Page 1

¢SÓàNG ‘ Úª¡àŸG ΩɵMCG ÉeÉY 22 RhÉéàJ záYGQõdG{

¿ÉªY

¬JQó°UCG …ò``dG ºµ◊ÉH áYGQõdG ¢SÓàNG á«°†b ≈∏Y ¢ùeCG QÉà°ùdG ∫ó°SCG øé°ùdÉH (´.´) h(ì.ç) ɪgh ,Ú«°ù«FôdG Úª¡àŸG ≈∏Y ¢ùeCG ¿ÉªY ∫ɪ°T ᪵fi .ɪ¡æe πµd ∞°üfh ÉeÉY 22 »°VÉ≤dG ᪵ëŸG ¢ù«FQ á°SÉFôH ¢ùeCG É¡Jó≤Y »àdG á°ù∏÷G ‘ ᪵ëŸG âeôLh ,¢SÓàN’G ájÉæéH ∫hC’G º¡àŸG Qƒ°ùædG ódÉN »°VÉ≤dG ájƒ°†Yh ,ájôcÉæc ó«dh ¿ƒfÉb øe (4^3^2) OGƒŸG ád’óHh ,äÉHƒ≤©dG ¿ƒfÉb øe 3/174 IOɪ∏d Ék aÓN .Iôe 40 kGQôµe ájOÉ°üàb’G ºFGô÷G

www. assabeel.net

á`` 2 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

܃ѡW ¥QÉ```W á`` ÁO .O .. »``````JÉ``````«``````M É````````````j »````````JÉ````````ª````````M 12 Iô`` ` °` ` `UÉ`` ` «` ` `Y ô`` ` `ª` ` ` Y .. π«ëà°ùŸG øe Üô°V ..áeƒµ◊ÉH á≤ãdG IOƒY

¢ù∏a 250 1342 Oó©dG

áëØ°U 16

áãdÉK IQÉ°ùN Öîàæª∏d Iôµd »æWƒdG ¢SCÉc ‘ á∏°ùdG ⁄É©dG 13

G ™e

Oó©d

á«fÉ°†eôdG π«Ñ°ùdG á≤HÉ°ùe

zπ«Ñ°ùdG{ ≥ë∏e ÊÉ°†eôdG

á`` ` ` ` ` jÉYôH

12

17 áæ°ùdG - Ω 2010 ÜBG 31 - `g 1431 ¿É°†eQ 21 AÉKÓãdG

Ú`` `gGƒ`` `°` ` û` ` dG ∫É`` ` ª` ` `L .. á«HÉ«f â°ù«dh á«°SÉ«°S äÉHÉîàf’G á©WÉ≤e 12

É«µjôeCG ÉjóæL 14 πà≤e áYÉ°S 48 ∫ÓN ¿Éà°ùfɨaCG ‘

≈∏Y ≥ØàJ ácQÉ°ûŸG á°VQÉ©ŸG ÜGõMCG äÉHÉîàf’G ¢Vƒÿ IóMƒe áªFÉb π«µ°ûJ ΩÉjC’G ∫ÓN ÜGõMC’G øY á≤ãÑæe áæ÷ ¬©°†J .áeOÉ≤dG ,»Yƒ«°ûdGh ,»cGΰT’G å©ÑdG ÜGõMCG âfÉch á«eƒ≤dG á```cô```◊Gh ,»``WGô``≤``Áó``dG Ö``©``°``û``dG AÉ°ùe ÉYɪàLG äó≤Y ,Iô°TÉÑŸG á«WGô≤Áó∏d áªFÉb π«µ°ûJ á«fɵeEG ádCÉ°ùe åëÑd ,∫hC’G ¢ùeCG Qƒ°†ëH ,á«HÉ«ædG äÉHÉîàf’G ¢Vƒÿ IóMƒe …òdG »eó≤àdG »Hô©dG å©ÑdG ÜõM øY π㇠,á«HÉîàf’G á«∏ª©dG ‘ ÉHÉîàfG ¬àcQÉ°ûe ø∏YCG .Éë«°TôJ É¡à©WÉ≤eh á`` 3 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

…hÉbôH óªMCG π«µ°ûJ ≈∏Y á°VQÉ©e ÜGõMCG á©HQCG â≤ØJG á«HÉ«ædG äÉHÉîàf’G ¢Vƒÿ IóMƒe áªFÉb πµ°ûj »°SÉ«°S èeÉfôH ™°Vh ÖfÉL ¤EG ,á∏Ñ≤ŸG .¿ÉŸÈdG ¤EG É¡«ë°TôŸ á«°SÉ°SCG áeÉYO Òæe .O »Yƒ«°ûdG Üõ``◊G ΩÉ``Y Ú``eCG ∫É``bh »àdG á°VQÉ©ŸG ÜGõMCG ¿EG ¢ùeCG"π«Ñ°ùdG"`d áfQɪM â∏°UƒJ á«HÉ«ædG äÉHÉîàf’G ‘ É¡àcQÉ°ûe âæ∏YCG ,É¡«ë°TôŸ IóMƒe áªFÉb π«µ°ûàH ¥ÉØJG ¤EG »°SÉ«°S èeÉfÈd É≤ah äÉHÉîàf’G ¢VƒîJ å«ëH

ájó∏ÑdG Ωƒë∏dG QÉ©°SCG ´ÉØJQG á«∏ëŸG ¥ƒ°ùdG ‘ IOQƒà°ùŸGh Ö∏£dG ¢VÉØîfG øe ºZôdG ≈∏Y ,´ÉØJQ’G äOhÉY .á«°VÉŸG ΩÉjC’G ∫ÓN ájó∏ÑdG Ωƒë∏dG ≈∏Y ájó∏ÑdG Ωƒë∏dG QÉ©°SCG ¿CG Ωƒë∏dG QÉŒ ÚHh QÉŒ iód âMhGôJ …ó÷G hCG ±hôÿG áLRÉ£dG Ö°ùM ÒfÉfO 10h QÉæjO 8^50 ÚH áFõéàdG 9^50h 7^5 ÚH ¿ÉªY áfÉeCG ï∏°ùe iódh ,¿RƒdG ƒ∏«c ô©°S ´ÉØJQG ¤EG áaÉ°VEG ,¿RƒdG Ö°ùM QÉæjO QÉ©°SCG Ö°ùM (ÊÉ``K ∞æ°U) OQƒà°ùŸG ±hô``ÿG ìhGôJ å«M ,ƒ∏«µ∏d QÉæjO ∞°üf QGó≤à á∏ª÷G .QÉæjO 6^5h , ÒfÉfO 5^5 ÚH ƒ∏«µdG ô©°S á`` 6 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

ÖLQ óªMCG ,IOQƒà°ùŸGh ájó∏ÑdG Ωƒë∏dG QÉ©°SCG â©ØJQG å«M ,»°VÉŸG ´ƒÑ°SC’G ∫ÓN áÄŸG ‘ 15 áÑ°ùæH 10 ¤EG ÒfÉfO 8 øe ájó∏ÑdG Ωƒë∏dG â©ØJQG ±hô``ÿG ô©°S ™``Ø``JQGh ,ó``MGƒ``dG ƒ∏«µ∏d Ò``fÉ``fO 6^5 ¤EG ƒ∏«µ∏d ÒfÉfO 5 øe ¿ÉK ∞æ°U OQƒà°ùŸG øe ÊGOƒ°ùdG ±hôÿG ô©°S ™ØJQGh .ƒ∏«µ∏d QÉæjO QÉŒ Ö°ùëH ,ƒ∏«µ∏d QÉæjO 6^5 ¤EG QÉæjO 5^5 .¿ÉªY ï∏°ùe ‘ áFõŒ ájó∏ÑdG Ωƒë∏dG QÉ©°SCG ¿CG ¿ƒHÉ°ü≤dG ó``cCGh

áaÉc øe Úª∏©ª∏d ´ƒª°T IÒ°ùe Ωƒ«dG AGQRƒdG á°SÉFQ ΩÉeCG º°üà©J äɶaÉëŸG

ΩÉ°üàY’G ¿CG ¤EG Éàa’ ,AGQRƒdG á°SÉFQ ƒëf ∂dP .ÚàYÉ°S IóŸ ôªà°ù«°S ∂Ød º©f" QÉ©°T ´ƒª°ûdG IÒ°ùe π``ª``–h ≈∏Y º¡àdÉMEG ” øjòdG ÉæFÓeR ≈∏Y QÉ°ü◊G ."´Gó«à°S’G ™aO ¤EG ≈©°ùj ΩÉ°üàY’G ¿CG Ió°TGhôdG ôcPh áØëéŸG É¡JGQGôb øY ™LGÎdG √ÉŒÉH áeƒµ◊G ,´Gó«à°S’G ≈∏Y Ú``dÉ``ë``ŸG Úª∏©ŸG π``c ≥ëH ,»Ø°ù©àdG π≤ædG äGQGôb º¡àdÉW øjòdG Úª∏©ŸGh ºYGódG áHÉãà Èà©J IÒ°ùŸG ¿CG ¤EG áaÉ°VEG .Úª∏©ŸG ∂ÄdhC’ á`` 3 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

¿ÉªY

AÉ«MEG IOÉ````YE’ á«æWƒdG áæé∏dG º¶æJ áaÉc øe ≥∏£æJ ´ƒª°T IÒ°ùe Úª∏©ª∏d áHÉ≤f á°SÉFQ ΩÉ``eCG É¡dÉMQ §``–h áµ∏ªŸG äɶaÉfi Ée ≥ah ,AÉKÓãdG Ωƒ«dG ¿ÉªY ᪰UÉ©dG ‘ AGQRƒdG ≈Ø£°üe á«æWƒdG áæé∏dG ¢ù«FQ "π«Ñ°ùdG"`d QÉ°TCG .Ió°TGhôdG ¿ƒµ«°S ¿ÉªY ‘ Úª∏©ŸG ™ªŒ ¿CG í°VhCGh áæeÉãdG áYÉ°ùdG ¤EG AÉ°ùe áæeÉãdG áYÉ°ùdG ÚH ó©H IÒ°ùŸG ≥∏£æàd ,™HGôdG QhódG ≈∏Y ∞°üædGh

‘ πàëŸG »°ù∏WC’G ∫ɪ°T ∞∏M ø∏YCG Gƒ∏àb Ú«µjôeCG OƒæL á©Ñ°S ¿CG ¿Éà°ùfɨaCG »àjhój Úà∏Ñæb QÉéØfG ‘ ÚæK’G ¢ùeCG OóY íÑ°ü«d ,¿Éà°ùfɨaCG ܃æL ‘ ™æ°üdG 48 ∫ÓN Ú«µjôeC’G Oƒæ÷G øe ≈∏à≤dG ∫hC’G ¢ùeCG πàb ¿CG ó©H Ó«àb 14 áYÉ°S á«dhódG äGƒ≤dG óѵàJ å«M ,¿hôNBG 7 ô°UÉæY …ójCÉH IójGõàe ôFÉ°ùN á∏àëŸG øY QOÉ``°``U ¿É``«``H ≥``ah ,¿É``Ñ``dÉ``W á``cô``M .¢SôH ¢ùfGôa ádÉch ¬Jô°ûf ,∞∏◊G .ÚØ∏àfl Úfɵe ‘ ¿Éeƒé¡dG ™bhh á°ùªN πà≤e ¤EG ∫hC’G QÉéØf’G iOCGh πà≤e ¤EG ÊÉãdG iOCG ɪ«a ,Újôµ°ùY á«dhódG á∏àëŸG äGƒ≤dG âæ∏YCG ɪc ,ÚæKG ‘ (±É°ùjG) »°ù∏WC’G ∞∏ë∏d á©HÉàdG .π«°UÉØàdG øe ójõŸG ¿hO øe ,¿É«H ¤G ™ØJôj IÒNC’G äÉ«aƒdG √ò¡Hh øjòdG Ú«∏àëŸG Újôµ°ù©dG OóY 478 .2010 ΩÉ©dG ájGóH òæe Gƒ∏àb øe ≈` ` ∏` ` à` ` ≤` `dG Oó````Y ≠``∏``H Ú```M ‘ ≈∏à≤dG Oƒæ÷G ÚeÉãL π≤f .Ó«àb 521 2009 ΩÉY Újôµ°ù©dG óYƒe ∫ƒM ¢Vƒª¨dG ≈∏Y ,¿Éà°ùfɨaCG ¢ù«FôdG ¬«a ßaÉëj …ò``dG âbƒdG ‘ ‘ Üô◊G AóH òæe Gƒ∏àb É«ÑæLCG ÉjóæL 315 ¬∏ª› Ée ¿CG ™bƒŸG í``°``VhCGh Rƒ“ ‘ ¬æ∏YCG ¿Éc …òdG ÜÉë°ùf’G AóH •ƒ¨°V â– ,ÉeÉHhCG ∑GQÉ``H »µjôeC’G . 2001 ôNGhCG ¿CGh ,ΩÉ©dG Gò``g Gƒ∏àb É«µjôeCG ÉjóæL .2011 ¤E G OƒæL ∫É°SQE ’ ¢VQÉ©ŸG ΩÉ©dG …C G ôdG á«dÉààŸG ô` ` FÉ` ` °` ` ù` ` ÿG √ò`` ` g »```JCÉ```Jh 2046 π``°``UCG ø``e 1262 ≠``∏``H º``gOó``Y á`` 9 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

∞bƒH ó¡©JCG ⁄ :ƒgÉ«æàf ¿ÉµjôeC’G ΩÉeCG ¿É£«à°S’G á∏àëŸG ¢Só≤dG ƒgÉ«æàf ÚeÉ«æH »∏«FGô°SE’G ∫ÓàM’G AGQRh ¢ù«FQ ≈Øf IQGOEÓd óYh hCG ó¡©J …CG Ëó≤J óMC’G AÉ°ùe ¢UÉN ´ÉªàLG ∫ÓN áØ°†dG äÉæWƒà°ùe ‘ AÉæÑdG ±ÉæÄà°SG øY ´Éæàe’ÉH ᫵jôeC’G øe 26 ‘ »¡àæj …ò``dG ó«ªéàdG QGô``b IÎa ójó“ hCG ,á«Hô¨dG .πÑ≤ŸG ∫ƒ∏jCG øY ájÈ©dG "¢ùJQBÉg" áØ«ë°üd ÊhÎ``µ``dE’G ™bƒŸG π≤fh ÉeÉHhCG ∑GQÉH »µjôeC’G ¢ù«FôdG ΩÉeCG ó¡©JCG ⁄" :¬dƒb ƒgÉ«æàf πc É«k aÉf ,"äÉæWƒà°ùŸG ‘ AÉæÑdG ∞bƒH »µjôeCG ∫hDƒ°ùe …CG hCG GóHCG .´ƒ°VƒŸG ∫ƒM ΩÓYE’G πFÉ°Sh ¬à∏bÉæJ Ée á`` 8 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

QÉ£aE’G IÎa ó©H ΩÉ©dG π≤ædG §FÉ°Sh ÒaƒJ ìÉàØdG óÑY çQÉM ΩÉ©dG π≤ædG §FÉ°Sh ¿CG ΩÉ©dG π≤ædG ´É£b º«¶æJ áÄ«g äócCG .QÉ£aE’G äÉYÉ°S ó©H ÉŸ •ƒ£ÿG ™«ªL ≈∏Y Iôaƒàe ÜÉcô∏d íjô°üJ ‘ ∞°Sƒj ¢UÓNEG áÄ«¡dG º°SÉH á«eÓYE’G á≤WÉædG âdÉbh äÉYÉ°S ó©H ÉŸ ΩÉ©dG π≤ædG §FÉ°Sh ÒaƒJ ” ¬fEG ¢ùeCG ‘Éë°U ¤EG ¬LƒàdGh π≤æàdÉH ÚÑZGôdG ÚæWGƒŸG ≈∏Y π«¡°ùà∏d QÉ£aE’G .º¡àcôMh º¡∏≤æJ π«¡°ùJh á«FÉ°ùŸG IÎØdG ‘ ¥Gƒ°SC’G ∫ÓN ΩÉ©dG π≤ædG §FÉ°Sh πªY QGôªà°SG ¿CG ¤EG äQÉ``°``TCGh ¥ƒ°ùàdG õ``cGô``e ¤EG ÚæWGƒŸG ¬Lƒàd AÉ``L á«FÉ°ùŸG IÎ``Ø``dG ó«Y äÉeõ∏à°ùe øe º¡JÉLÉ«àMG AGô°ûd ájQÉéàdG äÉ©ªéŸGh ó©H Ée IÎa ∫ÓN ¢SQGóª∏d º¡FÉæHCG IOƒ``Y äÉÑ∏£àeh ô£ØdG .QÉ£aE’G

241

∫ƒHÉc

á`` 2 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

¢Só≤dG ‘ äÉcÉÑà°T’G OóŒ ä’É≤àYGh äɪgGóe á∏ªM ôKEG ÚH øe ±ôY óbh ,¿Éà°ùÑdGh Iƒ∏M …OGh AÉ«MCG ,á«°Só≤ŸG ᣰTÉædG RƒeQ ƒHCG OÉ©°S :Ú∏≤à©ŸG iƒ¡dG ø£H »M øe Rƒ``eQ ƒ``HCG OGƒ``L É¡≤«≤°Th ¿Gƒ∏°S ÚY óé°ùe ¢SQÉMh ¿PDƒ`eh ,¿Éà°ùÑdGh Qƒfh …OÉ``a ¿É≤«≤°ûdGh ,Ék eÉY 68 øjôª°S ΩOBG ôNBG AÉYóà°SG ∑ô``Jh ,Ék ` eÉ``Y 20h 28 ΩÉ«°U ,√ódGh ™e Ék eÉY 16 ΩÉ«°U IõªM ådÉãdG º¡≤«≤°ûd áæeÉãdG áYÉ°ùdG ¬Wô°ûdG º°ù≤d ô°†ëj ¿CG ≈∏Y .kÉMÉÑ°U á`` 8 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

á∏àëŸG ¢Só≤dG ܃æL ¿Gƒ∏°S Ió∏H ‘ äÉcÉÑà°TG â©dófG äGƒb ÚH ¢ùeC’G ôéa ∑QÉÑŸG ≈°übC’G óé°ùŸG á∏ªM ôKEG ,Ió∏ÑdG ‹ÉgCGh ʃ«¡°üdG ∫ÓàM’G äGƒ≤dG É¡àæ°T »àdG ä’É``≤``à``Y’Gh äɪgGóŸG .¿Gƒ∏°S ‘ ôéØdG äÉYÉ°S ‘ á«fƒ«¡°üdG áWô°ûdG äGƒ```b ¿CG ¿É``«``Y Oƒ``¡``°``T OÉ````aCGh IóY â``ª``gGO ∫Ó``à``M’G ¢û«Lh äGô``HÉ``î``ŸGh ‘ äõcôJ ä’É≤àYG á∏ªëH âeÉbh ,AÉ``«``MCG

¿ƒµ°ûj z»¡«LƒàdG{ ƒëë°üe á«dÉŸG º¡JÉ≤ëà°ùe ±ô°U ôNCÉJ

.‹É◊G ΩÉ©dG äÉfÉëàe’G ¥GQhCG í«ë°üJ ¿ƒª∏©ŸG ≈¡fCGh ⁄ Ωƒ``«``dG ¤EGh ,7/12 ‘ á«Ø«°üdG IQhó``∏``d .á«dÉŸG º¡JBÉaɵe Gƒ°VÉ≤àj á«dÉŸG •ƒ¨°†dG ¿EG IOƒY óªfi º∏©ŸG ∫Ébh ,GóL IÒÑc ºFGO πµ°ûH ¿ƒª∏©ŸG É¡d ¢Vô©àj »àdG ¿É°†eQ ô¡°T ‘ ¿ƒ°Vô©àj Úª∏©ŸG ¿CG Éë°Vƒe ¿É°†eQ ¿CG É°Uƒ°üN ,á«FÉæÄà°SG á«dÉe äÉ``eRC’ …ODƒj Ée ,IQGô◊G ójó°T π°üa ‘ AÉL ΩÉ©dG Gòg 𫨰ûà∏d Gô¶f ;AÉHô¡µdG ÒJGƒa ᪫b ójGõJ ¤EG .äÉØ«µŸGh ìhGôª∏d ôªà°ùŸG á`` 4 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

»bƒ°SódG πjóg

"»¡«LƒàdG" äÉfÉëàeG ƒëë°üe ≈µà°TG ôNCÉJ "π«Ñ°ùdG"`d ‹É◊G ΩÉ©∏d á«Ø«°üdG IQhó∏d º¡JÉ°ü°üfl º«∏©àdGh á«HÎdG IQGRh ±ô°U .á≤ëà°ùŸG á«dÉŸG IQGRh ¿CG Ö``«``£``ÿG ó``ª``fi º``∏``©``ŸG ô````cPh »ëë°üe äÉ≤ëà°ùe ±ô°U ‘ äôNCÉJ á«HÎdG Ióe ,á«°VÉŸG ájƒà°ûdG IQhó``∏``d "»¡«LƒàdG" ±ô°üH ôNCÉàJ É°†jCG É¡fCG ¤EG GÒ°ûe ,øjô¡°T øe á«Ø«°üdG IQhó∏d Úëë°üª∏d á«dÉŸG äBÉaɵŸG

ô¶M ∫ƒM ᫪°SQ ÉÑàc ≥∏àf ⁄ :záYGQõdG{ ¬cGƒØdGh QÉ°†ÿG ±Éæ°UCG ¢†©H OGÒà°SG äGQÉeE’G :õFÉØdG º°SG

äGó«Ñe ÉjÉ≤H OƒLh ,ÚàdhódG øe 샪°ùŸG øe ≈∏YCG Ö°ùæH ,ájô°ûM .á«dhódG ÒjÉ©ª∏d Ék ≤ah ,É¡H ∂∏¡à°ùŸG ájɪM IQGOEG ∫hDƒ°ùe á``«``JGQÉ``eE’G OÉ°üàb’G IQGRh ‘ ¿EG ∫É``b ,»ª«©ædG º°TÉg QƒàcódG äGQÉ````eE’G ‘ äGhô``°``†``ÿG QÉ``©``°``SCG ÖÑ°ùH GOô£°†e ÉYÉØJQG ó¡°ûJ GÒ°ûe ,¿OQ’G øe OGÒà°S’G ∞bh ¿OQC’G âdóÑà°SG √OÓ``H ¿CG ¤EG OGÒà°S’ á∏°†Øe á¡éc ô°üà IQGRh QOÉ°üe øµdh .äGhô°†ÿG äÉæMÉ°ûdG ¿CG ó``cDƒ` J á```YGQõ```dG ±Éæ°UCG ∞∏àîà á∏ªëŸG á«fOQC’G ≈àM Ohó◊G È©J âdGR Ée QÉ°†ÿG Gójó–h ,»Hô©dG è«∏ÿG ¤EG ¢ùeCG .ôcòJ ≥FGƒY ¿hO äGQÉeE’G ¤EG

øe áeó≤e IõFÉ÷G

‫ﻋﻠــــﻲ ﺍﻟﻨﺒﺮﺍﻭﻱ‬ :Iõ```````FÉ``````÷G

…ƒ``````∏N ∞JÉ````g

(ø£dÉH ᫪µdG) QÉ°†ÿG ∫hóL

(ø£dÉH ᫪µdG) ¬cGƒØdG ∫hóL

á`` 2 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

Ú°†«Ñe ΩÉ°üY IQGRh ‘ QOÉ```°```ü```e â``Ø``°``û``c ⁄ É``¡``fCG "π«Ñ°ùdG"`d á```YGQõ```dG øe ᫪°SQ äÉ``Ñ``WÉ``fl …CG ≥∏àJ OGÒà°SG ±É≤jEG øª°†àJ äGQÉ``eE’G ¬cGƒØdGh QÉ°†ÿG ±Éæ°UCG ¢†©H .á«fOQC’G IQGRƒ```dG ¿CG QOÉ``°``ü``ŸG âæ«Hh Ö``fÉ``÷G ™```e ä’É```°```ü```JG …ô````Œ áaô©Ÿ ´ƒ°VƒŸG ∫ƒ``M »``JGQÉ``eE’G .´ƒ°VƒŸG ∫ƒM á«Øë°üdG AÉÑfC’G AÉÑfCG OOô```J ó©H ∂``dP »``JCÉ` j â°†aQ äGQÉeE’G ádhO ¿CG á«Øë°U Öæ©dGh ¢ùÿGh ¢ùfhó≤ÑdG OGÒà°SG Éeó©H ,¿ÉæÑdh ¿OQC’G øe ìÉØàdGh »àdG ájÈîŸG ¢UƒëØdG âàÑKCG IOQƒà°ùŸG äÉ«bQƒdG ≈∏Y âjôLCG


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )31‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�شنة (‪ - )17‬العدد (‪)1342‬‬

‫وزير اإ�ضرائيلي يلتقي الرفاعي يف عمّان‬ ‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫بداأ وزير يف احلكومة الإ�سرائيلية زيارة ر�سمية‬ ‫اإىل العا�سمة ع ّمان‪ ،‬حيث عقد اجتماعا بعد ظهر‬ ‫اأم�س الثنني مع رئي�س ال��وزراء �سمري الرفاعي‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ب �ع��د ي ��وم واح� ��د م ��ن ل �ق��اء وزي� ��ر اجلي�س‬ ‫الإ�سرائيلي اإيهود باراك بامللك عبد اهلل الثاين‪.‬‬

‫وبح�سب وكالة «قد�س بر�س»‪ ،‬فقد قالت الإذاعة‬ ‫العربية اإن وزي��ر ال��رف��اه الجتماعي الإ�سرائيلي‬ ‫يت�سحاق هريت�سوغ التقى بعد ظهر اأم�س رئي�س‬ ‫الوزراء �سمري الرفاعي‪ ،‬على اأن يجتمع لحقا بعدد‬ ‫من الوزراء يف احلكومة‪ .‬ونقلت الإذاعة عن م�سادر‬ ‫�سيا�سية قولها اإن هذه الزيارة تاأتي يف اإطار الت�ساور‬ ‫والتن�سيق امل�ستمر بني اجلانبني‪.‬‬

‫جلنة تق�ضي احلقائق ت�ضتمع ل�ضهادة‬ ‫خم�ضة اأردنيني �ضارك�ا يف اأ�ضط�ل احلرية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا� �س �ت �م �ع��ت جل� �ن ��ة تق�سي‬ ‫احل �ق��ائ��ق ال �ت��ي �سكلها جمل�س‬ ‫حقوق الإن�سان اأم�س اإىل �سهادات‬ ‫خم�سة اأردنيني �ساركوا يف حملة‬ ‫اأ��س�ط��ول احل��ري��ة ال�ت��ي تعر�ست‬ ‫لع �ت��داءات اإ�سرائيلية يف املياه‬ ‫ال��دول�ي��ة ل��دى حم��اول�ت�ه��ا ك�سر‬ ‫احل�سار املفرو�س على غزة‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س جل�ن��ة �سريان‬ ‫احل �ي ��اة الأردن � �ي� ��ة وائ� ��ل ال�سقا‬ ‫لوكالة الأنباء الأردنية "برتا"‬ ‫اإن ال�ل�ج�ن��ة ا��س�ت�م�ع��ت يف عمان‬ ‫اإىل خم�سة من اأ�سل ‪ 33‬نقابيا‬ ‫�ساركوا يف حملة ك�سر احل�سار‬

‫امل�ف��رو���س على غ��زة‪ ،‬وتعر�سوا‬ ‫ل�ق��ر��س�ن��ة اإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة اأدت اإىل‬ ‫ا� �س �ت �� �س �ه��اد ت���س�ع��ة مت�سامنني‬ ‫اأتراك‪.‬‬ ‫واأ� � �س� ��اف ال �� �س �ق��ا اأن جلنة‬ ‫ت�ق���س��ي احل �ق��ائ��ق ال �ت��ي �سكلها‬ ‫جم�ل����س ح �ق��وق الإن �� �س��ان‪ ،‬وهو‬ ‫اإح��دى منظمات الأمم املتحدة‬ ‫��س�ت��وا��س��ل ال��س�ت�م��اع ل�سهادات‬ ‫املت�سامنني الأردنيني حتى يوم‬ ‫اخلمي�س املقبل‪ ،‬وبعدها �ستنتقل‬ ‫اإىل ال�ستماع اإىل اإفادات �سحايا‬ ‫اآخرين يف دول اأخرى‪.‬‬ ‫واأ�� � �س � ��ار اإىل ل� �ق ��اء جمعه‬ ‫مبن�سقة اللجنة اأطلعته خالله‬ ‫ع �ل��ى اأن ال �ل �ج �ن��ة ال� �ت ��ي تعقد‬

‫مب� ��� �س ��ارك ��ة ق� ��� �س ��اة م � ��ن ج ��زر‬ ‫الكاريبي وماليزيا وبريطانيا‬ ‫��س��رتف��ع ت�ق��ري��ره��ا اإىل جمل�س‬ ‫حقوق الإن�سان‪ ،‬وال��ذي �سريفع‬ ‫ب� � ��دوره ال �ت �ق��ري��ر اإىل جمل�س‬ ‫الأمن‪.‬‬ ‫وكان جمل�س حقوق الإن�سان‬ ‫وه��و منظمة اأممية تتبع الأمم‬ ‫املتحدة قد �سكل اللجنة للتحري‬ ‫ح ��ول اخل ��روق ��ات الإ�سرائيلية‬ ‫للقانون الدويل بعد اأن تعر�ست‬ ‫لأ� �س �ط��ول احل��ري��ة ال ��ذي حمل‬ ‫مت�سامنني وم�ساعدات لل�سعب‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي يف ق �ط��اع غ ��زة يف‬ ‫اإطار جهد دويل يهدف اإىل ك�سر‬ ‫احل�سار املفرو�س على القطاع‪.‬‬

‫احلكم على املتهمني الرئي�ضني يف ت�افر ‪ 195‬فر�ضة عمل‬ ‫يف الزرقاء‬ ‫اختال�ص وزارة الزراعة بال�ضجن‬

‫‪ 22‬عاما ون�ضف لكل منهما‬

‫ال�صبيل ‪ -‬ع�صام مبي�صني‬ ‫اأ�سدل ال�ستار اأم�س على ق�سية اختال�س الزراعة باحلكم‬ ‫ال ��ذي اأ� �س��درت��ه حمكمة ��س�م��ال ع�م��ان اأم ����س ع�ل��ى املتهمني‬ ‫الرئي�سيني وهما (ث‪.‬ح)و (ع‪.‬ع) بال�سجن ‪ 22‬عاما ون�سف‬ ‫لكل منهما‪.‬‬ ‫وجرمت املحكمة يف اجلل�سة التي عقدتها اأم�س برئا�سة‬ ‫رئي�س املحكمة القا�سي ول�ي��د كناكرية وع�سوية القا�سي‬ ‫خالد الن�سور املتهم الأول بجناية الختال�س خالفاً للمادة‬ ‫‪ 3/174‬من قانون العقوبات وبدللة املواد (‪ )4.3.2‬من قانون‬ ‫اجلرائم القت�سادية مكرراً ‪ 40‬مرة‪.‬‬ ‫كما ج��رم��ت املحكمة املتهم ال�ث��اين بجناية ال�ت��دخ��ل يف‬ ‫الختال�س خالفاً للمادتني ‪ 3/174‬و ‪ 2/80‬من قانون العقوبات‬ ‫وبدللة املواد (‪ )4.3.2‬من قانون اجلرائم القت�سادية مكرراً‬ ‫‪ 40‬مرة‪.‬‬ ‫وب��راأت املحكمة املتهمني ال�سبعة الباقني‪ ،‬ومنهم مدير‬ ‫املالية ال�سابق وبع�س العامالت والعاملني يف الق�سم املايل‬ ‫من تهم خمتلفة من بينها الختال�س بال�سرتاك والتهاون‬ ‫يف اأداء الواجبات الوظيفية‪.‬‬ ‫ووقعت ق�سية اختال�س وزارة الزراعة اأواخر العام املا�سي‪،‬‬ ‫ومتحورت ح��ول ح�سول املتهم الرئي�س من البنك املركزي‬ ‫على دفاتر �سيكات �سرق عددا منها‪ ،‬وزور تواقيع م�سوؤولني‬ ‫خمولني بذلك‪ .‬وكانت ال�سيكات ت�سرف من البنك املركزي‬ ‫حل�ساب �سخ�سني “املحا�سب و�سريكه” ودون �سندات تغطية‪،‬‬ ‫مل تكن �سمن ”دورة م�ستندية” يف املعامالت احلكومية‪ ،‬كما‬ ‫هو معتاد يف الأمور املالية يف خمتلف الدوائر احلكومية‪.‬‬ ‫واكت�سفت الق�سية ع��ن ط��ري��ق اإح ��دى امل��وظ�ف��ات التي‬ ‫اأخطرت املحا�سب بوجود اأرق��ام مفقودة ل�سيكات �سادرة عن‬ ‫البنك املركزي‪.‬‬ ‫ولح�ق��ا و�سمن التدقيق يف الك�سوفات امل��ال�ي��ة �سمن‬ ‫اإج ��راءات اجل��رد ال�سنوي‪ ،‬اكت�سفت املوظفة وج��ود ع��دد من‬ ‫ال�سيكات ح��ررت مببالغ مالية كبرية بال تغطية ر�سمية اأو‬ ‫معامالت‪.‬‬ ‫واأث� ��ار ان�ت�ب��اه امل��وظ�ف��ة وزم�ي�ل�ي�ه��ا ت�ع��دد ه��ذه ال�سيكات‬ ‫ال�سادرة با�سمني حمددين فقط‪ ،‬واملبالغ املالية الكبرية التي‬ ‫تت�سمنها‪ ،‬فقامت على الفور باإخبار اأمني عام الوزارة را�سي‬ ‫الطراونة ومدير العطاءات ناجح العدوان اللذين قاما على‬ ‫الفور باتخاذ اإجراءات فورية �سمن حر�سهما على املال العام‪،‬‬ ‫و�سكال جلنة حتقيق مكونة من ثابت اأبو عبود ورائد العدوان‬ ‫وامل�ست�سار القانوين للوزارة املحامي خ�سر العبويني‪.‬‬ ‫وبعد حتقيق اأوىل مع امل�ستبه به الأول اأحيل اىل اجلهات‬ ‫الأمنية‪ ،‬فيما جرى اإح�سار املتهم الآخر بوا�سطة النرتبول‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫ت� �ت ��واف ��ر ل� � ��دى م ��دي ��ري ��ة ت�سغيل‬ ‫ال ��زرق ��اء ‪ 195‬ف��ر� �س��ة ع �م��ل يف خمتلف‬ ‫املوؤ�س�سات وال�سركات ال�سناعية املوجودة‬ ‫يف املحافظة‪ .‬وق��ال مدير الت�سغيل مازن‬ ‫ال �ك��رامي��ة اإن ف��ر���س ال �ع �م��ل املتوافرة‬ ‫تتمثل يف عمال حتميل وتنزيل‪ ،‬ونظافة‪،‬‬ ‫وعامالت حبكة وت�سطيب وكوي‪ ،‬وعمال‬ ‫مطاعم وعامالت اإنتاج‪ .‬ومن الوظائف‬ ‫املتوافرة اأي�سا‪� :‬سائقو مركبات عمومية‬ ‫وخ��ا� �س��ة‪ ،‬وع ��ام ��الت ن �ظ��اف��ة‪ ،‬وم�سرفو‬ ‫خمتربات حا�سوب‪ ،‬وم�سممو جرافيك‪،‬‬ ‫وموظفو اأم��ن وحماية و�سائقو رافعات‬ ‫�سوكية‪ ،‬وط��اب�ع��ات‪ ،‬ومعلمات �سف ولغة‬ ‫اجنليزية وحا�سوب وريا�سيات‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫امللكة رانيا‪ :‬يجب اأن يك�ن العطاء من اأجل تاأمني‬ ‫م�ضتقبل الأيتام غري مقت�ضر على �ضهر رم�ضان املبارك‬ ‫عمان ‪ -‬ال�صبيل‬ ‫قالت امللكة رانيا العبداهلل يف ت�سريح‬ ‫�سحفي و��س��ل ل�"ال�سبيل"‪" :‬يجب اأن‬ ‫ي�ك��ون ال�ع�ط��اء م��ن اأج��ل ت�اأم��ني م�ستقبل‬ ‫الأي�ت��ام غ��ري مقت�سر على �سهر رم�سان‬ ‫امل�ب��ارك‪ ،‬لأن الأي�ت��ام لي�سوا فئة حمتاجة‬ ‫ل��دع��م م ��ادي فح�سب‪ ،‬ب��ل ه��م م�سوؤولية‬ ‫ل يقت�سر حملها ع�ل��ى �سهر واح ��د من‬ ‫ال�سنة اأو �سنة من العمر‪ .‬هم اأبناء الأردن‬ ‫وم�سوؤولية الأردن ما حيينا وحيوا"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل �ل �ك��ة ق��د اأط �ل �ق��ت يف مقال‬ ‫ن�سرته ال�سحف املحلية حملة خالل �سهر‬ ‫رم���س��ان امل �ب��ارك ل��دع��م ��س�ن��دوق الأم ��ان‬ ‫مل�ستقبل الأي �ت��ام‪ ،‬ال ��ذي ك��ان��ت ق��د بداأته‬ ‫بحملة اأطلقت عام ‪.2003‬‬ ‫وي�سادف اليوم‪ ،‬عيد ميالد امللكة رانيا‬ ‫ال�ع�ب��داهلل‪ ،‬ويف ه��ذا ال�ي��وم جت��در ال�سارة‬ ‫اإىل اأن التعليم كان املحور الأبرز يف جهود‬ ‫امللكة رانيا العبداهلل العام املا�سي م�سجلة‬ ‫ف �ي��ه اإجن � � ��ازات ر� �س �م��ت م��الم��ح التغيري‬ ‫الي �ج��اب��ي ع �ل��ى واق� ��ع ال�ب�ي�ئ��ة املدر�سية‬ ‫وب��رام��ج التعليم والتعلم وال�ت�ف��اع��ل مع‬ ‫الطلبة والهيئات التعليمية اإمي��ان��ا من‬ ‫امللكة اأن اجلميع �سريك يف التعليم الذي‬ ‫هو م�ستقبل الب�سرية‪ ،‬وفيه رفعة الردن‪.‬‬ ‫ال �ع��ام امل��ا� �س��ي اأط �ل �ق��ت امل�ل�ك��ة رانيا‬ ‫العبداهلل خالله عدداً من املبادرات املحلية‬ ‫والإقليمية والعاملية التي ركز بع�سها على‬ ‫التعليم والآخر على حوار الثقافات‪.‬‬ ‫فقد اأطلقت امللكة يف ‪ 7‬ني�سان املا�سي‪،‬‬ ‫املرحلة الثالثة من م�ب��ادرة "مدر�ستي"‬ ‫التي كانت قد ب��داأت يف ني�سان ع��ام ‪2008‬‬ ‫بهدف حت�سني البيئة التعليمية يف ‪500‬‬ ‫م��در��س��ة ح�ك��وم�ي��ة يف حم��اف�ظ��ات اململكة‬ ‫�سمن خم�س م��راح��ل ت�سمل ك��ل مرحلة‬ ‫م��ائ��ة م��در��س��ة‪ ،‬م��ن خ��الل اإج ��راء اأعمال‬ ‫ال���س�ي��ان��ة ف�ي�ه��ا وت�ط�ب�ي��ق جم�م��وع��ة من‬ ‫الربامج التعليمية والتوعوية التي تهدف‬ ‫اإىل اإغ �ن��اء م �ه��ارات وك �ف��اءات ال�ط��الب يف‬ ‫تلك املدار�س‪.‬‬ ‫و�سمن مرحلتيها الأوىل والثانية‪،‬‬ ‫و��س�ل��ت "مدر�ستي" اإىل ‪ 200‬مدر�سة‬ ‫واأث� � ��رت يف اأك� ��ر م��ن ‪ 110‬الآف طالب‬ ‫وط ��ال� �ب ��ة‪ .‬و� �س��اه �م��ت يف رف� ��ع م�ستوى‬

‫التح�سيل ال�ع�ل�م��ي وال�ت�ق�ل�ي��ل م��ن ن�سب‬ ‫الت�سرب من املدار�س‪.‬‬ ‫وتتميز "مدر�ستي" ب�ق��درت�ه��ا على‬ ‫ح�سد دع��م م�وؤ��س���س��ات ال�ق�ط��اع اخلا�س‪،‬‬ ‫واإ�� �س ��راك امل�ج�ت�م�ع��ات امل�ح�ل�ي��ة يف ملكية‬ ‫املدر�سة من خ��الل ت�سكيل جل��ان حملية‬ ‫جت �م��ع ال� �ت ��ربع ��ات وت �ن �ظ��م الن�ساطات‬ ‫ال�ت��وع��وي��ة والإر� �س��ادي��ة‪ .‬ويف ‪ 18‬ني�سان‪،‬‬ ‫اأط �ل �ق��ت امل �ل �ك��ة ران �ي��ا ال �ع �ب��داهلل مبادرة‬ ‫"مدر�ستي فل�سطني" لإج��راء ال�سيانة‬ ‫وتطبيق جمموعة من الربامج التعليمية‬ ‫وال�ت��وع��وي��ة ال�ت��ي ت�ه��دف لتطوير نوعية‬ ‫العملية التعليمية للمعلمني والطالب‪،‬‬ ‫يف جمموعة من مدار�س القد�س ال�سرقية‬ ‫ال �ت��اب �ع��ة ل� � � ��وزارة الأوق � � � ��اف وال� ��� �س� �وؤون‬ ‫واملقد�سات الإ�سالمية الأردنية‪.‬‬ ‫وبداأت اأعمال ال�سيانة يف نهاية �سهر‬ ‫مت ��وز‪ ،‬ب�ع��د اأن مت حت��دي��د الحتياجات‬ ‫الأ��س��ا��س�ي��ة لتلك امل��دار���س ب��ال�ت�ع��اون مع‬ ‫امل�سوؤولني فيها‪.‬‬ ‫وتتبنى "مدر�ستي فل�سطني" نهج‬ ‫اإ�� �س ��راك امل�ج�ت�م�ع��ات امل�ح�ل�ي��ة يف تطوير‬ ‫العملية التعليمية من خالل اإن�ساء جلان‬ ‫حملية ت�سم ط��الب�اً وط��ال�ب��ات‪ ،‬معلمني‬ ‫ومعلمات‪ ،‬واأه��ايل واأ�سخا�س فاعلني من‬ ‫املجتمع املحلي‪.‬‬ ‫ويف ‪ 20‬ني�سان املا�سي اأطلقت امللكة‬ ‫�سبكة امل� ��راأة ال�ع��رب�ي��ة ل��دع��م "مدر�ستي‬ ‫فل�سطني"‪ .‬وا��س�ت�ط��اع��ت ال���س�ب�ك��ة التي‬ ‫ت�سم ��س�ي��دات م��ن ال�ع��امل ال�ع��رب��ي يقمن‬ ‫با�ست�سافة وتنظيم برامج خا�سة حل�سد‬ ‫ال��دع��م ل�ل�م�ب��ادرة جمع اأك ��ر م��ن مليون‬ ‫دولر خالل ثالثة اأ�سهر‪.‬‬ ‫وع��ن موؤ�س�سة دي��زين العاملية �سدر‬ ‫ل�ل�م�ل�ك��ة ران� �ي ��ا ال �ع �ب ��داهلل ك �ت��اب "‪The‬‬ ‫‪"– "Sandwich Swap‬مبادلة‬ ‫ال�سطائر" وال� ��ذي ت���س��در ق��ائ�م��ة اأكر‬ ‫ك�ت��ب الط �ف��ال امل���س��ورة مبيعا يف قائمة‬ ‫��س�ح�ي�ف��ة ن �ي��وي��ورك ت��امي��ز المريكية‬ ‫مل��دة اأ�سبوعني وق��ت اطالقه يف الوليات‬ ‫املتحدة المريكية‪.‬‬ ‫ويذهب ريع الكتاب لدعم "مدر�ستي‬ ‫الأردن"‪ ،‬وق��د بيعت اإح��دى ن�سخ الكتاب‬ ‫موقعة م��ن امللكة ران�ي��ا ال�ع�ب��داهلل خالل‬ ‫اأح��د الأن�سطة التي اأقيمت يف البحرين‪،‬‬

‫مب �ب �ل��غ ‪ 21‬األ� � ��ف دولر ل ��دع ��م م� �ب ��ادرة‬ ‫"مدر�ستي فل�سطني"‪.‬‬ ‫ويف ‪ 28‬ح��زي��ران‪ ،‬اأط�ل�ق��ت امل�ل�ك��ة من‬ ‫ع�م��ان الطبعة العربية م��ن كتابها حتت‬ ‫عنوان "�سلمى وليلي"‪ ،‬ال��ذي �سدر عن‬ ‫دار ال �� �س��روق امل �� �س��ري��ة‪ .‬وي �ق��دم الكتاب‬ ‫لالأطفال در�ساً عن اأهمية تقبل الآخر من‬ ‫الثقافات املختلفة‪ .‬ويف ‪� 24‬سباط ‪،2010‬‬ ‫د�سنت امللكة رانيا العبداهلل والأمري طالل‬ ‫بن عبد العزيز اآل �سعود مبنى اجلامعة‬ ‫العربية املفتوحة ‪ /‬فرع الأردن‪.‬‬ ‫ويف ‪� 28‬سباط ‪� ،2010‬ساركت امللكة يف‬ ‫اإط��الق ال�ف��رع امل�سري ملجموعة القيادة‬ ‫العربية لال�ستدامة يف القاهرة‪ ،‬بعد اأن‬ ‫كانت قد اأطلقت جمموعة القيادة العربية‬ ‫ل��ال��س�ت��دام��ة خ��الل كلمة ل�ه��ا يف موؤمتر‬ ‫املبادرة العاملية لإعداد تقارير ال�ستدامة‬ ‫يف اأم�سرتدام يف اآي��ار عام ‪ 2008‬وهي اأول‬ ‫جمموعة من نوعها يف املنطقة لاللتزام‬ ‫بال�ستدامة‪.‬‬ ‫ويف ت�سرين ثاين ‪� ،2009‬سلمت امللكة‬ ‫اجل��وائ��ز للفائزين ب� �اأوىل دورات جائزة‬ ‫امل��دي��ر املتميز وال� ��دورة ال��راب�ع��ة جلائزة‬ ‫امل�ع� ّل��م امل�ت�م�ي��ز‪ ،‬وال �ت��ي ك��ان��ت امل�ل�ك��ة رانيا‬ ‫اأط�ل�ق�ت�ه��ا لت�سجيع ال�ت�م�ي��ز ب��ني امل� ��دراء‬ ‫واملعلمني‪.‬‬ ‫ك�م��ا اأط �ل �ق��ت امل�ل�ك��ة ران �ي��ا العبداهلل‬ ‫م�سابقة ل�ل�ت�ب��ادل ال���س�ي��اح��ي ع�ل��ى موقع‬ ‫ت��وي��رت ب�ه��دف ال��رتوي��ج ل� �الأردن كواجهة‬ ‫�سياحية‪ .‬وطلبت من م�ستخدمي املوقع‬ ‫اأن ي�سوروا اأفالماً ق�سرياً يتحدث فيها‬ ‫الأردن �ي��ون عما يحبونه يف ب�ل��ده��م‪ ،‬واأن‬ ‫يتحدث امل�ساركون من غري الأردنيني عن‬ ‫�سبب رغبتهم يف زيارة الأردن‪.‬‬ ‫وح �� �س��دت امل�ل�ك��ة يف ال���س�ن��ة املا�سية‬ ‫ع��دداً م��ن اجل��وائ��ز والتقديرات العربية‬ ‫والعاملية؛ ففي ‪ 9‬اأيار املا�سي‪ ،‬ح�سلت امللكة‬ ‫رانيا على جائزة "فار�س العطاء العربي"‬ ‫ت�ق��دي��را لعملها يف دع��م ح��ق الأط �ف��ال يف‬ ‫احل �� �س��ول ع �ل��ى ال�ت�ع�ل�ي��م ولأع �م��ال �ه��ا يف‬ ‫املجالت الجتماعية والن�سانية‪.‬‬ ‫واألقت امللكة خالل ت�سلمها اجلائزة‬ ‫ك�ل�م��ة ت �ن��اول��ت ف�ي�ه��ا م��ا ي��واج �ه��ه حوايل‬ ‫�ستة ماليني طفل عربي خارج ال�سفوف‬ ‫املدر�سية م��ن حت��دي��ات‪ ،‬وو��س��ع الأطفال‬

‫يف فل�سطني وما يعانوه يف ظل الحتالل‪،‬‬ ‫كما حتدثت عن الإجن��ازات التي حققتها‬ ‫الإمارات يف جمال تعليم الأطفال ل�سمان‬ ‫التحاقهم باملدر�سة‪.‬‬ ‫ويف ‪ 29‬كانون الثاين‪ ،‬اختار م�سروع‬ ‫"اك�سبو ميالن" امللكة ران�ي��ا العبداهلل‬ ‫رئي�سة فخرية مل�سروعه "اك�سبو الن�ساء"‪،‬‬ ‫�سمن معر�سه ال�ع��امل��ي ال ��ذي �سيقام يف‬ ‫م�ي��الن ع��ام ‪ ،2015‬وي��رك��ز امل���س��روع على‬ ‫الق�سايا املختلفة ال�ت��ي ت��واج�ه�ه��ا امل ��راأة‬ ‫يف ال� �ع ��امل‪ ،‬وي �ت �ط �ل��ع لإط � ��الق م�ساريع‬ ‫خم�س�سة لق�سايا املراأة‪.‬‬ ‫وح�ف��ل ال �ع��ام امل��ا��س��ي ب��اط��الق امللكة‬ ‫ح�م�ل��ة "هدف واحد" ال �ت��ي ت �ه��دف اإىل‬ ‫�سمان ح�سول ‪ 72‬مليون طفل وطفلة‬ ‫غري ملتحقني باملدار�س يف افريقيا وافقر‬ ‫دول ال �ع ��امل ع �ل��ى ال �ف��ر� �س��ة لاللتحاق‬ ‫ب��امل��دار���س واحل �� �س��ول ع�ل��ى ال�ت�ع�ل�ي��م مع‬ ‫حلول عام ‪.2015‬‬ ‫ويف ‪ 20‬اآب ‪ ،2009‬اأع�ل�ن��ت امل�ل�ك��ة من‬ ‫لندن اطالق حملة "هدف واحد" بدعم‬ ‫م��ن م �ب��ادرة ال�ت�ع�ل�ي��م للجميع والحت ��اد‬ ‫ال ��دويل ل�ك��رة ال �ق��دم "الفيفا"‪ .‬وقالت‬ ‫انذاك "اإن انكار حق الطفال يف التعليم‬ ‫هو جرمية ت�ستحق كرتاً اأحمر"‪ ،‬واأ�سارت‬ ‫اإىل اأنه "عندما ل يح�سل الأطفال على‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي��م‪ ،‬امل�ج�ت�م��ع ب�اأك�م�ل��ه ي�خ���س��ر؛ لأن‬ ‫التعليم اأك��ر من كونه جم��رد ح��ق‪ ..‬اإنه‬ ‫عالج"‪.‬‬ ‫ويف اأي�ل��ول م��ن ال�ع��ام نف�سه اأُع�ل��ن يف‬ ‫نيويورك عن اختيار امللكة رانيا العبداهلل‬ ‫موؤ�س�ساً ورئي�ساً م�ساركاً حلملة "هدف‬ ‫‪ ."1‬ويف ‪ 21‬ك��ان��ون اأول‪ ،‬ت�سلمت جائزة‬ ‫الفيفا الرئا�سية لعام ‪ ،2009‬خالل حفل‬ ‫تتويج اأف�سل لعبي عام ‪ 2009‬يف زيورخ‪،‬‬ ‫ت�ق��دي��راً ل��دوره��ا كموؤ�س�س ورئي�س عاملي‬ ‫م�سارك وداعم حلملة "هدف ‪ :1‬التعليم‬ ‫للجميع" ‪.‬‬ ‫ويف ‪ 21‬ت�سرين اأول ‪ ،2009‬ت�سلمت‬ ‫امللكة رانيا جائزة "التفاحة الذهبية" من‬ ‫منظمة "ماري�سا بلي�ساريو" اليطالية‬ ‫التي ت�ساهم يف تعزيز دور امل��راأة يف جميع‬ ‫امل�ج��الت‪ ،‬لأعمالها الإن�سانية والتزامها‬ ‫بال�سعي نحو حتقيق ال�سالم ومنح املراأة‬ ‫والأطفال حول العامل حقوقهم‪.‬‬

‫�صدد خالل جولته يف جر�س والزرقاء على و�صع خطط وبرامج م�صبقة ملواجهة اأي اأزمة فور وقوعها‬

‫الرفاعي ي�ؤكد �ضرورة اتخاذ الإجراءات الكفيلة بعدم تكرار اأزمة نق�ص املياه‬

‫جر�س والزرقاء ‪ -‬برتا‬

‫اأكد رئي�س الوزراء �سمري الرفاعي �سرورة اتخاذ‬ ‫خمتلف الج��راءات الكفيلة بعدم تكرار اأزم��ة نق�س‬ ‫مياه ال�سرب التي �سهدتها بع�س املحافظات يف اململكة‬ ‫موؤخرا‪.‬‬ ‫و��س��دد ال��رف��اع��ي خ��الل ج��ول��ة ميدانية ق��ام بها‬ ‫اأم����س اإىل حمافظتي جر�س وال��زرق��اء على �سرورة‬ ‫و��س��ع اخل�ط��ط وال��ربام��ج امل�سبقة حل��ل ومواجهة‬ ‫اي ازمة فور وقوعها خا�سة ما يتعلق بق�سايا املياه‬ ‫والكهرباء‪.‬‬ ‫وقال الرفاعي‪" :‬يجب اتخاذ بع�س الجراءات‬ ‫الحتياطية حتى ل تتكرر الأزمة‪ ،‬واإن تكررت يجب‬ ‫اأن ت�ك��ون لدينا امل�ق��درة على التغلب عليها يف وقت‬ ‫ق�سري حتى ل يتحمل املواطن اي اأعباء"‪ ،‬معربا عن‬ ‫�سكره للمواطنني على حتملهم لأزم��ة نق�س املياه‬ ‫التي مرت بها بع�س املناطق‪.‬‬ ‫واأ� �س��اف خ��الل ت��روؤ� �س��ه اج�ت�م��اع��ا يف حمافظة‬ ‫جر�س بح�سور نائب رئي�س ال��وزراء‪ ،‬وزير الداخلية‬ ‫ووزير املياه والري وممثلي خمتلف اجلهات املعنية‪،‬‬ ‫اإن واجبنا جميعا اأن نتاأكد ب �اأن اخل��دم��ات املقدمة‬ ‫للمواطنني ه��ي خ��دم��ات تليق بكل اأردين واأردنية‪،‬‬

‫موؤكدا على توجيهات امللك اىل هذه احلكومة واإىل‬ ‫احلكومات املتعاقبة بتح�سني واإي�سال اأف�سل خدمة‬ ‫للمواطن‪.‬‬ ‫واأ��س��ار الرفاعي اإىل اأن احلكومة اأع��دت حلول‬ ‫اآنية ومتو�سطة وطويلة الأج��ل للتعامل مع م�سكلة‬ ‫نق�س املياه يف حمافظة جر�س‪ ،‬حيث �سيتم اعتبارا‬ ‫م��ن ي��وم اجلمعة املقبل �سخ امل �ي��اه م��ن اآب ��ار م�ستل‬ ‫في�سل‪ ،‬مما �سي�سهم يف اإيجاد حل جزئي للم�سكلة‪،‬‬ ‫حيث �سيعود دور �سخ املياه اىل ق�سبة جر�س ب�سكل‬ ‫ا�سبوعي وخ��ارج الق�سبة م��رة كل اأ�سبوعني‪ ،‬موؤكدا‬ ‫التزام احلكومة بالعمل على حت�سني ال�سبكة لإي�سال‬ ‫املياه ب�سكل منتظم واأدوار اأق�سر‪.‬‬ ‫و�سدد على �سرورة اتخاذ اجراءات �سارمة ح�سب‬ ‫القانون بحق كل من يتالعب ب��دور املياه اأو عملية‬ ‫توزيعها او العبث باملحاب�س مثلما اأكد �سرورة الق�ساء‬ ‫على الوا�سطات واملحاباة يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وك��ان الرفاعي تفقد �سري العمل يف اآب��ار م�ستل‬ ‫في�سل يف حمافظة ج��ر���س‪ ،‬وا�ستمع اىل اي�ج��از من‬ ‫وزي��ر امل�ي��اه وال��ري حممد النجار ح��ول اأهمية هذا‬ ‫امل �� �س��روع يف ت��وف��ري م �� �س��ادر م �ي��اه ا��س��اف�ي��ة ل�سكان‬ ‫املحافظة‪ .‬وطلب الرفاعي من وزير املياه وامل�سوؤولني‬ ‫ع��ن ق�ط��اع امل�ي��اه واحل�ك��وم��ة املحلية ب���س��رورة زيادة‬

‫التن�سيق والتعاون بني خمتلف اجلهات املعنية على‬ ‫اأع�ل��ى م�ستوياتها‪ ،‬وال�ع�م��ل على تذليل ال�سعوبات‬ ‫التي تواجه �سري العمل واإجناز م�سروع الآبار ليكون‬ ‫ج��اه��زا يف م��وع��د اأق���س��اه ي��وم اجلمعة امل�ق�ب��ل‪ ،‬حيث‬ ‫�ستقوم احلكومة بتفقد �سري العمل وال�سخ من الآبار‬ ‫يف ذلك اليوم‪.‬‬ ‫واأع ��رب ال��رف��اع��ي ع��ن ��س�ك��ره ل�سركة الكهرباء‬ ‫على جتاوبها ال�سريع يف اي�سال الكهرباء للم�سخات‬ ‫يف امل�ستل‪ ،‬مما اأ�سهم يف تقلي�س مدة اجناز امل�سروع‪،‬‬ ‫داعيا ال�سركة اإىل اي�سال التيار الكهربائي ملختلف‬ ‫امل�سخات التي تعمل على اآبار املياه يف خمتلف املناطق‬ ‫وجتنب ف�سل التيار عنها ل�سمان و�سول املياه اإىل‬ ‫خمتلف مناطق جر�س‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر الداخلية نايف القا�سي اإ�ستعر�س‬ ‫الإج� ��راءات ال�ت��ي مت اإت�خ��اذه��ا خ��الل الأي ��ام القليلة‬ ‫امل��ا��س�ي��ة مل�ع��اجل��ة الأزم � ��ة امل��ائ �ي��ة ال �ت��ي ع��ان��ت منها‬ ‫حمافظة جر�س يف الأ�سابيع القليلة املا�سية‪ ،‬م�سددا‬ ‫على اأن "القانون �سياأخذ جمراه بحق كل من يتالعب‬ ‫باملحاب�س واأدوار املياه للمواطنني"‪.‬‬ ‫م��ن جهتها‪ ،‬اأو��س�ح��ت حم��اف�ظ��ة ج��ر���س رابحة‬ ‫الدبا�س اأن املحافظة ل زالت تواجه م�سكلة يف نق�س‬ ‫م �ي��اه ال �� �س��رب‪ ،‬م �وؤك��دة � �س��رورة ال�ب�ح��ث ع��ن حلول‬

‫م�ستقبلية واإيجاد م�سادر مياه اإ�سافية ل�سمان عدم‬ ‫تكرار وقوع امل�سكلة‪.‬‬ ‫وا��س��ارت الدبا�س اإىل اأن ال�سخ من اآب��ار م�ستل‬ ‫الفي�سل �ستخفف امل�سكلة‪ ،‬ولكنها لن تنهيها‪.‬‬ ‫ك�م��ا اأع� ��رب رئ�ي����س ال � ��وزراء خ ��الل زي��ارت��ه اإىل‬ ‫حمافظة الزرقاء عن �سكره وتقديره جلميع اجلهات‬ ‫ال�ت��ي عملت على التغلب على اأزم ��ة نق�س امل�ي��اه يف‬ ‫حمافظة الزرقاء‪ ،‬موؤكدا اأن املحافظة وبف�سل تكاتف‬ ‫اجلهود تغلبت على اأزم��ة املياه التي ا�ستمرت قرابة‬ ‫ال�سهر‪ .‬واأك ��د ال��رف��اع��ي خ��الل ت��روؤ��س��ه اجتماعا يف‬ ‫مبنى حمافظة ال��زرق��اء بح�سور وزي��ري الداخلية‪،‬‬ ‫وامل �ي��اه وال ��ري اأن متابعة الق�سايا وو��س��ع احللول‬ ‫اجلذرية لها ه��دف من اأه��داف احلكومة والأجهزة‬ ‫التابعة لها‪.‬‬ ‫وك ��ان حم��اف��ظ ال��زرق��اء ال��دك�ت��ور �سعد ال ��وادي‬ ‫املنا�سري ا�ستعر�س اأ�سباب م�سكلة انقطاع املياه يف‬ ‫ال��زرق��اء واملتمثلة ب��زي��ادة الطلب على امل�ي��اه ب�سكل‬ ‫كبري‪ ،‬ل�سيما يف فرتة ارتفاع احلرارة وتكرار انقطاع‬ ‫الكهرباء‪ ،‬مما يوؤدي اإىل وقف �سخ املياه يف ال�سبكات‬ ‫وتلف �سبكات امل�ي��اة نظرا لقدمها اإ�سافة اإىل �سوء‬ ‫اإدارة توزيع املياه ب�سبب عدم وجود ادارة فعلية تتابع‬ ‫م�سكالت املياه يف تلك الفرتة‪.‬‬

‫«الزراعة» مل نتلق كتبا ر�صمية‪ ..‬وم�صدرون ينفون وجود احلظر‬

‫ت�ضارب الأنباء ح�ل حظر الإمارات ا�ضترياد بع�ص اأ�ضناف اخل�ضار والف�اكه‬ ‫ال�صبيل ‪ -‬ع�صام مبي�صني‬ ‫ك �� �س �ف��ت م� ��� �س ��ادر يف وزارة‬ ‫ال ��زراع ��ة ل�"ال�سبيل" اأن �ه��ا مل‬ ‫تتلق اأي خم��اط�ب��ات ر�سمية من‬ ‫الإمارات تت�سمن اإيقاف ا�سترياد‬ ‫بع�س اأ�سناف اخل�سار والفواكه‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��ت امل �� �س��ادر اأن ال ��وزارة‬ ‫جت� ��ري ات� ��� �س ��الت م ��ع اجلانب‬ ‫الإم��ارات��ي ح��ول املو�سوع ملعرفة‬ ‫الأنباء ال�سحفية حول املو�سوع‪.‬‬ ‫ي �اأت��ي ذل��ك ب�ع��د ت ��ردد اأنباء‬ ‫� �س �ح �ف �ي��ة اأن دول� � ��ة الإم � � � ��ارات‬ ‫رف �� �س��ت ا�� �س� �ت ��رياد البقدون�س‬ ‫واخل� �� ��س وال �ع �ن��ب وال �ت �ف��اح من‬ ‫الأردن ول �ب �ن��ان‪ ،‬ب �ع��دم��ا اأثبتت‬ ‫الفحو�س املخربية التي اأُجريت‬ ‫ع �ل��ى ال��ورق �ي��ات امل �� �س �ت��وردة من‬ ‫ال��دول�ت��ني‪ ،‬وج��ود بقايا مبيدات‬ ‫ح�سرية‪ ،‬بن�سب اأعلى من امل�سموح‬ ‫بها‪ ،‬وفقاً للمعايري الدولية‪.‬‬ ‫م � �� � �س � �وؤول اإدارة حماية‬ ‫امل���س�ت�ه�ل��ك يف وزارة القت�ساد‬ ‫الإم � ��ارات� � �ي � ��ة ال ��دك � �ت ��ور ها�سم‬ ‫ال� �ن� �ع� �ي� �م ��ي‪ ،‬ق � � ��ال اإن اأ� � �س � �ع ��ار‬ ‫اخل �� �س��روات يف الإم � ��ارات ت�سهد‬

‫ارت�ف��اع��ا م���س�ط��ردا ب�سبب وقف‬ ‫ال� �س �ت��رياد م��ن الردن‪ ،‬م�سريا‬ ‫اىل اأن ب ��الده ا�ستبدلت الأردن‬ ‫مب�سر كجهة مف�سلة ل�سترياد‬ ‫اخل�سروات‪.‬‬ ‫ولكن م�سادر وزارة الزراعة‬ ‫ت �وؤك��د اأن ال �� �س��اح �ن��ات الأردن� �ي ��ة‬ ‫املحملة مبختلف اأ�سناف اخل�سار‬ ‫ما زالت تعرب احلدود حتى ام�س‬ ‫اإىل اخلليج العربي‪ ،‬وحتديدا اإىل‬ ‫الإمارات دون عوائق تذكر‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��ت ان ال � ��وزارة ملتزمة‬ ‫ب�سروط منظمة ال�ف��او الدولية‬ ‫وان الخ� �ت ��الف ��ات م ��ع اجلانب‬ ‫الإم��ارات��ي رمب��ا تتعلق يف حدود‬ ‫وحجم املتبقيات من املبيدات‪.‬‬ ‫و�� �س ��ددت امل �� �س ��ادر ع �ل��ى اأن‬ ‫ه � �ن� ��اك ح ��ر�� �س ��ا � � �س ��دي ��دا على‬ ‫تنفيذ امل��وا� �س �ف��ات ال�ف�ن�ي��ة التي‬ ‫مت ال �ت��واف��ق ع�ل�ي�ه��ا م���س�ب�ق�اً مع‬ ‫ال �ب �ل��د ال���س�ق�ي��ق ال �ت��ي ت�سمنت‬ ‫خلو املنتجات الزراعية من بقايا‬ ‫امل �ب �ي��دات‪ ،‬ك�م��ا ا� �س��رتط��ت بع�س‬ ‫دول اخل �ل �ي��ج ال� �ع ��رب ��ي حتديد‬ ‫مواقع الإنتاج والت�سدير‪ ،‬واإرفاق‬ ‫ب �ط��اق��ة ب �ي��ان��ات ل�ل�م�ن�ت��ج امل� ��راد‬ ‫ت���س��دي��ره تت�سمن ا��س��م املزرعة‬

‫و�ساحبها‪ ،‬ف�س ً‬ ‫ال عن و�سع نظام‬ ‫احلجر الزراعي للمنتجات التي‬ ‫�سيتم ت�سديرها‪ ،‬والتزام اأ�سحاب‬ ‫امل � � ��زارع ب �ت��دوي��ن ا� �س ��م امل ��زرع ��ة‬ ‫و�ساحبها على بطاقة البيانات‬ ‫(ليبالت)‪ ،‬وتكون البطاقة على‬ ‫العبوات ب�سكل وا�سح وبارز وغري‬ ‫قابل للنزع حتت مراقبة الوزارة‬ ‫ومديرياتها‪ ،‬اإ�سافة اإىل خ�سوع‬ ‫الإر� �س��ال �ي��ات اإىل ف�ح����س يوؤكد‬ ‫خلوها من اأي اأم��را���س اأو اآفات‪،‬‬ ‫واإ�� �س ��دار � �س �ه��ادات م��ن ال � ��وزارة‬ ‫ب�ه��ذا ال �� �س �اأن ت��رف��ق بال�سحنات‪،‬‬ ‫اإىل جانب اللتزام بنظام احلجر‬ ‫الزراعي‪.‬‬ ‫و�سدد امل�سدر على اأن هناك‬ ‫نظام مراقبة يف املوؤ�س�سة العامة‬

‫ل� �ل� �غ ��ذاء وال � � � � ��دواء‪ ،‬م� ��ن خ ��الل‬ ‫ت���س�ن�ي��ف الأغ ��ذي ��ة واملوؤ�س�سات‬ ‫الغذائية اإىل فئات ح�سب درجة‬ ‫خ �ط��ورت �ه��ا ال �� �س �ح �ي��ة‪ ،‬وو�سع‬ ‫م�ستويات تفتي�س تتنا�سب مع‬ ‫هذه اخلطورة‪ ،‬بحيث يتم تكثيف‬ ‫الرقابة على الأغذية واملوؤ�س�سات‬ ‫الغذائية الأكر تعر�ساً للتلوث‪،‬‬ ‫اأو ت �ل��ك ال� �ت ��ي ب �ي �ن��ت اخل� ��ربات‬ ‫املرتاكمة لدى اجلهات الرقابية‬ ‫ت� �ك ��رار خم��ال �ف �ت �ه��ا للتعليمات‬ ‫ال�سحية ذات العالقة‪.‬‬ ‫وت� �ن� �ف ��ذ ك� � � � ��وادر “الغذاء‬ ‫والدواء” ب ��رن ��اجم ��ا لر�سد‬ ‫اخل���س��ار ال �ط��ازج��ة يف الأ�سواق‬ ‫املحلية‪ ،‬م��ن خ��الل جمع عينات‬ ‫خ �� �س��ار ط ��ازج ��ة م ��ن م� � ��زارع يف‬

‫منطقة غ��ور الأردن وم��ن �سوق‬ ‫عمان املركزي‪ ،‬ويف نهاية مراحل‬ ‫ال �ف �ح��و� �س��ات امل �� �س �ت �م��رة اأك� ��دت‬ ‫النتائج �سالمة اخل�سار‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب اآخ ��ر اأك ��د مدير‬ ‫احتاد املزارعني حممود العوران‬ ‫" اأن املنتجات الأردنية الزراعية‬ ‫م ��ن خ �� �س��ار وف� ��واك� ��ه ت �ع��د من‬ ‫اأج� � ��ود الأ�� �س� �ن ��اف ال ��زراع� �ي ��ة يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬وتزرع �سمن املوا�سفات‬ ‫وامل�ق��اي�ي����س الأوروب� �ي ��ة والعاملية‬ ‫ويتم ت�سديرها اإىل دول اأوروبية‬ ‫عدة"‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن "�سادرات اململكة‬ ‫م ��ن اخل �� �س��ار وال �ف��اك �ه��ة تلقى‬ ‫اإق � �ب ��ال ك� �ب ��رياً يف دول اخلليج‬ ‫بف�سل جودتها املرتفعة ومكانتها‬

‫التناف�سية يف ��س��وق ت�ت�ع��دد فيه‬ ‫الأ�سناف وم�سادرها"‪.‬‬ ‫وح ��ث وزارة ال ��زراع ��ة على‬ ‫ت�ك�ث�ي��ف ع �م �ل �ي��ات امل��راق �ب��ة على‬ ‫عمليات الت�سدير اىل اخلارج من‬ ‫اأجل �سمعة الوطن‪ ،‬واإعادة مراقبة‬ ‫اخل�سار وال�ف��واك��ه ال��داخ�ل��ة اىل‬ ‫الأردن يف املراكز احل��دودي��ة واأل‬ ‫ي �ت��م ال �ف��رز يف اأ�� �س ��واق اخل�سار‬ ‫مثلما ن�سب وزير الزراعة ال�سابق‬ ‫�سعيد امل�سري بذلك‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ال� � �ع � ��وران ب � �اإع ��ادة‬ ‫تفعيل دائرة املعلومات والت�سويق‬ ‫لأن� �ه ��ا واج� �ه ��ة ال �ب �ل��د م ��ن حيث‬ ‫مراقبة املنتجات التي تدخل اأو‬ ‫تخرج‪ ،‬وخا�سة �سحنات اخل�سار‬ ‫والفواكه التي ت�سدر اىل اخلارج‪،‬‬

‫ناهيك عن اإ�سراك جهات خمتلفة‬ ‫م��ن اجل��ام�ع��ات وم��رك��ز البحوث‬ ‫ال��زراع �ي��ة وال� �غ ��ذاء وال� � ��دواء يف‬ ‫اإجراء الفحو�سات على املنتجات‬ ‫امل �ع��دة للت�سدير ول�ي����س تركها‬ ‫جلهة واحدة‪.‬‬ ‫وق� ��ال اأح� ��د امل �� �س��دري��ن اإنه‬ ‫اأج� � � � ��رى ات � �� � �س � ��الت م � ��ع جت ��ار‬ ‫وم���س�ت��وردي��ن يف دول ��ة الإم� ��ارات‬ ‫العربية اأكدوا له عدم وجود منع‬ ‫لأي من املنتجات الأردن �ي��ة‪ ،‬واأن‬ ‫الأمور على ما يرام‪.‬‬ ‫وق��ال اإن "عملية الت�سدير‬ ‫لل�سوق اخلليجية تتم يف املوا�سم‬ ‫ال ��زراع� �ي ��ة ال���س�ي�ف�ي��ة املعتمدة‬ ‫على اإنتاج املناطق ال�سفا غورية‬ ‫وال �ب��ادي��ة ال���س��رق�ي��ة واجلنوبية‬ ‫امل �ع �ت �م��دة ع �ل��ى امل� �ي ��اه اجلوفية‬ ‫يف ريها"‪ ،‬م�سريا اإىل اأن املنتج‬ ‫ال��زراع��ي امل�ح�ل��ي اأ��س�ب��ح يناف�س‬ ‫ب� �ق ��وة يف الأ�� � �س � ��واق الأوروب � �ي� ��ة‬ ‫والعربية ا�ستنادا اإىل املوا�سفات‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة ال �ت��ي ي�ل�ت��زم ب�ه��ا امل ��زارع‬ ‫وامل� ��� �س ��در الأردين‪ ،‬مم ��ا جعل‬ ‫الإن� �ت ��اج الأردين ي�ح�ت��ل مركزا‬ ‫متقدما ويلقى قبول وا�سعا لدى‬ ‫امل�ستهلك يف الأ�سواق العاملية‪.‬‬

‫ب� ��دوره ق ��ال وزي ��ر الزراعة‬ ‫م� ��ازن خ �� �س��اون��ه ل� � ال���س�ب�ي��ل ان‬ ‫ت�سدير جميع انواع اخل�سار اىل‬ ‫دول��ة الم ��ارات العربية املتحدة‬ ‫لزال م�ستمرا ومل يتوقف وان‬ ‫ال� � �س� ��واق الم ��ارات � �ي ��ة ه ��ي من‬ ‫اكرب ال�سواق امل�ستوردة للخ�سار‬ ‫الردنية‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ب�ي��ان��ات الت�سدير‬ ‫ون �ت��ائ��ج ال�ت�ح��ال�ي��ل امل ��وج ��ودة يف‬ ‫وزارة ال� ��زراع� ��ة وال� �ت ��ي تتعلق‬ ‫ب�سحنات اخل�سار التي ت�سدر اىل‬ ‫الم��ارات فقد تبني انها مطابقة‬ ‫للموا�سفات وان الت�سدير اليها‬ ‫مل يتوقف نهائيا‪.‬‬ ‫من ناحية اخ��رى ق��ال وزير‬ ‫الزراعة ال�سابق �سعيد امل�سري‪،‬‬ ‫وه��و اأح ��د امل���س��ري��ن‪ ،‬ان احلظر‬ ‫الماراتي على اخل�سار الورقية‬ ‫م��ا ي��زال م�ستمرا خ��الف��ا لباقي‬ ‫ال�سناف الخرى وان املفاو�سات‬ ‫جارية مع اجلانب الماراتي لفتح‬ ‫ال�سوق لفتا اىل انهم ا�سرتطوا‬ ‫يف ال �ف��رتة الخ� ��رية ا�سرتاطات‬ ‫مل تكن �سابقا مثل ارف��اق �سهادة‬ ‫املختربات م��ع ك��ل �سحنة ت�سدر‬ ‫اليهم ودرا�ستها‪.‬‬


3

‫ﺃﺧﺒـﺎﺭ ﻭ ﺧﻔـﺎﻳﺎ‬ ¢ùeCG IAGÈdÉH ΩɵMCG ≈∏Y Gƒ∏°üM øjòdG á©Ñ°ùdG ¿ƒØXƒŸG ÚÄæ¡ŸG ∫ÉÑ≤à°S’ 䃫H AÉæÑH GƒYô°T ,áYGQõdG ¢SÓàNG á«°†b ‘ Úª¡àŸG ≈∏Y ⪵M ób ¿ÉªY ∫ɪ°T ᪵fi âfÉch ,º¡JAGÈH ÉeÉY 22 øé°ùdÉH áYGQõdG IQGRh ¢SÓàNG á«°†b ‘ Ú°ù«FôdG .ɪ¡æe πµd ∞°üfh øe π``°`†`aCG á≤jôW ¿ƒdƒ°üØŸG á``ehÉ``«`ŸG ∫É``ª`Y óéj ⁄ !!»YÉaôdG Òª°S áeƒµM ≈∏Y AÉYó∏d Qó``≤`dG á∏«d ¢ü«°üîJ ,zπ«Ñ°ùdG{ π°Uh ¿É«H ∫ÓN øe ∫ɪ©dG É¡æY ø∏YCG »àdG IƒYódG .ádòe ˆG Ò¨d iƒµ°ûdG ¿EG ¿ƒdƒ≤j ¬Ñ°Sɵe ≈∏Y ®ÉØ◊G ‘ »∏ëŸG á°UQƒÑdG ô°TDƒe íéæj ⁄ ájGóH) ó`` MC’G ¢``ù` eCG á°ù∏L äÓ``eÉ``©`J á``jGó``H ‘ É¡≤≤M »``à`dG ™«H äÉ«∏ª©H GôKCÉàe ,¢VÉØîfG ≈∏Y ≥∏¨«d (´ƒÑ°SC’G ä’hGó``J âfÉc ¿EGh ,á©jô°S Ö°Sɵe »æL ¤EG âaóg OGôaC’G øjôªãà°ùª∏d º¡°SC’G ¥Gƒ°SCG É¡°û«©J »àdG QGô≤à°S’G ΩóY ádÉM πX ‘ ,á∏«Ä°V .á«dÉ◊G IÎØdG ‘ Ihóf ÚNóàdG áëaɵŸ á«fOQC’G á«æWƒdG á«©ª÷G º«≤J áëaɵe ∫É› ‘ ¿hÉ©àdG π``LCG øe ®ÉYƒdGh áªFCÓd á«Ø«≤ãJ .¿É°†eQ ô¡°T ‘ ᩪ÷G áÑ£N ∫ÓN øe ÚNóàdG

óHQEÉH z»ª«∏©àdG ᪰ùH{ ≈Ø°ûà°ùe ‘ äÉ«∏ªY ójÈàdGh ∞««µàdG Iõ¡LCG ‘ π£Y ÖÑ°ùH ∞bƒàJ ÒcÉH øjódG ∞«°S - óHQEG äÉ«∏ªY ±ô``Z Ió``Y ‘ ó``jÈ``à`dGh ∞««µàdG Iõ``¡` LCG π£©J iOCG äÉ«∏ªY AGôLEG ∞bƒJ ¤G óHQG ‘ »ª«∏©àdG ᪰ùH IÒe’G ≈Ø°ûà°ùà .º¡jhPh ≈°VôŸG Ö°†Z QÉKCG …òdG ôeC’G ,≈°VôŸ AGôéZ óYƒe{ ¿CG øe zπ«Ñ°ùdGz`d áæHÉÑY óªfi øWGƒŸG ɵ°Th Ωó©H AÉÑW’G √È``NCGh ,¢ùeC’ÉH ¿Éc Ò¨°üdG ¬æH’ á«MGôL á«∏ªY øY ójÈàdGh ∞««µàdG Iõ¡LCG ∞bƒàd á«∏ª©dG AGô``LEG ≈∏Y º¡JQób .ô¡°T òæe á«∏ª©dG óYƒe ô¶àæj ¿Éc ¬fCG ¤G kGÒ°ûe ,zπª©dG AGôLE’ ôNBG GóYƒe òNCÉj ¿CG √hÈNCG AÉÑW’G ¿CG áæHÉÑY ±É°VCGh .¿É°†eQ ô¡°T ó©H á«∏ª©dG ôjóe Öàµe ‘ ó``jÈ``à`dGh ∞««µàdG RÉ¡L ¿É``c GPEG É``e ∫AÉ``°`ù`Jh ´ô°SCÉH ¬ë«∏°üJ ºà«°S ΩCG ∂dP ≈∏Y ≈≤Ñ«°S πg ,Ó£©e ≈Ø°ûà°ùŸG ?øµ‡ âbh ¬ª°SG øY ∞°ûµdG ΩóY Ó°†Øe ≈Ø°ûà°ùŸG ≈°Vôe ó``MCG ió``HCGh áaôZ ‘ πª©dG øY ójÈàdGh ∞««µàdG Iõ``¡`LCG ∞bƒJ øe √AÉ«à°SG k FÉb äÉ«∏ª©dG ’EG á«∏ª©dG AGôLE’ äõ¡Œh »°ùØf âÄ«g ób âæc{ :Ó .zá«∏ª©dG AGôLEG ¿hO ∫ÉM Iõ¡LC’G π£©J ¿CG ìÓ°UEG ‘ ´Gô°SE’G ≈Ø°ûà°ùŸG IQGOEG óªfi ódÉN øWGƒŸG ÖdÉWh k jƒW ≈°VôŸG ô¶àæj ’ »µd Iõ¡LC’G .º¡JÉ«∏ªY AGôLE’ Ó âØbƒJ ójÈàdGh ∞««µàdG Iõ¡LEG ¿EG ∫hDƒ°ùe Qó°üe ∫Éb ,πHÉ≤ŸÉH π«LCÉJ ” ¬fCG ¤G kÉàa’ ,IQGô◊G äÉLQO ‘ ´ÉØJQ’G ÖÑ°ùH πª©dG øY ,≈°VôŸG áë°U ≈∏Y kÉXÉØM Ò°üb âbƒd áFQÉ£dG ÒZ äÉ«∏ª©dG .Iõ¡LC’G ìÓ°UEG á«∏ªY äô°TÉH áfÉ«°üdG ¥ôa ¿CG kÉë°Vƒe

É°TÉÑdG Ú©H ‘ƒJ πØW áãL íjô°ûJ äɵ«æ°ûdG ±ô°TCG - AÉ≤∏ÑdG ÚY AGƒ``d ‘ ∫h’G ¢ùeG Ωƒ``j ôéëH ¬Hô°V áé«àf πØW ‘ƒ``J á«dDhƒ°ùe ≈∏Y ¬``LGô``NEG ”h ≈Ø°ûà°ùª∏d ¬aÉ©°SEG ” å«M .É°TÉÑdG .‹ÉàdG Ωƒ«dG ìÉÑ°U ‘ É«aƒàe óLh ¬æµdh ,¬jhP áæé∏dG πÑb øe »Yô°ûdG Ö£dG õcôe ‘ áã÷G íjô°ûJ ” å«M áªéª÷G ᪶©H ô°ùc OƒLƒd Oƒ©j IÉaƒdG ÖÑ°S ¿G ÚÑJh ,á«Ñ£dG .»ZÉeO ∞jõfh

ádÉME’G …QGôb øY áeƒµ◊G ™LGÎJ »c Úª∏©ŸG äÓ≤æJh ´Gó«à°S’G ≈∏Y

∑ôëàJ Úª∏©ª∏d ´ƒª°T IÒ°ùe º°üà©Jh äɶaÉëŸG áaÉc øe Ωƒ«dG AGQRƒdG á°SÉFQ ΩÉeCG

»bƒ°SódG πjóg - π«Ñ°ùdG IÒ°ùe Úª∏©ª∏d áHÉ≤f AÉ``«`MEG IOÉ``YE’ á«æWƒdG áæé∏dG º¶æJ á°SÉFQ ΩÉeCG É¡dÉMQ §–h áµ∏ªŸG äɶaÉfi áaÉc øe ≥∏£æJ ´ƒª°T zπ«Ñ°ùdGz`d QÉ°TCG Ée ≥ah ,AÉKÓãdG Ωƒ«dG ¿ÉªY ᪰UÉ©dG ‘ AGQRƒ``dG .Ió°TGhôdG ≈Ø£°üe á«æWƒdG áæé∏dG ¢ù«FQ áæeÉãdG áYÉ°ùdG ÚH ¿ƒµ«°S ¿ÉªY ‘ Úª∏©ŸG ™ªŒ ¿CG í°VhCGh ≥∏£æàd ,™``HGô``dG Qhó`` dG ≈∏Y ∞°üædGh áæeÉãdG áYÉ°ùdG ¤G AÉ°ùe ôªà°ù«°S ΩÉ°üàY’G ¿CG Éàa’ ,AGQRƒ``dG á°SÉFQ ƒëf ∂dP ó©H IÒ°ùŸG .ÚàYÉ°S IóŸ ÉæFÓeR ≈∏Y QÉ°ü◊G ∂Ød º©f{ QÉ©°T ´ƒª°ûdG IÒ°ùe πª–h .z´Gó«à°S’G ≈∏Y º¡àdÉMEG ” øjòdG √ÉŒÉH áeƒµ◊G ™aO ¤G ≈©°ùj ΩÉ°üàY’G ¿CG Ió°TGhôdG ô``cPh ≈∏Y Ú``dÉ``ë`ŸG Úª∏©ŸG π``c ≥ëH áØëéŸG É``¡`JGQGô``b ø``Y ™``LGÎ``dG áaÉ°VEG ,»Ø°ù©àdG π≤ædG äGQGôb º¡àdÉW øjòdG Úª∏©ŸGh ,´Gó«à°S’G .Úª∏©ŸG ∂ÄdhC’ ºYGódG áHÉãà Èà©J IÒ°ùŸG ¿CG ¤G áaÉc øe á«HõMh á«HÉ≤f äÉ«°üî°ûd äɪ∏c ΩÉ°üàY’G π∏îàjh πÑb ø``e äÉ``cQÉ``°`û`e ¤G á``aÉ``°`VEG ,á``«`bƒ``≤`◊Gh á«°SÉ«°ùdG ±É``«` WC’G .´Gó«à°S’G ≈∏Y º¡àdÉMEG â“ Úª∏©e GôNDƒe ⩪àLG ó``b ∑ô``µ`dG á¶aÉëŸ á«YôØdG áæé∏dG â``fÉ``ch iôL á«æWƒdG áæé∏dG â≤aGƒe ó©Hh ,IÒ°ùŸG º«¶æJ ≈∏Y ⩪LGh á«YôØdG ¿Éé∏dG áaÉc ≈∏Y QGô≤dG º«ª©àd áeRÓdG äGAGôLE’G PÉîJG .IÒ°ùŸG ‘ ácQÉ°ûª∏d OGó©à°SÓd ,á«HôJ ájôjóe 42 ≈∏Y áYRƒŸG á«æWƒdG áæé∏dG øY á≤ãÑæŸG á«YôØdG ¿Éé∏dG äócCG É¡à¡L øe áæ÷ ácQÉ°ûe ¤G áaÉ°VEG ,IÒ°ùŸG ‘ É¡àcQÉ°ûe äÉjôjóŸG áaÉc ‘ zπ«Ñ°ùdGz`d ¿OQC’G »ª∏©e áæ÷ äóHCG ÚM ‘ ,Iô◊G ¿ÉªY »ª∏©e .ácQÉ°ûŸG ‘ É¡àÑZQ ΩóY Ú°ùªN øe ÌcCG ≥ëH GQGôb äQó°UCG ób AGQRƒdG á°SÉFQ âfÉch ,´Gó«à°S’G ≈∏Y º¡àdÉME’ º¡H á°UÉN áHÉ≤æH áÑdÉ£ŸÉH Gƒ£°ûf ɪ∏©e É¡fÉH ¿ƒª∏©e É¡Ø°Uh{ äÓ≤æJ á∏ªM É¡æ°T ¤G áaÉ°VEG ,ô¡°T ƒëf πÑb á«°û«©ŸG ´É``°`VhC’G Ú°ùëàH ¬àÑdÉ£e ≈∏Y Oó°T øe ≥ëH zá«Ø°ù©J .¿OQ’G ‘ ájƒHÎdG äÉ°SÉ«°ùdG Ò«¨Jh ,Úª∏©ª∏d äɶaÉëŸG áaÉc »ª∏©e ™ªŒ »àdG áãdÉãdG á«dÉ©ØdG √òg Èà©Jh É¡≤Ñ°Sh ,º¡H á°UÉN áHÉ≤f AÉ«MEG IOÉYEÉH Úª∏©ŸG áÑdÉ£e ≈∏Y ó«cCÉà∏d ¬Ñ≤Y ,z»¡«LƒàdG{ äÉfÉëàeG π«Ñb AGQRƒ`` dG á°SÉFQ ΩÉ``eCG ΩÉ°üàYG áKÓK Ióe äôªà°SG »àdG ∑ôµdG ¤G zäÉ≤jQR É``eOCG{ IÒ°ùe ≥«°ùæJ áeƒµ◊G áÑdÉ£eh ,´Gó«à°S’G ≈∏Y ÚdÉëŸG Úª∏©ŸG IQRGDƒ` Ÿ ΩÉ``jCG .ádÉME’G QGôb øY ™LGÎdÉH

á«∏ ¿hDƒ°T

local@assabeel.net

(1342) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ÜBG (31) AÉKÓãdG

IôgÉX πµ°ûj ’h GóL π«∏b ÚØdÉîŸG OóY :zπ«Ñ°ùdG{ `d õjÉØdG

á«eƒµM ájhOCG ábô°ùH ÚWQƒàe OóL záë°U{ »ØXƒe §Ñ°V hCG ,á``ahô``©`e á°UÉN äÉ«dó«°üd É¡©«H …Oôa πµ°ûH ÚæWGƒª∏d É¡©«H ádhÉfi .z¥ôq ØoŸGz`Hh QOÉ°üe ¬«a äócCG …òdG âbƒdG ‘h ,á«∏NGO á``æ`÷ õ``jÉ``Ø`dG π«µ°ûJ á©∏£e ,IQGRƒdG ‘ πª©j ∞Xƒe ™e ≥«≤ëà∏d πjôJƒØjQ áÑM ∞dCG 18 ¬dõæe ‘ §Ñ°V ≈Øf ,º¨∏e (2) QÉ«Y RIVOTRIL ¢†¨H{ :ÓFÉb ,á«°†≤dÉH ¬ª∏Y ô``jRƒ``dG ¿CG ócDƒf ,´É°ûJ »àdG ¢ü°ü≤dG øY ô¶ædG ød ∞dÉîŸG ¿CGh ,áeQÉ°U áHÉbQ ∂dÉæg .z...±ôX …CG â– ÜÉ≤©dG øe â∏Øj â£Ñ°V »FÉæ÷G åëÑdG IQGOEG âfÉch Ú∏eÉ©dG ¢SGô◊G óMG ∫õæe ‘ QÉ≤©dG .¬dõæŸ º¡àªgGóe AÉæKCG ,IQGRh ‘

¿ƒµ«d ,AÉ°†≤dG ¤EG ó©H ɪ«a πeɵdÉH .¬dƒb óM ≈∏Y π°ü«ØdG ∫É°üJG ≈∏Y IQGRƒ`` dG ¿CG ¤EG âØdh åëÑdGh ΩÉ©dG øeC’G ájôjóe ™e ô°TÉÑe ÖYÓJ äÉ«∏ªY …CG øY ∞°ûµ∏d ,»FÉæ÷G IQGRƒH ¢UÉÿG ΩÉ©dG ∫É``ŸG ‘ πjÉ– hCG ™«ªL ™e QÉ``L ≥«°ùæàdG{ ¿CGh ,áë°üdG á≤MÓŸ á``°` ü` à` î` ŸG á`` «` æ` eC’G äÉ`` ¡` `÷G º¡£Ñ°V ±ó¡H ,ÚæWGƒŸG ájhOCG »bQÉ°S .zAÉ°†≤∏d º¡ª«∏°ùJh ¢`` UÉ`` î` `°` `TC’G ¿CG ô`` ` jRƒ`` ` dG ô`` ` ` cPh ¿ƒeƒ≤j Gƒ``fÉ``c ,º``¡` WQƒ``J â``Ñ`K ø``jò``dG ,IQGRƒ`` `dG ¤EG á©«ÑŸG á`` `jhOC’G Öjô¡àH ¢†©H ™`` `e zDƒ` ` `WGƒ`` ` à` ` `dG{ ≥`` jô`` W ø`` `Y ºK ,záë°üdG{ äÉYOƒà°ùe ‘ Ú∏eÉ©dG

…Oɪ°üdG ôeÉJ - π«Ñ°ùdG ∞jÉf Qƒ``à`có``dG áë°üdG ô`` jRh ó`` cCG »ØXƒe §Ñ°V ,¢ùeCG zπ«Ñ°ùdGz`d õjÉØdG ‹É◊G ΩÉ``©`dG á``jGó``H òæe Oó``L záë°U{ É¡aô°U ºàj ájhOCG ábô°S ‘ º¡WQƒJ âÑK .á«ë°üdG õcGôŸGh äÉ«Ø°ûà°ùª∏d øjòdG ™«ªL ¿CG ≈∏Y õjÉØdG Oó°Th AÉ°†≤dG ¤EG º¡∏jƒ– ” º¡WQƒJ âÑK ¢UÉî°TC’G Oó`` `Y ¿CG É``ë` °` Vƒ``e ,GQƒ`` ` a IôgÉX πµ°ûj ’h ,π``«`∏`b Ú``Wƒ``Ñ`°`†`ŸG .¬dƒb óM ≈∏Y á≤∏≤e π«µ°ûJ ” ¬`` fCG ¤EG õ``jÉ``Ø`dG QÉ``°` TCGh ábô°ùH Ú``WQƒ``à`ŸG ™``e ≥«≤ëà∏d ¿É``÷ ∞∏ŸG π≤f ºàj å«M ,IQƒ``cò``ŸG á`` jhOC’G

¿OQC’G ‘ áÁô÷G áÑ°ùf ´ÉØJQG øe ójó°ûdG ¬≤∏b øY ÜôYCG

±ÉØîà°SG äÉ°VhÉØŸG ¤EG áYQÉ°ùŸG :z»eÓ°SE’G πª©dG{ »æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG ¥ƒ≤Mh á°Só≤ŸG á«°†≤dÉH ¢ü∏N »àdG áé«àædG √òg ¿EG ¢ùeCG ‘Éë°U íjô°üJ ,"ΩGôµdG Qhôe É¡«∏Y ôÁ ’CG »¨Ñæj" ôjô≤àdG É¡«dEG AÉæeC’Gh AGó``ª` ©` dG ¢``ù`dÉ``› ≈``∏`Y Ú©àj" É`` ‰EGh ‘ɵdG âbƒdG É¡d Gƒ°ü°üîj ¿CG ‹É©dG º«∏©àdGh ."∫ƒ∏◊G ìGÎbGh π«∏ëàdGh á°SGQó∏d á«°ùjQóàdG äÉ``Ä`«`¡`dG Ò``aƒ``J ¿CG ¤EG â``Ø` dh π«©ØJh ,áÑ∏£dG ió``d Ihó``b πã“ »``à`dG ,A∞``µ` dG ¢ùdÉ› ᪡e π«¡°ùJh ,äÉ«∏°üŸGh óLÉ°ùŸG QhO ™ªàéŸG iƒb É¡«a ∑QÉ°ûJ áaOÉg ᣰûfCG ‘ áÑ∏£dG øe ±ƒÿÉH áfƒµ°ùŸG á«æeC’G á«ægòdG øY Gó«©H øe ó``◊G ‘ ÉeÉ¡°SEG πµ°ûJ ,á``jô``◊G Iô``FGO ´É°ùJG .IÒ£ÿG IôgɶdG √òg áeƒµ◊G "»eÓ°SE’G πª©dG" É`` `YO É``ª` c AÉHô¡µdGh √É``«` ŸG ¢``ü`≤`f »``à`∏`µ`°`û`e á``÷É``©` e ¤EG IÎØdG ∫Ó``N ô``◊G áLƒe ɪ¡æY âØ°ûc Úà∏dG .áeô°üæŸG "IAÉ°SEG"`H QGƒ``ZC’G ƒYQGõe ¬Ø°Uh Ée ¿CÉ°ûHh ’" :Qƒ°üæe ∫É``b ,º¡d OGô``e Òª°S πª©dG ô``jRh ,Éfó∏H ‘ ´QGõ``ŸG ∫ÉM ¬«dEG ∫BG Ée ó``MCG ≈∏Y ≈Øîj QhòÑdG QÉ©°SCG ‘ OÉM ´ÉØJQGh ,√É«ŸG ‘ ¢ü≤f øe áaÉ°VE’ÉH ,äÉLÓ©dGh á«YGQõdG OGƒ``ŸGh …hÉ≤àdGh äÉéàæŸ Ió`` °` `TGQ á``«`≤`jƒ``°`ù`J á``°`SÉ``«`°`S ÜÉ``«` Z ¤EG ."á«YGQõdG π«°UÉëŸG øe Ö``∏`£`à`J ÜÉ`` Ñ` `°` `SC’G √òg" ¿CG ±É`` `°` ` VCGh ´É°VhCG º¡Øàd á``fhô``ŸG ø``e Gó``jõ``e QGô``≤`dG ÖMÉ°U á÷É©e πFÉ°Sh ¢ùª∏J ‘ º¡©e ¿hÉ©àdGh ÚYQGõŸG á«bƒa á¨∏H º¡©e π``eÉ``©`à`dG ¢``ù`«`dh ,º¡JÓµ°ûe ."º¡JÉfÉ©e øe ójõJ ájRGõØà°SG ôjRh øe Ωóîà°ùŸG ܃∏°SCÓd ¬Ø°SCG øY ÜôYCGh ¤EG áeƒµ◊G É«YGO ,ÚYQGõŸG áÑWÉfl ‘ πª©dG ÉjÉ°†b ™e πeÉ©àdG ‘ áfhôŸGh ᪵◊G øe ójõe äÉjƒà°ùe ¤EG Éæ∏cÉ°ûe ºbÉØàJ ’ ≈àM ,ÚæWGƒŸG áfƒeCÉe ÒZ

