Page 1

‫‪� 16‬صفحة‬

‫االثنني ‪ 6‬رم�صان ‪ 1431‬هـ ‪ 16 -‬اآب ‪ 2010‬م ‪ -‬ال�صنة ‪17‬‬

‫في�سان مياه‬ ‫«�إ�سكان‬ ‫�مل�ستندة»‬ ‫�لعادمة‬ ‫ينذر بكارثة‬ ‫‪4‬‬ ‫بيئي���ة‬

‫العدد ‪ 250 1327‬فل�س‬

‫مع ا‬

‫لعدد‬

‫ملحق «�ل�سبيل»‬ ‫�لرم�ساين‬

‫م�ضابقة ال�ضبيل الرم�ضانية‬

‫‪›`|{E1­t“aD'|3H‬‬ ‫‪›`²'!`,1#'¢CwOJrJ1`eD'Ža9‬‬

‫‪)tGt|yA'd¡“„A'd?`9%®`(c`|zB‬‬ ‫‪d™|3v–„A'šBˆ“aGE*/®Eu™B‬‬

‫'‪)v|3#®£vœ|yD'”.tD‬‬ ‫‪'1`™J/Y}3'vAZ‬‬

‫‪á≤HÉ°ùe‬‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫برعاي � � � � ��ة‬

‫‪ 12‬م���������������س�������ر �ل�����������ت�����������ي ك�������ان�������ت ‪ ..‬د‪� .‬أح� � � �م � � ��د ن� ��وف� ��ل‬ ‫‪� 12‬مل�����س��ج��د �لأ������س�����ري‪� ...‬أت���ذك���رون���ه؟ ‪ ..‬د‪ .‬دمي � � � ��ة ط� �ه� �ب ��وب‬

‫‪C á«fÉ°†eôdG‬‬ ‫(‪dG`9v‬‬

‫‪16‬‬

‫™‪žE‬‬

‫مزارعون باعوا كيلو اخليار‬ ‫بـ‪ 28‬قر�سا اأول اأيام رم�سان‬

‫�لرفاعي يدعو يف �جتماع بالوز�رة �إىل حلّ �مل�سكلة‬

‫ا�ستمرار اأزمة انقطاع‬ ‫املياه يف خمتلف املحافظات‬

‫ع�سام مبي�سني‬

‫��ستمرت ح��الت �نقطاع �ملياه‬ ‫يف بع�س �أح��ي��اء حم��اف��ظ��ة جر�س‬ ‫و�ل��ع��دي��د م��ن �لأح��ي��اء يف �ل��زرق��اء‬ ‫و�إرب�����د و�ل��رم��ث��ا وع��ج��ل��ون وم��ع��ان‬ ‫و�ل��ك��رك و�أب��وع��ل��ن��د� و�جل��ي��زة و�أم‬ ‫�حلري�ن يف عمان وذلك للمرة �لأوىل‬ ‫لت�سكل �أزمة خانقة‪.‬‬ ‫وتز�من �نقطاع �ملياه مع �رتفاع‬ ‫درجات �حلر�ر�ة ودخول �سهر رم�سان‬ ‫�ملبارك مما دف��ع �سريحة ك��رى من‬ ‫�ملو�طنني �لتلويح بتنظيم �عت�سامات‬ ‫يف �لزرقاء وعجلون وجر�س‪ .‬يف نف�س‬ ‫�لوقت ق��ال مو�طنون �إن ع��دد� من‬ ‫�ل�سكان بد�أو� يلجوؤون �إىل �لينابيع‬ ‫�مللوثة يف بع�س حمافظات �ل�سمال‬ ‫للح�سول على �ملياه‪ ،‬ما يهدد �ل�سحة‬ ‫�لعامة لل�سكان‪ ،‬بينما جل أا �آخرون �ىل‬ ‫�لتزود باملياه عن طريق �ل�سهاريج‬ ‫�لتي ت�سل كلفتها �إىل ‪ 25‬دينار�‪.‬‬ ‫وهدد �ملئات بتنظيم �عت�سامات‬ ‫ج��م��اع��ي��ة �أم�����ام رئ��ا���س��ة �ل�����وزر�ء‬

‫عمان‬ ‫ح ّمل مز�رعون يف مناطق �لأغ��و�ر و�ل�سفا‬ ‫غورية م�سوؤولية �رتفاع �أ�سعار بع�س �ملنتجات‬ ‫�ل���زر�ع���ي���ة‪ ،‬وخ��ا���س��ة �خل���ي���ار‪ ،‬يف �لأ����س���و�ق‬ ‫�ملركزية يف عمان و�ملحافظات �إىل بع�س �لتجار‬ ‫و�ل�سما�سرة‪.‬‬ ‫و�أعلن �ملز�رعون رف�سهم لقر�ر منع ت�سدير‬ ‫�خليار �إىل �خلارج‪ ،‬لفتني �إىل ��ستمر�ر تعر�سهم‬ ‫للخ�سائر‪.‬‬ ‫و�سرب ع�سو �حتاد �ملز�رعني ر�كان �ل�سريف‬

‫قريبا‪ ،‬بينما ل ّوح بع�س �ملو�طن����ني‬ ‫يف حمافظة م��ع��ان بك�سر �ملحاب�س‬ ‫�ل��رئ��ي�����س��ة لإي�������س���ال �مل���ي���اه �إىل‬ ‫منازله����م‪.‬‬ ‫�إىل ذل���ك‪� ،‬أك���د رئي�س �ل���وزر�ء‬ ‫�سم���ري �ل��رف��اع��ي �أن �إي�����س��ال �ملياه‬ ‫ل��ل��م��و�ط��ن ي��ع��د م��ن �أوىل و�أب�سط‬ ‫حقوقه على �ل��دول��ة‪ ،‬م�سدد� على‬ ‫�سرورة �إيجاد حلول �سريعة وفورية‬ ‫مل�سكلة �ن��ق��ط��اع �مل��ي��اه يف ع���دد من‬ ‫مناطق �ململكة‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س �لوزر�ء لدى تروؤ�سه‬ ‫يف وز�رة �ملياه و�لري �أم�س �جتماعا‬ ‫بح�سور وزي��ر �مل��ي��اه حممد �لنجار‬ ‫و�أم��ني ع��ام �ل���وز�رة وكبار موظفيها‬ ‫���س��رورة �إي��ج��اد ح��لّ ج��ذري مل�سكلة‬ ‫�لنقطاعات �ملتكررة للمياه خال‬ ‫هذ� �لأ�سبوع‪ ،‬و�ل�ستعانة ب�سهاريج‬ ‫ل��ت��زوي��د �مل��ن��اط��ق �ل��ت��ي ت��ع��اين من‬ ‫�ن��ق��ط��اع �مل��ي��اه وت �اأم��ني �حتياجات‬ ‫�ملو�طنني �إىل حني معاجلة مو�طن‬ ‫�خللل‪.‬‬

‫�ع��ت��ر ح��زب جبهة �لعمل �لإ���س��ام��ي �أن‬ ‫حجم �لعرت��سات على جد�ول �لناخبني �لتي‬ ‫جرت على �أ�سا�سها �نتخابات عام ‪ ،2007‬دليل‬ ‫قاطع على حجم �لعبث �ل��ذي �أ�ساب �لعملية‬ ‫�لنتخابية منذ �إق��ر�ر قانون �ل�سوت �لو�حد‬ ‫عام ‪.1993‬‬ ‫و�أ�ساف �حل��زب يف بيان وزع��ه على و�سائل‬ ‫�لإع���ام �أم�����س �إن ت��ق��دم نحو �أرب��ع��م��ائ��ة �ألف‬ ‫�عرت��س على �لرغم من �إع��ان قوى �سيا�سية‬

‫نبيل حمر�ن‬

‫ت�سعى �إد�رة �لرئي�س �لأمريكي بار�ك �أوباما‬ ‫�إىل تو�سيع نطاق �سفقة �لأ�سلحة �ملقرتحة‬ ‫مع �ل�سعودية بحيث ت�سمل طائر�ت مروحية‬ ‫مقاتلة لريتفع حجم �ل�سفقة من ثاثني مليار‬ ‫دولر �إىل �ستني مليار� خال ع�سر �سنو�ت‪ ،‬ح�سب‬ ‫م�سوؤولني مطلعني‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وول �سرتيت ج��ورن��ال �إن �ل�سفقة‬ ‫�ستكون �أك��ر �سفقات �لأ�سلحة �لتي ترمها‬

‫تو��سل �جلهات �ملخت�سة جهودها لإطاق‬ ‫�سر�ح �سابطي �سرطة �أردنيني خطفهم م�سلحون‬ ‫�سباح �ل�سبت �ملا�سي يف نيال عا�سمة ولية‬ ‫جنوب د�رف��ور بال�سود�ن‪� ،‬إذ متكنت مديرية‬ ‫�لأمن �لعام من �لت�سال بال�سابطني �لتابعني‬ ‫ل��ل��ق��وة �مل�����س��رتك��ة ل����اأمم �مل��ت��ح��دة و�لحت����اد‬ ‫�لإف��ري��ق��ي يف د�رف���ور "يوناميد" �مل���ازم �أول‬ ‫�أحمد عبد �جلبار �لقي�سي و�مل��ازم �أول نبيل‬ ‫�سعيد �لكياين‪.‬‬ ‫�لكياين و�لقي�سي �أكد� �أن و�سعهما جيد�‪،‬‬

‫�أحد خمارج �ملياه يف �سد �مللك طال‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 2‬ــة‬

‫وجمتمعية مقاطعتها لانتخابات يتطلب عدة‬ ‫�إجر�ء�ت‪ :‬منها �سرورة �عتماد جد�ول جديدة‬ ‫ت��د�ر مبهنية‪ ،‬عالية وحت��ت طائلة �مل�ساءلة‪،‬‬ ‫لت�سكل �لأر�سية �ملنا�سبة لأي عملية �نتخابية‬ ‫�سليمة‪ ،‬وحما�سبة ك��ل �ل��ذي��ن ت�سببو� يف هز‬ ‫�لثقة بالعملية �لنتخابية من موظفي د�ئرة‬ ‫�لأحو�ل �ملدنية �مل�سوؤولني يف تلك �لفرتة‪� ،‬إذ �إن‬ ‫هذه �لفو�سى ما كان لها �أن تقع لول تو�طوؤهم‪،‬‬ ‫وحما�سبة كل من �سوه هذه �جلد�ول من �ملر�سحني‬ ‫و�لناخبني‪ ،‬وبغري ذلك فان �لعابثني �سيو��سلون‬ ‫عبثهم‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 3‬ــة‬

‫تو�سيع �سفقة اأ�سلحة اأمريكية‬ ‫لل�سعودية �سمل مروحيات مقاتلة‬ ‫وول �سرتيت‬

‫مثا على ذلك باأن �سندوق �خليار بوزن حو�يل‬ ‫‪ 15‬كيلوغر�ما بيع يف �أول يوم من �سهر رم�سان‬ ‫�ملبارك من ‪� 4‬إىل ‪ 5‬دنانري‪ ،‬وبالتايل فاإن �سعر‬ ‫�لكيلو ‪ 45‬قر�سا‪.‬‬ ‫كذلك بيع �سندوق �خليار منذ يومني وزن‬ ‫‪ 12‬كيلو ب�سعر دينارين ورب���ع‪ ،‬وب��ذل��ك يكون‬ ‫�سعر �لكيلو ‪ 28‬قر�سا‪ ،‬ومع ذلك فاإن �لأ�سعار مل‬ ‫تنخف�س على �مل�ستهلكني بنحو ‪ 15‬يف �ملئة‪ ،‬لي�سل‬ ‫كيلو �خليار �إىل ‪ 75‬قر�سا‪� ،‬و يرت�وح �سعر �لكيلو‬ ‫من ‪ 55‬قر�سا �إىل ‪ 70‬قر�سا‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 3‬ــة‬

‫ال�سابطان املخطوفان يف دارفور بخري‬

‫«العمل االإ�سالمي»‪ :‬حجم االعرتا�سات على جداول‬ ‫الناخبني دليل على العبث بالعملية االنتخابية‬ ‫عمان‬

‫ع������اج خ����اط����ئ ل���و����س���ع خ���اط���ئ ‪ ..‬ف � � �ه � � �م� � ��ي ه � � ��وي � � ��دي‬

‫�ل���ولي���ات �مل��ت��ح��دة يف م��ا ور�ء �ل��ب��ح��ار‪ ،‬رغم‬ ‫�أن �حلجم ق��د ي�سهد تغري� ل��دى �لنتهاء من‬ ‫�ملفاو�سات ب�ساأنها‪ ،‬كما يقول �أحد �مل�سوؤولني‪.‬‬ ‫و�أ���س��ارت �إىل �أن ه��ذه �ل�سفقة ‪�-‬ل��ت��ي مت‬ ‫�لتفاو�س ب�ساأنها �سر� ب�سبب ح�سا�سيات �ملنطقة‪-‬‬ ‫هي جزء من �إ�سرت�تيجية قادتها �إد�رة �لرئي�س‬ ‫�ل�سابق ج���ورج ب��و���س‪ ،‬وو�سعت نطاقها �إد�رة‬ ‫�لرئي�س ب���ار�ك �أوب��ام��ا‪ ،‬وذل��ك لتعزيز �لقوة‬ ‫�لع�سكرية للحلفاء �لعرب بهدف حتقيق �لتو�زن‬ ‫يف �لقوى مع �إير�ن‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 11‬ــة‬

‫الوطنية لالأمن الغذائي تطرح‬ ‫موادها االأ�سا�سية ب�سعر التكلفة‬ ‫عمان‬ ‫قررت �ل�سركة �لوطنية لاأمن �لغذ�ئي و�لتموين بيع �ملو�د‬ ‫�لغذ�ئية �لأ�سا�سية ب�سعر �لتكلفة حتى نهاية �سهر رم�سان‪.‬‬ ‫وق��ال مدير ع��ام �ل�سركة و�ئ��ل �سقري�ت �إن �لقر�ر جاء‬ ‫باإيعاز من رئي�س هيئة �لأركان �مل�سرتكة �لفريق �لركن م�سعل‬ ‫�لزبن و�ن�سجاما مع �لغايات �لتي تاأ�س�ست �ل�سركة مبوجبها‬ ‫و�ملتمثلة بحماية �ملو�طنني من غاء �لأ�سعار و�لتدخل �لفوري‬ ‫ملعاجلة �أي �ختالت يف �ل�سوق‪.‬‬ ‫و�أ�ساف �سقري�ت يف ت�سريح �سحايف ل�(برت�) �أم�س �لأحد‬ ‫�أن �ل�سركة قامت بتزويد �ملوؤ�س�ستني �لع�سكرية و�ملدنية‬ ‫بكميات كافية من �ملو�د �لغذ�ئية �لأ�سا�سية قبل حلول �ل�سهر‬ ‫�لف�سيل‪.‬‬ ‫و�أكد �سقري�ت �أن �لوطنية لاأمن �لغذ�ئي �ستقوم مب�ساعفة‬ ‫م�ستورد�تها من �للحوم �لطازجة بالطائر�ت وعن طريق �لر‬ ‫�إذ� �قت�سى �لأمر‪� ،‬إىل جانب �ل�ستمر�ر يف بيعها ب�سعر �لتكلفة‬ ‫ل�سد �أي نق�س قد يحدث يف �ل�سوق‪.‬‬ ‫وبني �سقري�ت �أن �ل�سركة تعاقدت مع �ل�سود�ن على �سر�ء‬ ‫حلوم حمر�ء ت�ستورد بالطائر�ت بكميات ترت�وح بني ‪ 12‬و‪20‬‬ ‫طنا من �خلر�ف �لطازجة �ملذبوحة‪� ،‬إىل جانب ما يتم ذبحه‬ ‫يوميا من خر�ف حية م�ستوردة يف م�سلخ �أمانة عمان‪.‬‬

‫و�أنهما تناول طعام �لإف��ط��ار‪ ،‬بح�سب ما �أكد‬ ‫�لناطق �لإع��ام��ي لاأمن �لعام �ملقدم حممد‬ ‫�خلطيب‪ ،‬م �وؤك��د� �أن��ه "ل يتوفر لغاية �لآن‬ ‫معلومات عن خلفيات �جلماعة �خلاطفة"‪.‬‬ ‫فيما نفت حركة "حترير �ل�سود�ن" يف‬ ‫د�رفور على ل�سان �ملتحدث با�سم يحيى �لب�سري‬ ‫م�سوؤوليتها عن �ختطاف �ل�سابطني‪.‬‬ ‫بينما �أكدت �جلماعة �خلاطفة يف �ت�سال‬ ‫�أجرته معها مديرية �لأمن �لعام �أنه ل توجد‬ ‫م�سكلة بينها وبني �ل�سابطني لكنها لديها مطالب‬ ‫لدى �لأمم �ملتحدة عليها تنفيذها‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 2‬ــة‬

‫حقوقيون يلجوؤون للق�ساء‬ ‫احتجاجا على اإ�سدار قوانني موؤقتة‬ ‫جناة �سناعة‬ ‫يعتزم حمامون ونا�سطون يف جمال حقوق‬ ‫�لإن�����س��ان ت�سكيل حت��ال��ف ح��ق��وق��ي‪ ،‬ي�سطلع‬ ‫مبهمة ت�سجيل دعوى �أمام حمكمة �لعدل �لعليا‬ ‫�حتجاجا على �لإف���ر�ط �حلكومي يف �إ�سد�ر‬ ‫ق��و�ن��ني م�وؤق��ت��ة تخالف �مل��ب��ادئ �لد�ستورية‬ ‫�مل�ستقرة‪.‬‬ ‫وياأتي ت�سكيل �لتحالف على خلفية رف�س‬ ‫تنظيم م�سرية دعت �إىل مقاطعة �لنتخابات‬ ‫�لنيابية‪� ،‬سند� لل�ساحيات �ملخولة للحاكم‬

‫�لإد�ري مبوجب قانون �لجتماعات �لعامة رقم‬ ‫‪ 7‬ل�سنة ‪� 2004‬ملعدل بالقانون رقم ‪ 40‬ل�سنة‬ ‫‪.2008‬‬ ‫ويعد ق��ان��ون �لجتماعات �لعامة و�ح��د�‬ ‫من �لقو�نني �لتي يحتج عليها �حلقوقيون؛ �إذ‬ ‫يعتزمون �لحتجاج باملعايري �لدولية للحق يف‬ ‫�لجتماع �لعام‪� ،‬إ�سافة لاتفاقيات �لدولية �لتي‬ ‫�سادق عليها �لأردن يف �إطار �حلريات �لعامة‪.‬‬ ‫وم��ن �سمن �لبينات �لتي �سرتفق بائحة‬ ‫�لدعوى طلب �ملو�فقة على تنظيم �لجتماع‬ ‫�إ�سافة لقر�ر �لرف�س‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 3‬ــة‬

‫‪226‬‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 9 + 8‬ــة‬

‫اجلائزة مقدمة من‬

‫�صركة كب�صة زر‬ ‫للمواقع االلكرتونية‬

‫ا�صم الفائز‪:‬‬

‫وليد حسين ابو حميد‬ ‫اجلائزة‪ :‬موقع الكرتوين‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )16‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�شنة (‪ - )17‬العدد (‪)1327‬‬

‫امللك يعزي خادم احلرمني بوفاة‬ ‫وزير العمل ال�شعودي‬ ‫عمان ـ برتا‬ ‫ب�ع��ث �مل �ل��ك ع �ب��د�هلل �ل �ث��اين �أم ����س ب��رق�ي��ة �إىل خ ��ادم �حلرمن‬ ‫�ل�صريفن �مللك عبد�هلل بن عبد �لعزيز �آل �صعود ملك �ململكة �لعربية‬ ‫�ل�صعودية ع��ز�ه فيها ب��وف��اة وزي��ر �لعمل �ل�صعودي �ل��دك�ت��ور غازي‬ ‫�لق�صيبي‪.‬‬ ‫و�أع ��رب �مل�ل��ك خل��ادم �حل��رم��ن �ل�صريفن ع��ن �أ� �ص��دق م�صاعر‬ ‫�لتعزية و�ملو��صاة بهذ� �مل�صاب �الأليم‪� ،‬صائا �هلل �لعلي �لقدير �أن‬ ‫يتغمد �لفقيد بو��صع رحمته وغفر�نه و�أن ي�صكنه ف�صيح جناته‪ ،‬و�أن‬ ‫يلهم خ��ادم �حلرمن و�أ��ص��رة �لفقيد جميل �ل�صرب وح�صن �لعز�ء‪،‬‬ ‫و�أن يجنب خادم �حلرمن �ل�صريفن و�ل�صعب �ل�صعودي �ل�صقيق كل‬ ‫مكروه‪.‬‬

‫اإطالق اأوىل مراحل اخلطة الإعالمية‬ ‫اخلا�شة مبدونة ال�شلوك الوظيفي‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أطلقت وز�رة تطوير �لقطاع �لعام �ملرحلة �الأوىل من �خلطة‬ ‫�الإعامية �خلا�صة مبدونة قو�عد �ل�صلوك �لوظيفي و�أخاقيات‬ ‫�لوظيفة �لعامة‪ ،‬و�لتي �صتنفذ على ثاث مر�حل‪.‬‬ ‫وقالت مديرة �صيا�صات �ملو�رد �لب�صرية يف �لوز�رة بدرية �لبلبي�صي‬ ‫ل�(برت�) �م�س �الحد �إن غياب �ملعرفة باملدونة ومرتكز�تها و�أحكامها‬ ‫و�لتف�صري�ت �ملتعلقة بها و�آل�ي��ات تطبيقها �أث��ر �صلباً على م�صتوى‬ ‫تفعيلها وتطبيقها على �أر�س �لو�قع يف �ل�صنو�ت �ل�صابقة‪.‬‬ ‫و�أ� �ص��ارت �ىل �أن ع��دم �إمل ��ام بع�س �مل��وظ�ف��ن ب �اأوج��ه �ملخالفات‬ ‫و�مل �ح �ظ��ور�ت مل�ع��اي��ري �ل���ص�ل��وك �ل��وظ�ي�ف��ي يت�صبب ب��وق��وع جت ��اوز�ت‬ ‫�صلوكية غري مق�صودة‪ ،‬من �صاأنها �لتاأثري على م�صتوى ثقة �ملو�طن‬ ‫باخلدمات �لتي تقدمها �حلكومة ونز�هة �حلكومة يف تقدمي تلك‬ ‫�خلدمات‪.‬‬ ‫وت�صمل �أن�صطة �ملرحلة �الأوىل �لرب�مج �لتلفزيونية و�الإعانات‬ ‫يف �ل�صحف �ل�ي��وم�ي��ة ون���ص��ر �ملل�صقات يف �أم��اك��ن جت�م��ع �ملوظفن‬ ‫و�ملو�طنن بالوز�ر�ت و�لدو�ئر و�ملوؤ�ص�صات‪ ،‬و�إر�صال ر�صائل �لكرتونية‬ ‫وق�صرية �إىل موظفي �لقطاع �لعام وتفعيل �آليات �ال�صتف�صار على‬ ‫�ملوقع �اللكرتوين للوز�رة‪ ،‬وتوزيع �لدليل �لفقهي ودليل �ملمار�صات‬ ‫للمدونة‪ ،‬وعقد ندو�ت خا�صة بالفئات �ل�صبابية و�ال�صتمر�ر يف عقد‬ ‫�جلل�صات مع �صاغلي �لوظائف �لقيادية و�الإ�صر�فية‪.‬‬

‫"حياة اإف اإم" ت�شدر بيانا ت�شامنيا‬ ‫مع املواقع الإخبارية اجلادة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صدرت �إذ�عة حياة (�ف �م) بيانا ت�صامنيا مع �ملو�قع �الخبارية‬ ‫�جل ��ادة ج��اء ف�ي��ه "�إن �الإع ��ام �الأردين يحتل م�ك��ان��ة متميزة بن‬ ‫�ملوؤ�ص�صات �الإعامية �لعربية و�لدولية‪ ،‬وذلك ملا يتميز به �الإعامي‬ ‫�الأردين من كفاءة ومهنية عالية‪ ،‬و�إن ذلك ميكن �أن يفتقد يف حال‬ ‫مت �لت�صييق على �حل��ري��ات �العامية يف ه��ذ� �لو�صط مما يعر�س‬ ‫�ل�صمعة �لوطنية لاهتز�ز على جميع �ل�صعد �لعربية و�لدولية"‪.‬‬ ‫و�أ��ص��اف �لبيان‪� ،‬ل��ذي ج��اء على خلفية �إ��ص��د�ر �حلكومة قر�ر�‬ ‫بحجب �ملو�قع �اللكرتونية عن موظفي �لدولة "�إن �إذ�عة حياة �ف‬ ‫�م وه��ي موؤ�ص�صة �إعامية وطنية لتبدي ��صتنكارها ملا تتعر�س له‬ ‫�ملو�قع �الإخبارية �جلادة �ملعروفة مب�صد�قيتها ومهنيتها من خال‬ ‫حجبها عن �ملو�طن �الأردين يف �ملوؤ�ص�صات �حلكومية و�ل�صماح للمو�قع‬ ‫�لدولية �الأخرى دون مربر مقنع"‪.‬‬ ‫وت��رى �إذ�ع ��ة ح�ي��اة (�ف �م) يف م���ص��روع ق��ان��ون ج��ر�ئ��م �أنظمة‬ ‫�ملعلومات �ملوؤقت �لذي ت�صمن يف �لكثري من مو�ده �عتد�ء �صافر� على‬ ‫�حلريات �لعامة وحرية �لر�أي �لتي كفلهما �لد�صتور للمو�طن‪ ،‬كما‬ ‫ت�صمن �إج��ر�ء�ت تع�صفية بحق �ملو�طنن من قبل �أف��ر�د �ل�صابطة‬ ‫�لعدلية دون رقابة �و �إذن م�صبق دون رقيب �و ح�صيب‪.‬‬ ‫وحث �لبيان �حلكومة على �لرت�جع عن م�صروع �لقانون �ملذكور‬ ‫للدفع باملو�طن نحو �لوعي �ل�صحيح و�ملو�طنة �ل�صادقة‪.‬‬

‫م�شاريع جديدة لـ"حماية الطبيعة"‬ ‫يف حممية غابات عجلون‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أط�ل�ق��ت �جلمعية �مللكية حل�م��اي��ة �لطبيعة م �وؤخ��ر� �أحدث‬ ‫م�صاريعها �القت�صادية �الجتماعية "بيت �خل��ط �لعربي‪ ،‬بيت‬ ‫�لب�صكويت‪ ،‬بيت �ل�صابون" يف حممية غابات عجلون‪ ،‬وبتمويل‬ ‫من برنامج �الحتاد �الأوروبي للمنظمات غري �حلكومية وموؤ�ص�صة‬ ‫"هان�س �صايدل" �الأملانية‪.‬‬ ‫وي �ه��دف �مل���ص��روع �إىل �حل��د م��ن �ل�ب�ط��ال��ة و�ل�ف�ق��ر‪ ،‬وحماية‬ ‫�لتنوع �حليوي يف �ملحمية‪ ،‬من خ��ال �إيجاد فر�س عمل بديلة‬ ‫للمجتمعات �لزر�عية �ملحيطة باملحمية‪ ،‬و�لتي تعتمد يف دخلها‬ ‫�أ�صا�صا على جمموعة من �لن�صاطات �لتي توؤدي �إىل تدمري �لغابات‬ ‫مثل �لرعي و�لتحطيب وغريها‪.‬‬ ‫وي���ص�ت�ه��دف �مل �� �ص��روع �ل���ص�ك��ان �مل�ح�ل�ي��ن‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا �لن�صاء‬ ‫�لاتي �صينخرطنّ يف �إنتاج منتجات طبيعية مرتبطة بالطبيعة‬ ‫كال�صابون �مل�صتخرج من زيت �لزيتون �لنقي و�حللويات و�لفطائر‬ ‫و�لن�صاطات �ل�صياحية و�لزر�عية �ملتنوعة‪ ،‬وغريها من �ملنتجات‬ ‫�ملحلية �لتي ت�صتهر بها �ملنطقة‪.‬‬ ‫وبح�صب �جلهة �لقائمة على تنفيذ �مل�صاريع‪ ،‬ف �اإن ق��رى �أم‬ ‫�لينابيع‪ ،‬عرجان‪ ،‬باعون‪ ،‬حمنا‪ ،‬ر��صون وطياره‪� ،‬صت�صتفيد منها‪،‬‬ ‫علما ب �اأن ع��دد �ل�صكان يف ه��ذه �ل�ق��رى ي�صل �إىل نحو ‪� 18‬ألف‬ ‫ن�صمة‪.‬‬ ‫ولهذه �لغاية‪ ،‬مت عقد �لعديد من ور�صات �لعمل �لتدريبية‪،‬‬ ‫كما قامت حممية عجلون بت�صجيع �أب�ن��اء �ملجتمع �ملحلي على‬ ‫تاأ�صي�س جمعيات فاعلة تعنى بالق�صايا �لبيئية وت�صاهم يف رفع‬ ‫م�صتوى �لوعي �لبيئي وخلق بد�ئل وتوفري فر�س عمل من خال‬ ‫م�صاريع �إنتاجية �صغرية يف �ملنطقة‪.‬‬ ‫وب��د�أت �جلمعية �مللكية حلماية �لطبيعة بتاأ�صي�س م�صروع‬ ‫ري� ��ادي يف ق��ري��ة ع��رج��ان‪ ،‬م��ن خ ��ال ت��دري��ب � �ص �ي��د�ت �ملجتمع‬ ‫�ملحلي على �صناعة �ل�صابون با�صتخد�م زيت �لزيتون و�ملنتجات‬ ‫�لطبيعية‪ ،‬ال �صيما �أن �ملنطقة تنتج �صنويا زيت زيتون مبعدل يفوق‬ ‫حاجة �الأهايل‪ ،‬وما �صكل �إ�صافة نوعية لدعم �لدخل �القت�صادي‬ ‫للعائات �ملحلية‪.‬‬ ‫و�إىل ج��ان��ب م���ص��روع �ل���ص��اب��ون‪ ،‬ق��ام��ت "حماية �لطبيعة"‬ ‫بتطوير م�صاريع جديدة كالب�صكويت و�حللويات �ملحتوية على‬ ‫مو�د طبيعية منتجة يف عجلون‪.‬‬ ‫وم��ن بن �مل�صاريع كذلك بيت �خل��ط �لعربي �ل��ذي �أقيم يف‬ ‫قرية ر��صون‪ ،‬لتعريف �لزو�ر باللغة �لعربية و�لثقافة �الإ�صامية‬ ‫وفن �خلط �لعربي‪.‬‬ ‫ي���ص��ار �إىل �أن قيمة �ل��دع��م �مل ��ايل �مل��وج��ه م��ن ق�ب��ل �الحتاد‬ ‫�الأوروبي وموؤ�ص�صة "هانز �صايدل" �الأملانية �إىل �مل�صاريع �لثاثة‪،‬‬ ‫وهي "بيت �خلط �لعربي‪ ،‬بيت �ل�صابون‪ ،‬بيت �لب�صكويت" ي�صل‬ ‫ل� ‪� 600‬ألف يورو‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫زار مركز �سحي عمان‬

‫الرفاعي يدعو اإىل اإيجاد حلول مل�شكلة انقطاع املياه‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أك��د رئي�س �ل��وزر�ء �صمري �لرفاعي �أن �إي�صال‬ ‫�ملياه للمو�طن يعد من �أوىل و�أب�صط حقوقه على‬ ‫�ل��دول��ة‪ ،‬م�صدد� على ��ص��رورة �يجاد حلول �صريعة‬ ‫وف��وري��ة مل�صكلة �ن�ق�ط��اع �مل�ي��اه يف ع��دد م��ن مناطق‬ ‫�ململكة‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س �ل��وزر�ء �صرورة �يجاد حل جذري‬ ‫مل�صكلة �الن �ق �ط��اع��ات �مل �ت �ك��ررة ل�ل�م�ي��اه خ ��ال هذ�‬ ‫�ال� �ص �ب��وع‪ ،‬و�ال��ص�ت�ع��ان��ة ب�صهاريج ل�ت��زوي��د �ملناطق‬ ‫�لتي تعاين م��ن �نقطاع �مل�ي��اه‪ ،‬وت�اأم��ن �حتياجات‬ ‫�ملو�طنن �ىل حن معاجلة مو�طن �خللل‪.‬‬ ‫ودعا �لرفاعي لدى تروؤ�صه يف وز�رة �ملياه و�لري‬ ‫�م�س �جتماعا بح�صور وزي��ر �ملياه حممد �لنجار‬ ‫و�م ��ن ع ��ام �ل � ��وز�رة وك �ب��ار م��وظ�ف�ي�ه��ا �ىل تفعيل‬ ‫خطة �لطو�رئ �لتي �أعدتها �لوز�رة ملو�جهة �لطلب‬ ‫�لكبري على �ملياه ال �صيما يف ف�صل �ل�صيف و�صهر‬ ‫رم�صان �ملبارك‪.‬‬ ‫وح��ث رئ�ي����س �ل � ��وزر�ء خ��ال �الج �ت �م��اع �لذي‬ ‫خ�ص�س ملناق�صة خطة �ل��وز�رة ملعاجلة �الختناقات‬ ‫و�نقطاع �ملياه يف عدد من مناطق �ململكة وز�رة �ملياه‬ ‫و�ل��ري على در��صة �حل��ال و�لتوقعات لا�صتهاك‬ ‫و�ل�صغط على �ل�صبكة وو�صع خطط بديلة وخطط‬ ‫طو�رئ للتعامل مع هذه �لظروف‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س �لوزر�ء "�أن همنا �أن نكون قادرين‬ ‫على �ي���ص��ال �مل�ي��اه �ىل جميع �مل��و�ط�ن��ن يف جميع‬ ‫�ملناطق‪ ،‬ويف خمتلف �الوق��ات وب�صكل خا�س خال‬ ‫�ل�صهر �لف�صيل"‪.‬‬ ‫وق��ال �إن �رت�ف��اع درج��ات �حل��ر�رة �ىل معدالت‬ ‫غري م�صبوقة يف ف�صل �ل�صيف �حلايل وتز�منها مع‬ ‫حلول �صهر رم�صان �ملبارك ال يربر �نقطاع �ملياه عن‬ ‫�ملو�طنن لفرت�ت طويلة‪.‬‬

‫الرفاعي لدى زيارته مركز �سحي عمان‬

‫و�أك��د �ل��رف��اع��ي ح��ر���س �حلكومة على �ي�صال‬ ‫�خل��دم��ات �ال��ص��ا��ص�ي��ة ل�ل�م��و�ط��ن‪� ،‬إذ ت�ع�ت��ربه��ا من‬ ‫�أوىل و�جباتها‪ ،‬الفتا �ىل �أهمية �لتاأكد من تزويد‬ ‫�ملو�طنن ويف خمتلف مناطق �ململكة باملياه وفق‬ ‫برنامج توزيع عادل يلبي �حتياجاتهم‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب��االع�ت��د�ء�ت على خطوط �ملياه‬ ‫دعا �لرفاعي �ىل تطبيق �لقانون على �جلميع مبا‬ ‫يحمي �ملو�طنن ويوقف �العتد�ء�ت �لتي ت�صتنزف‬ ‫هذه �لرثوة وترفع ن�صبة �لفاقد من �ملياه‪.‬‬ ‫و��صتمع رئي�س �ل��وزر�ء �ىل �إيجاز قدمه وزير‬ ‫�ملياه و�ل��ري حممد �لنجار وكبار موظفي �لوز�رة‬ ‫ح��ول خطط �ل��وز�رة ملو�جهة �لطلب �ملتز�يد على‬

‫�ملياه‪ ،‬مبينا �أن �لوز�رة تعمل حاليا على ت�صغيل عدة‬ ‫�آبار �صت�صهم يف �يجاد حل جزئي للم�صكلة‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر �ملياه و�ل��ري �إن زي��ادة �لطلب على‬ ‫�مل �ي��اه خ��ال ه��ذ� �ل�صيف و�الرت �ف ��اع �ل�ك�ب��ري على‬ ‫درجات �حل��ر�رة و�نقطاعات �لتيار �لكهربائي غري‬ ‫�ملربجمة �أحدثت �إرباكات يف عملية توزيع �ملياه‪.‬‬ ‫و�أ� �ص��ار �ل�ن�ج��ار يف ت�صريح �ىل وك��ال��ة �النباء‬ ‫�الردنية (برت�) �نه مت خال �الجتماع �التفاق على‬ ‫تعديل خطة �لطو�رئ �لتي ت�صعها �لوز�رة يف بد�ية‬ ‫ف�صل �ل�صيف ملعاجلة �الخ�ت�ن��اق��ات و�النقطاعات‬ ‫يف خمتلف �مل�ن��اط��ق ع��رب م�ن��ح ��ص��اح�ي��ات �لوزير‬ ‫و�الم��ن �لعام مل��در�ء �ملناطق و�الأل��وي��ة و�إعطائهم‬

‫�حلرية يف ��صتئجار �الآليات ومعاجلة �الختناقات‬ ‫م��رك��زي��ا‪ ،‬ف�صا ع��ن �الت �ف��اق م��ع �صركة �لكهرباء‬ ‫على عدم �لقطع غري �ملربمج للتيار �لكهربائي عن‬ ‫م�صادر �ملياه وب�صكل ال يوؤثر على توزيع �ملياه‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة �خ ��رى �أك ��د رئ�ي����س �ل� � ��وزر�ء �صمري‬ ‫�ل��رف��اع��ي �أهمية ت��وف��ري �خل��دم��ة للمو�طن ب�صكل‬ ‫طبيعي و�أال يوؤثر تقلي�س �صاعات �لدو�م خال �صهر‬ ‫رم���ص��ان على م�صتوى ون��وع�ي��ة �خل��دم��ات �لطبية‬ ‫و�لعاجية �ملقدمة له‪.‬‬ ‫و�صدد رئي�س �لوزر�ء خال زيارة قام بها �صباح‬ ‫�م�س �الحد �ىل مركز �صحي عمان �ل�صامل ر�فقه‬ ‫خالها وزير �ل�صحة �لدكتور نايف �لفايز على �أن‬ ‫�لعمل من �أهم قيم �صهر رم�صان �ملبارك‪ ،‬موؤكد� �أن‬ ‫�ل�صيام يجب �أن يكون حافز� على �لبذل و�لعطاء ال‬ ‫مربر� خلف�س م�صتوى �النتاجية‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س �لوزر�ء �أن �خلدمات �لتي تقدمها‬ ‫�ملر�كز �ل�صحية للمر�جعن ال حتتمل �لتاأخري حتت‬ ‫�ي ظ��رف من �ل�ظ��روف‪ ،‬الفتا �ىل ��ص��رورة تقدمي‬ ‫نوعية عالية من �خلدمة بطريقة �صل�صة وب�صكل‬ ‫خا�س يف �صهر رم�صان �لف�صيل‪.‬‬ ‫و��صتمع �لرفاعي �ىل �يجاز من رئي�س �ملركز‬ ‫�ل��دك �ت��ور ��ص��ائ��ب �خل���ص�م��ان ح��ول �خل��دم��ات �لتي‬ ‫يقدمها �ملركز �ل��ذي ير�جعه �صهريا نحو ‪� 15‬ألف‬ ‫مر�جع‪.‬‬ ‫و�ل �ت �ق��ى �ل ��رف ��اع ��ي خ� ��ال ج��ول �ت��ه يف �ملركز‬ ‫جمموعة م��ن �مل��ر�ج�ع��ن و�مل��ر��ص��ى وت �ب��ادل معهم‬ ‫�حل��دي��ث ب���ص�اأن نوعية �خل��دم��ة �ل�صحية �ملقدمة‬ ‫خا�صة يف �صهر رم�صان‪.‬‬ ‫وز�ر رئ �ي ����س �ل� � ��وزر�ء خم�ت�ل��ف �ق �� �ص��ام �ملركز‬ ‫حيث تفقد ع�ي��ادة �الأم��وم��ة و�لطفولة و�ال�صعاف‬ ‫و�لطو�رئ و�ل�صيدلية و�طلع على �خلدمات �ملقدمة‬ ‫للمر�جعن‪.‬‬

‫حترير ال�س�دان تنفي م�س�ؤوليتها عن خطفهما‬

‫ال�شابطـان املخطوفـان فـي دارفـور بخيـر‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫تو��صل �جلهات �ملخت�صة جهودها‬ ‫الإطاق �صر�ح �صابطي �صرطة �أردنين‬ ‫خطفهم م�صلحون �صباح �ل�صبت �ملا�صي‬ ‫يف نياال عا�صمة والي��ة جنوب د�رفور‬ ‫بال�صود�ن‬ ‫�إذ متكنت مديرية �الأمن �لعام من‬ ‫�الت�صال بال�صابطن �لتابعن للقوة‬ ‫�مل �� �ص��رتك��ة ل � �اأمم �مل �ت �ح��دة و�الحت� ��اد‬ ‫�الإفريقي يف د�رفور "يوناميد" �ملازم‬ ‫�أول �حمد عبد �جلبار �لقي�صي و�ملازم‬ ‫�أول نبيل �صعيد �لكياين‪.‬‬ ‫�ل� �ك� �ي ��اين و�ل �ق �ي �� �ص��ي �أك � � ��د� �أن‬ ‫و��ص�ع�ه�م��ا ج�ي��د و�أن �ه �م��ا ت �ن��اوال طعام‬ ‫�الإف� � �ط � ��ار ب �ح �� �ص��ب م ��ا �أك� � ��د �لناطق‬ ‫�الإع��ام��ي لاأمن �لعام �ملقدم حممد‬ ‫�خلطيب‪ ،‬موؤكد� �أنه "ال يتوفر لغاية‬ ‫�الآن معلومات ع��ن خلفيات �جلماعة‬

‫�خلاطفة"‪.‬‬ ‫فيما نفت حركة "حترير �ل�صود�ن"‬ ‫يف د�رف��ور على ل�صان �ملتحدث با�صمها‬ ‫يحيى �لب�صري م�صوؤوليتها عن �ختطاف‬ ‫�ل�صابطن‪.‬‬ ‫�لب�صري قال يف ت�صريحات ل�"قد�س‬ ‫بر�س" "�تهام حركة حترير �ل�صود�ن‬ ‫باختطاف �ل�صابطن �الأردن�ي��ن غري‬ ‫��ص�ح�ي��ح ع �ل��ى �الإط� � � ��اق‪ ،‬ف �ن �ح��ن من‬ ‫طالب با�صتقد�م ق��و�ت دولية حلماية‬ ‫�أهلنا يف د�رفور"‪.‬‬ ‫بينما �أك� ��دت �جل �م��اع��ة �خلاطفة‬ ‫يف �ت�صال �أجرته معها مديرية �الأمن‬ ‫�لعام �أن��ه ال توجد م�صكلة بينها وبن‬ ‫�ل�صابطن لكنها لديها مطالب لدى‬ ‫�الأمم �ملتحدة عليها تنفيذها‪.‬‬ ‫وهو ما �أكده وزير �لدولة ل�صوؤون‬ ‫�الإع��ام و�الت�صال علي �لعايد عندما‬ ‫�أع� �ل ��ن م �� �ص��اء �الأح � � ��د ع ��ن �ختطاف‬

‫�ل�صابطن‪� ،‬إذ �أ�صار �أن �ملعلومات �الأولية‬ ‫ت �وؤك��د �أن ���ص�ت�ه��د�ف �ل���ص��اب�ط��ن جاء‬ ‫كونهما جزء� من كو�در �الأمم �ملتحدة‬ ‫يف �الإقليم ولي�س الأنهما �أردنيان"‪.‬‬ ‫وهو �أمر جدد �لتاأكيد عليه �ملتحدث‬ ‫با�صم "يوناميد" كري�س �صيكمانيك‬ ‫عندما قال لوكالة �ل�صحافة �لفرن�صية‬ ‫"ال ن �ع��رف مل ��اذ� خطفا"‪ ،‬وت��اب��ع �أن‬ ‫عملية �خلطف جرت يف �ملنطقة ذ�تها‬ ‫�ل �ت��ي خ �ط��ف ف�ي�ه��ا ع ��ام ��ان �أملانيان‬ ‫من منظمة "تي �ت�س يف" �الملانية يف‬ ‫حزير�ن قبل �أن يتم �طاق �صر�حهما‬ ‫بعد �أكرث من �صهر‪.‬‬ ‫�الأردن �أك��د على ل�صان �لعايد �أنه‬ ‫"�صيو��صل بذل �جلهود �حلثيثة حتى‬ ‫�إط � ��اق �� �ص ��ر�ح �ل �� �ص��اب �ط��ن و�صمان‬ ‫عودتهما �صاملن"‪ ،‬وتابع �أن �ملعلومات‬ ‫ت� � �وؤك � ��د ع� � ��دم ت� �ع ��ر� ��س �ل�صابطن‬ ‫�ملختطفن الأي �أذى‪.‬‬

‫ف �ي �م��ا ت��و�� �ص��ل وز�رة �خلارجية‬ ‫وم��دي��ري��ة �الأم� ��ن �ل �ع��ام �لتن�صيق مع‬ ‫بعثة �الأمم �ملتحدة منذ �للحظة �الأوىل‬ ‫لوقوع �حل��ادث �لعمل على �الطمئنان‬ ‫على �أحو�ل �ل�صابطن بح�صب �لعايد‪،‬‬ ‫م�صري� �إىل ت�صكيل بعثة �الأمم �ملتحدة‬ ‫ب�اإق�ل�ي��م د�رف � ��ور خ�ل�ي��ة الإد�رة �الأزم ��ة‬ ‫ملتابعة م�صتجد�ت �حلادث‪.‬‬ ‫وكان �ل�صابطان ي�صتقان برفقة‬ ‫زميلن �آخ��ري��ن �صيارة رباعية �لدفع‬ ‫تابعة لاأمم �ملتحدة تتوجه �إىل نقطة‬ ‫يفرت�س �أن ي�صتقا فيها حافلة كانت‬ ‫��ص�ت�ق�ل�ه�م��ا �إىل ق ��اع ��دة ن �ي��اال عندما‬ ‫�ع��رت���س ط��ري�ق�ه��م ث��اث��ة م�صلحن‬ ‫ف � �اأم ��رو� � �ص��اب �ط��ن �ردن� �ي ��ن �آخرين‬ ‫يجل�صان يف �ملقدمة �لرتجل منها‪ ،‬ثم‬ ‫�صعدو� �إىل �ل�صيارة و�نطلقو� ومعهم‬ ‫"�ل�صابطن �ملخطوفن �للذين كانا‬ ‫يجل�صان يف �ملقعد �خللفي ثم توجهو�‬

‫م�شاعدات اأردنية مل�شاندة جهود الإغاثة يف باك�شتان‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ب�ت��وج�ي�ه��ات م��ن �مل �ل��ك ع �ب��د�هلل �لثاين‪،‬‬ ‫ت��وج�ه��ت �إىل ب��اك���ص�ت��ان �م����س �الح ��د طائرة‬ ‫م�صاعد�ت �أردن�ي��ة مل�صاندة جهود �الإغ��اث��ة يف‬ ‫�ملناطق �لتي جتتاحها �أ�صو�أ في�صانات مدمرة‬ ‫منذ ‪ 80‬عاما‪.‬‬ ‫وت � ِق��ل �ل �ط��ائ��رة‪� ،‬ل�ت��ي ج�ه��زت�ه��ا �لهيئة‬ ‫�خلريية �الأردنية �لها�صمية‪ ،‬فريقا طبيا من‬ ‫�خلدمات �لطبية �مللكية وم�صاعد�ت غذ�ئية‬ ‫وم�صتلزمات طبية و�أدوي��ة تتنا�صب وحاجة‬ ‫�ملت�صررين من �لفي�صانات‪.‬‬ ‫وق��ال �الأم��ري ر���ص��د ب��ن �حل�صن‪ ،‬رئي�س‬ ‫جم�ل����س �أم� �ن ��اء �ل�ه�ي�ئ��ة �خل��ريي��ة �الأردن� �ي ��ة‬ ‫�لها�صمية‪� ،‬ل��ذي ك��ان يف ود�ع �ل�ط��ائ��رة‪� ،‬إن‬ ‫هذه �مل�صاعد�ت تاأتي تنفيذ� لتوجيهات �مللك‬ ‫كمقدمة مل�صاعد�ت �أخ��رى �صتقلها طائر�ت‬ ‫�صاح �جلو �مللكي ب�صكل دوري خال �ل�صهر‬ ‫�لف�صيل‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ب��ن م��دي��ر �مل�ه�م��ات �لطبية‬ ‫�خل��ا��ص��ة و�الإن���ص��ان�ي��ة يف �خل��دم��ات �لطبية‬ ‫�مللكية‪� ،‬لعميد �لطبيب حممد �ملح�صن‪� ،‬أن‬ ‫�لفريق �لطبي‪� ،‬لذي ي�صم ‪� 25‬صخ�صا منهم‬ ‫‪� 9‬أطباء من �خت�صا�صات خمتلفة‪ ،‬باالإ�صافة‬ ‫�إىل فريق متري�صي و�آخر ملكافحة �الأمر��س‬ ‫�ل��وب��ائ�ي��ة و�ل �� �ص��اري��ة‪�� ،‬ص�ي�ق��وم ب�ك��ام��ل �ملهام‬ ‫�لطبية م��ن معاجلة �حل ��االت �ملر�صية �إىل‬ ‫�إجر�ء �لعمليات �جلر�حية‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن �ل �ف��ري��ق ��ص�ي�ع�م��ل �إىل جانب‬

‫ق ��ال م��دي��ر �الأم � ��ن �ل �ع��ام �ل �ل ��و�ء �لركن‬ ‫ح�صن ه ��ز�ع �مل �ج��ايل �إن �ل��و� �ص��ول �إىل كافة‬ ‫فئات �ملجتمع �الأردين على �ختاف �صر�ئحه‬ ‫وت�ن��وع��ه ه��دف رئي�س يف �إ�صرت�تيجية �الأمن‬ ‫�لعام �نطاقا من مفهوم �ل�صر�كة �ملجتمعية‬ ‫بن �أجهزة �ل�صرطة وكافة �ملوؤ�ص�صات �لر�صمية‬ ‫و�الأهلية‪.‬‬ ‫و�أ��ص��اف يف حما�صرة �ألقاها �م�س �الحد‬ ‫يف كلية �ل��دف��اع �ل��وط�ن��ي �مللكية �إن مديرية‬ ‫�الم��ن �لعام ت�صعى �ىل حتقيق مفهوم �الأمن‬ ‫�ل��وط�ن��ي �ل���ص��ام��ل و�ل�ت�ن�م�ي��ة �مل���ص�ت��د�م��ة �لتي‬ ‫يرعى م�صريتها �لقائد �الأع�ل��ى �مللك عبد�هلل‬ ‫�ل�ث��اين‪ .‬وق��ال �إن �الأم��ن لي�س مفهوما �صيقاً‬ ‫يقت�صر على منع وقمع �جل��رمي��ة يف �ملجتمع‬ ‫فح�صب بل �إن له مفهوماً و��صعا ي�صمل ف�صا‬

‫وزير العمل يحيل النزاع العمايل مع‬ ‫اإ�شمنت الراجحي اإىل جمل�س التوفيق‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قالت نقابة �لعاملن يف �لبناء �إن وزير �لعمل �أحال �لنز�ع �لعمايل‬ ‫مع �صركة �إ�صمنت �لر�جحي �ىل جمل�س �لتوفيق يف �ل��وز�رة بعد �أن‬ ‫ف�صلت جهود مندوب �لتوفيق يف �إيجاد حل يح�صن �لظروف �ملعي�صية‬ ‫للعاملن‪ ،‬ويحافظ على عاقات عمل م�صتقرة بن �جلانبن‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س �لنقابة حممود �حلياري يف ت�صريح �صحايف �أم�س‬ ‫�إن مطالب �ملوظفن وعددهم حو�يل ‪ 300‬موظف ت�صمل �إقر�ر �إد�رة‬ ‫�ل�صركة بر�تب �لثالث ع�صر للموظفن‪ ،‬و�إع��ادة �لنظر يف �لتاأمن‬ ‫�ل�صحي‪ ،‬و�صرف �لزيادة �ل�صنوية على �لرو�تب‪ ،‬و��صتحد�ث �صندوق‬ ‫�دخار للموظفن‪.‬‬ ‫و�أك ��د �حل �ي��اري ح��ق �ل�ن�ق��اب��ة يف �ل�ل�ج��وء �ىل �ل�ق��ان��ون لتحقيق‬ ‫مطالب �لعاملن مبا يتو�ءم مع �ملتغري�ت �القت�صادية �لتي ت�صهدها‬ ‫�ململكة خا�صة خال �الأعو�م �الأخرية‪.‬‬ ‫وقال �إن �لنقابة مل تلجا أ لاإ�صر�ب حفاظا على �لعملية �الإنتاجية‬ ‫وعاقات عمل جيدة مع �إد�رة �ل�صركة‪.‬‬

‫االمري را�سد يف وداع طائرة امل�ساعدات‬

‫�ل �ف��رق �ل�ط�ب�ي��ة �ل�ع���ص�ك��ري��ة �لباك�صتانية‪،‬‬ ‫و�صيتم تعزيزه بفريق طبي �آخر لذ�ت �ملهمة‬ ‫الحقا‪.‬‬ ‫و�أ�صاف �أن �لفريق زود بنحو ‪5‬ر‪� 3‬أطنان‬ ‫م��ن �الأدوي� ��ة �ل���ص��روري��ة ملعاجلة �الأمر��س‬ ‫�لوبائية‪� ،‬إ�صافة �إىل ‪� 21‬ألف جرعة لتطعيم‬ ‫�مل��و�ط �ن��ن ه �ن��اك � �ص��د �أم ��ر�� ��س �ل�صحايا‬ ‫و�لكولري� و�لتوفيئيد و�صلل �الأط�ف��ال �لتي‬

‫تنت�صر يف مثل هذه �الأحو�ل �لكارثية‪.‬‬ ‫و�أع � ��رب �ل �ق��ائ��م ب��االأع �م��ال يف �ل�صفارة‬ ‫�لباك�صتانية يف ع�م��ان‪ ،‬ز�ه��ري ج��اجن��و�‪ ،‬عن‬ ‫�صكر ب ��اده للملك ولل�صعب �الأردين على‬ ‫هذه �مل�صاعد�ت‪ ،‬موؤكد� �أن �لعاقات �الأردنية‬ ‫�ل�ب��اك���ص�ت��ان�ي��ة ع��اق��ات �أخ ��وي ��ة م�ت�ي�ن��ة و�أن‬ ‫�لبلدين يقفان د�ئ�م��ا �إىل ج��ان��ب بع�صهما‬ ‫�لبع�س عند �حلاجة ويف كل �الأوقات‪.‬‬

‫املجايل‪ :‬الو�شول اإىل فئات املجتمع هدف رئي�س يف ا�شرتاتيجية الأمن‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫باجتاه جبل مرة �لذي يبعد نحو مئة‬ ‫كيلومرت عن حمل �إقامتهم‪.‬‬ ‫وه��ذه ثالث م��رة يخطف �أع�صاء‬ ‫يف بعثة �ل���ص��ام �مل�صرتكة يف منطقة‬ ‫د�رفور منذ �آذ�ر ‪� ،2009‬إذ خطف �ثنان‬ ‫م ��ن ع �ن��ا� �ص��ر �ل� �ق ��وة يف �آب ‪ 2009‬يف‬ ‫ز�لينغي يف غ��رب د�رف��ور‪ ،‬فيما خطف‬ ‫�أرب �ع��ة �آخ ��رون م��ن ج�ن��وب �إف��ري�ق�ي��ا يف‬ ‫ني�صان �مل��ا��ص��ي‪ ،‬وق��د �ط�ل��ق �صر�حهم‬ ‫جميعا وعرث عليهم �صاملن‪.‬‬ ‫فيما قتل ‪ 27‬جنديا من هذه �لقوة‬ ‫بهجمات �أو كمائن منذ �نت�صارها كانون‬ ‫�لثاين ‪ 2008‬يف �إقليم د�رفور‪.‬‬ ‫وي�صهد �إق�ل�ي��م د�رف ��ور منذ ‪2003‬‬ ‫ح��رب��ا �أه �ل �ي��ة �أ� �ص �ف ��رت ح �� �ص��ب �الأمم‬ ‫�مل�ت�ح��دة ع��ن مقتل ‪� 300‬أل��ف �صخ�س‪،‬‬ ‫وت �ق��ول �خل��رط��وم �إن ع��دد �ل�ق�ت�ل��ى ال‬ ‫يتجاوز ‪� 10‬آالف �صخ�س‪.‬‬

‫عن ذلك �أنه ركيزة �أ�صا�صية من ركائز �مل�صلحة‬ ‫�لقومية �لعامة يف �أي جمتمع‪ ،‬فاالأمن �لوطني‬ ‫الأي جمتمع متح�صر يعني بال�صرورة �الأمن‬ ‫�ل�صيا�صي و�الأم� ��ن �الق �ت �� �ص��ادي‪ ،‬و�أن مفهوم‬ ‫�لعمل �ل�صرطي �أ�صبح �أكرث تد�خ ً‬ ‫ا وتفاعا‬ ‫مع كثري من ق�صايا �ملجتمع‪.‬‬ ‫و�أ��ص��اف �للو�ء �ملجايل �أن مهام �ل�صرطة‬ ‫ت �ت��ز�ي��د ع�ل��ى م ��دى �الأي � ��ام ومل ت�ع��د قا�صرة‬ ‫على حفظ �الأم��ن‪ ،‬بل �إن هنالك من �الأعباء‬ ‫�الج�ت�م��اع�ي��ة و�الق�ت���ص��ادي��ة و�أن� ��و�ع �خلدمات‬ ‫و�مل�ه��ام �لنظامية �لتي توؤديها هيئة �ل�صرطة‬ ‫م��ا جعل ن�صاطها يف جممله �أك��رث �نت�صار� يف‬ ‫ن�صيج �ملجتمع‪ .‬وقال "كانت ر�صالة �الأمن �لعام‬ ‫�صاملة ملختلف �الأن�صطة �لتي ميار�صها �ملو�طن‬ ‫على �متد�د �أر���س �لوطن وح��دوده‪ ،‬ثم �أ�صبح‬ ‫مفهوم �لعمل �ل�صرطي �أكرث تد�خا وتفاعا‬ ‫مع كثري من م�صكات �ملجتمع‪ ،‬و�أ�صبح هنالك‬

‫�صر�كة حقيقية يف مفاهيم �ل�صرطة جمتمعية‬ ‫بن منت�صبي �الأمن �لعام و�أفر�د �ملجتمع"‪.‬‬ ‫و�أك ��د �ل �ل��و�ء �مل �ج��ايل �أن م��دي��ري��ة �الأمن‬ ‫�ل �ع��ام �رت �ق��ت ب�ف�ك��ره��ا و�أ��ص��ال�ي�ب�ه��ا وخططها‬ ‫مل��و�ج �ه��ة �مل �ت �غ��ري�ت و�جل ��ر�ئ ��م �مل�صتحدثة‪،‬‬ ‫مو�صحا �أن م�صوؤولية �الأم��ن �لعام قد �زد�دت‬ ‫و�ت�صعت م��ع �لتطور �ل��ذي ت�صهده �ململكة يف‬ ‫كافة �ملجاالت‪� ،‬الأم��ر �ل��ذي ترتب عليه �إعد�د‬ ‫�خلطط �مل�صتقبلية وتنفيذ �ل��رب�م��ج �لر�ئدة‬ ‫لتطوير �الأد�ء لتحقيق �الأم ��ن و�ال�صتقر�ر‬ ‫�لذي هو �صمة �ملجتمع �الأردين‪.‬‬ ‫ويف ن �ه��اي��ة �ل �ل �ق��اء �ل � ��ذي ح �� �ص��ره �آم ��ر‬ ‫�لكلية وهيئة �لتدري�س و�لتوجيه يف �لكلية‬ ‫�أج��اب �ل�ل��و�ء �ملجايل عن �أ�صئلة و��صتف�صار�ت‬ ‫�مل�صاركن �ملتعلقة باآلية تنفيذ خطط بر�مج‬ ‫مديرية �الأم��ن �لعام يف �لعديد من �ملجاالت‬ ‫�الأمنية �ملختلفة‪.‬‬

‫حما�شرات للجودة ال�شاملة‬ ‫يف اأكادميية الرواد الدولية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ام ممثل �إد�رة �جل��ودة �ل�صاملة يف م��د�ر���س �أك��ادمي�ي��ة �لرو�د‬ ‫�لدولية عمر �ل�صريحن و�صمن �خلطة �لتدريبية للمد�ر�س بعقد‬ ‫�صل�صلة من �ل��دور�ت �لتدريبية ��صتهدفت جميع معلمي ومعلمات‬ ‫�ملد�ر�س وعلى مدى �أربعة �أيام متو�لية‪.‬‬ ‫وه� ��دف �ل��ربن��ام��ج �ل �ت��دري �ب��ي �إىل �ل �ت �ع��رف ع�ل��ى �الإج� � ��ر�ء�ت‬ ‫و�لتعليمات و�لنماذج �خلا�صة بنظام �إد�رة �جل��ودة �ل�صاملة �ملطبقة‬ ‫يف �مل��د�ر���س‪ ،‬و�ل�ت�اأك�ي��د على �ل�ن�ظ��ام �لوثائقي ل�ل�ج��ودة وم�صتوياته‬ ‫�الأربعة‪ ،‬و�إبر�ز دور �ملعلم يف تنفيذ �آلية تطبيق �الإجر�ء�ت و�لتعليمات‬ ‫و�لنماذج يف �لعملية �لتدري�صية وتوثيق عملياته و�أن�صطته �لرتبوية‪،‬‬ ‫و��صتعر��س لل�صورة �مل�صتهدفة لطالب م��د�ر���س �أك��ادمي�ي��ة �لرو�د‬ ‫لل�صعي �إىل حتقيق حاجاته ومتطلباته �حلياتية و�لرتبوية و�أخري�‬ ‫دور �ملوؤ�ص�صة �لرتبوية يف تفعيل نظام �إد�رة �جلودة �ل�صاملة‪.‬‬ ‫وياأتي هذ� �لربنامج يف �إطار �صيا�صة �جلودة يف مد�ر�س �أكادميية‬ ‫وحر�صا على تطوير �أد�ء �لعاملن فيها‪ ،‬خا�صة بعد‬ ‫�لرو�د �لدولية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ح�صول �الأكادميية على �صهادة �جلودة �ل�صاملة (�الآيزو ‪.)9001‬‬

‫ال�سريحني يقدم احدى املحا�سرات‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )16‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�شنة (‪ - )17‬العدد (‪)1327‬‬

‫حمتجني على قرار وقف الت�سدير اإىل اخلارج‬

‫مزارعون‪ :‬نبيع كيلو اخليار بـ ‪ 28‬قر�سا‬ ‫ويبيعونه للمواطنني بدينار‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�سام مبي�سني‬ ‫ح ّمل مزارعون يف مناطق االأغوار‬ ‫وال�شفا غورية م�شوؤولية ارتفاع اأ�شعار‬ ‫ب�ع����س امل �ن �ت �ج��ات ال ��زراع �ي ��ة‪ ،‬وخا�شة‬ ‫اخل � �ي � ��ار‪ ،‬يف االأ� � � �ش� � ��واق امل ��رك ��زي ��ة يف‬ ‫ع�م��ان وامل�ح��اف�ظ��ات اإىل بع�س التجار‬ ‫وال�شما�شرة‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى‪ ،‬اأعادت كوادر وزارة‬ ‫ال��زراع��ة ع��ددا م��ن ال�شاحنات املحملة‬ ‫باخليار من مركز ح��دود العمري مع‬ ‫ال�شعودية اأم�س‪ ،‬كانت معدة للت�شدير‬ ‫اإىل اإح��دى دول اخلليج‪ ،‬بناء على بدء‬ ‫�شريان حظر ت�شدير اخليار‪.‬‬ ‫وال� �ت� �ق ��ى وزي � � ��ر ال � ��زراع � ��ة م� ��ازن‬ ‫اخل���ش��اون��ة اأم ����س ع ��دداً م��ن مزارعي‬ ‫اخل� �ي ��ار‪ ،‬ل �ب �ح��ث االو� � �ش� ��اع الزراعية‬ ‫اخلا�شة بهم‪.‬‬ ‫واأع �ل��ن امل��زارع��ون رف�شهم لقرار‬ ‫منع ت�شدير اخليار اإىل اخلارج‪ ،‬الفتني‬ ‫اإىل ا� �ش �ت �م��رار ت�ع��ر��ش�ه��م للخ�شائر‪،‬‬ ‫�شواء لكون اإنتاجهم ي�شرتى باأرخ�س‬ ‫االأ��ش�ع��ار اأو م��ن خ��الل اإغ ��راق ال�شوق‬ ‫املحلي باخل�شار‪.‬‬ ‫واأكدوا اأنهم باتوا يعي�شون اأو�شاعا‬ ‫�شعبة يف ظل غياب دور اجلهات املعنية‬ ‫يف حفظ حقوقهم و�شمان ا�شتمرارية‬ ‫عملهم يف القطاع الزراعي‪.‬‬ ‫ووع � ��د وزي � ��ر ال� ��زراع� ��ة بدرا�شة‬ ‫املو�شوع بعد اأن ينتهي حظر اال�شترياد‬ ‫املقرر باأ�شبوع واحد فقط‪.‬‬ ‫وقال ع�شو احتاد املزارعني راكان‬ ‫ال�شريف اإن االحتجاج على قرار وقف‬ ‫ال�ت���ش��دي��ر اخل �ي��ار ج ��اء ان �ط��الق��ا من‬ ‫مبداأ اأنه ال يجوز وقف الت�شدير‪ ،‬كون‬

‫مزارعون يحتجون على منع ت�سدير اخليار‬

‫م��زارع��ي اخل �ي��ار ي�ت�ع��ر��ش��ون لفرتات‬ ‫طويلة من العام اإىل خ�شائر م�شتمرة‪.‬‬ ‫و��ش��رب ال�شريف مثال على ذلك‬ ‫ب �اأن ��ش�ن��دوق اخل�ي��ار ب��وزن ح��وايل ‪15‬‬ ‫كيلوغراما بيع يف اأول ي��وم م��ن �شهر‬ ‫رم���ش��ان امل �ب��ارك م��ن ‪ 4‬اإىل ‪ 5‬دنانري‪،‬‬ ‫وبالتايل فاإن �شعر الكيلو ‪ 45‬قر�شا‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك ب�ي��ع ��ش�ن��دوق اخل �ي��ار منذ‬ ‫ي��وم��ني وزن ‪ 12‬كيلو ب�شعر دينارين‬ ‫ورب ��ع‪ ،‬وب��ذل��ك ي�ك��ون �شعر الكيلو ‪28‬‬ ‫ق��ر� �ش��ا‪ ،‬وم� ��ع ذل� ��ك ف � �اإن االأ�� �ش� �ع ��ار مل‬ ‫تنخف�س على امل�شتهلكني بنحو ‪ 15‬يف‬ ‫املائة‪ ،‬لي�شل كيلو اخليار اإىل ‪ 75‬قر�شا‪،‬‬ ‫او اال�شح ي��رتاوح �شعر الكيلو من ‪55‬‬ ‫قر�شا اإىل ‪ 70‬قر�شا‪.‬‬ ‫وبني ال�شريف اأن قرار منع ت�شدير‬ ‫اخل � �ي� ��ار‪ ،‬مل ي �ن �ع �ك ����س خ � ��ريا ال على‬ ‫امل��زارع��ني الذين انخف�س �شعر �شراء‬

‫املجل�ض الأعلى لل�سباب ينظم‬ ‫ور�سة ّ‬ ‫"متكني �سباب الوطن‬ ‫يف الق�سايا املختلفة"‬ ‫الطفيلة‪ -‬حممد اخل�سبة‬ ‫ّ‬ ‫نظم املجل�س االأعلى لل�شباب بالتعاون مع مديرية‬ ‫�شباب الطفيلة اأم�س ور�شة عمل يف قاعة نادي ب�شريا‬ ‫ح��ول "متكني ال�شباب يف ق�شايا الوطن" مب�شاركة‬ ‫‪ 150‬م�شاركا وم�شاركة من مراكز ال�شباب وال�شابات‬ ‫يف اللواء‪.‬‬ ‫وذك ��ر رئ�ي����س ال �ن��ادي زي ��اد ال �� �ش �ع��ودي يف كلمة‬ ‫االفتتاح بالدور االإبداعي ل�شباب الوطن يف املجاالت‬ ‫الريا�شية وال�شبابية"‪ ،‬رئي�س بلدية ب�شريا الكربي‬ ‫ممدوح الرفوع راعي االفتتاح حتدث يف ورقة العمل‬ ‫االأوىل عن دور ال�شباب يف االنتخابات النيابية وهم‬ ‫االأق��در على البناء والتغيري وفق روؤى امللك عبداهلل‬ ‫ال�ث��اين‪ ،‬فيما اأ��ش��ار مدير ال�شباب وليد البداينة يف‬ ‫الورقة الثانية اإىل االجنازات املتعددة للمجل�س االعلى‬ ‫لل�شباب التي حققت نقلة نوعية هائلة يف دعم م�شرية‬ ‫ال�شباب من خالل مع�شكرات العمل التطوعية‪.‬‬

‫القب�ض على �سخ�ض‬ ‫يبيع قطع اأثرية‬ ‫وذهبية مزورة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫األقت كوادر اأمن وقائي‬ ‫جنوب عمان اأم�س القب�س‬ ‫ع �ل��ى ��ش�خ����س اح� �ت ��ال على‬ ‫مواطنني من خالل بيعهم‬ ‫قطعا اأثرية وذهبية مزورة‪.‬‬ ‫ال � �ن� ��اط� ��ق االإع � ��الم � ��ي‬ ‫ب��ا��ش��م االأم� ��ن ال �ع��ام املقدم‬ ‫حم �م��د اخل �ط �ي��ب ب ��ني اأن ��ه‬ ‫� �ش �ب��ط ب � �ح ��وزة ال�شخ�س‬ ‫(‪ )356‬قطعة ذهبية مزورة‪،‬‬ ‫وب ��ال� �ت� �ح� �ق� �ي ��ق م� �ع ��ه اأف � � ��اد‬ ‫اأن� ��ه اح� �ت ��ال ع �ل��ى ع ��دد من‬ ‫االأ�شخا�س من خالل بيعهم‬ ‫قطع اأث��ري��ة وذهبية مزروة‬ ‫على اأ�شا�س اأنها اأ�شلية‪.‬‬ ‫واأو�� �ش ��ح اخل�ط�ي��ب اأنه‬ ‫ب �ن��اء ع�ل��ى م�ع�ل��وم��ات وردت‬ ‫ق �� �ش��م اأم � ��ن وق ��ائ ��ي جنوب‬ ‫عمان ب��وج��ود �شخ�س يزور‬ ‫قطع اأث��ري��ة وق�ط��ع ذهبية‪،‬‬ ‫ثم بيعها باعتبارها اأ�شلية‪،‬‬ ‫م�شريا اىل انه متت متابعة‬ ‫ه� ��ذه امل �ع �ل��وم��ات ومراقبة‬ ‫حت� ��رك� ��ات ه � ��ذا ال�شخ�س‬ ‫والتعرف على مكان اإقامته‬ ‫و�� �ش� �ب� �ط ��ه ه� � �ن � ��اك‪ ،‬ث � ��م مت‬ ‫اإيداعه الق�شاء‪.‬‬

‫م�ن�ت��وج��ات�ه��م م��ن م��زارع �ه��م وال على‬ ‫امل��واط�ن��ني‪ ،‬اذا بقي ال�شعر مرتفعا‪..‬‬ ‫حممال ال�شم�شا�شرة التجار م�شوؤولية‬ ‫رفع اأ�شعار اخليار‪.‬‬ ‫وقال اإن املزارعني ينتظرون طيلة‬ ‫املو�شم ن�شوج حما�شيلهم لكي يبيعوها‪،‬‬ ‫وي���ش��ددوا اأث �م��ان ال �ب��ذار وم�شتلزمات‬ ‫االإنتاج واالإنفاق على اأ�شرهم‪ ،‬بيد اأنهم‬ ‫ب�شبب ال �ق��رار‪ ،‬مل يح�شلوا اإال على‬ ‫القليل من االأموال التي ال تكاد تغطي‬ ‫كلفة اإنتاجهم‪.‬‬ ‫وراأى امل� ��زارع ح��ام��د احلبي�س اأن‬ ‫احل �ك��وم��ة اخ �ت��ارت احل�ل�ق��ة االأ�شعف‬ ‫"املزارع" لتحميله م�شوؤولية ارتفاع‬ ‫اأ�شعار اخليار‪ ،‬فتم منع الت�شدير‪ ،‬ومل‬ ‫يتم حتديد اال�شعار لدى التجار‪.‬‬ ‫وق ��ال امل� ��زارع ح �م��دي اأب ��و دي��ة اأن‬ ‫حت �ج��ج ب�ع����س ال �ت �ج��ار مب��وج��ة احلر‬

‫االأخ � ��رية ل��رف��ع االأ� �ش �ع��ار‪ ،‬ه��و و�شيلة‬ ‫ال�شتغالل املواطنني وتهيئة الظروف‬ ‫للمحافظة على اأ�شعار مرتفعة يف �شهر‬ ‫رم�شان املبارك‪.‬‬ ‫م� ��زارع� ��ون اآخ � � ��رون ق ��ال ��وا اإنهم‬ ‫يتعر�شون ب�شكل م�شتمر اإىل خ�شائر‬ ‫فادحة جراء بع�س ب�"الكوم�شيوجنية"‬ ‫الذين يتكاتفون ويتفقون م�شبقا على‬ ‫�شراء اخل�شار منهم باأ�شعار رخي�شة‪،‬‬ ‫ويقومون الحقا ببيعها باأ�شعار مرتفعة‬ ‫ج��دا مقارنة باأ�شعار ال�شراء حمققني‬ ‫اأرب� ��اح� ��ا خ �ي��ال �ي��ة‪ ،‬وه� ��م ج��ال �� �ش��ون يف‬ ‫مكاتبهم داخل �شوق اخل�شار‪.‬‬ ‫م� ��دي� ��ر ع� � ��ام احت � � ��اد امل � ��زارع � ��ني‬ ‫االأردنيني حممود العوران اأ�شار اىل اأن‬ ‫االرتفاع يف اأ�شعار اخل�شروات يف �شهر‬ ‫رم���ش��ان غ��ري م��ربر ن�ظ��را الأن املزارع‬ ‫يبيع تلك اخل�شراوات باأ�شعار رخي�شة‪،‬‬

‫ول�ك��ن اخل�شار ال�ت��ي ت�ب��اع للم�شتهلك‬ ‫مت��ر ب� � "‪ "9‬ح�ل�ق��ات ت �ب��داأ م��ن عملية‬ ‫قطف املح�شول وال�ن�ق��ل وال�ب�ي��ع عند‬ ‫الدالل والو�شطاء‪ ،‬ما يجعل كل واحد‬ ‫من هذه احللقات ي�شعى لتحقيق ن�شبة‬ ‫رب��ح ل��ه‪ ،‬االأم ��ر ال ��ذي ي� �وؤدي يف نهاية‬ ‫املطاف اإىل ارتفاع �شعر ال�شلعة‪.‬‬ ‫ولفت العوران اىل اأن دوام هوؤالء‬ ‫الو�شطاء واأغلبهم واف ��دون ي�ب��داأ من‬ ‫ال�شاعة التا�شعة م�شاء حتى ال�شاعة‬ ‫الثامنة من �شباح اليوم ال�ت��ايل‪ ،‬فهم‬ ‫ال��ذي��ن ي�شتقبلون امل��زارع ث��م يقومون‬ ‫ببيع ب�شاعته اإىل التجار‪ ،‬ولذلك ال بد‬ ‫من وجود رقابة على ال�شوق املركزي‪ ،‬اإذ‬ ‫اإن االأ�شل اأن يكون هنالك فقط مابني‬ ‫‪ 4 - 3‬ح�ل�ق��ات للبيع وال �� �ش��راء وهم‪:‬‬ ‫املزارع‪ ،‬وتاجر اجلملة‪ ،‬وبائع التجزئة‬ ‫وامل�شتهلك‪.‬‬ ‫واأو�� � �ش � ��ح ال� � �ع � ��وران ب � � �اأن معظم‬ ‫ال��و� �ش �ط��اء ه��م م��ن ال�ع�م��ال��ة الوافدة‬ ‫ول �ه��م ن �ف��وذه��م‪ ،‬ومي �ك��ن ال� �ق ��ول ب� �اأن‬ ‫ه � �وؤالء ي���ش�ك�ل��ون ق ��وة الأن �ه��م يلعبون‬ ‫ب�ق��وت ورزق امل��واط��ن‪ ،‬ف�ع�ن��ده��م نفوذ‬ ‫ومعرفة يف االأ�شواق املركزية‪ ،‬موؤكدا اأن‬ ‫هذه امل�شكلة بداأت منذ تاأ�شي�س ال�شوق‬ ‫املركزي‪.‬‬ ‫وتعقيبا على قرار االأمانة باإعفاء‬ ‫اخل �� �ش��راوات ال� ��واردة اىل ال���ش��وق من‬ ‫ال��ر� �ش��وم ال �ب��ال �غ��ة ‪ 10‬دن ��ان ��ري للطن‬ ‫م �ت��وق �ع��ا ان �خ �ف��ا���س ا� �ش �ع��ار اخل�شار‬ ‫والفواكه االيام املقبلة‪.‬‬ ‫وب�ل��غ ال ��وارد م��ن االن�ت��اج الزراعي‬ ‫لل�شوق امل��رك��زي اول ام�س ‪ 1726‬طنا‪،‬‬ ‫فيما بلغت امل�شتوردات من الفاكهة ‪430‬‬ ‫طنا‪.‬‬

‫حقوقيون يلجوؤون للق�ساء احتجاجا على رف�ض م�سرية «مقاطعة النتخابات»‬ ‫ال�سبيل– جناة �سناعة‬ ‫يعتزم حمامون ونا�شطون يف جمال حقوق‬ ‫االإن �� �ش��ان ت�شكيل حت��ال��ف ح �ق��وق��ي‪ ،‬ي�شطلع‬ ‫مبهمة ت�شجيل دع ��وى اأم ��ام حمكمة العدل‬ ‫ال�ع�ل�ي��ا اح �ت �ج��اج��ا ع �ل��ى االإف� � ��راط احلكومي‬ ‫يف اإ�� �ش ��دار ق��وان��ني م �وؤق �ت��ة ت �خ��ال��ف املبادئ‬ ‫الد�شتورية امل�شتقرة‪.‬‬ ‫وياأتي ت�شكيل التحالف على خلفية رف�س‬ ‫تنظيم م�شرية دعت اإىل مقاطعة االنتخابات‬ ‫النيابية‪� ،‬شندا لل�شالحيات املخولة للحاكم‬ ‫االإداري مبوجب ق��ان��ون االجتماعات العامة‬ ‫رق��م ‪ 7‬ل�شنة ‪ 2004‬امل�ع��دل ب��ال�ق��ان��ون رق��م ‪40‬‬ ‫ل�شنة ‪.2008‬‬ ‫وي�ع��د ق��ان��ون االج�ت�م��اع��ات العامة واحدا‬ ‫من القوانني التي يحتج عليها احلقوقيون؛‬ ‫اإذ ي �ع �ت��زم��ون االح �ت �ج��اج ب��امل �ع��اي��ري الدولية‬ ‫للحق يف االجتماع العام‪ ،‬اإ�شافة لالتفاقيات‬ ‫ال��دول�ي��ة ال�ت��ي � �ش��ادق عليها االأردن يف اإطار‬ ‫احلريات العامة‪.‬‬

