Issuu on Google+

‫االثنني ‪� 21‬صعبان ‪ 1431‬هـ ‪ 2 -‬اآب ‪ 2010‬م ‪ -‬ال�صنة ‪17‬‬

‫‪� 32‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1313‬فل�س‬

‫خ�سائ�س‬ ‫خطابنا‬ ‫الإ�سلمي‬ ‫يف ع�سر‬ ‫العوملة ‪21‬‬

‫وزارة الزراعة‬ ‫ت�ستلم (‪)3141‬‬ ‫طن ًا من القمح‬ ‫وال�سعري من‬ ‫املواطنني‬ ‫‪7‬‬

‫‪www. assabeel.net‬‬ ‫وفاة املراقب‬ ‫العام ال�سابق‬ ‫للإخوان‬ ‫امل�سلمني يف‬ ‫�سوريا‬ ‫‪22‬‬

‫‪ 16‬م�������������������س���������األ���������ة م��������ق��������ام��������ات ‪ ..‬ف � � �ه � � �م� � ��ي ه � � ��وي � � ��دي‬ ‫‪ 24‬ن�������ه�������ب اأم����������������������وال ال��������ع��������راق ‪ ..‬اأح�� � � �م� � � ��د م � �ن � �� � �س� ��ور‬ ‫‪ 16‬تقدير �سيا�سي على �سفيح �ساخن!! ‪ ..‬ف�� � � � � � ��رج �� � �س� � �ل� � �ه � ��وب‬

‫قائد �أركان �جليو�س �لأمريكية‪ :‬خطة‬ ‫�لهجــوم علـى �إيــر�ن جاهـــزة‬

‫وا�سنطن‬

‫اأك��د قائد اأرك��ان اجليو�س‬ ‫الأمريكية مايكل مولن اأم�س‬ ‫اأن خطة الهجوم الأمريكية‬ ‫على اإي��ران جاهزة اإذا امتلكت‬ ‫ط��ه��ران ال�سلح ال���ذري‪ ،‬لكنه‬ ‫اأع���رب ع��ن "قلق �سديد" من‬ ‫عواقبها‪.‬‬ ‫��رح الأم�����ريال مايكل‬ ‫و����س� ّ‬ ‫مولن لقناة (ان‪.‬ب��ي‪���.‬س��ي) اأن‬ ‫عملية ع�سكرية على اإيران قد‬ ‫تكون لها "عواقب غري متوقعة‬ ‫ي�سعب ا�ستباقها يف منطقة‬ ‫على ه��ذه ال��درج��ة من انعدام‬ ‫ال�ستقرار"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪ :‬اإن���ه رغ��م ذل��ك ل‬ ‫مي��ك��ن ل��ل��ولي��ات امل��ت��ح��دة اأن‬ ‫ت�سمح لطهران بامتلك ال�سلح‬ ‫النووي‪ .‬وقال‪" :‬ب�سراحة اإن‬ ‫كل اخليارين يقلقانني كثريا"‪.‬‬ ‫مفاعل بو�سهر الإيراين‬ ‫اإل اأن���ه اأع����رب ع��������ن‬ ‫"ت�����فاوؤله" اأن ت��������������وؤدي وال��ع��ق��وب��ات ال��ت��ي تفر�س����ها تخ������سيب اليورانيوم‪.‬‬ ‫هناك"‪ ،‬م��ع��ربا ع���ن "الأمل طهران اأن برناجمها لتخ�سيب‬ ‫اجله�������ود الدبلوما�سية التي على اجلمهورية الإ�سلمية‬ ‫لكنه اأ�ساف اإن "اخليارات يف األ ن�سطر اإىل ا�ستعمالها اليورانيوم ذو اأه���داف مدنية‬ ‫ت��ب��ذل��ه��ا الأ���س�����������رة الدولية اإىل ت��خ��ل��ي��ه��ا ع���ن ب��رن��ام��ج الع�سكريةعلىالطاولةو�ستبقى لكنها هامة ومعروفة"‪ .‬وتوؤكد و�سلمية‪.‬‬

‫نتنياهو‪� :‬ملفاو�شات تُ�شتاأنف منت�شف �ل�شهر �حلايل‬ ‫القد�س املحتلة‬ ‫اأعلن رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي‬ ‫بنيامني نتنياهو اأم�����س الأح���د اأن‬ ‫امل��ف��او���س��ات املبا�سرة م��ع ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية م��ن امل��ق��رر اأن تبداأ‬ ‫منت�سف ال�����س��ه��ر اجل�����اري‪ ،‬وذل��ك‬ ‫يف اأع��ق��اب موافقة جلنة املبادرة‬ ‫العربية على هذه املفاو�سات‪.‬‬ ‫ونقل املوقع الإلكرتوين ل�سحيفة‬ ‫"يديعوت اأحرونوت" العربية عن‬ ‫نتنياهو ‪-‬خ���لل جل�سة احلكومة‬

‫الأ�سبوعية‪ -‬قوله‪" :‬خلل الأ�سابيع‬ ‫الأخ�����رية حت��دث��ت م���ع ع���دد كبري‬ ‫من زعماء العامل‪ ،‬والذين اأجمعوا‬ ‫على ���س��رورة ا�ستئناف املفاو�سات‬ ‫املبا�سرة بني اجلانبني الفل�سطيني‬ ‫والإ�سرائيلي"‪.‬‬ ‫واأ����س���اف‪" :‬اأنا�سد الرئي�س‬ ‫الفل�سطيني اأب����و م����ازن اأن يبداأ‬ ‫مفاو�سات ال�سلم‪ ،‬واأن ي�ستجيب‬ ‫لنداء املجتمع ال��دويل على اأ�سا�س‬ ‫احل��ف��اظ على ال�سيا�سة الأمنية‬ ‫ك�سرط اأ�سا�سي للمفاو�سات"‪.‬‬

‫ونفى نتنياهو اأن يكون ت�سلم‬ ‫حتى اللحظة اأي برنامج للت�سوية‬ ‫مع الفل�سطينيني‪ ،‬م�سدد ًا على اأنه ل‬ ‫تغيري يف النهج ال�ستيطاين‪.‬‬ ‫وكان رئي�س دائرة املفاو�سات يف‬ ‫منظمة التحرير الفل�سطينية �سائب‬ ‫عريقات قد ذكر الأحد اأن ال�سلطة‬ ‫اقرتاحا مف�سل‬ ‫الفل�سطينية قدمت‬ ‫ً‬ ‫للإدارة الأمريكية من �ساأنه اأن ينهي‬ ‫ال�سراع‪ ،‬ويعك�س موقف الفل�سطينيني‬ ‫من م�سروع احلل النهائي‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 10‬ــة‬

‫مو�قع �إلكرتونية �أمريكية حولت �أمو�ل ��شتخدمت يف �غتيال �ملبحوح‬ ‫وا�سنطن‬ ‫ذك���رت �سحيفة وول �سرتيت‬ ‫ج��ورن��ال اأن م��واق��ع اإل��ك��رتون��ي��ة يف‬ ‫الوليات املتحدة ت�سمح لل�سركات‬ ‫بدفع روات��ب موظفيها العاملني يف‬ ‫مناطق نائية‪ ،‬قد تكون ا�ستخدمت‬ ‫�سرا لتغطية متويل عملية اغتيال‬ ‫القيادي يف حركة املقاومة الإ�سلمية‬ ‫(حما�س) حممود املبحوح يف دبي‪،‬‬

‫بح�سب وكالة (فران�س بر�س)‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�سحيفة ال�سبت اإن‬ ‫املحققني الأمريكيني ال��ذي يعملون‬ ‫بالتعاون مع �سرطة دبي يعتقدون‬ ‫اأن عدة �سركات تتخذ من الوليات‬ ‫املتحدة مقرا لها ا�ستخدمت لتغطية‬ ‫اخل��ي��وط امل �وؤدي��ة اإىل اجلهة التي‬ ‫مولت العملية‪.‬‬ ‫وعرث على حممود املبحوح اأحد‬ ‫موؤ�س�سي كتائب عز الدين الق�سام‬

‫اجلناح الع�سكري حلركة املقاومة‬ ‫الإ�سلمية (حما�س) مقتول يف ‪20‬‬ ‫كانون الثاين يف غرفة فندق بدبي‪.‬‬ ‫وت����ت����ه����م دب�������ي الح�����ت�����لل‬ ‫الإ����س���رائ���ي���ل���ي ب���ال���وق���وف وراء‬ ‫ع��م��ل��ي��ة الغ��ت��ي��ال‪ ،‬الأم����ر ال��ذي‬ ‫تنفيه "اإ�سرائيل"‪ ،‬م�����س��رية اإىل‬ ‫ع���دم وج����ود اأدل����ة ت��وؤك��د ت��ورط‬ ‫ج��اه��ز ال���س��ت��خ��ب��ارات اخلارجية‬ ‫(املو�ساد)‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 10‬ــة‬

‫نتائج �لثانوية �لعامة �ل�شبت �ملقبل‬

‫عمان‬

‫يعقد وزير الرتبية والتعليم‪ ،‬الدكتور خالد‬ ‫الكركي‪ ،‬يوم ال�سبت املقبل موؤمترا �سحافيا يعلن‬ ‫خلله نتائج امتحان �سهادة الدرا�سة الثانوية‬ ‫ال��ع��ام��ة «ال����دورة ال�سيفية» للعام الدرا�سي‬ ‫‪.2010/2009‬‬ ‫وق��ال امل�ست�سار الإعلمي الناطق الر�سمي‬ ‫با�سم الوزارة‪ ،‬اأمين الربكات‪ ،‬اإن النتائج �سرت�سل‬ ‫ورقيا اىل جميع م��دار���س ومديريات الرتبية‬ ‫والتعليم يف اململكة فيما �سيتم ن�سرها الكرتونيا‬ ‫على موقع ال���وزارة الل��ك��رتوين فقط‪ ،‬بح�سب‬ ‫وكالة (برتا)‪.‬‬ ‫قرر الدكت�����ور الك�����ركي �سرف‬ ‫اإىل ذلك‪ّ ،‬‬ ‫جم����يع امل�ستحقات املالية ملراقبي امت�����حان‬

‫�حلركة �لإ�شالمية تعقد موؤمتر� �شحفيا‬ ‫�ليوم حول قر�ر مقاطعة �لنتخابات‬ ‫عمان‬ ‫ت��ع��ق��د احل���رك���ة ال���س��لم��ي��ة م���وؤمت���ر ًا‬ ‫�سحفي ًا اليوم للحديث حول قرارها مقاطعة‬ ‫النتخابات النيابية املقبلة‪.‬‬ ‫واأ����س���درت الأم��ان��ة ال��ع��ام��ة للح�������زب‬ ‫اأم�����س اإع��لن��ا بينت فيه اأن امل �وؤمت��ر �سيعقد‬ ‫ال�ساعة الواحدة ظهرا يف مق�����ر احل����زب يف‬ ‫الع����بديل بعمان‪ُ ،‬خ�س�س للحديث حول قرار‬

‫مقاطع�������ة النتخابات النيابية‪.‬‬ ‫من جهته ف�سل الأمني العام حل�������زب جبهة‬ ‫العمل الإ�سلي حمزة من�سور"عدم اخلو�س‬ ‫يف تداعيات موقف احلزب من النت�������خابات‬ ‫حلني عقد املوؤمتر ال�سحفي"‪ .‬وحول ما اإذا كان‬ ‫ثمة توا�سل مع احلزب بعد القرار مع جهات‬ ‫حكومي�������ة‪ ،‬قال‪�":‬سن�������وؤجل احلديث عن‬ ‫هذا املو�سوع للموؤمتر ال�سحفي"‪.‬‬

‫«ر��شد» يدعو �إىل �إعادة �لنظر‬ ‫يف طريقة عر�س قو�ئم �لناخبني‬

‫�أكرث من �ألف قتيل و�إ�شابات‬ ‫بالكولري� يف في�شانات باك�شتان‬ ‫بي�ساور‬ ‫حاولت فرق الإنقاذ اأم�س الأح��د الو�سول‬ ‫اإىل اآلف املنكوبني املحا�سرين ب�سيول ل �سابق‬ ‫لها اأ�سفرت عن �سقوط اأكرث م��ن‪ 1100‬قتيل يف‬ ‫�سمال غرب باك�ستان‪ ،‬حيث اأعلنت ال�سلطات عن‬ ‫ظهور اأول اإ�سابات بالكولريا‪.‬‬ ‫واأ�سارت ح�سيلة �سابقة اإىل ‪ 862‬قتيل على‬ ‫الأقل‪ ،‬لكن تاأكدت وفيات جديدة يف مظفر اآباد‬ ‫عا�سمة ك�سمري الباك�ستانية‪.‬‬ ‫وقال فاروق نياز م�سوؤول مركز اإدارة الكوارث‬ ‫"اإن ‪� 47‬سخ�سا لقوا حتفهم‪ ،‬واأ�سيب ‪ 36‬اآخرون‬ ‫بجروح ب�سبب الفي�سانات يف قطاعات عدة من‬ ‫مظفر اآباد" منذ الأ�سبوع املا�سي‪.‬‬ ‫ونقلت ح��وايل ‪ 849‬عائلة يف هذه املنطقة‬ ‫اإث��ر في�سانات ا�ستثنائية ت�سببت بها الأمطار‬ ‫املو�سمية‪.‬‬ ‫واأ����س���ارت الأمم امل��ت��ح��دة اإىل نحو مليون‬ ‫ٌ‬ ‫مقطوعة عن‬ ‫منكوب‪ ،‬كما اأن مناطق ع��دي��دة‬ ‫العامل اإثر في�سانات غري م�سبوقة �سببتها الأمطار‬ ‫املو�سمية‪.‬‬ ‫وال��ولي��ة الأك���رث ت�اأث��را ه��ي ولي���ة خيرب‬ ‫بختونخوا (ولي��ة احل��دود ال�سمالية الغربية‬ ‫�سابقا) املتاخمة للمناطق القبلية على طول‬ ‫احلدود الأفغانية‪ ،‬والتي تعد بي�ساور عا�سمتها‪.‬‬

‫الثانوي��ة العام�ة الدورة ال�سيف���ية اعت��بارا من‬ ‫اليوم الثنني‪.‬‬ ‫ودع�����ا امل�����س��ت�����س��ار الإع����لم����ي ال��ن��اط��ق‬ ‫الر�سمي با�سم ال����وزارة اأمي��ن ال��ربك��ات جميع‬ ‫املعلمني ال��ذي��ن �ساركوا يف مراقبة المتحان‬ ‫م���راج���ع���ة م���دي���ري���ات ال���رتب���ي���ة وال��ت��ع��ل��ي��م‬ ‫التابعني لها ل���س��ت��لم م�ستحقاتهم املالية‪.‬‬ ‫ي�سار اإىل اأنه مت تخ�سي�س مبلغ ‪ 6.3‬مليون دينار‬ ‫كاأجور للمراقبني واأعمال احلرا�سة واملكافاآت‬ ‫الإدارية ونقل الربيد‪.‬‬ ‫وكانت بع�س مديريات الرتبية رف�ست ا�ستلم‬ ‫املخ�س�سات املالية ملراقبي التوجيهي‪ ،‬لأنها كانت‬ ‫ناق�سة‪ ،‬واأ�سروا على ت�سليم املخ�س�سات كاملة‪،‬‬ ‫فيما ي�سكو معلمون من تاأخر �سرف املخ�س�سات‬ ‫و�سط حديث ي��دور عن نية ال���وزارة تخفي�س‬ ‫قيمة تلك املبالغ‪.‬‬

‫عمان‬ ‫دع��ا التحالف امل��دين لر�سد النتخابات‬ ‫النيابية ‪" 2010‬را�سد" اىل ���س��رورة اإع��ادة‬ ‫ال��ن��ظ��ر يف ط��ري��ق��ة ع��ر���س ق��وائ��م الناخبني‪،‬‬ ‫وذلك يف تقريره عن اليوم الأول لر�سد عر�س‬ ‫جداول الناخبني‪ ،‬حيث اأو�سى التحالف املدين‬ ‫ب�سرورة عر�س القوائم على املوقع اللكرتوين‬ ‫ل���وزارة الداخلية ووزارة التنمية ال�سيا�سية‬ ‫حتى يتمكن املو��طنون التاأكد من املعلومات التي‬ ‫تخ�سهم‪ ،‬كذلك حتى ي�ستطيع الراغبون بتقدمي‬

‫اعرتا�سات اأن يح�سلوا على املعلومات الكافية‬ ‫التي متكنهم من تقدمي العرتا�سات‪.‬‬ ‫كما يو�سي "را�سد" ب�سرورة اإعادة النظر‬ ‫يف الطريقة ال��ت��ي يتم ع��ر���س ال��ق��وائ��م فيها‬ ‫حاليا‪ ،‬حيث اإن هذه الطريقة �سعبة ول ت�سهل‬ ‫احل�سول على املعلومات‪ ،‬خ�سو�سا فيما يتعلق‬ ‫بالأفراد الراغبني بتقدمي اعرتا�سات‪ ،‬ويو�سي‬ ‫"را�سد" ب�سرورة تكثيف احلملة الإعلمية‬ ‫امل�ساحبة لعر�س القوائم‪ ،‬كما يو�سي "را�سد"‬ ‫ب�سرورة توفري اإر�سادات كافية يف اأماكن عر�س‬ ‫القوائم‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 3‬ــة‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 12‬ــة‬

‫‪212‬‬

‫�ساحب «با�س» يقتل �ساحب «كراج» خللف على ‪ 400‬دينار‬

‫�إ�شابة �شقيق عري�س بجروح خطرة بعد �نفجار «�ألعاب نارية» يف وجهه‬ ‫نبيل حمران‬ ‫اأ�سيب �ساب م��ن منطقة ديرعل‬ ‫مب��ح��اف��ظ��ة ال��ب��ل��ق��اء ب��ح��روق خطرة‬ ‫ج��راء انفجار األ��ع��اب نارية يف وجهه‬ ‫م�ساء ال�سبت اأثناء احتفاله بزفاف‬ ‫�سقيقه‪.‬‬ ‫�سقيق العري�س البالغ من العمر‬ ‫‪ 19‬عاما و�سع �سندوق األ��ع��اب نارية‬ ‫مكونا من ‪ 16‬قذيفة بني قدميه ثم‬ ‫اأ�سعل الفتيل اخلا�س بها فانطلقت منها‬ ‫ثلث قذائف بالهواء‪ ،‬فيما انفجرت‬ ‫باقي القذائف قريبا منه ما اأدى اإىل‬ ‫إا ���س��اب��ت��ه ب��ح��روق و إا ���س��اب��ات خطرية‬ ‫نقل على اأثرها اإىل امل�ست�سفى بح�سب‬ ‫الناطق الإعلمي للأمن العام املقدم‬ ‫حممد اخلطيب‪.‬‬ ‫ودعا اخلطيب املواطنني اإىل اتباع‬ ‫اخل��ط��وات ال�سحيحة اأث��ن��اء اإط��لق‬ ‫الأل��ع��اب النارية خوفا من وق��وع "ما‬ ‫ل حتمد عقباه وحتويل الأف��راح اإىل‬ ‫اأتراح"‪.‬‬

‫رغم منعها قانونا‪ ..‬ل زالت ت�سبب الإزعاج‬

‫واأكد اخلطيب اأنه رغم حتذيرات بذلك اإل اأن البع�س ل ي�سع باحل�سبان‬ ‫الأم��ن العام املتكررة الداعية لتخاذ اإمكانية تعر�سه للخطر نتيجة هذه‬ ‫الإج��راءات الحرتازية اأثناء اإطلق الألعاب"‪.‬‬ ‫اإىل ذل��ك حتقق �سرطة البلقاء‬ ‫الألعاب النارية يف املنا�سبات و�سرورة‬ ‫الإ�سراف الفني املتخ�س�س على عملية مع �سخ�س طعن �ساحب كراج لت�سليح‬ ‫اإط��لق��ه��ا بعد اإب���لغ اجل��ه��ات الأمنية با�سات ما اأدى اإىل وفاته على الفور‪.‬‬

‫وبح�سب اخلطيب فاإن القاتل كان‬ ‫قد عمل على ت�سليح با�سه لدى املقتول‬ ‫اإل اأن خلفا ماليا ن�سب بينهما‪ ،‬فاتهم‬ ‫�ساحب البا�س اأنه دفع مبلغ ‪ 400‬دينار‬ ‫اإىل �ساحب الكراج لت�سليح "با�سه" لكن‬ ‫ذلك مل يتم ب�سكل جيد‪ ،‬فن�سب بينهما‬ ‫خلف على اإثر ذلك وجه �ساحب البا�س‬ ‫عدة طعنات اإىل ج�سم �ساحب الكراج ما‬ ‫اأدى اإىل وفاته على الفور‪.‬‬ ‫وكان �سخ�س قد عرث م�ساء ال�سبت‬ ‫يف مدينة ال�سلط على جثة القتيل قرب‬ ‫منزله فتحرك اإىل املوقع مدير �سرطة‬ ‫البلقاء العميد حت�سني املومني واملخترب‬ ‫اجل��ن��ائ��ي و���س��ع��ب��ة ال��ب��ح��ث اجلنائي‬ ‫وت�سكيل فريق حتقيق متخ�س�س لك�سف‬ ‫امللب�سات‪.‬‬ ‫وب��ني اخلطيب اأن فريق التحقيق‬ ‫تتبع كل املعلومات‪ ،‬واألقت القب�س عليه‬ ‫ب�سرعة قيا�سية‪ ،‬م�سريا اأن التحقيق‬ ‫جار مع هذا ال�سخ�س لي�سار اإىل حتويله‬ ‫للق�ساء‪.‬‬

‫اجلائزة مقدمة من‬

‫�صركة كب�صة زر‬ ‫للمواقع االلكرتونية‬

‫ا�صم الفائز‪:‬‬

‫شركة البوتاس العربية‬ ‫اجلائزة‪ :‬موقع الكرتوين‬


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫االثنني (‪ )2‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�شنة (‪ - )17‬العدد (‪)1313‬‬

‫توزيع جائزة امللك عبداهلل الثاين‬ ‫للعمل احلر والريادة الدورة ال�ساد�سة‬

‫انخفا�ض قليل على احلرارة‬ ‫وطق�ض حار حتى الأربعاء‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ي �ط��راأ ان�خ�ف��ا���س قليل ع�ل��ى درج ��ات احل ��رارة ال �ي��وم الثنن‪،‬‬ ‫وي�شتمر الطق�س ح��ارا مع ظهور بع�س ال�شحب العالية‪ ،‬وتكون‬ ‫الرياح �شمالية غربية معتدلة ال�شرعة تن�شط اأحيانا وفقا لدائرة‬ ‫الأر�شاد اجلوية‪.‬‬ ‫وكذلك يطراأ انخفا�س قليل آاخ��ر على درج��ات احل��رارة يوم‬ ‫غد الثالثاء ويكون الطق�س حارا ن�شبيا يف املناطق اجلبلية وحارا‬ ‫يف باقي مناطق اململكة مع ظهور بع�س ال�شحب العالية‪ ،‬والرياح‬ ‫�شمالية غربية معتدلة ال�شرعة تن�شط اأحيانا بعد الظهر‪.‬‬ ‫وي�شتمر الطق�س يوم الأربعاء حارا ن�شبيا يف املناطق اجلبلية‬ ‫وح��ارا يف باقي مناطق اململكة مع ظهور بع�س ال�شحب العالية‪،‬‬ ‫وتكون الرياح �شمالية غربية معتدلة ال�شرعة تن�شط اأحيانا بعد‬ ‫الظهر‪.‬‬ ‫وترتاوح العظمى يف عمان لالأيام الثالثة املقبلة بن ‪ 35‬و‪38‬‬ ‫درجة وال�شغرى بن ‪21‬و‪ ،25‬فيما ترتاوح العظمى يف العقبة بن‬ ‫‪37‬و‪ 38‬درج��ة بن ‪24‬و‪ ،28‬وت��رتاوح العظمى يف املناطق اجلنوبية‬ ‫بن ‪31‬و‪ ،34‬واملناطق ال�شمالية بن ‪ 31‬و‪ ،34‬واملناطق ال�شرقية بن‬ ‫‪39‬و‪ ،42‬ويف مناطق الأغوار بن ‪ 37‬و‪ 40‬درجة مئوية‪.‬‬

‫«الرتبية» ترجئ النظر‬ ‫يف تغيري الزي املدر�سي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قالت وزارة الرتبية والتعليم اإنه لن يطراأ اأي تغيري على الزي‬ ‫املدر�شي لطلبة املدار�س احلكومية للعام الدرا�شي املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ن��اط��ق الإع��الم��ي اأمي��ن ال��ربك��ات اأم����س الأح ��د اإن��ه مت‬ ‫تاأجيل النظر يف تغيري الزي املدر�شي خالل العام الدرا�شي املقبل‪،‬‬ ‫والذي كانت الوزارة قد در�شت اإمكانية تغيريه جلميع طلبة املراحل‬ ‫الدرا�شية‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫احتفل �شندوق التنمية والت�شغيل اأم�س الأحد‬ ‫بتوزيع ج��ائ��زة امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين للعمل احلر‬ ‫وال��ري��ادة ال ��دورة ال�شاد�شة ‪ 2010‬ال�ت��ي ت�شتهدف‬ ‫ت�شجيع اإق��ام��ة امل���ش��روع��ات ال�شغرية واملتو�شطة‬ ‫وتطويرها وتوجيهها للعمل احلر والريادة‪.‬‬ ‫وقال مندوب رئي�س الوزراء وزير العمل �شمري‬ ‫م��راد اإن روؤي��ة �شندوق التنمية والت�شغيل تتمثل‬ ‫بالريادة يف متويل امل�شروعات ال�شغرية واملتو�شطة‬ ‫ل�ل�ف�ق��راء وال�ع��اط�ل��ن ع��ن ال�ع�م��ل ل�ت�ك��ون املوؤ�ش�شة‬ ‫الأق��در على حتقيق اأعلى ن�شبة م�شاركة يف احلد‬ ‫م��ن م�شكلتي ال�ب�ط��ال��ة وال�ف�ق��ر وت�ع��زي��ز التنمية‬ ‫امل�شتدامة‪.‬‬ ‫واأ��ش��اف اأن��ه مت اإدراج ال�شندوق �شمن قائمة‬ ‫اأف�شل ‪ 50‬موؤ�ش�شة متويل يف العامل ح�شب جملة‬ ‫ف��روب����س‪ ،‬م���ش��ريا اىل ج�ه��ود عامليه ال�ت��ي توجت‬ ‫بح�شولهم على املركز الأول يف جائزة امللك عبداهلل‬ ‫الثاين لتميز الأداء احلكومي وال�شفافية‪.‬‬ ‫واأ��ش��ار م��راد اىل اأن ال�شندوق عمل منذ عام‬ ‫‪ 1991‬ولغاية الآن على اإن�شاء ما يزيد على ‪ 46‬األف‬ ‫م�شروع �شغري ومتو�شط بقيمة متويلية تزيد على‬ ‫‪ 140‬مليون دينار وفرت ما يزيد على ‪ 60‬األف فر�شة‬ ‫عمل يف خمتلف امل��دن والقرى والأري��اف والبادية‬ ‫وامل �خ �ي �م��ات يف حم��اف �ظ��ات امل �م �ل �ك��ة وقطاعاتها‬ ‫القت�شادية‪.‬‬ ‫ولفت اىل اأنه كان لنهج ال�شندوق يف ال�شتغالل‬ ‫الأم�ث��ل للموارد الوطنية بالتعاون مع املوؤ�ش�شات‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة للحد م��ن اآف ��ة ال�ف�ق��ر وال�ب�ط��ال��ة الدور‬

‫وزير العمل رعى االحتفال‬

‫الكبري يف تطوير جمموعة من الربامج الإقرا�شية‬ ‫واخل��دم��ات امل���ش��ان��دة وم�ن�ه��ا اإدارة جم�م��وع��ة من‬ ‫املحافظ الئتمانية ل ��وزارة التخطيط والتعاون‬ ‫ال ��دويل وامل�وؤ��ش ���ش��ة ال�ع��ام��ة لل�شمان الجتماعي‬ ‫ودائ��رة ال�شوؤون الفل�شطينية‪ ،‬اإ�شافة اىل ح�شوله‬ ‫على قر�س ح�شن م��ن البنك الإ��ش��الم��ي للتنمية‬ ‫مببلغ ع�شرة م��الي��ن دولر �شي�شاهم يف تو�شيع‬ ‫ق��اع��دة ال�ت�م��وي��ل ون���ش��ر ث�ق��اف��ة ب��رام��ج الإقرا�س‬ ‫الإ�شالمية‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه ق ��ال م��دي��ر ع ��ام ال �� �ش �ن��دوق عمر‬ ‫ال�ع�م��ري اإن ر��ش��ال��ة ال���ش�ن��دوق تتمثل يف تقدمي‬ ‫ال��دع��م امل��ايل والفني للمبادرين وال��ري��ادي��ن من‬ ‫اأبناء الوطن لت�شاهم م�شروعاتهم يف عجلة التنمية‬ ‫الوطنية واحلد من ظاهرتي الفقر والبطالة‪.‬‬

‫واأ��ش��اف اأن ال��دورة ال�شاد�شة للجائزة �شهدت‬ ‫زيادة ملحوظة يف عدد امل�شروعات التي تاأهلت من‬ ‫حيث قيمتها وفر�س العمل امل�شتحدثة‪ /‬مقارنة‬ ‫مع ال��دورات ال�شابقة‪ ،‬حيث منت اأعداد امل�شروعات‬ ‫املوؤهلة للجائزة من ‪ 150‬م�شروعا يف الدورة الأوىل‬ ‫عام ‪ 2005‬لت�شل اىل ما يزيد على ‪ 1700‬م�شروع هذا‬ ‫العام‪ .‬واأو�شح اأنه رافق ذلك ارتفاع يف فر�س العمل‬ ‫امل�شتحدثة لت�شل اىل ‪ 5694‬فر�شة عمل مقارنة مع‬ ‫‪ 897‬فر�شة عام ‪ 2005‬ما �شكل حتديا كبريا للجنة‬ ‫التقييم التي بذلت جهودا طيبة لختيار جمموعة‬ ‫الفائزين من قائمة طويلة لأ�شحاب امل�شروعات‬ ‫املميزة بطريقة �شفافة وعادلة‪.‬‬ ‫واأ�شار اىل اأن ح�شور وم�شاركة �شباب و�شابات‬ ‫م��ن ال�ق��رى وال�ب��ادي��ة وامل��دي�ن��ة ه��و نتيجة حلر�س‬

‫حتت رعاية االأمرية �سمية بنت احل�سن‬

‫«يو �سي ما�ض» الأردن تنظّم امل�سابقة الوطنية الثانية لـ «احل�ساب الذهني للأطفال»‬ ‫عمان– ال�سبيل‬ ‫حتت رعاية الأمرية �شمية بنت احل�شن‪ ،‬نظمت‬ ‫�شركة "يو �شي ما�س" الأردن اأم�س الأول احلفل‬ ‫ال���ش�ن��وي ال �ث��اين مل�شابقة "الأباك�س" واحل�شاب‬ ‫ال�ع�ق�ل��ي ل �الأط �ف��ال يف امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬ب�ح���ش��ور ال�شفري‬ ‫املاليزي يف عمان عبدامللك بن عبد العزيز‪ ،‬ومدير‬ ‫وموؤ�ش�س "‪ "UCMAS‬يف ال�ع��امل الدكتور دينو‬ ‫ونغ‪.‬‬ ‫واأك ��دت ا ألم ��رية �شمية يف كلمة األ�ق��اه��ا نيابة‬ ‫عنها رئي�س جامعة الأمرية �شمية للتكنولوجيا د‪.‬‬ ‫ه�شام غ�شيب اأن التعليم يف مراحله الأوىل يعترب‬ ‫اخلطوة الأوىل يف تغيري اأمناط التفكري التقليدي‬ ‫يف جمتمعنا‪ ،‬وم��ن خ��الل نظامنا التعليمي يجب‬ ‫علينا اأن ن�شتثمر املعرفة الأق� ��وى‪ ،‬وع�ل��ى اأ�شا�س‬ ‫البحث اب�ت��داء م��ن ال�شفوف الثانوية والتدريب‬ ‫املهني‪.‬‬ ‫وقالت اإن قوة اقت�شادنا املعلوماتي امل�شتقبلي‬ ‫�شتتحدد م��ن خ��الل ج��ودة درج ��ات اخلريجن يف‬ ‫قطاعات الأع �م��ال وال�ع�ل��وم والتكنولوجيا اإل انه‬ ‫يجب رعاية املقدرة على التعرف على الفر�س واأخذ‬ ‫زمام املبادرة منذ املراحل الأوىل‪.‬‬ ‫ودعت الأمرية �شمية ال�شركات التكنولوجية اإىل‬ ‫تاأ�شي�س مراكز دائمة لها يف احلرم اجلامعي من اأجل‬ ‫ت�شجيع التفكري اخل��الق للطلبة بناء على التعليم‬ ‫ال�ق��ائ��م ع�ل��ى امل���ش��اري��ع وامل��رت �ب��ط م�ب��ا��ش��رة باحلياة‬ ‫العملية بعد التخرج‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأو�شح املدير العام ل� "يو �شي ما�س"‬ ‫الأردن معتز ع��ازر اأه�م�ي��ة اب�ت�ك��ار ب��رن��ام��ج "يو �شي‬ ‫ما�س" لآلية منهجية يف حتفيز الن�شاط الدماغي‬

‫االأطفال خالل تقدميهم اختبار الذكاء‬

‫لالأطفال ب�شكل مميز‪ ،‬وخ�شو�شا يف الن�شف الأمين‬ ‫من الدماغ با�شتخدام احل�شاب الذهني ‪ -‬العتماد‬ ‫على القدرات الذهنية‪ -‬كاأداة للتطوير وحتفيز عقول‬ ‫الأطفال لالإبداع والتميز‪ ،‬وتهيئتهم ليكونوا خ ّ‬ ‫القن‬ ‫ومبتكرين يف حياتهم‪.‬‬ ‫واأعرب عازر عن �شكره لكل من �شاهم وقام بدعم‬ ‫امل�شابقة‪ ،‬ومنهم �شركة ف��اي��زر ل �الأدوي��ة‪ ،‬ومدار�س‬ ‫الحتاد‪ Jingo's Jungle ،‬ونادي الأ�شايل للفرو�شية‬

‫الوفيات‬ ‫ابراهيم حمد طالب طوالبه – بلدة �سحم الكفارات‬ ‫ ابراهيم ظاهر خليفة عثمان – النعيمة – اربد‬‫ احمد فالح العمري – بني كنانة – اربد‬‫ امام اب راهيم خليل �سالح – جبل التاج‬‫ ايهم مو�سى �سويطر – بلدة را�سون – عجلون‬‫ متام (احمد احمد) احلربي – البقعة‬‫ احلاج احمد حممد يحيى العرقاوي – الر�سيفة‬‫ احلاج حامد عاي�ش عواد ابو يحيى – ماركا ال�سمالية‬‫ احلاج ر�سوان ح�سن ابراهيم النمرات‬‫ احلاج حممد عبداهلل يعقوب املحاميد – معان‬‫ احلاج حممود حممد اخل�سمان اخلزاعلة – الرمثا‬‫ احلاج م�سلح عواد الهبارنه الدعجه – طرببور‬‫ احلاجة عاي�سة حممد ح�سن ابو عاي�سه‬‫ احلاجة كلثوم ابراهيم اجليالين‬‫ احلاجه عبطه �سبح الهليل – رجم ال�سامي‬‫ حجازي حممد عبد القادر ال�ساهر‬‫ حمداهلل عبد الكرمي ابو هنيه‬‫ خالد حممد قطي�ش الطوال – الزعرتي – املفرق‬‫ رغده خالد حممد ابو مطر – مادبا‬‫ رفقه عبداهلل احمد الدبا�ش – بلدة العيزرية‬‫ �سامل �سعيد �سليمان الرتتري – �ساحية احلاج ح�سن‬‫ �سريف انباد ابو الهيجاء – اربد‬‫ الطفلة ابرار عاطف حممود ابو دروي�ش‬‫ عبد الكرمي ر�سيد جليل جروب احلراح�سة – بلدة رحاب‬‫ عبد الوهاب �سامل القطامنه – املزار اجلنوبي‬‫ علي م�سطفى خليل علقم‬‫ عوده �سليمان حممد احل�سو�ش‬‫ ماجد فرحان فار�ش حداد – املفرق‬‫ حممد �سهيان حممد اخلريبات – مادبا‬‫ منال حممد ح�سني احليت – ا�سكان ماركا‬‫ وفاء احمد املغربي‬‫ يزيد خازر خليل هل�سه – يف امريكا‬‫انا هلل وانا اليه راجعون‬

‫ك��رع��اة ذهبين للم�شابقة‪ ،‬بالإ�شافة جملة نكهات‬ ‫عائلية ك��راع ف�شي‪ ،‬و�شركة الن�شر العربي للتاأمن‬ ‫كراع برونزي‪.‬‬ ‫كما �شكر املوزع الر�شمي للم�شابقة �شركة "بو�شتا‬ ‫بل�س ‪ ،"PostaPlus‬و��ش��رك��ة م�ي��اه �شما‪ ،‬امل�شروب‬ ‫الر�شمي للم�شابقة‪ ،‬وال�ق�ه��وة الر�شمية للم�شابقة‬ ‫من"‪ ،"Segafredo‬بالإ�شافة اإىل مطبعة النه�شة‬ ‫و�شركة كامربو للت�شوير‪.‬‬

‫وتاأتي هذه امل�شابقة لل�شنة الثانية على التوايل‪،‬‬ ‫و�شارك فيها ‪ 236‬طفال من امل�شاركن بالربنامج من‬ ‫كافة حمافظات اململكة‪ ،‬والذين خ�شعوا لختبار حل‬ ‫‪ 200 -150‬عملية ح�شابية ذهنية �شمن ‪ 6‬فئات يف‬ ‫ثمانية دقائق فقط‪.‬‬ ‫ب��داأ برنامج "يو �شي ما�س" بتدريب الأطفال‬ ‫يف الأردن يف العام ‪ 2008‬يف عدد من املدار�س ومراكز‬ ‫التدريب يف كل من عمان‪ ،‬واإربد‪ ،‬والزرقاء‪ ،‬والكرك‪،‬‬ ‫وال���ش�ل��ط‪ ،‬واحل���ش��ن‪ ،‬وم �اأدب��ا‪ ،‬والفحي�س والعقبة‬ ‫لي�شل يف العام ‪ 2010‬اإىل ‪ 39‬مركزا معتمدا لتدريب‬ ‫برنامج "‪."UCMAS‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأكد مدير وموؤ�ش�س"‪ "UCMAS‬يف‬ ‫العامل د‪( .‬دينو وجن) فخره واعتزازه بنجاح اأبنائنا‬ ‫من خالل برنامج "يو �شي ما�س" يف ع�شرنا احلايل‬ ‫املتقدم معرفيا واقت�شاديا‪ ،‬والذي يهيئ اأطفالنا على‬ ‫ا�شتخدام ذكائهم و مهاراتهم ب�شكل فاعل‪.‬‬ ‫وعلق ال�شفري املاليزي يف الأردن عبد امللك بن‬ ‫عبد ال�ع��زي��ز ق��ائ��ال‪" :‬الأطفال ه��م ع�م��اد املجتمع‪،‬‬ ‫واأعتقد اعتقادا قويا اأن الربامج مثل"‪"UCMAS‬‬ ‫وال �ت��ي تعمل ع�ل��ى ت�ط��وي��ر اإم�ك��ان�ي��ات ال��دم��اغ لدى‬ ‫الأط�ف��ال وزي��ادة تركيزهم‪ ،‬وتنمية ال��ذاك��رة لديهم‬ ‫تعمل على ت�شكيلهم لي�شبحوا قادة امل�شتقبل‪.‬‬ ‫و�شمن برنامج احلفل قام طالب وطالبات من‬ ‫ب��رن��ام��ج "‪ "UCMAS‬ب�ت�ق��دمي ع��ر���س لقدراتهم‬ ‫العقلية يف احل�شاب الذهني‪ ،‬والتي اأبهرت احلا�شرين‬ ‫بامل�شتوى املتقدم الذي و�شل اإليه هوؤلء الطالب‪.‬‬ ‫ويف ن �ه��اي��ة امل���ش��اب�ق��ة مت الإع� � ��الن ع��ن اأ�شماء‬ ‫الفائزين‪ ،‬وت�شليمهم امليداليات وال�شهادات التقديرية‬ ‫واجلوائز‪.‬‬

‫«املواطنون غري ملزمني بالتعاون مع اأي �سرطي مدين ال يربز (الباج) املعدين»‬

‫مدير الأمن العام يوؤكد اأهمية التعامل احل�ساري مع املواطن‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫اأك ��د م��دي��ر الأم ��ن ال �ع��ام ال �ل��واء الركن‬ ‫ح�شن امل�ج��ايل اأهمية التعامل احل�شاري‪،‬‬ ‫وت��وف��ري اأق �� �ش��ى درج� ��ات الأم� ��ن للمواطن‪،‬‬ ‫واإ�شاعة روح الطماأنينة بن املواطنن‪.‬‬ ‫واأ��ش��اف ال�ل��واء املجايل خ��الل اجتماعه‬ ‫اأم�س مع م�شاعدي مدير الأمن العام وعدد‬ ‫من مديري الإدارات التي لها عالقة مبا�شرة‬ ‫مع املواطنن‪ ،‬اإن ذلك ياأتي من خالل توفري‬ ‫اخل��دم��ة ال�شرطية بكل �شفافية واحرتاف‬ ‫وباأ�شلوب ح�شاري ونهج اإن�شاين متميز من‬ ‫خالل جميع مرتبات الأمن العام والتي لها‬ ‫متا�س مبا�شر مع اجلمهور‪.‬‬

‫ووجه مدير الأمن العام مديري املعاهد‬ ‫ّ‬ ‫واملدار�س التدريبية يف مديرية الأمن العام‬ ‫اإىل �شرورة اإع��ادة النظر يف خمتلف املناهج‬ ‫التدريبية وت�شمينها مفاهيم حديثة حول‬ ‫العالقات العامة‪ ،‬وفن التعامل مع اجلمهور‬ ‫يف خمتلف الظروف‪ ،‬م�شريا اإىل اأن العملية‬ ‫التدريبية تعترب من اأولويات �شيا�شة مديرية‬ ‫الأمن العام لرفع م�شتوى منت�شبيها بتوفري‬ ‫التاأهيل وال�ت��دري��ب ال��الزم��ن للتعامل مع‬ ‫واجباتهم باحرتاف ومهنية عالين‪.‬‬ ‫و�شدد على العاملن يف جهاز الأمن العام‬ ‫مم��ن ي��رت��دون ال��زي امل��دين اأث�ن��اء تقدميهم‬ ‫لواجبهم على �شرورة اإب��راز (الباج) املعدين‬ ‫للتعريف بهويتهم ل�شمان حقوق املواطنن‬

‫وحمايتهم وللتعريف بهوية رج��ال الأمن‬ ‫ال�ع��ام مم��ن ي��رت��دون اللبا�س امل��دين حتى ل‬ ‫يقع املواطن �شحية لذوي النفو�س املري�شة‬ ‫ممن ينتحلون �شخ�شية موظفن حكومين‪،‬‬ ‫م �� �ش��ريا اإىل اأن امل ��واط �ن ��ن غ ��ري ملزمن‬ ‫بالتعاون والتعامل م��ع اأي �شخ�س ل يربز‬ ‫هذا (الباج)‪.‬‬ ‫ودع��ا م��دي��ر الأم ��ن ال�ع��ام ال �ل��واء الركن‬ ‫امل �ج��ايل امل��واط �ن��ن اىل ال �ت �ع��اون م��ع رجال‬ ‫الأم ��ن ال�ع��ام عند اإب ��راز ه��ذه ال�ب��اج��ات لهم‬ ‫لت�شهيل م�ه��ام�ه��م اأث �ن��اء ت �اأدي��ة واجباتهم‬ ‫الر�شمية لتحقيق اخلدمة الأمنية والإن�شانية‬ ‫الف�شلى لهم‪.‬‬

‫جمعيات «ال�سحة النف�سية» و«ال�سجرة اخلريية» و«اجلنوب للرتبية اخلا�سة» تلقت الدعم‬

‫ال�سفارة الربيطانية تدعم موؤ�س�سات خريية حملية‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق ��ام ال���ش�ف��ري ال��ربي �ط��اين ل ��دى الردن‬ ‫جيم�س وات بتقدمي منح مالية ملوؤ�ش�شتن‬ ‫خرييتن اأردنيتن من ريع مهرجان الربيع‬ ‫‪ 2010‬ال��ذي عقد يف ال �ن��ادي ال��ربي�ط��اين يف‬ ‫�شهر اأيار املا�شي‪.‬‬ ‫وزار ال�شفري الربيطاين ام�س جمعية‬ ‫ال�شحة النف�شية يف جبل اللويبدة وقدم لهم‬ ‫منحة مالية مقدارها ‪ 3000‬دينار اأردين وقال‬ ‫‪" :‬لقد �شرين جدا اأن التقي ببع�س الطالب‬ ‫واأن اأرى بعيني مرة اأخ��رى ما تقوم به هذه‬ ‫امل �وؤ� �ش �� �ش��ة م��ن ع �م��ل ج �ب��ار مل �� �ش��اع��دة ه� �وؤلء‬ ‫الأطفال املعوقن وعائالتهم"‪.‬‬ ‫يذكر اأن جمعية ال�شحة النف�شية هي‬

‫موؤ�ش�شة خ��ريي��ة اأردن �ي��ة تاأ�ش�شت ع��ام ‪1970‬‬ ‫ك �اأول موؤ�ش�شة خريية اأردن�ي��ة تعنى بتدريب‬ ‫وت �اأه �ي ��ل امل �ع��وق��ن ح �ي��ث ت �ق��دم خدماتها‬ ‫ل �الأط �ف��ال امل�ع��وق��ن وع��ائ��الت�ه��م م��ن خالل‬ ‫مركزها الرئي�شي يف جبل الو يبده ومركزين‬ ‫اآخرين يف وادي ال�شري وخميم البقعة‪.‬‬ ‫ويف ن�ف����س ال���ش�ي��اق ق ��ام ال���ش�ف��ري اأي�شا‬ ‫بتقدمي منحة مالية مقدارها ‪ 3000‬دينار‬ ‫اأردين جلمعية ال�شجرة اخل��ريي��ة الأردنية‬ ‫ل��دع��م ج �ه��ود اجل�م�ع�ي��ة يف ح�م��اي��ة الغابات‬ ‫والأ�شجار يف الأردن‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر اأن��ه مت تاأ�شي�س جمعية ال�شجرة‬ ‫اخل��ريي��ة ع��ام ‪ 2007‬ك�ف��رع للجمعية امللكية‬ ‫حلماية الطبيعة واجلمعية موؤ�ش�شة غري‬ ‫حكومية ت�شعى لزيادة الوعي باأهمية الأ�شجار‬

‫ككائنات حية ذات اأهمية مف�شلية للتوازن‬ ‫البيئي والو�شول لنمو اجتماعي‪-‬اقت�شادي‬ ‫م�شتدام‪ .‬بالإ�شافة اإىل ذلك ت�شعى جمعية‬ ‫ال�شجرة لتو�شعة م�شاحة الأرا��ش��ي املغطاة‬ ‫بالغابات والأ�شجار لت�شل اىل ‪ %4‬من جممل‬ ‫م�شاحة اململكة بحلول عام ‪.2025‬‬ ‫ك �م��ا ن��ال��ت ج�م�ع�ي��ة اجل� �ن ��وب للرتبية‬ ‫اخلا�شة منحة مالية مقدارها ‪ 3000‬دينار‬ ‫دعما للخدمات التي تقدمها لأهايل منطقة‬ ‫م�ع��ان و ال�ق��رى امل �ج��اورة‪ .‬و ت��دي��ر اجلمعية‬ ‫العديد من ال��ربام��ج يف الرتبية اخلا�شة و‬ ‫التدريب املهني لالأ�شخا�س ذوي الإعاقات‪.‬‬ ‫كما يوفر املركز بع�س اخلدمات الطبية مثل‬ ‫العالج الطبيعي‪.‬‬

‫ال���ش�ن��دوق ع�ل��ى ال��و��ش��ول اىل ال�ف�ئ��ات امل�شتهدفة‬ ‫يف مواقعها‪ ،‬وه��ذا موؤ�شر على جن��اح��ات حقيقية‬ ‫لل�شندوق يف الن�ت���ش��ار الأف �ق��ي وال�ع�م��ودي وذلك‬ ‫م��ن خ��الل ف��روع��ه املنت�شرة يف جميع املحافظات‬ ‫وبراجمه الإقرا�شية املتنوعة التي تخدم �شرائح‬ ‫فئاته كافة‪.‬‬ ‫و��ش�ل��م م �ن��دوب رئ�ي����س ال � ��وزراء اجل��وائ��ز على‬ ‫م�شتحقيها ع��ن ف�ئ��ات اأف���ش��ل م�شروعات منزلية‬ ‫متطورة وجائزة اأف�شل م�شروعات حققت منوا يف‬ ‫عدد فر�س العمل وجائزة اأف�شل م�شروعات حققت‬ ‫منوا يف راأ�س املال وجائزة اأف�شل م�شروعات متميزة‬ ‫وريادية‪ .‬كما �شلم اجلائزة الثالثة وقيمتها ‪2000‬‬ ‫دينار للفائز اأحمد �شديفات عن م�شروعه م�شنع‬ ‫حجر �شناعي يف املفرق واجلائزة الثانية وقيمتها‬ ‫‪ 3000‬مل��دي��رة م���ش��روع خم�ي��م �شياحي يف وادي رم‬ ‫مرمي الزوايدة‪ ،‬اأما اجلائزة الأوىل وقيمتها ‪5000‬‬ ‫دينار ف�شلمها للفائز �شالح العقدي عن م�شروعه‬ ‫م�شنع طبا�شري يف الكرك‪.‬‬ ‫كما �شلم مندوب رئي�س الوزراء دروعا تقديرية‬ ‫و�شهادات للجهات املانحة وهي جمموعة املنا�شري‬ ‫ت�شلمها معن قدادة و�شركة دلتا للحا�شبات ت�شلمها‬ ‫مروان حمدان ودروع جلنة تقييم اجلائزة لرئي�س‬ ‫اللجنة للدكتور ممدوح ال�شرور وللمهند�س ه�شام‬ ‫الروا�شدة وملدير م�شروع تطوير قطاع ال�شياحة يف‬ ‫الأردن اإبراهيم الأ�شطة‪.‬‬ ‫كما �شلم مندوب رئي�س الوزراء دروعا تقديرية‬ ‫لوزير ال�شوؤون البلدية علي الغزاوي ووزير الدولة‬ ‫ل�شوؤون رئا�شة الوزراء وال�شوؤون القانونية الدكتور‬ ‫اإبراهيم العمو�س تقديرا جلهودهما‪.‬‬

‫اختتام اأعمال موؤمتر تطوير املدر�سة‬ ‫ومديرية الرتبية والتعليم‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫اأو�شى امل�شاركون يف موؤمتر تطوير املدر�شة ومديرية الرتبية‬ ‫والتعليم ب�شرورة ماأ�ش�شة اإج��راءات املتابعة والتقييم لربنامج‬ ‫تطوير املدر�شة واملديرية على م�شتوى املدر�شة واملديرية ومركز‬ ‫ال� ��وزارة وب�ن��اء ن�ظ��ام امل���ش��اءل��ة مب��ا ي�شمن ال��ش�ت�ف��ادة م��ن نتائج‬ ‫الربنامج‪.‬‬ ‫واأو�� �ش ��وا يف امل �وؤمت ��ر ال� ��ذي اخ �ت �ت��م اأع �م��ال��ه اأم ����س ونظمته‬ ‫وزارة الرتبية والتعليم بالتعاون م��ع الوكالة الكندية للتنمية‬ ‫الدولية بتطوير قدرات كوادر وزارة الرتبية والتعليم يف توظيف‬ ‫وا�شتخدام البيانات واملعلومات املتاأتية من الربنامج لتوظيفها يف‬ ‫تطوير �شيا�شات وت�شريعات الوزارة واإيجاد منهجية للتن�شيق بن‬ ‫جميع املبادرات التطويرية على م�شتوى املدر�شة واملديرية‪.‬‬ ‫واأك � ��دوا اأه�م�ي��ة م�اأ��ش���ش��ة اإج � ��راءات دوري ��ة وع�م�ل�ي��ة ملراجعة‬ ‫الربنامج الأردين لتطوير املدر�شة واملديرية ل�شمان ا�شتجابته‬ ‫حل��اج��ات امل��دار���س وامل��دي��ري��ات و�شمان ا�شتمرارية بناء القدرات‬ ‫لتطبيق الربنامج يف مركز الوزارة واإيجاد برنامج لبناء القدرات‬ ‫القيادية فيه‪.‬‬ ‫واأو�� �ش ��وا ب�ت� أا��ش�ي����س م��رك��ز م�ع�ل��وم��ات ع�ل��ى م���ش�ت��وى ال ��وزارة‬ ‫اخلا�شة بحاجات املدار�س والتنمية املهنية وبناء‬ ‫لإدارة البيانات‬ ‫ّ‬ ‫ا�شرتاتيجية اإعالمية على م�شتوى املركز وامليدان لتعميق الوعي‬ ‫بالتطوير القائم على املدر�شة وتطوير ال�شيا�شات والت�شريعات‬ ‫املتعلقة مباأ�ش�شة اإدماج املجتمع املحلي والنوع الإجتماعي بربامج‬ ‫ومبادرات وزارة الرتبية والتعليم التطويرية‪.‬‬ ‫و أا� �ش��اروا اىل اأه�م�ي��ة ت�ط��وي��ر منهجية ن�ق��ل اخل ��ربات ليكون‬ ‫مل��دي��ري امل ��دار� ��س ال� ��دور الأ� �ش��ا� �ش��ي يف ت�ع�م�ي��م م�ن�ه�ج�ي��ة تطبيق‬ ‫الربنامج‪ ،‬ومتكن مديريات الرتبية والتعليم من تنفيذ برامج‬ ‫التنمية املهنية وتقييمها وتطوير دور امل�شرف الرتبوي لتي�شري‬ ‫دعمه وم�شاندته للمدر�شة‪.‬‬ ‫و�شارك يف اأعمال املوؤمتر الذي ا�شتمر ثالثة اأيام ‪ 600‬م�شارك‬ ‫من خمتلف اجلهات املعنية بالعملية الرتبوية‪.‬‬

‫"الإح�ساءات" ونقابة املهند�سني‬ ‫الزراعيني توقعان مذكرة تفاهم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يف اإط��ار ال�ت�ع��اون وامل���ش��ارك��ة الفاعلة ب��ن دائ��رة الإح�شاءات‬ ‫العامة واملوؤ�ش�شات احلكومية والنقابات‪ ،‬وقعت يوم اأم�س يف مبنى‬ ‫الدائرة مذكرة تفاهم بن الدائرة ونقابة املهند�شن الزراعين‪.‬‬ ‫وق ��ع امل ��ذك ��رة ع��ن ال ��دائ ��رة م��دي��ره��ا ال �ع��ام ال��دك �ت��ور حيدر‬ ‫ف��ري �ح��ات‪ ،‬وع��ن ال�ن�ق��اب��ة نقيب امل�ه�ن��د��ش��ن ال��زراع �ي��ن املهند�س‬ ‫عبدالهادي الفالحات‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��دك �ت��ور ف��ري �ح��ات يف ح �ف��ل ت��وق �ي��ع الت �ف��اق �ي��ة‪" :‬اإن‬ ‫الدائرة ت�شعى دائماً �شمن �شيا�شتها الرامية اإىل تعزيز تعاونها‬ ‫مع املوؤ�ش�شات احلكومية وغري احلكومية اإىل تلبية احتياجاتها‬ ‫من البيانات الإح�شائية‪ ،‬و�شد الفجوات فيما هو غري متوافر‬ ‫لديها‪ ،‬وذل��ك يف اإط��ار ال�شراكة احلقيقية القائمة ب��ن الدائرة‬ ‫وهذه املوؤ�ش�شات"‪ ،‬كما اأكد على �شرورة التوا�شل بهدف حتديد‬ ‫الحتياجات‪ ،‬وت�شهيل تدفق البيانات ولتفادي ازدواج�ي��ة اإنتاج‬ ‫املعلومة الإح�شائية‪ ،‬وتوفري اجلهد والكلفة‪ ،‬واأ�شار اإىل اأهمية‬ ‫توفري اإح�شاءات دقيقة حول القطاع الزراعي الذي يعترب رافداً‬ ‫اأ�شا�شياً من روافد القت�شاد الأردين من خالل الت�شابكات الكبرية‬ ‫التي يوفرها القطاع مع القطاعات الأخرى‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬رحب املهند�س الفالحات با�شتعدادية الدائرة يف‬ ‫تعزيز التعاون مع النقابة و�شركتها‪ ،‬مقدراً للدائرة دورها الكبري‬ ‫يف ت�ق��دمي املعلومة الدقيقة‪ ،‬وتكري�س خربتها خل��دم��ة الوطن‬ ‫واملواطن‪.‬‬ ‫ُي�شار اإىل اأن ه��ذه املذكرة تهدف اإىل متكن النقابة و�شركة‬ ‫زراعيون لال�شت�شارات والتدريب من التعاون مع الدائرة عن طريق‬ ‫قيام الدائرة بتزويد النقابة وال�شركة باملعلومات الإح�شائية التي‬ ‫حتتاجها على م�شتوى الأردن وعلى م�شتوى املحافظات لتخاذ‬ ‫ال�ق��رارات املبنية على اأ�ش�س علمية والقيام باملهام وامل�شوؤوليات‬ ‫والن�شاطات املناطة بها بي�شر و�شهولة ودقة‪ ،‬بالإ�شافة اإىل م�شاعدة‬ ‫النقابة وال�شركة يف حتليل املعلومات واملوؤ�شرات والدرا�شات التي‬ ‫لها عالقة بالقطاع الزراعي والعاملن فيه‪.‬‬ ‫ُي��ذك��ر اأن ال��دائ��رة ق��د ق��ام��ت ب�ت��وق�ي��ع ال�ع��دي��د م��ن مذكرات‬ ‫التفاهم م��ع اجل�ه��ات املنتجة للرقم الإح���ش��ائ��ي‪ ،‬ب�ه��دف توحيد‬ ‫اجلهد وعدم ازدواجية العمل الإح�شائي‪ ،‬وت�شهيل تدفق املعلومات‬ ‫الإح�شائية‪ ،‬وذلك مت�شياً مع ال�شرتاتيجية الوطنية لالإح�شاء‬ ‫‪.2012-2008‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫االثنني (‪ )2‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�شنة (‪ - )17‬العدد (‪)1313‬‬

‫مل يتم عر�ض قوائم الناخبني يف اأغلب الدوائر االنتخابية يف الوقت املحدد‬

‫«را�صد» يدعو اإىل اإعادة النظر يف طريقة عر�ض قوائم الناخبني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع� ��ا ال �ت �ح��ال��ف امل � ��دين ل��ر� �ص��د النتخابات‬ ‫النيابية ‪" 2010‬را�صد" اىل �صرورة اإعادة النظر يف‬ ‫طريقة عر�ض قوائم الناخبني‪ ،‬وذلك يف تقريره‬ ‫عن اليوم الأول لر�صد عر�ض ج��داول الناخبني‪،‬‬ ‫ح�ي��ث اأو� �ص��ى ال�ت�ح��ال��ف امل ��دين ب �� �ص��رورة عر�ض‬ ‫القوائم على املوقع اللكرتوين ل��وزارة الداخلية‬ ‫ووزارة التنمية ال�صيا�صية حتى يتمكن املواطنون‬ ‫التاأكد من املعلومات التي تخ�صهم‪ ،‬كذلك حتى‬ ‫ي�صتطيع الراغبون بتقدمي اعرتا�صات اأن يح�صلوا‬ ‫على املعلومات الكافية التي متكنهم من تقدمي‬ ‫العرتا�صات‪.‬‬ ‫كما يو�صي "را�صد" ب�صرورة اإع��ادة النظر‬ ‫يف الطريقة التي يتم عر�ض القوائم فيها حاليا‪،‬‬ ‫حيث اإن هذه الطريقة �صعبة ول ت�صهل احل�صول‬ ‫على امل�ع�ل��وم��ات‪ ،‬خ�صو�صا فيما يتعلق بالأفراد‬ ‫الراغبني بتقدمي اعرتا�صات‪ ،‬ويو�صي "را�صد"‬ ‫ب �� �ص��رورة تكثيف احل�م�ل��ة الإع��الم �ي��ة امل�صاحبة‬ ‫لعر�ض ال�ق��وائ��م‪ ،‬كما يو�صي "را�صد" ب�صرورة‬ ‫توفري اإر�صادات كافية يف اأماكن عر�ض القوائم‪.‬‬ ‫ويذكر "را�صد" اأن اآلية عر�ض القوائم من‬ ‫اأهم الطرق التي ت�صهل عملية العرتا�ض‪ ،‬والتاأكد‬ ‫من �صالمة ه��ذه القوائم‪ ،‬ولهذا يجدر باجلهات‬ ‫املعنية اأن تعمل وفق معايري النزاهة وال�صفافية‬ ‫فيما يتعلق بعر�ض قوائم الناخبني حتى يت�صنى‬ ‫للناخبني وموؤ�ص�صات املجتمع املدين اأن يعملوا على‬ ‫ر�صد مدى دقة هذه القوائم‪.‬‬

‫واأبرز النتائج التي جاءت يف تقرير التحالف‬ ‫املدين "را�صد" حول اليوم الأول من ر�صد عملية‬ ‫عر�ض قوائم الناخبني‪:‬‬ ‫‪ -1‬مل يتم ع��ر���ض ق��وائ��م الناخبني يف اأغلب‬ ‫الدوائر النتخابية يف الوقت املحدد‪ ،‬وهو بدء دوام‬ ‫ي��وم الأح��د امل��واف��ق ‪ 2010-8-1‬حيث تاأخر عر�ض‬ ‫هذه القوائم اإىل ما بعد التا�صعة والن�صف يف اأغلب‬ ‫املراكز‪.‬‬

‫دوام ر�صمي ملوظفي جداول‬ ‫الناخبني يومي اجلمعة وال�صبت‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قال امل�صت�صار ال�صيا�صي لرئي�ض الوزراء الناطق الإعالمي الر�صمي‬ ‫با�صم النتخابات �صميح املعايطة اإن املوظفني املعنيني بعر�ض اجلداول‬ ‫والعرتا�ض عليها �صي�صتمرون يف الدوام يومي اجلمعة وال�صبت اأثناء‬ ‫فرتة عر�ض اجلداول والعرتا�ض عليها‪.‬‬ ‫واأ�صار املعايطة اىل اأن جميع املوظفني املعنيني بذلك �صي�صتمرون‬ ‫يف دوامهم كاملعتاد خالل اليومني املذكورين لتمكني املواطنني من‬ ‫الط��الع على ج��داول الناخبني والع��رتا���ض عليها خ��الل الفرتة‬ ‫الزمنية املحددة لذلك وفقا للقانون‪.‬‬

‫الأردنية للطاقة املتجددة تنظم‬ ‫منتدى عامليا للتكنولوجيات اخل�صراء‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫تنظم اجلمعية الأردن �ي��ة للطاقة املتجددة بالتعاون م��ع وزارة‬ ‫الأ�صغال العامة والإ�صكان يف الع�صرين من ال�صهر احل��ايل منتدى‬ ‫عامليا للتكنولوجيات اخل�صراء‪.‬‬ ‫ويهدف املنتدى ال��ذي يعقد يف عمان وي�صتمر ثالثة اأي��ام اإىل‬ ‫و�صع الأردن على اخلريطة العاملية للموؤمترات والأن�صطة الدولية‬ ‫املتعلقة بالطاقة املتجددة‪ ،‬واإيجاد دور حموري لها يف نقل وتوطني‬ ‫تكنولوجيا الطاقة املتجددة والتطبيق العملي ل�صتخداماتها‪ ،‬وجعل‬ ‫الأردن اأمنوذجا يف اإيجاد فر�ض عمل خ�صراء داخل وخارج اململكة‪.‬‬ ‫كما ي�ه��دف اإىل ت��وف��ري ال �ظ��روف امل��الئ�م��ة وامل �ن��اخ ال�صتثماري‬ ‫ل�صتخدامات و�صناعة الطاقة املتجددة يف الأردن والرتويج للطاقة‬ ‫امل�ت�ج��ددة ك�خ�ي��ار ا��ص��رتات�ي�ج��ي ع�ل��ى امل���ص�ت��وى ال��وط�ن��ي والإقليمي‪،‬‬ ‫وال� ��رتوي� ��ج ل �ت �اأ� �ص �ي ����ض جم �ل ����ض ع��رب��ي ل �ل �ط��اق��ة امل �ت �ج��ددة خلدمة‬ ‫املجتمعات املحلية والعربية‪ ،‬والإ�صهام يف تفعيل دور احلكومات لتبني‬ ‫ا�صرتاتيجيات الطاقة املتجددة‪.‬‬ ‫وي�صتمل املنتدى على ثالثة حماور رئي�صية‪ ،‬هي‪ :‬حمور رجال‬ ‫الأعمال وال�صتثمار يف الطاقة املتجددة‪ ،‬وال�صيا�صات والقت�صاديات‬ ‫ومت��وي��ل م�صروعات الطاقة امل�ت�ج��ددة‪ ،‬اإ��ص��اف��ة اإىل حم��ور اأكادميي‬ ‫يتعلق بن�صر اأبحاث علمية متخ�ص�صة تغطي كافة حماور املنتدى‪.‬‬ ‫وينظم على هام�ض املنتدى معر�ض التكنولوجيات اخل�صراء‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ي��وف��ر ف��ر��ص��ة لل�صركات ال�صانعة وامل���ص��وق��ة ل�ع��ر���ض اآخ ��ر ما‬ ‫تو�صلت اإليه التكنولوجيات واملنتجات يف جم��ال الطاقة املتجددة‬ ‫والأبنية اخل�صراء‪.‬‬ ‫ومن املتوقع م�صاركة ما يزيد على ‪ 300‬م�صارك ميثلون ‪ 20‬دولة‪،‬‬ ‫منهم �صخ�صيات �صيا�صية واقت�صادية وعلمية مهتمة يف جمال الطاقة‬ ‫املتجددة والأبنية اخل�صراء‪ ،‬اإ�صافة اإىل معظم ال�صفراء املعتمدين يف‬ ‫اململكة‪ ،‬وعدد من الوزراء والأعيان‪ ،‬وروؤ�صاء اجلامعات‪ ،‬وح�صد كبري‬ ‫من امل�صوؤولني يف القطاعني العام واخلا�ض‪.‬‬

‫‪ -2‬مل يتم عر�ض اجل ��داول النتخابية على‬ ‫موقع وزارة الداخلية الل �ك��رتوين‪ ،‬وه��و غ��ري ما‬ ‫اأعلنته احلكومة لعدة م��رات‪ ،‬حيث ذكرت العديد‬ ‫م��ن الت�صريحات احل�ك��وم�ي��ة �صابقا اأن القوائم‬ ‫�صتعلن على موقع وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫‪ -3‬مل تكن طريقة عر�ض القوائم منا�صبة يف‬ ‫جميع ال��دوائ��ر النتخابية‪ ،‬حيث مت عر�ض هذه‬ ‫القوائم على �صكل جملدات اأو جمموعات ورقية‪،‬‬

‫وتو�صع على طاولة وهو الأمر الذي يجعل العدد‬ ‫الذي ي�صتطيع الطالع على هذه القوائم حمدودا‬ ‫جدا‪.‬‬ ‫‪ -4‬مت عر�ض القوائم بناء على الرقم الوطني‬ ‫وهو الأمر الذي جعل مهمة البحث عن الناخبني‬ ‫املحتملني اأن يكونوا من خارج الدائرة النتخابية‬ ‫اأمرا يف غاية ال�صعوبة‪.‬‬ ‫‪ -5‬ر��ص��د تباينا يف ت�ع��ام��ل امل��وظ�ف��ني الذين‬ ‫ي���ص��رف��ون ع�ل��ى ال�ق��وائ��م م��ن خ��الل تعاملهم مع‬ ‫املواطنني الذين يراجعون موقع عر�ض القوائم‪،‬‬ ‫حيث تعاون بع�صهم و�صمح لأي اأحد بالطالع على‬ ‫القوائم‪ ،‬بينما منع البع�ض الآخر اأي مواطن من‬ ‫الط��الع على القوائم حتت ذريعة اأعطني رقمك‬ ‫الوطني واأعطيك املعلومات التي تخ�صك‪.‬‬ ‫‪ -6‬ك��ان الإق �ب��ال ب�صكل ع��ام �صعيفا م��ن قبل‬ ‫امل��واط�ن��ني يف اأغ�ل��ب مناطق اململكة على متابعة‬ ‫قوائم املر�صحني‪ ،‬ويف بع�ض املناطق ترك املواطنون‬ ‫مكان القوائم مبجرد م�صاهدتهم طريقة العر�ض‬ ‫التي مل تعجبهم‪.‬‬ ‫‪ -7‬ت� ��واج� ��د م ��ر� �ص �ح ��ون وب �ع �� ��ض مندوبي‬ ‫املر�صحني يف الكثري من الدوائر النتخابية خا�صة‬ ‫يف البلقاء ومادبا‪.‬‬ ‫‪� -8‬صهدت بع�ض الدوائر النتخابية حماولة‬ ‫البع�ض ت�صوير القوائم عن طريق الهاتف النقال‬ ‫اإل اأن املوظفني املعنيني قاموا مبنعه‪.‬‬ ‫‪ -9‬غابت اللوحات الإر�صادية يف اأغلب املناطق‬ ‫التي عر�صت فيها القوائم والتي ميكن اأن ت�صهل‬ ‫مهمة البحث داخل القوائم‪.‬‬

‫بدء عر�ض جداول الناخبني ملدة اأ�صبوع‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ب��داأ احل�ك��ام الإداري � ��ون روؤ� �ص��اء الدوائر‬ ‫النتخابية اأم�ض بعر�ض جداول الناخبني يف‬ ‫دوائرهم حيث ت�صتمر ملدة اأ�صبوع‪.‬‬ ‫وبني مدير النتخابات يف وزارة الداخلية‬ ‫�صعد ال�صهاب لوكالة الأنباء الأردنية (برتا)‬ ‫اأن ��ه �صيتم ع��ر���ض ه ��ذه اجل� ��داول يف ثالثة‬ ‫مواقع �صمن حدود الدائرة النتخابية‪ ،‬حيث‬ ‫يتم الإعالن عن هذه املواقع من قبل احلكام‬ ‫الإداريني يف ال�صحف املحلية‪.‬‬ ‫واأ� � �ص� ��اف‪ :‬ت� �ب ��داأ ب �ع��د ه ��ذه امل � ��دة فرتة‬ ‫العرتا�ض التي ت�صتمر من ‪ 14 -8‬اآب حيث‬ ‫�صيكون باإمكان الناخبني الذين ل يوجد لهم‬ ‫ا�صم اأو قيد يف ج��داول الناخبني العرتا�ض‬ ‫لدى دائرة الأحوال املدنية‪.‬‬

‫ك �م��ا ي �ح��ق ل�ل�ن��اخ��ب اأن ي �ع��رت���ض لدى‬ ‫ال��دائ��رة ع�ل��ى وج ��ود �صخ�ض اأو اأك ��رث لي�ض‬ ‫ل �ه��م احل� ��ق يف ال �ت �� �ص �ج �ي��ل ب �ه ��ذه ال ��دائ ��رة‪،‬‬ ‫مبينا اأن دائ��رة الأح��وال املدنية �صتبت بهذه‬ ‫العرتا�صات خالل ‪ 21‬يوما اعتبارا من ‪15‬‬ ‫اآب ولغاية ‪ 4‬اأيلول‪.‬‬ ‫واأ��ص��ار اىل اأن ال��دائ��رة �صتزود بعد هذه‬ ‫الفرتة روؤ�صاء الدوائر النتخابية بقراراتها‬ ‫لعر�صها يف اأماكن عر�ض اجلداول النتخابية‬ ‫ل �ث��الث��ة اأي � ��ام م��ن ‪ 5‬اىل ‪ 7‬اأي� �ل ��ول ليتمكن‬ ‫امل��واط�ن��ون م��ن الط ��الع عليها وت�ق��دمي اأي‬ ‫اعرتا�صات لدى حماكم البداية‪.‬‬ ‫وبني ال�صهاب اأنه بعد ذلك تبداأ مرحلة‬ ‫الطعن يف قرارات الأحوال املدنية ملدة ثالثة‬ ‫اأي��ام من ‪ 13 - 8‬اأيلول (تتخللها عطلة عيد‬ ‫ال�ف�ط��ر امل� �ب ��ارك)‪ ،‬و��ص�ي�ت��م ال �ب��ت مب�ث��ل هذه‬

‫ال �ط �ع��ون م��ن ق�ب��ل حم�ك�م��ة ال �ب��داي��ة خالل‬ ‫ع�صرة اأيام من ‪ 23 -14‬اأيلول‪ ،‬و�صتقوم حماكم‬ ‫ال�ب��داي��ة بتبليغ ق��رارات �ه��ا ل��دوائ��ر الأح ��وال‬ ‫املدنية خالل ثالثة اأيام من ‪ 27 -25‬اأيلول‪.‬‬ ‫و��ص�ت�ع�م��ل دوائ� ��ر الأح � ��وال ع�ل��ى تعديل‬ ‫ج � ��داول ال �ن��اخ �ب��ني وف �ق��ا ل� �ق ��رارات حماكم‬ ‫البداية خالل خم�صة اأيام من ‪ 28‬اأيلول حتى‬ ‫‪ 3‬ت�صرين الأول لتقوم دوائر الأح��وال بعدها‬ ‫ب�ت��زوي��د احل�ك��ام الإداري � ��ني‪ /‬روؤ� �ص��اء اللجان‬ ‫الن�ت�خ��اب�ي��ة ب��اجل��داول ال�ن�ه��ائ�ي��ة للناخبني‬ ‫خ��الل ف��رتة ث��الث��ة اأي� ��ام م��ن ‪ 6 -4‬ت�صرين‬ ‫الأول وب��ذل��ك ت�صبح ه��ذه اجل ��داول نهائية‬ ‫اعتبارا من ال�صاد�ض من �صهر ت�صرين الأول‬ ‫القادم‪.‬‬

‫متو�صط دخل الأ�صرة ال�صهري يف حمافظة معان ‪ 344‬دينارا‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �سبحي‬ ‫ب�ي�ن��ت درا� �ص ��ة اأج ��ري ��ت ع �ل��ى الأ�� �ص ��رة يف‬ ‫حم��اف �ظ��ة م �ع��ان والأل ��وي ��ة ال �ت��اب �ع��ة ل �ه��ا اأن‬ ‫م�ت��و��ص��ط دخ ��ل الأ�� �ص ��رة ال���ص�ه��ري ب�ل��غ نحو‬ ‫(‪ )344.25‬دينار‪.‬‬ ‫وك�صفت ال��درا��ص��ة ال�ت��ي اأع��ده��ا الباحث‬ ‫اأكرم العو�ض‪ ،‬املدر�ض يف جامعة احل�صني بن‬ ‫ط��الل اأن ال��دخ��ل يف حم��اف�ظ��ة م�ع��ان يعترب‬ ‫متدنيا اإذا ما قورن بامل�صتوى الوطني‪.‬‬ ‫واأ� � �ص� ��ارت اإىل اأن ال �� �ص �ب��ب وراء تدين‬ ‫م�صتويات ال��دخ��ول يف املحافظة ه��و اعتماد‬ ‫اأغ�ل��ب �صكان ه��ذه املحافظة على الوظائف‬ ‫احلكومية‪ ،‬ال�ت��ي تت�صف ب��ال��دخ��ول الثابت��ة‬ ‫وامل �ت��دي �ن��ة‪ ،‬اإ� �ص��اف��ة اإىل � �ص �ع��ف امل�ص��اركة‬ ‫القت�صادي��ة يف القطاع اخلا�ض ف�ي املجتمع‬ ‫املحلي‪.‬‬ ‫واأظهرت الدرا�صة اأن امل�صاركة القت�صادية‬ ‫للمراأة ما زالت اأقل من امل�صارك��ة القت�صادية‬ ‫للرج��ل‪ ،‬اإذ بلغت ما ن�صبت��ه حوايل (‪ .37.2‬يف‬ ‫املئة) من اإج�م��ايل جمموع �صكان املحافظة‪،‬‬ ‫ك�م��ا بلغت ن�صبة ال�ن��ا��ص�ط��ني اق�ت���ص��ادي��ا من‬ ‫القوى الب�صرية ل�صكان املحافظة نحو (‪62.93‬‬ ‫يف املئة)‪ ،‬مما ي�صري اإىل اأن جمتمع املحافظة‬ ‫هو جمتمع فتي‪.‬‬ ‫وفيما يخ�ض البطالة‪� ،‬صجلت الدرا�صة‬ ‫اأن ن�صبة البطالة كانت لدى الإناث اأعلى منها‬

‫ي� ��� �ص ��ارك الأردن يف ال� � � ��دورة الثانية‬ ‫والع�صرين للموؤمتر ال�ع��ام للهيئة العربية‬ ‫للطاقة الذرية الذي افتتحت اأعماله �صباح‬ ‫اأم ����ض الأح � ��د‪ .‬واأك � ��د ن��ائ��ب رئ�ي����ض ال � ��دورة‪،‬‬ ‫ونائب رئي�ض هيئة الطاقة النووية الأردنية‬ ‫الدكتور كمال الأع��رج بح�صور املدير العام‬ ‫للهيئة العربية الدكتور عبداملجيد املحجوب‪،‬‬ ‫و� �ص �ف��ري الأردن ب �ت��ون ����ض زه� ��ري ال�صمور‪،‬‬ ‫وممثلي ال��دول العربية الأع�صاء يف الهيئة‪،‬‬ ‫وجامعة الدول العربية اأن الربنامج النووي‬ ‫الأردين لتوليد الكهرباء وحتلية امل�ي��اه ما‬ ‫زال يت�صدر امل�صروعات الكربى الرامية اإىل‬ ‫رفد القت�صاد الوطني بالعنا�صر الأ�صا�صية‬ ‫للتنمية القت�صادية والجتماعية‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن الأردن خ�ط��ا يف اجت ��اه جهود‬ ‫ت�ن�ف�ي��ذ الإ� �ص��رتات �ي �ج �ي��ة ال��وط �ن �ي��ة للطاقة‬ ‫ال�ن��ووي��ة املمثلة باإن�صاء امل�ف��اع��الت النووية‪،‬‬

‫أخبـار و خفـايا‬ ‫امل�صتبه به الأول يف جرمية الر�صيفة الأخرية التي قتلت‬ ‫على اإثرها فتاة حرقا‪ ،‬طالب اأهل املغدورة قبل اكت�صاف اأمره‬ ‫من قبل اأجهزة الأم��ن مببلغ ع�صرة دنانري لقاء اأج��ر �صيارة‬ ‫املوتى‪ ،‬وك��ان امل�صتبه به ح��اول اإيهام اأه��ل املغدورة اأن��ه حزين‬ ‫على موت الفتاة‪ ،‬والتي يرتبط بها ب�صلة قرابة يف حماولة‬ ‫لإخفاء اآثار اجلرمية‪ .‬امل�صتبه به يف جرمية الر�صيفة ات�صل‬ ‫قبل يومني من القب�ض عليه بالزميل ح�صان التميمي مندوب‬ ‫�صحيفة ال�غ��د يف ال��زرق��اء‪ ،‬وط��ال��ب امل�صتبه ب��ه بتغيري خرب‬ ‫اجل��رمي��ة‪ ،‬معرت�صا على ق��ول الزميل التميمي يف تقريره‬ ‫من اأن هناك �صبهة جنائية‪ .‬طبعا فطنة رج��ال الأم��ن العام‬ ‫حالت دون "تذاكي" امل�صتبه به‪ ،‬واإفالته من قب�صة العتقال‪،‬‬ ‫خ�صو�صا مع اعتقاده اأن تظاهره باأن ل عالقة له باجلرمية‬ ‫�صيبعد اأعني الأجهزة الأمنية عنه‪.‬‬ ‫ارتفعت قيمة ال�صادرات الأردنية خالل الثلث الأول من‬ ‫العام احل��ايل بن�صبة مقدارها ‪ 14.2‬يف املئة‪ ،‬فيما انخف�صت‬ ‫قيمة املعاد ت�صديره بن�صبة ‪ 33.1‬يف املئة مقارن ًة مع الفرتة‬ ‫نف�صها م��ن ال�ع��ام املا�صي‪ .‬وبح�صب تقرير ��ص��ادر ع��ن دائرة‬ ‫الإح�صاءات العامة‪ ،‬ارتفعت قيمة امل�صتوردات بن�صبة ‪ 9.4‬يف‬ ‫املئة خالل الثلث الأول من العام احلايل‪.‬‬ ‫زعمت �صحيفة (لوفيغارو) ��لفرن�صية يف تقرير �صدر‬ ‫عنها اأم�ض اأن العراقيني املقيمني يف الأردن يعي�صون واقعا‬ ‫موؤملا‪ ،‬واأو�صحت ال�صحيفة اأن العراقيني يف عمان يعتمدون‬ ‫بنحو ‪ 70‬يف املئة على امل�صاعدات الإن�صانية‪.‬‬ ‫وا�صلت موؤ�صرات البور�صة املحلية ارتفاعها للجل�صة‬ ‫ال��راب�ع��ة ل��دى اإق �ف��ال ت�ع��ام��الت الأ��ص�ب��وع الأخ ��ري‪ ،‬مدعومة‬ ‫بعمليات �صراء قوية على اأ�صهم ال�صركات الكربى واملتو�صطة‪.‬‬ ‫ان�ط�ل�ق��ت ع�ل��ى �صبكة الإن��رتن��ت وك��ال��ة اخل��ط الأحمر‬ ‫الإخبارية للزميلة �صهاد العطيات‪ ،‬وهي وكالة اإخبارية تتناول‬ ‫كافة املوا�صيع ال�صيا�صية والجتماعية والقت�صادية‬

‫‪ 25‬اإ�صابة نتيجة ‪4‬‬ ‫حوادث �صري منف�صلة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اأ�صيب ‪� 25‬صخ�صا نتيجة ح��وادث �صري منف�صلة وقعت خالل‬ ‫اليومني املا�صيني‪.‬‬ ‫اأ�صيب �صتة اأ�صخا�ض بجروح ور�صو�ض نتيجة ت�صادم مركبتني‬ ‫ظهر اأم�ض يف منطقة موؤتة مبحافظة الكرك‪.‬‬ ‫ك� ��وادر دف ��اع م ��دين ال �ك��رك اأ��ص�ع�ف��ت امل���ص��اب��ني ون�ق�ل�ت�ه��م اإىل‬ ‫م�صت�صفى الكرك احلكومي وحالتهم العامة متو�صطة‪.‬‬ ‫فيما اأ�صيب ‪� 19‬صخ�صا نتيجة ح��وادث �صري منف�صلة وقعت‬ ‫اأول اأم�ض‪ ،‬اإذ اأدى ت�صادم مركبتني يف منطقة �صنعار مبحافظة‬ ‫عجلون اإىل اإ�صابة �صبعة اأ�صخا�ض بجروح ور�صو�ض عملت كوادر‬ ‫دفاع مدين عجلون على اإ�صعافهم‪ ،‬ونقلتهم اإىل م�صت�صفى الإميان‬ ‫احلكومي وحالتهم العامة متو�صطة‪.‬‬ ‫بينما اأدى تدهور مركبة على الطريق ال�صحراوي يف حمافظة‬ ‫معان اإىل اإ�صابة ‪ 5‬اأ�صخا�ض بك�صور عملت كوادر دفاع مدين معان‬ ‫على اإ�صعافهم‪ ،‬ث��م نقلتهم اإىل م�صت�صفى الأم��ري زي��د الع�صكري‬ ‫وم�صت�صفى معان احلكومي وحالة امل�صابني العامة متو�صطة‪.‬‬ ‫فيما اأ��ص�ي��ب ‪ 7‬اأ��ص�خ��ا���ض ب �ج��روح ور� �ص��و���ض نتيجة ت�صادم‬ ‫مركبتني يف حمافظة منطقة القويرة مبحافظة العقبة عملت‬ ‫كوادر دفاع مدين العقبة على اإ�صعافهم‪ ،‬ثم نقلتهم اإىل م�صت�صفى‬ ‫هيا الع�صكري وحالتهم العامة متو�صطة‪.‬‬ ‫اإىل ذلك تعاملت مديرية الدفاع امل��دين من خالل مراكزها‬ ‫املنت�صرة يف جميع اأنحاء اململكة اأول اأم�ض مع ‪ 104‬حوادث نتج عنها‬ ‫‪ 67‬اإ�صابة يف حني مت التعامل مع ‪ 266‬حالة مر�صية خمتلفة‪.‬‬

‫وفاة فتاة غرق ًا يف العقبة و�صط‬ ‫دعوات لإيجاد منقذين على ال�صاطئ‬ ‫معان‬

‫يف الذكور‪ ،‬وكانت الن�صبة العظمى للمتعطلني‬ ‫عن العمل يرتكزون يف فرتة �صنة فاأكرث‪.‬‬ ‫ول�ف�ت��ت اإىل اأن م��ن اأه ��م امل���ص��اك��ل التي‬ ‫ت��واج��ه � �ص �ك��ان امل �ح��اف �ظ��ة ارت� �ف ��اع الأ�صعار‪،‬‬ ‫وانخفا�ض م�صتوى ال��دخ��ول‪ ،‬بالإ�صافة اإىل‬ ‫مناف�صة العمالة الوافدة‪.‬‬ ‫واأو�صت الدرا�صة بتحفيز القطاع اخلا�ض‬ ‫يف حمافظة معان لزيادة م�صاركته يف املجتمع‬ ‫املحلي ال��ذي من �صاأن��ه خل��ق ف��ر�ض عم��ل‪،‬‬ ‫والتخفيف من حدة البطالة‪ ،‬ورفع م�صتوى‬ ‫ال��دخ��ول يف املحافظة‪ ،‬ب��الإ��ص��اف��ة اإىل زيادة‬ ‫امل�صاركة القت�صادية للمراأة يف املجتمع املحلي‪،‬‬

‫العقبة– رائد �سبحي‬

‫وذل��ك عن طريق التوعية باأهمية دور املراأة‬ ‫يف دف��ع عجل��ة التنمية القت�صادية‪ ،‬وتنمية‬ ‫املجتمع املحلي‪ ،‬وت�صجيع الفئات ال�صابة من‬ ‫��ص�ك��ان امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى ال�ت��وج��ه‪ ،‬ن�ح��و التعلم‬ ‫امل�ه�ن��ي لتلبية ح��اج��ات ال���ص��وق م��ن الأي ��دي‬ ‫العاملة املدربة‪ ،‬وذلك عن طريق اإعداد برامج‬ ‫خ��ا��ص��ة م��ن ق�ب��ل اجل �ه��ات املتخ�ص�صة‪ ،‬اإىل‬ ‫جانب ت�صجيع القطاع الزراعي يف املحافظة‬ ‫عن طريق حت�صني �صبكات املياه والري وتوفري‬ ‫املياه ب�صكل كايف لهذا القطاع‪ ،‬بالإ�صافة اإىل‬ ‫توفري البذور والأ�صمدة للمزارعني باأ�صعار‬ ‫منا�صبة‪.‬‬

‫الأردن ي�صارك يف الدورة الثانية والع�صرين‬ ‫للموؤمتر العام للهيئة العربية للطاقة الذرية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫‪3‬‬

‫وا�صتغالل اليورانيوم الأر��ص��ي العديد من‬ ‫اخلطوات املدرو�صة وال�صفافة متثلت يف اإجراء‬ ‫درا� �ص��ات م�صتفي�صة مل��وق��ع حم�ط��ة الطاقة‬ ‫ال �ن��ووي��ة امل �ق��رتح��ة‪ ،‬ح�ي��ث ث�ب�ت��ت مالءمته‪،‬‬ ‫وه��و ب�صدد إاع��داد الدرا�صات املتعلقة بالأثر‬ ‫البيئي وا ألم��ان النووي‪ .‬وكان ا ألع��رج �صارك‬ ‫يف اأعمال الدورة العادية اخلام�صة والأربعني‬ ‫للمجل�ض ال�ت�ن�ف�ي��ذي للهيئة ال ��ذي ا�صتمر‬ ‫ثالثة اأيام قبل انعقاد املوؤمتر‪ .‬واأ�صار الدكتور‬ ‫املحجوب اإىل عزم القادة العرب على امل�صي‬ ‫ق��دم��ا يف تنفيذ ال��ربن��ام��ج ال �ن��ووي العربي‬ ‫امل�صرتك وفق ال�صرتاتيجية العربية لتنمية‬ ‫ال�صتخدامات ال�صلمية للطاقة الذرية حتى‬ ‫عام ‪ ،2020‬موؤكدا اأن ما مت اإقراره خالل الأيام‬ ‫القليلة املا�صية يف اجتماع املجل�ض التنفيذي‬ ‫من م�صروعات وبرامج واأن�صطة لعامي ‪2011‬‬ ‫و‪� 2012‬صيكون خطوة مهمة يف �صبيل تنفيذ‬ ‫الأهداف املر�صومة‪.‬‬ ‫ون��ا� �ص��د امل �ح �ج��وب احل �ك��وم��ات العربية‬

‫ت���ص��دي��د م���ص��اه�م��ات�ه��ا يف ال�ه�ي�ئ��ة يف وقتها‬ ‫املنا�صب‪ ،‬حتى تتمكن م��ن تنفيذ براجمها‪،‬‬ ‫م�صريا اإىل اأن امل�صاهمات احلالية ل تتجاوز‬ ‫ن�صبة �صدادها ‪ 63‬يف املئة‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬اأك ��د ا ألم ��ني ال �ع��ام امل�صاعد‬ ‫جلامعة ال��دول العربية رئي�ض مركز تون�ض‬ ‫ال�صاذيل النفاتي اأن الأمانة العامة للجامعة‬ ‫�صتبذل ك��ل اجل�ه��ود لتنفيذ ال�صرتاتيجية‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة لتنمية ال� �ص �ت �خ��دام��ات ال�صلمية‬ ‫للطاقة ال��ذري��ة مبا يكفل تنفيذ امل�صروعات‬ ‫التنموية العربية ال�ك��ربى‪ ،‬وحتقيق الرفاه‬ ‫والتقدم لل�صعوب العربية‪.‬‬ ‫ويناق�ض امل�وؤمت��ر جملة من املو�صوعات‬ ‫تت�صل بخ�صو�ض برنامج عمل الهيئة للفرتة‬ ‫‪ ،2012/2011‬وتنفيذ متابعة قرار ال��دورة ‪22‬‬ ‫للقمة العربية‪ ،‬واملتعلق بتنمية ال�صتخدامات‬ ‫ال�صلمية للطاقة النووية يف ال��دول العربية‪،‬‬ ‫وال�ت�ع��اون احل��ايل وامل�صتقبلي م��ع منظومة‬ ‫الأمم املتحدة‪.‬‬

‫تعاملت اأجهزة دفاع مدين العقبة مع حادث غرق فتاة تبلغ من‬ ‫العمر ‪ 13‬عاما‪.‬‬ ‫وذكر م�صدر يف دفاع مدين العقبة اأن الفتاة ُب ِّلغ عن فقدانها يف‬ ‫متام ال�صاعة الثامنة من م�صاء اأم�ض الأول‪ ،‬وبعد البحث والتحري‬ ‫من قبل غطا�صي الدفاع امل��دين والأجهزة املعنية‪ ،‬عرث على جثة‬ ‫الفتاة يف �صباح يوم اأم�ض على �صاطئ الغندور‪.‬‬ ‫ودع��ا العديد م��ن اأق ��ارب الفتاة خ��الل ات�صالت هاتفية مع‬ ‫«ال�صبيل « اىل اإيجاد منقذين على ال�صواطئ العامة للتعامل مع‬ ‫اأي حادث يف البحر‪.‬‬ ‫وك��ان��ت «ال�صبيل» ق��د اأ� �ص��ارت يف تقارير �صابقة اىل مطالب‬ ‫املواطنني التي متثلت بتطوير اخلدمات وال�صرتاحات يف ال�صاطئ‪،‬‬ ‫بالإ�صافة اىل اإيجاد منقذين‪.‬‬ ‫ووعدت �صلطة منطقة العقبة القت�صادية اخلا�صة اأكرث من‬ ‫م��رة‪ ،‬على ل�صان رئي�صها حممد �صقر‪ ،‬بتطوير منطقة ال�صاطئ‬ ‫الأو� �ص��ط ال��ذي يعد متنف�صا مهما للزائرين وامل�صطافني نظرا‬ ‫لقربه من و�صط املدينة‪.‬‬

‫�صبط منزل غري مرخ�ض ت�صنع‬ ‫فيه الألبان بطرق غري �صحية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�صبطت اأجهزة الرقابة الغذائية التابعة لبلدية الزرقاء اأم�ض‬ ‫يف منطقة عوجان منزل ت�صنع فيه الألبان بطرق غري �صحية‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�ض جلنة بلدية ال��زرق��اء املهند�ض ف��الح العمو�ض يف‬ ‫ت�صريح �صحفي اأم�ض الأحد اإن اأجهزة الرقابة الغذائية ا�صتطاعت‬ ‫اأن ت�صبط جميع حم�ت��وي��ات امل�ن��زل ال��ذي ات�خ��ذه �صاحبه مكانا‬ ‫لت�صنيع الأل�ب��ان ب�صورة غري �صحية وغ��ري قانونية لعدم وجود‬ ‫ترخي�ض بالت�صنيع‪ ،‬ووجود كميات كبرية من الألبان املعلبة التي‬ ‫ل حتمل ل�صقا خا�صا اأو تاريخا يبني الإنتاج والنتهاء‪.‬‬ ‫واأ��ص��ار املهند�ض العمو�ض اأن��ه مت ات��الف جميع امل��واد املنتجة‬ ‫بالتعاون مع اأجهزة مديرية ال�صحة وال�صرطة ومبعرفة �صاحب‬ ‫املنزل الذي يفتقد لأدنى �صروط ال�صحة وال�صالمة العامة‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن الأج�ه��زة الرقابية �صبطت كذلك اأح��د املحال التجارية التي‬ ‫تتعاطى بيع مادة ال�صيب�ض املنتهية مدتها وغري القابلة لال�صتهالك‬ ‫الب�صري وعددها ‪ 360‬عبوة‪.‬‬ ‫واأكد اأن اأجهزة الرقابة ال�صحية وبالتعاون مع خمتلف اجلهات‬ ‫ال��رق��اب�ي��ة ال�صحية �صتعمل ع�ل��ى م ��دار ال���ص��اع��ة م��ن اأج ��ل �صبط‬ ‫وخمالفة اأي حمال خمالفة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫االثنني (‪ )2‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�شنة (‪ - )17‬العدد (‪)1313‬‬

‫"�لعليا لإعمار غزة" ت�ستعد للبدء‬ ‫بتنفيذ عدد من �مل�ساريع يف �لقطاع‬ ‫عمان‪ -‬ال�ضبيل‬ ‫اأكدت اللجنة العليا لإعمار غزة‪ ،‬والتي ت�صم نقابتي املهند�صني‬ ‫وامل �ق��اول��ني وجمعية امل�صتثمرين يف ق�ط��اع الإ� �ص �ك��ان‪ ،‬اأن �ه��ا ت�صتعد‬ ‫للبدء بتنفيذ عدد من امل�صاريع يف قطاع غزة وعلى راأ�صها م�صت�صفى‬ ‫الأط�ف��ال‪ ،‬واإق��ام��ة ع��دد من ال��وح��دات ال�صكنية ملن هدمت منازلهم‬ ‫اأثناء احلرب ال�صهيونية على قطاع غزة‪ ،‬وذلك بالتعاون مع الهيئة‬ ‫العربية الدولية لإعمار غزة‪.‬‬ ‫واأكدت اللجنة اأنها ورغم كل ال�صعوبات التي يتعر�س لها الإعمار‬ ‫ومنع اإدخال اأي نوع من امل�صاعدات املتعلقة مبواد بناء تلك امل�صاريع‬ ‫اإل اأنها مل تدخر جهداً يف توفري تنفيذ عدد من امل�صاريع بالتن�صيق‬ ‫مع اجلهات املعنية داخل القطاع‪.‬‬ ‫واأكد رئي�س اللجة نقيب املهند�صني املهند�س عبداهلل عبيدات يف‬ ‫ت�صريح �صحفي اأن اللجنة ا�صتطاعت تنفيذ عدة م�صاريع لبناء واإعادة‬ ‫ترميم م�صت�صفيات ومدار�س وعيادات طبية‪ ،‬بالتعاون مع مترعني‬ ‫وموؤ�ص�صات وهيئات هند�صية عربية‪.‬‬ ‫واأ�صار عبيدات اإىل اأن اللجنة العليا لإعمار غزة تنوي عمل‬ ‫اإفطار خريي كبري خال الأيام الأوىل من �صهر رم�صان املبارك‬ ‫ودعوة النقابيني ورجال الأعمال و�صخ�صيات وطنية لإطاعهم‬ ‫على اآخر اإجن��ازات اللجنة فيما يتعلق مب�صاريع إا����ادة الإعمار‪،‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ذات ��ه ت �ق��دمي م���ص��اري��ع ج��دي��دة وف �ت��ح ب ��اب الترع‬ ‫للراغبني‪.‬‬ ‫وب��ني عبيدات اأن اللجنة �صتطلق خ��ال الأي��ام القادمة حملة‬ ‫للترع لكافة �صرائح واأبناء ال�صعب الأردين الكرمي‪ ،‬م�صرياً اإىل اأن‬ ‫ما قامت به اللجنة من دعم هو "ا�صتجابة لنب�س ال�صارع الأردين‪،‬‬ ‫الذي يوؤكد انتمائه العربي والإ�صامي"‪ ،‬داعيا اجلهات الر�صمية اإىل‬ ‫دعم عمل اللجنة وامل�صاهمة فيها‪ ،‬موؤكدا "عدم وجود اأي تناق�س اأو‬ ‫تعار�س مع اأي جهد ر�صمي اأو �صعبي اآخ��ر لتمويل واإعمار ما دمره‬ ‫العدوان ال�صهيوين يف القطاع"‪.‬‬ ‫ويذكر اأن اجلنة العليا لإعمار غزة تتبنى عددا من امل�صاريع يف‬ ‫جمال اإع��ادة الإعمار �صبق لها اأن اأعلنت اأنها انتهت من تنفيذ عدد‬ ‫من امل�صاريع‪ ،‬منها اإعادة تاأهيل م�صت�صفى ال�صفاء وبناء مركز �صحي‬ ‫يف منطقة العطاطرة‪ ،‬والبدء بتنفيذ وحدات �صكنية منوذجية واإعداد‬ ‫خمططات م�صت�صفى الأطفال يف غزة‪.‬‬

‫توزيع طر�د �خلري �لها�سمية يف �لطفيلة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫وزع��ت جل��ان ر�صمية يف حمافظة الطفيلة اأم����س ط��رود اخلري‬ ‫الها�صمية على الأ�صر الفقرية واملعوزة ب�صتى مناطق املحافظة‪.‬‬ ‫وا�صتهدفت ط��رود اخل��ري زه��اء ‪ 1650‬اأ��ص��رة‪ ،‬اإىل جانب نحو‪47‬‬ ‫اأ�صرة من اأ�صر �صهداء الوطن‪ ،‬حيث ا�صتملت على مواد متوينية تكفي‬ ‫الأ�صرة �صتة �صهور‪.‬‬ ‫وقال حمافظ الطفيلة �صليم الرواحنة اإنه مت توزيع طرود اخلري‬ ‫الها�صمية على الفقراء واملحتاجني وفق اأ�ص�س العدالة يف التوزيع من‬ ‫خال جلان من عدة دوائر ر�صمية‪.‬‬ ‫واأ��ص��ار الرواحنة اإىل اأن ه��ذه احلملة تاأتي تنفيذا للتوجيهات‬ ‫امللكية ال�صامية �صمن قوافل اخلري الها�صمية للو�صول اإىل الفقراء‬ ‫واملحتاجني يف �صتى مناطق املحافظة‪ ،‬وا�صتمرار لنبع ل ين�صب من‬ ‫مكارم القائد واهتماماته ب�اأح��وال املواطنني وتلم�س احتياجاتهم‬ ‫وهمومهم‪.‬‬

‫اآراء حتذر من ا�ضتفادة «اإ�ضرائيل» من الثمار املحلية‬

‫�خلالفات حول ت�سدير �لزيتون �إىل‬ ‫�خلارج بني �ملوؤيدين ��ملعار�سني م�ستمرة‬ ‫ال�ضبيل ‪ -‬ع�ضام مبي�ضني‬ ‫اأك��د وزي��ر ال��زراع��ة املهند�س م��ازن اخل�صاونة‬ ‫حر�س الوزارة على املحافظة على م�صالح املزارعني‬ ‫وامل�صتثمرين يف قطاع الزيتون‪.‬‬ ‫ونفى خ��ال لقائه وف��دا ميثل نقابة اأ�صحاب‬ ‫م�ع��ا��ص��ر ال��زي �ت��ون‪ ،‬وج�م�ع�ي��ة م�ن�ت�ج��ي وم�صدري‬ ‫اخل�صار والفواكه‪ ،‬اأن تكون الوزارة منعت ت�صدير‬ ‫ثمار الزيتون اإىل خمتلف دول العامل‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك يف ن�ه��اي��ة اج �ت �م��اع م �ط��ول ح�صره‬ ‫م��زارع��ون من م�وؤي��دي ومعار�صي م�صاألة ت�صدير‬ ‫ثمار الزيتون اإىل اخل��ارج‪ ،‬ف�صا عن ممثلني عن‬ ‫نقابة اأ�صحاب املعا�صر‪ ،‬وجمعية م�صدري منتجات‬ ‫الزيتون (جوبيا)‪ ،‬وعدد من امل�صدرين الزراعيني‪،‬‬ ‫بح�صور اأمني عام الوزارة را�صي الطراونة‪.‬‬ ‫ومل مت �ن��ح ال � � ��وزارة ح �ت��ى الآن اأي ت�صريح‬ ‫ل�ت���ص��دي��ر ث �م��ار ال��زي �ت��ون اإىل اخل� ��ارج‪� � ،‬ص��واء اإىل‬ ‫"اإ�صرائيل" اأو غريها‪.‬‬ ‫وه��دف الج�ت�م��اع وف��ق اخل�صاونة اإىل اإيجاد‬ ‫قوا�صم م�صرتكة م��ع جميع اأط ��راف عملية اإنتاج‬ ‫الزيتون من اأجل ال�صالح العام‪.‬‬ ‫وق��ال ع�صو جمعية م�صدري الزيتون ن�صال‬ ‫��ص�م��اع��ني اإن امل�ه��م يف ال�ن�ه��اي��ة‪ ،‬ه��و ك�صب القيمة‬ ‫امل�صافة لزيت الزيتون‪ ،‬م�صريا اإىل اأن ع�صر الثمار‬ ‫امل���ص��درة يف "اإ�صرائيل" وت�صدير زي��ت الزيتون‬ ‫باعتباره "اإ�صرائيليا" ي�صر بالقيمة امل�صافة‪ ،‬ويدر‬ ‫على ال�صهاينة اأرباحاً طائلة تعود جليوبهم‪.‬‬ ‫وك�صف �صماعني اأن ع�صر الزيتون امل�صدر اإىل‬ ‫"اإ�صرائيل" يجري يف الكيبوت�صات "امل�صتعمرات‬ ‫الزراعية" غري املعرتف بها دولياً‪.‬‬ ‫وانتقد �صماعني فتح باب تهريب ثمار الزيتون‬ ‫على اأو�صع اأبوابه من الدول املجاورة‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫يوؤثر على اأ�صعار الزيت املحلي‪.‬‬ ‫وقال ال�صيخ عناد الفايز اإن اإنتاج املو�صم احلايل‬ ‫�صعيف‪ ،‬ول يوجد ما يدعو لفتح ب��اب الت�صدير‪،‬‬ ‫منبها اإىل مغبة اتخاذ القرار بالت�صدير وانعكا�صه‬ ‫على اأ�صعار زيت الزيتون حمليا‪ ،‬متوقعا اأن ي�صل‬ ‫�صعر بيع تنكة الزيت يف املو�صم احل��ايل اإىل قرابة‬ ‫مئة دينار‪ ،‬وهو اأمر غري مقبول‪.‬‬ ‫واأ�صار اإىل اأنه لي�س من العدل ت�صدير كميات‬ ‫م��ن ال��زي�ت��ون م��ن اأف�صل الأن ��واع اإىل دول تناف�س‬ ‫الأردن يف الأ�� �ص ��واق اخل��ارج �ي��ة‪ ،‬يف ح��ني ينتظر‬ ‫امل�صتثمرون يف املعا�صر كميات اإ�صافية من املواد‬ ‫الأولية ‪-‬زيتون‪ -‬لت�صغيل معا�صرهم‪ ،‬خا�صة اأنهم‬ ‫ا�صتثمروا م��ا يربو على مئة مليون دي�ن��ار يف هذا‬ ‫القطاع‪.‬‬

‫وزي���ر ال���زراع���ة ينفي اأن ي��ك��ون ه��ن��اك م��ن��ع لت�ضدير ال��ث��م��ار اإىل اخل���ارج‬ ‫وان �ت �ق��د ال �ف��اي��ز ا��ص�ت�ف��ادة الإ��ص��رائ�ي�ل�ي��ني من‬ ‫خ���ص��ائ����س زي ��ت ال��زي �ت��ون الأردين‪ ،‬ك��ون��ه يتمتع‬ ‫بخ�صائ�س ممتازة يف تركيبته الكيميائية‪ ،‬ف�ص ً‬ ‫ا‬ ‫عن احتوائه على امل��واد احلافظة الطبيعية‪ ،‬ونال‬ ‫ال�صهرة والمتياز بجودته‪ ،‬مقارنة مع زيت الزيتون‬ ‫يف البلدان الأخرى‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬راأى ع�صو جمعية امل�صدرين اأنور‬ ‫ح��داد اأن هناك توافقا بني املجتمعني على اأهمية‬ ‫الت�صدير اإىل اخل ��ارج‪ ،‬خا�صة اأن الأردن مرتبط‬ ‫باتفاقيات مع منظمات وجهات دولية‪ ،‬وبالتايل ل‬ ‫ميكن منع الت�صدير‪ ،‬موؤكدا دعمه اأن تقوم وزارة‬ ‫الزراعة مبنع التهريب حماية للمنتج الأردين‪.‬‬ ‫متحدثون اآخرون من موؤيدي الت�صدير راأوا اأن‬ ‫ال�صبب الذي دفعهم للمطالبة بفتح باب الت�صدير‬ ‫ياأتي لتدين اأ�صعار ثمار الزيتون‪ ،‬واأك��دوا اأن قرار‬ ‫منع ت�صدير ثمار الزيتون كانت له نتائج �صلبية‬ ‫على ت�صويق واأ�صعار ثمار الزيتون داخ��ل اململكة‪،‬‬ ‫وقل الطلب على �صنف "النبايل" املح�صن‪ ،‬فتدنت‬ ‫اأ�صعاره عن ال�صنوات ال�صابقة بن�صبة ‪ 40‬يف املئة‪.‬‬

‫ومن املتوقع اأن يعقد اجتماع قريب للمجل�س‬ ‫ال��ص�ت���ص��اري ال ��ذي ي�صم ممثلني ع��ن القطاعني‬ ‫ال�ع��ام واخل��ا���س لبحث ق�صايا ه��ام��ة تتعلق بهذا‬ ‫امل�ن�ت��ج احل �ي��وي‪ ،‬واأب��رزه��ا احل��د م��ن ت�صدير ثمر‬ ‫الزيتون اإىل اخلارج‪.‬‬ ‫اإىل ذل� ��ك‪ ،‬ق ��ال رئ �ي ����س ج�م�ع�ي��ة امل�صدرين‬ ‫ال�صابق مو�صى ال�صاكت تعليقا على الجتماع‪:‬‬ ‫"ل بد من انتظار اجتماع املجل�س ال�صت�صاري‪،‬‬ ‫وبعدها �صيتم تدار�س املو�صوع‪ ،‬ورفع منا�صدة اإىل‬ ‫رئي�س ال ��وزراء �صمري ال��رف��اع��ي‪ ،‬طالبني تدخله‬ ‫لتخاذ ق��رار يق�صي مبنع ت�صدير ثمر الزيتون‬ ‫اإىل اخلارج‪ ،‬وذلك حفاظا على القيمة ال�صناعية‬ ‫امل���ص��اف��ة والق�ت���ص��اد ال��وط�ن��ي‪ ،‬م�صريين اإىل اأن‬ ‫الرتفاعات املتوقعة على �صعر زيت الزيتون هذا‬ ‫العام تدعو لذلك"‪.‬‬ ‫و�صتقرر وزارة ال��زراع��ة عقب اجتماع املجل�س‬ ‫ال�صت�صاري فتح باب الت�صدير لثمار الزيتون كليا‬ ‫اأو جزئيا اأو الإبقاء على قرار املنع‪.‬‬ ‫وي�ت��وق��ع خ��راء اأن يبلغ اإن �ت��اج ال��زي�ت��ون لهذا‬

‫العام حدود (‪ )125‬األف طن‪ ،‬و�صيتم حتويل (‪)30‬‬ ‫األ��ف ط��ن منها للكبي�س (التخليل)‪ ،‬م��ا يعني اأن‬ ‫الإن �ت��اج املتوقع م��ن زي��ت الزيتون �صيكون بحدود‬ ‫(‪ )17‬األف طن‪.‬‬ ‫وبح�صب وزارة الزراعة‪ ،‬فاإن امل�صاحة املزروعة‬ ‫بالزيتون تقدر بنحو (‪ )1.280‬مليون دومن بواقع‬ ‫(‪ )17‬مليون �صجرة زي�ت��ون‪ ،‬وه��ذه امل�صاحة تعادل‬ ‫حوايل (‪ 72‬يف املئة) من امل�صاحة املزروعة بالأ�صجار‬ ‫املثمرة‪ ،‬وح��وايل (‪ 34‬يف امل�ئ��ة) م��ن كامل امل�صاحة‬ ‫املزروعة يف الأردن‪.‬‬ ‫ي�صار اإىل اأن ا�صتهاك الفرد ال�صنوي الأردين‬ ‫من زيت الزيتون بحدود (‪ 4.56‬يف املئة)‪ ،‬اأو (‪)4.6‬‬ ‫كغم‪/‬لكل فرد‪ ،‬وبلغ اإنتاج زيت الزيتون يف عام ‪2006‬‬ ‫نحو (‪ )37.2‬األ��ف طن بفائ�س م�ق��داره (‪)15.5 +‬‬ ‫األف طن‪ ،‬ومت ت�صدير (‪ )2.5‬األف طن منه‪ .‬ويف عام‬ ‫‪ 2007‬بلغ اإنتاج زي��ت الزيتون ح��وايل (‪ )21.2‬األف‬ ‫طن بعجز مقداره (‪ )3.3 -‬األف طن‪ ،‬ومت ت�صدير‬ ‫(‪ )2.2‬األف طن منه‪.‬‬

‫نعي حاجة فا�ضلة‬

‫�ل�سلط ‪� -‬آل �أبو ديه خا�سة �ع�سرية �لرحاحلة عامة ��أن�سبا�ؤهم ��أقربا�ؤهم‬ ‫يحت�ضبون عند اهلل عز وجل املرحومة باإذنه تعاىل‬

‫�حلاجة رفقة عبد�هلل �أحمد �لدبا�س‬ ‫(�أم عماد)‬

‫��لدة �لأ�ستاذ عماد �أبو دية (�أبو �أن�س) نائب �ملر�قب �لعام �لأ�سبق جلماعة �لإخو�ن �مل�سلمني‬

‫وقد �ضيع جثمانها الطاهر اإىل مثواه الأخري م�ضاء اأم�س الأحد‬ ‫تقبل التعازي للرجال يف منزل العائلة الكائن يف ال�ضلط ‪ -‬ال�ضافح ‪ -‬بالقرب من مدر�ضة‬ ‫�ضليمان النابل�ضي‪ ،‬وللن�ضاء يف منزل الأ�ضتاذ عماد الكائن يف ال�ضلط حي املدينة الريا�ضية‬ ‫بالقرب من مدار�س ال�ضلط الأهلية‬

‫تغمد �هلل �لفقيدة بو��سع رحمته‬

‫اإنا هلل واإنا اإليه راجعون‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫"وطنية املعلمني" تطالب احلكومة‬ ‫تعديل نظام اخلدمة املدنية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫طالبت �للجنة �لوطنية لإعادة �إحياء نقابة للمعلمني يف �لأردن‬ ‫�حلكومة بتعديل نظام �خلدمة �ملدنية لعام ‪.2007‬‬ ‫و�أ�صار رئي�س �للجنة �لوطنية لإعادة نقابة للمعلمني م�صطفى‬ ‫�لرو��صدة ل�"�ل�صبيل" �ىل �أن �ملطالبة ج��اءت حتديد� فيما يخ�س‬ ‫�ملادة �ملتعلقة باإعطاء �ل�صلطة �لتنفيذية �حلق باإحالة �أي موظف على‬ ‫�لتقاعد دون �إبد�ء �لأ�صباب‪.‬‬ ‫و�أو��ص��ح �أن �لتعديل �ملطلوب ين�س على ��صتبد�ل "دون �إبد�ء‬ ‫�لأ�صباب" ب�"حتديد �لأ��ص�ب��اب وح�صرها"‪ ،‬وذل��ك دفعا ل�صتخد�م‬ ‫�ل�صلطة ب�صكل تع�صفي و�إيقاع �لظلم على �ملوظفني دون وجه حق‪،‬‬ ‫وعلى �صبيل ت�صفيات ح�صابات مع عاملني طالبو� بحقوقهم‪ ،‬كما‬ ‫حدث مع معلمي �لرتبية �لذين مت �إحالتهم على �لتقاعد‪.‬‬ ‫ول ز�لت �للجنة �لوطنية تدر�س مقاطعة �ملعلمني لالنتخابات‬ ‫�لنيابية �نتخابا وتر�صيحا وعمال مع جلان �لفرز‪ ،‬و�أ�صار �لرو��صدة �أن‬ ‫�لقر�ر بات و�صيكا �إن مل ت�صتجب �حلكومة ملطالب �ملعلمني‪.‬‬ ‫وحدد �لرو��صدة مطالب �ملعلمني برت�جع �حلكومة عن �إحالة‬ ‫�ملدر�صني لال�صتيد�ع‪ ،‬و�لتوقف عن خ�صح�صة �لتعليم‪ ،‬و�إعادة �إحياء‬ ‫نقابة خا�صة باملعلمني‪ ،‬وعدم �لتطاول على �ملال �لعام‪.‬‬ ‫ويجري �لتن�صيق حاليا بني كل من �للجنة �لوطنية لإعادة �إحياء‬ ‫معلمني وبني جلنة معلمي عمان و�ملوقر بهذ� �ل�صدد‪.‬‬ ‫وعلمت "�ل�صبيل" من م�صادر موثوقة �أن جلنة فرعية �نبثقت‬ ‫عن �للجنة �لوطنية مت تكليفها باإجر�ء حو�ر�ت مع �صخ�صيات وطنية‬ ‫وع�صائرية وحزبية �أردنية‪ ،‬للخروج بتو�صيات وم�صاريع عمل تتمكن‬ ‫�للجنة �لوطنية من خاللها من حتقيق مطالب �ملعلمني‪.‬‬

‫اأ�صحاب حافالت املفرق‪-‬اإربد ينهون‬ ‫اعت�صامهم بعد نقلهم للمجمع ال�صرقي‬

‫املفرق‪ -‬اإبراهيم اخلوالدة‬ ‫�أعلن حمافظ �ملفرق علي نز�ل عن مو�فقة وزير �لد�خلية على‬ ‫نقل ‪ 10‬حافالت من خط �إرب��د �ملفرق �ىل �ملجمع �ل�صرقي‪ ،‬يف حني‬ ‫تبقى بقية �لبا�صات يف �ملجمع �ل�صمايل‪ ،‬وذلك ياأتي كحل موؤقت �ىل‬ ‫حني �إيجاد حل لق�صية �لبا�صات‪.‬‬ ‫و�أن �ه��ى �أ��ص�ح��اب �حل��اف��الت �عت�صامهم �ل��ذي ك��ان��و� ق��د بد�أوه‬ ‫�لأ�صبوع �ملا�صي �حتجاجا على عدم نقلهم من �ملجمع �ل�صمايل �لذين‬ ‫و�صفوه باأنه جممع يفتقد ملقومات �ملجمعات �لعامة‪ ،‬من حيث �ملر�فق‬ ‫�ل�صحية و�ملطاعم وبعده عن مركز �ملدينة‪.‬‬