Gòg ihóL Ωó©H É¡fÉÁG ™e ,»æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG ,»Hô©dGh »æ«£°ù∏ØdG øjó«©°üdG ≈∏Y ô``“Dƒ` ŸG øëf : ∫ƒ≤j ¿CG á£∏°ùdG ¢ù«FôH ó``◊G ≠∏H ≈àM É¡MÉ‚ áÑ°ùf âfÉc ƒd ≈àM äÉ°VhÉØŸG ¤G ¿ƒÑgGP .Üõ◊G ∫ƒb ≥ah .áÄŸÉH1 ʃ«¡°üdG hó``©` dG ó«©°U ≈``∏`Y É`` eCG ±É``°` VCGh øY È``©`j ,ΩRÉ`` M ÜÉ``£`î`H äÉ``°`VhÉ``Ø`ŸG ¬`` LGh ó``≤`a ¿CG ócCG å«M ,ôNB’ÉH ¬aÉØîà°SGh ,¬à°Sô£Z ióe .∫ƒ∏jCG ô¡°T ájÉ¡f ‘ ∞fCÉà°ù«°S ¿É£«à°S’G ∞bƒàj ⁄ ¿É£«à°S’G ¿CG ¤EG Üõ``◊G QÉ``°`TCGh ‘ ’ ,∞bƒJ ¬fCG É¡«a ≈YOG »àdG IÎØdG ∫ÓN ≈àM AÉLQCG ôFÉ°S ‘ áKƒãÑŸG äÉæWƒà°ùŸG ‘ ’h ,¢Só≤dG Gƒ°SQÉe áæjÉ¡°üdG ¿CG ¤EG GÒ°ûe á«Hô¨dG áØ°†dG ó≤a ,»``Hô``©`dGh »æ«£°ù∏ØdG ±ô£dÉH áfÉ¡à°S’G ,ájõ«é©àdG º¡Whô°T ‘ ¿hQÉÑàj hó©dG IOÉ``b ìGQ »°VGQC’G ≈∏Y Iô£«°ùdG ¤EG ,ádhódG ájOƒ¡j øe ,äÉæWƒà°ùŸÉH ∂°ùªàdG ¤EG ,¿OQC’G ô¡æd ájPÉëŸG OGóàeG ÓHh ,ìÓ°ùdG áYhõæe á«æ«£°ù∏a ádhO ¤EG .»Hô©dG §«ëŸG ™e äÉbÓY ’h πª©dG á¡ÑL Üõ``M Üô`` YCG á``«`fÉ``K á``«`MÉ``f ø``e áÑ°ùf ´É``Ø` JQG ø``e ó``jó``°`û`dG ¬≤∏b ø``Y »``eÓ``°` SE’G πµ°ûH äÉ©eÉ÷G áÑ∏W iódh ,ΩÉY πµ°ûH áÁô÷G áª∏©àŸG áëjô°ûdG √òg á«°Uƒ°üÿ Gô¶f ,¢UÉN äÉ°ù°SDƒªc äÉ``©` eÉ``÷G á``«`°`Uƒ``°`ü`ÿh ,IÉ``≤` à` æ` ŸGh ó«dÉ≤e É¡«éjôN ¤EG Ò°üJ ,áeó≤àe á``jƒ``Hô``J .QƒeC’G ¬YɪàLG ‘ Üõë∏d …ò«ØæàdG ÖൟG ∞bƒJh øY QOÉ°üdG "Ò£ÿG" ôjô≤àdG óæY ∫hC’G ¢ùeCG ΩÉ©dG ø``eC’G ájôjóe ‘ á«FÉæ÷G äÉeƒ∏©ŸG IQGOEG ¤EG QÉ``°` TCG …ò``dG ,¿OQC’G ‘ á``Áô``÷G Ö°ùf ∫ƒ``M øe É¡HɵJQG ” ºFGô÷G øe áÄŸG ‘ 16 áHGôb ¿CG .äÉ©eÉ÷G ÜÓW ‘ Qƒ``°`ü`æ`e Iõ``ª` M Üõ`` `◊G ΩÉ`` Y Ú`` `eCG ∫É`` `bh

IQhô°V ≈∏Y GOó°ûe .É¡é¡f øY kÉ«FÉ¡f »∏îàdÉH É¡àeó≤e ‘h ,É¡dɵ°TCG πµH áehÉ≤ŸG ¤EG IOƒ``©`dG §∏°ùàd ó``M ™°Vh ¤EG áaÉ°VEG .áë∏°ùŸG áehÉ≤ŸG »æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG ≈``∏`Y á``«`fƒ``à`jGó``dG Iõ``¡` LC’G πc âdÉW »àdG ,í∏°ùŸG ™ª≤dG á°SÉ«°S á∏°UGƒeh …òdG ô“DƒŸG ÉgôNBGh »æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG íFGô°T á«æ«£°ù∏ØdG äÉ«°üî°ûdGh iƒ≤dG ¢†©H ¬Jó≤Y .Üõ◊G ≥ah ,ˆG ΩGQ ‘ kGôNDƒe IQOÉÑŸG Öë°S ¤EG »Hô©dG »ª°SôdG ΩɶædG ÉYOh ."á«£jôØàdG IQOÉÑŸÉH" É``gÉ``jEG É``Ø`°`UGh ,á«Hô©dG ÆÉÑ°SEG ä’hÉ``ë` Ÿ ó``M ™``°`Vh IQhô``°` V ≈∏Y GOó``°`û`e AÉ¡fEG IQhô°Vh ,á«ãÑ©dG äÉ°VhÉØŸG ≈∏Y á«Yô°ûdG ™e á©«£≤dG AÉ¡fEGh ,Iõ``Z ≈∏Y ¢VhôØŸG QÉ°ü◊G áehÉ≤ŸG ácôM É¡àeó≤e ‘h ,áehÉ≤ŸG πFÉ°üØdG ‘ ¬JÉ«dhDƒ°ùà ¢Vƒ¡ædGh ,"¢SɪM" á«eÓ°SE’G √Gƒbh »æ«£°ù∏ØdG Ö©°û∏d Oƒª°üdG πeGƒY ÒaƒJ º°UGƒ©dG øY ∫hC’G ´ÉaódG §N ÉgQÉÑàYÉH ,áehÉ≤ŸG .á«Hô©dG äÉ°VhÉØŸG øe ÉeÉY øjô°ûY ¿EG Üõ◊G ∫Ébh øeh ,»æ«£°ù∏ØdG ¢``VhÉ``Ø`ŸG ´É``æ` bE’ á``«`aÉ``c Ò``Z √òg á``«`ã`Ñ`©`H »``Hô``©` dG »``ª` °` Sô``dG ΩÉ``¶` æ` dG ¬`` ` FGQh ±Gô`` `WCGh ,»æ«£°ù∏ØdG ¢``VhÉ``Ø`ŸÉ``a .äÉ``°` VhÉ``Ø` ŸG ¤EG ¬Lƒà∏d º¡ÑFÉ≤M ¿ƒ``eõ``ë`j ,iô`` `NCG á``«`Hô``Y ,᫵jôeC’G IQGOE’G Ö∏£d ÚÑ«éà°ùe ,ø£æ°TGh á«Ø°üædG äÉ``HÉ``î` à` f’G …ó`` j Ú``H ¢``Uô``– »``à` dG É¡JQƒ°U ø°ùëj Ée Ωó≤J ¿CG »µjôeC’G ¢Sô‚ƒµ∏d .»µjôeC’G ÖNÉædG iód πcBÉàdÉH IòNB’G É¡«a Éà ,á«Hô©dG ᫪°SôdG âYQÉ°S ɪc ™HÉJh ¤EG ,»æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG π«ã“ »YóJ »àdG á¡÷G äÉj’ƒdG ‘ ¬àÑ≤YCG »àdG äGô“DƒŸGh ójQóe ô“Dƒe âdhôg ó``≤`a ,É`` gÒ`` Zh ï``«`°`û`dG Ωô``°` Th ,Ió``ë` à` ŸG ô“Dƒe ¤G ¢``†` «` HC’G â``«`Ñ`dG Iƒ`` YO É¡«≤∏J ió`` d ¥ƒ≤M πã“ á«HôY äÉWGΰTG ’h ,á«©Lôe ÓH

»eƒµ◊G øY ÓjóH »°SÉ«°S èeÉfôH ™°Vh Ωõà©J

≈∏Y ≥ØàJ ácQÉ°ûŸG á°VQÉ©ŸG ÜGõMCG äÉHÉîàf’G ¢Vƒÿ IóMƒe áªFÉb π«µ°ûJ Oó`` Y ø`` `Y ¬`` `dGDƒ` ` °` ` S ó`` æ` `Yh ∫Éb ,Ió``Mƒ``ŸG áªFÉ≤dG »ë°Tôe ⁄":»Yƒ«°ûdG Üõ◊G ΩÉY ÚeCG »ë°Tôe Oó`` ` `Y ó`` jó`` – º`` à` `j ¬fCGh ,ó``©`H á«HÉîàf’G áªFÉ≤dG AÉ¡àf’G ó©H ∂``dP ¤EG QÉ°ü«°S »°SÉ«°ùdG è``eÉ``fÈ``dG ™``°`Vh ø``e ìô°Th ."á«FÉ¡ædG ¬``à`¨`«`°`ü`H »°SÉ«°ùdG èeÉfÈdG ¿CG áfQɪM 𪛠¢``ü`«`î`°`û`J ≈``∏` Y Ωƒ``≤` j ájOÉ°üàb’Gh á«°SÉ«°ùdG ´É°VhC’G ƒgh ,OÓ``Ñ` dG ‘ á``«` YÉ``ª` à` L’Gh øY ÓjóH É›ÉfôH πãÁ ∂dòH Gòg ¿CG GócDƒe ,áeƒµ◊G èeÉfôH πª©d IóYÉb ¿ƒµ«°S èeÉfÈdG ô¶ædG ¢†¨H á``©` HQC’G ÜGõ`` MC’G .äÉHÉîàf’G áé«àf øY øe ±ó`` ` `¡` ` ` dG ¿EG ∫É`` ` ` ` bh ÜGõMCÓd »°SÉ«°ùdG è``eÉ``fÈ``dG ¿ÉŸÈdG ‘ á«æWh á∏àc π«µ°ûJ ,É¡«ë°Tôe ìÉ`` ` ` ‚ ∫É`` ` ` M ‘ ∫É°üjEG øe øµªàJ ⁄ GPEG É¡æµdh ,ÜGƒædG ¢ù∏› ¤EG Úë°Tôe ò«ØæàH »°†ŸG ≈∏Y πª©à°S É¡fEÉa .É¡›ÉfôH

™eõŸG á``«` HÉ``«` æ` dG äÉ``HÉ``î` à` f’G øjô°ûJ øe ™°SÉàdG ‘ ÉgDhGôLEG .πÑ≤ŸG ÊÉãdG á¡ÑL »``Hõ``M ¿CG ¤EG QÉ°ûj Ió`` Mƒ`` dGh »`` eÓ`` °` `SE’G π``ª` ©` dG GQô``b »``WGô``≤` Áó``dG á``«`Ñ`©`°`û`dG AÉ≤HEG ™``e äÉ``HÉ``î`à`f’G á©WÉ≤e 䃰üdG ¿ƒ``fÉ``b ≈``∏`Y á``eƒ``µ`◊G ¬d ≥`` ah iô`` Œ …ò`` dG ó`` MGƒ`` dG øY ∂«gÉf ,á«HÉ«ædG äÉHÉîàf’G á«°SÉ«°ùdG ÜÉ``Ñ`°`SC’G ø``e á∏ªL ìÓ`` `°` ` UE’G ´hô`` °` `û` `à §`` Ñ` `Jô`` J á«∏ªYh ,OÓ``Ñ` dG ‘ »``°`SÉ``«`°`ù`dG øe äÉ``HÉ``î`à`f’G ≈∏Y ±Gô``°` TE’G áÑdÉ£e ,á``«`∏`NGó``dG IQGRh πÑb ±Gô°TEÓd á∏≤à°ùe áÄ«g π«µ°ûàH .É¡«∏Y »°SÉ«°ùdG èeÉfÈdG ∫ƒ``Mh …òdG á©HQC’G á°VQÉ©ŸG ÜGõ``MC’ äÉHÉîàf’G ¬dÓN øe ¢Vƒîà°S ” ¬`` fCG á``fQÉ``ª` M Ú`q ` H ,á``eOÉ``≤` dG áæ÷ π``«` µ` °` û` J ≈`` ∏` Y ¥É`` `Ø` ` J’G øe á``∏` ª` L PÉ`` `î` ` JGh ,¬``©` °` Vƒ``d AÉ≤HEÓd ᫪«¶æàdG äGAGô`` LE’G .ÜGõMC’G ÚH Ée π°UGƒàdG ≈∏Y

IQÉéàdGh áYÉæ°üdG IQGRh ájQÉéàdG Aɪ°S’G πé°ùe øY QOÉ°U ¿ÓYG

ø∏©j 2006 áæ°ùd (6) ºbQ ájQÉéàdG Aɪ°S’G ¿ƒfÉb øe (ê/8) √OÉŸG ΩɵM’ GOÉæà°SG á¨Ñ°üe ) …QÉéàdG º°S’G ¿ÉH IQÉéàdGh áYÉæ°üdG IQGRh ‘ ájQÉéàdG Aɪ°S’G πé°ùe …Rƒa π°SÉH ) º°SÉH (75493) ºbôdÉH ájQÉéàdG Aɪ°S’G πé°S ‘ Éæjód πé°ùŸGh ( ¢ùJƒ∏dG ( Oƒ∏÷G ƒHG ¿Éª«∏°S OGƒY »eGQ ) º°SÉH íÑ°ü«d ᫵∏e π≤f ¬«∏Y iôL ób ( á°ùHÉHódG õeGQ ¿ÓY’G Gòg ô°ûf ïjQÉJ øe áaɵdG ≈∏Y áéM ᫵∏ŸG π≤f á«∏ªY Èà©Jh ájQÉéàdG Aɪ°S’G πé°ùe

å©ÑdG ÜGõ`` ` ` ` ` `MCG â`` ` fÉ`` ` ch Ö©°ûdG ,»Yƒ«°ûdG ,»cGΰT’G á«eƒ≤dG ácô◊G ,»WGô≤ÁódG ,Iô`` `°` ` TÉ`` `Ñ` ` ŸG á`` «` `WGô`` ≤` `Áó`` ∏` `d ¢ùeCG AÉ``°` ù` e É``YÉ``ª` à` LG äó``≤` Y á«fɵeEG á``dCÉ`°`ù`e åëÑd ,∫hC’G ¢Vƒÿ Ió``Mƒ``e áªFÉb π«µ°ûJ Qƒ°†ëH ,á«HÉ«ædG äÉ``HÉ``î`à`f’G »Hô©dG å©ÑdG Üõ``M ø``Y π㇠¬àcQÉ°ûe ø∏YCG …ò``dG »eó≤àdG ,á«HÉîàf’G á«∏ª©dG ‘ ÉHÉîàfG .Éë«°TôJ É¡à©WÉ≤eh áªFÉ≤dG ¿CG áfQɪM í°VhCGh ,É¡«ë°Tôe º``°`†`à`°`S Ió`` Mƒ`` ŸG á«æWh äÉ«°üî°T ¤EG áaÉ°VE’ÉH »°SÉ«°ùdG è`` eÉ`` fÈ`` dG ≈``æ` Ñ` à` J á`` `©` ` HQC’G á`` °` `VQÉ`` ©` `ŸG ÜGõ`` ` ` ` MC’ ¬°SÉ°SCG ≈``∏`Y ¢``Vƒ``î`à`°`S …ò`` `dG

…hÉbôH óªMCG - π«Ñ°ùdG ÜGõ`` ` ` ` MCG á`` ` `©` ` ` HQCG â`` ≤` `Ø` `JG áªFÉb π``«`µ`°`û`J ≈``∏` Y á``°` VQÉ``©` e äÉHÉîàf’G ¢``Vƒ``ÿ Ió`` Mƒ`` e ™°Vh ÖfÉL ¤EG ,á∏Ñ≤ŸG á«HÉ«ædG áeÉYO πµ°ûj »°SÉ«°S è``eÉ``fô``H .¿ÉŸÈdG ¤EG É¡«ë°TôŸ á«°SÉ°SCG Üõ`` M ΩÉ`` ` ` Y Ú`` ` ` ` eCG ∫É`` ` ` ` bh áfQɪM Ò``æ` e .O »``Yƒ``«` °` û` dG ÜGõ`` MCG ¿EG ¢``ù` eCG "π«Ñ°ùdG"`d É¡àcQÉ°ûe âæ∏YCG »àdG á°VQÉ©ŸG â∏°UƒJ á«HÉ«ædG äÉHÉîàf’G ‘ IóMƒe áªFÉb π«µ°ûàH ¥ÉØJG ¤EG ¢VƒîJ å``«` ë` H ,É``¡` «` ë` °` Tô``Ÿ èeÉfÈd É`` ≤` `ah äÉ`` HÉ`` î` `à` `f’G øY á≤ãÑæe áæ÷ ¬©°†J »°SÉ«°S .áeOÉ≤dG ΩÉjC’G ∫ÓN ÜGõMC’G

äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe øY QOÉ°U ¿ÓYG

IQÉéàdGh áYÉæ°üdG IQGRh ‘ äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe ø∏©j 1997 áæ°ùd (22) ºbQ äÉcô°ûdG ¿ƒfÉb øe (215) ÚJOÉŸG ΩɵMC’ kGOÉæà°SG Ö∏£H âeó≤J ób 2009/4/30 ïjQÉàH (9444) ºbôdG â– øeÉ°†J äÉcô°T πé°S ‘ á∏é°ùŸGh √Écô°Th ø°ùM ídÉ°U º«©f ácô°T ¿CÉH .ᣫ°ùH á«°UƒJ ácô°T ¤G øeÉ°†J ácô°T øe É¡àØ°U πjƒëàd IQÉéàdGh áYÉæ°üdG IQGRh ‘ äÉcô°ûdG áÑbGôe IôFGO á©LGôe Ò¨dG hG ÚæFGódG øe ∂dP ≈∏Y ¢VGÎYG ¬d ø‡ ≈Lôj

,5600289 - 5600260 ø`` `e Ió`` `jó`` `÷G äÉ`` cô`` °` `û` `dG á`` Ñ` `bGô`` e Iô`` ` ` FGO ΩÉ`` ``bQCÉ` ` `H ∫É```°` `ü` `J’G ≈`` Lô`` j QÉ``°` ù` Ø` à` °` SÓ``d .2008-2-1 øe Gk QÉÑàYG ,(5600270) ºbôdG ∫É°üJ’G õcôeh äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe √ó°TGhôdG È°U

IQÉéàdGh áYÉæ°üdG IQGRh ájQÉéàdG Aɪ°S’G πé°ùe øY QOÉ°U ¿ÓYG

ø∏©j 2006 áæ°ùd (6) ºbQ ájQÉéàdG Aɪ°S’G ¿ƒfÉb øe (ê/8) √OÉŸG ΩɵM’ GOÉæà°SG á¨Ñ°üe ) …QÉéàdG º°S’G ¿ÉH IQÉéàdGh áYÉæ°üdG IQGRh ‘ ájQÉéàdG Aɪ°S’G πé°ùe …Rƒa π°SÉH ) º°SÉH (75493) ºbôdÉH ájQÉéàdG Aɪ°S’G πé°S ‘ Éæjód πé°ùŸGh ( ¢ùJƒ∏dG ( Oƒ∏÷G ƒHG ¿Éª«∏°S OGƒY »eGQ ) º°SÉH íÑ°ü«d ᫵∏e π≤f ¬«∏Y iôL ób ( á°ùHÉHódG õeGQ ¿ÓY’G Gòg ô°ûf ïjQÉJ øe áaɵdG ≈∏Y áéM ᫵∏ŸG π≤f á«∏ªY Èà©Jh ájQÉéàdG Aɪ°S’G πé°ùe

»µHƒ°ûdG ˆGóÑY - π«Ñ°ùdG áYQÉ°ùe »eÓ°SE’G πª©dG á¡ÑL ÜõM ôµæà°SG ™e ,äÉ°VhÉØŸG AGô``LEG ¤EG »æ«£°ù∏ØdG ¢VhÉØŸG .∞bƒàJ ⁄ »``à`dG ʃ``«`¡`°`ü`dG hó``©` dG º``FGô``L π``c øe ÉÑfÉL ¢ùeCG ô°ûf ¬d ¿É«H ‘ Üõ◊G ¢Vô©à°SGh øªa ,á°Só≤ŸG ¢VQC’G ≥ëH áæjƒ«¡°üdG äÉ°SQɪŸG ,É¡ŸÉ©e Ò«¨Jh ,É¡∏gCG Òé¡Jh ,¢Só≤dG ójƒ¡J IQƒ©°ùŸG á∏ª◊Gh ,á«Hô¨dG áØ°†dG »°VGQCG Ö¡fh äɪgGóŸG á``∏` °` UGƒ``eh ,ô`` HÉ`` ≤` `ŸGh ó``LÉ``°` ù` ŸG ó``°` V QÉ°TCGh .Ú∏≤à©ŸGh iô°SC’ÉH π«µæàdGh ,ä’É≤àY’Gh á©£≤æe ádÉM πµ°ûJ Iô°TÉÑŸG äÉ°VhÉØŸG ¿CG ¤EG »æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdÉH ±É``Ø`î`à`°`S’G ø``e Ò``¶`æ`dG .á°Só≤ŸG á«°†≤dÉHh á«eÓ°SE’Gh á«Hô©dG áeC’Gh ⁄ »àdG á£∏°ùdG ádhôg" Üõ◊G øé¡à°SGh ɉEGh ,᫵jôeC’G ÖdÉ£ª∏d AÉ«ª©dG áYÉ£dÉH ∞àµJ Oƒª°U Üô°†d ,ʃ«¡°üdG hó©dG ™e ácGô°T âeÉbCG ."»æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG ∫hõædG ≈∏Y ¬∏ª◊" ó¡Á ∂dP ¿CG ¤EG Éàa’ ¿GOCGh ."᫵jôeC’G á«fƒ«¡°üdG äGAÓ`` eE’G óæY Égôjój »àdG" á«æeC’G Iõ¡LC’G äÉ°SQɇ Üõ◊G »æ«£°ù∏ØdG Ö©°û∏d É¡©ªb π``°` UGƒ``Jh ,¿ƒ`` à` `jGO Ö©°ûdG Rƒ``eQ ∫É≤àYG ∫Ó``N øe ,IógÉéŸG √Gƒ``bh áaÉ°VEG ."¬«ehÉ≤eh ¬HGƒfh ¬Fɪ∏©H ,»æ«£°ù∏ØdG É¡àªgGóe º``à` J »``à` dG ó``LÉ``°` ù` ŸG ±Gó``¡` à` °` SG ¤EG AÉÑ£ÿG ™``æ` eh ,É``¡`«`a Ú``∏`°`ü`ŸG ≈``∏`Y AGó`` à` `Y’Gh ΩÉ«≤dG ø``e áàHÉãdG ¥ƒ``≤` ◊Gh ÇOÉ``Ñ`ŸÉ``H Úeõà∏ŸG .º¡ÑLGƒH äÉ°VhÉØŸG ¤EG ÜÉ``gò``dG ¿CG Üõ`` ◊G È``à` YGh ójõŸG √ô¶àæj" ,AGƒ`` `LC’G √ò``¡`Hh ,á«∏≤©dG √ò``¡`H áeC’Gh ,»æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG ¥ƒ≤ëH §jôØàdG øe ."Ú£°ù∏a ‘ º¡YɪWCG áæjÉ¡°üdG IÓZ ≥≤ë«d ÖdÉWh ,äÉ°VhÉØŸG ¤EG IOƒ©dG Üõ``◊G ¿GOCGh

äÉHÉ°UEG 9h IÉah Ò°S çOGƒM áKÓK ‘ π«Ñ°ùdG - ¿ÉªY Ò°S çOGƒM çÓK ‘ ¿hô``NBG á©°ùJ Ö«°UCGh ¢üî°T ‘ƒJ .áµ∏ªŸG øe ≥WÉæe IóY ‘ â©bh á∏°üØæe áé«àf ¢``Vƒ``°`VhQh ìhô``é`H ô``NBG Ö«°UCGh ¢üî°T ‘ƒ``J PEG AÉ°ùe ¥ô``Ø`ŸG á¶aÉëà ÜÉ``MQ á≤£æe ‘ ÚàÑcôe ΩOÉ``°`ü`J IÉaƒdG â∏NCGh ÜÉ°üŸG âØ©°SCG ¥ôØŸG Êóe ´ÉaO QOGƒc .óMC’G .»eƒµ◊G ¥ôØŸG ≈Ø°ûà°ùe ¤EG »Hô©dG ™ªàéŸG á«∏c ∞∏N ÚàÑcôe ΩOÉ``°`ü`J iOCG ɪ«a ´ÉaO QOGƒc .¢Vƒ°VQh ìhôéH ¢UÉî°TCG 4 áHÉ°UEG ¤EG ᪰UÉ©dÉH ≈Ø°ûà°ùe ¤EG º¡à∏≤fh ÚHÉ°üŸG âØ©°SCG ¿ÉªY Üô``Z Êó``e .ᣰSƒàe áeÉ©dG º¡àdÉMh ,á«fOQC’G á©eÉ÷G QƒgóJ áé«àf ¢Vƒ°VQh ìhôéH ¢UÉî°TCG 5 Ö«°UCG ɪæ«H ´ÉaódG QOGƒc â∏ªY ,¢TôL á¶aÉëà ӫ∏H á≤£æe ‘ áÑcôe ó°TGQ Ò`` eC’G ≈Ø°ûà°ùe ¤EG º¡à∏≤fh º¡aÉ©°SEG ≈∏Y Êó``ŸG .ᣰSƒàe áeÉ©dG º¡àdÉMh …ôµ°ù©dG É≤jôM AÉbQõdG Êóe ´ÉaO AÉØWEG QOGƒc äóªNCG ∂dP ¤EG 20`H É¡àMÉ°ùe Qó≤J Iójó÷G AÉbQõdG á≤£æà Iôéæe ‘ Ö°T ≥jô◊G ÖÑ°S Oƒ©jh ,ìGhQC’É``H äÉHÉ°UEG ™≤J ⁄h ,É©Hôe GÎe .»FÉHô¡c ¢SÉ“ ¤EG 119 ™``e ó``MC’G â∏eÉ©J ó``b Êó``ŸG ´É``aó``dG õ``cGô``e â``fÉ``ch áŒÉf ,IÉah ä’ÉM ™HQCGh ,áHÉ°UEG 66 É¡æY èàf ,ÉØ∏àfl ÉKOÉM .á«°Vôe ádÉM 221 ™e πeÉ©J ÚM ‘ ,Ò°S çOGƒM øY IQÉéàdGh áYÉæ°üdG IQGRh ájQÉéàdG Aɪ°S’G πé°ùe øY QOÉ°U ¿ÓYG

ø∏©j 2006 áæ°ùd (6) ºbQ ájQÉéàdG Aɪ°S’G ¿ƒfÉb øe (ê/8) √OÉŸG ΩɵM’ GOÉæà°SG á¨Ñ°üe ) …QÉéàdG º°S’G ¿ÉH IQÉéàdGh áYÉæ°üdG IQGRh ‘ ájQÉéàdG Aɪ°S’G πé°ùe …Rƒa π°SÉH ) º°SÉH (75493) ºbôdÉH ájQÉéàdG Aɪ°S’G πé°S ‘ Éæjód πé°ùŸGh ( ¢ùJƒ∏dG ( Oƒ∏÷G ƒHG ¿Éª«∏°S OGƒY »eGQ ) º°SÉH íÑ°ü«d ᫵∏e π≤f ¬«∏Y iôL ób ( á°ùHÉHódG õeGQ ¿ÓY’G Gòg ô°ûf ïjQÉJ øe áaɵdG ≈∏Y áéM ᫵∏ŸG π≤f á«∏ªY Èà©Jh ájQÉéàdG Aɪ°S’G πé°ùe

IQÉéàdGh áYÉæ°üdG IQGRh ájQÉéàdG Aɪ°S’G πé°ùe øY QOÉ°U ¿ÓYG

ø∏©j 2006 áæ°ùd (6) ºbQ ájQÉéàdG Aɪ°S’G ¿ƒfÉb øe (ê/8) √OÉŸG ΩɵM’ GOÉæà°SG á¨Ñ°üe ) …QÉéàdG º°S’G ¿ÉH IQÉéàdGh áYÉæ°üdG IQGRh ‘ ájQÉéàdG Aɪ°S’G πé°ùe …Rƒa π°SÉH ) º°SÉH (75493) ºbôdÉH ájQÉéàdG Aɪ°S’G πé°S ‘ Éæjód πé°ùŸGh ( ¢ùJƒ∏dG ( Oƒ∏÷G ƒHG ¿Éª«∏°S OGƒY »eGQ ) º°SÉH íÑ°ü«d ᫵∏e π≤f ¬«∏Y iôL ób ( á°ùHÉHódG õeGQ ¿ÓY’G Gòg ô°ûf ïjQÉJ øe áaɵdG ≈∏Y áéM ᫵∏ŸG π≤f á«∏ªY Èà©Jh ájQÉéàdG Aɪ°S’G πé°ùe


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )31‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�شنة (‪ - )17‬العدد (‪)1342‬‬

‫إضاءة‬

‫خالفا لأحكام النظام الأ�شا�شي للجمعية‬

‫حممود الداوود‬

‫لوال املتابعة‬ ‫امللكية كيف‬ ‫�سيكون احلال؟‬ ‫يف تعليق على ما ورد يف اإح��دى ال�سحف املحلية يف �سياق‬ ‫اخل��ر ال��ذي ن�سرته ح��ول زي��ارة امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين اإىل حي‬ ‫الرحمانية يف �سويلح‪ ،‬لفت انتباهي الفقرة التالية‪:‬‬ ‫"من ج��ان�ب�ه��ا تلقفت اأم��ان��ة ع�م��ان ال �ك��رى ع�ل��ى الفور‬ ‫اأوامر امللك عبداهلل الثاين‪ ،‬و�سرعت يف تنفيذ توجيهاته‪ ،‬برفع‬ ‫�سوية النظافة العامة والبيئة يف احلي‪ ،‬وذلك بح�سب م�سوؤولني‬ ‫فيها"‪.‬‬ ‫واأ�ساف اخل��ر‪" :‬كما �سرعت الأجهزة احلكومية الأخرى‬ ‫بالقدوم اإىل احل��ي‪ ،‬للوقوف على متطلباته وتنفيذ توجيهات‬ ‫امللك"‪ .‬انتهى القتبا�س‪.‬‬ ‫كالعادة اإذن وكما كتبت قبل اأي��ام اأن الكثري من امل�سوؤولني‬ ‫ل ي�ت��ذك��رون املناطق ول الأح �ي��اء ول امل��دن ورمب��ا ل يتذكرون‬ ‫املحافظات اإل بعد زيارة امللك‪ ،‬عندئذ تبداأ الهرولة لالإ�سالح‪،‬‬ ‫وال�سوؤال الكبري‪ :‬اأين كنتم اأيها امل�سوؤولون قبل الزيارة امللكية؟‬ ‫الأ�سل اأن امللك حني ي��زور اأي منطقة يجد فيها كل �سيء‬ ‫على ما يرام‪ ،‬ولي�س كما يح�سل عادة انه حني يزور بع�س املناطق‬ ‫يجد فيها بع�س النق�س وي��وج��ه احلكومة ب�ب��داأ العمل‪ ،‬فهذا‬ ‫تق�سري من تلك اجلهات املعنية وه��و ما يجب اأن ينتهي‪ ،‬فقد‬ ‫ازداد الو�سع �سوءا يف كثري من الأحياء ب�سبب غياب امل�سوؤولني‬ ‫وعدم تذكرهم لتلك الأحياء واملناطق اإل بعد زيارة ملكية تف�سح‬ ‫ذلك التق�سري‪ ،‬ثم ن�ساهد العمل املتوا�سل وال�سهر الطويل من‬ ‫اأج��ل الإجن ��از وك �اأن الإخ��ال���س يحتاج اإىل حتري�س ق��وي على‬ ‫العمل اأو اأنهم ل يعملون‪.‬‬ ‫ما نقوله ينطق على العديد من الأم ��ور‪ ،‬فكل ي��وم ن�سمع‬ ‫��س�ك��وى فيما يتعلق ب��الأغ��ذي��ة املبيعة ع�ل��ى ال �ط��رق��ات خا�سة‬ ‫الع�سائر التي متالأ ال�سوارع يف رم�سان‪ ،‬ون�سمع يوميا اأن مراقبي‬ ‫ال�سحة والأمانة ي�سادرون ب�سائع ه�وؤلء‪ ،‬واأنهم يحررون لهم‬ ‫املخالفات‪ ،‬هذا كالمهم‪ ،‬اأما على اأر���س الواقع فرنى اأن بع�س‬ ‫الباعة ما زلنا نراهم منذ اأول يوم يف �سهر رم�سان حتى الآن ومل‬ ‫يتعر�س لهم اأحد وهم يجل�سون على الطرق الرئي�سة دون خوف‬ ‫اأو حذر‪ ،‬معر�سني ع�سائرهم لل�سم�س طوال النهار‪.‬‬ ‫��س��وارع العا�سمة والأ� �س��واأ منها طبعا ��س��وارع املحافظات‪،‬‬ ‫نف�س الأمر فقد بحت اأ�سواتنا ونحن نتحدث عن احلفريات يف‬ ‫ال�سوارع وعن املناهل التي ل ت�ستوي مع م�ستوى ال�سارع ونتحدث‬ ‫عن �سوء اخلطوط الأر�سية التي ل نراها‪ ،‬وعند زيارة م�سوؤول‬ ‫كبري يتبدل احل��ال ب��ني ليلة و�سحاها وم��ا اأن ي�غ��ادر امل�سوؤول‬ ‫املنطقة حتى يعود الإهمال والتق�سري وب�سكل اكر‪ ،‬هذه اأمثلة‬ ‫ومثلها الكثري‪ ،‬ولي�س اآخرها م�سكلة املياه التي ما كان لأحد اأن‬ ‫يتحدث عنها لول اأن ف�سحتها ال�سحافة والإعالم‪ ،‬اأما الوزارة‬ ‫فتعرف امل�سكلة وبقيت �سامتة اإىل اأن انفجر الو�سع و�سكا النا�س‬ ‫حتى بداأت التحركات غري الكافية واملحا�سبات املتاأخرة لبع�س‬ ‫املق�سرين‪ ،‬حتى بدا احلل معقدا جدا‪.‬‬ ‫��س�وؤال عري�س وكبري خمت�سره مل��اذا ل يعمل البع�س اإل‬ ‫بالدق ف��وق راأ��س��ه؟؟ اأي��ن ال�سمري وال��وازع الديني والأخالقي‬ ‫والإن�ساين؟ ومل��اذا ل ن�سل دائما اإل متاأخرين؟ ومتى �سنتقدم‬ ‫نحو الإخال�س من دون اأن يدفعنا اأحد؟‬ ‫‪m.aldawoud@assabeel.net‬‬

‫«�سحة البلقاء» تك�سف على ‪ 690‬موؤ�س�سة‬ ‫غذائية خالل ن�سف رم�سان االأول‬ ‫البلقاء ‪ -‬اأ�شرف ال�شنيكات‬ ‫ك�سفت مديرية �سحة حمافظة البلقاء وعر ق�سم ال�سحة‬ ‫العامة فيها على (‪ )690‬موؤ�س�سة غذائية خالل الن�سف الول ل�سهر‬ ‫رم�سان املبارك‪ ،‬بح�سب تقرير مديرية �سحة البلقاء الذي بني اأن‬ ‫املديرية وبوا�سطة مراقبيها املنت�سرين يف جميع مناطق املحافظة‬ ‫ق��ام��وا ب�ج��ولت رقابية م�سددة على جميع املوؤ�س�سات الغذائية‪،‬‬ ‫حيث مت الك�سف على(‪ )208‬موؤ�س�سات غذائية يف ق�سبة ال�سلط‪ ،‬يف‬ ‫حني بلغ عدد املوؤ�س�سات اخلا�سعة للك�سف يف لواء دير عال (‪)285‬‬ ‫موؤ�س�سة‪ ،‬و(‪ )85‬موؤ�س�سة يف منطقة الفحي�س‪ ،‬و(‪ )81‬موؤ�س�سة يف‬ ‫لواء عني البا�سا‪ ،‬و(‪ )31‬موؤ�س�سة يف لواء ال�سونة اجلنوبية‪.‬‬ ‫وجاء يف التقرير اأنه مت الك�سف عن (‪ )62‬بائعا؛ منهم (‪ )52‬يف‬ ‫منطقة ال�سلط‪ ،‬و�ستة بائعني يف لواء عني البا�سا‪ ،‬واأربعة بائعني‬ ‫يف منطقة الفحي�س‪.‬‬ ‫ويذكر اأن مديرية �سحة البلقاء تقوم بتنفيذ حمالت رقابية‬ ‫م�سددة على املحال التجارية وحمال بيع الع�سائر املختلفة خالل‬ ‫�سهر رم�سان املبارك وفق برنامج دوري مكثف بالقيام بحمالت‬ ‫رقابية �سحية على جميع مناطق حمافظة البلقاء‪ ،‬حيث مت ت�سكيل‬ ‫ث��الث ف��رق رقابية يف ق�سبة مدينة ال�سلط‪ ،‬ول��واء عني البا�سا‪،‬‬ ‫ولواء ديرعال ‪ ،‬تعمل على مراقبة الأ�سواق والتفتي�س املفاجئ على‬ ‫م��دار ال�ساعة‪ ،‬بهدف �سبط اأي م��واد غري �ساحلة لال�ستهالك‪،‬‬ ‫واأي م��واد مت التالعب بتاريخ اإنتاجها وانتهائها للحفاظ على‬ ‫م�سلحة املواطن واحلفاظ على �سحته و�سالمته‪ ،‬وتوفري �سبل‬ ‫ال�سالمة ال�سحية لهم‪ ،‬وخا�سة يف هذا ال�سهر الف�سيل‪.‬‬

‫حما�سرة حول النباتات املزهرة‬ ‫املتطفلة يف املركز الوطني للبحث‬ ‫واالإر�ساد الزراعي‬ ‫البلقاء ‪ -‬اأ�شرف ال�شنيكات‬ ‫نظمت يف املركز الوطني للبحث والإر�ساد الزراعي حما�سرة‬ ‫علمية متخ�س�سة‪ ،‬ح��ول (ال�ن�ب��ات��ات امل��زه��رة املتطفلة‪ :‬الو�سع‬ ‫الراهن والتحديات امل�ستقبلية للزراعة يف الأردن)‪ ،‬قدمها الأ�ستاذ‬ ‫الدكتور جمال قا�سم من كلية الزراعة‪ /‬اجلامعة الأردنية‪.‬‬ ‫ت�سمنت امل�ح��ا��س��رة ال�ت��ي ح���س��ره��ا ع��دد ك�ب��ري م��ن باحثي‬ ‫ومر�سدي املركز الوطني للبحث والإر��س��اد الزراعي عدة حماور‬ ‫حول اأن��واع هذه النباتات املتطفلة واأماكن تواجدها‪ ،‬واملزروعات‬ ‫التي ت�ستهدفها هذه الطفيليات‪.‬‬ ‫وجاء يف املحا�سرة اأي�سا اأن من اأهم النباتات املتطفلة التي‬ ‫تنت�سر يف الأردن ال�ه��ال��وك واحل��ام��ول وال��دب��ق وال��س�ن��ات‪ ،‬وبني‬ ‫املحا�سر الآث ��ار القت�سادية ال�سلبية واخل���س��ائ��ر البيئية التي‬ ‫ي�سكلها انت�سار مثل هذه النباتات على الرثوة النباتية واحلرجية‪،‬‬ ‫كما ا�سار اىل طرق مواجهتها وعالجها‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫تاأخر �سدور ميزانية عام ‪ 2009‬للم�ست�سفى‬ ‫االإ�سالمي للمرة االأوىل يف تاريخه‬

‫عمان ‪ -‬ال�شبيل‬

‫اأك� � � � ��دت م � �� � �س� ��ادر يف امل�ست�سفى‬ ‫الإ� �س��الم��ي اأن الإدارة مل ت���س��در بعد‬ ‫ر�سميا تقرير ميزانية ال�ع��ام ‪ ،2009‬يف‬ ‫�سابقة ه��ي الأوىل م��ن نوعها يف تاريخ‬ ‫امل�ست�سفى منذ تاأ�سي�سه يف اأيلول من عام‬ ‫‪.1982‬‬ ‫ووف �ق��ا للم�سادر ال�ت��ي اع �ت��رت اأن‬ ‫امل���س�ت���س�ف��ى الإ� �س��الم��ي ي �ع��د م��ن اأكر‬ ‫م �وؤ� �س �� �س��ات ج�م�ع�ي��ة امل��رك��ز الإ�سالمي‬ ‫اخلريية‪ ،‬من حيث امل��وارد املالية‪ ،‬وعدد‬ ‫العاملني‪ ،‬ف �اإن ميزانية ال�ع��ام ‪ 2009‬مل‬ ‫ت�سدر بعد من املدقق اخلارجي املعتمد‪،‬‬ ‫الأمر الذي يُعد خمالفة �سريحة للنظام‬ ‫الأ�سا�سي للجمعية‪.‬‬ ‫وتن�س الفقرة (اأ) من املادة العا�سرة‬ ‫م��ن ال�ن�ظ��ام الأ��س��ا��س��ي اأن ��ه (ت �ب��داأ �سنة‬ ‫اجلمعية املالية يف ‪ 1-1‬وتنتهي يف ‪-31‬‬ ‫‪ 12‬من كل �سنة ميالدية)‪ .‬كما اأن الفقرة‬ ‫(و) من املادة ذاتها تن�س على اأنه (يجب‬ ‫اأن ت��دق��ق ح���س��اب��ات اجل�م�ع�ي��ة م��ن قبل‬ ‫م��دق��ق ح���س��اب��ات ق��ان��وين؛ ع�ل��ى اأن يتم‬ ‫تدقيقها خ��الل م��دة ل ت�ت�ج��اوز ثالثة‬ ‫ا�سهر من انتهاء �سنة اجلمعية املالية)‪.‬‬ ‫وع �ل �م ��ت "ال�سبيل" اأن مدقق‬ ‫احل���س��اب��ات ال �ق��ان��وين ق��د اأع � � ّد م�سودة‬ ‫ميزانية العام ‪- 2009‬ح�سلت "ال�سبيل"‬ ‫على ن�سخة منها‪ -‬اإل اأن��ه �سجل ثالثة‬ ‫حت�ف�ظ��ات‪ ،‬ح��ال��ت دون ا�ستكمال عملية‬ ‫ال �ت��دق �ي��ق‪ ،‬واإ�� �س ��دار ال�ت�ق��ري��ر الإداري‬ ‫وامل� ��ايل ال�ن�ه��ائ��ي ل�ل�ع��ام امل��ذك��ور ح�سب‬ ‫الأ�سول‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��دق��ق ال �ق��ان��وين يف م�سودة‬ ‫امليزانية‪-‬ح�سلت "ال�سبيل" على ن�سخة‬ ‫م �ن �ه��ا‪ -‬اإن � ��ه مل ي �ت��م ت�ن�ظ�ي��م ح�سابات‬ ‫الذمم املدينة بطريقة متكنا من القيام‬ ‫ب�اإج��راءات تدقيقها‪ ،‬م�سريا اإىل اأن��ه مل‬ ‫ي�ت�م�ك��ن م��ن ال�ت�ح�ق��ق م��ن م ��دى كفاية‬ ‫املخ�س�سات التي مت احت�سابها على كافة‬ ‫ال��ذمم املدينة املدرجة يف الإي�ساح رقم‬ ‫(‪ )6‬كما يف ‪ 31‬كانون اأول ‪.2009‬‬ ‫اأما التحفظ الثاين الذي حال دون‬ ‫اإ�سدار امليزانية فهو اأن املدقق القانوين‬ ‫مل يتمكن من التحقق من �سحة ر�سيد‬ ‫م���س�ت��ودع ال���س�ي��ان��ة وال �ب��ال��غ ‪427.086‬‬ ‫دينارا‪ ،‬كما يف ‪ 31‬كانون اأول ‪ ،2009‬من‬ ‫خ ��الل عملية اجل� ��رد‪ ،‬اإ� �س��اف��ة اإىل اأنه‬ ‫مل يتمكن م��ن القيام ب �اإج��راءات بديلة‬ ‫للتحقق من �سحة هذا الر�سيد‪ ،‬بح�سب‬ ‫م�سودة ميزانية عام ‪.2009‬‬ ‫وفيما يخ�س التحفظ الثالث فاإنه‬ ‫مل ي �ت��م ت�ن�ظ�ي��م ك �� �س��وف��ات للممتلكات‬ ‫واملعدات بطريقة متكن املدقق القانوين‬ ‫م��ن ال�ق�ي��ام ب �اإج��راءات التدقيق عليها‪،‬‬ ‫لفتا اإىل اأن ذل��ك اأدى اإىل ع��دم متكنه‬ ‫م��ن التاأكد م��ن �سحة واكتمال ووجود‬ ‫املمتلكات واملعدات وال�ستهالك املرتاكم‬ ‫ل �ه��ذه امل�م�ت�ل�ك��ات‪ ،‬وامل �ع ��دات امل��درج��ة يف‬ ‫الإي�ساح رق��م ‪ 10‬كما يف ‪ 31‬كانون اأول‬ ‫‪.2009‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته قالت اإدارة العالقات‬ ‫ال �ع��ام��ة يف امل���س�ت���س�ف��ى الإ� �س ��الم ��ي‪ ،‬اإن‬ ‫الك�سوفات باملعدات واملمتلكات موجودة‬

‫اآل �ي��ا ع�ل��ى ج�ه��از احل��ا� �س��وب‪ ،‬ومل يعمل‬ ‫املدقق اخلارجي بالتن�سيق مع امل�ستودع‬ ‫امل�ع�ن��ي‪ ،‬اأو م��ع ال��دائ��رة امل��ال�ي��ة لتزويده‬ ‫بذلك الك�سف‪ ،‬لفتة اإىل اأنه موجود عام‬ ‫‪ 2004‬ح�سب النظام املعمول به منذ ذلك‬ ‫ال�ت��اري��خ وم�ن��ذ اف�ت�ت��اح امل�ست�سفى‪ ،‬وفق‬ ‫الإدارة‪.‬‬ ‫واأو� �س �ح��ت امل �� �س��ادر ل�"ال�سبيل"‬ ‫اأن��ه خالل العام ‪ 2009‬مت �سطب حوايل‬ ‫‪ 50‬ب��امل��ائ��ة م ��ن ال ��دي ��ن امل ��رتاك ��م على‬ ‫ال���س�ل�ط��ة ال��وط�ن�ي��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬مبا‬ ‫يقارب(‪ )640.000‬دينار اأردين بقرار من‬ ‫مدير عام امل�ست�سفى الإ�سالمي ثم ا ْأخذ‬ ‫امل�سادقة على ه��ذا ال�ق��رار م��ن جمل�س‬ ‫اإدارة امل�ست�سفى وه��و م��ا اع�ت��ر اآنذاك‬ ‫تعديا وجت ��اوزا على �سالحيات املدير‬ ‫العام وجمل�س الإدارة‪.‬‬ ‫اإ�سافة اإىل اأن��ه من بني بند الذمم‬ ‫املدينة امل�سار اإليها ديون على �سركات قد‬ ‫اأعلنت اإفال�سها‪ ،‬ول وجود لها على ار�س‬ ‫الواقع مثل �سركة ملح ال�سايف و�سركة‬ ‫غزة للتاأمني‪ ،‬وعلى اأف��راد قد توفوا ول‬ ‫ي��وج��د كفيل لديونهم يف ال��وق��ت الذي‬ ‫تدرج فيه هذه الديون �سمن بند الذمم‬ ‫امل��دي�ن��ة املتحفظ عليه م��ن قبل مدقق‬ ‫احل�سابات القانوين‪.‬‬ ‫اأم � ��ا م ��ا ي �ت �ع �ل��ق يف ال �ت �ح �ف��ظ رقم‬ ‫(‪ )3‬واخل � ��ا� � ��س ب �ت �ن �ظ �ي��م ك�سوفات‬ ‫للممتلكات واملعدات فهو القيمة الكر‬ ‫يف امل ��وج ��ودات غ��ري امل �ت��داول��ة والبالغ‬ ‫قيمتها (‪ )12.951.953‬دي �ن��ارا اأي ما‬ ‫ن�سبته ‪ 54‬باملئة من اإجمايل املوجودات‬ ‫غ��ري امل�ت��داول��ة‪ ،‬وه��و م��ا يعطي الأهمية‬

‫الن�سبية لتحفظ املدقق اخلارجي‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت اإدارة ال� �ع ��الق ��ات العامة‬ ‫يف امل�ست�سفى الإ� �س��الم��ي اإن الن�ساط‬ ‫الت�سغيلي للم�ست�سفى يف عام ‪ 2009‬حقق‬ ‫ربحا زاد عن مليوين دينار‪.‬‬ ‫ي�ساف اىل ذلك التحفظ الوارد يف‬ ‫البند رقم (‪ )2‬واخلا�س بجرد م�ستودع‬ ‫ال���س�ي��ان��ة وال �ب��ال��غ (‪ )427.086‬دينارا‪،‬‬ ‫وبذلك ي�سبح جمموع ما حتفظ عليه‬ ‫املدقق يف البنود الثالثة (‪)19.822.921‬‬ ‫دي � �ن ��ارا اأي م ��ا ن���س�ب�ت��ه ‪ 58‬ب��امل �ئ��ة من‬ ‫اإج �م��ايل امل�ي��زان�ي��ة‪ .‬وه��و م��ا ي�ع��د ن�سبة‬ ‫مرتفعه بالقيا�س اىل حتفظات مدققي‬ ‫احل�سابات‪ ،‬وفق امل�سادر‪.‬‬ ‫اإدارة العالقات العامة يف امل�ست�سفى‬ ‫الإ� �س��الم��ي اأك ��دت اأن امل�ك�ت��ب ال ��ذي قام‬ ‫باإ�سدار امليزانية لعام ‪ 2009‬قام بتدقيق‬ ‫جميع احل�سابات وتاأخر يف اإ�سدار م�سودة‬ ‫امليزانية‪ ،‬وقام بطلب امل�سودة موقعة من‬ ‫الهيئة الإداري��ة بعد مناق�ستها‪ .‬واأكدت‬ ‫الإدارة اأن املكتب ب�سدد اإ�سدار الن�سخة‬ ‫ال �ن �ه��ائ �ي��ة ل �ل �م �ي��زان �ي��ة‪ .‬وح �م��ل املكتب‬ ‫الإع��الم��ي م���س�وؤول�ي��ة ال�ت�اأخ��ر باإ�سدار‬ ‫امل �ي��زان �ي��ة مل �ك �ت��ب ال �ت��دق �ي��ق اخل ��ارج ��ي‪،‬‬ ‫ق��ائ��ال‪" :‬اإ�سدار امل �ي��زان �ي��ة م��ن مهام‬ ‫مكتب التدقيق اخلارجي‪ ،‬وهو الذي قام‬ ‫بالتاأخر يف اإ�سدارها"‪.‬‬ ‫لف� �ت ��ة اإىل اأن م �ك �ت��ب التدقيق‬ ‫اخلارجي (مدققون معتمدون) هو الذي‬ ‫قام بتدقيق ح�سابات عام ‪ .2006‬واأ�ساف‬ ‫مت حو�سبة امل�ست�سفى على النظام احلايل‬ ‫يف ع ��ام ‪ ،2004‬وت�ن�ظ�ي��م ح���س��اب��ات ذمم‬ ‫املر�سى على اأ�سا�س (ال�سلة)‪ .‬وبالتايل‬

‫فاإن "املخ�س�سات التي مت و�سعها تعادل‬ ‫‪ 30‬ب��امل��ائ��ة م��ن جم �م��وع ال � ��ذمم‪ ،‬وهذا‬ ‫م��ا ي�ح��دث م�ن��ذ اف�ت�ت��اح امل�ست�سفى عام‬ ‫‪ ."1982‬واأ�سافت اأن��ه مت جرد م�ستودع‬ ‫ال�سيانة كما يف كل ع��ام‪ ،‬وتوجيه كتاب‬ ‫للمدير امل��ايل ال�سابق ملتابعة النواق�س‬ ‫وال��زوائ��د‪ ،‬حيث اإن��ه اأك��رث امل�ستودعات‬ ‫حركة (اإدخال واإخراجا)‪ .‬وتابعت مل يتم‬ ‫اتخاذ قرار باأي جلنة يف ال�سنوات املا�سية‬ ‫بخ�سو�س الزوائد والنواق�س‪ ،‬واإمنا كان‬ ‫ي��وج��ه ك�ت��اب اجل��رد للمدير امل��ايل‪ ،‬ومل‬ ‫يتم اتخاذ اأي اإج��راء ومل يتمكن املدقق‬ ‫اخل��ارج��ي م��ن ال�ت�اأك��د م��ن ح‪ /‬م�ستودع‬ ‫ال�سيانة بتاريخ اجلرد‪ ،‬ب�سبب امل�ستندات‬ ‫ال�ت��ي مل ي�ت��م اإدخ��ال �ه��ا واإخ��راج �ه��ا على‬ ‫احلا�سوب يف ذلك الزقت‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م���س��ودة امل�ي��زان�ي��ة ذات �ه��ا قد‬ ‫ذك ��رت اأن روات ��ب وم�ن��اف��ع امل��دي��ر العام‬ ‫ل�سنة ‪ 2009‬قد بلغت ‪ 40.289‬دينارا يف‬ ‫ح��ني ت�سري ال�ت�ق��اري��ر امل�ستخرجة من‬ ‫��س�ج��الت امل�ست�سفى الإ� �س��الم��ي اإل اأن‬ ‫ح��واف��ز امل��دي��ر ال �ع��ام (ف �ق��ط) ق��د بلغت‬ ‫‪ 196.758‬دي�ن��ارا ي�ساف اإليها الرواتب‬ ‫لي�سبح جمموع رواتب ومنافع وحوافز‬ ‫املدير العام ‪ 237.046‬دينارا ل�سنة ‪2009‬‬ ‫اأي اأن م��ا مت الإف �� �س��اح ع�ن��ه يف م�سودة‬ ‫ميزانية العام ‪ 2009‬هو فقط ‪ 17‬باملئة‬ ‫من اإجمايل الدخل احلقيقي‪.‬‬ ‫"ال�سبيل" توجهت بال�سوؤال لرئي�س‬ ‫جم�ل����س اإدارة امل���س�ت���س�ف��ى الإ�سالمي‬ ‫الدكتور يا�سني احل�سبان‪ ،‬ح��ول ما ورد‬ ‫يف ال�ت�ق��ري��ر‪ .‬اإل اأن ال��دك�ت��ور احل�سبان‬ ‫ف�سل الرجوع لدائرة العالقات العامة‬

‫يف ظل اقرتاب مو�شم العيد وافتتاح املدار�س‬

‫م�سححو «التوجيهي» ي�سكون تاأخر‬ ‫�سرف م�ستحقاتهم املالية‬ ‫ال�شبيل ‪ -‬هديل الد�شوقي‬ ‫ا� � �س � �ت � �ك� ��ى م� ��� �س� �ح� �ح ��و ام � �ت � �ح� ��ان� ��ات‬ ‫"التوجيهي" ل �ل ��دورة ال���س�ي�ف�ي��ة للعام‬ ‫احل ��ايل ل�"ال�سبيل" ت �اأخ��ر ��س��رف وزارة‬ ‫ال��رتب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م خم�س�ساتهم املالية‬ ‫امل�ستحقة‪.‬‬ ‫وذك��ر املعلم حممد اخلطيب اأن وزارة‬ ‫ال��رتب �ي��ة ت� �اأخ ��رت يف � �س��رف م�ستحقات‬ ‫م�سححي "التوجيهي" للدورة ال�ستوية‬ ‫املا�سية‪ ،‬مدة �سهرين‪ ،‬م�سريا اىل اأنها اي�سا‬ ‫تتاأخر ب�سرف املكافاآت املالية للم�سححني‬ ‫للدورة ال�سيفية من العام احلايل‪.‬‬ ‫واأن � �ه� ��ى امل �ع �ل �م ��ون ت �� �س �ح �ي��ح اأوراق‬ ‫الم�ت�ح��ان��ات ل �ل��دورة ال�سيفية يف ‪،7/12‬‬ ‫واإىل اليوم مل يتقا�سوا مكافاآتهم املالية‪.‬‬ ‫وقال املعلم حممد عودة اإن ال�سغوط‬ ‫امل��ال�ي��ة ال�ت��ي يتعر�س لها املعلمون ب�سكل‬ ‫دائ� ��م ك �ب��رية ج� ��دا‪ ،‬م��و��س�ح��ا اأن املعلمني‬ ‫يتعر�سون يف �سهر رم�سان لأزم��ات مالية‬ ‫ا�ستئنائية‪ ،‬خ�سو�سا واأن رم�سان هذا العام‬ ‫جاء يف ف�سل �سديد احلرارة‪ ،‬ما يوؤدي اىل‬

‫تزايد قيمة فواتري الكهرباء نظرا للت�سغيل‬ ‫امل�ستمر للمراوح واملكيفات‪.‬‬ ‫واأ�ساف ع��ودة ل�"ال�سبيل" اأن انقطاع‬ ‫امل �ي��اه ي�سطره اىل ال��س�ت�ع��ان��ة ب�سهاريج‬ ‫م �ي��اه مب �ق��اب��ل م� ��ادي � �س �ه��ري ل ي �ق��ل عن‬ ‫‪ 50‬دي�ن��ارا‪ ،‬و��س��راء حاجيات للعيد بحاجة‬ ‫اىل م�ب�ل��غ وق� � ��دره‪ ،‬اإىل ج��ان��ب التجهيز‬ ‫للمدار�س‪ ،‬لفتا اىل اأن كل ذلك ي�ستدعي‬ ‫اأن تنظر ال� ��وزارة ال �ي��ه‪ ،‬وت�سعر بالو�سع‬ ‫املعي�سي ال�سيء للمعلم فتبادر اىل �سرف‬ ‫م�ستحقاته املالية مقابل الت�سحيح‪.‬‬ ‫وحاولت "ال�سبيل" مليا التوا�سل مع‬ ‫الأمني العام لوزراة الرتبية والتعليم اأحمد‬ ‫العيا�سرة اىل ج��ان��ب ال�ن��اط��ق العالمي‬ ‫با�سم وزارة الرتبية اأمين بركات ل�سوؤالهما‬ ‫عن ا�سباب تاأخر �سرف امل�ستحقات وحتديد‬ ‫موعد متوقع ل�سرفها‪ ،‬اإل اأن حماولتها‬ ‫باءت بالف�سل‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت وزارة ال ��رتب� �ي ��ة ق ��د اأج � ��رت‬ ‫ت�ع��دي��ال ع�ل��ى اأج� ��ور م�سححي ومراقبي‬ ‫"التوجيهي"‪ ،‬ف �اأ� �س �ب��ح اع �� �س��اء جلنة‬ ‫الت�سحيح يتقا�سون ‪ 250‬دينارا ا�سافة اىل‬ ‫ع�سرين فل�سا عن كل دفرت اجابة‪ ،‬على األ‬

‫تقل م�ستحقات املعلم منهم عن ‪ 350‬دينارا‬ ‫بعد اأن كان يتقا�سى ‪ 125‬دينارا‪ ،‬اإ�سافة اىل‬ ‫ع�سرة فلو�س عن كل دف��رت اج��اب��ة‪ .‬ووفقا‬ ‫للتعديل الخ��ري‪ ،‬يتقا�سى م�سحح اوراق‬ ‫مباحث المتحان دينارين عن كل �ساعة‬ ‫لكل دفرت مقارنة ب�‪ 90‬قر�سا عن كل �ساعة‬ ‫لكل دفرت يف املا�سي‪ ،‬كما ا�سبح امل�سرتك يف‬ ‫اإعداد ا�سئلة المتحان يتقا�سى مئة دينار‬ ‫عن كل �ساعة امتحان‪ ،‬ا�سافة اىل خم�سة‬ ‫ع���س��ر ف�ل���س��ا ع��ن ك��ل م���س��رتك يف املبحث‬ ‫مقارنة بخم�سني دينارا يف املا�سي‪.‬‬ ‫وي�سار اىل اأن امل�سرتك يف و�سع ا�سئلة‬ ‫الم �ت �ح��ان اإ� �س �ب��ح ي�ت�ق��ا��س��ى ع��ن ك��ل يوم‬ ‫ا� �س��ايف يح�سر ف�ي��ه اىل غ��رف��ة العمليات‬ ‫يف ال ��وزارة ع�سرين دي�ن��ارا مقارنة بع�سرة‬ ‫دنانري يف املا�سي اىل جانب ارتفاع القيمة‬ ‫التي يتقا�ساها نا�سخو ا�سئلة المتحان‬ ‫اىل اربعني دينارا عن كل يوم ا�سايف مقارنة‬ ‫بع�سرين دينارا يف املا�سي‪.‬‬ ‫كما ارت�ف�ع��ت القيمة ال�ت��ي يتقا�ساها‬ ‫رئ�ي����س واع���س��اء جل�ن��ة الم�ت�ح��ان ع��ن كل‬ ‫جل�سة اىل �سبعني دي �ن��ارا م�ق��ارن��ة ب�ستني‬ ‫دينارا قبل �سدور القرار‪.‬‬

‫يف امل�ست�سفى‪ .‬من جهتها ذك��رت الإدارة‬ ‫اأن رات��ب املدير العام ومنافعه بلغت ‪40‬‬ ‫األ ��ف دي �ن��ار‪ ،‬ل �ع��ام ‪ 2009‬م��ن خ ��الل ما‬ ‫طلبه مكتب التدقيق اخلارجي‪ .‬م�سرية‬ ‫اإىل اأنه ل عالقة لأتعاب املدير العام عن‬ ‫املر�سى املعاجلني بعمله كمدير‪ ،‬واإمنا‬ ‫مت طلب ال��رات��ب والم �ت �ي��ازات املتعلقة‬ ‫بعمله كمدير فقط‪.‬‬ ‫ولفتت اإىل اأنه مت مناق�سة ميزانية‬ ‫ع� ��ام ‪ 2009‬م ��ن خ� ��الل جل �ن��ة جمل�س‬ ‫الإدارة ب�ح���س��ور امل��دي��ر ال �ع��ام‪ ،‬ومدير‬ ‫مكتب التدقيق اخل��ارج��ي‪ .‬م �وؤك��دة انه‬ ‫مت مناق�سته يف التحفظات‪ ،‬وق��ام مدير‬ ‫م �ك �ت��ب ال �ت��دق �ي��ق اخل ��ارج ��ي بتو�سيح‬ ‫الأمور ح�سب املعايري املحا�سبية الدولية‪.‬‬ ‫واعترت اأنه "ل يجوز مناق�سة ميزانية‬ ‫امل�ست�سفى الإ��س��الم��ي ال�ت��ي مل ت�سادق‬ ‫عليه الهيئة الإدارية املوؤقتة يف ال�سحف‬ ‫قبل اإقرارها"‪.‬‬ ‫ي �� �س��ار اإىل اأن ال �ن �ظ��ام الأ�سا�سي‬ ‫جلمعية املركز الإ�سالمي وموؤ�س�ساتها‪-‬‬ ‫ح�سلت "ال�سبيل" على ن�سخة منه‪،-‬‬ ‫ين�س يف م��ادت��ه الثانية ع�سرة على اأنه‬ ‫(يجب دع��وة الهيئة العامة لالجتماع‬ ‫م ��رة ك��ل ��س�ن��ة ع�ل��ى الأق� ��ل خ ��الل �سهر‬ ‫واح��د من النتهاء من تدقيق ح�سابات‬ ‫اجل �م �ع �ي��ة)‪ ،‬وق ��د اأوك �ل ��ت دع ��وة الهيئة‬ ‫العامة لالجتماع اإىل الهيئة الإداري ��ة‬ ‫كما تن�س املادة (‪ )13‬من النظام (تدعو‬ ‫هيئة الإدارة الهيئة العامة لالجتماع يف‬ ‫مركز اجلمعية باإ�سعار تر�سله اإىل جميع‬ ‫الأع�ساء الذين لهم احل��ق يف احل�سور‬ ‫وي � �ك ��ون ذل � ��ك ق �ب��ل ت ��اري ��خ الجتماع‬ ‫باأ�سبوعني على الأق��ل) كما تن�س املادة‬ ‫(‪ )18‬م��ن ال�ن�ظ��ام على ال�ب�ن��ود الواجب‬ ‫بحثها يف اجتماع الهيئة العامة ال�سنوي‪،‬‬ ‫ومنها الت�سديق على احل�ساب اخلتامي‬ ‫للجمعية وت �ق��ري��ر م��دق��ق احل�سابات‪،‬‬ ‫اإ� �س��اف��ة اإىل اإق� � ��رار م �� �س��روع امليزانية‬ ‫التقديرية لل�سنة املالية اجلديدة‪ ،‬اإل اأن‬ ‫الهيئة العامة مل جتتمع منذ اأن و�سعت‬ ‫احل �ك��وم��ة ي ��ده ��ا ع �ل��ى ج �م �ع �ي��ة املركز‬ ‫الإ�سالمي اخلريية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر اأن ال�ه�ي�ئ��ة الإداري � ��ة املوؤقتة‬ ‫دع ��ت اإىل ع�ق��د اج �ت �م��اع واح ��د للهيئة‬ ‫العامة للجمعية ملناق�سة اأعمال ال�سنة‬ ‫املنتهية يف احلادي والثالثني من كانون‬ ‫الأول ع��ام ‪2006‬؛ وم�ن��ذ ذل��ك التاريخ‬ ‫مل ت�ع�ق��د ال�ه�ي�ئ��ة ال �ع��ام��ة اجتماعاتها‬ ‫ال�سنوية ملناق�سة اأعمال ال�سنوات (‪،2007‬‬ ‫‪ .)2009 ،2008‬وا�ستهجنت امل�سادر عدم‬ ‫دع��وة الهيئة الإداري ��ة املوؤقتة للجمعية‬ ‫الهيئة العامة لالجتماع‪ ،‬ل�سيما واأن‬ ‫الهيئة ال�ع��ام��ة مكلفة مب��وج��ب النظام‬ ‫الأ�سا�سي برقابة موؤ�س�سات جمعية املركز‬ ‫الإ��س��الم��ي اخل��ريي��ة‪ ،‬ومنها امل�ست�سفى‬ ‫الإ�سالمي‪ .‬اإل اأن امل�ست�سفى مل يخ�سع‬ ‫ل��رق��اب��ة الهيئة ال�ع��ام��ة منذ ب��داي��ة عام‬ ‫‪ .2007‬وت �� �س��اءل��ت ع ��ن امل� ��� �س� �وؤول عن‬ ‫امل�سادقة على تقرير مدقق احل�سابات‬ ‫للعامني ‪ 2007‬؛ ‪ ،2008‬واإ�سدار ميزانية‬ ‫ال �ع��ام ‪ 2009‬وامل���س��ادق��ة ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬يف ظل‬ ‫"تغييب" الهيئة ال�ع��ام��ة وع ��دم عقد‬ ‫اجتماعاتها‪.‬‬

‫«كوادر ال�سيوعي» تعار�ض قرار‬ ‫احلزب بامل�ساركة وتقاطع االنتخابات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�شبيل‬ ‫دعت قيادات واأع�ساء يف احلزب ال�سيوعي اإىل مقاطعة النتخابات‬ ‫النيابة املزمع اإج��راوؤه��ا يف ت�سرين ثاين املقبل‪ ،‬راف�سة بذلك قرار‬ ‫اللجنة املركزية امل�ساركة يف العملية النتخابية‪.‬‬ ‫وبح�سب ب�ي��ان ��س��ادر ع��ن �سخ�سيات �سيوعية‪ ،‬ع� ّرف��ت نف�سها‬ ‫ب�"كوادر ال�سيوعي الأردين"‪ ،‬ق��ال��ت فيه اأم ����س‪" :‬قررنا مقاطعة‬ ‫النتخابات النيابية بعد اأن تنكرت جمموعة منعزلة داخ��ل غرف‬ ‫مغلقة للد�ستور ومل�سلحة الوطن‪ ،‬واأدارت ظهرها ملطالب الأحزاب‬ ‫وال�ن�ق��اب��ات‪ ،‬ومنظمات حقوق الإن���س��ان وموؤ�س�سات املجتمع املدين‪،‬‬ ‫والع�سائر‪ ،‬وال�سخ�سيات الوطنية‪ ،‬وجموع املثقفني‪ ،‬وتنكرت لوعود‬ ‫الإ�سالح ال�سيا�سي والعمل على اإ�سدار قانون انتخابات يلبي امل�سالح‬ ‫العليا لبلدنا و�سعبنا‪ ،‬ويعمل على حماية ال�سرائح والفئات ال�سعبية‬ ‫ال�سعيفة"‪.‬‬ ‫واأك��دت اأن مقاطعتها لالنتخابات النيابية تاأتي يف �سياق جهد‬ ‫وط �ن��ي لإع� ��ادة الع �ت �ب��ار لل�سلطة الت�سريعية ال �ت��ي ف �ق��دت دوره ��ا‬ ‫الد�ستوري‪ ،‬واأ�سبحت �سدى لل�سلطة التنفيذية‪.‬‬ ‫واأ��س��اف املوقعون على البيان اأنهم ميثلون تيارا وا�سعا داخل‬ ‫احلزب ال�سيوعي‪ ،‬موؤكدين رف�سهم امل�ساركة يف النتخابات النيابية‪.‬‬ ‫ولفتت "كوادر ال�سيوعي" اإىل اأنه ت�سود البالد ع�سية النتخابات‬ ‫النيابية ظ��روف وعقبات حت��ول دون امل�ساركة فيها‪ ،‬حيث "تنظم‬ ‫على اأ�سا�س قانون يعتر عقبة ك�اأداء يف وجه اإح��داث انعطافة جادة‬ ‫وحقيقية يف احلياة ال�سيا�سية وعامال رئي�سا من عوامل التهمي�س‬ ‫امل�سطرد ل �الأح��زاب وال�ق��وى ال�سيا�سية‪ ،‬وتعزيز الطابع املحافظ‬ ‫ل�ل��رمل��ان‪ ،‬وح��رم��ان��ه م��ن ف��ر���س التجديد والتغيري احلقيقيني يف‬ ‫قوامه‪ ،‬وتعطيل قيامه بوظيفته الد�ستورية"‪.‬‬ ‫وقالت اإن "اإ�سرار احلكومة على تنظيم النتخابات على اأ�سا�س‬ ‫قانون انتخابي "متخلف" يولد واقعا مو�سوعيا يتال�سى يف ظله‪،‬‬ ‫اإىل درجة كبرية الطابع ال�سيا�سي لالنتخابات"‪.‬‬


‫اأوراق ثقافية‬

‫الثالثاء (‪ )31‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1342‬‬

‫يف حما�شرة لـخبرية بالتاريخ الأندل�شي بعنوان‪" :‬نفائ�س املخطوطات الإ�شالمية يف الرتاث الأندل�شي‬

‫�سان�سيز‪ :‬احل�سارة الإ�سالمية ظ ّلت حية‬ ‫دون غريها لإيثارها م�سلحة الإن�سان‬

‫‪5‬‬

‫اأهم برامج قناة «احلوار»‬ ‫الف�سائية اليوم‬

‫«جولة ال�سحافة»‪ ..‬ياأتيكم ال�ساعة ‪ 16:00‬بتوقيت الأردن‬ ‫«ما ي�سطرون»‪ ..‬ياأتيكم ال�ساعة ‪ 16:30‬بتوقيت الأردن‬ ‫«ق�سايا واآراء»‪ ..‬ياأتيكم ال�ساعة ‪ 17:00‬بتوقيت الأردن‬ ‫“اأ�سواء على الأحداث”‪ ..‬يف ‪ 19:00‬بتوقيت الأردن‬ ‫“الراأي احلر”‪ ..‬ياأتيكم ال�ساعة ‪ 20:00‬بتوقيت الأردن‬ ‫“مقاب�سات”‪ ..‬ياأتيكم ال�ساعة ‪ 21:00‬بتوقيت الأردن‬ ‫“كل يوم”‪ ..‬ياأتيكم ال�ساعة ‪ 22:00‬بتوقيت الأردن‬

‫جغرافيا ثقافية‬ ‫الأنا�شيد تناف�س الأغاين‬ ‫العاطفية‬

‫كان ق�سر ا�سبيلية اأول عا�سمة للم�سلمني يف الندل�س‬ ‫"اأبو ظبي ‪ -‬ال�شبيل و�شبكة‬ ‫الإعالم العربية‬ ‫اأك� ��دت امل �ح��ا� �س��رة يف ق�سم‬ ‫ال��درا� �س��ات ال���س��ام�ي��ة بجامعة‬ ‫غ ��رن ��اط ��ة الإ�� �س� �ب ��ان� �ي ��ة "اآدا‬ ‫�سان�سيز"‪ ،‬اأن البحث يف تاريخ‬ ‫الأن��دل����س ه��و ال�ط��ري��ق الأمثل‬ ‫ملعرفة اأث��ر الإ� �س��ام على هذه‬ ‫الأم ��ة ع��ام��ة‪ ،‬والإن �� �س��ان ب�سكل‬ ‫خ��ا���س‪ ،‬م��و��س�ح� ًة اأن التاريخ‬ ‫الإ� � �س� ��ام� ��ي مي� �ث ��ل ت�سجي ً‬ ‫ا‬ ‫حل��رك��ة امل�ج�ت�م��ع امل���س�ل��م يف كل‬ ‫اجتاهاته �سعوداً وهبوطاً‪.‬‬ ‫وخ�ل���س��ت خ �ب��رة التاريخ‬ ‫الأن��دل �� �س��ي يف حم��ا� �س��رة لها‪،‬‬

‫باملجل�س الرم�ساين لويل عهد‬ ‫اأب � ��و ظ �ب��ي ال �� �س �ي��خ حم �م��د بن‬ ‫زاي��د اآل نهيان‪ ،‬حملت عنوان‪:‬‬ ‫"نفائ�س املخطوطات الإ�سامية‬ ‫يف ال��راث الأندل�سي"‪ ،‬اإىل اأن‬ ‫احل�سارة الإ�سامية ظ َّلت دون‬ ‫غرها من احل�سارات القدمية‬ ‫الأخرى حية تقوم من عرثاتها‬ ‫على الرغم من �سدة الهجمات‬ ‫ع� �ل� �ي� �ه ��ا؛ ج � � � ��راء م� � ��ا حتمله‬ ‫م ��ن ع ��وام ��ل احل� �ي ��اة الذاتية‬ ‫ومقوماتها؛ ولأن�ه��ا تقوم على‬ ‫م���س�ل�ح��ة الإن �� �س��ان وجمتمعه‬ ‫دون اأي م�سلحة اأخرى‪.‬‬ ‫وذه �ب ��ت ��س��ان���س�ي��ز اإىل اأن‬ ‫ج �م�ي��ع احل ��دي ��ث ع ��ن التاريخ‬ ‫الإ�سامي يف الأندل�س؛ اإمنا هو‬

‫مبثابة مدخل لكتابته؛ اإذ هو‬ ‫ما ي��زال جمهو ًل ‪-‬وف��ق راأيها‪-‬‬ ‫ح �ت��ى م ��ن ق �ب��ل املتخ�س�سني‬ ‫وال��دار� �س��ني اأنف�سهم‪ ،‬مُ ْرجع ًة‬ ‫ذل��ك اجل �ه��ل اإىل م��ا ق��ام��ت به‬ ‫حم��اك��م التفتي�س؛ م��ن‪ :‬كذب‪،‬‬ ‫وت �ل �ف �ي��ق‪ ،‬وجت ��ري ��ح‪ ،‬وتزييف‪،‬‬ ‫وت�سويه‪ ،‬وطم�س ملعامله‪ ،‬وحرق‬ ‫ل��راه �ي �ن��ه م ��ن املخطوطات‬ ‫وال �ك �ت��ب ال �ت��ي األ �ف �ه��ا م�سلمو‬ ‫الأندل�س خال قرون عديدة يف‬ ‫بادهم ‪-‬على حد تعبرها‪.-‬‬ ‫ول � �ف � �ت� ��ت �� �س ��ان� ��� �س� �ي ��ز اإىل‬ ‫ال�سعوبة‪ ،‬التي تواجه العاملني‬ ‫يف جمال املخطوطات وحفظها‬ ‫وترميمها‪ ،‬ول �سيما اأنها مكتوبة‬ ‫ب��ال�ل�غ��ة ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬م�ستطرد ًة‪:‬‬

‫"هوؤلء ال�ع��ام�ل��ون ق�ل��ة قليلة‬ ‫ج��داً‪ ،‬كما ل توجد فهار�س ول‬ ‫عدد كاف من اخلراء يف جمال‬ ‫حتقيق هذه املخطوطات"‪.‬‬ ‫واأ�سارت �سان�سيز اإىل تناثر‬ ‫ه � ��ذه امل� �خ� �ط ��وط ��ات مبختلف‬ ‫اأن�ح��اء ال�ع��امل؛ مثل "متبكتو"‬ ‫عا�سمة مايل التي تزخر بنحو‬ ‫‪ 2500‬خمطوطة اأندل�سية هامة‪،‬‬ ‫ويف مكتبة الإ�سكوريال مبدريد‬ ‫زه ��اء ‪ 1900‬خم �ط��وط��ة؛ منها‬ ‫�سبعون فقط مفهر�سة‪.‬‬ ‫وعر�ست �سان�سيز ‪-‬خال‬ ‫املحا�سرة‪ -‬العديد من ال�سور‪،‬‬ ‫ال� �ت ��ي ت� �ن ��اول ��ت ك �ي �ف �ي��ة دخ ��ول‬ ‫امل �� �س �ل �م��ني اإىل اإ� �س �ب��ان �ي��ا عام‬ ‫‪711‬م‪ ،‬وم ��ا ق��دم�ت��ه احل�سارة‬

‫الإ�سامية هناك من اإجنازات‬ ‫على م�ستوى التاأليف‪ :‬العلمي‪،‬‬ ‫والطبي‪ ،‬والديني‪ ،‬والأدبي‪ ،‬ويف‬ ‫اجلوانب املعمارية‪ ،‬والهند�سية‪،‬‬ ‫والق� �ت� ��� �س ��ادي ��ة‪ ،‬وال ��زراع� �ي ��ة‪،‬‬ ‫وال � �ق� ��ان� ��ون � �ي� ��ة‪ ،‬وغ � ��ره � ��ا من‬ ‫املجالت الأخرى‪.‬‬ ‫جدير بالذكر اأن الأندل�س؛‬ ‫مت �ث��ل ال�ت���س�م�ي��ة ال �ت��ي تعطى‬ ‫مل��ا ي�سمى ال�ي��وم �سبه اجلزيرة‬ ‫الإي�ب��ري��ه (ج��زي��رة الأندل�س)‬ ‫يف ال �ف��رة م��ا ب��ني اأع � ��وام ‪711‬‬ ‫و‪1492‬م ال �ت��ي حكمها العرب‪،‬‬ ‫على اأ َّن الأن��دل����س تختلف عن‬ ‫اأندل�سيا التي ت�سم حالياً ثمانية‬ ‫اأقاليم يف جنوب اإ�سبانيا‪.‬‬ ‫ت� �اأ�� �س� ��� �س ��ت الأن � ��دل� � �� � ��س يف‬

‫البداية ك�اإم��ارة يف ظ��ل الدولة‬ ‫الأم��وي��ة ب��ال���س��ام‪ ،‬وال �ت��ي بداأت‬ ‫بنجاح من قبل الوليد بن عبد‬ ‫امل �ل��ك‪ ،‬ب�ع��ده��ا ت ��وىل دول ��ة بني‬ ‫اأمية يف الأندل�س عبدالرحمن‬ ‫الداخل‪ ،‬وبعد �سقوط دولة بني‬ ‫اأم �ي��ة ت��ول��ت الأن��دل ����س ممالك‬ ‫غ ��ر م ��وح ��دة ع ��رف ��وا مبلوك‬ ‫الطوائف‪ ،‬ثم وحدها املرابطون‬ ‫وامل��وح��دون قبل اأن تنق�سم اإىل‬ ‫ملوك طوائف مرة اأخرى وزالت‬ ‫ب �� �س��ورة ن�ه��ائ�ي��ة ب��دخ��ول ملك‬ ‫الإ� �س �ب��ان "فرناندو الثاين"‬ ‫مم �ل �ك��ة غ��رن��اط��ة يف ‪ 2‬كانون‬ ‫الثاين لعام ‪1492‬م‪.‬‬

‫ا�شتمل على قراءة ق�شتني ق�شريتني وم�شابقات فكرية واأنا�شيد تعليمية‬

‫يتخلله عدد من الأن�شطة الثقافية‬

‫ثقافيا متنوعا يف الزرقاء‬

‫معر�ض دويل للكتاب‬

‫مركز الأمرية �سلمى يقيم يوما‬

‫الزرقاء ‪ -‬ال�شبيل‬ ‫نظم مركز الأم��رة �سلمى للطفولة يف‬ ‫ال��زرق��اء اأم�س الث�ن��ني‪ ،‬بالتعاون مع مبادرة‬ ‫“كتابي كتابك” يوم ن�ساط متنوع لاأطفال‬ ‫امل���س��ارك��ني يف دورات امل��رك��ز‪ ،‬اإىل ج��ان��ب عدد‬ ‫م��ن الأي� �ت ��ام م��ن جمعية ع�م��ر ب��ن اخلطاب‬ ‫اخلرية‪.‬‬ ‫وتخللت ال�ف�ع��ال�ي��ات ‪-‬ال �ت��ي ت �اأت��ي �سمن‬ ‫فعاليات “الزرقاء مدينة الثقافة الأردنية‬ ‫عام ‪ -”2010‬قراءة ق�ستني ق�سرتني اأ�سرفت‬ ‫القا�سة منرة �سالح عليها؛ وهما‪“ :‬الطريق‬ ‫اإىل البيادر” و”دافع عن حقك”‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �م �ل��ت ال �ف �ع��ال �ي��ات ع �ل��ى‪ :‬الر�سم‪،‬‬ ‫وامل�سابقات الفكرية والريا�سية‪ ،‬والأنا�سيد‬ ‫التعليمية‪ ،‬ف���س� ً‬ ‫ا ع��ن تقليد ال�سخ�سيات‬

‫واأ�� � �س � ��وات احل� �ي ��وان ��ات‪ ،‬وت� �ق ��دمي ع� ��دد من‬ ‫الأنا�سيد املتنوعة‪ ،‬كما جرى ت�سليم كل طفل‬ ‫كتاب ق�س�س‪.‬‬ ‫ي�سار اإىل اأن م�ب��ادرة “كتابي كتابك”؛‬ ‫م �ب��ادرة اأطلقتها املهند�سة ه�ن��اء ال��رم�ل��ي يف‬ ‫اآب م��ن ال �ع��ام امل��ا� �س��ي ت���س��م ‪ 250‬متطوعاً‬ ‫ومتطوعة‪ ،‬وت�سعى اإىل اإن�ساء مكتبات عامة‬ ‫لاأطفال والنا�سئني يف املخيمات الفل�سطينية‬ ‫واملناطق الأقل حظاً‪.‬‬ ‫على اأ َّن املبادرة تعتمد على جمع الترعات‬ ‫من الكتب من الأف��راد واملكتبات ودور الن�سر‬ ‫واجل �ه��ات الأخ � ��رى‪ ،‬وت �ق��وم ب��الإ� �س��راف على‬ ‫املكتبات واإق��ام��ة اأن�سطة متنوعة؛ لت�سجيع‬ ‫الأط�ف��ال والفتيان على ال�ق��راءة وت�ق��دم لهم‬ ‫احل��واف��ز وامل �ك��اف �اآت الت�سجيعية للمميزين‬ ‫فيها‪.‬‬

‫الإ�سكندرية ُت ِّ‬ ‫د�سن اأول‬ ‫الإ�شكندرية‪ -‬وكالت‬ ‫خ ��ال ال �ف��رة م��ن ‪ 15‬اإىل ‪ 26‬م��ن اأي �ل ��ول املقبل‪،‬‬ ‫تد�سن الهيئة امل�سرية العامة للكتاب بالتعاون مع احتاد‬ ‫النا�سرين معر�س “الإ�سكندرية الدويل الأول للكتاب”؛‬ ‫وذل��ك على م�ساحدة ق��دره��ا نحو ‪ 8‬اآلف م��ر مربع يف‬ ‫اأر�س املعار�س اجلديدة مبنطقة ال�سيوف‪.‬‬ ‫رئي�س الهيئة امل�سرية العامة للكتاب الدكتور حممد‬ ‫�سابر ع��رب‪ ،‬اأ�سار اإىل اأن املعر�س يكت�سب اأهمية لكونه‬ ‫ي�ت��زام��ن م��ع ب��دء ال �ع��ام ال��درا� �س��ي‪ ،‬اإ��س��اف��ة اإىل ب��دء عام‬ ‫جامعي جديد‪ ،‬وهو بذلك يقدم خدماته للحياة الثقافية‬ ‫واجلامعية جنباً اإىل جنب مع معر�س “القاهرة الدويل‬ ‫للكتاب” ال��ذي يقدم خدماته للن�سف الثاين من العام‬ ‫الدرا�سي‪.‬‬ ‫وزاد‪“ :‬اإن املعر�س ينظم بالتعاون مع احتاد النا�سرين‬

‫يف عري�شةٍ و َّقع عليها ‪ 36‬فناناً يهودياً‬

‫وم��ع حمافظة الإ��س�ك�ن��دري��ة‪ ،‬التي تقدم ك��ل دعمها لكي‬ ‫يخرج املعر�س بنجاح كبر كما ه��و خمطط ل��ه؛ اإذ هو‬ ‫ب�سدد طرح اأحدث العناوين باأ�سعار خمف�سة”‪.‬‬ ‫واأو� �س��ح ع��رب اأن الهيئة امل���س��ري��ة ال�ع��ام��ة للكتاب‪،‬‬ ‫�ستقدم جمموعة م��ن الأن�سطة الثقافية والفنية على‬ ‫هام�س املعر�س يدعى اإليها رموز الثقافة والفن‪ ،‬متابعاً‬ ‫اأنه �سيجري عقد ‪ 9‬ندوات تتناول ا�ستعادة م�سروع النه�سة‬ ‫امل�سرية‪ ،‬والق�سة الق�سرة “الن�س واملدونة”‪ ،‬اإىل جانب‬ ‫�سهادات احلا�سلني على جوائز الدولة من الإ�سكندرية‪.‬‬ ‫على اأ َّن الندوات ت�ستمل على‪ :‬ندوة عن “العاقات‬ ‫الثقافية حول الرواية ال�سكندرية اجلديدة” واعتبار عاء‬ ‫خالد منوذجاً‪ ،‬ف�س ً‬ ‫ا عن ندوة حول التجارب امليدانية يف‬ ‫�سعار الإ�سكندرية عا�سمة ال�سياحة العربية واملاأثورات‬ ‫ال�سعبية والبحر‪ ،‬وندوة عن جتارب اجلماعات امل�ستقلة يف‬ ‫الإ�سكندرية يف الأدب وامل�سرح وال�سينما الق�سرة‪.‬‬

‫ندد مبقاطعة َّ‬ ‫فنانيها مل�سرح‬ ‫«اإ�سرائيل» ُت ِّ‬ ‫يف ال�سفة م ِّ‬ ‫ُهددة بقطع امل�ساعدات‬ ‫ال�شفة الغربية ‪ -‬وكالت‬ ‫هاجمت وزي��رة ثقافة وريا�سة العدو "ليمور‬ ‫ليفنات" ب���س��دة ال �ب �ي��ان ال ��ذي اأ�� �س ��دره ‪ 36‬فناناً‬ ‫ي�ه��ودي�اً‪ ،‬ق ��رروا فيه مقاطعة ال�ع��رو���س امل�سرحية‬ ‫امل�ق��ام��ة ف��ى ال�ق��اع��ة الثقافية مب�ستوطنة اأريئيل‬ ‫(اأك� ��ر امل���س�ت��وط�ن��ات ب��ال���س�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة املحتلة)؛‬ ‫نظراً لكونها مقامة على اأر�س نهبت من اأ�سحابها‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وزي��رة العدو حثت مديري امل�سارح على ح�سد‬ ‫طاقاتهم فوراً؛ ملعاجلة الأزمة الناجمة عما و�سفته‬ ‫ب�"�سعي اأف��راد املجموعة املذكورة لإح��داث �سرخ يف‬ ‫املجتمع الإ�سرائيلي‪ ،‬والتمييز بني ع�ساق امل�سرح؛‬ ‫لعتبارات �سيا�سية"‪.‬‬

‫واإىل جانب ال��وزي��رة‪ ،‬توا�سلت يف "اإ�سرائيل"‬ ‫احلملة ال�سر�سة التي يقودها عدد من ال�سيا�سيني‬ ‫والإعاميني والفنانني املنتمني اإىل تيار اليمني‬ ‫�سد موقعي البيان‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ندد رئي�س حكومة العدو الإ�سرائيلي‬ ‫بنيامني نتنياهو ‪-‬يف ت�سريحاته الإعامية موؤخراً‪-‬‬ ‫مبقاطعة م�ستوطنة اأريئيل من قبل الفنانني‪ ،‬يف‬ ‫وق��ت تتعر�س فيه "اإ�سرائيل" ‪-‬على ح��د زعمه‪-‬‬ ‫اإىل حملة دول�ي��ة؛ لنزع ال�سرعية عنها يف احللبة‬ ‫الدولية‪ ،‬وملحاولت مقاطعتها اأكادميياً‪.‬‬ ‫ول�وَّح نتنياهو ‪-‬على ما ذك��رت �سحف عربية‪-‬‬ ‫ب��ال �ل �ج��وء اإىل ح �ج��ب امل �� �س��اع��دات احل �ك��وم �ي��ة عن‬ ‫املوؤ�س�سات امل�سرحية الكرى يف "اإ�سرائيل"‪ ،‬يف حال‬ ‫ا�ستمرت يف موقفها الراف�س لتقدمي م�سرحيات‬

‫مب�ستوطنة اأريئيل‪.‬‬ ‫ع �ل��ى اأن م ��وق ��ف ك� ��رى ال �� �س �ح��ف العرية‬ ‫با�ستثناء "هاآرت�س"‪ ،‬كان �سد امل�سرحيني املقاطعني؛‬ ‫اإذ ُج ِّندت اأقام �سخ�سيات نافذة لتنتقد ب�سدة قرار‬ ‫امل�سرحيني والفنانني املعار�سني‪.‬‬ ‫ويف الأث �ن��اء‪ ،‬ردَّت منظمة "فنانو اإ�سرائيل–‬ ‫اإميي" على عري�سة الفنانني الي�ساريني بعري�سة‬ ‫م�سادة‪ ،‬اأك��دت فيها ا�ستعداد اأع�سائها للظهور يف‬ ‫كل مكان يعي�س فيه يهودي اإ�سرائيلي وفقاً لقانون‬ ‫"اإ�سرائيل"‪ ،‬ذاهبة اإىل اأن الفن والثقافة هما فوق‬ ‫ال�سيا�سة؛ ذل��ك اأنهما ‪-‬على حد قولها‪ -‬ج��ز ٌء من‬ ‫ن�سيج املجتمع الإ�سرائيلي‪ ،‬وم��ن امل�ن��وط بهما اأن‬ ‫يُق ِّربا بني النا�س ل اأن يف ِّرقا‪.‬‬ ‫على اأ َّن �ستة فنانني من املوقعني على العري�سة‬

‫قد تراجعوا عن موقفهم‪ ،‬زاعمني اإىل اأنه جرى الزج‬ ‫باأ�سمائهم دون ا�ست�سارتهم‪ ،‬وعقب ذلك �سدد موقعو‬ ‫العري�سة على اأن اأولئك ال�ستة ر�سخوا للعا�سفة‬ ‫ال�ت��ي اأحدثتها العري�سة‪ ،‬وت��راج�ع��وا حت��ت �سغط‬ ‫الراأي العام الذي مت جتنيده �سد املقاطعني‪.‬‬ ‫وكانت الإذاع��ة العامة الإ�سرائيلية قد ذكرت‪،‬‬ ‫اأن النائب العربي يف الكني�ست الإ�سرائيلي اأحمد‬ ‫�وح��دة والعربية للتغير‪،‬‬ ‫الطيبي م��ن القائمة امل� َّ‬ ‫اأع ��رب ع��ن ت�ق��دي��ره مل��وق��ف م��وق�ع��ي العري�سة من‬ ‫الفنانني‪ ،‬معتراً اأن الفنانني واملثقفني كانوا دوماً‬ ‫على م��ر التاريخ راأ���س احل��رب��ة ف��ى الكفاح اجلاري‬ ‫�سد مظامل الحتال والقمع والعن�سرية‪ ،‬وا�سفاً‬ ‫قرار اإدارات امل�سارح بتقدمي العرو�س فى م�ستوطنة‬ ‫اأريئيل ب�"املخزية"‪.‬‬

‫ب��ات��ت الأن��ا� �س �ي��د الإ� �س��ام �ي��ة ‪-‬ال �ت��ي ان�ت���س��رت يف الآون ��ة‬ ‫الأخ� ��رة‪ -‬تناف�س الأغ ��اين العاطفية؛ ن�ظ��راً مل��ا تقدمه من‬ ‫موا�سيع تهم �سرائح املجتمع كافة؛ حيث توجهت فئة غر‬ ‫ا متكام ً‬ ‫قليلة من املجتمع العربي اإليها لتكون بذلك بدي ً‬ ‫ا يف‬ ‫امل�سمون والأداء لاأغاين‪ ،‬التي تتحدث عن احلب والغرام ول‬ ‫تتاءم مع عادات وتقاليد املجتمعات العربية والإ�سامية‪.‬‬ ‫ويتميز الن�سيد الإ�سامي مبرونته العالية يف التنقل بني‬ ‫املوا�سيع مقارنة ب��الأغ��اين العاطفية‪ ،‬ال��ذي �ساهم يف توجه‬ ‫العديد من املطربني اإىل هذا النوع من الفنون ال�سامية‪.‬‬ ‫وثمة العديد من القنوات التلفزيونية واملحطات الإذاعية‪،‬‬ ‫التي اجتهت اإىل بث هذا النوع من الفنون الهادفة‪ ،‬التي تدعو‬ ‫للف�سيلة ونبذ الرذيلة عن املجتمعات‪.‬‬

‫عمالت تاريخية باملتحف‬ ‫امل�رصي‬ ‫د ُِّ�سن يف القاهرة موؤخراً‪ ،‬اأول معر�س لعمات من الذهب‬ ‫والف�سة والرونز تعود اإىل فرات تاريخية خمتلفة‪.‬‬ ‫وي�ت���س�م��ن امل �ع��ر���س ح ��زام �اً م��ن ال��ذه��ب ي��رج��ع للملك‬ ‫بطليمو�س ال�ث��ال��ث‪ ،‬وجم�م��وع��ة م��ن ال�سبائك الذهبية من‬ ‫القرن الرابع امليادي‪ ،‬كانت حمفوظة بق�سم الردي والعملة‬ ‫باملتحف امل�سري‪ ،‬ف�س ً‬ ‫ا عن جمموعة من العمات نق�ست عليها‬ ‫عامات هروغليفية‪ ،‬وعمات ترجع للع�سر البطليمو�سي‬ ‫والروماين البيزنطة‪ ،‬و�سو ًل بالعمات الإ�سامية ول �سيما‬ ‫التى تعود لع�سر املماليك‪.‬‬

‫�ش ُّب ٌ‬ ‫ال�رشاك�شة‪َ ..‬ت َ‬ ‫ث‬ ‫باملا�ضي رغم احلا�رص‬ ‫على الرغم من ثورة احلداثة ودخولها اإىل جميع نواحي‬ ‫احل �ي��اة ال�ي��وم�ي��ة‪ ،‬اإل اأن ال���س��راك���س��ة م��ا ي��زال��ون يحافظون‬ ‫على اأزيائهم الراثية؛ عر الفرق الفلكلورية يف املنا�سبات‬ ‫جميعها‪.‬‬ ‫وتنت�سر ع���س��رات امل�ت��اح��ف يف خمتلف م��دن وب �ل��دات قره‬ ‫ت�ساي �سركي�سيا؛ حيث اإن هدفها لي�س احل�ف��اظ على تراث‬ ‫الأج ��داد فح�سب‪ ،‬ب��ل الح �ت��ذاء بتلك امل���س��رة ال�ت��ي م��ا تزال‬ ‫حا�سرة بقوة‪.‬‬ ‫على اأ َّن ه��ذا الح�ت��ذاء ُي� َع��دُّ من ميزات ال�سراك�سة اأينما‬ ‫وجدوا‪ ،‬واأث��واب العرائ�س التي ما زالت حتافظ على اأ�سالتها‬ ‫خر دليل على جتذر الثقافة ال�سرك�سية‪.‬‬

‫اهد ِ‬ ‫«البرتون»‪َ ..‬‬ ‫الع َمارة‬ ‫�ض َو‬ ‫ُ‬ ‫القدمية‬ ‫تتميز مدينة البرون اللبنانية بوفرة اآثارها الفينيقية‬ ‫والرومانية؛ فكني�سة «م��ار جورجيو�س» مث ً‬ ‫ا ُ�س ِّيدت اأواخر‬ ‫القرن الثامن ع�سر‪ ،‬وا�ستخدم احلجر الرملي يف اإن�سائها‪.‬‬ ‫فيما كاتدرائية «م��ار اأ�سطفان» ذات الطراز ال��ذي ميزج‬ ‫بني الفن البيزنطي والفن الروماين تعتر الأجمل يف لبنان‪.‬‬ ‫ع�ل��ى اأ َّن م��ا ُمي � ِّي��ز امل��دي�ن��ة ع��ن غ��ره��ا ه��و ع ��دم تاأثرها‬ ‫بالتمدُّ ن؛ اإذ دُورها القدمية مبنية من احلجر الرملي‪ ،‬بينما‬ ‫ُ�س ِّيجت اأ�سطح القرميد باأ�سجار ال�سنوبر وال�سنديان‪.‬‬