‫ومن �شمن البينات التي �شرتفق بالئحة‬ ‫الدعوى طلب املوافقة على تنظيم االجتماع‬ ‫اإ�شافة لقرار الرف�س‪.‬‬ ‫التقرير ال�شنوي للمركز الوطني حلقوق‬ ‫االإن�شان للعام املا�شي اأ�شار يف تفا�شيله اإىل اأن‬ ‫ا�شتمرار العمل بقانون االجتماعات العامة‬ ‫رق��م (‪ )7‬ل�شنة (‪ )2004‬بن�شو�شه القائمة‪،‬‬ ‫والذي ت�شكل بع�س اأحكامه خمالفة �شريحة‬ ‫ل�ل�م�ع��اي��ري ال��دول �ي��ة ال� � ��واردة يف االتفاقيات‬ ‫الدولية التي التزم بها االأردن‪ ،‬يعزز االعتقاد‬ ‫ب� �ع ��دم وج � ��ود ت ��وج ��ه ر� �ش �م��ي ع �ل��ى امل�شتوى‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي ن �ح��و ت �ع��زي��ز احل �ق��وق واحلريات‬ ‫ال�شيا�شية يف البالد‪.‬‬ ‫وكانت منظمة "هيومن رايت�س ووت�س"‬ ‫االأمريكية قد انتقدت يف العام ‪ 2007‬عددا من‬ ‫ال�ق��وان��ني االأردن �ي��ة‪ ،‬وال�ت��ي اع�ت��ربت�ه��ا مقيدة‬ ‫ل��الج �ت �م��اع��ات ال �ع��ام��ة وا� �ش �ت �ق��الل منظمات‬ ‫امل �ج �ت �م��ع امل� � ��دين‪ ،‬داع� �ي ��ة احل �ك��وم��ة للوفاء‬ ‫بالتزاماتها الدولية اخلا�شة باحلق يف حرية‬ ‫التجمع‪.‬‬

‫ووف�ق��ا لتقرير املنظمة االأم��ري�ك�ي��ة �شكل‬ ‫قانون االجتماعات العامة لعام ‪ 2004‬واحدا‬ ‫من القوانني التي دعت املنظمة اىل تعديله؛‬ ‫ح �ي��ث اإن امل� �م ��ار�� �ش ��ات احل �ك��وم �ي��ة ال تتفق‬ ‫وال�ت��زام��ات االردن اخلا�شة ب�شمانات حقوق‬ ‫االإن�شان الدولية وحرية التجمع‪.‬‬ ‫وذك � ��ر ال �ت �ق��ري��ر اأن احل� �ك ��ام االإداري � � ��ني‬ ‫ي�شتخدمون قوانني تقيد من حرية االأفراد‬ ‫واجلماعات يف االجتماع والتنظيم والتظاهر‬ ‫علنا‪.‬‬ ‫ورغ� ��م اأن ق ��ان ��ون االج �ت �م��اع��ات العامة‬ ‫امل �ع �م��ول ب��ه ح��ال �ي��ا ي �� �ش��رتط احل �� �ش��ول على‬ ‫موافقة احلاكم االإداري لعقد اأي اجتماع عام‪،‬‬ ‫فاإن املادة ‪ 16‬من الد�شتور االأردين تن�س على‬ ‫احلق يف التجمع ال�شلمي‪ ،‬فيما العهد الدويل‬ ‫اخلا�س باحلقوق املدنية وال�شيا�شية ال يقيد‬ ‫حق االجتماع العام اإال يف حدود �شيقة تكون‬ ‫��ش��روري��ة حلماية االأم ��ن ال�ق��وم��ي اأو النظام‬ ‫العام اأو ال�شحة واالآداب العامة‪.‬‬

‫«العمل الإ�سالمي»‪ :‬حجم العرتا�سات على جداول‬ ‫الناخبني دليل على حجم العبث بالعملية النتخابية‬ ‫عمان– ال�سبيل‬ ‫اعترب حزب جبهة العمل االإ�شالمي اأن‬ ‫حجم االعرتا�شات على جداول الناخبني‬ ‫ال�ت��ي ج��رت على اأ�شا�شها ان�ت�خ��اب��ات عام‬ ‫‪ ،2007‬دليل قاطع على حجم العبث الذي‬ ‫اأ� �ش��اب العملية االن�ت�خ��اب�ي��ة م�ن��ذ اإق ��رار‬ ‫قانون ال�شوت الواحد عام ‪.1993‬‬ ‫الذي بلغ (‪ )420‬األف اعرتا�س على‬ ‫ج��داول انتخابات عام ‪ ،2007‬التي ت�شكل‬ ‫ال�ق��اع��دة االأ��ش��ا��ش�ي��ة الن�ت�خ��اب��ات املجل�س‬ ‫النيابي ال�شاد�س ع�شر‪.‬‬ ‫واأ� �ش��اف احل��زب يف ب�ي��ان وزع��ه على‬ ‫و� �ش��ائ��ل االإع� � ��الم اأم� �� ��س اإن ت �ق��دم نحو‬ ‫اأرب �ع �م��ائ��ة األ� ��ف اع ��رتا� ��س ع �ل��ى الرغم‬ ‫م��ن اإع� ��الن ق ��وى ��ش�ي��ا��ش�ي��ة وجمتمعية‬ ‫م�ق��اط�ع�ت�ه��ا ل��الن �ت �خ��اب��ات ي�ت�ط�ل��ب عدة‬ ‫اإج� ��راءات‪ :‬منها ��ش��رورة اعتماد جداول‬ ‫جديدة تدار مبهنية‪ ،‬عالية وحتت طائلة‬ ‫امل�شاءلة‪ ،‬لت�شكل االأر��ش�ي��ة املنا�شبة الأي‬ ‫عملية انتخابية �شليمة‪ ،‬وحما�شبة كل‬ ‫ال��ذي��ن ت���ش�ب�ب��وا يف ه��ز ال�ث�ق��ة بالعملية‬ ‫االنتخابية م��ن موظفي دائ��رة االأحوال‬ ‫املدنية امل�شوؤولني يف تلك ال�ف��رتة‪ ،‬اإذ اإن‬ ‫ه��ذه ال�ف��و��ش��ى م��ا ك��ان ل�ه��ا اأن ت�ق��ع لوال‬ ‫ت��واط�وؤه��م‪ ،‬وحما�شبة ك��ل م��ن �شوه هذه‬

‫اجلداول من املر�شحني والناخبني‪ ،‬وبغري‬ ‫ذلك فان العابثني �شيوا�شلون عبثهم‪.‬‬ ‫واأ�شاف اإن احلديث عن رفع فاتورة‬ ‫امل�شتقات النفطية بن�شبة ‪ 4‬باملئة غري‬ ‫مقبول وغ��ري م��ربر‪ ،‬اإذ اإن الثمن الذي‬ ‫يدفعه امل�شتهلك لهذه امل�شتقات ما كان‬ ‫ل��ه اأن ي��رت�ف��ع ه��ذا االرت �ف��اع احل ��اد لوال‬ ‫ال�شريبة الباهظة املفرو�شة عليها‪ ،‬كما‬ ‫اأن و�شع امل��واط��ن االأردين ال ميكنه من‬ ‫مواكبة ارتفاع االأ�شعار الذي طال كثرياً‬ ‫من ال�شلع ب�شبب �شاآلة ال��دخ��ل‪ ،‬وج�شع‬ ‫التاجر‪ ،‬وغياب املراقبة واملحا�شبة‪ ،‬ف�ش ً‬ ‫ال‬ ‫عن زيادة ال�شرائب‪.‬‬ ‫ويف � �ش��وء ذل� ��ك ف� ��ان ح� ��زب جبهة‬ ‫العمل االإ�شالمي يحذر من اأي زيادة على‬ ‫فاتورة النفط‪.‬‬ ‫واعترب احلزب �شمت احلكومة غري‬ ‫امل ��ربر ��ش�ج��ع ��ش��رك��ات االت �� �ش��االت‪ ،‬التي‬ ‫جنت اأرب��اح �اً خيالية ب�شبب الت�شهيالت‬ ‫وال �ت �ن �ف �ي �ع��ات ال �ت��ي ح���ش�ل��ت ع�ل�ي�ه��ا من‬ ‫احل �ك��وم��ة ع�ل��ى زي� ��ادة ت�ع��رف��ه الر�شائل‬ ‫اخل �ل��وي��ة ال��دول �ي��ة بن�شبة ‪33‬ب��امل �ئ��ة‪ .‬اإن‬ ‫ه��ذه ال��زي��ادة ت�ط��ال �شريحة وا��ش�ع��ة من‬ ‫املواطنني‪ ،‬الذين يتوا�شلون مع اأبنائهم‬ ‫وذوي � �ه� ��م‪ ،‬ال ��ذي ��ن اأجل� �اأت� �ه ��م ظروفهم‬ ‫االقت�شادية واالجتماعية اإىل االغرتاب‪.‬‬

‫وطالب احلزب احلكومة بالت�شدي لهذا‬ ‫التوجه من �شركات االت���ش��االت‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اإىل و�شع امل�شلحة الوطنية ن�شب عينيها‬ ‫يف اأي ع �ق��ود اأو ات �ف��اق �ي��ات ت��وق�ع�ه��ا مع‬ ‫امل�شتثمرين‪.‬‬ ‫وتاأ�شف احلزب "للمعاملة التي لقيها‬ ‫املعتمرون االأردن �ي��ون يف االأول م��ن �شهر‬ ‫رم���ش��ان امل �ب��ارك ع�ل��ى احل ��دود االأردنية‬ ‫ال�شعودية‪ ،‬م��ا ت�شبب يف ت�اأخ��ر دخولهم‬ ‫الديار احلجازية‪ ،‬وعر�شهم لالأذى حتت‬ ‫وط �اأة ح��رارة ال�شم�س‪ ،‬ويف غياب املرافق‬ ‫العامة"‪ .‬وطالب وزارة االأوقاف مبتابعة‬ ‫ه��ذا االأم��ر مع اجلهات املعنية للحيلولة‬ ‫دون تكرارها م�شتقب ً‬ ‫ال"‪.‬‬ ‫ول �ف��ت اإىل اأن ال��دالئ��ل ت �وؤك��د قرب‬ ‫ا�شتجابة ال�شلطة الفل�شطينية لل�شغوط‬ ‫االأم��ري �ك �ي��ة‪ ،‬وا��ش�ت�ئ�ن��اف امل �ف��او� �ش��ات مع‬ ‫العدو ال�شهيوين‪ ،‬يف غياب اأي �شمانات‬ ‫ب��احل��دود ال��دن �ي��ا م��ن م�ط��ال��ب ال�شلطة‬ ‫الفل�شطينية‪ ،‬ال�ت��ي ال ت��رق��ى ب�ح��ال اإىل‬ ‫الثوابت الوطنية الفل�شطينية‪.‬‬ ‫وتابع البيان "اإن حزب جبهة العمل‬ ‫االإ��ش��الم��ي يدين ال�شغوط االأمريكية‪،‬‬ ‫ويطالب ال�شلطة الفل�شطينية بالعودة‬ ‫اإىل خيار ال�شعب الفل�شطيني بالوحدة‬ ‫واملقاومة‪ ،‬م�شتندة اىل �شعب حاز اإعجاب‬

‫العامل ب�شربه وت�شحياته‪ ،‬واىل جماهري‬ ‫االأم � ��ة ال �ت��ي ت�ل�ت��ف ح ��ول ق �ي��ادة حترتم‬ ‫مبادئ االأمة وتتم�شك بها"‪.‬‬ ‫واأدان احلزب "االإفراج عن اجلا�شو�س‬ ‫ال�شهيوين امل���ش��ارك يف ج��رمي��ة اغتيال‬ ‫ال�شهيد حممود املبحوح‪ ،‬ويعترب االإفراج‬ ‫ع�ن��ه ب��ال�ك�ف��ال��ة م��ع مت�ك�ي�ن��ه م��ن ال�شفر‬ ‫واالن �ت �ق��ال خ���ش��وع�اً ل �ل �ق��رار ال�شيا�شي‬ ‫املت�شاوق مع ال�شيا�شة ال�شهيونية"‪.‬‬ ‫واأ�شاف اإن" هذا القرار من ال�شلطات‬ ‫االأملانية ينفي عن ق�شائها �شفة النزاهة‬ ‫واحل�ي��ادي��ة‪ ،‬وي�وؤك��د م��دى خ�شوع اأوروبا‬ ‫ل�ل��وب��ي ال���ش�ه�ي��وين ع�ل��ى ح���ش��اب مبادئ‬ ‫احلق والعدل"‪.‬‬ ‫وح��ول ا�شت�شدار جربيل الرجوب‬ ‫ج� � ��وازات � �ش �ف��ر ف�ل���ش�ط�ي�ن�ي��ة ل �ع��دد من‬ ‫ال��الع �ب��ني اأف � ��اد احل� ��زب ب �اأن��ه "فوجئ‬ ‫ب��ال �ت �� �ش��رف ال� ��ذي ي �ت �ن��اف��ى م ��ع اأب�شط‬ ‫قواعد اللياقة واالأعراف الدبلوما�شية‪،‬‬ ‫حيث ا�شت�شدر ال�شيد جربيل الرجوب‬ ‫ج� ��وازات ��ش�ف��ر فل�شطينية م��ن �شفارة‬ ‫فل�شطني يف عمان خالل �شاعات لثالثة‬ ‫العبني يف فريق كرة القدم الأحد االأندية‬ ‫االأردن �ي��ة‪ ،‬ومكنهم م��ن م �غ��ادرة االأردن‬ ‫خالفاً الإرادة النادي الذي يلعبون �شمن‬ ‫فريقه‪ ،‬وللعقد املوقع معه"‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫أخبـار و خفـايا‬ ‫كالم يرتدد عن اأن ان�شحاب اأحد املر�شحني يف دائرة يرت�شح‬ ‫عنها رئي�س وزراء �شابق جاء بعد وعود تلقاها املن�شحب ‪ -‬الذي‬ ‫�شغل من�شب رفيع بوزارة الداخلية‪ -‬بتعينه مبن�شب "معترب"‬ ‫غداة االنتخابات‪.‬‬ ‫ما زال��ت حقن ‪ HMG‬والتي ت�شتعمل لالأمرا�س الن�شائية‬ ‫مفقودة منذ حوايل اأكرث من �شهر يف �شيدلية م�شت�شفى الب�شري‪،‬‬ ‫ورغم املراجعات امل�شتمرة من مئات ال�شيدات املحتاجات للحقن‬ ‫اإال اأن املوظفني يقولون اإن احلقن موجودة يف م�شتودعات ال�شحة‬ ‫املركزية ومل توزع بعد‪ ،‬ونا�شد عدد من املري�شات وزير ال�شحة‬ ‫التدخل وتوفري العالج‪.‬‬ ‫رفعت جمموعة من اأهايل منطقتي اأم احلريان واأبوعلندا‬ ‫�شكوى من االنقطاع املتكرر للمياه‪ ،‬االأه��ايل نا�شدوا امل�شوؤولني‬ ‫حل م�شكلتهم وتخفيف االأعباء املالية عنهم نتيجة جلوئهم اإىل‬ ‫�شراء املياه‪.‬‬ ‫مدار�س حكومية اأغلقت الباب اأمام قبول طلبة جدد نتيجة‬ ‫االكتظاظ ال�شديد التي تعاين منه هذه املدار�س‪ ،‬اإذ و�شل عدد‬ ‫الطالب يف كثري من ال�شفوف اإىل‪ 50‬مع اأن القدرة اال�شتيعابية‬ ‫لل�شف الواحد ‪ 35‬طالبا‪.‬‬ ‫ع �دّل النا�شطون امل�شاركون يف االعت�شام االأ�شبوعي على‬ ‫ر�شيف جامع الكالوتي يف الرابية �شد وجود ال�شفارة االإ�شرائيلية‬ ‫على االأر�س االأردنية موعد االعت�شام لي�شبح قبل �شالة اجلمعة‬ ‫ب�شاعة‪.‬‬ ‫ت��داول��ت اأك��رث من �شحيفة عربية اأن�ب��اء عن تعاون ثالثي‬ ‫ملالحقة خاليا م�شلحة تن�شط يف �شحراء �شيناء مب�شاركة االأردن‬ ‫وم�شر و"اإ�شرائيل"‪ ،‬وي�اأت��ي ه��ذا ال�ت�ع��اون على خلفية عملية‬ ‫اإطالق ال�شواريخ على مدينتي العقبة وايالت‪.‬‬ ‫بداأ اإ�شرائيليون البحث يف ع ّمان وعوا�شم عربية واأجنبية‬ ‫عن مرا�شلني الأول قناة ف�شائية ناطقة بالعربية ت�شتعد احلكومة‬ ‫االإ�شرائيلية الإطالقها خالل اأي��ام مقابل مبالغ كبرية‪ ،‬وفق ما‬ ‫ذكرت �شحيفة "هاآرت�س" االإ�شرائيلية‪.‬‬

‫�سكوى �سد مدير امل�ست�سفى الإ�سالمي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫علمت "ال�شبيل" اأن رئي�س جمعية املركز االإ�شالمي اخلريية‬ ‫ال�شابق �شعد الدين الزميلي وع��دد من اأع�شاء الهيئة االإدارية‬ ‫ال�شابقني قدموا �شكوى بحق مدير امل�شت�شفى االإ�شالمي الدكتور‬ ‫نائل العدوان‪ ،‬على خلفية ن�شره خلرب يف اإحدى ال�شحف املحلية‬ ‫اأفاد فيه "اإىل اأن الو�شع املايل للم�شت�شفى االإ�شالمي قد حت�شن‬ ‫كثريا وجت��اوز جمموع امليزانية اأربعة وثالثني مليون دينار بعد‬ ‫اأن و�شعت احلكومة يدها على جمعية املركز االإ�شالمي اخلريية‬ ‫بتهمة وجود ف�شاد مايل واإداري يف االإدارات ال�شابقة وحتويل (‪)23‬‬ ‫�شخ�شا للمحكمة للتهمة ذات�ه��ا وال��ذي��ن ب��داأت حماكمتهم قبل‬ ‫�شهرين"‪ .‬وهو ما اعتربه امل�شتكون "عبارات جارحة ت�شكل كافة‬ ‫اأركان جرم الذم والقدح"‪.‬‬ ‫"ال�شبيل" ح�شلت على ن�شخة من ال�شكوى و�شتقوم بن�شرها‬ ‫غدا‪.‬‬

‫اإ�سابة م�سري بك�سور نتيجة‬ ‫�سقوطه عن "هنجر"‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫اأ�شيب عامل وافد م�شري اجلن�شية اأول اأم�س بك�شور وجروح‬ ‫ور�شو�س اإث��ر �شقوطه عن "هنجر" يقدر ارتفاعه بحوايل ‪15‬‬ ‫مرتا يف منطقة الزميالت مبحافظة العا�شمة‪.‬‬ ‫كوادر دفاع مدين �شرق عمان اأ�شعفت العامل البالغ من العمر‬ ‫‪ 24‬عاما ونقلته اإىل م�شت�شفى التوتنجي احلكومي وحالته العامة‬ ‫بالغة ال�شوء‪.‬‬ ‫فيما اأ�شيب مواطن ب�شيق تنف�س نتيجة حريق �شب يف خمبز‬ ‫يف حي احل�شني يف مدينة املفرق‪.‬‬ ‫الناطق االعالمي يف مديرية الدفاع املدين الرائد با�شم خلف‬ ‫بني اأن كوادر دفاع مدين املفرق اأخمدت احلريق‪ ،‬ونقلت املواطن‬ ‫اىل م�شت�شفى املفرق احلكومي وحالته العامة جيدة‪ ،‬واأ�شار اىل اأنه‬ ‫مت ت�شكيل جلنة حتقيق ملعرفة اأ�شباب احلريق‪.‬‬ ‫اإىل ذلك اأ�شيب ‪ 8‬اأ�شخا�س بجروح ور�شو�س يف حادثي �شري‬ ‫منف�شلني‪ ،‬اإذ اأدى ت�شادم �شيارتي ركوب �شغرية يف �شارع االأردن‬ ‫مبحافظة العا�شمة اإىل اإ�شابة ‪ 5‬اأ�شخا�س بجروح ور�شو�س عملت‬ ‫كوادر الدفاع املدين على اإ�شعافهم ثم نقلتهم اإىل م�شت�شفى االأمري‬ ‫حمزة الع�شكري وحالتهم العامة متو�شطة‪.‬‬ ‫فيما اأ�شيب ‪ 3‬اأ�شخا�س بجروح ور�شو�س نتيجة تدهور �شيارة‬ ‫ركوب �شغرية يف حي الر�شيد مبحافظة الزرقاء‪.‬‬ ‫ك��وادر دف��اع م��دين ال��زرق��اء اأ�شعفت امل�شابني ثم نقلتهم اإىل‬ ‫م�شت�شفى االأمري في�شل احلكومي وحالتهم العامة متو�شطة‪.‬‬ ‫وكانت مراكز الدفاع امل��دين قد تعاملت اأول اأم�س مع (‪)85‬‬ ‫ح��ادث��ا نتج عنها (‪ )30‬اإ��ش��اب��ة يف ح��ني تعاملت م��ع (‪ )199‬حالة‬ ‫مر�شية خمتلفة‪.‬‬

‫تكثيف حمالت مكافحة الت�سول يف املفرق‬

‫املفرق‪ -‬برتا‬ ‫كثفت مديرية التنمية االجتماعية يف املفرق من حمالتها امليدانية‬ ‫ملكافحة ظاهرة الت�شول التي ب��داأت تن�شط يف املدينة مع بداية �شهر‬ ‫رم�شان املبارك‪.‬‬ ‫وق��ال مدير التنمية االجتماعية ع��ادل كنعان اإن املديرية �شكلت‬ ‫جلنة ملكافحة الت�شول ت�شم يف ع�شويتها موظفني من املديرية واأفرادا‬ ‫من االأمن العام وذلك الزدياد ظاهرة الت�شول يف املفرق ب�شكل الفت مع‬ ‫حلول �شهر رم�شان املبارك‪.‬‬ ‫ولفت اىل اأنه مت تنفيذ حمالت م�شرتكة مت خاللها القب�س على‬ ‫‪ 35‬مت�شوال‪ ،‬مبينا اأنه يتم حتويل املت�شولني الذين يتم اإلقاء القب�س‬ ‫عليهم اىل اجلهات املعنية التخاذ االإج��راءات القانونية بحقهم واأخذ‬ ‫تعهد خطي عليهم وحترير كفاالت عدلية بحقهم وتوقيفهم يف مراكز‬ ‫اال�شالح والتاأهيل‪.‬‬ ‫واأ��ش��ار اىل اأن االإح���ش��اءات الر�شمية التي ك�شفتها درا��ش��ة لوزارة‬ ‫التنمية االجتماعية عن الت�شول بينت ان ن�شبة الن�شاء ي�شكلن ‪ 87‬باملئة‬ ‫من عدد املت�شولني واالطفال دون �شن ‪ 18‬عاما ي�شكلون ‪ 8‬باملئة يف حني‬ ‫بلغت ن�شبة الذكور ‪ 5‬باملئة‪.‬‬ ‫واأ�شاف كنعان انه يتم حتويل املت�شولني اىل اجلهات املعنية التخاذ‬ ‫االإج��راءات القانونية بحقهم واأخذ تعهد خطي عليهم وكفاالت عدلية‬ ‫متنع عودتهم للت�شول وتوقيفهم يف مراكز االإ�شالح‪.‬‬ ‫وكان مواطنو املفرق قد ا�شتكوا من تنامي ظاهرة الت�شول يف معظم‬ ‫اأرج��اء املدينة خا�شة يف ه��ذا ال�شهر الف�شيل‪ ،‬مطالبني اجلهات ذات‬ ‫العالقة باتخاذ االجراءات القانونية واالدارية للحد من هذه الظاهرة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )16‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�شنة (‪ - )17‬العدد (‪)1327‬‬

‫العرموطي يطالب باعرتاف املجل�س الطبي‬ ‫ب�شهادات اأطباء االخت�شا�س "الرو�شية"‬ ‫عمان‪ -‬ال�ضبيل‬ ‫اأكد نقيب الأطباء الدكتور احمد العرموطي حق الأطباء حملة‬ ‫�ضهادات الخت�ضا�س الرو�ضية باحل�ضول على اعراف املجل�س الطبي‬ ‫ب�ضهاداتهم‪.‬‬ ‫وجــاءت تاأكيدات العرموطي بعد ت�ضريبات عن وجــود تغيرات‬ ‫مقرحة على قــانــون املجل�س الطبي حتــول دون اعــراف املجل�س‬ ‫الطبي ب�ضهادات الطباء‪.‬‬ ‫وقــال العرموطي يف ت�ضريح �ضحفي اإن ق�ضية هـوؤلء الطباء‬ ‫الذين مل يح�ضلوا على اعراف املجل�س الطبي ب�ضهادات اخت�ضا�ضهم‬ ‫نوق�ضت عــدة مــرات خــالل هــذا الـعــام يف اجتماعات املجل�س الطبي‬ ‫الردين ومل يتخذ املجل�س اي قرار ين�ضفهم‪.‬‬ ‫وطــالــب ال ـعــرمــوطــي ب ـاإن ـ� ـضــاف حـمـلــة � ـض ـهــادات الخت�ضا�س‬ ‫والعــراف ب�ضهاداتهم ح�ضب القوانني ال�ضارية املفعول قبل اإجراء‬ ‫التعديالت على قانون املجل�س الطبي وح�ضب الراأي القانوي املوثق‬ ‫لدى الطباء‪.‬‬ ‫وقال اإن مو�ضوع هوؤلء الطباء بداأ منذ عام ‪ 2001‬ولغاية الآن‬ ‫مل يتم العراف بها من قبل املجل�س الطبي وتلك خمالفة قانونية‬ ‫كبرة ارتكبها املجل�س الطبي ول يــزال‪ ،‬وبعد درا�ـضــة كــل الوثائق‬ ‫املتعلقة بالأطباء حملة ال�ضهادات قبل تعديل قانون املجل�س الطبي‬ ‫بتاريخ ‪ 2001/12/13‬تبني ان ه ـوؤلء الأطـبــاء اأنهوا فــرة التدريب‬ ‫الالزمة لالخت�ضا�س داخل الأردن يف م�ضت�ضفيات تدريبية معرف‬ ‫بها من قبل املجل�س الطبي الأردين‪ ،‬وقبل �ضفرهم اىل رو�ضيا لتقدمي‬ ‫امتحان الخت�ضا�س ح�ضلوا على كتاب من وزيــر ال�ضحة‪ /‬رئي�س‬ ‫املجل�س الطبي الأردين اآنذاك بال�ضماح لهم باحل�ضول على �ضهادات‬ ‫اخت�ضا�س مــن خــارج الأردن ليتم الع ــراف بها مــن قبل املجل�س‬ ‫الطبي وبدون امتحان ح�ضب ما كان معمو ًل به يف تلك الفرة‪.‬‬ ‫واأ�ضاف تقدم هوؤلء الأطباء بطلبات لالعراف ب�ضهاداتهم التي‬ ‫ح�ضلوا عليها من رو�ضيا خالل فرة ما بني �ضهر اأيار ومتوز ‪2001‬‬ ‫وقبل تعديل قانون املجل�س بتاريخ ‪ 2001/12/13‬طالبني العراف‬ ‫بها ح�ضب الأ�ـضــول‪ ،‬كما اأن اجلامعة التي ح�ضل منها ه ـوؤلء على‬ ‫�ضهادات اخت�ضا�س جامعة معرف بها لــدى وزارة التعليم العايل‬ ‫واملجل�س الطبي‪ ،‬فيما تـاأخــر املجل�س بــالعــراف ب�ضهاداتهم عدة‬ ‫�ضهور اىل حني �ضدور تعديل قانون املجل�س بتاريخ ‪.2001/12/13‬‬ ‫ولفت اىل اأن املجل�س الطبي قام يف العام ‪ 2005‬بعد تعديل قانون‬ ‫املجل�س الطبي مبعادلة �ضهادات م�ضابهة لهوؤلء الأطباء من خريجي‬ ‫رومانيا‪.‬‬

‫"ال�شيادلة" ت�شطب ‪ 400‬ع�شو غري‬ ‫م�شدد للر�شوم من �شجالتها‬ ‫عمان‪ -‬ال�ضبيل‬ ‫قررت نقابة ال�ضيادلة �ضطب قرابة ‪� 400‬ضيدلين و�ضيدلنية‬ ‫غر م�ضدد للر�ضوم املرتبة عليهم من النقابة‪.‬‬ ‫وخاطبت النقابة وزارة ال�ضحة اأم�س طالبة ن�ضر اأ�ضماء ال�ضيادلة‬ ‫غــر امل�ضددين يف اجلــريــدة الر�ضمية متهيدا لــرفــع اأ�ضمائهم من‬ ‫�ضجالت املزاولني‪.‬‬ ‫وا�ضتندت النقابة يف كتاب �ضادر عن نقيب ال�ضيادلة الدكتور‬ ‫حممد عبابنة اىل وزيــر ال�ضحة ام�س اىل اأحـكــام املــادة (‪/ 5‬اأ‪/‬ب)‬ ‫من النظام الداخلي للنقابة رقم (‪ )45‬ل�ضنة ‪ 1974‬واملتعلقة ب�ضطب‬ ‫ال�ضيادلة املتخلفني عن دفع العائدات املالية امل�ضتحقة عليهم جتاه‬ ‫�ضندوق التقاعد والنقابة ملدة تزيد على �ضتة اأ�ضهر‪.‬‬ ‫واأ�ضار نقيب ال�ضيادلة اىل انه مت اإنذار غر امل�ضددين ب�ضرورة‬ ‫ت�ضديد التزاماتهم املالية يف مواعيدها املحددة من خــالل الريد‬ ‫امل�ضجل على عناوينهم الريدية املثبتة لدى النقابة‪ ،‬اإ�ضافة اىل ن�ضر‬ ‫اأ�ضمائهم يف ثالث �ضحف يومية‪.‬‬ ‫وبني عبابة اأن ال�ضيالة الذين يتم �ضطبهم من �ضجالت النقابة‬ ‫ل يحق لهم مزاولة املهنة‪ ،‬ويخ�ضروا �ضنوات ا�ضراكهم التقاعدية ول‬ ‫يحق لهم العودة اىل �ضجالت املزاولني اإل بت�ضجيل جديد‪.‬‬ ‫ولفت اىل اأن غالبية غر امل�ضددين متخلفني عن الت�ضديد لأكر‬ ‫من عامني‪ ،‬ومنهم من تراكمت عليه اللتزامات املالية لنحو ع�ضر‬ ‫�ضنوات‪.‬‬ ‫واأكــد عبابنة على اأن خيار ال�ضطب كــان اخليار الأخــر بعد اأن‬ ‫منحت النقابة غر امل�ضددين عدة فر�س للت�ضديد وجتنب ال�ضطب‬ ‫من �ضجالت النقابة‪.‬‬

‫‪ 120‬طالبا وطالبة ي�شاركون بدورة‬ ‫تدريبية يف مركز املزار ال�شمايل‬ ‫اإربد‪� -‬ضيف الدين باكري‬ ‫افتتح مركز املزار ال�ضمايل لرعاية الفقراء والأيتام دورة �ضيفية‬ ‫تدريبية ت�ضتمر حتى نهاية �ضهر رم�ضان املبارك‪ ،‬ي�ضارك فيها ‪120‬‬ ‫طالبا وطالبة من املركز‪.‬‬ ‫وتـ�ـضـمــل ال ـ ــدورة عـلــى حتـفـيــظ الـ ـق ــراآن ال ـكــرمي واملحا�ضرات‬ ‫الربوية‪ ،‬اإ�ضافة لالأن�ضطة الرفيهية الهادفة‪.‬‬ ‫وذكر مدير املركز اأحمد ال�ضرمان اأن اإقامة مثل هذه الدورات‬ ‫جاء لغر�س معاين الربية يف نفو�س الطلبة‪ ،‬ولتكون عونا لهم للقيام‬ ‫بنهج اهلل القومي‪ ،‬واأ�ـضــار اىل اأن الــدورة تخللها حما�ضرة تثقيفية‬ ‫لأمهات الأيتام لتعزيز اجلانب الربوي لديهن‪.‬‬ ‫وبــني ال�ضرمان اأن املــركــز بــداأ بحملة جمع الترعات للفقراء‬ ‫والأيتام‪ ،‬م�ضراً اىل اأنه مت اإجناز املخططات الهند�ضية لإن�ضاء مبنى‬ ‫خدمات متكامل يخدم الفئات الأقل حظاً من الفقراء والأيتام‪.‬‬ ‫وبح�ضب ال�ضرمان فـاإن املركز يرعى ‪ 350‬يتيما ويتيمة‪ ،‬واأ�ضرا‬ ‫فقرة وطالب علم‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫مع انتهاء مهلة الت�ضليم يف خمتلف املحافظات اأم�س‬

‫وزارة الزراعة ت�شتلم ‪ 33‬األف طن من القمح وال�شعري من املواطنني‬ ‫ال�ضبيل‪ -‬ع�ضام مبي�ضني‬ ‫اأكد اأمني عام وزارة الزراعة را�ضي‬ ‫الطراونة لـ"ال�ضبيل" اأن جلان ا�ضتالم‬ ‫و� ـضــراء احل ـبــوب والـ�ـضـعــر يف خمتلف‬ ‫امل ـنــاطــق وامل ـحــاف ـظــات اأك ـم ـلــت عملها‪،‬‬ ‫وا�ضتلمت حـتــى اأم ـ�ــس الأول جمموعا‬ ‫اإجـمــالـيــا ق ــدره (‪ )32973.82‬ط ـن ـاً‪ .‬يف‬ ‫اأعقاب فتح باب ال�ضراء اعتبارا من ‪11‬‬ ‫اأيــار املا�ضي‪ ،‬وبو�ضر بال�ضتالم اعتبارا‬ ‫من ‪ 16‬اأيار‪.‬‬ ‫وف�ضل الطراونة الكميات امل�ضتلمة‬ ‫ّ‬ ‫كــال ـتــايل‪ :‬الـقـمــح ب ــذار‪2125.280‬طـ ـنـ ـا‪ً،‬‬ ‫والقمح املوانئ ‪ ،14658‬وال�ضعر العلفي‬ ‫‪ ،14249‬وال�ضعر البذار‪ 13991‬طنا‪.‬‬ ‫وت ــوزع ــت ال ـك ـم ـيــات املـ�ـضـتـلـمــة من‬ ‫حمــاف ـظــات ال ـ� ـض ـمــال ك ــالـ ـت ــايل‪ :‬قمح‬ ‫ال ـبــذار ‪ ،678.460‬وقـمــح املــوانــئ ‪9095‬‬ ‫طنا‪ ،‬و�ضعر البذار ‪ 10.39‬اأطنان‪ .‬واأما‬ ‫حمافظات الو�ضط‪ :‬قمح البذار ‪،1440‬‬ ‫وقمح موانئ ‪ ،3693‬و�ضعر بــذار ‪،352‬‬ ‫و�ضعر علفي ‪ ،5634‬واأما يف حمافظات‬ ‫اجلنوب فلم ي�ضتلم قمح بذار بعد‪ ،‬ومل‬ ‫يكن هـنــاك �ضعر ب ــذار‪ ،‬وا�ضتلم فقط‬ ‫قمح موانئ يقدر بــ‪ 1869‬طناً وال�ضعر‬ ‫العلفي مبقدار ‪ 873‬طناً‪.‬‬ ‫وقال الطراونة اإن اللجنة ا�ضتمرت‬ ‫ب�ضراء حما�ضيل القمح وال�ضعر املحلية‬ ‫مــن املــزارعــني حتى اأم ـ�ــس‪ ،‬وا�ضطحب‬ ‫املزارعني معهم �ضهادة اإنتاج �ضادرة من‬ ‫مديريات الزراعة التي يتبع املزارعون‬ ‫لها‪ .‬مبينا اأن احت�ضاب اأ�ضعار احلبوب‬ ‫جــرى ح�ضب تعليمات � ـضــراء احلبوب‬ ‫املـحـلـيــة ل ـهــذا املــو� ـضــم‪ .‬وجـ ــاءت اأ�ضعار‬ ‫ال ـ� ـضــراء الـتــي واف ـقــت عليها احلكومة‬

‫اال�ضتهالك ال�ضهري للمملكة من القمح يبلغ ‪ 63‬الف طن‬

‫لغايات دعم املزارعني وت�ضجيعهم على‬ ‫زراعــة اأرا�ضيهم باملحا�ضيل احلقلية‪،‬‬ ‫وعـلــى �ـضــوء تطبيق املـعــادلــة ال�ضنوية‬ ‫لحت�ضاب �ضعر ال�ضراء للبذار واملوانئ‬ ‫لكل مــن القمح وال�ضعر الـتــي تعتمد‬ ‫الأ�ـ ـضـ ـع ــار ال ـعــامل ـيــة‪ ،‬وت ـكــال ـيــف النقل‬ ‫والهام�س الربحي للمزارعني‪.‬‬ ‫واأك ـ ــد اأن ال ـك ـم ـيــات املـ�ـضـتـلـمــة من‬ ‫بــذار ال�ضعر ‪ 282840‬طنا مل تنجح يف‬ ‫الفحو�ضات‪ ،‬وبالن�ضبة للقمح ‪125655‬‬ ‫طناً مل تنجح يف الفحو�ضات‪.‬‬ ‫ومت التو�ضل اإىل اأ�ضعار ال�ضراء على‬ ‫�ـضــوء اق ــراح اأن تـكــون اأ�ـضـعــار ال�ضراء‬ ‫ل ـهــذا ال ـعــام وف ــق م ـعــادلــة متـثــل حالة‬

‫و�ـضـطـيــة مــا بــني الـ�ـضـعــر لـلـعــام املا�ضي‬ ‫وال�ضعر اجلديد‪ ،‬وعلى النحو التايل‪:‬‬ ‫قمح البذار (‪ )350‬دينارا‪ ،‬وقمح املوانئ‬ ‫(‪ )275‬دي ـنــارا‪ ،‬و�ـضـعــر ال ـبــذار (‪)315‬‬ ‫دينارا‪ ،‬وال�ضعر العلفي (‪ )225‬دينارا‪.‬‬ ‫ولــوحــظ اأن اأ�ـضـعــار وزارة الزراعة‬ ‫عـكـ�ـضــت ان ـخ ـفــا� ـضــا ع ــن اأ� ـض ـع ــار العام‬ ‫املا�ضي بحدود (‪50‬ـ‪ )25‬ديـنــارا‪ ،‬وكانت‬ ‫اأ�ـضـعــار قـمــح ال ـبــذار ال ـعــام املــا�ـضــي ‪400‬‬ ‫دينار‪ ،‬وقمح املوانئ ‪ 300‬دينار‪ ،‬و�ضعر‬ ‫البذار ‪ 380‬دينارا‪ ،‬وال�ضعر العلفي ‪225‬‬ ‫دينارا‪.‬‬ ‫اإل اأن اأ� ـض ـعــار ال ـ� ـضــراء لـهــذا العام‬ ‫اأف�ضل منها قبل عامني‪ ،‬اإذ كانت بحدود‬

‫‪ 300‬ديـنــار لقمح ال ـبــذار‪ ،‬و‪ 250‬دينارا‬ ‫لقمح املوانئ‪ ،‬و‪ 200‬دينار ل�ضعر البذار‪،‬‬ ‫والعلفي ‪ 200‬دينار‪.‬‬ ‫وتـ ـق ــوم وزارة الـ ــزراعـ ــة با�ضتالم‬ ‫ك ـم ـيــات ال ـق ـمــح ع ــر ثـ ــالث جلـ ــان يف‬ ‫اجلنوب والو�ضط وال�ضمال‪.‬‬ ‫اإىل ذلـ ــك‪ ،‬جـ ــاءت ال ـك ـم ـيــات التي‬ ‫ا�ضتلمت وفق التوقعات يف حجم الإنتاج‬ ‫من القمح يف املو�ضم احلايل عقب ح�ضر‬ ‫املـ�ـضــاحــات امل ــزروع ــة بــني ‪ 20- 15‬األف‬ ‫طــن‪ ،‬وح ــوايل ‪ 10‬اآلف طــن لل�ضعر‪،‬‬ ‫عـلــى اأن ي ـطــراأ انـخـفــا�ــس �ضئيل على‬ ‫اإنتاج ال�ضعر‪ ،‬لأن اأغلب زراعاته تتم يف‬ ‫املناطق اجلنوبية‪.‬‬

‫وي ـعــد اإنـ ـت ــاج املـحــا�ـضـيــل احلقلية‬ ‫(قمح و�ضعر) جيدا مقارنة مع املوا�ضم‬ ‫ال�ضابقة‪ ،‬اإذ بلغت ‪ 12‬األف طن‪.‬‬ ‫وت�ضر التوقعات اإىل اأن اإنتاج القمح‬ ‫وال�ضعر كــان �ضمن املـعــدل الطبيعي‪،‬‬ ‫عدا بع�س املناطق يف اجلنوب‪.‬‬ ‫وت ـهــدف الـلـجــان املـكـلـفــة با�ضتالم‬ ‫هذه املحا�ضيل اإىل تخفيف كلفة النقل‬ ‫واجلهد على املــزارعــني‪ ،‬ومتكينهم من‬ ‫نقل املح�ضول مبا�ضرة من احلقل اإىل‬ ‫املركز‪ ،‬ومتتد اأعمال اللجنة اإىل يوم ‪29‬‬ ‫متوز املقبل‪ ،‬وي�ضار اإىل �ضرف ال�ضيكات‬ ‫امل�ضتحقة للمزارعني بعد اأ�ضبوعني من‬ ‫انتهاء فرة ا�ضتالم املحا�ضيل‪.‬‬ ‫وتـ ـق ــدر م ـ� ـض ــادر وزارة ال ــزراع ــة‬ ‫امل�ضاحات املزروعة بالقمح بحدود ‪220‬‬ ‫األف دومن وامل�ضاحات املزروعة بال�ضعر‬ ‫ت ـقــدر ب ـقــرابــة ‪ 400‬األ ــف دومن‪ ،‬بينما‬ ‫متو�ضط اإنتاج القمح يراوح ما بني ‪300‬‬ ‫ ‪ 450‬كيلو للدومن الواحد‪ ،‬اأما ال�ضعر‬‫فيراوح بني ‪ 350 -250‬كيلو للدومن‪.‬‬ ‫وكانت اأ�ضعار القمح قد �ضهدت ت�ضاعفا‬ ‫يف اأ�ـضـعــارهــا خــالل الـعــامــني املا�ضيني‬ ‫بـ�ـضـبــب نـقـ�ــس كـمـيــات املـحــا�ـضـيــل على‬ ‫م�ضتوى العامل‪ ،‬حيث و�ضل �ضعر الطن‬ ‫اإىل ‪ 570‬دولرا‪ ،‬مهددا بذلك زيــادة ‪35‬‬ ‫مليون دينار على خم�ض�ضات دعم القمح‬ ‫البالغة ‪ 160‬مليون ديـنــار‪ ،‬وانخف�ضت‬ ‫اأ�ضعار القمح يف الفرة احلالية لي�ضل‬ ‫�ضعر الطن اإىل ‪ 370‬دولرا للطن‪.‬‬ ‫وبح�ضب اإح�ضائيات ر�ضمية‪ ،‬فاإن‬ ‫ال�ضتهالك ال�ضنوي للمملكة من القمح‬ ‫ي ـب ـلــغ ح ـ ــوايل ‪ 700‬األ ـ ــف ط ــن مبعدل‬ ‫ا�ـضـتـهــالك ‪ 2100‬طــن يــومـيــا و‪ 63‬األف‬ ‫طن �ضهريا‪.‬‬

‫اأكدوا اأن �ضكواهم متكررة‬

‫مواطنون‪ :‬اإهمال معاجلة في�شان مياه «اإ�شكان امل�شتندة» العادمة ينذر بكارثة بيئة‬ ‫ال�ضبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫اأنـهــى الأط ـفــال �ـضــراء ع�ضرهم مــن بقالة‬ ‫الأرب ـع ـي ـنــي اأب ــو اإبــراه ـيــم‪ ،‬ثــم و�ـضـعــوا "اأيدهم‬ ‫على اأنوفهم" واجتازوا "�ضيل خفيف من املياه‬ ‫ال�ضوداء" يف طــريــق عــودتـهــم اإىل مـنــازلـهــم يف‬ ‫تلخي�س ب ــريء وع ـفــوي ملـعــانــاة قــاطـنــي اإ�ضكان‬ ‫امل�ضتندة مبنطقة القوي�ضمة يف العا�ضمة عمان‪.‬‬ ‫اإذ اأدى تعدد اجلهات و�ضعف الت�ضريعات اإىل‬ ‫ا�ضتمرار معاناة مئات املواطنني نتيجة في�ضان‬ ‫امل ـجــاري امل ـت ـكــرر مـنــذ اأك ــر مــن ث ــالث �ضنوات‬ ‫بح�ضب �ضكوى مواطنني‪.‬‬ ‫"تتلخ�س م�ضكلتنا اأن الإ� ـض ـكــان خمدوم‬ ‫ب�ضبكة � ـضــرف �ـضـحــي داخلية"‪ ،‬ي ـقــول رئي�س‬ ‫جمعية اأي ــادي اخلــر والـعـطــاء ولـيــد التميمي‬ ‫وي ـتــابــع‪" :‬عندما اأن ـ� ـض ـاأت مـوؤ�ـضـ�ـضــة التطوير‬ ‫احل�ضري الإ�ضكان قبل ‪ 15‬عاما حفرت ‪ 14‬حفرة‬ ‫امت�ضا�ضية لت�ضريف املياه العادمة ال�ضقق املبنية‬ ‫على ‪ 500‬قطعة كحل موؤقت حلني ان�ضمامنا اإىل‬ ‫�ضبكة ال�ضرف ال�ضحي"‪.‬‬ ‫ويكمل مدير منطقة القوي�ضمة باأمانة عمان‬ ‫غــازي الرقاد �ضرح جــذور امل�ضكلة قائال‪" :‬عدد‬ ‫ال�ضقق يف الإ�ضكان ت�ضاعف من ‪� 500‬ضقة عند‬ ‫تاأ�ضي�ضه مــن قبل موؤ�ض�ضة التطوير احل�ضري‬ ‫اإىل ما يفوق ‪� 1300‬ضقة حاليا ما زاد من طرح‬ ‫املـيــاه العادمة وجريانها بال�ضوارع كــون احلفر‬ ‫التجميعية غــر ق ــادرة عـلــى ا�ضتيعاب الكمية‬ ‫املطروحة"‪.‬‬ ‫ومع مــرور الزمن حتولت هذه احلفرة اإىل‬ ‫"‪ 14‬م�ضكلة"‪ ،‬خا�ضة حفرة امت�ضا�ضية تقع‬ ‫قريبا مــن امل�ضجد "انتهى عمرها الفرا�ضي‬ ‫وحتتاج �ضهريا اإىل ‪ 600‬دينار لن�ضحها"‪.‬‬ ‫املــواطـنــون اأك ــدوا اأن �ضكاواهم املتعددة اإىل‬ ‫ع ــدة ج ـهــات مل تـثـمــر‪ ،‬غــر اأن تـلـقــي كــل جهة‬ ‫احل ـمــل عــن كــاهـلـهــا عـلــى الآخ ــري ــن فاأ�ضبحت‬ ‫"الأمور طا�ضة و�ضايعة‪ ،‬بينما ت�ضتمر معاناتنا‬ ‫من ا�ضتمرار تدفق املياه العادمة يف �ضارع املدار�س‬ ‫مل�ضافة تزيد عن اأكــر من خم�ضة كيلومرات"‬ ‫ي�ضكو املواطنون‪.‬‬ ‫فهم نقلوا معاناتهم اإىل كــل مــن موؤ�ض�ضة‬ ‫التطوير احل�ضري واأمانة عمان ووزارة البيئة‬ ‫و�ضلطة املياه ومت�ضرفية لــواء القوي�ضمة حلل‬

‫اطفال بالقرب من املياه العادمة‬

‫م�ضكلة تـنـغـ�ــس ح ـيــاة الإ� ـض ـكــان الـ ـه ــادىء لكن‬ ‫"امل�ضكلة زادت ا�ضتفحال مع زيادة ملل اجلهات‬ ‫املعنية من �ضماع نف�س ال�ضكوى"‪.‬‬ ‫خطورة الو�ضع وتاأزمه نبهت بع�س ال�ضكان‬ ‫قـبــل عــامــني اإىل خ ـطــورة الأمـ ــر فـجـمـعــوا من‬ ‫القاطنني مبلغ دينارا ابتداء ثم دينارين وذلك‬ ‫بعد موافقة مت�ضرف القوي�ضمة على ذلك لن�ضح‬ ‫احلفرة المت�ضا�ضية‪.‬‬ ‫"جمع النقود من القاطنني" مل ي�ضر كما‬ ‫خُ ـطــط لــه‪ ،‬اإذ ل يــوجــد "قانون يـلــزم ال�ضكان‬ ‫بذلك"‪ ،‬فيما يخ�ضع �ضر الأم ــور اإىل قانون‬ ‫"طبائع الب�ضر" فيوافق اأنا�س وميتنع اآخرون‪،‬‬ ‫و"بذلك فقد هذا احلل قوة اندفاعه" خا�ضة مع‬ ‫قطع اجلهات امل�ضوؤولة املياه عن منازل لمتناع‬ ‫اأ�ضحابها دفع ح�ضتهم من النقود لن�ضح احلفر‬ ‫المت�ضا�ضية‪.‬‬ ‫مواطنون يـوؤكــدون اأن قــرار قطع املياه عن‬ ‫املنازل ل ميكن اأن يكون باأي حال حال للم�ضكلة‪،‬‬ ‫اإذ ي�ضتطيع اأ�ـضـحــاب تلك امل ـنــازل اأن "يدبروا‬ ‫اأنف�ضهم بطريقة اأو باأخرى"‪ ،‬بينما توؤكد منطقة‬ ‫القوي�ضمة على ل�ضان مديرها غــازي الرقاد اأن‬

‫دور الأمــانــة هو اإجــراء �ضحي‪ ،‬اإذ ت�ضطر اآ�ضفة‬ ‫اإىل اتـخــاذ بع�س الإجـ ــراءات ح�ضب التعليمات‬ ‫وال ـقــوانــني ملـنــع مـثــل ه ــذه امل ـخــال ـفــات البيئية‬ ‫كتحرير خمالفة واإحالتها اإىل الق�ضاء وخماطبة‬ ‫احلاكم الإداري اأو خماطبة جهات معينة ك�ضلطة‬ ‫املياه واملجاري لقطع املياه‪.‬‬ ‫وتابع الرقاد مبا اأن هــذه احلفر هي بحكم‬ ‫احلفر اخلا�ضة على �ضكان الإ�ضكان ن�ضح املياه‬ ‫ال ـعــادمــة ع ـلــى نـفـقـتـهــم حل ــني رب ــط منازلهم‬ ‫باملجاري‪ ،‬لكنه اأكــد اأن ربــط الإ�ضكان بخطوط‬ ‫املجاري العامة هو احلل الأمثل لجتثاث هذه‬ ‫امل�ضكلة البيئية‪ ،‬وهو اأمر متعذر يف الوقت احلايل‬ ‫بح�ضب الناطق الإعــالمــي ل ــوزارة املـيــاه عدنان‬ ‫الزعبي‪.‬‬ ‫الــزعـبــي اأو� ـضــح اأن �ضمول املنطقة بحاجة‬ ‫اإىل خم�ض�ضات مالية كبرة لطبيعة املنطقة‬ ‫لكن عــدم تــوفــر املخ�ض�ضات يــوقــف ذلــك‪ ،‬فيما‬ ‫مل تتمكن "ال�ضبيل" مــن �ضماع راأي موؤ�ض�ضة‬ ‫التطوير احل�ضري ووزارة البيئة رغم حماولتها‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫وهـكــذا ت�ضتمر في�ضانات املـجــاري مــا جعل‬

‫من الأربعيني اأبو اإبراهيم ي�ضعر باحلرج ال�ضديد‬ ‫عندما يطرق بابه �ضيف و�ضيل من املياه العادمة‬ ‫جتــري مــن اأم ــام مـنــزلــه فيما تقتحم "روائح‬ ‫كريهة" غرف منزله جعلت من املكوث فيه اأمر‬ ‫يف غاية ال�ضعوبة‪.‬‬ ‫فيما جلاأ بع�س املواطنني اإىل ت�ضريف املياه‬ ‫العادمة من خــالل اأنابيب حتت ال�ضارع املقابل‬ ‫ملنازلهم "ورغم اأن ذلــك يخالف القانون فاإننا‬ ‫جمرون على ذلك" يوؤكد مواطنون ويتابعون‬ ‫اإن اإن�ضاء ذلك كلفهم ما يزيد عن ‪ 300‬دينار‪.‬‬ ‫"امل�ضكلة اأخـطــر مــن ذلــك بكثر"‪ ،‬ي�ضدد‬ ‫مواطنون‪ ،‬اإذ اإن احتمال اختالط مياه ال�ضرب‬ ‫بــاملـيــاه الـعــادمــة قــائــم يف اأي حلـظــة‪ ،‬فمثال اأدت‬ ‫اأع ـمــال حـفــريــات يف اأي ـلــول املــا�ـضــي عندما ك�ضر‬ ‫خــط م ـيــاه ي ـغــذي املـنـطـقــة ميــر بـجــانــب حفرة‬ ‫امت�ضا�ضية‪.‬‬ ‫لــذلــك يـتـخــوف الـقــاطـنــون مــن اأن تتحول‬ ‫الأمور من مكرهة بيئة اإىل "كارثة" بيئة تهدد‬ ‫حياتهم وحياة اأطفالهم قبل اأن تاأخذ اجلهات‬ ‫املعنية الأمور على حممل اجلد وتبداأ مبعاجلة‬ ‫الأمور بدل من اإلقائها على الآخرين‪.‬‬

‫جمعية املركز االإ�شالمي حتتفل بتخريج‬ ‫النادي ال�شيفي ملركز خميم الزرقاء‬ ‫الزرقاء‪ -‬ال�ضبيل‬ ‫بــرعــايــة الــدكـتــور نعيم ال�ضلتوين مت تخريج الـنــادي ال�ضيفي‬ ‫الثالث التابع جلمعية املــركــز الإ�ـضــالمــي اخلــريــة‪ /‬مركز الزرقاء‬ ‫لرعاية الأي ـتــام واملحتاجني يف م�ضرح كلية املجتمع الإ�ـضــالمــي يف‬ ‫الزرقاء‪ .‬وقام راعي احلفل بتوزيع ال�ضهادات والهدايا على ‪ 100‬طالب‬ ‫وطالبة �ضاركوا يف النادي ال�ضيفي‪.‬‬ ‫جدير بالذكر اأن مركز خميم الزرقاء يقدم ‪ 374‬كفالة يتيم و‪73‬‬ ‫كفالة اأ�ضرة فقرة و‪ 7‬كفالت طالب علم‪ ،‬وهذا املركز هو اأحد املراكز‬ ‫التابعة جلمعية املركز الإ�ضالمي اخلرية البالغ عددها ‪ 56‬مركزا‬ ‫و‪ 50‬مدر�ضة و‪ 14‬م�ضتو�ضفا طبيا املنت�ضرة يف اململكة‪.‬‬

‫مواطنان ي�ضرحان ا�ضباب امل�ضكلة‬

‫مياه عادمة ت�ضق طريقها اإىل نهاية اال�ضكان‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪ )16‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1327‬‬

‫« قل بف�ضل اهلل وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خري مما يجمعون»‬

‫« قل بف�ضل اهلل وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خري مما يجمعون»‬

‫�ضدق اهلل العظيم‬

‫�ضدق اهلل العظيم‬

‫ع�سرية اآل نزال يف الأردن وفل�سطني وال�ستات‬ ‫يهنئون‬

‫ال�سيد اح�سان نزال وعقيلته واأبناوؤهما‬ ‫املهند�ض نزيه واالأ�صتاذ حممد‬

‫الأخ املجــــاهــد حممـــد نــــزال‬

‫يهنئون ابن �ضقيقه املجاهد حممـــد نــــزال‬

‫بالنجاح الباهر الذي حققه جنله مالك‬

‫بنجاح جنله مالك‬

‫يف امتحان الثانوية العامة‬ ‫بح�ضوله على معدل ‪٪82‬‬ ‫كما يهنئونه بنجاح ابن �صقيقه قي�س نزال‬

‫‪٪‬‬

‫وح�صوله على معدل ‪ 82‬يف الثانوية العامة‬

‫‪٪‬‬

‫رقم الدعوى ‪2010/7019‬‬ ‫املنذر‪ :‬املحامي كرمي ا�ضماعيل الكرمي النهار الرقم‬ ‫الوطني (‪)9571003953‬‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬م��رج احل�م��ام ‪/‬دوار الرديني جممع كرمي‬ ‫النهار التجاري ‪ /‬الطابق الأول مكتب رقم (‪)5‬‬ ‫املوجه له النذار‪� :‬ضركة ربوع مرج احلمام للماأكولت‬ ‫ذ‪.‬م‪.‬م (مطعم ق�ضر امل�ضتى) يف م��رج احل�م��ام مكتب‬ ‫الدارة ال�ضركة اعاله‪.‬‬ ‫العنوان‪ :‬مرج احلمام ‪/‬دوار الرديني ‪ /‬جممع كرمي‬ ‫النهار التجاري ‪ /‬الطابق الأول مكتب رقم (‪ )9‬الطابق‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫الوقائع‪ -1 :‬تعلم املوجه لها النذار باأنها م�ضتاأجرة يف‬ ‫ملك املنذر الكائن يف مرج احلمام مكتب الإدارة ال�ضركة‬ ‫اأع��اله‪ .‬واملقام من �ضمن بناء على قطعة الأر���ض رقم‬ ‫(‪ )854‬حو�ض (‪ )2‬احلجار من اأرا�ضي ناعور مبوجب‬ ‫عقد ايجار خطي موؤرخ يف (‪ )2010/4/1‬باأجرة �ضنوية‬ ‫مقدارها األ��ف وثمانون دينار اأردين تدفع على اأربعة‬ ‫اأق�ضاط يف بداية كل ق�ضط مائتني و�ضبعون دينار اأردين‬ ‫رقم املكتب (‪ )9‬الطابق الثاين من اجلهة اجلنوبية‪.‬‬ ‫‪ -2‬ا�ضتحق على املوجه لها النذار الق�ضط الذي ا�ضتحق‬ ‫بتاريخ (‪ )2010/7/1‬والبالغ قيمته مائتني و�ضبعون‬ ‫دينار اأردين‪.‬‬ ‫‪ -3‬ان ��ذرك ب��دف��ع الأج ��ور امل��ذك��ورة اأع ��اله خ��الل مدة‬ ‫اأق�ضاها ا�ضبوع واح��د م��ن ت��اري��خ تبلغك ه��ذا النذار‬ ‫واإل �ضوف ا�ضطر اآ�ضفا لرفع دعوى ف�ضخ عقد اليجار‬ ‫وت�ضليم املاأجور خايل من ال�ضواغل واملطالبة بالأجور‬ ‫والبالغة مائتني و�ضبعون دينار اأردين بال�ضافة اىل‬ ‫ال��ر��ض��وم وامل���ض��اري��ف وال�ف��وائ��د ال�ق��ان��ون�ي��ة م��ن تاريخ‬ ‫النذار وحتى ال�ضداد التام واتعاب املحاماة‪.‬‬ ‫املنذر املحامي كرمي ا�ضماعيل الكرمي النهار‬

‫رقم الدعوى ‪2010/7018‬‬ ‫املنذر‪ :‬املحامي كرمي ا�ضماعيل الكرمي النهار الرقم‬ ‫الوطني (‪)9571003953‬‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬م��رج احل�م��ام ‪/‬دوار الرديني جممع كرمي‬ ‫النهار التجاري ‪ /‬الطابق الأول مكتب رقم (‪)5‬‬ ‫املوجه له النذار‪� :‬ضركة ربوع مرج احلمام للماأكولت‬ ‫ذ‪.‬م‪.‬م (مطعم ق�ضر امل�ضتى)‪.‬‬ ‫العنوان‪ :‬مرج احلمام ‪/‬دوار الرديني ‪ /‬جممع كرمي‬ ‫النهار التجاري ‪ /‬الطابق الأول مكتب رقم (‪ )9‬الطابق‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫الوقائع‪ -1 :‬تعلم املوجه لها النذار باأنها م�ضتاأجرة يف‬ ‫ملك املنذر املقام من �ضمن بناء على قطعة الأر�ض رقم‬ ‫(‪ )854‬حو�ض (‪ )2‬احلجار من اأرا�ضي ناعور يف منطقة‬ ‫م��رج احلمام يف جممع ك��رمي النهار التجاري ت�ضويه‬ ‫ل�ضتعمالها مطبخ مركزي لل�ضركة اعاله مبوجب عقد‬ ‫ايجار خطي موقع بني ال�ضركة اع��اله واملنذر ب�ضفته‬ ‫مالك للعقار باأجرة �ضنوية مقدارها الفني وثمامنائة‬ ‫دينار اردين تدفع على اربعة اق�ضاط يف بداية كل ثالثة‬ ‫ا�ضهر يدفع مقدماً مبلغ �ضبعمائة دينار اردين اعتباراً‬ ‫من (‪.)2010/4/1‬‬ ‫‪ -2‬ا��ض�ت�ح��ق ع�ل��ى امل��وج��ه ل�ه��ا الن� ��ذار ال�ق���ض��ط الذي‬ ‫ا�ضتحق بتاريخ (‪ )2010/7/1‬والبالغ قيمته �ضبعمائة‬ ‫دينار اردين‪.‬‬ ‫‪ -3‬ان ��ذرك ب��دف��ع الأج ��ور امل��ذك��ورة اع��اله خ��الل مدة‬ ‫اق�ضاها ا�ضبوع واح��د م��ن ت��اري��خ تبلغك ه��ذا النذار‬ ‫وال �ضوف ا�ضطر اآ�ضفا لرفع دعوى ف�ضخ عقد اليجار‬ ‫وت�ضليم املاأجور خايل من ال�ضواغل واملطالبة بالأجور‬ ‫والبالغة �ضبعمائة دينار اردين بال�ضافة اىل الر�ضوم‬ ‫وامل�ضاريف والفوائد القانونية من تاريخ النذار وحتى‬ ‫ال�ضداد التام واتعاب املحاماة‬ ‫املنذر املحامي كرمي ا�ضماعيل الكرمي النهار‬

‫الرقم‪ 2010/20 :‬انابات‬ ‫املوافق ‪2010/8/11‬‬ ‫يعلن للعموم باأنه مطروح للبيع باملزاد العلني وعن طريق دائرة تنفيذ‬ ‫�ضرق عمان يف الق�ضية التنفيذية رقم ‪ 2010/20‬انابات بني املحكوم‬ ‫لها بيداء خالد ج�ضام واملحكوم عليها عروبة فا�ضل ر�ضيد بيع ال�ضقة‬ ‫رقم ‪ 122‬املقامة على قطعة الأر���ض رقم ‪ 538‬من اأرا�ضي �ضرق عمان‬ ‫النويجي�ض حو�ض رق��م ‪ 5‬العرافية م�ضاحتها ‪132‬م‪ 2‬وتقع ال�ضقة يف‬ ‫منطقة ب�ضمان حي الرواق على �ضارع منيف الرزاز املعبد بعر�ض ‪18‬م‬ ‫وتبعد عن م�ضت�ضفى الأمري حمزة حوايل ‪ 300‬مرت والقطعة خمدومة‬ ‫بكافة اخلدمات وتنظيمها �ضكن ج ويوجد على القطعة بناية �ضكنية‬ ‫با�ضم ا�ضكان غنيم و�ضطرات رقم البناية ‪ 16‬وتتكون من اأرب��ع طوابق‬ ‫وط��اب�ق��ي ت�ضوية اأح��ده�م��ا ك��راج��ات وخ��دم��ات وك��ل ط��اب��ق م�ك��ون من‬ ‫�ضقتني‪ ،‬والبناية من احلجر النظيف وال��درج رخام تركي والب�ضطات‬ ‫�ضرياميك وعليه دربزين حديد ول يوجد يف البناية م�ضعد كهربائى‬ ‫ال�ضقة املراد بيعها هي ال�ضقة ال�ضمالية من الطابق الثاين عدا �ضطحها‬ ‫وتتكون من �ضالة �ضيوف و�ضالة معي�ضة مفتوحتني على بع�ضهما‬ ‫وثالثة غرف نوم واحدة ما�ضرت والأر�ضيات �ضرياميك وفيها حمامني‬ ‫كام ًال �ضرياميك مع اأطقم حمام بلدي ومطبخ �ضرياميك كامال مع‬ ‫خزائن اأملنيوم طابقني على واجهتني الواجهة العليا جرانيت وجملى‬ ‫وطاولة جرانيت ويتبع للمطبخ برندة عليها باب اأملنيوم وال�ضبابيك‬ ‫اأملنيوم مع اأباجورات وحديد حماية والأبواب خ�ضب كب�ض وقدرت قيمة‬ ‫املرت املربع لل�ضقة ‪ 225‬دينارو بذلك قيمة ال�ضقة املقدرة ‪ 29.700‬ت�ضع‬ ‫وع�ضرون األف و�ضبعمائة دينار‪ .‬فعلى من يرغب باملزاودة التوجه اىل‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة بداية �ضرق عمان خالل ثالثون يوما تلي تاريخ‬ ‫هذا الع��الن م�ضطحباً معه تاأمني ‪ ٪10‬من القيمة املقدرة والبالغة‬ ‫‪ 29.700‬دينار علما باأن اأجور الدللة على املزاود الأخري‪.‬‬ ‫ماأمور تنفيذ �ضرق عمان‬ ‫اأحمد البنيان‬

‫رقم الدعوى ‪)2010-2096( / 1-1‬‬ ‫�ضجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬اجمد حممد �ضعيد حمزة‬ ‫ال�ضريده‬ ‫ا��ض��م امل��دع��ى عليه وع�ن��وان��ه‪ :‬ن��دمي نعيم‬ ‫حممد ابو �ضم�ضيه‬ ‫ع�م��ان ‪ /‬ت��الع ال�ع�ل��ي ���ض ال �ب��ريق��دار مقابل‬ ‫مكتب �ضيانة عمان عمارة رقم ‪ 40‬ط‪3‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����ض املوافق‬ ‫‪ 2010/8/19‬ال�ضاعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم اأعاله والتي اأقامها عليك املدعي‪ :‬ماجد‬ ‫داود خليل بدريه‪.‬‬ ‫فاإذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�ضو�ض عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�ضلح وقانون اأ�ضول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�صتكى عليه مدعى عليه‬ ‫باحلق ال�صخ�صي ‪/‬بالن�صر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/1440 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/8/15 :‬‬ ‫ا�صم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬عبدالرحمن‬ ‫ب�صري زكي �صالمة‬ ‫وعنوانه‪ :‬القوي�صمة ‪ -‬ال�صارع الرئي�صي ‪ -‬خلف بنك‬ ‫اال�صكان‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�صند التنفيذي‪� :‬صيكات عدد ‪2‬‬ ‫تاريخه‪2009/8/1 -2 2009/7/1 -1 :‬‬ ‫حمل �صدوره القوي�صمة‬ ‫امل��ح��ك��وم ب����ه ‪ 1000 /‬دي���ن���ار وال��ر���ص��وم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك اأن ت �وؤدي خ��الل �صبعة اأي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا االإخ�ط��ار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫احمد عقيل عيد الدهام�صة املبلغ املبني اأعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�صت ه��ذه امل��دة ومل ت �وؤد الدين امل��ذك��ور اأو‬ ‫تعر�ض الت�صوية القانونية‪� ،‬صتقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�صرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/511 :‬ض‬ ‫التاريخ ‪2010/8/10 :‬‬ ‫ا���ص��م امل��ح��ك��وم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪ -1 :‬ي�صرى‬ ‫قبالن را�صد القطارنة ‪ -2‬عالية احمد عايد‬ ‫القطارنة ‪ -3‬ن�صرين طه احمد القطارنة‬ ‫وعنوانه‪ :‬مرج احلمام ‪ -‬ا�صكان عالية ‪ -‬قرب احلاووز‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�صند التنفيذي‪2008/1669 :‬‬ ‫تاريخه‪2009/1/5 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬ازالة ال�صيوع يف قطعة االر�ض‬ ‫رق��م ‪ 1‬حو�ض ‪� 6‬صيتة امل��غ��اري��ب والر�صوم‬ ‫وامل�صاريف ومبلغ ‪ 307‬اتعاب حماماة‬ ‫يجب عليك اأن ت �وؤدي خ��الل �صبعة اأي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا االإخطار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬حامت‬ ‫احمد عايد القطارنة املبلغ املبني اأعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�صت ه��ذه امل��دة ومل ت �وؤد الدين امل��ذك��ور اأو‬ ‫تعر�ض الت�صوية القانونية‪� ،‬صتقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�صرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/1400 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/7/27 :‬‬ ‫ا�صم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬حممد يو�صف‬ ‫حممد الب�صتنجي‬ ‫وعنوانه‪ :‬الطيبة مثلث اجلمعية ‪ -‬بالقرب من م�صجد‬ ‫الطيبة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�صند التنفيذي‪� :‬صيك‬ ‫تاريخه‪- :‬‬ ‫حمل �صدوره القوي�صمة‬ ‫املحكوم به ‪ /‬ثالثمائة واربعون دينار ًا‬ ‫يجب عليك اأن ت �وؤدي خ��الل �صبعة اأي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا االإخطار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪� :‬صامر‬ ‫علي عبدالفتاح الب�صتنجي املبلغ املبني اأعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�صت ه��ذه امل��دة ومل ت �وؤد الدين امل��ذك��ور اأو‬ ‫تعر�ض الت�صوية القانونية‪� ،‬صتقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�صرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى ‪)2010-3997( / 3-4‬‬ ‫�ضجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬رامي الطراونة‬ ‫ا�ضم امل�ضتكى عليه‪ :‬حامد جميل ح�ضن ابو‬ ‫الفيالت‬ ‫العمر ‪� 49‬ضنة‬ ‫عمان ‪ /‬ال��دوار ال�ضابع ‪ -‬بجانب م�ضت�ضفى‬ ‫فيالدلفيا ‪ -‬بناية رقم ‪ 55‬ط ‪2‬‬ ‫التهمة ا�ضدار �ضيك بدون ر�ضيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم الرب� �ع ��اء املوافق‬ ‫‪ 2010/8/18‬ال�ضاعة ‪ 11.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م اأع��اله والتي اأقامها عليك احل��ق العام‬ ‫وم�ضتكي فاطمة حممد العو�ض احلوراين‪.‬‬ ‫فاإذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�ضو�ض عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�ضلح وقانون اأ�ضول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫حمكمة بداية جنوب عمان‬

‫اعالن بيع عقار‬

‫حمكمة بداية جنوب عمان‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ا ارا�ضي‬ ‫أرا�ســـــــي‬ ‫للبيع البنيات‪ :‬قطعة ار�ض م�ضاحة‬ ‫‪500‬م �ضهلة م�ضتوية جميع اخلدمات‬ ‫م �ق��اب��ل م ��دار� ��ض احل �� �ض��اد تنظيم‬ ‫� �ض �ك��ن ج ك��ا� �ض �ف��ة وم �ط �ل��ة ويتوفر‬ ‫ل��دي�ن��ا م���ض��اح��ات مب��واق��ع خمتلفة‬ ‫‪4399967 - 0796649666‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫امل �ف��رق ‪ -‬اخل��ال��دي��ة ‪ :‬قطعة ار�ض‬ ‫م �� �ض ��اح ��ة ‪ 12‬دومن ع� �ل ��ى اخل ��ط‬ ‫ال��دويل عمان ‪ -‬بغداد بالقرب من‬ ‫م�ضنع األبان الديار بجانب املنطقة‬ ‫ال�ضناعية اجل��دي��دة يف اخلالدية‬ ‫وم��رخ ����ض ب�ه��ا حم�ط��ة حمروقات‬ ‫واج�ه��ة على ال���ض��ارع ال ��دويل ‪152‬م‬ ‫و� �ض��ارع ج��ان�ب��ي وج�م�ي��ع اخلدمات‬ ‫وا�� �ض� �ل ��ة وت �� �ض �ل ��ح لأي م �� �ض��روع‬ ‫ا�ضتثماري اأو لإن���ض��اء م�ضنع ومن‬ ‫امل ��ال ��ك م �ب��ا� �ض��رة ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0775491491‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫امل �ف��رق ‪ -‬اخل��ال��دي��ة‪ :‬ق�ط�ع��ة اأر���ض‬ ‫م�ضاحة ‪285‬م‪ 14/‬دومن يف اخلالدية‬ ‫مقابل م�ضنع ال�ضناعات املتعددة‬ ‫ب�ع��د ج���ض��ر ال�ضليل م�ب��ا��ض��رة على‬ ‫�ضارعني وجميع اخل��دم��ات وا�ضلة‬ ‫�ضرق اخلط الرئي�ضي بحوايل ‪300‬م‬ ‫تقريباً وم��ن امل��ال��ك مبا�ضرة وعدة‬ ‫قطع مب�ضاحات خمتلفة يف اخلالدية‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫�ضفا بدران‪ :‬قطعة اأر�ض م�ضاحة‪827‬م يف �ضفا‬ ‫ب ��دران بعد املوؤ�ض�ضة ال�ضتهالكية‬ ‫الع�ضكرية وع��دة قطع مب�ضاحات خمتلفة‬ ‫يف �ضفا ب ��دران واأب ��و ن�ضري ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0775491491‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف ظهري اأعلى قمة م�ضاحة‬ ‫‪870‬م م��وق��ع مم�ي��ز ب�ضعر ‪450‬د‪/‬م‬ ‫م��رب��ع �ضكن ب خ��ا���ض ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫اأر���ض يف اأب��و ن�ضري اأ�ضهى الفقري‬ ‫م�ضاحة ‪210‬م ب�ضعر كامل القطعة ‪ 40‬األف‬ ‫�ضكن عادي ‪5355365 - 0797720567‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ‪527‬م‪� � 2‬ض �ك��ن ج ‪/‬‬ ‫ال� � ��زه� � ��ور امل � ��وق � ��ع مم� �ي ��ز ال�ضعر‬

‫منا�ضب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض زراع �ي��ة ت�ضلح لبناء‬ ‫ف� �ي ��ال وم � ��زرع � ��ة ال �� �ض �ل��ط حو�ض‬ ‫اجليعة (ال�ضرو) امل�ضاحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪477‬م‪ 2‬ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع اأر���ض �ضكن ج ‪621‬م‪ 2‬ا�ضكان‬ ‫ال� � ��رواب� � ��ي ‪ /‬ال � �ع� ��ني امل� �ع� �م ��ري ��ة ‪/‬‬ ‫امل�ف��رق ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ارا� �ض��ي ا��ض�ت�ث�م��اري��ة املفرق‬ ‫حو�ض ‪ 3‬الأ�ضفر امل�ضاحة ع�ضرات‬ ‫الأ� � �ض � �ع� ��ار م �ن��ا� �ض �ب��ة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض جتاري ال�ضمي�ضاين امل�ضاحة‬ ‫‪900‬م‪ 2‬خلف المب�ضادور ‪ /‬قرب فندق‬ ‫ال �� �ض��ام ال���ض�ع��ر م�ن��ا��ض��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �ضناعات خفيفة حوايل‬ ‫‪ 12‬دومن مركا حنو الك�ضار ت�ضلح‬ ‫م�ضنع ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �ضناعات خفيفة ماركا‬ ‫ال� ��ون� ��ان� ��ات ق � ��رب م �� �ض �ن��ع روم � ��وا‬ ‫‪1000‬م‪ / 2‬ك�ه��رب��اء ‪ 3‬ف��از ‪ /‬ال�ضعر‬ ‫منا�ضب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض � �ض �ك��ن ج امل�ضاحة‬ ‫‪950‬م‪ 2‬جبل ع�م��ان‪ /‬ت�ضلح مل�ضروع‬ ‫ا��ض�ك��ان ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع اأر� ��ض �ضكن اأ ‪ /‬ت��الع العلي‬ ‫‪772 /‬م‪ 2‬على ��ض��ارع ال‪20‬م و�ضارع‬ ‫جانبي ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫واجهة على �ضارع ال‪100‬م املا�ضونة‬ ‫ح ��و� ��ض ‪ 12‬ال ��دب� �ي ��ة امل �� �ض��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال���ض�ع��ر م�ن��ا��ض��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬

‫ويتمنى لهما التوفيق والنجاح‬

‫ونتمنى لهما وجلميع اأبناء الع�ضرية‬ ‫بالتوفيق وال�ضداد والنجاح‬

‫انذار بوا�صطة كاتب عدل غرب عمان‬

‫للبيع عدة قطع �ضكن ب من اأرا�ضي‬ ‫ال��ر��ض�ي�ف��ة ‪ /‬ال �ق��اد� �ض �ي��ة ح��و���ض ‪9‬‬ ‫قرق�ض ‪ /‬امل�ضاحات ‪500‬م‪ 2‬ال�ضعار‬ ‫منا�ضبة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ال�ضلط ‪ -‬جلعد ‪ 27‬دومن م�ضرتك‬ ‫مي� �ك ��ن ب� �ي ��ع ق� ��� �ض ��م م� �ن� �ه ��ا مطلة‬ ‫ وم ��رت� �ف� �ع ��ة ع� �ل ��ى ع � ��دة �� �ض ��وارع‬‫ج�م�ي��ع اخل��دم��ات م �ت��وف��رة بجانب‬ ‫ن� ��ادي ال �ف��رو� �ض �ي��ة ل �ل �ج��ادي��ن فقط‬ ‫‪0796237893‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة ار���ض للبيع م�ضاحتها ‪642‬م‬ ‫ الزرقاء ‪ -‬حي البرتاوي اجلنوبي‬‫ منطقة بيوت م�ضتقلة ‪� /‬ضكن ج‬‫الأر�ض مرتفعة ‪0796720728‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ق �ط �ع��ة ار� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف �ضاحلية‬ ‫ال�ع��اب��د ‪ -‬م�ضاحة ‪ 249‬م��رت مربع‬ ‫املالك ‪0796422466‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة اأر���ض ‪ 11‬دومن يف القطرانة‬ ‫ب�ق��رب ال��دف��اع امل��دين ب�ضعر مغري‬ ‫‪0779163154‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ع��دة قطع يف املا�ضونة وادي الع�ض‬ ‫وم �ن �ط �ق��ة ال �ب �ي �� �ض��اء مب�ضاحات‬ ‫خمتلفة ‪0777766830‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ق�ط�ع��ة اأر�� ��ض جت ��اري ‪992‬م‪ 2‬على‬ ‫ال���ض��ارع الرئي�ضي‪ -‬ط��رب��ور ب�ضعر‬ ‫مغري ‪0796957000‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطع ا�ضتثماري� ��ة يف املا�ضونة حو�ض‬ ‫الغباوي بالقرب من �ضارع الأربعني‬ ‫‪0796957000‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة اأر� ��ض يف ت��الع العلي مطلة‬ ‫على اجلامعة الأردنية ‪845‬م‪� 2‬ضكن‬ ‫(ب) ب�ضعر جيد ‪0795215123‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ع�ب��دون ‪775‬م‪ 2‬على ��ض��ارع الأمرية‬ ‫ب�ضمة ب�ضعر ‪ 500‬دينار للمرت �ضكن‬ ‫(ب) خا�ض ‪0796957000‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة اأر���ض جت��اري ‪ 1‬دومن طلوع‬ ‫عني غزال – طربور ‪0795215123‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫م� ��ن ارا� � �ض � ��ي امل � �ف� ��رق ق ��ري ��ة عني‬

