Issuu on Google+

‫الإثنني ‪� 7‬صعبان ‪ 1431‬هـ ‪ 19 -‬متوز ‪ 2010‬م ‪ -‬ال�صنة ‪17‬‬

‫الإعداد لتوزيع‬ ‫مليون ن�سخة‬ ‫مرتجمة من‬ ‫القراآن الكرمي‬ ‫يف اأمريكا‬ ‫‪6‬‬

‫‪� 32‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1299‬فل�س‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫نائب مييني‬ ‫يقدم‬ ‫م�سروع‬ ‫قانون حلظر‬ ‫النقاب‬ ‫‪22‬‬

‫ما ه ّية‬ ‫املعار�سة‬ ‫ال�سيا�سية‬ ‫‪21‬‬

‫‪ 15‬ل بــــد اأن تـــكـــون حمــــرتماًــــا اأولاً ‪ ..‬ف ـ ـ ـه ـ ـ ـمـ ـ ــي ه ـ ـ ــوي ـ ـ ــدي‬ ‫‪ 15‬اأوبـــامـــا ونــتــنــيــاهــو وعــــرب الــ� ـ ســرق! ‪ ..‬فــ ـ ـ ـ ـ ـ ــرج �ـ ـ ـسـ ـ ـلـ ـ ـه ـ ــوب‬ ‫‪ 14‬تـــــــعـــــــلـــــــيـــــــقـــــــات خــــــاطــــــفــــــة ‪ ..‬د‪ .‬اأحـ ـ ـ ـم ـ ـ ــد نـ ــوفـ ــل‬

‫تن�سيقية «املعار�سة» مل تتو�سل اإىل قرار حا�سم بعد‬

‫ر�صائل حكومية لالأحز�ب توؤكد‬ ‫�أهميـة م�صاركتـها يف �لنتـخابات‬

‫اأحمد برقاوي‬

‫لقاء نائب رئي�س الــوزراء‪،‬‬ ‫وزيــر الداخلية نايف القا�سي‬ ‫بــالأمــنــاء الــعــامــني ل ـالأحــزاب‬ ‫الــ�ــســيــا�ــســيــة اأمـــ�ـــس الأحـــــد يف‬ ‫مبنى الـــوزارة‪ ،‬خ�س�س اجلزء‬ ‫الأكرب منه للحديث حول ملف‬ ‫النــتــخــابــات النيابية املزمع‬ ‫اإجراوؤها يف التا�سع من ت�سرين‬ ‫ثاين املقبل‪ ،‬وم�ساركة الأحزاب‬ ‫يف العملية النتخابية‪ ،‬بح�سب‬ ‫اأمــنــاء عــامــني حــ�ــســروا اللقاء‬ ‫املــو�ــســع الـــذي جــمــع احلكومة‬ ‫مبمثلني عن ‪ 17‬حزبا من اأ�سل‬ ‫‪ 18‬حزبا �سيا�سيا يف اململكة‪.‬‬ ‫ووفقا ملطلعني على تفا�سيل‬ ‫اللقاء الذي امتد لقرابة �ساعتني‬ ‫ون�سف‪ ،‬قــدم وزيــر الداخلية‬ ‫لــكــن مـــا حــمــلــه الــلــقــاء‪،‬‬ ‫عــر�ــســا لـــقـــانـــون النــتــخــاب الـــذي حــ�ــســره وزيـــر التنمية‬ ‫اجلديد املـوؤقــت‪ ،‬والإجـــراءات ال�سيا�سية مو�سى املعايطة‪ ،‬من‬ ‫احلكومية التي �سرتافق العملية ر�سائل حكومية مبا�سرة وغري‬ ‫النتخابية‪ ،‬مــع التاأكيد على مبا�سرة لـالأحــزاب ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫توؤكد اأهمية م�ساركة الأحزاب‬ ‫اإجرائها بنزاهة و�سفافية‪.‬‬

‫جمل�س النواب ال�سابق‬

‫يف النتخابات الربملانية‪ ،‬واأن‬ ‫احلــكــومــة طــرف يــتــوىل اإدارة‬ ‫العملية النتخابية‪ ،‬ول تنحاز‬ ‫اإىل اأي مــر�ــســح‪ ،‬وفـــق مــا قال‬ ‫اأمــني عــام حــزب البعث العربي‬ ‫التقدمي فوؤاد دبور لـ"ال�سبيل"‪.‬‬

‫ومل حتــــــدد الأحـــــــــزاب‬ ‫الـــ�ـــســـبـــعـــة "جبهة الــعــمــل‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬وال�سيوعي‪ ،‬والبعث‬ ‫التقدمي‪ ،‬والــوحــدة ال�سعبية‪،‬‬ ‫والبعث ال�سرتاكي‪ ،‬واحلركة‬ ‫القومية للدميقراطية‪ ،‬وال�سعب‬

‫حمزة حيمور ‪ -‬رائد �سبحي ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫يتوقع ظهر اليوم اأن تنطلق قافلة «الأن�سار‪»1‬‬ ‫اإىل ميناء نويبع امل�سري بعد اأن ق�ست �ستة اأيام‬ ‫عالقة يف مدينة العقبة‪.‬‬ ‫انطالق "الأن�سار" جاء بعد اأن وافقت �سركة‬ ‫اجل�سر العربي على منح تذاكر للم�ساركني يف‬ ‫القافلة‪ ،‬بح�سب ما اأفاد رئي�س القافلة عبدالفتاح‬ ‫الكيالين لـ"ال�سبيل" بعد لقائه مدير ال�سركة‬ ‫ح�سني ال�سعوب‪.‬‬ ‫الكيالين اأو�سح اأن ال�سركة وافقت على حجز‬ ‫تذاكر �سفر جمانية جلميع اأفراد قافلة الأن�سار‬ ‫اإىل ميناء نويبع‪� ،‬سريطة �سحب اإنـــذار عديل‬

‫وجهه اأع�ساء القافلة من خالل حمكمة بداية‬ ‫العقبة‪.‬‬ ‫اإىل ذلــك‪ ،‬قال رئي�س جمل�س النقباء نقيب‬ ‫الأطباء اأحمد العرموطي اإن النقابات املهنية‬ ‫مــ�ــســرة عــلــى موقفها املتمثل بـاإيــ�ــســال قافلة‬ ‫"الأن�سار‪ "1‬اإىل غزة عرب معرب رفح‪ ،‬م�سريا اىل اأن‬ ‫امل�ساعي ما زالت تبذل مع وزارة اخلارجية لتذليل‬ ‫اأي عقبات تعرت�س القافلة‪ ،‬فيما لــ ّوح نقيب‬ ‫املهند�سني عبداهلل عبيدات باأن النقابة �ست�سغط‬ ‫باجتاه �سحب احتاد املهند�سني العرب من القاهرة‪،‬‬ ‫اإذا ا�ستمر املوقف الر�سمي امل�سري على حاله من‬ ‫النقابات الأردنية ورف�س اإدخال القافلة‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 4‬ــة‬

‫�حلركة �لإ�صالمية تنهي ��صتطالع ر�أي‬ ‫�أفر�دها حول �مل�صاركة يف �لنتخابات �لنيابية‬ ‫عبد اهلل ال�سوبكي‬ ‫من املقرر اأن تنتهي فروع حزب جبهة العمل‬ ‫الإ�سالمي الــــ«‪ »24‬من م�ساورة اأع�سائها ِب�ساأن‬ ‫امل�ساركة يف النتخابات من عدمها يوم الع�سرين من‬ ‫ال�سهر اجلاري‪ ،‬متهيدا جلمع النتائج وفرزها‪ ،‬ثم‬ ‫عر�سها على جمل�س �سورى احلزب املنوي عقده يف‬ ‫الـ‪ 30‬من ال�سهر اجلاري لتخاذ القرار النهائي‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاتــه تتابع جماعة الإخـــوان‬ ‫امل�سلمني نقا�ساتها وحواراتها بني خمتلف الهيئات‬ ‫يف اجلماعة‪ ،‬يف ظل توقعات باأن تنتهي اجلماعة‬ ‫من طــور املناق�سات والتنظري خــالل اأيــام‪ ،‬حيث‬

‫�سيتم فرز النتائج وتبويبها‪ ،‬متهيدا لعر�سها على‬ ‫جمل�س �سورى اجلماعة‪.‬‬ ‫وت�سلم املكتب التنفيذي جلماعة الإخــوان‬ ‫امل�سلمني عددا من «ا�ستطالعات» الــراأي املوجهة‬ ‫لالأفراد‪ ،‬يف حني اأن عددا من ال�سعب مل تنته بعد‬ ‫من عملية ا�ستطالع راأي اأفرادها‪.‬‬ ‫وكـــانـــت احلـــركـــة الإ�ــســالمــيــة قـــد عقدت‬ ‫الأ�سبوع املا�سي يف املركز العام للجماعة لقاء �سم‬ ‫الهيئات الإداريــة‪ ،‬وقيادات ال�سعب الإخوانية‪،‬‬ ‫لتدار�س مو�سوع امل�ساركة يف النتخابات النيابية‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 5‬ــة‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 5‬ــة‬

‫‪ 46‬قتيال يف هجومني‬ ‫�صد قو�ت �ل�صحوة يف �لعر�ق‬

‫النقابات املهنية‪ :‬م�سرون على الو�سول اإىل غزة ونتوا�سل مع اخلارجية با�ستمرار‬

‫«�لأن�صار ‪ »1‬تغادر ظهر �ليوم �لعقبة �إىل ميناء نويبع‬

‫الدميقراطي "ح�سد"‪ ،‬املن�سوية‬ ‫يف جلنة التن�سيق العليا لأحزاب‬ ‫املعار�سة الوطنية‪ ،‬موقفها من‬ ‫النــتــخــابــات النيابية املقبلة‬ ‫جلهة املــ�ــســاركــة اأو املقاطعة‪،‬‬ ‫علما باأنها عقدت �سل�سلة لقاءات‬ ‫للتباحث يف هذه امل�ساألة‪ ،‬لكنها‬ ‫مل تتو�سل اإىل قـــرار حا�سم‬ ‫بعد‪.‬‬ ‫النائب الــثــاين لأمــني عام‬ ‫حــزب جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫منر الع�ساف اأعرب عن خ�سيته‬ ‫مــن وقـــوع عمليات تــزويــر كما‬ ‫حدث يف انتخابات ‪.2007‬‬ ‫اأمني عام احلزب ال�سيوعي‬ ‫د‪.‬مــنــري حمارنة انتقد قانون‬ ‫النــتــخــاب املـــوؤقـــت‪ ،‬لــكــونــه مل‬ ‫يقدم جديدا يف م�سرية الإ�سالح‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬م�سريا اإىل اأن ثالثة‬ ‫اأحـــزاب معار�سة "ال�سيوعي‪،‬‬ ‫جبهة العمل الإ�سالمي‪ ،‬الوحدة‬ ‫ال�سعبية" حتدثت بذات املوقف‬ ‫من القانون‪.‬‬

‫بغداد‬ ‫قتل ‪� 46‬سخ�سا على الأقل‪ ،‬واأ�سيب ع�سرات اآخرون بجروح‬ ‫يف هجومني باأحزمة نا�سفة ا�ستهدفا قــوات ال�سحوة يف بغداد‬ ‫والأنبار‪ ،‬غرب البالد‪ ،‬ح�سبما اأعلنت م�سادر اأمنية‪ ،‬اأم�س الأحد‪،‬‬ ‫بح�سب وكالة (فران�س بر�س)‪.‬‬ ‫وقال م�سدر يف وزارة الداخلية اإن «ما ل يقل عن ‪� 43‬سخ�سا‬ ‫قتلوا‪ ،‬واأ�سيب نحو اأربعني اآخرين بجروح يف هجوم انتحاري‬ ‫بحزام نا�سف ا�ستهدف جتمعا لقوات ال�سحوة قرب مقر للجي�س‬ ‫العراقي يف قرية البال�سم الواقعة يف منطقة الر�سوانية» يف‬ ‫�سواحي بغداد الغربية‪.‬‬ ‫واأو�سح اأن «عنا�سر ال�سحوة كانوا متجمعني لت�سلم رواتبهم‬ ‫عند حاجز التفتي�س اخلارجي لدى وقوع النفجار»‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬اأكد م�سدر ع�سكري اأن «الهجوم وقع لدى جتمع عنا�سر‬ ‫ال�سحوة لت�سلم رواتبهم عند املدخل الرئي�س ملقر اجلي�س العراقي‬ ‫يف الر�سوانية»‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 10‬ــة‬

‫«�آ�صتون» تدعو من غزة �إىل‬ ‫تخفيف �حل�صار على �لقطاع‬

‫«�ل�صبيل» حتاور خالد م�صعل‬ ‫حول �لفكر �ل�صيا�صي لـ «حما�س»‬ ‫عاطف اجلولين‬ ‫هي جولة يف فكر‬ ‫الــرجــل الــــذي تــوىل‬ ‫مــ�ــس ـوؤولــيــة الــقــيــادة‬ ‫يف واحـــدة مــن اأ�سهر‬ ‫حــــركــــات املـــقـــاومـــة‬ ‫املعا�سرة‪.‬‬ ‫مــنــذ عـــام ‪1996‬‬ ‫�سغل خالد م�سعل موقع‬ ‫رئي�س املكتب ال�سيا�سي‬ ‫حلــــركــــة املـــقـــاومـــة‬ ‫الإ�سالمية (حما�س)‪،‬‬ ‫و�سهدت تلك ال�سنوات‬ ‫اأحــــــداثــــــا كـــبـــرية‪،‬‬ ‫وحتــديــات ج�ساما‪..‬‬ ‫فمن اأقـــرب منه اإىل‬ ‫عقل (حما�س)‪ ،‬ومن‬ ‫الأقــدر منه على التعبري عن روؤاهــا وفكرها‬ ‫ال�سيا�سي؟‬ ‫على مدار خم�س �ساعات مت�سالت حاولنا‬ ‫الغو�س يف عقل الرجل‪ ،‬ويف فكر احلركة التي‬ ‫يقود؛ طرحنا اأ�سئلة مهمة‪ ،‬واأخرى دقيقة‪،‬‬ ‫وثالثة على درجة عالية من احل�سا�سية‪.‬‬ ‫عند ال�سوؤال عن اأحد امللفات ال�سائكة‬ ‫قلنا‪ :‬لك احلرية يف الإجابة اأو العتذار‪،‬‬ ‫فنحن ندرك ح�سا�سية املو�سوع‪ ،‬واأنه ينطوي‬ ‫على كثري مــن احلـــرج؛ لكنه ر ّد على الفور‬ ‫ودون تردد‪� :‬سلوا ما بدا لكم مبطلق احلرية‪،‬‬ ‫فاأنا اأوؤمــن باأن احلركات التي حترتم نف�سها‬ ‫و�سعبها واأمتها متتلك جراأة م�سارحتهم بكل‬ ‫احلقائق‪ ،‬وباأن تو�سح نف�سها ومواقفها اإزاء‬ ‫كل الق�سايا‪ ،‬حتى تلك التي تبدو حمرجة‪،‬‬ ‫فلي�س ثمة مكان للغمو�س حني يتعلق الأمر‬ ‫بالفكر ال�سيا�سي للحركات‪.‬‬ ‫�سجاعة الرجل و�سراحته �سجعتنا على‬ ‫اإخـــراج كل ما يف جعبتنا؛ وبـــدوره حتدث‬ ‫بتدفق وت�سل�سل ك�سف عن اأن الأمور وا�سحة‬ ‫يف عقله‪ ،‬حا�سرة يف فكره‪ ،‬ل يحتاج جهدا اأو‬ ‫عنتا ل�ستدعائها‪.‬‬ ‫�ساألناه عن فل�سفة (حما�س) وروؤيتها‬ ‫للتحرير؛ عن دور "الفل�سطيني" و"العربي"‬ ‫و"الإ�سالمي" و"الإن�ساين" يف معادلة‬ ‫التحرير‪ ،‬وعن مدى تاأثر تلك الروؤية بواقع‬ ‫النق�سام والتجزئة والتفكك الذي يهيمن‬ ‫على الواقع العربي‪.‬‬ ‫و�ــســاألــنــاه عـــن مــوقــع (حــمــا�ــس) من‬ ‫ال�سطفافات ال�سائدة هــذه الأيـــام‪ ،‬وعن‬ ‫ا�ــســتــ�ـ ســرافــه مل�ستقبل املنطقة لل�سنوات‬ ‫القادمة‪ ،‬وعن احتمالت احلرب‪ ،‬وم�ستقبل‬ ‫امل�سروع ال�سهيوين املاأزوم‪.‬‬ ‫ثم انتقلنا اإىل ملف "واقعية" حما�س‪،‬‬

‫ومـــ�ـــســـاحـــة املـــرونـــة‬ ‫والثوابت لديها‪ ..‬اأين‬ ‫تــبــداأ واأيــــن تنتهي؟‬ ‫وهــل ت�سدر عــن قرار‬ ‫ذاتي وقراءة م�سبقة‪،‬‬ ‫اأم تــاأتــي حتــت وطــاأة‬ ‫الــ�ــســغــوط واأثـــقـــال‬ ‫الـــواقـــع؟ ومـــا موقف‬ ‫حما�س من العــرتاف‬ ‫الــقــانــوين والعـــرتاف‬ ‫الــواقــعــي‪ ،‬وهــل متايز‬ ‫بينهما؟‬ ‫م�سعل الـــذي كان‬ ‫يحاول جتنب الإكثار‬ ‫مـــن ا�ــســتــخــدام كلمة‬ ‫(حــــمــــا�ــــس)‪ ،‬رغــبــة‬ ‫بــاخلــروج مــن الذاتي‬ ‫اإىل الوطني والعربي‬ ‫والإ�ــســالمــي والإنــ�ــســاين‪ ،‬اأكـــد اأن احلركة‬ ‫كالكائن احلي ينمو ويتطور‪ ،‬واأنها ل ترتدد‬ ‫يف تقدمي ال�ستحقاقات ال�سيا�سية لكل‬ ‫مرحلة‪.‬‬ ‫�ساألناه عن نظرة حما�س للمراأة‪ ،‬ولدورها‬ ‫يف ميدان املقاومة وال�سيا�سة‪ ،‬وكيف تنظر‬ ‫اإىل امل�سيحيني‪ ،‬وهــل تقاوم الإ�سرائيليني‬ ‫لأنهم يهود اأم لكونهم حمتلني؟‬ ‫جدلية العالقة بني حما�س واحلركة‬ ‫الإ�سالمية العاملية‪ ،‬كانت حا�سرة على ب�ساط‬ ‫البحث؛ من ي�ستفيد من من؟ ومن يخدم من؟‬ ‫�ساألنا‪ :‬مــاذا اأ�ـ ســافــت جتربة حما�س‬ ‫اجلهادية‪ ،‬وهــل جنحت يف تقدمي اأمنــوذج‬ ‫خا�س مبـــوازاة م�ساريع تعمل يف ال�ساحة‬ ‫الإ�سالمية وت�ستخدم الــقــوة الع�سكرية‪،‬‬ ‫وكيف تنظر احلركة اإىل م�ساألة الت�ساهل يف‬ ‫اإراقة الدماء؟‬ ‫حاولنا معرفة اإذا كانت حما�س ما تزال‬ ‫ترى يف منظمة التحرير اإطــارا ومرجعية‬ ‫ت�سلح لتمثيل ال�سعب الفل�سطيني وللتعبري‬ ‫عن تطلعاته ولقيادة فعله الن�سايل‪ ،‬وهل‬ ‫توؤمن احلركة بال�سراكة مع الآخــريــن‪ ،‬اأم‬ ‫ت�سعى للهيمنة والتفرد‪ ،‬وما موقع العالقات‬ ‫الدولية يف فكرها واأولوياتها؟‬ ‫امللف الأكرث ح�سا�سية يف احلوار‪ ،‬تعلّق‬ ‫مبوقف حما�س من املفاو�سات؛ هل ترف�س‬ ‫حما�س التفاو�س من حيث املبداأ؟ واإذا مل يكن‬ ‫التفاو�س مع العدو فهل يكون مع ال�سديق؟‬ ‫اجلولة املو�سعة يف فكر الرجل وفكر‬ ‫احلــركــة‪ ،‬تن�سرها "ال�سبيل" على ثالث‬ ‫حلقات‪ ،‬ابــتــداء مــن يــوم غــد‪ ،‬وهــي ت�سكّل‬ ‫اجلــزء الثاين من احلــوار مع م�سعل؛ حيث‬ ‫ن�سر اجلزء الأول الذي تناول امل�ستجدات‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬قبل الأيام‪.‬‬

‫غزة‬

‫دعت وزيرة خارجية الحتاد الأوروبي كاثرين اآ�ستون التي‬ ‫زارت غزة اأم�س الأحد اإىل مزيد من اإجراءات تخفيف احل�سار‬ ‫الــذي يفر�سه الحتالل الإ�سرائيلي على القطاع الفل�سطيني‪،‬‬ ‫بح�سب وكالة (فران�س بر�س)‪.‬‬ ‫وطلبت اآ�ستون‪ ،‬التي جــاءت اإىل غــزة لالطالع على تاأثري‬ ‫التخفيف الأخري للح�سار الإ�سرائيلي‪ ،‬فتح نقاط العبور احلدودية‬ ‫كاملة لإعادة تاأهيل هذه املنطقة املحرومة‪.‬‬ ‫وقالت يف موؤمتر �سحايف عقدته يف غزة‪" :‬جئت لأظهر التزام‬ ‫الحتــاد الأوروبــي نحو م�ساعدة ه ـوؤلء الأطفال"‪ ،‬م�سرية اإىل‬ ‫اأنها "قدمت مليوين يورو م�ساهمة ملنظمة يف غزة تقدم خدمات‬ ‫لالطفال"‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 9‬ــة‬

‫‪198‬‬

‫«حيتان �لربملان» يوزعون «�لدو�ئر �لفرعية» بينهم لتاأمني مقعد حتت �لقبة‬ ‫اأمين ف�سيالت‬ ‫بــداأ نــواب ووزراء �سابقون ورجال‬ ‫اأعــمــال راغــبــون بالرت�سح لالنتخابات‬ ‫النيابية الــقــادمــة بتقا�سم "كعكة"‬ ‫الــدائــرة النتخابية فيما بينهم‪ ،‬من‬ ‫خــالل تــوزيــع الــدوائــر الفرعية على‬ ‫املر�سحني "احليتان"‪.‬‬ ‫وتــلــتــئــم اجــتــمــاعــات "احليتان"‬ ‫على اأ�سا�س "حتقيق م�سالح املر�سحني‬ ‫الأقوياء"‪ ،‬خا�سة من النواب والوزراء‬ ‫ال�سابقني الذين حجزوا لهم مقاعد حتت‬ ‫القبة‪ ،‬على مدى عدة دورات نيابية منذ‬ ‫املجل�س احلادي ع�سر‪ ،‬ورجال الأعمال‬ ‫"اأ�سحاب املال والنفوذ" الذين يرغبون‬ ‫يف الــرت�ـ ســيــح لــــدورة جمــلــ�ــس الــنــواب‬ ‫ال�ساد�س ع�سر‪.‬‬ ‫وياأمل الطرفان الراغبان بالرت�سح‬ ‫لالنتخابات الو�سول اإىل قبة الربملان‬

‫من خــالل هــذا التوزيع‪ ،‬لريكز املر�سح‬ ‫عمله على الت�سويت ل�ساحله بالدائرة‬ ‫الفرعية التي �سيختارها اإبان الت�سجيل‬ ‫لالنتخابات بعد قرابة الثالثة اأ�سهر‪.‬‬ ‫مندوب "ال�سبيل" ح�سر عدة لقاءات‬ ‫جرى فيها توزيع الدوائر الفرعية لعدد‬ ‫من الدوائر النتخابية بني مر�سحني من‬ ‫كال الطرفني لتحا�سي ت�سارب م�ساحلهم‬ ‫يف النتخابات القادمة‪.‬‬ ‫وخالل لقاء جرى قبل اأيام بداأ عدد‬ ‫من مر�سحي الدائرة الأوىل يف العا�سمة‬ ‫عمان بتق�سيم الدائرة النتخابية اإىل‬ ‫دوائر فرعية حمددة بدائرة جغرافية‬ ‫وا�سحة املعامل‪ ،‬ويدعو املر�سح قاعدته‬ ‫النــتــخــابــيــة للت�سويت لــ�ـ ســاحلــه يف‬ ‫الدائرة النتخابية بكاملها على اأ�سا�س‬ ‫الدائرة الفرعية‪.‬‬ ‫و�سري�سح النائب ال�سابق (‪ )...‬نف�سه‬ ‫عن منطقة ب�سمان التي تعترب قاعدته‬

‫النتخابية‪ ،‬على اعتبار اأنها الدائرة‬ ‫الفرعية الأوىل‪ ،‬فيما �سري�سح رجل‬ ‫الأعمال (‪ )...‬نف�سه عن منطقة ماركا‬ ‫وما يجاورها‪ ،‬على اعتبار اأنها الدائرة‬ ‫الفرعية الثانية‪ ،‬للدائرة النتخابية‬ ‫الأوىل من العا�سمة‪.‬‬ ‫بينما ف�سل النائب ال�سابق (‪)...‬‬ ‫تــر�ـ ســيــح نــفــ�ــســه عــلــى مــنــطــقــة طـــارق‬ ‫وطــرببــور‪ ،‬على اعتبار اأنــهــا الدائرة‬ ‫الــفــرعــيــة الــثــالــثــة‪ ،‬وحتــظــى بثقل‬ ‫ع�سائري داعم للنائب ال�سابق‪.‬‬ ‫ح�سة الدائرة النتخابية الأوىل‬ ‫يف العا�سمة من جمل�س النواب خم�سة‬ ‫نواب‪ ،‬ومت تق�سيم الدائرة النتخابية‬ ‫ح�سب الــقــانــون امل ـوؤقــت اجلــديــد اإىل‬ ‫خم�سة دوائر فرعية‪.‬‬ ‫الدائرة الأوىل يف حمافظة البلقاء‬ ‫ق�سبة ال�سلط �سهدت هي الأخرى عدة‬ ‫لقاءات "تقا�س ّمية" للراغبني بالرت�سح‪،‬‬

‫خا�سة من املر�سحني الذين ح�سلوا على‬ ‫اإجماع ع�سائري‪.‬‬ ‫و�سيعمد عدد من اأ�سحاب "الأر�سية‬ ‫النتخابية القوية" اإىل الإعــالن عن‬ ‫الــدائــرة الفرعية الــتــي �سيتقدمون‬ ‫للرت�سيح فيها مبكرا‪ ،‬حتى يكون ذلك‬ ‫مبثابة "اإعالن حتذيري" للمر�سحني‬ ‫الآخــريــن بالبتعاد عن هــذه الدائرة‬ ‫الفرعية‪ ،‬والرت�سيح يف دائــرة فرعية‬ ‫اأخــرى يكون لديهم فر�سة اأكــرب للفوز‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫الـــقـــانـــون اجلـــديـــد لالنتخابات‬ ‫النيابية اأو�سح اأن الدوائر الفرعية ل‬ ‫عالقة للناخبني فيها باملطلق‪ ،‬وتتعلق‬ ‫الدوائر الفرعية باملر�سحني فقط‪ ،‬اإذ‬ ‫ميكن للمر�سح الرت�سح يف دائرة فرعية‬ ‫واحــدة فقط‪ ،‬ولأي ناخب يف الدائرة‬ ‫النــتــخــابــيــة لـــه احلـــق الــقــانــوين يف‬ ‫النتخاب باأية دائرة فرعية‪.‬‬

‫اجلائزة مقدمة من‬

‫�صركة كب�صة زر‬

‫ا�صم الفائز‪:‬‬

‫للمواقع اللكرتونية‬

‫مدارس الرضوان‬ ‫اجلائزة‪ :‬موقع الكرتوين‬


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الإثنني (‪ )19‬مت�ز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�شنة (‪ - )17‬العدد (‪)1299‬‬

‫رئي�س ال�زراء يزور وكالة الأنباء الأردنية‬

‫عبيدات يلتقي مديري امليدان‬ ‫واملركز يف وزارة الأ�شغال‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫اأك��د وزي��ر الأ��س�غ��ال ال�ع��ام��ة والإ� �س �ك��ان ال��دك�ت��ور حممد طالب‬ ‫عبيدات اأن الرتتيبات الإدارية الأخرية جاءت مل�سلحة العمل ول�سخ‬ ‫دماء جديدة لإيجاد موؤ�س�سية وميدانية يف العمل بالوزارة‪.‬‬ ‫وق��ال عبيدات ل��دى لقائه اأم�س الأح��د م��دراء الإدارات واملركز‬ ‫ومديريات الأ�سغال اإنه مت ا�ستحداث اإدارات جديدة تخدم التوجهات‬ ‫امل�ستقبلية للوزارة‪.‬‬ ‫وب��ن عبيدات اأن��ه خ��الل التنقالت مت الرتكيز على اأن يكون‬ ‫م��دراء الأ�سغال مبواقع خ��ارج مناطقهم با�ستثناء م��دراء الإدارات‪،‬‬ ‫وذل��ك حتقيقاً لل�سفافية والعدالة واحليادية التي ينادي بها امللك‬ ‫املعزز عبداهلل الثاين‪.‬‬ ‫وقال عبيدات اإن توجه الوزارة اجلديد هو ال�سراكة مع القطاع‬ ‫اخلا�س لال�ستثمار يف تنفيذ الطرق اجلديدة وال�ستثمار يف �سيانة‬ ‫الطرق احلالية واأن جمل�س البناء الوطني له دور كبري والواجب اأن‬ ‫يكون مقيا�س الإجن��از بعدد احل��الت التي فيها �سبط تنظيم قطاع‬ ‫الإن�ساءات ولي�س فقط عدد الكودات التي يتم اإ�سدارها‪.‬‬

‫اأ�ساد رئي�س الوزراء �سمري الرفاعي‬ ‫بامل�ستوى املتقدم الذي و�سلت اإليه وكالة‬ ‫الأنباء الأردنية (برتا)‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال��رف��اع��ي خ ��الل زي � ��ارة قام‬ ‫بها اأم����س الأح ��د اإىل ال��وك��ال��ة للتهنئة‬ ‫بعيدها احل��ادي والأرب�ع��ن‪" :‬اإن وكالة‬ ‫الأنباء الأردنية موؤ�س�سة وطنية قدمت‬ ‫وما تزال الكثري للوطن‪ ،‬حتى اأ�سبحت‬ ‫م�وؤ��س���س��ة ع��امل�ي��ة نفتخر بها"‪ ،‬م�سيدا‬ ‫بجهود جميع العاملن يف الوكالة منذ‬ ‫تاأ�سي�سها ولغاية الآن‪.‬‬ ‫ولفت ال��رف��اع��ي يف ح��وار م��ع اأ�سرة‬ ‫الوكالة بح�سور وزي��ر ال��دول��ة ل�سوؤون‬ ‫الإع��الم والت�سال رئي�س جمل�س اإدارة‬ ‫ال ��وك ��ال ��ة‪ ،‬ن �ب �ي��ل ال �� �س��ري��ف‪ ،‬وبح�سور‬ ‫مديرها العام الزميل رم�سان الروا�سدة‪،‬‬ ‫اإىل اأن وكالة الأنباء الأردنية كانت دائما‬ ‫للوطن ويعتمد عليها اجلميع مبا فيها‬ ‫احلكومة واملوؤ�س�سات املدنية وال�سحف‬ ‫لإي�سال ر�سالة الأردن للعامل‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال��رف��اع��ي يف احل � ��وار ال ��ذي‬ ‫ت �ن��اول م��و� �س��وع��ات ع� ��دة‪ ،‬اإن الإع� ��الم‬ ‫وال���س�ح��اف��ة الأردن �ي��ة ي�ع�ت��ربان "مراآة‬ ‫للمجتمع من حيث الأ�سالة وال�سدق‬ ‫والأم� � ��ان� � ��ة وع� � ��دم � �س �خ �� �س �ن��ة الأم� � ��ور‬ ‫والتعامل مبو�سوعية"‪ ،‬لفتا اإىل اأن كل‬ ‫هذه الأمور هي �سيم اأردنية‪ ،‬وتتمتع بها‬ ‫وكالة الأنباء الأردنية‪.‬‬ ‫واأ�ساف الرفاعي‪" :‬اإنه يوجد واجب‬ ‫على الوكالة باأن ت�ستمر يف رفع م�ستوى‬ ‫الأداء‪ ،‬واأن ت���س��ع اأ� �س �� �س��ا مو�سوعية‬ ‫للتعامل مع اجلميع"‪ ،‬م�سريا اإىل "اأن‬ ‫احلرية تنتهي عندما تتعدى على حرية‬ ‫الآخرين"‪.‬‬ ‫واأك � ��د اأن احل �ك��وم��ة ��س�ت���س�ت�م��ر يف‬

‫وزير الرتبية يلتقي م�ش�ؤولة الربامج‬ ‫يف ال�كالة الأمريكية للإمناء الدويل‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫اأكد وزير الرتبية والتعليم الدكتور اإبراهيم ب��دران اأن الوزارة‬ ‫ت��ويل ال�سحة املدر�سية اهتماما خا�سا بهدف اإيجاد بيئة مدر�سية‬ ‫�سحية وتعزيز وعي القائمن على العملية الرتبوية والتعليمية بهذا‬ ‫اخل�سو�س‪ .‬وقال بدران خالل لقائه اأم�س الأحد مديرة الربامج يف‬ ‫الوكالة الأمريكية لالإمناء الدويل �سوزان عياري وم�سوؤولة مدار�س‬ ‫الكفاء�� ال�سحية ال��دك�ت��ورة و��س��ام قرق�س‪ ،‬اإن ال ��وزارة نفذت خالل‬ ‫املرحلة املا�سية عدة حمالت توعوية �سد التدخن‪ ،‬اىل جانب و�سع‬ ‫الإ��س��ارات التي تو�سح خماطر التدخن واأث��ره ال�سلبي على �سحة‬ ‫الإن�سان‪ .‬واأ�ساف اأن الوزارة تعمل على اإي�سال كل الأفكار واملقرتحات‬ ‫املتعلقة باإيجاد بيئة مدر�سية �سحية اإىل املعلم مبا�سرة من خالل‬ ‫الر�سائل اللكرتونية اأو الر�سائل الق�سرية على هواتف املعلمن‪،‬‬ ‫لفتا اىل اأنه �سيتم اإر�سال ر�سائل اإىل املعلمن والطلبة حول �سرورة‬ ‫مكافحة التدخن واآليات التنفيذ‪.‬‬ ‫م��ن جهتها اأو�سحت ع�ي��اري اأهمية و�سع اللوحات والإ�سارات‬ ‫التحذيرية ملنع التدخن يف املدار�س والتي دعمتها الوكالة الأمريكية‬ ‫ان�سجاماً م��ع توجهات احلكومة الأردن �ي��ة مبنع التدخن يف �سوء‬ ‫الأنظمة والتعليمات ال�سادرة عنها‪ ،‬م�سرية اإىل اأنه جرى اإعداد مواد‬ ‫اإعالمية حول التدخن وم�ساره يف ‪ 120‬مدر�سة مبختلف حمافظات‬ ‫اململكة‪.‬‬

‫طق�س حار ن�شبيا اإىل �شيفي حتى الأربعاء‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ي�ستمر الطق�س يف الأيام الثالثة املقبلة �سيفيا عاديا يف املناطق‬ ‫اجلبلية‪ ،‬وحارا ن�سبيا يف باقي مناطق اململكة‪ ،‬وتكون الرياح �سمالية‬ ‫غربية معتدلة ال�سرعة تن�سط اأحياناً‪ ،‬ح�سب دائرة الأر�ساد اجلوية‪.‬‬ ‫وترتاوح العظمى يف عمان لهذه الأيام بن ‪ 32‬و‪ 33‬درجة مئوية‪،‬‬ ‫وال�سغرى بن ‪ 21‬و‪ 22‬درج��ة‪ ،‬فيما ت��رتاوح العظمى يف العقبة بن‬ ‫‪ 41‬و‪ 42‬درجة‪ ،‬وال�سغرى بن ‪ 27‬و‪ 28‬درجة‪ .‬كما ترتاوح العظمى يف‬ ‫املناطق اجلنوبية بن ‪ 32‬و‪ 33‬درجة‪ ،‬واملناطق ال�سمالية بن ‪ 32‬و‪33‬‬ ‫درجة‪ ،‬واملناطق ال�سرقية بن ‪ 37‬و‪ 38‬درجة‪ ،‬ويف مناطق الأغوار بن‬ ‫‪ 42‬و‪ 43‬درجة‪.‬‬

‫القب�س على مرتكبي‬ ‫�شرقة حمت�يات م�شت�دع‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫األقت �سعبة بحث جنائي العا�سمة التابعة ملديرية الأمن العام‬ ‫القب�س على مرتكبي �سرقة حمتويات م�ستودع اإح��دى اجلمعيات‬ ‫اخلريية يف منطقة القوي�سمة‪.‬‬ ‫وقال املكتب الإعالمي يف مديرية الأمن العام يف ت�سريح �سحايف‬ ‫اأم�س الأحد اإن قيمة حمتويات امل�ستودع بلغت ما يقارب ‪ 9‬اآلف دينار‪،‬‬ ‫حيث مت ا�ستعادتها بالكامل‪ ،‬واإحالة املتورطن اإىل الق�ساء‪.‬‬ ‫وب��ن املكتب الإع��الم��ي اأن��ه مت القب�س ك��ذل��ك على �سخ�سن‬ ‫من مرتكبي �سرقات حمتويات املركبات �سمن اخت�سا�س حمافظة‬ ‫العا�سمة الذي ثبت بعد التحري والتحقيق �سرقتهم ملحتويات ع�سر‬ ‫مركبات واأودعوا الق�ساء‪.‬‬ ‫الوفيات‬ ‫احمد ه�سام �سليمان الزعبي ‪ -‬الرمثا‬ ‫ احلاج احمد عي�سى ح�سني فقو�سة ‪ -‬عمان‬‫ احلاج عبدالوايل حممد ابو هزمي ‪ -‬ال�سلط‬‫ احلاج عبدربه احمد �سلمان ابو �سليم ‪ -‬ناعور‬‫ احلاج فتحي حممد عبداهلل الدعام�سة ‪ -‬مادبا‬‫ احلاج حممد احمد تركي نعامنة ‪ -‬اربد ‪ -‬ابو اللوق�س‬‫ احلاجة ثقال عودة اجلراجرة ‪ -‬موؤتة‬‫ احلاجة رحاب �سالح حممد فودة ‪ -‬الها�سمية‬‫ احلاجة رحمة خلف �سليمان ال�سنيطي ‪ -‬حي نزال‬‫ احلاجة زريفة ارملة نا�سر تاية النوافلة ‪ -‬الزرقاء‬‫ احلاجة كرمية علي ابو بكر ما�سي ‪ -‬عمان‬‫ جربيل خليل عبدال�سكور زلوم ‪ -‬الزرقاء‬‫ جمال عبداهلل حممد �سعد عطيات ‪ -‬ال�سلط‬‫ رامي حممد عي�سى العثامنة ‪ -‬الرمثا‬‫ زها �سعادة هي�سان ابو ال�سعر ‪ -‬الزرقاء‬‫ �سفوقة عبداحلليم البابا ‪ -‬عمان‬‫ �سبحا هدهود الدملاز ‪ -‬املفرق‬‫ ع�سري ح�سن اخو عمرية ‪ -‬معان‬‫ عماد حممود خ�سر ‪ -‬امريكا‬‫ فاتن فريد حممد ابو دية ‪ -‬البقعة‬‫ فاطمة مفلح مغامز ع�ساف ‪ -‬املفرق‬‫ لطيفة مكيد ال�سعد املهريات ‪ -‬وادي ال�سري‬‫ متعب عبداللطيف ر�سيد املواهرة ‪ -‬وادي ال�سري‬‫ حممد عبدال�سالم احمد عبداجلبار العوري ‪ -‬الر�سيفة‬‫ حممد حممود �سمارة ‪ -‬البارحة‬‫ مرمي �سحادة خليل مقابلة ‪ -‬كفرابيل‬‫ من�سور مر�سد عبداجلبار غيث ‪ -‬امريكا‬‫ نلي لطف �سليمان عودة ‪ -‬عمان‬‫ و�سام ا�سماعيل حممود ملكاوي ‪ -‬ملكا‬‫‪ -‬يو�سف حممد يو�سف ال�سوبكي ‪ -‬عمان‬

‫فل�سطني‬

‫ احلاجة كرمية م�سطفى ابو الزيت ‪ -‬طوبا�س‬‫‪ -‬يعقوب حممود اجلالودي ‪ -‬نابل�س‬

‫انا هلل وانا اليه راجعون‬

‫رئي�س الوزراء يتحدث لأ�سرة «برتا»‬

‫ف���س��ح امل� �ج ��ال اأم � ��ام اجل �م �ي��ع يف اإب� ��داء‬ ‫ال ��راأي وال ��راأي الآخ ��ر‪ ،‬وق�ب��ول النتقاد‬ ‫امل��و� �س��وع��ي ال �ب �ع �ي��د ع ��ن ال�سخ�سنة‬ ‫واغ �ت �ي��ال ال���س�خ���س�ي��ة‪ ،‬وال �ت �اأوي ��ل‪ ،‬كما‬ ‫اأرادها امللك عبداهلل الثاين‪.‬‬ ‫ولفت اإىل اأن "دور الوكالة يف هذا‬ ‫امل��و� �س��وع م�ه��م ج� ��دا‪ ،‬و��س�ن�ب�ق��ى نعتمد‬ ‫عليها كما كان العتماد عليها يف ال�سابق‬ ‫يف كثري من الق�سايا والأمور"‪.‬‬ ‫وردا على �سوؤال حول وجود خروقات‬ ‫ملدونة ال�سلوك الإعالمي‪ ،‬قال الرفاعي‬ ‫اإن املدونة تهدف اإىل رقابة مو�سوعية‬ ‫م��ن الإع � ��الم ع �ل��ى احل �ك��وم��ة‪ ،‬واإن � ��ه ل‬ ‫ميكن اأن تكون هناك رقابة حقيقية يف‬

‫ظل عدم و�سوح الأدوار اأو وجود مناطق‬ ‫رمادية‪ ،‬م�سددا على اأن��ه ل يوجد لدى‬ ‫احلكومة ما تخفيه‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال‪" :‬اإن احل� �ك ��وم ��ة �ستبقى‬ ‫منفتحة ع�ل��ى اجل�م�ي��ع‪ ،‬ول��ن تعمل اأي‬ ‫�سيء غري مقتنعة ب��ه‪ ،‬ول��ن نخجل من‬ ‫اأي ��س��يء نعمله‪ ،‬و��س�ن��ربز ك��ل م��ا نقوم‬ ‫به"‪ ،‬لفتا اإىل اأنه �سيتم التعامل مع اأية‬ ‫خروقات ملدونة ال�سلوك‪.‬‬ ‫واأ� � �س� ��اف ال ��رف ��اع ��ي اأن احلكومة‬ ‫م �ل �ت��زم��ة ب �ت �ق��دمي ج �م �ي��ع املعلومات‪،‬‬ ‫"ح�سب ما تعهدنا به جلاللة امللك باأن‬ ‫تكون احلكومة وا�سحة و�سفافة‪ ،‬وترتك‬ ‫احلكم يف النهاية للمواطن"‪.‬‬

‫وب� ��ن رئ �ي ����س ال� � � ��وزراء اأن قانون‬ ‫الن�ت�خ��اب اأدخ ��ل ال�ق���س��اء ب�سكل فاعل‬ ‫يف جمريات العملية النتخابية‪ ،‬حيث‬ ‫اأ�سبح يف كل جلنة قا�سيا كنائب رئي�س‬ ‫مب��ا يف ذل��ك اللجنة ال�ع�ل�ي��ا‪ ،‬ك�م��ا غلظ‬ ‫القانون العقوبات على مو�سوع �سراء‬ ‫الأ�� �س ��وات وع �ل��ى امل��ر� �س��ح وامل ��واط ��ن اأن‬ ‫يعي اأن مو�سوع �سراء الأ�سوات اأو املال‬ ‫ال�سيا�سي ي�سكل جرمية ت�سل عقوبتها‬ ‫اإىل ال���س�ج��ن ��س�ب��ع � �س �ن��وات‪ ،‬م �وؤك��دا اأن‬ ‫احلكومة لن تتهاون يف تطبيق القانون‪،‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬اأرجو اأن ل ي�ج��رب اأح ��د هذه‬ ‫احلكومة‪� ،‬سواء يف املو�سوعات القانونية‬ ‫اأو مو�سوع املال ال�سيا�سي"‪.‬‬

‫وزير الأوقاف يرعى ور�شة عمل ح�ل ال�شك�ك الإ�شلمية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رعى وزير الأوقاف وال�سوؤون واملقد�سات‬ ‫الإ� �س��الم�ي��ة الأ� �س �ت��اذ ال��دك �ت��ور عبدال�سالم‬ ‫العبادي اأم�س ور�سة العمل التي عقدت بعنوان‬ ‫"ال�سكوك الإ��س��الم�ي��ة‪ ..‬حت��دي��ات وتنمية‬ ‫وممار�سات دولية"‪ ،‬والتي تنظمها �سركة بي‬ ‫دي اأو الأردن يف فندق الفور �سيزون�س وملدة‬ ‫يومن‪.‬‬ ‫واألقى الدكتور العبادي كلمة اأك��د فيها‬ ‫اأهمية املو�سوع ال��ذي تناق�سه ور�سة العمل‬ ‫على ال�ساحة القت�سادية العاملية‪ ،‬وبخا�سة‬ ‫يف ظ��روف الأزم ��ة املالية ال��دول�ي��ة احلالية‪،‬‬ ‫وه��و مو�سوع ال�سكوك الإ�سالمية‪ ،‬والذي‬ ‫يتطلب مزيدا من الهتمام‪ ،‬بل الإ��س��راع يف‬ ‫ا�ستخدامه يف حياتنا القت�سادية ملا يتمتع به‬ ‫ميزات عملية وا�سحة‪ ،‬وملا يقدمه يف جمال‬ ‫التمويل وال�ستثمار من �سيغ عملية اأثبتت‬ ‫جناعتها الق�ت���س��ادي��ة‪ ،‬ب��ال��س��اف��ة اإىل اأنها‬ ‫�سورة من �سور اللتزام يف اأحكام ال�سريعة‬ ‫الإ� �س��الم �ي��ة يف جم � ��الت حت �ق �ي��ق التنمية‬ ‫القت�سادية ال�ساملة‪.‬‬ ‫واأ�� �س ��اف اأن احل��اج��ة م��ا��س��ة مل��زي��د من‬ ‫ال��درا� �س��ات مل��و��س��وع ال���س�ك��وك‪ ،‬وب�خ��ا��س��ة يف‬

‫ال�ت�ط�ب�ي��ق ال�ع�م�ل��ي للمحافظة ع�ل��ى اأدائها‬ ‫القت�سادي يف ظ��الل ال�سريعة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫وم��راع��اة ال �ظ��روف الق�ت���س��ادي��ة املتطورة‪،‬‬ ‫ون�ت�ط�ل��ع اأن ت�ف�ي��د ه ��ذه ال��ور� �س��ة يف اتخاذ‬ ‫خ �ط��وات ع�م�ل�ي��ة ن�ح��و ت�ب�ن��ي ه ��ذا الأ�سلوب‬ ‫ال�ت�م��وي�ل��ي ال �� �س��رع��ي امل �ت �ق��دم يف ممار�سات‬ ‫ال� �س �ت �ث �م��اري��ة وم �ع��اجل��ات �ن��ا القت�سادية‬ ‫هنا يف اململكة الأردن �ي��ة الها�سمية‪ ،‬خا�سة‬ ‫اأن �ن��ا ��س�ب��اق��ون يف ه��ذا امل �ج��ال‪ ،‬فنحن البلد‬ ‫الإ� �س��الم��ي الأول ال ��ذي ان�ت�ب��ه ل�ه��ذه الأداة‬ ‫ال �ف��اع �ل��ة يف حت�ق�ي��ق ال�ت�ن�م�ي��ة وال�ستثمار‬ ‫ب�سدور قانون �سندات املقار�سة �سنة ‪،1981‬‬ ‫واملق�سود به �سكوك امل�ساربة‪ ،‬وهي اأحد اأنواع‬ ‫ال�سكوك الإ�سالمية املهمة‪ ،‬فقد لفتنا بذلك‬ ‫نظر ال�ع��امل الإ��س��الم��ي لأهمية ه��ذه الأداة‬ ‫التمويلية‪ ،‬وا�ستطعنا يف هذا القانون اأن نبن‬ ‫البنية الفنية والعملية لها‪ ،‬ومعاجلة العديد‬ ‫من اأو�ساعها وتف�سيالتها‪.‬‬ ‫وق� ��ال اإن �ن��ا ن�ت�ط�ل��ع اإىل اأن ت�ب�ل��ور هذه‬ ‫ال��ور� �س��ة ب�سكل وا� �س��ح ال���س�ف��ات الأ�سا�سية‬ ‫لل�سكوك الإ�سالمية واأنواعها ومكونات كل‬ ‫ن ��وع‪ ،‬ك�م��ا نتطلع اإىل اإط��الع�ن��ا ع�ل��ى مناذج‬ ‫عملية لتطبيقات هذا الأ�سلوب على امل�ستوى‬ ‫العاملي والتقومي الدقيق لها لتكون بن يدي‬

‫متخذ القرار لتطبيقها‪ ،‬على اأن يتبع ذلك‬ ‫ج�ه��ود علمية على من��اذج ن���س��رات الإ�سدار‬ ‫واآليات العمل والتعدد املطلوبة يف اإط��ار من‬ ‫الل �ت��زام ب�اأح�ك��ام ال�سريعة‪ ،‬حتى ل يقع يف‬ ‫التطبيق اأي خمالفة ت�سيء لل�سورة امل�سرقة‬ ‫لهذه ال�سكوك‪ ،‬والذي يوؤ�سفني اأن اأقول اإنها‬ ‫دف�ع��ت يف بع�س ��س��ور التطبيق مم��ا اأوجد‬ ‫لغطا حول بع�س جزئيات هذا املو�سوع‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬األ�ق��ى ال��دك�ت��ور علي ال�سوا‬ ‫ع�سو هيئة الرقابة ال�سرعية يف بنك الأردن‬ ‫دبي الإ�سالمي كلمة قال فيها ��إن لل�سكوك‬ ‫الإ��س��الم�ي��ة م�ي��زة خا�سة توؤهلها لمتالك‬ ‫م�ك��ان��ة م��رم��وق��ة وم�ت�ق��دم��ة يف ال�سناعات‬ ‫ب�اأن��واع�ه��ا املختلفة‪ ،‬وه��ي ب��دي��ل �سرعي عن‬ ‫ال�سندات القائمة على القرو�س ملا لها من‬ ‫ق ��درة ع�ل��ى تغطية الأن���س�ط��ة القت�سادية‬ ‫والزراعية باأنواعها كافة‪.‬‬ ‫كما األقت الدكتورة خوله النوباين كلمة‬ ‫ا�ستعر�ست فيها اأهمية ال�سكوك الإ�سالمية‬ ‫ملا لها من م��ردود م��ايل واإيجابي على كافة‬ ‫نواحي احلياة‪ ،‬وذكرت اأن الأدوات الإ�سالمية‬ ‫امل ��ال� �ي ��ة ق � � ��ادرة ع �ل��ى ح ��ل ج �م �ي��ع امل�ساكل‬ ‫القت�سادية‪.‬‬

‫مدير عام ق�ات الدرك يلتقي وف�د م�ؤمتر الأطفال العرب الدويل‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ال�ت�ق��ى م��دي��ر ع��ام ق ��وات ال ��درك اللواء‬ ‫ال��رك��ن ت��وف �ي��ق ال �ط��وال �ب��ة اأم ����س الأح � ��د يف‬ ‫م��دي��ري��ة درك ال��و��س��ط امل���س��ارك��ن مبوؤمتر‬ ‫الأطفال العرب ال��دويل وال��ذي ي�سم وفوداً‬ ‫م ��ن خم �ت �ل��ف ال � ��دول ال �ع��رب �ي��ة والأجنبية‬ ‫بح�سور مندوب �سمو ال�سيخة فاطمة بنت‬ ‫م �ب��ارك ال��رئ�ي����س الأع �ل��ى مل�وؤ��س���س��ة التنمية‬ ‫الأ�سرية يف اإمارة اأبو ظبي‪.‬‬ ‫واأك� ��د ال �ل ��واء ال��رك��ن ال �ط��وال �ب��ة خالل‬ ‫اللقاء اأن ق��وات ال��درك ج��اءت ب��روؤي��ة ملكية‬ ‫وهي ما�سية قدماً يف تنفيذ روؤى وتطلعات‬ ‫القائد الأعلى ب�اأن يكون الأردن اأمنوذجاً يف‬

‫الأم��ن وال��س�ت�ق��رار وحتقيق ال�سلم والأمن‬ ‫الإن�ساين وتوفري البيئة الآمنة‪ ،‬كونها تعترب‬ ‫من الأعمدة الرئي�سة يف تعزيز �سيادة القانون‬ ‫وحتقيق التنمية امل�ستدامة‪.‬‬ ‫وع ��ر� ��س ن �� �س �اأة وم ��راح ��ل ت �ط��ور ق ��وات‬ ‫ال� ��درك وال��واج �ب��ات امل�ن��وط��ة ب�ه��ا واخلطط‬ ‫امل�ستقبلية ال �ت��ي ��س�ت�ن�ف��ذه��ا ل�ل��و��س��ول اإىل‬ ‫اأعلى درج��ات الكفاءة والفاعلية والحرتاف‬ ‫لتقدمي اخل��دم��ة الأمنية يف واج�ب��ات حفظ‬ ‫الأمن والنظام والدعم العملياتي لالأجهزة‬ ‫الأمنية الأخرى مبا ي�سمن تطبيق القانون‬ ‫وامل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى ح �ق��وق الإن �� �س��ان يف �سبيل‬ ‫املحافظة على مقدرات الوطن ومكت�سباته‪.‬‬ ‫من جهتها اأ�سادت مديرة موؤمتر اأطفال‬ ‫العرب لينا التل باجلهود التي تبذلها قوات‬

‫ال � ��درك ع �ل��ى امل���س�ت��وي��ن امل �ح �ل��ي وال � ��دويل‪،‬‬ ‫م �� �س��رية اإىل اأن اأه � ��م اأ�� �س� �ب ��اب جن� ��اح هذا‬ ‫املوؤمتر الت�سارك مع القطاع العام واخلا�س‬ ‫واملوؤ�س�سات واحلكومية وامل��دن�ي��ة والأجهزة‬ ‫الأمنية‪.‬‬ ‫واأع��رب��ت ع��ن �سكرها وتقديرها للدعم‬ ‫ال��ذي قدمته ق��وات ال��درك واملتمثل بتوفري‬ ‫و�سائط نقل حديثة طيلة اأيام املوؤمتر‪.‬‬ ‫و�ساهد الوفد ال�سيف عرو�ساً ريا�سية‬ ‫يف اجليوجيت�سو والتايكوندو نفذها منت�سبو‬ ‫قوات الدرك عك�ست امل�ستوى املتقدم واملهارات‬ ‫العالية الذي و�سلت اإليه مرتبات الدرك‪.‬‬ ‫ويف خ �ت��ام ال �ل �ق��اء ��س�ل��م ال� �ل ��واء الركن‬ ‫الطوالبة دروع�اً وجوائز للوفود امل�ساركة يف‬ ‫املوؤمتر‪.‬‬

‫افتتاح دورتي الدفاع ال�طني الثامنة واحلرب ال�شابعة ع�شرة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫اف�ت�ت��ح رئ�ي����س ه�ي�ئ��ة الأرك � ��ان امل�سرتكة‬ ‫الفريق الركن م�سعل حممد الزبن يف كلية‬ ‫الدفاع الوطني امللكية الأردنية اأم�س الأحد‬ ‫دورت� ��ي ال��دف��اع ال��وط �ن��ي ال�ث��ام�ن��ة واحل ��رب‬ ‫ال�سابعة ع�سرة‪.‬‬ ‫واأل�ق��ى الفريق ال��رك��ن ال��زب��ن كلمة قال‬ ‫فيها "ياأتي انعقاد هاتن ال��دورت��ن يف ظل‬ ‫ظروف ومتغريات واأحداث دولية مت�سارعة‪،‬‬ ‫ي��راف �ق �ه��ا م� �ت� �غ ��ريات يف ال�سرتاتيجيات‬ ‫واخل � �ط� ��ط‪ ،‬وامل� ��زي� ��د م ��ن �� �س ��ور ال�سيا�سة‬ ‫اخلارجية‪ ،‬بالإ�سافة اىل ما تواجهه الدول‬ ‫وال�سعوب من حتديات لأمنها وا�ستقرارها‬ ‫م��ن خ ��الل �سل�سلة م��ن الأزم� � ��ات املتتالية‬ ‫واملتعددة الأوج��ه والأ�سكال‪� ،‬سيا�سة كانت اأو‬ ‫اقت�سادية اأو اجتماعية اأو ع�سكرية‪ ،‬هذا كله‬ ‫ع��الوة على ال��دور املت�سارع لو�سائل الإعالم‬ ‫وم ��ا راف� ��ق ذل ��ك م��ن ت �ط��ور يف تكنولوجيا‬ ‫املعلومات وو�سائل الت�سال والتي يف جمملها‬ ‫�سكلت بعدا اآخ��ر من منط احل��روب‪ ،‬وبداأت‬ ‫تاأخذ اأ�سكال خمتلفة طالت جمالت احلياة‬ ‫ومقوماتها"‪.‬‬ ‫وك ��ان مفتي ال �ق��وات امل�سلحة الأردنية‬ ‫العميد ال��دك�ت��ور يحيى البطو�س ق��د األقى‬

‫رئي�س هيئة الأركان امل�سرتكة افتتح الدورة‬

‫ك�ل�م��ة ب��ن ف�ي�ه��ا اأه �م �ي��ة ال�ع�م��ل الع�سكري‪،‬‬ ‫وعظيم اأج��ره عند اهلل �سبحانه وتعاىل مبا‬ ‫يوفره من اأمن واأمان وتوحيد لل�سف‪.‬‬ ‫واأ� �س ��ار اىل ح��ر���س ال �ق �ي��ادة الها�سمية‬ ‫احلكيمة على اإن�ساء املعاهد العلمية الع�سكرية‬ ‫ورع��اي �ت �ه��ا ح �ت��ى ف��اق��ت امل �ع��اه��د الع�سكرية‬ ‫العاملية‪ ،‬واأ�سبحت منارات علم واأ�ساطن فهم‬ ‫وميادين عز وجمد‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر اأن ال��وظ �ي �ف��ة الأ� �س��ا� �س �ي��ة لكلية‬ ‫ال��دف��اع الوطني امللكية الأردن �ي��ة ه��ي تاأهيل‬

‫ال �ق �ي��ادات امل�ن�ت�خ�ي��ة م��ن ق �ط��اع��ات الدولة‬ ‫املختلفة الع�سكرية واملدنية من خالل درا�سة‬ ‫العنا�سر الأ�سا�سية املوؤثرة يف الأمن الوطني‬ ‫الأردين متهيدا ل�ستالمهم منا�سب عليا‬ ‫ذات ارتباط بالتخطيط ال�سرتاتيجي على‬ ‫امل�ستوى الوطني والذين ميثلون كبار �سباط‬ ‫القوات امل�سلحة والأجهزة الأمنية وموظفي‬ ‫ال��دول��ة ي�ساركهم دار� �س��ون م��ن دول �سقيقة‬ ‫و�سديقة‪.‬‬

‫م��ن جهته‪ ،‬ثمن م��دي��ر ع��ام وكالة‬ ‫الأن � �ب� ��اء الأردن� � �ي � ��ة ال ��زم �ي ��ل رم�سان‬ ‫ال ��روا�� �س ��دة ل��رئ �ي ����س ال� � � ��وزراء زي��ارت��ه‬ ‫للوكالة وتقدميه التهنئة للعاملن فيها‬ ‫مبنا�سبة العيد ‪ 41‬لها‪.‬‬ ‫واأ�سار اإىل اأن الوكالة التي انطلقت‬ ‫عام ‪ 1969‬كانت وما زالت منربا اإعالميا‬ ‫وطنيا تطرح ق�سايا الوطن بكل �سفافية‬ ‫وم�ه�ن�ي��ة‪ ،‬ك�م��ا اأراد ل�ه��ا امل �ل��ك‪ ،‬موؤكدا‬ ‫ا�ستمرار الوكالة على هذا النهج لتحقيق‬ ‫روؤى امللك عبداهلل الثاين وبرنامج عمل‬ ‫احلكومة والدفاع عن الإن�سان واملنجز‬ ‫الأردين والتعبري عن تعددية املجتمع‬ ‫الأردين بكل فئاته‪.‬‬ ‫وق��ال ال��روا� �س��دة‪" :‬منذ اأن جاءت‬ ‫هذه احلكومة التي ا�ستب�سر املواطنون‬ ‫ب�ه��ا خ ��ريا ف � �اإن ال��وك��ال��ة ت�ت��اب��ع برامج‬ ‫احلكومة‪ ،‬وت�سهم يف دعمها ب�سكل مهني‬ ‫و�سحفي"‪.‬‬ ‫واأ� �س��ار ال��روا� �س��دة اإىل اأن الوكالة‬ ‫ت �� �س��اه��م اإىل ج ��ان ��ب اجل� �ه ��ات املعنية‬ ‫يف ت �ع��زي��ز ث �ق��اف��ة امل ��واط �ن ��ن باأهمية‬ ‫امل�ساركة يف النتخابات النيابية املقبلة‬ ‫ال�ت��ي �ستجريها احلكومة بكل حيادية‬ ‫ونزاهة و�سفافية وفقا للقانون‪ ،‬منوها‬ ‫ب� �اأن ال��وك��ال��ة ت�ع�ق��د ن� ��دوات ت��وع��وي��ة يف‬ ‫مكاتبها املنت�سرة يف املحافظات مب�ساركة‬ ‫امل���س�وؤول��ن وم�وؤ��س���س��ات املجتمع املدين‬ ‫والأح� � � ��زاب ل�ت���س�ج�ي��ع امل��واط �ن��ن على‬ ‫الت�سجيل‪ ،‬واختيار النائب الأق��در على‬ ‫خدمة الوطن واملواطن‪.‬‬ ‫ويف ن�ه��اي��ة ال�ل�ق��اء‪ ،‬ق��دم الروا�سدة‬ ‫هدية لرئي�س الوزراء هما كتاب "وكالة‬ ‫الأنباء الأردنية يف اأربعن عاما" الذي‬ ‫األ �ف��ه ال��زم �ي��ل �سفيق ع �ب �ي��دات‪ ،‬وكتاب‬ ‫"ال�ستايل بوك" اخلا�س ال��ذي ي�سكل‬ ‫الإطار املهني املعتمد يف الوكالة‪.‬‬

‫انطلق فعاليات مهرجان �شيف عمان‬ ‫يف حدائق احل�شني م�شاء اأم�س‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رع��ى اأم��ن ع�م��ان املهند�س عمر امل�ع��اين م�ساء اأم����س الأحد‬ ‫انطالق فعاليات مهرجان �سيف عمان ‪ 2010‬يف دورته اخلام�سة‬ ‫بحدائق احل�سن‪ ،‬وال�ت��ي ت�ستمر لغاية احل��ادي والثالثن من‬ ‫ال�سهر اجلاري‪.‬‬ ‫وت��دع��و اأم��ان��ة عمان امل��واط�ن��ن وعائالتهم وال�سياح العرب‬ ‫والأجانب حل�سور فعاليات املهرجان التي تقام يوميا جمانا على‬ ‫مدار الأ�سبوعن املقبلن‪.‬‬ ‫و�سهد حفل الف�ت�ت��اح ال��ذي اأق�ي��م م�ساء اأم����س و�سط اأجواء‬ ‫كرنفالية عرو�سا ومعزوفات وطنية‪.‬‬ ‫و��س�ي�ك��ون الأط� �ف ��ال ط ��وال اأي� ��ام امل �ه��رج��ان ع�ل��ى م��وع��د مع‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن ال���س�خ���س�ي��ات ال �ك��رت��ون �ي��ة وال �ف �ق��رات الرتفيهية‬ ‫لل�ساحر واحلكايا وم�سرحيات عامل الكنافي�س من خالل املنطقة‬ ‫املخ�س�سة لهم �سمن املهرجان‪.‬‬ ‫وت�ستمل فعاليات ال ��دورة احل��ال�ي��ة ف�ق��رات ريا�سية �ستقام‬ ‫على امل��الع��ب الريا�سية يف ح��دائ��ق احل�سن مب�ساركة تفاعلية‬ ‫من جنوم الريا�سة الأردنية مع الأطفال‪ ،‬اإ�سافة ملعار�س الفن‬ ‫الت�سكيلي وال�سور واحلرف اليدوية يف القرية الثقافية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اأم��ان��ة ع�م��ان ق��د اأن �ه��ت ك��اف��ة ال� �س �ت �ع��دادات لإجناح‬ ‫فعاليات املهرجان التي �ستقام ب�سكل يومي من ال�ساعة ال�سابعة‬ ‫حتى احل��ادي��ة ع�سرة م�ساء ب�ه��دف ا�ستقطاب اأع ��داد ك�ب��رية من‬ ‫املواطنن وال�سياح‪.‬‬ ‫وتهدف اأمانة عمان من خالل فعاليات مهرجان �سيف عمان‬ ‫ال��ذي تقيمه �سنويا باأجواء عائلية كرنفالية‪ ،‬جمانية‪ ،‬منوعة‪،‬‬ ‫و�سعبية اىل تن�سيط احلركة ال�سياحية يف مدينة عمان وجعلها‬ ‫مق�سدا �سياحيا لكافة دول العامل‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر اأن م��ا ب��ن ‪ 650 � 600‬األ��ف م��واط��ن م��ن اأه ��ايل عمان‬ ‫وزواره��ا من حمافظات اململكة وال��دول العربية زاروا مهرجان‬ ‫�سيف عمان املا�سي‪.‬‬

‫برنامج تدريبي ح�ل معايري‬ ‫العتماد يف م�ؤ�ش�شات ذوي الإعاقة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫عقد املجل�س الأعلى ل�سوؤون الأ�سخا�س املعوقن اأم�س الأحد‬ ‫ب��رن��اجم��ا ت��دري�ب�ي��ا متخ�س�سا للجمعيات ال �ت��ي ت�ع�ن��ى بتقدمي‬ ‫اخلدمات التعليمية والتدريبية لالأ�سخا�س ذوي الإعاقة على‬ ‫معايري العتماد العام‪.‬‬ ‫وي �ه��دف ال��ربن��ام��ج ال ��ذي ي���س�ت�م��ر ث��الث��ة اأي� ��ام اإىل متكن‬ ‫ال�ع��ام�ل��ن يف اجل�م�ع�ي��ات م��ن ال �ت �ع��رف ع�ل��ى امل �ك��ون��ات والأب �ع��اد‬ ‫الرئي�سة ملعايري العتماد العام‪.‬‬ ‫ك�م��ا ي�ه��دف ال��ربن��ام��ج ال��ذي ي���س��ارك ف�ي��ه ‪ 25‬م�ت��درب��ا من‬ ‫اجلمعيات التي تعنى بالأ�سخا�س من ذوي الإعاقة يف اأقاليم‬ ‫ال�سمال والو�سط واجلنوب‪ ،‬اإىل التعرف على كيفية ا�ستخدام‬ ‫ه��ذه املعايري يف جم��ال املمار�سة املهنية وال��ربجم��ة التعليمية‬ ‫والتدريبية‪.‬‬ ‫و�سي�ساهم امل�سروع يف متكن اجلمعيات لتقدمي اخلدمات‬ ‫امل �م �ي��زة‪ ،‬وال �ت �ع��رف اإىل امل �ك��ون��ات وال�ع�ن��ا��س��ر ال��رئ�ي���س��ة ملعايري‬ ‫العتماد العام ومبادئ ومفاهيم التقييم الرتبوي لال�سخا�س‬ ‫ذوي الإعاقة وتطبيقات اإدارة برامج الرتيية اخلا�سة‪.‬‬

‫جمل�س التعليم العايل يقر اأ�ش�س‬ ‫القب�ل لكليات املجتمع‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫اأق��ر جمل�س التعليم ال�ع��ايل يف جل�سته التي عقدها اأم�س‬ ‫الأحد اأ�س�س القبول لكليات املجتمع‪.‬‬ ‫وت�ت���س�م��ن ال� �س ����س اإق� ��رار ‪ 5‬ب��امل�ئ��ة مل�ك��رم��ة اأب �ن��اء املعلمن‬ ‫العاملن واملتقاعدين‪.‬‬ ‫وت�سمل ه��ذه ال�ف�ئ��ة ثالثمئة ط��ال��ب للف�سل الأول للعام‬ ‫اجل��ام �ع��ي ‪ 2011-2010‬مب �ك��رم��ة م�ن�ح��ة ال��ر� �س��وم اجلامعية‬ ‫وامل� ��� �س ��روف ال �� �س �ه��ري امل �ط �ب �ق��ة ع �ل��ى ال �ط �ل �ب��ة امل �ق �ب��ول��ن يف‬ ‫اجلامعات‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫الإثنني (‪ )19‬مت�ز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�شنة (‪ - )17‬العدد (‪)1299‬‬

‫يف اجتماع ح�سرته فعاليات �سعبية يف الكرك‬

‫«وطنية املعلمني» تندد بقرار «الرتبية» باإحالة معلمني على اال�ستيداع‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي وحممد‬ ‫اخلوالدة‬ ‫ع �ل �م��ت "�ل�سبيل" �أن �للجنة‬ ‫�لوطنية لإعادة �إحياء نقابة للمعلمن‬ ‫يف �لأردن ت ��د�ر�� �س ��ت ق � ��ر�ر مقاطعة‬ ‫�لن�ت�خ��اب��ات �لنيابية �ل �ق��ادم��ة‪ ،‬وذلك‬ ‫لل�سغط على �حلكومة للر�جع عن‬ ‫ق��ر�ره��ا �إح��ال��ة ‪ 15‬معلما م��ن �للجنة‬ ‫�ل��وط�ن�ي��ة ع�ل��ى �ل� �س �ت �ي��د�ع و�لتقاعد‪،‬‬ ‫�إ�سافة �ىل �ل�ستجابة ملطالب �ملعلمن‬ ‫ب �� �س �اأن �ل �ن �ق��اب��ة وحت �� �س��ن �لأو� � �س� ��اع‬ ‫�ملعي�سية للمدر�سن‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف �جتماع عقدته �للجنة‬ ‫ي ��وم �أم� �� ��ص يف ن� ��ادي م�ع�ل�م��ي �لكرك‪،‬‬ ‫وح�سره عدد من �لفعاليات �ل�سعبية يف‬ ‫�ملحافظة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه ل �ف��ت رئ �ي ����ص �للجنة‬ ‫�لوطنية لإعادة �إحياء نقابة للمعلمن‬ ‫م�سطفى �لرو��سدة ل�"�ل�سبيل" �أنه مت‬ ‫تكليف كافة �للجان �لفرعية �ملتوزعة‬ ‫على ‪ 42‬مديرية تربية وتعليم تد�ر�ص‬ ‫�لأدو�ت و�ل��و� �س��ائ��ل �مل �ت��اح��ة لتفعيل‬ ‫قر�ر �ملقاطعة بن �سفوف �ملعلمن �إن‬ ‫�تخذ‪.‬‬ ‫و�أ�سدر �ملجتمعون بيانا �أكدو� فيه‬ ‫رف����ص �ملعلمن خ�سخ�سة �لتعليم يف‬ ‫�لأردن‪ ،‬ورف����ص "�إحالة م�ه��ام تدريب‬ ‫�مل�ع�ل�م��ن و�مل �� �س��رف��ن و�إع� � ��د�د �ملناهج‬ ‫�لدر��سية جلهات خارجية غري معروفة‪،‬‬

‫فعاليات �سعبية ح�سرت اجتماع املعلمني يف حمافظة الكرك‬

‫م �� �س��دد� �أن ن�ق��اب��ة �مل�ع�ل�م��ن ه��و هدف‬ ‫م�سروع وحق كفله �لد�ستور"‪.‬‬ ‫وطالب �ملجتمعون وز�رة �لربية‬ ‫و�لتعليم بالعودة عن "�لقر�ر�لكيدي‬ ‫و�ل�ت�ع���س�ف��ي ب �ح��ق �مل�ع�ل�م��ن �ل��ذي��ن مت‬ ‫�إحالتهم على �ل�ستيد�ع"‪.‬‬ ‫ودعا �لبيان كافة �للجان �لفرعية‬

‫�ىل ت��د�ر���ص جميع �لو�سائل �ل�ت��ي من‬ ‫�ساأنها حفظ حقوق �ملعلمن‪.‬‬ ‫وق ��ال �ل�ب�ي��ان �إن ف��رح��ة �ملعلمن‬ ‫مل تكتمل باملكرمة �مللكية للمعلمن‬ ‫"ب�سبب ق� ��ر�ر �حل �ك��وم��ة �لتع�سفي‬ ‫و�ل� � �ك� � �ي � ��دي و�مل� � �خ � ��ال � ��ف ل �ل ��د� �س �ت ��ور‬ ‫و�ل�ق��و�ن��ن و�لأن�ظ�م��ة �مل�ع�م��ول بها يف‬

‫�مل�م�ل�ك��ة ب�اإح��ال��ة زم��الئ�ن��ا لال�ستيد�ع‬ ‫و�ل� �ن� �ق ��ل �خل� ��ارج� ��ي و�لإح � ��ال � ��ة على‬ ‫�ل� �ت� �ق ��اع ��د‪ ،‬ون �ي �ت �ه��ا �ل� �س �ت �غ �ن��اء عن‬ ‫خدمات بع�ص �لزمالء‪ ،‬فبتنا ل نعلم‬ ‫م��اذ� تخبئ ل�ن��ا �حل�ك��وم��ة يف قادمات‬ ‫�لأيام‪ ،‬ونعي�ص حالة من �نعد�م �لأمن‬ ‫�ل��وظ �ي �ف��ي ب �� �س �ب��ب ه� ��ذه �ل � �ق� ��ر�ر�ت‪،‬‬

‫و�إننا ن�ستنكر ونرف�ص هذه �لقر�ر�ت‬ ‫ونعتربها جتاوز�ً على �لقو�نن وعودة‬ ‫جديدة ملرحلة �لأحكام �لعرفية‪ ،‬وهذ�‬ ‫ما ل يريده ول ير�ساه �لقائد فاأين‬ ‫�ملركزية �لقانونية للمو�طن �لأردين‬ ‫و�ملوظف �لعام؟"‪.‬‬ ‫و�أكد �لبيان �سرورة "عودة �حلكومة‬ ‫ع��ن ق ��ر�ره ��ا �ل�ت�ع���س�ف��ي �ل �ك �ي��دي بحق‬ ‫�لزمالء �أم��ر ل بد منه و�ل��ر�ج��ع عن‬ ‫�خلطاأ ف�سيلة و�لتمادي فيه رذيلة"‪.‬‬ ‫و�أن "نقابة �ملعلمن هدف م�سروع وحق‬ ‫كفله �لد�ستور ووقعت عليه �حلكومة‬ ‫�لأردن �ي��ة مبوجب �ملو�ثيق و�ملعاهد�ت‬ ‫�لدولية"‪ .‬و"رف�ص خ�سخ�سة �لتعليم‬ ‫للمديريات �لثالث وما هذه �لقر�ر�ت‬ ‫�ل�سادرة بحق �ل��زم��الء �إل غطاء على‬ ‫�إجر�ء�ت �خل�سخ�سة"‪.‬‬ ‫كما �أكد �لبيان �أن جميع �للجان يف‬ ‫�ململكة �سوف تتد�ر�ص خ��الل �لأ�سبوع‬ ‫�حل ��ايل �لأدو�ت و�ل��و� �س��ائ��ل �ل �ت��ي من‬ ‫�ساأنها حفظ ح�ق��وق �ملعلمن وتر�جع‬ ‫� �س��اح��ب �ل � �ق� ��ر�ر ع ��ن ق � � ��ر�ره �لعريف‬ ‫و�لقا�سي باإحالة عدد من �لزمالء على‬ ‫�ل�ستيد�ع و�لتقاعد وحماربتهم يف رزق‬ ‫�أبنائهم"‪ .‬و�أك ��د �ل�ب�ي��ان �أن "�ملعلمن‬ ‫ج�ن��ود �أوف �ي��اء ل�ه��ذ� �ل��وط��ن حري�سون‬ ‫على ثو�بته ومبادئه كما هو حر�سهم‬ ‫ع�ل��ى مطالبتهم بحقوقهم �مل�سروعة‬ ‫وي �ح �ت �ف �ظ��ون ب�ح�ق�ه��م ب��ات �خ��اذ جميع‬ ‫�لإجر�ء�ت �ملنا�سبة م�ستقبال"‪.‬‬

‫مناه�سة ال�سهيونية تعترب ت�سليم املواطن «اأمناء دعاء» يف�سل د‪.‬حممد اأبو بكر‬ ‫من الرئا�سة الفخرية وع�سوية احلزب‬ ‫الربق لـ«اإ�سرائيل» انتهاكا للد�ستور‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�ع� �ت ��ربت ج �م �ع �ي��ة م �ن��اه �� �س��ة �ل�سهيونية‬ ‫و�لعن�سرية �أن ت�سليم �مل��و�ط��ن �لأردين �سامر‬ ‫ح�ل�م��ي �ل ��ربق‪ ،‬و�ل ��ذي ي�ح�م��ل جن�سية �لأردنية‬ ‫ودف� ��ر ع��ائ �ل��ة ك �م��و�ط��ن �أردين وف �ق��ا لقانوين‬ ‫�جلن�سية و�لأحول �ملدنية �إىل �لكيان �لإ�سر�ئيلي‬ ‫�ملغت�سب‪ ،‬يعد �نتهاكا �سارخا لأح�ك��ام �لد�ستور‬ ‫�لأردين‪.‬‬ ‫وقالت يف ت�سريح �سحايف �أم�ص �إن �مل�سوؤولن‬ ‫�لذين قامو بهذ� �لإجر�ء خالفو� ن�ص �ملادة (‪)9‬‬ ‫من �لد�ستور �لأردين‪ ،‬و�لتي تن�ص على‬ ‫"م‪ :1-9/‬ل ي�ج��وز �إب �ع��اد �أردين م��ن ديار‬ ‫�ململكة"‪.‬‬ ‫و�أ��س��اف��ت �أن �أول�ئ��ك �مل���س�وؤول��ن ق��د "حنثو�‬ ‫ب��ال�ق���س��م �ل��د� �س �ت��وري ب�ح���س��ب �مل � ��ادة (‪ )43‬من‬ ‫�ل��د� �س �ت��ور‪ ،‬و�ل �ت��ي ت�ن����ص ع�ل��ى �أن ي�ق���س��م رئي�ص‬ ‫�ل � ��وزر�ء و�ل � ��وزر�ء �أم ��ام �مل �ل��ك �ل�ي�م��ن �لتالية‪:‬‬ ‫(�أق�سم باهلل �لعظيم �أن �أكون خمل�سا للملك‪ ،‬و�أن‬ ‫�أح��اف��ظ على �لد�ستور‪ ،‬و�أن �أخ��دم �لأم��ة‪ ،‬و�أقوم‬ ‫بالو�جبات �ملوكولة �إيل باأمانة)"‪.‬‬

‫وط��ال �ب��ت �جل�م�ع�ي��ة �حل �ك��وم��ة ب�ف�ت��ح حتقيق‬ ‫م���س�ت�ق��ل ح ��ول ت���س�ل�ي��م �مل ��و�ط ��ن �ل� ��ربق للكيان‬ ‫�ل���س�ه�ي��وين‪ ،‬ع�ل��ى �أن ت��و��س��ع نتائجه �أم ��ام كافة‬ ‫�مل ��و�ط� �ن ��ن‪ ،‬ح �ت��ى ي �ك��ون��و� ع �ل��ى ب �ي �ن��ة م ��ن �أم ��ر‬ ‫حقوقهم وحرياتهم �لتي كفلها لهم �لد�ستور‪،‬‬ ‫د�ع�ي��ة �إىل حت��ري��ك �ل��دع��اوى ب�ح��ق �أي م�سوؤول‬ ‫تثبت �إد�نته بهذ� �خل�سو�ص‪.‬‬ ‫وك � � ��ان وزي � � ��ر �ل � ��دول � ��ة ل � �� � �س � �وؤون �لإع � � ��الم‬ ‫و�لت���س��ال‪� ،‬لناطق �لر�سمي باإ�سم �حلكومة د‪.‬‬ ‫نبيل �ل�سريف ق��د ق��ال �إن��ه وتطبيقا ل�ق��ر�ر فك‬ ‫�لرتباط �لقانوين و�لإد�ري مع �ل�سفة �لغربية‬ ‫ف �ق��د ط �ل��ب م ��ن �ل �� �س��اب � �س��ام��ر �ل� ��ربق �مل �غ ��ادرة‬ ‫�ىل �لأر�� �س��ي �لفل�سطينية لتجديد ت�سريحه‬ ‫�ل���س��ادر ع��ن �ل�سلطات �لإ�سر�ئيلية و�ملحافظة‬ ‫على حقوقه وهويته �لفل�سطينية‪ ،‬حيث عرب �ىل‬ ‫�لأر�� �س��ي �لفل�سطينية ع��رب �جل�سور ومل ي�سلم‬ ‫�ىل �ل�سلطات �لإ�سر�ئيلية‪.‬‬ ‫ي�سار �إىل �أن �لنقابات �ملهنية كانت قد �أثارت‬ ‫مو�سوع ت�سليم �ملو�طن �لأردين �سامر �لربق �إىل‬ ‫�سلطات �لح�ت��الل �لإ�سر�ئيلي بتاريخ ‪ 11‬متوز‬ ‫�حلايل‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق� ��رر جم �ل ����ص �لأم � �ن� ��اء حل� ��زب دع � ��اء ف�سل‬ ‫د‪.‬حم�م��د �أب��و بكر م��ن رئ��ا��س��ة �حل��زب �لفخرية‪،‬‬ ‫وم ��ن ع���س��وي��ة �حل ��زب ب���س�ك��ل ن �ه��ائ��ي‪ ،‬وذل ��ك يف‬ ‫جل�سة طارئة عقدت �أم�ص‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب �ل� �ق ��ر�ر‪ ،‬ف� �اإن �أب ��ا ب�ك��ر �أ� �س �ب��ح من‬ ‫تاريخه ل ميت ب�سلة حلزب دع��اء‪ ،‬كما �أن لي�ص‬ ‫من حقه متثيل �حلزب �أمام �جلهات �لر�سمية �أو‬ ‫�خلا�سة �أو �لإعالمية‪ ،‬فهو ل ميثل �إل �سخ�سه‬ ‫فقط‪ ،‬يقول �أمن عام "دعاء" �أ�سامة بنات‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ب �ن��ات �أن م�ن���س��ب �ل��رئ�ي����ص �لفخري‬ ‫للحزب �أ�سبح �ساغر� منذ �لآن‪ ،‬م�سيفا �أنه �سيتم‬ ‫ب�ح��ث م���س�األ��ة ت�ع�ي��ن رئ�ي����ص م��ن ع��دم��ه يف وقت‬ ‫لحق‪.‬‬ ‫ويف �ل���س�ي��اق ذ�ت ��ه‪ ،‬ق��ال ن��ائ��ب �لأم ��ن �لعام‬ ‫ل�ل���س�وؤون �لتنظيمية يف ح��زب دع ��اء حم�م��د �أبو‬ ‫�سفية يف ت�سريح �سحايف �أم����ص �إن �لتد�عيات‬ ‫�لأخرية �ملتعلقة بالأمور �ملالية �خلا�سة بالرئي�ص‬ ‫�لفخري �ملف�سول د‪.‬حم�م��د �أب��و بكر‪ ،‬و�ملنظورة‬ ‫�أمام �لق�ساء كانت من �لأ�سباب �لقوية �لتي �أدت‬

‫�إىل ف�سله من �سفوف �حلزب ف�سال نهائيا‪.‬‬ ‫و�أكد �أبو �سفية �أنه حفاظا على �سمعة �حلزب‬ ‫وحر�سا من كافة �لأع�ساء على ��ستمر�ر �مل�سرية‬ ‫دون ع�ق�ب��ات �أو �إ��س�ك��ال�ي��ات‪ ،‬ق��ررت ق�ي��ادة �حلزب‬ ‫ف�سل �أبا بكر بعد �أن تبن لها �أنه "متورط باأمور‬ ‫مالية من �ساأنها �أن ت�سيء للحزب"‪.‬‬ ‫وت��وق��ع ن��ائ��ب �لأم ��ن �ل �ع��ام �أن ي�ت��م حتويل‬ ‫�ملذكور �أعاله �إىل �لق�ساء لتقرير ما يلزم ب�ساأنه‬ ‫لقيامه ب��ارت�ك��اب �ل�ع��دي��د م��ن �مل�خ��ال�ف��ات �ملالية‬ ‫و�لقانونية‪� ،‬إ�سافة ملحاولته �لإ�ساءة للحزب من‬ ‫خالل �سعيه لتحويل ديونه �ل�سخ�سية �إىل ديون‬ ‫حزبية‪ ،‬وفقا لأبي �سفية‪.‬‬ ‫وكان حزب دعاء قد �أ�سدر بيانا مطلع �ل�سهر‬ ‫�حل ��ايل �أو� �س��ح ف�ي��ه م��وق�ف��ه م��ن ت��وق�ي��ف رئي�سه‬ ‫�لفخري د‪.‬حممد �أبو بكر‪.‬‬ ‫و�أك � ��د �أن �ل �ت��وق �ي��ف ي �ت �ع �ل��ق ب� �اأم ��ور مالية‬ ‫ومو��سيع �سخ�سية بحتة ل عالقة للحزب بها‬ ‫�إطالقا‪.‬‬ ‫ونقل �لبيان عن �لأمن �لعام قوله �إن توقيف‬ ‫�أبي بكر جاء "على خلفية ق�سايا مالية و�سيكات‬ ‫�سخ�سية"‪.‬‬

‫اخلالفات م�ستمرة حولها‬

‫ديوان الت�سريع يقر قانون غرفة زراعة االأردن‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�سام مبي�سني‬ ‫�أق � ��ر دي� � ��و�ن �ل �ت �� �س��ري��ع يف رئا�سة‬ ‫�ل��وزر�ء م�سودة م�سروع قانون "غرفة‬ ‫زر�عة �لأردن"‪.‬‬ ‫وت��وق �ع��ت م �� �س��ادر وز�رة �لزر�عة‬ ‫رفعه قريبا �إىل جمل�ص �لوزر�ء لإقر�ره‬ ‫ب�سورته �لنهائية‪.‬‬ ‫وياأتي �إقر�ر ديو�ن �لت�سريع مل�سروع‬ ‫�ل �ق��ان��ون ب�ع��د �أن �أدت خ��الف��ات ممثلي‬ ‫�جل���س��م �ل��زر�ع��ي �إىل �إي �ج��اد معار�سة‬ ‫نيابية يف �ملجل�ص �ل�سابق ب�ساأنه‪ ،‬وتركه‬ ‫يف �أدر�ج ديو�ن �لت�سريع ل�سنو�ت‪.‬‬ ‫وم��ن �أب� ��رز م ��و�د "م�سروع قانون‬ ‫غ ��رف ��ة �لزر�عة" ح �� �س��ر �خت�سا�ص‬ ‫�ل �غ ��رف ��ة يف �إ� � �س� ��د�ر �� �س� �ه ��اد�ت �ملن�ساأ‬ ‫للمنتجات �ل��زر�ع�ي��ة‪ ،‬و�لت�سديق على‬ ‫�ل� �ف ��و�ت ��ري و�مل �� �س �ت �ن ��د�ت و�ل �� �س �ه ��اد�ت‬ ‫�خلا�سة بالأعمال �لزر�عية‪ ،‬و�لتعاون‬ ‫يف قطاع �لأعمال �لزر�عية‪ ،‬و�مل�ساركة يف‬ ‫�ملوؤمتر�ت و�لندو�ت و�ملعار�ص �خلا�سة‬ ‫بغرف �لزر�عة وموؤ�س�سات قطاع �لأعمال‬ ‫�لزر�عية‪.‬‬ ‫وجاء يف م�سودة ن�سو�ص �لقانون �أن‬ ‫�لغرفة تتمتع ‪-‬وفق �مل�سروع‪ -‬ب�سخ�سية‬ ‫�عتبارية ذ�ت ��ستقالل م��ايل و�إد�ري‪،‬‬ ‫ول�ه��ا ب�ه��ذه �ل�سفة ح��ق متلك �لأم ��و�ل‬ ‫�ملنقولة وغري �ملنقولة‪ ،‬و�لقيام بجميع‬ ‫�لت�سرفات �لقانونية �لالزمة لتحقيق‬ ‫�أهد�فها‪ ،‬مبا يف ذلك �إبر�م �لعقود‪.‬‬ ‫كما �سمح م�سروع �لقانون لأي �سركة‬ ‫�أو جمعية �أو هيئة ربحية �أو موؤ�س�سة‬ ‫ت �ع �م��ل يف جم� ��ال �لأع � �م� ��ال �ل��زر�ع �ي��ة‬ ‫وم�سجلة يف وز�رة �ل�سناعة و�لتجارة �أن‬ ‫تكون ع�سو� يف �لغرفة‪.‬‬ ‫ووف� � � ��ق �مل� � ��� � �س � ��روع‪ ،‬ف � � � �اإن لغرفة‬ ‫�ل��زر�ع��ة ��س��الح�ي��ات �ملجل�ص ومهامه‬ ‫�لتي تنح�سر يف و�سع �سيا�سة �لغرفة‬

‫‪3‬‬

‫أخبـار و خفـايا‬ ‫ق��ال منظر �ل�سلفية �جل�ه��ادي��ة �أب��و حممد �ملقد�سي �إن ‪3‬‬ ‫�سيار�ت حتر�ص على مر�قبته على مد�ر ‪� 24‬ساعة‪.‬‬ ‫وبح�سب ت�سريحات �أدىل بها �ملقد�سي ل� "�ل�سبيل"‪ ،‬فاإن هذه‬ ‫�ل�سيار�ت تقوم بانتظار خروج �ملقد�سي من منزله ومالحقته �إىل‬ ‫�لأم��اك��ن �لتي يذهب �إليها �إىل ح��ن رج��وع��ه �إىل بيته‪ ،‬وهكذ�‬ ‫يومياً منذ ‪� 3‬أ�سهر‪.‬‬ ‫�سل�سلة من �ملفاو�سات جتري بن �أحد �ملر�سحن ذوي �لوزن‬ ‫�لثقيل بعمان وب��ن مر�سحن �آخ��ري��ن م��ن �ل��وزن "�خلفيف"‬ ‫لالن�سحاب م��ن �ل��ر��س�ي��ح وت��وج�ي��ه �لأ� �س��و�ت مل��ر��س��ح "�لعيار‬ ‫�لثقيل"‪.‬‬ ‫تر�جعت حمطة ف�سائية حملية ع��ن �إج��ر�ء مقابلة على‬ ‫�لهو�ء مع م�سوؤول حكومي للحديث حول ق�سية تهم �ملوؤ�س�سة‬ ‫�لتي ير�أ�سها‪ ،‬ويوؤثر ن�ساطها يف قطاعات و��سعة‪� .‬لعتذ�ر جاء‬ ‫ب�سبب م�ساكل فنية يف ��ستوديو �لبث �لعائد للمحطة‪.‬‬ ‫�أع�ل�ن��ت ��س��رك��ات �سياحية ع��ن تنظيم رح��الت �إىل �مل�سجد‬ ‫�لأق�سى يف مدينة �لقد�ص �ملحتلة خالل �سهر رم�سان �ملبارك‪ ،‬مع‬ ‫تعهدها بتاأمن مو�فقة �سلطات �لحتالل على �لزيارة للر�غبن‬ ‫ب� "�سد �لرحال �إىل �مل�سجد �لأق�سى"‪ ،‬وكانت تلك �لرحالت قد‬ ‫�أثارت �جلدل‪ ،‬وحرمها �لكثري من علماء �ل�سريعة كونها ت�ستلزم‬ ‫�حل�سول على مو�فقة �ل�سلطات �لإ�سر�ئيلية‪.‬‬ ‫�فتتح بنك حملي معروف مركز� تدريبيا يف �سورية يهدف‬ ‫�إىل عقد دور�ت تدريبية ترفع من م�ستوى �أد�ء موظفيه‪� ،‬إ�سافة‬ ‫�إىل تطوير م�ستو�هم ومهار�تهم‪ ،‬ورفع نوعية �خلدمات �ملقدمة‬ ‫لعمالء �لبنك‪.‬‬ ‫حما�سرة مبنا�سبة ذكرى �لإ�سر�ء و�ملعر�ج �ل�سريفن‪ ،‬يلقيها‬ ‫مفتي عام �لقو�ت �مل�سلحة �لأ�سبق �سماحة �ل�سيخ �لدكتور حممود‬ ‫�ل�سو ّيات‪ ،‬بالتعاون مع �لهيئة �لأردنية للثقافة �لإن�سانية‪ ،‬وذلك‬ ‫يف قاعة �لحتفالت �لرئي�سة يف �ملكتبة �لوطنية �لأربعاء �لقادم‬ ‫يف متام �ل�ساعة �ل�ساد�سة م�ساءً‪.‬‬

‫العجلوين نائبا لرئي�س جمل�س التعليم العايل‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫عقد جمل�ص �لتعليم �لعايل �أم�ص �لأح��د �وىل جل�ساته برئا�سة‬ ‫وزير �لتعليم �لعايل و�لبحث �لعلمي �لدكتور وليد �ملعاين‪.‬‬ ‫وق��رر �ملجل�ص �ختيار �لدكتور كامل �لعجلوين نائبا للرئي�ص‬ ‫و�لدكتور عيد �لدحيات رئي�سا للجنة �لكادميية‪ ،‬و�لدكتور عادل‬ ‫�لطوي�سي رئي�سا للجنة �لإد�رية و�ملالية‪.‬‬ ‫وق��رر �ملجل�ص �لتمديد لرئي�ص جامعة �لبر� �لدكتور عدنان‬ ‫ب� ��در�ن‪ ،‬وق �ب��ول ��ستقالة رئ�ي����ص ج��ام�ع��ة ع�ج�ل��ون �ل��دك�ت��ور حممود‬ ‫�ل��دوي��ري‪ .‬و�أق��ر �ملجل�ص �أ�س�ص �لقبول يف كليات �ملجتمع‪ ،‬و�سيقرر‬ ‫�ملجل�ص �أعد�د �ملقبولن يف جل�سته �ملقبلة‪.‬‬

‫اإجراء عمليات زراعة قوقعة‬ ‫يف مدينة احل�سني الطبية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أج��رى فريق طبي متخ�س�ص يف مدينة �حل�سن �لطبية �أم�ص‬ ‫�لأحد عمليات زر�عة �لقوقعة بالتعاون مع جمعيتي �سابورت �سي يف‬ ‫دوت يو �ل �م و�سن‪-‬فولت هيفن �آلن �لأملانيتن و�سركة ميد‪�-‬إي‬ ‫�إل �لنم�ساوية‪.‬‬ ‫وتعترب مثل هذه �لعمليات ذ�ت كلفة عالية‪ ،‬حيث تقوم �خلدمات‬ ‫�لطبية �مللكية ومبتابعة من �لقيادة للقو�ت �مل�سلحة باإجر�ئها جمانا‬ ‫لأبناء �لع�سكرين يف �إط��ار �لرعاية �لطبية �لتي تقدمها �خلدمات‬ ‫�لطبية �مللكية ملنتفعيها‪.‬‬

‫«الرتبية» تعلن دفعة جديدة‬ ‫من تعيينات املعلمني غدا‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫تعلن وز�رة �لربية و�لتعليم يوم غد �لثالثاء �أ�سماء دفعة جديدة‬ ‫من �لتعيينات ت�سمل ‪ 250‬معلما ومعلمة من خمتلف �لتخ�س�سات‬ ‫�لتدري�سية‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر �لربية و�لتعليم �لدكتور �إبر�هيم ب��در�ن �إن هذه‬ ‫�لدفعة �لر�بعة من �لتعيينات هي �لأخرية �سمن �ملرحلة �لأوىل من‬ ‫خطة �لوز�رة للعام �لدر��سي ‪.2011/2010‬‬ ‫و�أ�ساف يف ت�سريح لوكالة �لأنباء �لأردنية (بر�) �أم�ص �لأحد‬ ‫�إن �ل ��وز�رة �أعلنت خ��الل �ل�سهر �حل��ايل ث��الث دف�ع��ات م��ن تعيينات‬ ‫�ملعلمن و�ملعلمات �سملت نحو �ألف وت�سعمئة معلم ومعلمة يف �إطار‬ ‫�ل��س�ت�ع��د�د�ت �ملبكرة �لتي جتريها �ل ��وز�رة للعام �ل��در���س��ي �ملقبل‪،‬‬ ‫ورفد �ملد�ر�ص ومديريات �لربية بالكو�در �لتدري�سية �لتي حتتاجها‬ ‫ل�سمان بدء �لدر��سة �لفعلية منذ �ليوم �لدر��سي �لأول‪.‬‬ ‫و�أو�سح بدر�ن �أن �ل��وز�رة ت�سعى عرب هذه �لتعيينات �ىل تزويد‬ ‫�ملد�ر�ص بالكو�در �لتدري�سية �لتي تتطلبها عملية �لتطوير �لربوي‬ ‫و�لتعليمي و�سد �لنق�ص يف �لتخ�س�سات �لتي حتتاجها �ملد�ر�ص يف‬ ‫وق��ت مبكر‪ ،‬ومو�جهة �لأع ��د�د �مل�ت��ز�ي��دة م��ن �لطلبة �ملنقولن من‬ ‫�ملد�ر�ص �خلا�سة �ىل �حلكومية‪.‬‬

‫وفاة موظف يف غرفته مب�ست�سفى الروي�سد‬ ‫الروي�سد ‪ -‬برتا‬

‫اإ�سدار �سهادة من�ساأ للمنتجات الزراعية من اأبرز مهام الغرفة يف م�سروع القانون‬

‫و�لإ��س��ر�ف على تطبيقها بعد �إقر�رها‬ ‫من �لهيئة �لعامة‪ ،‬وو�سع خطة عمل‬ ‫�ل �غ��رف��ة وم �ت��اب �ع��ة ت �ن �ف �ي��ذه��ا ورعاية‬ ‫م�سالح �لأع�ساء و�لدفاع عن حقوقهم‬ ‫ودع � � ��وة �ل �ه �ي �ئ��ة �ل� �ع ��ام ��ة لالجتماع‬ ‫�ل �ع��ادي وغ ��ري �ل� �ع ��ادي‪ ،‬وف �ق��ا لأحكام‬ ‫ه��ذ� �ل�ق��ان��ون‪ ،‬وق�ب��ول طلبات �نت�ساب‬ ‫�لأع�ساء �إىل �لغرفة و�ملو�فقة عليها‪،‬‬ ‫وتاأليف �للجان �لالزمة مل�ساعدته على‬ ‫�لقيام بعمله‪ ،‬وحتديد مهام كل منها‬

‫مبقت�سى قر�ر تاأليفها‪ ،‬و�إد�رة �ل�سوؤون‬ ‫�لإد�ري � � ��ة و�مل��ال �ي��ة و�ل �ف �ن �ي��ة للغرفة‪،‬‬ ‫وو�سع �لتعليمات �لالزمة لهذه �لغاية‬ ‫مب��ا يف ذل ��ك � �س �وؤون �ل� �ل ��و�زم‪ ،‬وتعين‬ ‫م��وظ �ف��ي �ل �غ��رف��ة‪ ،‬وحت��دي��د رو�تبهم‬ ‫و�سروط ��ستخد�مهم و�إنهاء خدماتهم‬ ‫وف��ق تعليمات ي�سدرها ل�ه��ذه �لغاية‪،‬‬ ‫و�إع ��د�د م�سروعات �لأن�ظ�م��ة �ل�سادرة‬ ‫مبوجب هذ� �لقانون‪ ،‬و�إع��د�د م�سروع‬ ‫�ملو�زنة �ل�سنوية للغرفة‪.‬‬

‫ويف �مل�ق��اب��ل‪ ،‬ت�ت�ف��اوت �لآر�ء ب�ساأن‬ ‫م�سودة قانون غرفة �لزر�عة‪ ،‬ففي حن‬ ‫ت�ع��ر���ص ج�ه��ات م�ث��ل �حت ��اد �ملز�رعن‬ ‫وغرفتي �لتجارة و�ل�سناعة على �إن�ساء‬ ‫�لغرفة �ل��زر�ع�ي��ة ب�سبب ع��دم قدرتها‬ ‫على �ل�ستمر�ر‪� ،‬لأمر �لذي �سيجعلها‬ ‫غ��ري ق� ��ادرة ع�ل��ى �لل� �ت ��ز�م بو�جباتها‬ ‫م��ال �ي��ا‪ ،‬خ��ا� �س��ة �أن �مل � ��ز�رع ي�خ�ت�ل��ف يف‬ ‫طبيعة عمله ع��ن �لعمل �ل�سناعي �أو‬ ‫�لتجارى‪� ،‬إ�سافة �إىل عدم �نت�ساب عدد‬

‫ك�ب��ري م��ن �لأع �� �س��اء �إىل �ل�غ��رف��ة حال‬ ‫�إن�سائها‪.‬‬ ‫لكن وزي��ر �ل��زر�ع��ة �سعيد �مل�سري‬ ‫يوؤكد �أن �إقامة غرفة �لزر�عة �ستنعك�ص‬ ‫�إيجابيا على �لقطاع �لزر�عي‪.‬‬ ‫وي �� �س��رح �ل ��وزي ��ر �أن م��ن �لأهمية‬ ‫مبكان وج��ود تو�فق وطني ح��ول �إن�ساء‬ ‫�ل�غ��رف��ة �ل��زر�ع�ي��ة‪ ،‬لكي تعنى بالقطاع‬ ‫�ل ��زر�ع ��ي‪ ،‬وت��دف��ع ق��دم��ا �إىل تطويره‬ ‫و�رتقائه‪.‬‬

‫ق��ال مدير م�ست�سفى �لروي�سد �حلكومي �ل��دك�ت��ور مو�سى �أبو‬ ‫عاقولة �إن �أح��د موظفي �مل�ست�سفى وج��د متوفيا يف غرفته م�ساء‬ ‫�أم�ص �لأول‪ .‬و�أ�ساف لوكالة �لأنباء �لأردنية (بر�) �إن �ملوظف (ر‪.‬ع‬ ‫‪ 30‬عاما) يعمل مر�قبا �سحيا يف �مل�ست�سفى وجد متوفيا يف غرفته‬ ‫�أثناء عملية تبادل فر�ت �لدو�م بن �ملوظفن‪ ،‬لفتا �إىل �أنه مت �إبالغ‬ ‫�لأجهزة �لأمنية بالو�قعة‪.‬‬ ‫و�أ�سار �أبو عاقولة �إىل �أنه مت حتويل �جلثة �إىل �لطب �ل�سرعي‬ ‫لت�سريحها‪ ،‬حيث �أفاد تقرير �لطب �ل�سرعي باإ�سابة �ملوظف �ملتوفى‬ ‫باأزمة قلبية جر�ء ت�سيق يف �ل�سر�ين �لتاجية‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن �لتاأخر يف �كت�ساف حالة �ل��وف��اة يعود �إىل ك��ون �ملتويف‬ ‫يتو�جد �أثناء عمله يف �مل�ست�سفى يف غرفة منفردة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الإثنني (‪ )19‬مت�ز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�شنة (‪ - )17‬العدد (‪)1299‬‬

‫«املهند�صني» تلوّح بطلب �صحب احتاد املهند�صني العرب من القاهرة احتجاجا على املوقف امل�صري‬

‫النقابات املهنية‪ :‬م�سرون على اإي�سال «االأن�سار ‪»1‬‬ ‫اإىل غزة ونتوا�سل مع اخلارجية با�ستمرار‬

‫ال�صبيل‪ -‬حممد حمي�صن‬

‫بعد �ستة اأيام من االنتظار‪..‬‬ ‫«االأن�سار ‪ »1‬تتوجه اإىل نويبع ظهر اليوم‬ ‫العقبة ‪ -‬حمزة حيمور ورائد �صبحي‬ ‫يتوقع ظهر �لييييوم �الثينيين �أن تنطلق قافلة‬ ‫«�الأن�ضار ‪� »1‬إىل ميناء نويبع �مل�ضري بعد �أن ق�ضت‬ ‫�ضتة �أيام عالقة يف مدينة �لعقبة‪.‬‬ ‫�نطالق "�الأن�ضار" جاء بعد �أن و�فقت �ضركة‬ ‫�جلي�يضيير �ليعييربييي عيلييى مينييح تييذ�كيير للم�ضاركن يف‬ ‫�لقافلة‪ ،‬بح�ضب ما �أفاد رئي�س �لقافلة عبد�لفتاح‬ ‫�لكيالين لي"�ل�ضبيل" بعد لقائه مدير �ل�ضركة‬ ‫ح�ضن �ل�ضعوب‪.‬‬ ‫�لكيالين �أو�ضح �أن �ل�ضركة و�فقت على حجز‬ ‫تذ�كر �ضفر جمانية جلميع �أفيير�د قافلة �الأن�ضار‬ ‫�إىل ميناء نويبع‪� ،‬ضريطة �ضحب �إنذ�ر عديل وجهه‬ ‫�أع�ضاء �لقافلة من خالل حمكمة بد�ية �لعقبة‪.‬‬ ‫و�أ� يضييار �ليكييييالين �إىل �أن مييو�فيقيية �ل�ضلطات‬ ‫�ملي�يضييرييية تقت�ضر عيلييى �ل يتييوجييه ميين �ليعيقيبيية �إىل‬ ‫نويبع ولي�ضت لدخول غزة‪ ،‬وجدد مطالبته وز�رة‬ ‫�خلارجية بالتن�ضيق مع نظريتها �مل�ضرية لتذليل‬ ‫�لعقبات �أمام �لوفد‪.‬‬ ‫وطالب �حلكومة باتخاذ موقف جريء‪ ،‬وعدم‬ ‫�الكتفاء بنقل ر�ضائل �إىل �جلانب �مل�ضري‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن �لوفد �ضيغادر �لعقبة دون �مل�ضاعد�ت‬ ‫�الإن�ضانية �لتي حتملها �لقافلة‪ ،‬م�ضيفا �أن هناك‬

‫�جتماعا �ضيعقد لبحث �آليييية �إي�ضالها �إىل قطاع‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫وكانت �لقافلة وجهت �إنذ�ر� عدليا �إىل �ضركة‬ ‫�جل�ضر �لعربي المتناعها عن حجز تذ�كر �ضفر‬ ‫للم�ضاركن يف �لقافلة‪.‬‬ ‫و�أو� يضييح �مليحييامييي �إ� يضييالم عليان لي"�ل�ضبيل"‬ ‫�أن �ل�ضركة ال متلك من ناحية قانونية �حلييق �أن‬ ‫ترف�س �حلجز‪ ،‬موؤكد� �أن �أفر�د �لوفد وكلو� �أكرث‬ ‫من ‪ 25‬حماميا لتوجيه �إنييذ�ر عييديل �إىل �ل�ضركة‬ ‫عرب حمكمة بد�ية �لعقبة‪،‬‬ ‫و�أكد عليان �أن �ل�ضركة �إن مل ت�ضتجب ملطالب‬ ‫�ليقييافيليية خ ييالل �مل ييدة �مل يقييررة �ليبيياليغيية ‪� 24‬ضاعة‪،‬‬ ‫�ضيتم رفع دعوى ق�ضائية‪ ،‬ومطالبتها بالتعوي�س‬ ‫عن �الأ�يضيير�ر �ملييادييية و�ملعنوية �لتي حلقت باأفر�د‬ ‫�لقافلة‪.‬‬ ‫فيما �نطلقت م�ضاء �أم�س �الأول م�ضرية �ضموع‬ ‫�ضامته‪ ،‬جييابييت � يضييو�رع �لعقبة‪ ،‬ووجييه �مل�ضاركون‬ ‫ر�ضائل حملتها مياه �لعقبة �إىل غزة تعهدو� فيها‬ ‫�أن ال يعودو� �إىل بيوتهم حتى ي�ضلو� غزة‪.‬‬ ‫ي�ضار �إىل �أن قافلة "�أن�ضار ‪ "1‬ما ز�لت عالقة يف‬ ‫�لعقبة لليوم �ل�ضاد�س على �لتو�يل‪ ،‬وهي ت�ضم ‪26‬‬ ‫�ضيارة من بينها �ضيارتا �إ�ضعاف حمملة بامل�ضاعد�ت‬ ‫�لطبية و�ضاحنتان حمملتان مبو�د �لبناء‪.‬‬

‫ق ييال رئ يي ي�ييس جميلي�ييس �ل ين يق يبيياء نقيب‬ ‫�الأط يبيياء �أحيمييد �ليعييرمييوطييي �إن �لنقابات‬ ‫�مل يه ين يييية م ي� يضييرة ع يلييى مييوق يف يهييا �ملتمثل‬ ‫باإي�ضال قافلة "�الأن�ضار‪� "1‬إىل غزة عرب‬ ‫ميعييرب رف ييح‪ ،‬مي�يضييري� �ىل �أن �ملي�يضيياعييي ما‬ ‫ز�لت تبذل مع وز�رة �خلارجية لتذليل �أي‬ ‫عقبات تعرت�س �لقافلة‪ ،‬فيما ل ّوح نقيب‬ ‫�ملهند�ضن عيبييد�هلل عبيد�ت ب ياأن �لنقابة‬ ‫�ضت�ضغط باجتاه �ضحب �حتاد �ملهند�ضن‬ ‫�ل يعييرب ميين �ل يقيياهييرة‪� ،‬إذ� ��ضتمر �ملوقف‬ ‫�لر�ضمي �مل�ضري على حاله من �لنقابات‬ ‫�الأردنية ورف�س �إدخال �لقافلة‪.‬‬ ‫وك ي� يضييف �ل يعييرمييوطييي خ ييالل موؤمتر‬ ‫�ضحفي بح�ضور نقيب �ملهند�ضن عبد�هلل‬ ‫ع يب ييييد�ت ونييائييب نيقييييب �مل يحيياميين �ضمري‬ ‫خييرفييان �أن �لنقابات "عقدت �لنية على‬ ‫ت�ضعيد فعالياتها ��ضتناد� �ىل �ملعطيات‬ ‫�لييالح يقيية و�ل ي يظي ييروف �ل يت ييي � يض يت يميير بها‬ ‫�لقافلة"‪.‬‬ ‫وقال �إن جمل�س �لنقباء على تو��ضل‬ ‫م�ضتمر مييع وز�رة �خلييارجيييية �ليتييي �أبدت‬ ‫ت يعيياونييا تييامييا وت يف يه يمييا ملييوقييف �لنقابات‬ ‫�ملهنية‪ ،‬م�ضري� �ىل �أنه طلب لقاء مع وزير‬ ‫�خلارجية نا�ضر جييودة ال�ضتمر�ر �لبحث‬ ‫يف هذ� �ملو�ضوع وما ز�ل ينتظر �لرد‪.‬‬ ‫و��ضتغرب �لعرموطي موقف �ل�ضلطات‬ ‫�مل�ضرية ميين �لينيقييابييات �ملهنية �الأردنية‪،‬‬ ‫وتعمدها �إعيياقيية �جليهييود �الإن�ضانية �لتي‬ ‫ت ي� يض يعييى م يين خييالل يهييا �ىل ف ييك �حل�ضار‬ ‫�لظامل عن �أهلنا يف �لقطاع �ملحا�ضر‪.‬‬ ‫و�أ� يضيياف �إن حم يياوالت جييرت ملقابلة‬ ‫�ل�ضفري �مل�ضري يف عمان من خالل وز�رة‬ ‫�خلييارجيييية‪ ،‬ال�ضتي�ضاح �ملييوقييف �لر�ضمي‬ ‫�مل�ضري من �لنقابات دون طائل‪ ،‬موؤكد� �أن‬ ‫موقف �لنقابات من �حل�ضار على غزة ال‬ ‫يختلف عن �ملوقف �لر�ضمي �لعربي �لذي‬ ‫عرب عنه �أمن عام جامعة �لدول �لعربية‬

‫اإحدى فعاليات القافلة يف العقبة احتجاجا على منعهم من دخول الأرا�صي امل�صرية للو�صول اإىل غزة‬

‫عمرو مو�ضى‪.‬‬ ‫و��ضتغرب �لعرموطي �لت�ضريحات‬ ‫�الأخرية لبع�س �مل�ضوؤولن �مل�ضرين �لتي‬ ‫حتييدثييت عيين عييدم تيقيدّم �لينيقييابييات بطلب‬ ‫لدى �ل�ضلطات �مل�ضرية باإدخال �لقافلة‪.‬‬ ‫وق ييال‪" :‬نتعامل مييع هييذ� �الأم يير مع‬ ‫�جلي يه ييات �ليير� يض يم يييية‪ ،‬وق يم ينييا مبخاطبة‬ ‫�خل ييارجي يي يية �الأردني ي يي ي يية و�أب يل يغ ين يياه ييا بكل‬ ‫خطو�تنا‪ ،‬وزودناها بك�ضف كامل باأ�ضماء‬ ‫�مل�ضاركن يف �لقافلة‪ ،‬وهي �جلهة �ملعنية‬ ‫بالتو��ضل �لر�ضمي مع �جلانب �مل�ضري‪.‬‬ ‫ونيقييل �ليعييرمييوطييي عيين �ملي�يضيياركيين يف‬ ‫�لقافلة �إ�يضيير�رهييم على مو��ضلة �مل�ضو�ر‬ ‫و� يضييوال �ىل ميعييرب رف ييح‪ ،‬م يوؤكييدييين �أنهم‬ ‫يقومون بدور �إن�ضاين و�أخالقي ووطني‪،‬‬ ‫ويجب �أن تبادر �إليه �حلكومات �لعربية‬ ‫قبل �ملو�طنن‪.‬‬ ‫ميين جييان يبييه‪� ،‬أكي ييد نيقييييب �ملهند�ضن‬

‫�أن �لنقابات �ملهنية �ضتبقى م�ضرة على‬ ‫موقفها من �أهلنا يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫و��ضتهجن عبيد�ت �ملييوقييف �لر�ضمي‬ ‫�مل�ضري من �لقافلة ومن نقابة �ملهند�ضن‬ ‫�الأردنين ب�ضكل خا�س‪� ،‬إذ �ضبق لل�ضلطات‬ ‫�مل�ضرية منع م�ضاعد�ت �إن�ضانية �أر�ضلتها‬ ‫�لنقابة �ىل �لقطاع‪.‬‬ ‫وق ييال‪" :‬نحن م�ضطرون �أم ييام هذ�‬ ‫�ملوقف �لر�ضمي �مل�ضري للمطالبة باإخر�ج‬ ‫�حت يياد �مليهينييد�يضيين �ل يعييرب ميين �لقاهرة‪،‬‬ ‫�ني�يضيجييامييا مييع مييوقييف �لينيقييابييات �لعربية‬ ‫�ليير�في�ييس للتطبيع و�ليير�ف ي�ييس للح�ضار‬ ‫�لظامل على �أهلنا يف غزة"‪ .‬وتابع‪" :‬هذ�‬ ‫�الأم يير �ضيدفعنا للتو��ضل مييع �لنقابات‬ ‫�ل يعييرب يييية الإخ ي يير�ج �الحت ي يياد �ىل عا�ضمة‬ ‫تقدر موقف �لنقابات ميين ق�ضايا �أمتها‬ ‫�لعربية"‪.‬‬ ‫بي ييدوره ق ييال نييائييب نيقييييب �ملحامن‪:‬‬