‫اأملانيا حتتفي مبيالد‬ ‫اأديبها «جوته»‬ ‫اأحيت مدينة فاميار الأملانية ال�سبت املا�سي‪ ،‬الذكرى ‪261‬‬ ‫ملياد الأديب الأملاين ال�سهر «يوهان جوته»؛ اإذ فتحت اأبواب‬ ‫منزل ال�ساعر العاملي يف حي «فراونبان» اأمام اجلماهر‪.‬‬ ‫وق��ام خ��راء بتعريف ال��زائ��ري��ن بجوانب ع��دة م��ن حياة‬ ‫«ج��وت��ه»؛ م��ن خ��ال ن��دوات وحلقات ق��راءة وج��ولت‪ ،‬وجرى‬ ‫افتتاح معر�س خ��ا���س يف ج�ن��اح اخل��دم مب�ن��زل «ج��وت��ه» حول‬ ‫تاريخ متحف جوته الوطني‪ ،‬الذي تاأ�س�س بعد وفاة اآخر اأحفاده‬ ‫قبل ‪ 125‬عاماً‪.‬‬


á«FGò¨dG OGƒª∏d ôéàe ‘ øFÉHõdG QɶàfG AÉæKCG ΩÉæj ™FÉH »JGòdG AÉØàc’G ¤EG »©°ùdG øe Oƒ≤Y ó©H iƒ¡fG á©WÉ≤à (Ü.±.G) .Ú°üdG ‘ ájòZC’G êÉàfEG ‘

‫ﺍﻟﺬﻫﺐ ﻣﺤﻠﻴ ﹰﺎ‬ Ò¨àdG ≥HÉ°ùdG ‹É◊G

QÉæjO

28^15 24^65 21^12 16^42

24 QÉ``«``Y 21 QÉ``«``Y 18 QÉ``«``Y 14 QÉ``«``Y

0^000 0^000 0^000 0^000

28^17 24^26 21^13 16^43

‫ﻧﻔﻂ ﻭﻣﻌﺎﺩﻥ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ ﻟﻸﻭﻧﺼﺔ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ ﻟﻸﻭﻧﺼﺔ‬

76^210 1238^400 19^105

:‫ﺑــــــﺮﻧــــــﺖ‬

(1342) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ÜBG (31) AÉKÓãdG

Ö∏£dG ¢VÉØîfG øe ºZôdG ≈∏Y

äÉ¡÷G ÖdÉ£J z∂∏¡à°ùŸG ájɪM{ á«°SÉWô≤dG QÉ©°SCG §Ñ°†H á«æ©ŸG

ájó∏ÑdG Ωƒë∏dG QÉ©°SCG ´ÉØJQG á«∏ëŸG ¥ƒ°ùdG ‘ IOQƒà°ùŸGh

π«Ñ°ùdG - ¿ÉªY »àdG äÉYÉØJQ’G ∂∏¡à°ùŸG ájɪ◊ á«æWƒdG á«©ª÷G äó≤àfG äÉ¡÷G áÑdÉ£e ,áÄŸG ‘ 20 ƒëf â¨∏H áÑ°ùæH á«°SÉWô≤dG QÉ©°SG âdÉW .É¡«∏Y …Ò°TCÉJ ô©°S ™°Vhh ,ÉgQÉ©°SG §Ñ°†d πNóàdÉH á«eƒµ◊G ihɵ°ûdG øe Ó«°S â≤∏J É¡fEG ÚæK’G ¢ùeCG ‘Éë°U ¿É«H ‘ âdÉbh ¤G áaÉ°VG ,¬«a ≠dÉÑe πµ°ûH á«°SÉWô≤dG QÉ©°SG ´ÉØJQÉH ó«ØJ »àdG ÖFÉ≤◊Gh ¢UÉ°UôdG ΩÓbG ɪ«°S ’h É¡æe ¢Vhô©ŸG ¢†©H IOƒL ÊóJ .á«°SQóŸG ÚæWGƒŸG ±hô``X IÉYGôe á«°SÉWô≤dG QÉ``Œ á«©ª÷G äó°TÉfh Üôb ∫Ó¨à°SG Ωó``Yh ádóà©e í``HQ ¢ûeGƒ¡H AÉØàc’Gh ,ájOÉ°üàb’G ≈fOG ‘ Úµ∏¡à°ùª∏d á«FGô°ûdG äGQó≤dG ¿G á°UÉîHh ,¢SQGóŸG º°Sƒe ó«Yh ∑QÉ``Ñ`ŸG ¿É°†eQ ô¡°T ™``e ΩÉ``©`dG Gò``g øeGõàJ PG ,É¡JÉjƒà°ùe .ó«©°ùdG ô£ØdG á«°SÉWô≤dG ÒaƒJ ¤G ájôµ°ù©dGh á«fóŸG Úà°ù°SDƒŸG âYO ɪc ´GƒfG ø``e á``«`aÉ``c äÉ``«`ª`c OGÒ``à`°`SÉ``H ádóà©e QÉ``©`°`SCÉ`H Úµ∏¡à°ùª∏d .á«°SÉWô≤dG ¢ù«°SCÉJ ¤G IÒѵdG á«dÉŸG äGQó≤dG äGP äÉHÉ≤ædG á«©ª÷G âYOh á«°SÉWô≤dG ɪ«°S ’h ,™∏°ùdG ÒaƒJ É¡dÓN øe ºàj á«fhÉ©J äÉ«©ªL .ÚæWGƒª∏d á«FGô°ûdG äGQó≤dG ™e Ö°SÉæàJ ádóà©e QÉ©°SCÉH

:‫ﺍﻟـــــﺬﻫـــــﺐ‬ :‫ﺍﻟــــﻔــــﻀــــﺔ‬

‫ﺍﻟﻌﻤﻼﺕ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺍﻟﺪﻳﻨﺎﺭ‬ ٠,٠٠٨ :‫ﺍﻟﻴﻦ‬

٠,٧٠٣ :‫ﺍﻟﺪﻭﻻﺭ‬

١,٠٩١ :‫ﺍﻻﺳﺘﺮﻟﻴﻨﻲ‬

٠,٨٩٧ :‫ﺍﻟﻴﻮﺭﻭ‬

٢,٤٣٣ :‫ﺩﻳﻨﺎﺭ ﻛﻮﻳﺘﻲ‬

٠,١٨٧ :‫ﺭﻳﺎﻝ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬

٠,١٢١ :‫ﺟﻨﻴﻪ ﻣﺼﺮﻱ‬

٠,١٩١ :‫ﺩﺭﻫﻢ ﺍﻣﺎﺭﺍﺗﻲ‬

»°SÉ°SC’G ºî°†àdG ™LGôJ ¥Gô©dG ‘ …ƒæ°ùdG

´ƒÑ°SCÓd ´ÉØJQG ≈∏Y ô≤à°ùJ QÉ°†ÿG ‹GƒàdG ≈∏Y ÊÉãdG

RÎjhQ - OGó¨H

GÎH - ¿ÉªY

»bGô©dG …õcôŸG ∂æÑdÉH ∫hDƒ°ùe ∫Éb ¥Gô©dG ‘ »``°`SÉ``°`SC’G ºî°†àdG ∫ó``©`e ¿EG 1^7 ¤EG É©LGÎe ,Rƒ``“ ‘ √DƒWÉÑJ π°UGh ‘ áÄŸÉH 2^7 øe …ƒæ°S ¢SÉ°SCG ≈∏Y áÄŸÉH ºî°†àdG …õcôŸG ∂æÑdG ±ô©jh .¿GôjõM .OƒbƒdG ≈∏Y ¥ÉØfE’G »æãà°ùj ¬fCÉH »°SÉ°SC’G OÉ°üàb’G ≈∏Y §ØædG ´É£b øª«¡jh áHƒ©°U ¬``LGƒ``j …ò`` dG »``bGô``©` dG »``ª`°`Sô``dG ∫Éààb’G ø``e äGƒæ°S QÉ`` KBG ≈∏Y Ö∏¨àdG ‘ ¬JOÉb …ò``dG hõ``¨`dG Ö``≤`YCG …ò``dG »ØFÉ£dG .2003 ΩÉ`` Y ‘ ¥Gô``©` ∏` d Ió``ë` à` ŸG äÉ`` j’ƒ`` dG áÄŸG ‘ 95 ø``e Ì``cCG §ØædG ´É£b πãÁh .áeÉ©dG äGOGôjE’G øe

ÉgQÉ©°SG ≈∏Y Ú``æ`K’G Ωƒ``«`dG QÉ°†ÿG ±Éæ°UG º¶©e â¶aÉM ‘ É``gô``aƒ``J º``ZQ »``°`VÉ``ŸG ´ƒ``Ñ`°`S’G ™∏£e ò``æ`e Iô``ª`à`°`ù`ŸGh á``©`Ø`Jô``ŸG .IÒÑc äÉ«ªµH ¥Gƒ°S’G ¢ùµ©æj ⁄ QÉ``«`ÿG ôjó°üJ ≥«∏©J QGô``b ¿G ô``eC’G ‘ Ö``jô``¨`dGh ¿G ɪ∏Y ,óMGƒdG ΩGôZ ƒ∏«µ∏d É°Tôb 75 OhóëH »≤H …òdG √ô©°S ≈∏Y ,ÉæW 218 ‹GƒM â¨∏H ¢ùeCG ¥Gƒ°S’G ‘ QÉ«ÿG øe á°Vhô©ŸG äÉ«ªµdG .iȵdG ¿ÉªY áfÉe’ ™HÉàdG …õcôŸG ¥ƒ°ùdG Iô°ûf ¬H äOÉaG Ée ≈∏Y É°Tôb 65 h 25 ÚH IQhóæÑdG øe óMGƒdG ΩGô¨dG ƒ∏«µdG ô©°S ìhGôJh ÚH ÉWÉ£ÑdG ƒ∏«c ô©°S §°Sƒàe ≠∏H ɪ«a , ¥ƒ°ùdG ™bƒeh IOƒé∏d É©ÑJ .É°Tôb 80 h 50 πc øe óMGƒdG ƒ∏«µ∏d É°Tôb 75 ∫ó©Ã É°SƒµdGh IôgõdG ´ÉÑJh .´ƒf â¨∏H ó≤a …õcôŸG ¥ƒ°ù∏d á«eƒ«dG Iô°ûædG ¬H äOÉaG Ée, Ö°ùëHh ¥Gƒ°S’G ¤G á∏NGódG É°SƒµdGh IôgõdGh ÉWÉ£ÑdGh IQhóæÑdG äÉ«ªc ≈∏Y ∞æ°U πµd ÉæW 65 h 43 h 341h 300 ‹GƒM ¢ùeCG ìÉÑ°U á«∏ëŸG .‹GƒàdG

ÉYɪàLG ¿hCGóÑj Oƒæg ¿ƒdhDƒ°ùe …ÒÑcÓH ô¶M ‘ âÑ∏d RÎjhQ - »¡dOƒ«f ¢ùeCG É``YÉ``ª`à`LG Oƒ``æ`g ¿ƒ``dhDƒ`°`ù`e CGó`` H ∞JÉg äÉeóN ¢†©H ô¶M ‘ âÑ∏d ÚæK’G ø°Tƒe ¿EG ¢TÒ°ùjQ ¬éàæJ …òdG …ÒÑcÓH áMƒæ‡ á∏¡e AÉ°†≤fG øe Ωƒj πÑb ∂dPh É¡JÉfÉ«H ≈``∏`Y ´Ó`` `W’G á``MÉ``J’ á``cô``°`û`∏`d ób ¬``fEG á«eƒµM QOÉ``°`ü`e ∫ƒ``≤`Jh .á``æ`eDƒ`ŸG GPEG ÜBG 31 ‘ »¡àæJ »àdG á∏¡ŸG óe …ôéj ÓM É¡jód ¿EG ø°Tƒe ¿EG ¢TÒ°ùjQ âdÉb Êhεd’G ójÈdG πFÉ°SQ áÑbGôà ìɪ°ù∏d π£©J …OÉ``Ø`à`d â``bƒ``dG ø``e Gó``jõ``e âÑ∏Wh ´ô°SC’G ∫ƒªëŸG ∞JÉ¡dG ¥ƒ°S ‘ É¡JÉeóN …òdG ´É``ª`à`L’G ¢``SQó``jh .⁄É``©` dG ‘ Gƒ``‰ á«∏NGódG IQGRhh øeC’G øe ¿ƒdhDƒ°ùe √ó≤©j øe Úeƒj ó©H ó``YCG É«æa Gôjô≤J ájóæ¡dG ÚH »°VÉŸG ´ƒÑ°SC’G äô``L »àdG äÉKOÉëŸG á«æeCG Iõ¡LCGh ø°Tƒe ¿EG ¢TÒ°ùjQ ‹hDƒ°ùe øª°†àj ôjô≤àdG ¿EG QOÉ°üe âdÉbh .ájóæg ≈∏Y ´Ó``W’G πÑ°S ¿CÉ°ûH äÉMÎ≤ŸG ¢†©H .…ÒÑcÓH ≈∏Y øeDƒe ÊhεdG ójôH :RÎjhQ á«∏NGódG IQGRƒH Qó°üe ≠∏HCGh ÖfGƒ÷G πc á°SGQO ó©H »FÉ¡f QGôb òîà«°S{ ø∏©J ’ ó``bh .z»``eƒ``≤` dG ø`` eC’G í``dÉ``°`ü`eh ∞°ûc ΩóY QOÉ°üŸG âÑ∏Wh .´ÉªàL’G áé«àf çóëàdÉH ádƒfl ÒZ É¡fC’ Gô¶f É¡àjƒg .ΩÓYE’G πFÉ°Sh ¤EG í«àJ á∏«°Sh ó``jô``J É``¡`fEG óæ¡dG ∫ƒ``≤`Jh äÉeóN ≈∏Y πeɵdG ´Ó``W’Gh ™ÑààdG É¡d …QƒØdG π``°` SGÎ``dGh ÊhÎ`` µ` `d’G ó``jÈ``dG ≈°ûîj »``à` dGh …Ò``Ñ`cÓ``H RÉ``¡` ÷ á``æ` eDƒ` ŸG .¿hOó°ûàe É¡∏¨à°ùj ¿CG øe ¿ƒdhDƒ°ùŸG

á∏b ø``e ƒ``µ`°`û`J ¥Gƒ`` °` `S’G ¿G …OÉ`` `g ∞``«`°`†`jh ÊÉehôdG ±hôÿÉc IOQƒà°ùŸG Ωƒë∏dG ¢†©H äÉ«ªc ´ÉØJQG ¤EG ™``aO É``e ∂`` dPh ,ÊGOƒ``°` ù` dG ±hô`` `ÿGh ¤EG Ú``æ`WGƒ``ŸG ¬``Lƒ``Jh ,IOQƒ``à` °` ù` ŸG Ωƒ``ë`∏`dG QÉ``©`°`SG …óædRƒ«ædÉc iô``NC’G ±Éæ°U’G äGP Ωƒë∏dG AGô°T .‹GΰS’Gh â©ØJQG ájó∏ÑdG Ωƒë∏dG QÉ©°SG ¿CG …OÉg ±É°VCGh Ωƒë∏dG äÉ«ªc ¢ü≤f ¤EG ∂dP ÉjRÉY ,áØ«ØW Ö°ùæH ≈∏Y ÚæWGƒŸG Ö∏W ´ÉØJQGh ,¥Gƒ``°`SC’G ‘ IôaƒàŸG .á«fÉ°†eôdG äÉÑ°SÉæŸG ‘ …ó∏ÑdG ºë∏dG ´ÉØJQG ¿CG ≈°ù«Y óªMCG Ωƒë∏dG ôLÉJ iôj ɪ«a øe OóY øe QɵàMG OƒLh ¤EG Oƒ©j Ωƒë∏dG QÉ©°SG ô©°S ™ØJQG å«M ,IOQƒà°ùŸGh ájó∏ÑdG Ωƒë∏d ,QÉéàdG ,ÒfÉfO 5 ¤EG Ò``fÉ``fO 4 ø``e »``◊G ±hô`` ÿG ƒ∏«c øe OQƒà°ùŸG ‹GÎ``°`S’G ºë∏dG ƒ∏«c ô©°S ™``Ø`JQGh .ÒfÉfO 6 ¤EG ÒfÉfO 4^5 ≈∏Y Ö∏£dG ¢VÉØîfG ºZQ ¬``fCG ≈°ù«Y í°VhCGh äÉ«ªµdG ¢ü≤f ¿G ’EG ,IOQƒà°ùŸGh ájó∏ÑdG Ωƒë∏dG ¥ƒ°ùdG ‘ Ωƒë∏dG QÉ©°SG ™aQ ‘ É«°SÉ°SG ÓeÉY ¿Éc .»∏ëŸG

Iô°ûædG ÈY IQÉéàdGh áYÉæ°üdG IQGRh ócDƒJ ɪ«a Ωƒë∏dG QÉ©°SG ¿G ™∏°ùdG QÉ©°S’ á«eƒ«dG ájOÉ°TQ’G ´ÉØJQG …CG ó¡°ûJ ⁄h Iô≤à°ùe ájó∏ÑdGh IOQƒà°ùŸG ,Ωƒë∏dG QÉŒ ¬«Øæj …òdG ôeC’G ,ÉgQÉ©°SG ≈∏Y ôcòj ‘ Iô``aƒ``à`ŸG Ωƒë∏dG äÉ«ªc ¢ü≤f ¿CG ¿hô``j ø``jò``dG QÉéàdG ¢†©H øe IOQƒà°ùŸG Ωƒë∏dG QɵàMGh ¥Gƒ°SC’G .´ÉØJQ’G ÜÉÑ°SG ºgCG ¤G QÉ``©` °` SC’G ´É`` Ø` JQG º``MÓ``e ÜÉ``ë` °` UCG Gõ`` `Yh ádhÉfih ,è«∏ÿG ∫hO ¤G ájó∏ÑdG Ωƒë∏dG ôjó°üJ ÚÑdÉ£e ,É¡©«H QÉ©°SG IOÉjR πLG øe »°TGƒŸG Úª°ùJ ™æe ∫ÓN øe IOQƒà°ùŸG øY ájó∏ÑdG Ωƒë∏dG π°üØH ójó–h IOQƒà°ùŸG Ωƒë∏dG ™«H øe ájó∏ÑdG ºMÓŸG ¿GRhC’G ójó–h ôjó°üàdG É¡dÓN ™æÁ á«æeR IÎa .¬H ìɪ°ùdG ∫ÉM ‘ QÉ©°SG ¿CG …OÉ`` g ó``ª` MCG ÜÉ``°`ü`≤`dG iô`` j É``ª`«`a áé«àf ,¿É°†eQ ô¡°T ΩÉ``jG ∫hG ‘ â©ØJQG Ωƒë∏dG äÉ«ªc AGô°T ≈∏Y âaÉ¡àdGh ÚæWGƒŸG Ö∏W ´ÉØJQG â°†ØîfG QÉ©°S’G ¿G ÉØ«°†e ,Ωƒë∏dG øe IÒÑc ¤EG äOÉYh π«°†ØdG ô¡°ûdG øe ∫hC’G ´ƒÑ°SC’G ó©H .iôNCG Iôe ´ÉØJQ’G

ÖLQ óªMCG -π«Ñ°ùdG áÑ°ùæH ,IOQƒà°ùŸGh ájó∏ÑdG Ωƒë∏dG QÉ©°SG â©ØJQG â©ØJQG å«M ,»``°`VÉ``ŸG ´ƒ``Ñ`°`SC’G ∫Ó``N á``Ä`ŸG ‘ 15 ƒ∏«µ∏d ÒfÉfO 10 ¤EG ÒfÉfO 8 øe ájó∏ÑdG Ωƒë∏dG ¿ÉK ∞æ°U OQƒà°ùŸG ±hô``ÿG ô©°S ™ØJQGh ,óMGƒdG ™ØJQGh .ƒ∏«µ∏d QÉæjO 6^5 ¤EG ƒ∏«µ∏d ÒfÉfO 5 øe QÉæjO 6^5 ¤EG QÉæjO 5^5 øe ÊGOƒ°ùdG ±hôÿG ô©°S .¿ÉªY ï∏°ùe ‘ áFõŒ QÉŒ Ö°ùëH ,ƒ∏«µ∏d ájó∏ÑdG Ωƒ``ë`∏`dG QÉ``©`°`SG ¿G ¿ƒ``HÉ``°`ü`≤`dG ó`` `cCGh Ö∏£dG ¢VÉØîfG øe ºZôdG ≈∏Y ,´ÉØJQ’G äOhÉ``Y .á«°VÉŸG ΩÉj’G ∫ÓN ájó∏ÑdG Ωƒë∏dG ≈∏Y ájó∏ÑdG Ωƒë∏dG QÉ©°SG ¿G Ωƒë∏dG QÉ``Œ Ú``Hh QÉŒ ió``d â``MhGô``J …ó``÷G hG ±hô``ÿG áLRÉ£dG ,¿RƒdG Ö°ùM ÒfÉfO 10h QÉæjO 8^50 ÚH áFõéàdG QÉæjO 9^50h 7^5 Ú``H ¿É``ª`Y á``fÉ``eG ï∏°ùe ió`` dh ±hôÿG ƒ∏«c ô©°S ´ÉØJQG ¤G áaÉ°VEG ,¿RƒdG Ö°ùM QGó≤à á∏ª÷G QÉ©°SG Ö°ùM ¿É``K ∞æ°U OQƒà°ùŸG 5^5 ÚH ƒ∏«µdG ô©°S ìhGôJ å«M ,ƒ∏«µ∏d QÉæjO ∞°üf .QÉæjO 6^5h ÒfÉfO

áÄŸG ‘ 0^23 áÑ°ùæH ™ØJôj ¿ÉªY á°UQƒH ‘ ΩÉ©dG ô°TDƒŸG ,0^74 ,0^85 ,1^07 ,1^10 ,1^35 ,1^50 ,2^84 ,áÄŸG .‹GƒàdG ≈∏Y áÄŸG ‘ 0^32 ,0^42 ‘ kÉYÉØJQG Ì``cC’G ¢ùªÿG äÉcô°û∏d áÑ°ùædÉHh ábÉ£dGh §ØædG êÉàfE’ á«æWƒdG »¡a É¡ª¡°SCG QÉ©°SCG ,áÄŸG ‘ 5 áÑ°ùæH »``à`jõ``dG ôî°üdG ø``e á«FÉHô¡µdG ,áÄŸG ‘ 5 áÑ°ùæH á``«`fÉ``°`Sô``ÿG äÉYÉæ°ü∏d ¢``Só``≤`dG ,áÄŸG ‘ 4^76 áÑ°ùæH á``«`dÉ``ŸG äGQÉ``ª`ã`à`°`SÓ``d á``eÉ``¡`J 4^76 áÑ°ùæH á«à°ùLƒ∏dG äÉ``eó``ÿGh π≤æ∏d Ió``Mƒ``ŸG áÑ°ùæH á«MÉ«°ùdG äGQɪãà°SÓd Éà°ûdG …OGhh ,áÄŸG ‘ .áÄŸG ‘ 4^76 QÉ©°SCG ‘ kÉ°VÉØîfG ÌcC’G ¢ùªÿG äÉcô°ûdG ÉeCG 5 áÑ°ùæH IOó©àŸG ™jQÉ°ûª∏d á∏eɵàŸG »¡a É¡ª¡°SCG áÑ°ùæH ᣫ°SƒdG ájhɪ«chÎÑdG äÉYÉæ°üdG ,áÄŸG ‘ 4^92 áÑ°ùæH áeÉ©dG äGQɪãà°SÓd π«ª÷G ,áÄŸG ‘ 5 áÑ°ùæH çOGƒ◊Gh IÉ«◊G ≈∏Y ÚeCÉà∏d Üô©dG ,áÄŸG ‘ .áÄŸG ‘ 4^86 áÑ°ùæH á«fOQC’G á°ùÑdC’Gh ,áÄŸG ‘ 4^88

0^13 áÑ°ùæH áYÉæ°üdG ´É£b »°SÉ«≤dG ºbôdG ™ØJQGh .áÄŸG ‘ ™ØJQG ó≤a ,á``«`Yô``Ø`dG äÉYÉ£≤∏d áÑ°ùædÉH É``eCG ¢ùHÓŸG äÉYÉæ°U ,äGQÉ≤©dG ´É£≤d »°SÉ«≤dG ºbôdG ,ä’É`` °` ü` J’Gh É``«`Lƒ``dƒ``æ`µ`à`dG ,è``«` °` ù` æ` dGh Oƒ`` ∏` `÷Gh ,áYƒæàŸG á«dÉŸG äÉ``eó``ÿG ,á«FÉHô¡µdG äÉYÉæ°üdG ábÉ£dG ,á``«`æ`jó``©`à`dGh á``«`LGô``î`à`°`S’G äÉ``YÉ``æ`°`ü`dG ,∑ƒæÑdG ,á«FÉ°ûf’Gh á«°Sóæ¡dG äÉYÉæ°üdG ,™aÉæŸGh ájhOC’G ,äÉ``Hhô``°`û`ŸGh á``jò``ZC’G ,ájQÉéàdG äÉ``eó``ÿG ,0^53 ,0^53 ,0^67 ,áÄŸG ‘ 1^70 á«Ñ£dG äÉYÉæ°üdGh ‘ 0^11 ,0^15 ,0^21 ,0^28 ,0^29 ,0^33 ,0^42 ,0^49 »°SÉ«≤dG ºbôdG ¢†ØîfG ÚM ‘ .‹GƒàdG ≈∏Y áÄŸG ,ΩÓ`` YE’G ,á``«`aõ``ÿGh ¬«LÉLõdG äÉYÉæ°üdG ´É£≤d ,ÚeCÉàdG ,ôFÉé°ùdGh ≠ÑàdG ,¿ƒJôµdGh ¥QƒdG äÉYÉæ°U ,᫪«∏©àdG äÉ``eó``ÿG ,á«ë°üdG äÉ``eó``ÿG ,π``≤`æ`dG ‘ 4^62 ájhɪ«µdG äÉYÉæ°üdG ,áMÉ«°ùdGh ¥OÉæØdG

π«Ñ°ùdG - ¿ÉªY

¿ÉªY á°UQƒH ‘ ‹É``ª` LE’G ∫hGó``à` dG ºéM ≠∏H º¡°SC’G OóYh QÉæjO ¿ƒ«∏e 23^9 ‹GƒM ÚæK’G ¢ùeG 6^951 ∫ÓN øe äòØf ,º¡°S ¿ƒ«∏e 24^6 ádhGóàŸG ºbôdG ™``Ø`JQG ó≤a ,QÉ``©`°`SC’G äÉjƒà°ùe ø``Yh .Gó``≤`Y ¤EG ¢``ù`eG ¥Ó`` ZE’ º``¡`°`SC’G QÉ``©`°`SC’ ΩÉ``©`dG »°SÉ«≤dG .áÄŸG ‘ 0^23 ¬àÑ°ùf ´ÉØJQÉH ,á£≤f 2255^83 äÉcô°ûdG ≈``∏` Y á``ë` HGô``dG äÉ``cô``°` û` dG â``bƒ``Ø` Jh ácô°T 70 äô¡XCG ó≤a ,¢ùeG Ωƒj ä’hGóJ ‘ Iô°SÉÿG ácô°T 55 äô¡XCG ɪæ«H ,É¡ª¡°SCG QÉ©°SCG ‘ kÉYÉØJQG ∫hGóJ ” ácô°T 157 øe É¡ª¡°SCG QÉ©°SCG ‘ kÉ°VÉØîfG .¢ùeG É¡ª¡°SCG ºbôdG ™ØJQG ó≤a ,»YÉ£≤dG iƒà°ùŸG ≈∏Y É``eCG ¢†ØîfGh ,áÄŸG ‘ 0^41 áÑ°ùæH ‹ÉŸG ´É£≤dG »°SÉ«≤dG ,áÄŸG ‘ 0^19 áÑ°ùæH äÉeóÿG ´É£b »°SÉ«≤dG ºbôdG

πª©dG CGóÑj ¢ü«∏îàdG QÉ£e ∑ôªL ÊhεdE’G ™ÑààdG ΩɶæH π«Ñ°ùdG - ¿ÉªY á©°ùJ ¤G ÚæK’G ¢ùeCG ¢ü«∏îàdG QÉ£e ∑ôªL õcôe º°†fG äGAGô`LE’G §«`°ùÑJ ±ó¡H ,ÊhÎ``µ`d’G ™ÑààdG ΩɶæH πª©J õcGôe .É¡æ`Y êGô`aE’G ø`eR π`«∏≤Jh ™`FÉ°†ÑdG á`côM ™jô`°ùJh ¿É«H ‘ IôjGô°üdG ÖdÉZ ∑QɪL AGƒd ∑Qɪ÷G ΩÉY ôjóe ócCGh ™ÑààdG Ωɶf ≥Ñ£J »àdG ⁄É©dG ‘ ¤h’G ádhódG ƒg ¿OQ’G ¿CG ‘Éë°U ≈`∏Y ™ØædÉH Oƒ`©Jh Ió`FGQ ó©J Iƒ`£ÿG √ò``g ¿G Éæ«Ñe ,ÊhÎ``µ`d’G .ΩɶædG É¡H ™àªàj »àdG ÉjGõª∏d ¢UÉ`ÿG ´É`£≤dG ácGô`°T ≥«≤– ¤EG ±ó¡j ∑Qɪ÷G ‘ ΩɶædG ≥«Ñ£J ¿EG ∫É``bh ±Gó`gC’G ≥`«≤– ≈`dEG ’ƒ`°Uh ,¢UÉ`ÿGh ΩÉ`©dG ´É`£≤dG ø`«H á`«≤«≤M ø`e ÉbÓ£fGh á∏eÉ`°ûdG ájOÉ`°üàb’G á`«ªæàdÉH ≥`∏©àj ɪ«`a á`«æWƒdG »`a ó`jhõàdG á`∏°ù∏°S π«¡`°ùJh ô`«jÉ©e ≥`«Ñ£J ≈`∏Y ∑Qɪ÷G ¢UôM .á`«dhódG IQÉ`éàdG ,É`¡HÉë°UCG ≈`dEG ™`FÉ`°†ÑdG ∫ƒ`°Uh ™jô`°ùàH ºgÉ°ùj ΩɶædG ¿G ÚHh ∑Qɪ÷G ¿G GócDƒe ,ø`Wƒ`∏d »`YÉ`ªàL’Gh …OÉ`°üàb’G ø`eC’G ≥`≤ëjh ó◊Gh äGAGô``LE’G §«°ùÑJh ™jô°ùàd ôªà°ùeh π°UGƒàe πµ°ûH ≈©°ùJ .Öjô¡àdG äÉ«∏ªY øe ™«ªL ‘ Êhεd’G ™ÑààdG Ωɶf ≥«Ñ£J ¿G IôjGô°üdG í°VhCGh ¤G á∏NGódG ™FÉ°†ÑdG ácôM §«°ûæJh ™jô°ùàH ºgÉ°ùj ±ƒ°S õcGôŸG .áµ∏ªŸG ™ÑààdG ΩɶæH πª©dG ÚæK’G ¢ùeCG Ωƒj äCGó``H ∑Qɪ÷G ¿CG ÚHh äGAGô`LEG §«`°ùÑàd ,¢ü«∏îàdG QÉ``£`e ∑ô``ª`L õ``cô``à ÊhÎ``µ` d’G êGô`aE’G ø`eR π`«∏≤Jh Ohó`◊G ô`ÑY ™`FÉ°†ÑdG á`côM ™jô`°ùJh πª©dG .á`µ∏ªŸG ô`ÑY â`jõfGÎdG äÉæMÉ`°T ø`Y ôjƒ£J »HÉéjEG πµ°ûH ¢ùµ©j πª©dG ôjƒ£J ¿CG IôjGô°üdG ó``cCGh »àdG á«côª÷G õcGôŸG OóY ¿CG ¤EG GÒ°ûe ,»côª÷G πª©dG åjó–h .õcGôe Iô°ûY ¤G ™ØJQG Êhεd’G ™ÑààdG Ωɶf ≥Ñ£J

ó«©dG äÉeõ∏à°ùe AGô°Th ¢SQGóª∏d õ«¡éàdG ÚH IôFÉM ÚØXƒŸG äÉeɪàgG .GôNDƒe ÉgGΰTG »àdG hCG áÁó≤dG ¢ùHÓŸG ≈∏Y OɪàYÓd ¢SÉædG AGô°T ≈∏Y ∫É``Ñ`bE’G ¿CG ó``cCG ,¢ùHÓe ôLÉJ ,¿Gó``ª`M áeÓ°S ´ÉªàLG ¿CG ¤EG Éàa’ ,܃∏£ŸG iƒà°ùŸG ¿hO Ió``jó``÷G ¢ùHÓŸG ôNGhC’G ô°û©dG ÖfÉL ¤EG ,ójó÷G »°SQGódG ΩÉ©dG ájGóH ™e ó«©dG Úæ≤Jh ¬JÉjƒdhCG ójó–h Ö«JôJ ¤EG Iô°SC’G ÜQ ™aO ,¿É°†eQ øe .áfGóà°S’G ¤EG Aƒé∏dG ¿hO øe ô¡°ûdG ∫ɪcE’ ¬JÉ≤Øf ™LGÎJ âJÉH ÚæWGƒª∏d á«FGô°ûdG Iƒ≤dG ¿CG ¿GóªM ±É°VCGh øeh ,á``≤`MÓ``à`ŸG á``«`eƒ``µ`◊G Ö``FGô``°`†`dG ÖÑ°ùH ,ΩÉ`` Y ó``©`H É``eÉ``Y â©aQ »àdG ,¢ùHÓŸG ≈∏Y á°VhôØŸG IÒ``NC’G áÑjô°†dG ɡ檰V .»°VÉŸG ΩÉ©dG øY QÉ©°SC’G ójóŒ Ωó``Y ≈∏Y ¢SÉædG äÈ``LCG áÑ©°üdG ±hô``¶`dG{ :∫É``bh ÉghΰTG »``à` dG º``¡`°`ù`HÓ``e ìÓ``°`ü`à`°`S’ º``¡`à`©`aOh ,º``¡`°`ù`HÓ``e .zGôNDƒe §N â– ¬«ØXƒe øe áÄŸG ‘ 90 øe Ì``cCG ¢û«©j ó∏H ‘ É«aÉ°VEG ÉÄÑY πµ°ûJ OÉ«YC’Gh á«YɪàL’G äÉÑ°SÉæŸG âëÑ°UCG ô≤ØdG äGAÉ°üME’G IôFGO øY IQOÉ°üdG IÒNC’G ΩÉbQC’G ,ô°SC’G áfRGƒe ≈∏Y á°ùªN øe áfƒµe Iô°SC’ QÉæjO 321 óæY ô≤ØdG §N äOóM áeÉ©dG . zQÉæjO 300 º¡ÑJGhQ RhÉéàJ ’ ÚØXƒŸG øe áÄŸG ‘ 90{ ,OGôaCG

áÑ°SÉæe ´ÉªàLG ¿CG , zOGô``aCG á°ùªN øe áfƒµe Iô°SC’ QÉæjO 321 ¬à©°Vh á«aÉ°VEG á«dÉe AÉÑYCG ¬∏ªs Mn »°SQGódG ΩÉ©dG AóH ™e ó«©dG äÉ≤ØædG á«£¨àd »Øµj OɵdÉH Ö``JGô``dG ¿ƒ``c ,√ô``eCG øe IÒ``M ‘ √É«e äÉfGõN AGô°Th AÉHô¡c ÒJGƒah Üô°ûeh πcCÉe øe á«°SÉ°SC’G .¬dƒb óM ≈∏Y ,¬à«H ¤EG É¡dƒ°Uh ΩóYh É¡YÉ£≤fG óæY á«dÉe ICÉ` aÉ``µ` e ±ô``°`ü`J ¿CG á``eƒ``µ` ◊G ≈``∏`Y Ö``é` j{ :∫É`` `bh º¡©aO ø``e ’ó``H ,º¡JÉLÉ«àMG AGô``°`T ø``e º¡æµ“ ÚØXƒª∏d .z¢VGÎb’Gh áfGóà°SÓd ÉYÉØJQG ¢ùHÓŸG QÉ©°SCG ¬«a ó¡°ûJ …òdG âbƒdG ‘ Gòg »JCÉj ¢ùHÓŸG ≈∏Y áÑjô°V áeƒµ◊G ¢``Vô``a ™``e Gó``jó``–h ,É°Sƒª∏e ‘ ,¢ùHÓe ƒ∏«c πc ≈∏Y QÉæjO ™bGƒH É«∏fi áYƒæ°üŸGh IOQƒà°ùŸG .ÉØ«©°V ’ÉÑbEGh Éë°VGh GOƒcQ ¥Gƒ°SC’G ¬«a ó¡°ûJ âbh ’ ÖJGôdG ¿CG ócCG ,¢UÉÿG ´É£≤dG ‘ ∞Xƒe óªMCG ˆG óÑY .ó«©dG äÉeõ∏à°ùe AGô°ûd »Øµj OÉ«YC’Gh äÉÑ°SÉæŸG ¿CG ,AÉæHCG áKÓK ¬jód …òdG ˆGóÑY ±É°VCGh ™«£à°ùj ’ á«dÉe AÉÑYCG ¬∏ª–h ,Iô°SC’G Üôd ÉbÉgQEG Óµ°ûJ âJÉH .É¡JÉÑ∏£àà AÉaƒdG øe Òãc ɪc ¬©aóà°S äÉ«fɵeE’G ∞©°V ¿CG ˆG óÑY QÉ°TCGh

ìÉàØdGóÑY çQÉM - π«Ñ°ùdG

¢UÉÿGh ΩÉ©dG ÚYÉ£≤dG øe ÚØXƒŸG º¶©e ΩÓà°SG ™e øµÁ πg ,º¡æe ójó©dG ∞æàµJ IÒ◊G äCGóH ,…ô¡°ûdG º¡ÑJGhQ ô¡°T ø``e ≈≤ÑJ É``e äÉ≤Øf á«£¨àd »Øµj ¿CG …ô¡°ûdG Ö``JGô``∏`d ájòMCGh ¢ùHÓe øe ó«©dG äÉeõ∏à°ùe AGô°Th ,∑QÉÑŸG ¿É°†eQ ÖfÉL ¤EG ,∫É``Ø` WCÓ` d äÉ``jó``«` Yh É`` jGó`` gh ¬``J’ƒ``µ` °` Th Ió``jó``L øe Ωõ∏j Ée AGô°Th ójó÷G »°SGQódG ΩÉ©dG ∫ÉÑ≤à°S’ OGó©à°S’G .»°SQóe …Rh á«°SÉWôb ÖJGôdG ΩÓà°SG ™``e í£°ùdG ≈∏Y äô¡X Ió``jó``Y ä’DhÉ``°`ù`J ⁄h äCÉj ⁄ ó«©dG ¿CG ƒd ∫ƒ≤j º¡æe ÒãµdG ∫ÉM ¿É°ùdh ,ójó÷G .ójó÷G »°SGQódG ΩÉ©dG AóH ™e øeGõàj á°ùªN ¬jód ΩÉ©dG ´É£≤dG ‘ ‘ ∞Xƒe ¢ûjhÉ°ûdG óªfi ´ÉªàLG òÑëj ’ ,QÉ``æ`jO 300 …ô¡°ûdG ¬∏NO RhÉéàj ⁄h AÉ``æ`HCG ¬∏ª– øe ∂dP ≈∏Y ÖJÎj ÉŸ óMGh âbh ‘ áÑ°SÉæe øe ÌcCG .É¡H AÉaƒdG ™«£à°ùj’ á«aÉ°VEG ∞«dɵàd øY IQOÉ°üdG IÒNC’G ΩÉbQC’G ¬àª°V …òdG ¢ûjhÉ°ûdG ±É°VCGh øe π``bCG ≈°VÉ≤àj ¬fƒc{ ,AGô≤ØdG áfÉN ¤EG áeÉ©dG äGAÉ°üME’G


‫مال و�أعمال‬

‫�لثالثاء (‪� )31‬آب (‪ ) 2010‬م ‪� -‬ل�شنة (‪� - )17‬لعدد (‪)1342‬‬

‫‪7‬‬

‫‪ 161‬مليون دينار حجم الإيراد املتحقق يف دائرة الأرا�سي وامل�ساحة يف اأيار‬

‫‪ 9‬اآلف معاملة ا�ضتفادت من قرار اإعفاء ر�ضوم نقل امللكية لل�ضقق والأرا�ضي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بلغت قيمة الإعفاءات من ر�سوم نقل‬ ‫امللكية‪ ،‬منذ تاريخ ق��رار جمل�س الوزراء‬ ‫ال�سادر يف �سهر اأيار العام املا�سي حتى يوم‬ ‫اأم�س‪ ،‬اأكرث من ‪ 66‬مليون دينار‪ ،‬فيما بلغ‬ ‫حجم الإي��راد املتحقق يف دائ��رة الأرا�سي‬ ‫وامل�ساحة للفرتة ذاتها ‪ 161‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ف��اد م��ن ق ��رار جمل�س ال ��وزراء‬ ‫اخلا�س باإعفاء ر�سوم نقل ملكية العقار‬ ‫منذ بداية العام حتى التا�سع والع�سرين‬ ‫من هذا ال�سهر ‪ 9160‬معاملة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ن��اط��ق الع ��ام ��ي لدائرة‬ ‫الرا�� �س ��ي وامل �� �س��اح��ة خ��ال��د ع �ب �ي��دات اإن‬ ‫الإعفاء له �سروط يجب اأن تتحقق لتكون‬ ‫معاملته قانونية‪ ،‬م�سريا اىل ان��ه يجب‬ ‫ان ل ت��زي��د م���س��اح��ة ال���س�ق��ة اأو امل�سكن‬ ‫املنفرد عن ‪ 150‬مرتا مربعا غري �ساملة‬ ‫للخدمات‪.‬‬ ‫وك � ��ان جم �ل ����س ال � � � ��وزراء اأ� � �س� ��در يف‬ ‫الع�سرين من �سهر اأيار العام املا�سي قرارا‬ ‫يق�سي بتخفي�س الر�سوم على الأرا�سي‬ ‫وال�سقق‪ ،‬وقرارا يف الع�سرين من حزيران‬ ‫امل��ا� �س��ي ي�ن����س ع�ل��ى اإج � ��راء تخفي�سات‬ ‫اإ�سافية لتن�سيط �سوق العقار املحلية‪.‬‬ ‫وقال اإن الإعفاء يكون كاما فقط‬ ‫لأول ‪ 150‬م ��رتا م��رب �ع��ا م��ن م�ساحة‬ ‫ال�سقة وامل�ساحة الزائدة عن ذلك حتى‬ ‫م�ساحة ‪ 300‬مرت مربع تخ�سع للر�سوم‬ ‫القانونية املقررة‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر املالية الدكتور حممد‬

‫اأبو حمور اأعلن يف وقت �سابق عن قرار‬ ‫جمل�س الوزراء متديد اإعفاء ر�سوم نقل‬ ‫ملكية العقار حتى نهاية العام احلايل‪،‬‬ ‫وذلك باإعفاء اأول ‪ 120‬مرتا مربعا من‬ ‫ر�سوم نقل امللكية بحد اأعلى ‪ 150‬مرتا‬ ‫لل�سقة وبن�سبة ‪ 10‬يف امل�ئ��ة وتخفي�س‬ ‫ر�سوم نقل ملكية العقارات ‪ 2.5‬يف املئة‪،‬‬ ‫ورفع �سقف م�ساحة ال�سقة املعفاة لأول‬ ‫‪ 150‬م��رتا مربعا اإىل ‪ 300‬م��رت وذلك‬ ‫حتى نهاية العام احلايل‪.‬‬ ‫واأو� �س��ح ع�ب�ي��دات اأن ال �ق��رار �سمح‬ ‫للمواطن بال�ستفادة من الإعفاء مهما‬ ‫ك��ان ع��دد ال�سقق ال�ت��ي ي�ن��وي �سراءها‪،‬‬ ‫بعك�س ما كان معمو ًل به يف ال�سابق وهو‬ ‫الإعفاء مرة واحدة فقط‪.‬‬ ‫واأ�سار اإىل اأن املعامات توزعت ما‬ ‫بني املوؤ�س�سة العامة لاإ�سكان والتطوير‬ ‫احل� ��� �س ��ري وال� ��� �س ��رك ��ات الإ�سكانية‬ ‫واجلمعيات التعاونية والبنوك‪.‬‬ ‫ونوه اإىل اأن الدائرة تقوم بالإ�سراف‬ ‫ع�ل��ى ت�ن�ف�ي��ذ ق � ��رارات جم�ل����س ال� ��وزراء‬ ‫املتعلقة ب �اإع �ف��اء امل��واط �ن��ني الأردنيني‬ ‫والأ�� �س� �خ ��ا� ��س امل �ع �ن��وي��ني م ��ن ر�سوم‬ ‫الت�سجيل و�سريبة بيع العقار‪.‬‬ ‫وق� ��ال اإن ح �ج��م اإلي� � ��راد املتحقق‬ ‫يف ال��دائ��رة منذ ب��داي��ة ال�ع��ام حتى يوم‬ ‫الأح ��د امل��ا��س��ي بلغ ‪ 161‬مليون دينار‪،‬‬ ‫م���س��ريا اإىل اأن ح�ج��م الإي � ��راد يعك�س‬ ‫حركة ن�سبية معقولة يف �سوق العقار‬ ‫املحلي ومقاربة ملثيلتها يف ذات الفرتة‬ ‫من العام املا�سي‪.‬‬

‫�شركات و�أعمال‬ ‫«فارم�ضي ون» حت�ضل على �ضهادة‬ ‫الأيزو ‪ 9001‬للجودة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫فيما يعد ثمرة لل�سيا�سات املهنية احلديثة التي تتبعها‪ ،‬وتقديراً‬ ‫لنظامها املوؤ�س�سي املتكامل وال��دق�ي��ق‪ ،‬ح�سلت �سل�سلة �سيدليات‬ ‫فارم�سي ون على �سهادة الأيزو ‪ 9001‬للجودة‪ ،‬والتي تعد اأعلى ت�سنيف‬ ‫يف العامل للجودة فيما ي�سعها يف مكانة رائدة على م�ستوى املنطقة؛‬ ‫اإذ تكون بذلك �سل�سلة ال�سيدليات الأوىل يف املنطقة احلا�سلة على‬ ‫هذه ال�سهادة‪.‬‬ ‫وحول هذا الإجن��از‪ ،‬علقت الدكتورة اأم��اين اأبو هال‪ ،‬الرئي�س‬ ‫التنفيذي لل�سوؤون ال�سرتاتيجية يف فارم�سي ون قائلة‪« :‬نعتز باأن‬ ‫نكون اأول �سل�سلة �سيدليات حت�سل على �سهادة الأي��زو يف املنطقة؛‬ ‫حيث نعترب هذه اخلطوة واح��دة من املحطات الرئي�سية واملهمة يف‬ ‫م�سرية عطاء فارم�سي ون‪ ،‬والتي تدل على �سرينا يف الجتاه ال�سحيح‬ ‫نحو احلفاظ على املكانة املرموقة التي تتمتع بها ال�سل�سلة يف ال�سوق‬ ‫املحلي واملنطقة‪ ،‬وحتقيق اجلودة الكلية لكافة خدماتنا املقدمة‪ ،‬كما‬ ‫اأن هذه ال�سهادة هي اأكرب دليل على اجلهود اجلماعية لفريق عملنا‬ ‫املتخ�س�س واخلبري يف قطاع اخلدمات ال�سيدلنية»‪.‬‬ ‫واأ�سافت الدكتورة اأب��و ه��ال‪ « :‬اإن ح�سول �سل�سلة �سيدليات‬ ‫فارم�سي ون على �سهادة الأيزو يحملنا م�سوؤولية كربى يف احلفاظ‬ ‫على م�ستوى اخلدمات الراقي الذي نوفره يف ال�سوق املحلي الأردين‪،‬‬ ‫كما اأننا نعترب هذه ال�سهادة دافعاً اإيجابياً يحثنا على العمل‪ ،‬ونتطلع‬ ‫اإىل حتقيق روؤيتنا املتمثلة يف اأن تكون فارم�سي ون �سل�سلة ال�سيدليات‬ ‫الأوىل يف ال�سرق الأو��س��ط و�سمال اأفريقيا ودول جمل�س التعاون‬ ‫اخلليجي»‪.‬‬

‫اأمانتا الإح�ضاء والطائف تعتمدان اأنظمة‬ ‫اخلدمات الآمنة للدفع اللكرتوين‬

‫اأكادميية ‪ LG‬لأنظمة التكييف تخ ّرج‬ ‫عددا قيا�ضيا من املتدربني منذ اإطالقها‬

‫عمان ‪-‬ال�سبيل‬

‫حققت اأكادميية ‪ LG‬لأنظمة التكييف‪،‬‬ ‫الأك��ادمي �ي��ة العلمية الأوىل يف جم��ال�ه��ا يف‬ ‫ال�سرق الأو�سط‪ .‬جناحاً باهراً خال الفرتة‬ ‫الق�سرية املا�سية ومنذ اإطاقها يف اإبريل‬ ‫م��ن ال �ع��ام احل ��ايل‪ .‬ح�ي��ث ق��ام��ت الأكادمية‬ ‫بتدريب ‪ 135‬متدرب من خمتلف القطاعات‪،‬‬ ‫مهند�سني وت�ق�ن�ي��ني م��ن خم�ت�ل��ف املجالت‬ ‫وم�ق��اول��ني وم�ست�سارين وم �ط��وري��ن‪ ،‬لي�س‬ ‫من الأردن فقط واإمنا من املنطقة املحيطة‬ ‫اأي�سا‪.‬‬ ‫وقد قدمت الأكادميية عدد من الدورات‬ ‫مت �ي��زت ب��ال �ت �ن��وع وال� �ك� �ف ��اءة‪ ،‬ح �ي��ث اكت�سب‬ ‫املتدربون من خالها املعرفة واخلربة والتي‬ ‫من �ساأنها رفع كفاءة واأداء هوؤلء املتدربني‬ ‫ومت �ك��ني م���س�ت��وى الإب � ��داع ل��دي �ه��م‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإىل منحهم فر�سة ا�ستخدام اخل��ربة التي‬ ‫اكت�سبوها يف تو�سيع اآف��اق�ه��م يف جمالتهم‬ ‫املختلفة‪.‬‬ ‫ه� ��ذا وغ � ّ�ط ��ت الأك ��ادمي � �ي ��ة م ��ن خال‬ ‫ال ��دورات العلمية املتخ�س�سة التي قدمتها‬ ‫خمتلف املوا�سيع يف حقول متعددة‪ ،‬ومنها‬ ‫دورات ت�سميم ومبيعات ‪،)VRF )MultiV‬‬ ‫ودورات تقنية ‪ ،)VRF )MultiV‬ودورات‬ ‫اأنظمة الطاقه ال�سم�سية‪ ،‬واأنظمة ال�سبكات‬ ‫وغريها‪ .‬وقد متيزت هذه ال��دورات بتقدمي‬ ‫م �ع �ل��وم��ات م �ف �ي��دة وق �ي �م��ة‪ ،‬ب��الإ� �س��اف��ة اإىل‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب��ا��س��رت �سركة اخل��دم��ات الآم �ن��ة ل�سناعة ال��ربجم �ي��ات ‪SSS‬‬

‫‪ Process‬بتنفيذ م�سروعي ربط اأمانتي الإح�ساء والطائف يف‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية بنظام الدفع اللكرتوين «�سي فور �سداد»‬ ‫‪.Sadad C4‬‬ ‫وتوقعت ال�سركة العربية املتخ�س�سة ببناء تطبيقات احلكومات‬ ‫الإلكرتونية و�سياغة احللول الربجمية‪ ،‬اأن يتم النتهاء من تطبيق‬ ‫النظام قبل نهاية العام احلايل ليكون متاحا لعماء هذه اجلهات‬ ‫ال�ستعام ع��ن ف��وات��ريه��م ودف��ع م��ا يرتتب عليهم م��ن م�ستحقات‬ ‫مالية عرب النظام الذي يتمتع باأعلى معايري ال�سرية والأمان‪.‬‬ ‫وقال املهند�س عاء ن�سيوات املدير التنفيذي ل�سركة اخلدمات‬ ‫الآم �ن��ة ل�سناعة ال��ربجم�ي��ات‪ « :‬ت�ن��درج عملية ال��رب��ط ه��ذه �سمن‬ ‫التوجه العام للموؤ�س�سات احلكومية يف اململكة العربية ال�سعودية‬ ‫لتعزيز خدماتها وتطوير اأدائها عرب منظومة احلكومة اللكرتونية‬ ‫املتكاملة»‪ ،‬م�سريا اإىل ارتفاع عدد الدوائر احلكومية التي مت ربطها‬ ‫بالنظام اإىل خم�س واأربعون دائرة‪.‬‬ ‫واأ� �س��اف ن���س�ي��وات‪« :‬ي�سهم ال�ن�ظ��ام اجل��دي��د ال��ذي مت تطويره‬ ‫بالعتماد على تقنية ‪ ،Microsoft.NeT‬فيخف�س كلف ت�سغيل‬ ‫م�ك��ات��ب حت�سيل ال� �س��رتاك��ات يف امل�وؤ��س���س��ات وال���س��رك��ات‪ ،‬اذ ي�سمح‬ ‫النظام للمنتفعني بدفع امل�ستحقات املالية املرتتبة عليهم من ر�سوم‬ ‫الرتخي�س ‪ ،‬الفح�س ال�سحي ‪ ،‬املخالفات ‪ ،‬ورخ�س البناء وغريها‬ ‫من الفواتري ودفعها مبا�سرة عرب موقع هذه املوؤ�س�سة او تلك �سمن‬ ‫اأعلى معايري المن وال�سرية»‪.‬‬ ‫كما �سي�ساعد النظام من�ساآت القطاع العام التي اأ�سبحت تناف�س‬ ‫اخلا�س باعتماد هذا النظام على تقلي�س نفقات اأعمالهم املت�سابكة‬ ‫خ�سو�سا فيما يتعلق بالعمليات احل�سابية واملوازنات املالية‪.‬‬ ‫ي�سار اإىل اأن نظام الدفع اللكرتوين ‪ Sadad C4‬مت تطويره‬ ‫ليخدم احتياجات عملية الربط مع موؤ�س�سة �سداد التابعة ملوؤ�س�سة‬ ‫ال�ن�ق��د ال�ع��رب��ي ال���س�ع��ودي (� �س��ام��ا)‪ ،‬ل��ا��س�ت�ف��ادة م��ن ق �ن��وات الدفع‬ ‫والت�سال اخلا�سة بالبنوك العاملة يف اململكة‪.‬‬

‫عمان‪-‬ال�سبيل‬

‫املتخرجون من اأكادميية ال جي‬

‫اخلربة التقنية‪ ،‬ناهيك عن اأج��واء التدريب‬ ‫امل��ري�ح��ة‪ ،‬م��ع الأخ ��ذ بعني الع�ت�ب��ار معايري‬ ‫وم�ق��اي�ي����س � �س��رك��ة ‪Electronics LG‬‬ ‫ال ��رائ ��دة ح ��ول ال �ع��امل يف اب �ت �ك��ار التقنيات‬ ‫اللكرتونية املتطورة‪.‬‬ ‫وت �ع �ق �ي �ب��ا ع �ل��ى الجن� � ��از ال �ك �ب��ري ال ��ذي‬ ‫ح�ق�ق�ت��ه اأك��ادمي �ي��ة ‪ LG‬لأن �ظ �م��ة التكييف‬ ‫ق� � ��ال امل� �ه� �ن ��د� ��س ح� ��� �س ��ام ال �ع �ب �ي �ن��ي مدير‬ ‫الأك��ادمي�ي��ة‪»:‬م��ن واق��ع التزامنا بامل�سوؤولية‬ ‫التعليمية‪ ،‬وج��دت ه��ذه الأكادميية لتقدمي‬ ‫دورات تعليمية متخ�س�سة‪ ،‬وتطوير مهارات‬

‫وخربات ال�سباب يف احلقول التقنية املختلفة‬ ‫وع �ل��ى اأع� �ل ��ى امل �� �س �ت��وي��ات وح �� �س��ب معايري‬ ‫ومقايي�س ‪ LG Electronics‬املتطورة‪،‬‬ ‫ون�ح��ن ف �خ��ورون ان�ن��ا متكنا م��ن ب�ل��وغ اأعلى‬ ‫عدد من املتدربني على م�ستوى الأكادمييات‬ ‫املثيلة يف وق��ت قيا�سي‪ ،‬ول�ك��ن فخرنا بهذا‬ ‫الجن ��از ل��ن يوقفنا ع�ن��د ه��ذا احل ��د‪ ،‬واإمنا‬ ‫�سوف ت�ستمر الأكادميية يف مهمتها لتحقيق‬ ‫واجناز الأهداف املر�سومة لها‪ ،‬ولتكون دائما‬ ‫رائدة يف قطاع املعاهد الأكادميية املتخ�س�سة‬ ‫يف الإقليم «‪.‬‬

‫�ضركة ‪ Bridges PR‬تقيم اأم�ضية‬ ‫رم�ضانية لل�ضحفيني والإعالميني‬

‫اأق � ��ام � ��ت �� �س ��رك ��ة ‪، Bridges PR‬‬ ‫املتخ�س�سة يف العاقات العامة‪ ،‬موؤخرا �سهرة‬ ‫رم�سانية على �سرف ممثلي و�سائل الإعام‬ ‫املرئي واملقروء وامل�سموع والإلكرتوين‪ ،‬وذلك‬ ‫يف النادي الأهلي «خيمة خان اخلليل»‪.‬‬ ‫وع��رب ال�سحفيون خ��ال الأم�سية التي‬ ‫اأقيمت يف ‪ 22‬اآب ‪� ،2010‬سمن اأج��واء م�سرية‬ ‫تخللتها م �اأدب��ة ��س�ح��ور‪ ،‬ع��ن �سعادتهم بهذه‬ ‫امل� �ب ��ادرة م��ن ‪ Bridges PR‬ال �ت��ي اأتاحت‬ ‫لهم الفر�سة لالتقاء والتفاعل مع بع�سهم‬ ‫البع�س يف جو رم�ساين ت�سوبه الألفة واملودة‬ ‫بعيدا عن جو العمل و�سغوطه‪ ،‬كما ق�سوا وقتا‬ ‫ممتعا مع م�سوؤويل ال�سركة والقائمني عليها‪،‬‬ ‫واأ� �س��ادوا بتنظيم ه��ذه الأم�سية الرم�سانية‬ ‫اجلميلة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال ال�سريك الإداري ل�سركة‬ ‫‪ ، Bridges PR‬فاح ال�سغري‪« ،‬اإنه ملن دواعي‬ ‫��س��رورن��ا ا�ست�سافة ممثلي و�سائل ال�سحافة‬ ‫والإع��ام على هذه ال�سهرة الرم�سانية التي‬ ‫ن�سعى م��ن خالها اإىل توثيق اأوا� �س��ر املودة‬ ‫والتعاون فيما بيننا‪ .‬ولقد ف�سلنا اللتقاء بهم‬ ‫يف اأجواء ترفيهية بعيدة عن العمل لإمتاعهم‬ ‫واإدخال البهجة وال�سرور اإىل قلبهم»‪.‬‬ ‫واأ�ساف ال�سغري‪« ،‬تن�سجم هذه اخلطوة‬ ‫مع خطط �سركة ‪ Bridges PR‬الرامية اإىل‬ ‫توطيد عاقاتها مع �سركائها وتقوية الروابط‬

‫من الفطار‬

‫معهم باأي �سكل من الأ�سكال‪ ،‬وما هذه املبادرة‬ ‫اإل مثال على ذلك»‪.‬‬ ‫من اجلدير بالذكر اأن �سرك�ة ‪Bridges‬‬ ‫‪ - PR‬الأردن تاأ�س�ست يف العام ‪ 2008‬يف الأردن‪،‬‬ ‫وه��ي تعمل ع�ل��ى ت�ق��دمي خ��دم��ات�ه��ا يف جمال‬ ‫ال�ع��اق��ات ال�ع��ام��ة والإ��س�ت���س��ارات الإعامية‬ ‫وخ��دم��ة عمائها م��ن ال���س��رك��ات واملوؤ�س�سات‬ ‫واملنظمات من القطاعني العام واخلا�س داخل‬ ‫الأردن وخارجه‪ ،‬وذلك عرب جمموعة حلولها‬ ‫وبراجمها املتكاملة‪.‬‬ ‫وت �ع��د ‪ - Bridges PR‬الأردن من‬

‫اأ�سرع �سركات العاقات العامة منوا يف الأردن‪،‬‬ ‫واأو� �س �ع �ه��ا ان �ت �� �س��اراً ع�ل��ى امل���س�ت��وى الإقليمي‬ ‫والعاملي‪ ،‬وه��ي تقدم ع��دد من اخل��دم��ات التي‬ ‫ت�سمل ال�ست�سارات الإعامية‪ ،‬عقد املوؤمترات‬ ‫وال �ن��دوات وتنظيمها‪ ،‬اإدارة الأزم � ��ات‪ ،‬و�سع‬ ‫اخل �ط��ط ال��س��رتات�ي�ج�ي��ة ل�ل�ع��اق��ات العامة‬ ‫ل �ل��زب��ائ��ن‪ ،‬ال� �ع ��اق ��ات الإع ��ام � �ي ��ة‪ ،‬اإط� ��اق‬ ‫احل� �م ��ات ال �ت��وع��وي��ة وح� �م ��ات امل�سوؤولية‬ ‫الجتماعية‪ ،‬التغطيات الإعامية والكتابات‬ ‫ال�ت�ح��ري��ري��ة‪ ،‬وغ��ريه��ا ال�ك�ث��ري م��ن اخلدمات‬ ‫واحللول املبتكرة يف هذا املجال‪.‬‬

‫«نوكيا» «وزين» جتعالن ال�ضتمتاع‬ ‫بالفي�ضبوك والدرد�ضة والربيد‬ ‫الإلكرتوين اأ�ضهل يف الأردن‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اأعلنت نوكيا‪ ،‬الرائدة عامليا يف جمال الت�سالت اخلليوية‪ ،‬بالتعاون‬ ‫مع �سركة زين يف الأردن ‪ ،‬عن جمموعة من احللول خلدمات املرا�سلة‬ ‫كالدرد�سة و�سبكات التوا�سل الجتماعي والربيد الإلكرتوين‪ ،‬وذلك يف‬ ‫عر�س فريد يلبي احتياجات النا�س الذين اأ�سبحت هذه احللول جزءاً ل‬ ‫يتجزاأ من اأ�سلوب حياتهم اليومية‪.‬‬ ‫و�سيتمكن الزبائن من احل�سول على جهاز نوكيا ‪ E5‬الذي ان�سم‬ ‫حديثا اإىل جمموعة ‪ E‬ال�سعبية من نوكيا و املتوفر ح�سريا يف جميع‬ ‫معار�س �سركة زي��ن‪ ،‬و بالتايل احل�سول على رزم��ة معلومات جمانية‬ ‫بحجم ‪ 300‬ميغابايت متتد على فرتة ثاثة اأ�سهر‪ ،‬اإ�سافة اإىل خط زين‪5‬‬ ‫اك�سرتا مع ا�سرتاك جماين ملدة ثاثة اأ�سهر لإجراء الت�سالت وخم�سة‬ ‫اأرقام �سوبر‪ .‬ويتيح هذا العر�س‪ ،‬املتوفر لفرتة زمنية حمدودة‪ ،‬للزبائن‬ ‫الدخول اإىل الربيد الإلكرتوين والنرتنت والدرد�سة ومواقع التوا�سل‬ ‫الجتماعي باأكملها‪ .‬اىل جانب ذلك وخال �سهر رم�سان املبارك‪� ،‬سيتم‬ ‫حتميل تطبيقات رم�سان اخلا�سة بنوكيا عند �سراء جهاز نوكيا ‪E5‬‬ ‫اجل��دي��د‪ .‬وم��ع ت�سميم فريد خم�س�س للراغبني يف التوا�سل الفعال‬ ‫على �سعيدي احلياة ال�سخ�سية والعملية‪ ،‬يت�سمن جهاز نوكيا ‪ ،E5‬الذي‬ ‫يعمل بنظام ت�سغيل ‪ ،Symbian‬لوحة مفاتيح ‪ QWERTY‬متكاملة‪،‬‬ ‫وك��ام��ريا بدقة ‪ 5‬ميغا بك�سل ون�ظ��ام امل��اح��ة ‪ ،A-GPS‬بالإ�سافة اإىل‬ ‫خدمة ماحة جمانية مدى احلياة مع خرائط اويف «‪،»Ovi Maps‬‬ ‫واإمكانية الو�سول اإىل متجر ‪ Ovi‬الإلكرتوين‪ .‬ويتوافر هاتف نوكيا‬ ‫‪ E5‬ح�سريا يف متاجر زين‪.‬‬ ‫وق��ال برو�س ه��او‪ ،‬مدير الت�سويق يف نوكيا امل�سرق‪« :‬يكمن جوهر‬ ‫خ��دم��ة «‪ »Nokia Messaging‬يف ال�ب�ق��اء على ات���س��ال مب��ا يهمكم‬ ‫كم�ستخدمني‪� ،‬سواء كان ذلك عرب الدرد�سة مع اأ�سدقائكم اأو البقاء على‬ ‫ات�سال باأعمالكم اأو حتديث حالة الت�سال على فاي�سبوك اأثناء تنقلكم»‪.‬‬ ‫واأ�ساف‪« :‬مع هاتف نوكيا ‪ ،E5‬جنمع مزيجا مثاليا بني قدرات املرا�سلة‬ ‫ووظائف الهواتف الذكية املتطورة»‪.‬‬ ‫واأ��س��ارت املدير التنفيذي لق�سم الت�سويق يف �سركة زي��ن بالوكالة‬ ‫اأمامة ال�سرايرة ‪ ،‬اأن اإط��اق ه��ذه اخلدمة تتما�سى مع ه��دف ال�سركة‬ ‫بتقدمي اأف�سل واأحدث امليزات واخلدمات لزبائنها‪ .‬واأ�سافت‪« :‬اإننا ن�سعى‬ ‫دائما اإىل ت�سميم خدماتنا على اأ�سا�س احتياجات امل�ستخدمني وتلبية‬ ‫متطلباتهم املتغرية بطريقة ت�سهل عليهم احلياة اليومية»‪.‬‬

‫تنظمه امللكية الأردنية بالتعاون مع اإذاعة ‪Play‬‬

‫مزاد علني على تذاكر �ضفر يُخ�ض�ص‬ ‫ُ‬ ‫ريعه لدور الرعاية الجتماعية‬

‫طرحت امللكية الأردن�ي��ة اأم�س بالتعاون مع اإذاع��ة ‪99.6 Play‬‬ ‫م� ��زاداً ع�ل�ن�ي�اً لبيع ع��دة ت��ذاك��ر �سفر ع�ل��ى �سبكتها اجل��وي��ة والتي‬ ‫�سيذهب ريعها مل�ساعدة دور ال��رع��اي��ة الجتماعية‪ .‬و�سيتم خال‬ ‫ال�ف��رتة املتبقية م��ن �سهر رم�سان الف�سيل ط��رح ‪ 11‬ت��ذك��رة �سفر‬ ‫ب��ا��س�ع��ار اب�ت��دائ�ي��ة حم ��ددة ل�ل�م��زاي��دة عليها م��ن ق�ب��ل املهتمني من‬ ‫خال الربنامج ال�سباحي لإذاعة ‪ Play‬الذي يبث خم�سة ايام يف‬ ‫الأ�سبوع من الأحد اىل اخلمي�س ويتيح للم�ستمعني املزاودة ل�سراء‬ ‫هذه التذاكر عن طريق ار�سال ر�سائل خليوية ق�سرية اىل الربنامج‬ ‫تت�سمن ال�سعر املقرتح لل�سراء‪ .‬و�ستكون هذه التذاكر معرو�سة اي�ساً‬ ‫بكامل تفا�سيلها على املوقع الإلكرتوين لاذاعة ‪، www.play.jo‬‬ ‫وهي خم�س�سة لل�سفر بني عمان وكل من لندن‪ ،‬نيويورك‪� ،‬سيكاغو‪،‬‬ ‫باري�س‪ ،‬بانكوك‪ ،‬كوالملبور‪ ،‬دبي ‪ ،‬روم��ا ‪ ،‬مدريد وكوملبو‪ ،‬علماً باأن‬ ‫جميع هذه التذاكر �ستكون بالدرجة ال�سياحية ما عدا تذكرة كوملبو‬ ‫التي منحتها امللكية الأردن�ي��ة للفائز مع مرافق على درج��ة رجال‬ ‫الأعمال»كراون»‪.‬‬ ‫وتاأتي هذه املبادرة �سمن حملة امللكية الأردنية الرم�سانية التي‬ ‫اطلقتها مع بداية ال�سهر املبارك وا�ستملت على توزيع طرود اخلري‬ ‫واملواد العينية واللوازم الطبية يف خمتلف حمافظات والوية اململكة‬ ‫بال�سافة اىل اقامة م�اآدب افطار لاأيتام وتوزيع حقائب مدر�سية‬ ‫لعدد كبري من الطلبة املحتاجني‪.‬‬ ‫وتعترب امللكية الردن�ي��ة امل��زاد العلني على تذاكر ال�سفر منطاً‬ ‫ج��دي��داً م��ن الت�سويق غ��ري التقليدي خلدماتها واع�ط��اء اجلمهور‬ ‫فر�سة اختبار جتربة ال�ط��ريان مع امللكية الردن�ي��ة والتعرف على‬ ‫طبيعة تلك اخلدمات من خال ال�سفر اىل ع�سرة مدن عاملية �سهرية‬ ‫ومتميزة مبعاملها التاريخية وال�سياحية والطبيعية اجلميلة‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�س�ؤون فل�سطينية‬

‫الثالثاء (‪ )31‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1342‬‬

‫قوات االحتالل توؤمن احلماية لقطعان امل�ستوطنني لال�ستحمام يف عني �سلوان‬

‫جتدد اال�ستباكات يف القد�س اإثر‬ ‫حملة مداهمات واعتقاالت‬

‫ع�سية املفاو�سات ‪ ..‬تو�سيع بوؤر ا�ستيطانية يف نابل�ض‬

‫نتنياهو‪ :‬مل اأتعهد بوقف اال�ستيطان اأمام االأمريكان‬

‫الــ�ــســويــكــي‪ :‬االحـــتـــالل يـــواجـــه يف اأحـــيـــاء الــقــد�ــس و�ــســواحــيــهــا مــواجــهــه عنيفة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ان��دل�ع��ت ا��س�ت�ب��اك��ات يف بلدة‬ ‫��س�ل��وان ج�ن��وب امل�سجد الأق�سى‬ ‫امل �ب��ارك فجر الأم ����س ب��ني قوات‬ ‫الح �ت ��الل ال���س�ه�ي��وين واأه� ��ايل‬ ‫ال �ب �ل��دة‪ ،‬اإث� � � َر ح�م�ل��ة املداهمات‬ ‫والعتقالت التي �سنتها القوات‬ ‫ال�سهيونية يف �ساعات الفجر يف‬ ‫�سلوان‪.‬‬ ‫واأف ��اد �سهود عيان اأن قوات‬ ‫ال �� �س��رط��ة وامل� �خ ��اب ��رات وجي�س‬ ‫الح �ت��الل داه �م��ت ع ��دة اأحياء‪،‬‬ ‫وقامت بحملة اعتقالت تركزت‬ ‫يف اأح�ي��اء وادي حلوة والب�ستان‪،‬‬ ‫وق ��د ع ��رف م��ن ب��ني املعتقلني‪:‬‬ ‫�سعاد اأبو رموز النا�سطة املقد�سية‪،‬‬ ‫و�سقيقها جواد اأبو رموز من حي‬ ‫بطن ال�ه��وى والب�ستان‪ ،‬وموؤذن‬ ‫وحار�س م�سجد عني �سلوان اآدم‬ ‫��س�م��ري��ن ‪ 68‬ع��ام �اً‪ ،‬وال�سقيقان‬ ‫ف��ادي ون��ور �سيام ‪ 28‬و‪ 20‬عاماً‪،‬‬ ‫وت��رك ا�ستدعاء اآخ��ر ل�سقيقهم‬ ‫ال �ث��ال��ث ح �م��زة � �س �ي��ام ‪ 16‬عاماً‬ ‫م� ��ع وال � � � ��ده‪ ،‬ع �ل ��ى اأن يح�سر‬ ‫لق�سم ال�سرطه ال�ساعة الثامنة‬ ‫�سباحاً‪.‬‬ ‫كما ق��ام��ت ق��وات �سهيونية‬ ‫يف وق� � � ��ت م � �ت � �اأخ� ��ر م� � ��ن ليلة‬ ‫اأم� �� ��س ب�ت�م���س�ي��ط م �ن �ط �ق��ة عني‬ ‫� �س �ل��وان يف ح��ي وادي ح �ل��وة‪ ،‬يف‬ ‫خ�ط��وة ا�ستهدفت على م��ا يبدو‬ ‫ط�م�اأن��ة امل�ستوطنني ال�سهاينة‬ ‫ب�سمان �سالمة الطريق املوؤدية‬ ‫ل�ع��ني � �س �ل��وان‪ ،‬ال �ت��ي ي�ستعملها‬ ‫امل �� �س �ت��وط �ن��ون ل �ل��و� �س��ول للعني‬ ‫ل��ال� �س �ت �ح �م��ام ف �ي �ه��ا ع� � ��راة‪ .‬ويف‬ ‫ال� �ع ��ادة ي���س�ت�ح��م امل �ت��دي �ن��ون من‬ ‫امل �� �س �ت��وط �ن��ني يف ع� ��ني �سلوان‬ ‫املال�سقة للم�سجد‪ ،‬حيث وقعت‬ ‫حماولة القتحام قبل يومني من‬ ‫قبل م�ستوطنني م�سلحني بهدف‬ ‫ال �� �س �ي �ط��رة ع �ل��ى الأر� � � ��س خلف‬ ‫امل�سجد‪ .‬واإىل جانب امل�سجد يقع‬ ‫ب��ال�ق��رب م��ن ال�ع��ني م��رك��ز ثقايف‬ ‫ورو�سة لالأطفال تعتر الرو�س َة‬ ‫الوحيدة لالأطفال الفل�سطينيني‬ ‫يف م�ن�ط�ق��ة وادي ح �ل ��وة‪ .‬وك ��ان‬ ‫�سكان احلي قد ا�ستكوا لل�سرطة‬ ‫ال �� �س �ه �ي��ون �ي��ة م � ��ن ت�سرفات‬ ‫امل�ستوطنني التي ت�ستفز م�ساعر‬ ‫� �س �ك��ان امل�ن�ط�ق��ة امل �ح �ل �ي��ني‪ ،‬كون‬ ‫امل�ستوطنني ياأتون للعني التابعة‬ ‫لالأوقاف الإ�سالمية‪ ،‬والواقعة يف‬ ‫قلب احلي الفل�سطيني‪ ،‬للتعري‬ ‫وال� �س �ت �ح �م��ام‪ .‬اإل اأن �سرطة‬ ‫الح� �ت ��الل مل ت �ق��م ب � �اأي اإج� ��راء‬ ‫ر�سمي ملنع مثل ه��ذه املمار�سات‬

‫من اأعمال اال�ستيطان يف نابل�ض‬

‫ال�سفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬

‫جي�ض االحتالل يغلق اأحياء يف القد�ض املحتلة‬

‫ال�ت��ي ي�ق��وم ب�ه��ا امل���س�ت��وط�ن��ون يف‬ ‫�سلوان‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جلنة الدفاع عن‬ ‫اأرا�سي القد�س �سالح ال�سويكي‪:‬‬ ‫"اإن امل� �خ ��اب ��رات ال�سهيونية‬ ‫و�� �س ��رط ��ة الح � �ت� ��الل حا�سرت‬ ‫ق�ب��ل اأذان ال�ف�ج��ر وخ��ا��س��ة وقت‬ ‫(ال�سحور) بلدة �سلوان من جميع‬ ‫م ��داخ �ل �ه ��ا‪ ،‬وق ��ام ��ت مبداهمة‬ ‫م�ن��ازل�ه��ا ل�ي�ت��م اع�ت�ق��ال اأبنائها‪،‬‬ ‫وعلى اإثر ذلك اندلعت مواجهات‬ ‫يف البلدة"‪.‬‬ ‫وذك� ��ر ال���س��وي�ك��ي اأن حملة‬ ‫العتقالت جاءت بعد املواجهات‬ ‫التي اندلعت فجر يوم اخلمي�س‬ ‫املا�سي بعد اأن ح��اول م�ستوطنو‬ ‫جمعية اإلعاد اليهودية امل�سلحون‬ ‫اق� �ت� �ح ��ام م �� �س �ج��د ع ��ني �سلوان‬ ‫التاريخي ال��واق��ع يف �سارع وادي‬ ‫حلوة‪ ،‬القريب من حي الب�ستان‪،‬‬ ‫م��ن اأح ��د اأب ��واب ��ه‪ ،‬م�ستخدمني‬ ‫الأك�سجني لتحطيمه‪.‬‬ ‫و�سدد ال�سويكي على اأن اأهايل‬ ‫ال �ب �ل��دة ي��داف �ع��ون ع�ن�ه��ا ب�ك��ل ما‬ ‫اأوتوا من قوة‪ ،‬والتجربة الأخرَة‬ ‫ال �ت��ي خ��ا��س�ه��ا ج �ن��ود الحتالل‬ ‫يف اع�ت��دائ�ه��م ع�ل��ى م�سجد عني‬ ‫� �س �ل��وان خ ��رَ دل �ي��ل ع �ل��ى ثبات‬ ‫املقد�سيني و�سالبتهم يف الدفاع‬ ‫عن حقوقهم وثوابتهم‪.‬‬ ‫ول� �ف ��ت ال �� �س��وي �ك��ي اإىل اأن‬

‫ م�ساورات جتري حاليا‬‫بني ال�سطور‬ ‫بني الأط��ر القيادية للجبهة‬ ‫ال�سعبية لتحرير فل�سطني‬ ‫داخ� � � ��ل ال � ��وط � ��ن وخ � ��ارج � ��ه‪،‬‬ ‫وم ��ع الأم� ��ني ال �ع��ام للجبهة‬ ‫املعتقل يف �سجون الحتالل‬ ‫ل �الإع��الن ع��ن ق ��رار اجلبهة‬ ‫جتميد ع�سويتها يف اللجنة التنفيذية ملنظمة التحرير؛ احتجاجا على‬ ‫النتقال للمفاو�سات املبا�سرة با�سم املنظمة‪ ،‬دون توافر �سروط �سبق اأن‬ ‫حددتها املنظمة بوقف �سامل لال�ستيطان‪ ،‬وحتديد مرجعيات عملية‬ ‫ال�سالم‪.‬‬ ‫ اأدرج��ت �سركة "ات�سالت املغرب" ثالث �سركات اإ�سرائيلية يف‬‫اإطار خدمات التجوال الدويل للهاتف النقال (الرومينغ)‪ ،‬حيث اأ�سحت‬ ‫"اإ�سرائيل" �سمن الدول امل�سمولة بهذا المتياز‪ ،‬وهو ما دفع املعار�سة‬ ‫الإ�سالمية للمطالبة باإلغاء تلك العقود‪ ،‬مهددة بطرح املو�سوع اأمام‬ ‫الرملان‪.‬‬ ‫ اأظهرت نتائج ا�ستطالع للراأي العام الفل�سطيني عن املفاو�سات‬‫املبا�سرة م��ع "اإ�سرائيل" اأن ‪ 92‬باملائة م��ن الفل�سطينيني يرف�سون‬ ‫الذهاب للمفاو�سات املبا�سرة مع الحتالل الإ�سرائيلي دون �سروط‪،‬‬ ‫فيما طالب ‪ 65‬باملائة منهم اأن يتم ال�سرتاط على الحتالل جتميد‬ ‫ال�ستيطان‪ ،‬على اأن تتوافر مرجعيات و�سمانات دولية‪.‬‬ ‫ اأط �ل �ق��ت ال���س�ل�ط��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ح�م�ل��ة اإع��الم �ي��ة للمجتمع‬‫الإ�سرائيلي حت��ت �سعار‪" :‬نحن �سركاء‪ ،‬واأنتم؟"‪ ،‬بتمويل اأمريكي‪،‬‬ ‫وباإ�سراف "مبادرة جنيف" التي اأ�س�سها يو�سي بيلني ويا�سر عبد ربه‪،‬‬ ‫تهدف ملخاطبة ال�سارع الإ�سرائيلي واإقناعه بحل الدولتني‪.‬‬ ‫ حتدثت م�سادر عن اأن املفاجاأة الكرى يف لبنان �ستكون قري ًبا‬‫عندما ي�سحب رئي�س "اللقاء الدميقراطي" النائب وليد جنبالط كل‬ ‫معلوماته التي قدّمها اإىل ق�ساة التحقيق يف املحكمة الدول ّية اخلا�سة‬ ‫بلبنان‪ ،‬ل �سيما اأمام القا�سي الأملاين ديتليف ميلي�س"‪.‬‬ ‫ ردا على تقرير فل�سطيني قدمه رئي�س ال�سلطة حممود عبا�س‬‫للرئي�س الأمريكي باراك اأوباما للخطوات التي اتخذتها ال�سلطة �سد‬ ‫التحري�س‪� ،‬سلم اأوب��ام��ا عبا�س تقريرا يوؤكد ا�ستمرار التحري�س يف‬ ‫املناطق الفل�سطينية �سد "اإ�سرائيل"‪ ،‬ودعاه اإىل مزيد من اخلطوات‬ ‫لوقف مثل هذا التحري�س‪ ،‬موؤكدا اأنه ل بد من خطوات عملية حا�سمة‬ ‫و�سريعة لإنهاء هذا التحري�س‪.‬‬ ‫ م��ن امل�ق��رر اأن تناق�س "الرباعية الدولية" يف اجتماعها على‬‫هام�س افتتاح اأعمال اجلمعية العامة لالأمم املتحدة ما يكون قد نتج عن‬ ‫اجلولة الأوىل من التفاو�س املبا�سر بني الفل�سطينيني و"اإ�سرائيل"‪.‬‬

‫� �س �ل �ط��ات الح � �ت� ��الل ت ��واج ��ه يف‬ ‫اأح� � �ي � ��اء ال� �ق ��د� ��س و�سواحيها‬ ‫مواجهه عنيفة‪ ،‬حيث يت�سدى‬ ‫املواطنون لهم بقنابل املولوتوف‬ ‫والأل �ع��اب ال �ن��اري��ة‪ ،‬الأم ��ر الذي‬ ‫جعل ال�سهاينة يرتاجعون عن‬ ‫ع��دوان �ه��م؛ لأن ��س��الب��ة الدفاع‬ ‫نابعة من عقيدة ودي��ن ووطنية‬ ‫�سادقة‪.‬‬ ‫ي� � ��ذك� � ��ر اأن ال� ��� �س� �ل� �ط ��ات‬ ‫ال �� �س �ه �ي��ون �ي��ة اأع� �ط ��ت املنظمة‬ ‫ال�ستيطانية امل���س�م��اة "اإلعاد"‬ ‫�سالحية الت�سرف بكل الأماكن‬ ‫الأث��ري��ة يف منطقة وادي حلوة‪،‬‬ ‫م��ا ع ��دا امل��دخ��ل اجل �ن��وب��ي لعني‬ ‫��س�ل��وان‪ ،‬وه��و م��ا حت��اول املنظمة‬ ‫ال�ستيالء عليه‪ ،‬فت�سع حرا�سها‬ ‫امل���س�ل�ح��ني ب��ا��س�ت�م��رار ع�ل��ى هذا‬ ‫امل��دخ��ل‪ ،‬يف ح��ني ت�سيطر ر�سمياً‬ ‫على املدخل ال�سمايل للعني‪ ،‬اأما‬ ‫ع��ن مدخل عني احلمرا الواقع‬ ‫يف اجل�ه��ة اجل�ن��وب�ي��ة‪ ،‬واملال�سق‬ ‫للم�سجد والرو�سة‪ ،‬فقد اأغلقته‬ ‫��س�ل�ط��ة الآث � ��ار الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة يف‬ ‫ال� ��� �س ��اب ��ق‪ ،‬وك� ��ان� ��ت ق� ��د وع� ��دت‬ ‫ب�اإع��ادة فتحه‪ ،‬خ�سو�ساً اأن��ه كان‬ ‫ي�سكل ط��ري�ق��ا اآم �ن��ا ي�ستخدمه‬ ‫الأط � �ف� ��ال وال �� �س �ك��ان للو�سول‬ ‫اإىل ال��رو� �س��ة وامل �� �س �ج��د‪ ،‬اإل اأن‬ ‫اإدارة امل��واق��ع ال�سياحية اأحيلت‬ ‫جل�م�ع�ي��ة امل���س�ت��وط�ن��ني‪ ،‬ق�ب��ل اأن‬

‫تفي �سلطة الآث��ار بوعدها بفتح‬ ‫الطريق‪ ،‬وال�ي��وم تبقي "اإلعاد"‬ ‫ه��ذا الطريق مغلقاً اإل يف وجه‬ ‫ال�سياح من زوار مركزها‪ ،‬فت�سمح‬ ‫لهم با�ستخدامه ب�ساعات حمددة‬ ‫تعينها اإدارة امل�ستوطنني‪.‬‬ ‫ي�اأت��ي ذل��ك �سمن املحاولت‬ ‫امل �� �س �ت �م��رة جل �م �ع �ي��ة "اإلعاد"‬ ‫لفر�س وق��ائ��ع ج��دي��دة على حي‬ ‫وادي ح �ل��وة يف � �س �ل��وان بهدف‬ ‫اإح � �ك� ��ام ال �� �س �ي �ط��رة ع �ل��ى كامل‬ ‫امل �ن �ط �ق��ة‪ ،‬و��س�م�ل�ه��ا يف املخطط‬ ‫ال���س�ي��اح��ي ال�ت�ل�م��ودي ��س�م��ن ما‬ ‫ي�سمى "مدينة داوود"‪.‬‬ ‫وتلقى "اإلعاد" دعماً وا�سحاً‬ ‫و�سريحاً من قبل الحتالل‪ ،‬وما‬ ‫خطة بلدية القد�س رقم ‪11555‬‬ ‫اخلا�سة باملنطقة‪ ،‬والتي و�سعت‬ ‫ب�ت��دخ��ل امل���س�ت��وط�ن��ني‪ ،‬اإل دليل‬ ‫وا��س��ح على نية تهويد املنطقة‬ ‫حت��وي��ل م�ع�ظ��م امل �� �س��اح��ات فيها‬ ‫مل��واق��ف ��س�ي��ارات ت�خ��دم ال�سياح‪،‬‬ ‫ومقابر لليهود وحديقة تلمودية‪.‬‬ ‫ع � ��دا ع� ��ن اأن ب� �ل ��دي ��ة القد�س‬ ‫ت �ط �ل��ق ا�� �س ��م "مدينة داوود"‬ ‫على منطقة وادي ح�ل��وة يف كل‬ ‫الوثائق الر�سمية ودلئل ال�سياح‪،‬‬ ‫الأمر الذي يرف�سه �سكان احلي‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ني‪ ،‬م �وؤك��دي��ن باأن‬ ‫وادي حلوة هي جزء ل يتجزاأ من‬ ‫قرية �سلوان الفل�سطينية‪.‬‬

‫م � � ��ن اجل � � ��دي � � ��ر ب� ��ال� ��ذك� ��ر‬ ‫اأن اجل �م �ع �ي ��ة ال�ستيطانية‬ ‫"اإلعاد" حت� � � � ��اول ج� ��اه� ��دة‬ ‫ال � �� � �س � �ي � �ط� ��رة ع� � �ل � ��ى ال � �ب � �ي� ��وت‬ ‫الفل�سطينية يف احل ��ي‪ ،‬ب�ع��د اأن‬ ‫متت لها ال�سيطرة على العديد‬ ‫م��ن اأرا� �س��ي احل ��ي‪ ،‬وب�ع����س من‬ ‫ال� �ب� �ي ��وت ال� �ت ��ي ح �� �س �ل��ت عليها‬ ‫يف ال �غ ��ال ��ب م ��ن خ � ��الل قانون‬ ‫م� ��ا ي �� �س �م��ى "حار�س اأم� � ��الك‬ ‫الغائبني" ال� � ��ذي ت �ع �ط��ي من‬ ‫خ ��الل ��ه احل � ��ق للم�ستوطنني‬ ‫ب ��ال �� �س �ي �ط ��رة ال ��ر�� �س� �م� �ي ��ة على‬ ‫العقارات الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وت � � �� � � �س � � �ي � � �ط� � ��ر ج � �م � �ع � �ي� ��ة‬ ‫"اإلعاد" ال�� �س� �ت� �ي� �ط ��ان� �ي ��ة‬ ‫ع �ل��ى امل��وق��ع ال���س�ي��اح��ي امل�سمى‬ ‫"مدينة داوود" امل� � �ق � ��ام‬ ‫ع �ل��ى اأرا�� �س ��ي اآل ��س�م��ري��ن واآل‬ ‫ق ��راع ��ني يف اجل �ه ��ة ال�سمالية‬ ‫م��ن وادي ح�ل��وة‪ .‬وب��ال�ت��ايل فهي‬ ‫تدير املجموعات ال�سياحية التي‬ ‫ت��زور �سلوان‪ ،‬وتقدم لها التاريخ‬ ‫واحل��ا��س��ر على اأ��س��ا���س اأجندتها‬ ‫اخلا�سة‪ .‬يف احل��ني ال��ذي يحرم‬ ‫فيه �سكان القرية الفل�سطينيون‬ ‫من خمالطة ال�سياح‪ ،‬واحلديث‬ ‫اإل�ي�ه��م‪ ،‬وال��س�ت�ف��ادة م��ن عائدات‬ ‫ال�سياحة يف �سلوان‪.‬‬

‫نفى رئي�س وزراء الحتالل الإ�سرائيلي بنيامني‬ ‫نتنياهو خالل اجتماع خا�س م�ساء الأح��د تقدمي‬ ‫اأي تعهد اأو وعد ل�الإدارة الأمريكية لالمتناع عن‬ ‫ا�ستئناف البناء يف م�ستوطنات ال�سفة الغربية‪ ،‬اأو‬ ‫متديد فرتة قرار التجميد الذي ينتهي يف ‪ 26‬من‬ ‫اأيلول املقبل‪.‬‬ ‫ون� � �ق � ��ل امل � ��وق � ��ع الإل � � � �ك� � � ��رتوين ل�سحيفة‬ ‫"هاآرت�س" ال �ع��ري��ة ع��ن ن�ت�ن�ي��اه��و ق��ول��ه‪" :‬مل‬ ‫اأتعهد اأمام الرئي�س الأمريكي باراك اأوباما اأبدا اأو‬ ‫اأي م�سوؤول اأمريكي بوقف البناء يف امل�ستوطنات"‪،‬‬ ‫ناف ًيا كل ما تناقلته و�سائل الإعالم حول املو�سوع ‪.‬‬ ‫و� �س��نَّ ن�ت�ن�ي��اه��و خ ��الل اج�ت�م��اع ل � ��وزراء حزب‬ ‫ال �ل �ي �ك��ود احل ��اك ��م ه �ج��و ًم��ا ح� � ��ادًا ع �ل��ى ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية التي تطالب بتمديد فرتة قرار جتميد‬ ‫ال�ستيطان‪ ،‬قائال‪" :‬هم يعملون على بناء مدينة‬ ‫كاملة خا�سة بهم بال�سفة‪ ،‬ثم يالحقوننا على كل‬ ‫وحدة نقوم ببنائها"‪.‬‬ ‫وك ��ان رئ�ي����س ال � ��وزراء الإ��س��رائ�ي �ل��ي ق��د األغى‬ ‫اج�ت�م��ا ًع��ا ك��ان م �ق��ررا للمجل�س ال� ��وزاري امل�سغر‬ ‫(الكابينيت) لبحث املفاو�سات وجتميد البناء‪ ،‬وما‬ ‫زالت اأ�سباب الإلغاء جمهولة حتى الآن‪.‬‬ ‫وانطلق الوفد الإ�سرائيلي املفاو�س برئا�سة‬

‫‪ 25‬يف املئة من االأ�سرى يعانون من اأمرا�س خمتلفة‬

‫ال�سفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ا�ستعر�ست موؤ�س�سة الت�سامن ال��دويل حلقوق‬ ‫الإن�سان حالت عدد من الأ�سرى املر�سى يف ال�سجون‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬الذين يعانون من م�ساكل �سحية يف‬ ‫غاية ال�سعوبة؛ الأم��ر ال��ذي يهدد حياتهم ب�سورة‬ ‫حقيقية‪ .‬واأ�سار الباحث يف موؤ�س�سة الت�سامن اأحمد‬ ‫ال�ب�ي�ت��اوي اإىل وج��ود نحو ‪ 1500‬اأ��س��رَ يف ال�سجون‬ ‫الإ�سرائيلية يعانون من اأم��را���س خمتلفة‪ ،‬وه��و ما‬ ‫ن�سبته ‪ %25‬من جمموع الأ�سرى‪.‬‬ ‫واأو�سح يف بيان و�سل «ال�سبيل» ن�سخة عنه اأم�س‪،‬‬ ‫اأن الإه �م��ال الطبي يف ت�ق��دمي ال �ع��الج‪ ،‬وال�ت�اأخ��ر يف‬ ‫اإجراء العمليات الالزمة يعتر القا�سم امل�سرتك بني‬ ‫هوؤلء الأ�سرى‪.‬‬ ‫واأ��س��ار بيان املوؤ�س�سة احلقوقية حلالة الأ�سرَ‬ ‫ح�سن عبد ال�ك��رمي ج��ودة م��ن ق��ري��ة زوات ��ا القريبة‬ ‫من نابل�س‪ ،‬والذي يعاين من �سعف يف النظر‪ ،‬حيث‬ ‫اأُج��ري��ت ل��ه عملية ج��راح�ي��ة يف ع�ي�ن�ي��ه‪ ،‬ول�ك�ن�ه��ا مل‬ ‫تنجح‪ ،‬وهو الأم��ر الذي �سيجره للخ�سوع للعملية‬ ‫مرة اأخرى‪ .‬واأ�ساف‪« :‬يعاين جودة املعتقل منذ ‪2002‬‬ ‫ويق�سي حكما بال�سجن ‪� 15‬سنة من م�سكلة بالأع�ساب‬ ‫يف الق�سم الأمين من ج�سمه‪ ،‬الأمر الذي ينجم عنه‬ ‫حدوث ت�سنجات واأوج��اع يف يده ورجله اليمنى‪ ،‬كما‬ ‫يعاين من ارتفاع يف �سغط ال��دم‪ ،‬والتهابات حادة يف‬ ‫املعدة والكلى‪.‬‬ ‫ول �ف��ت ال�ب�ي�ت��اوي حل��ال��ة الأ� �س��رَ ع�ب��د النا�سر‬ ‫حم�م��د رزق م��ن اأري �ح��ا ال ��ذي اأ��س�ي��ب ي��وم اعتقاله‬ ‫بعدة طلقات يف اأن�ح��اء متفرقة م��ن ج�سمه اأطلقها‬ ‫عليه جنود الحتالل‪ ،‬حيث يعاين من وجود ع�سرات‬

‫خالل رم�سان‪ ..‬ت�سيري ‪ 1000‬حافلة‬ ‫لالأق�سى عرب م�سرية البيارق‬ ‫ال�سفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫� �س� َّ�رَت م�وؤ��س���س��ة البيارق‬ ‫لإح�ي��اء امل�سجد الأق�سى اأكر‬ ‫من األف حافلة ركاب من بداية‬ ‫�سهر رم�سان املبارك‪.‬‬ ‫حيث متتلئ �سوارع القد�س‬ ‫وال � �ط� ��رق امل � �وؤدي� ��ة لالأق�سى‬ ‫بحافالت م�سرَة البيارق التي‬ ‫ت �ق��ل امل �� �س �ل��ني ال ��ذي ��ن ج� ��اوؤوا‬ ‫من كافة ق��رى وم��دن الداخل‬ ‫الفل�سطيني لأداء ال�سلوات يف‬ ‫امل�سجد الأق�سى املبارك‪ ،‬طاعة‬ ‫هلل ت �ع��اىل‪ ،‬وحت�سيال لالأجر‬ ‫والركة من �سهر رم�سان‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه اأ� � �س� ��ار مدير‬ ‫م �وؤ� �س �� �س��ة ال � �ب � �ي ��ارق لإح� �ي ��اء‬ ‫امل�سجد الأق�سى وفيق دروي�س‬ ‫اإىل اأن احلافالت تقل الركاب‬ ‫من مناطق �سكناهم يف الداخل‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وت��و��س�ل�ه��م اإىل‬ ‫اأب ��واب الأق���س��ى‪ ،‬حيث يتواىل‬ ‫و� � � �س� � ��ول م� � �ئ � ��ات احل � ��اف � ��الت‬ ‫ل �ب��واب��ات احل ��رم ال �ق��د� �س��ي‪ ،‬يف‬ ‫م���س�ه��د ي �ت �ك��رر ي��وم �ي��ا خالل‬ ‫ال�سهر الف�سيل‪ ،‬يف حني اعتلت‬ ‫ال�ف��رح��ة وج ��وه امل���س�ل��ني وهم‬ ‫متجهون نحو امل�سجد الأق�سى‬

‫املبارك‪.‬‬ ‫واأو�� �س ��ح دروي ����س يف بيان‬ ‫و�سل "ال�سبيل" ن�سخة عنه‪،‬‬ ‫اأن موؤ�س�سة البيارق قامت منذ‬ ‫ب��داي��ة �سهر رم���س��ان بت�سيرَ‬ ‫اأك � ��ر م ��ن ‪ 1000‬ح��اف �ل��ة اإىل‬ ‫امل�سجد الأق�سى امل�ب��ارك‪ ،‬على‬ ‫ام� �ت ��داد � �س��اع��ات ال� �ي ��وم‪ ،‬فمن‬ ‫النا�س من ياأتي ل�سالة الفجر‬ ‫يف امل�سجد الأق�سى‪ ،‬ومنهم من‬ ‫ياأتي ل�سالة الظهر‪ ،‬ومنهم من‬ ‫ي�اأت��ي ل�سالة الع�سر واملغرب‬ ‫والع�ساء والرتاويح‪ ،‬ونطمع اأن‬ ‫ي�سل عدد احلافالت يف نهاية‬ ‫�سهر رم�سان املبارك اإىل اأكر‬ ‫من ‪ 1500‬حافلة‪.‬‬ ‫واأ�� �س ��اف‪" :‬نحن ن�ستع ّد‬ ‫ون �� �س��ع ال��رتت �ي �ب��ات للجمعة‬ ‫الأخ � ��رَة م��ن ��س�ه��ر رم�سان‪،‬‬ ‫وبعدها اإىل يوم ‪ 26‬من رم�سان‪،‬‬ ‫ليلة ال�سابع والع�سرين‪ ،‬والتي‬ ‫ا��س�ط�ل��ح ع�ل��ى ت�سميتها ليلة‬ ‫القدر"‪.‬‬ ‫واأكد اأن‪" :‬م�سرَة البيارق‬ ‫ه��ي يف الأ� �س��ا���س ف �ك��رة و�سنة‬ ‫ح�سنة ا�ستنّها ال�ق��ائ��د �سالح‬ ‫ال��دي��ن الأي ��وب ��ي ب �ع��د حترير‬ ‫القد�س وامل�سجد الأق�سى من‬