‫قي�س‬

‫كما يهنئون �صقيقه اأحمد نزال بنجاح جنله‬ ‫بح�ضوله عى معدل ‪ 71‬يف الثانوية العامة‬

‫وح�ضوله عى معدل ‪٪71‬‬

‫انذار بوا�صطة كاتب عدل غرب عمان‬

‫‪5‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�صة‬ ‫للمدعى عليه ‪/‬بالن�صر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �صمال عمان‬

‫حمكمة بداية جنوب عمان‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫اإعالن �صادر عن م�صجل االأ�صماء التجارية‬

‫ا�ضتناداً لأحكام امل��ادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�ضماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�ضنة ‪ 2006‬يعلن م�ضجل الأ�ضماء التجارية‬ ‫يف وزارة ال�ضناعة والتجارة باأن ال�ضم التجاري (موؤ�ض�ضة العدالة للخلويات) وامل�ضجل لدينا يف �ضجل الأ�ضماء‬ ‫التجارية بالرقم (‪ )139384‬با�ضم (عبداملهدي ا�ضماعيل عي�ضى الطوره) قد جرى عليه نقل ملكية لي�ضبح با�ضم‬ ‫(فادي حممد ا�ضماعيل الهباهبة) وتعتر عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�ضر هذا العالن‪.‬‬ ‫م�صجل اال�صماء التجارية‬

‫�سعـــــــر الإعــــــــالن‬ ‫واملعمرية حو�ض تلعة قا�ضم ا�ضكان‬ ‫ع� �م ��ون م �� �ض��اح �ت �ه��ا ‪623‬م ب�ضعر‬ ‫منا�ضب جداً ومغري وب�ضبب ال�ضفر‬ ‫هاتف ‪0795196002‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار�ض م�ضاحة ‪1160‬م حو�ض ‪ 2‬طبقة‬ ‫القرية البحات �ضارعني ال�ضعر ‪220‬‬ ‫الف ‪0777766830‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار�� � ��ض ‪ 5‬دومن ط ��ري ��ق ال�ضخنه‬ ‫جر�ض بجانب م��زارع ال��ور ‪ 20‬األف‬ ‫‪0777766830‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع اأر� � ��ض ا� �ض �ت �ث �م��اري��ة ناجحة‬ ‫م ��ن ارا�� �ض ��ي ال� ��زرق� ��اء ‪ -‬امل�ضاحة‬ ‫ع�ضرات ال�ضعار منا�ضبة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ضتثمارية ‪ /‬زراعية قع‬ ‫خنا من ارا�ضي الزرقاء امل�ضاحة ‪11‬‬ ‫دومن و‪500‬م‪ 2‬على �ضارعني امامي‬ ‫وخلفي ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ضتثمارية املا�ضونة حو�ض ‪3‬‬ ‫امل�ضفى لوحة ‪ 4‬امل�ضاحة ‪ 9‬دومنات و‪360‬م‪2‬‬ ‫ال�ضعر منا�ضب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف اجليعة خلف جامعة‬ ‫عمان الأهلية م�ضاحة ‪ 1216‬م حو�ض‬ ‫اجليعة ‪0797720567‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف جر�ض �ضرق جامعة‬ ‫ف �ي��الدل �ف �ي��ا م �� �ض��اح��ة ‪ 5.5‬دومن‬ ‫ف �ي �ه��ا ب� �ي ��ت م �� �ض �ي �ج��ة ‪ -‬اط ��الل ��ة‬ ‫جميلة ‪ -‬جميع اخل��دم��ات وا�ضلة‬ ‫‪0797720567‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة ار���ض م�ضاحة ‪ 50‬دومن من‬ ‫ارا�ضي معان م�ضتقلة ب�ضعر الدومن‬ ‫‪ 250‬دينار ‪0795739336‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة ار� ��ض يف ام ال�ع�م��د م�ضجرة‬ ‫ا� �ض �ج��ار م �ث �م��رة وزي� �ت ��ون م�ضاحة‬ ‫‪ 4.200‬دومن ت ‪0795739336‬‬ ‫(‪)065527011‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع قطعة ار���ض م�ضاحة ‪1068‬م‬ ‫ظ�ه��ر ��ض��وي�ل��ح ب��ال �ق��رب م��ن موقع‬

‫اإعالن �صادر عن قائم باأعمال مراقب عام ال�صركات‬

‫ا�صتناد ًا الأحكام املادة (‪ )1/40‬من قانون ال�صركات رقم (‪ )22‬ل�صنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�صركات‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�صتكمال اج��راءات ت�صفية �صركة مازن فار�ض ون�صاأت �صنار وامل�صجلة يف �صجل‬ ‫�صركات ت�صامن حتت الرقم (‪ )71524‬بتاريخ ‪ 2004/6/3‬ت�صفية اختيارية و�صطب ت�صجيلها اعتبار ًا من تاريخ‬ ‫‪.2010/8/15‬‬ ‫لال�صتف�صار يرجى االت�صال باأرقام دائرة مراقبة ال�صركات اجلديدة من ‪ ،5600289 - 5600260‬ومركز‬ ‫قائم باأعمال مراقب عام ال�صركات‬ ‫االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬ ‫برهان عكرو�ض‬

‫مميز ‪07959336‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار� ��ض م���ض��اح��ة ‪ 50‬دومن م�ضتقلة‬ ‫� �ض �ع��ر ال � � ��دومن ‪ 250‬دي � �ن� ��ار قابل‬ ‫‪0795739336‬‬ ‫متفرقــــــــات‬ ‫متفرق � � � � � ��ات‬

‫حمل لاليجار مع �ضدة ‪ /‬ال�ضويفية‬ ‫� �ض��ارع ال ��وك ��الت امل �� �ض��اح��ة ‪35‬م‪+ 2‬‬ ‫�ضدة ‪35‬م‪ 2‬ي�ضلح جلميع العمال‬ ‫التجارية ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫�ضقق‬ ‫�ســـــــــــــــقق‬ ‫ل�ل�ب�ي��ع م �ن��زل م���ض�ت�ق��ل ع �ل��ى اأر� ��ض‬ ‫‪800‬م‪ 2‬عبدون ال�ضمايل ‪ /‬ال�ضرقي‬ ‫قريبة م��ن م�ضروع الأب��راج ال�ضعر‬ ‫منا�ضب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع‪�� :‬ض��اح�ي��ة ال�ي��ا��ض�م��ني �ضقة‬ ‫م�ك��ون��ة م��ن ‪ 3‬ن��وم ‪ 3 ،‬ح �م��ام��ات‪1 ،‬‬ ‫ما�ضرت �ضالة و�ضالون مطبخ برندة‬ ‫جديدة مل ت�ضكن معفى من الر�ضوم‬ ‫م��رت�ف�ع��ة وك��ا� �ض �ف��ة وي �ت��وف��ر لدينا‬ ‫مب ��واق ��ع اخ � ��رى ب��ا� �ض �ع��ار معقولة‬ ‫‪4399967 - 0796649666‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع امل �ق��اب �ل��ني‪ :‬م �ن��زل م�ضتقل‬ ‫م �� �ض��اح��ة الأر� � � ��ض ‪725‬م م�ضاحة‬ ‫البناء ت�ضوية ‪100‬م ط ار�ضي ‪325‬م‬ ‫‪ 4‬واج �ه��ات ح�ج��ر ب �ن��اء ع�ظ��م حتت‬ ‫ال�ت���ض�ط�ي��ب وي �ت��وف��ر ل��دي�ن��ا منازل‬ ‫مب��واق��ع اأخ� ��رى وب �اأ� �ض �ع��ار معقولة‬ ‫‪4399967 - 0796649666‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ‪ -‬ب �ي��ت م �ك��ون م��ن طابقني‬ ‫م�ضاحة كل طابق ‪172‬م يف الغويرية‬ ‫ م��ن امل��ال��ك مبا�ضرة لال�ضتف�ضار‬‫‪0788547571‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ��ض�ق��ة جت ��اري ت���ض��وي��ة ثانية‬ ‫‪76‬م‪ / 2‬ت���ض�ل��ح م���ض�غ��ل وم�ضتودع‬ ‫‪ /‬امل � �� � �ض� ��دار � � �ض� ��ارع الح � �ن� ��ف بن‬ ‫ق�ي����ض ال���ض�ع��ر م�ن��ا��ض��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫�ضقة للبيع خ�ل��دا ب�اأج�م��ل اطاللة‬

‫(‬

‫‪2‬‬

‫ع �ل��ى ث ��الث ج �ه��ات م���ض��اح��ة ‪243‬م‬ ‫�ضوبر ديلوك�ض ‪ 4‬نوم ‪ 4‬حمام �ضالة‬ ‫�ضالون بلكونة عدد ‪ 2‬مطبخ راكب‬ ‫غرفة خ��ادم��ة ب�ضعر مغري بداعي‬ ‫ال�ضفر ف�ق��ط ‪ 115‬ال��ف م��ع الثاث‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫�ضقة للبيع ��ض��وب��ر دي�ل��وك����ض ‪200‬م‬ ‫م ��وق ��ع مم �ي��ز وه� � ��ادئ يف �ضاحية‬ ‫الر�ضيد ‪ 3‬نوم ‪ 3‬حمام �ضالة �ضالون‬ ‫ب �ل �ك��ون��ة دي� �ك ��ورات ب ��الط اأ�ضباين‬ ‫باركيه مكيفات تدفئة اأث��اث فاخر‬ ‫ب�‪ 85‬الف بدون اثاث ‪0788452299‬‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫�ضقق �ضوبر ديلوك�ض للبيع ‪ -‬بناء‬ ‫حديث ‪ -‬طريق اجلامعة الأردنية ‪-‬‬ ‫ومرج احلمام ‪� -‬ضارع الأمري حممد‬ ‫ �ضمن م�ضروع ن�ضائم اخل��ري ت‪:‬‬‫‪/ 0795029741 / 0788634747‬‬ ‫‪0785300125‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ت ��الع ال�ع�ل��ي ��ض�ق��ة ��ض��وب��ر ديلوك�ض‬ ‫‪173‬م ط��اب��ق ث��اين م�ف��رو��ض��ة ‪ 3‬نوم‬ ‫‪ ،‬م��ا��ض��رت‪�� ،‬ض��ال��ة‪� � ،‬ض��ال��ون‪ ،‬مطبخ‬ ‫راك � � ��ب‪ + ،‬ت��دف �ئ��ة ‪ +‬ب �ل �ك��ون��ة ذات‬ ‫اطاللة ب�ضعر مغري بداعي ال�ضفر‬ ‫‪0777475114‬‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫للبيع عمارة على ار�ض ‪491‬م‪ 2‬مقام‬ ‫عليها طابقني عظم ار�ضي واأول كل‬ ‫طابق م�ضاحته ‪220‬م‪ 2‬اربع وجهات‬ ‫حجر‪ /‬اأم ال�ضماق اجلنوبي ال�ضعر‬ ‫منا�ضب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫للبيع عمارة على ار�ض ‪500‬م‪ 2‬مقام‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا ب �ن��اء ث ��الث اأدوار ‪ /‬وروف‬ ‫م�ضاحة ك��ل ط��اب��ق ‪220‬م‪ 2‬م�ضاحة‬ ‫الروف ‪120‬م‪ / 2‬املوقع وادي �ضقرة‬ ‫قريبة من ال�ضارع الرئي�ضي ال�ضعر‬ ‫منا�ضب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع منزل م�ضتقل م�ضاحة الر�ض‬ ‫‪1000‬م‪/2‬دومن م �ق��ام ع�ل�ي�ه��ا بناء‬ ‫� �ض �ق �ت��ني م �� �ض��اح��ة ‪360‬م‪ 2‬واجهة‬ ‫ح �ج��ر ‪ /‬وح��دي �ق��ة ب �ح��دود ‪500‬م‪2‬‬ ‫‪ +‬ك��راج امل��وق��ع القوي�ضمة ‪ /‬ال�ضعر‬ ‫منا�ضب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------------‬‬

‫) دينــــــار‬

‫�ضقة للبيع املوقع �ضاحية الر�ضيد‬ ‫ق��ري�ب��ة م��ن ��ض�ك��ن اأم �ي �م��ة امل�ضاحة‬ ‫(‪127‬م) ت�ضمل (‪ )3‬نوم �ضالة كبرية‬ ‫مطبخ راكب بلكون ‪ -‬م�ضعد ‪ -‬كراج‬ ‫‪ /‬مطلة‪ ،‬ال�ضقة بحالة ممتازة ال�ضعر‬ ‫(‪ )48‬األف للمراجعة ‪0788567623‬‬ ‫ ‪0796643296‬‬‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع �ضقة ط��اب��ق ار� �ض��ي امل�ضاحة‬ ‫‪80‬م‪ 2‬مفرو�ضة فر�ض جيد املوقع �ضفا‬ ‫بدران ‪ /‬ابو ن�ضري ت�ضلح لال�ضتثمار‬ ‫الناجح ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫للجادين فقط ع�م��ارة ا�ضتثمارية‪،‬‬ ‫امل ��وق ��ع امل��دي �ن��ة ال��ري��ا� �ض �ي��ة‪ ،‬خلف‬ ‫املختار مول مكونة من �ضبع طوابق‬ ‫و(‪� )11‬ضقة ال��دخ��ل ال�ضنوي (‪)24‬‬ ‫األ ��ف دي �ن��ار ال �ب �ن��اء ق ��دمي وال�ضعر‬ ‫م �غ��ري وب �ع��د امل �ع��اي �ن��ة للمراجعة‬ ‫‪0796643296 - 0788567623‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫�ضقق للبيع ‪�� -‬ض��وب��ر دي�ل��وك����ض ‪ -‬بناء‬ ‫ح��دي��ث ‪ -‬ط��ري��ق اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة ‪-‬‬ ‫�ضمن م���ض��روع ن���ض��ائ��م اخل��ري ‪ -‬خلف‬ ‫مفرو�ضات لبنى م�ضاحتها ‪185‬م‪ 2‬من‬ ‫املالك ت‪0795029741 - 0788634747 :‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�ضقق للبيع ‪� -‬ضوبر ديلوك�ض ‪ -‬بناء‬ ‫ح��دي��ث م ��رج احل �م��ام ‪ -‬ق ��رب دوار‬ ‫الدلة ‪� -‬ضمن م�ضروع ن�ضائم اخلري‬ ‫ خلف مفرو�ضات لبنى م�ضاحتها‬‫‪160‬م‪ 2‬من املالك ت‪0788634747 :‬‬ ‫ ‪0795029741‬‬‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع ��ض�ق��ة ار� �ض �ي��ة ‪190‬م‪ 2‬طابق‬ ‫اأر�� �ض ��ي � �ض��وب��ر دي �ل��وك ����ض ت��دف �ئ��ة ‪/‬‬ ‫ت��ري��د ‪ /‬ل��وي�ج����ض خ�ل��ف م�ضاغل‬ ‫الأم��ن ال�ع��ام ق��رب م�ضت�ضفى امللكة‬ ‫ع�ل�ي��اء ال���ض�ع��ر م�ن��ا��ض��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�ضقة م�ضاحة ‪120‬م ط‪ 2‬م�ضعد �ضارع‬ ‫الأردن خلف دائرة الفتاء ال�ضعر ‪38‬‬ ‫الف ‪0777766830‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�ضقة للبيع مفرو�ضة يف الرابية ط‪- 3‬‬ ‫‪ 3‬ن� ��وم ‪ 3 -‬ح �م��ام ‪ 1 -‬م��ا� �ض��رت ‪-‬‬ ‫م�ضعد ‪ -‬ك��راج ‪ -‬تكييف ‪ -‬تدفئة‬ ‫ فر�ض فاخر ‪ -‬ال�ضعر بعد املعاينة‬‫م��ن امل��ال��ك م�ب��ا��ض��رة وع ��دم تدخل‬

‫لإعالناتكم الرجاء الت�سال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫الو�ضطاء ‪0796473958‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�ضقتني ار�ضية للبيع يف الطفيلة‬ ‫‪ /‬العي�ض‪ /‬حي احلاووز‪ /‬م�ضاحتها‬ ‫‪ 260‬م ‪ /‬ع�ل��ى ق�ط�ع��ة اأر�� ��ض دومن‬ ‫ون�ضف ‪ /‬م�ضجرة‪ /‬واجهة ‪ 60‬م ‪/‬‬ ‫ب�ضعر منا�ضب ‪ /‬من امللك مبا�ضرة‬ ‫‪0795718561 /0776456557‬‬

‫مطلــــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬ ‫م�ط�ل��وب ل�ل���ض��راء ب�ي��وت م�ضتقلة ‪/‬‬ ‫�ضقق �ضكنية ‪� /‬ضمن ج�ب��ل عمان‬ ‫‪ /‬احل���ض��ني‪ /‬ال�ل��وي�ب��دة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب فيال لل�ضراء يف اجلبيهة‬ ‫ل تقل امل�ضاحة عن ‪220‬م من املالك‬ ‫مبا�ضرة للمراجعة ‪0785555650‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ‪ 100‬دومن يف بريين‬ ‫‪� �� /‬ض ��روت ‪ /‬ج ��ر� ��ض وم� ��ا حولها‬ ‫م��ن امل��ال��ك م�ب��ا��ض��رة لال�ضتف�ضار‪:‬‬ ‫‪0785555650 - 0796022778‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب اأرا��ض��ي ا�ضتثمارية ت�ضلح‬ ‫ل ��ال� �ض �ت �ث �م ��ار ال � �ن� ��اج� ��ح‪ /‬يف�ضل‬ ‫م ��ن امل ��ال ��ك م �ب��ا� �ض��رة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫م �ط �ل��وب اأرا� � �ض� ��ي � �ض �ك �ن �ي��ة �ضمن‬ ‫م�ن��اط��ق ع�م��ان م��ن امل��ال��ك مبا�ضرة‬ ‫‪ /‬ال�ي��ا��ض�م��ني ‪ /‬ال ��زه ��ور ‪ /‬ال� ��ذراع‬ ‫‪ /‬امل� �ق ��اب� �ل ��ني � � �ض � ��ارع احل � ��ري � ��ة ‪/‬‬ ‫وم�ن��اط��ق اأخ ��رى ج�ي��دة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫م �ط �ل��وب م �ن��ازل و� �ض �ق��ق وعمارات‬ ‫� �ض �ك �ن �ي��ة اأو جت � ��اري � ��ة لل�ضيانة‬ ‫ال� �ك� �ه ��رب ��ائ� �ي ��ة ‪- 0777788650‬‬ ‫‪0799801802‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫م�ط�ل��وب ��ض�ق��ة ��ض��وب��ر دي�ل��وك����ض يف‬ ‫عمان الغربية اأق��ل من ‪150‬م ب�ضعر‬ ‫منا�ضب ‪0777475114‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫م �ط �ل��وب � �ض �ق��ة يف ع �م��ان الغربية‬ ‫ط ار�� �ض ��ي م �� �ض��اح��ة ‪ 190‬بحدود‬ ‫مئة ال��ف والعمر ب�ح��دود ‪� 3‬ضنوات‬ ‫‪0788452299‬‬


‫تاجر هندي يرتب هواتف بالك بريي يف متجر يف مومباي وقد‬ ‫اأ�صبحت الهواتف الذكية عالمة على الرثوة لكل من طالب‬ ‫اجلامعات ومدراء ال�صركات‪.‬‬ ‫(�‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫االثنني (‪ )16‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1327‬‬

‫ا�ستمرار وقف ت�سدير اخليار‬ ‫اإىل حني عودة التوزان يف الأ�سعار‬

‫اأفغان�ستان تكت�سف حقال نفطيا‬ ‫كابول‪ -‬رويرتز‬ ‫اأعلنت اأفغان�صتان اأم�س الأحد اكت�صاف حقل نفط يقدر احتياطيه‬ ‫بحوايل ‪ 1.8‬مليار برميل يف �صمال البالد‪.‬‬ ‫وق� ��ال ج� ��واد ع �م��ر امل �ت �ح��دث ب��ا� �ص��م وزارة امل �ن��اج��م اإن علماء‬ ‫جيولوجيني اف�غ��ان��ا ودول �ي��ني اكت�صفوا احل��و���س ب��ني اإق�ل�ي�م��ي بلخ‬ ‫و�صرغان ال�صماليني‪.‬‬ ‫و� �ص��رح ل��روي��رز‪" :‬ل اأع ��رف ��ص�ع��ره يف ال �� �ص��وق‪ ..‬ول�ك��ن امل�صح‬ ‫الأويل يفيد اأن هناك ‪ 1.8‬مليار برميل من النفط‪ ،‬واأعتقد اأن الكمية‬ ‫املوجودة �صتفوق التقديرات"‪ .‬وتابع اأن بالده �صتطرح الحتياطيات‬ ‫للتطوير مع غريها من املعادن يف الأ�صهر املقبلة‪.‬‬

‫‪ 51‬يف املئة من ال�سادرات الأردنية للدول العربية‬ ‫عمان‪ -‬برت�‬ ‫اأظهرت بيانات البنك املركزي اأن �صادرات الأردن للدول العربية‬ ‫بلغت ‪ 51.2‬يف املئة من جممل �صادراته لل�صهور اخلم�صة الأوىل من‬ ‫العام احلايل‪ ،‬فيما بلغت م�صتورداته منها ‪ 34‬يف املئة‪.‬‬ ‫وبح�صب البيانات ال�صادرة اأم�س الأح��د ف�اإن ال��ولي��ات املتحدة‬ ‫المريكية �صكلت ثاين اكرب �صوق لل�صادرات الردنية‪ ،‬اذ ا�صتحوذت‬ ‫على ‪ 14.2‬يف املئة‪ ،‬فيما ا�صتورد منها الردن ما ن�صبته ‪ 5.6‬يف املئة من‬ ‫جممل م�صتورداته‪ .‬و�صدر الأردن اىل دول الحتاد الوروب��ي ‪ 4.5‬يف‬ ‫املئة من جممل �صادراته‪ ،‬فيما بلغت م�صتورداته منها ‪ 20.1‬يف املئة‪.‬‬ ‫وبلغت ن�صبة �صادرات الردن اىل الهند وحدها ‪ 11.2‬يف املئة من‬ ‫جممل ال�صادرات‪ ،‬فاأندوني�صيا ‪ 2.8‬يف املئة‪ ،‬وم�صتورداته من ال�صني‬ ‫‪ 10.2‬يف املئة‪ ،‬واليابان ‪ 4.3‬يف املئة‪.‬‬

‫ً‬ ‫ع�سوا يف جمل�س اإدارة معهد‬ ‫انتخاب الأردن‬ ‫املوا�سفات واملقايي�س للدول الإ�سالمية‬

‫عمان‪� -‬ل�سبيل‬ ‫مت انتخاب الأردن ممث ً‬ ‫ال مبوؤ�ص�صة املوا�صفات واملقايي�س ع�صواً‬ ‫يف جمل�س اإدارة معهد امل��وا��ص�ف��ات وامل�ق��اي�ي����س ل �ل��دول الإ�صالمية‬ ‫"‪ "SMIIC‬ل �ف��رة ث��الث ��ص�ن��وات ‪ 3013-2010‬وذل ��ك خالل‬ ‫الجتماع الأول للجمعية العامة ملعهد املوا�صفات واملقايي�س للدول‬ ‫الإ�صالمية الذي عقد يف اأنقرة‪ /‬تركيا للفرة من ‪ 2‬اإىل ‪.2010 -8-3‬‬ ‫واأ� �ص��ار يا�صني اخل�ي��اط م��دي��ر ع��ام املوؤ�ص�صة ب �اأن عقد اجتماع‬ ‫اجلمعية العامة ج��اء بعد اأن �صادقت ال��دول الأع�صاء على النظام‬ ‫الأ�صا�صي للمعهد‪ ،‬ودخول التفاقية املتعددة الأطراف حيز التنفيذ‪.‬‬ ‫كما اأ�صار الدكتور اخلياط اإىل اأن انتخاب جمل�س اإدارة للمعهد‪،‬‬ ‫وم��ن �صمنهم الأردن‪ ،‬ياأتي حر�صاً من منظمة امل�وؤمت��ر الإ�صالمي‬ ‫على زيادة التعاون بني الدول الأع�صاء يف املنظمة يف جمال اجلودة‪،‬‬ ‫واأن���ص�ط��ة التقيي�س‪ ،‬واإج � ��راءات تقييم امل�ط��اب�ق��ة‪ ،‬خ��ا��ص��ة يف جمال‬ ‫الأغ��ذي��ة احل��الل‪ ،‬لتلبية احتياجات ال��دول الإ��ص��الم�ي��ة‪ ،‬ولت�صهيل‬ ‫التبادل التجاري بينها‪ ،‬خلدمة امل�صلمني يف جميع اأن�ح��اء العامل‪،‬‬ ‫وتوفري البنية التحتية لذلك‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برت�‬ ‫ق��ررت ال�صركة الوطنية لالأمن الغذائي‬ ‫والتموين بيع املواد الغذائية الأ�صا�صية ب�صعر‬ ‫التكلفة ح�ت��ى ن�ه��اي��ة �صهر رم���ص��ان الف�صيل‬ ‫للتخفيف عن املواطنني وذوي الدخل املحدود‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر ع��ام ال���ص��رك��ة وائ ��ل ��ص�ق��ريات اإن‬ ‫ال �ق��رار ج��اء ب�اإي�ع��از م��ن رئي�س هيئة الأرك ��ان‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫الأح ��د وي��وم اجلمعة امل��ا��ص��ي‪ ،‬نتيجة‬ ‫ل �الإج��راءات ال�ت��ي اتخذتها احلكومة‬ ‫م��ن م�ن��ع للت�صدير‪ ،‬واإل �غ��اء الر�صوم‬ ‫املفرو�صة على اخل�صار الواردة لل�صوق‬ ‫املركزي‪.‬‬ ‫وب��ني احلديدي ان ارتفاع كميات‬ ‫اخل���ص��ار ال � ��واردة اإىل ��ص��وق اخل�صار‬ ‫امل��رك��زي ع�م��ل ع�ل��ى ان�خ�ف��ا���س ا�صعار‬ ‫ا� �ص �ن��اف اخل �� �ص��ار يف ال �� �ص��وق ب�صكل‬ ‫ملمو�س‪ ،‬مبينا ان الكميات الورادة اإىل‬ ‫ال���ص��وق ي��وم اأم ����س‪ ،‬و�صلت اإىل ‪2525‬‬ ‫طن يف حني بلغت ال��ورادة اإىل ال�صوق‬ ‫يف ثاين ايام ال�صهر الف�صيل بنحو ‪160‬‬ ‫ط��ن‪ ،‬مم��ا يعمل ت���ص��اوي ال�ع��ر���س مع‬ ‫معدلت الطلب على اخل�صار‪.‬‬ ‫وبح�صب ق��ائ�م��ة متو�صط اأ�صعار‬ ‫ال���ص�ل��ع واخل �� �ص��ار ت��راج��ع ��ص�ع��ر كيلو‬ ‫��ص�ن��ف اخل �ي��ار م��ن ‪ 90‬ق��ر��ص��ا اإىل ‪50‬‬ ‫ق��ر� �ص��ا‪ ،‬بن�صبة ان�خ�ف��ا���س و��ص�ل��ت ‪44‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬وكذلك تراجعت اأ�صعار مادة‬ ‫البندورة من ‪ 30‬قر�صا للكيلو اىل ‪20‬‬

‫قر�صا‪ ،‬بانخفا�س بلغ ن�صبته ‪ 33‬يف املئة‪،‬‬ ‫وانخف�س �صعر كيلو �صنف البطاطا‬ ‫م��ن ‪ 70‬ف�ل����س اإىل ‪ 45‬ق��ر� �ص��ا بن�صبة‬ ‫انخفا�س بلغت ‪ 36‬يف املئة‪ ،‬وانخف�س‬ ‫�صعر �صنف الكو�صا من ‪ 80‬فل�س اإىل ‪70‬‬ ‫قر�صا بن�صبة ‪ 13‬يف املئة‪ ،‬كما انخف�صت‬ ‫اأ�صعار م��ادة الزهرة من ‪ 60‬قر�صا اىل‬ ‫‪ 50‬قر�صا بن�صبة ت��راج��ع بلغت ‪ 16‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬يف حني ا�صتقرت ا�صعار الليمون‬ ‫املحلي وامل�صتورد والفلفل بانواعه‪.‬‬ ‫وت�صري الن�صرة الر�صادية اإىل ان‬ ‫معظم ا�صعار الفواكه �صهدت ا�صتقرارا‬ ‫مقارنة مع ا�صعارها يف �صهر رم�صان‬ ‫ال �ع��ام امل��ا� �ص��ي‪ ،‬ك�م��ا ان ا��ص�ع��ار ال�صكر‬ ‫والرز بانواعه واحلليب واللنب والزيت‬ ‫وال�صمنة والعد�س والفا�صوليا �صهدت‬ ‫ا�صتقرارا يف ال�صعار‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي �ت �ع �ل��ق ب��ا� �ص �ع��ار اللحوم‬ ‫ال�ب�ل��دي��ة وامل���ص�ت��وردة اأ� �ص��ار احلديدي‬ ‫اىل تراجع ا�صعار اللحوم البلدية اىل‬ ‫‪ 8.5‬دي �ن��ار للكيلو وحل��م ال�ع�ج��ل اىل‬

‫‪ 7.5‬دينار للكيلو‪ ،‬موؤكدا توفر كيمات‬ ‫ك�ب��رية م��ن ال�ل�ح��وم ال���ص�اأن امل�صتورد‬ ‫والتي تباع يف ال�صعر بني ‪ 5.2‬اىل ‪5.3‬‬ ‫دينار للكيلو‪.‬‬ ‫واأ�� �ص ��اف احل ��دي ��دي ان ال�صركة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ل �الأم��ن ال�غ��ذائ��ي ا�صتوردت‬ ‫كميات كبرية من اللحوم امل�صتوردة ذات‬ ‫املن�صاأ ال�صوداين‪ ،‬وان اللحم الروماين‬ ‫ك�م�ي�ت��ه ق�ل�ي�ل��ة يف الأ�� �ص ��واق باعتباره‬ ‫الأقرب اإىل اللحم البلدي‪.‬‬ ‫وبني احلديدي ان وزارة ال�صناعة‬ ‫وال �ت �ج��ارة ل مت�ل��ك اأي ��ص�ي�ط��رة على‬ ‫بيع الدجاج يف حمالت النتافات‪ ،‬التي‬ ‫ت�صهد فيها ا�صعار ال��دواج��ن ارتفاعا‬ ‫يف مثل هذا الوقت من العام‪ ،‬كنتيجة‬ ‫ل �ل �ط �ل��ب امل� �ت ��زاي ��د م ��ن امل ��واط� �ن ��ني يف‬ ‫املحالت التي تبعد عن عمان‪ ،‬م�صريا‬ ‫اىل ت��وف��ر ك �م �ي��ات ك �ب��رية م ��ن دج ��اج‬ ‫امل�صالخ وب��ا��ص�ع��ار ثابتة وم�صتقرة يف‬ ‫ا�صواق املوؤ�ص�صات الكربى بنحو ‪1.69‬‬ ‫دينار‪.‬‬

‫واإحدى �صركات القطاع اخلا�س لتوفري ال�صلع‬ ‫الأ�صا�صية للمواطنني باأ�صعار معقولة‪.‬‬ ‫واأ�صاف �صقريات يف ت�صريح �صحايف اإىل‬ ‫"برا" اأم�س الأحد اأن ال�صركة قامت بتزويد‬ ‫املوؤ�ص�صتني الع�صكرية واملدنية بكميات كافية‬ ‫من املواد الغذائية الأ�صا�صية قبل حلول ال�صهر‬ ‫الف�صيل‪ ،‬م �وؤك��دا اأن ال���ص��رك��ة حري�صة على‬ ‫حتقيق غايات تاأ�صي�صها وتوفري املواد الأ�صا�صية‬

‫والغذائية للمواطنني باأ�صعار خمف�صة‪ .‬واأكد‬ ‫�صقريات اأن الوطنية لالأمن الغذائي �صتقوم‬ ‫مب�صاعفة م�صتورداتها من اللحوم الطازجة‬ ‫بالطائرات وعن طريق الرب‪ ،‬اإذا اقت�صى الأمر‪،‬‬ ‫اإىل جانب ال�صتمرار بيعها ب�صعر التكلفة ل�صد‬ ‫اأي نق�س قد يحدث يف ال�صوق‪ .‬وبني �صقريات‬ ‫اأن ال�صركة تعاقدت م��ع ال���ص��ودان على �صراء‬ ‫حل ��وم ح �م��راء ت���ص�ت��ورد ب��ال �ط��ائ��رات بكميات‬

‫تراوح بني ‪ 12‬و‪ 20‬طنا من اخلراف الطازجة‬ ‫املذبوحة اإىل جانب م��ا يتم ذبحه يوميا من‬ ‫خراف حية م�صتوردة يف م�صلخ اأمانة عمان‪.‬‬ ‫وق��ال �صقريات اإن تاأ�صي�س ال�صركة جاء‬ ‫بتوجيهات ملكية لتوفري ال�صلع الأ�صا�صية‬ ‫للمواطنني‪ ،‬وخ�صو�صا ذوي الدخل املحدود‬ ‫ب �اأق��ل الأ� �ص �ع��ار‪ ،‬وت�ع��زي��ز امل�ن��اف���ص��ة يف ال�صوق‬ ‫املحلية‪.‬‬

‫ال������ن�������������س������اط ي�������ع�������ود ل�������������س������وق ال�����ع�����ق�����ار‬ ‫عمان‪ -‬برت�‬ ‫ق ��ال رئ �ي ����س ج�م�ع�ي��ة م���ص�ت�ث�م��ري قطاع‬ ‫الإ�صكان املهند�س زهري العمري اإن انخفا�س‬ ‫ا� �ص �ع��ار ب�ع����س امل � ��واد الول� �ي ��ة خ��ا� �ص��ة حديد‬ ‫الت�صليح وال�صمنت‪ ،‬وق��رار احلكومة متديد‬ ‫اإع�ف��اء ال�صقق م��ن ر��ص��وم انتقال امللكية حتى‬ ‫نهاية ال�ع��ام‪ ،‬وتخفي�س ر�صوم انتقال امللكية‬ ‫�صاهم بعودة الن�صاط اإىل �صوق العقار املحلية‪.‬‬ ‫وو� �ص��ف ال�ع�م��ري يف ت�صريحات لوكالة‬ ‫الأنباء الردنية "برا" الجراءات احلكومية‬ ‫ب��ان �ه��ا اي �ج��اب �ي��ة‪ ،‬وع � ��ززت ال �ن �� �ص��اط يف �صوق‬ ‫ال� �ص �ك��ان وال �ع �ق��ار‪ ،‬م���ص��ريا اىل ان للقطاع‬ ‫العقاري تاأثريا ايجابيا على ‪ 30‬قطاعا اآخر‪،‬‬ ‫و�صناعات م�صاندة اخرى يف حال ن�صاطه‪.‬‬ ‫وقال ان ر�صوم الت�صجيل تعترب جزءا من‬ ‫�صل�صلة التباطوؤ يف ح��رك��ة ال�صقق ال�صكنية‪،‬‬ ‫حيث ي�صتكي املواطن وامل�صتثمر على حد �صواء‬ ‫من ارتفاع القرو�س ال�صكنية‪ ،‬وزي��ادة فرات‬ ‫�صداد اأق�صاط ال�صقق‪ ،‬مطالبا البنك املركزي‬ ‫بزيادة حمافظ البنوك املخ�ص�صة للعقار‪.‬‬ ‫وث �م��ن دور احل �ك��وم��ة يف ت�خ�ف�ي��ف حدة‬ ‫الركود التي عانى منها القطاع العقاري منذ‬ ‫نهايات العام ‪ ،2008‬موؤكدا ان قرار احلكومة‬ ‫يهدف اىل تن�صيط القت�صاد املحلي مبختلف‬ ‫ج��وان�ب��ه م��ن خ��الل ات�خ��اذ ال �ق��رارات املحفزة‬ ‫للقطاعات القت�صادية املختلفة‪.‬‬ ‫وا�صاد العمري بتخفي�س ا�صعار الفائدة‬ ‫م��ن قبل بع�س ال�ب�ن��وك‪ ،‬حيث و�صلت اىل ‪7‬‬

‫‪27.68‬‬ ‫‪24.23‬‬ ‫‪20.76‬‬ ‫‪16.14‬‬

‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬

‫‪75.110‬‬ ‫‪1216.600‬‬ ‫‪18.165‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬

‫بعد �نخفا�ض �أ�سعار بع�ض �ملو�د �لأولية خا�سة حديد �لت�سليح و�لإ�سمنت‬

‫يف املئة على القرو�س ال�صكنية‪ ،‬وه��ذا موؤ�صر‬ ‫ايجابي لتحفيز القطاع‪.‬‬ ‫وك ��ان وزي ��ر امل��ال�ي��ة ال��دك �ت��ور حم�م��د اأبو‬ ‫حمور قد اأعلن يف وقت �صابق عن قرار جمل�س‬ ‫الوزراء متديد اإعفاء ر�صوم نقل ملكية العقار‬ ‫حتى نهاية العام املقبل‪ ،‬وذلك باإعفاء اأول ‪120‬‬ ‫مرا من ر�صوم انتقال امللكية بحد اأعلى ‪150‬‬ ‫م��را لل�صقة‪ ،‬وبن�صبة ‪ 10‬يف املئة‪ ،‬وتخفي�س‬ ‫ر�صوم نقل ملكية العقارات ‪ 2.5‬يف املئة‪ ،‬ورفع‬ ‫�صقف م�صاحة ال�صقة املعفاة لأول ‪ 150‬مرا‬ ‫اإىل ‪ 300‬مر‪ ،‬وذلك حتى نهاية العام املقبل‪.‬‬ ‫واأظ�ه��ر تقرير دائ��رة الرا��ص��ي وامل�صاحة‬ ‫ارتفاعا يف حركة بيع العقار يف اململكة خالل‬ ‫�صهر مت��وز املا�صي‪ ،‬بن�صبة ‪ 17‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬حيث‬ ‫ارتفعت بيوعات ال�صقق بن�صبة ‪ 10‬يف املئة‪ ،‬يف‬ ‫حني ارتفعت بيوعات الأرا��ص��ي بن�صبة ‪ 20‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬لفتا اىل تاأثري انخفا�س �صعر احلديد‬ ‫اىل ‪ 5.2‬للطن على انخفا�س ا�صعار ال�صقق‬ ‫ب�صكل ملمو�س‪ .‬وب��ني التقرير ارت�ف��اع حجم‬ ‫التداول يف �صوق العقار املحلي خالل ال�صهر‬ ‫املا�صي اىل ‪ 570‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬مقارنة ب�‪438‬‬ ‫مليون دينار للفرة ذاتها من العام املا�صي‪.‬‬ ‫وت�صري تقديرات جمعية امل�صتثمرين يف‬ ‫قطاع الإ�صكان اىل ان عدد ال�صقق خالل العام‬ ‫اجل ��اري بلغت ‪ 14.5‬األ ��ف ��ص�ق��ة‪ ،‬رغ��م حاجة‬ ‫اململكة ال�صنوية املقدرة بحوايل ‪ 45-40‬األف‬ ‫وحدة �صكنية‪.‬‬

‫ع��ي��ار ‪24‬‬ ‫ع��ي��ار ‪21‬‬ ‫ع��ي��ار ‪18‬‬ ‫ع��ي��ار ‪14‬‬

‫‪27.69‬‬ ‫‪24.25‬‬ ‫‪20.77‬‬ ‫‪16.15‬‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫«الوطنية لالأمن الغذائي» تطرح املواد الأ�سا�سية يف رم�سان ب�سعر التكلفة‬ ‫امل �� �ص��رك��ة ال �ف��ري��ق ال ��رك ��ن م �� �ص �ع��ل ال ��زب ��ن‪،‬‬ ‫وان�صجاما مع الغايات التي تاأ�ص�صت ال�صركة‬ ‫مب��وج�ب�ه��ا‪ ،‬وامل�ت�م�ث�ل��ة بحماية امل��واط �ن��ني من‬ ‫غ��الء الأ��ص�ع��ار وال�ت��دخ��ل ال�ف��وري ملعاجلة اأي‬ ‫اختاللت يف ال�صوق‪.‬‬ ‫وتاأ�ص�صت ال�صركة يف �صهر كانون اأول من‬ ‫ال �ع��ام امل��ا��ص��ي ك�ت�ع��اون م���ص��رك ب��ني القوات‬ ‫امل�صلحة الأردن �ي��ة ووزارة ال�صناعة والتجارة‬

‫دينار‬

‫احلايل ال�سابق التغري‬

‫نفط ومعادن‬

‫�ل�سبيل‪� -‬أحمد رجب‬ ‫قال وزير ال�صناعة والتجارة عامر‬ ‫احلديدي اإن قرار حظر ت�صدير اخليار‬ ‫م�صتمر اإىل حني عودة توازن الأ�صعار‬ ‫اإىل الأ�� �ص ��واق‪ ،‬وق �ي��ام ال �ت �ج��ار بعك�س‬ ‫انخفا�س الأ�صعار على املواطنني‪ ،‬يف‬ ‫الوقت ال��ذي مل يحدد فيه احلديدي‬ ‫كمية اخل�ي��ار ال�ت��ي يتم ت��وري��ده��ا اإىل‬ ‫اخلارج‪ ،‬وما اإذا كان التوريد هو ال�صبب‬ ‫وراء ارتفاع اأ�صعار مادة اخليار‪.‬‬ ‫واأ� � �ص� ��اف احل� ��دي� ��دي يف موؤمتر‬ ‫�صحايف اأم�س الأحد اأن الأ�صواق �صهدت‬ ‫حالة من ال�صتقرار بعد مرور خم�صة‬ ‫اأي��ام من �صهر رم�صان‪ ،‬وه��دوء ن�صاط‬ ‫املواطنني يف الإقبال على �صراء املواد‬ ‫التموينية وال�صلع‪.‬‬ ‫وب��ني احل��دي��دي اأن اأ��ص�ع��ار املواد‬ ‫ال�غ��ذائ�ي��ة وحت��دي��دا ال�ل�ح��وم احلمراء‬ ‫ال� �ب� �ل ��دي ��ة وامل � �� � �ص � �ت� ��وردة انخف�صت‬ ‫لوجود العديد من البدائل وباأ�صعار‬ ‫منخف�صة‪ ،‬م�صريا يف الوقت ذات��ه اإىل‬ ‫تراجع ا�صعار بي�س املائدة بن�صبة ‪ 10‬يف‬ ‫املئة؛ لنخفا�س ا�صتهالك املواطنني‬ ‫جتاه تلك ال�صلعة خالل �صهر رم�صان‬ ‫امل �ب��ارك‪ .‬ت�اأت��ي ت�صريحات احلديدي‬ ‫يف وقت �صهدت فيه ا�صعار بع�س املواد‬ ‫التموينية واخل�صار يف اأول اأي��ام �صهر‬ ‫رم �� �ص��ان ارت �ف��اع��ا‪ ،‬الأم� ��ر ال ��ذي دفع‬ ‫احلكومة اإىل تعليق ا�صتيفاء الر�صوم‬ ‫على جميع اأن��واع اخل�صروات الواردة‬ ‫اىل ال� ��� �ص ��وق امل� ��رك� ��زي خ � ��الل �صهر‬ ‫رم�صان‪ ،‬ووقف ت�صدير �صنف اخليار‬ ‫اإىل خ��ارج اململكة‪ ،‬بهدف رف��ع كميات‬ ‫اخل�صار والفواكه املتوفرة يف الأ�صواق‪.‬‬ ‫واأو�صح احلديدي خالل املوؤمتر الذي‬ ‫ح�صره م��دي��ر ال��رق��اب��ة على الأ�صواق‬ ‫ح�صوين حميالن ان الرتفاعات التي‬ ‫ح���ص�ل��ت خ ��الل الأرب� �ع ��ة اي� ��ام الوىل‬ ‫م��ن رم �� �ص��ان‪�� ،‬ص�ه��دت ت��راج �ع��ا اأم�س‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫الدوالر‪0.709 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.903 :‬‬

‫االسترليني‪1.105 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.450 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.192 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.123 :‬‬

‫البنك املركزي يطرح‬ ‫اأذونات خزينة بقيمة‬ ‫‪ 50‬مليون دينار‬ ‫عمان‪� -‬ل�سبيل‬ ‫ط ��رح ال�ب�ن��ك امل��رك��زي الأردين ام�س‬ ‫الح ��د اذون � ��ات خ��زي�ن��ة لأج ��ل ��ص�ت��ة ا�صهر‬ ‫بقيمة ‪ 50‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وط� ��رح امل ��رك ��زي ن�ي��اب��ة ع��ن احلكومة‬ ‫ال�صدار ‪ 21‬من اذونات اخلزينة لهذا العام‬ ‫يف م��زاد على البنوك و�صناديق ال�صتثمار‬ ‫والتقاعد و�صيكون ال�ي��وم امل�ق��رر للت�صوية‬ ‫اليوم الثنني‪.‬‬ ‫وت� ��� �ص� �ت� �ح ��ق الذون� � � � � � � ��ات امل� �ف� �ت ��وح ��ة‬ ‫للم�صتثمرين املحليني والجانب عن طريق‬ ‫البنوك يف ‪� 16‬صباط ‪. 2011‬‬ ‫وذكر م�صدر م�صوؤول يف البنك املركزي‬ ‫ل� "برا" ان قيمة ما مت اإ�صداره من الأوراق‬ ‫املالية احلكومية منذ بداية العام احلايل‬ ‫بلغ ‪ 2.6‬مليار دينار مقابل اإطفاء ما قيمته‬ ‫‪ 2.094‬مليار دينارخالل نف�س الفرة‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر ان �صايف ما مت اإ�صداره‬ ‫من اأوراق مالية حكومية جديدة لهذا العام‬ ‫ب�ل��غ م��ا قيمته ‪ 506‬م��الي��ني دي �ن��ار مقابل‬ ‫‪ 1.031‬مليار دينار لنف�س الفرة من العام‬ ‫ال�صابق‪.‬‬

‫رو�سيا تبداأ تطبيق قرار‬ ‫حظر ت�سدير احلبوب‬ ‫مو�سكو‪� -‬أ ف ب‬ ‫دخ��ل ق ��رار احل�ك��وم��ة ال��رو��ص�ي��ة حظر‬ ‫ت�صدير احلبوب حيز التنفيذ اأم�س الأحد‬ ‫ملحاولة احتواء ارتفاع الأ�صعار الذي �صببه‬ ‫ان�ه�ي��ار املحا�صيل يف رو��ص�ي��ا ب�صبب موجة‬ ‫احلر‪.‬‬ ‫وين�س املر�صوم احلكومي ال��ذي وقعه‬ ‫رئي�س الوزراء الرو�صي فالدميري بوتني يف‬ ‫اخلام�س من اآب‪ ،‬على بدء تطبيقه من ‪15‬‬ ‫اآب حتى ‪ 31‬كانون اأول‪.‬‬ ‫وميكن متديده ح�صب و�صع املحا�صيل‬ ‫الزراعية يف البالد‪.‬‬ ‫وانخف�صت تقديرات حم�صول القمح‬ ‫يف رو�صيا‪ ،‬امل�صدر الثالث للقمح يف العامل‪،‬‬ ‫م��ن ‪ 97‬م�ل�ي��ون ط��ن يف ‪ 2009‬اإىل م��ا بني‬ ‫�صتني و‪ 65‬مليون طن يف ‪.2010‬‬ ‫وت�صبب اجل �ف��اف وم��وج��ة احل��ر التي‬ ‫جتتاج ال�ب��الد بتلف ح��وايل رب��ع حما�صيل‬ ‫احل �ب��وب‪ ،‬ح�صبما اأع�ل��ن الرئي�س الرو�صي‬ ‫دمي � ��ري م��دف �ي��دي��ف‪ .‬ك �م��ا اأع �ل �ن��ت حال‬ ‫الطوارئ يف ‪ 27‬منطقة زراعية‪.‬‬ ‫وي �ق��ول امل �� �ص �وؤول��ون ال ��رو� ��س اإن هذا‬ ‫احل�ظ��ر ي�ه��دف اإىل ت �اأم��ني اك�ت�ف��اء ال�صوق‬ ‫ال��داخ �ل��ي‪ ،‬وم �ن��ع غ ��الء الأ� �ص �ع��ار‪ ،‬مبدين‬ ‫تخوفهم من اأن ي�صبب غالء كبري يف اأ�صعار‬ ‫املواد الغذائية م�صاكل اجتماعية‪.‬‬ ‫و��ص��رح بوتني خ��الل اإع��الن��ه ع��ن هذه‬ ‫الإجراءات اأنه "يجب منع ت�صخم الأ�صعار‬ ‫يف الداخل‪ ،‬واحلفاظ على املا�صية الرو�صية"‬ ‫امل �ه��ددة ب��ال��ذب��ح يف ح��ال نق�س ال �غ��ذاء اإذا‬ ‫ارتفعت اأ�صعار القمح يف الداخل‪.‬‬ ‫ويبلغ ال�صتهالك ال��داخ�ل��ي للحبوب‬ ‫يف رو��ص�ي��ا ح ��وايل ‪ 78‬م�ل�ي��ون ط��ن‪ .‬ووفقا‬ ‫ل�ل�ح�ك��وم��ة مي �ك��ن ل �ل �ب��الد الع �ت �م��اد على‬ ‫احتياطي يبلغ ‪ 9.5‬مليون طن يف �صندوق‬ ‫الدولة و‪ 21‬طنا من حم�صول العام املا�صي‪.‬‬ ‫وق��د �صدرت الدولة يف ‪ 2009‬ح��وايل ‪21.4‬‬ ‫مليون طن من احلبوب‪.‬‬ ‫و�ص َّب َب الإعالن عن هذا اخلرب ارتفاعا‬ ‫يف اأ�صعار القمح يف الأ�صواق املالية العاملية‬ ‫ال�ق�ل�ق��ة م��ن اح �ت �م��ال ح ��دوث ن�ق����س حول‬ ‫العامل‪.‬‬


‫مال واعمال‬

‫االثنني (‪ )16‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1327‬‬

‫خ�سارات حم�سولية مبقدار ‪ 100‬يف املئة يف بع�ض املناطق‬

‫نا�سر عارف‬

‫م������زارع������و ب���اك�������س���ت���ان امل���ت�������س���ررون‬ ‫َّ‬ ‫ي��ت��ط��ل��ب��ون م���ع���ون���ات ع��اج��ل��ة‬ ‫ب��ال�����س��ي��ول‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اإذ تلتللوا� َللضللل جلهللود الإنقاذ‬ ‫حلل لي للاة ال ل� لض لك للان يف باك�ضتان‬ ‫املت�ض ِّررة بكارثة �ضيول الأمطار‬ ‫املللو� لض لم ليللة يف ال للوق للت ال للراه للن‪،‬‬ ‫ح َّذرت منظمة الأغذية والزراعة‬ ‫لل ل ل لاأمم املل لتل لح للدة "‪"FAO‬‬ ‫ام�ص مللن التهديدات اخلطرية‬ ‫امل ُل�لضل َّللطللة عللللى الأمل للن الغذائي‬ ‫وم ل ل للوارد ملعليل�لضللة امل للاي للني من‬ ‫الأ�ضخا�ص حالياً وخال الأ�ضهر‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫و ُتل للورِد اللتلقللاريللر حتى الآن‬ ‫نحو ‪ 13.8‬مليون �ضخ�ص ت�ضرروا‬ ‫مبا�ضر ًة بالكارثة بينما مل َتن َفك‬ ‫اأعدادهم تتزايد ب�ضرعة‪ .‬واملُقدَّر‬ ‫اأن الللدمللار ال للذي اأحللاق لتلله مياه‬ ‫الل�لضليللول يف امل لنللاطللق ال�ضمالية‬ ‫والو�ضطى من الباد قد تتفاقم‬ ‫مع َتد ُّفق ال�ضيول َ�ضوب املناطق‬ ‫اجلنوبية من الباد‪.‬‬ ‫ويف ال لع للدي للد م للن املناطق‬ ‫َق لدَّرت املنظمة "فاو" اخل�ضائر‬ ‫الللزراع ليللة بلنل�لضلبللة ‪ 100‬يف املئة‬ ‫بليلنلمللا َن ل َف لقللت ع ل� لضللرات الآلف‬ ‫مللن احلليللوانللات الللزراع ليللة‪ .‬وقد‬ ‫اأغللرقللت الل�لضليللول مللا يل�لضللل اإىل‬ ‫‪ 700‬األللف من هكتارات الأرا�ضي‬ ‫املللزروعللة اأو اأحللقللت بها الدمار‬ ‫التام‪ ،‬ويف حللالتٍ كثرية تت�ض َّور‬ ‫احليوانات الزراعية جوعاً حتى‬ ‫علف‪ُ .‬‬ ‫وحت ل ِّذر املنظم ُة‬ ‫املللوت با ٍ‬ ‫من اأن حم�ضول القمح للمو�ضم‬ ‫امللقلبللل يللواجِ لله َخل َلطللر ال ل ُب للوار يف‬ ‫الإقليم الللذي ي�ض ِّكل َ�ضلة ا ُ‬ ‫خلبز‬ ‫التقليدية ل ُعموم باك�ضتان‪.‬‬ ‫ذكل ل ل ل ل للر اخلل ل ل لب ل ل للري دي ل لف ل ليل للد‬ ‫دولن‪ ،‬ملنل�لضللق اأن ل� لض لطللة برامج‬ ‫امل لن لظ لمللة "فاو" يف باك�ضتان‪،‬‬ ‫اأن"التقديرات الأ ّولية من قبل‬

‫الفي�سان جاء على كل �سيء‬

‫خل للرباء امل لن لظ لمللة و� لضللركللائ لهللا يف‬ ‫قطاع الزراعة باملناطق ال�ضديدة‬ ‫الت�ضرر مللن اللبللاد ُجتللمِ للع على‬ ‫اأن معظم املحا�ضيل الزراعية‬ ‫اجلل للاهل للزة ل لل لح ل� لضللاد وقطعان‬ ‫املللا�لضليللة قللد تلعللر�لضللت للدمار‪..‬‬ ‫فليلمللا يل�لضلتلتل ِبللع عللواقللب وخيمة‬ ‫ع للللى اأو� ل لضل للاع الأمل ل للن الغذائي‬ ‫لل�ضكان املحل ّيني‪ ،‬ويف وقتٍ بداأت‬ ‫فيه اأ�ضعار املواد الغذائية ت�ضجل‬ ‫ارتفاعات حادة"‪.‬‬ ‫واأو� لضللح من�ضق املنظمة اأن‬

‫"نحو ‪ 80‬يف امللئللة مللن ال�ضكان‬ ‫املت�ضررين بالكارثة يعتمدون‬ ‫عللللى ال للزراع للة ك لمللورد معي�ضة‪.‬‬ ‫ولذا فاإن اأولوية املنظمة الفو ّرية‬ ‫هي �ضمان اإنقاذ قطعان املا�ضية‬ ‫اللتللي جنللت مللن اللكللارثللة اأوليا‪..‬‬ ‫من خطر النفوق جوعا"‪.‬‬ ‫وي ل للدع ل للو جتل لم للع ال ل للزراع ل للة‬ ‫ال ل للدويل الل للذي ت لق للوده املنظمة‬ ‫ّ‬ ‫"خطة‬ ‫"فاو"‪ ،‬يف إاط ل ل ل ل للار‬ ‫ال� لض لت لجللابللة الللدول ليللة الأ ّولل لي للة‬ ‫لل�ضيول بباك�ضتان"‪ ،‬اإىل تعبئة‬

‫‪ 5.7‬مللليللون دولر للللبللدء ف للوراً‬ ‫باأن�ضطة الدعم احلرجة لإنقاذ‬ ‫ق لط لعللان املللا� لض ليللة م للن الهاك‪.‬‬ ‫ومت ل ل�ل للص احل ل للاج ل للة ف ل ل ل ل للوراً اإىل‬ ‫الأعاف والتجهيزات البيطرية‬ ‫ال�ضرورية للحيلولة دون نفوق‬ ‫اللقلطلعللان مللن ج ل ل ّراء اجل للوع اأو‬ ‫الأمرا�ص‪ .‬وتتجلى اأهمية الرثوة‬ ‫املحلي‬ ‫احليوانية يف القت�ضاد‬ ‫ّ‬ ‫بلبللاكل�لضلتللان لليل�للص فلقللط لدورها‬ ‫ك لمللورد غل للذاء وم ل� لضللدر لطاقة‬ ‫اجل ّر يف احلقول‪ ،‬بل واأي�ضا لأنها‬

‫مت ّثل يف الأغلب كامل مدخرات‬ ‫الأ� لضللرة الباك�ضتانية باملناطق‬ ‫الريفية‪.‬‬ ‫ح لتللى الآن عل ل َّبل لاأت املنظمة‬ ‫"فاو" فعلياً موارد مبقدار ‪1.6‬‬ ‫مليون دولر يف اإطار م�ضروعاتها‬ ‫اجلللاريللة لتغطية الحتياجات‬ ‫ال لفللوريللة َ َ‬ ‫حت ل�ل ُّلض لب لاً ملللو�لضللم الل ل َزرع‬ ‫القادم‪ ،‬وقد َو َ�ضلت م�ضاعداتها‬ ‫اإىل نحو ‪ 25‬األف اأ�ضرة لإمدادها‬ ‫بامل�ضتلزمات الزراعية احلرجة‬ ‫من بذور واأدوات واأ�ضمدة‪.‬‬

‫�سركات واأعمال‬

‫بدء اأعمال البناء والتنفيذ يف منتجع وفندق البحرية‬

‫ويف ح للني تل للربز تقديرات‬ ‫الحتياجات امللحة نطاق الكارثة‬ ‫التي مل ي�ضبق لها مثيل واأبعاد‬ ‫عواقبها على اللقلطللاع الزراعي‬ ‫ال لبللاك ل� لض لتللاين‪ ،‬ت لع لكللف املنظمة‬ ‫"فاو" مع �ضركائها يف التجمع‬ ‫الللزراعللي ال للدويل عللللى ت�ضعيد‬ ‫خم لط لطللات ال ل للر ّد وال�ضتجابة‬ ‫وت للدب للري م لت لط ل ّل لبللات التمويل‬ ‫يف حم ل للاول ل للة لل ل�ل لضل لم للان تلبية‬ ‫الحتياجات العاجلة للمزارعني‬ ‫الباك�ضتانيني قبل فوات الأوان‪.‬‬

‫ا�سرت �سهما‬ ‫واح�سل على‬ ‫اثنني جمانا‬ ‫اأ�ضبحت اأ�ضعار غالبية الأ�ضهم املدرجة يف اأ�ضواق املال املحلية‬ ‫حتاكي اأ�ضعار ال�ضلع يف اأ�ضواق التنزيات‪ ،‬وذلك يف اأعقاب موجة‬ ‫الرتاجع التي ما زلت ت�ضيطر على التعامات منذ فرتة طويلة‪،‬‬ ‫و�ضاهمت يف تدين الأ�ضعار اإىل م�ضتويات غري مربرة ول تتفق‬ ‫مع التحليل الأ�ضا�ضي‪ ،‬ول حتى مع التحليل الفني‪ ،‬بعدما بات‬ ‫ك�ضر املوؤ�ضرات حلواجز الدعم هبوطا اأمرا يف غاية ال�ضهولة‪.‬‬ ‫ويف ظل �ضيطرة اجلانب الرتاجيدي على امل�ضهد يف اأ�ضواق‬ ‫الأ� لضلهللم طيلة املرحلة املا�ضية مل يعد مللن قبيل التندر قول‬ ‫البع�ص‪ :‬ا�ضرت �ضهما واح�ضل على اآخر جمانا‪ ،‬فواقع احلال اأن‬ ‫تداول عدد كبري من الأ�ضهم باأ�ضعار تقل بن�ضبة ‪ %50‬عن قيمتها‬ ‫ال�ضمية يعني اأن كل من ي�ضرتي �ضهما بخم�ضني فل�ضا يح�ضل‬ ‫بال�ضرورة على �ضهم اإ�ضايف تلقائيا مبجرد تنفيذ ال�ضفقة‪.‬‬ ‫ويف ظل �ضيا�ضة التقدم خطوة لاأمام واللعللودة خطوتني‬ ‫للخلف يف اأ� لضللواق الأ� لضلهللم‪ ،‬يلبللدو اأن املللزايللدة يف تلقللدمي املزيد‬ ‫مللن اخل�ضومات باتت على اأ�ضدها يف قللاعللات ال لتللداول‪ ،‬بهدف‬ ‫ا� لضلتلقلطللاب الللزبللائللن‪ ،‬ومللن هلنللا فلقللد اأ� لضلبلحللت اللفللر� لضللة اأكرب‬ ‫للح�ضول على ن�ضبة اأكللرب مللن اخل�ضم على ال�ضلع املعرو�ضة‬ ‫نتيجة ركود الب�ضاعة‪ ،‬ومن هنا فقد مت جتاوز مرحلة "ا�ضرت‬ ‫�ضهما واحل� لضللل على اآخللر جمانا"‪ ،‬وبللات بللالإملكللان احل�ضول‬ ‫على �ضهمني جمانا عند �ضراء �ضهم واحد‪ ،‬وذلك بعد ا�ضتمرار‬ ‫انخفا�ص الأ�ضعار اإىل م�ضتويات قيا�ضية‪ ،‬وات�ضاع قائمة الأع�ضاء‬ ‫املن�ضمني اإىل نادي الأ�ضهم ال�ضغرية اأو التي اأ�ضبحت ُتعرف يف‬ ‫اأو�ضاط املتعاملني با�ضم (اأ�ضهم اخلللردة) نتيجة ابتعادها بن�ضب‬ ‫كبرية عن قيمتها ال�ضمية‪.‬‬ ‫رمبللا تكون ال�ضورة حمزنة للغاية يف الأ� لضللواق يف ظللل ما‬ ‫ن�ضهده من توا�ضل اخل�ضائر‪ ،‬وعدم معرفة القاع الذي ما زالت‬ ‫تبحث عنه الأ�ضهم! وندرك اأنه مل يعد مبقدور اأحد تخيل وجود‬ ‫هذه الكم الكبري من الأ�ضهم التي يجري تداولها باأ�ضعار تقل‬ ‫كثريا عن قيمتها ال�ضمية‪ ،‬وال�ضيولة ال�ضحيحة حيث مل تعد‬ ‫قيمة التداولت يف اجلل�ضة تتجاوز قيمة ما يتم بيعه يف عدد من‬ ‫مراكز الت�ضوق املنت�ضرة يف اململكة‪.‬‬ ‫ومللع ا�ضتمرار هكذا و�ضع ف لاإن اأ� لضللوات الكثريين مازالت‬ ‫تطالب بتدخل امللحللافللظ‪ ،‬وممللار� لضللة دوره للا يف اإع للادة التوازن‬ ‫والهيبة لأ�ضواق الأ�ضهم‪ ،‬و�ضخ جزء ب�ضيط من اأموالها‪ ،‬وذلك‬ ‫وفقا لأ�ض�ص ا�ضتثمارية اأول‪ ،‬ودعما منها لوعاء ا�ضتثماري من‬ ‫املفرت�ص اأنه الأجدى والأكرث اأحقية مب�ضاندتها‪ ،‬وبعك�ص ذلك‬ ‫فاإن الو�ضع يف الأ�ضواق �ضيبقى على ما هو عليه من �ضوء‪ ،‬ولن‬ ‫يكون بالإمكان التنبوؤ باملرحلة التي �ضيعود فيها الن�ضاط اإىل‬ ‫�ضابق عهده يف اأ�ضواق الأ�ضهم‪.‬‬ ‫‪Nasser_arefa@yahoo.com‬‬

‫«امل�ست�سارين واملدربني الإداريني» تفتح‬ ‫باب الت�سجيل اإلكرتونيا‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اأعلنت جمعية امل�ضت�ضارين واملدربني الإداريني‬ ‫يف الأردن ‪ IMC-Jordan‬فتح باب الت�ضجيل‬ ‫اإلكرتونياً للم�ضاركة يف املوؤمتر ال�ضنوي للمجل�ص‬ ‫الللدويل ملراكز ال�ضت�ضارات الإداري للة ‪ICMCI‬‬ ‫للعام ‪.2010‬‬ ‫وقالت املدير التنفيذي للجمعية رميا نا�ضر‬ ‫اإن هذه اخلطوة تاأتي �ضمن جهود اجلمعية لإجناح‬ ‫ا�ضت�ضافة الأردن لهذا احلللدث الللدويل‪ ،‬وت�ضهيل‬ ‫عملية ت�ضجيل الأع ل� لضللاء املل�لضللاركللني يف فعاليات‬ ‫املوؤمتر من نحو ‪ 48‬دولة‪.‬‬ ‫ويهدف املوؤمتر الذي تلتقي حتت مظلته املراكز‬ ‫واجلمعيات الأع�ضاء يف ‪ ICMCI‬اإىل مناق�ضة‬ ‫واقع القت�ضاد العاملي الراهن ومدى تاأثريه على‬ ‫عامل ال�ضت�ضارات ل�ضياغة خارطة طريق واأ�ضلوب‬ ‫عمل للم�ضت�ضارين ت�ضمن ال�ضتدامة مع املتغريات‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫ودعت نا�ضر امل�ضت�ضارين عموماً والعرب على‬ ‫وجلله اخلل�لضللو�للص لللا�لضلتلفللادة مللن فللر� لضللة انعقاد‬ ‫اللقاء ال�ضنوي يف املنطقة لتوطيد عاقاتهم مع‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�ضهدت الأردن خللال ال�ضهر املا�ضي‬ ‫الإع ل ل للان ع للن اإط ل للاق اأ� لض لخللم منتجع‬ ‫وفلنللدق �ضياحي يف منطقة البحر امليت‪،‬‬ ‫وقللد تناولت ال�ضحف وو�لضللائللل الإعام‬ ‫خرب اإعللان امل�ضروع‪ ،‬حيث يعد اأحد اأهم‬ ‫امل�ضاريع على م�ضتوى املنطقة‪.‬‬

‫وق للد بل للداأت جململلوعللة � لضللركللات �ضما‬ ‫الأردن اأعلمللال احلفر والبناء يف منتجع‬ ‫وفندق البحرية‪ ،‬وامللكللون من األللف جناح‬ ‫فلنللدقللي وب لحللرية مللائليللة علمللاقللة ت�ضل‬ ‫م�ضاحتها اإىل ‪ 40‬األف مرت مربع‪ ،‬ويعمل‬ ‫الآن يف امل�ضروع مئات الآليات‪ ،‬وباإ�ضراف‬ ‫عدة �ضركات حملية وعاملية‪ ،‬حيث ت�ضل‬ ‫م�ضاحة امل�ضروع الإجمالية اإىل ‪ 218‬األف‬ ‫مرت مربع‪ ،‬وقد اأو�ضح املقاول اأن كميات‬

‫احلفر لغايات تنفيذ البحرية هي كميات‬ ‫كلبللرية ج للداً‪ ،‬وتل�لضللل اإىل ‪ 350‬األ للف مرت‬ ‫مكعب‪.‬‬ ‫وقللد �ضهدت الأ� لضللواق خللال الفرتة‬ ‫ال�ضابقة اإقبا ًل لفتاً على امل�ضروع‪ ،‬وذلك‬ ‫ملا يوفره من فر�ص ا�ضتثمارية‪ ،‬واأي�ضاً‬ ‫للنللوعليللة اخلللدمللة امل لقللدمللة‪ ،‬حليللث يوفر‬ ‫املنتجع امللكللان الأفل�لضللل للعائلة لق�ضاء‬ ‫اأمتع الأوق للات‪ ،‬و�ضمن منظومة �ضياحة‬

‫ع�ضرية راقية تتنا�ضب مع القيم العربية‬ ‫والعائلية والإ�ضامية‪.‬‬ ‫وق للد قللامللت اإدارة ملنلتلجللع وفندق‬ ‫البحرية بافتتاح عللدة مللراكللز للمبيعات‬ ‫خال ال�ضهر املا�ضي لتغطية كافة مناطق‬ ‫اململكة‪ ،‬ويتوقع النتهاء من اأعمال البناء‬ ‫للمرحلة الأوىل‪ ،‬وت�ضليم امل�ضروع للماك‬ ‫يف بداية العام ‪.2012‬‬

‫«نوكيا» تقدم خدمة املالحة العاملية املجانية مدى احلياة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ل �ضك يف اأن اكت�ضاف املناطق املحيطة‬ ‫و� لض للللوك طللريللق غللري م لاألللوف قللد يكون‬ ‫خميفاً ملعظم النا�ص‪� ،‬ضواء كان ذلك م�ضياً‬ ‫على الأقدام اأو خال قيادة ال�ضيارة‪ .‬ويف‬ ‫ا�ضتطاع اأجرته نوكيا ووكالة الأبحاث‬ ‫‪ Parc‬ف لاإن اثنني وت�ضعني باملئة من‬ ‫ال للذي للن �لضلملللتلهللم ال للدرا�ل لض للة يف الأردن‬ ‫ي ل� لض لعللرون ب لث لقللة اأك ل للرب اأثل لن للاء ك للل رحلة‬

‫يل�لضلتلخللدمللون فليلهللا ن لظللام مللاحللة دقيق‬ ‫خال ال�ضري اأو القيادة‪.‬‬ ‫وقد بداأت نوكيا باإطاق اإ�ضداراتها‬ ‫احلللديلثللة مللن اللهللواتللف الللذكليللة اللتللي مت‬ ‫حتميلها بخرائط ‪ Ovi‬يف الأردن مع‬ ‫اإك ل� لض ل� لضللوارات جمللانليللة خللا�لضللة باملاحة‬ ‫ك لحللامللل ال لهللاتللف وال ل� لضللاحللن‪ ،‬مللا يجعل‬ ‫املللاحللة داخل للل ال ل� لض ليللارة اأم ل للرا يف غاية‬ ‫ال�ضهولة‪ .‬ويتوافر نظام املاحة اخلا�ص‬ ‫بنوكيا لل�ضري على الأقدام وللقيادة ب�ضكل‬

‫جماين على هواتف نوكيا الذكية‪ ،‬كجزء‬ ‫مللن ن�ضخة جللديللدة مللن خللرائللط ‪،Ovi‬‬ ‫اللتللي ميلكللن حتميلها اأيل�لضلاً عللرب املوقع‬ ‫الإلكرتوين ‪www.nokia.com/‬‬ ‫‪.maps‬‬ ‫و�ضملت الدرا�ضة اأكرث من ‪ 400‬اأردين‬ ‫مللن اأج للل اللتلعللرف عللللى اللطللريلقللة التي‬ ‫يعتمدونها مللن اأج للل التنقل مللن مكان‬ ‫اإىل اآخر‪ ،‬واإىل اأي مدى ي�ضعرون بالثقة‪،‬‬ ‫ويفقهون بالجتاهات‪.‬‬

‫واأ� ل لضل للارت ال للدرا� لض للة اإىل اأن معظم‬ ‫امللقليلمللني يف الأردن‪ ،‬اأي ‪ 99‬يف امل لئللة‪ ،‬ل‬ ‫يزالون يعتمدون على الافتات املوجودة‬ ‫على الطريق لإر�ضادهم خال رحلتهم‪.‬‬ ‫ك لمللا اأن ال ل� لض لوؤال عللن الجت ل للاه الواجب‬ ‫�ضلوكه ل يللزال مللن اللعللادات ال�ضائعة يف‬ ‫الأردن‪ ،‬مع اإقللرار ‪ 93‬يف املئة من الذين‬ ‫�ضملتهم الدرا�ضة بالوقوف وال�ضوؤال عن‬ ‫اللطللريللق الللذي يجب اأن ي�ضلكوه طوال‬ ‫رحلتهم اإىل املق�ضد اجلديد‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫نظرائهم مبللا يلخللدم م�ضاحلهم ويلعللزز مللن تنوع‬ ‫خدماتهم تلبية لحتياجات ال�ضركات واملن�ضاآت‬ ‫العاملة يف املنطقة‪.‬‬ ‫واأ�لضللافللت نا�ضر‪" :‬نظرا جلهود اجلمعية يف‬ ‫الأردن ون�ضاطها اللبللارز على ال�ضاحة الإقليمية‬ ‫والللدولليللة فقد مت اختيارها لتنظيم هللذا املوؤمتر‬ ‫الللذي يلقللام بللروؤيللة م�ضرتكة مللع املجل�ص الدويل‬ ‫ملراكز ال�ضت�ضارات الإدارية ‪."ICMCI‬‬ ‫يذكر اأن جمعية امل�ضت�ضارين واملدربني الإداريني‬ ‫يف الأردن ‪ IMC-Jordan‬هي الع�ضو الوحيد‬ ‫للمجل�ص الل للدويل ملللراكللز ال� لض لت ل� لضللارات الإداري ل للة‬ ‫‪ ICMCI‬يف ال�ضرق الأو�ضط و�ضمال اإفريقيا‪،‬‬ ‫وي لقللدم عللدة اأنل� لضلطللة وخللدمللات وبللرامللج للتاأهيل‬ ‫والتدريب وبناء العاقات وتنظيم املهنة وحتديد‬ ‫املعايري والإر�ضاد وخلق قاعدة بيانات لأع�ضائها‪.‬‬ ‫ت لاأ� لض ل� لضللت ج لم لع ليللة امل ل� لض لت ل� لضللاريللن وامل للدرب للني‬ ‫الإداريني يف الأردن عام ‪ 1995‬كجمعية مهنية اأهلية‬ ‫ذات �ضخ�ضية اعتبارية غري ربحية ‪ ،‬بهدف تطوير‬ ‫وتللرويللج قلطللاع ال� لضلتل� لضللارات الإداري ل للة والتدريب‬ ‫الإداري يف الأردن مبا يتاءم وتطلعات الأع�ضاء‬ ‫وي�ضهم يف حت�ضني القت�ضاد الأردين‪.‬‬

‫«مايكرو�سوفت» و«مبادرة التعليم الأردنية»‬ ‫يطلقان منتدى التعليم الإبداعي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اأطلقت مايكرو�ضوفت الأردن منتدى التعليم الإبداعي‬ ‫الأول الذي �ضيعقد �ضنوياً‪ ،‬وذلك ب�ضراكة مع وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم ومبادرة التعليم الأردنية‪ ،‬بهدف اإلقاء ال�ضوء على‬ ‫التميز العايل للمعلمني الأردنليللني يف القيادة والبتكار يف‬ ‫التعليم‪ ،‬وم�ضاعدة الطلبة على الإبداع باعتماد نظام الغرفة‬ ‫ال�ضفية الفرتا�ضية "‪."VCT‬‬ ‫وقللد قللام ‪ 36‬معلماً ومعلمة من ‪ 25‬مدر�ضة مبا فيها‬ ‫املدار�ص ال�ضتك�ضافية ومدار�ص مبادرة مدر�ضتي وغريها من‬ ‫املدار�ص احلكومية يف �ضتى اأرجاء اململكة بتقدمي م�ضاريعهم‬ ‫اخلللا�لضللة با�ضتخدام تقنية اللغللرفللة ال�ضفية الفرتا�ضية‬ ‫"‪ "VCT‬وذلللك للتناف�ص يف منتدى التعليم الإبداعي‬ ‫حمليا‪ ،‬لينتقل الفائزون بعد ذلك للم�ضاركة يف امل�ضابقة على‬ ‫م�ضتوى العامل العربي‪.‬‬ ‫وقللد حتللدث اأح لمللد عليللا�لضللرة الأم للني ال لعللام لل�ضوؤون‬ ‫التعليمية والفنية يف وزارة الرتبية والتعليم‪ ،‬قائا‪" :‬هناك‬ ‫جملة من املرتكزات تبنى عليها العملية التعليمية‪ ،‬اأهمها‬ ‫اإتاحة الفر�ضة اأمام الطالب لمتاك مهارة توليد الفكرة‬ ‫وطللرحلهللا والللدفللاع عنها بللد ًل مللن حفظها فلقللط‪ ،‬ليتمكن‬ ‫بللال لتللايل مللن الب لت لكللار والإبل ل للداع ب لع ليللداً عللن اخلل للوف؛ لأن‬ ‫اخلوف يقتل الإبللداع‪ .‬ونرى اأن هذا امل�ضروع كاإ�ضرتاتيجية‬

‫تعليمية هي من اأن�ضب ال�ضرتاتيجيات التعليمية لتحقيق‬ ‫هذه املنطلقات‪ ،‬خا�ضة اإذا ما وظفت التكنولوجيا توظيفاً‬ ‫منا�ضباً"‪.‬‬ ‫مللن جهتها حتدثت مدير عللام مايكرو�ضوفت الأردن‬ ‫رىل اللعلمللوري قللائللللة‪" :‬يعقد ملنلتللدى التعليم الإبداعي‬ ‫الأول ب�ضراكة مع وزارة الرتبية والتعليم ومبادرة التعليم‬ ‫الأردنية‪ ،‬وذلك بهدف تكرمي املعلمني املبدعني يف خمتلف‬ ‫مللدار�للص اململكة ممللن اأدخ للللوا ال لقللرن الللواحللد والع�ضرين‬ ‫بتقنياته املتقدمة اإىل اللغللرفللة ال�ضفية‪ ،‬بحيث اأ�ضبحت‬ ‫هذه التقنيات جزءاً ل يتجزاأ من العملية التعليمية‪ ،‬وهذا‬ ‫املنتدى هو الأول يف الأردن‪ ،‬وتعك�ص م�ضاركة مايكرو�ضوفت‬ ‫فيه التزامها امل�ضتمر يف دعم امل�ضرية التعليمية وتطويرها‬ ‫من خال تبني الو�ضائل التكنولوجية احلديثة فيها"‪.‬‬ ‫واأ�ضافت‪" :‬اإن هذا املنتدى هو اأحد املبادرات العديدة‬ ‫ال لتللي ت لقللوم بلهللا مللايلكللرو� لضللوفللت لللدعللم ال لق لطللاع التعليمي‬ ‫بللا� لضلتلخللدام التكنولوجيا والللربجم ليللات احلللديلثللة واأدوات‬ ‫تكنولوجيا املعلومات ملواجهة �ضتى التحديات التي تواجه‬ ‫هذا القطاع‪ ،‬اإىل جانب الرتقاء بالعملية التعليمية ككل‪،‬‬ ‫وتعزيز فر�ص التعليم ذو اجلللودة العالية‪ ،‬فعلى ال�ضعيد‬ ‫املحلي ت�ضتثمر مايكرو�ضوفت الأردن حوايل ‪ 3‬مايني دولر‬ ‫ملثل هذه الربامج واملبادرات التعليمية"‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�س�ؤون فل�سطينية‬

‫االثنني (‪ )16‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1327‬‬

‫وزير اإ�شرائيلي يحذر من انفجار‬ ‫االأو�شاع عند فل�شطينيي ‪48‬‬ ‫النا�سرة‪ -‬قد�س بر�س‬