‫‪ 80‬باملئة من احلالت ل يبلّغ عنها‬

‫عمان ت�سجل اأكرث من ‪ 10‬اآالف اإ�سابة بـ«االإ�سهال» منذ بداية العام احلايل‬ ‫ال�صبيل‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫ح ي� يض يلييت "�ل�ضبيل" ع يلييى �أرق ي ييام‬ ‫جديدة �ضادرة عن وز�رة �ل�ضحة موؤخر�‪،‬‬ ‫توؤكد �إ�ضابة �أكرث من ‪� 10‬آالف مو�طن‬ ‫يف �لعا�ضمة عمان باالإ�ضهاالت �ملتنوعة‬ ‫منذ بد�ية �لعام �حلايل‪.‬‬ ‫وب يح ي� يضييب �الأرقي ي ي ي ييام �لي يت ييي تنفرد‬ ‫"�ل�ضبيل" بن�ضرها‪ ،‬فاإن مناطق عمان‬ ‫�لغربية �ضجلت منذ بد�ية �لعام ‪5994‬‬ ‫ح ييال يية‪ ،‬ف يي يمييا � يض يج يلييت م ينيياطييق عمان‬ ‫�ل�ضرقية ‪� 4605‬إ�ضابات‪� ،‬أي ما جمموعه‬ ‫‪ 10599‬حالة‪ ،‬ب ّلغت عنها وز�رة �ل�ضحة‬ ‫من مر�كزها �ملعتمدة يف خمتلف مناطق‬ ‫�لعا�ضمة‪.‬‬ ‫ويف �ل�ضياق تيوؤكييد م�ضادر مطلعة‬ ‫يف وز�رة �ل�ضحة‪� ،‬رتفاع ن�ضب �الإ�ضابة‬ ‫باالإ�ضهاالت يف هذه �لفرتة من �ل�ضنة‪.‬‬ ‫وبح�ضب �أرقام ر�ضمية‪ ،‬فاإن مديرية‬ ‫�الأمي يير��ي ييس �ل ي� يضييارييية ب ي ييد�أت بت�ضجيل‬ ‫�أكييرث من ‪ 1500‬حالة �إ�ضهال ي�ضاب بها‬ ‫�ملييو�طينييون �أ�ضبوعيا‪ ،‬نتيجة “الرتفاع‬

‫��رجييات �حليير�رة‪ ،‬و�لت�ضممات �لغذ�ئية‬ ‫�لفردية”‪.‬‬ ‫ووف يقييا لل�ضجالت �ليير�يضيميييية‪ ،‬فاإن‬ ‫“‪ 80‬بيياملييائيية ميين �حل يياالت �الأ�ضبوعية‬ ‫ال تبلغ �لييوز�رة عنها‪ ،‬كما �أن ‪ 20‬باملائة‬ ‫م يين �مل ييو�طي ين يين �مل ي� يضييابيين باالإ�ضهال‬ ‫يييذهيبييون ليليقيطيياع �خلييا�ييس‪ ،‬وللمر�فق‬ ‫�لطبية �لتابعة لوكالة �ليغييوث‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل �خلييدمييات �ليطيبيييية �مليليكيييية لتلقي‬ ‫�لعالج‪.”..‬‬ ‫ويف �لي�يضيييياق ي يوؤكييد مييدييير �لرعاية‬ ‫�ل�ضحية �الأولية �لدكتور ب�ضام حجاوي‪،‬‬ ‫�أن فييرق �لي ييوز�رة �ل�ضحية تيقييوم حاليا‬ ‫بتنفيذ حمالت تفتي�ضية مفاجئة على‬ ‫�ليبيياعيية �مليتيجييوليين وبي�يضيطييات �الأغذية‪،‬‬ ‫ليليتياأكييد ميين �أ�يضي�ييس و� يضييروط �ل�ضالمة‬ ‫�ل�ضحية‪ ،‬وتتبع �ملخالفن وتخ�ضعهم‬ ‫لعقوبات قانون �ل�ضحة �لعامة‪.‬‬ ‫ويو�ضح �أن �لييوز�رة "قامت بتوزيع‬ ‫��ضتبانات علمية على جميع مديريات‬ ‫�ل�ضحة وميير�كييزهييا‪ ،‬للتاأكد ميين �أرقام‬ ‫�الإ�يضييابيية بيياالإ�يضيهيياالت لييدى �ملو�طنن‪،‬‬

‫ندوة يف املفرق حول‬ ‫االأردن واالآفاق التنموية‬ ‫املفرق ‪ -‬برتا‬ ‫�أكد م�ضت�ضار رئي�س �لوزر�ء لل�ضوؤون �ل�ضيا�ضية �لناطق �لر�ضمي‬ ‫با�ضم �النتخابات �لنيابية �ضميح �ملعايطة �أن �ملو�طن معني مبر�قبة‬ ‫وتقييم �النتخابات �لنيابية �ملقبلة‪ ،‬مثلما �حلكومة معنية باإجر�ئها‬ ‫ب�ضفافية ونز�هة وباأعلى درجات �مل�ضد�قية‪.‬‬ ‫و�أ� يضيياف خييالل نييدوة "�الأردن‪� ..‬آف يياق تنموية" �ليتييي نظمتها‬ ‫مديرية �لتنمية �الجتماعية يف �لبادية �ل�ضمالية �لغربية م�ضاء �أم�س‬ ‫�الأول �أن �حلكومة تعمل لتكون �النتخابات �لقادمة حمطة م�ضهودة‬ ‫من حمطات �لوطن لتعزز م�ضار جمل�س �لنو�ب �لقادم ليكون معرب�‬ ‫حقيقيا عن �إر�دة �ملو�طنن‪ ،‬موؤكد� �أن �حلكومة يف حال تطبيقها بنود‬ ‫قانون �النتخاب فاإن �النتخابات �ضتكون حرة ونزيهة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه ال باأ�س �أن يكون �لنائب نائب خدمات‪ ،‬و�إمنييا نائب‬ ‫خدمات لكافة مناطق �ململكة‪ ،‬د�عيا �إىل �ضرورة دفيين ظاهرة �ملال‬ ‫�ل�ضيا�ضي وكافة �لظو�هر �ل�ضلبية �لتي ت�ضوه �لوجه �لدميقر�طي‬ ‫لالنتخابات‪ .‬وبن �ملعايطة �أن �ملو�طن �الأردين مدعو الأن يقدم �أف�ضل‬ ‫ما عنده‪ ،‬وعك�س ذلك يعني تغييبا لالنتماء‪ ،‬م�ضدد� على �ضرورة قيام‬ ‫�جلميع بانتخاب جمل�س نيابي ي�ضلح لكامل مدته �لد�ضتورية‪.‬‬ ‫وق ييال رئييي�ييس مييركييز غيلييوبييل ل يلييدر�� يضييات و�ل يب يحييوث و�لتدريب‪،‬‬ ‫�لدكتور حممود �ل�ضرحان‪� ،‬إن �لتنمية تعني تو�ضعة جمال �خليار�ت‬ ‫�أمام �لنا�س‪ ،‬مبينا �أن �الإن�ضان هو حمور �لتنمية بكل �أبعادها‪ ،‬د�عيا‬ ‫�إىل �ضرورة تفعيل طاقات �ملجتمع وتكري�س قيم �حلو�ر �لدميقر�طي‬ ‫بدء� من �الأ�ضرة‪.‬‬ ‫وبن �أ�ضتاذ �لعلوم �ل�ضيا�ضية يف جامعة �آل �لبيت �لدكتور �ضايل‬ ‫�ل�ضرحان‪� ،‬أن موؤ�ض�ضة �لعر�س هي �ضمام �الأمييان للوطن و�ملو�طن‪،‬‬ ‫م�ضري� �إىل جهود �مللك عبد�هلل �لثاين �لدوؤوبة ملعاجلة �آثار �الأزمات‬ ‫�القت�ضادية �لتي مر ومير بها �لعامل و�ملنطقة �لعربية‪.‬‬ ‫و�أكد على �الآثار �الإيجابية لهذه �جلهود على �حلالة �القت�ضادية‬ ‫يف �الأردن‪.‬‬ ‫وكانت مدير تنمية �لبادية �ل�ضمالية �لغربية‪ ،‬مها �لنعيمي‪،‬‬ ‫�أكدت على دور كافة �ملوؤ�ض�ضات �لر�ضمية و�الأهلية يف تعزيز قيم �حلو�ر‬ ‫بن فئات �ل�ضعب �الأردين‪ ،‬وحتفيزهم للم�ضاركة يف كافة �لفعاليات‬ ‫�ملختلفة ل�ضمان م�ضاركة �جلميع يف عملية �لتنمية �ل�ضاملة بكافة‬ ‫�أبعادها‪.‬‬

‫وحم يياول يية حتييديييد �الأ� يض يب يياب‪ ،‬و�إج ي يير�ء‬ ‫�ال�ضتق�ضاء�ت �لوبائية"‪.‬‬ ‫ومن �الأمر��س �لتي تكرث يف ف�ضل‬ ‫�ل�ضيف وفيقييا حل يجيياوي‪� :‬الإ�ض ييهاالت‪،‬‬ ‫و�لتيفوئ يييد‪ ،‬و�لكبد �لوبائي‪� ،‬إ�ضافي يية‬ ‫�إىل �لت�ضممات �لغذ�ئية‪.‬‬ ‫وتعزو "�ل�ضحة" �نت�ضار �الأمر��س‬

‫�مل ييذك ييورة يف ه ييذه �ل يفييرتة ب ييال ييذ�ت �إىل‬ ‫�رتيفيياع درج ييات �حل يير�رة‪ ،‬ونق�س �ملياه‪،‬‬ ‫وقي ييدوم �مل يغييرتبيين‪ ،‬في�يض ي ً‬ ‫ال عيين �أ�ضباب‬ ‫�ج يت يميياع يييية �أخ ي ي ييرى كي يع ييدم �اله يت يمييام‬ ‫بالنظافة �ل�ضخ�ضية‪.‬‬ ‫وب يخ ي� يضييو�ييس ميير�ييس �لتيفوئيد‪،‬‬ ‫ت�ضري �لوز�رة �إىل �أنها متكنت من ح�ضر‬

‫�ملر�س يف جميع مناطق �ململكة با�ضتثناء‬ ‫مينيطيقيية و�ح ي ييدة ف يقييط هييي ديييرعييال يف‬ ‫�الأغ ييو�ر‪� ،‬إذ ت�ضتقبل مر�كز "�ل�ضحة"‬ ‫هناك مبعدل �إ�ضابتن �أ�ضبوعياً‪.‬‬ ‫وي يعييود �لي�يضيبييب يف ذل ييك �إىل تلوث‬ ‫�مليييياه يف تلك �ملينيياطييق‪ ،‬وتييربيييية �الأغنام‬ ‫ب�ضورة الفتة‪ ،‬و�لتيفوئيد مر�س معد‬ ‫ينتج عن �أكل �أو �ضرب �ملو�د �مللوثة باأنو�ع‬ ‫معينة من �ل�ضلمونيال‪.‬‬ ‫وييقيتييل �لتيفوئيد ‪ 20-10‬يف �ملئة‬ ‫من �مل�ضابن به �إذ� مل يقدم لهم �لعالج‬ ‫�ملنا�ضب‪ ،‬وهينيياك �لعديد ميين �مل�ضاد�ت‬ ‫�حليوية �ملتاحة يف خمتلف �لبلد�ن �لتي‬ ‫ت�ضتخدم لعالج �ملر�س‪.‬‬ ‫وبخ�ضو�س �الإ�ضهاالت‪ ،‬فاإن �لعامل‬ ‫ي�ضجل �ضنويا �أكييرث ميين (‪ )114‬مليون‬ ‫حالة يدخل �مل�ضت�ضفيات منهم مليونا‬ ‫�ضخ�س‪.‬‬ ‫يذكر �أن ر�ضد �الإ�يضيهييال يف �الأردن‬ ‫بد�أ منذ �ضنو�ت يف م�ضت�ضفيات �لب�ضري‪،‬‬ ‫و�الأم ي ي ييرية رح يميية ل يالأط يفييال يف �إربي ييد‪،‬‬ ‫وم�ضت�ضفى �لكرك �حلكومي‪.‬‬

‫الهيئة العامة للمهند�سني تقرّ تعديالت ملجموعة من القوانني‬ ‫عمان‪ -‬ال�صبيل‬ ‫�أق ي ّرت �لهيئة �لعامة لنقابة �ملهند�ضن‬ ‫خييالل �جتماعها �ال�ضتثنائي �لييذي عقدته‬ ‫�أول �أم ي�ييس عي ييدد�ً ميين �ل يت يعييديييالت �ملتعلقة‬ ‫بنظام �ضندوق �لتاأمن �الجتماعي ونظام‬ ‫�لتاأمن �ل�ضحي ونظام �ضندوق �مل�ضوؤولية‬ ‫�الجتماعية لنقابة �ملهند�ضن‪.‬‬ ‫و�أقييرت �لهيئة �لعامة �لتعديالت �لتي‬ ‫قامت �لهيئة �ملركزية باإقر�رها �ضابقاً‪.‬‬ ‫وب يح ي� يضييب ن يق ييييب �مل يه ينييد� يضيين عبد�هلل‬ ‫عيبييييد�ت ف ياإن �الأنيظيميية �ليتييي جييرى �إقر�رها‬ ‫ب يح ي� يضييور مي ين ييدوب وزيي يير �الأ�ي يضي يغ ييال �لعامة‬ ‫و�الإ�ضكان مهدي ن�ضري �ضيتم رفعها للجهات‬ ‫�ليير�يضيميييية ليييتييم �إ� يضييد�رهييا حي�يضييب �الأ�ضول‬ ‫�لقانونية �ملتبعة‪ ،‬فيما تاأجل ��ضتكمال بحث‬ ‫تعديالت �لنظام �لد�خلي �إىل �جتماع �لهيئة‬ ‫�ل يعيياميية �ل يقييادم �ل ييذي �ضيعقد يف �خلام�س‬ ‫و�لع�ضرين من �ل�ضهر �حلايل‪.‬‬ ‫وخ ييالل �ج يت يميياع �ليهيييئيية �ل يعيياميية �لذي‬ ‫��ضتمر قر�بة �ضت �ضاعات‪ ،‬و�ضهد مناق�ضات‬ ‫عديدة �أقرت �لهيئة �لعامة زيادة مبلغ ر�تب‬ ‫�ل يت ياأميين �الج يت يميياعييي �لي ييذي ييحي�يضييل عليه‬ ‫�ملهند�س ميين (‪ )60‬ديينييار�ً �إىل (‪ )100‬دينار‬ ‫يف حالتي �لعجز �لكلي �أو �لييوفيياة‪ ،‬م�ضافاً‬ ‫�إىل �لر�تب �لتقاعدي �مل�ضتحق‪ ،‬فيما �أقرت‬ ‫�إ�ضافة �إىل ذلك زيادة مبلغ �لدفعة �لفورية‬ ‫من (‪ )2000‬دينار �إىل (‪ )5000‬دينار يف حالة‬ ‫�لوفاة‪.‬‬ ‫و�أ�ضار �لنقيب عبيد�ت �إىل �أن �لتعديالت‬ ‫�ليتييي قييامييت بها �لنقابة فيما يتعلق بنظام‬ ‫� يض ينييدوق �ل يت ياأميين �الج يت يميياعييي‪ ،‬تعديالت‬ ‫مهمة وتي�يضييب ل�ضالح �ملهند�ضن وت�ضاف‬ ‫�إىل حزمة �الأمييان �الجتماعي �لتي توفرها‬ ‫�لنقابة لالأع�ضاء وعائالتهم مع �ملحافظة‬ ‫على �حلالة �ملالية �مل�ضتقرة لل�ضندوق‪ ،‬مبيناً‬

‫�أن جمل�س �لنقابة قييد حر�س على حت�ضن‬ ‫�المتياز�ت �ملقدمة من �ل�ضندوق الأع�ضائه‬ ‫و�مل�ضتفيدين‪ ،‬وذلييك بييزيييادة قيمة �لدفعة‬ ‫�ليفييورييية (يف حيياليية �لييوفيياة) ور�ت ييب �لتاأمن‬ ‫�الجيتيميياعييي‪ ،‬كما مت �إ�يضييافيية �لييو�لييدييين �إىل‬ ‫قائمة �مل�ضتفيدين من �لر�تب �لتقاعدي بعد‬ ‫وفاة �لع�ضو‪.‬‬ ‫وت�ضمل �لتعديالت �لتي �أقرتها �لهيئة‬ ‫�لعامة �ملهند�ضن �ملتقاعدين عقب �ضدور‬ ‫�لي يني يظ ييام بييدف يعيية ف ييوري يية مي يق ييد�ره ييا ‪5000‬‬ ‫�آالف دي ينييار‪ ،‬فيما �ضيتم �ضمول �ملهند�ضن‬ ‫�ملتقاعدين قبل �ضدور �لنظام بدفعة فورية‬ ‫تبلغ ‪ 2000‬دينار‪ ،‬و�إعفائهم من ت�ضديد �أي‬ ‫ر�ضوم �إ�ضافية جرى �إقر�رها‪.‬‬ ‫ويف مقابل ذلك‪� ،‬أو�ضح عبيد�ت �أن هذه‬ ‫�ليتيعييديييالت �ملت�ضمنة حت�ضن �المتياز�ت‬ ‫�لتقاعدية و�الجتماعية جيياء بعد �ال�ضتناد‬ ‫�إىل در�� يضيية �ك يتييو�رييية ميين قيبييل جيهيية خربة‬ ‫و�خيتي�يضييا�ييس‪ ،‬حييييث �أو� يضييت �أي ي� يضييا ل�ضمان‬ ‫بقاء �لو�ضع �ملييايل �جليد ل�ضندوق �لتاأمن‬ ‫�الج يت يميياعييي وتي ياأم يين �إد�م ي يية ع يم يلييه‪ ،‬وتنوع‬ ‫خييدميياتييه ت يعييديييل ق يي يميية ع ييائ ييد�ت �لتاأمن‬ ‫�الجتماعي �لتي يدفعها �ملهند�س �ملنت�ضب‬ ‫للنقابة‪� ،‬الأميير �لييذي حاز على تفهم �لهيئة‬ ‫�لعامة‪ ،‬حيث �أقرت �ملو�فقة على زيادة قيمة‬ ‫عائد�ت �لتاأمن زيادة ب�ضيطة مقد�رها (‪)10‬‬ ‫دنانري �ضنويا‪.‬‬ ‫ويف جمال �مل�ضوؤولية �الجتماعية �أقرت‬ ‫�ل يهيي يئيية �ل يعيياميية تييو�يضيييية �ليهيي يئيية �ملركزية‬ ‫بتاأ�ضي�س �يضينييدوق يعنى بامل�ضاهمة يف دعم‬ ‫مي�يضيياريييع وني�يضيياطييات تنمية �ملجتمع �ملحلي‬ ‫يف �ململكة �لتي تقوم بها �لنقابة من خالل‬ ‫ت ياأ� يض يي ي�ييس � يض ين ييدوق ي يح يمييل ��ي يض ييم �ضندوق‬ ‫�مل�ضوؤولية �الجتماعية لنقابة �ملهند�ضن‪.‬‬ ‫وب ي� يض ياأن �ل يت ياأميين �لي�يضيحييي �ل ييذي ي�ضل‬ ‫عدد �مل�ضتفيدين منه نحو ‪� 17‬ألييف مهند�س‬

‫ومهند�ضة و�أ�ضرهم‪ ،‬قال عبيد�ت �إن من �أبرز‬ ‫�لتعديالت �لتي �أدخلها �ملجل�س على نظام‬ ‫�لتاأمن �ل�ضحي �ل�ضماح لو�لدي �ملهند�س �أو‬ ‫�ملهند�ضة من �النتفاع من �خلدمات �ل�ضحية‬ ‫�لتي يقدمها �ضندوق �ليتياأميين �ل�ضحي يف‬ ‫�لنقابة �لييذي يتميز ب ي ياإد�رة ذ�تيييية ميين قبل‬ ‫د�ئرة �لتاأمن �ل�ضحي يف �لنقابة‪.‬‬ ‫و�أ� يض��يار �ىل �أن نيظييام �ليت ياأميين �ل�ضحي‬ ‫�مليعيمييول بييه حييالييياً ي�ضمح لييو�لييدي �ملهند�س‬ ‫وح ييييد �أ� يضييرتييه ف يقييط بيياالن يت يفيياع بالتاأمن‬ ‫�ل�ضحي‪ ،‬مبينا �أن �لنقابة وبعد �أن در�ضت‬ ‫�ح يت يييياجييات �مل يه ينييد� يضيين ورغ يبييات يهييم خالل‬ ‫�ليعييديييد ميين �الجيتيميياعييات وج ييدت �أن هناك‬ ‫رغبة وم�ضوؤولية تكافلية و�ضرعية يف �ضم‬ ‫�لو�لدين لالنتفاع من �لتاأمن �ل�ضحي‪.‬‬ ‫و�أكي ي ييد �أن �ل ين يقييابيية ت ي� يض يعييى م يين خالل‬ ‫تيعييديييالتيهييا عيلييى ن يظييام �ل يت ياأميين �ل�ضحي‪،‬‬ ‫تييو�يضييييع ميظيليية �ل يت ياأميين �لي�يضيحييي وتطوير‬ ‫�ل�ضبكة �لطبية و�خلييدمييات �لطبية �ملقدمة‬ ‫من �ضندوق �لتاأمن �ل�ضحي ملنت�ضبيه‪.‬‬ ‫و� يضييدد ع يب ييييد�ت عيلييى � يض ييرورة حتديث‬ ‫وتطوير �لت�ضريعات �ملعمول بها يف �لنقابة‪ ،‬يف‬ ‫ظل �ملتغري�ت �لتي جرت وجتري على �ضوؤون‬ ‫مهنة �لهند�ضة و�ل�ضعي لالرتقاء مب�ضتو�ها‬ ‫�لعلمي و�ملهني‪ ،‬وكذلك توجه جمل�س نقابة‬ ‫�مل يه ينييد� يضيين ل يت يقييدمي مييزيييد م يين �خلدمات‬ ‫ملينيتي�يضيبييي �ل ين يقييابيية مبييا ييحيفييظ م�ضاحلهم‬ ‫ومكت�ضباتهم وتياأميين �حليييياة �لكرمية لهم‬ ‫والأ�ضرهم‪ ،‬باالإ�ضافة �إىل �العتناء باأو�ضاعهم‬ ‫و�ضوؤونهم �ملهنية و�لعلمية و�الجتماعية‪.‬‬ ‫وكييان �إحييد�ث �لتغيري�ت يف �لت�ضريعات‬ ‫�لنقابية بح�ضب عبيد�ت‪ ،‬مطلباً ملحاً من‬ ‫�أج يه ييزة �لينيقييابيية �مليخيتيليفيية‪ ،‬جتي�يضييد ذل ييك يف‬ ‫�لتو�ضيات و�ليقيير�ر�ت و�لتوجهات �ل�ضادرة‬ ‫عن �لهيئة �لعامة و�لهيئة �ملركزية‪.‬‬

‫"نتحرك يف �لنقابات �ملهنية من جو�نب‬ ‫�إن ي� يضييان يييية وقييانييون يييية و�ني يط ييالق ييا ب�ضكل‬ ‫حم ييدد ميين �ل يقييانييون �الإن ي� يضيياين �ل ييدويل‬ ‫�لذي يرف�س �حل�ضار �لظامل على �ضعب‬ ‫حما�ضر"‪.‬‬ ‫وقييال خييرفييان �إن �أي �إعيياقيية للقو�فل‬ ‫�الإن�ضانية منافية متاما للقو�نن �لدولية‬ ‫�لتي �أكييدت حق �لتنقل و�حلياة �لكرمية‬ ‫ورف�س �لتجويع الأي �إن�ضان‪.‬‬ ‫و�� يضيتينيكيير خييرفييان �مل ييوقييف �مل�ضري‬ ‫قائال‪�" :‬إذ� مل يعريو� �هتماماً لعروبتهم‬ ‫و�إ�يضييالميهييم‪ ،‬فعليهم �أن ييعييريو� �هتماما‬ ‫لل�ضرعية �لدولية �لتي عربت عنها �الأمم‬ ‫�ملتحدة ومنظمات حقوق �الإن�ضان �لعاملية‪،‬‬ ‫وح يتييى �مل ييو�ق ييف �ليير� يض يم يييية ليليكيثييري من‬ ‫�لدول"‪.‬‬

‫مدير عام ال�سركة‪" :‬اجل�سر العربي"‬ ‫ناقل بحري ولي�س جهة خمولة مبنح‬ ‫موافقات املرور‬ ‫العقبة ‪ -‬برتا‬ ‫�أكد مدير عام �ضركة �جل�ضر �لعربي للمالحة ح�ضن �ل�ضعوب‬ ‫�أن �ل�ضركة لي�ضت �جليهيية �مليخييوليية باحل�ضول على مييو�فيقييات ملرور‬ ‫�لقافلة (�أن�ضار ‪ )1‬عرب بو�خرها �إىل نويبع‪ ،‬و�أن �لقن�ضل �مل�ضري‬ ‫يف �لعقبة �أبلغ �ل�ضركة �أن �ل�ضلطات �مل�ضرية ال ت�ضمح مبرور �لقافلة‬ ‫عرب نويبع‪.‬‬ ‫وقييال لوكالة �الأنيبيياء �الأردن يييية (بييرت�) خييالل لقائه يف مكتبه‬ ‫بالعقبة �أمي�ييس �الأح ييد ممثلي قافلة "�الأن�ضار ‪� "1‬ملييوجييودييين يف‬ ‫�لعقبة منذ يوم �لثالثاء �ملا�ضي يف طريقهم �إىل غزة عرب ميناء‬ ‫�لعقبة‪� ،‬إن دور �ل�ضركة هو دور �لناقل للركاب بعد ح�ضولهم على‬ ‫جميع �ملو�فقات �ملعتادة من �الأطيير�ف �الأمنية �ملعنية‪� ،‬ضو�ء د�خل‬ ‫�ململكة �أو �لدولة �لتي تتجه �إليها بو�خر �ل�ضركة‪.‬‬ ‫و�تفق �ل�ضعوب مع ممثلي �لقافلة على �لذهاب �ضباح �ليوم �إىل‬ ‫حمطة �لركاب يف ميناء �لعقبة و�لركوب يف باخرة �جل�ضر �إذ� �ضمحت‬ ‫�جلهات �الأمنية �مل�ضرية بذهابهم �إىل نويبع‪ ،‬وبغري ذلك فاإن �لقافلة‬ ‫ملزمة بالعودة مبا�ضرة �إىل مكان �إقامتها يف �لعقبة دون �إقامة �أي‬ ‫مظاهر �حتجاجية لعدم عرقلة حركة �ملرور يف �ملحطة �لتي ت�ضهد‬ ‫حركة مكثفة هذه �الأيييام لبدء مو�ضم عودة �ملغرتبن �مل�ضرين �إىل‬ ‫بالدهم عرب خط �لعقبة نويبع‪.‬‬ ‫ي�ضار �إىل �أن �ضركة �جل�ضر �ليعييربييي للمالحة �ضركة مملوكة‬ ‫لثالث دول هي م�ضر و�الأردن و�لعر�ق‪.‬‬

‫بدء حملة جلمع التربعات الأ�سطول‬ ‫احلرية الثاين يف الر�سيفة‬ ‫الر�صيفة– خليل قنديل‬ ‫نظم فرع حزب جبهة �لعمل �الإ�ضالمي يف �لر�ضيفة م�ضاء �أول‬ ‫�أم�س ملتقى لدعم قافلة �أ�ضطول �حلرية �لثانية �لتي تنطلق �إىل‬ ‫قطاع غييزة يف �ضهر �أييلييول �ملقبل وذلييك �ضمن حملة �أطلقها �لفرع‬ ‫بالتعاون مع �لنقابات �ملهنية جلمع تربعات للقافلة‪.‬‬ ‫و�أكد عريف �مللتقى د‪.‬فاحت ح�ضني �أن �حلملة �لتي ت�ضتمر حتى‬ ‫نهاية �ضهر رم�ضان �ملبارك تهدف �إىل �مل�ضاهمة يف ك�ضر �حل�ضار‬ ‫عن غييزة‪ ،‬م يوؤكييد� �أن �لتربع باملال لن�ضرة �ملجاهدين يف غييزة �إمنا‬ ‫هو فر�س‪ ،‬حيث يعترب جهاد� باملال يف �ضبيل �هلل كما هو �جلهاد‬ ‫بالنف�س‪.‬‬ ‫فيما �أ� يضييار رئي�س فييرع حييزب جبهة �لعمل يف �لر�ضيفة جعفر‬ ‫�حلييور�ين �إىل �أن تيار �ملقاومة يف فل�ضطن هو خط �لييدفيياع �الأول‬ ‫عن �لدول �لعربية �ضد �خلطر �ل�ضهيوين �لذي يو��ضل تهديد�ته‬ ‫للعرب‪ ،‬لييذ� ف ياإن دعمنا للمقاومة يف فل�ضطن هييو حماية لالأردن‬ ‫و�لدول �لعربية‪ ،‬وال يقيم �حرت�ما الأي معاهد�ت‪.‬‬ ‫�لعدو �ل�ضهيوين ف�ضل يف �إخ�ضاع غزة عرب �حلرب �أو �حل�ضار‬ ‫�لظامل لالأر�س و�الإن�ضان وقطع كل مقومات �حلياة مما يوجب علينا‬ ‫�لوقوف �إىل جانبهم ودعمهم وتوفري ما يحتاجونه من �أ�ضا�ضيات‬ ‫�حلياة وك�ضر �حل�ضار �ملفرو�س عليهم‪.‬‬ ‫و�أكد �حلور�ين �أن �حلركة �الإ�ضالمية يف �الأردن با�ضرت باإعد�د‬ ‫عييدد من �لقو�فل لن�ضرة �أهييل غييزة و�لتي كانت بد�يتها عرب قافلة‬ ‫"�الأن�ضار‪ "1‬و�لتي ترف�س م�ضر �إدخالها حتى �الآن‪ ،‬م�ضيد� بدور‬ ‫�ل�ضعب �الأردين يف دعييم �أهييل غييزة و�ل يتييربع لهم ون�ضرتهم وك�ضر‬ ‫�حل�ضار �لذي �ضاهمت فيه �لقوى �لدولية مما يوجب على كل منا‬ ‫�ن يعقد �لعزم على ن�ضرتهم باملال �لذي �ضيتم ت�ضليمه �إىل جممع‬ ‫�لنقابات لدعم قو�فل ك�ضر �حل�ضار‪.‬‬ ‫و�أعلن �حلييور�ين عن بدء �الأ�ضبوع �ملفتوح ال�ضتقبال �لتربعات‬ ‫�ملادية وذلك يف مقر حزب �جلبهة يف �لر�ضيفة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �لعديد‬ ‫ميين �لفعاليات �لتي �ضتتو��ضل خييالل �ضهر رم�ضان �مليبييارك جلمع‬ ‫�لتربعات لقافلة "�أ�ضطول �حلرية �لثاين" �لبحرية‪.‬‬ ‫وجرى يف �ختتام �مللتقى فتح باب �لتربعات و��ضتقبالها من قبل‬ ‫�حل�ضور �لذين بادرو� للتربع لن�ضرة غزة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫الأثنني (‪ )19‬مت�ز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�شنة (‪ - )17‬العدد (‪)1299‬‬

‫احلركة الإ�شالمية تنهي م�شاورات اأفرادها‬ ‫حول املوقف من النتخابات النيابية خالل اأيام‬ ‫ال�شبيل– عبد اهلل ال�شوبكي‬ ‫�ع�ت��رت ق �ي��اد�ت م��ن �حل��رك��ة �لإ��س��ام�ي��ة �أن‬ ‫خيار �ملقاطعة لانتخابات �لنيابية‪ ،‬ب��ات �خليار‬ ‫�لأق��رب ل��دى �مل�ستويات �لقيادية‪ .‬وم��ن �ملقرر �أن‬ ‫تنتهي ف��روع ح��زب جبهة �لإ�سامي �ل�"‪ "24‬من‬ ‫��ست�سارة �أع�سائها بِ�ساأن �مل�ساركة يف �لنتخابات من‬ ‫عدمها يوم �لع�سرين من �ل�سهر �جل��اري‪ ،‬متهيد�‬ ‫جلمع �لنتائج وف��رزه��ا‪ ،‬ث��م عر�سها على جمل�س‬ ‫��س��ورى �حل��زب �مل�ن��وي ع�ق��ده يف �ل� ��‪ 30‬م��ن �ل�سهر‬ ‫�جلاري لتخاذ �لقر�ر �لنهائي بهذ� �خل�سو�س‪.‬‬ ‫وي��رى ع�سو �ملكتب �لتنفيذي حل��زب جبهة‬ ‫�لعمل �لإ�سامي مو�سى �لوح�س �أن �حلكومة �أ�سرت‬ ‫على �تخاذ �إجر�ء�ت خمالفة لإر�دة �ملو�طنني‪ ،‬ول‬ ‫تلبي طموحاتهم‪ .‬و�أ�ساف �لوح�س ل�"�ل�سبيل" �أن‬ ‫ميول �لأع�ساء تتجه "نحو �ملقاطعة لانتخابات‬ ‫�لرملانية"‪ .‬م���س��ر� �إىل �أن ذل ��ك ي �ع��ود "لعدم‬ ‫م�سد�قية �حلكومة‪ ،‬وعدم �إمكانية �إقناع �ملو�طنني‬ ‫بنز�هة �لنتخابات"‪.‬‬ ‫�ل��وح ����س �ت �ه��م �حل �ك��وم��ة ب �اأن �ه��ا "تتغا�سى‬ ‫ع��ن مر�سحني يف ع��دة دو�ئ ��ر �ن�ت�خ��اب�ي��ة‪ ،‬وت�سمح‬ ‫لهم ب�اإج��ر�ء �لدعاية لأنف�سهم ع��ر ت��وزي��ع �آلف‬ ‫�ل �ب��و� �س��ر�ت ع�ل��ى �مل��و�ط �ن��ني ق�ب��ل ح �ل��ول موعد‬ ‫�ل�سماح بالدعاية"‪ .‬و�عتر ذلك "خمالفة م�سافة‬ ‫�إىل قائمة �ملخالفات �لتي �رتكبتها �حلكومة"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�" :‬إذ� كانت �حلكومة ج��ادة وحري�سة على‬ ‫نز�هة �لنتخابات‪ ،‬فعليها �إيقاف نقل �لأ�سو�ت‪،‬‬ ‫ومر�جعة قر�رها باعتماد ج��د�ول �لناخبني �لتي‬ ‫��ستخدمت عام ‪ ،2007‬ومر�قبة من ينوون تر�سيح‬ ‫�أنف�سهم"‪.‬‬

‫جمل�س النواب‬

‫قياد�ت من �حلركة �لإ�سامية �أ�سارت �إىل �أنها‬ ‫ل تثق بالوعود �حلكومية باإجر�ء �نتخابات نزيهة‪.‬‬ ‫وق ��ال ع��دن��ان �مل �ج��ايل ن��ائ��ب �لأم ��ني �ل �ع��ام حلزب‬ ‫جبهة �لعمل �لإ�سامي �إن "�سبح تزوير �لنتخابات‬ ‫�ملا�سية �سو�ء �لبلدية �أو �لرملانية ما ز�ل خميما‬ ‫على �ل�ساحة �ل�سيا�سية يف �لباد"‪ .‬و�أو� �س��ح �أن‬ ‫قانون �لنتخاب مل يطر�أ عليه �أي تعديل ير�سخ‬ ‫و�مل�سد�قية‪ ،‬بل عاد "ب�سورة م�سوهة"‪ .‬و�عتر �أن‬ ‫" �لقانون �جلديد يوؤ�س�س لتزوير منظم ومبطن"‪.‬‬ ‫وت���س��اءل‪� :‬إذ� ك��ان ل��دى �حلكومة نية حقيقية يف‬ ‫ع��دم ت��زوي��ر �إر�دة �مل��و�ط�ن��ني‪ ،‬فلماذ� حجمت دور‬ ‫�لق�ساء؟ ومل��اذ� مل تعط منظمات حقوق �لإن�سان‬ ‫حق �لرقابة �ملبا�سرة على �لنتخابات؟‪ .‬و�أ�ساف‪:‬‬

‫"ل توجد �سمانات تطمئن �ملو�طنني‪ ،‬وحتثهم‬ ‫على �مل�ساركة يف �لنتخابات"‪ .‬وقلل �ملجايل من‬ ‫�أهمية �ل��وع��ود �حلكومية ب�اإج��ر�ء �نتخابات حرة‬ ‫ونزيهة‪ ،‬وق��ال‪�" :‬لوعود �حلكومية كانت ت�سبق‬ ‫�لنتخابات على مد�ر �لدور�ت �لنيابية �ملا�سية‪� ،‬إل‬ ‫�أن �لأفعال تخالف �لأقو�ل"‪ .‬و��ستطرد‪� " :‬لقر�ر‬ ‫�ل�ن�ه��ائ��ي يف �مل���س��ارك��ة �أو ع��دم�ه��ا ي��رج��ع بالدرجة‬ ‫�لأوىل ملجل�س �سورى �حلزب‪ ،‬وهو �ساحب �حلق يف‬ ‫�تخاذ �لقر�ر"‪.‬‬ ‫ويف �ل �� �س �ي��اق ذ�ت� ��ه ت �ت��اب��ع ج �م��اع��ة �لإخ � ��و�ن‬ ‫�مل�سلمني نقا�ساتها وحو�ر�تها و�لتي ت�سمل �لهيئات‬ ‫�ملختلفة يف �جلماعة‪ ،‬يف ظل توقعات ب �اأن تنتهي‬ ‫�جل�م��اع��ة م��ن ط��ور �مل�ن��اق���س��ات خ��ال �أي� ��ام‪ ،‬حيث‬

‫�ملو�طنني لأوجه �خلر وجت�سيد مبد�أ �لتكافل‬ ‫�لجتماعي وقد جاءت حملة دعم طلبة �لأردن‬ ‫يف �ل��وق��ت �ملنا�سب لت�سلط �ل�سوء على ق�سية‬ ‫�لتعليم‪ ،‬و�أب �ع��اده��ا �لق�ت���س��ادي��ة و�لجتماعية‬ ‫و�ملعرفية �لتي يكون للجامعة �لدور �لأ�سا�سي يف‬ ‫�إثر�ئها‪ ،‬وتابع من هنا ن�ساأت فكرة �إن�ساء �سندوق‬ ‫متخ�س�س بدعم طلبة �لأردن"‪.‬‬ ‫و�أق �ي��م �ل �ي��وم �مل�ف�ت��وح حت��ت ��س�ع��ار «بالعلم‬ ‫ن�سمو»‪ ،‬و��ستمر ‪� 12‬ساعة‪ ،‬وينتظر �أن يتم يف‬ ‫�لأي ��ام �لقليلة �ملقبلة‪ ،‬حفل �إ��س�ه��ار �ل�سندوق‬ ‫برعاية �لأمرة �سمية بنت �حل�سن‪ ،‬حيث يهدف‬ ‫�ل�سندوق �إىل منح خريجي �لثانوية �لعامة من‬ ‫غر �ملقتدرين مادياً فر�سة �حل�سول على �لتعليم‬ ‫و�لتدريب �ملهني يف �جلامعات و�ملعاهد �لأردنية‬ ‫عن طريق تقدمي �لقرو�س و�ملنح لتمكينهم من‬ ‫بناء م�ستقبل �أف�سل لأنف�سهم وجمتمعهم‪ .‬ي�سار‬ ‫�إىل �أن "�سندوق حياة للتعليم " م�سجل لدى‬ ‫وز�رة �لتنمية �لجتماعية كجمعية خرية حتت‬ ‫��سم ‪":‬جمعية �سندوق حياة للتعليم �خلرية"‬ ‫مبوجب قانون �جلمعيات رق��م ‪ 51‬ل�سنة ‪2008‬‬ ‫حت ��ت رق� ��م ‪ 1909‬ب� � �ت � ��اري � ��خ‪ 2009/08/24‬وهو‬ ‫�سندوق وطني متخ�س�س بدعم �لطلبة غر‬ ‫�ملقتدرين مادياً ملرحلة �لدر��سة �جلامعية‪.‬‬

‫ق��رر نائب رئي�س �ل ��وزر�ء وزي��ر �لد�خلية رئي�س �للجنة �لعليا‬ ‫لانتخابات نايف �لقا�سي متديد �ساعات �لعمل يف دو�ئ��ر �لأحو�ل‬ ‫�مل��دن�ي��ة يف حمافظة �لعا�سمة و�مل�ح��اف�ظ��ات �لأخ ��رى حتى �ل�ساعة‬ ‫�ل�ساد�سة م�ساء �عتبار� من �أم�س حتى يوم �خلمي�س �ملقبل‪ ،‬وهو �ملوعد‬ ‫�لنهائي لتثبيت وت�سجيل ونقل �لدو�ئر �لإنتخابية‪.‬‬ ‫وكانت مهلة تثبيت وت�سجيل ونقل �لدو�ئر �لإنتخابية قد �نتهت‬ ‫يوم ‪� 2010/7/5‬إل �أنه مت متديدها ليوم ‪ 2010/7/22‬لإتاحة �ملجال‬ ‫للمو�طنني ملمار�سة حقهم يف �نتخاب �ملجل�س �لنيابي �ملقبل‪.‬‬

‫رئي�س هيئة الطاقة الذرية يبحث مع‬ ‫نقيب اجليولوجيني جمالت التعاون‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫بحث رئي�س هيئة �لطاقة �لذرية �لأردنية �لدكتور خالد طوقان‬ ‫مع نقيب �جليولوجيني �لأردنيني بهجت �لعدو�ن لدى لقائهما �أم�س‬ ‫�لأحد جمالت �لتعاون ما بني �لهيئة و�لنقابة‪.‬‬ ‫و�أ�� �س ��اد ط��وق��ان خ ��ال �ل �ل �ق��اء �ل ��ذي ج ��رى يف �ل�ه�ي�ئ��ة بنقابة‬ ‫�جليولوجيني وباأهمية �لعمل �جليولوجي �لذي ك�سف عن �ليور�نيوم‬ ‫يف �لأردن من خال فرق �لبحث �جليولوجي عن �لرثو�ت �لطبيعية‬ ‫يف �ململكة‪ .‬من جهته �أكد �لعدو�ن �أهمية �لرنامج �لنووي �لأردين يف‬ ‫�مل�ساهمة بحل م�سكلة �لطاقة و�ملياه يف �لأردن‪ ،‬كما �أكد حق �ململكة‬ ‫بال�ستخد�م �ل�سلمي للطاقة �لنووية لهذه �لغاية‪.‬‬ ‫وح �� �س��ر �ل �ل �ق��اء ك ��ل م ��ن م��دي��ر ع ��ام � �س��رك��ة م �� �س��ادر �لطاقة‬ ‫�لأردنية �لدكتور فخر �لدين �لد�غ�ستاين ومفو�س �لعلوم �لنووية‬ ‫وتطبيقاتها �لدكتور عبد �حلليم وريكات و�لدكتور عوين �حلاق‬ ‫و�لدكتور وجدي �لنور من �لهيئة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ج�ي��ول��وج�ي��ني �أردن �ي��ني ي�ع�م�ل��ون ج�ن�ب��ا �إىل ج�ن��ب مع‬ ‫�جليولوجيني �لفرن�سيني يف تقييم �حتياطيات �ل�ي��ور�ن�ي��وم على‬ ‫�لأر�� �س��ي �لأردن �ي��ة و��ستك�ساف مناطق ج��دي��دة ل��زي��ادة �لحتياطي‬ ‫و�ملقدر بحو�يل ‪� 65‬ألف طن من �ليور�نيوم‪.‬‬

‫ال�شبيل‪ -‬هديل الد�شوقي‬ ‫ذك��ر ب�ي��ان للحملة �لوطنية ل�ل��دف��اع ع��ن حقوق‬ ‫�لطلبة "ذبحتونا"‪� ،‬سدر �أم����س �أن �مل�ساجرة �لتي‬ ‫ن�سبت بني عدد من طاب �جلامعة �لردنية ��ستخدم‬ ‫فيها �ل��ر���س��ق ب��احل�ج��ارة‪ ،‬فيما نفى رئي�س جمل�س‬ ‫طلبة �جلامعة �لأردنية معتز �ل�سعودي ل�"�ل�سبيل"‬ ‫��ستخد�م �لطاب للحجارة �أثناء جتمهرهم‪.‬‬ ‫و�أف ��اد ط��اب م��ن �جل��ام�ع��ة �لأردن �ي��ة �أن �سجار�‬ ‫وق��ع ب��ني طالبني يف �جلامعة ي��وم �خلمي�س �ملا�سي‬ ‫على خلفية م�سادة كامية تتعلق بانتخابات جمل�س‬ ‫�لطلبة �ل�سابقة يف ‪� 12/17‬لتي تناف�س فيها طالبان‬ ‫ع �ل��ى م �ق �ع��د ك �ل �ي �ت �ه��م‪ ،‬مل ي�ت���س��ن لأح ��ده �م ��ا �لفوز‬ ‫بالنتخابات‪.‬‬ ‫وت�ط��ور �خل��اف يف وج�ه��ات �لنظر بينهما �ىل‬ ‫�لر��سق بالكلمات‪ ،‬وتوعد �لطرفان بع�سهما يف �أول‬ ‫يوم در��سي بعد �لعطلة �ل�سيفية‪ ،‬وفق �سهود عيان‪.‬‬ ‫وجتمهر �سباب من ع�سرتي �لطالبني يوم �أم�س‬ ‫لياأخذ كل منهما بثاأره من �لآخر‪� ،‬إل �أن تدخل �أطر�ف‬ ‫حمايدة بينهما هد�أ من ��ستعال �ملوقف وحقن �لدماء‬

‫لينتهي �لتجمع ب�سام‪ ،‬بح�سب ما �أ�سار �ل�سعودي‪.‬‬ ‫م��ن جهتها ق��ال��ت حملة "ذبحتونا" يف بيانها‬ ‫�أن" �سجار� وقع �سباح يوم �أم�س يف �جلامعة �لأردنية‬ ‫�سارك فيه جمموعة من �لطلبة وحتولت �إىل م�ساجرة‬ ‫باأبعاد ع�سائرية ومناطقية (كعادة معظم �مل�ساجر�ت‬ ‫�لتي حتدث يف �جلامعات �لأردنية)‪ ،‬و��ستخدمت فيها‬ ‫�حلجارة‪ ،‬و�تفق �لطرفان على �إكمال �مل�ساجرة خارج‬ ‫�أ�سو�ر �جلامعة يف ظل وقوف �حلر�س �جلامعي موقف‬ ‫�ملتفرج!"‪ .‬ولفتت �حلملة �أن ما ح��دث يف �جلامعة‬ ‫�لأردنية ما هو �إل حلقة من �سل�سلة �لعنف �جلامعي‬ ‫يف ظ��ل ���س�ت�خ�ف��اف �جل �ه��ات �ل��ر��س�م�ي��ة م��ن جامعات‬ ‫وجمل�س تعليم ع��ال وحكومة يف �آلية �لتعامل معه‪،‬‬ ‫�ىل جانب جتاهل �لأم��ر �ل��ذي �أدى �إىل تفاقم هذه‬ ‫�لظاهرة يف بع�س �لأح �ي��ان‪ ،‬لفتة �ىل �أن �لتجاهل‬ ‫�حلكومي لظاهرة �لعنف �جلامعي مل يعد مقبو ًل‪،‬‬ ‫ولن يوؤدي �إل �إىل تنامي هذه �لظاهرة �لتي �أ�سبحت‬ ‫م�سيئة جلامعاتنا و�لعملية �لتعليمية‪ ،‬كما �أن عاج‬ ‫ه��ذه �لظاهرة ل ميكن �أن يتم م��ن خ��ال نقل هذه‬ ‫�مل�ساجر�ت �إىل خارج �أ�سو�ر �جلامعات‪.‬‬ ‫وبينت �حلملة �أن كافة �لدر��سات �لتي تطرقت‬

‫«املعار�شة» تتم�شك مبوقفها من قانون النتخاب يف لقاء وزير الداخلية مع قيادات حزبية‬

‫احلكومة تبعث بر�شائل لالأحزاب توؤكد اأهمية م�شاركتها يف النتخابات‬ ‫ال�شبيل– اأحمد برقاوي‬ ‫لقاء نائب رئي�س �ل ��وزر�ء‪ ،‬وزي��ر �لد�خلية نايف‬ ‫�لقا�سي بالأمناء �لعامني لاأحز�ب �ل�سيا�سية �أم�س‬ ‫�لأح ��د يف مبنى �ل� ��وز�رة‪ ،‬خ�س�س �جل��زء �لأك ��ر منه‬ ‫للحديث حول ملف �لنتخابات �لنيابية �ملزمع �إجر�وؤها‬ ‫يف �لتا�سع من ت�سرين ثاين �ملقبل‪ ،‬وم�ساركة �لأحز�ب‬ ‫يف �لعملية �لنتخابية‪ ،‬بح�سب �أمناء عامني ح�سرو�‬ ‫�للقاء �ملو�سع �ل��ذي جمع �حلكومة مبمثلني ع��ن ‪17‬‬ ‫حزبا من �أ�سل ‪ 18‬حزبا �سيا�سيا يف �ململكة‪.‬‬ ‫ووف�ق��ا ملطلعني على تفا�سيل �للقاء �ل��ذي �متد‬ ‫لقر�بة �ساعتني ون�سف‪ ،‬ق��دم وزي��ر �لد�خلية عر�سا‬ ‫ل �ق��ان��ون �لن �ت �خ ��اب �جل ��دي ��د �مل � �وؤق� ��ت‪ ،‬و�لإج � � � ��ر�ء�ت‬ ‫�حل�ك��وم�ي��ة �ل �ت��ي ��س��ر�ف��ق �لعملية �لن�ت�خ��اب�ي��ة‪ ،‬مع‬ ‫�لتاأكيد على �إجر�ئها بنز�هة و�سفافية‪.‬‬ ‫لكن ما حمله �للقاء‪� ،‬لذي ح�سره وزير �لتنمية‬ ‫�ل���س�ي��ا��س�ي��ة م��و� �س��ى �مل �ع��اي �ط��ة‪ ،‬م��ن ر� �س��ائ��ل حكومية‬ ‫مبا�سرة وغ��ر مبا�سرة ل �اأح��ز�ب �ل�سيا�سية‪ ،‬توؤكد‬ ‫�أهمية م�ساركة �لأحز�ب يف �لنتخابات �لرملانية‪ ،‬و�أن‬ ‫�حلكومة ط��رف يتوىل �إد�رة �لعملية �لنتخابية‪ ،‬ول‬ ‫تنحاز �إىل �أي مر�سح‪ ،‬وفق ما قال �أمني عام حزب �لبعث‬ ‫�لعربي �لتقدمي فوؤ�د دبور ل�"�ل�سبيل"‪.‬‬ ‫لكن دب��ور ي�سيف �أن م��ن ب��ني �لر�سائل �ملبا�سرة‬ ‫ح��دي��ث �ل ��وزي ��ر ع��ن "�لتعاطي ب �اإي �ج��اب �ي��ة م��ن قبل‬ ‫�لأح��ز�ب مع �لعملية �لنتخابية"‪� ،‬أم��ا من �لر�سائل‬ ‫غ��ر �ملبا�سرة فهي �ل��دع��وة �إىل �أن تكون هنالك ثقة‬ ‫متبادلة بني �أحز�ب �ملعار�سة و�حلكومة‪.‬‬ ‫وق ��ال دب ��ور‪�" :‬سمعنا ك��ام��ا �إي�ج��اب�ي��ا م��ن وزير‬ ‫�لد�خلية للم�ساركة يف �لنتخابات‪ ،‬و�أن �حلكومة تقف‬ ‫على م�سافة و�حدة من جميع �لأحز�ب"‪.‬‬ ‫ومل حت� ��دد �لأح� � � ��ز�ب �ل �� �س �ب �ع��ة "جبهة �لعمل‬ ‫�لإ� �س ��ام ��ي‪� ،‬ل �� �س �ي��وع��ي‪� ،‬ل �ب �ع��ث �ل �ت �ق��دم��ي‪� ،‬لوحدة‬ ‫�ل �� �س �ع �ب �ي��ة‪� ،‬ل �ب �ع��ث �ل�� �س ��ر�ك ��ي‪� ،‬حل ��رك ��ة �لقومية‬ ‫ل �ل��دمي �ق��ر�ط �ي��ة‪� ،‬ل �� �س �ع��ب �ل��دمي �ق��ر�ط��ي "ح�سد"‪،‬‬ ‫�ملن�سوية يف جلنة �لتن�سيق �لعليا لأح��ز�ب �ملعار�سة‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫م�شاجرة طالبية يف حرم اجلامعة الأردنية‬ ‫على خلفية الختالف يف وجهات النظر‬

‫«�شندوق حياة للتعليم» يجمع ‪ 110‬اآلف دينار‬ ‫ق��ال رئي�س جمل�س �إد�رة "جمعية �سندوق‬ ‫ح �ي ��اة ل�ل�ت�ع�ل�ي��م �خلرية" �مل �ه �ن��د���س مو�سى‬ ‫�ل�ساكت‪� ،‬إن فعاليات �ليوم �ملفتوح �لذي �أطلقه‬ ‫�ل�سندوق طيلة يوم «�لثاثاء» �ملا�سي عر �إثر‬ ‫�إذ�ع��ة "حياة �ف �م" حقق ترعات بلغت نحو‬ ‫‪� 110‬آلف دينار �أردين‪.‬‬ ‫وبني �ل�ساكت يف ت�سريحات �سحافية �أم�س‬ ‫«�لرب �ع��اء»‪� :‬أن �ل�ت��رع��ات ج��اءت م��ن مت�سلني‬ ‫مع �لإذ�ع��ة �لتي �ساركت يف �ليوم �ملفتوح لدعم‬ ‫طلبة �لأردن «حيث �أر�سلو� ترعاتهم مبا�سرة‬ ‫�إىل �أرق��ام ح�سابات �ل�سندوق �لبنكية‪ ،‬ويف مقر‬ ‫�لإذ�عة»‪.‬‬ ‫و�أ�ساف �ل�ساكت‪ :‬ياأتي تنظيم �ليوم �ملفتوح‬ ‫ترجمة م��ن �أه��ل �لأردن لأبنائهم �لطلبة من‬ ‫غر �ملقتدرين ماليا وهي دعوة للجميع �أفر�د�ً‬ ‫كانو� �أو موؤ�س�سات حكومية �أو خا�سة للم�ساهمة‬ ‫و�ل �ت��رع ل�سالح �حل�م�ل��ة لينعم طلبة �لأردن‬ ‫ب�ف��ر���س م�ت���س��اوي��ة يف �ل�ت�ع�ل�ي��م‪ ،‬ول�ي���س�ع��رو� �أن‬ ‫هنالك من يقف �إىل جانبهم لتمكينهم من بناء‬ ‫م�ستقبل �أف�سل لأنف�سهم وجمتمعهم‪.‬‬ ‫ونوه �ل�ساكت بدور �ملوؤ�س�سات �لإعامية �لتي‬ ‫تقوم ب��دور وطني و�جتماعي لتثقيف وتوعية‬

‫متديد العمل بدوائر الأحوال املدنية‬ ‫حتى ال�شاعة ال�شاد�شة م�شاء‬

‫«ذبحتونا» تعزو الأ�شباب للأنظمة التاأديبية يف اجلامعات ومنع العمل احلزبي فيها‬

‫لدعم الطلبة اجلامعيني غري املقتدرين ماديا‬

‫عمان‪ -‬ال�شبيل‬

‫�سيتم فرز �لنتائج وتبويبها‪ ،‬متهيد� لعر�سها على‬ ‫جمل�س ��س��ورى �جل�م��اع��ة �ل��ذي �سيديل ب��ر�أي��ه يف‬ ‫�ملو�سوع‪ .‬وت�سلم �ملكتب �لتنفيذي جلماعة �لإخو�ن‬ ‫�مل�سلمني عدد� من "��ستطاعات" �لر�أي �ملوجهة‪.‬‬ ‫من جهته قال �لناطق �لإعامي للجماعة جميل‬ ‫�أبو بكر ل�"�ل�سبيل" �إن "ن�سبة من �ختار �مل�ساركة‬ ‫�أو عدمها م��ن �أع���س��اء �جل�م��اع��ة يف �ل�سعب �لتي‬ ‫�سلمت نتائج �ل�ستطاع مت�ساوية"‪ .‬يذكر �أن عدد�‬ ‫من �ل�سعب مل تنته بعد من عملية ��ستطاع ر�أي‬ ‫�أف��ر�ده��ا بعد‪ .‬وك��ان��ت �حل��رك��ة �لإ�سامية عقدت‬ ‫�لأ�سبوع �ملا�سي يف �ملركز �لعام للجماعة لقاء �سم‬ ‫�لهيئات �لإد�رية‪ ،‬وقياد�ت �لفروع �لإخو�نية‪.‬‬ ‫ع�سو مكتب جمل�س � �س��ورى ح��زب �جلبهة‬ ‫جعفر �حلو�رين قال �إن تزوير �لنتخابات �لرملانية‬ ‫و�لبلدية �ل�سابقة عزز �لتوجه نحو �ملقاطعة‪ ،‬وتوقع‬ ‫ت�ك��ر�ر �ل�ت��دخ��ل �حل�ك��وم��ي يف �لن�ت�خ��اب��ات‪� ،‬إل �أنه‬ ‫توقع �ختافا يف �حلكم و�لأ�سلوب‪ .‬وتابع‪ ":‬قانون‬ ‫�لنتخابات يوؤ�س�س لتزوير ممنهج‪ ،‬حيث �ل�سماح‬ ‫للم�ستخدمني �مل��دن�ي��ني يف �لأج �ه��زة �لع�سكرية‬ ‫ب��الن�ت�خ��اب‪ ،‬و�إق� ��ر�ر �ل��دو�ئ��ر �ل��وه�م�ي��ة‪ ،‬وحتجيم‬ ‫�لق�ساء‪ ،‬و��ستثناء منظمات حقوق �لإن���س��ان من‬ ‫�ملر�قبة على �لنتخابات �لرملانية"‪.‬‬ ‫و���س�ت�غ��رب �حل ��ور�ين �إ� �س��ر�ر �حل�ك��وم��ة على‬ ‫تنفيذ قانون �لنتخابات �حلايل وت�ساءل‪�" :‬إذ� كانت‬ ‫�حلكومة تريد �لإ��س��ر�ر على قانون �لنتخابات‪،‬‬ ‫فلماذ� مت حل جمل�س �لنو�ب �ل�سابق؟"‪ .‬وتابع‪:‬‬ ‫"�لقانون �جلديد �سيفرز جمل�س نو�ب �أ�سعف من‬ ‫�سابقه‪ ،‬ولن ي�ستطيع �لتعامل مع �لق�سايا �لكرى‬ ‫�لتي حتيط بالباد‪ ،‬لأنه جاء بقانون مرفو�س من‬ ‫غالبية �لقوى �ل�سيا�سية يف �لباد"‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫من اللقاء‬

‫�لوطنية‪ ،‬موقفها من �لنتخابات �لنيابية �ملقبلة جلهة‬ ‫�مل�ساركة �أو �ملقاطعة‪ ،‬علما باأنها عقدت �سل�سلة لقاء�ت‬ ‫للتباحث يف ه��ذه �مل�ساألة‪ ،‬لكنها مل تتو�سل �إىل قر�ر‬ ‫حا�سم بعد‪.‬‬ ‫�ل �ن��ائ��ب �ل �ث��اين لأم ��ني ع ��ام ح ��زب ج�ب�ه��ة �لعمل‬ ‫�لإ� �س��ام��ي من��ر �ل �ع �� �س��اف ق ��ال �إن �ل �ل �ق��اء م��ع وزير‬ ‫�لد�خلية ت�سمن ر�سائل غر مبا�سرة لاأحز�ب حتثها‬ ‫على �مل�ساركة يف �لنتخابات �لنيابية‪.‬‬ ‫و�أ�ساف ل�"�ل�سبيل" �أن مد�خلته �أثناء �للقاء مل‬ ‫تخل م��ن نقد ق��ان��ون �لن�ت�خ��اب‪ ،‬وق��ال �إن �لقانون مل‬ ‫يختلف كثر� عن �سابقه‪ ،‬وكذلك �لإجر�ء�ت �حلكومية‬ ‫�ملر�فقة للعملية �لنتخابية‪.‬‬ ‫و�أع ��رب �لع�ساف خ��ال �ل�ل�ق��اء �ل��ذي جمع وزير‬ ‫�لد�خلية مبمثلي �لأح��ز�ب �ل�سيا�سية عن خ�سيته من‬ ‫وقوع عمليات تزوير كما حدث يف �نتخابات ‪.2007‬‬ ‫ونقلت وكالة "بر�" عن وزير �لد�خلية قوله يف‬ ‫�لجتماع �إن هذ� �للقاء ياأتي لتاأكيد �أهمية �لدور �لذي‬

‫ت�سطلع ب��ه �لأح ��ز�ب باعتبارها �سريحة �أ�سا�سية يف‬ ‫�جل�سم �ل�سيا�سي �لأردين‪ ،‬كما �نه �عر�ف بدورها يف‬ ‫تنظيم �لعمل �ل�سيا�سي على �ل�ساحة �لأردنية‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�" :‬إننا ننظر بتقدير �إىل م��و�ق�ف�ك��م من‬ ‫�لق�سايا �لوطنية و�لقومية و�لإ�سامية و�لعاملية دون‬ ‫متييز �أو تفريق من جانبنا ب�سبب هذه �ملو�قف‪ ،‬فاأنتم‬ ‫جميعا �أح��ز�ب وط��ن مهما كانت �سيا�ساتكم قريبة �أو‬ ‫بعيدة من �سيا�سات �حلكومة‪ ،‬و�عتبارها تعمل يف �إطار‬ ‫�لدولة �لأردنية وتخ�سع ملبادئها �لد�ستورية ول ت�سمح‬ ‫لنف�سها �أو لغرها بالنتقا�س �أو �لتطاول على م�سالح‬ ‫�لوطن �لعليا �أو موؤ�س�ساته �ل�سرعية و�لد�ستورية"‪.‬‬ ‫و��ستعر�س �لقا�سي �أهم مامح قانون �لنتخاب‪،‬‬ ‫موؤكد� �أن��ه ه��دف لتحقيق �لعد�لة بني �ملو�طنني من‬ ‫خال تق�سيم �ململكة �إىل دو�ئ��ر �نتخابية على �أ�سا�س‬ ‫معادلة د�ئرة و�حدة و�سوت و�حد ومقعد و�حد‪.‬‬ ‫نّ‬ ‫وبني �أن �لقانون ت�سمن تغليظ عقوبات �لغر�مة‬ ‫و�ل�سجن لكل م��ن يثبت �أن��ه ��ستخدم �مل��ال �ل�سيا�سي‬

‫للتاأثر على توجهات �لناخبني‪.‬‬ ‫�أم ��ني ع��ام �ل�ب�ع��ث �ل�ت�ق��دم��ي �ل ��ذي ك��ان م��ن بني‬ ‫�حل��ا��س��ري��ن �أ� �س��ار �إىل ت�ب��اي��ن وج �ه��ات ن�ظ��ر �لأح ��ز�ب‬ ‫�ل�سيا�سية بني موؤيد لقانون �لنتخاب �ملوؤقت‪ ،‬وناقد‬ ‫له‪.‬‬ ‫وم�سى قائا‪� :‬إن �ملتحدثني من �أحز�ب �ملعار�سة‬ ‫�ن �ت �ق��دو� �ل �ق��ان��ون‪ ،‬وط��ال �ب��و� ب� �اإق ��ر�ر ق��ان��ون �نتخاب‬ ‫دميقر�طي‪.‬‬ ‫وهو ما �أك��ده �أم��ني عام �حل��زب �ل�سيوعي د‪.‬منر‬ ‫حمارنة �لذي حتدث يف �للقاء منتقد� قانون �لنتخاب‬ ‫�مل �وؤق��ت‪ ،‬لكونه مل ي�ق��دم ج��دي��د� يف م�سرة �لإ�ساح‬ ‫�ل���س�ي��ا��س��ي‪ ،‬م���س��ر� �إىل �أن ث��اث��ة �أح � ��ز�ب معار�سة‬ ‫"�ل�سيوعي‪ ،‬جبهة �لعمل �لإ�سامي‪� ،‬لوحدة �ل�سعبية"‬ ‫حتدثت بذ�ت �ملوقف من �لقانون‪.‬‬ ‫وقال حمارنة ل�"�ل�سبيل"‪ ":‬قلت من حيث �ملبد�أ‪،‬‬ ‫�إن قانون �لنتخاب لي�س فيه جتديد‪ ،‬ول يبتعد عن‬ ‫ق��ان��ون �ل���س��وت �ل��و�ح��د �مل �ج��زوء‪ ،‬وي �ع��زز �لع�سائرية‬ ‫و�جلهوية ب�سكل ي�سعف دور �لقوى �ل�سيا�سية‪ ،‬كما �أنه‬ ‫ل ينهي ظاهرة �ملال �ل�سيا�سي"‪.‬‬ ‫وبح�سب �أم��ني عام �حل��زب �ل�سيوعي‪ ،‬فاإنه ياأخذ‬ ‫على �حلكومة و�سع قانون �لنتخاب بعيد� عن �إ�سر�ك‬ ‫�لأح � ��ز�ب يف �لأم� ��ر وم �� �س��اورت �ه��ا ق�ب��ل �إق � ��ر�ره ب�سكل‬ ‫موؤقت‪.‬‬ ‫ويلم�س حمارنة من �للقاء حثا حكوميا لاأحز�ب‬ ‫للم�ساركة بالنتخابات �لنيابية �لقادمة‪ ،‬مو�سحا �أن‬ ‫"�حلكومة تريد �أن تقول لأح��ز�ب �ملعار�سة حتديد�‬ ‫�ساركو� يف �لنتخابات‪ ،‬فا توجد �أي م�سكلة معكم"‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬تطرق بع�س �مل�ساركني يف �للقاء‬ ‫�ملو�سع مع وزير �لد�خلية‪ ،‬وبخا�سة من �أحز�ب �ملعار�سة‬ ‫�إىل ق�سايا حملية كان �أبرزها "قافلة �أن�سار‪� "1‬ملتجهة‬ ‫�إىل ق �ط��اع غ ��زة ع��ر م�ي�ن��اء �ل�ع�ق�ب��ة‪ ،‬وق���س�ي��ة �إحالة‬ ‫�حل�ك��وم��ة ملعلمني �إىل �ل��س�ت�ي��د�ع و�ل�ت�ق��اع��د‪� ،‬إ�سافة‬ ‫�إىل و��س��ع �حل��ري��ات �ل�سيا�سية و�حل��زب �ي��ة يف �لباد‬ ‫و�لظروف �لقت�سادية و�ملعي�سية �ل�سعبة �لتي يعاين‬ ‫منها �ملو�طن‪.‬‬

‫�إىل ظاهرة �لعنف �جلامعي ت�سر �ىل �أن �أهم �أ�سباب‬ ‫هذه �لظاهرة تتمثل يف غياب �لوعي �لطابي ووجود‬ ‫�ل �ن��زع��ات �ل�ع���س��ائ��ري��ة و�لإق�ل�ي�م�ي��ة و�ل�ط��ائ�ف�ي��ة بني‬ ‫�لطلبة‪ ،‬وه��ذه ب��دوره��ا تعود �إىل ع��دة �أ�سباب �أهمها‬ ‫�أ�س�س �لقبول يف �جلامعات �لر�سمية و�أنظمة �لتاأديب‬ ‫�لقمعية وتعليمات �لنتخابات �لطابية‪� ،‬إ�سافة �إىل‬ ‫منع �حلركات �لطابية و�لعمل �حلزبي من تفعيل‬ ‫دوره يف �جل��ام�ع��ات ليتحول �لخ�ت��اف ب��ني �لطلبة‬ ‫من خاف على �أ�سا�س �سيا�سي فكري �إىل خاف على‬ ‫�أ�سا�س ع�سائري وعن�سري وهو �لأخطر‪.‬‬ ‫وطالبت "ذبحتونا" ب�سرورة �عر�ف �ملوؤ�س�سات‬ ‫�لر�سمية ب��وج��ود وتنامي ه��ذه �ل�ظ��اه��رة‪ ،‬لفتة �ىل‬ ‫�أهمية ت�سافر جهود كافة �لهيئات وموؤ�س�سات �ملجتمع‬ ‫�مل� ��دين‪� ،‬إ� �س��اف��ة �إىل �حل �ك��وم��ة و�إد�ر�ت �جلامعات‬ ‫للتعاطي بجدية مع ه��ذه �لظاهرة وع��دم �لتخفيف‬ ‫من حجمها و�لنظر بجدية �إىل �لأ�سباب �حلقيقية‬ ‫لها‪ ،‬و�لعمل على حلها ب�سكل جذري من خال �إعادة‬ ‫�لنظر باأنظمة �لتاأديب و�لنتخابات �لطابية و�إف�ساح‬ ‫�ملجال للطاقات �لإبد�عية لل�سباب‪.‬‬ ‫اأكد ثقته بالق�شاء الأردين ونزاهته‬

‫عبيدات‪ :‬حتويل ملف اأم الدنانري‬ ‫للنائب العام ي�شاعد على معرفة‬ ‫من يريد الإ�شاءة للنقابة‬ ‫ال�شبيل ‪ -‬حممد حمي�شن‬ ‫ذك��ر نقيب �ملهند�سني ع �ب��د�هلل ع�ب�ي��د�ت �أن حت��وي��ل ملف‬ ‫�أر���س��ي �أم �لدنانر �إىل �لدع ��اء �ل�ع��ام �سي�ساعد �لنقابة على‬ ‫معرفة �أ�سماء �لقائمة �لتي حت��اول �لنيل من �سمعة �لنقابة‪،‬‬ ‫موؤكد� يف �لوقت ذ�ته ثقته بالق�ساء �لأردين ونز�هته‪.‬‬ ‫وك��ان �لنائب �لعام �لقا�سي م��ازن �لقرعان قد �أح��ال ملف‬ ‫�لتجاوز�ت �ملالية و�لإد�رية يف نقابة �ملهند�سني �إىل د�ئرة �دعاء‬ ‫عام عمان‪ ،‬وبا�سر �ملدعي �لعام �لقا�سي ف�وؤ�د �جلرن �لتحقيق‬ ‫يف �لق�سية‪ ،‬وبد�أ با�ستدعاء �ل�سهود لا�ستماع ل�سهاد�تهم خال‬ ‫�ليومني �لقادمني‪.‬‬ ‫و�أ� �س��ار ع�ب�ي��د�ت �إىل �أن حت��وي��ل �مل�ل��ف �إىل �لدع� ��اء �لعام‬ ‫�سيك�سف من متنعو� عن ذكر �أ�سمائهم‪ ،‬وكانو� يحتمون با�سم‬ ‫�إحدى �لقو�ئم‪.‬‬ ‫وبني �أنه ويف حال مل يثبت وجود �أي جتاوز�ت مالية و�إد�رية‬ ‫من �أي �سخ�س‪ ،‬فاإن �لنقابة �أي�سا �ستتخذ بحق كل من �أ�ساوؤو�‬ ‫ل�سمعتها �لإجر�ء�ت �لقانونية �ملتاحة‪.‬‬ ‫و�سرح عبيد�ت �أن �للجنة �مل�سكلة من �لنقابة من �أجل م�سح‬ ‫�أر���س �أم �لدنانر وتبيان �ل��ر�أي ب�ساأنها من �لناحية �لفنية‪،‬‬ ‫خرجت عن �أهد�فها وحاولت �لنظر يف ق�سايا �أخ��رى مل تكن‬ ‫�أن�ساأت �أ�سا للنظر فيها‪ ،‬موؤكد� �أن �للجنة مل تبت لاآن يف �أي‬ ‫��سم‪.‬‬ ‫و�سغلت ق�سية ملف �ملهند�سني و�لتجاوز�ت �ملالية و�لإد�رية‬ ‫فيه �لأو�ساط �لنقابية موؤخر�‪ ،‬خا�سة ق�سية �أر�س �أم �لدنانر‬ ‫�لتي جعلت جمموعة من �ملهند�سني ي�سككون يف �أن �لأر�س قد‬ ‫مت �سر�وؤها باأ�سعار مرتفعة‪ ،‬و�أن هناك �سبهة ف�ساد فيها‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الأثنني (‪ )19‬مت�ز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�شنة (‪ - )17‬العدد (‪)1299‬‬

‫تعبيد �سو�رع و�ساحات يف منطقة موؤتة‬ ‫بكلفة ‪� 33‬ألف دينار‬

‫�لإعد�د لتوزيع مليون ن�سخة مرتجمة من �لقر�آن �لكرمي يف �أمريكا‬

‫املزار اجلنوبي ‪ -‬برتا‬

‫الكرك‪ -‬حممد اخلوالدة‬

‫با�سرت بلدية موؤتة واملزار بتعبيد ال�سوارع وال�ساحات املحيطة‬ ‫باملجمع التجاري يف منطقة موؤتة بكلفة ‪ 33‬األف دينار‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جلنة البلدية املهند�س �سميح القطاونة اإن تعبيد‬ ‫ال�سوارع وال�ساحات ياأتي ا�ستكمال ملراحل امل�سروع ال�ستثماري الذي‬ ‫اأقامته البلدية مبوجب املنحة املالية التي ح�سلت عليها من الحتاد‬ ‫الأوروبي لرفد موازنتها وخدمة القطاع التجاري يف املنطقة‪.‬‬ ‫واأ�ساف ل�(برا) اأم�س الأح��د اأن اللجنة اأع��دت درا�سة ميدانية‬ ‫لتحديد احتياجات �سوارع مناطق البلدية من عمل خلطة اأ�سفلتية‬ ‫وت�ع�ب�ي��د ال �� �س��وارع ال��رئ�ي���س��ة يف امل�ن��اط��ق غ��ري امل���س�م��ول��ة بحفريات‬ ‫م�سروعي ال�سرف ال�سحي وا�ستبدال �سبكة املياه اجلاري تنفيذهما‬ ‫يف منطقتي موؤتة واملزار‪.‬‬ ‫واأ� �س��ار اإىل اأن ��ه مت ط��رح ع�ط��اء ل���س��راء حم ��ولت وم�ستلزمات‬ ‫لوحدات الإن��ارة للبدء يف اإج��راء ال�سيانة الازمة لإن��ارة ال�سوارع‬ ‫والأحياء ال�سكانية يف مناطق البلدية‪.‬‬ ‫وح��ول �سكاوى املواطنن من تباطوؤ البلدية يف جمع النفايات‬ ‫من الأحياء ال�سكنية‪ ،‬اأكد القطاونة اأن جميع اآليات النفايات تعمل‬ ‫على مدار ال�ساعة مبوجب فرتن م�سائية و�سباحية لنقل النفايات‬ ‫املنزلية واحلفاظ على نظافة ال�سوارع والأحياء ال�سكانية يف مناطق‬ ‫البلدية‪.‬‬

‫ق� � ��ال رئ� �ي� �� ��س احت � � ��اد املنظمات‬ ‫الإ�� �س ��ام� �ي ��ة يف اأم ��ري� �ك ��ا ورئي�سها‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي ن �ه��اد ع��و���س اإن املجتمع‬ ‫الأمريكي متفهم ب�سكل عام لاإ�سام‬ ‫واإن اأع � � ��داد امل �� �س �ل �م��ن يف ال ��ولي ��ات‬ ‫املتحدة ناهز ال�‪ 40‬مليون م�سلم وهذا‬ ‫العدد يف تزايد‪.‬‬ ‫واأ� �س��ار عو�س ال��ذي ك��ان يتحدث‬ ‫يف احتفال فرع جمعية املحافظة على‬ ‫ال� �ق ��راآن ال �ك ��رمي يف ال �ك ��رك بتكرمي‬ ‫ال� �ف ��ائ ��زي ��ن يف امل �� �س��اب �ق��ة القراآنية‬ ‫ال���س�ن��وي��ة ل �ع��ام ‪ 2010‬اىل اأن هنالك‬ ‫اإق �ب��ال ع�ل��ى ق� ��راءة ال� �ق ��راآن الكرمي‪،‬‬ ‫هناك ما دفع الحت��اد اإىل التفكري يف‬ ‫ط�ب��اع��ة م�ل�ي��ون ن�سخة م��رج�م��ة من‬ ‫ك�ت��اب اهلل‪ ،‬وي �ج��ري الإع � ��داد مبدئيا‬ ‫ل�ط�ب��اع��ة م�ئ��ة األ ��ف ن�سخة لتوزيعها‬ ‫ع�ل��ى ق ��ادة ال�ف�ك��ر وال� � ��راأي‪ .‬وا�ستمل‬ ‫الحتفال اإ�سافة اإىل توزيع اجلوائز‬ ‫على الفائزين يف امل�سابقة ن��دوة حول‬ ‫حادثة الإ��س��راء وامل�ع��راج‪ ،‬حت��دث فيها‬ ‫ن��ائ��ب رئ�ي����س جمعية امل�ح��اف�ظ��ة على‬

‫تاأهيل ‪ 3‬حالت �جتماعية يف �لكرك‬ ‫مب�سروعات �إنتاجية‬

‫القراآن د‪-‬حممد املجايل الذي قال اإن‬ ‫هدف اجلمعية لي�س حتفيظ كتاب اهلل‬ ‫بل اأي�سا بتوظيف هذا احلفظ يف كافة‬ ‫اأمور حياتنا العامة واخلا�سة‪.‬‬ ‫واأكد اأنه برغم املحن التي تعي�سها‬ ‫الأمة فاإن ن�سر اهلل اآت‪ ،‬وهذا وعد اهلل‬ ‫�سبحانه‪ ،‬منبها اإىل م��ا ي��دار ويحاك‬ ‫م��ن حت��رك��ات ت �ه��دف اإىل ال�ن�ي��ل من‬ ‫"اإمياننا وذلك مبا ن�ساهده من بدع‬ ‫و�سلوكيات ت�سود املجتمع"‪ .‬واأ�سار يف‬ ‫حديثه اإىل م�ع��اين ودللت حادثتي‬ ‫الإ� �س��راء وامل �ع��راج‪ ،‬وق��ال اإنهما الفتح‬ ‫الأول لبيت املقد�س على ي��دي النبي‬ ‫الكرمي‪ .‬ع�سو جمل�س اإدارة اجلمعية‬ ‫ال�سيخ ن�سال العبادي اأ�سار يف حديثه‬ ‫اإىل اأن الأح��ادي��ث النبوية ال�سريفة‬ ‫ال �ت��ي وردت ح ��ول ح��ادث �ت��ي الإ�� �س ��راء‬ ‫وامل� �ع ��راج ه��ي يف جم�م��وع�ه��ا اأحاديث‬ ‫متواترة رواها اأكرث من ‪� 20‬سحابيا‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن اإم��ام��ة ال��ر� �س��ول عليه‬ ‫ال�سام لاأنبياء كانت م��ن ب��ن اأبرز‬ ‫دللت الإ��س��راء وامل�ع��راج‪ ،‬ما يبن اأن‬ ‫ال��دي��ن ال�سامي ه��و خامتة الأديان‬ ‫واأن النبي الكرمي هو اآخ��ر املر�سلن‪،‬‬

‫من االحتفال‬

‫وب��ن اأن اإ� �س��راء النبي ومعراجه كان‬ ‫وق ��دم ل��اح�ت�ف��ال ال ��ذي تخللته‬ ‫ب ��ال ��روح واجل �� �س��د م �ع��ا‪ ،‬وه� ��ذا ادع ��ى جمموعة اأنا�سيد دينية اأداه��ا املن�سد‬ ‫ل�ي�ك��ون ح�ج��ة ع�ل��ى ك��ل م��ن �سككوا يف العراقي اأحمد عبدال�ستار رئي�س فرع‬ ‫ح�سول هاتن احلادثتن‪.‬‬ ‫اجل�م�ع�ي��ة يف ال �ك ��رك ح���س��ن ع�ساف‬

‫معلمو �لرمثا يتربعون بدمائهم للتعبري‬ ‫عن �سكرهم للمكرمة �مللكية‬

‫الكرك ‪ -‬برتا‬ ‫اأهلت وزارة التنمية الجتماعية خال �سهر متوز احل��ايل من‬ ‫خ��ال مديريتها يف الكرك ث��اث ح��الت اجتماعية مببلغ ‪ 6‬اآلف‬ ‫دينار لتنفيذ م�سروعات اإنتاجية مدرة للدخل ممولة من �سناديق‬ ‫ائتمان اجلمعيات اخلريية‪.‬‬ ‫واأو�سح مدير التنمية برق ال�سمور اأن امل�سروعات املمولة ت�ستمل‬ ‫على تربية الأغنام واإن�ساء بيوت با�ستيكية وبقالت واأدوات منزلية‬ ‫وم�ساغل خياطة‪.‬‬ ‫واأ�سار اإىل متويل ‪ 29‬حالة اجتماعية منذ بداية العام احلايل‬ ‫بقرو�س قيمتها ‪ 23‬األف دينار لغايات اإن�ساء م�سروعات اإنتاجية مدرة‬ ‫للدخل‪.‬‬

‫اربد‪ -‬برتا‬

‫عجلون ‪ -‬برتا‬ ‫�شعار احلملة‬

‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫تربع معلمو الرمثا ي�ساركهم مواطنون‬ ‫وزماء لهم من مديريات تربية بدمائهم‬ ‫لبنك ال��دم ال��وط�ن��ي‪ ،‬وذل��ك �سمن حملة‬ ‫نظمتها اللجنة امل�ي��دان�ي��ة ملعلمي اللواء‬ ‫اأم�س الأول ال�سبت حتت �سعار "بالدماء‬ ‫الزكية نعرب عن �سكرنا للمكرمة امللكية"‪.‬‬ ‫و�سهدت احلملة م�ساركة ع�سو جلنة‬ ‫حمافظة اإرب��د �سامي كنعان ال��ذي اأحيل‬ ‫لا�ستيداع الأ�سبوع املا�سي‪ ،‬اإذ اأبى اإل اأن‬

‫حمافـظ جـر�ش تتفقـد‬ ‫مديـرية ميـاه جـر�ش‬ ‫اأكدت حمافظ جر�س رابحة الدبا�س �سرورة‬ ‫ت��وخ��ي ال�ع��دال��ة يف ت��وزي��ع امل �ي��اه على املواطنن‬ ‫والتعامل ب�سفافية عالية مع املواطن الذي يجب‬ ‫اأن يحر�س جميع موظفي الدولة كل يف موقعه‬ ‫على خدمته‪.‬‬ ‫واأ�سافت خال زيارتها اأم�س الأحد ملديرية‬ ‫م�ي��اه ج��ر���س ول�ق��ائ�ه��ا امل��دي��ر وامل��وظ �ف��ن اإن ��ه ل‬ ‫ب��د م��ن ت���س��اف��ر ج �ه��ود اجل�م�ي��ع م��ن مواطنن‬ ‫وموظفن وم���س�وؤول��ن لجتياز ف�سل ال�سيف‬ ‫احلار بدون اأزمة مياه كالتي �سهدتها املحافظة‬ ‫خال ال�سهر الفائت‪ ،‬لفتة اىل اأن �سكاوى كثرية‬ ‫ت��رد اىل املحافظة تفيد ب��وج��ود خلل يف توزيع‬ ‫املياه يف خمتلف املناطق‪ ،‬الأمر الذي �سيتم معه‬ ‫اتخاذ اأ�سد الإجراءات بحق كل من يثبت تاعبه‬ ‫يف و�سول املياه اىل منازل املواطنن‪.‬‬ ‫وطلبت املحافظة من مدير املياه تزويدها‬ ‫باأهم العقبات التي تعر�س عملهم يف املديرية‬ ‫وتت�سبب ب �اأزم��ة م�ي��اه حللها اإداري� ��ا ع��ن طريق‬ ‫املحافظة اأو مبخاطبة وزي��ر امل�ي��اه باعتبار اأن‬ ‫حمافظة جر�س من اأ�سد حمافظات اململكة فقرا‬ ‫مب�سادر املياه‪.‬‬ ‫م��ن جهته ب��ن مدير امل�ي��اه املهند�س جمال‬ ‫ال��ر��س��دان اأن امل�ع��ان��اة م��ن نق�س امل�ي��اه يف بع�س‬ ‫مناطق املحافظة ناجتة عن ع��دد من الظروف‬ ‫وامل��اب���س��ات ال�ت��ي ت�سرك فيها ع��وام��ل ب�سرية‬ ‫وفنية‪ ،‬حيث اإن جر�س تعاين من نق�س يف م�سادر‬

‫ال�شونة اجلنوبية ‪ -‬برتا‬

‫�نطالق فعاليات مع�سكر �ملر�سد�ت‬ ‫�لثاين يف عجلون‬

‫الر�شدان‪ :‬مراحل العمل يف حتلية حمطة مياه بئر م�شتل الفي�شل و�شلت اىل مرحلة متقدمة‬

‫جر�س‪ -‬برتا‬

‫زيادة �لأحمال يف �ل�سيف تت�سبب بتكر�ر‬ ‫�نقطاع �لتيار يف �ل�سونة �جلنوبية‬ ‫اأك��د املدير التنفيذي ل�سركة توزيع الكهرباء يف منطقة وادي‬ ‫الأردن وال�سرقية املهند�س �سعيد ع�ب�ي��دات اأن م��وج��ات احل��ر التي‬ ‫ت�سهدها املنطقة ت�ساعف من الطلب على الكهرباء‪.‬‬ ‫وقال اإن العطل يف اأحد حمولت الكهرباء يف بلدة الرو�سة يف لواء‬ ‫ال�سونة اجلنوبية وانقطاع التيار الكهربائي عن عدد من اأحياء البلدة‬ ‫لعدة �ساعات جنم عن زي��ادة الأح�م��ال وا�ستجرار التيار الكهربائي‬ ‫بطرق غري م�سروعة‪ ،‬داعيا املواطنن اإىل التقيد بالتعليمات للحفاظ‬ ‫على ممتلكات ال�سركة و�سمان ا�ستمرارية تقدمي خ��دم��ات مميزة‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫من جهتهم‪ ،‬طالب اأهايل البلدة �سركة توزيع الكهرباء يف املنطقة‬ ‫ب�سرورة تركيب حم��ولت اإ�سافية‪ ،‬ورف��ع قدرتها لتلبي احتياجات‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬وت��واك��ب ال�ت��و��س��ع ال�ع�م��راين ال ��ذي ت���س�ه��ده‪ ،‬وح��ل م�سكلة‬ ‫النقطاع املتكررة للتيار الكهربائي‪ ،‬ل �سيما يف ف�سل ال�سيف‪.‬‬

‫�إد�رة �إقليم مياه �ل�سمال تو��سل‬ ‫حت�سني �سبكتها يف �لرمثا‬ ‫توا�سل اإدارة مياه اإقليم ال�سمال حت�سن �سبكة املياه يف الرمثا‬ ‫بركيب و�سات على خطوطها واأنابيبها لإي�سالها للم�سركن‪،‬‬ ‫وف�ق��ا مل�ساعد الأم ��ن ال�ع��ام ال���س�وؤون اإدارة م�ي��اه اإق�ل�ي��م ال�سمال‬ ‫املهند�س نواف ال�سوبكي‪.‬‬ ‫وق��ال ال�سوبكي لوكالة الأنباء الأردنية (ب��را) اأم�س الأحد‬ ‫اإن الإدارة ا�ستكملت اأم�س تركيب و�سلتن بطول ‪ 500‬مر على‬ ‫خط �ستة اإن�سات‪ ،‬اإ�سافة اىل عمل و�سلة تعزيزية على خط ثمانية‬ ‫اإن�سات (الرئي�س) لتح�سن الو�سع املائي يف احلي ال�سرقي من‬ ‫مدينة الرمثا‪.‬‬ ‫واأ�ساف اإن العمل جار يف حي اجللمة ل�ستكمال متديد خط‬ ‫�ستة اإن�سات بطول ‪ 380‬مرا‪ ،‬م�سريا اىل ت�سليم املوقع للمقاول‬ ‫اأم�س الذي يتوقع اأن ينتهي العمل به قبل اخلمي�س املقبل‪.‬‬ ‫وب�خ���س��و���س ت�ع����زي��ز ��س�ك�ب��ة م �ي��اه م�ن�ط�ق��ة ال �ك �ي��ال املرتفعة‬ ‫وامل�ج��اورة للحاووز القدمي و�سط الرمثا ف�سيتم تركيب و�سلة‬ ‫حلل م�سكلة ال�سعف وال�سح‪ ،‬لفتا اىل اأنه مت لغاية الآن ت�سغيل‬ ‫ع�سرين م�سخة على ع�سرين بئرا من اأ�سل ‪ 28‬كانت يف ال�سابق‬ ‫متوقفة ما �سبب �سحا بكميات املياه و�سعف و�سولها للم�سركن‬ ‫بداية ال�سيف احلايل‪.‬‬

‫م���س�ت�ع��ر��س��ا ن �� �س��اط��ات ال �ف ��رع واأب� ��رز‬ ‫منجزاته‪.‬‬ ‫وختاما وزع نائب رئي�س اجلمعية‬ ‫اجلوائز على الفائزين يف امل�سابقة‪.‬‬

‫املياه الذاتية‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يبقيها معتمدة على‬ ‫م�سادر املياه من املحافظات املجاورة‪.‬‬ ‫وبن الر�سدان اأن املديرية تعاين من نق�س‬ ‫يف الآل �ي��ات ال�ت��ي ت�ساعد امل��وزع��ن على متابعة‬ ‫اأعمالهم‪ ،‬ف�سا عن اع�ت��داءات يقوم بها بع�س‬ ‫املواطنن على املحاب�س واخلطوط‪ ،‬لفتا اأنه يف‬ ‫حال ثبوت تورط موزعي املياه بالتاعب بالأدوار‬ ‫ف �اإن املديرية تقوم باتخاذ الإج ��راءات الإدارية‬ ‫املنا�سبة بحقهم عن طريق احلاكم الإداري‪.‬‬ ‫واأ� �س��ار ال��ر� �س��دان اىل اأن م��راح��ل العمل يف‬ ‫حتلية حمطة مياه بئر م�ستل الفي�سل و�سلت‬ ‫اىل مرحلة متقدمة‪ ،‬ولكنها ل��ن ت�ك��ون جاهزة‬ ‫هذا ال�سيف‪ ،‬حيث اإن هذه البئر املاحلة �ستعطي‬ ‫حوايل ‪ 300‬مر مكعب يف ال�ساعة‪ ،‬وبالتايل حتل‬ ‫جزءا كبريا من م�سكلة نق�س امل�سادر املائية يف‬ ‫املحافظة‪.‬‬ ‫وب��ن ال��ر� �س��دان اأن ح�سة ال �ف��رد م��ن املياه‬ ‫يف حمافظة جر�س تبلغ ‪ 75‬ل��را‪ ،‬وهي من اأقل‬ ‫احل�س�س يف اململكة‪ ،‬الأم��ر الذي يتطلب اإيجاد‬ ‫م�سادر مياه اإ�سافية‪ ،‬لفتا اأن كمية املياه الواردة‬ ‫م��ن ��س��د وادي ال �ع��رب ع��رب حم�ط��ة �سمد تبلغ‬ ‫ر�سميا ‪ 250‬م��را مكعبا يف ال�ساعة‪ ،‬يف حن اأن‬ ‫الكمية الوا�سلة فعليا ل تتجاوز ‪ 180‬مرا مكعبا‬ ‫نتيجة الفاقد يف اخلط عرب حمطة �سمد التي‬ ‫كثريا ما تتعطل اأثناء دور تزويد حمافظة جر�س‬ ‫يف امل�ي��اه اأو الع �ت��داءات على املحاب�س واملفاتيح‬ ‫التي تزود املحافظة وقت ال��دور من جهات غري‬ ‫معروفة‪.‬‬

‫يتربع بدمه نقل على اإثرها اإىل امل�ست�سفى‬ ‫بعد اأن اأمل��ت ب��ه وع�ك��ة ع��ار��س��ة ليعرب عن‬ ‫�سكره للمكرمة امللكية الكرمية‪ ،‬وليو�سل‬ ‫ر��س��ال��ة ��س��ري�ح��ة اإىل احل �ك��وم��ة‪ ،‬مفادها‬ ‫"ها اأن��ا ذا اأق��دم دم��ي للوطن‪ ،‬وه��ا اأنتم‬ ‫ذا حت ��اول ��ون ن ��زع ه��وي�ت��ي ب��ان �ت��زاع��ي من‬ ‫مهنتي"‪.‬‬ ‫وك��ان م��ن اأول امل�ت��ربع��ن ممثل لواء‬ ‫الرمثا يف جلنة املحافظة عبداهلل النبهان‪،‬‬ ‫وق� ��د جت � ��اوز ع �م��ره اخل �م �� �س��ن‪ ،‬يف حن‬ ‫ق��ال رئي�س جلنة م�ي��دان الرمثا اإبراهيم‬

‫الداود‪" :‬عندما جل�ست على �سرير التربع‪،‬‬ ‫وو�سعت اإب��رة �سحب ال��دم يف ي��دي �سعرت‬ ‫بالدماء تتدفق اإىل ع��روق��ي‪ ،‬و�سعرت اأن‬ ‫ال��وط��ن ي �ق��دم يل ول �� �س��ت م��ن ي �ق��دم له‪،‬‬ ‫وت��ذك��رت اأب��ا احل�سن عندما ك��ان ي�سارك‬ ‫يف حمات التربع بالدم‪ ،‬ففهمت الر�سالة‬ ‫امللكية ال�ت��ي ترتكز على اأن امل�ساركة هي‬ ‫عنوان للفاعلية والنماء والنتماء"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأ�ساد مدير بنك الدم هاين‬ ‫الأيوب بتنظيم احلملة‪ ،‬مبينا اأن ح�سيلة‬ ‫التربعات اأكرث من ‪ 65‬وحدة دم‪.‬‬

‫�أهايل �ملفرق ينتظرون وعود بلديتهم‬ ‫ب�سيانة وتعبيد �ل�سو�رع‬ ‫املفرق ‪ -‬برتا‬

‫انطلقت اأم����س الأح ��د على اأر� ��س مع�سكر احل�سن لل�سباب يف‬ ‫عجلون فعاليات مع�سكر املر�سدات الثاين الذي ينظمه املجل�س الأعلى‬ ‫لل�سباب مب�ساركة ثمانن مر�سدة من الفئة العمرية ‪ 16-14‬عاما‬ ‫ميثلون خمتلف مديريات ال�سباب‪.‬‬ ‫واأ� �س��ارت ق��ائ��دة املع�سكر خديجة اأب��و ح�م��ور اإىل اأن امل�ساركات‬ ‫�سينفذن على مدار اأ�سبوع اأن�سطة اإر�سادية متعددة من خال حمطات‬ ‫تدريبية ت�سمل الوعد والقانون وعاقته بوثيقة ال�سرف ال�سبابية‬ ‫وامل��واق��د وال�ن��ريان واملغامرة والأع�م��ال التطوعية وقيا�س امل�سافات‬ ‫ون�سب وط��ي اخليمة والأم ��ن وال�سامة الوطنية والتعاي�س بن‬ ‫الأديان والفنون اليدوية واحلق يف اللعب‪ ،‬اإ�سافة اإىل حوارات تتعلق‬ ‫باملواطنة وامل�ساركة يف النتخابات وم�سابقات ثقافية ووطنية وم�سري‬ ‫اإر�سادي وزيارات للمواقع ال�سياحية والأثرية‪.‬‬

‫جمموعة �لقد�ش �لك�سفية ت�سارك يف‬ ‫تنظيم حفل �لعفاف �جلماعي �لـ ‪17‬‬

‫ما يزال اأهايل مدينة املفرق ينتظرون وعود بلدية املفرق الكربى‬ ‫ب�اإج��راء �سيانة واإع��ادة تاأهيل ��س��وارع املدينة التي تهالكت‪ ،‬واأ�سبح‬ ‫معظمها ل ي�سلح لل�سري �سواء للمواطنن اأو املركبات‪.‬‬ ‫وق��ال املواطن اإ�سماعيل اأب��و ه��زاع اإننا �سئمنا من وع��ود البلدية‬ ‫التي تطلق بن احلن والآخر املتعلقة باإعادة تاأهيل و�سيانة ال�سوارع‪،‬‬ ‫ل �سيما احليوية منها‪ ،‬لفتا اإىل اأن انت�سار احلفر واملطبات الع�سوائية‬ ‫وتاآكل اخللطة الأ�سفلتية وع��دم اإج��راء اأعمال ال�سيانة ال�سرورية‬ ‫�ساهمت يف جمملها باحلالة املزرية التي عليها ال�سوارع الآن‪.‬‬ ‫وطالب قا�سم اجل��راي��دة‪ ،‬بلدية املفرق الوفاء بوعودها واإنهاء‬ ‫معاناتهم التي م�سى عليها زمن طويل‪ ،‬وت�سببت باأعباء مالية جراء‬ ‫الأ�سرار الكبرية التي حلقت مبركباتهم‪ ،‬م�سريا اإىل مزاجية توزيع‬ ‫اخلدمات على مناطق البلدية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬بن نائب رئي�س البلدية ن�سر عليمات اأن البلدية‬ ‫ح�سلت على قر�س بقيمة ‪ 650‬األف دينار من بنك تنمية املدن والقرى‬ ‫مت تخ�سي�سه لإعادة تاأهيل معظم �سوارع املدينة‪ ،‬لفتا اإىل احلاجة‬ ‫املا�سة لكافة �سوارع املدينة وبنيتها التحتية اإىل اأعمال �سيانة وعمل‬ ‫خلطات اأ�سفلتية‪.‬‬ ‫قيامها‬ ‫دون‬ ‫�ال‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫للبلدية‬ ‫ال�سعب‬ ‫�ايل‬ ‫�‬ ‫مل‬ ‫ا‬ ‫الو�سع‬ ‫أن‬ ‫واأ��س��ار اإىل ا‬ ‫حفل العفاف اجلماعي‬ ‫بواجباتها على الوجه الأم�ث��ل‪ ،‬لفتا اإىل اأن م��وازن��ة البلدية‬ ‫احلركة الك�سفية يف خدمة املجمتع املحلي‪ ،‬حيث‬ ‫للعام عمان ‪ -‬ال�شبيل‬ ‫‪5.5‬‬ ‫بنحو‬ ‫احلايل تبلغ اأربعة ماين دينار وتعاين من مديونية تقدر‬ ‫اأن�ه��ت ا�ستعداداتها لتنظيم ه��ذا ال�ف��رح الوطني‬ ‫مليون دينار‪ ،‬موؤكدا اأن البلدية تعمل على �سمان العدالة يف توزيع‬ ‫�ساركت جمموعة القد�س الك�سفية يوم اأم�س الكبري منذ �ساعات ال�سباح املبكر‪ ،‬بهدف اإظهار‬ ‫خدماتها بن جميع املناطق التابعة لها‪.‬‬ ‫الأول يف تنظيم حفل ال��زف��اف اجلماعي ال�سابع احلفل بامل�ستوى الائق واملطلوب‪.‬‬ ‫وقد قدم مدير جمعية العفاف مفيد ال�سرحان‬ ‫ع�سر‪ ،‬والذي اأقامته جمعية العفاف اخلريية‪ ،‬يف‬ ‫ال�ساحة الرئي�سية ملدار�س دار الأرقم ال�سامية يف �سكره للقادة والك�سافن على اجلهود التي بذلوها‬ ‫منطقة �ساحية الر�سيد‪ ،‬حيث �سم احلفل زفاف يف تنظيم احل�ف��ل‪ ،‬وعلى جهودهم يف اإب��راز حفل‬ ‫العفاف اجلماعي ب�سورة متميزة‪.‬‬ ‫‪ 58‬عري�سا وعرو�سا من خمتلف مناطق اململكة‪.‬‬ ‫ي �� �س��ار اإىل اأن جم �م��وع��ة ال �ق��د���س الك�سفية‬ ‫و�سارك يف تنظيم احلفل ‪ 75‬ك�سافا وقائدا من‬ ‫جمموعة القد�س الك�سفية‪ ،‬و‪ 15‬قائدا وك�سافا من ت�سارك �سنويا يف تنظيم حفل العفاف اجلماعي‪،‬‬ ‫جمموعة ب��در الك�سفية‪ ،‬كما ق��دم امل�ساركون من وال �ت��ي ت�ع�ت��رب م��ن �سل�سلة ن���س��اط��ات�ه��ا يف خدمة‬ ‫املجموعتن الك�سفيتن كافة اخلدمات الازمة املجتمع املحلي‪ ،‬عاوة على ح�سورها املتميز على‬ ‫م��ن تنظيم دخ ��ول امل��دع��وي��ن‪ ،‬وت��وزي��ع ال�سيافة ال�سعيد الك�سفي‪ ،‬حيث جتمع نخبة م��ن القادة‬ ‫املتميزين اإداري ��ا وت��رب��وي��ا‪ ،‬وت�سم اأك��رث م��ن ‪140‬‬ ‫والهدايا على العر�سان‪.‬‬ ‫وتاأتي هذه امل�ساركة للمجموعة �سمن اأن�سطة ك�سافا وقائدا‪.‬‬ ‫مدينة املفرق‬


‫�إعالنـــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخطار �شادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة �شلح الر�شيفة‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2010/1303 :‬‬ ‫التاريخ ‪2010/7/18 :‬‬ ‫ا�شم املحكوم عليه ‪ /‬حممد عثمان حممد دلل‬ ‫وعنوانه‪ :‬الر�شيفة ‪ -‬ا�شكان طالل اول طلوع اول‬ ‫�شارع على اليمني‬ ‫رقم العالم ‪ /‬ال�شند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪2010/4/15 :‬‬ ‫حمل �شدوره ‪-‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 700 :‬دينار والر�شوم‬ ‫وامل�شاريف‬ ‫يجب عليك اأن ت ـوؤدي خــالل �شبعة اأيــام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬عمر‬ ‫عبدال�شتار بدران و‪.‬م فادي العزام املبلغ املبني اأعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�شت هــذه املــدة ومل ت ـوؤد الدين املــذكــور اأو‬ ‫تعر�ص الت�شوية القانونية‪� ،‬شتقوم دائــرة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور التنفيذ‬

‫اخطار �شادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان‬

‫�لأثنني (‪ )19‬متوز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪� - )17‬لعدد (‪)1299‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�شي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �شلح جزاء الزرقاء‬ ‫رقم الدعوى ‪)2010-7566( / 3-10‬‬ ‫�ضجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ع�ب��داحل�ل�ي��م عاي�ض‬ ‫عبداهلل عليمات‬ ‫ا� �ض��م امل���ض�ت�ك��ى ع �ل �ي��ه‪� � :‬ض��ام��ي ن�ع�ي��م كامل‬ ‫عبدالهادي‬ ‫املهنة موظف �ضركة باركود‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬ال��زرق��اء ‪ /‬ال�غ��وي��ري��ة ‪��� -‬ض‪ .‬امللك‬ ‫غازي قرب �ضامح مول‬ ‫التهمة ا�ضدار �ضيك بدون ر�ضيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����ض املوافق‬ ‫‪ 2010/7/22‬ال�ضاعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م اأع��اله والتي اأقامها عليك احل��ق العام‬ ‫وم�ضتكي عماد حممود �ضليمان العزام و‪ .‬م‬ ‫فادي العزام‪.‬‬ ‫فاإذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�ضو�ض عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�ضلح وقانون اأ�ضول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ بالن�ضر �ضادرة عن‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬

‫اخطار �شادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �ش��در عن دائرة تنفيذ‬

‫رقم الق�شية‪ / 2009/312 :‬ب‬ ‫مو�شوع الق�شية‪ :‬تنفيذية‬ ‫ا�شم الكفيل املطلوب تبليغه‪� :‬شامل �شبحي فار�ص‬ ‫ابو حميد‬ ‫عنوان الكفيل عمان �شاحية احلاج ح�شن‬ ‫ا�شم الكفيل‪� :‬شامل �شبحي فار�ص ابو حميد‬ ‫ا�شم املكفول‪ :‬عالء الدين هاين ح�شن ابو حويله‬ ‫مبا اأن حمكمة ا�شتئناف عمان قررت رد ا�شتئناف قرار‬ ‫احلب�ص املقدم من مكفولك ومل يقم املكفول بدفع‬ ‫املبالغ امل�شتحقة عليه ل�شالح املحكوم له اأكرم اأمني‬ ‫العك�ص و‪ .‬م فادي العرجا والبالغة (‪ )3850‬دينار‬ ‫فيتوجب عليك ً‬ ‫عمال باأحكام املادة (‪/20‬د) من قانون‬ ‫التنفيذ رقم ‪ 2002/36‬دفع املبالغ خالل �شبعة ايام‬ ‫من تاريخ تبلغك هذا الخطار‪.‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/2733 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/7/13 :‬‬ ‫ا�شم املحكوم عليه ‪ /‬حممد عبداهلل حممد ابو �شريعه‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان القامة‬ ‫رقم العالم ‪ /‬ال�شند التنفيذي‪2010/1486 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/5/17 :‬‬ ‫حمل �شدوره اتفاقية اتعاب‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 200 :‬دينار والر�شوم‬ ‫يجب عليك اأن ت ـوؤدي خــالل �شبعة اأيــام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬فادي‬ ‫عطا ها�شم العرجا واأريــج جهاد ابراهيم الطيطي‬ ‫املبلغ املبني اأعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�شت هــذه املــدة ومل ت ـوؤد الدين املــذكــور اأو‬ ‫تعر�ص الت�شوية القانونية‪� ،‬شتقوم دائــرة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/2502 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/7/13 :‬‬ ‫ا�شم املحكوم عليه ‪ /‬خالد عدنان علي ابو خالد‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان القامة‬ ‫رقم العالم ‪ /‬ال�شند التنفيذي‪ :‬كمبياله‬ ‫تاريخه‪2009/5/30 :‬‬ ‫حمل �شدوره الزرقاء‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬األفني دينار والر�شوم‬ ‫يجب عليك اأن ت ـوؤدي خــالل �شبعة اأيــام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هــذا الإخـطــار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫نا�شر اأمــني �شاكر العك�ص و‪ .‬م فــادي العرجا املبلغ‬ ‫املبني اأعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�شت هــذه املــدة ومل ت ـوؤد الدين املــذكــور اأو‬ ‫تعر�ص الت�شوية القانونية‪� ،‬شتقوم دائــرة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬

‫ماأمور التنفيذ‬

‫ماأمور التنفيذ‬

‫ماأمور التنفيذ‬

‫مذكرة اخطار كفيل خمت�ضة بالكفيل‬ ‫�ضادرة عن دائرة تنفيذ عمان‬

‫اخطار �شادر عن دائرة تنفيذ‬

‫رقم الدعوى ‪2009/1848‬‬ ‫تاريخ احلكم‪2010/2/11 :‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪� :‬ضركة اخلليج لتجارة‬ ‫ال�ضيارات ‪ /‬وكيلها املحامي رامي حداد‬ ‫امل �ط �ل��وب ت�ب�ل�ي�غ��ه وع �ن ��وان ��ه‪ :‬زي� ��اد �ضليمان‬ ‫حممد ابو عوده ‪ /‬عنوانه ‪ /‬ابو علندا ‪ /‬كراج‬ ‫القاد�ضية املدخل الرئي�ضي ‪ /‬حمطة زياد اأبو‬ ‫عوده لغيار زيت ال�ضيارات‬ ‫خ��ال��ض��ة احل �ك��م‪ :‬ال ��زام امل��دع��ى ع�ل�ي��ه بدفع‬ ‫مبلغ ‪ 2000‬دينار للمدعية وت�ضمينه الر�ضوم‬ ‫وامل�ضاريف ومبلغ مائة (‪ )100‬دي�ن��ار اأتعاب‬ ‫حم ��ام ��اة وال �ف ��ائ ��دة ال �ق��ان��ون �ي��ة م ��ن تاريخ‬ ‫ال�ضتحقاق وحتى ال�ضداد التام‪.‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/3128 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/7/18 :‬‬ ‫ا�شم املحكوم عليه ‪ /‬املــديــن‪ :‬فاطمة �شعد‬ ‫الدين اأديب جامو�ص‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان الإقامة‬ ‫رقم العالم ‪ /‬ال�شند التنفيذي‪� :‬شيك رقم (‪)852‬‬ ‫و(‪)851‬‬ ‫تاريخه‪2006/3/30 - 2006/2/28 :‬‬ ‫حمل �شدوره الزرقاء‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ )2000( :‬دينار والر�شوم‬ ‫وامل�شاريف‬ ‫يجب عليك اأن ت ـوؤدي خــالل �شبعة اأيــام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هــذا الإخـطــار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة منري عكاوي و�شركاه واملفو�ص عنها بالتوقيع‬ ‫فريدة عكاوي وكيلها املحامي برهان ال�شيوف املبلغ‬ ‫املبني اأعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�شت هــذه املــدة ومل ت ـوؤد الدين املــذكــور اأو‬ ‫تعر�ص الت�شوية القانونية‪� ،‬شتقوم دائــرة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/2085 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/7/13 :‬‬ ‫ا�ـشــم املحكوم عليه ‪ /‬املــديــن‪ :‬احـمــد جميل‬ ‫خمي�ص امل�شري‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان القامة حاليا‬ ‫رقم العالم ‪ /‬ال�شند‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪2010/5/10 :‬‬ ‫حمل �شدوره بنك الحتاد‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 900 :‬دينار والر�شوم‬ ‫يجب عليك اأن ت ـوؤدي خــالل �شبعة اأيــام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬هاين‬ ‫ذياب خليل خليفة وكيله املحامي ‪ /‬كامل املحادين‬ ‫املبلغ املبني اأعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�شت هــذه املــدة ومل ت ـوؤد الدين املــذكــور اأو‬ ‫تعر�ص الت�شوية القانونية‪� ،‬شتقوم دائــرة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور التنفيذ الزرقاء‬

‫اخطار �شادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �شادر عن دائرة تنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/1485 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/7/12 :‬‬ ‫ا�شم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ -1 :‬وليد حممد‬ ‫اأمني ب�شري الدويك ‪ -2‬يعقوب حممد يعقوب‬ ‫اجلزار‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان القامة‬ ‫رقم العالم ‪ /‬ال�شند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪2008/12/31 :‬‬ ‫حمل �شدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 575 :‬دينار والر�شوم‬ ‫يجب عليك اأن ت ـوؤدي خــالل �شبعة اأيــام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هــذا الإخـطــار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ماجد �شعيد عمر اأبــو خديجة وكيله املحامي ثائر‬ ‫الكردي املبلغ املبني اأعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�شت هــذه املــدة ومل ت ـوؤد الدين املــذكــور اأو‬ ‫تعر�ص الت�شوية القانونية‪� ،‬شتقوم دائــرة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/1472 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/7/12 :‬‬ ‫ا�شم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬اأ�شامة �شامل‬ ‫حممد خري�شات‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان القامة‬ ‫رقم العالم ‪ /‬ال�شند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪2010/4/30 :‬‬ ‫حمل �شدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 300 :‬دينار والر�شوم‬ ‫وامل�شاريف‬ ‫يجب عليك اأن ت ـوؤدي خــالل �شبعة اأيــام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هــذا الإخـطــار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ماجد �شعيد عمر اأبــو خديجة وكيله املحامي ثائر‬ ‫الكردي املبلغ املبني اأعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�شت هــذه املــدة ومل ت ـوؤد الدين املــذكــور اأو‬ ‫تعر�ص الت�شوية القانونية‪� ،‬شتقوم دائــرة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور التنفيذ‬

‫حمكمة �شلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫املدنية لت�شلم امل�شتندات املتعلقة بالدعوى‪.‬‬

‫اخطار �شادر عن دائرة‬

‫اخطار �شادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �شادر عن دائرة تنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/1484 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/7/12 :‬‬ ‫ا�شم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫‪Mr.ozturk karabiber -1‬‬ ‫‪ -2‬اأ�شامة م�شطفى حممود �شراب‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان القامة‬ ‫رقم العالم ‪ /‬ال�شند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪2008/4/30 :‬‬ ‫حمل �شدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 2000 :‬دينار والر�شوم‬ ‫يجب عليك اأن ت ـوؤدي خــالل �شبعة اأيــام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هــذا الإخـطــار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ماجد �شعيد عمر اأبــو خديجة وكيله املحامي ثائر‬ ‫الكردي املبلغ املبني اأعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�شت هــذه املــدة ومل ت ـوؤد الدين املــذكــور اأو‬ ‫تعر�ص الت�شوية القانونية‪� ،‬شتقوم دائــرة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/1474 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/7/12 :‬‬ ‫ا�شم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ -1 :‬عبدالكرمي‬ ‫حمـمــد يـعـقــوب اجلـ ــزار ‪ -2‬يـعـقــوب حممد‬ ‫يعقوب اجلزار‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان القامة‬ ‫رقم العالم ‪ /‬ال�شند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪2009/12/30 :‬‬ ‫حمل �شدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 400 :‬دينار والر�شوم‬ ‫وامل�شاريف‬ ‫يجب عليك اأن ت ـوؤدي خــالل �شبعة اأيــام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هــذا الإخـطــار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ماجد �شعيد عمر اأبــو خديجة وكيله املحامي ثائر‬ ‫الكردي املبلغ املبني اأعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�شت هــذه املــدة ومل ت ـوؤد الدين املــذكــور اأو‬ ‫تعر�ص الت�شوية القانونية‪� ،‬شتقوم دائــرة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور التنفيذ‬

‫تنفيذ حمكمة بداية �شرق عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2010/1486 :‬‬ ‫التاريخ ‪2010/7/12 :‬‬ ‫ا�شم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪� :‬شامي نعيم كامل‬ ‫عبدالهادي‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول حمل القامة‬ ‫رقم العالم ‪ /‬ال�شند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪2010/5/28 :‬‬ ‫حمل �شدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 400 :‬دينار والر�شوم‬ ‫يجب عليك اأن ت ـوؤدي خــالل �شبعة اأيــام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هــذا الإخـطــار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ماجد �شعيد عمر اأبــو خديجة وكيله املحامي ثائر‬ ‫الكردي املبلغ املبني اأعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�شت هــذه املــدة ومل ت ـوؤد الدين املــذكــور اأو‬ ‫تعر�ص الت�شوية القانونية‪� ،‬شتقوم دائــرة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى‪2010/1807 :‬‬

‫رقم ملف اإدارة الدعوى‪2010/768 :‬‬ ‫قا�شي اإدارة الدعوى‪ :‬ال�شيد مروان العليمي‬ ‫طالب التبليغ (املدعي)‪ :‬غازي �شعيد علي ح�شن‬ ‫وكيله املحامي ال�ــشــتــاذ‪ :‬ح�شان �شالح‬ ‫الدين ال�شك�شك‬ ‫املطلوب تبليغه (املدعى عليه)‪ :‬ا�شماعيل‬ ‫حممد ا�شماعيل اأبو دية‬ ‫نوع الأوراق املبلغة‪ :‬لئحة دعوى وحافظة‬ ‫م�شتندات‬ ‫مالحظة‪ :‬عليكم مراجعة قلم اإدارة الدعوى‬

‫حمكمة بداية �شرق عمان‬

‫حمكمة بداية �شرق عمان‬

‫ا�ضتناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�ضماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�ضنة ‪ 2006‬يعلن م�ضجل الأ�ضماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�ضناعة والتجارة باأن ال�ضم التجاري (�ضيدلية لولو) وامل�ضجل لدينا يف �ضجل الأ�ضماء التجارية بالرقم‬ ‫(‪ )134719‬با�ضم (رمي فواز حممد اأبو تايه) قد جرى عليه نقل ملكية لي�ضبح با�ضم (اآلء ه�ضام حممد احلاج ن�ضر)‬ ‫وتعت��ب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�ضر هذا العالن‪.‬‬

‫ا�شتناد ًا لأحكام املادة (‪/277‬اأ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�شنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام‬ ‫ال�شركات يف وزارة ال�شناعة والتجارة باأن اأوتاد العاملية لل�شقالت وال�شدات املعدنية كانت م�شجلة لدينا‬ ‫يف �شجل ال�شركات ذات امل�شوؤولية املحدودة حتت الرقم (‪ )18799‬بتاريخ ‪.2009/5/21‬‬ ‫وقد تقرر �شطبها من �شجل ال�شركات ذات امل�شوؤولية املحدودة بتاريخ ‪.2010/7/15‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫�شرب الروا�شدة‬

‫م�شجل ال�شماء التجارية‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬

‫للبيع ‪ /‬البنيات‪ :‬قطعة اأر�ض م�ضاحة ‪500‬م �ضهلة‬ ‫م�ضتوية تنظيم �ضكن ج جميع اخلدمات‪ ،‬منطقة‬ ‫حديثة ال�ب�ن��اء مرتفعة كا�ضفة مقابل مدار�ض‬ ‫احل�ضاد ب�ضعر معقول ويتوفر لدينا م�ضاحات‬ ‫مبواقع اأخرى موؤ�ض�ض ��ة العرموط��ي العقاري ��ة ‪-‬‬ ‫للمراجع ��ة ت‪4399967 - 0796649666 :‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض زراعية ت�ضلح لبناء فيال ومزرعة‬ ‫ال�ضلط حو�ض اجليعة (ال�ضرو) امل�ضاحة ‪4‬‬ ‫دومن��ات و‪477‬م‪ 2‬ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع اأر���ض �ضكن ج ‪621‬م‪ 2‬ا�ضكان الروابي‬ ‫‪ /‬ال�ع��ن املعمرية ‪ /‬امل�ف��رق ال�ضعر منا�ضب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ارا� �ض��ي ا�ضتثمارية امل�ف��رق ح��و���ض ‪3‬‬ ‫الأ�ضفر امل�ضاحة ع�ضرات الأ��ض�ع��ار منا�ضبة‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫الكر�ضي قطعة اأر���ض م�ضاحة ‪784‬م يف موقع‬ ‫مميز وب�ضعر مغر لال�ضتف�ضار‪0797262255 :‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض جتاري ال�ضمي�ضاين امل�ضاحة ‪900‬م‪2‬‬ ‫خلف الم�ب���ض��ادور ‪ /‬ق��رب ف�ن��دق ال���ض��ام ال�ضعر‬ ‫منا�ضب ‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �ضناعات خفيفة ماركا الونانات قرب‬ ‫م�ضنع روم��وا ‪1000‬م‪ / 2‬كهرباء ‪ 3‬ف��از ‪ /‬ال�ضعر‬ ‫منا�ضب ‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض �ضكن ج امل���ض��اح��ة ‪950‬م‪ 2‬جبل‬ ‫عمان‪ /‬ت�ضلح مل�ضروع ا�ضكان ال�ضعر منا�ضب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع اأر�ض �ضكن اأ ‪ /‬تالع العلي ‪772 /‬م‪ 2‬على‬ ‫�ضارع ال‪20‬م و��ض��ارع جانبي ال�ضعر منا�ضب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬

‫حمكمة بداية �شرق عمان‬

‫اإعالن �شادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫وزارة ال�شناعة والتجارة‬ ‫اإعالن �شادر عن م�شجل الأ�شماء التجارية‬

‫اأرا�ســـــــي‬

‫حمكمة بداية عمان‬

‫‪------------------------------‬‬‫واجهة على �ضارع ال‪100‬م املا�ضونة حو�ض‬ ‫‪ 12‬الدبية امل�ضاحة ‪ 22‬دومن ال�ضعر منا�ضب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ع� ��دة ق �ط��ع � �ض �ك��ن ب م ��ن اأرا�� �ض ��ي‬ ‫الر�ضيفة ‪ /‬القاد�ضية ح��و���ض ‪ 9‬قرق�ض ‪/‬‬ ‫امل�ضاحات ‪500‬م‪ 2‬ال�ضعار منا�ضبة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫اأب��و ن�ضري ‪ /‬قطعة اأر���ض م�ضاحة ‪508‬م على‬ ‫�ضارعن ق��رب الأك��ادمي�ي��ة البحرية وجميع‬ ‫اخل��دم��ات وا�ضلة م��وق��ع مرتفع وع��دة قطع‬ ‫مب�ضاحات خمتلفة يف اأبو ن�ضري و�ضفا بدران‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار�ض يف الكرا�ض �ضكن (اأ) خا�ض موقع م�ضاحة‬ ‫‪1020‬م ب�ضعر مغري ‪5355365 - 0797720567‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار�ض يف اجلبيهة جتاري باحكام خا�ضة م�ضاحة‬ ‫‪780‬م على �ضارعن ‪5355365 - 0797720567‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ال���ض�ل��ط ‪ -‬جلعد ‪ 27‬دومن م���ض��رك ميكن‬ ‫بيع ق�ضم منها مطلة ‪ -‬ومرتفعة على عدة‬ ‫�ضوارع جميع اخلدمات متوفرة بجانب نادي‬ ‫الفرو�ضية للجادين فقط ‪0796237893‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة ار�ض للبيع م�ضاحتها ‪642‬م ‪ -‬الزرقاء ‪-‬‬ ‫حي البراوي اجلنوبي ‪ -‬منطقة بيوت م�ضتقلة‬ ‫‪� /‬ضكن ج الأر�ض مرتفعة ‪0796720728‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ق�ط�ع��ة ار� ��ض للبيع يف ��ض��احل�ي��ة ال�ع��اب��د ‪-‬‬ ‫م�ضاحة ‪ 249‬مر مربع املالك ‪0796422466‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة اأر� ��ض ‪ 11‬دومن يف ال�ق�ط��ران��ة بقرب‬ ‫الدفاع املدين ب�ضعر مغري ‪0779163154‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫عدة قطع يف املا�ضونة وادي الع�ض ومنطقة‬ ‫البي�ضاء مب�ضاحات خمتلفة ‪0777766830‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ق�ط�ع��ة اأر� � ��ض جت� ��اري ‪992‬م‪ 2‬ع �ل��ى ال�ضارع‬

‫الرئي�ضي‪ -‬طرببور ب�ضعر مغري ‪0796957000‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطع ا�ضتثماري ��ة يف املا�ضونة حو�ض الغباوي‬ ‫بالقرب من �ضارع الأربعن ‪0796957000‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ق�ط�ع��ة اأر�� ��ض يف ت ��الع ال �ع �ل��ي م�ط�ل��ة على‬ ‫اجلامعة الأردن�ي��ة ‪845‬م‪� 2‬ضكن (ب) ب�ضعر‬ ‫جيد ‪0795215123‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫عبدون ‪775‬م‪ 2‬على �ضارع الأم��رية ب�ضمة ب�ضعر‬ ‫‪ 500‬دينار للمر �ضكن (ب) خا�ض ‪0796957000‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة اأر�ض جتاري ‪ 1‬دومن طلوع عن غزال‬ ‫– طرببور ‪0795215123‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫م��ن ارا� �ض��ي امل �ف��رق ق��ري��ة ع��ن واملعمرية‬ ‫حو�ض تلعة قا�ضم ا�ضكان عمون م�ضاحتها‬ ‫‪623‬م ب�ضعر منا�ضب ج��داً وم�غ��ري وب�ضبب‬ ‫ال�ضفر هاتف ‪0795196002‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار���ض م�ضاحة ‪1160‬م حو�ض ‪ 2‬طبقة القرية‬ ‫البحات �ضارعن ال�ضعر ‪ 220‬الف ‪0777766830‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار�ض ‪ 5‬دومن طريق ال�ضخنه جر�ض بجانب‬ ‫مزارع الور ‪ 20‬األف ‪0777766830‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫�ضفا ب��دران ‪ /‬قطعة اأر���ض م�ضاحة ‪800‬م‬ ‫� �ض �ك��ن ب يف � �ض �ف��ا ب � ��دران احل� ��ي الغربي‬ ‫ق ��رب امل�وؤ��ض���ض��ة ال��ض�ت�ه��الك�ي��ة الع�ضكرية‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫�ضفا ب ��دران قطعة اأر� ��ض م�ضاحة ‪420‬م‬ ‫�ضكن د بجانب ا�ضكان موظفي اأمانة عمان‬ ‫الكربى وجميع اخلدمات وا�ضلة وعدة‬ ‫قطع مب�ضاحات خمتلفة ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0775491491‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ضتثمارية ‪ /‬زراعية قع خنا من‬ ‫ارا��ض��ي ال��زرق��اء امل�ضاحة ‪ 11‬دومن و‪500‬م‪2‬‬ ‫ع�ل��ى ��ض��ارع��ن ام��ام��ي وخ�ل�ف��ي ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫اعــــــالن‬

‫حمكمة بداية الزرقاء‬

‫اخطار �شادر عن دائرة تنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/793 :‬ب‬ ‫املتكونة بني املحكوم له‪ :‬احمد ح�شن احمد العواوده‬ ‫وكيله املحامي طالل العجرمي‬ ‫واملحكوم عليهم‪� -1 :‬شركة النجادات واملحارمه‬ ‫‪ -2‬يا�شني عبدالكرمي حمد املحارمة ‪ -3‬حممد جنم‬ ‫عيد النجادات‬ ‫رقم العالم‪ 2008/3984 :‬تاريخ‪2008/11/30 :‬‬ ‫حمل �شدوره‪ :‬حمكمة بداية حقوق عمان‬ ‫املحكوم به‪ :‬الزام املحكوم عليهم بدفع مبلغ وقدره‬ ‫ع�شرة الف و�شتماية وخم�شون ديـنــار والر�شوم‬ ‫وامل�شاريف والفائدة القانونية و‪ 500‬دينار اأتعاب‬ ‫حماماة‪.‬‬ ‫يجب عليك اأن ت ـوؤدوا اىل املحكوم له خالل �شبعة‬ ‫اأيام تلي تاريخ تبليغكم هذا الإخطار اإىل املحكوم‬ ‫لــه ‪ /‬الــدائــن‪ :‬احمد ح�شن احمد ال ـعــواوده املبلغ‬ ‫املبني اأعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�شت هذه املدة ومل ت ـوؤدوا الدين املذكور اأو‬ ‫تعر�شوا الت�شوية القانونية‪� ،‬شتقوم دائرة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقكم‪.‬‬ ‫ماأمور تنفيذ عمان‬

‫اإدارة الدعوى املدنية‬

‫حمكمة بداية الزرقاء‬

‫حمكمة بداية الزرقاء‬

‫حمكمة بداية �شرق عمان‬

‫يعلن لط��الع العموم مبقت�ضى اأحكام امل��ادة (‪ )25‬من قانون تنظيم امل��دن والقرى رقم (‪ )79‬ل�ضنة‬ ‫‪1966‬م باأن اللجنة اللوائية يف حمافظة البلقاء قررت املوافقة اعالن ايداع تغيري �ضفة ال�ضتعمال من زراعي‬ ‫اىل �ضكن (اأ) للقطع (‪� )6 ،7 ،8 ،9 ،10‬ضمن احلو�ض رقم (‪ )48‬كفر هودا اجلنوبي من اأرا�ضي ال�ضلط‪.‬‬ ‫لالعرا�ض ملدة (�ضهر) لدى مكتب �ضكرتري اللجنة املحلية وذلك اعتباراً من تاريخ ن�ضر‬ ‫الع��الن �ضمن باجلريدة الر�ضمية ويجوز ملن لهم م�ضلحة الط��الع على خمطط وتقدمي‬ ‫اعرا�ضاتهم واقراحاتهم مدعومة مبخططات اي�ضاحية ووثائق ثبوتية معنونة با�ضم (بلدية‬ ‫ال�ضلط الكربى) خالل �ضاعات الدوام الر�ضمي و�ضمن املدة القانونية‪.‬‬ ‫حممود عايد الدحيات‬ ‫نائب حمافظ البلقاء‬ ‫مت�ضرف لواء ق�ضبة ال�ضلط‬ ‫رئي�ض اللجنة اللوائية للتنظيم والأبنية‬

‫اعــــــالن‬ ‫يعلن لط��الع العموم مبقت�ضى اأحكام امل��ادة (‪ )25‬من قانون تنظيم امل��دن والقرى رقم‬ ‫(‪ )79‬ل�ضنة ‪1966‬م باأن اللجنة اللوائية يف حمافظة البلقاء قررت املوافقة على ا�ضتحداث �ضارع‬ ‫�ضعة (‪ )1.5‬من القطعة رقم (‪� )1603‬ضمن احلو�ض (‪ )67‬البلد خلدمة القطعة (‪ )1736‬ب�ضبب‬ ‫الطبيعة الطبوغرافية مرفقاً «املوافقة اخلطية لأ�ضحاب القطعة (‪ )1603‬من نف�ض احلو�ض‪.‬‬ ‫لالعرا�ض ملدة (�ضهر) لدى مكتب �ضكرتري اللجنة املحلية وذلك اعتباراً من تاريخ ن�ضر‬ ‫الع��الن �ضمن باجلريدة الر�ضمية ويجوز ملن لهم م�ضلحة الط��الع على خمطط وتقدمي‬ ‫اعرا�ضاتهم واقراحاتهم مدعومة مبخططات اي�ضاحية ووثائق ثبوتية معنونة با�ضم (بلدية‬ ‫ال�ضلط الكربى) خالل �ضاعات الدوام الر�ضمي و�ضمن املدة القانونية‪.‬‬ ‫حممود عايد الدحيات‬ ‫نائب حمافظ البلقاء‬ ‫مت�ضرف لواء ق�ضبة ال�ضلط‬ ‫رئي�ض اللجنة اللوائية للتنظيم والأبنية‬

‫اعــــــالن‬ ‫يعلن للعموم مبقت�ضى اأحكام املادة (‪ )25‬من قانون تنظيم املدن والقرى والأبنية رقم (‪ )79‬ل�ضنة ‪ 1966‬اأن جمل�ض‬ ‫التنظيم الأعلى قد قرر بقراره رقم (‪ )265‬تاريخ ‪ 2010/5/18‬املوافقة على خمطط تغيري �ضفة ا�ضتعمال من حدائق اىل‬ ‫�ضكن (ه�) �ضمن القطعة رقم (‪ )18‬حو�ض رقم (‪ )67‬البلد من اأرا�ضي ال�ضلط‪.‬‬ ‫وذل��ك يف بلدية ال�ضلط الكربى ‪ /‬ل��واء ق�ضبة ال�ضلط وح�ضب املخطط التعديلي رقم (‪ )115‬تاريخ ‪2010/5/19‬‬ ‫وو�ضعه مو�ضع تنفيذ‪.‬‬ ‫علي ظاهر الغزاوي‬ ‫وزير ال�ضوؤون البلدية‬ ‫رئي�ض جمل�ض التنظيم الأعلى‬

‫اعــــــالن‬ ‫يعلن للعموم مبقت�ضى اأحكام امل��ادة (‪ )25‬من قانون تنظيم املدن والقرى والأبنية رقم (‪ )79‬ل�ضنة ‪ 1966‬اأن جمل�ض‬ ‫التنظيم الأعلى قد قرر بقراره رقم (‪ )1/339‬تاريخ ‪ 2010/6/22‬املوافقة على خمطط تعديل م�ضار �ضارع �ضمن القطع ذ��ات‬ ‫الأرقام (‪ )7 ،3‬حو�ض رقم (‪ )6‬و�ضيه الك�ضاير من اأرا�ضي الرميمن وذلك يف بلدية ال�ضلط الكربى ‪ /‬لواء ق�ضبة ال�ضلط‬ ‫وح�ضب املخطط التعديلي رقم (‪ )23‬تاريخ ‪ 2010/6/23‬وو�ضعه مو�ضع التنفيذ‪.‬‬ ‫علي ظاهر الغزاوي‬ ‫وزير ال�ضوؤون البلدية‬ ‫رئي�ض جمل�ض التنظيم الأعلى‬

‫اإعالن �شادر عن م�شفي �شركة‬

‫�سعـــــــر الإعــــــــالن‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ضتثمارية املا�ضونة حو�ض ‪ 3‬امل�ضفى‬ ‫لوحة ‪ 4‬امل�ضاحة ‪ 9‬دومنات و‪360‬م‪ 2‬ال�ضعر منا�ضب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف اجليعة خلف جامعة عمان الأهلية‬ ‫م�ضاحة ‪ 1216‬م حو�ض اجليعة ‪0797720567‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف جر�ض �ضرق جامعة فيالدلفيا‬ ‫م�ضاحة ‪ 5.5‬دومن فيها بيت م�ضيجة ‪ -‬اطاللة‬ ‫جميلة ‪ -‬جميع اخلدمات وا�ضلة ‪0797720567‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة ار���ض م�ضاحة ‪ 50‬دومن من ارا�ضي‬ ‫م�ع��ان م�ضتقلة ب�ضعر ال ��دومن ‪ 250‬دينار‬ ‫‪0795739336‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة ار� ��ض يف ام ال�ع�م��د م�ضجرة ا�ضجار‬ ‫م�ث�م��رة وزي �ت ��ون م���ض��اح��ة ‪ 4.200‬دومن ت‬ ‫‪)065527011( 0795739336‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع ق�ط�ع��ة ار� ��ض م���ض��اح��ة ‪1068‬م ظهر‬ ‫�ضويلح بالقرب من موقع مميز ‪07959336‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار�ض م�ضاحة ‪ 50‬دومن م�ضتقلة �ضعر الدومن‬ ‫‪ 250‬دينار قابل ‪0795739336‬‬ ‫�ســـــــــــــــقق‬ ‫�ضقق‬

‫�ضقق ��ض��وب��ر دي�ل��وك����ض للبيع ‪ -‬ب�ن��اء ح��دي��ث ‪-‬‬ ‫طريق اجلامعة الأردنية ‪ -‬ومرج احلمام ‪� -‬ضارع‬ ‫الأمري حممد ‪� -‬ضمن م�ضروع ن�ضائم اخلري ت‪:‬‬ ‫‪0785300125 / 0795029741 / 0788634747‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع ‪ /‬املنارة‪ :‬عمارة مكونة من خمزنن‬ ‫واأرب��ع �ضقق م�ضاحة كل �ضقة ‪120‬م موؤجرة‬ ‫بالكامل ‪ 5500‬دينار �ضنوي بناء عادي �ضند‬ ‫ت�ضجيل م�ضتقل على �ضارع ‪20‬م ودخلة و�ضعر‬ ‫معقول موؤ�ض�ض ��ة العرموط��ي العقاري ��ة ‪-‬‬ ‫للمراجع ��ة ت‪4399967 - 0796649666 :‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع ‪ /‬املقابلن‪ :‬منزل م�ضتقل م�ضاحة‬

‫وزارة ال�شناعة والتجارة‬ ‫اإعالن �شادر عن م�شجل الأ�شماء التجارية‬

‫ا�شتناد ًا لأحكام املادة (‪/264‬ب) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�شنة ‪ 1997‬وتعديالته ارجو من دائني �شركة‬ ‫جوهرة اخلليج لتجارة املواد الغذائية حتت الت�شفية �شرورة تقدمي مطالباتهم املالية جتاه ال�شركة �شواء كانت‬ ‫م�شتحقة الدفع اأم ل وذلك خالل �شهرين من تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة ا�شهر للدائنني خارج اململكة‬ ‫وذلك على العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�شم امل�شفي‪ :‬خالد عبداهلل خليفات‬ ‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬ال�شمي�شاين ‪� -‬شارع عبدالعزيز الثعالبي عمارة رقم (‪ )3‬ط ‪1‬‬ ‫�ص‪.‬ب‪ )910533( :‬عمان ( ) الردن تلفون‪)5677205( :‬‬ ‫م�شفي ال�شركة ‪ /‬خالد خليفات‬

‫الأر���ض ‪725‬م م�ضاحة البناء ‪425‬م ت�ضوية‬ ‫‪100‬م ‪ 4‬واج �ه ��ات ح�ج��ر واج �ه��ة اأمامية‬ ‫وا� �ض �ع��ة م�ن�ط�ق��ة ح��دي �ث��ة ال �ب �ن��اء ب�ضعر‬ ‫معقول موؤ�ض�ض ��ة العرموط��ي العقاري ��ة ‪-‬‬ ‫للمراجع ��ة ت‪4399967 - 0796649666 :‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع ‪� /‬ضاحية اليا�ضمن‪� :‬ضقة طابق‬ ‫اأول م�ضاحة ‪173‬م ‪ 3‬ن ��وم‪ 3 ،‬ح�م��ام��ات‪1 ،‬‬ ‫م��ا��ض��ر‪ ،‬ار� �ض �ي��ات‪�� ،‬ض��رام�ي��ك‪ ،‬برندتن‪،‬‬ ‫ج��دي��دة مل ت�ضكن مب��وق��ع ه ��ادئ وب�ضعر‬ ‫معقول موؤ�ض�ض ��ة العرموط��ي العقاري ��ة ‪-‬‬ ‫للمراجع ��ة ت‪4399967 - 0796649666 :‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ��ض�ق��ة جت ��اري ت���ض��وي��ة ث��ان�ي��ة ‪76‬م‪2‬‬ ‫ت�ضلح م�ضغل ‪ /‬وم�ضتودع ‪ /‬امل�ضدار �ضارع‬ ‫الأحنف بن قي�ض ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫فر�ض للجادين عدة �ضقق �ضوبر ديلوك�ض‬ ‫مب���ض��اح��ات م��ن ‪90‬م اىل ‪180‬م يف عمان‬ ‫الغربية وغريها تبداأ من ‪ 22‬األف وتنتهي‬ ‫ب ‪ 79‬األ� ��ف ومي �ك��ن ت�ق���ض�ي��ط بالتاأجري‬ ‫التمويلي ‪0797262255‬‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫ت ��الع ال�ع�ل��ي ��ض�ق��ة ��ض��وب��ر دي�ل��وك����ض ‪173‬م‬ ‫طابق ثاين مفرو�ضة ‪ 3‬نوم ‪ ،‬ما�ضر‪� ،‬ضالة‪،‬‬ ‫�ضالون‪ ،‬مطبخ راك��ب‪ + ،‬تدفئة ‪ +‬بلكونة‬ ‫ذات اط��الل��ة ب�ضعر م�غ��ري ب��داع��ي ال�ضفر‬ ‫‪0777475114‬‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫للبيع عمارة على ار�ض ‪491‬م‪ 2‬مقام عليها‬ ‫ط��اب �ق��ن ع �ظ��م ار� �ض ��ي واأول ك ��ل طابق‬ ‫م�ضاحته ‪220‬م‪ 2‬ارب��ع وج�ه��ات ح�ج��ر‪ /‬اأم‬ ‫ال�ضماق اجلنوبي ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫للبيع عمارة على اأر���ض ‪ 450‬م بناء ‪660‬م‪2‬‬ ‫ع�ب��ارة ع��ن ‪� 5‬ضقق ‪ /‬وج�ه��ات حجر موقع‬ ‫مم�ي��ز ‪ /‬ن ��زال ‪ /‬ال ��ذراع ال���ض�م��ايل ال�ضعر‬ ‫م �ن��ا� �ض��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع م �ن��زل م�ضتقل م���ض��اح��ة الر� ��ض‬

‫‪7‬‬

‫(‬

‫ا�ضتناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�ضماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�ضنة ‪ 2006‬يعلن م�ضجل الأ�ضماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�ضناعة والتجارة باأن ال�ضم التجاري (حمطة العتماد خلدمة ال�ضيارات) وامل�ضجل لدينا يف �ضجل الأ�ضماء‬ ‫التجارية بالرقم (‪ )46210‬با�ضم (زياد ر�ضاد عارف ابو �ضمط) قد جرى عليه نقل ملكية لي�ضبح با�ضم (ماهر فوزي‬ ‫م�ضطفى ن�ضار) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�ضر هذا العالن‪.‬‬ ‫م�شجل ال�شماء التجارية‬

‫‪2‬‬

‫‪1000‬م‪/2‬دومن مقام عليها بناء �ضقتن‬ ‫م�ضاحة ‪360‬م‪ 2‬واجهة حجر ‪ /‬وحديقة‬ ‫بحدود ‪500‬م‪ + 2‬كراج املوقع القوي�ضمة ‪/‬‬ ‫ال�ضعر منا�ضب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�ضقة للبيع املوقع �ضاحية الر�ضيد قريبة‬ ‫م��ن �ضكن اأميمة امل�ضاحة (‪127‬م) ت�ضمل‬ ‫(‪ )3‬ن��وم �ضالة كبرية مطبخ راك��ب بلكون‬ ‫ م�ضعد ‪ -‬ك��راج ‪ /‬مطلة‪ ،‬ال�ضقة بحالة‬‫مم �ت ��ازة ال �� �ض �ع��ر (‪ )48‬األ� ��ف للمراجعة‬ ‫‪0796643296 - 0788567623‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع �ضقة ط��اب��ق ار� �ض��ي امل���ض��اح��ة ‪80‬م‪2‬‬ ‫م�ف��رو��ض��ة ف��ر���ض ج�ي��د امل��وق��ع �ضفا بدران‬ ‫‪ /‬اب��و ن���ض��ري ت�ضلح ل��ال��ض�ت�ث�م��ار الناجح‬ ‫ال�ضعر منا�ضب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫للجادين فقط ع�م��ارة ا�ضتثمارية‪ ،‬املوقع‬ ‫امل��دي �ن��ة ال��ري��ا� �ض �ي��ة‪ ،‬خ �ل��ف امل �خ �ت��ار مول‬ ‫مكونة من �ضبع طوابق و(‪� )11‬ضقة الدخل‬ ‫ال���ض�ن��وي (‪ )24‬األ ��ف دي �ن��ار ال�ب�ن��اء قدمي‬ ‫وال�ضعر م�غ��ري وب�ع��د املعاينة للمراجعة‬ ‫‪0796643296 - 0788567623‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫� �ض �ق��ة ل��الي �ج��ار خ �ل��ف ج ��ري ��دة ال� ��راأي‬ ‫وب�ج��ان��ب م���ض�ج��د اأب ��و ق ��ورة للمراجعة‬ ‫تلفون ‪0795606005‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫��ض�ق��ق ل�ل�ب�ي��ع ‪�� -‬ض��وب��ر دي�ل��وك����ض ‪ -‬بناء‬ ‫ح��دي��ث ‪ -‬ط��ري��ق اجل��ام �ع��ة الأردن� �ي ��ة ‪-‬‬ ‫��ض�م��ن م �� �ض��روع ن���ض��ائ��م اخل ��ري ‪ -‬خلف‬ ‫م�ف��رو��ض��ات لبنى م�ضاحتها ‪185‬م‪ 2‬من‬ ‫املالك ت‪0795029741 - 0788634747 :‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�ضقق للبيع ‪� -‬ضوبر ديلوك�ض ‪ -‬بناء حديث‬ ‫م��رج احل�م��ام ‪ -‬ق��رب دوار ال��دل��ة ‪� -‬ضمن‬ ‫م�ضروع ن�ضائم اخل��ري ‪ -‬خلف مفرو�ضات‬ ‫ل�ب�ن��ى م���ض��اح�ت�ه��ا ‪160‬م‪ 2‬م��ن امل��ال��ك ت‪:‬‬ ‫‪0795029741 - 0788634747‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع م�ن��زل م�ضتقل ع�ل��ى اأر� ��ض ‪800‬م‪2‬‬

‫) دينــــــار‬

‫ع �ب��دون ال���ض�م��ايل ‪ /‬ال���ض��رق��ي ق��ري�ب��ة من‬ ‫م�ضروع الأبراج ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع ��ض�ق��ة ‪213‬م‪ 2‬ط��اب��ق ث��اين ‪� +‬ضطح‬ ‫‪213‬م‪ 2‬ممكن البيع م��ع ال�ضطح اأو بدون‬ ‫امل��وق��ع ج�ب��ل ع�م��ان ع�ل��ى ��ض��ارع��ن ال�ضعر‬ ‫م �ن��ا� �ض��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع �ضقة ار��ض�ي��ة ‪190‬م‪ 2‬ط��اب��ق اأر�ضي‬ ‫�ضوبر ديلوك�ض تدفئة ‪ /‬ت��ربي��د ‪ /‬خلف‬ ‫م �� �ض��اغ��ل الأم � ��ن ال �ع ��ام ق ��رب م�ضت�ضفى‬ ‫امل�ل�ك��ة ع�ل�ي��اء ال���ض�ع��ر م�ن��ا��ض��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع ع�م��ارة علي ار���ض ‪500‬م ‪ 2‬مقام عليها‬ ‫ب �ن��اء ث ��الث ادوار ‪ /‬وروف م���ض��اح��ة كل‬ ‫طابق ‪221‬م‪ 2‬م�ضاحة ال��روف ‪120‬م‪ 2‬املوقع‬ ‫وادي ��ض�ق��رة ق��ري�ب��ة م��ن ال���ض��ارع الرئي�ضي‬ ‫ال�ضعر منا�ضب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�ضقة مفرو�ضة لاليجار ‪ -‬اجلبيهة قرب اجلامعة‬ ‫الأردن �ي ��ة ار� �ض��ي ‪ 3 -‬ن��وم ‪�� -‬ض��ال��ة ‪ -‬ت��دف�ئ��ة ‪-‬‬ ‫م���ض�ع��د وك� ��راج ‪ -‬خ �ل��وي ‪- 0795133926‬‬ ‫‪0797000717‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫��ض�ق��ة م���ض��اح��ة ‪120‬م ط‪ 2‬م���ض�ع��د �ضارع‬ ‫الأردن خلف دائ��رة الفتاء ال�ضعر ‪ 38‬الف‬ ‫‪0777766830‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫��ض�ق��ة للبيع م�ف��رو��ض��ة يف ال��راب �ي��ة ط‪- 3‬‬ ‫‪ 3‬ن��وم ‪ 3 -‬ح�م��ام ‪ 1 -‬ما�ضر ‪ -‬م�ضعد ‪-‬‬ ‫ك ��راج ‪ -‬ت�ك�ي�ي��ف ‪ -‬ت��دف�ئ��ة ‪ -‬ف��ر���ض فاخر‬ ‫ ال�ضعر بعد املعاينة م��ن امل��ال��ك مبا�ضرة‬‫وعدم تدخل الو�ضطاء ‪0796473958‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫��ض�ق�ت��ن ار� �ض �ي��ة ل�ل�ب�ي��ع يف ال�ط�ف�ي�ل��ة ‪/‬‬ ‫العي�ض‪ /‬حي احلاووز‪ /‬م�ضاحتها ‪ 260‬م ‪/‬‬ ‫على قطعة اأر�ض دومن ون�ضف ‪ /‬م�ضجرة‪/‬‬ ‫واج�ه��ة ‪ 60‬م ‪ /‬ب�ضعر منا�ضب ‪ /‬م��ن امللك‬ ‫مبا�ضرة ‪0795718561 /0776456557‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء الت�سال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫مطلــــــــــــوب‬

‫مطلوب لل�ضراء بيوت م�ضتقلة ‪� /‬ضقق �ضكنية‬ ‫‪� /‬ضمن جبل عمان ‪ /‬احل�ضن‪ /‬اللويبدة‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب فيال لل�ضراء يف اجلبيهة ل تقل‬ ‫امل �� �ض��اح��ة ع��ن ‪220‬م م��ن امل��ال��ك مبا�ضرة‬ ‫للمراجعة ‪0785555650‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫م�ط�ل��وب ‪ 100‬دومن يف ب��ريي��ن ‪� /‬ضروت‬ ‫‪ /‬ج��ر���ض وم��ا حولها م��ن امل��ال��ك مبا�ضرة‬ ‫لال�ضتف�ضار‪0785555650 - 0796022778 :‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب اأرا�ضي ا�ضتثمارية ت�ضلح لال�ضتثمار‬ ‫ال� �ن ��اج ��ح‪ /‬ي �ف �� �ض��ل م ��ن امل ��ال ��ك مبا�ضرة‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب اأرا�ضي �ضكنية �ضمن مناطق عمان من‬ ‫املالك مبا�ضرة ‪ /‬اليا�ضمن ‪ /‬الزهور ‪ /‬الذراع‬ ‫‪ /‬املقابلن ��ض��ارع احل��ري��ة ‪ /‬ومناطق اأخرى‬ ‫جيدة ‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب منازل و�ضقق وعمارات �ضكنية اأو جتارية‬ ‫لل�ضيانة الكهربائية ‪0799801802 - 0777788650‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب �ضقة �ضوبر ديلوك�ض يف عمان الغربية‬ ‫اأقل من ‪150‬م ب�ضعر منا�ضب ‪0777475114‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫مطلوب ارا�ضي �ضكنية �ضمن مناطق عمان من‬ ‫املالك مبا�ضرة ‪ /‬اليا�ضمن ‪ /‬الزهور ‪ /‬الذراع ‪/‬‬ ‫املقابلن �ضارع احلرية ‪ /‬ومناطق اأخرى جيدة‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب لل�ضراء اجلاد �ضقق �ضكنية منازل م�ضتقلة‬ ‫‪ ،‬ع �م ��ارات ��ض�ك�ن�ي��ة‪ ،‬جم �م �ع��ات جت ��اري ��ة‪ ،‬ل يهم‬ ‫امل�ضاحة او العمر بحي ن��زال‪ ،‬الأخ���ض��ر‪� ،‬ضاحية‬ ‫اليا�ضمن‪ ،‬املقابلن‪ ،‬ال��زه��ور‪ ،‬واملناطق املحيطة‬ ‫ت‪4399967 - 0796649666 :‬‬


á«aÉ≤K ¥GQhCG

(1299) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) Rƒ“ (19) ÚæKC’G

z¿OQC’G ‘ Ú«fÉ°û«°ûdG ÜOC’Gh áaÉ≤ãdG{ øY Ú«fOQC’G ÜÉàµdG á£HGôH á«HOCG á«°ùeCG ‘

u jo åMÉH zá«fÉ°û«°ûdG á¨∏dG{ …ó«›o ¿CG í°Vƒ IóMGƒdG ó«dG ™HÉ°UCG ¿hRhÉéàj ’

≥jôa ∞«∏µàH ∞«jGOhO ôgƒL πMGôdG ÊÉ°û«°ûdG Ωóîà°ùj å«ëH á«fÉ°û«°ûdG ájóéHC’G áHÉàc ó«©«d Ωóîào °SGh ´hô``°` û` ŸG õ`` `‚oCG ,á``«`æ`«`JÓ``dG ±hô`` `◊G ⁄ É¡æµd »ª°SQ iƒà°ùe ≈∏Y Iójó÷G ájóéHC’G .kGÒÑc kÉLGhQ ≥∏J k á«°ShôdG ±hô◊G ΩGóîà°SG É«ª°SQ OÉY Ωƒ«dGh ÜôbCG ¿CG ÒZ ,á«fÉ°û«°ûdG á¨∏dG áHÉàµd (á«∏jÒ°S) â∏ªM á``LQO ¤EG ,¢Tƒ¨fC’G á¨d »g É¡«dEG äɨ∏dG á«fÉ°û«°ûdG Úà¨∏dG QÉÑàYG ≈∏Y ¿É°û«°ûdG ¢†©H .ñÉæjGƒdG á¨d É¡fƒª°ùj IóMGh á¨d á«°Tƒ¨fC’Gh

áYƒª› ¤EG á``«`fÉ``°`û`«`°`û`dG á``¨`∏`dG Ö``°`ù`à`æ`Jh -ñÉædG" á``Yƒ``ª`é`ŸG ø``Y á``Yô``Ø`à`ŸG "ñÉædG" äÉ``¨`d Aɪ°SC’G øe π«∏≤H ¢ù«d Oó``Y áªKh ,"ÊÉà°ùZGO .ÊÉ°û«°ûdG ¢SƒeÉ≤dÉH âLõàeG á«°ShôdG ó¡©dG ™∏£e kÉ«ª°SQ á¨∏dG √ò¡H áHÉàµdG äCGóHh ∫ÓN øe »°VÉŸG ¿ô≤dG äÉ«æjô°ûY ‘ »à««aƒ°ùdG Ée »°†e ó©H º``K ,á«æ«JÓdG ±hô``◊G ΩGóîà°SG ájóéHC’G âdóÑà°SG ø``eõ``dG ø``e ø``jó``≤`Y ÜQÉ``≤` jo .(á«∏jÒ°S) á«°ShQ iôNCÉH á«æ«JÓdG ¢ù«FôdG ΩÉb ,äÉ«æ«©°ùàdG ‘ ∫Ó≤à°S’G ó¡Y ‘

Ú°†«Ñe É¡e IQƒàcódG á«FGhô∏d

z≥°TôdG §«N{ ÚH §HôJ ájGhQ »æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG ìGôLh

ájGóL º«MôdGóÑY ôYÉ°ûdG

Ö©°ûdG ìGô`` ` Lh ≥``°` Tô``dG §``«` N óŒ ⁄ »`` `à` ` dG »``æ` «` £` °` ù` ∏` Ø` dG §«N ¿CG Ik ó``cDƒ` e ,É``¡` jhGó``j ø``e …òdG π``eC’G §«N ƒg äƒÑµæ©dG πÑ≤à°ùŸGh 䃫ÑdG AÉæH ¤EG ±ó¡j ¬fCÉH á``cQó``à`°`ù`e ,»``æ`«`£`°`ù`∏`Ø`dG .kGOƒLƒe ó©j ⁄h ≈°TÓJ ¿CG Ú``°` †` «` Ñ` e â`` `ë` ` °` ` VhCGh õeôJ çÓ`` ã` `dG •ƒ`` «` `ÿG √ò`` `g Éeh Ú``æ` «` £` °` ù` ∏` Ø` dG IÉ`` «` `M ¤EG ,ô°VÉ◊G Éæàbh ‘ ¬``«`dEG â∏°Uh ‘ ¿É``eõ``dGh ¿É``µ`ŸG ᪫b Ik RÈ`` eo ≈∏Y »``KGÎ``dG É``gó``©r `Ño `H É``¡` à` jGhQ ,ÊOQC’Gh »æ«£°ù∏ØdG ÚÑ©°ûdG ɪ¡æjOh ɪ¡îjQÉàH ɪ¡WÉÑJQGh .ɪ¡JGOÉYh ɪ¡ª«bh

á«FÉæK ¤EG á``jQGó``L â``Ø`dh ,á`` jGhô`` dG ‘ ¬``Ø` «` Xƒ``Jh º`` °` S’G ‘ ᫪°ùàdG √ò`` g ô``KCÉ` H kÉ`©`HÉ``à`e á«°SÉ°SC’G á``«`°`ü`î`°`û`dG á``cô``M á«FÉæãdG √ò``g πãe É¡àæµe »àdG ájô≤dG ∫ƒ`` ` NO ¤EG º`` °` `S’G ‘ .π≤æàdG ájôM É¡à£YCGh πMGôe á``jGó``L ¢Vô©à°SGh AÉ``æ` Ñ` dG ‘ çhQƒ`` ` ` ` `ŸG ∞`` «` `Xƒ`` J øe á∏ªL Ωqó` b …ò``dG ,…Oô``°`ù`dG ‘ á``°`ShQó``ŸG á«FÉëjE’G í«JÉØŸG ô°†ëà°SG …òdG ,»FGhôdG ¢üædG óæY äGAÉ`` ` ` ë` ` ` `jE’G ¬`` à` `cô`` M ‘ âdhÉM »àdG äÉKhQƒŸGh áaƒ°üàŸG ™bGƒdG IAGô≤d É¡Áó≤J á«FGhôdG .¬ª¡ah á«FGhôdG âæ«H ,É¡ÑfÉL øe áØdDƒe- Ú°†«Ñe É¡e IQƒàcódG ≥°TôdG §«N Ωƒ¡Øe -á``jGhô``dG ‘ ¬©HÉJ …ò``dG »``Yƒ``dGh ¬``à`d’Oh É¡bÉ°ùfCGh ájGhôdG ógÉ°ûe Ëó≤J §«N ¿CG ¤EG ák ` Ñ` gGP ,IOó``©` à` ŸG RôW …ò`` dG §``«` ÿG ƒ``g ≥``°`Tô``dG äɵ∏e ¬à°ùÑd …ò`` dG ܃``ã` dG ¬``H §«N ø``Y â``Kó``– É``ª`c ,¿É``©`æ`c …ò`` dG §``«` ÿG ƒ`` `gh ¿ƒ`` µ` `«` `KC’G ,á«MGô÷G äÉ«∏ª©dG ¬``H •ÉîJ .É¡dƒb óM ≈∏Y ÚH á`` ` jGhô`` ` dG ‘ â`` `£` ` HQh

GÎH - óHQEG óHQEG áaÉ≤K ájôjóe ⪶f ™e ¿hÉ©àdÉH ∫hC’G ¢ùeCG AÉ°ùe á«°ùeCG ,‘É``≤` ã` dG ó`` `HQEG ió``à`æ`e §«N" á`` `jGhQ â``dhÉ``æ` J á``«`aÉ``≤`K ;Ú°†«Ñe É¡e IQƒàcó∏d "≥°TôdG ´ƒÑ°SC’G äGhó``f ¥É«°S ‘ ∂``dPh ."ÜÉàch ÖJÉc" º«MôdGóÑY ôYÉ°ûdG QƒàcódG á``jGhô``dG ¿CG ¤EG QÉ`` °` `TCG á``jGó``L ‘ ógÉ°ûŸG øe á∏ªL ≈∏Y Ωƒ≤J kÉ©Ñààoe ,»FGhôdG AÉ°†ØdG ™«£≤J •ƒ«ÿG ‘ QhÉ``ë`ŸG π«µ°ûJ ô``KCG ÉgQÉWEG ‘ äó°ùŒ q »àdG áKÓãdG ,´ƒ°VƒŸG OGóàeGh á«FGhôdG á«æÑdG ‘ çÓ``ã`dG äÉjƒà°ùŸG ¤EG kÉ`à`a’ ,»KGÎdG ó``©`Ñ`dG :»`` g á`` jGhô`` dG .»æØdG ó©ÑdGh ,»cô◊G ó©ÑdG äÉbÓ©dG ¿CG ájQGóL ±É°VCGh â∏µ°T äÉ«°üî°ûdG §HôJ »àdG ,É¡JAGôb øµ“o á«HÉ«°ùfG á£jôN …òdG ÜC’G á«°üî°T ∫Ó``N ø``e π㓠ɪ«a á«æjódG Ihó≤dG πãÁ áHhò©dGh ø``Ø` dG ΩC’G á«°üî°T kÉFQÉb ,á`` Wô`` Ø` ŸG á``«` °` SÉ``°` ù` ◊Gh Iôµa ¢``ü`«`î`°`û`à`dG Gò`` g ∫Ó`` N á∏«Ä°†dG º«≤dGh áaô£àŸG º«≤dG .ó¡°ûŸG ‘ IOƒLƒŸG

…QÉ÷G ô¡°ûdG øe 26 ‘ ≥∏£æJ

πªY á°TQh ≥∏£j z»µ∏ŸG ‘É≤ãdG{ ‘É≤ãdG ΩÓYE’G ∫ƒM .¿ÉMô°S ióg Ωƒ«dG ≥MÓŸGh äÉ``ë` Ø` °` ü` dG{ ƒ``¡` a ÊÉ``ã` dG Qƒ``ë` ŸG É`` `eCG IQƒàcódG ¬eó≤J ,zájó≤f áØbh :∞ë°üdG ‘ á«aÉ≤ãdG ,á«fOQC’G á©eÉ÷G ‘ ÜGOB’G á«∏c øe …Oɪ°üdG ¿ÉæàeG IójôL ‘ á«aÉ≤ãdG IôFGódG ôjóe QGƒ``◊G ôjój ɪæ«H .IóeGƒ◊G ≈°Sƒe Qƒà°SódG »FôŸG ΩÓYE’G QhOz`d ådÉãdG QƒëŸG ¥ô£àj ÚM ‘ …ò«ØæàdG ôjóŸG ¬eó≤jh ,z‘É≤ãdG π©ØdG ‘ ´ƒª°ùŸGh ,ÒN ôeÉ°S iÈ``µ`dG ¿É``ª`Y á``fÉ``eCÉ`H á«aÉ≤ãdG Iô``FGó``∏`d …CGôdG IójôL ‘ á«aÉ≤ãdG IôFGódG ôjóe QGƒ◊G ôjójh .¿Gƒ°ûf Ú°ùM ΩÓ`` `YE’G QhO{ ¿Gƒ``æ` ©` H ƒ``¡` a ™`` HGô`` dG Qƒ``ë` ŸG É`` `eCG Qƒµ©dG π°SÉH Ëó≤J øe ,z‘É≤ãdG π©ØdG ‘ ÊhεdE’G IôFGódG ôjóe QGƒ◊G ôjójh ,ájQÉÑNE’G ¿ƒªY ádÉch øe äÉ°ûbÉæe ¬«∏jh ,…hɵ∏e ≥aƒe ó¨dG IójôL ‘ á«aÉ≤ãdG .äÉ«°UƒàdG Ëó≤àd áeÉY

π«Ñ°ùdG - ¿ÉªY ôjRh ájÉYôH- ¿Éªs Y ‘ »µ∏ŸG ‘É≤ãdG õcôŸG º¶æj z‘É≤ãdG ΩÓYE’G{ ∫ƒM πªY á°TQh -º≤°T ¬«Ñf áaÉ≤ãdG õcôŸG ÚH ¿hÉ©àdGh ácGô°ûdG QÉWEG ‘ ,äGô“DƒŸG áYÉ≤H .á«eƒ«dG ∞ë°üdGh »µ∏ŸG ‘É≤ãdG øe 26 ‘ ≥∏£æJ »``à`dG- á``°`TQƒ``dG ±Gó`` gCG ¢üæJh ΩÓYE’G πFÉ°Sh ™e ábÓ©dG ôjƒ£J ≈∏Y -…QÉ÷G ô¡°ûdG øe ;äÉ«°UƒJh äÉ«dBÉH êhô``ÿG ≈∏Y IhÓ``Y ,áØ∏àîŸG ‘É≤ãdG èàæª∏d èjhÎdGh ‘É≤ãdG πª©dÉH AÉ≤JQ’G πLCG .πFÉ°SƒdGh πÑ°ùdG π°†aCÉH ≈∏Y âfɵa ;É¡JÉ°ù∏L øjhÉæYh á°TQƒdG QhÉfi ÉeCG ábÓ©dG{ ¿GƒæY πªëjh ∫hC’G QƒëŸG :‹É``à`dG ƒëædG πc É¡eó≤j ,zΩÓ``YE’G πFÉ°Shh á«aÉ≤ãdG äÉ°ù°SDƒŸG ÚH á∏› ôjô– ¢ù«FQh ,Ú°†«Ñe óæ¡e QƒàcódG :ø``e ɪ«a ,á``«` fOQC’G á©eÉ÷G ø``Y IQOÉ``°`ü`dG Ió``jó``L ΩÓ`` bCG Üô©dG IójôL ‘ á«aÉ≤ãdG IôFGódG Iôjóe QGƒ◊G ôjój

,¿ƒæØdGh áaÉ≤ãdGh á«fÉ°û«°ûdG ÉjÉ°†≤dGh ïjQÉàdG k `°`†`a øe AGô``©`°`û`d Ió``«`°`ü`b á``Ä`e ¬``à`ª`Lô``J ø``Y Ó .¿É°û«°ûdG ájQƒ¡ªL ájRÉbƒb á¨d á«fÉ°û«°ûdG á¨∏dG ¿CG ôcòdÉH ôjóL ÊÉ°û«°ûdG Ö©°ûdG ≈∏Y Ik Qƒ°ü≤e â°ù«d »gh ,áàëH äɨ∏dG ióMEG É¡fEG πH ;¢†©ÑdG ó≤à©j ɪc Ö°ùëa -É°†jCG- É``¡` H çó``ë` à` jh ¿É``à` °` ù` ZGO ‘ á``«`ª`°`Sô``dG ájQƒ¡ªL ‘ ™``bGƒ``dG "»°ùàµfÉH" …OGh ƒ«fÉ°û«°T É«côJ ‘ ¿É°û«°ûdG øjôLÉ¡ŸG ¤EG áaÉ°VEG ,É«LQƒL .ájQƒ°Sh ¿OQC’Gh

¿CG ¤EG ø``jó``dG ¢ùª°T Ú`` `eCG.O å``MÉ``Ñ`dG â``Ø`d ≈∏Y õcÎj ÊOQC’G ÊÉ°û«°ûdG ÜOC’G øY åjó◊G ‘ kÉæ«Ñe ,áHÉàch IAGô``b á«fÉ°û«°ûdG á¨∏dÉH Úª∏ŸG ™HÉ°UCG OóY RhÉéj ’ É¡«FQÉb OóY ¿CG ¬JGP âbƒdG .IóMGƒdG ó«dG á«°ùeCG ‘ ∫hC’G ¢ùeCG øjódG ¢ùª°T Oô£à°SGh ≈∏Y Aƒ°†dG â≤dCG ,Ú«fOQC’G ÜÉàµdG á£HGôH á«HOCG ∫hCG ¿CÉ`H ,"ÊOQC’G ÊÉ°û«°ûdG ÜOC’Gh áaÉ≤ãdG" ¿OQC’G ¿É°û«°ûd á«fÉ°û«°ûdG á¨∏dG ¢ùjQóàH CGóH øe øjódG ¢ùª°T πMGôdG ÖjOC’G ƒg áHÉàµdG º¡ª«∏©Jh ïjQÉàdÉH ڪ࡟G øe á∏K ¤EG kÉgƒæe ,¥GRôdGóÑY ¬JÉWƒ£flh ¬JÉeƒ∏©e Gƒ©ªL ÊOQC’G ÊÉ°û«°ûdG ,¢TÉW ¿ÉªãY ø``jó``dG ¢ùª°T :∫É``ã` eCG ,á«≤FÉKƒdG ó«°S OÉ°TQh ,Ò°ûH ÖjPh ,π«Yɪ°SEG Ò°ûH óªfih ,ˆGóÑY óªfi ΩÉ°üYh ,⁄ÉY π°ü«a …Rƒah ,π£H .¢ù«FQ óªMCG ÜÉjOh äAÉL »àdG- á«°ùeC’G ‘ øjódG ¢ùª°T CGô``bh á«fOQC’G áaÉ≤ãdG áæjóe AÉbQõdG" äÉ«dÉ©a øª°V Ú«fÉ°û«°T AGô©°ûd óFÉ°ü≤dG øe kGOóY -"2010 ΩÉY ¢ùª°T ôYÉ°û∏d "øWƒdG »Mh øe" Ió«°üb :É¡æe ôYÉ°û∏d "¿É◊CG §jô°T"h ,¥GRô``dGó``Ñ` Y ø``jó``dG Iõjôa IôYÉ°û∏d "áHô¨dG"h ,Qóæ°SBG øjódG ¢ùª°T 샰üf ôYÉ°û∏d "Üô©dG á°ùµf"h ,¿ÉªãY ≈°ù«Y ôYÉ°û∏d "OGóLC’G ¢VQCG ÊRhôZ"h ,øjódG ¢ùª°T .O’ƒH …OÉ¡dGóÑY …RÉZ k k o ¢ùª°ûd ÉjÌf É°üf q -ôn ` cp P Ée ∞``fBG ¤EG- CGô``bh ,¿É°û«°ûdG ó«dÉ≤Jh äGOÉY ∫ƒM ¥GRôdG óÑY øjódG äÓØ◊Gh ≈≤«°SƒŸGh ¢übô∏d ¿É°û«°ûdG ≥°ûY äRôHCG ≥∏©àj ɪ«a º¡JGOÉY ÖfÉL ¤EG ,á«≤«°SƒŸG ä’B’Gh É¡JƒYOh IÉàØdG ≈∏Y ÜÉ°ûdG ±ô©àH kGAó``H êGhõ``dÉ``H ’k ƒ°Uh ,∞dBÉàdGh ºgÉØà∏d äÉÑjô≤dG ióMEG â«H ¤EG ¤EG áaÉ°VEG ,á≤aGƒŸG ∫ÉM ‘ É¡∏gCG øe É¡àÑ£r pN ¤EG .áÑ£î∏d πgC’G ¢†aQ ∫ÉM ‘ IÉàØdG ∞£N IOÉY ‘ ƒ°†Y øjódG ¢ùª°T ÚeCG QƒàcódG ¿CG ôcòj ¿CÉ°ûdG ‘ π∏fih åMÉHh ,Ú«fOQC’G ÜÉàµdG á£HGQ ‘ IóY kÉÑàc ô°ûfh ºLôJh ,…RÉbƒ≤dGh ÊÉ°û«°ûdG

zá«≤«Ñ£àdG Ωƒ∏©dG{ ÚH ácΰûe Ihóf ÚªLΟG á£HGQh ¢ù∏WCG õcôeh π«Ñ°ùdG -¿ÉªY Ωƒ∏©dG á``©` eÉ``é` H äGô`` `“Dƒ` ` ŸG ô``°` ü` b ‘ ó``≤` Y OÉjR QƒàcódG É¡°ù«FQ ájÉYôH á°UÉÿG á«≤«Ñ£àdG áªLÎdGh á¨∏dG ‘ ácΰûe ᫪∏Y Ihóf ,¿É°†eQ »ŸÉ©dG ¢``ù`∏`WCG õ``cô``e :ø``e π``c É``gó``≤`Y º``LÉ``©` ŸGh Újƒ¨∏dGh ÚªLΟG á£HGQh ,çÉëHC’Gh äÉ°SGQó∏d .á©eÉ÷G ‘ á«ÑæLC’G äɨ∏dG º°ùbh ,Ú«≤«Ñ£àdG ¢ù∏WCG õ``cô``e ΩÉ`` Y ô``jó``eh á``£` HGô``dG ¢``ù` «` FQ ¬Lh s ¢SÉÑ©dG ¿Éª«∏°S QƒàcódG çÉëHC’Gh äÉ°SGQó∏d k °†a ,᫪∏©dG IhóædG ≈∏Y ÚªFÉ≤∏d ôµ°T áª∏c Ó º¡bGQhCG ‘ É¡©«ªL ácQÉ°ûŸG äÉ``¡`÷G √ôµ°T ø``Y á©eÉLh ,á«fOQC’G á©eÉ÷G øY Ú∏㪟Gh á«ãëÑdG

zIAGô≤dG Öëf øëf{ IQOÉÑe áaÉ≤ãdG ôjRh ¥ÓWEG ∫ÓN iód IAGô≤dG IQÉ¡e ᫪æàH ≈æ©of :º≤°T πÑ≤à°ùŸG ¢SQÉa ¬fC’ πØ£dG º∏©à∏d IGOCGh IQÉ``¡`e IAGô``≤` dG ¿CG »∏«Ø°û«æJ QÉ``“ πãà "ƒµ°ùfƒj"`dG ΩɪàgG ¤EG Ik Ò°ûe ,ôjƒ£àdGh ™ªàéŸG ᫪æJ É¡fCÉ°T ø``e »àdG äÉYhô°ûŸG √ò``g π«L õ``«`Ø`– ¤EG á``aÉ``°` VEG ,É``¡` d º``Yó``dG Ëó``≤` Jh .IAGô≤dG ≈∏Y ∫ÉØWC’G ΩÉé°ùf’Gh ábÓ©dG ¤EG »∏«Ø°û«æJ âbô£Jh ;IQOÉÑŸG √ò``g ìÉ`` ‚EG ‘ äÉ``°`ù`°`SDƒ`ŸG ∞∏àfl Ú``H á°üjôM -É¡dƒb óM ≈∏Y- "ƒµ°ùfƒj"`dG ¿CG ∂dP äÉYhô°ûŸG √ò``g π㟠ΩRÓ``dG º``Yó``dG Ëó``≤`J ≈∏Y .ájƒªæàdG ´hô°ûŸG »eôj »àdG áÑൟG ¿CG ôcòdÉH ôjóL øcÉeC’ÉH »``M π``c ‘ áÑàµe »``g ,É``gOÉ``é` jEG ¤EG å«ëH ,™ªàéŸG áeóN õcGôe hCG óé°ùŸÉc áeÉ©dG ;¬°ùØf »``◊G øe ¢UÉî°TCG πÑb øe É``¡`JQGOEG ºàj πµ°ûHh ∫É`` Y äƒ``°`ü`H ∫É``Ø` WCÓ` d IAGô`` `b Ëó``≤`à`d ºYóH áÑ൪∏d ÖàµdG ÒaƒJ ÖfÉL ¤EG ,º¶àæe .»M πc ‘ »∏ëŸG ™ªàéŸG øe "¢SƒLÔ«°S" IõFÉL ≈∏Y RÉM ´hô°ûŸG ¿Éch 100 ≈∏Y ójõj Ée ÖjQóJ øª°†Jh ,"᪡dG πgCG"h iôLh ,∫ÉØWCÓd ∫ÉY 䃰üH IAGô≤dG ≈∏Y ¢üî°T ∞∏àîà kÉ` «` M 50 ‘ áÑàµe 50 ÜQÉ``≤` j É``e í``à`a .¿OQC’G äɶaÉfi

Ωƒ«dG á«FÉ°†ØdG

¿OQC’G â«bƒàH 16:00 áYÉ°ùdG ºµ«JCÉj ..záaÉë°üdG ádƒL{ ¿OQC’G â«bƒàH 19:00 áYÉ°ùdG ..zçGóMC’G ≈∏Y AGƒ°VCG{

¿OQC’G â«bƒàH 21:00 áYÉ°ùdG ºµ«JCÉj ..zäÉ©LGôe{

á«∏ ÉeGQƒfÉH

ádhO IQÉ``Ø`°`Sh É«∏©dG äÉ``°`SGQó``∏`d §``°` ShC’G ¥ô``°`û`dG ádGõZƒHCG ∫ÓW ácô°Th ,IóëàŸG á«Hô©dG äGQÉeE’G .ô°ûædGh ™jRƒàdGh áªLÎ∏d áHÉfE’ÉH á«ÑæLC’G äɨ∏dG º°ùb ¢ù«FQ ∫É``bh ≥«KƒJ ¤EG âaóg Ihó``æ`dG √ò``g ¿EG" :á©eÉ÷G ‘ á«∏ª©dG áMÉ°ùdG ≈∏Y ,äGÈ`` ÿG ∫OÉ``Ñ`Jh ¿hÉ``©`à`dG Ée ,ÚªLΟG á£HGQh ¢ù∏WCG õcôeh á©eÉ÷G ÚH áYƒæàeh á©°SGh äGÈîH áÑ∏£dG ójhõJ ‘ ºgÉ°ùj áÑ∏£dG ≥«Ñ£J á«Ø«ch ,áªLÎdGh á¨∏dG ‹É› ‘ ¥ƒ°S äÉ``LÉ``M ™``e Ö°SÉæàj É``à á``jõ``«`∏`‚E’G á¨∏d ."πª©dG IhóædG ΩÉ``à` N ‘ á``cQÉ``°`û`ŸG äÉ``¡` ÷G â``dOÉ``Ñ` Jh ≈∏Y á``jô``jó``≤`à`dG äGOÉ``¡` °` û` dGh á``jQÉ``cò``à` dG ´hQó`` `dG .Öjô≤dG πÑ≤à°ùŸG ‘ AÉ≤∏dG πeCG ≈∏Y ÚcQÉ°ûŸG

zQGƒ◊G{ IÉæb èeGôH ºgCG

¿OQC’G â«bƒàH 20:00 áYÉ°ùdG ºµ«JCÉj ..zô◊G …CGôdG{

π«Ñ°ùdG -AÉbQõdG

…ó«∏≤àdG ¿É°û«°ûdG …R ¿hóJôj ¿ƒ«fÉ°û«°T ∫ÉØWCG

8

¿OQC’G â«bƒàH 22:00 áYÉ°ùdG ºµ«JCÉj ..zΩƒ``j π``c{

á«aÉ≤K É«aGô¨L çGóMCG øª°† u jo "ÜÉFòdG …OGh" √ójóL ‘ "ájô◊G ∫ƒ£°SCG"

…OGh" º∏«Ø`d áéàæŸG ácô°ûdG- "º∏«a ÉfÉH" ácô°T âØ°ûc IQõéŸG ™FÉbh Úª°†J É¡eõY øY ÜÉ≤ædG -»cÎdG "ÜÉFòdG πª©dG ƒjQÉæ«°S ‘ "ájô◊G ∫ƒ£°SCG" Ïe ≈∏Y á«fƒ«¡°üdG Ou Qn ᫨H πª©dG ‘ ÚcQÉ°ûŸG ÚfÉæØdG Ö∏W óæY ’k hõfo ;ΩOÉ≤dG .á©°ùàdG ∑GôJC’G AGó¡°û∏d QÉÑàY’G Iƒb ΩÉ``ë`à`bG AÉ``æ` KCG Gƒ``°`†`b á©°ùàdG É``«`cô``J AGó``¡`°`T ¿É`` ch »àdG ,Iõs Z ô£°T ᪪u «n o ŸG á°ù«FôdG áæ«Ø°ù∏d á°UÉN á«∏«FGô°SEG ô¡°T ájÉ¡f ô°UÉëŸG ´É£≤∏d á«fÉ°ùfEG äGóYÉ°ùà ák ∏ªs fio âfÉc .Ωô°üæŸG QÉjCG …OGh" º∏«a »éàæe ¿EÉ`a ,á«cÎdG ¿É``eR áØ«ë°U ≥n ` ar hn h ;πHÉ≤dG ÊÉãdG øjô°ûJ ô¡°T ‘ ¢Vô©«°S ¬fCÉH Gƒæ¡µJ "ÜÉFòdG …ôu ©oj -Q’hO ÚjÓe 10 AÉgR ¬àØ∏c ≠∏Ñà°S …òdG- º∏«ØdG PEG ≈∏Y Ú«æ«£°ù∏ØdG ó``°`V á«Ø°ù©àdG á«fƒ«¡°üdG äÉ``°`SQÉ``ª`ŸG .IócB’G É¡à≤«≤M

¿Éæa OÓ«Ÿ 70 `dG iôcòdÉH ¢Vô©e

-ΩÉjC’G …ò``g ∞`n `fp BG- á«°ShôdG ¿ƒæØdG á«ÁOÉcCG âëààaG ’k ÉØàMG Ao »éj …ò``dG ;"∫ɪ÷G ᪫fôJ" »∏«Hƒ«dG ¢Vô©ŸG ,∞«°û«c øjódG »fi ¿ÉæØdG OÓ«Ÿ Ú©Ñ°ùdG ájƒæ°ùdG iôcòdÉH ÉjQÉ≤∏H -É``jOÈ``b ájQƒ¡ªL ‘ å``jó``◊G øØdG OGhQ ó``MCG ƒ``gh .á«°ShôdG ¿ƒæØdG á«ÁOÉcCG ƒ°†Yh ,á«°ShôdG 150 ƒ``ë`f â檰†J »``à` dG- ¬``dÉ``ª`YCG ‘ ¿É``æ`Ø`dG ´É``£`à`°`SGh n G øe -áMƒd ¬æWƒŸ ¬Ñs Mo ák °ùcÉY ,ójôéàdGh ™bGƒdG ÚH ™ªr ÷ .(ÉjQÉ≤∏H -ÉjOÈb)

o á«¡àær eÓdG .."Gõ«dÉfƒŸG" o »LÉMC’G áMƒd

"Gõ«dÉfƒŸG" áMƒd ‘ IójóL á«éMoCG πu Mn øe Aɪ∏Y øµs “n ’h ,»°ûæaGO hOQÉfƒ«d ‹É£jE’G ΩÉ°SôdG É¡ª°SQ »àdG IÒ¡°ûdG ;¬«a Ö«Y ’ Iô°ûH ¿ƒd áMƒ∏dG ‘ É¡FÉ£YEÉH á≤∏©àŸG ∂∏J ɪ«°S .á«æ«°ùdG á©°TC’G äÉ«æ≤J ΩGóîà°SÉH ∂dPh ⪰SQ É¡fCG íLôj »àdG- án Mƒ∏dG ÚãMÉÑdG ≥jôa ™°†NCGh á«Ø«µdG ¤EG ∫ƒ°Uƒ∏d ;"Ò°û≤àdG" ¬Ñ°ûj Ée ¤EG -1503 ΩÉY ‘ ≥FÉa ºZÉæàH "Gõ«dƒfƒŸG" Iô°ûH º°SQ »°ûæ«aGO `d âMÉJCG »àdG º°SG OÉ≤æo dG ¬«∏Y ≥po ∏£or j ,π¶dGh Aƒ°†dG ÚH êQóàdG ‘ ábódG ."¿GƒdCÓd »éjQóàdG êõr n ŸG á«æ≤J"

o ?IôeGDƒeo ΩCG ¢V m ôn en á«ë°V .."QÉØ«dƒH"

π£H "QÉØ«dƒH …O ¿ƒª«°S" äÉaQo Ójhõæa ‘ âLôîà°SG ójóëàd ;á``dhÉ``fi ‘ á«Hƒæ÷G ɵjôeCG ‘ ∫Ó≤à°S’G Üô``M .É¡«∏Y ΩÉY 200 Qhôe Ö≤Y ¬JÉah ÜÉÑ°SCG "QÉØ«dƒH" IÉ``ah Os ôn ` en ¿CG ¤EG äGÒ°ùØàdG ÖdÉZ ÖgòJh ɪæ«H ,1830 ΩÉY É«Ñeƒdƒc ‘ π°ùdG AGnó`Hp ¬àHÉ°UEG AGôL âfÉc -õ«aÉ°T ƒLƒg »∏jhõæØdG ¢ù«FôdG …CGQ ƒg ɪc- ¢†©ÑdG íæénr j .ºu °ùdÉH o ’k ƒà≤e äÉe ¬fƒc ¤EG k ájQƒK ÉHôr Mn OÉb -"QôëŸG"`H Ö≤∏j …òdG- "QÉØ«dƒH" ¿Éch ¤EG âdBG ,É«fÉÑ°SCG ó°V 19 ¿ô≤dG ‘ ájQÉØ«dƒÑdG IQƒãdÉH âan ôp Yo .á«Hƒæ÷G ɵjôeCG ¿Gó∏H øe OóYh Ójhõæa ∫Ó≤à°SG

ɵjôeCG ‘ ΩÓ°SE’G ∫ƒM äÉ«FÉ°üMEG

¢üî°T ∞`` dCG 20 ø``e Ì`` cCG ¿CÉ` `H äGAÉ``°` ü` ME’G ô`` NBG Å`o `Ñ`ær `Jo .᫵jôeC’G IóëàŸG äÉj’ƒdG ‘ kÉjƒæ°S ΩÓ°SE’G ¿ƒ≤æà©j Ú«µjôeC’G øe áÄŸG ‘ 40 AÉgR ¿CG ¤EG äGAÉ°üME’G Ò°ûJh ,á°UÉN ájƒg äÉbÉ£Ñd ɵjôeCG ‘ Úª∏°ùŸG ∑ÓàeG ¿hó``ju Dƒ`jo ÜÉéë∏d áFhÉæe äÓªëH kÉ«eƒj πHÉ≤j ΩÓ°SE’G QÉ¡°TEG ¿CG ≈∏Y áØ㵟G ¢û«àØàdG äÓªM ≈∏Y IhÓY ,⁄É©dG ¿Gó∏H ∞∏àfl ‘ .kÉjô°üæY ≈ëæe òîàJ äGQÉ£ŸG ‘

GÎH - ¿ÉªY ᫪gCG ≈``∏`Y º≤°T ¬«Ñf á``aÉ``≤`ã`dG ô`` jRh Oó``°`T øWƒdG OɪY ¬fC’ ;πØ£dG iód IAGô≤dG IOÉY ᫪æJ .ÊÉ°ùfEG ÖLGh ¬H Ωɪàg’Gh πÑ≤à°ùe ¢SQÉah ¥ÓWEG iód ,âÑ°ùdG ∫hC’G ¢ùeCG º≤°T í°VhCGh Ú°ù◊G õcôe ‘ "IAGô≤dG Öëf øëf" IQOÉ``Ñ`e ‘ πØ£dG áaÉ≤K â∏©s a áaÉ≤ãdG IQGRh ¿CG ,‘É≤ãdG ò«ØæJ ≈∏Y â∏ªY PEG ;ÖfGƒ÷G ™«ªL øe áµ∏ªŸG ,πØ£dÉH á°UÉÿG èeGÈdGh äÉYhô°ûŸG øe ójó©dG á«æZCG ¿ÉLô¡eh ,πØ£dG ìô°ùe ¿ÉLô¡e :πãe á∏› -äÉ«æ«fɪãdG ájGóH òæe- ÉgQGó°UEGh ,πØ£dG ¤EG kÉàa’ ,¿É«àØdGh ∫ÉØWC’ÉH á°ü°üîàŸG "ΩÉ°Sh" …ƒæ°ùdG …OÉ``ŸGh …ƒæ©ŸG ºYódG Ωó≤J IQGRƒ``dG ¿CG ,É¡jód á∏é°ùŸG …OGƒædGh äÉ«©ª÷Gh äÉÄ«¡dG πµd .ádƒØ£dGh Iô°SC’G ¿hDƒ°T ≈YôJ »àdG É¡æeh IQOÉÑŸG á``Ñ`MÉ``°`Uh Ò``«`¨`à`dG á``«`©`ª`L á``°`ù`«`FQ øe ±ó``¡`dG ¿EG" :â``dÉ``b ÊÉ``Ló``dG É``fQ IQƒ``à`có``dG øe ;¿OQC’É``H »M πc ‘ áÑàµe AÉ°ûfEG ƒg ´hô°ûŸG ºgQɪYCG ìhGÎ``J ø``jò``dG ∫É``Ø`WC’G Ö``jQó``J ∫Ó``N ÒaƒJ ≈∏Y IhÓY ,ôª©dG øe äGƒæ°S 10 ¤EG 4 ÚH ."º¡æ°S Ö°SÉæJ IAGô≤∏d OGƒe ¿Éªs Y ‘ "ƒµ°ùfƒj"`dG á∏㇠äó``cCG ,ÚM ‘

‫ﺍﻷﻧﺸﻮﺩﺓ ﺍﻟﺴﺠﻴﻨﺔ‬ ∫É≤àYG ≈∏Y Ék eƒj (178) ɵjôeCG ‘ ÖJGQ ƒHCG ó°ûæŸG


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫"فتح"‪ :‬نتنياهو يتقن "فن املماطلة‬ ‫والت�صويف" وميار�ص �صيا�صة تدمري ال�صالم‬

‫الأثنني (‪ )19‬مت�ز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1299‬‬

‫اآ�صتون تدعو اإىل تخفيف احل�صار على قطاع غزة‬

‫ال�سفة الغربية ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫غزة ‪( -‬ا ف ب)‬

‫حذرت حركة "فتح" من ال�شيا�شة التي ينتهجها رئي�س الوزراء‬ ‫االإ�شرائيلي بنيامن نتنياهو‪ ،‬م�شرة اإىل الفيلم الذي بثه التلفزيون‬ ‫االإ� �ش��رائ �ي �ل��ي "عندما ك���ش��ف ن�ت�ن�ي��اه��و ع��ن وج �ه��ه احل�ق�ي�ق��ي اأم ��ام‬ ‫م�شتوطني عوفرا يف عام ‪ 2001‬وتفاخر باأنه دمر اتفاق اأو�شلو بيديه‬ ‫واأفعاله"‪.‬‬ ‫وقال اأحمد ع�شاف املتحدث با�شم احلركة‪" :‬اإن نتنياهو الذي‬ ‫يتقن فن املماطلة والت�شويف ما زال ميار�س �شيا�شته املدمرة الأي‬ ‫جهد قد يو�شلنا اإىل �شام حقيقي‪ ،‬من خال تنكره حلقوق ال�شعب‬ ‫الفل�شطيني الوطنية‪ ،‬واال�شتمرار يف ارتكاب اجلرائم التي متار�س‬ ‫بحق اأبناء ال�شعب الفل�شطيني يف القد�س وال�شفة وغزة"‪ .‬واأ�شاف‬ ‫ع�شاف‪" :‬اإن نتنياهو يوا�شل خداعه للراأي العام العاملي وحتديدا‬ ‫االأمريكي يف اإطار حملة العاقات العامة التي يقوم بها ب�شكل م�شتمر‬ ‫وال�ت��ي يتحدث م��ن خالها ع��ن ال���ش��ام‪ ،‬ويف نف�س ال��وق��ت ميار�س‬ ‫اأفعاال على االأر�س جوهرها وهدفها تدمر عملية ال�شام‪ ،‬وحرمان‬ ‫ال�شعب الفل�شطيني من حقه يف اخلا�س من االحتال واإقامة دولته‬ ‫امل�شتقلة"‪.‬‬ ‫وطالب ع�شاف االإدارة االأمريكية "باإثبات عك�س ما ادعاه نتنياهو‬ ‫يف نف�س الفيلم ح��ول ق��درت��ه على التحكم ب�شيا�شة وا�شنطن جتاه‬ ‫ال�شرق االأو��ش��ط ورف����س �شيا�شة املماطلة والت�شويف التي يتبعها‬ ‫نتنياهو"‪.‬‬

‫دع � ��ت وزي � � ��رة خ ��ارج� �ي ��ة االحت � ��اد‬ ‫االأوروب� ��ي كاثرين اآ��ش�ت��ون ال�ت��ي زارت‬ ‫غ � ��زة اأم� �� ��س االأح� � ��د اإىل م ��زي ��د من‬ ‫اإج� � � � ��راءات ت �خ �ف �ي��ف احل �� �ش ��ار ال ��ذي‬ ‫يفر�شه االح �ت��ال االإ��ش��رائ�ي�ل��ي على‬ ‫القطاع الفل�شطيني‪.‬‬ ‫وطلبت اآ��ش�ت��ون‪ ،‬ال�ت��ي ج��اءت اإىل‬ ‫غ��زة ل��اط��اع ع�ل��ى ت �اأث��ر التخفيف‬ ‫االأخ� ��ر ل�ل�ح���ش��ار االإ� �ش��رائ �ي �ل��ي‪ ،‬فتح‬ ‫نقاط العبور احلدودية كاملة الإعادة‬ ‫تاأهيل هذه املنطقة املحرومة‪.‬‬ ‫وقالت يف موؤمتر �شحايف عقدته‬ ‫يف غزة‪" :‬جئت الأظهر التزام االحتاد‬ ‫االأوروب � � � � � ��ي ن� �ح ��و م� ��� �ش ��اع ��دة ه � � �وؤالء‬ ‫االأطفال"‪ ،‬م�شرة اإىل اأن�ه��ا "قدمت‬ ‫مليوين يورو م�شاهمة ملنظمة يف غزة‬ ‫تقدم خدمات لاطفال"‪.‬‬ ‫واأكدت اآ�شتون اأنها �شتزور غزة بعد‬ ‫اأ�شهر قليلة؛ "للتاأكد من اأن االقت�شاد‬ ‫ينمو ويتح�شن يف غ��زة با�شتمرار"‪،‬‬ ‫م�شرة اإىل اأن "هناك تغرا ب�شيطا‬ ‫بالن�شبة الإدخ� ��ال امل ��واد يف غ ��زة‪ ،‬لكن‬ ‫�شنظل ن��دع��و ال��ش�ت�م��راره��ا م��ن اأجل‬

‫"حما�ص" تتهم ال�صلطة باعتقال ‪ 8‬من‬ ‫اأن�صارها ن�صفهم اأ�صرى حمررون‬

‫ال�سفة الغربية ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫اتهمت حركة املقاومة االإ�شامية "حما�س" االأجهزة االأمنية‬ ‫التابعة لل�شلطة الفل�شطينية باعتقال ثمانية من اأن�شارها يف مناطق‬ ‫خمتلفة من ال�شفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫واأ�شافت يف بيان �شادر عنها اأن االأجهزة االأمنية الفل�شطينية‬ ‫يف حمافظة اخلليل "�شنت حملة اعتقاالت وا�شعة يف بلدة ترقوميا‬ ‫طالت العديد من مواطني البلدة ون�شطاء احلركة واأن�شارها من‬ ‫بينهم اأربعة اأ�شرى حمررين‪ .‬واأك��دت احلركة تعر�س املعتقل موؤيد‬ ‫�شنوبر (‪ 50‬عاما) �شقيق ال�شهيدة �شعاد �شنوبر "لتعذيب وح�شي‬ ‫و�شديد من قبل حمققي االأجهزة يف �شجن اجلنيد يف نابل�س" على‬ ‫حد تعبرها‪.‬‬

‫حكومة فيا�س يف رام اهلل قطعت رواتبهم‬

‫اعت�صام ملعلمي غزة العاملني‬ ‫مبدار�ص ال�صلطة الفل�صطينية‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫نظمت جل��ان امل�ع�ل�م��ن ال��دمي�ق��راط�ي��ن ب�ق�ط��اع غ��زة املحا�شر‬ ‫ب��ال�ت�ع��اون م��ع جل�ن��ة املعلمن امل�ق�ط��وع��ة روات�ب�ه��م اعت�شاما رمزيا‬ ‫للمعلمن اأم ����س االأح� ��د يف ��ش��اح��ة اجل �ن��دي امل�ج�ه��ول ب �غ��زة‪ ،‬و�شط‬ ‫ح�شور ملمثلي احت��ادات وجل��ان املعلمن يف القطاع‪ ،‬وع��دد كبر من‬ ‫املعلمن املقطوعة رواتبهم من قبل حكومة �شام فيا�س يف ال�شفة‬ ‫املحتلة‪ ،‬مطالبن "باإن�شافهم وا�شرتجاع رواتبهم اأ�شوة بزمائهم‬ ‫املعلمن‪ ،‬والعمل على تثبيتهم واإعطائهم اأرقاما وظيفية‪ ،‬و�شرف‬ ‫م�شتحقاتهم" موؤكدين اأن االإ�شراب حق نقابي م�شروع للمعلمن‪.‬‬ ‫وطالب املعلمون املعت�شمون احلكومة يف غزة بال�شماح للمعلمن‬ ‫الذين ا�شتنكفوا بالعودة اإىل مدار�شهم‪ ،‬منا�شدين موؤ�ش�شات حقوق‬ ‫االإن�شان بالتحرك العاجل والدفاع عن املعلمن املقطوعة رواتبهم يف‬ ‫ظل احل�شار املفرو�س على ال�شعب الفل�شطيني‪.‬‬ ‫بدوره األقى ب�شام الغليظ كلمة جلان املعلمن الدميقراطين‪،‬‬ ‫حيا فيها املعلمن املقطوعة رواتبهم "على �شمودهم وثباتهم على‬ ‫املطالبة با�شرتجاع حقوقهم يف الوظيفة والراتب والعودة للعمل"‬ ‫م�شرا اإىل اأن ه��ذه امل�شكلة "جعلت ع�شرات املعلمن يعي�شون يف‬ ‫ظ��روف م�اأ��ش��اوي��ة واأو� �ش��اع �شعبة يف ظ��ل ا�شتمرار ح��ال��ة االنق�شام‬ ‫واحل�شار الظامل والغاء الفاح�س"‪.‬‬ ‫وطالب الغليظ االحت��اد العام للمعلمن الفل�شطينين ورئي�س‬ ‫حكومة رام اهلل ��ش��ام فيا�س با�شتكمال ��ش��رف ال�شلف مل��ن تبقى‬ ‫من الزماء املعلمن واملعلمات‪ ،‬وا�شتكمال العمل الإنهاء ملف كافة‬ ‫تعيينات ‪ 2008- 2007- 2006‬بالتثبيت الكامل ونيل كافة احلقوق‪.‬‬ ‫وطالبت اللجان باإبعاد املوظفن وعدم اإقحامهم يف اأي مناكفات‬ ‫�شيا�شية‪ ،‬وع��دم ت�شيي�س العملية التعليمية‪ ،‬منا�شدا حكومة غزة‬ ‫بال�شماح لكافة املعلمن ب��ال�ع��ودة اإىل مدار�شهم "حلماية امل�شرة‬ ‫التعليمية‪ ،‬وقطع الطريق على من ي�شعى للنيل منها"‪.‬‬

‫اخل�صري‪ :‬الحتالل يحتجز مئات حاويات‬ ‫الب�صائع لتجار فل�صطينيني يف موانئه‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫قال النائب جمال اخل�شري رئي��� "اللجنة ال�شعبية ملواجهة‬ ‫احل�شار" اإن االحتال االإ�شرائيلي ما زال يحتجز مئات "حاويات‬ ‫الب�شائع" الفل�شطينية يف موانئه رغم مزاعمه ب�"تخفيف" ح�شار‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫واأ�شار اخل�شري يف ت�شريح �شحفي �شدر عنه اأم�س االأحد اإىل‬ ‫اأن احلاويات املحتجزة منذ اأربعة اأع��وام تعود لتجار ورج��ال اأعمال‬ ‫فل�شطينين‪ .‬وق��ال‪" :‬اإن ه��ذه احل��اوي��ات وفيها ب�شائع وم��واد خام‬ ‫ا�شتوردها التجار ب�شكل قانوين ور�شمي‪ ،‬اإال اإن االحتال ما يزال‬ ‫مينعها من الدخول‪ ،‬ويجرب اأ�شحابها على دفع غرامات‪ ،‬مما يكبدهم‬ ‫خ�شائر فادحة"‪.‬‬ ‫ولفت النظر اإىل اأن "عدم دخول املواد اخلام يعني توا�شل توقف‬ ‫مئات امل�شانع عن العمل‪ ،‬وتعطل اآالف العمال‪ ،‬وارتفاع معدل البطالة‬ ‫اإىل ن�شب عالية"‪.‬‬ ‫وجدد اخل�شري التاأكيد على املحددات االأربعة االأ�شا�شية الإنهاء‬ ‫ح�شار غزة‪ ،‬بفتح كافة معابر غزة التجارية‪ ،‬وال�شماح بتدفق ال�شلع‬ ‫املختلفة مبا فيها امل��واد اخل��ام وم��واد البناء‪ ،‬وافتتاح ممر مائي مع‬ ‫العامل‪ ،‬وافتتاح املمر االآمن بن غزة وال�شفة لتنقل االأفراد‪.‬‬ ‫وب� َّ َ‬ ‫�ن اأن "الت�شريحات االإ�شرائيلية ح��ول تخفيف ح�شار غزة‬ ‫م��ا زال��ت اإع��ام�ي��ة وهام�شية‪ ،‬وال تتطرق جل��وه��ر اأزم ��ات احل�شار‬ ‫املختلفة"‪ .‬وط��ال��ب رئ �ي ����س ال�ل�ج�ن��ة ال���ش�ع�ب�ي��ة مل��واج �ه��ة احل�شار‬ ‫املمثلة العليا لل�شيا�شة اخلارجية االأوروب�ي��ة كاثرين اآ�شتون بو�شع‬ ‫ت�شريحاتها حول فتح معابر غزة مو�شع التنفيذ‪ ،‬خا�شة مع زيارتها‬ ‫اليوم للقطاع‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫وق� ��ال رئ �ي ����س وزراء ح �ك��وم��ة رام‬ ‫اهلل �شام فيا�س ال�شبت "لدينا اليوم‬ ‫(حجم حركة تنقل) اأقل ب�‪ 75‬باملئة عما‬ ‫كان يف الن�شف االأول من ‪."2007‬‬ ‫واأ�شاف يف موؤمتر �شحايف م�شرتك‬ ‫مع اآ�شتون يف رام اهلل اإن اقت�شاد غزة‬ ‫"ال ميكنه اأن ي�شتمر" باالعتماد على‬ ‫اال��ش�ت��راد فقط‪ ،‬م�شددا على اأهمية‬ ‫حرية الت�شدير‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬مل ت�ل�ت��ق اآ� �ش �ت��ون اأي‬ ‫ممثل حلما�س التي يعتربها االحتاد‬ ‫االأوروب��ي والواليات املتحدة "منظمة‬ ‫اإرهابية" لرف�شها االع��رتاف بوجود‬ ‫"اإ�شرائيل" وال �ت �خ �ل��ي ع ��ن العمل‬ ‫امل�شلح‪.‬‬ ‫وتلتقي اآ�شتون االأحد القادم رئي�س‬ ‫ال��وزراء االإ�شرائيلي بنيامن نتنياهو‪،‬‬ ‫ووزي ��ر اجل�ي����س اإي �ه��ود ب� ��اراك‪ ،‬ووزير‬ ‫اخلارجية اأفيغدور ليربمان‪.‬‬ ‫دخلت اأم�س قافلة امل�ساعدات «المل» من معرب رفح‬ ‫ك�م��ا ت�ع�ق��د اج�ت�م��اع��ا م��ع املبعوث‬ ‫االأم��رك��ي اإىل ال�شرق االأو��ش��ط جورج‬ ‫منذ حزيران ‪.2006‬‬ ‫حت���ش��ن اأو�� �ش ��اع ال �� �ش �ك��ان وم�شتقبل ومتكن النا�س من حياة اأف�شل"‪.‬‬ ‫وب ��داأت اآ��ش�ت��ون زي��ارت�ه��ا الق�شرة ميت�شل الذي يقوم بجولة �شاد�شة من‬ ‫وق��د و�شلت اآ�شتون اإىل غ��زة عرب‬ ‫اأوالدهم الواعد"‪.‬‬ ‫يدعمه‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫أدو‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫م�شنع‬ ‫بتفقد‬ ‫�زة‬ ‫�‬ ‫غ‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ثاين‬ ‫يف‬ ‫�ز)‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫إ‬ ‫(‬ ‫�ون‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫�ت‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�رب‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫أوروبية‬ ‫ال‬ ‫ا‬ ‫اخلارجية‬ ‫وزيرة‬ ‫ووعدت‬ ‫املفاو�شات غر املبا�شرة بن االحتال‬ ‫مبوا�شلة "العمل لتح�شن االأو�شاع زي ��ارة ل�ه��ا اإىل ال�ق�ط��اع ال ��ذي يفر�س االحتاد االأوروبي يف بيت حانون �شمال االإ��ش��رائ�ي�ل��ي وال�شلطة الفل�شطينية‬ ‫االقت�شادية يف قطاع غزة وفتح املعابر عليه االح �ت��ال االإ��ش��رائ�ي�ل��ي ح�شارا قطاع غزة‪.‬‬ ‫على اأمل اإطاق املفاو�شات املبا�شرة‪.‬‬

‫الربغوثي يك�صف عن البدء يف خمطط‬ ‫«ا�صتيطاين» جديد يف بيت حلم‬ ‫ال�سفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫ك�شف االأم��ن ال�ع��ام للمبادرة الوطنية‬ ‫النائب م�شطفى الربغوثي عن قيام �شلطات‬ ‫االحتال ال�شهيوين منذ عدة اأيام بالبدء يف‬ ‫بناء ‪ 100‬وح��دة "ا�شتيطانية" جديدة على‬ ‫اأرا�شي مدينة بيت جاال وقرية الوجلة قرب‬ ‫را اإىل اأن الكيان ال�شهيوين‬ ‫بيت حلم‪ ،‬م�ش ً‬ ‫ب��داأ بو�شع اأ��ش��ا��ش��ات تلك ال��وح��دات بعد اأن‬ ‫ج ��رف اأرا�� �ش ��ي امل��واط �ن��ن وو� �ش��ع اأ�شا ًكا‬ ‫�شائكة للحيلولة دون و�شول اأح��د اإىل تلك‬ ‫االأرا�شي‪.‬‬

‫واأك��د الربغوثي‪ ،‬يف ت�شريح �شحفي له‬ ‫اأم�س االأحد‪ ،‬اأن االحتالاالإ�شرائيلي يفاو�س‬ ‫ب�ج��راف��ات��ه‪ ،‬ويفر�س اأم� � ًرا واق� ًع��ا م��ن جانب‬ ‫واح��د‪ ،‬وي�شتخدم املفاو�شات كغطاء لذلك؛‬ ‫لر�شم واقع على االأر�س يحول دون قيام دولة‬ ‫فل�شطينية حقيقية وكاملة ال�شيادة‪ ،‬الف ًتا‬ ‫اإىل اأن عملية البناء تتم بعيدًا عن االأنظار‪،‬‬ ‫ب���ش�ك��ل ي�ف���ش��ح ادع � � ��اءات ح �ك��وم��ة نتنياهو‬ ‫وقرارها املزعوم بتجميد "اال�شتيطان"‪ .‬كما‬ ‫اأ�شار اإىل اأن �شلطات االحتال االإ�شرائيلية‬ ‫م�شتمرة يف بناء ‪ 32‬وح��دة "ا�شتيطانية" يف‬ ‫م�شتوطنة "تقوع" يف بيت حلم بالتوازي مع‬

‫عمليات تو�شيع البناء يف باقي "امل�شتوطنات"‬ ‫بال�شفة الغربية والقد�س‪.‬‬ ‫واأ� �ش��اف ال��ربغ��وث��ي اأن "حجم التو�شع‬ ‫"اال�شتيطاين" ال �ي ��وم اأك� ��رب ب�ك�ث��ر مما‬ ‫ك��ان عليه قبل ق��رار التجميد امل��زع��وم‪ ،‬واأن‬ ‫"اال�شتيطان" ازداد يف ال�ق��د���س وال�شفة‬ ‫الغربية املحتلتن ع��رب ا�شتمرار البناء يف‬ ‫ك��ل ال��وح��دات ال�ت��ي ك��ان��ت قيد االإن���ش��اء‪ ،‬اإىل‬ ‫ج��ان��ب اإ� �ش��دار ت��راخ�ي����س الآالف الوحدات‬ ‫"اال�شتيطانية" يف القد�س املحتلة‪ ،‬وا�شتمرار‬ ‫البناء يف كل املرافق امل�شماة ب�"احلكومية"‬ ‫و(العامة)"‪.‬‬

‫وفد �صفينة «الأمل» يدخل غزة‬ ‫غزة_ ال�سبيل‬ ‫و�شل وف��د القافلة الليبية �شباح اأم�س‬ ‫االأحد اإىل قطاع غزة عرب معرب رفح الربي‪،‬‬ ‫بعد منعها من قبل “اإ�شرائيل” من التوجه‬ ‫مبا�شرة اإىل غزة املحا�شرة‪.‬‬ ‫وي�شم ال��وف��د ثمانية ليبن ك��ان��وا على‬ ‫م��ن ال�شفينة ال�ت��ي ر��ش��ت االأرب �ع��اء املا�شي‬ ‫يف م �ي �ن��اء ال �ع��ري ����س امل �� �ش ��ري ب �ع��د تدخل‬ ‫و�شيط اأوروب��ي‪ ،‬حيث كان يف ا�شتقبال الوفد‬ ‫م�شوؤولون من احلكومة يف غزة‪.‬‬

‫وقال رئي�س الوفد عبد الروؤوف اجلذيري‬ ‫يف ت�شريح لل�شحفين عقب و�شوله لغزة‪:‬‬ ‫“اإن منع االحتال و�شول ال�شفينة اإىل غزة‬ ‫ودخ ��ول امل���ش��اع��دات ع��رب م�ع��رب رف��ح “حقق‬ ‫اأكرث بكثر مما كنا ن�شمو اإليه”‪.‬‬ ‫واأ��ش��ار اإىل اإن �شاحنة م�شاعدات دخلت‬ ‫اإىل القطاع ع��رب معرب رف��ح‪ ،‬م �وؤك��داً اأن ‪34‬‬ ‫�شاحنة اأخ ��رى �شتدخل ع��رب م�ع��رب رف��ح يف‬ ‫ال�شاعات القادمة‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن ال��وف��د �شيعود اإىل غ��زة مرة‬ ‫ا معه مواد اإعادة االإعمار‪ ،‬قائ ً‬ ‫اأخرى حام ً‬ ‫ا‪:‬‬

‫“نحن على يقن اأننا حققنا مكا�شب عديدة‬ ‫بعد منع ال�شفينة‪ ،‬وهي اإي�شال ر�شالة للعامل‬ ‫ب�شرورة فك احل�شار”‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �شفينة “االأمل” ال�ت��ي نظمتها‬ ‫موؤ�ش�شة ال�ق��ذايف قد غ��رت م�شارها باجتاه‬ ‫م�ي�ن��اء ال�ع��ري����س امل���ش��ري ب�ع��د اأن اعرت�شت‬ ‫طريقها قوات البحرية االإ�شرائيلية‪ ،‬ونوهت‬ ‫املوؤ�ش�شة ب�اأن �شلطات االحتال وافقت على‬ ‫دخ��ول م��واد ب�ن��اء و‪ 50‬مليون دوالر ل�شراء‬ ‫م�ن��ازل ملت�شرري احل��رب االإ�شرائيلية �شتاء‬ ‫عام ‪.2009‬‬

‫يديعوت تك�صف تفا�صيل التحقيق مع قائد لواء «جفعاتي» الذي‬ ‫اأمر بق�صف عائلة ال�صموين اأثناء عملية الر�صا�ص امل�صبوب‬ ‫غزة_ ال�سبيل‬ ‫ك���ش�ف��ت ��ش�ح�ي�ف��ة ي��دي �ع��وت اأح ��رون ��وت‬ ‫االإ�شرائيلية يف عددها ال�شادر اأم�س االأحد‬ ‫النقاب عن اأن العقيد "مالكه" تلقى جل�شة‬ ‫ت �اأدي �ب �ي��ة ع�ل��ى خ�ل�ف�ي��ة اإط� ��اق ع ��دة قذائف‬ ‫مدفعية على منطقة م�اأه��ول��ة بال�شكان يف‬ ‫تل الهوا بغزة‪ ،‬ب�شكل يخالف قوانن اجلي�س‬ ‫بهذا ال�شدد‪ ،‬على يد قائد املنطقة اجلنوبية‬ ‫"يواآف جانت"‪ .‬وذك� ��رت ال�شحيفة اأن‬ ‫ال�شرطة حققت م��ع ق��ائ��د ل��واء جفعاتي يف‬ ‫عملية الر�شا�س امل�شكوب على غزة "اإيان‬ ‫مالكه"‪ ،‬على خلفية اإ�شدار تعليماته للقوات‬

‫اجلوية بق�شف اأحد االأماكن يف حي الزيتون‪،‬‬ ‫وال � ��ذي راح ��ش�ح�ي�ت��ه ‪ 31‬ف� ��ردا م ��ن عائلة‬ ‫ال�شموين‪ .‬واأو�شحت �شحيفة يديعوت اأن‬ ‫نتائج التحقيق اأدَّت اإىل �شطب ا�شم العقيد‬ ‫املذكور من املر�شحن لقيادة الفرق الع�شكرية‬ ‫ب�ع��د اإمت��ام �ه��م دورة خ��ا��ش��ة ب �ه��ذا ال�شدد‪،‬‬ ‫وذل ��ك ب �ن��ا ًء ع�ل��ى ط�ل��ب ال�ن�ي��اب��ة الع�شكرية‬ ‫االإ�شرائيلية‪ .‬وكان العقيد "مالكه" قد قال‬ ‫خ��ال التحقيقات "اإنه ك��ان على اقتناع تام‬ ‫ب��وج��ود خلية مقاومة داخ��ل البيت املذكور‪،‬‬ ‫وال�ت��ي قامت ب�اإط��اق القذائف على قواته‪،‬‬ ‫ومل يكن متاأكدا بوجود مواطنن اأبرياء"‪.‬‬ ‫وادع � ��ت اأو�� �ش ��اط ع���ش�ك��ري��ة م�ط�ل�ع��ة اأن‬

‫املنطقة كانت مبثابة �شاحة ح��رب حقيقية‪،‬‬ ‫واأن اجل�ي����س االإ��ش��رائ�ي�ل��ي اأط �ل��ق ال �ن��ار على‬ ‫قواته اأي�شا عن طريق اخلطاأ‪.‬‬ ‫ويبلغ "مالكه" من العمر ‪ 42‬عاما‪ ،‬وهو‬ ‫من القادة امليدانين البارزين‪ ،‬كما اأنه يعترب‬ ‫اجلندي االأول الذي تدرج من جندي ب�شيط‬ ‫حتى و�شل اإىل قيادة اللواء يف جفعاتي‪ ،‬وقد‬ ‫اأنهى يف االآونة االأخرة دورة لكبار ال�شباط‪.‬‬ ‫و�شي�شطر "مالكه" ب�ن��ا ًء على ق�شية‬ ‫التحقيق ه��ذه‪ ،‬لانتظار ع��ام�اً ك��ام� ً‬ ‫ا من‬ ‫اأج ��ل ج��ول��ة التعيينات ال�ق��ادم��ة يف ح��ال مل‬ ‫تقدم �شده الئحة ات�ه��ام‪ ،‬وي�شطر للوقوف‬ ‫اأمام الق�شاء‪.‬‬

‫قبول دعوى �صد تاأجيل‬ ‫النتخابات املحلية بال�صفة‬ ‫ال�سفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫قبلت حمكمة ال�ع��دل العليا يف رام اهلل و�شط ال�شفة الغربية‬ ‫املحتلة اأم�س االأحد الدعوى املقدمة �شد حكومة فيا�س يف رام اهلل‬ ‫من قبل قوى وقوائم ي�شارية وم�شتقلة تطالب باإلغاء قرار تاأجيل‬ ‫االنتخابات املحلية التي كان املقرر عقدها يوم ال�شبت‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احلكومة يف رام اهلل ق��د اأ��ش��درت ق��راراً يق�شي بتاأجيل‬ ‫انتخابات املجال�س املحلية اأوائل ال�شهر املا�شي‪ ،‬فيما نظمت م�شرات‬ ‫يف خمتلف اأنحاء ال�شفة قادتها قوى الي�شار الفل�شطيني وعدد من‬ ‫القوائم والقوى امل�شتقلة الراف�شة للتاأجيل ومربراته‪.‬‬ ‫وباإقرار املحكمة العليا للنظر يف الدعوى‪ ،‬فاإنها قررت عقد جل�شة‬ ‫خا�شة يف الع�شرين من اأيلول املقبل‪ ،‬وذلك بانتظار رد احلكومة على‬ ‫املو�شوع‪ ،‬وبيان اأ�شباب تاأجيل االنتخابات‪.‬‬ ‫وقدمت ثاث ق�شايا خال ال�شهر اجلاري اإىل حمكمة العدل‬ ‫العليا لنق�س قرار حكومة فيا�س يف رام اهلل‪ ،‬تقدمت بالق�شية االأوىل‬ ‫قائمة (ال��وط��ن للجميع)‪ ،‬بينما الثانية لقائمة (�شهداء ع�شرة‬ ‫القبلية) التابعة للجبهة الدميقراطية لتحرير فل�شطن‪ ،‬فيما قدمت‬ ‫الثالثة با�شم قائمة (وطن) التي ميثلها النائب ح�شن خري�شة‪.‬‬ ‫ويف تعقيبه على نتائج اجلل�شة ع��رب امل�ت�ح��دث الر�شمي با�شم‬ ‫قوائم (الوطن للجميع) عمر نزال عن ارتياحه من جمريات ونتائج‬ ‫اجلل�شة‪ .‬واأ�شار اإىل "قبول املحكمة �شمنا بحدوث ال�شرر نتيجة قرار‬ ‫جمل�س الوزراء‪ ،‬حيث مل جتد هيئة املحكمة داعيا ل�شماع اأقوال رئي�س‬ ‫قائمة (رام اهلل للجميع) عمر ع�شاف ب�شفته اأحد املدعن يف الق�شية‬ ‫االأوىل‪.‬‬ ‫واأو��ش��ح ن��زال اأن جلنة املحامن بانتظار حتديد موعد جل�شة‬ ‫املحكمة يف الق�شية الثالثة امل�ق��دم��ة با�شم قائمة وط��ن املر�شحة‬ ‫النتخابات جمل�س بلدية طولكرم‪ ،‬واأن اللجنة �شت�شتمر يف تقدمي‬ ‫ق�شايا جديدة خال االأيام القادمة‪.‬‬ ‫وخال اعت�شام نظم اأم�س رف�شاً للتاأجيل‪ ،‬اأكد اأمن عام حزب‬ ‫ال�شعب ب�شام ال�شاحلي اأن حمكمة العدل العليا اأ�شبحت اأمام اختبار‬ ‫مهم؛ الأنها �شتبت يف النق�س �شد القرار القا�شي بتاأجيل االنتخابات‬ ‫املحلية‪ ،‬مطالباً با�شتكمال العملية وحتديد موعد جديد الإجراء‬ ‫االنتخابات‪.‬‬

‫الحتالل ميدد العتقال الإداري للنائب‬ ‫الفل�صطيني اأمين دراغمة للمرة الرابعة‬ ‫ال�سفة الغربية ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫مددت �شلطات االحتال االإ�شرائيلي فرتة «االعتقال االإداري»‬ ‫(دون تهمة اأو حماكمة) للنائب يف املجل�س الت�شريعي الفل�شطيني‬ ‫اأمين دراغمة للمرة الرابعة على التوايل‪.‬‬ ‫وا�شتنكرت كتلة «التغير واالإ�شاح» الربملانية التي ينتمي اإليها‬ ‫دراغمة متديد االعتقال‪ ،‬م�شددة على اأن هذا االإجراء املتكرر «ياأتي يف‬ ‫اإطار اخلطة ال�شهيونية ملحاربة النواب وتعطيل عملهم»‪.‬‬ ‫وقالت الكتلة‪« :‬اإن االحتال ال�شهيوين ي�شتمر يف حماوالته‬ ‫امل �ت �ك��ررة ب���ش��رب ال��دمي�ق��راط�ي��ة الفل�شطينية م��ن خ ��ال اعتقال‬ ‫رموزها وماحقتهم وتغييبهم خلف الق�شبان بعد اأن ف�شلت �شيا�شته‬ ‫مبحاكمة النواب على مدار �شنوات يف ك�شر اإرادتهم»‪.‬‬

‫الف�سائل الفل�سطينية‪ :‬على الحتاد الأوروبي ك�سر احل�سار بدل اخلطب الإعالمية‬

‫اآ�صتون يف غــزة‪ ...‬زيارة «عالقات عامة»‬

‫غزة_ال�سبيل‬ ‫و�شفت اأو��ش��اط فل�شطينية زي��ارة وزي��رة خارجية‬ ‫االحتاد االأوروبي كاثرين اآ�شتون اإىل غ�زة ب�"العاقات‬ ‫العامة"‪ ،‬واأ ّن زيارتها اإىل القطاع املحا�شر للمرة الثانية‬ ‫خال اأربعة اأ�شهر تاأتي يف اإطار الدور التجميلي الذي‬ ‫يقوم به االحتاد االأوروبي جتاه "اإ�شرائيل"‪.‬‬ ‫ويف تعليقها على الزيارة قالت العديد من الف�شائل‬ ‫والقوى الفل�شطينية اإ ّن غزة لي�شت بحاجة للتعاطف‬ ‫والدموع والكام‪ ،‬م�شدد ّة يف ذات الوقت على اأ ّن اأوروبا‬ ‫ق��ادرة على اتخاذ موقف حقيقي لك�شر احل�شار بعيداً‬ ‫عن الت�شريحات االإعامية ‪ .‬وو�شلت وزي��رة خارجية‬ ‫االحت��اد االأوروب��ي اإىل غزة اأم�س قادمة من معرب بيت‬ ‫ح��ان��ون �شمال القطاع يف ث��اين زي��ارة لها اإىل القطاع‬ ‫املحا�شر الأزيد من ثاثة اأعوام ‪ .‬ويف بياناتٍ منف�شلة‬ ‫و�شل ال�شبيل "ن�ش ٌخ" عنها طالبت منظمات حقوقية‬ ‫واأهلية االحتاد االأوروبي بالعمل اجلاد على فك احل�شار‬ ‫عن القطاع‪ ،‬ورفعه بالكامل‪ ،‬وعدم االكتفاء بتخفيفه‪.‬‬ ‫كما واأكدّت هذه املنظمات اأن التغيرات يف �شيا�شة‬

‫احل���ش��ار ال �ت��ي اأع�ل�ن�ت�ه��ا "اإ�شرائيل" ال ت�شمل امل��واد‬ ‫ال�شرورية الإنعا�س االقت�شاد يف قطاع غزة‪ ،‬وال تتجاوب‬ ‫مع مقت�شيات القانون الدويل‪.‬‬ ‫ادعاءات اإعالمية‬ ‫ودع��ت املنظمات االحت ��اد االأوروب� ��ي اإىل ال�شغط‬ ‫على اجلهات املعنية للعمل على خم�شة �شعد اأ�شا�شية‪،‬‬ ‫وه��ي و�شع حد للحظر املفرو�س على ال���ش��ادرات من‬ ‫غزة‪ ،‬وال�شماح بحركة االأ�شخا�س منها واإليها‪ ،‬وتاأمن‬ ‫الفاعلية وقدرة اال�شتيعاب الازمة للمعابر احلدودية‪،‬‬ ‫وال�شماح باإدخال مواد البناء للقطاع اخلا�س‪ ،‬وال�شماح‬ ‫بالدخول اإىل االأرا� �ش��ي ال��زراع�ي��ة ومناطق ال�شيد يف‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫وب��ال��رغ��م م��ن ت��رح�ي��ب احل �ك��وم��ة الفل�شطينية‬ ‫بغزة ل��زي��ارة اآ�شتون‪ ،‬اأك��د اأحمد يو�شف رئي�س اللجنة‬ ‫احلكومية لك�شر احل�شار وا�شتقبال الوفود يف غزة اأن‬ ‫امل�شوؤولن االأجانب �شيكت�شفون اأن احلديث االإ�شرائيلي‬ ‫ع��ن تخفيف احل�شار م��ا ه��و اإال ادع ��اءات اإع��ام�ي��ة ال‬ ‫اأ�شا�س لها على اأر�س الواقع‪.‬‬ ‫ويف ر�شالة وجهها اإىل اآ�شتون اأك��د النائب جمال‬

‫اخل�شري رئي�س اللجنة ال�شعبية ملواجهة احل�شار اأن‬ ‫"اإ�شرائيل" مل تقم باأي اإجراء جدي لتخفيف ح�شار‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫واأ��ش��ار اخل�شري اإىل اأن االح�ت��ال يعمل الإيهام‬ ‫ال �ع��امل ب �اإج��رائ��ه ت�غ�ي��رات ع�ل��ى واق ��ع احل���ش��ار‪ ،‬لكنه‬ ‫ما ي��زال يغلق معابر غزة التجارية ب�شكل �شبه كامل‪،‬‬ ‫ومينع دخول املواد اخلام وم�شتلزمات ت�شغيل اأي م�شنع‬ ‫اأو عامل‪.‬‬ ‫واأب ��دى اخل���ش��ري قلقه م��ن ب��دء اق�ت�ن��اع البع�س‬ ‫يف العامل بالرواية االإ�شرائيلية الكاذبة حول تخفيف‬ ‫احل�شار‪ ،‬وذلك من خال ت�شريحات بع�س امل�شوؤولن‬ ‫املرحبة بذلك‪.‬‬ ‫ما الفائدة؟‬ ‫من جانبهما ع ّد حملان �شيا�شيان زي��ارة اآ�شتون‬ ‫اإىل ال�ق�ط��اع ب�اأن�ه��ا ت �اأت��ي يف اإط ��ار ال �ع��اق��ات العامة‪،‬‬ ‫م�شتبعدين اأي اإجراءات جدّية لك�شر احل�شار‪.‬‬ ‫فبدوره اأك ّد املحلل والكاتب ال�شيا�شي "م�شطفى‬ ‫ال�شوّاف" اأن اآ�شتون ال متلك يف جعبتها �شوى الكام‬ ‫الذي لن يقدم اأو يوؤخر‪.‬‬

‫و� �ش ��د ّد ال �� �ش��واف ع�ل��ى اأن االحت� ��اد االأوروب � � ��ي ال‬ ‫مي�ت�ل��ك ال �ق��درة ع�ل��ى ات �خ��اذ ال� �ق ��رارات امل���ش�ت�ق�ل��ة عن‬ ‫االإدارة االأم��ري�ك�ي��ة‪ ،‬متهماً اآ��ش�ت��ون باالنحياز االأعمى‬ ‫جت��اه االح�ت��ال‪ ،‬واأن زيارتها تندرج يف اإط��ار الزيارات‬ ‫االإع��ام �ي��ة‪ ،‬واأ�� �ش ��اف‪" :‬اآ�شتون ال مت�ل��ك اإال الكام‬ ‫االإع��ام��ي ف��ارغ امل�شمون‪ ،‬وم��ا ج��دوى احلديث ما مل‬ ‫يكن لديها ما يرتجم اأقوالها اإىل اأفعال‪ ..‬هي ال متلك‬ ‫اإال ثرثرة كامية ال تقدم وال توؤخر‪ ...‬اآ�شتون يف اأكرث‬ ‫م��ن م��رة دع��ت اإىل � �ش��رورة رف��ع احل���ش��ار ع��ن قطاع‬ ‫غ��زة‪ ،‬فهل اتخذت من االإج ��راءات من خ��ال احتادها‬ ‫االأوروب��ي ما يوؤدي اإىل رفع احل�شار عن القطاع؟؟!"‪.‬‬ ‫واتفق املحلل ال�شيا�شي طال عوكل مع ما ذهب اإليه‬ ‫ال�شواف‪ ،‬موؤكداً اأن االحتاد االأوروبي يريد اإيهام العامل‬ ‫ب �اأن م��ا تقوله "اإ�شرائيل" ع��ن تخفيف حل�شار غزة‬ ‫�شحيح‪ ،‬واأ�شاف‪" :‬بعد جم��زرة اأ�شطول احلرية باتت‬ ‫ال��زي��ارات اإىل غ��زة اإع��ام �ي��ة‪ ...‬امل�ط�ل��وب لي�س فيمن‬ ‫ياأتي ويتحدث‪ ،‬بل املطلوب عمل حقيقي وج��اد لرفع‬ ‫احل�شار وب�شكل ك��ام��ل ع��ن ال�ق�ط��اع‪ ،‬واإال فما جدوى‬ ‫اللقاءات؟!"‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�س�ؤون فل�سطينية‬

‫الأثنني (‪ )19‬مت�ز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1299‬‬

‫‪ 46‬قتيال يف هجومني �صد قوات ال�صحوة يف العراق‬

‫عمرو مو�صى‪ :‬ال انتقال اإىل املفاو�صات‬ ‫املبا�صرة من دون �صمانات مكتوبة‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا ف ب)‬

‫اأقارب احد امل�صابني يف فناء م�صت�صفى ببغداد ام�س يف اأعقاب هجوم ا�صتهدف عنا�صر (ال�صحوة)‬

‫بغداد ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫قتل ‪� 46‬صخ�صا على �لأق��ل‪ ،‬و�أ�صيب‬ ‫ع �� �ص��ر�ت �آخ� � ��رون ب� �ج ��روح يف هجومني‬ ‫باأحزمة نا�صفة ��صتهدفا ق��و�ت �ل�صحوة‬ ‫يف بغد�د و�لأن �ب��ار‪ ،‬غ��رب �ل�ب��اد‪ ،‬ح�صبما‬ ‫�أعلنت م�صادر �أمنية‪� ،‬أم�س �لأحد‪.‬‬ ‫وق � ��ال م �� �ص��در يف وز�رة �لد�خلية‬ ‫�إن "ما ل ي�ق��ل ع��ن ‪� 43‬صخ�صا قتلو�‪،‬‬ ‫و�أ��ص�ي��ب نحو �أرب�ع��ني �آخ��ري��ن ب�ج��روح يف‬ ‫هجوم �ن�ت�ح��اري ب�ح��ز�م نا�صف ��صتهدف‬ ‫جتمعا لقو�ت �ل�صحوة قرب مقر للجي�س‬ ‫�ل �ع��ر�ق��ي يف ق��ري��ة �ل�ب��ا��ص��م �ل��و�ق �ع��ة يف‬ ‫منطقة �لر�صو�نية" يف �صو�حي بغد�د‬ ‫�لغربية‪.‬‬ ‫و�أو�� � �ص � ��ح �أن "عنا�صر �ل�صحوة‬ ‫ك��ان��و� متجمعني لت�صلم رو�ت �ب �ه��م عند‬ ‫ح��اج��ز �ل�ت�ف�ت�ي����س �خل��ارج��ي ل ��دى وقوع‬ ‫�لنفجار"‪.‬‬ ‫ب � � ��دوره‪� ،‬أك � ��د م �� �ص��در ع �� �ص �ك��ري �أن‬ ‫"�لهجوم وقع لدى جتمع عنا�صر �ل�صحوة‬ ‫لت�صلم رو�تبهم عند �ملدخل �لرئي�صي ملقر‬ ‫للجي�س �لعر�قي يف �لر�صو�نية"‪.‬‬ ‫وق � ��ال � �ص��اب��ط ب��رت �ب��ة م � ��ازم �أول‬ ‫يف �جل�ي����س �ل �ع��ر�ق��ي ف���ص��ل ع ��دم ك�صف‬ ‫���ص�م��ه‪" :‬كان ه �ن��اك م �ئ��ات م��ن عنا�صر‬ ‫�ل�صحوة ينتظرون يف �صاحة قرب مدخل‬ ‫�ملع�صكر ل��ص�ت��ام رو�ت �ب �ه��م‪ ،‬ع�ن��دم��ا قام‬ ‫�لن �ت �ح��اري بتفجري نف�صه و� �ص��ط �أكرب‬ ‫هذه �لتجمعات"‪ .‬و�أ�صار �إىل �أن دخولهم‬ ‫للمع�صكر ينظم ب�صكل جمموعات ت�صم‬

‫ك��ل و�ح� ��دة م�ن�ه��ا ع���ص��رة �أ� �ص �خ��ا���س بعد‬ ‫�أن يتم تفتي�صهم‪ .‬ويعد �لهجوم �لأكرث‬ ‫دم��وي��ة يف �ل �ع��ر�ق منذ �لعا�صر م��ن �أيار‬ ‫�ملا�صي‪ ،‬عندما قتل ‪� 53‬صخ�صا وجرح ‪157‬‬ ‫�آخرون يف �نفجار �أربع �صيار�ت مفخخة يف‬ ‫موقف ل�صيار�ت معمل �لن�صيج يف �حللة‬ ‫(‪ 100‬كلم جنوب بغد�د)‪.‬‬ ‫ويف ه �ج��وم �آخ � ��ر‪� ،‬أع �ل ��ن م �� �ص��در يف‬ ‫�ل�صرطة مقتل ثاثة �أ�صخا�س و�إ�صابة‬ ‫��ص�ت��ة �خ��ري��ن ب �ج��روح يف ه �ج��وم بحز�م‬ ‫نا�صف ��صتهدف مقر� لل�صحوة يف مدينة‬ ‫�لقائم (‪ 340‬كلم غ��رب ب�غ��د�د) �لقريبة‬ ‫من �حلدود �ل�صورية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ص� ��اف �أن "�لقتلى �ث� �ن ��ان من‬

‫�ل �� �ص �ح ��وة‪ ،‬و�� �ص ��رط ��ي‪ ،‬وب � ��ني �جلرحى‬ ‫�ثنان من عنا�صر �ل�صرطة"‪ .‬و�أو�صح �أن‬ ‫"�نتحاريا فجر نف�صه د�خل مقر لقو�ت‬ ‫�ل�صحوة و�صط �لقائم"‪.‬‬ ‫وت���ص�ت�ه��دف ه�ج�م��ات م �ت �ك��ررة قو�ت‬ ‫�لأمن �لعر�قية �ملمثلة بال�صرطة و�جلي�س‬ ‫وعنا�صر �ل�صحوة‪.‬‬ ‫ففي �لثالث من ني�صان‪ ،‬قام م�صلحون‬ ‫ي��رت��دون زي��ا ع�صكريا يف عملية منظمة‬ ‫بقتل ‪� 25‬صخ�صا بينهم خم�س ن�صاء من‬ ‫ع��ائ��ات تنتمي �إىل ق ��و�ت �ل���ص�ح��وة يف‬ ‫قرية �ل�صوفية �لتابعة ملنطقة هور رجب‬ ‫(ج �ن��وب)‪ .‬وي���ص��ود �لع �ت �ق��اد ع�ل��ى نطاق‬ ‫و���ص��ع �أن �حل�ك��وم��ة ل ت�ب��دي ثقة كبرية‬

‫بقو�ت �ل�صحوة‪.‬‬ ‫وو�ف � �ق� ��ت ح �ك��وم��ة رئ �ي ����س �ل� � ��وزر�ء‬ ‫�ملنتهية ولي�ت��ه ن��وري �مل��ال�ك��ي على دمج‬ ‫ع�صرين باملئة فقط م��ن ق��و�ت �ل�صحوة‬ ‫ب ��الأج� �ه ��زة �لأم� �ن� �ي ��ة‪ ،‬ع �ل��ى �أن يلتحق‬ ‫�لآخرون بوظائف مدنية‪.‬‬ ‫وقد دعا �ملالكي منت�صف ني�صان‪� ،‬إىل‬ ‫�ل�صتفادة من �إمكانات قو�ت �ل�صحوة يف‬ ‫�لعمل �ل�صتخباري بو�صفه "جهد� كفيا‬ ‫باإنهاء �لإرهاب و�لإرهابيني"‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬قتل �صخ�س و�أ�صيب ثاثة‬ ‫�آخ � ��رون ب �ج��روح ب��ان�ف�ج��ار ع �ب��وة نا�صفة‬ ‫ل��ص�ق��ة ع�ل��ى � �ص �ي��ارة م��دن�ي��ة يف ح��ي �أور‬ ‫(�صرق)‪ ،‬وفقا مل�صدر يف �ل�صرطة‪.‬‬

‫حماكمة طارق عزيز بتهم جديدة توؤجل لقاءه مبحاميه‬ ‫عمّان ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫�أكد حمامي �لنائب �ل�صابق لرئي�س‬ ‫�لوزر�ء �لعر�قي طارق عزيز �أم�س �لأحد‬ ‫�أن موكله قد مثل �أمام حمكمة عر�قية‬ ‫ملو�جهة تهم جديدة‪.‬‬ ‫وقال حماميه بديع ع��ارف‪" :‬طلب‬ ‫م�ن��ي م���ص��در م �� �ص �وؤول يف وز�رة �لعدل‬ ‫�لعر�قية تاأجيل ذهابي للعر�ق؛ لأنه مت‬ ‫�إر��ص��ال ط��ارق عزيز وح��و�يل ‪� 15‬صخ�صا‬ ‫�آخرين (�ل�صبت) من �ملعتقل �إىل �ملحكمة‬ ‫ملحاكمتهم بتهم جديدة تتعلق بهدر �ملال‬