‫ي��د ال�سليبيني‪ ،‬ح�ي��ث تعارف‬ ‫على يوم يف ال�سنة يقوم عموم‬ ‫امل�سلمني يف ك��ل اأن�ح��اء العامل‬ ‫الإ� �س��الم��ي بت�سيرَ م�سرَات‬ ‫حت �م��ل ال �ب �ي��ارق‪ ،‬اأي الأع� ��الم‬ ‫وامل�ساعل‪ ،‬اإىل امل�سجد الأق�سى‪،‬‬ ‫يف ر��س��ال��ة وا��س�ح��ة اإىل اأع��داء‬ ‫الأم ��ة اأن امل�سجد الأق���س��ى يف‬ ‫قلب ك��ل م�سلم‪ ،‬وع�م��ال بهذه‬ ‫ال �ف �ك��رة ال �� �س��الح �ي��ة‪ ،‬انطلق‬ ‫م�سروعنا منذ ‪ 2001‬لت�سيرَ‬ ‫ح��اف��الت جمانية اإىل امل�سجد‬ ‫الأق �� �س��ى امل� �ب ��ارك‪ ،‬خ��ا� �س��ة يف‬ ‫ظ��ل احل �� �س��ار امل �ف��رو���س على‬ ‫امل �� �س �ج��د الأق� ��� �س ��ى م ��ن قبل‬ ‫الح�ت��الل الإ�سرائيلي‪ ،‬وخنق‬ ‫مدينة القد�س بجدار الف�سل‬ ‫ال �ع �ن �� �س��ري‪ ،‬وح ��رم ��ان مئات‬ ‫اآلف الفل�سطينيني م��ن اأهل‬ ‫ال�سفة الغربية وق�ط��اع غزة‪،‬‬ ‫وحتى بع�س اأحياء القد�س‪ ،‬من‬ ‫الو�سول اإىل القد�س وامل�سجد‬ ‫الأق���س��ى امل �ب��ارك‪ ،‬وم��ن خالل‬ ‫م�سرَة البيارق نرفد امل�سجد‬ ‫الأق �� �س��ى امل �ب��ارك ب �اأك��ر عدد‬ ‫م��ن امل�سلني‪ ،‬ونحيي امل�سجد‬ ‫الأق�سى باملرابطني"‪.‬‬ ‫بدوره اأ�سار رئي�س موؤ�س�سة‬

‫املحامي ي�سحاق مولوخو اأم�س الإثنني اإىل وا�سنطن‬ ‫لإجراء حمادثات خا�سة متهيدية لبدء املفاو�سات‬ ‫ب��ني ق��ادة اجلانبني الفل�سطيني والإ��س��رائ�ي�ل��ي يف‬ ‫الثاين من ايلول‪.‬‬ ‫ويف ه��ذه الث �ن��اء �سرعت م�ع��اول ال�ستيطان‬ ‫بال�سفة الغربية املحتلة بالعمل على ق��دم و�ساق‬ ‫لتو�سيع ع��دد م��ن ال �ب �وؤر ال��س�ت�ي�ط��ان�ي��ة املحيطة‬ ‫مبدينة نابل�س �سمال ال�سفة املحتلة‪.‬‬ ‫واأو� �س �ح��ت م���س��ادر فل�سطينية ل�"ال�سبيل"‬ ‫اأن ق��وات الح �ت��الل �سرعت �سباح اأم����س بتو�سيع‬ ‫وجتريف الطرق املوؤدية لبوؤرة �سفات جلعاد قرب‬ ‫قريتي �سرة وجيت غرب مدينة نابل�س‪.‬‬ ‫واأ�سافت امل�سادر اأن امل�ستوطنني يف تلك البوؤرة‬ ‫اأ�سافوا عددا من اأ�سواء الإنارة على الطريق املوؤدية‬ ‫للبوؤرة ال�ستيطانية‪ .‬واإىل ال�سرق من مدينة نابل�س‪،‬‬ ‫�سرع امل�ستوطنون من م�ستوطنة األون موريه اإحدى‬ ‫اأكر امل�ستوطنات بال�سفة بعمليات تو�سيع وجتريف‬ ‫لالأرا�سي املحيطة بها‪ ،‬وقاموا باإ�سافة اأك��ر من‬ ‫خم�س بيوت جاهزة لل�سكن للم�ستوطنني‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر اأن التو�سعيات ال�ستيطانية بالف�سة‬ ‫ال �غ��رب �ي��ة م �� �س �ت �م��رة رغ � ��م م �ط��ال �ب��ات ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية بوقفها لإجناح املفاو�سات مع اجلانب‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬حيث من املقرر اأن تنطلق املفاو�سات‬ ‫املبا�سرة بني الطرفني يف الرابع من اأيلول القادم‪.‬‬

‫البيارق نا�سر خالد‪" :‬اإىل اأن‬ ‫ال �ه��دف م��ن م���س��رَة البيارق‬ ‫ه� ��و اإح � �ي� ��اء م��دي �ن��ة القد�س‬ ‫وامل �� �س �ج��د الأق �� �س��ى واإف�سال‬ ‫وتعطيل خمططات الحتالل‬ ‫�سده‪ ،‬اإ�سافة لدعم القت�ساد‬ ‫امل�ق��د��س��ي واحل��رك��ة التجارية‬ ‫يف ال�ب�ل��دة ال�ق��دمي��ة بالقد�س‪،‬‬ ‫وال �ت��ي ت �ع��اين م��ن ا�ستهداف‬ ‫متوا�سل من قبل الحتالل"‪.‬‬

‫اخطار �سادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/4143 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/8/30 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪ :‬يامن عثمان‬ ‫عامر عمرو‬ ‫وع�ن��وان��ه‪ :‬عمان ‪�� -‬س��ارع الها�سمية ‪� -‬سوق عمان‬ ‫التجاري‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪)1( :‬‬ ‫حمل �سدوره‪ :‬بنك املوؤ�س�سة العربية امل�سرفية‬ ‫تاريخه‪2009/7/23 :‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 10400 :‬دينار‬ ‫يجب عليك اأن ت �وؤدي خ��الل �سبعة اأي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا االإخطار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬اية‬ ‫عو�ض حممد نا�سر وكيله املحامي نبيل احلميدات‬ ‫املبلغ املبني اأعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ست ه��ذه امل��دة ومل ت �وؤد الدين امل��ذك��ور اأو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�سرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور تنفيذ غرب عمان‬ ‫ح�سام ازمقنا‬

‫ال�سظايا يف اأنحاء ج�سمه‪.‬‬ ‫واأو��س��ح اأن الأ��س��رَ رزق املعتقل منذ ع��ام ‪2007‬‬ ‫ويق�سي حكما بال�سجن املوؤبد‪ ،‬يعاين من اإ�سابته يف‬ ‫رجليه ويديه‪ ،‬ومن عدم القدرة على حتريك اأ�سابع‬ ‫يده الي�سرى‪ ،‬اإ�سافة اإىل اأوجاع البالتني املزروعة يف‬ ‫رجله اليمنى‪ ،‬واآلم الأع�ساب ج��راء الإ�سابة‪ ،‬وهو‬ ‫بحاجة اإىل جل�سات عالج طبيعي‪.‬‬ ‫وب��ني ال�ب�ي�ت��اوي م�ع��ان��اة الأ� �س��رَ خليل م�سباح‬ ‫م��و� �س��ى م��ن خم �ي��م ج �ن��ني‪ ،‬ال� ��ذي اأُج ��ري ��ت ل��ه قبل‬ ‫فرتة عملية جراحية يف القولون جنم عنها حدوث‬ ‫م�ساعفات اأخرى‪ ،‬وتداخل وت�سابك يف الأمعاء‪.‬‬ ‫واأ�ساف‪« :‬بعد الفحو�سات الطبية تبني حدوث‬ ‫التهاب وانتفاخ يف ج��رح جديد يف القولون‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫لوجود �سرايني مت�سابكة يف منطقة كتفه الأمين»‪.‬‬ ‫واأ�� �س ��ار اإىل اأن الأ�� �س ��رَ م��و� �س��ى امل�ع�ت�ق��ل منذ‬ ‫‪ 2003/5/14‬ويق�سي حكما بال�سجن ‪ 20‬عاما‪ ،‬طالب‬ ‫اإدارة �سجن م�ست�سفى الرملة بنقله اإىل م�ست�سفى‬ ‫رمبام يف حيفا من اأجل تقدمي العالج الالزم له على‬ ‫نفقته اخلا�سة‪ ،‬الأمر الذي ُقوبل بالرف�س من اإدارة‬ ‫ال�سجن‪ .‬وطالب البيتاوي اإدارة م�سلحة ال�سجون‬ ‫الإ�سرائيلية بالإفراج الفوري عن هوؤلء الأ�سرى‪ ،‬اأو‬ ‫تقدمي العالج ال��الزم لهم‪ ،‬وذل��ك ح�سب التفاقيات‬ ‫الدولية التي تن�س على ذلك‪.‬‬ ‫ون��ا��س��د وزارة الأ� �س��رى وامل�وؤ��س���س��ات احلقوقية‬ ‫والطبية ب�سرورة العمل على اإدخ��ال اأط�ب��اء ملتابعة‬ ‫الأ�سرى املر�سى وت�سخي�س العالج الالزم لهم‪ ،‬موؤكدا‬ ‫اأن الإهمال الطبي هو �سيا�سة ممنهجة متار�سها اإدارة‬ ‫م�سلحة ال�سجون �سد الأ�سرى املر�سى‪ ،‬وذلك زيادة‬ ‫يف معاناتهم اأو اإ�سابتهم بعاهات وعلل م�ستدمية‪.‬‬ ‫نعــــي فا�ســـــل‬

‫تنعى‬

‫ع�سي ��رة اخلوال � � ��دة‬ ‫فقيده � ��ا الراح� ��ل‬

‫عليان �سالح �سيحان اخلوالدة‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل اأن يتغمده بوا�سع‬ ‫رحمته واأن يدخله ف�سيح جنانه واأن يلهم‬ ‫اأهله وذويه جميل ال�سرب وح�سن العزاء‬ ‫اإ ّنا هلل واإ ّنا اإليه راجعون‬ ‫نعــــي فا�ســـــل‬

‫�سفي���ق الك�س���جي‬

‫مدير مركز اأُبي بن كعب ‪ /‬الوحدات‬ ‫ي�ساطر الأخ‬

‫اأمي����ن م�����لك‬ ‫اأحزانه بوفاة زوجته‬

‫اإميان حممد علي‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل اأن يتغمدها بوا�سع رحمته واأن يدخلها‬ ‫ف�سيح جنانه واأن يلهم اأهلها وذويها جميل ال�سرب وح�سن العزاء‬ ‫اإ ّنا هلل واإ ّنا اإليه راجعون‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪ )31‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1342‬‬

‫انت�سار اأمني عراقي يف �سوارع بغداد قبل يوم من االن�سحاب‬

‫اعرتف باأن بالده رمبا اأدت لتاأجيج االنق�سامات بالعراق‬

‫قائد القوات الأمريكية‪:‬‬ ‫دخلنا العراق دون اأن نفهمه‬

‫القوات الأمريكية تبقي تواجدها‬ ‫يف املناطق املتنازع عليها �شمال العراق‬ ‫كوركه جال ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫فيما تكمل ق��وات االحتالل‬ ‫االأم��ري �ك �ي��ة امل�ق��ات�ل��ة ان�سحابها‬ ‫م��ن ال �ع��راق ه��ذا االأ� �س �ب��وع‪ ،‬اأكد‬ ‫الكابنت جتي تيبلي بقاء قواته‬ ‫على اخل��ط االأم��ام��ي يف املناطق‬ ‫املتنازع عليها‪ ،‬التي متثل ح�سب‬ ‫راأيه اأكرب حتد يواجه البالد‪.‬‬ ‫ويتوىل الكابنت تيبلي (‪27‬‬ ‫ع��ام��ا) ق �ي��ادة ق��وة ي���س��ارك فيها‬ ‫اإ�سافة اإىل اجلنود االأمريكيني‬ ‫املحتلني‪ ،‬عربٌ واأكراد‪.‬‬ ‫وتقوم ه��ذه القوة بدوريات‬ ‫على امتداد مناطق متنازع عليها‬ ‫�سمال حمافظة ك��رك��وك الغنية‬ ‫بالنفط‪ ،‬ب�ه��دف ال�سيطرة على‬ ‫االأو�ساع هناك‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا ي�ح��زم اآالف اجلنود‬ ‫االأم��ري�ك�ي��ني املحتلني اأمتعتهم‬ ‫ع��ائ��دي��ن اإىل ب ��الده ��م‪ ،‬ليبقى‬ ‫خم�سون األ�ف��ا منهم يف العراق‪،‬‬ ‫ي��وا��س��ل تيبلي ورف��اق��ه عملهم‬ ‫لتنفيذ مهمتم امل�ستقلة‪.‬‬ ‫وق��ال تيبلي وه��و من والية‬ ‫اأوهايو‪" :‬عموما االأم��ور تتغري‪.‬‬ ‫فقد اأ�سبح عددنا من اأك��ر من‬ ‫م �ئ��ة األ� ��ف ج �ن��دي اإىل خم�سني‬ ‫خ ��الل اأ��س�ه��ر قليلة" يف اإ�سارة‬ ‫خلف�ض عدد القوات املحتلة حتى‬ ‫نهاية ال�سهر اجلاري‪.‬‬ ‫واأ�� �س ��اف ال �� �س��اب��ط املحتل‬ ‫الذي كان يتحدث يف اآلية مدرعة‬ ‫لك�سف االألغام متوجها اإىل قرية‬ ‫كوركه جال �سمال كركوك‪" :‬لكن‬ ‫يف االأول م��ن اأي �ل��ول‪� ،‬ستوا�سل‬ ‫القوات االأمنية امل�سرتكة العمل‬ ‫هنا"‪.‬‬ ‫وت �ع��د ال �ق��وة ال �ت��ي يقودها‬ ‫ت �ي �ب �ل��ي واأخ� � � ��رى مم��اث �ل��ة لها‪،‬‬ ‫مفاتيح حلفظ ا�ستقرار االأو�ساع‬

‫ب� ��ني ح� �ك ��وم ��ة ب � �غ� ��داد واإق� �ل� �ي ��م‬ ‫ك��رد� �س �ت��ان‪ ،‬يف امل �ن��اط��ق املتنازع‬ ‫عليها التي متتد على طول ‪650‬‬ ‫كيلومرتا‪.‬‬ ‫واملناطق املتنازع عليها اأ�سبه‬ ‫ب�"خط نار" مي�ت��د م��ن اإي� ��ران‬ ‫�سرقا اإىل ��س��وري��ا غ��رب��ا‪ ،‬ويهدد‬ ‫بوقوع �سراع م�سلح‪.‬‬ ‫وب��ا� �س��رت ال� �ق ��وات االأمنية‬ ‫ال �ث��الث �ي��ة‪ ،‬ال� �ت ��ي ي� �ق ��ود تيبلي‬ ‫اإح��داه��ا‪ ،‬عملها يف كانون الثاين‬ ‫‪ ،2009‬بتوجيه من قائد القوات‬ ‫االأم��ري �ك �ي��ة امل�ح�ت�ل��ة يف العراق‬ ‫اجلرنال راي اأوديرنو‪.‬‬ ‫وقال امليجور جرنال اأنتوين‬ ‫ك ��وك ��ول ��و م� ��ن ق� ��اع� ��دة جلي�ض‬ ‫االحتالل االأمريكي يف تكريت‪:‬‬ ‫"ما اأمتنى اأن اأراه يحدث‪ ،‬هو‬ ‫حت��ول ه��ذه ال �ق��وات م��ن ثالثية‬ ‫اإىل ثنائية" يف اإ�سارة اإىل �سعيه‬ ‫لتكون ه��ذه ال�ق��وات موؤلفة من‬ ‫عرب واأكراد فقط‪.‬‬

‫واأ�سار كوكولو اإىل اأن اخلطة‬ ‫ه��ي اأن يلعب االأم��ري �ك �ي��ون دور‬ ‫امل���س�ت���س��اري��ن للجي�ض العراقي‬ ‫وقوات الب�سمركة الكردية الذين‬ ‫يعملون معا اإىل ج��ان��ب القوات‬ ‫االأمريكية املحتلة االآن‪.‬‬ ‫ول �ك �ن��ه ت��اب��ع اأن � ��ه ال ب ��د اأن‬ ‫ت �ت��وىل ال �� �س��رط��ة الح �ق��ا مهمة‬ ‫القيام بهذه الدوريات‪.‬‬ ‫وح��ال�ي��ا‪ ،‬وم��ع موا�سلة قوة‬ ‫ت�ي�ب�ل��ي ع�م�ل�ه��ا‪ ،‬ي �ق��وم ال�سابط‬ ‫ب �ع �ق��د ل� �ق ��اء م ��ع خم� �ت ��ار قرية‬ ‫كوروكة جال رم�سان حممد (‪40‬‬ ‫عاما) يف مدر�سة القرية يح�سره‬ ‫املالزم دانيال �سبورير (‪ 23‬عاما)‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وقامت قوات االأمن الكردية‬ ‫ب��ال��زح��ف اإىل اجل �ن��وب والغرب‬ ‫من اإقليم كرد�ستان؛ للمطالبة‬ ‫ب � �اأرا�� ��ض ع��رب �ي��ة يف حمافظات‬ ‫كركوك ونينوى ودي��اىل‪� ،‬سمال‬ ‫و�سمال �سرق بغداد‪.‬‬

‫ويف ه� ��ذه االأث � �ن� ��اء �سهدت‬ ‫�� �س ��وارع ب �غ ��داد ان �ت �� �س��ارا وا�سعا‬ ‫ل� � �ق � ��وات اجل� �ي� �� ��ض وال� ��� �س ��رط ��ة‬ ‫العراقية واالأجهزة االأمنية‪.‬‬ ‫وي�ساهد االنت�سار يف تعزيز‬ ‫ن� �ق ��اط ال �ت �ف �ت �ي ����ض‪ ،‬ويف نقاط‬ ‫تفتي�ض متحركة‪ ،‬ودوريات راجلة‬ ‫ل� �ق ��وات اجل �ي ����ض وال �� �س��رط��ة يف‬ ‫جميع ال���س��وارع الرئي�سية‪ ،‬ويف‬ ‫االأ�سواق واملراكز التجارية‪ ،‬فيما‬ ‫جتوب ال�سوارع �سيارات ع�سكرية‬ ‫حتمل ع�سكريني ورجال �سرطة‪.‬‬ ‫وامتنع م�سوؤولون يف وزارتي‬ ‫ال��دف��اع والداخلية من التحدث‬ ‫ع��ن اإم �ك��ان �ي��ة اإق ��ام ��ة احتفالية‬ ‫يف ال �ب��الد ب �ه��ذا امل�ن��ا��س�ب��ة‪ ،‬لكن‬ ‫ال�سوارع الرئي�سية وبالقرب من‬ ‫االأب �ن �ي��ة احل �ك��وم �ي��ة وال� � ��وزارات‬ ‫خالية من اأي مظاهر لالحتفال‬ ‫ورف � � ��ع ال� �ي ��اف� �ط ��ات واالأع � � � ��الم‬ ‫العراقية ومظاهر الزينة‪.‬‬ ‫وي � � �اأت� � ��ي ذل � � ��ك يف ال ��وق ��ت‬

‫وا�سنطن ‪ -‬وكاالت‬

‫ال��ذي اأك�م�ل��ت فيه م��دن عراقية‬ ‫ا�ستعداداتها لالحتفال بذكرى‬ ‫ا�ست�سهاد االإم� ��ام ع�ل��ي اأب ��ن اأبي‬ ‫ط��ال��ب (ر�� �س ��ي اهلل ع �ن��ه) غدا‬ ‫االأربعاء‪ ،‬وقررت االأجهزة االأمنية‬ ‫يف م��دي �ن��ة ال �ن �ج��ف ج �ع��ل هذا‬ ‫ال�ي��وم عطلة ر�سمية يف املدينة؛‬ ‫حيث من املتوقع اأن يتوافد على‬ ‫املدينة مئات االآالف من الزوار‬ ‫الإحياء املنا�سبة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال � �ل� ��واء ق��ا� �س��م عطا‬ ‫امل �ت �ح��دث ب��ا� �س��م ق� �ي ��ادة فر�ض‬ ‫القانون يف ت�سريحات �سحفية‬ ‫اإن ال �ق��وات االأم�ن�ي��ة ق ��ادرة على‬ ‫ح �م��اي��ة ال� �ب ��الد ب �ع��د ان�سحاب‬ ‫ال �ق��وات االأم��ري�ك�ي��ة امل�ح�ت�ل��ة؛ اإذ‬ ‫اإن اأعدادها وجتهيزاتها اأ�سحت‬ ‫اأف�سل مما كانت عليه يف ال�سابق‬ ‫ب�سكل كبري‪.‬‬ ‫واأ� � �س� ��اف‪ :‬رغ ��م الت�سكيك‬ ‫والتخوف ب�ساأن االأو�ساع االأمنية‬ ‫ب�ع��د االن���س�ح��اب االأم��ري �ك��ي‪ ،‬اإال‬ ‫اأن ق �ي��ادة ع�م�ل�ي��ات ب �غ��داد توؤكد‬ ‫اأن االأم� ��ور ل��ن ت�ع��ود اإىل املربع‬ ‫االأول برغم التوقعات بت�سعيد‬ ‫العمليات االإرهابية‪ ،‬واملحاوالت‬ ‫اليائ�سة للنيل من عزمية القوات‬ ‫االأمنية‪.‬‬ ‫وذكر عطا اأن االأوامر �سدرت‬ ‫م��ن ق�ي��ادة العمليات الع�سكرية‬ ‫ب � �اإع� ��ادة ف �ت��ح ج �م �ي��ع ال �� �س ��وارع‬ ‫الرئي�سية وال�ف��رع�ي��ة يف بغداد‪،‬‬ ‫مع اإج��راء التح�سينات للمواقع‬ ‫احل���س��ا��س��ة وم �وؤ� �س �� �س��ات الدولة‬ ‫وال � � � � ��وزارات‪ ،‬ع �ل��ى اأن املنطقة‬ ‫اخل�سراء �ستبقى مغلقة خالل‬ ‫امل��دة املقبلة‪ ،‬م��ع رف��ع احلواجز‬ ‫الكونكريتية من داخلها الإجراء‬ ‫عمليات اإعادة تاأهيلها من جديد‬ ‫ا�ستعدادا لعقد القمة العربية‪.‬‬

‫اع� ��رتف ق��ائ��د ق� ��وات االح� �ت ��الل االأمريكية‬ ‫املنتهية مهمته يف العراق اجلرنال رميوند اأوديرنو‬ ‫باأن بالده ت�سرفت ب�سذاجة يف العراق‪ ،‬واأن ما قامت‬ ‫به هناك رمبا جعل اأمور هذا البلد اأكر �سوءا‪.‬‬ ‫و� �س �ك��ك اأودي � ��رن � ��و يف م �ق��اب �ل��ة م ��ع �سحيفة‬ ‫ن �ي��وي��ورك ت��امي��ز االأم��ري �ك �ي��ة يف اإم�ك��ان�ي��ة ت�سكيل‬ ‫العراقيني حكومتهم اجل��دي��دة قبل �سهرين من‬ ‫االآن‪ ،‬وح��ذر من اأن ا�ستمرار اجلمود احل��ايل اإىل‬ ‫ما بعد ذلك التاريخ قد يدفع للدعوة النتخابات‬ ‫جديدة تخرج البلد من امل �اأزق ال��ذي يتخبط فيه‬ ‫منذ اآذار املا�سي‪.‬‬ ‫وق ��ال اأودي��رن��و يف م�ع��ر���ض تقييمه للتجربة‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة االأم��ري �ك �ي��ة يف ال� �ع ��راق‪ ،‬اإن اجلي�ض‬ ‫االأمريكي تعلم درو�سا واإن ب�"الطريقة ال�سعبة"‬ ‫من خالل جتربته يف العراق‪ ،‬معرتفا ب�"اأننا كلنا‬ ‫كنا �سذجا ب�ساأن العراق"‪.‬‬ ‫واأ� �س��اف اأن االأم��ري�ك�ي��ني دخ�ل��وا ال �ع��راق وهم‬ ‫ي�ج�ه�ل��ون م���س��اك�ل��ه‪ ،‬وال ��دم ��ار االج �ت �م��اع��ي الذي‬ ‫ك��ان يعانيه‪ ،‬م�سريا يف ه��ذا ال�سدد اإىل خملفات‬ ‫احلرب االإيرانية العراقية‪ ،‬وحرب اخلليج االأوىل‪،‬‬ ‫وال �ع �ق��وب��ات ال �ت��ي ف��ر� �س��ت ع �ل��ى ال� �ع ��راق م��ا بني‬ ‫‪ 1990‬و‪ 2003‬التي اأدت اإىل الق�ساء على الطبقة‬ ‫املتو�سطة‪.‬‬ ‫وه� �ن ��ا‪ ،‬ي �ق��ول اأودي� ��رن� ��و‪" :‬هاجمنا العراق‬ ‫الإ� �س �ق��اط احلكومة"‪ ،‬ق �ب��ل اأن ي� �وؤك ��د اأن تلك‬ ‫ال�سذاجة وذل��ك اجل�ه��ل ب��ال�ع��راق جتلى اأي���س��ا يف‬ ‫عدم اأخذ االختالفات الطائفية والعرقية للبلد يف‬ ‫احل�سبان‪ ،‬قائال‪" :‬اإننا بكل ب�ساطة مل نكن نفهم‬ ‫العراق"‪.‬‬ ‫وردا ع�ل��ى ال �� �س �وؤال‪" :‬هل ج�ع�ل��ت الواليات‬ ‫املتحدة االأمريكية االنق�سامات داخل العراق اأ�سواأ‬ ‫مما كانت عليه؟"‪ ،‬قال اأوديرنو‪" :‬ال اأدري"‪.‬‬ ‫لكنه اأردف يقول اإن عدم فهم االأمريكيني لكل‬ ‫االأ�سياء االآنفة الذكر‪ ،‬وحماولتهم �سق طريقهم‬ ‫رغم ذلك‪ ،‬رمبا اأدى اإىل جعل االأمور تزداد �سوءا‪.‬‬ ‫وح��ول التعر امل�ستمر منذ اأك��ر م��ن خم�سة‬ ‫اأ�سهر يف ت�سكيل احلكومة بالعراق‪ ،‬اأعرب اأوديرنو‬ ‫ع��ن اع �ت �ق��اده ب� �اأن امل �ب��اح �ث��ات ب �� �س �اأن ت�سكيل هذه‬ ‫احلكومة �سهدت بع�ض التقدم‪ ،‬وقد تكون ناجحة‪،‬‬ ‫غ��ري اأن��ه تنباأ ب �اأن يحتاج ال�سيا�سيون العراقيون‬ ‫ل�"اأربعة اأو �ستة اأو ثمانية اأ�سابيع" لتحقيق ذلك‪.‬‬

‫مقتل �شبعة جنود اأمريكيني يف انفجار قنبلتني يف اأفغان�شتان‬ ‫كابول ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اأعلن حلف �سمال االأطل�سي املحتل‬ ‫يف اأفغان�ستان اأن �سبعة جنود اأمريكيني‬ ‫قتلوا اأم�ض االثنني يف انفجار قنبلتني‬ ‫ي��دوي�ت��ي ال�سنع يف ج�ن��وب اأفغان�ستان‬ ‫ح�ي��ث تتكبد ال �ق��وات ال��دول �ي��ة املحتلة‬ ‫خ���س��ائ��ر م �ت��زاي��دة ع�ل��ى اأي� ��دي عنا�سر‬ ‫حركة طالبان‪ ،‬وفق بيان للحلف‪.‬‬ ‫ووق� � � ��ع ال � �ه � �ج ��وم ��ان يف مكانني‬ ‫خمتلفني‪ ،‬واأدى االن�ف�ج��ار االأول اإىل‬ ‫م�ق�ت��ل خ�م���س��ة ع���س�ك��ري��ني‪ ،‬ف�ي�م��ا اأدى‬ ‫ال �ث��اين اإىل م�ق�ت��ل اث �ن��ني‪ ،‬ك�م��ا اأعلنت‬ ‫القوات املحتلة الدولية التابعة للحلف‬ ‫االأطل�سي (اي���س��اف) يف ب�ي��ان‪ ،‬م��ن دون‬ ‫املزيد من التفا�سيل‪.‬‬ ‫يذكر اأن اأكر من ثلثي حوايل ‪141‬‬ ‫األ��ف جندي يف القوات املحتلة الدولية‬ ‫يف اأفغان�ستان‪ ،‬هم من االأمريكيني‪.‬‬ ‫وبهذه الوفيات االأخرية يرتفع اإىل‬ ‫‪ 478‬ع��دد الع�سكريني املحتلني الذين‬ ‫قتلوا منذ بداية العام ‪.2010‬‬ ‫يف ح� ��ني ب� �ل ��غ ع� � ��دد ال �ق �ت �ل ��ى من‬ ‫الع�سكريني عام ‪ 521 2009‬قتيال‪.‬‬ ‫واأو� �س��ح امل��وق��ع اأن م��ا جممله ‪315‬‬ ‫جنديا اأم��ري�ك�ي��ا قتلوا ه��ذا ال �ع��ام‪ ،‬واأن‬ ‫عددهم بلغ ‪ 1262‬من اأ�سل ‪ 2046‬جنديا‬ ‫اأجنبيا قتلوا منذ بدء احلرب يف اأواخر‬ ‫‪. 2001‬‬

‫وت�ع�ت��رب ال�ق�ن��اب��ل ال �ي��دوي��ة ال�سنع‬ ‫امل��زروع��ة ع�ل��ى ج��ان��ب ال�ط��ري��ق اأو عند‬ ‫م� ��رور ج �ن��ود م �� �س��اة ال �� �س��الح املف�سل‬ ‫حلركة طالبان‪ ،‬اإذ حت�سد اأكرب عدد من‬ ‫اجلنود املحتلني‪.‬‬

‫وال ي� ��زال ن �� �س��اط ح��رك��ة طالبان‬ ‫وجم�م��وع��ات اإ�سالمية م�سلحة اأخرى‬ ‫يف ت �� �س��اع��د‪ ،‬وذل � ��ك رغ� ��م التعزيزات‬ ‫التي اأر�سلتها وا�سنطن م �وؤخ��را‪ ،‬وبات‬ ‫ي�سمل �سبه غالبية البالد يف ال�سنوات‬

‫الثالث االأخ��رية واحل��ق اأ�سواأ اخل�سائر‬ ‫يف �سفوف التحالف املحتل بعد ت�سع‬ ‫�سنوات على بدء احلرب‪.‬‬ ‫وت �اأت��ي ه��ذه اخل���س��ائ��ر املتتالية يف‬ ‫ال ��وق ��ت ال� ��ذي ي �ح��اف��ظ ف �ي��ه الرئي�ض‬

‫االأم��ري�ك��ي ب��اراك اأوب��ام��ا حت��ت �سغوط‬ ‫الراأي العام املعار�ض الإر�سال جنود اإىل‬ ‫اأفغان�ستان على الغمو�ض ح��ول موعد‬ ‫ب��دء االن�سحاب ال��ذي ك��ان اأعلنه لتموز‬ ‫‪.2011‬‬ ‫ويف االأ� � �س� ��اب � �ي� ��ع االأخ� � � � � ��رية‪ ،‬دع ��ا‬ ‫م �� �س �وؤول��ون رف�ي�ع��و امل���س�ت��وى يف وزارة‬ ‫ال��دف��اع اإىل اإرج��اء امل��وع��د‪ ،‬اإال اأن تاأييد‬ ‫احلرب يف تراجع م�ستمر على م�ستوى‬ ‫ال� ��راأي ال �ع��ام االأم��ري �ك��ي‪ ،‬خ�سو�سا يف‬ ‫اأو� � �س� ��اط احل �ل �ف ��اء الدميوقراطيني‬ ‫الأوباما‪.‬‬ ‫وكان اأوباما حدد موعدا لالن�سحاب‬ ‫ل�ل�م��رة االأوىل يف ك��ان��ون االأول ‪،2009‬‬ ‫م�ع�ل�ن��ا يف ال��وق��ت ن�ف���س��ه اإر�� �س ��ال قوات‬ ‫اإ�سافية‪ .‬واأ�سار وقتها اإىل متوزر ‪2011‬‬ ‫"وفقا للو�سع امليداين"‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬سرح قائد ق��وات م�ساة‬ ‫ال�ب�ح��ري��ة االأم��ري�ك�ي��ة جيم�ض كونواي‬ ‫قبل �ستة اأي��ام اأن حركة طالبان تعتقد‬ ‫اأن كل ما عليه القيام به هو "ال�سمود‬ ‫ح�ت��ى مت��وز ‪ ،2011‬اإال اأن ف��رح�ت�ه��ا لن‬ ‫تدوم‪ ،‬الأن اأي ان�سحاب على نطاق وا�سع‬ ‫جلنود اأمريكيني لي�ض مقررا يف جنوب‬ ‫البالد"‪.‬‬ ‫وقبل ذلك باأ�سبوع‪� ،‬سرح اجلرنال‬ ‫ديفيد برتايو�ض قائد القوات الدولية‬ ‫املحتلة يف اأفغان�ستان اأنه ال يعترب موعد‬ ‫متوز ‪" 2011‬ملزما"‪.‬‬

‫اإطالق �شراح اأمريكية بعد �شاعات من خطف طيارَيْن رو�شيني يف دارفور‬

‫اخلرطوم ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫اأطلق اأم�ض االثنني �سراح اأمريكية كانت خمتطفة يف دارفور منذ‬ ‫اأك��ر من ثالثة اأ�سهر‪ ،‬بعد ب�سع �ساعات من خطف طيارين اثنني‬ ‫رو�سيني بح�سب احلكومة ال�سودانية‪ ،‬وثالثة بح�سب مو�سكو‪ ،‬يف هذا‬ ‫االإقليم الذي ي�سهد حربا اأهلية منذ اأكر من �سبع �سنوات‪.‬‬ ‫واأعلن املتحدث با�سم وزارة اخلارجية ال�سودانية معاوية عثمان‬ ‫اأن��ه مت اأم����ض االث�ن��ني اإط ��الق االأم��ري�ك�ي��ة املختطفة يف دارف ��ور منذ‬ ‫منت�سف اأيار‪.‬‬ ‫وقال عثمان‪" :‬مت قبل قليل اإطالق �سراحها‪ ،‬وهي االآن موجودة‬ ‫يف منزل وايل والية جنوب دارفور مبدينة نياال"‪.‬‬ ‫واأ� �س ��اف اأن ال���س�ي��دة االأم��ري �ك �ي��ة ال �ت��ي ك��ان��ت ت�ع�م��ل يف منظمة‬ ‫�ساماريرتانز بري�ض االإن�سانية يف دارفور "اأطلقت عرب مفاو�سات مع‬ ‫اخلاطفني" موؤكدا اأنه مل يتم دفع "اأي فدية"‪.‬‬ ‫ولكن املتحدث با�سم وزارة اخلارجية ال�سودانية مل يذكر املزيد‬ ‫من االإي�ساحات حول املفاو�سات‪.‬‬ ‫واأكد عثمان‪" :‬كان هناك اتفاق مع اجلانب االأمريكي منذ البداية‬ ‫على اأال تتم اأي عملية اأمنية الإطالق �سراحها حفاظا على �سالمتها"‪.‬‬

‫ومل تعلن هوية هذه ال�سيدة االأمريكية منذ اختطافها‪ .‬ونا�سدت‬ ‫ال���س�ف��ارة االأم��ري�ك�ي��ة يف اخل��رط��وم اأم����ض االإث �ن��ني اجل�م�ي��ع "احرتام‬ ‫خ�سو�سية هذه ال�سيدة"‪.‬‬ ‫واأك ��د امل�ت�ح��دث با�سم اخل��اط�ف��ني اأب��و حممد ال�سليمي اأن��ه "مت‬ ‫اإطالق �سراح الرهينة يف املنطقة احلدودية بني ت�ساد وال�سودان ب�سمال‬ ‫دارف ��ور‪ ،‬ومت ت�سليمها الأج�ه��زة االأم ��ن ال�سودانية بالقرب م��ن بلدة‬ ‫الطيبة يف هذه املنطقة"‪.‬‬ ‫ونفى اأن يكون اختطافها مت بدافع احل�سول على فدية‪ ،‬قائال‪:‬‬ ‫"عندما قمنا باختطاف االأمريكية كانت لدينا مطالب حمددة لدى‬ ‫احلكومة‪ ،‬واالآن تعهدت باإنفاذها‪ ،‬ونحن وثقنا يف هذا الوعد‪ ،‬واأطلقنا‬ ‫�سراحها‪ ،‬واإذا مل تف احلكومة بوعدها فال�سجال م�ستمر"‪.‬‬ ‫وياأتي االإعالن عن اإطالق �سراح هذه االأمريكية بعد �ساعات من‬ ‫خطف طيارين رو�سيني اثنني االأحد يف نياال‪ ،‬كربى مدن اإقليم جنوب‬ ‫دارفور‪ ،‬بح�سب م�سدر ر�سمي �سوداين‪.‬‬ ‫واأعلن املتحدث با�سم اجلي�ض ال�سوداين املقدم ال�سوارمي خالد‬ ‫�سعد اأم�ض االإثنني اأن "جمموعة م�سلحة �سغرية خطفت اثنني من‬ ‫الطيارين الرو�ض يف اأحد اأحياء نياال" مو�سحا اأنهما "خطفا اأم�ض‬ ‫(االأحد)"‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫غري اأن ال�سفارة الرو�سية يف اخلرطوم اأكدت اأنه مت خطف ثالثة‬ ‫طيارين‪.‬‬ ‫ويعمل ال�ط�ي��ارون املخطوفون يف �سركة ب��در ل�ل�ط��ريان‪ ،‬اإحدى‬ ‫ال���س��رك��ات ال���س��ودان�ي��ة اخل��ا��س��ة ال �ت��ي ت�ع�م��ل يف جم��ال ن�ق��ل الركاب‬ ‫والب�سائع داخل واليات ال�سودان‪ ،‬ح�سبما اأو�سح �سعد لوكالة االأنباء‬ ‫ال�سودانية احلكومية‪.‬‬ ‫وتعد هذه ثاين عملية خطف الأجانب يف دارف��ور يف االأ�سبوعني‬ ‫االأخريين‪.‬‬ ‫ففي ‪ 14‬اآب مت خطف �سرطيني اأردنيني يتبعان لقوة حفظ ال�سالم‬ ‫االإفريقية الدولية قبل اأن يفرج عنهما بعد اأيام قليلة‪.‬‬ ‫ومت خطف �سابطي االأمن عندما كانا يف �سيارة لالأمم املتحدة مع‬ ‫�سابطني اأردنيني اآخرين يف نياال‪ .‬واأوق��ف ثالثة م�سلحني ال�سيارة‪،‬‬ ‫واأجربوا اثنني من ركابها على النزول‪.‬‬ ‫ووقعت عملية اخلطف هذه يف القطاع ذاته من نياال الذي �سهد‬ ‫خطف عاملني اإن�سانيني اأمل��ان�ي��ني تابعني ملنظمة ت��ي اأت����ض دبليو يف‬ ‫حزيران قبل اأن يفرج عنهما بعد اأكر من �سهر من االحتجاز‪.‬‬ ‫وب��االإف��راج عن االأمريكية ال يبقى من املختطفني اإال الطيارون‬ ‫الرو�ض‪.‬‬

‫وقالت ال�سحيفة اإن من �ساأن احلديث عن اأي‬ ‫انتخابات جديدة يف العراق اأن يوؤجج اال�سطرابات‬ ‫ال�سيا�سية املتفاقمة اأ�سال يف ه��ذا البلد‪ ،‬مع بدء‬ ‫الواليات املتحدة االأمريكية �سحب خم�سني األفا من‬ ‫قواتها من هناك‪ ،‬والتي ينتظر اأن يكتمل �سحبها‬ ‫بحلول نهاية العام ‪.2011‬‬ ‫واأ�سافت اأنه رغم اأن االنتخابات التي �سهدها‬ ‫العراق يف م��ار���ض‪/‬اآذار املا�سي و�سفت باأنها كانت‬ ‫ن��اج �ح��ة‪ ،‬ف � �اإن ال �ف��رتت��ني؛ ال �ت��ي ��س�ب�ق�ت�ه��ا‪ ،‬والتي‬ ‫حلقتها‪ ،‬متيزتا ب�سراعات مريرة ب�ساأن االأهلية‪،‬‬ ‫واإع� ��ادة ال �ف��رز‪ ،‬وال�ت�ح��دي��ات ال�ق��ان��ون�ي��ة‪ ،‬وت�سفية‬ ‫احل�سابات التي ال تزال تفاقم التوتر الطائفي‪.‬‬ ‫ويرى اأوديرنو اأنه "كلما طال اأمد هذا الو�سع‬ ‫زاد اإحباط العراقيني من النظام نف�سه"‪ ،‬م�سيفا اأنه‬ ‫ال يريد اأن "يفقدوا ثقتهم يف النظام الدميقراطي‬ ‫ملا لذلك من خطر على املدى البعيد"‪.‬‬ ‫وكان امل�سوؤولون االأمريكيون ياأملون يف اأن يتم‬ ‫ت�سكيل احلكومة اجلديدة قبل املوعد النهائي الذي‬ ‫ح��دده الرئي�ض االأم��ري�ك��ي ب��اراك اأوب��ام��ا لتقلي�ض‬ ‫ق��وات��ه اإىل م�ستوى ‪ 50‬األ�ف��ا وال ��ذي ي���س��ادف غدا‬ ‫الثالثاء‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ج �ه��ود ت�سكيل ح�ك��وم��ة ب��ني القائمتني‬ ‫الفائزتني وهما‪" :‬العراقية" بزعامة اإياد عالوي‬ ‫و"ائتالف دول��ة القانون" بزعامة رئي�ض الوزراء‬ ‫املنتهية والي�ت��ه ن��وري املالكي ب��اءت بالف�سل؛ الأن‬ ‫جماعات قوية داخل العراق وبع�ض دول جوار هذا‬ ‫البلد ال يزالون يعار�سون ب�سدة تقلد اأي من هذين‬ ‫الرجلني من�سب رئي�ض الوزراء‪.‬‬ ‫وه�ن��اك اع ��رتاف حتى يف اأو� �س��اط امل�سوؤولني‬ ‫العراقيني باأن مباحثات ت�سكيل احلكومة تباطاأت‬ ‫خالل �سهر رم�سان‪ ،‬وياأتي احلديث عن انتخابات‬ ‫جديدة و�سط قلق متزايد من قيام "املتمردين"‬ ‫العراقيني بهجمات مدوية خللق جو من الفو�سى‬ ‫وال�ب�ل�ب�ل��ة‪ ،‬ويف ظ��ل ت�ع��زي��ز اإي � ��ران دع�م�ه��ا لبع�ض‬ ‫اجلماعات امل�سلحة‪ ،‬وو�سط خم��اوف من اأن يغري‬ ‫الو�سع احلايل بع�ض القادة الع�سكريني العراقيني‬ ‫الأخذ االأمور باأيديهم‪.‬‬ ‫وي�ستخل�ض اأوديرنو من ذلك "اأننا اإذا جنحنا‬ ‫يف جعل احلكومة اجل��دي��دة تت�سكل‪ ،‬فاأعتقد اأننا‬ ‫بخري‪ ،‬اأما اإذا مل ننجح‪ ،‬فل�ست اأدردي"‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ت��وق��ع اأن ي �غ��ادر اأودي��رن��و ال �ع��راق يوم‬ ‫االأربعاء‪ ،‬وي�سلم القيادة خللفه اجلرنال لويد جي‬ ‫اأو�ستني‪.‬‬

‫مقتل �شتة �شرطيني مبعارك يف قرية‬ ‫الرئي�س ال�شي�شاين‬ ‫مو�سكو ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫قتل �ستة �سرطيني االأح��د يف ال�سي�سان اأثناء تبادل اإط��الق نار‬ ‫مع متمردين يف قرية رئي�ض ه��ذه اجلمهورية يف القوقاز رم�سان‬ ‫قديروف‪ ،‬بح�سب ح�سيلة جديدة ن�سرت اأم�ض االإثنني‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة اإنرتفاك�ض عن م�سدر يف قوات االأمن قوله‪" :‬اأثناء‬ ‫ا�ستباكات م�سلحة مع جمموعة من ‪ 15‬م�سلحا‪ ،‬قتل �ستة �سرطيني‪،‬‬ ‫واأ�سيب ‪� 18‬سرطيا و�سبعة من ال�سكان بجروح"‪.‬‬ ‫واأ�سارت جلنة التحقيق لدى النيابة الرو�سية اإىل مقتل خم�سة‬ ‫�سرطيني‪ ،‬و‪ 12‬م�سلحا يف تبادل اإطالق النار‪ ،‬بح�سب بيان‪.‬‬ ‫واأ� �س��ارت ح�سيلة االإدارة ال�سي�سانية م��ن جهتها اإىل مقتل ‪12‬‬ ‫م�سلحا و��س��رط�ي��ني اث �ن��ني‪ .‬وق��ري��ة ت���س�ن�ت��وروي م�سقط راأ� ��ض رجل‬ ‫ال�سي�سان القوي رم�سان قديروف يف �سمال �سرق هذه اجلمهورية يف‬ ‫القوقاز‪ ،‬تعر�ست للهجوم فجر االأحد من قبل جمموعة م�سلحني‪.‬‬ ‫مع العلم اأن هذه القرية حتظى بحماية م�سددة‪.‬‬ ‫ويف داغ���س�ت��ان‪ ،‬اجلمهورية امل�ح��اذي��ة لل�سي�سان‪ ،‬قتل �سرطيان‬ ‫االإث �ن��ني‪ ،‬وج ��رح اآخ ��ر يف ه�ج��وم يف اإق�ل�ي��م خ�ي�ف��ا‪ ،‬ك�م��ا ذك ��رت وكالة‬ ‫اإنرتفاك�ض نقال عن م�سدر يف قوات االأمن‪.‬‬

‫الأ�شد يوؤكد �شرورة ا�شتمرار نهج التهدئة‬ ‫ودعم املقاومة حلل امل�شاكل يف لبنان‬ ‫دم�سق‪(-‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اأكد الرئي�ض ال�سوري ب�سار االأ�سد خالل ا�ستقباله رئي�ض الوزراء‬ ‫اللبناين �سعد احلريري م�ساء االأحد يف دم�سق �سرورة «ا�ستمرار نهج‬ ‫التهدئة» و»دعم املقاومة» حلل امل�ساكل العالقة يف لبنان‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وك��ال��ة االأن �ب��اء ال���س��وري��ة (��س��ان��ا) اإن االأ� �س��د اأك ��د خالل‬ ‫املحادثات التي اأجراها مع احلريري «�سرورة ا�ستمرار نهج التهدئة‬ ‫واحلوار حلل امل�سكالت العالقة»‪.‬‬ ‫واأ��س��اف��ت اأن االأ��س��د �سدد على «اأهمية تعزيز ال��وف��اق الوطني‪،‬‬ ‫ودعم املقاومة مبا يحفظ قوة لبنان ومنعته‪ ،‬ويحميه من االأخطار‬ ‫اخلارجية التي تهدد اأمنه وا�ستقراره»‪.‬‬ ‫وي�سهد لبنان منذ �سنوات جدال حول �سرورة نزع �سالح حزب اهلل‬ ‫ويرف�ض احلزب هذا الطرح‪.‬‬ ‫وت�ساعد اجلدل حول م�ساألة ال�سالح‪ ،‬خ�سو�سا حول م�ساألة جعل‬ ‫بريوت مدينة منزوعة ال�سالح‪ ،‬بعد ا�ستباكات بني حزب اهلل وجماعة‬ ‫«االأحبا�ض»‪ ،‬اأ�سفرت عن �سقوط ثالثة قتلى االأربعاء املا�سي‪.‬‬ ‫وقالت وكالة االأن�ب��اء ال�سورية اإن املباحثات تناولت «االأ�سداء‬ ‫االإيجابية» للقمة الثالثية التي عقدها الرئي�سان ال�سوري واللبناين‬ ‫مي�سال �سليمان وامللك ال�سعودي امللك عبد اهلل بن عبد العزيز اأواخر‬ ‫متوز يف بريوت‪ .‬واأكد احلريري اأن الزيارة «التاريخية» لالأ�سد وامللك‬ ‫ال�سعودي اإىل لبنان «توؤكد حر�ض �سورية واململكة على لبنان ودعم‬ ‫وحدته الوطنية»‪ ،‬بح�سب �سانا‪.‬‬ ‫وتابعت الوكالة ال�سورية اأن االأ�سد واحلريري ا�ستعر�سا العالقات‬ ‫ال�سورية اللبنانية «املتميزة‪ ،‬التي توؤكد عمق العالقات التاريخية بني‬ ‫ال�سعبني ال�سقيقني‪ ،‬واالآفاق امل�ستقبلية لتوطيد التعاون بني البلدين‬ ‫يف جميع املجاالت»‪.‬‬ ‫كما اأكدا «حر�سهما على متابعة ما مت اإجنازه على �سعيد التعاون‬ ‫الثنائي‪ ،‬ورغبتهما امل�سرتكة يف ا�ستمرار الت�ساور والتن�سيق مبا يخدم‬ ‫م�سلحة �سعبي البلدين وم�سالح العرب جميعا»‪.‬‬ ‫وقالت الوكالة اإن االأ�سد دعا رئي�ض الوزراء اللبناين بعد اللقاء‬ ‫اإىل تناول ال�سحور معه‪.‬‬ ‫وه��ذه ال��زي��ارة ه��ي اخلام�سة للحريري اإىل دم�سق منذ توليه‬ ‫مهامه يف التا�سع من ت�سرين الثاين ‪.2009‬‬


‫‪10‬‬

‫اعالنـــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )31‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1342‬‬

‫اخطار �سادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية غرب عمان‬

‫لعــالنــاتـكـــم يف‬ ‫‪5692853 / 5692852‬‬ ‫اإعالن �سادر عن مراقب عام ال�سركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ساأة‪)200027902( :‬‬

‫ا�ستناد ًا الأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�سركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�سركات يف وزارة ال�سناعة والتجارة باأن‬ ‫�سركة جميل احمد فار�س عبداخلالق و�سركاه وامل�سجلة يف �سجل �سركات ت�سامن حتت الرقم (‪ )85888‬بتاريخ ‪ 2007/5/7‬قد‬ ‫تقدمت بطلب لت�سفية ال�سركة ت�سفية اختيارية بتاريخ ‪ 2010/8/29‬وقد مت تعين ال�سيد‪/‬ال�سيدة جميل احمد فار�س‬ ‫ً‬ ‫م�سفيا لل�سركة‪.‬‬ ‫عبداخلالق‬ ‫ً‬ ‫علما باأن عنوان امل�سفي عمان �سارع و�سفي التل ‪5527200‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�سال باأرقام دائرة مراقبة ال�سركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ومركز االت�سال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬

‫مراقب عام ال�سركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫اإعالن �سادر عن مراقب عام ال�سركات‬

‫ا�ستناد ًا الأحكام املادة (‪/68‬ب) من قانون ال�سركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته‪ ،‬يعلن مراقب عام ال�سركات يف وزارة ال�سناعة والتجارة‬ ‫اأن الهيئة العامة غر العادية ل�سركة لينا ل�سناعة الورق ال�سحي امل�سجلة لدينا ك�سركة ذ‪.‬م‪.‬م حتت الرقم (‪ )8746‬بتاريخ ‪ 2004/4/19‬قد‬ ‫قررت باجتماعها غر العادي املنعقد بتاريخ ‪ 2010/7/3‬املوافقة باالإجماع على تخفي�س راأ�سمال ال�سركة من (‪ )1059771‬دينار اأردين لي�سبح‬ ‫(‪ )1001000‬دينار اأردين‪.‬‬ ‫خطيا على تخفي�س راأ�سمال ال�سركة لدى املراقب خالل (‪ً )15‬‬ ‫ويحق لكل من دائني ال�سركة االعرتا�س ً‬ ‫يوما من تاريخ ن�سر االإعالن‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�سركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫اخطار �سادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫اخطار �سادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫اخطار �سادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/4290 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/8/30 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪ :‬اأم��ل حمدان‬ ‫ابراهيم عبداخلالق‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬ال�سمي�ساين ‪ -‬موظفة يف البنك‬ ‫العربي ‪ -‬فرع ال�سمي�ساين‬ ‫حمل �سدوره البنك العربي ‪ /‬فرع ال�سمي�ساين‬ ‫تاريخه‪2009/11/5 :‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 5000 :‬دينار‬ ‫يجب عليك اأن ت �وؤدي خ��الل �سبعة اأي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا االإخ�ط��ار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫عبدالرحمن �سالمه �سبيتان اخلتاتنة وكيله املحامي‬ ‫مراد معروف املبلغ املبن اأعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ست ه��ذه امل��دة ومل ت �وؤد الدين امل��ذك��ور اأو‬ ‫تعر�س الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�سرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/4289 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/8/30 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪ :‬اأم��ل حمدان‬ ‫ابراهيم عبداخلالق‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬ال�سمي�ساين ‪ -‬موظفة يف البنك‬ ‫العربي ‪ -‬فرع ال�سمي�ساين‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬سيك عدد (‪)1‬‬ ‫تاريخه‪2008/1/1 :‬‬ ‫حمل �سدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 10000 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك اأن ت �وؤدي خ��الل �سبعة اأي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا االإخ�ط��ار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫عبدالرحمن �سالمه �سبيتان اخلتاتنة وكيله املحامي‬ ‫مراد معروف املبلغ املبن اأعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ست ه��ذه امل��دة ومل ت �وؤد الدين امل��ذك��ور اأو‬ ‫تعر�س الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�سرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/4436 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/8/30 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬رائد م�سطفى‬ ‫حممود جعفر‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬سيك‬ ‫تاريخه‪2010/1/30 :‬‬ ‫حمل �سدوره عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 5000 :‬خم�سة االف‬ ‫دينار‬ ‫يجب عليك اأن ت �وؤدي خ��الل �سبعة اأي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا االإخ�ط��ار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫عبدالنا�سر �سمحان حممود زه��ران وكيله املحامي‬ ‫علي العودات املبلغ املبن اأعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ست ه��ذه امل��دة ومل ت �وؤد الدين امل��ذك��ور اأو‬ ‫تعر�س الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�سرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور التنفيذ‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �سادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ عمان يف الق�سية‬ ‫التنفيذية رقم (‪ 2010/103‬ع)‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �سادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ عمان يف الق�سية‬ ‫التنفيذية رقم (‪ 2010/103‬ع)‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �سادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ عمان يف الق�سية‬ ‫التنفيذية رقم (‪ 2010/103‬ع)‬

‫التاريخ ‪2010/8/30 :‬‬ ‫ي �ع �ل��ن ل �ل �ع �م��وم ب� �اأن ��ه م� �ط ��روح ل �ل �م��زاد‬ ‫ال�ع�ل�ن��ي وع ��ن ط��ري��ق ه ��ذه ال ��دائ ��رة يف‬ ‫الق�سية التنفيذية املتكونة بن الدائن‬ ‫��س��رك��ة ال�ق�م��ة للت�سهيالت التجارية‬ ‫لل�سيارات وكيلها املحامي �سعد الدهنة‬ ‫وامل���دي���ن م �وؤ� �س �� �س��ة ال��رح �ل��ة ل �ت �اأج��ر‬ ‫ال �� �س �ي��ارات ال���س�ي��اح�ي��ة امل��رك �ب��ة رق��م‬ ‫‪ 70-7781‬ن ��وع ��س�ف��رول�ي��ه وال �ع��ائ��دة‬ ‫للمحكوم عليه موؤ�س�سة الرحلة لتاأجر‬ ‫ال�سيارات ال�سياحية‬ ‫فعلى من يرغب بال�سراء احل�سور اىل كراج‬ ‫االأردن الكائن اوت�سرتاد الزرقاء بتاريخ‬ ‫‪ 2010/9/5‬ال�ساعة الثانية ع�سرة ظهر ًا‬ ‫م�سطحب ًا معه ‪ ٪10‬من قيمة املزاودة علم ًا‬ ‫باأن الر�سوم والطوابع والداللة تعود على‬ ‫امل�سرتي‪.‬‬ ‫ماأمور تنفيذ عمان‬

‫التاريخ ‪2010/8/30 :‬‬ ‫ي �ع �ل��ن ل �ل �ع �م��وم ب� �اأن ��ه م� �ط ��روح ل �ل �م��زاد‬ ‫ال�ع�ل�ن��ي وع ��ن ط��ري��ق ه ��ذه ال ��دائ ��رة يف‬ ‫الق�سية التنفيذية املتكونة بن الدائن‬ ‫��س��رك��ة ال�ق�م��ة للت�سهيالت التجارية‬ ‫لل�سيارات وكيلها املحامي �سعد الدهنة‬ ‫وامل���دي���ن م �وؤ� �س �� �س��ة ال��رح �ل��ة ل �ت �اأج��ر‬ ‫ال �� �س �ي��ارات ال���س�ي��اح�ي��ة امل��رك �ب��ة رق��م‬ ‫‪ 70-7780‬ن ��وع ��س�ف��رول�ي��ه وال �ع��ائ��دة‬ ‫للمحكوم عليه موؤ�س�سة الرحلة لتاأجر‬ ‫ال�سيارات ال�سياحية‬ ‫فعلى من يرغب بال�سراء احل�سور اىل كراج‬ ‫االأردن الكائن اوت�سرتاد الزرقاء بتاريخ‬ ‫‪ 2010/9/5‬ال�ساعة الثانية ع�سرة ظهر ًا‬ ‫م�سطحب ًا معه ‪ ٪10‬من قيمة املزاودة علم ًا‬ ‫باأن الر�سوم والطوابع والداللة تعود على‬ ‫امل�سرتي‪.‬‬ ‫ماأمور تنفيذ عمان‬

‫التاريخ ‪2010/8/30 :‬‬ ‫ي �ع �ل��ن ل �ل �ع �م��وم ب� �اأن ��ه م� �ط ��روح ل �ل �م��زاد‬ ‫ال�ع�ل�ن��ي وع ��ن ط��ري��ق ه ��ذه ال ��دائ ��رة يف‬ ‫الق�سية التنفيذية املتكونة بن الدائن‬ ‫��س��رك��ة ال�ق�م��ة للت�سهيالت التجارية‬ ‫لل�سيارات وكيلها املحامي �سعد الدهنة‬ ‫وامل���دي���ن م �وؤ� �س �� �س��ة ال��رح �ل��ة ل �ت �اأج��ر‬ ‫ال �� �س �ي��ارات ال���س�ي��اح�ي��ة امل��رك �ب��ة رق��م‬ ‫‪ 70-7784‬ن ��وع ��س�ف��رول�ي��ه وال �ع��ائ��دة‬ ‫للمحكوم عليه موؤ�س�سة الرحلة لتاأجر‬ ‫ال�سيارات ال�سياحية‬ ‫فعلى من يرغب بال�سراء احل�سور اىل كراج‬ ‫االأردن الكائن اوت�سرتاد الزرقاء بتاريخ‬ ‫‪ 2010/9/5‬ال�ساعة الثانية ع�سرة ظهر ًا‬ ‫م�سطحب ًا معه ‪ ٪10‬من قيمة املزاودة علم ًا‬ ‫باأن الر�سوم والطوابع والداللة تعود على‬ ‫امل�سرتي‪.‬‬ ‫ماأمور تنفيذ عمان‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫أرا�ســـــــي‬ ‫ا ارا�ضي‬ ‫قطعة ار���ض ‪ 420‬مرت للبيع طرببور ‪ -‬ابو عليا‬ ‫احل��و���ض امل� ��دورة ‪ 5‬رق ��م ال�ق�ط�ع��ة ‪ 2624‬هاتف‬ ‫‪ 0799881243 - 0785005868‬من املالك مبا�ضرة‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫للبيع ‪ -‬املقابلني‪ :‬قطعة ار���ض م�ضاحة ‪500‬م‬ ‫على �ضارعني �ضهلة م�ضتوية جميع اخلدمات‬ ‫تنظيم �ضكن ج مقابل فندق كراون ب�ضعر معقول‬ ‫موؤ�ض�ضة العرموطي العقارية ‪- 0796649666‬‬ ‫‪4399967‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫املفرق ‪ -‬اخلالدية ‪ :‬قطعة ار���ض م�ضاحة‬ ‫‪ 12‬دومن على اخلط الدويل عمان ‪ -‬بغداد‬ ‫بالقرب م��ن م�ضنع األ�ب��ان ال��دي��ار بجانب‬ ‫املنطقة ال�ضناعية اجلديدة يف اخلالدية‬ ‫وم��رخ����ض بها حمطة حم��روق��ات واجهة‬ ‫على ال�ضارع ال��دويل ‪152‬م و��ض��ارع جانبي‬ ‫وج�م�ي��ع اخل��دم��ات وا� �ض �ل��ة وت���ض�ل��ح لأي‬ ‫م �� �ض��روع ا� �ض �ت �ث �م��اري اأو لإن �� �ض��اء م�ضنع‬ ‫وم ��ن امل ��ال ��ك م �ب��ا� �ض��رة ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0775491491‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫امل �ف��رق ‪ -‬اخل��ال��دي��ة‪ :‬قطعة اأر�ض‬ ‫م�ضاحة ‪285‬م‪ 14/‬دومن يف اخلالدية‬ ‫مقابل م�ضنع ال�ضناعات املتعددة‬ ‫ب�ع��د ج�ضر ال�ضليل م�ب��ا��ض��رة على‬ ‫�ضارعني وجميع اخل��دم��ات وا�ضلة‬ ‫�ضرق اخلط الرئي�ضي بحوايل ‪300‬م‬ ‫تقريباً وم��ن امل��ال��ك مبا�ضرة وعدة‬ ‫قطع مب�ضاحات خمتلفة يف اخلالدية‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫�ضفا بدران‪ :‬قطعة اأر�ض م�ضاحة‪827‬م يف �ضفا‬ ‫ب ��دران بعد املوؤ�ض�ضة ال�ضتهالكية‬ ‫الع�ضكرية وع��دة قطع مب�ضاحات خمتلفة‬ ‫يف �ضفا ب ��دران واأب ��و ن�ضري ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0775491491‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف ظهري اأعلى قمة م�ضاحة‬ ‫‪870‬م م��وق��ع مم �ي��ز ب���ض�ع��ر ‪450‬د‪/‬م‬ ‫مربع �ضكن ب خا�ض ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫اأر���ض يف اأب��و ن�ضري اأ�ضهى الفقري‬ ‫م�ضاحة ‪210‬م ب�ضعر كامل القطعة ‪ 40‬األف‬ ‫�ضكن عادي ‪5355365 - 0797720567‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ‪527‬م‪� 2‬ضكن ج ‪ /‬الزهور‬

‫املوقع مميز ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض زراع �ي��ة ت�ضلح لبناء‬ ‫ف� �ي ��ال وم � ��زرع � ��ة ال �� �ض �ل��ط حو�ض‬ ‫اجليعة (ال�ضرو) امل�ضاحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪477‬م‪ 2‬ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع اأر���ض �ضكن ج ‪621‬م‪ 2‬ا�ضكان‬ ‫ال� � ��رواب� � ��ي ‪ /‬ال � �ع� ��ني امل� �ع� �م ��ري ��ة ‪/‬‬ ‫امل�ف��رق ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ارا� �ض��ي ا��ض�ت�ث�م��اري��ة املفرق‬ ‫حو�ض ‪ 3‬الأ�ضفر امل�ضاحة ع�ضرات‬ ‫الأ� � �ض � �ع� ��ار م �ن��ا� �ض �ب��ة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض جتاري ال�ضمي�ضاين امل�ضاحة‬ ‫‪900‬م‪ 2‬خلف المب�ضادور ‪ /‬قرب فندق‬ ‫ال �� �ض��ام ال���ض�ع��ر م�ن��ا��ض��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �ضناعات خفيفة حوايل‬ ‫‪ 12‬دومن مركا حنو الك�ضار ت�ضلح‬ ‫م�ضنع ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ��ض�ن��اع��ات خفيفة ماركا‬ ‫الونانات قرب م�ضنع روموا ‪1000‬م‪/ 2‬‬ ‫كهرباء ‪ 3‬فاز ‪ /‬ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض � �ض �ك��ن ج امل�ضاحة‬ ‫‪950‬م‪ 2‬جبل ع�م��ان‪ /‬ت�ضلح مل�ضروع‬ ‫ا��ض�ك��ان ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع اأر� ��ض �ضكن اأ ‪ /‬ت��الع العلي‬ ‫‪772 /‬م‪ 2‬على ��ض��ارع ال‪20‬م و�ضارع‬ ‫جانبي ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫واجهة على �ضارع ال‪100‬م املا�ضونة‬ ‫ح ��و� ��ض ‪ 12‬ال ��دب� �ي ��ة امل �� �ض��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال���ض�ع��ر م�ن��ا��ض��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع عدة قطع �ضكن ب من اأرا�ضي‬

‫ال��ر��ض�ي�ف��ة ‪ /‬ال �ق��اد� �ض �ي��ة ح��و���ض ‪9‬‬ ‫قرق�ض ‪ /‬امل�ضاحات ‪500‬م‪ 2‬ال�ضعار‬ ‫منا�ضبة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ال�ضلط ‪ -‬جلعد ‪ 27‬دومن م�ضرتك‬ ‫مي� �ك ��ن ب� �ي ��ع ق� ��� �ض ��م م� �ن� �ه ��ا مطلة‬ ‫ وم ��رت� �ف� �ع ��ة ع� �ل ��ى ع � ��دة �� �ض ��وارع‬‫ج�م�ي��ع اخل��دم��ات م �ت��وف��رة بجانب‬ ‫ن� ��ادي ال �ف��رو� �ض �ي��ة ل �ل �ج��ادي��ن فقط‬ ‫‪0796237893‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة ار���ض للبيع م�ضاحتها ‪642‬م‬ ‫ الزرقاء ‪ -‬حي البرتاوي اجلنوبي‬‫ منطقة بيوت م�ضتقلة ‪� /‬ضكن ج‬‫الأر�ض مرتفعة ‪0796720728‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ق �ط �ع��ة ار� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف �ضاحلية‬ ‫ال�ع��اب��د ‪ -‬م�ضاحة ‪ 249‬م��رت مربع‬ ‫املالك ‪0796422466‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة اأر���ض ‪ 11‬دومن يف القطرانة‬ ‫ب�ق��رب ال��دف��اع امل��دين ب�ضعر مغري‬ ‫‪0779163154‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ع��دة قطع يف املا�ضونة وادي الع�ض‬ ‫وم �ن �ط �ق��ة ال �ب �ي �� �ض��اء مب�ضاحات‬ ‫خمتلفة ‪0777766830‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ق�ط�ع��ة اأر�� ��ض جت� ��اري ‪992‬م‪ 2‬على‬ ‫ال���ض��ارع الرئي�ضي‪ -‬ط��ربب��ور ب�ضعر‬ ‫مغري ‪0796957000‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطع ا�ضتثماري� ��ة يف املا�ضونة حو�ض‬ ‫الغباوي بالقرب من �ضارع الأربعني‬ ‫‪0796957000‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة اأر� ��ض يف ت��الع العلي مطلة‬ ‫على اجلامعة الأردنية ‪845‬م‪� 2‬ضكن‬ ‫(ب) ب�ضعر جيد ‪0795215123‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ع�ب��دون ‪775‬م‪ 2‬على ��ض��ارع الأمرية‬ ‫ب�ضمة ب�ضعر ‪ 500‬دينار للمرت �ضكن‬ ‫(ب) خا�ض ‪0796957000‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة اأر���ض جت��اري ‪ 1‬دومن طلوع‬ ‫عني غزال – طرببور ‪0795215123‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫م� ��ن ارا�� � �ض � ��ي امل � �ف� ��رق ق ��ري ��ة عني‬ ‫واملعمرية حو�ض تلعة قا�ضم ا�ضكان‬

‫اخطار �سادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة عمان‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �سادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ عمان يف الق�سية‬ ‫التنفيذية رقم (‪ 2010/103‬ع)‬

‫مذكرة تبليغ م�ستكى عليه مدعى عليه باحلق‬ ‫ال�سخ�سي ‪/‬بالن�سر‬ ‫حمكمة �سلح جزاء عمان‬

‫اخطار �سادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/1578 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/8/8 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪ :‬حممد ا�سعد‬ ‫يحيى خالدي ‪ /‬البيادر‬ ‫وعنوانه‪ :‬البيادر �سارع الرئي�سي يعمل يف مطعم ع�س‬ ‫الهناء‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫حمل �سدوره‬ ‫تاريخه‪2009/10/5 :‬م‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 800 :‬دي �ن��ار اردين‬ ‫والر�سوم‬ ‫ي�ج��ب ع�ل�ي��ك اأن ت � �وؤدي خ ��الل ��س�ب�ع��ة اأي� ��ام تلي‬ ‫ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االإخ �ط��ار اإىل امل�ح�ك��وم ل��ه ‪/‬‬ ‫الدائن‪:‬املحامي حممد زيد البقور املبلغ املبن اأعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ست ه��ذه امل��دة ومل ت �وؤد الدين امل��ذك��ور اأو‬ ‫تعر�س الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�سرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور تنفيذ غرب عمان‬ ‫ح�سام ازمقنا‬

‫رقم الدعوى ‪)2010-15154( / 3-5‬‬ ‫�ضجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬طالل ال�ضغري‬ ‫ا�ضم امل�ضتكى عليه‪ :‬نا�ضر كامل عبدالرحمن‬ ‫عياد‬ ‫عمان ‪ /‬الها�ضمي ال�ضمايل ال�ضارع الرئي�ضي‬ ‫بجانب بقالة التكال‬ ‫التهمة ا�ضدار �ضيك بدون ر�ضيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم الث �ن ��ني امل��واف��ق‬ ‫‪ 2010/9/27‬ال�ضاعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م اأع��اله والتي اأقامها عليك احل��ق العام‬ ‫وم�ضتكي ابراهيم علي مو�ضى جوده‪.‬‬ ‫فاإذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�ضو�ض عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�ضلح وقانون اأ�ضول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/4435 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/8/30 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬رائد م�سطفى‬ ‫حممود جعفر‬ ‫وعنوانه‪ :‬العبديل ‪ -‬دخلة امل�ست�سفى االإ�سالمي ‪/‬‬ ‫جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬سيك‬ ‫حمل �سدوره عمان‬ ‫تاريخه‪2010/3/30 :‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 5000 :‬خم�سة االف دينار‬ ‫يجب عليك اأن ت �وؤدي خ��الل �سبعة اأي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا االإخطار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬عبد‬ ‫النا�سر �سمحان حممود زه��ران وكيله املحامي علي‬ ‫العودات املبلغ املبن اأعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ست ه��ذه امل��دة ومل ت �وؤد الدين امل��ذك��ور اأو‬ ‫تعر�س الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�سرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور التنفيذ‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �سادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ عمان يف الق�سية‬ ‫التنفيذية رقم (‪ 2010/103‬ع)‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �سادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ عمان يف الق�سية‬ ‫التنفيذية رقم (‪ 2010/103‬ع)‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �سادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ عمان يف الق�سية‬ ‫التنفيذية رقم (‪ 2010/103‬ع)‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/4434 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/8/30 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬رائد م�سطفى‬ ‫حممود جعفر‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬سيك‬ ‫تاريخه‪2010/2/30 :‬‬ ‫حمل �سدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪� 6000 :‬ستة االف دينار‬ ‫يجب عليك اأن ت �وؤدي خ��الل �سبعة اأي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا االإخ�ط��ار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫عبدالنا�سر �سمحان حممود زه��ران وكيله املحامي‬ ‫علي العودات املبلغ املبن اأعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ست ه��ذه امل��دة ومل ت �وؤد الدين امل��ذك��ور اأو‬ ‫تعر�س الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�سرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور التنفيذ‬

‫التاريخ ‪2010/8/30 :‬‬ ‫ي �ع �ل��ن ل �ل �ع �م��وم ب� �اأن ��ه م� �ط ��روح ل �ل �م��زاد‬ ‫ال�ع�ل�ن��ي وع ��ن ط��ري��ق ه ��ذه ال ��دائ ��رة يف‬ ‫الق�سية التنفيذية املتكونة بن الدائن‬ ‫��س��رك��ة ال�ق�م��ة للت�سهيالت التجارية‬ ‫لل�سيارات وكيلها املحامي �سعد الدهنة‬ ‫وامل���دي���ن م �وؤ� �س �� �س��ة ال��رح �ل��ة ل �ت �اأج��ر‬ ‫ال �� �س �ي��ارات ال���س�ي��اح�ي��ة امل��رك �ب��ة رق��م‬ ‫‪ 70-7783‬ن ��وع ��س�ف��رول�ي��ه وال �ع��ائ��دة‬ ‫للمحكوم عليه موؤ�س�سة الرحلة لتاأجر‬ ‫ال�سيارات ال�سياحية‬ ‫فعلى م��ن يرغب بال�سراء احل�سور اىل‬ ‫ك��راج الدولية الكائن القوي�سمة بتاريخ‬ ‫‪ 2010/9/7‬ال�ساعة الثانية ع�سرة ظهر ًا‬ ‫م�سطحب ًا معه ‪ ٪10‬من قيمة املزاودة علم ًا‬ ‫باأن الر�سوم والطوابع والداللة تعود على‬ ‫امل�سرتي‪.‬‬ ‫ماأمور تنفيذ عمان‬

‫التاريخ ‪2010/8/30 :‬‬ ‫ي �ع �ل��ن ل �ل �ع �م��وم ب� �اأن ��ه م� �ط ��روح ل �ل �م��زاد‬ ‫ال�ع�ل�ن��ي وع ��ن ط��ري��ق ه ��ذه ال ��دائ ��رة يف‬ ‫الق�سية التنفيذية املتكونة بن الدائن‬ ‫��س��رك��ة ال�ق�م��ة للت�سهيالت التجارية‬ ‫لل�سيارات وكيلها املحامي �سعد الدهنة‬ ‫وامل���دي���ن م �وؤ� �س �� �س��ة ال��رح �ل��ة ل �ت �اأج��ر‬ ‫ال �� �س �ي��ارات ال���س�ي��اح�ي��ة امل��رك �ب��ة رق��م‬ ‫‪ 70-7786‬ن ��وع ��س�ف��رول�ي��ه وال �ع��ائ��دة‬ ‫للمحكوم عليه موؤ�س�سة الرحلة لتاأجر‬ ‫ال�سيارات ال�سياحية‬ ‫فعلى من يرغب بال�سراء احل�سور اىل كراج‬ ‫بي�سالن الكائن احل��زام الدائري بتاريخ‬ ‫‪ 2010/9/8‬ال�ساعة ال��واح��دة ظهر ًا‬ ‫م�سطحب ًا معه ‪ ٪10‬من قيمة املزاودة علم ًا‬ ‫باأن الر�سوم والطوابع والداللة تعود على‬ ‫امل�سرتي‪.‬‬ ‫ماأمور تنفيذ عمان‬

‫التاريخ ‪2010/8/30 :‬‬ ‫ي �ع �ل��ن ل �ل �ع �م��وم ب� �اأن ��ه م� �ط ��روح ل �ل �م��زاد‬ ‫ال�ع�ل�ن��ي وع ��ن ط��ري��ق ه ��ذه ال ��دائ ��رة يف‬ ‫الق�سية التنفيذية املتكونة بن الدائن‬ ‫��س��رك��ة ال�ق�م��ة للت�سهيالت التجارية‬ ‫لل�سيارات وكيلها املحامي �سعد الدهنة‬ ‫وامل���دي���ن م �وؤ� �س �� �س��ة ال��رح �ل��ة ل �ت �اأج��ر‬ ‫ال �� �س �ي��ارات ال���س�ي��اح�ي��ة امل��رك �ب��ة رق��م‬ ‫‪ 70-7769‬ن ��وع ��س�ف��رول�ي��ه وال �ع��ائ��دة‬ ‫للمحكوم عليه موؤ�س�سة الرحلة لتاأجر‬ ‫ال�سيارات ال�سياحية‬ ‫فعلى م��ن يرغب بال�سراء احل�سور اىل‬ ‫ك��راج امل�سرق الكائن اب��و علندا بتاريخ‬ ‫‪ 2010/9/6‬ال�ساعة الثانية ع�سرة ظهر ًا‬ ‫م�سطحب ًا معه ‪ ٪10‬من قيمة املزاودة علم ًا‬ ‫باأن الر�سوم والطوابع والداللة تعود على‬ ‫امل�سرتي‪.‬‬ ‫ماأمور تنفيذ عمان‬

‫التاريخ ‪2010/8/30 :‬‬ ‫ي �ع �ل��ن ل �ل �ع �م��وم ب� �اأن ��ه م� �ط ��روح ل �ل �م��زاد‬ ‫ال�ع�ل�ن��ي وع ��ن ط��ري��ق ه ��ذه ال ��دائ ��رة يف‬ ‫الق�سية التنفيذية املتكونة بن الدائن‬ ‫��س��رك��ة ال�ق�م��ة للت�سهيالت التجارية‬ ‫لل�سيارات وكيلها املحامي �سعد الدهنة‬ ‫وامل���دي���ن م �وؤ� �س �� �س��ة ال��رح �ل��ة ل �ت �اأج��ر‬ ‫ال �� �س �ي��ارات ال���س�ي��اح�ي��ة امل��رك �ب��ة رق��م‬ ‫‪ 70-7782‬ن ��وع ��س�ف��رول�ي��ه وال �ع��ائ��دة‬ ‫للمحكوم عليه موؤ�س�سة الرحلة لتاأجر‬ ‫ال�سيارات ال�سياحية‬ ‫فعلى م��ن يرغب بال�سراء احل�سور اىل‬ ‫ك��راج امل�سرق الكائن اب��و علندا بتاريخ‬ ‫‪ 2010/9/6‬ال�ساعة الثانية ع�سرة ظهر ًا‬ ‫م�سطحب ًا معه ‪ ٪10‬من قيمة املزاودة علم ًا‬ ‫باأن الر�سوم والطوابع والداللة تعود على‬ ‫امل�سرتي‪.‬‬ ‫ماأمور تنفيذ عمان‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �سادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ عمان يف الق�سية‬ ‫التنفيذية رقم (‪ 2010/103‬ع)‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �سادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ عمان يف الق�سية‬ ‫التنفيذية رقم (‪ 2007/938‬ع)‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �سادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ عمان يف الق�سية‬ ‫التنفيذية رقم (‪ 2010/337‬ك)‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �سادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ عمان يف الق�سية‬ ‫التنفيذية رقم (‪ 2010/1507‬ك)‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪/‬بالن�سر‬ ‫حمكمة �سلح حقوق عمان‬

‫التاريخ ‪2010/8/30 :‬‬ ‫ي �ع �ل��ن ل �ل �ع �م��وم ب� �اأن ��ه م� �ط ��روح ل �ل �م��زاد‬ ‫ال�ع�ل�ن��ي وع ��ن ط��ري��ق ه ��ذه ال ��دائ ��رة يف‬ ‫الق�سية التنفيذية املتكونة بن الدائن‬ ‫��س��رك��ة ال�ق�م��ة للت�سهيالت التجارية‬ ‫لل�سيارات وكيلها املحامي �سعد الدهنة‬ ‫وامل���دي���ن م �وؤ� �س �� �س��ة ال��رح �ل��ة ل �ت �اأج��ر‬ ‫ال �� �س �ي��ارات ال���س�ي��اح�ي��ة امل��رك �ب��ة رق��م‬ ‫‪ 70-7785‬ن ��وع ��س�ف��رول�ي��ه وال �ع��ائ��دة‬ ‫للمحكوم عليه موؤ�س�سة الرحلة لتاأجر‬ ‫ال�سيارات ال�سياحية‬ ‫فعلى من يرغب بال�سراء احل�سور اىل كراج‬ ‫االأردن الكائن اوت�سرتاد الزرقاء بتاريخ‬ ‫‪ 2010/9/5‬ال�ساعة الثانية ع�سرة ظهر ًا‬ ‫م�سطحب ًا معه ‪ ٪10‬من قيمة املزاودة علم ًا‬ ‫باأن الر�سوم والطوابع والداللة تعود على‬ ‫امل�سرتي‪.‬‬ ‫ماأمور تنفيذ عمان‬

‫التاريخ ‪2010/8/30 :‬‬ ‫يعلن للعموم باأنه مطروح للمزاد العلني‬ ‫وع��ن ط��ري��ق ه��ذه ال��دائ��رة يف الق�سية‬ ‫التنفيذية املتكونة ب��ن ال��دائ��ن �سركة‬ ‫القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات‬ ‫وكيلها امل�ح��ام��ي �سعد ال��ده�ن��ة واملدين‬ ‫امي ��ن رب �ح��ي اأم� ��ن ب �ط��ه امل��رك �ب��ة رق��م‬ ‫‪ 18-82854‬نوع تويوتا والعائدة للمحكوم‬ ‫عليه امين ربحي امن بطه‬ ‫فعلى م��ن يرغب بال�سراء احل�سور اىل‬ ‫ك��راج امل�سرق الكائن اب��و علندا بتاريخ‬ ‫‪ 2010/9/6‬ال�ساعة الثانية ع�سرة ظهر ًا‬ ‫م�سطحب ًا معه ‪ ٪10‬من قيمة املزاودة علم ًا‬ ‫باأن الر�سوم والطوابع والداللة تعود على‬ ‫امل�سرتي‪.‬‬ ‫ماأمور تنفيذ عمان‬

‫التاريخ ‪2010/8/30 :‬‬ ‫يعلن للعموم باأنه مطروح للمزاد العلني‬ ‫وع��ن ط��ري��ق ه��ذه ال��دائ��رة يف الق�سية‬ ‫التنفيذية املتكونة ب��ن ال��دائ��ن �سركة‬ ‫القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات‬ ‫وكيلها املحامي �سعد الدهنة واملدين جري�س‬ ‫ع�ب��داهلل توفيق ال��ري��ادي املركبة رقم‬ ‫‪ 41-76916‬ن ��وع � �س��رتوي��ن وال �ع��ائ��دة‬ ‫للمحكوم عليه جري�س عبداهلل توفيق‬ ‫ريادي‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب بال�سراء احل�سور اىل كراج‬ ‫بي�سالن الكائن احل��زام الدائري بتاريخ‬ ‫‪ 2010/9/8‬ال�ساعة الثانية ع�سرة ظهر ًا‬ ‫م�سطحب ًا معه ‪ ٪10‬من قيمة املزاودة علم ًا‬ ‫باأن الر�سوم والطوابع والداللة تعود على‬ ‫امل�سرتي‪.‬‬ ‫ماأمور تنفيذ عمان‬

‫�سعـــــــر الإعــــــــالن‬ ‫ع� �م ��ون م �� �ض��اح �ت �ه��ا ‪623‬م ب�ضعر‬ ‫منا�ضب جداً ومغري وب�ضبب ال�ضفر‬ ‫هاتف ‪0795196002‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار�ض م�ضاحة ‪1160‬م حو�ض ‪ 2‬طبقة‬ ‫القرية البحات �ضارعني ال�ضعر ‪220‬‬ ‫الف ‪0777766830‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار�� � ��ض ‪ 5‬دومن ط ��ري ��ق ال�ضخنه‬ ‫جر�ض بجانب م��زارع ال��ور ‪ 20‬األف‬ ‫‪0777766830‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع اأر� � ��ض ا� �ض �ت �ث �م��اري��ة ناجحة‬ ‫م ��ن ارا�� �ض ��ي ال� ��زرق� ��اء ‪ -‬امل�ضاحة‬ ‫ع�ضرات ال�ضعار منا�ضبة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ضتثمارية ‪ /‬زراع�ي��ة قع‬ ‫خنا م��ن ارا��ض��ي ال��زرق��اء امل�ضاحة ‪11‬‬ ‫دومن و‪500‬م‪ 2‬ع�ل��ى ��ض��ارع��ني امامي‬ ‫وخ�ل�ف��ي ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ضتثمارية املا�ضونة حو�ض ‪3‬‬ ‫امل�ضفى لوحة ‪ 4‬امل�ضاحة ‪ 9‬دومنات و‪360‬م‪2‬‬ ‫ال�ضعر منا�ضب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف اجليعة خلف جامعة‬ ‫عمان الأهلية م�ضاحة ‪ 1216‬م حو�ض‬ ‫اجليعة ‪0797720567‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف جر�ض �ضرق جامعة‬ ‫ف �ي��الدل �ف �ي��ا م �� �ض��اح��ة ‪ 5.5‬دومن‬ ‫ف �ي �ه��ا ب� �ي ��ت م �� �ض �ي �ج��ة ‪ -‬اط ��الل ��ة‬ ‫جميلة ‪ -‬جميع اخل��دم��ات وا�ضلة‬ ‫‪0797720567‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة ار���ض م�ضاحة ‪ 50‬دومن من‬ ‫ارا�ضي معان م�ضتقلة ب�ضعر الدومن‬ ‫‪ 250‬دينار ‪0795739336‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة ار� ��ض يف ام ال�ع�م��د م�ضجرة‬ ‫ا� �ض �ج��ار م �ث �م��رة وزي� �ت ��ون م�ضاحة‬ ‫‪ 4.200‬دومن ت ‪0795739336‬‬ ‫(‪)065527011‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع قطعة ار���ض م�ضاحة ‪1068‬م‬ ‫ظ�ه��ر ��ض��وي�ل��ح ب��ال �ق��رب م��ن موقع‬ ‫مميز ‪07959336‬‬

‫‪------------------------------‬‬‫ار�� ��ض م���ض��اح��ة ‪ 50‬دومن م�ضتقلة‬ ‫� �ض �ع��ر ال � � ��دومن ‪ 250‬دي � �ن� ��ار قابل‬ ‫‪0795739336‬‬ ‫متفرقــــــــات‬ ‫متفرق � � � � � ��ات‬

‫حمل لاليجار مع �ضدة ‪ /‬ال�ضويفية‬ ‫� �ض��ارع ال ��وك ��الت امل �� �ض��اح��ة ‪35‬م‪+ 2‬‬ ‫�ضدة ‪35‬م‪ 2‬ي�ضلح جلميع العمال‬ ‫التجارية ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫مزارع‬

‫مزارع‬

‫مزرعة للبيع م�ضاحتها ‪ 400‬دومن‬ ‫ت �ق��ع يف حم��اف �ظ��ة امل �ف ��رق منطقة‬ ‫ال� �ك ��وم الأح � �م ��ر م ��زروع ��ة ‪10000‬‬ ‫��ض�ج��رة زي �ت��ون ف�ي�ه��ا ب�ي��ت ‪ +‬ب�ئ��ر ‪+‬‬ ‫�ضد ‪ +‬كهرباء للمراجعة مع املالك‬ ‫‪0795570108‬‬

‫�ضقق‬ ‫�ســـــــــــــــقق‬ ‫للبيع �ضقتني ثالث ورابع م�ضاحة كل �ضقة‬ ‫‪202‬م تدفئة ‪ /‬تربيد ‪ /‬بئر م��اء م�ضتقل‬ ‫‪� � /‬ض��وب��ر دي �ل��وك ����ض ال�ه��ا��ض�م��ي ال�ضمايل‬ ‫خ �ل��ف ح �ل��وي��ات ال �ع �ن �ب �ت��اوي ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ��ض��اح�ي��ة ال �ي��ا� �ض �م��ني‪� :‬ضقة‬ ‫ار�ضية م�ضاحة ‪135‬م ار�ضية بدون‬ ‫حديقة ‪ 3‬ن��وم ‪ 3 ،‬حمامات ما�ضرت‬ ‫� �ض��ال��ة و�� �ض ��ال ��ون م �ط �ب��خ ب��رن��دة‬ ‫ار�� �ض� �ي ��ات � �ض��ريام �ي��ك اب� ��اج� ��ورات‬ ‫دي �ك��ورات ج��دي��دة مل ت�ضكن ب�ضعر‬ ‫م� �ع� �ق ��ول م� �وؤ�� �ض� ��� �ض ��ة ال �ع ��رم ��وط ��ي‬ ‫العقارية ‪4399967 - 0796649666‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع املقابلني‪� :‬ضقة ط‪ 3 3/‬نوم‬ ‫ح �م��ام��ني � �ض��ال��ة و� �ض��ال��ون مطبخ‬ ‫ب��رن��دة اب��اج��ورات دي �ك��ورات جديدة‬ ‫مل ت�ضكن ميكن دفعة ن�ضف الثمن‬ ‫والباقي اأق�ضاط ع��ن طريق املالك‬ ‫ب��دون و��ض��اط��ة ب�ن��وك مقابل فندق‬ ‫كراون موؤ�ض�ضة العرموطي العقارية‬ ‫‪4399967 - 0796649666‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع منزل م�ضتقل على اأر���ض ‪800‬م‪2‬‬ ‫ع �ب ��دون ال �� �ض �م��ايل ‪ /‬ال �� �ض��رق��ي قريبة‬ ‫م ��ن م �� �ض��روع الأب � ��راج ال���ض�ع��ر منا�ضب‬

‫(‬

‫التاريخ ‪2010/8/30 :‬‬ ‫يعلن للعموم باأنه مطروح للمزاد العلني‬ ‫وع��ن ط��ري��ق ه��ذه ال��دائ��رة يف الق�سية‬ ‫التنفيذية املتكونة ب��ن ال��دائ��ن �سركة‬ ‫القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات‬ ‫وكيلها املحامي �سعد الدهنة واملدين ثيودور‬ ‫انطون ي�ث��ودور عبدامل�سيح املركبة رقم‬ ‫‪ 16-81925‬ن��وع �سفروليه والعائدة‬ ‫للمحكوم عليه ث �ي��ودور ان�ط��ون يثودور‬ ‫عبدامل�سيح‪.‬‬ ‫فعلى م��ن يرغب بال�سراء احل�سور اىل‬ ‫ك��راج امل�سرق الكائن اب��و علندا بتاريخ‬ ‫‪ 2010/9/6‬ال�ساعة الثانية ع�سرة ظهر ًا‬ ‫م�سطحب ًا معه ‪ ٪10‬من قيمة املزاودة علم ًا‬ ‫باأن الر�سوم والطوابع والداللة تعود على‬ ‫امل�سرتي‪.‬‬ ‫ماأمور تنفيذ عمان‬

‫‪2‬‬

‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع ‪ -‬بيت مكون من طابقني م�ضاحة‬ ‫كل طابق ‪172‬م يف الغويرية ‪ -‬من املالك‬ ‫مبا�ضرة لال�ضتف�ضار ‪0788547571‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ��ض�ق��ة جت ��اري ت���ض��وي��ة ثانية‬ ‫‪76‬م‪ / 2‬ت���ض�ل��ح م���ض�غ��ل وم�ضتودع‬ ‫‪ /‬امل � �� � �ض� ��دار � � �ض� ��ارع الح � �ن� ��ف بن‬ ‫ق�ي����ض ال���ض�ع��ر م�ن��ا��ض��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫�ضقة للبيع خلدا باأجمل اطاللة على‬ ‫ث� ��الث ج �ه��ات م �� �ض��اح��ة ‪243‬م �ضوبر‬ ‫ديلوك�ض ‪ 4‬نوم ‪ 4‬حمام �ضالة �ضالون‬ ‫بلكونة عدد ‪ 2‬مطبخ راكب غرفة خادمة‬ ‫ب�ضعر مغري بداعي ال�ضفر فقط ‪115‬‬ ‫الف مع الثاث ‪0797262255‬‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫�ضقة للبيع ��ض��وب��ر دي�ل��وك����ض ‪200‬م‬ ‫م ��وق ��ع مم �ي��ز وه� � ��ادئ يف �ضاحية‬ ‫الر�ضيد ‪ 3‬نوم ‪ 3‬حمام �ضالة �ضالون‬ ‫ب �ل �ك��ون��ة دي � �ك ��ورات ب ��الط اأ�ضباين‬ ‫باركيه مكيفات تدفئة اأث��اث فاخر‬ ‫ب�‪ 85‬الف بدون اثاث ‪0788452299‬‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫�ضقق �ضوبر ديلوك�ض للبيع ‪ -‬بناء حديث‬ ‫ ط��ري��ق اجل��ام�ع��ة الأردن� �ي ��ة ‪ -‬ومرج‬‫احلمام ‪� -‬ضارع الأمري حممد ‪� -‬ضمن‬ ‫م�ضروع ن�ضائم اخلري ت‪0788634747 :‬‬ ‫‪0785300125 / 0795029741 /‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ت��الع ال�ع�ل��ي ��ض�ق��ة ��ض��وب��ر دي�ل��وك����ض ‪173‬م‬ ‫ط��اب��ق ث ��اين م �ف��رو� �ض��ة ‪ 3‬ن ��وم ‪ ،‬ما�ضرت‪،‬‬ ‫�ضالة‪� ،‬ضالون‪ ،‬مطبخ راك��ب‪ + ،‬تدفئة ‪+‬‬ ‫بلكونة ذات اط��الل��ة ب�ضعر مغري بداعي‬ ‫ال�ضفر ‪0777475114‬‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫للبيع عمارة على ار�ض ‪491‬م‪ 2‬مقام عليها‬ ‫ط��اب �ق��ني ع �ظ��م ار�� �ض ��ي واأول ك ��ل طابق‬ ‫م�ضاحته ‪220‬م‪ 2‬ارب��ع وج�ه��ات ح�ج��ر‪ /‬اأم‬ ‫ال�ضماق اجلنوبي ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫للبيع عمارة على ار�ض ‪500‬م‪ 2‬مقام عليها بناء‬ ‫ثالث اأدوار ‪ /‬وروف م�ضاحة كل طابق ‪220‬م‪2‬‬ ‫م�ضاحة ال��روف ‪120‬م‪ / 2‬املوقع وادي �ضقرة‬ ‫قريبة من ال�ضارع الرئي�ضي ال�ضعر منا�ضب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع منزل م�ضتقل م�ضاحة الر�ض‬ ‫‪1000‬م‪/2‬دومن م �ق ��ام ع �ل �ي �ه��ا بناء‬

‫رقم الدعوى ‪)2010-11080( / 1-5‬‬ ‫�ضجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عندب احلمود‬ ‫ا��ض��م امل��دع��ى عليه وع�ن��وان��ه‪ :‬اك ��رم خالد‬ ‫�ضالمة القماز خري�ضات‬ ‫ع �م��ان ‪ /‬ع �ب��دون ال���ض�م��ايل خ�ل��ف ال�ضفارة‬ ‫الربيطانية‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����ض املوافق‬ ‫‪ 2010/9/2‬ال�ضاعة ‪ 9.30‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم اأعاله والتي اأقامها عليك املدعي‪� :‬ضركة‬ ‫القمة للت�ضهيالت التجارية لل�ضيارات م‪.‬خ‪.‬م‬ ‫وكيلها املحامي �ضعد الدهنة‪.‬‬ ‫فاإذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�ضو�ض عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�ضلح وقانون اأ�ضول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫) دينــــــار‬