‫عرب وزير الأمن الداخلي الإ�سرائيلي عن قلقه من اإمكانية انفجار‬ ‫الأو� �س��اع يف اأو� �س��اط فل�سطينيي ‪ 48‬يف اأي حلظة‪ ،‬ل �سيما يف اأعقاب‬ ‫�سل�سلة من الإجراءات التي اتخذتها احلكومة ب�ساأنهم‪ ،‬خ�سو�سا هدم‬ ‫قرية العراقيب يف النقب‪ ،‬واعتقال ال�سيخ رائد �سالح رئي�س احلركة‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وح��ذر يت�سحاق اأهرونوفت�س خ��الل تقييم عر�س خ��الل جل�سة‬ ‫عقدها مع ممثلي الدوائر الأمنية واجلهاز الق�سائي من اأن "الأو�ساع‬ ‫يف الو�سط العربي يف "اإ�سرائيل" اأ�سبحت قابلة لالنفجار اأك��ر من‬ ‫اأي وق��ت م�سى‪ ،‬واأن الهدوء الن�سبي ال�سائد حاليا م�سلل" على حد‬ ‫تعبريه‪.‬‬ ‫وقال الوزير الإ�سرائيلي‪" :‬اإن امل�ساعر ال�سلبية لدى فل�سطينيي‬ ‫‪ 48‬جتاه موؤ�س�سات الدولة تفاقمت يف الآون��ة الأخرية" م�سريا اإىل اأن‬ ‫"هناك حالة من الغليان يف اأعقاب عدة اأحداث" منها هدم املنازل‬ ‫الفل�سطينية يف القرى املحتلة‪ ،‬واعتقال رئي�س احلركة الإ�سالمية يف‬ ‫الداخل ال�سيخ رائد �سالح‪.‬‬

‫منظمات اأهلية تطالب كي مون‬ ‫برفع احل�شار عن غزة‬

‫غزة – ال�سبيل‬

‫طالبت �سبكة املنظمات الأهلية الأم��ني العام ل�الأمم املتحدة بان‬ ‫كي مون ال�سطالع مب�سوؤولياته القانونية والأخالقية وال�سغط على‬ ‫الحتالل واإجباره على رفع احل�سار ب�سكل كامل عن قطاع غزة وفتح‬ ‫املعابر‪.‬‬ ‫واأ�سار ممثلو قطاع ال�سباب يف ال�سبكة خالل اجتماع يف غزة مع‬ ‫مدير مكتب غزة التابع ملكتب املن�سق اخلا�س ل�الأمم املتحدة لعملية‬ ‫ال�سالم يف ال�سرق الأو�سط األك�سي ما�سلوف الأحد اإىل اأن القطاع يعاين‬ ‫من ظروف بالغة ال�سعوبة جراء احل�سار املفرو�س عليه منذ اأكر من‬ ‫اأربع �سنوات والدمار الذي حلق بكافة مقومات احلياة‪.‬‬ ‫واأك ��د ه� �وؤلء اأن ال��و��س��ع يف غ��زة ي ��زداد ت��ده��و ًرا‪ " ،‬حيث يوا�سل‬ ‫الحتالل منع اإدخال املواد الأ�سا�سية الالزمة لدفع العملية القت�سادية‬ ‫مبا يخفف من حدة البطالة والفقر ويعيد اعمار املنازل ومرافق البنية‬ ‫التحتية املدمرة"‪.‬‬ ‫وقالوا‪ ":‬يف الوقت ال��ذي يناق�س فيه �سباب العامل �سبل تنفيذ‬ ‫اأه��داف الألفية لإح��داث تنمية حقيقية يف جمتمعاتهم فاأن الحتالل‬ ‫ينتهك اأب�سط حقوقنا يف احلرية وميعن يف تدمري مقومات احلياة يف‬ ‫قطاع غزة"‪.‬‬

‫االحتالل يهدد بهدم "الفار�شية"‬ ‫للمرة الثالثة خالل �شهر‬

‫ال�سفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬

‫�سلمت �سلطات الحتالل الإ�سرائيلي منذ �ساعات �سباح اأم�س اأهايل‬ ‫منطقة الفار�سية يف الأغوار ال�سمالية �سمال ال�سفة املحتلة‪ ،‬اإخطارات‬ ‫بهدم م�ساكنهم للمرة الثالثة خالل �سهر‪.‬‬ ‫وذك��رت م�سادر حملية اأن ق��وات الحتالل ه��ددت اأ�سحاب املنازل‬ ‫التي اأعيد بناوؤها يف منطقة الأغ��وار بهدمها‪ ،‬بحجة اأنها بنيت دون‬ ‫ترخي�س ويف مناطق تابعة ل�سلطة الحتالل‪.‬‬ ‫وكانت ق��وات الحتالل قد هدمت اأك��ر من ‪ 120‬من�ساأة لع�سرات‬ ‫العائالت يف الفار�سية قبل نحو �سهر‪ ،‬كما اأع��اد هدمها بعد اأ�سبوع‪،‬‬ ‫اإ�سافة لعدد من املنازل الأخرى‪.‬‬ ‫وكان اأه��ايل املنطقة قد اأع��ادوا بناء بيوتهم التي توؤويهم من حر‬ ‫ال�سم�س مب�ساعدة عدد من املت�سامنني الفل�سطينيني والأجانب‪ ،‬حيث‬ ‫قاموا بحملة لإعادة ما دمره الحتالل مبنطقة الأغوار ال�سمالية‪ ،‬اإل‬ ‫اأن الحتالل يعود لهدمها للمرة الثالثة خالل اأقل من �سهر‪.‬‬

‫وثيقة اأمريكية‪ :‬القاعدة خططت‬ ‫الغتيال �شارون‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اأك ��دت وث�ي�ق��ة اأم��ري�ك�ي��ة ح��دي�ث��ة اأن رئ�ي����س ال � ��وزراء الإ�سرائيلي‬ ‫الأ�سبق اأرئيل �سارون كان هد ًفا اأ�سا�س ًيا لتنظيم القاعدة على قائمة‬ ‫الغتيالت‪.‬‬ ‫وك�سفت الوثيقة الأمريكية اأن الرجل الذي قتل رئي�س حركة كاخ‬ ‫يف نيويورك مائري كهانا عام ‪ 1990‬مل ينفذ حادث القتل وحيدًا كما كان‬ ‫العتقاد ال�سائد‪ ،‬لكنه كان ع�س ًوا يف خلية من ثالثة اأ�سخا�س على �سلة‬ ‫بتنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫واأو�سحت الوثيقة نقال عن قاتل كهانا ‪-‬ال�سيد ن�سري الذي يق�سى‬ ‫حكما بال�سجن مدى احلياة يف ال�سجون الأمريكية‪ -‬اأنّ الهدف الأهم‬ ‫للخلية كان اغتيال �سارون‪.‬‬ ‫ووفقا للوثيقة التي نقلتها �سحيفة جريوزامل بو�ست الإ�سرائيلية‬ ‫ف�اإن قاتل كهانا اأخ��رب املحققني عام ‪ 2005‬اأن��ه خطط لغتيال �سارون‬ ‫ال��ذي ك��ان حينها ي�سغل من�سب وزي��ر الأ��س�غ��ال العامة والإ��س�ك��ان يف‬ ‫"اإ�سرائيل"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫م�سلحا‬ ‫كان‬ ‫أنه‬ ‫ا‬ ‫إىل‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫لف‬ ‫أ�سا�س‪،‬‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫هدفه‬ ‫كان‬ ‫�سارون‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫ن�سري‬ ‫واأكد‬ ‫ً‬ ‫ومتواجدًا يف اأحد الفنادق التي كان من املقرر اأن يزورها الأخري يف ذات‬ ‫الليلة‪ ،‬غري اأن الأمور مل ت�سر على ما يرام‪.‬‬ ‫ودخل �سارون (املعروف بعدائه ال�سديد للفل�سطينيني) نهاية عام‬ ‫‪ 2005‬يف غيبوبة طويلة‪ ،‬وثارت �سكوك موؤخ ًرا حوله موته‪ ،‬لكن �سلطات‬ ‫الحتالل نفت ذلك‪.‬‬

‫حما�س‪ :‬املفاو�سات غطاء لالحتالل الرتكاب املزيد من اجلرائم‬

‫الف�شائل الفل�شطينية تعلن رف�ض املفاو�شات املبا�شرة وغري املبا�شرة‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اأ ّك��د بيان لف�سائل املقاومة الفل�سطينية التي‬ ‫اجتمعت يف العا�سمة ال�سورية ظهر اأم�س الأحد‬ ‫رف�سها املفاو�سات املبا�سرة وغري املبا�سرة‪ ،‬معترباً‬ ‫العودة اإىل املفاو�سات املبا�سرة خ�سوعاً لالإمالءات‬ ‫ال�سهيونية الأمريكية‪.‬‬ ‫وج� ��اء يف ال �ب �ي��ان ال� ��ذي ت ��اله م��اه��ر الطاهر‬ ‫م �� �س �وؤول اجل�ب�ه��ة ال�سعبية لتحرير فل�سطني يف‬ ‫اخل ��ارج "اإن ال �ع��ودة للمفاو�سات امل�ب��ا��س��رة متثل‬ ‫خ �� �س��وع �اً ل � �الإم ��الءات ال���س�ه�ي��ون�ي��ة الأمريكية‪،‬‬ ‫التي ت�ستهدف ت�سفية احلقوق الوطنية لل�سعب‬ ‫الفل�سطيني والتغطية على مم��ار��س��ات الحتالل‬ ‫يف تو�سيع ال�ستيطان وتهويد القد�س وا�ستمرار‬ ‫احل�سار على قطاع غ ّزة وحم��اولت تكري�س الأمر‬ ‫ال��واق��ع ال��ذي تعمل ق��وات الح�ت��الل لفر�سه على‬ ‫اأر�س فل�سطني"‪.‬‬ ‫واأ�� �س ��اف ال �ب �ي��ان "اأ ّكدت ف���س��ائ��ل املقاومة‬ ‫الفل�سطينية اأن الإ�� �س ��رار وال���س�غ��ط الأمريكي‬ ‫ال �� �س �ه �ي��وين لإج� � ��راء امل �ف��او� �س��ات امل �ب��ا� �س��رة اأمن ��ا‬ ‫ت���س�ت �ه��دف ال�ت �غ�ط�ي��ة ع �ل��ى خم �ط �ط��ات عدوانية‬ ‫ت�ستهدف املنطقة باأ�سرها وترتبط بالإ�سرتاتيجية‬ ‫الأمريكية الإ�سرائيلية"‪.‬‬ ‫واأ�سار البيان اإىل اأ ّن��ه يف الوقت ال��ذي تتنامى‬ ‫فيه وتت�ساعد قوى الت�سامن الدولية مع ال�سعب‬ ‫الفل�سطيني وتزداد فيه عزله الكيان ياأتي الإ�سرار‬ ‫على امل�ف��او��س��ات امل�ب��ا��س��رة "لفك ال�ع��زل��ة ع��ن هذا‬ ‫الكيان املجرم"‪.‬‬ ‫واأ ّكدت ف�سائل املقاومة الفل�سطينية "رف�سها‬ ‫للمفاو�سات م�ب��ا��س��رة اأو غ��ري مبا�سرة" حم ّذرة‬

‫خالد م�سعل يف املوؤمتر ال�سحفي‬

‫م��ن "النتائج اخل�ط��رية ل�ستمرار نهج التنازلت‬ ‫والتفريط باحلقوق الوطنية الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫كما دعت اإىل "اإنهاء النق�سام الداخلي وبناء‬ ‫الوحدة الوطنية وفق خط �سيا�سي يوقف الرهان‬ ‫على مفاو�سات ثبت ف�سلها‪ ،‬والعمل على اإعادة بناء‬ ‫منظمة التحرير الفل�سطينية وموؤ�س�ساتها‪ ،‬وتطبيق‬ ‫ما مت التوافق عليه يف اتفاق القاهرة ‪2005‬م"‪.‬‬ ‫وق ��ع ع�ل��ى ال �ب �ي��ان ك��ل م��ن "حركة املقاومة‬ ‫الإ� �س��الم �ي��ة ح �م��ا���س‪ ،‬اجل�ب�ه��ة ال���س�ع�ب�ي��ة لتحرير‬ ‫فل�سطني‪ ،‬حركة اجل�ه��اد الإ��س��الم��ي يف فل�سطني‪،‬‬

‫اجل�ب�ه��ة ال���س�ع�ب�ي��ة ل�ت�ح��ري��ر ف�ل���س�ط��ني ‪ -‬القيادة‬ ‫ال �ع��ام��ة‪ ،‬ح��رك��ة ال�ت�ح��ري��ر ال��وط �ن��ي الفل�سطيني‬ ‫فتح النتفا�سة‪ ،‬اجلبهة الدميقراطية لتحرير‬ ‫فل�سطني‪ ،‬حزب ال�سعب الفل�سطيني‪ ،‬طالئع حرب‬ ‫التحرير ال�سعبية قوات ال�ساعقة‪ ،‬جبهة التحرير‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬جبهة الن�سال ال�سعبي الفل�سطيني‪،‬‬ ‫احلزب ال�سيوعي الفل�سطيني الثوري‪.‬‬ ‫من جهتها؛ اعتربت حركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س" احلديث عن ا�ستئناف املفاو�سات املبا�سرة‬ ‫مبثابة غطاء لالحتالل ال�سهيوين لرتكاب املزيد‬

‫«متتلك غراد مداه ‪ 40‬كيلومرتا وفجر مداه ‪ 75‬كيلومرتا»‬

‫م�شوؤول اإ�شرائيلي‪ :‬حما�ض ت�شتطيع‬ ‫ق�شف «تل اأبيب» ب�شهولة‬

‫النا�سرة– ال�سبيل‬ ‫ق��ال م���س��در ع�سكري اإ��س��رائ�ي�ل��ي اأم�س‬ ‫الأح � � ��د اإن ح ��رك ��ة امل� �ق ��اوم ��ة الإ�سالمية‬ ‫(حما�س) باتت متتلك اأن��وا ًع��ا خمتلفة من‬ ‫ال���س��واري��خ متو�سطة امل ��دى‪ ،‬ت�ه��دد مناطق‬ ‫ريا اإىل‬ ‫اإ�سرائيلية ح�سا�سة وا�سرتاتيجية‪ ،‬م�س ً‬ ‫اأن احلركة قادرة على ق�سف "تل اأبيب" بكل‬ ‫�سهولة خالل احلرب‪.‬‬ ‫واأعربت م�سادر اأمنية اإ�سرائيلية رفيعة‬ ‫امل �� �س �ت��وى اأم �� ��س ع ��ن خ���س�ي�ت�ه��ا م ��ن تعاظم‬ ‫القدرات ال�ساروخية لدى حركات املقاومة‬ ‫ال�ت��ي حت�ي��ط ب�"اإ�سرائيل" م��ن ك��ل جانب‪،‬‬ ‫م�سرية اإىل اأن اخلطوة الأكرب تتمثل ب�سقوط‬ ‫هذه ال�سواريخ يف مناطق اإ�سرتاتيجية على‬ ‫امتداد فل�سطني املحتلة عام‪.1948‬‬ ‫وع� ��ادة م��ا ي���س�ع��ى الح �ت��الل لت�سخيم‬ ‫ق��درات اأعدائه متهيدًا لأي �سربة ع�سكرية‬ ‫ل �ت��ربي��ره��ا دول� � � ًي � ��ا‪ ،‬ك �م��ا ي � ��رى م��راق �ب��ون‬ ‫فل�سطينيون‪.‬‬ ‫وبح�سب جملة "الطريان وتكنولوجيا‬ ‫اجل �ن��ود الإ�سرائيلية" الأ� �س �ب��وع �ي��ة‪ ،‬تقدر‬ ‫الأجهزة الأمنية ال�سرائيلية اأن تلجاأ حركات‬ ‫امل�ق��اوم��ة اإىل ا�ستعمال اأج �ه��زة تكنولوجية‬

‫جديدة‪ ،‬ت�ستدل من خاللها على ت�ساري�س‬ ‫الأرا�� � �س � ��ي امل �ح �ت �ل��ة ع � ��ام ‪ 1948‬واملناطق‬ ‫الإ�سرتاتيجية فيها تهيئة لق�سفها‪.‬‬ ‫وقال رئي�س املجل�س القومي الإ�سرائيلي‬ ‫غيورا اييالند‪" :‬لدينا ح�ساباتنا مبا يتعلق‬ ‫بهذا الأمر‪ ،‬هناك منظومة خا�سة ومتطورة‪،‬‬ ‫تعمل فقط على حماية املناطق الإ�سرتاتيجية‬ ‫وال�ع���س�ك��ري��ة ال��س��رائ�ي�ل�ي��ة اخل��ا� �س��ة‪ ،‬والتي‬ ‫�ستمنع تعر�سها للق�سف على يد املقاومة"‪.‬‬ ‫وقالت املجلة‪" :‬املنظومة التي يتحدث‬ ‫عنها اييالند ت�ستطيع التعامل مع �سل�سلة‬ ‫تهديدات طويلة‪ ،‬وهي تت�سكل على ما يبدو‬ ‫من منظومة القبة احلديدية التي تعرت�س‬ ‫ال�سواريخ البال�ستية وق�سرية املدى‪ ،‬والع�سا‬ ‫ال�سحرية التي تعرت�س ال�سواريخ متو�سطة‬ ‫املدى‪ ،‬ومنظومة �سواريخ احليت�س"‪.‬‬ ‫ورغ � ��م ت �� �س �ل��ح الح � �ت� ��الل مبنظومات‬ ‫دف��اع�ي��ة ع��ال�ي��ة ال��دق��ة‪ ،‬اإل اأن اخل���س�ي��ة من‬ ‫الربنامج ال�ن��ووي الإي ��راين م��ا زال��ت تق�س‬ ‫م�ساجع قادته‪ ،‬حيث يخ�سى الحتالل من‬ ‫ا�ستمرار طهران على نهجها الذي قد يف�سي‬ ‫اإىل �سنع القنبلة ال�ن��ووي��ة خ��الل اأق ��ل من‬ ‫ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫واخل�ط��ر ال�ث��اين ال��ذي ي�ه��دد الحتالل‬

‫ح�سب املجلة‪ -‬ه��و �سالح ح��رك��ات املقاومة‬‫الفل�سطينية واللبنانية وخا�سة ح��زب اهلل‪،‬‬ ‫وق��ال م�سدر اإ�سرائيلي‪" :‬حزب اهلل امتلك‬ ‫خالل ال�سنوات املا�سية ‪� 6‬سحنات من ال�سالح‬ ‫من اإي��ران وتركيا‪ ،‬والتي توجه كلها �سوب‬ ‫اإ�سرائيل" على حد زعمه‪.‬‬ ‫وبح�سب تقديرات الأجهزة الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫ن�سب حزب اهلل نحو ‪ 4‬اآلف �ساروخ متو�سط‬ ‫امل��دى‪ ،‬والتي وجهت جميعها نحو الأرا�سي‬ ‫املحتلة عام ‪ ،1948‬اإىل جانب مئات القذائف‬ ‫ب �ع �ي��دة امل� ��دى ال �ت��ي اأع � ��دت ل�ق���س��ف العمق‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وما زالت غزة املحا�سرة‪ ،‬هي ا ً‬ ‫أي�سا تخيف‬ ‫الحتالل‪ ،‬واأكد م�سدر ع�سكري اإ�سرائيلي اأن‬ ‫حركة حما�س امتلكت قبل ‪� 8‬سنوات �سواريخ‬ ‫يدوية و�سواريخ اأخ��رى ي�سل مداها اإىل ‪4‬‬ ‫كيلومرتات فقط‪.‬‬ ‫ول�ك��ن "احلركة متتلك الآن �سواريخ‬ ‫غراد ي�سل مداها اإىل ‪ 40‬كيلومرتا‪ ،‬و�سواريخ‬ ‫فجر التي ي�سل م��داه��ا اإىل ‪ 75‬كيلومرتا"‬ ‫كما قال امل�سدر الع�سكري‪.‬‬ ‫واأ� �س��اف‪" :‬حما�س ت�ستطيع ق�سف تل‬ ‫اأبيب بكل �سهولة"‪.‬‬

‫وفد اأممي يف غزة ملتابعة حتقيقات «غولد�شتون»‬

‫العميل "يوري برود�شكي" املتورط‬ ‫باغتيال "املبحوح" ي�شل "اإ�شرائيل"‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ذك ��رت �سحيفة "اإ�سرائيل اليوم" اأن الإ� �س��رائ �ي �ل��ي "يوري‬ ‫برود�سكي" و�سل اأم�س اإىل "اإ�سرائيل"‪ ،‬بعد اأن قررت حمكمة اأملانية‬ ‫اإطالق �سراحه اأم�س‪.‬‬ ‫وق��ررت حمكمة يف "كولونيا" اأم�س الإف��راج عن عميل املو�ساد‬ ‫"يوري برود�سكي" بكفالة "منا�سبة"‪ ،‬ح�سب و�سف املدعي العام‪،‬‬ ‫واملتحدث با�سم النيابة العامة يف املدينة الواقعة بغرب اأملانيا "رايرن‬ ‫فولف"‪.‬‬ ‫وقال فولف‪" :‬امل�ستبه به ميكنه ال�سفر اإىل اأي جهة يرغب فيها‪،‬‬ ‫بينما الإجراءات الق�سائية �سده يف اأملانيا �سوف ت�ستمر"‪.‬‬ ‫واع�ت�ق��ل "برود�سكي" يف ب��ول�ن��دا يف ح��زي��ران امل��ا��س��ي مبوجب‬ ‫و�س ِّلم اإىل اأملانيا الأرب�ع��اء املا�سي ليحاكم‬ ‫مذكرة توقيف اأوروب �ي��ة‪ُ ،‬‬ ‫ب�سبهة تزوير جواز �سفر �سدر يف كولونيا يف ‪.2009‬‬ ‫واتهم "برود�سكي" باحل�سول ب�سورة غري �سرعية على جواز‬ ‫�سفر با�سم "مايكل بودنهامير"‪ ،‬كان يف عداد جوازات ا�ستخدمها اأحد‬ ‫عنا�سر وحدة اغتالت القيادي يف حركة حما�س حممود املبحوح يف‬ ‫اأحد فنادق دبي يف ‪ 19‬كانون الثاين املا�سي‪.‬‬ ‫وكانت املحكمة قد ناق�ست املو�سوع على اأنه تخابر ل�سالح طرف‬ ‫ثالث‪ ،‬واعتربت اأن ذلك لي�س خمالفا للقانون البولندي‪.‬‬ ‫م��ن ناحيته‪ ،‬نفى "برود�سكي" كافة الت�ه��ام��ات املوجهة اإليه‪،‬‬ ‫مدعيا اأن��ه متواجد يف اأمل��ان�ي��ا لأ��س�ب��اب جت��اري��ة‪ ،‬اإل اأن��ه مت ت�سليمه‬ ‫لأملانيا‪ ،‬ومت التحقيق معه يف غرف املحكمة املغلقة‪ ،‬ليتقرر يف نهاية‬ ‫النقا�س اإطالق �سراحه بكفالة‪.‬‬

‫باراك ي�شادق على �شراء طائرات اف‪35-‬‬

‫القد�س املحتلة– ال�سبيل‬ ‫�سادق وزير اجلي�س الإ�سرائيلي اإيهود باراك الأحد على �سفقة ل�سراء‬ ‫‪ 20‬طائرة مقاتلة من نوع ‪ 35-F‬اأمريكية ال�سنع‪ ،‬والتي يبلغ ثمنها ‪2.7‬‬ ‫مليار دولر‪.‬‬ ‫وبح�سب املوقع اللكرتوين ل�سحيفة " يدعوت اأحرونوت" العربية‪،‬‬ ‫ج��اءت امل�سادقة على ه��ذه ال�سفقة يف اأعقاب عامني من ال�سد واجلذب‪،‬‬ ‫وبعد اأن ا�ستجاب باراك لتو�سية كبار القادة وامل�سئولني يف جي�س الحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وتعد طائرة ‪ 35-F‬اإح��دى اأك��ر الطائرات حداثة وت�ط��و ًرا بالعامل‪،‬‬ ‫وكان ثمنها هو ال�سبب الرئي�س وراء ف�سل ال�سفقة على مدار عامني‪ ،‬حيث‬ ‫رف�ست حكومة الحتالل حتمل الثمن الباهظ لل�سفقة التي بلغت نحو‬ ‫‪ 10‬مليار �سيكل‪.‬‬ ‫ومن املقرر اأن حتط هذه الطائرات يف الأرا�سي املحتلة عام ‪ 1948‬عام‬ ‫‪ 2015‬فقط‪ ،‬وقبل ذلك بعام واحد فقط ي�ستطيع �سالح اجلو الإ�سرائيلي‬ ‫بدء تدريباته عليها يف الوليات املتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫ورغم م�سادقة باراك‪ ،‬اإل اأن �سفقة من هذا القبيل ما زالت بحاجة‬ ‫اإىل قرار خا�س من املجل�س الوزاري الإ�سرائيلي امل�سغر (الكابينيت) من‬ ‫اأجل اإجنازها نهائيًا‪.‬‬

‫مركز حقوقي يحمل االحتالل‬ ‫امل�شوؤولية عن حياة اأ�شرية مري�شة‬

‫االحتالل يف�شد رم�شان االأ�شرى‬

‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اأكدت اللجنة الوطنية العليا لن�سره الأ�سرى اأن �سلطات الحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي تقوم ب�سكل ممنهج منذ بداية �سهر رم�سان بفر�س اإجراءات‬ ‫ت�سعفيه قا�سية على الأ�سرى‪ ،‬وت�سيق عليهم‪ ،‬وتك�سر فرحتهم يف �سهر‬ ‫رم�سان الكرمي‪.‬‬ ‫وذك��رت اللجنة يف بيان و�سل "ال�سبيل" ن�سخ ٌة عنه اأن م�سلحة‬ ‫ال�سجون حترم الأ�سرى من �سالة الرتاويح ب�سكل جماعي يف �ساحة‬ ‫ال�سجن‪ ،‬وكذلك حترم الأ�سرى يف بع�س ال�سجون من اإلقاء املواعظ‬ ‫الدينية ب�سكل جهري خالل الرتاويح‪.‬‬ ‫ون��وه��ت اإىل اأن ه�ن��اك ال�ع��دي��د م��ن ال���س�ج��ون وم��راك��ز التوقيف‬ ‫والتحقيق‪ ،‬ل يعرف فيها الأ��س��رى موعد الإف�ط��ار وال�سحور‪ ،‬فهناك‬ ‫ي�ستوي الليل مع النهار‪ ،‬حيث اإن هذه ال�سجون ل تدخلها ال�سم�س‪ ،‬ول‬ ‫ي�سمع فيها اأذان‪ ،‬وبع�سها مت اإن�ساوؤه حتت الأر�س‪.‬‬ ‫ويحرم الأ��س��رى يف رم�سان من اإدخ��ال الأغ��را���س اخلا�سة بهذا‬ ‫ال�سهر كالتمور وزيت الزيتون‪ ،‬واحلاجيات التي ي�ستخدمها الأ�سرى‬ ‫ل�سناعة احللويات‪.‬‬ ‫ويتالعب الحتالل بوقت اإدخ��ال الوجبات‪ ،‬وف��ى بع�س الأحيان‬ ‫يدخل وجبة ال�سحور بعد اأذان الفجر‪ ،‬فال ي�ستطيع الأ�سرى تناولها‪،‬‬ ‫اأو تدخل وجبة الإفطار قبل موعد املغرب ب�ساعات‪ ،‬مما يف�سد الأكل‪،‬‬ ‫وكذلك حمالت التفتي�س امل�ستمرة وقت ال�سحور اأو الإفطار للتنغي�س‬ ‫على الأ�سرى‪.‬‬

‫من اجلرائم بحق ال�سعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وقال الدكتور �سامي اأبو زهري املتحدث با�سم‬ ‫احلركة‪ ،‬يف ت�سريح �سحفي اأم�س الأحد‪" :‬الذهاب‬ ‫اإىل مفاو�سات مبا�سرة �سيكون له نتائج كارثية على‬ ‫�سعيد الق�سية واحلقوق الفل�سطينية‪ ،‬و�سي�سكل‬ ‫طوق جناة لالحتالل من املالحقة الدولية"‪.‬‬ ‫من جهتها؛ اعتربت كتلة حما�س الربملانية اأن‬ ‫املفاو�سات مع الحتالل الإ�سرائيلي " ُلهاث خلف‬ ‫�سراب وبيع الأوهام"‪ ،‬م�وؤك��د ًة اأن اخليار الوحيد‬ ‫هو التفاق على اإ�سرتاتيجية وطنية موحدة على‬ ‫قاعدة احلقوق والثوابت‪.‬‬ ‫وقالت الكتلة يف بيان و�سل "ال�سبيل" ن�سخةٌ‬ ‫ع �ن��ه‪" :‬اآن الأوان ل�ل�ك��ف ع ��ن ال �ع �ب��ث بالق�سية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وال� ُّل�ه��اث وراء ال���س��راب مبفاو�سات‬ ‫غري مبا�سرة ثم مفاو�سات مبا�سرة يف حماولة بيع‬ ‫الأوهام لل�سعب الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫وبينت اأن الغطاء العربي للمفاو�سات املبا�سرة‬ ‫والإم� � ��الءات ال��دول �ي��ة م��ا ك��ان ل�ه��ا اأن ت�ك��ون لول‬ ‫�سعف موقف املفاو�س الفل�سطيني‪ ،‬وا�ست�سالمه‬ ‫لهذا اخليار‪ ،‬وعدم التحاقه بال�سعب‪ ،‬والبحث عن‬ ‫خيارات بديلة‪.‬‬ ‫وانتقدت الكتلة توجه ال�سلطة نحو املفاو�سات‬ ‫املبا�سرة‪ ،‬بالرغم من اأن النتقال اإليها كان مرتبطا‬ ‫بالتقدم والإجناز يف املفاو�سات غري املبا�سرة‪ ،‬وهذا‬ ‫مل يتحقق البتة"‪.‬‬ ‫ودع��ت ف��ري��ق امل�ف��او��س��ات للعودة اإىل ال�سعب‪،‬‬ ‫واللتحام بق�سيته‪ ،‬والتم�سك بحقوقه وثوابته‪،‬‬ ‫والتو�سل فل�سطين ًيا لإ�سرتاتيجية وطنية موحدة‬ ‫قائمة على ق��اع��دة امل�ق��اوم��ة والتم�سك باحلقوق‬ ‫والثوابت‪.‬‬

‫ال�سفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬

‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫و� �س ��ل وف� ��د اأمم � ��ي اأول اأم� �� ��س لقطاع‬ ‫غ��زة ي�سم ‪� 16‬سخ�سية‪ ،‬م��ن بينها ‪ 5‬ق�ساة‪،‬‬ ‫ي��رتاأ� �س �ه��م "كر�ستيان توما�ست" ع�سو‬ ‫جمل�س الأمم املتحدة حلقوق الإن�سان ملتابعة‬ ‫التحقيقات التي اأو�سى بها تقرير غولد�ستون‬ ‫حول احلرب الأخرية على قطاع غزة‪.‬‬ ‫وقال اأحمد يو�سف وكيل وزارة اخلارجية‬

‫بحكومة غزة خالل ا�ستقبال الوفد‪" :‬اإن زيارة‬ ‫الوفد لغزة تاأتي ا�ستكما ًل لتحقيق غولد�ستون‬ ‫ح��ول احل��رب على غ��زة‪ ،‬واإع �ط��اء م�سداقية‬ ‫اأكرب للتقرير‪ ،‬حتى ل يبقى ل�"اإ�سرائيل" اأي‬ ‫ذريعة"‪.‬‬ ‫واأو� �س��ح اأن ال��زي��ارة ت�اأت��ي اأي�سا لإحقاق‬ ‫احل��ق‪ ،‬واإظ�ه��ار املوقف الفل�سطيني‪ ،‬وتاأكيداً‬ ‫ملا ورد يف تقرير غولد�ستون‪ .‬و�سيمكث الوفد‬ ‫اأربعة اأيام يف القطاع �سيلتقي خاللها بالعائالت‬

‫و�سهود العيان الذين تعر�سوا جلرائم حرب‬ ‫اإ�سرائيلية و�سخ�سيات من الأون ��روا‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫للقائه اجل�ه��ات وامل�وؤ��س���س��ات احلقوقية التي‬ ‫قامت بعمل م�سح ميداين واإج��راء حتقيقات‬ ‫يف اأعقاب انتهاء احلرب‪ ،‬والتي اأثبتت ارتكاب‬ ‫"اإ�سرائيل" ملجازر بحق املدنيني‪ .‬كما �سيقوم‬ ‫يف اأع�ق��اب جولته وا�ستماعه لل�سهادات بنقل‬ ‫تلك ال���س�ه��ادات مرفقة بتقرير غولد�ستون‬ ‫للجمعية العامة لالأم املتحدة‪.‬‬

‫ح� َّم��ل م��رك��ز اأح ��رار ل��درا��س��ات الأ� �س��رى وح�ق��وق الإن���س��ان الحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي امل�سوؤولية الكاملة عن حياة الأ�سرية الفل�سطينية كفاح عوين‬ ‫جربيل (‪ 37‬عاما) من مدينة رام اهلل �سمال ال�سفة املحتلة‪.‬‬ ‫واأ��س��ار مدير مركز اأح��رار لدرا�سات الأ��س��رى وحقوق الإن�سان فوؤاد‬ ‫اخلف�س يف بيان و�سل "ال�سبيل" ن�سخة عنه‪ ،‬اإىل اأن الأ�سرية كفاح املعتقلة‬ ‫منذ الأول من ال�سهر اجل��اري‪ ،‬مت حتويلها لالعتقال الإداري ملدة اأربعة‬ ‫قا�س يف مركز حتقيق امل�سكوبية‪.‬‬ ‫�سهور‪ ،‬بعد اأن خ�سعت لتحقيق ٍ‬ ‫واأو�سح اأن الأ�سرية جربيل‪ ،‬وهي اأم لولدين‪ :‬معاذ (‪ 17‬عاماً)‪ ،‬و�سحى‬ ‫(‪ 15‬عاماً)‪ ،‬تعاين من مر�س نادر ا�سمه (الرنوج)‪ ،‬وهو عبارة عن ت�سيق‬ ‫يف �سرايني اجل�سم مينع و�سول الدم اإىل الأطراف‪ ،‬وقد رقدت بامل�ست�سفى‬ ‫فرتات طويلة‪ ،‬بالإ�سافة اإىل اإ�سابتها ب�سيق النف�س‪ ،‬وعدم قدرتها على‬ ‫التنف�س ب�سكل جيد‪.‬‬ ‫وا�ستنكر مدير املركز احلقوقي حتويل الأ�سرية كفاح اإىل العتقال‬ ‫الإداري بالرغم من و�سعها ال�سحي املتدهور‪ ،‬وحاجتها اإىل ع��الج دائم‬ ‫ومراقبة م�ستمرة‪.‬‬ ‫واتهم الحتالل مبحاولته اغتيال الأ�سرية كفاح‪ ،‬التي تعترب اإحدى‬ ‫النا�سطات الجتماعيات يف منطقة رام اهلل والبرية‪ ،‬وقد تر�سحت خلو�س‬ ‫انتخابات البرية عام ‪.2005‬‬


11

á«dhOh á«HôY ¿hDƒ°T

(1327) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ÜBG (16) ÚæK’G

á∏JÉ≤e äÉ«Mhôe πª°T ájOƒ©°ù∏d ᫵jôeCG áë∏°SCG á≤Ø°U ™«°SƒJ

Qƒ£°ùdG ÚH

ÜõM ΩÉ``Y Ú``eCG ¬``eó``b É``MGÎ``bG ¢SÉÑY Oƒ``ª`fi ¢``†`aQ »æ«£°ù∏a »æWh »°SÉ«°S ´ÉªàLG ó≤©H "»◊É°üdG ΩÉ°ùH" Ö©°ûdG ácQÉ°ûª∏d "¢SɪM" ácôM ¤EG IƒYódG ¬«LƒJ ¬dÓN ºàj ™°Sƒe á«cÒeC’G •ƒ¨°†dGh ,áægGôdG á«°SÉ«°ùdG á``eRC’G åëÑd ¬«a ."¬JÉ«dhDƒ°ùe ™«ª÷G πªëàj »c" á«fGôjE’G IOÉ«≤dG Gƒ¨∏HCG »°ù«FQ »bGôY »©«°T QÉ«J IOÉb ¤EG …ODƒ«°S ¥Gô©dG áeƒµ◊ kÉ°ù«FQ »µdÉŸG …Qƒæd É¡°Vôa ¿CG .Ò£N »©«°T ΩÉ°ù≤fG ôjôëàdG ᪶æe á«∏㇠‘ »``eÓ``YE’G QÉ°ûà°ùŸG ≈Øf OÉjR 𫪩dG ¬H ¤OCG Ée ,á«æ°û°T ¿É°ùM ¿ÉæÑd ‘ á«æ«£°ù∏ØdG á°ù∏L AÉæKCG á«fÉæÑd ΩÓYEG πFÉ°Sh ‘ AÉL Ée ≥ah …ó©°ùdG π«∏N á«æ«£°ù∏ØdG ôjôëàdG ᪶æe π㇠ְüæe π¨°T ¬fCÉH ¬àªcÉfi ΩÉjC’G øe Ωƒj ‘ øµj ⁄" …ó©°ùdG ¿CG GócDƒe ,IóëàŸG ·C’G ‘ ."⁄É©dG ‘ ó∏H …CG ‘ ᪶æª∏d Ó㇠¢ù«FQ ¬H Ωó≤J ÉÑ∏W …ô°üŸG Ö©°ûdG ¢ù∏› ¢ù«FQ ¢†aQ IQhódG ¢ù«FQ ¬Ø°UƒH ¢TGôHE’G Oƒªfi …Qƒ°ùdG Ö©°ûdG ¢ù∏› ∫ƒ°Uh äGAGôLEG π«¡°ùàH ,á«eÓ°SE’G äÉfÉŸÈdG OÉ–’ áFQÉ£dG .IõZ ´É£b ¤EG IQÉjR ‘ á«eÓ°SE’G äÉfÉŸÈdG AÉ°SDhQ øe á∏aÉb ΩGQ á£∏°S ¢†aôH ¬Øbƒe π∏Y …ô°üŸG Ö©°ûdG ¢ù∏› ¢ù«FQ !!"Ö°SÉæe ÒZ âbƒdG" ¿EG âdÉb »àdG ˆG ΩÉ©d »Hô©dG »Ñ©°ûdG …CGô``dG ´Ó£à°SG èFÉàf âë°VhCG ,ø£æ°TGh Égô≤eh "õ¨æ«chôH GP" á°ù°SDƒe ¬àæ∏YCG …òdG 2010 äÉj’ƒdGh ÉeÉHhCG √ÉŒ á«Ñ∏°S AGQBG ¿ƒ∏ªëj Üô©dG øe %62 ¿CG .»HÉéjEG πµ°ûH ɪ¡«dEG ¿hô¶æj §≤a %20 πHÉ≤e IóëàŸG ≈∏Y §¨°†dÉH OGó``¨`H ‘ á``«`cÒ``eC’G IQÉ``Ø`°`ù`dG ∑ôëàJ Ú«cÒeC’G Oƒ¡«dG øe ÚæKG ìGô°S ¥ÓWE’ á«bGô©dG áeƒµ◊G º¡«∏Y ¢``†`Ñ`≤`dG ¤É`` `jO á``¶` aÉ``fi ‘ á``«` æ` eC’G äGƒ`` ≤` `dG â``≤` dCG ,á¶aÉëŸG ‘ á°SÉ°ùM ™bGƒe ôjƒ°üJh ,äÉeƒ∏©e ™ªéH Úr °ùÑ∏àe n .ɪ¡JRƒëH âfÉc IQƒ£àeh IOó©àe Iõ¡LCG Úeóîà°ùe ᫵jôeC’G IQGOE’G ÆÓ``HE’ á«æ«£°ù∏ØdG á£∏°ùdG ó©à°ùJ ,"π«FGô°SEG" ™e Iô°TÉÑe äÉ°VhÉØe ¤EG ∫É≤àf’G ≈∏Y É¡à≤aGƒe á£∏°ùdG â©aO »àdG á«Hô©dG ∫hódG øe OóY íFÉ°üæd áHÉéà°SG øe Ωõ∏e ÒZ »∏µ°T ¿É«ÑH ¬à«£¨Jh ,á≤aGƒŸÉH ÉgQGôb PÉîJG ¤EG .á«HÉÑ°V IQƒ°üH ÆÉ°üjh á«YÉHôdG áæé∏dG ‘ á«Mô°ùe ¢VôY ≈∏Y ájô°üŸG áaÉ≤ãdG IQGRh â≤aGh ,"Oƒ¡j ∫É``Ø`WCG 7" :¿Gƒæ©H ,É¡d á©HÉàdG áaÉ≤ãdG Qƒ°üb ó``MCG øY ´Éaó∏d º¡JƒYOh ,OÉ©«ŸG ¢``VQCG ‘ Oƒ¡«dG ≥M øY çóëàJ ."á«HÉgQE’G" ¢SɪM ácôM áHQÉfih ,º¡°VQCG

¿ƒµJ ød ájOƒ©°ùdG 15 ±EG äGôFÉW ¿EG ,á¡LGƒŸG á``ª`¶`fCÉ`H ±ô``©`j É``à Iõ``¡`› »àdG áeó≤àŸG ió``ŸG á∏jƒW áë∏°SCÉHh ±ó¡H á``∏` JÉ``≤` ŸG ¤EG É``¡` à` aÉ``°` VEG ø``µ` Á ó°V á«eƒé¡dG äÉ«∏ª©dG ‘ É¡eGóîà°SG .ájôëÑdGh ájÈdG ±GógC’G ¿EÉa ,á``≤`£`æ`ŸG ‘ ∫hDƒ` °` ù` e Ö``°`ù`Mh ájOƒ©°ù∏d á``¡` LGƒ``ŸG á``ë` ∏` °` SCG Ëó``≤` J ió`` ` d ô`` ` ` `ª` ` ` ` MC’G §`` `î` ` ∏` ` d ¥GÎ`` ` ` ` ` ` `NG ."π«FGô°SEG" ∞°ûµdG Gƒ``°`†`aQ- ¿ƒdhDƒ°ùe ∫É``bh äGôFÉW ¿EG -π«°UÉØàdG ø``e ójõe ø``Y »àdG áë∏°SC’G ¢†©ÑH OhõJ ød »°ûJÉHC’G ."π«FGô°SEG" É¡°VQÉ©J ójõJ ¿CG á``Ø` «` ë` °` ü` dG â`` `ë` ` LQh ≈∏Y •ƒ¨°†dG øe ájOƒ©°ùdG á≤Ø°üdG º°SÉH áahô©ŸG 35 ±EG AGô°ûd "π«FGô°SEG" É¡ª∏°ùàJ å«ëH ,ÎjÉa ∂jGΰS âfƒL ¬«a …ò``dG â``bƒ``dG ‘ …CG ,2015 ∫ƒ∏ëH .Iójó÷G 15 ±EG º∏°ùàH ájOƒ©°ùdG CGóÑJ ≈∏Y â``©`Hô``J á``jOƒ``©`°`ù`dG ¿CG ô``cò``j å«M ,á``ë` ∏` °` SCÓ` d ø``jÎ``°` û` ŸG á``ª` FÉ``b h 2001 Ú``H Q’hO QÉ«∏e 36^7 â``≤`Ø`fCG ¢Sô¨fƒµdG äÉeóN ôjô≤J Ö°ùM ,2008 .á«ãëÑdG ™«Ñd ∂``dò``c É``eÉ``HhCG IQGOEG ≈©°ùJh iôNCG ∫hOh IóëàŸG á«Hô©dG äGQÉ``eE’G ÒaƒJh ,Ió``≤` ©` e á``ë` ∏` °` SCG è``«` ∏` ÿG ‘ ÒãµH ∂dP øe πbCG iƒà°ùe ≈∏Y ºYódG .ÊÉæÑ∏dG ¢û«é∏d

ä’Éch - âjΰS ∫hh

(á«Ø«°TQG)

¢†©H ¿ƒ``≤` ∏` ©` j ó`` b "π«FGô°SEG" ø`` e ∫ƒ°üë∏d ¿ƒ``©`°`ù`j hCG ,á``≤`Ø`°`ü`dG Aõ`` LCG …ôµ°ù©dG ¥ƒØàdG ßØ– äÉfɪ°V ≈∏Y .»∏«FGô°SE’G ¬fCG Ghó`` ` cCG ¿ƒ``«` cÒ``eCG ¿ƒ``dhDƒ` °` ù` e »àdG á``«`NhQÉ``°`ü`dG á``ª`¶`fC’G ™``«`H ™``æ`Áo hCG ,á``≤` £` æ` ŸG ‘ QGô``≤` à` °` S’G Ωó``î` J ’ πÑb ø``e AGƒ``°` S á``°`VQÉ``©`e ¬``LGƒ``J »``à` dG ∫hh âÑ°ùfh .¢Sô¨fƒµdG hCG "π«FGô°SEG" º¡dƒb ÚdhDƒ°ùe ¤EG ∫ÉfQƒL âjΰS

(15 ±G) RGôW øe ᫵jôeG äÓJÉ≤e

»°ûJÉHCG ´ƒf øe á∏JÉ≤e á«Mhôe IôFÉW .Q’hO QÉ«∏e ÚKÓK ᪫≤H Iô°TÉÑe »JCÉj ójó÷G ¥ÉØJ’G Gògh ájOƒ©°ùdG ™«Ñd á£N ø``Y ∞°ûµdG ó©H åjó–h "15 ±EG" RGôW øe IôFÉW 84 ∫ƒ`` £` `°` `SC’G ‘ á`` Áó`` ≤` `dG äÓ`` `JÉ`` `≤` ` ŸG IQGOEG ≠∏ÑJ ¿CG ™bƒàŸG ø``eh .…Oƒ``©`°`ù`dG ‘ É«ª°SQ ¢``Sô``¨`fƒ``µ`dG É``eÉ``HhCG ¢``ù`«`Fô``dG ,á≤Ø°üdG ¿CÉ`°`û`H πÑ≤ŸG ô¡°ûdG ¿ƒ°†Z ÚHô≤ŸG QGô``≤` dG ´É``æ`°`U ¢†©H ¿CG Ò``Z

¿Éà°ùcÉH ‘ äÉfÉ°†«ØdG »HƒµæŸ ¬JGóYÉ°ùe ™jô°ùJ ¤EG ⁄É©dG ƒYój z¿ƒe »c ¿ÉH{

º¡JQÉ°ûà°SG ºàJ ⁄ ¿ÉWô°ùdG AGÈN »Mô≤ŸG ìGô°S ¥ÓWEG πÑb (Ü ± G) - ¿óæd ¿ÉWô°ùdG AGÈ``N ¿EG ó``MC’G ¢``ù`eCG á«fÉ£jôH áØ«ë°U âdÉb »∏Y §°SÉÑdG óÑY ¿ƒ÷É©j Gƒ``fÉ``c ø``jò``dG á``©` HQC’G Ú«fÉ£jÈdG º¡JQÉ°ûà°SG ºàJ ⁄ ,»Hôcƒd ÒéØàH ó«MƒdG ¿GóŸG »Mô≤ŸG óªfi .¬MGô°S ¥ÓWEG πÑb AGÈÿG A’Dƒg óMCG ∫Éb õÁÉJ …Góæ°U áØ«ë°üH íjô°üJ ‘h ÜBG ‘ »Mô≤ŸG ìGô°S ¥ÓWEG πÑb ¬JQÉ°ûà°SG Ö∏W Ωó©H ÅLƒa ¬fEG .»°VÉŸG ΩÉ©dG øe IQGRƒd ™HÉàdG »Ñ£dG ºbÉ£dG øe É``jCG ¿CG áØ«ë°üdG âaÉ°VCGh ¬fCG ¤EG Ò°ûj ¢ü«î°ûJ ≈∏Y ™bƒj ⁄ »Mô≤ŸG èdÉY …òdG ,áë°üdG .ô¡°TCG áKÓK iƒ°S »Mô≤ŸG ôªY øe ≥Ñj ⁄ ¬fC’ ;á«fÉ°ùfEG ÜÉÑ°SC’ ¬MGô°S ájóæ∏൰SE’G áeƒµ◊G â≤∏WCGh ó©H IÉ«◊G ó«b ≈∏Y ∫Gõj ’ ¬æµd ,⫪ŸG ¿ÉWô°ùdG øe ÊÉ©j ¿Éc .¬MGô°S ¥ÓWEG ≈∏Y áæ°S Qhôe Góæ∏൰SEG ‘ »Mô≤ŸG èdÉY …òdG á«dƒÑdG ∂dÉ°ùŸG Ö«ÑW ∫Ébh »JQÉ°ûà°SG ºàJ ⁄ ¬fC’ ;¬MGô°S ¥ÓWEÉH ™ª°S ÉeóæY ÅLƒa" ¬fEG ."ÖjôZ ôeCG Gòg ...´ƒ°VƒŸG Gòg ∫ƒM π°VÉa »©f

QGó≤à √óæY A»°T πch ≈£YCG Ée ˆh òNCG Ée ˆ

á∏FÉ©dGh ¢TÉjQ ƒHCG óªfi ¢Sóæ¡ŸG Ö«Ñ◊G º¡«NCGh º¡≤jó°U øe ¿ƒeó≤àj

᪰SGƒ≤dG OhGO π«Ñf ó«°ùdG ¬«∏‚ ¿Gó≤ØH IÉ°SGƒŸG ø°ùMh ájõ©àdG äÉjBG ôMCÉH

ΩÉ````°Shh â```HÉK

Iôª©dG ¤G ɪ¡≤jôW ‘ ɪghɪ¡JÉ«ëH iOhCG º«dCG çOÉM ôKG ¿Gƒ∏°ùdGh È°üdG π«ªL ºµª¡dGh ºcAGõY ˆG ø°ùMCG ¿ƒ©LGQ ¬«dEG Éfq EGh ˆ Éfq EG

‘ ºgÉ°S …òdG ôeC’G ,Ió°ûH "π«FGô°SEG" .á«∏«FGô°SE’G ±hÉîŸG áFó¡J ¿CG ¤EG â`` jÎ`` °` `S ∫hh Ò`` °` `û` `Jh ,¢ù«FôdG ÉghóY ¿GôjEG Èà©J "π«FGô°SEG" ÉgQÉÑàYÉH ájOƒ©°ùdG ¤EG ô¶æJ É¡æµdh .ÉgOó¡j πÑ≤à°ùŸG ‘ Óªàfi GhóY ¿EÉa ,Ió``jó``÷G π«°UÉØàdG Ö°ùMh ™«H ø``ª`°`†`à`j ø``jó``∏` Ñ` dG Ú`` H ¥É`` Ø` `J’G á∏JÉ≤e á«Mhôe IôFÉW Ú©Ñ°S ¢VÉjôdG Úà°Sh ,60-UH ∑ƒg ∑ÓH ´ƒf øe

»cÒeC’G ¢``ù`«`Fô``dG IQGOEG ≈``©`°`ù`J á≤Ø°U ¥É£f ™«°SƒJ ¤EG É``eÉ``HhCG ∑GQÉ``H å«ëH ájOƒ©°ùdG ™e áMÎ≤ŸG áë∏°SC’G ™ØJÒd á∏JÉ≤e á«Mhôe äGôFÉW πª°ûJ Q’hO QÉ«∏e ÚKÓK øe á≤Ø°üdG ºéM ,äGƒæ°S ô°ûY ∫Ó``N GQÉ``«`∏`e Úà°S ¤EG .Ú©∏£e ÚdhDƒ°ùe Ö°ùM ¿EG ∫É``fQƒ``L â``jÎ``°`S ∫hh â``dÉ``bh áë∏°SC’G äÉ≤Ø°U ÈcCG ¿ƒµà°S á≤Ø°üdG AGQh Ée ‘ IóëàŸG äÉj’ƒdG É¡eÈJ »àdG GÒ¨J ó¡°ûj ób ºé◊G ¿CG ºZQ ,QÉëÑdG ,É¡fCÉ°ûH äÉ``°`VhÉ``Ø`ŸG ø``e AÉ``¡`à`f’G ió``d .ÚdhDƒ°ùŸG óMCG ∫ƒ≤j ɪc á≤Ø°üdG √ò`` `g ¿CG ¤EG äQÉ`` ` °` ` `TCGh ÖÑ°ùH Gô°S É¡fCÉ°ûH ¢VhÉØàdG ” »àdGøe Aõ`` `L »`` g -á``≤` £` æ` ŸG äÉ``«` °` SÉ``°` ù` M ¢ù«FôdG IQGOEG É``¡` JOÉ``b á``«` é` «` JGÎ``°` SEG É¡bÉ£f â``©`°`Shh ,¢``Tƒ``H êQƒ``L ≥HÉ°ùdG õjõ©àd ∂dPh ,ÉeÉHhCG ∑GQÉH ¢ù«FôdG IQGOEG ±ó¡H Üô©dG AÉØ∏ë∏d ájôµ°ù©dG Iƒ≤dG .¿GôjEG ™e iƒ≤dG ‘ ¿RGƒàdG ≥«≤– Gò¡H á`` ë` `∏` `°` `SC’G á``≤` Ø` °` U â`` `fÉ`` `ch øe "π«FGô°SEG" ≥∏b äQÉ``KCG ób ºé◊G ¥ƒØàdG ¢†jƒ≤àH ±RÉ``Œ ø£æ°TGh ¿CG .»∏«FGô°SE’G …ôµ°ù©dG ⁄ ÚdhDƒ°ùe øY áØ«ë°üdG â∏≤fh øª°†àJ ød á≤Ø°üdG ¿EG º¡dƒb º¡ª°ùJ É¡°VQÉ©J »àdG ïjQGƒ°üdG ᪶fCG ¢†©H

(Ü ± G) ¿ƒ«∏e 20 øjQô°†àŸG OóY π°Uh å«M ܃µæŸG ó∏Ñ∏d ÒN’G IÉjR AÉæKG ¢ùeG ¿ƒe »c ¿ÉHh ÊÉà°ùcÉÑdG ¢ù«FôdG ::IQƒ°üdG ≥«∏©J

ó©H ,É¡fɵ°S øe %90 IQOɨe ôKEG ,óMC’G AÓNEG á«∏ëŸG äÉ£∏°ùdG º¡æe âÑ∏W ¿CG .äÉfÉ°†«ØdG ô£N ΩÉeCG áæjóŸG øe ±’B’G äÉÄe Üôg ÜÉéæÑdG ‘h ÌcC’G ¿ó``ŸG ió`` MEG IôZôضe ¿Éµ°S º¡ª¶©e ø``µ`d ,äÉ``fÉ``°`†`«`Ø`dÉ``H GQô``°`†`J äÉ£∏°ùdG Ö°ùëH É¡«dEG ¿hOƒ©j GhDhó``H .á«∏ëŸG ób á«fÉà°ùcÉÑdG á``eƒ``µ`◊G â``fÉ``ch ‘ â``Ñ`°`ù`dG IQô`` ≤` ŸG ä’É``Ø` à` M’G â``¨` dCG ÉgOƒ¡L õ«cÎd OÓÑdG ∫Ó≤à°SG iôcP .ÚHƒµæŸG IóYÉ°ùe ≈∏Y

∫ƒ°üM ø``e ≈``°`û`î`Jh ∫Gƒ`` ` `eC’G ™``ª` L øY áªLÉædG äÉ«aƒ∏d "á«fÉK áLƒe" âÑÑ°ùJ äÉfÉ°†«ØdG ¿CÉH ɪ∏Y ,¢VGôeC’G Ö°ùëH ¢üî°T 1600 πà≤à ¿B’G ≈àM øe OÉ``HBG ΩÓ``°`SEG äó``cCGh .IóëàŸG ·C’G .IÉah 1384 É¡à«MÉf âæ∏YCG ó``b Ió``ë` à` ŸG ·C’G â``fÉ``ch ‘ äó``cCÉ`J GÒdƒc ádÉM ∫hCG ¿CG âÑ°ùdG øY π≤j ’ Ée ¿CGh (ÜôZ ∫ɪ°T) äGƒ°S .OÉM ∫É¡°SEG øe ¿ƒfÉ©j ¢üî°T ∞dCG 36 áæjóe âfÉc É°†jCG óæ°ùdG áj’h ‘h á«dÉN ¬Ñ°T (᪰ùf ∞dCG 500) OÉHBG ܃cÉL

á«dhódG Iô``°` SC’G É`` YOh ,2004 ‘ ™``bh ≈∏Y ¬``à` eƒ``µ` M Ió``YÉ``°` ù` e ¤EG GOó`` `› áeC’G" ÉYO ɪc "áæëŸG √òg á¡LGƒe" CGƒ°SCG ‘ áYÉé°ûdÉH »∏ëàdG"`d "Égô°SÉH ."É¡¡LGƒf áKQÉc ‘ á`` Ä` `HhC’G QÉ°ûàfG" ¿CG ±É`` °` `VCGh äÉfÉ°†«ØdG É``¡`à`MÉ``à`LG »``à` dG ≥``WÉ``æ` ŸG ó≤©j ¿CG ¬fCÉ°T øe ÉjóL Gójó¡J πµ°ûj ."Ó°UCG ô£ÿG ™°VƒdG á©HÉàdG á«fÉ°ùfE’G ä’ÉcƒdG äÈYh ΩÉ`` `jC’G ‘ É``¡`≤`∏`b ø``Y Ió``ë` à` ŸG ·CÓ` ` d AGóæd á``HÉ``é`à`°`S’G A§`` H ø``e IÒ`` ` NC’G

‘ IóëàŸG ·CÓ`d áeÉ©dG á«©ª÷G ¤EG .∑Qƒjƒ«f ƒ`` YOC’ É``°` †` jCG É``æ`g ÉfCG" :±É`` °` `VCGh É¡JóYÉ°ùe ™jô°ùJ ¤EG á«dhódG Iô°SC’G ó°ûM ¤EG ≈©°ùæ°S .ÊÉà°ùcÉÑdG Ö©°û∏d ¿CÉH Ò``cò``à`dGh ,á``eRÓ``dG Ió``YÉ``°`ù`ŸG π``c ‘ ¿Éà°ùcÉH Ö©°T ™e ∞≤j ™ªLCG ⁄É©dG ."áÑ©°üdG äÉbhC’G √òg ¿CG ¿ƒ«fÉà°ùcÉH ¿ƒ``dhDƒ`°`ù`e ó`` cCGh áMÉ°ùe ≈∏Y Ió``à`ª`ŸG OÓ``Ñ`dG ™``HQ ƒëf 167 ó©Jh ™Hôe º∏c ∞``dCG 800 ‹Gƒ``M òæe äÉfÉ°†«ØdÉH äQô°†J ,᪰ùf ¿ƒ«∏e .™«HÉ°SCG áKÓK ájGóÑdG ‘ á``KQÉ``µ` dG â``Hô``°`V ó`` bh á≤£æe »`` ` gh ,OÓ`` `Ñ` ` dG Üô`` ` Z ∫É``ª` °` T ¿ÉÑdÉW •É``°` û` f Ö``Ñ` °` ù` H á``Hô``£` °` †` e º¡LGôNE’ »µjôeC’G ¢û«÷G äɪégh ÌcCG ≥WÉæe ∂dP ó©H âMÉàLG ºK .É¡æe óæ°ùdGh (§``°` Sh) ÜÉéæÑdG ‘ GQÉ`` `gORG ¿Éà«°SÉ°SCG ¿Éà≤£æe É``ª` gh (܃``æ` L) .OÓÑdG ‘ áYGQõdG ´É£≤d áÑ°ùædÉH ÊÉà°ùcÉÑdG AGQRƒ`` `dG ¢``ù`«`FQ ¿É`` ch âÑ°ùdG ø∏YCG ób ÊÓ«L É°VQ ∞°Sƒj ¿ƒ«∏e øjô°ûY âHÉ°UCG äÉfÉ°†«ØdG ¿CG" äÉWÉ«àMGh π«°UÉfi äô``eOh ,¢üî°T äGQÉ`` «` `∏` `à É``¡` à` ª` «` b Qó`` `≤` ` J á`` «` `FGò`` Z áªî°V IQÉ``°`ù`N πµ°ûj É``e ,äGQ’hó`` ` dG ."ÉfOÉ°üàb’ √òg QGô°VCG ºéM ¿CG ÊÓ«L ócCGh …òdG »eÉfƒ°ùàdG QGô°VCG ¥Éa äÉfÉ°†«ØdG

(Ü ± G) - OÉHG ΩÓ°SG ¿ÉH IóëàŸG ·CÓd ΩÉ©dG ÚeC’G ÉYO ¤EG ó``MC’G ¢ùeCG ¬dƒ°Uh ó«©H ¿ƒe »c ™jô°ùJ ¤EG ‹hó``dG ™ªàéŸG ,¿Éà°ùcÉH ¿ƒ«∏e øjô°û©dG ≈∏Y ¬JGóYÉ°ùe ™jRƒJ âÑÑ°ùJ »``à` dG äÉ``fÉ``°`†`«`Ø`dG ‘ ܃``µ`æ`e .OÓÑdG ïjQÉJ ‘ á«©«ÑW áKQÉc CGƒ°SCÉH É«dhO AGó``f IóëàŸG ·C’G â≤∏WCGh Ëó≤J πLCG øe Q’hO ¿ƒ«∏e 460 ™ª÷ ,܃µæe ÚjÓe áà°ùd á∏LÉY IóYÉ°ùe áLÉ◊G ¤EG ¬``°`ù`Ø`f â``bƒ``dG ‘ á``¡`Ñ`æ`e πjƒ£dG ió``ŸG ≈∏Y äGQ’hó``dG äGQÉ«∏Ÿ á«àëàdG ≈``æ` Ñ` dGh iô``≤` dG AÉ``æ` H IOÉ`` ` YE’ .äÉfÉ°†«ØdG É¡«∏Y âJCG »àdG π«°UÉëŸGh IôFÉ£H ¿ƒ`` e »``c ¿É`` H π``°` Uh ó`` bh ¤EG ÊÉ``à`°`ù`cÉ``Ñ`dG ƒ`` ÷G ìÓ``°`ù`d á``©`HÉ``J ᪰UÉ©dG Üô``b ájƒ÷G ’Óµ°T IóYÉb .OÉHBG ΩÓ°SEG á«fÉà°ùcÉÑdG ¢ù«FQ ™`` e Qƒ`` Ø` `dG ≈``∏` Y çOÉ`` ` `–h ô¶àæjh .ÊÓ«L É°VQ ∞°Sƒj AGQRƒ``dG ‘ ¿É``à` dƒ``e ¤EG ô``¡` ¶` dG ó``©` H ¬``dƒ``°` Uh ɪ«fl Qhõ«°S å«M (§°Sh) ÜÉéæÑdG .ÚÄLÓd AÉL ¬`` fEG ¬``dƒ``°` Uh ió`` d ¿É`` H ∫É`` bh ·C’G "øeÉ°†Jh ∞WÉ©J" øY È©«d ,¿Éà°ùcÉH á``eƒ``µ`Mh Ö©°T ™``e Ió``ë`à`ŸG "¬H ΩÉ``«`≤`dG Ö``é`j Ée" ≈``∏`Y ´Ó`` W’Gh ™aÒ°S ¬``fCG Éë°Vƒe ,±hô``¶`dG √ò``g ‘ ´ƒÑ°SC’G Gò``g IQÉ``jõ``dG √ò``g øY Gôjô≤J

á«Hƒæ÷G ájQƒµdG ᫵jôeC’G äGQhÉæŸG ÖÑ°ùH zÜÉ≤Y ó°TCG{`H óYƒàJ ≠fÉj ≠fƒ«H ájQƒµdG AÉÑfC’G ádÉch Ö°ùëH ,OƒæLh Ú«HƒæL .ÜÉ¡fƒj á«Hƒæ÷G á∏°ù∏°S ø``e GAõ`` L π``µ`°`û`J äGQhÉ`` æ` `ŸG √ò`` gh hCG IOô``Ø`æ`e- á«Hƒæ÷G É``jQƒ``c É``¡`Jó``YCG äÉ``Ñ`jQó``J ájQƒc á«HôM áLQÉH ¥ôZ ó©H -Ú«cÒeC’G ™e .QGPBG ‘ á«HƒæL ≥«≤– ¤EG OÉæà°S’ÉH ø£æ°TGhh ∫ƒ«°S º¡àJh ¿Éfƒ«°T áLQÉÑdG ¥GôZEÉH á«dɪ°ûdG ÉjQƒc ,‹hO ôeC’G ,GQÉëH 46 πà≤e ¤EG iOCG ɇ ,QGPBG 26 ‘ .™WÉb πµ°ûH ≠fÉj ≠fƒ«H ¬«ØæJ …òdG

É«HƒæL É``jQƒ``c ÉjóæL 56 áÄÑ©J ºàà°S ɪc IQGRh º°SÉH çóëàe Ö°ùëH äGQhÉ``æ` ŸG √ò``g ‘ .´ÉaódG »cÒeCG …ôµ°ùY ™bƒe ≈∏Y äô°ûf ádÉ°SQ ‘h ≈∏YC’G ó``FÉ``≤` dG ÜQÉ``°` T Î`` dGh ∫GÔ`` `÷G ∞``°` Uh ܃æ÷G ‘ øjõcôªàe »cÒeCG …óæL 28500`` d ácΰûŸG äÉÑjQóàdG È``cCG øe" É¡fCÉH äGQhÉ``æ`ŸG ."⁄É©dG ‘ iôŒ »àdG »æeCG Ö``jQó``J É¡°ùØf IÎ``Ø`dG ‘ iôé«°Sh ÚjQƒc Ú``«` eƒ``µ` M Ú``dhDƒ` °` ù` e ™`` e π``°`ü`Ø`æ`e

»```````©f n hn ák YÉ n ºr ¡o ∏o Ln nCG AÉLn GPn EÉan πl Ln nCG ám es oCG πu µo dp hn { z n¿ƒeo órp ≤àn °ùr jn ’ n °Sn n¿hôo Np rCÉàn °ùr jn ’ Ö°ùà–

¿OQC’G ‘ Úª∏°ùŸG ¿GƒNE’G áYɪL ñC’G ¤É©J ˆG óæY

∑ƒ`````∏µ©dG ˆGó``ÑY

QGôHC’G IƒYódG AÉæHCG óMCG ¢VôŸG ™e ´Gô°U ó©H ¬HQ QGƒL ¤G π≤àfG …òdGh º¡∏j ¿CGh ¬fGôØZ º«¶Yh ¬àªMQ ™°SGƒH √óª¨àj ¿CG πLh õY ¤ƒŸG Ú∏FÉ°S AGõ©dG ø°ùMh È°üdG π«ªL ¬fGƒNEGh ¬jhPh ¬∏gCG ¿ƒ©LGQ ¬«dEG Éfq EGh ˆ Éfq EG

."êQÉÿGh OÓÑdG ‘ Éæ∏YCGh GQôb ɪc" (≠fÉj ≠fƒ«Ñd) …ôµ°ù©dG OôdG ¿EG" :±É°VCGh ."⁄É©dG ‘ óMCÉH ∫õæj ÜÉ≤Y ó°TCG ¿ƒµ«°S Gƒ¡Lh ó`` b ¿ƒ``«` dÉ``ª` °` û` dG ¿ƒ`` jQƒ`` µ` dG ¿É`` `ch á«cÒeC’G ájôµ°ù©dG äGQhÉæŸG AóH á«°ûY Gôjò– .ΩÉjCG Iô°ûY ôªà°ùJ »àdG á«Hƒæ÷G ájQƒµdG ‘ »cÒeCG …óæL ∞``dCG 30 ‹Gƒ``M ∑QÉ°ûjh .»cÒeCG …ôµ°ùY ≥WÉf Ö°ùëH äGQhÉ``æ`ŸG √ò``g ‘ ¿hõcôªàe ¿hôNBG ¿ƒ«cÒeCG OƒæL ∑QÉ°û«°Sh .á«JÉeƒ∏©e äɵѰT ÈY É¡«a IóëàŸG äÉj’ƒdG

(Ü ± G) - ∫hDƒ«°S

∫GõfEÉH óMC’G ¢ùeCG á«dɪ°ûdG ÉjQƒc äóYƒJ äGQhÉæŸG ÖÑ°ùH á«Hƒæ÷G ÉjQƒµH "ÜÉ≤Y ó°TCG" äÉj’ƒdG ™e ´ƒÑ°SC’G Gòg É¡JCGóH »àdG ájôµ°ù©dG .IóëàŸG …QƒµdG ¢û«÷G IOÉ«b º°SÉH çóëàe ∫É``bh ᫪°SôdG ΩÓYE’G πFÉ°Sh ¬Jô°ûf ¿É«H ‘ ‹Éª°ûdG ¿É¡Lƒ«°S ‹Éª°ûdG …QƒµdG Ö©°ûdGh ¢û«÷G ¿EG äGQhÉæŸG √òg ≈∏Y Oô∏d "áªMQ ¿hóH áHô°V"

ÊÉæÑ∏dG ¢û«é∏d ɵjôeCG zí«∏°ùJ{ ∞æàµj ¢VƒªZ á©eÉ÷G ‘ PÉ``à`°`SC’G ∫É``b ,¬``Ñ`fÉ``L ø``e IóëàŸG äÉj’ƒdG ¿EG QÉéM êQƒL .O á«fÉæÑ∏dG ÖWÉîJ ¿ÉæÑ∏d äGóYÉ°ùŸG íæe É¡≤«∏©àH É¡fCGh ,ÉgófÉ°ùJ âdGR Ée É¡fCÉH "π«FGô°SEG" .ÊÉæÑ∏dG ¢û«÷G í«∏°ùàH íª°ùJ ød ƒg »cÒeC’G ∞bƒŸG ¿CG QÉéM ÈàYGh ≈∏Y ¬fCGh ,"π«FGô°SEG"`d á«FÉ°VΰSG IQhÉæe ;á«cÒeC’G äGóYÉ°ùª∏d ¬dƒÑb ∞bh ¿ÉæÑd kÉMÓ°S ÉfOQCG GPEGh" ,áeƒ¨∏e äGóYÉ°ùe É¡fC’ ¤EG hCG AGOƒ°ùdG ¥ƒ°ùdG ¤EG ¬Lƒàf ¿CG Éæ«∏Y ."ádƒÑ≤e QÉ©°SCÉH ìÓ°ùdG ™«Ñj ó∏H …CG QÉ¡ædG áØ«ë°U ‘ »°SÉ«°ùdG π∏ëŸG ÉeCG á«cÒeC’G IQGOE’G ¿CG ÈàYÉa ¿Éë«∏a π«∏N •ô°ûH ÊÉæÑ∏dG ¢û«÷G í«∏°ùàd Ió``jDƒ` e ,á°ùjó©dG Ió``∏`H ‘ π°üM É``e QGô``µ` J Ωó``Y ∫É°û«e ÊÉæÑ∏dG ¢ù«FôdG ™aO ∞bƒŸG Gògh á∏≤à°ùe á``£`N OÉ``é` jE’ Iƒ``Yó``∏` d ¿É``ª`«`∏`°`S .¢û«÷G í∏°ùJ πjƒªàd »Hƒ∏dG" ¿CG ¤EG ¿É``ë` «` ∏` a â`` Ø` `dh ˆG Üõ``M Pƒ``Ø`f Ò``KCÉ`J ¤EG í``Ÿ ʃ«¡°üdG ,á°ùjó©dG áKOÉM ó©H á°UÉN ,¢û«÷G ≈∏Y ¢û«÷G ÚH ´É≤jEÓd ±ó¡j í«ª∏àdG Gò``gh IOÉ«b ¿C’ ;π°üëj ød A»°T ƒgh ,áehÉ≤ŸGh á∏µ°ûe ∫ƒ°üM ¿CG ¿ÉcQój ˆG ÜõMh ¢û«÷G .""π«FGô°SEG"`d áë∏°üe »g ɪ¡æ«H

ádhódG PƒØf ájƒ≤Jh ,»∏NGódG QGô≤à°S’G á¡Lh Qò``–h .ˆG Üõ``M PƒØf á¡LGƒe ‘ ΩÉé°ùf’Gh ÜQÉ``≤` à` dG ø``e á``«`fÉ``ã`dG ô``¶`æ`dG ó¡Á ɇ ,ˆG Üõ``Mh ¢û«÷G ÚH ºFÉ≤dG ɪc Üõ`` ◊G ¥ó``æ` N ¤EG ¢``û`«`÷G QGô`` `‚’ .ÚYƒÑ°SCG πÑb á°ùjó©dG ‘ π°üM RhÒc π≤Y .O »©eÉ÷G PÉà°SC’G ∫ƒ≤j áë∏°üŸG ø``Y ¿ƒ``dAÉ``°`ù`à`j Ú``«` cÒ``eC’G ¿EG OƒdG IOƒ``Y ó©H ,Ú«fÉæÑ∏dG IóYÉ°ùe ø``e ¢ù∏› ‘ ¬fCG ±É°VCGh .ÉjQƒ°Sh ¿ÉæÑd ÚH ¿ƒ«WGô≤ÁódG ,¿ÉàÄa »cÒeC’G ñƒ«°ûdG ,¿ÉæÑ∏d äGóYÉ°ùe íæe ¿hòÑëj ’ øjòdG á°SÉ«°S ¿ƒ``©`Ñ`à`j ø`` jò`` dG ¿ƒ``jQƒ``¡` ª` ÷Gh ʃ«¡°üdG »Hƒ∏dG ¿CG ¤EG QÉ°TCGh .¢ù«FôdG ájôµ°ù©dG äGóYÉ°ùŸG ∞bh √ÉŒÉH §¨°†j ∫ƒ– áØ«ØN äGóYÉ°ùà AÉØàc’Gh ,á∏«≤ãdG Ú°û«÷G ÚH á¡LGƒe ∫ƒ°üM QGôµJ ¿hO .Ohó◊G ≈∏Y »∏«FGô°SE’Gh ÊÉæÑ∏dG Ú«cÒeC’G ÚdhDƒ°ùŸG ¿CG ¤EG âØdh »cÒeC’G Ö©°û∏d Ò°ùØàdG ≈∏Y ¿hÈ› íæe QGôªà°SG ¿CÉH ¢Sô¨fƒµ∏dh áaÉë°ü∏dh áë∏°üe É¡«a ¿ÉæÑ∏d á«cÒeC’G äGóYÉ°ùŸG Ée IóëàŸG äÉj’ƒdG ¿CG ɪ«°S ’h ,á«cÒeCG Iô£°†e »gh ,á«dÉe áeRCG â– ìRôJ âdGR .É¡ØjQÉ°üe ô°ü◊

(âf Iôjõ÷G) - ähÒH ÚdhDƒ°ùŸG ø``e ó``jó``©` dG ó``«` cCÉ` J º`` ZQ ∞bh Ωõ``à`©`J ’ ø``£`æ`°`TGh ¿CG Ú``«` cÒ``eC’G ,ÊÉæÑ∏dG ¢û«é∏d ájôµ°ù©dG É¡JGóYÉ°ùe πµ°T ≈∏Y Q’hO ¿ƒ«∏e áFÉe Ò°üe ¿EÉ` a QɶàfÉH ,’k ƒ`` `¡` ` › ∫GR É`` e äGó``YÉ``°` ù` e IQGOE’G øe áHƒLCG ≈∏Y ¢Sô¨fƒµdG ∫ƒ°üM ¢û«÷G í``«`∏`°`ù`J ihó`` `L ø``Y á``«` cÒ``eC’G áë∏e q â`` JÉ`` H á`` ∏` Ä` °` SC’G √ò`` `g .ÊÉ`` æ` Ñ` ∏` dG Ió∏H ‘ ™``bh …ò`` dG çOÉ`` ◊G ó``©`H É``«`cÒ``eCG ÊÉæÑ∏dG Ú°û«÷G ÚH á«Hƒæ÷G á°ùjó©dG iOCGh ,…QÉ``÷G ô¡°ûdG π``FGhCG »∏«FGô°SE’Gh ,»Øë°Uh Ú«fÉæÑd ÚjóæL OÉ¡°ûà°SG ¤EG .ÒÑc »∏«FGô°SEG §HÉ°V πà≤eh §ÑJôJ ’ áHÉLE’G ¿CG GhÈàYG ¿ƒÑbGôŸG ádhódÉH ∂dòc πH ,á«cÒeC’G IQGOE’ÉH §≤a ¿CG kGOó`` › ó«cCÉàdG É¡«∏Y »``à`dG á«fÉæÑ∏dG IóëàŸG äÉj’ƒdG øe É¡∏°üJ »àdG áë∏°SC’G óYGƒ≤dG ¥É£f øY É¡eGóîà°SG êôîj ød äGóYÉ°ùŸG íæe QGôªà°SG .É«cÒeCG Oó– »àdG äÉj’ƒdG ‘ É``¡`YRÉ``æ`à`J ¿ÉæÑ∏d ájôµ°ù©dG ¿CG ¤EG ¤hC’G Ò°ûJ .ô¶f Éà¡Lh IóëàŸG áë∏°üe »``g ÊÉ``æ`Ñ`∏`dG ¢``û`«`÷G Ió``YÉ``°`ù`e â«ÑãJ ¢û«÷G ≈∏Y ¿CGh ,á«fÉæÑdh á«cÒeCG


‫‪12‬‬

‫مقــــــــاالت‬

‫االثنني (‪ )16‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1327‬‬

‫قراءات‬

‫عمر عيا�سرة‬

‫تحليل‬

‫هل يعاد النظر باإر�صال‬ ‫اأبنائنا اإىل املناطق‬ ‫ال�صاخنة‬ ‫حتى حلظة كتابتي لهذه �ملقالة‪ ,‬كان‬ ‫كل من �ملالزم �أول نبيل �لكيالين‪ ,‬و�ملالزم‬ ‫�أول �أحمد �لقي�سي‪ ,‬وهم من ِمالك �لأمن‬ ‫�لعام‪ ,‬ل يز�لن خمطوفني من قبل جماعة‬ ‫م�سلحة هناك يف د�رفور �ل�سود�ن‪.‬‬ ‫�ختطاف �ل�سابطني‪� ,‬آملنا جميعا‪,‬‬ ‫و��سرتعى �نتباه �ملو�طنني يف كل �أرجاء‬ ‫�ل��وط��ن‪ ,‬كما ق��د �سجلنا كما �ملو�طنون‪,‬‬ ‫تعاطفا وم�ساندة كبرية لأ�سرة �ل�سابطني‬ ‫مع ثقة عظيمة بحتمية و�سرورة �نتهاء‬ ‫�أزم��ت��ه��م��ا وع��ودت��ه��م��ا ���س��امل��ني �إىل �أر����ض‬ ‫�لوطن‪.‬‬ ‫�حلكومة وجهاز �لأمن �لعام يبذلن‬ ‫جهود� معقولة لالإفر�ج عن �ل�سابطني‪ ,‬وقد‬ ‫و�سلت �أنباء تتحدث عن �سالمة �ل�سابطني‬ ‫ومتتعهما ب�سحة جيدة‪ ,‬و�أن �ختطافهما‬ ‫مل يكن بفعل هويتهما �لأردنية‪ ,‬و�إمنا هي‬ ‫ر�سالة ل�الأمم �ملتحدة‪ ,‬نرجو من �هلل �أن‬ ‫تبقى �سمن حدودها �ل�سيا�سية‪.‬‬ ‫ق�سية �ختطاف �ل�سابطني يف د�رفور‪,‬‬ ‫وم��ن قبلها ��ست�سهاد �سباب �أردن��ي��ني يف‬ ‫مناطق �ساخنة �أخ���رى‪ ,‬جتعلنا نطالب‬ ‫بو�سع �لق�سية برمتها (وج��ود �أردنيني‬ ‫يف مناطق �ساخنة وخطرة) على جدول‬ ‫�أعمال �مل�ساءلة و�لنقد و�لتو�سيح‪.‬‬ ‫لعله م��ن ���س��رور�ت �لتو�سيح �لبدء‬ ‫بطرح ت�ساوؤل عن �لفو�ئد �لتي نحققها من‬ ‫ذهاب �أبنائنا �إىل تلك �ملناطق �ل�ساخنة‪,‬‬