‫"اإخوان" م�صر يجمعون اأكرث من ‪ 60‬األف‬ ‫توقيع على مطالب الربادعي بالتغيري‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت جماعة �لإخ ��و�ن �مل�صلمني يف م�صر �إن�ه��ا متكنت م��ن جمع ‪60‬‬ ‫�ألف توقيع �صمن �حلملة �لتي يقودها �ملدير �لعام �ل�صابق ملنظمة �لطاقة‬ ‫�لنووية حممد �ل��رب�دع��ي للتغيري و�لإ��ص��اح‪ ،‬و�لتي تدعمها �جلماعة‪.‬‬ ‫وو�صفت �جلماعة على موقعها على �لإنرتنت �لعدد باأنه تطور �صريع يثبت‬ ‫مدى تفاعل �مل�صريني مع حملة �لتوقيعات على �ملطالب �لتي با�صرت بها‬ ‫�جلماعة منذ ع�صرة �أي��ام من خال �ل�صبكة �لعنكبوتية‪ .‬يف �لوقت نف�صه‬ ‫نقلت �صحيفة �ل�صروق عن منظمي حملة جمع �لتوقيعات �أنهم متكنو� من‬ ‫جمع ‪ 4000‬توقيع من خال حملة على �مل�صاكن يف بع�س �ملدن �مل�صرية‪.‬‬ ‫ونقلت عن نا�صر عبد�حلميد من�صق �حلملة �أن �مل�صاركني متكنو� من‬ ‫جمع هذ� �لعدد خال �لأيام �لثاثة �لأوىل من بدء حملة (طرق �لأبو�ب)‬ ‫�لتي ت�صتهدف جمع مليون توقيع على بيان �لتغيري خال ‪� 3‬أ�صهر تنتهي‬ ‫يف ت�صرين �لأول �ملقبل‪ .‬و�أ�صاف عبد�حلميد‪� :‬حلملة ت�صتهدف جمع ‪10‬‬ ‫�آلف توقيع فى �ليوم �لو�حد للو�صول �إىل �ملليون‪.‬‬ ‫وتطالب حركة جمع �لتوقيعات باإنهاء حالة �لطو�رئ‪ ،‬ومتكني �لق�صاء‬ ‫�مل�صري من �لإ�صر�ف �لكامل على �لعملية �لنتخابية برمّتها‪ ،‬و�لرقابة‬ ‫على �لنتخابات من قِبل منظمات �ملجتمع �ملدين �ملحلي و�لدويل‪ ،‬وتوفري‬ ‫فر�س متكافئة يف و�صائل �لإعام جلميع �ملر�صحني‪ ،‬وخا�صة يف �لنتخابات‬ ‫�لرئا�صية‪ .‬كما تطالب بتمكني �مل�صريني يف �خلارج من ممار�صة ح ِّقهم يف‬ ‫�لت�صويت‪ ،‬وكفالة حق ُّ‬ ‫�لرت�صح يف �لنتخابات �لرئا�صية دون قيود تع�صفية‪،‬‬ ‫ُّ‬ ‫�لرت�صح للرئا�صة على فرتتني‪ ،‬و�إقامة �لنتخابات عن طريق‬ ‫وق�صر حق‬ ‫�لرقم �لقومي‪ ،‬وحتقيق بع�س تلك �لإج��ر�ء�ت و�ل�صمانات بتعديل بع�س‬ ‫مو�د �لد�صتور‪.‬‬

‫علي بلحاج‪ :‬القرار يف اجلزائر مرتهن‬ ‫للخارج وردة الفعل ال�صعبية لن تتاأخر‬

‫اجلزائر ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫حذر �لرجل �لثاين يف �جلبهة �لإ�صامية لاإنقاذ يف �جلز�ئر �ل�صيخ‬ ‫علي بلحاج من مغبة ��صتمر�ر �حلكومة �جلز�ئرية يف ما �أ�صماه ب�"تهمي�س‬ ‫�ل�صعب وعدم �حرت�مه" من خال عدم �إحاطته علما بتفا�صيل عاقاتها‬ ‫بالوليات �ملتحدة �لأمريكية وب��دول �لحت��اد �لأوروب ��ي‪ ،‬و�لتي ق��ال �إنها‬ ‫��صتولت على �ل�ق��ر�ر �ل�صيا�صي و�لقت�صادي ب��اجل��ز�ئ��ر‪ .‬و�أو��ص��ح �ل�صيخ‬ ‫علي بلحاج "�أن مباركة �خلارجية �لأمريكية ودعمها ملوؤمتر رو�د �لأعمال‬ ‫باملغرب �لعربي �ملرتقب يف �جلز�ئر يف �أيلول �ملقبل هو جزء من �ل�صر�ع‬ ‫�ل��دويل على �لنفوذ يف �جل��ز�ئ��ر‪ ،‬وجهد �أمريكي ل�صتكمال �لهيمنة على‬ ‫�ملنطقة من خال �لقت�صاد‪ ،‬وقال‪" :‬تزكية �لإد�رة �لأمريكية ملوؤمتر رو�د‬ ‫�لأعمال باملغرب �لعربي �ملرتقب يف �جلز�ئر يف �أيلول �ملقبل يدخل يف �صياق‬ ‫�لتناف�س �لأمريكي مع فرن�صا و�لحتاد �لأوروبي على �جلز�ئر‪ ،‬وحماولة‬ ‫�أمريكية للهيمنة �لقت�صادية على �جلز�ئر بعد تعمق تن�صيقها �لأمني يف‬ ‫جمال مكافحة �لإرهاب باملنطقة"‪.‬‬

‫�لعام"‪ .‬و�أ� �ص��اف �مل�ح��ام��ي‪" :‬ل علم يل‬ ‫بتلك �لتهم‪ ،‬ومت تبليغي بتاأجيل �للقاء‬ ‫حتى �إ�صعار �آخر"‪.‬‬ ‫وك��ان بديع ع��ارف قد �أعلن �ل�صبت‬ ‫�أن��ه ح�صل على �لإذن من بغد�د لزيارة‬ ‫موكله يف �ل�صجن‪ ،‬و�أنه قرر �لذهاب �إىل‬ ‫�ل�ع��ر�ق �لإث �ن��ني‪ .‬وق��د نقل ط��ارق عزيز‬ ‫�ل ��ذي ك��ان م�صجونا يف ك��ام��ب كروبر‪،‬‬ ‫وهو مركز �عتقال يتوىل �إد�رته �جلي�س‬ ‫�لأمريكي‪� ،‬إىل �صجن �لكاظمية �لعر�قي‬ ‫�لأرب�ع��اء يف �صمال �لعا�صمة‪ ،‬كما ذكرت‬ ‫�حلكومة‪.‬‬

‫وق ��ال �مل �ح��ام��ي‪" :‬طاملا مت ت�صليم‬ ‫طارق عزيز �إىل �أعد�ئه‪ ،‬قد يتم �ختاق‬ ‫�أي ت �ه��م � �ص ��ده‪ ،‬وق ��د ي� � �وؤدي ذل ��ك �إىل‬ ‫�إع��د�م��ه‪ .‬يجب �أن يعلم �ل�ع��امل و�لر�أي‬ ‫�لعام بذلك"‪.‬‬ ‫و�صلمت �لقو�ت �لأمريكية �خلمي�س‬ ‫وز�رة �ل �ع��دل �ل�ع��ر�ق�ي��ة �لإ� �ص��ر�ف على‬ ‫ك��ام��ب ك��روب��ر وع�ل��ى ‪� 1500‬صجني فيه‪،‬‬ ‫ل�ك�ن�ه��ا �ح�ت�ف�ظ��ت ب��الإ� �ص��ر�ف ع�ل��ى ‪200‬‬ ‫م�ع�ت�ق��ل‪ ،‬م�ن�ه��م ث�م��ان�ي��ة م��ن م�صوؤويل‬ ‫�ل�ن�ظ��ام �ل���ص��اب��ق يف ق �ط��اع ف��ر��ص��ت فيه‬ ‫تد�بري �أمنية م�صددة‪.‬‬

‫�أك ��د �لأم ��ني �ل �ع��ام للجامعة �ل�ع��رب�ي��ة عمرو‬ ‫م��و��ص��ى ب�ع��د حم��ادث��ات م��ع �مل��وف��د �لأم��ريك��ي �إىل‬ ‫�ل���ص��رق �لأو� �ص��ط ج��ورج ميت�صل �أم����س �لأح ��د �أنه‬ ‫ل ميكن للفل�صطينيني �لن�ت�ق��ال �إىل �ملفاو�صات‬ ‫�مل �ب��ا� �ص��رة م ��ع �لح� �ت ��ال �لإ� �ص��ر�ئ �ي �ل��ي م ��ن دون‬ ‫"�صمانات مكتوبة"‪.‬‬ ‫وقال مو�صى لل�صحافيني "ل ن�صتطيع �لنتقال‬ ‫�أوتوماتيكيا م��ن مفاو�صات (غ��ري مبا�صرة) �إىل‬ ‫مفاو�صات (مبا�صرة) من غري �صمانات مكتوبة"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ص ��اف �أن �لن �ت �ق��ال م��ن �مل �ف��او� �ص��ات غري‬ ‫�ملبا�صرة �إىل �ملبا�صرة "دون �أي تاأكيد �أو تاأكد �أو‬ ‫�صمان على (جدية) �جلانب �لإ�صر�ئيلي‪ ،‬يعني �أننا‬ ‫دخلنا �إىل �إد�رة �لأزمة ولي�س حل �لأزمة"‪.‬‬ ‫و�أ�صار مو�صى �إىل �أنه عقد م�صاء �ل�صبت "جل�صة‬ ‫ط��وي�ل��ة جد�" م��ع رئ�ي����س �ل�صلطة �لفل�صطينية‬ ‫حم �م��ود ع �ب��ا���س‪ .‬وت ��اب ��ع‪�" :‬صعرت �أن �لرئي�س‬ ‫�لفل�صطيني ملتزم بقر�رت جمل�س وزر�ء �خلارجية‬ ‫�لعرب" ب�صاأن ع��دم "�لنتقال �أوتوماتيكا" �إىل‬ ‫�ملفاو�صات �ملبا�صرة‪.‬‬ ‫وكان وزر�ء �خلارجية �لعرب قد و�فقو� خال‬ ‫�جتماع يف �آذ�ر �ملا�صي على �إج��ر�ء مفاو�صات غري‬ ‫مبا�صرة فل�صطينية‪�-‬إ�صر�ئيلية "كمحاولة �أخرية"‬ ‫ت�صتهدف �إعطاء و��صنطن فر�صة حلمل �لحتال‬ ‫�لإ��ص��ر�ئ�ي�ل��ي ع�ل��ى تنفيذ "�لتز�ماتها �لقانونية‬ ‫ب��وق��ف �ل��ص�ت�ي�ط��ان يف �ل�صفة �ل�غ��رب�ي��ة مب��ا فيها‬ ‫�ل�ق��د���س �ل�صرقية" ول�ك�ن�ه��م �أع��رب��و� ع��ن �صكوك‬ ‫قوية يف �إمكانية جناحها‪ .‬كما �تفق �لوزر�ء �آنذ�ك‬

‫على �أن��ه "يف حالة ف�صل �ملباحثات غري �ملبا�صرة‪،‬‬ ‫ت�ق��وم �ل ��دول �لعربية ب��ال��دع��وة �إىل عقد �جتماع‬ ‫عاجل ملجل�س �لأمن لإعادة عر�س �لنز�ع �لعربي‪-‬‬ ‫�لإ�صر�ئيلي مبختلف �أبعاده‪ ،‬وتطلب من �لوليات‬ ‫�ملتحدة �أن متتنع عن ��صتخد�م �لفيتو"‪.‬‬ ‫و�ج �ت �م��ع ع �ب��ا���س �أم ����س �لأح � ��د م��ع �لرئي�س‬ ‫�مل�صري ح�صني مبارك‪ ،‬ثم غادر �لقاهرة من دون‬ ‫�لإدلء باأي ت�صريح‪.‬‬ ‫وب�ع��د م �غ��ادرة ع�ب��ا���س‪ ،‬ب ��د�أ �ل��رئ�ي����س �مل�صري‬ ‫حمادثات مع رئي�س �ل��وزر�ء �لإ�صر�ئيلي بنيامني‬ ‫نتنياهو‪.‬‬ ‫وك ��ان م �ب��ارك ق��د ��صتقبل قبيل ظ�ه��ر �أم�س‬ ‫�لأحد �ملوفد �لأمريكي �إىل �ل�صرق �لأو�صط �لذي‬ ‫�متنع كذلك عن �لإدلء باأي ت�صريح‪.‬‬ ‫وقالت وكالة �أنباء �ل�صرق �لأو�صط �مل�صرية �إن‬ ‫مبارك تلقى "ر�صالة من �لرئي�س بار�ك �أوباما توؤ‬ ‫كد �لتز�مه بدفع عملية �ل�صام‪ ،‬و�إقامة �لدولة �ل‬ ‫فل�صطينية �مل�صتقلة‪ ،‬وتعرب عن �لتطلع ملو��صلة"‬ ‫�لرئي�س �مل�صري "جهوده حتقيقا لهذ� �لهدف خل‬ ‫�ل ��صتقباله �ليوم" لكل من عبا�س ونتنياهو‪.‬‬ ‫و�أ�صافت �لوكالة �أن مبارك تلقى كذلك �ت�س‬ ‫�ل هاتفيا من وزيرة �خلارجية �لأمريكية هيار‬ ‫ى كلينتون �أم�س �لأحد "يف ذ�ت �ل�صاأن"‪.‬‬ ‫وت ��اب �ع ��ت �أن م� �ب ��ارك �أك � ��د م��و�� �ص �ل��ة م�صر‬ ‫جلهودها من �أج��ل "ت�صييق �لفجوة بني مو�قف‬ ‫�جلانبني �لفل�صطيني و�لإ�صر�ئيلي"‪ ،‬و�أ��ص��ار �إىل‬ ‫"�صرورة �إحر�ز تقدم يف �ملفاو�صات غري �ملبا�صرة �ل‬ ‫جارية حاليا؛ لتهيئة �لأجو�ء �ملو�تية ملرحلة �لتفا‬ ‫و�س �ملبا�صر بني �جلانبني"‪.‬‬

‫�صبكة التج�ص�س اأمام‬ ‫الق�صاء الكويتي بداية ال�صهر القادم‬ ‫الكويت ‪( -‬اجلزيرة نت)‬ ‫ح � ��ددت حم �ك �م��ة �جل �ن ��اي ��ات �ل �ك��وي �ت �ي��ة يوم‬ ‫�لثالث م��ن �آب �ل �ق��ادم‪ ،‬للنظر يف �لق�صية �لتي‬ ‫ت�ع��رف بال�صبكة �لتج�ص�صية‪ ،‬و�ل�ت��ي يعتقد �أنها‬ ‫تعمل ل�صالح �حل��ر���س �ل�ث��وري �لإي ��ر�ين‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد �أن �أنهت �لنيابة �لعامة حتقيقاتها مع �صبعة‬ ‫متهمني‪ ،‬وقد �عرتف �ملتهمون بجميع �لتهم �لتي‬ ‫�أ�صندت �إليهم يف حتقيقات �لنيابة‪.‬‬ ‫وي �ح �م��ل �أرب � �ع� ��ة م� ��ن �مل �ت �ه �م��ني �جلن�صية‬ ‫�لإي��ر�ن �ي��ة‪ ،‬بينما ت��وزع��ت �جلن�صيات للمتهمني‬ ‫�لثاثة بني �صوري‪ ،‬وب��دون‪ ،‬ودومينكاين‪ ،‬بينهم‬ ‫فتاة قا�صر تبلغ �ل�صابعة ع�صرة من عمرها‪ ،‬وهي‬ ‫�بنة لأحد �ملتهمني‪.‬‬ ‫وكانت �لنيابة �لعامة قد وجهت للمتهمني‬ ‫تهم �لتج�ص�س ل�صالح دول��ة �أجنبية‪ ،‬وم�صاعدة‬ ‫ن �ظ��ام �� �ص �ت �خ �ب��ار�ت��ي ل ��دول ��ة �أج �ن �ب �ي��ة‪ ،‬و�لعمل‬ ‫ل�صاحله‪ ،‬وقبول منفعة مالية منه مقابل تلك‬ ‫�ملعلومات‪.‬‬ ‫و�أث��ارت �ل�صبكة �لتج�ص�صية �لتي ��صتطاعت‬ ‫�لكويت تفكيكها يف �لأول من �أي��ار �ملا�صي جدل‬ ‫كبري� د�خل �لكويت‪ ،‬حيث طالب عدد من �أع�صاء‬

‫جمل�س �لأم��ة �لكويتي بطرد �ل�صفري �لإير�ين‬ ‫و�صحب �ل�صفري �لكويتي من طهر�ن‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫ب �ع��د �أن ت���ص��رب��ت ب�ع����س �مل �ع �ل��وم��ات �ل�صحفية‬ ‫و�لأم �ن �ي��ة م�ف��اده��ا �أن �أع �� �ص��اء �ل�صبكة يعملون‬ ‫ل�صالح �حلر�س �لثوري �لإير�ين‪.‬‬ ‫وكانت �ل�صفارة �لإير�نية يف �لكويت قد نفت‬ ‫حينها �لتج�ص�س على �ل�ك��وي��ت‪ ،‬و�أ� �ص��درت بيانا‬ ‫�صحفيا نفت فيه �أي �رت�ب��اط لإي��ر�ن مبا يعرف‬ ‫بال�صبكة �لتج�ص�صية �لتي مت �إلقاء �لقب�س على‬ ‫�أفر�دها‪.‬‬ ‫ويف ت�صريح يعك�س �لهتمام �خلليجي بق�صية‬ ‫"�صبكة �لتج�ص�س" ق��ال �لأم ��ني �ل�ع��ام ملجل�س‬ ‫�ل�ت�ع��اون �خلليجي عبد �ل��رح�م��ن �لعطية �أثناء‬ ‫�جتماع ملتابعة ق��ر�ر�ت �لقمة �خلليجية �لأخرية‬ ‫"�إن �أمن �خلليج خط �أحمر"‪.‬‬ ‫و�عترب م�صوؤول �لعاقات �لعامة باحلر�س‬ ‫�لثوري �لإير�ين �جلرن�ل رمز�ن �صريف يف �أيار �إن‬ ‫هذه �خللية وما �أثري حولها لي�صت �صوى �دعاء�ت‪،‬‬ ‫بل هي موؤ�مرة �صهيونية ت�صتهدف ت�صويه �صورة‬ ‫�إي��ر�ن‪ .‬وقالت وز�رة �خلارجية �لإير�نية حينها‬ ‫يف بيان �إن "�لدعاء�ت" تهدف �إىل "�إيجاد مناخ‬ ‫للخوف من �إير�ن"‪.‬‬

‫احلريري يوقع اتفاقيات بدم�صق وي�صعى لتكري�س اأجواء امل�صاحلة مع �صوريا‬ ‫دم�صق ‪ -‬رويرتز‬ ‫�أجرى رئي�س �لوزر�ء �للبناين �صعد‬ ‫�حل ��ري ��ري حم ��ادث ��ات يف دم �� �ص��ق �أم�س‬ ‫�لأح� ��د مب���ص��ارك��ة وف��د وز�ري ك�ب��ري يف‬ ‫زيارة يكر�س من خالها جتاوز ما يقرب‬ ‫من خم�صة �أعو�م من �لعد�ء بني �صوريا‬ ‫و�لئ �ت ��اف �ل���ص�ي��ا��ص��ي �ل�ل�ب�ن��اين �لذي‬ ‫ير�أ�صه‪.‬‬ ‫وزي� ��ارت� ��ه ه� ��ذه ه ��ي �ل ��ر�ب� �ع ��ة من‬ ‫نوعها �إىل دم�صق منذ دخ��ول��ه معرتك‬ ‫�حل �ي��اة �ل�صيا�صية ب�ع��د �غ�ت�ي��ال و�ل��ده‬ ‫رئي�س �ل��وزر�ء �لأ�صبق رفيق �حلريري‬ ‫يف ف��رب�ي��ر ��ص�ب��اط ‪ .2005‬وك��ان��ت قوى‬ ‫�ل��ر�ب��ع ع�صر من �آذ�ر �لتي يعترب �صعد‬ ‫�حل��ري��ري م��ن �أب��رز �أرك��ان�ه��ا ق��د �تهمت‬ ‫دم�صق بالوقوف ور�ء �غتيال و�لده‪ .‬لكن‬ ‫دم�صق نفت مر�ر� �أي دور لها‪.‬‬ ‫ولح� �ق ��ا ���ص�ت�ق�ب��ل �ل��رئ �ي ����س ب�صار‬ ‫�لأ�صد �حلريري بح�صور رئي�س �لوزر�ء‬ ‫�ل� ��� �ص ��وري ن ��اج ��ي �ل �ع �ط ��ري و�ل � � ��وزر�ء‬ ‫�مل��ر�ف �ق��ني‪ .‬ك�م��ا مت ت��وق�ي��ع �صل�صلة من‬ ‫�لتفاقيات ومذكر�ت �لتفاهم يف جمالت‬ ‫�ل �ب �ي �ئ��ة و�ل �� �ص �ح��ة و�لأم� � ��ن ومكافحة‬ ‫�مل �خ��در�ت وت �ب��ادل �ل�صجناء و�لزر�عة‪.‬‬

‫وق��ال �حلريري بعد توقيع �لتفاقات‪:‬‬ ‫"طلبنا من �للجنة �مل�صرتكة لتحديد‬ ‫وتر�صيم �حلدود مبا�صرة �أعمالها‪ ،‬ومن‬ ‫جلنة �ملفقودين �إجن��از مهمتها باأ�صرع‬ ‫وقت ممكن"‪.‬‬ ‫ويعترب �حلريري �إج��ر�ء�ت تر�صيم‬ ‫�حل ��دود �ل���ص��وري��ة ‪� -‬للبنانية‪ ،‬و�إز�ل ��ة‬ ‫قو�عد �ملقاتلني �لفل�صطينيني �ملوجودة‬ ‫ع �ل��ى ج��ان �ب �ي �ه��ا‪ ،‬و�إ� � �ص� ��اح �مل �ع��اه��د�ت‬ ‫�لثنائية‪ ،‬و�حل�صول على معلومات ب�صاأن‬ ‫لبنانيني مفقودين قيل �إن�ه��م �ختلفو�‬ ‫م��ع �ل���ص��وري��ني خ��ال �حل ��رب �لأهلية‬ ‫�ل �ت��ي د�رت ب��ني ع��ام��ي ‪ 1975‬و‪،1990‬‬ ‫��ص��روري��ة لتعزيز �ل�ع��اق��ات �لطبيعية‬ ‫بني �جلانبني‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه ق ��ال �ل �ع �ط��ري �إن "ما‬ ‫يجمع ب��ني ��ص��وري��ا ول�ب�ن��ان ع�صي على‬ ‫�ل�ت�ف��رق��ة‪ ،‬و�أق ��وى م��ن ره��ان��ات �لأع ��د�ء‬ ‫و�ملتاآمرين‪".‬‬ ‫و�أ� �ص��اف �ل�ع�ط��ري‪" :‬نوؤكد �أهمية‬ ‫مناق�صة �آفاق �لتعاون يف جمايل �لدفاع‬ ‫و�لأم��ن‪ ،‬و�صرورة تفعيل �أعمال �للجنة‬ ‫�مل�صرتكة يف ه��ذ� �ملجال‪ ،‬وندعو يف ذ�ت‬ ‫�ل�صياق �إىل مناق�صة �لتعاون و�لتن�صيق‬ ‫يف جمالت �ل�صيا�صة �خلارجية"‪.‬‬

‫رئي�س الوزراء اللبناين ونظريه ال�صوري يف ق�صر ال�صيافة بدم�صق اأم�س‬

‫وي ��رت�أ� ��س �حل ��ري ��ري وف� ��د� وز�ري� ��ا‬ ‫كبري� يتاألف من ‪ 13‬وزير�‪ ،‬بينهم وزير‬ ‫�ملالية ريا �حل�صن‪ ،‬ووزير �لد�خلية زياد‬ ‫بارود‪ ،‬ووزير �خلارجية ح�صن �ل�صامي‪.‬‬ ‫كما ي�صم �لوفد وزيري �لعدل �إبر�هيم‬

‫جن ��ار‪ ،‬و�ل �ث �ق��اف��ة ��ص�ل�ي��م وردة‪� ،‬للذين‬ ‫ميثان حزب �لقو�ت �للبنانية �ملناه�س‬ ‫ل�صوريا يف �حلكومة‪.‬‬ ‫وق� ��ال �حل ��ري ��ري‪" :‬كما تعلمون‬ ‫ف� �اإن �ل��وف��د �حل�ك��وم��ي �ل ��ذي ير�فقني‬

‫ه��و وف ��د م��و� �ص��ع‪ ،‬وي �ع��رب ع��ن م�صتوى‬ ‫�لعاقة بني بلدينا وم�صتوى طموحنا‬ ‫لتطوير هذه �لعاقة‪ ،‬و�إطاق �لتن�صيق‬ ‫وت �ع��زي��ز ع ��و�م ��ل �ل �ث �ق��ة ب ��ني �لبلدين‬ ‫و�حلكومتني"‪.‬‬

‫م�صدر اأمني ميني‪ :‬قوات االأمن تالحق العولقي وال مفاو�صات مع قبيلته‬ ‫الريا�س ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال م�صدر �أم�ن��ي ميني يف حمافظة �صبوة‬ ‫�صرق �صنعاء �إن قو�ت �لأمن مل تزل تاحق �أنور‬ ‫�لعولقي ورف��اق��ه �ملطلوبني يف ج�ب��ال �ملنطقة‪،‬‬ ‫مو�صحا �أن مهمتها �لقب�س عليه وت�صليمه لوز�رة‬ ‫�لد�خلية ولل�صلطة �لق�صائية يف �ليمن‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة (ع�ك��اظ) �أم����س �لأح��د عن‬ ‫�مل�صدر �أن عمليات �لر�صد و�ملتابعة م�صتمرة يف‬ ‫�جل�ب��ال �لتي ي�ح��اول �لعولقي ورف��اق��ه �لتخفي‬ ‫ف�ي�ه��ا‪ ،‬مثمنا يف �ل��وق��ت نف�صه‪ ،‬دور �ل�ق�ب��ائ��ل يف‬

‫حمافظة �صبوة �لد�عم لقو�ت �لأمن يف �لق�صاء‬ ‫ع�ل��ى �لإره � ��اب‪ ،‬ن��اف�ي��ا وج ��ود �أي م�ف��او��ص��ات مع‬ ‫قبيلة �لعولقي لت�صليمه لل�صلطات �لأمنية‪ ،‬فيما‬ ‫�تهم عنا�صر خارجة عن �لقانون بدعم �لقاعدة‬ ‫و�لعولقي يف تلك �ملناطق‪.‬‬ ‫وكانت وز�رة �خلز�نة �لأمريكية قد �صنفت‬ ‫�لعولقي (‪ 39‬عاما) قياديا فيما ي�صمى بتنظيم‬ ‫�لقاعدة يف جزيرة �لعرب‪ ،‬و�صمته �إىل �لقائمة‬ ‫�ل �� �ص��ود�ء ب��اع �ت �ب��اره (�إره��اب �ي��ا ع��امل�ي��ا م��ن طر�ز‬ ‫خا�س)‪ ،‬وهو �إجر�ء �تخذ مبوجب قر�ر تنفيذي‬ ‫يجمد �أي �أر�صدة رمبا ميلكها �لعولقي‪ ،‬وتخ�صع‬

‫للقو�نني �لأمريكية‪.‬‬ ‫وقالت وز�رة �خلز�نة يف بيان �إن �لعولقي �أدى‬ ‫�لبيعة ملا يطلق عليه تنظيم �لقاعدة يف جزيرة‬ ‫�لعرب‪ ،‬وعمد �إىل جتنيد �أ�صخا�س‪.‬‬ ‫ومن جهة �أخرى‪� ،‬أكد م�صدر �أمني ميني �أن‬ ‫�ملطلوب لل�صلطات �ل�صعودية و�ليمنية عبد �هلل‬ ‫فر�ج �جلوبر �ملكنى (�أبو �إبر�هيم) ل يز�ل طليقا‪،‬‬ ‫وم��ا ت��ز�ل ق��و�ت �لأم��ن يف حمافظة ح�صرموت‬ ‫تبحث عنه‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ع ��دد �مل�ق�ب��و���س عليهم م��ن خلية‬ ‫(فوه) قد �رتفع �إىل ‪�12‬صخ�صا‪ ،‬بعد �لقب�س على‬

‫�ثنني �آخرين يف �ليومني �ملا�صيني‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق��و�ت �لأم��ن ق��د �أل�ق��ت �لقب�س على‬ ‫ثمانية �أ�صخا�س يف ‪� 10‬ل�صهر �جل��اري‪ ،‬يف حني‬ ‫�أل�ق��ت �لقب�س على �ثنني يف �خلام�س م��ن هذ�‬ ‫�ل�صهر‪ ،‬وه��م �صاحب �مل�ن��زل عبد �ل �ق��ادر �صامل‬ ‫حممد بن م�صلم‪ ،‬و�صقيقه يف منطقة (ف��وه) يف‬ ‫مدينة �ملكا‪.‬‬ ‫و�صبق للمركز �لإعامي يف وز�رة �لد�خلية‬ ‫�ليمنية �أن �أك ��د �أن �مل�ق�ب��و���س عليه مي�ن��ي من‬ ‫مو�ليد �لكويت‪ ،‬يعمل مهند�س در�ج��ات نارية‪،‬‬ ‫ويبلغ من �لعمر ‪ 27‬عاما‪ ،‬وهو طالب جامعي‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأثنني (‪ )19‬مت�ز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1299‬‬

‫مقتل �سرطي و�إ�سابة‬ ‫ثالثة �آخرين يف �لقوقاز‬ ‫م��شك ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫ق�ت��ل ��س��رط��ي و�أ� �س �ي��ب ث��الث��ة �آخ � ��رون ب �ج��روح ب��ال��ر��س��ا���س يف‬ ‫هجومني منف�سلني ب�سمال منطقة �لقوقاز �مل�سطربة‪ ،‬على ما �أفادت‬ ‫وكالت �لأنباء �لرو�سية �أم�س �لأحد‪.‬‬ ‫و�أف��ادت وز�رة �لد�خلية يف بيان �أن �سرطيا �أ�سيب بالر�سا�س‬ ‫�ل�سبت عندما كان يف �سيارته يف مدينة خ�سافيورت �سرق جمهورية‬ ‫د�غ�ستان‪.‬‬ ‫و�أف��ادت وكالة �إيتار‪-‬تا�س �أن �ل�سرطي وه��و �لكومند�ن �سم�س‬ ‫�ل��دي��ن ق��رب��ان حم �م��دوف ت��ويف م �ت �اأث��ر� ب�ج��روح��ه خ��الل نقله �إىل‬ ‫�مل�ست�سفى‪.‬‬ ‫من جانب �آخر‪� ،‬أ�سيب ثالثة �سرطيني بالر�سا�س بينما كانو�‬ ‫يف �سيارة يقومون بدورية يف �ساعة متاأخرة من ليل �ل�سبت يف مدينة‬ ‫ترنياوز (غرب كربديو بلكاريا) وفق وكالة �إنرفاك�س ��ستناد� �إىل‬ ‫�أجهزة �لأمن‪.‬‬ ‫وتقع جمهورية كربدينو بلكاريا و�أغلبية �سكانها من �مل�سلمني يف‬ ‫منطقة �لقوقاز‪.‬‬

‫م�سرع ‪� 28‬سخ�سا يف منجم للفحم‬ ‫�سمال غرب �ل�سني‬ ‫بكني ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫قتل ‪� 28‬سخ�سا على �لأق��ل يف ح��ادث وق��ع يف منجم للفحم يف‬ ‫�سمال غ��رب �ل�سني‪ ،‬ح�سب ما �أف��ادت وكالة �أن�ب��اء �ل�سني �جلديدة‬ ‫�أم�س �لأحد نقال عن م�سادر حكومية حملية‪.‬‬ ‫وقالت �لوكالة �إن �حلادث وقع يف مدينة هان�سنغ يف �إقليم �سان�سي‬ ‫م�ساء �ل�سبت مما �أدى �إىل مقتل �لعمال �ل�‪� 28‬لذين كانو� موجودين‬ ‫وقت �حلادث‪.‬‬ ‫وبح�سب �سحيفة "هو��سينغ د�يلي" وق��ع �حل ��ادث يف منجم‬ ‫�سياونانغو‪.‬‬ ‫وقالت وكالة �أنباء �ل�سني �جلديدة �إن �ل�سرطة �عتقلت مدير‬ ‫�ملنجم‪.‬‬ ‫و�سباح �لأحد مت �نت�سال خم�س جثث من �ملنجم‪ ،‬وكانت عمليات‬ ‫�لإنقاذ لإخر�ج �ل�سحايا �لآخرين ل تز�ل م�ستمرة‪.‬‬ ‫ومل تعط �لوكالة �أي تفا�سيل عن �حلادث‪� ،‬إل �أن حتقيقا يجري‪،‬‬ ‫و�أم��رت �ل�سلطات بعمليات مر�قبة للمناجم �لأخ��رى لتجنب وقوع‬ ‫حو�دث �أخرى‪.‬‬ ‫وذك��رت و�سائل �إع��الم حملية �أن حريقا �ندلع على ما يبدو يف‬ ‫�لكابالت �لكهربائية يف بئر �ملنجم مما ت�سبب بالكارثة‪.‬‬ ‫و�ملناجم �ل�سينية هي �لأخطر يف �لعامل‪ .‬وقد قتل ‪� 2631‬سخ�سا‬ ‫�لعام �ملا�سي يف هذه �ملناجم �لتي توؤمن ‪ %70‬من م�سادر �لطاقة يف‬ ‫�لبالد‪.‬‬

‫(�إي‪�.‬إيه‪.‬دي‪�.‬إ�س) تنفق ماليني‬ ‫�لدولر�ت لتطوير هليكوبرت جديدة‬ ‫فارنب�رو ‪ -‬رويرتز‬ ‫قالت �سركة (�إي‪�.‬إي��ه‪.‬دي‪�.‬إ���س) �لأوروبية �إنها تعتزم �إنفاق بني‬ ‫‪ 50‬مليون و‪ 75‬مليون دولر لتطوير ن�سخة جديدة م��زودة باأ�سلحة‬ ‫من طائرتها �لهليكوبر لالأغر��س �خلفيفة‪ ،‬وذلك خلو�س م�سابقة‬ ‫حمتملة لتزويد �جلي�س �لأمريكي بهذه �لطائر�ت‪ ،‬ولظهور �هتمام‬ ‫قوي من جانب عدد "كبر" من �مل�سرين �لأجانب‪.‬‬ ‫وق��ال لوتز برتلينج رئي�س وح��دة يوروكوبر �لتابعة لل�سركة‬ ‫�لأوروبية لل�سحفيني قبيل �نطالق معر�س فارنبورو �جلوي �لدويل‬ ‫�إن �ل�سركة �أنتجت ثالث طائر�ت للعر�س �لفني لإظهار جو�نب فنية‬ ‫خمتلفة من �ملو��سفات �ملتوقعة لربنامج �لك�سافة �جلوية �مل�سلحة‬ ‫للجي�س �لأمريكي‪.‬‬ ‫و�أبلغ برتلينج رويرز �أن �ل�سركة تعتمد على �أمو�لها �خلا�سة‬ ‫لتطوير ن�سخة جمهزة باأ�سلحة من طائرتها �لهليكوبر �خلفيفة؛‬ ‫لأنها تتوقع طلبا قويا من �لوليات �ملتحدة وعمالء �آخرين يف �ل�سرق‬ ‫�لأو�سط‪.‬‬ ‫ويقول حمللون ب�سناعة �لدفاع �إن �لربنامج �جلديد قد يت�سمن‬ ‫طلبيات ت�سل قيمتها �إىل ‪ 500‬هليكوبر ج��دي��دة‪ ،‬و�إن تكلفته قد‬ ‫تر�وح بني �ستة مليار�ت وثمانية مليار�ت دولر على �ملدى �لبعيد‪.‬‬ ‫ومن �ساأن �لفوز بالطلبية �أن يعزز ��سر�تيجية (�إي‪�.‬يه‪.‬دي‪�.‬إ�س)‬ ‫�لتي تهدف لأن ت�سبح متعاقد� رئي�سيا يف �ل�سوق �لأمريكية �لتي‬ ‫ت�ستحوذ على نحو ن�سف �لإنفاق �لدفاعي يف �لعامل‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫اإجراءات اأمنية م�شددة قبل م�عد امل�ؤمتر الدويل للجهات املانحة‬

‫طالبان حترر ‪ 23‬معتقال من عنا�سرها بهجوم على �سجن باأفغان�ستان‬ ‫هرات ‪ -‬رويرتز‬ ‫ق� � ��ال م � �� � �س � �وؤول� ��ون �إن م�سلحي‬ ‫طالبان �سنو� �سل�سلة من �لغار�ت غرب‬ ‫�أفغان�ستان �أم�س �لأح��د‪ ،‬وفجرو� بو�بة‬ ‫�سجن وح ��ررو� ‪ 23‬م��ن عنا�سر حركة‬ ‫طالبان �ملعتقلني‪.‬‬ ‫وك�ب��دت طالبان �ل�ق��و�ت �لأفغانية‬ ‫و�لأج�ن�ب�ي��ة �ملحتلة خ�سائر ف��ادح��ة يف‬ ‫�ل �� �س �ن��و�ت �لأخ � � ��رة‪ ،‬و� �س �ن��ت هجمات‬ ‫جريئة على م��و�ق��ع رئي�سية م��ن بينها‬ ‫�لعا�سمة‪.‬‬ ‫وقال حممد يون�س ر�سويل حمافظ‬ ‫�إقليم ف��ر�ه �لغربي �ملتاخم لإي ��ر�ن �إن‬ ‫عنا�سر طالبان هاجمو� �أرب�ع��ة مر�كز‬ ‫لل�سرطة توؤدي �إىل قلب مدينة فر�ه يف‬ ‫�ساعة مبكرة من �سباح �أم�س �لأحد‪.‬‬ ‫و� �س��رح ر� �س��ويل ل��روي��رز هاتفيا‪:‬‬ ‫"�سغلو� �ن �ت �ب��اه �ل �� �س��رط��ة‪ ،‬ويف نف�س‬ ‫�ل��وق��ت ف�ج��رو� ب��و�ب��ة �سجن ف ��ر�ه‪ ،‬مما‬ ‫�أدى لهروب ‪� 23‬سجينا‪".‬‬ ‫و�أ��س��اف �أن��ه مت �إلقاء �لقب�س على‬ ‫�أرب �ع��ة م��ن ن ��زلء �ل���س�ج��ن ع�ل��ى �لفور‬ ‫�أ�سيبو� �أثناء �لهروب‪ ،‬وقب�س فيما بعد‬ ‫على �سبعة �آخرين‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن رج��ل ��س��رط��ة ق�ت��ل �أثناء‬ ‫�لهجوم �لذي ��ستمر عدة �ساعات‪.‬‬ ‫و�أكد قاري حممد يو�سف �ملتحدث‬ ‫با�سم طالبان �أن �أفر�د� من �حلركة ور�ء‬ ‫�لهجوم‪ .‬من جهة �خرى ت�سعى �ل�سلطات‬ ‫�لأفغانية �إىل حتويل �لعا�سمة كابول‬ ‫�إىل ح�سن منيع حت�سبا لأي هجمات‬ ‫قد ت�سنها حركة طالبان خالل �ملوؤمتر‬ ‫�ل��دويل للمانحني من �أج��ل �أفغان�ستان‬ ‫�لذي يعقد �لأ�سبوع �ملقبل‪.‬‬ ‫ون���س��ر �لآلف م��ن عنا�سر �لأمن‬ ‫ل �� �س �م��ان �أم� � ��ن ك� ��اب� ��ول ب �ع ��د �أن ق ��ال‬ ‫دبلوما�سيون �إنهم يتوقعون �أن يحاول‬

‫جندي بريطاين‬ ‫يقطع ر�أ�س "جثمان"‬ ‫�أحد عنا�سر طالبان‬ ‫لندن ‪( -‬ا ف ب)‬

‫انفجار دراجة و�شط كاب�ل اأم�س اودى بحياة ‪ 3‬ا�شخا�س‬

‫ع�ن��ا��س��ر ط��ال �ب��ان ��س��ن ه�ج�م��ات خالل‬ ‫�ملوؤمتر �ملزمع عقده �لثالثاء �ملقبل‪.‬‬ ‫ويتوقع �أن ي�سارك ‪ 70‬ممثال دوليا‪،‬‬ ‫مبن فيهم ‪ 40‬وزي��ر� للخارجية‪ ،‬بينهم‬ ‫وزي ��رة �خل��ارج�ي��ة �لأم��رك�ي��ة هيالري‬ ‫ك�ل�ي�ن�ت��ون يف �مل� �وؤمت ��ر �ل� ��ذي �سر�أ�سه‬ ‫�لرئي�س حميد ك ��رز�ي و�لأم ��ني �لعام‬ ‫لالأمم �ملتحدة بان كي مون‪.‬‬ ‫وق��ال م��ارك �سيدويل ممثل حلف‬ ‫�سمال �لأطل�سي �ملدين يف كابول‪" :‬علينا‬ ‫�أن ن�ستعد؛ لأن �ملتمردين �سيحاولون‬ ‫تخريب �أعمال �ملوؤمتر"‪.‬‬ ‫و�سرح �ل�سبت لل�سحافيني‪" :‬نتخذ‬ ‫تد�بر �حر�زية‪ ،‬لكن ل �أحد ميكنه �أن‬ ‫يقدم �سمانات �أكيدة"‪.‬‬ ‫و�مل� �وؤمت ��ر �ل� ��ذي ي�ع�ق��د يف ‪ 20‬من‬ ‫�ل �� �س �ه��ر �حل � ��ايل حم ��اول ��ة للحكومة‬ ‫�لأفغانية لبدء عملية �نتقالية لتويل‬

‫�إد�رة �سوؤون �لبالد‪ ،‬و�لكف عن �لعتماد‬ ‫على �لدول �لغربية‪.‬‬ ‫و�سيقدم �مل�سوؤولون �لأفغان �سل�سلة‬ ‫م �ق��رح��ات ت�غ�ط��ي جم� ��الت ع ��دة من‬ ‫�لق �ت �� �س��اد �إىل �ل�ت�ن�م�ي��ة �لجتماعية‬ ‫وح �ق��وق �لإن �� �س��ان و�ل �ع��د�ل��ة و�ل�سالم‬ ‫و�مل�ساحلة و�ل�سر�كة و�مل�ساعد�ت‪.‬‬ ‫و�إثر �لهجمات �لتي �سنتها طالبان‬ ‫على موؤمتر حملي مهم مطلع حزير�ن‬ ‫�أدى �إىل �إق��ال��ة وزي��ر �لد�خلية ومدير‬ ‫�ل�ستخبار�ت‪ ،‬قالت �ل�سلطات �إنها لن‬ ‫جتازف جمدد�‪.‬‬ ‫وك��ان عنا�سر ط��ال�ب��ان ق��د �أطلقو�‬ ‫� �س��اروخ��ني ع �ل��ى �لأق � ��ل ع �ل��ى جرغا‬ ‫�ل�سالم �أثناء �إلقاء كرز�ي خطابه‪.‬‬ ‫وقال �ملتحدث با�سم وز�رة �لد�خلية‬ ‫زمير�ي ب�ساري �إن "�لأمن م�سبوط"‪.‬‬ ‫و�أ��س��اف‪�" :‬إننا م�سممون على �سمان‬

‫�لأمن خالل موؤمتر كابول"‪.‬‬ ‫و�أو�� �س ��ح �أن� ��ه مت ن���س��ر "�لآلف"‬ ‫من �سباط �ل�سرطة و�جلنود وعمالء‬ ‫�ل��س�ت�خ�ب��ار�ت "يف �مل��و�ق��ع �حل�سا�سة"‬ ‫يف و� �س��ط �مل��دي �ن��ة و�ل �ق��رى �ل�ن��ائ�ي��ة يف‬ ‫�سو�حي �لعا�سمة لإف�سال �أي خمطط‬ ‫لطالبان‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬ناأمل يف �أن ي�ك��ون �لنهار‬ ‫جيد�"‪.‬‬ ‫وتابع �أن��ه مت �إق��ام��ة نقاط تفتي�س‬ ‫ع �ن��د م ��د�خ ��ل �ل �ع��ا� �س �م��ة ل�ل�ت��دق�ي��ق يف‬ ‫�ل�سيار�ت �لتي تدخل �إليها‪.‬‬ ‫وق��ال م�سوؤول يف �حللف �لأطل�سي‬ ‫طلب عدم ك�سف ��سمه �إن مطار كابول‬ ‫��س�ي�ك��ون م�غ�ل�ق��ا يف �ل �ي��وم��ني �ملقبلني‪،‬‬ ‫و��س�ت���س��ل م�ع�ظ��م �ل ��وف ��ود يف طائر�ت‬ ‫خا�سة �أو حكومية للم�ساركة يف �ملوؤمتر‬ ‫�لذي يدوم يوما‪.‬‬

‫ذك � � ��رت � �س �ح �ي �ف��ة م� ��اي� ��ل �أون‬ ‫�سند�ي �لربيطانية �أم�س �لأحد �أن‬ ‫رقيبا بريطانيا من �لكتيبة �لأوىل‬ ‫ل�ف��رق��ة روي� ��ال غ��ورك��ا ر�ي �ف �ل��ز �لتي‬ ‫ت �ق��ات��ل يف �إط � ��ار �ل �ت �ح��ال��ف �ل ��دويل‬ ‫�مل �ح �ت��ل يف �أف �غ��ان �� �س �ت��ان‪ ،‬ج� ��رد من‬ ‫رت �ب �ت��ه ب �ع��دم��ا ق �ط��ع ر�أ� � ��س جثمان‬ ‫�أح ��د عنا�سر ط��ال�ب��ان للتحقق من‬ ‫هويته‪ .‬وقد �أعيدت فرقة غوركا �إىل‬ ‫بريطانيا و�أوق�ف��ت يف �نتظار نتائج‬ ‫�لتحقيق حول �حلادث �لذي وقع يف‬ ‫مت��وز ق��رب بباجي يف ولي��ة هلمند‬ ‫�جلنوبية‪ .‬و�أق��دم �جلندي �ل��ذي قد‬ ‫ي �ح��ال �إىل حم�ك�م��ة ع���س�ك��ري��ة‪ ،‬على‬ ‫قطع ر�أ�س عن�سر طالبان �لذي كان‬ ‫ق��د ق�ت��ل ق�ب��ل ف ��رة ق���س��رة خالل‬ ‫ت�ب��ادل لإط ��الق �ل �ن��ار‪ ،‬بعدما حاول‬ ‫�سحب جثته‪ ،‬لكنه مل يتمكن ب�سبب‬ ‫�ل�ن��ر�ن �لغزيرة �لتي ك��ان يطلقها‬ ‫عنا�سر �حلركة‪.‬‬ ‫وك� ��ان ج �ن��ود �لح� �ت ��الل �لذين‬ ‫ي�ساركون يف �لعملية قد تلقو� �لأمر‬ ‫باإح�سار دل�ي��ل على ه��وي��ة "�لهدف‬ ‫�لقيم" �ل ��ذي ك ��ان م�ط�ل��وب��ا منهم‬ ‫ت�سفيته‪ ،‬كما ذكرت �ل�سيحفة‪.‬‬ ‫ورد� على �أ�سئلة وك��ال��ة فر�ن�س‬ ‫بر�س‪ ،‬ذكرت وز�رة �لد��اع �لربيطانية‬ ‫�أن "�ل�سلطات �لأف �غ��ان �ي��ة �أبلغتها‬ ‫باحلادث" و�أنها فتحت حتقيقا‪.‬‬

‫�لربملان �لإير�ين ي�سوت على مو��سلة «تخ�سيب �ليور�نيوم بن�سبة ‪20‬يف �ملئة»‬ ‫طهران ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫� �س��وت جم�ل����س �ل �� �س��ورى �لإي� ��ر�ين‬ ‫(�لربملان) �أم�س �لأحد على قانون يطلب‬ ‫م��ن �حلكومة "�سمان �إم ��د�د�ت �لوقود‬ ‫�ملخ�سب بن�سبة ‪ %20‬ملفاعالت �لأبحاث‬ ‫و�ملفاعالت �لطبية" يف �لبالد‪ ،‬كما ذكرت‬ ‫وكالة فار�س‪.‬‬ ‫وه � ��ذ� �ل �ق��ان��ون �ل � ��ذي ي �ه��دف �إىل‬ ‫"�إحباط م �وؤ�م ��ر�ت �ل��ولي��ات �ملتحدة‬ ‫وبريطانيا وحماية �ملكت�سبات �لنووية‬ ‫�ل�سلمية" و�ل��ذي مت �لت�سويت عليه يف‬ ‫ق��ر�ءة �أوىل بغالبية �ساحقة‪ ،‬يطلب من‬ ‫�حلكومة مو��سلة تخ�سيب �ليور�نيوم‬ ‫بن�سبة ‪ %20‬وم��و���س�ل��ة ج�ه��وده��ا ل�سنع‬ ‫�لوقود ملفاعل �لأبحاث يف طهر�ن‪.‬‬ ‫وتخ�سيب �ل�ي��ور�ن�ي��وم ه��و �جلانب‬ ‫�لأك ��ر �إث ��ارة للجدل يف ب��رن��ام��ج �إير�ن‬ ‫�ل � �ن� ��ووي‪ .‬وق� ��د ف��ر���س جم �ل ����س �لأم� ��ن‬ ‫�ل��دويل يف �لتا�سع من حزير�ن عقوبات‬ ‫ج��دي��دة �سد �إي ��ر�ن لرف�سها وق��ف هذ�‬ ‫�لربنامج‪.‬‬ ‫وب��د�أت طهر�ن تخ�سيب �ليور�نيوم‬ ‫بن�سبة ‪ %20‬يف �لتا�سع من �سباط يف قر�ر‬ ‫�أد�نه �لغرب �لذي يرى �أن هذ� �لتخ�سيب‬

‫ميكن �أن يقرب �خل��رب�ء �لإير�نيني من‬ ‫م�ستويات مطلوبة ل�سنع مو�د �ن�سطارية‬ ‫تدخل يف �سناعة قنبلة نووية‪.‬‬ ‫وت��رف����س ط �ه��ر�ن ه��ذه �لتهامات‪،‬‬ ‫وتكرر �لقول �إن �أن�سطتها �لنووية ذ�ت‬ ‫هدف �سلمي بحت‪.‬‬ ‫وعر�ست �إير�ن يف ‪� 17‬أيار‪ ،‬بدعم من‬ ‫�ل��رب�زي��ل وت��رك�ي��ا‪ ،‬ت�ب��ادل ‪ 1200‬كلغ من‬ ‫�ليور�نيوم �لإير�ين �ل�سعيف �لتخ�سيب‬ ‫(‪ )%3،5‬م �ق��اب��ل ‪ 120‬ك �ل��غ م ��ن �لوقود‬ ‫�مل �خ �� �س��ب ب�ن���س�ب��ة ‪ %20‬ع �ل��ى �لأر��� �س ��ي‬ ‫�لركية‪.‬‬ ‫وجاء هذ� �لعر�س �إثر رف�س طهر�ن‬ ‫�ق��ر�ح��ا ق��دم�ت��ه دول جم�م��وع��ة فيينا‬ ‫(�ل ��ولي ��ات �مل �ت �ح��دة ورو� �س �ي��ا وفرن�سا)‬ ‫تدعمه �لوكالة �لدولية للطاقة �لذرية‬ ‫ويق�سي باإر�سال ‪ 1200‬كلغ من �ليور�نيوم‬ ‫�لإير�ين �ل�سعيف �لتخ�سيب �إىل رو�سيا‬ ‫للح�سول يف �مل�ق��اب��ل لح �ق��ا ع�ل��ى وقود‬ ‫خم�سب بن�سبة ‪ %20‬من فرن�سا‪.‬‬ ‫وي�سمح قر�ر جمل�س �لأمن �لدويل‬ ‫للدول �لأجنبية �أن تقوم يف �أعايل �لبحار‬ ‫بتفتي�س �ل�سفن �لإير�نية �لتي ي�ستبه يف‬ ‫�أنها تنقل معد�ت ميكن ��ستخد�مها يف‬ ‫�لربنامج �لنووي �لإير�ين‪.‬‬

‫مفاعل ب��شهر يف طهران‬

‫كلينتون وغيت�س يف �سيوؤول على خلفية �سدمة �إ�سر�ئيلية بعد تطوير تركيا طائرة ع�سكرية بدون طيار‬ ‫توتر�ت مع كوريا �ل�سمالية‬

‫وا�شنطن ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫ينتظر و� �س��ول وزي ��ري �خل��ارج�ي��ة و�لدفاع‬ ‫�لأم��رك�ي��ني ه�ي��الري كلينتون وروب ��رت غيت�س‬ ‫بعد غ��د �لأرب �ع��اء �إىل ��س�ي�وؤول‪ ،‬حيث �سي�سكالن‬ ‫جبهة م�سركة مع حليفهما على خلفية توتر�ت‬ ‫مع كوريا �ل�سمالية ناجمة خ�سو�سا عن ن�سف‬ ‫�سفينة كورية جنوبية ن�سبت �إىل بيونغ يانغ‪.‬‬ ‫و��س�ت�ل�ت�ق��ي ك �ل �ي �ن �ت��ون وغ �ي �ت ����س نظريهما‬ ‫�لكوريني �جلنوبيني يو ميونغ ه��و�ن وكيم تاي‬ ‫يونغ يف ‪ 21‬متوز يف �لعا�سمة �لكورية �جلنوبية‬ ‫يف �ل��وق��ت �ل ��ذي ي�ح�ي��ي ف�ي��ه ه ��ذ� �ل�ب�ل��د ذكرى‬ ‫�ندلع �حلرب �لكورية (‪� )1953-1950‬لتي خلفت‬ ‫بح�سب �لتقدير�ت بني مليونني و�أربعة ماليني‬ ‫قتيل‪ ،‬و�أدت �إىل قيام منطقة عازلة على �حلدود‬ ‫�لأكر ت�سليحا يف �لعامل‪.‬‬ ‫و�سيكون ملف كوريا �ل�سمالية يف �سلب هذه‬ ‫�مل�ح��ادث��ات �لثنائية‪ .‬و�ع�ت��رب حتقيق دويل نظام‬ ‫بيونغ يانغ م�سوؤول عن غ��رق �لبارجة �لكورية‬ ‫�جلنوبية �سيونان‪ ،‬لكنه جنا من �تهام مبا�سر من‬ ‫قبل جمل�س �لأم��ن �ل��دويل �ل��ذي �كتفى باإد�نة‬ ‫"�لهجوم" فقط حتت �سغط �ل�سني‪.‬‬ ‫وحر�سا منه على �إر�سال �إ�سارة قوية �إىل بيونغ‬ ‫يانغ �أعلن �لبنتاغون �لأربعاء �ملا�سي �أن �لوليات‬ ‫�ملتحدة وكوريا �جلنوبية تعتزمان "يف م�ستقبل‬ ‫قريب" �إج ��ر�ء ت��دري�ب��ات ع�سكرية م�سركة يف‬ ‫�لبحر �لأ�سفر ويف بحر �ليابان يتوقع �أن تربز‬ ‫تفا�سيلها عقب لقاء�ت �سيوؤول‪.‬‬

‫و�أو�� �س ��ح �مل �ت �ح��دث ب��ا��س��م �ل�ب�ن�ت��اغ��ون جيف‬ ‫موريل �أن طابع هذه �ملناور�ت �لتي "�ستجري يف‬ ‫�مل�ستقبل �لقريب (‪ )...‬دفاعي‪ ،‬ولكنها �ستبعث‬ ‫ر�سالة ردع و��سحة �إىل كوريا �ل�سمالية"‪.‬‬ ‫وقال م�سوؤول �أمركي كبر يف وز�رة �لدفاع �إن‬ ‫هذه �ملناور�ت �ستمتد "على �أ�سهر عدة" و�سيكون‬ ‫�سق منها خم�س�سا للدفاع �مل�ساد للغو��سات‪.‬‬ ‫وق��د يثر ه��ذ� �لإع��الن ت��وت��ر�ت مع �ل�سني‬ ‫حليف بيونغ يانغ �لتي عربت فعال عن معار�ستها‬ ‫لإجر�ء �لتدريبات يف �لبحر �لأ�سفر‪.‬‬ ‫ورد م��وري��ل �خل�م�ي����س "�أن ل �أح ��د يتمتع‬ ‫ب�ح�ق��وق ح���س��ري��ة يف �مل �ي��اه �ل��دول �ي��ة يف �لبحر‬ ‫�لأ�سفر"‪.‬‬ ‫وعلى �ل�سعيد �لدبلوما�سي تعتزم �لوليات‬ ‫�ملتحدة �لتن�سيق يف �سيوؤول مع كوريا �جلنوبية‬ ‫ح��ول ��ستئناف حمتمل للحو�ر م��ع بيونغ يانغ‬ ‫كما �سرح كورت كامبل م�ساعد وزيرة �خلارجية‬ ‫جلنوب �سرق �آ�سيا‪.‬‬ ‫لكن �لنظام �لكوري �ل�سمايل �سيعمد �أول �إىل‬ ‫"رف�س �ل�ستفز�ز�ت‪ ،‬و�لذهاب نحو نزع �ل�سالح‬ ‫�لنووي من �سبه �جلزيرة" كما �أ�ساف‪.‬‬ ‫وكانت بيونغ يانغ قد �أغلقت باب �ملحادثات‬ ‫�ل �� �س��د�� �س �ي��ة (�ل� ��ولي� ��ات �مل �ت �ح��دة‪� ،‬لكوريتان‪،‬‬ ‫�ل�سني‪ ،‬رو�سيا و�ليابان) يف ني�سان‪�/‬أبريل ‪2009‬‬ ‫بعد �إ��س��د�ر جمل�س �لأم��ن �ل��دويل عقوبات �إثر‬ ‫�إطالق �ساروخ‪ .‬ويهدف هذ� �حلو�ر �لذي بد�أ يف‬ ‫‪� 2003‬إىل �إقناع هذ� �لبلد بالتخلي عن بر�جمه‬ ‫�لنووية‪.‬‬

‫القد�س املحتلة‪-‬وكاالت‬ ‫ذك ��رت �سحيفة ي��دي�ع��وت �أحرونوت‬ ‫�ل�سر�ئيلية �أن��ه م��ن �مل�ق��رر �أن تقلع �أول‬ ‫ط��ائ��رة ت��رك �ي��ة ب� ��دون ط �ي��ار حت �م��ل ��سم‬ ‫"�أنكا" ف��ى �لأج� ��و�ء �ل��رك�ي��ة �لأ�سبوع‬ ‫�جل ��اري‪ ،‬وه��و م��ا يُعد �إجن ��از� تكنولوجياً‬ ‫ه��ام��ا ج��د� ل��رك�ي��ا �ل�ت��ي ك��ان��ت تعتمد يف‬ ‫�ل���س��اب��ق ع�ل��ى �ل �ط��ائ��ر�ت ب ��دون ط�ي��ار من‬ ‫�ل�سناعات �جلوية �لإ�سر�ئيلية و�ل�سركات‬ ‫�خلا�سة ب�"�إ�سر�ئيل"‪.‬‬ ‫وق��ال مدير �مل�سروع "�أزكان �أرمت"‪:‬‬ ‫"�إن هذه �لطائرة �ستحمل �أ�سلحة قريبا"‪،‬‬ ‫م�سر� �إىل �أن �لعديد من �لدول تريد �سر�ء‬ ‫�لطائرة �لركية‪ ،‬من بينها باك�ستان‪.‬‬ ‫و�أو� � �س� ��ح م��دي��ر ق �� �س��م �ل �ه �ن��د� �س��ة يف‬ ‫�ل���س��رك��ة �ل��رك�ي��ة �أن �ل �ط��ائ��رة �لركية‬ ‫"�أنكا" ل�ه��ا ق� ��در�ت ل ت�ق��ل ج ��ودة عن‬ ‫�ل�ط��ائ��ر�ت �لإ��س��ر�ئ�ي�ل�ي��ة ب��دون ط�ي��ار من‬ ‫طر�ز "هارون"‪.‬‬ ‫و�أ�سار �إىل �أن حمرك �لديزل لطائرة‬ ‫"�أنكا" منا�سب �أكر لركيا‪ ،‬و�أن �لطائرة‬ ‫�لركية ت�ستطيع �أن حتلق ومتكث يف �جلو‬ ‫مل��دة ‪� 24‬ساعة متو��سلة‪ ،‬وعلى �رتفاع ‪30‬‬ ‫�أل��ف ق��دم‪ .‬وم��ن �مل�ت��وق��ع �أن ت�ق��وم طائرة‬ ‫"�أنكا" مبر�قبة �حلدود �ل�سرقية لركيا‪،‬‬ ‫وخ��ا��س��ة يف �أم��اك��ن ت��و�ج��د ح��زب �لعمال‬ ‫�ل �ك��رد� �س �ت��اين �لن �ف �� �س��ايل �ل� ��ذي ق ��ام يف‬ ‫�لفرة �لأخرة بعدة هجمات �سد �أهد�ف‬ ‫تركية‪ ،‬وخا�سة من قو�عد �حل��زب �سمال‬ ‫�لعر�ق‪.‬‬

‫الطائرة الرتكية انكا‬

‫و�أ� �س��ارت يديعوت �إىل �أن �ل�سناعات‬ ‫�لع�سكرية �لإ�سر�ئيلية �سعرت بال�سدمة‬ ‫م��ن ه��ذ� �لإجن� ��از �ل��رك��ي �ل ��ذي يخطف‬ ‫�لأ�سو�ء من "�إ�سر�ئيل" يف هذ� �ملجال‪.‬‬ ‫وقال م�سوؤول �إ�سر�ئيلي رفيع �مل�ستوى‬ ‫ع�ل��ى �ط ��الع و�� �س��ع يف ه ��ذ� �مل �ج��ال‪�" :‬إذ�‬ ‫جنحت تركيا بالفعل يف �إنتاج طائرة كهذه‬ ‫بنف�سها‪ ،‬ف �اإن ه��ذ� �لأم��ر ممكن �أن ي�سر‬

‫�ل�سناعات �لأمنية �لإ�سر�ئيلية ب�سكل كبر‬ ‫ومبا�سر‪ ،‬لي�س فقط يف جم��ال �لطائر�ت‬ ‫ب��دون طيار فقط"‪ .‬و�أ� �س��اف‪�" :‬إ�سر�ئيل‬ ‫قامت يف �ملا�سى بتح�سني طائر�ت تركية‬ ‫م�ق��ات�ل��ة ودب ��اب ��ات‪ ،‬وو��س�ع��ت ف�ي�ه��ا �أجهزة‬ ‫و�أنظمة �إلكرونية متقدمة جد�‪ ،‬و�ل�سوؤ�ل‬ ‫�لكبر �ملطروح �ليوم يف "�إ�سر�ئيل" هو هل‬ ‫تبقى هذه �خلربة و�لأنظمة �لتي �كت�سبتها‬

‫تركيا د�خل تركيا‪� ،‬أم �أنها �ست�سدرها لدول‬ ‫ُتع َترب معادية ل�"�إ�سر�ئيل"؟ مثل �إير�ن‬ ‫و�سوريا"‪.‬‬ ‫و�أ� � �س ��ارت ي��دي �ع��وت �إىل �أن �لتعاون‬ ‫�ل �ع �� �س �ك��ري ب ��ني �لح� �ت ��الل �لإ�سر�ئيلي‬ ‫وتركيا تعر�س ل�سربة �سديدة يف �لفرة‬ ‫�لأخرة‪ ،‬خا�سة بعد مهاجمة "�إ�سر�ئيل"‬ ‫لأ�سطول �حلرية و��ست�سهاد ت�سعة �أتر�ك‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�صفحة القد�س‬

‫الأثنني (‪ )19‬متوز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�صنة (‪ - )17‬العدد (‪)1299‬‬

‫اخليار الوحيد للخروج من الأزمة اللجوء للأمم املتحدة‬

‫�لنائب �ملقد�سي �ملختطف حممد �أبو طري‬ ‫�أف�سّل �ل�سجن يف �لقد�س على �لإبعاد‬ ‫القوا�سمي‪ :‬ما يح�سل مع النائب «اأبو طري» ورفاقه حماولة للح�سول على تنازل عن القد�س من اأبنائها بابتزازهم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫م � � � � � ��ددت حم � �ك � �م� ��ة االح � � �ت� � ��ال‬ ‫ال�صهيونية ظهر اأم�س‪ ،‬اعتقال النائب‬ ‫امل �ق��د� �ص��ي ال �� �ص �ي��خ حم �م��د اأب � ��و طري‪،‬‬ ‫املعتقل منذ نحو ع�صرين يوماً‪ ،‬حلني‬ ‫انتهاء االإجراءات �صده والتي قد متتد‬ ‫لعدة اأ�صهر ورمبا ل�صنة كاملة‪.‬‬ ‫وج � � ��رت امل � � � � ��داوالت يف املحكمة‬ ‫ب��ني حم��ام����ي ال��دف��اع والنيابة العامة‬ ‫االح�ت��ال�ي��ة ال�ت��ي ن�صبت للنائب اأبو‬ ‫طري تهمة التواجد غري القانوين يف‬ ‫مدينة القد�س بعد �صدور قرا ٍر باإبعاده‬ ‫واثنني من زمائه‪ ،‬باالإ�صافة لوزير‬ ‫القد�س االأ�صبق‪ ،‬وذل��ك و�صط جتمهر‬ ‫ك �ب��ري ل �ل �م��واط �ن��ني امل �ت �� �ص��ام �ن��ني مع‬ ‫النائب اأبو طري خارج قاعة املحكمة‪.‬‬ ‫وعر�س االدعاء العام على النائب‬ ‫اأبو طري �صيغاً متعددة تعترب يف نظره‬ ‫� �ص��روط �اً ل�ي�ن��ة ل �اإب �ع��اد‪ ،‬اإال اأن "اأبو‬ ‫طري" رف�س كل املحاوالت الإبعاده عن‬ ‫مدينته القد�س حتت اأي ظرف‪.‬‬ ‫ب ��دورة ق��ال حم��ام��ي النائب "اأبو‬ ‫طري" ف � ��ادي ال �ق��وا� �ص �م��ي اأن دول ��ة‬ ‫االح � �ت � ��ال ال �� �ص �ه �ي��وين ال تعرتف‬ ‫ب��ال �ق��ان��ون ال � ��دويل وت �ط �ب��ق القانون‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬وت��رف����س االع ��رتاف باأن‬ ‫ال�ق��د���س مدينة حمتلة ول�ه��ذا فنحن‬ ‫نحتكم للقانون االحتايل ال�صهيوين‪،‬‬ ‫وم��ا يح�صل م��ع ال�ن��ائ��ب "اأبو طري"‬ ‫حم ��اول ��ة ل�ل�ح���ص��ول ع �ل��ى ت �ن ��ازل عن‬ ‫القد�س من اأبنائها بابتزاز النائب "اأبو‬ ‫طري" ورفاقه‪.‬‬ ‫و� � �ص� ��دد ال� �ق ��وا�� �ص� �م ��ي يف حديث‬ ‫"لل�صبيل"على اأن م��ن ال�صروري‬ ‫العمل على اإلغاء القرار ب�صتى الطرق‬

‫املمكنة ملا له من اأبعاد �صيا�صية تهدف‬ ‫الإفراغ القد�س من اأهلها‪.‬‬ ‫وع � � ��ن اإن � �ع � �ك� ��ا� � �ص� ��ات ال � � �ق� � ��رارات‬ ‫ال�صهيونية املتخذة بحق النائب "اأبو‬ ‫طري" واإم�ك��ان�ي��ة تطبيقها على بقية‬ ‫ال�ن��واب يف ظ��ل تواجدهم حت��ت مظلة‬ ‫ال�صليب االأح �م��ر ق��ال القوا�صمي‪":‬‬ ‫اإن م�ق��ر ال���ص�ل�ي��ب االأح �م��ر ال يتمتع‬ ‫ب �ح �� �ص��ان��ة دب �ل ��وم ��ا� �ص �ي ��ة‪ ،‬وقانونيا‬ ‫ت�صتطيع ق��وات ال�صرطة ال�صهيونية‬ ‫الدخول اإليه واقتحامه"‪.‬‬ ‫واأ� �ص��اف ال�ق��وا��ص�م��ي اإن املتعارف‬ ‫عليه اأنه على مدى اثنني واأربعني عاما‬ ‫من االحتال مل تقم قوات االحتال‬

‫ب��اق �ت �ح��ام م �ق ��رات ال���ص�ل�ي��ب االأحمر‬ ‫م�ط�ل�ق��ا‪ ،‬واحل��دي��ث ه�ن��ا ع��ن ح�صانة‬ ‫تعود للعرف فقط ولي�س للقانون"‪.‬‬ ‫واأك ��د ال�ق��وا��ص�م��ي اأن ال �ه��دف من‬ ‫اللجوء ملقر ال�صليب االأحمر هو لي�س‬ ‫جل� ��وءا ��ص�ي��ا��ص�ي��ا واإمن� ��ا اإب � ��راز ق�صية‬ ‫ال �ن��واب واإع �ط��ائ �ه��ا ال �ق��در ال �ك��ايف من‬ ‫االهتمام االإعامي واإجبار املوؤ�ص�صات‬ ‫ال��دول �ي��ة مب��ا فيها ال�صليب االأحمر‬ ‫واالأمم امل�ت�ح��دة م��ن ال�ق�ي��ام بواجبها‬ ‫جتاه هذه الق�صية وعدم اإهمالها مثل‬ ‫الق�صايا االأخرى‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬اأعتقد اأن اللجوء لل�صليب‬ ‫االأحمر فكرة جيدة خا�صة اأنه ال توجد‬

‫خيارات اأخرى متاحة الأن اخليار االآخر‬ ‫وال��وح�ي��د ه��و ال�ل�ج��وء ل �اأمم املتحدة‬ ‫ولكنها يف بداية االأمر مل تعط ق�صية‬ ‫النواب اآذان��ا �صاغية‪ ،‬وفقط يف االأيام‬ ‫املا�صية قام ممثلون من االأمم املتحدة‬ ‫ب��زي��ارة ال �ن��واب واال��ص�ت�م��اع لق�صيتهم‬ ‫ومل يعدوا ب�صيء"‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬ال ي��وج��د اأي اإج ��راء ملنع‬ ‫اعتقال ه �وؤالء ال�ن��واب ح�صب القانون‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬الأن�ن��ا نعي�س يف القد�س‪،‬‬ ‫واالح �ت��ال ال�صهيوين ه��و م��ن ي�صع‬ ‫ال�ق��وان��ني وح�صب قوانينهم ال يوجد‬ ‫اإجراء ملنع اعتقالهم"‪.‬‬ ‫واأك��د القوا�صمي اأن هناك طريقا‬

‫واح � ��دا مي �ك��ن اإخ� � ��راج امل��و� �ص��وع منه‬ ‫ه��و ال�ط��ري��ق ال�صيا�صي‪ ،‬مو�صحا اأنه‬ ‫يف االأي ��ام االأخ ��رية علموا اأن الرئي�س‬ ‫عبا�س يقوم بجهد �صيا�صي الإنهاء هذه‬ ‫الق�صية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال املهند�س خالد اأبو‬ ‫عرفة وزي��ر القد�س االأ�صبق‪ ،‬اإن قرار‬ ‫التمديد يدل على اأن �صلطات االحتال‬ ‫ممعنة وم�صتمرة يف �صيا�صاتها القا�صية‬ ‫باإبعاد املقد�صيني وتهجريهم ومعاقبة‬ ‫نواب ال�صعب‪.‬‬ ‫م��و��ص�ح�اً اأن ق ��رار ال�ت�م��دي��د جاء‬ ‫دون حتديد �صقف زمني‪ ،‬الفتاً اإىل اأن‬ ‫االح�ت��ال م��ا زال يحتجز يف �صجونه‬ ‫العديد من املواطنني خلم�س اأو �صت‬ ‫�صنوات دون توجيه اأي تهمة لهم‪.‬‬ ‫واأو�� � � �ص � � ��ح اأن� � �ه � ��م � �ص �ي ��وا� �ص �ل ��ون‬ ‫اعت�صامهم االح�ت�ج��اج��ي مبقر هيئة‬ ‫ال�صليب االأحمر الدولية يف القد�س‪،‬‬ ‫م�صرياً اإىل حركة الت�صامن الوا�صعة‬ ‫معهم من قبل وفود حملية واأجنبية‪،‬‬ ‫الفتاً اإىل اأن��ه يتم اإط��اع ه��ذه الوفود‬ ‫ع� �ل ��ى م �ع ��ان ��ات �ه ��م وع � �ل ��ى اإج� � � � ��راءات‬ ‫االحتال‪ ،‬وموؤكداً اأنه جتري بالتوازي‬ ‫م ��ع ذل� � ��ك‪ ،‬ات� ��� �ص ��االت دول� �ي ��ة والتي‬ ‫اأف�صت اإىل ردود فعلٍ اإيجابية توؤكد‬ ‫جميعها اأن تقارير رف�س قرار االإبعاد‬ ‫اأ�صبحت االآن جاهزة لتقدميها يف كافة‬ ‫املحافل‪.‬‬ ‫واأو�صح اأب��و عرفة اأنهم ينتظرون‬ ‫ن �ت��ائ��ج ات� ��� �ص ��االت ال��رئ �ي ����س حممود‬ ‫عبا�س‪ ،‬وجهوده بهذا املجال‪ ،‬الفتا اإىل‬ ‫اأن ان�صغال الرئي�س بال�صفر هو الذي‬ ‫حال حتى االآن دون ا�صتام ما اأف�صت‬ ‫عنه ات�صاالته وجهوده يف اإطار اإحباط‬ ‫واإلغاء قرارات االإبعاد‪.‬‬

‫بعد اأن اختطفته وحدة م�ستعربني من داخل بيته‬

‫بعد �إبعاد �لنو�ب‪ ..‬قر�ر �سهيوين باإبعاد �لطفل‬ ‫«غيث» وغر�مة باهظة على و�لده‬ ‫القد�س املحتلة‪-‬ال�سبيل‬ ‫ا�صتنكرت جلنة الدفاع عن اأرا�صي وعقارات‬ ‫بلدة �صلوان جنوب االأق�صى املبارك‪ ،‬ب�صدة قرار‬ ‫�صلطات االحتال اإبعاد الطفل اأحمد غيث (‪11‬‬ ‫عاماً) وهو من �صكان احل��ارة الو�صطى "حارة‬ ‫مراغة" يف ال�ب�ل��دة‪ ،‬ع��ن منطقة ع��ني �صلوان‬ ‫ملدة �صهرين متتاليني‪ ،‬باالإ�صافة لفر�س كفالة‬ ‫مالية على وال��د الطفل قيمتها اأرب �ع��ة اآالف‬ ‫�صيكل‪.‬‬ ‫واأك � � ��دت ال �ل �ج �ن��ة‪ ،‬يف ب� �ي ��ان ل �ه��ا و�صلت‬ ‫"ال�صبيل" ن�صخة عنه‪ ،‬اأن هذا القرار يوؤكد‬ ‫اأن االحتال ال يلتفت بتاتاً حلقوق املواطنني‬ ‫الفل�صطينيني‪ ،‬وخ��ا��ص��ة ل�صريحة االأطفال‪،‬‬

‫الفتاً اإىل اعتقال اأجهزة اأمن االحتال للعديد‬ ‫من اأطفال بلدة �صلوان على خلفية امل�صاركة يف‬ ‫املواجهات �صد اجلماعات اليهودية املتطرفة‬ ‫وقوات االحتال‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ع�ن��ا��ص��ر م��ن وح� ��دة امل�صتعربني‬ ‫تابع‬ ‫ق��د اعتقلت الطفل غيث واق�ت��ادت��ه مل��رك� ٍز ٍ‬ ‫ل���ص��رط��ة وح��ر���س ح� ��دود االح� �ت ��ال يف �صارع‬ ‫�صاح الدين و ُقبالة باب ال�صاهرة‪ ،‬اأحد بوابات‬ ‫ال �ق��د���س ال �ق��دمي��ة‪ ،‬واأخ���ص�ع�ت��ه لا�صتجواب‬ ‫والتحقيق ح��ول م�صاركته باإلقاء حجارة على‬ ‫ال�ي�ه��ود امل�ت�ط��رف��ني يف منطقة ال �ع��ني‪ ،‬اإال اأن‬ ‫ال�ط�ف��ل ن�ف��ى ك��ل ال�ت�ه��م امل��وج�ه��ة ل��ه‪ ،‬وق ��ال اإن‬ ‫اليهود املتطرفني هم من يعتدي على اأطفال‬ ‫املنطقة الذين يلهون بال�صوارع‪.‬‬

‫الطفل املبعث غيث‬

‫داعياً القيادة الفل�سطينية اخلروج من برامج التهويد ال�سهيونية‬

‫�لنائب عطون‪� :‬مل�سجد �لأق�سى بحاجة خلطة حترير ل مل�ساريع تطبيع وتبيي�س للو�قع �لحتاليل‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يف خ�صم ال�صجال الدائر حول زي��ارة القد�س‬ ‫حت��ت ح��راب االح �ت��ال‪ ،‬وت�ع��دد االآراء ب��ني موؤيد‬ ‫وم� �ع ��ار� ��س‪ ،‬ال ب ��د ل �ن��ا م ��ن ط� ��رح ال� ��� �ص� �وؤال على‬ ‫املقد�صيني اإن كان لهم راأي اآخر يف الق�صية؛ الأنهم‬ ‫االأخرب باأحوالهم واأحوال مدينتهم‪ ،‬فكما قال املثل‬ ‫العربي القدمي "اأهل مكة اأدرى ب�صعابها" وكان‬ ‫جوابهم وا��ص�ح�اً ال لب�س فية اأن القد�س لي�صت‬ ‫بحاجة ل�ه��ذه ال��زي��ارات ال�ت��ي �صتحمل املوؤامرات‬ ‫واملكائد لاإحاطة بها وباأهلها ح�صبما اأكد النائب‬ ‫املقد�صي املهدد باالإبعاد اأحمد عطون (اأبو جماهد)‬ ‫اأن كل الدعوات التي ت�صدر حال ًّيا لزيارة امل�صجد‬ ‫االأق���ص��ى امل �ب��ارك‪ ،‬ت�صعى ب�صكلٍ مبطنٍ لتبيي�س‬ ‫�صورة االحتال والتغطية على ممار�صاته الب�صعة‬ ‫يف املدينة املقد�صة‪ ،‬ولتمرير �صفقات واتفاقيات‬ ‫�صيا�صية عجزت املفاو�صات العبثية عن تنفيذها‬

‫يف املدينة املقد�صة حتت غطاء واقع انهزامي من‬ ‫قبل ق�ي��ادات �صيا�صية فل�صطينية واأخ��رى عربية‬ ‫واإ�صامية حتاول �صرت تق�صريها يف ن�صرة امل�صجد‬ ‫االأق�صى املبارك‪.‬‬ ‫وق��ال النائب عطون يف حديث "لل�صبيل"‪:‬‬ ‫"االأوىل اأن تتحمل القيادة ال�صيا�صية الفل�صطينية‬ ‫مهمتها يف الدفاع عن القد�س واأهلها بعدما انتهك‬ ‫ال�صهاينة ح��رم��ت االأم ��وات واالأح �ي��اء فيها‪ ،‬واأن‬ ‫يتم اإيجاد اآلية جترب االحتال على الرجوع عن‬ ‫قرارات االإبعاد املجحفة بحق ال�صخ�صيات املقد�صية‬ ‫عن امل�صجد االأق�صى امل�ب��ارك‪ ،‬باالإ�صافة لل�صماح‬ ‫ملواطني ال�صفة الغربية وقطاع غزة بزيارته"‪.‬‬ ‫واأك ��د ال�ن��ائ��ب ع�ط��ون يف م�ع��ر���س ح��دي�ث��ه اأن‬ ‫الفتوى ال�صرعية التي اأجمع عليها علماء االأمة‬ ‫من م�صلمني وم�صيحيني بتحرمي زي��ارة القد�س‬ ‫وامل���ص�ج��د االأق �� �ص��ى يف ظ��ل االح �ت��ال‪ ،‬واأ�صاف‪:‬‬ ‫"االأوىل لاأمة وقياداتها اأن تعمل جاهدة لتحرير‬ ‫القد�س وامل�صجد االأق�صى من براثني االحتال بدل‬

‫احلديث عن زيارات ال تخدم يف املح�صلة النهائية‬ ‫�صوى تر�صيخ االحتال يف القد�س واالأق�صى‪ ،‬ونزع‬ ‫ال�صورة احلقيقيه لاحتال الغا�صم الذي يحاول‬ ‫تدويل القد�س وتهويدها باأيدٍ فل�صطينية عربية‬ ‫تزيل �صفة االحتال عن املدينة لتربر لل�صهاينة‬ ‫مطامعهم واأفعالهم بها"‪.‬‬ ‫ودع��ا عطون القيادة ال�صيا�صية الفل�صطينية‬ ‫للخروج م��ن ب��رام��ج تهويد القد�س ال�صهيونية‬ ‫والعودة ل�صفوف ال�صعب واإمت��ام الن�صال للدفاع‬ ‫عن القد�س وفل�صطني حتى نيل التحرير‪.‬‬ ‫وق ��ال ع �ط��ون‪" :‬كان االأوىل واالأج� ��در بهذه‬ ‫االأبواق واالأ�صوات التي تن�صجم وتتقاطع اأهدافها‬ ‫مع االحتال وتقدم اخلدمات له اأن تقدم خطة‬ ‫وا��ص�ح��ة ل�ل��دف��اع ع��ن ال�ق��د���س وحمايتها وتعزيز‬ ‫�صمود اأهلها"‪.‬‬ ‫الأن الكيان الغا�صب اختار وج��وه فل�صطينية‬ ‫ملتحفة بالدين لتمرير املوؤامرة بغاف اإ�صامي‬ ‫ديني وتقدمي خدمات لاحتال‪.‬‬

‫واأ� �ص��ار ع �ط��ون اإىل اأن ه��ذه ال��دع��وة يف هذا‬ ‫ال��وق��ت ال ت �خ��دم اإال االح� �ت ��ال‪ ،‬ح�ي��ث ت �ق��دم له‬ ‫دع ًما اقت�صاد ًّيا من خ��ال التاأ�صريات ال�صياحية‬ ‫وتن�صيط الو�صع االقت�صادي‪ ،‬وغطا ًء �صيا�ص ًّيا من‬ ‫خال التطبيع مع االحتال على ح�صاب اأقد�س‬ ‫امل�ق��د��ص��ات‪ ،‬وحم��اول��ة لبهت تعاطف امل�صلمني يف‬ ‫كافة اأقطار العامل مع امل�صجد االأق�صى الذي ترنو‬ ‫قلوبهم لزيارته وال�صاة فيه‪.‬‬ ‫ويف نهاية حديثة ط��رح عطون ثاثة اأ�صئلة‬ ‫على من ينادون بزيارة القد�س يف الوقت الراهن‬ ‫ق��ائ� ً‬ ‫ا‪ :‬م��اذا �صت�صتفيد القد�س واأهلها م��ن هذه‬ ‫ال� ��زي� ��ارات وه� ��ي حت ��ت ح � ��راب االح � �ت� ��ال‪ ،‬ومن‬ ‫م��ن ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة واالإ� �ص��ام �ي��ة �صيتمكن من‬ ‫الو�صول اإليها؟ وكم �صتدخل دولة االحتال من‬ ‫قطعان ال�صهاينة للمدينة بحجة الزيارات املثلية‬ ‫ب��ني االأدي ��ان وك��م �صيبقى منهم الإمت ��ام م�صاريع‬ ‫التهويد؟‬

‫‪19‬‬ ‫اليـــــوم‬

‫العتصام النواب المقدسيين‬ ‫في مقر الصليب األحمر في القدس‬

‫«�لأي�سي�سكو» تدين‬ ‫�ل�سيا�سات �ل�سهيونية بالقد�س‬ ‫القد�س املحتلة‪-‬ال�سبيل‬ ‫اأدان املجل�س التنفيذي للمنظمة االإ�صامية للرتبية والعلوم‬ ‫والثقافة (اأي�صي�صكو) ب�صدة ال�صيا�صة العدوانية التي متار�صها‬ ‫�صلطات االحتال ال�صهيوين يف مدينة القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال اجتماع املجل�س يف دورته احلادية والثاثني‬ ‫الذي عقد يف مدينة الرباط خال الفرتة ‪ 14-12‬متوز ‪2010‬م‪.‬‬ ‫واأ� �ص��در املجل�س ق ��را ًرا ب���ص�اأن ال��و��ص��ع يف فل�صطني املحتلة‬ ‫واملتمثل ب�"االإدانة املطلقة لاأعمال العدوانية االإرهابية التي‬ ‫ترتكبها �صلطات االح�ت��ال �صد ال�صعب الفل�صطيني يف ال�صفة‬ ‫الغربية وقطاع غزة"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ب��رف��ع احل���ص��ار ع��ن ق�ط��اع غ ��زة‪ ،‬وال���ص�م��اح لقوافل‬ ‫االإغ��اث��ة االإن�صانية ب��دخ��ول القطاع لتقدمي امل�صاعدات لل�صعب‬ ‫الفل�صطيني‪.‬‬ ‫كما نا�صد املجل�س التنفيذي الدول االأع�صاء‪ ،‬تقدمي خمتلف‬ ‫اأن��واع الدعم للموؤ�ص�صات الرتبوية والعلمية والثقافية يف عموم‬ ‫االأرا�صي الفل�صطينية‪ ،‬ودع��وة املجتمع ال��دويل للتحرك ال�صريع‬ ‫لرفع املعاناة عن ال�صعب الفل�صطيني‪.‬‬ ‫ودع ��ا االإدارة ال�ع��ام��ة للمنظمة مل��وا��ص�ل��ة م�صاعيها لرفع‬ ‫الدعاوى اأمام الق�صاء ال��دويل‪� ،‬صد جمرمي احلرب ال�صهاينة‪،‬‬ ‫على اجل��رائ��م التي ارتكبوها بحق املمتلكات الثقافية واملواقع‬ ‫التاريخية واحل�صارية واملقد�صات االإ�صامية يف فل�صطني‪.‬‬ ‫واأهاب املجل�س باملجتمع الدويل للقيام بتحرك فاعل و�صريع‬ ‫لاحتجاج على اإقامة اجل��دار العازل يف االأرا��ص��ي الفل�صطينية‪،‬‬ ‫وال�صغط على "الكيان الغا�صب" الإزال�ت��ه‪ ،‬وذل��ك يف �صوء قرار‬ ‫حمكمة العدل الدولية بهذا اخل�صو�س‪.‬‬

‫حتت �سعار‪« :‬بادر‪ ..‬الأق�سى يف خطر»‬

‫موؤ�س�سة �لقد�س �لدولية تطلق حملة‬ ‫عاملية من �أجل �مل�سجد �لأق�سى �ليوم‬ ‫بريوت ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تطلق موؤ�ص�صة القد�س الدولية اليوم‪ ،‬باال�صرتاك مع التحالف‬ ‫م��ن اأج��ل فل�صطني‪ ،‬وجل�ن��ة فل�صطني اخل��ريي��ة يف ال�ك��وي��ت‪ ،‬حملة‬ ‫عاملية لن�صرة االأق�صى يف الذكرى ال��‪ 41‬الإحراقه‪ ،‬تبداأ احلملة يف‬ ‫‪ 2010/7/19‬وت�صتمر حتى ‪ ،2010/9/9‬حتت �صعار‪" :‬بادر‪ ..‬االأق�صى‬ ‫يف خطر"‪.‬‬ ‫وتتميز حملة هذه ال�صنة اأنها تاأتي يف ظ ِّل ذرو ٍة غري م�صبوقة‬ ‫مل�صروع تهويد القد�س‪ ،‬ويف ّ‬ ‫ظل �صباقٍ حمموم مع الزمن يخو�صه‬ ‫االحتال حل�صم الهوية الدينية وال�صكانية والثقافية لهذه املدينة‪،‬‬ ‫واقتطاع اأج ��زاء م��ن درت�ه��ا امل�صجد االأق���ص��ى‪ ،‬فهو ي��درك اأن م��ا ال‬ ‫ي�صتطيع حتقيقه اليوم من مكا�صب‪ ،‬فلن يكون مبقدوره حتقيقه‬ ‫غداً اأو بعد غد‪ ،‬وميزان القوى اإىل اختال حمتوم لغري م�صلحته‪.‬‬ ‫م��ا يجعل ه��ذه احل�م�ل��ة تتخذ اأب �ع��ادًا تفاعلية خ��ا��ص��ة م��ع ما‬ ‫يتع ّر�س له امل�صجد االأق�صى ومدينة القد�س من خماطر و�صيكة‬ ‫واأح��داثٍ م�صتجدة و�صخمة‪ ،‬تتطلب ردًا حقيق ًيا موؤث ًرا على قرار‬ ‫االح�ت��ال‪ ،‬وحتر ًكا ا�صتباق ًيا يف�صل رزنامة االأح��داث ال�صهيونية‬ ‫املقررة لتق�صيم االأق�صى‪ ،‬ومبادرة وا�صعة ت�صمل كل فرد من اأفراد‬ ‫االأمة لياأخذ مكانه الفاعل واملوؤثر يف ن�صرة املدينة املقد�صة وتثبيت‬ ‫اأهلها املقد�صيني‪.‬‬ ‫وت�ه��دف احلملة الإي�ج��اد حالة تعبوية ِق ْيمية ل��دى اجلمهور‬ ‫إ�صامي ت�صتبق ذروة العدوان ال�صهيوين جتاه امل�صجد‬ ‫العربي واال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫االأق�صى‪ ،‬وت�صهم يف منعها من بلوغ اأهدافها‪ .‬كما تهدف اإىل ت�صليط‬ ‫ال�صوء على االأخطار املحدقة بامل�صجد االأق�صى‪ ،‬والتي تتزايد يف ّ‬ ‫كل‬ ‫إ�صامي غري م�صبوق‪.‬‬ ‫عربي وا‬ ‫ّ‬ ‫عام يف مواجهة �صمتٍ وجتاهل ّ‬ ‫و�صرتكز احلملة على فتح اآفاق املبادرة لكل �صرائح االأمة‪ ،‬ون�صر‬ ‫ري‪ ،‬وكثري‬ ‫ثقافة املبادرة باملمكن‪ ،‬فما ميكن عمله لن�صرة املدينة كث ٌ‬ ‫العربي‬ ‫ج ��داً‪ ،‬ول��ذل��ك ف�صتحر�س احلملة على حتفيز اجل�م�ه��ور‬ ‫ّ‬ ‫واالإ��ص��ام� ّ�ي لرتجمة تعاطفه م��ع القد�س وامل�صجد االأق�صى اإىل‬ ‫فعل من خال امل�صاهمة املعنو ّية واملاد ّية يف دعم املدينة واأهلها‪ ،‬كما‬ ‫�صت�صجع اجلمهور على التربع وامل�صاهمة املالية يف امل�صاريع االإمنائ ّية‬ ‫التي ُت�صهم يف تعزيز �صمود اأهلنا املقد�ص ّيني وتثبيتهم يف مدينتهم‪.‬‬ ‫و�صتطلق احلملة عدّة ن�صاطات وفعاليات واأدوات مركزية واأخرى‬ ‫حملية‪ ،‬حيث �صيكون اأب��رزه��ا‪ :‬اإط��اق موؤمتر �صحفي متزامن يف‬ ‫وق��ت واح��د ب��ني ع��دة دول عربية‪ ،‬تنقل مبا�صرة‪ ،‬وت�ك��ون بوا�صطة‬ ‫اإخراج مركزي مقره لبنان‪ ،‬و�صيجري اأخذ الكلمات باملداورة كلمة‬ ‫كلمة من كل بلد‪ ،‬كما �صتطلق احلملة تقرير‪" :‬عني على االأق�صى"‪،‬‬ ‫وهو تقرير معلوماتي ير�صد وي�صتقرئ اأحوال االأق�صى خال عام‪،‬‬ ‫وي�صت�صرف م�صتقبله‪ ،‬كما �صتنظم احلملة م�صريات �ص ّد الرحال‬ ‫للم�صجد االأق�صى املبارك ب�صكلٍ متزامن يف عدة بلدان اإىل اأقرب‬ ‫نقاط حدودية اإىل فل�صطني املحت ّلة‪ ،‬كما �صتطلق موق ًعا اإلكرتون ًيا‬ ‫خا�صاً للحملة‪.‬‬


13

äÉ`````````````````````````Yƒæe

(1299) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) Rƒ“ (19) ÚæKC’G

ôjhõJ" áëaɵŸ IójóL á«HôY á«æ≤J á«Hô©dG á©eÉ÷G ÉgÉYôJ "ájhOC’G ¢SôH ¢Sób -IôgÉ≤dG á«Hô©dG ∫hódG á©eÉ÷ ΩÉ©dG ÚeCÓd Üô©dG ádOÉ«°üdG OÉ–G Ωób Üô©dG AGÈ``ÿGh Aɪ∏©dG áÄ«g É¡«dEG â∏°UƒJ »àdG á«æ≤à∏d ÉMô°T ìô°T ¤EG áaÉ°VEG ,"ájhOC’G ôjhõJh ¢ûZ" áëaɵŸ "ƒ°ùHCG" ábQÉaC’Gh äGóYÉ°ùe π«°UƒJ øe Üô©dG ádOÉ«°üdG OÉ–G ¬H Ωƒ≤j …òdG Oƒ¡éŸG á©eÉ÷G øe ájÉYQ â– ºàJ »àdGh IõZ ´É£b ¤EG á«ÑWh á«fÉ°ùfEG .á«Hô©dG á«Hô©dG ∫hódG á©eÉ÷ ΩÉ©dG ÚeC’G ≈°Sƒe hôªY πÑ≤à°SG ó≤a Üô©dG ádOÉ«°üdG OÉ–G ΩÉY ÚeCG ,º«gGôHEG »∏Y QƒàcódG âÑ°ùdG ¢ùeCG ìô°T å«M ,"ƒ°ùHCG" ábQÉaC’Gh Üô©dG AGÈÿGh Aɪ∏©dG áÄ«g ¢ù«FQh "ƒ°ùHCG" É¡«dEG â∏°UƒJ »àdG á«æ≤àdG AÉ≤∏dG ∫ÓN º«gGôHEG QƒàcódG äÉeƒ¶æŸG π``c ≈∏Y ¥ƒØàj …ò``dGh á`` jhOC’G ô``jhõ``Jh ¢û¨dG áëaɵŸ ¿ƒ∏e "Oƒc QÉH" ôØ°ûe §jô°T øY IQÉÑY »gh ,É«dÉM IOƒLƒŸG á«ŸÉ©dG ,ôjhõàdG hCG ó«∏≤à∏d πHÉ≤dG ÒZ »LƒdƒæµJƒfÉædG á«æ≤àH ´ƒæ°üe ,"¬jEG ¿CG …O" ᪰üH É¡«∏Y ¿ƒµj ±ƒ°S AGhO áÑ∏Y πc ¿CG ¤EG áaÉ°VE’ÉH .Qôµàj ’ ∞jô©J ºbQh π°ù∏°ùàe ºbQ ¤EG áaÉ°VE’ÉH á«æ≤àdG √òg ájÉYôH á«Hô©dG ∫hódG á©eÉL ΩÉ«≤H ≈°Sƒe ÖMQh á«æ≤J π°†aCG -á«ŸÉ©dG áë°üdG ᪶æe IOÉ¡°ûH- ¿B’G Èà©J »àdGh ÚH Ée á«Hô©dG ∫hódG OÉ°üàbG ∞∏µj …òdG AGhódG ôjhõJ ≈∏Y AÉ°†≤∏d .ΩÉ©dG ‘ Q’hO äGQÉ«∏e áKÓKh øjQÉ«∏e á«Hô©dG á©eÉ÷G ájÉYQ" ¿CÉH AÉ≤∏dG Ö≤Y º«gGôHEG QƒàcódG ìô°Uh ,"á«Hô©dG ∫hó``dG πµd ´hô``°`û`ŸG ™°SƒJ ¿CG É¡fCÉ°T ø``e ´hô``°`û`ŸG Gò¡d á∏¶e â– ÒѵdG ´hô°ûŸG Gòg ¿ƒµj ¿CÉ`H Éfõa Ωƒ«dG" ¬``fq CG ÉØ«°†e ."á«Hô©dG ∫hódG á©eÉL

ÉHhQhCG ‘ Úµ∏¡à°ùŸÉH Qô°†dG ≥ë∏j ∞°û≤àdG RÎjhQ -¿óæd

á«JGQÉeE’G zè«∏ÿG{

…ƒ÷G ±Ó¨dG øe É«∏©dG á≤Ñ£dG ¢TɪµfG ócDƒJ "É°SÉf" GÎH - ø£æ°TGh

∞ë°üdG CGô≤j áãdÉãdG ‘ πØW á«ÑW íFÉ°üf Ωó≤jh ¬©à“ ÖÑ°ùH √AÉ``Ñ`WCGh ¬à∏FÉY ôª©dG øe áãdÉãdG ‘ πØW π``gPCG AGó°SEGh πH ,∞ë°üdG IAGô``b ¬àYÉ£à°SÉH ¿CG PEG ;á«FÉæãà°SG ÖgGƒÃ ΩGóîà°SG á«Ø«c kÉ`eÉ``“ ±ô©j ¬``fCG ɪc ..√ó``dGƒ``d á«Ñ£dG íFÉ°üædG √AGQBG …óÑjh ,á«fƒjõØ«∏àdG èeGÈdG IógÉ°ûŸ "∫hÎæc äƒÁôdG"`dG .É¡æe ÒãµdG ‘ øe á``Ñ`jô``≤`dG ƒfÉæéjôH Ió``∏`H ø``e É``ª` gh- π``Ø`£`dG Gó`` dGh ∫É`` bh ÉÑjô≤J äGQÉ¡ŸG √òg ™«ªL ¬°ùØf º∏q Y ¬fEG" :(á«dÉ£jE’G Gõà«H á≤£æe ¿Éc ÉeóæY ∞ë°üdG IAGô≤H …QƒàjEG CGóH .Ú¨dÉÑ∏d ¬àÑbGôe ≥jôW øY ΩÉbh äGQÉÑY Ö∏b ô¡X øY ßØM ¬``fCG ájGóÑdG ‘ ÉææX ..á«fÉãdG ‘ ."»≤«≤M πµ°ûH CGô≤j ¿Éc ¬fCG Éæd ÚÑJ øµdh AɨÑÑdÉc ÉgójOÎH Ió∏H ≈Ø°ûà°ùe ‘ ∫É``Ø`WC’G Ö``W IOÉ``«`Y ¢ù«FQ ∫É``b ,¬ÑfÉL ø``e ‘ çó– º∏©àdG á«∏ªY ¿EG" :ÊhQófÓ«c ƒéjÒeCG QƒàcódG ¿Éµ°SƒJ ."á°SQóŸG ¤EG ÖdÉ£dG ¬«a Ögòj …òdG ôª©dG ‘h ,iôNCG á∏Môe á∏µ°ûe øY ¬àLhR ™e çóëàj kÉeƒj ¿Éc ¬fEG" :…QƒàjEG ódGh ∫Ébh ,ôeC’G øe â≤≤– ..Ú©e AGhO ∫hÉæàH ¬ë°üæj ¬H ÅLƒah á«ÑW ."É¡æe ƒµ°TCG »àdG ádÉë∏d kÉÑ°SÉæe ¿Éc (AGhódG) ¬fCG ‹ ÚÑJh ÊhεdE’G zÜÉH{ ™bƒe

¥ƒa É``«`dÉ``Y …QGô`` ` ◊G ±Ó``¨` dG ™``≤` jh …ƒ÷G ±Ó``¨`dG ø``e Ö``jô``b ƒ``gh ,¢`` `VQC’G ìhGÎjh ,AÉ°†ØdG CGóÑj å«M »¡àæj …ò``dG 600h 90 Ú``H ¢`` VQC’G í£°S ø``Y ¬``YÉ``Ø`JQG ,¢ùª°ûdG ™``e Iƒ``≤` H π``YÉ``Ø`à`jh ,Î``eƒ``∏`«`c É¡WÉ°ûæH Ò``Ñ`c ó``M ¤EG ô``KCÉ`à`j ‹É``à` dÉ``Hh .äGQhO ‘ çóëj …òdG

¿CG ºZQ" ¬fCG …ƒ÷G ±Ó¨dG Ωƒ∏Y õcôe ‘ ¿CG íLôŸG øe ¢ù«∏a ,Òfi ‹É◊G ™°VƒdG ,á«eƒ«dG ÉæJÉ«M ≈∏Y ô°TÉÑe ÒKCÉJ ¬d ¿ƒµj …QGô◊G ±Ó¨dG ‘ ¢TɪµfÓd øµÁ øµdh QhóJ »àdG á«YÉæ°üdG QɪbC’G ≈∏Y ôKDƒj ¿CG ΩÉ£◊G É``jÉ``≤`H Ö``fÉ``L ¤EG ,¢`` ` VQC’G ∫ƒ``M ."äÉjƒà°ùŸG ∂∏J ‘ »FÉ°†ØdG

(É°SÉf) á«cÒeC’G AÉ°†ØdG ádÉch âdÉb …ƒ÷G ±Ó``¨` dG ø``e É``«`∏`©`dG á``≤`Ñ`£`dG ¿EG »gh ,IÒ``NC’G á``fhB’G ‘ â°ü∏≤J ¢VQCÓd øY øjõLÉY É¡eÉeCG Aɪ∏©dG ∞bh IôgÉX .ÉgÒ°ùØJ ¿ƒL ø``Y "¿CG ¿CG »°S" áµÑ°T â∏≤fh ájôëÑdG çƒ`` ë` `H È``à` fl ø`` e äÒ`` ` ` ÁEG :"É°SÉf" ¬JQó°UCG ¿É«H ‘ ¬dƒb á«cÒeC’G …QGô◊G ±Ó¨∏d ¢TɪµfG ÈcCG ƒg Gòg q¿EG" ¬fCG ¤EG GÒ°ûe ,"áæ°S 43 øY π≤j ’ Ée ‘ IQƒ°üH á°†ØîæŸG áaÉãµdG ô°ùØf ¿CG øµÁ ’ áÄŸÉH 30 ƒëæH â°übÉæJ »àdGh á«©«ÑW ÒZ .á≤HÉ°ùdG äÉ°Tɪµf’G øY IójGõàŸG äÉ«ªµdG ¿CG äÒ``ÁEG íLôjh äóLh »``à` dGh ¿ƒ``Hô``µ`dG ��``«`°`ù`cCG ÊÉ``K ø``e âÑ©d …ƒ∏©dG …ƒ÷G ±Ó¨dG ¤EG É¡≤jôW .¢Tɪµf’G ‘ GQhO Öéëj …òdG ,…ƒ÷G ±Ó¨dG ¿CG ôcòj ™°ùàj ,IQÉ``°`†`dG á«é°ùØæÑdG ¥ƒ``a á``©`°`TC’G ᣰûfCG ÖÑ°ùH º¶àæe πµ°ûH ¢``ü`∏`≤`à`jh ó«°ùcCG ÊÉ`` K RÉ`` Z ó``jGõ``J ™`` eh .¢``ù`ª`°`û`dG ójÈJ ≈∏Y πª©j GÒ k KCÉJ ¬d ¿EÉa ,¿ƒHôµdG ‘ É°†jCG º¡°ùj …òdG ôeC’G ,É«∏©dG äÉ≤Ñ£dG .¢ü∏≤àdG ∫hCG åMÉH ƒgh ¿Éª«∏°S »∏fÉà°S iôjh

ÉHhQhCG ‘ Úµ∏¡à°ùŸG á≤K ‘ É©LGôJ ¿CG óMC’G ¢ùeCG ´Ó£à°SG ô¡XCG á≤ãdG ‘ ¢TÉ©àfG ≥«≤– ≥«©j ,á≤£æŸG ¿ƒjO áeRCG ¿CÉ°ûH ±hÉfl §°Sh .™°ShC’G …OÉ°üàb’G πÑ≤à°ùŸG ≈∏Y ôKDƒjh Úµ∏¡à°ùª∏d á«ŸÉ©dG øe òîàJ »``à`dG ø°ù∏«f ácô°T ¬``Jô``LCG …ò``dG ´Ó``£`à`°`S’G QÉ``°` TCGh hQƒ«dG á≤£æe ∫hO ‘ Úµ∏¡à°ùŸG á≤K ¿CG ¤EG ,É``¡`d Gô``≤`e ∑Qƒ``jƒ``«`f ‘ ,ÊÉãdGh ∫hC’G Ú©HôdG ÚH â©LGôJ (É«dÉ£jEGh É°ùfôah É«fÉÑ°SEG) á÷É©Ÿ ∞°û≤J äGAGô`` LEG á``«` HhQhC’G ∫hó``dG ¬«a â©°Vh …ò``dG â``bƒ``dG .á«fÉfƒ«dG ¿ƒjódG áeRCG øe ihó©dG øe ±hÉfl §°Sh ¿ƒjódG »∏©a πµ°ûH á«ŸÉ©dG Úµ∏¡à°ùŸG á≤K Ò¨àJ ⁄ É¡fEÉa ∂dòd áé«àfh ójGõJ øe ºZôdG ≈∏Y ,á≤HÉ°ùdG áKÓãdG ô¡°T’G øY ÊÉãdG ™HôdG ‘ ÚH áØ«ØW IOÉ``jR ¤G áaÉ°VE’ÉH ,á«æ«JÓdG ɵjôeCGh É«°SBG ‘ ∫DhÉØàdG .IóëàŸG äÉj’ƒdG ‘ Úµ∏¡à°ùŸG »gh Ühô``L êOÈeÉc ‘ ÚjOÉ°üàb’G ÒÑc ’É``H ¢ûJɵæ«a ∫É``bh ‘ »ŸÉ©dG OÉ°üàb’G ¿CG ø``e º``Zô``dG ≈∏Y" :ø°ù∏«f ácô°T ø``e Ió``Mh ¿ƒjódG áeRCG QGôªà°SG ¿EÉa ,ô¡°TG á©°ùJ πÑb ¬«∏Y ¿Éc ɇ π°†aG ádÉM Gòg ™``bƒ``à`ŸG »``ŸÉ``©`dG …OÉ``°`ü`à`b’G ¢TÉ©àfÓd IÒ``Ñ`c á°ùµf á``«` HhQh’G ."ΩÉ©dG IóëàŸG äÉj’ƒdG ‘ Úµ∏¡à°ùŸG ¥ÉØfEG ‘ ¢TÉ©àfG çhóM ∞bƒà«°Sh .∞FÉXh ÒaƒJ ≈∏Y ô¡°ûdG øe 26 ` dGh QÉ``jCG øe ô°TÉ©dG ÚH ɪ«a ´Ó£à°S’G …ô``LCGh ≈∏Y ´Ó£à°S’G óªàYGh .á``dhO 48 ‘ ∂∏¡à°ùe ∞``dCG 27 πª°Th ¬°ùØf ºgOGó©à°SGh á«dÉŸG º¡àdÉM ™°Vhh ∞FÉXƒdG ¥ƒ°S ‘ Úµ∏¡à°ùŸG á≤K Úà∏≤ãŸG ∫É``¨` JÈ``dG hCG ¿É``fƒ``«` dG ´Ó``£` à` °` S’G π``ª`°`û`j ⁄h ,¥É``Ø` fEÓ` d .¿ƒjódÉH ¿ƒ«°ù«fhófC’G ºgÓJ ,É«ŸÉY ’DhÉØJ ÌcC’G óæ¡dG ‘ ¿ƒµ∏¡à°ùŸG ¿Éch ÌcCG å``dÉ``Kh ÊÉ``K Gƒfɵa ¿ƒ``jQƒ``µ`dGh ¿ƒ«fÉHÉ«dG É``eCG .¿ƒ«eÉæà«ØdGh .É«°SBG AÉëfCG »bÉH ‘ ∫DhÉØàdG ádÉM ¢ùµY ≈∏Y ÉeDhÉ°ûJ Úµ∏¡à°ùŸG É«fGƒà«d ‘ âfÉc Úµ∏¡à°ùª∏d á≤K ∞©°VCG ¿CG ¤EG ´Ó£à°S’G QÉ°TCGh ¿B’G ¬``LGƒ``Jh ,πÑ≤ŸG ΩÉ©dG áÄŸG ‘ 15 áÑ°ùæH ÉgOÉ°üàbG ¢ûªµæj »àdG ∞°û≤àdG äGAGôLEG øe ójõe ≥«Ñ£àd ‹hódG ó≤ædG ¥hóæ°U øe ÉWƒ¨°V .á«fGõ«ŸG ‘ ºî°V õéY á÷É©Ÿ

‘ 1953 ΩÉY ó«dGƒe øe ∫ÉLôdG å∏K !¿ƒeô› ..É«fÉ£jôH

ÜɵJQÉH ,É«fÉ£jôH ‘ 1953 ΩÉY ó«dGƒe øe ∫ÉLôdG å∏K ø``jOCG IójóL á°SGQO øY ᩪ÷G "¢ùjÈ°ùcEG »∏jO" â∏≤fh .á«FÉæL ºFGôL ∫ÉLôdG A’Dƒg ∞°üf øe ÌcCG ¿CG á«fÉ£jÈdG ∫ó©dG IQGRh É¡JQó°UCG øe ÌcCG GƒæjOoCG º¡°ùªN ¿CG ÚM ‘ ,Ió``MGh áÁôL ÜɵJQÉH GƒæjOoCG .ºFGôL ÜɵJQÉH äGôe ¢ùªN øe 10 πc øe Ió``MGh ¿EG á°SGQódG âdÉb ,AÉ°ùædÉH ≥∏©àj ɪ«ah ºFGôL ø¡HɵJQ’ á«FÉæL äÉfGOEG ø¡≤ëH äQó°U ,1953 ΩÉ©dG ó«dGƒe .‹õæŸG ∞æ©dGh ábô°ùdG É¡æ«H øe ‹GƒMh ∫ÉLôdG ™«ªL ™HQ øe Üô≤j Ée ¿CG á°SGQódG âaÉ°VCGh .»FÉæL πé°S º¡jód ,É«fÉ£jôH ‘ ICGôeEG 20 πc øe IóMGh "…BG »H ƒj"

!..áÑjôZ çOGƒM


‫‪14‬‬

‫اآراء ومقـــــــــــاالت‬

‫االأثنني (‪ )19‬متوز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1299‬‬

‫قراءات‬

‫قافلة‬ ‫«الأن�صار ‪:»1‬‬ ‫نخلع قبعاتنا‬ ‫لكم احرتاما‬

‫على المأل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫كل الدعم واالحتترام والتقدير لكل‬ ‫فتترد متتن اأول تئتتك التتذيتتن يتتتتواجتتدون االآن‬ ‫يف التعتقتبتتة حتتتت راي تتة قتتافتلتتة «اأن ت� تصتتار ‪»1‬‬ ‫متنتتتظتتريتتن �تصتمتتاح ال تن تظتتام امل ت� تصتتري لهم‬ ‫بالذهاب اإىل غزة املحا�صرة‪.‬‬ ‫هوؤالء االأحرار‪ ،‬الذين تركوا وراءهم‬ ‫االأهل والعمل وامل�صالح‪ ،‬واآثتتروا املحاولة‬ ‫ت تلتتو امل تحتتاولتتة متتن اأجت تتل اإي ت� تصتتال العون‬ ‫للمحا�صرين االأب تطتتال يف غتتزة املقاومة‬ ‫والبقاء‪ ،‬ي�صتحقون االإ�صادة على مبادرتهم‬ ‫و� تصتترهتتم واإي تثتتارهتتم ودوره ت تتم يف ك�صف‬ ‫احل�صار وف�صح العرب امل�صاهمني فيه‪.‬‬ ‫نعم يف العقبة جباه تلفحها ال�صم�س‬ ‫كل حلظة فتزيدها اإ�صرارا وانحيازا نحو‬ ‫حقوق االأمة‪ ،‬ونحو املقاومة البطلة التي‬ ‫لن تكون اإال مالذا لهذه احلقوق وطريقا‬ ‫اأبدية لها‪.‬‬ ‫ل�صان حال هوؤالء املعت�صمني يف عراء‬ ‫العقبة يقول‪ :‬اإن االأر�س االأردنية �صتبقى‬ ‫حبلى اّ‬ ‫ووالدة باالأحرار وال�صجعان‪ ،‬الذين‬ ‫يذ اّكرون الراأي العام دائما بفاعلية ال�صعب‬ ‫االأردين وقتتدرتتته عتلتتى ت�صييق الوا�صع‬ ‫املخجل للموقف الر�صمي االأردين جتاه‬ ‫احل�صار على غزة وحماوالت اإغاثتها‪.‬‬ ‫اأما الوجه االآخر امل�صتفاد من حمنة‬ ‫قافلة «اأن�صار ‪ ،»1‬فيتمثل باملوقف امل�صري‬ ‫غري املفاجئ‪ ،‬فالنظام امل�صري و�صيا�صاته‬ ‫جتت تتاه غت تتزة واملت تق تتاوم تتة وح تمتتا�تتس اأ�صبح‬ ‫مك�صوفا وعدائيا لدرجة ال يختلف عليها‬ ‫اثنان‪ ،‬فقد تخلى النظام امل�صري الر�صمي‬

‫منبر السبيل‬

‫حتى عتتن الدبلوما�صية الغطائية جتاه‬ ‫مواقفه من غزة وق�صيتها‪ ،‬واأ�صقط ورقة‬ ‫التوت وما بعدها غري اآبه مبحا�صبة اأحد‪.‬‬ ‫املت توؤمل هنا يف املتتوقتتف املت�تصتتري‪ ،‬انه‬ ‫يعيد تذكرينا بتتاالأمل العميق على مكانة‬ ‫م�صر ودورها وهيبتها‪ ،‬فم�صر ال حتتمل‬ ‫وال تقوى ويقلقها مرور قافلة م�صاعدات‬ ‫اإنت�تصتتانتيتتة اإىل غ تتزة‪ ،‬وه تتذا املتتوقتتف ي�ص اّرب‬ ‫للنفو�س يتاأ�تصتتا متتن اأي احتتتمتتال النحياز‬ ‫م�صر للحق العربي بعد االآن‪ ،‬وتلك فاجعة‬ ‫كبرية‪ ،‬تعدل �صقوط بغداد وزيادة‪.‬‬ ‫امل�صاركون يف قتتاف تلتتة «اأن ت� تص تتار ‪،»1‬‬ ‫ميتثتلتتون نخبة اأردن تيتتة لتهتتا حت�تصتتورهتتا يف‬ ‫املجتمع وبتتني التنتتا�تتس‪ ،‬وي تاأتتتي على راأ�س‬ ‫ه ت توؤالء احلتتركتتة االإ� تصتتالم تيتتة ال تتتتي تقدم‬ ‫يف القافلة قيمة نخبتها وتدفعهم اإىل‬ ‫مقدمة الت�تصتفتتوف‪ ،‬ويف تركيبة القافلة‬ ‫ما يوحي باأن املجتمع االأردين على اأهبة‬ ‫اال�صتعداد ملواجهة ا�صتحقاقات التعبئة‬ ‫املنا�صبة ملواجهة امل�صروع ال�صهيوين بكافة‬ ‫اأدبياته وحماوره‪.‬‬ ‫غزة بتتاقتيتتة‪ ،‬وامل تقتتاومتتة بتتاقتيتتة الأنها‬ ‫ث تقتتافتتة ول تي ت� تصتتت جم ت تترد ف ت� تص تيتتل‪ ،‬لكن‬ ‫املتاآمرين على االأمة وحقوقها هم الذين‬ ‫يف طريقهم لتلتتزوال بعد التك�صف‪ ،‬ومن‬ ‫هنا نخلع قبعاتنا الأبطال العقبة وندعو‬ ‫لهم باالأجر والثبات‪.‬‬