‫توزيع حاويات اإعادة التدوير‬ ‫ومعدات الوقاية ال�صخ�صية بعجلون‬ ‫عجلون‪ -‬برتا‬ ‫ن ّفذ مكتب �لبيئة يف حمافظة عجلون �أم�س �لأحد حملة توزيع‬ ‫ح��اوي��ات �إع ��ادة �ل�ت��دوي��ر وم �ع��د�ت �ل��وق��اي��ة �ل�صخ�صية و�ملطبوعات‬ ‫و�ل �ب��و� �ص��رت�ت ع �ل��ى حم �ط��ات غ �ي��ار �ل��زي��ت وغ���ص�ي��ل �ل �� �ص �ي��ار�ت يف‬ ‫�ملحافظة‪.‬‬ ‫وقال مدير مكتب �لبيئة يف �ملحافظة �لدكتور �صحادة �لقرعان‬ ‫�إن هذه �حلملة �ملدعومة و�ملمولة من �لوكالة �لأمريكية لالإمناء‬ ‫�ل��دويل تاأتي �صمن باكورة �أعمال �ملكتب �لهادفة �إىل ن�صر �لتوعية‬ ‫�لبيئية يف حمطات غيار �ل��زي��ت وغ�صيل �ل���ص�ي��ار�ت‪ ،‬مبينا �أن هذ�‬ ‫�مل���ص��روع ج��زء م��ن خطة �ل� ��وز�رة ودوره ��ا �ل�ف��اع��ل يف ت��وف��ر �لدعم‬ ‫�لتقني لل�صناعات و�لبلديات و�إد�رة �لنفايات �خلطرة بيئيا و�صون‬ ‫�ل�صحة �لعامة للعاملني فيها‪.‬‬ ‫و�أ�صاف �أن��ه مت توزيع �حلاويات على ‪ 10‬حمطات ل�صتخد�مها‬ ‫جلمع �لنفايات �خلطرة �لكرتونية و�لبال�صتيكية و�ملعدنية �لقابلة‬ ‫للتدوير و�ملتولدة من تلك �ملن�صاآت‪ ،‬كما مت توزيع معد�ت �لوقاية‬ ‫�ل�صخ�صية على ‪ 60‬حمطة غ�صيل �صيار�ت تتاألف ه��ذه �ملعد�ت من‬ ‫�ل�ن�ظ��ار�ت �ل��و�ق�ي��ة للعيون و�ل�ق�ف��از�ت و�ل�ك�م��ام��ات ولبا�س �لوقاية‬ ‫�ل�صخ�صية‪ ،‬بالإ�صافة �إىل توزيع �ملطبوعات و�لبو�صرت�ت �لهادفة �إىل‬ ‫ن�صر �لتوعية و�حلد من �لتلوث يف حمطات خدمة �ل�صيار�ت‪.‬‬

‫توزيع حاويات بيئية على حمطات غيار‬ ‫زيت غ�صيل ال�صيارات باملفرق‬ ‫املفرق‪ -‬برتا‬ ‫و ّزعت مديرية �لبيئة يف حمافظة �ملفرق �أم�س �لأحد جمموعة‬ ‫من �حلاويات �لبيئية على حمطات غ�صيل وغيار �لزيوت لل�صيار�ت‬ ‫بهدف �ملحافظة على �لبيئة ونوعية �لرتبة و�ملياه �ل�صطحية‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر بيئة �مل �ف��رق �مل�ه�ن��د���س ��ص��ري��ف ب�ن��ي ه��اين �إن هذه‬ ‫�خلطوة جاءت جر�ء ما ت�صببه عمليات ت�صرب �لزيوت �ملعدنية من‬ ‫فالتر �ل�صيار�ت و�لعبو�ت �لفارغة من �آثار �صلبية على �لبيئة‪ ،‬م�صر�‬ ‫�ىل �أنه مت توزيع ثالث حاويات على هذه �ملحطات �لبالغ عددها ع�صر‬ ‫حمطات‪.‬‬ ‫و�أ�صاف لوكالة �لأنباء �لأردنية �أن عملية توزيع �حلاويات تاأتي‬ ‫�صمن م���ص��روع توعية �أ��ص�ح��اب حم�ط��ات �ل��زي��وت �ملعدنية وغ�صيل‬ ‫�ل���ص�ي��ار�ت ت�ن�ف��ذه وز�رة �لبيئة يف حم��اف�ظ��ات �ململكة ومم ��ول من‬ ‫�لوكالة �لأمريكية ل�الإمن��اء �ل��دويل بهدف ع��زل �لنفايات �ملعدنية‬ ‫و�لبال�صتيكية عن �صائر �لنفايات �لأخ��رى ب�صبب �لأ��ص��ر�ر �لبيئية‬ ‫�لتي تلحق �لرتبة و�ملياه �جلوفية من خملفات غيار �لزيت‪ ،‬م�صر�‬ ‫�ىل �أن عملية �ل�ت��وزي��ع �صملت �أي�صا ت��وزي��ع ن�ظ��ار�ت و�ق�ي��ة و�أدو�ت‬ ‫تتو�فق مع �صروط �ل�صحة و�ل�صالمة �لعامة‪.‬‬ ‫وب��ني بني ه��اين �أن م���ص��روع ت��وزي��ع �حل��اوي��ات وع��زل �لنفايات‬ ‫�ملعدين �صيعمل على حماية �لرتبة و�ملياه‪ ،‬خ�صو�صا و�أن �للرت �لو�حد‬ ‫من �لزيوت �ملعدين يلوث ما مقد�ره مليون لرت من �ملياه �ل�صطحية‬ ‫و�جلوفية‪.‬‬

‫يوم علمي عن اجلدوى االقت�صادية‬ ‫للم�صاريع الزراعية يف حمافظة اإربد‬

‫اربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫تقيم �للجنة �لعلمية يف ف��رع نقابة �ملهند�صني �ل��زر�ع�ي��ني يف‬ ‫�إرب ��د بالتعاون م��ع �صعبة �لقت�صاد و�لإر� �ص��اد �ل��زر�ع��ي يف �لنقابة‬ ‫غ��د�ً �لثالثاء يوما علميا بعنو�ن "�جلدوى �لقت�صادية للم�صاريع‬ ‫�لزر�عية يف حمافظة �إربد" يف جممع �لنقابات �ملهنية يف �إربد برعاية‬ ‫�ملحافظ خالد �أبو زيد‪.‬‬ ‫وي�صتمل �ليوم على عر�س �لإح���ص��اء�ت �لزر�عية يف �ملحافظة‬ ‫و�مل�صاريع �حلكومية ل�صغار �ملز�رعني‪ ،‬ودور �ملركز �لوطني يف �لتاأهيل‬ ‫و�لتدريب‪ ،‬وم�صادر �لتمويل �لزر�عية‪ ،‬و�مل�صاريع �لزر�عية �لكرى‬ ‫و�ملتو�صطة و�ل�صغرى يف �ل�صمال‪.‬‬

‫االثنني (‪ )2‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�شنة (‪ - )17‬العدد (‪)1313‬‬

‫‪5‬‬

‫معلمون يكلفون حريات «العمل الإ�سالمي» رفع ق�سايا لدى «العدل العليا»‬

‫دعوة اإىل منح «وطنية املعلمني» �صفة مراقب يف امللتقى الوطني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫دعت ن��دوة حو�رية �أول �أم�س �إىل‬ ‫منح �للجنة �لوطنية للمعلمني �صفة‬ ‫مر�قب يف �مللتقى �لوطني �لذي ي�صم‬ ‫�لنقابات �ملهنية و�أحز�ب �ملعار�صة‪� ،‬إىل‬ ‫جانب منحه �صفة مر�قب يف جمل�س‬ ‫�لنقباء‪.‬‬ ‫�لندوة �لتي نظمتها جلنة �حلريات‬ ‫يف حزب جبهة �لعمل �لإ�صالمي م�صاء‬ ‫�أول �أم����س ج��ددت �ل��دع��وة �إىل �إن�صاء‬ ‫� �ص �ن��دوق ت �� �ص��ام��ن ل�ل�م�ع�ل�م��ني يقف‬ ‫�إىل ج��ان��ب �مل �ع �ل �م��ني �مل �ح��ال��ني على‬ ‫�ل��ص�ت�ي��د�ع‪ ،‬ودع��ت �ل �ن��دوة �أي���ص��ا �إىل‬ ‫ع�ق��د ملتقى وط�ن��ي خ��ا���س باملعلمني‬ ‫ملناق�صة ق�صايا �لتعليم يف �لأردن‪.‬‬ ‫و�أ�صفرت �للجنة عن ت�صكيل جلنة‬ ‫م ��ن رئ �ي ����س جل �ن��ة �حل ��ري ��ات �لعامة‬ ‫يف �حل��زب زه��ر �أب��و �ل��ر�غ��ب ورئي�س‬ ‫�للجنة �لوطنية للمعلمني م�صطفى‬ ‫�ل��رو���ص��دة و�صرغام هل�صة م��ن حملة‬ ‫�خل� �ب ��ز و�ل ��دمي� �ق ��ر�ط� �ي ��ة و�لنا�صط‬ ‫�ل���ص�ي��ا��ص��ي ��ص�ف�ي��ان �ل �ت��ل‪� ،‬إىل جانب‬ ‫�� �ص �م��ني تن�صبهما �ل�ل�ج�ن��ة �لوطنية‬ ‫للمعلمني مل�ت��اب�ع��ة ت��و��ص�ي��ات �لندوة‬ ‫�حلو�رية‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا ك �ل ��ف م �ع �ل �م��ون حم ��ال ��ون‬ ‫ع�ل��ى �ل� �ص �ت �ي��د�ع و�آخ � ��رون مت نقلهم‬ ‫"تع�صفيا" جلنة �حلريات يف �حلزب‬ ‫رفع ق�صايا لدى حمكمة �لعدل �لعليا‪،‬‬ ‫�إذ �صيرت�فع يف ه��ذه �ل��دع��اوى رئي�س‬ ‫�ل�ل�ج�ن��ة زه��ر �أب ��و �ل��ر�غ��ب و�أع�صاء‬ ‫�للجنة م��و��ص��ى �ل�ع�ب��د�ل��الت وحممد‬ ‫�حل��و�م��دة وع�صام �ملومني مب�صاركة‬ ‫�ملحامي حممد �أبو جبارة‪.‬‬ ‫وكان رئي�س جمل�س �صورى �لعمل‬ ‫�لإ��ص��الم��ي علي �أب��و �ل�صكر ق��د �فتتح‬ ‫�ل �ن��دوة �حل��و�ري��ة بالتاأكيد على �أنها‬

‫معلمون يوقعون توكيالت للجنة احلريات لرفع ق�سايا يف حمكمة العدل العليا‬

‫جاءت ن�صرة للمعلمني �لذين يعملون‬ ‫يف "�أ�صرف �مل �ه��ن و�أك��ره��ا معاناة"‬ ‫م���ص��ددة على �أن �إح��ال��ة معلمني على‬ ‫�ل�صتيد�ع هو قر�ر �صيا�صي‪.‬‬ ‫وه � ��و �أم � � ��ر و�ف � � ��ق ع �ل �ي��ه رئي�س‬ ‫�للجنة �لوطنية للمعلمني م�صطفى‬ ‫�لرو��صدة‪ ،‬قائال‪� :‬إن غالبية �ملحالني‬ ‫ع �ل��ى �ل� �ص �ت �ي ��د�ع ل��دي �ه��م �نتماء�ت‬ ‫�صيا�صية‪ ،‬وحت��دى �ل��رو���ص��دة جمل�س‬ ‫�ل ��وزر�ء ووز�رة �لرتبية و�لتعليم �أن‬ ‫ي�ك��ون �إح��ال��ة ه��ذ� �ل�ع��دد م��ن �ملعلمني‬ ‫ع�ل��ى �ل��ص�ت�ي��د�ع "�أمر روتيني" يتم‬ ‫�صنويا‪ ،‬و�أكد �أنه مل ي�صبق �أن مت �إحالة‬ ‫هذ� �لعدد من �ملعلمني على �ل�صتيد�ع‬ ‫مبثل هذ� �لعدد �أو �لوقت‪ ،‬م�صدد �أنه‬ ‫"�إق�صاء مهني" جليل يريد "جتذير"‬ ‫�لنتماء لدى �لطلبة؛ لذلك �صدد �أن‬ ‫�ل�ق��ر�ر "�صيا�صي وث �اأري جائر حارب‬ ‫�ملعلمني يف ق��وت �أولدهم"‪ ،‬ور�أى �أن‬ ‫�حلكومة ل ت��ري��د "وجود �لآخ ��ر ول‬

‫�صماع ر�أي��ه رغ��م �أن ه��ذ� �لآخ��ر ي�صعى‬ ‫لرفعة �لوطن ومنعته"‪.‬‬ ‫وح� � ��ذر م� ��ن "غول خ�صخ�صة‬ ‫�لتعليم" �ل��ذي يطل ب��ر�أ��ص��ه جمدد�‬ ‫رف�صه للخ�صخ�صة "باعتبار �أن��ه ل‬ ‫ميكن لنا �أن ن�صلم بخ�صخ�صة �لعقول‬ ‫و�لأجيال"‪.‬‬ ‫و��صتغرب م�صاركون يف �لندوة كيف‬ ‫�أن ما تبقى من رو�ت��ب �ملحالني على‬ ‫�ل��ص�ت�ي��د�ع ه��و �أق��ل م��ن �حل��د �لأدنى‬ ‫ل �ل��رو�ت��ب ‪ 150‬دي �ن ��ار�‪� ،‬إذ �أك ��د �حمد‬ ‫�جل�ع��اف��رة م��دي��ر م��در��ص��ة حم��ال على‬ ‫�ل��ص�ت�ي��د�ع �أن �حل��دي��ث �أن��ه يتقا�صى‬ ‫ن�صف ر�تبه �أمر غر دقيق‪� ،‬إذ �أن ر�تبه‬ ‫�لبالغ ‪�" 492‬نخ�صف" �إىل ‪ 115‬دينار�‬ ‫"رغم ‪ 21‬عاما ق�صيتها يف �لرتبية‬ ‫وع �ل��ي �أن �أت��دب��ر �أم � ��وري ب �ه��ذ� �ملبلغ‬ ‫لثالث �صنو�ت قادمة حتى �أح�صل على‬ ‫�لتقاعد"‪.‬‬ ‫�لأم � ��ر ت �ك��رر م ��ع حم �م��د فا�صل‬

‫�لهزمي معلم يف لو�ء �لكورة‪� ،‬إذ �أ�صبح‬ ‫ر�ت �ب��ه ‪ 147‬دي �ن��ار� ب�ع��د �أن ك ��ان ‪،528‬‬ ‫وي�صتغرب �لهزمي �أ�صباب �إحالته على‬ ‫�ل�صتيد�ع رغ��م �أن "جميع تقاريري‬ ‫مم �ت��ازة ح ��ال غ��ال�ب�ي��ة �مل �ح��ال��ني على‬ ‫�ل�صتيد�ع"‪ ،‬ويتابع‪�" :‬صاألت يف �لوز�رة‬ ‫لعلي �أجد �إجابة‪ ،‬لكن كل من ر�جعته‬ ‫�أك��دو� يل حتى وزير �لرتبية نف�صه ل‬ ‫ميكنه �أن يجيبك عن �صوؤ�لك"‪.‬‬ ‫"�لق�صية لي�صت ق�صية فلو�س"‬ ‫يوؤكد �صالح بني �صخر م�صرف تربوي‬ ‫�أحيل على �ل�صتيد�ع‪ ،‬فرغم �أن ر�تبه‬ ‫�نخف�س من ‪� 530‬إىل ‪ 130‬دينار� فاإن‬ ‫م��ا ي�ح��ز يف �ل�ن�ف����س "�أن �أك� ��رم خارج‬ ‫وطني و�أمنح �صهاد�ت تقدير من عدة‬ ‫دول‪ ...‬بينما �أح ��ال ع�ل��ى �ل�صتيد�ع‬ ‫�أثناء �نهماكي يف �لإعد�د ملوؤمتر تربوي‬ ‫برعاية �مللكة ر�نيا"‪.‬‬ ‫�أم ��ا ر�ت ��ب �ل �ع �ن��ان��زة فق�صته مع‬ ‫�ل� �ص �ت �ي��د�ع يلخ�صها ب�ق��ول��ه "قبلنا‬

‫بالهم… و�لهم مل يقبل بنا"‪.‬‬ ‫ف�ه��و ��ص�ع��ى ع�ن��دم��ا ك ��ان ي�ع�م��ل يف‬ ‫دولة �لإم��ار�ت �لعربية �إىل �ل�صتفادة‬ ‫من عر�س قدمته �ل��وز�رة باإحالة من‬ ‫و��ص�ل��ت خ��دم�ت��ه �إىل ‪ 15‬ع��ام��ا لكنها‬ ‫رف���ص��ت ط�ل�ب��ه لأن خ��دم�ت��ه ك��ان��ت ‪14‬‬ ‫عاما‪" ،‬وبعد �أن تعر�صت حلادث �صر‬ ‫وعدت للعمل يف �ل��وز�رة‪� ...‬أحلت على‬ ‫�ل�صتيد�ع"‪ ،‬يوؤكد عنانزة �لذي يعتقد‬ ‫�أن مل �� �ص��ارك �ت��ه �ل �ف��اع �ل��ة يف �حلركات‬ ‫�ملطالبة باإحياء نقابة �ملعلمني كانت‬ ‫�ل�صبب يف �إحالته على �ل�صتيد�ع‪ ،‬لكن‬ ‫ل يبدي ندما على ذل��ك ق��ائ��ال‪" :‬لو‬ ‫عادو�‪ ...‬لعدنا"‪.‬‬ ‫�مل���ص��ارك��ون يف �ل �ن��دوة ح ��ذرو� من‬ ‫حت��وي��ل ق�صية "��صتيد�ع �ملعلمني"‬ ‫�إىل ق�صية �إن�صانية و�إغ �ف��ال جانبها‬ ‫�لأ� �ص��ا� �ص��ي �مل�ت�م�ث��ل ب �اإل �ق��اء �ل��رع��ب يف‬ ‫�صفوف �ملعلمني وت�صتيت �صفوفهم‬ ‫ملنعهم من �ل�صتمر�ر يف مطالباتهم يف‬ ‫�إحياء نقابة �ملعلمني‪.‬‬ ‫لذلك �صدد �لنائب �لأ�صبق �صيف‬ ‫�لدين مر�د على �أهمية وحدة �ملعلمني‬ ‫وع��دم تر�جعهم ع��ن مطالبهم‪ ،‬وهو‬ ‫�أمر �تفق معه �لنا�صط �ل�صيا�صي �صفيان‬ ‫�لتل عندما �أخ��ر �مل�صاركني كيف �أن‬ ‫تكاتف زمالئه �ملعلمني يف ع��ام ‪1956‬‬ ‫�أجر وز�رة �لرتبية على �لرت�جع عن‬ ‫ق��ر�ر نقله وزم�ي��ل ل��ه "تع�صفيا" من‬ ‫�إربد �إىل �لكرك‪ ،‬فرف�س جميع معلمي‬ ‫�إرب ��د �ل��دخ��ول �إىل �ل�صفوف �إل بعد‬ ‫�ل��رت�ج��ع ع��ن �ل �ق��ر�ر وه��و م��ا مت بعد‬ ‫�أيام‪.‬‬ ‫فيما �أب��دى معلمون عتبهم على‬ ‫جمل�س �لنقباء لرف�صه طلبا �صابقا‬ ‫للمعلمني مل�ن�ح�ه��م ��ص�ف��ة م��ر�ق��ب يف‬ ‫�مل�ج�ل����س‪ ،‬وط ��ال ع�ت��ب �ملعلمني �أي�صا‬ ‫�صعف م�صاندتهم حلر�ك �ملعلمني‪.‬‬

‫مع اقرتاب �سهر رم�سان املبارك‬

‫اأمانة عمان ت�صدد اإجراءات الرقابة ال�صحية على املواد الغذائية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�صددت �أمانة عمان �لكرى �إجر�ء�تها �لرقابية على �ملوؤ�ص�صات‬ ‫و�لأ��ص��و�ق �ل�صعبية �ملتعاملة باملو�د �لغذ�ئية مبختلف �أنو�عها مع‬ ‫قرب حلول �صهر رم�صان �ملبارك‪.‬‬ ‫م��دي��رة د�ئ ��رة �ل��رق��اب��ة �ل�صحية و�مل�ه�ن�ي��ة يف �لم��ان��ة مرفت‬ ‫�مل�ه��ر�ت قالت �إن �لم��ان��ة �تخذت خ��الل رم�صان �إج ��ر�ء�ت م�صددة‬ ‫للرقابة على �صالحية �ملو�د �لغذ�ئية لال�صتهالك �لب�صري مب�صاركة‬ ‫�ملوؤ�ص�صة �لعامة للغذ�ء و�لدو�ء‪ ،‬حيث ي�صهد �ل�صهر �لف�صيل زيادة يف‬ ‫�إقبال �ملو�طنني على �صر�ء �ملو�د �لغذ�ئية‪.‬‬ ‫و�أ��ص��ارت مهر�ت �ىل �أن �لمانة �أع��دت برناجما رقابيا م�صدد�‬ ‫على �صالحية �ملو�د �لغذ�ئية‪ ،‬يبد�أ من �ل�صباح حتى �أوقات �ل�صحور‬ ‫و�صمن مناوبات على فرت�ت حمددة‪ ،‬حيث �صيتم خاللها �لرتكيز على‬ ‫�لأ�صناف �لغذ�ئية �لتي ي��زد�د �لطلب عليها خالل �ل�صهر �لف�صيل‬ ‫ملنع �أي خمالفات �صحية‪.‬‬ ‫و�أك��دت مهر�ت �أن �لأم��ان��ة �صت�صاعف جهود �لرقابة و�ملتابعة‬ ‫للمحافظة على �صحة و�صالمة �ملو�طنني من خالل تكثيف �جلولت‬ ‫�لتفتي�صية على �ملوؤ�ص�صات �ل�صتهالكية و�مل��ولت و�ملطاعم و�ملطابخ‬ ‫و�خل�ي��م و�مل�خ��اب��ز و�مل�صتودعات و�مل �خ��ازن �ل�ت��ي ت�ق��وم بتخزين وبيع‬ ‫�مل��و�د �لغذ�ئية‪ ،‬بالإ�صافة �ىل �ملالحم و�لأ��ص��و�ق �ل�صعبية و�لباعة‬ ‫�ملتجولني‪.‬‬ ‫و�صيتم �لرتكيز على فح�س عينات �مل��و�د �لغذ�ئية �لتي يزد�د‬ ‫�إقبال �ملو�طنني عليها خالل �ل�صهر �ملبارك للتاأكد من �صالمتها مثل‬ ‫�لتمور و�ملك�صر�ت و�لع�صائر و�للحوم و�ل�صوربات �جلاهزة للتح�صر‬ ‫و�لأل �ب��ان ومنتجاتها و�ل�صلطات و�ملخلالت و�ملعجنات و�حللويات‬ ‫�ل��رم���ص��ان�ي��ة‪ .‬وج ��ددت �لأم��ان��ة حت��ذي��ره��ا ل�ل�م��و�ط�ن��ني م��ن �صر�ء‬ ‫�لع�صائر �مل�صنعة يدوياً خ��الل �صهر رم�صان �ملبارك و�لتي تفتقد‬ ‫ل�صروط �لت�صنيع �لآمنة‪ ،‬ول تخ�صع للرقابة �ل�صحية‪.‬‬

‫خ�سار وفواكه‬

‫وياأتي حتذير �لأمانة بح�صب مهر�ت لقدوم رم�صان يف ف�صل‬ ‫�ل�صيف حيث �رت�ف��اع درج��ات �حل��ر�رة وزي��ادة �إق�ب��ال �ملو�طنني على‬ ‫�صر�ء �لع�صائر �مل�صنعة ي��دوي��ا‪ ،‬و�لتي من �أهمها �خل��روب و�لعرق‬ ‫�صو�س و�لتمر هندي و�لقمر دين و�لرتقال و�لليمون‪ .‬موؤكدة حر�س‬ ‫�لأمانة �أن يكون رم�صان هذ� �لعام خالياً من �لت�صممات �لغذ�ئية‪ ،‬من‬ ‫خالل جعل �ملو�طن �صريكاً يف م�صوؤولية �حلفاظ على �صحته ورفع‬ ‫م�صتوى �لوعي لديه‪.‬‬

‫وخالل �لن�صف �لثاين من رم�صان �صيتم ت�صديد �لرقابة على‬ ‫�مل��و�د �لأ�صا�صية �ل��الزم��ة ل�صناعة �حل�ل��وي��ات و�ل�ت�اأك��د م��ن �صالمة‬ ‫تخزينها‪ ،‬ف�صال عن تكثيف �حلمالت على �ملخابز وحمالت �حللويات‬ ‫و�أماكن ت�صنيعها‪ .‬وقامت �لأمانة بت�صكيل فرق م�صرتكة مع �ملوؤ�ص�صة‬ ‫�لعامة للغذ�ء و�لدو�ء للرتكيز على مناطق خميم �لوحد�ت‪ ،‬خميم‬ ‫�حل�صني‪� ،‬صقف �ل�صيل ظن �صوق �ل�صكر‪� ،‬لن�صر‪ ،‬حي ن��ز�ل‪ ،‬رغد�ن‪،‬‬ ‫و�صحاب‪.‬‬

‫الأمني العام يعقد موؤمترا �سحافيا قريبا لك�سف مالب�سات الق�سية‬

‫قيادة «دعاء» تتوعد باتخاذ اإجراءات قانونية‬ ‫بحق الرئي�س الفخري املف�صول من احلزب‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫توعد نائب �لأمني �لعام لل�صوؤون �لتنظيمية‬ ‫حل��زب دع��اء حممد �أب��و �صفية باتخاذ �إج ��ر�ء�ت‬ ‫ق��ان��ون�ي��ة ب�ح��ق �ل��رئ�ي����س �ل�ف�خ��ري �مل�ف���ص��ول من‬ ‫�حلزب د‪ .‬حممد �أبو بكر‪.‬‬ ‫وقال �أبو �صفية �أم�س �إن قيادة �حلزب ب�صدد‬ ‫�تخاذ �لإجر�ء�ت �لقانونية �لالزمة بحق �أبو بكر‬ ‫وبحق �أي �صخ�س "يتاآمر على �حلزب و�صمعته"‪،‬‬ ‫على ح ّد تعبره‪ ،‬موؤكد� �أن قر�ر ف�صل د‪ .‬حممد‬ ‫�أب��و بكر م��ن رئا�صة �حل��زب �لفخرية وع�صويته‬ ‫ق��ر�ر� قطعيا ل رجعة عنه‪ ،‬و�أن ما يقوم به من‬ ‫"فركات �إعالمية" ع�ب��ارة ع��ن ف�ق��اع��ات هو�ء‬ ‫�صرعان ما تزول‪.‬‬ ‫وكان د‪.‬حممد �أبو بكر قد �أ�صدر بيانا ��صتغرب‬ ‫فيه قر�ر ف�صله من رئا�صة وع�صوية حزب دعاء‪،‬‬ ‫معتر� �أن هذ� �لقر�ر حمل ر�صالة باأن يكون هو‬ ‫"�ل�صحية وكب�س �لفد�ء"‪ ،‬و�أن يتحمل �لتبعات‬ ‫و�لتجاوز�ت و�لختال�صات‪.‬‬ ‫وق��رر جمل�س �لأم�ن��اء حل��زب دع��اء يف جل�صة‬

‫طارئة عقدها �ل�صهر �ملا�صي ف�صل د‪ .‬حممد �أبو‬ ‫بكر م��ن رئا�صة �حل��زب �لفخرية‪ ،‬وم��ن ع�صوية‬ ‫�حلزب ب�صكل نهائي‪.‬‬ ‫وبح�صب �ل�ق��ر�ر‪ ،‬ف �اإن "�أبو بكر" �أ�صبح من‬ ‫تاريخه ل ميت ب�صلة للحزب‪ ،‬كما �أن لي�س من‬ ‫ح�ق��ه متثيل �حل ��زب �أم ��ام �جل �ه��ات �لر�صمية �أو‬ ‫�خل��ا��ص��ة �أو �لإع��الم �ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث ب��ات ل مي�ث��ل �إل‬ ‫�صخ�صه فقط‪.‬‬ ‫ويف وق ��ت � �ص��اب��ق‪ ،‬ق ��ال ن��ائ��ب �لأم � ��ني �لعام‬ ‫لل�صوؤون �لتنظيمية يف �حل��زب حممد �أب��و �صفية‬ ‫�إن �ل�ت��د�ع�ي��ات �لأخ ��رة �ملتعلقة ب��الأم��ور �ملالية‬ ‫�خلا�صة بالرئي�س �لفخري �ملف�صول د‪ .‬حممد‬ ‫�أبو بكر‪ ،‬و�ملنظورة �أمام �لق�صاء كانت من �لأ�صباب‬ ‫�لقوية �لتي �أدت �إىل ف�صله من �صفوف �حلزب‬ ‫ف�صال نهائيا‪.‬‬ ‫و�أ�صاف‪" :‬حفاظا على �صمعة �حلزب وحر�صا‬ ‫م��ن ك��اف��ة �لأع �� �ص��اء ع�ل��ى ���ص�ت�م��ر�ر �مل���ص��رة دون‬ ‫عقبات �أو �إ�صكاليات‪ ،‬قررت قيادة �حلزب ف�صل �أبو‬ ‫بكر بعد �أن تبني لها �أنه متورط باأمور مالية من‬ ‫�صاأنها �أن ت�صيء للحزب"‪.‬‬

‫وت��وق��ع �أب ��و �صفية يف حينه �أن ي�ت��م حتويل‬ ‫�ملذكور �أعاله �إىل �لق�صاء لتقرير ما يلزم ب�صاأنه‬ ‫لقيامه ب��ارت�ك��اب �ل�ع��دي��د م��ن �مل�خ��ال�ف��ات �ملالية‬ ‫و�لقانونية‪� ،‬إ�صافة ملحاولته �لإ�صاءة للحزب من‬ ‫خالل �صعيه لتحويل ديونه �ل�صخ�صية �إىل ديون‬ ‫حزبية‪.‬‬ ‫�أب ��و ب�ك��ر يف ب�ي��ان��ه ع��ر ع��ن ت�ف��اج�ئ��ه بقر�ر‬ ‫�لف�صل م��ن �حل ��زب ب��ال�ق��ول‪" :‬فوجئت باتخاذ‬ ‫جمل�س �أمناء �حلزب قر�ر� بف�صلي من �صفوفه‪،‬‬ ‫ف�صحكت وتاأملت يف �آن‪� ،‬أبعد كل هذ� �لعمل �ل�صاق‬ ‫�لطويل �أف�صل م��ن �حل��زب وعلى �أي��دي �إخوتي‬ ‫�ل��ذي��ن جئت �أن��ا بهم لتويل زم��ام �لأم ��ور‪ ،‬لأنني‬ ‫ر�أي� ��ت ف�ي�ه��م خ��ر م��ن ي �ق��ود �مل��رح �ل��ة �لقادمة؟‬ ‫ولكنني فهمت �لر�صالة‪ ،‬يريدون حممد �أبو بكر‬ ‫�أن يكون هو �لوحيد �ل�صحية وكب�س �لفد�ء"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬يريدون �أن يتحمل حممد �أب��و بكر‬ ‫كل هذه �لتبعات و�لتجاوز�ت و�لختال�صات‪ ،‬وهم‬ ‫�أعرف �لنا�س بي وبنظافة يدي وكذلك ل�صاين"‪.‬‬ ‫و�أ��ص��اف �أب��و بكر يف بيانه‪“ :‬حاولو� ت�صويه‬ ‫�صورتي و�صمعتي يف و�صائل �لإعالم‪ ،‬ومل �أرد على‬

‫�أحد‪ ،‬لأنني �صاأبقى �صاخما كالطود‪ ،‬لأنني �أعرف‬ ‫نف�صي جيد�‪ ،‬و�أنا على ��صتعد�د لتحمل �أي نتيجة‬ ‫�صلبية �إذ� كنت قد �أخطاأت �أو �أ�صاأت �أو كنت �صببا يف‬ ‫�أي جتاوز�ت �أو �صبهات"‪ ،‬وفقا للبيان‪.‬‬ ‫ويعقد �لأمني �لعام حلزب دعاء �أ�صامة بنات‬ ‫م �وؤمت��ر� �صحفيا خ��الل �لأي ��ام �لقليلة �لقادمة‬ ‫ليعلن من خالله عن "كافة �لإجر�ء�ت �لقانونية‬ ‫�مل�ت�خ��ذة م��ن قبل �حل��زب فيما يتعلق بالرئي�س‬ ‫�ل�ف�خ��ري �ل���ص��اب��ق ل�"دعاء" د‪ .‬حم�م��د �أب ��و بكر‪،‬‬ ‫و�ل�ق���ص��اي��ا �مل��ال �ي��ة �مل �ت��ورط ب�ه��ا وك��ذل��ك �لقيام‬ ‫بتو�صيح ك��اف��ة ظ ��روف وم��الب���ص��ات �لق�صية"‪،‬‬ ‫بح�صب نائب �لأم��ني �ل�ع��ام لل�صوؤون �لتنظيمية‬ ‫حممد �أبو �صفية‪.‬‬ ‫ي�صار �إىل �أن ح��زب دع��اء �أو��ص��ح موقفه من‬ ‫توقيف رئي�صه �ل�ف�خ��ري د‪� .‬أب��و ب�ك��ر‪ ،‬م �وؤك��د� �أن‬ ‫�لتوقيف يتعلق باأمور مالية ومو��صيع �صخ�صية‬ ‫بحتة ل عالقة للحزب بها �إط��الق��ا‪ ،‬ونقل بيان‬ ‫للحزب عن �لأم��ني �لعام �أ�صامة بنات تاأكيده �أن‬ ‫توقيف �أب��و بكر ج��اء "على خلفية ق�صايا مالية‬ ‫و�صيكات �صخ�صية"‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫االثنني (‪ )2‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�شنة (‪ - )17‬العدد (‪)1313‬‬

‫�شكاوى من �شعوبة املوا�شالت على خط رغدان – اجلبل ال�شمايل‬ ‫الر�صيفة– خليل قنديل‬ ‫ي�شكو اأهايل منطقة اجلبل ال�شمايل‬ ‫واإ�لشلكللان طللال يف مدينة الر�شيفة من‬ ‫�شعوبة املوا�شات با�شتخدام احلافات‬ ‫ال لعللام للللة ع للللى خ للط (رغدان– اجلبل‬ ‫ال�شمايل‪ -‬اإ�شكان طال)‪.‬‬ ‫ي لقللول املللواطللن اأح لمللد ال لعللامللري اإن‬ ‫عللدد البا�شات العاملة على هللذا اخلط‬ ‫قللليللل‪ ،‬علما بل لاأن اللعل�لشللرات مللن با�شات‬ ‫"الكو�شرت" كانت تخدم اخلط قبل اأن‬ ‫ينتهي ترخي�شها وت�شتبدل بحافات‬ ‫اإحدى �شركات النقل التي قامت بتحويل‬ ‫عدد من احلافات للعمل موؤقتا‪ ،‬ولكنها‬ ‫لي�شت بالعدد املطلوب وال تلتزم جميعها‬ ‫بالعمل على اخلط‪.‬‬ ‫وي ل� لش ليللف ال لعللامللري اأن املواطنني‬

‫يعانون من طللول انتظار با�شات رغدان‬ ‫الأكللر من �شاعة يف بع�ض االأيللام‪ ،‬نتيجة‬ ‫قلة عددها وطول مدة ترددها‪ ،‬مما يدفع‬ ‫مواطنون اىل ا�شتخدام اأكر من و�شيلة‬ ‫نلقللل لللللو�لشللول اإىل علمللان اأو اإىل خميم‬ ‫حطني وامل�شريفة‪ ،‬االأمللر الللذي ي�شيف‬ ‫اأعباء مالية عليهم‪.‬‬ ‫وي�شري املواطن حممد زياد اإىل عدم‬ ‫مائمة احلللافللات الكبرية امل�شتخدمة‬ ‫على خط عمان نظرا لكرب حجمها الذي‬ ‫ال يتنا�شب مع الطرق ال�شيقة يف منطقة‬ ‫اجللبللل الل�لشلمللايل‪ ،‬وخللا�لشللة اللطللريللق من‬ ‫بلدية الر�شيفة اإىل مثلث ال�شمايل‪ ،‬كون‬ ‫هللذا ال�شارع يعاين من اأزمللة �شري دائمة‬ ‫ن لظللرا لل�لشليلقلله‪ ،‬اإ� لشللافللة اإىل ا�شطفاف‬ ‫ال ل� لش لي للارات ع للللى جللان لب ليلله‪ ،‬م للا يت�شبب‬ ‫يف اإع للاق للة امل ل للرور بل�لشلكللل دائ ل للم‪ ،‬مطالبا‬

‫بللا�لشلتلبللداللهللا بلبللا�لشللات رك للوب متو�شطة‬ ‫"كو�شرت" لتجنب م�شكلة �شيق ال�شوارع‬ ‫على اأن تعمل هذه البا�شات ب�شورة دائمة‬ ‫على اخلط ولي�ض ب�شكل موؤقت‪.‬‬ ‫مللن جهته اأك للد مللديللر هيئة تنظيم‬ ‫النقل يف الزرقاء طارق العبادي اأن الهيئة‬ ‫ب�شدد اإ�شدار عطاء لت�شغيل با�شات على‬ ‫خط رغللدان اجلبل ال�شمايل‪ ،‬الللذي كان‬ ‫يلخللدملله زه للاء ‪" 34‬با�ض كو�شرت" من‬ ‫قلبللل �لشللركللة م�شتثمرة انلتلهللى عطاوؤها‪،‬‬ ‫االأمر الذي دفع الهيئة اىل تغطية اخلط‬ ‫ب ل لل(‪ )17‬حللافللللة تللابلعللة ل�شركة املتكاملة‪،‬‬ ‫ب�شكل موؤقت اإىل اأن يتم طرح العطاء‪.‬‬ ‫وحللول م�شكلة االزدحللام التي يعاين‬ ‫م لن لهللا اخلل للط نلتليلجللة � لش ليللق الل لط للرق يف‬ ‫منطقة اجللبللل الل�لشلمللايل‪ ،‬ذكللر العبادي‬ ‫درا�ل لش للة جتل للري حللال ليللا للتلغلطليللة اخلط‬

‫بلبللا�لشللات "كو�شرت" اأو حللافللات "‪"31‬‬ ‫راكبا لتجنب هذه امل�شكلة‪ ،‬م�شريا اإىل اأن‬ ‫م�شكلة با�شات "الكو�شرت" تكمن يف اأنها‬ ‫تتبع الأفراد ولي�ض ل�شركات مما ال ي�شمن‬ ‫التزام اأ�شحاب البا�شات بال�شكل املطلوب‬ ‫بتاأمني الركاب باخلدمة الازمة‪.‬‬ ‫وب لخ ل� لشللو�للض ع ل للدم ال ل لتل للزام جميع‬ ‫احل للاف للات الل ل ل لل(‪ )17‬امللخلخل�لشللة للخط‬ ‫بللال لع لمللل بل�لشلكللل دائل ل للم‪ ،‬اأك ل للد اأن ل لله �شتتم‬ ‫ملتللابلعللة ه للذا االأم ل للر مللع ال ل� لشللركللة التي‬ ‫تتبع لها احلللافللات‪ ،‬اإ�لشللافللة اإىل اإجراء‬ ‫الك�شف امليداين للتاأكد من عمل جميع‬ ‫احلللافللات املخ�ش�شة للخط‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫الهيئة �شتتابع اأي �شكوى من املواطنني‬ ‫مبللا يل�لشلمللن تللوفللري خللدمللة ال لن لقللل لهم‬ ‫بال�شكل املطلوب‪.‬‬

‫«املهند�شني» تتفق على زيادة التعاون والتن�شيق مع جامعة العلوم والتكنولوجيا‬ ‫عمان‪ -‬ال�صبيل‬ ‫ب لحللث نلقليللب امللهلنللد�لشللني املهند�ض‬ ‫عل لب للداهلل ع لب ليللدات م للع رئ لي ل�للض جامعة‬ ‫العلوم والتكنولوجيا االأردنليللة الدكتور‬ ‫وجليلله عللويل�للض ومللديللر م�شت�شفى امللك‬ ‫امل لوؤ� لش ل�للض اجلللام لعللي الللدك لتللور حممود‬ ‫ال�شياب تطوير اأوجه التعاون والتن�شيق‬ ‫بللني نلقللابللة املهند�شني وجللاملعللة العلوم‬ ‫التطبيقية وم�شت�شفى املللللك املوؤ�ش�ض‪،‬‬ ‫حيث اتفق اجلانبان على زيللادة التعاون‬ ‫والتن�شيق يف كافة امللجللاالت االأكادميية‬ ‫الهند�شية والطبية‪.‬‬ ‫واأك للد النقيب علبليللدات على اأهمية‬ ‫ال لت لعللاون امل ل� لشللرتك يف كللافللة امل لج للاالت‪،‬‬ ‫ح ليللث نللاق ل�للض اجلللان لبللان اإن ل� لشللاء مدينة‬ ‫طابية متكاملة تخدم الغايات ال�شكنية‬ ‫للطاب والطالبات خا�شة‪ ،‬وتوفر لهم‬ ‫كافة احتياجاتهم املتنوعة كون اجلامعة‬ ‫ت�شتقطب مئات الطاب من حمافظات‬ ‫بعيدة عن حمافظة اإربد‪.‬‬ ‫ك لمللا نللاق ل�للض اجلللان لبللان ال لت لعللاون ما‬ ‫بني النقابة وكلية الهند�شة يف اجلامعة‬ ‫مللن حليللث تلطللويللر اللبلعللد االأكللادميللي يف‬ ‫الكليات الهند�شية‪ ،‬حيث عر�ض عبيدات‬ ‫خطة النقابة لت�شكيل جلنة ا�شت�شارية‬ ‫خملتل�لشللة للتلطللويللر اللتلعللليللم الهند�شي‬ ‫مب�شاركة نخبة اأكللادميليللة مرموقة من‬ ‫اأ� لشللاتللذة كللليللات الهند�شة يف اجلامعات‬ ‫احللكللومليللة واخلللا� لشللة‪ .‬واأ� لشللاد عبيدات‬ ‫بامل�شتوى املتميز التي تتمتع به اجلامعة‬ ‫يف ت لخللريللج ك ل للوادر م لوؤه للللة وم للدرب للة يف‬ ‫التخ�ش�شات الهند�شية‪ ،‬واإجراء البحوث‬ ‫العلمية املتقدمة التي ين�شرها اأع�شاء‬ ‫هيئة التدري�ض‪ ،‬منوها اىل اأن النقابة‬ ‫تدر�ض اإمكانية توقيع اتفاقيات تعاون‬ ‫مللع كللليللات اللهلنللد�لشللة يف اجلللام لعللة‪ .‬كما‬

‫وقف العمل بق�شم املهن‬ ‫والرتاخي�ص يف بلدية املفرق الكربى‬

‫بلدية املفرق‬

‫املفرق ‪ -‬برتا‬ ‫اأوقفت بلدية املفرق الكربى اأم�ض االأحد العمل‬ ‫بق�شم املهن والرتاخي�ض ملللدة يومني على خلفية‬ ‫اكت�شاف رخ�شتي مهن مت اإ�شدارهما دون و�شوالت‬ ‫مالية باأ�شماء واأرقام رخ�ض حقيقية‪.‬‬ ‫وقال رئي�ض البلدية الدكتور عبداهلل العرقان‬ ‫اإنلله مت ت�شكيل جلنة تدقيق داخلية برئا�شة مدير‬ ‫البلدية‪ ،‬وع�شوية مدير الرقابة الداخلية‪ ،‬وعدد‬ ‫من موظفي االخت�شا�ض يف البلدية‪ ،‬م�شريا اإىل‬ ‫اأن اللجنة تو�شلت اإىل وجللود رخ�شتي مهن لي�ض‬ ‫لهما اأ�شول مالية على احلا�شوب‪ ،‬االأمر الذي حدا‬ ‫بالبلدية اإىل التحفظ على ق�شم املهن والرتاخي�ض‪،‬‬ ‫وما يحتويه من اأجهزة حا�شوب‪.‬‬ ‫واأكللد يف ت�شريحات �شحفية لو�شائل االإعام‬ ‫يف املحافظة اأنه ونتيجة لتو�شيات جلنة التدقيق‬ ‫الللداخ لل ليللة يف ال لب للللديللة‪ ،‬ف لقللد مت خمللاط لبللة وزارة‬ ‫البلديات وديللوان املحا�شبة بهذا اخل�شو�ض‪ ،‬ومت‬ ‫ت�شكيل جللنللة حتلقليللق �لشلمللت اث لنللني مللن اأع�شاء‬ ‫امللجللل�للض ال لب للللدي‪ ،‬وم لنللدوبللا مللن ديل للوان املحا�شبة‬ ‫واملفت�ض املللايل واالإداري يف وزارة اللبللللديللات‪ ،‬اإىل‬

‫جانب مديري البلدية والرقابة الداخلية‪.‬‬ ‫واأ� لشللاف اللعللرقللان اأن وزارة البلديات اأر�شلت‬ ‫فريقا فنيا من مهند�شي الللوزارة لغايات عمليات‬ ‫تللدق ليللق وم للراجل لع للة اأج ل له للزة احل للا�ل لش للوب يف ق�شم‬ ‫الللرتاخليل�للض وامل لهللن يف اللبللللديللة الإجل للراء مراجعة‬ ‫�شاملة لكافة معامات منح الرتاخي�ض يف املفرق‪،‬‬ ‫الفتا اإىل اأن ق�شم املهن والرتاخي�ض �شيبقى مغلقا‬ ‫حلللني ا� لشلتلكلمللال جللنللة التحقيق عملها واملتوقع‬ ‫االنتهاء منه خال اليومني املقبلني‪.‬‬ ‫واأ�شار اإىل اأنه يف حال تبني اأن اخللل يف مو�شوع‬ ‫الرخ�شتني فني ف�شي�شار اإىل ت�شويبه‪ ،‬واإذا ثبت‬ ‫اأن مو�شوع اخللل يعود اإىل خطاأ ب�شري من قبل‬ ‫املللوظلفللني ف�شيتم اإحللالللة املق�شرين اإىل الق�شاء‬ ‫التخاذ االإجللراءات القانونية املتبعة يف هذا املجال‬ ‫بحقهم‪.‬‬ ‫وقال اإن البلدية لن تتوانى عن تقدمي خدمات‬ ‫مثلى للمواطنني يف مناطق البلدية‪ ،‬فيما يتعلق‬ ‫باإ�شدار رخ�ض املهن مبا ي�شمن حقهم كاما‪.‬‬ ‫واأ�شاد العرقان ب�شرعة جتاوب وزارة البلديات‬ ‫يف هذا املو�شوع‪ ،‬االأمر الذي ينم عن حر�ض الوزارة‬ ‫على متابعة كافة �شوؤون بلديات اململكة‪.‬‬

‫فريق من معهد الآثار يف «الأردنية»‬ ‫يزور موقع ياجوز الأثري‬ ‫العقبة ‪ -‬ال�صبيل‬

‫جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية‬

‫اأ�لشللار عبيدات مب�شتوى اخلللدمللات التي‬ ‫يقدمها م�شت�شفى امللك املوؤ�ش�ض اجلامعي‬ ‫وامل�شمول �شمن ال�شبكة الطبية اخلا�شة‬ ‫بللاللتلاأمللني ال�شحي لنقابة املهند�شني‪،‬‬ ‫حيث ا�شتعر�ض اجلانبان اأعداد املنتفعني‬ ‫مللن اللتلاأمللني ال�شحي يف اللنلقللابللة ممن‬ ‫ا�شتفاد من خدمات امل�شت�شفى والعاج‬ ‫فيه‪ .‬وبللني عبيدات اأن وجللود م�شت�شفى‬ ‫امل للللك امللوؤ�لشل�للض �لشلمللن ال�شبكة الطبية‬ ‫ل لل لت لاأمللني الل�لشلحللي للللنلقللابللة ي لعللد نقلة‬ ‫مميزة خا�شة للمهند�شني وعائاتهم‬ ‫املنت�شبني للتاأمني ال�شحي القاطنني يف‬

‫��فتتاح املراكز ال�شيفية‬ ‫يف تربية الق�شر‬ ‫الكرك ‪ -‬برتا‬ ‫بداأت فعاليات املراكز ال�شيفية للعام احلايل يف مديرية الرتبية‬ ‫والتعليم ملنطقة الق�شر حتت عنوان «نعمل لغد م�شرق» برعاية رئي�ض‬ ‫بلدية �شيحان منري املجايل‪.‬‬ ‫وقللالللت مدير الرتبية والتعليم ملنطقة الق�شر بالوكالة دالل‬ ‫هل�شه اإن افتتاح هذه املراكز يهدف اإىل اإتاحة الفر�ض لل�شباب ملمار�شة‬ ‫اأن�شطة تربوية معرفية وثقافية وريا�شية وفنية واأعمال تطوعية‬ ‫ت�شهم ب�شكل اأ�شا�شي يف تعزيز قيم االنتماء والللوالء لديهم‪ ،‬وتنمية‬ ‫احلل�للض الللوطلنللي‪ ،‬بللاالإ�لشللافللة اإىل اإتللاحللة الفر�شة للطلبة امل�شاركني‬ ‫للتعرف على منجزات الوطن‪ ،‬وتنمية معارفهم‪ ،‬وتطوير قدراتهم‬ ‫ال�شخ�شية‪ ،‬وتعريفهم مب�شامني ر�شالة عمان التي توؤكد الو�شطية‬ ‫واالعتدال كمنهج اأُمللة‪ ،‬وتنملية مهارات احلللوار واال�شتماع واحرتام‬ ‫الراأي والراأي االآخر‪ ،‬وتعزيز مفهوم العمل التطوعي لديهم‪.‬‬ ‫وبللني رئي�ض البلدية اأهمية هللذه املللراكللز يف االهتمام بال�شباب‬ ‫لتنمية مهاراتهم وقللدراتلهللم‪ ،‬م�شريا اإىل ا�شتعداد البلدية بدعم‬ ‫خمتلف هذه الن�شاطات يف املنطقة‪.‬‬ ‫وت�شتمل املراكز على حما�شرات حول ر�شالة عمان‪ ،‬وروؤية جالة‬ ‫امللك حللول دور ال�شباب يف القيادة‪ ،‬ودور الها�شميني يف بناء االأردن‬ ‫احلديث‪ ،‬وحفز احلللوار وقيم خدمة وتنمية املجتمع‪ ،‬وت�شتمل على‬ ‫اأعلمللال تطوعية يف املدر�شة وحميطها‪ ،‬واأللعللاب ريا�شية‪ ،‬ون�شاطات‬ ‫فنية وثقافية‪ ،‬وبرامج حا�شوبية‪.‬‬

‫ور�شة عمل عن حت�شني نوعية‬ ‫التدريب امليداين يف البلقاء التطبيقية‬ ‫ال�صلط ‪ -‬برتا‬ ‫تنظم جامعة البلقاء التطبيقية ور�شة عمل عن حت�شني نوعية‬ ‫التدريب امليداين يف اخلدمة االجتماعية بالتعاون مع جامعة القد�ض‬ ‫املفتوحة‪.‬‬ ‫وقال رئي�ض جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور عمر الرمياوي‬ ‫لوكالة االأنباء االأردنية (برتا) اإن هذه الور�شة التي �شتبداأ فعالياتها‬ ‫اليوم االثنني �شي�شارك بها عدد من اجلامعات العربية‪ ،‬وهي اجلامعة‬ ‫اللبنانية‪ ،‬واجلامعة احلديثة للعلوم واالإدارة من لبنان‪ ،‬وجامعة‬ ‫اللنلجللاح الللوطلنليللة‪ ،‬وجللاملعللة بيت حلللم‪ ،‬وجللاملعللة اللقللد�للض اأبللو دي�ض‪،‬‬ ‫باالإ�شافة اإىل جامعة القد�ض املفتوحة والبلقاء التطبيقية‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأن امل�شاركني �شيناق�شون على مدى ثاثة اأيام اأوراق عمل‬ ‫مقدمة من متخ�ش�شني يف اخلدمة االجتماعية واالأ�شرية تتحدث‬ ‫عن التدريب امليداين‪ ،‬ودوره يف خدمة الفرد واجلماعة‪ ،‬والنظريات‬ ‫امل�شتخدمة يف التدريب‪.‬‬

‫مدن �شمال اململكة‪.‬‬ ‫ب للدوره اأ� لشللاد عللويل�للض بللالللدور املميز‬ ‫واللفللاعللل الللذي تلعبه نقابة املهند�شني‬ ‫على ال�شعيد النقابي واملهني ويف جمال‬ ‫ت لطللويللر ال لع لمللل وال لت لع لل ليللم الهند�شي‪،‬‬ ‫م لوؤكللداً احلللر�للض امللتلبللادل عللللى �شرورة‬ ‫اإخل ل للراج ط للاب ال لك لل ليللات اللهلنللد�لشليللة يف‬ ‫اجلللام لعللات احللكللومليللة واخلللا� لشللة‪ ،‬وهم‬ ‫م�شلحون باأعلى درجات املعرفة واخلربة‬ ‫العلمية احلديثة‪ .‬ومن جانبه نوه مدير‬ ‫م�شت�شفى امللك املوؤ�ش�ض الدكتور حممود‬ ‫ال�شياب اإىل التعاون امل�شرتك يف املجال‬

‫ال�شحي‪ ،‬موؤكداً حر�ض امل�شت�شفى على‬ ‫تطوير االإمكانيات ب�شكل دائللم لتقدمي‬ ‫اأفل�لشللل اخلللدمللات ال�شحية املمكنة اإىل‬ ‫كافة املواطنني‪.‬‬ ‫و�لشللم اللللقللاء الللذي عقد يف جامعة‬ ‫العلوم والتكنولوجيا اإىل جانب نقيب‬ ‫املهند�شني ك ً‬ ‫ا من رئي�ض جمل�ض �شعبة‬ ‫اللهلنللد�لشللة املليلكللانليلكليللة امل له لنللد�للض بادي‬ ‫الللرفللايلعللة وعل�لشللو جللنللة اإدارة �شندوق‬ ‫الل لتل لاأم للني ال ل� لش لحللي امل له لن للد� للض اأح لم للد‬ ‫البوريني ومدير دائرة التاأمني ال�شحي‬ ‫يف النقابة ال�شيد كفاح حريز‪.‬‬

‫تلفلقللد اأع ل� لشللاء مللن الهيئة‬ ‫التدري�شية واالإداري ل للة يف معهد‬ ‫االآثار يف اجلامعة االأردنية موقع‬ ‫ياجوز االأثري‪.‬‬ ‫وي لجللري يف املللوقللع تدريب‬ ‫طلبة ق�شم االآث للار مللن م�شتوى‬ ‫البكالوريو�ض واملاج�شتري‪.‬‬ ‫وهللدفللت ال للزي للارة امليدانية‬ ‫اإىل االطاع على �شري واإجراءات‬ ‫من الزيارة للموقع الثري‬ ‫منهاج التدريب العملي للطلبة‪،‬‬ ‫حليللث ا�لشلتلملعللوا اإىل � لشللرح حول‬ ‫وي لح لتللوي املللوقللع عللللى اآث للار الع�شور الكا�شيكية والبيزنطية‬ ‫نتائج التنقيبات االأثرية‪.‬‬ ‫من حقب تاريخية خمتلفة من واالإ�شامية بكافة مراحلها‪.‬‬

‫«تنفيذي اإربد» يبحث ال�شتعدادات ل�شهر رم�شان‬ ‫اربد‪ -‬برتا‬ ‫ركز اجتماع املجل�ض التنفيذي ملحافظة‬ ‫اإربللد اأم�ض االأحللد على �شرورة تنظيم عمل‬ ‫اجلل له للات الللرقللاب ليللة يف جم ل للاالت ال�شحة‬ ‫وال ل� لشللامللة ال لعللامللة واالأ�ل لشل لع للار واحلركة‬ ‫املرورية خال �شهر رم�شان املبارك‪ ،‬باآلية‬ ‫حتللول دون اأي اخ لتللاالت ميلكللن اأن ي�شكو‬ ‫منها املواطن‪.‬‬ ‫ودعا املحافظ خالد اأبو زيد اىل اإحكام‬ ‫الللرقللابللة عللللى اأع لمللال بليللع االأغ للذي للة �شواء‬ ‫يف امل لحللال اللتلجللاريللة او اللتللي تلعللر�للض على‬ ‫االأر� لش لفللة‪ ،‬خل�لشللو�لشللا يف ملنلطلقللة امل�شجد‬ ‫الكبري‪ ،‬الفتا اىل اأن كثافة الت�شوق تتطلب‬ ‫مزيدا من الرقابة يف هذا املجال‪.‬‬ ‫واأكللد اأهمية اإيلجللاد اآلليللة تن�شيقية بني‬ ‫اجل لهللات الللرقللاب ليللة للتثبت مللن �شاحية‬

‫االأغ للذي للة لللا�لشلتلهللاك ال لب ل� لشللري‪ ،‬خا�شة‬ ‫واأن كثافة الت�شوق قللد تللدعللو البع�ض اىل‬ ‫حمللاولللة ت�شويق اأغللذيللة فا�شدة او منتهية‬ ‫ال�شاحية‪.‬‬ ‫واأ�شار اىل �شرورة و�شع برنامج مروري‬ ‫مللائللم لكثافة الل�لشللري وح للراك املل�لشللاة واأن‬ ‫ت لتللوىل اللبللللديللة التن�شيق مللع قل�لشللم املرور‬ ‫الإغاق مناطق كليا او بع�ض فرتات النهار‬ ‫اأمام حركة املركبات واقت�شارها على امل�شاة‪،‬‬ ‫واأن يتم تكثيف الرقابة على االأ�لشللواق ملنع‬ ‫ال لعللربللات وال لب ل� لش لطللات مللن االعل لت للداء على‬ ‫االأر�شفة وال�شوارع‪.‬‬ ‫ودعللا البلدية اىل اإيجاد اأ�شواق �شعبية‬ ‫خمللدومللة واإلل للزام الب�شطات بالعمل فيها‬ ‫وال لت ل� لشللدد بتطبيق ن لظللام مللراق لبللة الباعة‬ ‫املتجولني والعربات والب�شطات الللذي اأقر‬ ‫اأخ ل للريا‪ ،‬الف لتللا اىل اأن ق للرب ح للللول ال�شهر‬

‫الف�شيل بداأ ي�شهد �شعفا يف اجلانب الرقابي‬ ‫وتطبيق النظام‪.‬‬ ‫بللدوره‪ ،‬قال رئي�ض بلدية اإربللد الكربى‬ ‫امل لحللامللي علبللد الل ل للروؤوف ال لتللل اإن البلدية‬ ‫لديها خطة متكاملة على �شعيد الرقابة‬ ‫على االأ�شواق تنظيميا و�شحيا‪ ،‬عاوة على‬ ‫برنامج عمل متكامل الأجهزة النظافة لديها‬ ‫على مدار ال�شاعة‪.‬‬ ‫وقال اإن ق�شية االأ�شواق ال�شعبية طبقت‬ ‫يف �شنوات �شابقة اإال اأنها كانت فا�شلة الأن‬ ‫املللديلنللة �شهدت ا�لشلتلثلمللارات جتللاريللة كبرية‬ ‫كللاملللوالت ومللراكللز اللتل�لشللوق ال لك لبللرية التي‬ ‫اأ�شبحت جاذبة للمواطنني وت�شهد تناف�شا‬ ‫يف االأ�ل لشل لع للار‪ .‬وع للر� للض عل للدد م للن مديري‬ ‫الللدوائللر ا�لشلتلعللدادات دوائللرهللم يف جماالت‬ ‫الللرقللابللة ع للللى االأ� لش لعللار واالأمل ل للور البيئية‬ ‫و�شامة الغذاء خال ال�شهر الف�شيل‪.‬‬

‫«التنمية والت�شغيل» ميول عددا‬ ‫من امل�شروعات ال�شغرية يف اجلنوب‬ ‫الكرك‪ -‬برتا‬ ‫ب لل لغللت ق لي لمللة ال لقللرو�للض ال لتللي قدمها‬ ‫�شندوق التنمية والت�شغيل لتمويل وتطوير‬ ‫املل�لشللروعللات يف اإقللليللم اجل لنللوب حلتللى نهاية‬ ‫�شهر متوز املا�شي ثاثة مايني و‪ 86‬األف‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫وقل للال مللديللر ف للرع ال ل� لش لنللدوق الإقليم‬ ‫اجل لنللوب ن للزار الل�لشلعللوب ل لل(بللرتا) اإن هذه‬ ‫ال لقللرو�للض ج للاءت �لشلمللن خلطللة ال�شندوق‬ ‫االإ�شرتاتيجية للنهو�ض بقطاع امل�شروعات‬ ‫ال ل� لش لغللرية وامل لتللو� لش لطللة مللن خ للال توفري‬ ‫التمويل الازم لها لتمكني الفئات امل�شتهدفة‬ ‫وت لن لم ليللة اأفل لك للاره للا االإب للداعل لي للة والريادية‬ ‫لتح�شني االأو�شاع االجتماعية واالقت�شادية‬ ‫وتوفري فر�ض العمل لاأردنيني‪.‬‬ ‫واأ� لشللاف اأن هللذه ال لقللرو�للض ال لتللي يتم‬

‫منحها بنظام املرابحة االإ�شامية �شاهمت‬ ‫يف توفري ‪ 2189‬فر�شة عمل الأبناء االإقليم‬ ‫من خال اإقامة ‪ 1911‬م�شروعا اإنتاجيا يف‬ ‫اللقلطللاعللات املهنية واحلللرفليللة وال�شياحية‬ ‫والتعليمية وال�شناعية وم�شروعات متكني‬ ‫املللراأة الريفية يف املناطق الريفية ومناطق‬ ‫جليللوب الفقر وتبني املل�لشللروعللات الريادية‬ ‫املدرة للدخل‪.‬‬ ‫واأ�ل لش للار اإىل اأن ال لق لطللاع ال لن ل� لشللائللي يف‬ ‫حمللاف لظللات اجلل لن للوب � لش لجللل اأعل لل للى ن�شبة‬ ‫م لق للارن للة م للع الل للذكل للور يف احل ل� لش للول على‬ ‫القرو�ض الت�شغيلية والتمويلية من النوافذ‬ ‫االإقللرا� لش ليللة ال لتللي اأقللام لهللا ال ل� لش لنللدوق يف‬ ‫حمافظات الطفيلة ومعان والعقبة‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اىل اإدارة الفرع يف الكرك الإقامة امل�شروعات‬ ‫االإنتاجية وتطوير القائم‪ ،‬م�شريا اىل اأن‬ ‫ع للدد املل�لشلتلفليللدات يف حمللاف لظللات اجلنوب‬

‫من خمتلف اأنللواع القرو�ض خال االأ�شهر‬ ‫املا�شية بلغ ‪ 1532‬مقارنة بعدد الذكور الذي‬ ‫و�شل ‪ 379‬م�شتفيدا‪.‬‬ ‫ولفت اىل اأنلله مت متويل ‪ 668‬م�شروعا‬ ‫خللال الن�شف االأول مللن اللعللام احلللايل يف‬ ‫حمافظة الكرك بكلفة ‪128‬ر‪ 1‬مليون دينار‬ ‫ويف الطفيلة ‪ 416‬م�شروعا بكلفة ‪ 732‬األف‬ ‫دينار ومعان ‪ 482‬م�شروعا بكلفة ‪ 510‬اآالف‬ ‫دينار والعقبة ‪ 345‬م�شروعا بكلفة ‪ 509‬اآالف‬ ‫و‪ 900‬دينار‪.‬‬ ‫واأ�ل لش للاف ان لله �لشليلتللم خ للال االأ�شابيع‬ ‫املقبلة فتح نافذة اإقرا�شية يف لواء االأغوار‬ ‫اجلنوبية‪ /‬غور ال�شايف مل�شاعدة اأبناء اللواء‬ ‫على اإقامة امل�شروعات االإنتاجية لتح�شني‬ ‫اأو�شاعهم املعي�شية وامل�شاهمة يف دفع عجلة‬ ‫اللتلنلمليللة االق لت ل� لشللاديللة للتلنلمليللة مناطقهم‬ ‫وتوفري فر�ض العمل املنا�شبة الأبنائهم‪.���‬

‫ديوان اخلدمة املدنية يطلق موقعه‬ ‫الإلكرتوين اجلديد الثالثاء‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫اأعللللن ديللوان اخلللدمللة املدنية اأمل�للض االأحللد اأنلله �شيطلق موقعه‬ ‫االإلكرتوين اجلديد «دبليو دبليو دبليو دوت �شي ا�ض بي دوت جوف‬ ‫دوت جو» على �شبكة االإنرتنت يوم الثاثاء املقبل‪.‬‬ ‫وبح�شب بيان �شحايف للديوان‪ ،‬فاإن املوقع اجلديد ي�شكل بوابة‬ ‫�شاملة للمعلومات املتعلقة باخلدمة املدنية من ت�شريعات واأنظمة‬ ‫واإج ل للراءات‪ ،‬مثلما يتيح الأف للراد املجتمع مللن موظفني وم�شوؤولني‬ ‫وطالبي توظيف وطلبة وخريجني االطللاع على اجلوانب املتعلقة‬ ‫بالوظيفة العامة واخلدمة املدنية‪ ،‬حيث يللزور موقع الديوان ‪500‬‬ ‫زائر يوميا من خال �شبكة االإنرتنت‪.‬‬ ‫ويقدم املوقع االإللكللرتوين العديد من اخلللدمللات ب�شكل مبا�شر‬ ‫لتمكني اجللملهللور مللن اال� لشلتلعللام عللن ال للدور والللرتتليللب التناف�شي‬ ‫ومواعيد ونتائج االمتحانات التناف�شية‪ ،‬اإ�شافة اإىل معلومات عن‬ ‫القوى الب�شرية وتنميتها والتخطيط لها والدرا�شات اخلا�شة بواقع‬ ‫الوظيفة العامة وحتدياتها‪ ،‬وتقدمي معلومات دقيقة خا�شة مبوظفي‬ ‫اخلدمة املدنية من خال بطاقة املوظف االإلكرتونية‪.‬‬

‫ور�شة عمل عن الأثر البيئي والجتماعي‬ ‫مل�شروع ناقل البحرين يف الأغوار اجلنوبية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫عقدت يف قاعة ال�شندوق االأردين الها�شمي يف منطقة ال�شايف‬ ‫بلواء االأغ للوار اجلنوبية اأم�ض ور�شة عمل عن اجلللدوى االقت�شادية‬ ‫واالأثللر البيئي واالجتماعي مل�شروع ناقل البحرين (البحر االحمر–‬ ‫البحر امليت)‪ .‬وبني الباحث امليداين ماهر اأبو حجلة من فريق العمل‬ ‫املتخ�ش�ض يف �شركة ايكو لا�شت�شارات اأن اطاع املجتمعات املحلية على‬ ‫امل�شروع ياأتي يف اإطللار تقييم االأثللر البيئي واالجتماعي واالقت�شادي‬ ‫لهذا امل�شروع املقرتح الذي با�شتطاعته وقف تراجع م�شتوى املياه يف‬ ‫البحر امليت نحو مرت واحللد �شنويا من خللال نقل املياه من البحر‬ ‫االأحمر اإىل امليت‪ .‬واأ�شار اإىل اأن املوقع املقرتح ملحطة حتلية املياه يقع‬ ‫يف منطقة غور فيفا‪ ،‬و�شيتم نقل املياه عرب خط ناقل باجتاه الطفيلة‬ ‫ احل�شا ‪ -‬القطرانة و�شوال للعا�شمة عمان لتزويدها مبياه ال�شرب‪.‬‬‫وقللال اإن امل�شروع �شرياعي اأهمية وجللود ال�شعاب املرجانية اله�شة يف‬ ‫البحر االأحمر واملناطق البيئية يف منطقة وادي عربة واحلفاظ عليها‪،‬‬ ‫وكذلك عملية اخللط بني مياه البحر امليت واالأحلمللر والتغريات يف‬ ‫نوعية املياه اجلوفية‪.‬‬ ‫واأعرب امل�شاركون من املجتمع املحلي عن اأملهم باأن ينعك�ض امل�شروع‬ ‫على حياة املواطنني من خال توفري فر�ض عمل لل�شباب وتوفري مياه‬ ‫لل�شرب وتطوير ال�شياحة العاجية والدينية وزيادة الرقعة الزراعية‬ ‫على امتداد الطريق الذي يربط العقبة باالأغوار اجلنوبية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫االثنني (‪ )2‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�شنة (‪ - )17‬العدد (‪)1313‬‬

‫املبا�سرة بتنفيذ خطة مرورية‬ ‫داخل مدينة الطفيلة‬ ‫الطفيلة ‪ -‬برتا‬ ‫ب��ا��ض��رت جل��ان ال�ضالمة ال�ع��ام��ة وامل ��رور يف حمافظة الطفيلة‬ ‫بتنفيذ خطة متكاملة للحد من الأزمات املرورية داخل اأ�ضواق مدينة‬ ‫الطفيلة‪.‬‬ ‫وقال حمافظ الطفيلة �ضليم الرواحنة خالل اجتماع عقد اأم�س‬ ‫الأحد يف دار املحافظة بح�ضور مدير �ضرطة الطفيلة العميد ف�ضيل‬ ‫الزعبي‪ ،‬وع��دد من مديري الدوائر الر�ضمية املعنية اأهمية تكاتف‬ ‫اجل�ه��ات الر�ضمية لت�ضهيل ح��رك��ة امل ��رور داخ��ل ال��و��ض��ط التجاري‪،‬‬ ‫واحلد من الأزم��ات املرورية للتخفيف على املواطنن خالل ال�ضهر‬ ‫الف�ضيل‪.‬‬ ‫وبن اأنه متت املبا�ضرة بتنفيذ خطة ميدانية حلل م�ضاكل املرور‬ ‫ب�اإزال��ة الب�ضطات التي تعوق حركة امل�ضاة وت�ضبب اإرب��اك��ات مرورية‬ ‫داخل الو�ضط التجاري‪.‬‬ ‫ولفت الرواحنة اإىل اأنه مت الإيعاز لأ�ضحاب املحالت التجارية‬ ‫ب�ع��دم ا�ضتعمال الأر� �ض �ف��ة‪ ،‬وال �ت��ي ه��ي ب��الأ��ض��ل م�ن��اط��ق خم�ض�ضة‬ ‫للم�ضاة‪ ،‬ومنع وقوف ال�ضيارات على طريف ال�ضارع الرئي�س واملناطق‬ ‫ال�ت��ي مينع ال��وق��وف فيها‪ ،‬وذل��ك م��ن اأج��ل جتنب الزدح� ��ام‪ ،‬وعدم‬ ‫خمالفة قوانن وتعليمات ال�ضري‪ ،‬م�ضريا اإىل تخ�ضي�س موقف عام‬ ‫خلف امل�ضجد الكبري‪.‬‬ ‫واأ�ضار رئي�س بلدية الطفيلة الكربى املهند�س خالد احلنيفات اإىل‬ ‫اتخاذ م�ضارات مرورية من �ضاأنها خدمة امل�ضلحة العامة‪ ،‬واحلد من‬ ‫الزدح��ام امل��روري‪ ،‬وبخا�ضة خالل �ضهر رم�ضان الف�ضيل‪ ،‬ومعاجلة‬ ‫ظاهرة ا�ضتغالل الأر�ضفة من قبل بع�س التجار عرب اتخاذ الإجراءات‬ ‫القانونية بحق املخالفن‪ ،‬م�ضددا على تفعيل خطة البلدية للقيام‬ ‫باأعمال النظافة داخل الأ�ضواق‪ ،‬ومراقبة املواد التموينية‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫اأقلها يف اجلنوب واأكرثها يف ال�سمال‬

‫وزارة الزراعة ت�ستلم (‪ )3141‬طناً من القمح وال�سعري من املواطنني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�سام مبي�سني‬ ‫ق��ال اأم��ن ع��ام وزارة ال��زراع��ة را��ض��ي الطراونة‬ ‫ل�"ال�ضبيل" اإن جلان ا�ضتالم و�ضراء احلبوب وال�ضعري‬ ‫يف خمتلف املناطق واملحافظات م�ضتمرة يف عملها‪،‬‬ ‫وا�ضتلمت حتى اأم�س الأول جمموعا اإجماليا قدره‬ ‫(‪ )3140.915‬طناً‪.‬‬ ‫وف��ّ��ض��ل ال�ط��راون��ة الكميات امل�ضتلمة كالتايل‪:‬‬ ‫ال �ق �م��ح ب� � � � � � � ��ذار‪ 2067.200‬ط � �ن � �اً‪ ،‬وال� �ق� �م ��ح امل ��وان ��ئ‬ ‫‪ ،1370.1180‬وال���ض�ع��ري العلفي ‪14249‬م‪ ،‬وال�ضعري‬ ‫البذار ‪ 13991‬طنا‪.‬‬ ‫وتوزعت الكميات امل�ضتلمة من حمافظات ال�ضمال‬ ‫كالتايل‪ :‬قمح البذار ‪ ،27.100‬وقمح املوانئ ‪ 681‬طنا‪،‬‬ ‫و�ضعري البذار ‪ 10.39‬طنا‪ .‬واأما حمافظات الو�ضط‪:‬‬ ‫قمح البذار ‪ ،1440‬وقمح موانئ ‪ ،3210‬و�ضعري بذار‬ ‫‪ ،352‬و�ضعري علفي ‪5376‬ا‪ ،‬اإ�ضافة اإىل ‪ 920‬طنا من‬ ‫�ضعري البذار‪ .‬واأما يف حمافظات اجلنوب فلم ي�ضتلم‬ ‫قمح ب��ذار بعد‪ ،‬ومل يكن هناك �ضعري ب��ذار‪ ،‬وا�ضتلم‬ ‫فقط ال�ضعري العلفي مبقدار ‪ 819‬طناً‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ط��راون��ة اإن ال�ل�ج�ن��ة �ضت�ضتمر ب�ضراء‬ ‫حما�ضيل القمح وال�ضعري املحلية من املزارعن حتى‬ ‫يوم (‪ )15‬اآب املقبل‪ ،‬م�ضطحبن معهم �ضهادة اإنتاج‬ ‫��ض��ادرة من مديريات ال��زراع��ة التي يتبع املزارعون‬ ‫لها‪ ،‬مبينا اأن احت�ضاب اأ�ضعار احلبوب ج��رى ح�ضب‬ ‫تعليمات �ضراء احلبوب املحلية لهذا املو�ضم‪ .‬وجاءت‬ ‫اأ�ضعار ال�ضراء التي وافقت عليها احلكومة لغايات دعم‬ ‫املزارعن وت�ضجيعهم على زراعة اأرا�ضيهم باملحا�ضيل‬ ‫احل �ق �ل �ي��ة‪ ،‬وع �ل��ى � �ض��وء ت�ط�ب�ي��ق امل �ع��ادل��ة ال�ضنوية‬

‫لحت�ضاب �ضعر ال�ضراء للبذار واملوانئ لكل من القمح‬ ‫وال�ضعري التي تعتمد الأ�ضعار العاملية‪ ،‬وتكاليف النقل‬ ‫والهام�س الربحي للمزارعن‪.‬‬ ‫ومت التو�ضل اإىل اأ�ضعار ال�ضراء على �ضوء اقرتاح‬ ‫اأن تكون اأ�ضعار ال�ضراء لهذا العام وفق معادلة متثل‬ ‫حالة و�ضطية م��ا ب��ن ال�ضعر للعام املا�ضي وال�ضعر‬ ‫اجل��دي��د‪ ،‬وع�ل��ى النحو ال �ت��ايل‪ :‬قمح ال �ب��ذار (‪)350‬‬ ‫دي �ن��ارا‪ ،‬ق�م��ح امل��وان��ئ (‪ )275‬دي �ن��ارا‪ ،‬و��ض�ع��ري البذار‬ ‫(‪ )315‬دينارا‪ ،‬وال�ضعري العلفي (‪ )225‬دينارا‪.‬‬ ‫ولوحظ اأن اأ�ضعار وزارة الزراعة عك�ضت انخفا�ضا‬ ‫عن اأ�ضعار العام املا�ضي بحدود (‪ )25�50‬دينارا‪ ،‬وكانت‬ ‫اأ��ض�ع��ار قمح ال �ب��ذار ال�ع��ام امل��ا��ض��ي ‪ 400‬دي �ن��ار‪ ،‬وقمح‬ ‫املوانئ ‪ 300‬دينار‪ ،‬و�ضعري البذار ‪ 380‬دينارا‪ ،‬وال�ضعري‬

‫العلفي ‪ 225‬دينارا‪.‬‬ ‫ولكن يف نف�س الوقت‪ ،‬فاإن اأ�ضعار ال�ضراء اأف�ضل‬ ‫منها قبل عامن‪ ،‬اإذ كانت بحدود ‪ 300‬دينار لقمح‬ ‫البذار‪ 250 ،‬دينارا لقمح املوانئ‪ ،‬و‪ 200‬دينار ل�ضعري‬ ‫البذار‪ ،‬والعلفي ‪ 200‬دينار‪.‬‬ ‫وتقوم وزارة الزراعة با�ضتالم كميات القمح عرب‬ ‫ثالث جلان يف اجلنوب والو�ضط وال�ضمال‪.‬‬ ‫اإىل ذل� ��ك‪ ،‬ت��وق�ع��ت م �� �ض��ادر يف وزارة الزراعة‬ ‫ل�"ال�ضبيل" اأن تبلغ توقعات حجم الإنتاج من القمح‬ ‫يف املو�ضم احلايل عقب ح�ضر امل�ضاحات املزروعة بن‬ ‫‪ 20- 15‬األف طن‪ ،‬وحوايل ‪ 10‬اآلف طن لل�ضعري‪ ،‬على‬ ‫اأن ي�ط��راأ انخفا�س �ضئيل على اإن�ت��اج ال�ضعري‪ ،‬لأن‬ ‫اأغلب زراعاته تتم يف املناطق اجلنوبية‪.‬‬

‫ويعد اإن�ت��اج املحا�ضيل احلقلية (قمح و�ضعري)‬ ‫جيدا مقارنة مع املوا�ضم ال�ضابقة‪ ،‬اإذ كانت ‪ 12‬األف‬ ‫طن‬ ‫وت�ضري التوقعات اإىل اأن اإنتاج القمح وال�ضعري‬ ‫� �ض �م��ن امل� �ع ��دل ال �ط �ب �ي �ع��ي‪ ،‬ع� ��دا ب �ع ����س امل �ن��اط��ق يف‬ ‫اجلنوب‪.‬‬ ‫وتهدف اللجان املكلفة با�ضتالم هذه املحا�ضيل‬ ‫اإىل تخفيف ك�ل�ف��ة ال�ن�ق��ل واجل �ه��د ع�ل��ى املزارعن‪،‬‬ ‫ومتكينهم من نقل املح�ضول مبا�ضرة من احلقل اإىل‬ ‫املركز‪ ،‬ومتتد اأعمال اللجنة اإىل يوم ‪ 29‬متوز املقبل‪،‬‬ ‫وي�ضار اإىل �ضرف ال�ضيكات امل�ضتحقة للمزارعن بعد‬ ‫اأ�ضبوعن من انتهاء فرتة ا�ضتالم املحا�ضيل‪.‬‬ ‫وتقدر م�ضادر وزارة الزراعة امل�ضاحات املزروعة‬ ‫بالقمح بحدود ‪ 220‬األ��ف دومن وامل�ضاحات املزروعة‬ ‫بال�ضعري تقدر بقرابة ‪ 400‬األف دومن‪ ،‬بينما متو�ضط‬ ‫اإنتاج القمح يرتاوح ما بن ‪ 450 - 300‬كيلو للدومن‬ ‫ال��واح��د‪ ،‬اأم��ا ال�ضعري ف�ي��رتاوح ب��ن ‪ 350 -250‬كيلو‬ ‫للدومن‪ .‬وكانت اأ�ضعار القمح قد �ضهدت ت�ضاعفا يف‬ ‫اأ�ضعارها خالل العامن املا�ضين ب�ضبب نق�س كميات‬ ‫املحا�ضيل ع�ل��ى م�ضتوى ال �ع��امل‪ ،‬ح�ي��ث و��ض��ل �ضعر‬ ‫الطن اإىل ‪ 570‬دولرا‪ ،‬مهددا بذلك زيادة ‪ 35‬مليون‬ ‫دينار على خم�ض�ضات دعم القمح البالغة ‪ 160‬مليون‬ ‫دي�ن��ار‪ ،‬وانخف�ضت اأ�ضعار القمح يف ال�ف��رتة احلالية‬ ‫لي�ضل �ضعر الطن اإىل ‪ 370‬دولرا للطن‪.‬‬ ‫وبح�ضب اإح�ضائيات ر�ضمية‪ ،‬ف �اإن ال�ضتهالك‬ ‫ال�ضنوي للمملكة م��ن القمح ح��وايل ‪ 700‬األ��ف طن‬ ‫مب�ع��دل ا��ض�ت�ه��الك ‪ 2100‬ط��ن ي��وم�ي��ا و‪ 63‬األ ��ف طن‬ ‫�ضهريا‪.‬‬

‫جمعية املركز الإ�سالمي تختتم اأعمال موؤمتر اجلودة الأول للمنظمات غري الربح��ة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اختتمت جمعية املركز الإ�ضالمي اخلريية اأعمال‬ ‫موؤمتر اجلودة الأول الذي نظمته يوم ال�ضبت املا�ضي‬ ‫برعاية ال�ضيدة هالة لطوف وزيرة التنمية الجتماعية‬ ‫وبح�ضور اأمن عام ال��وزارة حممد اخل�ضاونة مندوبا‬ ‫عن الوزيرة‪ ،‬واأ‪.‬د �ضلمان البدور رئي�س الهيئة الإدارية‬ ‫املوؤقتة للجميعة‪ ،‬واأم��ن ع��ام اجلمعية اأ‪ .‬ليف قباعة‬ ‫ول�ف�ي��ف م��ن م� ��دراء ال ��دوائ ��ر يف اجل�م�ع�ي��ة وع�ضرات‬ ‫ال�ضيوف املتخ�ض�ضن‪.‬‬ ‫واأو�� �ض ��ى امل �� �ض��ارك��ون يف م �وؤمت��ر اجل � ��ودة الأول‬ ‫للمنظمات غري الربحية وموؤ�ض�ضات املجتمع املدين‪،‬‬ ‫بو�ضع اإط ��ار ن�ظ��ري لتطبيق اجل ��ودة على اخلدمات‬ ‫الجتماعية ل��دى منظمات املجتمع امل ��دين‪ ،‬وتطور‬ ‫الطلب عليها‪ ،‬وال�ع�م��ل على ب�ن��اء اإدارات متخ�ض�ضة‬ ‫للجودة يف املنظمات الأهلية والوطنية العاملة يف تنمية‬ ‫املجتمع املحلي‪.‬‬ ‫وطالبوا خالل املوؤمتر الذي نظمته جمعية املركز‬ ‫الإ�ضالمي اخلريية حتت �ضعار (اجل��ودة طريقنا اىل‬ ‫التميز) باإن�ضاء حتالف وطني بن منظمات املجتمع‬

‫املدين واجلمعيات اخلريية بهدف تاأ�ضيل علوم اجلودة‬ ‫و�ضبطها يف جمال اخلدمات املقدمة للمجتمع املحلي‪.‬‬ ‫ودع� ��وا اىل حت�ق�ي��ق و��ض�ب��ط اجل� ��ودة وتطويرها‬ ‫والعمل على خلق ثقافة جمتمعية لأنظمة اجلودة‪،‬‬ ‫وتطوير الطلب على الرعاية الجتماعية مع حتقيق‬ ‫اخل�ضو�ضية املطلوبة لعملها‪ ،‬اإ��ض��اف��ة اىل ت�ضنيف‬ ‫منظمات املجتمع امل��دين يف جم��ال ت�ق��دمي اخلدمات‬ ‫الجتماعية‪.‬‬ ‫ون��اق����س امل �وؤمت��ر اأوراق ع�م��ل تتعلق ب��اجل��ودة يف‬ ‫قطاعات الرعاية الجتماعية وال�ضحية والتعليمية‬ ‫والرتبوية ومفاهيم اإدارة اجلودة ال�ضاملة‪.‬‬ ‫ورك ��زت ورق��ة ال��رع��اي��ة الجتماعية ال�ت��ي قدمها‬ ‫اخل �ب��ري امل �غ��رب��ي ع �ب��د رب ��ي ب��ن � �ض �ح��راء ع �ل��ى جودة‬ ‫اخلدمات الجتماعية لدى منظمات املجتمع املدين‪،‬‬ ‫وتطور الطلب عليها وخ�ضو�ضيتها‪ ،‬وت�ضنيف منظمات‬ ‫امل�ج�ت�م��ع امل� ��دين يف ت �ق��دمي اخل ��دم ��ات الجتماعية‪،‬‬ ‫والإطار املرجعي الناظم جلودة اخلدمات الجتماعية‬ ‫والأب �ع��اد املهنية وال�ضيا�ضية م��ع ذك��ر من��اذج ومداخل‬ ‫�ضمان اجلودة يف العمل الجتماعي‪ ،‬والأ�ض�س الهيكلية‬ ‫ونتائج اخلدمات واملبادئ واملمار�ضات الف�ضلى‪ ،‬واأنظمة‬

‫تدبري اجلودة‪.‬‬ ‫واأك��د اأمن عام وزارة التنمية الجتماعية حممد‬ ‫اخل�ضاونة راعي املوؤمتر الدور الريادي الذي تقوم به‬ ‫جمعية املركز الإ�ضالمي اخلريية‪ ،‬م�ضيدا بهذا املوؤمتر‬ ‫وفكرته الرائدة‪.‬‬ ‫وقال اخل�ضاونة اإن اأنظمة اجلودة يف املنظمات غري‬ ‫الربحية تعترب جديدة يف الأردن‪ ،‬وحتتاج اىل جهود‬ ‫حقيقية من اأجل تقدمي خدمات الرعاية الجتماعية‬ ‫للمجتمع املحلي ب�ج��ودة عالية ��ض��وا ًء يف التعامل مع‬ ‫الفئات الداعمة اأو امل�ضتفيدة‪.‬‬ ‫واأ� �ض��ار رئي�س الهيئة الإداري� ��ة امل�وؤق�ت��ه للجمعية‬ ‫الدكتور �ضلمان ال�ب��دور اىل اأهمية امل�وؤمت��ر و�ضرورة‬ ‫ت �ط �ب �ي��ق اأن� �ظ� �م ��ة اجل � � ��ودة ال �� �ض��ام �ل��ة يف اخل ��دم ��ات‬ ‫الجتماعية‪.‬‬ ‫وق��ال م��دي��ر دائ ��رة التخطيط يف اجلمعية معاذ‬ ‫من التكرمي‬ ‫ال�ضرمان اإن جمعية املركز الإ�ضالمي اخلريية تقوم‬ ‫ب�ه��ذا ال ��دور لن�ضر ثقافة اجل ��ودة ال�ضاملة يف‬ ‫موؤ�ض�ضات هي‪ )56( :‬مركزا للرعاية الجتماعية و(‪)50‬‬ ‫العمل ال�ضرتاتيجية‪.‬‬ ‫مبرور‬ ‫لالحتفال‬ ‫اخلريي‪ ،‬خ�ضو�ضاً واأنها ت�ضتعد الآن‬ ‫ي�ضار اىل اأن املوؤمتر ال��ذي ح�ضره اأك��ر من ‪ 250‬مدر�ضة ملختلف امل��راح��ل و(‪ )15‬م��رك��زا مهنيا و(‪)15‬‬ ‫جزء‬ ‫ؤمتر‬ ‫و‬ ‫امل‬ ‫هذا‬ ‫ن�ضف قرن على تاأ�ضي�ضها‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫النقاط املهمة يف خطتها �ضخ�ضية متثل خمتلف اجلهات ذات العالقة‪ ،‬ومنهم مركزا طبيا وم�ضت�ضفيا (عمان والعقبة) وكلية جمتمع‬ ‫مهم من تاريخ اجلمعية واأحد‬ ‫م � ��دراء م �وؤ� �ض �� �ض��ات اجل�م�ع�ي��ة ال �ب��ال��غ ع��دده��ا (‪ )110‬متو�ضط (اإناث)‪.‬‬

‫افتتاح فعاليات املراكز ال�سيفية للطالبات يف مدر�سة املزار‬ ‫اربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫افتتح مدير الرتبية والتعليم ملنطقة‬ ‫ارب��د الثانية بالوكالة اأحمد ال�ضطناوي‬ ‫ام�س فعاليات املراكز ال�ضيفية للطالبات‬ ‫يف م��در� �ض��ة امل� ��زار الأ��ض��ا��ض�ي��ة املختلطة‬ ‫ال�ت��ي ت�ن�ف��ذه��ا وزارة ال��رتب�ي��ة والتعليم‬ ‫يف م��دار��ض�ه��ا لأول م��رة ام �ت��دادا جلملة‬ ‫ب��راجم �ه��ا ال �ت��ي اأع � ��دت خ ��الل العطلة‬ ‫ال���ض�ي�ف�ي��ة ل�ط�ل�ب��ة امل ��دار� ��س يف خمتلف‬ ‫مديرياتها يف اململكة‪.‬‬ ‫وت�ضتمر الفعاليات حتى اخلام�س‬ ‫من ال�ضهر احلايل‪ ،‬فيما اختتمت املراكز‬ ‫ال�ضيفية اخلا�ضة بالطالب‪.‬‬ ‫وحث ال�ضطناوي الطالبات امل�ضاركات‬ ‫يف امل� ��راك� ��ز ع �ل ��ى ا� �ض �ت �ث �م��ار براجمها‬ ‫وم �ب��ادرات امل��دار���س يف فتح اأب��واب�ه��ا اأمام‬

‫ال �ط �ل �ب��ة مل �م��ار� �ض��ة خم �ت �ل��ف الأن�ضطة‬ ‫العلمية واملهنية والثقافية وا�ضتخدامات‬ ‫احل��ا��ض��وب‪ ،‬اإ��ض��اف��ة اإىل تلقي املعلومات‬ ‫وامل�ه��ارات ح��ول ال��دف��اع امل��دين والتوعية‬ ‫املرورية ودور املدر�ضة يف حراك املجتمع‬ ‫وامل�وؤ��ض���ض��ات‪ ،‬م �وؤك��دا اأه�م�ي��ة ال�ت��و��ض��ع يف‬ ‫اإقامة مثل هذه الأن�ضطة ال�ضيفية ل�ضد‬ ‫اأوق ��ات ال �ف��راغ خ��الل العطلة ال�ضيفية‬ ‫وتوا�ضل الطلبة مع مدار�ضهم‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م��دي��ري��ة ال��رتب�ي��ة والتعليم‬ ‫نفذت مع بداية العطلة املدر�ضية برامج‬ ‫مم��اث�ل��ة مت�ث�ل��ت ب��الأن��دي��ة ال���ض�ي�ف�ي��ة يف‬ ‫م��دار���س ال���ض��ري��ح الأ��ض��ا��ض�ي��ة اجلديدة‬ ‫وج �ح �ف �ي��ة ال �ث��ان��وي��ة ال �� �ض��ام �ل��ة للبنات‬ ‫وم�ي���ض�ل��ون الأ� �ض��ا� �ض �ي��ة ل �ل �ب �ن��ات‪ ،‬بهدف‬ ‫اإ�ضغال اأوق��ات الفراغ عند الطلبة ب�ضكل‬ ‫ايجابي وتنمية ال��روح القيادية والعمل‬

‫اجل �م��اع��ي وت �ع��زي��ز ال �� �ض �ع��ور الوطني‬ ‫والن �ت �م��اء ل�ل�م��در��ض��ة وت�ن�م�ي��ة املهارات‬ ‫وال �ق��درات ع��ن طريق امل�ضاركة يف اأنواع‬ ‫الأن�ضطة املختلفة‪ ،‬وذلك مب�ضاركة مئات‬ ‫ال� �ط ��الب وال �ط��ال �ب��ات اأق �ي �م��ت خاللها‬ ‫اأن�ضطة متنوعة مهنية وطباعة وخياطة‬ ‫ون�ضيج وتريكو وجتميل واأعمال تطوعية‬ ‫واإط �ف��اء وخ��دم��ة بيئة واإج ��راء التجارب‬ ‫العلمية وحفظ القراآن واملطالعة واخلط‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وقامت املديرية قبل انطالق العطلة‬ ‫ال �� �ض �ي �ف �ي��ة ب��ال �ت �ع �م �ي��م ع �ل��ى مدار�ضها‬ ‫لت�ضجيع الطلبة على اللتحاق مبراكز‬ ‫حفظ القراآن التي تقام يف جميع م�ضاجد‬ ‫امل �م �ل �ك��ة‪ ،‬ك��ذل��ك امل �� �ض��ارك��ة يف اللقاءات‬ ‫الك�ضفية والإر�ضادية‪.‬‬

‫مبوجب اتفاقية بينها وبني جائزة امللكة رانيا‬

‫جامعة موؤتة متنح معلمني متميزين درا�سة املاج�ستري يف «الرتبية»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وق � �ع� ��ت ج �م �ع �ي��ة ج ��ائ ��زة‬ ‫امل�ل�ك��ة ران �ي��ا ال�ع�ب��داهلل للتميز‬ ‫ال��رتب��وي اتفاقية م��ع جامعة‬ ‫موؤتة بح�ضور رئي�س اجلامعة‬ ‫الدكتور عبدالرحيم احلنيطي‪،‬‬ ‫وامل ��دي ��ر ال �ت �ن �ف �ي��ذي جلمعية‬ ‫اجلائزة لبنى طوقان‪.‬‬ ‫وت� ��� �ض� �م� �ن ��ت الت� �ف ��اق� �ي ��ة‬ ‫ع ��دة ب �ن��ود اأب ��رزه ��ا تخ�ضي�س‬ ‫منحتن درا�ضيتن للمعلمن‬ ‫الفائزين بجائزة امللكة رانيا‬ ‫ال�ع�ب��داهلل للمع ّلم املتميز من‬ ‫اإق� �ل� �ي ��م اجل � �ن� ��وب‪ ،‬لين�ض ّموا‬ ‫اإىل ب��رام��ج ال��درا� �ض��ات ال ُعليا‬ ‫(املاج�ضتري يف الرتبية)‪ ،‬وذلك‬ ‫ع�ل��ى ن�ح��و ��ض�ن��وي‪ ،‬ك�م��ا ت�ضمل‬ ‫الت �ف��اق �ي��ة اإ� � �ض� ��راك املعلمن‬ ‫املتميزين من حمافظة الكرك‬ ‫بو�ضفهم معلمن متعاونن يف‬ ‫برامج تدريب طلبة تخ�ض�س‬ ‫الرتبية العلمية‪ ،‬والإف��ادة من‬ ‫خ��ربات�ه��م يف ه��ذا امل �ج��ال‪ ،‬اإىل‬ ‫جانب ت�ضمن معايري جائزة‬ ‫املع ّلم املتميز �ضمن امل�ضاقات‬

‫الرتبوية ذات العالقة‪.‬‬ ‫وح� ��ول ت��وق �ي��ع التفاقية‬ ‫حتدثت طوقان قائلة‪" :‬ن�ضكر‬ ‫ج ��ام �ع ��ة م � �وؤت� ��ة ع �ل ��ى دعمها‬ ‫جل�م�ع�ي��ة اجل ��ائ ��زة وتقديرها‬ ‫للمتميزين من اإقليم اجلنوب‪،‬‬ ‫ون� �ق ��در اأي� ��� �ض� �اً ت� �ع ��اون مركز‬ ‫اجلنوب للتدريب وال�ضت�ضارات‬ ‫يف ج��ام �ع��ة م� �وؤت ��ة م ��ن خالل‬ ‫اإ�ضراك املعلمن الفائزين من‬ ‫اإقليم اجلنوب يف دورات اللغة‬ ‫الإجن� �ل� �ي ��زي ��ة ال� �ت ��ي يقدمها‬ ‫املركز‪ ،‬متطلعن اإىل اأن يكون‬ ‫خرية‬ ‫هذا الدعم الق ّيم بداية ّ‬ ‫ل �ع��الق��ة م �ث �م��رة وم�ضتدامة‬ ‫ب��ن جمعية اجل��ائ��زة وجامعة‬ ‫موؤتة"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬علق الدكتور‬ ‫احل� �ن� �ي� �ط ��ي ق � ��ائ � � � ً‬ ‫ال‪" :‬نعتز‬ ‫بتعاوننا مع جمعية اجلائزة؛‬ ‫اإذ نوؤمن باأهمية دعم جهودها‬ ‫ال �� �ض��اع �ي��ة اإىل اإب � � � ��راز متيز‬ ‫امل�ع�ل�م��ن الأردن � �ي� ��ن‪ ،‬وتنمية‬ ‫قدراتهم املهنية ليتمكنوا من‬ ‫الرت � �ق� ��اء ب��ال�ب�ي�ئ��ة الرتبوية‬ ‫الأردن� �ي ��ة ك �ك��ل‪ ،‬وب �ن��اء اأجيال‬

‫امل�ضتقبل التي نتط ّلع اإليها"‪.‬‬ ‫وب �ه��ذه الت �ف��اق �ي��ة ي�ضبح‬ ‫جمموع البعثات التي تقدمها‬ ‫اجل��ام �ع��ات الأردن� �ي ��ة ملتميزي‬ ‫ج �م �ع �ي��ة اجل � ��ائ � ��زة ‪ 4‬بعثات‬ ‫دب�ل��وم مهني ع��ال‪ ،‬اإ�ضافة اإىل‬ ‫ب �ع �ث �ت��ي جت �� �ض��ري ل �ن �ي��ل درج ��ة‬ ‫ال� �ب� �ك ��ال ��وري ��و� ��س‪ ،‬و‪ 12‬بعثة‬ ‫م��اج���ض�ت��ري � �ض �ن��وي �اً‪ ،‬ه ��ذا اإىل‬ ‫ج��ان��ب بعثات املاج�ضتري التي‬ ‫ت �ق��دم �ه��ا � �ض �ل �ط��ة مفو�ضية‬ ‫العقبة للفائزين يف حما��ظة‬

‫العقبة‪.‬‬ ‫وم��ن اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر اأن‬ ‫ج��ام �ع��ة م �وؤت ��ة ت �ع��د اجلامعة‬ ‫احل� �ك ��وم� �ي ��ة اخل ��ام� ��� �ض ��ة على‬ ‫ال� � �ت � ��وايل يف ت� �ق ��دمي ال ��دع ��م‬ ‫جل �م �ع �ي��ة اجل� � ��ائ� � ��زة اإمي � ��ان� � �اً‬ ‫مب�ضوؤوليتها يف خدمة املجتمع‬ ‫امل� �ح� � ّل ��ي والرت� � �ق � ��اء بالبيئة‬ ‫ال��رتب��وي��ة الأردن� �ي ��ة‪ ،‬م��ن بعد‬ ‫اجلامعة الها�ضمية‪ ،‬واجلامعة‬ ‫الأردن �ي��ة‪ ،‬وجامعة الريموك‪،‬‬ ‫وجامعة العلوم والتكنولوجيا‪.‬‬

‫مدير مركز اأيتام املقابلني‬ ‫وموظفي املركز يحت�سبون عند اهلل‬ ‫فقيد اآل الرتتري واآل الرحمي‬

‫�سامل الرتتري «ابو اياد»‬ ‫�سائلني املوىل ان يتغمده برحمته وي�سكنه ف�سيح جناته‬ ‫اإ ّنا هلل واإ ّنا اإليه راجعون‬

‫نعـــي داعيــة ومفكــر ا�ســالمي‬ ‫ينعـــــــــى‬

‫الإخــوان امل�سلمــون يف �سوريـــا‬ ‫الداعية واملفكر اال�سالمي‬

‫عدنــان �سعـد الدين‬ ‫املراقب العام الأ�سبق‬ ‫للإخــوان امل�سلمــــني يف �ســوريا‬ ‫والذي وافتــه املنيــة يوم اأم�س‬ ‫بعد حياة حافلة بالدعوة واجلهاد‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل اأن يدخله اجلنة مع االأنبياء‬ ‫وال�سديقني وال�سهداء وال�ساحلني وح�سن اأولئك رفيق ًا‬ ‫تقبل التعازي للرجال والن�ساء يف منزل الفقيد يف‬ ‫عبدون �سارع حممود الكرمي بجانب ديوان اآل البكري‬ ‫م�ساء)‪.‬‬ ‫م�ساء اإىل ‪10‬‬ ‫من ال�ساعة ( ‪7‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اإ ّنا هلل واإ ّنا اإليه راجعون‬


á«aÉ≤K ¥GQhCG

(1313) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ÜBG (2) ÚæK’G

8

..zπ«FGô°SEG{ ™e ‘É≤ãdG ™«Ñ£àdG

äGAGô≤dG ‘ ±ÓàNGh Ωƒ¡ØŸG ‘ l¥ÉØJG õcôe ôjóe

ÜGOBG á«∏c π«ch

äÉ°SGQó∏d ÉaÉj

™e πeÉ©àdG :É£æW

¢ù«d :á«∏«FGöSE’G

¿É«µc zπ«FGöSEG{

..Ék ©«Ñ£J ó©j

±ô©æd IQhöV áªK ¬«dEG π°UƒJ Ée

º¡Ñàc áªLôJh

¿C’ …È©dG ÜOC’G

º¡ª¡Ød ájQhöV ø°ù u –o âfÉc GPEG ’EG

ádhO ô≤aCG zπ«FGöSEG{

ƃ°ù u Jo h º¡JQƒ°U

ÜOC’G iƒà°ùe ≈∏Y ÊÉ°ùfE’G ´Éæàe’G Öéj ’ ¬fCG ¤EG kGÒ°ûe ,∂dòH ;"π«FGô°SEG" ácQÉ°ûe ÖÑ°ùH ácQÉ°ûŸG øY kÉ«©LQ kGôµa ∂``dP ±Ó``N iô``j ¬``fCG ∂``dP øe ’k ó`` ` H ÜÉ``ë` °` ù` f’G ¤EG É``æ` H …ODƒ` ` ` j k ` FÉ``°` ù` à` e ,á``¡` LGƒ``ŸG º¡cÎf π¡a" :Ó ¬fCG ≈``∏`Y ¬``fƒ``°`Vô``©`jh É``æ`KGô``J ¿ƒ``bô``°`ù`j ?∑QÉ°ûf ø``d ∫ƒ``≤`fh ⪰üf º``K º¡µ∏e ."?¿PEG á≤«≤◊G ô¡¶«°S øªa ¿EÉ` ` a ,ÊÉ``Ñ` °` ù` µ` dG …CGQ Ö``°` ù` ë` Hh ‘É≤K πØfi ‘ ácQÉ°ûŸÉH »g áfÉ«ÿG óbÉ©àdG hCG ,¬JGP »∏«FGô°SE’G ¿É«µdG πNGO á«∏«FGô°SEG á«æa ¥ô``a hCG ÚØ≤ãe ™``e áØ°U …CÉ` H á«Hô©dG ∫hó``dG ¤EG Ωhó≤∏d ∞bƒŸG Gòg ¿CG ≈∏Y ,ájOh âfÉc ƒd ≈àM -¬jCGQ ≥``ah- Ö°ùëa Ú«∏«FGô°SE’G øe º¡°†©H øjój øjòdG Oƒ¡«dG øe ¢ù«dh PEG ;áæjÉ¡°ü∏d ájô°üæ©dG äÉ°SÉ«°ùdG √òg .ájhɪ°S áfÉjO ájOƒ¡«dG Éæ«fÉæa ΩÉ``¡` JG ÊÉ``Ñ`°`ù`µ`dG ó``≤` à` fGh ™e ™``«`Ñ`£`à`dÉ``Hh á``fÉ``«` ÿÉ``H É``æ`«`Ø`≤`ã`eh ºgôµa ¿ƒ°Vô©j ɪæ«M "π«FGô°SEG" ¬«a ∑QÉ°ûJ ‹hO πØfi ‘ º``¡`YGó``HEGh ÉæfCG ácQÉ°ûŸG ΩóY »æ©J PEG ;"π«FGô°SEG" ,"π«FGô°SEG" áë∏°üe πLCG øe Öë°ùæf ¥ÉÑ£fG Ωó©H πFÉ≤dG …CGô``dG ™``e kÉ≤Øàe á«dÉ©ØH á``cQÉ``°`û`ŸG ≈∏Y ™«Ñ£àdG Iô``µ`a ¢`` `VQCG »``¡` a ;¢`` Só`` ≤` dG ‘ á``«`æ`«`£`°`ù`∏`a ó«cCÉJ É¡«a ácQÉ°ûŸG å«M á∏àfi á«HôY .É¡àHhô©d áªLôJ ᫪gCG ≈∏Y ÊÉÑ°ùµdG Oó°ûjh ;á«Hô©∏dGá¨∏dG ¤EG á``jÈ``©` dG Ö``à` µ` dG »°ûj ô``jƒ``æ`à`dG ø``e kÉ` eÉ``g kGAõ`` L É¡fƒµd π«Ñ°S ≈∏Y" :kÉ©HÉàe ,¿hôµØj Éà Éæ«dEG â¨∏H áYƒªéŸ kGôNDƒe ÜÉàc Qó°U ,∫ÉãŸG …Oƒ¡«dG Oƒ``Lƒ``dG ∫ƒ``M ÚãMÉH Iô°ûY ÖjPÉcC’ÉH A»``∏` e ÜÉ``à` µ` dGh ,ô``°` ü` e ‘ ÜÉàµH ¬«∏Y Oôf ¿CG øµªŸG øe ¿Éc Éeh ¬ªLôJ …ò``dG π``°`UC’G É``fCGô``b ƒd ’EG ô``NBG ¿CG ≈``∏` Y ,á``aÉ``≤` ã` ∏` d ≈`` `∏` ` YC’G ¢``ù` ∏` é` ŸG ™«ª÷ ¤EG ºLÎJ á«∏«FGô°SE’G ÖàµdG Éæg ø``eh ,Ió``«`gR ¿ÉªKCÉH ´É``Ñ`Jh äɨ∏dG øëf ÉgCGô≤f ’ ∞«µa ÉgCGô≤j ⁄É©dÉa Éæ°†©H ≈∏Y áfÉ«ÿG º¡J AÉ≤dEÉH »Øàµfh ."¢†©ÑdG

‫ﺍﻷﻧﺸﻮﺩﺓ ﺍﻟﺴﺠﻴﻨﺔ‬ ∫É≤àYG ≈∏Y Ék eƒj ( 192) ɵjôeCG ‘ ÖJGQ ƒHCG ó°ûæŸG

º¡dÉ©aCG

á«Hô©dG ΩÓYE’G áµÑ°T -IôgÉ≤dG

ácQÉ°ûŸÉH »g áfÉ«ÿG :á«eÓ°SE’G QÉKB’G PÉà°SCG óbÉ©àdG hCG ¬JGP »∏«FGöSE’G ¿É«µdG πNGO ‘É≤K πØ ‘ Ωhó≤∏d á«∏«FGöSEG á«æa ¥ôa hCG ÚØ≤ãe ™e

∞bƒe kÉ`°`†`aGQ ,kÉ`°`†`jCG ™«Ñ£àdG ∫É``µ`°`TCG ô°üe ‘ áªLÎ∏d »eƒ≤dG õcôŸG ¢ù«FQ .QƒØ°üY ôHÉL QƒàcódG IQhô°V áªK ¢ù«d ¬fCG óªMCG ó≤à©jh ±ô©«d »`` Hô`` ©` `dGh …ô``°` ü` ŸG ∞``≤`ã`ª`∏`d ¿C’ ;…È`` ©` `dG ÜOC’G ¬``«` dEG π``°` Uƒ``J É``e iƒà°ùe ≈∏Y á``dhO ô``≤`aCG "π«FGô°SEG" óM ≈``∏` Y- ¤hC’Gh ,ÊÉ``°` ù` fE’G ÜOC’G á«ŸÉ©dG ÜGOB’G ≈``∏`Y ìÉ``à` Ø` f’G -¬``dƒ``b .»æ«£°ù∏ØdG ÜOC’G ≈∏Yh iôNB’G QÉ`` `KB’G PÉ``à` °` SCG ¢``†` aô``j ,∂`` `dP ¤EG ÊÉÑ°ùµdG QÉ``à`fl Qƒ``à`có``dG á``«`eÓ``°`SE’G "π«FGô°SEG" ÚHh Éææ«H ‘É≤ãdG ™«Ñ£àdG :kÉcQóà°ùe ,»°üî°ûdG iƒ``à`°`ù`ŸG ≈``∏`Y äÉgÉŒG áaô©e ó``jô``f Üô``©`c kɪFGO" ∂dòd º``«` ≤` fh á``«` ∏` «` FGô``°` SE’G á``aÉ``≤` ã` dG "π«FGô°SEG"h ,ºgQÉÑNCG π≤æfh äGhóædG çGÎ∏d ¥QÉ`` °` `S È`` ` cCG É``¡` fCÉ` H á``ahô``©` e Ú£°ù∏ah ΩÉ°ûdG ø``e á°UÉNh »Hô©dG k °†a ,ô°üeh ¬fCG ≈∏Y ¬∏é°ùJo É¡fCG øY Ó AÉjRC’Gh äÓcC’G ≈àëa ;»∏«FGô°SEG çGôJ á«MÉ«°ùdGh á``jô``KC’G ≥WÉæŸGh á«Ñ©°ûdG É¡«£©Jh á«∏«FGô°SEG É¡fCG ≈∏Y É¡∏é°ùJ ,á«dhódG π``aÉ``ë`ŸÉ``H á``«`ª`°`Sô``dG á``Ø`°`ü`dG ,∂dòc á«Ñ©°ûdG ÊÉ`` ZC’Gh ó``«`°`TÉ``fC’Gh â°ù«dh áÑ°üà¨e á``dhO É¡fƒµd á``aÉ``°`VEG ."á«Yô°T ‘ ∞≤ãe …CG ácQÉ°ûe ¢Uƒ°üîHh ,"π«FGô°SEG" ¬«a ∑QÉ°ûJ ‹hO πØfi kÉ©«Ñ£J ¢ù«d ¬``fCG ¤EG ÊÉÑ°ùµdG Ögòj Qôµàj …ò``dG ,Ωƒ``é`¡`dG ø``e º``Zô``dG ≈∏Y ¿ƒeƒ≤j øjòdG Újô°üŸG ÚØ≤ãŸG ≈∏Y

ÖeÉc" á``«`bÉ``Ø`JG ¿CG â``Ñ`K -»``°`SÉ``«`°`ù`dG ,¥Ó`` WE’G ≈∏Y ô°üe óØJ ⁄ "ó«ØjO »ª«∏bE’G ÉgQhO â°ü∏b ¢ùµ©dG ≈∏Y πH ≈∏Y É`` ¡` `JQó`` b É``¡` æ` Y â`` `Yõ`` `fh kÉ` ` eÉ`` `“ :kÉØfCÉà°ùe .kÉ«°SÉ«°S "π«FGô°SEG" ójó¡J ô°üŸ »°SÉ«°ùdG ™«Ñ£àdÉa ;‹ÉàdÉH" ,ô°üe ∞``©`°`VCGh π``«`FGô``°`SE’ Iƒ``≤`dG íæe ájô°üŸG AÉæ«°S »``°`VGQCG πc ¿CG π«dódGh ¿ƒµd ;Éæ°û«L É¡«a ∑Îf ¿CG ™«£à°ùf ’ á∏eɵdG ô``°`ü`e IOÉ``«`°`S äó``«` b Ió``gÉ``©` ŸG É¡à∏©L É¡fCG ¤EG áaÉ°VE’ÉH É¡«°VGQCG ≈∏Y ≥∏©àj ɪ«a ɪ«°S ’h ,ɵjôeC’ á©°VÉN hCG ¥Gô©dÉc á«HôY ∫hO √É``Œ É¡ØbGƒÃ ."Ú£°ù∏a ™«Ñ£àdG ¿CG ÉfhóYh" :∫É`` ` ` bh ƒd øµdh ,AÉ``Nô``dÉ``H »JCÉ«°S …OÉ°üàb’G äÉYÉ£≤dG ó``é`æ`°`S É``æ` YÉ``°` VhC’ É``fô``¶`f ‘ ɪc ,ájQòL äÓµ°ûà ák ªîàe áaÉc ."ÉgÒZh RɨdG ôjó°üJ á«bÉØJG ‘ ácQÉ°ûŸG ¿EÉ` a ,ó``ª`MCG …CGQ ≥``ahh "π«FGô°SEG" É¡«a ∑QÉ°ûJ á«dhO πaÉfi øe ¢``ù` «` d PEG ;kÉ` ©` æs ` ≤` eo kÉ` ©` «` Ñ` £` J ó``©` j ‘É≤K πØfi ‘ ∑QÉ``°` TCG ¿CG …Qhô``°`†`dG áKƒ∏e º`` ¡` `jOÉ`` jCG Ú``«` ∏` «` FGô``°` SEG º``°` †` j ∑Éæg øµj ⁄ GPEG ¬fCÉH kÉcQóà°ùe ,AÉeódÉH ᫪gCG á°ûbÉæe øµÁ πØëŸG Gò¡d πjóH »g á``©`WÉ``≤`ŸÉ``a á``jÉ``¡`æ`dG ‘h ,á``cQÉ``°` û` ŸG ó«©J ≈àM "π«FGô°SEG" ∫õ©d ÉæMÓ°S .áÑ«∏°ùdG ¥ƒ≤◊G AÉ`` `HOCG QÉ``Ñ` c Ö``à` c á``ª` Lô``J ¿CÉ` °` û` Hh É¡«dEG áªLÎe á¨d …CG øe "π«FGô°SEG" øe É¡fCG óªMCG iÒa ,á«Hô©dG á¨∏dG ¤EG

"π«FGô°SEG" áaô©Ÿ ;»Hô©dG ÇQÉ≤dG ó«ØJ øe Ö``fÉ``L …CG ∞``°`û`c hCG π`` NGó`` dG ø``e »g ‹É``à` dÉ``H ,É``¡` «` a Qƒ``°` ü` ≤` dG Ö`` fGƒ`` L ™e ‘É≤ãdG ™«Ñ£àdG ∫ɵ°TCG øe â°ù«d ÉeCG ,kGó«L ¬ªr¡Øn d áLÉëH øëf PEG hó©dG IQƒ°U ø°ùu –o ∫ɪYC’ áªLôJ âfÉc GPEG ¿ƒ«Y ‘ É``¡`dÉ``©`aCG QÈ``Jh "π«FGô°SEG" .¬æ«©H ™«Ñ£àdG Gò¡a Üô©dG AGôs ≤o dG ÉaÉj õ`` cô`` e ô`` jó`` e Oó`` °` T ,√Qhó`` ` ` H â©aQ QƒàcódG á«∏«FGô°SE’G äÉ°SGQó∏d ™«Ñ£àdG ∞``jô``©`J ¿CG ≈``∏`Y ó``ª` MCG ó«°S ¿CG ∂``dP ;¢ùÑà∏e ™``bGƒ``dG ‘ ¬æµd π¡°S á«©«ÑW äÉbÓY á``eÉ``bEG »æ©j ™«Ñ£àdG iƒà°ùŸG ≈``∏`Y AGƒ``°` S "π«FGô°SEG" ™``e ,ïdEG ..‘É≤ãdG ΩCG …OÉ°üàb’G ΩCG »°SÉ«°ùdG "π«FGô°SEG" ¬«a πà≤J …ò``dG â``bƒ``dG ‘ ,º¡bƒ≤M ≈``∏`Y Qƒ`` Œh Ú«æ«£°ù∏ØdG k ≤à°ùe √QÉ``Ñ`à`YÉ``H ∞``≤`ã`ŸG ¿CG kGÈ``à`©`e Ó Gòg PÉ``î` JG ¬æµÁ á`` eC’G Òª°V π``ã`Á ∫hódG øe Òãc ±ÓîH ,ájôëH ∞bƒŸG »àdG á«°SÉ«°ùdG ±hô``¶`dÉ``H ∫ƒ``≤`J »``à`dG "π«FGô°SEG" á©WÉ≤e Ò°ù©dG øe π©Œ .ºgQƒ¶æe øe kÉeÉ“ ™«Ñ£àdÉa ;É`` æ` g øeh" :™`` HÉ`` Jh ,QÉYh áÁôLh áfÉ«N …ôjó≤J ‘ ‘É≤ãdG ¿CG ÚØ≤ãŸG hCG ¢UÉî°TC’G ¢†©H AÉYOG ÉeCG ;É¡∏ãe ¿ƒcCG ¿CG óH’ ¬fCGh ™Ñu £Jo ádhódG »bÓNCG ¢``SÉ``°` SCG É``¡`d ¢``ù`«`d á``é`M »``¡`a º«≤j …òdG ¢üî°ûdG IOÉY É¡«dEG ¬éàjh "π«FGô°SEG" ™`` e "¢ùfõ«H" á``bÓ``Y ."á«°üî°T ídÉ°üe ≥«≤ëàd iƒà°ùŸG ≈``∏` Y- ¬`` fCG ó``ª` MCG iô`` jh