‫أفق جديد‬

‫وه��ل �ل��ف��و�ئ��د ه���ذه‪� ,‬لقت�سادية منها‬ ‫و�ل�سيا�سية‪ ,‬تكافئ فر�ض و�حتمالت‬ ‫تعر�ض بع�ض ج��ن��ودن��ا �إىل خم��اط��ر من‬ ‫جن�ض �لختطاف �أو �مل��وت كما يف بع�ض‬ ‫�حلالت �ل�سابقة‪.‬‬ ‫ك��ف��اءة �جل��ن��دي �لأردين وقدرته‬ ‫على �لنجاح يف �أغلب �ملو�قع‪ ,‬لي�ست مو�سع‬ ‫�سك �أو ق�سية تناق�ض‪ ,‬لكن �أمنه و�سالمته‬ ‫ودفقة من دمه‪ ,‬تعادل وتزيد يف �أي حلظة‬ ‫عن كل �ملكا�سب �لقت�سادية و�ل�سيا�سية‬ ‫�لتي يتحدث عنها �مل�سوؤولون �حلكوميون‬ ‫يف تربير ذهاب �أبنائنا �إىل مناطق �ساخنة‬ ‫وع�سية على �لفهم‪.‬‬ ‫ل�سنا طرفا يف �أزمة د�رفور حتى ي�سلنا‬ ‫لهيبها‪ ,‬ومع ذلك فاإن �كتو�ئنا بهذ� �للهيب‬ ‫�سيكون مدعاة للدر�ض و�لفائدة و�ملر�جعة‪,‬‬ ‫كما �أننا ل�سنا م�سطرين للتو�جد يف �ساحات‬ ‫�ساخنة يكون تو�جدنا فيها‪ ,‬يف ظاهره‬ ‫�إن�ساين‪ ,‬ويف باطنه �سيا�سي‪ ,‬يخدم معادلت‬ ‫و�أجند�ت نحن بغنى عن �لتعاطي معها‪.‬‬ ‫�ل�سابطان �ل��ب��ط��الن‪� ,‬سيكونان يف‬ ‫�لأي��ام �لقادمة حمط �هتمام ودع��اء كل‬ ‫�لأردنيني لهما بال�سالمة و�لعودة �لآمنة‬ ‫للوطن‪ ,‬لكنّ ق�سية �ختطافهما يف تلك‬ ‫�ل��ب��الد �لبعيدة ع��ن �ل��وط��ن‪ ,‬ويف �سياق‬ ‫�سبابية م�سلحة تو�جدنا هناك‪ ,‬كل ذلك‬ ‫�سينتج ت�ساوؤل عن مدى ��ستمر�ريتنا بذ�ت‬ ‫�لأجندة وفائدتها لنا‪.‬‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫امل�صجد الأ�صري‪ ...‬اأتذكرونه؟‬ ‫ت��زد�ن �مل�ساجد يف رم�سان‪ ,‬وتنف�ض‬ ‫عنها غبار هجر�ن �مل�سلمني لها طو�ل �لعام‪,‬‬ ‫ويرتفع �لأذ�ن‪ ,‬ويعلو �سوت �لذكر‪ ,‬وتزد�د‬ ‫�سفوف �مل�سلني‪ ,‬وتزدحم �ل�ساحات‪ ,‬وت�ساء‬ ‫�مل�سابيح ليال وفجر�‪ ,‬وحتى �لدول �لعربية‬ ‫�لتي مت��ار���ض طوقا �أمنيا على �مل�ساجد‬ ‫فتطلب هويات وبطاقات �سخ�سية لدخول‬ ‫�مل�سجد‪� ,‬أو تقنن مو�قيت �لفتح و�لإغالق‪,‬‬ ‫ترخي قب�ستها يف رم�سان‪ ,‬ويعود �مل�سجد‬ ‫ليتبو�أ مكان �ل�سد�رة يف حياة �مل�سلمني‪,‬‬ ‫وتعود �ل�سلو�ت �إىل �لو�جهة يف �أيامه‪ ,‬وما‬ ‫يالزمها من دعاء وتالوة وح�سن خلق‪.‬‬ ‫حتى �لالهون ل يعدم �مل�سجد منهم‬ ‫خطوة رم�سانية يف �سالة جمعة �أو تر�ويح‬ ‫�أو عيد‪ ,‬مدفوعني �أحيانا برغبة‪ ,‬و�أحيانا‬ ‫ر�سوخا للعاد�ت وحالة �لتوجه �جلمعي‬ ‫�إىل �مل�سجد‪.‬‬ ‫�أما �ملحبون فينتظرون رم�سان لتكرث‬ ‫خطاهم �إىل �مل�ساجد‪ ,‬فينالون بكل خطوة‬ ‫ح�سنة ورف��ع��ة‪ ,‬وي��ذوق��ون يف ه��ذ� �ل�سهر‬ ‫معنى �ل��رب��اط ب��ني �ل�����س��الة و�ل�����س��الة‪,‬‬ ‫وي��ع��ود �إىل �ل��ذه��ن كيف ك��ان �مل�سجد يف‬ ‫حياة �لأولني مهد �ل�سلم‪ ,‬وم�سنع �حلرب‪,‬‬ ‫�ملرتقى �إىل عليني‪ ,‬ود�ر �إجناز �أمور �لدنيا‬ ‫و�لدين‪.‬‬ ‫و�لن�ساء َي ُتقْنَ مل�ساركة �لرجال يف‬ ‫�أجر �سالة �جلماعة يف �مل�سجد‪ ,‬ويفرحن‬ ‫بالف�سحة �ل��ت��ي �أع��ط��اه��ا لهن �مل�سطفى‬ ‫�سلى �هلل عليه و�سلم عندما ق��ال‪" :‬ل‬ ‫متنعو� �إم��اء �هلل م�ساجد �هلل" ومي�سني‬ ‫على خطو�ت ن�ساء �ل�سحابة �لالتي نزلت‬ ‫عليهن �آي��ة �حلجاب‪ ,‬فخرجن �إىل �سالة‬ ‫�لفجر باملروط �ل�سود�ء‪ ,‬عليهن �سرت من‬ ‫�هلل‪ ,‬يف جمتمع �ستري‪ ,‬ل ينظر رجاله �إىل‬ ‫ن�سائه‪.‬‬ ‫يف رم�����س��ان ي�����س��ب��ح �مل�����س��ج��د مكان‬ ‫�لإقبال‪ ,‬وي�سهد �ساعة �لزدحام و�لذروة‪,‬‬ ‫وتلت�سق �لأك��ت��اف ب��الأك��ت��اف‪ ,‬و�لأق���د�م‬ ‫ب��الأق��د�م‪ ,‬وتنتظم �لفو�سى ور�ء ند�ء‬ ‫"�هلل �أكرب"‪ ,‬فال ت�سمع بعده �إل هم�ض‬ ‫�لقر�ءة و�لت�سبيح‪.‬‬ ‫يف رم�����س��ان ت��ع��ود ب��ي��وت �هلل لتفتح‬ ‫�أبو�بها لعباد �هلل‪ ,‬وكل ينال من ف�سلها يف‬ ‫دينه ودن��ي��اه‪ ,‬ول يحرم �هلل �ملذنب‪ ,‬ول‬ ‫ين�سى من ف�سله �ملق�سر‪ ,‬وخطوة �ل�سدق‬ ‫يقابلها �هلل بخطو�ت‪ ,‬وم��ن �أت���اه مي�سي‬ ‫ياأتيه رب �لعزة هرولة‪.‬‬ ‫تلب�ض �مل�ساجد �إهابا �آخر يف رم�سان‪,‬‬ ‫وت��ه��ف��و �لأف���ئ���دة �إىل ب��ي��ت �هلل �حل���ر�م‬ ‫وم�سجد نبيه‪� ,‬إل م�سجد� و�ح��د� تخلو‬ ‫�ساحاته �إل من كبار �ل�سن بالقدر �لذين‬ ‫يتحاملون على �لأمر��ض و�لأوج��اع بنية‬ ‫�ل�سالة و�ل�سمود و�لثبات‪ ,‬بينما �ل�سباب‬ ‫ممنوعون‪ ,‬يفرت�سون �ل�سو�رع �ملوؤدية �إليه‪,‬‬ ‫و�أع��ق��اب �لبنادق م�سوبة نحو هاماتهم‬ ‫�ل�ساجدة تتحرق لخرت�قها‪ ,‬كما كان ذ�ت‬ ‫يوم رم�ساين يف �مل�سجد �لإبر�هيمي‪.‬‬ ‫تنار �مل�ساجد كلها‪ ,‬ويبقى هو خافت‬ ‫�لأ���س��و�ء و�لأن����و�ر‪ ,‬فقد ن�سي �مل�سلمون‬ ‫و�سية ر�سولهم �أن يبعثو� بزيت ي�سرج يف‬ ‫قناديله‪ ,‬ول�سان حاله يبكي‪:‬‬ ‫كل �مل�ساجد ُط ّهرت و�أن��ا على �سريف‬ ‫�أُد ّن�ض‬ ‫تعمر وجت���دد �مل�ساجد يف رم�سان‬ ‫ويبقى هو مفرغا من حتته‪ ,‬و�أ�سا�ساته‬ ‫تنخرها �حلفريات و�ملو�د �لكيماوية‪ ,‬ومع‬ ‫ذلك مت�سكه قوة �هلل �لتي مت�سك �ل�سماء‬ ‫بغري عمد‪ ,‬ويحرقه �لأع���د�ء يف رم�سان‬ ‫فينجيه رب �إبر�هيم‪ ,‬وتخمد �لنري�ن بعد‬ ‫قليل �سرر‪.‬‬ ‫ك��ل �مل�����س��اج��د تتحقق ف�سائلها يف‬ ‫رم�سان‪ ,‬وتبقى ف�سائله معطلة عن �أمة‬ ‫�مل�سلمني‪ ,‬فكم ي�ستطيعون �أن يغنمو� ثو�ب‬ ‫�ل�سالة فيه؟ كم من �مل�سلمني ي�ستطيعون �أن‬ ‫ي�سدو� �لرحال �إليه؟ كم من �مل�سلمني يهلون‬ ‫بحجة �أو عمرة منه ليغفر لهم ما تقدم من‬ ‫ذنوبهم وجتب لهم �جلنة؟‬ ‫كل �مل�ساجد يلتئم �سملها مع حمبيها‬ ‫ويبقى هو حمروما ت�ستاق �أر�سه جلبهة‬ ‫�مل�سطفى �ساجد� �إماما بالأنبياء‪ ,‬ت�ستاق‬

‫جلبهة عمر �لذي �أغلق �لأع��د�ء م�سجده‬ ‫بجانب �لأق�����س��ى حتى ين�سى �مل�سلمون‬ ‫�لفاحت و�سرية �لفتح و�لعهدة �لعمرية‪,‬‬ ‫ت�ستاق �أر���س��ه ل�سالح �ل��دي��ن �ل��ذي كان‬ ‫يعرف باأمري �جلمع و�جلماعات‪ ,‬ولل�سيخ‬ ‫�مل�سجون �ملحزون على فر�قه �سيخ �لأق�سى‬ ‫ر�ئد �سالح‪ ,‬ت�ستاق �أر�سه جلباه �أمة حممد‬ ‫وخطباء �أمة حممد ليعتلو� منرب نور �لدين‬ ‫(�ملعروف مبنرب �سالح �لدين) ليلقو� من‬ ‫فوقه خطبة �لن�سر و�لفتح �ملبني‪,‬‬ ‫ت�ستاق �أر����ض �لأق�����س��ى �إىل �سجود‬ ‫ك�سجود �خلليفة عمر يوم فتح �هلل عليه‬ ‫بيت �ملقد�ض‪ ,‬فدخلها وقت �لع�ساء‪ ,‬و�سجد‬ ‫هلل �سكر�‪ ,‬فما رفع ر�أ�سه �إل وقد �أذن موؤذن‬ ‫�لفجر‪.‬‬ ‫ويبقى �مل�سجد �لأق�سى وحيد� ماأ�سور�‬ ‫حما�سر�‪ ,‬وتبقى �لقبلة �لأوىل ممنوعة‬ ‫من �للتحام بامل�سلمني لت�سفي عليهم من‬ ‫�لربكة �لتي �أر�ساها �هلل فيها‪ ,‬ومن �ملجد‬ ‫�لذي �أنالهم �إياه لقيادة �لب�سرية وور�ثة‬ ‫�لر�سالتز‬ ‫هو ذ�ت �لتاريخ يتكرر يوم عاث �ليهود‬ ‫ف�ساد� يف �لأق�سى زمن �مل�سيح وحولوه �إىل‬ ‫�سوق للبيع و�ل�سر�ء‪ ,‬فجعل �مل�سيح عليه‬ ‫�ل�سالم يطردهم عنه وي�سيح‪" :‬مكتوب‬ ‫يف �ل��ك��ت��اب‪ ,‬بيتي ي��دع��ى مكانا لل�سالة‪,‬‬ ‫و�أنتم جعلتموه مغارة ل�سو�ض" كما يذكر‬ ‫�لعهد �جلديد �أن عي�سى عليه �ل�سالم قال‬ ‫خماطبا �لقد�ض‪�" :‬سيجيء زم��ان يحيط‬ ‫ب��ك �أع����د�وؤك باملتاري�ض‪ ,‬ويحا�سرونك‬ ‫ويطبقون عليك من كل جهة‪ ,‬ول يرتكون‬ ‫فيك حجر� على حجر"‬ ‫وتابع �ل�سليبيون �ليهو َد على ف�سادهم‪,‬‬ ‫فقتلو� يف �ساحات �مل�سجد �لأق�سى يوم‬ ‫دخلوه �سبعني �ألفا‪ ,‬منهم جماعة كبرية من‬ ‫�أئمة �مل�سلمني وعلمائهم‪ ,‬و�سرقو� قناديل‬ ‫�ل�سخرة‪ ,‬وعطلو� �لأذ�ن مائة عام كما‬ ‫يروي �ملوؤرخ �بن �لأثري‪ ,‬وحولو� م�سلياته‬ ‫�إىل �إ�سطبالت ومز�بل وكنائ�ض‪.‬‬ ‫ثم �سري �هلل لبيته من تربو� رهبانا‬ ‫يف �لليل فر�سانا يف �لنهار‪ ,‬من كان جهادهم‬ ‫يبد�أ من جانب �مل��ح��ر�ب ليثمر �سجاعة‬ ‫ون�سر� يف �ساح �ل��ق��ت��ال‪ ,‬وم��ا م��ن خالفة‬ ‫�إ�سالمية �إل وحر�ست �أن تكتب ��سمها‬ ‫وتثبت �آثارها يف باحاته ومد�ر�سه وتكاياه‬ ‫وبو�ئكه و�سبله‪ ,‬وك �اأن �لتاريخ يبد�أ من‬ ‫عنده‪ ,‬كما �سينتهي به يوم يكون مهد �آخر‬ ‫خالفة �إ�سالمية تقوم على بيعة هدى على‬ ‫منهاج �لنبوة‪ ,‬وت�سلم بعدها ليوم �ملح�سر‬ ‫و�ملن�سر‪.‬‬ ‫كل خالفة �أعطت �مل�سجد �لأق�سى‬ ‫ع�سارة جم��ده��ا‪ ,‬وخ��رية رج��ال��ه��ا‪ ,‬وزخم‬ ‫قوتها‪ ,‬فماذ� �أعطيناه نحن؟؟‬ ‫م��اذ� �أعطى �أه��ل �ل�سام �لذين ب�سر‬ ‫�لنبي بهم‪ ,‬فقال‪�" :‬إذ� ف�سد �أهل �ل�سام فال‬ ‫خري فيكم"‪ ,‬وقال �أي�سا‪" :‬عليكم بال�سام‬ ‫ف��اإن �هلل ق��د تكفل يل بال�سام و�أهله"‪,‬‬ ‫وقال‪" :‬يا طوبى لل�سام‪ ,‬يا طوبى لل�سام‪,‬‬ ‫تلك مالئكة �هلل با�سطو �أجنحتهم على‬ ‫�ل�سام"‪�" ,‬أل �إن �لإمي��ان �إذ� وقعت �لفنت‬ ‫بال�سام"‪.‬‬ ‫ماذ� فعلنا له؟‬ ‫�أ�سبحنا نذهب �إليه �سائحني �ساغرين‬ ‫ُم َط ِّبعني من بو�بة �ملحتل‪ ,‬بدل �أن ندخله‬ ‫فاحتني حمررين!!‬ ‫ح�سرنا ق�سيته برحلة وزيارة ونظرة‬ ‫و�سورة تذكارية‪ ,‬ون�سينا �جلهاد و�لإعد�د‪,‬‬ ‫وتنكرنا لل�سهد�ء و�ملبعدين و�لأ�سرى‪.‬‬ ‫نعم �إن للبيت ربا يحميه‪ ,‬ونحن �لذين‬ ‫نغنم بن�سرته �أو نخ�سر بخذلنه‪ ,‬ول ي�سر‬ ‫�مل�سجد �سيئا‪.‬‬ ‫�أن نذكره بالدعاء يف م�ساجدنا �أمر‬ ‫مهم‪ ,‬ولكن �لدعاء لي�ض فعل �لقاعدين‬ ‫�ملتخاذلني‪ ,‬ولكنه عبادة �لعاملني‪ ,‬فالدعاء‬ ‫يُتبع بالعمل‪ ,‬ويخلط بالقطر�ن من �أول‬ ‫�لإم��د�د بالزيت وما يقوم مقامه �إىل من‬ ‫ي�ست�سهد يف �ساحاته‪.‬‬ ‫�ل��ل��ه��م �رزق���ن���ا يف �لأق�����س��ى �سالة‬ ‫قبل �مل��م��ات‪ ,‬و�أن ن��ك��ون م��ن جند فتحه‬ ‫وحتريره‪.‬‬

‫التعاطي‬ ‫مع عمالء‬ ‫«اإ�صرائيل»‪...‬‬ ‫مقاربة اأخرى‬

‫�سالح �لنعامي‬ ‫يحتدم �جلدل حالي ًا يف �ل�ساحة �للبنانية حول ملف �لعمالء‪ ,‬يف �أعقاب‬ ‫تك�سف حجم تغلغل "�إ�سر�ئيل" يف مر�فق �لدولة �للبنانية �ل�سيا�سية و�لأمنية‬ ‫و�خلدماتية و�لقت�سادية‪ ,‬و�لتي كان �آخر �ل�سو�هد عليها �إلقاء �لقب�ض على‬ ‫�لعميد �ملتقاعد فايز كرم‪� ,‬لذي يعترب من قادة �لتيار �لوطني �حلر �لذي يقوده‬ ‫�لعماد مي�سيل عون‪ .‬ومما ل �سك فيه �أن ما متكنت �لأجهزة �للبنانية من �لك�سف‬ ‫عنه يدلل على �أن �لأجهزة �ل�ستخبارية �لإ�سر�ئيلية ت�ستثمر جهود ً� هائلة يف‬ ‫�سعيها لتجنيد �أكرب عدد من �لعمالء‪ ,‬وحماولة غر�سهم يف �ملوؤ�س�سات �لر�سمية‬ ‫�لهامة يف �لعامل �لعربي‪ .‬و�ل�سوؤ�ل �ل��ذي ب��ات يطرح نف�سه‪ :‬هل �لحتفال‬ ‫بالك�سف عن �لعمالء عرب و�سائل �لإعالم يخدم �مل�سالح �لإ�سرت�تيجية للعرب‪,‬‬ ‫�أم �أن هذ� حتديد ً� يت�ساوق مع �لأهد�ف �لإ�سر�ئيلية لعمليات �لتج�س�ض وجتنيد‬ ‫�لعمالء؟‪.‬‬ ‫�أو ًل ‪ :‬من �لأهمية مبكان �لت�سديد على �أن بذل �جلهود من �أجل �لك�سف عن‬ ‫�لعمالء هو �أولوية ��سرت�تيجية وطنية لكل كيان معني باملنعة‪ ,‬ويقدر �أهمية‬ ‫�أمنه و�سالمة جمتمعه؛ لكن �مل�سارعة عرب �لإعالم للك�سف عن �لعمالء‪ ,‬وحتول‬ ‫ذلك �إىل مادة لالهتمام �جلماهريي ل يخدم �مل�سلحة بكل تاأكيد‪ ,‬بل يخدم‬ ‫�جلهد �ل�ستخباري �لإ�سر�ئيلي‪ .‬فاأحد �أهم �لأهد�ف �ل�سهيونية من زرع �لعمالء‬ ‫هو �سرب �لروح �ملعنوية للجماهري �لعربية‪ ,‬ودب �ل�سكوك يف قلوب �ملو�طنني‬ ‫�لعرب‪ ,‬وتيئي�سهم من �إمكانية مو�جهة "�إ�سر�ئيل"؛ وحتديد ً� عندما يتم �لك�سف‬ ‫عن عميل ي�سطلع مبن�سب كبري �أو ي�سغل مكانة مرموقة‪ ,‬فاإن هذ� ي�سرب �لروح‬ ‫�ملعنوية للنا�ض‪ ,‬ويكر�ض �نطباعا باأن "�إ�سر�ئيل" ل تعجز عن جتنيد �أحد يف‬ ‫�ل�ساحة �لعربية‪ ,‬ومما ل �سك فيه �أن هذ� �لإحباط يقل�ض م�ستوى �لهتمام‬ ‫بال�ساأن �لعام‪ ,‬ويوؤثر �سلب ًا على �لنخر�ط يف �لعمل �سد �لحتالل‪ ,‬حيث ي�سود‬ ‫�نطباع باأن �لكل بات مك�سوف ًا ل�"�إ�سر�ئيل"‪ ,‬وبالتايل ما جدوى �لعمل �سدها‬ ‫�إذن؟‪ .‬و�إذ� �أردنا �أن ن�سع �لنقاط على �حلروف‪ ,‬فاإن علينا �أن ن�سري �إىل �لكيفية‬ ‫�لتي تتعامل بها "�إ�سر�ئيل" مع �لعمالء �لذين ك�سفت عنهم بعد �أن مت زرعهم يف‬ ‫موؤ�س�ساتها‪ .‬فقد متكن جهاز �ملخابر�ت �ل�سوفياتي "�لكي جي بي" من زرع عدد‬ ‫كبري من �لعمالء يف قلب �ملوؤ�س�سات �لإ�سر�ئيلية �حل�سا�سة‪� ,‬أحدهم كان عقيد ً�‬ ‫يف �ملخابر�ت �لإ�سر�ئيلية‪ ,‬وعمل يف مكتب رئي�ض �ل��وزر�ء �لإ�سر�ئيلي‪ ,‬و�آخر‬ ‫عمل يف معهد "نت�سيونا" �ملخت�ض باإنتاج �لأ�سلحة �لبيولوجية‪ ,‬وغريهم �لكثري‪,‬‬ ‫لكن معظم هوؤلء �عتقلو� وحوكمو� وق�سى كل و�حد منهم ع�سر �سنو�ت على‬ ‫�لأقل يف �ل�سجن قبل �أن يتم ت�سريب ذلك لالإعالم‪ ,‬وذلك لأن �ملوؤ�س�سة �لأمنية‬ ‫�لإ�سر�ئيلية تدرك �أن حتويل �لك�سف عن �لعمالء �إىل ق�سية �إعالمية ميثل‬ ‫�سهم ًا مرتد ً� �إىل �ملجتمع �ل�سهيوين نف�سه‪ ,‬عالوة على �أنه مي�ض بهيبة "�إ�سر�ئيل"‬ ‫وهيبة �أجهزتها �لأمنية‪.‬‬ ‫من هنا فاإن هناك حاجة لإعادة تقييم م�ساألة �مل�سارعة للك�سف عن �لعمالء‬ ‫يف كل من لبنان وفل�سطني‪ .‬وعلينا �أل ن�ستهجن من حجم �جلهود �لتي تبذلها‬

‫منبر السبيل‬

‫�لأجهزة �ل�ستخبارية �ل�سهيونية يف جتنيد �لعمالء �لعرب‪ ,‬حيث يتبني من‬ ‫خالل مر�جعة �لأدبيات �لأمنية �لإ�سر�ئيلية �أن �ملعلومات �ل�ستخبارية �لتي‬ ‫جزء� �أ�سا�سي ًا من �لعقيدة �لأمنية �لإ�سر�ئيلية‪ ,‬لالأ�سباب‬ ‫يقدمها �لعمالء تعترب ً‬ ‫�لتالية‪:‬‬ ‫�أو ًل‪� :‬حل�سول على �ملعلومة �ل�ستخبارية �لدقيقة يوفر �جلهد‪ ,‬ويقل�ض‬ ‫حجم �لإمكانيات �لتي يجندها �جلي�ض �لإ�سر�ئيلي يف �سعيه ل�سرب �أهد�ف‬ ‫حمددة يف �لعامل �لعربي‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬ت�ساعد �ملعلومات �ل�ستخبارية "�إ�سر�ئيل" دوم ًا يف توجيه �ل�سربات‬ ‫�لقا�سمة يف بد�ية حروبها �لتي �سنتها �سد �لعرب‪ ,‬مما يوؤدي �إىل تقلي�ض �أمد‬ ‫�حلرب‪ ,‬وي�ساعد "�إ�سر�ئيل" على ��ستئناف �أمناط �حلياة �لطبيعية فيها‪ ,‬ويف‬ ‫نف�ض �لوقت يوؤدي ذلك –وفق �ملنطق �لإ�سر�ئيلي‪� -‬إىل �مل�ض مبعنويات دو�ئر‬ ‫�سنع �لقر�ر و�جلماهري �لعربية‪ ,‬ويقل�ض من رغبة �لأنظمة �لعربية وحركات‬ ‫�ملقاومة يف مو��سلة �لقتال‪.‬‬ ‫ثالث ًا‪� :‬أ�سهمت �ملعلومات �ل�ستخبارية يف متكني "�إ�سر�ئيل" من �لحتفاظ‬ ‫بجي�ض نظامي �سغري ن�سبي ًا‪ ,‬بحيث يتم ��ستدعاء قو�ت �لحتياط يف حالت‬ ‫�ل�سرورة‪.‬‬ ‫ر�ب��ع � ًا‪ :‬يعترب �أرب����اب �لفكر �ل�ستخباري �لإ���س��ر�ئ��ي��ل��ي �أن �ملعلومات‬ ‫�ل�ستخبارية �لتي م�سدرها �لعن�سر �لب�سري ممثال يف �لعمالء �أكرث دقة‪ ,‬و�أو�سع‬ ‫��ستخد�م ًا من �ملعلومات �لتي ميكن �حل�سول عليها بتوظيف �لتقنيات �ملتقدمة‬ ‫يف عمليات �لتن�ست و�لت�سوير‪ ,‬وي�سخر �لإ�سر�ئيلييون من مغالة �لأمريكيني‬ ‫يف �لعتماد على �ملعلومات �ل�ستخبارية �لتي ميكن �حل�سول عليها بو��سطة‬ ‫�لتقنيات �ملتقدمة‪ ,‬ويعزون ف�سل �جلهد �لع�سكري �لأمريكي يف كل من �لعر�ق‬ ‫و�أفغان�ستان �إىل ذلك‪.‬‬ ‫ومع ذلك ف�اإن ما ل ميكن �لت�سليم به هو عدم �لتحرك �جل��دي ملو�جهة‬ ‫�ل�ستخبار�ت �لإ�سر�ئيلية‪ ,‬و�لعمل على تقلي�ض قدرتها على �خرت�ق �ملجتمعات‬ ‫�لعربية على هذ� �لنحو �ملهني‪ .‬ومن �لو��سح �أن معاجلة هذ� �خلطر يجب �أن‬ ‫تبد�أ من حماولة �سحب �لأور�ق �لر�بحة من يد "�إ�سر�ئيل"‪ .‬فمن �لو��سح �أنه‬ ‫من �لأهمية مبكان تغيري �لبيئة �ل�سيا�سية يف �لعامل �لعربي‪ ,‬و�لتخل�ض من‬ ‫و�قع �ل�ستبد�د‪ ,‬وحت�سني خمرجات �لعملية �لتعليمية‪ ,‬وربط �ل�سباب �لعربي‬ ‫باملنظومات �لقيمية و�لأخالقية �مل�ستندة لدين �لأمة و�إرثها �لثقايف و�حل�ساري‪.‬‬ ‫بالطبع �إىل جانب �ملعاجلة �لقانونية و�لق�سائية �ملتمثلة يف حما�سبة �لعمالء‪.‬‬ ‫لكن رغم كل ما تقوم به "�إ�سر�ئيل" من جهود يف �ملجال �ل�ستخباري‪� ,‬إل �أن تاريخ‬ ‫�ل�سر�ع يدلل على �أن هذه �جلهود مل تنجح يف قهر �لإر�دة �لعربية يف �ملو�جهة‪,‬‬ ‫وثني حركات �ملقاومة عن مو��سلة م�سرية �لتحرير‪.‬‬

‫�أحمد نوفل‬

‫م�صر التي كانت‬ ‫مو��سلة حلديث "�لعط�ض"‪ ,‬فقد �أعجبني‬ ‫جد ً� مقال لأمين �ل�سياد رئي�ض حترير جملة‬ ‫"وجهات نظر" �مل�سرية �لر�سينة يف �لعدد‬ ‫رق��م ‪� 138‬سهر يوليو ‪ ,2010‬وك��ان �ملقال‬ ‫حتت �لعنو�ن �لذي ع ْن َونَّا به هذه �لكلمة‪.‬‬ ‫و�أحببت �أن ت�ساركوين ما يف �ملقال من‬ ‫معلومات مهمة‪ ,‬وهو عينة على �ل�سحافة‬ ‫�مللتزمة و�لأق���الم �ملخل�سة �ل�سادقة‪ ,‬ل‬ ‫كالأقالم �ملاأجورة �مل�سمومة �لتي كرثت يف‬ ‫دورياتنا و�إعالمنا يف طول �لعامل �لعربي‬ ‫وعر�سه‪.‬‬ ‫وقد جاء �لعدد ز�خر ً� بعدة مقالت عن‬ ‫�ملياه وحرب �ملياه‪.‬‬ ‫فعلى �لغالف �سورة متثال مل�سرية متالأ‬ ‫جرتها م��ن �لنيل‪ .‬وع��ل��ى �ل��غ��الف باخلط‬ ‫�لأحمر �لكبري �سطر بيت �سوقي يف �لنيل‪:‬‬ ‫�إىل �أي عهد يف �لقرى تتدفق؟ ون�سرت �ملجلة‬ ‫ق�سيدته �لع�سماء ووزعتها على �سفحات‬ ‫�ملجلة‪ ,‬وقد نيفت �لق�سيدة �لتي عنو�نها‬ ‫"�أيها �لنيل"‪ ,‬ن ّيفت على �ل�سبعني بيت ًا‪.‬‬ ‫ويف �لعدد ملف خا�ض عن �ملياه و�لنيل‬ ‫ب��ال��ذ�ت‪ ,‬وفيه (�أي �ل��ع��دد) مقال للكاتب‬ ‫"جون ووتر بري" حتى ��سمه يف كلماته �ملاء‪,‬‬ ‫وقد عمل رئي�ض جامعة بريوت �لأمريكية‪,‬‬ ‫وعنو�ن مقاله‪" :‬يف �لبحث عن م�ستقبل"‪,‬‬ ‫ولعلنا نعود له فهو �أي�س ًا مهم جد�ً‪ .‬ويف �لعدد‬ ‫مقال حل�سن مكي‪�" :‬ل�سليب و�لنهر‪ ..‬م�سر‬ ‫و�أثيوبيا و�لنيل"‪.‬‬ ‫ومقال ثالث لر�سدي �سعيد‪" :‬هذ� �لنهر‬ ‫�لقدمي"‪ .‬ومقال ر�بع جلوربات�سوف‪" :‬هل‬ ‫حرب �ملياه قادمة؟"‬ ‫ل��ك��ن��ا �لآن ن��ق��ف م���ع م��ق��ال �ل�سياد‬ ‫ن�سطاد منه وه��و نفي�ض بع�ض �ملعلومات‬ ‫نعر�سها عليكم‪ ,‬فلرمبا لي�ض �لط��الع على‬ ‫�ملجلة متاح ًا لق�سم كبري من قر�ء �ل�سبيل‪.‬‬ ‫و�ع��ذرون��ا على �لقتبا�ض‪ ,‬لكن دف��ع �إليه‬ ‫�لحتبا�ض �لذي يخطط له �لأجنا�ض‪.‬‬ ‫وقد و�سع �لكاتب على ميني �ملقال �سورة‬ ‫للنيل من �ملنبع �إىل �مل�سب ت�سوير وكالة‬ ‫�لف�ساء �لأمريكية نا�سا‪ ,‬وعلى �ل�سفحة‬ ‫�ملقابلة بالكامل �سورة معربة للزعيم جمال‬ ‫عبد �لنا�سر م��ع هيال�سيال�سي �إمرب�طور‬ ‫�حلب�سة‪ ,‬و�أظن �أن �ل�سورة �لتقطت يف زيارة‬ ‫لعبد �لنا�سر �إىل �حلب�سة‪� ..‬أو �لعك�ض‪ ,‬و�إن‬ ‫كنت �أرجح �لحتمال �لأول‪ .‬فقد كان عبد‬ ‫�لنا�سر كثري �لتجو�ل و�إق��ام��ة �لعالقات‬ ‫وخا�سة مع �إفريقيا‪.‬‬ ‫نعود �إىل �مل��ق��ال �ل��ر�ئ��ع لل�سياد فقد‬ ‫ب��د�أه بقوله‪ :‬يف عام ‪ 33‬وقف حممد عبد‬ ‫�ل��وه��اب يغني م��ن كلمات �أح��م��د �سوقي‪:‬‬ ‫"�لنيل جنا�سي"‪ .‬ويف �سنة ‪ 2010‬بد� مثري ً�‬ ‫للمتابع �لت�سريحات �لر�سمية و�لهرولة‬ ‫�لدبلوما�سية �مل�سرية �ملتاأخرة‪..‬‬ ‫ف��ق��د ك���ان ه��ن��اك م��ن ن�سي �حلقيقة‬ ‫�جلغر�فية �لب�سيطة �لتي ب��د�أ بها �أحمد‬ ‫�سوقي مطلع �أغنيته �ل�����س��ه��رية‪�" :‬لنيل‬ ‫جنا�سي" �لتي ردده��ا �مل�سريون زمان ًا‪ ..‬ثم‬ ‫قال‪ :‬بني �لتاريخني تاريخ طويل‪ .‬وبقدر ما‬ ‫هطل على ه�سبة �حلب�سة من �أمطار جرت‬ ‫يف �لنهر مياه كثرية‪ ,‬ح�سب ما يقول �لتعبري‬ ‫�ل�سائع‪.‬‬ ‫كان زمن عرف فيه �مل�سريون �أن �لتاريخ‬ ‫ت�سنعه �جلغر�فيا كما ت�سنعه �لإر�دة‪.‬‬ ‫و�سع �مل�سريون �أيامها "�لد�ئرة �لإفريقية"‬ ‫�سمن �لدو�ئر �حلاكمة لل�سيا�سة �خلارجية‪.‬‬ ‫وق��ت��ه��ا �ع��ت��ربت ك��ل �ل���ث���ور�ت �لإفريقية‬ ‫�لقاهرة عا�سمة لها‪ .‬جاء "لومومبا"‪ ,‬وتزوج‬ ‫نكروما من "فتحية"‪ ,‬وذه��ب عبد �لبا�سط‬ ‫ليقر�أ �ل��ق��ر�آن هنا وه��ن��اك‪ .‬وت�سجيالته‬ ‫يف جوهان�سربغ ‪ 66‬ه��ي �لأك���رث �نت�سار ً�‬ ‫على �لنت‪ .‬وك��ان ذل��ك كله جت�سيد ً� للقوة‬ ‫�لناعمة‪ .‬تقدير ومهابة ونفوذ‪ ,‬ل يحتاج‬ ‫�إىل �سالح‪� ,‬أو �إىل تهديد به‪.‬‬ ‫مل يكتف �مل�سريون زمنها باإدر�كهم �أن‬ ‫"�لنيل جنا�سي" بل غنو� �أي�س ًا‪" :‬وقف �خللق‬ ‫ينظرون جميع ًا كيف �أبني قو�عد �ملجد‪"..‬‬ ‫ثم قال �ل�سياد‪" :‬و�حلا�سل �أن �لر�سيد‬ ‫�ل���ذي �سنعته م�سر يف ���س��ن��و�ت �ل�سعود‬ ‫منت�سف �لقرن �ملا�سي قد تال�سى يف �لثالثني‬ ‫�سنة �لأخرية‪.‬‬ ‫�ن�سرفت م�سر‪ ,‬غفلة �أو ��ستدر�ج ًا‪ ,‬عن‬ ‫�لقارة‪ ,‬عمقها �جلنوبي‪ ,‬كما �ن�سرفت عن‬

‫غريها‪ ,‬بعد �أن ح�سبت �أن �أمنها و�أمانها مرهون‬ ‫فقط بر�سا و��سنطن‪ .‬وك��ان لذلك مظاهر‬ ‫كثرية‪� :‬أغلقت م�سر مكاتبها �لتجارية يف‬ ‫�إفريقيا‪ ,‬وباعت من�ساآتها ومبانيها يف �إطار‬ ‫ما �سمي باخل�سخ�سة (وتقر�أ �أي�س ًا بال�ساد‬ ‫وب��ال��الم)‪ .‬وغ��اب��ت �لقاهرة تدريجي ًا عن‬ ‫�مل�ساركة �لفعالة �لتي تليق مبكانة كانت لها‬ ‫يف موؤمتر�ت �لقمة �لإفريقية و�ملوؤ�س�سات‬ ‫�لتابعة ملنظمة �لوحدة �لإفريقية‪.‬‬ ‫وجرى بالتايل �نح�سار طبيعي لالأن�سطة‬ ‫�لأهلية و�ملدنية �بتد�ء من �لبعثات �لدينية‬ ‫و�لتعليمية‪ ,‬و�نتهاء بالأزهر �ل�سريف‪ ,‬بل‬ ‫حلق �لعطب رو�بط كانت قوية بني �لكني�سة‬ ‫يف �أثيوبيا وكني�سة �لإ�سكندرية‪.‬‬ ‫ثم قال �لكاتب‪ :‬يذكر جيلنا كيف كان‬ ‫�لإمرب�طور هيال�سيال�سي ينحني ليقبل يد‬ ‫�لبابا كريل�ض‪ .‬ومل حت��اول م�سر �ملن�سغلة‬ ‫(�أم �لعرو�ض!) �لإبقاء على �سيء من هذه‬ ‫�لعالقات‪� ,‬لتي كانت من �أهم �لرو�بط بني‬ ‫�ل�سعبني يف كل من م�سر و�أثيوبيا‪.‬‬ ‫لقد ت��رك��ت م�سر �جل��دي��دة �ملنكفئة‬ ‫على ذ�تها‪ ,‬و�ملن�سغلة بح�ساباتها �لد�خلية‪,‬‬ ‫�إفريقيا خالية من �أي دور �أو مكانة م�سرية‪.‬‬ ‫وك����ان م��ن �ل��ط��ب��ي��ع��ي �أن ت��خ��ل��و �ل�ساحة‬ ‫ل �الآخ��ري��ن‪ .‬ج��اء �ل�سينيون م��ن �ل�سرق‪,‬‬ ‫و�لإيطاليون من �ل�سمال‪ ,‬وكان �لفرن�سيون‬ ‫و�لأمريكان هناك‪ ,‬وحتى �لإ�سر�ئيليون‪.‬‬ ‫مل تعد م�سر هي �لتي عرفها �لأفارقة‪,‬‬ ‫كما مل تعد �أثيوبيا �لتي ياأتي منها ‪ %85‬من‬ ‫مياه �لنيل هي �لدولة �حلليف‪ .‬ولذلك ق�سة‬ ‫طويلة لعبت فيها �أطر�ف كثرية‪ .‬يف �سنة ‪74‬‬ ‫و�سل "منج�ستو هايالمرييام" بال�سيوعيني‬ ‫�إىل �ل�سلطة يف �أثيوبيا‪ .‬فتغريت �سيا�سة‬ ‫م�سر �لتي كانت قد �ختارت بو�سوح �لنحياز‬ ‫للمع�سكر �لغربي‪ ,‬تغريت جتاه �أثيوبيا من‬ ‫�لنقي�ض �إىل �لنقي�ض‪�( .‬أقول‪ :‬ذلك �أننا ل‬ ‫نحكم م�سالح دولنا‪ ,‬و�إمنا نرجح من نعمل لهم‬ ‫ونو�ليهم‪ .‬فاإن كان تبعيتنا للمع�سكر �ل�سرقي‬ ‫قدمنا م�ساحله‪ ,‬و�إن كانت تبعيتنا للغرب‬ ‫فنحن نعمل مل�سالح �لغرب‪ ,‬حتى وتبعيتنا‬ ‫ل�"�إ�سر�ئيل" فاإنّا نقدم م�سالح "�إ�سر�ئيل"‪,‬‬ ‫�أل ت��رى �إىل ح�سار غ��زة كيف نخل�ض يف‬ ‫خنق �إخو�ننا لرت�سى عيون �ملجرمني‪ .‬بينما‬ ‫عدونا ل يحكّم �إل م�ساحله‪ .‬ور�أيتم كيف‬ ‫�سرب باأوباما عر�ض �حلائط‪ ,‬ونعتوه باأق�سى‬ ‫�لنعوت وه��و �ل��ذي ينفق عليهم ك��ل �سنة‬ ‫ع�سر�ت �ملليار�ت‪ .‬هذ� �لفرق بني �سيا�سة‬ ‫و�سيا�سة‪)..‬‬ ‫نعود �إىل وجهات نظر وحديث �ل�سياد‬ ‫عن �لتحول عن �إفريقيا وحتول �إفريقيا عن‬ ‫ق�سايانا‪ ,‬و�نتقالها �إىل حليف لعدونا‪..‬‬ ‫يقول‪ :‬ثم كان �أن جاء "�لنيل" لي�سل‬ ‫باخلالف �ملكتوم‪� ,‬إىل ذروة �لعالنية عندما‬ ‫�أعلن �ل�ساد�ت (‪ )..‬عن فكرته لتو�سيل مياه‬ ‫�لنيل �إىل "�إ�سر�ئيل" (�سنة ‪ )79‬ليخرج‬ ‫منج�ستو مذكر ً� بالتفاقات �لتي متنع م�سر‬ ‫من �أن تفعل ذلك‪ ,‬ومهدد ً� باأن �أثيوبيا �ستبني‬ ‫�سل�سلة من �ل�سدود و�خلز�نات‪ .‬وقتها هدد‬ ‫�ل�����س��اد�ت ب��احل��رب للحفاظ على �حلقوق‬ ‫�ملكت�سبة و�لتاريخية يف مياه �لنيل‪ .‬ورد‬ ‫منج�ستو ملوح ًا باأنهم على ��ستعد�د لأن‬ ‫يكون �لنهر "نهر ً� من �لدماء"‪..‬‬ ‫(�أقول‪ :‬لي�ض يف عامل �ل�سيا�سة غر�م‪.‬‬ ‫لكن عالقتنا ب�"�إ�سر�ئيل" نوع من �لغر�م على‬ ‫طريقة �ل�سينما �مل�سرية‪ ..‬نبيع كل �سيء‪,‬‬ ‫ون�سحي بكل �سيء‪ ,‬و�لذي �سحى �لعرب من‬ ‫�أجله‪" ,‬ول د�ري!" ما هذ�؟ هل يحلم �ليهود‬ ‫باأن نحارب �إفريقيا من �أجل عيونهم؟ لقد‬

‫�للو�ء �لركن �ملتقاعد �أحمد �ملحارمة‬

‫ك�صر احل�صار ودور اجلغرافيا‬ ‫فعلنا لهم ما فاق �خليال منا ومنهم؟ �ألي�ست‬ ‫�ل�سلطة يف مو�قفها �ل��ي��وم متقدمة على‬ ‫�ل�ساد�ت مئات �خلطو�ت؟ �ألي�ض �لتن�سيق‬ ‫�لأم��ن��ي يعني �غ��ت��ي��ال �إخ��و�ن��ه��م وت�سليم‬ ‫�ملقاومني وتتبعهم ومطاردتهم وو‪..‬؟)‬ ‫ن��و� ���س��ل م��ع م��ق��ال �أمي���ن �ل�����س��ي��اد‪� ,‬إذ‬ ‫يقول‪" :‬كان �لعامل كله وقتها يتغري‪ ..‬ذهب‬ ‫�ل�����س��اد�ت وذه��ب منج�ستو وبقي �لنيل يف‬ ‫مكانه‪ ,‬جنا�سي ياأتي من �حلب�سة‪ ,‬ويجري‬ ‫�إىل م�سر‪ ..‬ويغني له عبد �لوهاب‪( .‬ما من‬ ‫مغن م�سري �إل غنى للنيل‪ ..‬قبل �أن ي�سبح‬ ‫�لغناء ه�سك ب�سك‪ ,‬رق�سني يا جدع بال معنى‬ ‫ول مغنى ول هدف ول �سوت‪� ..‬سورة مبهرة‬ ‫فقط‪ .‬و�حنا مالنا‪).‬‬ ‫نعود �إىل �مل��ق��ال‪ :‬ي�ساأل �لكاتب‪ :‬هل‬ ‫"�إ�سر�ئيل" هناك‪..‬؟ �سوؤ�ل مهم يا عم �أمين‬ ‫و�هلل‪ .‬ود�ئم ًا فت�ض عن "�إ�سر�ئيل"‪ ,‬وكما قال‬ ‫وليام غاي كار‪� :‬ليهود ور�ء كل جرمية‪.‬‬ ‫وي��ج��ي��ب �مل���ق���ال‪ :‬رغ���م �أن �لهتمام‬ ‫�لإ�سر�ئيلي باإفريقيا ل يخفى على �أحد‪,‬‬ ‫ورغ��م حقيقة �أن ت��ل �أب��ي��ب جنحت (بعد‬ ‫توقيع �ملعاهدة �مل�سرية) يف �إقامة عالقات‬ ‫دبلوما�سية مع دول �إفريقيا �لتي مل تكن‬ ‫تعرتف بها‪ ,‬ورغم كل ما �أعلن من تفا�سيل‬ ‫لزيارة ليربمان وزير خارجية تل �أبيب لعدد‬ ‫م��ن دول حو�ض �لنيل (�سبتمرب ‪,)2009‬‬ ‫�إل �أنه من غري �ملنطقي �أو �لو�قعي �لذهاب‬ ‫ب��ع��ي��د ً� م��ع �ل��ذي��ن ين�سغلون بالبحث عن‬ ‫�لأ�سابع �لإ�سر�ئيلية ور�ء كل ق�سة‪ .‬رغم‬ ‫ذلك فلالإ�سر�ئيليني مع �لنيل ق�سة يذكرها‬ ‫كل من �هتم بهذ� �مللف‪.‬‬ ‫يف ‪ 16‬يناير ‪ 79‬ن�سرت جملة "�أكتوبر"‬ ‫ذ�ت �لعالقة �ملعروفة بال�ساد�ت‪ ,‬ن�سرت‬ ‫خطاب ًا منه �إىل مناحم بيغن رئي�ض �لوزر�ء‬ ‫�لإ�سر�ئيلي يقول فيه‪� :‬سوف جنعل مياه‬ ‫�لنيل م�ساهمة من �ل�سعب �مل�سري با�سم‬ ‫ماليني �مل�سلمني كرمز خالد وباق على �تفاق‬ ‫�ل�سالم‪ ,‬و���س��وف ت�سبح ه��ذه �مل��ي��اه مبثابة‬ ‫مياه زمزم لكل �ملوؤمنني �أ�سحاب �لر�سالت‬ ‫�ل�سماوية يف �لقد�ض‪ ,‬ودلي ًال على �أننا رعاة‬ ‫�سالم ورخاء لكافة �لب�سر"‪.‬‬ ‫وقالت �ملجلة �إن �ل�ساد�ت �أعطى بالفعل‬ ‫�إ�سارة بدء حفر �لرتعة‪ ,‬وطلب عمل در��سة‬ ‫جدوى دولية لتو�سيل �ملياه �إىل �لقد�ض‪.‬‬ ‫ورغم �أن �أني�ض من�سور (رئي�ض حترير‬ ‫�أكتوبر ومقرب من �ل�ساد�ت‪ ,‬ومن خليفته)‬ ‫قال بعد ذلك �إن �ل�ساد�ت مل يكن يق�سد‪,‬‬ ‫و�إن �لر�سالة مل تكن �أكرث من بالون �ختبار‪,‬‬ ‫�إل �أن بطر�ض غايل �لذي كان وزير ً� للدولة‬ ‫لل�سوؤون �خلارجية �أيام �ل�ساد�ت‪ ,‬كان قد قال‬ ‫يف مذكر�ته �أن مو�سي ديان �أبلغه مو�فقة‬ ‫�ل�ساد�ت على مد مياه �لنيل ل�"�إ�سر�ئيل"‪.‬‬ ‫فهرع بطر�ض مل�سطفى خليل رئي�ض �لوزر�ء‬ ‫و�أخرب�ه مبا �سمعاه فاأكد لهما �خلرب! فقال‬ ‫م�سطفى خليل‪ :‬هذ� غري قانوين‪ ,‬ويتنافى‬ ‫مع �تفاقات حو�ض �لنيل‪ .‬فقال �ل�ساد�ت‪:‬‬ ‫"نبقى نقول لهم �مليه ب��رتوح يف �لبحر"‪.‬‬ ‫ونقف مع �ملقال عند هذ� �حلد‪ ,‬ون�ستاأنفه يف‬ ‫حلقة تالية‪.‬‬ ‫و�لآن �إىل تعليق ق�سري‪� :‬أو ًل ما �أ�سو�أ �أن‬ ‫ينفرد فرد بالقر�ر‪ ,‬فرئي�ض �لوزر�ء ووزير‬ ‫�خلارجية ل يعلمان‪ .‬و�أي فرد؟ �إنه �أحمق‪,‬‬ ‫�أهوج‪ ,‬مت�سرع‪ ,‬مت�سلط‪ ,‬متفرعن‪ ,‬ل يعرتف‬ ‫ب��اخل��ط�اأ‪ ,‬م�ساب بجنون �ل��ع��ظ��م��ة‪ ..‬هذ�‬ ‫يتحكم يف م�سر و�لنيل و�لعالقات �لدولية!‬ ‫وثاني ًا ما �أ�سو�أ �أن متار�ض �خليانة با�سم‬ ‫�لدين وبالرموز �لدينية وباللغة �لدينية!‬ ‫فاأن يقال �إنه يريد �أن ميد "�إ�سر�ئيل" مبياه‬ ‫�لنيل با�سم ماليني �مل�سلمني‪ .‬ثم ي�سبه هذه‬ ‫�ملياه �ملغ�سوبة من ق��وت �ل�سعب و�سر�به‬ ‫مبياه زمزم‪ .‬ما �أ�سو�أ هذ� �لت�سبيه و�أرد�أه‪.‬‬ ‫فزمزم رمز �لطهر و�لربكة‪ .‬ومد "�إ�سر�ئيل"‬ ‫باأ�سباب �حلياة من ماء وغاز �أعظم خيانة يف‬ ‫�لتاريخ وللتاريخ‪ .‬فكيف جتمع بينهما؟‬ ‫وث��ال��ث� ًا م��وق��ف �أني�ض من�سور �ملثقف‬ ‫�لكبري �لذي يغطي على �لإجر�م موقف غري‬ ‫مقبول‪.‬‬ ‫و�حلديث مو�سول‬

‫على �إث��ر ما قامت به "�إ�سر�ئيل" من �أعمال‬ ‫حربية عنيفة ت�سل يف �أ�سلوبها و�نفعالها �إىل‬ ‫م�ستوى �لقر�سنة و�لإره����اب‪ ,‬و�لتي تعرب ب�سكل‬ ‫�أو باآخر عن تلك �حلالة �لنف�سية �حلرجة �لتي‬ ‫تعي�سها‪ ,‬وتعبري ً� عن م�ستوى عالٍ من �خلوف و�لرعب‬ ‫�لذي و�سعت نف�سها يف مربعه‪ ,‬ول تريد �خلروج منه‪,‬‬ ‫�أخ��ذت ردود �لفعل �ملحلية و�لإقليمية و�لدولية‬ ‫تتو�ىل على ق��ادة "�إ�سر�ئيل" وحتى من د�خلها‪,‬‬ ‫ومن يقر�أ �ل�سحف �لعربية يتعرف على �آر�ء �لكتاب‬ ‫و�لأدباء و�ل�سا�سة و�أ�سر �لتحرير‪ ,‬كيف يتناولون‬ ‫هذ� �لعتد�ء و�لتحدي من قبل حكومتهم لفرق‬ ‫�ل�سالم يف عر�ض �لبحر‪ ,‬بالنقد و�للوم و�خلجل‪,‬‬ ‫بد ًل من �لتعامل معهم على �أ�س�ض �إن�سانية حترتم‬ ‫حق �لإن�سان باحلياة و�حلرية و�لعي�ض �لكرمي‪.‬‬ ‫�أما ردود �لفعل فكانت من كل �لدول �لقريبة‪,‬‬ ‫ً‬ ‫نيابة عن �لعرب‪,‬‬ ‫حيث قام �أمني �جلامعة �لعربية‬ ‫بزيارة قطاع غزة و�ملجاهرة بفك �حل�سار جدي ًا‪,‬‬ ‫وهاهي دول �لإقليم جميعها تطالب بك�سر �حل�سار‪,‬‬ ‫و�إعطاء �لغزيني فر�سة للحياة‪ ,‬وعلى ر�أ�سها تركيا‬ ‫�لتي ��ست�سهد �أبناوؤها من دع��اة �ل�سالم بالوقوف‬ ‫بعزمية �سادقة لك�سر �حل�سار‪ ,‬و�تخاذ �خلطو�ت‬ ‫�لعملية �إقليميا ودولي ًا حلرية غزة ب�سر�حة وعزم‬ ‫وو�سوح‪.‬‬ ‫�ليوم تتفاعل هذه �لق�سية �لإن�سانية من‬ ‫كل �ملحافل �لدولية؛ �لحتاد �لأوروب��ي‪� ,‬لوليات‬ ‫�ملتحدة‪ ,‬رو�سيا‪� ,‬ل�سني‪� ,‬لعامل كله يطالب جدي ًا‬ ‫برفع �حل�سار‪ ,‬با�ستثناء "�إ�سر�ئيل" �لتي تر�وغ‬ ‫وتناور للقيام بخطو�ت �سكلية‪ ,‬من ت�سكيل جلنة‬ ‫حتقيق حملية‪ ,‬وخطو�ت �سغرية لتخفيف �حل�سار‬ ‫هنا وه��ن��اك؛ لمت�سا�ض �لهبة �لعاملية حلني من‬ ‫�ل��زم��ن‪ ,‬تعود بعدها ملا كانت عليه‪ ,‬مع �أن هناك‬ ‫ت�سريحات ر�سمية بعدم فك �حل�سار‪.‬‬ ‫�ملوقف �لآن �أن كل �لعامل يطالب بفك �حل�سار‬ ‫ما عد� "�إ�سر�ئيل" �لتي ت�سر على �إبقاء �حل�سار‬ ‫�إىل ما ل نهاية‪ ,‬بحجة �لأم��ن �لذي ي�ستوعب كل‬ ‫�مل�سوغات و�لأعذ�ر‪ ,‬فما هي �لطريقة لفك �حل�سار‬ ‫و�إىل �لأبد؟‬ ‫�مل�ساحلة �لفل�سطينية بعيدة �ملنال‪ ,‬وتزد�د‬ ‫بعد ً� كل يوم‪ ,‬و"�إ�سر�ئيل" من جهتها ت�سب �لزيت‬ ‫على �لنار‪ ,‬و�سروط �لرباعية �لدولية �لتعجيزية‬ ‫ت��دف��ع حما�ض ب��ع��ي��د�ً‪ ,‬كما �أن ���س��روط �ل�سلطة‬ ‫ومطالبها تتناق�ض مع مطالب حما�ض‪ ,‬وعجلة �لزمن‬ ‫تاأخذ دورها يف زيادة �لبعد بينهما‪ ,‬فتختلف �أ�ساليب‬ ‫�حلياة و�لإد�رة وطريقة �لعي�ض و�لرتباط �إىل‬ ‫�ملدى �لذي ي�سعب فيه �لتالقي‪.‬‬ ‫ن��ظ��رة �إىل �ل����ور�ء مل يكن ه��ن��اك دول��ة‬ ‫فل�سطينية‪ ,‬حيث كانت فل�سطني ج��زء ً� من �سوريا‬ ‫حت��ت �لن���ت���د�ب �ل��ع��ث��م��اين‪ ,‬ث��م ت���اله �لن��ت��د�ب‬ ‫�لربيطاين حيث معاهدة �سايك�ض بيكو وخلق دولة‬ ‫"�إ�سر�ئيل"‪ ,‬تبعه بعد ذلك �سم �لقطاع مل�سر‪ ,‬بينما‬ ‫�ن�سمت �ل�سفة �لغربية �إىل �لأردن‪ ,‬ومل ت�سكال‬ ‫مع ًا دولة و�ح��دة �سوى حلظات من �إد�رة �ل�سلطة‬ ‫�لفل�سطينية �لتي ك��ان ت�اأث��ريه��ا حم���دود ً� نظر ً�‬ ‫لالحتالل �لإ�سر�ئيلي‪.‬‬ ‫ج غر�في ًا ك��ان م��ن �ل�سعب وج���ود دول��ة‬ ‫من �سقني يف�سلهما ع��دو‪ ,‬و�أق��رب مثال على ذلك‬ ‫باك�ستان �لتي يف�سل �سطريها ع��ن بع�ض �لهند‬ ‫�لتي جعلت وحدتهما م�ستحيلة‪ ,‬فانف�سال‪ ,‬وهاهما‬ ‫�ل��ي��وم دول��ت��ان م�ستقلتان‪ ,‬ويف �ل��ع��امل كثري من‬ ‫�لدول �لتي �نف�سلت‪ ,‬ومثال على ذلك يوغ�سالفيا‪,‬‬ ‫ت�سيكو�سلوفاكيا‪ ,‬كوريا‪� ...‬إلخ من �لقائمة‪ ,‬ول تن�ض‬ ‫�لحتاد �ل�سوفييتي‪.‬‬ ‫على ذلك فغزة متلك �ملوؤهالت لت�سكل دولة‬ ‫م�ستقلة؛ لت�سالها بالبحر ودول �سقيقة بر�ً‪ ,‬ومو�رد‬ ‫طاقة و�عدة‪ ,‬كما �أن "�إ�سر�ئيل" ل تريدها وتتمنى‬ ‫زو�لها‪ ,‬وبذلك تتخل�ض �ل�سلطة �لفل�سطينية من‬ ‫�لأعذ�ر �لإ�سر�ئيلية مبا ي�سمى بالعقبة حما�ض‪ ,‬و�أن‬ ‫ما بني حما�ض وفتح �أكرب مما قاله مالك باخلمر‪.‬‬ ‫ما د�م �أن �ملوقف �لدويل و�لإقليمي و�ملحلي‬ ‫ع��ازم على ف��ك �حل�سار ورف��ع �لظلم ع��ن �ل�سعب‬ ‫�لفل�سطيني ونيل حريته‪ ,‬فلتبد�أ �ل��دول �لعربية‬ ‫�أو ًل بالعرت�ف ر�سمي ًا بدولة غزة كبد�ية حلل‬ ‫�لق�سية �لفل�سطينية‪ ,‬وث��م �لع���رت�ف فيما بعد‬ ‫بال�سلطة كدولة م�ستقلة كخطوة �سلبة ورئي�سية‬ ‫لوحدة �لدولتني م�ستقب ًال‪ ,‬لت�سكال مع ًا دولة فل�سطني‬ ‫�حلرة‪.‬‬ ‫هذ� ما �أر�ه �حلل �ملنا�سب لك�سر �حل�سار‬ ‫فعلي ًا و�إىل �لأبد‪ ,‬باإعالن دولة غزة �لدميقر�طية‪,‬‬ ‫ً‬ ‫دولة م�ستقلة ع�سو ً� بالأمم �ملتحدة‪ ,‬ومعرتفا بها‬ ‫دولياً‪.‬‬


»JGQÉe’G »∏g’G »bÓj äGóMƒdG ájOƒdG á«dhódG »HO ádƒ£H øª°V Ωƒ«dG π«Ñ°ùdG - ¿ÉªY »∏g’G ≥``jô``a ,Ú``æ`K’G Ωƒ``«`dG AÉ°ùe Ωó``≤`dG Iô``µ`d äGó``Mƒ``dG ≥``jô``a »≤à∏j .Ωó≤dG Iôµd á«dhódG »HO ádƒ£ÑH √QGƒ°ûe π¡à°ùe ‘ ,»JGQÉe’G Ωƒj »JGQÉe’G π°UƒdG ≥jôa ádƒ£ÑdÉH ¬JÉjQÉÑe ÊÉK ‘ äGóMƒdG »bÓjh .πÑ≤ŸG ¢ù«ªÿG ƒ∏îj óah øª°V , óM’G ¢ùeCG AÉ°ùe äGQÉ``e’G ¤G äGóMƒdG ≥jôa QOÉZh ™e º¡JÉÑjQóJ ¿ƒ∏°UGƒ«°S øjòdG »æWƒdG ÖîàæŸG ±ƒØ°üH ≥jôØdG »ÑY’ øe .á∏Ñ≤ŸG äÉ°ùaÉæª∏d GOGó©à°SG ,¿ÉªY ‘ ÖîàæŸG

assabeelsports@yahoo.com

(1327) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ÜBG (16) ÚæK’G

IQƒaɨæ°S ‘ É«dÉM áeÉ≤ŸG ÜÉÑ°û∏d á«ÑŸhC’G ÜÉ©dC’G IQhO øª°V

Ωƒ«dG CGóÑJ ¿OQC’G ïjQÉJ ‘ ¤hC’G á«ÑŸhC’G á«dGó«ŸG øY åëÑdG á∏MQ ÖYÓdG ÜQó`` `e Ö``°` ù` Mh Qƒ≤°üdG ¿Éa »e’hódG ΩÓ°S ƒgh ,¢``ù` eG ¬``JÉ``Ñ` jQó``J ≈``¡` fG ¢Vƒÿ É«°ùØfh É«fóH õgÉL ó`` Lƒ`` j »`` `à` ` dG äÉ`` «` `Ø` `°` `ü` `à` `dG ÖîàæŸG »``Ñ` Y’ Iƒ``Ø` °` U É``¡` H ≥«≤ëàH π``eCG ¬∏ch ,ácQÉ°ûŸG õ«ªàj å«M ,¬jód Ée π°†aG ÖY’ ¬fÉH ÚÑYÓdG Ö∏ZG øY ,Iõ¡L’G ™«ªL ≈∏Y πeÉ°T …OôØdG ≈∏Y πgCÉàj ¿CG πeÉf ≈∏Y ‘ ≥≤ëàj ⁄ ¿Gh ,ΩÉ©dG .Iõ¡L’G …Oôa Úª°SÉj AÉ≤∏H CGóÑJ ÉfGO ÉgQGƒ°ûe Qó«M ÉfGO CGóÑJ º¨c 49ä É¡fRh äÉ°ùaÉæe ‘ ó©H á``«`fÉ``ã`dG ‘ hó``fGƒ``µ`jÉ``à`∏`d ÉMÉÑ°U á``©` °` SÉ``à` dG) ô``¡` ¶` dG Qhó`` dG ø`` e (¿É`` ª` `Y â``«` bƒ``à` H å«M (16`` ` ` ` ` `dG QhO) ∫h’G á`` ` «` ` `fGƒ`` ` LQh’G ™`` ` e »``≤` à` ∏` J ÉgRƒa ∫ÉM ‘h ,GÒJ Úª°SÉj »FÉ¡ædG ™``HQ Qhó``dG ‘ »bÓJ ‘h ,ÜÉàaG ΩÉ¡e á«fÉà°ùcÉÑdG É¡«∏Y »``FÉ``¡` æ` dG π``Ñ` b Qhó`` ` dG ájQƒµdG øe IõFÉØdG á¡LGƒe á«cÒe’Gh ∫ƒg ƒ°S á«Hƒæ÷G …ÉfhôH áÑY’h Ö«JÉH »∏°ù«L .ƒ‚Gh »eÉ«°T 12 É``fGO ¿Rh ‘ ∑QÉ``°`û`jh ¿Éà«HôY ¿ÉàÑY’ º¡æe áÑY’ ᩪL É``«`g á``«` JGQÉ``e’G :É``ª`g ÊÉãdG Qhó`` ` ` dG â``¨` ∏` H »`` à` `dG Qƒ`` f á`` jô`` °` `ü` `ŸGh ,á`` Yô`` ≤` `dÉ`` H øe ∑QÉ°ûJ »àdG ΩÓ°ùdGóÑY .∫hC’G QhódG ÚJô°SÉÿG íæe ºà«°Sh á«dGó«ŸG »FÉ¡ædG πÑb QhódG ‘ ’ ¬`` `fG ≈``æ` ©` à ,á`` `jõ`` `fhÈ`` `dG ‘ ™Ñàe ƒg ɪc Öë°S óLƒj .QÉѵdG OÉ«ÑŸhG ø°T á`` `Ñ` ` YÓ`` `dG ÜQó`` ` ` ` e ¬JOÉ©°S ø`` Y È`` Y ƒ`` g Gƒ`` °` `T ájõgÉL øY Éæ∏©e ,É¡àYô≤H ≈∏Y Iƒ`` ≤` H á``°`ù`aÉ``æ`ª`∏`d É`` ` fGO äôcP É`` gQhó`` H .¿Rƒ`` ` dG á``ª` b Ió«L â``fÉ``c á``Yô``≤`dG ¿G É`` fGO Ö°ùM É``¡`à`©`°`Vh å``«`M ,Gó`` `L Ú∏¡°S ø``jAÉ``≤`d ‘ É``gÒ``Ñ`©`J hCG πgÉ°ùàdG ¿hO á``jGó``Ñ`dG ‘ á°ùªëàe É``¡`fGh, AÉ``NÎ``°`S’G á«Hƒæ÷G ájQƒµdG AÉ≤∏d GóL πÑb Qhó`` dG ‘ á``«`cÒ``e’G hCG ó©à°ùJ â``fÉ``c å«M ,»FÉ¡ædG .Ò°†ëàdG á∏Môe òæe ɪ¡d

∫ÓW Òæe - IQƒaɨæ°S ΩÓY’G OÉ–G óaƒe

(Ü.±.G)

äÉ°ùaÉæe ‘ ∑QÉ`` °` `û` `jh 42 ÜÉ``Ñ`°`û`∏`d »``æ`Ø`dG RÉ``Ñ` ª` ÷G øª°V Qƒ≤°üdG AÉ``Lh ,É``Ñ`Y’ 21 ÖfÉL ¤G á«fÉãdG áYƒªéŸG ÖY’ ¬ÑfÉL ¤G óLƒj å«M ,…ô`` FGõ`` L ƒ`` g ó``«` Mh »``Hô``Y ,ÊÉŸG ¬ÑfÉL ¤G óLƒj ɪc »°ShQh ,»``°` ù` fô``ah ,»`` Hƒ`` ch ,ÊÉ£jôHh ,»∏jhõæah ,¢†«HCG ,ÊÉà°ùNGRÉch ,»``°` UÈ``bh ,»`` ≤` `jô`` aG ܃`` æ` ` L ,»`` ` cô`` ` Jh ,…ó`` æ` `dƒ`` Hh ,…Qƒ`` aÉ`` ¨` `æ` `°` `Sh ,ÊGƒ`` ` `LGQÉ`` ` `Hh ,ÊGô`` ` ` ` ` ` chCGh ,…ó`` ` ` æ` ` ` `ch ,»`` ` µ` ` `«` ` `°` ` `ù` ` `µ` ` `eh .»µ«é∏Hh

ìÉààa’G πØM øe

á«MÉÑ°üdG IÎ``Ø`dG ‘ »≤à∏j ,∑ÉàÑjh …ójƒ°ùdG ™e 10:45 ™e á`` «` FÉ`` °` ù` ŸG IÎ`` `Ø` ` dG ‘h áæeÉãdG ‘ ¢``TGhG »cQɉódG .™HôdGh Ωƒ«dG ∑QÉ°ûj Qƒ≤°üdG ø`` e GAó`` ` ` ` ` ` `H ¢`` ` `Vƒ`` ` `î` ` ` j áæeÉãdG ≈àM- AÉ°ùe á°SOÉ°ùdG ºgOG RÉѪ÷G ÖY’ -∞°üædGh á«∏«gCÉàdG äÉ«Ø°üàdG Qƒ≤°üdG Iõ¡L’Gh ΩÉ©dG …OôØdG ≈∏Y RÉ¡Lh ,≥∏◊G RÉ¡L) áà°ùdG ,á∏≤©dG ,…RGƒ`` `à` ` ŸGh ,õ``Ø` ≤` dG ¿É°üMh »`` `°` ` VQ’G RÉ`` ¡` ` ÷G (¢†HÉ≤ŸG

…Qƒaɨæ°ùdG ΩÉ``eG ¬JQÉ°ùîH 2-1 ∞æ°üŸG ÒZ „Gƒg hÉ°T .ádƒ£ÑdG äBÉLÉØe RôHG 32`` ` ` `dG ¿ƒ`` Ñ` `YÓ`` dG ¿É`` ` ch ¿ÉªK ¤G º``¡` ª` «` °` ù` ≤` J ” ájÉ¡f ™e πgCÉàj ,äÉYƒª› ≥ah ΩÉ≤j …ò``dG ∫hC’G Qhó``dG á∏Môe ø``e CGõ``é` ŸG …Qhó`` ` dG πc øe Qó°üàŸG πgCÉàj ,IóMGh ™HQ) ÊÉãdG Qhó∏d áYƒª› ɪ«a ,GóZ ΩÉ≤j …òdG (»FÉ¡ædG ™jRƒJh »eÉàÿG Ωƒ«dG ¿ƒµ«°S .…QÉ÷G 19 äÉ«dGó«ŸG äÉjQÉÑe πªµà°ùj QGõ`` `f å«M ,Ωƒ`` `«` ` dG ∫h’G Qhó`` ` ` dG

»ÑY’ Rô``HG ø``e …ó``fÓ``jÉ``à`dG ∞æ°üŸG ƒ`` ` gh É`` «` `°` `SG ¥ô`` °` `T ƒHG ™HÉJh ,IQhó`` dG ‘ øeÉãdG Gòg ‘ QGõ``f óLƒj ¿G :QòæŸG ,RÉ‚G ¬``JGP óëH ƒ``g πØëŸG Gòµg πãe ¬°ü≤æj ¬``fG å«M øe ¬``dGDƒ` °` S ió`` dh .∑É``µ` à` MG ¬JÉ©bƒJ øY »eÓY’G óaƒŸG QòæŸG ƒ``HG ô``cP Ωƒ``«`dG …AÉ≤∏d AÉ≤d ø``Y É``Lô``î`j ø``d É``ª`¡`fG ÒÑc ¥QÉ``Ø` dG å``«`M ,¢``ù` e’G GÈà©e ,¬``°`ù`aÉ``æ`eh QGõ`` f Ú``H …óæ¡∏d ô`` µ` ` Ñ` ` ŸG êhô`` ` ` ` `ÿG â`` Ñ` jó`` «` eÉ`` ¡` H ¿É`` ` «` ` `fGQÉ`` ` °` ` `S ádƒ£ÑdG ≈∏Y ÊÉãdG ∞æ°üŸG

QGõ`` f ó``ª` fi ô``°`ù`N ó`` bh äÉ°ùaÉæe ‘ ¬`` JGAÉ`` ≤` `d ∫hCG á°ûjô∏d á°ùeÉÿG áYƒªéŸG …ófÓjÉàdG ΩÉ`` ` eCG Iô``FÉ``£` dG -6h 21-3 ä’É``°` TOƒ``H â°ù«H ∞°Sƒj ¬`` HQó`` e ió`` ` `HCGh ,21 AGO’G ø`` Y √É`` °` `VQ Qò`` æ` `ŸGƒ`` HG ,É¡JhÉ°ùb º`` `ZQ á``é` «` à` æ` dGh øY ájGóÑdG ‘ ÖÑ°ùdG Ó∏©e ÖYÓdG äÉ``Ñ` jQó``J QÉ``°` ü` à` bG ,∂«à°SÓÑdG äÉ``°`û`jô``dG ≈``∏`Y ¢ûjôdG øY É«∏c ∞∏àîJ »àdG ä’ƒ£ÑdG ‘ óªà©ŸG »©«Ñ£dG .á«dhódG ¬°ùaÉæe ¿G :É``Ø` «` °` †` e

QhódG äÉ°ùaÉæe ΩÉ≤Jh ,ÉMÉÑ°U á©HÉ°ùdG É¡æe »``FÉ``¡`æ`dG π``Ñ`b .AÉ°ùe ™HôdGh ¿É«∏Y ô``ª` Y CGó`` Ñ` `j É``ª` «` a Iô°TÉ©dG ‘ á°TGôa 100 ¥ÉÑ°ùH Qhó∏d ¬∏gCÉJ ∫ÉM ‘h ,ÉMÉÑ°U á©HÉ°ùdG ∑QÉ°ûj »FÉ¡ædG πÑb .AÉ°ùe á«fOQ’G ácQÉ°ûŸG ºààîJh ,…QÉ`` ÷G 18 ‘ á``MÉ``Ñ`°`ù`dG ‘ ¥ÉÑ°S ‘ ¿É«∏Y ∑QÉ°ûj å«M ’G Iô``°` TÉ``©` dG ‘ á``°` TGô``a Ω50 ¬∏gCÉJ ∫É``M ‘h ,ÉLÉÑ°U Éã∏K ‘ ∑QÉ°ûj »FÉ¡ædG πÑb Qhó∏d .∞°üædGh á©HÉ°ùdG

åëÑdG á∏MQ Ωƒ``«`dG CGó``Ñ`J ¤hC’G á«ÑŸhC’G á«dGó«ŸG øY ≈∏Y AGƒ``°` S ,¿OQ’G ï``jQÉ``J ‘ ,QÉѵdG hCG ÜÉ``Ñ` °` û` dG ó``«`©`°`U ÈY π`` Ñ` `b ø`` ` e çó`` ` `M É`` ª` `c É¡àbh âfÉc »àdG hófGƒµjÉàdG .Ióªà©e ÒZh á«aô°T ‘ É¡JOÉ©c ,hó``fGƒ``µ`jÉ``à`dG äGQhó`` `dGh á``«` dhó``dG π``aÉ``ë`ŸG ¿ƒµJ ,á``jƒ``«` °` S’Gh á``«` Hô``©` dG ∞£ÿ ¤hC’G áë°TôŸG »``g »`` gh ,¿OQÓ`` ` ` ` d äÉ`` «` `dGó`` «` `ŸG IOÉ©dG ¥ƒ`` a á``ë`°`Tô``e É``«`dÉ``M øe ¿OQ’G πé°S ∫Ó¡à°S’ á«ÑŸh’G IQhó``dG ‘ äÉ«dGó«ŸG ‘ ΩÉ≤J »àdG ÜÉÑ°û∏d ¤h’G 4 ƒëf ácQÉ°ûà ,IQƒaɨæ°S ¿ƒ∏ãÁ á``Ñ` Y’h Ö``Y’ ±’G É¡JÉ«dÉ©a ôªà°ùJh ,ádhO 205 26 ∫ÓN øe …QÉ÷G 26 ≈àM .á≤HÉ°ùe ∑QÉ°ûJ »``à`dG Qó``«`M É`` fGO ∂∏J πª– º¨c 49ä ¿Rh ‘ ≈∏Y Iõ`` FÉ`` ◊G »`` gh ,∫É`` ` `eB’G ∫ÓN øe á«°†ØdG á«dGó«ŸG »àdG á``«` ∏` gCÉ` à` dG äÉ``«` Ø` °` ü` à` dG ô¡°TG á°ùªN ƒëf πÑb äô``L .IQƒaɨæ°S ‘ º`` ` `gOCG å`` ë` Ñ` j ∂`` ` dò`` ` ch πgCÉàdG ø``Y Ωƒ``«` dG Qƒ``≤`°`ü`dG äÉ°ùaÉæe ‘ »FÉ¡ædG Qhó``∏`d RÉѪ÷G ‘ ÜÉ``Ñ` °` û` dG …Oô`` `a ≈∏Y á«FÉ¡ædG QGhO’G ƃ``∏`Hh .Iõ¡L’G IQÉ°S áMÉÑ°ùdG â∏M ¢ùeCG ™`` HQG ø``ª`°`V á``ã` dÉ``K á``æ` LÉ``«` g 34 áÑJôŸÉHh ,É¡©e äÉMÉÑ°S 36 π`` °` `UG ø`` e äÉ``«` Ø` °` ü` à` dÉ``H ;ô¡X Ω100 ¥ÉÑ°S ‘ ácQÉ°ûe ¿GƒK á©°ùJh á≤«bO É¡∏«é°ùàH ,á«fÉãdG ø``e AGõ`` `LG á`` ©` `HQGh Gòg É¡d º``bQ π°†aG á∏é°ùe »∏Y.O É``¡`HQó``e Ö°ùM ΩÉ``©` dG ádGóH É¡FGóJQG ó©H ,á°ùjGƒædG OÉ–’G ÉgôbG »àdG áMÉÑ°ùdG π`` eCÉ` ` Jh ,ó`` ` jó`` ` ÷G ‹hó`` ` ` `dG É¡∏«eRh »g Ωó≤J ¿G á°ùjGƒædG Ωƒ«dG äÉ°ùaÉæe ‘ ¿É«∏Y ôªY Qƒ¡¶dGh ɪ¡jód É``e π``°`†`aG »¡æJ å``«` M ;Ió``«` L IQƒ``°` ü` H äÉ°ùaÉæà ɡàcQÉ°ûe Ωƒ``«`dG É©HQ ’G Iô°TÉ©dG ‘ IôM 100

á∏°ùdG Iôµd ¢ûà«aƒµfÉà°S ¢SCÉc »FÉ¡f ¤EG ¿ÉHÉ«dGh ¿ÉæÑd õcGôŸG ójó– ójó– äÉjQÉÑe á∏°ù∏°S âfÉch RƒØH â≤∏£fG ób 8h 5 ÚH õcGôŸG ¿Gƒ`` jÉ`` J ≈``∏` Y ÊOQC’G Ö``î` à` æ` ŸG .(70`85) ÜÉ«¨H ÊOQC’G ÖîàæŸG Ö©dh ΩÓ°SGh ¢üÿG ójR RɵJQ’G »KÓK ¬d π``é` °` Sh ,∫É``ª` L »``∏` Yh ¢``SÉ``Ñ` Y 24) ¢ù∏ZO á``eÉ``°`SCG ¬``HÉ``©`dCG ™fÉ°U äGôjô“ 9h äÉ``©`HÉ``à`e 7h á``£`≤`f 16) ¿Gó`` ª` `M ó``ª` fih (á``ª` °` SÉ``M ¢SÉÑY ó``jRh (äÉ``©`HÉ``à`e 7h á£≤f º«°TGQh (á©HÉàe 12h á£≤f 16) hR ô°SÉî∏d π``é`°`Sh .(16) â`` jGQ ‹ Úd ƒ°Sh (•É≤f 9) Ú°ûJ …Gh ≠æJ ø``jh (äÉ©HÉàe 9h á£≤f 11) .(äÉ©HÉàe 10h •É≤f 8) ≠æ«°ùJ É¡≤jôØH á``cQÉ``°`û`ŸG ¿Gô`` `jEG É`` eCG ¿Éà°ùNGRÉc äRhÉ``Œ ó≤a ∞jOôdG ÖîàæŸG ¢Vôah .(61-74) ádƒ¡°ùH »ÑY’ π°†ØH ¬à«∏°†aCG ÊGô`` jE’G á£≤f 18) â°ShOQÉc ô¨°UCG √RɵJQG 17) QƒÑ«HÉf ≈°Sƒeh (äÉ©HÉàe 9h πé°S É``ª`c ,(äÉ``©` HÉ``à` e 8h á``£`≤`f 10h á£≤f 16) É``fÉ``HQÉ``aGO ó«©°S óªfih (äÉ``©` HÉ``à` e 6h äÉ``©` HÉ``à` e ô°SÉî∏dh .(á£≤f 16) …ó«°ûeÉL 11) ±ƒ``æ` jó``«` JhRÉ``«` ∏` «` L ¿Ó``°` SQ ƒµæ°ûaÉ°S »∏«°SÉa ±É°VCGh (á£≤f .(•É≤f 10)