‫�ضقتني م�ضاحة ‪360‬م‪ 2‬واجهة حجر ‪/‬‬ ‫وحديقة بحدود ‪500‬م‪ + 2‬كراج املوقع‬ ‫القوي�ضمة ‪ /‬ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�ضقة للبيع املوقع �ضاحية الر�ضيد قريبة‬ ‫من �ضكن اأميمة امل�ضاحة (‪127‬م) ت�ضمل‬ ‫(‪ )3‬نوم �ضالة كبرية مطبخ راكب بلكون‬ ‫ م�ضعد ‪ -‬كراج ‪ /‬مطلة‪ ،‬ال�ضقة بحالة‬‫مم �ت��ازة ال���ض�ع��ر (‪ )48‬األ ��ف للمراجعة‬ ‫‪0796643296 - 0788567623‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع �ضقة ط��اب��ق ار� �ض��ي امل�ضاحة‬ ‫‪80‬م‪ 2‬مفرو�ضة فر�ض جيد املوقع �ضفا‬ ‫بدران ‪ /‬ابو ن�ضري ت�ضلح لال�ضتثمار‬ ‫الناجح ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫�ضقق للبيع ‪�� -‬ض��وب��ر دي�ل��وك����ض ‪ -‬بناء‬ ‫ح��دي��ث ‪ -‬ط��ري��ق اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة ‪-‬‬ ‫�ضمن م���ض��روع ن���ض��ائ��م اخل��ري ‪ -‬خلف‬ ‫مفرو�ضات لبنى م�ضاحتها ‪185‬م‪ 2‬من‬ ‫املالك ت‪0795029741 - 0788634747 :‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�ضقق للبيع ‪� -‬ضوبر ديلوك�ض ‪ -‬بناء حديث‬ ‫م��رج احل�م��ام ‪ -‬ق��رب دوار ال��دل��ة ‪� -‬ضمن‬ ‫م�ضروع ن�ضائم اخل��ري ‪ -‬خلف مفرو�ضات‬ ‫ل�ب�ن��ى م���ض��اح�ت�ه��ا ‪160‬م‪ 2‬م��ن امل��ال��ك ت‪:‬‬ ‫‪0795029741 - 0788634747‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع ��ض�ق��ة ار� �ض �ي��ة ‪190‬م‪ 2‬طابق‬ ‫اأر�� �ض ��ي � �ض��وب��ر دي �ل��وك ����ض ت��دف �ئ��ة ‪/‬‬ ‫ت��ربي��د ‪ /‬ل��وي�ج����ض خ�ل��ف م�ضاغل‬ ‫الأم��ن ال�ع��ام ق��رب م�ضت�ضفى امللكة‬ ‫ع�ل�ي��اء ال���ض�ع��ر م�ن��ا��ض��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�ضقة م�ضاحة ‪120‬م ط‪ 2‬م�ضعد �ضارع‬ ‫الأردن خلف دائرة الفتاء ال�ضعر ‪38‬‬ ‫الف ‪0777766830‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�ضقة للبيع مفرو�ضة يف الرابية ط‪- 3‬‬ ‫‪ 3‬ن� ��وم ‪ 3 -‬ح �م��ام ‪ 1 -‬م��ا� �ض��رت ‪-‬‬ ‫م�ضعد ‪ -‬ك ��راج ‪ -‬تكييف ‪ -‬تدفئة‬ ‫ فر�ض فاخر ‪ -‬ال�ضعر بعد املعاينة‬‫م��ن امل��ال��ك م�ب��ا��ض��رة وع ��دم تدخل‬ ‫الو�ضطاء ‪0796473958‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�ضقتني ار�ضية للبيع يف الطفيلة‬ ‫‪ /‬العي�ض‪ /‬حي احلاووز‪ /‬م�ضاحتها‬ ‫‪ 260‬م ‪ /‬ع �ل��ى ق�ط�ع��ة اأر�� ��ض دومن‬ ‫ون�ضف ‪ /‬م�ضجرة‪ /‬واجهة ‪ 60‬م ‪/‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء الت�سال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫ب�ضعر منا�ضب ‪ /‬من امللك مبا�ضرة‬ ‫‪0795718561 /0776456557‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫�� �ض� �ق ��ق ف � ��اخ � ��رة ل �ل �ب �ي ��ع م�ضاحة‬ ‫‪115‬م‪2/2‬نوم �ضالوم �ضالة حمامني‬ ‫م �ط �ب��خ ب �ل �ك��ون��ة‪/‬خ �ل��ف م�ضت�ضفى‬ ‫الأمري حمزة‪/‬باأ�ضعار مغرية جداً‬ ‫تلفون‪0799208694 :‬‬

‫مطلــــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬ ‫م�ط�ل��وب ل�ل���ض��راء ب�ي��وت م�ضتقلة ‪/‬‬ ‫�ضقق �ضكنية ‪� /‬ضمن ج�ب��ل عمان‬ ‫‪ /‬احل���ض��ني‪ /‬ال�ل��وي�ب��دة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب فيال لل�ضراء يف اجلبيهة‬ ‫ل تقل امل�ضاحة عن ‪220‬م من املالك‬ ‫مبا�ضرة للمراجعة ‪0785555650‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ‪ 100‬دومن يف بريين‬ ‫‪� �� /‬ض ��روت ‪ /‬ج ��ر� ��ض وم� ��ا حولها‬ ‫م��ن امل��ال��ك م�ب��ا��ض��رة لال�ضتف�ضار‪:‬‬ ‫‪0785555650 - 0796022778‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب اأرا��ض��ي ا�ضتثمارية ت�ضلح‬ ‫ل ��ال� �ض �ت �ث �م ��ار ال � �ن� ��اج� ��ح‪ /‬يف�ضل‬ ‫م ��ن امل ��ال ��ك م �ب��ا� �ض��رة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫م �ط �ل��وب اأرا� � �ض� ��ي � �ض �ك �ن �ي��ة �ضمن‬ ‫م�ن��اط��ق ع�م��ان م��ن امل��ال��ك مبا�ضرة‬ ‫‪ /‬ال�ي��ا��ض�م��ني ‪ /‬ال ��زه ��ور ‪ /‬ال� ��ذراع‬ ‫‪ /‬امل� �ق ��اب� �ل ��ني �� � �ض � ��ارع احل � ��ري � ��ة ‪/‬‬ ‫وم�ن��اط��ق اأخ ��رى ج�ي��دة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫م �ط �ل��وب م �ن��ازل و� �ض �ق��ق وعمارات‬ ‫� �ض �ك �ن �ي��ة اأو جت � ��اري � ��ة لل�ضيانة‬ ‫ال� �ك� �ه ��رب ��ائ� �ي ��ة ‪- 0777788650‬‬ ‫‪0799801802‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ��ض�ق��ة � �ض��وب��ر دي �ل��وك ����ض يف‬ ‫عمان الغربية اأق��ل من ‪150‬م ب�ضعر‬ ‫منا�ضب ‪0777475114‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫مطلوب فني حتاليل طبية بخربة ثالث‬ ‫�ضنوات على الأق��ل للعمل مبخترب ‪ /‬حي‬ ‫ن ��زال ب ��دوام ج��زئ��ي م�ضائي ب�ع��د ال�ضاعة‬ ‫الرابعة ‪4385387 - 0795867161‬‬


‫درا�ســـــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )31‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1342‬‬

‫‪11‬‬

‫لقد خانت «�ضيد�و» ن�ضاء �لعامل بتعاملها مع �البتذ�ل على �أنه ف�ضيلة‬ ‫و�عتبارها �خل�ضوبة مر�ض ًا‬

‫خيانة الأنوثة ‪ -‬هجوم عاملي‬ ‫بدل اإيجاد فردو�س مارك�سي �ستكون �سيداو‬ ‫قد �ساعدت على اإيجاد اأر�س عجائب غارقة يف امللذات‬

‫تيلور‪ :‬ينبغي اأن يحمي الرجال اأنف�سهم واأخواتهم من الرذيلة‬ ‫اإن حماية حرية دولتنا حتتاج ل�سبط النف�س واأركز على «عفة الرجال»‬ ‫الوليات املتحدة الدولة املتقدمة الوحيدة التي مل ت�سادق على �سيداو‬ ‫مع العلم اأن اأكرث الدول العربية والإ�سالمية وقعت على املعاهدة‬ ‫جيم�ضون تيلور ‪ -‬موقع �أ�ضربوك‬ ‫يعلم بع�ض االأمريكيني مبوافقة والية نيفادا على‬ ‫ق��رار عام ‪ 1971‬ال��ذي يربر لبع�ض املقاطعات ت�شريع‬ ‫البغاء‪ .‬وجند م�شادفة اأعلى معدالت حمل للمراهقات‬ ‫يف نيفادا‪ .‬لقد غدا البغاء مقبو ًال حول العامل حيث‬ ‫�شرع يف اأ�شرتاليا‪ ،‬والنم�شا واأملانيا وقرب�ض وهولندا‬ ‫و�شنغافورة‪ .‬حاول الرئي�ض االأمريكي ال�شابق كلينتون‬ ‫ت���ش��ري��ع ال �ب �غ��اء امل �ت �ف��ق ع�ل�ي��ه ب ��ني ال �ط��رف��ني خالل‬ ‫مفاو�شات جرت ال�شنة املا�شية حول معاهدة اجلرمية‬ ‫املنظمة العاملية‪.‬‬ ‫يوظف دع��اة حقوق البغاء املنظم نقا�شاً م�شابهاً‬ ‫للذي ي�شتخدمه موؤيدو االإجها�ض القانوين‪ :‬ينبغي‬ ‫اأن ي�شرع ال�ب�غ��اء حتى تتمكن ال��دول��ة م��ن تنظيمه‪،‬‬ ‫وبهذا «حتمي» الن�شاء من االأمرا�ض املنقولة جن�شياً‪،‬‬ ‫ومن امل�شتغلني عدميي ال�شمري‪.‬‬ ‫ومب�ع�ن��ى اآخ ��ر �شتكون ن���ش��اء ال �ع��امل اأف���ش��ل عند‬ ‫تنظيم البغاء‪ .‬لهذا ال�شبب �شقت معاهدة اإلغاء جميع‬ ‫اأ�شكال التمييز �شد الن�شاء (�شيداو) اخلا�شعة لالأمم‬ ‫املتحدة طريقاً نحو االجتاه اجلديد لت�شريع البغاء‪.‬‬ ‫ف��ر��ش��ت م�ع��اه��دة اإل �غ��اء جميع اأ��ش�ك��ال التمييز‬ ‫كمعاهدة دولية يف ‪ .1981/9/3‬و�شادقت مئة و�شبع‬ ‫و�شتون دول��ة عليها‪ .‬فوقع الرئي�ض ال�شابق جيمي‬ ‫ك��ارت��ر معاهدة �شيداو ع��ام ‪ ،1980‬اإال اأن��ه وف�ق�اً ملواد‬ ‫ال��د��ش�ت��ور االأم��ري �ك��ي‪ ،‬ينبغي م��واف�ق��ة ثلثي اأع�شاء‬ ‫جمل�ض ال�شيوخ على املعاهدة لتغدو قانوناً‪ .‬وحل�شن‬ ‫احلظ مل ي�شادق جمل�ض ال�شيوخ على املعاهدة بعد‪،‬‬ ‫مما جعل الواليات املتحدة الدولة املتقدمة الوحيدة‬ ‫التي مل ت�شادق على �شيداو‪� .‬شاأل ال�شيناتور جي�ض‬ ‫هيلمز – من اللجنة الوطنية اجلمهورية ورئي�ض‬ ‫جمل�ض ال�شيوخ للعالقات اخل��ارج�ي��ة يف اللجنة‪:-‬‬ ‫«مل��اذا مل ي�شادَق على معاهدة �شيداو الإل�غ��اء جميع‬ ‫اأ� �ش �ك��ال ال�ت�م�ي�ي��ز ��ش��د ال�ن���ش��اء حل��د االآن؟» فاأجاب‬ ‫قائ ً‬ ‫ال‪« :‬الأنها معاهدة �شيئة مريعة‪ ،‬ناق�شها متطرفو‬ ‫ق � ��ادة احل ��رك ��ة ال �ن �� �ش��وي��ة ب �ه��دف ت �ط �ب �ي��ق خطتهم‬ ‫املتطرفة واملعادية للعائلة يف القانون العاملي»‪ .‬توؤكد‬ ‫بيانات �شيداو املبينة اأدن��اه راأي ال�شيناتور هيلمز‪:‬‬

‫(للعلم اأكرث الدول العربية واالإ�شالمية وقعت على‬ ‫املعاهدة)‪.‬‬ ‫بالن�شبة لل�شني‪« :‬اإن اللجنة قلقة ب���ش�اأن عدم‬ ‫م�شروعية البغاء يف ال�شني‪ ،‬وهو ياأتي نتيجة للفقر‬ ‫واحلرمان االقت�شادي‪ .‬تن�شح اللجنة لذلك بت�شريع‬ ‫البغاء»‪.‬‬ ‫بالن�شبة لقرب�ض‪« :‬مع االإ�شارة اإىل ح�شن �شنيع‬ ‫قرب�ض بت�شريع البغاء وتنظيمه‪ ،‬اإال اأن اللجنة قلقة‬ ‫ب�شاأن وجود بع�ض املخالفات التي متنع من تعميم هذا‬ ‫القانون»‪.‬‬ ‫بالن�شبة للينك�شتني (يف اأملانيا)‪« :‬تن�شح اللجنة‬ ‫باإعادة النظر يف القانون املتعلق بالبغاء‪ ،‬للتاأكد من‬ ‫عدم معاقبته للزانيات»‪.‬‬ ‫كما اأن اه�ت�م��ام ��ش�ي��داو بحقوق «امل ��راأة العاملة»‬ ‫مبطن بحملة ت�شهري وا�شحة �شد االأمومة‪:‬‬ ‫بالن�شبة الأمريكا‪« :‬ناق�شت اللجنة ب�شدة احلكومة‬ ‫حول ا�شتخدام النظام التعليمي واالإعالم االإلكرتوين‬ ‫ملحاربة الت�شوير التقليدي للن�شاء «بدورهن النبيل‬ ‫كاأمهات»‪.‬‬ ‫بالن�شبة لبيالرو�شيا‪« :‬اإن اللجنة قلقة ب�شاأن‬ ‫ا�شتمرار انت�شار ال��دور اجلن�شي التقليدي‪ ،‬واإن اإعادة‬ ‫تقدمي هذه الرموز باالحتفال بيوم االأم وجائزة االأم‬ ‫ي�شجع على اأدوار الن�شاء التقليدية»‪ .‬كما انتقدت‬ ‫�شيداو الت�شريع يف جورجيا‪ ،‬ال��ذي «يوؤكد ب�شدة على‬ ‫دور الن�شاء ك�اأم�ه��ات‪ ..‬و»ي ��روج» ل��دور ال��رج��ل كمعيل‬ ‫ل�ل�ع��ائ�ل��ة»‪ .‬ك�م��ا ح ��ذرت ��ش�ي��داو ك��روات�ي��ا واجلمهورية‬ ‫الت�شيكية لذات االأ�شباب‪.‬‬ ‫بالن�شبة الإيرلندا‪« :‬تعرب اللجنة عن قلقها ب�شاأن‬ ‫ا��ش�ت�م��رار وج ��ود مفاهيم يف م ��ادة ‪ 2.14‬يف الد�شتور‬ ‫االإيرلندي تعك�ض نظرة تقليدية لدور الن�شاء يف املنزل‬ ‫كاأمهات»‪ .‬وتقرر املادة ‪ 2.41‬اأنه «ينبغي على الوالية اأن‬ ‫ت�شعى للتاأكد من عدم ا�شطرار الن�شاء لالنخراط يف‬ ‫العمل مقابل اإهمالهن واجباتهن املنزلية»‪.‬‬ ‫تبدو ك��ل ه��ذه الت�شريحات مفاجئة ح��ني ناأخذ‬ ‫باحل�شبان اإلزام �شيداو اأع�شاءها ب�»اتخاذ كل االإجراءات‬ ‫املنا�شبة‪ ،‬مبا يف ذلك الت�شريع لقمع كل اأ�شكال االجتار‬ ‫باملراأة وا�شتغالل البغاء‪ ».‬وكذلك تاأمر �شيداو بعدم‬

‫«ات�خ��اذ ال��دول االأط ��راف ت��داب��ري خا�شة‪ ،‬مب��ا يف ذلك‬ ‫تلك التدابري ال��واردة يف هذه االتفاقية‪ ،‬التي تهدف‬ ‫اإىل حماية االأمومة على اأنها اإجراء متييزي»‪.‬‬ ‫توؤكد امل��ادة ‪ 25‬من اإع��الن االأمم املتحدة العاملي‬ ‫حلقوق االإن�شان على «اإيالء االأمومة والطفولة دعماً‬ ‫وعناية خا�شة بهما»‪ .‬وم��ن الوا�شح اأن ال��دول التي‬ ‫انتقدت اأعاله وافقت على معاهدة �شيداو دون االطالع‬ ‫على املحتوى احلقيقي لها‪.‬‬ ‫لذا‪ ،‬ما هو حمتوى �شيداو؟ اإنها كما ملح ال�شيناتور‬ ‫هيلمز جزء من هجوم قادة احلركة الن�شوية املتطرفني‬ ‫على االأنثوية‪ ،‬وجزء من حرب االأمم املتحدة امل�شتمرة‬ ‫ع �ل��ى ال �ع��ائ �ل��ة وامل �ل �ك �ي��ة اخل��ا� �ش��ة واحل� ��ري� ��ة‪ .‬يقدم‬ ‫الفيل�شوف بالتو رداً اأكرث تف�شي ً‬ ‫ال على هذا‪.‬‬ ‫ف�ف��ي ع�م�ل��ه امل���ش�ه��ور ج� ��داً‪ ،‬اجل �م �ه��وري��ة‪ ،‬ي�شف‬ ‫بالتو ما يراه �شقراط دولة م�شتقيمة ب�شكل مثايل‪.‬‬ ‫في�شدم م�شتمعيه بالقول اإن حكام الدولة‪ ،‬وهم من‬ ‫طبقة معروفة با ُ‬ ‫حلماة‪ ،‬يت�شابهون «بكل �شيء»‪ .‬يقرتح‬ ‫�شقراط هذه الفكرة الأن الوحدة من وجهة نظره –‬ ‫ومن وجهة نظر االأمم املتحدة اأي�شاً‪ -‬هي اأف�شل ما‬ ‫نطمح اإليه‪ .‬العدالة املثالية‪ ،‬وهي تتطلب مبعنى اآخر‬ ‫االحتاد املطلق‪.‬‬ ‫يقدم �شقراط ال�شيوعية للمدينة‪ ،‬ال عن طريق‬ ‫م�شادرة ممتلكات املواطنني‪ ،‬بل عن طريق اقرتاحه‬ ‫اأن ا ُ‬ ‫حلماة االإناث يقمن بذات املهام املُناطة لزمالئهن‬ ‫ال��ذك��ور‪ .‬وك��ان اإذا يتوجب على الن�شاء القيام بنف�ض‬ ‫اأع �م��ال ال��رج��ال‪ ،‬ف�شيتوجب عليهن احل���ش��ول على‬ ‫تعليم بنف�ض امل�شتوى‪ .‬واالأه ��م م��ن ذل��ك ه��و توجب‬ ‫ت��دري��ب الن�شاء على ف�ن��ون احل ��رب؛ الأن ال��دف��اع عن‬ ‫املدينة ه��و اأول مهمة يتوالها ا ُ‬ ‫حل �م��اة‪ .‬كما يتطلب‬ ‫االإق��دام يف �شاحة املعركة اللياقة البدنية‪ ،‬وجند االآن‬ ‫معظم ال��رج��ال يف ق��رب���ض ي�ت��درب��ون وه��م ع��راة‪ .‬اإذن‬ ‫يتطلب اق��رتاح �شقراط تدريب الرجال والن�شاء معاً‬ ‫وه��م ع ��راة‪ .‬وي�ن��وه اإىل اإمكانية ح�شول ال�ع��دي��د من‬ ‫امل�شايقات نتيجة لذلك‪ ،‬لكنه يرى �شرورة يف التغلب‬ ‫على الرف�ض التقليدي للتدريب امل�شاحب باالختالط‬ ‫والتعري‪.‬‬ ‫يريد بالتو هنا من قرائه التفكر فيما اإذا كانت‬

‫نظرة �شقراط عقالنية ‪ -‬اأو حتى ممكنة‪ .‬وهنا ميكن‬ ‫الأحدنا اأن يتخيل موافقة ا ُ‬ ‫حلماة من الذكور وجمهور‬ ‫�شقراط من �شجعان ال�شباب على هذا النظام‪ .‬بينما‬ ‫قد حتتاج االإناث من جهة اأخرى اإىل اإقناع اأكرث‪ .‬فما‬ ‫هي اإذن الق�شية امل ُ�ث��ارة ح��ول ك��ون التوا�شع االأنثوي‬ ‫طبيعياً؟‪ .‬يناق�ض �شقراط الفرق الوحيد بني الرجال‬ ‫والن�شاء‪ ،‬وهو اأن الن�شاء يحملن االأطفال‪ ،‬بينما يكون‬ ‫الرجال ال�شبب يف وج��وده��م‪ ،‬ويناق�ض اأن ه��ذا الفرق‬ ‫لي�ض منطقياً‪ ،‬كما هو الفرق بني م�شلحي االأحذية‬ ‫ال�شلع وغريهم ممن لديهم �شعر‪.‬‬ ‫وبعد اإقناع جمهوره باأن الن�شاء والرجال مت�شاوون‬ ‫ب�شكل اأ�شا�شي‪ ،‬ي�شتنتج �شقراط �شرورة اإبطال العائلة‬ ‫النووية ل�شالح جمتمع من الزوجات واالأطفال‪ .‬حيث‬ ‫تنظم الزيجات – االرتباطات القائمة حني احلاجة‬ ‫لالإجناب ‪ -‬ب�شرامة من قبل الدولة‪ .‬ويتم اإجها�ض اأي‬ ‫حمل «غري خمطط له» اأو يتم التخلي عن الطفل بعد‬ ‫والدت��ه‪ .‬ويف املقابل ال ميلك ا ُ‬ ‫حلماة عائالت يعتنون‬ ‫بها‪ ،‬فتكون كل امللكيات م�شرتكة لل�شالح العام‪.‬‬ ‫اإن �شخافة «مدينة �شقراط» ال�شديدة اأدت اإىل‬ ‫جيل كبري من املفكرين ا�شتنتجوا اأن اجلمهورية كتاب‬ ‫هزيل يو�شح ح��دود القوة ال�شيا�شية‪ .‬ول�شوء احلظ‪،‬‬ ‫مل يتعلم اجلميع من هذا الدر�ض‪ .‬فعلى العك�ض من‬ ‫�شخرية �شقراط‪ ،‬ا�شت�شهدت حمكمة رو و ويد العليا يف‬ ‫قرارها باجلمهورية كدليل على اأن «معظم املفكرين‬ ‫اليونانيني‪ ...‬ن�شحوا باالإجها�ض»‪ .‬ويبدو كذلك اأن‬ ‫رع��اة «احلكم العاملي» تبنوا اجلمهورية كمثال اأعلى‬ ‫لهم!!‬ ‫م�ك�ن��ت ط ��رق م�ن��ع احل �م��ل واالإج �ه��ا���ض ال�شهلة‬ ‫املجتمع م��ن تخطي عقبة اخل�شوبة االأن�ث��وي��ة التي‬ ‫ج�ع�ل��ت م��ن ن �ظ��ام � �ش �ق��راط امل �ث��ايل م���ش�ت�ح�ي� ً‬ ‫ال‪ .‬فال‬ ‫يتوجب على الن�شاء ال�ل��وات��ي ال تفكرن يف االإجناب‬ ‫البقاء عفيفات‪ .‬كما اأن الن�شاء اللواتي ال يرغنب يف‬ ‫اإجناب االأطفال هن م�شاويات للرجال من وجهة نظر‬ ‫�شيا�شية واقت�شادية الأقرانهن من الذكور‪.‬‬ ‫فيغدو من اأه��م اأول��وي��ات الدولة انخراط هوؤالء‬ ‫ال�ن���ش��اء يف � �ش��وق ال �ع �م��ل‪ ،‬واإج �ه��ا���ض اأي ح�م��ل «غري‬ ‫خم �ط��ط ل� ��ه»‪ ،‬ل �ي��رتك��ن وراءه � ��ن ب��اق��ي االأط� �ف ��ال يف‬

‫امل��دار���ض وم��راك��ز رعاية مدعومة حكوميا‪ ،‬ويق�شني‬ ‫حياتهن كمواطنات «منتجات»‪.‬‬ ‫ب��ال�ن���ش�ب��ة ل �� �ش �ي��داو و�� �ش� �ق ��راط‪ ،‬ف� � �اإن االأنثوية‬ ‫واخل �� �ش��وب��ة ق��ري�ن� َت�ه��ا ال��دائ �م � َة ل�ي���ش�ت��ا مرتبطتني‬ ‫ببع�شهما‪ .‬وكما يقول الن�شيد الوطني القدمي‪« :‬لي�ض‬ ‫ع�ل��م االأح �ي��اء ك��ام��ل ال���ش�ح��ة» لنفرت�ض اأن معاهدة‬ ‫�شيداو خاطئة؟ فبدل اإيجاد فردو�ض مارك�شي‪� ،‬شتكون‬ ‫�شيداو قد �شاعدت على اإيجاد اأر�ض عجائب غارقة يف‬ ‫امللذات‪.‬‬ ‫ل�ق��د خ��ان��ت ��ش�ي��داو ن���ش��اء ال �ع��امل‪ ،‬بتعاملها مع‬ ‫االبتذال على اأنه ف�شيلة‪ ،‬واعتبارها اخل�شوبة مر�شاً‪.‬‬ ‫اإذا ك��ان��ت �شيداو مهتمة ح�ق�اً بحقوق الن�شاء‪ ،‬فاإنها‬ ‫�شتطلب م��ن االأمم امل�ت�ح��دة م�ث� ً‬ ‫ال م�ك��اف�اأة دول مثل‬ ‫ب�ي��الرو��ش�ي��ا واإي��رل �ن��دا ب��دل معاقبتها ع�ل��ى حمايتها‬ ‫االأنثوية بت�شجيع االآباء على رعاية عائالتهم‪ ،‬وحثها‬ ‫االأطفال على احرتام اأمهاتهم‪.‬‬ ‫ت�ت�ط�ل��ب ال���ش�ي��وع�ي��ة ت��دم��ري احل �ي ��اة العائلية‪،‬‬ ‫ال �ن �ظ��ام احل ��ر ال ��ذي ي�ع�ت�م��د ع�ل��ى ��ش��الم��ة ومتا�شك‬ ‫الرابطة الزوجية‪ .‬وباعتبارهم اأق��وى ج�شدياً يكون‬ ‫ال��رج��ال م�شوؤولني ع��ن ت��وف��ري ظ��روف تتيح للن�شاء‬ ‫اختيارهن بالبقاء عفيفات‪ .‬وفقاً لهذا النظام ت�شقط‬ ‫ن�ظ��رة ال �ق��رون الو�شطى لل�شهامة‪ .‬ل��ذل��ك ال ينبغي‬ ‫للرجال التغا�شي – وامل�شاركة يف‪ -‬ت�شويه االحت�شام‬ ‫االأنثوي‪ ،‬وينبغي على املتزوجني من الرجال تكري�ض‬ ‫اأنف�شهم بحما�شة للعناية بزوجاتهم واأطفالهم‪ .‬كما‬ ‫ينبغي اأن يحمي الرجال العزاب اأنف�شهم واأخواتهم‬ ‫و�شديقاتهم م��ن ال��رذي�ل��ة‪ .‬اإن حماية ح��ري��ة دولتنا‬ ‫يحتاج ل�شبط النف�ض هذا‪ ،‬ويحتاج اإىل الف�شيلة واأركز‬ ‫هنا على «عفة الرجال»‪ ،‬نعم اإنه وقت نحتاج فيه اإىل‬ ‫الوطنيني والرجال احلقيقيني ليقودونا نحو الطريق‬ ‫ال�شحيح‪.‬‬ ‫ت��رج �م��ة ال ��راب� �ط ��ة االأه� �ل� �ي ��ة ل �ن �� �ش��اء � �ش��وري��ة ‪-‬‬ ‫مرتجمات بال حدود‬ ‫مركز �ل�ضرق �لعربي للدر��ضات �حل�ضارية ‪ -‬لندن‬ ‫‪http://www.asharqalarabi.org.uk/‬‬ ‫‪htm.1728-mu-sa/sahafa‬‬

‫عر�س كتاب‪ :‬التعليم التكنولوجي واأثره على منظومة الت�سلح يف «اإ�سرائيل»‬ ‫عر�ص‪ :‬عدنان �أبو عامر (خا�ص ‪ -‬مركز‬ ‫�لزيتونة)‬ ‫يناق�ض املوؤلف اآخر التطورات التي يعي�شها التعليم‬ ‫التكنولوجي يف «اإ��ش��رائ�ي��ل»‪ ،‬وم��دى مواكبته للتطورات‬ ‫العاملية‪ ،‬واأث��ره على حجم التقدم النوعي ال��ذي تكت�شبه‬ ‫منظومة الت�شلح يف اجلي�ض االإ�شرائيلي‪ .‬وي�شلط الكتاب‬ ‫ال�شوء على طبيعة التن�شيق احلا�شل بني ال��وزارات ذات‬ ‫االخت�شا�ض‪ ،‬كالرتبية والتعليم‪ ،‬والتجارة‪ ،‬وجهاز الت�شلح‬ ‫يف اجلي�ض االإ�شرائيلي‪.‬‬ ‫يكت�شب الكتاب اأهميته يف �شوء نتيجة هامة خل�ض‬ ‫اإليها املوؤلف‪ ،‬تتلخ�ض يف بعدين هامني‪:‬‬ ‫البعد االأول‪ :‬ت��راج��ع اه�ت�م��ام اجلي�ض االإ�شرائيلي‬ ‫وجهاز الت�شلح فيه بالتعليم التكنولوجي‪ ،‬وعدم مواكبته‬ ‫الآخر التطورات احلا�شلة يف هذا املجال لدى باقي جيو�ض‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫ال�ب�ع��د ال �ث��اين‪ :‬االإق �ب��ال امل �ت��زاي��د م��ن ق�ب��ل ال�شبان‬ ‫االإ�شرائيليني املنخرطني حديثاً يف اخلدمة الع�شكرية يف‬ ‫االأق�شام التكنولوجية والدوائر التقنية داخل اجلي�ض‪ ،‬ما‬ ‫يوجد م�شافة وا�شعة و�شقة بعيدة بني حجم االحتياجات‬ ‫املتزايد على القطاع التكنولوجي من جهة‪ ،‬وم��ن جهة‬ ‫اأخ��رى حالة ع��دم االهتمام من قبل قيادة اجلي�ض بهذا‬ ‫القطاع احليوي والهام‪.‬‬ ‫اإىل جانب ذل��ك‪ ،‬ي�اأت��ي اإ��ش��دار ه��ذا امل�وؤل��ف ال�ه��ام يف‬ ‫وقت باتت تنت�شر فيه م�شطلحات «احلروب التكنولوجية‬ ‫وامل��واج�ه��ات ال��رق�م�ي��ة»‪ ،‬ال�ت��ي �شيتم اال�شتغناء فيها عن‬ ‫اجل �ن��ود وامل�ق��ات�ل��ني ب���ش��ورة ك �ب��رية‪ ،‬واال��ش�ت�ع��ا��ش��ة عنهم‬ ‫باأدوات «الهايتك والليزر والتحكم عن بعد»‪ ،‬وغريها‪.‬‬ ‫يقدم الكتاب تو�شيات اإىل �شناع القرار يف «اإ�شرائيل»‬ ‫خا�شة ب���ش��رورة حت��دي��ث اأنظمة التعليم التكنولوجي‬ ‫يف امل��دار���ض واجل��ام �ع��ات‪ ،‬ورف��ده��ا ب���ش��ورة دوري ��ة بهيئة‬ ‫ال���ش�ن��اع��ات ال�ع���ش�ك��ري��ة وال�ت���ش�ل�ي�ح�ي��ة ال�ت��اب�ع��ة للجي�ض‬ ‫االإ�شرائيلي‪.‬‬ ‫موؤلف الكتاب هو اجل��رال احتياط «�شاي ت�شادوق»‬ ‫الذي خدم �شنوات طويلة يف جهاز الت�شليح التابع للجي�ض‬ ‫االإ��ش��رائ�ي�ل��ي‪ ،‬ول��ه دراي ��ة وا��ش�ع��ة يف امل�ج��ال التكنولوجي‬ ‫والتقني‪.‬‬ ‫* االآثار ال�شلبية‬ ‫بالرغم من التقدم االإ�شرائيلي يف املجال التكنولوجي‪،‬‬ ‫اإال اأن املوؤلف يقدم حقيقة جديدة مفادها اأن هذا التقدم‬ ‫ال ي�شمل التكنولوجيا الع�شكرية‪ ،‬ما يرتك اآثاره ال�شلبية‬ ‫وتبعاته ال�ك��ارث�ي��ة على االق�ت���ش��اد االإ��ش��رائ�ي�ل��ي عموماً‪،‬‬ ‫واجلي�ض االإ�شرائيلي وجهاز الت�شلح فيه خ�شو�شاً‪.‬‬ ‫ويرى الكتاب اأن القطاع التكنولوجي يعترب واحداً‬ ‫من اأهم واأخطر قطاعات الت�شلح يف اجلي�ض االإ�شرائيلي‪،‬‬

‫��ش��واء على �شعيد الفعالية االإ�شرتاتيجية اأو النوعية‬ ‫الهجومية للجي�ض اأم ��ام ن�ظ��رائ��ه م��ن ج�ي��و���ض العامل‪،‬‬ ‫ال�شيما اإذا علمنا اأن ن�شبة اجلنود املنخرطني فيه ت�شل‬ ‫اإىل ‪ ،%15‬وهي ن�شبة متقدمة جداً‪.‬‬ ‫اإىل جانب ذلك‪ ،‬فاإن اجلي�ض االإ�شرائيلي ومنذ عقود‬ ‫عديدة يوؤ�ش�ض لعملياته القتالية ومواجهاته الع�شكرية‬ ‫على معطيات تكنولوجية وتقنية‪ ،‬وب��ال�ت��ايل فهو يرى‬ ‫نف�شه ملزماً بتاأهيل ال�شبان االإ�شرائيليني يف مرحلة ما‬ ‫قبل اخل��دم��ة الع�شكرية يف امل�ج��ال التكنولوجي‪ ،‬ورفع‬ ‫م�شتواهم العلمي يف املدار�ض واملعاهد العلمية من خالل‬ ‫اأق���ش��ام ودوائ ��ر التعليم التكنولوجي يف وزارة الرتبية‬ ‫والتعلم وغريها من جهات االخت�شا�ض‪.‬‬ ‫يفاجئ الكتاب قراءه مبعطيات جتد طريقها للن�شر‬ ‫ل�ل�م��رة االأوىل‪ ،‬وه��ي � �ش��ادرة ع��ن اجل�ي����ض االإ�شرائيلي‪،‬‬ ‫وت���ش��ري اإىل م��ا مي�ك��ن و��ش�ف��ه ب ��»ت��راج��ع م��ري��ع» �شهدته‬ ‫ال���ش�ن��وات االأخ� ��رية يف ن�شبة امل�ج�ن��دي��ن اجل ��دد املوؤهلني‬ ‫للتعليم التكنولوجي بن�شبة ‪ %4.5‬خالل العقد االأخري‪،‬‬ ‫ويف حني و�شلت الن�شبة عام ‪ 1997‬اإىل ‪ ،%13‬فاإنها تراجعت‬ ‫عام ‪ 2008‬لت�شل اإىل ن�شبة ‪ %8‬فقط‪.‬‬ ‫يف ال�شياق ذات��ه‪ ،‬تعرب ق�ي��ادات اجلي�ض االإ�شرائيلي‬ ‫عن قلقها املتزايد من هذه الن�شبة املرتاجعة‪ ،‬خا�شة اأنها‬ ‫ت�شمل ب�شورة خا�شة �شالح الرب‪ ،‬املكلف بتنفيذ هجمات‬ ‫ميدانية واح �ت��الالت اأر��ش�ي��ة‪ ،‬يف �شوء اأن «اإ��ش��رائ�ي��ل» ال‬ ‫متتلك م�ي��زة ال�ت�ف��وق ال �ع��ددي وال�ك�م��ي على اأع��دائ�ه��ا يف‬ ‫�شاحة املعركة‪.‬‬ ‫* ال�شرورات القتالية‬ ‫ي�شري املوؤلف اإىل �شرورة اأخرى ملزيد من االهتمام يف‬ ‫جمال التكنولوجيا الع�شكرية‪ ،‬وهي تلك املتعلقة بتوفر‬ ‫العديد من الو�شائل القتالية التكنولوجية لدى جيو�ض‬ ‫العامل االأخرى‪ ،‬وملَّا تتوفر للجي�ض االإ�شرائيلي بعد‪ ،‬وهي‬ ‫و�شائل واأدوات ومعدات مت ا�شتخدامها وجتريبها خالل‬ ‫حروب العقد االأخري يف اأكرث من بقعة يف العامل‪ ،‬كالعراق‬ ‫والبو�شنة واأفغان�شتان‪.‬‬ ‫ويغتنم الكتاب فر�شة احل��دي��ث ع��ن ذل��ك لالإ�شارة‬ ‫اإىل اأثر التقلي�ض احلا�شل يف التعليم التكنولوجي على‬ ‫القوة الب�شرية يف اجلي�ض االإ�شرائيلي‪ ،‬وعدم قدرته على‬ ‫مواجهة التحديات املاثلة اأمامه من قبل منظمات ودول‬ ‫باتت التكنولوجية الع�شكرية جزءاً حمورياً يف �شيا�شاتها‬ ‫القتالية واأدائها العملياتي‪.‬‬ ‫ي �ت��وق��ف امل� �وؤل ��ف ه �ن��ا الإي� � ��راد ج�م�ل��ة م ��ن احلقائق‬ ‫واملعطيات اخلا�شة بالتعليم التكنولوجي يف «اإ�شرائيل»‪،‬‬ ‫ال ��ذي ي �ت��وزع ب��ني وزارت� ��ي ال��رتب�ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م والتجارة‬ ‫وال�شناعة‪ ،‬وت�شري االإح�شائيات املتوفرة اإىل تراجع يف‬ ‫ن�شبة الطلبة املتجهني يف امل��راح��ل التاأ�شي�شية اإىل هذا‬ ‫التعليم‪ ،‬لت�شل اإىل ‪ ،%37‬وبلغة االأرق ��ام و��ش��ل عددهم‬

‫يف العام الدرا�شي ‪ 2009-2008‬اإىل ‪ 108240‬األ��ف طالب‬ ‫وطالبة‪.‬‬ ‫علما ب�اأن امل�شاقات الدرا�شية للتعليم التكنولوجي‬ ‫يف «اإ�شرائيل» تبلغ ‪ 18‬م�شاقاً تعليمياً‪ ،‬اأهمها‪ :‬الهند�شة‬ ‫االإل �ك��رتون �ي��ة‪ ،‬امل�ي�ك�ن��ة‪ ،‬احل��ا� �ش��وب‪ ،‬ال �ط��اق��ة‪ ،‬ال�شياحة‪،‬‬ ‫وغريها‪.‬‬ ‫اأكرث من ذلك‪ ،‬فاإن الكتاب يحاول اال�شتفادة من حرب‬ ‫لبنان الثانية‪ ،‬حني ا�شتخدمت «اإ�شرائيل» التكنولوجيا‬ ‫احل��دي�ث��ة يف � �ش��رب ال�ب�ن�ي��ة ال�ت�ح�ت�ي��ة‪ ،‬م��ن خ��الل تقنية‬ ‫«اجلي بي اأ�ض» الرقمية‪ ،‬التي حتلل اآالف ال�شور الرقمية‬ ‫للمواقع واالأهداف واجل�شور‪ ،‬وتخزينها يف نظم املعلومات‬ ‫اجلغرافية التي تدعم بناء وحتديث االأ�شلحة الذكية‪.‬‬ ‫وبالتايل يربط املوؤلف ب�شورة وثيقة بني ما يعتربها‬ ‫«االإجن��ازات العلمية االإ�شرائيلية» يف جماالت تكنولوجيا‬ ‫االت���ش��االت‪ ،‬وب��ني الن�شاط العلمي والع�شكري‪ ،‬يف �شوء‬ ‫انتماء امل�شروع ال�شهيوين اإىل ال�شلة الدقيقة بني االأمن‬ ‫والتقدم العلمي وتوفري فر�ض االبتكار‪ ،‬من خالل الوعي‬ ‫باأهمية العلم والتكنولوجيا ك�اأول��وي��ة قومية لتحقيق‬ ‫اأهداف «اإ�شرائيل» يف احلروب‪.‬‬ ‫يقدم الكتاب ما ميكن و�شفه با�شتعرا�ض �شريع الأهم‬ ‫ال�شركات االإ�شرائيلية التي تعمل يف جماالت االت�شاالت‬ ‫واالأقمار ال�شناعية والتكنولوجيا العالية‪ ،‬مثل «تاديران‬ ‫واإلي�شرا ورونيم ومركز �شوريك لالأبحاث النووية»‪ ،‬وذلك‬ ‫من اأجل ا�شتخدام التكنولوجيا احلديثة يف تطوير االآلة‬ ‫الع�شكرية االإ�شرائيلية‪.‬‬ ‫وهنا يرى املوؤلف اأنه بات من البداهة مبكان االإ�شارة‬ ‫اإىل اأن «اإ� �ش��رائ �ي��ل» ت�شتخدم تكنولوجيا الكومبيوتر‬ ‫ك�شالح جت�ش�ض‪ ،‬عن طريق ال��ربام��ج املفخخة واخرتاق‬ ‫بنوك املعلومات‪ ،‬ما يوؤكد بع�ض املعلومات املن�شورة حول‬ ‫وج��ود �شركة اإ�شرائيلية وح�ي��دة يف ال�ع��امل ت�شنع رقاقة‬ ‫التحويل لالإنرتنت‪ ،‬مما اأدى اإىل تعاونها مع كل ال�شركات‬ ‫العاملية يف جماالت العلم والتكنولوجيا‪ ،‬خا�شة يف تطوير‬ ‫وحتديث ال�شناعات الع�شكرية واالأب�ح��اث التكنولوجية‬ ‫االإ�شرائيلية‪.‬‬ ‫* �شعوبات ميدانية‬ ‫يرجع املوؤلف‪ ،‬ذو اخلربة الطويلة يف جمال الت�شلح‪،‬‬ ‫ال��رتاج��ع احل��اد يف ن�شبة الطلبة املنخرطني يف التعليم‬ ‫التكنولوجي اإىل اإ�شكاليات جوهرية ت��رتك اآث��اره��ا على‬ ‫امل�ج��ال��ني التعليمي والع�شكري على ح��د � �ش��واء‪ ،‬وميكن‬ ‫تلخي�شها يف النقاط التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬التوزيع ال�شيئ للمدار�ض التكنولوجية املتخ�ش�شة‬ ‫يف خمتلف املدن االإ�شرائيلية‪ ،‬ما يلزم احلكومة ب�شرورة‬ ‫اإقامة املزيد منها يف باقي املدن النائية والبعيدة‪.‬‬ ‫‪ -2‬م���ش��اك��ل ت�ن�ظ�ي�م�ي��ة ت�ت�ع�ل��ق ب �ع��دم وف� ��رة الكادر‬ ‫التدري�شي املتخ�ش�ض يف املجال التكنولوجي‪ ،‬وبالتايل‬

‫ي�اأت��ي ت��وزي��ع ع��دد ال�ط��الب لكل م��در���ض ب��دون اعتبارات‬ ‫اأكادميية وتدري�شية‪.‬‬ ‫‪ -3‬عقبات مرتبطة اأ�شا�شاً بوزارة التجارة التي تعلن‬ ‫ب�شكل وا�شح عجزها عن فتح املزيد من املعاهد املتخ�ش�شة‬ ‫يف التعليم التكنولوجي‪ ،‬وم��رد ذلك اإىل اعتبارات مالية‬ ‫بالدرجة االأوىل‪.‬‬ ‫وي�شلط الكتاب ال�شوء على حقيقة مقلقة جلراالت‬ ‫اجلي�ض االإ�شرائيلي‪ ،‬وه��ي ت�شاف اإىل حالة ال�شعف يف‬ ‫التعليم التكنولوجي امل ��دين‪ ،‬ح�ي��ث ��ش�ه��دت القطاعات‬ ‫التكنولوجية يف اجلي�ض االإ�شرائيلي انخفا�شاً ملمو�شاً‬ ‫يف ن�شبة اجل�ن��ود املنخرطني يف االأذرع التقنية‪ ،‬ال�شيما‬ ‫امليكانيكا وو�شائل النقل والكهرباء‪.‬‬ ‫وي�ت���ش��ح م��ن امل�ع�ط�ي��ات ال �ت��ي ن���ش��ره��ا ق���ش��م القوى‬ ‫الب�شرية يف اجلي�ض االإ�شرائيلي اأن عام ‪� 2008‬شهد انت�شاب‬ ‫ما ن�شبته ‪ %20‬فقط من اأعداد املجندين حديثاً للدوائر‬ ‫التقنية والتكنولوجية‪ ،‬فيما ت�شري االإح�شائيات اليوم اإىل‬ ‫اأن ‪ %60‬من اجلنود املنخرطني حديثاً ال يعرفون �شيئاً عن‬ ‫التكنولوجيا الع�شكرية‪.‬‬ ‫وت�ت�م�ح��ور االأرق � ��ام امل�ن���ش��ورة ح��ول م��ا ال ي��زي��د عن‬ ‫‪ 2000‬ج�ن��دي ف�ق��ط ي�ل�م��ون ب��ال�ع�ل��وم وامل �ع��ارف اخلا�شة‬ ‫بالتكنولوجيا الع�شكرية‪.‬‬ ‫وهذه ال�شعوبات تتعار�ض حتماً مع �شعي «اإ�شرائيل»‬ ‫اإىل ت��وف��ري امل��زي��د م��ن التكنولوجيا الع�شكرية الإيجاد‬ ‫احللول للتهديدات التي تواجهها‪ ،‬ومن اأهمها‪:‬‬ ‫ الت�شدي لل�شواريخ املدفعية‪ ،‬اأو ما يعرف ب�شواريخ‬‫«كاتيو�شا» و»غراد» و»الق�شام‪.‬‬ ‫ حتديث منظومة االإن��ذار املبكر‪ ،‬وعمليات الدفاع‬‫امل��دين لتقوية �شالبة اجلبهة الداخلية‪ ،‬ومتكينها من‬ ‫ال�شمود يف حرب قد تطول اأ�شابيع اأو حتى �شهوراً‪.‬‬ ‫ تفعيل دور القوات الربية واإعادة ا�شتخدامها كاأداة‬‫اأ�شا�شية على اأر���ض املعركة يف اإط��ار ح��رب جوية ‪ -‬برية‬ ‫م�شرتكة‪ ،‬واإلغاء اإ�شرتاتيجية ال�شيطرة على االأر�ض من‬ ‫اجلو بعد ف�شلها الذريع عام ‪.2006‬‬ ‫* تو�شيات عملية‬ ‫ي�خ�ت�ت��م امل� �وؤل ��ف ك �ت��اب��ه ب �ت �ق��دمي ت��و� �ش �ي��ات عملية‬ ‫واقرتاحات تطبيقية لدى خمتلف م�شتويات �شنع القرار‬ ‫يف «اإ�شرائيل»‪ ،‬املدين والع�شكري على حد �شواء‪ ،‬ومن هذه‬ ‫التو�شيات‪:‬‬ ‫‪� -1‬شرورة التوقف مليا عند الن�شب املتعلقة بعدم اإملام‬ ‫اجلنود املنخرطني حديثاً يف اجلي�ض بالتعليم التكنولوجي‬ ‫واملعرفة التقنية‪ ،‬من خ��الل اإم��داده��م ب��دورات تدريبية‬ ‫وم�شاقات درا�شية داخل ثكناتهم الع�شكرية‪ ،‬بحيث يكونون‬ ‫مه َّيئِني للتدرب على و�شائل قتالية تكنولوجية بالدرجة‬ ‫االأوىل‪.‬‬ ‫‪ -2‬تو�شية وزارة الرتبية التعليم برفع عدد احل�ش�ض‬

‫الدرا�شية املتخ�ش�شة يف التعليم التكنولوجي‪ ،‬يف حماولة‬ ‫ل�شد النق�ض احلا�شل يف هذا املجال‪ ،‬والعمل على تاليف‬ ‫حالة ال�شعف التقني التي ي�شكو منها اجلي�ض يف �شفوف‬ ‫جمنديه اجلدد‪.‬‬ ‫‪ -3‬اإع � � ��داد خ �ط��ة ب �ع �ي��دة امل � ��دى ت �ق��ره��ا احلكومة‬ ‫االإ�شرائيلية‪ ،‬وت�شرف على تطبيقها هيئة االأركان العامة‬ ‫يف اجلي�ض‪ ،‬وت�شرف لها م��وازن��ة عالية‪ ،‬ت�ك��ون مهمتها‬ ‫االرتقاء بالتعليم التكنولوجي‪.‬‬ ‫‪ -4‬تكليف جهاز الت�شلح التابع للجي�ض االإ�شرائيلي‬ ‫بالقيام بحملة دعائية وا�شعة النطاق يف اأو�شاط املهاجرين‬ ‫اجلدد‪ ،‬حلثهم على توجيه اأبنائهم ال�شبان لالنخراط يف‬ ‫ق�شم التكنولوجيا الع�شكرية يف اجلي�ض‪.‬‬ ‫‪ -5‬تفعيل اأوا� �ش��ر ال�ت�ع��اون وع��الق��ات التن�شيق مع‬ ‫اجلهات والدوائر االقت�شادية يف «اإ�شرائيل»‪ ،‬وت�شجيعها‬ ‫على تطوير التعليم التكنولوجي‪ ،‬انطالقاً من م�شلحة‬ ‫م�شرتكة مفادها اأن اجلندي بعد ت�شريحه من اخلدمة‬ ‫ال�ع���ش�ك��ري��ة‪�� ،‬ش�ي�ك��ون اأك ��رث رغ �ب��ة يف ال�ت��وج��ه ن�ح��و �شوق‬ ‫(ال �ه��اي �ت��ك) ال ��ذي ي���ش�ك��ل ق �ط��اع �اً وا� �ش �ع �اً يف االقت�شاد‬ ‫االإ�شرائيلي‪.‬‬ ‫مركز �لزيتونة للدر��ضات و�ال�ضت�ضار�ت �ل�ضيا�ضية‬ ‫‪/http://www.alzaytouna.net/arabic‬‬


‫‪12‬‬

‫مقــــــــاالت‬

‫الثالثاء (‪ )31‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1342‬‬

‫قراءات‬

‫عودة �لثقة‬ ‫باحلكومة‪...‬‬ ‫�سرب من‬ ‫�مل�ستحيل‬

‫على المأل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫اجلــمــيــع‪ ،‬مـــن خمــتــلــف اجلــــذور‬ ‫وال�صيقان االجتماعية وال�صيا�صية‪،‬‬ ‫يقر باأن احلكومة احلالية تفتقد لثقة‬ ‫املجتمع بعوامه ونخبه على ال�صواء‪.‬‬ ‫لكن البع�ش يطرح ت�صاوؤالت عن‬ ‫اإمكانية ا�صتعادة احلكومة لهذه الثقة‬ ‫العامة اأو على اأقل تقدير ا�صتعادتها‬ ‫لثقة جــزء مــن جمتمع كــان يح�صب‬ ‫�صابقا على القابلني باحلكومات اأي ًا‬ ‫كانت �صيا�صاتها‪.‬‬ ‫االإجـــابـــة هــنــا تــبــدو وا� ـ صــحــة‪،‬‬ ‫وميكن ا�صت�صراف م�صتقبل ثقة النا�ش‬ ‫باحلكومة مــن خــالل هــذه االإجــابــة‪،‬‬ ‫فـــاالأزمـــات الــتــي حــا�ــصــرت احلكومة‬ ‫كانت من النوع البنيوي الكفيل بك�صر‬ ‫عظم العالقة بني النا�ش وحكومتهم‪،‬‬ ‫والك�صر اإ�صالحه ع�صري‪ ،‬وتت�صاءل‬ ‫اإمكانيته كلما �صاق الوقت (قرب موعد‬ ‫االنتخابات) وكرثت العظام املك�صورة‪.‬‬ ‫م�صكلة حكومة الرفاعي الكرى‪،‬‬ ‫اأنها تواجه ملفا متعدد االأوجـــه من‬ ‫االأزمات‪ ،‬واأن �صدامها يالم�ش قطاعات‬ ‫وا�صعة موؤثرة ومتعددة‪ ،‬منها االأحزاب‬ ‫والنقابات واملعلمون والعمال واالإعالم‬ ‫واملواطنون العاديون اأي�صا‪ ،‬فاخلناق‬ ‫ي�صتد على رقبة احلكومة‪ ،‬واملطالبة‬ ‫برحيلها اأ�صبحت على كل ل�صان‪.‬‬ ‫امل�صكلة االأخرى للحكومة‪ ،‬اأنها قد‬ ‫ال متلك مفاتيح كل احللول‪ ،‬فقد تكون‬ ‫هــذه املفاتيح يف اأيــدي جهات اأخــرى‪،‬‬ ‫ولكنها تقبل (اأي احلكومة) اأن تبقى‬ ‫يف واجهة النقد وال�صتيمة ال�صيا�صية‪،‬‬

‫فذلك من �صرورات عملها‪.‬‬ ‫بع�ش املــراقــبــني‪ ،‬يختزل غياب‬ ‫الثقة يف احلكومة باأ�صباب ذات ّية لدى‬ ‫احلكومة وبطبيعتها‪ ،‬فاحلكومة عند‬ ‫هـوؤالء فوقية وا�صتعالئية‪ ،‬وال تقبل‬ ‫باحلوار مع اأطراف النزاع يف اأزماتها‪،‬‬ ‫وحتى بعد التعديل‪ ،‬كان الوزراء اجلدد‬ ‫اأكرث ا�صتعالء‪ ،‬واأ�صد ا�صتعدادا لل�صرب‬ ‫بيد من حديد على اأنوف خ�صومهم‪.‬‬ ‫قد يكون هذا �صحيحا‪ ،‬لكن احلل‬ ‫وعــــودة الــثــقــة ال تــتــاأتــى مــن جمرد‬ ‫احلوار ال�صكلي مع اأطراف التاأزمي‪ ،‬بل‬ ‫ال بد من قــرارات �صجاعة وح�صا�صة‬ ‫وم�صريية تغلق من خاللها كافة امللفات‬ ‫اجلدلية التي انتهت باحلكومة اإىل‬ ‫فقدان وا�صح للثقة املجتمعية فيها‪.‬‬ ‫اأ�صد احللقات �صيقا على احلكومة‬ ‫اليوم‪ ،‬اأنها ال تواجه جمرد معار�صة‬ ‫تقليدية (اإ�صالمية وي�صارية وقومية)‪،‬‬ ‫بــل هــذه احلكومة ا�صتفزت مــن ب ـوؤر‬ ‫املــواالة جمموعات عري�صة مت�صررة‪،‬‬ ‫�صيكون لها �صاأن و�صفة يف ر�صم مالمح‬ ‫امل�صهد العام ملوازين القوى يف االأردن‪.‬‬ ‫هــذه املــعــطــيــات‪ ،‬ت ـوؤكــد اأن قــدرة‬ ‫احلكومة على ا�صتعادة الثقة فيها‬ ‫تبدو م�صتحيلة‪ ،‬لذا على احلكومة اأن‬ ‫حتزم حقائبها‪ ،‬واأن تدرك اأنها جمرد‬ ‫هيئة لت�صيري االأعمال‪ ،‬فال�صوك الذي‬ ‫زرعته كان �صاما‪ ،‬وامل�صهد الوطني مل‬ ‫يعد يحتمل‪.‬‬

‫ب�صام نا�صر‬

‫مهدوية جديدة‪� :‬أحمد‬ ‫�حل�سن �ليماين‬ ‫كان لفكرة املهدي دور كبري يف ظهور حركات دينية تغيريية ـ قدميا‬ ‫وحديثا ـ ت�صتند يف ن�صاأتها وتكوينها وحركتها‪ ،‬ب�صكل رئي�صي اإىل اأن �صخ�صية‬ ‫املهدي املوعود‪ ،‬قد ظهرت يف زمانها‪ ،‬واأنه هو الذي يقود �صفوفها‪ ،‬ويوجه‬ ‫حركتها‪ ،‬فا�صتولت تلك الفكرة على اأتباعها‪ ،‬وتر�صخت يف اأو�صاطهم‪ ،‬حتى‬ ‫غدت حقيقة ثابتة ال تقبل النقا�ش اأبدا‪.‬‬ ‫يف نهاية �صبعينيات القرن املا�صي‪ ،‬ظهرت يف اململكة العربية ال�صعودية‬ ‫(مكة املكرمة)‪ ،‬حركة مهدوية‪ ،‬كان على راأ�صها حممد بن عبد اهلل القحطاين‪،‬‬ ‫وكان منظرها االأول جهيمان العتيبي‪ ،‬وقد ا�صتولت فكرة املهدي على اأتباع‬ ‫تلك اجلماعة‪ ،‬حتى باتوا جميعهم يعتقدون اأن املهدي املذكور يف االأحاديث‬ ‫واحد منهم‪ ،‬اأال وهو حممد القحطاين‪ ،‬وقد كانوا يتوا�صون فيما بينهم ـ‬ ‫بح�صب رواياتهم من م�صادرهم ـ على اأن من اأراد التاأكد من �صخ�صية املهدي‪،‬‬ ‫فما عليه اإال اأن ي�صلي �صالة اال�صتخارة‪ ،‬ويتوجه بالدعاء اإىل اهلل كي يريه‬ ‫روؤيا تك�صف له حقيقة االأمر‪ ،‬فكانت الروؤى كلها تاأتي كفلق ال�صبح توؤكد اأن‬ ‫املهدي هو هو القائم بينهم (يعني حممد بن عبد اهلل القحطاين)!‬ ‫حتى اإنهم بعد اأن قاموا بدخول احلــرم املكي‪ ،‬واالإعــالن عن اأنف�صهم‪،‬‬ ‫وتورطهم بعدها باملواجهات الع�صكرية‪ ،‬وما نتج عن ذلك من مفا�صد كبرية‪،‬‬ ‫واأ�صرار بالغة‪ ،‬واأذى �صديد‪ ،‬دفع احلكومة ال�صعودية ملواجهة حركتهم‪،‬‬ ‫والق�صاء عليها‪ ،‬فكانت نتيجة املواجهات قتل مهديهم املزعوم (القحطاين)‪،‬‬ ‫واأ�صر منظرهم (العتيبي)‪ ،‬بعد كل هذا كان من بقي منهم على قيد احلياة‪،‬‬ ‫وهم يف ال�صجون‪ ،‬يتداولون بينهم‪ ،‬اأن املهدي (القحطاين)‪ ،‬مل يقتل‪ ،‬واأنه‬ ‫�صيظهر من جديد؛ الأن املهدي من�صور باإذن اهلل‪ ،‬وظاهر على خ�صومه واأعدائه‬ ‫ال حمالة‪.‬‬ ‫ثمة حركة اأخرى قامت من قبل ا�صتندت على فكرة املهدي يف تكوينها‬ ‫وظهورها وت�صكلها‪ ،‬اأال وهي اجلماعة االأحمدية (القاديانية)‪ ،‬حيث زعم‬ ‫موؤ�ص�صها املرزا غالم اأحمد القادياين (الهندي)‪ ،‬اأنه االإمام املهدي‪ ،‬ومل يكتف‬ ‫بذلك‪ ،‬بل اأ�صاف اإليها اأنه هو كذلك امل�صيح املوعود‪ ،‬فاملهدي ـ عنده ـ وامل�صيح‬ ‫هما �صخ�صية واحدة‪ ،‬وا ّدعى بعدها اأنه نبي يوحى اإليه‪ ،‬فكان من اأمره اأنه‬ ‫اأغار على عقائد االإ�صالم الثابتة‪ ،‬فاعتدى على كثري من اأ�صولها بالتحريف‬ ‫والتغيري والتبديل‪ ،‬وجتنى على مفاهيم �صرعية‪ ،‬فاأخرجها عن معانيها‬ ‫ال�صحيحة القومية‪ ،‬اإىل مفاهيم فا�صدة منحرفة �صالة‪.‬‬ ‫راجت دعواه تلك بني اأو�صاط اإ�صالمية يف الهند‪ ،‬وانت�صرت من بعده يف‬ ‫مناطق خمتلفة من العامل االإ�صالمي واأوروبــا واإفريقيا‪ ،‬حتى بات الأتباعه‬ ‫اليوم مراكز وم�صاجد م�صتقلة بهم‪ ،‬يف بع�ش املــدن العربية (كمنطقة‬ ‫الكبابري التابعة ملدينة حيفا يف فل�صطني املحتلة ‪ ،)48‬وبع�ش املدن االأوروبية‬ ‫واالإفريقية‪ ،‬ويف الهند وباك�صتان‪ ،‬ولهم ف�صائية خا�صة بهم (‪ )mta‬واأفراد‬ ‫اجلماعة مقتنعون قناعة جازمة ب�صدق دعوى موؤ�ص�ش جماعتهم‪ ،‬وكل اأدلتهم‬ ‫قائمة على التلفيق والتمويه واالدعاءات الكاذبة‪.‬‬ ‫هــذان منوذجان يــرزان كيف اأن فكرة املهدوية حينما ت�صيطر على‬ ‫جمموعة من امل�صلمني‪ ،‬فاإنها تدفعهم اإىل احلركة باالجتاه اخلاطئ‪ ،‬بكل ما‬ ‫ين�صاأ عنها من انحرافات و�صالالت ومفا�صد وفواجع‪ ،‬ويبدو اأن فكرة املهدوية‬ ‫لن ينتهي تاأثريها وح�صورها بني امل�صلمني‪ ،‬لتبقى تنتج حــاالت م�صوهة‪،‬‬ ‫يدعي اأ�صحابها باملهدوية‪ ،‬واأنهم اأهلها واالأحق بها‪.‬‬ ‫ودعاوى فا�صدة‪ّ ،‬‬ ‫تروج هذه االأيــام دعوى عري�صة‪ ،‬لرجل ا�صمه اأحمد احل�صن اليماين‪،‬‬ ‫يزعم اأنه االإمام املمهد (و�صي ور�صول املهدي)‪ ،‬لظهور املهدي حممد بن احل�صن‬ ‫الع�صكري (كما هو يف عقيدة ال�صيعة االإمامية االثني ع�صرية)‪ ،‬ويعتمد على‬ ‫روايات مذكورة يف امل�صادر ال�صيعية الإ�صاعة دعوته ون�صرها‪ ،‬جاء على املوقع‬ ‫الر�صمي له يف الرد على االأ�صئلة والتعريف به‪ ،‬ما ي�صري اإىل اأنه رجل مذكور يف‬ ‫الروايات الواردة كما جاء يف الرواية عن الباقر (ع) «ولي�ش يف الرايات راية‬ ‫اأهدى من راية املهدي‪ ،‬هي راية هدى؛ الأنه يدعو اإىل �صاحبكم‪ ،‬فاإذا خرج‬ ‫اليماين حرم بيع ال�صالح على النا�ش وكل م�صلم‪ ،‬واإذا خرج اليماين فانه�ش‬ ‫اإليه فاإن رايته راية هدى‪ ،‬وال يحل مل�صلم اأن يلتوي عليه‪ ،‬فمن فعل ذلك فهو‬ ‫من اأهل النار؛ الأنه يدعو اإىل احلق واإىل طريق م�صتقيم»‪.‬‬ ‫فاليماين �صاحب والية اإلهية‪ ،‬فال يكون �صخ�ش حجة على النا�ش بحيث‬ ‫يكون اإعرا�صهم عنه‪ ،‬يدخلهم جهنم واإن �صلوا و�صاموا اإال اإذا كان من خلفاء‬ ‫اهلل يف اأر�صه‪ ،‬وهم اأ�صحاب الوالية االإلهية من االأنبياء واملر�صلني واالأئمة‬ ‫واملهديني‪ .‬واليماين ـ بح�صب تعريف فرقته ـ مبا اأنه يدعو اإىل احلق والطريق‬ ‫امل�صتقيم‪ ،‬فهذا يعني اأنه ال يخطئ‪ ،‬ف ُيدخل النا�ش يف باطل اأو يخرجهم من‬ ‫حق‪ ،‬اأي اأنه مع�صوم من�صو�ش الع�صمة‪ ،‬والنتيجة ـ بح�صب بياناتهم ـ مما‬ ‫تقدم اأن اليماين حجة من حجج اهلل يف اأر�صه‪ ،‬ومع�صوم من�صو�ش الع�صمة‪،‬‬ ‫وقد ثبت بالروايات املتواترة‪ ،‬والن�صو�ش القطعية الداللية‪ ،‬اأن احلجج بعد‬ ‫الر�صول �صلى اهلل عليه و�صلم‪ ،‬هم االأئمة االثني ع�صر‪ ،‬وبعدهم املهديون‬ ‫االثني ع�صر‪...‬‬ ‫دعوى اليماين قوبلت يف االأو�صاط العلمية ال�صيعية بالرف�ش والطعن‬ ‫والت�صكيك يف كل اأ�صانيدها‪ ،‬وثمة ردود طويلة ومتتابعة على دعواه‪ ،‬يف ظل‬ ‫هكذا دعاوى فاإن فكرة املهدي‪ ،‬واإن كانت ثابتة باأدلتها واأ�صانيدها ال�صرعية‬ ‫(مع وجود من ي�صعف اأحاديثها) اإال اأن ثمة فرقا كبريا بني االإميان بها‪ ،‬وبني‬ ‫فكرة االنتظار امل�صوؤومة‪ ،‬التي حتيل امل�صلمني اإىل اأنا�ش ك�صاىل متواكلني‪،‬‬ ‫ي�صت�صلمون لواقعهم املرتدي البئي�ش‪ ،‬ويخنعون لكل األوان الظلم واال�صتبداد‬ ‫والطغيان القائمة‪ ،‬بانتظار املخل�ش املوعود‪ ،‬الذي ميالأ االأر�ش عدال وق�صطا‪،‬‬ ‫كما ملئت جورا وظلما‪ ،‬حينما تنت�صر فكرة انتظار املهدي‪ ،‬يف اأو�صاط امل�صلمني‪،‬‬ ‫تغيب عنهم العقلية التي تفقه ال�صنن الكونية‪ ،‬ال�صابطة حلركة الب�صر يف‬ ‫الوجود وفق قوانينها ونوامي�صها العاملة باطراد وفق ما قدره اهلل وق�صاه يف‬ ‫كونه‪ ،‬ويف العمران الب�صري بني النا�ش‪.‬‬

‫مقاطعة‬ ‫�لنتخابات‬ ‫�سيا�سية ولي�ست‬ ‫نيابية‬

‫جمال ال�صواهني‬

‫ال ينبغي قـــراءة مــوقــف احلــركــة االإ�ــصــالمــيــة من‬ ‫االنتخابات النيابية على اأ�صا�ش مطالب تتعلق بقانون‬ ‫االنتخابات وال�صمانات الالزمة لنزاهة اإجرائها فقط‪،‬‬ ‫فقرار املقاطعة‪ ،‬واإن كــان م�صتند ًا يف ظاهره على هذه‬ ‫االأمور‪ ،‬فاإن االأكيد اأن ما يف باطنه اأكر‪ ،‬ويخ�ش الظروف‬ ‫ال�صيا�صية العامة‪ ،‬واحلــراك الدائر يف املنطقة املتعلق‬ ‫بالعملية ال�صلمية‪ ،‬واملخاوف من انحرافات مفاجئة يف‬ ‫م�صارها مت�ش احلقوق امل�صروعة لل�صعب الفل�صطيني‪،‬‬ ‫واأي�ص ًا امل�صالح االأردنــيــة‪ ،‬مما قد يفر�ش فر�ص ًا عليها‪،‬‬ ‫عر ترتيبات اأمنية وحدودية‪ ،‬وما يخ�ش و�صع القد�ش‬ ‫واملــقــد�ـ صــات فيها‪ ،‬وم�صاألة حــقــوق الــالجــئــني‪ ،‬وفر�ش‬ ‫توافقات حولها‪ ،‬تف�صي للتعاون والتفاهم مع �صلطة رام‬ ‫اهلل‪ ،‬وبالتايل اإبــرام اتفاقيات معها‪ ،‬ومــن جهة اأخرى‬ ‫اال�صتمرار يف املوقف الراف�ش للتعاون مع حركة حما�ش‪،‬‬ ‫ومنع الت�صامن معها‪ ،‬واإق�صاء خط دعم املقاومة وعزله‬ ‫على ال�صاحة املحلية‪ ،‬ومنع اأي �صوت له‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�صياق ياأتي موقف حزب الوحدة ال�صعبية‬ ‫الــذي اأعــلــن املقاطعة اأيــ�ـ صـ ًا‪ ،‬وهــو اإعـــالن �صيا�صي اأكرث‬ ‫منه انتخابي ًا‪ ،‬خ�صو�ص ًا اأن التوقعات بفوز مر�صح منه‬ ‫تكاد تكون معدومة‪ ،‬غري واأنه يدرك بحكم الت�صابك مع‬ ‫اجلبهة ال�صعبية لتحرير فل�صطني‪ ،‬املديات ال�صيا�صية‬ ‫يف �صوء خطوات اال�صتعجال االأمريكية واالإ�صرائيلية‬ ‫لفر�ش حلول على العملية ال�صلمية �صتقود اإىل ترتيبات‬ ‫مانعة للرف�ش واملقاومة‪ ،‬فاإنه �صارع اأي�ص ًا ملوقف املقاطعة‬ ‫الذي هو يف حقيقته رف�ش لرتتيبات على ح�صاب احلقوق‬ ‫الفل�صطينية قد يجري التفاهم عليها‪.‬‬ ‫ويف التدقيق العام للمواقف من االنتخابات النيابية‬ ‫ال�صادرة عن االأحزاب والنخب ال�صيا�صية وال�صخ�صيات‬ ‫العامة التي جاءت موؤيدة لها والتاأكيد على امل�صاركة فيها‪،‬‬ ‫يتك�صف اأنها ال تغدو‪ ،‬عن كونها ان�صجام ًا عام ًا مع املوقف‬ ‫الر�صمي من االنتخابات‪ ،‬الذي يتحدث عن كونها جمرد‬ ‫انتخابات‪ ،‬دون اإ�صارات من اأي نوع حل�صابات �صيا�صية‪ .‬وهذا‬

‫أفق جديد‬

‫االأمر على جالئه حمدد بامل�صار الروتيني لهذه اجلهات‪،‬‬ ‫واإن دخل عليه جدد هذه املرة‪ ،‬يبدو اأنهم ح�صموا اأمرهم‬ ‫باجتاه التخلي عن الرف�ش‪ ،‬ودعم املقاومة والكفاح امل�صلح‬ ‫�صد العدو االإ�صرائيلي‪ ،‬واالجنرار وراء املوقف الر�صمي‬ ‫اأ ًّيا كان �صكله من املو�صوع الفل�صطيني‪.‬‬ ‫لقد ا�صتفادت احلركة االإ�صالمية من جتربتها يف‬ ‫جمل�ش النواب الذي اأقر اتفاقية وادي عربة كقانون‪ ،‬وهي‬ ‫اأن رف�صته وغادرت اجلل�صة التي اأقرت فيها االتفاقية‪ ،‬اإال‬ ‫اأنها ما زالت حتمل وزرها‪ ،‬ويجري االأخذ عليها باالأمر يف‬ ‫كل منا�صبة‪.‬‬ ‫ورمبـــا اأنــهــا جتــد نف�صها االآن بـــذات االعــتــبــارات‬ ‫ال�صيا�صية‪ ،‬مع فارق ما كانت عليه احلركة اآنذاك‪ ،‬بوجود‬ ‫تفاهمات مع اجلانب الر�صمي‪ ،‬وعالقات مفتوحة معه‪ ،‬وما‬ ‫هي عليه االآن من قطيعة‪ ،‬واأي�ص ًا من حيث االنعطافات‬ ‫ال�صديدة التي �صهدتها احلركة خالل ال�صنوات املا�صية‪،‬‬ ‫واأف�صت اإىل بــروز قــيــادات جــديــدة‪ ،‬ومعها مواقف من‬ ‫املو�صوع الفل�صطيني واجلهاد واحلقوق التاريخية‪ ،‬اأ�صا�صها‬ ‫الت�صدد وعدم التنازل‪ ،‬والتم�صك بها كاملة‪ ،‬وعدم امل�صاومة‬ ‫عليها‪ ،‬اأو الت�صاوق حولها وامل�صاومة عليها مع ما هو ر�صمي‪.‬‬ ‫وهذه فيما يبدو حقيقة القطيعة بني اجلهات الر�صمية‬ ‫واحلركة االإ�صالمية ولي�ش اأي اأمر اآخر‪ ،‬ومطلوب لعودة‬ ‫املياه اإىل جماريها تراجع احلركة عنها‪ ،‬والعودة اإىل‬ ‫ال�صرية االأوىل‪ ،‬هو االأمر الذي مل يعد متاح ًا بوجود قيادة‬ ‫اأفرزتها اال�صتحقاقات ال�صيا�صية املتتالية على احلقوق‬ ‫وامل�صالح الوطنية االأردنية والفل�صطينية‪ ،‬وقاعدة ال تقل‬ ‫مت�صك ًا وت�صدد ًا عنها‪ ،‬وبعد التحول اإىل العمل ال�صيا�صي‬ ‫اجلاد‪ ،‬ولي�ش الدعوات العامة ملجرد اإ�صالح‪.‬‬ ‫لي�صت امل�صكلة يف اإجـــراء االنتخابات النيابية يف‬ ‫موعدها‪ ،‬واإمنــا باملطلوب من املجل�ش املنتظر‪ ،‬ويبدو اأن‬ ‫احلركة االإ�صالمية ترف�صه جملة وتف�صي ًال‪ ،‬فيما البحث‬ ‫جارٍ عن موافقني له على اأو�صع نطاق‪ ،‬يوؤمنون بديالً لها‪.‬‬

‫د‪ .‬حممد املحا�صنة‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫حماتي يا حياتي‬ ‫عام ‪ :1986‬كانت هناك اأغنية انت�صرت يف مدار�صنا‬ ‫ي�صاحبها ت�صفيق ولــعــب بــاالأيــدي تــقــول كلماتها‪:‬‬ ‫"حماتي اإال حــمــاتــي‪ ،‬اإال مثل الــغــوريــال‪ ،‬طبختلي‬ ‫حم�صي‪ ،‬فزرتلي بطني"‪.‬‬ ‫لن اأعلق على االأدب‪ ،‬اأو باالأحرى قلته يف الكلمات‪،‬‬ ‫فالظاهر اأنا كنا نرددها كالببغاء‪ ،‬دون فهم ملعناها‪...‬‬ ‫بعد اأكرث من ع�صرين عاما‪..‬‬ ‫عام ‪ :2010‬جــاءت ابنتي من املدر�صة تلعب لعبة‬ ‫بنف�ش امل�صمون‪ ،‬وهي عبارة عن �صكوى بنت الأمها من‬ ‫زوجــهــا عبد الفتاح واأمـــه‪ ،‬وتــقــول‪" :‬عبد الفتاح يا‬ ‫ماما عبد الفتاح‪ ،‬وداين عالتاك�صي �صربني بب�صي وطقت‬ ‫حماتي‪ ،‬وداين عالبا�ش لب�صني اأملا�ش وطعماين اجنا�ش‬ ‫وطقت حماتي‪ ،‬وداين عالبالة لب�صني زبالة وفرحت‬ ‫حماتي"‪.‬‬ ‫اكت�صفت بعد اأن �صاألت ابنتي اأنها ال تفهم حقيقة‬ ‫معنى احلماة‪ ،‬وملاذا تفرح بزعل الكنة‪ ،‬وتتاأمل لفرحها‪،‬‬ ‫واأن االأمـــر عندها ال يــعــدو جمــرد لعبة تعلمتها يف‬ ‫املدر�صة!‬ ‫كيف ت�صربت هذه املفاهيم واالأغاين الو�صيعة لهذا‬ ‫اجليل ال�صغري ولالأجيال من قبله‪ ،‬وللمدار�ش يف االأزمنة‬ ‫املختلفة؟ من يكتبها ويروجها‪ ،‬وملاذا نحفظها ونرددها‬ ‫دون تفكري؟‬ ‫لقد مت �صيطنة �صورة احلماة وعالقتها بالكنة يف‬ ‫االإعالم واالأمثلة والق�ص�ش ال�صعبية‪ ،‬واأ�صبحنا نرى اأن‬ ‫النمط العام للحموات هو القوة وال�صوء واالأذى وجنهز‬ ‫بناتنا للتعامل مع ذلك باملناطحة اأو املناكفة‪ ،‬ورد ال�صوء‬ ‫بال�صوء‪ ،‬اأو التجنب والهجران‪.‬‬ ‫وقد �صاد ال�صوء لدرجة اأنه اإذا كانت احلماة طيبة‬ ‫جتد املجتمع ين�صحها باأن ت�صبح ذئبة حتى ال تاأكلها‬ ‫الكنة‪ ،‬واإذا اأرادت الكنة اأن تعاملها كاأمها يقولون لها‪:‬‬ ‫هبلة راح ت�صتلب�صك‪.‬‬ ‫وتن�صى احلماة اأنها كانت كنة يف يــوم من االأيــام‪،‬‬ ‫ورمبا عانت من حماتها‪ ،‬وبدل اأن توقف م�صل�صل االأذى‬ ‫والت�صلط ت�صيف احلــمــوات اجلــدد فنونا مبتكرة من‬ ‫كيد الن�صاء‪ ،‬مما جعل اأحد االأفــالم الكوميدية ي�صبه‬ ‫احلماة اأنها قنبلة ذرية! واأ�صبح من ح�صنات اأي خاطب‬ ‫ومميزاته املعترة التي ال ميكن التغا�صي عنها اأن تكون‬ ‫اأمه قد انتقلت اإىل الرفيق االأعلى‪.‬‬ ‫ملاذا تر�صى احلماة اأن متار�ش هذا الدور ال�صراين‪،‬‬ ‫وجتعل من نف�صها قدوة �صوء؟ ملاذا تزوج ابنها من االأ�صل‬ ‫اإذا اأرادت اأن تنكد عليه وتبقيه حتت جناحها و�صمعها‬ ‫وب�صرها‪ ،‬وحت�صر اأنفها يف كل �صغرية وكبرية يف حياته؟‬ ‫اأال تذكر اأنها عندما تزوجت كانت تريد من حماتها‬ ‫اأن متنحها فر�صة لال�صتقالل واخل�صو�صية يف حياتها‬

‫الــزوجــيــة؟ ملــاذا تفرغ عقدها يف كنتها وحــيــاة ابنها‬ ‫الزوجية؟ ملاذا ال جتعل احلياة اجلديدة فر�صة للتداوي‬ ‫والتغيري وامل�صاحلة مع النف�ش؟ ملاذا ي�صغر عقلها لت�صع‬ ‫نف�صها يف مكان املقارنة مع الزوجة‪ ،‬مع اأن ف�صل االأم ال‬ ‫يــوازيــه ف�صل‪ ،‬وحمبة االأم وبرها خمتلفة متاما عن‬ ‫حمبة الزوجة واالإح�صان اإليها! هل �صت�صعد اإذا نكدت‬ ‫احلياة على ابنها وكنتها وهدمت بيته؟ ملاذا ال تذكر اأن‬ ‫ابنتها يف دار َح ِم ْيها �صتُعامل بنف�ش الطريقة التي تعامل‬ ‫بها كنتها؟ فاملرء كما يدين يدان‪ ،‬اأمل تعلم اأن النار حترم‬ ‫على كل هني لني �صهل كما جاء يف احلديث ال�صريف؟‬ ‫لقد طغت ال�صورة ال�صلبية للحماة "القر�صانة"‬ ‫كما يقول امل�صريون‪ ،‬ومل تبق للحموات الطيبات ف�صحة‬ ‫للظهور مبا عندهن من خري ولطف وح�صن خلق‪ ،‬فاملجتمع‬ ‫ال يعدم اأمهات يف �صورة حموات يتقني اهلل يف الن�صاء‪،‬‬ ‫ويرحنب بالقادمة اجلديدة اإىل االأ�صرة‪ ،‬ويفتحن لها‬ ‫القلوب قبل االأبـــواب‪ ،‬ويبذلن الو�صع عند احلاجة‪،‬‬ ‫ويحفظن قدرهن ومنزلتهن من االلتفات لتوافه االأمور‪،‬‬ ‫وال يتدخلن اإال عند ال�صرورة‪ ،‬فكما يقول املثل‪" :‬ابعد‬ ‫حتلى"‪ ،‬بل اإن من احلموات من تكون عونا للكنة على‬ ‫ابنها عند وقوع امل�صاكل‪ ،‬وت�صاركها خرتها يف التعامل مع‬ ‫الزوج‪.‬‬ ‫هوؤالء احلموات هن التي ت�صتاق لهن الكنة‪ ،‬وحتفز‬ ‫زوجها واأوالدهـــا على برها‪ ،‬وتعتر زيارتها غنيمة‪،‬‬ ‫ووجودها يف حياتهم نعمة‪.‬‬ ‫ال نعلم ملاذا قد توؤثر حماة اأن تكون مهابة مكروهة‬ ‫تتجنبها اأ�صرة ابنها وتتقي �صرها على اأن تكون نوارة‬ ‫االأ�صرة‪ ،‬وم�صتودع �صرها وح�صنها الكبري!! بل اإن الكارثة‬ ‫الكرى اأن احلماة مل تعد وحدها‪ ،‬بل اأ�صبح لها اأعوان‬ ‫من بناتها يتحكمن بالكنة اإذا مل ت�صتطع االأم اأن تقوم‬ ‫بالدور املطلوب‪.‬‬ ‫نعم هناك حــمــوات طيبات‪ ،‬وهــن كــثــريات‪ ،‬ونحن‬ ‫بحاجة اإىل اأن نعمم �صريتهن ونروي ق�صة حياتهن حتى‬ ‫يذهب اخلبث من حياتنا واأذهاننا وثقافتنا تدريجيا‪.‬‬ ‫نقبل يد كل حماة خرية طيبة حتن على كنتها كما‬ ‫حتن الطيور على فراخها‪ ،‬وتذهب حزن فــراق االأهل‪،‬‬ ‫وجتعل من نف�صها اأما ثانية‪ ،‬ونعتذر لها عن كل اإ�صاءة‬ ‫يف الكالم والت�صوير والكتابة نالتها من وزر احلموات‬ ‫امل�صتذئبات‪.‬‬ ‫ال اأملك اأن اأكتب عن احلموات الطيبات دون اأن اأذكر‬ ‫االأم احلنون‪ ،‬والقلب الروؤوم‪ ،‬والن�صمة العذبة التي ت�صون‬ ‫العهد‪ ،‬وحتفظ الود‪ ،‬وتعطي من نف�صها لي�صعد اأوالدها‬ ‫واأحفادها‪ ،‬حماتي احلاجة اأم خالد اأيوب‪ ،‬وندعو اهلل‬ ‫اأن يبارك يف عمرها وعمر مثيالتها‪ ،‬فوجودهن بركة يف‬ ‫حياة من حولهن‪.‬‬

‫حممد عاي�ش‬

‫�سلطة ر�م �هلل �إذ تنقلب على حلفائها‬ ‫كنا نــواجــه �صعوبة بالغة يف اإقناع‬ ‫النا�ش باأن معركة ال�صلطة الفل�صطينية يف‬ ‫رام اهلل لي�صت مع حركة حما�ش‪ ،‬واإمنا مع‬ ‫ال�صعب الفل�صطيني‪ ،‬كل ال�صعب الفل�صطيني‪،‬‬ ‫واأن هذه ال�صلطة لي�صت �صوى ن�صخة قبيحة‬ ‫من االأنظمة العربية ال�صافلة التي ال حتتمل‬ ‫اأي نوع من اأنواع املعار�صة اأو االنتقاد!‬ ‫وكنا نــواجــه �صعوبة بالغة يف اإقناع‬ ‫النا�ش باأن ال م�صكلة مطلق ًا بني حركتي حما�ش‬ ‫وفتح‪ ،‬اللهم اإال يف بع�ش االجتهادات التي ال تف�صد للود‬ ‫ق�صية‪ ،‬واأن االأزمة احلقيقية هي فقط بني ال�صلطة التي‬ ‫تاأمتر باأمر من يدفعون لها النقود يف اخلــارج‪ ،‬وبني كل‬ ‫القوى الوطنية على اختالف توجهاتها وانتماءاتها‪،‬‬ ‫ولي�ش فقط حــركــة حما�ش اأو غــريهــا مــن احلركات‬ ‫االإ�صالمية‪.‬‬ ‫ما حــدث يف رام اهلل من اقتحام وتخريب ملوؤمتر‬ ‫يعقده الي�صاريون املن�صوون حتت لواء منظمة التحرير‬ ‫الفل�صطينية‪ ،‬والذين ال عالقة لهم بحركة حما�ش اأو‬ ‫اجلهاد‪ ،‬يوؤكد هذه النظرية‪ ،‬ويوؤكد باأن �صلطة الرئي�ش‬ ‫حممود عبا�ش‪ ،‬ومعها حكومة ال�صيد فيا�ش غري املنتخبة‬ ‫ال يقبالن باأي نوع من اأنواع املعار�صة وال االختالف يف‬ ‫الراأي‪.‬‬ ‫قيادة ال�صلطة الفل�صطينية يف رام اهلل تريد ال�صفر‬

‫اإىل وا�صنطن والتفاو�ش مبا�صرة مع حكومة‬ ‫نتنياهو ب�صروط هذه االأخرية‪ ،‬وذلك على‬ ‫الرغم من رف�ش كل من اجلبهة ال�صعبية‪،‬‬ ‫واجليهة الدميقراطية‪ ،‬وحزب ال�صعب‪،‬‬ ‫وحركتي حما�ش واجلهاد االإ�صالمي‪ ،‬و‪11‬‬ ‫ف�صي ًال فل�صطيني ًا يف اخلـــارج‪ ،‬واملنتدى‬ ‫االقت�صادي الفل�صطيني‪ ،‬واأكرث من ‪600‬‬ ‫�صخ�صية م�صتقلة وقعت على بيان م�صبق‬ ‫يرف�ش هذه املفاو�صات!‬ ‫قيادة ال�صلطة جتاهلت كل هوؤالء الراف�صني الذين‬ ‫يقول املنطق اإنــهــم ميثلون اأكــرث بكثري مــن االأغلبية‬ ‫املطلقة لل�صعب الفل�صطيني‪ ،‬وف�صلت اال�صتجابة لل�صغوط‬ ‫االأمريكية‪ ،‬والتفاو�ش مع نتنياهو ب�صروطه‪ ،‬واجللو�ش‬ ‫اإليه على مائدة واحدة بالتزامن مع بناء ‪ 1600‬وحدة‬ ‫ا�صتيطانية جديدة يف القد�ش املحتلة!‬ ‫هــذا التفرد باتخاذ الــقــرار‪ ،‬ومــا تــاله مــن حدث‬ ‫ذي معانٍ يف رام اهلل يدل على اأن القيادة احلالية غري‬ ‫املنتخبة لل�صلطة لي�صت اأقل ا�صتبداد ًا و�صلطوية من كثري‬ ‫من الدول العربية التي لطاملا انتقدها العامل‪ ،‬وانتقدتها‬ ‫�صعوبها‪ ،‬ف�ص ًال عن اأنها –اأي ال�صلطة‪ -‬ميكن اأن تنقلب‬ ‫على حلفائها يف اأي حلظة ت�صطدم معهم يف الـــراأي‪،‬‬ ‫واالأهم من ذلك كله اأنها تتجه التخاذ قرارات م�صريية‬ ‫دون احل�صول على اأدنى �صرعية مطلوبة‪.‬‬

‫�لأردن وما‬ ‫بعد �ملفاو�سات‬ ‫�ملبا�سرة‬ ‫املفاو�صات املبا�صرة التي �صتجري بني ال�صلطة الفل�صطينية‬ ‫من جهة‪ ،‬واالإ�صرائيليني من جهة اأخــرى برعاية اأمريكية‪،‬‬ ‫االأردن مل يدع اإليها‪ ،‬ومل ي�صتبعد منها‪ ،‬فهو احلا�صر الغائب‬ ‫يف هذه املفاو�صات‪ ،‬وقبل اأن نتعر�ش الآثــار هذه املفاو�صات‬ ‫على االأردن‪ ،‬ال بد من حتديد ماهية هذه املفاو�صات ومدى‬ ‫جناحها‪.‬‬ ‫هذه املفاو�صات التي �صتبداأ االأربعاء ‪ 2010/9/1‬لي�صت‬ ‫مفاو�صات باملعنى ال�صحيح للكلمة‪ ،‬فال�صلطة الفل�صطينية‬ ‫تذهب اإليها بــدون اأوراق تفاو�صية‪ ،‬وتذهب اإليها اأي�صا من‬ ‫موقع �صعف ولي�ش من موقع الندية‪ ،‬فال�صلطة اأعلنت �صروطها‬ ‫قبل املفاو�صات غري املبا�صرة بغطاء عربي‪ ،‬وحتت �صغط ورقة‬ ‫امل�صاحلة الفل�صطينية‪ ،‬و�صعد عبا�ش حينها اإىل ال�صجرة‬ ‫مهددا باال�صتقالة‪ ،‬لكن العرب �صاعدوه للنزول عن ال�صجرة‬ ‫بعد اأن قبلوا باملفاو�صات غري املبا�صرة ب�صروط‪ ،‬لكن املوقف‬ ‫الفل�صطيني العربي مل يكن من القوة لتحقيق ال�صروط؛ حيث‬ ‫دعت الواليات املتحدة اإىل املفاو�صات املبا�صرة‪ ،‬وهنا نف�ش‬ ‫العرب اأيديهم من امل�صاألة وتركوا القرار للفل�صطينيني‪ ،‬واأنزل‬ ‫عبا�ش عن ال�صجرة مرة ثانية مب�صاعدة اأمريكا؛ حيث �صيبداأ‬ ‫مفاو�صات مبا�صرة َّ‬ ‫ح�ص َر االإ�صرائيليون لها جيدا باإ�صعاف‬ ‫االإدارة االأمريكية لتكون يف �صف "اإ�صرائيل" وتعنتها‪،‬‬ ‫فاأوباما متهم بالعن�صرية واالإ�صالم االآن‪ ،‬واليمني االأمريكي‬ ‫ينق�ش عليه من كل حدب و�صوب ليخ�صر حزبه االنتخابات‬ ‫الن�صفية التي �صتجرى يف نوفمر الــقــادم‪ ،‬ونتنياهو يهدد‬ ‫بانفراط عقد حتالفه اليميني‪ ،‬و"اإ�صرائيل" يف حقيقة‬ ‫االأمر ذاهبة الإمالء �صروطها وحتديد ما تريده نهائيا‪ ،‬لكنها‬ ‫اأي�صا و�صعت �صروطا م�صبقة اأ�صبحت اأربعة �صروط حتى‬ ‫م�صاء يوم ‪ ،2010 /8/ 29‬وهي اال�صتمرار يف اال�صتيطان‪،‬‬ ‫واالعــــرتاف الفل�صطيني بيهودية الــدولــة‪ ،‬وعـــدم وجــود‬ ‫�صروط م�صبقة للفل�صطينيني‪ ،‬واأخريا تنازل ال�صلطة عن كل‬ ‫املالحقات لـ"اإ�صرائيل" يف املحافل الدولية‪ ،‬خا�صة تقرير‬ ‫جولد�صتون‪ ،‬وق�صية اأ�صطول احلرية‪ ،‬وما ميكن اأن يثار من كالم‬ ‫هناك اأثناء هذه املفاو�صات بخ�صو�ش االأردن‪ ،‬هو اإمكانية طرح‬ ‫اأن يقبل الفل�صطينيون ترتيبات اأمنية لها عالقة باالأردن‪.‬‬ ‫على االأردن اأال يقلق من هذه املفاو�صات املبا�صرة؛ الأنها‬ ‫لن توؤدي اإىل نتيجة على االإطــالق‪ ،‬فهي مفاو�صات ال يق�صد‬ ‫منها اإال ا�ـ صــتــهــالك الــوقــت الـــذي ت�صتعمله "اإ�صرائيل"‬ ‫غطاء لعدة �صيا�صات متار�صها‪ ،‬فــمــرور الــوقــت مبفاو�صات‬ ‫عبثية �صيمكن "اإ�صرائيل" مــن االإجــــــراءات االأحــاديــة‬ ‫اجلانب املتعلقة باال�صتيطان‪ ،‬وما تفعله على االأر�ش الإ�صعاف‬ ‫املوقف الفل�صطيني يف كل يوم مير‪ ،‬والوقت اأي�صا و�صيلة يف يد‬ ‫"اإ�صرائيل" الإ�صعاف ال�صلطة ونــزع الغطاء العربي عنها‬ ‫متاما‪ ،‬واال�صتمرار يف تهويد القد�ش‪.‬‬ ‫نتنياهو الذي يلعب لعبة الوقت لي�ش مغفال ليلعبها ملجرد‬ ‫الت�صلية‪ ،‬دون اأن يق�صد من ورائها �صيئا‪ ،‬نتنياهو يريد اأن ي�صل‬ ‫بــاالأو�ـ صــاع العربية اإىل كــون "اإ�صرائيل" دولــة غري عدوة‬ ‫بالن�صبة لكثري من الــدول العربية‪ ،‬ورمبــا اإيجاد عــدو اآخر‬ ‫للعرب غــري "اإ�صرائيل"‪ ،‬ولتتحول الق�صية الفل�صطينية‬ ‫اإىل جمرد ق�صية �صكان يتم البحث عن احلل الذي يوفر لهم‬ ‫املعي�صة اقت�صاديا و�صكنيا يف ظل دولة يهودية ال ي�صتطيع‬ ‫ال�صكان اأن يعتروا جــزءا منها اإال اإذا كانوا يهودا‪ ،‬و�صوال‬ ‫اإىل �صلطة منهكة القوى ال تقدر على �صيء على االإطــالق‪،‬‬ ‫ومن ثم البحث عن حلول لل�صكان من الفل�صطينيني‪ ،‬وحتى‬ ‫ت�صل "ا�صرائيل" اإىل هــذا الو�صع �صتبقى ت�صيع الوقت‪،‬‬ ‫و�صي�صاعدها االأمريكيون على ذلك‪.‬‬ ‫االأردن عليه اأن يكون حري�صا اإىل ما بعد املفاو�صات‪،‬‬ ‫�صحيح اأنه رف�ش ر�صميا احللول على ح�صابه‪ ،‬واآخر ت�صريحات‬ ‫قيادته اأن احلديث عن خيار اأردين هو حديث �صخيف‪ ،‬لن يقبل‬ ‫االأردن ال خيارا اأردنيا‪ ،‬وال بوطن بديل للفل�صطينيني الذين‬ ‫تنوي "اإ�صرائيل" تهجريهم طوعا وكرها‪ ،‬لكن على االأردن‬ ‫اأن ي�صتعد ملا تريد اأن تفعله وحدها دون ا�صت�صارة الفل�صطينيني‬ ‫واالأردن‪ ،‬يف اإطار االإجراءات االأحادية اجلانب التي ال يوجد‬ ‫على اأر�ش الواقع غريها االآن‪ ،‬ومنذ اأن بداأها �صارون‪ .‬مبعنى‬ ‫علينا اأن ن�صتعد ونخ�صى ما بعد املفاو�صات املبا�صرة‪ ،‬ولي�ش‬ ‫املفاو�صات املبا�صرة‪ ،‬وعلينا اأن ن�صتعد لذلك منذ هذه اللحظة‬ ‫بــاإجــراءات حتول دون اأي احتمال تفكر به "اإ�صرائيل"‪ ،‬ال‬ ‫اأن ننتظر‪.‬‬


πjÉg AGOCG øY √É°VQ …óÑj …Qƒ°ùdG ¢û«÷G ≥jôa ÜQóe GÎH - ¿ÉªY øY √É``°`VQ ΩÉ°ùL ôFÉK …Qƒ``°`ù`dG ¢û«÷G …OÉ``f ≥jôØd »``bGô``©`dG ÜQó``ŸG ió``HCG ¢û«÷G ≥jôa ±ƒØ°U ‘ ÊOQC’G ±ÎëŸG ¬eó≤j …ò``dG AGOC’Gh »æØdG iƒà°ùŸG .óMGh º°SƒŸ ¬aƒØ°U ‘ Ö©∏d …Qƒ°ùdG ≥jôØdG ™e É«ª°SQ óbÉ©J …òdG πjÉg óªMCG ≈àM ∑QÉ°T πjÉg ÖYÓdG ¿CG ¤EG ≥°ûeO øe (GÎH) `d ¬ãjóM ‘ ΩÉ°ùL QÉ°TCGh ócDƒj ɇ ,±GógC’G áYÉæ°Uh π«é°ùàdG øe øµ“h ,ájOƒdG äÉjQÉÑŸG øe OóY ‘ ¿B’G .πÑ≤ŸG º°SƒŸG ∫ÓN Ö©∏d ¬HÉ£≤à°SG ‘ …Qƒ°ùdG ¢û«÷G …OÉf ìÉ‚ º°Sƒª∏d GOGó©à°SG ájOh äÉjQÉÑe É«dÉM ¢Vƒîj …òdG ¢û«÷G ≥jôa ¿CG ±É°VCGh ,»æØdG √Gƒà°ùe ≈∏Y ±ƒbƒ∏d äÉjQÉÑŸG ∂∏J ‘ πjÉg ÊOQC’G ∑ô°TCG ,πÑ≤ŸG …hôµdG ¬aƒØ°U ‘ Ö©∏d πjÉg óªMCG ÊOQC’G ™e É«ª°SQ óbÉ©J ¢û«÷G …OÉf ¿CG ¤EG QÉ°ûj . Q’hO ∞dCG 100 â¨∏H á«dÉe á≤Ø°U πHÉ≤e óMGh º°SƒŸ

(1342) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ÜBG (31) AÉKÓãdG

assabeelsports@yahoo.com

É«côJ ∫Éjófƒe á∏°ùdG Iôµd 2010

É«côJ ‘ π°UGƒàJ ⁄É©dG ¢SCÉc äÉ°ùaÉæe

É``«``Hô``°``U IGQÉ````````› ø````Y õ```é```©```j »```æ```Wƒ```dG Ö```î```à```æ```ŸG

áãdÉãdG º``°`†`J É``ª`«`a ,¢``ù` fƒ``J ,É«côJ ,¿É`` fƒ`` «` `dG äÉ``Ñ` î` à` æ` e ,Ú°üdG ,É``«`°`ShQ ,ƒ``µ`jQ ƒ``JQƒ``H áYƒªéŸG É`` eCG .êÉ``©` dG π``MÉ``°`S ,É«fÉÑ°SEG º``°` †` à` a á`` ©` `HGô`` dG ,¿ÉæÑd ,É«fGƒà«d ,Góæc ,É°ùfôa .Góæ∏jRƒ«f

(á«fÉãdG áYƒªéŸG) ∫ƒÑ棰SGh áYƒªéŸG) Iô``≤` fCG ᪰UÉ©dGh áYƒªéŸG) Ò`` `eREGh (á``ã`dÉ``ã`dG áYƒªéŸG º``°` †` Jh ,(á`` ©` HGô`` dG äÉj’ƒdG äÉ``Ñ`î`à`æ`e á``«` fÉ``ã` dG ,É«æ«aƒ∏°S ,᫵jôeC’G IóëàŸG ¿Gô`` `jG ,É`` «` `JGhô`` c ,π`` ` jRGÈ`` ` dG