`d Oƒ``ª` fi ΩÉ`` gQ á«Øë°üdG â``Ñ`à`c ¬fCG ,"§«fi" á«Hô©dG ΩÓ``YE’G áµÑ°T á«Hô©dG ܃©°ûdG ¥ÉØJG øe ºZôdG ≈∏Y hó©dG ʃ«¡°üdG ¿É«µdG á©WÉ≤e ≈∏Y ¬©e ™«Ñ£àdG ∫ɵ°TCG ∞bhh ,"π«FGô°SEG" áªK ¿CG ’EG ,á«æØdGh á«aÉ≤ãdG É¡æ«H øeh ¿ƒfÉæah ¿ƒØ≤ãe É¡«∏Y Ωó≤j äÉ°SQɇ ióe ∫ƒ`` `M ∫ó`` `L á`` dÉ`` M Rô`` Ø` `Jo Üô`` `Y É¡æeh ,É¡«∏Y ™«Ñ£àdG Iô``µ`a ¥É``Ñ`£`fG hCG á«Hô©∏d á«∏«FGô°SE’G ÖàµdG áªLôJ ‘ -äÉ°ù°SDƒe hCG OGô`` aCG È``Y- ácQÉ°ûŸG É¡«a ∑QÉ``°`û`J á``«`dhO á``£`°`û`fCGh ¢``VQÉ``©`e ."π«FGô°SEG" QƒàcódG É``£`æ`W ÜGOBG á``«`∏`c π``«` ch ™«Ñ£àdG" ±ôu `©`jo ¢``ù`jQOEG AÓ``L óªfi äÉbÓY á`` `eÉ`` `bEG ¬`` ` `fCG ≈``∏` Y "‘É≤ãdG ,á«°üî°ûdG ä’É°üJ’Éc ájOÉY á«aÉ≤K ƒd ≈àM á``«`HOCG äÉ«°üî°ûH AÉ``≤`à`d’G hCG ;"π«FGô°SEG" ¤EG ÜÉgòdG hCG ô°üe êQÉN :kÉØ«°†e ,∑É``æ` g ‘É``≤`K •É``°`û`f AÉ``«` ME’ "π«FGô°SEG" ™``e π``eÉ``©`à`dG QÉ°üàNÉH" ."kÉ©«Ñ£J Èà©j ¿É«µc πØfi ‘ ∞≤ãe ácQÉ°ûe ¿CG ÚM ‘ ÚØ≤ãe hCG "π«FGô°SEG" º``°`†`j ‹hO ≈∏Y- kÉ`©`«`Ñ`£`J ó``©`j Ó``a Ú``«`∏`«`FGô``°`SEG ºàj ’CG á``£` jô``°` T ;-¢`` `ù` ` jQOEG iô`` j É`` e á«°üî°ûdG hCG Ö`` jOC’G ™``e OôØæe AÉ``≤`d √òg á©WÉ≤e ¿CG ¤EG kÉÑgGP ,á«∏«FGô°SE’G É¡«a á«∏«FGô°SEG á«°üî°T OƒLƒd πaÉëŸG áMÉ°ùdG ø``e »``Hô``©`dG ÜÉ``ë`°`ù`f’G »æ©j ."π«FGô°SEG"`d áMƒàØe É¡côJh äÉ`` `YGó`` `HEG á``cQÉ``°` û` e ÉeCG" :OGRh ‹hO π``Ø` fi ‘ Ú``Ø` ≤` ã` ŸG äÉ``HÉ``à` c hCG âfÉc GPEÉ` ` a ;∞``bƒ``à` f É``æ`¡`a ..¢``Só``≤` dÉ``H ∂dP ¿EÉ` `a á«æ«£°ù∏a á``ª`¶`æ`ŸG á``¡` ÷G á¡L âfÉc GPEG ¢ùµ©dGh ,kÉ©«Ñ£J ó©j ’ É¡àcQÉ°ûe ó``©`J ó«cCÉàdÉÑa á``«`∏`«`FGô``°`SEG ."kÉ©«Ñ£J ájÈ©dG Ö``à` µ` dG á``ª` Lô``J ∫ƒ`` ` Mh ᣫ°Sh á``¨`d È``Y á``«`Hô``©`dG á``¨`∏`dG ¤EG øe- É``¡` fEÉ` a ,É``gÒ``Z hCG á``jõ``«` ∏` ‚E’É``c IQhô°V ádCÉ°ùe ó©J -¢ùjQOEG ô¶f á¡Lh

AÉbQõdÉH Ú«fOQC’G ÜÉàµdG á£HGQ ‘ á«°ùeCG ∫ÓN

s CGƒ°SCG ¤EG Å«°S øe Ò°ùJ á«fOQC’G ÉeGQódG :¿ÉfÉæa

Ωɪàg’G øY ó«©H ÊOQC’G ¿ÉæØdG ¿CG ócDƒj É°TÉH ƒHCG

QÉ«àNG Qɪãà°SG ¤EG Iô``gGhõ``dG É``YOh ÈY ,á``«` fOQC’G áaÉ≤ã∏d áæjóe AÉ``bQõ``dG AÉ°ûfEG π``ã`e ,á``ª`FÓ``e á«à– á«æH ≥``∏`N ¢SÉædG ≈∏Y π¡°ùj áæjóŸG õcôe ‘ ìô°ùe .áesó≤oŸG á«æØdG ∫ɪYC’G á©HÉàe ƒHCG ô°UÉf ¿ÉæØdG çó``– ,¬à¡L øe ™e âfÎbG »àdG á«æØdG ¬JÉjGóH øY É°TÉH kGÒ°ûe ,øjRÉéM ≈°Sƒe ¿ÉæØdG áHôŒ .Ú«fOQC’G ÚfÉæØdG IÉfÉ©e ¤EG ÊOQC’G ¿É``æ`Ø`dG ¿CG É``°`TÉ``H ƒ`` HCG iCGQh ,ΩÉ`` ª` à` g’G Iô`` ` ` FGO ø`` Y ó``«` ©` Hh Ö`l ` «s ` `¨` `eo ÚfÉæØdG á``HÉ``≤`f Ö`` LGh ¿CÉ` `H kGOô``£`à`°`ù`e äÓ°ù∏°ùŸG ≈``∏` Y ±Gô`` °` `TE’G Ú`` «` `fOQC’G k °†a ,Ωó≤J »àdG á«æØdG ∫É``ª`YC’Gh øY Ó .ÊOQC’G ¿ÉæØdG ´É°VhCÉH AÉ≤JQ’G É`` eGQó`` dG ¿CG ¤EG ¿É``fÉ``æ` Ø` dG Ö`` ` gPh ,CGƒ`` °` `SG ¤EG Å``«` °` S ø`` e Ò``°` ù` J á`` `«` ` fOQC’G ‘ɵdG Ωɪàg’G Ωó``Y ¤EG ∂``dP Ú©Lôe ÚfÉæØdÉH á``«` ª` °` Sô``dG äÉ``°` ù` °` SDƒ` ŸG ø`` e ,äÉfÉLô¡ŸG ø``Y º``¡`Ñ`«`«`¨`Jh Ú`` «` `fOQC’G ΩóYh á«YGPE’G ÉeGQódG AɨdEG ¤EG áaÉ°VEG ¿Éæa …C’ »eGQO π°ù∏°ùe êÉàfEÉH ÒµØàdG .ÊOQCG »àdG- á``«` °` ù` eC’G ΩÉ``à` N ‘ iô`` ` Lh OÉ`` ≤` æ` dGh ÜÉ`` à` `µ` `dG ø`` `e Oó`` ` Y É``gô``°` †` M IOÉYEG πÑ°S ∫ƒM QGƒMh ¢TÉ≤f -ڪ࡟Gh .á«fOQC’G ÉeGQódGh øØ∏d ≥dC’G

GÎH - AÉbQõdG Ú«fOQC’G ÜÉàµdG á£HGQ âaÉ°†à°SG ÚfÉæØdG ,∫hC’G ¢``ù`eCG AÉ°ùe AÉ``bQõ``dG ‘ É°TÉH ƒ`` ` `HCG ô`` °` `UÉ`` fh Iô`` ` gGhõ`` ` dG ó``ª` fi ∂dPh ;á«Mô°ùŸG á``cô``◊G ø``Y åjóë∏d áaÉ≤ãdG áæjóe AÉbQõdG" äÉ«dÉ©a øª°V ."2010 ΩÉY á«fOQC’G çó– Iô`` ` gGhõ`` ` dG ó``ª` fi ¿É`` æ` Ø` dG ódÉN êô``î`ŸG É`` gQGOCG »``à`dG- á``«`°`ù`eC’G ‘ ‘ á``«`æ`Ø`dG äÉ``jGó``Ñ` dG ∫ƒ`` M -ÊÉ``ª`∏`°`ù`ŸG Aɪ°SCG ø``e kGOó`` `Y kÉ°Vô©à°ùe ,AÉ`` bQõ`` dG ìhó‡ :∫É``ã`eCG IÎØdG ∂∏J ‘ ÚfÉæØdG ,∞°Sƒj ∞°Sƒjh ,…hÉéY ¿RÉeh ,…OÉÑ©dG ƒLQÉeh ,πª÷G ∞°Sƒjh ,OƒægƒHCG ìÓ°Uh .ºgÒZh áXÉHCG ±ô°TCGh ,¿Ó°UCG ´hô°ûe ∫hCG ¿CG ¤EG IôgGhõdG QÉ°TCGh º∏≤dG …OÉ``f Iô``°` SCG ¿É``Lô``¡`à πã“ »æa ¬dÓN øe iôL …òdGh ,»Mô°ùŸG ‘É≤ãdG √RGõàYG ¤EG kÉàa’ ,äÉ«Mô°ùe ™Ñ°S Ëó≤J QÉgORG ‘ º¡°SCG …òdG ≥jô©dG …OÉædG Gò¡H .AÉbQõdG á¶aÉëà á«aÉ≤ãdG ácô◊G AÉbQõdG Qƒ¡ªL ¿CG IôgGhõdG í°VhCGh ∫ɪYCÓdh ‘É≤ãdG π©Ø∏d kÉ°û£©àe ¿É``c á©HÉàà kɪà¡e ™«ª÷G ¿Éc PEG ;á«Mô°ùŸG ºàj äÉ«°ùeC’G ó≤Y ¿Éch ,¢Vô©j πªY …CG .∫ɪYC’G ∂∏J á°ûbÉæŸ

á«aÉ≤K É«aGô¨L m – o ôr Yn n o ¢V "á«fQOƒe" o ∞

áÑ©d" ¿Gƒ``æ` Y â`` –- á«Ñ©°ûdG ±ôn ` ` ◊ p G ¥hó``æ` °` U º``¶`s `f ôn Nn Rn kÉ«æa kÉ°Vô©e -"ô°VÉ◊Gh »°VÉŸG ‘ ¿QOƒ``o ŸG :∫É``«`ÿG ¿ô≤dG ‘ »°ShôdG øØdG ÒgÉ°ûŸ Oƒ©J »àdG ∞ëàdG øe ójó©dÉH k °†a ,Ωô°üæŸG .øjô°UÉ©e Ú«aô◊ ám ãjóM m∫ɪYCG øY Ó Il ójóL ál «æa ál °SQóe ƒgh ,nójó÷G sønØdG »æ©J "¿QOƒoŸG"h êhôî∏d kÉ«©°S ;ÉHhQhCÉH øjô°û©dG ¿ô≤dG Iôs Zo ‘ É¡°SCGôH â∏s WCG ájƒ«Mh á``bÉ``W É¡ëæeh á«≤«Ñ£àdG ¿ƒæØ∏d Ió``jó``L ᨫ°üH k µ°Th á«Hô¨dG- á«æØdG ó«dÉ≤àdG ∞∏àfl ¬«a ô¡°üær Jn ,kGójóL Ó .IóMGh á≤JƒH ‘ -á«bô°ûdGh É¡æe

êo õr en ..»∏YÉØàdG ìöùŸG

á«°ùØædG á÷É©ŸÉH ¬«aÎdG ìô°ùe ´hô°ûe OGóYEG ‘ áÑdÉWh ÖdÉW 300 ‹GƒM ∑QÉ°T πM ≈∏Y º¡JóYÉ°ùŸ ;á``jQƒ``°`ù`H ≥°ûeO ‘ ∫É``Ø`WCÓ`d »∏YÉØJ .Ö©∏`dGh ∫õ¡dÉH óq `÷G êõ“ á≤jô£H á«°ùØædG º¡JÓµ°ûe IójóL á``HQÉ``≤`e ≈∏Y »∏YÉØàdG ìô``°`ù`ŸG IQOÉ``Ñ` e óªà©Jh IOÉjRh ÜÓ£∏d á«æØdG á≤FGòdG Ú°ù– ¤EG ≈©°ùJ ;πYÉØà∏d øe ¿ƒ°üàfl ¿ƒHQóe ∂dP ‘ ºgóYÉ°ùj ,º¡JGòd ºgôjó≤J .ájQƒ°S ‘ á«Mô°ùŸG äÉ°SGQódG º°ùb »éjôN

»∏«µ°ûJ ¢Vô©e OGó¨H ‘

ÚfÉæØd ’k É``ª` YCG ºs `°`V ,»∏«µ°ûJ ¢``Vô``©`e OGó``¨` H ‘ º``«` bCG ∑ΰûŸG πeÉ©dG ¿É``c ,á«bGô©dG ¿ó``ŸG ∞`∏àfl øe øjójóY ¿õ◊G ó«YÉŒ ≥`KƒJh »bGô©dG ™bGƒdG ¢ùµ©J É¡fCG É¡æ«H ɪ«a .OÓÑdÉH πM …òdG QÉeódGh ⁄C’Gh ájɵM ,‘GôZƒJƒØdG ¢Vô©ŸG Gòg ‘ IQƒ°U πµd ¬fCG ∂dP ógGƒ°T ,øjOÉ«ŸG ≈à°T ‘ äGÒ¨àe øe ¥Gô©dÉH ôe Ée …hô``J ¥Gô©dG äɶaÉfi ∞∏àfl øe ¿hQƒ°üe É¡°üæàbG äGOôØeh ∞jôdGh áæjóª∏d ¿É«°ùædG ∫ɵ°TCG πµd ¢†aGôdG ™LƒdÉH ñô°üJ .AGƒ°S óM ≈∏Y -É¡«ª¶æŸ kÉ≤ar hn - ¢VQÉ©ŸG √òg º«¶æJ øe »°SÉ°SC’G ±ó¡dG ᫪gCG ¤EG ádhódG Iõ¡LCGh ÚdhDƒ°ùŸG QɶfCG ¬«LƒJ ‘ πãªàj øe ≈≤ÑJ Ée ±É©°SEG ÖfÉL ¤EG ,»bGô©dG çGÎ``dÉ``H Ωɪàg’G ¿Gó≤ah QÉ°ü◊Gh Ühô◊G ¬àeóg Ée º«eÎd ;…Qƒ∏µ∏a RôM .∫ɪgE’Gh øeC’G

"á«Hô©dG á«aƒµdG á«aƒµdG" IQÉ©à°SG ∫É°†æ∏d õeôc É«°ShQ ‘

"ɵJÉaôY" º°SÉH ±ô©j Ée hCG á«Hô©dG á«aƒµdG ô°üà≤J ⁄ πMGôdG »æ«£°ù∏ØdG ¢ù«Fô∏d áÑ°ùf ¢ShôdG É¡«∏Y ≥∏£j ɪc»æ«£°ù∏ØdG Ö``©`°`û`dG ∫É``°`†`æ`c É``gõ``eQ ≈``∏`Y -äÉ``aô``Y ô``°`SÉ``j ÊÉ©e IÒ`` NC’G á`` fhB’G ‘ ƒµ°Sƒe ‘ âÑ°ùàcG π``H ,¬JÉfÉ©eh .≈à°T ´GƒfCÉH êÉéàM’Gh ∫É°†ædG â∏ª°T ‘ ÚjQÉ°ù«dG ÜÉÑ°ûdG Ú``H IQƒ¡°ûe á«aƒµdG âëÑ°UCGh ∫É°†f ºYO øY ÒÑ©à∏d ;»°VÉŸG ¿ô≤dG øe äÉ«æ«à°ùdÉH ÉHhQhCG º«YõdG ó«jCÉJh »∏«FGô°SE’G ∫ÓàM’G ó°V »æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG CGõéàj ’ kGAõL á«aƒµdG âJÉH …òdG äÉaôY ô°SÉj »æ«£°ù∏ØdG .¬à«°üî°T øe …òdG »à«aƒ°ùdG OÉ–’G ‘ kÉ°†jCG áahô©e á«aƒµdG âfÉch ¢ShôdG ÜÉÑ°ûdG ¿CG ÒZ -∑Gò`` fBG- á«æ«£°ù∏ØdG áehÉ≤ŸG ó``js CG .§≤a äÉ«æ«©°ùàdG ‘ á«aƒµdG GhóJQG É«°ShQ ‘ âÑ°ùàcG á«æ«£°ù∏ØdG á«aƒµdG ¿CG í``°`VGƒ``dGh äGQÉ«à∏d ᪰S âJÉH PEG ;áØ∏àfl IójóL ÊÉ©e √ò``g ÉæeÉjCÉH ,ÉgÒZh ájƒ°VƒØdGh á«Yƒ«°ûdGh á«cGΰT’G πãe ájQÉ°ù«dG ÚH ,á«Hô©dG á«aƒµdG ≈æ©e º¡a IOÉ``YEG iôL ¬fCG ≈∏Y IhÓY Iô°UÉ©ŸG á«≤«°SƒŸG äGQÉ«àdG ¢†©H ¤EG ÚªàæŸG ÜÉÑ°ûdG •É°ShCG .á«°SÉ°SC’G º¡JGQGƒ°ù°ùcEG óMCG íÑ°üàd ;IOôªàŸG


‫اإعالنــــــــــــــــــــات‬

‫‪9‬‬

‫االثنني (‪ )2‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1313‬‬

‫�صكر وتقدير وعرفان‬

‫ال يعرف الف�ضل الأهل الف�ضل اإال ذوو الف�ضل‬ ‫من ال ي�ضكر النا�ض ال ي�ضكر اهلل‬

‫ع�صرية العواودة العجارمة (عامة) يف ح�صبان ‪ /‬لواء ناعور‬

‫واأبناء املرحوم احلاج بركات حممد العواودة العجارمة «اأبو اأحمد» خا�صة‬ ‫اأحمد «اأبو اأمين»‪ ،‬عبداحلميد «اأبو �صلطان»‪ ،‬عز الدين «اأبو اأن�ش»‪ ،‬فوزي‪ ،‬فواز‪ ،‬واأبناوؤهم‬ ‫واأبناء املرحوم احلاج‪ /‬حمود بركات العواودة العجارمة «اأبو رائد»‬ ‫رائد ‪ ،‬فادي‪� ،‬صرحان‪ ،‬زايد‪ ،‬عبدالله‪ ،‬حممد‪ ،‬وماجد‬ ‫يتقدمون بال�ضكر اجلزيل املقرون بالعرفان والتقدير لكل من وا�ضاهم بوفاة فقيدهم االأب واالأخ‬ ‫وال�ضديق املرحوم احل��اج حمود بركات العواودة العجارمة «اأبو رائد» �ضواء كان ذلك بامل�ضاركة يف‬ ‫ت�ضييع اجلنازة وال�ضالة عليها وح�ضور الدفن اأو باحل�ضور اإىل بيت العزاء �ضخ�ضياً اأو االإت�ضال هاتفياً اأو‬ ‫باإر�ضال الر�ضائل اأو الرقيات اأو النعي يف ال�ضحف واملواقع االإلكرتونية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�ضائلني املوىل عز وجل اأن يجعل �ضعيهم م�ضكوراً ويف ميزان ح�ضناتهم جميعا واأن يتغمد الفقيد بوا�ضع‬ ‫رحمته ويدخله اجلنة مع النبيني وال�ضديقني وال�ضهداء وال�ضاحلني واالأبرار وح�ضن اأولئك رفيقاً‪.‬‬

‫اإنا هلل واإنا اإليه راجعون‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية �صمال عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2009/3733 :‬ش‬ ‫التاريخ ‪2010/3/29 :‬‬ ‫ا�صم املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪ :‬دان��ا مازن‬ ‫�صامي حماد‬ ‫وعنوانه‪ :‬تالع العلي خلف فندق الهوليدي ان �صارع‬ ‫العمد ال�صقة الر�صية ال�صمالية على اليمني الدرج‬ ‫رقم العالم ‪ /‬ال�صند التنفيذي‪2008/2147 :‬‬ ‫تاريخه‪2008/7/27 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة �صلح حقوق �صمال عمان‬ ‫امل��ح��ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ :‬مبلغ ‪ 2000‬دينار‬ ‫والر�صوم وامل�صاريف واأتعاب املحاماة والفائدة‬ ‫القانونية‬ ‫يجب عليك اأن ت �وؤدي خ��الل �صبعة اأي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ماجدة احمد �صليمان الع�صاف املبلغ املبني اأعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�صت ه��ذه امل��دة ومل ت �وؤد الدين امل��ذك��ور اأو‬ ‫تعر�ش الت�صوية القانونية‪� ،‬صتقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�صرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�صة‬ ‫للمدعى عليه‪ /‬بالن�صر‬ ‫�صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-1695( / 1-4‬ضجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬مها املجذوب‬ ‫ا��ض��م امل��دع��ى ع�ل�ي��ه وع �ن��وان��ه‪ :‬ح���ض��ام حممد‬ ‫ح�ضني ابراهيم‬ ‫ع�م��ان ‪ /‬ب �ي��ادر وادي ال���ض��ري ‪ -‬اجل�ن��دوي��ل ‪-‬‬ ‫بجانب مركز اأمن البيادر‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي� ��وم االأح� � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2010/9/19‬ال �� �ض��اع��ة ال�ت��ا��ض�ع��ة ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق ��م اأع� ��اله وال �ت��ي اأق��ام �ه��ا عليك‬ ‫املدعي‪ :‬عماد حممود �ضكري حرز اهلل‬ ‫فاإذا مل حت�ضر يف الوقت املحدد تطبق عليك‬ ‫االأح �ك��ام املن�ضو�ض عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�ضلح وقانون اأ�ضول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخطار خا�ش بتجديد التنفيذ‬ ‫�صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة‬ ‫عمان املوقرة‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪/2007/2980 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/7/26 :‬‬ ‫ا�صم املحكوم عليه‪ :‬ق�صي بكر حمزة املدين‬ ‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬ال ��دوار ال�صابع ‪� -‬صارع‬ ‫ع �ب��داهلل غو�صة ‪ -‬ع �م��ارة ال�ق�ط��ان ط ‪3‬‬ ‫مكتبة علياء الهندي‪.‬‬ ‫اأخربك باأنه مت جتديد الدعوى رقم اأعاله‬ ‫من قبل املحكوم له ‪ /‬عليه املذكور اأعاله‪.‬‬ ‫وطلب املثابرة على التنفيذ من املرحلة التي‬ ‫و�صلت اإليها‪.‬‬ ‫ماأمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ م�صتكى عليه ‪ /‬بالن�صر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-2935( / 3-4‬ضجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬ضكينه مو�ضى �ضلمان احل�ضاميه‬ ‫ا��ض��م امل�ضتكى عليه‪ :‬موؤ�ض�ضة امل�وؤ��ض��ر الذهبي‬ ‫للخدمات ‪ /‬يزن با�ضل غامن الطائي‬ ‫املهنة �ضركة‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪��� /‬ض‪ .‬امل��دي�ن��ة امل �ن��ورة جممع‬ ‫ه�ضام �ضالمة ‪ /‬ط‪2‬‬ ‫التهمة‪ :‬ا�ضدار �ضيك بدون ر�ضيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االأحد املوافق ‪2010/8/8‬‬ ‫ال���ض��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م اأعاله‬ ‫والتي اأقامها عليك احلق العام وم�ضتكي‪ :‬نبيل‬ ‫�ضحده حممد النت�ضه‪.‬‬ ‫ف �اإذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫االأح �ك ��ام امل�ن���ض��و���ض ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�ضلح وقانون اأ�ضول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫لعالناتكم‬ ‫يف‬ ‫اإعالن �شادر عن قائم باأعمال مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�شاأة‪)200063874( :‬‬

‫هاتف‪5692853 - 5692852 :‬‬ ‫حمكمة بداية حقوق الزرقاء‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�صة للمدعى‬ ‫عليه ‪ /‬بالن�صر‬

‫رقم الدعوى ‪)2010-262( / 2-10‬‬ ‫�ضجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي �ضامر احمد م�ضطفى حنون‬ ‫ا�ضم املدعي عليه وعنوانه‪ :‬حممد عبدالعزيز‬ ‫عبدالرحمن يا�ضني‬ ‫ال��زرق��اء ‪ /‬الظليل ‪ -‬م�ضنع ال �ب��ان واجبان‬ ‫العقرباوي (داميه‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي� ��وم االح � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2010/8/8‬ال�ضاعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم اعاله والتي اأقامها عليك عزمي �ضمحان‬ ‫يو�ضف حم�ضن وعليك م��راج�ع��ة قلم بداية‬ ‫احلقوق ال�ضتالم الئحة الدعوى ومرفقاتها‬ ‫فاإذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫االأح �ك��ام املن�ضو�ض عليها يف ق��ان��ون اأ�ضول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫حمكمة �صلح حقوق الزرقاء‬ ‫مذكرة تبليغ �صيغة ميني حا�صمة للمدعى‬ ‫عليه ‪ /‬بالن�صر‬ ‫رقم الدعوى ‪)2010-2062( / 1-10‬‬ ‫�ضجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي عبداحلليم عاي�ض عبداهلل عليمات‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪ :‬و�ضام عدنان احمد مرزوقه‬ ‫ال� ��زرق� ��اء ‪ /‬وادي احل� �ج ��ر ‪ -‬خ �ل ��ف � �ض ��رك ��ة �ضرمي‬ ‫لل�ضرياميك‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االثنني املوافق ‪ 2010/8/9‬ال�ضاعة‬ ‫‪ 9.00‬وذلك لتبليغ وتفهم �ضيغة اليمني احلا�ضمة‪:‬‬ ‫اأق�ضم باهلل العظيم باأنني اأنا املدعى عليه‪ /‬و�ضام عدنان‬ ‫احمد مرزوقة باأن ذمتي غري م�ضغولة للمدعي ‪ /‬اأمين‬ ‫ع�ب��دال��رح�ي��م حم�م��د ع�ل��ي مب�ب�ل��غ (‪ )4268‬دي �ن��ار وهي‬ ‫عبارة عن قيمة ب�ضاعة ا�ضتجريتها منه واأن ذمتي غري‬ ‫م�ضغولة له بهذا املبلغ وال ب�اأي جزء منه واهلل على ما‬ ‫اأقول �ضهيد‪.‬‬ ‫ف �اإذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك االأحكام‬ ‫املن�ضو�ض عليها يف قانون البينات‪.‬‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫اإعالن �صادر عن م�صجل الأ�صماء التجارية‬

‫ا�صتناد ًا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�صركات رقم (‪ )22‬ل�صنة ‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�صركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫باأن �صركة ورثة في�صل حممد �صيف اهلل م�صطفى وامل�صجلة يف �صجل �صركات تو�صية ب�صيطة حتت الرقم (‪ )10585‬بتاريخ‬ ‫‪ 2004/4/28‬قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�صركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2010/8/1‬وقد مت تعيني ال�صيد‪/‬ال�صيدة هدى‬ ‫ً‬ ‫م�صفيا لل�صركة‪.‬‬ ‫احمد حممد يو�صف‬ ‫ً‬ ‫علما باأن عنوان امل�صفي عمان ‪� /‬صاحية الأمري ح�صن ‪ /‬حي اجلرن ‪ /‬تلفون ‪0795959352‬‬

‫لال�صتف�صار يرجى الت�صال باأرقام دائرة مراقبة ال�صركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ومركز الت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/2769 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/7/22 :‬‬ ‫ا�صم املحكوم عليه ‪ -1 /‬احمد جمال �صالمه‬ ‫ابو خرمه ‪ -2‬فرا�ش حممود حممد العجلوين‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهويل حمل القامة‬ ‫رقم العالم ‪ /‬ال�صند التنفيذي‪ :‬كمبيالت‬ ‫تاريخه‪ :‬متعدد‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1450 :‬دينار والر�صوم‬ ‫يجب عليك اأن ت �وؤدي خ��الل �صبعة اأي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫عبدالفتاح حممود عبدالفتاح حللوح و‪ .‬م خالد‬ ‫الزواهرة املبلغ املبني اأعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�صت ه��ذه امل��دة ومل ت �وؤد الدين امل��ذك��ور اأو‬ ‫تعر�ش الت�صوية القانونية‪� ،‬صتقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�صرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2010/1427 :‬‬ ‫التاريخ ‪2010/7/15 :‬‬ ‫ا�صم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬حممود عبداهلل‬ ‫علي ابو الع�صل‬ ‫وعنوانه‪ :‬الر�صيفة ‪ -‬مثلث ال�صمايل ‪ -‬مقابل جممع‬ ‫ال�صفريات‬ ‫رقم العالم ‪ /‬ال�صند التنفيذي‪ :‬قرار حكم‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 255 :‬دينار والر�صوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك اأن ت �وؤدي خ��الل �صبعة اأي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممد �صعد علي القدير و‪.‬م عدنان كنعان املبلغ املبني‬ ‫اأعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�صت ه��ذه امل��دة ومل ت �وؤد الدين امل��ذك��ور اأو‬ ‫تعر�ش الت�صوية القانونية‪� ،‬صتقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�صرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور التنفيذ‬

‫حمكمة بداية الزرقاء‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ار�ض للبيع يف ظهري اأعلى قمة م�ضاحة‬ ‫‪870‬م م ��وق ��ع مم� �ي ��ز ب �� �ض �ع��ر ‪450‬د‪/‬م‬ ‫م��رب��ع �ضكن ب خ��ا���ض ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫اأر�ض يف اأبو ن�ضري اأ�ضهى الفقري م�ضاحة‬ ‫‪210‬م ب�ضعر كامل القطعة ‪ 40‬األ��ف �ضكن‬ ‫عادي ‪5355365 - 0797720567‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ��ض�ك��ن د م ��ن ارا�� �ض ��ي عطل‬ ‫الر�ضيفة حو�ض ‪ 3‬رج��م اجلي�ض م�ضاحة‬ ‫االر���ض ‪322‬م‪ 1‬ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ‪527‬م‪�� 2‬ض�ك��ن ج ‪ /‬الزهور‬ ‫امل��وق��ع مم�ي��ز ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ��ض�ك��ن ج�م�ع�ي��ة اأب �ن��اء االردن‬ ‫امل�ضاحة ‪600‬م‪�� / 2‬ض��اف��وط ‪ /‬م��رج البري‬ ‫‪ /‬م �ط �ل��ة ع �ل��ى ال �ب �ق �ع��ة ال �� �ض �ع��ر منا�ضب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض زراع �ي ��ة ت���ض�ل��ح ل�ب�ن��اء فيال‬ ‫ومزرعة ال�ضلط حو�ض اجليعة (ال�ضرو)‬ ‫امل�ضاحة ‪ 4‬دومنات و‪477‬م‪ 2‬ال�ضعر منا�ضب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع اأر� � ��ض � �ض �ك��ن ج ‪621‬م‪ 2‬ا�ضكان‬ ‫الروابي ‪ /‬العني املعمرية ‪ /‬املفرق ال�ضعر‬ ‫م�ن��ا��ض��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ارا��ض��ي ا�ضتثمارية املفرق حو�ض ‪3‬‬ ‫االأ�ضفر امل�ضاحة ع�ضرات االأ�ضعار منا�ضبة‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ار���ض جت��اري ال�ضمي�ضاين امل�ضاحة‬ ‫‪900‬م‪ 2‬خلف االمب�ضادور ‪ /‬قرب فندق ال�ضام‬ ‫ال�ضعر منا�ضب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ��ض�ن��اع��ات خفيفة ح ��وايل ‪12‬‬ ‫دومن م��رك��ا ح�ن��و ال�ك���ض��ار ت���ض�ل��ح م�ضنع‬ ‫ال�ضعر منا�ضب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------------------‬‬

‫‪------------------------------‬‬‫ق�ط�ع��ة اأر�� ��ض جت ��اري ‪992‬م‪ 2‬ع�ل��ى ال�ضارع‬ ‫ال� ��رئ � �ي � �� � �ض� ��ي‪ -‬ط� � ��رب� � ��ور ب� ��� �ض� �ع ��ر م� �غ ��ري‬ ‫‪0796957000‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ق �ط��ع ا��ض�ت�ث�م��اري� � � � ��ة يف امل��ا� �ض��ون��ة حو�ض‬ ‫ال �غ �ب ��اوي ب��ال �ق��رب م ��ن �� �ض ��ارع االأرب� �ع ��ني‬ ‫‪0796957000‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ق�ط�ع��ة اأر�� ��ض يف ت ��الع ال�ع�ل��ي م�ط�ل��ة على‬ ‫اجلامعة االأردنية ‪845‬م‪� 2‬ضكن (ب) ب�ضعر‬ ‫جيد ‪0795215123‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ع�ب��دون ‪775‬م‪ 2‬على ��ض��ارع االأم ��رية ب�ضمة‬ ‫ب�ضعر ‪ 500‬دينار للمرت �ضكن (ب) خا�ض‬ ‫‪0796957000‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة اأر� ��ض جت ��اري ‪ 1‬دومن ط�ل��وع عني‬ ‫غزال – طربور ‪0795215123‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫م��ن ارا� �ض��ي امل �ف��رق ق��ري��ة ع��ني واملعمرية‬ ‫حو�ض تلعة قا�ضم ا�ضكان عمون م�ضاحتها‬ ‫‪623‬م ب�ضعر منا�ضب جداً ومغري وب�ضبب‬ ‫ال�ضفر هاتف ‪0795196002‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار� � ��ض م �� �ض��اح��ة ‪1160‬م ح��و���ض ‪ 2‬طبقة‬ ‫القرية البحات �ضارعني ال�ضعر ‪ 220‬الف‬ ‫‪0777766830‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار�ض ‪ 5‬دومن طريق ال�ضخنه جر�ض بجانب‬ ‫مزارع الور ‪ 20‬األف ‪0777766830‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫�ضفا ب��دران ‪ /‬قطعة اأر���ض م�ضاحة ‪800‬م‬ ‫� �ض �ك��ن ب يف � �ض �ف��ا ب� � ��دران احل� ��ي الغربي‬ ‫ق��رب امل�وؤ��ض���ض��ة اال��ض�ت�ه��الك�ي��ة الع�ضكرية‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫��ض�ف��ا ب� ��دران ق�ط�ع��ة اأر�� ��ض م���ض��اح��ة ‪420‬م‬ ‫�ضكن د بجانب ا�ضكان موظفي اأمانة عمان‬ ‫ال�ك��رى وجميع اخل��دم��ات وا��ض�ل��ة وعدة‬ ‫قطع مب�ضاحات خمتلفة ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0775491491‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع اأر�ض ا�ضتثمارية ناجحة من ارا�ضي‬ ‫الزرقاء ‪ -‬امل�ضاحة ع�ضرات اال�ضعار منا�ضبة‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ضتثمارية ‪ /‬زراعية قع خنا من‬ ‫ارا�ضي الزرقاء امل�ضاحة ‪ 11‬دومن و‪500‬م‪2‬‬ ‫على ��ض��ارع��ني ام��ام��ي وخلفي ‪/4655225‬‬

‫�سعـــــــر الإعــــــــالن‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ضتثمارية املا�ضونة حو�ض ‪ 3‬امل�ضفى‬ ‫لوحة ‪ 4‬امل�ضاحة ‪ 9‬دومنات و‪360‬م‪ 2‬ال�ضعر منا�ضب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف اجليعة خلف جامعة عمان االأهلية‬ ‫م�ضاحة ‪ 1216‬م حو�ض اجليعة ‪0797720567‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف جر�ض �ضرق جامعة فيالدلفيا‬ ‫م�ضاحة ‪ 5.5‬دومن فيها بيت م�ضيجة ‪ -‬اطاللة‬ ‫جميلة ‪ -‬جميع اخلدمات وا�ضلة ‪0797720567‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة ار�ض م�ضاحة ‪ 50‬دومن من ارا�ضي معان‬ ‫م�ضتقلة ب�ضعر الدومن ‪ 250‬دينار ‪0795739336‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة ار� ��ض يف ام ال�ع�م��د م�ضجرة ا�ضجار‬ ‫م �ث �م��رة وزي� �ت ��ون م���ض��اح��ة ‪ 4.200‬دومن ت‬ ‫‪)065527011( 0795739336‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع ق�ط�ع��ة ار� ��ض م���ض��اح��ة ‪1068‬م ظهر‬ ‫�ضويلح بالقرب من موقع مميز ‪07959336‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار�ض م�ضاحة ‪ 50‬دومن م�ضتقلة �ضعر الدومن‬ ‫‪ 250‬دينار قابل ‪0795739336‬‬

‫متفرق � � � � � � � � ��ات‬ ‫متفرقــــــــات‬ ‫حمل لاليجار مع �ضدة ‪ /‬ال�ضويفية �ضارع‬ ‫الوكاالت امل�ضاحة ‪35‬م‪� + 2‬ضدة ‪35‬م‪ 2‬ي�ضلح‬ ‫جل�م�ي��ع االع� �م ��ال ال �ت �ج��اري��ة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫��ض��اب ع�ل��ى ا��ض�ت�ع��دد ت��ام الإج� ��راء ومتابعة‬ ‫امل� � �ع � ��ام � ��الت يف ال � � ��دوائ � � ��ر احل� �ك ��وم� �ي ��ة‬ ‫‪0776661120‬‬

‫فــــــــلل‬ ‫فلل‬ ‫ل�ل�ب�ي��ع ف �ي��ال خ �ل��دا ع �ل��ى اأر� � ��ض ‪1054‬م‪2‬‬ ‫على �ضارعني ‪20‬م ‪10 /‬م‪ 2‬البناء طابقني‬ ‫م���ض�ت�ق��الت م��ع ح��دي�ق��ة وت��را���ض م�ضاحة‬ ‫االر���ض ‪167‬م‪ 2‬على �ضارع ال‪20‬م ‪325 /‬م‪2‬‬ ‫ط��اب��ق ار� �ض��ي ع�ل��ى � �ض��ارع ال‪10‬م ال�ب�ن��اء ‪4‬‬ ‫وج �ه��ات ح �ج��ر‪ ،‬ت��دف�ئ��ة ‪ ،‬ال���ض�ع��ر منا�ضب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬

‫�ضقق‬ ‫�ســـــــــــــــقق‬ ‫للبيع ‪ -‬البنيات‪ :‬قطعة ار�ض م�ضاحة ‪500‬م‬ ‫�ضهلة م���ض�ت��وي��ة ج�م�ي��ع اخل��دم��ات مقابل‬

‫م��دار���ض احل���ض��اد تنظيم �ضكن ج كا�ضفة‬ ‫ومطلة وي�ت��وف��ر لدينا م�ضاحات مبواقع‬ ‫خمتلفة ‪4399967 - 0796649666‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ‪ -‬بيت م�ك��ون م��ن طابقني م�ضاحة‬ ‫كل طابق ‪172‬م يف الغويرية ‪ -‬من املالك‬ ‫مبا�ضرة لال�ضتف�ضار ‪0788547571‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع املقابلني منزل م�ضتقل عظم م�ضاحة‬ ‫االأر���ض ‪725‬م م�ضاحة البناء ‪425‬م ت�ضوية‬ ‫‪100‬م ‪ 4‬واج �ه ��ات ح�ج��ر م�ن�ط�ق��ة حديثة‬ ‫البناء ويتوفر لدينا منازل مبواقع خمتلف‬ ‫واأ� �ض �ع��ار م�ع�ق��ول��ة م�وؤ��ض���ض��ة العرموطي‬ ‫ال �ع �ق��اري��ة (ح ��ي ن � ��زال) ‪- 0796649666‬‬ ‫‪4399967‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع حي نزال الذراع �ضقة ‪ 3‬نوم حمامني‬ ‫�ضالة وا�ضعة برندة مطبخ راكب جرانيت‬ ‫االأمل� �ن� �ي ��وم مب��وق��ع ه � ��ادئ وي �ت��وف��ر لدينا‬ ‫م�ضاحات خمتلفة بعدة مناطق وباأ�ضعار‬ ‫معقولة دفعة واأق�ضاط عن طريق املالك‬ ‫م�ب��ا��ض��رة م�وؤ��ض���ض��ة ال�ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫(حي نزال) ‪4399967 - 0796649666‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ‪� -‬ضاحية اليا�ضمني‪� :‬ضقة مكونة من ‪3‬‬ ‫نوم ‪ 3 ،‬حمامات ‪ 1‬ما�ضرت �ضالة و�ضالون مطبخ‬ ‫ب��رن��دة ج��دي��دة مل ت�ضكن معفى م��ن الر�ضوم‬ ‫مرتفعة وكا�ضفة ويتوفر لدينا مبواقع ��أخرى‬ ‫باأ�ضعار معقولة ‪4399967 - 0796649666‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع �ضقة جت��اري ت�ضوية ثانية ‪76‬م‪/ 2‬‬ ‫ت�ضلح م�ضغل وم�ضتودع ‪ /‬امل���ض��دار �ضارع‬ ‫االحنف بن قي�ض ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫��ض�ق��ة ل�ل�ب�ي��ع خ �ل��دا ب �اأج �م��ل اط��الل��ة على‬ ‫ثالث جهات م�ضاحة ‪243‬م �ضوبر ديلوك�ض‬ ‫‪ 4‬ن��وم ‪ 4‬حمام �ضالة �ضالون بلكونة عدد‬ ‫‪ 2‬مطبخ راكب غرفة خادمة ب�ضعر مغري‬ ‫ب��داع��ي ال�ضفر فقط ‪ 115‬ال��ف م��ع االثاث‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫�ضقة للبيع ��ض��وب��ر دي�ل��وك����ض ‪200‬م موقع‬ ‫مميز وه��ادئ يف �ضاحية الر�ضيد ‪ 3‬ن��وم ‪3‬‬ ‫حمام �ضالة �ضالون بلكونة ديكورات بالط‬ ‫اأ�ضباين باركيه مكيفات تدفئة اأثاث فاخر‬ ‫ب�‪ 85‬الف بدون اثاث ‪0788452299‬‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫للبيع �ضقتني ثالث ورابع م�ضاحة كل �ضقة‬ ‫‪202‬م‪ ، 2‬تدفئة ‪ /‬تريد ‪ /‬بئر ماء م�ضتقل‬ ‫‪� � /‬ض��وب��ر دي �ل��وك ����ض ال �ه��ا� �ض �م��ي ال�ضمايل‬

‫التاريخ ‪2010/7/18‬‬ ‫ا�صم املحكوم عليه‪� :‬صقر حممد �صالمه الفاعوري‬ ‫عنوانه‪:‬‬

‫ال�صند رقمه تاريخه املحكوم به‪ 800 :‬دينار والر�صوم‬ ‫يجب عليك اأن ت �وؤدي خ��الل �صبعة اأي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الخطار اىل املحكوم له اياد عبدالله‬ ‫حممد ابو طوق واإذا انق�صت هذه املدة ومل توؤد الدين‪،‬‬ ‫اأو تعر�ش الت�صوية القانونية �صتقوم دائرة التنفيذ‬

‫ال�صند رقمه تاريخه املحكوم به‪ 760 :‬دينار والر�صوم‬ ‫يجب عليك اأن ت �وؤدي خ��الل �صبعة اأي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الخطار اىل املحكوم له اياد عبدالله‬ ‫حممد ابو طوق واإذا انق�صت هذه املدة ومل توؤد الدين‪،‬‬ ‫اأو تعر�ش الت�صوية القانونية �صتقوم دائرة التنفيذ‬

‫مببا�صرة املعامالت التنفيذية الالزمة قانونا بحقك‪.‬‬

‫مببا�صرة املعامالت التنفيذية الالزمة قانونا بحقك‪.‬‬

‫ماأمور التنفيذ‬

‫ماأمور التنفيذ‬

‫احمد ال�صدوق‬

‫احمد ال�صدوق‬

‫اإعالن �صادر عن مراقب عام ال�صركات‬

‫ا�صتناد ًا لأحكام املادة (‪ )13‬من قانون ال�صركات رقم (‪ )22‬ل�صنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�صركات يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة باأن �صركة اجلمال و�صالمه وامل�صجلة يف �صجل �صركات ت�صامن حتت الرقم (‪ )98829‬بتاريخ‬ ‫‪ 2010/6/24‬تقدمت بطلب لجراءات التغيريات التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�صم ال�صركة من �صركة‪ :‬اجلمال و�صالمه‬ ‫اىل �صركة‪ :‬اجلمال و�صالمه وفوده‬ ‫لال�صتف�صار يرجى الت�صال باأرقام دائرة مراقبة ال�صركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ومركز الت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬

‫ا�صتناد ًا لأحكام املادة (‪ )13‬من قانون ال�صركات رقم (‪ )22‬ل�صنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�صركات يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة باأن �صركة حممد ونبيل غنيم وامل�صجلة يف �صجل �صركات ت�صامن حتت الرقم (‪)71320‬‬ ‫بتاريخ ‪ 2004/5/18‬تقدمت بطلب لجراءات التغيريات التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�صم ال�صركة من �صركة‪ :‬حممد ونبيل غنيم‬ ‫اىل �صركة‪ :‬خالد احمد و�صركاه‬

‫لال�صتف�صار يرجى الت�صال باأرقام دائرة مراقبة ال�صركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ومركز الت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬

‫مراقب عام ال�صركات‬ ‫�صرب الروا�صدة‬

‫(‬

‫‪2‬‬

‫خ �ل��ف ح �ل��وي��ات ال �ع �ن �ب �ت��اوي ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫�ضقق �ضوبر ديلوك�ض للبيع ‪ -‬بناء حديث‬ ‫ ط ��ري ��ق اجل ��ام �ع ��ة االأردن� � �ي � ��ة ‪ -‬وم ��رج‬‫احل �م��ام ‪� � -‬ض��ارع االأم ��ري حم�م��د ‪� -‬ضمن‬ ‫م�ضروع ن�ضائم اخلري ت‪/ 0788634747 :‬‬ ‫‪0785300125 / 0795029741‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع � �ض �ق��ة جت� � ��اري ت �� �ض��وي��ة ثانية‬ ‫‪76‬م‪ 2‬ت���ض�ل��ح م���ض�غ��ل ‪ /‬وم �� �ض �ت��ودع ‪/‬‬ ‫امل�ضدار �ضارع االأحنف بن قي�ض ال�ضعر‬ ‫م�ن��ا��ض��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫ت��الع ال�ع�ل��ي ��ض�ق��ة ��ض��وب��ر دي�ل��وك����ض ‪173‬م‬ ‫ط��اب��ق ث ��اين م �ف��رو� �ض��ة ‪ 3‬ن ��وم ‪ ،‬ما�ضرت‪،‬‬ ‫�ضالة‪� ،‬ضالون‪ ،‬مطبخ راك��ب‪ + ،‬تدفئة ‪+‬‬ ‫بلكونة ذات اط��الل��ة ب�ضعر مغري بداعي‬ ‫ال�ضفر ‪0777475114‬‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫للبيع عمارة على ار�ض ‪491‬م‪ 2‬مقام عليها‬ ‫ط��اب �ق��ني ع �ظ��م ار�� �ض ��ي واأول ك ��ل طابق‬ ‫م�ضاحته ‪220‬م‪ 2‬ارب ��ع وج �ه��ات ح�ج��ر‪ /‬اأم‬ ‫ال�ضماق اجلنوبي ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫للبيع عمارة على ار�ض ‪500‬م‪ 2‬مقام عليها‬ ‫بناء ثالث اأدوار ‪ /‬وروف م�ضاحة كل طابق‬ ‫‪220‬م‪ 2‬م���ض��اح��ة ال� ��روف ‪120‬م‪ / 2‬املوقع‬ ‫وادي �ضقرة قريبة من ال�ضارع الرئي�ضي‬ ‫ال�ضعر منا�ضب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع م �ن��زل م���ض�ت�ق��ل م �� �ض��اح��ة االر�� ��ض‬ ‫‪1000‬م‪/2‬دومن م�ق��ام عليها ب�ن��اء �ضقتني‬ ‫م�ضاحة ‪360‬م‪ 2‬واج�ه��ة حجر ‪ /‬وحديقة‬ ‫بحدود ‪500‬م‪ + 2‬ك��راج املوقع القوي�ضمة ‪/‬‬ ‫ال�ضعر منا�ضب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�ضقة للبيع املوقع �ضاحية الر�ضيد قريبة‬ ‫م��ن �ضكن اأميمة امل�ضاحة (‪127‬م) ت�ضمل‬ ‫(‪ )3‬ن��وم �ضالة كبرية مطبخ راك��ب بلكون‬ ‫ م�ضعد ‪ -‬ك��راج ‪ /‬مطلة‪ ،‬ال�ضقة بحالة‬‫مم� �ت ��ازة ال �� �ض �ع��ر (‪ )48‬األ � ��ف للمراجعة‬ ‫‪0796643296 - 0788567623‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع �ضقة ط��اب��ق ار� �ض��ي امل���ض��اح��ة ‪80‬م‪2‬‬ ‫م�ف��رو��ض��ة ف��ر���ض ج�ي��د امل��وق��ع �ضفا بدران‬ ‫‪ /‬اب��و ن���ض��ري ت�ضلح ل��ال��ض�ت�ث�م��ار الناجح‬

‫مراقب عام ال�صركات‬ ‫�صرب الروا�صدة‬

‫اإعالن �صادر عن قائم باأعمال مراقب عام ال�صركات‬

‫ا�صتناد ًا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�صركات رقم (‪ )22‬ل�صنة ‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�صركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة باأن‬ ‫�صركة ب�صام وبا�صل قطام وامل�صجلة يف �صجل �صركات ت�صامن حتت الرقم (‪ )91155‬بتاريخ ‪ 2008/6/19‬قد تقدمت بطلب لت�صفية‬ ‫ً‬ ‫م�صفيا لل�صركة‪.‬‬ ‫ال�صركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2010/8/1‬وقد مت تعيني ال�صيد‪/‬ال�صيدة ب�صام امني يو�صف قطام‬ ‫ً‬ ‫علما باأن عنوان امل�صفي عمان ‪ /‬ماركا ال�صمالية ‪ /‬تلفون ‪0795686347‬‬

‫مراقب عام ال�صركات‬ ‫�صرب الروا�صدة‬

‫التاريخ ‪2010/7/18‬‬

‫عنوانه‪:‬‬

‫اإعالن �صادر عن مراقب عام ال�صركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�صاأة‪)200096517( :‬‬

‫لال�صتف�صار يرجى الت�صال باأرقام دائرة مراقبة ال�صركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ومركز الت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/1566 :‬ش‬

‫‪ -2‬جميل �صامي حممد املعايطة‬

‫م�صجل ال�صماء التجارية‬

‫اإعالن �صادر عن مراقب عام ال�صركات‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية مادبا‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/1567 :‬ش‬

‫ا�صم املحكوم عليه‪� -1 :‬صقر حممد �صالمه الفاعوري‬

‫ا�ضتناداً الأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون االأ�ضماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�ضنة ‪ 2006‬يعلن م�ضجل االأ�ضماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�ضناعة والتجارة باأن اال�ضم التجاري (اأكادميية ايليا الثقافية) وامل�ضجل لدينا يف �ضجل االأ�ضماء التجارية‬ ‫بالرقم (‪ )135872‬با�ضم (مي حممد عبداحلي طه) قد جرى عليه نقل ملكية لي�ضبح با�ضم (يحيى مرتوك حممد‬ ‫الرقاد) وتعتر عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�ضر هذا االعالن‪.‬‬

‫ً‬ ‫ا�صتنادا لأحكام املادة (‪/28‬اأ) من قانون ال�صركات رقم (‪ )22‬ل�صنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�صركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة باأن فاطمة علي عثمان داوود ال�صريكة يف �صركة ورثة احمد جرب دروي�ش ال�صيفي امل�صجلة لدينا يف �صجل �صركات الت�صامن‬ ‫حتت الرقم (‪ )90236‬تاريخ ‪ 2008/4/14‬قد تقدمت بطلب لن�صحابها من ال�صركة وقد قامت بابالغ �صركائها يف ال�صركة ً‬ ‫ا�صعارا‬ ‫بالربيد امل�صجل يت�صمن رغبتها بالن�صحاب بالرادة املنفردة من ال�صركة بتاريخ ‪.2010/8/1‬‬ ‫وا�صتنادا لأحكام القانون فاإن حكم ان�صحابه من ال�صركة ي�صري ً‬ ‫ً‬ ‫اعتبارا من اليوم التايل‬

‫أرا�ســـــــي‬ ‫ا ارا�ضي‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية مادبا‬

‫حمكمة �صلح الر�صيفة‬

‫م�صجل ال�صماء التجارية‬

‫للبيع ار�ض �ضناعات خفيفة ماركا الونانات‬ ‫قرب م�ضنع روموا ‪1000‬م‪ / 2‬كهرباء ‪ 3‬فاز‬ ‫‪ /‬ال�ضعر منا�ضب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �ضكن ج امل�ضاحة ‪950‬م‪ 2‬جبل‬ ‫ع �م��ان‪ /‬ت���ض�ل��ح مل �� �ض��روع ا� �ض �ك��ان ال�ضعر‬ ‫م �ن��ا� �ض��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع اأر�ض �ضكن اأ ‪ /‬تالع العلي ‪772 /‬م‪2‬‬ ‫ع�ل��ى � �ض��ارع ال‪20‬م و� �ض��ارع ج��ان�ب��ي ال�ضعر‬ ‫م �ن��ا� �ض��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫واجهة على �ضارع ال‪100‬م املا�ضونة حو�ض‬ ‫‪ 12‬الدبية امل�ضاحة ‪ 22‬دومن ال�ضعر منا�ضب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ع��دة ق�ط��ع �ضكن ب م��ن اأرا�ضي‬ ‫ال ��ر� �ض �ي �ف ��ة ‪ /‬ال� �ق ��اد�� �ض� �ي ��ة ح ��و� ��ض ‪9‬‬ ‫ق��رق ����ض ‪ /‬امل �� �ض��اح��ات ‪500‬م‪ 2‬اال�ضعار‬ ‫م�ن��ا��ض�ب��ة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫اأبو ن�ضري ‪ /‬قطعة اأر�ض م�ضاحة ‪508‬م على‬ ‫�ضارعني قرب االأكادميية البحرية وجميع‬ ‫اخلدمات وا�ضلة موقع مرتفع وعدة قطع‬ ‫مب���ض��اح��ات خمتلفة يف اأب ��و ن���ض��ري و�ضفا‬ ‫بدران ‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ال�ضلط ‪ -‬جلعد ‪ 27‬دومن م�ضرتك ميكن‬ ‫بيع ق�ضم منها مطلة ‪ -‬ومرتفعة على عدة‬ ‫�ضوارع جميع اخلدمات متوفرة بجانب نادي‬ ‫الفرو�ضية للجادين فقط ‪0796237893‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ق �ط �ع��ة ار� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع م���ض��اح�ت�ه��ا ‪642‬م ‪-‬‬ ‫الزرقاء ‪ -‬حي البرتاوي اجلنوبي ‪ -‬منطقة‬ ‫بيوت م�ضتقلة ‪� /‬ضكن ج االأر���ض مرتفعة‬ ‫‪0796720728‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ق�ط�ع��ة ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف ��ض��احل�ي��ة العابد‬ ‫ م� ��� �ض ��اح ��ة ‪ 249‬م � ��رت م� ��رب� ��ع امل ��ال ��ك‬‫‪0796422466‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة اأر���ض ‪ 11‬دومن يف القطرانة بقرب‬ ‫الدفاع املدين ب�ضعر مغري ‪0779163154‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫عدة قطع يف املا�ضونة وادي الع�ض ومنطقة‬ ‫البي�ضاء مب�ضاحات خمتلفة ‪0777766830‬‬

‫قائم باأعمال مراقب عام ال�صركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫اإعالن �صادر عن م�صجل الأ�صماء التجارية‬

‫ا�ضتناداً الأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون االأ�ضماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�ضنة ‪ 2006‬يعلن م�ضجل االأ�ضماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�ضناعة والتجارة باأن اال�ضم التجاري (مقهى الرند ال�ضعبي) وامل�ضجل لدينا يف �ضجل االأ�ضماء التجارية‬ ‫بالرقم (‪ )131504‬با�ضم (عبدالرحمن نزار كامل عطعوط) قد جرى عليه نقل ملكية لي�ضبح با�ضم (عمرو زياد‬ ‫يو�ضف جاد اهلل) وتعتر عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�ضر هذا االعالن‪.‬‬

‫من ن�صر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬

‫اإعالن �صادر عن مراقب عام ال�صركات‬

‫ً‬ ‫ا�صتنادا لأحكام املادة (‪/216‬ج) من قانون ال�صركات رقم (‪ )22‬ل�صنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�صركات يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة باأن �صركة عبدون للمجمعات التجارية والتطوير العقاري امل�صجلة لدينا ك�صركة حمدودة امل�صوؤولية‬ ‫حتت الرقم (‪ )6552‬بتاريخ ‪ ،2001/2/20‬قد تقدمت مبح�صر اجتماع هيئة عامة غري عادي منعقد بتاريخ ‪2010/7/31‬‬ ‫يت�صمن املوافقة على حتويل �صفة ال�صركة القانونية من �صركة ذات م�صوؤولية حمدودة اىل �صركة م�صاهمة خا�صة‪.‬‬ ‫يرجى ممن له اعرتا�ش على ذلك من الدائنني او الغري مراجعة دائرة مراقبة ال�صركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫خالل خم�صة ع�صرة ً‬ ‫يوما من تاريخ ن�صر العالن‬ ‫قائم باأعمال مراقب عام ال�صركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫مراقب عام ال�صركات‬ ‫�صرب الروا�صدة‬

‫) دينــــــار‬

‫ال�ضعر منا�ضب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫للجادين فقط عمارة ا�ضتثمارية‪ ،‬املوقع‬ ‫امل��دي �ن��ة ال��ري��ا� �ض �ي��ة‪ ،‬خ �ل��ف امل �خ �ت��ار مول‬ ‫مكونة من �ضبع طوابق و(‪� )11‬ضقة الدخل‬ ‫ال���ض�ن��وي (‪ )24‬األ ��ف دي �ن��ار ال�ب�ن��اء قدمي‬ ‫وال�ضعر م�غ��ري وب�ع��د املعاينة للمراجعة‬ ‫‪0796643296 - 0788567623‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫� �ض �ق��ق ل�ل�ب�ي��ع ‪� � -‬ض��وب��ر دي �ل��وك ����ض ‪ -‬بناء‬ ‫حديث ‪ -‬طريق اجلامعة االأردنية ‪� -‬ضمن‬ ‫م�ضروع ن�ضائم اخل��ري ‪ -‬خلف مفرو�ضات‬ ‫ل�ب�ن��ى م���ض��اح�ت�ه��ا ‪185‬م‪ 2‬م ��ن امل ��ال ��ك ت‪:‬‬ ‫‪0795029741 - 0788634747‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�ضقق للبيع ‪� -‬ضوبر ديلوك�ض ‪ -‬بناء حديث‬ ‫م��رج احل�م��ام ‪ -‬ق��رب دوار ال��دل��ة ‪� -‬ضمن‬ ‫م�ضروع ن�ضائم اخل��ري ‪ -‬خلف مفرو�ضات‬ ‫ل�ب�ن��ى م���ض��اح�ت�ه��ا ‪160‬م‪ 2‬م ��ن امل ��ال ��ك ت‪:‬‬ ‫‪0795029741 - 0788634747‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع م �ن��زل م�ضتقل ع�ل��ى اأر�� ��ض ‪800‬م‪2‬‬ ‫ع �ب��دون ال���ض�م��ايل ‪ /‬ال���ض��رق��ي ق��ري�ب��ة من‬ ‫م�ضروع االأبراج ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع ��ض�ق��ة ‪213‬م‪ 2‬ط��اب��ق ث ��اين ‪� +‬ضطح‬ ‫‪213‬م‪ 2‬ممكن البيع م��ع ال�ضطح اأو بدون‬ ‫امل��وق��ع ج�ب��ل ع �م��ان ع�ل��ى ��ض��ارع��ني ال�ضعر‬ ‫م �ن��ا� �ض��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع �ضقة ار��ض�ي��ة ‪190‬م‪ 2‬ط��اب��ق اأر�ضي‬ ‫�ضوبر ديلوك�ض تدفئة ‪ /‬ت��ري��د ‪ /‬خلف‬ ‫م �� �ض��اغ��ل االأم� � ��ن ال� �ع ��ام ق� ��رب م�ضت�ضفى‬ ‫امل�ل�ك��ة ع�ل�ي��اء ال���ض�ع��ر م�ن��ا��ض��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع عمارة علي ار�ض ‪500‬م ‪ 2‬مقام عليها‬ ‫ب �ن��اء ث ��الث ادوار ‪ /‬وروف م���ض��اح��ة كل‬ ‫طابق ‪221‬م‪ 2‬م�ضاحة الروف ‪120‬م‪ 2‬املوقع‬ ‫وادي �ضقرة قريبة من ال�ضارع الرئي�ضي‬ ‫ال�ضعر منا�ضب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫� �ض �ق��ة م �� �ض��اح��ة ‪120‬م ط‪ 2‬م �� �ض �ع��د � �ض ��ارع‬ ‫االأردن خ�ل��ف دائ� ��رة االف �ت��اء ال���ض�ع��ر ‪ 38‬الف‬ ‫‪0777766830‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫��ض�ق��ة للبيع م�ف��رو��ض��ة يف ال��راب �ي��ة ط‪- 3‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء الت�سال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫‪ 3‬ن��وم ‪ 3 -‬حمام ‪ 1 -‬ما�ضرت ‪ -‬م�ضعد ‪-‬‬ ‫ك ��راج ‪ -‬تكييف ‪ -‬ت��دف�ئ��ة ‪ -‬ف��ر���ض فاخر‬ ‫ ال�ضعر بعد املعاينة من املالك مبا�ضرة‬‫وعدم تدخل الو�ضطاء ‪0796473958‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫��ض�ق�ت��ني ار� �ض �ي��ة للبيع يف ال�ط�ف�ي�ل��ة ‪/‬‬ ‫العي�ض‪ /‬ح��ي احل ��اووز‪ /‬م�ضاحتها ‪260‬‬ ‫م ‪ /‬ع�ل��ى ق�ط�ع��ة اأر�� ��ض دومن ون���ض��ف ‪/‬‬ ‫م�ضجرة‪ /‬واجهة ‪ 60‬م ‪ /‬ب�ضعر منا�ضب‬ ‫‪ /‬م��ن امل �ل��ك م �ب��ا� �ض��رة ‪/0776456557‬‬ ‫‪0795718561‬‬

‫مطلــــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬ ‫م�ط�ل��وب ل�ل���ض��راء ب�ي��وت م�ضتقلة ‪� /‬ضقق‬ ‫�ضكنية ‪� /‬ضمن جبل ع�م��ان ‪ /‬احل�ضني‪/‬‬ ‫ال �ل��وي �ب��دة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب فيال لل�ضراء يف اجلبيهة ال تقل‬ ‫امل �� �ض��اح��ة ع��ن ‪220‬م م��ن امل��ال��ك مبا�ضرة‬ ‫للمراجعة ‪0785555650‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫م � �ط � �ل� ��وب ‪ 100‬دومن يف ب � ��ريي � ��ن ‪/‬‬ ‫� �ض��روت ‪ /‬ج��ر���ض وم��ا ح��ول�ه��ا م��ن املالك‬ ‫م�ب��ا��ض��رة ل��ال��ض�ت�ف���ض��ار‪- 0796022778 :‬‬ ‫‪0785555650‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب اأرا�ضي ا�ضتثمارية ت�ضلح لال�ضتثمار‬ ‫ال � �ن ��اج ��ح‪ /‬ي �ف �� �ض��ل م� ��ن امل� ��ال� ��ك مبا�ضرة‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب اأرا�ضي �ضكنية �ضمن مناطق عمان‬ ‫من املالك مبا�ضرة ‪ /‬اليا�ضمني ‪ /‬الزهور ‪/‬‬ ‫الذراع ‪ /‬املقابلني �ضارع احلرية ‪ /‬ومناطق‬ ‫اأخ ��رى ج�ي��دة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب منازل و�ضقق وعمارات �ضكنية اأو‬ ‫جتارية لل�ضيانة الكهربائية ‪0777788650‬‬ ‫ ‪0799801802‬‬‫‪--------------------------------‬‬‫م�ط�ل��وب ��ض�ق��ة ��ض��وب��ر دي�ل��وك����ض يف عمان‬ ‫ال �غ��رب �ي��ة اأق� ��ل م��ن ‪150‬م ب���ض�ع��ر منا�ضب‬ ‫‪0777475114‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫مطلوب �ضقة يف عمان الغربية ط ار�ضي‬ ‫م���ض��اح��ة ‪ 190‬ب �ح��دود م�ئ��ة ال ��ف والعمر‬ ‫بحدود ‪� 3‬ضنوات ‪0788452299‬‬


‫‪10‬‬

‫�س�ؤون فل�سطينية‬

‫االثنني (‪ )2‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1313‬‬

‫نتنياهو‪ :‬املفاو�شات تُ�شتاأنف منت�شف ال�شهر اجلاري‬

‫ا�شت�شهاد ‪ 7‬مواطنني‬ ‫واعتقال ‪ 200‬خالل متوز املن�شرم‬

‫القد�س املحتلة‪-‬وكاالت‬

‫ال�سفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬

‫اأع �ل��ن رئ�ي����س ال � ��وزراء الإ��س��رائ�ي�ل��ي بنيامني‬ ‫نتنياهو اأم����س الأح��د اأن املفاو�سات املبا�سرة مع‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية من املقرر اأن تبداأ منت�سف‬ ‫ال�سهر اجل ��اري‪ ،‬وذل��ك يف اأع �ق��اب م��واف�ق��ة جلنة‬ ‫املبادرة العربية على هذه املفاو�سات‪.‬‬ ‫ونقل املوقع الإلكرتوين ل�سحيفة "يديعوت‬ ‫اأحرونوت" العربية ع��ن نتنياهو ‪-‬خ��ال جل�سة‬ ‫احلكومة الأ�سبوعية‪ -‬ق��ول��ه‪" :‬خال الأ�سابيع‬ ‫الأخ� � � ��رة حت ��دث ��ت م ��ع ع � ��دد ك �ب��ر م ��ن زعماء‬ ‫ال �ع��امل‪ ،‬وال��ذي��ن اأج�م�ع��وا على � �س��رورة ا�ستئناف‬ ‫امل�ف��او��س��ات امل�ب��ا��س��رة ب��ني اجل��ان�ب��ني الفل�سطيني‬ ‫والإ�سرائيلي"‪.‬‬ ‫واأ� �س��اف‪" :‬اأنا�سد الرئي�س الفل�سطيني اأبو‬ ‫م��ازن اأن يبداأ مفاو�سات ال�سام‪ ،‬واأن ي�ستجيب‬ ‫لنداء املجتمع ال��دويل على اأ�سا�س احلفاظ على‬ ‫ال�سيا�سة الأمنية ك�سرط اأ�سا�سي للمفاو�سات"‪.‬‬ ‫ونفى نتنياهو اأن يكون ت�سلم حتى اللحظة اأي‬ ‫برنامج للت�سوية مع الفل�سطينيني‪ ،‬م�سدداً على‬ ‫اأنه ل تغير يف النهج ال�ستيطاين‪.‬‬ ‫وك� ��ان رئ �ي ����س دائ � ��رة امل �ف��او� �س��ات يف منظمة‬ ‫التحرير الفل�سطينية �سائب ع��ري�ق��ات ق��د ذكر‬ ‫اقرتاحا‬ ‫الأح��د اأن ال�سلطة لفل�سطينية قدمت‬ ‫ً‬ ‫مف�سا ل � �اإدارة الأم��ري�ك�ي��ة م��ن ��س�اأن��ه اأن ينهي‬ ‫ال�سراع‪ ،‬ويعك�س موقف الفل�سطينيني من م�سروع‬ ‫احلل النهائي‪.‬‬ ‫واأ�� �س ��اف ع��ري �ق��ات يف م�ق��اب�ل��ة م��ع �سحيفة‬ ‫"هاآرت�س" العربية‪" :‬اإن القرتاح قدم اإىل املبعوث‬ ‫�سرحا وافيا‬ ‫الأمريكي جورج ميت�سل وهو يحوي ً‬ ‫ملوقفنا من احل��دود‪ ،‬والقد�س والاجئني‪ ،‬واملياه‬ ‫والأمن‪ ،‬واإنهاء ال�سراع"‪ ،‬م�سرا اإىل اأن الحتال‬ ‫الإ�سرائيلي مل ي��رد على ه��ذه الق��رتاح��ات حتى‬ ‫الآن‪.‬‬ ‫وح�م��ل نتنياهو ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ�سامية‬ ‫"حما�س" امل���س�وؤول�ي��ة امل�ب��ا��س��رة ع��ن ك��ل عملية‬

‫ا�ست�سهد يف الأرا� �س��ي الفل�سطينية خ��ال �سهر مت��وز املن�سرم‬ ‫�سبعة مواطنني‪ ،‬خم�سة منهم من قطاع غزة‪ ،‬اإ�سافة اإىل اعتقال اأكرث‬ ‫من ‪ 200‬مواطن من ال�سفة الغربية بينهم ‪ 16‬طفا وخم�س ن�ساء‪.‬‬ ‫واأو��س��ح بيان ملوؤ�س�سة الت�سامن ل��دويل حلقوق الإن�سان و�سل‬ ‫"ال�سبيل" ن�سخة عنه‪ ،‬اأن ال�سهداء كان من بينهم امراأة من قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬و�سهيدان من ال�سفة الغربية‪.‬‬ ‫واأ��س��ار اإىل اعتقال اأك��رث م��ن ‪ 200‬م��واط��ن م��ن خمتلف مناطق‬ ‫ال�سفة الغربية‪ ،‬من بينهم خم�س ن�ساء‪ ،‬و‪ 16‬طفا ممن تقل اأعمارهم‬ ‫عن ‪ 18‬عاما‪.‬‬ ‫ولفت تقرير الت�سامن الدويل اإىل ارتفاع وترة العتقالت على‬ ‫احلواجز واملعابر التي تف�سل مدن ال�سفة الغربية عن بع�سها‪ ،‬حيث‬ ‫مت اعتقال اأكرث من ‪ 12‬مواطنا اأثناء عبورهم لتلك احلواجز‪.‬‬ ‫واأورد التقرير ال�سهري ال�سادر عن املوؤ�س�سة احلقوقية اإقدام‬ ‫�سلطات الح�ت��ال على اعتقال ع�سرات الفل�سطينيني العمال من‬ ‫داخل اخلط الأخ�سر ال�سهر املن�سرم بدعوى عدم حيازتهم ت�ساريح‬ ‫عمل‪.‬‬ ‫من جانبها ا�ستنكرت موؤ�س�سة الت�سامن الدويل حلقوق الإن�سان‬ ‫الت�سعيد الإ�سرائيلي من قتل واعتقال للمواطنني‪ ،‬مطالبة املجتمع‬ ‫ال��دويل وموؤ�س�سات حقوق الإن�سان بتحمل م�سوؤولياتها اجت��اه هذه‬ ‫النتهاكات‪.‬‬

‫النواب االإ�شالميون يوؤكدون ا�شتمرار‬ ‫التعذيب يف �شجون ال�شلطة بال�شفة‬ ‫ال�سفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫نتنياهو حمل حما�س م�سوؤولية اطالق ال�سواريخ من قطاع غزة‬

‫اإط��اق نار على امل�ستوطنات الإ�سرائيلية‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫"اأعتقد اأن على املجتمع الدويل ا ً‬ ‫أي�سا اأن ينظر اإىل‬ ‫املو�سوع من نف�س الزاوية"‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح�ي�ت��ه‪ ،‬ق��ال وزي ��ر ال�ع�ل��وم الإ�سرائيلي‬ ‫دانيئيل هر�سكوفيت�س اإنه يجب اأن نطرق احلديد‬ ‫وهو �ساخن‪ ،‬واأن نرد بق�سوة على اإطاق ال�سواريخ‬

‫لعدم اإف�ساح املجال لعودة الأو�ساع كما كانت قبل‬ ‫احلرب على غزة‪.‬‬ ‫واأ�ساف الوزير الإ�سرائيلي عوزي لينداو "يف‬ ‫حال عدم الرد الوا�سح على عملية اإط��اق النار‪،‬‬ ‫ف �اإن الأو� �س��اع �سوف تنفجر‪ ،‬يجب اأن يدفع من‬ ‫را اإىل اأن الحتال‬ ‫يقوم بذلك ثمن اأفعاله"‪ ،‬م�س ً‬

‫مل ي�ن�ج��ز ك��ل اأه ��داف ��ه خ ��ال احل ��رب ع�ل��ى غزة‪،‬‬ ‫ولذلك فاإن حما�س م�ستمرة بالعمل �سدنا"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬اإن على "اإ�سرائيل" اأن ترد على هذا‬ ‫الت�سعيد"‪ ،‬لف� ًت��ا اإىل اأن احل��رب ال�ق��ادم��ة يجب‬ ‫اأن تكون كاملة وغر منقو�سة‪ ،‬واأن حتقق جميع‬ ‫اأهدافها"‪.‬‬

‫هنية ‪ :‬العودة للمفاو�شات غطاء جلرائم االحتالل وخروج‬ ‫عن دائرة االإجماع الوطني الفل�شطيني‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اأكد اإ�سماعيل هنية رئي�س وزراء احلكومة القل�سطينية بغزة اأن قرار اإعطاء‬ ‫غطاء للمفاو�سات يعترب خروجا عن دائرة الإجماع الوطني الفل�سطيني‪ ،‬م�سرا‬ ‫اإىل اأن دماء �سهداء ال�سعب الفل�سطيني تنادي بتحرمي ورف�س ال�سلح واملفاو�سات‬ ‫مع الحتال‪.‬‬ ‫واأكد هنية اأن العودة خليار املفاو�سات "ميثل ت�ساوقا كاما وتاما مع رغبات‬ ‫الحتال والرباعية الدولية‪ ،‬وميثل غطاء حيا جلرائم الحتال املتوا�سلة بحق‬ ‫ال�سعب الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫ج��اء حديث هنية ه��ذا خ��ال حفل تكرميي ملبدعي قطاع غ��زة اأقامته كتلة‬ ‫التغير والإ�ساح الربملانية ال�سبت يف مركز ر�ساد ال�سوا الثقايف اأم�س‪.‬‬ ‫واأ�ساف‪" :‬اإن دماء ال�سعب الفل�سطيني التي نزفت خال الأيام املا�سية هي يف‬ ‫رقبة من اأعطى املظلة ال�سيا�سية للتفاو�س"‪ ،‬جمددا رف�س حركة حما�س واحلكومة‬ ‫الفل�سطينية للعودة اإىل خيار املفاو�سات املبا�سرة وغر املبا�سرة‪.‬‬ ‫واأو� �س��ح اأن الإج �م��اع ال��وط�ن��ي الفل�سطيني ب��ات ي��رف����س ب�سكل ق��اط��ع خيار‬ ‫املفاو�سات باعتباره خيارا عبثيا مل يحقق لل�سعب الفل�سطيني اأي �اً من مطالبه‬ ‫العادلة‪ ،‬داعيا قيادة ال�سعب الفل�سطيني احلقيقية للتم�سك بالثوابت واملواقف‬ ‫الوطنية التي تكر�س احلقوق الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و �سدد هنية على اأن اإب��داع ال�سعب الفل�سطيني ير�سل ر�سالة للمحا�سرين‬ ‫باأنهم ميكن اأن يحا�سروا الأج�ساد‪ ،‬لكنهم حتما لن ينالوا من العزائم والإرادات‬ ‫ال�سلبة‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬تكرمي مبدعي فل�سطني يف هذه الفرتة من تاريخ ال�سعب الفل�سطيني‬ ‫ي�سر ب�سكل قاطع اإىل اأن اإ�سرتاتيجية ال�سمود والإبداع انت�سرت على اإ�سرتاتيجية‬ ‫احل�سار والت�سييق على ال�سعب الفل�سطيني يف كل مقدراته"‪.‬‬

‫رئي�س وزراء احلكومة القل�سطينية بغزة اإ�سماعيل هنية‬

‫مواقع اإلكرتونية للتحويالت املالية يف الواليات‬ ‫املتحدة ا�شتخدمت يف متويل اغتيال املبحوح‬

‫عائلة �شاليط تتظاهر قبالة منزل‬ ‫نتنياهو وتعلن الت�شعيد‬ ‫النا�سرة – ال�سبيل‬ ‫ن�ظ�م��ت ع��ائ �ل��ة اجل �ن��دي الإ� �س��رائ �ي �ل��ي الأ�� �س ��ر ل ��دى املقاومة‬ ‫الفل�سطينية يف قطاع غزة‪ ،‬ظهر اأم�س الأح��د‪ ،‬مظاهرة قبالة منزل‬ ‫رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو‪ ،‬للمطالبة بالإفراج عن‬ ‫ابنها بعد مرور اأربع �سنوات على اأ�سره‪.‬‬ ‫وبح�سب القناة ال�سابعة الإ�سرائيلية‪� ،‬سارك يف املظاهرة ع�سرات‬ ‫املت�سامنني الإ�سرائيليني‪ ،‬الذين رفعوا الافتات املنددة ب�سيا�سة‬ ‫الحتال جتاه ق�سية اجلندي‪ ،‬مطالبني بالإفراج عنه باأ�سرع وقت‬ ‫ممكن‪ .‬ورف�ع��ت اأفيفا �ساليط وه��ي وال��دة اجل�ن��دي خ��ال املظاهرة‬ ‫لفتة كتب عليها‪" :‬ا ً‬ ‫أي�سا اأن��ا يل احل��ق بالحتفال مبياد ابني‪ ،‬يف‬ ‫اإ�سارة اإىل الحتفال الذي نظمه نتنياهو مبنا�سبة مياد ابنه ال�‪19‬‬ ‫قبل عدة اأيام يف �ساحة منزله"‪ .‬من ناحيته‪ ،‬قال والد اجلندي نوعام‬ ‫�ساليط‪" :‬اإن ‪ 1500‬يوم انتهت منذ اأ�سر اجلندي جلعاد على يد حركة‬ ‫حما�س‪ ،‬ومل يفرج عنه حتى الآن‪ ،‬وما زال��ت �سفقة تبادل الأ�سرى‬ ‫معطلة‪ ،‬ول نرى اأي ب�سي�س �سوء يف الأفق"‪.‬‬ ‫واأو�سح اأن العائلة ق��ررت ت�سعيد فعالياتها الحتجاجية بهذه‬ ‫امل�ن��ا��س�ب��ة‪ ،‬ح�ي��ث ق ��ررت تنظيم م�ظ��اه��رة �سخمة ب��ال�ق��د���س املحتلة‬ ‫للمطالبة ب��الإف��راج ع�ن��ه‪ ،‬م�سرا اإىل اأن خيمة الع�ت���س��ام �ستظل‬ ‫من�سوبة قبالة منزل نتنياهو حتى يعود اجلندي الأ�سر‪.‬‬

‫حالة الهدوء ال�سائدة يف غزة لن تدوم طويالً‬

‫�شرايـا القـد�س‪ :‬لن ندخر جهد ًا يف تنفيذ‬ ‫عمليات ا�شت�شهادية وتطوير �شواريخ املقاومة‬

‫وا�سنطن ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫ذك��رت �سحيفة وول �سرتيت ج��ورن��ال اأن م��واق��ع اإلكرتونية يف‬ ‫الوليات املتحدة ت�سمح لل�سركات بدفع رواتب موظفيها العاملني يف‬ ‫مناطق نائية‪ ،‬قد تكون ا�ستخدمت �سرا لتغطية متويل عملية اغتيال‬ ‫القيادي يف حركة املقاومة الإ�سامية (حما�س) حممود املبحوح يف‬ ‫دبي‪ .‬وقالت ال�سحيفة ال�سبت اإن املحققني الأمركيني الذي يعملون‬ ‫بالتعاون مع �سرطة دبي يعتقدون اأن عدة �سركات تتخذ من الوليات‬ ‫املتحدة مقرا لها ا�ستخدمت لتغطية اخليوط املوؤدية اإىل اجلهة التي‬ ‫مولت العملية‪.‬‬ ‫وعرث على حممود املبحوح اأحد موؤ�س�سي كتائب عز الدين الق�سام‬ ‫اجلناح الع�سكري حلركة املقاومة الإ�سامية (حما�س) مقتول يف ‪20‬‬ ‫كانون الثاين يف غرفة فندق بدبي‪.‬‬ ‫وتتهم دبي الحتال الإ�سرائيلي بالوقوف وراء عملية الغتيال‪،‬‬ ‫الأم��ر ال��ذي تنفيه "اإ�سرائيل"‪ ،‬م�سرة اإىل ع��دم وج��ود اأدل��ة توؤكد‬ ‫تورط جاهز ال�ستخبارات اخلارجية (املو�ساد)‪.‬‬ ‫لكن هذه الق�سية تت�سم "باحل�سا�سية" للوليات املتحدة احلليفة‬ ‫الكربى لاحتال الإ�سرائيلي‪ ،‬والتي تقيم عاقات جيدة مع دبي‬ ‫والإمارات العربية املتحدة ب�سكل عام‪.‬‬ ‫ونقلت ال�سحيفة عن حمققني اأمركيني ودوليني مل ت�سمهم‬ ‫اأن ل �سيء يدل على اأن �سركات حتويل الأموال هذه كانت تعلم اأنها‬ ‫ت�ستخدم لهذه الغاية‪.‬‬ ‫واأ� �س��اف��ت وول ��س��رتي��ت ج��ورن��ال اأن "املحققني الأمركيني‬ ‫يعتقدون اأن امل�سبوهني قد يكونون عرفوا عن اأنف�سهم على اأنهم‬ ‫ميار�سون اأعمال حرة للح�سول على حتويات مالية ب�سكل ل يرتك‬ ‫اأث ��ر‪ ،‬واأن ي�ك��ون��وا ق��د ا�ستخدموا امل��ال لنفقات العملية مثل �سراء‬ ‫بطاقات �سفر بالطائرة"‪.‬‬ ‫واأودع امل��ال يف بطاقات ائتمان مدفوعة �سلفا عرب ه��ذه املواقع‬ ‫التي ت�سمح لل�سركات باأن تدفع عرب الإنرتنت رواتب موظفيها الذين‬ ‫يعملون يف مناطق نائية ل ميكن دف��ع �سيكات اأو و�سول حتويات‬ ‫اإليها‪.‬‬ ‫ومل يعرف كيف متكن املحققون الأمركيون من تعقب اأثر هذه‬ ‫التحويات‪ ،‬ح�سبما ذكرت ال�سحيفة‪.‬‬

‫حذر النواب الإ�ساميون يف حمافظة نابل�س من ارتفاع وترة‬ ‫التعذيب يف �سجون الأجهزة التابعة لأمن ال�سلطة الفل�سطينية يف‬ ‫الآون��ة الأخ��رة‪ ،‬ومما يدلل على ذلك تدهور الو�سع ال�سحي لعدد‬ ‫من املختطفني‪ ،‬واآخرهم اأم�س الأح��د‪ ،‬حيث تردى الو�سع ال�سحي‬ ‫للمختطف املهند�س �سامر امل�سري‪.‬‬ ‫وح َّمل النواب ال�سلطة واأجهزتها امل�سوؤولية الكاملة عن حياة‬ ‫املختطفني لديها‪ ،‬حمذرين من خطر يلف م�سر الكثرين منهم‪.‬‬ ‫وراأى ال�ن��واب يف ت��ده��ور الو�سع ال�سحي للمختطفني تفنيدا‬ ‫ملزاعم الأجهزة عن وقف التعذيب يف �سجونها‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق لفت النواب اإىل دخول املختطف رجب ال�سريف‬ ‫يومه التا�سع يف الإ�سراب عن الطعام‪ ،‬احتجاجا على ظروف اعتقاله‬ ‫ال�سيئة‪ ،‬و�سم النواب �سوتهم اإليه مطالبني بالإفراج الفوري عنه‬ ‫وعن كافة املعتقلني ال�سيا�سيني‪.‬‬ ‫وطالب النواب املوؤ�س�سات احلقوقية والإن�سانية بالتدخل العاجل‬ ‫لوقف هذه املمار�سات وف�سحها‪ ،‬موؤكدين اأن ال�سكوت عن هذا الإجرام‬ ‫م�ساركه به‪.‬‬

‫غزة ‪ -‬وكاالت‬ ‫اأك � ��دت � �س��راي��ا ال �ق��د���س‪ ،‬اجل �ن��اح الع�سكري‬ ‫حلركة اجلهاد الإ�سامي يف فل�سطني‪ ،‬اأن املقاومة‬ ‫�ستتمكن من ا�ستعادة قدرة الردع لديها يف ال�سفة‬ ‫املحتلة رغ��م الظروف ال�سعبة التي تعاين منها‬ ‫بفعل �سيا�سة التن�سيق الأمني‪ ،‬مبين ًة اأنها لن تفوت‬ ‫اأي فر�سة قد ت�سنح لها لتنفيذ عملية ا�ست�سهادية‬ ‫يف قلب الكيان ال�سهيوين الغا�سم‪.‬‬ ‫وقال املتحدث الر�سمي با�سم �سرايا القد�س‬ ‫اأبو اأحمد يف ت�سريحات نقلتها وكالة اأنباء فار�س‬ ‫الإي��ران �ي��ة‪" :‬اإن العمليات ال�ست�سهادية حتتاج‬ ‫اإم �ك��ان �ي��ات واأم ��اك ��ن ت��دري��ب وجت�ه�ي��ز لاأحزمة‬ ‫النا�سفة‪ ،‬وك��ل ذل��ك م��ن ال�سعب ج��داً القيام به‬ ‫يف ه��ذه ال�ف��رتة ب�سبب �سيا�سة التن�سيق الأمني‬ ‫القائمة يف ال�سفة املحتلة‪ ،‬والتي ت�سببت باعتقال‬ ‫عدد من ال�ست�سهاديني"‪.‬‬ ‫واأو� �س��ح اأب ��و اأح �م��د اأن امل�ق��اوم��ة يف ال�سفة‬ ‫امل�ح�ت�ل��ة ت �ع��اين ك �ث ��راً ج� ��راء ت���س��اع��د عمليات‬ ‫املاحقة واملطاردة والعتقال لرجالتها من قبل‬ ‫اأجهزة اأمن ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬داعياً للكف عن‬ ‫هذه املمار�سات التع�سفية‪ ،‬والتي تخدم يف جمملها‬ ‫خمابرات العدو وتكمل دور جي�سه العدواين‪.‬‬ ‫وح َّمل املتحدث با�سم �سرايا القد�س �سلطة‬ ‫رام اهلل واأجهزتها الأمنية امل�سوؤولية الكاملة عن‬ ‫تعقب امل �ق��اوم��ني وال ��زج ب�ه��م يف ال���س�ج��ون‪ ،‬وهو‬ ‫الأمر الذي ُتفاخر به اأجهزة اأمن العدو‪ ،‬لفتاً اإىل‬

‫�سرايا القد�س‬

‫اأن ما يجري يعد جرمي ًة وطني ًة واأم��راً يف غاية‬ ‫اخلطورة‪.‬‬ ‫وحول الت�سعيد العدواين الأخر الذي اأدى‬ ‫بالأم�س ل�ست�سهاد اأحد قيادات املقاومة يف القطاع‬ ‫املحا�سر عي�سى البطران‪ ،‬قال‪" :‬الت�سعيد ياأتي‬ ‫يف �سياق موجة عدوان جديدة ي�سنها العدو �سد‬ ‫ال�سعب الفل�سطيني‪ ،‬ل �سيما يف غزة‪ ،‬وهي متزامنة‬ ‫مع حملة التهديدات امل�ستمرة منذ اأكرث من �سهر‪،‬‬ ‫خ�سو�ساً بعد جمزرة اأ�سطول احلرية"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬ويبدو اأن كيان الح�ت��ال يحاول‬

‫اخل��روج م��ن امل �اأزق ال��ذي و�سع نف�سه فيه‪ ،‬ومن‬ ‫�سيل النتقادات الدولية‪ ،‬وجل��ان التحقيق التي‬ ‫�سكلت موؤخراً بفتح جبهة جديدة على غزة للفت‬ ‫الأنظار عن جرميتها يف عر�س البحر‪ ،‬وحماولة‬ ‫اخلروج من املاأزق ال�سيا�سي الداخلي‪ ،‬والإ�سكالت‬ ‫ال��وا��س�ح��ة ب��ني رئ�ي����س ح�ك��وم��ة ال �ع��دو بنيامني‬ ‫نتنياهو من جهة‪ ،‬ووزي��ري خارجيته وحربه من‬ ‫جه ٍة اأخرى على نح ٍو منف�سل"‪.‬‬ ‫ولفت املتحدث با�سم �سرايا القد�س النظر‬ ‫اإىل اأن ف�سائل املقاومة لديها قناع ٌة ب �اأن حالة‬

‫ال �ه��دوء ال���س��ائ��دة يف غ ��زة م�ن��ذ ان�ت�ه��اء العدوان‬ ‫ا‪ ،‬مب ِّيناً‬ ‫الأخر مطلع العام ‪2009‬م لن تدوم طوي ً‬ ‫تو�سل اإليه له �سواهد كثرة على الأر�س‪،‬‬ ‫اأن ما َّ‬ ‫ل�ع��ل اأب��رزه��ا‪ :‬امل �ن��اورات الع�سكرية ال�سهيونية‬ ‫امل�ستمرة‪ ،‬واحل�سودات على حدود القطاع املحا�سر‪،‬‬ ‫والتوغات �سبه اليومية يف املناطق احلدودية‪،‬‬ ‫اإ� �س��اف � ًة اإىل الإع � ��ان ال���س��ري��ح ع��ن ن�ي��ة العدو‬ ‫مهاجمة غزة على ل�سان كثر من جرنالته‪.‬‬ ‫واأو� �س��ح‪" :‬مع ك��ل ه��ذه ال �ت �ط��ورات‪ ..‬نوؤكد‬ ‫اأن املقاومة يف غزة على جهوزية عالية للتعامل‬ ‫م��ع اأي ع ��دوان حم�ت�م��ل‪ ،‬وق��د ط ��ورت اإمكاناتها‬ ‫الع�سكرية وطرقها التكتيكية من خال الدرو�س‬ ‫امل�ستقاة م��ن ال�ع��دوان املا�سي‪ ،‬خ�سو�ساً التقدم‬ ‫الافت يف املجال ال�ساروخي"‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بال�سواريخ التي تتوفر لدى‬ ‫املقاومة يف غزة‪ ،‬اأو�سح اأبو اأحمد اأنها يف جمملها‬ ‫حملية ال�سنع‪ ،‬وي�سل مداها ما بني ‪ 14-8‬كيلو‬ ‫مرتاً‪ ،‬وهي موجودة بوفرة لدى كافة الف�سائل‪،‬‬ ‫ومب�ق��دوره��ا اإ��س��اب��ة اأم��اك��ن ح�سا�سة داخ��ل كيان‬ ‫الحتال‪.‬‬ ‫وحت� � َدّث ال�ن��اط��ق با�سم ��س��راي��ا ال�ق��د���س عن‬ ‫اإمكانية امتاك املقاومة �سواريخ ميكنها اأن ت�سل‬ ‫اإىل نقاط اأبعد من امل�سافة التي تقطعها ال�سواريخ‬ ‫املحلية‪ ،‬موؤكداً اأن باإمكان تلك ال�سواريخ اأن ت�سكل‬ ‫ت ��وازن رع��ب م��ع ال�ق��وة الع�سكرية الهائلة التي‬ ‫متتلكها "تل اأبيب"‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪ )2‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1313‬‬

‫الرئيـ�س اليمنـي يحـدد الأربعـاء موعـدا‬ ‫لبـدء احلوار بيـن احلزب احلاكـم واملعار�ضـة‬

‫‪11‬‬

‫بعد مقتل الرهينة الفرن�صي‬

‫رفع حالة التاأهب اإىل الدرجة الق�ضوى‬ ‫اأمام امل�ضالح الأمريكية يف املغرب‬ ‫الرباط ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫قالت م�صادر اإعالمية مغربية اإن خمتلف‬ ‫الأجهزة الأمنية وال�صتخباراتية يف املغرب تلقت‬ ‫م �وؤخ��را "تعليمات عليا" ل��رف��ع ح��ال��ة التاأهب‬ ‫واحل� ��ذر اإىل ال ��درج ��ة ال�ق���ص��وى اأم� ��ام مقرات‬ ‫البعثات الدبلوما�صية‪ ،‬خا�صة ��ص�ف��ارة اأمريكا‬ ‫بالرباط‪ ،‬وقن�صليتها بالدار البي�صاء‪ .‬وذكرت‬ ‫�صحيفة "امل�صاء" املغربية يف عددها اأم�س الأحد‬ ‫اأن ه��ذه التعليمات التي تو�صلت اإليها ك��ل من‬ ‫م�صالح املديرية العامة للدرا�صات وامل�صتندات‬ ‫(لدج� �ي ��د) واإدارة م��راق �ب��ة ال � ��رتاب الوطني‬ ‫املعروفة اخت�صارا ب�"الدي�صتي"‪ ،‬والإدارة العامة‬ ‫ل �الأم��ن ال��وط �ن��ي‪ ،‬ج� ��اءت ب �ع��د م�ق�ت��ل الرهينة‬ ‫الفرن�صي مي�صال جريمانو ‪� 78-‬صنة‪ -‬على يد‬

‫تنظيم "القاعدة" يف ب��الد امل�غ��رب الإ�صالمي‪،‬‬ ‫واإع ��الن تنظيمات مقربة م��ن ه��ذا التنظيم يف‬ ‫مواقع اإلكرتونية عن نيتها يف "تنفيذ هجمات‬ ‫�صد امل�صالح الأمريكية يف �صمال اإفريقيا"‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة عن م�صدر اأمني مغربي‬ ‫اإ�صارته اإىل اأن التعليمات التي تلقتها م�صالح‬ ‫الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة املغربية لتعزيز الأم ��ن اأمام‬ ‫امل�صالح الأم��ري�ك�ي��ة "تق�صي ب �اأن تتم املراقبة‬ ‫الدائمة لهذه امل�صالح واملن�صاآت يف �صرية تامة‪،‬‬ ‫ودون اإث��ارة النتباه" فيما طلب م��ن العنا�صر‬ ‫الأمنية التابعة ل�الإدارة العامة لالأمن الوطني‬ ‫التحرك بزي مدين اأثناء اأداء مهامهم يف تعزيز‬ ‫الأم� ��ن اأم� ��ام ال�ب�ع�ث��ات ال��دب�ل��وم��ا��ص�ي��ة ع�ل��ى حد‬ ‫تعبريها‪.‬‬

‫احلوثيون يعلنون اإطالق �ضراح مئة جندي‬ ‫�صنعا‬ ‫الرئي�س اليمني اثناء زيارته الحدى قبائل اجلنوب ( ار�صيفية)‬

‫�صنعاء ‪ -‬وكاالت‬ ‫ح��دد الرئي�س اليمني علي عبد اهلل‬ ‫�صالح الأربعاء املقبل موعدا لإجراء حوار‬ ‫ب��ن ح��زب امل�وؤمت��ر ال�صعبي ال�ع��ام احلاكم‬ ‫واأحزاب املعار�صة (اللقاء امل�صرتك) عقب‬ ‫توقيع الطرفن على حم�صر يخول ‪200‬‬ ‫�صخ�صية من اجلانبن ببدء حوار تعطل‬ ‫منذ عامن‪.‬‬ ‫وقال نائب رئي�س الدائرة الإعالمية‬ ‫ل�ل�م�وؤمت��ر ال���ص�ع�ب��ي ال �ع��ام ع�ب��د احلفيظ‬

‫النهاري ليوناتيد بر�س اإنرتنا�صونال اإن‬ ‫دع ��وة ��ص��ال��ح ل�ل�ح��زب احل��اك��م واملعار�صة‬ ‫للبدء باحلوار الأربعاء املقبل تعزز الرغبة‬ ‫يف تنفيذ حم�صر الت �ف��اق امل���ص��رتك بن‬ ‫اجلانبن يف ‪ 17‬متوز املا�صي‪.‬‬ ‫واأ� �ص��ار ال�ن�ه��اري اإىل اأن ق��اع��ة املركز‬ ‫ال �ث �ق��ايف ب���ص�ن�ع��اء �صت�صهد اأول اجتماع‬ ‫ل�ل�ج��ان��ن ب�ح���ص��ور ن �ح��و ‪� 200‬صخ�صية‬ ‫مم��ن ت�صمنت اأ�صماوؤهم اللجنة امل�صكلة‬ ‫للحوار‪.‬‬ ‫وت���ص��م ال�ق��ائ�م��ة اأ� �ص �م��اء �صخ�صيات‬

‫اجتماعية ووزراء �صابقن ورجال اأعمال‪،‬‬ ‫وب �ي �ن �ه��م ل �ل �م ��رة الأوىل مم �ث �ل ��ون عن‬ ‫احلوثين‪ ،‬فيما خلت القائمة من ممثلن‬ ‫ع ��ن (احل� � ��راك اجل �ن��وب��ي) ال � ��ذي يدعو‬ ‫لنف�صال جنوب اليمن عن �صماله‪.‬‬ ‫وكان املوؤمتر ال�صعبي واأحزاب (اللقاء‬ ‫امل �� �ص��رتك) ق ��د ع �ق��دا اخل�م�ي����س املا�صي‬ ‫اج�ت�م��اع��ا مت�ه�ي��دي��ا ج ��رى خ��الل��ه تبادل‬ ‫اأ� �ص �م��اء ممثليهما يف ال�ل�ج�ن��ة امل�صرتكة‬ ‫لالإعداد والتهيئة للحوار الوطني‪ ،‬والبالغ‬ ‫قوامها ‪ 200‬ع�صو منا�صفة بن الطرفن‪،‬‬

‫خالفات بني الحتالل الأمريكي‬ ‫والعراقيني حول ح�ضيلة �ضحايا متوز‬ ‫بغداد ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫اعرت�صت القوات الأمريكية املحتلة يف العراق‪،‬‬ ‫للمرة الأوىل الأح ��د على الأرق� ��ام ال�ت��ي اأعلنتها‬ ‫م�صادر عراقية حول ح�صيلة �صحايا �صهر متوز‬ ‫املا�صي‪.‬‬ ‫واأ�صار بيان جلي�س الحتالل الأمريكي وهو‬ ‫الأول م��ن ن��وع��ه اأن ال �ق��وات الأم��ريك �ي��ة "تنفي‬ ‫مقتل ‪� 535‬صخ�صا خالل �صهر مت��وز‪ ،‬وتعتقد اأنه‬ ‫من اخلطاأ اعتباره ال�صهر الأكرث دموية منذ عام‬ ‫‪."2008‬‬ ‫ووفقا للبيان هنالك "‪� 222‬صخ�صا قتلوا فقط‪،‬‬ ‫و‪ 782‬اآخ��رون ج��رح��وا‪ ،‬ج��راء هجمات"‪ ،‬مو�صحا‬ ‫اأن��ه بن ال�صحايا "‪ 161‬قتيال و‪ 526‬جريحا من‬ ‫املدنين‪ ،‬و‪ 55‬قتيال و‪ 200‬وجريح واحد من قوات‬ ‫الأمن" من ال�صرطة واجلي�س‪.‬‬ ‫كما اأ�صار البيان اإىل مقتل �صتة جنود اأمريكين‪،‬‬ ‫واإ�صابة ‪ 55‬اآخرين بجروح جراء هجمات" خالل‬ ‫ال�صهر ذاته‪.‬‬ ‫واعترب اجلي�س الأمريكي �صهر متوز‪ ،‬ال�صهر‬ ‫الثالث الأقل دموية منذ كانون الثاين ‪ ،2008‬ويف‬ ‫الوقت نف�صه ميثل ال�صهر الرابع ع�صر الأقل دموية‬ ‫بالن�صبة للقوات الأمريكية‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب �ه��ا‪ ،‬اأك � ��دت امل �� �ص��ادر ال �ع��راق �ي��ة اأن‬ ‫احل�صيلة التي اأعلنتها قد اأعدت يف الأ�صلوب املعتاد‬ ‫لإح�صائها يف كل �صهر‪.‬‬ ‫واأو� �ص �ح��ت اأن "اإح�صاء ال���ص�ح��اي��ا ي�ت��م من‬ ‫خالل اأعداد تقدمها وزارة ال�صحة لأعداد الوفيات‬ ‫جراء اأعمال العنف‪ ،‬واأع��داد اأخ��رى تقدمها وزارة‬ ‫الداخلية لعديد ال�صحايا من ال�صرطة وكذلك‬ ‫فيما يتعلق بوزارة الدفاع"‪.‬‬ ‫واأفادت احل�صيلة التي ن�صرتها وزارات ال�صحة‬

‫والداخلية وال��دف��اع اأن مت��وز ك��ان ال�صهر الأكرث‬ ‫دم��وي��ة يف ال �ع��راق منذ اأك��رث م��ن �صنتن‪ ،‬و�صجل‬ ‫خالله �صقوط ‪ 535‬قتيال‪ ،‬بينهم ‪ 396‬مدنيا‪.‬‬ ‫وت�صري هذه الأرقام اإىل ت�صعيد كبري يف اأعمال‬ ‫العنف بعد ح��وايل خم�صة اأ�صهر على النتخابات‬ ‫�س حتى‬ ‫الت�صريعية التي جرت يف ‪ 7‬اآذار‪ ،‬ومل ُت ْف ِ‬ ‫الآن اإىل ت�صكيل حكومة ج��دي��دة‪ ،‬بينما توا�صل‬ ‫ال ��ولي ��ات امل �ت �ح��دة ��ص�ح��ب ق��وات �ه��ا ت��دري�ج�ي��ا من‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫واإىل املدنين الذين قتلوا‪ ،‬ق�صى ‪� 89‬صرطيا‬ ‫و‪ 50‬ج�ن��دي��ا يف ه�ج�م��ات وق �ع��ت يف ج�م�ي��ع اأنحاء‬ ‫العراق‪ ،‬وفق امل�صادر ذاتها‪.‬‬ ‫وم �ث �ل��ت احل �� �ص �ي �ل��ة ال �ت��ي اأع �ل �ن �ت �ه��ا امل�صادر‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة‪ ،‬الأك ��رث ارت�ف��اع��ا اإىل اأي ��ار ‪ ،2008‬حيث‬ ‫�صقط ‪ 563‬قتيال‪.‬‬ ‫كما اأ��ص�ي��ب ‪� 1043‬صخ�صا ب�ج��روح يف مت��وز‪/‬‬ ‫ي��ول�ي��و‪ ،‬بينهم ‪ 680‬م��دن�ي��ا‪ ،‬و‪� 198‬صرطيا‪ ،‬و‪165‬‬ ‫جنديا‪ ،‬وهي اأعلى ح�صيلة منذ مطلع ال�صنة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق مبح�صلة القتلى الأمريكين يف‬ ‫العراق فقد قتل ‪ 4413‬جنديا اأمريكيا يف العراق‬ ‫منذ اجتاحته القوات الأمريكية يف ‪ ،2003‬بح�صب‬ ‫ح�صيلة اأعدتها وكالة فران��� بر�س ا�صتنادا اإىل‬ ‫املوقع الإلكرتوين املتخ�ص�س "اإيكاجوليتز"‪.‬‬ ‫وقتل ‪ 2399‬عراقيا منذ كانون الثاين ‪،2010‬‬ ‫بح�صب الأرقام املعلنة من م�صادر ر�صمية‪.‬‬ ‫ومع تعرث ت�صكيل احلكومة‪ ،‬ت�صاعد القلق من‬ ‫جت��دد اأع�م��ال العنف‪ ،‬خ�صو�صا م��ع نية الوليات‬ ‫املتحدة �صحب عدد من جنودها بحلول نهاية اآب‪،‬‬ ‫لتبقي على خم�صن األف جندي يف العراق‪ ،‬مقابل‬ ‫‪ 65‬األ�ف��ا ينت�صرون حاليا‪ ،‬ال�ت��زام��ا با�صرتاتيجية‬ ‫الن �� �ص �ح��اب ال �ت��دري �ج��ي ال �ت��ي اأق ��ره ��ا الرئي�س‬ ‫الأمريكي باراك اأوباما‪.‬‬

‫ووق �ع��ا حم���ص��را ب��ذل��ك‪ .‬وي���ص�ه��د اليمن‬ ‫احتقانا �صيا�صيا منذ منت�صف حزيران‬ ‫‪ 2004‬اإث��ر تعدد املواجهات مع املتمردين‬ ‫احلوثين يف ال�صمال‪ ،‬ودع��وات النف�صال‬ ‫يف اجل �ن ��وب‪ ،‬ومت ��دد ن���ص��اط ال �ق��اع��دة يف‬ ‫عموم الأرا�صي اليمنية‪.‬‬ ‫واأدت امل��واج �ه��ات ب��ن اجل�ي����س وتلك‬ ‫الأط� � � ��راف اإىل م �ق �ت��ل وج � ��رح واعتقال‬ ‫الآلف‪ ،‬يف حن يعول على احلوار الوطني‬ ‫ب��ن احل��اك��م وامل�ع��ار��ص��ة للخروج باليمن‬ ‫من اأزماته املتعددة‪.‬‬

‫اأع �ل��ن امل �ت �ح��دث ب��ا��ص��م احل��وث �ي��ن اإط ��الق‬ ‫�صراح مئة من اجلنود ورجال القبائل املوالن‬ ‫ل�ل�ح�ك��وم��ة ال ��ذي ��ن ج ��رى اح �ت �ج��ازه��م خالل‬ ‫م��واج �ه��ات يف � �ص �م��ال غ ��رب ال �ب��الد الأ�صبوع‬ ‫املا�صي‪.‬‬ ‫واملطلق �صراحهم هم من بن ‪ 228‬جنديا‬ ‫وقبليا احتجزهم احلوثيون خالل مواجهات يف‬ ‫مديرية حرف �صفيان يف حمافظة عمران‪.‬‬ ‫وق��ال حممد عبد ال���ص��الم ال�ن��اط��ق با�صم‬ ‫احلوثين يف بيان وزع عرب الربيد اللكرتوين‬ ‫اإن�ه��م �صلموا املطلق �صراحهم اإىل اث�ن��ن من‬ ‫اأع�صاء اللجنة امل�صرفة على وقف اإطالق النار‬ ‫بن احلوثين والقوات احلكومية‪.‬‬

‫ومل ي �ح��دد ال �ب �ي��ان ع ��دد اجل� �ن ��ود املفرج‬ ‫عنهم‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س اليمني على عبداهلل �صالح‬ ‫دع��ا ال�صبت املتمردين اإىل الل �ت��زام بالنقاط‬ ‫ال�صت التي طرحتها احلكومة ك�صروط لإنهاء‬ ‫العمليات الع�صكرية وقال ان حكومته �صتتم�صك‬ ‫باحلل ال�صلمي للنزاع‪.‬‬ ‫وت�ت���ص�م��ن ه ��ذه ال �ن �ق��اط الل� �ت ��زام بوقف‬ ‫اإط ��الق ال�ن��ار وف�ت��ح ال�ط��رق��ات واإزال� ��ة الألغام‬ ‫وال � �ن� ��زول م ��ن امل��رت �ف �ع��ات‪ ،‬والن �� �ص �ح��اب من‬ ‫امل��دي��ري��ات وع ��دم ال�ت��دخ��ل يف � �ص �وؤون ال�صلطة‬ ‫املحلية‪ ،‬واإع��ادة املنهوبات اليمنية وال�صعودية‪،‬‬ ‫واإط � � ��الق امل �ح �ت �ج��زي��ن‪ ،‬والل� � �ت � ��زام بالنظام‬ ‫وال� �ق ��ان ��ون‪ ،‬والل � �ت� ��زام ب �ع��دم الع � �ت� ��داء على‬ ‫ال�صعودية‪.‬‬

‫اأعلن توقف احلوار مع «دولة القانون»‬

‫الئتالف الوطني العراقي يجدد رف�ضه تر�ضيح املالكي لولية ثانية‬ ‫بغداد ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫ج ��دد الئ �ت��الف ال��وط �ن��ي العراقي‬ ‫ت�اأك�ي��د رف���ص��ه لرت�صيح رئ�ي����س ال ��وزراء‬ ‫نوري املالكي لولية ثانية‪ ،‬ح�صبما اأفاد‬ ‫بيان ر�صمي‪.‬‬ ‫و��ص��در ال�ب�ي��ان عقب اج�ت�م��اع م�صاء‬ ‫اأول اأم ����س ال���ص�ب��ت ل��الئ�ت��الف الوطني‬ ‫العراقي ال�صيعي‪.‬‬ ‫واأو� �ص��ح اأن ��ه "قد اأب ��دى الئتالف‬ ‫الوطني منذ انطالق حواراته مع دولة‬ ‫القانون يف اإطار التحالف الوطني الكثري‬ ‫م��ن امل��رون��ة والتفاعل م��ن اأج��ل ت�صهيل‬ ‫عمليه ت�صكيل احل �ك��وم��ة(‪ )...‬اإل اأننا‬ ‫وجدنا مت�صكا واإ�صرارا من قبل الإخوة‬ ‫يف دولة القانون على مر�صحهم الوحيد‪،‬‬ ‫وهو ال�صيد املالكي"‪.‬‬ ‫واأ�صاف‪" :‬الأمر ال��ذي ن��راه يعرقل‬ ‫م���ص��رية اأي ح ��وار ج ��اد ب��اجت��اه ت�صكيل‬ ‫احلكومة اأو النفتاح على الآخرين"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬لذا نوؤكد مت�صكنا بالتحالف‬ ‫الوطني‪ ،‬واعتباره الكتلة النيابية الأكرث‬ ‫عددا‪ ،‬جندد رف�صنا تر�صيح ال�صيد املالكي‬ ‫لولية ثانية"‪.‬‬ ‫ك ��ذل ��ك اأع� �ل ��ن الئ � �ت ��الف الوطني‬ ‫"تعليق حواراتنا مع دولة القانون حلن‬ ‫ا�صتبدال مر�صحهم املعلن‪ ،‬كما نطالب‬ ‫وب �اإ� �ص ��رار ب �� �ص��رورة الإ�� �ص ��راع بتقدمي‬ ‫مر�صح بديل عنه"‪.‬‬

‫�صابط عراقي يقف حار�صا على اثنني من الرجال الذين اعتقلوا يف بغداد ام�س (ا ف ب)‬

‫وط ��ال ��ب ال �ب �ي ��ان ب�"تفعيل ق ��رار‬ ‫اجتماع الكتل النيابية بتاريخ ‪ 27‬بجعل‬ ‫احل �ك��وم��ة احل��ال �ي��ة ح �ك��وم��ة ت�صريف‬ ‫اأعمال يومية"‪.‬‬ ‫واأع� � ��رب الئ� �ت ��الف ع��ن "انفتاحه‬ ‫على الكتل ال�صيا�صية الأخ��رى امل�صتعدة‬ ‫لإب ��داء امل��رون��ة امل�صوؤولة يف اإط��ار حفظ‬ ‫م�صالح �صعبنا‪ ،‬والعمل معها على اإيجاد‬ ‫ح��رك��ة ت �ف��او� �ص �ي��ة ج� ��ادة م ��ن اأج� ��ل حل‬

‫الأزمة الراهنة وت�صكيل حكومة ال�صراكة‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر اأن ائ�ت��اليف "دولة القانون"‬ ‫(‪ 89‬مقعدا) و"الوطني العراقي" (‪70‬‬ ‫مقعدا) قد اأعلنا مطلع اأيار اندماجهما‬ ‫لكي ي�صكال الكتلة الربملانية الأكرب عددا‬ ‫(‪ 159‬من اأ�صل ‪ 325‬مقعدا)‪.‬‬ ‫و�صادقت املحكمة الحت��ادي��ة‪ ،‬اأعلى‬ ‫هيئة ق�صائية يف البالد يف مطلع حزيران‬

‫املا�صي‪ ،‬على نتائج النتخابات التي توؤكد‬ ‫فوز الليربايل اإي��اد عالوي (‪ 91‬مقعدا)‬ ‫على رئي�س الوزراء املنتهية وليته نوري‬ ‫املالكي (‪ 89‬مقعدا)‪.‬‬ ‫وتخو�س الكتل ال�صيا�صية مفاو�صات‬ ‫معقدة للو�صول اإىل اتفاق حول ت�صمية‬ ‫املر�صحن للمنا�صب الرئا�صية الثالث؛‬ ‫اجلمهورية‪ ،‬ورئا�صة ال��وزراء‪ ،‬والربملان‪،‬‬ ‫دون التو�صل لتفاق‪.‬‬

‫�ضيلفاكري‪ :‬ا�ضتفتاء جنوب ال�ضودان �ضيجري‬ ‫يف موعده حتى اإذا مل يكتمل تر�ضيم احلدود‬ ‫اخلرطوم ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫جدد النائب الأول للرئي�س ال�صوداين رئي�س‬ ‫حكومة اجلنوب ميارديت �صيلفاكري يف حديث له‬ ‫مبنا�صبة اإحياء ذكرى رحيل موؤ�ص�س احلركة جون‬ ‫ق��رن��ق مت�صكه ب���ص��رورة ق�ي��ام ال�صتفتاء على حق‬ ‫ت�ق��ري��ر امل���ص��ري جل�ن��وب ال �ب��الد يف م��وع��ده املقرر‪،‬‬ ‫ورف�س ربط الأمر برت�صيم احلدود‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬اإن ال�صتفتاء �صيجري يف موعده‪،‬‬ ‫�صواء اكتمل تر�صيم احلدود اأو مل يكتمل"‪.‬‬ ‫واتهم �صيلفاكري املوؤمتر الوطني ب�"التزوير"‬ ‫يف ت�صجيل اأ�صماء من يحق لهم ال�صتفتاء‪ ،‬ودعا‬ ‫ال�صباب اجلنوبين الذين خ�ص�صت لهم وظائف يف‬ ‫احلكومة املركزية برف�صها والتوجه اإىل اجلنوب‪،‬‬ ‫واأ� �ص��ار اإىل م�ق��درة حكومته على ت��وف��ري وظائف‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫ويف العا�صمة اخل��رط��وم طالب نائب الأمن‬ ‫العام لقطاع ال�صمال يا�صر عرمان املوؤمتر الوطني‬ ‫ب�ف��ك الرت �ب��اط ب��ن التنمية ب��اجل�ن��وب والوحدة‬ ‫اجلاذبة‪ ،‬واأ�صار يف كلمة له مبنا�صبة اإحياء ذكرى‬

‫رحيل جون قرنق نقلتها �صحيفة "الأهرام اليوم"‬ ‫ال�صودانية‪ ،‬اإىل اإهمال احلكومة للتنمية بالإقليم‬ ‫طيلة اخلم�س �صنوات املا�صية‪.‬‬ ‫ودع ��ا للحفاظ ع�ل��ى ال��رواب��ط امل���ص��رتك��ة بن‬ ‫ال�صمال واجل �ن��وب مب��ا فيها م�صروعات التنمية‪،‬‬ ‫حتى يف حال انف�صال اجلنوب‪ ،‬وكذلك املواطنن‬ ‫ال�صمالين باجلنوب ونظرائهم بال�صمال بالنظر‬ ‫اإىل اأن�ه��م عن�صر مهم يف العالقة ب��ن الطرفن‪،‬‬ ‫ف �� �ص��ال ع ��ن ق �ب��ائ��ل ال �ت �م��ا���س‪ ،‬وو�� �ص ��ف حمالت‬ ‫"الوطني" للوحدة باأنها خالية م��ن امل�صمون‪،‬‬ ‫واأعلن رف�س احلركة النخراط فيها‪ ،‬و�صدد على‬ ‫مت�صكهم بالوحدة وفق روؤي��ة قرنق وفكره‪ ،‬وجدد‬ ‫املطالبة بتغيري ال�صيا�صات يف اخلرطوم‪ ،‬وتقدمي‬ ‫ط��رح ج��دي��د يت�صمن ال��رئ��ا��ص��ة ال��دوري��ة و(‪ 80‬يف‬ ‫امل �ئ��ة) م��ن ال �ب��رتول ل�ل�ج�ن��وب وخم��اط �ب��ة ق�صية‬ ‫املواطنة‪.‬‬ ‫وكان حزب املوؤمتر الوطني احلاكم يف ال�صودان‬ ‫قد اأكد اأنه يف حال عدم اإنهاء اخلالف مع احلركة‬ ‫ال�صعبية وتر�صيم احلدود فاإنه من ال�صعب اإجراء‬ ‫ا�صتفتاء على م�صري اجلنوب وحدوده غري حمددة‬ ‫ول معروفة‪.‬‬

‫اجتمع الرئي�س امل�صري ام�س الح��د يف القاهرة‬ ‫م��ع ن�ظ��ريه ال��ص��رائ�ي�ل��ي �صيمون ب��ريي��ز لبحث �صبل‬ ‫اع� � ��ادة اط � ��الق م �ف��او� �ص��ات ال �� �ص ��الم امل �ب��ا� �ص��رة بن‬ ‫الح �ت��الل ال��ص��رائ�ي�ل��ي والفل�صطينين‪ .‬وي�ت��وق��ع ان‬ ‫يبحث الرئي�صان اجلهود الرامية اىل انعا�س عملية‬

‫ال�صالم واق��رتاح��ا لالنتقال اىل امل�ح��ادث��ات املبا�صرة‬ ‫بن الفل�صطينين وال�صرائيلين بح�صب وكالة انباء‬ ‫ال�صرق الو�صط الر�صمية‪.‬‬ ‫وعقد اللقاء مببادرة الرئي�س امل�صري ال��ذي دعا‬ ‫برييز اىل القاهرة‪ .‬ويعود اخر لقاء بينهما اىل ت�صرين‬

‫ال�ث��اين املا�صي‪ .‬وت�صغط ال��ولي��ات املتحدة والحتاد‬ ‫الوروب��ي على الفل�صطينين لبدء حمادثات مبا�صرة‬ ‫مع الحتالل ال�صرائيلي يف حن مل ت�صجل املفاو�صات‬ ‫غري املبا�صرة التي اطلقت يف ايار حتت رعاية الوليات‬ ‫املتحدة اي تقدم‪(.‬ا ف ب)‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪ )2‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1313‬‬