ôaƒà°ùjôch äÉ©HÉàe 7h á£≤f 17 .äÉ«KÓK 4 É¡æ«H á£≤f 16 ƒ«J ô£b-¿ÉHÉ«dG ¿ÉHÉ«dG â``Ñ` ∏` b ,á`` «` `fÉ`` ã` `dG ‘ kÉ«aÉ°VEG ÉWƒ°T â``°`Vô``ah É``gô``NCÉ`J .á`` ¡` `LGƒ`` ŸG ¬`` dÓ`` N ø`` e â``ª` °` ù` M »°TƒcÉJ »cƒ°Sƒc ¿ÉHÉ«∏d πé°Sh ÉjƒcÉJh (á©HÉàe 20h á£≤f 12) Éàæ«c ≥dCÉJh (á£≤f 18) GQƒeGhÉc •ƒ°ûdG ‘ (á£≤f 13) »°ShÒg .‘É°VE’G ±Gó`` ` `g •É`` ` ≤` ` `f ∞`` ©` `°` `ù` `J ⁄ 31`` ` `dG »`` `ZQÉ`` `J ¿É`` `Ñ` ` dG á`` dƒ`` £` `Ñ` `dG ¬≤jôa Ö«æŒ ‘ 11``dG ¬JÉ©HÉàeh 12) ≈°Sƒe OhhGO ¿É``ch ,IQÉ°ùÿG …òdG ó«MƒdG (äÉ©HÉàe 10h á£≤f .•É≤f 10 RhÉŒ π°üëà°S ,iô`` ` `NCG á``¡` L ø`` e ó©≤e ≈``∏` Y É``«` °` SCG Üô`` Z á``≤`£`æ`e á°SOÉ°ùdG É``«`°`SBG á``dƒ``£`H ‘ ‘É``°` VEG ´Gô°üdG ô°üëfG ¿CG ó©H ,øjô°û©dGh ÚÑîàæŸG ÚH ¢ùeÉÿG õcôŸG ≈∏Y ÊOQC’Gh É``«` °` SCG π``£` H ÊGô`` ` ` jE’G .ådÉãdG õcôŸG ÖMÉ°U ÚÑ«∏«ØdG π``gCÉ` J ™``ª`a ¬``«`∏`Yh ÜôZ) ¿ÉæÑdh (É«°SBG ¥ô°T ܃æL) ¿ÉHÉ«dGh (è``«`∏`ÿG) ô``£`bh (É``«`°`SCG 80-81 »æ«Ñ«∏«ØdG √Ò¶f ≈£îJ ÊÉæÑ∏dG ÖîàæŸG ≥WÉæe ™`` HQCG ¿ƒ``µ`J (É``«`°`SBG ¥ô``°`T) óYÉ≤e ≈∏Y â∏°üM ó``b áØ∏àfl É¡æ«H ô°SÉî∏d á£≤f 25 Ϋ°S’ 6h á£≤f 23 ™e ¿Éehôa ¿ƒ°ùcÉL IGQÉÑŸG ‘ πé°ùe π°†aCG Ö«£ÿG .IGQÉÑŸG ‘ á«KÓK á«eQ .á«aÉ°VEG ƒ«°SÉc ±RƒL ±É°VCGh ,äÉ«KÓK 7 ƒ«°SQÉe πé°S Ú``M ‘ ,äÉ``©`HÉ``à`e ≥dCÉJ ɪc ,äÉ©HÉàe 7h á£≤f 25 ™e …OÉ`` ` a ¿É`` æ` `Ñ` `d ó`` `FÉ`` `b ¿É`` ` ` `ch

(Ü.±.G) - ähÒH ¤EG ¿É`` HÉ`` «` `dGh ¿É``æ` Ñ` d π`` gCÉ` `J áÑîædG ádƒ£H øe á«FÉ¡ædG IGQÉÑŸG ≈∏Y á∏°ùdG Iôµd áãdÉãdG ájƒ«°SB’G OÉ–Ód ≥HÉ°ùdG ΩÉ©dG ÚeC’G ¢SCÉc ±Ó°ùjQƒH »``Hô``°` ü` dG ‹hó`` ` ` dG É¡Ø«°†à°ùj »``à`dG ,¢ûà«aƒµfÉà°S ≈∏Y áHƒ©°üH ∫hC’G Rƒ``Ø`H ,¿ÉæÑd ≈∏Y ÊÉ``ã` dGh ,80-81 ÚÑ«∏«ØdG âbƒdG) ójóªàdG ó©H 76-78 ô£b ¢ùeCG ø``e ∫hCG (64-64 »``∏` °` UC’G .âÑ°ùdG Ö≤d á``∏` eÉ``M ô``£` b êhô`` î` `Hh ¿OQC’G É``¡`∏`Ñ`bh ¤hC’G á``î`°`ù`æ`dG ,á«fÉãdG á``î` °` ù` æ` dG Ö``≤` d π`` eÉ`` M .GójóL Ó£H IQhódG ó¡°ûà°S á≤HÉ°ùŸG ø``e õ``FÉ``Ø`dG π``gCÉ` à` jh á°SOÉ°ùdG É«°SBG ádƒ£H ¤EG Iô°TÉÑe ΩÉ≤à°S »àdG äÉÑîàæª∏d øjô°û©dGh ÚM ‘ ,2011 ΩÉY ¿ÉæÑd ‘ É°†jCG ‘ äÉÑîàæe á°ùªN ∫hCG íæªà°S É¡≤WÉæŸ á«aÉ°VEG óYÉ≤e ádƒ£ÑdG ádƒ£ÑdG ‘ áØ∏àîŸG á``«`aGô``¨`÷G .á∏Ñ≤ŸG ájQÉ≤dG ÚÑ«∏«ØdG-¿ÉæÑd ¿ÉæÑd Qô``c ,¤hC’G IGQÉ``Ñ` ŸG ‘ QhódG ó``©`H ÚÑ«∏«ØdG ≈``∏`Y √Rƒ`` a -81 áHƒ©°üH IôŸG √òg øµd ,∫hC’G 15 π«é°ùàH ±ƒ«°†dG í‚ PEG ,80


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )16‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1327‬‬

‫الكويت و القاد�سية يف قمة ال�سوبر‬ ‫الكويتية اليوم‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�ق����س ال�ق���د��ش�ي��ة ب�ط��ل ال� ��دوري ال�ك��وي�ت��ي ل �ك��رة ال �ق��دم وك�أ�س‬ ‫االمر يف املو�شم امل��شي والكويت و�شيف الدوري وح�مل ك�أ�س ويل‬ ‫العهد‪�،‬شريط من�ف�ش�ت املو�شم اجلديد ‪ 2011-2010‬عندم� يلتقي�ن‬ ‫اليوم االثنني على ك��س ال�شوبر على ا�شت�د ال�شداقة وال�شالم يف ن�دي‬ ‫ك�ظمة‪ ،‬من اأجل ح�شد اللقب الث�لث‪.‬‬ ‫الفريق�ن تواجه� املو�شم امل��شي على نف�س اللقب ‪ ،‬وف�ز الق�د�شية‬ ‫‪ ،1-4‬اأم��� الكويت فتجرع م��رارة اخل���ش���رة مرتني يف امل�ش�بقة‪ ،‬من‬ ‫العربي والق�د�شية ‪.‬‬ ‫�شيح�ول الق�د�شية تخطي عقبة االإعداد ال�شعيفة ‪ ،‬بعد اأن ع�نى‬ ‫االأمرين يف مع�شكر الق�هرة بغي�ب ‪ 7‬العبني لتواجدهم مع االأزرق‬ ‫الرديف وخو�شه مب�راة واحدة يف املع�شكر‪ .‬ومن ثم ا�شطر للتخلي‬ ‫عن ‪ 8‬العبني الن�شم�مهم اىل االأزرق ‪ ،‬حتى اإن املب�راة الودية التي‬ ‫خ��شه� الفريق مع ال�شب�ب وف���ز به� ‪ ، 1-5‬خلت من اأغلب العبيه‬ ‫االأ�ش��شيني ‪.‬‬ ‫ويفتقد الق�د�شية اىل الع�جي اإبراهيم� كيت� لالإيق�ف ‪ ،‬وتعر�س‬ ‫اإبراهيم االإن�ش�ري لوعكة �شحية قد حترمه من مواجهة اليوم ‪ ،‬بعد‬ ‫غي�ب طويل عن املالعب ب�شبب االإ�ش�بة ‪.‬‬ ‫وي �ع��ول امل ��درب امل�ح�ل��ي حم�م��د اإب��راه �ي��م ع�ل��ى ال�ث��الث��ي املرعب‪،‬‬ ‫ال���ش��وري���ن ف��را���س اخل�ط�ي��ب وج �ه���د احل���ش��ني‪ ،‬وب ��در امل �ط��وع الذين‬ ‫ي�شتطيعون فك �شفرة اأي فريق‪.‬‬ ‫يف املق�بل‪ ،‬يتطلع الكويت اىل الث�أر من الق�د�شية ال��ذي حرمه‬ ‫من التتويج بلقب ال��دوري يف اجلولة االخ��رة‪ ،‬ثم خ�شر ام�مه يف‬ ‫نه�ئي ك�أ�س االأمر ‪ .‬واأ�شتعد «االبي�س» جيدا من خالل �شمه املدافع‬ ‫العم�ين خليفة ع�يل ‪ ،‬ثم تع�قده مع املدرب الرتغ�يل جوزيه روم�و‬ ‫الذي مل يخ�شر مع الفريق اأي مب�راة ودية حتى االآن‪ ،‬بعد اأن تع�دل‬ ‫م��رت��ني وف���ز م��رة يف مع�شكر �شوي�شرا ‪ ،‬ث��م حقق ف��وزا ك�ب��را على‬ ‫الت�ش�من ‪. 1-5‬‬ ‫و�شيكون روم�و ام�م اختب�ر حقيقي اليوم‪ ،‬وعليه اإثب�ت جدارته‬ ‫م��ن ال�ب��داي��ة ‪،‬وه ��و ق ���در ع�ل��ى ذل��ك الأن ال�ف��ري��ق مكتمل ال�شفوف‬ ‫ب��شتثن�ء غي�ب ح�شني ح�كم املوقوف‪.‬‬ ‫ويعتمد الكويت على فهد عو�س ووليد عو�س يف اجلهة الي�شرى‪،‬‬ ‫والعم�ين اإ�شم�عيل العجمي والرازيلي�ن ك�ريك� وروجرو دي اأ�شي�س‪،‬‬ ‫بيد ان امل�شكلة الوحيدة �شتكون يف خط الدف�ع الأنه من املحتمل عدم‬ ‫م�ش�ركه يعقوب الط�هر امل�ش�ب‪ ،‬والذي اإن غ�ب ف�إن بديله هو خ�لد‬ ‫ال�شمري الق�دم من ك�ظمة ملو�شم واحد على �شبيل االإع�رة‪.‬‬

‫ح�سن حمدي‪ :‬احلادث الذي تعر�ض له‬ ‫با�ض النادي االهلي يف اجلزائر فردي‬ ‫القاهرة ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اكد ح�شن حمدي رئي�س الن�دى االأهلي ان م� تعر�شت له احل�فلة‬ ‫التي ك�نت تقل افراد الن�دي امل�شري الجراء اخر ح�شة تدريبية له يف‬ ‫اجلزائر‪ ،‬هو ح�دث فردي م�شيدا ب�لعالقة الطيبة والتع�ون الكبر‬ ‫الذى وجده االأهلي منذ ح�شوره اإىل اجلزائر‪.‬‬ ‫ونقل عنه موقع ال�ن���دي الر�شمي قوله «يجب مع�جلة االأمور‬ ‫مبو�شوعية حتى ال ت�أخذ اأكر من حجمه�» م�شرا اىل اأن هن�ك اأحد‬ ‫االف��راد ق�م «بر�شق الب��س وهو م� نتج عنه ته�شم الزج�ج واإ�ش�بة‬ ‫اأح�م��د ال�شيد واأ��ش���م��ة ح�شني وه��ى اإ��ش���ب���ت ب�شيطة و�شتكون غر‬ ‫موؤثرة»‪.‬‬ ‫واأ��ش���ر حمدي اىل اأن االم��ن اجل��زائ��ري وك��ل اجله�ت املخت�شة‬ ‫ق�مت ب��دوره��� على الوجه االأك�م��ل كم� ح�شر حمند حن��س رئي�س‬ ‫ال �ن���دي اجل��زائ��ري �شبيبة القب�ئل ون���ئ�ب��ه وت�ق��دم��� ب���ع�ت��ذار لبعثة‬ ‫االأهلي عم� حدث‪.‬‬ ‫يف امل�ق���ب��ل ك���ش��ف ح �م��دي ب� ��أن االه �ل��ي ق���م ب���ت�خ���ذ االإج � ��راءات‬ ‫الق�نونية التى متثلت فى ا�شتدع�ء مراقب املب�راة الذى ح�شر اإىل‬ ‫مقر الواقعة و�ش�هد زج�ج الب��س امله�شم واطلع على اإ�ش�بة اأحمد‬ ‫ال�شيد واأ�ش�مة ح�شني متهيدا التخ�ذ االإجراءات التى حتفظ حقوق‬ ‫االأهلي دون اأى م�ش��س ب�لعالقة املتميزة بني الطرفني‬ ‫ونفى حمدي اأن يكون االأهلى قد طلب نقل املب�راة اإىل الع��شمة‬ ‫اجلزائرية م�شرا اإىل اأن االأمور ت�شر ب�شكل طبيعي واأن هذه االأجواء‬ ‫لن توؤثر على العبى االأهلي بخراتهم الكبرة التى جتعلهم ق�درين‬ ‫على حتقيق الفوز ب�ملب�راة‪.‬‬

‫بن عرفة يرف�ض خو�ض التمارين مع مر�سيليا‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف م�ه���ج��م مر�شيلي� ب�ط��ل ال ��دوري الفرن�شي ل�ك��رة القدم‬ ‫الدويل ح�مت بن عرفة رف�شه خو�س التم�رين مع فريقه وذلك يف‬ ‫مق�بلة ن�شرته� �شحيفة «ليكيب» الفرن�شية الري��شية اأم�س االحد‪.‬‬ ‫وق���ل بن عرفة‪« :‬ل��ن اأع��ود اىل مركز التدريب‪ ،‬لقد انتهى كل‬ ‫��ش��يء‪ .‬ل�شت م�شتعدا للعب ه��ذا امل��و��ش��م‪ .‬ل��دي كرامتي وكري�ئي‪،‬‬ ‫ول�شت عن�شرا بديال»‪.‬‬ ‫ويبحث ب��ن عرفة (‪ 23‬ع���م���) ع��ن ت��رك فريقه منذ ف��رة نحو‬ ‫نيوك��شل يون�يتد االنكليزي‪ ،‬خ�شو�ش� بعدم� ت��ردد ان الطرفني‬ ‫تو�شال اىل اتف�ق بخ�شو�س اع�رة الالعب االأع�شر ملدة مو�شم واحد‬ ‫مق�بل ‪ 1، 2‬مليون ي��ورو م��ع امك�نية ال�شراء يف نه�ية املو�شم دون‬ ‫الك�شف عن قيمة ال�شفقة‪.‬‬ ‫وع��ن ��ش��ورة ال��الع��ب غ��ر امل�شتقر‪ ،‬ق���ل ب��ن ع��رف��ة‪« :‬اأ�شبحت‬ ‫م�شفح�‪ ،‬مع الوقت �شرى الن��س انني على حق‪ .‬لي�س الأنن� نقب�س‬ ‫امل�ل يجب اأن ن�شبح عبيدا»‪.‬‬ ‫وتلقى بن عرفة عرو�ش� من هوفنه�مي االمل���ين وروب��ن ك�زان‬ ‫ال��رو��ش��ي ونيوك��شل بيد ان��ه ف�شل االن�ت�ق���ل اىل �شفوف الفريق‬ ‫االن�ك�ل�ي��زي ال ��ذي ��ش�ي�ك��ون ث���ل��ث ن���د ي��داف��ع ع��ن ال��وان��ه ب�ع��د ليون‬ ‫ومر�شيلي�‪.‬‬

‫فوز �سعب لبورتو على نافال‬ ‫يف الدوري الربتغايل‬ ‫ل�شبونة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�شتهل بورتو ح�مل اللقب بني ‪ 2006‬و‪ 2009‬م�شواره يف الدوري‬ ‫الرتغ�يل لكرة القدم بفوز �شعب على م�شيفه ن�ف�ل ‪�-1‬شفر اأول‬ ‫من اأم�س ال�شبت يف املرحلة االوىل‪.‬‬ ‫و�شحجل هدف بورتو الوحيد امله�جم الرازيلي ه�لك (‪ 84‬من‬ ‫ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫وانهى بورتو املو�شم امل��شي يف املركز الث�لث و�شيغيب هذا املو�شم‬ ‫عن م�ش�بقة دوري ابط�ل اوروب� التي احرز لقبه� ع�مي ‪ 1987‬و‪،2004‬‬ ‫وذل��ك للمرة االوىل منذ تتويجه بلقب ك�أ�س االحت���د االوروب��ي ع�م‬ ‫‪.2003‬‬ ‫وك���ن��ت امل��رح�ل��ة االوىل افتتحت اأول م��ن اأم ����س اجل�م�ع��ة بفوز‬ ‫�شبورتينغ براغ� و�شيف املو�شم امل��شي على بورتيمونن�شي ‪.1-3‬‬ ‫كم� ف�ز اأم�س ال�شبت فيتوري� �شيتوب�ل على م�شيفه م�ريتيمو‬ ‫فون�ش�ل ‪�-1‬شفر بهدف الرازيلي ج�يل�شون (‪ ،)59‬وب��شو�س فريرا‬ ‫على �شيفه �شبورتينغ ل�شبونة ‪��-1‬ش�ف��ر ب�ه��دف الفنزويلي م�ريو‬ ‫روندون (‪.)59‬‬

‫ت�سل�سي ي�ستهل مو�سمه يف الدوري االنكليزي‬ ‫بفوز كبري‪ ..‬وتعادل �سلبي بني توتنهام ومان�س�سرت �سيتي‬ ‫لندن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ب ��داأ ت�شل�شي حملة ال��دف���ع عن‬ ‫لقبه ب�ط� ً‬ ‫ال ل �ل��دوري االإن�ك�ل�ي��زي يف‬ ‫ك��رة ال �ق��دم ب�ف��وز ك�ب��ر ع�ل��ى �شيفه‬ ‫و�شت بروميت�س األبيون قوامه �شتة‬ ‫اأهداف نظيفة اأول من اأم�س ال�شبت‬ ‫يف اف �ت �ت���ح امل��و� �ش��م اجل��دي��د ‪-2010‬‬ ‫‪.2011‬‬ ‫ع�ل��ى م�ل�ع��ب ��ش�ت���م�ف��ورد بريدج‬ ‫اأم�م ‪ 41600‬متفرج‪ ،‬مل ميهل ت�شل�شي‬ ‫بقي�دة مدربه للمو�شم الث�ين على‬ ‫التوايل االإيط�يل ك�رلو اأن�شيلوتي‪،‬‬ ‫ال�شيوف اأكرث من �شت دق�ئق الفتت�ح‬ ‫الت�شجيل بعدم� اأط�ل��ق االإيفواري‬ ‫ديدييه دروغب� هداف املو�شم امل��شي‬ ‫قذيفة �شديدة القوة من ركلة حرة‬ ‫ف���رت��دت ال�ك��رة م��ن احل���ر���س �شكوت‬ ‫ك�ر�شون اإىل النيجري ج��ون اأوبي‬ ‫ميكل ال ��ذي م��رره��� اإىل الفرن�شي‬ ‫ف�ل��وران م���ل��ودا مل يتوان االأخ��ر يف‬ ‫اإيداعه� ال�شب�ك‪.‬‬ ‫وجنح م�لودا يف حم�ولته الث�نية‬ ‫من ركلة حرة اأي�ش�ً ف�خرقت الكرة‬ ‫احل���ج��ز الب�شري وخ��دع��ت ك�ر�شون‬ ‫وا�شتقرت داخ��ل �شب�كه يف الدقيقة‬ ‫االأخرة من ال�شوط االأول‪.‬‬ ‫ويف ال� ��� �ش ��وط ال � �ث� ���ين‪ ،‬اأ�� �ش ���ف‬ ‫ت�شل�شي الهدف الث�لث يف الدقيقة‬ ‫‪ 55‬بعد رك�ل��ة ركنية نفذه� م�لودا‬ ‫على راأ���س ج��ون ت��ري وع���دت الكرة‬ ‫اإىل دروغب� الذي اأطلقه� قوية ال ترد‬ ‫من زاوية �شيقة‪.‬‬ ‫ويف الدقيقة ‪ 63‬ج�ء دور فرانك‬ ‫المب�رد يف الت�شجيل بعدم� تلقى كرة‬ ‫م��ن اآ��ش�ل��ي ك��ول غ��ر امل��راق��ب داخل‬ ‫املنطقة اأنه�ه� يف �شب�ك ك�ر�شون‪.‬‬ ‫وبعد ذل��ك بخم�س دق�ئق اأكمل‬ ‫دروغب� ثالثيته بعد عمل م�شرك‬ ‫م��ع اآ�شلي ك��ول ه��رب على اأث��ره من‬ ‫امل��داف��ع ال ��دويل الت�شيلي غونزالو‬ ‫خ � ���را وغ ���ل ��ط احل� ���ر�� ��س ك�ر�شون‬ ‫واأودع �ه��� امل��رم��ى‪ ،‬ثم ت��رك بعد ذلك‬ ‫مك�نه ملواطنه �ش�لومون ك�لو‪.‬‬ ‫وخ�ت��م م���ل��ودا كم� ب��داأ ب�لهدف‬ ‫ال���ش���د���س يف الدقيقة االأخ ��رة بعد‬ ‫متريرة يف العمق من مواطنه نيكوال‬ ‫اأن�ي�ل�ك��� اأح���ش��ن ا�شتغالله� واأنه�ه�‬ ‫بيمن�ه يف قلب املرمى‪.‬‬ ‫تعادل �شلبي بني توتنهام‬ ‫ومان�ش�شرت �شيتي‬ ‫وك���ن توتنه�م ق��د ق��� ّ�س �شريط‬ ‫االفتت�ح اأم�م �شيفه م�ن�ش�شر �شيتي‬ ‫بتع�دل �شلبي على ا�شت�د وايت ه�رت‬

‫�شدا�شية نظيفة لت�شل�شي يف مرمى و�شت بروميت�س‬

‫الين اأم�م نحو ‪ 36‬األف متفرج‪.‬‬ ‫ويدين م�ن�ش�شر �شيتي ومدربه‬ ‫االإيط�يل روبرتو م�ن�شيني ب�لف�شل‬ ‫يف اإح��راز ه��ذه النقطة الثمينة اإىل‬ ‫احل�ر�س ال�ش�ب جو ه�رت (‪ 23‬ع�م�ً)‬ ‫ال��ذي ذاد عن مرم�ه بب�ش�لة وحرم‬ ‫اأ��ش�ح���ب االأر� ��س م��ن ف��ر���س كثرة‬ ‫من��شبة للت�شجيل‪.‬‬ ‫واأ� �ش��رك م�ن�شيني يف الت�شكيلة‬ ‫االأ��ش�����ش�ي��ة ‪ 3‬م��ن املن�شمني حديث�ً‬ ‫ه��م ال�ع���ج��ي ي���ي��� ت��وري��ه ال��ذي لعب‬ ‫اإىل ج�نب �شقيقه كولو‪ ،‬واالإ�شب�ين‬ ‫داف �ي��د �شيلف� وال���ش��رب��ي الك�شندر‬ ‫ك��والروف‪ ،‬واأبقى امله�جم التوغويل‬ ‫امي ���ن ��وي ��ل ادي� �ب ���ي ��ور ع �ل��ى مق�عد‬ ‫االحتي�ط ليحل حمل االأرجنتيني‬ ‫ك�رلو�س تيفيز يف اآخ��ر ‪ 7‬دق�ئق من‬ ‫اللق�ء‪.‬‬ ‫يف املق�بل‪ ،‬ت��رك م��درب توتنه�م‬

‫ه���ري ري��دن���ب ع ��دداً م��ن الالعبني‬ ‫املهمني على مق�عد االحتي�ط ومل‬ ‫ي�شتعن ب�ه��م اإال يف ال���ش��وط الث�ين‬ ‫وهم االيرلندي روبي كني والرو�شي‬ ‫روم � ���ن ب���ف�ل�ي��وت���ش�ن�ك��و واملك�شيكي‬ ‫جيوف�ين دو���س �ش�نتو�س ب��د ًال من‬ ‫ب �ي��ر ك��راوت ����س وج��رم���ي��ن ديفو‬ ‫وارون لينون على التوايل‪.‬‬ ‫ا�شتون فيال‪-‬و�شت هام‬ ‫واك� �ت� ��� �ش ��ح ا�� �ش� �ت ��ون ف� �ي ��ال اح ��د‬ ‫الط�حمني ه��ذا املو�شم اإىل بط�قة‬ ‫اأوروب �ي��ة �شيفه و��ش��ت ه���م بثالثية‬ ‫نظيفة افتتحه� �شتيوارات داونينغ‬ ‫(‪ ،)15‬واأ� �ش���ف ال�ب�ل�غ���ري �شتيلي�ن‬ ‫بروف الث�ين (‪ ،)40‬واختتم جيم�س‬ ‫ميلرن ب�لث�لث (‪.)66‬‬ ‫�شندرالند‪-‬برمنغهام‬ ‫وف�شل �شندرالند الذي ك�ن مقنع�ً‬ ‫يف اأدائ��ه ونت�ئجه املو�شم امل��شي‪ ،‬يف‬

‫املح�فظة على ف��وز ك���ن يف متن�وله‬ ‫ب�ع��د اأن ت �ق��دم ب�ع���ش��رة الع �ب��ني على‬ ‫�شيفه برمنغه�م بهدفني نظيفني‬ ‫افتتحهم� دارن بنت الت�شجيل من‬ ‫رك�ل��ة ج ��زاء ت�شبب ب�ه��� �شتيفن ك�ر‬ ‫(‪ )24‬ق�ب��ل اأن ي �ط��رد زم�ي�ل��ه العب‬ ‫ال��و��ش��ط يل ك���ت��رم��ول ق�ب�ي��ل نه�ية‬ ‫ال�شوط االأ ّول (‪.)43‬‬ ‫ويف ال� ��� �ش ��وط ال� � �ث � ���ين‪ ،‬متكن‬ ‫�شندرالند من تعزيز تقدمه بعدم�‬ ‫اأ� �ش �ف��ر �شغطه ع��ن ه ��دف ث ���ن ج�ء‬ ‫ب �ق��دم ك� ���ر ن �ف �� �ش��ه خ �ط ��أ يف مرمى‬ ‫فريقه (‪ )56‬ف��شتبدل بعد ‪ 9‬دق�ئق‬ ‫بكريغ غ�ردنر (‪.)65‬‬ ‫وق �ل ����س � �ش �ك��وت دان ال� �ف ���رق يف‬ ‫الدقيقة ‪ ،77‬ثم اأدرك لي�م ريدجويل‬ ‫ال �ت �ع���دل ق�ب��ل دق�ي�ق�ت��ني م��ن نه�ية‬ ‫الوقت االأ�شلي (‪.)88‬‬ ‫بالكبرين‪-‬ايفرتون‬

‫اإ�سبيلية يهزم بر�سلونة ويقرتب من لقب ال�سوبر‬

‫بر�شلونة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫قطع اأ�شبيلية ح�مل لقب الك�أ�س‬ ‫امل�ح�ل�ي��ة � �ش��وط��� ك �ب��را ن �ح��و اح ��راز‬ ‫م�ش�بقة ال�ك��أ���س ال�شوبر اال�شب�نية‬ ‫ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬بتغلبه على بر�شلونة‬ ‫ح���م��ل ل�ق��ب ال� ��دوري ‪ 1-3‬اأول من‬ ‫اأم� �� ��س ال �� �ش �ب��ت يف م� �ب ���راة الذه�ب‬ ‫ال�ت��ي اأق�ي�م��ت على ملعب "�ش�ن�شيز‬ ‫بيزخوان" يف اأ�شبيلية‪.‬‬ ‫و� �ش �ج��ل الأ� �ش �ب �ي �ل��ة ال��رازي �ل��ي‬ ‫لوي�س ف�بي�نو (‪ )62‬وامل�يل فريدريك‬ ‫ك���ن��وت�ي��ه (‪ 73‬و‪ ،)83‬ولر�شبلونة‬ ‫ال�شويدي زالت���ن ايراهيموفيت�س‬ ‫(‪.)20‬‬ ‫وك� � ���ن ب��ر� �ش �ل��ون��ة اأح � � ��رز لقب‬ ‫الن�شخة االخرة بفوزه على اتلتيك‬ ‫بلب�و ‪ 1-2‬ذه�ب� و‪�-3‬شفر اي�ب� على‬ ‫اأر��ش��ه ليتوج للمرة الث�منة مع�دال‬ ‫رقم غرميه ري�ل مدريد‪.‬‬ ‫وخ������س بر�شلونة اللق�ء بدون‬ ‫الع�ب�ي��ه ال��ذي��ن اأح � ��رزوا ل�ق��ب ك�أ�س‬ ‫ال� �ع ���مل م ��ع م �ن �ت �خ��ب ا� �ش �ب���ن �ي���‪ ،‬اذ‬ ‫اع�ت�م��د امل ��درب جو�شيب غوارديوال‬ ‫على ال�ش�عدين املحليني واأج�نب‬ ‫الفريق‪.‬‬ ‫ورغ � � ��م ذل � � ��ك‪ ،‬ت� �ق ��دم الفريق‬ ‫الك�ت�لوين بعد متريرة من الظهر‬ ‫االأي � �� � �ش� ��ر ال� ��رازي � �ل� ��ي م�ك�شويل‬ ‫اىل امل� �ه ���ج ��م ال� ��� �ش ��وي ��دي زالت � ���ن‬ ‫ايراهيموفيت�س‪ ،‬ت�بعه� من م�ش�فة‬ ‫ق��ري �ب��ة اىل مي ��ني ق���ئ��د اأ�شبيلية‬ ‫احل���ر���س املخ�شرم اأن��دري����س ب�لوب‬ ‫(‪ .)20‬وفر�س بر�شلونة ايق�عه على‬ ‫امل�ب���راة وعلى اأ�شبيلية ال��ذي اكتفى‬ ‫ببع�س الهجم�ت املرتدة يف ال�شوط‬ ‫االول‪.‬‬ ‫لكن يف ال�شوط ال�ث���ين‪ ،‬فر�س‬ ‫االأن��دل �� �ش �ي��ون اي�ق���ع�ه��م وا�شتع�نوا‬ ‫بخرتهم‪ ،‬وك���ن ل��دخ��ول االيط�يل‬ ‫لوك� ت�شيغ�ريني الق�دم من ن�بويل‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫واأ� � �ش � �ق� ��ط ب� ��الك � �ب� ��رن �شيفه‬ ‫اي �ف��رت��ون ال � ��ذي ي �ع��د ه� ��ذا املو�شم‬ ‫اح ��د ال �ف��رق ال �ق��وي��ة‪ ،‬ب �ه��دف وحيد‬ ‫للكرواتي نيكوال ك�لينيت�س (‪.)14‬‬ ‫ويغان‪-‬بالكبول‬ ‫مني ويغ�ن بهزمية ثقيلة على‬ ‫ملعبه اأم�م بالكبول ال�ش�عد حديث�‬ ‫وب�أربعة اأه��داف نظيفة تع�قب على‬ ‫ت�شجيله� غ�ري ت�يلور فليت�شر (‪)16‬‬ ‫وم�رلون هروود (‪ 38‬و‪ )43‬واليك�س‬ ‫ب�تي�شت(‪.)75‬‬ ‫ولفرهامبتون‪� -‬شتوك �شيتي‬ ‫وف���ز ولفره�مبتون على �شيفه‬ ‫�شتوك �شيتي بهدفني لديفيد جونز‬ ‫(‪ )37‬واال�شكتلندي �شتيفن فليت�شر‬ ‫(‪ )39‬مق�بل ه��دف لل�شنغ�يل عبد‬ ‫الالي ف�ييه (‪.)55‬‬ ‫وتع�دل بولتون مع �شيفه فوله�م‬ ‫�شفر‪�-‬شفر‪.‬‬

‫رينجرز يبداأ مو�سمه بفوز‬ ‫هزيل واأبردين يت�سدر‬ ‫الدوري اال�سكتلندي‬ ‫غال�شكو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫افتتح رينجرز بطل ال��دوري اال�شكتلندي لكرة‬ ‫القدم املو�شم اجلديد ‪ 2011-2010‬بفوز هزيل على‬ ‫�شيفه كيلم�رنوك (‪ )1-2‬يف امل��رح�ل��ة االأوىل من‬ ‫البطولة اأول من اأم�س ال�شبت‪.‬‬ ‫تقدم رينجرز مبكراً بوا�شطة جنمه الب�رز كيني‬ ‫ميلر يف الدقيقة ‪ ،16‬ويف ال���ش��وط ال�ث���ين اأ�ش�ف‬ ‫النجم االآخر �شتيفن جون ن�ي�شميث الهدف الث�ين‬ ‫يف الدقيقة ‪ 57‬قبل ثالث دق�ئق من ارتك�ب املدافع‬ ‫الكرواتي �ش��ش� ب�ب�ت�س خط�أ يف املنطقة املحرمة �شد‬ ‫جيم�س دايتون ف�حت�شبت ركلة جزاء نفذه� بنج�ح‬ ‫جيمي ه�ميل مقل�ش�ً الف�رق‪.‬‬ ‫وت �� �ش��در اأب ��ردي ��ن ج� ��دول ال� � ��دوري بتحقيقه‬ ‫اأك��ر نتيجة يف املرحلة االأوىل حني ف�ز على �شيفه‬ ‫ه�ميلتون برب�عية نظيفة �شجل منه� بول ه�رتلي‬ ‫ثالثة اأهداف من ثالث ركالت جزاء ليكون �ش�حب‬ ‫اأول ث��الث�ي��ة ن ���درة ف��ري��دة م��ن ن��وع�ه��� يف الدق�ئق‬ ‫‪ 19‬و‪ 40‬و‪ ،65‬فيم� �شجل الك�شندر داميوند الهدف‬ ‫الرابع يف الدقيقة ‪.51‬‬ ‫�شلتيك يفوز بهدف وحيد‬ ‫ومل يكن �شلتيك و�شيف بطل املو�شم امل��شي‬ ‫اأف�شل ح��� ًال من من�ف�شه التقليدي رينجرز‪ ،‬وف�ز‬ ‫ب�شعوبة على م�شيفه اإينفرني�س بهدف وحيد‪ ،‬اإذ‬ ‫ك�ن لب�تريك م�كورت �شرف ت�شجيل الهدف االأول‬ ‫هذا املو�شم يف الدقيقة ‪ 56‬مبجهود فردي وت�شديدة‬ ‫ميينية قوية من نحو ‪ 18‬مراً اأ�شكن منه� الكرة يف‬ ‫اأ�شفل الزاوية الي�شرى ملرمى احل�ر�س راين اأي�شون‪.‬‬ ‫وت � �ع� ���دل ه���رت ����س (‪ )1-1‬م ��ع � �ش �ي �ف��ه �ش�نت‬ ‫(ا‪.‬ف‪.‬ب) جون�شتون الذي اأكمل املب�راة بع�شرة العبني بعد طرد‬ ‫اإ�شبيلية هزم بر�شلونة بثالثة اأهداف لواحد‬ ‫�شتيفن اأندر�شون يف الدقيقة ‪ ،74‬وج�ء الهدفني يف‬ ‫بدال من الع�جي روم�ريك مفعوله اي��راه�ي��وم�ف�ي�ت����س (‪ )52‬اأي �شيء‬ ‫وح�ق��ق ك���ن��وت�ي��ه الثن�ئية بكرة الوقت املحت�شب بد ًال من ال�ش�ئع من ال�شوط االأول‪،‬‬ ‫بعد‬ ‫أي�ش�‬ ‫ا‬ ‫قريبة‬ ‫م�ش�فة‬ ‫ومن‬ ‫أ�شية‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫مل���ش�ل�ح��ة "بالوغران�"‪ ،‬ب ��ل على‬ ‫االيج�بي يف و�شط امللعب‪.‬‬ ‫اإذ تقدم ك�لوم اإيليوت له�رت�س يف الدقيقة االأوىل‬ ‫وع�دل امله�جم الرازيلي الدويل العك�س‪ ،‬تقدم اأ�شبيلية بف�شل امل�يل عر�شية االرجنتيني دييغو بروتي وت�ع���دل �ش�نت جون�شتون بعد ذل��ك بدقيقتني عن‬ ‫لوي�س ف�بي�نو االرق���م من ت�شديدة ف ��ري ��دري ��ك ك���ن��وت �ي��ه ال� � ��ذي خدع (‪.)83‬‬ ‫طريق �ش�م ب���رك��ني‪ ،‬وب�لنتيجة ذاته� تع�دل �ش�نت‬ ‫ال�شبت‬ ‫��ب‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫اال‬ ‫��راة‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫��م‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫احل���ر���س ال���ش���ب روب ��ن مينيو بعد‬ ‫اأر�شية من داخل املنطقة (‪.)62‬‬ ‫مرين مع دندي يون�يتد‪� ،‬شجل لالأول �شون لينت�س‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫يتوقع‬ ‫حيث‬ ‫بر�شلونة‬ ‫يف‬ ‫املقبل‬ ‫نيغريدو‬ ‫ألف�رو‬ ‫ا‬ ‫من‬ ‫عر�شية‬ ‫متريرة‬ ‫االرجنتيني‬ ‫ومل ي�غ��ر دخ� ��ول‬ ‫يف الدقيقة ‪ 73‬وتع�دل للث�ين جوان ديلي يف الدقيقة‬ ‫يزج غوارديوال بت�شكيلته االأ�ش��شية‪.‬‬ ‫ل� � �ي � ��ون� � �ي � ��ل م � �ي � �� � �ش� ��ي ب� � � � � ��دال م ��ن (‪.)73‬‬ ‫‪.89‬‬


‫ريا�ضة وماالعب‬

‫االثنني (‪ )16‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1327‬‬

‫مر�سيليا يعاين بعد �سقوطه‬ ‫الثاين على التوايل يف الدوري الفرن�سي‬

‫اخل�سارة الأوىل لهرني‬ ‫مع فريقه اجلديد‬ ‫هاري�سون ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عرف �ملهاجم �لفرن�سي تيريي هرني طعم �لهزمية لأول‬ ‫م��رة م��ع فريقه �لم��ريك��ي �جل��دي��د ن�ي��وي��ورك ري��د ب��ول��ز‪ ،‬بعد‬ ‫��س�ق��وط �لأخ ��ري ع�ل��ى �أر� �س��ه �أم ��ام ‪� 25‬ل��ف م�ت�ف��رج ��س��د لو�س‬ ‫�أجنلي�س غالك�سي �سفر‪� 1-‬أول من �أم�س �ل�سبت‪.‬‬ ‫و�سارك �لثالثي هرني‪� ،‬ملك�سيكي ر�فايل ماركيز قلب دفاع‬ ‫بر�سلونة �ل�سباين �سابقا و�ملهاجم �لكولومبي خو�ن بابلو �أنخل‬ ‫مع ريدبولز‪ ،‬بيد �ن ماركيز ق��دم مبار�ة خميبة و��ستبدل يف‬ ‫�لدقيقة ‪ 71‬بعد �ن ت�سبب بهدف �أد�سون بادل (‪.)13‬‬ ‫وحقق ه��رني‪� ،‬أف�سل ه��د�ف يف تاريخ �ملنتخب �لفرن�سي‪،‬‬ ‫بد�ية جيدة مع فريقه �جلديد �لقادم �ليه يف متوز �ملا�سي من‬ ‫بر�سلونة �ل�سباين‪� ،‬ذ فاز يف مبار�تني وديتني ثم حقق تعادلني‬ ‫وفاز مرة يف بد�ياته يف �لدوري �لأمريكي‪.‬‬ ‫وق��ال ه��رني‪« :‬ل��و���س �أجنلي�س ك��ان �أف�سل منا يف �ملبار�ة‪،‬‬ ‫ل ن��ز�ل بعيدين عنهم‪ .‬لكننا منلك �لمكانات وعندما جنهز‬ ‫�سنتمكن من مقارعتهم»‪.‬‬ ‫و�ساهد �ملبار�ة �سديق هرني‪ ،‬جنم كرة �ل�سلة طوين باركر‬ ‫وزوج�ت��ه �ملمثلة �يفا لونغوريا بال�سافة �ىل لع��ب نيويورك‬ ‫نيك�س �لفرن�سي روين تورياف‪.‬‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أط � ��اح ف��ال�ن���س�ي��ان ب�سيفه‬ ‫م��ر��س�ي�ل�ي��ا ح��ام��ل �ل �ل �ق��ب ‪2-3‬‬ ‫�أول من �أم�س �ل�سبت يف �فتتاح‬ ‫�مل��رح �ل��ة �ل�ث��ان�ي��ة م��ن �ل� ��دوري‬ ‫�لفرن�سي لكرة �لقدم‪.‬‬ ‫ع� �ل ��ى �� � �س � �ت� ��اد نونغي�سر‬ ‫يف ف��ال �ن �� �س �ي��ان و�أم � � ��ام ‪15640‬‬ ‫متفرجاً‪ ،‬وبعد �سوط �أول �سلبي‬ ‫ن�ت�ي�ج��ة و�أد�ء م ��ن �جلانبني‪،‬‬ ‫تقدم �أ�سحاب �لأر���س بثالثية‬ ‫نظيفة �فتتحها غايل د�نيت�س‬ ‫ب�ع��د م ��رور دق�ي�ق�ت��ني م��ن زمن‬ ‫�ل�سوط �لثاين بت�سديدة ميينة‬ ‫بعد متريرة موزونة من د�فيد‬ ‫دوك��ور� �س �ي��و �أن �ه��اه��ا يف �أ�سفل‬ ‫�لز�وية �لي�سرى (‪.)47‬‬ ‫و�أ�ساف غريغوري بوجول‬ ‫�ل� �ه ��دف �ل� �ث ��اين م ��ن متابعة‬ ‫ر�أ�سية لتمريرة ر�أ�سية �ساحبها‬ ‫ري �ن��و ك ��وه ��اد زرع� �ه ��ا يف �أعلى‬ ‫�لز�وية �ليمنى (‪.)53‬‬ ‫وتابع بوجول تاألقه و�سجله‬ ‫هدف �ل�سخ�سي �لثاين وهدف‬ ‫فريقه �لثالث بعد متريرة من‬ ‫غاينت بونغ ومتابعة من ز�وية‬ ‫�سعبة بقدمه �ليمنى يف قلب‬ ‫�ملرمى (‪.)62‬‬ ‫و��ست�سعر �لبطل حر�جة‬ ‫�مل � ��وق � ��ف‪ ،‬و�� �س� �غ ��ط بهجمات‬ ‫متالحقة وخ �ط��رة �أ��س�ف��رت يف‬ ‫وقت متاأخر عن هدف �أول من‬ ‫رك�ل��ة ج ��ز�ء ت�سبب ب�ه��ا نيكول‬ ‫بينيتو �سد �لغاين �ندريه �ييو‬ ‫وت��رج �م �ه��ا ب �ن �ج��اح �لنيجريي‬ ‫تاييه تايوو (‪.)82‬‬ ‫وبعد ‪ 3‬دقائق جنح �ل�ساب‬ ‫�ي �ي��و (‪ 20‬ع ��ام ��ا) يف تقلي�س‬ ‫�لفارق جمدد� بت�سجيله �لهدف‬ ‫�ل�ث��اين لل�سيوف م��ن ت�سديدة‬ ‫ي�سارية بعدما تلقى كرة نفذها‬

‫‪15‬‬

‫مهرجان اأهداف لليفركوزن‬ ‫يف كاأ�س اأملانيا‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫العب خط و�سط فالن�سيان التون�سي خلف اهلل بن فهد يحاول املرور من مدافع مر�سيليا اال�سباين �سيزار (الي�سار)‬

‫�لرجنتيني لوت�سو غونز�ليز‬ ‫من ركلة حرة (‪.)85‬‬ ‫ومل ي�سعف �لوقت �ملتبقي‬ ‫�ل �ب �ط��ل يف ت �ع��دي��ل �لنتيجة‬ ‫ف �� �س �ق��ط ل �ل �م��رة �ل �ث��ان �ي��ة على‬ ‫�ل �ت��و�يل يف ح�م�ل��ة �ل��دف��اع عن‬ ‫لقبه بعد �لأوىل يف عقر د�ره‬ ‫�أم ��ام ك��ان �ل�ع��ائ��د �إىل �لدرجة‬ ‫�لأوىل ب� �ع ��د غ � �ي� ��اب ط ��وي ��ل‬ ‫(‪.)2-1‬‬ ‫انتقال نيانغ‬

‫و�أك��د مر�سيليا ر�سميا على‬ ‫موقعه يف �سبكة �لنرنت بعد‬ ‫�لهزمية رحيل قائده يف �ملو�سم‬

‫�ملا�سي �ل�سنغايل مامادو نيانغ‬ ‫�ىل فرنبه�سة �لركي‪.‬‬ ‫وق � ��ال "يوؤكد مر�سيليا‬ ‫رح � �ي� ��ل م � ��ام � ��ادو ن� �ي ��ان ��غ �إىل‬ ‫فرنبه�سة م�ساء �ل�ي��وم �ل�سبت‬ ‫بعد �ملبار�ة"‪.‬‬ ‫ومن �ملتوقع �أن يوقع نيانغ‬ ‫(‪ 30‬ع��ام��ا) ع�ل��ى ع�ق��د م��دت��ه ‪3‬‬ ‫��س�ن��و�ت م��ع �أح ��د �أه ��م �لأندية‬ ‫�ل ��رك� �ي ��ة ب �ع ��د �أن د�ف� � ��ع عن‬ ‫�ألو�ن مر�سيليا ‪ 5‬مو��سم �سجل‬ ‫خاللها ‪ 100‬ه��دف ‪ 71‬منها يف‬ ‫�لدوري‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان ن� �ي ��ان ��غ ل� �ع ��ب بني‬

‫‪ 2000‬و‪ 2005‬م��ع ت� ��رو� ومتز �ب ��ر�ه� �ي� �م ��ي (‪ )58‬و�لغيني‬ ‫و�سر��سبورغ وز�د جمموع ما ��سماعيل بنغور�(‪.)87‬‬ ‫�سان اتيان‪�-‬سو�سو‬ ‫�سجله يف بطولة �لدرجة �لأوىل‬ ‫على غ��ر�ر لقاء فالن�سيان‬ ‫ع��ن ‪ 100‬ه ��دف �إ� �س��اف��ة �إىل ‪5‬‬ ‫ومر�سيليا‪ ،‬ت�ق��دم �سانت �تيان‬ ‫�أهد�ف يف �لدرجة �لثانية‪.‬‬ ‫ع �ل��ى � �س �ي �ف��ه � �س��و� �س��و بثالثة‬ ‫نان�سي‪-‬رين‬ ‫و�سقط نان�سي ب��دوره على �أه ��د�ف نظيفة للعاجي بوبكر‬ ‫�أر�سه �أمام رين وبالثالثة بعد � �س��ان��وغ��و (‪ )6‬ول ��وي ��ك ب ��ري�ن‬ ‫�أن نق�ست �سفوفه يف �ل�سوط (‪ 57‬و‪ )65‬قبل �أن ي��رد �لفريق‬ ‫�لأول ب �ط��رد �ل �ف��ري��د ندياي �لز�ئر مرتني يف دقيقتني عرب‬ ‫(‪ )13‬ف��ا��س�ت�ق�ب�ل��ت � �س �ب��اك��ه يف �جلز�ئري ريا�س بودبوز (‪)66‬‬ ‫�ل�سوط �لثاين ‪� 3‬أهد�ف نظيفة ومارفن مارتن(‪.)67‬‬ ‫مباريات اأخرى‬ ‫وق��ع عليها �لكولومبي فيكتور‬ ‫وخ�سر ل��وري��ان على �أر�سه‬ ‫ه��وغ��و مونتانو (‪ )49‬ويا�سني‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أم ��ام ني�س ب�ه��دف ل�ي��ان جوفر‬ ‫(‪ )11‬مقابل هدفني لإ�سماعيل‬ ‫غا�س (‪ )12‬ولويك رميي (‪،)69‬‬ ‫يف ح��ني ت�ع��ادل بري�ست �لو�فد‬ ‫�جل ��دي ��د م ��ع ��س�ي�ف��ه �وك�سري‬ ‫بهدف ل�ن��ولن رو (‪ )26‬مقابل‬ ‫هدف لبينو� بيدريتي (‪.)83‬‬ ‫وت� �ع ��ادل ب��ري �� �س��ت �لو�فد‬ ‫�جل ��دي ��د م ��ع ��س�ي�ف��ه �وك�سري‬ ‫بهدف ل�ن��ولن رو (‪ )26‬مقابل‬ ‫هدف لبينو� بيدريتي (‪.)83‬‬ ‫وت �اأج �ل��ت م� �ب ��ار�ة موناكو‬ ‫و�سيفه مونبلييه ب�سبب �سوء‬ ‫�لأحو�ل �جلوية‪.‬‬

‫اأيندهوفن يكت�سح غراف�ساب‬ ‫ب�ستة اأهداف يف الدوري الهولندي‬ ‫الهاي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دك �أي �ن ��ده ��وف ��ن �ل �� �س��اع��ي �إىل‬ ‫��ستعادة �للقب �سباك �سيفه غر�ف�ساب‬ ‫ب�ستة �أه� ��د�ف دون م�ق��اب��ل �أول من‬ ‫�أم�س �ل�سبت يف �فتتاح �ملرحلة �لثانية‬ ‫من �لدوري �لهولندي لكرة �لقدم‪.‬‬ ‫و�سجل �لأه��د�ف كل من �ملجري‬ ‫ب��الت����س د��س��ود��س��اك م��ن رك�ل��ة جز�ء‬ ‫ت���س�ب��ب ب�ه��ا �مل��د�ف��ع ب��وري��ل فر�نكل‬ ‫ُ‬ ‫وط � � � ��رد يف �ل ��دق� �ي� �ق ��ة �خل ��ام� ��� �س ��ة‪،‬‬ ‫و�ل�سويدي �أول تويفونن ثالثية يف‬ ‫�لدقائق ‪ 25‬و‪ 45‬و‪ 55‬ر�ف�ع�اً ر�سيده‬ ‫�إىل خ�م���س��ة �أه� � ��د�ف يف مبار�تني‪،‬‬ ‫و�مل�غ��رب��ي �لأ��س��ل ن��ور �ل��دي��ن ملر�بط‬ ‫يف �لدقيقة ‪ 80‬و�إبر�هيم �أفيالي يف‬ ‫�لدقيقة ‪.84‬‬ ‫وكان �أيندهوفن تغلب يف �ملرحلة‬ ‫�لأوىل ع �ل��ى م �� �س �ي �ف��ه هريينفني‬ ‫(‪.)1-3‬‬ ‫وف� ��از �أي��اك ����س �أم� ��� �س ��رد�م على‬

‫�سيفه فيتي�س �أرنهم باأربعة �أهد�ف‬ ‫مقابل هدفني‪� ،‬سجل للفائز كل من‬ ‫ي ��ان ف��رت��ون�غ��ن وغ��ري �غ��وري ف ��ان در‬ ‫فيل و�سيم دي يونغ وف��ورن��ون �أنيتا‬ ‫يف �ل��دق��ائ��ق ‪ 37‬و‪ 40‬و‪ 47‬و‪ 58‬على‬ ‫�لرتيب‪ ،‬فيما �أح��رز ه��ديف فيتي�س‬ ‫د�يف ب��روب��ر يف �لدقيقة ‪ 26‬وماركو‬ ‫فان جينكل يف �لدقيقة ‪.43‬‬ ‫وت � �غ � �ل� ��ب ف� �ن� �ل ��و ع � �ل� ��ى �سيفه‬ ‫هري�كلي�س �أمليلو بهدف وحيد �أحرزه‬ ‫رود بوميانز يف �لدقيقة ‪.11‬‬ ‫وتعادل �ألكمار بطل �ملو�سم قبل‬ ‫�ملا�سي (‪ )1-1‬مع �سيفه غرونينغن‬ ‫�لذي تقدم �أو ًل يف �لدقيقة ‪ 76‬بهدف‬ ‫للفنلندي تيم �سبارف وتعادل مارتن‬ ‫مارتنز لألكمار يف �لدقيقة ‪.87‬‬ ‫ويف ل �ق��اء �آخ � ��ر ت� �ع ��ادل تفينتي‬ ‫�إن���س�ك�ي��ده ح��ام��ل �ل�ل�ق��ب م��ع �سيفه‬ ‫هريينفني بدون �أهد�ف‪ ،‬وهو �لتعادل‬ ‫�ل�سلبي �لثاين له بعد �لأول �لأ�سبوع‬ ‫�ملا�سي مع رود� كريكر�ده‬

‫حقق باير ليفركوزن فوز�ً �سخماً على م�سيفه فريق �لهو�ة‬ ‫بريما�سنز (درج ��ة خام�سة) بنتيجة (‪� )1-11‬أول م��ن �أم�س‬ ‫�ل�سبت يف �لدور �لأول من بطولة كاأ�س �أملانيا لكرة �لقدم‪.‬‬ ‫�فتتح �أه��د�ف ليفركوزن يف �لدقيقة ‪ 36‬مهاجمه �لدويل‬ ‫�ستيفان كي�سلينغ �لذي عاد و�أح��رز �لهدف �لر�بع يف �لدقيقة‬ ‫‪ ،60‬و�أ� �س��اف بقية �لأه� ��د�ف ك��ل م��ن �مل�ه��اج��م ب��ات��ري��ك هيلمز‬ ‫ثالثية يف �لدقائق ‪ 47‬و‪ 58‬و‪ ،65‬و�لرب�زيلي ريناتو �أغو�ستو يف‬ ‫�لدقيقة ‪ ،62‬وهدفني لكل من �سيدين �سام يف �لدقيقتني ‪67‬‬ ‫و‪ 88‬و�ل�سوي�سري �إيرون ديرديوك يف �لدقيقتني ‪ 84‬و‪ 90‬و�أحرز‬ ‫�لت�سيلي �آرتورو فيد�ل �لهدف �لتا�سع من ركلة جز�ء يف �لدقيقة‬ ‫‪ ،87‬فيما �سجل ر�يخ هدف بريما�سنز �لوحيد يف �لدقيقة ‪.70‬‬ ‫وبدورها تاأهلت جميع فرق �لدرجة �لأوىل �إىل �لدور �لثاين‬ ‫من �مل�سابقة وحلقت بكايزر�سالوترن و�آينر�خت فر�نكفورت‪،‬‬ ‫حيث تغلب فريدر برمين على �سيفه �آخلني (ثالثة) ‪�-4‬سفر‪،‬‬ ‫و�ستوتغارت على م�سيفه بابل�سربغ ‪ ،1-2‬وبورو�سيا دورمتوند‬ ‫ع�ل��ى ب��ورغ��و��س��ن (ث��ال �ث��ة) ‪� �-3‬س �ف��ر‪ ،‬وه��وف�ن�ه��امي ع�ل��ى هانز�‬ ‫رو�ستوك (ثانية) ‪�-4‬سفر‪.‬‬ ‫ويبد�أ بايرن ميونيخ حملة �لدفاع عن لقبه بط ً‬ ‫ال للم�سابقة‬ ‫يف مو�جهة م�سيفه فريق جرمانيا فينديك (هو�ة) �لثنني‪.‬‬

‫توتنهام ي�سعى اإىل �سم‬ ‫الفرن�سي لويك رميي‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�سعى ن ��ادي ت��وت�ن�ه��ام �لإن�ك�ل�ي��زي �إىل ��س��م م�ه��اج��م ني�س‬ ‫�لدويل �لفرن�سي لويك رميي مقابل ‪ 13‬مليون يورو بح�سب ما‬ ‫ذكرت حمطة «كانال بلو�س �لفرن�سية»‪.‬‬ ‫و�أ�سافت �ملحطة �أن توتنهام �لذي تعادل �سلباً مع مان�س�سر‬ ‫�سيتي �ل�سبت يف �فتتاح �لدوري �لإنكليزي �ملمتاز‪ ،‬يريد تعزيز‬ ‫هجومه حت�سري�ً مل�سابقة دوري �أب�ط��ال �أوروب� ��ا‪ ،‬وق��ام مدرب‬ ‫�لفريق هاري ريدناب مبر�قبة �لالعب خالل مبار�ة منتخب‬ ‫فرن�سا �لودية مع �لرنوج يوم �لأربعاء �ملا�سي و�أر�سل ك�سافيه‬ ‫ملو�جهة ني�س مع م�سيفه لوريان �أم�س �ل�سبت يف �ملرحلة �لثانية‬ ‫من �لدوري �لفرن�سي حيث �سجل هدف �لفوز (‪.)1-2‬‬ ‫ويعترب رميي (‪ 23‬عاماً) من �لوجوه �ل�ساعدة �لبارزة يف‬ ‫وعرب مر�ر�ً عن رغبته بالنتقال �إىل �إنكلر�‪،‬‬ ‫�لكرة �لفرن�سية رّ‬ ‫وهو �حرف �سابقاً مع ليون ولن�س بالإعارة ويحمل �ألو�ن ني�س‬ ‫منذ عام ‪.2008‬‬ ‫وكانت تقارير �سحفية �إنكليزية �أ�سارت يف �لأي��ام �ملا�سية‬ ‫�أن �يفرتون �أي�ساً ي�سعى �إىل �لظفر بخدمات رميي مقابل ‪13‬‬ ‫مليون جنيه �إ�سرليني‪.‬‬

‫مر�سيليا يعلن رحيل نيانغ‬ ‫اإىل فرنبغ�سة‬ ‫مر�سيليا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫بالتر يريد اإلغاء التعادل يف مباريات املونديال‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك��د ج��وزي��ف ب��الت��ر رئي�س �لحتاد‬ ‫�لدويل لكرة �لقدم (فيفا) �أنه يريد �إلغاء‬ ‫نتيجة �لتعادل يف مباريات دور �ملجموعات‬ ‫�سمن بطولت كاأ�س �لعامل‪ ،‬كما �أ�سار �إىل‬ ‫�إمكانية عودة لئحة "�لهدف �لذهبي"‬ ‫يف �لوقت �لإ�سايف من جديد‪.‬‬ ‫ويف م�ق��اب�ل��ة م��ع جم�ل��ة "فوكا�س"‬ ‫�لإخبارية �لأملانية �ل�سادرة �أم�س �لأثنني‪،‬‬ ‫�أو�سح بالتر �أن مباريات دور �ملجموعات‬ ‫�لتي تنتهي بالتعادل بعد ‪ 90‬دقيقة من‬ ‫�للعب ميكن �أن متتد �إىل �سربات �جلز�ء‬ ‫�لرجيحية لتحديد فائز‪.‬‬ ‫و�أ� �س��ار ب��الت��ر �إىل �إم�ك��ان�ي��ة حتديد‬ ‫ن�ت�ي�ج��ة �مل� �ب ��ار�ة �ل �ت��ي مت�ت��د �إىل �لوقت‬ ‫�لإ�سايف يف �أدو�ر خروج �ملغلوب (بد�ية من‬ ‫دور �ل�‪ )16‬عن طريق �لهدف �لذهبي‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت �مل�ج�ل��ة �لأمل��ان �ي��ة ع��ن بالتر‬ ‫�ل�ق��ول‪" :‬نفكر يف �إل�غ��اء نتيجة �لتعادل‬ ‫يف دور �ملجموعات‪ ،‬و�إلغاء �لوقت �لإ�سايف‬

‫�أي�ساً"‪.‬‬ ‫و�أ�ساف‪�" :‬أما �لهدف �لذهبي �لذي‬ ‫ك ��ان م�ط�ب�ق�اً ح�ت��ى ع ��ام ‪ ، 2002‬فيمكن‬ ‫عودته من جديد‪ ،‬فالهدف �لأول يحدد‬ ‫�لفريق �لفائز مما �سيجعل كال �لفريقني‬ ‫ين�سطان هجومياً"‪.‬‬ ‫كان بالتر و�جه رف�ساً و��سع �لنطاق‬ ‫عندما ط��رح �أف �ك��ار�ً م�سابهة قبل �ستة‬ ‫�أع ��و�م ‪ ،‬ول�ك��ن ي�ب��دو �أن ه�ب��وط م�ستوى‬ ‫م�ب��اري��ات دور �ملجموعات خ��الل بطولة‬ ‫كاأ�س �لعامل �لأخرية بجنوب �أفريقيا قد‬ ‫يوؤدي �إىل �إعادة �لتفكري يف �لأمر‪.‬‬ ‫و�أو� � �س� ��ح �أن م �ع �ظ��م �ل� �ف ��رق تلعب‬ ‫مباريات دور �ملجموعات وهي حت��اول يف‬ ‫�ملقام �لأول تفادي �لهزمية‪ ،‬مما يوؤدي‬ ‫�إىل مباريات مملة يف �لنهاية‪.‬‬ ‫و�أ�ساف �أنه �سيقدم هذه �خلطة �إىل‬ ‫�للجنة �لفنية يف �لفيفا م�سري�ً �إىل �أن‬ ‫�أ�سطورة كرة �لقدم �لأملانية فر�نز بكنباور‬ ‫ع�سو بهذه �للجنة وهو �أي�ساً "لي�س من‬ ‫�ملتحم�سني للوقت �لإ�سايف"‪.‬‬

‫�أكد نادي مر�سيليا بطل فرن�سا ر�سميا على موقعه يف �سبكة‬ ‫�لنرنت رحيل قائده �ل�سنغايل مامادو نيانغ �ىل فرنبغ�سة‬ ‫�لركي‪.‬‬ ‫وقال �لنادي يف بيان‪« :‬يوؤكد مر�سيليا رحيل مامادو نيانغ‬ ‫�ىل فرنبغ�سة م�ساء �أول من �أم�س �ل�سبت بعد �ملبار�ة (خ�سرها‬ ‫�أمام فالن�سيان ‪.»)3-2‬‬ ‫ومن �ملتوقع �ن يوقع نيانغ (‪ 30‬عاما) على عقد مدته ‪3‬‬ ‫�سنو�ت مع �ح��د �ه��م �لندية �لركية بعد �ن د�ف��ع عن �لو�ن‬ ‫م��ر��س�ي�ل�ي��ا ‪ 5‬م��و�� �س��م ��س�ج��ل خ��الل�ه��ا ‪ 100‬ه ��دف ‪ 71‬م�ن�ه��ا يف‬ ‫�لدوري‪.‬‬ ‫وتردد �ن �سفقة �نتقال نيانغ بلغت ‪ 8‬ماليني يورو‪ ،‬بحيث‬ ‫�سينال �لالعب ر�تبا �سنويا مقد�ره ‪ 4‬ماليني يورو‪.‬‬ ‫وقال نيانغ بعد خ�سارة فريقه �أمام فالن�سيان �أم�س �ل�سبت‬ ‫يف �ملرحلة �لثانية من �ل��دوري �ملحلي‪« :‬كنت �أمتنى �لرحيل‬ ‫يف ظروف �أف�سل‪ .‬لقد �أم�سيت ‪� 5‬سنو�ت ر�ئعة هنا‪� .‬أنا حزين‬ ‫للغاية للرحيل م��ن ه��ذ� �ل �ن��ادي‪ .‬قلبي �سيبقى يف مر�سيليا‪،‬‬ ‫مدينتي هي مر�سيليا و�ساأبقى مع مر�سيليا حتى �مل��وت‪ ،‬لكن‬ ‫طريقنا �نف�سل و�أنا حزين»‪.‬‬ ‫وكان نيانغ لعب بني ‪ 2000‬و‪ 2005‬مع ترو� ومتز و�سر��سبورغ‬ ‫وز�د جمموع ما �سجله يف بطولة �لدرجة �لوىل عن ‪ 100‬هدف‬ ‫��سافة �ىل ‪� 5‬هد�ف يف �لدرجة �لثانية‪.‬‬ ‫ون ��ال ن�ي��ان��غ �مل�ن�ت�ق��ل �ىل مر�سيليا ع ��ام ‪ 2005‬ق��ادم��ا من‬ ‫�سر��سبور‪ ،‬لقب هد�ف �لدوري �ملو�سم �ملا�سي (‪ 18‬هدفا)‪ ،‬وهو‬ ‫ترك �لباب مفتوحا �مام رحيله منذ نهاية �ملو�سم �ملا�سي‪ .‬وكان‬ ‫نيانغ يرتبط بعقد مع مر�سيليا حتى ‪ 2014‬ومت رفع �أج��ره يف‬ ‫�ب ‪.2009‬‬


‫‪16‬‬

‫االأخيــــــــــــــــــرة‬

‫االثنني (‪ )16‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1327‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫اأف�سل رقم هذا املو�سم الوليفر يف ‪ 110‬م‬ ‫حواجز يف لقاء لندن اللعاب القوى‬

‫عالج خاطئ‬ ‫لو�سع خاطئ‬ ‫�سحيح اأن ح��ال الفتوى ال ي�سر يف ال�ع��امل ال�ع��رب��ي‪ ،‬بعد اأن‬ ‫اأ�سبحت �ساحة لكل م��ن ه��ب ودب‪ ،‬ومهنة م��ن ال مهنة ل��ه‪ ،‬لكن‬ ‫حل امل�سكلة ال يكون بتاأميم الفتوى‪ ،‬وق�سرها على نفر من اأهل‬ ‫العلم تتخريهم ال�سلطة من بني رجالها الذين تر�سى عنهم‪.‬‬ ‫كان ذلك هو انطباعي عن االأم��ر الذي اأ�سدره العاهل ال�سعودي‬ ‫اإىل مفتي اململكة وطلب فيه ق�سر الفتوى يف ال�سوؤون العامة على‬ ‫هيئة كبار العلماء‪ .‬وحذر الذين يخالفون هذا التوجيه من اأنهم‬ ‫�سوف يتعر�سون للجزاء الرادع‪ .‬تعر�س االأمر امللكي ملربرات هذه‬ ‫اخلطوة‪ .‬فاأ�سار اإىل جتاوزات بع�س اخلطباء «وتناولهم مو�سوعات‬ ‫تخالف التعليمات ال�سرعية املبلغة لهم ع��ن طريق مراجعهم»‬ ‫مم��ا ي �وؤدي اإىل ت�سوي�س اأف�ك��ار النا�س وال�ت�ع��دي على �سالحيات‬ ‫املوؤ�س�سات ال�سرعية‪� .‬سواء كانت تلك هي االأ�سباب احلقيقية اأم اأن‬ ‫هناك مالب�سات اأخ��رى ا�ستجدت وا�ستدعت اتخاذ هذه اخلطوة‪،‬‬ ‫فاإن ذلك ال يغري كثريا من اقتناعنا باأن عامل االفتاء يعاين من‬ ‫فو�سى �سديدة‪ ،‬اأ�سهم يف تاأجيجها وتو�سيع نطاقها التطور الكبري‬ ‫يف ع��امل االت���س��االت‪ ،‬ال��ذي فتح االأب��واب على م�سارعها لكل من‬ ‫�ساء اأن يقول ما �ساء يف اأمور الدين اأو الدنيا‪ .‬والأن ذلك التطور‬ ‫جعل التوا�سل مع النا�س خارجا عن ال�سيطرة‪ ،‬فاإن اجلهات املعنية‬ ‫يف ال��دول غري الدميقراطية داأب��ت على مالحقة وحما�سرة تلك‬ ‫الو�سائط مبختلف ال�سبل‪� .‬سواء عن طريق املراقبة اأو امل�سادرة‬ ‫اأو القرارات االإداري��ة‪ .‬ي�سهد بذلك مثال اجلهد الذي يبذل االآن‬ ‫الإخ�ساع الف�سائيات العربية للقيود املختلفة التي تكفل الرقابة‬ ‫على البث وتقييد حرية التعبري‪ .‬كما ت�سهد بذلك االإج ��راءات‬ ‫االأخرية التي اتخذت لوقف بع�س خدمات «بالك بريي» ومراقبة‬ ‫املدونات والفي�س بوك وتويرت ور�سائل الهواتف النقالة وغريها‪،‬‬ ‫هذه امل�سكلة لي�ست مثارة يف الدول الدميقراطية‪ .‬التي تكفل حرية‬ ‫التعبري بغري قيود‪ .‬وين�سب اجلهد فيها على مواجهة االأ�سرار‬ ‫التي ترتتب على �سوء ا�ستخدام و�سائل االت�سال احلديثة‪ .‬مثل‬ ‫االجتار بالب�سر اأو غ�سل االأموال‪.‬‬ ‫الت�سدي لفو�سى االإفتاء عن طريق ح�سره يف جهة ر�سمية‬ ‫بذاتها ال يحل امل�سكلة‪ ،‬وال ينبني على نظر يتحرى جذورها‪ .‬ذلك‬ ‫اأن الفتوى راأي غري ملزم الأي اأحد‪ .‬وتعدد االآراء مطلوب يف الفقه‬ ‫كما هو مطلوب يف العمل ال�سيا�سي‪ .‬وكل الذي �سيحدث اأن النا�س‬ ‫�ستعترب العلماء امل�اأذون لهم بالفتوى واملعينني من قبل ال�سلطة‬ ‫موظفني يخ�سعون للتوجيه مبا ال يبعد عنهم �سبهة ال��والء ملن‬ ‫عينهم‪ ،‬االأم��ر ال��ذي يفقد ثقة اجلمهور فيهم‪ ،‬وم��ن ثم �سيكون‬ ‫ذل��ك ح��اف��زا للرجوع اإىل امل��راج��ع «امل�ستقلة» البعيدة ع��ن �سبهة‬ ‫االرتباط اأو الوالء لل�سلطة‪.‬‬ ‫اإن ح�سر الفتوى يف اأن��ا���س معينني من قبل ال�سلطة هو يف‬ ‫حقيقته تاأميم للفتوى‪ ،‬االأمر الذي ي�سعنا اأمام مفارقة جديرة‬ ‫ب��امل��الح �ظ��ة‪ ،‬وه ��ي اأن «اخل���س�خ���س��ة» ت���س��ود ق �ط��اع��ات التجارة‬ ‫واالأعمال‪ ،‬يف حني اأن قب�سة التاأميم ت�ستد على جماالت ال�سيا�سة‬ ‫واالإف �ت��اء واالإع � ��الم‪ .‬ل��ذل��ك ف� �اإن ال �ق��رار رمب��ا ك��ان اأح �ك��م واأكرث‬ ‫مو�سوعية لو اأنه ق�سر الفتوى على اأهل االخت�سا�س‪ ،‬ال�ستبعاد‬ ‫االأدع �ي��اء واملتطفلني‪ ،‬ويف ال��وق��ت ذات��ه ال�ستبعاد �سبهة اإخ�ساع‬ ‫املفتني لتوجيه ال�سلطة ورغباتها‪.‬‬ ‫على �سعيد اآخر‪ ،‬فاإن ال�سوؤال الذي يطرح نف�سه يف هذا ال�سياق‬ ‫هو مل��اذا �ساعت الفو�سى يف جمال االإف�ت��اء؟‪ ..‬لقد اأ�سرت اإىل دور‬ ‫ث��ورة االت���س��ال يف تو�سيع امل �ج��ال‪ ،‬وج��ذب كثريين اإىل املحطات‬ ‫الدينية‪ ،‬وبرامج الرد على الت�ساوؤالت‪ ،‬واالفتاء يف م�ساكل اخللق‪.‬‬ ‫لكني اأزع��م اأن هناك �سببا اأه��م واأع�م��ق هو فقدان ثقة النا�س يف‬ ‫املوؤ�س�سات الدينية الر�سمية‪ .‬وتلك اأزمة حقيقية ولي�ست مفتعلة؛‬ ‫الأن االأنظمة التي �سددت من قب�ستها على موؤ�س�سات املجتمع مل‬ ‫ترتك املوؤ�س�سة الدينية بغري رقابة اأو توجيه‪ .‬وحني اأدرك النا�س‬ ‫هذه احلقيقة‪ ،‬التي ا�ستدعت اإىل املجال العام نفرا من اأهل العلم‬ ‫ع��رف��وا ب�اأن�ه��م فقهاء ال�ب��الط اأو ال�سلطان‪ ،‬ف�اإن�ه��م انف�سوا من‬ ‫حولهم‪ ،‬وبحثوا عن اآخرين ممن يفتون بوحي من �سمائرهم‪،‬‬ ‫ولي�س بتوجيه من احلكومة‪ ،‬ويخ�سون اهلل باأكرث من خ�سيتهم‬ ‫ال�سلطان و�سباط اأم��ن ال��دول��ة‪ .‬اإن ق��رار ق�سر االإف�ت��اء على اأي‬ ‫موؤ�س�سة تتحكم ال�سلطة يف تعيني اأع�سائها هو عالج خاطئ لو�سع‬ ‫خاطئ‪ .‬وعلينا اأوال اأن نحافظ على ا�ستقالل املوؤ�س�سة الدينية‬ ‫لت�ستعيد �سدقيتها وهيبتها قبل اأن نطالب النا�س باالعتماد على‬ ‫مرجعيتها واالكتفاء ب�سوتها‪ .‬لكن ذلك يظل مطلبا �سعبا يف ظل‬ ‫اأو�ساع غري دميقراطية ترف�س ا�ستقالل املوؤ�س�سات االأهلية‪ ،‬ومنها‬ ‫ما فرط يف ا�ستقالل االأوطان ذاتها‪.‬‬

‫لندن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫لقب دورة تورونتو لكرة امل�سرب‬ ‫بني موراي وفيدرر‬ ‫تورونتو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الريموك واالرثوذك�سي لنهائي بطولة‬ ‫الدرع الرم�سانية بكرة الطاولة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫ف��اج �اأ ال��ربي �ط��اين اأن� ��دي م� ��وراي ح��ام��ل ال�ل�ق��ب خ�سمه‬ ‫االإ�سباين رافاييل نادال امل�سنف اأول عاملياً وفاز عليه ‪ 3-6‬و‪4-6‬‬ ‫يف الدور ن�سف النهائي لدورة تورونتو الكندية الدولية لكرة‬ ‫امل�سرب‪� ،‬ساد�س ال ��دورات الت�سع ال�ك��ربى والبالغة جوائزها‬ ‫‪ 2.430‬مليون دوالر والتي متنح الفائز بلقبها ‪ 1000‬نقطة‪.‬‬ ‫و�سيواجه موراي يف النهائي ال�سوي�سري روجيه فيدرر الفائز‬ ‫ب�سعوبة على ال�سربي نوفاك ديوكوفيت�س ‪ 1-6‬و‪ 6-3‬و‪ 5-7‬يف‬ ‫ن�سف النهائي االآخر‪.‬‬ ‫ويبحث م��وراي عن لقبه االأول هذه ال�سنة‪ ،‬بعد خ�سارته‬ ‫اأمام فيدرر يف نهائي ملبورن‪ ،‬واأمام االأمريكي �سام كريي منذ‬ ‫اأ�سبوعني يف نهائي دورة لو�س اأجنلي�س‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اراة الثانية‪� ،‬سمن روج�ي��ه ف�ي��درر امل�سنف ثالثاً‬ ‫عودته اإىل املركز الثاين يف الت�سنيف العاملي بعد فوزه ال�سعب‬ ‫على ديوكوفيت�س الثاين ‪ 1-6‬و‪ 6-3‬و‪.5-7‬‬ ‫وا�ستغرقت امل �ب��اراة �ساعتني ون�سف ال�ساعة‪ ،‬رغ��م ح�سم‬ ‫ف�ي��درر ح��ام��ل لقب ‪ 16‬دورة م��ن ال�ب�ط��والت االأرب ��ع الكربى‪،‬‬ ‫املجموعة االأوىل يف ‪ 25‬دقيقة ‪.1-6‬‬

‫االإنتاج احلربي يهزم املقاولون‬ ‫ويت�سدر الدوري امل�سري املمتاز‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫اعتلى فريق االإنتاج احلربي �سدارة الدوري امل�سري املمتاز‬ ‫لكرة ال�ق��دم بعدما حقق ال�ف��وز ال�ث��اين ل��ه يف املو�سم اجلديد‬ ‫وتغلب على املقاولون العرب ‪ 2/3‬م�ساء اأول من اأم�س ال�سبت يف‬ ‫املرحلة الثانية من امل�سابقة‪ .‬وتقدم املقاولون بهدفني مبكرين‬ ‫�سجلهما تامر عادل ومو�سى كبريو خالل اأول ثالث دقائق لكن‬ ‫االإنتاج احلربي قلب موازين املباراة وح�سمها ل�ساحله بثالثة‬ ‫اأهداف خالل ال�سوط االأول �سجلها موؤمن زكريا وحازم فتحي‬ ‫واأحمد اأبو م�سلم‪.‬‬ ‫واأنهى االنتاج احلربي امل�ب��اراة بع�سرة العبني فقط حيث‬ ‫طرد اأحمد زغلول يف الدقيقة ‪. 74‬‬ ‫وح�سد اجلونة اأول ثالث نقاط له يف املو�سم بفوزه على‬ ‫امل�سري ‪ ، 1/2‬وق��د �سجل ه��ديف اجلونة جمال حمزة واأحمد‬ ‫ح�سن فرج يف الدقيقتني الثامنة (من �سربة جزاء) و‪ 31‬بينما‬ ‫جاء هدف امل�سري يف الدقيقة ‪ 13‬وكان من ن�سيب حممود عبد‬ ‫احلكيم‪.‬‬ ‫ويف مباراة اأخ��رى جرت ال�سبت تعادل احت��اد ال�سرطة مع‬ ‫االحتاد ال�سكندري �سلبيا لريفع كل منهما ر�سيده اإىل نقطتني‬ ‫حيث اأنه التعادل الثاين لكل من الفريقني‪.‬‬

‫جماهري االأرجنتني تدعم‬ ‫عودة مارادونا للمنتخب‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�سف ا�ستطالع راأي عن اأن‬ ‫اأغلبية اجلماهري االأرجنتينية‬ ‫ما زالت تدعم عودة االأ�سطورة‬ ‫دي �ي �ج ��و اأرم� � ��ان� � ��دو م� ��ارادون� ��ا‬ ‫لتدريب املنتخب‪.‬‬ ‫واأظ�ه��ر اال�ستطالع‪ ،‬الذي‬ ‫ما زال ميكن الت�سويت به على‬ ‫امل��وق��ع االل �ك��رتون �ي��ة جلريده‬ ‫(اأوليه) االأرجنتينية الريا�سية‬ ‫اأن ن�سبة ‪ %53‬م��ن امل�ساركني‬ ‫يدعمون عودة مارادونا لتدريب‬ ‫الفريق‪.‬‬ ‫واأبرز اال�ستطالع اأن ن�سبة‬ ‫‪ %47‬ت��دع��م ا� �س �ت �م��رار املدير‬ ‫الفني املوؤقت ملنتخب االأرجنتني‬ ‫��س��رخ�ي��و ب��ات�ي���س�ت��ا يف من�سبه‬ ‫وحتويله اإىل مدرب دائم‪.‬‬ ‫ي�سار اإىل اأن مارادونا (‪49‬‬ ‫ع��ام��ا) ت ��وىل ت��دري��ب املنتخب‬ ‫االأرج�ن�ت�ي�ن��ي يف نوفمرب ‪2008‬‬ ‫خ �ل �ف��ا الأل �ف �ي��و ب��ا� �س �ي �ل��ي وق ��اد‬ ‫ال �ف��ري��ق ب���س�ع��وب��ة ب��ال �غ��ة اإىل‬ ‫التاأهل لنهائيات ك�اأ���س العامل‬ ‫‪ 2010‬وال �ت��ي ودع �ه��ا بخ�سارة‬ ‫اأملانيا التاريخية يف دور الثمانية‬ ‫(‪.)0-4‬‬