áãdÉãdG áYƒªéŸG ‘h ,É«fGƒà«d êÉ©dG πMÉ°S ™e É«°ShQ »≤à∏J É«côJh ƒµjQƒJQƒH ™e Ú°üdGh .¿Éfƒ«dG ™e äÉ`` `°` ` ù` ` aÉ`` `æ` ` e …ô`` ` ` ` ` ` `Œh :»g ¿ó`` e ™`` `HQCG ‘ á``dƒ``£`Ñ`dG (¤h’G áYƒªéŸG) ájô°ü«b

ió`` MG π``«` æ` d ¿É``æ` Ñ` d ™``∏` £` à` J É¡àYƒª› øY πgCÉà`dG äÉbÉ£H π`` HÉ`` ≤` `J É`` `eó`` `æ` ` Y á`` ` `©` ` ` HGô`` ` `dG âÑ∏¨J âfÉc Éeó©H Góæ∏jRƒ«f Góæc ≈∏Y ÉgQGƒ°ûe á``jGó``H ‘ ÚM ‘ ,É``°`ù`fô``a ¬``LGƒ``J »``à`dG ™e Ö≤∏dG á∏eÉM É«fÉÑ°SG Ö©∏J

≈∏Y É«fGƒà«d âÑ∏¨Jh ,84 /101 .68/ 70 Góæc Ωƒ«dG äGAÉ≤d 6 äGAÉ≤d á``à`°`S Ωƒ``«` dG ΩÉ``≤` J áãdÉãdG ÚàYƒªéŸG QÉ`` WG ‘ ¥ôa ìÉ``Jô``J ɪæ«H ,á``©` HGô``dGh å«M ,Ú``jô``NC’G ÚàYƒªéŸG

º«°TGQh ¢``ü`ÿG ™``e »``KÓ``ã`dG áHÉbôd ¢SÉÑYh ¢Vô©J …ò``dG ¢ûàahÒH ¿G ’G ,á`` eQÉ`` °` `U ¥QÉØdG ™aQ Ó°UGh ¢ûà∏°ù«ch øjô°ûY ó``æ` Y ô``≤` à` °` SG …ò`` ` dG 37 IGQÉ``Ñ`ŸG ±É°üàfG ™e á£≤f .57/ Ö«gQ ¥QÉa ∫Ó¨à°SG »°Vƒ©dG ø°ùMCG πé°ù«dOÉY…òdG¢SÉÑYIôjô“ ¢ûà«aƒfÉaÉ°S ¿Éc ɪ«a ,¬°ùØæH á∏°ùdG ¿É``Ñ` «` °` ü` j ¢`` û` «` fhÉ`` Hh ÚM ‘ ,¢`` Sƒ`` ≤` `dG êQÉ`` ` N ø`` e AGƒLC’G ≈∏Y Iô£«°ùdG âfÉc ¥Óª©dG ídÉ°üd á∏°ùdG â– ,¢ûà«aƒfÉaÉ°Sh ¢``û` à` ahÒ``H ™HQG ¤G áYô°ùH ¥QÉØdG õØ≤a πÑb ,76 /42 á£≤f ÚKÓKh Ió«©H ôØfG Iójó°ùJ Ö«°üJ ¿CG ¢ù«YO Qô`` `ch ,É``¡` aó``g ió`` `ŸG ájODƒŸG ¥ô``£`dG ¿CG ’G ,ó¡°ûŸG áµdÉ°S â``fÉ``c Ö``î`à`æ`ŸG á``∏`°`ù`d øjòdG Üô``°` ü` dG ΩÉ`` ` eCG ô``°`ù`«`H 35 ¥QÉØH ådÉãdG ™HôdG Gƒ``¡`fCG .83 /48 á£≤f áaÉ°ùe øe »°Vƒ©dG πé°S â– ø`` e ô`` Ø` `fGh á``£` °` Sƒ``à` e ≈∏Y Oô``dG ôØfG ¤ƒ``Jh ,á∏°ùdG ¢ù∏ZO π¨à°SGh ,¢ûà«Ñ«J á«KÓK áÑ°ùàëŸG Iô`` ` `◊G äÉ`` «` `eô`` dG âdÉWh ,Ö``é` j É``ª`c ¬``◊É``°`ü`d ‘h ,GOó``› á∏°ùdG ¢SÉÑY ó``j ¿Éصeh É«°û«∏«é«H π``HÉ``≤` ŸG ,¥QÉØdG ¿ƒ©°Sƒj ¢ûà«aƒcQÉeh õLÉ◊G ¬≤jôØH ¢ûàjRGQ ÈYh ¢ù∏ZO á«KÓK ™ØæJ ⁄h ,…ƒÄŸG Ö«gôdG ´ÉØJQ’G øe ó◊G ‘ ∞bƒJ …òdG ,»£≤ædG ¥QÉØdÉH á£≤f 43 óæY ±É£ŸG ájÉ¡f ‘ .112 /69 ÖîàæŸG •É`` `≤` ` f π`` é` `°` `S ,15 ¢SÉÑY ,19 ¢ù∏ZO :»æWƒdG 6 ¢ù«YO ,8 »°Vƒ©dG ,9 ôØfG ∫ɪL »∏Y ,5 º«°TGQ ,5 ¢üÿG ¢ûà«aƒfÉaÉ°S ¿É``c Ú``M ‘ ,2 AÉ≤∏dG ‘Gó`` ` ` g ¢``û` à` ∏` °` ù` «` ch .ɪ¡æe πµd á£≤f 21 ó«°UôH äÉjQÉÑŸG èFÉàf á«°VÉŸG πÑb á∏«∏dG âZÉH √Ò¶f ÜÉ°ûdG ÊÉŸC’G ÖîàæŸG âbh ó©H ¬«∏Y Ö∏¨Jh ,»Hô°üdG äÉ°ùaÉæe øª°V 81/ 82 ‘É°VG »`` à` `dG ¤hC’G á`` `Yƒ`` `ª` ` é` ` ŸG áÑ©°U á¡LGƒe É°†jCG äó¡°T É«dGΰSCG ΩÉ`` ` eCG Ú``à` æ` LQCÓ` d IÒNC’G ÊGƒ``ã`dG ‘ ɡરùM ‘h ,72 /74 IóMGh á∏°S ¥QÉØH ¢ùfƒJ äô°ùN á«fÉãdG áYƒªéŸG ‘h ,80 /65 π`` jRGÈ`` dG ΩÉ`` `eCG áÑMÉ°U É«côJ âbƒØJ áãdÉãdG ‘ 56 /65 É«°ShQ ≈∏Y ¢``VQC’G AGQRƒdG ¢ù«FQ Égô°†M IGQÉÑe ,¿ÉLhOQCG Ö«W ÖLQ »cÎdG ƒµjQƒJQƒH ≈∏Y ¿Éfƒ«dG äRÉah äô°ùN á``©`HGô``dG ‘h ,80 /83 ,86/ 59 É``°`ù`fô``a ΩÉ`` `eCG ¿É``æ`Ñ`d Ö≤∏dG á∏eÉM É«fÉÑ°SG â≤≤Mh Góæ∏jRƒ«f ≈∏Y É°†jôY GRƒ``a

OÉæ«f Rô`` ` ` `HC’G ¬``ª` ‚ ÜÉ``«` ¨` H ,±É≤j’ÉH Ö``bÉ``©` ŸG ¢``û`à`°`Sô``c ≈∏Y Iô£«°ùdG ‘ ¬àÑZQ ô¡XCG òæe IGQÉ``Ñ`ŸG äÉ``jô``›h AGƒ``LCG PG ,OGQCG É``e ¬``d ¿É``µ`a ,á``jGó``Ñ`dG ,7 /19 É``Ø`WÉ``N É``eó``≤`J ≥``≤`M ¢ûà«aƒfÉaÉ°S äÉ«KÓK π°†ØH äÉ©HÉàeh ɵ«∏«é«Hh ¢Sƒ∏«eh .á∏°ùdG â– ¢ûàahÒH »æWƒdG Ö``î` à` æ` ŸG ≈``©` °` S ¬°ùaÉæe IGQÉ`` ` `é` ` ` Ÿ Gó`` ` gÉ`` ` L πLQ ´É`` aO Éé¡àæe ,¢``Sô``°`û`dG É≤ah á≤£æŸG ´É`` aO hCG π``Lô``d ™fÉ°U πé°Sh ,Ö©∏dG äÉ«°†à≤Ÿ äÉ«eQ øe ¢ù∏ZO ΩÉ°S ÜÉ©dC’G ∞WÉN Ωƒ`` é` `g È`` ` Yh Iô`` ` M »gh ,ᣰSƒàŸG áaÉ°ùŸG ø``eh πc É¡æe Rô`` MCG »``à`dG á``aÉ``°`ù`ŸG ∫ɪL »∏Yh â``jGQ º«°TGQ øe ¢üÿG ó``jR πé°Sh ,Úà£≤f äÉ«eQ ø``e ¬bƒ°ùHGƒ°T ô``Ø`fGh ɪFGO ≥``dCÉ` à` ŸG ¢``ù` ª` Zh ,Iô`` `M á«Hô°üdG á∏°ùdG ‘ ¢SÉÑY ójR πÑb ,Qƒ``¡`ª`÷G ¢SɪM ÉÑ¡∏e á©HÉàà Úà£≤f ¢üæà≤j ¿CG ∫hC’G ™``Hô``dG AÉ¡àfG ™``e á≤«fCG .20 /33 É«Hô°U ídÉ°üd ™HôdG ¢``Sƒ``∏` «` e π``¡` à` °` SG ,íLÉf ∞``WÉ``N Ωƒé¡H ÊÉ``ã`dG ≈°Sƒe øe ÉÑ°SÉæe GOQ ó``Lhh ø`` °` `ù` `MCG …ò`` ` ` ` dG ,»`` `°` ` Vƒ`` `©` ` dG ,ÚJôM Ú``à` «` eQ ∫Ó``¨` à` °` SG Úà£≤f ∞«°†«d ¢ù∏ZO OÉ``Yh πX …ò``dG ÖîàæŸG ó«°UQ ¤G ΩGób’Gh áYÉé°ûdÉH Éë∏°ùàe óLhh ,QOÉ¡dG »Hô°üdG óŸG ºZQ á°UôØdG zó``°`SC’G Ö∏b{ ¢SÉÑY ¢ù«ª¨à∏d iô``NCG Iô``e áëfÉ°S ≥jôØdG á``∏`°`S ‘ ¢``VGô``©`à`°`SÉ``H ,ájhóŸG äGRÉ`` ` `‚’G Ö``MÉ``°` U ¢ûà«fhÉHh ¢``û`à`«`∏`°`ù`«`c ø``µ` d ƃ∏H ‘ á``Hƒ``©`°`U É``¡` LGƒ``j ⁄ ∞°ü≤dG ∫hC’G ∫OÉÑJh ,á∏°ùdG

¿ƒ°†«H ¿ƒeCÉe -…ô°ü«b »°VÉjôdG ΩÓY’G OÉ–G óaƒe ÖîàæŸG ¢`` ` ù` ` `eCG ≈`` ≤` `∏` `J IQÉ°ùN á∏°ùdG Iô``µ`d »``æ`Wƒ``dG É«Hô°U ΩÉ`` eCG á©bƒàe á«°SÉb 112 /69 É«ŸÉY á°ùeÉN áØæ°üŸG äÉ«FÉ¡æH áãdÉãdG ¬``JGQÉ``Ñ`e ‘ ,Iô°ûY á°SOÉ°ùdG ⁄É©dG ¢SCÉc ™ª› á``dÉ``°` U ‘ äô`` L »``à` dG áæjóà »°VÉjôdG ¢SÉg QOÉ``b .á«cÎdG ájô°ü«b π`` `gCÉ` ` J ¢`` ` Uô`` ` a â`` ` `fÉ`` ` `ch âdAÉ°†J ÊÉãdG Qhó∏d ÖîàæŸG É¡fEG ∫ƒ`` ≤` `dG ø``µ` Á π`` H ,Gó`` `L ó©H ,™bGƒdG ¢VQCG ≈∏Y â°TÓJ Úà«dÉààe ÚJQÉ°ùÿ ¬°Vô©J á¡LGƒŸG ‘ É``«` dGÎ``°` SCG ΩÉ`` ` eCG 79/ 65 ºK ,76/ 75 á«MÉààa’G .É«≤jôaG á∏£H ’ƒ‚CG ΩÉeCG áMGô∏d ÖîàæŸG ™°†îjh √QGƒ°ûe ∞fCÉà°ùj ¿CG πÑb ,Ωƒ«dG ¬©ªŒ iô``NCG áÑ©°U á©bƒÃ Qó°üàe »æ«àæLQC’G √Ò¶æH áYÉ°ùdG ‘ »``ŸÉ``©`dG ∞«æ°üàdG óZ AÉ``°`ù`e ∞``°`ü`æ`dGh á©°SÉàdG ‘ ¬JÉjQÉÑe ºààîjh ,AÉ©HQC’G .É«fÉŸG IÉbÓà ‹ÉàdG Ωƒ«dG ∫hC’G Qhó`` ` ` ` ` `dG ΩÉ`` ` `≤` ` ` jh ,…Qhó`` ` ` dG ΩÉ``¶` æ` H á``dƒ``£` Ñ` ∏` d äÉÑîàæe á``©` HQCG ∫hCG π``gCÉ`à`Jh Qhó`` dG ¤G á``Yƒ``ª`› π``c ø``e á≤jô£H …ôéj …ò``dG ÊÉ``ã`dG ¤G ’ƒ`` °` `Uh ,܃``∏` ¨` ŸG êhô`` `N ÊÉãdG ‘ …ôéj …òdG ,»FÉ¡ædG .ΩOÉ≤dG ∫ƒ∏jCG øe ô°ûY 69 / ¿OQC’G 112 / É«Hô°U »Hô°üdG ≥``jô``Ø` dG ô``¡` XCG π`` aÉ`` ◊G π`` é` `°` `ù` `dG Ö`` MÉ`` °` `U øjó«©°üdG ≈``∏`Y äGRÉ``‚’É``H π£Hh ,»`` ŸÉ`` ©` `dGh »`` ` ` ` `HhQhC’G Ö©d …ò`` dGh ,2002 ∫É``jó``fƒ``e

¢ùfƒJh ¿ÉæÑd IQÉ°ùN πjRGÈdGh É°ùfôa ΩÉeCG (Ü.±.G) - Iô≤fG á∏°ùdG Iôµd ⁄É©dG ádƒ£H ‘ ¤h’G ¬JQÉ°ùÿ ¿ÉæÑd ¢Vô©J ádƒ÷G ‘ 86-59 É°ùfôa ΩÉeG §≤°S ÚM É«côJ ‘ É«dÉM áeÉ≤ŸG ‘ óM’G ¢ùeCG øe ∫hCG á©HGôdG áYƒªéŸG äÉ°ùaÉæe øe á«fÉãdG .ÒeRG ɪ«a ,71-81 Góæc ≈∏Y ¤h’G á``dƒ``÷G ‘ RÉ``a ¿ÉæÑd ¿É``ch .66-72 ⁄É©dG á∏£H É«fÉÑ°SG ≈∏Y ÉgRƒØH ICÉLÉØŸG É°ùfôa â≤≤M -70 áHƒ©°üH Góæc ≈∏Y É«fGƒà«d âÑ∏¨J ,É¡JGP áYƒªéŸG ‘h .84-101 Góæ∏jRƒ«f ≈∏Y É«fÉÑ°SGh ,68 ójóªàdG ó©H É«Hô°U ≈∏Y É«fÉŸG âÑ∏¨J ,É¡JGP áYƒªéŸG ‘h .72-74 É«dGΰSG ≈∏Y ÚàæLQ’Gh ,81-82 ÚJôe ,80-65 πjRGÈdG ΩÉeG ¢ùfƒJ äô°ùN ,á«fÉãdG áYƒªéŸG ‘h .80-56 É«æ«aƒ∏°S ΩÉeG ¤h’G ó©H á«fÉãdG IQÉ°ùÿG »gh É«æ«aƒ∏°S ≈∏Y IóëàŸG äÉj’ƒdG âÑ∏¨J ,É¡JGP áYƒªéŸG ‘h .54-75 ¿GôjG ≈∏Y É«JGhôch ,77-99 ,73-83 êÉ©dG πMÉ°S ≈∏Y Ú°üdG äRÉa ,áãdÉãdG áYƒªéŸG ‘h ¢SƒdQÉc É¡eƒ‚ RôHG É¡æY ÜÉZ »àdG ƒµjQƒJQƒH ≈∏Y ¿Éfƒ«dGh π«≤ãdG QÉ``«`©`dG ø``e ICÉ`LÉ``Ø`e É«côJ â≤≤M ɪ«a ,80-83 ,hQƒ`` jG .56-65 É«°ShQ ≈∏Y ÉgRƒØH


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )31‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1342‬‬

‫ف�ز منتخبنا للنا�صئني على الك�يت وديا‬

‫اجلزيرة ي�ؤكد ثقته بقدرة الالعبني‬ ‫على جتاوز الظروف ال�صعبة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫عمان ‪ -‬ال�صبيل‬

‫اأك��د املدير االداري لفريق ن��ادي اجلزيرة لكرة القدم مازن‬ ‫الزغري ثقته بقدرة العبيه على جت��اوز الظروف ال�شعبة التي‬ ‫مر بها النادي اخ��ريا وحتقيق نتائج ايجابية ب��دوري املنا�شري‬ ‫للمحرتفني‪.‬‬ ‫وق��ال الزغري اىل (ب��رتا) ان النادي مر يف الفرتة االخرية‬ ‫ب �ظ��روف �شعبة ع�ل��ى ال���ش�ع�ي��دي��ن االداري وال �ف �ن��ي‪ ،‬ك ��ادت ان‬ ‫تع�شف بفريق الكرة لوال اجلهود الكبرية التي بذلتها االدارة‬ ‫لل�شري بالفريق اىل �شاطئ االمان‪ ،‬م�شيدا بجهود اجلهاز الفني‬ ‫والالعبني‪.‬‬ ‫وردا على �شوؤال يتعلق بنتائج الفريق يف املباراتني املا�شيتني‬ ‫ب� ��دوري امل �ح��رتف��ني ق ��ال ال��زغ��ري‪ :‬ت�ع��ادل�ن��ا م��ع ال�ب�ق�ع��ة وفزنا‬ ‫على ف��ري��ق ك�ف��ر��ش��وم‪ ،‬واع�ت�ق��د ان ه��ات��ني النتيجتني جيدتان‪،‬‬ ‫و�شي�شاهمان يف قيادة الفريق نحو املزيد من النقاط‪.‬‬ ‫واب��دى املدير االداري ر�شاه عن اداء املحرتفني الروماين‬ ‫اندريا وامل�شري ه�شام حممد‪ ،‬معربا عن امله يف ظهورهما ب�شكل‬ ‫جيد يف املباريات املقبلة‪.‬‬

‫حقق منتخبنا الوطني للنا�شئني حتت ‪ 17‬عاما‬ ‫من مواليد ‪ 1993‬ف��وزا طيبا على نظريه الكويتي‬ ‫بهدف وحيد يف اللقاء الذي اأقيم بينهما ليلة اأم�س‬ ‫ع�ل��ى ��ش�ت��اد امل�ل��ك ع �ب��داهلل بالقوي�شمة يف م�شتهل‬ ‫حت�شريات منتخبنا خلو�س الت�شفيات االآ�شيوية‬ ‫نهاية العام املقبل‪.‬‬ ‫فر�س منتخبنا اأف�شليته على اأغلب جمريات‬ ‫اللقاء واأ�شرك املدير الفني حممد عبابنة ت�شكيلة‬ ‫تكونت من يزيد اأبوليلى للمرمى و�شامر مقابلة‬ ‫ول�وؤي اأبوجامو�س وعامر اأبوه�شيب ويزن طنو�س‬ ‫ل �ل��دف��اع‪ ،‬ورج��ائ��ي ع��اي��د وحم�م��د ال�ع�م�ل��ة ومو�شى‬ ‫الزعبي وعبادة عبدال�شتار للو�شط‪ ،‬وحممود عطية‬ ‫وم�ع��اذ حممود للهجوم‪ ،‬واأ��ش��رك م��ن دك��ة البدالء‬ ‫ع��الء بطاينة واأح�م��د العي�شاوي وعا�شم الق�شاة‬ ‫وع�ب��دال��رح�م��ن ال��رب��اب�ع��ة وف��را���س �شلباية وموؤيد‬ ‫غوامنة‪.‬‬ ‫ه��دف امل �ب��اراة ال��وح�ي��د وق�ع��ه امل�ه��اج��م حممود‬ ‫عطية الذي ا�شتلم متريرة بينية من حممد العملة‪،‬‬ ‫ليتخل�س من مدافعني بطريقة مهارية وي�شدد يف‬ ‫املرمى هدف الفوز يف الدقيقة ‪.25‬‬ ‫امل ��دي ��ر ال �ف �ن��ي حم �م��د ع�ب��اب�ن��ة � �ش��دد ع �ل��ى اأن‬ ‫الظهور االأول للفريق بعد التجمع الق�شري خالل‬ ‫ال�ف��رتة املا�شية ج��اء طيبا‪ ،‬وه��ذه اخل�ط��وة االأوىل‬ ‫لتجربة العنا�شر التي مت اختيارها لت�شكيل الهيكل‬ ‫الرئي�شي للفريق خالل الفرتة املقبلة‪ ،‬و�شت�شيف‬ ‫امل � �ب ��اراة امل �ق �ب �ل��ة م ��ع ال �ك��وي��ت ل �ي �ل��ة غ ��د الثالثاء‬ ‫واللقاءين الوديني مع املنتخب البحريني يف مع�شكر‬ ‫املنامة الكثري من االأمور لكي نبني عليها للمرحلة‬ ‫القادمة‪.‬‬

‫الهالل ال�ص�داين ينفرد ب�صدارة‬ ‫جمم�عته يف كاأ�س الحتاد الأفريقي‬ ‫اخلرطوم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫فاز الهالل ال�شوداين على اآ�س فان من النيجر (‪ )2-4‬يف اأم‬ ‫درمان يف اجلولة الثانية من مناف�شات املجموعة االأوىل للدور‬ ‫ربع النهائي من م�شابقة كاأ�س االحتاد االأفريقي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�شجل اأه ��داف ال�ه��الل ك��ل م��ن �شيف ال��دي��ن على م�شاوي‬ ‫وخليفة اأحمد حممد وباري دميبا وادوارد �شادومغا يف الدقائق‬ ‫‪ 44‬و‪ 60‬و‪ 69‬و‪ 77‬ع�ل��ى ال �ت��وايل‪ ،‬ف�ي�م��ا ج��اء ه��ديف اآ� ��س ف��ان يف‬ ‫الدقيقتني ‪ 7‬و‪.45‬‬ ‫ورف��ع الهالل ر�شيده اإىل �شت نقاط من فوزين متتاليني‬ ‫احتل بها املركز االأول يف جمموعته‪ ،‬فيما جتمد ر�شيد اآ�س فان‬ ‫عند نقطة واحدة‪.‬‬ ‫وكان دجوليبا املايل خ�شر اأمام االحتاد الليبي بهدف وحيد‬ ‫يف باماكو �شمن املجموعة ذاتها‪ ،‬فبقي ر�شيده عند نقطة واحدة‬ ‫من التعادل مع اآ���س ف��ان يف اجلولة االأوىل‪ ،‬فيما رف��ع االحتاد‬ ‫ر�شيده اإىل ثالث نقاط تقدم بها اإىل املركز الثاين‪.‬‬

‫�صبيبية القبائل ينتزع التعادل من الهلي‬ ‫ويبلغ ن�صف نهائي دوري اأبطال اأفريقيا‬

‫�صحب قرعة كاأ�س الإمارات‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يبداأ االم ��ارات حملة ال��دف��اع عن لقبه بطال مل�شابقة كاأ�س‬ ‫االمارات لكرة القدم مع الفائز من مباراة العروبة والفجرية يف‬ ‫دور ال�‪.16‬‬ ‫وك��ان االم ��ارات اح��رز اللقب يف املو�شم املا�شي ب�ف��وزه على‬ ‫ال�شباب ‪ 1-3‬يف املباراة النهائية‪.‬‬ ‫واعفي االمارات مع الوحدة بطل الدوري من خو�س مباريات‬ ‫الدور ‪ 32‬الذي تنطلق مبارياته يف ‪ 20‬و‪ 21‬ايلول املقبل‪ ،‬على ان‬ ‫يبداأ م�شوارهما مبا�شرة يف الدور ال�شتة ع�شر‪ ،‬حيث يواجه االول‬ ‫الفائز من مباراة العروبة والفجرية‪ ،‬والثاين الفائز من مباراة‬ ‫عجمان وحتا‪.‬‬ ‫ويف املباريات االخرى التي تقام يف دور ال�‪ ،32‬يلعب ال�شارقة‬ ‫مع م�شايف‪ ،‬والعني مع م�شفوت‪ ،‬واالهلي مع الرم�س‪ ،‬والظفرة‬ ‫مع دبا احل�شن‪ ،‬والقوات امل�شلحة مع اجلزيرة احلمراء‪ ،‬والو�شل‬ ‫مع التعاون‪ ،‬واحتاد كلباء مع الذيد‪ ،‬ودبي مع دبا الفجرية‪ ،‬وبني‬ ‫يا�س مع اخلليج‪ ،‬وال�شباب مع ال�شعب‪ ،‬والن�شر مع العربي‪.‬‬

‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن الهولندي كو ادريان�شي مدرب منتخب قطر االوملبي‬ ‫ا�شماء ‪ 23‬العبا ا�شتعدادا للمباراة الودية مع منتخب البحريني‬ ‫االوملبي يف ‪ 3‬ايلول املقبل يف املنامة يف اطار ا�شتعداداته للم�شاركة‬ ‫يف دورة االل�ع��اب اال�شيوية يف غ��وان��غ زه��و ال�شينية يف ت�شرين‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫ويدافع منتخب قطر االوملبي عن لقبه الذي احرزه يف ا�شياد‬ ‫الدوحة ‪.2006‬‬ ‫وك��ان املنتخبان التقيا يف اب املا�شي يف البطولة اخلليجية‬ ‫للمنتخبات االوميبية يف الدوحة وانتهى اللقاء بفوز قطر ‪5-6‬‬ ‫بركالت الرتجيح بعد انتهاء الوقت اال�شلي بالتعادل ال�شلبي‪.‬‬ ‫�شمت اأحمد �شفيان و�شعود اخلاطر واأحمد علي ا�شماعيل‬ ‫(ال��وك��رة) واملهدي علي وذي��اب العنابي وعبدالعزيز االن�شاري‬ ‫ونا�شر نبيل وح�شن الهيدو�س وعبدالكرمي ح�شن وعلي ا�شد‬ ‫(ال���ش��د) وحم�م��د ح��ار���س (ال �غ��راف��ة) و��ش�ع��ود خمي�س (خلويا)‬ ‫ودان� �ي ��ال غ��وم��ا وحم �م��د � �ش��الح وخ��ال��د م �ف �ت��اح وم � ��راد ناجي‬ ‫وعبدالكرمي �شامل العلي وحمد العبيدي (الريان) وعبدالعزيز‬ ‫ح ��امت وع� �ب ��داهلل ال �ع��رمي��ي وزي � ��اد اخل �ط �ي��ب واأح� �م ��د النحوي‬ ‫(العربي) وليث ف�شل (اأم �شالل)‪.‬‬

‫ا� �ش��اد ال���ش�ي��خ اح�م��د ال�ف�ه��د رئ�ي����س امل�ج�ل����س االومل �ب��ي اال�شيوي‬ ‫بالنتائج التي حققتها ال�ق��ارة اال�شيوية يف دورة االل�ع��اب االوملبية‬ ‫االوىل لل�شباب التي اختتمت يف �شنغافورة قبل ايام‪ ،‬متوقعا بالتايل‬ ‫ان ت�شهد مناف�شات ا�شياد غوانغ زهو ارقاما عاملية‪.‬‬ ‫وقال الفهد يف ت�شريح اىل وكالة «فران�س بر�س» اأم�س االثنني‬ ‫«اه�ن��ىء اال��ش��رة اال�شيوية على النتائج التي حققها ريا�شيوها يف‬ ‫اوملبياد ال�شباب وعلى النجاح الذي حتقق يف هذه امل�شاركة»‪ ،‬م�شيفا‬ ‫«كما نعرب عن �شعادتنا القامة اول اوملبياد لل�شباب يف القارة اال�شيوية‪،‬‬ ‫ف�شال عن ان ال�شني �شت�شت�شيف الن�شخة املقبلة عام ‪.»2014‬‬ ‫واحت�شنت �شنغافورة اوملبياد ال�شباب االول (‪ 14‬اىل ‪ 18‬عاما)‬ ‫و�شارك فيها نحو ‪ 3500‬ريا�شي وريا�شية من ‪ 205‬دول وحققت فيه‬ ‫ال�ق��ارة اال�شيوية نتائج مم�ت��ازة‪ .‬وتابع الفهد «اننا ف�خ��ورون بنجاح‬ ‫ريا�شيي ‪ 25‬دول��ة ا�شيوية من ا�شل ‪ 45‬بتحقيق ميداليات يف هذه‬ ‫االلعاب‪ ،‬وي�شعدنا اي�شا ان تكون ‪ 3‬دول ا�شيوية من اف�شل ‪ 10‬دول يف‬ ‫العامل يف الرتتيب العام الذي ت�شدرته ال�شني بفارق �شا�شع»‪.‬‬ ‫طوكيو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ادريان�صي ي�صتدعي ‪ 23‬لعبا ملنتخب‬ ‫قطر الأوملبي مل�اجهة البحرين‬

‫دبي ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫الإيطايل زاكريوين مدربا ملنتخب اليابان‬

‫الف�ز الثالث للعربي والثاين‬ ‫للقاد�صية يف الدوري الك�يتي‬ ‫وا�شل العربي انطالقته الرائعة يف املو�شم اجلديد وحقق‬ ‫ف��وزه الثالث على ال�ت��وايل وك��ان على ح�شاب م�شيفه الكويت‬ ‫‪��-2‬ش�ف��ر اأول م��ن اأم ����س االح ��د يف اف�ت�ت��اح اجل��ول��ة ال�ث��ال�ث��ة من‬ ‫الدوري الكويتي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت��اب��ع ال�ق��اد��ش�ي��ة ح��ام��ل ال�ل�ق��ب يف امل��و��ش�م��ني املا�شيني‬ ‫�شحوته وعمق جراح الن�شر بفوزه عليه ‪ 1-3‬ملحقا به اخل�شارة‬ ‫الثالثة على التوايل‪.‬‬ ‫وع��زز العربي �شدارته راف�ع��ا ر�شيده اىل ‪ 9‬نقاط حمققا‬ ‫العالمة الكاملة‪ ،‬وتقدم القاد�شية اىل املركز الثاين موؤقتا بر�شيد‬ ‫‪ 6‬نقاط متقدما على كاظمة بفارق االهداف‪ ،‬وبقي الكويت الذي‬ ‫مني بخ�شارته االوىل هذا املو�شم على ر�شيده ال�شابق ب‪ 4‬نقاط‪،‬‬ ‫وا�شتمر الن�شر يف املركز االخري بدون ر�شيد‪.‬‬

‫الفهد يهنئ اآ�صيا على نتائج اأوملبياد‬ ‫ال�صباب ويت�قع اأرقاما عاملية يف الآ�صياد‬

‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) ووكاالت‬ ‫انتزع �شبيبة القبائل اجلزائري التعادل‬ ‫‪ 1-1‬م��ن االه�ل��ي امل�شري بع�شرة العبني يف‬ ‫اجلولة الرابعة من دوري املجموعات لبطولة‬ ‫دوري اأبطال افريقيا لكرة القدم‪ ،‬وبات اول‬ ‫فريق يبلغ ن�شف نهائي امل�شابقة‪.‬‬ ‫تقدم االهلي براأ�شية حممد ناجي جدو‬ ‫(‪ ،)21‬واأدرك التعادل لل�شبيبة جتار �شعد اثر‬ ‫ت�شديدة قوية من خارج منطقة جزاء االهلي‬ ‫(‪.)28‬‬ ‫ورف��ع �شبيبية القبائل ر�شيده اىل ‪10‬‬ ‫نقاط مقابل ‪ 5‬لالهلي‪.‬‬ ‫وال� �ل� �ق ��اء ك� ��ان ال ��رق ��م ‪ 35‬ب ��ني الفرق‬ ‫امل�شرية واجلزائرية‪ ،‬ويتقدم الفراعنة ب�‪15‬‬ ‫فوزا مقابل ‪ 11‬للجزائر‪ ،‬وتعادال ‪ 8‬مرات‪ ،‬كما‬ ‫انه اللقاء الرابع بني االهلي وال�شبيبة حيث‬ ‫ت�ب��ادل الفريقان ال�ف��وز م��رة واح��دة وتعادال‬ ‫مرتني‪.‬‬ ‫�شادت الدقائق االويل من اللقاء حالة‬ ‫من الت�شرع واالرتباك داخل خطوط االهلي‬ ‫ا�شتغلها العبو ال�شبيبة ب�شن هجمات مرتدة‬ ‫�شريعة يف حماولة خلطف ه��دف يحبط به‬ ‫معنويات العبي االهلي‪.‬‬ ‫وكانت اول فر�شة لالهلي عندما �شدد‬ ‫حممد اب��و تريكة ك��رة راأ��ش�ي��ة اث��ر عر�شية‬ ‫حممد ب��رك��ات م��ن اجل��ان��ب االمي��ن ام�شكها‬ ‫احلار�س اجلزائري (‪.)4‬‬ ‫ه� ��دد الع �ب��و ال���ش�ب�ي�ب��ة م��رم��ي �شريف‬ ‫اكرامي اك��ر من م��رة عن طريق الهجمات‬ ‫املرتدة ال�شريعة اخطرها انفراد ت��ام ليحي‬ ‫��ش��ري��ف ب �ح��ار���س االه �ل��ي ل�ك�ن��ه � �ش��دد الكرة‬ ‫�شعيفة بني يديه (‪.)20‬‬ ‫ث��م جن��ح حممد ناجي ج��دو م��ن افتتاح‬ ‫الت�شجيل لالهلي بكرة راأ�شية (‪.)20‬‬

‫وت�خ�ل��ى الع �ب��و ال�شبيبة ت��دري�ج�ي��ا عن‬ ‫حر�شهم الدفاعي وبادلوا االهلي الهجمات‬ ‫وام �ت��الك ال �ك��رة �شاعدتهم ح��ال��ة االرتباك‬ ‫ال �ت��ي ��ش�ي�ط��رت ع �ل��ي الع �ب��ي و� �ش��ط االهلي‬ ‫ومتريراتهم غري املتقنة و�شط امللعب‪.‬‬ ‫ومن ركلة حرة على حدود منطقة جزاء‬ ‫االهلي �شدد جتار �شعد قوية ارتدت من اج�شام‬ ‫املدافعني ايل جتار مرة اخرى ف�شددها قوية‬ ‫�شكنت اعلي الزاوية اليمني ل�شريف اكرامي‬ ‫مدركا ال�شبيبة هدف التعادل (‪.)28‬‬ ‫ان �ح �� �ش��ر ال �ل �ع��ب و� �ش��ط امل �ل �ع��ب ب�شبب‬ ‫التكتل الدفاعي املكثف اأمام مرمى الفريقني‬ ‫و�شهدت الدقيقة (‪ )42‬طرد مدافع ال�شبيبة‬ ‫�شريف يحي لالنذار الثاين‪.‬‬ ‫حت�شن اداء االه �ل��ي ن�شبيا يف ال�شوط‬ ‫ال�ث��اين ‪ ،‬وه��دد مرمى ال�شبيبة علي فرتات‬ ‫اأخ�ط��ره��ا ت�شديدة حممد ب��رك��ات م��ن داخل‬ ‫منطقة جزاء ال�شبيبة �شتتها الدفاع قبل ان‬ ‫تتخطى خط املرمى (‪ )50‬وعر�شية من �شيد‬ ‫معو�س يف اجلانب االي�شر ايل جدو ف�شل يف‬ ‫التعامل اجل�ي��د معها لتخرج خ��ارج املرمي‬ ‫(‪.)57‬‬ ‫و��ش�ه��دت ال��دق�ي�ق��ة (‪ )74‬اأخ �ط��ر فر�س‬ ‫االهلي بعد متريرة جيده من ح�شام عا�شور‬ ‫داخل منطقة جزاء ال�شبيبة ا�شتقبلها حممد‬ ‫ابو تريكه بلعبة مزدوجة مرت فوق العار�شة‬ ‫(‪)74‬‬ ‫اكتفي العبو ال�شبيبة بالتامني الدفاعي‬ ‫وب � �ن ��اء ح ��ائ ��ط � �ش��د ق � ��وي ام� � ��ام مرماهم‬ ‫وجن � �ح� ��وا اىل ح� ��د ك� �ب ��ري يف ت �� �ش �ت �ي��ت كل‬ ‫حم��اوالت واخ��رتاق��ات االه�ل��ي فلجاأ االخري‬ ‫ايل الت�شديد من خ��ارج منطقة ج��زاء كاأحد‬ ‫احللول البديلة لكن ب��اءت بالف�شل وان كاد‬ ‫البديل احمد ح�شن يحرز هدف بعد تلقيه‬ ‫عر�شية حممد ب��رك��ات م��ن اجل��ان��ب االمين‬

‫داخل منطقة اجلزاء لعبها ح�شن براأ�شه علت‬ ‫العار�شة(‪.)4+90‬‬ ‫مهمة االإ�شماعيلي تتعقد‬ ‫ويف اإط��ار املجموعة ذاتها تقل�شت اآمال‬ ‫فريق االإ�شماعيلي يف العبور اإىل املربع بعد‬ ‫اأن خ�شر اأم��ام م�شيفه هارتالند النيجريي‬ ‫‪.2-1‬‬ ‫وتعر�س االإ�شماعيلي للهزمية الثالثة‬ ‫خالل اأربع مباريات حيث حقق الفريق فوزاً‬ ‫وحيداً ج��اء يف اجلولة ال�شابقة على ح�شاب‬ ‫ه��ارت��الن��د ف�ي�م��ا ح�ق��ق ال �ف��ري��ق النيجريي‬ ‫فوزه االأول يف دور املجموعات بعد اأن خ�شر يف‬ ‫مباراتني وتعادل يف مباراة‪.‬‬ ‫وفرط االإ�شماعيلي يف فوز ثمني عندما‬ ‫ت�ق��دم ل��ه حممد حم�س ب�ه��دف يف الدقيقة‬ ‫‪ 31‬ولكن الفريق مل ينجح يف احلفاظ على‬ ‫تقدمه و�شمح الأ�شحاب االأر���س ب��رد بهدف‬ ‫ع��ن ط��ري��ق ث��ان��ك ج��د اأي�ك��ي يف الدقيقة ‪40‬‬ ‫قبل اأن يخطف �شينيدو اإيفوكي هدف الفوز‬ ‫للفريق النيجريي قبل خم�س دق��ائ��ق على‬ ‫نهاية املباراة‪.‬‬ ‫ورفع هارتالند ر�شيده اإىل اأرب��ع نقاط‬ ‫خلف االأهلي فيما جتمد ر�شيد االإ�شماعيلي‬ ‫عند ثالث نقاط يف املركز الرابع االأخري‪.‬‬ ‫الرتجي يثاأر من مازميبي‬ ‫ث �اأر ال��رتج��ي التون�شي خل�شارته ذهابا‬ ‫ام ��ام م��ازمي�ب��ي ال�ك��ون�غ��ويل الدميوقراطي‬ ‫ح��ام��ل ال�ل�ق��ب امل��و��ش��م امل��ا��ش��ي وت�غ�ل��ب عليه‬ ‫ب���ش�ه��ول��ة ‪� �-3‬ش �ف��ر يف اجل��ول��ة ال��راب �ع��ة من‬ ‫مناف�شات املجموعة االوىل‪.‬‬ ‫و�شجل النيجريي مايكل اينريامو (‪20‬‬ ‫و‪ )47‬ووليد الهي�شري (‪ )87‬االهداف‪.‬‬ ‫ورف� ��ع ال ��رتج ��ي ر� �ش �ي��ده اىل ‪ 9‬نقاط‬ ‫مقابل ‪ 7‬ملازميبي‪ ،‬و‪ 4‬ل�شطيف اجلزائري و‪3‬‬ ‫لدينامو�س من زميبابوي‪.‬‬

‫اعلن االحتاد الياباين لكرة القدم اأم�س االثنني تعيني االيطايل‬ ‫الربتو زاكريوين مدربا ملنتخبه خلفا لتاكي�شي اوكادا‪.‬‬ ‫ومل يعلن االحت ��اد ال�ي��اب��اين اي تفا�شيل تتعلق بالتعاقد مع‬ ‫زاك ��ريوين‪ ،‬م��درب ميالن ويوفنتو�س االيطاليني �شابقا‪ ،‬مبا فيها‬ ‫مدة العقد او قيمته‪ ،‬م�شريا اىل ان موؤمترا �شحافيا �شيعقد غدا يف‬ ‫طوكيو بوجود املدرب‪.‬‬ ‫و�شبق ان احرز زاك��ريوين (‪ 57‬عاما) بطولة ال��دوري االيطايل‬ ‫مع ميالن عام ‪ 1999‬يف ابرز اجناز يف م�شريته التدريبية التي ا�شرف‬ ‫فيها ع�ل��ى اودي �ن �ي��زي (‪ )98-1995‬وم �ي��الن (‪ )2001-98‬والت�شيو‬ ‫(‪ )2002-2001‬وان��رت ميالن (‪ ،)2004-2003‬ومل ي��رتك اي ذكرى‬ ‫طيبة مع الناديني االخريين‪ ،‬وتورينو (‪ ،)2007-2005‬ثم بقي من‬ ‫دون عمل حتى تعاقد معه يوفنتو�س مطلع ال �ع��ام اجل ��اري خلفا‬ ‫لت�شريو فريارا‪ .‬وجد االحتاد الياباين �شعوبة كبرية يف التعاقد مع‬ ‫م��درب للمنتخب خلفا الوك��ادا ال��ذي كان اتخذ ق��راره برتك مهمته‬ ‫عقب مونديال جنوب افريقيا ‪ 2010‬حيث قاد املنتخب فيه اىل الدور‬ ‫الثاين قبل ان يخ�شر امام البارغواي‪.‬‬ ‫وخ�شرت اليابان يف املونديال امام البارغواي بركالت الرتجيح‬ ‫‪ 5-3‬بعد انتهاء الوقتني اال�شلي واال�شايف بالتعادل ال�شلبي يف ‪29‬‬ ‫حزيران املا�شي‪ ،‬وهي كانت تغلبت يف ال��دور االول على الكامريون‬ ‫‪� �-1‬ش �ف��ر‪ ،‬وخ���ش��رت ام ��ام ه��ول�ن��دا بالنتيجة ذات �ه��ا‪ ،‬ث��م ف ��ازت على‬ ‫الدمنارك ‪� 1-3‬شمن مناف�شات املجموعة اخلام�شة‪.‬‬ ‫�شملت ات�شاالت االحتاد الياباين عددا من املدربني منهم الت�شيلي‬ ‫مانويل بيليغريني الذي اقيل من من�شبه يف ريال مدريد اال�شباين‬ ‫يف اي��ار املا�شي‪ ،‬واال�شباين ارن�شتو فالفريدي ال��ذي ج��دد عقده مع‬ ‫اوملبياكو�س ال�ي��ون��اين‪ ،‬واال��ش�ب��اين االخ��ر فيكتور فرنانديز مدرب‬ ‫بورتو الربتغايل ال�شابق واملك�شيكي خافيري اغويري ح�شب ال�شحف‬ ‫املحلية‪ .‬وف�شل معظم املدربني عدم املغامرة برتك القارة االوروبية‬ ‫وال��ذه��اب اىل اليابان يف عقد قد ميتد حتى كاأ�س العامل املقبلة يف‬ ‫الربازيل ‪ .2014‬يذكر ان منتخب اليابان �شيخو�س مباراتني وديتني‬ ‫مع البارغواي وغواتيماال يف ‪ 4‬و‪ 7‬ايلول املقبلني يف اليابان‪.‬‬ ‫و�شبق لعدد من املدربني االجانب ان قادوا منتخب اليابان منهم‬ ‫الفرن�شي فيليب ترو�شييه والربازيلي زيكو والبو�شني ايفيكا او�شيم‪،‬‬ ‫واالخري ا�شند املهمة اىل املحلي اوكادا اواخر عام ‪ 2007‬بعد تعر�س‬ ‫اىل ازمة قلبية حادة‪.‬‬

‫رونالدو يغيب عن املالعب ثالثة اأ�صابيع‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اكد نادي ريال مدريد بان جنمه الربتغايل كري�شتيانو رونالدو‬ ‫�شيغيب عن املالعب لثالثة ا�شابيع ب�شبب ا�شابة تعر�س لها يف كاحله‬ ‫يف اجلولة االوىل من بطولة ا�شبانيا‪.‬‬ ‫وتلقى رون��ال��دو �شربة قوية على كاحله االمي��ن خ��الل مباراة‬ ‫فريقه �شد مايوركا التي انتهت بتعادلهما �شلبا وا�شدر النادي امللكي‬ ‫بيانا ر�شميا على موقعه جاء فيه «اثبتت فحو�س الرنني املغناطي�شي‬ ‫ا�شابة رون��ال��دو بر�شو�س كبرية يف كاحله ما ي�شتوجب غيابه عن‬ ‫امل��الع��ب ل�ف��رتة ث��الث��ة ا��ش��اب�ي��ع»‪ .‬و�شيغيب رون��ال��دو ع��ن مباراتي‬ ‫منتخب ب��الده يف الت�شفيات االوروب�ي��ة ‪� 2012‬شد قرب�س والرنوج‬ ‫يومي اجلمعة والثالثاء املقبلني‪.‬‬ ‫ويواجه النجم الربتغايل رونالدو الغياب اي�شا عن مباراتني يف‬ ‫الدوري املحلي‪ ،‬وواحدة يف دوري ابطال اوروبا �شد اياك�س ام�شرتدام‬ ‫الهولندي يف منت�شف ايلول املقبل‪.‬‬


‫ريا�ضة وماالعب‬

‫الثالثاء (‪ )31‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1342‬‬

‫يوفنتو�س يفتتح �ملو�سم �جلديد يف �لدوري‬ ‫�لإيطايل بخ�سارة‪ ..‬وميالن بفوز كبري‬

‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اف �ت �ت��ح ي��وف�ن�ت��و���س املو�سم‬ ‫اجل��دي��د ‪ 2011-2010‬بخ�سارة‬ ‫اوىل ام� � � ��ام م �� �س �ي �ف��ه ب � ��اري‬ ‫�سفر‪ 1-‬اأول م��ن اأم����س االحد‬ ‫يف املرحلة االوىل من الدوري‬ ‫االيطايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل م��ا��س�ي�م��و دوناتي‬ ‫ه� ��دف امل � �ب� ��اراة ال ��وح �ي ��د قبل‬ ‫دق�ي�ق�ت��ن م��ن ن �ه��اي��ة ال�سوط‬ ‫االول ب �ع��دم��ا ت �ل �ق��ى ك ��رة من‬ ‫ال �ه �ن��دورا� �س��ي ادغ � ��ار الفاريز‬ ‫واطلقها قوية من خارج املنطقة‬ ‫ا� �س �ت �ق��رت يف � �س �ب��اك احلار�س‬ ‫ماركو �ستوراري (‪.)43‬‬ ‫ومل ي���س�ت�ط��ع يوفنتو�س‬ ‫الذي انفق مبالغ ال باأ�س بها من‬ ‫اجل �سرالاء عدد من الالعبن‬ ‫املحلين (ف��اب�ي��و كوالياريلال‬ ‫وداف� � � �ي � � ��دي الن� �ت� ��� �س ��اف ��ام ��ي)‬ ‫واالج��ان��ب (ال���س��رب��ي ميلو�س‬ ‫ك��را� �س �ي �ت ����س) ادراك التعادل‬ ‫رغ� ��م ال �ف ��ر� ��س ال� �ت ��ي �سنحت‬ ‫لالعبيه (الي�ساندرو دل بيريو‬ ‫و� �س �ي �م��وين ب�ي�ب��ي والربازيلي‬ ‫فيليبي ميلو) بقيادة مدربهم‬ ‫اجلديد لويجي دل نريي‪.‬‬ ‫وك ��ان روم ��ا و��س�ي��ف بطل‬ ‫م���س��اب�ق�ت��ي ال� � ��دوري والكاأ�س‬ ‫تعادل �سلبا مع ت�سيزينا‪ ،‬فيما‬ ‫خ���س��ر اودي �ن �ي��زي ام ��ام �سيفه‬ ‫ج � �ن� ��وى � � �س � �ف� ��ر‪ 1-‬ام � ��� ��س يف‬ ‫االفتتاح‪.‬‬ ‫وع � �ل� ��ى م� �ل� �ع ��ب ج ��وزي� �ب ��ي‬ ‫مياتزا وام��ام ‪ 47‬ال��ف متفرج‪،‬‬ ‫حقق ميالن فوزا كبريا بطعم‬ ‫ب��رازي �ل��ي ع�ل��ى ��س�ي�ف��ه ليت�سي‬ ‫باربعة اهداف نظيفة‪.‬‬ ‫وح � �� � �س� ��م ال � ��ربازي� � �ل� � �ي � ��ان‬ ‫الك�سندر ب��ات��و وت�ي��اغ��و �سيلفا‬ ‫النتيجة خ��الل ‪ 12‬دقيقة من‬ ‫ال���س��وط االول ب�ع��د ان �سجال‬

‫‪15‬‬

‫تعادل �إيجابي بني بوردو ومر�سيليا‬ ‫يف �لدوري �لفرن�سي‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعادل بوردو بطل املو�سم قبل املا�سي مع �سيفه مر�سيليا حامل‬ ‫اللقب ‪ ،1-1‬و�سقط باري�س �سان جرمان يف �سراك م�سيفه �سو�سو ‪3-1‬‬ ‫اأول من اأم�س االحد يف ختام املرحلة الرابعة من ال��دوري الفرن�سي‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫يف مبارة القمة املبكرة على ملعب جاك �سابان دملا وامام نحو ‪33‬‬ ‫ال��ف متفرج‪ ،‬خطف مر�سيليا ه��دف ال�سبق ع��ن طريق االرجنتيني‬ ‫لوت�سو غونزاليز اثر كرة عر�سية من الربازيلي برانداو عقب ركلة‬ ‫حرة تابعها االول بيمناه يف �سباك �سيدريك كارا�سو (‪.)12‬‬ ‫وتلقى مر�سيليا يف عز �سيطرته على املجريات ل�سربة موجعة‬ ‫بطرد العبه ادوار �سي�سيه‪ ،‬لكن �ساحب االر���س ال��ذي قدم م�ستوى‬ ‫متوا�سعا‪ ،‬مل ي�ستطع ا�ستغالل املوقف اال قبل دقيقتن من نهاية‬ ‫اللقاء بعد ك��رة عر�سية م��وزون��ة من الت�سيكي يارو�سالف بال�سيل‬ ‫تابعها انطوين مودي�ست براأ�سه يف �سباك �ستيف مانداندا (‪.)88‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪� ،‬سغط �سو�سو منذ البداية فح�سم النتيجة يف‬ ‫ال�سوط االول بوا�سطة الدويل املايل موديبو مايغا (‪ )14‬والنيجريي‬ ‫براون ايدييه (‪ )20‬وداميانت بريكي (‪ ،)45‬ثم قل�س الدويل الفرن�سي‬ ‫غييوم هوارو الفارق لفريق العا�سمة يف ال�سوط الثاين (‪.)50‬‬ ‫وحقق موناكو فوزا م�ستحقا على �سيفه اوك�سري بهدفن نظيفن‬ ‫يف ال�سوط الثاين �سجلهما ال��روم��اين دان�ي��ال ج��ورج نيكوالي (‪)52‬‬ ‫وبيار اميرييك اوباميانغ (‪.)59‬‬ ‫واكتفى ليل و�سيفه ني�س بنقطة واح��دة بعد تعادلهما بهدف‬ ‫الدين هازار (‪ )67‬مقابل هدف للعاجي امير�سي فاييه (‪ )34‬من ركلة‬ ‫جزاء ت�سبب بها عادل رامي بعد عرقلة اريك مولونغي‪.‬‬

‫�إياك�س يف �سد�رة �لدوري �لهولندي‬ ‫بفارق �لأهد�ف �أمام �يندهوفن‬ ‫الهاي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫‪ 3‬اه ��داف افتتحها االول بعد‬ ‫متريرة من ما�سيمو امربوزيني‬ ‫داخل املنطقة تابعها بيمناه يف‬ ‫ال�سباك (‪.)16‬‬ ‫وا� � �س� ��اف ت �ي��اغ��و املن�سم‬ ‫حديثا الهدف الثاين م�ستفيدا‬ ‫م��ن رك�ل��ة رك�ن�ي��ة (‪ ،)23‬وختم‬ ‫باتو بالثالث بعد مناولة طويلة‬ ‫خلف الدفاع من مواطنه �سانع‬ ‫االل� �ع ��اب رون��ال��دي �ن �ي��و تابعها‬ ‫بي�سراه يف قلب ال�سبكة (‪.)28‬‬ ‫ويف الدقيقة االخ��رية من‬

‫بورتو ينفرد ب�سد�رة �لدوري �لربتغايل‬ ‫ل�سبونة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وا��س��ل ب��ورت��و ح��ام��ل اللقب ب��ن ‪ 2006‬و‪ 2009‬وث��ال��ث املو�سم‬ ‫املا�سي حتقق االنت�سارات بعد تغلبه على م�سيفه ريو ايف ‪�-2‬سفر‬ ‫يف املرحلة الثالثة‪.‬‬ ‫و�سجل هالك (‪ 22‬و‪ )65‬هديف بورتو الذي انفرد مبركز ال�سدارة‬ ‫بفارق نقطتن امام �سبورتينغ براغا الفائز على ماريتيمو فون�سال‬ ‫بهدف ل�سيلفيو (‪.)45‬‬ ‫وح�ق��ق بنفيكا ح��ام��ل ال�ل�ق��ب ف ��وزه االول وك ��ان ع�ل��ى فيتوريا‬ ‫�سيتوبال بثالثة اه��داف نظيفة �سجلها ك��اردوزو (‪ )4‬ول��وزاو (‪)44‬‬ ‫واميار (‪.)57‬‬ ‫كما تغلب بريامار على اكادمييكا كوامربا بهدفن لويل�سون‬ ‫(‪ )45‬ودج�م��ال (‪ )69‬مقابل ه��دف ل�سوغو (‪ ،)59‬اولهاننزي على‬ ‫يونياو لرييا بهدف نونو بيلوتو (‪.)18‬‬ ‫وخ�سر نا�سيونال ماديرا امام فيتوريا غيماراي�س بهدف الماراو‬ ‫(‪ )47‬مقابل هدفن لتو�سكانو (‪ 68‬و‪ 87‬من ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫وتعادل باكو�س فرييرا مع بورتيموننزي بهدفن جلورجينيو‬ ‫(‪ )48‬وببيزي (‪ )75‬مقابل هدفن الفانيلدو (‪ )43‬وبنتو (‪.)54‬‬

‫رونالدو ي�ساهم بفوز فريقه‬ ‫كورينثاينز يف �لدوري �لرب�زيلي‬ ‫ريو دي جانريو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عاد مهاجم منتخب الربازيل ال�سابق رونالدو اىل املالعب بعد‬ ‫غياب دام اربعة ا�سهر بداعي اال�سابة و�ساهم بفوز فريقه كورينثاينز‬ ‫على فيتوريا ‪ 1-2‬وتقلي�س الفارق اىل ثالث نقاط عن فلومينن�سي‬ ‫املت�سدر ال��ذي �سقط يف فخ التعادل مع �ساو باولو ‪ 2-2‬يف الدوري‬ ‫الربازيلي‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل‪ ،‬خا�س رونالدو اول مباراة ر�سمية له منذ ‪9‬‬ ‫ايار املا�سي‪ ،‬وقدم بع�س اللمحات الفنية وان كان بعيدا عن م�ستواه‬ ‫وقد ا�ستبدله املدرب يف الدقيقة ‪ 63‬بعد ان ادركه التعب‪.‬‬ ‫وق��ال رون��ال��دو اف�سل الع��ب يف العامل ث��الث م��رات «ان��ا �سعيد‬ ‫بالعودة اىل املالعب بعد غياب طويل‪� ،‬ساأعمل جاهدا لكي ا�ستعيد‬ ‫كامل لياقتي البدنية»‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪ ،‬تاألق حار�س �ساو باولو روجيه �سريين الذي‬ ‫�سجل هدفا من ركلة حرة لفريقه وت�سدى لكرلة جزاء لفلومينن�سي‬ ‫نفذها وا�سنطن امنت التعادل لفريقه ‪.2-2‬‬ ‫واقيمت املباراة على ملعب ماراكانا وهي االوىل التي تقام على‬ ‫ار�سية امللعب ال�سهري منذ ان بدات اعمال ال�سيانة فيه ا�ستعدادا‬ ‫لكاأ�س العامل ‪ 2014‬يف الربازيل‪.‬‬

‫لوي�س فابيانو ميدد عقده مع ��سبيلية‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫مدد مهاجم منتخب الربازيلي لوي�س فابيانو عقده ملدة �سنتن‬ ‫مع فريقه احلايل ا�سبيلية اال�سباين حتى عام ‪ 2013‬كما اعلن النادي‬ ‫االندل�سي اأم�س االثنن‪.‬‬ ‫وكان فابيانو الذي قاد هجوم ال�سيلي�ساو يف جنوب افريقيا ‪2010‬‬ ‫قدم اىل ا�سبيلية عام ‪ 2005‬قادما‪ ،‬من بورتو الربتغايل ويعترب من‬ ‫ابرز الهدافن يف الدوري اال�سباين يف املوا�سم املا�سية‪.‬‬

‫ال�سوط الثاين خطف القنا�س‬ ‫امل �خ �� �س��رم ف �ي �ل �ي �ب��و اينزاغي‬ ‫الهدف الرابع مبجهود فردي‬ ‫ب �ع��د ان و��س�ل�ت��ه ال �ك��رة داخل‬ ‫املنطقة اطلقها بيمناه يف ا�سفل‬ ‫الزاوية اليمنى‪ ،‬علما بانه نزل‬ ‫بديال ملاركو بورييللو (‪.)61‬‬ ‫وف � ��از ب ��ارم ��ا ع �ل��ى �سيفه‬ ‫بري�سيا العائد اىل دوري النخبة‬ ‫ب� �ع ��د غ� �ي ��اب ط ��وي ��ل بهدفن‬ ‫ن �ظ �ي �ف��ن ل �ل �ب �ل �غ��اري فالريي‬ ‫ب��وي �ي �ن��وف (‪ )10‬و�ستيفانو‬

‫م � ��وروين (‪ ،)45‬و�سمبدوريا‬ ‫ع�ل��ى �سيفه الت���س�ي��و ‪�-2‬سفر‬ ‫اي�سا �سجلهما انطونيو كا�سانو‬ ‫(‪ 60‬من ركلة جزاء) و�ستيفانو‬ ‫غوبرتي (‪.)71‬‬ ‫وتغلب كييفو على �سيفه‬ ‫ك��ات��ان �ي��ا ب �ه��دف��ن لدافيدي‬ ‫مو�سكارديللي (‪ )14‬و�سريجيو‬ ‫بيلي�سييه (‪ 83‬من ركلة جزاء)‬ ‫مقابل هدف الدري��ان ريكيوتي‬ ‫(‪.)22‬‬ ‫وت � �ع� ��ادل ف �ي��ورن �ت �ي �ن��ا مع‬

‫�سيفه نابويل ‪.1-1‬‬ ‫وت� � � �ق � � ��دم ال � �� � �س � �ي � ��وف يف‬ ‫ب��داي��ة ال�سوط االول بوا�سطة‬ ‫االوروغوياين ايد�سون كافاين‬ ‫(‪ ،)7‬وعادل ا�سحاب االر�س يف‬ ‫بداية ال�سوط الثاين عن طريق‬ ‫غايتانو داغو�ستينو (‪.)49‬‬ ‫وط � � ��رد ال� � �ب � ��ريويف خ� ��وان‬ ‫فارغا�س (‪ )67‬من فيورنتينا‪،‬‬ ‫وم��ان��وي �ل��ي ب� ��الزي (‪ )73‬من‬ ‫نابويل‪.‬‬ ‫وتعادل اي�سا بالريمو مع‬

‫كالياري �سفر‪�-‬سفر‪.‬‬ ‫وم ��ن امل �ف ��ارق ��ات ان ادارة‬ ‫ب��ول��ون �ي��ا اق��ال��ت ال �ي��وم مدرب‬ ‫الفريق فرانكو كولومبا ع�سية‬ ‫اللقاء املهم جدا‪.‬‬ ‫وعلق كولومبا الذي توىل‬ ‫املهمة منذ اق��ل م��ن ع��ام‪ ،‬وهو‬ ‫يغادر ملعب التدريب "انه قرار‬ ‫ال �ن��ادي‪ ،‬ه��ذا ك��ل م��ا يف االمر‪.‬‬ ‫امل�سوؤولون يف النادي �سيتكلمون‬ ‫ع��ن ه ��ذا ال �ق��رار و��س�ت�ك��ون يل‬ ‫كلمتي اي�سا"‪.‬‬

‫خ�سارتان مذلتان لباير ليفركوزن‬ ‫و�ستوتغارت يف �لدوري �لملاين‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫تعر�س باير ليفركوزن �ساحب املركز‬ ‫ال��راب��ع امل��و��س��م امل��ا��س��ي لهزمية م��ذل��ة على‬ ‫ار�سه ام��ام بورو�سيا مون�س�سنغالدباخ ‪6-3‬‬ ‫اأول من اأم�س االأحد يف ختام املرحلة الثانية‬ ‫من الدوري االملاين لكرة القدم‪.‬‬ ‫على ملعب ب��اي اري�ن��ا وام ��ام اك��ر من‬ ‫‪ 30‬ال��ف متفرج‪ ،‬تقدم مون�سنغالدباخ عرب‬ ‫ب��ات��ري��ك ه��ريم��ان ال��ذي تلقى مت��ري��رة من‬ ‫الكامريوين حممدو ادري�سو داخل املنطقة‬ ‫ت��اب�ع�ه��ا ب�ي�م�ن��اه يف اع �ل��ى ال��زاوي��ة الي�سرى‬ ‫(‪.)20‬‬ ‫ورد باير ليفركوزن الذي ناف�س طويال‬ ‫على لقب املو�سم الفائت‪ ،‬بعد ‪ 4‬دقائق بهدف‬ ‫ال�ت�ع��ادل بعد ركنية نفذها االوروغوياين‬ ‫غونزالو كا�سرتو وتابعها ال�سوي�سري ايرين‬ ‫دي��ردي��وك برا�سه يف �سباك احلار�س لوغان‬ ‫بايلي (‪.)24‬‬ ‫واع��اد الهولندي رول ب��راوف��رز التقدم‬ ‫لل�سيوف اثر ركلة ركنية تابعها بي�سراه يف‬ ‫ال��زاوي��ة ال�ي���س��رى مل��رم��ى احل��ار���س االملاين‬ ‫الدويل رينيه ادلر (‪.)40‬‬ ‫وع ��زز ه��ريم��ان ت �ق��دم ال �ف��ري��ق الزائر‬ ‫بت�سجيله الهدف ال�سخ�سي الثاين والثالث‬ ‫لفريقه بعد م � �وؤزارة م��ن ادري���س��و كما هي‬

‫احلال يف الهدف االول (‪.)44‬‬ ‫ويف ال�سوط الثاين‪ ،‬ارتكب ال�سوي�سري‬ ‫ترانكيلو بارنيتا خطاأ �سد ميكايل براديل‬ ‫ف��اح �ت �� �س �ب��ت رك� �ل ��ة ح� ��رة م �ب��ا� �س��رة نفذها‬ ‫الفنزويلي خوان ارانغو بنجاح وو�سع الكرة‬ ‫يف اعلى الزاوية اليمنى هدفا رابعا (‪.)56‬‬ ‫وارت�ك��ب تور�سنت مارك�س خطاأ عنيفا‬ ‫�سد الت�سيلي ارتورو فيدال فاحت�سبت ركلة‬ ‫ج��زاء نفذها االخ��ري و�سجل منها الهدف‬ ‫الثاين ال�سحاب االر�س (‪.)58‬‬ ‫وح� ��اول اران �غ��و ب�ت���س��دي��دة ي���س��اري��ة مت‬ ‫اعرتا�سها فعادت الكرة اىل ادري�سو داخل‬ ‫املنطقة تابعها بيمناه واتخك �سباك ادلر‬ ‫بالهدف اخلام�س (‪.)60‬‬ ‫واح ����س م� ��درب ب��اي��ر ل �ي �ف��رك��وزن يوب‬ ‫هينكي�س ب �ح��راج��ة امل��وق��ف ام� ��ام ان�ساره‬ ‫ف ��اج ��رى ت �ب��دي �ل��ن دف �ع ��ة واح� � ��دة فاخرج‬ ‫بارنيتا وميكايل ب��االك العائد من ت�سل�سي‬ ‫االنكليزي‪ ،‬وا�سرك بدال عنهما الدمناركي‬ ‫نيكوالي يورغن�سن والر�س بندر (‪ ،)63‬لكن‬ ‫تبديالته مل تاأت بالنتائج املطلوبة فا�ساف‬ ‫مون�سنغالدباخ ال�ه��دف ال�ساد�س بوا�سطة‬ ‫م��ارك��و ري��و���س ال��ذي تلقى ك��رة م��ن ارانغو‬ ‫داخل املنطقة يف اجلهة الي�سرى مل يتهاون‬ ‫يف متابعتها بي�سراه يف اعلى الزاوية اليمنى‬ ‫(‪.)69‬‬

‫و�سجل �ستيفان كي�سلينغ الهدف الثالث‬ ‫لباير ليفركوزن بعد دقيقة واحدة مبتابعة‬ ‫ميينية لكرة و�سلته داخل املنطقة (‪.)70‬‬ ‫وانتزع بورو�سيا مون�سنغالدباخ املركز‬ ‫ال���س��اد���س (‪ 4‬ن�ق��اط) م��ن ل�ي�ف��رك��وزن الذي‬ ‫تراجع اىل الثامن بعد ان وقف ر�سيده عند‬ ‫‪ 3‬نقاط‪.‬‬ ‫ويف قمة ثانية‪ ،‬تعر�س �ستوتغارت بدوره‬ ‫على ملعبه غوتليب داميلر �ستاديون خل�سارة‬ ‫ثقيلة امام �سيفه بورو�سيا دورمتوند ‪.3-1‬‬ ‫وح �� �س��م دورمت ��ون ��د ن�ت�ي�ج��ة ال �ل �ق��اء يف‬ ‫ال���س��وط االول وب�ث��الث�ي��ة م�ب�ك��رة افتتحها‬ ‫املدافع الدويل الهولندي من ا�سل مغربي‬ ‫خ��ال��د ب ��وحل ��روز ع�ن��دم��ا ح� ��اول اب �ع��اد كرة‬ ‫نفذها الرتكي نوري �ساهن من ركلة حرة‬ ‫ف �ت �ح��ول��ت اىل م��رم��ى ف��ري �ق��ه ع ��ن طريق‬ ‫اخلطاأ (‪.)5‬‬ ‫وا��س��اف االرجنتيني لوكا�س باريو�س‬ ‫الهدف الثاين م�ستفيدا من متريرة كيفن‬ ‫غ��رو��س�ك��روت����س ت��اب�ع�ه��ا يف ا��س�ف��ل الزاوية‬ ‫اليمنى (‪ ،)26‬وعزز ماريو غوت�سه بالثالث‬ ‫من �سربة راأ�س (‪.)37‬‬ ‫ويف ال�سوط الثاين‪ ،‬قل�س العب الو�سط‬ ‫ال ��دويل ال�سربي زدراف �ك��و كوزمانوفيت�س‬ ‫الفارق من �سربة راأ���س اي�سا (‪ )69‬دون ان‬ ‫يجنب فريقه الهزمية الثانية على التوايل‪.‬‬

‫قريبة يف �سباك احلار�س تونيو (‪.)3‬‬ ‫وا�ساف انيي�ستا‪ ،‬احد ابرز الالعبن‬ ‫يف م��ون��دي��ال ‪ 2010‬يف ج �ن��وب افريقيا‬ ‫والذي توج مع زمالئه باللقب على ح�ساب‬ ‫هولندا‪ ،‬نف�سه الهدف الثاين بت�سديدة‬ ‫ميينية خادعة من خارج املنطقة ا�ستقرت‬ ‫يف ا�سفل الزاوية اليمنى (‪.)33‬‬ ‫ووق ��ع اال� �س �ب��اين داف �ي��د ف�ي��ا املنتقل‬ ‫م��ن فال�سنيا يف ن�ه��اي��ة امل��و��س��م املا�سي‪،‬‬ ‫على الهدف الثالث مبتابعة راأ�سية لكرة‬ ‫عر�سية و�سلته م��ن ال��ربازي �ل��ي دانيال‬ ‫الفي�س (‪.)62‬‬ ‫ويف امل � �ب� ��اراة ال �ث ��ان �ي ��ة‪ ،‬ع �ج��ز ري ��ال‬ ‫م��دري��د ب�ن�ج��وم��ه ال �ق��دام��ى (الربازيلي‬ ‫م��ار� �س �ي �ل��و و� �س��ريج �ي��و رام ��و� ��س وخابي‬ ‫الون�سو واالرجنتيني غونزالو هيغواين‬

‫وال� ��ربت � �غ� ��ايل ك��ري �� �س �ت �ي��ان��و رون� ��ال� ��دو‬ ‫وال �ف��رن �� �س��ي ك � ��رمي ب� �ن ��زمي ��ة) واجل � ��دد‬ ‫(االملانيان �سامي خ�سرية وم�سعود اوزيل‬ ‫واالرج�ن�ت�ي�ن��ي ان �خ��ل دي م��اري��ا وامل ��درب‬ ‫الربتغايل) عن دك �سباك مايوركا ولو‬ ‫مرة واحدة يف ‪ 90‬دقيقة‪.‬‬ ‫و�سرب ا�سبانيول بقوة منذ البداية‬ ‫ح ��ن ه ��زم ��س�ي�ف��ه خ �ي �ت��ايف ‪� .1-3‬سجل‬ ‫للفائز بابلو دانيال اوزف��ال��دو (‪ 34‬و‪)55‬‬ ‫وخي�سو�س داتالو ((‪ ،)90‬وللخا�سر ارن�ستو‬ ‫غاالين (‪ 62‬خطاأ يف مرمى فريقه)‪.‬‬ ‫واح��رج ري��ال �سو�سييداد العائد اىل‬ ‫الدرجة االوىل �سيفه فياريال بفوزه عليه‬ ‫‪�-1‬سفر من توقيع خابي برييتو (‪.)57‬‬ ‫وت�ع��ادل �سلبا ديبورتيفو ال كورونيا‬ ‫مع �سرق�سطة‪ ،‬واو�سا�سونا مع املرييا‪.‬‬

‫بر�سلونة يبد�أ حملة �لدفاع عن لقبه بفوز‬ ‫كبري وريال مدريد يقع يف �سرك مايوركا‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بداأ بر�سلونة حملة الدفاع عن لقبه‬ ‫بفوز اول على م�سيفه را�سينغ �سانتاندر‬ ‫‪� �-3‬س �ف��ر‪ ،‬ف�ي�م��ا ��س�ق��ط ري� ��ال م��دري��د يف‬ ‫�سباك م�سيفه مايوركا واكتفى بالتعادل‬ ‫ال���س�ل�ب��ي م�ع��ه اأول م��ن اأم ����س االح� ��د يف‬ ‫امل��رح �ل��ة االوىل م��ن ال � ��دوري اال�سباين‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل‪ ،‬مل ميهل بر�سلونة‬ ‫م�سيفه الوقت الكايف االلتقاط االنفا�س‪،‬‬ ‫وزرع جنمه االرجنتيني ليونيل مي�سي‬ ‫الهدف االول يف وقت مبكر بعد ان ح�سل‬ ‫اندري�س انيي�ستا على ركلة ح��رة نفذها‬ ‫بنف�سه اىل اجل�ه��ة اليمنى م��ن منطقة‬ ‫امل�سيف تابعها مي�سي بيمناه من م�سافة‬

‫اعتلى اياك�س �سدارة ال��دوري الهولنددي لكرة القدم اثر فوزه‬ ‫على م�سيفه غراف�ساب ‪�-5‬سفر وتعادل املت�سدر ال�سابق ايندهوفن مع‬ ‫م�سيفه دن هاغ ‪ 2-2‬اأول من اأم�س االحد يف ختام املرحلة الرابعة‪.‬‬ ‫يف امل �ب��اراة االوىل‪� ،‬سجل االوروغ��وي��اين لوي�س ��س��واري��ز ثالثة‬ ‫اه��داف الياك�س (‪ 14‬و‪ 41‬و‪ )85‬وا��س��اف اورب��ي اميانويل�سون (‪)68‬‬ ‫والدمناركي كري�ستيان اريك�سن (‪ )89‬الهدفن االخرين فارتفع ر�سيد‬ ‫اياك�س اىل ‪ 10‬نقاط وتقدم بفارق االه��داف على ايندهوفن الذي‬ ‫�سجل له ابراهيم افيالي (‪ )8‬وليك�س امير�س (‪ 73‬خطاأ يف مرمى‬ ‫فريقه)‪ ،‬فيما �سجل تيموتي ديرييك (‪ )56‬وفرانتي�سك كوبيك (‪)81‬‬ ‫هديف دن هاغ‪ .‬و�سحق تونتي ان�سكيده حامل اللقب �سيفه اوتريخت‬ ‫برباعية نظيفة يف ال�سوط الثاين تقا�سمها لوك دي يونغ (‪ 64‬و‪)84‬‬ ‫والنم�سوي م��ارك يانكو (‪ 72‬و‪ ،)78‬وتعادل الكمار بطل املو�سم قبل‬ ‫املا�سي مع �سيفه اك�سل�سيور بهدف لكولبن �سيغثور�سون (‪ )76‬مقابل‬ ‫هدف لغيون فرنانديز (‪.)36‬‬ ‫وحقق فيينورد ف��وزا كبريا على �سيفه فيتي�س ارنهم قوامه ‪4‬‬ ‫اهداف نظيفة �سجلها كيلفن لريدام (‪ )20‬ولريوي فري (‪ )31‬ولوك‬ ‫كا�ستيغنو�س (‪ )74‬وجورجينو فيينالدوم (‪ 83‬من ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫واف�ت�ت��ح غرونينغن امل��رح�ل��ة ب�ف��وز ��س��ري��ح ع�ل��ى م�سيفه فيللم‬ ‫تيلبورغ بثالثة اه��دااف نظيفة لطوم هياريي (‪ )37‬والدمناركين‬ ‫توما�س انيفولد�سن (‪ *)64‬ونيكال�س بيدر�سن (‪.)67‬‬ ‫وتغلب بريدا على فناو بهدفن للغاين ماتيو امواه (‪ )11‬وداين‬ ‫غورتر (‪ ،)26‬ورودا كريكراده على هرياكلي�س امليلو باربعة اهداف‬ ‫للدمناركي مورتن �سكوبو (‪ 6‬و‪ )7‬ولوران ديلورج (‪ )19‬والدمناركي‬ ‫م��ادز يونكر (‪ )80‬مقابل هدفن لل�سربي ماركو فيينوفيت�س (‪)65‬‬ ‫وفيلي اوفرتوم (‪.)75‬‬ ‫وت �ع��ادل نيميغن م��ع هريينفن بهدفن ل�ل��ريوي ج��ورج (‪)79‬‬ ‫وال�س �سون (‪ )51‬مقابل هدفن لكري�ستيان غريندهامي (‪ )52‬وروي‬ ‫برينز (‪.)87‬‬

‫�ل�سر�ع م�ستمر بني �سلتيك ورينجرز‬ ‫على �سد�رة �لدوري �ل�سكتلندي‬ ‫غال�سكو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بقي ال�سراع على �سدارة ترتيب الدوري اال�سكتلندي لكرة القدم‬ ‫بعد فوز �سلتيك و�سيف البطل على م�سيفه مذرويل ‪�-1‬سفر اأول من‬ ‫اأم�س االحد يف ختام املرحلة الثالثة‪ .‬و�سجل داريل موريف الهدف من‬ ‫ركلة جزاء كان وراءها �ستيفن �ساوندرز الذي عوقب باحلمراء (‪.)73‬‬ ‫ورفع �سلتيك ر�سيده اىل ‪ 9‬نقاط وبقي متقدما بفارق االهدااف‬ ‫على رينجرز حامل اللقب الذي تغلب ام�س يف االفتتاح على �سيفه‬ ‫�سانت جون�ستون ‪.1-2‬‬ ‫وف��از اي�سا �سانت مريين على هيربنيان بهدف لكريغ دارغو‬ ‫(‪ ،)58‬فيما تعادل هارت�س مع دندي يونايتد بهدف لديفيد متبليتون‬ ‫(‪ )30‬مقابل ه��دف للفرن�سي م��ورغ��ارو غومي�س (‪ )85‬بعد ان اهدر‬ ‫زميله جون دايلي ركلة جزاء (‪.)76‬‬

‫بوكا جونيورز يهدي �سد�رة �لدوري‬ ‫�لرجنتيني لريفر باليت‬ ‫بوين�س اير�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق بوكا جونيورز ف��وزه االول يف بطولة ال��دوري االرجنتيني‬ ‫لكرة القدم وكان على فيليز �سار�سفيلد املت�سدر ال�سابق ‪� 1-2‬سمن‬ ‫املرحلة الرابعة م��ا ادى اىل اه��داء امل��رك��ز االول لغرميه التقليدي‬ ‫لريفر باليت الذي تعادل مع م�سيفه ارجنتينو�س جونيورز �سفر‪-‬‬ ‫�سفر‪ .‬و�سجل �سيبا�ستيان باتاغليا (‪ )36‬ولوكا�س فياتري (‪ )66‬هديف‬ ‫بوكا جونيورز و�سانتياغو �سيلفا (‪ )85‬هدف فيليز �سار�سفيلد الذي‬ ‫تراجع اىل املركز الثاين‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت �ق��دم ار� �س �ن��ال اىل امل��رك��ز ال �ث��ال��ث ب �ف��وزه ع �ل��ى م�سيفه‬ ‫انديبندينتي بهدفن ل�سريجيو �سينا (‪ )60‬واالوروغوياين غونزالو‬ ‫�سوي غونزاليز (‪ )77‬مقابل هدف لليونال غاليانو (‪.)89‬‬ ‫ويف باقي امل�ب��اري��ات تيغر على كويلمي�س بالثة اه��داف نظيفة‬ ‫ملاريانو اي�سفرييا (‪ )9‬ودييغو مورلي�س (‪ )79‬ودني�س �سرتاكالور�سي‬ ‫(‪ ،)80‬و�سان لورينزو على اول بويز بثالثة اه��داف خ��وان كارلو�س‬ ‫ملين�سيغيز (‪ )54‬وغابريال برييرييا (‪ )67‬وكري�ستيان توال (‪ )82‬مقابل‬ ‫هدف ملاورو ماتو�س (‪ 69‬من ركلة جزاء)‪ ،‬واوليمبو على را�سينغ كلوب‬ ‫بهدف وحيد لباريرو (‪ .)38‬وخ�سر كولون امام غودوي كروز بهدف‬ ‫لدميان دي��از (‪ )30‬مقابل ثالثة اه��داف للكولومبي خايرو كا�ستيو‬ ‫(‪ )68‬ودافيد رامرييز (‪ )71‬ورودريغو �سالينا�س (‪.)77‬‬ ‫وتعادل هيوراكان مع نيولز اول��د بويز بهدف لرونالدو زاراتي‬ ‫(‪ )18‬مقابل ه��دف ملاري�سيو �سربدوتي (‪ ،)49‬والن��و���س م��ع بانفيلد‬ ‫�سفر‪�-‬سفر‪.‬‬


‫امل�صت�صارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�صبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�صكرتري التحرير‬

‫املدير املايل واالإداري‬

‫جميل اأبو بكر‬

‫�صعود اأبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �صلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�صيد‬

‫زهري اأبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�صرتاكات‪:‬‬ ‫داخل االأردن‪:‬‬ ‫لالأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للموؤ�ص�صات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج االأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اإ�صافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �صارع االأردن �صمال م�صت�صفى اال�صتقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�صياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬س‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�صني ال�صرقي ‪ 11121‬عمان االأردن‬


1342 Oó©dG áëØ°U 16 17 áæ°ùdG - Ω 2010 ÜBG 31 - `g 1431 ¿É°†eQ 21 AÉKÓãdG

í`````jhGÎ`````dG IÓ````°````U ô```ª```©```dG π````«````£````J

e á«fÉ°†eôdG ø g ?ƒ

ájÉYôH

á≤HÉ°ùe

»æ«°U ∞dCG 14 è◊G á°†jôa ¿hODƒj ‹É◊G ΩÉ©dG


‫‪2‬‬ ‫الثالثاء (‪ )21‬رم�سان (‪ )31‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1342‬‬

‫غياب اجلهات الداعمة و�سعف التن�سيق بني الباحثني‬ ‫يعوق تطوير البحث العلمي لـ «اأثر ال�سيام على ال�سحة»‬ ‫ال�شبيل ‪ -‬عبد اهلل ال�شوبكي‬ ‫ق��ال الأ�ستاذ امل�ساعد يف جامعة البرتا‬ ‫الدكتور "معز الإ�سالم" فار�س اإن من اأبرز‬ ‫امل�ع��وق��ات ال�ت��ي حت��ول دون ت�ط��وي��ر البحث‬ ‫العلمي يف جم��ال "اأثر �سيام رم�سان على‬ ‫�سحة الإن�سان" غ�ي��اب اجل �ه��ات املرجعية‬ ‫التي تنظم عملية البحث العلمي‪ ،‬اإ�سافة اإىل‬ ‫�سعف تن�سق جهود الباحثني فيما بينهم‪.‬‬ ‫واأ�ساف على الرغم من اجلهود املتكررة‬ ‫لت�سكيل اأنوية للبحث العلمي عرب موؤمترات‬ ‫الإعجاز العلمي‪ ،‬والطب النبوي التي عقدت‬ ‫يف عدد من الدول العربية‪ ،‬اإل اأنها مل تتكلل‬ ‫بالنجاح لغياب املوؤ�س�سات التي ترعى تلك‬ ‫الأن��وي��ة البحثية‪ .‬وت��اب��ع ميثل ع��دم وجود‬ ‫جملة علمية حمكمة وم�سنفة دولياً تتوىل‬ ‫م�سوؤولية ن�سر الأب�ح��اث العلمية يف جمال‬ ‫�سيام رم�سان‪ ،‬اإ�سافة اإىل غياب موؤمترات‬ ‫ع�ل�م�ي��ة دول� �ي ��ة م�ت�خ���س���س��ة ب � ��ذاك النوع‬ ‫م��ن الأب �ح��اث مت�ك��ن ال�ب��اح�ث��ني م��ن عر�س‬ ‫خم��رج��ات اأب�ح��اث�ه��م والت �� �س��ال والتن�سيق‬ ‫فيما بينهم؛ ي�سعف جهود الباحثني وي�ستت‬ ‫الأبحاث املن�سورة يف عدد كبري من املجالت‬ ‫العلمية املحكمة‪ ،‬وي��زي��د م��ن فر�س تكرار‬ ‫الدرا�سات واإعادة اجرتارها‪.‬‬ ‫واأ�سار اإىل اأن عدم توفري احلوافز املادية‬ ‫كقرو�س البحث العلمي‪ ،‬ومِ نح الدرا�سات‬ ‫العليا‪ ،‬وغ�ي��اب الرعاية املوؤ�س�سية لأبحاث‬ ‫ال�سيام‪ ،‬ميثل جانبا اأخر من املعوقات التي‬ ‫تعترب خارجة عن اإرادة الباحثني‪ ،‬وي�سعف‬ ‫التوجه نحو الدرا�سة العلمية اخلا�سة باأثر‬ ‫ال�سيام على ال�سحة‪.‬‬ ‫وت�ت�ب��ع ف��ار���س م���س��رية ال�ب�ح��ث العلمي‬ ‫لأث��ر ال�سوم على �سحة اجل�سم ووظائفه‬ ‫احل �ي��وي��ة‪ ،‬قائال‪":‬املتتبع مل���س��رية البحث‬ ‫العلمي ي�ج��د اأن ث�م��ة اإق �ب��ا ًل م �ت��زاي��داً من‬ ‫العلماء والباحثني على درا�سة اأث��ر ال�سوم‬ ‫على �سحة اجل�سم ووظائفه احليوية"‪.‬‬ ‫م�سريا اإىل اأن ع��دد الأب�ح��اث العلمية‬ ‫املن�سورة بلغت ‪ 349‬بحثاً‪ .‬وا�ستطرد بالقول‬ ‫ي�ع��د ه��ذا ال��رق��م ��س�ئ�ي� ً‬ ‫ال اإذا م��ا ق ��ورن مع‬ ‫غ ��ريه م��ن امل��و� �س��وع��ات ال�ع�ل�م�ي��ة والطبية‬ ‫ال �� �س��ائ �ع��ة‪ ،‬وخ �� �س��و� �س��ا اأن� �ه ��ا اأجن � ��زت عرب‬ ‫خم�سة عقود تقريبا‪ ،‬مع تركزها يف العقود‬ ‫الثالثة الأخ��رية‪ ،‬اأي مبعدل �سبعة بحوث‬ ‫ع�ل�م�ي��ة حم�ك�م��ة ��س�ن��وي��ا‪ .‬م���س��ريا ع�ل��ى اأنه‬ ‫يعك�س بالإ�سافة اإىل الو�سع املرتدي للبحث‬ ‫ال�ع�ل�م��ي يف ال �ع��امل ال �ع��رب��ي والإ�سالمي‪،‬‬ ‫ت��راج��ع درا� �س��ة ال�سيام يف �سلم الأولويات‬

‫للباحثني امل�سلمني‪ ،‬لف�ت��ا اإىل اأن الكثري‬ ‫من تلك البحوث اأجريت يف الدول الغربية‬ ‫على اأيدي باحثني عرب وم�سلمني‪ ،‬وبع�سها‬ ‫اأجري بو�ساطة فرق بحثية غربية كاملة‪.‬‬ ‫وبني فار�س اأن جمالت البحث العلمي‬ ‫ل�سيام �سهر رم���س��ان‪ ،‬ت��رك��زت يف جمالت‬ ‫��س�ح�ي��ة وح �ي��وي��ة خم�ت�ل�ف��ة‪ ،‬ت�خ�ت�ل��ف تبعاً‬ ‫لهتمامات الباحثني وجمالت اخت�سا�سهم؛‬ ‫مم��ا ي��دل��ل ب�سكل جلي اأن ال�سيام يف �سهر‬ ‫رم�سان ينطوي على تغريات واآث��ار حيوية‬ ‫وف�سيولوجية وا�سعة كثرية‪ ،‬ت�سمل جمالت‬ ‫ال�سحة واجل�سم جميعاً‪ ،‬ول تقت�سر على‬ ‫جانب واحد منها‪.‬‬ ‫وا�ستعر�س جانبا من املجالت العلمية‬ ‫ال�ت��ي ا�ستملت عليها ال�ب�ح��وث يف درا�ستها‬

‫لأث ��ر ��س��وم رم �� �س��ان‪ ،‬ح�ي��ث مت درا� �س��ة اأثر‬ ‫ال�سوم على ‪:‬‬ ‫‪ .1‬م � �ك� ��ون� ��ات اجل � �� � �س ��م وق� �ي ��ا�� �س ��ات ��ه‬ ‫الأن��روب��وم��رتي��ة (ال�ف�ي��زي��ائ�ي��ة)‪ ،‬كالطول‬ ‫والوزن وحميط اخل�سر ون�سبة الدهون يف‬ ‫اجل�سم ون�سبة الكتلة الع�سلية ووزنها‪.‬‬ ‫‪ .2‬م�ك��ون��ات ال ��دم‪ :‬وت�سمل �سكر الدم‬ ‫وقطاع الدهون وبروتينات الدم الدهنية‪.‬‬ ‫‪ .3‬ال� �ت� �غ ��ريات ال �ه��رم��ون �ي��ة‪ :‬وت�سمل‬ ‫ال� �ه ��رم ��ون ��ات امل �ن �ظ �م��ة ل �� �س �ك��ر ال � ��دم مثل‬ ‫الإن �� �س��ول��ني واجل �ل ��وك ��اج ��ون‪ ،‬وهرمونات‬ ‫اجلوع وال�سبع‪ ،‬وهرمونات ال�سمنة والبدانة‬ ‫وال �ه��رم��ون��ات اجلن�سية وه��رم��ون��ات النوم‬ ‫وال�ستيقاظ‪.‬‬ ‫‪ .4‬ال���س�ل��وك�ي��ات ال �ي��وم �ي��ة م �ث��ل النوم‬

‫وتناول الطعام واملمار�سة اجلن�سية‪.‬‬ ‫‪ .5‬ال���س�ل��وك�ي��ات اجل�م��اع�ي��ة للمجتمع‬ ‫خ��الل ال���س�ي��ام واأث��ره��ا ع�ل��ى ال�سحة مثل‬ ‫ح� � ��وادث ال �� �س��ري وع � ��دد ح � ��الت ال� �ط ��وارئ‬ ‫ك��اجل��روح واحل��روق وغ��ريه��ا م��ن امل�سكالت‬ ‫ال�سحية الطارئة‪.‬‬ ‫‪ .6‬م� � �ع � ��دلت الإدخ� � � � � ��ال وامل ��راج � �ع ��ة‬ ‫للم�ست�سفيات مل��ر��س��ى احل� ��الت املر�سية‬ ‫املزمنة كاأمرا�س القلب والكلى‪.‬‬ ‫‪ .7‬اأث��ر ال�سيام على احل��الت املر�سية‬ ‫املختلفة مثل الف�سل الكلوي‪ ،‬وزراعة الكلى‪،‬‬ ‫ومر�سى ال�سكري بنوعيه الأول والثاين‪،‬‬ ‫والنقر�س‪.‬‬ ‫‪ .8‬احل��ال��ة ال�سحية للن�ساء احلوامل‬ ‫والأجِ � � َّن� ��ة‪ ،‬واأث � ��ر ال �� �س �ي��ام ع �ل��ى املوؤ�سرات‬

‫ال�سحية للمواليد‪.‬‬ ‫‪ .9‬اأث��ر ال�سيام على اأداء الريا�سيني‬ ‫امل�م��ار��س��ني ل�ل��ري��ا��س��ات املختلفة م�ث��ل كرة‬ ‫القدم واجلودو وال�سباق‪.‬‬ ‫‪ .10‬اأث��ر ال�سيام على م�ع��دلت �سرف‬ ‫الطاقة وح��رارة اجل�سم وال�ت��وازن الداخلي‬ ‫للج�سم‪.‬‬ ‫‪ .11‬اأثر ال�سيام على احلالت النف�سانية‬ ‫والع�سبية ومعدلت النتحار‪.‬‬ ‫‪ .12‬اأثر ال�سيام على الكرب التاأك�سدي‬ ‫يف اجل�سم‪.‬‬ ‫‪ .13‬اأث ��ر ال���س�ي��ام ع�ل��ى م �ك��ون��ات الدم‬ ‫املناعية مثل ال�سايتوكينات ‪Cytokines‬‬ ‫ك��الن��رتل��وك�ي�ن��ات ‪ Interleukins‬التي‬ ‫ت �ت��و� �س��ط م �ب��ا� �س��رة يف ع �م �ل �ي��ات اللتهاب‬ ‫واملدافعة املناعية يف اجل�سم‪.‬‬ ‫موؤكدا اأن��ه بتمحي�س نتائج الدرا�سات‬ ‫املختلفة كل على حدة‪ ،‬جند اأن ثمة قا�سماً‬ ‫م�سرتكاً بني نتائج معظمها‪ ،‬األ وهو اأن اأثر‬ ‫ال�سيام يف رم�سان على �سحة اجل�سم يرتبط‬ ‫ب���س�ك��ل م�ب��ا��س��ر ب���س�ل��وك ال���س��ائ��م الغذائي‬ ‫واحلياتي‪ ،‬اإذ ل يتوقع اأو يت�سور اأن يجني‬ ‫ال���س��ائ��م م��ن ف��وائ��د ال���س��وم اإذا مل ي�سلك‬ ‫�سلوكاً متوازناً يف غذائه ومنط حياته‪ ،‬ومل‬ ‫يلتزم بهدي النبي �سلى اهلل عليه و�سلم يف‬ ‫املاأكل وامل�سرب يف �سهر رم�سان‪.‬‬ ‫واأ�سار فار�س اإىل اأن ال�سيام يف رم�سان‬ ‫مي�ث��ل واح ��دة م��ن اأب ��رز ال �ع �ب��ادات البدنية‬ ‫والروحية التي تنطوي على فوائد ومنافع‬ ‫ج �� �س��دي��ة وروح� � �ي � ��ة واج� �ت� �م ��اع� �ي ��ة وحتى‬ ‫اقت�سادية و�سيا�سية‪ ،‬م�سداقاً لقوله تبارك‬ ‫�ري َل ُك ْم ِاإنْ ُك ْن ُت ْم‬ ‫وتعاىل‪َ } :‬واأَنْ َت ُ�سومُوا َخ� ْ ٌ‬ ‫َت � ْع �لَ � ُم��و َن{ (ال �ب �ق��رة‪ ،)184:‬وه��ي تاأثريات‬ ‫ت�ستلهم الباحثني والعلماء ل�سرب اأغوار تلك‬ ‫ال�سعرية العظيمة والبحث يف مكنوناتها‬ ‫والتعرف على فوائدها ال�سحية واحليوية‬ ‫والنف�سية والجتماعية املختلفة‪ ،‬حتقيقاً‬ ‫لأم��ر اهلل ‪-‬ع��ز وج��ل‪ -‬يف التفكر والتعرف‬ ‫ني َّ ُ‬ ‫على حِ َكم الت�سريع } َك � َذ ِل� َ�ك ُي َب نِّ ُ‬ ‫اهلل َل ُك ُم‬ ‫ْالآيَاتِ َل َع َّل ُك ْم َت َت َف َّك ُرو َن{‪( .‬البقرة‪.)219 :‬‬ ‫وت��اب��ع ميثل ال�سيام واح ��دة م��ن اأكر‬ ‫العبادات وال�سعائر الدينية التي ميار�سها‬ ‫ك �ث��ري م ��ن � �س �ع��وب الأر�� � ��س ع �ل��ى اختالف‬ ‫دياناتهم وتباين عقائدهم‪ ،‬وهو ما ت�سدقه‬ ‫وقائع احلياة والتاريخ‪ ،‬ومن قبل ما َّ‬ ‫�سطر ُه‬ ‫رب العاملني يف كتابه الكرمي‪} :‬يَا اأَ ُّيهَا ا َّلذِ ينَ‬ ‫ُّ‬ ‫ال�س َيا ُم َك َما ُك� ِت� َ�ب َعلَى‬ ‫اآ َم� ُن��وا ُك� ِت� َ�ب َعلَ ْي ُك ُم نِّ‬ ‫ا َّلذِ ينَ مِ نْ َق ْب ِل ُك ْم َل َع َّل ُك ْم َت َّت ُقو َن{ (البقرة‪:‬‬ ‫‪.)183‬‬


‫‪3‬‬ ‫�لثالثاء (‪ )21‬رم�سان (‪� )31‬آب (‪ ) 2010‬م ‪� -‬ل�سنة (‪� - )17‬لعدد (‪)1342‬‬