‫‪ 12‬جريحا بهجوم على فرقة جنود‬ ‫يف داغ�ستان بالقوقاز‬

‫اأكرث من األف قتيل واإ�سابات بالكولريا ب�سبب الفي�سانات يف باك�ستان‬

‫مو�شكو ‪( -‬ا ف ب)‬

‫بي�شاور ‪( -‬ا ف ب)‬

‫وق��ع ع��دد م��ن اجل�ن��ود التابعني ل ��وزارة الداخلية يف داغ�صتان‬ ‫بكمني اأدى اإىل �صقوط ‪ 12‬جريحا يف جبال هذه اجلمهورية الواقعة‬ ‫يف القوقاز بالقرب من ال�صي�صان‪ ،‬على ما اأعلنت ال�صلطات املحلية يف‬ ‫معلومات نقلتها اأول اأم�س ال�صبت وكالة اإنرفاك�س‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر يف وزارة داخلية داغ�صتان للوكالة اإن "وحدة من‬ ‫اجلنود التابعني لوزارة الداخلية كانت ت�صري دورية يف اجلزء اجلبلي‬ ‫من اجلمهورية حني انفجرت قنبلة حتت عجالت املوكب‪ ،‬الذي وقع‬ ‫بعدها �صحية هجوم بال�صالح الر�صا�س"‪.‬‬ ‫واأ�صاف امل�صدر اأن "اإطالق النار ا���تمر قرابة �صاعتني‪ ،‬واأدى اإىل‬ ‫جرح ‪� 12‬صخ�صا"‪.‬‬ ‫واأك��د املكتب الإعالمي للوزارة ح�صول "هجوم على فرقة من‬ ‫اجلنود التابعني للداخلية"‪ ،‬م�صيفا "يبقى حتديد عدد اجلرحى‬ ‫وظروف (الهجوم)"‪.‬‬ ‫وي�صهد القوقاز توترات دائمة بعد حربني متتاليتني �صنتهما‬ ‫القوات الرو�صية على ال�صي�صانيني‪ ،‬اأدتا اإىل تدمري جمهورية داغ�صتان‬ ‫ال�صغرية‪.‬‬

‫حاولت ف��رق الإن�ق��اذ اأم�س الأحد‬ ‫الو�صول اإىل اآلف املنكوبني املحا�صرين‬ ‫ب�صيول ل �صابق لها اأ�صفرت عن �صقوط‬ ‫اأك ��ر م� ��ن‪ 1100‬قتيل يف ��ص�م��ال غرب‬ ‫باك�صتان‪ ،‬حيث اأعلنت ال�صلطات عن‬ ‫ظهور اأول اإ�صابات بالكولريا‪.‬‬ ‫واأ� �ص��ارت ح�صيلة �صابقة اإىل ‪862‬‬ ‫قتيال على الأق��ل‪ ،‬لكن تاأكدت وفيات‬ ‫جديدة يف مظفر اآباد عا�صمة ك�صمري‬ ‫الباك�صتانية‪.‬‬ ‫وق��ال ف ��اروق ن�ي��از م���ص�وؤول مركز‬ ‫اإدارة ال �ك��وارث “اإن ‪� 47‬صخ�صا لقوا‬ ‫حتفهم‪ ،‬واأ��ص�ي��ب ‪ 36‬اآخ ��رون بجروح‬ ‫ب�صبب الفي�صانات يف قطاعات عدة من‬ ‫مظفر اآباد” منذ الأ�صبوع املا�صي‪.‬‬ ‫ونقلت ح��وايل ‪ 849‬عائلة يف هذه‬ ‫امل �ن �ط �ق��ة اإث� ��ر ف �ي �� �ص��ان��ات ا�صتثنائية‬ ‫ت�صببت بها الأمطار املو�صمية‪.‬‬ ‫واأ� �ص��ارت الأمم امل�ت�ح��دة اإىل نحو‬ ‫مليون منكوب‪ ،‬كما اأن مناطق عديدة‬ ‫مقطوع ٌة عن العامل اإثر في�صانات غري‬ ‫م�صبوقة �صببتها الأمطار املو�صمية‪.‬‬ ‫وال��ولي��ة الأك��ر ت�اأث��را ه��ي ولية‬ ‫خ �ي��ر ب �خ �ت��ون �خ��وا (ولي� � ��ة احل� ��دود‬ ‫ال�صمالية ال�غ��رب�ي��ة ��ص��اب�ق��ا) املتاخمة‬ ‫للمناطق القبلية على ط��ول احلدود‬ ‫الأف � �غ� ��ان � �ي� ��ة‪ ،‬وال � �ت� ��ي ت� �ع ��د بي�صاور‬ ‫عا�صمتها‪.‬‬ ‫واأكد وزير الإعالم يف هذه الولية‬

‫الوليات املتحدة �ستن�سب درعا م�سادة‬ ‫لل�سواريخ يف جنوب اأوروبا‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫ذكرت �صحيفة وا�صنطن بو�صت م�صاء ال�صبت اأن الوليات املتحدة‬ ‫على و�صك ت�صغيل درع م�صادة لل�صواريخ يف جنوب اأوروب��ا يف اإطار‬ ‫التدابري املتخذة لتعزيز اأنظمة ال��دف��اع الإقليمية بوجه التهديد‬ ‫ال�صاروخي الإيراين على حد قولها‪.‬‬ ‫واأوردت ال�صحيفة تاأكيد م�صوؤولني يف وزارة الدفاع الأمريكية اأن‬ ‫البنتاغون اقرب من الو�صول اإىل اتفاق لن�صب حمطة رادار اأر�صية‪،‬‬ ‫يف تركيا اأو بلغاريا على الأرجح‪.‬‬ ‫ويفر�س اأن ي�صمح ن�صب رادار �صديد ال�ق��وة بالبدء بت�صغيل‬ ‫املرحلة الأوىل من هذه الدرع يف العام ‪.2011‬‬ ‫وتخلى الرئي�س الأم��ريك��ي ب ��اراك اأوب��ام��ا يف اأي �ل��ول ‪ 2009‬عن‬ ‫م�صروع اأول حظي بدعم كبري من �صلفه الرئي�س ال�صابق جورج بو�س‬ ‫لن�صر درع م�صادة لل�صواريخ يف و�صط اأوروبا‪.‬‬ ‫وك��ان هذا امل�صروع ي�صمل ن�صب رادار �صخم يف ت�صيكيا مرتبط‬ ‫بع�صر بطاريات م�صادة لل�صواريخ البال�صتية البعيدة املدى يف بولندا‬ ‫بحلول ‪ ،2013‬وذل��ك بعد �صغوط م��ن رو�صيا التي راأت يف امل�صروع‬ ‫تهديدا ل�صالمتها‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة اإن اجلي�س الأمريكي يعمل اأي�صا مع الحتالل‬ ‫الإ�صرائيلي وحلفاء الوليات املتحدة يف اخلليج على تعزيز قدراتهم‬ ‫الدفاعية بوجه ال�صواريخ‪.‬‬ ‫واأ�صافت وا�صنطن بو�صت اأن ال��ولي��ات املتحدة ن�صبت حمطة‬ ‫رادار يف "اإ�صرائيل" يف ‪ ،2008‬وتنوي ن�صب اأخرى يف دولة عربية اأو‬ ‫يف اخلليج‪.‬‬ ‫واأ�صارت ال�صحيفة اإىل اأن الأنظمة امل�صادة لل�صواريخ يف اأوروبا‬ ‫و"اإ�صرائيل" واخل�ل�ي��ج منف�صلة ع��ن بع�صها بع�صا تقنيا‪ ،‬وعلى‬ ‫م�صتويات متفاوتة من التطور‪ ،‬اإل اأنها اأعدت جميعها لرتبط مبركز‬ ‫قيادة ومراقبة موحد تديره اأو ت�صارك يف اإدارته الوليات املتحدة‪.‬‬

‫معار�سة يهودية لبناء م�سجد بنيويورك‬ ‫نيويورك ‪ -‬وكاالت‬ ‫اأعلنت منظمة يهودية يف الوليات املتحدة معار�صتها لقراح‬ ‫بناء م�صجد وم��رك��ز اإ�صالمي على بعد اأم�ت��ار مم��ا يعرف ب�"املوقع‬ ‫�صفر"‪ ،‬ال��ذي ك��ان ي�صم م��رك��ز ال�ت�ج��ارة ال�ع��امل��ي ال��ذي ا�صتهدفته‬ ‫هجمات ‪11‬اأيلول ‪ .2001‬ياأتي ذلك بعد اأن بدا اأن م�صوؤولني اأمريكيني‬ ‫يدعمون خطط بناء امل�صجد‪.‬‬ ‫وقالت منظمة "رابطة مكافحة الت�صهري" اليهودية اإن من �صاأن‬ ‫بناء ذلك امل�صجد يف هذا املوقع خا�صة اأن "يوؤدي اإىل نتائج عك�صية يف‬ ‫عملية ال�صفاء"‪ ،‬يف اإ�صارة اإىل م�صاعر عائالت قتلى الهجمات‪ .‬واأكدت‬ ‫املنظمة على �صرورة التاأكد من م�صادر متويل البناء‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة وا�صنطن بو�صت الأمريكية عن املنظمة اليهودية‬ ‫قولها اإنها ترف�س اتهامها باأنها تعار�س بناء هذا املعلم الإ�صالمي‬ ‫على اأ�صا�س التع�صب الأعمى‪ ،‬واأ�صافت اأنها تعرف باحلق القانوين‬ ‫ملن يقفون خلف امل�صروع يف اأن يقيموا بناءهم يف مكان "املوقع �صفر"‪،‬‬ ‫وذلك يف اإ�صارة اإىل "مبادرة قرطبة" التي طرحت امل�صروع‪.‬‬ ‫لكن املنظمة اليهودية ا�صتدركت بالقول اإن "بع�س الأ�صئلة‬ ‫القانونية ظهرت" ب�صاأن التمويل ووجود روابط حمتملة مع "جماعات‬ ‫تتعار�س اأيديولوجياتها مع قيمنا (الأمريكية) امل�صركة"‪ .‬وقالت‬ ‫املنظمة يف بيان "يف النهاية لي�صت هذه م�صاألة حقوق‪ ،‬بل م�صاألة‪:‬‬ ‫ما هو احلق"‪.‬‬ ‫واأ� �ص��اف ال�ب�ي��ان "يف راأي �ن��ا‪ ،‬ب�ن��اء م��رك��ز اإ��ص��الم��ي يف ظ��ل مركز‬ ‫التجارة العاملي ي�صبب مزيدا من الأمل لبع�س ال�صحايا‪ ،‬دون داع‪،‬‬ ‫وهذا لي�س اأمرا �صائبا"‪.‬‬ ‫وذكرت �صحيفة نيويورك تاميز اأن قرار منظمة "رابطة مكافحة‬ ‫الت�صهري" املعار�صة لالقراح اأثار ردود فعل غا�صبة من جمموعات‬ ‫دينية قالت اإن على البالد اأن تظهر ت�صاحمها وقيمها عر الرحيب‬ ‫ببناء امل�صجد واملركز قرب املوقع‪.‬‬

‫�سكان زجنبار يوافقون على تقا�سم‬ ‫ال�سلطة عرب ا�ستفتاء‬ ‫زجنبار ‪( -‬ا ف ب)‬

‫اختار �صكان زجنبار اإدراج تقا�صم ال�صلطة يف الد�صتور؛ تفاديا‬ ‫للتوترات واملواجهات التي غالبا ما حت�صل بعد النتخابات يف هذه‬ ‫املنطقة التنزانية ذات احلكم �صبه الذاتي‪ ،‬كما اأفادت نتائج ال�صتفتاء‬ ‫اأم�س الأحد‪.‬‬ ‫واأعلنت اللجنة النتخابية اأن ثلثي الناخبني اأيدوا ال�صبت مبداأ‬ ‫حكومة ائتالفية �صت�صكل اأولها اإثر النتخابات العامة املقررة يف ‪31‬‬ ‫ت�صرين الأول يف تنزانيا‪.‬‬ ‫وف��از م�وؤي��دو التعديل الد�صتوري ال��ذي دعمه احل��زب الثوري‬ ‫(احل��اك��م) واجل�ب�ه��ة امل��دن�ي��ة امل��وح��دة امل�ع��ار��ص��ة بن�صبة ‪ %66،4‬من‬ ‫الأ�صوات‪ ،‬مقابل ‪� %33،4‬صوتوا ب�"ل"‪.‬‬ ‫وا�صتمر فرز اأ�صوات الناخبني يف جزيرتي اأونغوجا وبيمبا طوال‬ ‫الليل‪ ،‬واأعلنت النتائج الأح��د يف اأح��د الفنادق الفخمة بالعا�صمة‬ ‫�صتون تاون املعروفة با�صم مدينة زجنبار‪.‬‬ ‫واأعلن رئي�س اللجنة النتخابية خطيب موينيت�صاندي "بهذه‬ ‫النتائج لي�س هناك خا�صر ول فائز‪ .‬اإننا جميعا فائزون"‪.‬‬ ‫وي�ه��دف ال�صتفتاء اإىل تعديل د�صتوري يوؤ�ص�س ملن�صبي نائب‬ ‫رئي�س لتمثيل احلزبني ال�صيا�صيني اللذين يفوزان باملرتبتني الأوىل‬ ‫والثانية يف النتخابات الت�صريعية‪.‬‬

‫فتاة تنتظر م�شريا جمهوال بعد فقدها ذويها يف الفي�شانات‬

‫ميان افتخار ح�صني “اأن فرق الإنقاذ‬ ‫ع��رت ع�ل��ى ‪ 62‬ج�ث��ة ج��دي��دة يف مدن‬ ‫بي�صاور و�صر�صادا ونو�صريا منذ م�صاء‬ ‫ال�صبت‪ ،‬مما يرفع احل�صيلة اإىل حوايل‬ ‫‪ 862‬قتيال”‪.‬‬ ‫ودم� ��رت اآلف امل���ص��اك��ن اأي �� �ص��ا يف‬ ‫ولية ك�صمري الباك�صتانية‪.‬‬ ‫واع � �ت� ��ر م� �ي ��ان اف� �ت� �خ ��ار ح�صني‬ ‫“اأنها اأ�صواأ في�صانات يف ولية خير‬ ‫بختونخوا ويف تاريخ البالد”‪.‬‬ ‫واع �ت��ر ح� ��وايل ‪�� 150‬ص�خ���ص��ا يف‬

‫ع ��داد امل �ف �ق��ودي��ن يف ال��ولي��ة بح�صب‬ ‫الوزير‪.‬‬ ‫واأ�صاف‪“ :‬نتلقى اأي�صا معلومات‬ ‫موؤكدة ت�صري اإىل ظهور اأول اإ�صابات‬ ‫ب��ال �ك��ول��ريا يف ب�ع����س ال �ق �ط��اع��ات (يف‬ ‫وادي) �صوات”‪.‬‬ ‫وق � ��ال م��ان��وي��ل ب �ي �ل��ر م ��ن مكتب‬ ‫تن�صيق ال �� �ص �وؤون الإن���ص��ان�ي��ة يف الأمم‬ ‫املتحدة‪“ :‬مل نك ِّون بعد �صورة �صاملة‬ ‫للو�صع ب�صبب انقطاع الت�صالت‪ .‬وما‬ ‫زلنا نلقى �صعوبة يف الت�صال مبكاتبنا‬

‫يف اأقاليم نو�صريا و�صوات و�صر�صادا”‪.‬‬ ‫واأك� ��د امل �� �ص��در ن�ف���ص��ه اأن بي�صاور‬ ‫ك ��رى م ��دن � �ص �م��ال غ ��رب باك�صتان‪،‬‬ ‫وال� �ت ��ي ت �ع��د ث��الث��ة م��الي��ني ن�صمة‪،‬‬ ‫مقطوعة ع��ن ال�ع��امل اخل��ارج��ي‪ ،‬وقد‬ ‫غمرت املياه و�صائل الت�صال‪.‬‬ ‫وحتدثت اأجهزة الأر�صاد اجلوية‬ ‫ال�ب��اك���ص�ت��ان�ي��ة ع ��ن ف �ي �� �ص��ان��ات “غري‬ ‫م�صبوقة” م��ع ه�ط��ول ‪ 312‬مللم من‬ ‫املياه يف ‪� 36‬صاعة يف ال�صمال الغربي‪.‬‬ ‫ويف مواجهة هذا الو�صع الطارئ‬

‫ان�سحاب القوات الهولندية من اأفغان�ستان‬ ‫ي�سجل رحيل اأول قوة حمتلة‬ ‫كابول ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫��ص�ل��م اجل �ن��ود الهولنديون‬ ‫اأم�س الأحد مهامهم الحتاللية‬ ‫ال �ت��ي ا��ص�ت�م��رت اأرب� ��ع ��ص�ن��وات يف‬ ‫ولي� � ��ة اأروزغ� � � � ��ان اإىل ال� �ق ��وات‬ ‫الأم � ��ريك � � �ي � ��ة والأ�� � �ص � ��رال� � �ي � ��ة‬ ‫املحتلتني‪ ،‬ل�ت�ب��داأ ب��ذل��ك عملية‬ ‫ان���ص�ح��اب اأب ��رز ال ��دول امل�صاركة‬ ‫بقوات الحتالل من اأفغان�صتان‪.‬‬ ‫وق� � ��د � �ص �ل��م ال �ه ��ول �ن ��دي ��ون‬ ‫القيادة يف حفل اأج��ري يف كامب‬ ‫ه��ولن��د يف اأروزغ� � ��ان قاعدتهم‬ ‫الرئي�صية يف اأفغان�صتان‪.‬‬ ‫واأع� � � ��رب وزي� � ��ر اخلارجية‬ ‫الهولندي ماك�صيم فرهاغن يف‬ ‫بيان عن ارتياحه لأن "املجتمع‬ ‫ال � � � ��دويل واحل � �ل� ��ف الأط �ل �� �ص��ي‬ ‫ي� ��� �ص ��اع ��دان اأف �غ ��ان �� �ص �ت ��ان على‬ ‫ال ��وق ��وف ع �ل��ى ق��دم�ي�ه��ا (‪.)...‬‬ ‫اإن هولندا حتملت م�صوؤوليتها‬ ‫وقاتلت م��ن اأج��ل اإح��الل الأمن‬ ‫واإعادة اإعمار اأفغان�صتان"‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال� �ك ��وم� �ن ��دان جويل‬ ‫ه ��ارب ��ر ال �ن��اط��ق ب��ا� �ص����م القوات‬ ‫الحتالل الدولية (اإي�صاف) اإن‬ ‫"القوات الهولندية كانت متميزة‬ ‫يف اأروزغ��ان‪ ،‬ون�صيد بت�صحياتها‬ ‫وت�صحيات نظرائها الأفغان"‪.‬‬ ‫و�صيحل مكان الهولنديني‬ ‫ج�ن��ود اأم��ريك �ي��ون واأ�صراليون‬ ‫و� �ص �ل��وف��اك �ي��ون و�صنغافوريون‬ ‫حمتلون‪.‬‬ ‫واأ�� �ص ��اف ه��ارب��ر اأن احللف‬ ‫� �ص �ي �ب �ق��ي ب �ع��د رح� �ي ��ل ال ��وح ��دة‬ ‫ال� �ه ��ول� �ن ��دي ��ة "على ق� ��درات� ��ه‬

‫�شتلحق كل من كندا واململكة املتحدة بالقوات الهولندية العام املقبل‬

‫احل ��ال� �ي ��ة‪ ،‬وخ �� �ص��و� �ص��ا ب�صاأن‬ ‫ال ��وح ��دات ال�ق�ت��ال�ي��ة والتاأهيل‬ ‫واإعادة الإعمار"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ه��ول �ن��دا ق��د ن�صرت‬ ‫منذ بدء احتاللها يف اأفغان�صتان‬ ‫يف الأول من اآب ‪ ،2006‬نحو ‪1950‬‬ ‫ج �ن��دي��ا يف اإط � ��ار "اإي�صاف" يف‬ ‫ولي ��ة اأروزغ � ��ان (ج �ن��وب) حيث‬ ‫ين�صط عنا�صر طالبان‪.‬‬ ‫واأع � � � � � � � ��رب ح� � �ل � ��ف �� �ص� �م ��ال‬ ‫الأط�ل���ص��ي املحتل ع��ن رغبته يف‬ ‫متديد مهمة القوات الهولندية‬ ‫املحتلة ملدة �صنة‪ ،‬حتى اآب‪،2011‬‬ ‫اإل اأن الختالفات يف الراأي حول‬ ‫امل �� �ص �األ��ة اأدت يف ‪�� 20‬ص�ب��اط اإىل‬ ‫�صقوط احلكومة‪ ،‬وعدم التمديد‬ ‫للمهمة‪.‬‬ ‫وق�ت��ل ‪ 24‬جنديا حمتال يف‬ ‫الإج �م��ال خ��الل اأرب��ع �صنوات يف‬ ‫اإطار عمليات ع�صكرية‪.‬‬

‫وقال اجلرنال بير فان اأوم‬ ‫القائد الأع�ل��ى للقوات امل�صلحة‬ ‫ال �ه��ول �ن��دي��ة الأ� �ص �ب��وع املا�صي‪:‬‬ ‫"لقد حققنا نتائج اأكيدة تفخر‬ ‫بها هولندا"‪.‬‬ ‫ويف حديث ن�صرته اخلمي�س‬ ‫�صحيفة هولندية عر متحدث‬ ‫ب��ا� �ص��م ق� �ي ��ادة ط ��ال �ب ��ان يو�صف‬ ‫اأح�م��دي ع��ن ابتهاجه لن�صحاب‬ ‫اجلنود املحتلني الهولنديني‪.‬‬ ‫وال ��وح ��دة ال �ه��ول �ن��دي��ة هي‬ ‫الأوىل لإح � � ��دى اأب � � ��رز ال � ��دول‬ ‫امل��زودة بقوات الحتالل يف اإطار‬ ‫قوة احللف الأطل�صي‪ ،‬التي تغادر‬ ‫هذا البلد بعد نحو ت�صع �صنوات‬ ‫من احتالل اأفغان�صتان‪.‬‬ ‫و� �ص��رح��ل ال �ق ��وة الكندية‬ ‫امل �ح �ت �ل��ة يف ‪ .2011‬ك �م ��ا ح ��دد‬ ‫الرئي�س الأمريكي باراك اأوباما‬ ‫بدء ان�صحاب اجلنود الأمريكيني‬

‫املحتلني ال��ذي��ن ي�صكلون ثلثي‬ ‫ال ��وح ��دات ال��دول �ي��ة (اأك� ��ر من‬ ‫‪ 140‬األف جندي اأجنبي) يف متوز‬ ‫‪.2011‬‬ ‫اإىل ذل� � ��ك حت� � ��دث رئي�س‬ ‫ال � � � � ��وزراء ال ��ري � �ط ��اين ديفيد‬ ‫ك��ام��ريون م �وؤخ��را ع��ن اإمكانية‬ ‫ان�صحاب ق�صم من القوات املحتلة‬ ‫الريطانية يف �صيف ‪.2011‬‬ ‫وه� � � � � ��دف ق� � � � � ��وات احل � �ل� ��ف‬ ‫الأط �ل �� �ص��ي امل�ح�ت��ل ال �ت��ي حتارب‬ ‫حركة طالبان يف اأوج انت�صارها‬ ‫عمليا يف كافة اأرج��اء البالد‪ ،‬هو‬ ‫ت�صليم مهمة الأم��ن اإىل القوات‬ ‫الأف�غ��ان�ي��ة امل��دع��وم��ة م��ن الغرب‬ ‫بحلول نهاية ‪.2014‬‬ ‫ويعتر املراقبون اأن تنامي‬ ‫قوة اجلي�س وال�صرطة الأفغانيني‬ ‫ي�صكل حتديا للرئي�س الأفغاين‬ ‫حميد كرزاي‪.‬‬

‫اأع�ل�ن��ت امل�ف��و��ص�ي��ة الأوروب� �ي ��ة ال�صبت‬ ‫ر� �ص��د ‪ 30‬م �ل �ي��ون ي� ��ورو كم�صاعدات‬ ‫اإن�صانية لباك�صتان‪.‬‬ ‫واأظ � �ه � ��رت حت �ق �ي �ق��ات ب �ث��ت على‬ ‫ال� �ت� �ل� �ف ��زي ��ون‪ ،‬و� � �ص� ��ور ال �ت �ق �ط��ت من‬ ‫املروحيات‪ ،‬اأ�صخا�صا يت�صلقون جدرانا‬ ‫اأو اأ�صطح منازل بينما كانت ال�صيول‬ ‫تغرق القرى‪.‬‬ ‫وق � ��ال م �ق��در خ� ��ان (‪ 25‬ع��ام��ا)‪:‬‬ ‫“عملت مب�صقة يف اململكة ال�صعودية‬ ‫خالل ثالث �صنوات لأمتكن من تاأ�صي�س‬ ‫حمل جتاري �صغري‪ ،‬لكن الفي�صانات‬ ‫حملت كل �صيء يف دقائق”‪.‬‬ ‫وظ �ل��ت را� �ص�ي��ة ب�ي�ب��ي (‪ 48‬عاما)‬ ‫وعائلتها متيقظة طيلة الليل ملراقبة‬ ‫� �ص �ع��ود امل � �ي ��اه‪ .‬وروت ه� ��ذه ال�صيدة‬ ‫لفران�س بر�س “اأن منزيل اختفى حتت‬ ‫املياه‪ ،‬ومل اأمتكن من الهرب �صوى مع‬ ‫بع�س اأغرا�صي”‪.‬‬ ‫وق��د حولت ال�صلطات على عجل‬ ‫مدار�س اإىل مراكز اإي��واء طارئة فيما‬ ‫ك��ان اجل�ي����س ي�صعى لإن �ق��اذ املنكوبني‬ ‫م�صتخدما املراكب واملروحيات‪.‬‬ ‫ويف اأفغان�صتان امل �ج��اورة ت�صببت‬ ‫الفي�صانات وان��زلق��ات تربة يف �صرق‬ ‫البالد مبقتل ‪� 65‬صخ�صا على الأقل‪،‬‬ ‫كما تاأثر بها اآلف الأ�صخا�س يف الأيام‬ ‫الأخ� � ��رية ب�ح���ص��ب م �� �ص �وؤول الوكالة‬ ‫الأفغانية لإدارة الكوارث الطبيعية‪.‬‬ ‫كذلك هطلت اأمطار غزيرة على‬ ‫� �ص �م��ال � �ص��رق ال �� �ص��ني‪ ،‬ح �ي��ث تواجه‬ ‫ال�صلطات اأ�صواأ في�صانات منذ عقد‪.‬‬

‫اإيران تهدد باإ�سعال "تل اأبيب" يف حال‬ ‫اأي هجوم اإ�سرائيلي على اأرا�سيها‬ ‫طهران ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫ح��ذر ال�صفري الإي ��راين ل��دى الأمم املتحدة حممد خ��زاع��ي يف‬ ‫ت�صريحات ن�صرتها �صحيفة حملية اأم�س الأحد من اأن اإيران �صت�صعل‬ ‫"تل اأبيب" يف حال اأي هجوم اإ�صرائيلي على اجلمهورية الإ�صالمية‬ ‫ب�صبب برناجمها النووي للطاقة ال�صلمية‪.‬‬ ‫وق��ال ال�صفري الإي��راين يف الت�صريحات التي ن�صرتها �صحيفة‬ ‫فرهنغ اأ�صتي احلكومية اإنه "اإذا ارتكب النظام ال�صهيوين اأي اعتداء‬ ‫على الأرا��ص��ي الإيرانية ف�صنذهب اإىل اجلبهة و�صن�صرم النار بتل‬ ‫اأبيب"‪.‬‬ ‫واع �ت��ر خ��زاع��ي اأن "ال�صجيج" ح��ول ه�ج��وم اإ��ص��رائ�ي�ل��ي على‬ ‫جمهورية اإيران الإ�صالمية هو "دليل على خوف العدو"‪.‬‬ ‫ومل ي�صتبعد الحتالل الإ�صرائيلي القيام بتحرك ع�صكري �صد‬ ‫اإي��ران‪ ،‬متهما ع��دوه اللدود بال�صعي لقتناء القنبلة ال��ذري��ة‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي تنفيه طهران‪.‬‬ ‫وتعلن ال�صلطات الإيرانية بانتظام اأنها �صرد ب�صكل �صاحق يف‬ ‫حال اأي هجوم ل�"اإ�صرائيل" اأو الوليات املتحدة اللتني ت�صعيان اإىل‬ ‫جانب الحتاد الأوروب��ي والأمم املتحدة حلملها على وقف اأن�صطتها‬ ‫لتخ�صيب اليورانيوم‪.‬‬ ‫وت�صدد طهران على الطابع املدين وال�صلمي البحت لرناجمها‬ ‫ال�ن��ووي‪ ،‬وترف�س وق��ف برناجمها لتخ�صيب اليورانيوم متحدية‬ ‫جمل�س الأم��ن ال��دويل ال��ذي تبنى يف التا�صع من ح��زي��ران عقوبات‬ ‫جديدة تبعتها بعد ذلك الوليات املتحدة والحت��اد الأوروب��ي وكندا‬ ‫واأ�صراليا بعقوبات مماثلة‪.‬‬ ‫وقال وزير اجلي�س الإ�صرائيلي اإيهود باراك اجلمعة اإن عقوبات‬ ‫الأمم املتحدة ل��ن تدفع ط�ه��ران لو�صع ح��د لرناجمها لتخ�صيب‬ ‫اليورانيوم‪ .‬م�صيفا اأن��ه اإذا مل تنجح العقوبات "نن�صح اأ�صدقاءنا‬ ‫بعدم ا�صتبعاد اأي خيار‪ ،‬هذا هو راأينا"‪.‬‬ ‫ويف �صاأن اآخر اأعلن املتحدث با�صم وزارة اخلارجية الإيرانية اأم�س‬ ‫الأحد اأن الأمريكيني الثالثة الذين مر عام على اعتقالهم يف اإيران‬ ‫بعد "دخولهم ب�صورة غري �صرعية" يخ�صعون لتحقيق حول احتمال‬ ‫قيامهم ب�اأع�م��ال �صد الأم ��ن ال�ق��وم��ي‪ ،‬بح�صب م��ا اأورد التلفزيون‬ ‫الإيراين الر�صمي عر موقعه الإلكروين‪.‬‬ ‫واأعلن رامني مهمانبارا�صت اأن "الأمريكيني الثالثة مت توقيفهم‬ ‫ل��دخ��ول�ه��م الأرا� �ص��ي الإي��ران �ي��ة ب���ص��ورة غ��ري ��ص��رع�ي��ة‪ ،‬وجرميتهم‬ ‫وا�صحة‪ ،‬وعليهم اأن ميثلوا اأمام الق�صاء"‪.‬‬ ‫واأ��ص��اف مهمانبارا�صت "يف املقابل‪ ،‬جت��ري ال�صلطات املخت�صة‬ ‫حتقيقا ب�صاأن احتمال توجيه اتهامات لهم كتنفيذ اأو النية يف تنفيذ‬ ‫اأعمال �صد الأمن" القومي‪.‬‬

‫مقتل اأربعة مدنيني يف انفجار لغم زرعه متمردون اأكراد‬

‫«اإ�سرائيل» قلقة من تعيني رئي�س جديد لأجهزة املخابرات الرتكية‬ ‫انقرة ‪ -‬القد�س املحتلة ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫ع��ر وزي��ر اجلي�س الإ�صرائيلي اإي�ه��ود باراك‬ ‫عن قلقه لتعيني رئي�س جديد لأجهزة املخابرات‬ ‫ال��رك�ي��ة ح�ق��ان ف �ي��دان‪ ،‬ال ��ذي و��ص�ف��ه ب�"ن�صري‬ ‫اإيران" يف خطاب بثته اأم�س الأح��د اإذاع��ة جي�س‬ ‫الحتالل الإ�صرائيلي‪.‬‬ ‫وقال باراك اأواخ��ر متوز اأثناء اجتماع داخلي‬ ‫حل ��زب ال �ع �م��ل ال� ��ذي ي��راأ� �ص��ه‪" :‬اإن ت��رك �ي��ا بلد‬ ‫�صديق وحليف ا�صراتيجي‪ ،‬لكن تعيني رئي�س‬ ‫جديد لأجهزة املخابرات الركية ن�صري لإيران‬ ‫يقلقنا"‪.‬‬ ‫واعتر يف هذه املنا�صبة اأن تعيني هذا امل�صوؤول‬ ‫الركي قد ي�صمح "لالإيرانيني باحل�صول على‬ ‫معلومات �صرية"‪.‬‬ ‫وق��د ع��ني ح �ق��ان ف �ي��دان ع�ل��ى راأ�� ��س املنظمة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ل��ال� �ص �ت �خ �ب��ارات ال��رك �ي��ة يف ‪ 27‬اأي ��ار‬ ‫املا�صي‪.‬‬ ‫وب�ح���ص��ب ��ص��ريت��ه ال��ذات �ي��ة ال��ر��ص�م�ي��ة تراأ�س‬ ‫فيدان البالغ من العمر ‪ 42‬عاما الوكالة الركية‬ ‫للتعاون والتنمية‪ ،‬و�صغل من�صب وكيل ال�صوؤون‬ ‫اخلارجية لدى رئي�س ال��وزراء‪ ،‬ومثل تركيا لدى‬ ‫الوكالة الدولية للطاقة الذرية‪.‬‬ ‫وهذا املن�صب الأخري �صمح له بح�صب ال�صحف‬ ‫الركية ب�صغل موقع مركزي ملراقبة املفاو�صات‬

‫حول امللف النووي الإيراين‪.‬‬ ‫وكانت اإي��ران والرازيل وتركيا قد قدمت يف‬ ‫‪ 17‬اأي��ار اقراحا عرف ب�"اإعالن طهران" يهدف‬ ‫اإىل اإيجاد حل دبلوما�صي للتوترات ب�صاأن الرنامج‬ ‫النووي الإيراين الذي ي�صتبه املجتمع الدويل باأن‬ ‫النظام الإي��راين ي�صعى من ورائ��ه ل�صنع القنبلة‬ ‫الذرية‪.‬‬ ‫ويف ال�صنوات الأخرية تدهورت العالقات بني‬ ‫الحتالل الإ�صرائيلي وتركيا احلليفني املقربني‬ ‫�صابقا‪ ،‬وو�صلت اإىل اأدنى م�صتوياتها بعد العتداء‬ ‫الإ�صرائيلي على اأ�صطول للم�صاعدات الإن�صانية‬ ‫كان متوجها اإىل قطاع غزة املحا�صر يف ‪ 31‬اأيار‪،‬‬ ‫مما اأ�صفر عن مقتل ت�صعة اأتراك‪.‬‬ ‫وا�صتدعت تركيا �صفريها‪ ،‬كما األغت مناورات‬ ‫ع�صكرية م�صركة‪ ،‬وطالبت "اإ�صرائيل" باعتذارات‪،‬‬ ‫ورفع احل�صار‪.‬‬ ‫ويف �صاأن تركي داخلي اأي�صا اأف��اد م�صوؤولون‬ ‫اأم�ن�ي��ون حمليون اأم ����س الأح ��د ع��ن مقتل اأربعة‬ ‫م��دن �ي��ني م �� �ص��اء ال �� �ص �ب��ت يف ان �ف �ج��ار ل �غ��م زرع ��ه‬ ‫النف�صاليون الأكراد من حزب العمال الكرد�صتاين‬ ‫يف جنوب �صرق تركيا‪.‬‬ ‫واأ�صافت امل�صادر اأن احلادث وقع بعد اأن ت�صللت‬ ‫جمموعة من املتمردين اإىل من�صاأة نفطية قرب‬ ‫بلدة ح�صن كيف يف حمافظة ب��امت��ان‪ ،‬واأ�صرموا‬ ‫فيها النار‪.‬‬

‫رئي�س وزراء تركيا رجب اردوغان) يح�شر مرا�شم و�شع اإكليل من الزهور مع اأع�شاء املجل�س الع�شكري العايل‬ ‫يف �شريح م�شطفى كمال اتاتورك يف اأنقرة ام�س (ا ف ب)‬

‫وان �ف �ج��ر ال�ل�غ��م ع�ن��دم��ا ه ��رع ��ص�ك��ان القرية‬ ‫لإخ�م��اد احل��ري��ق‪ ،‬واإغ��اث��ة حار�صي امل��وق��ع اللذين‬ ‫كبلهما املتمردون‪.‬‬ ‫وازدادت هجمات ح��زب العمال الكرد�صتاين‬ ‫منذ اأن اأعلن زعيمها امل�صجون مدى احلياة عبد‬ ‫اهلل اأوجالن يف اأيار اأنه توقف عن اأي جهود للحوار‬

‫مع احلكومة‪ .‬ويحمل حزب العمال الكرد�صتاين‬ ‫ال ��ذي تعتره اأن�ق��رة وع��دة دول اأخ ��رى منظمة‬‫اإرهابية‪ -‬ال�صال َح مطالبا باحلكم الذاتي يف جنوب‬ ‫�صرق الأنا�صول‪ ،‬حيث اأغلبية ال�صكان من الأكراد‪،‬‬ ‫يف نزاع م�صتمر منذ ‪ 1984‬اأ�صفر عن �صقوط ما ل‬ ‫يقل عن ‪ 45‬األف قتيل ح�صب اجلي�س الركي‪.‬‬


13

äÉ``````````````````````````````Yƒæe

(1313) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ÜBG (2) ÚæK’G

äÉLÓY ôjƒ£àd »YÉaC’G º°S :¿ÉHÉ«dG á«fÉWô°ùdG ΩGQhC’Gh Ö∏≤dG ¢VGôeC’

.. á«côJ á≤HÉ°ùe "ΩÉjCG áKÓK ‘ ¿BGô≤dG º∏©J" ‘ á«eÓ°SE’G ógÉ©ŸGh äÉ«¡dE’G äÉ«∏c »éjôN á«©ªL ⪶f .ΩÉjCG áKÓK ‘ ËôµdG ¿BGô≤dG IAGôb º∏©àd á°ùeÉÿG á≤HÉ°ùŸG É«côJ º∏©J GƒYÉ£à°SG GõFÉa (2748) ≈∏Y äGOÉ¡°ûdGh õFGƒ÷G ™jRƒJ ” óbh ô¡°T ∫ÓN ÓeÉc ¬JAGôbh ,§≤a ΩÉjCG áKÓK ‘ ËôµdG ¿BGô≤dG IAGôb .óMGh äÉ«¡dE’G äÉ«∏c IòJÉ°SCG ¬«LƒJh ±Gô°TEG â– á≤HÉ°ùŸG äôL óbh ø°S øe áØ∏àfl ájôªY äÉÄa øe ¿ƒ≤HÉ°ùàe É¡«a ∑QÉ°Th ,É«côJ ‘ .ÉeÉY Ú©°ùJh ÚæKG ¤EG äGƒæ°S ™HQCG ΩÉ©dG ‘ á«©ª÷G É¡ª¶æJ »àdG á°ùeÉÿG á≤HÉ°ùŸG »g √òg ó©Jh äGƒæ°S ¢ùªÿG ∫ÓN øjõFÉØdG OóY ≠∏H óbh ,‹GƒàdG ≈∏Y ¢ùeÉÿG .¢üî°T 7500 ƒëf á∏ªàµe "⁄É©dG QÉÑNCG"

¢SôH ¢Sób -ƒ«cƒW

ɪ¡«Jó©e ÓH áæ°S òæe ¿É°û«©J ¿Éà≤«≤°T ¿hóH ,≠æ«°S Éà«eh GQóæ«aGQ ¿Éà«fÉ£jÈdG ¿Éà≤«≤°ûdG ¢û«©J πàb …ò``dG ¿ÉWô°ùdG ÖÑ°ùH áæ°S πÑb Éà∏°UDƒà°SG Úà∏dG ɪ¡«Jó©e .ɪ¡à∏FÉY OGôaCG øe á°ùªN Úà≤«≤°ûdG ¿CÉH z»°S »H »H{ á«fÉ£jÈdG á``YGPE’G áÄ«g äOÉ``aCGh ÌcCG ɪ¡∏©éj ,⁄É©dG ‘ á∏FÉY 100 ‘ GOƒLƒe GQOÉf Éæ«L ¿Óª– (ÉeÉY 30) GQóæ«aGQ âÑ«°UCG ó``bh ,…ó``ã`dGh Ió©ŸG ¿ÉWô°ùd á°VôY áMGô÷G AGô``LEG iô``NC’G äQô``b ɪ«a ,É¡Jó©e â∏°UDƒà°SÉa ¢VôŸÉH .»FÉbh ÒHóàc Ió©e ¿hO øe ¿ÉàNC’G ¢û«©J Úà«∏ª©dG AGô``LEG øe áæ°S ó©Hh .GóL áÑ©°U πFÉ°ùŸG ¿CÉH ¿ÉaΩJ ɪ¡æµd ,™°VƒdG ≈∏Y ¿GOÉà©Jh âdGR Ée øµd ,ô¡°TCG πÑb âæc ɇ π°†aCG ÉfCG" :GQóæ«aGQ âdÉbh :áØ«°†e ,"…ód Ió©e OƒLh ΩóY øe á«ÑfÉ÷G QÉ``KB’G ¢†©H ∑Éæg ."QGhódGh Ö©àdÉH ô©°TCG Ée ÉÑdÉZ" âdR Ée »ææµd á«MGô÷G á«∏ª©dG ≈∏Y áæ°S â°†e" :âaÉ°VCGh É¡æµd ,"∫õæŸG êQÉ``N áÑLh ∫hÉæàH ´Éàªà°S’Gh êhô``ÿG ø``e ±É``NCG .≥HÉ°ùdG øY ø°ù– ΩÉ©£∏d É¡dhÉæJ ¿CG ¤EG äQÉ°TCG ¢†©H øe ¿É«fÉ©J ɪ¡fCG ¤EG áàa’ É¡àNCG ΩÓc ≈∏Y Éà«e â≤aGhh .á«ÑfÉ÷G QÉKB’G .áæ°S ∫ÓN ɪ¡fRh øe áFÉŸG ‘ 20 ¿Éà≤«≤°ûdG äô°ùN óbh ÊÉæÑ∏dG zIô°ûædG{

zâf Iôjõ÷G{

»ŸÉ©dG çGÎdG ºFGƒb ¤EG IójóL ™bGƒe ∞«°†J "ƒµ°ùfƒj"

É°†jƒ©J Q’hO ÚjÓe áKÓK Oƒ°ùdG øe ¢ùjôY Iô°SC’ Oƒ°ùdG øe ÜÉ°T á∏FÉY ¿CG ∑Qƒjƒ«f ‘ á«FÉ°†≤dG äÉ£∏°ùdG âæ∏YCG áWô°T ô°UÉæY …ó``jCG ≈∏Y á°UÉ°UQ 50 ƒëæH πàb ÉeóæY ∫õ``YCG ¿Éc ¿ƒ«∏e 3^25 √Qób ¢†jƒ©J ≈∏Y π°üëà°S ,2006 ΩÉY ‘ ¬aÉaR á«°ûY .Q’hO (ÉeÉY 23) π«H ¿ƒ°T Êó``e ¢SÉÑ∏H áWô°T ô°UÉæY ±ó¡à°SGh ¬à«HhõY ájÉ¡f áÑ°SÉæà ¬d º«bCG πØM øe º¡LhôN iód ¬«≤jó°Uh .∑Qƒjƒ«f áæjóà »M ‘ √hôeCG ÉeóæY ∞bƒàj ⁄ ≥FÉ°ùdG ¿EÉ`a ,áWô°ûdG ô°UÉæ©d É≤ahh ¥ÓWEG ¤EG GhóªY ó≤a ¿ƒë∏°ùe IQÉ«°ùdG ÜÉcQ ¿CG º¡æe ÉæXh ∂dòH .º¡«∏Y QÉædG z§«fi{

ɵfÓjÒ°S äÉ©ØJôe ºààîJh ΩÉ``jCG 10 ôªà°ùJ »àdG É¡JÉYɪàLG áªFÉb ‘ á``LQó``e â``fÉ``c »``à` dG É``«`fGõ``æ`à`H çGÎdG á``æ`÷ ¢``SQó``J ,AÉ``KÓ``ã` dG ó``Z ó``©`H âØ«°VCG ,1979 ΩÉY òæe á«©«Ñ£dG RƒæµdG çGÎdG ºFGƒb ‘ É©bƒe 39 êGQOEG »ŸÉ©dG πª– É``¡`f’ ‘É``≤`ã`dG çGÎ`` dG á``ª`FÉ``b ¤EG .»ŸÉ©dG ."¿É°ùfE’G Qƒ£àd É«FÉæãà°SG Óé°S" 892 ƒ``µ` °` ù` fƒ``«` dG á``ª` ¶` æ` e â``∏` é` °` Sh "CG Ü O" ∫ÓNh .¿B’G ≈àM »ŸÉ©dG çGÎ∏d É©bƒe

á«HÎ∏d IóëàŸG ·C’G ᪶æe âaÉ°VCG âÑ°ùdG ¢ùeCG "ƒµ°ùfƒj" áaÉ≤ãdGh º∏©dGh ɵfÓjÒ°S øe πc ‘ øjójóL Ú©bƒe »ŸÉ©dG çGÎ``dG ™bGƒe áªFÉb ¤EG …GhÉ``gh É«fGõæJ ‘ É«©«ÑW É«KGôJ É©bƒe âLQOCG ɪc .⁄É©dG ‘ á«aÉ≤ãdG RƒæµdG áªFÉb ¤EG âJƒ°U ,É``«`∏`jRGô``H ‘ ´ÉªàLG ∫Ó``Nh äÉ©ØJôe QÉ``«` à` N’ ƒ``µ`°`ù`fƒ``«`dG á``ª`¶`æ`e çGÎ∏d ™``bƒ``ª` c ≈``£` °` Sƒ``dG É``µ` fÓ``jÒ``°` S .»©«Ñ£dG ≈∏Y ™``≤` J »`` à` `dG ,á``≤` £` æ` ŸG È``à` ©` Jh ´ƒæà∏d Ó``FÉ``g Gõ``cô``e ,IÒ``Ñ` c äÉ``YÉ``Ø` JQG .»Lƒdƒ«ÑdG Qõ`` L á``∏` °` ù` ∏` °` S á`` ª` `¶` `æ` `ŸG â`` `æ` ` ∏` ` YCGh QõL øe ¿ƒµàJ »àdG "É«cGƒcƒeƒfÉgÉHÉH" ƒëæd óà“ »àdGh ,á«fÉLôe QõLh IÒ¨°U …GhÉg Qõ``L Üô``Z ∫ɪ°T Îeƒ∏«c 2000 É©bƒe ,IóëàŸG äÉj’ƒ∏d á©HÉàdG á«°ù«FôdG .‘É≤ãdG çGÎ∏d É©bƒeh »©«Ñ£dG çGÎ∏d …ôëÑdG É«cGƒcƒeƒfÉgÉHÉH Ö°üf Èà©jh ájôëÑdG ≥WÉæŸG ÈcCG øe GóMGh »æWƒdG á≤£æŸG È``à` ©` Jh ,⁄É`` `©` ` dG ‘ á``«` ª` ë` ŸG …GhÉg ¿É``µ`°`S äGó``≤`à`©`e ‘ IÉ``«` ◊G π``°` UCG .Ú«∏°UC’G á©HÉàdG »ŸÉ©dG çGÎ``dG áæ÷ â``dÉ``bh hQƒ‚hQƒ‚ ᫪fi á≤£æe ¿EG ƒµ°ùfƒ«∏d

§«ëŸG ´Éb ‘ ∫ɪ÷G øe Qƒ°U

ôjƒ£àH ó©J äÉeƒ∏©e Ú«fÉHÉ«dG ÚãMÉÑdG ø``e ≥``jô``a Ωó``b ΩGQh’Gh Ú``jGô``°` û` dGh Ö``∏`≤`dG ¢`` VGô`` eCG á``HQÉ``ë` Ÿ Ió``jó``L äÉ``LÓ``Y .»YÉaC’G º°S ∫ƒM âjôLCG çƒëÑH GƒfÉ©à°SG ¿CG ó©H ∂dPh á«fÉWô°ùdG øe Oó``Y ø``e Ú°üàfl º°V åëH ≥``jô``a ¬``«`dEG π°UƒJ É``e Ö°ùëHh óLGƒàj …òdG 2-CLEC ÚJhôH ÜÉ«Z ÖÑ°ùàj á«fÉHÉ«dG äÉ©eÉ÷G ƒ‰h ΩódG ÌîJ ‘ π∏N çhóëH ájƒeódG äÉë«Ø°üdG 샣°S ≈∏Y ≈∏Y óYÉ°ùJ »àdG ájhÉت«∏dG á``«`YhC’G É°Uƒ°üNh áØ∏àîŸG á``«`YhC’G øe áØ∏àfl AGõ``LCG ‘ ΩQƒàdG çhó``M ™æ“h πFGƒ°ùdG øe ¢ü∏îàdG .º°ù÷G »gh ájƒeódG äÉë«Ø°üdG §«°ûæJ ºàj :QOÉ°üŸG ¢†©Ñd É≤ÑWh áHÉ°UE’ ájƒeódG á«Yh’G ¢Vô©J óæY á°ù«FôdG Ωó``dG äÉfƒµe ó``MCG ∞bƒd ΩRÓ``dG ÌîàdG πµ°ûàd É¡°†©ÑH äÉë«Ø°üdG ≥°üà∏J å«M Ée ∂∏J ‘ Ó∏N ÖÑ°ùJ ó``b ¢``VGô``eC’G ¢†©ÑH á``HÉ``°`UE’G ¿CG ’EG .±õ``æ`dG »°†ØJ ¿CG øµÁ IÒ£N ájƒeO äÉ£∏Œ Qƒ¡X ¤EG …ODƒj Ée á«∏ª©dG .á«ZÉeO á൰S hCG á«Ñ∏b áeRCG ¤EG ≈Yój A…õ``L Oƒ``Lh øY âØ°ûc á≤HÉ°S äÉ``°`SGQO äÉ``°`SGQO âfÉch §«ÑãJ ≈∏Y πª©j ¬fCG ÚÑJ …òdGh ÚHÉ©ãdG º°S ‘ "ÚàjÉ°ShOQ" ájƒeódG äÉë«Ø°üdG 샣°S ¥ƒa 2-CLEC äÓÑ≤à°ùe áYƒª› .äÉë«Ø°üdG ∞FÉXh ‘ Ó∏N ÉÑÑ°ùe ¿ÉWô°ùdG ÉjÓN êÉàfEG øY ≥M’ âbh ‘ âjôLCG çƒëH âØ°ûc ɪc ≈∏Y 2-CLEC πÑ≤à°ùà §ÑJôj "ÚfÓHhOƒH" ≈Yój ÚJhÈd á∏µ°ûe ÉjÓÿG ∂∏J ∫ƒM ™ªéàJ IÒNC’G π©éj Ée äÉë«Ø°üdG í£°S ¤EG QÉ°ûàf’G É¡d π¡°ùjh »YÉæŸG RÉ¡÷G øY ΩQƒdG ÉjÓN Öéëj ÉYQO .º°ù÷G øe iôNCG ≥WÉæe É¡Jô°ûfh ¿ÉHÉ«dG øe ¿ƒãMÉÑdG ÉgGôLCG »àdG á°SGQódG èFÉàf ó«ØJh 2-CLEC ÚJhôH ÜÉ«Z ¿CG ¤EG "»JÉ«◊G AÉ«ª«µdG º∏Y" á``jQhO ÖÑ°ùàj ÚHÉ©ãdG º°S äÉ``fƒ``µ`e ó``MCG πÑb ø``e ¬£«ÑãJ øµÁ …ò``dG ájƒeódG á``«` YhC’G ƒ``‰ ‘ ∫Ó``à` NGh Ωó``dG ÌîJ á«∏ªY ÜGô£°VÉH .ÉgõjÉ“h ájhÉت«∏dGh ÚJhÈH äÓÑ≤à°ùŸG ∂``∏`J •É``Ñ` JQG ¿CG ¤EG ≥``jô``Ø`dG QÉ``°` TCG É``ª`c π«¡°ùJ ºK øeh ájhÉت«∏dG á«YhC’G Aƒ°ûf ‘ ¢ù«FQ QhO ¬d ÚfÓHhOƒH øY •ÉÑJQ’G Gòg ™æe ¿CG Úë°Vƒe √QÉ°ûàfGh ÊÉWô°ùdG ΩQƒdG ƒ‰ ΩGQh’G êÓ``Y ‘ º¡°ùj ób 2-CLEC äÓÑ≤à°ùe §«ÑãJ ≥jôW .á«fÉWô°ùdG §«ÑãJ ±ó¡à°ùJ äÉ``Ñ`cô``e ô``jƒ``£`J ¿CG ¤EG á``°` SGQó``dG â°ü∏Nh ó©j ó``b »``YÉ``aC’G º°S ‘ IOƒ``Lƒ``ŸG ∂∏àc 2-CLEC äÓÑ≤à°ùe ΩGQhC’G áHQÉfih ÚjGô°ûdGh Ö∏≤dG ¢VGôeCG êÓY ‘ Ωó≤J ≥«≤ëàH .á«fÉWô°ùdG


‫‪14‬‬

‫االثنني (‪ )2‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1313‬‬

‫�صباح جديد‬


‫اآراء ومقـــــــــــاالت‬

‫االثنني (‪ )2‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1313‬‬

‫قراءات‬

‫ي�صطادون يف‬ ‫املاء العكر‬

‫على المأل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫ق��ر�ر �ملقاطعة ‪-‬حتى �لآن‪-‬‬ ‫�أث��ار �لكثري من �جل��دل‪ ،‬وحتدثت‬ ‫عنه كافة �لقطاعات �لجتماعية‬ ‫و�ل�صيا�صية ب��ا ��صتثناء‪ ،‬وهذ�‬ ‫�ل��زخ��م يف �ل��ت��ع��اط��ي م��ع �ل��ق��ر�ر‬ ‫يدل على ثقل �حلركة �لإ�صامية‬ ‫�لكبري‪ ،‬وتاأثريها و�أهميتها يف ر�صم‬ ‫معامل �مل�صهد‪.‬‬ ‫�لبع�ش ��صتغل قر�ر �ملقاطعة‬ ‫ل��ك��ي ي�����ص��ط��اد يف �مل�����اء �ل��ع��ك��ر‪،‬‬ ‫و"هوؤلء" �عتدنا عليهم يف �لطعن‬ ‫بكل توجهات �حلركة �لإ�صامية‬ ‫م��ه��م��ا ك��ان��ت‪ ،‬لكنهم ه���ذه �مل���رة‪،‬‬ ‫�أظهرو� غ�صبا وحنقا يتنا�صب مع‬ ‫حجم �ل�صرر �حلا�صل لهم جر�ء‬ ‫مقاطعة �لنتخابات‪.‬‬ ‫م��ن "هوؤلء" م��ن تهكم على‬ ‫مطالب �حلركة �لإ�صامية �ملتعلقة‬ ‫ب�صمانات �ل��ن��ز�ه��ة و�حليادية‬ ‫و�ل�����ص��ف��اف��ي��ة‪ ،‬وزع���م �أن �حلركة‬ ‫�لإ�صامية ت�صرب برمل �لغيب‪،‬‬ ‫فت�صدر ل��ذل��ك �أح��ك��ام��ا ومو�قف‬ ‫م�صبقة‪.‬‬ ‫وه��ذ� �ل��ز�ع��م‪ ،‬ك�اأن��ه ل يرى‪،‬‬ ‫ف��ك��ل �مل���وؤ����ص���ر�ت و�لإج�������ر�ء�ت‬ ‫و�لقر�ر�ت �ل�صادرة عن �حلكومة‬ ‫تعطي �ل��ط��ف��ل �ل��ر���ص��ي��ع قناعة‬ ‫ت��ام��ة ب���اأن �لن��ت��خ��اب��ات �لقادمة‬ ‫�صي�صوبها ما �صاب �صابقتها‪ ،‬فامل�صاألة‬ ‫��صت�صر�ف م �وؤك��د‪ ،‬ولي�صت غيبا‬ ‫بحال من �لأحو�ل‪.‬‬ ‫�لبع�ش ه��اج وم���اج وق���رر �أن‬ ‫جماعة �لإخ��و�ن قد تغريت‪ ،‬وهي‬ ‫مل تعد كما �أر�ده��ا "هوؤلء"‪ ،‬لكن‬ ‫"هوؤلء" مل يدركو� �أنه لي�ش عيبا‬ ‫ول مثلبة‪� ،‬أن تتغري �جلماعة‬ ‫وتختلف روؤيتها لاأو�صاع‪.‬‬ ‫لكن �لعيب يف �لنقد �لذي يريد‬

‫ح�صر �لتغيري باجلماعة لغر�ش‬ ‫�لإ�صاءة‪ ،‬وي�صع �ل�صتائر �لدخانية‬ ‫على �ل�صياقات و�لأو�صاع �لوطنية‬ ‫�لتي تغريت وتبدلت و�أ�صبحت نهبا‬ ‫لل�صمولية �لتي ل ترى يف حركات‬ ‫�لتغيري �إل ���ص��اه��د زور ي�صرعن‬ ‫�لو�قع �ملرتدي‪.‬‬ ‫عبد �ل��ه��ادي �مل��ج��ايل‪ ،‬زعيم‬ ‫�لتيار �لوطني‪ ،‬يف حما�صرته يف‬ ‫معان‪� ،‬صاكل �ملقاطعة بطريقة غري‬ ‫لئقة‪ ،‬فقد قال‪( :‬يف �لوقتِ �لذي‬ ‫�وج ما يكون‬ ‫يكون فيهِ �لوطنُ �أح� َ‬ ‫�إىل وحد ِة‬ ‫�ل�صف‪ ،‬ووحد ِة �جلهدِ‬ ‫ِ‬ ‫�لوطني ملو�جهةِ ��صتحقاقاتِ �أزمات‬ ‫ِ‬ ‫�ملنطقةِ و�أخطا ِرها‪ ،‬جندُ بيننا من‬ ‫َ‬ ‫ويعزل‬ ‫خلي موقِ عهُ ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫يفكر يف �أن ُي َ‬ ‫دير ظهر ُه لانتخاباتِ‬ ‫نف�صهُ ‪ ،‬و ُي َ‬ ‫�صتح�صر‬ ‫أ�صباب ُت‬ ‫�لنيابيةِ ‪ُ ،‬‬ ‫جج و� ٍ‬ ‫ُ‬ ‫بح ٍ‬ ‫كلما ت���اأز َم موقفُه وك� ُ َ‬ ‫��� �جل� ُ‬ ‫�دل‬ ‫د�خ َله)‪.‬‬ ‫فالبا�صا يظن �أن رو�يته للوطن‬ ‫�أحادية �ملنهج‪ ،‬ويجب �أل ينازعه‬ ‫�أح��د يف رو�ي��ت��ه��ا‪ ،‬ووح���دة �ل�صف‬ ‫ل تكون �إل بقبول �لو�قع �ملنهار‪،‬‬ ‫لكن �حلقيقة و�ملنطق يقولن �إن‬ ‫�ل�صتحقاقات و�لأزم���ات تو�جه‬ ‫�أي�صا بال�صلب كما بالفعل‪� ،‬أما حجج‬ ‫و�أ�صباب �ملقاطعة فهي وجيهة عند‬ ‫�لعقاء‪ ،‬لكنها �أي�صا تخدم �أطر�فا‬ ‫�أخ��رى‪ ،‬وتعطيهم من �مل�صاحات ما‬ ‫يعظّ م مكا�صبهم‪.‬‬ ‫كنت ول زل��ت م��ع �مل�صاركة‪،‬‬ ‫لكن ق���ر���ة بع�صهم للمقاطعة‪،‬‬ ‫وتوجيههم لها وفق منطق �لنكاية‪،‬‬ ‫جعلتني �أرى �ملقاطعة من ز�وية‬ ‫�أخرى‪ ،‬وتلك هي حكاية �جلمع بني‬ ‫�ملتناق�صات‪.‬‬

‫فك م�ؤ�ص�صات‬ ‫الدولة واإعادة‬ ‫تركيبها‬

‫جمال �ل�صو�هني‬ ‫يكاد بناء �لعمار�ت �ل�صكنية وتلك �ملخ�ص�صة لتكون‬ ‫مكاتب جتارية �أن يكون �لثابت �لوحيد �لذي يحدث �لتغيري‬ ‫يف �لعا�صمة عمان وباقي �مل��دن �لأردن��ي��ة‪ ،‬و�أن��ه لول هذ�‬ ‫�لنوع من �لن�صاط ملا تغري �أمر يف �صورة �مل��دن‪� ،‬لتي تت�صع‬ ‫�أفقي ًا وعمودي ًا لغايات �ل�صكن و�حل�صول على خدمات‪ ،‬ولي�ش‬ ‫ل ِّأي �أمر �آخ��ر‪ ،‬وهو ٌ‬ ‫حال يحدث �لتغيري يف �ل�صكل �أك� ما‬ ‫يكون‪ ،‬ول يوؤثر يف �جلوهر �لعام‪� ،‬إل من حيث تغري �لنمط‬ ‫�لجتماعي بالجتاه �ل�صلبي‪ ،‬ولي�ش �لإيجابي �أبد�ً؛ وذلك‬ ‫ب�صبب �لن��دف��اع �لعام للنا�ش نحو �حل�صول على مكا�صب‬ ‫خا�صة من مو�رد حمدودة ل توؤمن �لكتفاء كما ينبغي من‬ ‫�أ�صا�صيات �حلياة �ل�صرورية‪.‬‬ ‫على مد�ر �ل�صنو�ت �لقليلة �ملا�صية �صهد �لأردن موجات‬ ‫هجرة �صكانية كثيفة‪ ،‬بد�أت مع �لعائدين من �لكويت‪ ،‬وتاها‬ ‫جلوء �لعر�قيني بعد غزو بادهم‪ ،‬وهذه �لزيادة يف عديد‬ ‫�ل�صكان �أ�صافت �ملزيد من �لطلب على �مل��و�د �لأ�صا�صية‪،‬‬ ‫وفر�صت باملح�صلة �نقاب ًا يف �لأ�صعار‪ ،‬و�أمناط ًا �جتماعية مل‬ ‫تكن معروفة‪� ،‬أو �أنها مرفو�صة بالأ�صا�ش‪ ،‬ملا كان يعترب معيب ًا‬ ‫فيها‪ ،‬ومل يعد كذلك‪.‬‬ ‫و�لأم��ر مل ير�فقه �إح��د�ث تغيري�ت لتاأمني ��صتيعاب‬ ‫�آمن‪ ،‬بقدر ما ترك �لأمر لرتتيب نف�صه بنف�صه‪ ،‬ونتج عنه يف‬ ‫�ملح�صلة و�قع يعاين من ت�صوهات يف �ملجالت كافة‪ ،‬و�أبرزها‬ ‫على �لإط��اق ما يخ�ش �لإد�رة �لعامة للمر�فق �لر�صمية‬ ‫�لتي تقوم على �أ�صا�صها �لدولة‪ ،‬وذلك عندما حتولت �إىل‬ ‫�إد�رة خ��دم��ات حت��اك��ي �حل��ك��م �ل��ذ�ت��ي �ل���ذي تغيب عنه‬ ‫�ل�صيا�صة و�ل�صيادة �حلقيقية‪ ،‬وتوؤمن بدل منهما �حتياجات‬ ‫عامة عرب �إتاحة �لتجارة‪ ،‬و�ل�صعي للح�صول على م�صاعد�ت‬ ‫ومنح خارجية لبناء موؤ�ص�صات �لرعاية وبر�مج مكافحة‬ ‫�لفقر‪ ،‬و�صق �لطرق و�ملجاري وخطوط �ملياه و�لكهرباء‪ ،‬وهو‬ ‫�لأمر �لذي يعك�ش �إخفاق ًا مبا�صر ً� على �ملر�فق �ل�صيادية‪،‬‬ ‫حيث تتحجم جر�ء ذلك �لإر�دة �ل�صيا�صية‪ ،‬وترت�جع معها‬ ‫قوة �لتاأثري‪� ،‬إىل �أن تختفي متام ًا من �مل�صهد كعامل �أو �صريك‪،‬‬ ‫وتتحول بد ًل من ذلك �إىل تابع ينفذ �إر�د�ت �لغري‪ ،‬باإدر�ك‬ ‫�أحيان ًا وعدم �إدر�ك يف �أك�ها‪.‬‬ ‫لقد غابت م�صاريع �لتطوير �حلقيقية ع��ن �مل�صهد‬

‫�أحمد نوفل‬

‫منبر السبيل‬

‫لغة �صيا�صية‪ ..‬العط�ش‬ ‫جاء يف "ل�صان �لعرب" من معاين‬ ‫�جلذر �للغوي "عط�ش" ما يلي‪:‬‬ ‫�لر ّي‪،‬‬ ‫"عط�ش‪� :‬لعط�ش‪� :‬صد ّ‬ ‫عط�ش يعط�ش عط�ص ًا‪ ،‬وهو عاط�ش‪،‬‬ ‫وعطِ �ش‪ُ ،‬‬ ‫وعط�ش وعط�صان‪ ،‬و�جلمع‬ ‫وع ُ‬ ‫��ط�����ص��ون‪ ،‬وعِ ��ط��ا���ش‬ ‫ع��طِ � ���ص��ون‪َ ،‬‬ ‫وعطا�صى‪..‬‬ ‫وع��ط�����ص��ى َ‬ ‫َ‬ ‫وع��ط��ا���ص��ى ُ‬ ‫وعط�صى‬ ‫وع ُط�صة‪َ ،‬‬ ‫و�لأنثى َعطِ �صة َ‬ ‫وعط�صانة ون�صوة عِ طا�ش‪".‬‬ ‫َ‬ ‫قلت‪ :‬رمب��ا ل جت��د لفعل �آخر‬ ‫من �لت�صاريف ما لهذ� �لفعل‪ .‬وهذ�‬ ‫متطابق مع �لو�قع‪ ،‬فك�ة �لعط�صى‬ ‫و�لعطا�ش يف �لعامل �لعربي قدمي ًا‪،‬‬ ‫وب��الأخ�����ش ح��دي��ث� ًا‪ ،‬تقت�صي ك�ة‬ ‫ت�صاريف �لفعل‪ ،‬ليدل على ك�ة‬ ‫حتقق �لفعل يف �لو�قع‪�( .‬أقول‪ :‬ولذ�‬ ‫كان من نعيمنا يف �جلنة �إن �صاء �هلل‬ ‫�لأنهار و�لعيون ن�صرب منها كما ن�صاء‬ ‫وقد وردت م��ادة "�صرب" يف �لقر�آن‬ ‫‪ 39‬م��رة و"�لريان" ب��اب يف �جلنة‬ ‫مقابل عط�ش �لدنيا‪ .‬وكاأنه تعوي�ش‬ ‫عن عط�صنا‪� .‬أما هم فا يذوقون فيها‬ ‫برد ً� ول �صر�ب ًا‪).‬‬ ‫و�لعط�ش له �أ�صباب كثرية جلها‬ ‫مفتعل‪ .‬ف���اأول �لأ���ص��ب��اب تعطي�ش‬ ‫�لأع����د�ء‪ ،‬و��صتحو�ذهم على ماء‬ ‫�لعرب بال�صتقو�ء منهم و�ل�صتخذ�ء‬ ‫م���ن ق��ب��ل �ل���ع���رب �ل�����ص��ع��ف��اء‪ ،‬فهم‬ ‫كالأيتام على ماأدبة �للئام‪ ..‬هذ�‬ ‫حالهم مع مياههم‪ .‬ف�صار حالنا كما‬ ‫قال �ل�صاعر‪:‬‬ ‫ون�����ص��رب �إن وردن���ا �مل���اء عكْر ً�‬ ‫وي�صرب غرينا �صفو ً� منري ً�‬ ‫وق��د ك� ّن��ا و�هلل ن�صفي �لطني‬ ‫لن�صرب‪ :‬ون�صرب �إن وردنا �ملاء طين ًا‪.‬‬ ‫و�صبب �آخ���ر ���ص��وء �ل�صيا�صات‬ ‫�مل��ائ��ي��ة‪ .‬ف��ا � ���ص��ت��غ��ال ل��ل��م��و�رد‪.‬‬ ‫و�أح���ي���ان��� ًا ����ص���وء � ���ص��ت��غ��ال حتى‬ ‫�لإخ���ال‪ .‬فتتملح �لآب���ار من �ل�صخ‬ ‫�جل��ائ��ر فيغور �مل���اء‪" :‬قل �أر�أي��ت��م‬ ‫�إن �أ�صبح ماوؤكم غور�ً" و�إين �أذكر‬ ‫منطقة "�لأزرق" وهو بحري�ت يرد‬ ‫عليها �لبط �لربي و�لطيور �ملهاجرة‬ ‫زر�فات‪ ،‬و�جلامو�ش‪ ،‬وقد �نقر�ش كل‬ ‫هذ�‪.‬‬ ‫ومن �لأ�صباب هدر �مل��اء لعطب‬ ‫�ملو��صري (‪ %50‬ه��در) ول ت�صلح �إل‬ ‫بعد عمر غري ق�صري‪.‬‬ ‫وم���ن �أ���ص��ب��اب �ل��ع��ط�����ش‪� :‬لهدر‬ ‫و�لتبذير فمن قال �أن تفتح �خلر�طيم‬ ‫لتنظيف �ل�صيار�ت وجتري �ل�صو�رع‬ ‫�أنهار ً� من �آثار �لغ�صيل‪ .‬و�إين �أعرف‬ ‫وتعرفون �أقو�م ًا ل يكاد يجف �ل�صارع‬ ‫�أمام بيوتهم مما يوؤذي �لنا�ش �صيف ًا‬ ‫و�صتاء‪ ..‬طرط�صة وزحلقة �صتاء!‬ ‫وبع�صهم يتو�صاأ بخز�ن‪ .‬وكاأن‬ ‫�لدين طلب منه ذل��ك‪ .‬وك��ان �لنبي‬

‫�صلى �هلل عليه و�صلم يتو�صاأ مبلء‬ ‫�لكفني م��اء‪ .‬وبع�صهم يغت�صل مبياه‬ ‫�حلولة‪ ..‬ثم �إننا �ألغينا �آبار �جلمع‬ ‫�لتي كانت حياتنا وحياة �أنعامنا‬ ‫مرتبطة بها‪ .‬ومل ن�صتخدم �حل�صاد‬ ‫�مل��ائ��ي‪ ،‬ول �ل�����ص��دود‪ .‬ويف �ملقابل‬ ‫�أعلم مز�رع ًا �أق��ام �صده �خلا�ش به‬ ‫باإمكانات ب�صيطة‪.‬‬ ‫وم���ن �أ���ص��ب��اب �ل��ع��ط�����ش تقليد‬ ‫�لغربيني وغزوهم �لثقايف لنا فنحن‬ ‫نت�صرف باملاء كاأننا يف �ل�صويد‪ .‬علم ًا‬ ‫باأننا على ح���و�ف �ل�صحر�ء وهم‬ ‫يغرقون مب��اء �لأن��ه��ار‪ .‬فلكل بيئة‬ ‫هند�صتها‪ ،‬ولكل بيئة مر�فقها‪ ،‬ولكل‬ ‫بيئة و�صائلها وطرقها يف �لت�صرف‪،‬‬ ‫فلماذ� ن�صتورد �لأدو�ت من حنفيات‬ ‫و�صيفونات ود�صات (ب�صم �ل��د�ل ل‬ ‫بالك�صر) دون مر�عاة فو�رق �لبيئة‬ ‫وفو�رق �لوفرة و�لقلة؟‬ ‫وم��ن �أ�صباب �لعط�ش فرديتنا‬ ‫وقطريتنا و�أنانيتنا فكل يغني على‬ ‫لياه ول �صلة له مبن �صو�ه‪ ،‬و�صعاره‪:‬‬ ‫"�إذ� مت ظماآن ًا فا نزل �لقطر"‬ ‫باخت�صار‪ :‬و�قعنا �ملائي يقت�صي‬ ‫من �لعقاء خطة بعيدة �ملدى‪ ،‬تغري‬ ‫�لثقافة‪ ،‬و�لعاد�ت‪ ،‬و�أمناط �ل�صلوك‪،‬‬ ‫وحتر�ش على �لقطرة‪ ،‬وجتمع من‬ ‫ماء �ملطر كل قطرة‪ ،‬ومت��وت دفاع ًا‬ ‫عن كل قطرة‪ ،‬فا ي�صتحوذ عليها‬ ‫�مل��ج��رم��ون‪ ،‬وم��ع��ل��وم �أن �مل�صتوطن‬ ‫ي�صتهلك �أك� من ع�صرين �صعف ًا من‬ ‫�لفل�صطيني �صاحب �لأر�ش‪.‬‬ ‫وللعلم فاإن غزة تعوم على بحر‬ ‫من �ملاء �لأعذب ولي�ش �لعذب فقط‪،‬‬ ‫ولكنها �إما �أن تلوث مياهها بالف�صفور‬ ‫�لأب��ي�����ش و�إم����ا �أن ت��ل��وث ب �اإف��ات‬ ‫مايني �لأم��ت��ار �ملكعبة من جماري‬ ‫�مل�صتوطنني‪ ،‬و�إم��ا ت�صحب بالتو�طوؤ‬ ‫مع �لعماء‪ ،‬فمياه �ملو��صي كانت ت�صخ‬ ‫بالتو�طوؤ مع حكام غزة من �ل�صلطة‬ ‫�ملن�صرفة وبالذ�ت ممن ��صمه على‬ ‫وزن "عط�صان" و�أما �جلد�ر �لفولذي‬ ‫و�صخ ماء �لبحر على طوله فاأ�صهم‬ ‫يف "متليح" ن�صبة كبرية من مياه رفح‬ ‫�جلوفية‪ ،‬فكان ح�صار ً� على ح�صار‪.‬‬ ‫و�أم���ا م��ي��اه �ل��ن��ي��ل‪ ،‬فاملجرمون‬ ‫يتاآمرون ليموت مئة وع�صرون مليون ًا‬ ‫من �أهل م�صر و�ل�صود�ن‪ ،‬مبا يعني ثلث‬ ‫�لعامل �لعربي‪� ،‬أن ميوتو� بالتعطي�ش‬ ‫نتيجة ��صتقو�ء دول حو�ش �لنيل‪،‬‬ ‫�لتي ه��ي ل يف �لعري ول يف �لنفري‬ ‫ول كثري ول قليل‪�� ،‬صتقو�ئها بدولة‬ ‫�لبغي‪ ،‬وهذه م�صتعدة لإمد�دها �أي‬ ‫�أ�صباه �ل��دول �إي��اه��ا مبئات �ملايني‬ ‫من �ل��دولر�ت ليموت ه�وؤلء �لعرب‬ ‫نتيجة �ل�صدود �لتي حتجز �ملاء عن‬ ‫م�صر و�ل�صود�ن‪.‬‬

‫غري هذ� �ملعلوم بال�صرورة‬ ‫فهل ّ‬ ‫غري من مو�قفنا‬ ‫من �لتاآمر علينا هل ّ‬ ‫من هوؤلء �لأعد�ء �صيئ ًا‪ ،‬وهل تف�صري‬ ‫لهذ� "�لتق�صري" �أو �لتدمري للذ�ت؟‬ ‫�ملهم �أن "ل�صان �لعرب" ي�صف‬ ‫ح��ال �ل��ع��رب‪ ،‬بل�صان �حل��ال و�ملقال‬ ‫فالرجال عطا�ش‪ ،‬و�لن�صوة عطا�ش‬ ‫و�ل�صبية عطا�ش‪ ،‬و�ل ُعطا�ش "د�ء‬ ‫ي�صيب �ل�صبي فا يروى" و�ل�صبي‬ ‫يف �لو�قع ل يروى‪ ،‬ل من �أجل هذ�‪،‬‬ ‫و�إمن��ا من �لتعطي�ش من قبل �لعدو‪،‬‬ ‫و�لتطني�ش م��ن ق��ب��ل "�ل�صديق"‬ ‫�ملفرت�ش‪.‬‬ ‫ونو��صل مع �بن منظور يك�صف‬ ‫�مل�صتور م��ن ح��ال �ل��ع��رب وو�قعهم‬ ‫�مل��ق��ه��ور‪ ،‬وم��ائ��ه��م �مل��ه��دور �ل���ذي يف‬ ‫باطن �لأر���ش يغور‪ ،‬وي��رتك �أر�صهم‬ ‫�لزر�عية تتحول �إىل �لبور‪ ..‬يقول‬ ‫�ب��ن منظور‪" :‬وقال �للحياين‪ :‬هو‬ ‫عط�صان‪ ،‬يريد �حل��ال‪ ،‬وهو عاط�ش‬ ‫غد�ً" وق��ل��ت‪� :‬صبحان �هلل‪ .‬كيف‬ ‫عرف �للحياين و�ق��ع �حل��ال‪ ،‬وتنباأ‬ ‫باحلال يف �ل�صتقبال‪ ،‬فجاء و�صفه‬ ‫مطابق ًا للحال وكان كما قال؟‬ ‫ونو��صل‪" :‬ورجل معطا�ش‪ :‬كثري‬ ‫�لعط�ش‪ .‬و�م��ر�أة معطا�ش" و�ل�صعب‬ ‫�لعربي م�صغول يف رم�صان و�صو�ل‬ ‫مب�صل�صل طا�ش ما طا�ش‪ ..‬و�ل�صعب‬ ‫كلهم عطا�ش‪ .‬و�صهمنا بني �ل�صعوب‬ ‫طا�ش‪ ،‬ورحنا ببا�ش‪.‬‬ ‫ون��و����ص��ل �ل��رح��ل��ة م���ع كلمة‬ ‫"�لعط�ش" و�ل��ع��ط��ا���ش و�لطنا�ش‬ ‫وم��ع فعل �لعط�ش وو�ق���ع �لعط�ش‬ ‫و�لعِطا�ش‪.‬‬ ‫قال "�لل�صان"‪" :‬وعطّ �ش �لإبل‬ ‫ز�د يف ظمئها �أي حب�صها عن �ملاء‪،‬‬ ‫كانت نوبتها يف �ليوم �لثالث �أو �لر�بع‬ ‫ف�صقاها فوق ذلك بيوم‪ ،‬و�أعط�صها���:‬‬ ‫�أم�صكها �أقل من ذلك‪ ،‬قال‪� :‬أعط�صها‬ ‫لأقرب �لوقتني‪.‬‬ ‫و�ملعط�ش‪� :‬ملحبو�ش ع��ن �ملاء‬ ‫وتق�صد با‬ ‫عمد�ً" (�أ�صهد �أنه تع ّمد‬ ‫ّ‬ ‫ت���ردد‪ ،‬م��ا نحن فيه م��ن �لتعطي�ش‪،‬‬

‫و�أن �ل�صعب معط�ش‪ ،‬وو�صايا �صندوق‬ ‫�لنكد برفع �لدعم عن �ملاء‪ ،‬ليزد�د‬ ‫�ل�صعب عط�ص ًا على عط�ش‪ .‬وقول‬ ‫ف��ات��ورة �مل��اء‪� :‬إن �لدعم �حلكومي‬ ‫ثاثة �أ�صعاف ما تدفع �أيها �ملو�طن‬ ‫مقدمة �أوىل نحو �ل�صيا�صة �ملائية‬ ‫�جلديدة‪).‬‬ ‫ن��و����ص��ل م��ع "�لإفريقي �أعني‬ ‫�بن منظور" و�لتاآمر على �ملاء �ليوم‬ ‫�إفريقي‪ :‬و�ملعاط�ش‪ :‬مو�قيت �لظمء‪،‬‬ ‫و�حدها َم َ‬ ‫عط�ش‪ ،‬وقد يكون �ملعطِ �ش‬ ‫م�صدر ً� لعط�ش يعط�ش‪.‬‬ ‫�لقوم‪ :‬عط�صت �إبلهم‪،‬‬ ‫و�أعط�ش‬ ‫ُ‬ ‫قال �حلطيئة‪:‬‬ ‫ويحلف َح ً‬ ‫لفة لبني بنيه لأنتم‬ ‫ُم ْعطِ �صون‪ ،‬وهم ِرو�ء‪.‬‬ ‫ك��ي��ف ع����رف �حل��ط��ي��ئ��ة �أنّ����ا‬ ‫ُمعط�صون و�ليهود ِرو�ء؟‬ ‫وقد �أعط�ش فان‪ ،‬و�إنه ملعطِ �ش‬ ‫�إذ� عط�صت �إبله‪ ،‬وهو ل يريد ذلك"‬ ‫(ي��ب��دو �أن���ه لعجزه ع��ن �أخ���ذ حقه‬ ‫عط�صت �إبله‪ ،‬وهذه ل تعنينا‪ ،‬فنحن‬ ‫كما قال �ل�صاعر‪( :‬ل خيل عندك‬ ‫ترويها ول �إبل‪).‬‬ ‫ع��دن��ا �إىل �ل��ق��ام��و���ش‪" :‬وزرع‬ ‫معط�ش‪ :‬مل ي�صق" (طبع ًا �إذ� كان‬ ‫�لإن�صان ل يجد ما يروي ظماأه �أفيجد‬ ‫�ل���زرع؟ ول��ذل��ك ُمنعت زر�ع���ة �مل��وز‪،‬‬ ‫وكثري م��ن �حلم�صيات‪ ،‬و�ملجرمون‬ ‫ينهبون ماءنا‪).‬‬ ‫"ومكان عطِ �ش‪ :‬قليل �ملاء‪".‬‬ ‫(لأن موقعه على حو�ف �ل�صحر�ء‪،‬‬ ‫�إما �لكربى‪ ،‬و�إما �لربع �خلايل‪ ،‬و�إما‬ ‫�صحر�ء �أطل�ش‪ ،‬و�إم��ا بادية تدمر‪،‬‬ ‫وبادية �ل�صام وبادية �ل�صماوة‪�..‬لخ‬ ‫و�أما ما كان �صط �لعرب فقد ت�صحر‬ ‫بنهب �إي���ر�ن لكل �مل��ي��اه �لتي كانت‬ ‫ت�صكل �لأهو�ر زمان‪ ،‬وكانو� زعمو� �أن‬ ‫"�صد�م" جفف �لأهو�ر‪ ،‬فالآن جفت‬ ‫بالكامل! ور�حت �لأهو�ر يف هو�رة!)‬ ‫"ويف �حل���دي���ث �أن�����ه ُرخّ �������ش‬ ‫ل�صاحب �ل ُعطا�ش �أن يفطر‪ ،‬و ُيطعِم‪.‬‬ ‫و�ل ُعطا�ش بال�صم‪� :‬صدة �لعط�ش‪،‬‬ ‫وقد يكون د�ء ُي�صرب معه ول َيروى‬ ‫�صاحبه‪".‬‬ ‫فاإذ� �نتقلنا �إىل جماز�ت �للغة‪،‬‬ ‫فتجد �ب��ن منظور يقول‪" :‬وعط�ش‬ ‫�إىل لقائه �أي ��صتاق‪ ،‬و�إين �إليك‬ ‫لعط�صان" (ه����ذ� جم����از منا�صب‬ ‫جلونا وبيئتنا وحياتنا‪ .‬ولكل قوم‬ ‫جماز�تهم وكناياتهم �ملتنا�صبة مع‬ ‫بيئتهم!)‬ ‫و�أن�صد �ل�صاعر �ل��ذي ي�صت�صهد‬ ‫به �بن منظور‪:‬‬ ‫�لهم عنها جتم ًا‬ ‫و�إين لأم�صي ّ‬ ‫و�إين‪� ،‬إىل �أ�صماء‪ ،‬عط�صان جائع‬ ‫وتقول‪ :‬عط�صان َنط�صان‪� .‬إتْباع‬

‫له ل يفْرد"‬ ‫"وكان لعبد �ملطلب �صيف يقال‬ ‫له‪�" :‬لعط�صان" وهو �لقائل فيه‪:‬‬ ‫من خانه �صيفه يف يوم ملحمة‬ ‫فاإن "عط�صان" مل ينكُل ومل ُ‬ ‫يخن‬ ‫وه��ذه لي�ش لنا بها عاقة فقد‬ ‫ك�صرنا �ل�صيف و�ل��ق��و���ش و�ل�صهم‬ ‫و�لقلما‪.‬‬ ‫ومن �ملجاز‪ :‬تعط�ش �لغرب لنفط‬ ‫�لعرب ومن �أح�صن �لكتب "�لعط�ش‬ ‫�إىل �لنفط" ملوؤلفه ليان رتليدج‬ ‫�أق���ول‪ :‬وم��ن جم���از�ت �للغة يف‬ ‫م���ادة "عط�ش" ن��ق��ول‪" :‬متعط�ش‬ ‫للدماء"‪ .‬م��ث��ل ����ص���ارون وب����ار�ك‬ ‫ونتنياهو وك��ل �ل�صهاينة يف خطى‬ ‫جنكيز وتيمور لنك وهتلر وفر�نكو‬ ‫ومو�صوليني وكل �لزبانية‪.‬‬ ‫ق���ال �ل��زخم�����ص��ري يف �أ���ص��ا���ش‬ ‫�لباغة‪�" :‬إنك على �لدم عط�صان‪،‬‬ ‫ك�اأن��ك "عط�صان"‪ ،‬وه��و �صيف عبد‬ ‫�ملطلب"‬ ‫"ومتعط�ش لل�صلطة" فا يرتكها‬ ‫حتى ُي ْ�صحل (حاء) �أو يتوفاه �ملوت‬ ‫�أو يعزل بانقاب‪ ،‬وك�اأن��ه مثبت يف‬ ‫�لكر�صي‪.‬‬ ‫ومن �أ�صاطري �لعرب �عتقادهم‬ ‫�أن �لقتيل تخرج يف مكان جرمية‬ ‫قتله (وكله باأيدي �إخو�نهم طبع ًا)‪،‬‬ ‫تخرج "هامة" تظل تنادي كل ليلة‪:‬‬ ‫"��صقوين" فهي من �صور �لتعط�ش‬ ‫للدم‪ .‬حتى ير�ق دم �لقاتل ويوؤخذ‬ ‫بثاأر �لقتيل‪ :‬وه��ذ� ق��ول �ل�صاعر‪:‬‬ ‫"حتى تقول �لهامة ��صقوين"‬ ‫و"�لهامة" يف �صوريا مكان كان‬ ‫كله ماء وخ�صرة‪ .‬ومن �ملجاز�ت يف‬ ‫�لفعل نقي�ش �لعط�ش‪" :‬و�أ�صربو� يف‬ ‫قلوبهم �لعجل"‬ ‫ق��ل��ت‪ :‬ون���ق���ول‪� :‬مل��ذي��ع��ون يف‬ ‫"�لبي بي �صي" من �إخو�ننا �مل�صريني‬ ‫"يعطّ �صون" �جليم‪� ،‬أي يبالغون يف‬ ‫"�إ�صر�بها" �ل�صني‪ ..‬هروب ًا من �جليم‬ ‫�لتي تنطق قريبة من �لقاف‪.‬‬ ‫ومم��ن يعط�صون �جليم كذلك‪:‬‬ ‫�إخ��و�ن��ن��ا يف �صوريا ول��ب��ن��ان‪ ،‬و�أه��ل‬ ‫نابل�ش‪( ..‬يا �صيدي)‬ ‫هذه كانت وقفة مع �للغة �لتي‬ ‫"�أ�صربت" بع�ش �ل�صيا�صة "ومنفحة"‬ ‫�ل��و�ق��ع‪ ،‬فجاءت لغة منكهة بطعم‬ ‫حر مو�صاة‬ ‫مر‪" ،‬معطّ �صة" �إىل موقف ّ‬ ‫ّ‬ ‫بال�صر‪ ،‬حتى تعدي �أزمة‬ ‫"مون�صة"‬ ‫ّ‬ ‫�حل��ر ومت��ر‪ ،‬ومي��ر �صهر �ل�صرب على‬ ‫خ��ري‪ ..‬وي��ك��ون م��اء �ل��ع��رب للعرب‪.‬‬ ‫فمتى ن��رف��ع ���ص��ع��ار‪ :‬ل عط�ش بعد‬ ‫�ليوم با�صرتد�د "مياهنا"‪..‬‬ ‫ف���اإن مل ي��ك��ن يف ه���ذه �لدنيا‪،‬‬ ‫فموعدنا �لآخ���رة �لتي‪" :‬ل تظماأ‬ ‫فيها ول ت�صحى"‬

‫حممد عاي�ش‬

‫ي�صكت�ن دهراً وينطق�ن كفراً‬ ‫�ل���ع���رب ي�����ص��ك��ت��ون ده�����ر�ً‪،‬‬ ‫وينطقون كفر�ً‪ ،‬فقبل �صهور وفرو�‬ ‫للرئي�ش حممود عبا�ش �لغطاء‬ ‫�ل��ازم حتى يبد�أ �لتفاو�ش عرب‬ ‫�لو�صيط �لأمريكي غري �لنزيه‪،‬‬ ‫و�ل���ي���وم ي���وف���رون غ��ط��اء ثاني ًا‬ ‫لل�صروع يف �ملفاو�صات �ملبا�صرة‪،‬‬ ‫بل من �لو��صح �أنهم يدفعون نحو‬ ‫��صتئناف �ملفاو�صات‪ ،‬ويريدون‬ ‫�أن يرفعو� �حل��رج ع��ن �لرئي�ش‬ ‫عبا�ش �لذي كان قد و�صع �صروط ًا‬ ‫مل تلتزم بها "�إ�صر�ئيل" لانتقال‬ ‫�إىل �ملرحلة �ملبا�صرة!‬

‫ل �أح����د ي��ع��ل��م م���ا م�صلحة‬ ‫�لعرب‪ ،‬وجامعتهم �لتي مل جتتمع‬ ‫�أب����د ً� على خ��ري‪ ،‬يف �أن يدفعو�‬ ‫�لفل�صطينيني ن��ح��و �لتفاو�ش‬ ‫�مل��ب��ا���ص��ر‪ ،‬ول �أح���د يفهم كيف‬ ‫ينتقل �لفل�صطينيون ومن خلفهم‬ ‫�لعرب �لر�صميون �إىل �لتفاو�ش‬ ‫�ملبا�صر مع "�إ�صر�ئيل"‪ ،‬دون �أن‬ ‫ي�صاألو� �أنف�صهم ما �ل��ذي حققوه‬ ‫م��ن �لتفاو�ش غ��ري �ملبا�صر‪ ،‬وما‬ ‫�لذي قدمه �لطرف �لإ�صر�ئيلي‬ ‫عرب �لو�صيط �لأمريكي؟!‬ ‫�ل��ع��رب ينتهكون ك��ل قو�عد‬

‫�لعاقات �لدولية وعلوم �ل�صيا�صة‬ ‫�لتي تعلمناها يف �جلامعات‪ ،‬فا‬ ‫هم حققو� �صيئ ًا يف �ملفاو�صات‪ ،‬ول‬ ‫هم ه َّيوؤو� بيئة ليحققو� �صيئ ًا يف‬ ‫�مل�صتقبل‪ ،‬ولي�ش لديهم ولو �إ�صارة‬ ‫و�حدة ميكن منها �ل�صتنتاج باأن‬ ‫�ل ���ص��ت��م��ر�ر يف ه��ذه �ملفاو�صات‬ ‫ميكن �أن يوؤدي �إىل �صيء‪.‬‬ ‫ك��اف��ة �لإ�����ص����ار�ت �ل�����و�ردة‬ ‫م��ن "�إ�صر�ئيل" ت��ق��ول �إن هذه‬ ‫�مل��ف��او���ص��ات جم���رد ع��ب��ث‪ ،‬و�أن‬ ‫�لفل�صطينيني لي�ش �أمامهم �صوى‬ ‫�للجوء �إىل �خل��ي��ار�ت �لبديلة‪،‬‬

‫وه���ذه �خل���ي���ار�ت لي�صت د�ئ��م � ًا‬ ‫�مل��ق��اوم��ة �أو �حل���رب ك��م��ا يحلو‬ ‫للبع�ش �أن يت�صور‪ ،‬و�إن كانت‬ ‫�مل��ق��اوم��ة و�ح���دة م��ن �خل��ي��ار�ت‬ ‫�ملهمة لنا‪.‬‬ ‫ن��ح��ن �أم�����ام ع���دة خ���ي���ار�ت‪،‬‬ ‫م��ن بينها �ل��ل��ج��وء �إىل �ملجتمع‬ ‫�ل����دويل وجم��ل�����ش �لأم����ن‪� ،‬أو يف‬ ‫�أ�صعف �لإمي��ان علينا �أل نعرقل‬ ‫جهود �لآخرين كما فعلنا عندما‬ ‫ك����ان جم��ل�����ش ح��ق��وق �لإن�����ص��ان‬ ‫يف ج��ن��ي��ف ي���ري���د �أن يناق�ش‬ ‫تقرير "جولد�صتون"‪ ،‬ففوجئنا‬

‫‪15‬‬

‫ب���اأن م��ن��دوب فل�صطني ه��و �ل��ذي‬ ‫يعرقل �مل�صاعي �لدولية لن�صرة‬ ‫�لق�صية‪.‬‬ ‫على �لعرب و�لفل�صطينيني �أن‬ ‫يبحثو� عن �أور�ق �ل�صغط وعو�مل‬ ‫�ل��ق��وة ق��ب��ل �ل��ب��ح��ث ع��ن مو�ئد‬ ‫�لتفاو�ش‪� ،‬صو�ء كانت �ملفاو�صات‬ ‫مبا�صرة �أو غ��ري م��ب��ا���ص��رة؛ لأن‬ ‫�أب�صط قو�عد وعلوم �لتفاو�ش‬ ‫وحل �ملنازعات �لدولية ت�صري �إىل‬ ‫�أن �لعدو ل ميكن �أن يقدم تنازلت‬ ‫ما مل ي�صعر باأن م�صاحله مهددة‪.‬‬

‫�لعام‪ ،‬ولي�ش هناك �إجناز�ت ت�صجل يف �ملجالت �ل�صناعية‬ ‫و�لتكنولوجية‪ ،‬ويف �صتى �لقطاعات �لإنتاجية‪ ،‬وميكن‬ ‫�لقول �إن �لتدهور وتفاقمه هو �ل��ذي مييز �لو�قع �لعام‬ ‫�أك� ما يكون‪ ،‬و�ملتابع بجد يعرف حجم �لإغاقات يف �ملدن‬ ‫�ل�صناعية‪ ،‬و�لن�صحابات �ملتتالية منها‪ ،‬وكذلك عدم فتح‬ ‫جديد فيها �إل يف حالت نادرة‪ ،‬و�أن ما هو �صامد فيها حتى‬ ‫�لآن‪� ،‬إمنا يعتمد على قوة ذ�تية يف حتقيق �لأرباح‪ ،‬ولي�ش‬ ‫خدمة �لقت�صاد �لوطني‪.‬‬ ‫ورغ��م حم���اولت للقول ب��وج��ود ��صتقر�ر يف جمالت‬ ‫�لزر�عة‪ ،‬وتوفري �خلدمات‪ ،‬وحت�صني �لو�صع �ملائي و�ل�صحي‬ ‫و�لغذ�ئي‪� ،‬إل �أن كل ذلك �صرعان ما يتهاوى �أم��ام �رتفاع‬ ‫م�صتويات �لتذمر �لعامة من �لنق�ش �ل�صديد فيها‪ ،‬ونوعيتها‬ ‫وجودتها �أي�ص ًا‪ .‬و�لأم��ر ميتد �أي�ص ًا ليطال مر�فق �لتعليم‬ ‫و�لدو�ئر �لعامة لاإد�رة �حلكومية‪.‬‬ ‫على �أر�ش �لو�قع‪ ،‬فاإن ما يجري ي�صب يف خدمة �إف�صال‬ ‫�أجهزة �لدولة‪ ،‬وهو �أمر‪ ،‬قد يقود �إىل ف�صل �لدولة برمتها‪،‬‬ ‫و�خلطري �أن يكون �لأمر مق�صود ً� بحد ذ�ته‪ ،‬من �أجل �لو�صول‬ ‫�إىل نهايات �صيا�صية بعينها‪.‬‬ ‫عندما تتوفر �لإر�د�ت �ل�صيا�صية �حلقيقية‪ ،‬تندفع‬ ‫عجلة �ل��دول��ة نحو �لبناء �ل�صرت�تيجي‪� ،‬ل��ذي يخ�ش‬ ‫�مل�صاريع �لكربى‪ ،‬وذل��ك يف جم��الت �ل�صناعة و�لزر�عة‬ ‫و�ملياه و�لطاقة و�لنقل‪ ،‬ومر�فق �ل�صحة و�لتعليم و�لثقافة‪،‬‬ ‫و�ل�صياحة �لوطنية‪ ،‬وغري ذلك مما يرتبط �أ�صا�ص ًا برب�مج‬ ‫تطوير �حلياة �لعامة‪ ،‬و�لرتقاء بامل�صتوى �لعام لل�صعب‬ ‫و�لدولة‪ ،‬غري �أن مثل هذه �لأمور مفقودة متام ًا �أو تكاد‪.‬‬ ‫عندما ت��د�ر �لدولة باآليات �أو�صلت �إىل ما نحن فيه‬ ‫من تخوف وتوج�ش‪ ،‬فاإن منطق �لأمور ي�صتوجب �ملر�جعة‪،‬‬ ‫ووق��ف عمليات �لتدهور �أو ًل‪ ،‬و�لن��ط��اق بعد ذل��ك نحو‬ ‫�لتخطيط �لعلمي للخروج �إىل م�صار�ت جديدة تعيد �ألق‬ ‫�لدولة وحقيقة �صيادتها وم�صروعيتها على �لأر�ش‪ ،‬وذلك ل‬ ‫يتم بال�صعار�ت و�خلطابات �لرنانة‪ ،‬و�إمنا باإتاحة �لتناف�ش‬ ‫يف خدمة �لدولة‪ ،‬وهذ� يلزمه �نقاب على و�صائل �لإد�رة‬ ‫وخمرجاتها �ل�صيا�صية ولي�ش جمرد �إ�صاح‪ ،‬و�ملاأمول �أن‬ ‫تكون مقاطعة �لنتخابات نقطة �لبد�ية هذه �ملرة‪.‬‬

‫د‪ .‬عيدة �ملطلق قناة‬

‫من هنا نبدأ‬

‫حني يتح�ل العنف اإىل ظاهرة‬

‫تطالعنا �لأخ��ب��ار �ليومية باأخبار‬ ‫ح���و�دث �لعنف �ملجتمعي‪ ،‬ف��ا ي��ك��اد مير‬ ‫يوم دون �أن نقر�أ �أو ن�صمع �أو ن�صهد حادثة‬ ‫عنفية‪ .‬فقد �صهد ع��ام (‪ )2009‬موجة‬ ‫عنف عاتية �أدت بالإعاميني لو�صفه بعام‬ ‫"�لعنف �لجتماعي"‪� ،‬أما عام ‪ 2008‬فاإن‬ ‫تقرير "�إد�رة �ملعلومات �جلنائية" يوثق‬ ‫ل�(‪ )44722‬جرمية ت�صكل �صعف ما وقع من‬ ‫�أحد�ث عنف يف عام (‪..)2004‬‬ ‫ل��ق��د � ���ص��ت��ه��دف �ل��ع��ن��ف �لأ���ص��خ��ا���ش‬ ‫و�لأم�����و�ل و�مل��م��ت��ل��ك��ات و� مل�وؤ���ص� ���ص��ات وكل‬ ‫مكونات �لوطن‪ ،‬كما يتوزع على �خلارطة‬ ‫�لجتماعية و�جلغر�فية‪ ،‬فالعنف فردي‬ ‫وجماعي وع�صائري و�صمل كافة حمافظات‬ ‫�ململكة‪..‬‬ ‫ل��ق��د ط���ال ع��ن��ف �لأف�����ر�د �لأط��ب��اء‬ ‫و�ملمر�صني و�ملوظفني �لعامني‪ ،‬وحتى رجال‬ ‫�لق�صاء‪ ،‬و�أم��ا �لعنف �ملدر�صي فقد �صمل‬ ‫�ملعلمني و�لطلبة و�أولياء �لأمور‪.‬‬ ‫كل �أ�صكال �لعنف يف �زدي��اد ملحوظ‪.‬‬ ‫ففي �لعنف �لأ�صري مت ت�صجيل (‪)5811‬‬ ‫حالة خ��ال ع�صرة �أ�صهر (ع��د� �حلالت‬ ‫�مل�صكوت عنها)‪ ،‬ويف عنف �لأح����د�ث مت‬ ‫ت�صجيل (‪ )5072‬حادثة �رتكبها �أطفال‬ ‫تر�وحت �أعمارهم ما بني (‪ )17 -7‬ينتمون‬ ‫ل�صر�ئح ث���اث‪ ،‬ه��ي‪" :‬عمالة �لأط��ف��ال‪،‬‬ ‫و�مل��ت�����ص��رب��ون م��ن �مل���د�ر����ش‪ ،‬و�لأح�����د�ث‬ ‫�جلانحون"‪ .‬و�أم��ا يف �لعنف �لأم��ن��ي فاإن‬ ‫ه��ن��اك �إف���ر�ط���ا يف � ���ص��ت��خ��د�م �ل��ق��وة من‬ ‫قبل رج��ال �لأم��ن و�ل���درك حني �لتعاطي‬ ‫مع �لحتجاجات �ل�صعبية �أودت �أحيان ًا‬ ‫بحياة مو�طنني‪ ،‬وهناك �إفر�ط يف �لعنف‬ ‫�ل�صيا�صي قو�مه �ل�صتبد�د و�لتغول على‬ ‫مكونات �لوطن بالقمع و�لت�صييق و�لقو�نني‬ ‫�ملوؤقتة‪ ،‬وهناك عنف �قت�صادي قو�مه‬ ‫�صر�ئب تتو�ىل بغز�رة ‪!!..‬‬ ‫لقد جتاوز �لعنف �ملجتمعي لدينا كل‬ ‫�خلطوط �حلمر�ء‪ ،‬فهذ� �بن يقتل و�لديه‪،‬‬ ‫وذل��ك تلميذ ي�صرب �أ�صتاذ�‪ ،‬وه��ذ� حدث‬ ‫يغت�صب عجوز�ً‪ ،‬وه��ذه �أم �أو خالة تعذب‬ ‫طفلها حتى �ملوت‪ ،‬وذلك زوج يقتل زوجته‬ ‫و�أطفاله ونف�صه!!‬ ‫و�أما �أ�صكالها فعادة ما تبد�أ بالتا�صن‬ ‫و�ل�����ص��ب��اب و�ل ���ص��ت��ب��اك ب���الأي���دي لت�صل‬ ‫�إىل �لقتل و�لده�ش و�لطعن حتى �ملوت‪،‬‬ ‫و�لإي����ذ�ء �لنف�صي و�جل�����ص��دي‪ ،‬و�خلطف‬ ‫و�لختفاء و�لنتحار‪� ،‬إىل جر�ئم �ل�صرقة‬ ‫و�ل�صطو �مل�صلح على �لبيوت و�ملوؤ�ص�صات‬ ‫و�لأف��������ر�د‪ ،‬وح����رق وت��خ��ري��ب �ل��ب��ي��وت‬ ‫و�ملوؤ�ص�صات و�ملمتلكات و�مل��ز�رع‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫�لن�صب و�لحتيال و�ل�صيكات بدون ر�صيد‬ ‫و�لجت����ار ب��امل��خ��در�ت وتعاطيها‪ ،‬وباقي‬ ‫�لفو�ح�ش ما ظهر منها وما بطن!!‬ ‫�أما عن �لتوزع �ملكاين لهذه �لظاهرة‪،‬‬ ‫فت�صمل �لبيوت �لتي نح�صبها �آمنة م�صتقرة‬ ‫و�دع��ة‪ ،‬كما مل ت�صلم �ملد�ر�ش و�جلامعات‬ ‫و�أم���اك���ن �ل��ع��م��ل و�مل�صت�صفيات و�مل��ر�ك��ز‬ ‫�ل�صحية من �لأذى‪ ،‬ولي�ش �نتهاء بال�صو�رع‬ ‫يف �ملدن و�لقرى على حد �صو�ء!!‬ ‫�أدو�ت��ه��ا تبد�أ ب��الأي��دي‪ ،‬وتتطور �إىل‬ ‫�لع�صي‪ ،‬فالأمو��ش و�خلناجر‪ ،‬و�جلنازير‬ ‫و�لبلطات‪ ،‬ولي�ش �نتهاء بالأ�صلحة غري‬ ‫�ملرخ�صة يف معظمها‪ ،‬وغ��ريه��ا مم��ا ميكن‬ ‫�خ��رت�ع��ه م��ن قبل ذهنية بد�ئية تزين‬ ‫لأ�صحابها �لنتقام و�لثاأر و�لبط�ش و�خلروج‬ ‫على �لقانون!!‬ ‫�أم���ا م��ن ح��ي��ث ���ص��م��ات �مل��ن��خ��رط��ني يف‬ ‫�لعملية �لعنفية ف��ه��م م��ن ك��ل �لفئات‬ ‫�لعمرية‪� ،‬ل�صيب و�ل�����ص��ب��اب‪ ،‬و�لأط��ف��ال‬ ‫و�ل��ن�����ص��اء‪ ،‬و�ل���رج���ال �لأم���ي���ون وحملة‬ ‫�ل�صهاد�ت �لعليا �لعاطلون عن �لعمل‪ ،‬ومن‬ ‫يحتلون �أعلى �ملنا�صب و�لرتب و�لدرجات‪.‬‬

‫�أما �أ�صباب هذه �لظاهرة فتجمع معظم‬ ‫�لتقارير و�لتحقيقات على تفاهة معظمها‪،‬‬ ‫وك��ث��ري ً� ما يكون �ل�صبب كلمة �صرعان ما‬ ‫ت�صتل كافة �أ�صلحة �جلاهلية �لأوىل من‬ ‫�أغ��م��اده��ا‪ ،‬وت�صتح�صر د�ح�ش و�لغرب�ء‪،‬‬ ‫فريتد �لعنف �ل��ذي ب��د�أ فردي ًا �إىل عنف‬ ‫�جتماعي يتخذ �أ�صماء و�إطار�ت جديدة!!‬ ‫ولكن هناك عو�مل مو�صوعية تكمن‬ ‫ور�ء �لأك��م��ة �لعنفية فتوؤججها‪ ،‬فعلى‬ ‫�ل�صعيد �لأ�صري توؤكد در��صات عديدة �أن‬ ‫دور �لأ�صرة يف �لتن�صئة �لجتماعية �أ�صبح‬ ‫هام�صيا‪ ،‬كما توؤكد هبوط �لقيم و�لت�صامح‬ ‫�لأ�صري‪ ،‬وغياب �لتفاهم و�حلو�ر �لعقاين‬ ‫ل�صالح �لإكر�ه و�لق�صر!!‬ ‫و�أما على �ل�صعيد �ملجتمعي فاإن در��صات‬ ‫عديدة توؤكد م�صوؤولية �لفقر و�لبطالة‪،‬‬ ‫وغ��ي��اب �لعد�لة �لجتماعية و�لنز�هة‬ ‫و�ل�صفافية‪ ،‬و�لعو�مل �لقت�صادية‪ ،‬كما‬ ‫توؤكد دور �لف�صاد و�لفا�صدين‪ ،‬و�لتجاوز‬ ‫على �ملال �لعام‪ ،‬و�حتكار �ملنا�صب وفر�ش‬ ‫�لعمل‪ ،‬و�رتفاع �لأ�صعار وغاء �ملعي�صة‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد �حلريات وحقوق �لإن�صان‬ ‫فاإن من �أبرز دو�فع �لظاهرة �لعنفية حالة‬ ‫�لكبت �لفكري و�ل�صيا�صي‪� ،‬إىل جانب غياب‬ ‫�حلو�ر و�ملوؤ�ص�صية و�لتمثيل �لدميقر�طي‪،‬‬ ‫ف�ص ًا عن �صعف �لثقافة �لقانونية وثقافة‬ ‫حقوق �لإن�صان!!‬ ‫على �صعيد �لت�صريعات ف�اإن �خلرب�ء‬ ‫و�ملحللني ي�صريون �إىل �أن قانون �لنتخاب‬ ‫�ل��ن��ي��اب��ي‪ ،‬و�ل��ع��ب��ث ب��ق��و�ن��ني �نتخابات‬ ‫جم��ال�����ش �ل��ط��ل��ب��ة يف �جل��ام��ع��ات‪ ،‬ف�ص ًا‬ ‫ع��ن ت��زوي��ر �لنتخابات‪� ،‬صاهمت كلها يف‬ ‫��صتثارة �لعن�صرية و�لع�صبيات �ملتعددة‬ ‫�لأ�صكال و�لأل���و�ن‪ ،‬وكر�صت ما ن�صهده من‬ ‫ولء�ت و�نتماء�ت عائلية وع�صائرية على‬ ‫ح�صاب �ل�صعور و�ل��ولء و�لنتماء للوطن‬ ‫وم�صلحته!!‬ ‫�أما على �صعيد �حلاكمية �لر�صيدة فاإن‬ ‫تطور �لأحد�ث ي�صري �إىل �ن�صحاب موؤ�ص�صات‬ ‫�لدولة من دورها يف رعاية �ملو�طن ل�صالح‬ ‫�لقطاع �خل��ا���ش ورج���ال �لأع��م��ال‪ ،‬وحني‬ ‫ت�صتقيل �لدولة من �أدو�رها ت�صود �ل�صبابية‬ ‫على مفهوم دول��ة �لقانون و�مل�صاءلة‪ ،‬كما‬ ‫ت�صود �لعاقة بني �ل��دول��ة و�ملجتمع من‬ ‫جهة‪ ،‬وبني �لدولة و�لفرد من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫�إن ما تقدم يكفي لن�صت�صعر �خلطر‪،‬‬ ‫فاحليثيات توؤكد �أن �لعنف �آخذ بالتحول‬ ‫�إىل ظ��اه��رة مقلقة‪ ،‬ف��ت��و�يل �خل�صائر يف‬ ‫�لأرو�ح و�ملمتلكات وما تت�صبب به من حالة‬ ‫رعب وترويع لاآمنني‪ ،‬وما ينتج عنها من‬ ‫جلو�ت وعطو�ت و�صلحات قد تكون قابلة‬ ‫لانهيار عند �أول ع���ة‪ ،‬وم��ا ن�صهده من‬ ‫��صطفافات ع�صائرية �أو �إثنية �أو �إقليمية‪،‬‬ ‫كلها �خرت�قات خطرية للن�صيج �لجتماعي‬ ‫�أعملت فيه متزيقا ًوتفكيك ًا مبا يهدد �لأمن‬ ‫و�ل�صلم �لأهلي و�ل�صتقر�ر �ملجتمعي‪.‬‬ ‫ل��ق��د علمتنا خ���رب�ت �ل�����ص��ع��وب ب �اأن‬ ‫�ملح�صلة �حلتمية للعاقات �ل�صبابية بني‬ ‫مكونات �لدولة هو �لرت��د�د �إىل مرحلة‬ ‫ما قبل �لدولة‪ ،‬و�ل�صتقو�ء على �لدولة‪،‬‬ ‫وته�صيم هيبتها لتحتل �ملرجعيات �لأولية‬ ‫مكان �لدولة‪ ،‬فتنبعث �لع�صبيات من رقادها‪،‬‬ ‫وترت�كم �لحتقانات �لجتماعية لتتمظهر‬ ‫باأ�صكال �نفجارية قد ل حت�صب عو�قبها!!‬ ‫فهل من متدبر يا �أويل �لألباب؟؟‬ ‫‪eidehqanah@yahoo.com‬‬


‫‪16‬‬

‫االثنني (‪ )2‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�صنة (‪ - )17‬العدد (‪)1313‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫وجهة نظر‬

‫م�ساألة مقامات‬

‫تقدير �سيا�سي على‬ ‫�سفيح �ساخن!!‬

‫�إذ� ��ستحق �ل�ساب �مل�سوؤول عن غرق مركب �ملعادي و�ملت�سبب‬ ‫يف قتل ‪ 9‬فتيات �ل�سجن ع�سر �سنو�ت مع �ل�سغل‪ ،‬فكم يا ترى‬ ‫ي�ستحق �ساحب ع ّبارة «�ل�سالم» �لتي قتل فيها �أك��ر من �ألف‬ ‫�سخ�س؟ كان ذلك �أحد �الأ�سئلة �لتي خطرت يل حني طالعت يف‬ ‫�ل�سحف �مل�سرية �ل�سادرة �أم�س �حلكم �ملتقدم �ل��ذي �أ�سدرته‬ ‫حمكمة جنح �ملعادي بحق �ل�ساب علي عوي�س �ل��ذي قاد �ملركب‬ ‫�ملنكوب‪ .‬ذلك �أنني حني وقعت �لو�قعة تذكرت على �لفور ق�سة‬ ‫ع ّبارة �ل�سالم‪ ،‬وحر�ست على �أن �أتابع بدقة تفا�سيل �لق�سية‪،‬‬ ‫خ�سو�سا �أن �ملتهم يف ق�سية مركب �ملعادي �ساب �سعيف ال حول‬ ‫له وال قوة‪ ،‬يف حني �أن �ساحب �لع ّبارة رجل من علية �لقوم له‬ ‫نفوذه‪ ،‬ف�سال عن �أنه من رجال �حلزب �لوطني �لو��سلني‪.‬‬ ‫�أعرتف �أن �لذي دفعني �إىل تلك �ملقابلة �أنني �ساهدت يوم‬ ‫‪� 7/27‬سورة �سادمة من�سورة لل�ساب علي عوي�س حني مت �قتياده‬ ‫حل�سور �جلل�سة �الأوىل لنظر �لق�سية‪ .‬ذل��ك �أن �ساحبنا هذ�‬ ‫�لذي يبلغ من �لعمر ‪ 18‬عاما ظهر حمني �لظهر ومكبال باأ�سورة‬ ‫ح��دي��دي��ة‪ ،‬وق��د �ن�ح���س��ر ب��ني �ث�ن��ني م��ن رج ��ال �الأم ��ن مفتويل‬ ‫�لع�سالت‪ ،‬كل و�ح��د منهما تاأبطه من جانب‪ ،‬بحيث مل يظهر‬ ‫منه غ��ري وج��ه م��ذع��ور وز�ئ��غ �لعينني‪ .‬ب��د� �ل�ساب كما ل��و كان‬ ‫ذبيحة ت�ساق �إىل م�سلخ‪ ،‬ولي�س مو�طنا ماثال بني يدي حمكمة‬ ‫لتنزل عليه حكمها �لع��دل‪ .‬ومل �أفهم ملاذ� تهدر كر�مته قبل �أن‬ ‫يدخل �إىل �ملحكمة‪ ،‬وملاذ� ال يعامل كاآدمي‪ ،‬حتى لو قررت �ملحكمة‬ ‫�سنقه بعد ذلك‪ .‬وقد ت�ساعف �سعوري باملر�رة حني تذكرت كيف‬ ‫�أن �ساحب ع ّبارة �ل�سالم ظل مطلق �ل�سر�ح طو�ل �أكر من ‪40‬‬ ‫يوما بعد وقوع �لكارثة‪ ،‬ثم بعد �أن دبر �أموره ورتب �أحو�له �سافر‬ ‫بعد ذلك �إىل باري�س معزز� مكرما‪ ،‬وتاأجل �سدور ق��ر�ر و�سعه‬ ‫على قو�ئم �ملمنوعني‪ ،‬وتوجيه �التهام �إليه مدة ‪� 24‬ساعة‪ ،‬حتى‬ ‫ترك باري�س وذهب �إىل لندن حمتميا بقو�نينها �لتي ال ت�سمح‬ ‫بت�سليم �ملجرمني‪ ،‬يف حني �أن ثمة �تفاقية بهذ� �خل�سو�س مع‬ ‫فرن�سا �لتي ك��ان عليها �أن ت�سلمه �إىل م�سر ل��و �أن��ه وج��ه �إليه‬ ‫�التهام وهو على �أر��سيها‪.‬‬ ‫�أغرتني �ملفارقة باأن �أقارن بني �حلالتني‪� ،‬إذ وجدت �أن ع ّبارة‬ ‫�ل�سالم كانت متهالكة وال تتوفر لها معد�ت �ل�سالمة‪ ،‬وحملت‬ ‫باأكر من طاقتها‪ ،‬وهي ذ�ت �لثغر�ت �لتي وجدتها �ملحكمة يف‬ ‫ق��ارب �ملعادي‪ .‬كما الحظت �أن��ه مت �لقب�س على �جل��اين ب�سرعة‬ ‫يف حالة �ملركب‪� ،‬الأمر �لذي قطع �لطريق على حماولة �إخفاء‬ ‫�الأدل��ة �أو �لتاأثري على �ل�سهود‪� .‬أما يف حالة ع ّبارة �ل�سالم فقد‬ ‫�أ�سرت تو� �إىل �أن �ساحبها ترك مطلق �ل�سر�ح طو�ل �أكر من‬ ‫�أربعني يوما‪ ،‬قبل �أن يهرب �إىل �خل��ارج‪ .‬ثم �إن حماكمة �ل�ساب‬ ‫علي عوي�س متت يف ح�سوره‪ ،‬ومل ت�ستغرق �أكر من جل�ستني‪.‬‬ ‫�أم��ا ق�سية �لع ّبارة فقد كانت �ملحاكمة فيها غيابية‪ ،‬و��ستمرت‬ ‫‪� 4‬سنو�ت‪ ،‬ولذلك فاإن حكم �الأول كان و�جب �لنفاذ‪ ،‬يف حني �أن‬ ‫�حلكم �لغيابي‪� ،‬ل��ذي يعد �إج��ر�ء تاأديبيا ي�سقط بالتقادم بعد‬ ‫ثالث �سنو�ت‪ ،‬و�لقريبون من ق�سية �لع ّبارة يعرفون جيد� �أن‬ ‫طول مدة �ملحاكمة و َّف َر فر�سة مو�تية للتالعب بال�سهود وتغيري‬ ‫�أق��و�ل�ه��م‪ ،‬يف حني �أن �سيئا من ذل��ك مل يحدث يف حالة مركب‬ ‫�ملعادي‪.‬‬ ‫�أرج��و �أال �أفهم خطاأ‪ .‬فلي�س عندي �أي تربير �أو دف��اع عن‬ ‫�جلرمية �لتي وقعت يف �لنيل عند �ملعادي‪.‬‬ ‫لكن ما همني �أم��ر�ن؛ �أولهما �ح��رت�م كر�مة �الإن�سان حتى‬ ‫و�إن ك��ان متهما‪ ،‬وثانيهما ذل��ك �ل�ت�ف��اوت يف معاملة �ملتهمني‪،‬‬ ‫�لذي ي�وؤدي �إىل �سحق �ل�سعيف وتدليل �الأكابر من �أهل �جلاه‬ ‫و�ل�سلطان‪ .‬وكانت �لنتيجة �أن �ملحكمة �أ�سدرت حكما ر�دعا على‬ ‫�الأول جر�ء ��ستهانته باأرو�ح �لب�سر � كما ذكر منطوق �حلكم � يف‬ ‫حني �أن ذلك مل يحدث يف حالة ��ستهانة �ساحب �لع ّبارة باأرو�ح‬ ‫�أكر من �ألف من �لب�سر‪ .‬فعوقب �الأول �ملت�سبب يف قتل �لفتيات‬ ‫�لت�سع بال�سجن ع�سر �سنو�ت ح�سوريا‪ ،‬وعوقب من ت�سبب يف قتل‬ ‫�ألف ب�سبع �سنو�ت غيابيا‪.‬‬ ‫يف تف�سري �ملفارقة ��ستبعدت �حتماال خطر يل م��ن وحي‬ ‫�الأجو�ء �لر�هنة �لتي �أ�سبح فيها �سوت �لكني�سة عن�سر� �ساغطا‬ ‫على �ل�سلطة‪ ،‬خال�سته �أن �ملحكمة ��ستخدمت �أق�سى �لعقوبة‬ ‫بحق قائد مركب �مل�ع��ادي؛ الأن �لغرقى ك��ن فتيات قبطيات يف‬ ‫رحلة نظمتها لهن كني�سة م��ار مينا‪ ،‬وق��د خ�سيت �حلكومة �أن‬ ‫يتظاهر �الأقباط �إذ� جاء �حلكم دون �حلد �الأق�سى‪� .‬أما يف حالة‬ ‫�سحايا ع � ّب��ارة �ل���س��الم‪ ،‬فاأغلبهم م��ن �مل�سلمني �لعائدين من‬ ‫�لعمرة و�لعاملني بال�سعودية‪ .‬ولذلك كان �أمرهم مقدور� عليه‪.‬‬ ‫وجدت ذلك �الحتمال مبالغا فيه‪ .‬ورجحت �أنها يف �لنهاية‬ ‫م�ساألة «مقامات»‪ ،‬ينطبق عليها منطوق �حلديث �لنبوي �لذي‬ ‫يقول‪�" :‬إمنا �أهلك �لذين كانو� من قبلكم �أنهم �إذ� �سرق فيهم‬ ‫�ل�سريف تركوه‪ ،‬و�إذ� �سرق �ل�سعيف �أقامو� عليه �حلد"‪ .‬وهو‬ ‫تف�سري �أ�سابني بالذعر؛ الأن�ن��ي م��ا �إن وقعت عليه حتى قلت‪:‬‬ ‫�أميكن �أن يحل بنا ب�سبب من ذلك هالك �أ�سد وط�اأة مما نحن‬ ‫فيه؟!‬