‫د‪ .‬اأحمد نوفل‬

‫النا�س‬ ‫ي�صدقون ما‬ ‫�صيقوله رجائي‬ ‫املع�صر‬

‫جمال ال�صواهني‬ ‫يعود نائب رئي�س التتوزراء اإىل الوطن بعد غياب امتد‬ ‫اأكرث من اأ�صبوعني ق�صاهما يف اأمريكا‪ ،‬ولي�س معلوماً فيما‬ ‫اإذا كان خاللها على ات�صال ومتابعة مع احلكومة واأعمالها‪،‬‬ ‫اأم اأنتته اختتتتار التتراحتتة التتتتامتتة وعتتدم وجتتع التتراأ�تتس‪ ،‬وهتتو يف‬ ‫احلالتني �صيجد اأمامه حزمة جديدة من االأعباء فوق تلك‬ ‫التي تركها قبل مغادرته‪ ،‬وهي مبجملها ق�صايا يقف منها‬ ‫املع�صر على غري ما تقف عليه احلكومة‪ ،‬وخ�صو�صاً منها‬ ‫الق�صايا االقت�صادية التي جتاوزت مرحلة االأزمة وتقرب‬ ‫رويداً رويداً من الكارثة‪ ،‬ح�صب ما اأ�صيع على ل�صان اأع�صاء‬ ‫وفد �صندوق النقد الدويل الذي غادر االأردن اأم�س‪ ،‬وقال‬ ‫نيابة عنه وزيتتر املتتالتيتتة حممد اأبتتو حتمتتور اإن التتوفتتد جاء‬ ‫للم�صاورة ولي�س لتقدمي الن�صائح وال�صروط‪.‬‬ ‫وهو اأمر ال ندري اإن كان ي�صدقه نائب الرئي�س املع�صر‪،‬‬ ‫اأو فيما اإذا كان �صيقف عند نتائج زيتتارة الوفد‪ ،‬اأو اإعالنها‬ ‫كما ينبغي من حقيقة ودقة‪.‬‬ ‫بطبيعة احلال �صيجد نائب الرئي�س الكثري من الق�صايا‬ ‫التي تركها قبل مغادرته م�صتمرة على حالها‪ ،‬واأن ال جديد‬ ‫عليها �صوى ا�صتمرار تدفق �صلبيات نتائج عتتدم املعاجلة‬ ‫واملتابعة‪ ،‬كما اأنه �صيجد الكثري من املراوحة يف نف�س املكان‪،‬‬ ‫غري اأنه �صيجد يف املقابل اأن هناك ما متت جبايته من جيوب‬ ‫املواطنني‪ ،‬واأن اجلباية م�صتمرة دون هوادة عر ال�صرائب‬ ‫ورفع االأ�صعار التي تعود باملال على احلكومة‪ ،‬ولن ي�صدم‬ ‫املع�صر من االأمر الذي اأعلن رف�صه وعدم اللجوء اإليه‪ ،‬ومت‬ ‫رغماً عنه‪ ،‬واإمنا �صي�صدم من عدم وجود تخطيط ي�صبط‬ ‫اأمتتوال اجلباية هتتذه‪ ،‬اأو يحدد م�صاراتها كما ينبغي‪ ،‬اأو ما‬ ‫اأعلنته احلكومة لتخفيف اأعباء املوازنة‪ ،‬ما يهددها بالهدر‬ ‫والذهاب مع الريح‪ ،‬ليبقى العجز باملوازنة بعد ذلك على‬ ‫حاله‪ ،‬اأو اأنه يف تفاقم م�صتمر‪ ،‬وهو االأمر نف�صه الذي وقع‬ ‫مع اأمتتوال اخل�صخ�صة التي قيل عنها اإنها من اأجل �صيء‪،‬‬ ‫وذهبت نحو اأ�صياء اأخرى‪.‬‬

‫تحليل‬

‫�صالح النعامي‬

‫ال�صتخذاء على طريقة اأوباما‬ ‫تعليقات خاطفة‬ ‫‪ -1‬العراق والدميقراطية‪.‬‬ ‫اأختتذت اأمريكا املجرمة متتن العراق‬ ‫وحدته وا�صتقراره وازدهتتاره وتقدمه يف‬ ‫جم تتاالت ك تثتترية‪ ،‬وان تت تمتتاءه اإىل حميطه‬ ‫العربي‪ ،‬واأبتتدلتتوه بتتدل كتتل ذلتتك طائفية‬ ‫ومتتتزق تاً وت تفتترق تاً واح تترابت تاً‪ ،‬وان�صالخاً‬ ‫عتتن حميطه احلتيتتوي التعتتربتتي‪ .‬ويباهي‬ ‫املجرمون العمالء املرتبطون باال�صتعمار‬ ‫اأن ال ت تعت تتراق ال تتدميت تق تتراط تتي ح تتل حمل‬ ‫الت تع تتراق ال تتدكت تت تتات تتوري‪ .‬وك تتذب تتوا واهلل‪،‬‬ ‫وم تتا دميتقتتراطتيتتتهتتم اإال الدميقراطية‬ ‫العربية التي هي �صورة بال حقيقة‪ ،‬وهي‬ ‫دميقراطية الديكور الدميقراطي دون‬ ‫جتتوهتتر‪ .‬وه تتي دمي تقتتراط تيتتة املحا�ص�صة‬ ‫والتمزيق وتر�صيخ االنف�صال واالنق�صام؛‬ ‫بتحتيتتث � تصتتار لتكتتل بتلتتد عتتربتتي � تص تفتتارة يف‬ ‫بغداد‪ ،‬وقن�صلية يف الب�صرة‪ ،‬واأختترى يف‬ ‫اأربيل‪ ..‬و َق ْت ٌل على الهوية‪ ،‬متى كان مثل‬ ‫هذا يف العراق يف اأحلك اللحظات؟‬ ‫واأع تج تب تنتتي ا� تصتتت� تصتهتتاد كتتاتتتب عربي‬ ‫بتتاجلتتواهتتري متتن ق�صيدته "طرطرا"‪:‬‬ ‫"اأي طرطرا تطرطري تن�صري ت�صنني‬ ‫ت�صيعي تكردي تعربي" واأنقل ا�صت�صهاده‬ ‫كذلك‪:‬‬ ‫اأيا �صاحبي اأين وجه العراق وكيف‬ ‫غدٌ؟ ِ�صفْ ِل َع ْيني غدا‬ ‫اأَ� ت َتصت تداّوا مت� تصتتاربَ لتيتتلِ الت تع تتراق اأم‬ ‫�صبغوا فجره اأ�صودا؟‬ ‫واإذا كتتان املتتالتكتتي م توؤمتنتاً كما يزعم‬ ‫بالدميقراطية فتلتمتتاذا مل يقبل نتيجة‬ ‫االنتخابات‪ ،‬اأم اأنه يعلم اأنها متتزورة؟ اإذاً‬ ‫انتهت اللعبة م�صر مالكي! متى تنتهي‬ ‫ثقافة‪" :‬لو نديرها لو ندمرها"؟ يعني‬ ‫بالعربي‪ :‬اإما اأن ندير االأمور اأو ندمرها"‬ ‫وباالإجنليزية‪If we don`t run :‬‬ ‫‪.it we`ll burn it‬‬ ‫‪ -2‬دبلوما�صية تنقذ القد�س!‬ ‫كتبت جملة عربية قدمية م�صهورة‬ ‫كتتانتتت يتتوم تاً تتكتتتتب فتيتهتتا اأقت تتالم جريئة‪،‬‬ ‫ف�صارت على طريقة املتكتتاملتتات املدفوعة‬ ‫تكتب بقوة الدفع الدرهمية الرباعية‪.‬‬ ‫كتبت متقتتا ًال يف عتتدد ‪ 2010/7/15‬الذي‬ ‫رقمه ‪ 2801‬ت�صمن كالماً دعائياً عن بلد‬ ‫عتتربتتي‪ ،‬وجتعتلتتت التعتنتتوان عتلتتى الغالف‪:‬‬ ‫"دبلوما�صية (‪ )..‬تنقذ القد�س وتوؤ�ص�س‬ ‫لدولة فل�صطني!"‬ ‫وه تتو اك تت ت� تصتتاف ال ي تقتتل اأه تم تيتتة عن‬ ‫اكت�صاف قارة اأمريكا ال�صمالية واجلنوبية‪.‬‬ ‫ف تاأن ُتت ْنت َقت َذ القد�س بالدبلوما�صية‪ ،‬هذا‬ ‫ك�صف واخراع غري م�صبوق وال ملحوق‪.‬‬ ‫فمذ متى حترر املدينة املقد�صة من اأنياب‬ ‫وح ت�تتس ا� تصتتتيتطتتاين ا� تصتتتعتمتتاري تو�صعي‬ ‫هو االألتعتتن عر التاريخ‪ ،‬مذ متى حترر‬ ‫بالدبلوما�صية؟‬ ‫واإذا كتتان هتتذا ال تطتترح متتتتاحتاً بهذه‬ ‫الب�صاطة وبهذا الي�صر‪ ،‬فلماذا مل نفطن‬ ‫له ونلجاأ له منذ عقود؟‬ ‫وهتتل معنى هتتذا اأن طتترد املقد�صيني‬ ‫وهتتدم منازلهم قتتد تتتوقتتف؟ واأن اخلطر‬ ‫انتقت� تصتعتتت غتيتمتتتته الت ت�ت تص تتوداء ع تتن القبة‬ ‫وامل�صجد؟ وهتتل طتترد النواب قد انتهى؟‬ ‫وه تتل اأ� تص تب تحتتت ال تقتتد�تتس ب تهتتذا عا�صمة‬ ‫ال تتدول تتة ال تعتترب تيتتة الت تك تترى اأو الدولة‬ ‫الفل�صطينية ال�صغرى؟ وهل باإمكاننا اأن‬ ‫ن�صلي جمعة ما بعد املبادرة يف القد�س؟‬ ‫وكاتب املقال الكبري يف نفاقه يقول‬ ‫عن البلد املنقذ اإنه اأي البلد والنظام فيه‬ ‫"يف نتتادي الكبار ير�صم خريطة طريق‬ ‫لل�صالم الدويل"‬ ‫وهل كنا عمياناً عن طريق احلرير‬

‫ب�صرنا الكاتب الكبري‬ ‫يف التحرير حتى اّ‬ ‫التنتحتتريتتر اإىل اأق ت� تصتتر ط تترق التحرير؟‬ ‫فتيتتم اإذاً كتتان الت� تصتهتتداء وكتتانتتت احلروب‬ ‫امل�صطنعة‪ ،‬اأق�صد احلتتروب التي خ�صنا‬ ‫غ تمتتارهتتا وغ تمتترات تهتتا وغ تمتترت تنتتا نكباتها‬ ‫ونك�صاتها وانهزاماتها؟‬ ‫هذا التهريج الرخي�س‪ ،‬والت�صليل‬ ‫ال تب تئ تي ت�تتس‪ ،‬واالجتت ت تتار التتتعتيت�تتس بالكالم‬ ‫ال تتذي هتتو اأن تف ت�تتس نتفتيت�تتس‪ ،‬وب تتال تتذات عن‬ ‫اأقد�س مقد�صات امل�صلمني بعد احلرمني‬ ‫االأكرمني!‬ ‫وه تتل تتظتنتتون اأن ه تتذا ينطلي على‬ ‫اأحتتد يف الكون حتى التتذي كتبه اأو الذي‬ ‫ا�صتكتب الذي كتبه؟!‬ ‫فوفروا على اأنف�صكم‪ ..‬وال ت�صروا‬ ‫بق�صايا االأمة ثمناً قلي ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫‪ -3‬علق العولقي‪.‬‬ ‫اأعلنت اأمريكا العولقي اأحد االأ�صماء‬ ‫االإرهتتاب تيتتة املتطتلتتوبتتة‪ .‬وال تقتتول متتا قالت‬ ‫حذام‪ .‬واالإرهابي من و�صمته‪ .‬ولكن ك اّنا‬ ‫نتمنى اأن ت�صم التقتتائتمتتة اإىل العولقي‬ ‫نتنياهو مث ً‬ ‫ال اأو اأوملتترت اأو ليفني‪ .‬لكن‬ ‫يبدو اأن و�صف االإره تتاب لي�س يطال اإال‬ ‫امل�صلمني‪ .‬واإن كان بع�س هوؤالء امل�صلمني‬ ‫م تت تطتترف تاً ف ت تاإن ك تتل � تصتعتتب "اإ�صرائيل"‬ ‫متطرف‪ .‬ولكن الفرق اأنه ال يتجراأ اأحد‬ ‫اإال علينا‪.‬‬ ‫ويا عولقي علقت ب�ص اّر الرية‪ .‬واإذا‬ ‫غ�صبت عليك بنو �صهيون ح�صبت النا�س‬ ‫كلهم غ�صابا‪..‬‬ ‫ولتيت�تتس لتلتعتترب اإال امل تتتتاب تعتتة‪" ..‬يوم‬ ‫ندعو كل اأنا�س باإمامهم" واإمتتام العرب‬ ‫اليوم اأوباما اأو اأبو عمامة يف رواية!‬ ‫‪ -4‬تفجريان يف زاهدان‪.‬‬ ‫ت تف تجتتريان ان تت تحتتاريتتان يف زاهت تتدان‬ ‫ب تاإيتتران يف منطقة بلو�ص�صتان يذهبان‬ ‫بع�صرات متتن القتلى واجلتترحتتى‪ .‬واملهم‬ ‫يف العملية التتتتوقتيتتت‪ .‬فتفتتي عتتز احلملة‬ ‫على اإيتتران تاأتي هتتذه التفجريات‪ .‬واأما‬ ‫اإيت تتران فتهتتي نتظتتام متتن اأنتظتمتتة امل�صلمني‬ ‫ال تتعلم مثل بقية االأنظمة‪ .‬وال يخطر‬ ‫ببالها اأن الكاأ�س الذي اأذاقت منه العراق‬ ‫واأفغان�صتان تذوقه االآن‪ .‬واأن املظامل ال‬ ‫تنتهي اإال با�صتغالل االأع تتداء ملظلومية‬ ‫ه ت ت توؤالء امل تظ تلتتومتتني‪ ،‬ف تي تحتتولتتون تهتتم من‬ ‫مظلومني اإىل ظاملني اأو متاآمرين �صد‬ ‫اأوطانهم‪.‬‬ ‫اأم تتا "جند اهلل" فتقتتد قتبتتل هت توؤالء‬ ‫اأن يعيدوا اإنتتتتاج دور اجللبي والربيعي‬ ‫واحل تك تيتتم واملتتال تكتتي يف الت تع تتراق‪ ،‬الذين‬ ‫عملوا مقاولني من الباطن عند حمتل‬ ‫بتتالدهتتم‪ .‬وال تيتتوم تتتتبتتدل االأدوار‪ .‬فقد‬ ‫ا� تصتتتعتمتلتتت اأمتتري تكتتا تتنتظتيتمتتات ال�صيعة‬ ‫م�صتغلة مظلوميتها ال�صادقة اأو الكاذبة‬ ‫اأو املت� تصتختمتتة‪ � ،‬تصتتم متتا � تصتئتتت‪ � ،‬تصتتد نظام‬ ‫حم�صوب على اأهل ال�صنة‪ ،‬واليوم ت�صتغل‬ ‫تنظيمات �صنية تتعتتاين جماهريها ذات‬ ‫امل تعتتانتتاة‪ ،‬فتتتتوظتفتهتتا ال تقتتوى التعتظتمتتى يف‬ ‫املهمات القذرة �صد دولتتة �صيعية‪ .‬فمتى‬ ‫تتعلم االأنتظتمتتة ومتتتتى تتعلم احلركات‬ ‫والتتتنتظتيتمتتات‪ ،‬بتتل متتتتى تتعلم ال�صعوب‬ ‫واجلماهري؟ متى ن�صع حدوداً النفعالنا‬ ‫باملظلومية اأال ت�صل اإىل حد التاآمر على‬ ‫الذات مع االأعتتداء؟ متى ي�صبح االنتماء‬ ‫اإىل التتوطتتن واالأمت تتة بتعتتد التتديتتن ثقافة‬ ‫ووعياً و�صلوكاً وممار�صة؟‬

‫تعالت �صيحات ال�صحك يف القاعة‬ ‫التكتبتترية التتتتي تتو�صط الكني�س الذي‬ ‫يجاور منزل احلاخام عفوديا يو�صيف‬ ‫التتزع تيتتم ال تتروح تتي حلتتركتتة "�صا�س"‬ ‫التتدي تن تيتتة ال تي تهتتوديتتة‪ ،‬ع تنتتدمتتا تعر�س‬ ‫احلت تتاخت تتام يف متتوع تظ تتتته االأ�صبوعية‬ ‫للموقف االأمريكي املتحفظ على البناء‬ ‫يف املت�تصتتاريتتع اال�صتيطانية يف القد�س‬ ‫ال�صرقية‪ .‬وما اأثار ا�صتح�صان احل�صور‬ ‫هتتو قتتول يتتو�تصتيتتف‪" :‬وهل مل يتبتتق اإال‬ ‫العبيد حتى يتحكموا فينا" يف اإ�صارة‬ ‫اإىل الرئي�س االأمتتريتكتتي بتتاراك اأوباما‬ ‫واأ�تصتتولتته االإفتتريتقتيتتة‪ .‬هتتذه املالحظات‬ ‫العن�صرية بثتها الف�صائية التابعة‬ ‫حلركة "�صا�س" والتي تتخ�ص�س يف نقل‬ ‫"خطب" و"مواعظ" احلاخام الدينية‬ ‫الأت تبتتاعتته وم توؤيتتديتته ال تي تهتتود يف جميع‬ ‫اأرجاء العامل‪ ،‬قبل املقابلة التي اأجرتها‬ ‫القناة الثانية يف التلفزيون االإ�صرائيلي‬ ‫م تتع التترئ تي ت�تتس ب ت ت تتاراك اأوب ت تتام ت تتا ال تتذي‬ ‫ح تتاول ختتاللتهتتا التتتقتترب متتن اجلمهور‬ ‫االإ�صرائيلي‪ ،‬وطماأنته باأنه "يكن حمبة‬ ‫كبرية الإ�صرائيل"‪ .‬ومتتن اأجتتل حتقيق‬ ‫هذا الهدف قال اأوباما‪" :‬اإنني اأعرف‬ ‫اأن ا�صم والتتدي يزعجكم"‪ .‬ومل يتجراأ‬ ‫اأحد من امل�صوؤولني االإ�صرائيليني على‬ ‫انتقاد يو�صيف‪ ،‬عالوة على اأن ال�صفارة‬ ‫االأمريكية يف تل اأبيب مل جتد يف كالمه‬ ‫ما ي�صتدعي االحتجاج‪� ،‬صيما اأنه يعتر‬ ‫املتترج تع تيتتة االأوىل حلتتركتتة ت ت� تصتتارك يف‬ ‫احلكومة االإ�صرائيلية‪ ،‬وحتتفظ باأربع‬ ‫وزارات هامة‪ .‬لي�س هذا فح�صب‪ ،‬بل اإن‬ ‫االأمريكيني اأبتلتغتتوا الزعيم ال�صيا�صي‬ ‫حلركة �صا�س ووزير الداخلية يف حكومة‬ ‫نتنياهو احلتتاختتام اإيتلتتي ي�صاي �صاحب‬ ‫املتتوقتتف املت�صدد التترافت�تتس لال�صتجابة‬ ‫ملتطتتالتتب وا�تصتنتطتتن بت�تصتاأن اال�صتيطان‬ ‫يف ال تقتتد�تتس‪ ،‬ب تاأن تهتتم متعتنتيتتون بزيارته‬ ‫لوا�صنطن لاللتقاء باأوباما‪ .‬كل هذه‬ ‫التتتطتتورات جتتاءت على خلفية الزيارة‬ ‫التي قام بها نتنياهو لوا�صنطن‪ ،‬والتي‬ ‫مثلت بالن�صبة لكثريين نقطة حتول‬ ‫فارقة يف العالقة بني حكومة نتنياهو‬ ‫واإدارة اأوباما‪ .‬فال خالف بني املعلقني‬ ‫االإ�صرائيليني على اأن الثناء الذي اأغدقه‬ ‫اأوبتتامتتا على نتنياهو التتذي متتترد عليه‬ ‫وحتتتداه‪ ،‬وتعمد رف�س مطالبه ب�صكل‬ ‫ا�تصتتتعتترا�تصتتي يتعتتر ب�صكل �تصتتريتتح عن‬ ‫التحول يف موقف اأوباما من نتنياهو‪،‬‬ ‫كما يقول ال�صحايف االإ�صرائيلي األوف‬

‫بن‪ .‬فقد جنحت ا�صراتيجية نتنياهو‬ ‫يف اللعب على عن�صر الوقت يف ح�صم‬ ‫املواجهة مع اأوباما ل�صاحله‪ ،‬حيث كان‬ ‫نتنياهو دائ تم تاً ميطئن مقربيه باأنه‬ ‫من االأجتتدر اإطتتالتتة اأمتتد املواجهة بينه‬ ‫وبني اأوباما حتى يقرب موعد اإجراء‬ ‫انتتتختتابتتات جمل�صي الت�تصتيتتوخ والنواب‬ ‫املقرر اإجراوؤها يف ت�صرين ثاين القادم‪،‬‬ ‫عندها �صي�صطر اأوباما مرغماً لتغيري‬ ‫�صلوكه جتاه "اإ�صرائيل" ب�صكل كامل‪،‬‬ ‫و�صيجد نف�صه مرغما على التعبري عن‬ ‫مواقف اأكرث توافقية مع "اإ�صرائيل"‪،‬‬ ‫دون اأن ت�صطر حكومتها الإج تتراء اأي‬ ‫ت تعتتديتتل ع تلتتى �تصتيتتا�تصتتتهتتا‪� ،‬تصتيتمتتا فيما‬ ‫يتعلق بتتالت�تصتتراع متتع الفل�صطينيني‪.‬‬ ‫ويف "اإ�صرائيل" ي�صريون ب�صكل خا�س‬ ‫اإىل ال�صغوط التي تعر�س لها اأوباما‬ ‫متتن عتتدد متتن ال تنتتواب الدميقراطيني‬ ‫يف جمل�صي الت�تصتيتتوخ وال تن تتواب الذين‬ ‫طالبوه باأال يظهر خالفه مع نتنياهو‬ ‫عت تل تتى الت ت�ت تصت تط تتح‪ ،‬حت تت تتى ال يتعر�س‬ ‫التتدمي تقتتراط تيتتون لتهتتزميتتة �تصتتاحتقتتة يف‬ ‫االن تت تختتابتتات‪ .‬ويف التتوقتتت الت تتذي تكاد‬ ‫جتتمتتع فتيتته معظم التنتختتب ال�صيا�صية‬ ‫واالإعالمية يف "اإ�صرائيل" على اأن اآخر‬ ‫ما يعني نتنياهو هو ال�صروع يف عملية‬ ‫ت�صوية �صيا�صية حقيقية تف�صي اإىل‬ ‫حل ال�صراع‪ ،‬فاإن اأوباما اأكد باأنه يوؤمن‬ ‫بتاأن نتنياهو "يريد ال�صالم‪ ،‬وم�صتعد‬ ‫لتحمل خمتتاطتتر متتن اأجتتل حتقيقه"‪.‬‬ ‫وكما يقول ال�صحايف بن باأن اأوباما بات‬ ‫يدرك باأنه مبثل هذا اخلطاب باإمكانه‬ ‫اأن يقنع الناخبني واملترعني اليهود‬ ‫قبل انتخابات الكونغر�س اأن باإمكانهم‬ ‫االعتماد عليه‪ ،‬واأن عليهم اأال ي�صكوا يف‬ ‫تاأييده لت"اإ�صرائيل" ولرئي�س وزرائها‪.‬‬ ‫وقد منح اأوباما تاأييداًغري متحفظ‬

‫الآلية عمل نتنياهو امل�صللة يف جمال‬ ‫التفاو�س متتع ال�صلطة الفل�صطينية‪،‬‬ ‫فتهتتو متثتتل نتتتنتيتتاهتتو � تصتتدد عتلتتى اأهمية‬ ‫اجلتتوانتتب االإجرائية يف املفاو�صات‪ ،‬يف‬ ‫حني جتاهل الركيز على اجلوهر‪ .‬ويف‬ ‫املوؤمتر ال�صحايف الذي عقده مع اأوباما‬ ‫كتترر نتنياهو مواقف ال تعك�س توجهاً‬ ‫حقيقياً نحو الت�صوية‪ ،‬فقد حتتذر من‬ ‫مغبة االن�صحاب من االأرا�تصتتي املحتلة‬ ‫التي زعتتم اأنتهتتا �صتتحول اإىل "مراكز‬ ‫وقتتواعتتد لالإرهاب"‪ ،‬ودعتتا اإىل تغيري‬ ‫متنتتاهتتج التعليم الفل�صطينية‪ .‬ووجه‬ ‫نتتتنتيتتاهتتو اأمت تتام اأوب تتام تتا �صفعة مدوية‬ ‫لرئي�س حكومة رام اهلل �صالم فيا�س‬ ‫عندما اأعتلتتن اأنتته يتعتتار�تتس نقل اأرا� ت ٍتس‬ ‫يف ال�صفة الغربية ل�صيطرة ال�صلطة‬ ‫الفل�صطينية؛ حتى ال يتم ال�صماح ببناء‬ ‫مدينة "روابي" التي و�صعت حكومة‬ ‫فيا�س املخططات لبنائها بالقرب من‬ ‫مدينة رام اهلل‪ ،‬والتي يعترها مبعوث‬ ‫اللجنة الرباعية توين بلري اأهم م�صروع‬ ‫اقتتت�تصتتادي ذي اأب تعتتاد �صيا�صية يد�صن‬ ‫متنتتذ ت�صكيل ال�صلطة الفل�صطينية‪.‬‬ ‫فقد ا�صتكى امل�صتوطنون ب تاأن ت�صييد‬ ‫"روابي" مي�س بتجتتودة حياتهم‪ ،‬مما‬ ‫دفع نتنياهو لرف�س الفكرة‪.‬‬ ‫مل تقت�صر امل تكتتاف تاآت التتتتي ح�صل‬ ‫نتنياهو عليها من اأوباما على تغطية‬ ‫متتواقتفتته ال�صيا�صية‪ ،‬بتتل اتتفتتق االثنان‬ ‫اأي�صاً على اأن تعمل االإدارة االأمريكية‬ ‫ب�صكل مكثف متتن أاجتتل �صمان حترير‬ ‫اجل تنتتدي االإ�تصتترائتيتلتتي املختطف لدى‬ ‫حتتركتتة حما�س جلعاد �صليت‪ .‬يف نف�س‬ ‫التتوقتتت ق تتدم اأوب تتام تتا لتنتتتنتيتتاهتتو متتا مل‬ ‫يقدمه اأي رئي�س اأمريكي يف املا�صي‪،‬‬ ‫حيث تعهد اأوباما بالتعاون النووي مع‬ ‫"اإ�صرائيل" يف املجال النووي ال�صلمي‪،‬‬ ‫عتلتتى التترغتتم متتن مت�صك "اإ�صرائيل"‬ ‫ب�صيا�صة الغمو�س ال تنتتووي‪ .‬ق�صارى‬ ‫القول اإن احلما�س االأمريكي ال�صتئناف‬ ‫املتفتتاو�تصتتات املبا�صرة بتتني "اإ�صرائيل"‬ ‫وال ت� تص تل تطتتة ال يت تع تتدو ك تتون تته حماولة‬ ‫اأمتتريتكتيتتة حلت�تصتتر ه تتذه امل تفتتاو� تصتتات يف‬ ‫اجل تتان تتب االإج ت تترائ ت تتي‪ ،‬دون املخاطرة‬ ‫ب تتات ت تخ تتاذ اأي مت تتوقت تتف ي ت تهت تتدد فر�س‬ ‫الدميقراطيني يف انتخابات جمل�صي‬ ‫الكونغر�س‪ ،‬وهكذا فاإنه يتوجب على‬ ‫عبا�س و�صلطته االنتظار‪.‬‬

‫يعود املع�صر اإىل عمان‪ ،‬ولي�س معلوماً متاماً فيما اإذا كان‬ ‫�صيتوجه ملكتبه بالرئا�صة للعمل والوقوف اأمام امل�صوؤوليات‬ ‫اجل�صام‪ ،‬وفيما اإذا كان قتتادراً على �صنع �صيء يوقف نزيف‬ ‫الهدر العام‪ ،‬اأو فيما اإذا كان �صيلزم منزله بحجة النقاهة‬ ‫اإعالناً‪ ،‬واحتجاجاً من حيث اجلوهر‪ ،‬لكنه يف كال االأمرين‬ ‫حمط م�صوؤولية وم�صاءلة‪ ،‬يدرك اأنهما لي�صتا اأمام رئي�س‬ ‫احلكومة اأو جمل�س النواب‪ ،‬حيث االأول �صائر يف م�صواره‬ ‫حتى النهاية‪ ،‬واالأخري غري متوفر‪ ،‬واإمنا اأمام �صمريه اأو ًال‪،‬‬ ‫وتاريخه الوطني العام‪ .‬وهذه وتلك تدعوانه بال�صرورة اإىل‬ ‫املوقف املطلوب الذي ُيوؤَمِّن ولو قلي ً‬ ‫ال وقف اال�صتمرار يف‬ ‫الذهاب نحو املجهول‪.‬‬ ‫مما ي�صاع‪ ،‬وتنتاقله االأل�صن‪ ،‬اأن وفد �صندوق النقد قد‬ ‫غادر وهو متوج�س من املرحلة التي و�صل اإليها االقت�صاد‬ ‫االأردين‪ ،‬وكذلك من الطريقة التي يتتدار بها‪ ،‬ويقال اإنه‬ ‫اأف�صح يف جمال�س خا�صة عن ا�صتهجانه من درجة الياأ�س‬ ‫البادية على القائمني باالأمور‪ ،‬من حيث االن�صراف نحو‬ ‫نهايات بعينها‪ ،‬وكاأن هناك نهايات اأكر بانتظارهم‪ ،‬ويقال‬ ‫اإن تهتتم اأفت�تصتحتتوا عتتن هتتدر متتاحتتق‪ ،‬وعتتن قتلتتة اك تتراث غري‬ ‫م�صبوقة‪ ،‬وعن بحث يف اآفاق ف�صاءات بعيدة‪.‬‬ ‫واإن كان يف اأمتتر ما يقال اأو ما ال يقال حقائق من اأي‬ ‫نوع‪ ،‬فاإن االأهم من كل ذلك‪ ،‬هو واقع احلال الذي يعر عن‬ ‫نف�صه بنف�صه‪ ،‬ويفوق بكثري ما وقف عليه الوفد واأعلنه‪ ،‬اأو‬ ‫�صربه‪ ،‬اأو اأنه اأبقاه يف الكتمان ليبلغه ملن ينتظر املعلومات‬ ‫بدقة‪.‬‬ ‫وهذا على وجه اخل�صو�س الذي يجب اأن يدفع نائب‬ ‫الرئي�س للمكا�صفة وال�صراحة‪ ،‬ولكي يقول كلمة حق‪ ،‬وفيما‬ ‫اإذا كنا قريبني من الهاوية حقاً ب�صبب ال�صيا�صات احلكومية‪،‬‬ ‫اأو اأنتنتتا وجتتدنتتا طتتريتتق ال�صالمة منها‪ ،‬ويف كلتا احلالتني‬ ‫�صي�صدق النا�س ما �صيقوله‪ ،‬فال تدعهم ينتظرون كثرياً‪.‬‬

‫أفق جديد‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫�صوربة عد�س يف الطريق اإىل غزة‬ ‫تعد النوا�صف واالأكتتل التق�صفي تغيريا حممودا‪ ،‬وخروجا‬ ‫عن الروتني ملن تع َّو َد اأكل اللحوم واخل�صار والفواكه واحللويات‬ ‫ب�صكل �صبه يومي حتى اأ�صبح اأثرها يظهر على ج�صده �صمنة اأو‬ ‫مر�صا‪ ،‬وينطبق علينا قول الفيل�صوف برنارد�صو‪“ :‬بع�س النا�س‬ ‫يحفرون قبورهم باأ�صنانهم”‪ ،‬وتتفنن كتب وبرامج الطبخ يف‬ ‫تعليم ال�صيدة العربية فنون الهرب من رتابة الطعام التقليدي‬ ‫واملت تاآدب املمتدة بتاإعتتداد ال�صطائر واملتقتتايل وال�صوربات حتى ال‬ ‫متل عائلتها وتبحث عن البدائل يف املطاعم التي تثقل اجليب‬ ‫والنف�س‪ ،‬ولعل بع�س ال�صعوب العربية مرفة غذائيا كما هي‬ ‫متترفتتة اقت�صاديا‪ ،‬وبتقتتايتتا متتوائتتدهتتا ت�صلح الإط تعتتام اجلتيتتاع يف‬ ‫العامل العربي اأجمع‪ ،‬مما اأدى اإىل مبادرة بع�س ال�صاحلني ممن‬ ‫يعرفون قيمة النعمة باإن�صاء جمعيات تعرف با�صم “جميعات‬ ‫حفظ النعمة”‪.‬‬ ‫حتى كرمنا اأ�صبح مرتبطا باملبالغة يف تقدمي الطعام‪،‬‬ ‫واأ�صبح اأق�صر الطرق اإىل قلوب النا�س ‪-‬ولي�س فقط الزوج‪-‬‬ ‫متعتتدتتهتتم‪ ،‬وال تغتترب اأك تترث حتتر�تصتتا وتتعتمتقتتا يف درا� تصتتة العادات‬ ‫واحل�ص�س التغتتذائتيتتة‪ ،‬و� تصتترورة احلت�تصتتول على غتتذاء متوازن‬ ‫يوفره ل�صعوبه باأزهد االأثمان‪.‬‬ ‫ولقد رحبنا يف االأنت�تصتتار ‪ 1‬قافلة �صريان احلتيتتاة االأردنية‬ ‫املتجهة اإىل غتتزة بتتتنتتاول � تصتتوربتتة التعتتد�تتس كتنتتوع متتن امل�صاركة‬ ‫التتوجتتدانتيتتة الأهتلتنتتا املتحتتا�تصتتريتتن يف غتتزة التتذيتتن ال ي تجتتدون ما‬ ‫ياأكلونه من اأكل �صحي اأو غري �صحي‪ ،‬والكهرباء واملاء يف انقطاع‬ ‫م�صتمر مما يوؤدي اإىل تلف االأكل‪ ،‬واالإ�صابة باالأمرا�س هذا غري‬ ‫املحا�صيل واالأرا� تصتتي التي تلوثت باالأ�صلحة التي ا�صتخدمها‬ ‫االإ�صرائيليون يف احلرب‪.‬‬ ‫رحبنا بالعد�س واأكلناه با�صتمتاع‪ ،‬وما جاء الليل اإال وديوك‬ ‫ال ع�صافري ت�صيح يف معداتنا‪ ،‬و�صمعنا اأ�صوات اجلوع بكل االأنواع‬ ‫تعزف �صيمفونية ن�صاز!‬ ‫كان العالج �صهال وعلى مقربة �صارع ن�صتطيع اأن ن�صري‬ ‫متتا لتتذ وطتتاب‪ ،‬ولكن متتاذا عتتن اأهتتل غتتزة التتذيتتن لتتو اأرادوا عالج‬ ‫اجلوع ما متكنوا من ذلك‪ ،‬فال مال‪ ،‬وال مواد غذائية‪ ،‬والتقتري‬ ‫االإجباري والر�صيد اأ�صبح عنوان حياتهم‪ ،‬وقد ي�صتطيع الكبار‬ ‫�صنا وهمة اأن يتحملوا اجلوع ويربطوا على بطنهم االأحجار كما‬ ‫فعل الر�صول �صلى اهلل عليه و�صلم واأ�صحابه‪ ،‬ولكن متتاذا عن‬ ‫االأطفال والر�صع الذين ي�صكل الغذاء عامال اأ�صا�صيا يف منوهم‪،‬‬ ‫وقلته قد توؤثر على وظائف الدماغ‪ ،‬وتوؤدي اإىل اإعاقات ج�صدية؟‬ ‫ماذا عن كبار ال�صن الذين يحتاجون اإىل غذاء خا�س يتنا�صب‬ ‫مع �صنهم واأمرا�صهم وعالجاتهم وال ي�صتطيعون اأكل املتوفر‬ ‫وح�صب؟؟‬ ‫ال يكفي التح�صر يف هذه املواطن واحلزن ال�صلبي‪ ،‬وكل اأجره‬ ‫بقدر عمله وطاقته‪ ،‬ولقد قال االإمام ابن حنبل‪“ :‬لو اأن الدنيا‬ ‫تقل حتى تكون يف مقدار لقمة‪ ،‬ثم اأخذها امروؤ م�صلم فو�صعها‬ ‫يف فم اأخيه امل�صلم ما كان م�صرفاً”‪ ،‬وقال اأي�صا‪“ :‬يوؤكل الطعام‬ ‫بثالث‪ ،‬مع االإخوان بال�صرور‪ ،‬ومع الفقراء باالإيثار‪ ،‬ومع اأبناء‬ ‫الدنيا باملروءة”‪.‬‬ ‫ح�صار غتتزة وجتويعها لي�س االأول‪ ،‬فهي مدينة العظام‬ ‫والعظائم‪.‬‬ ‫فتقتتد ذكت تترت كتتتتب ال تتتتاريتتخ اأنت تته ك تتان يف زم تتن الفاطميني‬ ‫وزي تتران مواليان ومتحالفان متتع ال�صليبيني يحكمان م�صر‪،‬‬ ‫فطلب منهما ح�صار غزة‪ ،‬فحا�صرها �صاور‪ ،‬ف�صقط‪ ،‬وحا�صرها‬ ‫� تصتترغتتام حتتتتى و�تصتتل حتتال اأه تتل غتتزة الأك تتل التقتطتتط والكالب‪،‬‬ ‫فت�صاءل �صرغام كيف ميكن الأهتتل غزة ال�صمود لهذه الفرة‪،‬‬ ‫وكيف يعي�صون لهذه اللحظة!! فبعث �صرغام بجوا�صي�صه لغزة‬ ‫ل�صرقة القطط والكالب‪ ،‬وه َّربوها اإىل حمافظة ال�صرقية‪ ،‬فلم‬ ‫يعلم اأهل ال�صرقية باأمر ح�صار غزة اإال بعد اأن الحظوا وجود‬ ‫القطط والكالب باأعداد كبرية يف املحافظة‪ ،‬فقام رجل ا�صمه‬ ‫جالل الدين ال�صرقاوي من حمافظة ال�صرقية‪ ،‬هو قائد قافلة‬ ‫�صريان احلياة واأ�صطول احلرية يف زمنه‪ ،‬باأخذ بقرة وذبيحة‬ ‫اأختترى وهربهما لغزة ونحرهما يف قلب مدينة غزة‪ ،‬فكان هذا‬ ‫اإعتتالن ك�صر احل�صار‪ ،‬وو�صل اأمتتر الرجل جلوا�صي�س �صرغام‪،‬‬ ‫فاأمر باعتقاله عند عودته مل�صر‪ ،‬فاعتقل‪ ،‬واأمر بقتله‪ ،‬فاأقعدوه‬ ‫على خازوق حتى فارق احلياة‪ ،‬فاأ�صبح النا�س يتحدثون يف اأمر‬ ‫ال�صرقاوي حتى و�صل االأمر اإىل اخلليفة االأيوبي‪ ،‬فاأمر اخلليفة‬ ‫االأيوبي �صالح الدين بتحرير غزة‪ ،‬وقال له اذهب وحرر غزة‬ ‫حتى لو اأبيد اجلي�س كله‪ ،‬فاإن اأبيد فاأنا الحق بك بجي�س اآخر‪.‬‬ ‫اأين م�صر اليوم من تاريخها املجيد؟‬ ‫وي تتا ت تترى كتيتتف �صي�صجل ال تتتتاريتتخ اأ� تص تمتتاءنتتا؟ يف �صفحة‬ ‫املتخاذلني العمالء اأم النا�صرين ال�صرفاء؟‬


‫الأثنني (‪ )19‬متوز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1299‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫ال بد �أن تكون‬ ‫حمرتماًا �أوالاً‬ ‫جرعة �حلزن �لتي نتلقاها من �ل�شحف كل �شباح �أ�شبحت‬ ‫لدي �أ�شبابا �أخرى‬ ‫م�شاعفة‪ .‬ل �أق�شد �لأ�شباب �لتي يف بالك‪ ،‬ولكن ّ‬ ‫�إ�شافية‪� .‬شحيح �أن ما تبثه من �أخبار عن �ل�شيا�شة وف�شائح �أهلها‬ ‫ت�شدم �ملرء وت�شيبه بالكتئاب‪� ،‬إل �أن �للغة �لعربية �لتي تكتب‬ ‫لدي �ل�شعور بال�شدمة و�لكتئاب‪،‬‬ ‫بها �ملللو�د �ملن�شورة ت�شاعف لل ّ‬ ‫ولأ�شباب متعلقة بالإثارة و�ملناف�شة بني �ل�شحف يف �لأغلب‪ ،‬فاإن‬ ‫�أخبار �لف�شائح �ل�شيا�شية وغري �ل�شيا�شية حتظى بقدر كبري من‬ ‫�لهتمام‪ .‬لكن �لف�شيحة �للغوية م�شكوت عنها‪ ،‬ول تكاد ت�شتوقف‬ ‫�أحد� با�شتثناء �ملعنيني بها‪ ،‬ولأنني �أنتمي �إىل جيل يف �ملهنة يعترب‬ ‫�لأخطاء �للغوية من �لكبائر‪ ،‬فقد �أ�شبحت �أعاين كل يوم من ذلك‬ ‫�حلزن �مل�شاعف‪ .‬كلما وقعت عيناي يف �شفحاتها على �آثار �ملذبحة‬ ‫�للغوية وب�شماتها‪ .‬وما يحري �ملرء ويكاد يو�شله �إىل درجة �لياأ�ص‬ ‫و�لإحباط �أن يت�شع نطاق �ملذبحة وتتعدد �شورها حينا بعد حني‪.‬‬ ‫دون �أن تبدو يف �لأفق �أي بادرة لوقف ��شتمر�رها‪ ،‬لقد كتبت من‬ ‫قبل عن �حتقار �للغة �لعربية ون�شر �لإعالنات بالإجنليزية يف‬ ‫�شحف عربية تخاطب �لقارئ �لعربي‪ .‬وحللذرت يف مرة �أخرى‬ ‫�شابقة لل من زحف �لعامية �ملبتذلة على �لعامية �ملحرتمة ذ�ت‬ ‫�جلذور �ملمتدة �إىل �لف�شحى �أو �ملن�شوبة �إليها‪ .‬ومن بني م�� قلته �إن‬ ‫هذه �ملمار�شات ل ت�شكل عدو�نا و�إهانة للغة �لف�شحى فح�شب‪ ،‬لكن‬ ‫�لإهانة فيها ت�شيب �لقارئ �ملتلقي‪ ،‬كما �أنها تنال من قيمة وعزة‬ ‫�أي جمتمع ينتمي �إىل �لأمة �لعربية‪ .‬ناهيك عن بلد كم�شر �عترب‬ ‫نف�شه يوما ما ر�ئد� وقائد� لتلك �لأمة‪.‬‬ ‫للمحنة وجلله �آخللر‪ ،‬يتجاوز �أزمللة �ل�شتعالء بالإجنليزية‬ ‫و�لبللتللذ�ل و�ل�شوقية يف �لعامية �جلللديللدة‪ ،‬يتمثل يف مذبحة‬ ‫�لف�شحى ذ�تها‪� ،‬لتي تتم باأيدي �لذين ي�شتخدمونها ويخطئون يف‬ ‫�أب�شط مبادئ �لإمالء وقو�عد �لنحو‪ .‬وهى �لف�شائح �لتي �شاعت‬ ‫حتى يف بع�ص عناوين �ل�شحف �مل�شرية �ملحرتمة‪� ،‬لأمللر �لذي‬ ‫ينبئ عن م�شتوى خمجل من �لأمية �للغوية غري م�شبوق يف تاريخ‬ ‫�ل�شحافة �مل�شرية‪.‬‬ ‫على زماننا يف �لأهر�م كان يجل�ص على ر�أ�ص �شكرتريي �لتحرير‬ ‫مدير �لتحرير هللو �لأ�ل شللتللاذ جنيب كنعان رحمه �هلل‪ ،‬مهمته‬ ‫�لأ�شا�شية هي �لتدقيق �للغوي‪ ،‬و�لتاأكد من �أن كل همزة يف مكانها‪،‬‬ ‫وكل حرف جر �أدى ما عليه‪ .‬وكان �خلطاأ �للغوي �لذي يقع فيه‬ ‫�لو�حد منا مبثابة ذنب ي�شتنكر منه‪ .‬وكان لدينا ق�شم للت�شحيح‬ ‫من �جليل �لذي متكن من �لف�شحى وتفانى يف حر��شتها‪ .‬و�إذ� ما‬ ‫وقعت �لو�قعة وحدث خطاأ لغوي �أو �إمالئي يف �أي �شطر من�شور‪،‬‬ ‫فاإنها تعد كارثة يتم �لتعامل معها مبنتهى �ل�شر�مة و�حلزم‪.‬‬ ‫ذلك كله �ختلف يف �لأهللر�م وفى غريها من �ل�شحف‪ ،‬بل �إن‬ ‫�حللرت�م �للغة و�لعتز�ز بها تر�جع �أي�شا يف �أو�شاط �ملتعلمني‪،‬‬ ‫لأ�شباب عدة تللرت�وح بني تاأثري �لهزمية �ل�شيا�شية و�حل�شارية‬ ‫و�نعكا�شها �ل�شلبي على �لعتز�ز بالهوية و�لللذ�ت‪ ،‬وبني تدهور‬ ‫م�شتوى �لتعليم �لعربي وعلو �شاأن �لتعليم �لأجنبي‪.‬‬ ‫عدد �شحيفة «�ل�شروق» �ل�شادر يف ‪ 5‬يوليو �حلللايل ج�شد‬ ‫�حلالة �لتي نتحدث عنها‪ .‬فقد ن�شرت عنو�نا على �أربعة �أعمدة‬ ‫بال�شفحة �لأوىل يقول‪� :‬أزمة �لق�شاة و�ملحامون يف طريق م�شدود‪.‬‬ ‫و�ل�شحيح �أنها «�ملحامني» لأن �لكلمة معطوفة على �لق�شاة‪ .‬وحتت‬ ‫�لعنو�ن �شورة كبرية حل�شد �ملحامني وقفو� حتت لفتة كبرية‬ ‫كتبت عليها �لعبارة �لتالية‪ :‬حمامو� �لإ�شكندرية يعلنون ت�شامنهم‬ ‫مع حمامو� �لغربية‪ ،‬وفيها ثالثة �أخطاء‪ ،‬فمن �لناحية �لإمالئية‬ ‫ل ت�شاف �لألف �إىل جمع �ملحامني‪ ،‬ومن �لناحية �لنحوية فكلمة‬ ‫«مع» حرف جر‪ ،‬كان يتعني ك�شر �ملجرور فيها‪ ،‬و�شحتها كالتايل‪:‬‬ ‫حمامو �لإ�شكندرية يعلنون ت�شامنهم مع حمامى �لغربية‪.‬‬ ‫لدى مناذج �أخرى �أفدح ملذبحة �للغة يف بقية �ل�شحف �مل�شرية‪،‬‬ ‫ولالأمية �للغوية �ملتف�شية بني خريجي �جلامعات و�ملهنيني‪ ،‬بل‬ ‫بني بع�ص �أ�شاتذة �جلامعة �لذين تفزعني �لأخطاء �لنحوية‬ ‫و�لإمالئية �لتي �أ�شادفها فيما �أتلقاه من ر�شائل منهم‪ .‬ولكنى �آثرت‬ ‫�أن �نتقد ما ن�شرته «�ل�شروق» من باب ممار�شة �لنقد �لذ�تي‪ ،‬وحتى‬ ‫ل ُي�شاء فهم كالمي عن �لآخرين‪.‬‬ ‫�إز�ء عموم �لبلوى ل مفر من �لتذكري باحلقيقة �لتالية‪:‬‬ ‫لكي حترتم لغتك ل بد �أن تكون حمرتما �أول‪ .‬وهذ� �شبب �إ�شايف‬ ‫لالكتئاب!‬

‫مبارك يجري حمادثات مع عبا�س ونتنياهو وميت�شل‬ ‫�لقاهرة‪ -‬رويرتز‬ ‫��شت�شاف �لللرئلليلل�للص ح�شني مبارك‬ ‫�م�ص �لأحد �لرئي�ص �لفل�شطيني حممود‬ ‫عبا�ص ورئي�ص �لوزر�ء �لإ�شر�ئيلي بنيامني‬ ‫نتنياهو و�ملللبللعللوث �لأمللريللكللي لل�شالم يف‬ ‫�للل�للشللرق �لأو�لللشلللط جلللورج ميت�شل‪ ،‬وكللان‬ ‫مو�شوع �لعودة �ىل �ملفاو�شات �ملبا�شرة‬ ‫مطروحا لكن يبدو �أن �إحر�ز تقدم ما ز�ل‬ ‫بعيد �ملنال‪.‬‬ ‫وتللقللوم م�شر منذ �أملللد طللويللل بللدور‬ ‫�لو�شيط يف �شيا�شات �ل�شرق �لأو�شط‪ ،‬ومع‬ ‫ذلللك فمن غري �ملعتاد بالن�شبة للقاهرة‬ ‫�أن ت�شت�شيف زعيمني يف يوم و�حد‪ ،‬حيث‬ ‫تف�شل �أ�شلوب �لدبلوما�شية �ملكوكية‪.‬‬ ‫وبح�شور وزيللر �خلارجية �أحمد �أبو‬ ‫�لغيط ومللديللر �ملللخللابللر�ت �لللعللامللة عمر‬ ‫�شليمان ��شتقبل مبارك كال من �لز�ئرين‬ ‫على حدة و�حد� بعد �لآخر ومل يلتق �أي‬ ‫منهم بالآخرين‪.‬‬ ‫وعقد ميت�شل �لذي بد�أ مهمة مكوكية‬ ‫مدتها �أربللعللة �أ�شهر مللن �ملفاو�شات غري‬ ‫�ملبا�شرة بني "�إ�شر�ئيل" و�لفل�شطينيني‬ ‫�تفق عليها يف �أيلللار حمللادثللات ��شتمرت‬ ‫�شاعة مع مبارك ثم غادر ق�شر �لرئا�شة‬ ‫م�شرعا دون �أن يتحدث �إىل �ل�شحفيني‪.‬‬ ‫وبعد دقائق من خللروج ركللب ميت�شل‬ ‫موكبا مكونا من �شيار�ت بي�شاء نو�فذها‬ ‫معتمة‪ ،‬دخل موكب مماثل من �ل�شيار�ت‬ ‫�ل�شود�ء ذ�ت �لنو�فذ �ملعتمة يقل عبا�ص‬ ‫�لذي �جتمع معه ميت�شل يف ر�م �هلل �أم�ص‬ ‫�ل�شبت‪.‬‬ ‫وبعد نحو ن�شف �شاعة �ن�شرف عبا�ص‬ ‫دون �أن يتحدث هو �لآخر �ىل �ل�شحفيني‪.‬‬ ‫وو�ل شللل نتنياهو بعد قليل مللن �ن�شر�ف‬ ‫عبا�ص‪.‬‬ ‫وقالت وكالة �أنباء �ل�شرق �لأو�شط‬

‫قللال �أوللله فللون بيو�شت رئي�ص بلدية‬ ‫هللامللبللورج �أملل�للص �لأحلللد �إنللله ��شتقال من‬ ‫من�شبه لي�شبح �شاد�ص �شخ�شية قيادية‬ ‫حملية من �حلللزب �لدميقر�طي �مل�شيحي‬ ‫�حلللاكللم ي�شتقيل مللن من�شبه يف �ل�شهور‬ ‫�لع�شرة �ملا�شية‪.‬‬ ‫وقدم فون بيو�شت ��شتقالته بعد مرور‬

‫(�ر�شيفية)‬

‫ح�شني مبارك ونتنياهو‬

‫يف �لقد�ص "�أعتزم �أن �أناق�ص مع �لرئي�ص‬ ‫مبارك �شبل �لإ�شر�ع بعملية �لدخول يف‬ ‫مفاو�شات مبا�شرة مع �لفل�شطينيني‪� .‬أنا‬ ‫�أعلللرف �أن م�شر حري�شة على �لنهو�ص‬ ‫بالعملية �لدبلوما�شية مثلنا"‪.‬‬ ‫ويف بيان بعد �ملحادثات قال نتنياهو‬ ‫"�لرئي�ص مبارك ميثل �لطموح �إىل تو�شيع‬ ‫نطاق �ل�شالم و�حلللفللاظ على �ل�شتقر�ر‬ ‫و�لأمللن ل�شعوب �ملنطقة‪ .‬لقد وجدت فيه‬ ‫مللن جديد �شريكا كبري� يف حتقيق هذه‬ ‫�لأهد�ف �ملهمة"‪.‬‬ ‫وقللال عبا�ص ل�شحيفة �أردنلليللة �أول‬ ‫�أم�ص �ل�شبت �إن من �ل�شروري �أن تو�فق‬ ‫"�إ�شر�ئيل" على فكرة �أن يقوم طرف ثالث‬ ‫ مثل حلف �لأطلنطي ‪ -‬بتاأمني حدود‬‫�لللدولللة �لفل�شطينية �مل�شتقبلية وحدد‬ ‫�شروطا �أخرى لزمة للعودة �إىل �ملفاو�شات‬ ‫�ملللبللا�للشللرة‪ .‬ومل ي�شر نتنياهو �إىل هذه‬ ‫�ل�شروط يف ت�شريحاته‪.‬‬

‫�إن حمادثات مبارك مع �مل�شوؤولني �لثالثة‬ ‫تللركللزت علللللى "مناق�شة و� ل شللع عملية‬ ‫�ل�شالم و�ملفاو�شات على �مل�شار �لفل�شطيني‬ ‫�لإ�شر�ئيلي يف �ل شللوء تاأكيد م�شر على‬ ‫�شرورة تهيئة �لظروف �لالزمة لتحقيق‬ ‫روؤية حل �لدولتني على �أر�ص �لو�قع‪ ".‬ومل‬ ‫تدل مبزيد من �لتفا�شيل‪.‬‬ ‫وقلللال �أبلللو �لللغلليللط لل�شحفيني بعد‬ ‫�لجتماعات �إن �إجر�ء حمادثات مبا�شرة‬ ‫غري ممكن يف �لوقت �لر�هن لكن ما ز�ل هناك‬ ‫وقت‪ .‬وقال "ما ز�ل �لأمل لدينا يف �إمكان �أن‬ ‫ن�شد �لفجوة‪� .‬لفجوة بني متطلبات �لأمن‬ ‫لل"�إ�شر�ئيل" و�حللللدود للفل�شطينيني‪".‬‬ ‫و�أ�ل شللاف "�إنهم (�لإ�شر�ئيليون) يقولون‬ ‫�إنهم عازمون على �أن يقدمو� للفل�شطينيني‬ ‫�تللفللاقللا جيد�‪ ".‬وتللابللع �أن م�شر حتث‬ ‫�لأمريكيني على مو��شلة �ل�شغط من �أجل‬ ‫�ملفاو�شات �ملبا�شرة‪.‬‬ ‫ويف وقت �شابق قال نتنياهو لل�شحفيني‬

‫مطلوبة‪.‬‬ ‫ومن بني روؤ�شاء �لوليات �لذين ينتمون‬ ‫�إىل �حلزب �لدميقر�طي �مل�شيحي رئي�ص‬ ‫وليللة ثورينجيا ديللرت �ألللتللاو�للص ورئي�ص‬ ‫وليللة بللادن فورتنربج جارنرث �وتينجر‬ ‫وكري�شتيان وولللف مللن وليللة �شك�شونيا‬ ‫�ل�شفلى ورولنلللد جللوخ مللن وليللة هي�شه‬ ‫ويورجني رويتجرز من وليللة نللورد ر�ين‬ ‫ف�شتفاليا‪.‬‬

‫ت�شع �شنو�ت على بدء توليه رئا�شة بلدية‬ ‫�ملدينة �ل�شاحلية �لتي تقع يف �شمال �أملانيا‬ ‫وثاين �أكرب مدن �لبالد بعد برلني‪.‬‬ ‫و��شتقالة فون بيو�شت �شربة ملريكل‬ ‫و�ئلللتلللالف ميللني �لللو� ل شللط �لللللذي تللقللوده‪.‬‬ ‫وتللر�جللعللت �شعبية مللريكللل و�حلللكللومللة‬ ‫�لحتللاديللة يف ��شتطالعات �لللللر�أي منذ‬ ‫�لنتخابات عام ‪ 2009‬ب�شبب بطء �لتقدم‬ ‫يف تطبيق �إ�شالحات �قت�شادية ومالية‬

‫مقتل ‪� 17‬شابا بر�شا�س جمهولني خالل حفل يف �ملك�شيك‬ ‫بال�شالح" �حلللفللل �للللذي كللان مقاما يف‬ ‫�إحدى �شو�حي مدينة توريون عا�شمة‬ ‫ولية كو�هيال �لو�قعة على �حلدود مع‬ ‫ولية تك�شا�ص �لأمريكية كما �أو�شحت‬ ‫�مل�شادر نف�شها‪.‬‬

‫�ل�شبت �لأحد كما �أعلنت �لنيابة �ملحلية‬ ‫توريون (�ملك�شيك) ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪.‬ب)‬ ‫و�ل�شرطة‪.‬‬ ‫كللمللا �أ�للشلليللب علل�للشللرة �أ�للشللخللا�للص يف‬ ‫قتل ‪� 17‬شابا بالر�شا�ص عندما‬ ‫�أطلللللق م�شلحون جمهولون �لللنللار خالل �إطالق �لنار هذ�‪ ،‬وذلك عندما �قتحمت‬ ‫حفل يف تللوريللون‪� ،‬شمال �ملك�شيك‪ ،‬ليل جمللمللوعللة ملللن �للللرجلللال "�ملدججني‬

‫در��شة‪ :‬يتعني على بريطانيا �ال�شتثمار يف �لطاقة‬ ‫�لنووية للحد من �لكربون‬ ‫لندن‪ -‬رويرتز‬ ‫قالت در��شة �أجرتها موؤ�ش�شة (كي‪.‬بي‪�.‬إم‪.‬جي) �إنه يتعني‬ ‫على بريطانيا �إ�شالح �شوق �لكهرباء لتاأمني �ل�شتثمار�ت �خلا�شة‬ ‫�ملطلوبة للوفاء باأهد�فها �ملتعلقة بانبعاثات �لكربون‪.‬‬ ‫و�أو�شح �لتقرير �لذي �شين�شر �ليوم �لثنني �أن نهج �حلكومة‬ ‫�لربيطانية لال�شتثمار يف توليد �لطاقة ذ�ت �لنبعاثات �ملنخف�شة‬ ‫من �لكربون غري مت�شق‪ ،‬و�أن هناك حاجة لتخطيط �أكرث و�شوحا‬ ‫يظهر كيف �شيتم �لوفاء بالأهد�ف �خلا�شة بالنبعاثات‪.‬‬ ‫وقال ريت�شارد نوبل وهو �شريك يف (كي‪.‬بي‪�.‬م‪.‬جي) "يتعني �أن‬ ‫تلعب �لطاقة �لنووية دور� حموريا يف �إطار مزيج من (�شبل) توليد‬ ‫�لطاقة �لآمنة منخف�شة �لنبعاثات وباأ�شعار معقولة لكي تفي‬ ‫بريطانيا بالأهد�ف �لطموحة للحكومة يف جمال �لنبعاثات"‪.‬‬ ‫و�أ�شاف "�لطاقة �لنووية هي �مل�شدر �لأقللل تكلفة لتوليد‬ ‫�لطاقة منخف�شة �لكربون‪ ،‬لكن بحثنا ي�شري �إىل �أنلله �شيتعني‬ ‫�إجر�ء تغيري�ت جذرية يف �شوق �لكهرباء �حلايل لتاأمني �ل�شتثمار‬ ‫على نطاق و��شع من �لقطاع �خلا�ص �ملطلوب للم���شي يف بناء من�شاآت‬ ‫طاقة نووية جديدة"‪.‬‬ ‫و�لللتللزمللت بريطانيا بخف�ص �نللبللعللاثللات �لللغللاز�ت �مل�شببة‬

‫�خطار �شادر عن د�ئرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بد�ية حقوق �شمال عمان‬

‫رقلللللللم �لللللللدعللللللوى �للللتلللنلللفللليلللذيلللة‬ ‫‪� 2010/2602‬ص‬ ‫�لتاريخ ‪2010/7/18‬‬ ‫��شم �ملحكوم عليه ‪� /‬ملدين ‪�-1‬شركة‬ ‫�لقيا�شية للحجرو�لطوب‬ ‫‪ -2‬حممد فو�ز حممود �خلطيب‬ ‫عنو�نه جمهولن حمل �لقامه‬ ‫رقللم �لعلللالم ‪� /‬ل�شند �لتنفيذي‬ ‫‪2010/175‬‬ ‫تاريخه ‪2010/2/28‬‬ ‫حمل �ل شللدوره حمكمة �شلح حقوق‬ ‫�شمال عمان‬ ‫�ملحكوم بلله ‪� /‬لللديللن ‪ 4500‬دينار‬ ‫و�لللر�ل شللوم و�مل�شاريف ومبلغ ‪ 225‬دينار‬ ‫�تعاب حماماة‬ ‫يجب عليك �ن ت لوؤدي خللالل �شبعة‬ ‫�يام تلي تاريخ تبليغك هذ� �لخطار �ىل‬ ‫�ملحكوم له ‪� /‬لد�ئن‬ ‫�ماين عمر مو�شى �جلمل‬ ‫�ملبلغ �ملبني �عاله و�ذ� �نق�شت هذه‬ ‫�ملللده ومل ت لوؤد �لللديللن �ملللذكللور �و تعر�ص‬ ‫�لت�شوية �لقانونية‬ ‫�شتقوم د�ئلللرة �لتنفيذ مببا�شرة‬ ‫�ملعامالت �لتنفيذية �لالزمة قانونا بحقك‬ ‫مامور �لتنفيذ‬

‫وز�رة �ل�شناعة و�لتجارة‬ ‫�إعالن �شادر عن م�شجل �لأ�شماء �لتجارية‬

‫��شتناد ً� لأحكام �ملادة (‪/8‬ج) من قانون �لأ�شماء �لتجارية رقم (‪ )9‬ل�شنة ‪ 2006‬يعلن م�شجل‬ ‫�لأ�شماء �لتجارية يف وز�رة �ل�شناعة و�لتجارة باأن �ل�شم �لتجاري (رو�شة حمي �ل�شالمية)‬ ‫و�مل�شجل لدينا يف �شجل �لأ�شماء �لتجارية بالرقم (‪ )292‬با�شم (فدوى عدنان عي�شى �لق�شاة) قد‬ ‫جرى عليه نقل ملكية لي�شبح با�شم (علي ز�هي عبد�هلل �لق�شاة) وتعترب عملية نقل �مللكية حجة‬ ‫على �لكافة من تاريخ ن�شر هذ� �لعالن‪.‬‬ ‫م�شجل �ل�شماء �لتجارية‬

‫لندن‬

‫لالحتبا�ص �حلللر�ري بحلول عام ‪ 2020‬مبعدل ‪ 34‬يف �ملئة عن‬ ‫معدلتها يف عام ‪.1990‬‬ ‫وقال وزير �لطاقة ت�شارلز هندري �إن �حلكومة �لئتالفية‬ ‫�شتعيد �لنظر يف خطط �لطاقة �لنووية �لربيطانية‪ ،‬لكنه �أ�شاف‬ ‫�أن �لهدف �ملتعلق ببدء عمل �أول حمطة جديدة لتوليد �لكهرباء‬ ‫بالطاقة �لنووية بحلول عام ‪ 2018‬مل يتغري‪.‬‬

‫�خطار �شادر عن د�ئرة تنفيذ‬

‫�خطار �شادر عن د�ئرة تنفيذ‬

‫رقم �لدعوى �لتنفيذية‪ 2010/2943 :‬ك‬ ‫�لتاريخ ‪2010/7/11 :‬‬ ‫��شم �ملحكوم عليه ‪� /‬ملدين‪ :‬فادي �بر�هيم‬ ‫�شليم عودة‬ ‫وعنو�نه‪ :‬تالع �لعلي �شارع �ملدينة �ملنورة‬ ‫رقم �لعالم ‪� /‬ل�شند �لتنفيذي‪100 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/4/20 :‬‬ ‫حمل �شدوره عمان‬ ‫�ملحكوم به ‪� /‬لدين‪ )875( :‬دينار و�لر�شوم‬ ‫و�مل�شاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت لوؤدي خللالل �شبعة �أيللام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هللذ� �لإخلطللار �إىل �ملحكوم له ‪� /‬لد�ئن‪:‬‬ ‫حممود ح�شن عبد�لقادر �لقنا�ص �ملبلغ �ملبني �أعاله‪.‬‬ ‫و�ذ� �نق�شت هللذه �ملللدة ومل ت لوؤد �لدين �ملللذكللور �أو‬ ‫تعر�ص �لت�شوية �لقانونية‪� ،‬شتقوم د�ئللرة �لتنفيذ‬ ‫مببا�شرة �ملعامالت �لتنفيذية �لالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور �لتنفيذ‬

‫رقم �لدعوى �لتنفيذية‪ / 2010/3625 :‬ك‬ ‫�لتاريخ ‪2010/7/18 :‬‬ ‫��شم �ملحكوم عليه ‪� /‬ملدين‪� :‬حمد �شبحي‬ ‫ر�شيد بركات‬ ‫وعنو�نه‪ :‬عمان ‪ -‬جبل �حل�شني ‪� -‬شارع �بو عبيدة‬ ‫رقم �لعالم ‪� /‬ل�شند �لتنفيذي‪12 - 1 :‬‬ ‫تاريخه‪ 2010/2/15 :‬لغاية ‪2011/1/15‬‬ ‫حمل �شدوره عمان‬ ‫�ملحكوم به ‪� /‬لدين‪ 3665 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت لوؤدي خللالل �شبعة �أيللام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هللذ� �لإخلطللار �إىل �ملحكوم له ‪� /‬لد�ئن‪:‬‬ ‫حممود ح�شن عبد�لقادر �لقنا�ص �ملبلغ �ملبني �أعاله‪.‬‬ ‫و�ذ� �نق�شت هللذه �ملللدة ومل ت لوؤد �لدين �ملللذكللور �أو‬ ‫تعر�ص �لت�شوية �لقانونية‪� ،‬شتقوم د�ئللرة �لتنفيذ‬ ‫مببا�شرة �ملعامالت �لتنفيذية �لالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬

‫حمكمة بد�ية �شمال عمان‬

‫�إعالن �شادر عن م�شفي �شركة‬

‫فرج �شلهوب‬

‫�أوباما ونتنياهو‬ ‫وعرب �ل�شرق!‬

‫�شربة جديدة ملريكل‪�� ..‬شتقالة رئي�س بلدية هامبورج‬ ‫برلني‪ -‬رويرتز‬

‫وجهة نظر‬

‫‪15‬‬

‫��شتناد ً� لأحكام �ملادة (‪/264‬ب) من قانون �ل�شركات رقم (‪ )22‬ل�شنة ‪ 1997‬وتعديالته �رجو من د�ئني �شركة‬ ‫�لميان لتجارة �جللود و�لأ�شو�ف �ملحدودة �مل�شوؤولية �شرورة تقدمي مطالباتهم �ملالية جتاه �ل�شركة �شو�ء كانت‬ ‫م�شتحقة �لدفع �أم ل وذلك خالل �شهرين من تاريخه للد�ئنني د�خل �ململكة وثالثة ��شهر للد�ئنني خارج �ململكة‬ ‫وذلك على �لعنو�ن �لتايل‪:‬‬ ‫��شم �مل�شفي‪ :‬نبيل يحيى ر�شيد معتوق‬ ‫عنو�نه‪ :‬عمان ‪� /‬شارع �جلاردنز ‪ -‬جممع حمزة �لتجاري ‪� -‬لطابق (‪� )1‬ص‪.‬ب‪ )540574( :‬عمان (‪� )11937‬لردن‬ ‫تلفون‪)0795512278( :‬‬ ‫م�شفي �ل�شركة ‪ /‬نبيل يحيى ر�شيد معتوق‬

‫حمكمة بد�ية عمان‬

‫ماأمور �لتنفيذ‬

‫�عالن �حالة قطعية �شادر عن‬ ‫د�ئرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫يف �لق�شية �لتنفيذية رقم (‪� 2009/372‬ص)‬ ‫يعلن للعموم باأنه مطروح للمز�د �لعلني وعن‬ ‫طريق هذه �لد�ئرة يف �لق�شية �لتنفيذية‬ ‫�ملتكونة بني �ملحكوم له رحيمة ح�شني �حمد‬ ‫�لزهريي و�ملحكوم عليه فاطمةح�شني �حمد‬ ‫�لزهريي قطعة �لر�للص رقللم ‪ 314‬حو�ص‬ ‫رقم ‪ 28‬و��شم �حلو�ص �ملرقب من �ر��شي‬ ‫جنوب عمان حيث �حيلت هذه �لقطعة على‬ ‫�ملز�ودة فاطمة ح�شني �حمد �لزهريي لقاء‬ ‫بدل وقدره �شتماية �لف دينار‪.‬‬

‫وز�رة �ل�شناعة و�لتجارة‬ ‫�إعالن �شادر عن م�شجل �لأ�شماء �لتجارية‬

‫��شتناد ً� لأحكام �ملادة (‪/8‬ج) من قانون �لأ�شماء �لتجارية رقم (‪ )9‬ل�شنة ‪ 2006‬يعلن م�شجل �لأ�شماء‬ ‫�لتجارية يف وز�رة �ل�شناعة و�لتجارة باأن �ل�شم �لتجاري (حمم�شة �ل�شياء للقهوة) و�مل�شجل لدينا‬ ‫يف �شجل �لأ�شماء �لتجارية بالرقم (‪ )107202‬با�شم (حممد �شليم عبد�لقادر �ملحاريق) قد جرى‬ ‫عليه نقل ملكية لي�شبح با�شم (مهند �شليم عبد�لقادر �ملحاريق) وتعترب عملية نقل �مللكية حجة على‬ ‫�لكافة من تاريخ ن�شر هذ� �لعالن‪.‬‬ ‫م�شجل �ل�شماء �لتجارية‬

‫�لإد�رة �لأمريكية ح�شمت �أمرها‪� ،‬لوقوف مع نتنياهو هو‬ ‫�لقر�ر‪ ،‬و�مل�شاألة لي�ص لها عالقة فقط بانتخابات �لكوجنر�ص‪،‬‬ ‫�لتي �أ�شبحت على �لأبو�ب‪ ،‬و�لتي متنح �للوبي �ليهودي �ليد‬ ‫�لعليا يف عالقاته مع �لإد�رة �لأمريكية‪ ،‬ولكن �أي�شا فهم‬ ‫�أوباما �أن مغا�شبة تل �أبيب خ�شارة فادحة‪ ،‬و�أن �ل�شالمة يف‬ ‫مما�شاتها فيما تريد‪ ،‬خ�شو�شا �أن �لطرف �لعربي �لذي يقف‬ ‫قبالتها‪ ،‬مثل �لأميبا‪ ،‬بال هيكل عظمي‪ ،‬قادر على �لت�شكل‬ ‫كيفما �أر�دت و��شنطن‪ ،‬ل مطالب حقيقية له‪ ،‬ول قدرة على‬ ‫�ملمانعة‪ ،‬ومر��شاته بعد �شفعة غري مكلفة �لبتة‪ ،‬بل ما هو‬ ‫�أ�شو�أ‪ ..‬فهوؤلء‪ ..‬هبة �لهبات �لأمريكية ومنحها وحمايتها‪،‬‬ ‫وقدرتهم على جلم �شعوبهم‪ ،‬حتى وهم ي�شادمون �شمريها‪،‬‬ ‫م�شاألة تفوق �خليال!!‬ ‫�أوباما �إذن �ختار‪ ،‬و�مل�شرحية �ل�شمجة للعودة للمفاو�شات‬ ‫�ملبا�شرة‪ ،‬ولو على خازوق‪ ،‬بعدما تو�شح وتاأكد حدود ما تقبل‬ ‫به حكومة نتنياهو‪ /‬ليربمان‪ ،‬لي�ص �إل م�شاألة وقت‪ ،‬و�جلميع‬ ‫يدرك �أنها لن تف�شي �إل �لعادة؛ مار�ثون �للقاء�ت �لتي بال‬ ‫نهاية ول غاية‪� ،‬للهم �إر�شاء �لغرور �لإ�شر�ئيلي‪ ،‬و�لإيهام �أن‬ ‫�أمر� يتم �إن�شاجه‪ ،‬ورفع �حلرج عن �إد�رة �أوباما‪ ،‬و�لزعم �أنها‬ ‫ترعى عملية �شيا�شية‪ ،‬يف ذروة �ل�شتباك �لتفاو�شي!!‬ ‫نتنياهو من جهته‪ ،‬ي�شحك حتى ي�شتلقي على ظهره‪،‬‬ ‫وزعمه‪� ،‬ملوثق بال�شوت و�ل�شورة‪ ،‬باأنه عمل على تدمري �تفاق‬ ‫�أو�شلو‪ ،‬و�أنه �حلاكم باأمره يف و��شنطن‪ ،‬و�أن �لإد�رة �لأمريكية‬ ‫ل ترف�ص له طلبا‪ ،‬ول ت�شتطيع‪ ،‬مل يغ�شب �شلطة ر�م �هلل ول‬ ‫�أزعجها؛ لأنه مل يذع �شر� جتهله‪ ،‬ولأنها حتى حني تغ�شب‪،‬‬ ‫ل متلك عزما �أو قلبا يوؤهلها لأن تدير ظهرها‪� ،‬أو �أن تب�شق‬ ‫خلفها‪ ..‬متاما مثلما مل يغ�شب �إد�رة �أوباما؛ لأن هذه �لأخرية‬ ‫مثل �شلطة ر�م �هلل‪ ،‬م�شتعدة لبلع �إهانتها �إذ� كانت من تل‬ ‫�أبيب‪ ..‬وتعلم �أن �لتذكرة �لتي بحوزتها‪ ،‬باجتاه و�حد‪ ،‬عناق‬ ‫نتنياهو ولي�ص مد�برته!!‬ ‫نتنياهو يتطاول على �لإد�رة �لأمريكية ويهينها‪ ،‬فتكون‬ ‫�لإجللابللة �إعللالن �للللتللز�م باأمن تل �أبيب و�شمان تفوقها‪،‬‬ ‫و�ملبادرة بتزويدها ب�شفقة �شالح غري م�شبوقة‪ ،‬و�لتز�م جلب‬ ‫�شلطة ر�م �هلل ورعاتها �لعرب‪� ،‬إىل مفاو�شات مبا�شرة‪ ،‬دون‬ ‫�شروط م�شبقة‪ ،‬ودون �أفق �شيا�شي‪ ،‬ودون كر�مة �أي�شا!!‬ ‫ولالإن�شاف فاإن حالة ر�شمية فل�شطينية وعربية على‬ ‫هذه �ل�شاكلة‪ ،‬ل متلك قلبا ول روؤية ول ر�أيا ول ب�شرية‪ ،‬يف‬ ‫عالقاتها مع و��شنطن وتل �أبيب‪ ،‬ل ت�شكل مفاجئة لأحد‪،‬‬ ‫ولكن �ملفاجاأة �أو �لفاجعة �أن ي�شتمر �ل�شحك على �لذقون‪،‬‬ ‫و�أن تعجز �حلالة �ل�شعبية �لفل�شطينية و�لعربية عن �جرت�ح‬ ‫�أد�ء خارج �شياق �لفرجة وع�ص �ل�شفاه‪ ..‬ورمبا �لنتظار �إىل‬ ‫�أن تقوم ناقة �شالح(!!)‬ ‫�مل�شهد عبثي‪ ،‬ول م�شوؤول بامتياز‪ ،‬و�أ�شدقاء و��شنطن‬ ‫عربا وفل�شطينيني‪ ،‬ما عادو� ير�عون �للياقات‪ ،‬ول يح�شبون‬ ‫ح�شاب مللا تقرتف �أيللاديللهللم وجتللرتح �أقللد�مللهللم مللن م�شاوئ‬ ‫وخطايا وباليا‪ ،‬و�شار �لأ�شهل عليهم‪ ،‬قولة‪" :‬نعم"‪ ،‬و�لندماج‬ ‫يف �للعبة كما تريد و��شنطن‪ .‬ل يهمهم �أن تنه�ص �ملنطقة من‬ ‫حولهم �أو �أن يرتك�ص حالها‪ ،‬ول يعني لهم �شيئا �أن ي�شج �مل�شهد‬ ‫�لدويل باحلر�ك و�لتغيري‪ ،‬فكل �شيء عندهم �شو�ء‪� ..‬لقبلة‬ ‫هي �لقبلة‪ ،‬و�ل�شيد ذ�ت �ل�شيد‪ ،‬و�ملهمات ل تتبدل م�شمونا ول‬ ‫�شعر�‪ ،‬يف زمن �لغالء و�شعار �ملز�يد�ت!!‬ ‫�حلالة هذه‪ ،‬كما يبدو‪ ،‬ل يرجى لها �شفاء قريب‪ ،‬ورمبا‬ ‫قا َدتْنا �إىل مزيد من �لتهلكة �إذ� مل ناأخذ على يدها‪ ،‬ما يعنى‬ ‫�أمرين �ثنني‪� ،‬لأول‪ :‬غ�شل �ليد و�لقلب معا‪ ،‬من �أن يكون‬ ‫عرب �أمريكا عربا‪� ،‬أو �أن ي�شدر عنهم نفع ل�شعوبهم يف كل‬ ‫�شياق �لعالقة معها‪ .‬و�لثاين‪� :‬ملبادرة بالفعل‪ ،‬وعدم �خل�شوع‬ ‫لالنتظار �أو �إهد�ر �لوقت يف ترقب �أن تلد �لثعالب �أ�شود�‪� ،‬أو‬ ‫�أن تخرج �حلية من جلدها‪� ..‬أو �أن ي�شبح �لكافرون �لظاملون‪،‬‬ ‫معنا ولي�ص �شدنا!!‬ ‫�أمة كرمية وكبرية‪ ،‬ل يجدر �أن تظل يف �إ�شار �أ�شرى‪ ،‬ول‬ ‫�أن ترهن كر�متها لأهو�ء من لي�ص له كر�مة‪ ..‬ومن ل يد�فع‬ ‫عن حو�شه ب�شالحه يهدم‪ ،‬و�أكرث من �شتة عقود حتت �أنظمة‬ ‫�لظالم و�ل�شتبد�د و�حتكار �ل�شلطة و�لرثوة تكفي‪ ،‬و�آن لهذه‬ ‫�ل�شعوب �أن تتطلع لوحدتها و��شتقاللها �حلقيقي‪ ،‬و�أن تكون‬ ‫�شريكة يف بناء حا�شرها وم�شتقبلها يف كل �لتفا�شيل‪ ،‬و�أن‬ ‫تلقم �أعد�ءها وقاتلي �أبنائها و�ملتجاوزين على حقوقها من‬ ‫�أ�شاطني �ل�شتعمار و�خلللر�ب �لعاملي‪ ،‬حجر�‪ ،‬و�أن تفرك يف‬ ‫عيونهم و�أنوفهم نار�‪.‬‬ ‫�أمة �لعرب لي�شت �أقل �شاأنا من طالبان‪ ،‬ول يجوز �أن يظل‬ ‫�ملجد و�ل�شتعد�د للمو�جهة حم�شور� بني فريق حمدود من‬ ‫�أبنائها‪ ،‬ميار�شون �ملقاومة و�ل�شمود و�لتحدي يف �جلنوب‬ ‫�للبناين و�لفل�شطيني!!‬ ‫�أن نقول كفى‪ ،‬و�أن نخرج من د�ئرة �ل�شلبية �إىل د�ئرة‬ ‫�لفعل و�لنكاية و�نتز�ع �حلقوق‪ ،‬ل توؤخذ �إل غالبا!!‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �شلح جز�ء عمان‬

‫رقم �لدعوى ‪� )2010-14574( / 3-5‬شجل‬ ‫عام‬ ‫�لهيئة‪� /‬لقا�شي‪ :‬رمي ع�شر م�شلم �لذنيبات‬ ‫��شم �مل�شتكى عليه‪ -1 :‬موؤمن حممد �شعيد‬ ‫�شفيق �لوز�ن ‪ -2‬و�ئل ع�شام علي عبد�حلميد‬ ‫�لللديللب ‪�� -3‬لشللالم ع�شام علي عبد�حلميد‬ ‫�لديب ‪ -4‬حممد �حمد �شليم �شامل ‪� -5‬حمد‬ ‫حململلود عبد عبد�لنبي ‪ -6‬حململلود ح�شن‬ ‫حممود م�شلح‬ ‫�لعنو�ن‪ :‬مادبا ‪ /‬خلويات �ملدينة بجانب حاره‬ ‫جدودنا‬ ‫�لعمر‪� 37 :‬شنة‬ ‫�لعنو�ن‪ :‬عمان ‪ /‬جبل �لقلعة ‪ -‬قرب نادي‬ ‫�لقلعة ‪ -‬يعمل يف �لتجارة �حلرة‬ ‫�لتهمة‪� :‬شهادة �لزور (‪)412-217‬‬ ‫يلقلتل�ل شللي ح ل� لشللورك ي للوم �لثللنللني �ملللو�فللق‬ ‫‪� 2010/7/26‬ل�شاعة ‪ 9.00‬للنظر يف �لدعوى‬ ‫رقللم �أعللاله و�لتي �أقامها عليك �حلللق �لعام‬ ‫وم�شتكي‪� :‬شركة �مين زعبوط و�شريكه‪.‬‬ ‫فاإذ� مل حت�شر يف �ملوعد �ملحدد تطبق عليك‬ ‫�لأحلكللام �ملن�شو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫�ل�شلح وقانون �أ�شول �ملحاكمات �جلز�ئية‪.‬‬

‫حمكمة بد�ية حقوق �شرق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم �لدعوى ‪)2008-1682( / 1-3‬‬ ‫�شجل عام‬ ‫تاريخ �حلكم ‪2009/4/15‬‬

‫طالب �لتبليغ وعنو�نه‪� :‬ميان حامد‬ ‫حممد عبد�هلل‬ ‫عمان ‪ /‬وكيله �ملحامي طارق �لزغموري ‪ -‬جبل‬ ‫�حل�شني ‪� -‬شارع خالد بن �لوليد ‪ -‬خلف �شينما‬ ‫�لأوبر� ‪ -‬عمارة مبي�شني ‪� -‬لطابق �لر�بع‬ ‫وكيله �ل�شتاذ طارق نبيل ح�شن �لزغموري‬ ‫�ملطلوب تبليغه وعنو�نه برهان �بر�هيم علي‬ ‫�لطو�لبة‬ ‫عمان ‪ /‬ماركا �ل�شمالية ‪� -‬لدخلة ‪ -‬مقابل خمابز‬ ‫�شالمة ‪ -‬مقابل مدر�شة طلحة‬ ‫خال�شة �حلكم‪� :‬لللز�م �ملدعى عليهما م�شطفى‬ ‫وبللرهللان بل لاأن يللدفلعللا للمدعية ملبللللغ ‪1320‬‬ ‫ديناروت�شمينهما �لر�شوم و�مل�شاريف ومبلغ ‪65‬‬ ‫ديلنللار �تلعللاب حمللامللاة ورد دعللوى �ملدعية عن‬ ‫�ملدعى عليه عالء وت�شمينها �لر�شوم و�مل�شاريف‬

‫وز�رة �ل�شناعة و�لتجارة‬ ‫�إعالن �شادر عن م�شجل �لأ�شماء �لتجارية‬

‫��شتناد ً� لأحكام �ملللادة (‪/8‬ج) من قانون �لأ�شماء �لتجارية رقم (‪ )9‬ل�شنة ‪ 2006‬يعلن م�شجل‬ ‫�لأ�شماء �لتجارية يف وز�رة �ل�شناعة و�لتجارة باأن �ل�شم �لتجاري (معجنات لئمو�شة) و�مل�شجل‬ ‫لدينا يف �شجل �لأ�شماء �لتجارية بالرقم (‪ )159971‬با�شم (و�شام علي حممد �بو جماعة) قد جرى‬ ‫عليه نقل ملكية لي�شبح با�شم (�شركة و�شام �أبو جماعة و�شريكته) وتعترب عملية نقل �مللكية حجة‬ ‫على �لكافة من تاريخ ن�شر هذ� �لعالن‪.‬‬ ‫م�شجل �ل�شماء �لتجارية‬


1299 Oó©dG

πÑL øe Üô≤dÉH RQ’G øe É°ù«c πª– ô≤°ûZóe ܃æL ájôb øe ¿ƒjhôb (Ü.±.CG).ÚahO äQƒØ«a Ió∏H ‘ AÉæ«e AÉæH π«¡°ùJ ±ó¡H ¬àdGRG ºàj

‫ﺍﻟﺬﻫﺐ ﻣﺤﻠﻴ ﹰﺎ‬ Ò¨àdG ≥HÉ°ùdG ‹É◊G

QÉæjO

27^05 23^88 20^29 15^77

24 QÉ``«``Y 21 QÉ``«``Y 18 QÉ``«``Y 14 QÉ``«``Y

0^000 0^000 0^000 0^000

27^49 24^07 20^62 16^03

‫ﻧﻔﻂ ﻭﻣﻌﺎﺩﻥ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ ﻟﻸﻭﻧﺼﺔ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ ﻟﻸﻭﻧﺼﺔ‬

75^370 1188^200 17^788

:‫ﺑــــــﺮﻧــــــﺖ‬

ƒ∏«µ∏d É°Tôb 95 ƒg ∞FÉ£≤dG ô©°ùd ≈∏YC’G ó◊G q

:‫ﺍﻟــــﻔــــﻀــــﺔ‬

‫ﺍﻟﻌﻤﻼﺕ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺍﻟﺪﻳﻨﺎﺭ‬ ٠,٠٠٨ :‫ﺍﻟﻴﻦ‬

٠,٧٠٢ :‫ﺍﻟﺪﻭﻻﺭ‬

١,٠٧٤ :‫ﺍﻻﺳﺘﺮﻟﻴﻨﻲ‬

٠,٩٠٨ :‫ﺍﻟﻴﻮﺭﻭ‬

٢,٤٠٢ :‫ﺩﻳﻨﺎﺭ ﻛﻮﻳﺘﻲ‬

٠,١٨٦ :‫ﺭﻳﺎﻝ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬

٠,١٢١ :‫ﺟﻨﻴﻪ ﻣﺼﺮﻱ‬

٠,١٩١ :‫ﺩﺭﻫﻢ ﺍﻣﺎﺭﺍﺗﻲ‬

QÉ©°S’ IójóL Iô°ûf É«∏fi ójó◊G GÎH -¿ÉªY ¥ÉØJ’ÉH ¿OQC’G áYÉæ°U áaôZ äQó°UCG Iô°ûf ó`` M’G ¢``ù` eCG ó``jó``◊G ™``fÉ``°`ü`e ™``e ójóM IOÉ``e ™«H QÉ``©`°`SC’ Ió``jó``L á``jOÉ``°`TQEG ∫ƒ©ØŸG á``jQÉ``°`S É«∏fi á©æ°üŸG í«∏°ùàdG .óMGh ´ƒÑ°SC’ GQÉÑàYG É¡H πª©j »àdG Iô°ûædG ≥``ahh øW ™«H ô©°S ìhGÎ`` j Ú``æ` KC’G Ωƒ``«`dG ø``e ô¡X 𫪖 ™æ°üŸG ¢VQG 40 ó°T ójó◊G áÑjô°V ¿hO GQÉæjO 431h 413 ÚH IQÉ«°ùdG .äÉ©«ÑŸG ø£dG ™«H ô©°S ìhGÎj Iô°ûædG Ö°ùMh 8á¨dÉÑdG äÉ©«ÑŸG áÑjô°V ™e 40 ó°T óMGƒdG .óMGƒdG ø£∏d GQÉæjO465h446 ÚH áÄŸÉH

áfhÓY óªfi

™∏°ùdG ôaƒJ ócDƒJ zQÉ©°SCÓd É«∏©dG{ áÑ°SÉæe QÉ©°SCÉHh äÉ«ªµH ¥Gƒ°SC’G ‘

:‫ﺍﻟـــــﺬﻫـــــﺐ‬

¥Gƒ°S’G ‘ áeó≤ŸG äÉeóÿG Ú°ù– ≈∏Y ¢†©H ∫Ó¨à°SG ¿hO ádƒ∏«◊Gh á«Ñ©°ûdG ܃æé∏d á°ü°üîŸG äÉ«ªµ∏d RɨdG »YRƒe .᪰UÉ©dG ‘ É¡©«Hh ‘ ¥Gƒ``°` S’G á``Ñ`bGô``e ô``jó``e ¢``Vô``Yh »àdG äGAGôL’G ¿Ó«fi ʃ°ùM IQGRƒdG áHÉbô∏d á«°VÉŸG IÎØdG ∫ÓN ÉgPÉîJG ” ájôjóŸG ¿G ¤G GÒ``°`û`e ,¥Gƒ`` °` `SC’G ≈``∏`Y ≈àM Ú``æ` WGƒ``ŸG ø``e ihÉ``µ`°`û`dG ≈≤∏àà°S .AÉ°ùe Iô°TÉ©dG áYÉ°ùdG äGAGô`` `LG äò``î` JG IQGRƒ`` ` dG ¿G ó`` cGh ¿ƒfÉ≤d ÚØdÉîŸG QÉéàdG ≥ëH GóL áYOGQ ¢†©H ¿G ¤G GÒ°ûe ,IQÉéàdGh áYÉæ°üdG .øjô¡°T IóŸ ¢ùÑ◊G ¤G π°üJ äÉHƒ≤©dG

¿CG ¤G GÒ``°`û`e ,AGô``°` û` dG ≈``∏`Y â``aÉ``¡`à`dG ±É©°VG áKÓK ÒaƒJ ≈∏Y πª©J á°ù°SDƒŸG .¿É°†eQ ∫ÓN ¢Vô©∏d OGƒŸG ôeÉ°S á«FGò¨dG OGƒŸG QÉŒ Ö«≤f ócCGh ¿ƒµà°S á«FGò¨dG OGƒ``ŸG QÉ©°SCG ¿CG ,IôHGƒL áé«àf ΩÉ©dG Gòg ábƒÑ°ùe ÒZh á°†Øîæe QGôªà°SGh QÉéàdG πÑb øe ôµÑŸG OGó©à°S’G .iȵdG ¥Gƒ°S’G ‘ ¢Vhô©dG ,Ωƒë∏dG QÉ©°SG QGô≤à°SG ¤G QÉ``°`TGh ¥Gƒ°SG íàah IÒãc πFGóH OƒLƒd áé«àf IQÉéàdGh áYÉæ°üdG IQGRh πNóJh IójóL »ØµJ äÉ«ªc OGÒà°SG ≈∏Y QÉéàdG IóYÉ°ùŸ .á∏jƒW IÎØd áµ∏ªŸG áLÉM IQGRh ‘ á«æe’G ¿hDƒ°ûdG ôjóe ócGh πª©dG ᫪gCG ,±É°ù©dG ó``ª`MG á«∏NGódG

äɶaÉëŸG ‘ á``YÉ``æ`°`ü`dG äÉ``jô``jó``e ‘h .ÚæWGƒŸG ihɵ°T »≤∏àd Iô°ûf QGó``°` UEG IQGRƒ`` `dG Ωõ``Y â``æ`∏`YGh AÉKÓãdG Ωƒj øe GQÉÑàYG QÉ©°SÓd ájOÉ°TQG ∞«ãµJh Úµ∏¡à°ùŸG á«YƒJ πLG øe ,πÑ≤ŸG ™e ¿É``°`†`eQ ô``¡`°`T π``Ñ`b á``«`Yƒ``à`dG è``eGô``H .∂∏¡à°ùŸG ájɪM á«©ªL á°ù°SDƒª∏d ΩÉ`` `©` ` dG ô`` `jó`` `ŸG Ωó`` ` ` bh GRÉéjEG äGÒ©ædG ôªY á«fóŸG á«cÓ¡à°S’G OGƒ`` ŸG ø``e »``é` «` JGÎ``°` S’G ¿hõ`` î` `ŸG ø``Y .á«fÉ°†eôdG É¡bGƒ°SCÉH âMôW á°ù°SDƒŸG ¿EG ∫É``bh »°VÉŸG ´ƒ`` Ñ` °` S’G á``«` fÉ``°` †` eô``dG ™``∏` °` ù` dG ’ É``¡` fG ¤G GÒ``°`û`e ,á``°`ù`aÉ``æ`e QÉ``©` °` SCÉ` Hh IÎØdG ∫Ó``N ∫ÉÑbG hG âaÉ¡J …G ó¡°ûJ .á«dÉ◊G CÉé∏J ød á°ù°SDƒŸG ¿G äGÒ©ædG ócCGh ¤EG ÚæWGƒŸG kÉ«YGO ,OGƒ``ŸG ™«H Úæ≤J ¤EG OGƒŸG ôaƒàd AGô``°`û`dG ≈∏Y âaÉ¡àdG Ωó``Y ≈∏Y áYÉ°ùdG QGó``e ≈``∏`Yh IÒ``Ñ`c äÉ«ªµH .á°ù°SDƒŸG ∞aQCG ∫ɨ°TG áÑ°ùf ¿CG äGÒ``©`æ`dG í``°` VhCGh »àdGh ƒN á≤£æe ‘ á°ù°SDƒŸG äÉYOƒà°ùe ™Hôe Î``e ∞``dCG 18 ≈∏Y É¡àMÉ°ùe ójõJ ≈∏Y ó``jõ``J Ió``Ÿ »ØµJ á``Ä`ŸG ‘ 100 â¨∏H .ô¡°TCG áà°S á«cÓ¡à°S’G á°ù°SDƒŸG ΩÉY ôjóe ócCGh QGôªà°SG …RGõ÷G »∏Y 󫪩dG ájôµ°ù©dG á°ù°SDƒŸG ¥Gƒ`` °` `SG ‘ á``«` dÉ``◊G QÉ``©` °` S’G .¿É°†eQ ó©H Ée ¤G ájôµ°ù©dG ÒaƒJ á``°` ù` °` SDƒ` ŸG Ωõ`` `Y ¤G QÉ`` °` `TGh 20 øY π≤J ’ áÑ°ùæH äÓjõæJh ¢VhôY .á«cÓ¡à°SG IOÉe 150 ƒëf ≈∏Y áÄŸÉH ΩóY ¤G Ú``æ` WGƒ``ŸG …RGõ`` `÷G É`` YOh

ÖLQ óªMCG -π«Ñ°ùdG ¢ùeCG ,QÉ©°SCÓd É«∏©dG áæé∏dG äó≤Y á«FGò¨dG OGƒ``ŸG QÉŒ ™e ,ÉYɪàLG ó``MC’G OGƒŸG ôaƒJ ±ó¡H ,Ωƒë∏dG …OQƒà°ùehh IÒÑc äÉ«ªµH á``«`FGò``¨`dGh á«cÓ¡à°S’G ¿É°†eQ ô``¡`°`T ∫Ó`` N á``Ñ`°`SÉ``æ`e QÉ``©` °` SCGh .πÑ≤ŸG áYÉæ°üdG IQGRh ΩÉ`` Y Ú`` `eCG â``dÉ``bh ™e â©HÉJ IQGRƒ``dG ¿EG ,»∏Y É¡e IQÉéàdGh Ωƒë∏dG …OQƒà°ùeh á«FGò¨dG OGƒ``ŸG QÉ``Œ iȵdG á``©` ª` é` ŸG ¥Gƒ`` `°` ` S’G ÜÉ`` ë` `°` `UGh ™«ªL ô``aGƒ``J ,õ``HÉ``ÿGh ºYÉ£ŸG »àHÉ≤fh ¿CG GhócCGh ,á«fÉ°†eôdGh á«°SÉ°S’G ™∏°ùdG .¿É°†eQ ∫ÓN Iô≤à°ùe ¿ƒµà°S QÉ©°S’G Ωƒë∏dG äÉ``«`ª`c ¿G »``∏`©`dG â``aÉ``°` VGh óbÉ©àŸG ∑É``ª`°`S’Gh AÉ°†«ÑdGh AGô``ª` ◊G »∏ëŸG ¥ƒ°ùdG äÉLÉ«àMG »£¨à°S É¡«∏Y …G ¿ƒ``µ` J ø`` dh π``«`°`†`Ø`dG ô``¡`°`û`dG ∫Ó`` N .QÉ©°S’G ‘ IÒÑc äÉYÉØJQG ¥Gƒ°S’G ÜÉë°UG OGó©à°SG ¤G äQÉ°TGh ,á«fÉ°†eôdG ¢Vhô©dG á∏°UGƒe ᩪéŸG õHÉîŸGh ºYÉ£ŸG »Ñ«≤f ™e ¥É``Ø`J’G ”h ∞FÉ£≤dG IOÉŸ ≈∏Y’G ô©°ùdG ójó– ≈∏Y .ƒ∏«µ∏d É°Tôb 95 ô©°ùH I’ɨŸG ΩóY ¤G QÉéàdG »∏©dG âYOh IÒ°ûe ,π«°†ØdG ô¡°ûdG ∫ÓN QÉ©°S’G ‘ ÚÑJ »àdGh QÉ©°S’G ó°UôJ IQGRƒdG ¿G ¤G GQGô≤à°SG äô``¡`XG á«°SÉ°SG á©∏°S 12 ¿G IÎØdG ∫Ó`` N øjôªà°ùe É``°`VÉ``Ø`î`fG hCG .á«°VÉŸG á∏ªM ∞ãµà°S IQGRƒdG ¿G »∏©dG äócGh øe ,¿É°†eQ ∫ÓN QÉ©°S’G ≈∏Y áHÉbôdG IQGRƒdG ‘ äÉ«∏ªY áaôZ ¢ü«°üîJ ∫ÓN

ΩGóîà°SG øe Qò– Qƒ°ûæe ∞dCG 70 ™jRƒJ ôLCG πHÉ≤e πq≤æàdG ‘ á«°Uƒ°üN äÉÑcôe ∫ÓN ø`` e Qƒ``°` û` æ` e ∞`` ` dCG 70 ™`` jRƒ`` J øjô°ûàæŸGh Ú«fGó«ŸG áÄ«¡dG »ÑbGôe ∫ƒ`` °` `Uƒ`` dGh ¥Ó`` ` £` ` `f’G õ`` `cGô`` `e ‘ ,áµ∏ªŸG äɶaÉfi ™«ªL ‘ á«°ù«FôdG .ájõcôŸG Ò°ùdG IQGOEG ™e ¿hÉ©àdÉH äGQÉ«°ùdG ÜÉë°UCG áHÉ≤f âfÉch ƒëf áªMGõe ø``e âµà°TG á«MÉ«°ùdG πªY á«°Uƒ°üN IQÉ``«`°`S ±’BG á``KÓ``K ™aóJ »`` à` `dG á``«` MÉ``«` °` ù` dG äGQÉ`` «` `°` `ù` `dG áeƒµë∏d ¢ü«NGôJ Ωƒ``°`SQh ÖFGô°V ÒZ á``°` ù` aÉ``æ` e ΩÉ`` ` ` `eCG É``¡` ©` °` †` j É`` `‡ á«°Uƒ°üÿG äGQÉ``«` °` ù` dG ΩÉ`` `eCG á``dOÉ``Y Ö«≤f Ö°ùëH ,IQÉ``°`ù`î`∏`d É``¡`°`Vô``©`jh ídÉ°U á«°Uƒ°üÿG äGQÉ«°ùdG ÜÉë°UCG ‘ "π«Ñ°ùdG"`d ó`` ` cCG …ò`` ` dG ,¥ƒ`` ∏` `L äGRƒé◊G º``é`M ¿CG á``≤`HÉ``°`S á``∏`HÉ``≤`e ∂dP ÜÉÑ°SCG øe ¿Éµe ,™LGÎdÉH CGó``H ¥ƒ°S á«°Uƒ°üÿG äGQÉ«°ùdG áªMGõe .á«MÉ«°ùdG äGQÉ«°ùdG øª°V äGQƒ``°`û`æ`ŸG ™``jRƒ``J »``JCÉ` jh áÄ«¡dG Ú`` ` H É`` ` e á`` cÎ`` °` û` e á`` ∏` ª` M ” »`` à` `dG ΩÉ`` `©` ` dG ø`` ` ` `eC’G á`` jô`` jó`` eh QÉWEG ‘ »°VÉŸG ô¡°ûdG ™∏£e É¡bÓWEG äGP á°üàîŸG äÉ¡é∏d Oƒ¡÷G ∞JɵJ ájQGôªà°SG ¿hO ádƒ∏«ë∏d ,á``bÓ``©`dG äô°ûàfG »àdG á«Ñ∏°ùdG IôgɶdG √ò``g ‘ ®ƒë∏e πµ°ûH IÒ`` NC’G á`` fhB’G ‘ .áµ∏ªŸG AÉLQCG º¶©e ¤EG á«eÓYE’G á≤WÉædG äQÉ°TCGh á«YƒJ ¤EG ±ó¡j äGQƒ°ûæŸG ™jRƒJ ¿CG π≤æ∏d º¡eGóîà°SG ôWÉîà ÚæWGƒŸG çhó`` M ¬``«`∏`Y Ö``Jô``J …ò`` `dG ¢`` UÉ`` ÿG ¿ƒ∏eÉ©dG ÉgóѵJ IójóY á«dÉe ôFÉ°ùN .π≤ædG ´É£b ‘ ájôjóeh π``≤` æ` dG á``Ä` «` g â`` ` YOh ,äGQƒ°ûæŸG √ò`` g È`` Y ΩÉ`` ©` dG ø`` ` eC’G øe ó``◊G ‘ áªgÉ°ùŸG ¤EG ÚæWGƒŸG á«°Uƒ°üÿG äÉ``Ñ` cô``ŸG π``ª`Y QÉ``°`û`à`fG ,É¡eGóîà°SG øY º¡YÉæàeG ∫ÓN øe ÜÉcô∏d ΩÉ`` ©` `dG π``≤` æ` dG §``FÉ``°` Sh ¿C’ º¡àeóÿ äó``Lh ó``b É¡WɉCG áaɵH .º¡æeCGh º¡àeÓ°Sh πFÉ°SQ äGQƒ`` °` `û` `æ` `ŸG ø``ª` °` †` à` Jh ≈∏Y á``Ñ`JÎ``ŸG äÉ``Hƒ``≤`©`dÉ``æ`Y á``jOÉ``°` TQEG π≤æd á«°Uƒ°üÿG äÉÑcôŸG ΩGóîà°SG á°UÉÿG äGQÉ«°ùdG πªY ¿ƒ``c ÜÉcôdG Ò°ùdG ¿ƒ``fÉ``≤`d á``Ø`dÉ``fl ô`` LCG π``HÉ``≤`e IQÉ«°ùdG ¿’ 2008 á``æ`°`ù`d 49 º`` `bQ É«ª°SQ Éëjô°üJ πª– ’ á«°Uƒ°üÿG k .áÄ«¡dG øe ¿CG ø``WGƒ``ª`∏`d äGQƒ``°`û`æ`ŸG â``æ`«`Hh á«°Uƒ°üÿG á``Ñ`cô``ª`∏`d ¬``eGó``î` à` °` SG áÑ°ùൟG ¬``bƒ``≤` M ¬``Ñ`∏`°`ù`«`°`S π``≤`æ`à`∏`d øe á«eƒª©dG π≤ædG ᣰSGh ‘ ÖcGôc ‘h ,áeÉ©dG áeÓ°ùdGh Iô``LC’G á«MÉf á«°üî°ûdG ¬à©àeCG ó``MCG ¬fGó≤a ádÉM .ÉgÒZh á«JƒÑãdG ¬bGQhCG hCG

17 áæ°ùdG Ω 2010 Rƒ“ 19 - `g 1431 ¿ÉÑ©°T 7 ÚæKC’G ( ÊÉãdG Aõ÷G)

ìÉàØdGóÑY çQÉM -π«Ñ°ùdG π≤ædG ´É£b º«¶æJ áÄ«g âeÉb ájOÉ°TQEG äGQƒ``°` û` æ` e ™``jRƒ``à` H ΩÉ`` ©` `dG §FÉ°Sh ¿ƒeóîà°ùj ø‡ ÚæWGƒª∏d ôWÉîà º``¡`Ø`jô``©`à`d ,ΩÉ`` ©` `dG π``≤` æ` dG πHÉ≤e á«°Uƒ°üÿG äÉÑcôŸG ΩGóîà°SG Iôªãà°ùe äÉcô°T ™e ¿hÉ©àdÉH ôLC’G .ΩÉ©dG π≤ædG ´É£b ‘ º°SÉH á«eÓYE’G á≤WÉædG âdÉbh ºà«°S ¬`` fEG ,∞``°` Sƒ``j ¢``UÓ``NEG á``Ä`«`¡`dG

‫ﺍﻟﺒﻌﺪ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ‬

Úë°TôŸG OóY º«q p ≤j äÉHÉîàfÓd É¡MÉ‚ áLQO ™eõŸG á«HÉ«ædG äÉHÉîàfÓd Úë°TôŸG OóY ¿ƒµj ¿CG øµÁ ≈∏Y É``ë`°`VGh Gô``°`TDƒ`e πÑ≤ŸG ÊÉ``ã`dG øjô°ûJ ô¡°T ‘ Égó≤Y .IõØfih á©é°ûe AGƒLCG ‘ É¡FGôLEG á«fɵeEGh É¡MÉ‚ iƒà°ùe ójó÷G ¿ƒfÉ≤dG ∫ƒ``M ô``FGó``dG ∫ó``÷G øY ô¶ædG ¢†¨Hh ájGóH ƒg ΩCG ∫ÉeBÓd ÉÑ«fl ¿Éc GPEG ɪ«a áeƒµ◊G ¬JôbCG …òdG øe ÉÑjôb Úë°TôŸG Oó``Y ¿É``c ¿EÉ`a ;á∏Ñ≤e äÓjó©àd ≥jôW AGô°†N AGƒ°VCG OƒLh ≈∏Y ∫ój ∂dP ¿EÉa ÌcCG hCG 2007 äÉHÉîàfG .á«HÉîàf’G óYGƒ≤dG øe øµd ócDƒJ ɪc áeƒµ◊G øe ¢ù«d øjô°ûJ ô¡°T ‘ π«é°ùàdG ¿hƒæj øjòdG ¿ƒë°TôŸG A’Dƒg ,º¡°Uôa É``¡`«`a ¿hô`` j »``à` dG ≥``WÉ``æ` ŸG Ö``°`ù`ë`Hh π``Ñ`≤`ŸG ∫hC’G ,´GÎb’G ¿hƒæj øjòdG OóY ≈∏Y ‹hCG ô°TDƒe áHÉãà ¿ƒfƒµ«°S .á≤HÉ°S hCG IójóL ºFGƒb ‘ ÚÑNÉædG OGóYCG øY ô¶ædG ¢†¨Hh óà“ »``à` dG- Úë°Tôª∏d π«é°ùàdG ΩÉ`` `jCG π``ª`– ∂``dò``c ɪ«a É°Uƒ°üN ,á©bƒàe ÒZ ¿ƒµJ ób äBÉLÉØe -ΩÉ``jCG áKÓãd GƒëŸCG Ú∏≤à°ùe ≈àMh á«°SÉ«°S iƒbh ÜGõMCG ácQÉ°ûà ≥∏©àj áaÉ°VEG ,º¡JGQGôb øY Gƒ©LGôJ GPEG ɪ«a äÉHÉîàf’G á©WÉ≤à ⁄ …ò``dG »``eÓ``°`SE’G πª©dG á¡ÑL Üõ``M ø``Y Úë°TôŸG Oó©d äGó«cCÉJ Ö°ùëH ∫GR Éeh ,É¡eóY hCG ácQÉ°ûŸG ∫ƒM GQk Gôb º°ùëj .√óYGƒb AGQBÉH ¢ùfCÉà°ùj ¬«a ÚdhDƒ°ùŸG πµH ¿ƒfÉ≤dG ≥«Ñ£Jh á«∏ª©dG áÑbGôeh ágGõædG ádCÉ°ùe âfÉc ¿EG É«FÉæãà°SG GôeCG ¿ƒµ«°S ,áeƒµ◊G ócDƒJ Ée Ö°ùëH ,ΩõM ó¡°ûe π«°UÉØJ ‘ Ö«¨j ’h »≤«≤◊G πµ°ûdG òîàJ ácQÉ°ûŸG á∏≤à°ùŸG á«°SÉ«°ùdG iƒ≤dG hCG ,á«°SÉ«°ùdG ÜGõ``MC’G äÉHÉîàf’G .¿ƒ«eÓ°SE’Gh ¿Éc AGƒ°S ,É°SÉ°SCG GQhO ∂dòc á«HÉîàf’G óYGƒ≤dG Ö©∏à°Sh ¿ƒµà°Sh ..‹ƒ°UC’G ≈àM ΩCG »ØFÉ£dG ΩCG …ôFÉ°û©dG ôJƒdG ≈∏Y ,AGƒ°VC’G ¿EÉa .âHCG ΩCG áeƒµ◊G äAÉ°T ,ÒNC’G QGô≤dG áÑMÉ°U A’Dƒg …ó``jCG ‘ Iô``KDƒ`e IGOCG ¿ƒµà°S ,AGô``ª`M ΩCG âfÉc AGô°†N .á«FÉ¡ædG á∏«µ°ûàdG ¿ƒµà°S É¡°SÉ°SCG ≈∏Yh ÚÑNÉædG ‹É◊G ∫ó`` ÷G º°ùM ¿É``µ`à á``«` ª` gC’G ø``e ¿EÉ` `a ;GÒ`` `NCG º¡JÉÑdÉ£eh Úª∏©ŸG á«°†b É``ª`¡`dhCG :Ú``ª`¡`e Ú``Yƒ``°`Vƒ``à ΩÉ°ù≤f’G á``dÉ``Mh Újôµ°ù©dG øjóYÉ≤àŸG ´ƒ``°`Vƒ``eh ,áHÉ≤æH äÉë∏£°üe ¥ÓWEG øY ∫RÉæàJ ¿CG áeƒµ◊ÉH ióLCÉa .á∏°UÉ◊G ≈∏Y πª©J ¿CGh ,"ÜÉÑ°ûdG ™«é°ûJ"h "á«aÉØ°ûdG"h "ágGõædG" á©LQ ’h áeRÉM äGQGô``b ‘ ôcòdG »≤HÉ°S ÚYƒ°VƒŸG º°ùM É¡bƒ°ùJ áeó≤e ¿ƒµj ÉfÉŸôH ó¡°ûf ¿CG øµÁ ¬fEÉa ,∑GòfBG ..É¡«a ¿Éc ¿EGh ≈àM ójóL ÜÉîàfG ¿ƒfÉb QGó°UEG hCG πjó©àd áeƒµ◊G .á«fƒfÉ≤dG IóŸG »¡àæJ ¿CG πÑbh ΩÉY ó©H malawneh0793@yahoo.com


‫‪18‬‬

‫مــــــــــال و�أعمــــــــــال‬

‫�لأثنني (‪ )19‬متوز (‪ ) 2010‬م ‪� -‬ل�سنة (‪� - )17‬لعدد (‪)1299‬‬

‫مع تنامي ا�ستعداد امل�ستثمرين للمخاطرة‬

‫رويرتز‪ -‬وكاالت‬

‫الدولر ل يزال �صعيف� اأم�م العمالت يف الأ�صواق الع�ملية‬

‫مــوجــز‬

‫"تويوت�" �صت�صت�أنف ت�صدير‬ ‫�صي�رات "فورتون�" لل�صرق الأو�صط‬ ‫ذك ��رت �صحيفة "نيكي" �لق�ت���ص��ادي��ة �أم ����س �لأح� ��د �أن‬ ‫�صركة تويوتا موتور كورب �صت�صتاأنف ت�صدير �صيار�ت فورتونا‬ ‫�لريا�صية �لتي تنتجها يف �ندوني�صيا لل�صرق �لأو�صط و�لفلبني‬ ‫بعد �نتعا�س �لطلب عليها‪.‬‬ ‫وقالت �ل�صحيفة �إن تويوتا �صت�صدر نحو ع�صرة �آلف �صيارة‬ ‫فورتونا �صنويا �عتبار� من �آب �ملقبل من م�صنعها يف �ندوني�صيا‬ ‫�ل��ذي توقف عن ت�صدير منتجاته عقب �ن��دلع �لأزم��ة �ملالية‬ ‫�لعاملية يف ‪.2008‬‬

‫�صركة طريان الإم�رات تعتزم‬ ‫�صراء ط�ئرات "بوينج"‬ ‫قالت م�صادر يف �صناعة �لطري�ن �إن من �ملتوقع �أن تطلب‬ ‫�صركة طري�ن �لإم��ار�ت �صر�ء ‪ 20‬طائرة من طر�ز بوينج ‪777‬‬ ‫عري�س �لبدن بقيمة خم�صة مليار�ت دولر‪.‬‬ ‫وق��د تكون ه��ذه �لطلبية م��ن ب��ني �لأح ��د�ث �لرئي�صية يف‬ ‫�ل �ي��وم �لف�ت�ت��اح��ي مل�ع��ر���س ف��ارن �ب��ورو �جل ��وي �ل ��ذي ي �ب��د�أ غد�‬ ‫�لثنني وي�صتمر حتى ‪ 25‬متوز‪ ،‬حيث من �ملتوقع �أن تعقد �صركة‬ ‫�لطري�ن �لتي تتخذ من دبي مقر� موؤمتر� �صحفيا‪.‬‬ ‫وبح�صب قائمة �لأ�صعار فاإنها تبلغ قيمة ‪ 20‬طائرة من‬ ‫�أح ��دث ط��رز بوينج ‪� 777‬ل�ت��ي تت�صع ل � ‪ 365‬ر�ك�ب��ا ‪ 5.4‬مليار‬ ‫دولر‪.‬‬ ‫ويف �ل�صهر �مل��ا��ص��ي طلبت ط��ري�ن �لإم� ��ار�ت �أك��ر �صركة‬ ‫طري�ن يف �لعامل �لعربي �صر�ء ‪ 32‬طائرة �إيربا�س �إيه‪ 380-‬يف‬ ‫معر�س برلني �جل��وي وقالت �إن من �ملرجح �أن تطلب مزيد�‬ ‫من �لطائر�ت قريبا‪.‬‬