‫يف ليلة رم�ضانية مقد�ضية �أقامها ملتقى �لقد�س �لثقايف‬

‫�لقد�س حتتاجنا �ليوم كما �أننا بحاجة لها كل يوم‬ ‫�ل�ضبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫لأنها "القد�س املقد�سة" كرثت فيها الأطماع‪ ،‬وحيكت عليها‬ ‫امل��ؤام��رات‪ُ ،‬‬ ‫وخطط لحتاللها اخل�ط��ط‪ ...‬كرمها اهلل عز وجل‬ ‫فا�ستق لها ا�سما من ا�سمه "القدو�س"‪.‬‬ ‫و"الآن‪ ...‬واأكرث من اأي وقت م�سى القد�س حتتاج اإليك"‪،‬‬ ‫حتت هذا ال�سعار نظم ملتقى القد�س الثقايف اأول اأم�س اإفطارا‬ ‫رم���س��ان�ي��ا لأع �� �س��اء امل�ل�ت�ق��ى وع ��دد م��ن اجل �ه��ات وال�سخ�سيات‬ ‫الداعمة للجه�د املقد�سية‪.‬‬ ‫رئي�س ملتقى القد�س الثقايف الدكت�ر اإ�سحق الفرحان قال‬ ‫اإن "املعركة الثقافية التي يق�م بها امللتقى ل تقل اأهمية عن اأي‬ ‫معركة من معارك القد�س بال�سالح اأو الفن اأو الفكر‪."..‬‬ ‫م�ؤكدا اأن "القد�س حتت الحتالل الإ�سرائيلي والأمريكي‬ ‫الذي ي�سكل الداعم الرئي�سي لل�سهاينة"‪ ،‬م�سيفا اأن "املفاو�سات‬ ‫املبا�سرة املزمع اإجرائها الأ�سب�ع القادم �ستزيد من �سياع القد�س‪،‬‬ ‫ولن جتلب الأمن وال�ستقرار يل طرف"‪.‬‬ ‫م�سيدا بالدور الثقايف املهم الذي يطلع به امللتقى يف الدفاع‬ ‫عن ق�سية القد�س‪ ،‬اإىل جانب ‪ 15‬هيئة تعمل ل�سالح امل�ساريع‬ ‫املقد�سية‪.‬‬ ‫مطالبا ك��اف��ة ال�ق�ط��اع��ات الر�سمية وال�سعبية والنقابية‬ ‫واحل��زب�ي��ة وال�ق���ى احل�ي��ة يف املجتمعات العربية والإ�سالمية‬ ‫وغريها الإ�سالمية بالعمل اجل��اد واحلقيقي لتحرير القد�س‬ ‫من براثن الحتالل‪.‬‬ ‫وق ��دم ال�ف��رح��ان خ��الل ح�ف��ل الإف �ط��ار ال ��دروع التقديرية‬ ‫للعديد من ال�سخ�سيات وال�سركات واجلهات الداعمة لالأعمال‬ ‫املقد�سية‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬اأو��س��ح الداعية الدكت�ر اأح�م��د ن�فل اأن "القد�س‬ ‫مكرمة عند رب العاملني‪ ،‬وزاد من تكرميها باأن ا�ستق لها ا�سما‬ ‫من ا�سمه القدو�س‪ ،‬واأورد ذكرها يف القراآن العظيم يف كثري من‬ ‫امل�ا�سع"‪.‬‬ ‫م�سريا اإىل اأن "ن�سرة القد�س بحاجة اإىل تفكري مت�ا�سل‬ ‫وعمل جاد‪ ،‬لأن عدونا يعمل على م�ست�ى عاملي‪ ،‬ويجب علينا اأن‬ ‫نعمل على نف�س امل�ست�ى"‪ ،‬م�ؤكدا اأن "معركة القد�س بيننا وبني‬ ‫الحتالل ال�سهي�ين مفت�حة"‪.‬‬ ‫م�ؤكدا اأن "القد�س حتتاجنا الي�م‪ ،‬كما اأننا بحاجة لها كل‬ ‫ي���م‪ ،‬وه��ي تعرب عن اإمياننا احلقيقي‪ ،‬وه��ي امتحان حلبنا هلل‬ ‫ور�س�له والقد�س"‪.‬‬ ‫النائب ال�سابق الدكت�ر حياة امل�سيمي اأ�سارت اإىل اأن كل ما‬ ‫ي�ج��ري يف القد�س م��ن ته�يد وه��دم واق�ت��الع يقع على م�سمع‬ ‫وم��راأى الأنظمة الر�سمية العربية والإ�سالمية‪ ،‬ولالأ�سف دون‬ ‫اأي حترك جاد يخر�س اآلة احلرب ال�سهي�نية‪.‬‬ ‫م��سحة اأن امل�ست�طنني كلما بن� بيتا يف القد�س ترك�ا‬ ‫منه جدارا ناق�سا‪ ،‬ويع�د ال�سبب يف ذلك اإىل اأن هيكلهم املزع�م‬ ‫غري مبني بعد‪ ،‬ويريدون من ذلك تر�سيخ فكرة بناء الهيكل يف‬ ‫اأجيالهم الحتاللية القادمة‪.‬‬ ‫م�سيفة اأن ث��روات اليه�د يف الغرب وال�سرق ت�سرف على‬ ‫م�ساريع الح�ت��الل يف مدينة القد�س وح���ل امل�سجد الأق�سى‪،‬‬ ‫فماذا نحن مقدم�ن لدعم القد�س وم�سجدها املقد�س؟‬ ‫ويف ختام الحتفال‪ ،‬قدمت اإدارة امللتقى عر�سا مف�سال ح�ل‬ ‫اأبرز الإجنازات التي مت حتقيقها خالل العام اجلاري‪.‬‬


‫‪4‬‬ ‫الثالثاء (‪ )21‬رم�ضان (‪ )31‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1342‬‬

‫«وحدة الأمة وت�ضامنها» عنوان املجل�س‬ ‫العلمي الها�ضمي الثالث يف اإربد‬

‫اإربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫عُقد يف م�شجد اإربد الكبري اأم�س املجل�س العلمي الها�شمي الثالث بعنوان‬ ‫"وحدة الأمة وت�شامنها ومنهجها الو�شطي يف بناء احل�شارة الإن�شانية"‪،‬‬ ‫الذي نظمته مديرية اأوقاف حمافظة اإربد‪ ،‬ورعاه نائب حمافظ اإربد عادل‬ ‫ال�شمايلة‪.‬‬ ‫وحتدث يف املجل�س الدكتور اآدم نوح الق�شاة‪ ،‬رئي�س ق�شم الفقه واأ�شوله يف‬ ‫جامعة الريموك‪ ،‬موؤكداً اأن وحدة الأمة الإ�شالمية تاأتي يف اأمرين رئي�شني‪،‬‬ ‫هما‪ :‬العبادة والتقوى‪ ،‬واأن اإعادة بناء العقيدة الإ�شالمية ال�شحيحة يف نفو�س‬ ‫الأم��ة هي طريق الإ��ش��الم للوحدة‪ ،‬وال��دع��وة اإىل فهم العقيدة لأنها حتقق‬ ‫الت�شارك احلقيقي بني امل�شلمني‪ ،‬م�شرياً اإىل اأن الدخالء على الإ�شالم هم‬ ‫من ن�شر بذور الفرقة من خالل العقيدة من اأجل الأهواء ال�شخ�شية‪ ،‬واإظهار‬ ‫م��ذاه��ب خمالفة لعقيدة الأم ��ة‪ ،‬وم��ن هنا ف �اإن التعاون يف جم��الت احلياة‬

‫املختلفة هي اأ�شا�س من اأ�شا�شيات وحدة الأمة الإ�شالمية‪ ،‬وكذلك التاأكيد على‬ ‫احلدود امل�شرتكة بني امل�شلمني وحدود اخلالف من خالل العودة اإىل كتاب‬ ‫اهلل و�شنة ر�شوله‪ ،‬واإرجاع اخلالفات املذهبية اإىل جمال�س علم خا�شة ولي�س‬ ‫الجنراف وراء اخلالفات ال�شيا�شية‪.‬‬ ‫واأكد الق�شاة اأن التجربة الأردنية مميزة يف اإطار اإزالة اخلالفات املذهبية‬ ‫من خالل مبادرة ر�شالة عمان ومبادرة موؤمتر حوار املذاهب‪.‬‬ ‫واأك��د د‪.‬حممد بني �شالح اأن الإ��ش��الم اأخ��رج العرب من حالة احلروب‬ ‫والتق�شيم و�شيطرة القوي على ال�شعيف ومن جمتمع لي�س فيه د�شتور ول‬ ‫راب��ط ي�شوده الزنا والفجور والن�ح��الل الأخ��الق��ي اإىل جمتمع فيه د�شتور‬ ‫ورابط ومكونات اأمة يت�شف بالعدل وامل�شاواة والن�شباط والقوة والثقافة‬ ‫واحل�شارة والعلم والعلماء‪ ،‬وبالتايل جمتمع اأ�شبحت ح�شارته الإن�شانية من‬ ‫اأرقى احل�شارات على وجه الأر�س‪.‬‬ ‫وتتطرق اإىل اأن اأعداء الأمة لهم و�شائل كثرية يف تفريقها منها الحتالل‬

‫وا�شتنزاف خ��ريات البالد الإ�شالمية واإث��ارة اخل��الف��ات يف ال�ف��روع الفقهية‬ ‫واإظهار التحديات الجتماعية والقت�شادية من خالل ن�شر الرذيلة ون�شر‬ ‫الربا وانتهاك حدود اهلل والبقاء على بوؤر التوتر يف املنطقة من اأجل ال�شيطرة‬ ‫على الأمة الإ�شالمية‪ ،‬وهذه الأ�شباب جمتمعة تعيق تقدم الأمة الإ�شالمية‪.‬‬ ‫واأ�شار د‪ .‬يحي �شطناوي اإىل اأن اإ�شراقة الإ�شالم وتغيري واقع املجتمع هي‬ ‫من الدللت الإيجابية لالإ�شالم على املجتمع العربي قبل الإ�شالم‪ ،‬موؤكداً‬ ‫اأن الإ�شالم نقل الأمة اإىل ريادة العامل واإىل جمتمع وفق نظام رباين يحكمه‪،‬‬ ‫م�شرياً اإىل اأن الختالف �شنة كونية ولكن الإ�شكالية ا�شتغالل اخل��الف يف‬ ‫تفريق الأم��ة وا�شتغالل اخل��الف��ات املذهبية م��ن اأج��ل م�شالح الأع ��داء مع‬ ‫اأنه يف احلقيقة ل يوجد خالفات مذهبية‪ ،‬موؤكداً خطورة التفرقة وان�شغال‬ ‫امل�شلمني بالفرعيات وتبني بع�س اجلماعات الإ�شالمية ملثل هذه الفرعيات‬ ‫على ح�شاب الأمة‪.‬‬

‫‪ 14‬األف �ضيني يوؤدون فري�ضة احلج العام احلايل‬ ‫بكني ‪ -‬برتا‬ ‫يتوجه ‪ 14‬األ��ف م�شلم �شيني نهاية‬ ‫ال� �ع ��ام احل � ��ايل اإىل م �ك��ة امل �ك��رم��ة لأداء‬ ‫فري�شة احل��ج ب��زي��ادة ‪� 1300‬شخ�س عن‬ ‫العام املا�شي‪.‬‬ ‫واأوف ��دت ال�شني اأول بعثة للحج عام‬ ‫‪ ،1955‬ومل يتجاوز عددها اآن��ذاك ع�شرين‬ ‫حاجا‪ ،‬وق��ررت عام ‪ 1979‬ا�شتئناف اإر�شال‬ ‫مندوبني حكوميني من الأقليات امل�شلمة‬ ‫ال �ع �� �ش��ر ل�ت�م�ث�ي��ل ال ��دول ��ة ب���ش�ك��ل ر�شمي‬ ‫يف م��و��ش��م احل ��ج‪ .‬ويف ع ��ام ‪ 1986‬اأدخلت‬ ‫اإج��راءات تنظيمية اإ�شافية اأتاحت حرية‬ ‫اأكرب يف املمار�شة الدينية‪.‬‬ ‫وح�شب م���ش��ادر اإع��الم�ي��ة‪ ،‬فقد بلغ‬ ‫عدد احلجاج ال�شينيني العام املا�شي ‪12.7‬‬ ‫األ��ف �شخ�س اأي بزيادة اأك��ر من ال�شعف‬ ‫مقارنة بال�شنوات اخلم�س املا�شية‪ ،‬ولكن‬ ‫م �ق��ارن��ة م ��ع ع ��دد ال �� �ش �ك��ان امل���ش�ل�م��ني يف‬ ‫ال�شني وال��ذي يتجاوز الع�شرين مليونا‬ ‫فاإن الن�شبة ل تزال �شئيلة‪.‬‬ ‫يذكر اأن عدد امل�شلمني يف ال�شني ياأتي‬ ‫باملرتبة الثانية بعد البوذيني بعدد ي�شل‬ ‫اإىل اأكر من ‪ 25‬مليونا ينتمون اإىل ع�شر‬ ‫ق��وم�ي��ات ه��ي‪( :‬ه ��وى‪ ،‬ال��وي�غ��ور‪ ،‬القازاق‪،‬‬ ‫ال�ق��رق�ي��ز‪ ،‬ال �ت �ت��ار‪ ،‬الأوزب� � ��ك‪ ،‬الطاجيك‪،‬‬ ‫دونغ�شيانغ‪� ،‬شالر‪ ،‬باواآن)‪.‬‬


‫‪5‬‬ ‫الثالثاء (‪ )21‬رم�ضان (‪ )31‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1342‬‬

‫للنا�س يف رم�ضان مذاهب‪ ،‬فمنهم من يركع وي�ضجد ويدعو اهلل تعاىل منيبا اإليه‪ ،‬ومنهم من يق�ضيه يف ال�ضهر ‪ ..‬ومنهم من يهتم بالطعام وال�ضراب فقط‪ ،‬ولكل بلد عاداته وتقاليده املتوارثة عن الأجداد‬ ‫والآباء‪ ،‬لهذا فاإن رم�ضان له يف كل بلد طعم مميز ورونق خا�س‪ ،‬نحاول يف ال�ضطور التالية التجول يف بع�س البلدان لنقل �ضورة �ضريعة عن الحتفالت الرم�ضانية يف العامل الإ�ضالمي‪.‬‬

‫�ضهر رم�ضان يف الباك�ضتان‬

‫باك�ستان دولة اإ�سالمية ي�سكنها قرابة ‪ 195‬مليون‬ ‫ن�سمة‪ 98 ،‬يف املئة منهم م�سلمون‪.‬‬ ‫دخول رم�ضان‪:‬‬ ‫مع دخ��ول اليوم الأول من �سهر رم�سان املبارك‬ ‫ت�ك��اد تتغري م�ع��امل باك�ستان الجتماعية والثقافية‬ ‫وحتى ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ففي هذا ال�سهر تنت�سر كلمة «روازا» مبعنى اإين‬ ‫�سائم على األ�سنة كل الباك�ستانيني‪ ،‬فتدفع التعامالت‬ ‫بينهم اإىل املزيد من الت�سامح وال��راح��م والكف عن‬ ‫الأذى اأثناء قيامهم باأعمالهم يف نهار رم�سان‪ ،‬وكذلك‬ ‫الكف عن اجلدال يف البيع وال�سراء‪ ،‬حيث تكون كلمة‬ ‫«روازا»‪ ،‬وت�ع�ن��ي ال�ت��ذك��رة امل�ستمرة ب �اأخ��الق ال�سيام‬ ‫في�سود الود والراحم بني امل�سلمني‪.‬‬ ‫الإفطار اجلماعي‪:‬‬ ‫م��ن اأب ��رز م��ا مي�ي��ز ال���س�ل��وك الج�ت�م��اع��ي يف هذا‬ ‫ال�سهر برامج الإفطار اجلماعية والأ�سرية‪ ،‬فربامج‬ ‫الإفطار اجلماعي‪ ،‬اإما اأن تكون برعاية موؤ�س�سة خريية‬ ‫حتر�ص على تقدمي الطعام املجاين للفقراء وم�ساكن‬ ‫طالب اجلامعات اأو املدار�ص الدينية املنت�سرة مع كل‬ ‫م�سجد تقريبا ومعظم تالميذها من الطبقة الفقرية‬ ‫اأو برعاية اأحد الأثرياء‪.‬‬ ‫مائدة الفطار‪:‬‬ ‫م��ائ��دة الإف �ط��ار عند الباك�ستانيني ت�اأخ��ذ طابعا‬ ‫مميزا يتميز بها ال�سهر الف�سيل حيث تزدحم حمالت‬ ‫احللويات قبيل الإف�ط��ار لتقدمي وجبة «الإفطاري»‬ ‫�ساخنة والتي ع��ادة ل ت�سنع يف املنزل واإمن��ا ت�سرى‬ ‫جاهزة خا�سة من قبل الأ��س��ر املي�سورة‪ ،‬وتتكون من‬ ‫ال���س�م�ب��و��س��ة وال �ب��اك��ورة وه ��ي ع �ب��ارة ع��ن خ�ل�ي��ط من �سلطة ال�ف��واك��ه يف امل �ن��زل وي �ق��دم ع�سري «روح اأف ��زا»‬ ‫ومن الأطباق الرئي�سية على املائدة الباك�ستانية‬ ‫البطاطا وطحني احلم�ص مع التوابل املقلية والزلبية ال�سعبي ب��دل م��ن امل��اء‪ ،‬وت�ك��ون ه��ذه الت�سكيلة عمدة «�سمك ت �ن��دوري»‪ ،‬وه��و ع�ب��ارة ع��ن خليط م��ن النعناع‬ ‫وه��ي �سكريات متعرجة مقلية ب��ال��زي��ت فيما ت�سنع مائدة الإفطار ‪.‬‬ ‫والثوم املهرو�ص والكزبرة والزجنبيل والكمون وال�سطة‬ ‫ويح�سى هذا اخلليط ب�سمكة كبرية ل يقل وزنها عن‬ ‫كيلو ثم تلف يف ورق ق�سدير ب�سكل حمكم وتدخل‬ ‫الفرن حتى تن�سج وتقدم مع اأرز اأبي�ص اأو بطاطا اأو‬ ‫�سلطة‪.‬‬ ‫كبــدة بالتوابــل‬ ‫ول يتجاوز وقت تناول الإفطار اأكرث من خم�ص‬ ‫دقائق لينطلق ال��رج��ال لأداء �سالة املغرب جماعة‬ ‫يف امل�سجد‪ ،‬واأم��ا وجبة الع�ساء الرئي�سية فتكون يف‬ ‫العادة بعد �سالة الراويح‪ ،‬حيث يذهب الرجال اإىل‬ ‫امل�ساجد لأداء �سالة الراويح‪.‬‬ ‫�ضالة الرتاويح‪:‬‬ ‫ل يتجاوز وقت تناول الإفطار اأكرث من خم�ص‬ ‫دقائق لينطلق ال��رج��ال لأداء �سالة املغرب جماعة‬ ‫يف امل�سجد‪ ،‬واأم��ا وجبة الع�ساء الرئي�سية فتكون يف‬ ‫العادة بعد �سالة الراويح حيث يذهب الرجال اإىل‬ ‫امل�ساجد لأداء �سالة الراويح‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت�ن�ت���س��ر امل �� �س��اب �ق��ات ال��دي �ن �ي��ة والريا�سية‬ ‫وامل�سابقات الأدبية والبالغية وحفظ القراآن الكرمي‬ ‫يف ك��ل اأق��ال�ي��م باك�ستان ك�ن��وع م��ن الح�ت�ف��ال ب�سهر‬ ‫رم�سان‪ ،‬وهناك جوائز توزع يف الحتفال بليلة القدر‬ ‫على اعتبار اأنها من اأهم واأعظم ليايل رم�سان‪.‬‬ ‫ال�ضحور‪:‬‬

‫ال���س�ح��ور وج�ب��ة ال�ط�ع��ام ال��رئ�ي���س�ي��ة‪ ،‬وت �ك��ون وجبة‬ ‫الإفطار مع ب�ساطتها منا�سبة اجتماعية مفعمة بالوئام‬ ‫والإمي ��ان ت�ك��اد بع�ص الأ��س��ر ل جتتمع اإل عليها طوال‬ ‫ال�ع��ام‪ ،‬وي��دع��ى لها الأ��س��دق��اء والأق� ��ارب‪ ،‬وتعترب وجبة‬ ‫الع�ساء زيادة يف الإفطار من قبيل الإكرام‪ ،‬حيث تقدم بعد‬ ‫�سالة املغرب‪ ،‬لكن الأغلب القت�سار على الإفطاري وهو‬ ‫الإفطار الأويل‪ ،‬ويتبادل اجلريان الإفطار‪ ،‬حيث ت�ساهد‬ ‫ال�سحون م��ع الأط �ف��ال قبيل الف �ط��ار فيها ح�ب��ات من‬ ‫التمر وت�سكيلة الإفطار املعتادة ليعود ال�سحن يف اليوم‬ ‫التايل باملثل وبدون تكلف‪ ،‬وللم�سحراتي دوره الجتماعي‬ ‫يحمل معه الطبلة يتناوب �سكان احلي يف تقدمي ال�سحور‬ ‫له ويتقا�سى اأجرته من زكاة الفطر يف اآخر ال�سهر‪.‬‬ ‫يف الع�ضر الأواخر‪:‬‬ ‫متتلئ امل�ساجد باملعتكفني‪ ،‬كما اأن ه�ن��اك جدية‬ ‫للم�سلمني يف الع�ت�ك��اف ومم��ار��س��ة ال�ن���س��اط الديني‬ ‫بحرية تامة يف رم�سان‪ ،‬حيث تنت�سر اأعمال التكافل‬ ‫ورع��اي��ة الفقراء واإر� �س��ال امل��واد الغذائية اجل��اف��ة لهم‬ ‫حتى بيوتهم وقرب قدوم العيد توزع املالب�ص اجلديدة‬ ‫والأقم�سة واحللويات على الفقراء عن طريق جتميع‬ ‫الزكاة وتوزيعها على الفقراء بجهود �سعبية خال�سة من‬ ‫اأبناء باك�ستان املتطوعني‪ ،‬وياأتي العيد واجلميع يف فرح‬ ‫ويقبل كل على اأخيه مهنئاً‪ ،‬وتقام ال�سلوات يف ال�ساحات‬ ‫اخلالية ومالعب الكرة وامليادين العامة وي�سارك فيها‬ ‫امل�سوؤولون واملحافظون والوزراء‪ ،‬ويكون العيد مهرجاناً‬ ‫قومياً جلميع اأبناء ال�سعب الباك�ستاين‪.‬‬


‫‪6‬‬ ‫الثالثاء (‪ )21‬رم�ضان (‪ )31‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1342‬‬

‫روالت الدجاج اللذيذة‬ ‫املقادير‪:‬‬ ‫�شغرية ج��داً‪ ,‬ثم ي�شاف اإىل اخل�شار‬ ‫وقلبي قلي ً‬ ‫ال ‪.‬‬ ‫ دجاجة م�شلوقة‪.‬‬‫ يبعد القدر عن النار‪ ,‬وت�شاف له‬‫ ‪ 3‬حبات جزر مب�شور‪.‬‬‫ملعقتان من املايونيز (ميكن ا�شتبدله‬ ‫ ب�شلة مفرومة‪.‬‬‫باجلنب ال�شائل اإذا مل يتوفر املايونيز)‬ ‫ ف�شا ثوم مب�شور‪.‬‬‫حبتا فلفل حلو مقطعتان قطعا ويحرك اخلليط ‪.‬‬‫ حت�شى رقائق ال�شويتز باخلليط‬‫�شغرية‪.‬‬ ‫ ‪ 3‬مالعق مايونيز‪.‬‬‫وت�ل��ف على �شكل ا�شطوانة وت��ر���س يف‬ ‫ رقائق �شويتز‪.‬‬‫�شينية فرن‪.‬‬ ‫ ملح‪.‬‬‫ بهارات‪.‬‬‫حت�ضري خلطة التزيني‪:‬‬ ‫للتزيني‪:‬‬

‫ علبة ق�شطة‪.‬‬‫ ملعقتا جنب �شائل‪.‬‬‫‪ -‬مقدار علبة الق�شطة ماء‪.‬‬

‫الطريقة‪:‬‬

‫ي �ق �ل��ى ال �ب �� �ش��ل وال � �ث� ��وم يف قدر‬‫بالقليل م��ن ال��زي��ت‪ ,‬وي���ش��اف اجلزر‬ ‫والفلفل احللووامللح والبهارات ويقلب‬ ‫ويرتك ملدة ع�شر دقائق ‪.‬‬ ‫‪ -‬تقطع الدجاجة امل�شلوقة قطعا‬

‫ تو�شع الق�شطة واجل��نب ال�شائل‬‫وامل� � ��اء ب ��اخل ��الط وت �خ �ل��ط ج� �ي ��داً ثم‬ ‫ت���ش��ب ع �ل��ى ال���ش�ي�ن�ي��ة ح �ت��ى تتغطى‬ ‫(تكرر العملية اإذا مل تتغطى ال�شينية‬ ‫جيداً)‪.‬‬ ‫ تو�شع ال�شينية يف الفرن وت�شعل‬‫ال �ن ��ار م ��ن حت ��ت ف �ق��ط‪ ,‬وت��و� �ش��ع ملدة‬ ‫ن�شف �شاعة او اأك��ر حتى تن�شف من‬ ‫املاء ثم تخرج من الفرن وتقدم‪.‬‬

‫دجاج الع�صافري‬ ‫املقادير‪:‬‬ ‫ ك � � ��وب خ � �� � �ش� ��ار م�شكل‬‫جممد‪.‬‬ ‫ ن�شف كوب زه��رة مقطعة‬‫اإىل زهرات �شغرية‪.‬‬ ‫ ‪ 2‬حبة فلفل ح��ار مقطع‬‫�شرائح ح�شب الرغبة‪.‬‬ ‫ ن�شف ا�شبع زب��دة (‪ 60‬غ‬‫غراما تقريباً)‪.‬‬ ‫ ربع كوب زيت‪.‬‬‫ دج��اج��ة م �ن��زوع��ة العظم‬‫ومقطعة قطعاً �شغرية جداً‪.‬‬ ‫ ن �� �ش��ف م �ل �ع �ق��ة �شغرية‬‫كركم‪.‬‬ ‫ ن �� �ش��ف م �ل �ع �ق��ة �شغرية‬‫�شطة‪.‬‬

‫ ملح ‪ ,‬فلفل ‪ ,‬كمون‪.‬‬‫ن�شف كوب ماء‪.‬‬‫ ك��وب��ان م��ن االرز الهندي‬‫م �� �ش �ل��وق م ��ع ق �ل �ي��ل م ��ن الزيت‬ ‫وامللح‪.‬‬ ‫الطريقة‪:‬‬ ‫ ت �� �ش �ل �ق��ي اخل� ��� �ش ��ار على‬‫ال�ب�خ��ار‪ ,‬وتتبل بقليل م��ن امللح‬ ‫وال�ك�م��ون والفلفل وب�ع��د خم�س‬ ‫دق��ائ��ق ت���ش��اف ال��زه��رة وترتك‬ ‫حتى تن�شج ‪.‬‬ ‫ تو�شع الزبدة والزيت على‬‫النار‪ ,‬وت�شاف اخل�شار والفلفل‬ ‫وتقلب قلي ً‬ ‫ال‪ ,‬ثم تو�شع جانباً‪.‬‬ ‫ ي�ق�ل��ب ال ��دج ��اج بال�شمن‬‫امل �ت �ب �ق��ي م ��ن ت �ق �ل �ي��ة اخل�شار‪,‬‬

‫وتتبل بالكركم وال�شطة والفلفل‬ ‫وامل�ل��ح وتقلب مل��دة ث��الث دقائق‬ ‫ث��م ي �� �ش��ايف امل � ��اء‪ ,‬وي� ��رتك حتى‬ ‫ين�شج ‪.‬‬ ‫ ي � �خ � �ل ��ط ال � � ��دج � � ��اج مع‬‫اخل�شار ‪.‬‬ ‫طريقة التقدمي‪:‬‬ ‫ ت ��و�� �ش ��ع ث� � ��الث مالعق‬‫من خلطة اخل�شار وال��دج��اج يف‬ ‫زب��دي��ة �شغرية ث��م يو�شع فوقه‬ ‫االرز ‪ ,‬وي�شغط بامللعقة ثم تقلب‬ ‫الزبدية يف �شحن التقدمي‪.‬‬ ‫اأم��ا اإذا مل يتوفر ق��در بخار‬ ‫في�شتخدم ق��در فيه م��اء بحيث‬ ‫تو�شع عليه م�شفاة وتو�شع فيها‬ ‫اخل�شار ‪.‬‬


‫‪7‬‬ ‫الثالثاء (‪ )21‬رم�ضان (‪ )31‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1342‬‬

‫مع القـرآن‬

‫«خمل�صني له الدين»‬ ‫د‪� .‬صالح اخلالدي‬ ‫ب�ي� ّن��ا يف احل�ل�ق��ة ال���س��اب�ق��ة حت��ت عنوان‬ ‫"الدين اخلال�ص" كيف يكون الدين خال�ساً‬ ‫هلل‪ ،‬يف اجلانب النظري الفكري‪ ،‬ويف اجلانب‬ ‫العملي ال�سلوكي‪ ،‬واأن اخللو�ص معناه النقاء‬ ‫وال�سفاء وع��دم اخللط بال�سوائب والأفكار‬ ‫الدخيلة‪ ،‬ول يقبل اهلل ال��دي��ن؛ اإل اإذا كان‬ ‫خال�ساً له خلو�ساً كام ً‬ ‫ال تاماً‪.‬‬ ‫ون �ن �ت �ق��ل الآن ل �ل �ح��دي��ث ع ��ن املرحلة‬ ‫الثانية يف مو�سوع الإخال�ص‪ ،‬وهو الإن�سان‬ ‫امل�سلم املخل�ص هلل‪ ،‬الذي جعل دينه خال�ساً‬ ‫هلل ‪ -‬يف اجلانب النظري واجلانب العملي ‪.-‬‬ ‫كل موؤمن ماأمور اأن يكون خمل�ساً هلل‪،‬‬ ‫وامل�سلمون م �اأم��ورون اأن ي�ك��ون��وا خمل�سني‬ ‫هلل‪.‬‬ ‫وامل �خ �ل ����ص ا� �س��م ف ��اع ��ل‪ ،‬ف�ع�ل��ه املا�سي‬ ‫(اأخ�ل����ص)‪ ،‬بينما (خ��ال����ص) ا��س��م ف��اع��ل من‬ ‫الفعل املا�سي الثالثي (خل�ص)‪.‬‬ ‫ت �ق��ول‪ :‬خ�ل����ص ال �� �س��يء خ �ل��و� �س �اً‪ ،‬فهو‬ ‫خال�ص اأي‪� :‬سفا‪.‬‬ ‫وت�ق��ول‪ :‬اأخل�ص امل�وؤم��ن اإخ��ال��س�اً‪ ،‬فهو‬ ‫خمل�ص‪ ،‬اأي‪ :‬كان �سافياً متجرداً هلل تعاىل‪.‬‬ ‫ولهذا قلنا اإن الإخال�ص مرحلة ثانية‬ ‫ب �ع��د اخل �ل��و���ص‪ ،‬واإن امل�خ�ل����ص ه��و الثمرة‬ ‫الطبيعية للخال�ص‪.‬‬ ‫فاإذا كان الدين خال�ساً هلل؛ فاإن امللتزم‬ ‫بهذا الدين ل بد اأن يكون خمل�ساً يف دينه‬ ‫هلل‪.‬‬ ‫وق��د اأم��ر اهلل ك��ل امل�وؤم�ن��ني ب �اأن يكونوا‬ ‫خمل�سني ل ��ه‪� � ،‬س��واء ك��ان��وا اأت �ب��اع الأنبياء‬ ‫ال�سابقني‪ ،‬اأم ك��ان��وا اأت�ب��اع حممد �سلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪.‬‬ ‫ق��ال ت�ع��اىل‪} :‬وم��ا اأُم� ��روا اإل ليعبدوا‬ ‫اهلل‪ ،‬خمل�سني ل��ه ال��دي��ن حنفاء‪ ،‬ويقيموا‬ ‫ال� ��� �س ��الة وي � � �وؤت � ��وا ال � ��زك � ��اة‪ ،‬وذل � � ��ك دي ��ن‬ ‫الق ِّيمة‪( {..‬البينة‪.)5 :‬‬ ‫اأم��ر اهلل كل املوؤمنني امل�سلمني منذ اآدم‬ ‫عليه ال�سالم حتى قيام ال�ساعة اأن يكونوا‬ ‫حنفاء اإل�ي��ه‪ ،‬تاركني كل �سرك اأو ري��اء‪ ،‬واأن‬ ‫يحر�سوا على اإق��ام��ة ال���س��الة وع�ل��ى اإيتاء‬ ‫ال��زك��اة‪ ،‬وجمموع ه��ذه الأوام��ر اخلم�سة هو‬ ‫(دي ��ن ال�ق� ّي�م��ة)‪ ،‬واإذا نق�ص منها اأم ��ر ومل‬ ‫ينفذه �ساحبه؛ فاإنه ل يحقق (دين الق ّيمة)‬ ‫ب�سورته املتكاملة!‬ ‫واإذا ك��ان الإخ��ال���ص يف العبادة مطلوباً‬ ‫واج �ب �اً؛ ف� �اإن الإخ ��ال� ��ص يف ال��دع��اء واجب‬ ‫مطلوب اأي�ساً‪ ،‬لأن الدعاء هو العبادة‪.‬‬

‫اأم��ر اهلل ك��ل م�سلم اأن ي�ك��ون خمل�ساً‬ ‫�وج��ه لالأمة‬ ‫يف دع��ائ��ه هلل‪ ،‬وه ��ذا الأم� ��ر م� َّ‬ ‫مب�ج�م��وع�ه��ا‪ ،‬ق ��ال ت �ع��اىل‪} :‬ه ��و احل� � ُّ�ي ل‬ ‫اإل��ه اإل ه��و ف��ادع��وه خمل�سني ل��ه الدين{‬ ‫(غافر‪.)65 :‬‬ ‫وم��ن لطائف التعبري ال �ق��راآين املعجز‬ ‫اأن (امل�خ�ل����ص) ب�سيغة امل �ف��رد وردت ثالث‬ ‫م ��رات ف�ق��ط‪ ،‬ويف � �س��ورة واح� ��دة‪ ،‬ه��ي �سورة‬ ‫(ال��زم��ر) وه��ي يف ه��ذه امل��رات كلها م�سبوقة‬ ‫ب��الأم��ر بالعبادة (اع�ب��د اهلل)‪ ،‬وه��ي يف هذه‬ ‫امل ��رات كلها (ح ��ال) م�ن���س��وب‪ ،‬ق��ال تعاىل‪:‬‬ ‫}فاعبد اهلل خمل�ساً له الدين{ (الزمر‪،)2 :‬‬ ‫وقال تعاىل‪} :‬اأمرت اأن اأعبد اهلل خمل�ساً له‬ ‫الدين{ (الزمر‪ )11 :‬وقال تعاىل‪} :‬قل اهلل‬ ‫اأعبد خمل�ساً له ديني‪( {..‬الزمر‪.)14 :‬‬ ‫وم��ن لطائف التعبري ال�ق��راآين املعجز‬ ‫اأن (امل�خ�ل���س��ني) ب�سيغة اجل �م��ع وردت يف‬ ‫ال �ق��راآن ث�م��اين م ��رات‪ ،‬وه��ي يف ه��ذه املرات‬ ‫الثمانية كلها ح ��ال‪ ..‬يف �سبع م ��رات حال‬ ‫م �ف��رد م�ن���س��وب‪( :‬خم�ل���س��ني) وب �ع��د هذا‬ ‫احل��ال ت�اأت��ي كلمة (ال��دي��ن) يف ه��ذه املرات‬ ‫ال�سبع مفعول به من�سوب ال�سم الفاعل‪،‬‬ ‫ومل تخرج امل��رات ال�سبع عن ه��ذه اجلملة‪:‬‬ ‫(خمل�سني له الدين)‪.‬‬ ‫وامل ��رة الثامنة ك��ان احل��ال فيها جملة‬ ‫ا�سمية خ��ري��ة وه��ي يف ق��ول��ه ت �ع��اىل‪} :‬لنا‬ ‫اأعمالنا ولكم اأعمالكم‪ ،‬ونحن له خمل�سون{‬ ‫(البقرة‪.)139 :‬‬ ‫واخل��ال��س��ة ال��رب��وي��ة ال�ت��ي ن�خ��رج بها‬ ‫من اإيراد (املخل�ص واملخل�سني) يف القراآن؛‬ ‫هي اأنها مل ت��رد اإل (ح��ا ًل من�سوباً)‪ ،‬واأنها‬ ‫مقرونة ب��الأم��ر بالعبادة اأو بالدعاء‪ ،‬واأنها‬ ‫من�سبة على (ال��دي��ن) بعدها‪ ،‬ال��ذي ج��اء يف‬ ‫امل��رات الإح��دى ع�سرة كلها مفعو ًل به ل�سم‬ ‫الفعل (خمل�ساً) و(خمل�سني)‪.‬‬ ‫وجم� ��يء (خم �ل �� �س �اً) و(خم �ل �� �س��ني) يف‬ ‫القراآن حال‪ ،‬للدللة على اأن هذا هو احلال‬ ‫الدائم الذي عليه املوؤمن‪ ،‬فاأينما كان و�سعه‬ ‫وم�ستواه؛ فاإن حاله قائم على الإخال�ص يف‬ ‫الدين هلل‪ ،‬واإن حالته الدائمة هي الإخال�ص‬ ‫التام هلل‪.‬‬ ‫وق��د ق��ال اأح��د العلماء ال�سابقني عبارة‬ ‫عجيبة خم�ي�ف��ة‪" :‬كل امل�سلمني ه�ل�ك��ى اإل‬ ‫ال�ع��اب��دي��ن‪ ،‬وال �ع��اب��دون هلكى اإل العاملمِ ني‪،‬‬ ‫وال�ع��املمِ ��ون هلكى اإل املخل�سني‪ ،‬واملخل�سون‬ ‫على خطر عظيم"!‬ ‫ف �ل � ُن��خْ �ل ����ص دي �ن �ن��ا هلل‪ ،‬ول �ن � ُك ��نْ دائماً‬ ‫خمل�سني الدين هلل‪ ،‬كما اأمرنا هلل‪.‬‬

‫قالت حف�سة بنت �سريين رحمها‬

‫اهلل ‪ :‬يا مع�سر ال�سباب ‪ ،‬اعملوا فاإين‬ ‫راأيت العمل يف ال�سباب‬

‫خصائص العشر األواخر‬ ‫د‪ .‬عبدالعزيز الفوزان‬ ‫تا ْ‬ ‫أمل اأيها امل�سلم يف �ساعتك‪ ،‬وانظر‬ ‫اإىل ع�ق��رب ال���س��اع��ة‪ ،‬وه��و ي �اأك��ل الثواين‬ ‫اأك� � ً‬ ‫ال‪ ..‬ل يتوقف ول ينثني‪ ،‬ب��ل ل يزال‬ ‫يجري ويلتهم ال�ساعات وال�ث��واين‪� ،‬سواء‬ ‫ال اأو عاط ً‬ ‫كنت ق��ائ�م�اً اأو ن��ائ�م�اً‪ ،‬ع��ام� ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫وت ��ذ ّك� � ْر اأن ك ��ل حل �ظ��ة مت �� �س��ي‪ ،‬وثانية‬ ‫تنق�سي؛ فاإمنا هي جزء من عمرك‪ ،‬واأنها‬ ‫مر�سودة يف �سجلك ودفرك‪ ،‬ومكتوبة يف‬ ‫�سحيفة ح�سناتك اأو �سيئاتك‪ ،‬فا ّتق اهلل يف‬ ‫نف�سك‪ ،‬واحر�ص على �سغل اأوقاتك فيما‬ ‫يقربك اإىل رب��ك‪ ،‬ويكون �سبباً ل�سعادتك‬ ‫وح�سن عاقبتك‪ ،‬يف دنياك واآخرتك‪.‬‬ ‫واإذا ك��ان ق��د ذه��ب م��ن ه��ذا ال�سهر‬ ‫اأك� � ��ره‪ ،‬ف �ق��د ب �ق��ي ف �ي��ه اأج� � ّل ��ه واأخ � ��ريه‪،‬‬ ‫ل�ق��د ب�ق��ي ف�ي��ه الع�سر الأواخ� ��ر ال�ت��ي هي‬ ‫زب��دت��ه وث�م��رت��ه‪ ،‬وم��و��س��ع ال ��ذوؤاب ��ة منه‪.‬‬ ‫ول�ق��د ك��ان �سلى اهلل عليه و��س�ل��م ّ‬ ‫يعظم‬ ‫ه��ذه الع�سر‪ ،‬ويجتهد فيها اجتهاداً حتى‬ ‫ل يكاد يقدر عليه‪ ،‬يفعل ذلك ‪�-‬سلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪ -‬وقد غفر اهلل له ما تقدم من‬ ‫ذنبه وما تاأخّ ر‪ ،‬فما اأحرانا نحن املذنبني‬ ‫املف ّرطني اأن نقتدي به ‪�-‬سلى اهلل عليه‬ ‫و� �س �ل��م‪ -‬ف �ن �ع��رف ل �ه��ذه الأي� � ��ام ف�سلها‪،‬‬ ‫وجنتهد فيها‪ ،‬لعل اهلل اأن يدركنا برحمته‪،‬‬ ‫وي�سعفنا بنفحة من نفحاته‪ ،‬تكون �سبباً‬ ‫ل�سعادتنا يف عاجل اأمرنا واآجله‪.‬‬ ‫روى الإم��ام م�سلم عن عائ�سة ر�سي‬ ‫اهلل عنها قالت‪" :‬كان ر�سول اهلل �سلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم يجتهد يف الع�سر الأواخر‪ ،‬ما ل‬ ‫يجتهد يف غريه"‪.‬‬ ‫ويف ال�سحيحني عنها ق��ال��ت‪" :‬كان‬ ‫ال �ن �ب��ي � �س �ل��ى اهلل ع �ل �ي��ه و� �س �ل��م يخلط‬ ‫الع�سرين ب�سالة ون��وم‪ ،‬ف �اإذا ك��ان الع�سر؛‬ ‫�س َّمر و�س ّد املئزر"‪.‬‬ ‫فقد دلت هذه الأحاديث على ف�سيلة‬ ‫الع�سر الأواخر من رم�سان‪ ،‬و�سدة حر�ص‬ ‫النبي �سلى اهلل عليه و�سلم على اغتنامها‬ ‫والجتهاد فيها باأنواع القربات والطاعات‪،‬‬ ‫فينبغي لك اأيها امل�سلم اأن تف ّرغ نف�سك يف‬ ‫هذه الأيام‪ ،‬وتخ ّفف من ال�ستغال بالدنيا‪،‬‬ ‫وجتتهد فيها ب �اأن��واع ال�ع�ب��ادة م��ن �سالة‬ ‫وق� � ��راءة‪ ،‬وذك ��ر و� �س��دق��ة‪ ،‬و��س�ل��ة للرحم‬ ‫واإح���س��ان اإىل ال�ن��ا���ص‪ .‬فاإنها ‪-‬واهلل‪ -‬اأيام‬

‫قال احل�سن الب�سري ‪ :‬يا ابن اآدم‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫�سيفك ‪ ،‬وال�����س��ي� ُ‬ ‫�ف مرحتل‬ ‫ال��ي��وم‬

‫يحمدك اأو يذ ّمك ‪ ،‬وكذلك ليل ُتك‬

‫م �ع��دودة‪ ،‬م��ا اأ� �س��رع اأن تنق�سي‪ ،‬و ُتطوى‬ ‫�سحائفها‪ ،‬ويُختم على عملك فيها‪ ،‬واأنت‬ ‫واهلل‪ -‬ل تدري هل تدرك هذه الع�سر مرة‬‫اأخرى‪ ،‬اأم يحول بينك وبينها املوت‪ ،‬بل ل‬ ‫تدري هل تكمل هذه الع�سر‪ ،‬و ُتو ّفق لإمتام‬ ‫ه ��ذا ال���س�ه��ر‪ .‬ف ��اهلل اهلل ب��الج �ت �ه��اد فيها‬ ‫واحل��ر���ص على اغ�ت�ن��ام اأي��ام�ه��ا ولياليها‪،‬‬ ‫وينبغي ل��ك اأي�ه��ا امل�سلم اأن حت��ر���ص على‬ ‫اإي �ق��اظ اأه �ل��ك‪ ،‬وح�ث�ه��م ع�ل��ى اغ�ت�ن��ام هذه‬ ‫ال�ل�ي��ايل امل �ب��ارك��ة‪ ،‬وم���س��ارك��ة امل�سلمني يف‬ ‫تعظيمها والجتهاد فيها ب�اأن��واع الطاعة‬ ‫والعبادة‪.‬‬ ‫ول �ن��ا يف ر� �س��ول اهلل ��س�ل��ى اهلل عليه‬ ‫و�سلم اأ�سوة ح�سنة‪ ،‬فقد كان اإذا دخل الع�سر‬ ‫�س َّد مئزره‪ ،‬واأحيا ليله واأيقظ اأهله‪.‬‬ ‫واإي�ق��اظ��ه لأه�ل��ه لي�ص خا�ساً يف هذه‬ ‫الع�سر‪ ،‬بل ك��ان يوقظهم يف �سائر ال�سنة‪،‬‬ ‫ول�ك��ن اإي�ق��اظ�ه��م لهم يف ه��ذه الع�سر كان‬ ‫اأكر واأوكد‪ .‬قال �سفيان الثوري‪ :‬اأحب اإ ّ‬ ‫يل‬ ‫اإذا دخل الع�سر الأواخر اأن يتهجد بالليل‪،‬‬ ‫ويجتهد ف�ي��ه‪ ،‬ويُنه�ص اأه�ل��ه وول ��ده اإىل‬ ‫ال�سالة اإن اأطاقوا ذلك‪.‬‬ ‫واإنه ملن احلرمان العظيم‪ ،‬واخل�سارة‬ ‫الفادحة‪ ،‬اأن جند كثرياً من امل�سلمني‪ ،‬متر‬ ‫بهم ه��ذه ال�ل�ي��ايل امل�ب��ارك��ة‪ ،‬وه��م عنها يف‬ ‫غفلة معر�سون‪ ،‬فيم�سون ه��ذه الأوقات‬ ‫الثمينة فيما ل ينفعهم‪ ،‬في�سهرون الليل‬ ‫ك�ل��ه اأو معظمه يف ل�ه��و ول �ع��ب‪ ،‬وف�ي�م��ا ل‬ ‫ف��ائ��دة فيه‪ ،‬اأو فيه ف��ائ��دة حم��دودة ميكن‬ ‫حت�سيلها يف وق ��ت اآخ� ��ر‪ ،‬لي�ست ل��ه هذه‬ ‫الف�سيلة واملزية‪.‬‬ ‫وجت��د بع�سهم اإذا ج��اء وق��ت القيام؛‬ ‫ان�ط��رح على فرا�سه‪ ،‬وغ� ّ�ط يف ن��وم عميق‪،‬‬ ‫وف � � ّوت ع�ل��ى ن�ف���س��ه خ� ��رياً ك �ث��رياً ل�ع�ل��ه ل‬ ‫يدركه يف عام اآخر‪.‬‬ ‫ومن خ�سائ�ص هذه الع�سر‪ :‬ما ذكرته‬ ‫عائ�سة من اأن النبي �سلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫ك��ان يحيي ليله‪ ،‬وي�س ّد مئزره‪ ،‬اأي يعتزل‬ ‫ن���س��اءه ليتفرغ لل�سالة وال �ع �ب��ادة‪ .‬وكان‬ ‫النبي �سلى اهلل عليه و�سلم يحيي هذه‬ ‫الع�سر اغتناماً لف�سلها‪ ،‬وطلباً لليلة القدر‬ ‫التي هي خري من األف �سهر‪.‬‬ ‫وقد جاء يف �سحيح م�سلم عن عائ�سة‬ ‫ر�سي اهلل عنها قالت‪" :‬ما اأعلم �سلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم ق��ام ليلة حتى ال�سباح"‪ .‬ول‬

‫ت �ن��ايف ب��ني ه��ذي��ن احل��دي �ث��ني‪ ،‬لأن اإحياء‬ ‫ال�ل�ي��ل ال�ث��اب��ت يف ال�ع���س��ر ي�ك��ون بال�سالة‬ ‫والقراءة والذكر وال�سحور ونحو ذلك من‬ ‫اأنواع العبادة‪ ،‬والذي نفته هو اإحياء الليل‬ ‫بالقيام فقط‪.‬‬ ‫وم��ن خ�سائ�ص ه��ذه الع�سر اأن فيها‬ ‫ليلة ال �ق��در‪ ،‬ال�ت��ي ق��ال اهلل عنها‪} :‬ليلة‬ ‫القدر خري من األ��ف �سهر‪ .‬تنزل املالئكة‬ ‫والروح فيها باإذن ربهم من كل اأمر‪� .‬سالم‬ ‫ه��ي ح�ت��ى م�ط�ل��ع ال �ف �ج��ر{‪ .‬وق ��ال فيها‪:‬‬ ‫}اإنا اأنزلناه يف ليلة مباركة اإنا كنا منذرين‪.‬‬ ‫فيها ُي ْف َر ُق ُّ‬ ‫كل اأمرٍ حكيم{‪ ،‬اأي يف�سل من‬ ‫اللوح املحفوظ اإىل املالئكة الكاتبني كل‬ ‫م��ا ه��و ك��ائ��ن يف ت�ل��ك ال�سنة م��ن الأرزاق‬ ‫والآج ��ال واخل��ري وال���س��ر‪ ،‬وغ��ري ذل��ك من‬ ‫اأوامر اهلل املحكمة العادلة‪.‬‬ ‫ي�ق��ول النبي �سلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫"وفيه ليلة خري من األف �سهر‪َ ،‬م ن ُحرمها‬ ‫فقد ُحرم اخلري كله‪ ،‬ول يُحرم خريها اإل‬ ‫حمروم" ح��دي��ث �سحيح رواه الن�سائي‬ ‫وابن ماجه‪.‬‬ ‫ق��ال الإم� ��ام ال�ن�خ�ع��ي‪" :‬العمل فيها‬ ‫خري من العمل يف األف �سهر �سواها"‪.‬‬ ‫ويف ال�سحيحني عن اأب��ي هريرة عن‬ ‫ال�ن�ب��ي �سلى اهلل عليه و��س�ل��م ق ��ال‪" :‬من‬ ‫ق��ام ليلة القدر اإمي��ان�اً واحت�ساباً ُغفر له‬ ‫ما تقدّم من ذنبه"‪ ،‬وهذه الليلة يف الع�سر‬ ‫الأواخر من رم�سان لقول النبي �سلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪" :‬حت ّروا ليلة القدر يف الع�سر‬ ‫الأواخر من رم�سان" متفق عليه‪.‬‬ ‫وم��ن خ�سائ�ص ه��ذه الع�سر املباركة‬ ‫ا�ستحباب العتكاف فيها‪ ،‬والعتكاف هو‪:‬‬ ‫ل��زوم امل�سجد للتفرغ لطاعة اهلل عز وجل‪،‬‬ ‫وه��و م��ن ال�سنة ال�ث��اب�ت��ة ب�ك�ت��اب اهلل و�سنة‬ ‫ر� �س��ول��ه ��س�ل��ى اهلل ع�ل�ي��ه و� �س �ل��م‪ ،‬ق ��ال اهلل‬ ‫ت �ع��اىل‪} :‬ول ت�ب��ا��س��روه��نّ واأن �ت��م عاكفون‬ ‫يف امل�ساجد{‪ ،‬وك��ان النبي �سلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم يعتكف الع�سر الأواخ��ر من رم�سان‬ ‫حتى توفاه اهلل عز وج��ل‪ ،‬واعتكف اأزواجه‬ ‫واأ�سحابه معه وبعده‪.‬‬ ‫ويف �سحيح البخاري عن عائ�سة ر�سي‬ ‫اهلل عنها قالت‪ :‬كان النبي �سلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم يعتكف يف ك��ل رم�سان ع�سرة اأيام‪،‬‬ ‫فلما ك��ان ال�ع��ام ال��ذي ُقب�ص فيه اعتكف‬ ‫ع�سرين يوماً‪.‬‬

‫ّ‬ ‫ي�ستف الفتيت‬ ‫كان داود الطائي‬ ‫ويقول ‪ :‬بني ّ‬ ‫�سف الفتيت واأكل اخلبز‬ ‫قراءة خم�سني اآية‬


‫‪8‬‬ ‫الثالثاء (‪ )21‬رم�ضان (‪ )31‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1342‬‬

‫يومي يف‬ ‫ظالل �آية (‪)21‬‬

‫}وق�� َ�ض�ض��ى َر ُّربب � َ�ك َ�أ اّل َت� ْع�ع� ُب�ب� ُد�دُو��و� ِ�إ اّل‬ ‫} َو َق‬ ‫لغَناّن‬ ‫غن‬ ‫يبَب ُبلل َغ‬ ‫ضاناناا إ� اّمإمإماا َي ْب‬ ‫ين � ْإحإح�� َض�ضا ًنان‬ ‫لدد ْي ِن‬ ‫بالو‬ ‫وبِاا ْلال‬ ‫�اه َوب‬ ‫ِ�إ اّي��ا ُه‬ ‫الوَ��و� ِل َ‬ ‫ِب أَ� َحدُهُ َما �أَ ْو ك َِلهُ َما َف َل‬ ‫ع ْند ََك � ْلك َ َ‬ ‫َت ُق ْل َل ُه َما �أُ ٍّف َو َل َت ْن َه ْرهُ َما َو ُق ْل َل ُه َما‬ ‫َق � ْو ًل َك��رمي�اً‪َ .‬و�خْ � ِف��� ْ�ض َل ُه َما َج َنا َح‬ ‫ُّ‬ ‫�لذ ِّل منَ �ل َّر ْح َم ِة َو ُق ْل َر ِّب � ْر َح ْم ُه َما‬ ‫ري�{ (�لإ�ضر�ء‪23 :‬‬ ‫َك َما َر َّب َي ِان َ�ض ِغ ً‬ ‫ ‪.)24‬‬‫ل ب اّد يل من �أن �أعي�ض يف ظلل‬ ‫هذه �لآي��ة‪ ،‬ر�أيت كيف �أن �هلل تعاىل‬ ‫بي‬ ‫ق��رن �لإمي� ��ان ب��ه ج��ل و ع��ل ب اّ‬ ‫ل ��و�ل ��دياّ ‪ ..‬وك �اأن��ه �أر�د �ضبحانه �أن‬ ‫ين اّبهني لأهمية �لأمر‪ ..‬و�أنا حا�ضر‬ ‫�إن �ضاء �هلل‪� ..‬نتبهت‪ ..‬وها �أنا �أتعهاّد‬ ‫�أمامك ربي باأن لن �أغ�ضب و�لديَّ‬ ‫ما حييت‪ ..‬و�ضاأب اّرهما يف حياتهما‬ ‫وب�ع��د مماتهما؛ لع اّلي �أب�ل��غ ر�ضاك‬ ‫بر�ضاهما‪ ،‬و�أفوز باجلنة و�أجنو من‬ ‫�لنار‪� ..‬للهم �آمني‪.‬‬

‫�سنن مهجورة (‪)21‬‬ ‫• �بتد�ء قيام �لليل بركعتني‬ ‫خفيفتني‪:‬‬ ‫عن �بي هريرة ر�ضي �هلل عنه‬ ‫عن �لنبي �ضلى �هلل عليه و�ضلم قال‬ ‫(�إذ� قام �أحدكم من �لليل؛ فليفتتح‬ ‫�ضلته بركعتني خفيفتني)‪.‬‬ ‫رو�ه م�ضلم‬

‫ما ر�أيك لو‪..‬؟‬ ‫ق��دم��ت �إج ��ازة م��ن عملك‪ ،‬ونويت‬ ‫�لعتكاف يف �مل�ضجد يف �لع�ضر �لأو�خر‬ ‫من رم�ضان‪.‬‬

‫ألف ليلة نور «‪»21‬‬

‫جمانة م�شاورة‬

‫غنائم حنني‬ ‫وغزوة تبوك‬

‫عادت رمال يف �لليلة �لتالية �إىل ق�ضر �مللك لتكمل‬ ‫ق�ضتها �جلميلة عن �أخبار �لر�ضول �لكرمي �لذي ُبعث‬ ‫لأه��ل �لأر���ض ك��اف��ة‪ ..‬و��ض��ر�ع �حل��ق منذ جميئه مع‬ ‫�لباطل‪ ..‬وكيفية ن�ضرة �هلل لنبيه ولأوليائه‪ ..‬وكيف‬ ‫�نت�ضر �لإ�ضلم وما عانى من همجية وعد�ء �لباطل‬ ‫له وقالت‪:‬‬ ‫بلغني �أيها �مللك �ل�ضعيد‪ ..‬ذو �لر�أي �لر�ضيد‪..‬‬ ‫مل ��ا رح ��ل �ل��ر� �ض��ول ��ض�ل��ى �هلل ع�ل�ي��ه و� �ض �ل��م عن‬ ‫�لطائف بعد �أن ��ضتع�ضى فتحها‪ ،‬وقال عندما قال له‬ ‫�ل�ضحابة �د ُع عليهم‪�" :‬للهم �هدِ ثقيفاً و�أتِ بهم"‪..‬‬ ‫�أتى �جلعر�نة وهي ماء بني �لطائف ومكة‪ ،‬حيث �إن‬ ‫�مل ��ال و�ل���ض�ب��ي �ل ��ذي ح��اّ��ض�ل��وه م��ن ح�ن��ني حمبو�ضان‬ ‫بها‪..‬‬ ‫وقبل �ل�ضروع بق�ضمة �لغنائم؛ جاء وفد هو�زن‬ ‫فخريهم‬ ‫ي�ع�ل��ن �إ� �ض��لم��ه وي�ط�ل��ب �ضبيه و�أم ��و�ل ��ه‪ ،‬اّ‬ ‫�لر�ضول �لكرمي بني ن�ضائهم و�أبنائهم‪ ،‬وبني �أمو�لهم‪،‬‬ ‫ف��اخ�ت��ارو� ن�ضاءهم و�أب�ن��اءه��م‪ ..‬و��ض�األ �لنبي �لكرمي‬ ‫عن مالك بن عوف قائد �حلرب �خلا�ضرة‪ ،‬فقيل له‪:‬‬ ‫�إنه بالطائف‪ ..‬فقال‪�" :‬أخبوه �أنه �إذ� �أتان م�ضلماً؛‬ ‫رددتُ عليه �أهله وماله"‪ ..‬فاأخبوه‪ ،‬فجاء �ض اّر�ً‪ ،‬و�أ�ضلم‬ ‫وح�ضن �إ�ضلمه‪ ،‬فاأعطاه �لر�ضول �لكرمي �أهله وماله‬ ‫ومئة بعري‪ ،‬و��ضتعمله على قومه وعلى من �أ�ضلم من‬ ‫تلك �لقبائل‪.‬‬ ‫وب� ��د�أ �ل�ن�ب��ي بتق�ضيم �ل �ف��يء‪ ،‬ف �اأع �ط��ى �ملوؤلفة‬ ‫قلوبهم‪ ،‬وهم �أ�ضر�ف �لنا�ض يتاألفهم على �لإ�ضلم‪..‬‬ ‫ومل��ا �أعطى ما �أعطى من �أم��و�ل لقبائل قري�ض ومل‬ ‫وج ��دو� يف �أنف�ضهم حتى قال‬ ‫ُي�ع� ِ�ط �لأن���ض��ار �ضيئاً؛ َ‬ ‫ق��ائ��ل م�ن�ه��م‪ :‬ل�ق��ي ر� �ض��ول �هلل ق��وم��ه!! ف�ضا َ‬ ‫حلهم‬ ‫ر�ضول �هلل وقال لهم‪" :‬لول �لهجرة لكنت رج ً‬ ‫ل من‬ ‫�لأن�ضار‪� ..‬للهم �رحم �لأن�ضار و�أبناء �لأن�ضار و�أبناء‬ ‫�أب�ن��اء �لأن�ضار"‪ ،‬فبكى �ل�ق��وم حتى �خ�ض اّلت حلاهم‬ ‫بالدموع‪ ..‬وقالو�‪ :‬ر�ضينا بر�ضول �هلل ق�ضماً وحظاً‪..‬‬ ‫وتفرقو� فعادو� �إىل رحالهم‪.‬‬ ‫وك��ان �ضهر ذي �لقعدة؛ فاأحرم ر�ضول �هلل �ضلى‬

‫قال عثمان �لباقالوي رحمه �هلل ‪� :‬إين وقت‬

‫أح�س بروحي كاأنها تخرج ؛ لأجل‬ ‫�لإف��ط��ار � ّ‬ ‫��شتغايل بالأكل عن �لذكر‬

‫جلعر�نة‪،‬‬ ‫و�مل�ضلمون معه من � �‬ ‫جلعر�‬ ‫مل�ضضلمون‬ ‫لمون‬ ‫و�ضلم وو��مل�ض‬ ‫و�ضضضلم‬ ‫لم‬ ‫�هلل عليه و�‬ ‫�هلل‬ ‫�جلعر�نة‪ ،‬ودخل‬ ‫مكة ملبياً بعمرة‪ ،‬فطاف و�ضعى وحلق‪ ..‬و��ضتخلف‬ ‫على مكة رج ً‬ ‫ل ُيدعى عتاب بن �أ�ضيد‪ ،‬وجعل له ر�تباً‪..‬‬ ‫وبقي �أهل �لطائف على �ضركهم �إىل �ضهر رم�ضان من‬ ‫�ضنة ت�ضع من هجرة �لر�ضول �لكرمي �ضلى �هلل عليه‬ ‫و�ضلم‪.‬‬ ‫وب�ع��د ذل ��ك؛ دخ�ل��ت �ل�ضنة �لتا�ضعة م��ن هجرة‬ ‫�لر�ضول �لكرمي عليه �ل�ضلة و�ل�ضلم‪ ،‬وحدثت غزوة‬ ‫ت�ب��وك‪ ،‬وك��ان��ت م��ن �أع�ظ��م �مل�غ��ازي؛ ل�ضعوبة �لظرف‬ ‫�لذي وقعت فيه‪� ..‬إذ كان هناك جدب وجماعة و�ضداّة‬ ‫حر و ُبعد مكان و�ضقاّة‪ ..‬وكان �ل�ضبب �لرئي�ضي يف هذه‬ ‫�لغزوة �ل�ضعبة �أن �لنبي بلغه �أن هرقل ملك �لروم‬ ‫ومن معه من �لعرب �ملنت�ضرة قد �أجمعو� �مل�ضري �إىل‬ ‫�حلجاز حلرب �لر�ضول �لكرمي و�مل�ضلمني‪..‬‬ ‫و�أعلن �لر�ضول �لكرمي �ضلى �هلل عليه و�ضلم لأول‬ ‫م اّرة عن ق�ضده؛ فلم يو ِّر ومل ُي َع ِّم كما كان قبل يو اّري‬ ‫ويع اّمي على �لعدو‪ ..‬بل �أمر �لنا�ض باجلهاز و�أعلَ َمهم‬ ‫�أنه يريد غزو �لروم‪ ،‬و�أعلن �لتعبئة �لعامة‪ ..‬وجتهز‬ ‫ق��و ٌم وتباطاأ �آخ ��رون‪ ..‬و�أم��ر �لر�ضول �لكرمي بجمع‬ ‫�لأم��و�ل وت�ضابق �ل�ضحابة يف هذ� �مليد�ن‪ ،‬فاأنفق �أبو‬ ‫بكر �ل�ضديق كل ما ميلك‪ ..‬و�أنفق عمر بن �خلطاب‬ ‫ن�ضف ما ميلك‪ ..‬و�أنفق عثمان نفقة قال على �إثرها‬ ‫ر�ضول �هلل‪�" :‬للهم �ر�ض عن عثمان فاإن عنه ر��ض"‪،‬‬ ‫حيث �إنه جهز جي�ض �لع�ضرة وحده؛ �إذ �أنفق �ألف دينار‬ ‫و�أل��ف ب�ع��ري‪ ..‬وحمل رج��ال م��ن �أه��ل �لي�ضار و�لغنى‬ ‫و�حت�ضبو� �أجرهم على �هلل تعاىل‪�( ...‬لويل ملن ظلم‬ ‫عثمان وقتله‪ ،‬و�أثار �لفنت بني �ل�ضحابة‪ ..‬مل ُير�عو�‬ ‫حب �لنبي لعثمان‪ ...‬ملن ت�ضتحي منه �مللئكة‪ ..‬لذي‬ ‫َّ‬ ‫�لنورين �لذي ز اّوجه �لر�ضول �بنتيه‪ ،‬وقال‪ :‬لو عندي‬ ‫غريهن لزوجتهناّ ع�ث�م��ان‪ ...‬و�ل��وي��ل لقاتل عثمان‬ ‫ودب �لفتنة بني عثمان وعلي‬ ‫ومن حمل ر�ية �خللف اّ‬ ‫و�ل�ضحابة‪ ..‬و�لويل ملن ي�ض اّبه ويطعن فيه)‪.‬‬ ‫�وج�ه��ت �ل��دع��وة �إىل �خل� ��روج؛ �عتذر‬ ‫وع�ن��دم��ا ت� اّ‬ ‫�لبع�ض لرغبتهم باأنف�ضهم عن نف�ض ر�ضول �هلل �ضلى‬ ‫�هلل عليه و�ضلم‪ ،‬ومنهم �أع��ر�ب حول �ملدينة �عتذرو�‬ ‫عن �لتخ اّلف؛ فلم يعذرهم ر�ضول �هلل ومل ي�اأذن لهم‬

‫قال ي�ن�س �مل�ؤ ِّدب ‪ :‬مات حماد‬

‫بن �شلمة وه� يف �ل�شالة‪ ،‬رحمة‬ ‫�هلل عليه‪.‬‬

‫ب��ال�ت�خ�ل��ف‪ ..‬وه �ن��اك م��ن ت�خ� اّ�لل��ف ل رغ �ب��ة باأنف�ضهم‬ ‫عن ر�ضول �هلل �ضلى �هلل عليه و�ضلم‪ ،‬ولكن غلبتهم‬ ‫نفو�ضهم ل�ضعوبة �ل �ظ��رف‪ ...‬ف��اع�ت��ذرو� بعد عودة‬ ‫�لر�ضول �لكرمي و َق� ِب� َل �عتذ�رهم وت��اب �هلل عليهم‪،‬‬ ‫و�أرجاأ ثلثة منهم �متحاناً لهم‪ ،‬حتى �ضاقت عليهم‬ ‫�لأر� ��ض مب��ا رح�ب��ت و�ضاقت عليهم �أنف�ضهم‪ ..‬حتى‬ ‫جاءهم �لفرج وتاب �هلل عليهم‪ ..‬وكان هناك من �أهل‬ ‫�لإمي��ان �ل�ضادق �أهل حاجة وفقر‪ ..‬فلم يجدو� ز�د�ً‬ ‫ول ر�ح �ل��ة‪ ..‬وع � اّز عليهم �لتخلف ف �اأت��و� ر��ض��ول �هلل‬ ‫يبكون وقالو�‪� :‬حملنا يا ر�ضول �هلل فكيف نتخلف‪..‬‬ ‫فلم يجد �لر�ضول ما يحملهم‪ ،‬فرجعو� �إىل بيوتهم‬ ‫يبكون‪ ..‬وكانت �أعينهم تفي�ض من �لدمع حزناً‪..‬‬ ‫و�ضار �جلي�ض حتى ن��زل تبوك وبقي فيها ب�ضع‬ ‫ع�ضرة ليلة �إىل ع�ضرين ليلة‪ ،‬و��ضت�ضار �أ�ضحابه يف‬ ‫�لتقدم �إىل �ل�ضام و�مل�ضري �إىل ب��لد �ل��روم‪ ،‬فقال له‬ ‫عمر ب��ن �خل�ط��اب‪ :‬ي��ا ر��ض��ول �هلل‪� ،‬إن ل�ل��روم جموعاً‬ ‫كثرية‪ ،‬ولي�ض فيها �أحد من �أهل �لإ�ضلم‪ ..‬وقد دنوت‬ ‫منهم و�أفزعتهم‪ ..‬لو رجعت هذه �ل�ضنة حتى ترى‪،‬‬ ‫�أو ُي ْحدث �هلل لك يف ذلك �أمر�ً‪ ..‬فان�ضرف ر�ضول �هلل‬ ‫ع��ائ��د�ً �إىل �مل��دي�ن��ة‪ ..‬ومل يلق ك�ي��د�ً‪ ،‬فقد ن�ضره �هلل‬ ‫بالرعب م�ضرية �ضهر؛ فلم يخرج �إليه �ل��روم‪ ..‬ومل‬ ‫يقرتبو� من �ضاحته خوفاً وفزعاً منه‪.‬‬ ‫وملا �أ�ضبح �لر�ضول �لكرمي بتبوك؛ خطب خطبة‬ ‫عظيمة جامعة بامل�ضلمني‪ ،‬وب� اّ�ني فيها �أم��ور �لإ�ضلم‬ ‫و�لتذكري بالتقوى وخمافة �هلل و�لتعامل فيما بينهم‬ ‫ب�خ��ري‪ ..‬ومل��ا دن��ا �ل��ر��ض��ول �ضلى �هلل عليه و�ضلم من‬ ‫�ملدينة عائد�ً من تبوك؛ خرج �أهل �ملدينة ل�ضتقباله‬ ‫وهم ين�ضدون‪:‬‬ ‫طلع �لبدر علين � � ��ا من ثني� � ��ات �لود�ع‬ ‫وجب �ل�ضكر علينا ما دع � � � � � � � � ��ا هلل د�ع‬ ‫ومل��ا دخ��ل �لر�ضول �ضلى �هلل عليه و�ضلم �ملدينة‬ ‫و�ض اّر �ملوؤمنون و�ملوؤمنات بهذه‬ ‫و�أع��لم �لن�ضر عالية ُ‬ ‫�ل�ع��ودة �مليمونة �ضاملاً منت�ضر�ً؛ �أت��ى �مل�ضجد ف�ض اّلى‬ ‫ركعتني‪ ...‬وجاء �ملتخلفون من �ملنافقني‪...‬‬ ‫�ضاح �ل��دي��ك‪ ...‬و�أدرك �مللك �ل�ضباح‪ ..‬و�ضكتت‬ ‫رمال عن �لكلم �ملباح‪..‬‬

‫ق��ال عبيد بن يعي�س ‪� :‬أقمت ثالثني‬

‫أكلت بيدي بالليل ‪ ،‬كانت �أختي‬ ‫�شنة ما �‬ ‫ُ‬

‫تلقمني و�أنا �أكتب �حلديث‬


‫‪9‬‬ ‫(‪)1342‬‬ ‫العدد (‪)1333‬‬ ‫ العدد‬‫(‪- )17‬‬ ‫ال�سنة (‪)17‬‬ ‫ ال�سنة‬‫م‪-‬‬ ‫(‪ )) 2010‬م‬ ‫آب (‪2010‬‬ ‫(‪ )31‬ااآب‬ ‫رم�ضان (‪)22‬‬ ‫(‪ )21‬رم�ضان‬ ‫الثالثاء (‪)12‬‬ ‫الأحد‬

‫د‪ .‬احلايك‪ :‬لو مل يكن من ف�سل لالعتكاف يف هذه الليايل �سوى اإدراك ليلة القدر لكفى‬

‫العتكاف ‪� ..‬سنة مهجورة حتييها الع�رش الأواخر‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وائل البتريي‬ ‫خ�ص اهلل �ضبحانه وتعاىل �ضهر رم�ضان‬ ‫ّ‬ ‫ب��ال�ف���ض��ل ال�ع�م�ي��م‪ ،‬وزاد ال�ع���ض��ر الأواخ� ��ر‬ ‫بالف�ضل‪ ،‬وزانها بليلة القدر التي اأنزل فيها‬ ‫القراآن والتي هي خري من األف �ضهر‪.‬‬ ‫والر�ضول القدوة �ضلى اهلل عليه و�ضلم‬ ‫يخ�ص ه��ذه الليايل الع�ضر بالجتهاد‬ ‫ك��ان ّ‬ ‫يف العبادة‪ ،‬والعتكاف يف امل�ضجد لال�ضتغال‬ ‫بالذكر واملناجاة وال�ضالة والقيام وغريها‬ ‫من العبادات التي تقرب اإىل اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫فعن عائ�ضة ر�ضي اهلل عنها قالت‪ :‬كان‬ ‫ر�ضول اهلل �ضلى اهلل عليه و�ضلم يجتهد يف‬ ‫رم�ضان ما ل يجتهد يف غ��ريه‪ ،‬ويف الع�ضر‬ ‫الأواخر منه ما ل يجتهد يف غريه‪.‬‬ ‫وعنها قالت‪ :‬كان ر�ضول اهلل �ضلى اهلل‬ ‫عليه و��ض�ل��م اإذا دخ��ل الع�ضر الأواخ� ��ر من‬ ‫رم�ضان؛ اأحيى الليل‪ ،‬واأيقظ اأهله‪ ،‬وجدّ‪،‬‬ ‫و�ض ّد املئزر‪.‬‬ ‫و�ضد املئزر كناية عن الت�ضمري واجلد‬ ‫والجتهاد يف الطاعة؛ طلباً لالأجر والثواب‪،‬‬ ‫وحر�ضاً على اإدراك ليلة القدر مبا فيها من‬ ‫اأجور م�ضاعفة‪ ،‬ورحمات من َّزلة‪.‬‬ ‫االعتكاف ‪� ..‬سنة مهجورة‬ ‫قليلون م��ن يحر�ضون على اأداء �ض ّنة‬ ‫الع�ت�ك��اف يف رم���ض��ان ويف غ ��ريه‪ ،‬ف�م��ا هو‬ ‫�ضبب هجر النا�ص لهذه ال�ضنة اجلليلة؟‬ ‫الدكتور خالد احلايك (دكتوراه يف علم‬ ‫احلديث) اأجاب على هذا الت�ضاوؤل بالقول‪:‬‬ ‫"العتكاف �ضنة مهجورة يف كثري من بالد‬ ‫امل�ضلمني ب�ضبب الن���ض�غ��ال ب �اأم��ور احلياة‬ ‫وملهياتها مع انت�ضار الف�ضائيات واأماكن‬ ‫اللهو وغري ذلك"‪.‬‬ ‫واأ� �ض��اف ل � "ال�ضبيل" اأن ه�ن��اك �ضبباً‬ ‫اآخ��ر‪ ،‬وهو وجود فتوى لبع�ضهم تقول باأن‬ ‫العتكاف ل ي�ضح اإل يف امل�ضاجد الثالثة‬ ‫(امل�ضجد احلرام وامل�ضجد النبوي وامل�ضجد‬ ‫الأق �� �ض��ى) "عم ً‬ ‫ال ب �ح��دي��ث اخ �ت �ل��ف اأهل‬

‫العلم فيه‪ ،‬والراجح اأنه من اجتهاد حذيفة‬ ‫ر�ضي اهلل عنه‪ ،‬ولي�ص حديثاً مرفوعاً‪ ،‬واأن‬ ‫العتكاف جائز يف جميع امل�ضاجد‪ ،‬ويوؤيده‬ ‫ق ��ول اهلل ع��ز وج� ��ل‪} :‬واأن� �ت ��م ع��اك �ف��ون يف‬ ‫امل�ضاجد{ وهذا لعموم امل�ضاجد"‪.‬‬ ‫ف�سل االعتكاف‬ ‫وب � ّ�ني احل��اي��ك اأن ل��الع�ت�ك��اف ف�ضالً‬ ‫كبرياً يف ال�ضريعة الإ�ضالمية‪" ،‬فقد حثّ‬ ‫ع�ل�ي��ه ال� �ق ��راآن ك�م��ا ح�ث��ت ع�ل�ي��ه ال�ضنة"‪،‬‬ ‫م�ضيفاً‪" :‬األ ترى اأن القراآن العظيم ن ّبه‬ ‫اإىل ذك��ر الع�ت�ك��اف بعد ذك��ر ال���ض��وم‪ ،‬ويف‬ ‫ه��ذا كما ق��ال اب��ن كثري رحمه اهلل اإر�ضاد‬ ‫وتنبيه على العتكاف يف ال�ضيام اأو يف اآخر‬ ‫�ضهر ال�ضيام كما ثبت يف ال�ضنة عن ر�ضول‬ ‫اهلل �ضلى اهلل عليه و�ضلم اأن��ه كان يعتكف‬ ‫الع�ضر الأواخ� ��ر م��ن �ضهر رم���ض��ان حتى‬

‫ق��ال يحيى ب��ن م �ع��اذ ال� ��رازي وهو‬ ‫يناجي ربه ‪ :‬ا ْإن كان �صغ َر يف جنب عطائك‬ ‫عملي؛ فقد كربَ يف حُ �صن رجائك اأملي‬

‫توفاه اهلل عز وجل‪ ،‬ثم اعتكف اأزواجه من‬ ‫بعده"‪.‬‬ ‫واأ�ضار اإىل اأن الأئمة الذين �ضنفوا كتب‬ ‫ال�ضنة ذك��روا "كتاباً خا�ضاً لالعتكاف بعد‬ ‫ك�ت��اب ال���ض��وم ��ض� ّم��وه (ك�ت��اب العتكاف)"‪،‬‬ ‫م �ع �ل� ً�ال ذل� ��ك ب� � �اأن "لالعتكاف اأحكاماً‬ ‫م�ف���ض�ل��ة‪ ،‬م�ن�ه��ا م ��ا ه ��و جم �م��ع ع�ل�ي��ه بني‬ ‫العلماء‪ ،‬ومنها ما هو خمتلف فيه كما هو‬ ‫مف�ضل يف كتبهم وكتب الفقهاء‪ ،‬فكان ذلك‬ ‫داعياً جلمع اأحاديث العتكاف والنظر فيها‬ ‫�ضحة و�ضعفاً"‪.‬‬ ‫واأ�ضاف اأن النبي �ضلى اهلل عليه و�ضلم‬ ‫ك��ان "يعتكف اأو ًل يف الع�ضر الأوائ� ��ل من‬ ‫رم���ض��ان‪ ،‬ث��م اعتكف يف الأوا� �ض��ط ث��م داوم‬ ‫ع�ل��ى الع�ت�ك��اف يف الأواخ � ��ر‪ ،‬وم��ا ذل��ك اإل‬ ‫لف�ضل هذه الليايل التي فيها ليلة القدر"‪.‬‬

‫االعتكاف وليلة القدر‬ ‫وحت ��دث احل��اي��ك ل� � "ال�ضبيل" حول‬ ‫اأهمية العتكاف يف الع�ضر الأواخر من اأجل‬ ‫موافقة ليلة القدر التي يقول اإن "العلماء‬ ‫اختلفوا يف حتديدها على اأكرث من ‪ 30‬قو ًل‪،‬‬ ‫مع ترجيح بع�ضهم اأنها يف الوتر من ليايل‬ ‫الع�ضر اأو اأنها ليلة ال�ضابع والع�ضرين"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبني اأن احلكمة من عدم حتديد متى‬ ‫تكون ليلة القدر بالتحديد بقوله‪" :‬كان‬ ‫ذل��ك لكي يجتهد امل�ضلم يف اإح �ي��اء الع�ضر‬ ‫كاملة لإدراكها‪ ،‬فاإن اأحيا امل�ضلم الع�ضر فاإنه‬ ‫بال �ضك �ضيدرك هذه الليلة‪ ،‬وينال ف�ضل‬ ‫قيامها والعتكاف فيها"‪.‬‬ ‫فوائد االعتكاف‬ ‫واأك � � ��د احل� ��اي� ��ك اأن الع� �ت� �ك ��اف فيه‬ ‫"تروي�ص للنف�ص على الطاعة والنقطاع‬

‫قال الف�صيل بن عيا�ض رحمه‬ ‫اهلل ‪َ :‬م��ن خ��اف اهلل تعاىل ؛ ّ‬ ‫دله‬ ‫ُ‬ ‫اخلوف على كل خري‬

‫عن م�ضاغل الدنيا ونكدها‪ ،‬والت�ضال باهلل‬ ‫عز وجل‪ ،‬مما يقوي اإميانه باهلل‪ ،‬بعيداً عن‬ ‫منغ�ضات احلياة ومباحاتها"‪ ،‬م�ضرياً اإىل‬ ‫اأن النبي �ضلى اهلل عليه و�ضلم كان يف الع�ضر‬ ‫الأواخ � ��ر ي � � َد ُع جم��ام�ع��ة ال�ن���ض��اء وي�ضتغل‬ ‫بالعبادة ويوقظ اأهله لينالوا الأجر فيها"‪.‬‬ ‫واأ� �ض��اف اأن م��ن ف��وائ��د الع �ت �ك��اف اأن‬ ‫امل�ضلم "يف اعتكافه وات�ضاله باهلل عز وجل‬ ‫ي�ك��ون ب�ع�ي��داً ع��ن م��ا اع�ت��اد عليه كثري من‬ ‫ال�ن��ا���ص م��ن غيبة ومنيمة وغ��ري ذل��ك من‬ ‫اآف ��ات الل�ضان وكبائر الذنوب"‪ ،‬مبيناً اأن‬ ‫العتكاف والنقطاع للعبادة فيه "بُعد عن‬ ‫الرياء كذلك‪ .‬في�ضغل نف�ضه بتالوة القراآن‬ ‫وتدبر اآياته‪ ،‬وتدبر خلق اهلل وهو يف هجعة‬ ‫ال�ل�ي��ل‪ ،‬يحييه ب��ال���ض��الة‪ ،‬ويتفكر يف خلق‬ ‫ال�ضموات والأر�ص واأنها ما ُخلقت عبثاً"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬هذا الن �ق �ط��اع اإىل اهلل عز‬ ‫وجل و�ضغل النف�ص بالعبادة جتعلها متعلقة‬ ‫ب��اهلل‪ ،‬فتطيع اأوام��ره‪ ،‬وتنتهي عن نواهيه‪،‬‬ ‫وتراقب كل عمل ُت ْقدم عليه‪ ،‬ويجعل هذه‬ ‫ال �ن �ف ����ص م�ط�م�ئ�ن��ة ذاك � ��رة هلل‪ ،‬ب �ع �ي��دة عن‬ ‫ال�ق���ض��وة‪ ،‬متحلية بال�ضرب؛ لأن�ه��ا �ضربت‬ ‫على الطاعة املتوا�ضلة عدة ليال وات�ضلت‬ ‫بخالقها‪ ،‬فاأورثها بذلك ال�ضكينة واملحبة"‪.‬‬ ‫وذك��ر م��ن ف��وائ��د الع�ت�ك��اف اأن امل�ضلم‬ ‫ي �ع �ت��اد ع �ل��ى ال �ع �ب��ادة ف��ال مي��ل م �ن �ه��ا‪ ،‬واأن‬ ‫املواظبة على العتكاف يُرجى فيه "ح�ضن‬ ‫اخل��امت��ة‪ ،‬لأن اأج�ل��ه ل يعلمه اإل اهلل‪ ،‬فاإن‬ ‫�ضدق اهلل �ضدقه اهلل وختم له بخري"‪.‬‬ ‫وختم احلايك ت�ضريحاته ل� "ال�ضبيل"‬ ‫بقوله‪" :‬لو مل يكن من ف�ضل لالعتكاف‬ ‫اإل اإدراك ليلة القدر لكفى‪ ،‬لكرثة بركتها‪،‬‬ ‫وكرثة تنزل املالئكة فيها‪ ،‬واملالئكة تتنزل‬ ‫م��ع ال��ربك��ة وال��رح �م��ة ك�م��ا ي�ت�ن��زل��ون عند‬ ‫تالوة القراآن‪ ،‬وقد ثبت يف ال�ضحيحني عن‬ ‫اأب��ي ه��ري��رة اأن ر��ض��ول اهلل �ضلى اهلل عليه‬ ‫و��ض�ل��م ق ��ال‪" :‬من ق��ام ليلة ال �ق��در اإميانا‬ ‫واحت�ضابا؛ ُغفر له ما تقدم من ذنبه"‪.‬‬

‫قال احل�صن الب�صري رحمه‬ ‫اهلل ‪ :‬ما خاف اهلل َ اإال موؤمن ‪،‬‬ ‫وال اأَ ِمنَه اإال منافق‬


‫‪10‬‬ ‫الثالثاء (‪ )21‬رم�ضان (‪ )31‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1342‬‬

‫ن�سر وفتح يف �سهر �ل�سوم‬

‫(‪)2 - 2‬‬

‫فتح مكة �ملبني و�لن�سر �لعظيم‬

‫خواطر رمضانية‬

‫ملاذ� ال نعرف �أنف�سنا؟!‬

‫ال�شيخ حازم اأبو غزالة‬ ‫ية عن‬ ‫بعدما حتدثنا يف �حللقة �ملا�‬ ‫�ملا�سية‬ ‫غ ��زوة ب��در �ل �ك��رى �ل�ت��ي ن�سر �هلل �لأمة‬ ‫�لإ�سالمية فيها ن�سر�ً عظيماً‪.‬‬ ‫و�ل� �ي ��وم ن���س�ل��ط �ل �� �س��وء ع �ل��ى �لفتح‬ ‫�لعظيم فتح مكة‪ ،‬يقول �هلل عز وجل‪�} :‬إ َّنا‬ ‫فتحنا لك فتحاً مبيناً{‪.‬‬ ‫ل�ق��د ك ��ان ف�ت��ح م�ك��ة �مل �ك��رم��ة يف �سهر‬ ‫رم�سان �ملبارك ويف �ل�سنة �لثامنة للهجرة‬ ‫على ي��د ر��س��ول �هلل �سلى �هلل عليه و�سلم‬ ‫�أعظم قائد يف �لتاريخ‪ ،‬وهو من �لنت�سار�ت‬ ‫�مل�سهودة يف �لأم��ة �لإ�سالمية‪ ،‬ففي �سهر‬ ‫رم���س��ان خ��رج �ل�ق��ائ��د �لأع �ظ��م حممد بن‬ ‫عبد�هلل �سلو�ت رب��ي و�سالمه عليه ومعه‬ ‫ع�سرة �آلف من �أ�سحابه �لكر�م مهاجرين‬ ‫و�أن �� �س��ار ر� �س��و�ن �هلل عليهم م��ن �ملدينة‬ ‫�مل �ن��ورة �ل �ت��ي ن��و ّره��ا �هلل ب �ن��ور ن�ب� ّي��ه عليه‬ ‫�ل���س��الة و�ل���س��الم‪ ،‬ق��ا��س��د�ً مكة �ملكرمة؛‬ ‫لفتحها وتخلي�سها من �ل�سرك �لطغيان‬ ‫و�لأ� �س �ن��ام �ل�ت��ي ك��ان��ت ُت�ع�ب��د م��ن دون �هلل‬ ‫تعاىل‪.‬‬ ‫وع �ن��دم��ا و� �س��ل ج�ي����س �مل���س�ل�م��ني �إىل‬ ‫مو�سع ي�سمى (مر �لظهر�ن) �أم��ر �لقائد‬ ‫�لعظيم �أ�سحابه �أن يوقدو� �لنر�ن على‬ ‫روؤو���س �ملرتفعات �ملطلة على مكة �ملكرمة‬ ‫حتى ترتعب قري�س وي��دخ��ل �خل��وف �إىل‬ ‫قلوب م�سركي مكة من جي�س �مل�سلمني‪.‬‬ ‫وف �ع� ً�ال مل��ا ر�أت ق��ري����س ه ��ذه �لنر�ن‬ ‫�مل �ت��وه �ج��ة ع �ل��ى م��رت �ف �ع��ات م �ك��ة؛ هالها‬ ‫ه��ذ� �مل�ن�ظ��ر‪ ،‬ودخ��ل �خل��وف و�ل�ه�ل��ع قلوب‬ ‫�مل�سركني‪ .‬و�أ��س��رع �أب��و �سفيان ومعه بع�س‬ ‫�مل�سركني باخلروج باجتاه م�سادر �لنر�ن‬ ‫يتج�س�سون على �مل�سلمني‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وكان �لعبا�س بن عبد�ملطلب ع ّم �لنبي‬ ‫�سلى �هلل عليه و��س�ل��م ق��د خ��رج ل�ي� ً‬ ‫ال من‬ ‫مع�سكر �مل�سلمني يف مهمة‪ ،‬فالتقى باأبي‬ ‫�سفيان وق��ال ل��ه‪ :‬ه��ذ� ر��س��ول �هلل ق��د َقدِ َم‬ ‫�إليكم مبا ل ِق َبل لكم به بع�سرة �آلف مقاتل‬ ‫من �مل�سلمني‪.‬‬ ‫فقال له �أبو �سفيان‪ :‬فما تاأمرين؟‬ ‫فطلب منه �لعبا�س �أن يذهب معه �إىل‬ ‫ر�سول �هلل �سلى �هلل عليه و�سلم‪ ،‬فلما كان‬ ‫�ل�سباح جيء باأبي �سفيان‪ ،‬فلما ر�آه ر�سول‬

‫�هلل �سلى �هلل عليه و�سلم قال له‪" :‬ويحك‬ ‫يئن لك �أن تعلم �أن��ه ل‬ ‫يا �أب��ا �سفيان! �أمل ِ‬ ‫�إله �إل �هلل‪ .‬ويحك يا �أبا �سفيان! �أمل تعلم‬ ‫� ّأين ر�سول �هلل"‪ ،‬وعندها هدى �هلل تعاىل‬ ‫�أب��ا �سفيان‪ ،‬فت�سهّد �سهادة �حل� ّ�ق‪ ،‬ودخ��ل يف‬ ‫دين �لإ��س��الم‪ ،‬فقال �لقائد �حلكيم ر�سول‬ ‫�هلل �سلى �هلل عليه و�سلم‪" :‬مَن دخ��ل د�ر‬ ‫�أبي �سفيان فهو �آم��ن‪ ،‬ومن �أغلق بابه فهو‬ ‫�آمن‪ ،‬ومن دخل �مل�سجد فهو �آمن"‪.‬‬ ‫وعاد �أبو �سفيان بعد �إ�سالمه �إىل مكة‬ ‫�ملكرمة‪ ،‬وكان كبار م�سركي مكة جمتمعني‬ ‫يت�ساورون يف �لأم��ر �لذي د�همهم‪ ،‬وبينما‬ ‫هم على هذه �حلال؛ �إذ� ب�سوت �أبي �سفيان‬ ‫م ��دوي� �اً ب�ي�ن�ه��م وق ��ائ � ً�ال ل �ه��م‪( :‬ي ��ا مع�سر‬ ‫قري�س! هذ� حممد قد جاءكم فيما ل ِق َبل‬ ‫لكم به‪ ،‬فمن دخل د�ر �أبي �سفيان فهو �آمن‪،‬‬ ‫ومن �أغلق بابه فهو �آمن‪ ،‬ومن دخل �مل�سجد‬ ‫فهو �آمن)‪.‬‬ ‫فتف ّرق �لنا�س �إىل ديارهم و�إىل �مل�سجد‬ ‫�حل��ر�م‪ ،‬ودخ��ل �جلي�س �لإ��س��الم��ي �ملظفر‬ ‫بقيادة ر��س��ول �هلل عليه �ل�سالة و�ل�سالم‬ ‫مكة من جهاتها �لأربعة و�أحكمو� �لقب�سة‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وه�ك��ذ� ن�سر �هلل ت�ع��اىل ر��س��ول��ه ومن‬ ‫م �ع��ه م ��ن �مل� �وؤم� �ن ��ني �مل �ج ��اه ��دي ��ن‪ ،‬ودخ ��ل‬ ‫�لقائد �لأعظم �سلى �هلل عليه و�سلم مكة‬

‫قال �لفخر �لر�زي رحمه �هلل ‪ :‬و�هلل �إنني‬

‫�أتا ّأ�ضف يف �لفو�ت عن �ل�ضتغال بالعلم يف‬ ‫وقت �لأكل ؛ فاإن �لوقت و�لزمان عزيز‬

‫متو��سعاً هلل خا�سعاً له‪� ،‬ساكر�ً على عظيم‬ ‫ون�سره‪ ،‬وك��ان عليه �ل�سالة‬ ‫نعمه وف�سله ْ‬ ‫و�ل�سالم و��سعاً على ر�أ�سه عمامة �سود�ء‪،‬‬ ‫فوقف على باب �لكعبة وقال‪ :‬ل �إله �إل �هلل‬ ‫وح ��ده‪�� ،‬س��دق وع ��ده‪ ،‬ون�سر ع�ب��ده‪ ،‬وهزم‬ ‫�لأحز�ب وحده‪.‬‬ ‫وط ��اف عليه �ل���س��الم بالكعبة �سبعا‪ً،‬‬ ‫ث��م دخلها و�سلى فيها‪ ،‬وك��ان ح��ول �لبيت‬ ‫ثالثمئة و�ستون �سنماً م�سدود�ً بالر�سا�س‪،‬‬ ‫فجعل ر� �س��ول �هلل �سلى �هلل عليه و�سلم‬ ‫ي�سر �إليها بق�سيب كان يف يده �ل�سريفة‬ ‫وي �ق ��ول‪} :‬ج� ��اء �حل ��ق وزه� ��ق �ل �ب��اط��ل �إن‬ ‫�لباطل ك��ان زه��وق�اً{‪ ،‬فكان ل ي�سر على‬ ‫�سنم �إل �سقط لوجهه بقدرة �هلل عز وجل‬ ‫حتقر�ً له ولع ّباده‪.‬‬ ‫ث��م ب��اي��ع �لنا�س ر��س��و َل �هلل �سلى �هلل‬ ‫عليه و�سلم‪.‬‬ ‫ومل��ا ج��اء وق��ت �لظهر �أم��ر ر��س��ول �هلل‬ ‫ب ��ال ًل �حل�ب���س��ي ر� �س��ي �هلل ع�ن��ه �أن ي �وؤذن‬ ‫لل�سالة ع�ل��ى ظ�ه��ر �ل�ك�ع�ب��ة؛ معلناً كلمة‬ ‫�حل��ق �ل�ت��ي ج��اء بها ر��س��ول �هلل �سلى �هلل‬ ‫عليه و�سلم‪.‬‬ ‫وه�ك��ذ� �رتفعت ر�ي��ة �لإ� �س��الم يف مكة‬ ‫�ملكرمة‪ ،‬وع��ال فيها ن��د�ء �حل� ّ�ق و�لإميان‪،‬‬ ‫وجاء ن�سر �هلل تعاىل و�لفتح‪ ،‬ودخل �لنا�س‬ ‫يف دين �حلق‪.‬‬ ‫ق��ال عمر بن �خلطاب ر�ضي �هلل عنه ‪� :‬إين‬

‫لأكره �أن �أرى �أحدكم َ�ضبَهلال ‪� -‬أي فارغاً ‪-‬‬

‫ل يف عمل دنيا ول يف عمل �آخرة‬

‫د‪ .‬املثنى عبدالفتاح‬ ‫�أنت تعلم �أن كل من عرفت ومن مل‬ ‫تعرف يريد �أن يكون �إم��ام �لناجحني‪،‬‬ ‫و��س�ي��د �مل �ت �ف � ّوق��ني‪ ،‬وق��ائ��د �ملتم ّيزين‪،‬‬ ‫وم ِّ‬ ‫ُنظر �ملف ّكرين‪ ،‬و�أب��ا عباقرة زمانه‪،‬‬ ‫وناقد خ ّله و�إخو�نه ‪� -‬إن مل يكن كذلك‬ ‫يف قر�ر نف�سه ‪..-‬‬ ‫وهذ� نابع بال �سك من عدم معرفة‬ ‫حال �لإن�سان حلقيقة ذ�ته‪ ،‬وعدم وقوفه‬ ‫على ما يُتقنه وما ل يتقنه‪ ،‬ولعل كلمة‬ ‫�أب��ي علي �ل��ور�ق ت�سيب يف ه��ذ� �لباب‪،‬‬ ‫وهي �سارخة علينا مبا حتمل يف طياتها‬ ‫من دع��وة و��سحة للنقد �لذ�تي‪ ،‬حيث‬ ‫يقول رحمه �هلل تعاىل‪" :‬من جهل قدر‬ ‫ن�ف���س��ه؛ ع��دل ع�ل��ى ن�ف���س��ه‪ ،‬وع ��دل على‬ ‫غ��ره‪ ،‬و�آف��ة �لنا�س م��ن قلة معرفتهم‬ ‫باأنف�سهم"‪.‬‬ ‫و�إن ك��ان��ت ه��ذه �لكلمة تبني حال‬ ‫�لنا�س مع �أنف�سهم يف ع��دم �ملعرفة �إل‬ ‫من رح��م �هلل‪ ،‬ف �اإن عبد�هلل بن �ملبارك‬ ‫ك ��ان ��س��اح��ب ت���س��ري��ح خ �ط��ر‪ ،‬وج ��ر�أة‬ ‫ظاهرة‪ ،‬و�سفافية حم ّلقة ملن تد ّبر حال‬ ‫نف�سه ت��د ُّب��ر �ل�ع�ل�م��اء �ل�ع��ام�ل��ني‪ ،‬يقول‬ ‫رحمه �هلل‪�" :‬إذ� عرف �لرجل قدر نف�سه‬

‫ي�سر عند نف�سه �أذل من �لكلب"‪.‬‬ ‫ويبقى �ل�سوؤ�ل قائماً‪ :‬ملاذ� ل نعرف‬ ‫�أنف�سنا؟ بل مل��اذ� نخطو خطو �لعرجاء‬ ‫ملعرفة حقيقة �لنف�س �لتي بني جنبينا؟‬ ‫وي�ب�ق��ى �ل��و�ح��د م�ن��ا ث��اب��ت �خل �ط��ى‪ ،‬يف‬ ‫ثباته على جهله بنف�سه‪ ،‬غر متزحزح‬ ‫ول مرتنح‪.‬‬ ‫ول ��و ت ��دب � ُ‬ ‫�رت م �ع��ك �أخ� ��ي �حلبيب‬ ‫�جل ��و�ب‪ ،‬ل��وج��دن��اه م�ستقر�ً يف �أمرين‬ ‫�ثنني‪:‬‬ ‫ متام �لر�سا عن �لنف�س‪.‬‬‫ٌ‬ ‫وك�سل يف �ملر�جعة‪.‬‬ ‫‬‫ث��م ل��و �أع ��دن ��ا �ل� � َك� � ّرة ت �ل��و �لكرة؛‬ ‫ل��وج��دن��ا �جل � ��و�ب ح��ا� �س��ر�ً يف مفهوم‬ ‫و��سح نك ّرره جميعاً مبلء �لفم و�لعني‪،‬‬ ‫وهو ق ّلة �لدين‪ ،‬و�نعد�م �لتقوى‪ ،‬وك ّلنا‬ ‫ي�سيح بعايل �ل�سوت‪" :‬نف�سي �أ�سوف‬ ‫و�حد بفهم"‪ ،‬ول ندري من �لذي يفهم‬ ‫ممن ل يفهم‪ ،‬ثم ل نعرف �إن بُعثنا يوم‬ ‫�لقيامة وكان عدم معرفة �لنف�س ب�سبب‬ ‫تق�سر �لنف�س هو �لباعث على ت�سديق‬ ‫كلمة �بن �ملبارك رحمه �هلل تعاىل؛ ما‬ ‫�لذي �سنفعله حينئذ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويبقى �ل�سوؤ�ل قائما‪ :‬ملاذ� ل نريد‬ ‫معرفة �أنف�سنا؟!‬

‫قال �أحمد بن حرب رحمه �هلل ‪ :‬يا‬

‫عجباً ملن يعرف �أن �جلنة ُتز َّين فوقه ‪،‬‬ ‫و�أن �لنار ُت�ض َّعر حتته ؛ كيف ينام بينهما‬


‫‪11‬‬ ‫الثالثاء (‪ )21‬رم�ضان (‪ )31‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1342‬‬


‫‪12‬‬

‫�صالة الرتاويح تطيل العمر‬

‫الثالثاء (‪ )21‬رم�ضان (‪ )31‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1342‬‬