‫ جت��ري مناف�سة ح��ادة بني‬‫بني ال�سطور‬ ‫�أك� ��ر م��ن م��ر� �س��ح ع��رب��ي للفوز‬ ‫مبن�سب �الأم��ان��ة �لعامة الحتاد‬ ‫عربي رئي�سي مقره بريوت‪ ،‬وذلك‬ ‫لو�سول �الأمني �لعام �حلايل �إىل‬ ‫�سن �لتقاعد‪ ،‬ويذكر �أن �الحتاد‬ ‫�مل��ذك��ور ين�سط يف لبنان الإقامة‬ ‫عدد من �ملنتديات و�مللتقيات و�ملوؤمتر�ت �مل�سرفية �لتي تعنى بتعزيز‬ ‫وتطوير �ل�سريفة �لعربية‪.‬‬ ‫ تلجاأ �لواليات �ملتحدة �إىل زرع �جلو��سي�س �ملدربني جيد� على‬‫�للغة و�لتقاليد و�الأعر�ف و�الأن�ساب �لقبلية‪ ،‬و�لذين يرتدون مالب�س‬ ‫�الأفارقة و�لقبليني ويلونون وجوههم حتى تاأخذ �للون �الأ�سمر �ملميز‬ ‫ل�سكان �ملنطقة‪ ،‬يف �إط��ار خطة هدفها جمع �ملعلومات ح��ول تنظيم‬ ‫�لقاعدة يف بالد �ملغرب �الإ�سالمي �لتي تتخذ من �ملنطقة �حلدودية‬ ‫�ل�سحر�وية بني مايل وموريتانيا و�جلز�ئر مركز�ً لعملياتها‪.‬‬ ‫ ط��ردت �سركة "هوم �سنرت" �الإ�سر�ئيلية موظفة عربية من‬‫مدينة �لطيبة بعد �أن �سمعتها مديرتها تتحدث �لعربية مع زمالئها‬ ‫خارج �لدو�م‪ ،‬وردت �ملوظفة برفع دعوى ق�سائية �سد �ل�سركة تتهمها‬ ‫بالعن�سرية‪.‬‬ ‫ حظرت �حلكومة �ل�سورية على �أي كان ��ستخد�م �أي لقب ما مل‬‫يكن حا�س ً‬ ‫ال على �ل�سهادة �أو �الإجازة �لتي تخوله ��ستخد�م هذ� �للقب‬ ‫�أ�سو ًال‪ ،‬وذلك حتت طائلة �تخاذ �الإجر�ء�ت و�لتد�بري �ل�سارمة‪ .‬وبررت‬ ‫�حلكومة ق��ر�ره��ا باأنه نظ ًر� "لقيام �لبع�س بانتحال ه��ذه �الألقاب‬

‫امل�صت�صارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�صبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫�لو�سع يف �الإقليم لي�س �ساكنا‪ ،‬و�مل��ر�ه�ن��ة على �ال�ستقر�ر‬ ‫مر�هنة ال ت�سندها �لكثري م��ن �حلقائق و�ملنطق‪ ،‬فهناك نذر‬ ‫بالت�سعيد تتخفى ور�ء �حل��رك��ة �لدبلوما�سية �مل�ث��اب��رة‪ ،‬وثمة‬ ‫�إح�سا�س ل��دى ق��وى دولية و�إقليمية م�سنفة يف خانة �الأعد�ء‪،‬‬ ‫عربيا و�إ�سالميا‪ ،‬تدرك �أن �لوقت ينفد من بني �أ�سابعها‪ ،‬فهي‬ ‫يف �سر�ع الإجناز مهمات كبرية ذ�ت �رتباط مب�ساحلها يف وقت‬ ‫حمدود‪ ،‬ويف هذ� �ل�سياق يجري �سغط �لق�سية �لفل�سطينية لتمر‬ ‫من �سم �خلياط �ل�سيا�سي �الإ�سر�ئيلي �الأمريكي‪ .‬ومن بني ذلك‬ ‫دفع �الإد�رة �الأمريكية لل�سلطة يف ر�م �هلل‪ ،‬لالنخر�ط يف لقاء�ت‬ ‫مبا�سرة مع نتنياهو‪ ،‬يف �أقرب وقت ودون تردد‪ ،‬ولي�س مهما �أن‬ ‫�أحد� يف �لعامل و�ملنطقة ود�خل دولة �الحتالل‪ ،‬ال ي�سدق �أن ثمة‬ ‫ما يقوله �أو ينجزه �ملتفاو�سون وجها لوجه‪ ،‬نتنياهو وعبا�س‪.‬‬ ‫�أوباما كان و��سحا و�سريحا على غري �لعادة‪ ،‬يف �أن "�لعالقات‬ ‫�الأمريكية �لفل�سطينية �ستتاأثر يف حال رف�س عبا�س ��ستئناف‬ ‫�ملفاو�سات �ملبا�سرة مع "�إ�سر�ئيل""‪ ،‬وح��ذر يف ر�سالته لعبا�س‬ ‫"من �أن عدم �لدخول يف مفاو�سات مبا�سرة مع "�إ�سر�ئيل"‬ ‫�ستكون له عو�قب على �لعالقات �الأمريكية �لفل�سطينية"‪ .‬قبل‬ ‫�أن يتعهد "بح�سد �لدعم �لعربي و�الأوروب��ي و�لرو�سي مل�ساندة‬ ‫�لفل�سطينيني �إذ� ��ستوؤنفت �ملفاو�سات �ملبا�سرة"‪.‬‬ ‫�حلكاية لي�ست مفاو�سات مبا�سرة‪ ،‬متاما مثلما �أنها لي�ست‬ ‫�نتهاز� لفر�سة للحل �ل�سيا�سي غري �ملتي�سر وغري �ملوجود‪ ،‬ولكنها‬ ‫عملية حت�سري للمناخ �الإقليمي خلطوة قد تندفع لها �أمريكا‬ ‫�أو تل �أبيب‪ ،‬يف مرمى �جلغر�فيا �لعربية و�مل�ج��اورة‪ ،‬ويف مدى‬ ‫زمني غري بعيد‪ .‬و�لتح�سري للمناخات هذه �ملرة له عالقة �أي�سا‬ ‫مبنع توفري بيئة �سيا�سية‪ ،‬ميكن �أن تن�سط فيها �لقوى �ملعار�سة‬ ‫لل�سيا�سة �الأمريكية و�الإ�سر�ئيلية‪ ،‬فعملية �سيا�سية معطوبة‬ ‫ومعطلة متثل بيئة مثالية للتخريب على و��سنطن وحلفائها يف‬ ‫�ملنطقة‪ ،‬ويف ظل و�سع �سيا�سي عا�سف ميكن �أن يهدم يف �سهر ما‬ ‫بنته �سيا�سة و��سنطن يف عقد من �ل�سنو�ت‪.‬‬ ‫�لتهديد�ت �ملر�سودة متحركة ومتعددة �جلبهات‪ ،‬فالت�سخني‬ ‫�الإ�سر�ئيلي �سد غزة بذريعة �ل�سو�ريخ قد ينتج ت�سدعا �أوليا يف‬ ‫جد�ر �ال�ستقر�ر �له�س‪ .‬و�حلر�ك �ل�سيا�سي باجتاه �سوريا‪ ،‬و�لذي‬ ‫يجري حتت �ملر�قبة �الأمريكية‪ ،‬لي�س بعيد� عن حتقيق و�حد من‬ ‫�أمرين‪� ،‬ختبار توجهات �سوريا باجتاه تغيري م�سار �سيا�ستها‪ ،‬مبا‬ ‫يحقق تباعد� عن �سبكة عالقاتها مع �إير�ن وحزب �هلل وحما�س‪،‬‬ ‫�أو تبليغها ر�سائل تهديد يف حال �إ�سر�رها على لعب دور م�ستقل‪،‬‬ ‫و�ال�ستمر�ر يف بناء حتالفات لي�ست مو�سع ترحيب و��سنطن وتل‬ ‫�أبيب‪ ،‬مع �إير�ن من جهة ومع تركيا من �جلهة �الأخرى‪.‬‬ ‫ويف هذ� �ل�سياق من �لعالقة مع �سوريا يوجد لبنان بقوة‪،‬‬ ‫لبنان حزب �هلل �لذي ينظر �إليه كذر�ع متقدم الإير�ن يف مو�جهتها‬ ‫مع "�إ�سر�ئيل"‪ ،‬و�لذي بات يعرب عن خطورة كبرية ت�سكل قيد�‬ ‫ثقيال على �أي خطوة ت�سعيدية تقوم بها تل �أبيب �أو و��سنطن‬ ‫�سد طهر�ن‪ ،‬و�سوريا هنا تلعب دور �حلبل �ل�سري‪� ،‬لذي يتغذى‬ ‫عربه حزب �هلل �لدعم �الإير�ين‪ ،‬ما يعني �أن حتييد �سوريا ي�سكل‬ ‫جناحا مزدوجا‪ ،‬يتعدى �إىل �إ�سعاف حزب �هلل و�إفقاد طهر�ن �أهم‬ ‫قدر�تها على �لرد على ��ستهد�فها‪.‬‬ ‫و��س��وري��ا ه�ن��ا‪ ،‬ب��ني �أم��ري��ن �إم��ا �أن ت�ن�اأى بنف�سها‪ ،‬فيتحقق‬ ‫�ملطلوب �أمريكيا و�إ�سر�ئيليا‪ ،‬وقد تتح�سل على بع�س �لتعوي�س‪،‬‬ ‫�قت�ساديا و�سيا�سيا‪� ،‬أو �أنها هي ذ�تها �ستكون عنو�نا للتهديد‬ ‫و�ال�ستهد�ف‪ .‬فيما �أن ملف حزب �هلل يف لبنان �سيبقى مفتوحا‪،‬‬ ‫جلهة �الإ�سعاف و�حل�سار ون��زع �ل�سرعية‪ ،‬وقطع تو��سله مع‬ ‫طهر�ن‪ ،‬وما �ملحكمة �لدولية و�تهام �أع�ساء يف �حلزب بال�سلوع‬ ‫يف �غتيال �حل��ري��ري‪� ،‬إال و�ح��دة م��ن �أدو�ت �لعمل �سد �حلزب‬ ‫�لذي بات �حلاكم �لفعلي يف لبنان‪.‬‬ ‫�الإد�رة �الأم��ري�ك�ي��ة ت ��درك �أن �ل��وق��ت ي�ح��ا��س��ره��ا‪ ،‬وبع�س‬ ‫�لتحوالت يف �الإقليم ت�سبب لها �سد�عا مزمنا (تركيا منوذجا)‬ ‫فاأمن "�إ�سر�ئيل" وتاأمني �مل�سالح �الأمريكية و�أهمها �لنفط‪،‬‬ ‫يف �لعر�ق و�خلليج وحولهما‪ ،‬ال ي�سمحان بال�سرب طويال على‬ ‫متدد �إير�ن وال ��ستمر�ر حتالفاتها �ملوؤذية‪ ..‬ما يعني �أن �لذهاب‬ ‫خطو ًة كبري ًة يف هذ� �الجتاه‪ ،‬يتطلب على �الأقل‪ ،‬يف �ملنظور من‬ ‫�ل��وق��ت‪ ،‬ثالثة �أم��ور م�ستعجلة‪� ،‬الأول‪ :‬ت�سكني ملف �لت�سوية‬ ‫�ل�سيا�سية و�إخر�جه من حالة �جلمود و�ل��رتدي‪ ،‬ولو من حيث‬ ‫�الإيهام بوجود عملية �سيا�سية قيد �الجناز‪ ،‬وهو ما حد� باأوباما‬ ‫للخروج عن �للياقات وتوجيه �إن��ذ�ر �سديد �للهجة ل�سلطة ر�م‬ ‫�هلل‪ ،‬و�ل�سغط على دول �العتد�ل �لعربي لتوفري �لغطاء لذهاب‬ ‫�أب��ي م��ازن ملفاو�سات مبا�سرة دون �أف��ق ودون كر�مة‪ ،‬وهو ما مت‬ ‫يف ق��ر�ر جلنة �ملتابعة �لعربية‪ ،‬وبالتو�زي ممار�سة �سغط على‬ ‫�أب��ي م��ازن حتى ال يتمنع عن �ل��ذه��اب‪ ،‬وعاجال للقاء نتنياهو‪،‬‬ ‫فنتنياهو ي�ستقبل يف �لقاهرة وعمان ويجري لقاء�ت‪ ،‬فاأي معنى‬ ‫لهرب عبا�س!!‬ ‫�لثاين‪� :‬إيجاد فك �رتباط بني �سوريا و�إي��ر�ن‪ ،‬وتاليا حزب‬ ‫�هلل وحما�س‪ ،‬وت�سعيب �الأو�ساع على حر�ك تركيا �لناعم غري‬ ‫�ملقبول �أمريكيا‪ ،‬لتمهيد �الأج��و�ء الإنتاج معادلة وبيئة �سيا�سية‬ ‫ج��دي��دة‪ ،‬ت�سمح بحرية ح��رك��ة �أع�ل��ى لو��سنطن وت��ل �أب �ي��ب‪ ،‬يف‬ ‫معاجلة ما تعترب�نه بوؤر توتر وحتد ل�سيا�ساتهما‪.‬‬ ‫�لثالث‪ :‬برجمة �ال�ستهد�فات �الأمريكية �الإ�سر�ئيلية‪ ،‬غزة‬ ‫�أوال‪ ..‬لبنان‪ /‬حزب �هلل ثانيا‪ ،‬و�لتتويج يف طهر�ن‪ ،‬فيما �ملحطة‬ ‫�ل�سورية عر�سة الأكر من �سيناريو‪� ،‬ال�ستهد�ف �أو �الإحل��اق �أو‬ ‫�لعزل و�الإ�سعاف‪.‬‬ ‫�لربنامج �الأمريكي لي�س ق��در�‪ ،‬وه��و بر�سم �لف�سل‪ ،‬وهذه‬ ‫�ملرة �سيكون �لف�سل مدويا و��ستحقاقاته �سعبة‪ ،‬ولعل دم�سق يف‬ ‫هذ� ت�سكل حجر �لز�وية‪ ،‬فيما ال يلعب �لوقت وال �لتحوالت يف‬ ‫�الإقليم ل�سالح و��سنطن‪ ،‬فاأفغان�ستان �الأو�ساع فيها متفجرة‪،‬‬ ‫ور�سم �ل�سورة �لنهائية خلطوة �أمريكا يف �لعر�ق تبدو ح�ساد�‬ ‫م� ��ر�‪ ،‬ج �ن��ت م �ن��ه �إي � ��ر�ن �أك� ��ر مم��ا ج �ن��ت و�� �س �ن �ط��ن‪ ،‬و�الأزم � ��ة‬ ‫�القت�سادية �لعاملية مل تغادر بعد‪ ،‬وتل �أبيب �سيا�سيا وع�سكريا‪،‬‬ ‫يف �أ�سو�أ �نحطاطها‪..‬‬

‫زور�ً والأ�سباب تتعلق منها بالن�سب و�الحتيال و�لبع�س بالربي�ستيج‬ ‫�الجتماعي‪� ،‬الأمر �لذي ي�سيء الأ�سحاب �الألقاب �حلقيقية"‪.‬‬ ‫ بعث بنيامني بن �أليعازر‪ ،‬وزير �ل�سناعة و�لتجارة �الإ�سر�ئيلي‪،‬‬‫ر�سالة �إىل عمرو مو�سى‪� ،‬الأمني �لعام للجامعة �لعربية‪ ،‬قال فيها‪:‬‬ ‫"�إن �إي ��ر�ن ت�سعى م��ن خ��الل �لتفافها ح��ول دول حم��ور �ملمانعة‬ ‫"�سوريا وقطر" �إىل �إحد�ث �سرخ يف �لوفاق �لعربي وجتزئة �لقر�ر‬ ‫�لعربي‪ ،‬حماولة �سلب �ل�ساحة �لعربية وتفريغها من �مل�سمون خدمة‬ ‫مل�ساحلها وحماولة للفت �الأنظار عن برناجمها �لنووي"‪.‬‬ ‫ �رتفع عدد م�ستخدمي �الإنرتنت يف �لعامل �لعربي بن�سبة ‪%228‬‬‫من ‪ 16.5‬مليون فقط يف �لعام ‪� 2004‬ىل ‪ 56‬مليونا �ليوم‪ .‬و�سهدت‬ ‫م�سر �لن�سبة �الأع�ل��ى م��ن �ل��زي��ادة (‪ ،)%20‬تليها �مل�غ��رب (‪ )%18‬ثم‬ ‫�ململكة �لعربية �ل�سعودية (‪ ،)%17‬بينما حققت �الإم ��ار�ت �لعربية‬ ‫�ملتحدة �أعلى معدل �نت�سار لالإنرتنت يف �ملنطقة بلغ ‪ %60‬من تعد�د‬ ‫�ل�سكان‪.‬‬ ‫ويبلغ ع��دد �حلو��سيب �ل�سخ�سية يف �ل�سرق �الأو��س��ط �الآن ‪26‬‬ ‫مليون جهاز‪� ،‬رتفاعاً من ‪ 11‬مليون جهاز يف �لعام ‪.2004‬‬ ‫ �أم��ن �ل�سفارة �الإ�سر�ئيلية يف �ل�ق��اه��رة ق��ام باعتقال �مل�سور‬‫�ل�سحفي بالهيئة �لعامة لال�ستعالمات �سبحي يحيى عبد �لفتاح‪،‬‬ ‫عندما �ساهدوه ي�سور متثال نه�سة م�سر �ل��ذي يقع بالقرب من‬ ‫مقر �ل�سفارة �الإ�سر�ئيلية‪ ،‬ورف�سو� �الإف��ر�ج عنه رغم �إب��ر�زه هويته‬ ‫�ل�سحفية‪ ،‬حتى تدخل رئي�س �لهيئة و�أجرى �ت�ساالت رفيعة الإطالق‬ ‫�سر�ح �مل�سور‪ ،‬بعد �إجر�ء حتقيق مهني معه و�سحب �لكامري� وحمو ما‬ ‫فيها وحتذيره من فعل ذلك م�ستقبال‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�صكرتري التحرير‬

‫املدير املايل واالإداري‬

‫جميل اأبو بكر‬

‫�صعود اأبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �صلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�صيد‬

‫زهري اأبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�صرتاكات‪:‬‬ ‫داخل االأردن‪:‬‬ ‫لالأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للموؤ�ص�صات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫فرج �سلهوب‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج االأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اإ�صافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �صارع االأردن �صمال م�صت�صفى اال�صتقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�صياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬س‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�صني ال�صرقي ‪ 11121‬عمان االأردن‬


.OÓÑdG ‘ AÉæ«e çóMCG ó««°ûJ QƒW ‘ ɵfÓjÒ°S ‘ AÉæH ∫ɪY ¤hC’G á∏MôŸG AÉæH ‘ Ú«æ«°üdG ÚØXƒŸG øe 350 ƒëf ∑QÉ°ûjh (Ü.±.CG).Q’hO ¿ƒ«∏e 625 `H Qó≤J ¬àØ∏c …òdG AÉæ«ŸG øe

‫ﺍﻟﺬﻫﺐ ﻣﺤﻠﻴ ﹰﺎ‬ Ò¨àdG ≥HÉ°ùdG ‹É◊G

QÉæjO

26^67 23^35 20^00 15^55

24 QÉ``«``Y 21 QÉ``«``Y 18 QÉ``«``Y 14 QÉ``«``Y

0^000 0^000 0^000 0^000

26^44 23^15 19^83 15^42

‫ﻧﻔﻂ ﻭﻣﻌﺎﺩﻥ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ ﻟﻸﻭﻧﺼﺔ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ ﻟﻸﻭﻧﺼﺔ‬

78^180 1183^900 18^003

:‫ﺑــــــﺮﻧــــــﺖ‬

1313 Oó©dG

¿É°†eQ ô¡°T ‘ Oƒ©°üdG á∏°UGƒe ™bƒJ ™e

ÖLQ óªMCG -π«Ñ°ùdG

:‫ﺍﻟــــﻔــــﻀــــﺔ‬

‫ﺍﻟﻌﻤﻼﺕ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺍﻟﺪﻳﻨﺎﺭ‬ ٠,٠٠٨ :‫ﺍﻟﻴﻦ‬

٠,٧٠٩ :‫ﺍﻟﺪﻭﻻﺭ‬

١,١١١ :‫ﺍﻻﺳﺘﺮﻟﻴﻨﻲ‬

٠,٩٢٤ :‫ﺍﻟﻴﻮﺭﻭ‬

٢,٤٥٥ :‫ﺩﻳﻨﺎﺭ ﻛﻮﻳﺘﻲ‬

٠,١٨٨ :‫ﺭﻳﺎﻝ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬

٠,١٢٣ :‫ﺟﻨﻴﻪ ﻣﺼﺮﻱ‬

٠,١٩٢ :‫ﺩﺭﻫﻢ ﺍﻣﺎﺭﺍﺗﻲ‬

äGQOÉ°U äGóFÉY ´ÉØJQG ¢SÉJƒÑdG øe ¿OQC’G GÎH -¿ÉªY øe ¿OQC’G äGQOÉ`` °` `U äGó`` FÉ`` Y â``¨`∏`H 122^3 ΩÉ``©` dG ø``e ∫hC’G å∏ã∏d ¢``SÉ``Jƒ``Ñ`dG øY áÄŸG ‘ 26 ¬àÑ°ùf ´ÉØJQÉH QÉæjO ¿ƒ«∏e äÉfÉ«H Ö°ùëH 2009 ΩÉY øe IÎØdG ¢ùØf .…õcôŸG ∂æÑdG AÉL ´É``Ø` JQ’G ¿CG äÉ``fÉ``«`Ñ`dG äô``¡` XCGh ÉgQó°U »``à` dG äÉ``«`ª`µ`dG IOÉ``jõ``d á``∏`°`ü`fi ºZôdG ≈∏Y á``Ä`ŸG ‘ 126^6 áÑ°ùæH ¿OQ’G 44^4 áÑ°ùæH ¢SÉJƒÑdG QÉ©°SCG ¢VÉØîfG øe .áÄŸG ‘ Éjõ«dÉeh ó``æ`¡`dG ¥Gƒ``°` SCG äPƒ``ë` à` °` SGh øe áÄŸG ‘ 56^4 ¬àÑ°ùf Ée ≈∏Y É«°ù«fhófCGh .IOÉŸG √òg øe ¿OQ’G äGQOÉ°U ‹ÉªLG äGQOÉ°U È``cG å``dÉ``K ¢``SÉ``Jƒ``Ñ`dG ó``©` jh .äGhô°†ÿGh ¢ùHÓŸG ó©H ¿OQ’G

áfhÓY óªfi

äÉ«ªµdG ¢ü≤fh ôq ◊G áLƒe :…õcôŸG ¥ƒ°ùdG ¬cGƒØdGh QÉ°†ÿG QÉ©°SCG ¿É©aôj IOQGƒdG

:‫ﺍﻟـــــﺬﻫـــــﺐ‬

QÉ°†N

´ÉØJQÓd áë°Tôe QÉ°†ÿG QÉ©°SCG ¿EG ¢VÉØîfG ÖÑ°ùH ,¿É°†eQ ô¡°T ájGóH ,¥Gƒ°SC’G ¤EG IOQGƒ``dG QÉ°†ÿG äÉ«ªc ´ÉØJQG OÉà©ŸG øe íÑ°UCG ¬``fCG ÉØ«°†e ô¡°T ΩÉ`` ` jCG ∫hCG ‘ QÉ``°` †` ÿG QÉ``©` °` SCG .¿É°†eQ

áLÉM »ØµJ …õ``cô``ŸG QÉ``°`†`ÿG ¥ƒ``°`S äÉ«ªc ¿CG ≈``∏` Y IhÓ`` `Y ,Ú`` æ` WGƒ`` ŸG ÚYQGõŸG πÑb ø``e áéàæŸG QÉ``°`†`ÿG ô¡°T ‘ Ú`` æ` `WGƒ`` ŸG äÉ`` LÉ`` M »``Ø` µ` J .∑QÉÑŸG ¿É°†eQ ,óªfi π«Yɪ°SG ô``LÉ``à`dG ∫É``bh

É°Tôb 135 ¤EG ìÉØàdG ƒ∏«c ô©°S π°Uh ¤EG Öæ©dG ƒ∏«c ô©°S π°Uhh ,ƒ∏«µ∏d ô©°S π``°`Uh ɪ«a ,ƒ∏«µ∏d É°Tôb 125 ,ƒ∏«µ∏d ó`` MGh QÉ``æ` jO ¤EG Rƒ`` ŸG ƒ``∏`«`c Iô°U ƒHCG ∫É≤JÈdG ƒ∏«c ô©°S π°Uhh ô©°S π``°`Uhh ,ƒ∏«µ∏d É°Tôb 125 ¤EG 150 ¤EG ¢`` `UÉ`` `LC’G ƒ``∏` «` c .ƒ∏«µ∏d É°Tôb ,π°üàe ¥É`` «` `°` `S ‘h QÉ°†N ƒ©FÉHh QÉ``Œ ™bƒJ QÉ©°SG ´É`` ` Ø` ` `JQG ¬`` ` cGƒ`` ` ah ô¡°T á`` ` jGó`` ` H QÉ`` `°` ` †` ` ÿG øjRÉY ,∑QÉ`` Ñ` `ŸG ¿É``°` †` eQ äÉ«ªµdG ¢``ü`≤`f ¤EG ∂`` dP øe ¥ƒ``°` ù` dG ¤EG IOQGƒ`` ` ` dG øe ¬≤aGôj É``eh ,QÉ``°`†`ÿG øe Ö∏£dG ᫪c ‘ ´ÉØJQG âaÉ¡àdGh ,Ú``æ`WGƒ``ŸG πÑb IÒÑc äÉ``«`ª`c AGô``°` T ≈``∏`Y ,¬`` cGƒ`` Ø` dGh QÉ``°` †` ÿG ø`` e ¢ù«FQ ¬«Øæj …ò``dG ô`` eC’G ¢Sóæ¡ŸG äÉ``«`∏`ª`©`dG º``°`ù`b ócCG …ò`` dG ¢û«£b ó``ª`fi É¡«∏Y óbÉ©àŸG äÉ«ªµdG ¿CG ¤EG IOQƒà°ùŸG QÉ°†ÿG øe

17 áæ°ùdG Ω 2010 ÜBG 2 - `g 1431 ¿ÉÑ©°T 21 ÚæK’G ( ÊÉãdG Aõ÷G)

≥WÉædGh äÉ«∏ª©dG º°ùb ¢ù«FQ ∫Éb …õcôŸG QÉ°†ÿG ¥ƒ°S ‘ »``eÓ``Y’G ´ÉØJQG ¿EG ,¢û«£b ó``ª`fi ¢``Só``æ`¡`ŸG äÉ«ªµdG ¢``ü` ≤` fh ,IQGô`` ` `◊G äÉ`` ` LQO …õcôŸG QÉ``°`†`ÿG ¥ƒ``°`S ¤EG IOQGƒ`` `dG ,¬`` cGƒ`` Ø` dGh QÉ``°` †` ÿG QÉ``©` °` SG â``©` aQ ‘ Gó``jó``–h ,»°VÉŸG ´ƒÑ°S’G ∫Ó``N IQhóæÑdG ±Éæ°UCÉc IOQƒà°ùŸG äÉéàæŸG ¤EG á``aÉ``°` V’É``H ,Ωƒ`` ã` `dGh É``WÉ``£` Ñ` dGh .É°SƒµdGh QÉ«ÿG »Øæ°U äÉLQO ´É``Ø` JQG ¿CG ¢û«£b Ú``Hh πªY ,á«°SÉ«b äÉjƒà°ùe ¤EG IQGô``◊G á«YGQõdG äÉéàæŸG äÉ«ªc ¢ü≤f ≈∏Y ¤EG ∂dP ÉjRÉY ,¬cGƒØdGh QÉ°†ÿG øe èàæŸG IOƒL ‘ ôKDƒJ IQGô◊G áLƒe ¿CG QÉ°†ÿG äÉ«ªc ¢VÉØîfG ¤EG …ODƒJh .¥Gƒ°SC’G ‘ É¡©«H ºàj »àdG QÉ©°SG ´ÉØJQG ¿CG ¢û«£b ±É°VCGh ÉgQÉ©°SG ´ÉØJQG ¤EG Oƒ©j ΩƒãdG ∞æ°U å«M -Ú°üdÉc- áéàæŸG ∫hó``dG øe ΩƒãdG ø``e ó``MGƒ``dG ø£dG ô©°S π°Uh ô©°S π°Uh ÚM ‘ ,Q’hO 2800 ¤EG 1950 ¤EG ≥HÉ°ùdG ‘ ó``MGƒ``dG ø``£`dG QÉ©°SG ´É``Ø`JQG ¿G ¤EG GÒ°ûe ,GQ’hO äÉ«ªµdG ¢ü≤f ¤EG Oƒ``©`j ,É``WÉ``£`Ñ`dG .¿ÉæÑdh ÉjQƒ°S øe IOQƒà°ùŸG IOQGƒdG äÉ«ªµdG ¿G ¢û«£b ÚHh á«YGQõdG äÉ``é`à`æ`ŸG ø``e ¥ƒ``°`ù`dG ¤EG ¤EG â∏°Uh ó``MC’G ¢``ù`eCG Ωƒ``j á«∏ëŸG äÉéàæŸG äÉ«ªc â∏°Uhh ,ÉæW 2580 .ÉæW 228 ¤EG IOQƒà°ùŸG á«YGQõdG ¥ƒ°S Iô`` ` ` FGO ∫hó`` ` `L Ö``°` ù` ë` Hh ,¬cGƒØdGh QÉ°†î∏d …õ``cô``ŸG á∏ª÷G QÉ`` °` †` ÿG QÉ`` ` ©` ` °` ` SCGh äÉ`` «` `ª` `c ∫ƒ`` ` `M ƒ∏«c ô``©` °` S ™`` Ø` `JQG ó``≤` a ,¬`` cGƒ`` Ø` `dGh ™ØJQGh ,É°Tôb 50 ¤EG 35 øe IQhóæÑdG ,É°Tôb 35 ¤EG 25 øe QÉ«ÿG ƒ«∏c ô©°S øe É°SƒµdG ∞æ°U ô©°S ™``Ø`JQG ɪ«a ô©°S π°Uhh ,ƒ∏«µ∏d É°Tôb 60 ¤EG 40 QÉæjO ¤EG É°Tôb 80 øe ¿ƒª«∏dG ƒ«∏c øe IôgõdG ƒ∏«c ô©°S ™ØJQGh ,ó``MGh ô©°S π°Uhh ,É°Tôb 50 ¤EG É°Tôb 30 ,É°Tôb 35 ¤EG 25 øe ¿É‚PÉÑdG ƒ∏«c É°Tôb 70 øe AÉ«dƒ°UÉØdG ƒ∏«c ™ØJQGh .óMGƒdG ƒ∏«µ∏d É°Tôb 125 ¤EG ó≤a ,¬cGƒØdG QÉ©°SCG ó«©°U ≈∏Yh ¬cGƒØdGh äÉ«°†ª◊G QÉ©°SCG â∏°UGh å«M ,»°VÉŸG ´ƒÑ°S’G ∫ÓN É¡YÉØJQG

‫ﺍﻟﺒﻌﺪ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ‬

!!QÉf QÉ°†ÿG

,áeƒ¡Øe ÒZ äÉ°†bÉæàe ¢û«©J Éæjód ¥Gƒ°SC’G ∫Gõ``J Ée ´ÉØJQG ™``e ¬``cGƒ``Ø`dGh QÉ°†ÿG QÉ``©`°`SCG ¢†ØîæJ ¿CG ø``e ’óÑa íÑ°üàd ,GQÉ``f π©à°ûJ É¡fEÉa ¢Vhô©ŸG IOÉ``jRh IQGô``◊G äÉ``LQO .IÒ≤ØdG äÉ≤Ñ£∏d áÑ°ùædÉH ∫ÉæŸG áÑ©°U QÉ«ÿGh IQhóæÑdG ™e çóëj Ée ƒgh ,§ØædG ¥ƒ°S ∫Éëc QÉ°†ÿG ¥ƒ°S ∫ÉM ™ØJôJ ≈àM êÉ``à`fE’G IOÉ``jR Qô≤J ¿EG Ée »àdG "∂HhCG" ᪶æe äÉ«£©e "∂HhCG" ºµëj Ée øµd ,¢†ØîæJ ¿CG øe ’óH QÉ©°SC’G ´ÉØJQG AGQh ¿ƒ«°SÉ«°S ∂dÉæg π¡a ,áµFÉ°T π``eGƒ``Yh á«°SÉ«°S ?QÉ°†ÿG QÉ©°SCG øLGhódG ƒHôe É¡d êhôj »àdG èé◊G äGP ¿ƒbƒ°ùj QÉéàdG ɪ∏ãe QÉ``°`†`ÿG ø``e äÉ``«`ª`c ∞∏àH â``ª`¡`°`SCG ô``◊G á``Lƒ``e ¿CÉ` `H Ée QOÉf ¬fƒc áaƒ°ûµe äGAÉYOG »gh ,¿É°ü«°üdG äƒÃ AÉYO’G ∂∏J πÑb ™ØJôJ QÉ©°SC’G πHÉ≤ŸG ‘ ,ôM äÉLƒe ∂dÉæg ¿ƒµj .áªgGƒdG èé◊G äGƒ°UC’G â``dÉ``©`J ∑QÉ``Ñ` ŸG ¿É``°`†`eQ ô¡°T ∫ƒ``∏`M Üô``b ™``e á°SQɇ Ωó`` Yh º¡JÉ≤Øf ó«°TÎH Úµ∏¡à°ùŸG Ö``dÉ``£`J »``à`dG ‘ π∏N çGó``ME’ ÉÑæŒ ,Ö∏£dG ‘ äÉ£ÑîJh áÄWÉN äÉcƒ∏°S øe Gvó`H ¿ƒ©FÉÑdG óéj ⁄ πHÉ≤ŸG ‘ .Ö∏£dGh ¢Vô©dG á«∏ªY πbC���G ≈∏Y Úµ∏¡à°ùŸG q¿CG ø``e Ú≤j ≈∏Y º``gh QÉ``©`°`SC’G ™``aQ .á©∏°ùdG ∂∏J øe º¡àLÉM ≈∏Y ¿ƒ∏°üë«°S ™e çóëj ɪc ¬cGƒØdGh QÉ°†ÿG á©WÉ≤Ÿ IƒYódG øµÁ ’ øe Òãµd GPÓe Èà©Jh Ωƒ°ùfi ÉgôeCG á©∏°ùdG ∂∏àa ,Ωƒë∏dG Ωƒë∏dG øe IôaGh äÉ«ªc ≈∏Y ∫ƒ°ü◊G ™«£à°ùJ ’ »àdG ô°SC’G .∑ɪ°SC’Gh äÉ≤∏M ‘ IOÉjõdG ≈∏Y áªFÓdÉH ¿ƒ≤∏j QÉéàdG øe Òãc ™«ÑdG •É≤f ≈àMh …õcôŸG ¥ƒ°ùdG ÚÑa ,äGhGô°†ÿÉH »WÉ©àdG í«ë°U ÒZ Gò``gh ,I’ɨŸÉH ¿ƒª¡àe AÉ£°Sh ∂dÉæg á«FÉ¡ædG .É¡àeôH á«∏ª©dÉH ºµëàj Ée ƒg áMhô£ŸG äÉ«ªµdG ºéM ¿ƒc ‘ ájRGƒe ¥Gƒ°SCG áeÉbEG øY ÚdhDƒ°ùe øe É橪°S ΩÉjCG πÑb ᪨f »gh ,çóM Ée ¿B’G ≈àM …Qóf ’h äɶaÉëŸGh ᪰UÉ©dG .ΩÉY πc IQôµàe Éæ«∏Y π£j áªFÉ≤dG áeƒµ◊G øY ô¶ædG ¢†¨Hh ΩÉY πc ‘ øe É¡©∏°S ìô£J ájRGƒe á«Ñ©°T ¥Gƒ°SCG AÉ°ûfEG IôµØH ¿ƒdhDƒ°ùŸG ,É≤M’ ¥Gƒ°SC’G ∂∏àd çóëj GPÉe …Qóf ’h ,Iô°TÉÑe ÚéàæŸG ɪæ«H ,øjòØæàe QÉŒ øe É¡àHQÉfi ºàJ ¬fCÉH »°ûj øe º¡æªa ÉÃh áeƒµ◊G ø``e ΩRÓ``dG º``Yó``dG ≈≤∏J ’ É``¡`fCG ¿hô``NBG ó``cDƒ`j π°ù∏°ùe ójóL ø``e CGó``Ñ`fh ,á``HÉ``bô``dGh á«àëàdG á«æÑdÉH ≥∏©àj ÉæfCÉch ¥Gƒ``°`SC’G AÉ°ûfEG øY ¿Ó``YE’Gh QÉ©°SC’G ´É``Ø`JQG ihɵ°T .ΩÉY πc á≤∏¨e á≤∏M ‘ Qhóf ¥Gƒ°SC’G ∂∏J ´ƒ°Vƒe ‘ ôeC’G Gƒª°ùëj ¿CG ÚdhDƒ°ùŸG ≈∏Y è«∏ÿG ¿Gó∏H »Øa ;ΩÉ©dG ∫GƒW É¡àeƒÁO ≈∏Y πª©dG ∫ÓN øe Éæjód ɇ ÒãµH πbCG É¡«a ô≤ØdG ä’ó©e Èà©J »àdGh á«£ØædG ÒZ ,Iôªà°ùe ájRGƒe ¥Gƒ°SCG ∂dÉæg -∫ƒNódG ´ÉØJQG ÖÑ°ùHá£ÑJôe ¿ƒµJh ΩÉ``Y πc ‘ É¡æY ø∏©j »àdG äÉfÉLô¡ŸG ∂∏J ‘ 50 ø``e Ì``cCG ¤EG É¡«a äÉeƒ°ù◊G áÑ°ùf π°üJh ¿É°†eôH .áÄŸG malawneh0793@yahoo.com

™bƒàŸG Ö∏£dG á¡LGƒŸ á£N ¿É°†eQ ‘ π≤ædG äÉeóN ≈∏Y π«Ñ°ùdG -¿ÉªY πªY á£N OGóYEG ≈∏Y πª©dÉH ΩÉ©dG π≤ædG ´É£b º«¶æJ áÄ«g âeÉb Ö∏£dG á¡LGƒe πLCG øe ΩÉY πc É¡H Ωƒ≤J äGAGôLEG á∏°ù∏°S øª°V ÖæŒ ±ó¡H ,¿É°†eQ ô¡°T ∫ÓN ÜÉcôdG π≤f äÉeóN ≈∏Y ™bƒàŸG ¥Ó£f’G õcGôe ‘ ΩÉ©dG π≤ædG •ƒ£N ≈∏Y äÉeRCG …CG çhóM .áÄ«¡dG äÉ«MÓ°Uh ¢UÉ°üàNG ≥WÉæe øª°V ∫ƒ°UƒdGh øª°V ¬``fEG ∞°Sƒj ¢``UÓ``NEG áÄ«¡∏d á«eÓYE’G á≤WÉædG âdÉbh áHhÉæe ∫hó`` L ™``°`Vh ≈``∏`Y π``ª`©`dG ” ¬`` fCG ¤EG á``Ä`«`¡`dG äGOGó``©` à` °` SG ™«ªL ‘ áÄ«¡∏d Ú«fGó«ŸG ÚÑbGôŸG ™jRƒàd ∞ãµe »æeR èeÉfôHh ,áaÉc áµ∏ªŸG äɶaÉfi ‘ á«°ù«FôdG ∫ƒ°UƒdGh ¥Ó``£`f’G õcGôe Ée äÉYÉ°ùdh ôcÉÑdG ìÉÑ°üdG òæe ¿ƒÑbGôŸG A’Dƒ` g óLGƒà«°S å«M ¿Éª°Vh º¡dRÉæe ¤EG ÚæWGƒŸG ∫ƒ°Uh ÚeCÉJ ¿Éª°†d QÉ£aE’G ó©H ≈∏Y ójó°ûàdG ” ∂dòc ,º¡d ΩÉ©dG π≤ædG äÉeóN Ëó≤J ájQGôªà°SG ¢VGôZC’ äÉ©ªéŸG ‘ á«eƒ«dG íjQÉ°üàdG íæe IQhô°†H ÚÑbGôŸG ∑ôJ ÖæŒh ÚæWGƒª∏d ó«L iƒà°ùà ÉgÒaƒJh áeóÿG õjõ©J ±hô¶d IÉ``YGô``e á``∏`jƒ``W äGÎ``Ø` d π``≤`æ`dG á``£`°`SGh QÉ``¶`à`fÉ``H Ö``cGô``dG .ÚªFÉ°üdG ≈∏Y ójó°ûàdG ºà«°S ¬fCG áÄ«¡∏d á«eÓYE’G á≤WÉædG äôcP ó≤dh õcôe áaôZ ∫Ó``N øe ΩÉ©dG π≤ædG §FÉ°Sh ≈∏Y á«fGó«ŸG áHÉbôdG Iõ¡› áaô¨dG √ògh ,áÄ«¡dG IQGOEG ≈æÑe ‘ áæFɵdGh ºµëàdGh áÑbGôŸG óLGƒàjh ,191 »Yôa 51005100 ƒg ∞JÉ¡dG º``bQh äÉ«∏ªY áaô¨c hCG äɶMÓe á``jCG »≤∏àd OGó©à°S’G ”CG ≈∏Y ájɨdG √ò¡d ∞Xƒe áeóÿ ÊÉéŸG ∞JÉ¡dG ¤EG áaÉ°VE’ÉH ÚæWGƒŸG πÑb øe ihɵ°T äGAGô`` `LE’G PÉ``î` JG ¤EG QÉ°ü«d 080022006 º``bô``dG ≈``∏`Y Qƒ``¡`ª`÷G .áeóÿÉH ≥∏©àJ iƒµ°T ájCG ¢Uƒ°üîH áeRÓdG


‫‪18‬‬

‫مــــــــــال و�أعمــــــــــال‬

‫�الثنني (‪� )2‬آب (‪ ) 2010‬م ‪� -‬ل�سنة (‪� - )17‬لعدد (‪)1313‬‬

‫االإمارات تعتزم تعليق خدمات «بالك بريي» ملخاوف اأمنية‬

‫رويرتز‪ -‬وكاالت‬

‫مــوجــز‬

‫"دايو لبناء ال�صفن" حت�صل على‬ ‫عقدي بناء بقيمة ‪ 350‬مليون دوالر‬

‫قالت �سركة د�ي��و لبناء �ل�سفن و�لهند�سة �لبحرية �أم�س‬ ‫�الأحد �إنها ح�سلت على طلبيتي بناء بقيمة ‪ 350‬مليون دوالر‬ ‫تقريبا من �سركتي نفط �مريكيتني‪.‬‬ ‫وق��ال��ت د�ي��و يف ب�ي��ان �إن�ه��ا ح�سلت على عقد ب�ن��اء من�ساأة‬ ‫بحرية ووحدة برية من �سركتني �مريكيتني‪.‬‬ ‫و��سافت �ل�سركة �نها تلقت طلبيات بناء �سفن ومن�ساآت‬ ‫بحرية قيمتها حو�يل ‪ 7.3‬مليار دوالر هذ� �لعام لتحقق ‪ 73‬يف‬ ‫�ملئة من �لطلبيات �جلديدة �مل�ستهدفة لهذ� �لعام‪.‬‬ ‫رجل ي�سري بالقرب من عالمة االإعالن للهاتف النقال بالك بريي يف مركز جتاري يف دبي‬

‫دبي‪ -‬رويرتز‬ ‫تلقت ري���س��ري���س �أن م��و��س��ن �ملنتجة الأجهزة‬ ‫�ل�ب��الك ب��ريي‪� ،‬أول حظر يف ��س��وق رئي�سية �أم�س‬ ‫بعدما قالت �الم��ار�ت �لعربية �ملتحدة �نها تعتزم‬ ‫تعليق خدمات �لبالك بريي بدء� من ت�سرين �الأول‬ ‫ملخاوف �أمنية‪.‬‬ ‫وتاأتي �خلطوة �لتي �ستوؤثر على ن�سف مليون‬ ‫م�ستخدم ب��اال��س��اف��ة �ىل زو�ر �ل��دول��ة �خلليجية‬ ‫عقب حتذير من �لبحرين يف ني�سان من ��ستخد�م‬ ‫برنامج �ل��رت���س��ل �ل�ف��وري �خل��ا���س بالبالكبريي‬ ‫لن�سر �أن�ب��اء حملية وبعدما �أث��ارت �لهند خماوف‬ ‫�أمنية �ال�سبوع �ملا�سي‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت �الم � � � � ��ار�ت �ن � �ه ��ا � �س �ت �ع �ل��ق خ ��دم ��ات‬ ‫�لبالكبريي �عتبار� من ‪ 11‬ت�سرين �الأول �ىل �أن‬ ‫يتم �لتو�سل �ىل "حل يتو�فق مع �الطار �لت�سريعي‬ ‫لقطاع �الت�ساالت يف �لدولة"‪.‬‬ ‫وق��ال حممد �لغامن مدير عام �لهيئة �لعامة‬ ‫لتنظيم �الت�ساالت يف �المار�ت ل� رويرتز �ن �لقر�ر‬ ‫نهائي‪.‬‬ ‫و�أ� �س��اف �أن �الم ��ر ال يتعلق ب��ال��رق��اب��ة �إذ �أن‬ ‫قر�ر �لتعليق جاء نتيجة عدم تو�فق �خلدمات مع‬ ‫�لقو�عد �ملنظمة لقطاع �الت�ساالت �المار�تي‪.‬‬ ‫وتعرت�س �المار�ت على قيام "موؤ�س�سة جتارية‬

‫�أجنبية" بت�سدير بيانات م�ستخدمي �لبالكبريي‬ ‫�ىل خارج �لبالد و�د�رتها‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �لهيئة �ن خ��دم��ات بيانات بالكبريي‬ ‫هي �لوحيدة �لتي تعمل بتلك �لطريقة‪ .‬ولن يوؤثر‬ ‫�لقر�ر على م�ستخدمي هو�تف ذكية مناف�سة من‬ ‫�نتاج نوكيا �أو هاتف �آي فون من �نتاج �أبل‪.‬‬ ‫وقالت وكالة �أن�ب��اء �الم��ار�ت (و�م)‪" :‬ي�ستند‬ ‫�ل�ق��ر�ر �ل��ذي �سدر �ل�ي��وم �ىل ك��ون بع�س خدمات‬ ‫�لبالكبريي نتيجة طبيعتها �حلالية تتيح �ل�سبيل‬ ‫�أم ��ام بع�س �الف ��ر�د الرت �ك��اب جت ��اوز�ت بعيد� عن‬ ‫�أي م���س��اءل��ة ق��ان��ون�ي��ة مم��ا ي��رتت��ب ع�ل�ي��ه عو�قب‬ ‫خطرية على �المن �الجتماعي و�لق�سائي و�المن‬ ‫�لوطني"‪.‬‬ ‫وق� ��ال �ل �غ��امن �ن �ل �ق ��ر�ر ي���س��ري �ي���س��ا على‬ ‫م�ستخدمي بالكبريي �لذين ي�ستخدمون خطوطا‬ ‫�أجنبية ليغلق بذلك ثغرة حمتملة‪.‬‬ ‫ومل يت�سن �الت�سال مب�سوؤويل �سركة ري�سري�س‬ ‫�أن مو�سن �لكندية �لتي ت�سنع �أج�ه��زة بالكبريي‬ ‫على �لفور للتعقيب‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ه�ي�ئ��ة ت�ن�ظ�ي��م �الت �� �س��االت �ن تعليق‬ ‫خ��دم��ات �ل��رت���س��ل �ل �ف��وري و�ل��ري��د �اللكرتوين‬ ‫وت���س�ف��ح �الن��رتن��ت ع��ن ط��ري��ق �ل�ب��الك�ب��ريي جاء‬ ‫نتيجة عدم �حر�ز �أي تقدم يف حماوالت تبذل منذ‬ ‫ع��ام ‪ 2007‬جل�ع��ل �خل��دم��ات ت�ت��و�ف��ق م��ع �لقو�عد‬

‫�ملنظمة للقطاع‪.‬‬ ‫كانت موؤ�س�سة �المار�ت لالت�ساالت (�ت�ساالت)‬ ‫�مل�م�ل��وك��ة للحكومة ق��دم��ت �ل �ع��ام �مل��ا��س��ي حتديثا‬ ‫لر�مج بالكبريي تقول ري�سري�س �ن مو�سن‪� ،‬إنه‬ ‫"تطبيق مر�قبة لالت�ساالت" غري م�سرح به‪.‬‬ ‫و�أب � � ��دت �الم� � � ��ار�ت �ال� �س �ب ��وع �مل��ا� �س��ي قلقها‬ ‫م��ن �أن يتيح �ل�ب��الك�ب��ريي لبع�س �الف ��ر�د ��ساءة‬ ‫��ستخد�مه مبا ي�سكل تهديد� �أمنيا وذلك يف خطوة‬ ‫�عترها �لبع�س نتيجة عدم ر�سا �لبالد عن عدم‬ ‫قدرتها على مر�قبة خدمة �لرت��سل �لفوري على‬ ‫�لبالكبريي و�لتي حتظى ب�سعبية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �ت���س��االت �ل�ت��ي ت�ستحوذ على ن�سيب‬ ‫�ال��س��د م��ن م�ستخدمي �ل�ب��الك�ب��ريي يف �الم ��ار�ت‬ ‫و�سركة �الت�ساالت �ملتكاملة (دو) �نهما �ستطرحان‬ ‫خدمات بديلة للعمالء لكنهما مل تذكر� مزيد� من‬ ‫�لتفا�سيل‪.‬‬ ‫و�أغلق �سهم �ت�ساالت منخف�سا ‪ 0.5‬يف �ملئة يف‬ ‫�أبوظبي بينما �أغلق �سهم دو م�ستقر� دون تغيري يف‬ ‫بور�سة دبي‪.‬‬ ‫ومعظم م�ستخدمي �لبالكبريي يف �المار�ت‬ ‫من م�سوؤويل �ل�سركات �الثرياء �ىل جانب �ملغرتبني‬ ‫�لذين ميثلون غالبية �سكان �لبالد‪.‬‬ ‫وقال عرفان عالم حملل �الت�ساالت لدى �ملال‬ ‫كابيتال‪�" :‬أعتقد �أن��ه �ستكون هناك �سجة كبرية‬

‫لكن من �ملحتمل �أال يحدث ذلك و�أن يتم �لتو�سل‬ ‫�ىل حل" يف ��سارة �ىل حظر خدمات �لبالكبريي‪.‬‬ ‫و�أ� �س ��اف �أن �ل�ه�ن��د ط�ل�ب��ت م��ن ري���س��ري���س �ن‬ ‫مو�سن �ن�ساء خادم وكيل يف �لبالد يتيح للحكومة‬ ‫م��ر�ق�ب��ة ح��رك��ة �ل�ب�ي��ان��ات م��ن م�ن�ظ��ور �أم �ن��ي وقد‬ ‫ي�ستخدم نف�س �ال�سلوب لت�سوية �مل�سكلة يف �المار�ت‬ ‫ودول �أخرى‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬كثري م��ن �ل���س��رك��ات تعتر خدمات‬ ‫�ل�ب��الك�ب��ريي ح�ي��وي��ة؛ ل��ذ� �ذ� كنت ت��ري��د �جتذ�ب‬ ‫�ل�سركات �ىل بلدك فمن غ��ري �ملعقول �أن حتظر‬ ‫تلك �خلدمات"‪.‬‬ ‫وقالت جماعة �سحفيون بال حدود يف بيان يوم‬ ‫‪ 26‬متوز‪" :‬تعتر �حلكومة �خلدمات �لتي يتيحها‬ ‫�لبالكبريي خا�سة �لرت��سل �ل�ف��وري عقبة �أمام‬ ‫ت�سديد �لرقابة و�لفرز و�ملر�قبة"‪.‬‬ ‫و�أب� �ل ��غ ي��ك ب��ان �� �س��ال رئ �ي ����س �الم� ��ن �لد�خلي‬ ‫�لهندي �ل�سحفيني باأن �سركة ري�سري�س �ن مو�سن‪،‬‬ ‫قالت �إنها �ستحل قريبا خماوف �لهند من �حتمال‬ ‫��ستخد�م مت�سددين خل��دم��ات �لبيانات �خلا�سة‬ ‫بالبالكبريي‪.‬‬ ‫وق��ال متحدث با�سم هيئة تنظيم �الت�ساالت‬ ‫�ل�ب�ح��ري�ن�ي��ة �أم ����س �إن �ل�ب�ح��ري��ن ال ت�ع�ت��زم تعليق‬ ‫خدمات �لبالكبريي يف �لبالد‪.‬‬

‫دعوة القطاع اخلا�ص لال�ستثمار يف ال�سوق العقارية‬

‫البنك الدويل ي�صدر تقريرا عن اإعادة تاأهيل‬ ‫االأحياء القدمية لدعم االقت�صاد‬

‫مقر البنك الدويل‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قال �لبنك �لدويل �إن �جلهود �ملبذولة الإعادة‬ ‫تاأهيل �الأح�ي��اء �لقدمية يف م��دن �ل�سرق �الأو�سط‬ ‫و�سمال �أفريقيا ت�ساعد على �حلفاظ على �لهوية‬ ‫�لثقافية لتلك �الأحياء وتعزز عائد�ت �ل�سياحة‪.‬‬ ‫وقال تقرير �لبنك �لدويل �ل�سادر �أم�س �الحد‪،‬‬ ‫حول �إعادة تاأهيل �الأحياء �لقدمية �لتاريخية �لتي‬ ‫تعود �إىل �لع�سور �لو�سطى �ن �حلفاظ على �أ�سول‬ ‫�لرت�ث �لثقايف �ساعد على تعزيز �القت�ساد �لوطني‬ ‫و�ملحلي وتوفري حو�فز خللق فر�س عمل وحت�سني‬ ‫�لبيئة �حل�سرية ونوعية �الأماكن �لعامة‪.‬‬ ‫و�عطى تقرير �لبنك مثاال على مدينة مر�ك�س‬ ‫بفنادقها �ل���س�غ��رية �ل�ف��اخ��رة و�أ��س��و�ق�ه��ا �لز�هية‬ ‫�الأل � ��و�ن وح��و�ري �ه��ا �ل�سيقة �ل�ت��ي و��س�ف�ه��ا باأنها‬

‫ظاهرة �سياحية جتتذب �أعد�د� كبرية من �ملو�طنني‬ ‫و�ل�سياح �الأجانب‪.‬‬ ‫و�أو� �س��ح �ل�ت�ق��ري��ر �ن م��و�ق��ع �ل ��رت�ث �لثقايف‬ ‫�ل �ت��ي �أع �ي��د �إح �ي��اوؤه��ا مي�ك��ن �أن ت��زي��د م��ن قيمة‬ ‫�لعقار�ت وح�سيلة �ل�سر�ئب ومن ثم م�ساعدة هذه‬ ‫�ملجتمعات على متويل �خلدمات �لعامة‪.‬‬ ‫وقال �لتقرير �نه "يف �إطار عمليات �لتحديث‬ ‫و�ل�ت�ح��ول �ل�ت��ي مت��ر بها ب�ل��د�ن �ملنطقة ميكن �أن‬ ‫تتيح �ملدن �لتاريخية عن�سر� حيويا لال�ستمر�رية‬ ‫و�ال�ستقر�ر ول�الإرث �ملا�سي �أن ي�ساعد على تنمية‬ ‫�مل�ستقبل"‪.‬‬ ‫و�� � �س� ��ار �ل �ب �ن��ك �ل � � ��دويل �ىل �ن� ��ه ق� ��دم منذ‬ ‫�ل�سبعينيات ‪ 4‬مليار�ت دوالر لتمويل ‪ 241‬م�سروعا‬ ‫ل�ل��رت�ث �لثقايف وه��و مرتبط حاليا بتقدمي نحو‬ ‫ملياري دوالر لتمويل ‪ 117‬م�سروعا‪� ،‬لعديد منها‬

‫يف منطقة �ل�سرق �الأو�سط و�سمال �أفريقيا‪.‬‬ ‫وين�سط �لبنك �ل��دويل يف �إع��ادة تاأهيل مو�قع‬ ‫�لرت�ث �لثقايف باملنطقة منذ �أو�ئل �لثمانينيات‪.‬‬ ‫ويف ‪� 2001‬أ� �س �ب��ح �ل �� �س��رق �الأو�� �س ��ط و�سمال‬ ‫�أف��ري �ق �ي��ا �أول م�ن�ط�ق��ة م��ن م �ن��اط��ق ع �م��ل �لبنك‬ ‫ت�سدر ��سرت�تيجية الأن�سطة �حلفاظ على �لرت�ث‬ ‫�لثقايف‪.‬‬ ‫و�و�سح �لتقرير مدى �رتباط �لرت�ث �لثقايف‬ ‫بالتنمية �القت�سادية و�أهميته للهوية �ملجتمعية‬ ‫و�لوطنية و�إتاحته فر�سا لتنمية �ملجتمع‪.‬‬ ‫وتو�سح �الإ�سرت�تيجية كذلك م��دى �إدر�كها‬ ‫ل �الأه �م �ي��ة �خل��ا� �س��ة ل �ل �م��دن �الأث ��ري ��ة �ل �ت��ي تعد‬ ‫م�ستودعاً رئي�سياً لتاريخ هذه �ملنطقة وتقاليدها‬ ‫وذكرياتها‪.‬‬ ‫وت�سعى ح��ال�ي��ا معظم �الأع �م��ال �ال�ست�سارية‬

‫و�خلا�سة بامل�ساريع �إىل حتقيق �أهد�ف ثالثة الإعادة‬ ‫تاأهيل �الأحياء �لقدمية وهي‪� :‬سمان �حلفاظ على‬ ‫�أ�سول �لرت�ث �لثقايف وتعزيز �لتنمية �القت�سادية‬ ‫�مل�ح�ل�ي��ة وت�ل�ب�ي��ة �الح�ت�ي��اج��ات �الأ��س��ا��س�ي��ة لل�سكان‬ ‫و�أغلبهم من �لفقر�ء‪.‬‬ ‫وقالت مديرة �لقطاع بوحدة �لتنمية �حل�سرية‬ ‫و�الجتماعية لل�سرق �الأو��س��ط و�سمال �أفريقيا يف‬ ‫�لبنك �لدويل �آنا بريد‪�" :‬إن �ال�ستثمار يف �لرت�ث‬ ‫�لثقايف للمجتمعات �لفقرية و�لهام�سية ميكن �أن‬ ‫يحقق تغيري�ت جذرية يف �عتمادها على �لذ�ت ويف‬ ‫طاقتها‪ ،‬و�إن هذه �لتغيري�ت تتيح كل �أنو�ع �لفر�س‬ ‫لل�سكان كي ي�سقو� طريقهم ويح�سنو� من �أحو�لهم‬ ‫�ملعي�سية"‪.‬‬ ‫ويذكر تقرير �إعادة �لتاأهيل �حل�سري لالأحياء‬ ‫�لقدمية �أن من �الأه��د�ف �لرئي�سية الإع��ادة تاأهيل‬ ‫�الأحياء �لقدمية حت�سني �أو�ساع �مل�ساكن و�حل�سول‬ ‫على �خلدمات �لتحتية �الأ�سا�سية و�خلدمات �لعامة‬ ‫وت �ع��زي��ز ت�ه�ي�ئ��ة ف��ر���س �ل�ع�م��ل ل�ل�ح��د م��ن �لعزلة‬ ‫�الجتماعية لل�سكان ومكافحة �لفقر‪.‬‬ ‫وقال �لتقرير �ن هذ� �لنهج يجب �ن يت�سمن‬ ‫�إ� �س��ر�ك �ل�ق�ط��اع �ل�ع��ام و�خل��ا���س و�مل�وؤ��س���س��ات غري‬ ‫�لربحية‪.‬‬ ‫و�� �س��ار �ل�ت�ق��ري��ر �ىل �ه�م�ي��ة �ج �ت��ذ�ب �لقطاع‬ ‫�خلا�س لال�ستثمار يف �ل�سوق �لعقارية بهذه �الأحياء‬ ‫ويف �أن�سطتها �القت�سادية‪ ،‬يف حني �أن �جلمعيات‬ ‫�ملحلية �لتي ن�ساأت حول �ملناطق �حل�سارية �أو ذ�ت‬ ‫�الهتمام �الجتماعي ت�ستطيع �أن توفر ر�أ���س �ملال‬ ‫�الجتماعي و�ل�سغط �ل�سيا�سي لتنفيذ مبادر�ت‬ ‫ت�ساعد على �إعادة تاأهيل �الأحياء �لقدمية‪.‬‬ ‫وي���س�ع��ى �ل�ب�ن��ك �ل� ��دويل �إىل حت�ق�ي��ق �أه ��د�ف‬ ‫متعددة الإع��ادة تاأهيل �الأحياء �لقدمية من بينها‬ ‫�حل �ف��اظ ع�ل��ى �أ� �س��ول �ل� ��رت�ث �ل�ث�ق��ايف و�لتنمية‬ ‫�القت�سادية �ملحلية وتلبية �حتياجات �ل�سكان‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا يتعلق بالتنمية �الق�ت���س��ادي��ة �ملحلية‬ ‫�أو� �س��ح �ل�ت�ق��ري��ر �ن �ل�سياحة �لثقافية ه��ي �أكرث‬ ‫�لقطاعات �ملب�سرة ل�الأح�ي��اء �ل�ق��دمي��ة‪ ،‬لكن لي�س‬ ‫با�ستطاعتها جميعا �ال�ستفادة من هذه �ل�سوق‪.‬‬ ‫ونبه �لتقرير �إىل �سرورة �أن تتعرف �حلكومات‬ ‫�مل�ع�ن�ي��ة ب�سكل دق�ي��ق �إىل �الأح �ي��اء �ل�ق��دمي��ة �لتي‬ ‫متلك �خل�سائ�س �لالزمة لت�سبح مق�سد� و�عد�‬ ‫لل�سياحة �لثقافية‪.‬‬

‫اإيران ت�صتاأنف �صادرات‬ ‫الغاز اإىل تركيا‬ ‫�أف��اد �ملوقع �اللكرتوين ل��وز�رة �لنفط �الير�نية �أن �لغاز‬ ‫�لطبيعي �الي��ر�ين عاد يتدفق جم��دد� �ىل تركيا يوم �ل�سبت‪،‬‬ ‫بعد ��سالح تلفيات يف خط �أنابيب يربط �لدولتني‪.‬‬ ‫ونقل �ملوقع عن ويل �هلل ديني �مل�سوؤول بوز�رة �لنفط قوله‪:‬‬ ‫"�ل�سبب �ملعلن ر�سميا لوقف نقل �لغاز هو �سعوبات فنية‪ ،‬لكنّ‬ ‫�جلميع يعلم ب�ساأن �الن�ف�ج��ار �ل��ذي �أ��س��اب خ��ط �الن��اب�ي��ب يف‬ ‫تركيا"‪.‬‬ ‫وعلقت �ير�ن �سادر�تها من �لغاز �لطبيعي بعد �نفجار يف‬ ‫�سرق تركيا يوم ‪ 21‬متوز �أحلق �أ�سر�ر� بخط �أنابيب ميد تركيا‬ ‫بنحو ثلث �حتياجاتها من �لغاز‪.‬‬ ‫وقال ديني �إن متو�سط تدفق �لغاز من خالل خط �النابيب‬ ‫يبلغ حو�يل ‪ 25‬مليون مرت مكعب يوميا‪.‬‬ ‫ومتتلك �ي��ر�ن ث��اين �أك��ر �حتياطات للغاز �لطبيعي يف‬ ‫�ل �ع��امل ب�ع��د رو��س�ي��ا‪ ،‬ل�ك��ن �ل�ع�ق��وب��ات �مل�ف��رو��س��ة عليها ب�سبب‬ ‫ب��رن��اجم�ه��ا �ل �ن��ووي متنعها م��ن �ل�ت�ح��ول �ىل دول ��ة م�سدرة‬ ‫رئي�سية‪.‬‬

‫القيود على االئتمان يف ال�صني‬ ‫تدفع اإىل تباطوؤ منو االإنتاج‬ ‫ت�ب��اط�اأ ق�ط��اع �ل�سناعات �لتحويلية �ل�سخم يف �ل�سني‬ ‫�ل�سهر �ملا�سي فيما �أبقت �حلكومة على �لقيود �ملفرو�سة على‬ ‫�الئتمان ومت�سكت بجهودها �لر�مية للحيلولة دون �مل�ساربة‬ ‫على �لعقار�ت‪.‬‬ ‫وقال �الحتاد �ل�سيني لالمد�د و�مل�سرتيات �أم�س �الحد‪� ،‬إن‬ ‫موؤ�سر مديري �مل�سرتيات �لر�سمي �نخف�س �إىل �أقل م�ستوى يف‬ ‫‪� 17‬سهر� يف متوز لي�سل �ىل ‪ 51.2‬نقطة من ‪ 52.1‬يف حزير�ن‪.‬‬ ‫و�لقر�ءة قريبة من متو�سط �لتوقعات يف ��ستطالع �أجرته‬ ‫رويرتز �سمل ‪� 11‬قت�ساديا وجاء عند ‪ 51.1‬نقطة‪.‬‬ ‫وذك��ر تينغ لو �القت�سادي من بنك �أمريكا مرييل لين�س‬ ‫يف هوجن كوجن‪� ،‬أنه "يتباطاأ �القت�ساد �ل�سيني ب�سفة ��سا�سية‬ ‫نتيجة ت�سديد �الج ��ر�ء�ت �خلا�سة بالعقار�ت ولكن �لتباطوؤ‬ ‫لي�س خطري� كما توقع �لبع�س"‪.‬‬ ‫و�كد لو توقعاته بنمو �جمايل �لناجت �ملحلي بن�سبة ‪ 10.1‬يف‬ ‫�ملئة يف �لعام �حلايل وبن�سبة ت�سعة باملئة يف �لعام �ملقبل‪.‬‬

‫"ميديتل املغربية" يف حمادثات‬ ‫لبيع ح�صة اإىل "اأوراجن"‬

‫�أفادت �سحيفة �أكتويل �ملغربية باأن �سركة خدمات �لهاتف‬ ‫�مل�ح�م��ول �أور�جن �ل�ت��اب�ع��ة ل�ف��ر�ن����س تليكوم جت��ري حمادثات‬ ‫م��ع م��الك ميديتل ث��اين �أك��ر �سركة ل��الت���س��االت يف �ملغرب‬ ‫لال�ستحو�ذ على ح�سة ‪ 40‬يف �ملئة يف �ل�سركة �ملغربية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �ل�سحيفة �الق�ت���س��ادي��ة �ال�سبوعية �ل�ت��ي ت�سدر‬ ‫باللغة �لفرن�سية �إن قيمة �حل�سة قد تبلغ ‪ 650‬مليون يورو‪.‬‬ ‫ك��ان��ت م �ي��دي �ت��ل ‪� -‬ل �ت��ي ت�ت�ن��اف����س م ��ع �ت �� �س��االت �ملغرب‬ ‫�لتي كانت حتتكر �سوق �الت���س��االت يف �ل�ب��الد و"�نوي" ذر�ع‬ ‫�الت�ساالت �لتابعة ملجموعة �أون��ا ‪ -‬فقدت �لعام �ملا�سي �ثنني‬ ‫من م�ستثمريها �لرئي�سيني وهما �سركة تليفونيكا �ال�سبانية‬ ‫وبرتغال تليكوم‪.‬‬ ‫وب��اع��ت ك��ل م��ن �ل�سركتني ح�ستها �لبالغة ‪ 32.2‬يف �ملئة‬ ‫يف ميديتل �ىل جمموعة فاينان�س دوت كوم �ملغربية �خلا�سة‬ ‫و�سركة �سي دي جي �ال�ستثمارية �حلكومية مقابل ‪ 1.15‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وقالت "فاينان�س كوم" و"�سي دي جي" يف حينها �نهما‬ ‫ال ت�ستبعد�ن �حتمال دخول م�ساهم جديد �ذ� كان ذلك ي�سيف‬ ‫�ىل قيمة ميديتل‪ .‬وتقول �ل�سركتان �أي�سا �نهما تدر�سان �در�ج‬ ‫ميديتل يف بور�سة �لد�ر �لبي�ساء‪.‬‬ ‫و�أبدت موؤ�س�سة �المار�ت لالت�ساالت "�ت�ساالت" �هتمامها‬ ‫باملغرب بعدما ف�سلت يف ��س��ر�ء �أي م��ن �حل�ستني �ال�سبانية‬ ‫و�لرتغالية �لعام �ملا�سي‪.‬‬


‫مــــــــــال و�أعمــــــــــال‬

‫�الثنني (‪� )2‬آب (‪ ) 2010‬م ‪� -‬ل�سنة (‪� - )17‬لعدد (‪)1313‬‬

‫‪19‬‬

‫ال���ي���ون���ان حت����اول اإم������داد امل��ح��ط��ات ب��ال��وق��ود‬ ‫ت���زام���ن���اً م���ع اإ�����ش����راب ���ش��ائ��ق��ي ال�����ش��اح��ن��ات‬ ‫اأثينا‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اإ�سراب‬

‫جهدت ال�سلطات اليونانية اأم�س يف اإمداد املحطات‬ ‫بالوقود‪ ،‬بعدما ف�سلت يف حمل �سائقي ال�ساحنات على‬ ‫وقف اإ�سرابهم امل�ستمر منذ �ستة اأيام والذي اأحدث‬ ‫بلبلة يف حركة ال�سفر والنقل طالت اآالف اليونانيني‬ ‫وال�سياح االأجانب و�سط مو�سم ال�سيف‪.‬‬ ‫ومت تخ�سي�س �ساحنات تابعة للجي�س ول�سركات‬ ‫نفطية لنقل الوقود بعدما رف�س اكرث من ثالثني‬ ‫األف �سائق �ساحنة اأمرا حكوميا مبعاودة العمل حتت‬ ‫طائلة اإحالتهم على الق�ساء‪.‬‬ ‫واأع�ل�ن��ت احلكومة اأن�ه��ا كلفت �ساحنات اجلي�س‬ ‫ب �اإم��داد امل �ط��ارات وحم�ط��ات الكهرباء وامل�ست�سفيات‬ ‫بالوقود‪.‬‬ ‫وك ��ان �سائقو ال���س��اح�ن��ات ال��ذي��ن يقطعون منذ‬ ‫االثنني كل امدادات الوقود‪ ،‬قرروا اجلمعة موا�سلة‬ ‫حتركهم احتجاجا على م�سروع احلكومة لتحرير‬ ‫قطاعهم وخف�س كلفة النقل‪.‬‬ ‫وي �ن��درج م���س��روع احل�ك��وم��ة ه��ذا يف اط ��ار خطة‬ ‫ال�ت���س�ح�ي��ح امل ��ايل ال �ت��ي ام��اله��ا االحت� ��اد االوروب� ��ي‬ ‫و�سندوق النقد ال��دويل على اليونان ملواجهة ازمة‬ ‫م��لية غري م�سبوقة يف هذا البلد كانت تهدد باالنتقال‬ ‫اىل دول االحتاد االخرى‪.‬‬ ‫وقال امل�سوؤولون ان الو�سع ي�سجل بع�س التح�سن‬ ‫يف املدن الكربى مثل اأثينا و�سالونيكي‪ ،‬غري اأن االزمة‬ ‫م�ستمرة يف اجل��زر ال�سياحية وغ��ريه��ا م��ن املناطق‬ ‫التي ت�سهد اقباال كبريا يف �سمال اليونان حيث بات‬ ‫اآالف ال�سياح عالقني‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س مالكي حمطات الوقود ميخالي�س‬ ‫كيو�سي�س اإنه "اإذا متكنت ال�ساحنات من التمون من‬ ‫امل�سايف خالل نهاية اال�سبوع‪ ،‬فاإن من املتوقع معاودة‬ ‫عر�س الوقود جزئيا االثنني"‪.‬‬ ‫واف� ��ادت �سبكة ال�ت�ل�ف��زي��ون ال�ع��ام��ة "نيت" باأن‬ ‫�سيارات تابعة لل�سرطة كلفت مواكبة ال�ساحنات اىل‬ ‫امل�سايف ملنع امل�سربني من التدخل‪.‬‬ ‫وا�سيب خم�سة ا�سخا�س بينهم �سرطي بجروح‬ ‫اخل �م �ي ����س خ� ��الل ا� �س �ت �ب��اك ب ��ني � �س��ائ �ق��ي �ساحنات‬ ‫م�سربني وعنا�سر من ق��وات مكافحة ال�سغب امام‬ ‫م�سفاة يف �سالونيكي (�سماال)‪.‬‬ ‫وق� ��ال م �� �س �وؤول يف ن �ق��اب��ات حم �ط��ات البنزين‬ ‫دميرتي�س ماكريفيليو�س اإن الوقود "نفد يف حمطات‬

‫�سهاريج تنقل الوقود‬

‫البنزين"‪.‬‬ ‫واف��ادت جمعيات لل�سياحة املحلية ب �اأن ع�سرات‬ ‫االآالف من اليونانيني وال�سياح االجانب مت�سررون‬ ‫ب�سبب ازمة الوقود‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جمعية التجار اليونانيني فا�سيلي�س‬ ‫كوركيدي�س اإن "الفرتة املمتدة حتى ‪ 15‬اآب‪ /‬اأغ�سط�س‬ ‫هي ذروة املو�سم ال�سياحي وقد �ساع منها ا�سبوع كامل‬ ‫حتى االن"‪.‬‬ ‫وبقي ع�سرات االآالف من امل�سافرين عالقني يف‬ ‫املطارات واملحطات نتيجة اال�سراب فيما ت�ساعفت‬ ‫عمليات الغاء احلجوزات‪.‬‬

‫ك �م��ا ط��ال��ت االزم � ��ة ع � ��ددا ك �ب��ريا م ��ن املتاجر‬ ‫وال�سركات وال �سيما �سركات حفظ اال��س�م��اك التي‬ ‫ت���س��دره��ا ال �ي��ون��ان‪ ،‬وق ��د ارغ ��م ال �ع��دي��د م�ن�ه��ا على‬ ‫االغالق ب�سبب نق�س الوقود‪ ،‬وفق ما افادت جمعية‬ ‫العاملني يف هذا القطاع ال�سناعي‪.‬‬ ‫واو� �س��ح ك��و��س�ت��ا���س اب��و��س�ت��ول��و رئ�ي����س اجلمعية‬ ‫ل�سحيفة "تا نيا" اأن "حم�سول (�سيد ال�سمك)‬ ‫واال�سماك املحفوظة ال يدوم �سوى ب�سعة ايام‪ ،‬ونحن‬ ‫يف ذروة املو�سم‪ .‬انها كارثة بالن�سبة لنا"‪.‬‬ ‫واف��ادت ال�سلطات التي ق��ررت االرب�ع��اء م�سادرة‬ ‫��س��اح�ن��ات ال���س��ائ�ق��ني امل���س��رب��ني‪ ،‬ب� �اأن امل�خ��ال�ف��ني قد‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫يتعر�سون للمالحقة وقد ت�سحب منهم رخ�سهم‪.‬‬ ‫كما يثري اال�سراب قلق وك��االت ال�سياحة‪ ،‬وقال‬ ‫رئ�ي����س االحت ��اد ال �ي��ون��اين ل�ع�م��الء ال���س�ي��اح��ة جورج‬ ‫تيلوني�س اإن "م�سكالت التموين م�ستمرة وتتفاقم‬ ‫وال ��س�ي�م��ا يف اجل � ��زر‪ ،‬وال��و� �س��ع ال ي�ب���س��ر اطالقا‬ ‫بالعودة اىل طبيعته رغم القرار احلكومي مب�سادرة‬ ‫ال�ساحنات"‪.‬‬ ‫وت�سكو �سركات تاأجري ال�سيارات من ان اال�سراب‬ ‫"ي�سلها"‪ .‬وج��اء يف بيان �سادر عن احت��اد ا�سحاب‬ ‫هذه ال�سركات ان "مئات ال�سياح تخلوا عن �سياراتهم‬ ‫امل�ستاأجرة لتعذر ملء خزانها بالوقود"‪.‬‬

‫انخفا�ض تكلفة ديون اإ�سبانيا بعد اإعالن نتائج اختبارات ال�سغط‬

‫الدولر يوا�شل الرتاجع اأمام العمالت يف الأ�شواق العاملية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫الت�شخم يت�شارع يف‬ ‫اأوروبا والبطالة تبقى‬ ‫عند م�شتوى ‪ 10‬يف‬ ‫املئة‬

‫الحتياطي‬ ‫الفيدرايل‪ :‬التعايف‬ ‫القت�شادي اآخذ يف‬ ‫الرتاجع‬

‫بطء يف منو الناجت‬ ‫املحلي الأمريكي‬ ‫وحت�شن �شوق‬ ‫العقارات ال�شكنية‬

‫تراجع ثقة امل�شتهلكني‬ ‫متاأثرة باملخاوف‬ ‫املتعلقة بالوظائف‬ ‫والأجور‬

‫اأتاح االإعالن عن نتائج اختبارات ال�سغط للبنوك‬ ‫االأوروبية يف نهاية االأ�سبوع ال�سابق الفر�سة للعمالت‬ ‫االأوروب�ي��ة لتعزيز موقعها مقابل ال��دوالر االأمريكي‪،‬‬ ‫فقد ا�ستفاد ال�ي��ورو من االأداء االقت�سادي ال�سعيف‬ ‫ن�سبيا لالقت�ساد االأمريكي حيث حقق تقدما مطردا‬ ‫خالل االأ�سبوع لي�سل اإىل ‪ 1.3107‬يوم اخلمي�س قبل‬ ‫خ�سارته جلزء من مكا�سبه يوم اجلمعة‪ ،‬لي�سل بعدها‬ ‫اإىل م�ستوى ‪.1.3052‬‬ ‫اأما اجلنيه اال�سرتليني‪ ،‬فقد وا�سل تقدمه الذي‬ ‫ب��داأ يف منت�سف اأي��ار‪ ،‬وافتتح يف بداية االأ�سبوع ب�سعر‬ ‫‪ 1.5425‬وو�سل ي��وم اخلمي�س اإىل ‪ 1.5721‬وه��و اأعلى‬ ‫م�ستوى ل��ه خ��الل ال�سهر‪ ،‬واأق�ف��ل بعدها عند انتهاء‬ ‫التداول ب�سعر ‪ ،1.5689‬حمققا مكا�سب بلغت ‪ 1.71‬يف‬ ‫املئة خالل االأ�سبوع‪.‬‬ ‫وب��ني تقرير ��س��ادر ع��ن البنك الوطني الكويتي‬ ‫ح�سلت "ال�سبيل" على ن�سخة منه اأن الني الياباين‬ ‫وا��س��ل تقدمه‪ ،‬لي�سل اإىل ‪ 85.95‬ي��ن مقابل العملة‬ ‫االأم��ريك�ي��ة‪ ،‬وه��و اأع�ل��ى م�ستوى ل��ه منذ �سهر كانون‬ ‫االأول املا�سي‪ ،‬وا�ستطاعت العملة اليابانية حتقيق هذا‬ ‫االأداء على الرغم من املخاوف املتزايدة ب�ساأن م�ستقبل‬ ‫االقت�ساد الياباين‪ ،‬حيث جدّد عدد من ممثلي احلزب‬ ‫احلاكم يف الربملان الياباين مطالبتهم لبنك اليابان‬ ‫بالت�سدي للت�سخم واإ��س�ع��اف ال��ني مقابل العمالت‬ ‫االأخ � ��رى ع��رب ان �ت �ه��اج ��س�ي��ا��س��ات ن �ق��دي��ة حت �ق��ق هذه‬ ‫االأه � ��داف‪ .‬وق��د اأق �ف��ل ال��ني يف ن�ه��اي��ة ال �ت��داول م�ساء‬ ‫اجلمعة عند م�ستوى ‪.86.47‬‬ ‫النمو االقت�سادي ي�سري مبعدالت بطيئة‬ ‫�سجل ال�ن��اجت املحلي االإج �م��ايل من��وا �سنوياً بلغ‬ ‫‪ 2.4‬يف املئة وهو اأداء يقل عن توقعات االأ�سواق (‪2.50‬‬ ‫يف امل�ئ��ة) وع��ن معدل النمو البالغ ‪ 3.7‬يف املئة (بعد‬ ‫التعديل) خالل الربع االأول من ال�سنة‪.‬‬ ‫وتاأثر النمو �سلباً خالل ربع ال�سنة املا�سي بارتفاع‬ ‫بلغ ‪ 28.8‬يف املئة يف ال ��واردات مقابل ارت�ف��اع ‪ 10.3‬يف‬ ‫امل�ئ��ة يف ال �� �س��ادرات‪ ،‬واأدّى االرت �ف��اع الكبري للواردات‬ ‫اإىل ح��دوث عجز يف امليزان التجاري نتج عنه تراجع‬ ‫يف معدل النمو بنحو ‪ 2.78‬يف املئة وذلك يف اأكرب اأثر‬ ‫�سلبي لهذا العامل االقت�سادي منذ الربع الثالث من‬ ‫�سنة ‪ .1982‬اأما يف القطاعات االقت�سادية االأخرى‪ ،‬فقد‬ ‫ارتفعت ا�ستثمارات االأعمال مبعدل ‪ 17‬يف املئة بينما‬ ‫�سجل االإن �ف��اق اال�ستهالكي من��وا بلغ ‪ 1.6‬يف امل�ئ��ة يف‬ ‫الربع الثاين من ال�سنة بعد ارتفاع له يف الربع االأول‬ ‫بلغ ‪ 1.9‬يف املئة‪.‬‬ ‫حت�سن �سوق العقارات ال�سكنية‬ ‫ارتفعت مبيعات امل�ساكن اجل��دي��دة بن�سبة ‪23.6‬‬ ‫يف امل�ئ��ة يف �سهر ح��زي��ران مب��ا ي�ع��ادل ‪ 330‬األ��ف وحدة‬ ‫�سكنية �سنويا‪ ،‬وقد جت��اوز هذا االأداء توقعات ال�سوق‬ ‫خا�سة بعد الهبوط القيا�سي الذي ح�سل يف املبيعات‬ ‫خ��الل ال�سهر ال�سابق‪ ،‬االأم��ر ال��ذي ي�سري اإىل نهاية‬ ‫اأ��س��واأ انخفا�س بعد انتهاء ف��رتة احلوافز ال�سريبية‬ ‫املقدمة من قبل احلكومة الإنعا�س هذا القطاع‪ .‬ومن‬ ‫جهة اأخ��رى‪ ،‬ارتفع موؤ�سر �ستاندرد اأن��د ب��ورز‪ /‬كي�س‬ ‫�سيلر الأ�سعار امل�ساكن بن�سبة ‪ 0.47‬يف املئة يف �سهر اأيار‪،‬‬

‫اأما ن�سبة ارتفاع االأ�سعار فما زالت ‪ 4.61‬يف املئة �سنوياً‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫تراجع ثقة امل�ستهلكني‬ ‫ت��راج�ع��ت ث�ق��ة امل�ستهلكني االأم��ريك �ي��ني يف �سهر‬ ‫متوز‪ ،‬متاأثرة بتزايد املخاوف ب�ساأن الوظائف واالأجور‬ ‫والتي تقف عائقاً اأمام عملية التعايف االقت�سادي‪.‬‬ ‫وقد تراجع موؤ�سر ثقة امل�ستهلك اإىل ‪ 50.4‬نقطة‪،‬‬ ‫وهو م�ستوى يقل عن متو�سط التوقعات البالغ ‪51.0‬‬ ‫نقطة‪ ،‬كما اأن��ه ميثل اأدن��ى م�ستوى لهذا املوؤ�سر منذ‬ ‫خم�سة اأ�سهر‪.‬‬ ‫وم��ن ن��اح�ي��ة اأخ� ��رى‪ ،‬ف�ق��د ان�خ�ف����س م�وؤ��س��ر ثقة‬ ‫امل�ستهلكني ال��ذي تعده جامعة ميت�سيغان اإىل ‪67.8‬‬ ‫نقطة من ‪ 76‬نقطة يف �سهر حزيران‪ ،‬لي�سل بذلك اإىل‬ ‫اأدنى م�ستوى له منذ �سهر كانون االأول املا�سي‪ ،‬االأمر‬ ‫الذي ي�ساهم يف اإ�سعاف ثقة امل�ستهلكني عام ًة‪.‬‬ ‫� �س � ّرح جم�ل����س االح �ت �ي��اط ال �ف ��درايل ب� �اأن النمو‬ ‫االقت�سادي يف الواليات املتحدة ي�سهد تراجعاً ملحوظاً‬ ‫يف عدد من القطاعات على مدى ال�سهرين املا�سيني‪،‬‬ ‫متاأثرا ب�سعف قطاع العقارات التجارية وانتهاء فرتة‬ ‫احلوافز ال�سريبية الهادفة اإىل الت�سجيع على �سراء‬ ‫امل�ساكن‪.‬‬ ‫وق��ال البنك امل��رك��زي يف ‪ Beige book‬وهو‬ ‫ما يعرف ر�سمياً بتقرير احلالة االقت�سادية احلالية‬ ‫اخلا�س بقطاع االأعمال اإن "الن�ساط االقت�سادي ككل‬ ‫يوا�سل االرتفاع منذ تاريخ املراجعة ال�سابقة‪ ،‬وحافظ‬ ‫الن�ساط االقت�سادي على معدّله يف ‪ 10‬من القطاعات‬ ‫االق�ت���س��ادي��ة ال� � ‪ ،12‬لكنه ت��راج��ع يف اث�ن��ني م��ن هذه‬ ‫القطاعات"‪.‬‬ ‫وعزز هذا التقرير وجهة نظر جمل�س االحتياط‬ ‫ال �ف��درايل ب �اأن عملية ال�ت�ع��ايف االق�ت���س��ادي يف حت�سن‬ ‫م�ستمر ول�ك��ن مب�ع��دل اأب �ط �اأ مم��ا ك��ان عليه يف اأوائل‬ ‫ال�سنة‪ .‬وك��ان رئي�س املجل�س‪ ،‬ب��ن برنانكي‪ ،‬ق��د �س ّرح‬ ‫يف �سهادة له اأم��ام الكونغر�س يف االأ�سبوع ال�سابق باأن‬ ‫امل�ج�ل����س ي�ت��وق��ع ا��س�ت�م��را ًر يف ال�ن�م��و ول�ك��ن ع�ل��ى نحو‬

‫معتدل‪ ،‬واأن التوقعات االقت�سادية تبدو "غري موؤكدة‪،‬‬ ‫خالفاً للعادة"‪.‬‬ ‫ت�سارع معدل الت�سخم يف منطقة اليورو لي�سل‬ ‫اإىل اأع �ل��ى م���س�ت��وى ل��ه م�ن��ذ اأك ��رث م��ن ��س�ن��ة ون�سف‬ ‫ال�سنة متاأثرا بارتفاع تكاليف الطاقة‪ ،‬وذل��ك ح�سب‬ ‫التقديرات الر�سمية االأولية‪ ،‬فقد ارتفعت اأ�سعار ال�سلع‬ ‫اال�ستهالكية يف ال��دول ال� ‪ 16‬للمنطقة بن�سبة ‪ 1.7‬يف‬ ‫املئة يف �سهر متوز مقارنة مب�ستواها قبل �سنة‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد ارتفاع بلغ ‪ 1.4‬يف املئة يف �سهر حزيران‪.‬‬ ‫وم��ن ن��اح�ي��ة اأخ� ��رى‪ ،‬ب�ق��ي م�ع��دل ال�ب�ط��ال��ة عند‬ ‫م�ستوى ‪ 10‬يف املئة‪ ،‬وهو اأعلى م�ستوى له منذ حوايل‬ ‫‪� 12‬سنة‪ ،‬حيث بلغ ع��دد العاطلني ع��ن العمل ‪15.8‬‬ ‫مليون �سخ�س يف �سهر حزيران وذل��ك بارتفاع بلغ ‪6‬‬ ‫اآالف �سخ�س عن �سهر اأيار‪ ،‬واأعلى ب� ‪ 788‬األ ًفا �سنوياً‪.‬‬ ‫ا�ستمرار ارتفاع اأ�سهم البنوك االأوروبية‬ ‫ارتفعت اأ�سعار االأ�سهم االأوروب�ي��ة خالل االأ�سبوع‬ ‫بعد اإع ��الن ك��ل م��ن بنك "يو ب��ي اأ�س" ال�سوي�سري‬ ‫و"دويت�سه بانك" االأمل ��اين ع��ن حتقيق اأرب ��اح فاقت‬ ‫التوقعات‪ ،‬وبعد قيام جلنة ب��ازل للرقابة امل�سرفية‬ ‫بتخفيف قوانينها ال�سارمة املتعلقة ب��روؤو���س اأموال‬ ‫املوؤ�س�سات امل�سرفية‪ .‬فقد اأعلن بنك "يو بي اأ�س"‪ ،‬وهو‬ ‫اأكرب البنوك ال�سوي�سرية‪ ،‬عن حتقيق ربح �ساف له بلغ‬ ‫‪ 2.01‬مليار فرنك بعد خ�سارة �سافية بلغت ‪ 1.4‬مليار‬ ‫فرنك قبل �سنة‪ ،‬بينما اأعلن "دويت�سه بانك" وهو اأكرب‬ ‫البنوك االأملانية عن حتقيق ربح �ساف له للربع الثاين‬ ‫من ال�سنة بلغ ‪ 1.16‬مليار يورو م�ستفيدا من االأعمال‬ ‫واملعامالت امل�سرفية الفردية للتعوي�س عن تراجع‬ ‫عمليات البيع والتداول‪.‬‬ ‫ب��اع��ت اإ�سبانيا م��ا قيمته ‪ 3.4‬مليار ي ��ورو‪ ،‬نحو‬ ‫‪ 4.42‬مليار دوالر‪ ،‬من اأذون��ات اخلزينة‪ ،‬حيث اأظهرت‬ ‫هذه العملية انخفا�س تكاليف االقرتا�س يف اأول بيع‬ ‫ل�سندات الدين ال�سادرة عن احلكومة االإ�سبانية منذ‬ ‫اإعالن نتائج اختبارات ال�سغط امل�سرفية‪.‬‬ ‫ف�ق��د مت اإ� �س��دار م��ا قيمته ‪ 971.4‬م�ل�ي��ون يورو‬

‫من االأذون ��ات التي ت�ستحق بعد ثالثة اأ�سهر بفائدة‬ ‫مبتو�سط ‪ 0.672‬يف املئة مقارنة بعائد بن�سبة ‪0.913‬‬ ‫يف املئة وذل��ك يف م��زاد كان قد عقد يف �سهر حزيران‪.‬‬ ‫وباعت اإ�سبانيا كذلك ما قيمته ‪ 2.46‬مليار يورو من‬ ‫االأذون��ات التي ت�ستحق بعد �ستة اأ�سهر وبفائدة بلغت‬ ‫باملتو�سط ‪ 1.144‬يف املئة‪ ،‬وبانخفا�س كبري عن التكلفة‬ ‫التي بلغت ‪ 1.577‬يف املئة ل�سندات مماثلة اأ�سدرتها يف‬ ‫ال�سهر املا�سي‪.‬‬ ‫تراجع اأداء قطاع العقارات ال�سكنية‬ ‫اأ�سار ا�ستطالع ني�سنوايد اإىل ح�سول تراجع يف‬ ‫اأ�سعار العقارات ال�سكنية يف اململكة املتحدة بن�سبة ‪0.5‬‬ ‫يف املئة خ��الل �سهر مت��وز وذل��ك بعد ارتفاعها بن�سبة‬ ‫‪ 0.1‬يف امل�ئ��ة يف ال�سهر ال�سابق‪ .‬ه��ذا وال ت��زال اأ�سعار‬ ‫امل�ساكن يف اململكة املتحدة اأع�ل��ى بن�سبة ‪ 6.6‬يف املئة‬ ‫�سنوياً‪ ،‬مقارنة بتوقعات ال�سوق بتحقيق ارتفاع �سنوي‬ ‫لها بن�سبة ‪ 7.0‬يف املئة‪.‬‬ ‫ارتفاع البطالة وانخفا�س االإنتاج ال�سناعي‬ ‫خالفا للتوقعات‪ ،‬ارت�ف��ع معدل البطالة لل�سهر‬ ‫الرابع على التوايل بينما �سجل االإنتاج ال�سناعي اأكرب‬ ‫انخفا�س له منذ اأكرث من �سنة‪ ،‬يف ما قد يف�سر على‬ ‫اأنه اإ�سارة اإىل اأن النمو االقت�سادي مييل اإىل الرتاجع‪.‬‬ ‫وق��د ارت�ف��ع م�ع��دل البطالة اإىل ‪ 5.3‬يف امل�ئ��ة يف �سهر‬ ‫حزيران لل�سهر ال�ساد�س على التوايل لي�سل اإىل اأعلى‬ ‫م�ستوياته منذ �سهر كانون االأول املا�سي‪.‬‬ ‫وعلى �سعيد اآخر‪ ،‬تراجع اإنتاج امل�سانع اليابانية‬ ‫بن�سبة ‪ 1.5‬يف املئة‪ ،‬وهو اأداء يقل عن توقعات ال�سوق‬ ‫واأداء ال�سهر ال�سابق‪ ،‬اإال اأن االإنتاج ال�سناعي عموما ال‬ ‫يزال اأعلى بن�سبة ‪ 17.0‬يف املئة �سنوياً‪.‬‬ ‫ا�ستمرار االنكما�س االقت�سادي‬ ‫وا�سل املوؤ�سر االأ�سا�سي الأ�سعار ال�سلع اال�ستهالكية‬ ‫يف اليابان تراجعه حيث انخف�س بن�سبة ‪ 1.0‬يف املئة‬ ‫عما كان عليه قبل �سنة‪ ،‬وتاأثرت االأ�سعار بالتخفي�سات‬ ‫التي اأدخلتها احلكومة على ر�سوم امل��دار���س الثانوية‬ ‫وانخف�ست بذلك تكاليف التعليم بن�سبة ‪ 13‬يف املئة‪،‬‬ ‫وم��ع ذل��ك ال ي��زال املوؤ�سر العام للت�سخم �سلبيا لكنه‬ ‫ثابت حاليا عند م�ستوى ‪ 0.70‬يف املئة‪.‬‬ ‫ارتفاع ال�سادرات‬ ‫ارتفعت ال�سادرات على وت��رية اأ�سرع من توقعات‬ ‫امل��راق�ب��ني االق�ت���س��ادي��ني و�سكلت ب��ذل��ك م�سدر دعم‬ ‫للن�ساط االقت�سادي الذي ال يزال معر�سا للتاأثريات‬ ‫الناجمة عن تراجع النمو االقت�سادي العاملي وتزايد‬ ‫قوة العملة اليابانية‪ ،‬فقد ارتفعت ال�سادرات اليابانية‬ ‫بن�سبة ‪ 27.7‬يف املئة يف �سهر حزيران مقارنة بال�سهر‬ ‫ذاته من ال�سنة املا�سية وبتوقعات متو�سطة تبلغ ‪23.2‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫الهند ترفع اأ�سعار الفائدة مرة اأخرى‬ ‫ق��ام بنك االحتياطي الهندي (البنك املركزي)‬ ‫برفع �سعر الفائدة على اإعادة ال�سراء االحتياطي من‬ ‫‪ 4‬يف املئة اإىل ‪ 4.5‬يف املئة‪ ،‬كما رفع �سعر الفائدة على‬ ‫اإعادة ال�سراء من ‪ 5.5‬يف املئة اإىل ‪ 5.75‬يف املئة‪ ،‬متجاوزا‬ ‫بذلك توقعات االقت�ساديني يف وقت يجهد فيه البنك‬ ‫للت�سدي الرت �ف��اع م�ع��دل الت�سخم ال ��ذي ت�سبب يف‬ ‫اإ�سرابات عمالية واحتجاجات عامة نظمتها اأحزاب‬ ‫املعار�سة‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫مـــــــــــال و�أعمــــــــال‬

‫�الثنني (‪� )2‬آب (‪ ) 2010‬م ‪� -‬ل�سنة (‪� - )17‬لعدد (‪)1313‬‬

‫�سركات و�أعمال‬

‫�سمن فعاليات دوري منتديات يحيى حوى‬

‫«فرقة البيادر» تفوز على منتديات‬ ‫«ب�سملة» يف الدور الأول‬

‫موقع جديد للبنك الإ�سالمي الأردين‬ ‫يف �سارع فل�سطني باإربد‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اأق� � � ��ام ال� �ب� �ن ��ك الإ�� �س ��ام ��ي‬ ‫الأردين ح� �ف ��ل ا�� �س� �ت� �ق� �ب ��ال يف‬ ‫حمافظة اإرب��د مبنا�سبة انتقال‬ ‫ف��رع��ه يف �� �س ��ارع ف�ل���س�ط��ن اإىل‬ ‫موقعه اجلديد يف نف�س ال�سارع‬ ‫م �ق��اب��ل ال� �ف ��رع ال� �ق ��دمي وذل ��ك‬ ‫اع �ت �ب��اراً م��ن اأم ����س الأح� ��د‪ .‬وقد‬ ‫ح�سر احلفل يف املوقع اجلديد‬ ‫للفرع وج�ه��اء ع�سائر حمافظة‬ ‫ارب ��د وك �ب��ار ال �ت �ج��ار ومتعاملي‬ ‫الفرع وح�سد كبري من املواطنن‬ ‫م �� �س �ي��دي��ن ب� � � �اأداء ادارة البنك‬ ‫بتحقيق الجن � ��ازات ومقدرين‬ ‫اهتمامها مبحافظة اإربد‪.‬‬ ‫وق ��ال ن��ائ��ب رئ�ي����س جمل�س‬ ‫الإدارة امل ��دي ��ر ال � �ع ��ام للبنك‬ ‫الإ��س��ام��ي الأردين مو�سى عبد‬ ‫ال�ع��زي��ز ��س�ح��ادة ان اأول ف��رع مت‬ ‫افتتاحه على م�ستوى اململكة يف‬ ‫حمافظة ارب��د كان يف عام ‪1981‬‬ ‫يف �� �س ��ارع ب� �غ ��داد ل �ي �ك��ون الفرع‬ ‫اخل��ام����س للبنك‪ ,‬وذل ��ك اإميانا‬ ‫منا باأهمية حمافظة اإرب��د وما‬ ‫تزخر به من موارد ب�سرية وقوة‬ ‫اق �ت �� �س��ادي��ة ف��اع �ل��ة اإ� �س��اف��ة اإىل‬ ‫موقعها املميز بالن�سبة ملحافظات‬ ‫اململكة‪.‬‬

‫مع مبادئ ال�سريعة الإ�سامية‪.‬‬ ‫واأ� � �س� ��اف � �س �ح��ادة ل �ق��د مر‬ ‫ح��وايل ع�سرة اأع��وام على افتتاح‬ ‫فرع ارب��د �سارع فل�سطن ليكون‬ ‫�سمن ف��روع البنك يف حمافظة‬ ‫ارب � � ��د ح �ي ��ث اأن � � ��ه مت افتتاحه‬ ‫ب�ت��اري��خ ‪ ,2000-8-22‬ومتا�سياً‬ ‫م ��ع ال �ت �ط ��ورات ال �ت��ي ي�سهدها‬ ‫البنك هذه الأيام باإطاق هويته‬ ‫امل �وؤ� �س �� �س �ي��ة اجل� ��دي� ��دة‪ ,‬ف �ق��د مت‬ ‫اختيار هذا املوقع اجلديد ملتابعة‬ ‫م�ت�ط�ل�ب��ات ال �ف��رع مل���س��اح��ة اكرب‬ ‫تلبي رغبة متعاملينا وت�ستوعب‬ ‫احتياجاتهم‪.‬‬ ‫كما بداأ البنك بتطبيق خطة‬ ‫التفرع لعام ‪ 2010‬بتحويل مكاتب‬ ‫اإىل فروع وافتتاح فروع ومكاتب‬ ‫ج��دي��دة ك ��ان اآخ��ره��ا م��ع بداية‬ ‫�سهر متوز احل��ايل افتتاح الفرع‬ ‫ال�ستن يف حم��اف�ظ��ة العا�سمة‬ ‫ع�م��ان م��ن خ��ال حت��وي��ل مكتب‬ ‫ج �ب��ل ع �م��ان اإىل ف ��رع وافتتاح‬ ‫امل�ك�ت��ب ال �ث��اين ع�سر يف منطقة‬ ‫امل��رج‪ /‬حمافظة الكرك‪ ,‬كما اأنه‬ ‫مت نقل ف��رع امل�ف��رق اإىل موقعه‬ ‫املدير العام يفتتح املوقع اجلديد‬ ‫اجلدي�د اعتب�ارا من ‪,2010-7-18‬‬ ‫واإن اخ �ت �ي��ار م��وق��ع جديد وا� �س �ت �ب��دال �ه��ا مب �ب��اين مملوكة التطورات التكنولوجية احلديثة و��س�ي���س�ت�م��ر ال�ب�ن� ��ك با�ستكم�ال‬ ‫للفرع يعد تطبيقاً خلطة البنك للبنك تراعي التواجد اجلغرايف ب � �ت � �ق ��دمي اأف � �� � �س� ��ل اخل� ��دم� ��ات خ�ط��ة ال �ت �ف��رع ح�ت��ى ن�ه��اي��ة عام‬ ‫يف ال�ستغناء عن املباين امل�ستاأجرة القريب من متعامليه وت�ستوعب امل�سرفية وال�ستثمارية املتوافقة ‪.2010‬‬

‫برامج ترفيهية وتعليمية وزيارات ميدانية‬ ‫لالأطفال يف متحف ال�سيارات امللكي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي�ستمتع الأطفال امل�ساركون يف ن�ساطات نادي �سيف ‪ 2010‬الذي‬ ‫اأطلقه متحف ال�سيارات امللكي موؤخرا لاأطفال من ذوي الأعمار ‪8‬‬ ‫و‪ 14‬عاما بالربامج الرتفيهية والتعليمية والزيارات امليدانية التي‬ ‫نظمها املتحف بهدف توفري اأجواء م�سلية وتثقيفية يف اآن واحد‪.‬‬ ‫وم��ن اأه��م الن�ساطات ال�ت��ي ق��ام بها الأط �ف��ال‪ ,‬ط��ائ��رات ورقية‬ ‫وتطيريها يف جبل القلعة‪ ,‬بالإ�سافة اإىل رك��وب اخل�ي��ل‪ ,‬و�سباقات‬ ‫ال�سيارات والتحدي والقوة‪ ,‬واملحافظة على البيئة‪ ,‬واألعاب الإدارة‬ ‫والتنظيم الإداري‪ ,‬وزي��ارات ميدانية متعددة ك�سركة مر�سيد�س بنز‬ ‫للتعرف على اأق�سامها وعلى اآلية عمل و�سناعة ال�سيارات ب�سكل عام‪,‬‬ ‫والتخييم يف اإ�سطبات النور‪ ,‬وال�سباحة‪ ,‬وزيارة �سريح امللك احل�سن‬ ‫بن طال طيب اهلل ثراه‪ ,‬وزراعة حديقة بجانب املتحف بالتعاون مع‬ ‫جمعية ال�سجرة‪ ,‬وتنظيم زيارة لأطفال مركز احل�سن لل�سرطان اىل‬ ‫مكة مول بدعم من جمموعة الكردي‪ ,‬وغريها من الن�ساطات‪.‬‬ ‫ومن اجلدير ذك��ره اأن متحف ال�سيارات امللكي يفتح اأبوابه من‬ ‫ال�ساعة العا�سرة �سباحا اإىل ال�ساعة ال�سابعة م�ساء يف جميع اأيام‬ ‫الأ�سبوع عدا يوم الثاثاء‪.‬‬

‫وزير املالية يرعى احتفال ملتقى‬ ‫«روافد» الثقايف باأعياد الوطن‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حتت رعاية وزي��ر املالية الدكتور حممد اأب��و حمور اأق��ام ملتقى‬ ‫روافد الثقايف احتفا ًل جماهريياً يف منتجع الرمان ال�سياحي م�ساء‬ ‫ي��وم الأرب�ع��اء احتفا ًل باأعياد الوطن املجيدة ب��دءاً بعيد ال�ستقال‬ ‫وذكرى ت�سلم امللك �سلطاته الد�ستورية وعيد اجلي�س وذكرى الثورة‬ ‫العربية ال�ك��ربى‪ ,‬حيث ا�ستهل الحتفال بال�سام امللكي‪ ,‬ولراعي‬ ‫احلفل كانت �سهادة حق لاأردن وتاريخه واجنازات الها�سمين على‬ ‫مر الع�سور مذ خطت اأقدام ال�سريف احل�سن بن علي تراب العقبة‬ ‫ومعان وانطاق الثورة العربية لتتوج باجنازات امللك القائد عبد اهلل‬ ‫الثاين بن احل�سن‪ ,‬كما ا�ستمل احلفل على عر�س لاأزياء الرتاثية‬ ‫الأردن�ي��ة وم�ساركة فرق �سعبية وطنية ومو�سيقية فنية‪ .‬ويف نهاية‬ ‫الحتفال مت تكرمي راعي احلفل بدرع امللتقى الوطني‪.‬‬ ‫وق��ال اأب��و حمور يف كلمته ل��دى افتتاح احلفل اإن اأع�ي��اد الوطن‬ ‫املجيدة منا�سبات ن�ستذكر فيها حجم الإجناز والنه�سة التي �سهدها‬ ‫الأردن خال العقود املا�سية لتمنحنا عزماً نحو مزيد من العمل‬ ‫املخل�س الدءوب لرفعة الوطن وازدهاره‪ ,‬فالأوطان تبنى بت�سحيات‬ ‫اأبنائها وترتفع وتعلو بالهمم املخل�سة والأيادي ال�سريفة التي تكر�س‬ ‫جل وقتها وعزميتها للعمل والبناء‪.‬‬ ‫واأ� �س��اف اأن الأردن ال�ي��وم ي��زه��و ويفخر بقيادة امل�ل��ك عبد اهلل‬ ‫الثاين بن احل�سن الذي يوا�سل م�سرية الها�سمين املظفرة ويرتقي‬ ‫بالوطن نحو اآفاق جديدة من التمييز والعطاء‪ ,‬فالأردن اليوم بقيادة‬ ‫مليكه ال�ساب هو مملكة البناء والنماء‪ ,‬مملكة الأم��ن وال�ستقرار‪,‬‬ ‫ومملكة العلم والتكنولوجيا‪.‬‬ ‫واأكد اأبو حمور اأن الجنازات التي حتققت يف مملكتنا الها�سمية‬ ‫يجب اأن ل تن�سينا اأن الطريق اأمامنا طويل ولنوا�سل ال�سري فيه ل‬ ‫بد من مزيد من العمل والعطاء يف خمتلف امل�ج��الت‪ ,‬فالجنازات‬ ‫تتطلب البناء عليها لبلوغ اآفاق جديدة‪ ,‬فكما بنى الآباء مطلوب منا اأن‬ ‫نوا�سل البناء لأبنائنا واأحفادنا لنكون م�سدر فخر لهم يف امل�ستقبل‪,‬‬ ‫واأ�ساف‪« :‬اإنا على ثقة مطلقة اأننا ويف ظل قيادتنا الها�سمية الر�سيدة‬ ‫قادرون على حتقيق العديد من الجنازات التي تعزز مقومات الوطن‬ ‫وت�سري به نحو مزيد من اآفاق العلو والرفعة»‪.‬‬ ‫ومن جانبه قال املهند�س عامر احليا�سات رئي�س ملتقى روافد‬ ‫الثقايف‪ ,‬اإن امللتقى حري�س على ا�ستمرار النهج الذي اختطه يف اإحياء‬ ‫املنا�سبات والأع �ي��اد الوطنية لتعزيز ارت�ب��اط الأردن �ي��ن بتاريخهم‬ ‫املجيد ال��ذي كتب ب�ح��روف م��ن ذه��ب ب �اأي��دي ال ��رواد الأوائ� ��ل ممن‬ ‫�سحوا بالغايل والنفي�س يف �سبيل بناء الوطن والدفاع عنه واأثبتوا‬ ‫عرب التاريخ ولءهم ومت�سكهم بقيادتهم الها�سمية احلكيم جي ً‬ ‫ا بعد‬ ‫جيل‪.‬‬

‫فريق فرقة البيادر الفنية بني �سوطي املباراة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ف��از ف��ري��ق ف��رق��ة ال�ب�ي��ادر الفنية ي��وم اجلمعة‬ ‫املا�سية على فريق فرقة امل��دائ��ن ‪ 7‬مقابل هدف‬ ‫واح ��د‪ ,‬يف ال ��دور الن�سف ال�ن�ه��ائ��ي‪ ,‬وذل ��ك �سمن‬ ‫فعاليات دوري منتديات يحيى حوى‪.‬‬ ‫و�سياقي فريق "البيادر" فريق فرقة الروابي‬ ‫الفنية يف املباراة النهائية والتي �ستقام على ماعب‬ ‫مدار�س الحتاد اجلمعة القادمة‪.‬‬ ‫يذكر اأن فريق "البيادر" حقق ف��وزا �ساحقا‬ ‫على فريق منتديات "ب�سملة" الإن�سادية يف الدور‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫وجت��در الإ� �س��ارة اإىل اأن فرقة البيادر الفنية‬ ‫اأخ ��ذت على عاتقها امل���س��ارك��ة يف جميع املنا�سبات‬ ‫ال��دي�ن�ي��ة وال��وط�ن�ي��ة والج�ت�م��اع�ي��ة امل�ت�ن��وع��ة‪ ,‬وقد‬ ‫�ساركت فرقة البيادر الفنية يف اإحياء عر�س العفاف‬

‫«الدار اجلامعية» تختتم دورة تدريبية‬ ‫لوزارة املوارد املائية العراقية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قامت �سركة الدار اجلامعية لا�ست�سارات‬ ‫وال��درا� �س��ات وب��ال�ت�ع��اون م��ع ��س��رك��ة احللول‬ ‫ال��ري�ف�ي��ة (احل�ك��وم��ة الأ� �س��رتال �ي��ة) بتدريب‬ ‫جمموعة م��ن املهند�سن م��ن وزارة املوارد‬ ‫املائية العراقية على دورات تتعلق "ب�سامة‬ ‫ال �� �س��دود‪ ,‬واإدارة امل �ي��اه امل���س��رتك��ة والإدارة‬ ‫املتكاملة ملوارد املياه"‪ ,‬حيث ا�ستمر التدريب‬ ‫خال فرتة ‪ 2010-6-6‬ولغاية ‪.2010-7-29‬‬ ‫وق��د اط�ل��ع امل���س��ارك��ون خ��ال ال�ت��دري��ب على‬ ‫جم��ري��ات العمل يف ع��دد م��ن امل��واق��ع ومنها‬ ‫�سد امللك طال و�سد الكرامة و�سد الكفرين‪,‬‬ ‫بالإ�سافة اإىل تنظيم زيارة ميدانية بالتعاون‬ ‫مع وزارة املوارد املائية الأردنية و�سلطة وادي‬ ‫الأردن ل�ك��ل م��ن جمعية م�ستخدمي املياه‬ ‫وقناة امللك عبد اهلل ومديرية التحكم باإدارة‬ ‫املياه‪.‬‬ ‫وق ��ام ب�اإع�ط��ائ�ه��م ه��ذه ال� ��دورات خرباء‬ ‫يف هذا املجال وهم �سبعة خرباء اأ�سرتالين‬ ‫واأم��ري�ك��ان تابعون ل�سركة احل�ل��ول الريفية‬ ‫ال�سرتالية احلكومية‪.‬‬ ‫وق ��ام م��دي��ر ع��ام ال ��دار اجل��ام�ع�ي��ة نزار‬ ‫جم��دوب بت�سليم ال�سهادات على امل�ساركن‬ ‫والبالغ عددهم ‪ 33‬م�ساركا‪ ,‬علما ب�اأن الدار‬ ‫اجلامعية ه��ي م��ن اأوائ ��ل ��س��رك��ات التدريب‬

‫مهند�سو وزارة املوارد املالية العراقية اأثناء ا�ستالم ال�سهادات‬

‫التي تقوم بتدريب ك��وادر م��ن وزارة املوارد‬ ‫املائية العراقية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر اأن ال ��دار اجلامعية تاأ�س�ست عام‬ ‫‪ 1999‬وه��ي ��س��رك��ة رائ ��دة معتمدة م��ن قبل‬ ‫اليون�سكو و‪ETS Middle EAST‬‬ ‫وجامعة كامربدج وجامعة البلقاء التطبيقية‬ ‫وه�ي�ئ��ة الع �ت �م��اد ال��ربي�ط��ان�ي��ة ك ��وايل فاي‬ ‫“وزارة الرتبية والتعليم الربيطانية” لعقد‬ ‫دورات ودبلوم يف جمالت احلا�سوب‪ ,‬التطوير‬ ‫الداري‪ ,‬التدريب املهني‪ ,‬ال�سحة‪ ,‬الزراعة‪,‬‬ ‫ال���س��دود‪ ,‬ال��ري وال�ه�ن��د��س��ة ب �اأح��دث الطرق‬

‫العلمية ال�ت��ي مت��زج ب��ن ال�ن��اح�ي��ة العلمية‬ ‫والنظرية يف خمتربات مت جتهيزها باأحدث‬ ‫الأجهزة واملوا�سفات العاملية بالأ�سافة اىل‬ ‫خرباء لتدريب يف جمالت متعددة‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت �ق��دم ال� ��دار اجل��ام�ع�ي��ة ع� ��دداً من‬ ‫اخلدمات ل�سريحة وا�سعة يف املجتمع منها‪:‬‬ ‫امل�ن�ظ�م��ات ال��وط�ن�ي��ة وال �ع��امل �ي��ة‪ ,‬وال�سركات‬ ‫والأع� �م ��ال ال �� �س �غ��رية‪ ,‬امل �وؤ� �س �� �س��ات اخلا�سة‬ ‫والعامة‪ ,‬موؤ�س�سات املجتمع املدين ومنظمات‬ ‫الأغاثة وامل�ساعدات كالبنك ال��دويل والأمم‬ ‫املتحدة مبختلف براجمها‪.‬‬

‫املجمع الوطني املتكامل لل�سناعات» تختار ‪ dot.jo‬لتطوير موقعها الإلكرتوين‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تعكف �سركة ‪ – dot.Jo‬ال�سركة الأردنية‬ ‫املتخ�س�سة يف ت�سميم املواقع وال�سبكات وتقدمي‬ ‫احللول الربجمية والت�سويقية – على تطوير‬ ‫امل��وق��ع الإل� �ك ��رتوين ل���س��رك��ة امل �ج � ىّم��ع الوطني‬ ‫املتكامل لل�سناعات ‪ ,NIIC‬وذل��ك مبوجب‬ ‫ات�ف��اق�ي��ة ال �ت �ع��اون امل���س��رتك ال �ت��ي مت توقيعها‬ ‫موؤخراً بن الطرفن‪.‬‬ ‫ون���س��ت ات�ف��اق�ي��ة ال �ت �ع��اون ال�ت��ي ع�ق��دت يف‬ ‫اأواخر �سهر حزيران املا�سي على تويل ‪dot.jo‬‬ ‫مهام تطوير املوقع الإلكرتوين اخلا�س باملجمع‬