‫انخف��س عدد‬ ‫الع�طلني عن‬ ‫العمل يف اململكة‬ ‫املتحدة‬

‫بور�سة طوكيو‬

‫ارتف�ع ملحوظ‬ ‫لتك�ليف املعي�صة‬ ‫يف الولي�ت‬ ‫املتحدة‬

‫بومباي‬

‫�صرك�ت رئي�صية‬ ‫حتقق نت�ئج تفوق‬ ‫توقع�ت ال�صوق‬ ‫بكثري‬

‫معر�ض يف �سنغهاي يطح اآخر ما تو�سلت اإليه تكنولوجيا االت�ساالت‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بقي �ل��دولر �لأم��ريك��ي �صعيفاً �أم��ام �لعمالت‬ ‫�لرئي�صية �لأخرى على مدى �لأ�صبوع �ملا�صي وذلك‬ ‫مع تنامي ��صتعد�د �مل�صتثمرين على �ملخاطرة‪ ،‬حيث‬ ‫�أدّى هذ� �ل�صتعد�د �إىل تف�صيلهم للمخاطرة على‬ ‫�لح�ت�م��اء مب��ا ت��وف��ره �لعملة �لأم��ريك�ي��ة م��ن �أمان‬ ‫توجههم‬ ‫مقارنة بالعمالت �لأخ��رى‪ ،‬مع �لعلم �أن ّ‬ ‫نحو �لعمالت �لأخ��رى ج��اء مدفوعا بعو�مل عدّة‬ ‫خا�صة مثل �لتح�صن �لكبري يف �لأرباح �لذي �صهدته‬ ‫بع�س �ل�صركات‪ .‬هذ� وقد تاأثر �صعف �لدولر كذلك‬ ‫مب��ا ج ��اء يف حم���ص��ر �ج �ت �م��اع جم�ل����س �لحتياط‬ ‫�ل� �ف ��در�يل‪ ،‬و�ل� ��ذي �أ� �ص��ار �إىل �أن ��ص�ن��اع �ل�صيا�صة‬ ‫ي�صاورهم �لقلق ب�صاأن �حتمال تر�جع م�صرية تعايف‬ ‫�لقت�صاد �لأمريكي‪� .‬أما �ليورو فقد �فتتح �لتد�ول‬ ‫��ص�ب��اح �لث �ن��ني ب�صعر ي �ق��ارب ‪ 1.2640‬و���ص�ت�م��ر يف‬ ‫�لتح�صن على م��دى �لأ��ص�ب��وع‪ .‬م��ن ناحية �أخرى‪،‬‬ ‫فاإنه مل يتاأثر �رتفاع �لعملة �لأوروبية بقر�ر وكالة‬ ‫�لت�صنيف �لعاملية "موديز" �لقا�صي بتخفي�س‬ ‫�لت�صنيف �لئ�ت�م��اين ل�ل��رت�غ��ال‪ ،‬ح�ي��ث �رت �ف��ع �إىل‬ ‫‪ 1.3008‬م�ق��اب��ل �ل ��دولر ب�ع��د جن��اح عمليتي مز�د‬ ‫على �ل�صند�ت يف كل من �ليونان و�إ�صبانيا‪ ،‬ليقفل‬ ‫يف نهاية �لأ��ص�ب��وع عند م�صتوى ‪ .1.2930‬كذلك‬ ‫�صجل �جلنيه �لإ�صرتليني �أد� ًء ج�ي��د�ً بعد �أن بد�أ‬ ‫ّ‬ ‫�لأ��ص�ب��وع ب�صعر ‪ 1.5064‬و�رت �ف��ع �إىل ‪ 1.5465‬يوم‬ ‫�لأرب �ع��اء‪ ،‬م�صتفيد� م��ن �صعف �ل ��دولر �لأمريكي‬ ‫ومن �لبيانات �جليدة �ملتعلقة بالبطالة و�لت�صخم‬ ‫و�لتي ن�صرت خالل �لأ�صبوع‪ ،‬وبالتايل فقد حافظ‬ ‫على �صعره يف ت��د�ولت ي��وم �خلمي�س و�أقفل م�صاء‬ ‫�جلمعة ب�صعر ‪.1.5301‬‬ ‫�أما �لفرنك �ل�صوي�صري‪ ،‬فقد �تبع م�صار� مو�زيا‬ ‫مل�صار �ليورو وبلغ ‪ 1.0400‬خالل �لأ�صبوع و�أقفل يف‬ ‫نهاية �لأ��ص�ب��وع عند م�صتوى ‪ .1.0510‬وم��ن جهة‬ ‫�أخرى‪ ،‬فقد بد�أ �لني �لياباين �لأ�صبوع �صعيفا بعد‬ ‫�أن �أظهرت نتائج �لنتخابات وجود بع�س �ل�صكوك‬ ‫ب�صاأن �لقت�صاد و�ل�صيا�صة يف ذلك �لبلد �لآ�صيوي‪.‬‬ ‫ومع ذل��ك‪ ،‬فقد ��صتطاع �لني تعزيز موقفه لحقا‬ ‫حيث �خرتق خط �ل� ‪ 87.00‬ين‪ /‬دولر‪.‬‬ ‫�أرباح �ل�صركات‬ ‫�أما مو�صم �لإعالن عن �أرباح �ل�صركات فقد بد�أ‬ ‫بت�صجيل نتائج �إيجابية قوية للغاية‪ ،‬حيث حققت‬ ‫�صركات رئي�صية نتائج فاقت توقعات �ل�صوق بكثري‬ ‫و�ل�ت��ي ب��دوره��ا ق��د و ّف ��رت دع�م��ا ك�ب��ري� للبور�صات‬ ‫�ل �ع��امل �ي��ة ورف� �ع ��ت � �ص �ق��ف �� �ص �ت �ع��د�د �مل�صتثمرين‬ ‫للمخاطرة‪.‬‬ ‫هذ� وقد بد�أ جيه بي مورغان مو�صم �لإعالن‬ ‫ع��ن �لأرب� ��اح يف ق�ط��اع �ل�ب�ن��وك �لأم��ريك�ي��ة �لكرى‬ ‫وذلك بالإعالن عن حتقيق �رتفاع كبري يف �لأرباح‬ ‫خ��الل �ل��رب��ع �ل�ث��اين‪ ،‬كما �أع�ل��ن �لبنك �أن �أرباحه‬ ‫�ل�صافية قد �رتفعت بن�صبة ‪ 78‬يف �ملئة لتبلغ ‪4.8‬‬ ‫مليار دولر مقارنة ب � ‪ 2.7‬مليار دولر يف �لفرتة‬ ‫ذ�تها من �صنة ‪.2009‬‬ ‫وم��ع �أن ه��ذه �لنتائج ق��د فاقت �لتوقعات‪� ،‬إل‬ ‫�أنها ��صتفادت من ��صرتجاع غري متكرر ملخ�ص�صات‬ ‫بلغت ‪ 1.5‬مليار دولر و�ملتعلقة بخ�صائر �لقرو�س‪،‬‬ ‫فيما حذر م�صوؤولون يف �لبنك من �أنهم غري و�ثقني‬ ‫ب�صاأن �لتوقعات �لقت�صادية لبقية �ل�صنة‪.‬‬ ‫ك�م��ا �رت�ف�ع��ت �لأرب� ��اح �ل�صافية لبنك �أمريكا‬ ‫للربع �ل�ث��اين م��ن �ل�صنة ب � ‪ 15‬يف �مل�ئ��ة لت�صل �إىل‬ ‫‪ 2.78‬مليار دولر‪ ،‬بالإ�صافة �إىل �أن حت�صن �أعمال‬ ‫�لقرو�س �ل�صتهالكية �خلا�صة بالبنك قد ع ّو�س‬ ‫عن تر�جع �إي��ر�د�ت �ل�ت��د�ول‪ .‬ه��ذ� وق��د ج��اءت هذه‬ ‫�لنتائج �أف�صل من �لتوقعات‪ ،‬وبالتايل و ّفرت مزيد�‬ ‫م��ن �ل��دلئ��ل على �ح�ت�م��ال ك��ون خ�صائر �لقرو�س‬ ‫يف �لبنوك �لأمريكية �لكرى قد بلغت ذروت�ه��ا يف‬ ‫�لن�صف �لأول من �صنة ‪.2010‬‬ ‫حم�صر �جتماع جمل�س �لحتياط �لفدر�يل‬ ‫�أ� �ص��در جمل�س �لح �ت �ي��اط �ل �ف��در�يل حم�صر‬ ‫�لأع�م��ال �ل��ذي عك�س توقعات �للجنة ببقاء معدل‬ ‫�لتعايف �لقت�صادي متو��صعا حتى نهاية �صنة ‪،2011‬‬

‫وي�صتدل من �ملح�صر وبوجهة نظر معظم �مل�صاركني‬ ‫�أن �لأو�صاع �لقت�صادية يف �لوليات �ملتحدة تتح�صن‬ ‫با�صتمر�ر‪� ،‬إل �أن معدل �لتعايف قد �صهد تر�جعاً على‬ ‫مدى �لربع �لثاين‪ ،‬حيث ل تز�ل �لعقبة �لرئي�صية‬ ‫تكمن يف �صوق �لعمل �لذي مل ي�صهد حت�صنا ملحوظاً‬ ‫بعد‪ ،‬فعدد �لعاطلني عن �لعمل ما يز�ل مرتفعاً مع‬ ‫��صتمر�ر عجز �لقطاع �خلا�س عن �إ�صافة وظائف‬ ‫جديدة �إىل �لقت�صاد‪ .‬ففي جميع �لأح��و�ل‪� ،‬أظهر‬ ‫�مل�ح���ص��ر ع �م��وم��ا ت��وق �ع��ات ق��امت��ة ن��وع��ا م��ا ب�صاأن‬ ‫�لقت�صاد �لأكر يف �لعامل‪.‬‬ ‫�لت�صخم‬ ‫�صجلت تكاليف �ملعي�صة يف �ل��ولي��ات �ملتحدة‪،‬‬ ‫با�صتثناء �أ�صعار منتجات �لطعام و�لطاقة‪� ،‬رتفاعا‬ ‫ف��اق م��ا ك��ان م�ت��وق�ع��ا‪ ،‬وخ�ف����ف ب��ذل��ك �مل �خ��اوف من‬ ‫ح ��دوث ت��ر�ج��ع يف م �ع��دل �ل�ن�م��و �ل ��ذي ق��د ي� �وؤدي‬ ‫بالتايل �إىل ح��دوث �نكما�س �قت�صادي‪ .‬وقد �رتفع‬ ‫�ملوؤ�صر �لأ�صا�صي لأ�صعار �ل�صلع �ل�صتهالكية بن�صبة‬ ‫‪ 0.2‬يف �مل�ئ��ة‪ ،‬يف �أك��ر �رت�ف��اع ل��ه منذ �صهر ت�صرين‬ ‫�لأول �ملا�صي‪ ،‬مقارنة بالتوقعات �لتي ق�صت باأن‬ ‫يبلغ ‪ 0.1‬يف �ملئة‪.‬‬ ‫�أم��ا �ملوؤ�صر �ل��ذي ي�صمل �أ�صعار �مل��و�د �لغذ�ئية‬ ‫ومنتجات �لطاقة‪ ،‬فقد �نخف�س بن�صبة ‪ 0.1‬يف �ملئة‪،‬‬ ‫ويعزى ه��ذ� �لنخفا�س ب�صكل رئي�صي �إىل تر�جع‬ ‫�أ�صعار �لبنزين‪.‬‬ ‫"موديز" ت �خ �ف ����س �ل �ت �� �ص �ن �ي��ف �لئتماين‬ ‫للرتغال‬ ‫�أقبلت وك��ال��ة �لت�صنيف �لعاملية‪ ،‬م��ودي��ز‪ ،‬على‬ ‫تخفي�س �لت�صنيف �لئتماين للرتغال بدرجتني‪،‬‬ ‫م��ن ‪� Aa2‬إىل ‪ ،A1‬ح�ي��ث ع��زت ق��ر�ره��ا ه��ذ� �إىل‬ ‫تر�جع �ملالية �لعامة وغياب �لنمو �لقت�صادي يف‬ ‫هذ� �لبلد �لأوروبي‪.‬‬ ‫وتتوقع موديز تفاقم �لو�صع �مل��ايل للرتغال‬ ‫على مدى �ل�صنتني �أو �لثالث �صنو�ت �لقادمة‪ ،‬كما‬ ‫تتوقع �أن ت�صل ح�صة �لدين �لعام فيها �إىل حو�يل‬ ‫‪ 90‬يف �ملئة من �لناجت �ملحلي �لإجمايل‪.‬‬ ‫و�أكدت موديز على ثبات توقعاتها للرتغال على‬ ‫عرت عن ثقتها مبا يبذله هذ�‬ ‫�ملدى �لطويل‪ ،‬كما ّ‬ ‫�لبلد من جهود لتقلي�س �لعبء �ملتز�يد على �لدين‬ ‫�لعام‪ ،‬لكنها �ص ّرحت باأن �لرتغال �ملثقلة بالديون‬ ‫حتتاج �إىل تطبيق �ملزيد من �لإج��ر�ء�ت �لتق�صفية‬ ‫بالإ�صافة �إىل تلك �لتي �صبق �لإعالن عنها‪.‬‬ ‫جناح مز�د�ت �صند�ت �لديون‬ ‫للمرة �لأوىل منذ بدء �إجر�ء�ت �لإنقاذ يف �صهر‬ ‫�أي ��ار‪ ،‬ق��ام��ت �ل�ي��ون��ان خ��الل �لأ��ص�ب��وع �مل��ا��ص��ي ببيع‬ ‫�صند�ت خزينة ب�صعر فائدة �أدن��ى من �ل � ‪ 5‬يف �ملئة‬ ‫�لذي �لتزم هذ� �لبلد بدفعه �إىل �لحتاد �لأوروبي‬ ‫بعد مت� ّك��ن �لحت ��اد م��ن �إن �ق��اذه م��ن �لن�ه�ي��ار‪ .‬فقد‬ ‫ب��اع��ت �ل �ي��ون��ان م��ا قيمته ‪ 1.625‬م�ل�ي��ار ي ��ورو من‬ ‫�صند�ت �خلزينة �لتي ت�صتحق يف ‪ 14‬كانون �لثاين‪،‬‬ ‫وب �ف��ائ��دة ‪ 4.65‬يف �مل �ئ��ة‪ ،‬وت�ل�ق��ت �ل �ي��ون��ان عرو�صا‬ ‫تغطي ‪� 3.64‬أ�صعاف �لكمية �ملعرو�صة‪� ،‬لأمر �لذي‬ ‫خفف �ملخاوف من ��صطر�ر �ليونان لدفع تكاليف‬ ‫�قرت��س �أعلى‪.‬‬ ‫وك��ذل��ك جن�ح��ت �إ��ص�ب��ان�ي��ا يف �حل���ص��ول ع�ل��ى ‪3‬‬ ‫م�ل�ي��ار�ت ي��ورو م��ن �إ� �ص��د�ر �صند�ت مدتها ‪� 15‬صنة‬ ‫بفائدة بن�صبة ‪ 5.116‬يف �ملئة‪ ،‬وتلقت عرو�صا تغطي‬ ‫‪� 2.57‬أ�صعاف �لكمية �ملعرو�صة من �ل�صند�ت مقارنة‬ ‫ب� ‪� 1.79‬صعف ملز�د مماثل ّ‬ ‫مت يف �صهر ني�صان‪.‬‬ ‫تباطوؤ �لت�صخم‬ ‫كما كان متوقعا‪ ،‬فقد تر�جع معدل �لت�صخم‬ ‫لفرتة �لثني ع�صر �صهر� حتى �صهر حزير�ن‪ ،‬يف ما‬ ‫ي��دل على �أن �ل�صغوط �لت�صخمية كانت خفيفة‪،‬‬ ‫فقد �نخف�س موؤ�صر �أ�صعار �ل�صلع �ل�صتهالكية �إىل‬ ‫‪ 1.4‬يف �ملئة يف حزير�ن مقارنة ب� ‪ 1.6‬يف �ملئة يف �أيار‪،‬‬ ‫ويعزى �رتفاع معدل �لت�صخم �ل�صنوي ب�صكل رئي�صي‬ ‫�إىل �رت �ف��اع تكلفة �ل��وق��ود وزي��ت �لتدفئة و�لتبغ‪.‬‬ ‫و�إذ� م��ا ��صتثنينا �أ�صعار منتجات �لطاقة و�لغذ�ء‬ ‫م��ن مك ّونات �مل�وؤ��ص��ر‪ ،‬ف�صنجد �أن �ملوؤ�صر �لأ�صا�صي‬ ‫ق��د �رت�ف��ع بن�صبة ‪ 0.9‬يف �مل�ئ��ة ل�ف��رتة �لث�ن��ي ع�صر‬ ‫�صهر� حتى �صهر حزير�ن‪ ،‬علما باأن �لبنك �ملركزي‬

‫�لأوروبي ي�صتهدف حتقيق معدلت ت�صخم �أقل من‬ ‫‪ 2‬يف �ملئة‪ ،‬لكنها قريبة من هذ� �مل�صتوى على �ملدى‬ ‫�ملتو�صط‪ .‬ومب��ا �أن �ل��رق��م �خل��ا���س ب�صهر حزير�ن‬ ‫ج��اء متو�فقا مع ه��ذ� �لهدف‪ ،‬ف�اإن �لبنك �ملركزي‬ ‫�لأوروبي ل يرى مرر� لتعديل �صيا�صته �لنقدية‪.‬‬ ‫�لناجت �ملحلي �لإجمايل يف �ململكة �ملتحدة‬ ‫�صجل �قت�صاد �ململكة �ملتحدة من ّو� بلغ ‪ 0.3‬يف‬ ‫�ملئة فقط خ��الل �لربع �لأول من �صنة ‪ ،2010‬مبا‬ ‫يتما�صى مع �لقر�ءة �لأولية للناجت �ملحلي �لإجمايل‪،‬‬ ‫علما ب �اأن �لإع ��الن ع��ن �ل��رق��م ق��د ت�اأخ��ر �أ�صبوعني‬ ‫ب�صبب "�حتمال وجود �أخطاء" يف �لحت�صاب �لذي‬ ‫جرى يف �صهر �أيار‪.‬‬ ‫�أما بالن�صبة لل�صنة‪ ،‬فقد تر�جع �لناجت �ملحلي‬ ‫�لإجمايل بن�صبة ‪ 0.2‬يف �ملئة‪ ،‬وذلك بح�صب توقعات‬ ‫�خلر�ء �لقت�صاديني‪.‬‬ ‫و�صمن �إط��ار مر�جعة �صنوية رئي�صية لبيانات‬ ‫�لناجت �ملحلي �لإجمايل‪ ،‬فقد �ص ّرح �ملكتب �لوطني‬ ‫لالإح�صاء�ت ب�اأن �لقت�صاد �لريطاين قد تقل�س‬ ‫بن�صبة ‪ 6.4‬يف �ملئة خالل �لفرتة بني �لربع �لثاين‬ ‫من �صنة ‪�( 2008‬لتي متثل �ل��ذروة) و�لربع �لثالث‬ ‫من �صنة ‪ ،2009‬عندما خرجت �ململكة �ملتحدة من‬ ‫حالة �لركود‪.‬‬ ‫ت��ر�ج��ع م�صتوى �لت�صخم يف �ململكة �ملتحدة‬ ‫يف �صهر حزير�ن مبعدل �أدن��ى مما توقعه �خلر�ء‬ ‫�لقت�صاديون‪ ،‬وذل��ك نتيجة لرتفاع �أ�صعار �لوقود‬ ‫وم�ن�ت�ج��ات �ل �غ��ذ�ء وب �ق��اء م �ع��دلت �رت �ف��اع �أ�صعار‬ ‫�لب�صائع �أعلى من �ل� ‪ 3.0‬يف �ملئة �مل�صتهدفة من قبل‬ ‫�حلكومة‪.‬‬ ‫وق��د �رتفاع موؤ�صر �أ�صعار �ل�صلع �ل�صتهالكية‬ ‫بن�صبة ‪ 3.2‬يف �ملئة مقارنة بامل�صتوى �ل��ذي حققه‬ ‫قبل �صنة م�صت‪ ،‬ومقارنة ب� ‪ 3.4‬يف �ملئة يف �صهر �أيار‪،‬‬ ‫وك��ان ن�صيب قطاع �ملو��صالت يف هذ� �لرتفاع هو‬ ‫�لأعلى ب�صبب �رتفاع تكاليف �لوقود و�لزيوت‪ ،‬وتاله‬ ‫قطاع �ملطاعم و�لفنادق‪.‬‬ ‫وجتدر �لإ�صارة �إىل �أن جميع �لقطاعات �صهدت‬ ‫�رتفاعا يف �لأ�صعار با�صتثناء قطاع �ملالب�س و�لأحذية‬ ‫�لذي �صهد تخفي�صات �أ�صعار مو�صمية خالل �لفرتة‪.‬‬ ‫و�إذ� ما ��صتثنينا �أثر �لأ�صعار �صديدة �لتقلب‪ ،‬فاإنه‬ ‫يكون �ملوؤ�صر �لأ�صا�صي لأ�صعار �ل�صلع �ل�صتهالكية‬ ‫قد �رتفع بن�صبة ‪ 3.1‬يف �ملئة‪.‬‬ ‫حت�صن طفيف يف �صوق �لعمل‬ ‫�نخف�س ع��دد �لعاطلني عن �لعمل يف �ململكة‬ ‫�ملتحدة و�نخف�س ع��دد �ملطالبني بالتعوي�س عن‬ ‫فقد�ن وظائفهم �إىل �أدنى م�صتوى له منذ �صنة‪ ،‬يف‬ ‫ما يدل على �أن �لقت�صاد بد�أ يتعافى ب�صكل تدريجي‬ ‫بعد خروجه من حالة �لركود‪ .‬وقد �نخف�س معدل‬ ‫�لبطالة �ل��ذي يقا�س وف��ق �أ�صاليب منظمة �لعمل‬ ‫�ل��دويل ب � ‪� 34000‬صخ�س لي�صل �إىل ‪ 2.47‬مليون‬ ‫�صخ�س‪ ،‬كما �نخف�س معدل �لبطالة بن�صبة ‪ 0.1‬يف‬ ‫�ملئة لي�صل �إىل ‪ 7.8‬يف �ملئة يف ربع �ل�صنة حتى نهاية‬ ‫�صهر �أي��ار‪ ،‬كما �نخف�س عدد �لأ�صخا�س �ملطالبني‬ ‫بالتعوي�س عن �لبطالة ب� ‪.20800‬‬ ‫وتفيد تقارير بنك �إجن�ل��رت� ب �اأن �صوق �لعمل‬ ‫ق��د ��صتقر و�أن �لطلب يف �لقطاع �خل��ا���س �آخ��ذ يف‬ ‫�لرتفاع‪.‬‬ ‫�جتماع بنك �ليابان‬ ‫ع �ق��د ب �ن��ك �ل �ي��اب��ان خ ��الل �لأ� �ص �ب ��وع �ملا�صي‬ ‫�جتماعه �لدوري �خلا�س بال�صيا�صة �لنقدية‪ ،‬وقرر‬ ‫�لإب�ق��اء على �صعر �لفائدة �لأ�صا�صي عند م�صتو�ه‬ ‫�حل��ايل �ل�ب��ال��غ ‪ 0.1‬يف �مل�ئ��ة‪ ،‬كما ق��رر ع��دم �إدخال‬ ‫�أي تغيري على برناجمه �خلا�س ب�صر�ء �ل�صند�ت‪،‬‬ ‫و�ت �خ��ذ ه��ذي��ن �ل �ق��ر�ري��ن ب �اإج �م��اع ج�م�ي��ع �أع�صاء‬ ‫جمل�س �إد�رة �لبنك‪.‬‬ ‫كما �ص ّرح �لبنك يف �أعقاب �لجتماع ب�اأن ثمة‬ ‫دلئ��ل على �أن �لقت�صاد يتعافى مبعدل معتدل‪،‬‬ ‫و�أن تقدير �لبنك حلالة �لقت�صاد مل يتغري‪ ،‬لكن‬ ‫توقعاته بالن�صبة للنمو �لقت�صادي باتت �أف�صل‬ ‫قليال‪ ،‬حيث م��ن �لطبيعي �أن ي�صتفيد �لقت�صاد‬ ‫�ل �ي��اب��اين م��ن �لتح�صن �ل ��ذي ط ��ر�أ ع�ل��ى �لأ�صو�ق‬ ‫�لنا�صئة �ملجاورة‪.‬‬

‫"بريت�س برتوليوم" تدر�س بيع‬ ‫م�ص�فيه� وحمط�ته�‬ ‫ذكرت �صحيفة "�صند�ي تاميز" �لريطانية �أم�س �لحد‬ ‫�أن �صركة بريت�س برتوليوم �لريطانية �لعمالقة �لتي �صتكلفها‬ ‫�لبقعة �لنفطية يف خليج �ملك�صيك ع�صر�ت مليار�ت �لدولر�ت‪،‬‬ ‫قد تتخل�س من �أن�صطتها للتكرير و�لتوزيع �لتي ل تدر �أرباحا‬ ‫كافية‪.‬‬ ‫ونقلت �ل�صحيفة عن م�صادر من �مل�صاهمني طلبت �لتكتم‬ ‫ع�ل��ى ه��وي�ت�ه��ا‪� ،‬أن وق��ف �مل���ص��ايف وحم �ط��ات ت��وزي��ع �ملحروقات‬ ‫وخف�س �أن�صطتها يف �أم��ريك��ا �ل�صمالية وخف�س �ل�صتعانة‬ ‫مبتعهدين من �لباطن على �صعيد �لهند�صة‪ ،‬هي من �خليار�ت‬ ‫�ملطروحة للدر�س من �أجل حتديد م�صتقبل بريت�س برتوليوم‬ ‫بعد �لبقعة �ل�صود�ء‪.‬‬ ‫وذكرت �ل�صحيفة �أن م�صايف بريت�س برتوليوم وحمطاتها‬ ‫ت�صتخدم ‪� 50‬ألف �صخ�س يف �لعامل‪� ،‬ي �كرث من ن�صف موظفيها‬ ‫�لبالغ عددهم ‪� 80‬ألفا‪ ،‬فيما ل متثل �صوى ‪ 3‬يف �ملئة من �أرباحها‬ ‫�خلا�صعة لل�صريبة‪.‬‬ ‫وتاأتي ه��ذه �لتد�بري لت�صاف �ىل عمليات �لبيع �لكبرية‬ ‫لال�صهم �لتي يتم �لعد�د لها و�لتي �أعربت "فاينن�صال تاميز"‬ ‫�جلمعة عن �عتقادها باأنها ميكن �أن تبلغ ‪ 20‬مليار دولر‪� ،‬ي‬ ‫�صعف ما �علنته بريت�س برتوليوم يف حزير�ن‪.‬‬

‫احلكومة البحرينية تتوقع منو‬ ‫القت�ص�د ‪ 4‬يف املئة خالل ‪2010‬‬

‫قال جمل�س �لتنمية �لقت�صادية يف �لبحرين �أم�س �لأحد‪،‬‬ ‫�إن من �ملتوقع �أن ينمو �لقت�صاد �لبحريني مبا يزيد قليال على‬ ‫�أربعة يف �ملئة هذ� �لعام‪ ،‬فيما يتوقع �أن يتعافى �لقطاع �ملايل يف‬ ‫�لبالد ببطء‪.‬‬ ‫وق��ال �ملجل�س يف بيان �إن��ه يتوقع �أن يرتفع �لناجت �ملحلي‬ ‫�لإجمايل للبحرين يف ‪� 2010‬أكرث قليال من �أربعة يف �ملئة‪.‬‬ ‫وج ��اءت ت��وق�ع��ات �ملجل�س م�ت��و�ف�ق��ة م��ع ت��وق�ع��ات م�صرف‬ ‫�لبحرين �مل��رك��زي للنمو ه��ذ� �ل�ع��ام عند نحو �أرب�ع��ة يف �ملئة‪،‬‬ ‫مقارنة مع ‪ 3.2‬يف �ملئة يف ‪.2009‬‬ ‫وق ��ال جمل�س �لتنمية �لق�ت���ص��ادي��ة وه��و ج�ه��از حكومي‬ ‫م�صوؤول ع��ن و�صع �ل�صيا�صات �لقت�صادية للبالد‪� ،‬إن �لناجت‬ ‫�ملحلي �لإجمايل منا ‪ 5.2‬يف �ملئة خالل �لربع �لأول من �لعام‬ ‫على �أ�صا�س �صنوي و‪ 1.4‬يف �ملئة مقارنة مع �لربع �لأخ��ري من‬ ‫‪.2009‬‬ ‫و�أ��ص��اف �ملجل�س �أن �لنمو يف �لأع ��و�م �لقادمة �صيتحرك‬ ‫بفعل ��صتهالك �لعائالت‪ ،‬فيما �صتظل �ل�صتثمار�ت منخف�صة‬ ‫حيث ل ي��ز�ل �مل�صتثمرون ي�ع��ان��ون م��ن �لن�ه�ي��ار �ل�ع�ق��اري يف‬ ‫�ملنطقة يف �أو�خر ‪.2008‬‬


19

∫É``````````ªYCGh ∫É``````````e

(1299) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) Rƒ“ (19) ÚæK’G

±QÉYô°UÉf

â–h ¥ƒa øe ógÉ°ûe 680 ô≤ØdG §N øY ∫GDƒ°ùdÉH GÒãc πØëj ’ ÉÑdÉZ ∂ë°†dG ‘ Ö``ZGô``dG ¿EG ∫É≤j Gòg ¿É``c GPEG ∂dÉH ɪa ,å``jó``M ø``e ¬``«`dEG ™ªà°ùj ɪ«a á≤«≤◊G ºéM ∂ë°†dG á«fÉ°ùfE’G ¢ùØædG ‘ Òãjh Ó°UCG áaGô£dG ™HÉW òîàj åjó◊G äÉé∏N øY È©J IõjôZ Èà©j …òdGh ,§≤a …OGQEGÓdG ¢ù«dh …QÉÑLE’G ™e â∏YÉØJ »àdG á«LQÉÿG äGôKDƒŸG øe áYƒª› áé«àf âfƒµJ á«q °ùØf .¢ùØædG Aɪ∏Y ∞°Uh óM ≈∏Y á«∏NGódG ¿É°ùfE’G øeGƒc ∂ë°†dG á°SQɇ ≈∏Y ɪZôe ¬°ùØf Aô``ŸG óéj IÒãc ¿É«MCG ‘h .AɵÑdG ¬Ñ°ûj ¬fCÉH π«b …òdG ∂ë°†dG øe ´ƒædG ∂dP ¬æµdh ,…QÉÑLE’G ¤EG ™ªà°SG É`` fCGh ,Ö«ëædG ó``M ¤EG ∂ë°VCG »°ùØf äó``Lh ΩÉ`` jCG π``Ñ`bh áeÉ©dG äGAÉ°üME’G Iô``FGO ¬æY âæ∏YCG …òdG ô≤ØdG í°ùe èFÉàf π«°UÉØJ á∏°UGƒàŸG IOÉjõdG πX ‘ AGô≤ØdG áªFÉb ¤EG OóL AÉ°†YCG Ωɪ°†fG ô¡XCGh øjòdG Úeó©ŸG ܃«L ≈àM ÉgÉjɶ°T øãà°ùJ ⁄ »àdGh á°û«©ŸG ∞«dɵàd ,%13 øe ÌcCG ¤EG äõØb º¡àÑ°ùf ¿CG øY ∞°ûc …òdG í°ùŸG á«°†b Gƒ∏µ°T .GQÉæjO 680 ≠∏H ≥∏£ŸG ô≤ØdG §N ¿CGh Ió©d ∂dPh ,í°ùŸG É¡«dEG ¢ü∏N »àdG èFÉàædÉH É©æà≤e â°ùd ,É«°üî°T OGQCG øŸ »Øµj øµdh ,É¡æY π°üØŸG åjó◊ÉH ΩÉ≤ŸG íª°ùj ’ ÉÃQ äGQÉÑàYG πc ‘h ,´ƒ°VƒŸG øY ô°ûf …òdG ÈÿG IAGôb ‘ ø©ªà∏d IOƒ©dG É¡aÉ°ûàcG AGôLEÉH GƒeÉb øe ¿CG ¤EG IQÉ°TEÓd Éæg Gô£°†e »°ùØf óLCG ÉÃQ ∫GƒMC’G ´ƒ÷G á«°†b πgÉŒ ” ɪ«a ,ô≤ØdG ≈∏Y º¡ãëH πL ‘ Ghõ``cQ í°ùŸG äÉH øjòdG ´É«÷G áªFÉb ¤EG Gƒª°†fG AGô≤ØdG øe IÒÑc GOGóYCG ¿CG ºZQ "QƒØ°ü©dG Íd"`H ôضdG ¬Ñ°ûj ,º¡d áÑ°ùædÉH õÑN ∞«ZQ ≈∏Y ∫ƒ°ü◊G äÉjhÉM ‘ ÈN Iô°ùc øY ÚãMÉÑdG ÚH √ó°TCG ≈∏Y ¢ùaÉæàdG íÑ°UCG Éeó©H .á«Hô¨dG ¿ÉªY øe á«bGôdG AÉ«MC’G ‘ áeɪ≤dG óªàYG …ò``dG ∞«æ°üàdG ,É¡JGP èFÉàædG ‘ »µÑŸG ∂ë°†dG Òãj Ée ,»Ñ©°ûdG ÒÑ©àdÉH "™≤£ŸG" hCG ™``bó``ŸGh ≥∏£ŸG ô≤ØdG Ú``H ≥jôØà∏d ÖYÓà∏d ´GO ∑Éæg ó©j ⁄ ¬fG í°ùŸG ≈∏Y Gƒaô°TG øe ∫ÉÑH ô£îj º∏a ÉæFÉHh Éaƒ°ûµe A»°T πc íÑ°UCG ó≤a ,äɪ∏µdG AGQh AÉØàN’Gh äGOôØŸÉH …òdG ¿ÉµŸG É«aGô¨L ¢ùjQÉ°†J πÑb ô°ûÑdG ¢ùjQÉ°†J ≈∏Y iÈc áfƒæ«H "…QÉ°üe" âÑgP ø``jCG ¿B’G ≈àM ó``MCG º∏©j ¿CG ¿hO ¬æe Aõ``L ™«H ” GƒÑàc øjòdG Ú©HÉàŸG øe ójó©dG ÒÑ©J óM ≈∏Y ,∂∏J ™«ÑdG äÉ«∏ªY ºbÉØJ AGQh áæeɵdG ÜÉÑ°SC’G º¡a º¡J’hÉfi ¢Vô©e ‘ ´ƒ°VƒŸG øY çÓK øe πbCG ¿ƒ°†Z ‘ ábƒÑ°ùe ÒZ äÉjƒà°ùe ¤EG áeÉ©dG á«fƒjóŸG .äGƒæ°S ó∏L øe ≈≤ÑJ Ée ≈∏Y É°ùdÉL ¿GóªM ¿Éc ÈÿG øY ¿ÓYE’G óæY á«≤H Ò°üe ɪ«a ,§≤a óMGh Ωƒ«d ¬dÉØWCG äƒb ÚeCÉJ ‘ ôµØj ,√ó°ùL øe Ì``cCG òæe πªY ¿hO ¬°ùØf ó``Lh Éeó©H Ö«¨dG º∏Y ‘ √óæY ΩÉ``jC’G ∂dÉ¡àe ´Éjòe ÈY í°ùŸG èFÉàf IAGô≤H ™jòŸG CGóH ¿EG Éeh .äGƒæ°S ¢ùªN ™aO ɇ ,ájÒà°ùg ∂ë°V áHƒf ¬àHÉ°UCG ≈àM ,¬jój ÚH ¬∏ªM OÉàYG »àdG áµë°†dG IOƒY ô°S øY ¿ƒdAÉ°ùàj ,ôeC’G ´Ó£à°SG ¤EG Iô°SC’G OGôaCG AÉØNEG ∫hÉëj OɵdÉH ƒgh º¡«dEG ô¶f ...ó«©H øeR òæe ÜC’G »àØ°T âbQÉa äÉÄØdG øe áÄa …CG ‘ ±ôYCG óYCG ⁄ :ÓFÉb á«Ñ£dG ¬JQɶf ∞∏N ¬YƒeO ÖéM å«ëH AGô≤ØdG ܃°ùæe ™ØJQG ó≤a ,ÉæØ«æ°üJ øµÁ á«YɪàL’G ,ƒëædG Gòg ≈∏Y ÖbÉ©f ÉæëÑ°UCG ≈àM ÉfÓãeCG øe ´É«÷G øY ájDhôdG .É¡aÎ≤f ⁄ áÁôL ≈∏Y á«∏Y øe áYƒª› …ó«eƒµ«LGÎdG ó¡°ûŸG øe ôNB’G ÖfÉ÷G ≈∏Y ɪ©£e ≈ª°ùj ≈°†e ɪ«a ¿Éc º©£e ‘ QÉ£aEG áÑLh ¿ƒdhÉæàj Ωƒ≤dG ɪ«a ,IóFÉŸG ≈∏Y πaÓØdGh ¢üª◊Gh ∫ƒØdG ¿ƒë°U äô°ûàfG óbh É«Ñ©°T ¥ƒØj ,¿ƒfÉ≤∏d ∞dÉfl πµ°ûH ≥jô£dG â≤∏ZCG »àdG ágQÉØdG º¡JGQÉ«°S â– GƒØæ°U ø‡ OGô``aC’G äGô°û©d …ƒæ°ùdG πNódG É¡æe IóMGƒdG øªK √ÈàYG …òdG ô``eC’G ,¬°ùØf í°ùŸG äÉ«FÉ°üMEG Ö°ùëH ™bóŸG ô≤ØdG §N IOÉ°ùdG A’Dƒg äÉa ó≤a ..óMCG ≈∏Y »∏£æJ ’ áeÉY äÉbÓY ácôM ¢†©ÑdG Gójó–h ,ó«©H øeR òæe AGô≤ØdG ÚH ∑ΰûŸG º°SÉ≤dG ó©j ⁄ º©£ŸG ¿CG Ωƒj äGP ¿ƒØæ°üj GƒfÉc øe IQób êQÉN ¬«a áÑLƒdG øªK íÑ°UCG ¿CG òæe ‘ ≈àM ,OƒLh É¡d ó©j ⁄h âØàNG »àdG πNódG »£°Sƒàe á≤ÑW øª°V .áeÉ©dG äGAÉ°üME’G IôFGód ᫪°SôdG äÓé°ùdG ɪFGO …ôWÉN ‘ Qhój ∫GDƒ°S ∑Éæg øµdh ∫É°SΰS’G ‘ π«WCG ød ΩCG ,É≤M ájOÉ°üàbG á∏µ°ûe ƒg ô≤ØdG ≈∏Y ≈¨W …òdG ´ƒ÷G πg :√OÉØe ’EG ,äÉfÉ«ÑdG É¡©e ™ØæJ ’h ÊÉ°ùfE’G Òª°†dÉH ábÓY É¡d ádCÉ°ùe É¡fCG Ú«æ©ŸG óæY »bÓNC’G ´RGƒ``dG ¢VÉ¡æà°SGh á÷É©ŸG ±ó¡à°ùJ âfÉc GPEG É¡∏ëH Nasser~arefa@yahoo.com

äÉ≤Ø°U ¿ÉãëÑJ zÉæ«eÉJôH{h z∫Éàfó«°ùchCG{ ¥Gô©dG ‘ z∫ƒ‚Éfƒ°S{ ™e

ä’ƒL ‘ áeƒµ◊G É¡àMôW ÉeÉY 20 É¡Jóe á«£Øf á°†ØîæŸG á«YƒædGh ôWÉîŸG ¢ùµ©j ɇ ,¢ü«NGôJ .Ú∏≤◊G ‘ §Øæ∏d É«Ñ°ùf …QÉ«∏e ôªãà°ùà°S É``¡` fCG ∫ƒ``‚É``fƒ``°`S â``æ`∏`YCGh .IQÉ«≤dG ‘ Q’hO IÒ¨°U IÉØ°üe AÉæÑH ÖMΰS É¡fEG âdÉb ɪc π«≤ãdG §ØædG ôjôµJ ‘ ÉgóYÉ°ùà°S áHô≤e ≈∏Y AÉæH ¿EG ∫É``b ¢ùjƒd øµd ,ÉgQƒ£J »àdG øeɵŸG ‘ .ÉWô°T ¢ù«d IÉØ°üŸG äÉYɪàL’G ó≤©à°S ∫ƒ‚Éfƒ°S ¿EG ¢ùjƒd ∫Ébh .ΩOÉ≤dG ô¡°ûdG Ú∏ªàëŸG AÉcô°ûdG ™e ¤h’G á£N ∑Éæg ¿ƒµJ ¿CG É°†jCG íLôŸG øe ¿CG ±É°VCGh .ΩOÉ≤dG ô¡°ûdG IõgÉL Ú∏≤ë∏d á«FóÑe ôjƒ£J

∫GõJ Éeh .IóYÉ≤dG º«¶æJ º¡æeh áæ°ùdG Ú«eÓ°SE’G QÉ°ùëf’G ºZQ OÓÑdG ‘ ≥WÉæŸG ô£NCG øe á¶aÉëŸG .iôNCG øcÉeCG ‘ áeÉY IQƒ°üH ∞æ©dG ‘ OÉ◊G Ú«dhO AÉcô°T ÜòL øe ±ó¡dG ¿EG ¢ùjƒd ∫Ébh ∞«dɵàdGh ôWÉîŸG ™jRƒJ ƒg ÚYhô°ûŸG ¤G øjôNBG .ájQɪãà°S’G √Qób º°SQ ¢Vô©H Úà≤Ø°üdG ácô°ûdG â°üæàbGh ±ó¡à°ùe êÉàfG §°Sƒàeh π«eÈdG øY äGQ’hO áà°S º°SQh áªéædG π≤◊ É«eƒj π«eôH ±’BG 110 óæY 120 óæY ±ó¡à°ùe êÉàfGh π«eÈ∏d äGQ’hO á°ùªN .IQÉ«≤∏d É«eƒj π«eôH ∞dCG …C’ áYƒaóe Ωƒ°SQ ≈∏YCG øª°V Ωƒ°SôdG âfÉch ∫ƒ≤◊ áeóN Oƒ≤©H äRÉa »àdG §ØædG äÉcô°T øe

hCG ∫É``à`fó``«`°`ù`chC’ »``bÉ``Ñ`dG ¿ƒµ«°S" :±É``°` VCGh ."¿Éc ÉjCG hCG Éæ«eÉJôH ‘ áÄŸG ‘ 75 á°üM É«dÉM ∫ƒ‚Éfƒ°S ∂∏à“h ácô°ûd áÄŸG ‘ 25 πHÉ≤e á«£ØædG ∫ƒ≤◊G »Yhô°ûe .á«bGô©dG á«eƒµ◊G §ØædG É¡ëæe ∫ƒ``≤` M á``Yƒ``ª` › ø``ª`°`V ¿Ó`` ≤` `◊Gh ¥Gô©dG ™°†J ¿CG øµÁh »°VÉŸG ΩÉ©dG äÉcô°ûd ¥Gô©dG iƒà°ùe ≈∏Y §ØædG ´É£b ‘ iȵdG iƒ≤dG øª°V ≠∏ÑJ á«LÉàfEG ábÉ£H ájOƒ©°ùdG ¢ùaÉæj óbh ,⁄É©dG .äGƒæ°S ™Ñ°S ∫ÓN É«eƒj π«eôH ¿ƒ«∏e 12 (π«eôH ¿ƒ«∏e 800 ‹GƒM) IQÉ«≤dG π≤M ™≤jh iƒæ«f á¶aÉfi ‘ (π«eôH ¿ƒ«∏e 900) áªéædGh Ú∏JÉ≤ª∏d ÉWÉ°ûf ó¡°ûJ ∫GõJ’ »àdG ¥Gô©dG ∫ɪ°ûH

RÎjhQ - OGó¨H á«æWƒdG §``Ø` æ` dG á``cô``°` T ‘ ∫hDƒ` `°` `ù` `e ∫É`` ` b §ØædG ácô°T ¿EG ,óM’G ¢ùeCG ∫ƒ‚Éfƒ°S á«dƒ‚’G ÜQƒc Ωƒ``«`dhÎ``H ∫Éàfó«°ùchCG iÈ``µ`dG ᫵jôe’G ,Éæ«eÉJôH á«°ù«fhóf’G á«eƒµ◊G §ØædG ácô°Th ÚYhô°ûe ‘ á°üM ≈∏Y ∫ƒ°ü◊ÉH ÉeɪàgG ÉJô¡XCG .¥Gô©dÉH §Øf ∫ƒ≤M ôjƒ£àd ∫ƒ‚Éfƒ°S ácô°ûd ‘ …ò«ØæàdG ∫hDƒ°ùŸG ¢ùjƒd ÉcGôL GO ¬«L ∫Ébh ´ÉªàLG ¢ûeÉg ≈∏Y OGó¨H ‘ "RÎjhQ" `d ∫ƒ‚Éfƒ°S ÉæMGÎbG" :§``Ø`æ`dG IQGRhh á«£Øf äÉ``cô``°`T Ú``H ‘ ..áÄŸG ‘ 45 áÑ°ùf ∫ƒ‚Éfƒ°S ∂∏à“ ¿G ¿ƒµ«°S ."IQÉ«≤dGh áªéædG

‫ﺔ‬‫ ﺳﺎﻋﺔ ﳲ ﺣﻠﺐ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳ‬٤٨ :‫ﺑﻄﺎﻗﺔ ﺳﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ÒÑ©àdG ¢ùØf ƒgh øé£e º°SÉH á∏cC’G √òg ±ô©Jh »∏≤ŸG hG …ƒ°ûŸG .±ôé©àe ¢üî°T ∞°Uƒd ¿ƒ«Ñ∏◊G ¬≤∏£j …òdG IójóY ô°SCG âdGR Éeh QɨdG ¿ƒHÉ°üH Ö∏M ô¡à°ûJ :AÉ°ùe áãdÉãdG Úæ°ùdG äÉÄe πÑb É¡H ¬LÉàfEG ºàj ¿Éc »àdG á≤jô£dG ¢ùØæH ¬éàæJ .ájhɪ«c OGƒe ¿hO øjòdG »``∏`«`HÉ``fR ìÉ``Ñ`°`ü`e ó``ª` MG AÉ``æ` HG á``°` TQh IQÉ`` `jR ∂``æ`µ`Áh .á«∏ëŸG ¥ƒ°ùdG ‘ ¬æe ¿ƒ©«Ñj Ée GQOÉfh º¡LÉàfEG º¶©e ¿hQó°üj É©ÑJ ΩGôLƒ∏«µ∏d äGQ’hO Iô°ûYh ø``jQ’hO ÚH QÉ©°SC’G ìhGÎ``Jh .¿ƒàjõdG âjR πHÉ≤e áeóîà°ùŸG QɨdG âjR ᫪ch AÉ≤ædG áLQód âjR Iójó÷G ‘ Ö£◊G áMÉ°ùH ôNÉa ôéàe ƒgh áfÉ£∏°S ∞«°†jh .§«∏ÿG ¤G Úª°SÉ«dG Iõ«‡ iôNCG á∏cCG óYƒe ¿B’G ¿ÉM ó≤a ´ƒ÷ÉH ô©°ûJ âæc GPG ‘ ¬°ùª¨H πcDƒj äÉÑædG Gòg øe §«∏N ƒgh ÎYõdG ÜôL .Ö∏◊ iód π°†ØŸG ƒg øjô°ùæb ÜÉH Üôb »°UÈb .¿ƒàjõdG âjRh õÑÿG .º°ùª°ùdG áaÉ°VEG øe ̵j ’G ¬æe Ö∏WG øµd Ú«∏ëŸG ¿Éµ°ùdG ‘ Oô``eR º©£e Èà©jh .AÉ°û©dG óYƒe ¿É``M :AÉ°ùe áæeÉãdG ™HÉ£H ájõjõ©dG ‘ ¢ù«fGh º©£e RÉàÁh .ÉjQɪ©e Gõ«‡ Iójó÷G .∞«°UôdG ≈∏Y ä’hÉW ™°†jh AÉNΰSG ÌcG óMC’G äÉeɪ◊G ó``MCG ‘ »MÉÑ°U ΩɪM øY GPÉ``e :ÉMÉÑ°U á©°SÉàdG Å°ûfCG …òdG Ú°SÉëædG ΩɪëH áeóÿG ‘ AGQB’Gh ?Ö∏ëH ájó«∏≤àdG .Ió«L 13h 12 Úfô≤dG ÚH ‘ Ò¨°üdG ∫õædG πãe ᣫëŸG ÊÉÑŸG ÚH »°ûªàdG ™«£à°ùJ Ö∏M ∞ëàŸ âbƒdG ¢†©H ÒaƒJ ≈∏Y ¢UôMG øµd ;á∏HÉ≤ŸG á¡÷G ⁄É©∏d áÑ°ùædÉH ¥ô£dG ™WÉ≤J É¡Ø°UƒH ÉjQƒ°S ≈∏Y ™∏£àd »æWƒdG .Ëó≤dG áÑ°üN áHôŒ áæjóŸG êQÉN GQÉ¡f √õæàdG :ÉMÉÑ°U Iô°ûY á«fÉãdG ∫ɪ°ûdG ¤G ¿É©ª°S QÉ``e á«FGQóàµH Ió``ª`YC’G âfÉch .√É``ŒG …G ‘ ‘ É``HhQhG ‘ äÉ«FGQóàµdG AÉæH πÑb á«ë«°ùe á«FGQóàc ÈcG πª– .≈£°SƒdG Qƒ°ü©dG ≈∏Y Úæ°ùdG äGô°û©d ¢ù∏L ób ¿É©ª°S »£fõ«ÑdG ¢ùjó≤dG ¿Éch .á«fGô°üædG äGQGõŸG RôHCG óMCG á°ù«æµdGh ¬°ùØf øe π©é«d OƒªY ô¶æe ≈∏Y Ö∏ëH º‚ á©∏b π£J É¡fCG ɪc Öjôb äGôØdG ô¡fh .§°ShC’G ¥ô°ûdG IQÉ°†M º¶©e âeÉb ÉŸ √’ƒd …òdG ô¡æ∏d ™FGQ

.äÉ©FÉ°ûdG ¢ùµY âfÉc …ò``dG ¿hQÉ``H ¥óæa áfÉM ‘ ÜGô°ûdG AÉ°ùàMG ∂JƒØj ’h ¥óæa ƒ``∏`î`jh .§``°` ShC’G ¥ô``°`û`dÉ``H äÉ«°üî°ûdG Rô`` HCG ¬``«`a ™ªéàJ .áLô¡ÑdG øe √ójóŒ ” …òdG »ë«°ùŸG »◊ÉH É«°ù«∏«°S âÑ°ùdG ó«L Qƒ``£`a ∫hÉ``æ`J ¤G áLÉëH ¿ƒ``µ`J É``ÃQ :ÉMÉÑ°U á©°SÉàdG äÉjƒ∏ë∏d á``°`Shô``ë`ŸG ôLÉàe á∏°ù∏°S ™«ÑJh ;π``aÉ``M Ωƒ``j á``¡`LGƒ``Ÿ »∏°ùŸGh ôµ°ùdGh AÉŸG øe ™æ°üJh …ó«∏≤J »Ñ∏M QÉ£aEG ƒgh á«fƒeÉŸG .Éæ«dƒª«°ùdG ≥«bOh óHõdGh .Ö∏M ‘ ÒѵdG ™``eÉ``÷G AÉ``ë` fCG ‘ ∫ƒ``Œ :ÉMÉÑ°U Iô``°`TÉ``©`dG øØdGh OÉé°ùdG ‘ á°ü°üîàŸG á«fÉ£jÈdG ‹É``g á∏› äQÉ``°` TCGh …P ¥QRC’Gh ô``°`†`NC’G •Ó``Ñ`dG ¤G IÒ`` NC’G á`` fhB’G ‘ »``eÓ``°`SE’G øe •ÓÑdG ¢ùaÉæj iƒà°ùŸG ™«aQ ’Éãe ¬Ø°UƒH »eÓ°SE’G ™HÉ£dG .ÚÑfÉ÷G øe äGÒKCÉJ èeójh É«côJh ¿GôjG .Ö∏M á«°üî°T ™e ≥Øàj Ée ƒgh ∫GóàYÉH äÉWÓÑdG Ωóîà°ùJh √ÉæH …ò``dG ájhô°ùÿG ™eÉL ‘ É°†jG ᪡e á∏ãeCG ∑Éæg ∫Gõ``J ’h .•ÓѪL â«H ‘h ¿Éæ°S Êɪã©dG …Qɪ©ŸG ¢Sóæ¡ŸG ¥Gƒ°SC’G ø``e ágÉàe ™``eÉ``÷G ó``ë`jh :ÉMÉÑ°U Iô°ûY á``jOÉ``◊G IÈN ‘ Gƒ°ù«d ∑Éæg ∞ëàdG QÉŒ øµd .äGÎeƒ∏«c á©Ñ°S áaÉ°ùŸ .π°ù©dG ‘É°üà º¡FGô¶f .äGQ’hódG øe ±’B’G äGô°ûY ¿É¡Ø°UCG IOÉé°S ∂Ø∏µJ ó``bh á≤£æŸG øjôØY øe πFÉÑ≤dG ¬©æ°üJ …òdG º«∏µdG ‘ ∂``jCGQ Ée øµd âfÉc å«M Ö∏M øe ∫ɪ°ûdG ¤G OGô``cC’G É¡fɵ°S ≈∏Y Ö∏¨j »àdG ÉjGó¡dG πãe áÑ°SÉæe πµd º«∏µdG ø``e áØ∏àfl GRô``W èàæJ ô``°`SC’G ?IO’ƒdG »ãjóM ∫ÉØWCÓd ¿Éà°SQÉe ‘ ¥Gƒ°SC’G øe Ió«©H ÒZ áaÉ°ùe ≈∏Y :AÉ°ùe IóMGƒdG ¿Éc å«M ∂«dɪŸG ô°üY ¤G ™LôJ áë°üe »gh »∏eɵdG ¿ƒ``ZQG ¢ShQ √ôcP ÉŸ É≤ah â°†e ΩÉY 100 ≈àM º¡æjRÉfR ‘ ¿hó«≤j A’õædG .ÉjQƒ°S QÉKBG ÜÉàc ∞dDƒe õfÒH ¥óæa AGQh ܃LÉg º©£e óLƒ«a ,ÜÉѵdG ∫hÉæJ ójôJ âæc GPEG ¿CG øe ºZôdG ≈∏Y »æ«eQC’G ¬ª°SÉH º©£ŸG ßØàMGh .Iô°TÉÑe ¿hQÉH á«fɵ°ùdG áÑ«cÎdG ¢ùµ©j ɇ GOGôcCG ¿B’G GƒëÑ°UCG ÚØXƒŸGh ∂dÉŸG .Ö∏◊ áæjÉÑàŸG áØ«©°†dG ܃∏≤dG ÜÉë°UCG Ö°SÉæj ’ ¬æµd ,ôNBG ìGÎbG ∑Éægh óѵdG º©£ŸG Ωó≤jh ,ôjRƒdG ¿ÉîH ¿É¡Ñf ƒHG ‘ áÑLh ∫hÉæJ ƒgh

.Ö∏M ‘ ∂àeÉbEG Ióe º¶©e ∂∏¡à°ùj ¿CG øµÁ ájQɪ©ŸG º¡Jɪ°üH Ú«£fõ«ÑdG IGõ¨dG øe ójó©dG ∑ôJ óbh .ΩÉY »ØdCG øe ÌcG ¤G ¬FÉ°ûfEG ïjQÉJ ™Lôj …òdG ìô°üdG ≈∏Y IQƒØëŸG äGQÉÑ©dGh ájójó◊G áHGƒÑ∏d ájQɪ©ŸG äɪ°ùdG πeCÉJ .á«Hô©dG ájôµ°ù©dG IQɪ©dGh ôé◊G ‘ í°†àj ɪc ábÉfC’ÉH É¡eɵM ºàgGh ºµë∏d Gô≤e á©∏≤dG âfÉc ɪc .Ö°ûÿÉH áæjõŸG ¢Tô©dG áYÉb øe á©∏≤dG ∞ëàe ‘ ÚëæéŸG ø``jó``°`SC’G øµd á©°SÉ°T áMÉ°ùŸGh êQƒL »°ùfôØdG QÉKB’G ⁄ÉY ¿Éch âdRÉÑdG øe ¿ÉYƒæ°üeh ¿Gó∏≤e ,»°VÉŸG ¿ô``≤`dG ø``e äÉ«æjô°û©dG ‘ ɪ¡Ø°ûàcG ó``b hô``JhQ hO Gƒ∏H á¨dÉÑdG áØ°UÉ©dG ¬dG óÑ©e øY ∞°ûµ∏d ∫ÉŸGh âbƒdG ¬æe óØf óbh »ØàîŸGh Ú«ã«◊G ó¡Y ¤G ™Lôj …òdG ™Hôe Îe 500 ¬àMÉ°ùe .á©∏≤dG πØ°SCG ¬∏¡Á ⁄ øµd ;á«Øfl Rƒæc Oƒ``Lh ‘ hô``JhQ hO Gƒ∏H ¬Ñà°TGh …òdG óÑ©ŸG ᪶Y øY ∞°ûµj ÉeÉY 90 ó©H É«fÉŸCG É≤jôa iÒd Qó≤dG .¬JQÉjõH Ògɪé∏d íª°ùj ’ øY Ó°†a ∂eÉeCG ∫ƒNódG áMÉJEG ó°TôŸG ™«£à°ùj ÉÃQ ¬fCG ÒZ .»HƒjC’G ¿GõÿG πãe á©∏≤dG QGô°SCG á«≤H 60 ó��H ≈∏Y ™≤jh ôNBG É©FGQ É«ã«M GóÑ©e GQGO ÚY óÑ©e Èà©jh ¿ƒµj ÉÃQh É«côJ ≈∏Y π£J »àdG Ö∏M øe ∫ɪ°ûdG ¤G GÎeƒ∏«c .π¡°SCG ¬dƒNO AÉëfCG ‘ ∫ƒéàdG ó©H ∂«dEG ´ƒ``÷G π∏°ùJ É``ÃQ AÉ°ùe áæeÉãdG …òdG Iójó÷G »ëH ‹GƒdG ô°üb º©£e ¤G ÜÉgòdG ∂æµÁ .á©∏≤dG .ƒ°ûëŸG Öæ©dG ¥Qhh ô°†NC’G πØ∏ØdG á£∏°ùH õ«ªàj πZÈdGh ™£≤ŸG π°üÑdG øe §«∏N »gh áѵdG É°†jG Ωó≤j ɪc πc Ωó≤j ’ º©£ŸG øµd ,∞ØéŸG QÉ◊G πØ∏ØdG ¿ƒé©eh ºæ¨dG º◊h Iôµa äAÉLh .¿ƒ«Ñ∏◊G É¡H ô¡à°ûj »àdG áYƒæàŸG Ú©HQC’G ¥ÉÑWC’G Ö∏◊ âfÉc ÚM ´PÓdGh ƒ∏◊G ïÑ£Ÿ ¢Vô©àdG øe RôµdÉH ÜÉѵdG .Ú°üdG ™e ájQÉŒ äÓeÉ©J øjô°ùæb ÜÉH øe Üô≤dÉH ájQƒ°üæŸG ¥óæa Üôéa áeÉbEÓd ÉeG á¶gÉH á©°ùàdG ¬àëæLCG óMCG ‘ áeÉbE’Gh .áæjóŸG äÉHGƒH ÈcG óMCG ÉjQÉeGR QGO ‘ ≥ë∏ŸGh .´RÉæe ÓH áæjóŸG ‘ ÉaôJ ÌcC’G ¬æµd áØ∏µàdG .É°†jG ∞«£d PEG ,á«°üî°ûdÉH ±Î``dG ¿hQÉ`` H ´QÉ``°`û`H ¿hQÉ`` H ¥ó``æ`a ¢``Vƒ``©`jh ≈∏Y 1914 ΩÉY ÊÉ£jÈdG É¡©aO »àdG Üô©dG ¢ùfGQƒd IQƒJÉa ¢Vô©j

RÎjhQ - Ö∏M »àdG ájQɪ©ŸG ∞ëàdG iQGƒ``à`J ÉjQƒ°ùH áæjóe È``cG ÊÉ``K ‘ .∞°UƒJ ’ ÜGƒHCG ∞∏N á«fÉ°ùf’G ïjQÉJ øe GÒÑc ÉÑfÉL »£¨J á≤jôY äGÒKCÉJ É¡îÑ£e èeójh ,ÉgOÉé°S ™ª÷G IGƒg Qó≤jh .Ú°üdG πãe Ió«©H OÓH øe ÌcG ø``e Ió``MGh »``g »àdG Ö∏◊ Iõ«ªŸG áeÓ©dG »``g á``bô``dG ÇOÉg AÉjȵH É¡fɵ°S º°ùàjh ⁄É``©`dG ‘ AGô``K á«îjQÉàdG ™``bGƒ``ŸG ÖfÉL ¤G ,∫ƒ``¨` ŸG É``¡`H ¬``≤` ◊CG …ò`` dG QÉ``eó``dG º``ZQ á``«`ŸÉ``Y á``aÉ``≤`Kh .Oô£ŸG …OÉ°üàb’G ™LGÎdG á©∏b ∫ƒM â«æH »àdG áæjóŸG ¢Vƒª¨dG ∞∏Z Úæ°ùdG äGô°û©d »à«aƒ°ùdG §ªædG ≈∏Y äÉ°SÉ«°S ÖÑ°ùH ≈£°SƒdG Qƒ°ü©∏d ™LôJ á∏FÉg ᪰UÉY É¡Ø°UƒH áæjóŸG ᩪ°Sh É¡H ∫ɪYC’G ∫ÉLQ äÉ≤ÑW â°Vƒb .§°ShC’G ¥ô°ûdÉH »¡£dG äó¡°T IQÉéà∏d »°ù«FQ ≥jô£c ô``jô``◊G ≥``jô``W Iô¡°T øµd √ÉŒ ìÉàØf’Gh OÉ°üàb’G ôjô– É¡côM ,IÒ``NC’G áfhB’G ‘ á°†¡f .Ö∏M øe ∫ɪ°ûdG ¤G ™≤J »àdG IQÉ÷G É«côJ âfÉc »àdG áæjóŸG ∫ƒMh πNGO ºYÉ£eh ¥OÉæa ìÉààaG …ôéjh äÉ≤ÑW ≈∏Y É¡°ùØf »g ⪫bCG »àdGh ,Ωƒ``j äGP QGƒ°SC’ÉH áWÉfi ≈£°SƒdG Qƒ°ü©dG ¤G ™LôJ »àdG ≥WÉæŸG ójóŒ ”h .ΩóbCG ¢VÉ≤fCG πLCG øe πª©J iôNCG á«dhO äɪ¶æeh ¿ÉNÉZBG á°ù°SDƒe IóYÉ°ùà .»ŸÉ©dG çGÎdG ™bGƒe óMCÉc IóëàŸG ·C’G ¬àØæ°U ™bƒe PÉ≤fEG IOÉØà°SG ≈°übCG ≥«≤– ≈∏Y øjôFGõdG "RÎjhQ" ƒ∏°SGôe óYÉ°ùj .Ö∏M ‘ áYÉ°S 48 øe ᩪ÷G AÉ°ùàMG ∂æµÁ ∂eÉeCG »àdG ᪡ª∏d OGó©à°SÓd AÉ°ùe áãdÉãdG ájDhôdG ¬eÉeCGh ,êGÒe ¥óæa í£°S ¥ƒa áfÉMh º©£e ‘ Ühô°ûe ≈∏Yh ∞°üàæŸG ‘ IOƒ``Lƒ``ŸG á©∏≤dG ≈∏Y Iô°TÉÑe π£jh áMƒàØe .áÁó≤dG Ö∏M ¢ùªN äôeO »àdG AÉæÑdG ∫ɪYCGh ¥ô£dG AÉæØdG äGP ∫RÉæŸG ±’BG ∂dP ‘ Éà GóeÉ°U ∫Gõj ’ ÒãµdG øµd ƒëfh É«fÉÑ°SGh Üô¨ŸG ‘ Üô©dG IGõ``¨`dG √ô°ûf õ«‡ º«ª°üJ ƒ``gh ´QGƒ°ûdG ™°UôJ ¿ÉNh óé°ùeh á°ù«æch ô°übh á°SQóeh ΩɪM 300 .áÁó≤dG AÉ«MC’ÉH á≤«°†dG ábRC’Gh øjó°TôŸG óMCÉH áfÉ©à°S’G π°†Øjh á©∏≤dÉH CGóHG AÉ°ùe á©HGôdG á∏eÉ°T ádƒéH ΩÉ«≤dG ¿EÉa ’Gh á«°SÉ°SCG ∑ôëàdG áYô°S .É¡H øjóªà©ŸG


∫É````````ª````````YCGh ∫É```````````e

(1299) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) Rƒ“ (19) ÚæKC’G

∫ɪYCGh äÉcô°T

∫ÓW øH ø°ù◊G ÒeC’G ájÉYôH Òà°ùLÉe áÑ∏W øe ÊÉãdG êƒØdG èjôîJ ∫ɪYC’G IQGOE’ ádGõZ ƒHCG ∫ÓW á«∏c ÒZ πµ°ûH èeÉfÈdG OɪàYG ” ó``bh ,2009 ΩÉ©dG OɪàYG áÄa ≈∏YCG »gh äGƒæ°S ¢ùªN IóŸh •hô°ûe äÉÑ∏£àe áaÉc ≥≤– »àdG èeGÈ∏d §≤a íæ“h .IOƒ÷G ÒjÉ©eh /∫ɪYC’G IQGOE’ ¬dGõZƒHCG ∫ÓW á«∏c â°ù°SCÉJ èeGôH Ωó≤Jh 2006 ΩÉY á«fOQC’G á«fÉŸC’G á©eÉ÷G øe ¤hC’G á«∏µdG ó``©`Jh ,iƒ``à`°`ù`ŸG á©«aQ ∫É``ª` YCG ÚH ácGô°ûdG πã“ »àdG »Hô©dG ⁄É©dG ‘ É¡Yƒf k ㇠¢UÉÿG ´É£≤dG ¬dGõZƒHCG ∫ÓW áYƒªéÃ Ó k ㇠ΩÉ©dG ´É£≤dGh á«fOQC’G á«fÉŸC’G á©eÉ÷ÉH Ó Úàeƒµ◊G Ú``H ¥É``Ø` JG Ö``Lƒ``à â``°`ù`°`SCÉ`J »``à` dG .2005 ΩÉY á«fOQC’Gh á«fÉŸC’G IOÉ≤H á«Hô©dG ¥Gƒ°SC’G óaQ ¤EG á«∏µdG ±ó¡Jh ÈY ,∫É``ª` YC’G ø``e IOó``©`à`e äÉ``YÉ``£`b ‘ Ú``∏`gDƒ`e Iõ«ªàeh áãjóM á«æ¡eh á«ÁOÉcCG èeGôH ≥«Ñ£J ºàj å«M ,øjõ«ªàŸG áÑ∏£dG §≤a ∫ƒÑb ∫ÓN øe Ωó≤à∏d É¡fƒLÉàëj »àdG áÄ«ÑdGh äGhOC’ÉH ºgójhõJ ™aôJh ,πÑ≤à°ùŸG IOÉ``b GƒëÑ°üj ¿CG øe º¡æµ“h ."IOÉb ¿ƒHƒgƒŸG íÑ°üj å«M" QÉ©°T á«∏µdG

¥ôØŸG ´ôa ÊOQC’G »eÓ°SE’G ∂æÑ∏d ójóL ™bƒe

π«Ñ°ùdG -¿ÉªY

π«Ñ°ùdG - ¥ôØŸG

,º¶©ŸG ∫ÓW øH ø°ù◊G Ò``eC’G ájÉYQ â– /∫ɪYC’G IQGOE’ ¬``dGõ``Zƒ``HCG ∫Ó``W á«∏c ó©à°ùJ ÊÉãdG êƒØdG èjôîàd ,á«fOQC’G á«fÉŸC’G á©eÉ÷G áæjóe ‘ 2010 Rƒ“ 22 Ωƒj Òà°ùLÉŸG áÑ∏W øe .áaÉ≤ãdG ô°üb – ÜÉÑ°û∏d Ú°ù◊G ¢ù«FQ ¬``dGõ``Zƒ``HCG ∫Ó`` W π``Ø` ◊G ô``°`†`ë`«`°`Sh ¢ù∏éŸG AÉ``°` †` YCGh á``«`∏`µ`∏`d …QÉ``°` û` à` °` S’G ¢``ù`∏`é`ŸG ¢ù«FQ Gô°†ÿG Ö«Ñd QƒàcódG PÉà°SC’Gh …QÉ°ûà°S’G ¢ù∏› AÉ°†YCGh ¢ù«FQh á«fOQC’G á«fÉŸC’G á©eÉ÷G ‹É`` gCGh ¢``ù`jQó``à`dG á``Ä`«`g AÉ``°` †` YCGh á``«`∏`µ`dG AÉ``æ` eCG ´É£≤dG ‘ ø``jƒ``Yó``ŸG QÉ``Ñ` c ¤EG á``aÉ``°` VEG ,á``Ñ`∏`£`dG AGôØ°ùdGh Ú«eÓYE’Gh ∫ɪYC’G ´É£bh »ª«∏©àdG .ÖfÉLC’Gh Üô©dG ‘ ∫É``ª` YC’G IQGOEG ‘ Òà°ùLÉŸG è``eÉ``fô``H ó©j πÑb øe √OɪàYG ºàj ¬Yƒf øe èeÉfôH ∫hCG á«∏µdG ºZôH »Hô©dG ⁄É©dG ‘ ‹hó``dG OɪàY’G á°ù°SDƒe ∞«°U ‘ ∫hC’G êƒ``Ø` dG è``jô``î`J ” å``«`M ¬``à`KGó``M

‘ ∫ÉÑ≤à°SG πØM ÊOQC’G »``eÓ``°`SE’G ∂æÑdG ΩÉ`` bCG ójóL ™bƒe ¤EG ¬Yôa ∫É≤àfG áÑ°SÉæà ¥ôØŸG á¶aÉfi ájó∏Ñd áeÉ©dG áÑൟG πHÉ≤e ∫hC’G π°ü«a ∂∏ŸG ´QÉ°T ‘ .2010-7-18 ≥aGƒŸG óMC’G Ωƒj øe kGQÉÑàYG ∂dPh ¥ôØŸG ßaÉfi áaƒ£Y ó``jó``÷G ™``bƒ``ŸG ‘ πØ◊G ô°†M ó``bh ¥ôØŸG ájó∏H ¢ù«FQh ájQÉéàdG áaô¨dG ¢ù«FQh ¥ô``Ø`ŸG ´ôØdG »∏eÉ©àeh QÉéàdG QÉÑch á¶aÉëŸG ôFÉ°ûY AÉ¡Lhh ∂æÑdG IQGOEG AGOCÉ`H øjó«°ûe ,ÚæWGƒŸG øe ÒÑc ó°ûMh á¶aÉëà É``¡`eÉ``ª`à`gG ø``jQó``≤` eh äGRÉ`` ` ‚’G ≥«≤ëàH .¥ôØŸG ∂æÑ∏d ΩÉ©dG ôjóŸG IQGOE’G ¢ù∏› ¢ù«FQ ÖFÉf ∫Ébh QÉ«àNG ¿EG ,IOÉë°T õjõ©dG óÑY ≈°Sƒe ÊOQC’G »eÓ°SE’G ∂æÑdG á£ÿ kÉ≤«Ñ£J ó©j ¥ô``Ø`ŸG ´ô``Ø`d ó``jó``L ™``bƒ``e ¿ÉÑà ɡdGóÑà°SGh IôLCÉà°ùŸG ÊÉÑŸG øY AÉæ¨à°S’G ‘ øe Öjô≤dG ‘Gô``¨`÷G óLGƒàdG »YGôJ ∂æÑ∏d ácƒ∏‡ áãjó◊G á«LƒdƒæµàdG äGQƒ£àdG ÖYƒà°ùJh ¬«∏eÉ©àe ájQɪãà°S’Gh á``«`aô``°`ü`ŸG äÉ`` eó`` ÿG π``°` †` aCG Ëó``≤`à`H .á«eÓ°SE’G á©jô°ûdG ÇOÉÑe ™e á≤aGƒàŸG k ìÉààaG ≈∏Y ÉeÉY 22 ‹GƒM ôe" ¬fCG IOÉë°T ±É°VCGh ∂æÑdG ìÉààaG ÒcGƒH øª°V ¿ƒµ«d 1988 ΩÉY ¥ôØŸG ´ôa ‘ »``eÓ``°` SE’G ‘ô``°`ü`ŸG π``ª`©`dG ¬Jô°TÉÑe ó``©`H ¬``Yhô``Ø`d Égó¡°ûj »àdG äGQƒ£àdG ™e É«°TÉ“h 1979 ΩÉY ¿OQC’G ,Iójó÷G á«°ù°SDƒŸG ¬àjƒg ¥Ó``WEÉ`H ΩÉ``jC’G √ò``g ∂æÑdG ´ôØdG äÉÑ∏£àe á©HÉàŸ ójó÷G ™bƒŸG Gòg QÉ«àNG ” ó≤a äÉLÉ«àMG ÖYƒà°ùJh Éæ«∏eÉ©àe áÑZQ »Ñ∏J ÈcCG áMÉ°ùŸ

¿Éæ°TóJ ájOƒ©°ùdG ä’É°üJ’Gh á«fOQC’G ᫵∏ŸG GƒL v øjôaÉ°ùª∏d ‹hódG ∫GƒéàdG áeóN ∫ÓN ø``e äGô``FÉ``£` dG Ï``e ≈``∏`Y ¿É`` `eCGh á``dƒ``¡`°`Sh ä’É°üJ’G AÓªY ™«ª÷ øµÁ å«M ,º¡J’GƒL •ƒ£ÿG äGô``FÉ``W Ï``e ≈∏Y ∫GƒéàdG ájOƒ©°ùdG ∂dòch "A330 ¢UÉHôjEG" RGô``W ø``e ájOƒ©°ùdG iód ójó÷G ¢UÉHôjEG äGôFÉW ∫ƒ£°SCG Ïe ≈∏Y .äGQÉeE’G •ƒ£N É¡eó≤J »``à` dG ∫Gƒ``é` à` dG äÉ``eó``ÿ kGõ``jõ``©` Jh kGôNDƒe á``cô``°`û`dG â``≤`∏`WCG ,á``jOƒ``©`°`ù`dG ä’É``°` ü` J’G ¬Yƒf ø``e ∫hC’G "Éæ«∏Y ∂``dGƒ``Œ »∏N" ¢``Vô``Y ,á≤£æŸG ‘ ∫Gƒé∏d á∏¨°ûŸG äÉcô°ûdG iƒà°ùe ≈∏Y ºàj – ∫ƒéàe 100 ó``jó``÷G ¢Vô©dG íæÁ å«M k eÉc kɪ°üN -É«FGƒ°ûY ºgQÉ«àNG ∫GƒéàdG IQƒJÉØd Ó ájôjó≤J áàØd ‘ ∂``dPh ,ÜBGh Rƒ``“ …ô¡°T ∫Ó``N º¡eGóîà°S’ É¡FÓª©d ájOƒ©°ùdG ä’É°üJ’G øe .∫GƒéàdG äÉeóN ¿GôjõM ô¡°T ‘ âæ∏YCG ób ácô°ûdG âfÉch Gòg å«M ΩÉ©dG Gò¡d ∞«°üdG äBÉLÉØe ¤hCG øY »°VÉŸG ∫GƒéàdG AÉæKCG äɟɵŸG ∫ÉÑ≤à°SG áeóN Ëó≤J ” øe Ì``cCG ‘ ôJƒØŸG ∫Gƒ``÷G AÓªY ™«ª÷ kÉfÉ› á∏¨°ûŸG äɵѰûdG ™«ªL ≈∏Yh ,⁄É©dG ∫ƒM ádhO 90 .AÉæãà°SG ¿hO ∫hódG ∂∏J ‘ äÉcô°ûdG ÈcCG øe ájOƒ©°ùdG ä’É°üJ’G Èà©Jh äÉ«bÉØJ’G ΩGô``HEG ‘ §°ShC’G ¥ô°ûdG iƒà°ùe ≈∏Y ∫GƒéàdG π≤M ‘ á«bÉØJG 1200 øe ÌcCÉH á«dhódG ´ƒæàJ áØ∏àfl á«dhO äÉcô°T ™e É¡àeôHCG ‹hó``dG •ƒ£ÿG ∫GƒŒ áeóîH á°UÉN äÉ«bÉØJG ÚH Ée IhÓY ,Gƒ°S áeóN ∫GƒéàH á°UÉN iôNCGh ,IôJƒØŸG ,ådÉãdG π``«` ÷G ∫Gƒ`` Œ »``à`eó``N äÉ``«` bÉ``Ø` JG ≈``∏`Y ∫GƒL ∫Gƒ``Œ á``eó``Nh ,á``«`Fô``ŸG á``«`dhó``dG äÉ``ŸÉ``µ`ŸGh .á«dhódG §FÉ°SƒdG πFÉ°SQ áeóN ¤EG áaÉ°VEG ,âf äÉeóN ø``Y ó``jõ``ŸG á``aô``©` à ڪࡪ∏d ø``µ` Áh IQÉjR ∫GƒéàdG QÉ©°SCG ø``Yh ájOƒ©°ùdG ä’É°üJ’G www.stc.com.sa ÊhεdE’G ™bƒŸG

20

π«Ñ°ùdG -¿ÉªY ᫵∏ŸG Ωɪ°†fG ájOƒ©°ùdG ä’É``°`ü`J’G âæ∏YCG á`` «` `fOQC’G á``µ`∏`ª`ª`∏`d »``ª` °` Sô``dG π``bÉ``æ` dG ,á`` `«` ` fOQC’G ‹hódG ∫GƒéàdÉH á°UÉÿG É¡àµÑ°T ¤EG ,᫪°TÉ¡dG ∫hC’G π¨°ûŸG øe »©°S ‘ ∂dPh ,äGôFÉ£dG Ïe ≈∏Y ¬FÓªY Úµªàd á≤£æŸÉH ‹hódG ∫GƒéàdG áeóÿ IójôØdG á``eó``ÿG √ò``g É``jGõ``e ø``e IOÉ``Ø`à`°`S’G ø``e .á«fOQC’G ᫵∏ŸG Ïe ≈∏Y º¡JÓMQ ∫ÓN áYƒª› ™e á«é«JGΰS’G É¡àcGô°T QÉWEG ‘h ácô°T â``æ` °` TO ,á``«` ŸÉ``©` dG ¿GÒ`` £` `dG •ƒ``£` N ø`` e Ïe ≈∏Y ∫Gƒ``é`à`dG áeóN ájOƒ©°ùdG ä’É``°`ü`J’G ∫É°üJ’G á«fɵeEG É¡FÓªY ™«ª÷ í«ààd äGôFÉ£dG πFÉ°SôdG ∫É``Ñ`≤`à`°`SGh ∫É``°` SQEG hCG äÉ``ŸÉ``µ`ŸG »≤∏J hCG ∫Gƒ÷G ÈY π«ÁE’Gh âfÎf’G íØ°üJ hCG ,á«°üædG .Iô°TÉÑe áeóN ¿CG ¤EG ájOƒ©°ùdG ä’É°üJ’G äQÉ``°`TCGh AÓªY ™«ª÷ áMÉàe Ió``jó``÷G …ƒ``÷G ∫GƒéàdG ,•ƒÑ¡dG óYƒe ≈àMh IôFÉ£dG ´ÓbEG ó©H ∫Gƒ÷G ´Éàªà°S’G øe ¬à∏MQ ∫ÓN ôaÉ°ùŸG øµ“o å«ëH ≈∏Y á`` eó`` ÿG ¬`` d É``¡` eó``≤` J »`` à` dG É`` jGõ`` ŸG á``aÉ``µ` H ¿GÒ`` Wh á``jOƒ``©`°`ù`dG á``«`Hô``©`dG á``jƒ``÷G •ƒ``£` ÿG ,¿GÒ£∏d ô°üeh ,ájô£≤dG •ƒ£ÿGh äGQÉ``eE’G •ƒ£ÿGh ,á``«`fOQC’G ᫵∏ŸGh ,á«æWƒdG •ƒ£ÿG õjhôjEG ¢ûàjôHh ,á«dGΰSC’G ¢ùàfGƒch ,á«cÎdG øLÒah ,ájófÓjRƒ«ædG •ƒ£ÿGh ,á«fÉ£jÈdG .ájõ«dÉŸG •ƒ£ÿGh ,∂«àfÓJCG ≥∏WCG ø``e ∫hCG á``jOƒ``©`°`ù`dG ä’É``°` ü` J’G ó``©`Jh ,Ω2007 ΩÉ``Y äGôFÉ£dG Ïe ≈∏Y ∫GƒéàdG áeóN ,⁄É©dG iƒà°ùe ≈∏Y É¡Yƒf øe ¤hC’G Èà©J »àdGh AÓªY ø``µ`“ Ió``jô``a ∫ƒ``∏`M ø``e √ô``aƒ``J É``Ÿ kGô``¶` f á«ØJÉ¡dG äÉ``ŸÉ``µ`ŸG AGô`` LEG ø``e øjôaÉ°ùŸG ∫Gƒ`` ÷G áMGQ πµH IÒ°ü≤dG πFÉ°SôdG ∫ÉÑ≤à°SGh ∫É``°` SQEGh

´ôØdG íààØj IOÉë°T

2010 ΩÉ``©`d ´ô``Ø`à`dG á£N ≥«Ñ£àH ∂æÑdG CGó``H ɪc IójóL ÖJɵeh ´hôa ìÉààaGh ´hôa ¤EG ÖJɵe πjƒëàH ´ôØdG ìÉààaG ‹É``◊G Rƒ``“ ô¡°T ájGóH ™e É``gô``NBG ¿É``c πjƒ– ∫ÓN øe ,¿ÉªY ᪰UÉ©dG á¶aÉfi ‘ Úà°ùdG ô°ûY ÊÉãdG ÖൟG ìÉààaGh ´ô``a ¤EG ¿ÉªY πÑL Öàµe ∂æÑdG ôªà°ù«°Sh ,∑ô``µ` dG á¶aÉfi /êô`` ŸG á≤£æe ‘ .2010 ΩÉY ájÉ¡f ≈àM ´ôØàdG á£N ∫ɪµà°SÉH

πª°ûJ »``à`dG á``jƒ``«` ◊Gh á``jOÉ``°`ü`à`b’G ¥ô``Ø` ŸG á``¶`aÉ``fi ᫵∏ŸG äÉ¡«LƒàdG ™e ≈°TɪàJh ,ájQÉŒ äÉcô°Th ∫Éfi RÉà“ »àdG ájƒªæàdG ¥ô``Ø`ŸG á≤£æe ¥Ó``WEÉ`H á«eÉ°ùdG áµ∏ªŸG äɶaÉfi ™e É¡WÉÑJQ’ »é«JGΰS’G ™bƒŸÉH á«°ù«FôdG ¥ô£dG øe áµÑ°ûH IQhÉéŸG á«Hô©dG ∫hó``dGh äÉeóÿGh OGô`` `aC’G á``cô``◊ ɪ¡e Gô°üæY Èà©J »``à`dG ."äÉgÉŒ’G πc ‘ âjõfGÎdGh äÉéàæŸGh

á«bóæØdG êÉWôb áYƒª› ΩôµJ záÑ«£dG IÉ«◊G{ π«Ñ°ùdG -¿ÉªY

ΩÓZ ¥GRôdG óÑY êÉWôb áYƒª› ôjóe Ωôµj OGôe ƒHG ≈°Sƒe …ò«ØæàdG ôjóŸG

Iôª©dGh è◊Gh ôØ°ùdGh áMÉ«°ù∏d áÑ«£dG IÉ«◊G ácô°ûd …ò«ØæàdG ôjóŸG Ωób óÑY á«bóæØdG êÉWôb áYƒª› ôjóeh ÖMÉ°üd É«ÁôµJ ÉYQO ,OGôe ƒHG ≈°Sƒe áYƒªéŸG √òg É¡dòÑj »àdG Oƒ¡÷G ≈∏Y ácô°ûdG øe Gôjó≤J ∂dPh ΩÓZ ¥GRôdG .øªMôdG ±ƒ«°V áeóN ‘ áæjóŸG ‘ ¥OÉæØdG øe áYƒª› »g á«bóæØdG êÉWôb áYƒª› ¿CG ¤EG QÉ°ûj .»bGôdG ÉgGƒà°ùeh …ƒÑædG Ωô◊G ≈∏Y É¡Hô≤H RÉà“h IQƒæŸG "ôØ°ùdGh á``MÉ``«`°`ù`dGh Iô``ª`©`dGh èë∏d áÑ«£dG IÉ«◊G" á``cô``°`T ¿CG ô``cò``jh Iôª©dGh è◊G ∫É› ‘ ábƒeôe áfɵe πà– ¿CGh ,áª≤dG ¤EG π°üJ ¿CG âYÉ£à°SG á«bGó°üŸG π°†ØH ,É¡JCÉ°ûfh ÉgôªY ™e áfQÉ≤ŸÉH »°SÉ«b âbƒH ôØ°ùdGh áMÉ«°ùdGh äÉeóÿG π°†aCG Ëó≤àH ΩÉàdG É¡eGõàdGh ,É¡æFÉHRh É¡FÓªY ™e É¡H â©à“ »àdG äÉcô°ûdG øe ÉgGƒ°S øY É¡Jõ«e »àdG É¡›GôH ÖfÉL ¤EG ,ΩGô◊G ˆG â«H êÉé◊ .∫ÉéŸG Gòg ‘ á≤jô©dGh áÁó≤dG IÒÑc äGÈNh óYGƒ°ùH 2007 ΩÉY ¤hC’G ɡ੪°T "áÑ«£dG IÉ«◊G" â∏©°TCG IójóL ájô°üY á``jDhQ Ëó≤J ±ó¡H É¡°ù«°SCÉàd GhOÉæJ ¢ü°üîàdG ÜÉë°UCG øe Ωó≤jh ,¥ƒ°ùdG ‘ OƒLƒŸG øY ∞∏àîj ôØ°ùdGh áMÉ«°ùdGh Iôª©dGh è◊G èeGÈd ΩÉY ˆG ÜÉÑMCG á∏MQ QGôZ ≈∏Y ,ΩGô◊G ˆG â«H ÜÉMQ ‘ á«bGQ á«fÉÁEG áMÉ«°S øjó°ûæŸGh Aɪ∏©dG øe á∏K É¡«a ∑QÉ°Th ,ácô°ûdG äÓMQ IQƒcÉH â∏ãe »àdGh 2008 Ωƒ‚h ,…hGõ©dG ≈Ø£°üe ó°ûæŸGh ,iƒM ≈«ëj ó°ûæŸGh ,iƒM óªMCG QƒàcódG) .Gõ«‡ É©HÉW á∏MôdG ≈∏Y GƒØ°VCG (áæ÷G Qƒ«W

zR GmbH øLGh ¢ùµdƒa{ º°SG â– á«Yôa ácô°T ≥∏£J zøLGh ¢ùµdƒa{ π«Ñ°ùdG -¿ÉªY IQƒ°üH ™fÉ°üŸG ‘ IQƒq £ŸG äÉÑcôª∏d ójGõàŸG ¥Gƒ°SC’G Ö∏£d É¡æe ák HÉéà°SG ¢ùµdƒa ,πeɵdÉH É¡d ácƒ∏‡ IójóL á«Yôa ácô°T øLGh ¢ùµdƒa â≤∏WCG ,á°UÉN .R GmbH øLGh øe ájô°üMh á«°VÉjQ RôW ™«æ°üàH ∞∏q µŸG Iójó÷G ácô°ûdG ºbÉW ∞dCÉàjh AÓª©dG äGQÉ«N ≥«≤– ‘ º¡àªq ¡e ¢üî∏àJ ,kÉØXƒe 350 øe øLGh ¢ùµdƒa RôW äGQÉ«°S øe á°UÉN äÉØ°UGƒÃh á«°VÉjQ äGQGó``°` UEG ≈∏Y ∫ƒ°ü◊G ‘ ájOôØdG º«ª°üJh ,äGQÉ«°ù∏d »°VÉjôdG »LQÉÿG º«ª°üàdG ∂dP øª°†àjh .øLGh ¢ùµdƒa k °†a ,ájô°üM á«∏NGO äGQƒ°ü≤e äÉbÉÑ°ùdÉH á°UÉN ™aO iƒb ᪶fCG Ö«°üæJ øY Ó .™aódG á©jô°S ¢ShôJh øe äGQGó``°` UEG çÓ``K êÉàfEÉH R GmbH ø``LGh ¢ùµdƒa ácô°T Ωƒ≤à°Sh RôW -Qƒ£ŸGh Rõ©ŸG AGOC’G äGP á«°VÉjôdG äGQÉ«°ùdG »gh ,øLGh ¢ùµdƒa äGQÉ«°S Rô£dGh ,R-line áÄa RôW -á°ü°üflh á∏≤à°ùe äGó©Ã Iõq¡éŸG äGQÉ«°ùdGh ,R .Exclusive ájô°ü◊G k YÉa kGQhO R GmbH ø``LGh ¢ùµdƒa ácô°T …ODƒà°S ɪc ᪡e IÉæ≤c Ó »°ù«FôdG »YGôdG ácô°ûdG √òg ¿ƒµà°S å«M ,äQƒÑ°SQƒJƒe øLGh ¢ùµdƒa IóMƒd ,óMGh Qó°üe øe áYƒæ°üŸG äGQÉ«°ùdG ¢SCÉc á∏°ù∏°S- ΩÉ©dG Gòg R ƒchÒ°T ¢SCɵd ¿ƒHôµdG ó«°ùcCG ÊÉK äÉKÉ©ÑfG É¡∏«∏≤àH õ«ªàJ å«M ,⁄É©dG ‘ áÄ«Ñ∏d ábGó°U ÌcC’G .Bio-CNG Oƒbh ∫ɪ©à°SG ¤EG ∂dP ‘ ÖÑ°ùdG Oƒ©jh áÄŸG ‘ 80 áÑ°ùæH ,ΰûjQ ¢ûjôdhCG R GmbH øLGh ¢ùµdƒa ácô°ûd ΩÉ©dG ôjóª∏d kÉ≤ahh kGôeCG kÉ©e ɪ¡YɪàLG ó©j ⁄ ¿Éà«°SÉ°SCG ¿ÉJõ«e áeGóà°S’Gh »°VÉjôdG ôë°ùdG ¿EÉa k «ëà°ùe .iôNC’G ÜÉ°ùM ≈∏Y ájô°üM ɪgóMCG ¿ƒµJ ødh ,Ó R ø`` LGh ¢``ù`µ`dƒ``a á``cô``°`T è``eÉ``fô``H óæà°ùj" :∫ƒ``≤` dÉ``H ∂``dP ø``Y È``Y ó``bh .»°VÉjôdG ô¡¶ŸGh ,…ô°ü◊G Oôq ØàdGh ,á∏gòŸG äGQÉ«°ùdG Ëó≤J ≈∏Y GmbH ∂dP ô¡¶jh .áeGóà°S’G Ωƒ¡Øe ™e ºé°ùæj Éà ¬∏c ∂dP ≥Ñq £f øëf Éæàcô°T ‘h mπµ°ûH CGóÑŸG ∂dP øY ¿GÈ©J Úà∏dG R ƒchÒ°Th R ∞dƒZ äGQÉ«°S øe πc ‘ øe kÉ°†jCG Éæµq “ ó≤a m∫ÉY »µ«eÉæjO AGOCÉ`H ÉæJGQÉ«°S õ«q “ ¤EG áaÉ°VE’ÉHh .ôKDƒe IQÉ°†dG äÉKÉ©Ñf’Gh OƒbƒdG ∑Ó¡à°SG á«MÉf øe kGó``L á°†Øîæe Ö°ùf ≥«≤– π«∏≤J ” ,∫É``ã` ŸG π«Ñ°S ≈``∏`Yh .∑ô``ë` ŸG ºé◊ »``cò``dG ¢ü«∏≤àdG π°†ØH ∂``dPh RGô£dÉH ák fQÉ≤e áÄŸG ‘ 20 øe ÌcCÉH R ∞dƒZ IQÉ«°S ‘ OƒbƒdG ∑Ó¡à°SG áÑ°ùf ."≥HÉ°ùdG

᪶fC’ LG á«ÁOÉcCG"

É¡Yƒf øe ¤hC’G "∞««µàdG §°ShC’G ¥ô°ûdG á≤£æe ‘ π«Ñ°ùdG -¿ÉªY ,á«YɪàL’G á«dhDƒ°ùŸÉH ΩGõ``à` d’G ≈∏Y É¡°UôM ø``e É``bÓ``£`fG ,»Hô©dG ¥ô``°`û`ŸGh »∏ëŸG ™ªàéŸG ‘ »YɪàL’G É``gQhó``d Gõ``jõ``©`Jh IóFGôdG ,(»ª«∏bE’G ÖൟG) LG Electronicsácô°T âëààaG ᪶fC’ LG á«ÁOÉcCG" ,É``«`Lƒ``dƒ``æ`µ`à`dG QÉ``µ` à` HG ‘ ⁄É``©` dG ∫ƒ`` M á«ÑjQóJ äGQhO ó≤©d ‹É◊G ΩÉ©dG ¿É°ù«f ∫ÓN ¿ÉªY ‘ "∞««µàdG ±ó¡H á≤£æŸGh ¿OQC’G ‘ á∏eÉ©dG iƒ≤dG iód ÖjQóàdG ÒjÉ©e Rõ©J .IôgÉe á«∏ªY äGÈN ÒaƒJ ¥ô°ûdG ‘ É¡Yƒf øe ¤hC’G "∞««µàdG ᪶fC’ LG á«ÁOÉcCG" òæeh ,∞««µà∏d LG á``ª`¶`fCG äÉ``«`æ`≤`J çó``MCÉ` H Iõ``¡`› ,§`` °` ShC’G ᪶fCG çóMCG ≈∏Y ¢Sóæ¡e 100 ÜQÉ≤j Ée á«ÁOÉcC’G âHQO ,É¡MÉààaG »ÑjQóàdG É¡›ÉfôH øª°V á«ÁOÉc’G Ωƒ≤à°Sh .LG øe ∞««µàdG á«°SÉ°SCG äGQhO ø``e AGó``à` HG ,äÉ``YÉ``£`≤`dG ∞∏àfl ‘ äGQhO º«¶æàH ᪶fC’ á°ü°üîàe äGQhOh ójÈàdGh áÄaóàdG ᪶fCG ∫ƒM áeÉYh áaÉ°VE’ÉH ,(á«æ≤J äÉeóNh Ö«côJh º«ª°üJ) MultiV VFR äGóMh ,(Chillers LG) äGOÈ``e ‘ á°ü°üîàe äGQhO ¤EG Lighting) Iójó÷G IAÉ°VE’G äÉ«æ≤J ,(AHUs) AGƒ¡dG ádhÉæe ,(photovoltaic Cells) á«°ùª°ûdG ÉjÓÿG ,(Systems áaÉ°VE’ÉH (HomeNet Systems) ‹õæŸG ºµëàdG ᪶fCGh .(V Net- Network Systems) äɵѰûdG ᪶fCG ¤EG ∞««µàdG ᪶fC’ »æØdG ôjóŸGh á«ÁOÉcC’G ôjóe ∫Éb ,¬à¡L øe áªgÉ°ùŸG É¡≤JÉY ≈∏Y LG òNCÉJ" :»æ«Ñ©dG ΩÉ°ù`` `M ¢Sóæ¡ŸG ,LG ‘ »ª«∏bE’Gh »∏ëŸG πª©dG ¥ƒ°S óaQ ∫ÓN øe ᫪«∏©àdG á«dhDƒ°ùŸG ‘ ‹ƒf ÉæfCG PEG ,á«æ≤àdG øjOÉ«ŸG ‘ á°UÉN ,á``HQó``ŸG ájô°ûÑdG iƒ≤dÉH ,ΩGhódG ≈∏Y ,¿OQC’G ¿É``c »àdG áHQóŸG á«æ¡ŸG iƒ≤∏d á°UÉN ᫪gCG ."É¡H »ª«∏bE’Gh »∏ëŸG ¥ƒ°ùdG ójhõJ ‘ ÉbÉÑ°S OÉéjEG ‘ ᫪«∏©àdG á«ÁOÉcC’G √òg ºgÉ°ùà°S" :»æ`«Ñ©dG ±É°VCGh äGQÉ¡e õjõ©J È``Y ܃∏£ŸG πµ°ûdÉH á``HQó``eh á∏gDƒe á∏eÉY iƒ``b ᪶fCG ´É£≤H π°üàd …õ``cô``ŸG ∞««µàdG ´É£b ‘ ÜÉÑ°ûdG äGÈ``Nh LG á«ÁOÉcCG" ió``dh .¿OQC’G ‘ IójóL äÉjƒà°ùe ¤EG ∞««µàdG ≥«≤– ≈∏Y ÉgóYÉ°ùJ á«∏Ñ≤à°ùe ™jQÉ°ûeh §£N "∞««µàdG ᪶fC’ ‘ É¡æY ¿Ó``YE’G ºà«°S áYƒæàe ᫪«∏©J èeGôH ∫Ó``N øe É¡àjDhQ ."á≤M’ á∏Môe


21

äÉ``````````````°SGQO

(1299) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) Rƒ“ (19) ÚæK’G

¢ùaÉæàdGh á°VQÉ©ŸG ≥ãÑæJ ájOó©àdG øeh ájOó©J ¿hO á°SÉ«°S ’h á°VQÉ©e ¿hO äÉMÓ°UEG ’

á``«``°``SÉ``«``°``ù``dG á````°````VQÉ````©````ŸG á````«q ````g É`````e »àdG »g äÉ«WGô≤ÁódG âfÉc iƒb …CG Ö°ùµJ ∫ÓN øe ∂dPh á«Yô°ûdG ‹ÉàdÉHh ´GÎb’G ≥jOÉæ°U É¡∏«ã“h É¡Jƒb ióe ÚÑJ

π«Ñ°ùdG

Ωƒ¡Øe ¢VƒªZh √ƒ°ûJ ƒg »Hô©dG ⁄É©dG ‘ á«°SÉ«°ùdG ÉæJÉ«M ‘ É¡¡LGƒf »àdG äÓ°†©ŸG RôHCG óMCG ¿EG

πLG øe á°VQÉ©e »g π¡a ,ÉgQhOh É¡à©«ÑWh É¡à«gÉe ∫ƒM á∏Ä°S’G øe ójó©dG ìô£J å«M ,á°VQÉ©ŸG á°VQÉ©ŸG πg ?á«°SÉ«°Sh á«YɪàLGh ájOÉ°üàbG á«›GôH ¢ù°SG ≈∏Y á°VQÉ©e É¡fEG ΩCG ,∫É≤j ɪc á°VQÉ©ŸG

»Hô©dG ⁄É©dG ‘ á°VQÉ©ŸÉa QGô≤à°S’G ΩóYh ≈°VƒØ∏d áæjôb á°VQÉ©ŸG πgh ?¢VôŸ ¢VôY ΩG á«ë°U áeÓY

,»Hô©dG ⁄É©dG ‘ á©FÉ°ûdG º¡àdG øe √òg Èà©J å«M ,á«LQÉÿG IóæL’Gh ≈°VƒØdÉH É¡£HQ ºàj Ée IOÉY Èæe ™bƒe ≈∏Y Égöûf ” »àdGh zø°ùM ΩÉgO{ ÖJɵ∏d ádÉ≤e äÉ°SGQO áëØ°U ‘ ¢Vô©f ¥É«°ùdG Gòg ‘ ,»°SÉ«°ùdGh »Ø«XƒdG ÉgQhOh á°VQÉ©ŸG á«gÉà á≤∏©àŸG ä’DhÉ°ùàdG øe Òãc ≈∏Y Ö«Œ »gh ,ájô◊G

Iôµa »ØàæJh ájOó©àdG Ωó©æJ É¡fhóÑa ,¬°ù«jÉ≤e óMCGh ìÓ°U’G ¢SÉ°SG åMÉÑdG QÉ°TG ɪc á°VQÉ©ŸÉa

πª– á«°SÉ«°ùdG á°VQÉ©ŸG »°ùaÉæàdG ™HÉ£dG IOÉY …CGôdG áØdÉfl »æ©Jh ìô£J óbh Éjƒ£∏°S óFÉ°ùdG ÓjóH É«°SÉ«°S É›ÉfôH .ôªà°ùJ ¿CG óH ’ √òg á«WGô≤ÁódG áÑ©∏dGh ,ΩƒµëŸG ÉÃQ ,áØ∏àfl ≥FGô£H π°üëj ób Ò«¨àdG ¿CG ¬Ñæàf ¿CG Éæ«∏Y áMÉ°ùdG ‘ ä’ƒ– áé«àf ¿ƒµJ óbh ,»LQÉÿG πNóàdG ÖÑ°ùH ¿ƒµj Gògh ,¿ƒ°VQÉ©ŸG ’h ¿ƒªcÉ◊G ’ É¡H CÉÑæàj ’ ä’ÉM ‘h ,á«dhódG ¢VÉ°†ØfG ó©H É°†jCGh ,¤hC’G á«ŸÉ©dG Üô``◊G ÜÉ≤YCG ‘ iô``L Ée ¿Éc å«M ,IÒÑc äGÒ«¨J øe π°üM Éeh ,á«fÉãdG á«dÉ©dG Üô``◊G q º¶f AÉØàNG ..É¡fɵe â∏M IójóL º¶f ¥ÉãÑfGh ,Égó¡Y ¤h ºgóMCG Óãªa ,¬JGP ´ƒ°VƒŸÉH ¿É≤∏©àJ Úà£≤f ÒKCG ¿CG ójQCG Éæg ΩɶædG ø°ùëj q ¿CG ÖdÉ£j ƒgh ,á°VQÉ©ŸG á¶Ød øe Ò£àj ¬fEG ∫ƒ≤j (¢VQÉ©e) ,¬æY ∫É≤j ¿CG ¢†aôj ¬æµd ,¬FGOCG øe ¿Éc Ωɶf …CG ºcÉ◊G ‘ áØdÉîŸG ô``eC’G á≤«≤M ‘ »æ©J á°VQÉ©ŸÉa ,ΩôL á°VQÉ©ŸG ¿CÉ`ch ¿CG ¿ƒ°†aôJ πg A’Dƒg π㟠∫ƒ≤fh ,áÑq °S ’h GQÉY â°ù«d √ògh …CGôdG ‘ ?ºµJGQób iƒà°ùe ≈∏Y ádhódG ¿hDƒ°T IQGOEG ‘ π«ã“ ºµd ¿ƒµj .™ªàéŸG øe áëjô°T π«ã“ ¬«a ¿ƒYóJ …òdG âbƒdG á°VQÉ©ŸG Ö°ùàµJ á¡L …CG øe ∫ƒ≤J »àdG »g á«fÉãdG á£≤ædG ;á«Yô°TÓdG hCG á«Yô°ûdG á``dCÉ`°`ù`e »``jCGô``H É``æ`g â°ù«d ,É¡à«Yô°T ∂dPh ,á«Yô°ûdG âfÉc iƒb á``jCG Ö°ùµJ »àdG »g äÉ«WGô≤ÁódÉa ,É¡∏«ã“h É¡Jƒb ióe ¿É«H ‹ÉàdÉHh ´GÎ``b’G ≥jOÉæ°U ∫ÓN øe PƒØf øY È©J óbh á«YɪàLG íFGô°T ≈∏Y ŵàJ á°VQÉ©ŸG ¿CG ∂°T ’h πHÉ≤ŸÉH ,ÉgPƒØfh É¡Jƒb ióe ÚÑJ ±ƒ°S ´GÎb’G ájôMh ,á«≤ÑW ºgRhÉéàJ ’CGh ,º¡∏«ã“ »YóJ øà ڡà°ùJ ’ ¿CG á°VQÉ©ŸG ≈∏Y øe á°VQÉ©ŸG ¿CG ɪc ,áeOÉ≤dG ä’ƒ÷G ‘ ɪàM ¬fƒdòî«°S º¡fC’ É¡Ø©°V •É≤æd ¬Ñæààa ,É¡à«dBG øe ø°ù–h q ,É¡°ùØf OóŒ ¿CG É¡à©«ÑW äÉ©∏£J ™e ÒÑc óM ¤EG áªé°ùæe ‹ÉàdÉH ¿ƒµJ »µd ,ÉgRhÉéàd .º¡∏ã“ øe ÊÉeCGh http://www.minbaralhurriyya. ájô◊G Èæe /703/org/content/view/1093

QhO º¡d í«àJ Ée Ó¨à°ùe ¿ƒª∏°ùŸG ¿GƒNE’G ´É£à°SG ,AÉ°übEGh Üô°V íÑ°ü«d ójóL øe ¬aƒØ°U º∏ª∏j ¿CG ´É£à°SG ,•É°ûf øe IOÉÑ©dG ¬°ùØf ‹ÉàdÉH Üõ``◊G ¢VôØ«dh ,ô°üe ‘ á«°SÉ«°S á``cô``M iƒ``bCG Ωɶæ∏d øµÁ ’ å«ëH ¿ÉŸÈdG ¿Gƒ``NE’G πNó«a ,á°VQÉ©e iƒbCÉc ájô°üŸG á``dÉ``◊Gh ,È``Œh ÉàY ɪ¡e º¡«∏Y AÉ°†≤dG hCG º¡∏gÉŒ .äÉ°VQÉ©ŸG ¿ƒq µJ ∫ɵ°TCG øe Óµ°T ÉgQÉÑàYG øµÁ ´GóN ∫hÉ– ájOGóÑà°S’G º¶ædG ¿CG GÒãc »©f ¿CG É°†jCG Éæ«∏Y ∞∏àfl É¡d êhôjh ,á«WGô≤ÁO ádÉM ¢û«©J É¡fCG ≈∏Y ΩÉ©dG …CGôdG Öjò©àdGh á«Ø«µdG ä’É≤àY’G ºZQ ,√É``Œ’G Gò¡H ΩÓ``YE’G πFÉ°Sh ¢ùfƒJ ‘ ∫É``◊G »g ɪc ¿É°ùfE’G ¥ƒ≤M ≈∏Y …ó©àdGh …ó°ù÷G .ΩɶædG IQƒ°U Újõàd QƒLCÉŸG ΩÓYE’G ¬«LƒJ ºàj å«M ÚH »°ùaÉæàdG ¿ƒª°†ŸG ≈æ©e πª– IOÉY á«°SÉ«°ùdG á°VQÉ©ŸG ™ªàéŸG á°SÉ«°S á«Ø«c ‘ ¢UÉÿG ÉgQƒ°üJ É¡d á«°SÉ«°S äÉYɪL …CGôdG áØdÉfl ¢SÉ°SC’ÉH »æ©J »gh ,á£∏°ùdG ¤EG ∫ƒ°Uƒ∏d ¬JQGOEGh π¨à°ùJ »gh ,É¡H á°UÉÿG á«dÉ°†ædG É¡JóæLCG É¡∏a ,Éjƒ£∏°S óFÉ°ùdG ôeòàdGh QGô≤à°SGÓdG á``dÉ``Mh Ö©°ûdGh á£∏°ùdG Ú``H äÉ°†bÉæàdG ¿ƒµjh ,á£∏°ù∏d áFhÉæe ∞bGƒe PÉîJG ¢SÉædÉH hóëj Ée ,AÉ«à°S’Gh πª©∏d §°ûæJ á£∏°ùdG êQÉ``N á«°SÉ«°ùdG ÜGõ``MC’Gh Êó``ŸG ™ªàéŸG ∫É◊G √òg ‘ á°VQÉ©ŸGh ,áªcÉ◊G áÄØdG πfi πq ëj ¬æY πjóH A»éŸ ¿ƒµJ ’ ,¬©e ábOÉ°U ¿ƒµJ ¿CG É¡«∏Y »¨Ñæ«a Ö©°ûdG ≈∏Y ŵàJ ÉŸÉW Ò«¨àd ¢ù«dh ,Ö°ùëa á£∏°ùdG ¤EG ∫ƒ°Uƒ∏d á∏«°Sh »g §≤a áÑ©∏dG ájô°ü«b áeƒµM) …CG ≥HÉ°ùdG ≥jôØdÉc ºcÉ◊G ≥jôØdG hó¨jh ,è¡ædG .É«°ShQ ádÉM ‘ ±ƒfÉî«∏H ÒÑ©àH (»Ø°û∏H AGOôH ,É¡dƒM ≥Øàe IójóY äÉjƒ°ùàH áÑdÉ£ŸG É¡d øµÁ á°VQÉ©ŸÉa ƒ¡a ¢``SÉ``°`SC’G ±ó``¡`dG É``eCG ,±ó``¡`dG »``g á£∏°ùdG ¿ƒµJ ’CG »¨Ñæjh ,ΩÓYE’Gh ÒÑ©àdG ájôM ,á£∏°ùdG ∫hGóJ CGóÑe ,á«°SÉ«°ùdG ájOó©àdG Qó°üe Ö©°ûdG ,á``jOÉ``°`ü`à`b’Gh á«YɪàL’G ᫪æàdG ≈∏Y πª©dG (á«FÉ°†≤dG ,á«©jô°ûàdG ,ájò«ØæàdG) äÉ£∏°ùdG π°üa ,äÉ©jô°ûàdG òÄæ«M ≈≤Ñj Óa ,øjôNB’ÉH ¬°ùØf ihÉ°S ¬fCG »æ©j Gò¡H πÑ≤j øªa ƒg øeh ºcÉ◊G øe Oóë«d ,´GÎ``b’G ≥jOÉæ°U ÈY ¢ùaÉæàdG ÒZ

…ÉH ÖMôf ÉæfG ɪc ,á≤«°†dG ídÉ°üŸGh ¢UÉî°T’G É¡fɵe πë«d Qɵa’Gh èeGÈdG »ØàîJh á£∏°ù∏d ∫hGóàdG êhôÿG ≈∏Y óYÉ°ùj πµ°ûH Ωƒ¡ØŸG Gò¡H »Hô©dG øWGƒŸG ∞jô©àd áaÉ°VG πã“ ¿G øµÁ äGQƒ°üJ hG QɵaG

áé«àf ÉeEG ,»Hô©dG ÉæŸÉY ‘ á°VQÉ©ŸG Ωƒ¡Øà â∏°üJG »àdG äÉaGôÿGh ΩÉgh’G øY ó«©H º«∏°S º¡ØH äÓNóà∏d áé«àf hCG »Hô©dG ⁄É©dG ‘ »°SÉ«°ùdGh …ôµØdG πNGóàdGh ∂HÉ°ûàdÉH ≥∏©àJ á«Yƒ°Vƒe ±hô¶d ÉæîjQÉJ øe IÒ°ü≤dÉH â°ù«d áÑ≤M ∫ÓN â©dófG »àdG á«°SÉ«°ùdG äÉYGöüdGh »°SÉ«°ùdG ∞æ©dGh á«LQÉÿG

º«gÉØŸÉH ≥∏©àJ á«Lƒdƒµ«°S äÉ«£©e ∑Éæg á«Yƒ°VƒŸG ±hô¶dG ÖfÉL ¤EG ,¢SQÉÁ …òdG åjó◊G »Hô©dG ±hô¶dG ∂∏àd êÉàf »g »àdG á«°ùØædG áÄ«ÑdG hCG á≤HÉ°ùdG ÜQÉéàdG øe ™HÉædG »°ùØædG QƒØædGh áÄWÉÿG

.IQƒcòŸG á«Yƒ°VƒŸG

ájOGóÑà°S’G á``ª`¶`fC’G Ú``Hh ,Ö``fÉ``L ø``e ºµ◊G ‘ á«WGô≤ÁódG ≈≤Ñà°S á°VQÉ©ŸG ¿CÉH ∫ƒ≤dÉa ,ôNBG ÖfÉL øe á£∏°ùdÉH OôØàJ »àdG â°ù«dh ,ájOGóÑà°S’G ᪶fC’G ‘ Ò«¨àdG ™æ°U øY IõLÉYh ádƒ∏°ûe ΩɶædG ™ÑàJ »àdG º¶ædG ‘ äó``Lh GPEG ’EG É``gQhO Ö©∏J ¿CG IQOÉ``≤`H Gôaƒàe á£∏°ùdG ∫hGóJ ¿ƒµj å«M ,áeƒµ◊G IQGOEG ‘ »WGô≤ÁódG ™bGƒ∏d ±Éæe ƒgh ¬H òNC’G øµÁ ’ QÉ°V ºµ◊G Gòg πãe ,É≤≤fih Gògh á£ÑëŸG ΩɵMC’G √òg πãe ,áãjó◊G á«JÉeƒ∏©ŸG áfÉ≤àdG πX ‘ πc ‘ á«°TÉØdG Oƒ©°U IÎa ‘ É°†jCG »°ûeGôZ ¬dÉb Ò«¨àdG ‘ ¢SCÉ«dG .êQÉÿG øe ’EG ºàj ’ Ò«¨àdG ¿CÉHh ,É«dÉ£jGh É«fÉŸCG øe ¢SÉ«≤ªc òNDƒjh ¬H óà©j ¿CG øµÁ ’ ¬àgÉLh ºZQ ΩÓµdG Gòg AGôL- á°VQÉ©ŸG òNCÉJ ób ájQƒJÉàµjódG º¶ædG »Øa ,ó«cCGh ΩQÉ°U ≈∏Y ¿ƒµJ óbh ,ádƒ∏°ûe ¿ƒµJ Ée GÒãch ,…ô°ùdG •É°ûædG -™ª≤dG ɪ¡e ,Ò«¨à∏d IGOCÉc É¡H Ú¡à°ùf ’ ¿CG Éæ«∏Y øµd ,áªFÉf ÉjÓN á∏cÉ°T ájCG ,á£∏°ùdG ¿EGh ,ó«cC’G ÒKCÉàdG É¡d »¡a ,á«°SÉb ±hôX øe â°TÉY á≤MÓŸG √òg GPɪ∏a ’EGh ,áØ«N É¡æe á°ùLƒàe ≈≤Ñà°S ,âfÉc á£∏°S Ωƒ«dG ¿CG ó«H ?!ihóLh ôKCG äGP á°VQÉ©ŸG øµJ ⁄ GPEG ,»°SÉ≤dG ™ª≤dGh QɶfCG ΩÉeCG áaƒ°ûµe º¶ædG âëÑ°UCG ,äÉeƒ∏©ŸG É«LƒdƒæµJ π°†ØH øY Ú©dG ¢VɪZEG á£∏°ùdG ™«£à°ùJ ’ ,áÑWÉb ⁄É``©`dGh É¡Hƒ©°T ,π«∏b øY á¡LGƒŸG πµ°T ¿É«H ±ó¡H ¢ùª∏f ɪc á©HÉàe »¡a ,∂dP .áØ∏àîŸG ΩÓYE’G πFÉ°Sh ∫ÓN øe ¢SÉædG √ô°ûæj Ée Aƒ°V ‘h ,ô°üe ‘ QGô`` MC’G •ÉÑ°†dG É``gOÉ``b »àdG 1952 Rƒ``“ IQƒ``K ¿EG »àdG ∑GòfBG Ió«MƒdG á«°SÉ«°ùdG iƒ≤dG ,á«dGÈ«∏dG iƒ≤dG ≈∏Y â°†b ∂dP ô``KEG â∏q °ûa ,äÉ``jô``◊Gh äÉMÓ°UE’Gh ᫪æàdÉH É¡ª°SG ¿Î``bG â©LGôJh ,ôcòj •É°ûf É¡d ó©j ⁄h ,ô°üe ‘ á«°SÉ«°ùdG ácô◊G ≈∏Y ¿É``ch ,™«ª÷G ™ª≤dG πª°T å«M ,á«fɪ∏©dG äGQÉ``«`à`dG É°†jCG πc ô°üëfG å«M ,ójó÷G ‹ÉµjOGôdG Ωɶæ∏d A’ƒdG …ô°üŸG Ö©°ûdG ¿GƒNE’G ÜõM) øµd ,∞dÉfl 䃰U …CG äɵ°SEG ‹ÉàdÉHh ,¬«a A»°T ºµëH ´É£à°SG ,π«µæJh ¢û£H ø``e ¬``d ¢Vô©J É``e º``ZQ (Úª∏°ùŸG Ée ÖÑ°ùHh ,…ô°üŸG Ö©°ûdG ÉjÓN ‘ ¬∏¨∏¨Jh ïjQÉJ GP ÉHõM ¬fƒc øe ÉeƒªY QÉ°ù«dGh á«fɪ∏©dG É°†jCGh á«dGÈ«∏dG iƒ≤dG ¬d â°Vô©J

ø°ùM ΩÉgO ,á«°SÉ«°ùdG ÜGõMC’ÉH ¿Î≤j í∏£°üªc á«°SÉ«°ùdG á°VQÉ©ŸG ¿EG …óJôJ »gh ,ÜGõMCG áYƒª› hCG ,óMGh ÜõëH á°VQÉ©ŸG πãªàJ óbh ¿ƒfÉ≤H ÉYhô°ûe É¡dÉ°†f ¿ƒµj ó≤a ,∫É°†ædG øe áYƒæàe ’ɵ°TCG »àdG ∫hó``dG ¬H ±Î©J Ée Gò``gh ,á«æ©ŸG ádhódG äÉ°ù°SDƒe ¬Yôq °ûJ É檰V º¶ædG √òg πãeh ,ádhódG IQGOEG ‘ »WGô≤ÁódG ΩɶædG óªà©J ô¶– ájQƒJÉàµjO ᪶fCG áªK πHÉ≤ŸÉH ,á£∏°ùdG ∫hGóJ CGóÑŸ ¢ù°SDƒJ ⁄É©dG ¿Gó∏H øe Òãc ∫ÉM ƒg ɪc »°SÉ«°ùdG •É°ûædG á°VQÉ©ŸG ≈∏Y ,É¡WÉ°ûf ∫ɵ°TCG ´ƒæàJ á°VQÉ©ŸGh ,á«Hô©dG QÉ``£`bC’G ɡ檰V ø``eh óªà©J ó``b iô`` NCGh ,»ª∏°ùdG »°SÉ«°ùdG πª©dG ¢``SQÉ``Á ø``e É¡æªa á«∏gCG ÜôëH »¡àæàd ÉfÉ«MCG ÉÑ∏°S ádÉ◊G Qƒ£àJ óbh ,í∏°ùŸG ìÉصdG ¿ÉæÑd ádÉMh ,É«ØFÉW hCG É«æjO hCG É«bôY ᪰ù≤ŸG ¿Gó∏ÑdG ‘ ɪ«°S ’ ,»æjódG ™HÉ£dG äóJQG óbh ∫ÉÑdG øY Ö«¨J ’ ÉæeÉeCG á∏KÉe âdGR Ée ¥Gô©dG ó¡°T ɪc ,QÉéØfÓd Éë°Tôe ∫GR Ée »ØFÉ£dG ´Gô°üdG Ωƒ«dGh .á∏Kɇ ä’ÉM ,»°ùaÉæàdG ™HÉ£dG IOÉY πª– á«°SÉ«°ùdG á°VQÉ©ŸG Ωƒª©dG ≈∏Y á°SÉ«°S á°VQÉ©eh ,Éjƒ£∏°S óFÉ°ùdG …CGôdG áØdÉfl ¬«æ©J ɪ«a »æ©Jh É›ÉfôH ìô``£`J ó``bh ,É¡JÉ©∏£Jh É`` gGDhQ É``°`†`jCG »``g É¡∏a ,ΩÉ``¶`æ`dG ,ÉjOÉ°üàbGh É«YɪàLG …ƒªæàdG ÉgQƒ°üJ ¬«a º°SôJ ,ÓjóH É«°SÉ«°S á≤«≤ë∏dh ,á£∏°ùdG IQGOEGh ºµ◊G πµ°Th á©«Ñ£d ÉgQƒ°üJ øY Ó°†a ájOó©J ¿hO Ó°UCG á°SÉ«°S ’h ,á°VQÉ©e ¿hO äÉMÓ°UEG ’ :∫ƒ≤f Oƒ©J äÉ©ªàéŸG ájƒ«ëa ,¢ùaÉæàdGh á°VQÉ©ŸG ≥ãÑæJ ájOó©àdG øeh ᣰûædG á°VQÉ©ŸG ¤EGh ,á«°SÉ«°ùdG ájOó©àdG ¤EG ,ÖfGƒ÷G ¢†©H øe .É¡æY ÓjóHh ,É¡d É°VQÉ©eh áeƒµë∏d Góf ¿ƒµJ å«M øe §◊Gh á°VQÉ©ŸG øe π«æ∏d ∫òÑJ Ωƒ«dG IójóY ä’hÉfi ¿EG øY IõLÉY É¡fCÉHh ,É¡«dEG IAÉ°SE’Gh É¡FÉ≤H ihóL øeh É¡àfɵeh É¡fCÉ°T É«≤£æe ∫ƒÑ≤dG ‹ÉàdÉHh ,¿PEG ÉgOƒLƒd IQhô°V Óa ,Ò«¨àdG π©a á°VQÉ©ŸG ™``bGh ¿CG á≤«≤◊Gh ,¿ƒ``ª`cÉ``◊G É°ùb ɪ¡e ºFÉb ƒ``g É``à IÉ«◊G ¢û«©J »``à`dG á``ª`¶`fC’G Ú``H »°SÉ«°ùdG ∫É``°`†`æ`dG ‘ ∞∏àîJ