‫ف��از ف��ري��ق ن ��ادي الريموك‬ ‫على اجلزيرة وحامل اللقب ليلة‬ ‫اأول م��ن اأم ����س يف ال ��دور ن�سف‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي ل�ب�ط��ول��ة درع االحت ��اد‬ ‫ال��رم �� �س��ان �ي��ة ل� �ك ��رة الطاولة‬ ‫للرجال (بطولة املرحوم �سليمان‬ ‫ال�سكر) بثالثة ل �ق��اءات مقابل‬ ‫ل �ق ��اءي ��ن‪ .‬وب� �ه ��ذا ال� �ف ��وز ال ��ذي‬ ‫جرى على �سالة ق�سر الريا�سة‬ ‫مبدينة احل�سني لل�سباب‪ ،‬ي�سعد‬ ‫ال��ريم��وك اإىل امل �ب��اراة النهائية‬ ‫ل �ي��واج��ه االأرث ��وذك� ��� �س ��ي ال ��ذي‬ ‫تخطى ب�سهولة يف ال��دور ن�سف‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي ف ��ري ��ق ن � ��ادي مدينة‬ ‫احل�سني بنتيجة ‪.0-3‬‬ ‫ويف بطولة ال�سيدات تاأهل‬ ‫للمباراة النهائية فريقا نادي‬ ‫مدينة احل�سني واالأرثوذك�سي‪،‬‬ ‫وذل��ك بعد ف��وز ��س�ي��دات املدينة‬ ‫على اأب��و ن�سري ‪ 0-3‬بينما جاء‬ ‫ت� �اأه ��ل � �س �ي ��دات االأرث ��وذك� ��� �س ��ي‬ ‫للنهائي ب�ع��د ال �ف��وز ع�ل��ى نادي‬ ‫�سمر‪.‬‬

‫�سجل ال�ع��داء االمريكي‬ ‫ديفيد اوليفر اف�سل رقم هذا‬ ‫املو�سم يف �سباق ‪ 110‬االف م‬ ‫حواجز اأول من اأم�س ال�سبت‬ ‫يف ال�ي��وم ال�ث��اين االخ��ري من‬ ‫ل �ق��اء ل �ن��دن الل �ع��اب القوى‪،‬‬ ‫اجل��ول��ة احل��ادي��ة ع���س��رة من‬ ‫الدوري املا�سي الذي ي�سم ‪14‬‬ ‫جولة‪.‬‬ ‫وق �ط��ع اول �ي �ف��ر امل�سافة‬ ‫بزمن ‪06‬ر‪ 13‬ثانية متقدما‬ ‫ع� �ل ��ى اجل ��ام ��اي � �ك ��ي دواي� � ��ت‬ ‫ت � ��وم � ��ا� � ��س (‪ 13، 32‬ث)‬ ‫والفرن�سي غارفيلد داريان (‪ 13، 34‬ث)‪.‬‬ ‫ومل ت�سجل اي نتيجة غري عادية يف مناف�سات الرجال االخرى‬ ‫اليوم يف لقاء لندن‪ ،‬الوحيد الذي تقام مناف�ساته على مدى يومني‪،‬‬ ‫با�ستثناء ت��راج��ع البطل ال�ع��امل��ي واالومل �ب��ي يف م�سابقة رم��ي الكرة‬ ‫احل��دي��د االم��ريك��ي كري�ستيان كانتويل اىل امل��رك��ز الثالث (‪20 ،78‬‬ ‫م) خلف البطل ال�سابق مواطنه ريزي هوفا (‪ 21، 44‬م) والبولندي‬ ‫توما�س مايف�سكي (‪ 21، 10‬م)‪.‬‬ ‫ولدى ال�سيدات‪� ،‬سجلت الكينية ميلكاه ت�سيمو�س ت�سيوا اف�سل‬ ‫ه��ذا ال�ع��ام رق��م يف �سباق ‪ 3‬االف م م��وان��ع ه��و ‪49‬ر‪22‬ر‪ 9‬دق��ائ��ق بعد‬ ‫مناف�سة �سديدة من الرو�سية يوليا زارودنيفا التي تراجعت يف االمتار‬ ‫االخ��رية الفى امل��رك��ز ال�ث��اين (‪ 9، 22، 60‬د)‪ ،‬والكينية ليديا جيبت‬ ‫روتيت�س (‪ 9، 23، 68‬د)‪.‬‬ ‫وعلى غ��رار مناف�سات ال��رج��ال‪ ،‬كانت النتائج االخ��رى طبيعية‬ ‫اي�سا‪ .‬وهنا النتائج‪:‬‬


1327 Oó©dG áëØ°U 16

17 áæ°ùdG - Ω 2010 ÜBG 16 - `g 1431 ¿É°†eQ 6 ÚæK’G

..¿É°†eQ ‘ ó∏ÑdG §°Sh ¿ÉµŸG AÉLQCG »cõoj ïjQÉàdG ≥ÑY

e á«fÉ°†eôdG ø g ?ƒ

ájÉYôH

á≤HÉ°ùe

Iójó°ûdG á«∏≤©dG ábÉYE’ÉH ÜÉ°üe áæ°S 15 ôª©dG øe ≠∏Ñjh ¬JO’h òæe

Iô°SC’ …ô¡°ûdG πNódG GQÉæjO 60 z¢SGôa{


‫‪2‬‬

‫االثنني (‪ )6‬رم�ضان (‪ )16‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1327‬‬

‫م�ساب بالإعاقة العقلية ال�سديدة‬ ‫منذ ولدته ويبلغ من العمر ‪� 15‬سنة‬

‫الدخل ال�شهري‬ ‫لأ�شرة « فرا�س»‬ ‫‪ 60‬دينارا‬

‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫حينما يجتمع �لفقر و�لإعاقة لي�سكال لوبيا �ساغطا على �أ�سرة؛ لت�سقط‬ ‫يف �لهاوية‪ُ ،‬يوؤتي �ل�سرب �لنابت يف �لقلوب �ملوؤمنة �أُ ُكله كل حني‪ ،‬خملفا زهر‬ ‫�لر�سا‪.‬‬ ‫بهذه �لعبارة ي�ستطيع كل من يلقى �ل�سيدة رج��ا �أب��و �لندى �أن ير�ها‬ ‫حال ل مقال‪ ،‬فحينما ز�رت "�ل�سبيل" �أ�سرتها مل تر ما يدفع على �لتم�سك‬ ‫باحلياة بالن�سبة لعائلتها �إل �لر�سا‪.‬‬ ‫رجا تزوجت من رجل م�ساب بحالة نف�سية‪ ،‬وقد �أخفى عنها ذلك‪ ،‬لتفاجاأ‬ ‫بعد �لزو�ج �أن كل من يحتك به من �أهلها �أو �أقاربها‪� ،‬إما �أن تنتابه نوبة �سحك‬ ‫على ت�سرفاته غري �ملتزنة‪� ،‬أو ينفر منه متاما‪.‬‬ ‫�أما هي فتقول‪" :‬ذ�ك �لرجل �أ�سبح زوجي‪ ،‬وعلي تقبله على �أي حال كان‪.‬‬ ‫هذ� ن�سيبي وهذ� قدري �لذي ل مفر منه"‪ ،‬وبد�أت تر�عي حالته �لنف�سية‪،‬‬ ‫وتوجه �سلوكه على �لنحو �لذي ت�ستطيع لت�سبح "�أما" لزوج يكربها بع�سرة‬ ‫�أعو�م‪.‬‬ ‫و�سبق لزوج "رجا" �أن تزوج من �م��ر�ة �أخ��رى �أجنب منها فتاة‪ ،‬تكفلت‬ ‫"رجا" برتبيتها‪ ،‬و ُقدر لها �أن حتمل بجنني ذكر بعد �لأ�سبوع �لأول من‬ ‫�لزو�ج‪.‬‬ ‫وحينما و�سعت طفلها �لأول �كت�سفت �أن��ه م�ساب ب��الإع��اق��ة �لعقلية‬ ‫�ل�سديدة‪ ،‬بعد عدة فحو�سات طبية‪ ،‬و�أ�سبحت ترعى معاقني �ثنني‪� ،‬أحدهما‬ ‫�إعاقته �لنف�سية‪ ،‬و�لأخرى عقلية وج�سدية‪� ،‬إ�سافة �إىل تربيتها لبنة زوجها؛‬ ‫معتربة �أن كل ذلك ر�سيد من �خلري يرفع مقامها عند �هلل‪.‬‬ ‫وتبعا لو�سع زوجها �لنف�سي �لذي يعمل يف "كر�جات �ل�سيار�ت"‪ ،‬ما كان‬ ‫ي�ستمر يف �لعمل لأكرث من �سهر‪ ،‬ثم يعود ليبحث عن عمل �آخر‪.‬‬ ‫يبلغ �لدخل �ل�سهري لأ�سرة رجا ‪ 60‬دينار� فقط‪ ،‬حت�سل على ع�سرين‬ ‫دينار� منها من �إح��دى �جلمعيات �خلريية‪ ،‬و�أرب�ع��ون دينار� تتقا�ساها من‬ ‫�سندوق �ملعونة �لوطنية؛ نظر� لحت�سانها طفال معاقا‪ ،‬وتكاد ثالجتها‬ ‫تخلو �إل من بع�ض �أرغفة �خلبز و�لزيتون منحة من �أهل �خلري‪.‬‬ ‫ويحتاج "فر��ض" �لبن �ملعاق ل�"رجا" ذو �خلم�سة ع�سر عاما �إىل عناية‬ ‫فائقة‪ ،‬وت�سطر و�لدته ل�ستخد�م فوط �لأطفال؛ نظر� لتبوله �لال�إر�دي‬ ‫بكلفة تقدر ب� ‪ 45‬دي�ن��ار� �سهريا‪ .‬ويف �لوقت �ل��ذي تن�سغل فيه �ل��و�ل��دة عن‬ ‫"فر��ض" يبد�أ ّ‬ ‫بع�ض يده �ليمنى مت�سببا بجرحها ونزفها‪.‬‬ ‫و�أكرث من مرة كانت تدخل و�لدته �ملطبخ فجاأة‪ ،‬لتفاجاأ به وقد تناول‬ ‫�سلك �لثالجة �ملو�سول بالكهرباء و��سعا �إياه يف فمه حماول ع�سه‪� ،‬إ�سافة‬ ‫�إىل حماولته �لعديدة �إح��ر�ق �ملنزل‪ ،‬وتعديه �مل�ستمر وغري �ملن�سبط على‬ ‫�سقيقته �لتي ت�سغره �سنا‪.‬‬ ‫تعي�ض �أ�سرة رجا يف منزل �سقيق زوجها‪ ،‬دون مقابل مادي‪ ،‬ولكنه �سيعود‬ ‫من غربته يف نهاية �ل�سنة �حلالية‪ ،‬لي�سبح موئل �أ�سرتها �ل�سارع‪ ،‬منتظرة‬ ‫�متد�د �أيدي �ملح�سنني �إليها باخلري يف مقتبل �سهر رم�سان �ملبارك‪.‬‬


‫‪3‬‬

‫االثنني (‪ )6‬رم�ضان (‪ )16‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1327‬‬

‫و�ضط البلد يف رم�ضان‪ ..‬عبق التاريخ يُزكي اأرجاء املكان‬

‫ال�صبيل ‪ -‬اأحمد برقاوي‪ /‬ت�صوير‪ :‬معت�صم املالكي‬ ‫حتتفظ منطقة و��ص��ط ال�ب�ل��د مب�ك��ان��ة خ��ا��ص��ة يف‬ ‫نفو�س الأردن�ي��ن على اختالف م�صتوياتهم املعي�صية‬ ‫واه��وائ �ه��م‪ ،‬مل��ا ت�خ�ت��زل��ه م��ن ذك��ري��ات وم��واق��ع اأثرية‬ ‫وتاريخية و�صعبية كانت ول تزال تالم�س �صغاف قلوب‬ ‫املحبن واملعجبن مبدينة عريقة تت�صبث باأ�صالتها‬ ‫ومعامل هويتها العربية على م� ّر ال��زم��ان‪ ،‬وب�صكل مل‬ ‫يوؤثر عليها اإيقاع احلياة ال�صاخبة يف زمن العوملة‪.‬‬ ‫يتميز قلب مدينة عمان القدمية‪ ،‬ال�صم الآخر‬ ‫ل��"و�صط البلد"‪ ،‬بحركة جتارية ن�صطة منذ الن�صاأة‬ ‫احل��دي�ث��ة للمدينة‪ ،‬ن�ظ��را لت���ص��اع اأ��ص��واق�ه��ا وانت�صار‬ ‫خمتلف اأ��ص�ن��اف ال�ت�ج��ارة فيها‪ ،‬ال�ت��ي ع��ادة م��ا يلبث‬ ‫ن�صاطها التجاري ب��الزدي��اد مع حلول �صهر رم�صان‬ ‫امل�ب��ارك‪ ،‬يف ظل تزاحم الأق ��دام على �صراء املتطلبات‬ ‫وامل�صتلزمات من ا�صواقها التي ت�صنف باأنها �صعبية‪.‬‬

‫اإىل جانب �صوق البلد ال�صامل لكافة اأنواع التجارة‬ ‫من مواد غذائية ومالب�س ومطرزات تقليدية جتذب‬ ‫ال�صياح‪ ،‬وم�اأك��ولت وحلويات �صعبية ل جتدها اإل يف‬ ‫هذا املكان‪.‬‬ ‫يقع اجلامع احل�صيني الكبري الذي يعد من اأ�صهر‬ ‫امل�صاجد الواقعة يف املنطقة مقابل اأقدم �صوق جتاري يف‬ ‫املدينة "�صوق البخارية" الذي كان عر�صة لالحرتاق‬ ‫�صيف العام املا�صي‪.‬‬ ‫ول يختلف اثنان على اأن اجلامع احل�صيني الذي‬ ‫اأع�ي��د ب�ن��اوؤه يف ع�صرينيات ال�ق��رن املا�صي يعد معلما‬ ‫دينيا وتاريخيا يعك�س ع��راق��ة واأ��ص��ال��ة املنطقة‪ ،‬عدا‬ ‫عن كونه جزءا من هوية املكان الذي يق�صده الآلف‬ ‫من امل�صلن لأداء الفرائ�س و�صالة الرتاويح يف �صهر‬ ‫رم�صان الف�صيل‪.‬‬ ‫وي�ق��ع اجل��ام��ع احل�صيني الكبري يف م��رك��ز و�صط‬ ‫البلد‪ ،‬ومن حوله الأ�صواق ال�صعبية‪ ،‬وللجامع �صاحة‬

‫خ��ارج �ي��ة ي�ع��ره��ا امل���ص�ل��ون يف ط��ري�ق�ه��م اإل �ي��ه لأداء‬ ‫ال�صالة‪.‬‬ ‫وع�ن��د اأح��د اأط ��راف ال�صاحة اخل��ارج�ي��ة للجامع‬ ‫ي�صكن م��وق��ع ال��و� �ص��وء‪ ،‬وي�صلكها ك��ذل��ك املواطنون‬ ‫والزائرون‪ ،‬كما يتخذ البع�س منها نقطة لبيع حاجات‬ ‫دينية مثل امل�صابح وقبعة الراأ�س والكتب الإ�صالمية‬ ‫وغ��ريه��ا‪ ،‬فيما اآخ ��رون ي�ج��دون فيها مكانا للتقاط‬ ‫الأنفا�س وال�صرتاحة من تعب وعناء احلياة‪.‬‬ ‫وبح�صب م��ا ت��روي��ه كتب ت��اري�خ�ي��ة‪ ،‬ف �اإن اجلامع‬ ‫احل�صيني بني على موقع م�صجد قدمي يعود اإىل العهد‬ ‫الأم��وي اأو العبا�صي‪ ،‬وطالته عمليات ترميم متكررة‪،‬‬ ‫كان من اأبرزها اإعادة بناء امل�صجد يف عام ‪ 1924‬برغبة‬ ‫من امللك املوؤ�ص�س عبد اهلل الأول بن احل�صن‪.‬‬ ‫وناهيك عن اجلامع احل�صيني ت�صم منطقة و�صط‬ ‫البلد م��واق��ع اأث��ري��ة تاريخية ت��دل��ل على اأهمية هذا‬ ‫امل�ك��ان على م � ّر ال�ت��اري��خ‪ ،‬م��ن اأهمها امل��درج الروماين‬

‫و�صبيل احل��وري��ات‪ ،‬وال �ت��ي ه��ي ب��اق�ي��ة ع�ل��ى ح��ال�ه��ا يف‬ ‫القدرة على جذب ال��زوار اإليها رغم تقلبات الأحوال‬ ‫وت�صاريف الزمان‪.‬‬ ‫ومما ل �صك فيه اأن اإيقاع احلياة يف و�صط البلد‬ ‫ميتاز ب��"ال�صخب"‪ ،‬لكرثة الأ�صواق واملت�صوقن‪ ،‬ولأن‬ ‫املنطقة ذات ط��اب��ع �صعبي‪ ،‬ف�ه��ي تكتنز ب��ن ثناياها‬ ‫معامل ل ت��رح قيد اأمن�ل��ة اأن تفكر يف م�غ��ادرة املكان‬ ‫ال��ذي منحها اأهمية خا�صة‪ ،‬واأع�ط�ت��ه باملقابل بذات‬ ‫القدر من الهتمام �صفة ل�صيقة اأ�صبحت مرتبطة‬ ‫باملدينة القدمية‪.‬‬ ‫وي�ب�ع��ث ال�ت�ج��وال يف و��ص��ط ال�ب�ل��د والن �ت �ق��ال من‬ ‫مكان لآخر خالل ال�صهر الف�صيل ارتياحا يف النف�س‬ ‫م��ع ر��ص��د ح��رك��ة ان�صيابية م�ع�ت��ادة للمواطنن على‬ ‫الأ�صواق‪ ،‬ل�صراء امل�صتلزمات املعي�صية املعتادة‪ ،‬اأو لرغبة‬ ‫منهم يف تذوق حلوى رم�صان وع�صائر ال�صهر املبارك‪،‬‬ ‫وبخا�صة ع�صري "متر هندي" بعد مدفع الإفطار‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫االثنني (‪ )6‬رم�ضان (‪ )16‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1327‬‬

‫حظر ت�سدير �خليار وتعليق ��ستيفاء �لر�سوم على �خل�سرو�ت و�للجوء �إىل حتديد �لأ�سعار‬

‫رغم الإجراءات احلكومية‪..‬‬

‫اأ�سعار ال�سلع توا�سل ال�سعود‬

‫�ل�سبيل ‪� -‬أحمد رجب‬ ‫ال يزال املواطنون يتاأثرون بارتفاع اأ�ضعار اخل�ضار‬ ‫م�ن��ذ ب��داي��ة �ضهر رم���ض��ان امل �ب��ارك‪ ،‬رغ��م االإج� ��راءات‬ ‫احلكومية بتعليق ا�ضتيفاء الر�ضوم على جميع اأنواع‬ ‫اخل�ضروات ال ��واردة اإىل ال�ضوق امل��رك��زي خ��ال �ضهر‬ ‫رم�ضان‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال ��ذي اأع�ل�ن��ت احل�ك��وم��ة ع��ر و�ضائل‬ ‫االإعام املختلفة �ضعيها احلثيث اإىل احلفاظ على غذاء‬ ‫املواطن دون م�ضا�ص باالأ�ضعار اأو نق�ص يف الكميات‪ ،‬ما‬ ‫زالت اأ�ضعار اخل�ضار و�ضلع اأخرى اآخذة باالرتفاع‪.‬‬ ‫اإج��راءات حكومية "هزيلة" وغ��ر م�وؤث��رة‪ ،‬هكذا‬ ‫ي�ضف املواطنون ال�ق��رارات التي قامت بها احلكومة‬ ‫للحد من ارت�ف��اع االأ��ض�ع��ار‪ ،‬فقد ق��رر جمل�ص الوزراء‬ ‫م� �وؤخ ��را‪ ،‬جم�م��وع��ة م��ن ال� �ق ��رارات ال �ت��ي ت���ض�ع��ى اإىل‬

‫احلفاظ على خم��زون اخل�ضار‪ ،‬ومنها حظر ت�ضدير‬ ‫م ��ادة اخل �ي��ار م��دة اأ��ض�ب��وع اع�ت�ب��ارا م��ن ال �ي��وم التايل‪،‬‬ ‫وتزامن ذلك اإيعاز من رئي�ص ال��وزراء تعليق ا�ضتيفاء‬ ‫ال��ر��ض��وم ع�ل��ى جميع اأن� ��واع اخل �� �ض��روات ال� ��واردة اإىل‬ ‫ال���ض��وق امل��رك��زي خ��ال �ضهر رم���ض��ان‪ ،‬حيث ت�ضتويف‬ ‫اأمانة عمان مبلغ ‪ 10‬دنانر عن كل طن خ�ضار يدخل‬ ‫اإىل �ضوق اخل�ضار املركزي‪.‬‬ ‫املواطن عبداهلل عمار ‪ 22‬عاما‪ ،‬يرى اأن اللقاءات‬ ‫ال�ت��ي عقدتها احل�ك��وم��ة قبيل �ضهر رم���ض��ان‪ ،‬للعمل‬ ‫على �ضمان عدم ارتفاع االأ�ضعار‪ ،‬مل تفلح يف كبح جماح‬ ‫االرتفاع‪ ،‬مبينا اأن تلك اجلهود املبذولة مل ترتق فوق‬ ‫م�ضتوى التطمينات واللقاءات روتينية‪.‬‬ ‫وي �ب��ن ع �م��ار اأن االأ� �ض �ع��ار ب� ��داأت ب��االرت �ف��اع منذ‬ ‫اليوم االأول ل�ضهر رم�ضان‪ ،‬دون اأن يلم�ص املواطن اأي‬ ‫انخفا�ص يذكر على اأ�ضعار ال�ضلع‪.‬‬

‫واأو� �ض��ح ع�م��ار اأن امل��واط�ن��ن اع �ت��ادوا على ارتفاع‬ ‫اأ�ضعار امل��واد التموينية خ��ال �ضهر رم�ضان كنتيجة‬ ‫جل�ضع ال�ت�ج��ار‪ ،‬و�ضعف االإج � ��راءات احلكومية التي‬ ‫متنع تكرر امل�ضهد خال �ضهر رم�ضان املبارك‪.‬‬ ‫فيما يوؤكد امل��واط��ن اأحمد �ضامر اأن اأ�ضعار املواد‬ ‫التموينية مرتفعة‪ ،‬ومل تنخف�ص مقارنة مع االأعوام‬ ‫املا�ضية‪ ،‬م�ضرا اإىل اأن اأ�ضعار اللحوم امل�ضتوردة توا�ضل‬ ‫ارتفاعها ومل تنخف�ص‪.‬‬ ‫ويرى �ضامر اأن اأ�ضعار اخل�ضار مل تلق اأي انخفا�ص‬ ‫على اأ�ضعارها بعد قرار رئي�ص ال��وزراء تعليق ا�ضتيفاء‬ ‫ال��ر� �ض��وم ع�ل��ى اخل �� �ض��ار ال � ��واردة اإىل � �ض��وق اخل�ضار‬ ‫املركزي‪ ،‬مبينا اأن التجار هم من يتحكمون يف اأ�ضعار‬ ‫اخل�ضار بح�ضب اجلودة واملنطقة التي تباع فيها كميات‬ ‫اخل�ضار‪ ،‬واأن اأ�ضعار اخل�ضار تتفاوت من منطقة اإىل‬ ‫اأخرى يف عمان‪.‬‬

‫ومع ذلك‪ ،‬تعزو احلكومة ممثلة بورزاة ال�ضناعة‬ ‫وال �ت �ج��ارة ارت �ف��اع اأ��ض�ع��ار اخل ��اروف امل���ض�ت��ورد‪ ،‬نتيجة‬ ‫نق�ص الكميات اللحوم‪ ،‬وتاأخر و�ضول طائرات ال�ضحن‬ ‫القادمة م��ن بلد املن�ضاأ‪ ،‬يف ال��وق��ت ال��ذي كانت وزارة‬ ‫ال�ضناعة وال�ت�ج��ارة عقدت ل�ق��اءات م��ع التجار‪ ،‬يرى‬ ‫مواطنون اأن تاأخر طائرات ال�ضحن التي حتمل اللحوم‬ ‫امل�ضتوردة عمل على ارتفاعها‪ ،‬ف�اأي��ن يذهب خمزون‬ ‫تلك اللحوم امل�ضتوردة التي اأك��د التجار اأنها متوفرة‬ ‫باأ�ضعار منخف�ضة مقارنة مع االأعوام ال�ضابقة‪.‬‬ ‫ويت�ضاءل مواطنون ح��ول �ضرعة تطبيق قرارات‬ ‫ف��ر���ص ال���ض��رائ��ب ع�ل��ى امل��واط �ن��ن‪ ،‬ح�ي��ث مل ينعك�ص‬ ‫ق��رار جمل�ص ال��وزراء يف تعليق ا�ضتيفاء الر�ضوم على‬ ‫جميع اأن��واع اخل�ضروات ال��واردة اإىل ال�ضوق املركزي‪،‬‬ ‫مل ينعك�ص مبا�ضرة على اأ�ضعار اخل�ضار‪ ،‬باعتبارها من‬ ‫ال�ضلع �ضريعة التلف وذات اال�ضتهاك املرتفع‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫االثنني (‪ )6‬رم�ضان (‪ )16‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1327‬‬

‫‪،‬‬

‫للنا�س يف رم�شان مذاهب‪ ،‬فمنهم من يركع وي�شجد ويدعو اهلل تعاىل منيبا اإليه‪ ،‬ومنهم من يق�شيه يف ال�شهر ‪ ..‬ومنهم من يهتم بالطعام وال�شراب فقط‪ ،‬ولكل بلد عاداته وتقاليده املتوارثة عن الأجداد‬ ‫والآباء‪ ،‬لهذا فاإن رم�شان له يف كل بلد طعم مميز ورونق خا�س‪ ،‬نحاول يف ال�شطور التالية التجول يف بع�س البلدان لنقل �شورة �شريعة عن الحتفالت الرم�شانية يف العامل الإ�شالمي‪.‬‬

‫رم�شان يف اأفغان�شتان‬

‫يف اأفغان�شتان‪ ،‬يقوم ال�شباب والأطفال‬ ‫ب��دور امل�شحراتي‪ ،‬و ُي�ش ّمى من ي �وؤدي هذا‬ ‫ال�ع�م��ل (ال��رم �� �ش��اين) وه ��و ي �ق��وم بعمله‬ ‫متطوعاً‪ ،‬وي���ش��رون يف جماعات وكاأنهم‬ ‫فرقة‪ ،‬ويذهب ال�شائمون اإىل امل�شاجد بعد‬ ‫الإف�ط��ار ل�شالة الع�شاء ول�شماع القراآن‬ ‫الكرمي‪ ،‬ولديهم �شخ�ص ُي�ش ّمى «الفاحت»‬ ‫ي�ت��اب��ع ق ��ارئ ال� �ق ��راآن ال �ك��رمي ل ��رده اإىل‬ ‫ال�شواب اإذا اأخطاأ يف التالوة‪.‬‬ ‫يحتفي النا�ص يف اأفغان�شتان مبقدم‬ ‫ال�شهر الكرمي ككل امل�شلمني‪ ،‬ولكن لهم‬ ‫م��ن م�ظ��اه��ر الح�ت�ف��اء م��ا مل اأ� �ش��اه��ده يف‬ ‫اأي م�ك��ان اآخ ��ر م�ث��ل اع�ت�ب��ار ال �ي��وم الأول‬ ‫م��ن رم�شان ي��وم عطلة ر�شمية يف جميع‬ ‫اأنحاء البالد‪ .‬بل اإن مكاتب الأمم املتحدة‬ ‫ومنظماتها وال�شفارات الأجنبية تتعطل‬ ‫يف ذل��ك ال�ي��وم‪ .‬ومل اأج��د مم��ن �شاألت من‬ ‫الأف� �غ ��ان اإج��اب��ة ��ش��اف�ي��ة ع�ل��ى ب��داي��ة هذا‬ ‫التقليد الذي قطعا ل يجد �شندا من اأثر‬ ‫ديني‪.‬‬ ‫يقول البع�ص اإن الغر�ص ه��و اإتاحة‬ ‫الفر�شة للنا�ص ل�شراء حاجيات رم�شان!‬ ‫اأ َو ل�ي����ص م��ن امل�م�ك��ن ال�ت���ش��وق لرم�شان‬ ‫ق �ب��ل ح �ل��ول��ه ب �ي��وم اأو ي ��وم ��ني؟! ولأه ��ل‬ ‫م��زار ال�شريف و�شمال اأفغان�شتان عموما‬ ‫خربة يف جتفيف الفواكه‪ ،‬يحر�شون على‬ ‫اإخ�ف��اء �شرها ع��ن الآخ��ري��ن‪ .‬وال�ف��واك��ه يف‬ ‫اأفغان�شتان لذيذة الطعم ب�شكل ل ي�شاهى‪،‬‬ ‫ومل اأذق عنبا اأو تينا اأو برتقال قط اأكرث‬ ‫حالوة من تلك التي تنبت يف اأفغان�شتان‪.‬‬ ‫كما اأن املنطقة ت�شتهر بنوع من ال�شمام‬ ‫ي���ش�م��ون��ه «اخل� ��رب� ��وزة» ل ي �ع��دل عذوبة‬ ‫طعمه اأي �شمام اآخر‪ ،‬ياأكلونه عذبا �شيفا‬ ‫ويجففونه لي�شتخدم �شتاء كالعنب الذي‬ ‫ي�شر زبيبا ي�شمونه «الك�شم�ص» ويدخل‬

‫يف اإعداد الكثر من الأطباق‪.‬‬ ‫وك�غ��ره��م م��ن ال�ك�ث��ر م��ن ال�شعوب‪،‬‬ ‫ي�ف�ط��رون ع�ل��ى امل ��اء وال �ف��واك��ه وال�شوربة‬ ‫والفطائر‪ ،‬ثم ين�شرفون اإىل �شالة املغرب‬ ‫وال �ع �� �ش��اء وال ��راوي ��ح‪ ،‬ث��م ي �ع��ودون لأكل‬ ‫الع�شاء ال��ذي ي�شم اللحم والأرز وغره‬ ‫من طيب الطعام‪.‬‬

‫ل�ستب‬

‫«ل�شتب» ام��راأة عا�شت يف العهد اململوكي‪ ..‬ولدت‬ ‫ون �� �ش �اأت يف ق��ري��ة ت��رب����ص ع�ل��ى ك�ت��ف ج�ب��ل م��ن جبال‬ ‫ع�ج�ل��ون‪ ،‬فيها م��ن ال���ش��رو وال�شنوبر �شموخه‪ ،‬ومن‬ ‫ال�ب�ل��وط ��ش��الب�ت��ه‪ ،‬وم��ن ال��زي �ت��ون وال �ك��رم��ة عمقهما‬ ‫وجتذرهما‪ ..‬امراأة امتالأت بعبق الدحنون والأقحوان‬ ‫والرنج�ص ال��ربي‪« .‬ل�شتب» ا�شم اأطلق فيما بعد على‬ ‫بقعة جميلة من البقاع القريبة لعجلون‪ ..‬وبالرغم من‬ ‫اأعجمية ال�شم فقد بقي ال�شاهد لأبناء القرى اجلبلية‬ ‫هناك‪ ..‬يروي عنفوان وفطنة امراأة ريفية‪.‬‬ ‫«ل�شتب» كما هي عجلون والقرى املنت�شرة حولها‪..‬‬ ‫ت�شيجها اأ�شجار حرجية متميزة بلون الربة ال�شارب‬ ‫اإىل احل�م��رة‪ ،‬وت�شكل حجارتها و�شخورها منحوتات‬ ‫متماوجة‪.‬‬ ‫ي��روى اأن �شابطا مملوكيا متقاعدا تعرف خالل‬ ‫عمله على معظم املناطق يف جبل عجلون‪ ،‬فا�شتهوته‬ ‫ه��ذه البقعة وق��رر ال�شتيطان بها‪ ،‬ببناء ق�شر يكون‬ ‫مب�ث��اب��ة قلعة ي�ط��ل منها ع�ل��ى ��ش�ف��وح ج�ب��ال حتت�شن‬

‫وي �ك��رث اأه� ��ل اأف�غ��ان���ش�ت��ان م��ن اإقامة‬ ‫اخل�ت�م��ات يف رم �� �ش��ان؛ واخل�ت�م��ة عندهم‬ ‫يحتفون بها اأمي��ا احتفاء حيث يطبعون‬ ‫البطاقات امل��زخ��رف��ة كبطاقات الأعرا�ص‬ ‫ويدعون لها بع�ص النا�ص ولي�ص جميعهم‪.‬‬ ‫اأم� ��ا ال� �ق ��راءة ف �اأم��ره��ا م��وك��ول للماليل‬ ‫املحرفني ال��ذي يحفظون ال �ق��راآن اأو ل‬

‫القرى ال�شغرة‪.‬‬ ‫ق��رر ال�شابط املتقاعد بحماية نفر من احلرا�ص‬ ‫ّ‬ ‫لي�شخر ال�ف��الح��ني فيها‬ ‫اأن ي�شيد قلعة يف امل�ن�ط�ق��ة‬ ‫خل��دم �ت��ه‪ .‬ومل ي �ك��ن ل ��دى ال �ف��الح��ني م ��ن خ �ي��ار اإل‬ ‫الر�شوخ لل�شيد اململوكي‪ .‬وهكذا اأ�شبح على الرجال‬ ‫مغادرة القرية‪ ،‬باجتاه ال�شرق لتلفح وجوههم �شم�ص‬ ‫ال�شباح‪ ..‬وت�شويهم �شم�ص ما بعد الظهرة اأثناء العودة‬ ‫منهكي ال�ق��وى وال ��روح‪ .‬والن�شاء خم��ذولت متعبات؛‬ ‫فالزوج والأب والأخ الذي كن يرافقنه للحقل والكرم‬ ‫والوادي كم�شاركات م�شخر الآن لدى ال�شيد اململوكي‪..‬‬ ‫وي�شطلعن ب��دوره وحدهن اإ�شافة لأدواره��ن الأخرى‬ ‫املتعددة داخل وخارج البيت‪.‬‬ ‫زفت �شبية يف القرية ل�شاب من ال�شباب امل�شخرين‬ ‫للعمل لدى ال�شابط اململوكي ويف اليوم التايل للعر�ص‬ ‫ا�شتيقظت العرو�ص‪ ،‬فاإذ بزوجها الذي زفت اإليه يتاأهب‬ ‫ملغادرة البيت‪.‬‬ ‫نه�شت م�شرعة‪ ..‬وقبل اأن يجتاز عقبة البيت �شعر‬

‫يحفظونه ولكنهم يجيدون ترتيله‪ ،‬وكلما‬ ‫كرث عدد املقرئني كان ذلك دليال على علو‬ ‫مقام �شاحب الدعوة‪.‬‬ ‫ول جتد بيتا يف اأفغان�شتان يخلو من‬ ‫م�شحف يلفونه يف قطعة من احلرير اأو‬ ‫املخمل املطرز وي�شعونه يف مكان عال حتى‬ ‫ل يعبث به عابث‪ ،‬ويبجلونه تبجيال ّ‬ ‫قل‬

‫بها تتبعه‪:‬‬ ‫ اإىل اأين؟‬‫ اإىل العمل‪.‬‬‫ اأي عمل!! لن تذهب وليفعل ال�شابط اململوكي‬‫ما يريد‪ .‬انق�شى اأ�شبوع‪ ،‬فجاء من ينقل له ولعائلته‬ ‫تهديد ال�شابط اململوكي اإذ مل يلتحق بالعمل‪.‬‬ ‫اأع�ل�م�ت��ه بنيتها ال��ذه��اب ب ��دل ع�ن��ه ل�ت�ع�م��ل لدى‬ ‫ال���ش��اب��ط امل�م�ل��وك��ي م��ع ال �ف��الح��ني‪ ..‬ن�ط�ق��ت عيناها‬ ‫ومالمح وجهها بالقول قبل اأن ينطق ل�شانها‪� ..‬شمت‬ ‫لإدراكه التام باجلدية وال�شرامة التي اأعلنت قرارها‪.‬‬ ‫ويف ال�شباح الباكر هبطت امل��راأة ال��وادي �شاعدة‬ ‫اجلبل املقابل مع رجال قريتها‪ ،‬كانوا ي�شرقون النظر‬ ‫علهم يلمحون ت��رددا اأو تراجعا‪ ..‬لكن �شحنتها كانت‬ ‫ب�شالبة ال�شخر‪..‬‬ ‫�شاألها ال�شابط اململوكي عن �شبب تخلف زوجها‪،‬‬ ‫فاأجابته باأنها من �شيقوم بالعمل‪..‬‬ ‫هز راأ�شه موافقا؛ املهم اأن ل ينق�ص عدد العاملني‪،‬‬

‫اأن جتد مثله يف بالد العرب‪ ،‬ورمب��ا يعود‬ ‫ال���ش�ب��ب لعجمتهم ال�ت��ي ت��زي��د ك�ت��اب اهلل‬ ‫عندهم قدا�شة‪ ،‬لأن�ه��م ل يتعاملون معه‬ ‫يف حياتهم ال�ي��وم�ي��ة ويفتحونه للتالوة‬ ‫قبل اأو عقب ال�شلوات‪ ،‬واإمن��ا يحتفظون‬ ‫ب��ه حل�م��اي��ة ال ��دار و�شاكنيها م��ن ك��ل �شر‬ ‫وللتربك بوجودهم قربه‪.‬‬

‫لأن عائلته واأ�شدقاءه ينتظرون بفارغ ال�شرب النتهاء‬ ‫من البناء‪ ..‬ويعدون اأنف�شهم بق�شاء ربيع ممتع‪.‬‬ ‫حزمت خ�شرها بزنار لتتمكن من رفع ثوبها قليال‬ ‫وب��داأت العمل‪ ،‬واأثناء تفقد ال�شابط اململوكي‪ ..‬حلظ‬ ‫اأنها ت�شارع اإىل �شحب ثوبها لتغطي ما بدا من �شاقها‪.‬‬ ‫اأثار ت�شرفها ا�شتغرابه فجاءها ي�شاأل‪ :‬ملاذا ترخني‬ ‫ثوبك عند ح�شوري فقط‪ ..‬واأنت تعملني مع رجال؟!‬ ‫ردت ب�شوت تعمدت اأن ي�شمعه الرجال‪:‬‬ ‫ وهل هوؤلء رجال؟‬‫اأ�شعلت اإجابتها اجلارحة يف الرجال رجولتهم التي‬ ‫ا�شتمراأت الذل اإىل حني‪.‬‬ ‫يف اليوم التايل‪� ..‬شارك ال�شنوبر وال�شرو والبلوط‬ ‫يف ب�ح�م��اي��ة ال ��رج ��ال‪ ..‬ن���ش��رت ام� ��راأة تقطن باجلوار‬ ‫ب�شاطا اأح�م��ر على �شطح بيتها‪ ..‬اإ��ش��ارة لالنق�شا�ص‬ ‫على ال�شابط اململوكي وخ�ف��ره ح��ال جتمعهم وكانت‬ ‫معركة ل بد منها‪ ..‬ملن ا�شتعبد الرجال الذين ولدتهم‬ ‫اأمهاتهم اأحرارا‪.‬‬


6

(1327) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ÜBG (16) ¿É°†eQ (6) ÚæK’G

ºë∏dÉH á«eÉÑdG Ó«∏b ∑ÎJh IÉØ°üe ‘ ™°VƒJh á«eÉÑdG π°ù¨J .™ª≤Jh ∞Œ ≈àM ≈àM Ó«∏b øª°ùdG ‘ ôª–h á∏°üÑdG ΩôØJ .É¡fƒd ôØ°üj ™e Ö∏≤jh á∏°üÑdG ¤EG ±É°†jh ºë∏dG π°ù¨j .Oƒ°SC’G πØ∏ØdG øe π«∏b áaÉ°VEG ‹GƒM »∏¨àd ∑ÎJh ,IQhóæÑdG á°ü∏°U ±É°†J ô¡¶j ≈àM ∑ÎJh É¡à– QÉædG ∞ØîJ ºK ≥FÉbO 10 .(áYÉ°S ∞°üf ‹GƒM) ¬LƒdG ≈∏Y øª°ùdG AÉæKCG á«eÉÑdG ≈∏Y ±É°†jh πØ∏ØdGh ΩƒãdG ΩôØj .Ωó≤Jh ..»∏¨dG

:ôjOÉ≤ŸG .AGô°†N á«eÉH ƒ∏«c .ºæZ º◊ ƒ∏«c ∞°üf .ºë∏dG ábôe øe Îd .í∏eh πØ∏ah á∏°üH .øª°S Éà≤©∏e .ºWɪ£dG á°ü∏°U øe ¿ÉHƒc .»eÉM πØ∏a ¿ôb .ΩƒãdG øe ¿É°üa .áfƒª«d :á≤jô£dG

á«eÉÑdG øLÉW ¿CÉ°†dG ºë∏H :ôjOÉ≤ŸG .ÊÉ°V º◊ ƒ∏«c .á«eÉH É©k HQ ’EG ƒ∏«c .ΩhôØŸG ΩƒãdG øe ™HQh IÒÑc á≤©∏e .Òªëà∏d øª°S hCG âjR .IQhóæÑdG Ò°üY øe ÒÑc ܃c .ºæ¨dG º◊ ábôe øe ÜGƒcCG 3 .ÚÑZôJ Ée Ö°ùëH ,πHGƒJh Oƒ°SG πØ∏a í∏e :á≤jô£dG .ÉÑfÉL ∑Îjh (AGƒà°SG ∞°üf) ºë∏dG ≥∏°ùj á«eÉH ô°†ëf hCG) É¡ª«∏≤Jh É¡∏°ù¨H ïÑ£∏d á«eÉÑdG õ«¡éàH Ωƒ≤f .(IõgÉL .ÉÑfÉL ∑ÎJh QÉædG ≈∏Y ≥FÉbO ¢ùªN IóŸ øª°ùdÉH á«eÉÑdG ôªq – íÑ°üj ≈àM ôªëjh ΩƒãdG ¬d ∞«°†f ºK øLÉ£dG ‘ øª°ùdG ™°†f .¿ƒ∏dG »ÑgP ¢†©H ¿É«∏¨dG ≈àM QÉædG ≈∏Y ∑Îjh ºWɪ£dG Ò°üY ¬d ∞«°†f .iôNCG Iôe QÉædG ≈∏Y ∑Îjh ÊÉ°†dG ºë∏dG ábôe ¬d ∞«°†f ºK ,âbƒdG ™°†f ºK ,πHGƒJ ÚÑ– Ée πãeh Oƒ°SC’G πØ∏ØdGh í∏ŸG ¬d ∞«°†f ≈àM RɨdG QÉf ≈∏Y §«∏ÿG ∑Îjh áªë∏dGh πÑb øe Iõ¡éŸG á«eÉÑdG ¬H .¿É«∏¨dG .è°†ædG ΩÉ“ ≈àM ∑Îjh ¿ôØdÉH ™°Vƒj -


7

(1327) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ÜBG (16) ¿É°†eQ (6) ÚæK’G

‫ﻫﺪﻱ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﷲ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻲ ﺭﻣﻀﺎﻥ‬

∫ƒ≤j º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ¿Éch -6 ,¥hô©dG â∏àHGh ,Cɪ¶dG ÖgP " :ô£aCG GPEG ."¤É©J ˆG AÉ°T ¿EG ôLC’G âÑKh GPEG º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ¿É``ch -7 .º¡d ÉYO Ωƒb óæY ô£aCG ÉÃQ º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ¿Éch -8 Ωƒ«dG ¤EG ΩÉ``«`°`ü`dG ¿É``°` †` eQ ‘ π``°` UGh ¬°üFÉ°üN ø``e ¿É``c Gò``g ø``µ`dh ,‹É``à` dG ´ô°ûj Ó`` a ,º`` ∏` `°` `Sh ¬``«` ∏` Y ˆG ≈``∏` °` U π°UGƒj ¿CG ÖMCG øeh ,∫É°UƒdG ¿É°ùfEÓd q ó≤a ¬«∏Y ˆG ≈∏°U »ÑædG ¬«a ¢``ü`NQ .¬côJ ¤hC’Gh ,ôë°ùdG ¤EG º∏°Sh - ¬æY ˆG »°VQ - Iô``jô``g »``HCG ø``Y º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ˆG ∫ƒ°SQ ≈¡f :∫Éb :Úª∏°ùŸG øe πLQ ∫É≤a ,∫É°UƒdG øY ∫ƒ°SQ ∫Éb !?π°UGƒJ ˆG ∫ƒ°SQ Éj ∂fEÉa ,»∏ãe ºµjCGh" : º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ˆG ɪ∏a ."»æ«≤°ùjh »HQ »æª©£j â«HCG ÊEG º¡H π°UGh ∫É°UƒdG øY Gƒ¡àæj ¿CG Gƒ``HCG :∫É≤a ,∫Ó¡dG GhCGQ ºK ,kÉeƒj ºK ,kÉeƒj º¡d πµu æŸÉc "ºµJOõd ∫Ó¡dG ôNCÉJ ƒd" .Gƒ¡àæj ¿CG GƒHCG ÚM

≈∏Y ¬``à`eCG åëj º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U .ôªàdÉH ôë°ùàdG ≈∏Yh Qƒë°ùdG ÒNCÉJ ÉÃQ º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ¿Éch -2 .Ωƒ°üjh π°ùਫa ,ÉÑæL íÑ°UCG ÉÃQ º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ¿Éch -3 .ºFÉ°U ƒgh ¬FÉ°ùf ¢†©H πÑq b GPEG º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ¿É``ch -4 IQÉJh ,ô£Øj IQÉ`` Jh ,Ωƒ``°`ü`j IQÉ``J ôaÉ°S ô£Øj ºK QÉ¡ædG ∫hCG ‘ Ωƒ°üdG ÇóàÑj ™Lôe ¿CG -º∏YCG ˆGh - hóÑjh ,∂dP ó©H ´GƒfCG ±ÓàNG ∫É``◊G ‘ ±ÓàN’G Gòg .¬bÉ°ûeh ôØ°ùdG πé©j º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ¿Éch -5 ¿Éch ,Iô°TÉÑe ¢ùª°ûdG ÜhôZ ó©H ô£ØdG ô£Øj ¿É``ch ,Üô``¨`ŸG IÓ``°`U πÑb ô£Øj ¿EÉa ,ô“ ≈∏©a óéj ⁄ ¿EÉa ,ÖWQ ≈∏Y ¿Éch ,AÉ``e ø``e äGƒ``°`ù`M ≈°ùM óéj ⁄ ∂dòd ¬àeCG ¬Lƒj º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U .¬«∏Y º¡ãëjh :ˆG ¬`` ª` `MQ È`` `dG ó``Ñ` Y ø`` `HG ∫É`` `b ÒNCÉJh QÉ`` `£` ` aE’G π``«`é`©`J å`` `jOÉ`` `MCG) .(IôJGƒàe ìÉë°U Qƒë°ùdG

âÑéY ,ÜQ Éj :∞∏°ùdG ¢†©H ∫Éb

âÑéYh !∑ÒZ ƒLôj ∞«c ∂aô©j øŸ

!∑Ò¨H Ú©à°ùj ∞«c ∂aô©j øŸ

‫ﻣﻊ ﺍﻟﻘـﺮﺁﻥ‬

π«cƒdG º©fh ˆG ÉæÑ°ùM

ÚgÉ°T IõªM ¿CG º∏°ùŸG ≈∏Y áÑLGƒdG QƒeC’G øe ¿EG º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U »ÑædG …óg º∏©àj ∂dPh ,á«Yô°ûdG ∫ɪYC’G øe πªY πc ‘ ,√ƒLƒdG πªcCG ≈∏Y πª©dG ∂dP …ODƒj »c .¬H πîj hCG ¬∏£Ñj Ée ‘ ™≤j ’ »ch ≈∏Y ∞``bƒ``à` e π``ª` Y π`` c ìÓ`` °` ` Uh :ɪg ,ÚWô°T .¤É©J ˆ á«ædG ¢UÓNEG -1 ˆG ≈∏°U »ÑædG …ó``g á``≤`aGƒ``e -2 .º∏°Sh ¬«∏Y øe ,¿É°†eQ ô¡°T ∫ɪYCG ∂dP øeh ±ÉµàY’Gh IAGô``≤` dGh ΩÉ``«`≤`dGh ΩÉ``«`°`ü`dG .äÉ◊É°üdG ∫ɪYC’G øe ÉgÒZh Éæd ÚÑJ å``jOÉ``MCG Ió``Y äAÉ``L ó``bh Gòg ‘ º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U »ÑædG …óg .∑QÉÑŸG ô¡°ûdG º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ¬jóg ÉeCÉa -1 :ΩÉ«°üdG ‘ ,ôë°ùàj º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ¿Éµa ¿Éch ,π«∏dG ôNBG ¤EG Qƒë°ùdG ôNDƒj ¿Éch

ˆG »°VQ AGOQó``dG »HC’ πLQ ∫Éb

;AGô°ùdG ‘ ˆG ôcPG :∫É≤a ,»æ°UhCG :¬æY

.AGô°†dG ‘ πLh õY ˆG ∑ôcòj

º¡¨∏Ñj ¿CGh áæjóŸG ‘ Úª∏°ùŸG »JCÉj ¿CG ∂∏e" ¿É``«`Ø`°`S »`` HCG ø``e á``jƒ``Ø`°`T á``dÉ``°` SQ ¿É«Ø°S É`` HCG ¿EG :º``¡` d ∫ƒ``≤` jh º``¡`d "áµe ácô©e ¿Gó`` «` `e ‘ º``µ` æ` Y Ö``ë` °` ù` fG ó`` b ødh ,ºµHôM øY ∞bƒàj ød ¬æµdh ,ó``MCG IÒãc kÉYƒªL ºµd ™ªéjh ,ºµæY âµ°ùj ,º¡H º``µ`ª`LÉ``¡`«`°`Sh ,Üô`` ©` `dG π``FÉ``Ñ` b ø``e »¡æjh ºcó«Ñjh ºµ«∏Y »°†≤«°S ÉgóæYh .ºµeÓ°SEG ‘ Ú``ª` ∏` °` ù` ŸG ¤EG »`` `HGô`` `YC’G AÉ`` ` Lh øµdh ,¿É«Ø°S »HCG ádÉ°SQ º¡¨∏Hh ,áæjóŸG ⁄h ,º¡JOGQEGh º¡JÉ«°ùØf º£ëj ⁄ ∂dP ɉEGh ,kÉ`Yõ``ah kÉ`Ñ`YQh kÉaƒN º¡Hƒ∏b CÓ`Á ,¬«dEG º``gô``eCG Gƒ``°`Vƒ``ah ,ˆG ≈∏Y Gƒ``∏`Ñ`bCG .¬«∏Y º¡∏cƒJ Gƒæ∏YCGh k k øY GQOÉ`` °` `U É` «` fÉ``ÁEG kÉ` aÉ``à` g Gƒ``Ø` à` gh ,º¡fÉ«ch ºgôYÉ°ûeh º¡ëfGƒLh º¡Hƒ∏b ˆG ÉæÑ°ùM" :Ú∏FÉb º¡àæ°ùdCÉH Gƒ≤£fh ."π«cƒdG º©fh º¡fÉÁEG Iƒbh º¡bó°U ¢U ˆG º∏Yh ,ºgÉØch ºgɪMh º¡æeCÉa ,º¡JOGQEG ≥dCÉJh ,¢ûjôb ¢û«Lh ¿É«Ø°S »``HCG ô°T º``gÉ``bhh .π°†ah ˆG øe ᪩æH GƒÑ∏≤fGh Gòg ¿GôªY ∫BG IQƒ°S øe äÉjBG â∏é°Sh Úª∏°ùŸG âYOh ,áHÉë°ü∏d º«¶©dG ∞bƒŸG :¤É©J ∫Éb ,º¡H AGóàb’G ¤EG GƒfÉc ɪæjCG øjòdG ,ÚæeDƒŸG ôLCG ™«°†j ’ ˆG ¿CGh} º¡HÉ°UCG Ée ó©H øe ∫ƒ°SôdGh ˆ GƒHÉéà°SG ôLCG Gƒ≤Jh º¡æe Gƒæ°ùMCG øjò∏d ,ìô``≤`dG ¢SÉædG ¿CG :¢SÉædG º¡d ∫Éb øjòdG .º«¶Y ,ÉfÉÁEG ºgOGõa ,ºgƒ°ûNÉa ºµd Gƒ©ªL ób GƒÑ∏≤fÉa ,π«cƒdG º©fh ˆG ÉæÑ°ùM :Gƒ∏bh º¡°ù°ùÁ ⁄ ,π``°` †` ah ˆG ø`` e á``ª`©`æ`H π°†a hP ˆGh ,ˆG ¿Gƒ°VQ Gƒ©ÑJCGh ,Aƒ°S .(174-171 :¿GôªY ∫BG IQƒ°S) |º«¶Y ,á≤«≤◊G √ò¡H ¢û«©dG øY ∞bƒàf Óa ˆG ÉæÑ°ùM" :É¡H »◊G ≥£ædG QGôªà°SGh ."π«cƒdG º©fh

…ódÉÿG ìÓ°U .O á«LÓ©dG á``Ø`°`Uƒ``dG ‘ ∫hC’G ó``æ`Ñ`dG ;á≤HÉ°ùdG ádÉ≤ŸG ‘ ÉgÉfôcP »àdG á«fBGô≤dG ¿CG QÉ``Ø`µ`dG √Oó``¡` j …ò`` dG ø``eDƒ` ŸG ≈``∏`Y ¿CG ¿EÉa .π``«` cƒ``dG º``©` fh ˆG ÉæÑ°ùM :∫ƒ``≤` j ¿EÉa ¬fÉæĪWGh ¬æ«≤j ™e ¬Ñ∏b øe É¡dÉb ¤EG ºgó«c Ö∏≤jh ,¬FGóYCG ô°T ¬«≤«°S ˆG .ºgQƒëf ¥OÉ°üdG ôØ©L ΩÉ`` `eE’G ∫É``b ∂``dò``dh AGó`` ` YC’G √Oó`` `g ø``Ÿ â``Ñ`é`Y :ˆG ¬``ª` MQ ÉæÑ°ùM} :¤É``©`J ¬dƒb ¤EG ´õØj ’ ∞«c :Égó©H ∫ƒ≤j ˆG ¿EÉa |π«cƒdG º©fh ˆG ⁄ π``°` †` ah ˆG ø`` e á``ª`©`æ`H Gƒ``Ñ` ∏` ≤` fÉ``a} .|Aƒ°S º¡°ù°ùÁ ôØ©L É¡H É``fô``cP »``à`dG äÉ`` jB’G √ò``gh πcƒJh ¿É`` ` ÁEG Iƒ`` b ¤EG Ò``°`û`J ¥OÉ``°` ü` dG óFÉb ¿É«Ø°S ƒ`` HCG QOÉ`` Z ɪ∏a ,á``HÉ``ë`°`ü`dG ¤EG kÉ¡Lƒàe áæjóŸG óMCG ácô©e ‘ QÉصdG ¿CG ≥jô£dG ‘ ¬ØbƒJ AÉæKG ¬«∏Y õY ,áµe ,áæjóŸG ‘ áHÉë°üdG ≈∏Y ≈°†b ¿ƒµj ’ ≈∏Y ¢ûjô≤d kGô°üf óMCG IhõZ ÈàYG ¬fC’ Ωó©H ¿ƒë°UÉædG ¬ë°üf øµdh ,Úª∏°ùŸG AÉjƒbCG á``HÉ``ë`°`ü`dG ¿CG √hÈ`` ` NCGh IOƒ``©` dG .ìGôL øe º¡HÉ°UCG Ée ºZQ ,¿hógÉ› ób º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U »ÑædG ¿Éch óMCG ácô©e Ghô°†M øjòdG áHÉë°üdG ôeCG ≈ª°ùJ á≤£æe ¤EG ¢ûjô≤H Gƒ≤ë∏j ¿CG ìôb øe º¡HÉ°UCG Ée ºZQ "ó°SC’G AGôªM" ∫ƒ°Sôd GƒHÉéà°SÉa ,ÖFÉ°üeh ìGôLh ⁄CGh ≈∏Y Gƒ∏©à°SGh ,º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ˆG Gƒ≤HÉ°ùJh º¡Mhôbh º¡MGôLh º¡FÉeO .¬«a Ò°ù∏d Gƒ∏eÉ–h ,OÉ¡é∏d ≈∏Y »``°`†`≤`j ¿CG ¿É``«`Ø`°`S ƒ`` `HCG OGQCGh ,º¡JOGQEG º£ëj ¿CGh ,Úª∏°ùŸG äÉjƒæ©e kÉHôM º¡«∏Y ø°ûa ,º¡°SƒØf §Ñëj ¿CGh .IôcÉe áã«ÑN á«°ùØf ¬Ø∏ch ,ÜGô`` `YC’G IOÉ``b ó``MCG ô``LCÉ`à`°`SG

:¤É©J ˆG ∫É``b :º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ∫É``b ÉfCGh ‹ ¬fEÉa ;Ωƒ°üdG ’EG ,¬d ΩOBG øHG πªY πc" ."¬H …õLCG ;É«fódG πgCG ÚcÉ°ùe :ÚaQÉ©dG ¢†©H ∫Éb

:¬d π«b !É¡«a Ée Ö«WCG GƒbGP Éeh É¡æe GƒLôN

.πLh õY ˆG áaô©e :∫Éb ?ƒg Éeh


8

(1327) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ÜBG (16) ¿É°†eQ (6) ÚæK’G

((2)2) ôeDƒJ ÉÃ ´ó°UÉa

«٦» ‫ﺃﻟﻒ ﻟﻴﻠﺔ ﻧﻮﺭ‬

‘ »eƒj (6) ájBG ∫ÓX

IQhÉ°ûe áfɪL

å«M ;áµe ‘ Úª∏°ùŸG øe »≤H øe ≈∏Y É¡Ñ°†Z ΩÉL âÑq °U QÉ°üfCG Ö∏£ŸG »``æ`Hh º°TÉg »æH Iô``°`UÉ``fi ¢ûjôb äQô``b ’ ¿CG É¡«a GhQô``b º¡æ«H á≤«Kh GƒÑàµa ,Ëô``µ`dG ∫ƒ``°`Sô``dG º¡æe Gƒëµæj ’h ..º¡æe GƒYÉàÑj ’h Úª∏°ùª∏d Gƒ©«Ñj »HCG Ö©°T ≈ª°ùj Ö©°T ‘ ºghô°UÉMh ..º¡«dEG Gƒëµæj ’h øe ôé°ûdG ¥Qh ¿ƒª∏°ùŸG É¡«a π``cCG äGƒæ°S çÓ``K ÖdÉW ..º¡YƒL •ôa ¿CG òæªa ,ÖcƒµdG ∂``dP ≈∏Y ô°ûÑdG ¢†©H ¿CÉ°T Gò``gh) ¬°ùØf ≈∏Y òNCG ;ΩOB’ Oƒé°ùdG ¢†aQh ,¿É«°ü©dG ¢ù«∏HEG ø∏YCG AGòjE’G øe ∫ƒ°SQ ’h »Ñf º∏°ùj º∏a ..ô°ûÑdG AGƒZEÉH ó¡©dG AGƒ©°T á∏ªëH ¿B’G Oƒ©j …OÉ©ŸG πWÉÑdG ƒg Égh ..π«µæàdGh ™e øjOÉ©ŸG ∂ÄdhCG OÉØMCG ôeBÉJ å«M ,ΩÓ°SEÓd AGó©dG øe Üô©∏d kÉ`°`VQCG GƒÑ°üàZÉa ,Úª∏°ùŸG á``jPCG ≈∏Y Oƒ¡«dG OÉØMCG ≈ª°ùJ á≤£æe ‘ ójóL øe ºghô°UÉMh ,Ú£°ù∏a ≈ª°ùJo ™ª°ùeh iBGô``e ≈∏Y IÉ«◊G ∫ɵ°TCG πc øe ºgƒeôëa ,Iõ``Z ˆG ø``µ` dh ...⁄É`` `¶` ` dG â``ª`°`ü`dÉ``H Pƒ``∏` j …ò`` `dG ⁄É`` ©` dG ø`` e Ö©°ûdG ∂``dP ‘ Úª∏°ùŸG ô°üf ɪc ójóL øe ºgô°üæ«°S ¬HÉë°UCGh ¬dƒ°SQ ˆG ô°üæ«d á≤«KƒdG πcCÉJ ák °VQr CG å©H ÉeóæY .(...¬JƒYOh ΩÉjC’Gh ‹É«∏dG áª∏X äOGORG ;QÉ°ü◊G ≈¡àfG ¿CG ó©Hh ó©Ña ,¿ÉÑ°ù◊ÉH øµJ ⁄ Qƒ``eCG äô``Lh ,Ëô``µ`dG »ÑædG ≈∏Y ..¢Vôe ;Ö©°ûdG øe êhôÿG øe Ò°ùj âbh øY ∫ÉeQ â൰Sh ..ìÉÑ°üdG ∂∏ŸG ∑QOCGh ..∂jódG ìÉ°U ..ìÉÑŸG ΩÓµdG

á∏°Uh ,á``fÉ``eC’G AGOCGh ,å``jó``◊G ¥ó°üH É``fô``eCGh ,¿É`` ` KhC’Gh ÉfÉ¡fh ,AÉeódGh ΩQÉëŸG øY ∞µdGh ,QGƒ``÷G ø°ùMh ,ºMôdG IÓ°üdÉH ÉfôeCGh ,º«à«dG ∫Ée πcCGh ,QhõdG ∫ƒbh ¢ûMGƒØdG øY Éæ∏∏q Mh ,Éæ«∏Y ΩôM Ée ÉæeôMh ,√Éæbó°Uh ¬H Éæq eBÉa ,ΩÉ«°üdGh ÉææjO øY Éfƒæàah ÉfƒHò©a ,Éæeƒb Éæ«∏Y iqó©àa ..Éæd πq MCG Ée ÚHh Éææ«H GƒdÉMh Éfhô¡b ɪ∏a ,¿É``KhC’G IOÉÑY ¤EG ÉfhOÒd .."∑Gƒ°S øY ∑ÉfÎNGh ∑OÓH ¤EG ÉæLôN ;ÉææjO ?A»°T ∫ƒ°SôdG ¬H AÉL ɇ ºµ©e πg :∂∏ŸG ∫É≤a ,»°TÉéædG ≈µÑa ,kÉ`fBGô``b ¬«∏Y CGô``bh ..º©f :ôØ©L ∫É``b øY çó``ë`à`J äÉ`` jBG ø``e √ƒ©ª°S É``e ∫É``ª`÷ ¬``à`Ø`bÉ``°`SCG ≈``µ`Hh ..∫ƒàÑdG Ëôe ¤EG ÉgÉ≤dCG ¬àª∏c ¬``fCGh ΩÓ°ùdG ¬«∏Y ≈°ù«Y Iɵ°ûe øe êôî«d ≈°ù«Y ¬H AÉL …òdGh Gòg ¿EG :∂∏ŸG ∫Ébh ’ ˆGh ..Gƒ≤∏£fG :∫Ébh ¢ûjôb óah ¤EG âØàdG ºK ..IóMGh ..º¡àHôZ ‘ º¡d ˆG Iô°üæH ¿ƒª∏°ùŸG ìôØa ..kGóHCG º¡ª∏°SCG π°SôdG ïjQÉàH ⁄É©dG ƒgh - ∑QOCG …òdG ºcÉ◊G ∫ó©H Ghó©°Sh q …ò``dG ∫ƒ°SôdG ∂``dP å©Ñ«°S ˆG ¿CG ä’É°SôdG ¬``H äô°ûH ,¬d ˆG OGQCG ɪc ¢VQC’G ‘ ô°ûàæ«°S øjódG Gòg ¿CGh ..á≤HÉ°ùdG ..≥◊G Iô°üf ‘ kÉjóæL ¿ƒµj ¿CG øe óH ’ ¿Éµa ;øeõdG ø``e IÎ``a á``°`û`Ñ`◊G ¢``VQCÉ` H ¿ƒ``ª`∏`°`ù`ŸG ¢``TÉ``Yh ¿CG ‘ kÉeÉg kÉ°SQOh Ik ÈY ∂∏J º¡à∏MQ âfÉch ,É¡«a GƒfCɪWG ≈∏Y ¿CGh ..¬æjO ‘ ÏØoj ¿CG ±ÉN øe πµd ájQhô°V Iôé¡dG ≈à°ûH ¬«dEG Ögòj ¿Éµe πc ‘ ¬àdÉ°SQh ¬JƒYO ô°ûæj ¿CG º∏°ùŸG ..πFÉ°SƒdGh ¥ô£dG ;á°ûÑ◊G øe Úª∏°ùŸG ´ÉLQEG øe ¢ûjôb â°ùÄj ÉeóæYh

:¬æY ˆG »°VQ AGOQódG ƒHCG ∫Éb

ÖMCG Iôe áFÉe (ÈcCG ˆG) :∫ƒbCG ¿nC’ s G .QÉæjO áFÉà ¥ó°üJCG ¿CG øe ‹E

Ée πªµàd á«dÉàdG á∏«∏dG ‘ ∂∏ŸG ô°üb ¤EG ∫ÉeQ äOÉY ‘ √ƒfÉY Éeh Úª∏°ùŸG ™e çóM ɪY á«°VÉŸG á∏«∏dG ‘ ¬JCGóH ≈∏Y É¡fɵe äò``NCGh ,ˆG IOÉÑY ¤EG IódÉÿG º¡JƒYO π«Ñ°S É¡JOƒY ¿hô¶àæj øjòdG ÖcƒµdG πgCG ΩÉeCGh ∂∏ŸG ΩÉeCG á°üæŸG øY ÜÉé©dG Öé©dG º¡d …hÎd ;á∏«d πc ôª÷G øe ôq MCG ≈∏Y ...âdÉbh äCGóÑa ,πWÉÑdGh ≥◊G ´Gô°Uh ¢VQC’G Öcƒc πgCG ..ó«°TôdG …CGôdG hP ó«©°ùdG ∂∏ŸG É¡jCG »æ¨∏H ¢UÉæe ’ íÑ°UCGh ,Úª∏°ùŸG ≈∏Y iPC’G ™bh óà°TG ÉeóæY ¤EG Iôé¡dÉH ¬HÉë°UCG ËôµdG ∫ƒ°SôdG ô``eCG ;¢UÓÿG øe ¢VQCG ¤EG ºàLôN ƒd" :º``¡`d ∫É``≤`a ,á°ûÑ◊G ≈ª°ùJ OÓ``H ¥ó°U ¢VQCG »gh ,óMCG √óæY º∏¶oj ’ kɵ∏e É¡H ¿EÉa á°ûÑ◊G .."...¬«a ºàfCG ɇ kÉLôfl ºµd ˆG π©éj ≈àM çóëj Ée √qó`g óFÉ≤d xÖM äɪ∏c äɪ∏µdG √òg âfÉch ¿Éµa ,º¡JƒYóH ¿ƒµ°ùªà°ùe º``gh Qƒ``Lh º∏X øe ¬YÉÑJC’ ΩÓX øY Ghó©àÑj ≈àM GƒLôî«d º¡«∏Y ¬fõMh ¬ÑMh ¬fÉæM ..º¡JƒYOh º¡æjO øY GƒæàØoj ’h πWÉÑdG ¢ûjôb øY á«ØN ¿ƒª∏°ùŸG Ö``gPh ,Iôé¡dG Ωƒ``j AÉ``Lh ∫ƒ°SôdG áã©H øe á°ùeÉÿG áæ°ùdG ‘ á°ûÑ◊G ¤EG Gƒ∏°Uhh É¡d ≥Ñj ⁄ ;Iôé¡dG ÈîH ¢ûjôb âª∏Y ÉeóæYh ..ËôµdG ..äóqYƒJh äô›õa ..É¡Ñ°†Z Ió°T øe ¢``VQC’G ‘ ™°ùàe óFɵŸG Ghô`` ` HOh ..É`` gDhÉ`` ª` YR ™``ª` à` LGh ..É``¡`£`£`N äõ``¡q ` Lh IOÉYEG ≈∏Y πª©dGh ..ø``jó``Mƒ` q `ŸG É¡YÉÑJCGh IƒYó∏d …ó°üà∏d á°ûÑ◊G ¢VQCG ¿ƒª∏°ùŸG π°Uh ÉeóæY πHÉ≤ŸG ‘h ..øjôLÉ¡ŸG ..º¡eGÎMGh ..º¡eGôcEÉH ôeCG ;∂∏ŸG ¤EG GƒÑgPh IOÉ«≤H ¢ûjôb øe óah ∂∏ŸG ¤EG AÉL ;ΩÉjC’G øe Ωƒj ‘h Ö∏£«d ,¢UÉ©dG øH hôªY ¬ª°SGh ,¬FÉgóH ±ô©oj ¿Éc πLQ á«°TÉM iôZCÉa ,ôµŸGh π«◊ÉH AÉéa ,Úª∏°ùŸG øe √AÉL øe ∫Gó÷G Ìc âbƒdG ¿ÉM ÉeóæYh ..¬©e GƒØ≤«d ÉjGó¡dÉH ∂∏ŸG º¡eƒb ™e A’Dƒ`g ó«©j ¿CG ∂∏ŸG øe GƒÑ∏Wh ,á«°TÉ◊G ÚH ¿CG ’EG ≈HCG ∫OÉ©dG ºcÉ◊G øe ≥◊G ∫ƒ≤dG ¿CG ’EG ..áµe ¤EG º¡¡LGƒ«d ˆG ∫ƒ°SQ ÜÉë°UCG ¤EG π°SQCÉa ,∞bƒŸG ó«°S ¿ƒµj ..¢ûjôb óah ⁄h ..ºµeƒb ¬H ºàbQÉa …òdG øjódG Gòg Ée :∂∏ŸG ∫É≤a Gòg øeh ?ºàfCG øªa ,ó``MCG øjO ‘ ’h á«fGô°üædÉH Gƒ∏NóJ k FÉb ÖdÉW »HCG øe ôØ©L ¬«∏Y Oq ôa ?ºcóæY …òdG πLôdG :Ó ,ΩÉæ°UC’G óÑ©f á«∏gÉL π``gCG kÉ`eƒ``b Éæc !∂``∏`ŸG É¡jCG" πcCÉjh ,QGƒ`` ÷G A»°ùfh ,º``Mô``dG ™£≤fh ,¢``û`MGƒ``Ø`dG »``JCÉ`fh Éæ«a ˆG å©H ≈àM ∂``dP ≈∏Y Éæµa ,∞«©°†dG Éæe …ƒ``≤`dG ˆG ¤EG ÉfÉYóa ,¬aÉØYh ¬àfÉeCGh ¬bó°Uh ¬Ñ°ùf ±ô©f ’k ƒ°SQ IQÉé◊G øe ÉfDhÉHBGh øëf óÑ©f Éæc Ée ™∏îfh √óÑ©fh √óMƒæd

¥ó°üàj ˆG ¿EG :ˆG ¬ªMQ ¿Gó©e øH ódÉN ∫Éb

øe ó``MCG ≈∏Y ˆG ¥ó°üJ Éeh ,ábó°üH Ωƒj πc .√ôcòH ¬«∏Y ¥ó°üàj ¿CG øe ÒN A»°ûH ¬≤∏N

∫n ƒr ≤n dr G ¿n ƒ©o pªàn °ùr jn nø``j pò``dnq G} nøj pòdnq G ∂pn Ädn hCGo ¬o æn °ùn Mr nCG ¿n ƒ©o Ñp ànq «n an o nq ºo ` ogGnó`gn ƒdo hCGo ºr ` og ∂`n `Äp ` dn hoCGhn ˆG .(18 :ôeõdG) |ÜÉÑn dr n’G Cr ˆG AÉ°T ¿EG Ωƒ«dG ¢û«YCÉ°S ..᪫¶©dG ájB’G √òg ÊÉ©e ‘ kÉ¡Ñàæeh oÉ` °` ü` jô``M ¿ƒ`` cCÉ` `°` `S π°üëjh ∫É``≤`j A»``°`T π``c ≈``∏`Y ɪæjCG ¬∏c Ò``ÿG ò``NB’ »``eÉ``eCG ≈∏Y ¬≤ÑWCGh ¬H ™ØàfCGh ,ó``Lho ˆ »bÉÑdG ∑ô``JCGh ,¬``Lh πªcCG ...kÉ°†jCG

(6) IQƒé¡e °S ܃K ¢``ù` Ñ` d ó``æ` Y AÉ`` Yó`` dG • :ójóL »°VQ …QóÿG ó«©°S »HCG øY ˆG ∫ƒ`` °` SQ ¿É`` c :∫É`` `b ¬``æ` Y ˆG óéà°SG GPEG º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ,É°ü«ªb É``eEG :¬ª°SÉH √ɪ°S kÉ`Hƒ``K ∂d º¡∏dG" :∫ƒ≤j ºK ,áeɪY hCG øe ∂dCÉ°SCG ,¬«æJƒ°ùc âfCG ,óª◊G PƒYCGh ,¬``d ™æ°U É``e Ò``Nh √Ò``N "¬d ™æ°U É``e ô°Th √ô°T ø``e ∂``H .(OhGO ƒHCG √GhQ)

?..ƒd ∂jCGQ Ée øe ó`` jõ`` ŸG ∂`` ∏` `gC’ nâ`` eóq ` ` b Qƒë°ùdG äOóYCG ÉÃôdh ,IóYÉ°ùŸG .ICÉLÉØe É¡à∏©Lh IódGƒdG øY

ˆG ¬ªMQ ¢ù«b óÑY ø``H ôeÉY ¿É``c

,¿ó¡àLC’ ˆGh ºK ,¿ó¡àLC’ ˆGh :∫ƒ≤j .»°ùØf ⁄Cr o G ⁄r n ’EGh ,ˆG áªMÈa 䃂 ¿EÉa


9

(1327) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ÜBG (16) ¿É°†eQ (6) ÚæK’G

ICGôŸG á«fÉ°†eôdG ICGôŸG ‘ A»°T πªLCG ?ICGôŸG ‘ A»°T πªLCG ƒg Ée ?øjôXÉædG ÚYCG ‘ É¡«∏ëjh É¡æjõj …òdG Ée ?øjôNB’G ΩGÎMG É¡Ñ°ùµoj …òdG Ée ?¬jóJôJ …òdG É¡fÉà°ùa ƒg πg ?¬H øjõàJ …òdG É¡«∏M ΩCG ?É¡¡Lh ≈∏Y ¿GƒdC’Gh ÆÉÑ°UC’G ∂∏J ΩCG .kGóHCG ∂dP ¢ù«d ..Óc ¿EG :Éæd ∫ƒ≤J áë«ë°üdG ô£ØdGh ᪫∏°ùdG ∫ƒ≤©∏d á≤aGƒŸG AGô¨dG á©jô°ûdG ¿EG ."ÉgDhÉ«M" ICGôŸG ‘ Ée πªLCG ..øeDƒŸG Ö∏≤dG øe å©ÑæŸG AÉ«◊G ..º©f ..¿BGô≤dGh ˆG ôcP ¬∏≤°üjh ¿ÉÁE’G ¬dƒM ±ôaôj …òdG AÉ«◊G ,í«Ñ≤dG ∑ôJ ≈∏Y å©Ñj ΩÓ°SE’G ¥ÓNCG øe Ëôc ≥∏N) :Aɪ∏©dG ¬aôY ɪc AÉ«◊G .(≥◊G …P ≥M ‘ Ò°ü≤àdG øe ™æÁh ."AÉ«◊G ΩÓ°SE’G ≥∏Nh ,kÉ≤∏N øjO πµd ¿EG" : º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ∫Éb ."...ÉgQóN ‘ AGQò©dG øe IÉ«M ó°TCG º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ˆG ∫ƒ°SQ ¿Éch" ..kÉbÉ°üàdG Ì``cCGh ó``cBG ICGô``ŸG ≥M ‘ ¬æµdh ,¿É°ùfEG π``ch Oô``a πc πªq éj ≥∏N ¬``fEG .É¡«a ÒN ’ AÉ«M ¿hóH ICGôŸGh :áª∏°ùŸG ICGôŸG äÉaô°üJ πc ≈∏Y AÉ«◊G Gòg ô¡¶j ¿CG óH ’h ™«ªL ‘ ..¬©e º∏µàJ øŸ É¡HÉ£Nh É¡eÓc ‘ ..É¡à«°ûe ‘ ..É¡HÉéMh É¡°SÉÑd ‘ .É¡æe Qó°üj Ée ‘ IôKôK ’h ,¢SÉÑ∏dG ‘ IQÉKEG ’h ,á«°ûŸG ‘ ™«q “h ™æq °üJ ’h ,∫ƒ≤dÉH ´ƒ°†N Óa .∞JÉ¡dG ;AÉ«◊G º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U óªfi á``eCG ø``e ΩÓ``°`SE’G äÉ«àa âî°ùa ÉeóæYh ˆGh ..ø¡aƒØ°U ‘ ±Gôëf’G ÜOh q ,¬æe ≈µ°ûoj ™°Vh ‘h ,É¡d ≈Kôj ádÉM ‘ øëÑ°UCG .¿É©à°ùŸG ..ÚªK õæc ƒ¡a - ˆG áeCG Éj - AÉ«◊ÉH ∂«∏©a √DhÉe πb GPEG ¬Lh ‘ ÒN ’h √DhÉ``«M πb ¬LƒdG AÉe πq b GPEG

»à«H πNOCG âæc) :âdÉb É¡æY ˆG »°VQ á°ûFÉY ÚæeDƒŸG ΩCG øY ƒg ɉEG :∫ƒ``bCGh ,»HƒK á©°VGh ,»``HCGh ˆG ∫ƒ°SQ ¬«a øaO …òdG ’EG ¬ào ∏NO Ée ˆGƒa ;¬æY ˆG »°VQ ôªY øaOo ɪ∏a ,»HCGh »LhR .ºcÉ◊G √GhQ (¬æY ˆG »°VQ ôªY øe AÉ«M »HÉ«K »∏Y k s Ik Ohó°ûe ‹ :ˆG ¬ªMQ »°ù«≤dG ìÉ``jQ ∫É``b ˆG äôبà°SG ób ,kÉÑfP ¿ƒ©HQCGh ∞«f