‫ال��وط�ن��ي امل�ت�ك��ام��ل لل�سناعات‪ ,‬ع�ل��ى اأن يتميز‬ ‫بالديناميكية و�سهولة ال�ستخدام وغريها من‬ ‫اخل�سائ�س‪ ,‬ف�س ً‬ ‫ا عن ال�ستمال على جمموعة‬ ‫م��ن الأق �� �س��ام مب��ا تت�سمنه م��ن ق���س��م خا�س‬ ‫للحديث حول املنتجات املتنوعة للمجمع‪ ,‬واآخر‬ ‫خ��ا���س ب��ال�ن���س��اط��ات الج�ت�م��اع�ي��ة للموظفن‪,‬‬ ‫بالإ�سافة اإىل ق�سم املركز الإعامي‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ق��وم ‪ dot.jo‬ب �ت �� �س �م �ي��م امل��وق��ع‬ ‫الإل�ك��رتوين ب�سكل متطور وك��فء م��وف��راً كافة‬ ‫التفا�سيل واملعلومات الازمة للمت�سفحن من‬ ‫خال ق�سم املنتجات بحلته اجلديدة املوؤلفة من‬ ‫جمموعة من الأبواب والت�سنيفات التي ي�سهل‬

‫الو�سول اإىل حمتواها‪ ,‬ومن خال ق�سم املركز‬ ‫واف حول‬ ‫الإع��ام��ي ال��ذي ي�ستمل على اإي�ج��ا ٍز ٍ‬ ‫تاريخ �سركة املجمع الوطني املتكامل لل�سناعات‬ ‫وال���س��ري ال��ذات�ي��ة لهيئتها الإداري� ��ة‪ ,‬بالإ�سافة‬ ‫اإىل عر�سه جلميع البيانات ال�سحفية اخلا�سة‬ ‫بال�سركة واألبوم �سورها‪.‬‬ ‫اأما فيما يتعلق بالق�سم اخلا�س باملوظفن‪,‬‬ ‫ف�ستعمل ‪ dot.jo‬م��ن خ��ال��ه ع�ل��ى متكن‬ ‫كافة موظفي �سركة املجمع الوطني املتكامل‬ ‫لل�سناعات م��ن ال�ستفادة م��ن باقة اخلدمات‬ ‫املقدمة م��ن خ��ال��ه‪ ,‬ف�س ً‬ ‫ا ع��ن متكينهم من‬ ‫متابعة اآخر م�ستجدات ون�ساطات ال�سركة‪.‬‬

‫«جمموعة البحراين» تختار «�سريمون» لإدارة مواردها‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫اأب ��رم ��ت جم �م��وع��ة � �س��رك��ات البحراين‬ ‫اتفاقية ثنائية م��ع �سركة �سريمون حللول‬ ‫الأع �م ��ال‪ ,‬ت�ت��وىل مبوجبها الأخ� ��رية مهمة‬ ‫ت�ن�ف�ي��ذ وت�ط�ب�ي��ق م �� �س��روع اإدارة وتخطيط‬ ‫امل��وارد ‪ ERP‬ل�سالح �سركات املجموعة يف‬ ‫الأردن والعراق‪.‬‬ ‫ووفقا لبنود التفاقية التي وقعها املدير‬ ‫التنفيذي ملجموعة البحراين عاطف �سايف‪,‬‬ ‫مع الرئي�س التنفيذي ل�سركة �سريمون عمر‬ ‫زي��دان‪ ,‬ف �اإن ال�سركة الإقليمية املتخ�س�سة‬ ‫ب�سناعة التطبيقات الربجمية �ست�سرف على‬ ‫كافة م��راح��ل تنفيذ وتطبيق نظام ‪ERP‬‬

‫معتمدة يف ذلك على تقنيات مايكرو�سوفت‬ ‫‪ ,MS Dynamics AX‬اأح��د اأكرث‬ ‫الأنظمة العاملية تقدماً يف جم��الت تنظيم‬ ‫�سوؤون املوؤ�س�سات‪.‬‬ ‫وق ��ال � �س��ايف‪" :‬لقد مت ت�سميم نظام‬ ‫�سريمون لإدارة وتخطيط امل ��وارد وتكييفه‬ ‫مب��ا يتنا�سب م��ع ا��س��رتات�ي�ج�ي��ات جمموعة‬ ‫ال� �ب� �ح ��راين ومب� ��ا ي �� �س��اع��ده��ا ع �ل��ى حتقيق‬ ‫تطلعاتها الآنية وامل�ستقبلية يف املنطقة من‬ ‫خ��ال اأمت �ت��ة ال�ع�م�ل�ي��ات الإداري � ��ة لتح�سن‬ ‫فعاليتها وتنظيم اإجراءاتها الفنية"‪.‬‬ ‫واأ�ساف �سايف‪" :‬يتمتع نظام �سريمون‬ ‫ب���س�م��ول�ي��ة ك �ب��رية وت��وف��ر ب�ي�ئ��ة معلوماتية‬ ‫م��رتاب �ط��ة ل �ك��اف��ة اأق �� �س��ام وف � ��روع ال�سركة‬

‫وامل �ج �م ��وع ��ة‪ ,‬ك �م��ا ي ��وف ��ر ن �ظ��ام �ه��ا تقارير‬ ‫واإح�سائيات مف�سلة ودقيقة ح��ول خمتلف‬ ‫نواحي العمل يف ال�سركة على �سكل جداول‬ ‫ور�سومات بيانية‪ ,‬مما ي�ساعد يف حتليل الأداء‬ ‫واتخاذ القرارات املنا�سبة"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ,‬اأك ��د زي� ��دان ق ��درة النظام‬ ‫ال ��ذي مت ت�ط��وي��ره ب��الع�ت�م��اد ع�ل��ى تقنيات‬ ‫م��اي �ك��رو� �س��وف��ت داي �ن��ام �ي �ك ����س اإي اإك� �� ��س يف‬ ‫م�ساعدة جمموعة البحراين على توظيف‬ ‫م ��وارده ��ا ع �ل��ى ال �ن �ح��و الأ� �س �م��ل والأف�سل‬ ‫ل�ت��زي��د م��ن ق��درت�ه��ا التناف�سية وجتعلها يف‬ ‫طليعة امل�وؤ��س���س��ات ال �ت��ي حت��ر���س يف عملها‬ ‫املوؤ�س�سي على تطبيق اأحدث معايري اجلودة‬ ‫والتخطيط‪.‬‬

‫اجلماعي من خال كوكبة من من�سديها املتميزين‬ ‫اإىل جانب �سباب الدبكة ال�سعبية ال��ذي��ن متيزوا‬ ‫باأدائهم الرائع والذي حاز على اإعجاب اجلمهور‪.‬‬ ‫واأ�سدرت فرقة البيادر الفنية موؤخرا "فيديو‬ ‫كلب" جديد بعنوان "اأهازيج البيادر" عر�س على‬ ‫�سا�سات الف�سائيات وما زال يعر�س على قناة "فور‬ ‫�سباب"‪ ,‬حيث اأجمع مراقبون على روعة الفيديو‬ ‫اجلديد "اأهازيج البيادر"‪ ,‬اإىل جانب تفرده وبراعة‬ ‫خمرجيه‪ .‬ومن املقرر اأن حتل فرقة البيادر الفنية‬ ‫�سيفا على برنامج "ن�سيد �سو" على اإذاعة حياه اف‬ ‫ام يوم اخلمي�س القادم‪ ,‬كما ي�ست�سيف التلفزيون‬ ‫الأردين الفرقة على برنامج ي�سعد �سباحك يوم‬ ‫اجلمعة القادم‪.‬‬ ‫وت�ع��د ف��رق��ة ال�ب�ي��ادر الفنية م��ن اأروع الفرق‬ ‫الإن�سادية يف اململكة‪ ,‬حيث تتميز باأ�سوات من�سديها‪,‬‬ ‫وباأناقة دبكتها ال�سعبية‪ ,‬وباإبداعاتها اجلديدة‪.‬‬

‫�سهر للتدريب والتعليم‬ ‫يف جمعية املحا�سبني القانونيني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قامت جمعية املحا�سبن القانونين الأردنين بتكثيف جهودها‬ ‫لن�ساطات التعليم والتدريب خال �سهر متوز ‪ ,2010‬حيث �سارك يف‬ ‫هذه الن�ساطات املئات من املحا�سبن القانونين والعاملون لديهم‬ ‫واآخرون من القطاع العام والقطاع اخلا�س‪ .‬ومتت فعاليات التدريب‬ ‫يف قاعة التدريب الكربى يف مبنى اجلمعية‪ ,‬و�سملت هذه الفعاليات‬ ‫ندوات ودورات علمية منها‪:‬‬ ‫ دورة تدريبية ملدة يومن بتاريخ ‪ 2‬متوز ‪ 2010‬حول املعايري‬‫املحا�سبية الدولية املتعلقة بالعرتاف بالإيرادات وحول املخ�س�سات‬ ‫واللتزامات الطارئة‪.‬‬ ‫ ن��دوة بتاريخ ‪ 14‬مت��وز ‪ 2010‬ح��ول القانون اجلديد لل�سمان‬‫الجتماعي‪ ,‬وقد تناولت احلقائق واملوؤ�سرات حول العمالة يف الأردن‬ ‫ومدى ال�سرتاك يف ال�سمان وال�سباب املوجبة لإ�سدار قانون جديد‬ ‫لل�سمان ومقارنات وحتليات لحكام القانون اجلديد املوؤقت مع‬ ‫القانون ال�سابق‪ ,‬وقد �سارك يف هذه الندوة م�سوؤولون من املوؤ�س�سة‬ ‫العامة لل�سمان الجتماعي‪.‬‬ ‫ دورة تدريبية ا�سافية بتاريخ ‪ 19‬مت��وز ‪ 2010‬ح��ول املعايري‬‫املحا�سبية الدولية‪ ,‬وذل��ك نظراً لزيادة ع��دد الراغبن يف التدريب‬ ‫وعدم توفر اأماكن لهم يف قاعة التدريب‪.‬‬ ‫ دورة بتاريخ ‪ 26‬متوز ‪ 2010‬حول م�سوؤولية املحا�سب القانوين‬‫حول اعتبار الغ�س يف البيانات املالية وحول مراجعة البيانات املالية‬ ‫املرحلية‪.‬‬ ‫و�سرح رئي�س اجلمعية نعيم خوري باأن تطوير مهنة املحا�سبة‬ ‫القانونية يف الأردن يعتمد على عوامل عدة من اأهمها مدى التدريب‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي��م للمحا�سبن ال�ق��ان��ون�ي��ن وال��رق��اب��ة ع�ل��ى ج ��ودة عملهم‬ ‫والتنظيم القانوين للمهنة‪ ,‬بالإ�سافة اإىل التحلي بقواعد اآداب املهنة‬ ‫واملحافظة على �سرفها‪ .‬واأ�ساف خوري اأن اجلمعية ما�سية يف تدعيم‬ ‫قدراتها وا�ستثمار اإمكانياتها لتعزيز هذه العوامل عن طريق تكثيف‬ ‫التدريب وتنويعه وجذب اأكرب عدد من امل�ساركن‪ ,‬والقيام بالرقابة‬ ‫على اع�م��ال املحا�سبن القانونين فيما يتعلق بالتقيد مبعايري‬ ‫التدقيق الدولية وقواعد ال�سلوك املهني‪ .‬واأ�ساف اأن اجلمعية قدمت‬ ‫مقرتحات لتعديل قانون تنظيم املهنة و�ساهمت يف اإع��داد م�سودة‬ ‫قانون جديد لعر�سه على جمل�س النواب يف دورته القادمة‪.‬‬

‫علي �سمارة ين�سم اإىل �سركاء‬ ‫«اإرن�ست ويونغ» الأردن‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اأع�ل�ن��ت �سركة اإرن���س��ت وي��ون��غ الأردن ع��ن ان�سمام علي �سمارة‬ ‫اإىل �سركاء ال�سركة ك�سريك م�سوؤول عن ق�سم ال�سرائب ابتدا ًء من‬ ‫اأول �سهر متوز ‪2010‬؛ حيث جاء هذا القرار �سمن اهتمام ال�سركة‬ ‫بال�ستثمار يف فريقها وتنمية م�سريته املهنية مب��ا يتما�سى مع‬ ‫متطلبات ال�سوق‪.‬‬ ‫وحول قرار تعين �سريك متفرغ للخدمات ال�سريبية قال بِ�سر‬ ‫بكر‪ ,‬ال�سريك امل�سوؤول يف اإرن�ست ويونغ الأردن‪« :‬نرحب بان�سمام‬ ‫ال�سيد �سمارة اإىل جمموعة �سركاء اإرن�ست وي��ون��غ؛ اإذ تعك�س هذه‬ ‫اخلطوة ثقة الفريق الإداري بالقدرات الوا�سعة التي ميتلكها ال�سيد‬ ‫�سمارة‪ ,‬اإىل جانب تقديرنا احلقيقي للنزاهة املهنية التي اأثبتها‬ ‫خال �سنوات عمله املثمرة يف ال�سركة‪ .‬وبهذا فهو يحمل م�سوؤولية‬ ‫كبرية نظراً لأهمية قطاع ال�سرائب يف القت�ساد الوطني وال�سركات‬ ‫والأفراد»‪.‬‬ ‫ويعمل �سمارة لدى اإرن�ست ويونغ الأردن منذ عام ‪ ,1990‬اإىل اأن‬ ‫ىّ‬ ‫توىل من�سب املدير التنفيذي لق�سم ال�ست�سارات ال�سريبية‪ ,‬و�ساهم‬ ‫خ��ال ال�سنوات املا�سية ب��دور كبري يف تنمية خدمات ال�ست�سارات‬ ‫ال�سريبية التي تقدمها ال�سركة لعمائها من الأف��راد وال�سركات‬ ‫الكربى واملتو�سطة يف كل من الأردن وال�ع��راق‪ .‬ول��دى �سمارة اأكرث‬ ‫من ‪� 18‬سنة من اخلربة يف جمال ال�سرائب‪ ,‬وهو حا�سل على �سهادة‬ ‫البكالوريو�س يف املحا�سبة من اجلامعة الأردنية‪.‬‬


21

äÉ````````````°SGQO

(1313) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ÜBG (2) ÚæK’G

zπ≤©dG á©Øæe ∫É£HEG ó«∏≤àdG ‘h ¬«a ó∏b ɪ«a á≤K ÒZ ≈∏Y ó∏≤ŸG ¿CG º∏YG{ :…Rƒ÷G øHG ΩÉeE’G

(2-1) ៃ©dG ô°üY ‘ »eÓ°SE’G ÉæHÉ£N ¢üFÉ°üN π«Ñ°ùdG

ájó≤ædG ᫪∏©dG á«∏≤©dG

ÜÉ£ÿG ¢üFÉ°üN 2007 ΩÉY IQƒ°ûæŸG ¬àdÉ≤e ‘ …hÉ°Vô≤dG ï«°ûdG OóM

øe áfhôŸGh ójóéàdGh

πX ‘ á¨dÉÑdG ɡ૪g’ Gô¶f øjCGõL ≈∏Y É¡°Vô©f •É≤f öû©H öUÉ©ŸG »eÓ°SE’G

äÉjóëàdG πX ‘h ܃©°ûdG ÚH π°UGƒàdGh ∫É°üJ’G ∫É› ‘ π°UÉ◊G Qƒ£àdG ádÉM ¤EG É¡∏≤fh É¡à∏°UƒH ´É«°V ¤EG iOG …òdG ôe’G ,á«eÓ°SE’G áe’G É¡¡LGƒJ »àdG

‘ IöUÉ©ŸG äɪ°S

.…QÉ°†◊Gh »°SÉ«°ùdGh …ôµØdG §ÑîàdG øe

»eÓ°SE’G ´höûŸG ¬LGƒJ »àdG äÉjóëàdG RôHG Gòg ¬dÉ≤e ‘ …hÉ°Vô≤dG ∫hÉæJ

»eÓ°SE’G ÜÉ£ÿG

»eÓ°SE’G ÜÉ£ÿGh ìƒàØe ¿’G AÉ°†ØdÉa ,QÉÑàY’G Ú©H ÉgòNG IÉYódG øe Ö∏£àJh

≈∏Y ó«cÉàdG ¤EG …hÉ°Vô≤dG ™aO Ée ∂dP π©dh ,⁄É©dG ‘ Ú≤∏àŸG πÑb øe ´ƒª°ùe ICGôŸÉH á≤∏©àŸG AGƒ°S ,ó©°üdG áaÉc ≈∏Y »eÓ°SE’G ÜÉ£ÿG áZÉ«°üH ájÉæ©dG ᫪gG

Öéj ÜÉ£ÿÉa ,πàëŸG ó°V OÉ¡÷Gh áehÉ≤ŸG ôµa ≈àM hCG äÉ«∏b’G hCG É¡bƒ≤Mh ,áehRÉŸG ᫪«∏b’G ¥Éa’G hCG IOhóëŸG á«∏ëŸG äÉÄ«ÑdG á°ùeÓe ≈∏Y öüà≤j ’ ¿G

ÜÉ£ÿG ¢üFÉ°üN øe

ÖZôJ »àdG ,¥öûdGh Üô¨dG ‘ á«NΰùŸG áëàØæŸG ∫ƒ≤©dG ¢ùeÓj ¿CG Öéj πH

»æ©j Ée ;áØ∏àîŸG á«fÉ°ùf’G ÉjÉ°†≤dG √ÉŒ á«≤«≤◊G ¬JÉ¡LƒJh ΩÓ°SEÓd ≥ªYG º¡ØH

¿CG :öUÉ©ŸG »eÓ°SE’G

…hÉ°Vô≤dG ï«°ûdG ¿G ’G ,ôjƒ£àdGh ó≤ædG ¤EG ó«∏≤àdGh Ú≤∏àdG RhÉŒ IQhöV §HGƒ°V ¿hO ôjƒ£àdGh ìÉàØf’G IQƒ£N ¬cGQOE’ §HGƒ°†dÉH ΩGõàd’G ᫪gG πبj ⁄

¿hO …hÉàØdG ¿ƒ≤∏£j øjòdG ¬≤ØdG ≈∏Y AÓNódG øe Qòëj ¬fÉa ∂dòd ,∫ƒ°UCGh

≈∏Y ™bƒ≤àdG øe êôîj ≈∏Y AÉصf’Gh »°VÉŸG

CGóÑa .(215 :Iô≤ÑdG) } pπ«pÑ°ùdG p `cp É``°`n `ù`n ŸGr hn s ø`p ` Hr Ghn Ú ºgÒZ ø``e ≥`` MCG º``¡` fC’ ,Ú`` Hô`` bC’Gh ø``jó``dGƒ``dÉ``H .¤hCGh ¤EG ™∏£à«d çGÎdG áeCG á«eÓ°SE’G áeC’G Èà©j ¿Éc ¿EG- ΩÓ°SE’Gh º«∏bE’G AGô≤a ‘ º«∏bEG πc IÉcR ™jRƒJ iôj -IóMGh º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ˆG ∫ƒ``°`SQ å©H É``Ÿh .¬°ùØf ±öûà°ùjh πÑ≤à°ùŸG ˆG ¿CG ºgÈNCG{ :¬d ∫Éb øª«dG ¤EG πÑL øH PÉ©e OÎd º¡FÉ«æZCG øe òNDƒJ ábó°U º¡«∏Y ¢VÎaG (6).zº¡FGô≤a ≈∏Y ⁄É©dG ¬«∏Y ¢Uôëj É` ` e ΩÓ` ` ° ` S ’ E G ≥Ñ°S Gò``¡`Hh ¬bÉaBG IQGOE’G) Ωɶfh (ájõcôeÓdG) Iôµa øe ô°†ëàŸG ‘ ™ÑàJ »``à`dG á``eQÉ``°`ü`dG (á``jõ``cô``ŸG) ∫ó``H (á«∏ëŸG .᪶fC’G ¢†©H πÑ≤à°ùŸG ±ô°ûà°ùj ÜÉ£N :á°ùeÉÿG á«°UÉÿG »°Vɪ∏d ôµæàj ’h :ô°UÉ©ŸG »``eÓ``°`SE’G ÉæHÉ£N ¢üFÉ°üN ø``eh »eÓ°SE’G ÜÉ£ÿG πgCG Ωõ∏j ≈∏Y AÉصf’Gh ,»°VÉŸG ≈∏Y ™bƒ≤àdG øe êôîj ¿CG .¬bÉaBG ±ô°ûà°ùjh ,πÑ≤à°ùŸG ¤EG ™∏£à«d ,çGÎdG πÑ≤à°ùŸGh ËôµdG ¿BGô≤dG ó¡©dG ò``æ`e- √ó``é`j Ëô``µ`dG ¿BGô``≤`∏`d ôHóàŸÉa º¡HÉ£N ‘ Ghôëàj ¿CG ,∫ƒeCÉŸG ó``¨`dG ¤EG Úª∏°ùŸG QÉ``¶` fCG ¬``Lƒ``j -»``µ` ŸG ,∑ôëàj ∂∏ØdG ¿CG º¡d ÚÑjh ,≈ŒôŸG πÑ≤à°ùŸGh ób Ωhõ``¡` ŸÉ``a ,∫ƒ``ë`à`J ∫Gƒ`` ` MC’Gh ,Ò``¨`à`j ⁄É``©` dGh º¡JƒYO ‘ GƒfCÉàjh ,iƒ≤j ób ∞«©°†dGh ,Ωõ¡æj ób ô°üàæŸGh ,ô°üàæj ∂dP ¿Éc AGƒ°S ,QhóJ ôFGhódGh ,∞©°†j ób …ƒ≤dGh (∫hGóàdG) áæ°ùd É≤ah ,»ŸÉ©dG ΩCG »∏ëŸG iƒà°ùŸG ≈∏Y nC r ∂n ∏r Jp hn | :¤É©J ¬dƒ≤H ¿BGô≤dG É¡«dEG QÉ°TCG »àdG Ωo Éjs ’G ≈∏Y ΩÓµdG Gƒ≤∏j ’h n r Hn Én¡do hp Gnófo .(140 :¿GôªY ∫BG) } ¢SÉ p æs dG Ú GƒÑJôjh ,º¡°ùØfCG GƒÄ«¡j ¿CG Úª∏°ùŸG ≈``∏`Yh πµa ,ó«©ÑdG hCG Öjô≤dG ó¨dG ¬æY ¢†îªàj ÉŸ ,º¡à«H ⁄É©dG GóZ ó≤a ¬ægGƒY .Öjôb äBG »àdG á«ægòdG á«°ùØædG ádÉ◊G √òg øe IÈ©dGh Ωƒªg ‘ ¿ƒª∏°ùŸG ¢û«©j ’CG ¿BGô``≤` dG É¡H Éæ««ëj äÉfɵeEG øY Ú∏aÉZ ,ºgô°VÉM äÓµ°ûeh ,º¡eƒj π∏ëjh º¡©ª°ùj ¬∏c ¬JGô°ûÑeh ,¬JÉ°UÉgQEGh ,áÑ≤JôŸG ¬bÉaBGh ,πÑ≤à°ùŸG ⁄h ,º¡fÉÑ°ùM ‘ øµj ⁄ Éà GhDƒLÉØ«a ,√Qò``f hCG .º¡dÉH ‘ ô£îj º¡ãjOÉMCG »°Vɪ∏d ôµæàj ’ ÜÉ£ÿG Gòg øµd ,πÑ≤à°ùŸÉH »``æ` jó``dG É``æ` HÉ``£` N ΩÉ``ª` à` gG ™`` `eh ,áª∏°ùe Ú©H ¬aÉ°ûµà°SG ádhÉfih ,¬d ¬aGô°ûà°SGh ¢†©H ∑É``æ`gh .»°Vɪ∏d ôµæàj ’ :á``æ`eDƒ`e á`` jDhQh ,øeõdG ø``e (¢``ù` eC’G) Gƒ``aò``ë`j ¿CG ¿hó``jô``j ø``‡ Gƒaòëjh ,á¨∏dG øe (»°VÉŸG π©ØdG) Gƒaòëj ¿CGh ‘ π∏Nh ,ájDhôdG ‘ Qƒ°üb Gògh ,Ωƒ∏©dG øe ïjQÉàdG »æjódG ÜÉ£î∏d óH ’ .πÑ≤à°ùeh ô°VÉMh ¢VÉe øeõdÉa ,¿RGƒàdG ,»°VÉŸG ¿õàîJ IôcGP ¿É°ùfEÓd ≥∏N ¤É©J ˆGh ¿É°ùfE’Gh .πÑ≤à°ùŸG ∞°ûà°ùJ á∏«fl ¬``d ≥∏N ɪc ô¶f ‘ É°†jôe Èà©j ¬``Jô``cGP ó≤ØH ÜÉ°üj …ò``dG öüY- Gòg ÉföüY ‘ »æÑj ¿CG ™«£à°ùj ’h ,™``ª`à`é`ŸG ô``¶`f ‘h Ö``£` dG .¬«°VÉe ¢SÉ°SCG ≈∏Y ’EG ¬∏Ñ≤à°ùe hCG √ô°VÉM ,Ú`` dhC’G ¢ü°üb ô``cò``j ¿BGô``≤` dG É``æ` jCGQ Gò``¡` dh á«ŸÉY ≈æÑàj ¿CG -ៃ©dG ór ≤n dn | :¤É©J ∫Éb ɪc ,È©dGh ¢ShQódG É¡æe òîàæd :∞°Sƒj) } pÜÉ``Ñn `dr n’G C r ‹h n r ` pY ºr ¡p °üp °ün bn ‘p ¿n É``cn p ’C o p Il È` n k q `co hn | :∫Ébh (111 pπ°So ôt dG Ap ÉÑn fr CG rø pe ∂n «r n∏Yn ¢üt ≤o fn Ó` n r √p pòng ‘p ∑nn AÉ``Ln hn ∑nn OGnDƒ`ao ¬p Hp oâÑu ãn fo Éne ¿CG ¿hO ¬LƒàdGh IƒYódG ál ¶n pYƒr en hn t≥◊G øe óH ’ Gòµgh .(120 :Oƒg) }nÚæp perDƒªo ∏r dp iôn `cr Pp hn .πÑ≤à°ùŸG AÉæH ‘ ¬H ™Øàææd ,»°VÉŸG ôcòJ ‘ á` ` f hô` ` Ÿ Gh á``©`°`ù`dG π`` eGƒ`` Y) É``æ`HÉ``à`c ‘ (1) á«∏ëŸG ÖfGƒ÷G πبj .(á«eÓ°SE’G á©jô°ûdG ¬ëë°Uh AGOQó`` `dG »`` HCG ø``Y º``cÉ``◊G √GhQ (2) ¬dÉLQh ,QGõÑdG √GhQ ɪc ,»ÑgòdG ¬≤aGhh (375/2) ᫪«∏bE’Gh .7:55 (óFGhõdG ™ª› ‘ »ªã«¡dG ∫Éb ɪc äÉ≤K ÜÉàc ˆG ¬ªMQ ±ÓN ÜÉgƒdG óÑY ï«°û∏d (3) .(¬«a ¢üf ’ ɪ«a ™jô°ûàdG ádOCG) ¿Gƒæ©H ájQÉ°†◊G äÉ°SGQó∏d »Hô©dG ¥ô°ûdG õcôe .81 ¢U (¢ù«∏HEG ¢ù«Ñ∏J) ¬HÉàc øe (4) http://www.asharqalarabi.org.uk/ .ôHÉL øY (997) º∏°ùe √GhQ (5) .1-10-07-markaz/m~abhath-29 .¢SÉÑY øHG åjóM øe ¬«∏Y ≥Øàe (6) htm

π£©j …òdG ≈ªY’G ó«∏≤àdG øe QòM ɪc ,¬«∏Y πjƒ©àdG øµÁ »≤«≤M »YöT óæ°S

.ójóéàdGh ôjƒ£àdG ≈∏Y IQó≤dG ∞©°†jh ¢SƒØædG ‘ ∂°ûdG ´Qõjh π≤©dG

¿ƒµj ¿CG óH Óa ,ôgɶdG ‘ Gòg øe A»°T óLh GPEGh .¢†bÉæàdG øY ¬H êôîj πjhCÉJ hCG Ò°ùØJ ɪgóMC’ I��°UÉ©ŸG ≈``∏` Y ¢``Uô``ë` j :á``«` fÉ``ã` dG á``«` °` UÉ``ÿG ádÉ°UC’ÉH ∂°ùªàjh ‘ »``eÓ``°`SE’G »``æ`jó``dG ÉæHÉ£N ¢üFÉ°üN ø``eh ìhQ Üô°ûàjh ,Iô°UÉ©ŸG ≈∏Y ¢Uôëj ¬fCG :ៃ©dG ô°üY ‘ πgÉéàj ’h .¬JÉ«dBGh ¬∏FÉ°Sh ‘ É°Uƒ°üNh ,ô°ü©dG ,ô°ü©dG äGQÉ«J :≈àaCG GPEG √Gƒàa ‘ ’h ,ÉYO GPEG ¬JƒYO ¬JÉgÉŒGh ,ájôµØdG ¬°SQGóeh ,á«Ø°ù∏ØdG ¬ÑgGòeh .á«©bGƒdG ¬JÓµ°ûeh ,á«cƒ∏°ùdG ¬JÉaGôëfGh ,á«HOC’G iƒàØdG ¿CG :ÉæFÉ¡≤a ø``e ¿ƒ≤≤ëŸG Qô``b ó``≤`dh Ò¨Jh ,¿É``eõ``dG Ò¨J :É¡æe ,≈à°T äÉÑLƒÃ Ò¨àJ .ÉgÒZh ∫É◊Gh ±ô©dG Ò¨Jh ,¿ÉµŸG Iô°UÉ©ŸG äɪ°S øe ‘ ≈YGôJ ¿CG Öéj ,áæ«©e äɪ°S É¡d Iô°UÉ©ŸGh ‘h ,»àØŸG iƒàa ‘h ,º∏©ŸG º«∏©J ‘h ,ßYGƒdG ßYh :»∏j Ée äɪ°ùdG √òg øeh ,»°VÉ≤dG AÉ°†b .ájó≤ædG ᫪∏©dG á«∏≤©dG - CG ,±hô¶dG Ò¨J IÉYGôe »æ©j …òdG ójóéàdG – Ü .Ëó≤∏d IQhô°†dÉH ôµæàdG ΩóY ™e .πFÉ°SƒdG Qƒ£Jh ±GógC’G äÉÑK :áfhôŸG - `L á«fÉMhôdG ¤EG ƒYój ÜÉ£N :áãdÉãdG á«°UÉÿG ájOÉŸG πª¡j ’h ô°üY) ‘ »``eÓ``°`SE’G ÉæHÉ£N ¢üFÉ°üN ø``e »g »``à` dG (á``«` fÉ``Mhô``dG) ¤EG ƒ``Yó``j ¬`` fCG :(á``Ÿƒ``©` dG …OÉŸG ÖfÉ÷G πª¡j ’ ¬æµdh ,¬Ñdh øjódG ôgƒL .¿É£«°ûdG πªY øe É°ùLQ √Èà©jh IÉ«◊G øe ,á©«Ñ£dG êhOõe ÉæFÉc ¿É°ùfE’G ≥∏N ˆG ¿CG ∂dP ,ˆG ìhQ øe áîØfh ,¢``VQC’G ÚW øe á°†Ñb ¬«a ôFÉ°S øY ¬Jõ«e »àdG »g á«fÉHôdG áëØædG √ò``gh áµFÓŸG ˆG ô``eCÉ`j ¿C’ Ó``gCG ¬à∏©Lh ,äÉ``fGƒ``«` ◊G Êu pEG áp µn Fp Óªn ∏r dp ∂`n `Ht Qn ∫n É``bn Pr pEG | ¬d ÉÁôµJ Oƒé°ùdÉH rø pe ¬p «pa oâ rînØfn hn ¬o ào jr ƒs °Sn GPn pEÉan .mÚ pW rø pe kGô°ûn Hn ≥pl dÉNn .(72 ,71 :¢U) } nøj pó pLÉ°Sn ¬o dn Gƒ©o ≤n an » pMhQo ¬∏°UCGh- »``Mhô``dG √ô°üæ©H ¿É°ùfE’G »æY GPEÉ` a ,áµFÓŸG ≥aCÉH ≥ëà∏j ≈àM ≈``≤`JQGh ɪ°S -…hɪ°S - »``æ`«`£`dG √ô``°`ü`æ`©`d É`` eOÉ`` Nh GÒ`` °` `SCG ¢``TÉ``Y GPEGh ∫õæ«a ,¢`` VQC’G ¤EG ó``∏`NCGh §Ñg - »``°`VQCG ¬∏°UCGh CGƒ°SCGh É¡æe π°VCG ¿Éc ÉÃQh ,ΩÉ©fC’G ¢†«°†M ¤EG o µo Jn nârfCÉn an GC n √o Gƒn gn ¬o ¡n dn GpE òn în Js G ønp e nâjr CGn Qn nCG| áLQO ¬p «r n∏Yn ¿ƒ n n cr nCG ¿s nCG Öo °ùrn –n Ωr nCG .Ó k «pchn r¿EGp ¿n ƒ∏o ≤p ©r jn hCG ¿n ƒ©o ªn °ùr jn ºr ogÌ k «pÑ°Sn πt °Vn GnC ºr og πr Hn Ωp É©n fr n’É ,43 :¿ÉbôØdG) }Ó C r cn ’s GpE ºr og â¡ŒG ¬«gGƒfh ¿BGô≤dG ô``eGhCG ¿CG ó‚ Gò¡dh .(44 ɪc ó``°`ù`÷G AGô`` `KEGh ,ìhô`` `dG É``ª`c ó``°`ù`÷G Öjò¡àd .ìhôdG ’h á«ŸÉ©dG ≈æÑàj ÜÉ£N :á``©`HGô``dG á«°UÉÿG á«∏ëŸG πبj ô°üY- Gòg Éfô°üY ‘ »æjódG ÜÉ£î∏d óH ’ ⁄ ¿EGh ,¬LƒàdGh IƒYódG á«ŸÉY ≈æÑàj ¿CG -ៃ©dG ÉæjOÉf Ée Gògh ,᫪«∏bE’Gh á«∏ëŸG ÖfGƒ÷G πبj :Ú«°SÉ°SCG ÚÑÑ°ùd ∂dPh ,ÉædR Éeh ¬H ,á«eÓ°SE’G IƒYódG á©«ÑW »g √òg ¿CG :ɪ¡dhCG â°ù«dh ,á«bô°T IƒYO ’h ,á«HôY IƒYO â°ù«d »¡a Iƒ`` YO »`` g π`` H ∫É``ë` H á``«` ª` «` ∏` bEG ’h á``«` bô``Y Iƒ`` `YO .(ÚŸÉ©∏d) ó©j ⁄ ,á浇 ó©J ⁄ ¿B’G ádõ©dG ¿CG :ɪ¡«fÉKh hCG √óé°ùe ÜGƒ``HCG ≥∏¨j ¿CG á«YGO hCG ⁄ÉY ¿ÉµeEG ‘ ∫ƒ≤jh ,√ò«eÓJ hCG ¬«∏°üe ≈∏Yh ¬°ùØf ≈∏Y √ó¡©e .óMCG ¬H ™ª°ùj ¿CG ¿hO ¬dƒ≤j ¿CG Oƒj Ée º¡d »∏ëŸG ™bGƒdÉH Ωɪàg’G ¬MÉàØfGh ,á«ŸÉ©∏d »eÓ°SE’G ÜÉ£ÿG IƒYO ™eh øe »∏ëŸGh »ª«∏bE’G ™bGƒdG ≈°ùæj ’ :¿ƒµdG ≈∏Y ˆG ≈∏°U »ÑædGh ,±hô©ŸÉH ¤hCG ¿ƒHôbC’Éa ,¬dƒM .z∫ƒ©J ø``à º``K ∂°ùØæH CGó``HG{ :∫ƒ``≤`j º∏°Sh ¬«∏Y (5) πr bo ¿n ƒ≤o Øp ær jo GPn É``en ∂n fn ƒdnCÉ°ùr jn | :∫ƒ≤j ¿BGô``≤`dGh n Hp ôn br nC’Gr hn øp jr ón dp Gƒn ∏r ∏p an Ò ≈neÉàn «n dr Ghn Ú m r Nn rø pe ºr ào ≤r Øn fr nCG Éne

ÚfGƒb ∞°ûàµj …ò``dG ƒ¡a ,¬dƒM øe ¿ƒµdG áaô©e ,É¡æ«H §``Hô``jh ,á``«` fƒ``µ` dG ô``gGƒ``¶` dG ô``°`ù`Ø`jh ,IOÉ`` ` ŸG ‘ É¡ØXƒj ɪc .¿É``°`ù`fE’G áë∏°üe ‘ É¡eóîà°ùjh ºr ¡p p°ùØo fr GnC ‘p hn p¥Éan ’G B r ‘p Éæn Jp ÉnjBG ºr ¡p jpÔo °Sn | ¿ÉÁE’G â«ÑãJ n r ¬o fs nCG ºr ¡o dn Ú n s Ñn àn jn ≈às Mn .(53 :â∏°üa) } ≥t ◊G ,Úª∏°ùŸG ió``d ΩÎëj ¿CG Öéj π≤©dG Gò``g ¿EG ÒµØàdG :á``«` °` SÉ``°` SC’G ¬``à` Ø` «` Xh ø`` Y √ƒ``∏` £` ©` j Ó`` a ¬àª¡e ô°üëæJ Ó``a ,ó≤ædGh •ÉÑæà°S’Gh åëÑdGh Ée πc ∫ƒÑbh ,Oƒ``ª`÷Gh ó«∏≤àdGh »≤∏àdG Oô``› ‘ ±ô©jh ,¬°üëØjh ,¬æëàÁ ¿CG ¿hO ¿É°ùfEÓd ø≤∏j øe ¬HGƒ°U hCG ,√OÉ°ùa øe ¬àë°U hCG ,¬Hòc øe ¬bó°U .¬Ä£N π«dO øe äÉ«°ù◊G äÉÑKEG ‘ óH ’ ¿Éc Gò¡dh • .(19 :±ôNõdG) } ºr ¡o ≤n ∏r Nn Ghoó¡p °Tn nCG | IógÉ°ûŸG | ≥«KƒàdG π«dO øe äÉ«∏≤ædG äÉÑKEG ‘ óH ’h • ºr ào ær co ¿r EGp ºm ∏r pY rø pe Im Qn ÉKn nCG hCG Gòn gn pπÑr bn rø pe mÜÉàn µp Hp ʃ p ào Fr G rºm ∏ pY rø pe ºr co ón ær pY πnr g πr bo G| (4 :±É≤MC’G) }Ú n bp Op É n°U .(148 :ΩÉ©fC’G) } Éæn dn √o ƒLpo ôîr ào an ¿ÉgÈdG ø``e äÉ«∏≤©dG äÉ``Ñ`KEG ‘ ó``H ’ ¿É``ch • ÜÉë°UCG áÑdÉ£e ¿BGô``≤` dG ‘ Qô``µ`J Gò``¡`dh ,»≤£æŸG ºgGƒYO ≈∏Y ¿ÉgÈdÉH Gƒ``JCÉ`j ¿CG ájó≤©dG ihÉ``Yó``dG } ºr `µo `fn É``gn ôr `Ho Gƒ``Jo É``gn π`r `bo ák `¡n `dp BG ¬p ` fp hoO rø`` pe Ghòo ` î`n `Js G Ωp nCG | n r πn Nro ójn rødn Gƒdo Ébn hn | (24 :AÉ«ÑfC’G) ¿n Écn røen ’s pEG án æs ÷G ¿r EGp ºr µo fn Éngôr Ho GƒJo Éng πr bo ºr ¡o «t fp ÉneCGn ∂n ∏r Jp iQn É n°üfn hCG kGOƒog n bp Op É n°U ºr ào ær co .(111 :Iô≤ÑdG) } Ú åMÉÑdG ô``◊G π≤©dG :ƒ``g √ó``jô``f …ò``dG π≤©dÉa ´ÉÑJGh ,ó``«`∏`≤`à`dG QÉ``°` SCG ø``e ≥``«`∏`£`dG ,á``≤`«`≤`◊G ø``Y ≥◊G ø``e »``æ`¨`j ’ ø``¶` dG ¿EÉ` `a ,AGƒ`` ` ` gC’Gh ¿ƒ``æ` ¶` dG ∫ÓZCÉH πѵŸG π≤©dG ÉeCG ,º°üjh »ª©j iƒ¡dGh ,ÉÄ«°T ó«∏≤àH hCG ,ájô°ûH áaÉ≤ãH hCG ,áæ«©e áØ°ù∏ØH QÉ¡Ñf’G áaô©ŸG π«°ü– ≈∏Y ¿ƒeCÉe ÒZ π≤Y Gò¡a ,Ú°VÉŸG óbh .áëjô°üdG á≤«≤◊G ¤EG ∫ƒ°UƒdGh ,áë«ë°üdG ÒZ ≈∏Y ó∏≤ŸG ¿CG º∏YG{ :…Rƒ``÷G ø``HG ΩÉ``eE’G ∫É``b ;π≤©dG á©Øæe ∫É£HEG ó«∏≤àdG ‘h ,¬«a ó∏b ɪ«a á≤K ᩪ°T »£YCG øà í«Ñbh ,ôHóàdGh πeCÉà∏d ≥∏N ¬fC’ (4).záª∏¶dG ‘ »°ûÁh ,É¡ÄØ£j ¿CG :É¡H A»°†à°ùj áæàØH »``eÓ``°` SE’G π``≤`©`dG ø``ë`à`eG É``fô``°`ü`Y ‘h á«Hô¨dG IQÉ``°`†`◊G ºæ°U ƒ``g ,ô`` NBG ºæ°üH QÉ``¡`Ñ`f’G .¿É°ùfE’Gh IÉ«ë∏d áØ°ù∏a øe ¬∏ª– Éà ,áãjó◊G √ò¡H Gƒ``æ` à` a ø`` e É``æ`Jó``∏`L »``æ` H ø`` e ó`` Lh ó``≤` d Éæe ¿hójôjh ,É¡H ÚfƒàØe ¿ƒdGõj ’ øeh ,IQÉ°†◊G √òg ™Ñàæd ,ÉæJGP øe ™∏îæfh ,Éfó∏L øe ï∏°ùæf ¿CG Gƒ∏NO ƒd ≈àM ,´GQò``H É``YGQPh ,È°ûH GÈ°T IQÉ°†◊G º¡à«ª°S øjòdG A’Dƒ`g .º``gAGQh √ƒ∏Nód Ö°V ôëL .(»Hô¨dG ôµØdG ó«ÑY) Qôëàj ¿CG Ωƒ«dG (º∏°ùŸG π≤©dG) øe ójôf øëfh √ÉfƒYO ɪc ,¬àØ°SÓah Üô¨∏d ó«∏≤àdGh á«©ÑàdG øe ¿CG πH .¬àªFCGh ¥ô°û∏d ó«∏≤àdGh á«©ÑàdG øe Qôëàj ¿CG .¤hCGh ≥MCG Üô¨dG øe QôëàdG á«©ÑàdG ø``e Qô``ë` à` j ¿CG º``∏`°`ù`ŸG π``≤`©`∏`d ó``jô``f ,á«fÉHôdG ¢Uƒ°üædG äɪµëà ’EG óÑ©àj ’CGh ,ó«∏≤àdGh ˆÉa .π«Ñ°ùdG AGƒ°S ¬jó¡Jh ,≥jô£dG ¬d A»°†J »àdG l gôr Ho ºr co An ÉLn ór bn ¢SÉ rø pe ¿Én o æs dG Én¡jt nCG Énj | :∫ƒ≤j ¤É©J .(174 :AÉ°ùædG) }kÉæ«pÑeo kGQƒfo ºr µo «r dn pEG Éæn dr õn fr nCGhn ºr µo Hu Qn iôNCG ¿ÉjOCG ‘ Ée -Úª∏°ùŸG øëf- ÉfóæY ¢ù«d ¿ÉÁEÓd óHÓa ,¿É``ÁE’G á«°†b øY π≤©dG ∫õY øe ¬HôH ¿É°ùfE’G øeDƒj ≈àM ,º∏©dG ≈∏Y ¢ù°SDƒj ¿CG øe IÒ°üH ≈∏Y ¬≤jôW ‘ Ò°ùjh ,áæ«H ø``Y ¬dƒ°SôHh ºn n∏©r «n dp hn | :¤É©J ∫Éb ɪc ,¿ÉÁE’G π«dO º∏©dÉa ,Qƒfh n r ¬o ` fs nCG ºn ∏r ©p dr G Gƒ``Jo hoCG ø`n `j pò``ds G ¬p Hp Gƒæo perDƒ«o an ∂`n `Hu Qn rø`` pe ≥`t `◊G .(54 :è◊G) } ºr ¡o Ho ƒ∏o bo ¬o dn nâÑp îr ào an ´Gô°üdG á∏µ°ûe -Úª∏°ùŸG øëf- ÉfóæY óLƒJ ’h ÚH hCG ,á©jô°ûdGh ᪵◊G ÚH hCG ,»MƒdGh π≤©dG ÚH ÉfóæY øjódÉa ;øjódGh º∏©dG ÚH hCG ,Ió«≤©dGh ôµØdG IQô≤ŸG áeƒ∏©ŸG óYGƒ≤dG øeh .øjO ÉfóæY º∏©dGh ,º∏Y π≤©dG ™``WGƒ``b Ú``H ¢†bÉæàdG π«ëà°ùj ¬``fCG :É``fó``æ`Y .GóHCG ≥``◊G ¢``VQÉ``©`j ’ ≥``◊G ¿C’ ;´ô``°`û`dG ™``WGƒ``bh

…hÉ°Vô≤dG ∞°Sƒj .O.CG »YGôj ¿CG »¨Ñæj »``eÓ``°` SE’G É``æ`HÉ``£`N ¿É``c GPEG ,º¡ahôXh º¡fÉeRh ,øjƒYóŸG hCG ÚÑWÉîŸG ¿Éµe ‘ ó¡àéjh ,º¡d ÚÑ«d º¡fÉ°ù∏H Ωƒ``b πc ÖWÉîjh ɪc (Éæ«Ñe ÉZÓH) º¡d ¬ZÓH ¿ƒµj ≈àM ,º¡eÉ¡aEG π¡a| ΩÓ°ùdGh IÓ°üdG º¡«∏Y π°SôdG ÆÓH ¿CÉ°T ƒg øªa ,(35 :πëædG) }ÚÑŸG ÆÓÑdG ’EG π°SôdG ≈∏Y á©«ÑW ៃ©dG ô°üY ‘ ÜÉ£ÿG Gòg ßMÓj ¿CG º¡ŸG íÑ°UCGh ,IóMGh ájôb ¬∏c ⁄É©dG π©L …òdG ÜQÉ≤àdG ¤EG ÜÉ£ÿG ∫É≤àfG áYô°S ô°ü©dG Gòg ¢üFÉ°üN øe .¥ÈdG áYô°S ‘ äGQÉ≤dG IƒYódG hCG »`` eÓ`` °` `SE’G ÜÉ`` £` `ÿG π`` `gCG Ωõ`` ∏` `jh ,º¡JƒYO ‘ GƒfCÉàjh ,º¡HÉ£N ‘ Ghôëàj ¿CG á«eÓ°SE’G ¬∏c ⁄É©dG Gó``Z ó≤a ,¬ægGƒY ≈∏Y ΩÓµdG Gƒ≤∏j ’h ≈∏Y ™∏£f »∏j ɪ«ah .º¡ãjOÉMCG π∏ëjh ,º¡©ª°ùj .ÜÉ£ÿG Gòg ¢üFÉ°üN ’h »``Mƒ``dÉ``H ø``eDƒ` j ÜÉ``£`N :¤hC’G á``«`°`UÉ``ÿG π≤©dG Ö«¨j ៃ©dG ô°üY ‘ »eÓ°SE’G ÉæHÉ£N ¢üFÉ°üN øe .π≤©dG Ö«¨j ’h »MƒdÉH øeDƒj ¬fCG øjO π``c ¢``SÉ``°`SCG √QÉ``Ñ`à`YÉ``H »``Mƒ``dÉ``H ø``eDƒ` j ƒ``¡`a ™æ°U øe â°ù«d ¬eɵMCGh øjódG º«dÉ©àa .…hɪ°S ˆG ≈MhCG πH ,¬fGóLhh √ôµa »Mhh -»Ñf …CG- »ÑædG ,¬«dEG ¬HÉàc ∫õ``fCG hCG ¬ª¡dCG ∂∏e ≥jôW øY ¬«dEG É¡H ∫õfCG ɪc ¢SÉæ∏d ¬¨∏Hh ,¬¶ØMh ,¬æe »ÑædG √É≤∏àa .¬«dEG ,É`` HQ ˆÉ`` `H É``æ` «` °` VQ ¿CG ó``©` H Ú``ª` ∏` °` ù` ŸG ø`` ë` fh :ÉeÉeEG ¿BGô≤dÉHh ,’ƒ``°`SQ óªëÃh ,ÉæjO ΩÓ°SE’ÉHh ΩÓ°SE’G ΩɵMCÉH - ÉæJó«≤Y ºµëH - Úeõà∏e ÉæëÑ°UCG ∑ƒ∏°ùdGh á©jô°ûdGh Ió«≤©dG ‘ :¬«gGƒfh √ô`` eGhCGh É橪°S :∫ƒ≤f ¿CG ’EG Éæd ¢ù«∏a .ó«dÉ≤àdGh º«gÉØŸGh ∫ƒ≤j Gòg ‘h .Ò°üŸG ∂«dEGh ÉæHQ ∂fGôØZ Éæ©WCGh ≈°†n bn GPn pEG ám æn perDƒeo ’hn ø`m ` perDƒ`o pŸ ¿n É``cn É``en hn | :¤É©J ˆG os ºr pgpôer CGn rø pe Io Ò` p r ºo ¡o dn ¿n ƒµo j ¿CG kGô``er nCG ¬o do ƒ°So Qn hn ˆG n n `ÿG n s n k k n s } Éæ«pÑeo ’Ó°Vn π°Vn ór ≤n a ¬o `dƒ``°`o `SQn hn ˆG ¢üp ©r jn rø``en hn .(36 :ÜGõMC’G) Éà ¿É``ÁE’G ¤EG »eÓ°SE’G ÜÉ£ÿG Iƒ``YO ™eh äGOÉÑ©dG ‘ ,É«¡fh GôeCG ¬H ΩGõàd’Gh ,»MƒdG ¬H AÉL - ¬°ùØf âbƒdG ‘ - ÜÉ£ÿG Gòg ƒYój :äÓeÉ©ŸG hCG .»MƒdG âÑK Ée √’ƒd …òdG π≤©dG ΩGÎMG ¤EG ¬Hh ,ˆG ÉæaôY ¬H ¿C’ ;π≤©dG ΩÎëj ΩÓ°SE’Éa .ˆG ÜÉàc ÉæaôY ¬Hh ,ˆG ∫ƒ°SQ ÉæaôY ÜÉ£N º¡Øf π≤©dÉH ÉæfC’ ;π≤©dG ΩÎëj ƒ``gh ó≤a ,ˆG ΩÉ``µ` MCG §Ñæà°ùfh ,ˆG ÜÉ``à`c ô°ùØfh ,ˆG ≈∏Y hCG ¬HÉàc ‘ ΩɵMC’G ¢†©H ≈∏Y ¢üæj ¿CG ˆG AÉ°T ™jô°ûàdG øe áZQÉa á≤£æe ´ój ¿CGh ,¬dƒ°SQ ¿É°ùd á≤£æe) ÉæÑàc ¢†©H ‘ ÉgÉ櫪°S áeõ∏ŸG ΩÉ``µ`MC’Gh ‘ ˆG πMCG Ée{ πFÉ≤dG åjó◊G øe GòNCG (1)(ƒØ©dG ¬æY âµ°S Éeh ,ΩGôM ƒ¡a ΩôM Éeh ,∫ÓM ƒ¡a ¬HÉàc øµj ⁄ ˆG ¿EÉa ,¬à«aÉY ˆG øe Gƒ∏ÑbÉa (ƒØY) ƒ¡a :Ëôe) }kÉ«q p°ùfn ∂tn HQn ¿n Écn Énehn | :ÓJ ºK ,ÉÄ«°T ≈°ùæ«d ( 2) z(64ájB’G øe øe ܃``∏`£`e -ƒ``Ø`©`dG á``≤`£`æ`e- á``≤`£`æ`ŸG √ò`` gh ¬«dEG ¬jó¡j É``à -á``LÉ``◊G ó``æ`Y- É``gCÓ`Á ¿CG π≤©dG ≥jôW øY ÉeEG :iô``NC’G ¢Uƒ°üædG Aƒ°V ‘ √OÉ¡àLG hCG ¿É°ùëà°S’G hCG ìÓ°üà°S’G hCG ¬Whô°ûH ¢SÉ«≤dG (3).¬«a ¢üf ’ Ée ádOCG øe √ÒZ ,ájƒÑf hCG á``«`fBGô``b ¢Uƒ°üf ¬«a äAÉ``L É``e É`` eCGh ΩɵMC’G É¡æe êôîà°ù«d É¡«a ó¡àéj ¿CG π≤©dG ᪡ªa ‘ á``eC’G É¡à°†JQG »àdG óYGƒ≤dGh ∫ƒ``°`UC’G Aƒ°V ‘ ,¢SQGóŸG Oó©àJ Éægh .É¡«∏Y ´hôØdG AÉæHh ,•ÉÑæà°S’G øeh …CGô`` dG ¤EG π«Á ø``e Ú``H É``e ,ÜQÉ``°`û`ŸG ´ƒæàJh íæéj øeh ,ó°UÉ≤ŸG ¤EG ô¶æj øeh ,ôKC’G ¤EG π«Á ‘h .É©«ªL A’Dƒ`¡`d ™°ùàJ á©jô°ûdGh ,ôgGƒ¶dG ¤EG .áªMQh á©°Sh ¬≤Ø∏d AGôKEG ´ƒæàdG Gòg ‘ IòØdG ¬JGOCG ¬fC’ ;∂dP ó©H π≤©dG ΩÎëj ƒgh


äÉ`````````````````````«eÓ°SEG

(1313) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ÜBG (2) ÚæK’G

22

≥◊G ∫ƒb ‘ Ék ÄjôLh ¬ØbGƒe ‘ Ék Ñ∏°U ¿Éc :iƒM .O

ÉjQƒ°S ‘ Úª∏°ùŸG ¿GƒNEÓd ≥HÉ°ùdG ΩÉ©dG ÖbGôŸG IÉah ,ΩÓ°SE’G ø``Y kÉëaÉæe á``«`YGOh kGô``µ`Ø`eh k ` °` VÉ``æ` e ,á`` jô`` ◊G ø`` Y kÉ` ©` aGó``e ó°V Ó ."ájQƒJÉàµjódGh OGóÑà°S’G òæe ó«≤ØdG âaôY ó≤d" :±É°VCGh πMGôe ‘ ¬©e â∏ªYh ,oÉeÉY 30 øe ÌcCG ÉæØ∏àNGh GÒ``ã`c É¡«a Éæ≤ØJG áØ∏àfl ‘ ’k Éãe - ˆG ¬ªMQ - ¿Éc ¬æµd ,GÒãc ¢Uô◊Gh áÁõ©dG Iƒbh äÉÑãdGh È°üdG »àdG Ú``ª`∏`°`ù`ŸG ¿Gƒ`` ` NE’G á``YÉ``ª`L ≈``∏`Y ,É¡JÉ°ù°SDƒe ‘ ácQÉ°ûŸG ≈∏Yh ,É¡«a CÉ°ûf ≈∏Y ,"¬JÉ«M øe Ωƒ``j ô``NBG ≈àM ∂``dPh .√ÒÑ©J óM …õ©j ΩÉ©dG ó°TôŸG Úª∏°ùŸG ¿Gƒ`` NEÓ` d ΩÉ``©` dG ó``°` Tô``ŸG ΩÉ©dG ÖbGôŸG ÜÉfCG ™jóH óªfi QƒàcódG QƒàcódG ¿OQC’G ‘ Úª∏°ùŸG ¿Gƒ``NEÓ` d ‘ AGõ``©` dG Ö`` LGh Ëó``≤`à`d ó«©°S ΩÉ``ª`g .πMGôdG á«YGódG á«eÓ°SE’G á`` ` `eC’G ™``jó``H iõ`` ` Yh …Qƒ°ùdG Ö``©` °` û` dGh Iƒ`` `Yó`` `dG ∫É`` ` ` LQh ÉjQƒ°S ‘ Úª∏°ùŸG ¿Gƒ`` `NE’Gh ≥«≤°ûdG ¬∏Ñ≤àj ¿CG πs `Lh õs Y ˆG É«k YGO ,ó«≤ØdÉH ¬fGƒNEGh ¬∏gCG º¡∏j ¿CGh ,Ú◊É°üdG ‘ .¿Gƒ∏°ùdGh È°üdG ¬«Ñfih ≥HÉ°ùdG ΩÉ`` ©` dG ó``°` Tô``ŸG iõ`` Y É``ª` c π«MôH ∞cÉY …ó¡e Úª∏°ùŸG ¿GƒNEÓd .ˆG ¬ªMQ øjódG ó©°S

:∫ƒ≤j ¿É`` `c ˆG ¬``ª` MQ ¬`` ` fCG kÉ` Ø` «` °` †` e …òdG ìGô``÷É``c ¬``∏`ª`Y ‘ »°SÉ«°ùdG" ."IOQhC’Gh äGÒ©°ûdG ™e πeÉ©àj Ωó≤j ¿CÉ` `H º``à`¡`j ¿É``c ¬`` fCG ±É``°` VCGh ∂dòdh ,ÊÉ``°` ù` fE’G √ó``©` H ‘ ΩÓ`` °` `SE’G ádÉ°SôdG ‘ ÊÉ°ùfE’G ó©ÑdG" ÜÉàc ∞dCG ."á«eÓ°SE’G ≥HÉ°ùdG ΩÉ©dG ÖbGôŸG ¿CG ¤EG QÉ°TCGh ¿Éc" ˆG ¬``ª` MQ Ú``ª`∏`°`ù`ŸG ¿Gƒ`` NEÓ` `d á°SGQOh ô°üÑJ ø``Y ¤EG kGQGô`` b òîàj ’ ‘ ¿ƒ``µ` j É``e Ö``∏` °` UCG √ó`` Œh ,IQƒ``°` û` eh ."≥◊G ≈∏Y äÉÑãdG ÖfÉL kÉ` ª` FGO í``Lô``j ¿É``c ¬``fCG ó`` cCGh kGQGô`` `e ô``©` °` T ó≤a" ,ƒ``Ø` ©` dGh í``Ø` °` ü` dG ≈HCG ¬æµd ,¬``fGƒ``NEG ¢†©H ø``e …PhCG ¬``fCG ÖfÉL …CG √É``Œ π``©`a IOQ ¬``d ¿ƒ``µ` J ¿CG ¬∏c ∂dP êÓY ¿ƒµj ¿CG ô°UCGh ,kÉ«eÓYEG ."áÑëŸGh IƒNC’G QÉWEG πNGO á«YGOh ôµØeh óFÉb :ʃfÉ«ÑdG ΩÉ©dG Ö`` bGô`` ŸG ≈``©` f ,¬``Ñ` fÉ``L ø`` e ÉjQƒ°S ‘ Úª∏°ùŸG ¿Gƒ`` ` NE’G á``YÉ``ª`÷ ʃfÉ«ÑdG ø``jó``dG Qó``°`U »``∏`Y »``eÉ``ë`ŸG Gó«°ûe ,øjódG ó©°S ¿ÉfóY ≥HÉ°ùdG ¬Ø∏°S ¤EG IƒYódGh ΩÓ°SE’G áeóN ‘ ¬ÑbÉæà .ˆG ñC’G" `H πMGôdG ʃfÉ«ÑdG ∞°Uhh kGóFÉb" ¿Éc ¬fEG ∫Ébh ,"á«YGódGh ÒѵdG

øjódG ó©°S ¿ÉfóY

."πª©dG IÌch ΩÓµdG á∏b ó©°S PÉ``à` °` SCÓ` d ¬``à`°`ù`dÉ``› ∫ƒ`` `Mh √ò`` g ∞``æ` à` µ` j ¿É`` ` c É`` `e º`` ` ` gCGh ø`` `jó`` `dG ¢ù∏éj ’" :iƒ`` ` `M ∫É`` ` b ,á``°` ù` dÉ``é` ŸG È≤dGh Iô``NB’É``H √ô``cò``jh ’EG ó``MCG ¬©e ¿Éc ¬fCG ¤EG kÉàa’ ,"ˆG AÉ≤∏d OGó``YE’Gh ácô◊G ¬LGƒJ á∏µ°ûe ºgCG" ¿CG ô©°ûà°ùj ∞©°V ‘ πãªàJ Iô``°`UÉ``©`ŸG á``«`eÓ``°`SE’G kÉHÉàc ∞`` dq CG ∂``dò``dh ,á``«`HÎ``dGh á«cõàdG ."(∑ƒ∏°ùdGh á«cõàdG ‘) :¿Gƒæ©H OÉ©HCG ¢``VGô``©`à`°`SG iƒ`` M .O ™``HÉ``Jh kGÒ°ûe ,ˆG ¬ªMQ øjódG ó©°S á«°üî°T ≥«ª©dG »°SÉ«°ùdG ó©ÑdG"`H √õ``«q `“ ¤EG ,"äÉfRGƒŸGh ∞bGƒŸG ≥FÉbO ßë∏j …òdG

∂dòch ,Ú``ª` ∏` °` ù` ŸG ¿Gƒ`` ` ` NE’G ï`` jQÉ`` Jh á«HÎdGh Iƒ`` Yó`` dG ‘ Ió``jó``Y äÉ``HÉ``à` c ™ªL ‘ ÈcC’G QhódG ¬d ¿Éch ,≥FÉbôdGh ,»°VÉŸG ΩÉ©dG Úª∏°ùŸG ¿Gƒ``NE’G äÉà°T ÜÉ«Z ó©H iQƒ°ûdG ¢ù∏› ¤EG OÉY å«M 󫪌 ÖÑ°ùH ,ÉeÉY ô°ûY á©Ñ°S øe ÌcCG .OÉ°TQE’G Öàµe πÑb øe ¬àjƒ°†Y ájQƒ°S á``«` eÓ``YEG QOÉ``°`ü`e äô`` `cPh "ô°ü©dG ≈∏Y ógÉ°T" èeÉfôH Ωó≤e ¿CG óªMCG "Iôjõ÷G" IÉ``æ`b ‘ »``eÓ``YE’G IóY ô``£` b ‘ π``é`°`S ó``b ¿É`` c Qƒ``°`ü`æ`e ¿GƒNE’G ïjQÉJh ájQƒ°S ïjQÉJ øY äÉ≤∏M ƒHCG" øjódG ó©°S ™e ájQƒ°S ‘ Úª∏°ùŸG á«æeCG ´Ghó`` d å``Ñ`Jo ⁄ É``¡`fCG ’EG ,"ôeÉY Iôjõ÷G É¡ãÑJ ¿CG ™``bƒ``à`jh ,á«°SÉ«°Sh É¡ãH ºàj ¿CG ¥É``Ø` J’G ¿É``c å«M ,É``Ñ`jô``b .¬∏«MQ ó©H ≥◊G ∫ƒb ‘ ICGôLh áHÓ°U :iƒM óªfi Qƒ``à` có``dG ∫É`` b ,¬``à` ¡` L ø``e øjódG ó©°S ò«eÓJ ó``MCG ,iƒ``M ó«©°S ˆG ¬ªMQ PÉà°SC’G" ¿EG ,¬æe ÚHô≤ŸGh øe á``ª`∏`µ`dG √ò`` g »``æ`©`J É``e π``µ` H π`` LQ ≈∏Y ¬àHÓ°U" ¤EG kGÒ``°` û` e ,"≈æ©e ‘ ¬JCGôLh ,É¡H øeDƒj ¿Éc »àdG ¬ØbGƒe ."¬«∏Y äÉÑãdGh ≥◊G ∫ƒb ᫪gCG ≈∏Y ó``cDƒ`j ¿Éc" :±É``°` VCGh ≈∏Y ¢†ëjh ,IƒYódG ‘ È°üdGh äÉÑãdG

ä’Échh …ÒàÑdG πFGh - π«Ñ°ùdG áYɪ÷ ≥HÉ°ùdG ΩÉ©dG ÖbGôŸG ‘ƒJ ó©°S ¿ÉfóY ÉjQƒ°S ‘ Úª∏°ùŸG ¿GƒNE’G ᪰UÉ©dG ‘ ¢``ù` eCG ∫hCG AÉ``°`ù`e ø``jó``dG ,ÉeÉY 81 õgÉf ôªY øY ¿Éªq Y á«fOQC’G ≈àM ¤É©J ˆG ¤EG Iƒ``Yó``dG ‘ ÉgÉ°†b s h .√ôªY øe Ωƒj ôNBG ¬fɪãL ™««°ûJ ” øe ó`` MC’G ¢``ù`eCG ô°üY - ˆG ¬``ª`MQ É¡æY ˆG »°VQ á°ûFÉY Ió«°ùdG óé°ùe ‘ iÌdG iQGƒ«d ,(¿Éªq Y) ¿hóÑY »ëH .á«eÓ°SE’G ÜÉë°S IÈ≤e á«HÎdGh IƒYódÉH á∏aÉM IÉ«M øjódG ó``©`°`S ¿É``fó``Y á``«` YGó``dG CGó`` H π«YôdG ™e á``«`fGƒ``NE’G ájƒYódG ¬JÉ«M ™e ÉjQƒ°S ‘ Úª∏°ùŸG ¿Gƒ``NEÓ`d ∫hC’G ,ˆG ¬ªMQ »YÉÑ°ùdG ≈Ø£°üe ¢ù°SDƒŸG ∫hO ‘ ¬©e óbÉ©àe PÉà°SCÉc π≤àfG º``K á«Hô©dG äGQÉeE’Gh ô£≤c »Hô©dG è«∏ÿG ÉveÉY ÉÑk bGôe ÖîàfGh ,ɪgÒZh ,IóëàŸG áæëŸG ΩÉjCG ÉjQƒ°S ‘ Úª∏°ùŸG ¿GƒNEÓd ,äÉ«æ«fɪãdG ‘ ó°SC’G ßaÉM Ωɶf ™e ÉjQƒ°S ôjôëàd »æWƒdG ∞dÉëàdG OÉ``bh .ájQÉ°ùjh á«fɪ∏Y kÉHGõMCG º°V …òdGh ¿GƒNEÓd ≥HÉ°ùdG ÖbGôŸG ∞∏N óbh Éfk ƒµe É«v îjQÉJ É``Kk QEG ÉjQƒ°S ‘ Úª∏°ùŸG ÉjQƒ°S ï``jQÉ``J ø``Y äGó``∏` › Ió`` Y ø``e

‫ﺗﻘﺎﺭﻳﺮ‬

»æ«£°ù∏ØdG πNGódG ‘ ËôµdG ¿BGô≤dG º«∏©J QÉgORG

¿BGô≤∏d πbC’G ≈∏Y óMGh ßaÉM º∏°ùe â«H πc ‘ ¿ƒµj ¿C’ ≈©°ùf :Qóæµ°SEG äÉjóëàdG á¡LGƒe ≈∏Y GQOÉb »æ∏©Lh »à«°üî°T π≤°U øjódG º∏©J :á°SOÉ«H ÖdÉ£dG óMCG ‘ á«eÓ°SE’G Ωƒ∏©dGh ¿BGô≤dG ßØM º∏©JCG âæc ¿CG ó©H á«fÉK ."»JÉMƒª£d Ö°SÉæŸG QÉWE’G á°SQóŸÉH äóLƒa ,óLÉ°ùŸG ∫ÓN ø``e ø``jó``dG Ωƒ``∏`Yh º∏©dG Ú``H Ée" è``eó``j ¬``fCG ™``HÉ``Jh ,¿BGô≤dG ß«Ø–h á«æjódG äGô``°`VÉ``ë`ŸGh á``«`fÉ``ÁE’G äÉWÉ°ûædG ,≈°übC’G óé°ùŸG ¤EG ÉæJQÉjRh áeõà∏ŸG á«¡«aÎdG äÉ«dÉ©ØdGh ."É¡H Ωƒ≤f »àdG á«Yƒ£àdG ∫ɪYC’G øY Ó°†a ¬à«°üî°T π≤°U ‘ √óYÉ°S øjó∏d ¬ª∏©J ¿CG óªfi iô``jh AÉæHCG ¬LGƒJ »àdG äÉjóëàdG á¡LGƒŸ äGÈÿG øe ójó©dG ¬Ñ°ùcCGh .áÑ«Ñ°ûdG »JÉaô°üJh »JÉ«M ‘ …QòL Ò«¨àH ô©°TCG" :∫ƒ≤dÉH ¢ü∏Nh ≈∏Y »æ©é°ûj …ò`` dG ô`` eC’G ,»``FÉ``bó``°` UCGh »à∏FÉ©d »``à`∏`eÉ``©`eh ."á«eÓ°SE’G ÇOÉÑŸG º∏©Jh õcôŸG ™e »∏°UGƒJ "âf Iôjõ÷G" øY

ó«dG ™HÉ°UCG ºgOóY RhÉéàj ⁄ øjòdGh ,Ö°ùëa ô``gRC’G óé°ùŸG OóY Ωƒ«dG πNGódÉH á«HôY áæjóe πc ‘ íÑ°UCG ɪæ«H ,IóMGƒdG QÉÑch ¢SQGóŸG ÜÓWh ÜÉ°ûdG π«÷G øe ¿BGô≤dG á¶ØM øe ÒÑc .ø°ùdG á«MhQ áLÉM ,»eÓ°SE’G ¬≤ØdG á°SGQO ≈∏Y Ò¶ædG ™£≤æŸG ∫ÉÑbE’G πX ‘h .¿BGô≤dG ß«Øëàd ¿ÉbôØdG á°ù°SDƒe 2005 ΩÉ©dG ‘ É°†jCG â°ù°SCG ¿CG ,¿ÉjQ πeÉc ï«°ûdG ¿ÉbôØdG á°ù°SDƒe ƒ°†Y í°VhCG ,√QhóH ,É«îjQÉJ É≤ªY hCG ÉjƒHôJ Gó©H §≤a πµ°ûj ’ »eÓ°SE’G øjódG ɇ ,ÆGôa ∑Éæg ¿ƒµj ’ ≈àM ìhô∏d AGòZh á«MhQ áLÉM ƒg πH" ."iƒ°ü≤dG »eÓ°SE’G øjódG ᫪gCG øe ójõj øHG á«Hô¨dG á``bÉ``H ø``e - á°SOÉ«H óªfi Ö``dÉ``£`dG çó``–h øY - ˆG ÜÉ``à`c ß``Ø`M ≈``∏`Y ∂``°` ThCG …ò`` dG ,É``©`«`HQ ô°ûY á``KÓ``K áHôéàc á°SQóŸG ‘ •GôîfÓd »æ©é°T …ódGh" :∫ƒ≤dÉH ¬àHôŒ

…OÉ«àYG ó¡°ûe ¤EG ËôµdG ¿BGô≤dG ß«Ø– ¢SQGóe âdƒ– øjòdG »æ«£°ù∏ØdG πNGódG »ª∏°ùe áaÉ≤K øe CGõéàj ’ Aõ``Lh √hÈàYG Ée øY πjóÑc ¢ùjQóJh ß«Ø– õcGôe ìÉààaG ≈∏Y Gƒ∏ªY á©jô°ûdG º«∏©àd á«∏«FGô°SE’G äÉ£∏°ùdG πÑb øe Éé¡æ‡ ’k ɪgEG .á«Hô©dG ¢SQGóŸG ‘ á«eÓ°SE’G ‹Éª°ûdG É¡«≤°ûH π``NGó``dÉ``H á``«`eÓ``°`SE’G á``cô``◊G â``≤`∏`WCGh »à°ù°SDƒe ∫ÓN øe ËôµdG ¿BGô≤dG ß«Øëàd kÉYhô°ûe »Hƒæ÷Gh ‘ á``°`SQó``e Ú©Ñ°S ø``e Ì`` cCG âëààaG å``«`M ,AGô`` `Mh ¿É``bô``Ø`dG ÜÓ£dG ±’BG É¡«a âÑYƒà°SG ,Ö≤ædGh πMÉ°ùdGh å∏ãŸGh π«∏÷G .∫É«LC’G ∞∏àfl øe á°SÉ«°S â°ûbÉf »∏«FGô°SE’G â°ù«æµdG ‘ ±QÉ©ŸG áæ÷ âfÉch ¢SQGóŸG ‘ á«eÓ°SE’G á«HÎdGh øjódG ¢ùjQóàd è¡æªŸG ∫ɪgE’G ï«°ûdG á«eÓ°SE’G ácô◊G øY ÖFÉædG øe Ö∏W ≈∏Y AÉæH á«Hô©dG .ËÉæZ Oƒ©°ùe ¢SQGóŸG ‘ »eÓ°SE’G øjódG ¢ùjQóJ äÉ«dɵ°TEG ËÉæZ ¢VôYh .á«∏«FGô°SE’G ±QÉ©ŸG IQGRh πÑb øe π°UGƒàŸG ∫ɪgE’Gh ,á«Hô©dG IQGRƒ∏d á«°UƒJ ™aôJ ¿CG ±QÉ©ŸG áæ÷ ÉæÑdÉW" :ËÉæZ ∫Ébh äÉfÉëàeG ‘ Úà«eGõdEG Ú૪«∏©J ÚJóMh ¢ü«°üîJ IQhô°†H IGQƒàdG IOÉ``e ™e ™°VƒdG ƒg ɪc ,Úª∏°ùŸG ÜÓ£∏d »¡«LƒàdG ´ƒ°VƒÃ ‹É©dG º«∏©àdG ¢ù∏› ±GÎ``YG ∂dòch ,Oƒ¡«dG iód ."á«∏«FGô°SE’G äÉ©eÉ÷G ‘ »eÓ°SE’G øjódG äÉ«©ªL áeÉbEG ¤EG ™aO ,ÉgÒ°ü≤Jh ±QÉ©ŸG ∫ɪgEG" ¿EG ™HÉJh ‘ »eÓ°SE’G øjódGh ¿BGô≤dG º«∏©àd ¢SQGóe ≈∏Y ±ô°ûJ á«æjO ‘ π``bC’G ≈∏Y Ió``MGh á«æjO á°SQóe ∑Éæg ¿CG kÉØ«°†e ,"πNGódG .á«HôY Ió∏H πc ÊBGôb π«L ¤EG ,1999 ΩÉ©dG ‘ ¢ù°SCG …òdG AGôM õcôe ´hô°ûe ±ó¡jh á∏MôŸG øe ÜÓ£d IÒ¨°U á≤∏ëH CGóH å«M ,ÊBGôb π«L áÄ°ûæJ áHGôb É¡HÓW OGó``©`J π°üjh ΩÉ``Y ó©H ÉeÉY OGOõ``à`d ,á``«`FGó``à`H’G Ú°SQóŸG Oó``Y RhÉ``Œ ó``bh ,¢``SQGó``ŸG äGô``°`û`Y ‘ ,É``Ø` dCG øjô°ûY .∞dC’G äÉ°SQóŸGh Qóæµ°SEG …Ò``N ï«°ûdG AGô`` M ¢``SQGó``e õ``cô``e ƒ°†Y ∫É`` bh ˆG ÜÉàc ßØëj ÊBGô``b π«L áÄ°ûæJ ƒg »°SÉ°SC’G ±ó¡dG" ¿EG Oƒ≤Y áà°S ó©H" ¬``fCG kÉØ«°†e ,"»eÓ°SEG …ƒ``Hô``J è``eÉ``fô``H ™``e â«H πc ‘ ¿ƒµj ¿C’ ≈©°ùf ,ˆG ÜÉàc øY ó©ÑdGh ´É«°†dG øe ¿BGô≤∏d π``bC’G ≈∏Y ó``MGh ßaÉM πNGódG ‘ Úª∏°ùŸG 䃫H øe ."ËôµdG ,¢SQGóŸG √òg ≈∏Y "Ò¶ædG ™£≤æe" ’ÉÑbEG ∑Éæg ¿CG ócCGh õcôŸG Ωƒ≤j å«M ,‹ÉgC’G πÑb øe ´ÈàdGh ºYódÉH ≈¶– »àdG O’hC’G IóYÉ°ùà -∫ƒ°SôdG áæ°Sh ˆG ÜÉàc ß«Ø– ÖfÉL ¤EG.áØ∏àîŸG á°SGQódG ™«°VGƒe ‘ »éjôN ≈∏Y â∏N kÉeÉY øjô°ûY ∫ÓN ¿BGô≤dG ßØM ô°üàbGh

!?∫ƒ∏ZR QƒàcO Éj É¡d øe .ó¡÷Gh Ωõ©dG ∂∏àÁ ƒgh ,ô°übh á«eÓ°SE’G á`` ` eC’G ¿ƒ``∏`µ`°`û`j º`` gh ™``«` ª` ÷G π¡÷G ¢ù«dh ,∞≤j å«M Ö°SÉfi πc Iô¨K ≈∏Y ¿CG Éæe óMGh πc ≈∏Y Öéj PEG ,kGQÈ``e á«dhDƒ°ùŸÉH Éeh ..?⁄h ≥∏N º«a åëÑjh ôµØjh ∫CÉ°ùjh ±ô©j ?IÉ«◊G ≥ëà°ù«d ¬æe ܃∏£ŸG ¤EG ø``ë` f π``°`ü`f ..∫ƒ`` ∏` ` ZR Qƒ`` à` `cO É`` j Gò``µ` g º°SÉH Égô°ûæfh ᫪∏©dG äGRÉéYE’G √ò¡d äÉaÉ°ûàcG Éæ«Øµj ..Ú«Hô¨dGh Ú«bô°ûdG º°SÉH ’ Úª∏°ùŸG .á«ædG ‘ ¥ó°üdGh ˆÉH áfÉ©à°S’G ÜGƒ°üdGh Ò``ÿG ¬«a ÉŸ Éæjó¡j ¿CG ˆG ∫CÉ`°`SCG .ΩÓ°ùdG ¬«∏Y Ö«Ñ◊G áeCG á°†¡fh ÚŸÉ©dG ÜQ ˆ óª◊Gh

ÖgòJ øjCG ?..º¡∏ªYh º¡KƒëHh Úª∏°ùŸG ÉfDhɪ∏Y ≈∏Y πîÑf GPÉ``Ÿ !?.Éædƒ≤Yh ÉæJÉbhCGh ÉædGƒeCG πc ?áLQódG Gò¡d Éæ°ùØfCG √òg ¿CG ∞°ûàµf ¿CG º«¶Y A»``°`û`d ¬`` fEG ,º``©`f øµd ,¿hô≤dG äGô°ûY òæe ÉæfBGôb ‘ äôcP äGõé©ŸG πª©fh øëf É¡Ø°ûàµf ⁄ GPÉ``Ÿ ƒ``g A»°ùdG A»°ûdG !?ÉgQÉ¡XEG ≈∏Y ˆG ó``Ñ` Y ø`` H ó``ª` fi á`` ` `eCG ‘ ™``«` ª` ÷G ¿EG ..∫hDƒ°ùe ,¬JÉ°SGQO ‘ ô°üb ¿EG á«dhDƒ°ùŸG πªëàj ÖdÉ£dG ,É¡FÉæHCG á«HôJ ‘ äô°üb ¿EG á«dhDƒ°ùŸG πªëàJ ΩC’Gh Õh ,¬``dGƒ``eCG ™°†j ø``jCG á«dhDƒ°ùŸG πªëàj »æ¨dG ¢ùYÉ≤J ¿EG á«dhDƒ°ùŸG πªëàj Ò≤ØdGh ,Égôªãà°ùj

¿ƒµJ »``à`dG äÉ``aÉ``°`û`à`c’G º¶©e ¿CG kGÒ``ã` c Ió``«`©`H ¿CG ÉfóàYG Ωƒj πc √CGô≤f …ò``dG ÉæfBGôb ‘ IOƒLƒe ‘ Ghó``¡`à`LG á«ÑæLCG çƒëÑd äÉaÉ°ûàcÉc É``gCGô``≤`f òæe É``æ`fBGô``b ‘ IOƒ``Lƒ``e É``¡`fCG É``æ`∏`YCG º``K ,É``¡`à`°`SGQO .¿hô≤dG äGô°ûY Ée ..¬``æ`Y É``fó``©`Hh ¬«a Éæ∏¡L É``æ`fBGô``b ô°V É``e Úª∏°ùŸG ∞∏îJh ø``jó``ë`∏`ŸGh QÉ``Ø`µ`dG Ωó``≤`J √ô``°`V ˆGh Qô°†dG øµd ,Ωƒj πc ¬d ÚFQÉ≤dG ¬H Úbó°üŸG .øëf Éæ«∏Y óFÉY Aƒ°ùdGh Qô°†dG πc •Gô°üdG ø``Y ó``©`Ñ`dGh Ò°ü≤àdG á``«`dDhhDƒ`°`ù`e Gò¡d ¿CG º∏Y Éæ«a óMGh πc É¡æY ∫hDƒ°ùe º«≤à°ùŸG .¬dõfCG É≤M ÉHQ ÜÉàµdG øjCG QÉéædG QƒàcódG ∫ƒ``b ó©H ∫AÉ°ùJC’ »æfEG

‫ﻭﻗﻔﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻞ‬

ó«©°S OÉ¡L øjódG Gò¡d ÉfGóg …òdG ÚŸÉ©dG ÜQ ˆ óª◊G .ˆG ÉfGóg ¿CG ’ƒd …óà¡æd Éæc Éeh ,º«¶©dG π©Lh ,¬Ñàc ÒN Éæ«dEG ∫õfCG ¿CG áæŸGh óª◊G ¬d ∫õæŸG ᪶Y ≈∏Y ádGódG IÒѵdG äGõé©ŸG øe ¬«a øjódG Ωƒj ¤EG áªFÉb Iõé©e ≈≤Ñ«dh -¬fCÉ°T πL .º«∏©dG ≥dÉÿG ¿ód øe AÉL Ée ¥ó°U øY ÅÑæJ ÉgÉ≤dCG Iô``°`VÉ``fi ø``Y kGÈ`` N ΩÉ`` jCG πÑb äCGô`` b øe ÒãµdG øY É¡«a çó– QÉéædG ∫ƒ∏ZR QƒàcódG »àdG ÉæfBGôb ‘ IOƒLƒŸG ᫪∏©dG πF’ódGh äGõé©ŸG .±É°ûàcGh •ÉÑæà°SG ¤EG êÉà– â°ù«d Úæ°S ø``e É``fó``à`YG ó≤a ,∞``°` SC’G ™``eh

waelali~100@yahoo.com

‘ Ú«eÓ°SE’G ∑Gô°TEG :…hGóª◊G •ÉÑME’G ôgɶe øe Üô¨ŸG ≈ªM á°SÉ«°ùdG

…hGóª◊G óªfi á«Hô¨ŸG ìÓ°UE’Gh ó«MƒàdG ácôM ¢ù«FQ

¢SôH ¢Sób - •ÉHôdG óªfi á``«`Hô``¨`ŸG ìÓ`` °` `UE’Gh ó``«`Mƒ``à`dG á``cô``M ¢``ù`«`FQ ø``ªq ` K óªfi ∂∏ŸG »Hô¨ŸG πgÉ©dG ºµM øe áæ°S 11 á∏«°üM …hGóª◊G »Hô¨e »°SÉ«°S êPƒ‰ áZÉ«°U øe âæµq e" É¡fEG ∫Éb »àdG ¢SOÉ°ùdG ."ΩÉ©dG ¿CÉ°ûdG IQGOEG ‘ á«eÓ°SE’G ácô◊G ∑Gô°TEG ‘ õ«ªàe áØ«ë°U ¬æY É¡à∏≤f á«Øë°U äÉëjô°üJ ‘ …hGóª◊G OóLh ∂°ù“ "᫪æàdGh ádGó©dG" ÜõM øe áHô≤ŸG á«Hô¨ŸG "ójóéàdG" ∂∏ŸG ºµM øe áæ°S 11 á∏«°üM ¿EG" :∫Ébh ,ácQÉ°ûŸG QÉ«îH ¬àcôM ‘ πª©dGh ácQÉ°ûŸG QÉ«N á«HÉéjEG ácôë∏d äó``cCG ¢SOÉ°ùdG óªfi ,á∏«°ü◊G ‘ ¬àjƒ«Mh ∂``dP ᫪gCG ÚÑJ PEG ,áªFÉ≤dG äÉ°ù°SDƒŸG ."á©WÉ≤ŸGh AÉ°übE’G QÉ«N âæq ÑJ »àdG äÉYɪ÷Gh ∫hódG ™e áfQÉ≤e Ωƒ«dG í``Ñ`°`UCG á«Hô¨ŸG á«°Uƒ°üÿG ø``Y å``jó``◊G ¿EG" :±É``°` VCGh øjÒãµ∏d äócCG QÉ«îc É¡æµdh ,äÉHƒ©°U É¡«a á«M áHôŒh É©bGh ¢ù«Ä«àdG ôgɶe øe Üô¨ŸG ≈ªM ¬fƒµd ácô◊G ∑Gô``°`TEG áYÉ‚ ."•ÉÑME’Gh ™e áfQÉ≤e áeó≤àe á«©°Vh ‘ óLƒJ Ωƒ«dG ácô◊G ¿CG ó``cCGh ó°ü≤H »æjódG π≤◊G Égó¡°T »àdG äÉ``MÓ``°`UE’G kÉæªãe .≥HÉ°ùdG øe ácô◊G ∞bƒe ¿CG ¤EG Éàa’ ,øjóàdG ó«°TôJh ä’ƒëàdG áÑcGƒe äÉMÓ°UE’G ∂∏àH AÉ≤JQ’G ¤EG IƒYódG ™e ó«jCÉàdG ƒg ¿Éc ájGóÑdG ¬°ùØf âbƒdG ‘ É¡æµd ,º¡ÑdÉ£eh ¢SÉædG äÉ«LÉ◊ Ö«éà°ùJ ≈àM ¿CG øe È``cCG äÉjóëàdG ¿C’" ,Ú∏YÉØdG ∞∏àfl ∑Gô°TEG ¤EG âYO ÚH ¿hÉ©àdG øe óH ’ PEG ,ÉgóMƒd ᫪∏©dG ¢ùdÉéŸG É¡H ¢†¡æJ ≈∏Y ¢Uô◊G øe óH ’ ¬fCG ɪc ,Ú«fóeh Ú«ª°SQ Ú∏YÉØdG ™«ªL á«aÉ≤ãdGh á«eÓYE’G á°SÉ«°ùdGh á«æjódG á°SÉ«°ùdG ÚH ΩÉé°ùf’G ."ÉgÒZh

äÉëØ°U ≈∏Y Ék «eƒj zπ«Ñ°ùdG{ ∑QÉÑŸG ¿É°†eQ ô¡°T ‘

á`∏«d ∞`dCG Qƒ`````f õ«‡h ójóL ܃∏°SCÉHh ≥«q °T ¢VôY Ö«Ñ◊G IÒ°S ‘ äÉ£ëŸG ºgC’ º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U óªfi


23

äÉ``ªLôJh ä’É```≤e

(1313) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ÜBG (2) ÚæK’G

á«Hô¨dG AGôë°üdG ‘ á«°SÉ«°S ájõcôe ’ ¤EG ájQGOE’G ájõcôeÓdG ôjƒ£J ∫hÉëjh …QGOE’G Égó©H ‘ ájõcôeÓdG QÉàNG Üô¨ŸG

AGôë°üdG á«°†bh »JGòdG ºµ◊G IQOÉÑe ∫hOh IóëàŸG äÉj’ƒdG ¿CÉH á©æà≤e ÉHhQhCG ¬«ª°ùJ Ée áëaɵe AGƒàMG Ö∏£àj zÉHÉgQEG{ á°UÉN ;ôJƒàdG ≥WÉæe IóYÉb{ Qƒ¡X ó©H z»eÓ°SE’G Üô¨ŸG

ïjQÉàH 1813 QGô≤dGh ,2007 ôHƒàcCG 31 ïjQÉàH πjôHCG 30 ïjQÉàH 1920 QGô≤dGh ,2008 πjôHCG 30 Úaô£dG IóYÉ°ùà ¬eGõàdG ¤EG QÉ°TCG ¿EGh ,(2010 πصj{ ºFGOh ∫OÉY »°SÉ«°S πM ¤EG π°UƒàdG ≈∏Y ó≤a ,z√Ò°üe ôjô≤J á«Hô¨dG AGôë°üdG Ö©°ûd Úaô£dG Ú``H ¢VhÉØàdG ᫪gCG ≈∏Y ó``cDƒ`j qπ``X .Úaô£dG ió``d ∫ƒÑ≤e πM IQƒ∏H IQhô``°``V ≈∏Yh ¿ƒµj ød ájƒ«◊G á≤£æŸG √òg ‘ ôJƒàdG QGôªà°SG ¿EG åëÑdGh ᫪∏°ùdG ájƒ°ùàdG QÉ«îa ,±ôW …CG ídÉ°U ‘ ¥ÉaBG íàØj Úaô£dG iód ∫ƒÑ≤e »©bGh πM øY äÉjóëàdG ¬°VôØJ ,¿hÉ©àdGh ≥«°ùæàdG øe á©°SGh ¿CG Ωƒ``j ó©H Éeƒj ócDƒJ »àdG áægGôdG á«dhódG á«YɪàLG äÉ«YGóJ RôØJ ,´Gô°üdGh ôJƒàdG ≥WÉæe .Ohó◊G RhÉéàJ IÒ£N ..ájOÉ°üàbGh á«°SÉ«°Sh á≤£æŸG ≈∏Y IójóY É°Uôa äƒa πµ°ûŸG ¿CG Ωƒ∏©eh ‘ ®ƒë∏e »Ñ∏°S πµ°ûH ôKCG ƒ¡a ,É¡àeôH á«HQɨŸG πàµàdG ¬«a íÑ°UCG øeR ‘ »Hô©dG Üô¨ŸG IÒ°ùe Üô¨ŸG ÚH πcÉ°ûŸG »eÉæJ ‘ º¡°SCGh ,Éë∏e Gô``eCG ≈∏Y ájOÉ°üàb’G ¬àØ∏c âfÉc ɪc ,..ô``FGõ``÷Gh .G qóL áªî°V á≤£æŸG ∫hO ájô◊G Èæe http://www.minbaralhurriyya.org/ /706/content/view/1116

¤EG ≥HÉ°ùdG »```‡C’G 烩џG ™``aO É``e Gò``g π©dh ∞∏ŸG äGQƒ£J ™HÉJ …òdG zΩƒ°ùdÉa ¿Éa{ AGôë°üdG ¤EG ,äGƒæ°S çÓK øe ÌcC’ ¬JÉ«Ø∏N ≈∏Y ∞bhh øeC’G ¢ù∏› ¤EG Ωó≤ŸG √ôjô≤J ‘ áMGô°U ÒÑ©àdG .AGôë°üdG ‘ π≤à°ùe ¿É«c AÉ°ûfEG á«©bGh ΩóY øY ≥◊ IOó``©``à``ŸG ô``gÉ``¶``ŸG ó```MCG ƒ``g ∫É``°``ü``Ø``f’G ¿EG É¡°SÉ°SCG óŒ iôNCG ÓÑ°S ∑Éæg ¿C’ ,Ò°üŸG ôjô≤J ±Gó```gCG ≥«≤– É``¡``fÉ``µ``eEÉ`H ‹hó````dG ¿ƒ``fÉ``≤``dG ‘ ºgCG øe ó©j »JGòdG ºµ◊Gh ,CGóÑŸG Gòg äÉjÉZh Gòg á«Yƒ°Vƒe hó``Ñ``Jh ,á©LÉædG ôgɶŸG √ò``g äó°ùŒ »àdG ™FÉbƒdGh ≥FÉ≤◊G Aƒ°V ‘ ìô£dG .áæ°S ÚKÓK ø``e Ì``cCG OGó``à``eG ≈∏Y á≤£æŸG ‘ áYƒª› πÑb øe GÒÑc ÉfÉ°ùëà°SG ´hô°ûŸG »≤d ó≤d á«dhódG iƒ``≤``dG ¢†©H É¡«a É``à ,⁄É``©``dG ∫hO ø``e ƒgh ..É«fÉÑ°SEGh É°ùfôah IóëàŸG äÉj’ƒdÉc iȵdG √òg á«Yƒ°Vƒeh á«©bGƒH Qƒ©°ûdG ºLÎj ¿É°ùëà°SG ÌcCG íÑ°UCG ‹hódG ™ªàéŸG ¿CGh á°UÉîHh ,IQOÉÑŸG πµ°ûŸG Gòg º°ùM IQhô°Vh ᫪gCÉH ÉYÉæàbGh É«Yh É¡àØ∏N »àdG äÉYGõædG ΩóbCG ÚH øe ≈ë°VCG …òdG á≤£æŸG ܃©°T ∞``∏q `ch ,IOQÉ``Ñ``dG Üô``◊G á∏Môe øeC’G ¢ù∏› ¿CG ɪc ,..ÒãµdG ‹hó``dG º¶àæŸGh ¿EG πH ,É¡àjóéH ±ÎYGh IQOÉÑŸG √ò¡H √QhóH OÉ°TCG QGô≤dG)IQOÉÑŸG ìôW âÑ≤YCG »àdG ¬JGQGôb ‘ ¢ù∏éŸG 1783 QGô``≤``dGh 2007 π``jô``HCG 30 ïjQÉàH 1754

¬JQƒ∏H ºàj ób ÉŸ Oó°üdG Gòg ‘ á°UôØdG áMÉJE’ ,√Rõ©Jh ¬jÌà°S á«∏«°üØJ äÉMÎ≤eh äÉ«£©e øe .Úaô£dG Ú``H Iô``°``TÉ``Ñ``ŸG äÉ``°``VhÉ``Ø``ŸG ∫Ó``N ø``e »Hô¨ŸG ìÎ```≤```ŸG ∫hÉ````M ,iô`````NCG á``«``MÉ``f ø```eh á``«``YÉ``ª``à``L’G äÉ```«```°```Uƒ```°```ü```ÿG QÉ``°``†``ë``à``°``SG √Oƒ``æ``H ø```e Ò``ã``c ‘ á``≤``£``æ``ª``∏``d á``«``aÉ``≤``ã``dGh .(´hô°ûŸG øe 26h 25h 22h 19h 12 äGô≤ØdG) á«FÉ¡ædG ᨫ°üdG ¢VôY á«fɵeEG ≈∏Y ¢üf ɪc ΩÉ``eCG ô`q `M AÉàØà°SG ≈∏Y ¬æe É¡fCÉ°ûH ¢VhÉØàŸG …òdG Ò°üŸG ôjô≤J ∫ɵ°TCG øe πµ°ûc ,¿Éµ°ùdG á«fÉãdG Iô≤ØdG) »‡C’G ¥Éã«ŸG øe ¬°SÉ°SCG qóªà°ùj 1415. º``bQ á«©ª÷G QGô``bh (∫hC’G π°üØdG øe Ée GPEG É``«``©``bGhh É«Yƒ°Vƒe ìô``£``dG Gò``g hó``Ñ``jh ÉgôbC q G »àdG ÇOÉ``Ñ``ŸG ø``e ójó©dG ¿CG Éfô°†ëà°SG ¿hDƒ°ûdG ‘ πNóàdG ΩóY π«Ñb øe ‹hódG ¿ƒfÉ≤dG ó©J ⁄h äQƒ£J ..IOÉ«°ùdG ‘ IGhÉ°ùŸGh á«∏NGódG áé«àf ,É≤HÉ°S É¡«∏Y âfÉc »àdG áeGô°üdGh á°SGó≤dÉH á«YɪàL’Gh ájOÉ°üàb’G ä’ƒëàdG øe áYƒªéŸ ‘ á«dhódG äÉbÓ©dG Qƒ£J ÉgRôaCG »àdG á«°SÉ«°ùdGh πeÉ©àdG í«àJ (ä’ƒëàdG) »¡a .øjÒNC’G øjó≤©dG ,á«©bGƒdGh áfhôŸG øe ´ƒæH Ò°üŸG ôjô≤J CGóÑe ™e ôjô≤àd GOGóàeG πµ°ûj ¿CG øµÁ »JGòdG ºµ◊G ¿C’ QÉ``WEG ‘ »``JGò``dG º``µ``◊G ¢``SQƒ``e É``e GPEG ,Ò``°``ü``ŸG ..áeÉgh ájƒ«M äÉ°UÉ°üàNG øª°Vh »WGô≤ÁO

¿Éà°ùfɨaCG øe êhôÿG ÜÉH ¤EG ¬LƒàdG

ÜÉH øY åëÑJ ¿hÒeÉc ó«ØjO áeƒµM áYöùdÉH ¢ù«d øµd ¿Éà°ùfɨaCG øe êhôÿG ¿ƒjóædƒ¡dGh ¿ƒjóæµdG É¡H êôN »àdG IÉ°ûŸG áÑ«àc IOÉb ÖjQóJ Ö∏£àjh .áYô°ùH ¢û«÷G ô≤àØjh .äGƒæ°ùdG øe Gk ÒÑc Gk OóY äGôFÉ£dG πãe áeRÓdG äGó©ŸG ¤EG ÊɨaC’G Iõ¡LC’Gh áëØ°üŸG äÉ``«``dB’Gh á«MhôŸG .äGôéØàŸG ™``e πeÉ©à∏d á``«``fhÎ``µ``dE’G Gk ó«L ¿ƒ«fÉ£jÈdG ¿ƒ«°SÉ«°ùdG º∏©jh ácôM ¿CG ‘ øªµj ’ á∏µ°ûŸG ôgƒL ¿CG ∫ƒHÉc ø``e á``Ñ``jô``b â``ë``Ñ``°``UCG z¿É``Ñ``dÉ``W{ ‘ á«æeC’G çOGƒ```◊G Oó``Y ´É``Ø``JQG ‘ hCG ,á«°VÉŸG äGƒæ°ùdÉH áfQÉ≤e ÒÑc πµ°T ácôM ió``d »``à``dG √ô``µ``dG ôYÉ°ûe ‘ π``H Ú∏JÉ≤ŸGh zIóYÉ≤dG{ º«¶æJh z¿ÉÑdÉW{ …GRôc óeÉM ¢ù«Fô∏d ¿Éà°ùfɨaCG êQÉN øe áé«àf ¥ô°S …ò```dGh Üô``¨``dG ø``e Ωƒ``Yó``ŸG .¿Éà°ùfɨaCG Ö©°T øe IÒNC’G äÉHÉîàf’G º¡fCG ¿hÈà©j …GRô``c »°VQÉ©e q¿CG hóÑj ’ º¡àª¡e ‘ Gk Ò``Ñ``c Ék ` eó``≤``J ¿hRô```ë```j Üô¨dG q¿CGh º¡àë∏°üŸ â``bƒ``dG q¿CG ɪ«°S .ó∏ÑdG Gò``g ø``e êhôî∏d ÜÉ``H ø``Y åëÑj

≥HÉ°S ÖFÉfh ÊÉ£jôH »°SÉ«°S IÉ«◊G http://ksa.daralhayat.com/ ksaarticle/166450

ó∏ÑdG Gòg øe Ék ©jô°S êhô``ÿG ºàj q ød ¬fCG ‘ á∏Ñ≤ŸG áeÉ©dG äÉHÉîàf’G ∫ƒ∏ëH ¬fCGh ¿ƒµà°S ,äGƒæ°S ¢ùªN ó©H …CG ,É«fÉ£jôH âÑë°ùfG ób á«fÉ£jÈdG äGƒ≤dG á«ÑdÉZ ÊÉ£jÈdG á«LQÉÿG ô``jRh ø∏YCGh .¬æe ‘ Ió«L ájGóH πé°S q …ò``dG ≠«g ΩÉ«∏jh IóYÉ°ùà Ωƒ≤æ°S{ :™«aôdG Ö°üæŸG Gò``g ∫ÓN øe πÑ≤à°ùŸG π``LCG øe ¿Éà°ùfɨaCG »°SÉeƒ∏HódG º``Yó``dGh IóYÉ°ùŸG Ëó≤J Gk O qófi âbh ’ ¿CG º∏©dG ™e OGôaC’G ÖjQóJh äGƒb øµªàJ ≈àM πª©f øëæa ...∂dòd É¡°ùØf ≈∏Y OɪàY’G øe á«fɨaC’G øeC’G »g äGƒæ°S ¢ùªîa ...2014 ΩÉ©dG ∫ƒ∏ëH ¿Gó∏ÑdG ™e ¢ùaÉæàf Éæ°ùdh ...á∏jƒW Ióe ™«ª÷G ôbCG ó≤a ...’k hCG êhôî∏d iôNC’G .zÉk «aÉc ¢ù«d √ó``Mh …ôµ°ù©dG π◊G ¿CÉ`H AGQRƒdG ¢ù«FQ ¿CG OÉ≤àY’G iƒ°S ™«£à°SCG ’ óàeG ´GõædG Gòg ¿CG ¤EG QÉ°TCG …òdG ,¿hÒeÉc ÌcCG Ék Ä«°T ∂∏Á ’ ,äGƒæ°S ™°ùJ ióe ≈∏Y ±óg ≥«≤– ≈∏Y ¬JóYÉ°ùŸ IÓ°üdG øe πeCÉj ƒ¡a .äGƒæ°S ¢ùªN ó©H ÜÉë°ùf’G ÊɨaC’G ¢û«÷G Ö¡j ¿CG ¬FÓeR ÖfÉL ¤EG √OƒæL OóY ™ØJôj ¿CG ô¶àæjh .PÉ≤fEÓd 260 ¤EG π°ü«d Ék «dÉM …óæL 119388 øe ΩÉ“EG øµÁ ’ ¬fCG ‘ á∏µ°ûŸG øªµJh .Ék ØdCG É¡H ¥ƒKƒŸGh Ió«÷G ájôµ°ù©dG äÉÑjQóàdG

IÉ«◊G – óæ°ùfhÉJ π``jÒ``°``S :º``∏``≤``H ÒØ°ùdG ,ô``jÉ``e ôaƒà°ùjôc Ò°ùdG È``à``YG ÚH Ió``ë``à``ŸG äÉ```j’ƒ```dG ‘ ÊÉ``£``jÈ``dG áaOÉ¡dG á∏ª◊G ¿CG{ 2003 h 1997 »eÉY ádCÉ°ùe »g IóYÉ≤dG º«¶æJ áÑbÉ©e ¤EG QɪYEG IOÉ``YEG ¤EG »©°ùdG ɪ«a IóM ≈∏Y »Hô¨dG Ωƒ¡ØŸG º°SÉH ôØ°üdG øe ¿Éà°ùfɨaCG ±ô°üJ q ƒg ¿É°ùfE’G ¥ƒ≤Mh á«WGô≤Áó∏d ∫ÉM ‘h .ïjQÉàdG ™e ¢VQÉ©àjh ó› m ÒZ ɪc áæ°S 40 IQƒ¡àŸG IôeɨŸG √òg âbô¨à°SG ¿ÉcQCG ¢ù«FQ ,ROQÉ°ûàjQ ó«ØjO ∫GÔ÷G ócCG Ωóîj ø∏a ,2009 ΩÉY ÊÉ£jÈdG ¢û«÷G ÈY ɪ«°S ’ á«∏©a á«æWh áë∏°üe …CG ∂dP .zIÒÑc ᫪gCG πàëj ’ ó∏H ‘ OQGƒŸG ó°ûM äGƒ≤dG ¬¡LGƒJ …òdG óq≤©ŸG ™°VƒdG ƒg Gòg ¿Éà°ùfɨaCG ‘ ∫Gõ``J ’ »àdG á«fÉ£jÈdG QÉ°TCG ɪc .(áæ°S 150 ∫ÓN á©HGôdG Iôª∏d) zIóYÉ≤dG{ º«¶æJ ¿CG ¤EG ôaƒà°ùjôc Ò°ùdG ¿Éµe ¤EG ¬d á©HÉàdG ÖjQóàdG äGôµ°ù©e π≤f ÉfQGôªà°SG ƒg CGƒ°SC’G{ ¿CG ¤EG Ék àa’ ôNBG »ªgh QGô≤à°SG ¢Vôa πLCG øe ∫É°†ædG ‘ ∫ÓNE’G ÜÉ°ùM ≈∏Y ∂dPh ¿Éà°ùfɨaCG ‘ ´ƒbh ô£N O qó¡j å«M ¿Éà°ùcÉH QGô≤à°SÉH ÚjOÉ¡÷G …ó```jCG ‘ á``jhƒ``æ``dG áë∏°SC’G .zÉ«∏©dG á«æWƒdG áë∏°üŸG …CG ÉææeCG Ö∏°U q h ¿hGó``°``TCG …OÉ```H OQƒ``∏``dG º``°``SG ìô```W ” ¿Éà°ùfɨaCG ‘ ™«aQ ‹hO Ö°üæe ‹ƒàd ¢†aQ …GRô````c ó``«``ª``M ¢``ù``«``Fô``dG q¿CG ’EG áØ«ë°U ‘ ’k É``≤``e ¿hGó``°``TCG Öàch .∂``dP Rƒ“ øe ¢ùeÉÿG ‘ á«fÉ£jÈdG zõÁÉàdG{ oâªYO ó≤d{ :¬«a AÉ``L …QÉ``÷G (ƒ«dƒj) ióe ≈∏Y ¿Éà°ùfɨaCG ‘ ‹hó``dG ΩGõàd’G ¿CG ’EG .¬``ª``YOCG â``dR É``eh äGƒæ°S ÊɪK .z¿B’G ¥QC’É```H Êô©°ûj CGó``H ô```eC’G Gò``g Üõë∏d ≥Ñ°SC’G º«YõdG Gòg ΩÉb ºK q øeh Qƒq °üJ ™``°``Vƒ``H ‹GÈ``«``∏``dG »``WGô``≤``Áó``dG π°üëj ó``b É``Ÿ »``©``bGh Ò``Z ,ø``µ``d ,∞``«``fl IóëàŸG ·C’G ø``e π``c â``≤``Ø``NCG ∫É``M ‘ .¿Éà°ùfɨaCG ‘ »°ù∏WC’G ∫ɪ°T ∞∏Mh ÜÉë°ùf’G hCG ¥ÉØNE’G ÖÑ°ùàj ób{ ∫É≤a á≤£æŸG √òg QGô≤à°SG ‘ π∏ÿG ≥«ª©J ‘ IOÉ``jR ‘h ⁄É``©``dG ‘ Ék `HGô``£``°``VG Ì```cC’G íàah Ék ` jhƒ``f áë∏°ùŸG ¿Éà°ùcÉH á°TÉ°ûg ÚH óYÉ°üàŸG ôJƒàdG ΩÉ``eCG á«fÉK á¡ÑL á«∏gCG ÜôM ܃°ûfh OÉHBG ΩÓ°SEGh »¡dOƒ«f Qô°V ¥É``◊EGh ¿Éà°ùfɨaCG ‘ IócDƒe ¬Ñ°T ìɪ°ùdGh »°ù∏WC’G ∫ɪ°T ∞∏ëH π``FÉ``g á≤£æe ø``e ™°SƒàdÉH Ió``YÉ``≤``dG º«¶æàd •ƒ¨°†d ¢Vô©àj å«M ¿Éà°ùcÉH ‘ IÒ¨°U ød å«M ¿Éà°ùfɨaCG ∫ÓàMG ó«©«d IÒÑc q ó≤d .zÉ¡æe …C’ ¢Vô©àj !Éfôjò– ” ó«ØjO áeƒµM ¿EG ∫ƒ``≤``dG ∞°üæŸG ø``eh øe êhô````ÿG ÜÉ```H ø``Y å``ë``Ñ``J ¿hÒ```eÉ```c êôN »àdG áYô°ùdÉH ¢ù«d øµd ¿Éà°ùfɨaCG GƒHQÉM øjòdG ¿ƒjóædƒ¡dGh ¿ƒjóæµdG É¡H ‘ AGQRƒdG QÉàNG ó≤d .ó∏ÑdG Gòg ‘ Gk Òãc ™°VƒdG Gòg øY ÒÑ©àdG á«dÉ◊G áeƒµ◊G ¤EG Ò°ûJ º¡àdÉ°SQ q¿CG ’EG áØ∏àfl äɪ∏µH

.᫪æàdG ≥«≤–h áæeõŸG á«bô©dG hCG ᫪«∏bE’G ájõcôeÓdG QÉàNG ób ᣫ°ùH ádhóc Üô¨ŸG ¿Éc GPEGh ∫ÓN øe ¬fEÉa ,äGƒæ°S IóY òæe …QGOE’G Égó©H ‘ ájõcôeÓdG √òg ôjƒ£Jh ™«°SƒJ ∫hÉëj ìÎ≤ŸG Gòg .á≤£æŸG √òg ‘ á«°SÉ«°S ájõcôe’ ¤EG ájQGOE’G Üô¨ŸG ¿CG ¤EG É¡JÉ«°†à≤e øª°V IQOÉ``Ñ``ŸG Ò°ûJh º¡àfɵe ÚjhGôë°üdG áaɵd É¡dÓN øe πصj{ äÉÄ«g ∞``∏``à``fl ‘ π``eÉ``µ``dG º`````gQhOh á``≤``FÓ``dG hCG õ««“ …CG ø``Y Gó``«``©``H ,É``¡``JÉ``°``ù``°``SDƒ`eh á``¡``÷G ≈∏Y ¢üæJ É¡æe 27 Iô``≤``Ø``dG ¿CG ɪc ,zAÉ``°``ü``bEG q ´ƒ°Vƒe á¡é∏d »JGòdG ºµ◊G Ωɶf ¿ƒµj{ :¬``fCG ÖLƒÃ Ú«æ©ŸG ¿Éµ°ùdG ≈∏Y ìô``£``jh ,¢VhÉØJ ..{.á«WGô≤ÁO IQÉ°ûà°SG øª°V ,ô``M AÉàØà°SG ºà«°S ¬``fCG ´hô°ûŸG øe 28 IOÉ``ŸG ‘ É°†jCG AÉ``Lh Ωɶf êGQOEGh »``Hô``¨``ŸG Qƒ``à``°``Só``dG á```©```LGô```e{ Gò``g QGô``≤``à``°``S’ É``fÉ``ª``°``V ,¬``«``a »```JGò```dG º``µ``◊G á≤FÓdG á``°``UÉ``ÿG á``fÉ``µ``ŸG ¬```dÓ```MEGh ΩÉ``¶``æ``dG {.áµ∏ªª∏d á``«``fƒ``fÉ``≤``dG á``eƒ``¶``æ``ŸG π````NGO ¬```H ‘ ìÎ```≤```ŸG »```JGò```dG º``µ``◊G ΩÉ``¶``f ¿CG hó```Ñ```jh á≤£æŸG ‘ ≥``Ñ``£``«``°``S ,¬``«``∏``Y á``≤``aGƒ``ŸG á``dÉ``M ∫ÉéŸG »``bÉ``H »æãà°ù«°S å``«``M ,¢``UÉ``N πµ°ûH á``jQGOE’G óYGƒ≤∏d É©°VÉN 𶫰S …ò``dG »HGÎdG .(õ«côJÓdG ,ájõcôeÓdG ,ájƒ¡÷G) áªFÉ≤dG øY π«°üØàH çóëàj ⁄ ´hô``°``û``ŸG ¿CG ß``MÓ``jh ¬JÉ¡LƒJ q O qóM Ée Qó≤H ,»JG qòdG ºµ◊G äGOófi ‘ Üô¨ŸG IOÉ«°S ≈∏Y ¢Uôëj ¿Éc ¿EGh ƒgh ,áeÉ©dG ádhódG ®ÉØàMG ∫ÓN øe ,ájhGôë°üdG º«dÉbC’G á£ÑJôŸG ájOÉ«°ùdG äÉ«MÓ°üdG øe áYƒªéà äÉ°UÉ°üàN’Gh á∏ª©dGh »æWƒdG ó«°ûædGh º∏©dÉH äÉbÓ©dGh ´ÉaódGh ∂∏ª∏d á«æjódGh ájQƒà°SódG øe á``Yƒ``ª``› ≈``∏``Y ¢`q `ü``æ``j ƒ``¡``a ,..á```«```LQÉ```ÿG ∫ƒîà°S »``à``dG á``eÉ``¡``dGh á``jƒ``«``◊G äÉ``«``MÓ``°``ü``dG ,á«dÉŸG OQGƒŸG øe áYƒª› ¢ü«°üîJ ™e ,¿Éµ°ù∏d º¡fhDƒ°T ÒHóàd ɪq ¡e É°ûeÉg áæcÉ°ù∏d øª°†«°S Éà ájò«ØæJh á«©jô°ûJ äÉ°ù°SDƒe È``Y ,á«∏ëŸG ..á°UÉN á«FÉ°†bh äÉ«°†à≤ŸGh õFÉcôdG øe GOóY øª°†J ¬fCG ɪc ,áæcÉ°ùdG äÉjôMh ¥ƒ≤M áfÉ«°U ≈∏Y ¢Uô– »àdG ´hô°ûŸG ¿CG É°†jCG ß``MÓ``jh .É¡à°SQɇ øª°†Jh ,¢VhÉØàdG ¤EG ¬JGô≤a øª°V ∞ãµe πµ°ûH QÉ°TCG ≈àM ,QGƒ``◊G ≈∏Y ¬æe ÒÑc AõL ‘ ¢ù°SCÉàj ƒ¡a äÉ°UÉ°üàN’G ¤EG ≥bóe π«°üØàH ô°ûj ⁄ ¬``fCG ¿CG hóÑjh ,¥É«°ùdG Gòg ‘ ¿Éµ°ù∏d ∫ƒîà°S »àdG ∂dPh ,ôeC’G Gò¡H »Yh ≈∏Y GƒfÉc ´hô°ûŸG »©°VGh

»æjôµd ¢ùjQOEG π°Uh »àdG áLô◊Gh áehRCÉŸG á«©°VƒdG ΩÉeCG ádÉëà°SG áé«àf ,AGôë°üdG á«°†b ∞∏e É¡«dEG øe ±hÉ``î``ŸG OÉ```jORGh ,AÉàØà°S’G QÉ«N ≥«Ñ£J ÚH áeÈŸG QÉædG ¥Ó``WEG ∞``bh äÉ«bÉØJG QÉ«¡fG ´’ófG á«fɵeEGh (ƒjQÉ°ù«dƒÑdGh Üô¨ŸG) ÚÑfÉ÷G ,ójóL ø``e Ú``aô``£``dG Ú``H ájôµ°ùY á``¡``LGƒ``e »‡C’G ΩÉ©dG Ú``eC’G 烩Ñe ádÉ≤à°SG ó©H ∂``dPh ¿Éc ,zôµ«H ¢ùª«L{ ó«°ùdG á«°†≤dG ∞∏à ∞∏µŸG IójóL πÑ°S øY åëÑdG …Qhô``°``†``dGh ΩRÓ``dG øe .Úaô£dG á≤aGƒÃ ≈¶ëj πM OÉ``é``jEG øe øµ“ OÉéjE’ ´Gô°SE’G ‘ É¡àÑZQ ∞îJ ⁄ IóëàŸG ·C’Éa âbƒdG øe GÒãc É¡àØ∏c »àdG á∏°†©ŸG √ò¡d πM iȵdG á«dhódG iƒ≤dG ¢†©H ¿CG ɪc ,äÉfɵeE’Gh ÜÉH ø``eh ,É```HQhCG ∫hO ¢†©Hh IóëàŸG äÉj’ƒdÉc ´ƒæJh á≤£æª∏d »é«JGΰS’G ™bƒŸÉH É¡eɪàgG ΩÉ“ á©æà≤e âëÑ°UCG ,á``jOÉ``°``ü``à``b’G ¬JÉfƒµe Ö∏£àj ,zÉHÉgQEG{ ¬«ª°ùJ Ée áëaɵe ¿CÉH ,´Éæàb’G äÉJÓØf’G á``¡``LGƒ``eh ô``Jƒ``à``dG ≥WÉæe AGƒ``à``MG Üô¨ŸG Ió``YÉ``b{ Qƒ``¡``X ó©H á°UÉîHh á``«``æ``eC’G .á≤£æŸG ‘ Égõcô“h z»eÓ°SE’G áHô≤e ≈∏Y óLƒJ IÒNC’G √òg ¿CGh á°UÉîHh á≤£æe IGPÉëÃh ᫵jôeC’G IQÉ≤dG ádÉÑbh ÉHQhCG øe É¡JGôJƒàH áahô©ŸG ,AGôë°üdG ܃æL É«≤jôaEG ..á«YɪàL’Gh ájOÉ°üàb’Gh á«°SÉ«°ùdG É¡∏cÉ°ûeh ,Oƒ``ª``÷G É``¡``©``Ñ``W »``à``dG AGƒ``````LC’G √ò```g π```X ‘ ,»```JGò```dG º``µ``◊G IQOÉ```Ñ```e ìô``£``H Üô```¨```ŸG ΩÉ```b ¢ù«jÉ≤eh ÜQÉ```Œ ø``e ¬≤ªY º¡∏à°ùj ìGÎ``bÉ``c .¿CÉ°ûdG Gò``g ‘ É¡«∏Y ±QÉ``©``à``e Ió``jó``Y á``«``dhO øe ¬JÉeƒ≤e óªà°ùj Ωɶf ƒ``g »``JGò``dG º``µ``◊Gh øe ójó©dG ¬JóªàYG ,∫hó∏d …Qƒà°SódG ¿ƒfÉ≤dG ¢†©H ÒHóàdh ᫪æàdG ≥«≤ëàd π«Ñ°ùc ∫hó``dG ¢†©H πNGO ..á«aÉ≤ãdG hCG á«bô©dG äÉaÓàN’G áYƒª› á°SQɪŸ ’Ó≤à°SG É¡ëæe ÈY ,º«dÉbC’G â– ,á«°SÉ«°S ájõcôe’ QÉWEG ‘ äÉ«MÓ°üdG øe ¬æe π©éj …òdG ôeC’G ,ájõcôŸG á£∏°ùdG ±Gô°TEG á¡L øe ∫Ó≤à°S’G ÖdÉ£e ÚH ¿RGƒj É«���«aƒJ ÓM .iôNCG á¡L øe á∏eɵdG IOÉ«°ùdG ¢Vôa ÖdÉ£eh á«LPƒ‰ ÜQÉéàH πØ– á«dhódG á°SQɪŸG ¿EG ∫hó```dG π````NGO AGƒ```°```S ,¿CÉ```°```û```dG Gò```g ‘ Ió`````FGQ áÑcôŸG hCG ..É``«``fÉ``Ñ``°``SEGh É``°``ù``fô``Ø``c ᣫ°ùÑdG É¡àYÉ‚ â``à``Ñ``KCG »``à``dGh ..É``«``fÉ``ŸCGh É«fÉ£jÈc äÉ``YGô``°``ü``dG ø``e ó``jó``©``dG Ò``Hó``J iƒ``à``°``ù``e ≈``∏``Y