äÉfÉŸÈdG πÑb …CGôdG äÉYÓ£à°SG ..ÉHhQhCG ‘ ÜÉ≤ædG ™æe äÉYÓ£à°SG ô¡¶J …CGôdG »Ñ©°ûdG øjÉÑàdG »µjôeC’G ∫ƒM »HhQhC’G ÜÉ≤ædG ™æe ™°SGh ºYO ô¶◊ ¥É£ædG ÉHhQhCG ‘ ÜÉ≤ædG º¶©eh á«Hô¨dG ’ Ú«µjôeC’G ¿ƒ≤aGƒj

2 ºbQ ∫hóL 3 ºbQ ∫hóL

É«fÉÑ°SEG ‘ øµdh ,IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dGh É«fÉ£jôHh É°ùfôa ‘ πNódG iƒà°ùeh ≈∏Y ,ô``¶`◊G Gò``g π㟠Gó«jCÉJ Ì``cCG ™ØJôŸG π``Nó``dG äGP äÉÄØdG ¿EÉ` a É``«`fÉ``ŸCGh πNódG äGP áæ«©dG OGô``aCG øe (áÄŸG ‘ 51) á∏«Ä°V á«Ñ∏ZCG ¿É``a ∫ÉãŸG π«Ñ°S øe áÄŸG ‘ 62 ™e áfQÉ≤e ,ÜÉ≤ædG ô¶M ¢Vôa ójDƒJ É«fÉÑ°SG ‘ ¢†ØîæŸG .™ØJôŸG π``Nó``dG …hP ¢``UÉ``î`°`TC’G ø``e á``Ä`ŸG ‘ 68h ,§``°`Sƒ``à`ŸG π``Nó``dG á``Ä`a ÚÑàa ,ÚÑ«éà°ùª∏d ájôµØdG äÉ¡LƒàdG Ö°ùM AGQB’G ±ÓàNÉH ≥∏©àj ɪ«ah ¢VôØd Ó«e ÌcCG É«fÉŸCGh É«fÉ£jôHh É°ùfôa ‘ ګ櫪«dG ¿CÉH ´Ó£à°S’G èFÉàf ihÉ°ùàj É«fÉÑ°SCG ‘h ,äÉÄØdG øe ºgÒZ øe áeÉ©dG øcÉeC’G ‘ ÜÉ≤ædG ô¶M É«FÉ°üMEG Èà©e ÒZ ±ÓàN’Éa IóëàŸG äÉj’ƒdG ‘ ÉeCG ,QÉ°ù«dGh Úª«dG AGQBG (3∫hó÷G ô¶fG)

áÄŸG ‘ 28 ™e áfQÉ≤e áeÉ©dG øcÉeC’G ‘ ÜÉ≤ædG äɪ∏°ùŸG AÉ°ùædG AGóJQG ≈∏Y .¿ƒ≤aGƒj º¡fEG ¿ƒdƒ≤j ‘ ∂``dò``ch ,´Ó£à°S’G º¡∏ª°T ø``jò``dG á«Hô¨dG É`` HhQhCG ¿Gó``∏`H á``©`HQCG ‘ ô°ûàæJ ÜÉ≤ædG äɪ∏°ùŸG AÉ°ùædG AGóJQG ô¶M ó«jCÉJ AGQBG ¿EÉa ,IóëàŸG äÉj’ƒdG øe áÄŸG ‘ 91 ,∫ÉãŸG π«Ñ°S ≈∏©a ,ÈcCGh áæ°S 55 …CG ÈcC’G ájôª©dG áÄØdG ÚH 54h 35 ÚH ºgQɪYCG øjòdG øe áÄŸG ‘ 81 ™e áfQÉ≤e ,á«°ùfôØdG áæ«©dG OGôaCG ‘ áÄŸG ‘ 70 å«M ,É«fÉÑ°SEG ‘h .35 øY ºgQɪYCG π≤J øjòdG øe áÄŸG ‘ 72h 54-35 ºgQɪYCG ìhGÎ``J øjòdG øe (áÄŸG ‘ 55) ÚM ‘ ,Éæ°S È``cC’G áÄØdG (2∫hó÷G ô¶fG) Ú°ùæ÷G ÚH ÜÉ≤ædG AGó``JQG øe äɪ∏°ùŸG AÉ°ùædG ™æe AGQBG ∞∏àîJ ⁄ ɪc ,´Ó£à°S’G É¡∏ª°T »àdG á°ùªÿG ¿Gó``∏`Ñ`dG ø``e …CG ‘ çÉ`` fE’Gh Qƒ``cò``dG º«∏©àdG ‘ á°ùfÉéàŸG äÉÄØdG øe ádCÉ°ùŸG √ò``g ∫ƒ``M ô¶ædG äÉ¡Lh â¡HÉ°ûJ

1 ºbQ ∫hóL

– …CGôdG äÉYÓ£à°SGh äÉ°SGQódG QÉ°ûà°ùe /¿ÉeQ ƒHCG ôeÉ°S : ¢VôY OGóe õcôe ¢Vôa »°ùfôØdG ÜGƒædG ¢ù∏› ‘ á≤MÉ°ùdG á«Ñ∏ZC’G ó«jCÉJ QGô``bEG ≥Ñ°S IÒÑc á«Ñ∏ZCG ó«jCÉJ ∂dP ≥Ñ°S ,É°ùfôa ‘ ÜÉ≤ædG …óJôJ øe ≈∏Y á«dÉe áeGôZ Pew ƒ«H äÉYÓ£à°SG èFÉàf âæ«H ɪc áÄŸG ‘ 82 áÑ°ùæH »°ùfôØdG Ö©°ûdG øe ∂dP ‘ Éà ,áeÉ©dG ø``cÉ``eC’G ‘ ÜÉ≤ædG äɪ∏°ùŸG AÉ°ùædG AGó``JQG ô¶M ∫ƒ``M ÖJɵŸGh äÉ«Ø°ûà°ùŸGh ¢SQGóŸG 71) áÑ°ùæH ÊÉ``ŸC’G Ö©°ûdG á«Ñ∏ZCG ¿CÉH É°†jCG äÉYÓ£à°S’G èFÉàf Ò°ûJ (áÄŸG ‘ 59) áÑ°ùæH Ú«fÉÑ°S’Gh (áÄŸG ‘ 62) áÑ°ùæH Ú«fÉ£jÈdGh (áÄŸG ‘ Ú«µjôeC’G º¶©e ¿EÉa ,πHÉ≤ŸG ‘ .º¡fGó∏H ‘ ÓKɇ Gô¶M É°†jCG ¿ƒªYó«°S ô¶M ¢Vôa ≈∏Y ¿ƒ≤aGƒj ’ º¡fEG ¿ƒdƒ≤j áÄŸG ‘ 65 ; ™æŸG Gòg πãe ¿ƒ°VQÉ©j


‫‪22‬‬

‫�إ�سالميــــــــــــــــــــــات‬

‫�الثنني (‪ )19‬متوز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪� - )17‬لعدد (‪)1299‬‬

‫وقفة للتأمل‬

‫نائب مييني يقدم م�سروع قانون حلظر �لنقاب‬ ‫ووزير �لهجرة ي�ستبعد تبنيه يف بريطانيا‬

‫نقطة �أخرى‬ ‫ل�سالح �لإ�سالم‬

‫لندن ‪( -‬اأ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫خــواطـر‬

‫جمانة م�ســاورة‬

‫طو�ف �لأرو�ح‬

‫نبض الكتب‬

‫لو و�فق هو�ه‬ ‫من كان يكون؟!‬

‫قراأت �ضورة يو�ضف عليه ال�ضام‪ ،‬فتعجبت من مدحه عليه‬ ‫ال�ضام على �ضربه‪ ،‬و�ضرح ق�ضته للنا�س‪ ،‬ورفع قدره برتك ما‬ ‫ترك‪.‬‬ ‫فتاأملت خبيئة الأمر فاإذا هي خمالفته للهوى املكروه‪.‬‬ ‫فقلت‪ :‬واعجباً ! لو وافق هواه من كان يكون ؟! وملا خالفه‬ ‫لقد �ضار اأم��راً عظيماً ُت�ضرب الأمثال ب�ضربه ويف َتخِ ُر على‬ ‫اخللق باجتهاده‪ ،‬وك��ل ذل��ك قد ك��ان ب�ضرب �ضاعة‪ ،‬فيا له عزاً‬ ‫وفخراً اأن متلك نف�ضك �ضاعة ال�ضرب عن املحبوب وهو قريب‪.‬‬ ‫فتلمحوا رحمكم اهلل عاقبة ال�ضرب ونهاية الهوى‪ ،‬فالعاقل‬ ‫من م ّيز بني الأمرين احللوين واملرين‪ ،‬فاإن َع َد َل ميزانه‪ ،‬ومل‬ ‫متل به كفة الهوى راأى كل الأرباح يف ال�ضرب‪ ،‬وكل اخل�ضران يف‬ ‫موافقة النف�س‪.‬‬ ‫وكفى بهذا موعظة يف خمالفة الهوى لأهل النهى‪ ،‬واهلل‬ ‫املوفق‪.‬‬

‫جهاد �سعيد‬

‫وال��ربق��ع يف جميع الأم��اك��ن ال�ع��ام��ة مب��ا يف‬ ‫ذلك ال�ضارع‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ن��ائ��ب ه ��ول ��وب ��ون اأول اأم�س‬ ‫ل�ضحيفة "ذي اندبندنت" اإنه �ضيطلب من‬ ‫امل�ن�ق�ب��ات اإزال ��ة احل�ج��اب اإذا اأردن ل�ق��اءه يف‬ ‫مقره يف كيرتينغ (و�ضط انكلرتا)‪.‬‬ ‫واأ�ضاف‪" :‬اإذا رف�ضت وك��ان يف اإمكانها‬ ‫اأن ت��رى وجهي يف حني ل ا�ضتطيع اأن اأرى‬ ‫وج�ه�ه��ا ��ض�اأع�ت��رب اأن ��ه ل�ي����س ه �ن��اك �ضمانة‬ ‫كافية توؤكد يل باأنها حقا من تدعي"‪.‬‬ ‫واأو� � � �ض� � ��ح‪�" :‬ضاأطلب م �ن �ه��ا عندها‬ ‫التوا�ضل معي بو�ضيلة اأخ��رى مثل الربيد‬ ‫الإلكرتوين"‪ ،‬معتربا اأن "اهلل وهبنا وجها‬ ‫لنعرب به عن �ضخ�ضيتنا"‪.‬‬ ‫ويعي�س ح��وايل ‪ 400‬م�ضلم يف كيرتينغ‬ ‫التي يبلغ عدد �ضكانها خم�ضني األ��ف ن�ضمة‬ ‫وميثلها هولوبون يف جمل�س العموم‪.‬‬ ‫ول يحظر اأي قانون يف بريطانيا ارتداء‬ ‫النقاب‪ .‬وبح�ضب جمل�س م�ضلمي بريطانيا‬ ‫فاإن اأكرث من مليونني ون�ضف املليون م�ضلم‬ ‫يقيمون يف بريطانيا بينهم اأق��ل م��ن ‪ 1‬يف‬ ‫املئة ن�ضاء منقبات اأو يرتدين الربقع‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ا��ض�ت�ط��اع��ا ل �ل��راأي اأج� ��راه معهد‬

‫ي��وغ��وف ل�ل�ق�ن��اة اخل��ام �� �ض��ة يف التلفزيون‬ ‫ال� ��ربي � �ط� ��اين اجل� �م� �ع ��ة ك �� �ض ��ف اأن ثلثي‬ ‫ال��ربي �ط��ان �ي��ني ي� �وؤي ��دون ح �ظ��ر ال �ن �ق��اب يف‬ ‫اململكة املتحدة‪.‬‬ ‫و أاج��ري ال�ضتطاع بعد اأيام من اإقرار‬ ‫اجلمعية الوطنية الفرن�ضية حظر ارتداء‬ ‫هذا النوع من احلجاب‪.‬‬ ‫وق��د اأك��دت وزارة اخلارجية الأمريكية‬ ‫معار�ضة اإدارة الرئي�س باراك اأوباما م�ضروع‬ ‫القانون هذا ال��ذي ترى وا�ضنطن اأن��ه ينال‬ ‫من حرية املعتقد‪.‬‬ ‫كما نددت منظمة العفو الدولية باإقرار‬ ‫جمل�س ال�ن��واب الفرن�ضي بغالبية �ضاحقة‬ ‫م�ضروع القانون‪ ،‬معتربة اأنه "ينتهك حرية‬ ‫التعبري والديانة"‪.‬‬ ‫وك ��ان ا��ض�ت�ط��اع ل �ل��راأي اأج � ��راه معهد‬ ‫هاري�س يف اآذار ل�ضالح �ضحيفة "فاينن�ضال‬ ‫تاميز" اأظهر اأن الربيطانيني هم يف طليعة‬ ‫الأوروبيني املنفتحني على النقاب والربقع‪.‬‬ ‫وب�ل�غ��ت ي��وم�ه��ا ن�ضبة امل �وؤي��دي��ن حلظر‬ ‫ه��ذا ال �ن��وع م��ن احل �ج��اب ‪ 57‬يف امل �ئ��ة فقط‬ ‫م��ن ال��ربي�ط��ان�ي��ني‪ ،‬م�ق��اب��ل ‪ 70‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫الفرن�ضيني‪ ،‬و‪ 65‬يف املئة من الإ�ضبان‪.‬‬

‫�خرت طريقك‬

‫قصص وعبر‬

‫ي�ظ� ّل ه��ذا الإن���ض��ان على م�ف��رتق طرق‬ ‫ك ّلها يف النهاية تعود اإىل طريقني ل ثالث‬ ‫لهما‪ :‬طريق الأخيار‪ ،‬وطريق الأ�ضرار‪ ..‬هذا‬ ‫الإن�ضان واإن عا�س طوي ً‬ ‫ا فاإ ّن الأعمال كاأ ّنها‬ ‫ملح ب�ضر‪.‬‬ ‫و�ضاب‬ ‫�ضاب ن�ضاأ يف طاعة اهلل‪ّ ،‬‬ ‫فرق بني ّ‬ ‫�ضاب اإن‬ ‫بني‬ ‫�ام‪،‬‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫وا‬ ‫امل�ضل�ضات‬ ‫ن�ضاأ على‬ ‫ّ‬ ‫ح�ضر يف جمل�س اأن���ض��ت اإل�ي��ه ال�ن��ا���س لكي‬ ‫ي�ضمعوا منه كلم ًة من قال اهلل وقال ر�ضوله‬ ‫و�ضاب اإن ح�ضر اأو مل‬ ‫�ضلى اهلل عليه و�ضلم‪ّ ،‬‬ ‫يح�ضر فزماوؤه قائمون على ال�ضتهزاء به‪،‬‬ ‫وال�ضحك منه‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ال�ضف الثاين الثانوي‪ ،‬فبداأت‬ ‫كنت يف‬ ‫ً‬ ‫تتغري اإىل الأ�ضواأ‪ ،‬وتنقلب راأ�ضا على‬ ‫حياتي ّ‬ ‫عقب‪ ،‬ب��داأت ل اأ��ض� ّل��ي‪ ،‬ول اأ�ضهد اجلماعة‬ ‫يف امل �� �ض �ج��د‪ ..‬اأخ � ��ذت ح �ي��ات��ي ت �ت �غ� ّ�ري ح ّتى‬ ‫يف م�ظ�ه��ري اخل ��ارج ��ي‪ ..‬ت�ل��ك َق �� ّ��ض��ة �ضعر‬ ‫فرن�ضية‪ ،‬واأخ��رى اإيطالية‪ ..‬وماب�ضي مل‬ ‫تعد ثوباً وغ��رتة بل اأ�ضبحت لبا�ضاً غريباً‬ ‫ف��ا��ض�ح�اً‪ ..‬وج�ه��ي اأ��ض�ب��ح ك��احل�اً مكفه ّراً‪..‬‬ ‫�ضفتي‪.‬‬ ‫وفارقت البت�ضامة ّ‬ ‫م ّرت �ضنة و�ضنتان واأنا على تلك احلال‪،‬‬ ‫ح ّتى جاء اليوم املوعود‪..‬‬ ‫ك�ن��ت ج��ال���ض�اً م��ع ��ض� ّل��ة‪ .‬ل ه � ّم ل�ه��م ا ّإل‬ ‫الدندنة والعزف على العود‪ّ ،‬‬ ‫ودق الطبول‬ ‫اإىل اآخ� ��ر ال �ل �ي��ل‪� � ..‬ض � ّل��ة ف��ا� �ض��دة ل تعرف‬ ‫معروفاً ول تنكر منكراً‪ ،‬بل ّ‬ ‫حتث على املنكر‪،‬‬ ‫وتاأمر به‪.‬‬ ‫وبينما نحن يف لهونا وغفلتنا‪ ،‬اإذ اأقبل‬

‫كرثة �حلو�دث‬ ‫عقوبة �أم �بتالء؟‬

‫علينا ثاثة نفر من ال�ضباب ال�ضالح‪ ،‬كنت‬ ‫وقتها اأكره امللتزمني كرهاً �ضديداً ل يت�ضوّره‬ ‫اأح ��د‪ ..‬اأق�ب��ل اأول�ئ��ك النفر‪ ،‬ف�ض ّلموا علينا‪،‬‬ ‫وجل�ضوا بيننا بعد اأن رحبنا بهم جماملة‪..‬‬ ‫ك ّنا ع�ضرة‪ ،‬وكنت اأن��ا اأ�ض ّد ه�وؤلء الع�ضرة يف‬ ‫ال��ر ّد على اأول�ئ��ك الأخ�ي��ار وت�ضفيههم كلما‬ ‫تكلموا‪ ،‬كنت اأق ��ول ل�ه��م‪ :‬اأن�ت��م ل تعرفون‬ ‫اأ�ضاليب الدعوة‪ ،‬ول كيف تدعون‪.‬‬ ‫دار ال�ن�ق��ا���س بيننا وبينهم مل �دّة �ضاعة‬ ‫ك��ام�ل��ة ك� ّن��ا خ��ال�ه��ا ن�ضتهزئ ب�ه��م‪ ،‬وكانوا‬ ‫يقابلون ذلك بالبت�ضامة والكام الط ّيب‪..‬‬ ‫وملّا حان وقت الن�ضراف �ضافحني اأحدهم‬ ‫وقال يل‪ :‬اإ ّن لك �ضاأناً عظيماً‪.‬‬ ‫م ّر اأ�ضبوع على هذه احلادثة وحالتي مل‬ ‫تتغري‪ ..‬من مع�ضية اإىل اأخ��ى‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ويف ليلة م��ن الليايل ع��دت اإىل املنزل‬ ‫بعد منت�ضف الليل بعد �ضهرة مع تلك ال�ض ّلة‬

‫الفا�ضدة‪ ..‬كنت متعباً‪ ،‬فاألقيت بنف�ضي على‬ ‫الفرا�س‪ ،‬ورحت ا ّ‬ ‫أغط يف �ضبات عميق‪ ،‬فراأيت‬ ‫فيما يرى النائم اأ ّنني اأمام حفرة بي�ضاء مل‬ ‫اأر مثلها قط‪ ،‬ف�ضجدت هلل �ضكراً حيث ّ‬ ‫جناين‬ ‫من تلك احلفرة ال�ضوداء املظلمة‪ ،‬فقمت من‬ ‫نومي فزعاً‪ ،‬فاإذا ب�ضريط حياتي الأ�ضود مي ّر‬ ‫اأم��ام��ي‪ ..‬ل اأدري م��ا ال��ذي اأ��ض��اب�ن��ي‪ ..‬قلت‬ ‫يف نف�ضي‪ :‬لو ا ّأين م��تّ يف تلك اللحظة هل‬ ‫ت�ضفع يل ح�ضناتي يف دخول اجل ّنة؟‬ ‫هل تنفعني تلك ال�ض ّلة الفا�ضدة التي‬ ‫ل ه ّم لها اإل ال�ضهر اإىل اآخر الليل‪ ،‬والتف ّكه‬ ‫باأكل حلوم الب�ضر‪ ،‬فعاهدت اهلل على اللتزام‬ ‫مب�ن�ه��ج اهلل وم�ن�ه��ج ر� �ض��ول��ه ال �ك��رمي �ضلى‬ ‫اهلل عليه و�ضلم‪ ،‬وعلى تطليق تلك ال�ض ّلة‬ ‫الفا�ضدة‪ ،‬وم��ن ت��رك �ضيئاً هلل‪ ،‬عوّ�ضه اهلل‬ ‫خرياً منه‪.‬‬ ‫عن كتاب "العائدون اإىل اهلل"‬

‫«�سيد اخلاطر» لبن اجلوزي‬

‫للتوا�سل مع �سفحة «اإ�سالميات»‬ ‫يرجى املرا�سلة على الإمييل التايل‪:‬‬ ‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫يا من بدنيــاه ��ستغــل‬

‫وغـ ّره طــول �لأمــل‬

‫بغتـة‬

‫و�لقرب �سنـدوق �لعمــل‬

‫�ملــوت‬

‫احل�م��د هلل ال��ذي �ضرفنا ب��الإ��ض��ام وف�ضلنا‪ ..‬احل�م��د هلل‬ ‫الذي دلنا عليه وهدانا من حيث ل نحت�ضب‪..‬‬ ‫كلما عرفنا ت�ضريعاته اأكرث؛ �ضهدنا اأن «ل اإله اإل واهلل واأن‬ ‫حممداً ر�ضول اهلل» بيقني اأكرث‪..‬‬ ‫من اأجمل ما عرفت من الأحكام يف الإ�ضام اأحكام التوبة‬ ‫و�ضروطها‪..‬‬ ‫ع�ضر‪ ،‬ي�ضهِّل الأمور‬ ‫ديننا دين �ضرت وي�ضر‪ ،‬ل يف�ضح ول ُي ِّ‬ ‫ول يعقِّدها‪..‬‬ ‫اأنا ل اأحتاج لأن اأخرج من بيتي لأذهب اإىل اأحدهم �ضيخاً‬ ‫كان اأو راهباً اأو عاملاً‪ ،‬اأبوح له بذنبي واأبكي اأمامه قلي ً‬ ‫ا ليبيعني‬ ‫�ضكاً اأو ب��دون اأن يبيع‪ ،‬ثم يقرر اأن اهلل ت��اب علَ ّي وغفر! ما‬ ‫اأ�ضعبه من �ضعور‪ ..‬كيف يل اأن اأع��رتف اأم��ام غريب مب�ضيبة‬ ‫فعلتها‪ ،‬اأنا ل اأحدّث بها اأقرب النا�س اإ ّ‬ ‫يل‪..‬‬ ‫ما اأ�ضهل اأن اأ�ضْ َر َع بتوبتي عندما اأكون م�ضلماً‪..‬‬ ‫ما اأ�ضهل اأن اأبوح بذنبي اأمام اهلل عز وجل‪ ،‬العامل اخلبري‬ ‫بكل �ضاأين‪ ..‬يكفيني ال�ضدق يف كلماتي ودمعة حارة على خدي‪..‬‬ ‫يكفيني و��ض��وء ب�اإخ��ا���س ون�ي��ة ورك�ع�ت��ان خا�ضعتان متحوان‬ ‫امل�ضيبة التي فعلت‪..‬‬ ‫يكفيني اأن اأهم�س بعبارات توبتي‪ ،‬ويرى اهلل �ضدق عزميتي‬ ‫يف عدم العودة اإىل الذنب جم��دداً‪ ..‬وقد يح�ضل هذا �ضباحاً‪،‬‬ ‫م�ضا ًء‪ ،‬وقتَ نوم‪ ،‬اأو اأكل و�ضرب‪ ،‬اأو درا�ضة‪ ..‬ل يهمني‪ ..‬ما دام‬ ‫ال�ضميع اخلبري الغفور ي�ضمع كامي وي��رى مكاين اأ�ضتطيع‬ ‫اأن اأخربه بكل �ضيء يف �ضدري‪ ،‬والذي يجل�س بجانبي ل ي�ضمع‬ ‫�ضيئاً مما اأقول‪..‬‬ ‫لي�ضت �ضهولة توبتي لأن امل�ضائب وال��ذن��وب �ضغرية يف‬ ‫عيني‪ ،‬ب��ل لأن ال��ذي ي�اأخ��ذ بها ويغفرها ه��و اأك��رم الأكرمني‬ ‫ّ‬ ‫واأجود الأجودين‪..‬‬ ‫فاحلمد هلل على ه��ذا الكرم وامل�ن��ة‪ ،‬واحلمد هلل اأن الباب‬ ‫مفتوح يف كل حلظة‪ ،‬ول��و ك��ان هناك مواعيد للتوبة خل�ضيت‬ ‫اأن ت �اأت��ي حلظتي يف غ��ري م��وع��د ل�ق��اء اهلل؛ ف�ك��ان اخل�ضران‬ ‫العظيم‪...‬‬ ‫واحلمد هلل اأو ًل واأخرياً اأن هدانا لهذا الدين العظيم‪ ،‬وما‬ ‫كنا لنهتدي لول اأن هدانا اهلل‪...‬‬

‫يــاأتي‬

‫أريد حالً‬

‫اأع �ظ��م اخل �ل��ق واأح � ّب �ه��م اإىل اهلل‪ ،‬و��ض�ي��د ال��ر��ض��ل والب�ضر‬ ‫اأجمعني؛ فارق الدنيا ليجعلها ثكلى تبكي ليل نهار ُم َّر الفراق‬ ‫ووج��ع الرحيل‪ ..‬وكم توجعت قلوب ال�ضحابة وانطفاأت اأنوار‬ ‫الدنيا عندما غادرها احلبيب‪ ،‬وبقي عزاوؤهم اأنهم �ضيم�ضون‬ ‫على الطريق حتى يلقوه يف جنة عر�ضها ال�ضماوات والأر�س‪،‬‬ ‫وتقر اأعينهم ب�ضحبته من جديد‪...‬‬ ‫هناك اأحباب فارقوا الدنيا وخ ّلفوا وراءهم اآلما واأوجاعا‬ ‫من احلنني واحلب الذي اأ�ضبح فجاأة حتت ال��رتاب‪ ،‬ول يُع ِّزي‬ ‫النف�س عند فقد الأحباب اإل تذ ُّكر فراق الر�ضول �ضلى اهلل عليه‬ ‫و�ضلم ‪ -‬باأبي هو واأمي ‪ -‬فتهداأ النف�س‪ ،‬وتوا�ضى الروح‪.‬‬ ‫عندما تغيب الأج�ضاد عن بع�ضها بال�ضفر اأو باملوت؛ تبقى‬ ‫الأرواح هائمة يف �ضماء الأخوة واحلب والعناق الأبدي‪ُ ،‬‬ ‫وتدَّد‬ ‫مع طول غياب الأج�ضاد عهو ُد الوفاء والو�ضال واحلب‪ ،‬فتاأن�س‬ ‫الأرواح وتنتظر اللقاء عند رب ال�ضماوات والأر���س‪ ،‬وتن�ضى كل‬ ‫اآلم الدنيا‪.‬‬ ‫عند ا�ضرتجاع حياة ال�ضهداء وم��ن ف��ارق الدنيا من اأجل‬ ‫اهلل؛ ن��رى اأنهم باعوا اأرواح�ه��م قبل غيابهم بفرتات طويلة‪..‬‬ ‫طلقوا الدنيا‪ ،‬والتزموا مبدر�ضة الليل‪ ،‬وحملوا القراآن بقلوبهم‪،‬‬ ‫ودرج��وا على طريق الر�ضول وال�ضحابة يف ع�ضق اهلل والتخلي‬ ‫عن الأرواح ومتاع الدنيا؛ من اأجل اللقاء الأبدي‪ ،‬فرتاهم وقد‬ ‫ّ‬ ‫غطى ال��وق��ا ُر وجوههم‪ ،‬وارت�ضمت البت�ضامات احلزينة على‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫حم ّياهم؛ �ضوقا هلل‪ ،‬ولر�ضول اهلل‪ ،‬ول َركب اأبي بكر وعمر‪ ،‬فلم‬ ‫َي ُع ْد لهم يف الدنيا مكان‪ ،‬وكاأنهم يقولون ملن حولهم ب�ضمت‬ ‫�ضجت بالظلم والع�ضيان‪.‬‬ ‫حزين‪ :‬ل ن�ضتطيع اأن نبقى باأر�س ّ‬ ‫فحملوا اأرواحهم وباعوها هلل من اأج��ل روؤي��ة وجهه الكرمي يف‬ ‫جنة عر�ضها ال�ضماوات والأر�س‪ ،‬لينعموا ب�ضحبة احلبيب �ضلى‬ ‫اهلل عليه و�ضلم و�ضحابته الكرام‪ ،‬ويرتكوا خلفهم لأهل الأر�س‬ ‫رائحة امل�ضك تفوح من مكان ا�ضت�ضهادهم‪ ،‬وكاأن عر�ضاً يقام يف‬ ‫ذلك املكان‪ ،‬وزف��ة لهذا ال�ضهيد‪ ،‬ورف��ع درج��ات واإك��رام لوالديه‬ ‫يف الدنيا قبل الآخ��رة‪ ،‬وك�اأن ق�ضة يو�ضف عليه ال�ضام تتجدّد‬ ‫مع والديه عندما التقيا بعد �ضرب وثقة باهلل‪ ،‬ولكن لي�س على‬ ‫الأر�س واإمنا يف اجلنان‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يرق القلب وي�ضتاق دائماً ملن غابوا وتركوا خلفهم ذكريات‬ ‫جميلة‪ ،‬ويتمنى الواحد منا اأحياناً لو ي�ضتطيع اأن يرجع اإىل‬ ‫تلك الذكريات‪ ،‬ويت ّلم�س الوجوه‪ ،‬وي�ضعر بتلك الأنفا�س‪ ،‬ويفرح‬ ‫بتلك ال�ضحكات‪.‬‬ ‫ولرقة تلك القلوب؛ يرحمها الرحمن الرحيم الذي ماأت‬ ‫رحمته الأكوان‪ ،‬ولأنه اأرحم بعبده من الأم بولدها؛ ياأذن لاأرواح‬ ‫باأن تتزاور اإما مبنام جميل‪ ،‬اأو بطيف ياأتي‪ ،‬اأو بدعوة ت�ضتجاب؛‬ ‫فت�ضعر الأرواح ‪ -‬مع الر�ضا التام ‪ -‬باأُ ْن�س جميل تهيم به الأرواح‬ ‫الغائبة عن بع�ضها يف �ضماء الرحمات والهبات‪ ،‬ولعل اأغلى روح‬ ‫ت�ضتاق الأرواح لروؤيتها هي روح احلبيب �ضلى اهلل عليه و�ضلم‪،‬‬ ‫وجند باتباع �ضنته وتذ ُّكر ما�ضيه اأروع اأن�س‪ ،‬وكاأنه يعي�س بيننا‬ ‫ويوا�ضي اأهل الغربة يف زمننا احلزين هذا‪.‬‬ ‫اأجمل �ضام‪ ،‬واأنقى حب‪ ،‬واأطهر ود؛ خلري خلق اهلل باأبي هو‬ ‫واأمي ونف�ضي �ضلى اهلل عليه و�ضلم‪ ،‬ولكل عزيز وحبيب غائب‬ ‫يف هذه الدنيا‪ ،‬ولكل ال�ضهداء الذين ارتقوا اإىل اجلنان‪ ،‬واإىل‬ ‫دمعات الأرامل والثكاىل واليتامى كل حب وع�ضق واحرتام‪.‬‬

‫عر�س نائب بريطاين حمافظ م�ضروع‬ ‫ق��ان��ون لتنظيم ارت ��داء ال�ن�ق��اب يف الأماكن‬ ‫ال�ع��ام��ة‪ ،‬لكن وزي��ر ال�ه�ج��رة دمي�ي��ان غرين‬ ‫ا��ض�ت�ب�ع��د ت�ب�ن�ي��ه ع �ل��ى ال��رغ��م م��ن التاأييد‬ ‫الوا�ضع خلطوة من هذا النوع‪.‬‬ ‫وق� ��دم ف�ي�ل�ي��ب ه��ول��وب��ون اإىل جمل�س‬ ‫العموم الربيطاين ن�ضا يرمي اإىل "تنظيم‬ ‫م�ضاألة ارت ��داء النقاب" ب�ه��دف فتح نقا�س‬ ‫بني النواب‪.‬‬ ‫و� �ض �ي �ط��رح ال �ن ����س ل�ل�ن�ق��ا���س يف كانون‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫وتبدو فر�س اإقرار الن�س �ضبه معدومة‬ ‫ب�ضبب حتفظ غالبية اأع�ضاء الربملان على‬ ‫اإ�ضدار قوانني حول النقاب‪.‬‬ ‫وراأى وزي � ��ر ال �ه �ج��رة اأن � ��ه "من غري‬ ‫املحتمل" اأن ي�ت��م تبني م���ض��روع القانون‪.‬‬ ‫وقال ل�ضحيفة "�ضنداي تلغراف" الأحد‪:‬‬ ‫"اأن نقول للنا�س ما ميكنهم ارتداوؤه وهم‬ ‫ي�ضريون يف ال�ضارع لي�س اأ�ضلوبا يتما�ضى مع‬ ‫طريقة العي�س الربيطانية"‪.‬‬ ‫واأ� � �ض� ��اف‪" :‬نحن جم�ت�م��ع ق��ائ��م على‬ ‫الت�ضامح والحرتام املتبادل"‪.‬‬ ‫لكن ال��وزي��ر ال��ربي�ط��اين اأق��ر ب�اأن��ه من‬ ‫املهم يف بع�س احلالت روؤية وجه ال�ضخ�س‬ ‫الآخر‪.‬‬ ‫واأ��ض��اف اأن تبني الن�س "غري مرجح‪،‬‬ ‫ول ��ن ي �ك��ون م���ض�ت�ح�ب��ا اأن ي �ح��اول الربملان‬ ‫الربيطاين تبني قانون ميلي على النا�س ما‬ ‫عليهم ارتداوؤه"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع اأن ب��ري�ط��ان�ي��ا وخ��اف��ا لفرن�ضا‬ ‫لي�ضت بلدا "علمانيا مت�ضددا"‪.‬‬ ‫وكان النواب الفرن�ضيون اأقروا يف قراءة‬ ‫اأوىل الثاثاء املا�ضي م�ضروع القانون الذي‬ ‫يحظر ارت��داء النقاب وال��ربق��ع يف الأماكن‬ ‫ال�ع��ام��ة رغ��م وج��ود حتفظات قانونية على‬ ‫ه��ذا ال�ن����س ال ��ذي ي�ث��ري ��ض�ع��ورا بال�ضتياء‬ ‫لدى امل�ضلمني‪.‬‬ ‫وت��ري��د ف��رن���ض��ا ال �ت��ي ت���ض��م أاك ��رب عدد‬ ‫م��ن امل�ضلمني يف اأوروب ��ا م��ع م��ا ب��ني خم�ضة‬ ‫اإىل ��ض�ت��ة م��اي��ني‪ ،‬ح �ظ��را ��ض��ام��ا للنقاب‬

‫اأجاب عليها‪ :‬د‪ .‬عبدالوهاب الطريري‬ ‫ال�ضوؤال‪ :‬رجل يعمل �ضائقاً على �ضيارته منذ عام ‪ ،94‬وركب‬ ‫عدَّة �ضيارات‪ ،‬وكلما ا�ضرتى �ضيارة اإما اأن يحدث له حادث اأو‬ ‫جميع الدخل من ال�ضيارة ي�ضرف يف ت�ضليحها‪ ،‬علماً باأن بيته‬ ‫ل ينتفع منه ب�ضيء‪ ،‬فهل هذا غ�ضب من اهلل اأم ابتاء؟ نرجو‬ ‫الإفادة‪ ،‬وكيف الت�ض ُّرف؟‬ ‫اجل��واب‪ :‬ما ذكرته من تكرر امل�ضائب على ه��ذا ال�ضخ�س‬ ‫الذي يعمل �ضائق �ضيارة ودائماً تتعطل‪ ،‬فنقول‪ :‬اإن تكرر امل�ضائب‬ ‫على الإن�ضان ل يدل على غ�ضب اهلل عز وجل عليه‪ ،‬بل اإذا كان‬ ‫هذا الرجل م�ضتقيماً فرمبا يكون هذا ابتاء من اهلل ‪-‬عز وجل‪-‬‬ ‫يرفع به درجاته وميحو به ذنوبه‪ ،‬كما يف احلديث‪ :‬اأي النا�س‬ ‫اأ�ضد ب��اء؟ ق��ال‪" :‬الأنبياء‪ ،‬ثم الأمثل فالأمثل؛ يبتلى الرجل‬ ‫على ح�ضب دينه‪ ،‬ف�اإن ك��ان دينه �ضلباً اأ�ضتد ب��اوؤه‪ ،‬واإن ك��ان يف‬ ‫دينه رقة ابتلي على ح�ضب دينه‪ ،‬فما يربح الباء بالعبد حتى‬ ‫يرتكه مي�ضي على الأر���س وم��ا عليه خطيئة"‪ ،‬رواه الرتمذي‬ ‫وابن ماجه‪.‬‬ ‫فانظر كيف و�ضفه �ضلى اهلل عليه و�ضلم بالإميان مع توايل‬ ‫الباء عليه‪.‬‬ ‫وعندما مر�س النبي �ضلى اهلل عليه و�ضلم قال‪" :‬اإين اأوعك‬ ‫كما يوعك رجان منكم" قالوا‪ :‬يا ر�ضول اهلل ذلك اأن لك اأجرين‬ ‫قال‪" :‬اأجل"‪ ،‬رواه البخاري وم�ضلم‪.‬‬ ‫اأخ��ي ال�ك��رمي‪ :‬ه��ذه امل�ضائب وال�ك��وارث ي�ضاب بها الأخيار‬ ‫والفجار وال�ضاحلون والأ�ضرار؛ ليميز اهلل اخلبيث من الطيب‪،‬‬ ‫ول ميكن اجلزم باأنها دللة على غ�ضب اهلل‪ ،‬ول ر�ضاه‪ ،‬ولكنها‬ ‫اأقدار من اهلل عز وجل يبتلي بها عباده ويختربهم‪ ،‬فمن ر�ضي‬ ‫فله الر�ضا ومن �ضخط فله ال�ضخط‪.‬‬ ‫ولكن نن�ضح هذا الرجل الذي تكرر له الإخفاق يف هذا املجال‬ ‫اأن يبحث عن جمال اآخر‪ ،‬فرمبا كان ال�ضبب اأنه دخل يف عمل ل‬ ‫ينا�ضبه ول يح�ضنه‪ ،‬واأن��ه لو توجه اإىل مهنة اأخ��رى وعمل اآخر‬ ‫وتي�ضر اأمره ووجد العمل الذي ينا�ضبه‪.‬‬ ‫فرمبا فتح عليه فيه‪َّ ،‬‬ ‫ن�ضاأل اهلل عز وجل له التوفيق وال�ضداد وال�ضاح‪ ،‬واأن يهديه‬ ‫للخري‪ .‬وال�ضاة وال�ضام على نبينا حممد‪.‬‬ ‫عن "الإ�سالم اليوم"‬


23

äÉ``ªLôJh ä’É```≤e

(1299) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) Rƒ“ (19) ÚæK’G

í∏°ùàdG äÉ«fGõ«e øe ÜGÎb’G ΩóY πHÉ≤e óYÉ≤àdGh º«∏©àdGh áë°üdG äÉ«fGõ«e ¢ü«∏≤àd ÉHhQhCG ‘ Gk ôjÈJ Ωóîà°ùJ ájOÉ°üàb’G áeRC’G

ájOÉ°üàb’G áeR’C G ±ô©J ’ ájôµ°ù©dG äÉ«fGõ«ŸG É°ùfôa iód ¢ù«d AÉ≤Ñ∏d áë∏°üe …CG z¿Éà°ùfɨaCG{ ‘ ∂∏¡à°ùJ É¡fEG k’ÉLQ ∑Éæg πHÉ≤e äGó©eh ΩÉg »°SÉ«°S øªK GóL

á∏eÉM ≈∏Y ¬JQÉjR ájÉ¡f ‘ ¿GôjõM øe ô°TÉ©dG »©°ùdG ¿EG{ :z∫ƒ``Z hO ∫QÉ°T{ ájhƒædG äGôFÉ£dG á∏eÉ◊G √òg ¿Gh ,∞bƒàj ød ´ÉaódG ä’É``› ‘ ,»°SQÉØdG è«∏ÿG ¤EG ᪡à ∞jôÿG Gòg πMΰS ,¿Éà°ùfɨaCG ø``e áfƒµŸG Iô``£``ÿG á≤£æŸG √ò``g ∑Éæg É¡fƒªàà°S »àdG äɪ¡ŸG ¿EG :¿GôjEGh ¿Éà°ùcÉH ΩõëH ¿Éà°ùfɨaCG ‘ ¢ù«FôdG ±É°VCG ºK z.᪰SÉM »g ájôHÈdG ó°V ´Gô°üdG É¡FÉØ∏M ™e É°ùfôa Oƒ≤J{ Iójó°T á≤£æe Ö∏≤H ¿hOó``¡``j ø``jò``dG ô``HÈ``dGh ¬àYÉ£à°SÉH ¿Éch .z⁄É©dG øeCGh ¿RGƒàd ᫪gC’G ...áë∏°SC’G QÉéàd Gk óL áÁôc É¡fCÉH á©HÉàŸG ¿ƒ«HôJ Éjô°S http://www.syriatribune.net/ar/ index.php?option=com~content -06-&view=article&id=11249:2010 -08-catid=151:2009&52-05-04-28 Itemid=351&27-24-09-29

,QÉ«W ¿hó``H äGôFÉW ¿hQó``dG äGôFÉW ΩGóîà°SG ¿Éà°ùfɨaCG ‘ )á«dÉàb IôFÉW ô©°S πKÉÁ ô©°ùH IOÉYEG ∑Éæg É°ùfôa ∫hÉ``– å«Mh ,(¿Éà°ùcÉH h ´ÉaódG ¿EG{ :Ók FÉb ™HÉàjh .ájôµ°ù©dG É¡JGƒb ô°ûf …ô¶ædG ¥É«°ùf’G øe ádÉM ‘ íÑ°UCG »°ùfôØdG øY ¢†«HC’G ÜÉàµdÉa .ájɨ∏d ≥∏≤∏d Òãe πµ°ûH ÜÉàµdG { ¿Gƒæ©H ¿Éc ,Úàæ°S πÑb Qƒ°ûæŸG ,´ÉaódG , ¿CG ’EG .z»eƒ≤dG ø``eC’Gh ´ÉaódG ∫ƒ``M ¢†«HC’G å«M ⁄É©∏d á«dƒª°T á``jDhQ øY IQÉÑY ƒg ,ø``eC’G áWÉ°ùÑH ƒg .»°SÉ«°S ´ƒ°Vƒe …CG É¡eÉeCG Ωó©æj á£ÑJôe ôWÉfl øY ,äGójó¡J áYƒª› øY IQÉÑY ô£ÿG ¿EG .Ée IQòb á∏Ñæb ∫ɪ©à°SÉHh äÉfÉ°†«ØdÉH ‘ ¥ô¨f ¿CÉ`H ƒg É°ùfôa ¤EG áÑ°ùædÉH √GQCG …ò``dG øe QÉãcE’G ‘ ºgÉ°ùj …òdGh äGó©ŸGh äɪ¡ŸG ¥ÉÑ°S ¿Éà°ùfɨaCG ‘ ÉfOƒLh ¿EG .IóëàŸG äÉj’ƒdG äGQÉ«N ájCG É°ùfôa iód ¢ù«d .Gòg ÒZ ôNBG Ék Ä«°T πãÁ ’ ’k ÉLQ ∑Éæg ∂∏¡à°ùJ É¡fEG .∑Éæg AÉ≤Ñ∏d áë∏°üe .{GóL ΩÉg »°SÉ«°S øªK πHÉ≤e äGó©eh â°ù«d »æeC’Gh »Hô◊G ÜÉ£ÿG Gòg ájÉ¡f ¿EG ‘ ÉgócCG »àdG …RƒcQÉ°S ∫GƒbCG Éæ©HÉJ GPEG áÑjô≤H

Iôª∏dh ¿Éà°ùfɨaCG ‘ Üôë∏d á°ü°üîŸG É¡à«fGõ«e ‘ Üôë∏d á°ü°üîŸG ∂∏J 2010 ΩÉ``Y ‘ ¤hC’G øµdh ,(61 πHÉ≤e ‘ Q’hO QÉ«∏e 65) ¥Gô``©``dG å«M{ ,π``jRGÈ``dGh óæ¡dG ,É«°ShQ ,Ú°üdG Ék °†jCG ≈∏Y Ék «é«JGΰSG Gk QÉ«N πµ°ûJ ájôµ°ù©dG äÉ≤ØædG äÉeRC’G AÉæKCG ‘ ≈àM ¬H ¿ƒµ°ùªàj ó«©ÑdG ióŸG øe çÉëHCÓd ‹hódG ó¡©ŸG QÉ°TCG ɪc zájOÉ°üàb’G Sipri .…È«°S ΩÓ°ùdG πLG ᫵jôeC’G IóëàŸG äÉj’ƒdG á«fGõ«e πµ°ûJ 6{ .á∏eÉ°ûdG á«Hô◊G á«fGõ«ŸG øe %43 ÉgóMƒd å«M ᫵jôeCG »g í∏°ùJ äÉcô°T ÈcCG 10 π°UCG øe QÉ°TCG ɪc ,záë∏°SCÓd »ŸÉ©dG ™«ÑdG øe %60 ≥≤– Jean-Paul HébertÈ«g ∫ƒ``H ¿É``L ∂dòd äÉ°UÉ°üàN’G Oó``©``à``ŸG õ```cô```ŸG ‘ å``MÉ``Ñ``dG , á«é«JGΰSE’G äÉ°SGQódGh ΩÓ°ùdG øY çÉëHCÓd á«YɪàL’G Ωƒ∏©∏d É«∏©dG äÉ``°``SGQó``dG á«∏c ‘ ™àªàj »µd »é«JGΰS’G õaÉ◊G ƒg Ée.…È«°S ? á``ë``bƒ``dG á``ë``°``ü``dG √ò``¡``H äƒ```ŸG IQÉ```Œ ´É``£``b .ÒÑ«g ∫ƒ```H ¿É```L Ék ` °``†``jCG √ô°ùØj É``ª``c zø`````eC’G{ øe ̵J ,ø```eC’G º°SÉHh ,Ió``ë``à``ŸG äÉ``j’ƒ``dG ¿EG

?á«æ«JÓdG ɵjôeCG ‘ ¬JQƒ°U ÉeÉHhCG ôªãà°ùj πg

√ÉŒ É¡eôc øY ∫RÉæàJ ød á«°ùfôØdG áeƒµ◊G ¿Éa á«fÉfƒ«dG áeƒµ◊G ¢VhÉØJ ¢ùjQÉÑa .í∏°ùàdG Oƒ≤Y FREMM) ΩÉ¡ŸG IOó©àe äÉWÉbôa 6 É¡©«Ñd ácô°T πÑb øe áéàæŸG ,(hQƒ``j QÉ«∏e 2^5 ô©°ùH ºgÉ°ùJ »àdGh ,á«°ùfôØdG äÉfÉ°SÎdG áãjQhEADS º«∏°ùàdG ¿É«°ùf ¿hO Ék ©ÑW %74. áÑ°ùæH ádhódG É¡«a øe á©æ°üŸG EC725 RGôW øe ÎHƒµ«∏g 15 ∫ ™bƒàŸG π≤à°ùe ´ôa »gh , EurocopterÎHƒchQhCG πÑb ¿Éfƒ«dG ójhõJ É°ùfôa …ƒæJ EADS. )ácô°T ‘ øe PƒNCÉe ,hQƒj äGQÉ«∏e IóY ɡફb ≠∏ÑJ áë∏°SCÉH 2010 .) ¿GôjõM7 , lepoint.fr ¿GƒHƒd ™bƒe ∫CÉ°S ,´ƒ``°``Vƒ``ŸG Gò```g ¢Uƒ°üîHh QGPBG ô¡°T ‘ François Cornut-¬«àfƒL-ƒfQƒc Gƒ°ùfôa ácô◊G OÉ``–G Üõ``M ø``Y ÖFÉædG ,Gentille ôjRh (ºLΟG ,§°SƒdG Úª«dG UMP) á«Ñ©°ûdG ¢ù«d , Hervé Morin¿GQƒ``e ¬«aÒg ´ÉaódG ≈∏Y í∏°ùàdG Oƒ≤©d π«≤ãdG πª◊G Gò``g øe Ék ≤∏b ócCÉàdG πLG øe ɉEGh ,á«fÉfƒ«dG áeÉ©dG äÉ≤ØædG ºYóH ¿hôªà°ù«°S Ú«fÉfƒ«dG ÚªgÉ°ùŸG ¿CÉ```H .á«°ùfôØdG zIOó©àŸG èeGÈ∏d á«dÉŸG ájOhOôŸG{ äQôb GPEG{ :‹ÉàdÉc ¿GQƒe ¬«aÒg ÜGƒL ¿Éc ó≤dh ,2010 ‘ %6^6 ¤EG ´ÉaódG á«fGõ«e ¢†ØN ¿Éfƒ«dG äÉ°ü°üfl{ ¢†ØN ‘ »°SÉ°SCG πµ°ûH ôeC’G ≥∏©à«°ùa äóYh å«M ,É«fÉŸCG ‘ ≥£æŸG ¢ùØf .zÖ``JGhô``dG Ó«‚CG É¡àæ∏YCG »àdG ábƒÑ°ùe Ò¨dG ∞°û≤àdG á£N OGôaCG OóY ¢†ØîH Angela Merkel πcÒe øY ∫RÉæàdG ¿hO ,…óæL 40000 áë∏°ùŸG äGƒ≤dG .¿Éfƒ«dG ™e É¡«∏Y ≥ØàŸG í∏°ùàdG Oƒ≤Y ≈∏Y ô``“ ⁄ ™``aGó``ŸG QÉ``Œ ¿É``a hóÑj É``e ≈∏Y ‘ º¡dƒ°üfi ¿CG Éà ájOÉ°üàb’G áeRC’G º¡°ShDhQ ó≤d :ºµëæd É«g ! RÉà‡ øe ÌcCG ¿Éc 2009 ΩÉY hQƒj QÉ«∏e 1244 á«°VÉŸG áæ°ùdG ‘ ⁄É©dG ¢Sôc áeƒµ◊G øjO Ék Ñjô≤J ∫OÉ©j Ée …CG ,»Hô◊G ∫Ééª∏d ôjô≤àdG Ö°ùëHh áàHÉãdG QÉ©°SC’ÉH .á«°ùfôØdG πLG øe çÉëHCÓd ‹hódG ó¡©ŸG √ƒàd √ô°ûf …òdG ¿Éa , (Sipri)…È«°S ⁄ƒ¡cƒà°S ‘ ΩÓ``°``ù``dG %5^9 ¤EG π°üJ »Hô◊G ∫ÉéŸG á«fGõ«e ‘ IOÉjõdG 2000 !! ΩÉ©d áÑ°ùf %49 …h 2008 ΩÉ©d áÑ°ùf §≤a ¢ù«d ,QÉéØf’G Gò¡d »°SÉ°SC’G ∑ôëŸG ¿EG äRhÉ``Œ å«M ,á``«``µ``jô``eC’G Ió``ë``à``ŸG äÉ``j’ƒ``dG

¬«à«fÉehC’G á∏› - ¿ƒeGÒe hO ∑QÉe •Éeƒ°V ¢ù«e :áªLôJ óYÉ≤àd ¬°†ØN ¿ÓYEG øe ´ƒÑ°SCG πÑb ∫Éb øe ød ´ÉaódG ä’É› ‘ »©°ùdG{ :»°ùfôØdG Ö©°ûdG ,…RƒcQÉ°S ¤EG áÑ°ùædÉH ! ”QõM ó≤d ? { ∞bƒàj GPEG ,iȵdG ∫hó``dG IOÉ``b »bÉH ¤EG áÑ°ùædÉH ɪc ¢ü«∏≤àd ôjÈàc Ωóîà°ùJ ájOÉ°üàb’G áeRC’G âfÉc º«∏©àdGh áë°üdG ä’ÉéŸ á°ü°üîŸG äÉ«fGõ«ŸG Ωó©H á«ædG ƒg ¬«a ∂°T ’ ɇ ,πHÉ≤ŸÉÑa ,óYÉ≤àdGh É«g .í∏°ùà∏d á°ü°üîŸG äÉ«fGõ«ŸG øe ÜGÎ``b’G .√òg 䃟G äÉ«fGõ«e ∫ƒM Ék ãëH …ôéæd ɪY 50% QGó≤à IOÉjR …CG !hQƒj QÉ«∏e 1244 ájôµ°ù©dG äÉ≤ØædG ¿EG .äGƒæ°S 10 πÑb ¬«∏Y âfÉc .2009 ΩÉ``Y ‘ IójóL IhQP â¨∏H ób á«ŸÉ©dG ÉgóMƒd ¢ü°üîJ ᫵jôeC’G IóëàŸG äÉj’ƒdÉa »àdGh É°ùfôa ÉeCG .äÉ≤ØædG √ò¡d É¡à«fGõ«e øe 43% äÉ≤ØædG √ò¡d â°ü°üN ó≤a áãdÉãdG áÑJôŸG ‘ »g QÉ«àN’G Gòg ¿ƒµj ¿CG ¿hO É¡fƒjO øe %40 ∫OÉ©j Ée .¢TÉ≤æ∏d πHÉb ÊGõ«ŸG ,á«fÉfƒ«dG ᪰UÉ©dG Ö∏b ø``eh QÉ``jCG ô¡°T ‘ Úà°ùjôc ,á«°ùfôØdG OÉ°üàb’G IôjRh äócCG ó≤a ÜGƒædG ΩÉ``eCG , Christine Lagarde OQÉ``Z’ äGAGôLEG ≥«Ñ£J ΩÉeCG zájɨ∏d IQòM{ ¿ƒµà°S É¡fCÉH ƒjQófÉHÉH áeƒµM πÑb ø``e Iò``î``à``ŸG ∞°û≤àdG zIóYÉ°ùŸG á£N{ πHÉ≤e ‘Papandréou ó≤ædG ¥hóæ°Uh »```HhQhC’G OÉ``–’G øe áMÎ≤ŸG Ò¨dG äÉ«ë°†àdG øªãHh Ú◊G ∂dP òæe .‹hó``dG 󫪌 ( ÊÉfƒ«dG Ö©°ûdG ≈∏Y á°VhôØŸG á≤Ñ°ùe ,¢UÉÿG ´É£≤dG ∫ɪYh »ØXƒŸ óYÉ≤àdG Ö``JGhQ ™e ΩÉ©dG ´É£≤dG ∫ɪ©d 14 ô¡°ûdG ICÉaɵe AɨdEG ᪫≤dG áÑjô°V IOÉ``jR ,13 ô¡°ûdG øe %30 ™£b , )ï```dG ...äÉ```bhô```ë```ŸG QÉ``©``°``SCG IOÉ````jR ,á``aÉ``°``†``ŸG ó≤∏a .É¡MÉ«JQG QÉ¡XEG á«dÉŸG ¥Gƒ°SC’G âYÉ£à°SG äRhÉŒ É¡fCÉH »°VÉŸG ¿GôjõM 10 ‘ ¿Éfƒ«dG âæ∏YCG ô¡°TCG á°ùªÿG ‘ ΩÉ©dG õé©dG ¢†«ØîJ ‘ É¡aGógCG hQƒj QÉ«∏e 8^97 õé©dG ≠∏H å«M ,áæ°ùdG øe ¤hC’G QÉ«∏e 14^65 πHÉ≤e ‘ ,QÉjCG ≈àM ÊÉãdG ¿ƒfÉc øe 2009. ΩÉ©d ¤hC’G ô¡°TCG á°ùªÿG ∫ÓN ,OQÉZ’ Úà°ùjôµd ójó°ûdG zQò◊G{ øe ºZôdÉH

¿GOƒ°ùdG ‘ ᵫ°Th Üô◊G

{∫Éfƒ°TÉfÎfEG »J »°S ΩEG{ - ôÁÉ¡æHhCG ¬jQófCG

Úà“ á°Uôa ÉeÉHhCG ™«°†j ¿CG √É°ûNCG Ée

ΩóY ÖÑ°ùH á«æ«JÓdG ɵjôeCG ™e äÉbÓ©dG

ó≤©d ¢Sô‚ƒµdG ≈∏Y §¨°†dG ¬à°SQɇ á≤£æŸG ∫hO ™e …QÉŒ ∫OÉÑJ äÉbÉØJG

¢Sô‚ƒµdG ≈∏Y »Øµj Éà §¨°†dG ¬à°SQɇ á≤∏©ŸG ájQÉéàdG äÉbÉØJ’G IRÉLEG ≈∏Y ¬ãMh ¤EG áaÉ°VEG ,ɪæHh É«Ñeƒdƒch É``cÒ``eCG Ú``H IójóL …QÉŒ ∫OÉÑJ äÉbÉØJG ó≤©d »©°ùdG .á≤£æŸG ∫hO ™e ájÉ¡f á∏£Y ‘ ø∏YCG ÉeÉHhCG ¿CG ôcòjh äÉ°VhÉØe ∫ɪµà°SG ¬eGõàYG »°VÉŸG ´ƒÑ°SC’G âfÉc »``à``dGh ,á«Hƒæ÷G É``jQƒ``c ™``e á``jQÉ``Œ ájQÉéàdG á«bÉØJ’G â≤∏Y ób iô``NC’G »g ɪæHh É«Ñeƒdƒc ™e ¿B’G çó``M ɪ∏ãe ,É¡©e √òg ÉeÉHhCG º°ùëj ¿CG ™bƒàjh .á∏jƒW IÎØd »c ,πÑ≤ŸG Ȫaƒf ô¡°T ∫ƒ∏ëH äÉ°VhÉØŸG ¤EG IÒ°üb Ió``à ∂``dP ó©H É``¡``JRÉ``LEG ∫É``– »°SÉFôdG Ωõ©dG Gòg »æ©j π¡a .¢Sô‚ƒµdG πHÉ≤e á«Hƒæ÷G ÉjQƒµd ô°†NCG Aƒ°V AÉ£YEG ?É«Ñeƒdƒch ɪæÑd AGôª◊G IQÉ°ûdG IAÉ``°``VEG Gò``g ø``Y º``©``æ``H á```HÉ```LE’G â``fÉ``c ƒ``d É``ª``«``ah IÒÑc áHƒ©°U ÉeÉHhCG ¬LGƒj ±ƒ°ùa ,∫GDƒ°ùdG Ék «ŸÉY á«LQÉÿG √OÓH äGQOÉ°U áØYÉ°†e ‘ .á∏Ñ≤ŸG ¢ùªÿG äGƒæ°ùdG ∫ÓN

∂«°ùµŸGh ,(áÄŸG ‘ 25) πjRGÈdGh ,áÄŸG ‘ 26 .(áÄŸG ‘ 19) hÒÑdG Gk ÒNCGh ,(áÄŸG ‘ 21) √ò``g ™``«``ª``L ¬```«```dEG Ò``°``û``J …ò`````dG É``ª``a ¿Éc ?ô``eC’G ájÉ¡f ‘ ΩÉ``bQC’Gh äGAÉ°üME’G »æàHÉLCG »àdG z¢SƒL’z`d ‹GDƒ`°``S ƒg ∂``dP ∫ɪ°SCGôH ™àªàj É``eÉ``HhCG ¿CG ∂°T ’ :É¡dƒ≤H ’GDƒ°S ∑Éæg øµd .á≤£æŸG ‘ ÒÑc »°SÉ«°S ¬dÓ¨à°SG ió``à ≥∏©àj ¬°ùØf Qó≤dÉH GÒÑc Oƒ¡÷G AÉæãà°SÉÑa .Gòg »°SÉ«°ùdG ∫ÉŸG ¢SCGôd ø°ùM QÉ¡XEG ∂dòch ,ádhòÑŸG á«°SÉeƒ∏HódG í°VGhh ¢Sƒª∏e A»°T áªK ¢ù«∏a ,É``jGƒ``æ``dG .á≤£æŸG AGREG Iójó÷G IQGOE’G ¬∏©ØJ π°ùY ô¡°T ¿EG{ :á∏FÉb ¢SƒL’ âaÉ°VCGh ÖÑ°ùH Ók jƒW ôªà°ùj ÉÃQ á≤£æŸG ™e ¢ù«FôdG ∑Éæg ¿CG ÒZ ...√AGREG ÚæWGƒŸG ÉjGƒf ø°ùM .zôeC’G ájÉ¡f ‘ º∏©f ɪc A»°T πµd Gk óM É¡H ø``eDhCG »àdG ô¶ædG á¡Lh »g √ò``gh ¢ù«FôdG ™«°†j ¿CG √É°ûNCG ɪa .∂``dò``c É``fCG äÉj’ƒdG ÚH äÉbÓ©dG Úàªàd ᪫¶Y Ék °Uôa ΩóY ÖÑ°ùH á«æ«JÓdG ÉcÒeCG á≤£æeh IóëàŸG

Iô°ûædG 21682-http://www.elnashra.com/articles-1

ΩÉ©dG …CGô∏d åjóM ´Ó£à°SG èFÉàf äô¡XCG ócDƒj Ée ,á«æ«JÓdG ɵjôeCG ∫hO øe ádhO 18 ‘ á«cÒeC’G IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG IQƒ``°``U ø°ù– ÉeÉHhCG ÜÉîàfG Ö≤Y ,á≤£æŸG ‘ IÒÑc áLQóH π¨à°ùj ⁄ ÉeÉHhCG ¿CG ∞°SDƒŸG øµd .É¡d Ék °ù«FQ ‘ ¬H ™àªàj …ò``dG Gò``g »°SÉ«°ùdG ∫É``ŸG ¢``SCGQ á«°ù«FôdG ∫hódG ™e ájQÉŒ äÉ«bÉØJG ¥ÓWEG ´Ó£à°SG èFÉàf äô``¡``XCG ó≤a .á≤£æŸG ‘ ,zΫehQÉHƒæ«J’{ .ácô°T É¡JôLCG »àdG …CGôdG ‘ Égô≤eh …CGô``dG äÉYÓ£à°SG ‘ á°ü°üîàŸG 18 øe Ék ØdCG 20 ≈∏Y ójõj Ée â∏ª°Th ,»∏«°T ™àªàJ IóëàŸG äÉj’ƒdG ¿CG ,á≤£æŸG ‘ ádhO 74 áÑ°ùf äócCG å«M ,Ió«L ᫪«∏bEG IQƒ°üH º¡Jô¶f á«HÉéjEG ºgDhGQBG á©∏£à°ùŸG øe áÄŸG ‘ .ÉcÒeCG ¤EG ɪY áÑ°ùædG √ò``g â©ØJQG ó≤a ∂``dò``Hh ‹GƒM âfÉc å«M ,2000 ΩÉY ‘ ¬«∏Y âfÉc ™e ´Ó£à°S’G Gòg èFÉàf ≥°ùàJh .áÄŸG ‘ 68 ¬JôLCG ôNBG åjóM ´Ó£à°SG ¬«dEG π°UƒJ Ée IQƒ°U ø°ù– ócCG ,zɪ«°S-ΫehQÉÑjBG{ ácô°T ÜÉîàfG Ö≤Y á≤£æŸG »æWGƒe ô¶f ‘ ÉcÒeCG .ÉeÉHhCG ¢ù«FQ- ¢``Sƒ``L’ É``JQÉ``e ∫ƒ``b ó``M ≈∏Yh áé«àf ≈∏YCG √òg ¿EÉa -ΫehQÉHƒæ«J’ ácô°T òæe á≤£æŸG ‘ IóëàŸG äÉj’ƒdG IQƒ°U É¡≤≤– iƒà°ùŸG ≈∏Y …CGôdG äÉYÓ£à°SG •É°ûf CGóH ¿CG áKóëàŸG âë°VhCGh .ácô°ûdG πÑb øe »ª«∏bE’G »æWGƒe ó«jCÉJ Ö°ùf ‘ Gk ÒÑc Ék °VÉØîfG ¿CG 2001 »eÉY ÚH IÎØdG ∫ÓN ÉcÒeC’ á≤£æŸG √ÒZh ¥Gô©∏d »cÒeC’G hõ¨dG ÖÑ°ùH 2008h .¢TƒH IQGOEG äÉ°SÉ«°S øe Gk Ò«¨J çó```MCG É``eÉ``HhCG ÜÉ``î``à``fG ¿CG Ò``Z »æWGƒe ô¶f ‘ ÉcÒeCG IQƒ°U ≈∏Y Ék Xƒë∏e ≈∏Y ¿Éµæ«ehódG ájQƒ¡ªL »JCÉJh .á≤£æŸG IóëàŸG äÉj’ƒdG É¡«a ™àªàJ »àdG ∫hódG ¢SCGQ ÚæWGƒŸG áÑ°ùf ≠∏ÑJh ,ájɨ∏d Ió«L IQƒ°üH ��� 91 ÉcÒeCG ¤EG Ió«L Iô¶f ¿hô¶æj øjòdG »∏«°ûJ ºK ,(áÄŸG ‘ 89) QhOÉØ∏°ùdG É¡«∏J ,áÄŸG .(áÄŸG ‘ 78) É«Ñeƒdƒµa ,(á``Ä``ŸG ‘ 80) πjRGÈdG øe πc ‘ É¡°ùØf ó«jCÉàdG áÑ°ùf ≠∏ÑJh .‹GƒàdG ≈∏Y áÄŸG ‘ z67h 73{ ∂«°ùµŸGh á«MÉf øe ≈fOC’G ádhódG âfɵa ÚàæLQC’G ÉeCG PEG IóëàŸG äÉj’ƒ∏d É¡«æWGƒe ó«jCÉJ áÑ°ùf .Ö°ùëa áÄŸG ‘ 61 â∏é°S á≤£æŸG »æWGƒe ó«jCÉJ Ö°ùf áfQÉ≤e óæYh Ö°ùæH ™àªàJ iô``NCG ∫hó``H IóëàŸG äÉj’ƒ∏d ¥ƒØàJ ÉcÒeCG ¿CG ÚÑàj ,á«dÉY ᫪«∏bEG ó«jCÉJ É«fÉÑ°SE’ 65 πHÉ≤e ,áÄŸG ‘ 74 áÑ°ùæH É¡«∏Y 41h Ú°ü∏d áÄŸG ‘ 58h »HhQhC’G OÉ–Ód 63h á≤£æŸG ÜÉÑ°T ô¶æj ɪæ«Hh .ÉHƒµd áÄŸG ‘ ó«jCÉàdG áÑ°ùf Qó≤J ,ÉcÒeCG ¤EG á«HÉéjEG Iô¶f ‹ÉªLEG ÚH IóëàŸG äÉj’ƒdG É¡H ≈¶– »àdG ÚH ÉeCG .áÄŸG ‘ 74 áÑ°ùæH á≤£æŸG »æWGƒe ÚH áÑ°ùædG OõJ º∏a áeó≤àŸG ájôª©dG äÉÄØdG øY ¥ƒa ɪa Ék eÉY 60 øe ºgQɪYCG CGóÑJ øjòdG .Ö°ùëa áÄŸG ‘ 55 øY ´Ó£à°SÓd ¿ƒÑ«éà°ùŸG πÄ°S ÉeóæYh ¬°SQÉ“ …ò``dG »ª«∏bE’G PƒØædG ¤EG º¡Jô¶f áÄŸG ‘ 34 áÑ°ùf âHÉLCG ,á≤£æŸG ‘ Ójhõæa .á≤£æŸG ‘ AÉæH k Gk QhO …ODƒJ Ójhõæa ¿CÉH º¡æe áÑJôe ≈∏YCG ¿Éµæ«ehódG ájQƒ¡ªL πà–h 66) »∏jhõæØdG QhódG ¤EG á«HÉéjE’G Iô¶æ∏d ºK ,(áÄŸG ‘ 49) …Gƒ``LhQCG É¡«∏J ,(áÄŸG ‘ ójõJ ’ πHÉ≤ŸG ‘h .(áÄŸG ‘ 46) ’ɪ«JGƒL øY ÚàæLQC’G πãe ∫hO ‘ Ójhõæa ó«jCÉJ áÑ°ùf

∑Qƒjƒ«f -â°SÉZQófôH ¿ƒLh Rô¨jEG ∞jO õÁÉJ

¿GOƒ°ùdG ‘ á«°SÉeƒ∏HódG Oƒ¡÷G ìÉéæd

∫É≤àY’G äGôcòe ≥«∏©àc ;õaGƒM øe óH ’ äÉbÓY ™«Ñ£Jh ,á«FÉæ÷G ᪵ëŸG øe ΩƒWôÿG ™e ø£æ°TGh Oƒ¡L ºYód ∫É◊G ‘ IÈÿG …hP øe á«cÒeCG ∫ɪ°ûdG ÚH IóëàŸG ·C’Gh »≤jôaC’G OÉ–’G .2005 ΩÉY ¥ÉØJG ∫ÓN çóM ɪc ܃æ÷Gh Ì``cCG ¿EG ¿ƒàæ«∏c π``«``H ∫ƒ``≤``j É``e É``ª``FGO ⁄ ¬fCG ¬à°SÉFQ ∫ÓN É¡«∏Y ∞°SCG »àdG äɶë∏dG ‘ á«bô©dG íHGòŸG ∞bƒd ó¡÷G øe ójõŸÉH º≤j ≈∏Y äÉeÓY ∑Éæg âfÉch .1994 ΩÉY Gó``fGhQ øe á∏jƒW IÎa πÑb ôªàîJ âfÉc ÖYÉàŸG ¿CG øµªàj ⁄ íHGòŸG äCGóH ÉeóæY øµdh ,πà≤dG AóH πµ°ûH ±ô°üàdG øe ‹hó``dG ™ªàéŸGh ¿ƒàæ«∏c .º°SÉM ¢ù«Fô∏d áÑ°ùædÉH Gó``fGhQ á¶◊ »g √òg ⁄h .A§ÑH ¿B’G ∞°ûµàJ äCGó``H ó``bh ,É``eÉ``HhCG ‘ áeOÉ≤dG Üô``◊G ™æ‰ ¿C’ ó©H âbƒdG âØj ‘ ÉfóYÉ°S …ò``dG ΩÓ°ùdG »ªëf ¿CGh ¿GOƒ°ùdG .äGƒæ°S ¢ùªN πÑb ¬àeÉbEG ƒg Ée{ ÜÉàc ∞dDƒeh ‘Éë°U Rô¨jEG ∞jO z?A»°ûdG ‘ ∑QÉ°ûŸG ¢ù°SDƒŸG â°SÉZQófôH ¿ƒL ‘ ∫ó«°T ¿hO ∑QÉ°T …ò``dGh ,ájÉØc ´hô°ûe AÉ¡fE’ ∫É°†ædG :ájÉØc ácôMzÜÉàc ∞«dCÉJ zÉ«≤jôaCG ‘ ¿É°ùfE’G ¥ƒ≤M ó°V ºFGôL CGƒ°SCG

á«àjƒµdG ¢ùÑ≤dG http://www.alqabas.com.kw/ .Article

.á£∏°ùdÉH QÉãÄà°S’G π«Ñ°S IQGOEG ≥∏b ÒãJ á∏Ä°SC’G √òg ¿CG ócDƒŸG øe ∫GÔ÷G ∂``dP øY ÈY ó``bh ,É``eÉ``HhCG ¢ù«FôdG IQGOEÓ````d ¢``UÉ``ÿG çƒ``©``Ñ``ŸG ø``°``û``jô``Z äƒ``µ``°``S Éæjód ¢ù«d z:¬dƒb ‘ ¿GOƒ°ùdG ¤EG á«cÒeC’G .z•ƒ¨°V hCG PƒØf …CG É≤M ‘ ΩÓ°ùdÉa ,§¨°†dG ∂∏‰ π©ØdÉH Éææµd ôjƒ£Jh .IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG ¬µ∏“ ¿GOƒ°ùdG »àdG - IQõ````÷Gh É°ü©dG ø``e á``jƒ``b á°SÉ«°S ¿É```µ```eE’G Qó```b ±Gô``````WC’G Oó``©``J äó``©``Ñ``à``°``SG ó«dG Rõ©à°S - IQhô°†dG óæY ájOÉMCÉH ±ô°üàdGh .É¡Ø©°†J ødh IóëàŸG äÉj’ƒ∏d á«°SÉeƒ∏HódG É¡H íjƒ∏àdG ” »àdG •ƒ¨°†dG ¿CG ó≤àYCGh ‹hDƒ°ùe ≈∏Y äÉHƒ≤Y ¢Vôa πª°ûJ ¿CG Öéj πÑb øe ¿ƒjódG ∞«ØîJ ™æeh ,ºcÉ◊G Üõ◊G ∫É≤àY’G äGQGôb ó«jCÉJh ,‹hódG ó≤ædG ¥hóæ°U øeh) á«dhódG á«FÉæ÷G ᪵ëŸG øe IQOÉ°üdG ÚæK’G Ωƒj ᪵ëŸG ¬JQó°UCG …òdG QGô≤dG É¡æ«H ÜɵJQÉH Ò°ûÑdG ôªY ø°ùM ¢ù«FôdG ≥ëH »°VÉŸG ,ìÓ°ùdG ô¶M ójó°ûJh ,(á«YɪL IOÉHEG ºFGôL .܃æé∏d ºYódG øe ójõŸG Ëó≤Jh ’ á«°SÉeƒ∏HódG Oƒ``¡``÷G √ò``g íéæJ »``c »Øa :É°†jCG ádhÉ£dG ≈∏Y õaGƒM OƒLh øe óH ¿GOƒ°ùdG ܃æL ‘ ΩÓ°ùdG ≥≤– - §≤a - ádÉM ᪵ëŸG øe ∫É≤àY’G äGôcòe ≥«∏©J ÉææµÁ ÚH äÉ``bÓ``©``dG ™«Ñ£Jh ΩÉ```Y Ió```Ÿ á``«``FÉ``æ``÷G ¢VhÉØJ ¥ôa ô°ûf »¨Ñæjh .ΩƒWôÿGh ø£æ°TGh

ÜÉÑ°SC’G ø``e Oó©d ,¿ƒ``«``cÒ``eC’G ∂µ°ûj ÒKCÉàdG ≈``∏``Y á``dhó``c É``æ``JQó``b ‘ ,á``¡``«``Lƒ``dG øëæa ,êQÉ```ÿG ‘ çGó````MC’G ≈∏Y á«HÉéjEÉH ÉfCGóHh ,ɪ¡éFÉàf ‘ ∑ƒµ°ûe ÚYGõf ‘ ∑QÉ°ûf ,Égƒ£îæ°S Iƒ£N …CG âfÉc GPEG ɪY ∫AÉ°ùàf ™HÉàŸG øµd .’ ΩCG áÑFÉ°U ¿ƒµà°S ,¿Éµe …CG ‘ πÑb âeÉb É¡fCG º∏©j IóëàŸG äÉj’ƒdG ïjQÉàd πNóJ äÉ«∏ª©H ΩÉ«≤dÉH πjƒ£dÉH ¢ù«d â``bh á«HÉéjEG èFÉàf ¤EG äOCG áÄjôL IQƒ°üH »LQÉN .É¡«a ∂«µ°ûàdG øµÁ ’ ΩÉY ≈àMh 1983 ΩÉ``Y øe IÎØdG ∫Ó``N È``LCGh ¢üî°T ʃ«∏e ø``e Ì``cCG πàb 2005 ‘ º¡dRÉæe IQOɨe ≈∏Y øWGƒe ÚjÓe á©HQCG áeƒµ◊G ÚH Üô``◊G ∫Ó``N ¿GOƒ°ùdG ܃æL âbh ÜÉ``≤``YCG ‘h .»Ñ©°ûdG ôjôëàdG ¢û«Lh á°SÉFôdG ó«dÉ≤e ¢TƒH êQƒ``L º∏°ùJ øe Ò°üb πeÉc πµ°ûH á«°SÉeƒ∏HódG Oƒ¡÷G Òî°ùJ Qôb ÌcCG øe IóMGh ó©J »àdG ,Üô◊G √òg AÉ¡fE’ .øjô°û©dG ¿ô≤dG ‘ ájƒeO Ühô◊G 2005 ΩÉY »Øa .∂dP ‘ ÉMÉ‚ ≥≤M óbh π°UƒàdG ‘ §«°Sƒc IóëàŸG äÉj’ƒdG äóYÉ°S á«fGOƒ°ùdG áeƒµ◊G ÚH πeÉ°T ΩÓ°S ¥ÉØJG ¤EG ‘ ᪡e á¶◊ ∂∏J âfÉc ó``bh .Ú«Hƒæ÷Gh ÉŸ í°VhC’G ∫ÉãŸGh ,á«dhódG á«°SÉeƒ∏HódG ïjQÉJ õcôJ ÉeóæY IóëàŸG äÉj’ƒdG ¬H Ωƒ≤J ¿CG øµÁ .á∏YÉa IQƒ°üH ÉgPƒØf πHÉ≤dGh §«°ùÑdGh í°VGƒdG ¥ÉØJ’G Gòg ‘ QƒeCG áKÓK ≈∏Y ¿GOƒ°ùdG ܃æL π°üM π«©Øà∏d ájõcôŸG áeƒµ◊G ‘ ájƒb ácQÉ°ûe{ :ájôgƒL π≤à°ùe ¬Ñ°T ºµëH ¬«a »¶M …òdG âbƒdG ‘ øªµJ å«M) áØ°UÉæe §ØædG äGóFÉY ΩÉ°ùàbGh ∂dòch ,(܃``æ``÷G ‘ §ØædG ≥WÉæe á«ÑdÉZ ÈY ∫É°üØf’G ≈∏Y âjƒ°üàdG ≈∏Y IQó``≤``dG .AÉàØà°S’G ÉeóæY ¬``fCG ¿GOƒ°ùdG ‘ óFÉ°ùdG OÉ≤àY’G á«Ñ∏ZCÉH ¿ƒ«Hƒæ÷G 䃰ü«°S AÉàØà°S’G »JCÉj ∫Ó≤à°SG òæªa .∫É``°``ü``Ø``f’G ídÉ°üd á≤MÉ°S ,܃``æ``÷G ¢û«ª¡J ” 1965 ΩÉ```Y ¿GOƒ``°``ù``dG ≈°ü– ’h ó©J ’ äÉcÉ¡àf’ Gƒ©°†Nh º¡HÉgQEGh ‘ á«dÉààŸG ᪶fC’G â``– ¿É``°``ù``fE’G ¥ƒ≤◊ áeƒµM π«µ°ûJ ¤EG ô¶æj ºK øeh ,ΩƒWôÿG øµd .¢Só≤e ≥M ¬fCG ≈∏Y ܃æ÷G ‘ á∏≤à°ùe ¿ƒfÉc) ôjÉæj ô¡°T ¬d Qô≤J …ò``dG AÉàØà°S’G πch ,§≤a ô¡°TCG áà°S Ió©Ñe ≈∏Y ,(ÊÉ``ã``dG á«∏ªY ¢Vƒ≤à°S ΩƒWôÿG ¿CG ¤EG Ò°ûJ πF’ódG ÜõM ∞bhCÉa .É¡éFÉàæH ±Î©J ød hCG âjƒ°üàdG ¥ÉØJÉH á∏°üdG äGP AGõLC’G πc »æWƒdG ô“DƒŸG ‘ á«∏ëŸGh á«æWƒdG äÉHÉîàf’Gh ,ΩÓ°ùdG ÚÑbGôŸG ™«ªL ≥Øàj »àdG - (¿É°ù«f) πjôHCG »JCÉJ - ôjhõàdG ÈY äAÉL É¡fCG ≈∏Y Ú«dhódG .ô°ûdÉH QòæJ á≤HÉ°ùc ≈°†eh (ÊÉãdG ¿ƒfÉc) ôjÉæj ô¡°T AÉL GPEGh ÖYÓàdG ” GPEG hCG ,AÉàØà°S’G ´ƒ``bh ¿hO øe Óµa ,iôNCG Iôe ∫Éà≤dG ™dóæj ±ƒ°ùa,èFÉàædÉH á«bÉØJG ™«bƒJ òæe ɪ¡«°ùØf ¿Éë∏°ùj ÚÑfÉ÷G ∫ɪ°ûdG ÚH ∞æ©dG OóŒ ¿ƒµ«°S Gòd ,ΩÓ°ùdG äOÉY Ée GPEGh .≈°†e âbh …CG øe ÌcCG ܃æ÷Gh ,QƒaQGO ‘ ´GõædG ôéØà«°S ܃æ÷G ‘ Üô◊G .iôNCG Iôe ,¿GOƒ°ùdG ÜôZ á«°SÉeƒ∏Hó∏d QÉ°üàf’G Gòg QÉ«¡fÉH ìɪ°ùdG á°VôY ¿GOƒ°ùdG ܃æL Ö©°T ∑ôJh á«dhódG øµd .Òª°V ø``e É```YRGh πªëj ’ ô```eCG º∏¶∏d π©ØJ ¿CG ø``µ``Á GPÉ```e :á``NQÉ``°``U ä’DhÉ``°``ù``à``dG ¿CG øµÁ ÜôM ¿hO ádƒ∏«ë∏d IóëàŸG äÉj’ƒdG äÉj’ƒ∏d øµÁ ∞«c ?ìGhQC’G øe ÚjÓŸG ≥gõJ áeƒµM ∑ƒ∏°S ‘ iôNCG Iôe ôKDƒJ ¿CG IóëàŸG ‘ á«fÉ°ùfE’G ó°V ºFGôL ÜÉ``µ``JQ’ Ió©à°ùe


‫امل�صت�صارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�صبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�صكرتري التحرير‬

‫املدير املايل واالإداري‬

‫جميل اأبو بكر‬

‫�صعود اأبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �صلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�صيد‬

‫زهري اأبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�صرتاكات‪:‬‬ ‫داخل االأردن‪:‬‬ ‫لالأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للموؤ�ص�صات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج االأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اإ�صافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �صارع االأردن �صمال م�صت�صفى اال�صتقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�صياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬س‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�صني ال�صرقي ‪ 11121‬عمان االأردن‬


assabeelsports@yahoo.com ‫ﺍﻟﺸﻮﻁ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ‬

á∏°ùdG Iôµd »æWƒdG Éæ≤jôa πgCÉJ ¿Éc GPEG ɪY á°ûgóH ∫AÉ°ùJCG ôNGhCG ø``e kGQÉ``Ñ`à`YG ,É«côJ ‘ IQô``≤`ŸG ⁄É``©`dG ¢``SCÉ`c äG≈FÉ¡f ¤EG »àdG Éæà∏°ùd πjƒW QGƒ°ûŸ ájÉ¡f ΩCG á``jGó``H πµ°ûj πÑ≤ŸG ô¡°ûdG kÉ≤F’ Gô¡¶eh áaô°ûe IQƒ°U Oƒ≤Y áKÓK OGóàeG ≈∏Y â∏X ÉŸÉW !?√ô°SCÉH øWƒ∏dh πH øWƒdG á°VÉjôd IOÉ©dG ¥ƒa kGÒØ°Sh Éæ≤jôa ¬«a π°UGƒj âbh ‘ áHÉLE’G ô¶àfCGh ∫GDƒ°ùdG ìô``WCG iƒbCG øe á°ùªN ΩÉeCG Iô¶àæe äÉ¡LGƒŸ √OGóYEG πMGôe »æWƒdG QÉѵ∏d ⁄É©dG ¢SCÉc çóM ‘h ,É«côJ ´ƒHQ ‘ ∑Éæg ⁄É©dG äÉÑîàæe ‘ ácQÉ°ûŸG IhÓ``M 95 ΩÉY ÉæbhòJ Éeó©H Iôe ∫hC’ ¬∏°üf …ò``dG IhÓM ÉæbhòJ É¡æ«Mh ,¿Éfƒ«dG ‘ á∏°ùdG Iôµd ÜÉÑ°û∏d ⁄É©dG ¢SCÉc .Góæc ‘ ÜÉÑ°û∏d ⁄É©dG ¢SCÉc ádƒ£H ‘ 2007 ΩÉY ácQÉ°ûŸG Iôµd ⁄É©dG ¢SCÉc äÉ«FÉ¡f ≈∏Y QÉà°ùdG Éædó°SCG ΩÉjCG IóY πÑb ábÉf É¡«a Éæd øµj ⁄ »àdG (2010 É«≤jôaEG ܃æL ∫Éjófƒe) Ωó≤dG ¢SCɵdG ≈ªM πeÉc ô¡°T OGó``à`eG ≈∏Y Éæ°ûY ∂``dP ™``eh ,πªL hCG .¿Éµe πc ‘h Éæg πM …òdG ∫ÉjófƒŸG ¢Sƒgh πH á«ŸÉ©dG É¡≤∏WCG ,É¡Yɪ°S ≈æ“CG øcCG ⁄ IQÉÑY (kÉ«fÉÑ°SCG âæc ƒd â«æ“) ™e …QGƒM ‘ á∏°ùdG Iôµd »æWƒdG Éæ≤jôa Ωƒ‚ RôHCG óMCG ájƒØ©H á°ù°SDƒe äQOÉH …òdG ìƒàØŸG AÉ≤∏dG ¢ûeÉg ≈∏Y ¢ùeCG πÑb ÚÑYÓdG AGƒ°VC’G §«∏°ùàd Iƒ£N ‘ ,¬«dEG IƒYó∏d IQƒµ°ûe äQƒÑ°S QGQóe .⁄É©dG ¢SCÉc ‘ Iô¶àæŸG ÉæàcQÉ°ûe ≈∏Y kGôNCÉàe ƒdh ∫Éjófƒe ô¡°T ‘ :±É``°` VCG π``H ,IQGô`` à ¢SÉÑY ΩÓ``°`SEG É¡dÉb äGQÉ°üàfÉH ä’É``Ø`à`MG ‘ ÊOQC’G ´QÉ``°`û`dG ¥ô``Z É«≤jôaEG ܃``æ`L äÓaÉ◊G ±’ÉH ¿ÉªY ´QGƒ°T âªMORGh ,ÉgÒZh á«HhQhCG äÉÑîàæŸ .⁄É©dG ¢SCɵH É«fÉÑ°SG RƒØH Ú∏ØàëŸG ±’G äGô°û©Hh √òg πãe øY ™ª°ùf ⁄ ÉæfCG á°UÉN ,áØ°SDƒe á≤«≤M âfÉc ∂∏J ΩÉ©dG ∞°üàæe Ú°üdG øe »æWƒdG Éæ≤jôa OÉY âbh ä’ÉØàM’G k gCÉàe »°VÉŸG Iôµd ⁄É©dG ¢SCÉc äÉ«FÉ¡f ¤G ájƒ«°SB’G IQÉ≤dG øY Ó .á∏°ùdG á∏°ùdG Iôµd »æWƒdG Éæ≤jôa πX ΩÉ``Y øe Ì``cCG OGóàeG ≈∏Y ≈∏Y á``«` fOQC’G Éæà∏°S É¡æe âfÉY QGô≤à°SG Ωó``Y ádÉM ø``e ÊÉ©j á∏bôY ä’hÉfih …QGOE’G ÆGôØdG äÉ©ÑJh áÑ©∏dG OÉ–G πM á«Ø∏N ‘ áÑ©∏dG ¿hDƒ°T Ò«°ùJ É¡«dEG ó¡Y »àdG áàbDƒŸG áæé∏dG IÒ°ùe .√PÉ≤fG øµÁ Ée PÉ≤fG ádhÉfi Öîàæe ≈∏Y É¡bÉØfGh É¡eôch ÉgAÉî°S á«ÑŸhC’G áæé∏d Qó≤f ƒjQÉe ‹É¨JÈdG ÉæHQóŸ á«dÉ«ÿG ÖJGhôdG É¡∏ª–h á∏°ùdG Iôc k °†a ,kÉjô¡°T Q’hO ∞``dCG (40) ¤G â©ØJQG »àdG ’ÉH ¥ÉØfG øY Ó .»æWƒdG Éæ≤jôa OGóYEG IÒ°ùe ≈∏Y äGQ’hódG ±’G äÉÄe á°VÉjôdGh ÜÉÑ°ûdG ô``jRƒ``d á``«`Ñ`ŸhC’G áæé∏dG äóæ°SG É¡æ«M áàbDƒŸG áæé∏dG á°SÉFQ º≤°T ó«©°S ≥HÉ°ùdG ‹hódG ÖYÓdG ≥Ñ°SC’G zÖ°SÉæe ¿É``µ`e ‘ Ö``°`SÉ``æ`e π`` LQ{ ¬`` fEG Éæ∏b á``∏`°`ù`dG Iô``c OÉ`` –’ ¢ü«¨æàdG ¢†©ÑdG ä’hÉëà ™bƒJ hCG ∑GQOEG ¿hO kGÒN Éfô°ûÑà°SGh ΩóY á``dÉ``Mh §``¨`°`†`dG â``– É``¡` FÉ``≤` HEGh á``æ`é`∏`dG ∂``∏`J π``ª`Y ≈``∏`Y .QGô≤à°S’G ,Éæà∏°S IQƒ``°`U ¬jƒ°ûJ ‘ ä’hÉ`` fi óæY kGÒ``ã`c ∞bƒàf ø``d »æWh ≥jôa øY ¢UÉÿGh ΩÉ©dG ´É£≤dG äÉ°ù°SDƒe »∏îJ óæYh ™bƒàdG Ohó◊ ∫DhÉØàdÉH •ôØf ødh ⁄É©dG ¢SCÉc Ö∏b ¤EG π°Uh á°ùaÉæŸG π``LCG øe ácQÉ°ûŸG QÉ©°ûH ⁄É©dG ¢SCÉc ¤EG ¿ƒÑgGP ÉæfCÉH ,ÚàæLQC’G{ ájQÉædG ÉæàYƒª› äÉÑîàæe ≈∏Y RƒØdG äÉMƒª£Hh ¿ƒÑgGP ÉæfCG á«©bGƒH çóëàf πH z’ƒ¨fCG ,É«dGΰSG ,É«fÉŸCG ,É«Hô°U ¿ÉgPCG ‘ á≤dÉYh áaô°ûeh á«gGR Éæà∏°S IQƒ°U AÉ≤HE’ É«côJ ¤EG .É¡£«fih É¡∏gCGh É¡«Ñfi QGƒ°ûe ájGóH πµ°ûJ ¿CG ⁄É©dG ¢SCÉc ‘ á∏Ñ≤ŸG ÉæàcQÉ°ûŸ ójôf QÉ¡XE’ íLÉf Qɪãà°SG .Éæà°VÉjQh πH Éæà∏°ùd IójóL ábÓ£f’ ⁄É©dG ¢SCÉc ‘ ÉæàcQÉ°ûŸ ójôf ’h Éæ∏Ñ≤à°ùe äÉMƒªWh ÉæJQÉ°†M á«ŸÉ©dG ¤EG Éæ∏°UhCG ÚÑYÓdG øe π«÷ QGƒ°ûe ájÉ¡f πµ°ûJ ¿CG .Éæà°VÉjQh Éæà∏°S áë∏°üe ≈∏Y øjQƒ«¨dG äÉMƒª£d º∏M ájÉ¡fh É¡HÉ°üf ¤EG Qƒ`` eC’G ó«©J Ió``jó``L Iƒë°üd ™``«`ª`÷G ƒ``Yó``f É«fÉÑ°SG RƒØH ∫ÉØàMÓd ÚjÓŸG Gƒ≤ØfG øjòdG ƒYófh ,»≤«≤◊G ⁄É©dG ∫hO ø``e É``gÒ``Zh É«fÉÑ°SG ΩÓ`` YCG Gƒ``©` aQh ⁄É``©`dG ¢``SCÉ`µ`H ¬JQƒ°Uh øWƒdG º∏Y É«côJ øe ÉæJOƒY ≈àMh Ωƒ«dG Gƒ©aôj ¿CG .á«¡ÑdG Éæ∏°üØJ »àdG á°ùªÿG ™«HÉ°SC’Gh ,áMƒàØe ∫GõJ Ée á°UôØdG Qɪãà°SÓd á«aÉc IÎa ÉgGôf zÉ«côJ{ ⁄É©dG ¢SCÉc ìÉààaG óYƒe øY á«fOQC’G Éæàjƒg øY ájQÉ°†M IQƒ°U AÉ£YEÉH ⁄É©dG ¢SCɵd πgCÉàdG .á«Hô©dG ∂dòch ó©HCG ƒg ÉŸ QƒÑY áHGƒH É«côJ ⁄É©dG ¢SCÉc ‘ ácQÉ°ûŸG øµàdh á«ŸÉ©dG á«ÑgòdG á``«` fOQC’G Éæà∏°S ˆG áÄ«°ûà Ô``dh ,∂``dP ø``e .ÚeÉY ó©H ¿óæd ‘ ∑Éæg á«ÑŸhC’G ÜÉ©dC’G ‘ Iô°VÉM ≥aƒŸG ˆGh

17 áæ°ùdG Ω 2010 Rƒ“ 19 - `g 1431 ¿ÉÑ©°T 7 ÚæK’G ( ådÉãdG Aõ÷G)

Ωƒ«dG ≥∏£æJ ¤hC’G áLQódG …QhO øe (13) ádƒ÷G

ø°ùM …Qób óªfi

⁄É©dG ¢SCÉc ‘ Éæà∏°S ájÉ¡f ΩCG ájGóH !?πjƒW QGƒ°ûŸ

1299 Oó©dG

πeôµdG ΩÉeCG á«fÉãdG ábÉ£ÑdG õé◊ ™∏£àj π«∏÷G §∏°ùdGh Ú°ùM ï«°ûdG ¿ÉØ«°†à°ùj Iô£dGh ΩQÉc ÚYh

áë``` 26 ``Ø°U π«°UÉØàdG

øWƒdG Ωƒéæd èjhÎdG á∏ªM ºYóJ ¿ÉªY áfÉeCG

π«ëà°ùŸG øe :¢SÉ«°SÉc ôµjEG ó©H ∂ë°†dG ¢SÉædG ácQÉ°ûe IõZ ´É£b ‘ çóëj Ée ájDhQ

áë``` 30 ``Ø°U π«°UÉØàdG

áë``` 30 ``Ø°U π«°UÉØàdG

AÉ©HQC’G ∫ɨJÈdG ¤EG QOɨjh IÒ°TCÉàdG äGAGôLEG »¡æj á∏°ùdG Öîàæe

π«Ñ°ùdG ÚY AÉ`` à` `Ø` `à` `°` `SG »`` `¶` ` M OÉ–G ™``bƒ``e ≈``∏` Y º``¶` æ` j òæe Êhεd’G Ωó≤dG Iôc »Ñ£b á``ª`b ø``Y ΩÉ`` jCG Ió``Y »∏°ü«ØdG á``«` fOQC’G Iô``µ` dG ¢`` SCÉ` `c ≈`` ∏` `Y äGó`` ` ` Mƒ`` ` ` dGh IQô≤ŸG á`` «` `fOQC’G ¢``ShDƒ` µ` dG º¶æj ΩOÉ``≤`dG ô¡°ûdG øe 13 Ωƒ``j .IôµdG ¥É°ûY øe á©°SGh ácQÉ°ûà ,(24311) ¤G ™ØJQG IôµdG OÉ–G AÉàØà°SG ‘ ÚcQÉ°ûŸG OóY πHÉ≤e äGóMƒdG ídÉ°üd GƒJƒ°U áÄŸG ‘ 67^6 áÑ°ùæH º¡æe 16445 .»∏°ü«ØdG ídÉ°üd GƒJƒ°U 32^4 áÑ°ùæH 7866 k πª©∏d GôNDƒe π≤àfG …òdG Oƒªfi ∫ɪL ÊOQC’G ÜQóŸG ™e πØàMG »æ«£°ù∏ØdG ¢Só≤dG ∫Óg …OÉ``f ≥jôØd kÉ«æa kGôjóe π£H ȵŸG πÑL √QÉL ≈∏Y RƒØdÉH »°VÉŸG ᩪ÷G ójó÷G ¬≤jôa .äÉaôY ô°SÉj πMGôdG ádƒ£H QÉWEG ‘ ∂dPh ,ôØ°U- 1 …QhódG ™aôd É«°SBG ájófCG ádƒ£H ìÉààaG πØM ó¡°T IOÉ©dG ÒZ ≈∏Y QƒHÉW áeó≤e ‘ ÊOQC’G óaƒdG ∫ƒNO ¢ùeCG πÑb ¿ÉªY ‘ ∫É≤KC’G ‘ ᪶æŸG ádhódG óah ∫ƒNO ¤EG Ò°ûj ±ô©dG ¿CÉH kɪ∏Y ,¢Vô©dG .¢Vô©dG QƒHÉW ôNBG


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )19‬متوز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1299‬‬

‫‪27‬‬

‫منتخب ال�سلة ينهي اإجراءات التاأ�سرة ويغادر اإىل الربتغال االأربعاء‬

‫�أم���ان���ة ع���م���ان ت���دع���م ح��م��ل��ة �ل���رتوي���ج ل��ن��ج��وم �ل��وط��ن‬ ‫عمان‪ -‬اللجنة االعالمية‬ ‫اأمت احت� � ��اد ك � ��رة ال �� �س �ل��ة كافة‬ ‫الإجراءات اخلا�سة بتح�سيل تاأ�سرية‬ ‫ال�سفر الأوروبية لتمكني بعثة املنتخب‬ ‫ال��وط �ن��ي م ��ن امل �� �س��ارك��ة يف بطولة‬ ‫الربتغال الدولية الرباعية واملقررة‬ ‫يف ل�سبونة خالل الفرتة من ‪ 23‬اإىل‬ ‫‪ 27‬مت��وز احل��ايل‪ ،‬و�ست�سارك يف هذه‬ ‫البطولة منتخبات الأردن واأنغول‬ ‫ومنتخب ميثل �سمال الربتغال واآخر‬ ‫ميثل اجلنوب‪.‬‬ ‫وتعهدت ال�سفارة الربتغالية يف‬ ‫عمان باإ�سدار التاأ�سريات �سباح اليوم‬ ‫الثنني‪ ،‬على اأن تغادر بعثة املنتخب‬ ‫ع ��رب خ� �ط ��وط امل �ل �ك �ي��ة يف ال�سابعة‬ ‫والن�سف من �سباح الأربعاء املقبل‪.‬‬ ‫وتعترب امل�ساركة يف هذه البطولة‬ ‫ه��ي املحطة الر�سمية الثانية �سمن‬ ‫خ�ط��ة اإع � ��داد امل�ن�ت�خ��ب ب�ع��د مع�سكر‬ ‫ال�سني امل�ت�ب��وع بامل�ساركة يف بطولة‬ ‫الفلبني‪ ،‬علما باأنه مت اإلغاء م�ساركة‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب يف ب �ط��ول��ة ت��وري �ن��و والتي‬ ‫اأق�ي�م��ت خ��الل ال�ف��رتة م��ن ‪ 8‬اإىل ‪12‬‬ ‫مت��وز احل��ايل‪ ،‬ب�سبب تعرث احل�سول‬ ‫ع�ل��ى ت �اأ� �س��ريات ال�سفر م��ن ال�سفارة‬ ‫الإيطالية‪.‬‬ ‫وك � ��ان امل �ن �ت �خ��ب ا� �س �ت �ه��ل رحلة‬ ‫الإعداد مبباراتني وديتني مع املحرق‬ ‫ال �ب �ح��ري �ن��ي ال � ��ذي ي �� �س��م ‪ 3‬لعبني‬ ‫اأجانب وكان ي�ستعد يف مع�سكر بعمان‬ ‫ل�ب�ط��ول��ة الأن ��دي ��ة ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬ومتكن‬ ‫املنتخب من حتقيق الفوز باملباراتني‬ ‫بنتيجة ‪ 56-76‬و ‪.50-76‬‬ ‫ون��ال��ت الت�سكيلة ال��دول�ي��ة فرتة‬ ‫ا��س��رتاح��ة مكنت ال�ع�ل��وم التطبيقية‬ ‫م��ن امل�ساركة يف البطولة الآ�سيوية‬ ‫يف ال��دوح��ة‪ ،‬ليعود املنتخب للتجمع‬ ‫بداية �سهر ح��زي��ران املا�سي‪ ،‬ويغادر‬ ‫اإىل مع�سكر طويل يف ال�سني‪ ،‬ومنه‬ ‫اإىل بطولة رباعية يف الفلبني‪.‬‬ ‫وخ��ا���ض امل�ن�ت�خ��ب خ ��الل رحلته‬ ‫‪ 12‬م�ب��اراة‪ ،‬حقق الفوز يف ‪ 10‬وخ�سر‬ ‫مباراتني فقط‪.‬‬

‫جنوم املنتخب الوطني يف لقطة جماعية على مدرجات �سالة االأمر حمزة اأول من اأم�ض‬

‫وب� � � ��داأت م� �ب ��اري ��ات امل �ن �ت �خ��ب يف‬ ‫مع�سكر ال���س��ني ف�ت�ف��وق ع�ل��ى فريق‬ ‫ب��ري �ن��اي ال �ل �ت��واين ‪ 3‬م� ��رات ‪89-90‬‬ ‫و‪ 78-98‬و‪ ،73-101‬كما تبادل الفوز‬ ‫م��ع ف��ري��ق ل�ي��ربت��ا الأرج�ن�ت�ي�ن��ي ‪-77‬‬ ‫‪ 60‬و‪ ،65-54‬وه��زم جيانغ ال�سيني ‪3‬‬

‫مرات بواقع ‪ 59-79‬و‪ 77-98‬و‪.76-94‬‬ ‫ويف بطولة الفلبني حقق املنتخب‬ ‫‪ 3‬انت�سارات متتالية يف ال��دور الأول‬ ‫فتفوق على جينزا كينغز الفلبيني‬ ‫‪ ،81-84‬ث ��م ه ��زم م��واط �ن��ه �سمارت‬ ‫جيال�ض ‪ ،75-83‬ودجن ��وان ال�سيني‬

‫‪ ،55-69‬قبل اأن يخ�سر املباراة النهائية‬ ‫اأمام �سمارت ‪.91-80‬‬ ‫ويعول اجلهاز الفني للمنتخب‬ ‫على ا�ستكمال مرحلة الإع� ��داد بعد‬ ‫ال � �ع� ��ودة م ��ن ال ��ربت� �غ ��ال م ��ن خالل‬ ‫ل � �ق� ��اءات ودي � ��ة م ��ع م �ن �ت �خ �ب��ي قطر‬

‫و�سورية اللذين �سيع�سكران يف عمان‬ ‫خ��الل ال �ف��رتة م��ن ‪ 31‬مت��وز احلايل‬ ‫وح� �ت ��ى ‪ 4‬اآب امل� �ق� �ب ��ل‪ ،‬ك �م ��ا جت ��ري‬ ‫التح�سريات لإقامة بطولة رباعية يف‬ ‫عمان مب�ساركة عربية واأوروبية‪.‬‬ ‫ومع بداية �سهر رم�سان �سيوا�سل‬

‫املنتخب جتمعه ا�ستعدادا للم�ساركة‬ ‫يف ب�ط��ول��ة ك��روات �ي��ا ال��دول �ي��ة خالل‬ ‫الفرتة من ‪ 22‬اإىل ‪ 26‬اآب املقبل‪ ،‬وقبل‬ ‫ال�سفر مبا�سرة اإىل مدينة قي�سرية‬ ‫الرتكية‪ ،‬للم�ساركة يف نهائيات كاأ�ض‬ ‫العامل‪.‬‬

‫اأمانة عمان تدعم خطة‬ ‫الرتويج‬ ‫بعد ال�سراكة الكاملة التي اأعلنها‬ ‫التلفزيون الأردين مع �سركة مدرار‬ ‫� �س �ب��ورت والحت � ��اد ل�ت�ن�ف�ي��ذ امل�سروع‬ ‫ال��وط�ن��ي ل��دع��م منتخب ك��رة ال�سلة‬ ‫حت�سريا لكاأ�ض العامل‪ ،‬اأكدت موؤ�س�سة‬ ‫وطنية ثانية وهي اأمانة عمان الكربى‬ ‫دخولها يف خطة ال��دع��م الرتويجية‬ ‫للمنتخب م��ن خ��الل منح م�ساحات‬ ‫اإعالنية على الطرق العامة واجل�سور‬ ‫وامليادين الكربى لن�سر �سور عمالقة‬ ‫ل��الع�ب��ي امل�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي وتذكري‬ ‫اجلمهور الأردين بالإجناز التاريخي‬ ‫ال��ذي حققه جنوم الوطن والتحدي‬ ‫ال �ك �ب��ري ال � ��ذي ي �ن �ت �ظ��ره��م يف كاأ�ض‬ ‫ال� �ع ��امل‪ .‬وك� ��ان ال �ت �ل �ف��زي��ون الأردين‬ ‫اأع�ل��ن م�ساركته الكاملة يف امل�سروع‬ ‫ال��وط�ن��ي ل��دع��م منتخب ك��رة ال�سلة‪،‬‬ ‫ال� ��ذي ��س�ي�م�ث��ل ال ��وط ��ن يف نهائيات‬ ‫كاأ�ض العامل "مونديال تركيا ‪،"2010‬‬ ‫خ��الل ال �ف��رتة م��ن ‪ 28‬اآب وح�ت��ى ‪12‬‬ ‫اأيلول املقبلني‪.‬‬ ‫ويف م �ب��ادرة وط�ن�ي��ة ا�ستثنائية‪،‬‬ ‫�سيقوم التلفزيون الأردين بالإعداد‬ ‫لربنامج "تيلثون" ي��وم اجلمعة ‪30‬‬ ‫متوز ‪ ،2010‬من ال�ساعة الثانية ظهرا‬ ‫وح �ت��ى ال���س��اد��س��ة م���س��اء‪ ،‬ويخ�س�ض‬ ‫جلمع التربعات للمنتخب الوطني‪،‬‬ ‫بح�سور جن��وم املنتخب والالعبني‬ ‫ال �ق��دام��ى وامل ��درب ��ني والإعالميني‬ ‫والحت� � � ��اد امل � �وؤق� ��ت و�� �س ��رك ��ة م � ��درار‬ ‫�سبورت‪.‬‬ ‫يوم مفتوح مع جنوم املنتخب‬ ‫وك ��ان جن ��وم امل�ن�ت�خ��ب خ�س�سوا‬ ‫اأول م ��ن اأم� �� ��ض � �س��اع �ت��ني ب� ��دل من‬ ‫احل�سة التدريبية امل�سائية يف �سالة‬ ‫الأم� � � ��ري ح� �م ��زة مب ��دي� �ن ��ة احل�سني‬ ‫لل�سباب للتقاط ال�سور الرتويجية‬ ‫واحل � ��دي � ��ث م � ��ع و� � �س ��ائ ��ل الإع� � � ��الم‬ ‫املختلفة‪ ،‬حيث �سيتم ن�سر املقابالت‬ ‫ال���س�ح��اف�ي��ة م��ع ال��الع �ب��ني وترتكز‬ ‫على اآم��ال�ه��م وتطلعاتهم لالأ�سابيع‬ ‫التاريخية القليلة املقبلة‪.‬‬

‫يف حوار مع جنم املنتخب الوطني املحرتف ب�سفوف «القاد�سية ال�سعودي»‬

‫مهند حمارمة‪� :‬حرتفت يف �لدوري �ل�ضعودي لأنه قوي وهو �أف�ضل دوري عربي‬ ‫جم���م���وع���ة �لأردن يف �ل���ن���ه���ائ���ي���ات �لآ����ض���ي���وي���ة «ح���دي���دي���ة»‬

‫مل �أوق���������ع ل��ل��ف��ي�����ض��ل��ي ب�������ض���ب���ب �ل���ت���ف���ا����ض���ي���ل �مل���ال���ي���ة‬

‫عمان ال�سبيل‬ ‫اأب � ��دى ال �ن �ج��م م�ه�ن��د املحارمة‬ ‫امل�ن�ت�ق��ل ح��دي�ث��ا م��ن ��س�ف��وف �سباب‬ ‫الأردن اإىل القاد�سية ال�سعودي �سعادته‬ ‫بالن�سمام للنادي ال�سعودي‪ ،‬وك�سف‬ ‫ب �اأن طموحه يف الح ��رتاف خارجيا‬ ‫ق��د حتقق‪ .‬واأب��دى تفاوؤله باإمكانية‬ ‫حتقيق فريقه نتائج ايجابية يف دوري‬ ‫زين ال�سعودي‪ ،‬كما حتدث عن العديد‬ ‫من املو�سوعات يف احلوار الذي اأجراه‬ ‫معه الزميل مهند ك��راع��ني حل�ساب‬ ‫موقع "كووورة" الإل�ك��رتوين تنقله‬ ‫ال�سبيل‪:‬‬ ‫* م���اذا ت��ق��ول ع��ن جتربة‬ ‫االح������رتاف االأويل ب�سفوف‬ ‫القاد�سية ال�سعودي؟‬ ‫يف ال �ب��داي��ة ا� �س �ك��ر اإدارة ن ��ادي‬ ‫�سباب الأردن التي وقفت اإىل جانبي‬ ‫و�� �س ��ان ��دت ط �م��وح��ي يف الح � ��رتاف‬ ‫ب ��دوري يعد الأق ��وى ب��ني الدوريات‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة والآ� �س �ي��وي��ة واأمت� �ن ��ي من‬ ‫خالله اأن اأقدم م�ستوى كبري يعك�ض‬ ‫اإم �ك��ان �ي��ات ال��الع��ب الأردين الذي‬ ‫ي�ستحق من وجهة نظري التواجد يف‬ ‫اقوي الدوريات العربية‪.‬‬ ‫* كيف متت ال�سفقة وما هي‬ ‫معلوماتك عن القاد�سية ؟‬ ‫ال���س�ف�ق��ة ك��ان��ت ع��رب الت�سال‬ ‫ال ��ر�� �س� �م ��ي ب � ��ني اإدارة ال� �ن ��ادي ��ني‬ ‫وبالتن�سيق م��ع وك�ي��ل اأع �م��ايل حيث‬ ‫ح�سر ع�سو اإدارة ن ��ادي القاد�سية‬ ‫واجتمع مع اإدارة �سباب الأردن ومت‬ ‫الت �ف��اق ف�ي�م��ا ب�ي�ن�ه��م ع�ل��ى انتقايل‬ ‫ملو�سم واح��د ل�سفوف القاد�سية‪ ،‬اأما‬ ‫ع��ن معلوماتي ع��ن فريق القاد�سية‬ ‫فهو اح��د اأع ��رق الأن��دي��ة ال�سعودية‬ ‫و�سبق اأن حقق العديد من الألقاب‬ ‫املحلية والآ�سيوية ولكن يف املوا�سم‬ ‫الأخ� � ��رية ا� �س �ط��دم ب �ظ ��روف مالية‬ ‫��س�ع�ب��ة ح��ال��ت دون امل �ن��اف �� �س��ة على‬ ‫الأل �ق��اب ول�ك��ن مب�سيئة اهلل �سيكون‬ ‫القاد�سية احد الفرق املناف�سة باملو�سم‬ ‫احلايل بوجود املجموعة احلالية من‬ ‫ال��الع�ب��ني ب�ق�ي��ادة امل� ��درب البلغاري‬ ‫دمي ��رتوف وب � �اإذن اهلل ��س��وف نحقق‬ ‫نتائج مميزة‪.‬‬ ‫* هل مهند حمارمة جاهز‬

‫مهند حمارمة خالل اأول ظهور ر�سمي له مع فريقه اجلديد «القاد�سية ال�سعودي» يف مباراة ودية اجلمعة املا�سية‬

‫ف��ن��ي��ا وب��دن��ي��ا خل��و���ض جتربة‬ ‫االحرتاف بالدوري ال�سعودي؟‬ ‫احل �م��د هلل امل �� �س �ت��وى ال �ف �ن��ي يف‬ ‫حت�سن م�ستمر‪ ،‬ومنذ ف��رتة طويلة‬ ‫مل اع ��د ا��س�ع��ر ب �اأي��ة اآث� ��ار لالإ�سابة‬ ‫ال�ت��ي تعر�ست ل�ه��ا ق�ب��ل ع ��ام‪ ،‬والآن‬ ‫الأم� � ��ور ال�ف�ن�ي��ة وال �ب��دن �ي��ة ع �ل��ى ما‬ ‫ي��رام‪ ،‬واأ�ستغرب م��ا مت ا�ساعته عرب‬ ‫بع�ض املواقع اللكرتونية واملنتديات‬ ‫باين م�ساب‪ ،‬ومن خالل هذا اللقاء‬ ‫اأوؤك��د للجماهري الأردنية ب�سكل عام‬ ‫والقاد�سية ب�سكل خا�ض باين على اأمت‬ ‫ال�ستعداد للظهور ب�سكل مميز‪.‬‬ ‫* هل �سيكون الرتباط مهند‬ ‫حمارمة باأ�سرته اث��ر �سلبي يف‬ ‫االحرتاف؟‬ ‫يف احلقيقة تلقيت الدعم الكبري‬ ‫م��ن اأ��س��رت��ي وم��ن زم��الئ��ي يف �سباب‬

‫الأردن واملنتخب الوطني‪ ،‬واجلميع‬ ‫ح�ف��زين ع�ل��ى الح� ��رتاف ول��ن يكون‬ ‫هناك اي اثر �سلبي لهذا اجلانب‪ ،‬ويف‬ ‫جمملها من املمكن تخطيها ب�سهولة‬ ‫بالعزمية والإ�� �س ��رار‪ ،‬ك��ون الالعب‬ ‫الذي ل ي�ستطيع حتمل البتعاد عن‬ ‫الأهل والوطن ل ي�ستحق الحرتاف‪،‬‬ ‫والأجواء يف اململكة العربية ال�سعودية‬ ‫ط �ي �ب��ة ج ��دا وم ��ن ال �� �س �ه��ل التاأقلم‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫* راأي��ك بالدوري ال�سعودي‬ ‫وهل اأنت متابع للدوري؟‬ ‫دوري قوي و�سعب بال �سك وهو‬ ‫اأف���س��ل دوري ع��رب��ي ح�ي��ث ي�ساهده‬ ‫اجلميع ويحتاج اإىل نف�ض طويل واأي‬ ‫لعب عربي يتمنى اللعب يف الدوري‬ ‫ال�سعودي‪ ،‬وبالتاأكيد اأت��اب��ع الدوري‬ ‫ال �� �س �ع��ودي وحت ��دي ��دا ف ��رق املقدمة‬

‫ال�ه��الل والن�سر والحت ��اد والأهلي‬ ‫وال�سباب والآن بوجودي �سمن فريق‬ ‫القاد�سية �ستكون املتابعة اكرب جلميع‬ ‫الفرق‪.‬‬ ‫* ك���ي���ف ت�����رى جم��م��وع��ة‬ ‫االأردن يف بطولة اأمم اآ�سيا؟‬ ‫جمموعة قوية ج��دا وت�سم من‬ ‫وجهة نظري اقوى منتخبني يف القارة‬ ‫الآ�سيوية ال�سعودية واليابان اإ�سافة‬ ‫للمنتخب ال�سوري العائد بقوة اإىل‬ ‫م�ستواه املعهود‪ ،‬ولكن بعزمية جنوم‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب وب ��وج ��ود ال �ك��اب��ن عدنان‬ ‫ح�م��د ن�ع��د اجل�م��اه��ري الأردن� �ي ��ة بان‬ ‫نكون على ق��در امل�سوؤولية وان منثل‬ ‫املنتخب الوطني اأف�سل متثيل وان‬ ‫�ساء اهلل �سوف ننتزع بطاقة التاأهل‬ ‫اإىل الدور الثاين‪.‬‬ ‫* هل هناك تن�سيق مع اجلهاز‬