.Iôe ∞dCG áFÉe ÖfP πµd

.Góª©àe øµj ⁄ GPEG ?ΩÉ«°ü∏d π£Ñe A»≤dG πg :∫GDƒ°ùdG Ωƒ°ü∏d π£Ñeh ¢†bÉf A»``≤`dG :ÜGƒ``÷G ¬YQP GPEG É`` eCG ,¬``LGô``NEG óª©J •ô``°`û`H ø``µ`dh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ¬dƒ≤d ;¬«∏Y AÉ°†b Óa A»≤dG øeh ,¬«∏Y AÉ°†b Óa A»≤dG ¬YQP øe{ :º∏°Sh .z¢†≤«∏a AÉ≤à°SG p Gk Qƒ¶fi ºFÉ°üdG π©a GPEG :∫GDƒ°ùdG ¬eƒ°U ∂dòH ó°ùah ΩÉ«°üdG äGQƒ¶fi øe ?Ωƒ«dG á«≤H ∂°ùÁ ¿CG ¬«∏Y Öéj π¡a äGô£ØŸG ø``e Gó``MGh π©a ø``e :ÜGƒ`` ÷G øµdh ,Ωƒ``«` dG ∂``dP ∂``eƒ``°`U π``£`H :¬``d ∫ƒ``≤`f ,¿ÉeõdG áeô◊ ∑QÉ¡f á«≤H ∂°ù“ ¿CG ∂«∏Y .∂dP ó©H »°†≤J ºK ¿CG ΩÉ©£dG »gÉ£d Rƒéj πg :∫GDƒ°ùdG ƒgh ¬à«MÓ°U øe ócCÉà«d ¬eÉ©W ¥hòàj ?ºFÉ°U áLÉë∏d ΩÉ©£dG ¥hòàH ¢SCÉH ’ :ÜGƒ``÷G ¬JhÓM ±ô©«d ¬fÉ°ùd ±ôW ≈∏Y ¬∏©éj ¿CÉH πH ÉÄ«°T ¬æe ™∏àÑj ’ øµdh ,Égó°Vh ¬àMƒ∏eh ∂dòH ó°ùØj ’h ,¬«a ø``e ¬Lôîj hCG ¬éÁ .º∏YCG ˆGh .QÉàîŸG ≈∏Y ¬eƒ°U

Iô°ûÑ∏d ÖWôŸG ¿ÉgódG πg :∫GDƒ°ùdG ÒZ ´ƒ``æ``dG ø``e ¿É``c GPEG ΩÉ«°üdÉH ô°†j ?Iô°ûÑdG ¤EG AÉŸG ∫ƒ°Uƒd ∫RÉ©dG ™e º``°` ù` ÷G ø`` gó`` H ¢`` SCÉ` `H ’ :ÜGƒ`` ` ` ÷G πÑj É``‰EG ¿É``gó``dG ¿EÉ` a ;á``LÉ``◊G óæY ΩÉ«°üdG ºK ,º°ù÷G πNGO ¤EG òØæj ’h Iô°ûÑdG ôgÉX .Gô£Øe ó©j ⁄ ΩÉ°ùŸG ¬dƒNO Qób ƒd ó©H AÉe ΩÉjC’G óMCG â©∏H :∫GDƒ°ùdG ∫Éb Éî«°T â«àØà°SG ÉeóæYh ¢†ª°†ªàdG ?í«ë°U ¬eÓc π¡a ;∂«∏Y A»°T ’ :‹ ,ô`` eC’G Gò``¡` d ∂``«`∏`Y AÉ``°`†`b ’ :ÜGƒ`` `÷G :’hCG ;í«ë°U ƒ¡a »àØŸG ∂dP ¬H ∑ÉàaCG Éeh ∂dP á∏≤d :É«fÉKh ,ºµ◊G áaô©e ΩóYh π¡é∏d ô¡b ¬Ñ°T π°üëj ∂``dP ¿CG :É``ã`dÉ``Kh ,¬``JQó``fh .¿É°ùfE’G ≈∏Y áÑ∏Zh á°†ª°†ŸG ‘ á``¨``dÉ``Ñ``ŸG º``µ``M É```e ?ºFÉ°ü∏d ¥É°ûæà°S’Gh á°†ª°†ŸG ‘ á`` ¨` `dÉ`` Ñ` `ŸG :ÜGƒ`` ` ` ` ` `÷G ¿CG áaÉfl É¡æY »¡æe ºFÉ°ü∏d ¥É°ûæà°S’Gh ‘ ºFÉ°üdG ≠dÉH GPEÉ`a ,±ƒ``÷G ¤EG AÉŸG π°üj ’h É«°UÉY È``à`YG ¥É``°`û`æ`à`°`S’Gh á°†ª°†ŸG ,¬≤∏M ¤EG AÉŸG π°Uh ƒdh ≈àM ,∂dòH ô£Øj

¿Éc GPEGh ,áæL ΩÉ«°üdG) ..kGôaGƒàe É¡∏©ah kGô°VÉM DhôeG ¿EGh ,π¡éj ’h ,åaôj Óa kɪFÉ°U ºcóMCG ..(ºFÉ°U ÊG ,ºFÉ°U ÊG :π≤«∏a ¬“É°T hCG ¬∏JÉb √óæY ¿ƒµj ’h ,πLh õY ˆÉH Pƒ∏j Gòµgh ÒÿG πMÉ°S ≈∏Y ∞≤j π``H ,áÄWÉN π©a IOQ ;¬d πLh õY ˆG øe áÑëŸGh áªMôdG ¬«a …òdG ..πLh õY ˆG É¡Ñëj ∫É°üÿG √òg ¿C’ º∏°Sh ¬``«`∏`Y ˆG ≈``∏`°`U ˆG ∫ƒ``°` SQ Gò`` gh Éj) :∫É≤a ¢ù«b óÑY »æH è°TCG ‘ º∏◊G ìóàÁ º∏◊G :ˆG ɪ¡Ñëj Úà∏°üÿ ∂«a ¿EG !è``°`TCG ..(IODƒàdGh øe ¿ƒµf á«∏µdG √òg øe êôîàf ɪæ«Mh ÚªXɵdGh} :¬HÉàc ‘ ˆG º¡MóàeG ø``jò``dG Öëj ˆGh ¢`` SÉ`` æ` `dG ø`` Y Ú`` aÉ`` ©` `dGh ß``«` ¨` dG .(134 :¿GôªY ∫BG) |Úæ°ùëŸG

∫ƒ≤j ¿É°†eQ ≈∏Y ºµJÉæHh ºcAÉæHCG Gƒ``HQq O ,ÚLÉàëŸGh AGô``≤`Ø`dG IóYÉ°ùe 䃫H IQÉ`` ` jR ∫Ó`` N ø``e ∂`` `dPh ,º`` ¡` `dGƒ`` MCG á`` `°` ` SGQOh AGô`` ≤` `Ø` `dG ºµJÉæHh º``µ`FÉ``æ`HCG AÉ``£` YEG ø``eh Égƒeó≤«d äÉ``bó``°`ü`dGh IÉ``cõ``dG ™e ¿hÉ©àdG ≈∏Y º¡°†Mh q ,º¡d .ájÒÿG äÉ«©ª÷G Ée :ˆG ¬ªMQ ∫É¡æŸG ƒHCG ∫Éb

ÖMCG Qm ÉL øe √Èb ‘ óÑY QhÉL

.Òãc Qm Éبà°SG øe ¬«dEG

‫ﺭﻛﻦ‬ ‫ﺍﻟﻔﺘﻮﻯ‬

É¡«∏Y ÜÉLCG ˆG ¬ªMQ øjÈL øH ˆGóÑY

á«fÉ°†eôdG á©eÉ÷G

¬«∏Y ˆG ≈∏°U ˆG ∫ƒ``°`SQ ¤EG π``LQ AÉ``L ..(Ö°†¨J ’) :∫É≤a á«°UƒdG ¬dCÉ°ùj º∏°Sh π©a IOQ ¬fÉ«MCG Ö∏ZCG ‘ ƒg Ö°†¨dG ¿C’h ≈àM ÜGƒ°üdG áÑfÉ› É¡Ñë°üjh ,ô``NBG π©Ød ™bƒJ Ö°†¨dG IQƒ``a ¿EG ºK ,≥``◊G ¬©e ¿É``c ƒd Öà°SG ÉŸ ∂dòdh ,√ÉÑ≤Y óª– ’ ɪ«a ¿É°ùfE’G º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ˆG ∫ƒ°SQ ΩÉ``eCG ¿Ó``LQ ,¬``LGOhCG âîØàfGh ¬¡Lh ôªMG ó``b É``ª`gó``MCGh ƒd áª∏c º∏YC’ ÊEG) :ΩÓ°ùdG IÓ°üdG ¬«∏Y ∫Éb ˆÉH Pƒ``YCG :∫É``b ƒd ,óéj Ée ¬æY Ögòd É¡dÉb .(óéj Ée ¬æY ÖgP º«LôdG ¿É£«°ûdG øe ¿CGh ,êÓY øe AGódG Gò¡d óH ’ ¿Éc ∂dòdh áYÉ°ùdG ó«dh ¢ù«dh ,¬d kGó©à°ùe ¿É°ùfE’G ¿ƒµj ∂∏J âfɵa ..º``∏`X hCG á«°ü©e ‘ ™≤j ’ ≈àM É¡HGƒL ¿ƒµj »àdG ¿É°†eQ ‘ ᪫¶©dG á«∏µdG

±ƒ£J »``à` dG IÒ``Ñ` µ` dG ∫É`` ` `eB’G ¿EG √òg ä’É`` ` LQ ø``e Ú``ë`∏`°`ü`ŸG ¢`` ShDhô`` H ;ÉgRÉà‚ »àdG áÑ«°ü©dG ±hô¶dGh ,áeC’G AÉæHh ,Éæ°SƒØf ójóéàH ìÉ◊EÉH ÉæÑdÉ£J ,¿ƒæ°ùdG ¬à∏HCG …òdG Gòg ÒZ Ak ÉæH ÉæMGhQCG ¿Éc Éà ΩÉjC’G âÑgPh ,çOGƒ◊G ¬à≤∏NCGh ájƒ≤àdG √òg Ò¨Hh ,Iƒbh áYÉæe øe ¬«a ¿CG øµÁ ’ »°ùØædG ójóéàdGh á«MhôdG .Iƒ£N ΩÉeC’G ¤EG ƒ£îf

á«∏c G º``∏ p◊ »YÉaôdG OÉjR

ÉæÑdG ΩÉeE’G ™e

⁄ ø``e :Ú``aQÉ``©``dG ¢†©H ∫É``b

í«ë°üJ √QÉبà°SG IôªK øµj

.√QÉبà°SG ‘ ÜPÉc ƒ¡a ¬àHƒJ


10

(1327) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ÜBG (16) ¿É°†eQ (6) ÚæK’G

‫ﺧﻮﺍﻃﺮ ﺭﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‬

IOÉ©°Sh IOÉÑY ∂fiÉ°ùJ

ÒeóJ ‘ ôµØj ó``bÉ``◊Gh ,ø`` jô`` NB’Gh ˆG Öëj íeÉ°ùàŸG ..ø`` jô`` NB’Gh ¬``JGP óbÉ◊Gh ,¬``«` a Ò``µ`Ø`à`dG IÌ``µ` d ¤É``©` J ..º¡«a Ò``µ`Ø`à`dG IÌ``µ` d ¢``SÉ``æ` dG √ô``µ` j ,䃰üdG ∞«£d ,¬LƒdG π«ªL íeÉ°ùàŸG ,¬LƒdG ¢ùHÉY óbÉ◊Gh ,¢ùØædG Ö«ÑM .¢ùØædG å«ÑN ,䃰üdG ‹ÉY ËôµdG ÇQÉ≤dG É¡jCG ∂«∏Y ≈Øîj ’h ÊÉ©j É橪àéªa ,íeÉ°ùà∏d É``æ`à`LÉ``M IÌch ,ÜÉ°üYC’G ó°T øe ᪫¶Y IÉfÉ©e …ôµ°ùdG ¢``VGô``eCG QÉ``°`û`à`fGh ,äÉ``£`∏`÷G Éfó©H ÖÑ°ùH Gòg πc ,Ö∏≤dGh §¨°†dGh ø¶j Éæ«a óMGh πch ,íeÉ°ùàdG IôFGO øY ,¬¶M πb ób øjôNB’G ™e íeÉ°ùJ GPEG ¬fCG ’h ,¬à«dƒLQ ó≤ah ,¬à«°üî°T âÑgPh ™ØJôj ¬``fiÉ``°`ù`à`H ¬`` fCG Ú``µ`°`ù`ŸG …Qó`` j ™ªàéŸG ‘h ,’k hCG ¤É©J ˆG óæY kGQó``b .kÉãdÉK ¬°ùØf óæYh ,kÉ«fÉK ,íeÉ°ùàdG øe ∞FÉÿG É¡jCG º∏YGh á≤KGh ≈``£`î`H ¬``«`∏`Y â``eó``bCG ¿EG ∂`` fCG âØàdGh ,º«¶Y Ò``N ≈∏Y Ωó≤J ∂``fEÉ`a ɪ«a Ò``µ`Ø`à`dG ø``e Ì``µ`J ’h ∂°ùØæd √hôµe ‘ â©bh ¿EG ∂fC’ ,¢SÉædG ∫ƒ≤j ô¶fÉa ?¢SÉædG ∫ƒ≤j ɪ«a ôµØà°S π¡a ô¶àfGh ,É¡«∏Y ô°Sh ÜGƒ°üdG IOÉ÷G ¤EG .ôLC’Gh ÒÿG øe ˆG óæY Ée

ìÉàØdGóÑY ≈æãŸG .O l `a ,øjôNB’G ™``e ∂fiÉ°ùJ Ú``H ¥ô` øY ∂∏°ùc hCG ∂Ø©°V hCG ∂dRÉæJ Ú``Hh ..∂à∏ØZ hCG ∂≤ëH áÑdÉ£ŸG á°SÓ°S ‘ πgÉ°ùJ ƒ``g íeÉ°ùàdÉa Égó«≤jh ,≥``∏`ÿG ø°ùM É¡jò¨j á«dÉY ’ ¢SÉædG AÓ≤Y É¡«∏Y ≥Øàjh ,´ô°ûdG ..º¡dƒ≤Y hóbÉah º¡æ«fÉ› É¡©«£à°ùj ’ á«dÉY IOÉÑY íeÉ°ùàdGh øe ’EG É¡àªb ≠∏Ñj ’h ,¢``SÉ``æ` dG π``ª`g ¤É©Jh ,¬≤∏N ‘ ï°SQh ,¬æjO ‘ øµ“ ßM »``°`ù`f π``H ,¬``°`ù`Ø`æ`d QÉ``°`ü`à`f’G ø``Y ..¬°ùØf ¢ùØf ≈∏Y ᪫¶Y QÉ``KBG íeÉ°ùà∏dh áMGôdÉH Qƒ``©` °` T :É``¡` æ` ª` a ,í``eÉ``°` ù` à` ŸG AÉNΰSGh Ö∏≤dG ‘ Ohô``H ,IOÉ``©`°`ù`dGh áÑfi ≈``∏`Y Ö``∏`≤`dG ᫪æJ ,ÜÉ``°`ü`YCÓ`d ,≥∏ÿG ø°ùMh iƒ``≤`à`dG IOÉ`` jR ,¢``SÉ``æ`dG πcÉ°ûŸG á∏b ,™ªàéŸG ‘ ¿É``eC’G ´ƒ«°T AGQB’G º¡a ø°ùM ,äÉ«Ñ°ü©dG ÜÉ`` gPh ,±OÉ¡dG QGƒ``◊G ≈∏Y IQó≤dG ,áØ∏àîŸG á∏b ,∫É`` «` LCÓ` d á``ë`«`ë`°`ü`dG á``«` HÎ``dG íeÉ°ùàŸÉa ,äGRÉ`` ‚E’G IÌ``c ,AÉ``£`NC’G ¤EG √ô¶f óbÉ◊Gh ,πÑ≤à°ùŸG ¤EG √ô¶f ¬JGP áYÉæ°U ‘ ôµØj íeÉ°ùàŸG ..»°VÉŸG

:ˆG ¬ªMQ á«Øæ◊G øH óªfi ∫Éb

kÉæªK áæ÷G π©L π``Lh õY ˆG ¿EG

.ÉgÒ¨H Égƒ©«ÑJ Óa ,ºµ°ùØfC’

(3 øe 2)

‫ﻓﻲ ﻇﻼﻝ ﺭﻣﻀﺎﻥ‬

RÉ«àeÉH IƒYódG ô¡°T ¿É°†eQ ôµH ó«©°S óªfi

t ’ ¬fCG ɪc ™FÉL √QÉLh ¿É©Ñ°T â«Ñj ¿CG º∏°ùª∏d πëj â«Ñj ¿CG ¬°ùØæd º∏°ùŸG í«Ñj ’ ∂dòc ..…Qój ƒgh ƒgh πaÉZ ≥°SÉa ∫É°V √QÉLh Ék ©FÉW Gk óHÉY Ék jóà¡e ÚÑŸG ÆÓÑdGh IƒYódG OGR ¬d Ωó≤j ¿CG ¿hO …Qój Oó÷G ø``jô``FGõ``dG hCG øjóà¡ŸG ∫ÉÑ≤à°S’ ∂d ∫r ƒu ` °` ù` j ’h :¿É`` °` †` eQ ‘ ܃``∏` £` e IQhÉéŸG óLÉ°ùŸG ¤G êôîJ ¿CG ¿É£«°ûdG øe π``«`ª`÷G äƒ``°` ü` dG ÜÉ``ë` °` UCG kÉ`©`Ñ`à`à`e ∂fC’ ,∑ó``é`°`ù`e ô``é`¡`Jh ,É``¡`«`a AGô``≤` dG ,º¡∏«©ØJh ,¬«a Ú∏°üŸG ∫ÉÑ≤à°SÉH ¤hC’G ,˃≤dG •Gô°üdG ≈∏Y º¡à«ÑãJ ºK øeh GhÈ r Gƒæo en BG nøj pòds G Én¡jt nCG Éjn } :¤É©J ∫Éb o p °UG n s Gƒ``≤o ` Js Ghn Gƒ`` £`o ` Hp GQn hn Ghôo ` Hp É``°``n Uhn ºr µo ∏s ©n dn ˆG .(200 :¿GôªY ∫BG) |n¿ƒëpo ∏Ør Jo á`«°UƒJ ‘ »`` YGó`` dG º``∏`°`ù`ŸG Ωõ``∏` j ¿CG »``¨`Ñ`æ`j ¢SÉædG ™``e πeÉ©àdG ‘ ᪵◊G ¿É°†eQ ájOôØdG ¥hôØdG IÉYGôeh ºgRôØH ∂dPh √ôcòf »∏°üj ’h Ωƒ°üj óMGƒa ;º¡æ«H ™LGôf ôNBGh ,ΩÉ«°üdG ¬d ôµ°ûfh IÓ°üdÉH ≥∏ÿG ¬``©`e ™``LGô``f å``dÉ``Kh ,¬``≤`Ø`dG ¬``©`e Gòµgh ,ôµØdG ¬©e ™LGôf ™HGQh ,∑ƒ∏°ùdGh w .¬Ñ°ùëH ¬«£©f πc ‘ ø```eDƒ```ŸG :ˆG ¬``ª``MQ ø``°``ù``◊G ∫É```b

,¬àÑbQ ∑ɵa ‘ ≈©°ùj ,Ò°SC’Éc É«fódG .πLh õY ˆG ≈≤∏j ≈àM kÉÄ«°T øeCÉj ’

‘ ø``jô``£` Ø` ŸG á``Hƒ``≤` Y ø`` `e ¬``Ø` jƒ``î` Jh ô£ØŸG ˃°üJ ôLCG ¿CG ∂°T ’ ?º«ë÷G ˆGh ,º``FÉ``°`ü`dG Ò``£`Ø`J ô`` LCG ø``e º``¶` YCG .º∏YG ¤É©J ìÓ°UEGh »JGP ìÓ°U ô¡°T ¿É°†eQ í«JCG Éà Éæ°ùØfCG í∏°üf øëæa :»©ªà› í∏°üfh ,QÉ``cPCGh äGƒ∏°Uh äGOÉÑY øe Éæd ô`` ` eC’Gh á``ë` «` °` ü` æ` dGh Iƒ`` Yó`` dÉ`` H É`` fÒ`` Z . ôµæŸG øY »¡ædGh ±hô©ŸÉH :ΩÉ©dG ´ƒ``£`à`∏`d á``°`Uô``a ¿É``°` †` eQ Ò l r Nn ƒn ¡o an kGÒr Nn ´n ƒs £n Jn røªn an } :¤É©J ∫Éb ΩÉ«°üdÉH ´ƒ£àdGh ,(184 :Iô≤ÑdG) |o¬` dn ¤G Iƒ``YO ¬∏c ΩÉ©dG πª©dG ‘ ´ƒ£àdG hCG á«Yƒ£àdG IƒYó∏d Gó``Z ó``bh ,¤É``©`J ˆG ;ÉgÒZh á``jÒ``N hCG á``«` fBGô``b äÉ``°`ù`°`SDƒ`e ÉgQGhOCG øe QhnO u…CG ‘ ∑QÉ°ûf ¿CG Éæd øµÁ ™e π°UGƒàæd Gó``jó``– ¿É``°`†`eQ ô¡°T ‘ .ió¡dGh ÒÿG º¡«a ´Qõfh ¢SÉædG óLÉ°ùŸG ‘ á`` £` `HGô`` ŸGh äÉ`` Ñ` ã` dG -

,øjôNB’ÉH Qƒ©°ûdG ô¡°T ¿É°†eQ ´ƒéH É``fô``©`°`û`a É``æ`©`Lo É``æ`ª`°`U ¿EG ø``ë`æ`a ÉfóÑYh Éæ«∏°Uh Éæªb ¿EG øëfh ,øjôNB’G ìhôdG ´ƒéH ô©°ûf ¿CG ôl jóL ;¤É©J ÉæHQ ÚdÉ°†dG ÚaôëæŸG øe Òãc ¬«fÉ©j …òdG ºgQƒéa ≈``∏`Y â``µ`°`ù`f ø``‡ Ú``≤`°`SÉ``Ø`dG ≈∏°U »ÑædG ÒcòJ ºZQ º¡ë°üf ∑Îfh áë«°üædG ±ô``°`û`H É``æ`d º``∏`°`Sh ¬``«`∏`Y ˆG øjódG) :º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ∫Éb ÉeóæY ,¬dƒ°Sôdh ,ˆ :∫Éb ,?øŸ :Éæ∏b ;áë«°üædG √GhQ (º¡àeÉYh ,Úª∏°ùŸG áªFC’h ,¬HÉàµdh ..…QÉîÑdG â«Ñj ¿CG º∏°ùª∏d π`t `ë`j ’ ¬``fCG É``ª`ch ∞«µa ;…Qó``j ƒ``gh ™FÉL √QÉ``Lh ¿É©Ñ°T kÉjóà¡e â``«`Ñ`j ¿CG ¬°ùØæd º``∏`°`ù`ŸG í``«`Ñ`j ,πaÉZ ≥°SÉa ∫É°V √QÉ``Lh ,kÉ©FÉW kGó``HÉ``Y IƒYódG OGR ¬d Ωó≤j ¿CG ¿hO ,…Qó``j ƒ``gh .ÚÑŸG ÆÓÑdGh ,¿É°†eQ É¡fGó«e Ihó≤dÉH IƒYódG QÉØæà°SGh øë°T ádÉM ‘ ¢SÉædGh ɪ«°S ’ ∫ƒ≤j ∂dP πLC’ ,¢û£©dGh ´ƒ÷G ÖÑ°ùH ól MCG ¬Hs É°S ¿EÉa ...) :º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U √òg ..¬``«`∏`Y ≥Øàe (º``FÉ``°`U ÊEG :π≤«∏a äɵëŸG óæY »bÓNC’G »bôdG øe ádÉ◊G u »g äÉ``cÉ``µ`à`M’G ø``Y á``ŒÉ``æ`dG äÉ`` `eRC’Gh º∏°ùŸG É¡¨∏Ñj á``dÉ``°`SQh Iƒ``YO É``¡`JGP óu `ë`H ...¢SÉæ∏d r øe òNCÉJ ¢SÉædGh á∏eÉ©ŸG óæY Éæn p¶◊ øe òNCÉJ ɇ ÌcCG ,¿Éµe πc ‘ ∑ƒ∏°ùdGh .¿É«ÑdGh á¶YƒŸGh áÑ£ÿG óæY Éæ¶Ød ≈∏Y á`` d’ó`` ∏` d á``°` Uô``a ¿É`` °` †` eQ ̵àa :ÒÿG ô¡°T ¬fƒc QÉÑàYÉH ÒÿG ̵Jh ,¿É°†eQ ‘ äGƒ``cõ``dGh äÉbó°üdG »°†≤J IƒYódGh ,¿É°†eQ ‘ È u dG ∫ɪYCG π«°üëàd Ò`` ÿG ≈``∏` Y ¢``SÉ``æ` dG á`` d’ó`` H ,º¡JÉæ°ùMh º``gQƒ``LCG ‘ º``¡`d á``cGô``°`û`dG ˆG ≈``∏`°`U ˆG ∫ƒ``°` SQ ø``Y å``jó``◊G ‘h s øe) :∫É``b º∏°Sh ¬«∏Y ¿Éc kɪFÉ°U ô£a ôLCG øe ¢ü≤æj ’ ¬fCG ÒZ √ôLCG πãe ¬d øà ∞«µa ,…òeÎdG √GhQ (A»°T ºFÉ°üdG ¿É«Hh ¬``à` jGó``gh ¬``Jƒ``Yó``H kGô``£`Ø`e Ωƒs ` °` U !!ÚŸÉ©dG ÜQ ˆG óæY ÚªFÉ°üdG á∏«°†a

:¿ƒdƒ≤j kÉ°SÉf ¿EG :ˆG ¬ªMQ ø°ùë∏d π«b

∫Éb øe :∫É≤a ,áæ÷G πNO ˆG ’EG ¬dEG ’ ∫Éb øe .áæ÷G πNO É¡°Vôah É¡≤M iOCÉa ;ˆG ’EG ¬dEG ’


‫‪11‬‬

‫االثنني (‪ )6‬رم�ضان (‪ )16‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1327‬‬


12

(1327) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ÜBG (16) ¿É°†eQ (6) ÚæK’G

QÉcPC’G ™eGƒL

:’k hq CG (º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U) »ÑædG ¿CG :(É¡æY ˆG »°VQ) ájôjƒL øY :∫É≤a á°ùdÉL »gh ≈ë°VCG ¿CG ó©H ™LQ ºK ,ÉgóæY øe êôN .z?É¡«∏Y ∂àbQÉa »àdG ∫É◊G ≈∏Y âdR Ée{ ∑ó©H â∏b ó≤d{ :(º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U) »ÑædG ∫Éb ,zº©f{ :âdÉb :ø¡àfRƒd Ωƒ«dG òæe â∏b Éà â``fRh ƒd – äGô``e çÓK – äɪ∏c ™``HQCG OGóeh ,¬°TôY á``fRh ,¬°ùØf É``°`VQh ,¬≤∏N Oó``Y ,√ó``ª`ë`Hh ˆG ¿ÉëÑ°S .…òeÎdGh ¬LÉe øHGh »FÉ°ùædGh OhGO ƒHCGh º∏°ùe √GhQ .z¬Jɪ∏c ,¬°ùØf AÉ°VQ ˆG ¿ÉëÑ°S ,¬≤∏N OóY ˆG ¿ÉëÑ°S{ :º∏°ùŸ ájGhQ ‘h :√ôNBG ‘ »FÉ°ùædG OGR .z¬Jɪ∏c OGóe ˆG ¿ÉëÑ°S ,¬°TôY áfR ˆG ¿ÉëÑ°S .z∂dòc ˆ óª◊Gh{ »gh É¡«∏Y ôe (º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U) »ÑædG ¿CG :…òeÎdG ßØdh âdRÉe{ :∫É≤a ,QÉ¡ædG ∞°üf Öjôb óé°ùŸG ‘ »gh É¡H ôe ºK ,óé°ùŸG ‘ .z?∂dÉM ≈∏Y .zº©f{ :âdÉ≤a ˆG ¿ÉëÑ°S ,¬≤∏N OóY ˆG ¿ÉëÑ°S :É¡æ«dƒ≤J äɪ∏c ∂ª∏YCG{ :∫É≤a ,¬°ùØf É°VQ ˆG ¿ÉëÑ°S ,äGôe çÓK ,¬≤∏N OóY ˆG ¿ÉëÑ°S ,¬≤∏N OóY ,¬Jɪ∏c OGó``eh ,¬°TôY áfR ôcPh ,äGô``e çÓK ,¬°ùØf É°VQ ˆG ¿ÉëÑ°S .í«ë°U ø°ùM åjóM :∫Ébh .zkÉKÓK kÉKÓK :É«k fÉK (ɪ¡æY ˆG »°VQ) É¡«HCG øY ,¢UÉbh »HCG øH ó©°S âæH á°ûFÉY øY É¡jój ÚHh ,ICGôeG ≈∏Y (º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U) ˆG ∫ƒ°SQ ™e πNO ¬fCG øe ∂«∏Y ô°ùjCG ƒg Éà ∑È``NCG{ :∫É≤a ,¬H íÑ°ùJ – ≈°üM hCG – iƒf ¿ÉëÑ°S ,Aɪ°ùdG ‘ ≥∏N Ée OóY ˆG ¿ÉëÑ°S{ :∫É≤a ,z?π°†aCG hCG ,Gòg ˆG ¿ÉëÑ°S ,∂dP ÚH Ée OóY ˆG ¿ÉëÑ°S ,¢``VQC’G ‘ ≥∏N Ée OóY ˆG ¬dEG ’h ,∂dP πãe ,ˆ óª◊Gh ,∂dP πãe ,ÈcCG ˆGh ,≥dÉN ƒg Ée OóY ,OhGO ƒHCG √GhQ .z∂dP πãe ,ˆÉH ’EG Iƒb ’h ∫ƒM ’h ,∂dP πãe ,ˆG ’EG øHGh ,»FÉ°ùædGh ,ó©°S åjóM øe ÖjôZ ø°ùM åjóM ,∫Ébh ,…òeÎdGh .OÉæ°SE’G í«ë°U :∫Ébh ºcÉ◊Gh ,¬ë«ë°U ‘ ¿ÉÑM :Ék ãdÉK ¬«∏Y ˆG ≈∏°U) »ÑædG ÊBGQ :∫É``b ¬æY ˆG »°VQ á``eÉ``eCG »``HCG ø``Y ÉHCG Éj ∂«àØ°T ∑ô– A»°T …CÉ`H{ :‹ ∫É≤a ,»àØ°T ∑ô``MCG É``fCGh ,(º∏°Sh π°†aCGh ÌcCÉH ∑ÈNCG ’CG{ :∫É≤a ,ˆG ∫ƒ°SQ Éj ˆG ôcPCG :â∏≤a z?áeÉeCG :∫ƒ≤J{ :∫É``b .ˆG ∫ƒ``°`SQ É``j ≈∏H :â∏b ,z?QÉ``¡`æ`dGh π«∏dÉH ∑ô``cP ø``e Ée OóY ˆG ¿ÉëÑ°S ,≥∏N Ée Aπe ˆG ¿ÉëÑ°S ,≥∏N Ée OóY ˆG ¿ÉëÑ°S ˆG ¿ÉëÑ°S ,Aɪ°ùdGh ¢VQC’G ‘ Ée Aπe ˆG ¿ÉëÑ°S Aɪ°ùdGh ¢VQC’G ‘ OóY ˆG ¿ÉëÑ°S ,¬HÉàc ≈°üMCG Ée Aπe ˆG ¿ÉëÑ°S ,¬HÉàc ≈°üMCG Ée OóY .A»°T πc Aπe ˆG ¿ÉëÑ°S ,A»°T πc OóY ˆ óª◊Gh ,≥∏N Ée Aπe ˆ óª◊Gh ,≥∏N Ée OóY ˆ óª◊G óª◊Gh ,Aɪ°ùdGh ¢VQC’G ‘ Ée Aπe ˆ óª◊Gh ,Aɪ°ùdGh ¢VQC’G ‘ Ée ˆ óª◊Gh ,¬HÉàc »°üMCG Ée Aπe ˆ óª◊Gh ,¬HÉàc ≈°üMCG Ée OóY ˆ É«fódG »HCG øHGh ,óªMCG √GhQ .zA»°T πc Aπe ˆ óª◊Gh ,A»°T πc OóY ,QÉ°üàNÉH ɪ¡ë«ë°U ‘ ¿ÉÑM øHGh ,áÁõN øHGh ,»FÉ°ùædGh ,¬d ßØ∏dGh .Úî«°ûdG •ô°T ≈∏Y í«ë°U :∫Ébh ºcÉ◊Gh


‫‪13‬‬

‫االثنني (‪ )6‬رم�ضان (‪ )16‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1327‬‬

‫لقطات رم�ضانية‪..‬‬

‫ت�صوير‪:‬‬ ‫معت�صم املالكي‬ ‫متر هندي‪ ...‬بالدور يا �ضباب‬

‫نال منه ال�ضيام فنام يف امل�ضجد‬

‫عنب‪ ..‬تني‪ ..‬رمان على الر�ضيف ولكن‪..‬‬

‫ن�صائح‬ ‫رم�صانية‬ ‫اإعداد‪:‬‬ ‫جلنة رم�ضـ ـ ـ ـ ــان‬ ‫ نقابة املهند�ضني‬‫الـ ـ ـ ـ ــزراع ـ ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ـ ــني‬

‫كيف نتغلب على العط�ش يف رم�صان‬ ‫ن�صائح لل�صائم‪:‬‬ ‫‪ -1‬جتنب تناول الأطعمة التي حتتوي على ن�ضبة‬ ‫عالية من الأمــاح‪ ،‬اأو البهارات‪ ،‬اأو التوابل وخا�ضة‬ ‫عند وجبة ال�ضحور لأن هذه الأطعمة تزيد من حاجة‬ ‫اجل�ضم اإىل املاء‪.‬‬ ‫‪� -2‬ضرب كميات قليلة من املاء يف فرتات متقطعة‬ ‫من الليل‪.‬‬ ‫‪ -3‬يعتقد البع�ض اأن �ـضــرب كميات كـبــرة من‬ ‫امل ــاء عـنــد الـ�ـضـحــور يحميهم مــن الـ�ـضـعــور بالعط�ض‬ ‫اأثـنــاء ال�ضيام‪ ،‬وهــذا اعتقاد خاطئ لأن معظم هذه‬ ‫املياه زائــدة على حاجة اجل�ضم ولذلك يقوم اجل�ضم‬

‫باإخراجها بعد �ضاعات قليلة من تناولها‪.‬‬ ‫‪ -4‬ت ـنــاول اخل ـ� ـضــروات والـفــاكـهــة يف الـلـيــل وعند‬ ‫ال�ضحور وذلك لحتوائها على كمية جيدة من املاء‪.‬‬ ‫اغتنم �صهر رم�صان ملمار�صة ريا�صة امل�صي‪:‬‬ ‫يعترب �ضهر رم�ضان فر�ضة ثمينة ملمار�ضة ريا�ضة‬ ‫امل�ضي وذلك عن طريق الذهاب اإىل امل�ضجد م�ضياً‪ ،‬واإذا‬ ‫كــان امل�ضجد بعيداً فيمكن اإيـقــاف املركبة على م�ضافة‬ ‫تبعد ‪ 10‬دقائق من امل�ضجد‪ .‬ومن املعروف اأن الريا�ضة‬ ‫ت�ضاعد على الــوقــايــة مــن الـعــديــد مــن الأمــرا�ــض مثل‬ ‫اأمــرا�ــض القلب وال�ضكري وارتـفــاع �ضغط الــدم وبع�ض‬ ‫اأنــواع ال�ضرطان‪ ،‬بالإ�ضافة اإىل اأنها مهمة للمحافظة‬ ‫على الوزن وم�ضاعدة ال�ضخ�ض على الإح�ضا�ض بالن�ضاط‬

‫خروب ‪ ..‬ليمون ‪..‬متر هندي‬ ‫وتقليل الإح�ضا�ض بالتخمة واخلمول والك�ضل‪.‬‬ ‫عالج اأمرا�صك يف �صهر رم�صان‬ ‫�ضهر رم�ضان فر�ضة جيدة لعاج بع�ض الأمرا�ض‪،‬‬ ‫مثل ال�ضطرابات اله�ضمية كالإم�ضاك وحرقة املعدة‬ ‫وال ـغ ــازات والـتـخـمــة‪ ،‬كـمــا اأ ّن الـ�ـضـيــام يـفـيــد امل�ضابني‬ ‫بــالـ�ـضـكــري مــن ال ـنــوع ال ـثــاين‪ ،‬مــن خــال املـ�ـضــاعــدة يف‬ ‫تخفيف ال ــوزن و�ـضـبــط الـ�ـضـكــر امل ـت ـنــاول‪ .‬ول تقت�ضر‬ ‫ال ـفــوائــد الـ�ـضـحـيــة عـلــى اجلــوانــب الـفـ�ـضـيــولــوجـيــة بل‬ ‫تـتـعــداهــا اإىل اجلــوانــب النف�ضية والجـتـمــاعـيــة‪ ،‬حيث‬ ‫اأثبتت الدرا�ضات انخفا�ض معدلت النتحار خال �ضهر‬ ‫رم�ضان ب�ضكل ملحوظ‪ .‬ومع ذلك فاإنه ل بد من اتباع‬ ‫اإر�ضادات الطبيب واخت�ضا�ضي التغذية لتحديد الأطعمة‬

‫امل�ضموحة وللم�ضاعدة يف تنظيم ممار�ضة ريا�ضة امل�ضي‪.‬‬ ‫ل حترم نف�صك من الأكالت والأغذية املحببة‬ ‫ولكن تناولها باعتدال‬ ‫البع�ض يفهم اأن العتدال يف تناول الطعام يعني‬ ‫حــرمــان ال�ضخ�ض نف�ضه مــن تـنــاول الأطـعـمــة املحببة‪،‬‬ ‫وبخا�ضة احللويات الرم�ضانية‪ .‬وهــذا اعتقاد خاطئ‪،‬‬ ‫لأن ال�ضخ�ض ي�ضتطيع تناول كل ما يحبه ولكن بكميات‬ ‫حمــدودة‪ ،‬اإذ العربة يف الكمية ولي�ض فقط يف النوعية‪.‬‬ ‫فمتعة تناول الطعام من املتع التي وهبنا اهلل اإياها‪ ،‬ومن‬ ‫الأجــر اأن ن�ضتمتع مبا اأحــل اهلل لنا‪ ،‬يقول اهلل تعاىل‪:‬‬ ‫«قل من حرم زينة اهلل التي اأخرج لعباده والطيبات من‬ ‫الرزق»‪.‬‬


14

(1327) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ÜBG (16) ¿É°†eQ (6) ÚæK’G

ôª©dG πÑà≤e ø°ùM êÉ◊G Qòæe :QƒàcódG OGóYEG

...»HÉÑ°T ÊÉ°†eQ •É°ûf

ÚªFÉ°üdG Ò£ØJ ∫hC’G å∏ãdG Ú◊É°U AGô≤a ΩÉ©WEG ‘ âcQÉ°T ÉÃQ -2 º¡eÉ«°U ôLCG ∫Éæàa ¤É©J ˆG óæY ÚdƒÑ≤e .º¡FÉYO ácôH øe ∂fƒÑ«°üjh º¡eÉ«bh Ú∏àÑe ≈°Vôe ΩÉ©WEG ‘ âcQÉ°T ÉÃQ -3 ∫GRCÉa ,¿É°†eQ ô¡°T ‘ º¡JÉfÉ©e øY âØØîa ºc ∂æY ∫GRCGh ∂ªZ ∂æY ±ô°Uh ∂ªg ˆG ôLCG øe ¬dÉæJ Ée ™e ,∂H ≥ë∏j OÉc AÓH øe .º¡eÉ«°U IóY ΩÉ`` `“EG ≈``∏`Y á``∏`FÉ``Y â``æ` YCG É``ÃQ -4 πÑbh ᪩ædG ∂d ”CGh ˆG ∂fÉYCÉa ¿É°†eQ :¢Uƒ≤æe Ò``Z Ó``eÉ``c ¿É``°`†`eQ ô¡°T ∂``æ`e ¿ƒY ‘ óÑ©dG ¿É``c É``e óÑ©dG ¿ƒ``Y ‘ ˆGh{ .º∏°ùe √GhQ .z¬«NCG ≈eÉàj ܃∏b ‘ É¡à∏NOCG áMôa øe ºc -5 ±ƒ°ùa ,Iôeòàe ÚcÉ°ùe ¢SƒØfh Iô°ùµæe AÓH È`` cCG π``ë`j Ωƒ`` j É``¡`∏`ã`à ˆG ∂``«` aGƒ``j :¤É©J ˆG ∫Éb ,AÉ≤∏dG Ωƒj ºZh ºgh AÉæYh nq ¿n ƒªo ©p £or jhn } kɪ«pàjn hn kÉæ«pµ°ùr pe ¬p Ñqp Mo ≈n∏Yn Ωn É©n £dG n nq EGp ,kGÒ``°`p `SnCGhn óo jpôfo ’n ˆG p nq ¬p `Lnr ƒ` dp ºr µo ªo ©p £r fo É`` ‰ o în fn É``fnq pEG ,kGQƒµo °To ’n hn AGõn ` Ln ºr µo æ pe Éæn Hqp Qnq ø pe ±É o nq ºo ogÉbn ƒn an ,kGôjpô£n ªr bn kÉ°SƒÑo Yn kÉeƒr jn n∂pdPn ônq °Tn ˆG ÉnÃp º ogGõn Ln hn ,kGQhôo ` °`o `Shn Ik ôn °†r fn ºr ogÉ≤nq dn hn Ωp ƒr «n dr G :Ó«°†ØJ :¿ƒª©£jh |GôjpôMn hn ák ænq Ln GhÈ o n °Un GPn kÉæ«pµ°ùr pe hr nCG ,máHn ôn ≤r en GPn kɪ«pàjn ,máÑn ¨n °ùnr e …pP á°UÉN ΩÉ``©`£`dG ΩÉ``©` WEG π°†a ≈``∏`Y á``d’ó``∏`d n GÒ°SCGh ɪ«àjh É櫵°ùe .ΩÉ``«`°`ü`dG ô¡°T ‘ Iójó°T áYÉ› :áѨ°ùe …P Ωƒj ‘ (má` Hn Î`r `en º«∏©dG ƒgh ™ªàéŸG øe áÄØdG √ò¡d ,Gójó– äÉÑ≤Y øe ∂cɵa »¡a ,É¡æe ¿É°†eQ Ωƒjh .IôNB’Gh É«fódG .É¡dÉëH

π«Øc º``¡`d ¢``ù`«`dh º``gô``eCG ¤É``©`J ˆG ¤ƒ``J ô¡°ûdG Gò``g ∫Gƒ``W ¬Hô≤H º©æJ ¿ƒµàa √Gƒ°S Énehn ,án ` Ñn `≤n ` ©n `dr G ºn ` ë`n `àn `br G Ó`n `an ) :¤É``©`J ˆG ∫É``b n Qn Or nCG Ωm ƒr jn ‘p Ωl É©n Wr EGp hr nCG ám Ñn bn Qn ∂oq an ,áo Ñn ≤n ©n dr G Éne ∑G

ƒgh ;π``ª`Yh á``cô``Hh Ò``N ô¡°T ¿É°†eQ áHƒãŸGh ôLC’G É¡«a ∞YÉ°†j »àdG ˆG ΩÉjCG øe ᪡dG πgCG áeó≤e ‘ ¿ƒµj ¿C’ ƒYóe ÉæHÉÑ°Th ¿Éª∏°S ø©a ,á°UôØdG ΩÉæàZ’ ¿ƒ∏ª©j øjòdG ÉæÑ£N) :∫Éb ¬fCG (¬æY ˆG »°VQ) »°SQÉØdG Ωƒj ôNBG ‘ º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ˆG ∫ƒ°SQ ô¡°T ºµ∏XCG ób ¢SÉædG É¡jCG :∫É≤a ¿ÉÑ©°T øe ∞dCG øe ÒN á∏«d ¬«a ô¡°T ,∑QÉÑe º«¶Y ¬∏«d ΩÉ«bh ,á°†jôa ¬eÉ«°U ˆG π©L ,ô¡°T ÒÿG ø``e á∏°üîH ¬«a Üô≤J ø``e ,kÉ`Yƒ``£`J iOCG øeh ,√Gƒ°S ɪ«a á°†jôa iOCG øªc ¿Éc á°†jôa Ú©Ñ°S iqOCG øªc ¿É``c á°†jôa ¬«a ¬£°ShCGh áªMQ ¬``dhCG ô¡°T ƒ``gh ,√Gƒ``°`S ɪ«a .åjó◊G (..QÉædG øe ≥àY √ôNBGh ,Iôبe ¿C’ ¿hƒ``Yó``e √ò``g á``ª`Mô``dG ΩÉ`` jCG »``Ø`a øeh ,¤É©J ˆG áªMQ ∫Éææd áªMôdG ô°ûæf ácQÉ°ûª∏d ÉæHÉÑ°T ƒYóf »àdG áªMôdG ÜGƒ``HCG ¬«∏Y ˆG ≈∏°U) ∫Éb ,ÚªFÉ°üdG Ò£ØJ É¡«a nq øne{ :(º∏°Sh √ôLCG πãe ¬d ¿Éc kɪFÉ°U ô£a .zA»°T ºFÉ°üdG ôLCG øe ¢ü≤æj ’ ¬fCG ÒZ ™«ªL ‘ áªgÉ°ùª∏d ÉæHÉÑ°T ƒYóf øëæa äÉÑLh º¶æJ »``à`dG á«fÉ°†eôdG á``£`°`û`fC’G ájÒN äÉ``«` ©` ª` L ø`` e Ú``ª`FÉ``°`ü`∏`d QÉ`` £` `aEG ∂dPh ,É``gÒ``Zh á``ª`MQ º``YÉ``£`eh ó``LÉ``°`ù`eh ..Gòg πc ‘ áÑ«£dG áª∏µdÉH ƒdh ≈àM ¬«LƒJh Ú``ª`FÉ``°`ü`dG á``eó``N ‘ á``cQÉ``°` û` ŸÉ``H º¡Hƒ∏b Ú«∏Jh øjô°SƒŸG ój §°ùÑd IƒYódG Gòg º«¶Y ‘ É©e ø©ªàæd ,ÜÉÑ°ûdG É¡jCG ∫ÉNOEG ‘ ácQÉ°ûª∏d ,π«°†ØdG ô¡°ûdG Gòg ‘ :ÜGƒãdG ºgQÉ£aEG áÑLh ÉÃQ 䃫H ‘ ìôØdGh ᪰ùÑdG ób ≈``eÉ``à`j ΩÉ``©` WEG ‘ â``cQÉ``°` T É`` ÃQ -1 (AÉŸGh õÑÿG hCG) ø``jOƒ``°`SC’G ≈∏Y ’EG â°ù«d

á«YGódG iód »cƒ∏°ùdG ÖfÉ÷G ∂ÄdhCG øe ¬eõà∏j ’h ¬H ôeCÉjh Ò``ÿG º∏©j …ò``dG ¿EGh ¿ƒ°ùæJh ÈdÉH ¢SÉædG ¿hôeCÉJCG) ∫É≤a ˆG º¡Ø°Uh øjòdG Úª∏°ùŸG QòMh ,(¿ƒ∏≤©J ÓaCG ÜÉàµdG ¿ƒ∏àJ ºàfCGh ºµ°ùØfCG Ée Gƒdƒ≤J ¿CG ˆG óæY Ékà≤e Èc){ :∫É≤a ∑ƒ∏°ùdG Gòg øe .(¿ƒ∏©ØJ ’ πªY ¤EG ˆÉH ¬ª∏Y á«YGódG ºLÎj ¿CG »¨Ñæj Gò¡d øe ¬d ¿Éc ø°ùM ∑ƒ∏°Sh ó«ªM ≥∏N øe ºch ,∑ƒ∏°Sh Ö£ÿGh ÖàµdG ±’B’ ¢ù«d Ée ¢SÉædG ≈∏Y ÒKCÉàdG ø°ùM .᪫¶©dG

™ªL …ò``dG (º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U) ∫ƒ°SôdG åjóM ™e z≥∏ÿG ø°ùM È``dG{ ∫É≤a Ió``MGh áª∏c ‘ È``dG πc ¬«a ≈∏°U) ¬ÑM QÉ«©e ø°ù◊G ≥∏ÿG π©L ɪc .º∏°ùe √GhQ nq EG ºµÑMCG øe ¿EG{ :∫É≤a (º∏°Sh ¬«∏Y ˆG zÉk≤∏N ºµæ°ùMCG ‹ (º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U) ˆG ∫ƒ°SQ πn Ä°So ɪc ,…QÉîÑdG √GhQ o jo Ée Ì oø°ùMh p G iƒ≤Jn { :∫Éb án ænq ÷G ¢SÉq p cCG øY o ˆ n æn dG πNó o G .ÖjôZ í«ë°U åjóM ∫Ébh ,…òeÎdG √GhQ z p≥∏ÿ É¡eõà∏j ≈àM IOôéŸG áaô©ŸG …óŒ ’ É¡fEÉa ,Gò¡dh ,∑ƒ∏°Sh πªY ø``jO Gôk ` NBGh ’k hCG ΩÓ°SE’Éa ,Éck ƒ∏°S º∏°ùŸG

ˆG óÑY Oƒªfi môjõZ º∏Y m GP ¿ƒµj ¿CG Gkó` HCG á«YGódG º∏°ùŸG »Øµj ’ ¬HQ √ÉŒ ¬«∏Y Öéj ÉÃh ¬Yhôah ¬æjO ∫ƒ°UCÉH ám aô©eh πc »Øµj ’h ,Iô``NB’Gh É«fódG ‘ ¬«éæj Éeh ¬àeCG √ÉŒh mπªY ¤EG áaô©ŸG √òg ∫ƒëàJ ¿CG Öéj ɉEGh áaô©ŸG √òg º∏°ùŸG πª©j ⁄ GPEGh ∑ƒ∏°S ¤EG º∏©dG Gò``g ºLÎj ¿CGh ¬d ΩÓ°SE’G ‘ »bÓNC’G ÖfÉ÷Gh ,’k ÉHh ¬«∏Y ¿Éc ¬ª∏©H ∞≤f ¿CG ÉæÑ°ùMh ,√Ò¨d ¢ù«d Ée ᫪gC’Gh IQƒ£ÿG øe

ôWGƒN πÑà≤e ‘ ôª©dG


‫‪15‬‬

‫جمل�سنا‬

‫االثنني (‪ )6‬رم�ضان (‪ )16‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1327‬‬

‫عالج �سعف الإميان‬

‫ال�سباب وامل�س�ؤولية‬

‫اأوال‪ :‬تدبر القراآن الكرمي‬ ‫روى احل��اك��م يف م�ستدركه وال �ط��راين يف‬ ‫معجمه ع��ن النبي (�سلى اهلل عليه و�سلم) اأنه‬ ‫ق��ال‪« :‬اإن الإمي ��ان ليخلق يف ج��وف اأح��دك��م كما‬ ‫يخلق ال�ث��وب فا�ساألوا اهلل اأن يجدد الإمي ��ان يف‬ ‫قلوبكم»‪ .‬يعني بذلك اأن الإميان يبلى يف القلب‬ ‫كما يبلى الثوب اإذا اهرت أا واأ�سبح قدمياً‪ ،‬وتعرتي‬ ‫قلب املوؤمن يف بع�ض الأحيان �سحابة من �سحب‬ ‫املع�سية فيظلم وهذه ال�سورة �سورها لنا ر�سول‬ ‫اهلل (�سلى اهلل عليه و�سلم) بقوله يف احلديث‬ ‫ال�سحيح‪« :‬م��ا من القلوب قلب اإل ول��ه �سحابة‬ ‫ك���س�ح��اب��ة ال �ق �م��ر‪ ،‬ب�ي�ن��ا ال�ق�م��ر م���س��يء اإذ علته‬ ‫�سحابة فاأظلم‪ ،‬اإذ جتلت عنه ف�اأ��س��اء»‪ ،‬فالقمر‬ ‫تاأتي عليه اأحياناً �سحابة تغطي �سوءه‪ ،‬وعندما‬ ‫ت��زول وتنق�سع ي��رج��ع ��س��وء القمر م��رة اأخرى‬ ‫لي�سيء يف ال�سماء‪ ،‬وكذلك قلب املوؤمن تعرتيه‬ ‫اأح �ي��ان �اً �سحب مظلمة م��ن امل�ع���س�ي��ة‪ ،‬فتحجب‬ ‫نوره‪ ،‬فيبقى الإن�سان يف ظلمة ووح�سة‪ ،‬فاإذا �سعى‬ ‫ل��زي��ادة اإمي��ان��ه وا�ستعان ب��اهلل ع��ز وج��ل انق�سعت‬ ‫تلك ال�سحب‪ ،‬وعاد نور قلبه ي�سيء كما كان‪.‬‬ ‫واأث� ��ر ال�ط��اع��ة وامل�ع���س�ي��ة يف الإمي� ��ان زي ��ادة‬ ‫ون�ق���س��ان�اً م�ل�م��و���ض وجم� ��رب؛ ف�ل��و خ��رج��ت اإىل‬ ‫ال�سوق ونظرت اإىل الن�ساء و�سمعت �سخب النا�ض‬ ‫ولهوهم ثم خرجت فذهبت اإىل املقرة فدخلتها‬ ‫فتفكرت‪ ،‬رق قلبك ووج��دت فرقاً بني احلالتني‬ ‫فاإن القلب يتغري ب�سرعة‪.‬‬ ‫وامل��رء يلم�ض وي�ع��رف نق�ض اإمي��ان��ه اإذا اأدى‬ ‫اإىل ت ��رك واج ��ب اأو ف�ع��ل حم ��رم‪ ،‬اأو ت��راج��ع يف‬ ‫عمل م�ستحبات‪ .‬عندها يجب اأن يراجع اإميانه‬ ‫ويبتدئ بالعالج حتى يعود اإىل ن�ساطه وقوته يف‬ ‫العبادة‪ ،‬وه��ذا مما ي�ستفاد من قوله (�سلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم)‪« :‬لكل عمل �سرة ‪ -‬يعني ن�ساطا وقوة‬ ‫ ولكل �سرة ف��رتة ‪ -‬يعني �سعفا وفتورا ‪ -‬فمن‬‫كانت فرتته اإىل �سنتي فقد اأفلح ومن كانت اإىل‬ ‫غري ذلك فقد هلك»‪.‬‬ ‫وقبل ال�سروع يف الكالم عن العالج فاإن كثريا‬ ‫منا عندما يح�سون بق�سوة قلوبهم يبحثون عن‬ ‫ال�ع��الج عند الآخ��ري��ن م��ع اأن مب�ق��دوره��م عالج‬ ‫اأنف�سهم باأنف�سهم وه��ذا هو الأ�سل لأن الإميان‬ ‫عالقة بني العبد وربه‪ ،‬ويف جمل�سنا خالل �سهر‬ ‫رم�سان املبارك �سنتحدث عن الأمور التي ميكن‬ ‫اأن نعالج بها �سعف اإمياننا بعد العتماد على اهلل‬ ‫عز وجل وتوطني النف�ض على املجاهدة‪:‬‬ ‫واأول و�سائل معاجلة �سعف الإمي ��ان تدبر‬ ‫ال�ق��راآن العظيم ال��ذي اأنزله اهلل عز وج��ل تبياناً‬ ‫لكل �سيء ون��وراً يهدي به �سبحانه من �ساء من‬ ‫ع �ب��اده‪ ،‬ول ��س��ك اأن ف�ي��ه ع��الج �اً ع�ظ�ي�م�اً ودواء‬ ‫فعا ًل‪ ،‬قال اهلل عز وجل‪( :‬وننزل من القراآن ما‬ ‫هو �سفاء ورحمة للموؤمنني)‪ .‬اأما طريقة العالج‬ ‫فهي التفكر والتدبر (وقد كان ر�سول اهلل �سلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪ ،‬يتدبر كتاب اهلل ويردده وهو قائم‬ ‫بالليل‪ ،‬حتى اإن��ه يف اإح��دى الليايل ق��ام ي��ردد اآية‬ ‫واح ��دة م��ن ك�ت��اب اهلل‪ ،‬وه��و ي�سلي مل يجاوزها‬

‫هم�ض امل�سري‬

‫د‪ .‬منذر �سميح احلاج ح�سن‬

‫حتى اأ�سبح وهي قوله تعاىل‪} :‬اإن تعذبهم فاإنهم‬ ‫عبادك واإن تغفر لهم فاإنك اأنت العزيز احلكيم{‬ ‫(املائدة‪.)118 :‬‬ ‫وك��ان عليه ال�سالة وال�سالم يتدبر القراآن‬ ‫وق��د بلغ يف ذل��ك مبلغاً عظيماً‪ ،‬فقد روى ابن‬ ‫حبان عن عطارة ق��ال‪ :‬دخلت اأن��ا وعبيد اهلل بن‬ ‫عمري على عائ�سة ر��س��ي اهلل عنها‪ ،‬ف�ق��ال عبيد‬ ‫اهلل بن عمري‪« :‬حدثينا باأعجب �سيء راأيتيه من‬ ‫ر�سول اهلل (�سلى اهلل عليه و�سلم) فبكت وقالت‪:‬‬ ‫ق��ام ليلة من الليايل ‪ -‬تعني ي�سلي ‪ -‬فقال‪ :‬يا‬ ‫عائ�سة‪ ،‬ذريني اأتعبد لربي‪ ،‬قالت‪ :‬قلت‪ :‬واهلل اإين‬ ‫لأحب قربك واأحب ما ي�سرك‪ ،‬قالت‪ :‬فقام فتطهر‬ ‫ثم قام ي�سلي فلم يزل يبكي حتى بل حجره ثم‬ ‫بكى فلم يزل يبكي حتى بل الأر���ض‪ ،‬وج��اء بالل‬ ‫يوؤذنه بال�سالة فلما راآه يبكي قال‪ :‬يا ر�سول اهلل‬ ‫تبكي وق��د غفر اهلل لك ما تقدم من ذنبك وما‬ ‫تاأخر؟ قال‪ :‬اأفال اأكون عبداً �سكوراً؟! لقد نزلت‬ ‫علي الليلة اآيات ويل ملن قراأها ومل يتفكر فيها‪:‬‬ ‫{اإن يف خلق ال�سماوات والأر���ض واختالف الليل‬ ‫والنهار لآيات لأويل الألباب‪ ،‬الذين يذكرون اهلل‬ ‫قياماً وق�ع��وداً وعلى جنوبهم ويتفكرون يف خلق‬ ‫ال�سماوات والأر� ��ض} (اآل ع�م��ران‪ ،)190 :‬وهذا‬ ‫يدل على وجوب تدبر الآيات وف�سلها‪.‬‬ ‫وال �ق��راآن فيه توحيد ووع��د ووع�ي��د واأحكام‬ ‫واأخبار وق�س�ض واآداب واأخالق‪ ،‬واآثارها يف النف�ض‬ ‫متنوعة‪ .‬ومن ال�سور ما يرهب النف�ض اأكرث من‬ ‫�سور اأخرى‪ ،‬يدل على ذلك قوله (�سلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم)‪�« :‬س ّيبتني ه��ود واأخ��وات�ه��ا قبل امل�سيب»‪،‬‬ ‫وقد كان �سحابته (�سلى اهلل عليه و�سلم) يقراأون‬ ‫ويتدبرون وي�ت�اأث��رون‪ ،‬وك��ان اأب��و بكر (ر�سي اهلل‬ ‫عنه) رج � ً‬ ‫ال رقيق القلب اإذا �س ّلى بالنا�ض وقراأ‬ ‫ك��الم اهلل ل يتمالك نف�سه م��ن ال�ب�ك��اء‪ ،‬ومر�ض‬ ‫عمر م��ن اأث��ر ت��الوة ق��ول اهلل ت�ع��اىل‪( :‬اإن عذاب‬ ‫رب��ك لواقع‪ .‬ماله من داف��ع)‪ .‬وق��د �سمع ن�سيجه‬ ‫(ر�سي اهلل عنه) من وراء ال�سفوف ملا ق��راأ قول‬

‫اهلل عن يعقوب (عليه ال�سالم)‪( :‬اإمنا اأ�سكو بثي‬ ‫وحزين اإىل اهلل)‪ ،‬وقال عثمان (ر�سي اهلل عنه)‪:‬‬ ‫«لو طهرت قلوبنا ما �سبعت من كالم اهلل»‪ ،‬وقتل‬ ‫��س�ه�ي��داً م�ظ�ل��وم�اً ودم ��ه ع�ل��ى م�سحفه واأخبار‬ ‫ال�سحابة يف ه��ذا كثرية‪ .‬وع��ن اأي��وب ق��ال �سمعت‬ ‫�سعيداً ‪ -‬ابن جبري ‪ -‬يردد هذه الآية يف ال�سالة‬ ‫ب�سعاً ع�سرين مرة (واتقوا يوماً ترجعون فيه اإىل‬ ‫اهلل)‪ ،‬وهي اآخر اآية نزلت من القراآن ومتامها (ثم‬ ‫توفى كل نف�ض ما ك�سبت وهم ل يظلمون)‪.‬‬ ‫وم��ن اأع�ظ��م ال�ت��دب��ر اأم �ث��ال ال �ق��راآن لأن اهلل‬ ‫�سبحانه وتعاىل ملا �سرب لنا الأم�ث��ال يف القراآن‬ ‫ندبنا اإىل التفكر والتذكر فقال‪( :‬وي�سرب اهلل‬ ‫الأم�ث��ال للنا�ض لعلهم يتذكرون) وق��ال‪( :‬وتلك‬ ‫الأمثال ن�سربها للنا�ض لعلهم يتفكرون)‪.‬‬ ‫وق��د ��س��رب اهلل لنا يف ال �ق��راآن اأمثلة كثرية‬ ‫منها‪ :‬مثل الذي ا�ستوقد ناراً ‪ ،‬ومثل الذي ينعق‬ ‫مبا ل ي�سمع‪ ،‬ومثل احلبة التي اأنبتت �سبع �سنابل‪،‬‬ ‫ومثل الكلب الذي يلهث‪ ،‬واحلمار يحمل اأ�سفاراً‪،‬‬ ‫وال��ذب��اب‪ ،‬وال�ع�ن�ك�ب��وت‪ ،‬وم�ث��ل الأع �م��ى والأ�سم‪،‬‬ ‫والب�سري وال�سميع‪ ،‬ومثل الرماد ال��ذي ا�ستدت‬ ‫به الريح‪ ،‬وال�سجرة الطيبة‪ ،‬وال�سجرة اخلبيثة‪،‬‬ ‫واملاء النازل من ال�سماء‪ ،‬ومثل امل�سكاة التي فيها‬ ‫م�سباح‪ ،‬والعبد اململوك الذي ل يقدر على �سيء‪،‬‬ ‫والرجل الذي فيه �سركاء مت�ساك�سون‪ ،‬وغريها‪،‬‬ ‫واملق�سود الرجوع اإىل اآيات الأمثال والعتناء بها‬ ‫عناية خا�سة‪.‬‬ ‫ويلخ�ض ابن القيم رحمه اهلل ما على امل�سلم‬ ‫اأن يفعله ل�ع��الج ق���س��وة قلبه ب��ال �ق��راآن فيقول‪:‬‬ ‫«مالك ذلك اأمران‪ :‬اأحدهما‪ ،‬اأن تنقل قلبك من‬ ‫وطن الدنيا فت�سكنه يف وطن الآخرة‪ ،‬ثم تقبل به‬ ‫كله على معاين القراآن وا�ستجالئها‪ ،‬وتدبر وفهم‬ ‫ما يراد منه‪ ،‬وما نزل لأجله‪ ،‬واأخ��ذ ن�سيبك من‬ ‫كل اآياته‪ ،‬وتنزلها على داء قلبك‪ ،‬فاإذا نزلت هذه‬ ‫الآية على داء القلب برئ القلب باإذن اهلل»‪.‬‬

‫ال�سباب وامل�سوؤولية‪� ،‬سوؤال عري�ض طاملا كان مو�سوع اأحاديث كثرية‬ ‫تنتهي يف الغالب باأن �سباب اليوم‪ ،‬جيل ل يعرف امل�سوؤولية‪ ،‬وعلى هذا النحو‬ ‫ي�سف اجل�ي��ل ب�اأن��ه م�ت�ه��ور‪ ،‬يبحث ع��ن حقوقه ويتجاهل واج�ب��ات��ه‪ ،‬ويحاول‬ ‫املدافعون عن ال�سباب اإلقاء اللوم على ما يوجد يف املجتمع من �سلبياتٍ تنعك�ض‬ ‫ب�سور ٍة مبا�سر ٍة على الأبنا ِء وعلى الأ�سر ِة ب�سف ٍة عامة‪ ،‬ويرجع هذا الأمر اإىل‬ ‫اأن العيب لي�ض يف هذا اجليل ولكن يف الظروف ال�سعبة التي مير بها املجتمع‪،‬‬ ‫ري الثقايف ال��ذي كان له الأث��ر الأك��ر واىل‬ ‫بالإ�سافة اإىل تاأثري العوملة َوالتغي َ‬ ‫الثقافة التي غزت بيوتنا‪ ،‬حتى تغريت اأفكارهم ف�ساعت اأوقاتهم بني التلفاز‬ ‫والكمبيوتر‪ ،‬واأ�سبحت هي الو�سائل التي ي�ستمدون منها ثقافتهم‪.‬‬ ‫والبع�ض الآخ��ر ي��رى اأن جيل ال�سباب له م�سوؤولياته التي يت�سدى لها‬ ‫ويرون اأن امل�سوؤولية لي�ض لها معنى واحد بل كل فرد منا يح�سها كما يريد‪ .‬ول‬ ‫ميكن ح�سر امل�سوؤولية بعمر معني‪ ،‬فالإح�سا�ض بامل�سوؤولية موجود يف داخلنا منذ‬ ‫ال�سغر وهو اإح�سا�ض يكر مع الأيام لي�سبح جزءاً من جوهر ال�سخ�سية‪ ،‬ويرى‬ ‫بع�ض ال�سباب اأن م�سكلة تبداأ مع جيل الآب��اء ونظرة املجتمع ل اإىل ال�سباب‪،‬‬ ‫فيوجد الكثري من الآباء ل يتيحون لل�سباب حتمل امل�سوؤولية‪ .‬باعتبارهم �سغاراً‬ ‫يف نظرهم وبحاجة للتوجيه‪.‬‬ ‫ول �سك اأن امل�سوؤولية ل ترتبط بالعمر‪ ،‬بل بالظروف‪ ،‬فالكثري من ال�سباب‬ ‫و�سعتهم ظروفهم املادية والعائلية وال�سخ�سية وجهاً لوجه اأم��ام م�سوؤوليات‬ ‫خمتلفة‪ ،‬ف�اإذا ما جتاوزنا فئة من ال�سباب مل يعرفوا امل�سوؤولية نتيجة �سرط‬ ‫حياتي رغيد‪ ،‬اأو جهل اأو لمبالة فاإننا ن�ستطيع اأن نقول اإن كثرياً من ال�سباب‬ ‫يعي م�سوؤولياته‪ ،‬واإن اختلفت اأ�سكالها واأ�سبابها‪ ،‬واإن بدت �ساذجة وعند البع�ض‬ ‫الآخر ت�ستحق الح��رتام والتقدير فاإنها على الأقل ت�سقط فكرة اأنهم جيل ل‬ ‫يعرف امل�سوؤولية وحتمل امل�سوؤولية‪.‬‬ ‫واأم��ام تلك الآراء يجب اأن نحدد �سروط وواجبات ال�سباب وم�سوؤوليتهم‪،‬‬ ‫ف�ب��داي��ة يجب اأن ي�ساحب ح�ض امل�سوؤولية وحتملها الثقة بالنف�ض ك�سرط‬ ‫�سروري ليعي ال�ساب م�سوؤولياته ويدافع عنها‪ ،‬فامل�سوؤولية حتتاج اإىل قدرة‬ ‫كبرية ليوؤديها امل��رء‪ ،‬وا�ستعدادات اجتماعية ونف�سية وعلمية‪ .‬وعندما يجد‬ ‫ال�ساب اأنه امتلك هذا ال�ستعداد فال بد عندها اأن يكون واثقاً من قدرته على‬ ‫التعامل مع م�سوؤولياته‪.‬‬ ‫فامل�سوؤولية مرتبطة بالطموح بالدرجة الأوىل‪ ،‬وبقدر ما يكون الطموح‬ ‫كبرياً تكون امل�سوؤولية اأكر‪ ،‬فامل�سوؤولية كما احلياة هي م�ساألة متجددة‪ ،‬اإذ �سرعان‬ ‫ما تاأخذها احلياة من جديد نحو معركة اأخرى بني امل�سوؤولية والطموح‪.‬‬ ‫ولكي يتحقق هذا املفهوم يجب اأن ي�سعر كل �ساب باأهمية الآخرين واأن‬ ‫عليه م�سوؤولية يجب اأن يقوم بها لإ�سعادهم وجعل حياتهم اأف�سل‪ ،‬واأنه ما خلق‬ ‫يف هذه الدنيا ليعي�ض وح��ده‪ ،‬ولذلك عليك اأيها ال�ساب اأن تبداأ بنف�سك‪ ،‬فاإذا‬ ‫ا�ستطعت كنت على غريها اأهون‪ ،‬ولكن ل يجب اأن ي�سرفك هذا كله عن حتمل‬ ‫امل�سوؤولية التي ا�سطفاك اهلل على الأر�ض واختارك لتقوم بها على اأف�سل وجه‪،‬‬ ‫يف الوقت الذي يغرق فيه املاليني ممن هم يف مثل عمرك يف بحار ال�سياع لأنهم‬ ‫ل يعلمون خللقهم عرة اأو غاية‪.‬‬ ‫وقد كان الر�سول (�سلى اهلل عليه و�سلم) اأول املقتنعني بقدرة ال�سباب على‬ ‫حتمل امل�سوؤوليات‪ ،‬ولهذا اختار منهم النبي قائدًا جلي�ض امل�سلمني لغزو الروم‪،‬‬ ‫وجعله اأم�ريًا على جي�ض فيه كبار ال�سحابة كاأبي بكر وعمر‪ ،‬فا�ستكرث بع�ض‬ ‫امل�سلمني ه��ذا‪ ،‬وتكلموا يف ذل��ك‪ ،‬وملا علم النبي (�سلى اهلل عليه و�سلم) �سعد‬ ‫املنر وحمد اهلل ثم اأثنى عليه وقال‪( :‬اإن تطعنوا يف اإمارته (اأي اإمارة اأ�سامة)؛‬ ‫فقد كنتم تطعنون يف اإم��ارة اأبيه من قبل‪ ،‬واأمي اهلل‪ ،‬اإن ك��ان خللي ًقا لالإمارة‬ ‫جلدي ًرا بها‪ ،‬واإن كان ملن اأحب النا�ض اإ َّ‬ ‫يل (يق�سد زيد بن حارثة)‪ ،‬واإن هذا ملن‬ ‫اأح��ب النا�ض اإ َّ‬ ‫يل بعده)‪ .‬ولهذا يجب اأن نعطي ال�سباب الفر�سة لتحمل كافة‬ ‫اأنواع امل�سوؤوليات ونتخلى عن بع�ض املفاهيم املغلوطة التي �ساركنا يف ترويجها‬ ‫عنهم بطريق اخلطاأ!‬ ‫‪munzer_s@alsabeel.net‬‬


(1327) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ÜBG (16) ¿É°†eQ (6) ÚæK’G

e ø g ?ƒ RÉ‚E’G ‘ AÉcô°T

á«fÉ°†eôdG

óÑ©dG á°VhQ OGóYG

º∏°ùe √GhQ

áHÉLE’ÉH ßØàMG ¿ƒHƒc ‘ É¡∏°SQCGh ô°ûæ«°S …òdG áHÉLE’G ô¡°ûdG ájÉ¡f ‘ ËôµdG

á≤HÉ°ùe

z»àeq oC’ áæenCG »àHÉë°U{

∏L »HÉë°U ¤EG « π . c É ¿ ) G »°VQ h áæjóŸG Sh ˆ °T ¡ Y æ ó ¬ G Ÿ ( °û e É g ∏° CG ø eƒb AÉjôK U) ∫ƒ°SôdG ™e É¡∏c ó jR øH ó«©°S ¬©eh (º ‘h ¬ ; h e ™ g ò EG ó aG G ≈∏° hõZ ¶M ∫Éf ó≤ ’q EG (º∏°Sh ¬«∏Y ˆ ɪ°S .áæjóŸG êQÉN ¤É«ØdG ...{ IÒ°û©dG I ƒ≤j ¬ e ø G °V Z Ωƒjh ,z¢V ) ôµH ƒHCG ∫ G ∫ƒ°SôdG √ q cô°ûŸG OÉ¡£ a ,QóH Ihõ ôLÉgh ,Ú ∏°U) »ÑædG ¬Hóf ó≤ ∏Y ˆG ≈∏°U) Ëôµd .zOƒ÷G ...{ ÚæMóæY (¬æY ˆG »°VQ a ,(º∏°Sh ¬«∏Y ˆG CG ôcòj Ée h ∫ƒ°SôdG ‹ ∫É≤ æ©W ÚH ¿ƒ©Ñ°Sh ¬«∏Y ˆG ≈{ óMo CG Ωƒj (º∏q °Sh ¬« M ó G : { P d ∂ ¿Éc ¬∏c ô÷G øH Ió«ÑY »HC’PEGh ,á«eQh áHô°Vh áˆG ∫ƒ°SQ ÓJ j ,zÒÿG ... ƒ Ω . . ,. G c G øe ∫hCG âæ a ºcÉNCG ºµfhO{ :ì CÉa ,áYƒ£≤e ¬©Ñ°UCG ∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U) e º¡æªa ¬«∏Y ˆG L É A G E ¤ ≤ G º U d ≈∏°U) »Ñæ EGh ,Éfô¶fh ,zÖLhCG ó .z¬fCÉ°T øe Éæë∏° ôµdG áHÉë°üdG ΩÉeCG ( º¡æeh ,¬Ñëf ≈°†b ø ∏Y »°ûÁ ó«¡°T ¤EG G ™°†H ¬H GP ©J ¬dƒb ,Ω GƒdóH Éeh ,ô¶àæj øef ≈°†b óbh ,¢VQC’G ≈°S ¬àLhR ∫ƒ≤J É ¤ ) e ø G J DƒŸ ë ó© ∫ÉLQ Úæe ¤EG QÉ°TCG ºq K ,(ÓjóÑ z... ¤EG ô¶æ«∏a ,¬Ñ ∏NO{ :±ƒY âæH i CG ≈àM Ìc ób ,…óæYH °U ó b ƒ G e É . â »≤ ªg GhógÉY °S øe{ :ÓFÉb ... ƒj ... ≈∏Y d â∏bh ,»æHôcCGh »æ q zºgQO ¬æe G e . É a ô ô √ G C j q G C à ¿ ¬ :¬ ¡e ào °S ô¶æj dCÉ°ùa ,Éeƒª É≤a ¬ª°ùbG ,∂«∏Y Ée dG øeR ó¡°û `«HõdGh à Ø ¬ à æ : e ,á É h H °T © É C Ω f Yh ô ¿CG ó :∫É≤a ?∂ SÉædG ÉYOh »∏Y ≈¡àfG G ∫Éb øjòdG øe ¿É`ªã ) Q °V » …òdG ∫ÉŸG «∏Y ¬ª°ù≤j òNCGh ,¢ G øe (¬æY ˆÉe ÉæYõfh) º¡«a ˆ O a æ ¬ Ée ≈àM º¡ h O Yq ‘ ¬ ÊEG{ :ÓFÉbfk GƒNEG πx Z øe ºgQhó°U ’ C Q L ƒ G C ¿ É cCG ...h ÉfCG ¿ƒ .z(Ú∏HÉ≤àe Qm ô°S ≈∏Y

:¢SOÉ°ùdG ∫GDƒ°ùdG

á≤HÉ°ùŸG õFGƒL QÉæjO 150 QÉæjO 100 QÉæjO 100 QÉæjO 100 QÉæjO 100 QÉæjO 100 QÉæjO 100 QÉæjO 100 QÉæjO 100 QÉæjO 100 QÉæjO 100 QÉæjO 100 QÉæjO 100

Iô°ûY á``°` ù` eÉ``ÿG Iõ`` FÉ`` ÷G Iô°ûY á``°` SOÉ``°` ù` dG Iõ`` FÉ`` ÷G Iô°ûY á``©` HÉ``°` ù` dG Iõ`` FÉ`` ÷G Iô°ûY á``æ` eÉ``ã` dG Iõ`` `FÉ`` `÷G Iô°ûY á``©` °` SÉ``à` dG Iõ`` FÉ`` ÷G ¿hô`` ` °` ` û` ` ©` ` dG Iõ`` ` ` ` `FÉ`` ` ` ` `÷G ¿hô°û©dGh ájOÉ◊G IõFÉ÷G ¿hô°û©dGh á«fÉãdG IõFÉ÷G ¿hô°û©dGh áãdÉãdG IõFÉ÷G ¿hô°û©dGh á©HGôdG IõFÉ÷G ¿hô°û©dGh á°ùeÉÿG IõFÉ÷G ¿hô°û©dGh á°SOÉ°ùdG IõFÉ÷G ¿hô°û©dGh á©HÉ°ùdG IõFÉ÷G

QÉæjO QÉæjO QÉæjO QÉæjO QÉæjO QÉæjO QÉæjO QÉæjO QÉæjO QÉæjO QÉæjO QÉæjO QÉæjO QÉæjO

1500 1000 500 150 150 150 150 150 150 150 150 150 150 150

¤hC’G Iõ`` ` ` ` ` ` `FÉ`` ` ` ` ` ` `÷G á`` ` «` ` `fÉ`` ` ã` ` `dG Iõ`` ` ` ` ` FÉ`` ` ` ` ` ÷G á`` ` ã` ` `dÉ`` ` ã` ` `dG Iõ`` ` ` ` ` FÉ`` ` ` ` ` ÷G á`` ` `©` ` ` HGô`` ` `dG Iõ`` ` ` ` ` FÉ`` ` ` ` ` ÷G á`` `°` ` ù` ` eÉ`` `ÿG Iõ`` ` ` ` FÉ`` ` ` ` ÷G á`` `°` ` SOÉ`` `°` ` ù` ` dG Iõ`` ` ` `FÉ`` ` ` `÷G á`` `©` ` HÉ`` `°` ` ù` ` dG Iõ`` ` ` ` FÉ`` ` ` ` ÷G á`` ` æ` ` eÉ`` ` ã` ` dG Iõ`` ` ` ` ` FÉ`` ` ` ` ` ÷G á`` `©` ` °` ` SÉ`` `à` ` dG Iõ`` ` ` ` FÉ`` ` ` ` ÷G Iô`` ` °` ` `TÉ`` ` ©` ` `dG Iõ`` ` ` ` FÉ`` ` ` ` ÷G Iô°ûY á``jOÉ``◊G Iõ``FÉ``÷G Iô°ûY á``«` fÉ``ã` dG Iõ`` FÉ`` ÷G Iô°ûY á``ã` dÉ``ã` dG Iõ`` FÉ`` ÷G Iô°ûY á``©` HGô``dG Iõ`` FÉ`` ÷G

ÊOQ’G »eÓ°SE’G ∂æÑdG øe áeó≤e õFGƒ÷G ™«ªL

hCG á«eÓ°SE’G áëHGôŸG ᨫ°üH ” Ëôc ¢û«©d Ëôc øµ°S ” ¿Éµ°SEÓd ᫵∏ŸG IQOÉÑŸG ÊOQC’G »eÓ°SE’G ∂æÑdG ºYój

…ô°†◊G ôjƒ£àdGh ¿Éµ°SEÓd áeÉ©dG á°ù°SDƒŸG ™e ¿hÉ©àdÉH , á«Yô°ûdG §HGƒ°†dG ≥ah ∂«∏ªàdÉH á«¡àæŸG IQÉLE’G ᨫ°U

عدد الإثنين 16 آب 2010  

صحيفة السبيل اليومية الأردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you