..AÉjôKC’G ºµM â– IóëàŸG äÉj’ƒdG ≠fÒ∏c ø°û«eQƒØfEG - ±Éa ΩÉ«∏jh ¢ShÉg ˆGóÑY QÉ°ûH :áªLôJ

πeɵdÉH ácƒ∏‡ ácöT íÑ°üà°S OÓÑdG ‘ Oƒ©j ødh Ú«µjôeC’G ∫ɪYC’G ∫ÉLôd ágGõæH ±öüàdG áeƒµ◊G Qhó≤e ,á«°SÉ«°S πªY ¿É÷ ∫ÓN øe äÉHÉîàf’G ¿B’Gh .¬H º¡°ùJ Ée QGó≤à ÉgPƒØf Oóëàj Ëó≤àd á°üNôe äÉ``cô``°``û``dG â``fÉ``c GPEG ácô°ûdG ∫Gƒ````eCG ø``e Iô°TÉÑe äÉ``Yƒ``aó``e íÑ°üà°S OÓÑdG ¿Éa ,äÉHÉîàf’G ≈∏Y ÒKCÉà∏d πeɵdÉH ácƒ∏‡ á©HÉJ ácô°T √òg ádÉ◊Gh ‘ ƒ©j ødh .Ú«µjôeC’G ∫ɪYC’G ∫ÉLôd πX ‘h .ágGõæH ±ô°üàdG áeƒµ◊G Qhó≤e íéæj ¿CG ‘ πeCG ’ ¿CG hóÑj ,±hô¶dG √òg á«Ñ∏°ùdG QÉKB’G …OÉØJ ¤EG »eôj ™jô°ûJ …CG É«°üî°T .Gò¡c ºµ◊G øe πµ°T ≈∏Y áÑJΟG Ée ƒg ™°VƒdG ƒg Gòg ¿Éc GPEG Ée …QOCG â°ùd ‘ ÚæWGƒŸG øe »ª¶©dG á«ÑdɨdG ÖZôJ äÉbhC’G √òg πãe ‘ ,íLôŸG øe .√GôJ ¿CG Gòg ¿CG ≈àM á«ÑdɨdG ±ô©J ’q CG ,áÑ©°üdG .É≤M’ ¬fƒØ°û൫°S º¡æµd .çóëj Ée ƒg ‘ Öàc á«fɪK ∞dDƒe :±Éa ΩÉ«∏jh äÉbÓ©dGh ,᫵jôeC’G á«LQÉÿG á°SÉ«°ùdG Öàc ɡ檰†H ,ô°UÉ©ŸG ïjQÉàdGh ,á«dhódG √ÉŒ’G ,…hÉHƒ£dG ôµØdG äÉYƒ°Vƒe ‘ Üô¨dG ôKCGh ,á«eƒ≤dGh ,∞æ©dGh »°ùfÉehôdG OƒªY É°†jCG ÖJɵ∏d .»Hô¨dG ÒZ ⁄É©dG ≈∏Y ¿ƒ«ÑjôJ ódGÒg áØ«ë°U ‘ õ«‡ »Øë°U ,É«ŸÉY »¶ëjh ,¿ôb ™HQ øe ÌcC’ á«dhódG ,√OƒªY ™e áæeGõàŸG ¬J’É≤e ∫Ó``N øe …CG ¬∏ãà ßëj ⁄ ¥É£ædG ™°SGh ´ƒjòH .ôNBG »µjôeCG ≥∏©e äÉ°SGQó∏d ô≤°üdG õcôe http://www.saqrcenter. net/?p=2180

…Qƒà°SO ÒZ ɨ∏Ñe ¢Vôa ób ¿Éc ¢Sô¨fƒµdG .…OÉ–’G ÖൟG äÉHÉîàfG ∫ƒNód πgCÉà∏d ïjQÉJ ‘ ∞°SDƒeh â«°üdG Å«°S QGô``b ‘h ¿CÉH ᪵ëŸG √òg »°†≤J ¿CG ,É«∏©dG ᪵ëŸG ájÉYódG ≈∏Y ≥ØæJ »àdG ∫Gƒ``eC’G ™«ªL ∫ɵ°TCG øe πµ°T »g ɉEG á«°SÉ«°S á∏ªM ‘ »∏cÉH) Qƒà°SódG É¡∏صj »àdG ÒÑ©àdG ájôM ,Ú◊G ∂``dP ò``æ``eh .(1976 ,ƒ«dÉa ó°V áeGhO ‘ Qhó``J IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG äCGó``H AGô°ûH πãªàŸG ∞«îŸG ∑QódG ¤EG É¡£Ø°ûJ º¡d Úë°Tôe øe …OÉ–’G Ö൪∏d …ó°üb A’Dƒgh ,AÉjôKC’G á≤ÑW »∏YCG øe QÉ°üfCG .ájQÉŒ äÉcô°T ¿ƒ∏ãÁ IOÉ``©``dG ‘ º``g ’ É``e É``ÃQ ƒ``gh ,ºµë∏d QÉ°†dG ô```KC’G ¿EG ¿CG Ö∏£J ô``eC’G Gò``g ¿CG,᪵ëŸG ±Î©J ÒZ GOÉ``ª``à``YG É©«ªL ¿ƒ``ë``°``Tô``ŸG óªà©j ,∫ɪYC’G ∫ÉLôd IójDƒe ∞bGƒe ô°TÉÑe IQÉéàdÉH IQÉ°V ÒZ ∞bGƒe π``bC’G ‘ hCG ∞bGƒŸG ∂∏J íÑ°üJ ’ å«ëH Ée óM ¤EG .º¡Jɵ°SE’ áaó¡à°ùŸG äÓª◊G ´ƒ°Vƒe 9 AÉ``©``HQC’G Ωƒj É«∏©dG ᪵ëŸG äCGó``H ób ¿CÉ°ûH ´ƒaO ¤EG ´Éªà°S’G ,ȪàÑ°S /∫ƒ∏jCG ¥ÉØfE’G ≈∏Y ¢VôØJ Oƒ«b …CG á«Yô°T äÉcô°ûdG ¬H Ωƒ≤J …òdG ô°TÉÑŸG »HÉîàf’G äÉcô°ûdGh ,1908 ΩÉ©dG òæe .ájQÉéàdG äÉHÉîàf’G ≈∏Y ¥ÉØfE’G øe ™æ“ ájQÉéàdG ΩÉ«≤dG øe äÉHÉ≤ædG â©æe ɪc .ájOÉ–’G ∂dòch .1947 ΩÉ©dG òæe á∏Kɇ äÉbÉØfEÉH ΩÉ«≤dG äÉcô°ûdG ≈∏Y äÉ``j’ƒ``dG äô¶M ™°SÉàdG ¿ô≤dG ô``NGhCG òæe ¥ÉØfEG äÓªëH äÉHÉ≤ædGh äÉcô°ûdG óéæa Ωƒ«dG ÉeCG .ô°ûY ≈∏Y ¥ÉØfE’G ‘ Iô°TÉÑe ÒZ IQƒ°üH ºgÉ°ùJ

á«∏ªY ¢``VGô``ZC’h IóëàŸG äÉj’ƒ∏d ™°†H òæe AÉ``jô``KC’G á≤ÑW ø``e áeƒµM äÉHÉîàf’Gh .¿B’G ≈àM â∏N äGƒæ°S AGƒ°S …ô``Œ É``e IOÉ```Y »``à``dG á``«``µ``jô``eC’G hó¨J ,ágGõædG øe π«Ä°V hCG ÒÑc Qó≤H ¿CG ɪc.∫ÉŸG Iô£«°S â– É¡àeôH Ωƒ«dG ñƒ«°ûdG ¢ù∏› äÓªM ‘ ∫É``ŸG »ªgÉ°ùe Iô£«°S â– É°†jCG ¿ƒMRôj ¢Sô¨fƒµdGh √òg Qó°üe ¿CGh ,∫Gƒ`````eC’G √ò``g Qó°üe ,IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG áeƒµM ƒ``g ∫Gƒ```eC’G »àdG Oƒ≤©dG ≈∏Y AÉæH º¡d É¡¡LƒJ »àdG ¢ù∏›h ¢Sô¨fƒµdG AÉ°†YCG º¡d É¡ëæÁ Gòµgh .º¡JÉHÉîàfG ¿hójDƒj øjòdG ñƒ«°ûdG .á≤∏¨e á≤∏M ‘ Qhó```J É¡∏c á«∏ª©dÉa áØ∏c ¢üNQCG íÑ°üJ ádCÉ°ùŸG ¿CG ™``bGƒ``dGh »g IQÉéàdG Gƒ∏©L Ée GPEG É©«ªL ګ橪∏d AÉ°†YC’ äÉYƒaóŸG Iô°TÉÑe Ωó≤J »àdG ≈∏Y AÉ°†≤dGh ¢Sô¨fƒµdGh ñƒ«°ûdG ¢ù∏› ≈∏Y ¿ƒ°TÉà©j øjòdG Ú«∏«Ø£dGh ,AÉ£°SƒdG ™aój PEG ,ΩɶædG Gòg ‘ á°†FÉØdG ∫GƒeC’G RÉL GPEG) øjΰûŸGh Ú©FÉÑdG ´ÉæbE’ º¡d ¿hôaƒj øjòdG AGƒ°S óM ≈∏Y (ÒÑ©àdG Éæg øe .äÉ≤Ø°üdG π«¡°ùJ ∫ÓN øe áeóN .A’Dƒg ¿hóH …ôŒ ¿CG äÉHÉîàfÓd øµÁ ’ Gò¡d øµeCG ób ɪ¡H Ú∏«Ñ°S áªK ¿CG hóÑjh ‘ πãªàj ∫hC’G .á£∏°ùdÉH ∂°ùÁ ¿CG øØ©dG á«æ©ŸG äÉ©jô°ûàdG ≈∏Y π°üM …òdG Ò«¨àdG ,ÒKC’G äÉLƒe ƒ©jòe Égóªà©j »àdG Ó°UCG ΩÉ©dG ‘ .áeÉ©dG OQGƒŸG øe GOQƒe É¡Ø°UƒH ájOÉ–’G ä’É°üJ’G áæ÷ â°ù°SCÉJ 1934 É¡fƒch .åÑdG äÉ¡L ≈∏Y á£∏°S âëæe »àdG GQGôb äQó°UCG ó≤a ,É«°SÉ«°S áfRGƒàe áÄ«g áYGPEÓd áeÉ©dG áeóÿG ΩGõàdG ¿CÉH »°†≤j .áfRGƒàe äÉeƒ∏©e ÒaƒJ á«dhDƒ°ùe πª°ûj É¡fCÉH º``YR Oƒ°ùj »àdG Rƒ«f ¢ùcƒa ¿CGh) ≥ah AGQORG §fi »g “áfRGƒàeh ádOÉY” .(∂°T ÓH …ƒØY AGQORG ¬æµd ,∞°UƒdG Gòg ≥«∏©àdG ≈``∏``Y Ió``YÉ``≤``dG √ò```g ≥``Ñ``£``æ``Jh äÉ``HÉ``î``à``f’G á``«``£``¨``Jh QÉ````Ñ````NC’G ≈``∏``Y PEG .á``«``°``SÉ``«``°``ù``dG á```jÉ```Yó```dG ∫ƒ````Ñ````bh .¢``Sƒ``ª``∏``e ¿RGƒ```````J ≥```≤```– ø````e ó````H ’ ¢ù«FôdG IQGOEG ¬JôeO Ö«JÎdG Gòg øµd áæ÷ á``«``dhDƒ` °``ù``e â`````dGRCG »``à``dG ,¿É```¨```jQ π«©ØJ ídÉ°üd á«dGQó«ØdG ä’É``°``ü``J’G äɵѰT äÉ≤«∏©J ‘ á«°SÉ«°ùdG (ádGó©dG) äÉ``HÉ``î``à``f’G ≈``∏``Y Iõ``Ø``∏``à``dGh á``````YGPE’G ÚjQƒ¡ª÷G Iô£«°S ¿EÉa ∂dP ™eh .É¡à«£¨Jh Oƒ¡÷G ∂∏àH â``MÉ``WCG ¢Sô¨fƒµdG ≈∏Y .¬«∏Y ¿Éc Ée ¤EG ™°VƒdG IOÉYE’ ádhòÑŸG Éjó– 1976 ΩÉ©dG ‘ Ò«¨àdG ó¡°T ó≤d …òdG ¢Sô¨fƒµdG »ë°Tôe ó``MCG ¿ó``d øe ≈∏Y ≥ØfCG í°Tôe ¬eõg ¿CG ≥Ñ°S ¬``fCG ºYR ÒãµH ÈcCG ɪî°V ɨ∏Ñe á«HÉîàf’G ¬à∏ªM ¿CÉH èé–h .¬≤Øæj ¿CG »Yóª∏d øµÁ ɇ


¢Só≤dG áëØ°U

(1313) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ÜBG (2) ÚæK’G

24

áë«°†Ø∏d ÉjOÉØJ √AÉØNEGh ¬°ùªW óª©àj ∫ÓàM’G

‫ﻻﻋﺘﺼﺎﻡ ﺍﻟﻨﻮﺍﺏ ﺍﻟﻤﻘﺪﺳﻴﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻘﺮ ﺍﻟﺼﻠﻴﺐ ﺍﻷﺣﻤﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺪﺱ‬

zIÒ£ÿG äGRhÉéàdG{ ∞°ûµj »ª°SQ »∏«FGô°SEG ôjô≤J ≈°übC’G â– äÉjôØ◊ÉH ∫ÓàM’G äÉ£∏°ùd

33 ‫ﺍﻟﻴـــــﻮﻡ‬

Qƒ°üæe óªMCG

∫GƒeCG Ö¡f ¥Gô©dG óæY ¥Gô©dG ≥ëH ᫵jôeC’G IóëàŸG äÉj’ƒdG ºFGôL ∞≤J ⁄ ,¬FÉæHCG øe ¿ƒ«∏ŸG øe Üô≤j Ée AÉØàNGh ójô°ûJh πàbh ¬dÓàMG óM ΩGóîà°SGh ,»°SÉ«°ùdG ¬fÉ«ch á«aGô¨÷Gh á«YɪàL’G ¬à«æH ÒeóJh ¬JGhôK Ö¡fh ,¬£Øf ábô°Sh ,¬FÉæHCG ó°V É«dhO áeôëŸG áë∏°SC’G ∫GƒeCG Ö¡æH ∂dP ≈∏Y OGR ôeC’G øµd ,¬JQÉ°†Mh ¬KGôJh ¬îjQÉJh â©bh »àdG Ö¡ædGh Ö∏°ùdG Qƒ°U πc ¥ƒØj πµ°ûH ¬JGhôKh Ö©°ûdG .≈£°SƒdG Qƒ°ü©dG ‘ ¢ûàØŸG √Qó°UCG äÉHÉ°ù◊G ≥«bóJh á©LGôŸ ôjô≤J ∞°ûc ó≤a äGQÉ«∏e 8^7 ´É«°V øY ,¥Gô©dG QɪYEG IOÉYEÉH ¢UÉÿG »cÒeC’G ΩÉ©dG äÉLÉë∏d á°ü°üfl âfÉc ,á«bGô©dG RɨdGh §ØædG ∫GƒeCG øe Q’hO ’ á∏µ°ûŸGh ,2003 ΩÉY OÓÑdG hõZ ó©H QɪYE’G IOÉ``YEGh á«fÉ°ùfE’G Gòg ´É«°†H QÉ°üàNÉH ≥∏©àJ »àdG áë«°†ØdG √ò``g ó``M óæY ∞≤J á«cÒeC’G ´ÉaódG IQGRh ¿CG ƒg áYÉæ°T ÌcC’G øµdh ,‘GôÿG ≠∏ÑŸG πã“ »àdG äGQÉ«∏ŸG ∂∏J Ò°üe ábódG ¬Lh ≈∏Y ójóëàdG É¡æµÁ ’ ¤EG ∫ƒfi Q’hO äGQÉ«∏e 9^1 √Qób ‹ÉªLEG ≠∏Ñe øe %96 áHGôb .¥Gô©dG ᫪æJ ¥hóæ°U øe ´ÉaódG IQGRh »gh ,»``bGô``©`dG Ö©°ûdG ∫Gƒ``eCG »``g äó≤a »àdG ∫Gƒ`` eC’G √ò``g ó©H ᫵jôeC’G äÉHÉ°ù◊G øª°V â∏NO »àdG §ØædG äGó``FÉ``Y øe øjCG óMCG ±ô©j ’ »bGô©dG §ØædG äGóFÉY º¶©e ¿C’ ;∫ÓàM’G IQGOE’G »``gh- áàbDƒŸG ±Ó``à`F’G á£∏°S â``fÉ``ch ,¿B’G ≈àM ÖgòJ ób -hõ¨dG Ö≤Y ¥Gô©dG ¿hDƒ°T Ò«°ùJ âdƒJ »àdG á«cÒeC’G á«fóŸG äGQOÉ°U øe ∫Gƒ``eCG ™ªL ±ó¡H "¥Gô©dG ᫪æJ" ¥hóæ°U äCÉ°ûfCG á«bGô©dG Ió``°` UQC’Gh »©«Ñ£dG RÉ``¨`dGh á«£ØædG äÉéàæŸGh §ØædG ¬JQGOCG …òdG "AGò¨dG πHÉ≤e §ØædG" èeÉfôH øe ¢†FÉØdGh IóªéŸG á£∏°ùdG √òg øµd ,Ú«bGô©dG ™Øæj Ée ≈∏Y É¡bÉØfEGh ,IóëàŸG ·C’G ƒjÉe ájÉ¡f ‘ ɡડe â¡àfG ôÁôH ∫ƒH ÒØ°ùdG É¡°SCGôj ¿Éc »àdG ¤EG ájGóÑdG øe ɡડe πc ‘ πFÉg ¢VƒªZ §°Sh 2004 ΩÉ©dG øe â©°Vh »àdG ∫Gƒ``eC’G ∫ƒM IÒÑc ΩÉ¡Øà°SG äÉeÓY ™eh ,ájÉ¡ædG OóH ób ≠∏ÑŸG √òg ¿CG π«îàf ¿CG Éædh ?â≤ØfCG ∞«ch ,É¡jójCG â– ¢†©H ≈©°S ɪæ«Mh ,∫Ó``à`M’G ôªY øe π``bCG hCG ó``MGh ΩÉ``Y ∫Ó``N ,¥Gô©dG Ihô``K ójóÑJ ∫ƒM ≥«≤– íàa Ö∏£d ¢Sô‚ƒµdG AÉ°†YCG ºK øeh ,᫵jôeCG â°ù«dh á«bGôY ∫GƒeCG √òg ¿CÉH ¿hôNBG ¬«∏Y OQ ¢ù«dh »µjôeC’G ÜGƒædG ¢ù∏› êQÉN ¢ûbÉæj É¡H ≥∏©àj Ée πc ¿EÉa øe êôîj É¡∏ãe Òãch ∫Gƒ``eC’G √ò``g Ö¡f π©L Ée Gò``gh ,¬``∏`NGO äGAGôLEG ¤EG ∫ƒëà«d ,IOÉ``L ᫵jôeCG ádAÉ°ùe hCG ≥«≤– …CG QÉ``WEG »°SÉ°SCG πµ°ûH ádhDƒ°ùe âfÉc »àdG ´ÉaódG IQGRh πNGO ájOÉY á«∏NGO ™«°†J äGQ’hódG äGQÉ«∏e ¿CG π«îàf ¿CG Éædh ,∑GòfBG ¥Gô©dG IQGOEG øY AÉ≤dEG øµÁ πH ,âÑgP øjCG áaô©Ÿ äGóæà°ùe …CG ∑Éæg ¿ƒµj ¿CG ¿hO πFÉ°SƒdG øe ∂dP ÒZ hCG á«bQh áØ°TQCG hCG Qɨ°U ÚØXƒe ≈∏Y Ωƒ∏dG ܃©°ûdG äGhô``K Ö¡f ôjÈàd Ió°SÉØdG ᪶fC’G É¡eóîà°ùJ »àdG .É¡dÉ«LCG ¥ƒ≤M ´É«°Vh π«îàf ¿CG Éædh ,∫ÓàM’G ó©H ∫hC’G ΩÉ©dÉH ≥∏©àj ≠∏ÑŸG Gòg Ö¡æJh ¥ô°ùJ â``dGR Ée »àdGh ,âÑ¡fh âbô°S »àdG ∫Gƒ``eC’G ºéM …ójCG ≈∏Y hCG ,ô°TÉÑe πµ°ûH Ú«µjôeC’G …ójCG ≈∏Y AGƒ°S ,∂dP ó©H Gƒªµë«d äGôFÉ£dGh äÉHÉHódG Qƒ¡X ≈∏Y º¡H GƒJCG øjòdG º¡dÉLQ IQGOE’G ¿CÉH GƒdAÉØJ ób ºgÒZh Üô©dG øe Òãc ¿Éch ,¥Gô©dG Ö©°T ±ƒ°S ÉeÉHhCG ∑GQÉH ¢ù«FôdG ‘ á∏ãªàŸG IóëàŸG äÉj’ƒ∏d Iójó÷G ≈∏Y QÉ°S ÉeÉHhCG øµd ,¿Éà°ùfɨaCGh ¥Gô©dG øe πc √ÉŒ É¡à°SÉ«°S Ò¨J óbh ,ÉÄ«°T Ò¨j ⁄h ¢TƒH êQƒL ¬«∏Y Ò°ùj ¿Éc …òdG è¡ædG ¢ùØf ܃∏°SCG -Üôë∏d ÇhÉæe »µjôeCG QƒJÉæ«°S ƒgh- …õdhh Úd ó≤àfG »àdG á≤jô£dG ¢ùØæH É¡JQGOEGh ,¥Gô©dG ÜôM ≈∏Y ¥ÉØfE’G ‘ ÉeÉHhCG ΩÉ©dG ‘ É``eÉ``HhCG ÖdÉW Éeó©H ∂``dPh ,¢TƒH êQƒ``L É¡H Égôjój ¿É``c ,"äÉHÉ°ù◊G êQÉN" Üô◊G πjƒ“ ≈∏Y á≤aGƒŸÉH ¢Sô‚ƒµdG 2009 äGQ’hódG øe äGQÉ«∏ŸG äÉÄe OóÑj ¢TƒH â∏©L »àdG á≤jô£dG »gh øe πc ‘ »WGô≤ÁO Ωɶf áYÉæ°Uh ,ÜÉgQE’G ≈∏Y Üô◊G iƒYóH äÉ«∏ªY iƒ°S øµj ⁄ ájÉ¡ædG ‘ ô``eC’G øµd ,¥Gô``©`dGh ¿Éà°ùfɨaCG äGQ’hódG äGQÉ«∏e ´É«°Vh ,á«FGƒ°û©dG óM ¤EG â∏°Uh Ö¡fh Ö∏°S É¡fCÉch ,âÑgP øjCG óMCG ±ô©j ¿CG ¿hO »bGô©dG §ØædG äGóFÉY øe .äôîÑJ É¡H ºàj IójóY πFÉ°Sh øY âKó– ób IÒãc ôjQÉ≤J âfÉch ÒZ äÉ``bô``°`ù`dG »``gh ,Iô``°`TÉ``Ñ`ŸG äÉ``bô``°`ù`dG Ò``Z ¥Gô``©` dG §Øf Ö¡f É¡LGQOEG ¿hO §ØædG π«eGôH øe ±’B’G äÉÄe ôjó°üJ πãe ,Iô°TÉÑŸG π≤J QÉ©°SCÉH »bGô©dG §ØædG Ò©°ùJ ≈∏Y IhÓY ,ÉgQÉ©°SCG êGQOEG hCG …óYÉ°ùdG ìÉÑ°U º¡JG ¿CG ≥Ñ°S ó≤a ,Òãe πµ°ûH á«ŸÉ©dG ¥Gƒ°SC’G øY Ú°ùM §ØædG ô``jRh á∏«°†ØdG Üõ``M ø``Y »``bGô``©`dG ¿É``ŸÈ``dG ƒ°†Y π°üJ QÉ©°SCÉH »bGô©dG §ØædG ™«Ñd GOƒ≤Y ΩÈj ¬``fCG ÊÉà°Sô¡°ûdG »ŸÉ©dG ô©°ùdG ¬«a RhÉéàj …òdG âbƒdG ‘ ,π«eÈ∏d kGQ’hO 17 ¤EG øe Qó¡J »àdG á«eƒ«dG äÉbhôØdG ¿CG »æ©j ɇ ,π«eÈ∏d GQ’hO 70 ,É°†jCG áæ∏©ŸG äÉ«ªµdG Ö°ùMh ,áæ∏©ŸG QÉ©°SC’G Ö°ùM ¥Gô©dG äGhôK Gòg π«îàf ¿CG Éædh ,É«eƒj Q’hO ¿ƒ«∏e 35 øe Üô≤j Ée ¤EG π°üJ Ö¡æj …òdG ΩÉ©dG œÉædG ƒg Ée ,πeÉc ΩÉY ‘ ≠∏ÑŸG Gòg ÉæHô°V GPEG äÉ£∏°S äÉÑ«JôJh ô°üHh ™ª°S â– ºàj Gòg πc .¥Gô©dG §Øf øe ¥Gô©dG ‘ ɵjôeCG ºFGôL ¿EÉa ºK øeh ,º¡©e ÚfhÉ©àŸGh ∫ÓàM’G òNCÉj ≈àM ,ÜÉ°ù◊G Ωƒj »JCÉj ɪæ«M íàØJ ≈àM É¡∏c πé°ùJ ¿CG Öéj ,¬bƒ≤Mh ¬àjôMh ¬``°`VQCG Oΰùj ɪæ«M ¬bƒ≤M »bGô©dG Ö©°ûdG .¥Gô©dG ‘ É¡ªFGôL πc øªK ,øªãdG ™aóH ɵjôeCG ÖdÉ£jh

:ÖJɵŸG ¢SQGóe ÖfÉéH ∫Ó≤à°S’G ≈Ø°ûà°ùe ∫ɪ°T ¿OQC’G ´QÉ°T ¿ÉªY 5692853 5692852 :∞JÉg …QÉéàdG AÉ«°†dG ™ª› áHhô©dG 213545 Ü.¢U :…ójÈdG ¿Gƒæ©dG 5692854 :¢ùcÉa ¿OQC’G ¿ÉªY 11121 »bô°ûdG Ú°ù◊G

,"AÉæÑdGh º«¶æàdG ¿ƒfÉb ¥ô``N ÖfÉ÷ ,≈°übC’G AÉæÑdGh äÉ``jô``Ø`◊G ∫É``ª` YCG äÉ``Ä`e ¿s CG ¤EG IÒ``°`û`e ÒZ ±GôWCG ∫ÓN øe ≈°übC’G Üôb â“ Ωó¡dGh ."á«fƒfÉb ádhódG áÑbGôe áæ÷ åëÑJ ¿CG Qô``≤`ŸG ø``eh ∫ƒM ÖbGôŸG ôjô≤J AÉKÓãdG GóZ â°ù«æµ∏d á©HÉàdG á«fƒ«¡°üdG á°SÉ«°ùdGh ,á∏àëŸG ¢Só≤dÉH ´É``°`VhC’G .áæjóŸÉH øe ,Qƒ``cò``ŸG …õ``cô``ŸG ´ƒ``°` Vƒ``ŸG Ö``fÉ``L ¤EGh k G áæé∏dG åëÑJ ¿CG Qô≤ŸG ƒ°†Y É¡°SCGôj »àdGh ,É°†jC ôjô≤àdG ô°ûf á«°†b ,Ô∏°T π«FÉæ«àY â°ù«æµdG .¬æe ¢†©H AÉØNEG hCG ¬∏ªcCÉH áÑbGôe á``æ`÷ ø``Y á``≤`ã`Ñ`æ`ŸG á``æ`é`∏`dG â``fÉ``ch ôjQÉ≤àdG ‘ ‹É``ª` LEG π``µ`°`û`H â``ã`ë`H ó``b ,á`` dhó`` dG πµ°ûJ »àdG ∂∏Jh ,ʃ«¡°üdG øeC’G RÉ¡éH á≤∏©àŸG .ájɨ∏d á°SÉ°ùM ôjQÉ≤J Èà©J »àdGh ,É«k æeCG Gô£N ≈°übC’G ôjô≤J ‘ áæé∏dG åëÑJ ¿CG Qô≤ŸG øeh (∑ÉHÉ°ûdG) ΩÉ©dG øeC’G RÉ¡L ™e ¿hÉ©àdÉH ∑QÉÑŸG ∫ƒM QGôb PÉîJG ᫨H ,áWô°ûdGh á«LQÉÿG IQGRhh .á«°SÉ°ù◊G ójó°T ôjô≤àdG Ò°üe áæé∏dG ‘ ™∏£e Qó°üe øY"¢ùJQBÉg" â∏≤fh ô°ûf ™æŸ IÒÑc äÉWƒ¨°V ∑Éæg" :¬dƒb IQƒcòŸG ≥£æe øe á©HÉf â°ù«d äÉWƒ¨°†dG ���ògh ,ôjô≤àdG AÉØNEG QGô``ª`à`°`SG ≥£æe ø``e É`` ‰EG ,Ö°ùëa »``æ` eCG ∞∏e ™e º¡∏eÉ©àH á«dÓàM’G äÉ£∏°ùdG äÉbÉØNEG ."πàëŸG ≈°übC’G á°Uôa ƒg ádhódG ÖbGôe ôjô≤J" :±É``°`VCGh ≈∏Y QƒeC’G IOƒY ΩóY øª°†«°S ,á«îjQÉJh á«≤«≤M óé°ùŸG ‘ …ôéj GPÉe ∞°ûµjh ,iôNCG Iôe É¡°ùØf ."ÚfGƒ≤∏d áØdÉfl QƒeCG øe ≈°übC’G

."∫ÓàM’G áeƒµ◊ »FÉ°†≤dG QÉ°ûà°ùŸGh ƒgÉ«æàf â°SQƒe IÒ``Ñ`c •ƒ¨°V ∑Éæg" :â``ë`°`VhCGh øY ∞°ûµdG Ωó``©`d á``dhó``dG Ö``bGô``e ≈∏Y â``dGR É``eh ±GôWC’G πÑb øe ¢SQÉ“ »gh ,ôjô≤àdG π«°UÉØJ ¿É«µdG øeCÉH QGô°VE’G øe á«°ûN ,IQƒcòŸGh á«æ©ŸG ´’ó`` fG Ö``fÉ``÷ ,á``«` LQÉ``ÿG É``¡`JÉ``bÓ``Yh Ö``°`UÉ``¨`dG ."√ô°ûf ÜÉ≤YCG ‘ äÉ¡LGƒeh ∞æY ∫ɪYCG ÉgGƒµ°T ‘ á`` dhó`` dG á``Ñ` bGô``e á``æ` ÷ â`` ` YOGh QÉ`` ` KB’G á``£` ∏` °` S ≈``∏` Y ¿É`` `c ¬`` ` fCG ΩÉ`` ©` `dG Ö``bGô``ª` ∏` d ≈∏Y Iô°TÉÑe ±ô°ûJ ¿CG á∏àëŸG ¢``Só``≤`dG á``jó``∏`Hh ,¬Hô≤Hh ≈``°` ü` bC’G óé°ùŸG â``– äÉ``jô``Ø` ◊G ∂``∏`J ≥Øf ìÉààaG òæe ´ƒ°VƒŸÉH ɪ¡à∏°U Éà©£b ¿Éà∏dGh .1996 ΩÉY º«FÉfƒª°û◊G â∏ch ,â``bƒ``dG ∂``dP ò``æ`eh ¬`` fCG ¤EG äQÉ`` °` TCGh »g âëÑ°UCG å«M ,´hô°ûŸÉH á«fƒ«¡°üdG áWô°ûdG É¡JQób ¿CGh" ,∂``dP ‘ IOô``Ø`æ`e ¬«∏Y ±ô°ûJ ø``e IOhófi É¡àÑbGôeh äÉjôØ◊G ≈∏Y ±Gô°TE’G ≈∏Y ."GóL íààØj ⁄ Ωƒ«dG ≈àMh" ¬fCG áæé∏dG âë°VhCGh óé°ùŸG ‘ QÉ`` KB’G Ò``eó``à`H ≥∏©àj É``à ≥«≤– …CG

≈àM äÉ°VhÉØŸG á∏bô©d ≈©°ùJ ∫ÓàM’G äÉ£∏°S É¡YQPCG QGôªà°SG ™``e ,á«FÉ¡ædG á∏Môª∏d π°üJ ’ ⁄É©ŸG ¢ùª£H É¡«∏Y RÉ`` ¡` LE’Gh á``æ`jó``ŸG ójƒ¡àH Ée ≈≤Ñj ’ »µd ;á«ë«°ùŸGh á«eÓ°SE’G á«Hô©dG .¢Só≤dG ‘ ¬«∏Y ¢VhÉØàf á«eÓ°SE’Gh á«Hô©dG äÉeƒµ◊G …È°U πªMh ΩÉ«≤∏d ÉgÉYOh ,¢Só≤dG ‘ …ôéj Ée √ÉŒ á«dhDƒ°ùŸG .áæjóŸG √ÉŒ »bÓNC’Gh »æjódG É¡ÑLGhh ÉgQhóH ádhO Ö``bGô``e ó``ª`Y …ò`` dG ô``jô``≤`à`dG çó``ë`à`jh Oƒ`` Lh ø`` Y 2007 ΩÉ`` Y ò``æ` e √OGó`` ` ` YE’ ∫Ó`` à` `M’G øe ∫ÓàM’G äÉ£∏°S É¡H Ωƒ≤J IÒ£N äGRhÉ``Œ ≥Øf ±É°ûàcG É``gô``NBG ¿É``ch ,≈``°`ü`bC’G â``– ôØ◊G óé°ùŸG á«°VQC’ á«FÉHô¡c •ƒ£N óe áéëH ;ÒÑc ∂∏J ‘ QÉ``KB’G Öjôîàd iOCG …òdG ô``eC’G ,≈°übC’G .á≤£æŸG ∫ƒ≤j ,ájÈ©dG "¢ùJQBÉg" áØ«ë°U Ö°ùëHh ¢ùª£d äOCG IQƒ``cò``ŸG äÉ``jô``Ø`◊G ¿EG" :ô``jô``≤`à`dG ÖfÉ÷ ,≈°übC’G óé°ùŸG á≤£æe ‘ QÉKB’G ÖjôîJh ."óé°ùª∏d ájôKC’G äÉ≤Ñ£dG ÖjôîJ õ‚CG ó``b ʃ«¡°üdG á``dhó``dG Ö``bGô``e ¿É`` ch ⁄ ¬``æ` µ` dh ,ø``jô``¡` °` T ƒ``ë` f π``Ñ` b Qƒ`` cò`` ŸG ô``jô``≤` à` dG »àdG äÉWƒ¨°†dG π©ØH ¿B’G ≈àM √ô°ûf ≈∏Y πª©j .É¡d ¢Vô©àj :ôjô≤àdG ≈∏Y á©∏£e áfƒ«¡°U QOÉ°üe âdÉbh ≈∏Y √ôjô≤J ∫ÓN Ió°ûH πªM ádhódG ÖbGôe ¿EG" áÑbGôà ádƒfl âfÉc »àdGh ,á«dÓàMG ±GôWCG IóY ."≈°übC’G óé°ùŸG ‘ ™bGƒdG ¢VQCG ≈∏Y …ôéj Ée áYP’ äGOÉ``≤` à` fG ¬`` Lh ÖbGôŸG" :â``aÉ``°` VCGh áWô°Th ¢Só≤dG ájó∏Hh ,á«fƒ«¡°üdG QÉKB’G á£∏°ùd ÚeÉ«æH AGQRƒ``dG ¢ù«FQ ¿Gƒjód áaÉ°VEG ,∫ÓàM’G

ø°ùfi Oƒ¡Y- π«Ñ°ùdG áeƒµM ‘ iƒ``à` °` ù` ŸG á``©` «` aQ ±Gô`` ` WCG ≈``©`°`ù`J ÖbGôe ô``jô``≤`J ¢†jƒ≤àd ʃ``«`¡`°`ü`dG ∫Ó``à` M’G øe ¬©æeh ¢ShGô£°Tóæ«d Éî«e ájÈ©dG ádhódG äGRhÉéàdG ∫ƒ``M √ó``YCG ó``b ¿É``c ôjô≤J èFÉàf ô°ûf ∫ÓN ø``e ∫Ó`` à` `M’G É``¡` H Ωƒ``≤` j »``à` dG IÒ``£` ÿG .∑QÉÑŸG ≈°übC’G óé°ùŸG â– ¬JÉjôØM á«eÓ°SE’G á``Ä` «` ¡` dG ¢``ù` «` FQ È`` à` `YG √Qhó`` ` `H …È°U áeôµY ≈``°`ü`bC’G óé°ùŸG Ö«£Nh É«∏©dG É¡ª¡æd IGQGƒ``e ôjô≤à∏d ∫Ó``à`M’G äÉ£∏°S AÉ``Ø`NEG QÉKBG øe ¬jƒ– Ée πµH áæjóŸG ≈∏Y ¢VÉ°†≤fÓd ≈àMh ,≈°übC’G óé°ùŸG kÉ°Uƒ°üNh ,á«HôY ⁄É©eh É¡à«°ûMh ô¡¶Jh ⁄É©dG ΩÉeCG É¡JÉ°SQɇ í°†ØJ ’ ‘ …QÉ``°` †` ◊Gh ÊÉ``°` ù` fE’G çQE’G ™``e π``eÉ``©`à`dG ‘ kGÒÑc kGAõL Oó¡J âJÉH äÉjôØ◊G √òg ¿C’ ;áæjóŸG .¢Só≤dG ‘ á«eÓ°SE’G á«Hô©dG IQÉ°†◊G øe kGóL "π«Ñ°ùdG"`H ¢``UÉ``N å``jó``M ‘ …È``°`U º``¡`JGh …QÉ°†◊G çQE’G á``jÉ``ª`M »``Yó``J »``à`dG äÉ``°`ù`°`SDƒ`ŸG ,"ƒµ°ùfƒ«dG" É¡°SCGQ ≈∏Yh ,á«fÉ°ùfEÓd »îjQÉàdGh É¡°†aôd ;∫Ó``à` M’G äÉ£∏°S ídÉ°üd Dƒ`WGƒ``à`dÉ``H øe áæjóŸG ‘ …ôéj Ée √ÉŒ É¡JÉ«dhDƒ°ùe πª– áæjÉ¡°üdG ¿É©£b ™``æ`eh ,¬``æ`Y ´É``aó``dGh ,Ö``jô``î`J ,É¡à–h ¢``VQC’G ¥ƒ``a É¡àeôM ≈∏Y AGó``à`Y’G ø``e ¬àeôM óé°ùª∏d ¿C’ ;≈°übC’G óé°ùŸG kÉ°Uƒ°üNh .É¡Fɪ°S ‘h ¢VQC’G øWÉH ‘ ∫hóL êQÉ`` N ¢``Só``≤`dG AÉ``≤`H ¿CG …È``°`U ó`` cCGh É¡∏«LCÉJh ʃ``«`¡`°`ü`dG »``æ`«`£`°`ù`∏`Ø`dG ¢``VhÉ``Ø` à` dG AõL ƒ``∏`°`ShCG äÉ«bÉØJG Ö°ùëH á«FÉ¡ædG á∏Môª∏d ¿EG å«M ,ójƒ¡àdG ΩÉ``“E’ ‹ÓàM’G §£îŸG øe

∫RÉæe ≈∏Y AÓ«à°S’G øjóJ zGhôfhC’G{ áÁó≤dG Ió∏ÑdG ‘

Ωó¡dG äÉ«∏ªY π°UGƒJ :‹hO ôjô≤J á«Hô¨dG áØ°†dGh á«bô°ûdG ¢Só≤dG ‘ π«Ñ°ùdG - á∏àëŸG ¢Só≤dG ‘ á«æ«£°ù∏ØdG ÊÉÑŸG Ωóg äÉ«∏ªY á«fƒ«¡°üdG äÉ£∏°ùdG π°UGƒJ á≤£æŸG ‘ ≈æÑe 17 âeóg å«M ,á«bô°ûdG ¢Só≤dGh á«Hô¨dG áØ°†dG .AÉæH ¢ü«NôJ ≈∏Y É¡dƒ°üM ΩóY áéëH á«Hô¨dG áØ°†dG ‘ "ê" ÚdõæŸ áaÉ°VEG ,ˆG ΩGQ ‘ á«Hô¨dG Í∏dG ájôb ‘ É¡æe 10 ™≤Jh ∂dPh äGQÉ«°S í«∏°üàd á°TQhh ô°†ÿG ™«Ñd πfih á«°TÉe »JÒ¶Mh .¬æe 27 ¤EG (ƒ«dƒj) Rƒ“ 21 øe IÎØdG ‘ ‘ á«fÉ°ùfE’G ¿hDƒ°ûdG ≥«°ùæàd IóëàŸG ·C’G Öൟ ôjô≤J ‘ AÉLh ·CÓd »eÓYE’G õcôŸG ¬YRh (É°ûJhCG) á∏àëŸG á«æ«£°ù∏ØdG »°VGQC’G πJÉ°ûe áKÓK É°†jCG âeóg ¢Só≤dG ájó∏H ¿CG ,¢ùeCG IôgÉ≤dG ‘ IóëàŸG ájôb ‘ ™≤J á≤£æe ‘ äGQÉ«°ù∏d á∏°ù¨eh AÉæÑdG OGƒe ™«Ñd Ófih óMGh ÖfÉL øe ∫ÓàM’G ádhO É¡æY âæ∏YCG »àdG Ohó◊G πNGO ÉeõM .ÓØW 49 º¡æ«H øe É°üî°T 65 Qô°V ‘ ÖÑ°ùJ ɇ QÉKCG Ωó¡dG äÉ«∏ªY ‘ ÅLÉØŸG ´É``Ø`JQ’G Gò``g ¿EG ôjô≤àdG ∫É``bh äÉ«∏ª©dG √ò``g ø``e á«fƒ«¡°üdG äÉ``£`∏`°`ù`dG ó«©°üJ ø``e ±hÉ``î` ŸG á«fóŸG IQGOE’G ¬àeób …ò``dG ΩGõ``à` d’G ó©H á°UÉN "ê" á≤£æŸG ‘ ¿CG ¤EG GÒ°ûe ,ʃ«¡°üdG ∫ó©dG áªµëŸ ¿CÉ°ûdG Gò¡H á«dÓàM’G ±’BG áKÓK Qhó°üH äOÉ``aCG ∫Ó``à`M’G á``dhó``d ᫪°SôdG äGôjó≤àdG ÉÑjô≤J π«ëà°ùŸG øe πHÉ≤ŸG ‘h "ê" á≤£æŸG ‘ ≥∏©e Ωó¡dÉH ô``eCG hCG ìÓ°UEÓd á«dÓàMG AÉæH ¢ü«NGôJ ≈∏Y ¿ƒ«æ«£°ù∏ØdG π°üëj ¿CG .∫RÉæŸG AÉæH hCG º«eÎdG 199 ø``Y π≤j ’ É``e â``eó``g á«fƒ«¡°üdG äÉ£∏°ùdG ¿CG í``°` VhCGh ΩÉ©dG Gòg ájGóH òæe "ê" á≤£æŸG ‘ ¿ƒ«æ«£°ù∏ØdG É¡µ∏àÁ ’õæe Òé¡àd iOCG ≈æÑe 182`H áfQÉ≤e É°üî°T 242 Òé¡J É¡æY èàf ɇ ∫õæe ≈∏Y Gƒdƒà°SG ÚæWƒà°ùe ¿CG ¤EG Éàa’ ,2009 ΩÉY É°üî°T 319 ¢Só≤dG ‘ áÁó≤dG Ió∏ÑdG ‘ »eÓ°SE’G »◊G ‘ Úà≤ÑW øe ¿ƒµe .äÓFÉY 8 Òé¡J É¡æY èàf ΩÉjCG 3 òæe á«bô°ûdG "GhôfhC’G" Ú``Ä`LÓ``dG 𫨰ûJh çƒ``Z á``dÉ``ch äOó`` f ∂``dP ¤EG É¡«a ø£≤J ájÉæH ≈∏Y ìÓ°ùdG Iƒ≤H Oƒ¡«dG ÚæWƒà°ùŸG AÓ«à°SÉH .á∏àëŸG ¢Só≤dG øe áÁó≤dG Ió∏ÑdG ‘ ,á«æ«£°ù∏a äÓFÉY ™°ùJ øª°V øe Úà∏FÉY äÓFÉ©dG √òg ÚH øe ¿EG "GhôfhC’G" âdÉbh .ádÉcƒdG iód á∏é°ùŸG áÄLÓdG äÓFÉ©dG ájQƒØdGh áFQÉ£dG IóYÉ°ùŸG âeób É¡ªbGƒW ¿CG ¤EG äQÉ``°` TCGh IóYÉ°ùeh ájɪëH ≥∏©àŸG É¡°†jƒØJ øe Aõéc ,IQô°†àŸG äÓFÉ©∏d ºYódG øe Aõéch ,1948 ΩÉY ‘ Òé¡à∏d Gƒ°Vô©J øjòdG ÚÄLÓdG .äÉeRC’G âbh πNóàdG øª°V á«HhQhC’G á«°VƒØŸG ¬eó≤J …òdG QGô≤à°S’G õjõ©àd" äÓFÉ©dG √òg ájɪM ᫪gCG ádÉcƒdG äócCGh É¡fCG ¤EG IÒ``°`û`e ,"áØ°†dG ø``e Ö``∏`≤`à`ŸG Aõ`` ÷G √ò`` g ‘ »``Ñ`°`ù`æ`dG .ájOÉ°TQE’Gh á«YɪàL’G äÉeóÿÉH ºgójhõJ π°UGƒà°S" :äÉcGΰT’G

iód ´Gój’G ºbQ áÑൟG IôFGO

: ¿OQC’G êQÉN

á«æWƒdG

kGQÉæjO 75

(O/2002/92)

ƒµ°ùfƒ«dG º¡àj …È°U äÉ£∏°S ídÉ°üd DƒWGƒàdÉH πª– É¡°†aôH ∫ÓàM’G ‘ …ôéj Ée √ÉŒ É¡JÉ«dhDƒ°ùe ÖjôîJ øe áæjóŸG

ójÈdGh π≤ædG ∞«dɵàd áaÉ°VEG

:¿OQC’G πNGO kGQÉæjO 40 OGôaCÓd kGQÉæjO 75 :äÉ°ù°SDƒª∏d

:¿ƒ«fƒfÉ≤dG ¿hQÉ°ûà°ùŸG »Wƒeô©dG ídÉ`````°U IódGƒ````ÿG Ò````gR

ÖZGôdG ƒ````HCG ÒgR

ˆG ô```°üf ≈Ø£°üe

…ƒ```````«£©dG »ëHQ

…QGOE’Gh ‹ÉŸG ôjóŸG

ôjôëàdG ÒJôµ°S

ôjôëàdG ôjóe

ôjôëàdG ¢ù«FQ

ΩÉ©dG ôjóŸG

IQGO’G ¢ù∏› ¢ù«FQ

ó«°TQ ∫ɪc óª

‹ÉéŸG ˆGóÑY

܃¡∏°T êôa

Ê’ƒ÷G ∞WÉY

®ƒØ ƒHCG Oƒ©°S

ôµH ƒHCG π«ªL

™jRƒàdGh áaÉë°ü∏d π«Ñ°ùdG QGO øY Qó°üJ


ádƒ£ÑH ¬JÉjQÉÑe ÊÉK ‘ Ωƒ«dG ÉjQƒ°S ¬LGƒj ¿OQC’G á«dhódG á∏°ùdG áë``` 27 ``Ø°U π«°UÉØàdG

ø°ùM …Qób óªfi

assabeelsports@yahoo.com

‫ﺍﻟﺸﻮﻁ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ‬

¿ÉªY ¿ƒKGQÉe 2010‹hódG √ójôf ɪc »Øë°üdG ô“DƒŸG ‘ ÒѵdGh »ª°SôdG Qƒ°†◊G ¢ùeCG Êó°T ¿ÓYEÓd ¿É``ª`Y á``fÉ``eCG ¢ù∏› ìô``°`ù`e ¬æ°†àMG …ò`` dG ™``°`Sƒ``ŸG ‹hódG ¿ÉªY ¿ƒKGQÉe øe á«fÉãdG áî°ùædG π«°UÉØJ øY »ª°SôdG øe øjô°û©dGh ÊÉ``ã`dG ᩪ÷G ô¡X πÑb ΩÉ≤«°S …ò``dG 2010 .ΩOÉ≤dG ∫hC’G øjô°ûJ ¿ƒKGQÉe AÉæeCG ¢ù∏› ¢ù«FQ óYQ øH ¢SGôa ÒeC’G Qƒ°†M ¢ùeCG ô“DƒŸ iȵdG ¿ÉªY Ú``eCG ÊÉ©ŸG ôªY ¢Sóæ¡ŸGh ¿ÉªY á∏°üdG äGP äÉ°ù°SDƒŸGh äÉYÉ£≤dG øe ójó©dG »∏㇠øe áÑcƒch øe á«dÉãe áî°ùf RÉ‚EÉH Ωɪàg’G ió``e ¢ùµ©j ¢UÉ°üàN’Gh á«ë°U IÉ«M ≈∏Y ™«é°ûàdG ‘ ¬àjDhQ ≥≤– ‹hódG ¿ÉªY ¿ƒKGQÉe …hP ™«é°ûJh ÚFGó©dG øe ójóL π«L OÉéjEG ∫ÓN øe ¿OQC’G ‘ ≥≤–h .. áaÉc äÉ°VÉjôdG ‘ ¢ùaÉæàdG ≈∏Y á°UÉÿG äÉLÉ«àM’G áeGóà°ùe ájQÉŒ áeÓY AÉæH ‘ ‹hó``dG ¿ÉªY ¿ƒKGQÉe ádÉ°SQ èeGôH ≥∏Nh ⁄É``©`dG »``FGó``Y Rô``HCG Üò``÷ Éjƒæ°S ÉWÉ°ûf ¬∏©Lh øe ±ó¡à°ùŸG √Qƒ¡ªL »Ñ∏J ,ΩÉ``©`dG OGó``à`eG ≈∏Yh ¬d áÑMÉ°üe äÉ°VÉjôdG »bÉH »°SQɇ øe ºgÒZh IGƒgh ÚaÎfi ÚFGóY .á°UÉÿG äÉLÉ«àM’G …hPh ÜÉÑ°ûdGh äÓFÉ©dGh óYQ ø``H ¢``SGô``a Ò`` eC’G ó``cDƒ`j ɪc ‹hó`` dG ¿É``ª`Y ¿ƒ``KGQÉ``e É¡fƒµd áaÉ°VEG á«aÉ≤Kh á«YɪàLG áÑ°SÉæe ÊÉ©ŸG ôªY ¢Sóæ¡ŸGh óMƒjh ájƒ«◊G ÉæàæjóŸ á«dÉãeh á«dɪL áaÉ°VEG πµ°ûàd á«°VÉjQ øe QÉ``WEG ‘h ∞jô°T ¢ùaÉæJ ∫Ó``N ø``e Éæ©ªà› äÉÄa ™«ªL .á«°VÉjôdG ìhôdG ÉKóM ¤hC’G ¬àî°ùf ‘ ‹hódG ¿ÉªY ¿ƒKGQÉe πµ°T 2009 ΩÉY ácQÉ°ûà »¶Mh ¿ÉªY ájƒÄà ¿ÉªY á``fÉ``eCG á«dÉØàMG ‘ GRQÉ``H ÚFGó©dG øe áÑcƒch ™ªàéŸG AÉæHCG áaÉc øe ±’G Iô°ûY áHGôb .Ú«ŸÉ©dGh ábQÉaC’G Ò¶ædG ™£≤æe ÉMÉ‚ ≥≤M 2009 ‹hó``dG ¿ÉªY ¿ƒ``KGQÉ``e º¶©e âaÉW »àdG ¬JÉbÉÑ°S äGQÉ°ùeh ácQÉ°ûŸG ºéM iƒà°ùe ≈∏Y .IôMÉ°ùdG É¡Jó∏H §°Shh É¡HôZh É¡bô°T ÉæરUÉY AÉëfCG áî°ùf øY ¢ùeCG ô“Dƒe Qƒ°†M É¡∏é°S ᪫b äɶMÓe øe á©HÉf äɶMÓe »``gh .. ‹hó``dG ¿ÉªY ¿ƒ``KGQÉ``e øe 2009 ÚªFÉ≤∏d É°SQO ¿ƒµJ ¿CG ‘ º¡àÑZQh º¡JÒZh É¡«∏é°ùe ¢UôM èFÉàædG ¿Ó``YEGh á«æØdG äGƒØ¡dG ¢†©H ‘Óàd 2010 áî°ùf ≈∏Y ¬àª«bh çó◊G ºéM øe π∏≤J ød äɶMÓe É¡æµd .. ᫪°SôdG ¿ÉªY á``fÉ``eCG ¬àdòH …ò``dG ÒѵdG ó``¡`÷Gh IÒ``Ñ`µ`dG á``jQÉ``Ñ`à`Y’G .¢UÉÿG ´É£≤dGh ᫪°SôdG äÉ°ù°SDƒŸG ójóYh OÉ–G Qhó``d É«≤«≤M Ó«©ØJ 2010 áî°ùf ó¡°ûJ ¿CG Éæ∏eCG Éæ©ªà› ‘ hó©dGh »°ûŸG áaÉ≤ãd É≤«ª©J ó¡°ûJ ¿CGh iƒ≤dG ÜÉ©dCG .ÊOQC’G ‹hódG ¿ÉªY ¿ƒKGQÉe Qɪãà°SG ΩÉ©dG Gòg ø°ùëf ¿CG Éæ∏eCG äÉ«FÉ°†a ÈY á≤jô©dGh ájQÉ°†◊G ¿ÉªY IQƒ°U RGô``HEG ‘ 2010 »°VÉŸG ΩÉ©dG áHôŒ øe ó«Øà°ùf ¿CGh á«ŸÉY AÉÑfCG ä’Échh á«ŸÉY É¡«∏Y Éeh É¡d Éà ≥aƒŸG ˆGh

1313 Oó©dG

17 áæ°ùdG Ω 2010 ÜBG 2 - `g 1431 ¿ÉÑ©°T 21 ÚæK’G ( ådÉãdG Aõ÷G)

OÉ–’G ´QO »FÉ¡f ∞°üf ‘ ¿ÉàjÒgɪL ¿Éà¡LGƒe

»FÉ¡æ∏d ∑ΰûe 샪£H ÉãeôdG ∞«°†à°ùj äGóMƒdG

áë``` 26 ``Ø°U π«°UÉØàdG

»°VÉŸG º°SƒŸG ¿OQC’G ¢SCÉc AÉ≤d ‘ ÉãeôdG ≈eôe ≈∏Y Oó°ùj º«∏◊GóÑY óªMCG

AÉbQõdG ‘ Iôjõ÷G »bÓj á«°ûæŸGh

π«Ñ°ùdG ÚY Iô`` ` `jõ`` ` `÷G IÉ`` ` `æ` ` ` b áµdÉe{ ájô£≤dG á«°VÉjôdG …ô°ü◊G π``≤` æ` dG ¥ƒ`` ≤` `M Iô`` µ` `dG º`` °` `Sƒ`` e äÉ`` `jQÉ`` `Ñ` ` Ÿ GQÉÑàYG Ωƒ«dG π≤æJ zÊOQC’G »JGQÉÑe AÉ°ùe 7 áYÉ°ùdG øe ≈∏Y É``ã` eô``dG ™``e äGó`` Mƒ`` dG ÊÉãdG ˆGó`` Ñ` `Y ∂``∏` ŸG OÉ``à` °` SG OÉà°SG ≈∏Y Iôjõ÷G ™e ø°ùM »æH á«°ûæeh .. ¿Éª©H ᪰ùjƒ≤dÉH .AÉbQõdÉH óªfi ÒeC’G IGQÉÑe ,Iô°TÉÑe AGƒ¡dG ≈∏Y ¢ùeCG π≤f ÊOQC’G ¿ƒjõØ∏àdG ádÉ°U øe á∏°ùdG Iôµd á«dhódG ádƒ£ÑdG ìÉààaG ‘ ô£bh ¿OQC’G Ωƒ«dG AÉ°ùe 6,15 áYÉ°ùdG øe GQÉÑàYG π≤æjh »°ùcPƒKQC’G …OÉædG .ádƒ£ÑdG äGP ‘ ÉjQƒ°Sh ¿OQC’G IGQÉÑe ó≤Y ‘ á«fOQC’G IôµdG Ωƒ‚ RôHCG óMCG êój áfƒ°ùM ÏHɵdG á°VÉjôdG OGhQ èeÉfôH ≈∏Y ÉØ«°V ¢ùeCG πM äÉæ«©Ñ°ùdGh äÉæ«à°ùdG π«÷G …OÉf ™e ¬JÒ°ùe CGóH ¬fCG ÉØ°TÉc f.m ±óg á``YGPEG ÈY …OÉæ∏d äÉæ«à°ùdG ™∏£e ¬dÉ≤àfG πÑb äÉæ«°ùªÿG ô`` NGhCG òæe ΩÉY √ò≤fCGh äGôe z4{ …QhódG ádƒ£H ≈∏Y ¬©e RÉM …òdG »∏gC’G .á«fÉãdG áLQó∏d •ƒÑ¡dG ô£N øe 77 ¿ÉªY ¿ƒKGQÉe AÉæeCG ¢ù∏› ¢ù«FQ óYQ øH ¢SGôa ÒeC’G ácQÉ°ûª∏d á«eƒ«dG ¬Ñ°T ¬JÉÑjQóJ π°UGƒj ¬fCG ¢ùeCG ∞°ûc ‹hódG øjô°ûJ 22 Ωƒ``j ΩÉ≤j …ò``dG ΩÉ©dG Gò``g ¿ƒ``KGQÉ``Ÿ º∏c 10 ¥ÉÑ°S ‘ ÉØ°U ÚJÒeC’G ¬«àæHG ácQÉ°ûe ¤EG ∂dòc Égƒæe ΩOÉ≤dG ∫hC’G .É«gh CGóH ¬``fCG ó``cCG iÈ``µ`dG ¿É``ª`Y Ú``eCG ÊÉ``©`ŸG ôªY ¢Sóæ¡ŸG ¿ÉªY ¿ƒ``KGQÉ``Ÿ º∏c 10 ¥ÉÑ°S ‘ á«∏©ØdG ácQÉ°ûª∏d ¬``JÉ``Ñ`jQó``J .‹hódG

á«°ûæŸG ≥jôa


‫‪26‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )2‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1313‬‬

‫مواجهتا ن�سف نهائي الدرع الكروية على �سفيح �ساخن‬

‫حوار الذكريات بني الوحدات والرمثا‬ ‫واجلزيرة مع املن�شية لأول مرة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�سطفى‬ ‫ي�شتن�شق الوحدات والرمثا عبق التاريخ‬ ‫ال �ك��روي اجل�م�ي��ل بينهما وي�شتعيدانه من‬ ‫ج��دي��د يف امل �ب��اراة ال�ت��ي جتمع بينهما اليوم‬ ‫ع�ل��ى ا��ش�ت��اد امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين مبنطقة‬ ‫القوي�شمة يف اإط��ار ن�شف نهائي بطولة درع‬ ‫احتاد كرة القدم‪.‬‬ ‫امل �ب��اراة ال�ت��ي �شتبداأ اأح��داث�ه��ا ال�شابعة‬ ‫م �� �ش��اء ي �ن �ت �ظ��ر اأن ت� �اأت ��ي م �ل �ي �ئ��ة ومفعمة‬ ‫ب��الأداء الكروي الراقي خا�شة اإذا ما علمنا‬ ‫اأن الفريقني يقدمان اأف�شل م�شتوياتهما‬ ‫يف ال�ف��رة الأخ ��رة وه��ذا م��ا ظهر جليا يف‬ ‫املباريات التي خا�شاها يف الفرة الأخرة‪.‬‬ ‫ويف نف�س الدور وبذات التوقيت يلتقي‬ ‫على ا�شتاد الأم��ر حممد مبدينة الزرقاء‬ ‫املن�شية م��ع اجل��زي��رة يف امل �ب��اراة الأوىل بني‬ ‫الفريقني خ�شو�شا اأن املن�شية تاأهل حديثا‬ ‫اإىل م�شاف اأندية دوري املحرفني‪.‬‬ ‫وجن�ح��ت الأن��دي��ة الأرب �ع��ة ال�ت��ي و�شلت‬ ‫اإىل هذا الدور بعد اأن ت�شدرت فرق الوحدات‬ ‫وال��رم�ث��ا واملن�شية املجموعات ال�ث��اث على‬ ‫التوايل‪ ،‬فيما جاء و�شول اجلزيرة كاأف�شل‬ ‫فرق ثان‪ ،‬و�شتكون مواجهات الفرق الأربعة‬ ‫على �شفيح �شاخن ك��ون الأم ��اين تراودها‬ ‫بالو�شول اإىل املباراة النهائية وخطف لقب‬ ‫الدرع‪.‬‬ ‫وبح�شب نظام البطولة ف�اإن��ه يف حال‬ ‫ان�ت�ه��اء ال��وق��ت الأ��ش�ل��ي ل�ل�م�ب��اراة بالتعادل‪،‬‬ ‫�شيتم متديد اللقاء اإىل �شوطني اإ�شافيني‬ ‫قبل اأن تكون ركات اجلزاء الرجيحية هي‬ ‫الفا�شل يف حال ا�شتمرار التعادل‪.‬‬ ‫الوحدات * الرمثا ا�شتاد امللك عبداهلل‬ ‫الثاين‬ ‫مواجهة حتمل اأكرث من معنى خ�شو�شا‬ ‫للرمثا ال��ذي يطمح اإىل رد اعتباره بعد اأن‬ ‫اأبعده الوحدات يف املو�شم املا�شي عن نهائي‬ ‫كاأ�س الأردن وتاأهل عو�شا عنه‪ ،‬والأمر الآخر‬ ‫اأن "غزلن ال�شمال" يطمعون يف الو�شول‬ ‫اإىل املباراة النهائية لبطولة الدرع بعد غياب‬ ‫طويل عن من�شات التتويج‪ ،‬وهذا بالطبع لن‬ ‫يكون اأمرا �شها‪ ،‬لأن "الأخ�شر" عاقد العزم‬ ‫على اأن تكون بطولة الدرع بداية األقابه‪.‬‬ ‫الأم ��ور الفنية ب��ني الفريقني وا�شحة‬ ‫ل�ل�ع�ي��ان‪ ،‬ح�ي��ث مت�ي��ل ال�ك�ف��ة وبن�شبة كبرة‬ ‫لفريق الوحدات املنت�شي بانت�شاراته ال�شابقة‬ ‫يف ال ��دور الأول اأم ��ام ال��رم��وك واجلزيرة‬ ‫والعربي ويريد اأن يكمل املهمة اأمام الرمثا‬

‫بف�شل وج��ود قاعدة عماقة من الاعبني‬ ‫اأ�شا�شيا كان اأم احتياطيا‪.‬‬ ‫ولو ا�شتعر�شنا طريقة لعب الوحدات‬ ‫لوجدنا اأن املدرب الكرواتي "دراغان" قادر‬ ‫وبخربته الفائقة اأن يدب احلما�س يف نفو�س‬ ‫لعبيه بف�شل ت�شجيعهم والثناء على اأدائهم‬ ‫طيلة اأح��داث اللقاء‪ ،‬مبتعدا عن "الت�شنج"‬ ‫ال ��ذي ع ��ادة م��ا ي�ت�م�ت��ع ب��ه اأغ �ل��ب املدربني‪،‬‬ ‫وهذا ما يعطي دفعة معنوية لاعبني لأداء‬ ‫اأدوارهم ب�شكل مركز ودون �شغوطات تذكر‪،‬‬ ‫وعاما الأر�س واجلمهور �شيكون �شاح اآخر‬ ‫بني يدي املدرب ولعبيه‪.‬‬ ‫يعتمد الوحدات على تثبيت با�شم فتحي‬ ‫وعبداللطيف البهداري اأمام احلار�س عامر‬ ‫�شفيع وتكون اأدوار لعبي الأط��راف حممد‬ ‫امل�ح��ارم��ة واأح�م��د عبداحلليم م��زدوج��ة من‬ ‫خال التقدم "العندليب" اإىل الأمام مل�شاندة‬ ‫الثاثي ح�شن عبد الفتاح وعامر ذيب وراأفت‬ ‫علي وه��ذا الخ��ر ق��ادر على اإي�شال الكرات‬ ‫للثنائي الهجومي اأحمد ك�شك�س وفهد العتال‬ ‫يف اأي حلظة ملا ميتلكه من فكر كروي ممزوج‬ ‫بعقلية "ماكرة" وق ��ادرة على التعامل مع‬ ‫جمريات املباراة بهدوء‪ ،‬فيما �شتكون مهمة‬ ‫ال�ظ�ه��ر الأمي� ��ن حم�م��د امل �ح��ارم��ة دفاعية‬ ‫ن��وع��ا م��ا و�شيتكفل ع��ام��ر ذي��ب بالخراق‬ ‫م��ن امل�ي�م�ن��ة واإر�� �ش ��ال ال �ك��رات ال�ع��ر��ش�ي��ة اأو‬ ‫تبادل الكرات مع لعبي منطقة العمليات‪،‬‬ ‫و�شتكون مهمة حممد جمال الأوىل اإيقاف‬ ‫ت �ق��دم لع �ب��ي م�ن�ط�ق��ة ال��و� �ش��ط الرمثاوي‬ ‫اإىل الأم��ام والتكفل باإعاقتها وا�شتخا�س‬ ‫الكرات ونقلها نحو ملعب الرمثا مبا�شرة‪،‬‬ ‫وميتلك الوحدات اأكرث من مفتاح لعب مهم‬ ‫حيث ح�شن عبد الفتاح القادر على التحرك‬ ‫يف جميع اأرجاء امللعب ب�شورة تنال الإعجاب‬ ‫و"تتعب" مدافعي اخل�شم نظرا لرباعته‬ ‫يف ا�شتام ال�ك��رات وال�ت�ح��رك ب�شرعة خلف‬ ‫امل �ه��اج �م��ني وات� �خ ��اذ م �ك��ان م�ن��ا��ش��ب داخل‬ ‫املنطقة "املحرمة" للرمثا‪.‬‬ ‫الرمثا لن يكون �شيدا �شها للوحدات‪،‬‬ ‫ورمبا ت�شاهم النتيجة الكبرة التي حققها‬ ‫اأم� ��ام الأه �ل��ي يف "�شحن" ه�م��م الاعبني‬ ‫وزيادة تركيزهم اأمام الوحدات‪ ،‬واملاحظ اأن‬ ‫نتائج الفريقني يف الفرة الأخرة ل تخ�شع‬ ‫لأح �ك��ام ح�ت��ى واإن ف ��از ال ��وح ��دات يف اأغلب‬ ‫امل��واج�ه��ات‪ ،‬لأن الرمثا ي�ق��دم اأداءه املعهود‬ ‫الوحدات والرمثا مواجهة منتظرة بح�سابات خمتلفة‬ ‫دائما يف ال�شق الهجومي وي�شرك الفريقان‬ ‫اأم��ام الأه�ل��ي ك��ان��ت ال�شهية التهديفية وت�شف تفوق الرمثا وعودته ملمار�شة الكرة اإربد (‪ )1-3‬والأهلي (‪�-5‬شفر)‬ ‫يف عامل القوة الدفاعية ومل يدخل �شباكهما‬ ‫مفتوحة ولعل النتيجة تتحدث عن نف�شها‪ ،‬الهجومية ع�ل��ى اأ��ش��ول�ه��ا‪ ،‬ل�ك��ن ه��ذا الأمر‬ ‫املن�سية * اجلزيرة‬ ‫�شوى هدف واحد فقط‪.‬‬ ‫��ش�ي�ك��ون خم�ت�ل�ف�اً اأم� ��ام ال ��وح ��دات و�شتكون‬ ‫ا�ستاد الأمري حممد‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي�م��ات م��ن ق�ب��ل امل��دي��ر ال�ف�ن��ي للفرق‬ ‫ياأمل املن�شية وهو ياقي اجلزيرة للمرة‬ ‫عبد املجيد �شمارة ب�شرورة اإغ��اق املنافذ الأوىل اأن تاأتي النتيجة كما ي�شتهي ويتاأهل‬ ‫املوؤدية اإىل مرمى عبداهلل الزعبي‪ ،‬ومراقبة للمرة الأوىل يف تاريخه لنهائي ال��درع بعد‬ ‫مفاتيح اللعب يف الوحدات قبل التفكر ب�شن اأن تخل�س من ف��رق �شعبة اأخ��رى كالبقعة‬ ‫الهجمات على مرمى �شفيع‪.‬‬ ‫وكفر�شوم و�شباب الأردن‪ ،‬لكن اجلزيرة هو‬ ‫ت�شكيلة الرمثا تعتمد على وجود عبداهلل الآخر يريد فك العقدة التي لزمته طويا‬ ‫ال��زع�ب��ي يف امل��رم��ى واأم��ام��ه حممد بطاينة وي���ش��ل اإىل ال�ن�ه��ائ��ي مل��اق��اة ال ��وح ��دات اأو‬ ‫وحممد �شنجاوي‪ ،‬وي�ت��وزع على الأطراف الرمثا وبعد ذلك لكل حادث حديث‪.‬‬ ‫��ش��ادي ذي��اب��ات و�شليمان ال�شلمان بالتوازي‬ ‫اجتهد اجل��زي��رة يف ال ��دور الأول وبقي‬ ‫م��ع حت��رك��ات رب��اع��ي منطقة امل �ن��اورة داوود ينتظر حتى النف�س الأخ��ر حتى اأعلن عن‬ ‫اأبو القا�شم وعمر عبيدات وعادل ابو ه�شيب ت�اأه�ل��ه ر�شميا اإىل ن�شف ال�ن�ه��ائ��ي وه��و لن‬ ‫وحم�م��ود ال� ��داوود‪ ،‬وي�ت�ق��دم ل�شغل املنطقة يفوت الفر�شة على نف�شه اأمام فريق �شاعد‬ ‫الهجومية ركان اخلالدي وم�شعب اللحام‪ .‬حديثا لكنه "خطر" يف نف�س الوقت وقادر‬ ‫و�شل ال��وح��دات اإىل ال��دور ال�ث��اين بعد على موا�شل مفاجاأته من جديد‪.‬‬ ‫اأن حقق "‪ "3‬ان�ت���ش��ارات جعلته يف �شدارة‬ ‫ال �ق��وة ال��دف��اع�ي��ة مت�ي��ل ب�شكل وا�شح‬ ‫املجموعة الأوىل‪ ،‬وفاز على كل من الرموك ل�ل�م�ن���ش�ي��ة‪ ،‬وي� �ع ��اين اجل ��زي ��رة م ��ن �شعف‬ ‫(‪��- 4‬ش�ف��ر) واجل��زي��رة (‪ )1-2‬وال�ع��رب��ي (‪ 2‬وا� �ش��ح يف م�ن�ط�ق��ة ال �ع �م��ق اخل �ل �ف �ي��ة‪ ،‬لكنه‬ ‫�شفر)‪.‬‬‫ق��ادر على الت�شجيل ويتمتع بقوة هجومية‬ ‫اأم��ا الرمثا فقد ج��اء يف قمة املجموعة "معقولة"‪.‬‬ ‫الثانية وج�م��ع "‪ "7‬ن�ق��اط بعد ت�ع��ادل��ه مع‬ ‫املباريات احلا�شمة تختلف عن مباريات‬ ‫فريق اجلزيرة‬ ‫الفي�شلي �شلبا وف��وزه على كل من احل�شني الدور الأول حيث ل جمال للتعوي�س‪ ،‬ومن‬

‫الفي�شلي ي�شتعي�س عن املع�شكر اخلارجي‬ ‫بتكثيف التدريبات املحلية‬

‫هيثم املر رئي�شاً لنادي �شويلح‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انتخب هيثم املر رئي�شاً لنادي �شويلح بالتزكية يف‬ ‫النتخابات التي اأجريت يف نادي �شويلح بح�شور علي‬ ‫عبيدات رئي�س ق�شم الأندية يف مديرية �شباب حمافظة‬ ‫العا�شمة‪.‬‬ ‫وكانت الهيئة العامة قد عقدت اجتماعها ال�شنوي‬ ‫العادي لتاوة التقريرين الإداري واملايل للعام املا�شي‬ ‫ح�ي��ث ت ��ا رئ�ي����س ال �ن��ادي ال���ش��اب��ق حم �م��ود اخلطيب‬ ‫التقرير الإداري ل�ل�ن��ادي وع��ر���س اجن ��ازات ال �ن��ادي يف‬ ‫الفرة املا�شية وم��ن ثم عر�س ن��زار �شعيفان املدقق‬ ‫القانوين للنادي التقرير املايل للعام الفائت ومت بعدها‬ ‫ال�ت�ج��دي��د ل��ه ل�ي�ك��ون م��دق�ق�اً ق��ان��ون�ي�اً ل�ل�ن��ادي للفرة‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫وكانت نتائج النتخابات قد اأظ�ه��رت ف��وز كل من‬ ‫اإبراهيم جبارات وماجد النجار ومعاذ اأبو دنون وعريف‬ ‫ال�شريقي واإح�شان اأبو عجمية وعمر اأبو حديد بع�شوية‬ ‫الهيئة الإدارية للفرة القادمة‪.‬‬ ‫واجتمعت الهيئة الإداري��ة اجلديدة برئا�شة هيثم‬ ‫املر عقب اجراء النتخابات ومت توزيع املنا�شب الإدارية‬ ‫‪ ،‬حيث انتخب ابراهيم جبارات نائباً للرئي�س ‪ ،‬وماجد‬ ‫النجار اأميناً لل�شر ‪ ،‬ومعاذ اأبو دنون اأميناً لل�شندوق‪.‬‬

‫الاعبني لا�شتحقاقات املقبلة ل�شيما دوري املحرفني‪.‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ووف��ق املدير الفني للفريق اك��رم �شلمان يف ت�شريح‬ ‫قرر فريق النادي الفي�شلي لكرة القدم ال�شتعا�شة ل��(ب��را) فانه ك��ان م��ن امل�ق��رر اق��ام��ة مع�شكر تدريبي يف‬ ‫عن املع�شكر التدريبي الذي كان ينوي اقامته يف �شوريا‪�� ،‬ش��وري��ا اع�ت�ب��ارا م��ن اجل�م�ع��ة امل��ا��ش�ي��ة‪ ،‬ول�ك��ن مت الغاوؤه‬ ‫بتكثيف التدريبات املحلية اليومية‪ ،‬لرفع درجة ا�شتعداد وال�شتعا�شة عنه بتكثيف التدريبات املحلية من خال‬

‫اقامة تدريبني يف اليوم‪ ،‬واقامة مباريات ودية مع الفرق‬ ‫املحلية‪.‬‬ ‫واكد ارتفاع جاهزية الفريق ل�شيما اجلانب البدين‪،‬‬ ‫متمنيا ان ينجح يف قيادة الفي���شلي لتحقيق املزيد من‬ ‫الجنازات‪.‬‬

‫اإيقاف حمرتف اجلزيرة‬ ‫ومدربي عني كارم وذات را�س‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��رر الحت��اد الأردين لكرة القدم اإيقاف لعب‬ ‫اجل��زي��رة رق��م (‪ )9‬اآل�ك���ش��ان��در م��ري��ان (‪ )4‬مباريات‬ ‫ر�شيمة وت�غ��رمي ال �ن��ادي مبلغ (‪ )500‬دي �ن��ار‪ ،‬وذلك‬ ‫لقيامه ب�شرب لعب اخل�شم يف املباراة التي جمعت‬

‫اجل��زي��رة وال��رم��وك يف بطولة درع املنا�شر التي‬ ‫اأقيمت يوم (‪ )29‬متوز املا�شي‪.‬‬ ‫كما تقرر اإيقاف املدير الفني لفريق عني كارم‬ ‫ه��اين ع�ب��دال��رح�م��ن (‪ )3‬م�ب��اري��ات ر�شمية وتغرمي‬ ‫النادي مبلغ (‪ )250‬دينار‪ ،‬وذلك لقيامه بالإعرا�س‬ ‫على قرارت حكم مباراة عني كارم وذات را�س يف دوري‬

‫الدرجة الأوىل التي جرت اأول من اأم�س‪.‬‬ ‫كما تقرر اإيقاف املدير الفني لفريق ذات را�س‬ ‫ع�شاف خليفة (‪ )4‬مباريات ر�شمية وتغرمي النادي‬ ‫مبلغ (‪ )250‬دينار‪ ،‬وذلك لقيامه ب�شتم لعب اخل�شم‬ ‫باألفاظ بذيئة خال مباراة ذات را�س وعني كارم يف‬ ‫دوري الدرجة الأوىل التي جرت اأول من اأم�س‪.‬‬

‫ي�شتغل الفر�س التي تتاح له‪ ،‬و"يرب�س"‬ ‫ب�اأخ�ط��اء مناف�شه ويح�شن ال�ت�ع��ام��ل معها‬ ‫�شتكون الغلبة له حتما‪.‬‬ ‫يعتمد اجلزيرة على وجود حماد الأ�شمر‬ ‫يف املرمى واأمامه الرباعي الدفاعي ن�شال‬ ‫اجل�ن�ي��دي واأح �م��د عطية و��ش��امل العجالني‬ ‫وماجد حممود‪ ،‬ويقود اأ�شرف �شتات الو�شط‬ ‫رفقة مراد مقابلة واأجمد ال�شعيبي و�شهيل‬ ‫م��ا� �ش��ي وحم �م��د م���ش�ط�ف��ى وي �ت �ق��دم رائ ��د‬ ‫النواطر ولوؤي عمران للهجوم ‪.‬‬ ‫ت���ش�ك�ي�ل��ة امل�ن���ش�ي��ة ت�ع�ت�م��د ع �ل��ى اأ�شماء‬ ‫�شلطان �شديفات وزيد جملي ومالك ر�شيد‬ ‫وه� ��اين ع �ي��ا���س وع � ��ودة اجل �ب ��ور واإبراهيم‬ ‫ال��ري��اح�ن��ة واأح �م��د ال� ��داوود و��ش��ام��ي ذيابات‬ ‫ور�شوان حممد علي اأحمد وخالد قويدر‪.‬‬ ‫ت �اأه��ل ال �ف��ري �ق��ان اإىل ه ��ذا ال� ��دور بعد‬ ‫اأن ج�م��ع املن�شية "‪ "7‬ن�ق��اط واع�ت�ل��ى قمة‬ ‫امل �ج �م��وع��ة ال �ث��ان �ي��ة ب� �ف ��وزه ع �ل��ى كفر�شوم‬ ‫(‪�-1‬شفر) والبقعة (‪ )1-2‬وتعادله مع �شباب‬ ‫الأردن (‪.)1-1‬‬ ‫اأما اجلزيرة فاإنه تاأهل كاأف�شل ثان عن‬ ‫املجموعات ال�ث��اث وج�م��ع "‪ "6‬ن�ق��اط بعد‬ ‫ف��وزه على ال�ع��رب��ي (‪ )3-4‬وع�ل��ى الرموك‬ ‫(‪ )2-3‬وخ�شر اأمام الوحدات (‪.)2-1‬‬

‫احتاد الكرة يحدد مواعيد اعتزال‬ ‫تادر�س وال�شقران واإبراهيم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اعلن احتاد كرة القدم حتديد مواعيد اعتزال ثاثة‬ ‫من لعبي املنتخب الوطني ممن قدموا خدمات جليلة‬ ‫ل�ل�ك��رة الردن �ي��ة خ��ال ال���ش�ن��وات امل��ا��ش�ي��ة وه��م في�شل‬ ‫ابراهيم وجري�س تادر�س وبدران ال�شقران‪.‬‬ ‫ووف ��ق امل��دي��ر الداري للمنتخب ا��ش��ام��ة ط��ال يف‬ ‫ت�شريح ل�(برا) فان احتاد كرة القدم برئا�شة المر علي‬ ‫بن احل�شني يحر�س على تطوير كرة القدم الردنية على‬ ‫خمتلف ال�شعد‪ ،‬ويحر�س كذلك على تكرمي الاعبني‬ ‫تقديرا لت�شحياتهم يف �شبيل اعاء علم الردن عاليا يف‬ ‫املحافل اخلارجية‪ ،‬وبالتايل فان احتاد الكرة وافق على‬ ‫اق��ام��ة م�ب��اراة اع�ت��زال ال��اع��ب في�شل اب��راه�ي��م ي��وم ‪16‬‬ ‫من ايلول املقبل بلقاء منتخبنا الوطني لكرة القدم مع‬ ‫منتخب عربي مل تتحدد هويته حتى الن‪.‬‬ ‫فيما يلتقي منتخبنا الوطني مع منتخب البحرين‬ ‫ي��وم ‪19‬م��ن اي�ل��ول يف اع �ت��زال ال��اع��ب جري�س تادر�س‪،‬‬ ‫قبل ان ي�شهد �شهر ت�شرين الثاين املقبل مباراة اعتزال‬ ‫الاعب ب��دران ال�شقران بلقاء يجمع منتخبنا الوطني‬ ‫مع منتخب قرب�س‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )2‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1313‬‬

‫خالل موؤمتر �سحفي عقد يف اأمانة عمان‬

‫الإعالن عن انطالق فعاليات ماراثون عمان الدويل‬ ‫ال�سبيل – جواد �سليمان‬ ‫عقدت اإدارة ماراثون عمان ال��دويل الثاين‬ ‫موؤمترا �صحفيا �صباح اأم�س اأعلنت خالله عن‬ ‫انطالق فعاليات احل��دث ر�صميا وال��ذي �صيقام‬ ‫يوم ‪ 22‬ت�صرين الأول املقبل ‪.‬‬ ‫وح�صر امل�وؤمت��ر ال��ذي عقد يف مبنى اأمانة‬ ‫ع�م��ان ال�ك��رى الأم ��ر ف��را���س ب��ن رع��د‪ ،‬وامني‬ ‫عمان املهند�س عمر املعاين ومدير ال�صباق �صمر‬ ‫ف��رك��وح‪ ،‬ورئي�س املقر ال�ع��ام ل�صركة �صام�صوجن‬ ‫��ص��اجن ��ص��وك روه وم��دي��ر ع��ام امل ��وارد الب�صرية‬ ‫ل�صرق املتو�صط وافريقيا �صركة بيب�صوكو املمثل‬ ‫الر�صمي ل�صركة اأكوافينا �صفيان ال�صلمان‪.‬‬ ‫وا�صتهل امل �وؤمت��ر بكلمة الم��ر ف��را���س بن‬ ‫رع��د ا� �ص��ار ف�ي�ه��ا اىل اه�م�ي��ة ال�ت�ف��اع��ل م��ع هذا‬ ‫احل��دث ال�ف��ري��د وال ��ذي يعك�س ��ص��ورة م�صرقة‬ ‫ع��ن الردن اأم��ام كوكبة املت�صابقني امل�صاركني‪،‬‬ ‫كما حث املواطنني كبارا و�صغاراً على �صرورة‬ ‫امل�صاركة يف ال�صباق ال��ذي يعتر بحق كرنفال‬ ‫للعائلة الردنية‪.‬‬ ‫وا� �ص��اد الأم� ��ر مب���ص��ارك��ة ال �ع��داء الأردين‬ ‫مثقال العبادي يف الن�صخة املا�صية من ماراثون‬ ‫عمان‪ ،‬ومتكنه من مقارعة اأبطال العامل ‪ ،‬معترا‬ ‫اأن ماراثون عمان ميكن اأن يكون حمطة لولدة‬ ‫جن��م عاملي على م�صتوى البطل املغربي ه�صام‬ ‫القروج كما اأ�صاد بجميع املوؤ�ص�صات وال�صركات‬ ‫الراعية والداعمة للماراثون ‪.‬‬ ‫م��ن جانبه اأك��د اأم��ني عمان املهند�س عمر‬ ‫امل �ع��اين ح���ص��ور ع��دائ��ني م��ن ا��ص�ح��اب الرق ��ام‬ ‫ال�ق�ي��ا��ص�ي��ة‪ ،‬م���ص��را يف ه ��ذا ال���ص�ي��اق اىل جناح‬ ‫ال�ت�ج��رب��ة الوىل ل �ل �م��اراث��ون‪ ،‬ح�ي��ث مت�ن��ى ان‬ ‫يحظى ال�صباق مب�صاركة وا�صعة‪.‬‬ ‫وعر رئي�س املقر العام ل�صركة �صام�صوجن‬ ‫��ص��اجن ��ص��وك روه ع��ن �صعادته ب��دع��م املاراثون‪،‬‬ ‫حيث متنى ان يحظى احل��دث بالنجاح ويحقق‬ ‫اهدافه املن�صودة‪.‬‬ ‫واع ��رب م��دي��ر ع��ام امل ��وارد الب�صرية ل�صرق‬ ‫امل �ت��و� �ص��ط واف��ري �ق �ي��ا � �ص��رك��ة ب�ي�ب���ص��وك��و املمثل‬ ‫الر�صمي ل�صركة اأكوافينا �صفيان ال�صلمان عن‬

‫فخر واع�ت��زاز موؤ�ص�صته بدعم امل��اراث��ون اميانا‬ ‫منها ب�صرورة رعاية قطاع ال�صباب والريا�صة‪،‬‬ ‫م�صيفا ان��ه مت الت �ف��اق على ت��زوي��د امل�صاركني‬ ‫ب � � ��(‪ )60‬ال ��ف ع �ب��وة م ��ن اك��واف �ي �ن��ا وه ��ي املياة‬ ‫احل�صرية للماراثون‪.‬‬ ‫وب��ني مدير امل��اراث��ون �صمر ف��رك��وح م�صار‬ ‫ال�صباق وال��ذي ينق�صم اإىل ثالثة م��راح��ل هي‬ ‫ماراثون م�صافة (‪ )42.195‬كم الذي يبداأ يف متام‬ ‫ال�صاعة ‪� 6:30‬صباحاً انطالقاً من اأمانة عمان‬ ‫الكرى‪ ،‬وال�صباق املمتع م�صافة ‪ 10‬كم‪ ،‬وينطلق‬ ‫م��ن م��دي�ن��ة احل���ص��ني لل�صباب يف مت��ام ال�صاعة‬ ‫‪� 10:00‬صباحاً‪ ،‬واأخراً �صباق الأطفال م�صافة ‪4‬‬ ‫كم ال��ذي يبداأ ال�صاعة ‪� 11:00‬صباحاً‪ ،‬وينطلق‬ ‫من دوار عبد اهلل �صامل ال�صباح (دوار القي�صية)‪.‬‬ ‫وتنتهي جميع م��راح��ل ال�صباق يف اأم��ان��ة عمان‬ ‫الكرى �صمن اأجواء احتفالية بهيجة‪.‬‬ ‫وقال فركوح وتتمثل روؤية ومهمة ماراثون‬ ‫ع� �م ��ان ال � � ��دويل يف حت ��وي ��ل ه� ��ذا احل � ��دث اإىل‬ ‫ف�ع��ال�ي��ة ��ص�ن��وي��ة جت��ذب امل�ت���ص��اب�ق��ني م��ن جميع‬ ‫اأن�ح��اء ال�ع��امل للم�صاركة يف امل��اراث��ون ولي�صبح‬ ‫بذلك اأحد اأهم ال�صباقات الدولية املعروفة بني‬ ‫العدائني املحرتفني يف املنطقة وعاملياً على ح ٍّد‬ ‫��ص��واء‪ .‬كما يهدف ال�صباق اإىل ت�صجيع احلياة‬ ‫ال�صحية يف الأردن من خالل خلق جيل جديد‬ ‫م��ن ال�ع��دائ��ني‪�� ،‬ص��واء ك��ان��وا اأف� ��راداً اأم عائالت‪،‬‬ ‫بالإ�صافة اإىل فتح املجال اأمام ذوي الحتياجات‬ ‫اخلا�صة وت�صجيعهم على التناف�س يف خمتلف‬ ‫امليادين الريا�صية‪.‬‬ ‫وتخلل امل �وؤمت��ر اأي���ص��ا الإع ��الن ع��ن �صركة‬ ‫�صام�صوجن اأنها الراعي الر�صمي ملاراثون عمان‬ ‫‪ ،2010‬ول�ي���ص�ب��ح ا� �ص��م ال �� �ص �ب��اق " �صام�صوجن‬ ‫م��اراث��ون عمان الدويل"‪ .‬كما مت الع��الن عن‬ ‫اأكوافينا امل�ي��اه املعتمدة للماراثون وق��د ناق�س‬ ‫احل �� �ص��ور اإج� � � ��راءات ان� �ط ��الق ال �� �ص �ب��اق واأه� ��م‬ ‫الحتياطات الأمنية وال�صحية التي �صتتوفر‬ ‫خالل م�صارات املاراثون‪ ،‬بالإ�صافة اإىل الفئات‬ ‫ال �ت��ي ي���ص�ت�ه��دف�ه��ا‪ ،‬وه ��ي ال �ع��دائ��ني املاهرين‪،‬‬ ‫العدائني الهواة‪ ،‬الريا�صيني‪ ،‬العائالت‪ ،‬ال�صباب‪،‬‬ ‫ذوي الحتياجات اخلا�صة‪.‬‬

‫الأمري فرا�س بن رعد خالل حديثه يف املوؤمتر ال�سحفي‬

‫يف افتاح البطولة الودية الثالثية‬

‫منتخبنا يفوز على قطر وينتظر �سوريا اليوم‬ ‫ال�سبيل – جواد �سليمان‬ ‫حقق املنتخب الوطني لكرة ال�صلة الفوز على نظره القطري‬ ‫بفارق �صلة واح��دة (‪ )66/68‬يف املباراة الفتتاحية للبطولة الودية‬ ‫الثالثية التي جرت اأم�س يف �صالة النادي الرذثوك�صي وت�صتمر حتى‬ ‫الربعاء القادم وتدخل يف اط��ار ال�صتعداد للم�صاركة نهاية ال�صهر‬ ‫اجلاري يف نهائيات كا�س العامل برتكيا ‪.‬‬ ‫و�صيلتقي منتخبنا اليوم مع نظره ال�صوري يف ال�صاعة ال�صاد�صة‬ ‫والربع يف ذات املكان على ان تلتقي �صوريا مع قطر غدا الثالثاء يف‬ ‫ختام الدور الأول ‪.‬‬ ‫الردن (‪ )68‬قطر (‪)66‬‬ ‫مار�س منتخبنا الدفاع ال�صاغط يف كافة ارج��اء امللعب معتمدا‬ ‫ع�ل��ى ح�ي��وي��ة ��ص��ام دغ�ل����س ورا��ص�ي��م راي ��ت يف �صناعة الل �ع��اب وانفر‬ ‫�صواب�صوقة وزي��د عبا�س يف الخ��رتاق��ات من الط��راف ولعب ا�صالم‬ ‫ع�ب��ا���س يف الرت �ك��از ‪ ،‬م��ا م�ن��ح املنتخب ال�ق�ط��ري الف�صلية فتقدم‬ ‫مبكرا ‪�/4‬صفر قبل ان ي�صتدرك لعبونا املوقف فنجح زيد وا�صالم‬ ‫يف الت�صجيل قبل ان ينجح را�صيم يف التقدم ثم غم�س زيد ورا�صيم‬ ‫يف ال�صلة القطرية لكن �صحوة الفريق القطري ال��ذي اعتمد على‬ ‫عرفان �صعيد وعلى تركي وحممد �صعيد جنحت يف اخرتاق دفاعات‬ ‫منتخبنا لينتهي الربع الول بتقدم منتخبنا ‪. 16/18‬‬ ‫يف الربع الثاين دفع املدرب جوميز بت�صكيلة جديدة �صمت و�صام‬ ‫ال�صو�س ومو�صى العو�صي وزي��د اخل�س وعلي جمال ال��ذي وجد‬ ‫نف�صه تائها فرتاجع الداء قليال ما منح الفر�صة للمنتخب القطري‬ ‫يف تو�صيع ال�ف��ارق ‪ 19/26‬بعد التقدم بثالثية �صعيد عبد الرحمن‬ ‫وت�صجيل عمر عبد القادر من حتت ال�صلة لكن زيد اخل�س وو�صام‬ ‫ال�صو�س وف�صل النجار اأعادوا املنتخب للمقدمة ‪ 28/29‬لكن املنتخب‬ ‫القطري انهى ال�صوط الأول متقدما ‪.30/32‬‬ ‫غلف احلما�س انطالقة ال��رب��ع الثالث بعد ثالثية للمنتخب‬ ‫القطري رد عليه انفر �صواب�صوقة بثالثية قبل ان يتالق را�صيم يف‬ ‫قيادة املنتخب لتو�صيع الفارق مع نهاية الربع الثالث ‪. 42/58‬‬ ‫يف الربع الأخ��ر تراجع اداء املنتخب ما منح املنتخب القطري‬ ‫فر�صة تقلي�س الفارق عن طريق عمر عبد القادر وعرفان �صعيد يف‬ ‫املقابل �صجل �صام ليت�صع الفارق ‪ 51/60‬لت�صهد اللحظات الخرة‬ ‫بع�س الحتكاك بني الالعبني فتقل�س الفارق مع نهاية املباراة بفارق‬ ‫�صلة واحدة ‪.66/68‬‬

‫‪27‬‬


‫‪28‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )2‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1313‬‬

‫للم�ضاركة يف بطولة �آ�ضيا �لعا�ضرة للنا�ضئني و�ل�ضباب‬

‫منتخبات الكراتيه تغادر اإىل هونغ كونغ اليوم‬ ‫عمان ‪� -‬أمين �أبو حجلة‬ ‫موفد �حتاد �لإعالم �لريا�ضي‬ ‫ي يغييادر اإىل هييونييغ كييونييغ ظيهيير ال ييييوم االث ينيين وفد‬ ‫منتخبات الكراتيه للم�شاركة يف بطولة اآ�شيا العا�شرة‬ ‫للنا�شئن وال�شباب التي انطلقت فعاليتها اأم�س االأحد‬ ‫وتختتم يف الثامن من اآب احلايل‪ ،‬مب�شاركة نخبة من‬ ‫اأف�شل منتخبات القارة ال�شفراء‪.‬‬ ‫وي يت يط يلييع اليياع يبييون ل يبييدء امل ينيياف ي� يشييات الفعلية‬ ‫للبطولة يف اخلام�س من ال�شهر احلايل بفارغ ال�شرب‬ ‫رغبة منهم يف تاأكيد التطور امللمو�س للكراتيه االأردنية‬ ‫عرب ال�شنوات املا�شية‪.‬‬ ‫ويراأ�س الوفد املغادر اإىل هونغ كونغ ع�شو جمل�س‬ ‫اإدارة االحتيياد زيييد الييزييتيياوي‪ ،‬ويتكون ميين ‪ 10‬العبن‬ ‫والعيبييات هييم‪ :‬اأحيمييد جمعة (نا�شئن ‪ -‬وزن حتييت ‪55‬‬ ‫كغم)‪ ،‬نييور اأبييو �شاح (نا�شئات ‪ -‬وزن حتت ‪ 53‬كغم)‪،‬‬ ‫حامت دويك (�شباب ‪ -‬وزن حتت ‪ 61‬كغم)‪ ،‬رائد البخيت‬ ‫(�شباب ‪ -‬وزن حتت ‪ 68‬كفم‪ ،‬حممد �شالح (�شباب –‬ ‫وزن حتت ‪ 76‬كغم)‪ ،‬اأحمد ن�شاأت (�شباب ‪ -‬وزن فوق ‪76‬‬ ‫كغم)‪ ،‬فاطمة ال�شوابكة (�شابات – وزن حتت ‪ 59‬كغم)‪،‬‬ ‫مازن لولح (دون ‪� 21‬شنة ‪ -‬حتت ‪ 55‬كغم)‪ ،‬ب�شار النجار‬ ‫(دون ‪� 21‬شنة – حتت ‪ 68‬كغم)‪ ،‬وحممد الريفي (دون‬ ‫‪� 21‬شنة – حتت ‪ 78‬كغم)‪.‬‬ ‫�فتتاح دورة �حلكام‬ ‫وافتتحت اأمي�ييس بطولة اآ�شيا ميين خييال انطاق‬ ‫فعاليات دورة احلكام االآ�شيوية التي ت�شتمر ملدة ‪ 4‬اأيام‬ ‫مب�شاركة ‪ 400‬حكم‪ ،‬حيث و�شل اأول من اأم�س اإىل هونغ‬ ‫كونغ ‪ 3‬حكام اأردنين للم�شاركة يف الييدورة هم رئي�س‬ ‫جلنة التحكيم يف االحتاد جمدي احلم�شي‪ ،‬وابراهيم‬ ‫الدق�س وابراهيم اأبو العظام‪.‬‬ ‫وفييور و�شول احلكام الثاثة اإىل هونغ كونغ بعد‬ ‫رحلة طويلة متت مرحلة الت�شجيل بييالييدورة اإ�شافة‬ ‫اإىل ت�شجيل الاعبن امل�شاركن بالبطولة وا�شتام‬ ‫بطاقات امل�شاركة اخلا�شة بهم‪.‬‬ ‫وافتتح الدورة �شباح اأم�س رئي�س االحتاد اال�شيوي‬ ‫ليليكييراتييييه بيحي�يشييور رئ يي ي�ييس جل ينيية احل يكييام اال�شيوية‬ ‫للكراتيه باتريك ليم واع�شاء جلنة احلكام‪.‬‬ ‫وا�شتملت فعاليات اأم�س على حما�شرة يف حتكيم‬ ‫ال يق يتييال حتييدثييت عيين مي ييواد قييانييون اليتيحيكييييم للقتال‬

‫�حلكم �بر�هيم �أبو �لعظام �ضيكون حا�ضر ً� يف �لبطولة �لآ�ضيوية‬

‫والرتكيز على عدة امور اهمها نظام ومعايري احت�شاب‬ ‫النقاط و�شروطها‪ ،‬واالفعال املمنوعة‪ ،‬ولبا�س الاعبن‬ ‫ولبا�س املدربن ولبا�س احلكام‪ ،‬ومناطق الت�شجيل‪.‬‬ ‫ومت اليتياأكييييد على اأن مييدة امل يبيياراة لفئة ال�شباب‬ ‫والينييا�يشيئيين وهييو دقيييقيتييان‪ ،‬وم ينييع ملي�ييس الييوجييه باليد‬ ‫واحت�شاب النقطة مل�شافة ‪� 10‬شم‪.‬‬

‫اما فئة ‪� 21‬شنة تكون مدة املباراة ‪ 3‬دقائق باالدوار‬ ‫التمهيدية و‪ 4‬دقائق باالدوار النهائية وم�شموح اللم�س‬ ‫باليد دون احداث ا�شابات‪.‬‬ ‫ويف حما�شرة ثانية‪ ،‬مت مراجعة مواد قانون الكاتا‬ ‫من حيث الرتكيز على معايري اتخاذ اليقييرار بالكاتا‬ ‫وطرق �شرح الكاتا ( البونكاي ) و�شرح الكاتا االجباري‬

‫بيياالدوار التمهيدية والكاتا امل�شموح لاعبن اداوؤها‬ ‫مبختلف االدوار‪.‬‬ ‫ومت اإجييراء فح�س نظري حلكام القتال‪ ،‬وفح�س‬ ‫نظري حلكام الكاتا كما خ�شع احلكام لتدريب عملي‬ ‫للكاتا‪.‬‬ ‫واأ�ي يش ييرف عيلييى امل يحييا� يشييرة االوىل ليليكيياتييا اخلبري‬

‫ا� يشييوزو ميين االحت يياد الياباين للكراتيه وهييو خبري يف‬ ‫مدر�شة ال�شوتوكانو‪ ،‬اما املحا�شرة الثانية فكانت ملدرب‬ ‫املنتخبات اليابانية للكاتا الياباين ماميورا وهو خبري‬ ‫مدر�شة ال�شيرتيو‪.‬‬ ‫�كتمال �لرتتيبات �لإد�رية و�لفنية‬ ‫ميين نيياحيييية ثييانيييية‪ ،‬اأك يمييل احت يياد اليكييراتييييه جميع‬ ‫الرتتيبات االإداري يية املتعلقة بالوفد امليغييادر اليوم من‬ ‫حيث ال�شفر واالإقامة وبقية االأمور االإدارييية والفنية‪،‬‬ ‫حيث �شيقيم الييوفييد كبقية الييوفييود امل�شاركة يف فندق‬ ‫قريب من �شالة مركز "مان اأون �شان" الريا�شي حيث‬ ‫�شتقام جميع مناف�شات البطولة‪.‬‬ ‫و�شيتجمع اأع�شاء الوفد يف مقر احتيياد الكراتيه‬ ‫ظهر اليوم قبل املغادرة اإىل مطار امللكة علياء الدويل‬ ‫حيث تنتظر الييوفييد رحيليية �شفر �شاقة تتخللها فرتة‬ ‫توقف ملييدة ‪� 5‬شاعات يف العا�شمة القطرية الدوحة‪،‬‬ ‫على اأن ي�شل هونغ كونغ يوم غد‪.‬‬ ‫وعلى ال�شعيد الفني‪ ،‬يتمتع الاعبون مبعنويات‬ ‫مرتفعة خا�شة بعد املع�شكر اليتييدرييبييي املفيد الذي‬ ‫اختتم موؤخرا يف �شالة مركز االأمييري را�شد لريا�شات‬ ‫الدفاع عن النف�س بقيادة املدرب حممد فتيان وا�شتمل‬ ‫عيلييى وجيبيتيين � يشيبيياحيييية ومي� يشييائيييية مت ميين خالهما‬ ‫الرتكيز على جميع اجلوانب البدنية والتكتيكية‪.‬‬ ‫برنامج �ملناف�ضات‬ ‫وتنطلق مناف�شات البطولة بييوم اخلمي�س املقبل‬ ‫من خييال مناف�شات فئة النا�شئن التي ميثلنا فيها‬ ‫اأحيمييد جمعة ونييور اأب ييو‪ � ،‬يشيياح‪ ،‬وت�شتكمل مناف�شات‬ ‫النا�شئن يوم اجلمعة من خال مناف�شات الكاتا‪ ،‬اأما‬ ‫مناف�شات فئة ال�شباب التي ميثلنا فيها حييامت دويك‬ ‫ورائييد البخيت وحممد �شالح واأحمد ن�شاأت وفاطمة‬ ‫ال�شوابكة فتجري يييوم ال�شبت يعقبها مناف�شات فئة‬ ‫حتييت ‪� 21‬شنة ال يتييي ميثلنا فيها م ييازن لييولييح وب�شار‬ ‫النجار وحممد الريفي‪ ،‬علما باأن قرعة املناف�شات كافة‬ ‫�شتجري يوم غد الثاثاء‪ ،‬اأما عمليات التوزين فتقام‬ ‫�شباحا قبل مناف�شات كل فئة‪.‬‬ ‫ويييويل االحت يياد االآ� يشييييوي للكراتيه عناية كبرية‬ ‫بهذه البطولة‪ ،‬حيث �شتجري اختبارات خا�شة للك�شف‬ ‫عن املن�شطات‪ ،‬كما اأنها البطولة االأوىل التي �شي�شمح‬ ‫لاإناث من خالها بارتداء احلجاب بعد اأن اأقر املجل�س‬ ‫االأوملبي االآ�شيوي ذلك يف اجتماعه االأخري‪.‬‬

‫عقل و�ملحارمة وبني يا�ضني �أبرز �ملحرتفني �لأردنيني هناك‬

‫ماليني الدوالرات اأنفقت للتعاقد مع العبني جدد يف ال�سعودية‬ ‫�لريا�ض ‪.�( -‬ف‪.‬ب)‬ ‫انفقت اأندية بطولة ال�شعودية‬ ‫لي يك ييرة الي يق ييدم م يياي يين ال ي ي ييدوالرات‬ ‫خال فرتة االنتقاالت ال�شيفية من‬ ‫اأجل تدعيم �شفوفها وتعزيز بع�س‬ ‫املراكز باعبن اأجانب على م�شتوى‬ ‫ع ييال قيبييل ان يطيياقيية ال ي ييدوري الذي‬ ‫ي�شهد ليليمييرة االأوىل مي�يشيياركيية (‪14‬‬ ‫فريقا)‪.‬‬ ‫وحييده نييادي اليهييال مل يتعاقد‬ ‫مييع اي العييب جييديييد بييل جييدد عقود‬ ‫العبيه االأربعة (‪ 3‬اأجانب ‪ +‬اآ�شيوي)‬ ‫بعد امل�شتويات الكبرية التي قدموها‬ ‫مع الفريق يف املو�شم الفائت واأ�شهمت‬ ‫يف ت يتييويييج ال يفييريييق بيليقيبييي الي ييدوري‬ ‫وكاأ�س ويل العهد اإىل جانب بلوغ ربع‬ ‫نهائي دوري اأبطال اآ�شيا‪.‬‬ ‫االحتيياد و�شيف ال ييدوري وبطل‬ ‫كاأ�س خادم احلرمن ال�شريفن عزز‬ ‫�شفوفه بالثنائي الربتغايل �شانع‬ ‫االألعاب نونو اأ�شي�س والظهري االأمين‬ ‫باولو جورج بعد اأن جدد عقد العبه‬ ‫املي يح ييوري ال ي ييدويل ال يع يميياين احمد‬ ‫حديد واملهاجم اجلزائري عبدامللك‬ ‫زيايه الذي يرتبط بعقد ملدة �شنتن‬ ‫ون�شف اأم�شى منها ن�شف مو�شم‪.‬‬ ‫اليني�يشيير ثييالييث ال ي ييدوري وال ييذي‬ ‫يتطلع ليلييدخييول يف �شلب املناف�شة‬ ‫ع يلييى ال يب يطييوالت ب يعييد غ يييياب طويل‬ ‫وال ي ي ييذي ت ين يت يظييره م ي� يشيياركيية قارية‬ ‫اأبقى حمرتفه االأرجنتيني فيكتور‬ ‫في ييي يغ ييريوا امل ييرتي يب ييط ب يع يقييد لثاثة‬ ‫مييوا�يشييم بيعييد املي�يشيتييوى امليمييييز الذي‬ ‫قدمه يف املو�شم املا�شي وتعاقد مع‬ ‫اليثينييائييي الي ييدويل ال ييروم يياين �شانع‬ ‫االأل يعيياب رازفي ييان كو�شيت�س والعب‬ ‫امليحييور اأفييييدو بيرتي كما دعييم خط‬ ‫دفاعه بالدويل اى�شرتايل جوناثان‬ ‫ماكن‪.‬‬

‫�أن�ض بني يا�ضني‬

‫ال�شباب الذي �شيواجه هيونداي‬ ‫الكوري اجلنوبي يف ربع نهائي دوري‬ ‫اأبطال اآ�شيا جدد عقد �شانع األعابه‬ ‫الربازيلي كامات�شو للمو�شم الثالث‬ ‫عيلييى ال يتييوايل وتيعيياقييد مييع مواطنه‬ ‫املييدافييع تييافيياري ي�ييس ال ييذي �يشيبييق واأن‬ ‫ليعييب ليليهييال قيبييل انيتيقييالييه للريان‬ ‫القطري قبل مو�شمن كما تعاقد‬ ‫مييع الع ييب امل يحييور الي ييدويل الكوري‬ ‫� يشييوجن � يشييوجن وم ييا زال ييبيحييث عن‬ ‫مهاجم مبييوا�يشيفييات عاملية الغاق‬ ‫ملف الاعبن االأجانب‪.‬‬ ‫ال ي ي ييوح ي ي ييدة خي ييام ي ي�ي ييس ال ي ي ي ييدوري‬ ‫واليطييامييح يف حتقيق مييركييز مرموق‬ ‫يتنا�شب مييع عييراقيتييه عييزز �شفوفه‬ ‫ب�شانع االألعاب الربازيلي كامبو�س‬ ‫الذي قدم م�شتويات جيدة مع الرائد‬

‫يف املو�شمن املا�شين ومييع املغربي‬ ‫ع�شام الراقي والبحريني ح�شن بابا‬ ‫بعد اأن جييدد عقد مهاجمه املغربي‬ ‫عبدال��رمي بن هنية‪.‬‬ ‫امييا االأهيلييي فبعد اأن جييدد عقد‬ ‫�يشييانييع األ يعييابييه الييربازي يلييي مازينيو‬ ‫وقام ب�شراء عقد املهاجم الربازيلي‬ ‫فيكتور �شيموي�س فتعاقد مع مواطنه‬ ‫هداف الييدوري ال�شويدي الربازيلي‬ ‫اندر�شون ملدة ثاث �شنوات وما زال‬ ‫يفا�شل بن اأكيير من العب اآ�شيوي‬ ‫الإمت ي ييام ال يت يعيياقييد م ييع اأح ييده ييم قبل‬ ‫اإغاق باب االنتقاالت‪.‬‬ ‫يف املي يق يياب ييل‪ ،‬جي ييدد احل ي ييزم عقد‬ ‫العي يب ييه ال ي� يش ين يغييايل حم يم ييد روب يي ييز‬ ‫للعام اليثييالييث على ال يتييوايل وتعاقد‬ ‫مييع الييزام يبييي فييراني�يشييي�ييس كازوندي‬

‫مهند �ملحارمة‬

‫واالأردين حممد خمي�س واألغى فكرة‬ ‫التعاقد مع النيجريي اإيفياين لعدم‬ ‫جتي ي يياوزه ليليكي�يشييف ال يط يبييي ويجري‬ ‫حاليا مفاو�شات مع بع�س الاعبن‬ ‫للتعاقد مع اأف�شلهم‪.‬‬ ‫االتفاق الييذي مل يقدم املطلوب‬ ‫منه يف املييو�يشييم ال�شابق األ يغييى عقود‬ ‫العي يبي يي ييه ال ي� يش يياب يق يين وتي يع يياق ييد مع‬ ‫الثنائي الربازيلي برونو التزاروين‬ ‫و�يشييانيتييو�ييس ثييم تيعيياقييد مييع املهاجم‬ ‫االأرج ين يت يي ينييي �يشييي�يشيتييييان تاكوليبو‬ ‫وم ي ييازال مي�يشييري اليياعييب اال�شيوي‬ ‫غام�شا حتى االآن‪.‬‬ ‫الفتح احل�شان االأ�شود يف املو�شم‬ ‫املا�شي جدد عقد مدافعه التون�شي‬ ‫رمزي بن يون�س وتعاقد مع الاعب‬ ‫العماين احمد حديد و�شانع االألعاب‬

‫حامت عقل‬

‫الكونغويل دوري�س �شالومو ومازال‬ ‫يبحث عن العب رابييع على م�شتوى‬ ‫عال‪.‬‬ ‫القاد�شية الذي جنا من الهبوط‬ ‫بي�يشييق االأن يف ي�ييس ت يعيياقييد مييع املهاجم‬ ‫ال ين يي يجييريي مييا� يشييرت اإي ي ييدو ب يعييد اأن‬ ‫جي ييدد ع يقييد مييواط ينييه جي ييون جامبو‬ ‫قبل اأن يتعاقد مع الييدويل االأردين‬ ‫مهند حمارمه واملييدافييع الفنزويلي‬ ‫جيوفاين رومريو‪.‬‬ ‫الي ييرائي ييد ال ي ييذي ه يبييط للدرجة‬ ‫االأوىل قبل قرار زيادة فرق الدوري‬ ‫ج ي ي ييدد عي يق ييد مي ييداف ي يعي ييه امل يخ ي� يش ييرم‬ ‫االأردين حامت عقل للمو�شم الثالث‬ ‫ع يلييى الي يت ييوايل وت يعيياقييد م ييع �شانع‬ ‫االألعاب املغربي �شاح الدين عقال‬ ‫والربازيلي ت�شارلز دا �شيلفا ويبحث‬

‫حاليا عن العب مهاجم اأجنبي‪.‬‬ ‫جنران الذي كان اأول الهابطن‬ ‫قي يب ييل ق ي ي ييرار ال ي ييزي ي ييادة رمم دف يياع ييه‬ ‫بييالييربت يغييايل جييول ييييانييو فرنانديز‬ ‫بعد اأن جييدد عقد مييدافيعييه الدويل‬ ‫االأردين اأن ي�ييس بينييي يييا�يشيين وتعاقد‬ ‫مييع اليكييامييريوين ديييدي تييايييو واأبقى‬ ‫مهاجمه الكونغويل ديبا األونقا‪.‬‬ ‫ال يف يي ي� يش يلييي ال ي ييواف ي ييد اجل ييدي ييد‬ ‫اأنيهييى تعاقداته يف وقييت مبكر حيث‬ ‫تعاقد مع املهاجم االأليبيياين ميخن‬ ‫ميميلي و�شانع االأل يعيياب الكرواتي‬ ‫داريييو جريتك وال�شوري وائييل عيان‬ ‫واملدافع االأردين �شريف عدنان‪.‬‬ ‫التعاون ال�شاعد الثاين لدوري‬ ‫املحرتفن تعاقد مييع العييب املحور‬ ‫ال يعيياجييي بييام يبييا اإدريي ي�ي يش ييا واملهاجم‬

‫امل يقييدوين ميني�يشييور كييورتييي�يشييي وكان‬ ‫قريبا من التعاقد مع الكامريوين‬ ‫ف ييران ييك اأولي ييي يف ييريا ال ي ييذي ر� يشييب يف‬ ‫الك�شف الطبي ومازالت اإدارة النادي‬ ‫تخ�شع بع�س اليياعيبيين للتجربة‬ ‫ل يل يت يعيياقييد م ييع اأح ييده ييم اإىل جانب‬ ‫الاعب االآ�شيوي‪.‬‬ ‫وبلغ جمموع تعاقدات االأندية‬ ‫حتى االن ‪ 49‬العبا ميين ‪ 24‬جن�شية‬ ‫وهييم (‪ 10‬برازيلين و‪ 5‬اأردنيييين و‪3‬‬ ‫مغاربة و‪ 3‬رومانين و‪ 3‬كورين و‪3‬‬ ‫برتغالين واأرجنتينيان وعمانيان‬ ‫وكنغوليان ونيييجييرييييان واأ�شرتايل‬ ‫وت ييون ي ي� ي يش ييي وم ي ي يقي ي ييدوين واألي ي يب ي يياين‬ ‫وكي ييرواتي ييي وب يحييري ينييي وك ييام ييريوين‬ ‫وزامبي و�شنغايل وعاجي وجزائري‬ ‫وفنزويلي و�شويدي و�شوري‪.‬‬

‫معاذ التكروري‬ ‫موهبة �سغرية واأحالم كبرية‬ ‫معاذ �لتكروري‬

‫ع يمييره "‪ � "10‬يش ينييوات وان ي� يشييم اإىل املييدر� يشيية ال يكييروييية يف‬ ‫عمان ‪� -‬ل�ضبيل‬ ‫"االأخ�شر" حتى ينمي موهبته‪ ،‬وهو يطمح باأن يكون جنما‬ ‫ظهرت موهبته الكروية مبكرا‪ ،‬فالتحق بفريقه املف�شل كيبييريا يف امل�شتقبل ويلتحق بالفريق االأول ليلييوحييدات وميثل‬ ‫الوحدات ملمار�شة كرة القدم والتمتع بها فكان عند ح�شن الظن املنتخبات الوطنية‪ ،‬وهو يلعب مبركز الو�شط املتاأخر ومعجب‬ ‫به حيث ميتاز معاذ تي�شري التكروري مبهارة فائقة وقدرة كبرية ومتاأثر ب�شكل وا�شح باعب الوحدات واملنتخب الوطني �شابقا‬ ‫عبداهلل اأبو زمع‪.‬‬ ‫على التحكم بالكرة‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )2‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1313‬‬

‫�نرت ميالن ي�سقط مان�س�سرت �سيتي بثالثية نظيفة‬

‫‪29‬‬

‫فينجر يطلب من فابريجا�س‬ ‫حتديد م�ستقبله‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫اأ�صبحت التقارير الإعالمية التي تتحدث كل يوم عن �صفقة‬ ‫انتقال قائد اأر�صنال �صي�صك فابريجا�س اإىل بر�صلونة تزعج املدرب‬ ‫الفرن�صي اآر� �ص��ن فينجر‪ ،‬حيث ط��ال��ب جن��م و�صطه فابريجا�س‬ ‫لتحديد م�صتقبله لإن�ه��اء التكهنات الإعالمية املزعجة واإعادة‬ ‫ال�صتقرار ل�صفوف الفريق‪.‬‬ ‫وعقب انتهاء مباراة اأر�صنال وميالن يف كاأ�س الإمارات الودية‬ ‫التي انتهت (‪ ،)1/1‬اأك��د فينجر اأن فابريجا�س كان يريد العودة‬ ‫اإىل فريقه القدمي حني حتدث اإليه قبل بدء نهائيات كاأ�س العامل‪،‬‬ ‫ورف�س اآر�صنال‪ ،‬وتوالت العرو�س‪ ،‬ورف�صت اإدارة اأر�صنال اجللو�س‬ ‫على طاولة املفاو�صات‪ ،‬ثم تقدم بر�صلونة بعر�س اأكرب‪.‬‬ ‫وق��ال فينجر‪« :‬يف الأ�صهر ال�صتة الأخ��رة كان هذا املو�صوع‬ ‫م�صيطر على حياتنا وجعلها �صعبة جداً‪ ،‬يف الوقت الراهن مهم‬ ‫يل عودة فابريجا�س كي جنري معه مباحثات كي يخرج لالإعالم‬ ‫ويغلق هذا املو�صوع ويوؤكد ا�صتمراره معنا»‪.‬‬