‫بقلم‪ :‬د‪.‬اإبراهيم �سيد‬ ‫ترجمة‪:‬اأمل خريي‬ ‫مت��د ال�سالة امل�سلمني بفوائد عالجية‬ ‫وروحية بداية من الو�سوء وانتهاء باحلركات‬ ‫اجل���س��دي��ة يف ال �� �س��الة‪ ،‬م��ن ت�ك�ب��ر‪ ،‬وقيام‪،‬‬ ‫ورك��وع‪ ،‬و�سجود‪ ،‬وجل�سة بني ال�سجدتني‪ ،‬ثم‬ ‫الت�سليم‪ ،‬وي �وؤدي امل�سلمون يوميا ال�سلوات‬ ‫اخلم�س امل�ف��رو��س��ة‪ ،‬اإ��س��اف��ة ل�سالة التطوع‬ ‫(ال �ن��واف��ل) ط ��وال ال �ع��ام‪ ،‬و� �س��الة الرتاويح‬ ‫خالل �سهر رم�سان‪.‬‬ ‫وهذا يوؤدي اإىل ممار�سة امل�سلم لنوع من‬ ‫الريا�سة البدنية املعتدلة اخلا�سة بكل ع�سلة‬ ‫يف اجل�سم‪ ،‬وتنقب�س بع�س الع�سالت بنف�س‬ ‫ال �ط��ول وب�ع���س�ه��ا ب�ن�ف����س ال �ت��وت��ر‪ ،‬والطاقة‬ ‫الالزمة للع�سلة خالل التمرين ت�ستمد من‬ ‫خالل عملية تعرف با�سم التحلل اجلاليكويل‬ ‫(التمثيل الغذائي للجالكوجني)‪.‬‬ ‫م �ع��دل التمثيل ال �غ��ذائ��ي (الأي� �� ��س) يف‬ ‫الع�سالت يزيد اأثناء اأداء ال�سالة‪ ،‬مما يوؤدي‬ ‫اإىل نق�س ن�سبي يف الأوك�سجني واملغذيات يف‬ ‫الع�سالت‪ .‬وب ��دوره ي �وؤدي ه��ذا النق�س اإىل‬ ‫تو�سيع الأوعية الدموية مما ي�سمح بتدفق‬ ‫الدم ب�سهولة عائدا اإىل القلب وزيادة احلمل‬ ‫ع �ل��ى ال �ق �ل��ب م �وؤق �ت��ا ت� � �وؤدي ل�ت�ق��وي��ة ع�سلة‬ ‫القلب وتن�سيط الدورة الدموية داخل ع�سلة‬ ‫القلب‪.‬‬ ‫وخ� ��الل ��س�ه��ر رم �� �س��ان‪ ،‬ي� � �وؤدي امل�سلم‬ ‫��س�ل��وات اإ�سافية بعد ��س��الة الع�ساء‪ ،‬والتي‬ ‫تعرف با�سم �سالة ال��رتاوي��ح‪ ،‬وت��رتواح عدد‬ ‫ركعاتها بني ثماين اإىل ع�سرين ركعة تتخللها‬ ‫ا�سرتاحة ب�سع دقائق عقب كل اأرب��ع ركعات‪،‬‬ ‫لذكر اهلل وت�سبيحه‪ .‬بعد تناول وجبة الإفطار‬ ‫ي�ستمر م�ستوى ال�سكر يف ال��دم يف الرتفاع‬ ‫ب�سبب تناول الطعام‪.‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ي���س��ل م���س�ت��وى ال���س�ك��ر يف ال��دم‬ ‫والأن�سولني لأدن��ى م�ستوياته قبل الإفطار‬ ‫مبا�سرة‪ ،‬ويف خ��الل �ساعة اأو نحو ذل��ك بعد‬ ‫تناول وجبة الإفطار‪ ،‬يبداأ ال�سكر يف الدم يف‬ ‫الرتفاع وكذلك اأن�سولني البالزما‪ ،‬وي�ستهلك‬ ‫الكبد والع�سالت اجللوكوز‪ ،‬وي�سل �سكر الدم‬ ‫لأعلى م�ستوياته خالل �ساعة اأو �ساعتني وهنا‬ ‫تبداأ فوائد �سالة الرتاويح يف الظهور‪.‬‬ ‫وي�ت�ح�ل��ل اجل �ل��وك��وز امل�ن�ت���س��ر اإىل ثاين‬ ‫اأك�سيد الكربون وماء اأثناء �سالة الرتاويح‪.‬‬ ‫ومن ثم فاإن �سالة الرتاويح ت�ساعد يف حرق‬ ‫ال�سعرات احلرارية الزائدة وحت�سني املرونة‬ ‫والتنا�سق‪ ،‬واحلد من ردود الأفعال الالاإرادية‬ ‫املرتبطة بالتوتر لدى الأ�سخا�س الأ�سحاء‪،‬‬ ‫وتخفف من القلق والكتئاب‪.‬‬ ‫الرفاه اجل�سدي والعاطفي‬ ‫التمرينات الريا�سية التي يوؤديها اجل�سم‬ ‫اأثناء اأداء �سالة الرتاويح ت�ساهم يف حت�سني‬ ‫ال�ل�ي��اق��ة ال�ب��دن�ي��ة وال��رف��اه ال�ع��اط�ف��ي وطول‬ ‫ال �ع �م��ر ل�ل�م���س�ل��ي‪ ،‬وع �ن��دم��ا ي �ت��م ب ��ذل جهد‬ ‫اإ� �س��ايف ق�ل�ي��ل‪ ،‬ك�م��ا يف اأداء ��س��الة الرتاويح‪،‬‬ ‫�ستزيد القدرة على التحمل‪ ،‬واملرونة والقوة‪،‬‬ ‫ولوحظ اأن ال�سلوات اخلم�س اليومية توؤدي‬ ‫لنف�س التغيرات الف�سيولوجية التي يوؤدي‬ ‫اإليها اجل��ري اأو امل�سي ب�سرعة ثالثة اأميال‬ ‫يف ال�ساعة دون اأي اآث��ار جانبية غر مرغوب‬

‫فيها‪.‬‬ ‫البحوث وال��درا��س��ات احلديثة التي اأجريت‬ ‫على ‪ 17000‬من خريجي هارفارد الذين التحقوا‬ ‫باجلامعة ب��ني ع��ام��ي ‪ 1950-1916‬تعطي دليال‬ ‫قويا على اأن ممار�سة مت��اري��ن ريا�سية معتدلة‬ ‫فقط ‪-‬اأي ما يعادل اجلري حوايل ‪ 3‬اأميال يوميا‪-‬‬ ‫ي�ع��زز ال�سحة اجل�ي��دة وي�سيف �سنوات ملتو�سط‬ ‫ال�ع�م��ر‪ .‬والأ��س�خ��ا���س ال��ذي��ن ي�ستهلكون حوايل‬ ‫‪ 2000‬كيلو ُ�سعر من الطاقة اأ�سبوعيا (مبا يعادل‬ ‫امل�سي يوميا مل��دة ‪ 30‬دقيقة‪ ،‬اأو اجل��ري اأو ركوب‬ ‫ال��دراج��ات اأو ال�سباحة‪ ،‬اإل��خ) تنخف�س معدلت‬ ‫الوفاة لديهم حلوايل الربع اأو الثلث عن اأقرانهم‬ ‫الذين ل ميار�سون اأي ريا�سة‪.‬‬ ‫كبار ال�سن‬ ‫وب��الإ� �س��اف��ة اإىل م��ا ت �ق��وم ب��ه ال �� �س��الة من‬ ‫تن�سيط �سحي‪ ،‬ف�اإن امل�سلي من خاللها يتدرب‬ ‫على ال�ستعداد لأي جمهودات بدنية غر متوقعة‬ ‫كاحلمل املفاجئ لالأطفال اأو الكرا�سي اأو اللحاق‬ ‫باحلافالت العامة‪ .‬و��س��وف يتمكن امل�سنون من‬ ‫اإجن ��از ه��ذا ب �اأم��ان وك �ف��اءة اأك ��ر‪ .‬وب��ال�ت��ايل فاإن‬ ‫ال�سالة تعطي ميزة لكبار ال�سن للحفاظ على‬ ‫لياقتهم البدنية لفرتة اأط��ول من ال��زم��ن‪ .‬وقد‬ ‫لوحظ اأن اأولئك الذين ي�سومون ويوؤدون �سالة‬ ‫الرتاويح لديهم م�ساعر اأكر قوة وتعافيا‪.‬‬ ‫كلما طعن الإن�سان يف العمر كلما قل ن�ساطه‬ ‫الف�سيولوجي‪ ،‬وبالتايل ت�سبح عظامه اأرق واإذا‬ ‫مل يلق الرعاية املنا�سبة رمبا يتعر�س لالإ�سابة‬ ‫به�سا�سة العظام والتي تت�سبب يف ك�سور العظام‬ ‫ل ��دى ك �ب��ار ال���س��ن يف ح��ال��ة ت�ع��ر��س�ه��م لل�سقوط‬ ‫نتيجة لنق�س ال�ك��ال���س�ي��وم يف ال �ع �ظ��ام وفقدان‬ ‫الن�سيج الإ�سفنجي لها‪ ،‬مما يرتتب عليه اأن ت�سبح‬ ‫العظام غر م�ستقرة من الناحية الهيكلية‪ ،‬وه�سة‬ ‫وعر�سة للك�سور‪.‬‬ ‫وي�ع��د م��ر���س ه�سا�سة العظام الأول �ي��ة اأكر‬ ‫� �س �ي��وع��ا ب ��ني ال �ن �� �س��اء يف � �س��ن ال �ي �اأ� ��س (ب�سبب‬ ‫ان �خ �ف��ا���س ه ��رم ��ون ال�� �س ��رتوج ��ني) اأو الالتي‬ ‫ت�ع��ر��س��ن ل�ستئ�سال ال��رح��م وامل�ب�ي���س��ني‪ ،‬حيث‬ ‫احتمالية اإ�سابة املراأة به�سا�سة العظام ت�سل اإىل‬ ‫�ستة اأ�سعاف الرجل‪ ،‬وهناك ثالث ا�سرتاتيجيات‬ ‫اأ�سا�سية للوقاية من ه�سا�سة العظام وهي زيادة‬ ‫جرعات الكال�سيوم وفيتامني د‪ ،‬وممار�سة التمارين‬ ‫الريا�سية بانتظام وتعوي�س ال�سرتوجني لدى‬ ‫الن�ساء بعد انقطاع الطمث‪.‬‬ ‫وي�سبح اجللد اأي�سا ه�سا وجمعدا وت�سر‬ ‫ع �م �ل �ي��ات جت ��دي ��د اجل �� �س ��م اأب � �ط � �اأ وتنخف�س‬ ‫ال�ستجابات املناعية‪ ،‬وينخف�س الن�ساط اجل�سدي‬ ‫لدى كبار ال�سن وبالتايل ت�سبح لديهم م�ستويات‬ ‫اأقل من عامل النمو �سبيه الإن�سولني‪ .‬والحتياط‬ ‫الوظيفي جلميع الأع�ساء احليوية يقل وي�سبح‬ ‫ك�ب��ار ال�سن اأك��ر عر�سة ل�ل�ح��وادث والأمرا�س‪.‬‬ ‫وب�سبب احلركات املتكررة والعادية للج�سم اأثناء‬ ‫ال�سالة تزيد قوة الع�سالت و�سدة الأوتار ومرونة‬ ‫املفا�سل ويتح�سن احتياطي �سربات القلب ‪.‬‬ ‫وم��ن ث��م مت�ك��ن ال���س��الة و� �س��الة الرتاويح‬ ‫امل �� �س �ن��ني م ��ن اإث� � ��راء ن��وع �ي��ة احل� �ي ��اة ومواجهة‬ ‫ال�سعوبات غر املتوقعة كال�سقوط الذي يعر�س‬ ‫اأج�سادهم ل �الأذى‪ ،‬ولذلك ف �اإن �سالة الرتاويح‬ ‫��س�ت�وؤدي ل��زي��ادة ق��درت�ه��م على التحمل واحرتام‬ ‫الذات والثقة بالنف�س والعتماد على الذات‪.‬‬ ‫وي�ت��م اإف ��راز الأدري �ن��ال��ني حتى م��ع الن�ساط‬

‫الطفيف وي ��دوم الإف � ��راز م��دة اأط ��ول ح�ت��ى بعد‬ ‫اإنتهاء �سالة الرتاويح‪ ،‬حيث تظل اآثار الأدرينالني‬ ‫وال �ن��وراأدري �ن��ال��ني وا��س�ح��ة‪ ،‬والأدري �ن��ال��ني الذي‬ ‫ي�سمى اأي�سا الإيبينيفرين ينتج بوا�سطة الغدد‬ ‫الكظرية ‪ .‬واجل��زء الأو��س��ط م��ن ه��ذه ال�غ��دد هو‬ ‫نخاع الغدة الكظرية ‪-‬يفرز هذا الهرمون‪ ،‬وهو‬ ‫كيميائيا مماثل لعملية اإنتاج النوراأدرينالني‪ -‬املادة‬ ‫املنتجة يف نهايات الأع�ساب‪ .‬اإفراز الأدرينالني يف‬ ‫جم��رى ال��دم يف حالة الإج�ه��اد يت�سبب يف ت�سارع‬ ‫القلب‪ ،‬وانقبا�س ال�سرايني‪ ،‬واإت�ساع حدقة العني‪.‬‬ ‫بالإ�سافة اإىل ذلك‪ ،‬يوؤدي الأدرينالني لزيادة‬ ‫ملحوظة يف معدل الأي�س وبالتايل اإعداد اجل�سم‬ ‫حلالت الطوارئ‪.‬‬ ‫ح �ت��ى جم � ��رد ال �ت �ف �ك��ر اأو ال �ن �ي��ة يف اأداء‬ ‫�سالة ال��رتاوي��ح وحدها كافية لتن�سيط اجلهاز‬ ‫الع�سبي ال�سمباثوي‪ ،‬وه��و اأح��د اأج ��زاء اجلهاز‬ ‫الع�سبي ال��ذات��ي‪ ،‬ال��ذي ميد الأع�ساب احلركية‬ ‫يف الع�سالت املل�ساء لالأع�ساء الداخلية ولع�سلة‬ ‫القلب‪ .‬الألياف الع�سبية ال�سمباثوية تن�ساأ عن‬ ‫طريق الأع�ساب يف العمود الفقري يف الفقرات‬ ‫ال �� �س��دري��ة وال �ق �ط �ن �ي��ة‪ ،‬ح �ي��ث ت �ن �ت��ج الأط� � ��راف‬

‫الأدرينالني ب�سكل رئي�سي‪ ،‬مما يزيد من معدل‬ ‫�سربات القلب ومعدل التنف�س ويرفع �سغط الدم‪،‬‬ ‫وي�وؤدي اإىل اإبطاء عمليات اجلهاز اله�سمي‪ ،‬كما‬ ‫ي �وؤدي الأدرينالني لإع��ادة توزيع ال��دم يف اجل�سم‬ ‫اىل الع�سالت الن�سطة‪ ،‬ودف��ع اجلليكوجني اإىل‬ ‫الكبد اإذا ل��زم الأم ��ر م��ن اأج��ل ت��وف��ر اجللوكوز‬ ‫لالأن�سجة الن�سطة‪ ،‬وال�ت��ي م��ن �ساأنها اأن تقلل‬ ‫التعب يف ع�سالت الهيكل العظمي وي�سهل تهوية‬ ‫احلوي�سالت وال�سرتخاء الع�سلي بالق�سيبات‪،‬‬ ‫وممار�سة التمرينات الريا�سية ت �وؤدي ملزيد من‬ ‫الأداء الفعال مل�ستقبالت الأدرينالني من نوع بيتا‬ ‫املوجودة على اأغ�سية اخلاليا‪.‬‬ ‫الآثار املفيدة‬ ‫تعترب ��س��الة ال��رتاوي��ح ن��وع��ا م��ن التمارين‬ ‫الريا�سية اللطيفة والآثار املفيدة لهذا النوع من‬ ‫التمرينات على البدن عديدة من بينها‪:‬‬ ‫ الآثار على ع�سالت الهيكل العظمي ‪ :‬اأثناء‬‫�سالة الرتاويح‪ ،‬انقبا�س الع�سالت بالت�ساوي يف‬ ‫الطول اأو التوتر يعزز من القدرة على التحمل‬ ‫ويقلل من التعب‪ ،‬وي�ساعد الع�سالت ال�سعيفة‬ ‫على حتقيق ال��س�ت�ف��ادة الق�سوى م��ن قدراتها‪،‬‬


‫‪13‬‬ ‫الثالثاء (‪ )21‬رم�ضان (‪ )31‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1342‬‬

‫فتدفق �لدم يف �لع�ضلة �ملتوترة يكون منخف�ضا‪ ،‬و�أثناء‬ ‫�ل�ضالة يتدفق �ل��دم ب�ضورة ز�ئ��دة �إىل �لع�ضالت‪ ،‬بل‬ ‫زيادة تدفق �لدم يف بع�ض �لأحيان يبد�أ حتى قبل بدء‬ ‫�ضالة �لرت�ويح‪ ،‬مبجرد �لتفكري �أو �لنية يف �أد�ء �ضالة‬ ‫�لرت�ويح‪.‬‬ ‫ويجب �أن ننتبه �أنه بالإ�ضافة �إىل �حلاجة للدهون‬ ‫و�ل��روت �ي �ن��ات‪ ،‬و�ل �ك��رب��وه �ي��در�ت‪ ،‬ف �اإن ج�ضم �لإن�ضان‬ ‫يحتاج �إىل �ملعادن مثل �لبوتا�ضيوم للن�ضاط �لع�ضلي‬ ‫و�لع�ضبي‪ ،‬و�لذي يوجد يف �لفو�كه و�للحوم و�ملاأكولت‬ ‫�ل�ب�ح��ري��ة و�حل �ل �ي��ب‪ ،‬فنق�ض �ل�ب��وت��ا��ض�ي��وم ي � �وؤدي �إىل‬ ‫��ضطر�بات ع�ضبية وع�ضلية و�لبوتا�ضيوم مهم �أي�ضا‬ ‫يف نقل �لنب�ضات �لع�ضبية‪ ،‬ويعتر �لبوتا�ضيوم �لأيون‬ ‫�ملوجب �لرئي�ض د�خ��ل �خلاليا‪ ،‬وي�ضارك �لبوتا�ضيوم‬ ‫يف �لأن�ضطة �لإنزميية �خللوية‪ ،‬وي�ضاعد على تنظيم‬ ‫�لتفاعالت �لكيميائية �لتي يتم م��ن خاللها حتويل‬ ‫�ل�ك��رب��وه�ي��در�ت �إىل ط��اق��ة و�لأح �م��ا���ض �لأم�ي�ن�ي��ة �إىل‬ ‫بروتني‪.‬‬ ‫�أيونات �لبوتا�ضيوم �أي�ضا ت�ضبب تو�ضع �لأوعية يف‬ ‫�ل�ضر�يني‪ .‬وخالل �ضالة �لرت�ويح‪ ،‬قد يو��ضل �ضغط‬ ‫�لدم �لنقبا�ضي �رتفاعه قليال و�ضغط �لدم �لنب�ضاطي‬ ‫قد يبقى دون تغيري �أو حتى ينخف�ض‪ .‬ولكن بعد �نتهاء‬

‫�ضالة �ل��رت�وي��ح قد ينخف�ض �ضغط �ل��دم �إىل ما دون‬ ‫�مل�ضتويات �لعادية و�لتي تعتر موؤ�ضر� طيباً‪.‬‬ ‫�ضالة �لرت�ويح تعمل على حت�ضني كفاءة �جلهاز‬ ‫�لتنف�ضي؛ وزي ��ادة تدفق �ل��دم يف �ل�ضعري�ت �لدموية‬ ‫�ملحيطة باحلوي�ضالت �لهو�ئية‪� ،‬أو �لأكيا�ض �لهو�ئية‪،‬‬ ‫وه ��ذ� ي� �وؤدي لتعزيز ت �ب��ادل �ل �غ��از�ت وع�م��ق �لتنف�ض‪،‬‬ ‫فالزيادة يف معدلت �ل�ضتهالك �لق�ضوى لالأوك�ضجني‬ ‫جتعل �مل�ضلي ي�ضعر باأنه يف حال �أف�ضل‪� .‬أولئك �لذين‬ ‫ي�وؤدون �ضالة �ل��رت�وي��ح‪ ،‬هم �أ�ضد �نتباها ون�ضاطا من‬ ‫�أول�ئ��ك �ل��ذي��ن ل ي�وؤدون�ه��ا‪ ،‬حتى بالن�ضبة لكبار �ل�ضن‬ ‫ف��وق �ل���ض�ت��ني‪ ،‬ك�م��ا ت � �وؤدي � �ض��الة �ل��رت�وي��ح لتح�ضني‬ ‫�لقوة �لبدنية و��ضتقر�ر �لأربطة وتعمل على �حلد من‬ ‫خطر �لإ�ضابة يف �لأوتار و�لأن�ضجة �ل�ضامة‪ ،‬فبعد �ضن‬ ‫�لأرب�ع��ني ت�ب��د�أ كثافة �لعظام يف �لنخفا�ض م��ع تقدم‬ ‫�لعمر و�ضالة �لرت�ويح تعمل على زيادة كثافة �لعظام‬ ‫للن�ضاء �مل�ضنات �أو يف �ضن �لياأ�ض‪ ،‬ومنع ه�ضا�ضة �لعظام‬ ‫و�حلفاظ على �حلياة �لطبيعية يف بنية �لعظام‪ ،‬حيث‬ ‫تت�ضبب ه�ضا�ضة �لعظام يف ك�ضور �لفخذ عند �لن�ضاء بعد‬ ‫�ضن �لياأ�ض ولدى �لرجال �مل�ضنني‪ ،‬وتقوم �ل�ضالة عامة‬ ‫و�ضالة �لرت�ويح على وجه �خل�ضو�ض بتقليل خماطر‬ ‫ه�ضا�ضة �لعظام‪.‬‬

‫�ل�ضالة �أي�ضا حتافظ على مرونة �ملفا�ضل بزيادة‬ ‫�لزيوت فيها‪ ،‬وبالتايل مرونة �حلركة كما متنع تخرث‬ ‫�لأوردة �لعميقة‪ ،‬وهي �ل�ضبب �لأكرث �ضيوعا لتقرحات‬ ‫�ل�ضاقني لدى كبار �ل�ضن‪.‬‬ ‫�آث��ار �لأي�ض (�لتمثيل �لغذ�ئي)‪ :‬متكن �ل�ضالة‬ ‫من �لتحكم يف وزن �جل�ضم وح��رق �ل�ضعر�ت �حلر�رية‬ ‫من دون زيادة م�ضاحبة يف �ل�ضهية‪.‬‬ ‫و�جل�م��ع ب��ني �حلمية �لغذ�ئية �ملعتدلة‪�� ،‬ض��و�ء يف‬ ‫وجبات �لإفطار �أو �ل�ضحور‪ ،‬وبني �ضالة �لرت�ويح‪ ،‬يعمل‬ ‫على خف�ض �ل��وزن‪ .‬وبالتايل خف�ض ك��ل م��ن �لدهون‬ ‫ووزن �جل�ضم كذلك‪ ،‬ولذلك ينبغي خالل �ضهر رم�ضان‬ ‫عدم تناول �لوجبات �لد�ضمة يف �ل�ضحور و�لإفطار مع‬ ‫�ملحافظة على �أد�ء �ل�ضالة و�ضالة �ل��رت�وي��ح‪ ،‬وبذلك‬ ‫يفقد �ملرء بع�ض �لوزن �لز�ئد‪.‬‬ ‫وم��ن �مل�ع��روف �أن ممار�ضة �لتمرينات �لريا�ضية‬ ‫مينع �أم��ر����ض �لقلب و�ل�ضر�يني �لتاجية‪ ،‬ويزيد من‬ ‫�لكثافة �لعالية للروتينات �لدهنية (�لكول�ضرتول‬ ‫�حلميد �أو �ل�ضحي)‪ ،‬ويزيد �حلد �لأق�ضى لمت�ضا�ض‬ ‫�لأوك�ضجني‪ ،‬ويوؤدي �إىل �إبطاء �ضربات �لقلب‪ ،‬ويخف�ض‬ ‫�ضغط �لدم قليال‪ ،‬ويعمل على تخفي�ض ن�ضاط خو�رج‬ ‫�لبطني‪ ،‬ويو�ضع من جتويف �ل�ضر�يني �لتاجية وزيادة‬ ‫�ضخ �لدم يف �لقلب‪.‬‬ ‫ممار�ضة �لتمرينات �لريا�ضية يح�ضن �أي�ضا �لتمثيل‬ ‫�لغذ�ئى �لكربوهيدر�ت‪ ،‬ويفيد يف حالت مر�ض �لبول‬ ‫�ل�ضكري �ملتاأخر‪ ،‬وي�ضاعد يف حالت �لأمر��ض �لتنف�ضية‬ ‫�مل��زم �ن��ة‪ ،‬وق ��د مت ت�ضجيل حت���ض��ن م�ل�ح��وظ يف نتائج‬ ‫حتليل �لدهون يف �ل��دم‪ ،‬و�ضغط �ل��دم‪ ،‬وعو�مل تخرث‬ ‫�لدم‪ ،‬وخف�ض �لوزن وح�ضا�ضية �لع�ضالت لالن�ضولني‬ ‫و�لأن���ض�ج��ة �لأخ� ��رى يف �لأ��ض�خ��ا���ض �ل��ذي��ن ميار�ضون‬ ‫�لريا�ضة بانتظام‪.‬‬ ‫�إف��ر�ز هرمون �لنمو يزيد مع �ل�ضيام كما يرتفع‬ ‫ك��ذل��ك م��ع ��ض��الة �ل ��رت�وي��ح‪ ،‬ومب��ا �أن ه��رم��ون �لنمو‬ ‫�ضروري لت�ضكيل �لكولجني فاإن هذ� قد يكون عامال‬ ‫هاما لتف�ضري تاأخر ظهور جتاعيد �جللد لدى �ملو�ظبني‬ ‫على �ضالة �ل��رت�وي��ح خ��الل �ضهر رم�ضان حتى لدى‬ ‫كبار �ل�ضن‪.‬‬ ‫ال�صحة العقلية‬ ‫وم��ن �ملعروف �أن ممار�ضة �لريا�ضة يح�ضن �ملز�ج‬ ‫و�ل�ف�ك��ر و�ل���ض�ل��وك‪ ،‬فالريا�ضة حت�ضن نوعية �حلياة‪،‬‬ ‫وت �وؤدي �إىل قدر �أك��ر من �لرفاهية‪ ،‬و�لطاقة‪ ،‬وتقلل‬ ‫من �لقلق و�لكتئاب‪ ،‬ولها تاأثري �إيجابي على �حلالة‬ ‫�ملز�جية وت�ضهم يف تعزيز تقدير �لذ�ت و�لثقة بالنف�ض‪،‬‬ ‫ك�م��ا ت�ق��وي �ل��ذ�ك��رة ل��دى �مل�ضنني وخ��ا��ض��ة م��ع تكر�ر‬ ‫ترديد �لآي��ات �لقر�آنية �أثناء �ل�ضالة با�ضتمر�ر‪ ،‬ومن‬ ‫�ضاأن ذلك �لتكر�ر �مل�ضتمر لالآيات �لقر�آنية �أن ي�ضون‬ ‫�لعقل من ت�ضتت �لفكر‪.‬‬ ‫وقد متكن �لدكتور هربرت بن�ضون �لباحث بجامعة‬ ‫هارفارد يف در��ضة له من �لك�ضف عن �أن تكر�ر �ل�ضالة‬ ‫وت ��الوة �لآي ��ات �ل�ق��ر�آن�ي��ة �أو ت��ردي��د ذك��ر �هلل ت�ع��اىل �أو‬ ‫�لقيام بالأن�ضطة �لع�ضلية �إذ� �ق��رتن بتفريغ �لذهن‬ ‫و�ضفائه يوؤدي �إىل حالة من �ل�ضرتخاء و�لتي توؤدي �إىل‬ ‫تخفي�ض �ضغط �ل��دم وخف�ض ��ضتهالك �لأوك�ضجني‪،‬‬ ‫و�نخفا�ض معدلت �لقلب و�جلهاز �لتنف�ضي‪ ،‬وكل هذه‬ ‫�لأف�ع��ال تت�ضمنها �ضالة �ل��رت�وي��ح و�لتي متثل حالة‬ ‫مثالية لال�ضرتخاء فهي جتمع بني �لن�ضاط �لع�ضلي‬ ‫�ملتكرر مع تكر�ر حركات �ل�ضالة وب��ني ترديد �لآيات‬ ‫و�ل��ذك��ر و�ل��دع��اء‪ ،‬ففي �ضالة �ل��رت�وي��ح ي�ضبح �لعقل‬ ‫يف ح��ال��ة ���ض��رتخ��اء‪ .‬ه��ذه �حل��ال��ة م��ن �ل �ه��دوء �لعقلي‬ ‫تعود جزئيا لإطالق �لإنكفالينات و�لبيتا �إندورفينات‬ ‫(�ملورفينات �لذ�تية) وغريها يف �لدورة �لدموية‪.‬‬

‫و�لإندورفينات هي �أحد �لببتيد�ت �لع�ضبية �ملكونة‬ ‫م��ن �ل�ع��دي��د م��ن �لأح �م��ا���ض �لأم�ي�ن�ي��ة‪� ،‬ل�ت��ي تفرزها‬ ‫�لغدة �لنخامية‪ ،‬وتعمل على �جلهاز �لع�ضبي �ملركزي‬ ‫و�ملحيطي للحد من �لأمل‪ ،‬وت�ضنف �لإندورفينات �إىل‬ ‫�ألفا �إندروفني وبيتا �إندروفني وجاما �إندروفني و�لتي‬ ‫تنتج �آثار� دو�ئية مماثلة للمورفني‪.‬‬ ‫�ل �ب �ي �ت��ا �إن� ��دروف� ��ني ي��وج��د يف �ل ��دم ��اغ و�لأم� �ع ��اء‬ ‫ويعد م�ضدر� قويا لت�ضكني �لأمل �لقاتل يف �لإن�ضان‬ ‫و�حل �ي��و�ن‪ .‬على �ضبيل �مل�ث��ال �أث �ن��اء �ل ��ولدة كثري من‬ ‫�ل�ن���ض��اء ت�ق��ل ل��دي�ه��م ح��دة �لآلم ب�ت�ن��اول �لإندروفني‬ ‫و�إفر�ز �لندروفني ي�ضاحبه �ل�ضعور بالن�ضاط و�حليوية‬ ‫و�ل�ضعادة‪.‬‬ ‫اخلال�صة‬ ‫�لإ�� �ض ��الم ه��و �ل��دي��ن �ل��وح �ي��د �ل� ��ذي ي�ج�م��ع بني‬ ‫�حل��رك��ات �ل�ب��دن�ي��ة و�ل���ض�ع��ائ��ر �ل��روح �ي��ة يف �ل�ضالة‪،‬‬ ‫وكذلك يف �ضالة �لرت�ويح وعندما يو�ظب �مل�ضلم على‬ ‫�أد�ء �ضالة �لرت�ويح؛ بل و�أد�ء �ل�ضلو�ت �ملفرو�ضة طو�ل‬ ‫حياته مكرر� �إياها كل ب�ضع �ضاعات يف �ليوم �لو�حد‬ ‫فاإن ذلك يدربه على �لقيام بهذه �ملهمة �ل�ضعبة �ملتمثلة‬ ‫يف �لتدبر و�خل�ضوع �أثناء �أد�ء حركات �ل�ضالة �لبدنية‬ ‫وبالتايل ي�ضتفيد �مل�ضلي روحيا وج�ضديا‪ ،‬و�ل�ضلو�ت‬ ‫وخا�ضة �لرت�ويح فريدة من نوعها يف تقوية �لع�ضالت‬ ‫�أثناء �أد�ء حركات �ل�ضالة �جل�ضدية من جهة‪ ،‬يف نف�ض‬ ‫�ل��وق��ت ت�ضفية �ل��ذه��ن م��ن �أي �ن���ض�غ��الت عقلية من‬ ‫ناحية �أخرى‪.‬‬ ‫وق��د لوحظت �ل�ف��و�ئ��د �لتالية ب��ني ه �وؤلء �لذين‬ ‫ي � �وؤدون � �ض��الة �ل ��رت�وي ��ح‪ :‬ح��رق �ل���ض�ع��ر�ت �حلر�رية‬ ‫وف�ق��د�ن �ل ��وزن‪ ،‬و�حل�ف��اظ على ق��وة �لع�ضالت وبنية‬ ‫�جل�ضم‪ ،‬ومرونة �ملفا�ضل ‪ -‬فت�ضلب �ملفا�ضل غالبا ما‬ ‫يكون نتيجة �لهمال‪ ،‬ولي�ض للتهاب �ملفا�ضل‪ ،-‬وزيادة‬ ‫م�ع��دل �لتمثيل �ل�غ��ذ�ئ��ي‪ ،‬وحت�ضني �ل ��دورة �لدموية‪،‬‬ ‫وحت�ضني �لقلب ووظيفة �لرئة و�لقدرة على �لتنف�ض‪،‬‬ ‫وخف�ض خطر �أمر��ض �لقلب‪ ،‬وزي��ادة �ل�ضعور ب�ضبط‬ ‫�لنف�ض‪ ،‬وتقليل م�ضتوى �لتوتر‪ ،‬وزي��ادة �ل�ق��درة على‬ ‫�لرتكيز‪ ،‬وحت�ضني �ل�ضكل �خلارجي‪ ،‬و�حلد من �لكتئاب‬ ‫وزيادة �لقدرة على مقاومة �لكتئاب‪ ،‬مما ي�ضاعد على‬ ‫نوم �أف�ضل وحتكم يف �ل�ضهية‪.‬‬ ‫وت �وؤك��د �لأدل ��ة �مل��رت�ك�م��ة �أي���ض��ا �أن �ل�ن��ا���ض �لذين‬ ‫ميار�ضون �ل�ضالة �لعادية جنبا �إىل جنب م��ع �ضالة‬ ‫�ل�ت�ط��وع ميكنهم �حل�ف��اظ على عظامهم ب��ل وتاأخري‬ ‫�لفقد يف كثافة �لعظام فعليا لدى كبار �ل�ضن‪ ،‬وبالتايل‬ ‫�لوقاية من ويالت مر�ض ه�ضا�ضة �لعظام �لذي ي�ضيب‬ ‫�لرجال و�لن�ضاء على حد �ضو�ء‪ ،‬ومن �ملمكن �أي�ضا �أن‬ ‫توؤخر �ل�ضالة �أعر��ض �ل�ضيخوخة وحتافظ على �ضحة‬ ‫�جل�ضم يف �لكر‪.‬‬ ‫ف � �ه � �وؤلء �ل ��ذي ��ن ي � � � �وؤدون �ل �� �ض �ل��و�ت �ملفرو�ضة‬ ‫و�ل�ن��اف�ل��ة‪،‬و��ض��الة �ل��رت�وي��ح يف جميع م��ر�ح��ل �حلياة‬ ‫يتمتعون بالوقاية و�لتاأثري�ت �لإيجابية على �ل�ضحة‬ ‫وط��ول �لعمر‪ ،‬وه��ي �أي�ضا تعمل كمثبطات للتاأثري�ت‬ ‫�ل�ضلبية للتدخني وزي��ادة وزن �جل�ضم �للذ�ن يت�ضببان‬ ‫يف خف�ض معدلت �لعمر‪ ،‬حتى �أولئك �لذين يعانون‬ ‫م��ن �رت �ف��اع �ضغط �ل��دم (�مل�ضبب �لرئي�ضي لأمر��ض‬ ‫�لقلب) تنخف�ض لديهم معدلت �ل��وف��اة �إىل �لن�ضف‬ ‫كما تنخف�ض معدلت �لوفاة من �لأمر��ض �خلطرية؛‬ ‫بل و�لوفاة �ملبكرة لأ�ضباب ور�ثية‪ ،‬ومن ثم فال�ضالة‬ ‫�مل�ف��رو��ض��ة و�ل�ن��اف�ل��ة و�ل��رت�وي��ح ��ض��روري��ة للم�ضلمني‬ ‫للحفاظ على �حلياة و�ل�ضحة يف �ضن �ل�ضيخوخة‪.‬‬ ‫* رئي�س موؤ�ص�صة البحوث الإ�صالمية الدولية‬ ‫بالوليات املتحدة الأمريكي‬


‫‪14‬‬ ‫الثالثاء (‪ )21‬رم�ضان (‪ )31‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1342‬‬

‫من�سي اإىل اجلنات يف مو�سم احل�سنات‬

‫مـــو َّدة‬

‫اإعداد‪ :‬عائ�شة جمعة‬ ‫‪aishaadnan@alsabeel.net‬‬

‫بقلم‪ :‬اأحمد ال�شيد الأزهري‬ ‫احللمللد اهلل‪ ،‬والل�لسللاة والل�لسللام على‬ ‫ر�سول اهلل‪ ،‬وبعد‪:‬‬ ‫فلقللد اأق لب للللت اأيل للام مللن خللر اأيل للام اهلل‬ ‫تعاىل‪ ،-‬ي�ساعف فيها الثواب‪ ،‬وترفع فيها‬‫الدرجات‪ ،‬وتعطى فيها احل�سنات‪ ،‬اخربنا‬ ‫عنها النبي ‪�-‬سلى اهلل عليه و�سلم‪ -‬بقوله‪:‬‬ ‫(اإذا ج للاء رم ل� لسللان فلتلحللت اأب ل للواب اجلنة‪،‬‬ ‫وغلقت اأبللوب اللنللار‪ ،‬و�سفدت ال�سياطني)‬ ‫رواه م�سلم‪.‬‬ ‫اإن ن�سمات اخلر اأقبلت بعملها ال�سالح‬ ‫لطرد لفحات ال�سر وعملها الطالح‪.‬‬ ‫اإىل اهلل‬ ‫ال تتاأخر وال ت�سوف‪� ...‬سنتعب قلي ً‬ ‫ا‪،‬‬ ‫ولكننا �سرنتاح كثراً ‪-‬اإن �ساء اهلل‪ .-‬هيا‬ ‫بنا لنقف بني يللدي اهلل ‪-‬تعاىل‪ -‬م�سلني‪،‬‬ ‫لنطهر اأنف�سنا بال�سدقة‪ ،‬لن�سالح قراآننا‬ ‫بقراءته وترتيله بعد اأن هجرناه طوي ً‬ ‫ا‪.‬‬ ‫ه ليللا ب لنللا‪ ،‬للنلطللع رب لنللا بلغل�للض اللبل�لسللر عن‬ ‫حمارمه‪ .‬هيا بنا اإىل العمل ال�سالح قبل اأن‬ ‫ياأتي يوم ال نرى فيه اإال ما قدمنا من خر‬ ‫تل ُد ُكل ُّل َن ْف ٍ�ض مَا عَمِ لَتْ مِ نْ‬ ‫اأو �سر‪َ ( .‬ي ل ْو َم َ ِ‬ ‫حم َ�سراً َومَا عَمِ لَتْ مِ نْ ُ�سو ٍء َت َو ُّد َل ْو اأَ َّن‬ ‫َخ ْ ٍ‬ ‫ر ُ ْ‬ ‫َب ْي َنهَا َو َب ْي َن ُه اأَمَداً َبعِيداً َوي َُح ِّذ ُر ُك ُم َّ ُ‬ ‫اهلل َن ْف َ�سهُ‬ ‫َو َّ ُ‬ ‫اهلل َروؤُ ٌ‬ ‫وف بِا ْل ِع َبادِ) (اآل عمران‪.)30:‬‬ ‫اأخللي يف اهلل‪ :‬بللني يللدك بع�ض اأعمال‬ ‫اخل للر‪ ،‬فللليلكللن لللك يف كللل ي للوم ملنلهللا نور‬ ‫ت ل� لسلليء بلله ك لتللابللك ي للوم ت لاأخ للذه بيمينك‪،‬‬ ‫ويللوملئللذ تلقللول‪َ } :‬فل لاأَ َّم للا َمللنْ اأُو ِتل ل َلي ِك َتا َب ُه‬ ‫ِب َيمِ ي ِن ِه َفل َيل ُقل ُ‬ ‫لول َه للاوؤُ ُم ا ْق ل ل َراأوا ِكل َتللا ِبل َيل ْه ِاإ ِّن‬ ‫َظ َننْتُ اأَ ِّن ُمللاقٍ حِ َ�سا ِب َي ْه َفل ُهل َو ِيف عِ ي�س ٍةَ‬ ‫ا�س َيةٍ{ (احلاقة‪.)21:‬‬ ‫َر ِ‬ ‫قللال اأبللو يزيد‪( :‬مللا زلللت اأ�سوق نف�سي‬ ‫اإىل اهلل ‪-‬تلعللاىل‪ -‬وهللي تبكي حتى �سقتها‬ ‫وهي ت�سحك)‪.‬‬ ‫وتللذكللر قللول اللنلبللي ‪�-‬لسللللى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪( :-‬اإن اهلل يب�سط يده بالليل ليتوب‬ ‫م�سيء النهار‪ ،‬ويب�سط يده بالنهار ليتوب‬ ‫مل�لسلليء ال لل ليللل‪ ،‬حلتللى تلطللللع الل�لسلمل�للض من‬ ‫مغربها)‬ ‫توبة جماعية‪:‬‬ ‫قال ‪-‬تعاىل‪َ } :-‬يللا اأَ ُّيل َهللا ا َّلللذِ يللنَ اآ َم ُنوا‬ ‫اهلل َت ل ْو َب ل ًة َن ُ�سوحاً ع ََ�سى َر ُّب ُك ْم‬ ‫ُتللو ُبللوا اإِ َىل َّ ِ‬ ‫اأَنْ ُي َك ِّف َر َع ْن ُك ْم َ�س ِّي َئا ِت ُك ْم َو ُيدْخِ لَ ُك ْم َج ّناتٍَ‬ ‫ت ِتهَا االأَ ْنهَا ُر َي ْو َم ال ُيخْ زِي َّ ُ‬ ‫ترِي مِ نْ َ ْ‬ ‫َْ‬ ‫اهلل‬ ‫ال َّنب َِّي َوا َّلذِ ينَ اآ َم ُنوا َم َع ُه ُنورُهُ ْم ي َْ�س َعى ب ْ َ‬ ‫َني‬ ‫ت ل ْم َل َنا‬ ‫اأَ ْيدِ ي ِه ْم َو ِب َاأ ْيَا ِن ِه ْم َي ُقو ُلو َن َر َّب َنا اأَ ْ ِ‬ ‫ُنو َر َنا َو ْاغ ِف ْر َل َنا اإِ َّن َك َعلَى ُك ِّل َ�س ْي ٍء َقدِ ي ٌر{‪.‬‬ ‫(التحرمي‪.)8:‬‬ ‫التوبة واجبة من كل ذنللب‪ ،‬فلاإن كانت‬ ‫مع�سية بني العبد وبني اهلل ال تتعلق بحق‬ ‫اآدمي فلها ثاثة �سروط‪:‬‬ ‫• االإقاع عن املع�سية يف احلال‪.‬‬ ‫• الندم على فعلها‪.‬‬ ‫• العزم على عدم العودة اإليها‪.‬‬ ‫فاإن فقد اأحد الثاثة مل ت�سح توبته‪،‬‬ ‫واإن كانت تتعلق بلاآدمللي ف�سرطها الرابع‪:‬‬ ‫ا�لسللر�لسللاء �ساحب املظلمة‪ ،‬ورد املظامل‪،‬‬ ‫واإن كللانللت غليلبللة ا�لسلتلحلللله م لن لهللا‪ ،‬ويجب‬

‫على العبد اأن يلتللوب مللن جميع الذنوب‪.‬‬ ‫اهلل َجمِ يعاً اأَ ُّي َه ْاملُوؤْمِ ُنو َن َل َع ّلَ ُك ْم‬ ‫} َو ُتوبُوا اإِ َىل َّ ِ‬ ‫ُت ْفل ُِحو َن{‪( .‬النور‪ :‬من االآية‪)31‬‬ ‫للفجر ن�شيب‪:‬‬ ‫تلك هللي ال�ساة التي اأق�سم اهلل بها‬ ‫فقال‪( :‬والفجر وليال ع�سر)‪ .‬رفع اهلل بها‬ ‫املوؤمنني فقال ر�سول اهلل ‪�-‬سلى اهلل عليه‬ ‫ني ِيف ُّ‬ ‫و�سلم‪ -‬عن اأهلها‪( :‬ب َِّ�س ْر ْامل َ َّ�سا ِئ َ‬ ‫الظلَ ِم‬ ‫ْ‬ ‫اإِ َىل ْامل َل�ل َلسللاجِ للدِ ِبللالل ُّنللو ِر ال ل َّتللا ِّم َي ل ْو َم ال ِق َيا َمةِ)‬ ‫�سحيح‪ .‬رواه الرمذي وابن ماجة‪.‬‬ ‫وقللال ‪�-‬سلى اهلل عليه و�سلم‪َ ( :-‬منْ‬ ‫َ�س ّلَى ا ْل َغدَا َة ِيف َج َما َعةٍ‪ُ ،‬ث َّم َق َع َد َي ْذ ُك ُر َّ َ‬ ‫اهلل‬ ‫َح َّتى َت ْط ُل َع َّ‬ ‫ني َكا َنتْ‬ ‫ال�س ْم ُ�ض‪ُ ،‬ث َّم َ�س ّلَى َر ْك َع َت ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َلل ُه َكلاأَ ْجل ِر َحل َّلجل ٍة َو ُعل ْمل َر ٍة َتللا َّمل ٍة تللا َّمل ٍة تا َّمةٍ)‬ ‫ح�سن‪ :‬رواه الرمذي‪.‬‬ ‫وفل�لسللح اهلل بلهللا امل لنللاف لقللني‪ ،‬فلقللد عد‬ ‫النبي ‪�-‬سلى اهلل عليه و�سلم‪ -‬املتخلفني‬ ‫عن �ساة الفجر والع�ساء من املنافقني‪.‬‬ ‫ومن الليل فتهجد به‬ ‫اعلم اأن �سرف امللوؤمللن قيامه بالليل‪،‬‬ ‫ولللذلللك اأمل للر اهلل نلبليلله ‪�-‬لسللللى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪ -‬بقيام الليل فقال‪} :‬يَا اأَ ُّيهَا ْامل ُ َّز ِّم ُل‬ ‫ُقل ِلم ال ّلَ ْي َل ِاإال َقلِي ً‬ ‫ا ن ِْ�س َف ُه َاأ ِو ا ْن ُق ْ�ض مِ ْن ُه‬ ‫َقلِي ً‬ ‫ا اأَ ْو ِز ْد َعلَ ْي ِه َو َر ِّتلللِ ا ْلل ُقل ْراآ َن َت ْرتِيا{‪.‬‬ ‫(املزمل‪.)4:‬‬ ‫ق للال احل ل� لسللن ال لب ل� لسللري عللن مقيمي‬ ‫الليل ونللور وجللوهلهللم‪( :‬هل لوؤالء قللوم خلوا‬ ‫باهلل والنا�ض نيام‪ ،‬فاألب�سهم اهلل من نوره)‪.‬‬ ‫فللاجلعللل لنف�سك يف جللوف الللليللل ركعتني‪،‬‬ ‫وكن اأنت العاقل ت�سلي والنا�ض من حولك‬ ‫نليللام‪ ،‬تللدعللو واللنللا�للض مللن حللولللك غافلون‪،‬‬ ‫وقف بني يدي اهلل يف جوف الليل وا�ساأله‬ ‫يعطك‪ ،‬وا�ستغفره يغفر لك‪.‬‬ ‫مئة مرة‪:‬‬ ‫ق ل للال ر�ل لس للول اهلل ‪ �-‬لس للللى اهلل عليه‬ ‫و� لس للللم‪( :-‬يللا اأي لهللا اللنللا�للض تللوبللوا اإىل اهلل‬ ‫وا�ستغفروه فاإن اأتوب يف اليوم مائة مرة)‪.‬‬ ‫رواه م�سلم‪.‬‬ ‫ول تن�س اأف�شل الذكر‪:‬‬ ‫ال اإل لله اإال اهلل‪ ،‬عللليلهللا نلحليللا وعليها‬ ‫منوت‪ ،‬اجعلها دائماً على ل�سانك‪ ،‬فقد قال‬ ‫ر�سول اهلل ‪�-‬سلى اهلل عليه و�سلم‪( :-‬اأف�سل‬ ‫الذكر ال اإله اإال اهلل)‬ ‫ومن القراآن لكم زاد‪:‬‬ ‫ومللن اللقللراآن تللزود بلاآيللاتلله‪ ،‬وانلهللل من‬ ‫احلكمة والهدى‪ ،‬وخذ من ق�س�سه العرب‬ ‫وال لع لظللات‪ ،‬وات للل واح لف للظ‪ ،‬وال ت للل‪ ،‬ودع‬ ‫الل�لسليلطللان ي ل� لسللرخ‪ :‬ك لفللى‪..‬ك لفللى‪ ،‬واأنل للت ال‬ ‫تكف‪ ،‬فقد قال ر�سول اهلل ‪�-‬سلى اهلل عليه‬ ‫و� لس للللم‪( :-‬اق ل للروؤا ال لق للرٍ اآن ف لاإنلله ي لاأتللي يوم‬ ‫القيامة �سفي ًَعا الأ�سحابه)‪ .‬وقللال ‪�-‬سلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪( :-‬يقال ل�ساحب القراآن‬ ‫يللوم القيامة‪ :‬اق للراأ وارت للق ورتللل كما كنت‬ ‫ترتل يف الدنيا‪ ،‬فاإن منزلتك عند اآخر اآية‬ ‫تلقللراأهللا)‪ .‬وقللال ‪�-‬سلى اهلل عليه و�سلم‪:-‬‬ ‫(خركم من تعلم القراآن وعلمه)‪.‬‬ ‫الب�شر‪ ...‬وما اأدراك ما الب�شر‪:‬‬ ‫غ�ض ب�سرك عن املحارم تفز باجلنة‪ ،‬ال‬ ‫تنظر اإىل امراأة‪ ،‬وال ترك لب�سرك العنان‪،‬‬

‫فلقللد قللال اهلل ‪-‬ت لعللاىل‪ُ ( -‬ق ل ْلل ِل ْل ُم ْوؤمِ ِن َ‬ ‫ني‬ ‫وج ُه ْم‬ ‫َي ُغ ُّ�سوا مِ نْ اأَبْ�سَ ارِهِ ْم َوي َْح َف ُظوا ُف ُر َ‬ ‫َذل َِك اأَ ْز َكى َل ُه ْم ِاإ َّن َّ َ‬ ‫ر ِبَا ي َْ�س َن ُعو َن)‬ ‫اهلل َخ ِب ٌ‬ ‫(النور‪ .)30:‬فالنظرة ترق كل اأخ�سر يف‬ ‫قلب امللوؤمللن‪ ،‬فهل تللرك قلبك يحرق؟؟‬ ‫واأغللللق بللاب ال�سهوة‪ ،‬وال تفتحه‪ ،‬فاإنك اإن‬ ‫تفتحه تلجه!! فاحفظ هلل يحفظك‪.‬‬ ‫اأم�شك عليك ل�شانك‪:‬‬ ‫اأخللي‪ :‬ال تتكلم يف عللورات النا�ض‪ ،‬وال‬ ‫تتحدث بعيوب االآخللريللن‪ ،‬واح للذر الغيبة‬ ‫واللنلمليلمللة‪ ،‬فلقللد ق للال ر� لسللول اهلل ‪�-‬سلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪( :-‬ال ي�ستقيم اإيللان عبد‬ ‫حتى ي�ستقيم قلبه‪ ،‬وال ي�ستقيم قلبه حتى‬ ‫ي�ستقيم ل�سانه) فاجعل ل�سانك رط ًبا بذكر‬ ‫اهلل‪ ،‬وطوبى ملن وجد يف �سحيفته ا�ستغفاراً‬ ‫كثراً‪.‬‬ ‫اإين �شائم‪...‬اإين �شائم‪:‬‬ ‫اأخل للي احلل لبل لي للب‪..‬اإن � لسللابللك اأح ل للد‪ ،‬اأو‬ ‫�ساتك‪ ،‬فقل له و�سية ر�سول اهلل ‪�-‬سلى‬ ‫اهلل عليه و�لسللللم‪ :-‬اإن �لسللائللم‪ ،‬تللذكللر بها‬ ‫نف�سك‪ ،‬وتذكره بها‪ ،‬وال يكن يوم �سومك‬ ‫كيوم فطرك‪.‬‬ ‫وبالوالدين اإح�شان ًا‪:‬‬ ‫كن با ًرا بوالديك‪ ،‬قال ‪�-‬سلى اهلل عليه‬ ‫و�لسللللم‪( :-‬مللن �لسللره اأن يللد للله يف عمره‪،‬‬ ‫ويللزاد له يف رزقلله‪ ،‬فليرب والللديلله‪ ،‬ولي�سل‬ ‫رحمه) كن رحيماً بهما‪ ،‬وال تقل لهما اأف‬ ‫قال ‪-‬تعاىل‪َ } :-‬و َق َ�سى َر ُّب َك اأَال َت ْع ُبدُوا اإِال‬ ‫ِاإ َّيللا ُه َوبِا ْلوَا ِل َد ْي ِن ِاإ ْح َ�ساناً ِاإ َّما َي ْب ُل َغ َّن عِ ْند ََك‬ ‫لرب َ اأ َحلدُهُ ل َمللا اأَ ْو كِاهُ َما َفللا َت ُق ْل َل ُه َما‬ ‫ا ْلل ِكل َ َ‬ ‫اأُ ٍّف َوال َت ْن َه ْرهُ َما َو ُقل ْلل َل ُه َما َق ل ْو ًال َكرِيا{ً‬ ‫(االإ�سراء‪)23:‬‬ ‫قال رجل لعمر بن اخلطاب (اإن يل اأُ َّماً‬ ‫بلغ منها الكرب‪ ،‬واإنها لتق�سي حاجتها اإال‬ ‫وظهري لها مطية‪ ،‬فهل اأديت حقها؟ قال‪:‬‬ ‫ال‪ ،‬الأنها كانت ت�سنع بك ذلك وهي تتمنى‬ ‫بقاءك‪ ،‬واأنت ت�سنعه وتتمنى فراقها)‪.‬‬ ‫ومما حتبون‪:‬‬ ‫لرب َح َّتى‬ ‫قللال تلعللاىل‪َ } :‬ل للنْ َت ل َنللا ُلللوا ا ْلل ل ِ َّ‬ ‫تل ُّبللو َن َو َمللا ُت ْن ِف ُقوا مِ للنْ َ�س ْي ٍء‬ ‫مللا ُ ِ‬ ‫ُت ْن ِف ُقوا ِ َّ‬ ‫َف ل ل لاإِ َّن َّ َ‬ ‫اهلل ِبل ل ِه َع ل ِل لي ل ٌم{ (اآل عل لم للران‪.)92:‬‬ ‫فت�سدق اأخي ما تب‪ ،‬ال ما تكره‪ ،‬واجعل‬ ‫�سدقتك يف ال�سر اأف�سل‪ ،‬قللال ‪�-‬سلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪( :-‬اإن ال�سدقة لتطفئ غ�سب‬ ‫الرب‪ ،‬وتقي ميتة ال�سوء)‪ .‬وقال ‪�-‬سلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪( :-‬اتقوا النار ولو ب�سق ترة)‪.‬‬ ‫وقال ‪�-‬سلى اهلل عليه و�سلم‪( :-‬ما من يوم‬ ‫ي�سبح العباد فيه اإال ملكان ينزالن‪ ،‬فيقول‬ ‫اأحللده لمللا‪ :‬اللللهللم اأع للط كللل ملنلفل ًقللا خلفاً‪،‬‬ ‫ويقول االآخر‪ :‬اللهم اأعط م�س ًكا تلفاً)‪.‬‬ ‫ول تن�س الدعاء‪:‬‬ ‫فالدعاء هو العبادة‪ ،‬فالزم الدعاء يف‬ ‫كل وقت‪ ،‬وعلى كل كال يف �ساتك وخا�سة‬ ‫يف الل�لسلجللود واأخ لل ل�للض اللنليللة هلل ‪-‬تعاىل‪،-‬‬ ‫وت لخللر اللكلللمللات وظللن بللاهلل ظ لن لاً ح�سناً‪،‬‬ ‫وال تن�ض الللدعللاء للم�سلمني امل�ست�سعفني‬ ‫يف �ستى بلقللاع االأر� للض قللال اهلل‪( :‬ادعون‬ ‫اأ�ستجب لكم) (غافر‪ ،)60‬وقال ‪�-‬سلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪( :-‬اإن اهلل حيي كرمي ي�ستحي‬

‫اإذا رفع الرجل اإليه يديه اأن يردهما �سف ًرا‬ ‫خائبتني) وكللان ‪�-‬سلى اهلل عليه و�سلم‪-‬‬ ‫اإذا دعللا دعللا ثللاثلاً‪ ،‬واإذا �لسلاأل �لسلاأل ثاثا‪.‬‬ ‫قللال ‪�-‬سلى اهلل عليه و�لسللللم‪( :-‬ي�ستجاب‬ ‫الأحللدكللم مللا مل يعجل‪ ،‬يلقللول‪ :‬دعللوت فلم‬ ‫ي�ستجب يل)‪.‬‬ ‫و�شالة و�شالم ًا على نبي اهلل‪:‬‬ ‫قال اهلل ‪-‬تعاىل‪ } :-‬اإِ َّن َّ َ‬ ‫اهلل َومَا ِئ َك َت ُه‬ ‫يُ�سَ ُّلو َن َعلَى ال َّنب ِِّي يَا اأَ ُّيهَا ا َّلذِ ينَ اآ َم ُنوا َ�س ُّلوا‬ ‫َعلَ ْي ِه َو َ�س ِّل ُموا َت ْ�سلِيماً { (االأح للزاب‪.)56:‬‬ ‫(اللهم �سل على حممد وعلى اآل حممد)‪،‬‬ ‫ال تركها اأب لدًا دائلملاً تقولها يف �سباحك‬ ‫وم�سائك‪ ،‬يف ليلك ونهارك‪ ،‬فقد قال ‪�-‬سلى‬ ‫اهلل عليه و�لسللللم‪( -‬مللن �سلى علي �ساة‬ ‫واحللدة �سلى اهلل عليه بها عل� لسل ًرا)‪ .‬وقال‬ ‫�سلى اهلل عليه و�سلم‪( :-‬مللن �سلى علي‬‫واحدة �سلى اهلل عليه ع�سر �سلوات‪ ،‬وحط‬ ‫عنه ع�سر خطايا‪ ،‬ورفع له ع�سر درجات)‪.‬‬ ‫ول تن�س ذكر اهلل‪:‬‬ ‫فللالللذكللر ملنل� لسللور ال للوالي للة‪ ،‬ال للذي من‬ ‫اأعطيه ات�سل‪ ،‬ومن منعه عللزل‪ ،‬وهو قوت‬ ‫القلوب وغللذاوؤهللا و�ساحها ومللاوؤهللا‪� ،‬ساأل‬ ‫اأعرابي ر�سول اهلل ‪�-‬سلى اهلل عليه و�سلم‪-‬‬ ‫اأي االأع لم للال اأف ل� لسللل؟ ف لقللال‪( :‬اأن تفارق‬ ‫الدنيا ول�سانك رطب من ذكر اهلل)‪ .‬ومن‬ ‫ذلك اأذكار اليوم والليلة‪ ،‬وال�سباح وامل�ساء‪،‬‬ ‫ودبر كل �ساة‪.‬‬ ‫وتذكر ليلة القدر فاإنها خر من األف‬ ‫�سهر‪ ،‬قال ‪-‬تعاىل‪َ َ }-‬ن َّز ُل ْاملَا ِئ َك ُة َوال ُّرو ُح‬ ‫فِيهَا ِباإِ ْذنِ َر ِّب ِه ْم مِ نْ ُك ِّل اأَ ْمرٍ){ (القدر‪.)4:‬‬ ‫مللن هنا ن لبللداأ‪..‬ويف اجللنللة نلتقي‪..‬اإن‬ ‫�ساء اهلل‪.‬‬ ‫اأخ للي يف اهلل‪...‬اإن ل ل للك اإن تلعلمللل عم ً‬ ‫ا‬ ‫�لسللاحللاً فلك ثللواب عظيم‪ ،‬واإن تللدل على‬ ‫اخلللر فلك ثللواب عظيم قللال ‪�-‬سلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪( -‬الللدال على اخلللر كفاعله)‬ ‫و (ومللن دعللا اإىل هللدى كللان للله مللن االأجر‬ ‫مثل اأجر فاعله ال ينق�ض ذلك من اأجورهم‬ ‫�سيئاً) هذا يف اخلر‪ ،‬فماذا عن ال�سر؟ قال‬ ‫�سلى اهلل عليه و�سلم‪( -‬مللن راأى منكم‬‫م لن لكللراً فللليلغللره ب ليللده‪ ،‬ف ل لاإن مل ي�ستطع‬ ‫فبل�سانه‪ ،‬ف لاإن مل ي�ستطع فبقلبه‪ ،‬وذلك‬ ‫اأ�سعف االإيان)‪.‬‬ ‫ول يكفي‪:‬‬ ‫ال يكفي اأن ن�ستغفر ون�سلي ون�سوم‪،‬‬ ‫فللللو كللانللت كللافليللة الكلتلفللى بلهللا ر� لسللول اهلل‬ ‫�سلى اهلل عليه و�سلم‪ -‬واأ�سحابه الكرام‪،‬‬‫ولكن ان�سح وادع وذكللر بللاهلل قلوباً لعلها‬ ‫ت لتللوب اإىل اهلل‪ ،‬ف لي لكللون ذلل للك يف ميزان‬ ‫ح�سناتك يللوم القيامة‪ ،‬ادع نف�سك واأهلك‬ ‫واأ�لسلحللابللك على ال�ساة وال لقللراآن وغ�ض‬ ‫الب�سر‪ ،‬ومكارم االأخللاق‪ ،‬وليتغر وجهك‬ ‫ولينكر قلبك اإذا وجدت مع�سية ال ت�ستطيع‬ ‫اأن تنهى عنها بيدك اأو بل�سانك‪.‬‬ ‫هيا بنا اإىل اهلل نعمل من ال�ساحلات‬ ‫ون ل� لسللر اإىل اجل لن للات يف � لسلهللر احل�سنات‬ ‫ومو�سم الطاعات‪ ..‬ندعو اإىل اخلر ننهى‬ ‫عن ال�سر‪ ،‬ويف اجلنة موعدنا اإن �ساء اهلل ‪،‬‬ ‫و�سلى اهلل على حممد وعلى اآللله و�سحبه‬ ‫اأجمعني‪.‬‬


‫‪15‬‬ ‫الثالثاء (‪ )21‬رم�ضان (‪ )31‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1342‬‬

‫لطائف من القراآن الكرمي‬ ‫د‪� .‬صالح بن اأحمد الغزايل‬ ‫احلمد هلل رب ال�ع��امل��ني‪ ،‬و�سلى اهلل‬ ‫و�سلم وب��ارك على عبده ور�سوله حممد‬ ‫وعلى اآله واأ�سحابه اأجمعني‪ ،‬اأما وبعد‪:‬‬ ‫يقول اهلل �سبحانه‪":‬اهدنا ال�سراط‬ ‫امل�ستقيم"‪ ،‬ث��م ق ��ال‪�" :‬سراط الذين‬ ‫اأنعمت عليهم‪ ،‬غري املغ�سوب عليهم وال‬ ‫ال�سالني"‪.‬‬ ‫اأخي الكرمي‪� :‬سبق احلديث عن قوله‬ ‫�سبحانه‪" :‬اهدنا ال�سراط امل�ستقيم"‪،‬‬ ‫نف�سل القول عن قول‬ ‫ويف هذه احللقة ِهّ‬ ‫احل��ق �سبحانه‪" :‬غري املغ�سوب عليهم‬ ‫وال ال�سالني"‪.‬‬ ‫ه��ذه االآي��ة الكرمية ت�س هَّمنت فوائد‬ ‫جليلة‪ ،‬ه��ذه االآي��ة الكرمية اأ� �س��ارت اإىل‬ ‫معانٍ عظيمة‪ ،‬واإىل لطائف بديعة‪.‬‬ ‫م��ن ف��وائ��د االآي ��ة‪ :‬اإي�ج��اب اأن نلتزم‬ ‫بطريق ال�سلف‪ ،‬بطريق ال�سحابة ر�سي‬ ‫اهلل عنهم‪ ،‬فيها فر�س االقتداء مبنهجهم‬ ‫وبطريقهم يف فهم الدين ويف العمل به‪،‬‬ ‫واأن ي�ك��ون امل�سلمون مقتدين بال�سلف‬ ‫ال�سالح‪.‬‬ ‫وج��ه ال��دالل��ة‪ :‬اأن اهلل تعاىل اأمرنا‬ ‫اأن ن�ط�ل��ب م�ن��ه ال �ه��داي��ة اإىل ال�سراط‬ ‫امل���س�ت�ق�ي��م‪ ،‬اإىل ال �ه��داي��ة اإىل االإ�سالم‪،‬‬ ‫الهداية اإىل الكتاب وال�سنة‪.‬‬ ‫ثم ل يقف الطلب عند هذا احلد‪،‬‬ ‫ب ��ل زادت واأو� �س �ح ��ت وب �ي �ن��ت "�سراط‬ ‫الذين اأنعمت عليهم"‪.‬‬ ‫ك �اأن��ه ي �ق��ول‪ :‬ال �� �س��راط امل�ستقيم‪،‬‬ ‫والهدي امل�ستقيم‪ ،‬والدين امل�ستقيم هو‬ ‫طريق الذين اأنعمت عليهم‪ ،‬والذين اأنعم‬ ‫اهلل عليهم م��ن ه��ذه االأم��ة كثري‪ ،‬وعلى‬ ‫راأ�سهم ال�سحابة ر�سي اهلل عنهم؛ الأن‬ ‫اهلل ز هّكاهم‪ ،‬والأن اهلل مدحهم‪.‬‬ ‫م ��ن ف ��وائ ��د االآي � � ��ة‪ :‬اإث� �ب ��ات حجية‬ ‫االإج � � �م� � ��اع‪ ،‬ال� �س �ي �م��ا ال �� �س �ح ��اب ��ة؛ الأن‬ ‫اإجماعهم من الطريق الذي اأمر اهلل اأن‬ ‫ن�سلكه‪ ،‬واأن ندعو اهلل اأن يهدينا اإليه‪،‬‬ ‫وه��ذا وا�سح ال اإ�سكال فيه‪ ،‬وفيه اإثبات‬ ‫حجية قول ال�سحابي اإذا ل يُخالف اأحداً‬ ‫من ال�سحابة‪ ،‬ول يُخالف الدليل‪ ،‬وهذا‬ ‫يف الداللة اأقل من الذي قبله‪.‬‬ ‫وم��ن ال�ت�ف��ري��ع ع�ل��ى ه��ذه الفائدة‪:‬‬ ‫اإث �ب��ات خ��الف��ة ال���س��دي��ق ر��س��ي اهلل عنه‬ ‫ف�اإن��ه م��ن ال��ذي��ن اأن�ع��م اهلل عليهم‪ .‬قال‬ ‫تعاىل‪":‬مع الذين اأنعم اهلل عليهم من‬ ‫ال�ن�ب�ي��ني وال�سديقني" وه ��و ال�سديق‬ ‫االأكرب يف هذه االأمة‪.‬‬ ‫ق��ال �سبحانه‪" :‬ال�سراط" وقال‪:‬‬ ‫"�سراط الذين" ج ��اء ك��ال اللفظني‬ ‫مُعرفاً‪ ،‬االأول ب��(األ) والثاين باالإ�سافة‪،‬‬ ‫قال العلماء‪ :‬التعريف يدل على االإفراد‪،‬‬ ‫ويف هذا تنبيه اإىل اأن الطريق احلق واحد‬ ‫واأن� ��ه ال ي�ت�ع��دد‪ ،‬واأم� ��ا ط ��رق ال���س��ر فهي‬ ‫كثرية ومت�سعبة كما ق��ال اهلل �سبحانه‪:‬‬ ‫"واإن هذا �سراطي م�ستقيماً فاتبعوه وال‬ ‫تتبعوا ال�سبل فتفرق بكم عن �سبيله "‪.‬‬

‫االأنعام‪.153 :‬‬ ‫وقال اهلل �سبحانه‪" :‬اأنعمت عليهم"‬ ‫االإنعام اإي�سال النعمة‪ ،‬واالإنعام ال يُطلق‬ ‫ع�ل��ى غ��ري اب��ن اآدم‪ ،‬وال ُي���س�م��ى اإي�سال‬ ‫النعمة اإىل البهائم اإنعام‪ ،‬ال نقول‪ :‬اأنعمتُ‬ ‫على احلمار‪ ،‬اأو على الفر�س‪ ،‬ولكن على‬ ‫بني اآدم‪ ،‬ق��ال ت�ع��اىل‪" :‬واإذ ت�ق��ول للذي‬ ‫اأنعم اهلل عليه واأنعمت عليه"‪.‬‬ ‫قال هنا‪" :‬اأنعمت عليهم" بال�سمري‬ ‫ال�سريح‪ ،‬وهذا يف حق املهتدين‪ ،‬يف بيان‬ ‫الف�سل‪ ،‬وقال بعدها‪" :‬املغ�سوب عليهم"‬ ‫وقال‪" :‬ال�سالني" ملاذا؟‬ ‫هذا الأجل االأدب مع اهلل‪ ،‬من ُح�سن‬ ‫خ�ط��اب امل��وىل �سبحانه‪ :‬يف ح��ال اخلري‬ ‫يُن�سب القدر اإليه‪ ،‬وين�سب الفعل اإىل اهلل‪،‬‬ ‫ويف حال ال�سر ويف حال ال�سر ين�سبه اإىل‬ ‫املخلوق‪ ،‬ه��ذه ال�سنة ال ننفي اأن اهلل ل‬ ‫يُقدره ولكن من ُح�سن االأدب‪.‬‬ ‫ولهذا قال العلماء‪ :‬من ُح�سن اأدب‬ ‫اجل ��ن امل �وؤم �ن��ني اأن �ه��م ق��ال��وا‪" :‬واأنا ال‬ ‫ن��دري اأ��س��ر اأُري ��د مب��ن يف االأر� ��س "هذا‬ ‫بدون ن�سبة‪ ،‬وقالوا‪ " :‬اأم اأراد بهم ربهم‬ ‫ر�سداً " ف ُن�سب اخلري والر�سد اإىل اهلل‪،‬‬ ‫وهكذا هنا‪.‬‬ ‫ق� � ��ال‪" :‬غري امل �غ �� �س��وب عليهم"‬ ‫وقال‪" :‬وال ال�سالني " مَن هم املغ�سوب‬ ‫عليهم؟ ومَن هم ال�سالون؟‬ ‫امل �غ �� �س��وب ع�ل�ي�ه��م َم ��ن ا�ستوجبوا‬ ‫غ�سب الرب �سبحانه‪ ،‬وال�سال هو الذي‬ ‫خ�ط��ئ ال �ط��ري��ق ال���س�ح�ي��ح‪ ،‬وع �ل��ى راأ� ��س‬ ‫امل�غ���س��وب ع�ل�ي�ه��م ال �ي �ه��ود‪ ،‬وع �ل��ى راأ� ��س‬ ‫ال�سالني الن�سارى‪ .‬قال عدي بن حامت‬ ‫ر�سي اهلل عنه‪� :‬ساألتُ ر�سول اهلل �سلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم عن قوله تعاىل‪" :‬غري‬ ‫املغ�سوب عليهم " ق��ال‪( :‬ه��م اليهود)‪،‬‬ ‫و"ال ال�سالني" قال‪( :‬هم الن�سارى)‪.‬‬ ‫ق � ��ال ال� �ع� �ل� �م ��اء‪ :‬ال ُي �ق �� �س��د بهذا‬

‫احل�سر‪ ،‬لكن اليهود من املغ�سوب عليهم‬ ‫وال�ن���س��ارى م��ن ال���س��ال��ني‪ .‬وال�سبب اأن‬ ‫اليهود عرفوا احلق فكتموه ول يعملوا‬ ‫ب��ه؛ فا�ستحقوا غ�سب اهلل‪ ،‬والن�سارى‬ ‫ج �ه �ل��وا احل� ��ق و� �س �ي �ع��وه وع �م �ل��وا بغري‬ ‫علم؛ فا�ستجوبوا ال�سالل واخل��روج عن‬ ‫ال�سراط‪.‬‬ ‫ولهذا علينا اأن نتنبه‪ ،‬علينا اأال نت�سبه‬ ‫بهم‪ ،‬علينا اأن نعرف احلق واأن نعمل به‪،‬‬ ‫عرفنا هذا من االآية الكرمية‪.‬‬ ‫اإذاً م��ن ف��وائ��د االآي ��ة‪ :‬اأن�ه��ا اأوجبت‬ ‫علينا اأن نتعلم ح�ت��ى ال ن�ك��ون �سالني‪،‬‬ ‫واأوج �ب��ت علينا اأن نتعبد حتى ال نكون‬ ‫مغ�سوباً عليهم‪ ،‬اأوج�ب��ت علينا اأن نعلَم‬ ‫واأن نعمل ح�ت��ى ن�ك��ون م��ن ال��ذي��ن اأنعم‬ ‫اهلل ع�ل�ي�ه��م‪ ،‬واأن ن �ك��ون ع�ل��ى ال�سراط‬ ‫امل�ستقيم‪.‬‬ ‫ق��ال اهلل ت �ع��اىل‪" :‬وال ال���س��ال��ني "‬ ‫ول يقل‪ :‬وال�سالني‪ .‬يعني اأ�ساف كلمة‪:‬‬ ‫(ال)‪.‬‬ ‫ق��ال العلماء اإ�سافة كلمة (ال) هنا‬ ‫لها فوائد‪:‬‬ ‫منها‪ :‬اأن �ه��ا ت��دل على ال�ت�اأك�ي��د‪ ،‬اأي‬ ‫ت�اأك�ي��د ان �ح��راف ال���س��ال��ني ع��ن اأ�سحاب‬ ‫ال �� �س��راط امل���س�ت�ق�ي��م‪ ،‬ال��ذي��ن اأن �ع��م اهلل‬ ‫عليهم‪ ،‬لنعلم اأن لفظ " ال�سالني " لي�س‬ ‫معطوفاً على الذين اأنعمت عليهم‪.‬‬ ‫ومنها‪ :‬اأن نعلم اأن ال�سالني فرقة‬ ‫م�ستقلة‪ ،‬لي�ست داخلة يف فرقة املغ�سوب‬ ‫عليهم‪.‬‬ ‫وم �ن �ه��ا‪ :‬ل �ئ��ال ي �ت��وه��م م �ت��وه��م اأن‬ ‫املق�سد هو اجلمع بني الغ�سب وال�سالل‪،‬‬ ‫لتعلم اأن امل�غ���س��وب عليهم منحرفون‪،‬‬ ‫واأن ال�سالني منحرفون‪ ،‬يعني يتحقق‬ ‫التحذير واالن �ح��راف منهم جمتمعني‬ ‫ومتفرقني‪.‬‬ ‫االآي��ة الكرمية تدلنا على اأن الدين‬

‫هيا نتغري يف رم�ضان‬ ‫هو اأعظم النعم‪ .‬كيف؟‬ ‫ق��ال‪ " :‬اأنعمت عليهم " لفظ عام‬ ‫ثم حدد فقال " غري املغ�سوب عليهم وال‬ ‫ال�سالني " يعني كاأنه �سلب عن املغ�سوب‬ ‫عليهم وع��ن ال���س��ال��ني ك��ل ن�ع�م��ة‪ ،‬كاأنه‬ ‫اأخرجهم من كل نعمة‪ .‬ملاذا؟ الأن مَن فقد‬ ‫نعمة الدين كاأنه ال نعمة عنده األبته‪.‬‬ ‫االآية الكرمية تدلنا على اأن اأ�سحاب‬ ‫ال�سراط امل�ستقيم يف غاية االن�سراح يف‬ ‫غاية االنب�ساط يف غاية التلذذ‪ .‬كيف؟‬ ‫ق��ال‪" :‬اهدنا ال���س��راط امل�ستقيم"‬ ‫ث��م و�سفهم وح��دده��م ب�ق��ول��ه‪" :‬الذين‬ ‫اأن �ع �م��ت عليهم" ق� ��ال‪ :‬اأن �ع �م��ت عليهم‬ ‫ب�سفة العموم‪ ،‬وهذه تدخل فيها النعمة‬ ‫يف الدنيا‪ ،‬وتدخل فيها معنى النعمة يف‬ ‫ال�ل�غ��ة‪ ،‬النعمة يف ك��الم ال �ع��رب‪ :‬احلالة‬ ‫التي ي�ستلذها االإن�سان‪ ،‬ويهناأ بها‪.‬‬ ‫وه� � ��ذا امل �ع �ن��ى ي� ��واف� ��ق ق � ��ول احلق‬ ‫�سبحانه‪" :‬ومَن عمل �ساحلاً من ذكر اأو‬ ‫اأنثى وه��و موؤمن فل ُنحيينه حياة طيبة‬ ‫(اأي يف الدنيا) ولنجزيهم اأجرهم باأح�سن‬ ‫ما كانوا يعملون (اأي يف االآخرة)"‪.‬‬ ‫يف االآية الكرمية اإثبات �سفة الغ�سب‬ ‫هلل �سبحانه‪ ،‬اإثبات ه��ذه ال�سفة على ما‬ ‫يليق ب�ج��الل��ه �سبحانه‪ ،‬ف��ال ن �ق��ول‪ :‬اإن‬ ‫غ�سبه كغ�سب ال�ب���س��ر‪ ،‬وال ن �ق��ول‪ :‬اإن‬ ‫الغ�سب هلل ال يليق به‪ .‬اأو اأن نقول‪ :‬معناه‬ ‫االن �ت �ق��ام‪ ،‬ه ��ذا ت�غ�ي��ري مل�ع�ن��ى ك ��الم اهلل‪،‬‬ ‫ويرده كالم اهلل‪ ،‬قال تعاىل‪ :‬فلما اآ�سفونا‬ ‫(اأي اأغ�سبونا) انتقمنا منهم"‪ ،‬انظر‬ ‫رع� َ‬ ‫�اك اهلل كيف ف � هَّرق اهلل ب��ني املعنيني‪.‬‬ ‫ورت��ب الثاين على االأول‪ ،‬وه��ذا التفريق‬ ‫يدلنا على االختالف يف املعنى‪.‬‬ ‫ق��ال اهلل ت �ع��اىل‪" :‬ال�سالني" ول‬ ‫يقل‪ :‬املُ�سلني؟‬ ‫ق��ال��وا‪ :‬اأي�ه�م��ا اأب �ل��غ ه�ن��ا‪ :‬ال�سالني‬ ‫اأو امل�سلني؟ يعني م��ا االأف���س��ل واالأعم‬ ‫واالأق��وى اأن ي�ستعيذ العبد من اأن يكون‬ ‫من امل�سلني اأو ال�سالني؟‬ ‫اجل� ��واب‪ :‬ال���س��ال��ني‪ .‬مل ��اذا؟ الأن كل‬ ‫مُ�سل فهو �سال‪ ،‬ولي�س كل �سال مُ�سل‪،‬‬ ‫وبهذا يتبني لنا مزية اللفظ القراآين‪.‬‬ ‫يف هذه االآية‪ :‬هدم لغرور العبد‪ ،‬هدم‬ ‫لقول اأهل الزيغ‪ :‬اأن االإن�سان له القدرة‬ ‫ال �ت��ام��ة‪ ،‬ه ��دم مل��ذه��ب ن �ف��اة ال �ق��در‪ ،‬قال‬ ‫القرطبي رحمه اهلل‪ :‬قد كذبهم اهلل يف‬ ‫هذه االآية اإذ �ساألوه الهداية اإىل ال�سراط‬ ‫امل�ستقيم‪ ،‬فلو كان االأمر واالختيار بيدهم‬ ‫دون ربهم ملا �ساألوه الهداية‪ ،‬وال كرروا‬ ‫ال�سوؤال يف كل �سالة‪.‬‬ ‫ويف االآي��ة لطيفة بديعة‪ :‬دلت االآية‬ ‫على وج��وب اأن يكون اأه��ل احل��ق طائفة‬ ‫واح� ��دة‪ ،‬اأن ي�ك��ون��وا ع�ل��ى ط��ري��ق واحد‪.‬‬ ‫كيف؟ االآي��ة ذك��رت اأق�سام النا�س كلهم‪،‬‬ ‫جعلت املقبولني طائفة واح��دة " الذين‬ ‫اأنعمت عليهم " وجعل املردودين طائفتني‬ ‫"املغ�سوب عليهم" و"ال�سالني "‪.‬‬ ‫االإ�صالم اليوم‬

‫يا�سر عبد التواب‬ ‫احلمد هلل‪ ،‬وال�سالة وال�سالم على ر�سول اهلل‪ ،‬اأما‬ ‫بعد‪.‬‬ ‫فهذه فر�سة عظيمة للتغيري‪ ...‬تلك التي مينحنا‬ ‫اإياها اهلل ‪-‬تعاىل‪ -‬يف رم�سان‪ ...‬اأال ترى اأن��ك يتغري‬ ‫منط حياتك وو�سعية عاداتك‪.‬‬ ‫جتوع يف ال�سيام وتتحمل‪ ،‬تقوم وت�سلي وتتحمل‬ ‫التعب‪ ،‬مت�سك ل�سانك عن اخلطاأ‪ ،‬وتبعد نف�سك عن‬ ‫الغ�سب‪ .‬ق��ال اب��ن زي��د وال�سدي‪ :‬كانت �سنة ال�سيام‬ ‫عند اأهل الكتاب االإم�ساك عن االأكل والكالم‪.‬‬ ‫ومن �سنتنا نحن يف ال�سيام االإم�ساك عن الكالم‬ ‫القبيح؛ قال عليه ال�سالة وال�سالم‪( :‬اإذا كان اأحدكم‬ ‫�سائما فال يرفث وال يجهل‪ ،‬فاإن امروؤ قاتله اأو �سامته‬ ‫فليقل اإين �سائم) رواه اأبو داود واأحمد‪.‬‬ ‫ل َي � َد ْع َق ْولَ‬ ‫وقال عليه ال�سالة وال�سالم‪َ ( :‬م��نْ َ ْ‬ ‫اج ٌة فِى اأَنْ َي َد َع َط َعا َم ُه‬ ‫ال� هُّزو ِر َوا ْل َع َم َل ِب ِه َفلَ ْي َ�س ِ هَّ ِ‬ ‫هلل َح َ‬ ‫َو َ�س َرا َبهُ) رواه البخاري‪.‬‬ ‫هذا اإن كنت جاداً يف اأن تعاي�س ال�سوم وتعي�س به‪.‬‬ ‫اأال يجرك هذا اإىل حماولة جادة للتغيري؟‬ ‫حق ًا ملاذا ال نتغري؟‬ ‫ول �ك��ن اأي ت�غ�ي��ري؟ ال�ب�ع����س ق��د ي�ت�غ��ري لالأ�سواأ‪،‬‬ ‫فيجره تغيري منط حياته يف رم�سان اإىل اإدمان ال�سهر‬ ‫مثال على ال�سهوات‪ ،‬البد اأن تعرف ما ينبغي اأن تغريه‬ ‫حتى تتغري‪ ،‬اأو مبعنى اأو�سح ال بد من التعرف على‬ ‫م�ساكلك ال�سخ�سية ومراجعة لعالقتك بربك‪ ،‬هل‬ ‫اأنت را�س عن م�ستوى تلك العالقة اأم ال؟ فتلك بداية‬ ‫التغيري‪ .‬هال راجعت خدمتك لهذا الدين! هل فكرت‬ ‫ال اأو متطوعاً‬ ‫يوماً اأن تكون من جنوده‪ ...‬داعياً اأو عام ً‬ ‫بخري؟‬ ‫اهللَ‬ ‫ق��ال ‪-‬تعاىل‪َ ( : -‬ي��ا اأَ هُّي � َه��ا ا هَّل��ذِ ي��نَ اآ َم� ُن��وا ا هَّت � ُق��وا هَّ‬ ‫اهلل اإِ هَّن هَّ َ‬ ‫َو ْل َت ْن ُظ ْر َن ْف ٌ�س مَا َق هَّدمَتْ ِل َغدٍ َوا هَّت ُقوا هَّ َ‬ ‫ري‬ ‫اهلل َخ ِب ٌ‬ ‫ِمبَا َت ْع َم ُلو َن) (احل�سر‪)18:‬‬ ‫اأي حا�سبوا اأنف�سكم قبل اأن حتا�سبوا‪ ،‬وانظروا‬ ‫م��اذا ادخ��رمت الأنف�سكم م��ن االأع �م��ال ال�ساحلة ليوم‬ ‫معادكم وعر�سكم على ربكم‪.‬‬ ‫وعن عمر قال‪ :‬حا�سبوا اأنف�سكم قبل اأن حتا�سبوا‬ ‫فاإنه اأي�سر حل�سابكم‪ ،‬وزن��وا اأنف�سكم قبل اأن توزنوا‬ ‫وجتهزوا للعر�س االأكرب } َي ْو َمئِذٍ ُت ْع َر ُ�سو َن َال َتخْ َفى‬ ‫مِ ْن ُك ْم َخا ِف َي ٌة{‪.‬‬ ‫اأخرج ابن اأبي �سيبة والبيهقي عن جابر بن عبد‬ ‫اهلل قال‪ :‬اإذا �سمت فلي�سم �سمعك وب�سرك ول�سانك‬ ‫ع��ن ال�ك��ذب وامل �ح��ارم ودع اأذى اخل ��ادم‪ ،‬وليكن عليك‬ ‫وقار و�سكينة يوم �سيامك‪ ،‬وال جتعل فطرك و�سومك‬ ‫�سواء‪ .‬حاول اأن تتغري و�ستجد اأنك ُت ُ‬ ‫عان على التغري‪...‬‬ ‫اإن تقربت اإىل اهلل ذراعاً تقرب اإليك باعا‪ً.‬‬ ‫اإن اأردت التغيري وال�سالح وجلاأت اإىل ربك ب�سدق‬ ‫وعلم منك تلك النية فاأب�سر بخري‪.‬‬ ‫ابداأ االآن ولي�س غد ًا‬ ‫فقط اب��داأ وتاأمل وق�س حالك بحال ال�ساحلني‬ ‫من �سلف االأمة وخلفها وادع ربك ‪-‬تعاىل‪ -‬اأن يعينك‬ ‫على التغيري و�ستجد النتيجة‪ ...‬حتما �ستجدها اإن‬ ‫�ساء اهلل ‪-‬تعاىل‪-‬‬ ‫واأن��ا يف ه��ذه ال�سل�سلة ��س�اأح��اول اأن اأح ��اورك عن‬ ‫تغيري االأخ��الق كاأحد حم��اور التغيري التي ير�سدنا‬ ‫ال�سوم اإليها فاهلل ‪-‬تعاىل‪ -‬اأ�ساأل اأن يعننا واإياكم على‬ ‫ذلك التغيري‪.‬‬


‫الثالثاء (‪ )21‬رم�سان (‪ )31‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1342‬‬

‫م�سابقة‬ ‫الرم�سانية‬

‫م‬ ‫ن‬ ‫ه‬ ‫و؟‬ ‫�شركاء يف الإجناز‬

‫اعداد رو�ضة العبد‬

‫«�صحابتي �أَمنة لأُ ّمتي»‬

‫رواه م�ضلم‬

‫موافقة وزارة ال�ضناعة والتجارة رقم ‪ 25294/28/2/4‬تاريخ ‪2010/8/19‬‬

‫�ض‬ ‫ال�سوؤال احلادي و الع�سرون ‪:‬‬ ‫واإمام الحتابي جليل‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫د‬ ‫يف‬ ‫م‬ ‫ك‬ ‫ف‬ ‫�ض‬ ‫ةق‬ ‫ب‬ ‫ري‬ ‫‪.‬‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ه‬ ‫ج‬ ‫ر‬ ‫ة بث‬ ‫كان‬ ‫الث �ضنني‪ ،‬ا‬ ‫التاأويل»‪.‬النبي �ضلى‬ ‫ب‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ع‬ ‫هلل‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫عل‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫بي‬ ‫ه و�‬ ‫ضلم يدنيه م‬ ‫حممد �ضلى ا‬ ‫ن‬ ‫تويف‬ ‫ه‬ ‫هلل‬ ‫و‬ ‫ه‬ ‫عل‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫ه‬ ‫ط‬ ‫لقب بالبحر�ضول اهلل‬ ‫و�ضل‬ ‫فل‪،‬‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫م‪،‬‬ ‫ي‬ ‫ضل‬ ‫ر‬ ‫ح‬ ‫ى‬ ‫ب‬ ‫ا‬ ‫رب‬ ‫ّت‬ ‫ا‬ ‫هلل‬ ‫لأ‬ ‫ر‪ ،‬اإ‬ ‫علي‬ ‫على ك‬ ‫مة وفقيهها‬ ‫عن ر�ضول اهلل ذ�اإنه مل يتعود اأن ي�ضه و�ضلم وه‬ ‫تفه وهو ي‬ ‫و‬ ‫ق‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫‪:‬‬ ‫ت‬ ‫«‬ ‫ا‬ ‫ج‬ ‫ا‬ ‫لل‬ ‫ك‬ ‫هم‬ ‫وز ث‬ ‫قدم راأيه في ضلى اهلل عليه و ت ع‬ ‫فقهه يف ال‬ ‫ربن اأمر ُ�ضئل عنه‪ ،‬فاإالث ع�ضرة‬ ‫ه‪،‬‬ ‫�ض‬ ‫�ضل‬ ‫ن‬ ‫ة‪،‬‬ ‫و‬ ‫ق‬ ‫ن‬ ‫دين وعلمه‬ ‫د‬ ‫كا‬ ‫رو‬ ‫قال يوما‪� :‬وضلمن �ضدة اإتقانه فقدم اأخ به‪،‬‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫إ‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫ن‬ ‫ه‬ ‫م‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫‪0‬‬ ‫ا‬ ‫‪6‬‬ ‫ن‬ ‫يف‬ ‫‪6‬‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫‪1‬‬ ‫ال‬ ‫ق‬ ‫ن‬ ‫ين عن التف‬ ‫قراآن اأخرب‬ ‫راأ �ضورة الب‬ ‫كان عم‬ ‫حديثا‪ .‬ولغ‬ ‫�ضرية اأحد ا‬ ‫كهل الفتيان‪.‬ر بن اخلطاب يحر��ضري فاإن ربي وهب يلقرة وف�ضرها اآية اآيةل�ضحابة اأخرب به‪ ،‬بفه‪ ،‬واإن مل يكن يف القزارة علمه‬ ‫ص على م�ضورته يف ل�ضانا �ضوؤول وقلبا وحرفا حرفا‪ .‬اإن مل يكن يف �ضيء راآن وكان‬ ‫من (و�ضفه �ضع‬ ‫د‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫كل اأمر كبري‪ ،‬وكا عقول‪.‬‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫ب‬ ‫من هوؤلء‬ ‫ي‬ ‫وقا‬ ‫‪.»)--‬‬‫ن يلقبه‬ ‫�ص بهذه ال‬ ‫ب‬ ‫كل‬ ‫ف‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫ى‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫‪:‬‬ ‫ل‬ ‫«‬ ‫ك‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫ا‬ ‫ققال م�ضرو‬ ‫ول‪.‬‬ ‫راأي‬ ‫ق‬ ‫و‬ ‫ت‬ ‫‪:‬‬ ‫ك‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫ا‬ ‫إ‬ ‫ا‬ ‫ذ‬ ‫ن‬ ‫ح‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫إ‬ ‫د‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫ذ‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫ت(‬ ‫ال ا‬ ‫ح�ض‬ ‫ذكره‬ ‫قال عبن عمر‪ )---( :‬اأعل‪-‬م‪ )--‬قلت اأ‬ ‫ر فهما‪ ،‬ول‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫ج‬ ‫قال‪ :‬ذاكم‬ ‫ك‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫رب‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ّا‪،‬‬ ‫�‬ ‫ط‬ ‫ص‪ ،‬ف‬ ‫النا‬ ‫ول اأ‬ ‫واأ�ضحا اء بن‬ ‫يف اأبي رباح‪ :‬ما راأيت�ص مبا اأنزل على حماإن هو تكلم‬ ‫كرث علما‪ ،‬و‬ ‫با‬ ‫قل‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫ف‬ ‫�ض‬ ‫ع‬ ‫�ض‬ ‫م‬ ‫جملفقه نا‬ ‫جمل‬ ‫د �ضلى اهلل عل ح الن‬ ‫ح‬ ‫حلما‬ ‫�ض‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫ة‪،‬‬ ‫ك‬ ‫ص‪،‬‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫إ‬ ‫ن‬ ‫�ض‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫تقال اه‬ ‫حا‬ ‫ي‬ ‫هو‬ ‫د‬ ‫ه‬ ‫ب‬ ‫‪:‬‬ ‫ح‬ ‫جمل‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫�‬ ‫د‬ ‫�ض‬ ‫ن‬ ‫ضل‬ ‫�ض‬ ‫ث‬ ‫ع‬ ‫ت‬ ‫ه‪،‬‬ ‫م‬ ‫‪.‬‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫إ‬ ‫و‬ ‫قل‬ ‫ذ‬ ‫ت اأ‬ ‫ويف‬ ‫يف نا‬ ‫ل اأع‬ ‫ا راأي‬ ‫بلغ النا�ص‪.‬‬ ‫َحرب هذه الأمة �ضنةت (‪ )---‬يف�ضر القرحية‪ ،‬يوردهم يف وادظم جفنة‪،‬‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫ك‬ ‫رث‬ ‫ا‬ ‫آ‬ ‫ر‬ ‫علما‪ ،‬اأ‬ ‫‪ 68‬هـ بالطائف‪ ،‬ن اأب�ضرت على حب‪.‬‬ ‫�ضحاب الق‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫آ‬ ‫ن‬ ‫يف‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫وقد نزل يف قربه وتوجهه نور ‪.‬‬ ‫حية‪،‬‬ ‫وىل دفنه‬ ‫عل‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫ع‬ ‫ب‬ ‫دا‬ ‫هلل وحممد ب‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫حل‬ ‫ن‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫ة‬ ‫‪.‬‬

‫احتفظ بالإجابة‬ ‫واأر�سلها يف كوبون‬ ‫الإجابة الذي �سين�سر‬ ‫يف نهاية ال�سهر‬ ‫الكرمي‬

‫جوائز امل�سابقة‬ ‫اجل� � � � � � ��ائ� � � � � � ��زة الأوىل‬ ‫اجل � � � � ��ائ � � � � ��زة ال� � �ث � ��ان� � �ي � ��ة‬ ‫اجل � � � � ��ائ � � � � ��زة ال� � �ث � ��ال� � �ث � ��ة‬ ‫اجل � � � � ��ائ � � � � ��زة ال� � ��راب � � �ع� � ��ة‬ ‫اجل � � � ��ائ � � � ��زة اخل� ��ام � �� � �س� ��ة‬ ‫اجل� � � ��ائ� � � ��زة ال � �� � �س� ��اد� � �س� ��ة‬ ‫اجل � � � ��ائ � � � ��زة ال � �� � �س� ��اب � �ع� ��ة‬ ‫اجل � � � � ��ائ � � � � ��زة ال � �ث � ��ام � �ن � ��ة‬ ‫اجل � � � ��ائ � � � ��زة ال � �ت� ��ا� � �س � �ع� ��ة‬ ‫اجل � � � ��ائ � � � ��زة ال� � �ع � ��ا�� � �س � ��رة‬ ‫اجل��ائ��زة احل��ادي��ة ع�سرة‬ ‫اجل ��ائ ��زة ال �ث��ان �ي��ة ع�سرة‬ ‫اجل ��ائ ��زة ال �ث��ال �ث��ة ع�سرة‬ ‫اجل ��ائ ��زة ال��راب �ع��ة ع�سرة‬

‫‪1500‬‬ ‫‪1000‬‬ ‫‪500‬‬ ‫‪150‬‬ ‫‪150‬‬ ‫‪150‬‬ ‫‪150‬‬ ‫‪150‬‬ ‫‪150‬‬ ‫‪150‬‬ ‫‪150‬‬ ‫‪150‬‬ ‫‪150‬‬ ‫‪150‬‬

‫دينار‬ ‫دينار‬ ‫دينار‬ ‫دينار‬ ‫دينار‬ ‫دينار‬ ‫دينار‬ ‫دينار‬ ‫دينار‬ ‫دينار‬ ‫دينار‬ ‫دينار‬ ‫دينار‬ ‫دينار‬

‫اجل ��ائ ��زة اخل��ام �� �س��ة ع�سرة‬ ‫اجل ��ائ ��زة ال �� �س��اد� �س��ة ع�سرة‬ ‫اجل ��ائ ��زة ال �� �س��اب �ع��ة ع�سرة‬ ‫اجل� ��ائ� ��زة ال �ث��ام �ن��ة ع�سرة‬ ‫اجل ��ائ ��زة ال �ت��ا� �س �ع��ة ع�سرة‬ ‫اجل� � � � ��ائ� � � � ��زة ال � �ع � �� � �س � ��رون‬ ‫اجلائزة احلادية والع�سرون‬ ‫اجلائزة الثانية والع�سرون‬ ‫اجلائزة الثالثة والع�سرون‬ ‫اجلائزة الرابعة والع�سرون‬ ‫اجلائزة اخلام�سة والع�سرون‬ ‫اجلائزة ال�ساد�سة والع�سرون‬ ‫اجلائزة ال�سابعة والع�سرون‬

‫‪ 150‬دينار‬ ‫‪ 100‬دينار‬ ‫‪ 100‬دينار‬ ‫‪ 100‬دينار‬ ‫‪ 100‬دينار‬ ‫‪ 100‬دينار‬ ‫‪ 100‬دينار‬ ‫‪ 100‬دينار‬ ‫‪ 100‬دينار‬ ‫‪ 100‬دينار‬ ‫‪ 100‬دينار‬ ‫‪ 100‬دينار‬ ‫‪ 100‬دينار‬

‫جميع اجلوائز مقدمة من البنك االإ�سالمي االردين‬

‫بداأ البنك منذ العام ‪ 1994‬بتنفيذ برنامج متويل احلرفيني واملهنيني الذي يتميز عن غريه من برامج متويل امل�شاريع ال�شغرية باعتماده اأ�شلوب امل�شاركة‬

‫املتناق�شة املنتهية بالتمليك بحيث ال يرتتب على احلريف اأو املهني اأعباء مالية قبل حتقيق دخل وربحية للم�شروع‪.‬‬

عدد الثلاثاء 31 آب 2010  

صحيفة السبيل اليومية الأردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you