‫نيانغ يقرتب‬ ‫من �النتقال �إىل فرنبغ�سه‬ ‫ا�سطنبول ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�صارت ال�صحف الرتكية ال�صادرة اأم�س الح��د ب�اأن مهاجم‬ ‫مر�صيليا الفرن�صي ال�صنغايل ال��دويل م��ام��ادو نيانغ يف طريقه‬ ‫لالنتقال اىل فرنبغ�صه‪.‬‬ ‫وك�صفت ال�صحف بان مر�صيليا وافق على التخلي عن نيانغ‬ ‫مقابل ‪ 8‬ماليني يورو على ان يتقا�صى الالعب ‪5‬ر‪ 2‬مليوين يورو‬ ‫�صنويا على مدى اربعة موا�صم‪.‬‬ ‫وكان نيانغ الذي توج هدافا للدوري الفرن�صي املو�صم املا�صي‬ ‫بر�صيد ‪ 18‬هدفا انتقل اىل �صفوف مر�صيليا عام ‪.2005‬‬

‫فريغو�سون يتوقع‬ ‫م�ستقبال باهر� لهرنانديز‬ ‫ايتو مير بالكرة من فيليب�س العب الـ «�سيتي»‬

‫بالتيمور ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اأ� �ص �ق��ط اأن� ��رت م �ي��الن الي �ط ��ايل ب �ط��ل اأوروب � ��ا‬ ‫مان�ص�صرت �صيتي النكليزي بثالثية نظيفة ‪�-3‬صفر‬ ‫يف مباراة ودية يف كرة القدم اأقيمت اأول من اأم�س‬ ‫ال�صبت ع�ل��ى ملعب "اأم اأن ��د ت��ي بانك" يف مدينة‬ ‫بالتيمور المركية‪.‬‬ ‫و�صجل للفائز النيجري فيكتور ن�صوفور اأوبينا‬ ‫(‪ )38‬وجوليان لي�صكوت (‪ 54‬خطا يف مرمى فريقه)‬ ‫وكري�صتيانو برياغي (‪.)74‬‬ ‫وج��ذب��ت امل �ب��اراة ‪569‬ر‪ 36‬متفرجا على ملعب‬ ‫فريق "بالتيمور رايفنز" لكرة القدم الأمركية‪،‬‬ ‫وهو احل�صد الأكرب يف جولة �صيتي الأمركية‪.‬‬ ‫وت �األ��ق النيجري فيكتور ن�صوفور (‪ 22‬عاما)‬

‫م�صجال ه��دف��ا و��ص��ان�ع��ا ه��دف��ا ث��ان�ي��ا ليمنح الفوز‬ ‫ل�"نراتزوري"‪.‬‬ ‫واأكمل مان�ص�صرت �صيتي ال�صوط الول بع�صرة‬ ‫لعبني بعد ط��رد لع��ب و�صطه الفرن�صي باتريك‬ ‫ف �ي��را لرت �ك��اب��ه خ �ط �اأ ق��ا��ص�ي��ا ع�ل��ى امل��داف��ع ماركو‬ ‫م��ات��رات��زي (‪ ،)21‬ع�ل�م��ا ب ��ان زي ��ن ال��دي��ن زي ��دان‬ ‫زميل فيرا �صابقا يف منتخب فرن�صا طرد يف نهائي‬ ‫مونديال ‪ 2006‬لنطحه ماتراتزي اي�صا‪.‬‬ ‫وعلق م�صاعد مدرب �صيتي براين كيد على طرد‬ ‫قائد منتخب فرن�صا �صابقا‪" :‬اأراد بات الكرة‪ ،‬وهذه‬ ‫احل��الت �صعبة على احلكام‪ .‬ان��ه ج��زء من الثانية‪،‬‬ ‫لكن مل تكن لديه النية بايذائه"‪.‬‬ ‫وافتتح اأوبينا الت�صجيل يف الدقيقة ‪ ،38‬ثم �صدد‬ ‫كرة �صاروخية يف الدقيقة ‪ 54‬ارتدت من قدم املدافع‬

‫دورة كاأ�س االمارات لكرة القدم‬

‫هدف ثان لل�سماخ مع �ر�سنال‬

‫ج��ول�ي��ان لي�صكوت اىل �صباك احل��ار���س اليرلندي‬ ‫�صاي غيفن‪.‬‬ ‫و�صجل كري�صتيانو برياغي الهدف الخ��ر يف‬ ‫املباراة حلامل لقب الثالثية (بطولة ايطاليا‪ ،‬كاأ�س‬ ‫ايطاليا ودوري اأبطال اوروبا) بت�صديدة من م�صافة‬ ‫‪ 35‬م �صكنت الزاوية الي�صرى من املرمى (‪.)74‬‬ ‫وق ��ال الأ� �ص �ب��اين راف��اي��ل بينيتيز م ��درب اأنرت‬ ‫ميالن‪" :‬اأنا �صعيد للغاية من اداء فريقي‪ ،‬لقد لعبوا‬ ‫جيدا‪ .‬ناأمل رفع درجة لياقتنا ومنح الوقت لالعبني‬ ‫ال�صبان على اأر�س امللعب‪ .‬يجب القيام بالأمرين"‪.‬‬ ‫وخا�س مان�ص�صرت �صيتي ال��ذي يفتتح م�صواره‬ ‫يف ال��دوري املحلي مبباراة �صعبة اأم��ام توتنهام بعد‬ ‫اأ�صبوعني‪ ،‬امل �ب��اراة ب��دون م��درب��ه الي�ط��ايل روبرتو‬ ‫مان�صيني م��درب ان��رت ال�صابق ال��ذي ت��رك الفريق‬

‫كاأ�س االحتاد االفريقي لكرة القدم‬

‫حر�س �حلدود و�الحتاد �لليبي‬ ‫يتاأهالن وخروج �ملريخ �ل�سود�ين‬ ‫عوا�سم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سماخ يزاحم ني�ستا على الكرة‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تابع املهاجم الدويل املغربي هوايته التهديفية‬ ‫مع فريقه اجلديد ار�صنال النكليزي وافتتح له‬ ‫الت�صجيل يف مرمى ميالن اليطايل يف مباراتهما‬ ‫التي انتهت بالتعادل ‪ 1-1‬اأول من اأم�س ال�صبت على‬ ‫ملعب المارات يف لندن �صمن الن�صخة الرابعة من‬ ‫بطولة كاأ�س المارات الودية لكرة القدم‪.‬‬ ‫ومنح ال�صماخ التقدم لر�صنال يف الدقيقة ‪36‬‬ ‫اثر جمهود فردي للرو�صي اندري ار�صافني م�صجال‬ ‫ه��دف��ه ال�ث��اين م��ع الفريق اللندين منذ التحاقه‬ ‫ب�صفوفه مطلع ال�صيف احل��ايل قادما من بوردو‬ ‫الفرن�صي‪ ،‬بعد الول يف مرمى نيو�صيدل النم�صوي‬ ‫(‪�-4‬صفر) الثالثاء املا�صي يف فيينا‪.‬‬ ‫ول �ع��ب ال���ص�م��اخ ا��ص��ا��ص�ي��ا ام ��ام م �ي��الن خالفا‬ ‫ل�ل�م�ب��اراة ام ��ام ن�ي��و��ص�ي��دل ع�����دم��ا دخ��ل ب��دي��ال يف‬ ‫ال�صوط الثاين‪.‬‬ ‫وق ��ال ال���ص�م��اخ يف ت���ص��ري��ح ل��وك��ال��ة "فران�س‬ ‫بر�س" اول مباراة له امام جماهر ا�صتاد المارات‬ ‫"كان لدي �صعور رائع مع اجلمهور‪ .‬كنت اأعرف باأن‬ ‫الأجواء �صتكون رائعة‪ ،‬ومل يخيب اأملي‪ .‬انا �صعيد‬ ‫بت�صجيل اول اهدايف هنا (ملعب المارات)‪ .‬ان ذلك‬

‫ي�صاعدين كثرا خ�صو�صا ناحية الثقة‪ .‬بالتاأكيد‬ ‫بدايتي مثالية مثلما كان يجب ان تكون‪ .‬لال�صف‬ ‫مل ننجح يف حتقيق الفوز"‪.‬‬ ‫وت ��رك ال���ص�م��اخ م�ك��ان��ه يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 75‬امام‬ ‫ت�صفيق ح��ار م��ن جماهر ا�صتاد الم ��ارات والتي‬ ‫بلغت ‪ 60‬الف متفرج‪ ،‬ودخ��ل مكانه املهاجم مارك‬ ‫راندال الذي اهدر فر�صة ذهبية لت�صجيل الهدف‬ ‫الثاين من انفراد باحلار�س ابياتي بعدما تهياأت‬ ‫امامه ك��رة من م�صافة قريبة ف�صددها يف الوهلة‬ ‫الوىل ارت ��دت م��ن الخ ��ر ق�ب��ل ان تتهياأ امامه‬ ‫مرة اخ��رى وح��اول ايداعها الزاوية الي�صرى لكن‬ ‫احلار�س ابياتي ابعدها اىل ركنية (‪.)82‬‬ ‫وجنح الربازيلي الك�صندر باتو يف ادراك التعادل‬ ‫مليالن ب�صربة راأ�صية من داخ��ل املنطقة اثر ركلة‬ ‫ح��رة جانبية ان��ربى لها القائد املخ�صرم الدويل‬ ‫الهولندي ال�صابق كالرن�س �صيدورف (‪.)77‬‬ ‫ويف مباراة ثانية �صمن البطولة ذاتها‪ ،‬فرط‬ ‫ل�ي��ون الفرن�صي يف ف��وز يف امل�ت�ن��اول ع�ل��ى �صلتيك‬ ‫ال�صكتلندي بعدما تقدم بهدفني للربازيلي مي�صال‬ ‫با�صتو�س (‪ )28‬وه��اري نوفيلي (‪ ،)54‬لكن �صلتيك‬ ‫رد بهدفني لالنكليزي هاري هوبر (‪ )82‬واليوناين‬ ‫يورغيو�س �صامارا�س (‪.)89‬‬

‫عائدا اىل ب��الده للبقاء اىل جانب وال��ده املري�س‪،‬‬ ‫وحل بدل منه م�صاعده براين كيد‪.‬‬ ‫وح��ر���س م��رم��ى ��ص�ي�ت��ي‪ ،‬ال ��ذي خ��ا���س مباراته‬ ‫الأخ��رة يف جولته المركية‪ ،‬البديل جو هارت يف‬ ‫ال�صوط الول‪ ،‬واليرلندي الأ�صا�صي �صاي غيفن يف‬ ‫الثاين‪ .‬وقال غيفن‪" :‬بالطبع النق�س العددي اأثر‬ ‫علينا لتعوي�س النتيجة"‪.‬‬ ‫ومل ي�ك��ن م�ه��اج��م ان��رت ال �غ��اين الأ� �ص��ل ماريو‬ ‫بالوتيللي (‪ 20‬ع��ام��ا) ال��ذي ي��رتدد اأن��ه اق��رتب من‬ ‫النتقال اىل �صيتي‪ ،‬يف لبا�صه الريا�صي‪.‬‬ ‫ويلعب اأن��رت م��ع اأتلتيكو م��دري��د ال��ص�ب��اين يف‬ ‫الكاأ�س ال�صوبر الأوروبية يف ‪ 27‬اب احلايل‪ ،‬وي�صتهل‬ ‫م�صواره يف حملة الدفاع عن لقبه يف الدوري املحلي‬ ‫اأمام بولونيا نهاية ال�صهر احلايل‪.‬‬

‫ب �ل��غ ح ��ر� ��س احل� � ��دود امل �� �ص��ري ال� � ��دور ربع‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي (دور امل�ج�م��وع��ات) م��ن م�صابقة كاأ�س‬ ‫الحتاد الفريقي لكرة القدم بفوزه ال�صاحق على‬ ‫�صيفه غابورن يونايتد البوت�صواين ‪ 1-8‬اأول من‬ ‫اأم�س ال�صبت يف ال�صكندرية يف اي��اب ال��دور ثمن‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫وح �� �ص��م ح��ر���س احل � ��دود ن�ت�ي�ج��ة امل� �ب ��اراة يف‬ ‫�صوطها الول بت�صجيله ن�صف دزينة نظيفة يف‬ ‫�صكل ثالث ثنائيات تناوب على ت�صجيلها حممد‬ ‫حامد "ميدو" (‪ 3‬و‪ )15‬واأحمد عبد الغني (‪11‬‬ ‫و‪ )29‬واحمد ح�صن مكي (‪ 31‬و‪ ،)39‬قبل ان يعززها‬ ‫بهدفني يف ال�صوط الثاين �صجلهما حممد حليم‬ ‫(‪ )48‬ومهدي �صبحي (‪.)74‬‬ ‫اما هدف ال�صرف لل�صيوف ف�صجله �صتيفن‬ ‫مابو�صا يف الدقيقة ‪.46‬‬ ‫وك��ان غابورن يونايتد فاز ‪�-1‬صفر ذهابا يف‬ ‫غابورن‪.‬‬ ‫ويلعب حر�س احل��دود يف ربع النهائي �صمن‬ ‫املجموعة الثانية اىل جانب انييمبا النيجري او‬ ‫زاناكو الزامبي (�صفر‪ 4-‬ذهابا) والفتح الرباطي‬ ‫املغربي او �صوبر �صبورت اجلنوب افريقي (‪)2-1‬‬

‫والنادي الريا�صي ال�صفاق�صي التون�صي او برتو‬ ‫اتلتيكو النغويل (�صفر‪�-‬صفر)‪.‬‬ ‫وبلغ الحتاد الليبي الدور ذاته رغم خ�صارته‬ ‫امام برميرو اغو�صتو النغويل ‪2-1‬‬ ‫وي��دي��ن الحت ��اد بتاأهله اىل مهاجمه داودا‬ ‫كاميلو ال��ذي �صجل الهدف الوحيد ايابا والذي‬ ‫كان جواز عبوره اىل ربع النهائي‪.‬‬ ‫وكان الحتاد فاز ‪�-2‬صفر ذهابا يف طرابل�س‪.‬‬ ‫وي �ل �ع��ب الحت � � ��اد يف رب � ��ع ال �ن �ه��ائ��ي �صمن‬ ‫املجموعة الوىل اىل جانب الهالل ال�صوداين او‬ ‫كاب�س يونايتد من زميبابوي (ذهابا ‪�-5‬صفر)‪،‬‬ ‫وامل��ري��خ ال �� �ص��وداين او اآي ا���س ف��ان م��ن النيجر‬ ‫(‪ ،)2-2‬ودجوليبا املايل او �صباب بلوزداد اجلزائري‬ ‫(�صفر‪�-‬صفر)‪.‬‬ ‫فيما ف�صل املريخ ال�صوداين يف التاأهل اىل‬ ‫الدور ربع النهائي (دور املجموعات) من م�صابقة‬ ‫ك�اأ���س الحت��اد الف��ري�ق��ي لكرة ال�ق��دم‪ ،‬بخ�صارته‬ ‫امام م�صيفه اآ�س فان من النيجر ‪.2-1‬‬ ‫و�صجل ابراهيم ابوبكر (‪ )1‬وعبداهلل حممد‬ ‫(‪ )35‬هديف اآ�س فان‪ ،‬ومو�صى الزومة (‪ )57‬هدف‬ ‫املريخ‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال �ف��ري �ق��ان ت� �ع ��ادل ‪ 2-2‬ذه ��اب ��ا يف ام‬ ‫درمان‪.‬‬

‫جوزيه يرف�س رحيل هز�زي‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذكرت �صحيفة «القت�صادية» ال�صعودية‪ ،‬اإن‬ ‫الربتغايل مانويل جوزيه مدرب فريق الحتاد‪،‬‬ ‫مت�صمك ببقاء نايف ه��زازي مهاجم الفريق ما‬ ‫ق��د ي�ع��رق��ل ��ص��ر م�ف��او��ص��ات ال��الع��ب م��ع نادي‬ ‫اإ�صبيلية الإ�صباين اإن �صحت تلك الأخبار التي‬ ‫ظهرت اأخ��را يف و�صائل الإع��الم واأك��ده��ا اأحمد‬ ‫القحطاين وكيل اأعماله رغ��م اأن موقع النادي‬ ‫الإ��ص�ب��اين مل ي�ت�ن��اول امل��و��ص��وع ل م��ن ق��ري��ب اأو‬ ‫بعيد حتى هذه اللحظة‪.‬‬ ‫وك� � ��ان ن ��اي ��ف ه � � ��زازي ق ��د رد ع �ل��ى املركز‬ ‫الإعالمي يف ناديه بتوقيع عقد ر�صمي مع اأحمد‬ ‫القحطاين وكيل التعاقدات للمدربني والالعبني‬ ‫يف مكتب الرئا�صة العامة لرعاية ال�صباب يف جدة‬

‫ليكون مبوجبه القحطاين وكيال لالعب على‬ ‫اأن تتم م�صادقته يف جلنة الح��رتاف يف الحتاد‬ ‫ال�صعودي لكرة القدم اليوم اأو غدا‪.‬‬ ‫ُيذكر اأن نادي الحتاد اأ�صدر بيانا عرب مركزه‬ ‫الإعالمي ينفي فيه اأن يكون القحطاين وكيال‬ ‫لهزازي حيث اأكد اأحمد حينها اأنه وكيل لالعب‬ ‫واأن ��ه ينتظر فقط ع��ودة اإب��راه�ي��م ع�ل��ون رئي�س‬ ‫ال �ن��ادي ال��ذي يتوقع اأن ي�ك��ون ق��د ع��اد البارحة‬ ‫لت�صليمه العر�س الر�صمي لهزازي من اإ�صبيلية‬ ‫الإ�صباين والذي اأحدث �صجة داخل اأروقة نادي‬ ‫الحتاد‪.‬‬ ‫واأك� ��د ه� ��زازي يف اأك ��ر م��ن م�ن��ا��ص�ب��ة �صعيه‬ ‫ل��الح��رتاف خارجيا بعد العر�س الكبر الذي‬ ‫و�صل اإىل �صتة ماليني ي��ورو من اإ�صبيلية على‬ ‫حد قوله‪.‬‬

‫لندن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫توقع ال�صر األيك�س فرغو�صون م��درب مان�ص�صرت يونايتد‬ ‫الن �ك �ل �ي��زي م�صتقبال ب��اه��را مل�ه��اج��م ال �ف��ري��ق اجل��دي��د ال ��دويل‬ ‫املك�صيكي خافير هرنانديز‪.‬‬ ‫وانتقل هرنانديز (‪ 22‬عاما) من ت�صيفا�س غ��وادالخ��ارا اىل‬ ‫ال�صياطني احلمر‪ ،‬ومثل بالده يف مونديال جنوب اأفريقيا الأخر‬ ‫حيث بلغ ال��دور الثاين قبل اأن يخ�صر اأم��ام الرجنتني‪ ،‬كما انه‬ ‫�صجل يف مرمى فريقه اجلديد يف امل�ب��اراة ال��ودي��ة الخ��رة التي‬ ‫انتهت مل�صلحة ت�صيفا�س ‪ 2-3‬ال�صبت‪ ،‬حيث لعب يف ال�صوط الول‬ ‫مع فريقه القدمي ويف الثاين مع يونايتد‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ف ��رغ ��و�� �ص ��ون مل ��وق ��ع ال � �ن� ��ادي ع ��ن ال ��الع ��ب امللقب‬ ‫«ت�صيت�صاريتو»‪« :‬ت�صيت�صاريتو لع��ب م��ن ال�ط��راز الول‪ .‬هدفه‬ ‫مل�صلحة ت�صيفا�س ك��ان م��ن ت�صديدة رائ �ع��ة‪ .‬لقد اأظ �ه��ر نوعية‬ ‫حقيقية‪ .‬لعب ت�صيفا�س جيدا وا�صتحق الفوز»‪.‬‬ ‫واأ�� �ص ��اف ف��رغ��و� �ص��ون‪« :‬ل �ع��ب ت�صيت�صاريتو ج �ي��دا‪ .‬حتدث‬ ‫الالعبون عن نوعيته وقدرته يف انهاء الكرات داخل املرمى‪ .‬اأعتقد‬ ‫انه ي�صبه اىل حد ما اأويل غونار �صول�صكيار (الرنوجي‪ ،‬مهاجم‬ ‫يونايتد �صابقا)»‪.‬‬ ‫وختم املدرب اخلبر‪« :‬الالعبون يدعمونه كثرا ورحبوا به‬ ‫يف النادي‪ .‬اأعتقد انه ميلك م�صتقبال كبرا»‪.‬‬

‫ليفربول يوقع جمدد� مع �ملد�فع‬ ‫�لرب�زيلي �أوريليو‬ ‫ليفربول ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعاقد ليفربول النكليزي جمددا مع املدافع الربازيلي فابيو‬ ‫اأوريليو‪ ،‬بعد �صهرين فقط من تخلي النادي عنه‪.‬‬ ‫وترك اأوريليو (‪ 30‬عاما) الفريق يف اأيار املا�صي‪ ،‬لكن مدرب‬ ‫الفريق اجلديد روي هودج�صون منحه فر�صة خو�س التمارين‬ ‫مع «احلمر» يف حماولة للح�صول على فر�صة العودة‪ ،‬فنجح فيها‬ ‫وح�صل على عقد جديد ملدة عامني‪.‬‬ ‫وقال هودج�صون ملوقع النادي النكليزي‪�« :‬صاألت النادي اذا‬ ‫كان فابيو قد وجد فريقا جديدا‪ .‬عندما تاأكدنا اأنه مل يجد فريقا‬ ‫بعد‪ ،‬دعوناه جمددا لنقوم بتقييمه بطريقة �صحيحة»‪.‬‬ ‫وتابع املدرب اجلديد‪« :‬لقد تاأثرنا كثرا واأنا �صعيد للتوقيع‬ ‫جمددا مع فابيو»‪.‬‬ ‫ولعب اأوريليو ‪ 71‬مباراة مع ليفربول يف اأربعة موا�صم اأم�صاها‬ ‫يف ملعب «اأنفيلد رود» م�صجال ثالثة اأهداف‪.‬‬

‫دوري �أبطال �أفريقيا ‪� ..‬لفوز‬ ‫�لثاين على �لتو�يل للرتجي‬ ‫تون�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق الرتجي الريا�صي التون�صي فوزه الثاين على التوايل‬ ‫عندما تغلب على �صيفه دينامو�س الزميبابوي ‪�-1‬صفر اأول من‬ ‫اأم�س ال�صبت يف تون�س يف اجلولة الثانية من مناف�صات املجموعة‬ ‫الوىل من الدور ربع النهائي مل�صابقة دوري ابطال افريقيا لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫و�صجل اأ�صامة الدراجي هدف املباراة الوحيد يف الدقيقة ‪82‬‬ ‫من ركلة جزاء‪.‬‬ ‫وك��ان الرتجي انتزع ف��وزا ثمينا من م�صيفه وف��اق �صطيف‬ ‫اجلزائري ‪�-1‬صفر اي�صا قبل ا�صبوعني يف �صطيف‪.‬‬ ‫وع��زز الرتجي موقعه يف ال�صدارة بر�صيد ‪ 6‬نقاط بفارق ‪3‬‬ ‫نقاط ام��ام مازميبي الكونغويل حامل اللقب ال��ذي ي�صت�صيف‬ ‫وفاق �صطيف ‪ .‬اما دينامو�س فمني بخ�صارته الثانية على التوايل‬ ‫بعد الوىل امام �صيفه مازميبي �صفر‪ 2-‬يف اجلولة الوىل‪.‬‬ ‫وتقام اجلولة الثانية يف ‪ 30‬و‪ 31‬ال�صهر احل��ايل حيث يحل‬ ‫وفاق �صطيف �صيفا على مازميبي يف مباراة �صعبة للغاية‪ ،‬فيما‬ ‫يلعب الرتجي مع �صيفه ديناموز‪.‬‬


‫‪30‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )2‬اآب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1313‬‬

‫يف حديثه ملوقع االحتاد االآ�سيوي‬

‫اأوغورا م�صمم على حتقيق اأحالم كرة القدم اليابانية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫اأك��د ج��وجن��ي اأوغ ��ورا الرئي�س اجلديد‬ ‫ل ��احت ��اد ال� �ي ��اب ��اين ل� �ك ��رة ال � �ق ��دم اأهمية‬ ‫اال� �س �ت �م��رار يف ت�ط�ب�ي��ق اخل �ط��ط ال�سابقة‬ ‫من اأج��ل االرت�ق��اء بكرة القدم يف ب��اده اإىل‬ ‫م�ستويات عالية‪.‬‬ ‫وقال اأوغورا يف مقابلة مع موقع االحتاد‬ ‫االآ�سيوي لكرة القدم‪ ،‬يف اأعقاب انتخابه يف‬ ‫من�سب رئي�س االحت��اد الياباين يف دورة ملدة‬ ‫ع��ام��ن‪� :‬ساأوا�سل العمل ال��رائ��ع ال��ذي قام‬ ‫ب��ه ال��رئ�ي����س ال���س��اب��ق‪ ،‬م��ن خ��ال االإ�سراف‬ ‫والتوجيه نحو االرتقاء مب�ستوى اللعبة يف‬ ‫اليابان‪.‬‬ ‫وي�سار اإىل اأن اأوغورا ابن مدينة طوكيو‬ ‫ميتلك خربة كبرية يف خدمة الكرة اليابانية‬ ‫واالآ�سيوية‪ ،‬وق��د ت��وىل رئا�سة االحت��اد خلفاً‬ ‫للرئي�س ال�سابق موتواكي اينوكاي‪.‬‬ ‫اإعان االحتاد الياباين ‪2005‬‬ ‫ويعترب اوغورا اإىل جانب الكابنت �سابورو‬ ‫كاوابوت�سي والرئي�س ال�سابق اينوكاي‪ ،‬من‬ ‫امليقنن يف اأن الدوري املحلي القوي هو الذي‬ ‫ي�سنع منتخباً وطنياً قوياً‪.‬‬ ‫واأك��د اوغ��ورا اأن��ه �سيوا�سل العمل على‬ ‫حت�ق�ي��ق (اإع � ��ان االحت� ��اد ال �ي��اب��اين ‪)2005‬‬ ‫الذي قام باإطاقه كاوابوت�سي‪ ،‬والذي و�سع‬ ‫اأه��داف�اً متو�سطة امل��دى لعام ‪ 2015‬واأهدافاً‬ ‫اأخرى طويلة املدى لعام ‪.2050‬‬ ‫وت�سمل اخلطة متو�سطة امل��دى تو�سيع‬ ‫اأ�سرة كرة القدم يف اليابان اإىل خم�سة ماين‬ ‫ف��رد‪ ،‬واالرت �ق��اء بت�سنيف املنتخب الوطني‬ ‫بن اأف�سل ع�سرة منتخبات يف العامل‪.‬‬ ‫اأما اخلطة طويلة املدى فهي ت�سمل رفع‬ ‫ع��دد العاملن يف ك��رة ال�ق��دم اليابانية اإىل‬ ‫ع�سرة ماين‪ ،‬وا�ست�سافة كاأ�س العامل يف‬ ‫اليابان للمرة الثانية‪ ،‬اإىل جانب فوز املنتخب‬ ‫الوطني بلقب البطولة العاملية‪.‬‬

‫ومن اأجل حتقيق هذه الطموحات فاإن‬ ‫االحت ��اد ال�ي��اب��اين ل�ك��رة ال�ق��دم يعمل ب�سكل‬ ‫قريب م��ع ‪ 47‬احت ��اداً حملياً يف ال�ب��اد عرب‬ ‫م�سروع يحمل ا�سم (مهمة رئي�س االحتاد)‪،‬‬ ‫والذي بداأ العمل فيه عام ‪ 2002‬جلميع االآراء‬ ‫واملقرتحات التي حتدد اإطار عمل االحتاد‪.‬‬ ‫"الكابنت ماجد"‬ ‫وك�سف اأوغ ��ورا احل��ا��س��ل على الدرجة‬ ‫اجلامعية يف االقت�ساد ال�سيا�سي من جامعة‬ ‫وا�سيدا‪ ،‬عن طموحاته واأحامه يف حتقيق‬ ‫ح�ل��م م�سل�سل ال �ك��ارت��ون ال �ي��اب��اين ال�سهري‬ ‫(كابنت ت�سوبا�سا) وال��ذي ا�ستهر يف العامل‬ ‫العربي با�سم (الكابنت ماجد)‪.‬‬ ‫وك��ان م�سل�سل ك��اب��نت ت�سوبا�سا ا�ستهر‬ ‫يف اليابان ع��ام ‪ 1981‬وه��و من اإب��داع املخرج‬ ‫الياباين ال�سهري يويت�سي تاكاها�سي‪ ،‬حيث‬ ‫تركز الق�سة على مغامرات منتخب اليابان‬ ‫لل�سباب بقيادة الاعب ت�سوبا�سا اوزورا الذي‬ ‫يع�سق كرة القدم ويحلم يف الفوز بلقب كاأ�س‬ ‫العامل مع منتخب باده‪.‬‬ ‫واأو�� �س ��ح اوغ � � ��ورا‪ :‬ال �ك��اب��نت ت�سوبا�سا‬ ‫األ�ه��م جيل ك��ام��ل م��ن ال��اع�ب��ن يف اليابان‬ ‫م�ث��ل كي�سوكي ه��ون��دا وه�ي��دي�ت��و��س��ي ناكاتا‬ ‫و�سيغو نارازاكي‪ ،‬بل حتى العبن من اأعظم‬ ‫الاعبن يف العامل مثل زي��ن الدين زيدان‬ ‫وف��ران �� �س �ي �� �س �ك��و ت��وت��ي وف ��رن ��ان ��دو توري�س‬ ‫والي�ساندرو دي��ل بيريو م��ن اأج��ل لعب كرة‬ ‫القدم واختيارها كمهنة‪.‬‬ ‫واأ��س��اف‪ :‬اأت�سارك يف ال��روؤي��ة والطموح‬ ‫مع ال�سيد كاوابوت�سي وال�سيد اينوكاي‪ ،‬نحن‬ ‫ن�ستطيع مع اجلماهري اليابانية والاعبن‬ ‫يف حتقيق حلم (الكابنت ت�سوبا�سا) يف يوم‬ ‫من االأي��ام‪ ،‬حتى لو نكن متواجدين لن�سهد‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫مو�سم على الطريقة االأوروبية‬ ‫وك�سف اأوغ ��ورا اأن��ه م�سمم على ال�سري‬ ‫يف خ �ط��ة ال��رئ �ي ����س ال �� �س��اب��ق اي �ن��وك��اي من‬

‫ناحية التحول بالدوري املحلي اإىل االأ�سلوب‬ ‫االأوروبي من حيث امتداد املو�سم على فرتة‬ ‫اخلريف ثم الربيع‪.‬‬ ‫وتاأثر اأوغورا باالأ�سلوب االأوروبي يف كرة‬ ‫ال�ق��دم عندما ك��ان يعمل حما�سباً يف لندن‬ ‫ل�سرطة ف��ورك��اوا لالكرتونيات ع��ام ‪،1981‬‬ ‫ح�ي��ث ي�ق��ول ع��ن االأم� ��ر‪ :‬ن�ح�ت��اج ه��ذا االأمر‬ ‫ب���س��دة يف امل�ستقبل‪ ،‬ورمب ��ا ن�ق��وم بتطبيقه‬ ‫خ��ال ‪�� 10-5‬س�ن��وات ل��و �سمحت اجلوانب‬ ‫املادية بذلك‪.‬‬ ‫واأ� �س��اف‪ :‬لنواجه ال��واق��ع‪ ،‬مفكرة فيفا‬ ‫م�سممة ب�سكل قريبة من املو�سم يف اأوروبا‪،‬‬ ‫واإذا مل نقم بتغيري مفكرة ال��دوري املحلي‬ ‫ف � �اإن ال��اع �ب��ن وخ��ا� �س��ة الع �ب��ي املنتخب‬ ‫الوطني �سيعانون ب�سدة‪.‬‬ ‫وي�سار اإىل اأن الدوري املحلي يف اليابان‬ ‫ينطلق خ��ال ف�سل ال��رب�ي��ع ومي�ت��د طوال‬ ‫ال�سيف بحيث ينتهي خال ف�سل اخلريف‬ ‫من ذات العام‪ .‬ويف حالة التحول للعب من‬ ‫ف�سل اخل��ري��ف وع�ل��ى ام �ت��داد ال�ستاء حتى‬ ‫اخل��ري��ف ف �اإن هنالك حاجة كبرية الإجراء‬ ‫تعديات على املرافق واملاعب من �سمنها‬ ‫نظام تدفئة اأر�سية امللعب ومرافق اأخرى من‬ ‫اأجل حتمل االأجواء الباردة للغاية وت�ساقط‬ ‫الثلوج يف ف�سل ال�ستاء باليابان‪.‬‬ ‫الطموحات‬ ‫وك���س��ف اأوغ� ��ورا ال ��ذي ع�م��ل يف االحتاد‬ ‫الياباين ملدة ‪ 20‬عاماً‪ ،‬خال املقابلة مع موقع‬ ‫االحتاد االآ�سيوي لكرة القدم عن طموحاته‬ ‫يف القرتة املقبلة‪ ،‬وقال‪ :‬يف البداية يجب اأن‬ ‫نقوم بتعين مدرب جديد للمنتخب الوطني‬ ‫بحلول �سهر اأغ�سط�س خا�سة واأن بطولة‬ ‫كاأ�س اآ�سيا ‪ 2011‬باتت قريبة‪.‬‬ ‫واأو��س��ح‪ :‬ب�سفتي الرئي�س الثاين ع�سر‬ ‫لاحتاد الياباين لكرة القدم فاإنني اأتراأ�س‬ ‫اأي�ساً ملف تر�سيح الباد ال�ست�سافة كاأ�س‬ ‫العامل‪ ،‬ومن واجبي اأن اأعمل على اإعادة كاأ�س‬

‫العامل لليابان من جديد‪ ،‬واأن��ا م�سمم على‬ ‫حتقيق هذا الهدف‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وك�سف اأوغ ��ورا‪ :‬اأن��ا اأي�سا م�سمم على‬ ‫موا�سلة العمل ب�اإع��ان االحت��اد لعام ‪2005‬‬ ‫وال��ذي ي�ستمر لغاية ع��ام ‪ ،2050‬ويجب اأن‬ ‫اأقوم مبا هو مطلوب مني من اأجل ا�ستمرار‬ ‫ان�سيابية املخطط‪.‬‬ ‫خطط التقاعد‬ ‫واأك��د اأوغ��ورا البالغ من العمر ‪ 71‬عاماً‬ ‫اأن ��ه �سيتقاعد م��ن من�سب رئ��ا��س��ة االحتاد‬ ‫الوطني للعبة عقب نهاية ال��دورة احلالية‬ ‫بعد عامن‪.‬‬ ‫واأو��س��ح بخ�سو�س ه��ذا االأم��ر‪ :‬مل اأكن‬ ‫اأتطلع لفرتة رئا�سة مدتها عامن‪ ،‬ولكنني‬ ‫ف��وج�ئ��ت ب�ط�ل��ب ال�ه�ي�ئ��ة ال�ع��ام��ة م�ن��ي تويل‬ ‫املهمة‪ ،‬وقد وافقت على الطلب بقلب مفتوح‬ ‫و�سعادة‪.‬‬ ‫وي �ن ����س ال �ن �ظ��ام االأ� �س��ا� �س��ي يف االحت ��اد‬ ‫ال �ي ��اب ��اين ل �ك��رة ال� �ق ��دم ع �ل��ى اأن الرئي�س‬ ‫ون� ��واب ال��رئ�ي����س ي�ج��ب اأن ي �ك��ون��وا دون ‪70‬‬ ‫ع��ام �اً‪ ،‬ويف ذات ال��وق��ت ال ي��وج��د هنالك اأي‬ ‫�سروط بخ�سو�س ال�سن يف ع�سوية اللجنة‬ ‫التنفيذية لاحتاد الدويل لكرة القدم‪ ،‬وقد‬ ‫جاء تعين اأوغورا يف من�سب رئي�س االحتاد‬ ‫الياباين للعبة ب�سبب مكانته على امل�ستوين‬ ‫الدويل والقاري كع�سو يف اللجنة التنفيذية‬ ‫لفيفا واملكتب التنفيذي لاحتاد االآ�سيوي‪.‬‬ ‫وح� ��ول ه��وي��ة م��ن �سيخلفه يف رئا�سة‬ ‫االحت��اد ق��ال اأوغ ��ورا‪ :‬ح��ان ال��وق��ت م��ن اأجل‬ ‫تقدم اجليل ال���س��اب‪ ،‬اأن��ا اأ�سبحت ك�ب��رياً يف‬ ‫ال�ع�م��ر‪ ،‬بينما ك��وه��زو تا�سيما ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫االحت� � ��اد واالأم � � ��ن ال� �ع ��ام ي �ع �ت��رب املنا�سب‬ ‫جوجني اأوغورو‬ ‫خلافتي‪.‬‬ ‫عندي يف العمل كم�ست�سار اأو م�سوؤول اإداري‬ ‫وك�سف‪ :‬اأمتنى اأن ي�سارك كوهزو اأكرث وا�سل العمل بت�سميم والتزام‪.‬‬ ‫وخ�ت��م اأوغ� ��ورا‪�� :‬س�اأح��اول ت��رك املن�سب ع��ادي الأن�ن��ي اأح��ب امل�ساهمة يف خ��دم��ة كرة‬ ‫يف اجتماعات االحتادين ال��دويل واالآ�سيوي‬ ‫يف امل�ستقبل‪ ،‬عمره ‪ 50‬عاماً واأن��ا اأعتقد اأنه ول �ك��ن يف ذات ال��وق��ت ال اأع �ت �ق��د اأن النا�س القدم يف اليابان واآ�سيا والعامل اإن كان هناك‬ ‫ق��ادر على تطوير ك��رة ال�ق��دم اليابانية اإذا �سي�سمحون يل ب��رتك ال�ل�ع�ب��ة‪ ..‬ال م�سكلة حاجة خلدماتي‪.‬‬

‫دورة لو�س اأجنلي�س لكرة امل�صرب‬ ‫موراي وكريي اإىل املباراة النهائية‬ ‫لو�س اأجنلي�س ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بلغ الربيطاين اأن��دي م��وراي امل�سنف‬ ‫االول والباحث عن لقبه االول هذه ال�سنة‪،‬‬ ‫ال ��دور ال�ن�ه��ائ��ي م��ن دورة ل��و���س اجنلي�س‬ ‫لكرة امل�سرب البالغة قيمة جوائزها ‪619‬‬ ‫األ��ف دوالر اأم��ريك��ي بفوزه على اال�سباين‬ ‫فيلي�سيانو لوبيز امل�سنف راب�ع��ا ‪�-6‬سفر‬ ‫و‪ 6-1‬و‪ 4-6‬اأول من اأم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وي �ل �ت �ق��ي م� � � ��وراي يف ال� �ن� �ه ��ائ ��ي مع‬ ‫االأمريكي �سام كريي حامل اللقب وامل�سنف‬ ‫ثانيا الفائز ب�سعوبة على ال�سربي يانكو‬ ‫تيب�ساريفيت�س امل�سنف �ساد�سا ‪)7-3( 7-6‬‬ ‫و‪ )5-7( 6-7‬و‪.4-6‬‬ ‫وه� � ��ي امل� ��واج � �ه� ��ة االوىل ب � ��ن اول‬ ‫م�سنفن يف ال ��دورة م�ن��ذ ف��وز االمريكي‬ ‫ب�ي��ت � �س��ام��ربا���س ع�ل��ى غ��رمي��ه ومواطنه‬ ‫اأندريه اأغا�سي يف ن�سخة العام ‪.1999‬‬ ‫ومي �ل ��ك م� � ��وراي اأف �� �س �ل �ي��ة وا�سحة‬ ‫على ك��ريي اذ ف��از يف ارب��ع م��واج�ه��ات بن‬ ‫الاعبن‪ ،‬كما اأن ك��ريي عجز عن احراز‬ ‫اأي جم�م��وع��ة اأم� ��ام اال��س�ك�ت�ل�ن��دي‪ ،‬بينها‬ ‫جمموعة نظيفة يف الدور الرابع من دروة‬ ‫وميبلدون‪.‬‬ ‫وع� �ل ��ق م � � ��وراي ع �ل��ى م � �ب� ��اراة كريي‬ ‫االخ� ��رية‪" :‬كانت ��س�ع�ب��ة‪ ...‬ه��و ي�ستمتع‬ ‫ب�ه��ذا امللعب و�سيلقى دع�م��ا ك�ب��ريا‪ ،‬لذلك‬ ‫اأتوقع مباراة اأخرى �سعبة"‪.‬‬ ‫تلقى موراي امل�سنف االول يف الدورة‬ ‫وال��راب��ع ��امليا بطاقة دع��وة للم�ساركة يف‬ ‫ال� ��دورة‪ ،‬وه��و ي�خ��و���س مناف�ساتها للمرة‬ ‫االوىل‪ ،‬واأ�سبح اأول بريطاين يتاأهل اىل‬ ‫الدور النهائي‪.‬‬ ‫وهي املباراة الثانية ملوراي (‪ 23‬عاما)‬ ‫منذ انف�ساله عن مدربه مايلز ماكاغان‬ ‫ق�ب��ل اأرب �ع��ة اأ��س��اب�ي��ع م��ن ان �ط��اق بطولة‬ ‫الواليات املتحدة املفتوحة‪.‬‬ ‫وع ��ن م��واج �ه��ة ل��وب �ي��ز‪ ،‬ق ��ال م ��وراي‪:‬‬ ‫"خال امل�ب��اراة وحتى النهاية‪ ،‬مل نلعب‬ ‫اأي كرة جيدة‪ .‬كانا مل يلعب كثريا منذ‬ ‫دورة وميبلدون‪ ،‬وهذا ما يف�سر عدم الثبات‬ ‫لدينا"‪.‬‬ ‫يف امل �ب��اراة ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬اأن �ق��ذ االمريكي‬ ‫كريي كرة حا�سمة خل�سمه يف املجموعة‬ ‫الثانية قبل اأن ينتزعها يف �سوط فا�سل‬ ‫ويفوز يف املباراة بثاث جمموعات‪.‬‬ ‫واأحرز كريي لقب ثاث دورات هذه‬ ‫ال�سنة على ثاث اأر�سيات خمتلفة‪ ،‬وقد‬ ‫ي�سبح اأول العب يحافظ على لقبه منذ‬ ‫اأندريه اأغا�سي عام ‪.2002‬‬ ‫ويف املجموعة الثالثة احلا�سمة‪ ،‬ك�سر‬ ‫تيب�ساريفيت�س ار�سال خ�سمه الول مرة يف‬ ‫املباراة‪ ،‬وذلك بعد انتهاء اول جمموعتن‬ ‫ب�سوطن فا�سلن "تاي بريك"‪ ،‬وكاد‬

‫دورة اأوماغ لكرة امل�صرب‬ ‫�صتارات�صي وفرييرو اإىل املباراة النهائية‬ ‫اوماغ ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بلغ االيطايل بوتيتو �ستارات�سي املباراة النهائية‬ ‫ل ��دورة اوم ��اغ ال�ك��روات�ي��ة ال��دول �ي��ة ل�ك��رة امل�سرب‬ ‫البالغة قيمة جوائزها ‪ 450‬الف يورو‪ ،‬بفوزه على‬ ‫االرجنتيني خوان انيا�سيو �سيا امل�سنف ثامنا ‪7-6‬‬ ‫(‪ )7-4‬و‪ 3-6‬و‪ 2-6‬يف �ساعتن و‪ 27‬دقيقة اأول من‬ ‫اأم�س ال�سبت يف ن�سف النهائي‪.‬‬ ‫وي�سعى �ستارات�سي اىل اح��راز لقبه االول يف‬ ‫ثالث مباراة نهائية له يف م�سريته االحرتافية حيث‬ ‫خ�سر نهائي دورتي فالن�سيا اال�سبانية وكيت�سبويل‬ ‫ال�ن�م���س��وي��ة ع ��ام ‪ 2007‬ام ��ام اال� �س �ب��اين نيكوال�س‬ ‫املاغرو واالرجنتيني خوان موناكو على التوايل‪.‬‬ ‫ويلتقي �ستارات�سي امل�سنف ‪ 64‬عامليا يف املباراة‬ ‫النهائية م��ع اال��س�ب��اين خ��وان ك��ارل��و���س فرييرو‬ ‫الرابع والذي تغلب على االيطايل اندريا�س �سيبي‬ ‫‪ 4-6‬و‪.2-6‬‬ ‫وي�سعى فرييرو الفائز ببطولة روالن غارو�س‬ ‫الفرن�سية ع��ام ‪ 2003‬ومت�سدر الت�سنيف العاملي‬

‫�سابقا‪ ،‬اىل اح ��راز اللقب ال�ث��ال��ث ه��ذا ال�ع��ام بعد‬ ‫دورت� ��ي ك��و��س�ت��ا دي ��س��وي��ب ال��ربازي �ل �ي��ة وبوين�س‬ ‫اي��ر���س االرجنتينية‪ ،‬واخلام�س ع�سر يف م�سريته‬ ‫االحرتافية علما بانه بلغ املباراة النهائية الحدى‬ ‫دورات رابطة الاعبن املحرتفن للمرة الثالثة‬ ‫والثاثن‪.‬‬ ‫وهي املرة الثانية على التوايل التي يبلغ فيها‬ ‫فرييرو املباراة النهائية لدورة اوماغ بعدما خ�سر‬ ‫نهائي العام املا�سي امام الرو�سي نيكوالي دافيدنكو‬ ‫‪ 6-3‬و�سفر‪ ،6-‬علما بان االخري خرج على يد �سيا‬ ‫يف ربع النهائي ام�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وتوج فرييرو بالقاب دورات مايوركا (‪)1999‬‬ ‫وروم� ��ا (م��ا� �س��رتز ‪ )2001‬وب��ر��س�ل��ون��ة اال�سبانية‬ ‫(‪ )2001‬وا�ستوريل الربتغالية (‪ )2001‬ودبي (‪)2001‬‬ ‫وهونغ كونغ (‪ )2002‬ومونتي كارلو (ما�سرتز ‪2002‬‬ ‫و‪ )2003‬ومدريد (ما�سرتز ‪ )2003‬وبطولة فرن�سا‬ ‫امل�ف�ت��وح��ة (‪ )2003‬وفالن�سيا اال��س�ب��ان�ي��ة (‪)2003‬‬ ‫وال��دار البي�ساء (‪ )2009‬وبوين�س اير�س (‪)2010‬‬ ‫وكو�ستا دو �سويب (‪.)2010‬‬

‫دورة �صتانفورد لكرة امل�صرب‬ ‫اأزارنكا و�صارابوفا اإىل النهائي‬ ‫�ستانفورد ‪ ( -‬اأ‪ .‬ف‪ .‬ب‪).‬‬ ‫بلغت البيارو�سية فيكتوريا اأزارنكا امل�سنفة‬ ‫ثامنة املباراة النهائية لدورة �ستانفورد االأمريكية‬ ‫لكرة امل�سرب البالغة قيمة جوائزها ‪ 700‬األف دوالر‬ ‫اأمريكي‪ ،‬بفوزها على اال�سرتالية �سامانتا �ستو�سور‬ ‫االأوىل ‪ 2-6‬و‪ 3-6‬اأول من اأم�س ال�سبت يف الدور‬ ‫ن�سف النهائي‪.‬‬ ‫وتلتقي ازارنكا التي احتفلت ال�سبت بعيد ميادها‬ ‫احلادي والع�سرين‪ ،‬يف املباراة النهائية مع الرو�سية‬ ‫م��اري��ا ��س��اراب��وف��ا اخلام�سة ال�ف��ائ��زة على البولندية‬ ‫اأنيي�سكا رادفان�سكا الثالثة ‪ 6-1‬و‪ 2-6‬و‪.2-6‬‬ ‫وخا�ست اأزارنكا الباحثة عن لقبها االول هذا‬ ‫املو�سم ث��اث مباريات يف م�سريتها مع �سارابوفا‬ ‫امل�سنفة ‪ 15‬عامليا‪ ،‬ففازت مرة وخ�سرت مرتن‪.‬‬ ‫وحافظت �سارابوفا على ر�سيدها خاليا من‬

‫دورة غ�صتاد لكرة امل�صرب‬ ‫املاغرو يحرز اللقب‬

‫اآندي موراي‬

‫يفقد ار�ساله يف ال�سوط التايل اذ تاأخر‬ ‫��س�ف��ر‪ ،40-‬لكنه ت�ق��دم ‪�-2‬سفر اث��ر كرة‬ ‫بعيدة من كريي‪.‬‬ ‫ل �ك��ن االم ��ريك ��ي ع ��اد اىل املناف�سة‬ ‫ب�ك���س��ره ار� �س��ال ال���س��رب��ي ل�ل�م��رة االوىل‬ ‫اي�سا معادال ‪.3-3‬‬ ‫واأه� ��در تيب�ساريفيت�س اأرب ��ع نقاط‬

‫لك�سر ار��س��ال ك��ريي يف ال�سوط التا�سع‪،‬‬ ‫ف�ح��اف��ظ االخ ��ري ع�ل��ى ت�ق��دم��ه ‪ ،4-5‬ثم‬ ‫��س��رب ار��س��اال خاطئا اأتبعه ب�ك��رة بعيدة‬ ‫عن خط امللعب اأهدت الفوز اىل كريي يف‬ ‫ال�سوط العا�سر بعد �ساعتن و‪ 47‬دقيقة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ك ��ريي ب �ع��د امل � �ب� ��اراة‪" :‬كانت‬ ‫م �ب��اراة رائ �ع��ة‪ ،‬ف�ي�ه��ا ال�ك�ث��ري م��ن املتعة‪،‬‬

‫اأي هزمية يف اربع مباريات يف ن�سف النهائي هذا‬ ‫املو�سم‪ ،‬وهي تبحث عن لقبها الثالث‪ .‬وبحال فوزها‬ ‫يف اللقب‪� ،‬سرتتقي �سارابوفا يف ت�سنيف الاعبات‬ ‫ال��ذي �سي�سدر غدا االثنن‪ ،‬اىل اأف�سل مركز لها‬ ‫منذ عودتها من اال�سابة يف ايار ‪.2009‬‬ ‫وت���س�ع��ى ازارن� �ك ��ا اىل اح � ��راز ال �ل �ق��ب الرابع‬ ‫يف م�سريتها االح��رتاف �ي��ة ب�ع��د دورات بريزباين‬ ‫اال� �س��رتال �ي��ة ومم �ف �ي ����س وم �ي��ام��ي االمريكيتن‬ ‫جميعها عام ‪ ،2009‬علما بانها امل��رة العا�سرة التي‬ ‫تبلغ فيها امل�ب��اراة النهائية الح��دى دورات رابطة‬ ‫الاعبات املحرتفات‪.‬‬ ‫وح���س�ن��ت اأزارن� �ك ��ا ال �ت��ي اأخ ��رج ��ت الفرن�سية‬ ‫م ��اري ��ون ب ��ارت ��ويل ح��ام �ل��ة ل �ق��ب ‪ 2009‬م ��ن ربع‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي‪ ،‬ر��س�ي��ده��ا اىل ‪ 5-18‬ه ��ذا امل��و� �س��م على‬ ‫املاعب ال�سلبة‪ ،‬وهي االأر���س التي اأح��رزت عليها‬ ‫ثاث دورات يف م�سريتها‪.‬‬

‫والدراما"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال تيب�ساريفيت�س‪" :‬اأنا‬ ‫�سعيد بالطريقة ال�ت��ي لعبت فيها‪ ،‬ومل‬ ‫ي�ك��ن ينبغي اأن اأخ���س��ر ه��ذه امل �ب��اراة‪ .‬مل‬ ‫ا�ستغل الفر�س التي �سنحت يل‪ .‬اأهدرت‬ ‫الكثري من الكرات ال�سهلة حماوال الفوز‬ ‫فيها ب�سرعة"‪.‬‬

‫غ�ستاد ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫احرز اال�سباين نيكوال�س املاغرو امل�سنف ثانيا‬ ‫لقب بطل دورة غ�ستاد ال�سوي�سرية الدولية يف كرة‬ ‫امل�سرب البالغة قيمة جوائزها ‪ 450‬الف يورو‪ ،‬اثر‬ ‫تغلبه على الفرن�سي ري�سار غا�سكيه ‪ 5-7‬و‪ 1-6‬اأم�س‬ ‫االحد يف املباراة النهائية‪.‬‬

‫وه��ي امل ��رة ال�ت��ا��س�ع��ة ال�ت��ي يبلغ فيها املاغرو‬ ‫امل�ب��اراة النهائية الح��دى دورات راب�ط��ة الاعبن‬ ‫املحرتفن منذ احرتافه ع��ام ‪ ،2005‬وق��د جنح يف‬ ‫اح��راز لقبه ال�سابع يف م�سريته االح��رتاف�ي��ة بعد‬ ‫دورات فالن�سيا اال�سبانية (‪ 2006‬و‪ )2007‬وكو�ستا‬ ‫دو �سويب الربازيلية (‪ )2008‬واكابولكو املك�سيكية‬ ‫(‪ 2008‬و‪ )2009‬وبا�ستاد ال�سويدية (‪.)2010‬‬


31

ÖYÓeh á°VÉjQ

(1313) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ÜBG (2) ÚæK’G

ÚÑYÓdÉH É¡eɪàgG øe ÌcCG º¡H á«ŸÉ©dG ∞ë°üdG âªàgG

‫ﺻﻔﻘﺎﺕ ﻭﺍﻧﺘﻘﺎﻻﺕ ﻓﻲ ﺻﻔﻮﻑ ﺍﻟﻤﺪﺭﺑﻴﻦ‬

¿ÓH ¿GQƒd

¿Ó«e Î`` fEGh ¿Ó``«`e »°S …EGh ¢Sƒàæaƒj– É``«`dÉ``£`jEG ƒfÉ«∏«ª«°SÉe ∞∏N ó≤a .É¡«HQóe ¢†jƒ©J ¤EG – ¿Ó«e »°S …CG ¢SCGQ ≈∏Y hOQÉfƒ«d »∏jRGÈdG …ôé«dCG IOÉ«≤d …Òf πjO »éjƒd Rƒé©dG Ió«°ùdG âæ«Y ÚM ‘ iÈc ájófCG âeÉb ÉgQhóHh .ΩOÉ≤dG º°SƒŸG ‘ É¡àæ«Ø°S »LQƒH ƒ``jOhÓ``c ó∏≤J ó≤a ,á«æ≤àdG É``¡` JQGOEG Ò«¨àH ó«dÉ≤e ¿ƒæ«d π«f ¤ƒJ ɪæ«H RQƒ«æ«L ÉcƒH ‘ ¬eÉ¡e ¥Óª©dG ¤EG π≤àfG ó≤a ΰSƒ°T ófÒH ÉeCG .∂«à∏«°S .¢TÉ൫°ûH »cÎdG ∞«à°S ICÉ`aÉ``µ`e â``“ ,∂``dP ™``e IGRGƒ``ŸÉ``Hh ÜÉ≤dC’G ó°üM ‘ ¬``JGRÉ``‚EG ≈∏Y øjQÓcÉe ,êQƒÑ°ùØdƒa ¤EG π``≤`à`fG å``«`M ,Gó``æ` dƒ``g ‘ ÉéæjR Î``dGhh ¬``jRƒ``L πjƒfÉe π≤àfG ɪæ«H ájófC’G ¤EG ó«dƒ°S ófhôJh »JÉ°Sƒa »NQƒNh »∏gC’Gh ÜÉÑ°ûdGh ô°üædGh OÉ–’G ájOƒ©°ùdG .‹GƒàdG ≈∏Y …OÉf ø``e π«°û«e …Ô``g π``≤`à`fG ,π``HÉ``≤`ŸÉ``Hh ‘ …hÉ°†«ÑdG AÉLôdG …OÉ``f ¤EG …ô°üŸG ∂dÉeõdG »bÉH ‘ ᪡ŸG äÉ≤Ø°üdG ¢†©H ó≤Y ” ÚM ‘ ,Üô¨ŸG ¢ûà«aƒµà«H Éé«∏jEG º∏à°SG å«M ,è«∏ÿG ∫hO ¢ù«∏µjÒH º°†fGh …ô£≤dG »∏gC’G IQGOEG ɪæ«H ,»Hô©dG √QÉL ¤EG ɵ°SƒeÉ°ûJ IOÉ«b ʃ``dƒ``H ƒ`` `dR’ ¤ƒ`` J πMh »``JGQÉ``eE’G IóMƒdG ≈∏Y …Ò`` `dhCG ó``«` aGO »æØdG ºbÉ£dG ¢SCGQ .»HO »∏gC’

¢ùjõ«æ«e ƒfÉe

".É¡H ΩGõàdE’G ¿hójôj ’ øjòdGh ,äÉØ°UGƒŸG √òg øe mó``– ¢SƒàfÉ°S hófÉfôa ô¶àæj ,¿Éfƒ«dG ‘h iô› äÒZ IQƒ£°SCG ¿Éµe π¨°T ‘ πãªàj ,ôNBG ´ƒf ,‹É¨JÈdG QÉ°TCG ó≤a .ó∏ÑdG Gòg ‘ Ωó≤dG Iôc ïjQÉJ π°†aCÉc ájQÉ÷G áæ°ùdG øe ≥HÉ°S âbh ‘ ÒàNG …òdG ¿CG ¤EG ,Ò``NC’G ó≤©dG ‘ ÊÉfƒ«dG …Qhó``dG ‘ ÜQó``e »æWƒdG ÖîàæŸG êÉ¡àfG ¤EG Oƒ≤«°S π«LÉ¡jQ ƒJhCG π«MQ .Iôeɨe ÌcCG ܃∏°SC’ ,ôNBG kÉ«ÑæLCG kÉHQóe ≥jôZE’G OÓH äQÉàNG ɪæ«Hh ⁄É©dG ¢SCÉc º«¶æàH á°û©àæŸG ,É«≤jôaCG ܃æL âeÉb ôjóŸ ÉfÉaÉH ÉfÉaÉÑdG IOÉ«b ᪡e OÉæ°SEÉH ,FIFA óYÉ°ùªc ÖjQóàdG ∫ƒ``°`UCG º∏©J ¿CG ó©Hh .»æWh »æa ƒ°ùà«H ó¡©J ,ÉfÉàfÉ°S πjƒLh GôjQÉH ƒJÒÑdCG ¢SƒdQɵd ¿CÉH ΩÓ``YE’G πFÉ°Sƒd ¬Áó≤J πØM ∫Ó``N ¿Éª«°Sƒe ≈∏Y ájƒ≤dG äÉÑîàæŸG IÒ¶M ¤EG ÉfÉaÉH ÉfÉaÉÑdG ó«©j" …OÉf áæ«Ø°S IOÉ«b ‘ ≥dCÉJ …òdG ƒgh ,"»ŸÉ©dG iƒà°ùŸG .óàjÉfƒj äQƒÑ°S ôHƒ°S …QƒµdG ÖîàæŸG ÜQóe πeCÉj ,¿Éª«°Sƒe QGôZ ≈∏Yh ∫Ó¨à°SG ‘ ,…GQ-„Gƒ`` ` ` c hÉ``°`û`J ,ó``jó``÷G »``Hƒ``æ` ÷G ‘ kÉeób ¬H »°†ª∏d ÖîàæŸG ¬≤≤M …òdG ™é°ûŸG Ωó≤àdG -„ƒj √ƒg áØ«∏N çó– óbh .áeOÉ≤dG äÉbÉ≤ëà°SE’G áMôØdG Ö∏L ≈∏Y QOÉb" »æWh Öîàæe AÉæH øY ƒe ⁄ »``µ`«`°`ù`µ`ŸG OÉ`` ` –E’G ¿CG º`` ZQh ".…QƒµdG Ö©°û∏d Ò«aÉÿ kÉØ∏N ∂«JRC’G ÖîàæŸ kɪFGO kÉHQóe ó©H Ú©j »µjôfEG ɪgh ÚàbDƒe ÚHQóe QÉàNG ¬``fCG ’EG ,…Ò``LCG ‘ É«fÉÑ°SCG ΩÉeCG ájOƒdG IGQÉÑŸG ≈∏Y ±ô°û«°S …òdG ,Gõ«e ÖîàæŸG Oƒ≤«°S …òdG ,¢ùjQƒ∏a øjGôaEGh ,ΩOÉ≤dG ÜBG 11 .ájQÉ÷G áæ°ùdG øe ≈≤ÑJ Ée ‘ äCGô`` W »``à` dG äGÒ``«` ¨` à` dG ø``e ó``jó``©`∏`d ¿É`` c ó`` bh ∞∏àfl ‘ á``jó``fC’G ≈∏Y …ƒ``b ÒKCÉJ ⁄É©dG ¢SCÉc ó©H ¿ƒéH ¿ÓH ¿GQƒd hOQƒH ¢VƒY ó≤a .ájQÉ≤dG äGOÉ–E’G hôjRhôc ÜQó``e ,Éà°ù«JÉH ¿ƒ°ù∏jOCG πM ɪ«a ,ÉfÉé«J …OÉæd á«æØdG IQGOE’G ¢SCGQ ≈∏Y ,¢ùjõ«æ«e ¿Éµe ,≥HÉ°ùdG ÚHQóŸG ∫É≤àfG ácôM CGó``¡`J É``e kGQOÉ`` fh .õfÉ«ãæjQƒc á«°VÉŸG á∏«∏≤dG Qƒ¡°ûdG πµ°ûJ ⁄ PEG ,π``jRGÈ``dG ‘ ∫Éfƒ«°SÉfÎfEG ¿É©à°SG å«M ,IóYÉ≤dG ∂∏àd kGAÉæãà°SG ócCG ÚM ‘ ,çhQ ƒ°ù∏«°S ,ƒµ°SÉa …OÉf ÜQóe äÉeóîH .…Q’ƒµ°S »Ñ«∏a ¢ùjƒd Ú«©J ¢SGÒŸÉH …òdG ,…OÉædG ¤EG …Q’ƒµ°S IOƒY â檫g óbh ≈∏Y ,¢``ù`jQhOÉ``JÒ``Ñ`«`d ¢``SCÉ`µ`H ¬``©`e RÉ``a ¿CG ≥Ñ°S kÉ«æa kGôjóe ∑Éæg ¿CG ’EG .âbƒdG ¢†©Ñd øjhÉæ©dG Ée GQOÉ``f ÚHQóŸG øe √AGô¶f ¿CG ócDƒj kGó``MGh ¬jRƒéH ô``eC’G ≥∏©àjh ,AGƒ``°` VC’G ¿ƒØ£îj ¬Hƒ∏°SCG π°†ØH ⁄É©dG π¨°T …òdG ,ƒ¡æjQƒe …òdG ¬dÉ≤àfG ócCG ó≤a .õ«ªàŸGh ójôØdG ,ƒ«HÉfÒH á©∏b ¤EG ™«ª÷G √ô¶àfG ‘ ÊÉãdG ¬Ñ≤∏H »°ûàæj ∫GR Ée ƒgh .ÉHhQhCG ∫É£HCG …QhO ÎfE’ ≥HÉ°ùdG ÜQóŸG ¿Éch Gò`` g ‘ ìô`` °` `U ó`` `b ¿Ó`` «` `e k `FÉ``b ¥É«°ùdG …QOCG ’" :Ó »c äó`` dh ó``b â``æ`c ¿EG ,ójQóe ∫É`` jQ ÜQOCG øe ó`` cCÉ` à` e »``æ` µ` d »c äó`` ` ` ` `dh ÊCG Iôc ÜQó`` e ¿ƒ`` `cCG ¬jRƒL É`` ` fCG .Ωó`` ` b ’h ,ƒ`` ` ` ¡` ` ` `æ` ` ` `jQƒ`` ` ` e ≥jôØdÉH πMCÉ°S .Ò¨JCG k eÉM »JGõ«‡ πc »©e Ó ".»FhÉ°ùeh ƒ«æjQƒe ¬jRƒL á«gGódG Ωhó`` `b Ö``Ñ`°`ù`J ó`` bh

iƒà°ùe ≈∏Y ÆGô``a çGó`` MEG ‘ ó``jQó``e ¤EG ‹É¨JÈdG ¥Óª©dG ¿CG ’EG .¿Ó``«`e Î``fEG …OÉ``æ`d á«æ≤àdG IQGOE’G – õà«æ«H π«jÉaQ äÉeóîH áfÉ©à°SE’G Qô``b ‹É``£`jE’G √QhóHh .∫ƒHôØ«d ¢``SCGQ ≈∏Y ¬eÉ¡e ø``e »``Ø`YCG …ò``dG ÎfE’G ≈∏Y ±ô°TCG ¿CG ≥Ñ°S ÜQóe Ú«©àH Ò``NC’G ΩÉb ¬°Vƒ©«°S …òdGh ,ΩÉ¡dƒa øe ΩOÉ≤dG ¿ƒ°SOƒg …hQ ƒgh øØjGôc á©∏b ‘ Rƒ«g ∑QÉe ∫É≤àfG πµ°T óbh .êÉJƒc ¤EG â``fGô``L ΩGô`` `aCG kÉØ∏N ΩÉ``¡`à`°`ù`jh ƒµf G ôØf É«÷ ó`` ` ` ` ` MCG ’hR ä’É`` ` ` `≤` ` ` ` à` ` ` ` f’G …QhódG ‘ ᪡ŸG …õ`` ` ` «` ` ` ` ∏` ` ` ` ‚E’G .∂dòc RÉટG âKóM ó`` bh Ì`` ` cCG äGÒ`` `«` ` ¨` ` J øWƒe ‘ á``«` ª` gCG äóªY å«M ,’hR á`` ` ` ` `jó`` ` ` ` `fC’G Ì`` ` ` ` ` cC’G ÉM É‚ ‘

.‹GƒàdG ≈∏Y GOÉchCG »°û«cÉJh øjƒLƒd ∫ƒHh ∂«HÒa iôNCG ¿Gó∏H äÉÑîàæe â∏NO ,ô``NBG ó«©°U ≈∏Yh k ãe πjRGÈdG âæ«Y ó≤a .IójóL á∏Môe ≥HÉ°ùdG ÜQóŸG Ó .É‚hód kÉØ∏N ,¢ùjõ«æ«e ƒfÉe ,¢ùfÉ«àæjQƒc …OÉæd óMCG AÉYóà°SÉH ¬eÉ¡e ójó÷G óaGƒdG Gòg ô°TÉH óbh ÖîàæŸG ±ƒØ°U ÚH Ö©∏dG º¡d ≥Ñ°ùj ⁄ kÉÑY’ ô°ûY ‘ GƒcQÉ°T ÚÑY’ á©HQCG iƒ°S º°†j ⁄ …ò``dG ,∫hC’G ájƒb ádÉ°SQ áHÉãà ∂dP ¿Éc óbh .»≤jôaC’G ∫ÉjófƒŸG ¬d ó¡Y …òdG ƒgh ,¬H ΩÉ«≤dG ¢ùjõ«æ«e …ƒæj Ée ≈∏Y øY ÜÉZ …òdG ôMÉ°ùdG »∏jRGÈdG ܃∏°SC’G ´ÉLΰSÉH :¥É«°ùdG Gòg ‘ ∫Éb å«M ,øeõdG øe IÎØd hÉ°ù«∏«°ùdG Éæd πصJ ¿CG É¡fCÉ°T øe »àdG ≥jô£dG QÉ«àNG ∫hÉMCÉ°S" ¬Ñëj π«ªL ܃∏°SCÉH ∂``dP π©a Éæ©£à°SG GPEGh .RƒØdG ".π°†aCG ∂dP ¿ƒµ«°ùa ,™«ª÷G »∏jófGôH …QGõ``«`°`ù`d ó``¡p ` Yo ó``≤`a ,É``«`dÉ``£`jEG ‘ É`` eCG ∫É£HCG ¢VÉN ¿CG ó©H ,á©FÉ°†dG OÉ›C’G IOÉ©à°SG ᪡à º¡fCG kɪ∏Y ,º¡îjQÉJ ‘ äÉ«FÉ¡f CGƒ°SCG äGôe ™HQCG ⁄É©dG óbh .»``≤`jô``aC’G ¢Sô©dG ‘ ôcòj Rƒ``a …CG Gƒ≤≤ëj ⁄ á«∏≤©dG πjƒ–" øY ≥HÉ°ùdG Éæ«àfQƒ«a ÜQóe çó– ÖîàæŸG ÜQóe ¬LGƒ«°Sh ".á«HÉéjEG á«ægP ¤EG á«Ñ∏°ùdG ¿CG ºZQ ,kÉÑjô≤J …óëàdG ¢ùØf ,¿ÓH ¿GQƒd ,»°ùfôØdG .ÒãµH ÈcCG ∂°T ÓH ¿ƒµà°S ¬àª¡e GƒcQÉ°T øjòdG ÚÑYÓdG ™«ªL ¢Vô©J ¿CG ó©Ña IGQÉÑŸ ±É≤jEÓd ⁄É©dG ¢SCÉc ‘ »°ùfôØdG ÖîàæŸG á≤aQ ,äÉæMÉ°ûŸGh äÉ``aÓ``ÿG É¡à©ÑW IÎ``a ó``©`H ,Ió`` `MGh §£îj ¿CG ∂``«`æ`«`ehO ó``fƒ``ÁGQ áØ«∏N ≈``∏`Y ¿ƒµ«°S ™°ùàJ âÄàa Ée »àdG Iƒ¡dG ΩOQ ≈∏Y πª©jh πÑ≤à°ùª∏d ÜQóŸG Gò``g ∫É``bh .»°ùfôØdG Qƒ¡ª÷Gh ∑ƒ``jó``dG Ú``H áæ°S ÖîàæŸG óFÉbh ÖYÓc »ŸÉ©dG Ö≤∏dÉH êƒq J …òdG »g É¡«∏Y óªàYCÉ°S »àdG á«°SÉ°SC’G ÒjÉ©ŸG" :1998 ¢ü«ª≤dG áeóîH ΩGõ``à`dE’Gh ∑ƒ∏°ùdGh á«dÉà≤dG ìhô``dG ¿ƒµ∏Á ’ øjòdG ÚÑYÓd ≥jôØdG ‘ ¿Éµe ’h .»æWƒdG

õ«à«æ«H π«FÉaGQ

ä’Éch - π«Ñ°ùdG â檫g ⁄É``©` dG ¢``SCÉ` c äÉ``«`FÉ``¡`f ¿CG ø``e º``Zô``dG ≈``∏`Y ójó©dG ¿CG øe ºZôdG ≈∏Yh »ŸÉ©dG …hôµdG ó¡°ûŸG ≈∏Y º°SƒŸG ¿CG ’EG ,∞°û≤àdG á°SÉ«°S ¤EG äCÉ` ÷ á``jó``fC’G ø``e ä’É≤àfE’G ø``e kGOó``Y ó¡°T kÉÑjôb CGóÑ«°S …ò``dG ó``jó``÷G á«ŸÉ©dG ∞ë°üdG øjhÉæY âªàgG óbh .á櫪ãdGh áfRGƒdG ≈∏Y Égõ«côJ øe ÌcCG ÚHQóŸG â∏ª°T »àdG äGÒ«¨àdÉH IÒãŸG äÉ≤Ø°üdG ¢†©H ΩGô``HEG º``ZQ ,ÚÑYÓdG ä’É≤àfG .É«a ó«aGO ÊÉÑ°SC’G ÖîàæŸG ±Gó¡d áfƒ∏°TôH …OÉf º°†c πjRGÈdG ¤EG ójQóe ∫ÉjQ øªa .∂dP ‘ ÖéY ’h ájófC’G øe ÒÑc OóY Qôb ,∫ƒHôØ«d ¤EG É«dÉ£jEG øeh OóL ÚHQóe äÉeóîH áfÉ©à°SE’G â«°üdG á©FGP á«ŸÉ©dG .Ú«°VÉŸG øjô¡°ûdG ∫ÓN É«≤jôaCG ܃æL ⁄É©dG ¢SCÉc áªgÉ°ùe âfÉc ó``bh ¥ƒ°S É¡Jó¡°T »``à`dG á``ë`°`VGƒ``dG á``°`TÉ``©`à`fE’G ‘ IÒ``Ñ`c á«aGÎME’G äGô``eÉ``¨`ŸG ¢†©ÑH äô``NR PEG ,ä’É``≤` à` fE’G øjòdG ∂``Ä`dhCGh ádƒ£ÑdG ‘ kÉMÉ‚ Ì``cC’G ÚHQóª∏d ôNBG GójhQ hódÉæjQ ¿Éc óbh .kɪFGO ß◊G º¡ØdÉëj ’ Öîàæe øe ¬àdÉ≤à°SG Ωób å«M ,ÚHQóŸG ácôM ÉjÉë°V ƒé«jO IQOɨe CÉÑf ócCÉJ øe §≤a Ωƒj ó©H ,¢SGQhóæg Öîàæª∏d á«æØdG IQGOE’G ¢`` SCGQ ≈∏Y ¬©bƒŸ É``fhOGQÉ``e .»æ«àæLQC’G QOɨj …òdG ô°ûY ™HGôdG ÜQó``ŸG Gó``jhQ íÑ°UCG óbh QÉà°ùdG ∫Gó°SEG IGóZ ¬eÉ¡e øe √DhÉØYEG ºàj hCG ¬Ñ°üæe øe Ú``HQó``e ¿CÉ` °` T ∂`` dP ‘ ¬``fCÉ` °` T ,⁄É``©` dG ¢``SCÉ` c ø``Y ƒ∏«°ûJQÉeh É``‚hOh ÉfhOGQÉe ∫ÉãeCG øe π«≤ãdG QÉ«©dG á«ë°V Gƒ``Ñ` gP ø``jò``dG ¿ƒ``°`ù`µ`jQEG ¿GQƒ`` L ø`` aRh »Ñ«d ºàj ⁄h .»ŸÉ©dG …hô``µ`dG ¢Sô©dG ‘ º¡JÉÑîàæe AGOCG âdGR ’ âbh ‘ ,ó©H ÚHQóŸG A’Dƒg øe OóY ¢†jƒ©J ¿hÒeɵdGh É«dGΰSCGh êÉ©dG πMÉ°Sh ÚàæLQC’G ¬«a º«Hh ¿ƒ``°`ù`cô``jEGh É``fhOGQÉ``Ÿ ∞∏N ø``Y åëÑJ ¿É``HÉ``«`dGh


™ªà› ..áë°U ..Iô°SG ø°ùM êÉ◊G í«ª°S Qòæe .O

(1313) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ÜBG (2) ÚæK’G

Ò°ùŸG ¢ùªg

ôª©dG πÑà≤e

..ÜÉÑ°ûdG ô°VÉ◊G »Yh »°VÉŸG ™e Iƒéah

ø°ùM êÉ◊G Qòæe :QƒàcódG OGóYEG

á«HÉÑ°T äGQÉ°ûà°SG ..É©e áHƒLCG øY É¡«a ¿ƒãëÑJ »àdG ÉjÉ°†≤dG ºµæe ≈≤∏àfh á∏Ä°SC’G áaɵH ÖMôf øe áeõà∏eh á«∏ªYh á«©bGh ÉæJÉHÉLEG ¿ƒµJ ¿CG ˆG ¿PEÉH ≈©°ùæ°Sh íFÉ°üf hCG ≈∏Y ºµJGQÉ°ûà°SGh ºµà∏Ä°SCG ≈≤∏àf ¿CG Éfó©°ùjh Ú°ü°üîàŸG øe Éæ≤jôa ∫ÓN : ‹ÉàdG π«ÁE’G munzer~s@alsabeel.net

ábÉ£dG ºéM øe á«àa áeCÉc É¡àØ°U áeC’G Ö°ùàµJ OÓÑdG AÉæH ‘ º¡«∏Y ∫ƒ©j øjòdG ÜÉÑ°ûdG »gh ;á∏YÉØdG .º¡«∏Y ≥∏£f ¿CG Éæd ƒ∏ëj ɪc IÉ«◊G Ö°üY º¡a ;ÉgQƒ£Jh Ωó≤J ¥ƒ©J »àdG πcÉ°ûŸG ™ÑàJh åëH IQhô°V »JCÉJ Éæg øeh ójóŒ ‘ Oƒ°ûæŸG πeC’G ¿ƒ∏µ°ûj º¡fC’ º¡JÒ°ùeh ÜÉÑ°ûdG »Hô©dG ÜÉÑ°ûdG ¿CG ¬H º∏q °ùŸG øeh ,É¡à°†¡f å©Hh áeC’G AÉæH ;πµc áeC’G áeRCG ¥É«°S ‘ IOó©àeh IÒãc äÉeRCG øe ÊÉ©j ä’É°üJ’G IQƒK ÉgRôHCG áØ∏àfl äGQƒK ⁄É©dG ìÉàŒ å«M ´É≤jEG ≈∏Y º¶àæJ IÉ``«``◊G OɵJ ∂``dò``ch ,É«LƒdƒæµàdGh áéàëŸG ¿Éµe πc ‘ ¤É©àJ »àdG äÉë«°üdG πc ºZQ zៃ©dG{ ióe iÔd Ékq `jQhô°V ∫DhÉ°ùàdG ∂dP Èà©j Ée ƒgh á°†aGôdGh ÜÉÑ°ûdG »Yh ≈∏Y ⁄É©dG ìÉàŒ »àdG äGÒ¨àdG ∂∏J ÒKCÉJ ?πÑ≤à°ùŸG ‘ ¬≤≤– ¿ƒ∏eCÉj …òdG Éeh ,º¡©bGƒd º¡àjDhQh ±ÓàNÉH ´ƒæàJh ähÉØàJ äÓµ°ûŸGh äÉLÉ◊G ¿CG ∂°T’ »æjódG ÖfÉ÷G πª°ûàa ,º¡JÉeɪàgGh ¢UÉî°TC’G á©«ÑW Ëó≤dGh øgGôdG ™bGƒdÉH É¡æe ≥∏©J Ée AGƒ°S ,»°SÉ«°ùdGh …ôµØdGh …OƒLƒdGh »°üî°ûdGh »bÓNC’G πª°ûJ ɪc ,QòéàŸG Ωƒ¡Øe ójó– ¤EG ájGóH ¬éàf Éæ∏©éj Ée ƒgh ,…OÉ°üàb’Gh ™°Vh ºK øeh ,á«Hô©dG ájƒ¡∏d ¬«∏Y ≥Øàeh í°VGhh í«ë°U ºàj ,»Hô©dG ÜÉÑ°ûdG ¬°û«©j …ò``dG ™bGƒ∏d á∏eɵàe á``jDhQ ∫ƒ∏◊G ™°Vhh ájOÉ°üàb’G πcÉ°ûŸG ≈∏Y ¬dÓN øe õ«cÎdG Qƒ£àdGh íeÉ°ùàdG CGóÑe ≈∏Y ójó°ûàdG ∫ÓN øe ∂dPh ,É¡d ,É¡æe º∏©àdGh áØ∏àîŸG äÉaÉ≤ãdGh äGQÉ°†◊G ≈∏Y ìÉàØf’Gh .º«≤dGh Qhò÷G ≈∏Y á¶aÉëŸGh É¡©e πYÉØàdGh ÜÉÑ°ûdG äÉLÉ«àMGh ÖdÉ£e øY »°SÉ«°ùdG ó©ÑdG Ö«¨j ’h á«WGô≤ÁódGh ájô◊G ÉjÉ°†b ≈∏Y ¿hócDƒj ºgGÎa ;»Hô©dG …CGôdG ájôM º¡FÉ£YEG ΩóY øe »Hô©dG ÜÉÑ°ûdG ÊÉ©j å«M π«÷G ÚH π°UGƒàdG ΩóYh IƒéØdÉH Qƒ©°ûdG ∂dòc ,ôµØdGh »≤Jôj CGóH π«÷G »Yh ¿CG ∂°T ’h ,ójó÷G π«÷Gh Ëó≤dG »àdG Ék`°Uƒ°üN ä’É°üJ’G á«Lƒdƒæµàd πFÉ°SƒdG Qƒ£J πX ‘ øe ÒãµdG ¤EG ±ô©àdG π«é∏d âMÉJCGh äÉeƒ∏©ŸG ∫É≤àfG â∏¡q °S ÜQÉéàdG π«÷G ¢VƒN ¤EG áaÉ°VE’ÉH ,äÉ«°üî°ûdGh AGQB’G .ÜGÎZ’G ∫ÓN øe Ék`°Uƒ°üNh á«JÉ«◊G º¡dhÉæJ ÜÉÑ°ûdG iód »YƒdG ´ÉØJQG ≈∏Y πdój Ée RôHCGh ,äGQÉ°†◊G ≈∏Y ìÉàØf’Gh ,ájƒ¡dG ´É«°V :πãe äÉYƒ°VƒŸ »°SÉ«°ùdG º¡dG RhôH í°VGƒdG øeh ..á«WGô≤ÁódGh ,ájô◊Gh º¡dG ¿CÉ`H ô≤f Éæc ¿EGh ,ÜÉÑ°ûdG iód Ék`©e »æjódG ¢ù◊Gh áeRCÉàŸGh áægGôdG πcÉ°ûŸG ≈∏Y ô°üà≤j Oɵj RQÉÑdG »°SÉ«°ùdG ¿ƒµj Oɵj ¬fEÉa »æjódG ¢ùë∏d áÑ°ùædÉHh ,¥Gô©dGh Ú£°ù∏Øc ,zá©jô°ûdG ≥«Ñ£Jzh zπ◊G ƒg ΩÓ°SE’G{ ä’ƒ≤ªc Ék`«eƒªY .Ék`≤«ªY Ék`«Yh ¢ùµ©j ’ ɇ ÒÑc Qƒ°†M áªK ,Üô``¨``dG ™``e ábÓ©dG ¢üîj É``e ‘h ¬Ø∏q N …ò``dG Ék`°†jCG »æjódGh »îjQÉàdGh ‘É≤ãdG çhQƒª∏d ;á«Ñ«∏°üdG Ühô◊Gh åjó◊G Qɪ©à°S’G áÑ≤M ∫ÓN Üô¨dG á``eC’G ÉjÉ°†b ø``e ¬Øbƒeh ø``gGô``dG Üô``¨``dG ∑ƒ∏°S ¿EG π``H ÉgÒZh Úª∏°ùŸGh ¥Gô©dGh Ú£°ù∏a Ék`°Uƒ°üNh á«eÓ°SE’G øY √ôgƒL ‘ G kóHCG ∞∏àîj ⁄ ∑ƒ∏°S ƒgh ΩÓ°SE’G ∫hO øe .AGó©dG /Qɪ©à°S’G Öjô≤dG »°VÉŸG ™bGƒdG ÚH IÒÑc Iƒéa áªK √ÉÑàf’G âØ∏j Ée RôHCG øµd ójó÷Gh Ëó≤dG π«÷G ÚH π°UGƒàdG ΩóYh ,º«≤dGh ÇOÉÑŸGh á©«ÑWh ÜÉÑ°ûdG πcÉ°ûe º¡q ØJ ΩóYh QGƒ◊G ¿Gó≤a ≈æ©Ã ìÉàŒ »àdG IÒѵdG äGÒ¨àdG πX ‘ º¡JÉÑ∏£àeh º¡©bGh ¬eƒª¡H z»°VÉŸG{ ∂∏a ‘ ¿hQhó``j QÉѵdG ∫Gõj Óa ;⁄É©dG IÉ«◊G äÉÑ∏£àeh äGÒ¨àdG á©«Ñ£H »YƒdG ¿Gó≤a ™e ,¬dÉeBGh .ójó÷G π«÷Gh Iô°UÉ©ŸG á«dɵ°TE’G ÉjÉ°†≤dG ºgCG »g ÇOÉÑŸGh ™bGƒdG ÚH IƒéØdÉa øe áYƒª› πªëj ¬°ùØf óLh ¬fCG ∂dP ,ÜÉÑ°ûdG º¡J »àdG ™«£à°ùj ’ QɵaC’Gh äGQƒ°üàdGh ó«dÉ≤àdGh äGOÉ©dGh º«≤dG ¬``JGhOCGh ¬∏FÉ°Shh ¬JGÒ¨àH ô°UÉ©ŸG ⁄É©dG É¡H πNój ¿CG ƒëf GkOhó°ûe ¬°ùØf óéj Éæg ,ôªà°ùŸG Ò¨àdG ‘ Iò``NB’G ,…õeôdG ¬dÉe ¢SCGQ ¬d πµ°ûj …òdG π«°UC’G çhQƒŸG ,º«≤dG ¬«∏Y ¢VôØjo …òdG ¬©bGh ƒëf GkOhó°ûe ¬°ùØf óéj ∂dòch ô≤f ¿CG Öéj øµd .z™bGh{ ájÉ¡ædG ‘ ¬fC’ »ZÉ£dG √Qƒ°†ëH áMGô°üdÉH ≈∏ëàf ¿CG ÉfOQCG GPEG ∫hõJ ød IƒéØdG √òg ¿CÉH Éæg ¿ƒµJ ¿CG hó©J ’ ÇOÉÑŸG ¿CG ∂dP ,øjôNB’G ™eh ¢ùØædG ™e ,á°üî°ûe çGó``MCG ¬fCG …CG ,™bGh :™bGƒdG ɪæ«H ,ájójôŒ nq .¢üî°ûŸGh OôéŸG ÚH πeÉc ≥HÉ£J ∑Éæg ¿ƒµj ¿CG øµÁ ’h ¬«dEG ≈©°ùj Ée ≈°übCG ƒgh IƒéØdG ∂∏J ≥««°†J øµÁ º©f .¿É°ùfE’G

πgC’G ÜÉ©«à°SG ..ÜÉÑ°ûdG Oô“

…òdG ÜCÓd á≤∏£ŸG á«©ÑàdG Ωɶf ‘ ¿ƒ°û«©j GƒfÉc ÖbƒY É¡bôN ∫hÉ``M ø``eh Oô``J ’ ¬``JGQGô``b â``fÉ``c ÅWÉÿG Qƒ°üàdG Gòg ¿EG ,∞æ©dG ΩGóîà°SGh ó∏÷ÉH ™e è¡ædG Gòg á°SQɇ ¤EG ¿ƒ∏«Á º¡∏©éj AÉHBÓd CÉé∏«a ,∞æ©dGh OÉæ©dGh ¥É≤°ûdG ódƒj Ée º¡FÉæHCG :á«dÉàdG ¥ô£dG óMCG ¤EG ≥gGôŸG á©«ÑW ø``Y äGQƒ``°`ü`à`dG ∂∏J πãe ¿CG ∂°T ’ ¬©aóJ ≥``gGô``ŸG ΩÉ`` eG É``gQGô``µ` Jh á``jƒ``HC’G á``bÓ``©`dG ¿’ƒëàj øjò∏dG ¬``jó``dGh ó°V Üô``◊G ¿Ó``YEG ¤G ¢†aôdG ≥jôW QÉàîj å«M ,øjOhód øjhóY ¤EG πªë«a ,ôeGhCG øe Iô°SC’G äGQGôb √Qó°üJ Ée πµd É¡°ùµ©H »JCÉjh ¬æe Ö∏£j Ée πc ‘ ’ QÉ©°T ≥gGôŸG ¢†aôj ¬fCG ÒZ ,¬◊É°U ‘ ôeGhC’G √òg âfÉc ¿EGh á£∏°ùdG á°SQɇ ܃∏°SCG √ôµj ≥gGôŸG ¿C’ Égò«ØæJ .π©ØdÉH ΩÉ«≤dG ≈∏Y √GôcE’ÉH ¬eÉZQEGh ¬«∏Y ≥gGôŸG QÉ``©` °` TEG ¿EÉ` `a ;∞``æ` ©` dG ó``dƒ``j OÉ``æ`©`dÉ``a IÒÑch IÒ¨°U πc ‘ øjódGƒ∏d á«©ÑàdGh á«fhódÉH ܃∏°SCG è¡æH ∂dP øY È©jh ɪ¡«∏Y Oôªàj ¬∏©éj ™e QÉé°ûdG ºFGO √óéàa ,ɪ¡©e πeÉ©àdG ‘ OÉæ©dG ≈∏Y AGƒ£f’G π°†Øj ,Óãe ¬JƒNEÉc ¬H Ú£«ëŸG øjódGƒdG ô©°ûj Ée ,¬JÉÑLGhh ¬°ShQO πª¡jh ¬°ùØf ¿hòîà«a ,¬∏Ñ≤à°ùe ´É«°V áaÉfl ójó°ûdG ≥∏≤dÉH ¤EG …ODƒ` `j ∞æ©dG øµd ,¬``Ñ`jOCÉ`à`d ɵ∏°ùe Üô``°`†`dG CGóÑj …ò`` dG ≥``gGô``ŸG ió``d OÉ``æ`©`dG IÒ`` Jh ó«©°üJ ô°ùµ«a ,¬``jó``dGƒ``d Gó«∏≤J É°†jCG ∞æ©dG á°SQɪà .™«ª÷G ™e ôLÉ°ûàjh ∫õæŸG çÉKCG Ú≤gGôŸG iód IQƒ£N π©ØdG OhOQ ÌcCG øeh ,»æ∏©dG ¢VGÎY’G ΩóY »¡ædGh ôeC’G ܃∏°SCG √ÉŒ ‘ ¿ƒæ£Ñj πHÉ≤ŸG ‘h Iô°SCÓd áYÉ£dG QÉ¡XG πH ,É°VôdG ΩóYh Ö°†¨dGh §î°ùdG øe ÉfÉcôH º¡°ùØfCG Iô°SC’G ø``e A»``£` Ñ` dG ΩÉ``≤` à` f’G º``gQÉ``©`°`T ¿ƒ``µ` jh øe äÓ``Ø`f’G áÄØdG √ò``g ≈∏Y π¡°ùjh ,™ªàéŸGh É¡fƒëæÁ º¡fC’ º¡«∏Y ájô°SC’G áHÉbôdG á°†Ñb ,º¡àYÉWh º¡JÉaô°üJ ø°ùM ‘ AÉ``«`ª`©`dG á``≤`ã`dG ºgQÉÑNEG ºàj ÉeóæY ¿ƒ≤©°üj AÉ``HB’G ó‚ ∂dòd ábô°ùdÉH É°ùÑ∏àe ¬«∏Y ¢†Ñ≤dG ” ™«£ŸG º¡æHG ¿CÉH .äGQóîŸG ≈∏Y Éæeóe hCG ´ó°üJh ≥gGôŸG äÓØfG ÜÉÑ°SCG øª°V øe π©d á«ØWÉ©dG ábÓ©dG OhôH ¬Jô°SCG ÚHh ¬æ«H ábÓ©dG »°ùØf ‘ õq Mh »gÉÑàfG âØd .¬Jô°SCGh ≥gGôŸG ÚH ¬fRGƒJh ≥``gGô``ŸG IÉ«M ≈∏Y IQƒ``£`N ø``e πµ°ûj É``Ÿ äÉ«LÉM ÒaƒJ ¿CG ¿GódGƒdG ó≤à©j å«M ,»°ùØædG ,ΩɪàdGh ∫ɪµdG ájÉZ ƒg Üô°ûeh ¢ùÑ∏e øe AÉæHC’G ¿Éæ◊Gh Ö◊G ¤EG ≥gGôŸG áLÉM ÉeÉ“ Ú°SÉæàe ɇ ,á``eƒ``eC’G ¿É``æ`Mh Iƒ`` HC’G A±ó``H ¢``SÉ``°`ù`ME’Gh øjôNB’G ÖM ΩóYh ¿ÉeC’ÉH Qƒ©°ûdG ¬∏NGóH ôeój π°üØæ«a QƒØædGh √ôµdG ôYÉ°ûe ¬°ùØf ‘ ódƒJh ¬d »°†≤j ¥óæa Oô› ∫õæŸG òîàjh ¬Jô°SCG øY É«∏c øY å``ë`Ñ`dG ‘ CGó``Ñ`«`d á``jQhô``°` †` dG ¬``JÉ``«`LÉ``M ¬``«`a IóMƒdÉH √Qƒ©°T ó°ùd ¬Jô°SCG øY Gó«©H ôNBG ∂∏°ùe .πjóH ÖM øY åëÑdGh πÑ≤à°ùe øY ¤hC’G ádhDƒ°ùŸG »g Iô°SC’G ¿EG Ö◊ÉH É¡«a º¡∏ª°ûJ áæ°ùM á«HôJ º¡à«HôJh É¡FÉæHCG ™«ªL ÚH ∫OÉÑàŸG ΩGÎM’G ≈∏Y ÚªFÉ≤dG IOƒŸGh PÉîJGh ɵ∏°ùe á``fhô``ŸG è¡f ¿hó``Hh ,Iô``°`SC’G OGô``aCG ¬d ÉæÑëH √QÉ©°TEGh ≥gGôŸG áÑWÉîŸ É≤jôW QGƒ◊G ,ÒãµdG Iô°SC’G ô°ùîà°S ÉæJÉ«M Qƒfi π¨°ûj ¬fCÉHh ¤EG êÉàëj Ò¨°U πØW ¬∏NGóH øµ°ùj ≥``gGô``ŸÉ``a .ÒZ ’ ΩɪàgGh ôjó≤J áàØdh ¿ÉæM á°ùŸ

munzer~s@alsabeel.net

!á«ë°üdG ájò¨àdG øY çqóëàj q äÉeɪàgG øe z‹É©dG{ óo °Uôj …òdG èeÉfÈdG ,¬jòqp ¨jh √ó``°`†`©`jh √ó`` aô`` jh ¬``©`aÒ``a ,ÜÉ``Ñ` °` û` dG ,á«©bGƒdGh á«aÉØ°ûdG øe A»°ûH z‹ÉªµdG{ ¢ûbÉæjh âfÉc ƒdh ≈àM ,º¡°SƒØf ‘ ≥F’ ™bƒe ¬d ¿ƒµ«°S äÉeɪàg’G øe z»∏Ø°ùdG{ ÖWÉîJ »àdG èeGÈdG q ™bGƒŸG hõ``¨` Jh ¢†©ÑdG Ö£≤à°ùJ äÉ``LÉ``«`à`M’Gh ..äÉ«FÉ°†ØdGh …òdG ..ÚeC’G ..¥OÉ°üdG ..í°UÉædG èeÉfÈdG É¡æe π©é«d ’ ,áØ°SDƒŸG á«HÉÑ°ûdG ôgGƒ¶dG §≤à∏j ,á«›GÈdG áeRC’G ‘ ¢ü≤ædG óq °ùJ á«eÓYEG IOÉe áѵq æàe ô°SoCG øe :É``gAGQh ∞≤j øne πq c πFÉ°ù«o d πH ¤EG á«HÎdG ™LGÎJ ¢``SQGó``eh ,É¡JÉ«dhDƒ°ùe øY ¿ƒ≤∏q ëj ÚØ≤ãeh ,É¡«a º«∏©àdG ó©H ÊÉãdG ΩÉ≤ŸG ƒg ɪ«a Úµª¡æe AÉ``ª`∏`Yh ..Ió``«`©`H äGAÉ``°`†`a ‘ ..ºgô¶f ‘ zºq gCG{ ≈àM ,IÉàØdG hCG ÜÉ°ûdG ógÉ°ûŸG É``fCG »›ÉfôH !!…ÒZ √qó©e ¿Éc ¿EGh o Iô¶f{ ºà∏b ó≤d ..AGôq ` ≤o ` dG ¢†©H ∫CÉ`°`ù`j ó``b !!Éæ∏©a ó≤d :¬d ∫ƒ≤f ..ó≤ædG øjCÉa zájq ó≤f zÆÓÑdG{

q …CG ;GQɪãà°SG ôªãà°SG ób .êÉàfE’G ‘ ¬eóîà°SGh ∫ÉŸG ≈‰ ‘ IójóY ÖfGƒL ¢ùÁ Ωƒ¡Øe ƒg Qɪãà°S’G ¿CG πeCÉàŸG iô``j íÑ°UC’ ,âbƒdÉH -∞jô©àdG ‘- ∫ÉŸG ÉædóÑà°SG GPEÉa ,¿É°ùfE’G IÉ«M ÜÉÑ°ûdÉH ∫É``ŸG ÉædóÑà°SG GPEG É``eCG .âbƒdG Qɪãà°SG Ωƒ¡Øe Éæjód ¬«∏Y ˆG ≈∏°U Ö«Ñ◊G á«°Uh ΩÉ``eCG Éæ°ùØfCG ó‚ ÉæfEÉa -Óãe∂àë°Uh ,∂eôg πÑb ∂HÉÑ°T :¢ùªN πÑb É°ùªN ºæàZG{ :º∏°Sh ∂JÉ«Mh ,∂∏¨°T πÑb ∂ZGôah ,∑ô≤a πÑb ∑ÉæZh ,∂ª≤°S πÑb ,GRƒah ᪫æZ √QÉÑàYGh A»°ûdÉH RƒØdG ƒg ΩÉæàZ’Éa .z∂Jƒe πÑb º∏°ùŸG IƒYO »g ΩÓ°ùdGh IÓ°üdG ¬«∏Y ≈Ø£°üŸG ôeCG á≤«≤ëa IƒYódG √ògh ,¿GhC’G äGƒa πÑb ¢UôØdG øe ¬jój ‘ Ée Qɪãà°S’ Gôªãà°ùe º∏°ùŸG øe ™æ°üJ íLÉf ÒµØJ á≤jôW πã“ á«°UƒdGh .¬°ùØædh IÉ«◊G ¢UôØd Gó«L ,º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ≈Ø£°üŸG á«°UƒH πeÉ©dÉH Qóé«a Qɪãà°SÓd á∏HÉb äGQó`` bh Rƒ``æ`c ø``e É¡«a É``eh ¬°ùØf Qɪãà°SG Oƒ©j ÉëLÉf Gôªãà°ùe º∏°ùŸG ÜÉ°ûdG ÉgóæY íÑ°ü«a ,êÉ``à` fE’Gh ¬àeCG ≈∏Y Oƒ©j ¬``fCG ɪc ,√Ò¨dh ¬d ™aÉf êÉàæH Qɪãà°S’G ¬«∏Y .¿Gôª©dGh ÒÿÉH óª◊G ôjóZ :ÖJɵŸG

:äÉcGΰT’G

iód ´Gój’G ºbQ áÑൟG IôFGO

: ¿OQC’G êQÉN

á«æWƒdG

kGQÉæjO 75

(O/2002/92)

™ª°ùj ¿Éc GPEG É©«£e ÜÉ°ûdG π©‚ ¿CG Éæd ∞«c ≈∏Y √ó¡°ûf …òdG ìÉàØf’G ∂dP √ó«H ¢ùª∏jh É«eƒj Éæ∏°üj ’ »àdGh ºgó«dÉ≤Jh º¡JGOÉYh Üô¨dG äÉaÉ≤K ¬ÑdÉ£f ¿CG Éæd ∞«c ?ó«Øe ÒZ »Ñ∏°S πc ’EG É¡æe É«eƒj CGô≤jh ógÉ°ûj ¬fG Éæª∏Y GPG É©«£e ¿ƒµj ¿CÉH ∫Ó≤à°SGh OôªàdGh …óëàdG øY IÒãµdG ¢ü°ü≤dG ..åÑJ ΩÓaCÉH IQƒ°üe Ühô¡dG ¢ü°übh á«°üî°ûdG ?»Hô©dG ÉæŸÉ©d á©«ÑW º°Sôj ô``jô``ŸG »``YÉ``ª`à`L’G ™``bGƒ``dG ¿EG Éæd ÚÑàj PEG ,É¡FÉæHCÉH Iô°SC’G §HôJ »àdG ábÓ©dG áØ«æY á«°ùØf äÉWƒ¨°V ÊÉ©j ≥gGôŸG ÜÉÑ°ûdG ¿CG iƒà°ùe ≈fOCG ≥«≤– ≈∏Y øjódGƒdG IQób ΩóY AGôL IóY ÜÉÑ°SC’ º¡FÉæHCG ™e ΩÉé°ùf’Gh ÜhÉéàdG øe á∏Môe äÉ«°Uƒ°üîH Iô``°` SC’G »``Yh Ωó``Y :É``¡`ª`gCG πgÉéàj Ée GÒãc ∞°SÓ∏a ,É¡JQƒ£Nh á≤gGôŸG ≥gGôŸG É¡H ôÁ »àdG á«°ùØædG ä’ƒëàdG øjódGƒdG PEG ,Üô¨∏d ≈ªYC’G ó«∏≤àdG øe ÉHô°V É¡fhÈà©jh å«M Ú``≤`gGô``e Gƒ``fÉ``c ÉeóæY º¡«°VÉe ¿ƒ``fQÉ``≤`j

™«é°ûJh ¬JÉeƒ∏©eh ¬JGQób ᫪æJ äGòdÉH á°SQóŸG ∫ÓN øe º∏©à∏d á«≤«≤M É°Uôa ¬FÉ£YEGh ¬ÑgGƒe á«°VÉjôdGh á``«`aÉ``≤`ã`dGh á``«`YÉ``ª`à`L’G á``£` °` û` fC’G Ö∏W ‘ ¬àÑZQ ô``¡`XCG ɪ¡e ≥``gGô``ŸG ¿EG .É``gÒ``Zh ójôj ¬``fCG Ò``Z ø``jô``NB’G ø``Y ¬``JGò``H á«dÓ≤à°S’G ..êPƒªædG ..Iƒ≤dG ¬eÉeCG iôj ¿CG -GóL º¡e Gògh√ó∏≤jh ..¬JGƒ£N »Øà≤jh ¬«dEG ™∏£àj …òdG ..πãŸG .¬æe º¶YCG hCG ¬∏ãe íÑ°ü«d Iô°SC’G IQób ∫ƒM ∫óé∏d IÒãe IÒãc á∏Ä°SCG á«°ùØædG ¬JÉLÉ«àMG á«Ñ∏Jh ≥``gGô``ŸG AGƒ``à`MG ≈∏Y ΩÉ«≤dG ‘ Iô°SC’G âë‚ πg ?á«JGòdG ¬JÉÑ∏£àeh ≥gGôŸG ™e ¬LGƒàd ,äÉjóëàdG ∂∏J πc ΩÉeCG ÉgQhóH .ô`` NB’G ⁄É``©` dG ≈``∏`Y ìÉ``à` Ø` f’Gh á``Ÿƒ``©`dG äÉ``jó``– ¿ƒµj ¿G ≥gGôŸG ™«£à°ùj ∞«c :‹ÉàdG ∫GDƒ°ùdGh ÜÉéY’G ó°TG Öé©e ƒg ¿Éc GPG É«dÉãeh É©«£e ≈∏Y Ωƒj πc áaÉãµH ÉgógÉ°ûj »àdG ÖYôdG ΩÓaCÉH ¿CG ɪch É¡H ÚÑé©ŸG ó°TG øeh IõØ∏àdG äÉ£fi ?´QÉH ó∏≤e ¬à©«Ñ£H ≥gGôŸG

äGQƒ£àH ô``°` UÉ``©` ŸG ÜÉ``Ñ` °` û` dG á``∏` Mô``e º``°`ù`à`J ™e π``YÉ``Ø`à`dG ≈``∏`Y º``¡`JQó``b ‘ πãªàJ á«FÉæãà°SG º¡MÉàØfGh á«JÉeƒ∏©ŸGh á«æ≤àdG É¡JGQƒ£Jh IÉ«◊G GhOÉà©j ⁄ äÉ``«`bÓ``NCGh äÉ©ªà›h äÉaÉ≤K ≈∏Y √òg ‘ π``gC’G ≥∏≤j Ée øµdh ,É¡«∏Y ìÉàØf’G ≈∏Y »àdG ,AÉ``æ` H’G ió``d Oô``ª`à`dG Ö``M Iô``gÉ``X IÎ``Ø` dG º¡∏eÉ©J á≤jôW Ú``H áfQÉ≤ŸÉH π``gC’G É¡æY È©j º¡a ,º``¡`©`e AÉ``æ` HC’G π``eÉ``©`J á``≤`jô``Wh º``¡`∏`gCG ™``e ≈∏Y Oô``ª` à` dG ó``à`©`f ⁄ É`` æ` `fEG{ :º``¡` dƒ``≤` H ¿hÈ``©` j Éæ«dEG ¬LƒJ âfÉc »àdG ,ájô°SC’G ôeGhC’Gh äGQGô≤dG ¿hO ô°TÉÑe πµ°ûH Égò«ØæàH Ωƒ``≤`fh É¡eÎëæa íÑ°üJ ⁄ äÉ``bQÉ``Ø`e ó¡°ûf Ωƒ``«`dG Éæ∏©dh .z∞``bƒ``J ™Ñ£àj É©HÉW âëÑ°UCG πH ;É¡∏ª› ‘ á«FÉæãà°SG øe ¬«dEG ¬Lƒj Ée ¿É«°üY øe ≥gGôŸG ÜÉÑ°ûdG ¬H Gòg ø``e Iô``°`SCG ƒ∏îJ ’ ,í``°`VGh ô``eCG Gò``gh ,∫Gƒ`` bG áØ≤ãe ô°SCG OƒLh ™e áJhÉØàe Ö°ùæH øµdh ,™bGƒdG π°ü«d ¥QÉ``Ø`dG ™°ùàjh ,≥``gGô``ŸG ä’É``◊ ᪡Øàeh ÒÑc πµ°ûH ÊÉ©J »àdG ô°SC’G ∂∏J ‘ áÑ°ùf ≈∏YCG .áHÉ°ûdG hG ÜÉ°ûdG ¥ƒ≤Y πH ;¿É«°üY øe íÑ°UCG π``g :‹É``à`dG ∫GDƒ`°`ù`dG ìô``W ø``e ó``H ’h »≤∏j ’h Iô``°` SC’G äGQGô``≤` H çÎ``µ`e Ò``Z ÜÉÑ°ûdG OôªàdG Ö``M ÜÉÑ°ûdG ió``d í``Ñ`°`UCG π``gh ?’É``H É¡d ¿ƒµJ ób ?π``g’G á£∏°Sh ó«dÉ≤àdGh äGOÉ``©`dG ≈∏Y øµJ ɪ¡e É¡æµdh ,áë°VGh Éæe ¢†©Ñ∏d äÉHÉLE’G π©dh ,ô``°`SC’G º¶©e É¡¡LGƒJ IÉfÉ©e ΩÉ``eCG øëæa Qɪ°†e ‘ â``Yƒ``æ`J ,á``Ø`∏`à`flh Ió``jó``Y ÜÉ``Ñ` °` SC’G »°ùØædG ÖfÉ÷G ¿CG ájGóH ∂°T ’ ,Iô°UÉ©ŸG ÉæJÉ«M á°UÉNh ,Oô``ª` à` dG á«∏ªY ‘ É``«`°`SÉ``°`SCG GQhO Ö``©`∏`j á«°SÉ°SCG äGÒ``¨`J ø``e á≤gGôŸG IÎ``a ¬``H õ«ªàJ É``e ≥gGôŸG Qƒ©°T É``¡` dhCG π``©`dh ..á«°ùØfh á«fɪ°ùL ,ôNB’G ±ô£dG øe ∫ƒÑ≤dGh Ö``◊G ¤EG áLÉ◊ÉH ’ƒÑb óéj ¿CGh ,¿hôNB’G ¬Ñëj ¿CG ‘ ÖZôj ¬fCG …CG GQób óé«d ,äGò`` dG ôjó≤J ¤EG áLÉ◊Éa ,º¡jód Éægh .π©ØdGh …CGôdG ‘ ∫Ó≤à°S’Gh ΩGÎM’G øe …CGôdG AGó``HEG ‘ áë∏ŸG áÑZôdG ≥``gGô``ŸG ió``d RÈ``J á≤ãdG ¬FÉ£YEGh π©ØdG øe ±ƒÿG ΩóYh ,ájôM πµH ó©jh ,á«©ÑàdG ó«b øe êôîjh Qô≤j »µd ;¢ùØædÉH ÖMÉ°üJ »àdG á«©«Ñ£dG äGôKDƒŸG øe ÖfÉ÷G Gòg IQÉ°†◊G Ò``KCÉ` J ø``µ`d ,ÜÉ``Ñ` °` û` dGh á``≤` gGô``ŸG IÎ``a ,πeÉ©dG Gòg ÒKCÉJh ºéM øe ∞YÉ°†j Iô°UÉ©ŸG íÑ°UCG å«M ,…QÉ°†◊G π°UGƒàdGh ìÉàØf’G áé«àf √ògh ,IÒ¨°U ájôb ¬æe π©L ≈ëæe ƒëæj ⁄É©dG É¡≤ªY ‘ á«°SÉ°ù◊G Ió``jó``°`T IÒ``¨`°`ü`dG á``jô``≤`dG º∏a ,»``YÉ``ª` à` L’Gh ‘É``≤` ã` dGh »``ª`∏`©`dGh …ƒ``HÎ``dG á«æbC’ÉH ºµëàdG RÉ``¡`L »ØîJ ¿CG ∂``fÉ``µ`eEÉ`H ó©j ∫hÉæàe øY Gó«©H (∫hÎfƒc äƒÁôdG) á«FÉ°†ØdG π«°ùdG Gòg ™æe Qhó≤ŸÉH ó©j ⁄h ,ÜÉÑ°ûdG …ó``jCG ¿ƒµJ ób »àdG äÉeƒ∏©ŸG øe πFÉ¡dG ºµdGh ±QÉ÷G ¿CG ™«£à°ùf ó©f ⁄h ..áÄWÉN ¿ƒµJ óbh áë«ë°U hCG ¢SÉÑ∏dG ∫ÉØWC’G ≈àM hCG ,ÜÉÑ°ûdG ÉæFÉæHC’ QÉàîf ºgô¶f ‘ ÉæëÑ°UCG ÉæfC’ º¡d Ö°SÉæŸG AGò◊G ≈àM á«ŸÉ©dG äÉYô°üdG ô``NBG áÑcGƒe ≈∏Y øjQOÉb ÒZ .QÉ«àN’G ≈∏Y QóbC’G AÉjRCGh á°Vƒe øe ÜÉ°ùàcG ¤EG á``LÉ``◊G ¢``ù` eCG ‘ ≥`` gGô`` ŸG ¿EG ,¬JGP ó``«`cCÉ`Jh ¬JÉeƒ∏©e ᫪æJh Ió``jó``L äGÈ``N ¬cQGóe ᫪æJ ¤EG ¬àLÉ◊ á«©«ÑW áHÉéà°SG »gh ¬Jô°SCG ¬∏eÉ©J ¿CG íª£j ≥gGôŸG ¿CG ɪc ,¬∏≤Y ƒ‰h ô¶àæj ɪc ¬JÉÑZQh √AGQBG ΩÎ``– á몰S á∏eÉ©e ádGó©dG ≥«≤–h ¬eGÎMG ¬à°SQóeh ¬FÉbó°UCG øe øeh Iô``°`SC’G ø``e ó``jô``jh ,õ««“ ¿hO ¬à∏eÉ©e ‘

ájó≤f Iô¶f ..á«HÉÑ°ûdG èeGÈdG

-1-Qɪãà°SG

¢SQGóe ÖfÉéH ∫Ó≤à°S’G ≈Ø°ûà°ùe ∫ɪ°T ¿OQC’G ´QÉ°T ¿ÉªY 5692853 5692852 :∞JÉg …QÉéàdG AÉ«°†dG ™ª› áHhô©dG 213545 Ü.¢U :…ójÈdG ¿Gƒæ©dG 5692854 :¢ùcÉa ¿OQC’G ¿ÉªY 11121 »bô°ûdG Ú°ù◊G

32

ójÈdGh π≤ædG ∞«dɵàd áaÉ°VEG

:¿OQC’G πNGO kGQÉæjO 40 OGôaCÓd kGQÉæjO 75 :äÉ°ù°SDƒª∏d

..Ò°ü≤àdGh CÉ`£`ÿG ‘ º¡JÉ«dhDƒ°ùe ΩÉ``eCG ¬Lƒd !»HÉÑ°T èeÉfôH q k ÜQÉŒ øY á«q M GQƒ°U π≤æj …ò``dG èeÉfÈdG hCG ,ájƒæ©e áàØd äGP hCG Ió`` FGQ á«HÉÑ°T äGÈ`` Nh º¡°ùØfCG GƒæH Ú«eÉ°üY ÜÉÑ°T ≈∏Y Aƒ°†dG §∏q °ùj ..kÉ°†jCG ôKDƒeh ..»HÉÑ°T èeÉfôH ..º¡°ùØfCÉH q ,á©FÉ°ûdG AÉ``£` NC’G íë°üj qp …ò``dG è``eÉ``fÈ``dG ‘ ÜÉÑ°ûdG •É``°` ShCG ‘ á``dhGó``à`ŸG º«gÉØŸG ™°†jh ⁄ ƒ``dh ≈àM »ë°U q èeÉfôH ..í«ë°üdG É¡HÉ°üf

ƒg -IÉàØdG ÉfCG hCG ÜÉ°ûdG ÉfCG- »æqp Y È©ŸG q èeÉfÈdÉa …CGô∏d kÉYÓ£à°SG ôéoj ⁄ ƒdh ≈àM íLÉf èeÉfôH !¬fCÉ°ûH πcÉ°ûeh Ωƒªg ™``e ≈WÉ©àj …ò``dG èeÉfÈdG ,≥∏q ªàdGh ºZÉæàdGh ádRɨŸG ™bƒe øe ’ ,ÜÉÑ°ûdG É¡©aQ ø``Y á``«`dhDƒ`°`ù`ŸÉ``H ¢``SÉ``°`ù`M’G ™``bƒ``e ø``e π``H ó©H ,øjô°TÉÑŸG ÚdhDƒ°ùŸÉH AÉ≤∏dÉH ,É¡Ø«ØîJh Ωƒª¡dG ∂∏J OÉ©HCG øY í°üØJo á«HÉÑ°T äÉæ«©H AÉ≤∏dG kÉ¡Lh ÚdhDƒ°ùŸG ™°†j …òdG èeÉfÈdG ..πcÉ°ûŸGh

ádhÉfi hCG IQOÉH q…CG Éfó©°ùJo ..ΩÉ©dG º««≤àdG ‘ πoq c ¢ù«∏a ’q EGh ,ÜÉÑ°ûdÉH Ωɪàg’G √ÉŒÉH á°ü∏fl πoq c ¢ù«dh ..(»HÉÑ°T) ÜÉÑ°ûdG ¤EG Ωqón ≤oj Ée »HÉÑ°T q q º°SÉH Ωqón ` ≤` j É``e Ì``cCG ɪa ..É``◊É``°`Uh É«ë°U q GOGR .óeÉY ÒZ hCG kGóeÉY º¡d A»°ùj ƒgh ÜÉÑ°ûdG o AÉ≤JQ’G ±ó¡à°ùj …ò``dG èeÉfÈdG ™e øëf hCG ÜÉ°ûdG ΩGÎ``MGh ΩGõ``à`dGh øjq óJh áaÉ≤Kh »YƒH øªãf πH ,áqeÉ©dG º¡HGOBGh º¡bÓNCGh º¡ª«≤d IÉàØdG ‘ áëØ°U hCG ájhGR hCG á«FÉ°†a ‘ èeÉfôH …CG kÉ«dÉY á«JÉeƒ∏©ŸG áµÑ°ûdG ≈∏Y áëØ°U hCG ™bƒe hCG ,á∏› ÜÉÑ°ûdG ™°†J PEG É¡«æ«Y Ö°üf ˆG ™°†J (âfÎf’G) ˆG ∫ƒ°SQ á«°Uh ºg A’Dƒ¡a ..É¡eɪàgG Ö∏°U ‘ πeC’G ºYGôH ºgh ..(º∏°Sh ¬``dBGh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U) áØ∏àfl Ò``gGRCG ø``Y -Ö``jô``b É``ªq `Y- íàØàà°S »àdG ..á∏«ª÷G øWƒdG á≤jóM ™æ°üàd áëFGôdGh ¿ƒ∏dG k ©a ∑Éæg ≈©°ùJ hCG ,܃∏£ŸG iƒà°ùŸÉH èeGôH Ó ¬eqó≤J p É``e ÚeÉ°†eh á``jóq `L ‘ ∂dòc ¿ƒµJ ¿C’ ‘ ÜÉ°ûdG IÉ«M ¢ùeÓJ äÉ÷É©eh ™«°VGƒe øe ,¬æ«©H èeÉfÈd ájÉYódG ¢Vô©e ‘ Éæ°ùdh ,º«ª°üdG È©ŸG q èeÉfÈdG ¢üFÉ°üN ≈∏Y ¥ÉØJ’G ∫hÉëf πH ..zíLÉædG{ ∫ƒ≤f ’h ,ÜÉÑ°ûdG äÉ©∏q £Jh Ωƒªg øY

:¿ƒ«fƒfÉ≤dG ¿hQÉ°ûà°ùŸG »Wƒeô©dG ídÉ`````°U IódGƒ````ÿG Ò````gR

ÖZGôdG ƒ````HCG ÒgR

ˆG ô```°üf ≈Ø£°üe

…ƒ```````«£©dG »ëHQ

…QGOE’Gh ‹ÉŸG ôjóŸG

ôjôëàdG ÒJôµ°S

ôjôëàdG ôjóe

ôjôëàdG ¢ù«FQ

ΩÉ©dG ôjóŸG

IQGO’G ¢ù∏› ¢ù«FQ

ó«°TQ ∫ɪc óª

‹ÉéŸG ˆGóÑY

܃¡∏°T êôa

Ê’ƒ÷G ∞WÉY

®ƒØ ƒHCG Oƒ©°S

ôµH ƒHCG π«ªL

™jRƒàdGh áaÉë°ü∏d π«Ñ°ùdG QGO øY Qó°üJ


عدد الأثنين 2 آب 2010