‫االداري للمنتخب االردين فيما‬ ‫يتعلق مبع�سكرات املنتخب؟‬ ‫منذ توقيع العقد مع القاد�سية‬ ‫مت اب� ��الغ� ��ي ب �� �س �ع��وب��ة التحاقي‬ ‫مبع�سكرات ومباريات املنتخب الودية‬ ‫ال�ت��ى ت �اأت��ي خ ��ارج الج �ن��دة الدولية‬ ‫لفيفا‪ ،‬وانا على ات�سال دائم مع اداري‬ ‫املنتخب ا�سامة طالل ومت ابالغه يف‬ ‫الم ��ر‪ ،‬وب ��دوره اك��د يل ب�ع��دم وجود‬ ‫اية م�ساكل بهذا اخل�سو�ض و�سيكون‬ ‫التن�سيق وفقا للتعليمات بني الحتاد‬ ‫الردين وامل �ح��رتف��ني الردن� �ي ��ني يف‬ ‫الدوريات العربية والوروبية‪.‬‬ ‫* م������اذا ت���ع���د اجل��م��اه��ر‬ ‫االأردن��ي��ة يف بطولة اأمم اآ�سيا‬ ‫الدوحة ‪2011‬؟‬ ‫اعد اجلماهري الأردنية باأن اأكون‬ ‫ع�ل��ى اأمت ال��س�ت�ع��داد مل���س��ارك��ة جنوم‬

‫املنتخب الوطني يف املحفل الآ�سيوي‬ ‫وان اأق ��دم اأف���س��ل م��ا ل��دي‪ ،‬وبجهود‬ ‫اجلهاز الفني والإداري وبوجود جنوم‬ ‫على م�ستوي ع��ال ب�سفوف املنتخب‬ ‫الوطني �سوف نحقق الإجن��از الأبرز‬ ‫ل �ك��رة ال �ق��دم الأردن� �ي ��ة ب �ه��ذا املحفل‬ ‫الآ�سيوي الكبري‪.‬‬ ‫* من النجوم االأق���رب اإىل‬ ‫قلب مهند حمارمة بنادي �سباب‬ ‫االأردن واملنتخب االأردين؟‬ ‫جميع لعبي نادي �سباب الأردن‬ ‫ه��م اأخ ��وت ��ي‪ ،‬واع �ت��ز ب �ف��رتة وج ��ودي‬ ‫م �ع �ه��م‪ ،‬وا� �س �ك��ره��م ع �ل��ى تعاونهم‬ ‫ال ��الحم ��دود م �ع��ي‪ ،‬وك��ذل��ك احل��ال‬ ‫جل �م �ي��ع جن � ��وم امل �ن �ت �خ��ب الوطني‬ ‫ولكن ا�سعر يف الرتياح دائما بجانب‬ ‫عامر ذي��ب وحممود �سلباية وق�سي‬ ‫اأب��وع��ال�ي��ة‪ ،‬وغالبا م��ع اق�سي جميع‬ ‫اأوقاتي معهم‪.‬‬ ‫* ه��ل طموحك يف املو�سم‬ ‫ال���ق���ادم ال���ع���ودة اإىل ال����دوري‬ ‫االأردين؟‬ ‫ط �م��وح��ي ه ��و مت �ث �ي��ل منتخب‬ ‫ب��الدي يف املحافل ال��دول�ي��ة يف املقام‬ ‫الأول‪ ،‬ويف امل�ق��ام ال�ث��اين الحرتاف‬ ‫خ��ارج�ي�اً لك�ت���س��اب اخل ��ربة اجليدة‪،‬‬ ‫واح��رتم جميع الأندية الأردنية ويف‬ ‫مقدمتهم فريقي �سباب الأردن ولكن‬ ‫اأمتنى اأن اأخو�ض جتربة الحرتاف‬ ‫يف اقوي الندية بالدوريات الأوروبية‬ ‫وال� �ت ��ي ت �� �س��اع��د ال ��الع ��ب ع �ل��ى رفع‬ ‫م�ستواه وامكاناته‪.‬‬ ‫* كنت قريبا من االن�سمام‬ ‫للفي�سلي ماذا ح�سل؟‬ ‫بداأت التفاو�ض مع ادارة النادي‬ ‫الفي�سلي ب �ن��اء ع�ل��ى ت��وج�ي�ه��ات من‬ ‫ادارة ن� ��ادي � �س �ب��اب الأردن املطلعة‬ ‫على الم��ر‪ ،‬ولكن مل اتفق مع ادارة‬ ‫الفي�سلي على التفا�سيل املالية حيث‬ ‫طلبت باحل�سول على ‪ 80‬يف املئة من‬ ‫قيمة العقد بعد التوقيع مبا�سرة‪،‬‬ ‫وب �ع��ده��ا ان �ت �ه��ت امل �ف��او� �س��ات وعدت‬ ‫لاللتزام مع فريقي �سباب الردن‪.‬‬ ‫* ه��ل بحث مهند حمارمة‬ ‫عن االحرتاف لتح�سني او�ساعه‬ ‫املادية؟‬ ‫ب��ال�ت�اأك�ي��د ل؛ ق�ي�م��ة ع �ق��دي مع‬ ‫فريقي �سباب الردن ‪ 100‬الف دولر‬

‫�سنويا وه��و نف�ض املبلغ ال��ذي �سوف‬ ‫اح���س��ل عليه ج ��راء ان�ت�ق��ايل لفريق‬ ‫ال�ق��اد��س�ي��ة ال �� �س �ع��ودي‪ ،‬ول �ك��ن بحثت‬ ‫عن تطوير م�ستواي الفني والظهور‬ ‫ب�سكل اف���س��ل م��ن خ��الل ال�ل�ع��ب مع‬ ‫فريق عريق يف احد اق��وي الدوريات‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫* من هو املدرب الذي �ساهم‬ ‫بتطور م�ستواك؟‬ ‫من ال�سعب ذكر ا�سم معني كونه‬ ‫منذ بدايتي يف نادي �سحاب حتى �سن‬ ‫‪ 16‬عام‪ ،‬ومن ثم بنادي �سباب الردن‬ ‫ح �ت��ى ن �ه��اي��ة امل��و� �س��م امل��ا� �س��ي وعرب‬ ‫املنتخبات الوطنية �ساهم اك��رث من‬ ‫م ��درب يف ت�ط��وي��ر م���س�ت��واي الفني‪،‬‬ ‫وا�سكرهم جميعا‪.‬‬ ‫* م��اذا تتوقع لنادي �سباب‬ ‫االأردن باملو�سم القادم؟‬ ‫م � ��ع اب � �ت � �ع� ��اد ع � � ��دة جن � � ��وم عن‬ ‫�سفوف الفريق �سواء يف انتهاء عقود‬ ‫املحرتفني‪ ،‬او رحيل بع�ض الالعبني‬ ‫الردن � �ي� ��ني ا� �س �ب��ح ال ��و� �س ��ع �سعب‬ ‫ن���س�ب�ي��ا‪ ،‬وي �ح �ت��اج ال� �ن ��ادي اىل �سرب‬ ‫ع�ل��ى ال��الع �ب��ني ال���س�ب��اب املميزين‪،‬‬ ‫ولكن ادارة ال�ن��ادي حمرتفة وقادرة‬ ‫ع�ل��ى تعوي�ض اي��ة ال�غ�ي��اب��ات ��س��وا يف‬ ‫ا�ستقطاب لعبني اردن�ي��ني‪ ،‬وكذلك‬ ‫جلب حمرتفني على م�ستوي عال‪،‬‬ ‫واذا ما مت ذلك �سيظهر �سباب الردن‬ ‫ب�ق��وة وي�ن��اف����ض ع�ل��ى جميع اللقاب‬ ‫املحلية خ�سو�سا مع ان�سغال فريقي‬ ‫ال��وح��دات والفي�سلي يف مناف�سات‬ ‫كاأ�ض الحتاد ال�سيوي‪.‬‬ ‫* اأب���رز اجن���از حتقق ملهند‬ ‫حمارمة مع �سباب االردن؟‬ ‫حققت مع فريقي �سباب الردن‬ ‫جميع اللقاب املحلية‪ ،‬ولكن الجناز‬ ‫الب� ��رز يف م���س��ريت��ي م��ع ال �ن��ادي هو‬ ‫الفوز بكاأ�ض الحتاد ال�سيوي يف عام‬ ‫‪.2007‬‬ ‫* ما هو منتخبك املف�ضل عاملياً؟‬ ‫املنتخب املف�سل ه��و الربازيل‪،‬‬ ‫وب��احل�ق�ي�ق��ة مل اأت��وق��ع خ��روج��ه من‬ ‫ال��دور رب��ع النهائي وبالتحديد امام‬ ‫امل �ن �ت �خ��ب ال �ه��ول �ن��دي ال � ��ذي خطف‬ ‫املباراة بخبث ودهاء وبخربة لعبيه‬ ‫وتاأثرت كثريا خلروج جنوم ال�سامبا‬ ‫من املونديال‪.‬‬


‫‪28‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )19‬متوز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1299‬‬

‫ال�سباب ال�سعودي يتعاقد مع املدرب‬ ‫الأوروغوياين فو�ساتي‬ ‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعاقد نادي ال�سباب ال�سعودي لكرة القدم اأول من اأم�س ال�سبت‬ ‫مع املدرب االوروغوياين خورخي فو�ساتي ملو�سم واحد‪.‬‬ ‫ووق ��ع رئ�ي����س ن ��ادي ال���س�ب��اب خ��ال��د ال�ب�ل�ط��ان ال�ع�ق��د الر�سمي‬ ‫م��ع فو�ساتي يف املع�سكر االع ��دادي ال��ذي يقيمه ال�ن��ادي يف مدينة‬ ‫دو�سلدروف االأملانية‪.‬‬ ‫واأب��دى فو�ساتي �سعادته بالتعاقد مع ال�سباب‪ ،‬وق��ال «ال�سباب‬ ‫فريق منظم ولديه عوامل كثرية ت�ساعد اأي م��درب على النجاح‬ ‫ول��دي الثقة بتحقيق االأه��داف املرجوة بتعاون الالعبني‪ ،‬فبدون‬ ‫ذلك ال اأ�ستطيع حتقيق �سيء»‪.‬‬ ‫وع��ن اأ��س�ب��اب اإل �غ��اء م �ب��اراة ودي��ة م��ع غلطة ��س��ري ال��رك��ي رد‬ ‫ق��ائ��ال‪« :‬ه��ديف حماية الالعبني وطلبت م��ن االإدارة اإل�غ��اء املباراة‬ ‫ب�سبب �سعوري بان الوقت غري منا�سب حاليا واأريد تكثيف اجلوانب‬ ‫التكتيكية يف التمارين واالكتفاء مبباراة واحدة يف املع�سكر ووافقت‬ ‫االإدارة على ذلك وا�سكرها على منحي كامل ال�سالحية وامل�سوؤولية‬ ‫عن الفريق»‪.‬‬ ‫وا��س��رف فو�ساتي على ت��دري��ب ان��دي��ة اوروغ��وي��ان�ي��ة ه��ي ريفر‬ ‫ب��الي��ت مونتيفيديو (‪ )1995-1993‬وب �ي �ن��ارول (‪ )1996‬و�سريو‬ ‫بورتينو (‪ )1997‬ودان��وب�ي��و (‪ 2001-1998‬و‪ )2003-2002‬وكولون‬ ‫دي �سانتا يف (‪ )2002-2001‬وكيتو (‪ )2004-2003‬قبل ان ي�ستلم‬ ‫يف ني�سان ع��ام ‪ 2004‬مهامه مدربا للمنتخب االوروغ��وي��اين لكنه‬ ‫ف�سل يف قيادته اىل نهائيات مونديال ‪ 2006‬يف املانيا‪ ،‬وذل��ك بعد‬ ‫اخل�سارة امام ا�سراليا بركالت الرجيح يف امللحق‪ ،‬لي�سوؤرف بعدها‬ ‫على ال�سد القطري عام ‪ 2007‬وقاده اىل ‪ 4‬القاب حملية ومنه اىل‬ ‫املنتخب القطري (‪ )2008-2007‬قبل ان يقال من من�سبه ليعود‬ ‫اىل االوروغ� ��واي ل��ال��س��راف على فريقي كيتو (‪ )2009‬وم�ن��ه اىل‬ ‫انرنا�سيونال الربتغايل (‪.)2010‬‬

‫بورو�سيا ميدد عقد مدربه فرونت�سيك‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫جدد فريق بورو�سيا مون�سنغالدباخ االأمل��اين لكرة القدم عقده‬ ‫مع املدرب مايكل فرونت�سيك املدير الفني للفريق ملدة عامني حتى‬ ‫‪ ،2013‬ح�سبما اأعلن النادي اأم�س االأحد‪.‬‬ ‫وق��ال ماك�س اإي ��ربل م��دي��ر ال�ك��رة ب��ال�ن��ادي يف مع�سكر تدريب‬ ‫الفريق بالنم�سا ا��س�ت�ع��دادا للمو�سم اجل��دي��د اإن ال�ن��ادي "مقتنع‬ ‫للغاية" بعمل فرونت�سيك والطاقم املعاون له‪.‬‬ ‫واأ�سبح فرونت�سيك (‪ 46‬عاماً) مديرا فنيا ملون�سنغالدباخ يف عام‬ ‫‪ 2009‬بعقد ملدة عامني حتى ‪ .2011‬وحل الفريق يف املركز الثاين‬ ‫ع�سر بالدوري االأملاين يف املو�سم املا�سي‪.‬‬

‫مورينيو ي�سيد باأداء بدرو ليون‬ ‫يف تدريبات ريال مدريد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫اأ��س��اد الربتغايل جوزيه مورينيو املدير الفني لريال مدريد‬ ‫االإ�سباين باأداء جناح الفريق بدرو ليون الذي اأبدى حما�سا �سديدا‬ ‫خالل تدريبات النادي امللكي‪.‬‬ ‫وذكرت �سحيفة (اآ�س) االإ�سبانية اأن بدرو ليون اأبلى بالء ح�سنا‬ ‫يف التدريبات امل�سائية التي اأقيمت الليلة املا�سية‪ ،‬وذل��ك بعد اأن‬ ‫الحظ مورينيو حما�سته وا�ستقبله قائال «نثق فيك كثريا»‪.‬‬ ‫ي�سار اإىل اأن مورينيو �سدد خالل تدريبات ريال مدريد‪ ،‬والتي‬ ‫ب��داأ م�سواره معها اجلمعة املا�سية‪ ،‬على �سرورة ال�سغط امل�ستمر‬ ‫وال�سرعة يف الهجوم‪.‬‬ ‫واأ��س��اف��ت ال�سحيفة اأن��ه ي��ربز �سمن الالعبني ال��ذي��ن تاألقوا‬ ‫خ��الل التدريبات كل من الفرن�سيني ال�سانا دي��ارا «ال���س» وكرمي‬ ‫ب�ن��زمي��ة‪ ،‬واالأرج�ن�ت�ي�ن��ي اإي��زي�ك�ي��ل ج� ��اراي‪ ،‬وال��ربازي �ل��ي مار�سيلو‪،‬‬ ‫واالإ�سباين ا�ستيبان جرانريو‪.‬‬

‫ليفربول يوافق على بيع‬ ‫اإين�سوا لفيورنتينا‬

‫اي�سيان يد�سن عودته اإىل املالعب‬ ‫بقيادة ت�سل�سي اإىل الفوز على كري�ستال بال�س‬

‫لندن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫د�سن الع��ب و�سط املنتخب الغاين‬ ‫لكرة ال�ق��دم مايكل اي�سيان ع��ودت��ه اىل‬ ‫املالعب بعد غياب ف��رة طويلة ب�سبب‬ ‫اال��س��اب��ة‪ ،‬ب�ق�ي��ادة فريقه ت�سل�سي بطل‬ ‫ال � � ��دوري االن �ك �ل �ي��زي اىل ال� �ف ��وز على‬ ‫كري�ستال باال�س ‪�-1‬سفر يف مباراة ودية‬ ‫اليوم ال�سبت على ملعب "باال�س ايريا"‬ ‫يف ل �ن��دن يف اوىل امل �ب��اري��ات االعدادية‬ ‫للمو�سم اجلديد‪.‬‬ ‫و�سجل اي�سيان هدف املباراة الوحيد‬ ‫يف الدقيقة ‪ 60‬م��ن ت�سديدة م��ن حافة‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت امل � �ب� ��اراة االوىل الي�سيان‬ ‫م��ع ت�سل�سي منذ ك��ان��ون ال�ث��اين املا�سي‬ ‫ب�سبب اال�سابة يف ركبته والتي حرمته‬ ‫من امل�ساركة يف كاأ�س االمم االفريقية‬ ‫يف انغوال حيث لعب �سوطا واحدا‪ ،‬ومن‬ ‫نهائيات كاأ�س العامل االخ��رية يف جنوب‬ ‫اف��ري�ق�ي��ا ح�ي��ث ب�ل��غ م�ن�ت�خ��ب "النجوم‬ ‫ال�سوداء" الدور ربع النهائي‪.‬‬ ‫وق � ��ال م � ��درب ت���س�ل���س��ي االيطايل‬ ‫ك��ارل��و ان�سيلوتي "كانت ع ��ودة مهمة‪،‬‬ ‫لقد عاد ب�سكل جيد للغاية ولعب ب�سكل‬ ‫ج �ي��د للغاية"‪ ،‬م���س�ي�ف��ا "انه العب‬ ‫رائع‪ ،‬افتقدناه املو�سم املا�سي وناأمل ان‬ ‫بامكانه ان ي�ق��دم اف�سل م��ا ل��دي��ه هذا‬ ‫املو�سم"‪.‬‬

‫عودة موفقة الإي�سيان من االإ�سابة‬

‫توتنهام ي�ستهل جولته الأمريكية بتعادل �سلبي‬

‫�سان جوزيه ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ا�ستهل توتنهام رابع الدوري االنكليزي‬ ‫لكرة القدم جولته االمريكية االعدادية‬ ‫للمو�سم اجل��دي��د بتعادل �سلبي م��ع �سان‬ ‫ج��وزي��ه االم��ريك��ي يف م�ب��اراة ودي��ة اقيمت‬ ‫على ملعب "باك �سو �ستاديوم" يف والية‬ ‫كاليفورنيا وامام ‪ 10712‬متفرجا‪.‬‬ ‫وت� � �األ � ��ق ح� ��ار�� ��س م ��رم ��ى توتنهام‪،‬‬ ‫االيطايل كارلو كوديت�سيني يف هذه املباراة‬ ‫واأن�ق��ذ فريقه من خ�سارة مذلة بت�سديه‬ ‫ل�ست حماوالت بينها ‪ 3‬يف ال�سوط االول‪.‬‬ ‫وك ��ان ك��ودي�ت���س�ي�ن��ي (‪ 37‬ع��ام��ا) غاب‬ ‫ف��رة طويلة املو�سم املا�سي ب�سبب حادث‬ ‫خطري تعر�س له يف ت�سرين الثاين املا�سي‬ ‫عندما �سدم بدراجته احدى ال�سيارات يف‬ ‫�سرق العا�سمة لندن وعانى على اثرها من‬ ‫ر�سو�س يف احلو�س واملع�سم‪.‬‬ ‫وك��ان كوديت�سيني ان�سم اىل توتنهام‬ ‫يف كانون الثاين ‪ 2009‬بعد ‪ 9‬اعوام ام�ساها‬ ‫يف ت�سل�سي اغلبها كان احتياطيا‪.‬‬ ‫وخ ��ا� ��س ت��وت �ن �ه��ام امل � �ب� ��اراة يف غياب‬ ‫العمالق بير كراوت�س وجريماين ديفو‬

‫واملك�سيكي جيوفاين دو�س �سانتو�س الذين‬ ‫� �س��ارك��وا يف ن �ه��ائ �ي��ات ك �اأ���س ال �ع��امل التي‬ ‫اختتمت االح��د املا�سي يف جنوب افريقيا‬ ‫بتتويج ا�سبانيا‪.‬‬ ‫وعانى العبو توتنهام من عناء ال�سفر‬ ‫ال �ط��وي��ل اىل ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة وال ��ذي‬ ‫ا�ستغرق ‪� 10‬ساعات حيث و�سلوا يف وقت‬ ‫متاأخر االربعاء املا�سي‪ ،‬ومل ي�سكل العبوه‬ ‫اي خطورة على مرمى الفريق االمريكي‬ ‫واق�ت���س��رت حم��اوالت��ه الهجومية ع�ل��ى ‪4‬‬ ‫ت�سديدات بينها ‪ 3‬يف ال�سوط الثاين‪.‬‬ ‫ويخو�س توتنهام ‪ 3‬مباريات ودية مع‬ ‫ن�ي��وي��ورك ري��د ب��ول��ز ي��وم اجلمعة املقبل‪،‬‬ ‫و��س�ب��ورت�ي�ن��غ ل���س�ب��ون��ة ال��ربت �غ��ايل االحد‬ ‫املقبل‪ ،‬وبنفيكا الربتغايل يف الثالث من‬ ‫اآب املقبل‪.‬‬ ‫وك� � ��ان ت��وت �ن �ه��ام ا� �س �ت �ه��ل مع�سكره‬ ‫االع ��دادي للمو�سم اجل��دي��د ب�ف��وز �ساحق‬ ‫على بورمنوث من الدرجة الثالثة برباعية‬ ‫نظيفة‪.‬‬ ‫وي���س�ت�ع��د ت��وت�ن�ه��ام الف �ت �ت��اح ال ��دوري‬ ‫االن�ك�ل�ي��زي امل�م�ت��از يف ‪ 14‬اآب امل�ق�ب��ل حيث‬ ‫�سيالقي مان�س�سر �سيتي‪.‬‬

‫فيتيل ‪� :‬سائق الفورمول يجب اأن يت�سم بالأنانية‬

‫لندن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫حقق اآر��س�ن��ال االإنكليزي ب��داي��ة قوية يف مع�سكره االإع ��دادي‬ ‫ل�ل�م��و��س��م اجل��دي��د ع�ن��دم��ا ��س�ح��ق ب��ارن �ي��ت م��ن ال��درج��ة الرابعة‬ ‫(‪�-4‬سفر) اأول من اأم�س ال�سبت يف لندن يف مباراة ودي��ة يف كرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وح���س��م ال �ف��ري��ق ال �ل �ن��دين نتيجة امل� �ب ��اراة يف ��س��وط�ه��ا االأول‬ ‫بت�سجيله ثالثية‪ ،‬حيث بكر مهاجمه الرو�سي اأن ��دري اآر�سافني‬ ‫بالت�سجيل يف الدقيقة الثالثة بعد انفراد باحلار�س‪ ،‬واأ�ساف جاي‬ ‫�سيمب�سون الهدفني الثاين والثالث يف الدقيقتني ‪ 16‬و‪ ،45‬قبل اأن‬ ‫يختم الفرن�سي �سمري ن�سري املهرجان بهدف راب��ع يف الدقيقة‬ ‫‪ ،75‬و�سهدت املباراة م�ساركة الالعبني اجلديدين الفرن�سي لوران‬ ‫كو�سييلني واملغربي مروان ال�سماخ‪.‬‬ ‫ويلعب اآر�سنال مع �ستورم غرات�س النم�ساوي االأربعاء املقبل‪،‬‬ ‫ث��م م��ع نوي�سيدل النم�ساوي يف ‪ 27‬مت��وز احل��ايل قبل اأن يختم‬ ‫ا�ستعداداته مبواجهة ليجيا وار�سو البولندي يف ‪ 7‬اآب املقبل‪ ،‬ثم‬ ‫يبداأ مو�سمه يف اأوىل مراحل الدوري مبواجهة م�سيفه ليفربول‬ ‫يف ‪ 15‬من ال�سهر ذاته‪.‬‬

‫اأعلن ن��ادي ليفربول االإنكليزي لكرة القدم اأول من اأم�س اأن‬ ‫ظهريه االأي�سر االأرجنتيني اإميليانو اإين�سوا يف طريقه لالن�سمام‬ ‫اإىل فيورنتينا االإيطايل بعد التو�سل التفاق ب�ساأن قيمة ال�سفقة‪.‬‬ ‫و�سي�سافر الالعب االأرجنتيني ال��ذي �سارك يف م�ب��اراة دولية‬ ‫واحدة مع منتخب بالده اإىل اإيطاليا ملناق�سة البنود ال�سخ�سية يف‬ ‫العقد‪.‬‬ ‫وق��ال متحدث با�سم ليفربول مل��وق��ع ال�ن��ادي على االنرنت‪:‬‬ ‫«اتفقنا على قيمة انتقال اإميليانو اإين�سوا اإىل فيورنتينا و�سمحنا‬ ‫للنادي االإيطايل باحلديث اإىل الالعب»‪ ،‬واأ�ساف‪« :‬غادر اإميليانو‬ ‫االآن مع�سكر الفريق التدريبي يف �سوي�سرا‪ ،‬و�سنك�سف عن املزيد من‬ ‫التفا�سيل يف الوقت املنا�سب»‬ ‫وكان اإين�سوا (‪ 27‬عاماً) ان�سم اإىل ليفربول يف ‪ 2007‬من بوكا‬ ‫جونيورز االأرجنتيني و�سارك يف ‪ 62‬مباراة مع الفريق االإنكليزي‬ ‫و�سجل هدفاً واحداً‪.‬‬

‫خواري�س مدافع املك�سيك ين�سم‬ ‫ل�سيلتيك ال�سكتلندي‬ ‫جال�سجو ‪ -‬رويرتز‬ ‫اأعلن ن��ادي �سيلتيك املنتمي للدوري اال�سكتلندي املمتاز لكرة‬ ‫القدم اأول من اأم�س ال�سبت اأنه �سم افرين خواري�س مدافع منتخب‬ ‫املك�سيك اىل �سفوفه ملدة اأربع �سنوات‪.‬‬ ‫وق ��ال �سيلتيك مب��وق�ع��ه ع�ل��ى االإن ��رن ��ت اإن خ��واري ����س العب‬ ‫بوما�س اونام املك�سيكي التقى مع زمالئه اجلدد يف مع�سكر الفريق‬ ‫اال�سكتلندي اال�ستعدادي للمو�سم اجلديد يف �سياتل‪.‬‬ ‫واأ��س��اف ال�ن��ادي اأن��ه ج��رى املوافقة على اإ��س��دار ت�سريح عمل‬ ‫خلواري�س (‪ 22‬عاما) الذي لعب مع منتخب بالده يف كاأ�س العامل‬ ‫االأخرية‪.‬‬ ‫وقال �سيلتيك «�سيخ�سع (خواري�س) للفح�س الطبي يف �سياتل‬ ‫يف الوقت الذي يعمل فيه النادي على جتهيز كل الوثائق‪».‬‬ ‫وتعاقد �سيلتيك موؤخرا مع ت�سا دو ري مدافع منتخب كوريا‬ ‫اجلنوبية وت�ساريل موجلرو وجو ليديل وداريل مرييف‪.‬‬ ‫وينطلق املو�سم اجلديد يف ا�سكتلندا يوم ‪ 14‬اآب املقبل‪.‬‬

‫فوز كبري لآر�سنال �سمن ا�ستعداداته‬ ‫للدوري الإنكليزي‬

‫ال�سائق االأملاين �سيبا�ستيان فيتيل‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫قال ال�سائق االأملاين �سيبا�ستيان فيتيل‬ ‫جن��م ف��ري��ق ري ��د ب ��ول ل���س�ب��اق��ات �سيارات‬ ‫فورموال وان اإنه وزميله بالفريق ال�سائق‬ ‫االأ�� � �س � ��رايل م � ��ارك وي� ��رب ل �ي �� �س��ا اأف�سل‬ ‫�سديقني م�سرياً اإىل اأن �سائقي فورموال‬ ‫وان يجب اأن يت�سموا باالأنانية م��ن اأجل‬ ‫حتقيق الهيمنة على عامل هذه اللعبة‪.‬‬ ‫وق ��ال فيتيل يف ت���س��ري�ح��ات ن�سرتها‬ ‫جم �ل��ة "دير �سبيغل" االأمل ��ان� �ي ��ة اأم�س‬ ‫االأحد اإن هدفه الوا�سح هو الفوز باللقب‬ ‫العاملي‪.‬‬ ‫وت���س��ادم��ت ��س�ي��ارت��ا فيتيل ووي ��رب يف‬ ‫�سباق جائزة تركيا الكربى يف اأيار املا�سي‬ ‫ث��م ا�ستعل ال�ت��وت��ر بينهما بعد ف��وز ويرب‬ ‫ب�سباق جائزة بريطانيا الكربى يف ‪ 11‬متوز‬

‫احلايل‪.‬‬ ‫واأع��رب ويرب بعد ذلك عن �سكواه من‬ ‫اأن زميله فيتيل يجد معاملة اأف�سل من‬ ‫قبل م�سوؤويل الفريق‪.‬‬ ‫وق��ال فيتيل "الفريق ل��ه االأول��وي��ة‪..‬‬ ‫(ولكن) يف النهاية يكون فوز الفريق قائما‬ ‫على جن��اح اأ� �س��رع ��س��ائ��ق‪..‬ك��ل �سائق يت�سم‬ ‫باالأنانية الأن من ال يت�سم باالأنانية يف عامل‬ ‫فورموال¬ وان ي�سقط"‪.‬‬ ‫واأ�ساف "زميلك بالفريق هو اأول من‬ ‫ترغب يف التفوق عليه الأن��ه يعمل بنف�س‬ ‫املعدات واالإمكانيات"‪.‬‬ ‫وفيما يخ�س عالقته م��ع وي��رب‪ ،‬قال‬ ‫فيتيل "هناك دائما م�سافة معينة‪ .‬نعمل‬ ‫�سويا يف جماالت حمددة لدفع الفريق اإىل‬ ‫االأمام وملزيد من التطوير ل�سيارة الفريق‪.‬‬ ‫ولكن بخالف ذل��ك‪ ،‬يركز ك��ل �سائق على‬

‫نف�سه وي�سعى مل�سلحته"‪.‬‬ ‫واأ�سبح كل من فيتيل وويرب يف موقف‬ ‫ج�ي��د ي�وؤه�ل��ه ل�ل�ف��وز بلقب ب�ط��ول��ة العامل‬ ‫(اجل ��ائ ��زة ال �ك��ربى) ل �ف��ورم��وال وان هذا‬ ‫املو�سم‪.‬‬ ‫ويحتل ويرب املركز الثالث يف الرتيب‬ ‫ال �ع��ام ل�ف�ئ��ة ال���س��ائ�ق��ني ب��ال�ب�ط��ول��ة خلف‬ ‫الربيطانيني لوي�س هاميلتون وجن�سون‬ ‫باتون �سائقي فريق ماكالرين وذل��ك بعد‬ ‫ان�ت�ه��اء ع���س��رة م��ن ال���س�ب��اق��ات ال � ��‪ 19‬التي‬ ‫ت�ستمل عليها البطولة هذا املو�سم‪.‬‬ ‫ويحتل فيتيل املركز الرابع وذلك قبل‬ ‫�سباق جائزة اأملانيا الكربى املقرر له يوم‬ ‫االأحد املقبل‪.‬‬ ‫واحتل فيتيل املركز الثاين يف بطولة‬ ‫ال�ع��ام املا�سي خلف ب��ات��ون مم��ا يو�سح اأنه‬ ‫ي�سعى بالفعل الإحراز اللقب العاملي‪.‬‬

‫ارتفاع درجات احلرارة ت�سبب‬ ‫بتاأجيل مباريات الدوري الرو�سي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫اأدى االرت�ف��اع الكبري يف درج��ات احل��رارة التي و�سلت اإىل ‪40‬‬ ‫درجة مئوية يف رو�سيا اإىل تاأجيل مواعيد مباريات كرة القدم يف‬ ‫الدوري الرو�سي للفرات امل�سائية مطلع هذا االأ�سبوع‪.‬‬ ‫وت�سبب هذا القرار الذي مت اتخاذه ب�سكل �سريع يف انتقادات‬ ‫كبرية من قبل القنوات التليفزيونية وامل�سجعني اأي�سا‪.‬‬ ‫ومل تتمكن قنوات التليفزيون من بث مباراة �سبارتاك مو�سكو‬ ‫وروبني كازان م�ساء اأول من اأم�س ال�سبت على الهواء مبا�سرة وبثت‬ ‫ت�سجيل املباراة يف وقت متاأخر من الليل‪.‬‬ ‫وت�سبب هذا القرار يف اإرباك خطط امل�سجعني الذين ح�سروا‬ ‫املباراة من مدن اأخرى حيث ا�سطروا لالنتظار حتى �سباح اليوم‬ ‫االأحد لي�ستقلوا اأول قطار‪.‬‬ ‫ولن تتكرر هذه امل�سكلة العام املقبل على االأرجح حيث يخطط‬ ‫احت��اد ك��رة ال �ق��دم ال��رو��س��ي الإي �ق��اف امل �ب��اري��ات خ��الل ذروة ف�سل‬ ‫ال�سيف‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )19‬متوز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1299‬‬

‫‪29‬‬

‫الفريق الكاتلوين م�صمم على التعاقد مع فابريغا�س‬

‫ادريانو يوقّع لرب�سلونة ر�سمياً‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)ووكاالت‬ ‫�أع� � �ل � ��ن ن � � � ��ادي ب ��ر� �ش �ل ��ون ��ة‬ ‫�لإ�� � �ش� � �ب � ��اين يف م ��وق � �ع ��ه على‬ ‫�لن��رن��ت �أن��ه �شم �إىل �شفوفه‬ ‫�لالعب �لرب�زيلي �دريانو كو ّريا‬ ‫ك� ��الرو ق ��ادم� �اً م��ن �إ��ش�ب�ي�ل�ي��ه يف‬ ‫�شفقة �شتمتد لأربع �شنو�ت‪.‬‬ ‫و ّ‬ ‫مت ت ��وق� �ي ��ع �ل� �ع� �ق ��د بني‬ ‫�لطرفني ر�شميا �أول م��ن �أم�س‬ ‫�ل�شبت وقد بلغت قيمة �ل�شفقة‬ ‫‪ 9‬ماليني ي��ورو مع عقد جز�ئي‬ ‫ي�شل لت�شعني مليون يورو‪.‬‬ ‫وميتد �لعقد لأرب��ع �شنو�ت‬ ‫ح �ت��ى �ل� �ع ��ام ‪ 2014‬وه � ��و قابل‬ ‫للتجديد لعام �آخر‪.‬‬ ‫ومت توقيع �لعقد بح�شور‬ ‫�ل��رئ �ي ����س �جل ��دي ��د لرب�شلونة‬ ‫��ش��ان��درو رو��ش�ي��ل ون��ائ��ب �لري�س‬ ‫جو�شيب م��اري��ا ب��ارت��وم��و ووكيل‬ ‫�لالعب باولو �فون�شو نيفي�س‪.‬‬ ‫ويعترب �دري��ان��و‪� ،‬ل�ب��ال��غ ‪25‬‬ ‫عاماً‪ ،‬ث��اين �شفقة للبار�شا هذ�‬ ‫�مل��و� �ش��م ب �ع��د ق � ��دوم دي �ف �ي��د فيا‬

‫مهاجم فالن�شيا �ل�شابق و�ملنتخب‬ ‫�لإ�شباين‪.‬‬ ‫وي�ج��ري �ل�ط��رف��ان موؤمتر�ً‬ ‫�شحفياً ي��وم �لث �ن��ني يعر�شان‬ ‫فيه تفا�شيل �لنتقال كما �شيتم‬ ‫يف �ل �ي��وم ذ�ت� ��ه ت �ق��دمي �لالعب‬ ‫لو�شائل �لإعالم‪.‬‬ ‫ويف ت���ش��ري��ح ل��ه لتلفزيون‬ ‫بر�شلونة �لر�شمي ع��رب �دريانو‬ ‫عن �شعادته بان�شمامه للفريق‬ ‫�ل � �ك� ��ات� ��ال� ��وين وق � � � ��ال‪�« :‬أ�� �ش� �ع ��ر‬ ‫بال�شعادة‪ ،‬ول ميكنني �لنتظار‬ ‫حتى م�شاركتي �لوىل و�لتعرف‬ ‫على زمالئي �جلدد»‪.‬‬ ‫و�أ�شاف‪�« :‬إن��ه حلم �أن �لعب‬ ‫للبار�شا‪ ،‬وز�دت �شعادتي عندما‬ ‫ع �ل �م��ت ب� � �اأن ه �ن ��اك ع ��ر� ��س من‬ ‫�ل�ب�ل��وج��ر�ن��ا ل�شمي ف�شال ع ن‬ ‫مو�فقة ��شبيلية برحيلي»‪.‬‬ ‫و�أم� ��� �ش ��ى �دري � ��ان � ��و خم�س‬ ‫� �ش �ن��و�ت م��ع �إ��ش�ب�ي�ل�ي��ة (‪-2005‬‬ ‫‪ .)2010‬وهو يتميز بقابلية �للعب‬ ‫يف �أكرث من مركز نظر�ً لإيجادته‬ ‫��شتخد�م �لقدمني بنف�س �ملهارة‪،‬‬

‫�إذ ي�شتطيع �شغل مركز �لظهري‬ ‫�لأي� ��� �ش ��ر وك ��ذل ��ك �لأمي� � ��ن كما‬ ‫يجيد �ل�ل�ع��ب يف و��ش��ط �مليد�ن‪،‬‬ ‫وميلك مقومات هجومية جتعل‬ ‫منه ظهري�ً متقدماً‪.‬‬ ‫ت�صميم على التعاقد مع‬ ‫فابريغا�س‬ ‫م��ن جانبها �ك��دت �ل�شحف‬ ‫�لكاتالونية �ل�شادرة �أم�س �لحد‬ ‫�ن بر�شلونة �شي�شر على �لتعاقد‬ ‫م � ��ع لع � � ��ب �ل� ��و� � �ش� ��ط �ل � � ��دويل‬ ‫ف��ر�ن���ش�ي���ش��ك ف��اب��ري�غ��ا���س �لذي‬ ‫يرف�س ناديه �ر�شنال �لنكليزي‬ ‫�لتخلي عن خدماته‪.‬‬ ‫و�و�شحت �شحيفة «موندو‬ ‫ديبورتيفو» �ن �لرئي�س �جلديد‬ ‫لنادي بر�شلونة �شاندرو رو�شيل‬ ‫قد يتوجه بعد غد �لثالثاء �ىل‬ ‫لندن يف حم��اول��ة لن�ه��اء �شفقة‬ ‫فابريغا�س �ل��ذي ي�ب��دو �لفريق‬ ‫�لكاتالوين م�شتعد� لدفع �كرث‬ ‫م��ن ‪ 40‬مليون ي��ورو ل�شمه �ىل‬ ‫�شفوفه‪.‬‬ ‫و�ك� � ��دت ��ش�ح�ي�ف��ة «�شبور»‬

‫�ن ف��اب��ري �غ��ا���س «ي �ع �ت��رب �ولوية‬ ‫لرب�شلونة هذ� �ملو�شم على �لرغم‬ ‫من �ن ذلك مل يكون باي ثمن»‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان م � � � ��درب �ر� � �ش � �ن� ��ال‪،‬‬ ‫�ل�ف��رن���ش��ي �ر� �ش��ني ف�ي�ن�غ��ر جدد‬ ‫�م � ��� ��س �ل� ��� �ش� �ب ��ت ب � � ��ان �ل � �ن� ��ادي‬ ‫�لنكليزي ي��رغ��ب يف �لحتفاظ‬ ‫بقائده �ملتوج مع منتخب بالده‬ ‫بلقب كاأ�س �لعامل م�شري� �ىل �نه‬ ‫يرف�س �لتفاو�س و�ل�شتماع �ىل‬ ‫«�ي عر�س» يف هذ� �ل�شدد‪.‬‬ ‫وب �ح �� �ش��ب و� �ش��ائ��ل �لع� ��الم‬ ‫�ل�شبانية ف��ان فابريغا�س (‪23‬‬ ‫عاما) ميني �لنف�س بالعودة �ىل‬ ‫بر�شلونة حيث ب��د�أ م�شريته يف‬ ‫�كادميية �ل�شباب قبل �ن ينتقل‬ ‫�ىل �ر�شنال وهو يف �شن �ل�شاد�شة‬ ‫ع�شرة عام ‪.2003‬‬ ‫وك � � ��ان �ر� � �ش � �ن ��ال رف� �� ��س يف‬ ‫حزير�ن �ملا�شي عر�شا بقيمة ‪35‬‬ ‫مليون‪ .‬و�ك��د رو�شيل �أن��ه �إذ� مل‬ ‫ينجح يف �لتعاقد مع فابريغا�س‬ ‫هذ� �ملو�شم فانه �شيفعل كل �شيء‬ ‫ل�شمه �ملو�شم �ملقبل‪.‬‬

‫الالعب الربازيلي ادريانو كو ّريا (ميني) بعد اإعالن اكتمال انتقاله للنادي الكاتلوين‬

‫بدروزا يحقق فوزه الثاين هذا املو�سم وعودة مميزة لرو�سي‬ ‫يف جائزة املانيا الكربى للدراجات النارية‬

‫�صاك�صرنينغ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫حقق �ل�شباين د�ين بدروز�‬ ‫(ه� � ��ون� � ��د�) ف � � ��وزه �ل � �ث� ��اين ه ��ذ�‬ ‫�ملو�شم بعد �ن �نهى جائزة �ملانيا‬ ‫�ل �ك ��ربى‪� ،‬جل��ول��ة �ل�ت��ا��ش�ع��ة من‬ ‫بطولة �لعامل للدر�جات �لنارية‪،‬‬ ‫يف �ملركز �لول �أم�س �لح��د على‬ ‫حلبة �شاك�شرنينغ‪.‬‬ ‫وتفوق ب��دروز� على مو�طنه‬ ‫خورخي لورنزو (ياماها) مت�شدر‬ ‫ترتيب �لبطولة يف �شباق توقف‬ ‫عند �للفة �لعا�شرة عقب �شقوط‬ ‫‪ 3‬در�ج� � ��ني ه ��م ر�ن� � ��دي بونييه‬ ‫(ه ��ون ��د�) و�ل� �ش �ب��ان �ي��ان �لفارو‬ ‫ب��اوت�ي���ش�ت��ا (� �ش��وزوك��ي) و�ليك�س‬ ‫��شبارغارو (دوكاتي)‪.‬‬ ‫ونقل دي بونييه على حمالة‬ ‫ف�ي�م��ا وق ��ف �ل���ش��ائ�ق��ان �لخ ��ر�ن‬ ‫عقب ه��ذ� �حل��ادث و�ل��ذي توقف‬ ‫ع �ل��ى �ث� ��ره �ل �� �ش �ب��اق‪ ،‬وق ��د �علن‬ ‫لحقا �ن �لدر�ج �لفرن�شي يعاين‬ ‫من ك�شر يف �شاقه‪.‬‬ ‫وك� ��ان دي ب��ون �ي �ي��ه �ول من‬ ‫�شقط يف �للفة �لتا�شعة وت�شبب‬ ‫ب��ال �ت��ايل يف � �ش �ق��وط �ل�شائقني‬ ‫�لخ� ��ري� ��ن‪ ،‬ع �ل �م��ا ب ��ان ��ه تعر�س‬ ‫حل��ادث خطري يف فرة �لتجارب‬ ‫��شيب على �ث��ره يف �شاقيه دون‬

‫داين بدروزا يحتفل باللقب اأم�س‬

‫�ن يوؤثر ذل��ك م�شاركته يف �شباق‬ ‫�لأم�س‪.‬‬ ‫وكان لورنزو يت�شدر �لرتيب‬ ‫�ل�شباق �لذي يتكون من ‪ 20‬لفة‪،‬‬ ‫متقدما على بدروز� و�ل�شر�يل‬ ‫كاي�شي �شتونر (دوك��ات��ي)‪ ،‬فيما‬ ‫ك��ان �لي �ط��ايل فالنتينو رو�شي‬ ‫(ياماها) �لعائد �ىل �حللبات بعد‬

‫غياب �شتة ��شابيع ب�شبب ك�شر يف‬ ‫�شاقه �ليمنى‪ ،‬خام�شا‪.‬‬ ‫وجن��ح ب� ��دروز� ب�ع��د �نطالق‬ ‫�ل�شباق جم��دد� بتخطي لورنزو‬ ‫ب�ع��د � �ش��ر�ع ق��وي م��ع �لخ ��ري ثم‬ ‫�لبتعاد عنه بفارق ‪355‬ر‪ 3‬ثانية‬ ‫م��ع �نتهاء �ل�شابق‪ ،‬فيما �شهدت‬ ‫�ل�ل�ف��ات �لخ� ��رية ��ش��ر�ع��ا مثري�‬

‫ج ��د� ب��ني ��ش�ت��ون��ر ورو�� �ش ��ي على‬ ‫�ملركز �لثالث لكن �لول حافظ‬ ‫يف ن �ه��اي��ة �مل �ط��اف ع �ل��ى مركزه‪،‬‬ ‫م�ت�خ�ل�ف��ا ب� �ف ��ارق ‪257‬ر‪ 5‬ث عن‬ ‫ب ��دروز� �ل��ذي حقق ف��وزه �لثاين‬ ‫ه��ذ� �مل��و��ش��م ب�ع��د ��ش�ب��اق �يطاليا‬ ‫يف حزير�ن �ملا�شي حيث تعر�س‬ ‫زم �ي �ل��ه رو�� �ش ��ي ل �ل �ح��ادث خالل‬

‫�لتجارب‪.‬‬ ‫ورغم �كتفائه باملركز �لثاين‬ ‫وف���ش�ل��ه يف حت�ق�ي��ق ف ��وزه �لر�بع‬ ‫ع �ل��ى ���ل � �ت� ��و�يل‪ ،‬ح��اف��ظ لورنزو‬ ‫ع�ل��ى ��ش��د�رت��ه ب �ف��ارق م��ري��ح عن‬ ‫بدروز� (‪ 185‬نقطة مقابل ‪،)138‬‬ ‫ف �ي �م��ا ي �ح �ت��ل �لي� �ط ��ايل �ندريا‬ ‫دوف �ي �ت �� �ش �ي��وزو (ه� ��ون� ��د�) �ل ��ذي‬ ‫�نهى �ل�شباق خلف رو�شي‪� ،‬ملركز‬ ‫�لثالث (‪� )102‬م��ام �شتونر (‪)83‬‬ ‫وزم �ي��ل �لخ ��ري �لم��ريك��ي نيكي‬ ‫ه��اي��دن (‪� )78‬ل� ��ذي ح��ل �شابعا‬ ‫�أم�س‪ ،‬ورو�شي (‪.)6‬‬ ‫و�ح� � � ��رز �ل� � �ش � �ب ��اين ط ��وين‬ ‫�ليا�س (موريو�كي) �ملركز �لول يف‬ ‫فئة موتو ‪ 600( 2‬م مكعب) منهيا‬ ‫�ل�شباق (‪ 29‬لفة) يف ‪745‬ر‪57‬ر‪41‬‬ ‫دقيقة‪� ،‬م��ام �ليطاليني �ندريا‬ ‫يانوين (موريو�كي) بفارق ‪297‬ر‪3‬‬ ‫ث‪ ،‬وروبرتو رولفو (�شوتر) بفارق‬ ‫‪574‬ر‪ 6‬ث‪.‬‬ ‫وه��و �ل �ف��وز �ل�ث��ال��ث لليا�س‬ ‫هذ� �ملو�شم بعد خرييز ولومان‪،‬‬ ‫فعزز موقعه يف �ل�شد�رة بر�شيد‬ ‫‪ 136‬نقطة بفارق ‪ 42‬نقطة �مام‬ ‫م� �ط ��ارده �مل �ب��ا� �ش��ر �ل�شوي�شري‬ ‫توما�س ل��وث��ي �ل��ذي ��شطر �ىل‬ ‫�لن���ش�ح��اب ب�شبب ��ش�ق��وط��ه من‬ ‫در�جته‪.‬‬

‫ويف ف �ئ��ة ‪� � 125‬ش��م مكعب‪،‬‬ ‫و�� �ش��ل �ل��ش�ب��اين م ��ارك ماركيز‬ ‫(دربي) تاألقه و�حرز �ملركز �لول‬ ‫بعد �ن �نهى م�شافة �ل�شباق (‪27‬‬ ‫لفة) بزمن ‪274‬ر‪28‬ر‪ 41‬دقيقة‪،‬‬ ‫متقدما على �لياباين تومويو�شي‬ ‫كويوما (�بريليا) بفارق ‪587‬ر‪17‬‬ ‫ثانية‪ ،‬و�لملاين �شاندرو كورتيزي‬ ‫(دربي) بفارق ‪263‬ر‪ 18‬ثانية‪.‬‬ ‫وه ��و �ل �ف ��وز �خل��ام ����س على‬ ‫�ل �ت��و�يل مل��ارك�ي��ز (‪ 17‬ع��ام��ا) بعد‬ ‫�ي �ط��ال �ي��ا وب��ري �ط��ان �ي��ا وهولند�‬ ‫و��شبانيا‪ ،‬وه��و �جن��از مل يحققه‬ ‫�ي �شائق منذ �ن �شجله �ليطايل‬ ‫فالنتيو رو�شي يف هذه �لفئة عام‬ ‫‪.1997‬‬ ‫وع� � ��زز م ��ارك� �ي ��ز م��وق �ع��ه يف‬ ‫�� �ش ��د�رة ت��رت �ي��ب ب �ط��ول��ة �لعامل‬ ‫ب ��ر�� �ش� �ي ��د ‪ 157‬ن� �ق� �ط ��ة ب� �ف ��ارق‬ ‫‪ 26‬ن �ق �ط��ة ع� ��ن م ��و�ط� �ن ��ه ل ��وب‬ ‫��� �ش� �ب ��ار�غ ��ارو (�ب ��ري �ل �ي ��ا) �ل ��ذي‬ ‫�� �ش �ط��ر �ىل �لن �� �ش �ح��اب ب�شبب‬ ‫�شقوطه يف �ل�ل�ف��ة ‪ 25‬علما بانه‬ ‫كان مت�شدر� لل�شباق وقتها‪ ،‬و‪39‬‬ ‫ن �ق �ط��ة ع ��ن م��و�ط �ن��ه نيكول�س‬ ‫ت��ريول (�بريليا) �ل��ذي غ��اب عن‬ ‫�شباق �لأم�س ب�شبب �حلادث �لذي‬ ‫تعر�س له يف �للفة �ل�‪� 22‬لخرية‬ ‫من �شباق ��شبانيا‪.‬‬

‫انتقال الالعبني‪ ..‬اأزمة بالكرة امل�سرية‬ ‫ال�صبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫يتجدد �جلدل �لد�ئر حول �أزمة‬ ‫�نتقال �لالعبني يف م�شر مع �قر�ب‬ ‫�مل��و��ش��م �ل �ك��روي �مل�ح�ل��ي‪ ،‬ليعيد معه‬ ‫�لت�شاوؤلت حول �لقو�نني �لتي حتكم‬ ‫�للعبة وت�اأث��ري �ل���ش��ر�ع ب��ني �لأندية‬ ‫ع �ل��ى م �� �ش �ت��وى �مل �� �ش��اب �ق��ات �ملحلية‬ ‫و�ملنتخب �لوطني‪.‬‬ ‫وت �ظ��ل �أ� �ش �ه��ر ق���ش�ي��ة ح��ال �ي��ا يف‬ ‫�ل���ش�ح��ف و�مل �ح��اف��ل �ل��ري��ا� �ش �ي��ة هي‬ ‫�أزم��ة �نتقال جنم �لحت��اد �ل�شكندري‬ ‫و�ملنتخب حممد ناجي (جدو) هد�ف‬ ‫م�شر يف كاأ�س �أفريقيا �لأخرية باأنغول‬ ‫�إىل �لأهلي‪.‬‬ ‫وي �ط��ال��ب ن ��ادي �ل��زم��ال��ك ب�شم‬ ‫�ل��الع��ب ���ش�ت�ن��اد� �إىل ع �ق��ود و�أور�ق‬ ‫وق�ع�ه��ا �ل��الع��ب م �ن �ف��رد� م��ع �لنادي‬ ‫�لأب �ي ����س دون �ل�ت�ن���ش�ي��ق م ��ع ناديه‬ ‫�لأ�شلي (�لحتاد)‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت��وج��د �أزم ��ة �ن�ت�ق��ال مد�فع‬ ‫�لإ�شماعيلي �ملعت�شم باهلل �لذي �أبدى‬ ‫رغبته بالن�شمام لالأهلي رغم �تفاق‬ ‫�شفهي �شابق مع م�شوؤويل �لزمالك‪.‬‬ ‫وف��اق��م �أزم ��ة �ل��الع��ب ج��دو قر�ر‬ ‫جل �ن��ة � � �ش � �وؤون �ل ��الع� �ب ��ني ب ��الحت ��اد‬ ‫�مل�شري للعبة باإيقافه حمليا فقط‬ ‫حل ��ني �لن �ت �ه��اء م ��ن �ل�ت�ح�ق�ي��ق معه‬ ‫و�ل� �ش �ت �م��اع مل��وق��ف �لأن ��دي ��ة �لثالثة‬ ‫�ملعنية‪� ،‬لحت��اد و�ل��زم��ال��ك و�لأهلي‪،‬‬ ‫مع �ل�شماح له باللعب دوليا‪.‬‬ ‫وم��ن �ملقرر �أن يدخل ج��دو �أوىل‬ ‫م�شاركاته مع �لأه�ل��ي �ل��ذي قيده يف‬ ‫قائمته �لأف��ري�ق�ي��ة يف ب�ط��ول��ة دوري‬ ‫�أب �ط��ال �أف��ري �ق �ي��ا‪ ،‬وه ��و م��ا ق��د يوؤثر‬ ‫على موقف �لنادي �أفريقيا �إذ� �نتهت‬ ‫�لتحقيقات �إىل بطالن �نتقال �لالعب‬

‫انتقال جدو �صنع اأزمة بني ثالثة اأندية‬

‫�إىل �شفوف �لفريق‪.‬‬ ‫خلل وا�صح‬ ‫وي��رى ع��دد من �ملحللني �أن هذه‬ ‫�لأزمة تك�شف خلال و��شحا يف �للو�ئح‬ ‫�ملنظمة للعبة‪ ،‬وك��ذل��ك غياب ثقافة‬ ‫�لح � ��ر�ف ع��ن �لأج� �ه ��زة �لر�شمية‬ ‫وم�شوؤويل �لأندية‪ ،‬مما �شمح لالعبني‬ ‫بالتالعب بالفرق و�ب�ت��ز�زه��ا �أحيانا‬ ‫لتح�شيل �أكرب نفع‪.‬‬ ‫وي��رى �ل�شحفي �لريا�شي عبد‬ ‫�لعزيز �شاهني �أن ��ش��ر�ع �لأن��دي��ة يف‬ ‫م�شر خا�شة �لأهلي و�لزمالك‪ ،‬على‬

‫�شم �لالعبني �أ�شبح عادة �شيئة تلقي‬ ‫ب�ظ��الل�ه��ا ك��ل م��و� �ش��م‪ ،‬وه ��و م��ا يزيد‬ ‫�لحتقان �جلماهريي بني �لناديني‪،‬‬ ‫ليظهر يف �ملدرجات من �شلوكات �شيئة‬ ‫مل يعتدها �ل�شارع �مل�شري يف �ل�شابق‪.‬‬ ‫و�أو� �ش��ح �شاهني �أن �شبب ظهور‬ ‫ه� ��ذه �لأزم � � ��ة يف م �� �ش��ر خ��ا� �ش��ة هو‬ ‫ع��دم وج��ود ل��و�ئ��ح حم��ددة ومعروفة‬ ‫للجميع‪ ،‬وتغيريها وتف�شيلها �أحيانا‬ ‫على مقا�س �لبع�س‪� ،‬لأمر �لذي يخدم‬ ‫م�شالح �أندية معينة �أو ناد بعينه‪.‬‬ ‫و�أ�شار �شاهني �إىل �أن جلنة �شوؤون‬

‫�لالعبني يف �حتاد �لكرة د�ئما تتعامل‬ ‫م��ع ك��ل �أزم��ة بطريقة خمتلفة‪ ،‬وهو‬ ‫ما يحدث م�شاكل كبرية‪ ،‬خا�شة �أنها‬ ‫ل تعتمد على مرجعية �شحيحة يف‬ ‫ق��ر�ر�ت�ه��ا �أو ل��و�ئ��ح حم��ددة و�شارمة‬ ‫تطبق بعد�لة على �جلميع‪ ،‬معترب� �أن‬ ‫ح��دوث هذ� �لأم��ر من �شاأنه �أن ينهي‬ ‫�أي م�شاكل �أو �عر��شات‪.‬‬ ‫ور�أى �أن ع � ��دم �ل �� �ش �ف��اف �ي��ة يف‬ ‫تعامالت جلنة �شوؤون �لالعبني وعدم‬ ‫�إعالن قر�ر�تها وح�شم بع�س �ملو��شيع‬ ‫و�لأزمات ب�شكل �شريع ومعلن يوؤدي يف‬

‫�لنهاية �إىل وجود حالة من عدم �لثقة‬ ‫و�مل�شد�قية‪.‬‬ ‫تفرقة‬ ‫�أما �لناقد �لريا�شي عالء �شادق‬ ‫ف� ��ال ي � ��رى يف �ل� �ق ��و�ن ��ني و�ل� �ل ��و�ئ ��ح‬ ‫�ملنظمة للعبة م�شكلة‪ ،‬ب��ل ي��ر�ه��ا يف‬ ‫"�لأ�شخا�س"‪ ،‬وي�شري �إىل ن��وع من‬ ‫�ل �ت �ف��رق��ة يف ت �ع��ام��ل �مل �� �ش �وؤول��ني مع‬ ‫ق�شايا �لالعبني تبعا للنادي �شاحب‬ ‫�لأزمة‪.‬‬ ‫وق ��ال � �ش��ادق‪�" :‬إن ح��ل �مل�شكلة‬ ‫ي�ك�م��ن يف �ت �ب��اع �لأ� �ش �خ��ا���س مو�قف‬ ‫متماثلة يف �لق�شايا �ملت�شابهة و�أل‬ ‫يقت�شر تطبيق �لقانون على �ل�شغار‬ ‫فقط‪� ،‬للو�ئح و��شحة‪ ،‬لكن مو�قف‬ ‫�مل���ش�وؤول��ني تختلف وتتغري بطريقة‬ ‫غري و��شحة"‪.‬‬ ‫ورد� على �تهام �لإعالم بامل�شاركة‬ ‫يف فو�شى �نتقالت �لالعبني‪� ،‬أو�شح‬ ‫�أن �ل��الع �ب��ني ع ��ادة ي���ش�ت�غ�ل��ون لهفة‬ ‫�لإع� ��الم لأخ �ب��ار �نتقالهم لت�شريب‬ ‫�لأخبار بطريقة تتيح لهم �حل�شول‬ ‫على �أكرب �ملكا�شب من �لأندية‪.‬‬ ‫و�أ�شاف "�لإعالم هو بوؤرة �لف�شاد‬ ‫يف �ل��ري��ا��ش��ة �مل���ش��ري��ة‪ ،‬ل �أق� ��ول �إنه‬ ‫دوره �شلبي بل مف�شد يف كل �مللفات‪،‬‬ ‫�لأه� ��و�ء تتحكم بكل ��ش��يء ول مكان‬ ‫ل��الح��ر�ف �ي��ة و�مل �ه �ن �ي��ة يف �لإع � ��الم‬ ‫�لريا�شي"‪.‬‬ ‫و��شتبعد �شادق �أن يكون �للجوء‬ ‫�إىل �لحت� � ��اد �ل� � ��دويل ل� �ك ��رة �لقدم‬ ‫(فيفا) ح��ال للخالفات ب��ني �لأندية‬ ‫يف ملف �ن�ت�ق��ال �ل��الع�ب��ني‪ ،‬ق��ائ��ال �إن‬ ‫�ل�ف�ي�ف��ا ي �ع��د ه ��ذه �لأم � ��ور م�شكالت‬ ‫د�خلية‪ ،‬ول يتدخل �إل �إذ� كانت �أزمة‬ ‫�نتقال �لالعبني بني ناديني يف بلدين‬ ‫خمتلفني‪.‬‬

‫ريال مدريد مهتم بالربازيلي �سيلفا‬ ‫بعد ف�سل �سفقة التعاقد مع مايكون‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ذك��رت �شحيفة «ماركا» �ل�شبانية �أم�س �لح��د �ن ري��ال مدريد‬ ‫و�شيف بطل �لدوري �ل�شباين لكرة �لقدم مهتم بالتعاقد مع قطب‬ ‫دفاع ميالن �ليطايل �لرب�زيلي ثياغو �شيلفا بعد ف�شله يف �لتعاقد‬ ‫مع مو�طنه ظهري �نر ميالن مايكون‪.‬‬ ‫و�و�شحت �ل�شحيفة �ن ري��ال مدريد يعترب ب��ان ثياغو �شيلفا‬ ‫بديال جيد� ملايكون‪ ،‬م�شرية �ىل �ن �ن��ر ميالن خف�س �شعر بيع‬ ‫مايكون من ‪ 35‬مليون يورو �ىل ‪ 30‬مليون يورو بيد �ن ريال مدريد ل‬ ‫يرغب يف دفع �كرث من ‪ 28‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وك��ان ثياغو �شيلفا �ن�شم �ىل م�ي��الن �شيف ‪ 2009‬ق��ادم��ا من‬ ‫كاريوكا دي فلومينينزي وهو مرتبط معه بعقد حتى عام ‪.2013‬‬ ‫و�كدت �ل�شحيفة �ن قيمة �شفقته تبلغ ‪ 15‬مليون يورو‪.‬‬

‫فيليب الم يرف�ض احلديث عن‬ ‫خالفاته مع باالك‬ ‫ال�صبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع��رب جنم �ملنتخب �لأمل��اين لكرة �لقدم فيليب لم ‪ 26/‬عاما‪/‬‬ ‫عن �شعادته �لكبرية بحفل زفافه �لذي �أقيم قبل عدة �أيام وقال �إن‬ ‫�لزفاف جاء بنف�س �لروعة �لتي كان يتخيلها‪.‬‬ ‫وعن حفل �لزفاف �لذي �أقيم بعد �أيام قليلة من �نتهاء بطولة‬ ‫كاأ�س �لعامل لكرة �لقدم يف جنوب �أفريقيا ‪ ،‬ق��ال لم �ل��ذي يق�شي‬ ‫حاليا �شهر �لع�شل م��ع عرو�شه ك��الودي��ا يف �ل�ي��ون��ان‪ ،‬يف ت�شريحات‬ ‫ل�شحيفة "بيلد �آم زونتاج" �لأملانية �ل�شادرة �أم�س �لأحد‪ ":‬كان يوما‬ ‫ر�ئعا و�حتفال جميال مع �لأهل و�لأ�شدقاء �ملقربني"‪.‬‬ ‫وحتفظ لم يف �ل��رد على �ل�شئلة �خلا�شة باخلالفات �لأخرية‬ ‫بينه وبني قائد �ملنتخب �لأملاين مايكل بالك �لذي تخلى عن �شارة‬ ‫�لقائد لالم خالل مونديال ‪ 2010‬ب�شبب �ل�شابة‪.‬‬ ‫وتعقيبا على هذ� �خلالف وعلى ت�شريحاته �لتي قال فيها �إنه‬ ‫لن يت��ازل طو�عية عن �شارة �لقائد قال لم‪":‬ل �أرغب �لآن يف �شب‬ ‫�لزيت على �لنار"‪.‬‬ ‫ورد� على ت�شريحات بالك �لتي قال فيها �إنه يرغب يف �حلديث‬ ‫مع لم يف �أول م�ب��ار�ة يلتقيان خاللها ق��ال لم‪�":‬أنا �شخ�س �أجيد‬ ‫�لتو��شل مع �لآخرين‪..‬ميكن �حلديث معي عن كل �شيء"‪.‬‬ ‫وب�شوؤ�له عما �إذ� كان �ملنتخب �لأملاين لكرة �لقدم يف حاجة لبالك‬ ‫قال لم‪":‬لي�س من مهامي �إ�شد�ر �لأحكام على �لزمالء �لالعبني"‪.‬‬ ‫من ناحية �أخرى �أكد لم �لتز�مه مع نادي بايرن ميونيخ �لذي‬ ‫يلعب له منذ �شنو�ت وقال‪�":‬ألعب مع بايرن منذ ‪ 15‬عاما وجتاوزت‬ ‫لعنة �ل�شنة �ل�شابعة منذ فرة"‪.‬‬ ‫وتعقيبا على �شائعات �نتقاله �إىل بر�شلونة بعد �نتهاء تعاقده مع‬ ‫بايرن عام ‪ 2010‬قال لم �إنه ل يفكر حاليا يف �للعب خارج �أملانيا وقال‬ ‫�إنه ي�شعر بالر�حة �ل�شديدة باللعب مع بايرن و�لعي�س يف ميونيخ‪.‬‬ ‫و�أكد لم �أنه ل يفكر كثري� يف كرة �لقدم خالل رحلة �شهر �لع�شل‬ ‫يف �ل�ي��ون��ان وقال‪�":‬أفكر يف �ل�ك��رة بالطبع ول�ك��ن �لأم ��ر ل يتجاوز‬ ‫دقيقتني" و�أ�شاف‪":‬يومي خ��الل عطلة �شهر �لع�شل يركز على‬ ‫�لنوم لفر�ت طويلة و�لفطار يف هدوء ور�حة وق�شاء وقت لطيف‬ ‫مع زوجتي على �ل�شاطئ"‪.‬‬

‫املاغرو يتوج بلقب دورة با�ستاد لكرة امل�سرب‬ ‫با�صتاد ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫توج �ل�شباين نيكول�س �ملاغرو �مل�شنف ر�بعا بلقب بطل دورة‬ ‫با�شتاد �ل�شويدية �لدولية لكرة �مل�شرب �لبالغة جو�ئزها ‪� 450‬لف‬ ‫ي��ورو‪ ،‬بتغلبه على �ل�شويدي روب��ن �شودرلينغ �لول وبطل �ملو�شم‬ ‫�ملا�شي ‪ 5-7‬و‪ 6-3‬و‪� 2-6‬أم�س �لحد يف �ملبار�ة �لنهائية‪.‬‬ ‫وه��ذ� �للقب �ل�شاد�س لملاغرو (‪ 25‬عاما) من ��شل ‪ 8‬مباريات‬ ‫نهائية‪ ،‬وذل��ك بعد �ن توج بطال ل��دور�ت فالن�شيا �ل�شبانية (‪2006‬‬ ‫و‪ )2007‬وب ��ال �ل�شوي�شرية (‪ )2008‬و�ك��اب��ول�ك��و �ملك�شيكية (‪2008‬‬ ‫و‪ ،)2009‬وخ�شر نهائي دورتي با�شتاد بالذ�ت عام ‪ 2007‬وفالن�شيا عام‬ ‫‪ .2008‬وك��ان �شودرلينغ (‪ 26‬عاما) ت��وج بلقب �ل��دورة �لعام �ملا�شي‬ ‫بتغلبه على �لرجنتيني خو�ن موناكو ‪ 3-6‬و‪ )4-7( 6-7‬عندما ��شبح‬ ‫�ول �شويدي يحرز لقب �ل��دورة منذ عام ‪ 2000‬عندما ظفر بلقبها‬ ‫مدربه �حلايل ماغنو�س نورمان‪.‬‬ ‫وكان �شودرلينغ ميني �لنف�س يف �لحتفاظ باللقب ورفع ر�شيده‬ ‫�ىل �شتة �لقاب‪ ،‬بعد �ن ت��وج بطال ل��دور�ت ليون �لفرن�شية (‪2004‬‬ ‫و‪ )2008‬وم�ي��الن��و لي�ط��ال�ي��ة (‪ )2005‬وب��ا��ش�ت��اد (‪ )2009‬وروت� ��رد�م‬ ‫�لهولندية (‪ ،)2010‬علما بانه ي�شقط يف �لنهائي للمرة �لعا�شرة‬ ‫يف م�شريته بينها بطولة فرن�شا �ملفتوحة‪ ،‬ث��اين �لبطولت �لربع‬ ‫�لكربى‪ ،‬مرتني �مام �ل�شوي�شري روجيه فيدرر عام ‪ 2009‬و�ل�شباين‬ ‫ر�فايل ن��اد�ل عام ‪ .2010‬وك��ان �شودرلينغ �لتقى مع �ملاغرو ‪ 5‬مر�ت‬ ‫وكانت �لغلبة له بثالثة �نت�شار�ت �خرها مو�جهتهما يف �لدور ربع‬ ‫�لنهائي للدورة ذ�تها �لعام �ملا�شي‪ ،‬مقابل خ�شارتني �خرها يف �لدور‬ ‫�لثاين من دورة مدريد منت�شف �يار �ملا�شي‪ ،‬قبل �ن يخ�شر جمدد�‬ ‫�أم�س ليتعادل �لالعبان من حيث �ملو�جهات �ملبا�شرة‪.‬‬


‫‪30‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأثنني (‪ )19‬متوز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1299‬‬

‫�إيكر كا�سيا�س‪ :‬من �مل�ستحيل م�ساركة �لنا�س �ل�سحك بعد روؤية ما يحدث يف قطاع غزة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق ��ال ق��ائ��د م�ن�ت�خ��ب �إ� �س �ب��ان �ي��ا وحار�س‬ ‫م��رم��اه‪� ،‬إي �ك��ر كا�سيا�س يف ت�سريح لوكالة‬ ‫�لأن �ب��اء �لإي��ر�ن�ي��ة «ف��ار���س» ن�سرته �أول من‬ ‫�أم�س‪.‬‬ ‫وبف�سل �أد�ئ� ��ه �ل �ق��وي خ��ال مباريات‬ ‫ك�اأ���س �ل �ع��امل‪ ،‬وحت��دي��د�ً يف �مل �ب��ار�ة �لأخرية‬ ‫�أم��ام �ملنتخب �لهولندي �لتي منع خالها‬ ‫هدفني حمققني للمنتخب �لربتقايل‪ ،‬ظفر‬ ‫كا�سيا�س‪ ،‬بجائزة �لقفاز �لذهبي‪.‬‬ ‫ول ��س��ك �أن ه��ذه �خل��امت��ة ه��ي �لأكرث‬ ‫�سعادة حلار�س �ملرمى �لفذ‪� ،‬ل��ذي �سبق �أن‬ ‫�سارك يف ث��اث نهائيات لكاأ�س �لعامل‪ ،‬بعد‬ ‫�لبد�ية �ل�سعيفة يف �ملبار�ة �لفتتاحية �أمام‬ ‫�سوي�سر�‪ ،‬و�لتي �سقط فيها �ملنتخب �لإ�سباين‬ ‫بهدف �أومتار هيت�سفيلد‪.‬‬ ‫وتدريجياً‪ ،‬ب��د�أ كا�سيا�س‪� ،‬ل��ذي يحر�س‬ ‫م��رم��ى ف��ري��ق ري ��ال م��دري��د‪ ،‬ي�ستعيد �ألقه‬ ‫وتفوقه‪ ،‬خ�سو�ساً عندما جنح يف �سد ركلة‬ ‫ج ��ز�ء لع ��ب ب ��ار�غ ��و�ي‪� ،‬أو� �س �ك��ار ك� ��اردوزو‪،‬‬ ‫ليمنح منتخب ب��اده بطاقة �لتاأهل للدور‬ ‫�لتايل‪ ،‬ومن ثم للمبار�ة �لنهائية �لتي متكن‬ ‫فيها م��ن �سد �ن�ف��ر�دي��ن لاعب �لهولندي‬ ‫روب ��ن‪ ،‬قبل �أن يجهز زميله يف "ل روخا"‬ ‫على ه��ول�ن��د� ب�ه��دف ق��ات��ل‪ ،‬وي�ح��رز �ملاتدور‬ ‫�لإ�سباين كاأ�س �لعامل ‪.2010‬‬ ‫بعد ه��دف زميله يف �ملنتخب‪� ،‬أندري�س‬ ‫�أني�ستا‪ ،‬ب��د�أت دم��وع كا�سيا�س تنهمر فرحاً‪،‬‬ ‫ل�ت��زي��د ب�ع��د �أن �أط �ل��ق ح�ك��م �مل �ب��ار�ة �سافرة‬ ‫�لنهاية‪ ،‬ويتو��سل بكاوؤه بحر�رة‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك مل ُي �خ��ف ك��ا� �س �ي��ا���س م�ساعره‬ ‫�ل �ف �ي��ا� �س��ة يف ح��دي �ث��ه مل��وق��ع "فيفا" على‬ ‫�لإن��رن��ت‪ ،‬حيث �أجه�س بالبكاء قبل و�أثناء‬ ‫وب �ع��د م�ع��ان�ق��ة ك �اأ���س �ل �ع��امل‪ ،‬وق ��د ر�سدته‬ ‫ع��د��س��ات �ل�ك��ام��ري� وه��و ي��ذرف دم��وع �لفرح‬ ‫مبا�سرة عقب ه��دف �خلا�س �ل��ذي �سجله‬ ‫�أندري�س �إنيي�ستا‪.‬‬ ‫و�أكد كا�سيا�س �أن �لفوز بالقفاز �لذهبي‬ ‫ُيعترب «�سرفاً عظيماً وم�سدر �سعادة و�سرور؛‬ ‫�إن مثل هذه �جلو�ئز هو ما يحلم �لاعبون‬ ‫بتحقيقه‪ ،‬و�لآن يجب �لحتفال بهذ� �للقب‬ ‫بعدما حتقق بجهد جهيد»‪.‬‬ ‫ولد كا�سيا�س يف �لع�سرين من مايو عام‬ ‫‪ ،1981‬و��ستدعي �إىل �سفوف �لفريق �لأول‬ ‫للمرة �لأوىل عندما كان يف �ل�سابعة ع�سرة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫من عمره‪ ،‬بعد �أن ت��درج يف خمتلف �لفئات‬ ‫�لعمرية يف ريال مدريد‪.‬‬ ‫منحه م��درب منتخب �إ�سبانيا �حلايل‬ ‫«في�سنتي دل بو�سكي» فر�سة خو�س مبار�ته‬ ‫�لأوىل يف �لدرجة �لأوىل مو�سم ‪،99-1998‬‬ ‫و��ستمر �حلار�س يف تاألقه حيث فر�س نف�سه‬ ‫�أ�سا�سياً يف �ملو�سم �ل�ت��ايل‪ ،‬وق��اد فريقه �إىل‬ ‫لقب دوري �أبطال �أوروبا مو�سم ‪،2000-1999‬‬ ‫بح�سب موقع �لفيفا على �لإنرنت‪.‬‬ ‫ويف �لعام ‪� ،1999‬أح��رز كا�سيا�س بطولة‬ ‫�لعامل لل�سباب دون ‪ 20‬عاماً‪ ،‬و�ختري �أف�سل‬ ‫ح��ار���س م��رم��ى يف �أوروب� ��ا ل��اع�ب��ني دون ‪21‬‬ ‫عاما �سنة ‪.2000‬‬ ‫وثبت ف��وز ري��ال مدريد جم��دد� بدوري‬ ‫�أب�ط��ال �أوروب ��ا مو�سم ‪�( 2002-2001‬للقب‬ ‫�ل �ت��ا� �س��ع ل��ري��ال م ��دري ��د) م �ك��ان��ة كا�سيا�س‬ ‫بو�سفه و�ح��د�ً من �أف�سل حر��س �ملرمى يف‬ ‫�لعامل‪.‬‬ ‫وق �ب��ل م �� �س��ارك �ت��ه يف م��ون��دي��ال جنوب‬ ‫�أفريقيا �لأخ��ري‪� ،‬سارك كا�سيا�س يف حر��سة‬ ‫مرمى «ل روخ��ا» يف مونديال ع��ام ‪ 2002‬يف‬ ‫كوريا �جلنوبية و�ليابان‪ ،‬ويف مونديال ‪2006‬‬ ‫يف �أملانيا‪ ،‬ويف نهائيات كاأ�س �أوروبا عام ‪2000‬‬ ‫يف بلجيكا وه��ول �ن��د�‪ ،‬و‪ 2004‬يف �لربتغال‪،‬‬ ‫و‪ 2008‬يف �سوي�سر� و�لنم�سا‪ ،‬وه��ي �لتي فاز‬ ‫بها «�ملاتدور» �لإ�سباين ببطولة �أوروبا‪.‬‬ ‫ويتميز كا�سيا�س بتو��سعه رغم �أنه بلغ‬ ‫ذروة تاألقه خ��ال م�سرية مظفرة‪ ،‬وغالباً‬ ‫م��ا يخ�س�س وق �ت �اً ك �ب��ري�ً م��ن �أج ��ل �لقيام‬ ‫بالأعمال �خلريية‪.‬‬ ‫وه� ��و �إىل ج��ان��ب ذل� ��ك حم �ب��وب خ ��ارج‬ ‫�مللعب وودود‪ ،‬ول ين�سى ج��ذوره �ملتو��سعة‪،‬‬ ‫ذلك �أنه جاء من حي «مو�ستولي�س» �ملتو��سع‬ ‫يف �لعا�سمة �لإ�سبانية مدريد‪.‬‬ ‫وكان كا�سيا�س ولعب �لتن�س �لأول على‬ ‫�ل �ع��امل‪� ،‬لإ� �س �ب��اين رف��ائ�ي��ل ن� ��اد�ل‪ ،‬ق��د �أد�ن ��ا‬ ‫�ل�ه�ج�م��ات �لإ��س��ر�ئ�ي�ل�ي��ة ع�ل��ى ق�ط��اع غ��زة يف‬ ‫�أو�خر �لعام ‪ 2008‬و�أو�ئل �لعام ‪.2009‬‬ ‫ف �ق��د �أع �ل��ن ك��ا��س�ي��ا���س �أن� ��ه ل��ن يح�سر‬ ‫�لحتفالت بر�أ�س �ل�سنة (‪ )2009‬يف �مليد�ن‬ ‫�لرئي�سي يف �لعا�سمة �لإ��س�ب��ان�ي��ة مدريد‪،‬‬ ‫تعبري�ً عن حزنه �ل�سديد ملا كان يحدث غزة‬ ‫يف ذلك �حلني‪.‬‬ ‫كذلك �أد�ن ن��اد�ل تلك �لهجمات وقال‪:‬‬ ‫«�أو��سل �لتفكري يف �أن عدم م�ساعدة �لأطفال‬ ‫يف قطاع غزة �أمر غري �إن�ساين»‪.‬‬

‫كا�سيا�س يحمل كاأ�س العامل حلظة و�سوله مطار مدريد االثنني املا�سي‬

‫�أف�سل و�أ�سو�أ ‪� 5‬سفقات عامليا يف مو�سم ‪2010-2009‬‬

‫�نتهى مو�سم ‪ 2010-2009‬نهاية‬ ‫ر�ئعة بانتهاء �لعر�س �لعاملي كاأ�س‬ ‫�لعامل ‪ 2010‬بجنوب �إفريقيا‪ ،‬لننتهي‬ ‫م��ن مو�سم ممتع مثري و�سيق‪ ،‬برز‬ ‫ف�ي��ه �ل�ع��دي��د م��ن �ل��اع�ب��ني �لذين‬ ‫ق��ادو� فرقهم ومنتخباتهم ملن�سات‬ ‫�ل �ت �ت��وي��ج‪ ،‬و�آخ� � ��رون ق � ��ادو� فرقهم‬ ‫للمهالك ع�ل��ى �ل��رغ��م م��ن �لآم ��ال‬ ‫�لتي عقدت عليهم قبل �ملو�سم‪.‬‬ ‫ويف �ل �� �س �ط��ور �ل �ت��ال �ي��ة �سوف‬ ‫ن�ستعر�س �أف���س��ل خم�س �سفقات‬ ‫لعبني ناجحة هذ� �ملو�سم ونظريتها‬ ‫�لفا�سلة‪.‬‬ ‫و�سيوؤخذ يف �لتقرير بالعتبار‬ ‫�مل� �ق ��اب ��ل �مل � � ��ادي ل �ل �� �س �ف �ق��ة وم ��دى‬ ‫�ل� �س �ت �ف��ادة م��ن �ل��اع��ب يف تقييم‬ ‫�ل�سفقات‬ ‫اأف�سل خم�س �سفقات‬ ‫يف املو�سم املا�سي‬ ‫‪� -5‬ل ��ربت � �غ ��ايل كري�ستيانو‬ ‫رون ��ال ��دو ‪ 80(:‬م �ل �ي��ون ي� ��ورو من‬ ‫مان�س�سر يونايتد �لإجنليزي لريال‬ ‫مدريد �لأ�سباين)‬ ‫ق � ��دم �ل ��اع ��ب � �س��اح��ب �ل � ��‪25‬‬ ‫عاما م�ستويات جيدة جد� مع ناديه‬ ‫�جلديد ريال مدريد �لأ�سباين بعد‬ ‫�نتقاله �ل�سيف �مل��ا��س��ي يف �سفقة‬ ‫هي �لأغلى بتاريخ كرة �لقدم‪ ،‬حيث‬ ‫مت �ك��ن م��ن ت���س�ج�ي��ل ‪ 26‬ه��دف��ا من‬ ‫�أ��س��ل ‪ 29‬م�ب��ار�ة فقط خا�سها هذ�‬ ‫�ملو�سم‪ ،‬وك��ان �أغلبها �أهد�فا موؤثرة‬ ‫و�أن�ق��ذ فريقه �ل��ذي مل يتمكن من‬ ‫�لفوز ب �اأي بطولة ه��ذ� �ملو�سم على‬ ‫�لرغم من �ل�سفقات �ل�سخمة �لتي‬ ‫�أج��ر�ه��ا �لنادي �مللكي بد�ية �ملو�سم‬ ‫�ملا�سي وم��ن �ملنتظر توهجه �أي�سا‬ ‫�مل��و� �س��م �مل �ق �ب��ل حت��ت ق �ي��ادة �ملدير‬ ‫�لفني �لأف�سل على م�ستوى �لعامل‬ ‫مو�طنه جوزيه موربنيو‪.‬‬ ‫‪� -4‬ل�ك��رو�ت��ي �إيفيكا �أوليت�س‪:‬‬ ‫(�ن�ت�ق��ال ح��ر م��ن ه��ام�ب��ورج �لأملاين‬ ‫�إىل بايرن ميونيخ �لأملاين)‬ ‫لع��ب �ملنتخب �ل�ك��رو�ت��ي جنح‬ ‫برفقة فريقه �لبافاري �جلديد هذ�‬ ‫�ملو�سم �لتاألق معه خا�سة ببطولة‬ ‫دوري �أب� �ط ��ال �أوروب � � ��ا‪ ،‬ح �ي��ث جنح‬ ‫�ل ��اع ��ب � �س��اح��ب �ل �ث��اث��ني عاما‬ ‫بت�سجيل �أه � ��د�ف ح��ا��س�م��ة وقاتلة‬ ‫لناديه �لأملاين يف مرميات يوفنتو�س‬ ‫وم ��ان� ��� �س� ��� �س ��ر ي ��ون ��اي� �ت ��د ول� �ي ��ون‬ ‫�ل�ف��رن���س��ي �ل� ��ذي ��س�ج��ل ب��ه ثاثة‬ ‫�أهد�ف هاتريك بالدور قبل �لنهائي‬ ‫و�ح �ت��ال��ه مل��رك��ز �أ��س��ا��س��ي بت�سكيلة‬

‫�مل ��درب �لهولندي لوي�س ف��ان خال‬ ‫ع�ل��ى ح���س��اب م�ه��اج�م��ني متميزين‬ ‫�أم �ث��ال م��اري��و ج��وم�ي��ز �ل ��ذي �نتقل‬ ‫ب�ث��اث��ني م�ل�ي��ون ي� ��ورو ب��د�ي��ة هذ�‬ ‫�مل��و��س��م �أي���س��ا وم��ريو� �س��اف كلوزه‬ ‫م�ه��اج��م �مل�ن�ت�خ��ب �لأمل� ��اين وهد�فه‬ ‫�ل��ذي��ن ج�ل���س��و� �ح�ت�ي��اط�ي��ني �أغلب‬ ‫�ملو�سم‪.‬‬ ‫‪� -3‬لأرجنتيني دييجو ميليتو‪:‬‬ ‫(م� ��ا ي� �ع ��ادل ‪ 35‬م �ل �ي��ون ي � ��ورو من‬ ‫جنوة �ليطايل �إىل �إنرنا�سيونايل‬ ‫�ليطايل)‬ ‫روك � � � ��ي �ل� � �ك � ��رة �لإي � �ط� ��ال � �ي� ��ة‪،‬‬ ‫�لأرج �ن �ت �ي �ن��ي م�ي�ل�ي�ت��و �ل� ��ذي تاأخر‬ ‫ت��وه�ج��ه ك�ث��ري� ق�ب��ل �ل�ت�األ��ق �ملو�سم‬ ‫�ملا�سي ليكون ه��د�ف��ا لأوروب ��ا وهو‬ ‫ب��ال ��‪ 30‬م��ن �ل�ع�م��ر‪ ،‬مل يتخيل �أحد‬ ‫�أن لعب جنوة �لذي �أ�سر مورينيو‬ ‫يف ب ��د�ي ��ة �مل ��و� �س ��م �مل �ن �ق �� �س��ي على‬ ‫�ن�سمامه ل�ل�ن��ري�ت��زوري �أن يحقق‬ ‫تلك �لنجاحات مع �لأفاعي‪ ،‬هد�ف‬ ‫�أوروب� � ��ا و� �س��اح��ب �أه � ��د�ف حا�سمة‬ ‫ب��ال �ث��اث ب� �ط ��ولت �ل �ت��ي �أح ��رزه ��ا‬ ‫�لنادي �لأ�سود و�لأزرق هذ� �ملو�سم‬ ‫م �ن �ه��ا ه ��دف ��ان ب �ن �ه��ائ��ي �لبطولة‬ ‫�لأوروب� �ي ��ة مب��رم��ى ب��اي��رن ميونيخ‬ ‫ليثبت �أنه �ملهاجم �لأف�سل باأوروبا‬ ‫�ملو�سم �ملا�سي دون مناف�س‪.‬‬ ‫‪� -2‬لهولندي �آريني روبني‪25( :‬‬

‫مليون يورو من ريال مدريد لبايرن‬ ‫ميونيخ)‬ ‫�جل� �ن ��اح �ل �ط��ائ��ر روب � ��ني‪ ،‬فقد‬ ‫�لأب�ي����س �مل��ارجن��ي مفتاح لعب من‬ ‫�أج ��ل �ل�ت�م�ه�ي��د �مل��و� �س��م �ل ��ذي يليه‬ ‫ل�سفقة �ن�سمام �لفرن�سي فر�نك‬ ‫ري �ب��ريي للفريق �لأب �ي ����س‪� ،‬سفقة‬ ‫فا�سلة متاما للريال �ل��ذي ��ستغنى‬ ‫ع� ��ن �ل� �ف� �ت ��ي �ل� �ه ��ول� �ن ��دي �لطائر‬ ‫مقابل ‪ 25‬مليون ي��ورو فقط �لذي‬ ‫لو ��ستمر لر�أينا ثنائيا عجيبا مع‬ ‫�ل��ربت�غ��ايل رون ��ال ��دو‪ ،‬و�سفقة �أقل‬ ‫ما تو�سف عنها �إنها ر�ئعة للنادي‬ ‫�لبافاري �لذي �سنع �لثنائي �ملفقود‬ ‫ب��ال��ري��ال برفقة �لفرن�سي ريبريي‬ ‫�للذين ق��اد� عماق �أملانيا لتحقيق‬ ‫ثنائية �ل ��دوري و�ل�ك�اأ���س �لأملانيني‬ ‫بالإ�سافة �إىل �ل�سعود لنهائي دوري‬ ‫�لأبطال �لأوروبي �لذي فقدوه على‬ ‫يد �لنر‪.‬‬ ‫‪� -1‬لهولندي وي�سلي �سنايدر‪:‬‬ ‫(‪ 15‬مليون ي��ورو م��ن ري��ال مدريد‬ ‫لإنرنا�سيونايل)‬ ‫خم�سة ع�سر مايني يورو فقط‬ ‫قيمة �نتقال كلمة �ل�سر �لرئي�سية‬ ‫يف جناحات �لنر يف �ملو�سم �ملا�سي‪،‬‬ ‫�لإن��ر منذ ب��د�ي��ة �لت�سعينات وهو‬ ‫يجلب لع�ب��ني على �أع�ل��ى م�ستوى‬ ‫بكل م��ر�ك��ز �مللعب �إل مركز �سانع‬

‫�لأل� �ع ��اب وه ��و م��ا حت�ق��ق بالتعاقد‬ ‫م��ع �سانع �لأل �ع��اب �ل�ن�م��وذج��ي من‬ ‫�ل ��ري ��ال �ل � ��ذي ك� ��ان ي �ظ��ن رئي�سه‬ ‫فلورنتينو برييث �إنه مبو�فقته على‬ ‫عر�س �لإنر ل�سنايدر �أنه يتخل�س‬ ‫م��ن ه��م ثقيل ول ي��دري �أن��ه يعطي‬ ‫ملورينيو غايته �لتي كان يبحث عنها‬ ‫ف�سنايدر �ساهم بتمرير�ته �لر�ئعة‬ ‫وم �� �س �ت��و�ه �مل �ت �م �ي��ز ك��اع��ب و�سط‬ ‫مهاجم ل ين�سى و�جباته �لدفاعية‬ ‫يف ثاثية �لإنر هذ� �ملو�سم‪.‬‬ ‫اأ�سواأ ‪� 5‬سفقات يف املو�سم‬ ‫املا�سي‬ ‫‪� -5‬ل� �ه ��ول� �ن ��دي ك� ��ا�� ��س ي ��ان‬ ‫هنتار‪ 15( :‬مليون يورو من ريال‬ ‫مدريد �يل ميان)‬ ‫لعب توقع له �لكثري �ن يكون‬ ‫�خلليفة �ل�سرعي وحلقة يف �سل�سلة‬ ‫�ل �ع �ظ �م��اء �ل �ه��ول �ن��دي��ة �ل �ت��ي طاملا‬ ‫وهبتنا عمالقة يف خط �لهجوم على‬ ‫�أمثال ماركو فان با�ستني وروود فان‬ ‫ن�ستلروي‪� ،‬إل �إن �لرياح ج��اءت مبا‬ ‫ل ت�ستهي �ل�سفن‪ ،‬فالاعب �لذي‬ ‫توقعت منه جماهري �لرو�سونريي‬ ‫�لكثري بعد خطفه من قلعة �ملارجني‬ ‫يف �إطار عملية �لتطهري �لهولندية‬ ‫�ل �ت��ي ق ��ام ب �ه��ا رئ �ي �� �س��ه فلورنتينو‬ ‫برييث قدم م�ستوى خميبا لاآمال‬ ‫ج ��د� ل�ع���س��اق �لأح �م��ر و�لأ�� �س ��ود مل‬

‫ي�ستطع ت�سجيل خاله �سوى �سبع‬ ‫�أهد�ف خال ‪ 25‬مبار�ة خا�سها مع‬ ‫�مل�ي��ان م��ا و�سعه على ر�أ���س قائمة‬ ‫�ملتوقع رحيلهم عن �لأحمر و�لأ�سود‬ ‫هذ� �ل�سيف‪.‬‬ ‫‪� -4‬ل��رب�زي�ل��ي دييجو ريبا�س‪:‬‬ ‫(‪ 24.5‬م �ل �ي��ون ي� ��ورو م��ن فريدير‬ ‫ب � ��رمي � ��ن �لأمل � � � � � ��اين ل �ي ��وف �ن �ت ��و� ��س‬ ‫�لإيطايل)‬ ‫ب��ات�ي�ن��ي �جل ��دي ��د‪ ،‬ه �ك��ذ� كان‬ ‫�للقب �ل��ذي �أطلق على دييجو من‬ ‫ق�ب��ل ج�م��اه��ري ي��وف�ن�ت��و���س �لفرحة‬ ‫ب�سفقة و��س�ف�ه��ا �ل�ك�ث��ري بالأقوى‬ ‫مبو�سم �لنتقالت باإيطاليا‪� ،‬سانع‬ ‫�ألعاب مبو��سفات قيا�سية ر�أى فيه‬ ‫جماهري �ل�سيدة �لعجوز �لأم��ل يف‬ ‫���س��رد�د بطولت �ملا�سي �ل�سائعة‬ ‫�إل �إن لع � ��ب ب ��ورت ��و �لربتغايل‬ ‫�لأ��س�ب��ق مل يحقق �سيئا مم��ا �أملت‬ ‫فيه جماهري �لبيانكونريي‪� ،‬سياع‬ ‫تام وع��دم �ن�سجام و��سح ظهر على‬ ‫�لاعب �ساحب �لأربعة و�لع�سرين‬ ‫عاما‪ ،‬مع نهاية �ملو�سم �ملخيب �لذي‬ ‫قاد به دييجو �ليويف لحتال �ملركز‬ ‫�ل�ساد�س يف مو�سم كارثي ل�سديقة‬ ‫�إي�ط��ال�ي��ا ع��ر��س��ه �ل �ن��ادي �لإيطايل‬ ‫للبيع‪.‬‬ ‫‪� -3‬ل��رب�زي �ل��ي ري� �ك ��اردو كاكا‪:‬‬ ‫(‪ 68.5‬م �ل �ي��ون ي � ��ورو م ��ن ميان‬

‫لريال مدريد)‬ ‫عودة �جلالكتيكو�س كان �لعنو�ن‬ ‫ه� ��ذ� �مل��و� �س��م ب��ال �ن �� �س �ب��ة جلماهري‬ ‫�لأبي�س �ملارجني بعد �ن�سمام �ثنني‬ ‫من �أق��وى �لاعبني �لعامليني وهم‬ ‫رون��ال��دو وك��اك��ا ل�سفوف �ملارجني‪،‬‬ ‫�إل �أن كاكا �لذي طاردته �لإ�سابات‬ ‫ط��و�ل �ملو�سم مل يقدم �لأد�ء �ملقنع‬ ‫ل �ع �� �س��اق �لأب� �ي� �� ��س �مل �ل �ك��ي و�ختتم‬ ‫�ملو�سم مب�ساجرة مع مديره �لفني‬ ‫مانويل بليجريني بعد �نتقاد كاكا‬ ‫له بعد خروج �لفريق على يد ليون‬ ‫من �لبطولة �لأوروبية؛ ما ت�سبب يف‬ ‫جلو�سه على دكة بدلء �لريال �أغلب‬ ‫�ل��وق��ت �ملتبقي م��ن �ملو�سم وو�سعه‬ ‫على ر�أ�س قائمة �ملغادرين للريال يف‬ ‫حالة تقدم ن��ادي �آخ��ر بعر�س مايل‬ ‫منا�سب‪.‬‬ ‫‪� -2‬ل��رب�زي �ل��ي فيليبي ميلو‪:‬‬ ‫(‪ 25‬مليون يورو من فيورنتينا �إىل‬ ‫يوفنتو�س)‬ ‫قدم فيليب ميلو مو�سم كارثي‬ ‫بكل ما حتمل �لكلمة من معنى فاأد�ء‬ ‫�ل�ي��ويف �ملتو��سع ط��و�ل �ملو�سم كان‬ ‫لع��ب خط �لو�سط �مل��د�ف��ع �ساحب‬ ‫�ل�ث�م��ان�ي��ة و�ل �ع �� �س��ري��ن ع��ام��ا حجر‬ ‫ز�وي� ��ة ب ��ه‪ ،‬ح�ي��ث ت���س�ب��ب يف ك ��و�رث‬ ‫مبنطقة �ل��و��س��ط و�ل��دف��اع للنادي‬ ‫�لأبي�س و�لأ��س��ود �ل��ذي ك��ان يعاين‬

‫م��ن ك��ان��اف��ارو ب��ال�ف�ع��ل‪ ،‬م�ي�ل��و كلف‬ ‫ن��ادي �ل�سيدة �لعجوز �لكثري وقدم‬ ‫�أد�ء باهتا و�سعيفا للغاية �ختتمه‬ ‫بالت�سبب بخروج منتخب باده من‬ ‫كاأ�س �لعامل بهدف مبرماه مببار�ة‬ ‫ه��ول �ن��د� و�خ �ت��ري �أ�� �س ��و�أ لع ��ب هذ�‬ ‫�ملو�سم على م�ستوى �لعامل با�ستفتاء‬ ‫جملة "�إيل فاتو كويديتانو"‪.‬‬ ‫‪� -1‬لأوك� � � � � � � � � � ��ر�ين دم� � �ي � ��رو‬ ‫ت�سيجر�ن�سكي‪ 25( :‬م�ل�ي��ون يورو‬ ‫م��ن �ساختار دونت�سيك لرب�سلونة‬ ‫�لأ�سباين)‬ ‫توقع �لكثري للعماق �لأوكر�ين‬ ‫�ساحب �ل� ��‪ 22‬ع��ام��ا �آن ��ذ�ك �لتوهج‬ ‫و�لتاألق‪ ،‬خا�سة بعد �لنتقال للمارد‬ ‫�لأ� �س �ب��اين بر�سلونة �ل ��ذي ك��ان قد‬ ‫فاز بالثاثية �إل �أن �لاعب �لذي‬ ‫�نتقل ب�سفقة بلغت مبلغا قدره ‪25‬‬ ‫مليون ي��ورو ف�سل يف تقدمي نف�سه‬ ‫مع �لنادي �لكتالوين حيث دخل يف‬ ‫دو�م ��ة �إ��س��اب��ات ومل يجد �لفر�سة‬ ‫ل �ل��دخ��ول يف �ل�ت���س�ك�ي�ل��ة �لأ�سا�سية‬ ‫للبلوجر�نا‪ ،‬و�خ�ت�ت��م �مل��و��س��م باأد�ء‬ ‫ك��ارث��ي �أم ��ام خ�ي�ت��ايف و�خ �ت��ري �أ�سو�أ‬ ‫لع� ��ب ب� ��ال� ��دوري �ل�� �س� �ب ��اين‪ ،‬ومع‬ ‫ب��د�ي��ة مو�سم �لن�ت�ق��الت �ل�سيفية‬ ‫هذ� �ملو�سم عاد مرة �أخرى �إىل ناديه‬ ‫�ل�ق��دمي �ساختار مقابل ‪ 15‬مليون‬ ‫يورو‪.‬‬


‫�صباح جديد‬

‫الأثنني (‪ )19‬متوز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1299‬‬

‫‪31‬‬


™ªà› ..áë°U ..Iô°SG »°ùæe º«gGôHG.O ø°ùM êÉ◊G í«ª°S Qòæe .O

(1299) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) Rƒ“ (19) ÚæKC’G

32

Ò°ùŸG ��ùªg

ôª©dG πÑà≤e

IAGô≤dG øY ±hõ©dG ÜÉÑ°ûdG Oó¡àj ô£N áeq C’G πÑ≤à°ùeh

ø°ùM êÉ◊G Qòæe :QƒàcódG OGóYEG

,åjó◊G ô°ü©dG ‘ É¡YƒæJh áaô©ŸG ÜÉ°ùàcG πFÉ°Sh Oó©J ™e ΩÓYE’G πFÉ°Sh ¤EG π«ŸG º¡jód íÑ°UCGh IAGô``≤`dG ÜÉÑ°ûdG ôég ±hõY á∏µ°ûe ΩÉeCG ÉfCGóHh IAGô≤dG Ghôégh ,É¡dɵ°TCG øjÉÑJ ≈∏Y ΩÓYE’G πFÉ°SƒH AÉØàc’ÉH ,IÒ£N Iôgɶc IAGô≤dG øY ÜÉÑ°ûdG OƒLh øe ºZôdÉHh ,É¡dɵ°TCGh É¡›GôHh É¡aÉæ°UCG äOó©J »àdG ¤EG Ghô¶æj ⁄ º¡fCG ’EG É¡H á«Ø«≤ãàdGh ᫪∏©dG èeGÈdG ¢†©H »ëjhÎdGh »¡«aÎdG É¡ÑfÉL ºgGƒ¡à°SG É``‰EGh ,Ö``fÉ``÷G Gò``g âëÑ°UCGh ,º¡à«°üî°T »æÑJ áaÉ≤K ¿hO ÜÉÑ°ûdG »≤Ña ,§``≤`a á«¡jóÑdG AÉ«°TC’G øe kGÒãc ¿ƒaô©j ’ áÄ°TÉædG øe ’k É«LCG iôJ É¡àHÉàc hCG áª∏µdG ≥£f á≤jôW ‘ AGƒ°S á©«æ°T AÉ£NCG ‘ ¿ƒ©≤jh .∂dP ÒZ hCG ÜÉàc hCG áæ«©e áeƒ∏©e áÑ°ùf hCG IAGô≤dÉa ,IÒ``£`N á∏µ°ûe IAGô``≤` dG ø``Y ÜÉÑ°ûdG ±hõ``Y ¿EG ¿CG ójôj ™ªà› πc IQÉæeh ;QƒædG iôj ¿CG ójôj π≤Y πc øWƒe πFÉ°SƒdG øe á©dÉ£ŸGh ,Éæd ¢ù«∏L ÒN ƒg ÜÉàµdÉa ,¬°ùØæH ¢†¡æj q áaô©ŸG ≈∏Y ∫ƒ°üë∏d á«°SÉ°SC’G π°üJ É¡fq C’ ,á≤ªq ©ŸGh ᪶æŸG ∫É› ‘ ójóL q πµH √Ohq õ``Jh ,á«∏°UC’G áaÉ≤ãdG ™HÉæà ¿É°ùfE’G ô¡°T ‘ ’EG CGô≤j ’ QÉ°U ..ËôµdG ¿BGô≤dG ≈àMh ,Ωƒ∏©dGh ôµØdG ∫É«LCG CÉ°ûæà°ùa ¬«∏Y ƒg Ée ≈∏Y ∫É◊G ôªà°SG GPEÉa ,§≤a ¿É°†eQ ,ËôµdG ¿BGô``≤`dG á¨d º¡H ≈≤°ûJ ÚØ≤ãŸG √ÉÑ°TCG hCG ÚØ≤ãŸG øe .É¡HÉë°UCG ÚH áÑjôZ á«Hô©dG á¨∏dG ¬«a íÑ°üJ Ωƒj »JCÉ«°Sh ¢†©H hCG Qƒ£°S IóY ¤EG êÉà– ’ ∫GDƒ°ùdG Gòg øY áHÉLE’Gh ¤EG ÜÉÑ°ûdG ™aO …òdG ôjôŸG »Hô©dG Éæ©bGh QɪZ ‘ ,äÉëØ°üdG ¢Vƒ¡æd á«°ù«FôdG IGƒædG É°SÉ°SCG πã“ »àdGh IAGô≤dG øY OÉ©àH’G »àdG ᫪∏©dG á°†¡ædG á``Ñ`cGƒ``eh IGQÉ`` ›h É¡H AÉ``≤` JQ’Gh ·C’G ΩóYh á«Hô©dG äÉÑൟG ∫ÉM Aƒ°S øY ∂«gÉf ,™ªLCG ⁄É©dG hõ¨J ¢Vƒ¡æ∏d í«ë°üdGh Ö``LGƒ``dG Ωɪàg’G É¡FÉ£YEGh É¡H Ωɪàg’G ôYÉ°ûe ¥óbóJ »àdG á«FÉ°†ØdG äGƒæ≤dG øe πFÉ¡dG ºµdG ™ªa .É¡H ’ É«°ùæL á«bGôdG Éjôµa á£HÉ¡dG É``gOGƒ``à ÜÉÑ°ûdG ¢ù«°SÉMCGh áYô°S ¤EG áaÉ°VE’ÉH ,IAGô≤dG ‘ ÒµØà∏d ≈àM ÜÉ°û∏d âbh π©Œ áeƒ∏©ŸG ≈∏Y ∫ƒ°ü◊G ‘ ÜÉ°ûdG áÑZQh ¬°û«©f …òdG ô°ü©dG ´É≤jEG øe É¡fCG ó≤àYCG á©ªà› QƒeC’G ∂∏J πc ..ó¡L πbCGh âbh ´ô°SCÉH πbo CGô≤j ’ Ö©°Th ,IAGô≤dG øY ÜÉÑ°ûdG ±hõ©d á°ù«FôdG ÜÉÑ°SC’G !"CGôbG" áeCG Üô©dG øëf ÉæfCG iȵdG áeÉ£dGh .ΩÓ°ùdG ¬«∏Y ÉgRôHCG ø``eh ;IOó©àe IAGô``≤`dG øY ÜÉÑ°ûdG ΩÉéMEG ÜÉÑ°SCGh ájò¨àd ≈∏ãŸG á∏«°SƒdG É¡fCG ‘ IAGô``≤`dG øe ±ó¡dG ∑GQOEG Ωó``Y á«°ùØædG º¡JÉLÉM á«Ñ∏Jh á«∏≤©dG ºgGƒb ᫪æJh ÜÉÑ°ûdG ∫ƒ«e ºgGÎa ÜÉÑ°ûdG ∫ƒ≤Y ≈∏Y ΩÓYE’G πFÉ°Sh ¿É«¨W ¤EG áaÉ°VE’ÉH ,á«FÉ°†ØdG äGƒ``æ`≤`dGh ƒjó«ØdGh RÉØ∏àdG äÉ°TÉ°T ΩÉ`` eCG ÚØcÉY èeGÈdGh ΩÓ`` ` aC’G á``©`HÉ``à`e ‘ á``∏` jƒ``£` dG äÉ``YÉ``°` ù` dG Ú``©`«`°`†`e .äÓ°ù∏°ùŸGh äõZ »àdG äÉØdDƒŸG øe πFÉ¡dG ºNõdG ∂dP ÜÉÑ°SC’G øe π©dh ºg ¿É``ch ,É¡ØaQCG äCÓ` eh á«°SGQOh á«©eÉL äÉÑ∏£àªc äÉÑൟG Ö∏£àªc ÜÉàµdG ≈∏Y ∫ƒ°ü◊G íÑ°UCGh ,…OÉŸG Ö°ùµdG É¡HÉë°UCG ∞≤j ÜÉÑ°ûdG íÑ°UCGh ,º«≤°ùdÉH í«ë°üdG §∏àNÉa ,Ö°ùMh »°SGQO ?º∏©dG øe ÖJɵdG Gòg áLQO Éeh ?QÉàîj Éeh ?CGô≤j GPÉe GQk Éàfi ?¬«∏Y ≈£°S ΩCG ¬ØdDƒe QɵaCG äÉæH øe ÜÉàµdG Gòg πgh IQÉÑY ÖdɨdG ‘ »g »àdG IÒ¨°üdG äÉÑ«àµdG I̵d ¿Éc ɪc ,GÒ k ãc ÜÉ``Ñ`°`û`dG ´É``ª`°`SCG â``bô``W IOÉ``©` eh IQô``µ`à`e äÉ``eƒ``∏`©`e ø``Y ¬H ¿ƒ≤∏j ºK É©k jô°S ¬fƒëØ°üàj É¡æe ÜÉàµd º¡àjDhQ OôéªÑa .á©aÉædG á∏jƒ£dG äGó∏éŸGh IOÉ÷G ÖàµdG IAGôb ‘ ¿hógõ«a »àdGh »Hô©dG ⁄É©dG ‘ ÚdhDƒ°ùŸG ájóL ΩóY ÉæØ°VCG Ée GPEG á°üëa ,IAGô``≤` dG ø``Y ÜÉÑ°ûdG ±hõ``©`d ÜÉ``Ñ`°`SC’G º``gCG ø``e Èà©J ;ájQõe ádÉM ‘ áeÉ©dG äÉÑൟG ..¢ü°ü◊G ôNBG ‘ ¿ƒµJ áÑൟG º¶©e ‘ óLƒj ’h ,áÁób áFΡe Öàc ¿õîà ᡫѰT »¡a √óŒ ó``Lh ¿EG IOÉ``ŸG ¢``SQó``e .Ó``°`UCG áÑàµe á«eƒµ◊G ¢``SQGó``ŸG ‘ ™ØJôe É«Ñ°ùf ÖàµdG ô©°S ..¬«∏Y È``› πª©H Ωƒ≤j ¬``fCÉ`ch ¿CG óŒ ±ƒ°ùa ∫õæŸG ÖfÉL ÉfòNCG GPEGh .á«Hô©dG QÉ£bC’G º¶©e Ö°ûj ,»HQ ºMQ øe ’EG áÑàµe øe á«dÉN ¿ƒµJ ób ÉædRÉæe º¶©e .ÜÉàµH ɵ°ù‡ ¬jódGh óMCG iôj OɵdÉH ƒgh øH’G ÜÉÑ°ûdG ΩÉéMEG øY èàæJ ób »àdG èFÉàædG ô£NCG øe π©dh RhÉéàj’»Hô©dG ø`WƒdG »``Øa ‘ô©ŸG ÖfÉ÷G ∞©°V IAGô≤dG øY .óMGƒdG Ωƒ«dG ‘ ≥FÉbO Iô°ûY óMGƒdG OôØdG óæY IAGô≤dG ∫ó©e ¿GóLƒdG ™Ñ£dÉH ∂∏‰’øëæa ‘ô©ŸG ÖfÉ÷G ∂∏‰’ ÉæeO ɪa Ò«¨àd å«ã◊G »©`°ùdGh π`ª©dG ≈``dEG Éæ©aóJ »àdG áØWÉ©dG hCG º∏©dG Ö∏£f ’ ÉæeO Éeh ..CGô≤f ’ É`æeOÉeh ™bGh øe ¬°û«©f Ée ‹ÉàdÉHh ,Ò«¨à∏d áeRÓdG IOGQ’E G ∂∏‰ ød ±ƒ°S ÉæfEÉa ..™aÉædG Iƒ£N Ωó≤àf ød ÉæfEGh .OGóÑà°S’Gh ô≤ØdG Ò``f â– ™Ñ≤f ±ƒ°S ¢SÉ°S’GC »g áaô©ŸG ¿CG ∑Qóf ⁄ Ée á«fÉ°ùf’E G IÒ°ùe ‘ IóMGh .ájÒ«¨J á`«∏ªY …CG ‘ ôµØdG ΩGó``©` fG ¤EG ÉæHÉÑ°ûH …ODƒ` `J IAGô``≤` dG ΩGó``©` fG ¿CG É``ª`c ójó–h π``∏`ÿ É``æ`WGƒ``e ¢ü«î`°ûJ ≈``∏`Y IQó``≤` dG ƒ``gh …ó``≤`æ`dG ídÉ°üd É¡d áëLÉædG ∫ƒ∏◊G OÉéjEG ádhÉfih É¡éFÉàfh É¡HÉÑ°SCG ≥◊G õ``«`«`“ Ωó`` Yh IÒ`` `◊Gh ≈``ª` YC’G ó``«`∏`≤`à`dGh äÉ``aGô``ë` f’G .ó«ØŸGh í«ë°üdGh IAGô≤dGh ÜÉàµ∏d áfɵŸG IOÉYEG ¤EG IƒYO ΩÉeCG Éæ∏©éj Ée ƒgh ¿hCÉ°ûæ«a ,ô¨°üdG òæe ∫ÉØWC’G óæY IOÉ©dG √òg ¢SôZ ≥jôW øY ,¬µ∏°ùe Gƒµ∏°ù«d ¬«∏Y AÉæãdGh ÇQÉ≤dG ¿É°ùfE’G ÒbƒàH É¡ÑM ≈∏Y k G ∂dP ¿ƒµjh GhOƒ©à«d á«≤jƒ°ûàdG IQƒ°üŸG ¢ü°ü≤dG Ö∏éH É°†jC áÑàµÃ AÉ``æ` à` Y’G Ωõ∏à°ùj É``ª`c ,É``¡`à`©`dÉ``£`eh Ö``à`µ`dG π``ª`M ≈``∏`Y Iõ«ªàŸG áØ∏ZC’G äGP áHGò÷G áYƒæàŸG ÖàµdÉH ÉgójhõJh á°SQóŸG π«Á PEG ,á«FGóàH’G á∏MôŸG ‘ á°UÉNh -¿ƒª°†ŸÉH Ωɪàg’G ™e.á∏«ª÷G ôXÉæŸGh Qƒ°üdG ¤EG πØ£dG á«dhDƒ°ùŸG »Hô©dG ÉæŸÉY ‘ º«∏©àdGh á«HÎdG äGQGRh πªëàJh ±ƒØ°üdG ‘ IQô``≤`ŸG ÖàµdG Ú°ù–h ègÉæŸG ôjƒ£J ∫Ó``N øe á©dÉ£ŸGh IAGô``≤` dG Ö``M AÉ`` cPEG ¬``«`dEG ±ó``¡`J É``‡ ¿ƒµàd ,á``«` dhC’G ≈∏Y IOÉ``jR á«aÉ°VE’G IAGô``≤`dG Qô≤e ™°Vhh ,ÜÓ``£`dG ¢SƒØf ‘ ƒëf ¬«LƒàdGh á«FGóàH’G á∏MôŸG òæe »°SÉ°SC’G IAGô≤dG Qô≤e ,¤hC’G áÑJôŸG ‘ IAGô≤dG ™°Vhh ,»Ø°UÓdG •É°ûædÉH AÉæàY’G AGôLEGh ÖàµdG ¢ü«î∏J ≈∏Y á«©«é°ûàdG õFGƒ÷Gh äBÉaɵŸG ó°UQh áæ°S πc ΩÉ≤J »àdG ÖàµdG ¢VQÉ©e ∫Ó¨à°SGh ,É¡dƒM äÉ≤HÉ°ùŸG .É¡JQÉjR ≈∏Y å◊Gh É¡d äGQÉjõdG º«¶æàH

ÒµØàdG ‘ áÄWÉÿG ¥ô£dG ..á«HÉÑ°T Ωƒªg n É¡HÉë°UC’ ¿õ◊Gh º¡dG q Ö∏Œ

ÒµØàdG ádÉWEGh ,É¡∏«∏ëàH CGóÑj ¬FÉbó°UCG óMCG ‘ ∂°ûdÉH CGóÑ«a ,Å``WÉ``N πµ°ûH Égô°ùØjh É¡H ¬d ≈æªàj ’ hCG ,¬gôµj ¬fCG ó≤à©jh ,¬≤jó°U á«f á«eÉ©dG äGQÉÑ©dG ¢†©H ,äCÉ°ûf Éæg øeh .ÒÿG GPÉe ±ô``YCGh äƒeCG" :πãe ™ªàéŸG ‘ áLQGódG ∂∏J âfÉc É``ÃQh ,"√òg ¬àª∏µH ó°ü≤j ó°ü≤j É¡dÉb ¬≤jó°Uh ájOÉY áª∏c ,É¡©ª°S »àdG áª∏µdG øµdh ,É``Ä`«`°`T É``¡`H ó°ü≤j ’h ìGõ`` `ŸG π``«`Ñ`b ø``e ≈ëf ,Ò``µ`Ø`à`dG ‘ Å``WÉ``ÿG ¢üî°ûdG ܃``∏` °` SCG ô£«°ùJh ,ô`` eC’G Qƒ£àj ó``bh .ô`` NBG ≈ëæe ¬``H ¬«∏Y Ö©°üj IOÉ``Y íÑ°üJh ,QÉ``µ`aC’G √ò``g ¬«∏Y á¡aÉJ á∏µ°ûe ¬à¡LGƒe óæ©a ,É¡æe ¢ü∏îàdG »£©j ‹ÉàdÉHh ,äGÒ°ùØJ Ió``Y É¡«£©j CGó``Ñ`j ™£b ¬`` fCG ƒ``d É``ª`æ`«`H ,¬``«` dEG Ó``Nó``e ¿É``£`«`°`û`∏`d º¡dG øe ìGΰS’ π°Sΰùj ⁄h ,QɵaC’G √òg .º¨dGh ¬fCG (¬``æ`Y ˆG »``°` VQ) ô``ª`Y ø``Y …hQ ó``bh ,kGô°T ∂«NCG øe äQó°U áª∏µH ø¶J ’" :∫É``b k ªfi ÒÿG ‘ É¡d óŒ âfCGh ."Ó ,á«HÉéjEG á≤jô£H ÒµØàdG ¤EG Iƒ``YO »``g Qò©dG ¢SɪàdGh øjôNB’G äÉ«æH ø¶dG ¿É°ùMEGh ..º¡d

≠∏ÑŸG ∞°üf ≈àM ∂∏Á ’ ƒgh ÉjQÉŒ ÉYhô°ûe øe êGhõ``∏` d íª£j hCG ,´hô``°` û` ŸG ∂``dò``H ΩÉ«≤∏d …OÉŸG hCG »``YÉ``ª`à`L’G iƒà°ùŸG ‘ ¬bƒØJ IÉ``à`a ô°†J 샪£dG øe ´Gƒ``fC’G √òg πc .‘É≤ãdG hCG ¬fC’ ,»∏NGO ´Gô°U ‘ ¢û«©j ¬∏©Œh ,É¡ÑMÉ°üH ,¬°ùØæH ¬à≤K õà¡àa ,⁄Dƒ`ŸG ™bGƒdÉH Ωó£°ü«°S .¬ª∏M ≥«≤– ≈∏Y ¬JQób Ωó©d õé©dÉH ô©°ûjh ∂fCG :»g É¡«∏Y õ«cÎdG OhCG »àdG á£≤ædG ,¥ƒeôe ¿É``µ` e ¤EG ∫ƒ``°`Uƒ``∏`d íª£J ¿CG π``Ñ`b øY å``ë`Ñ`Jh ,∂``°`ù`Ø`f Qƒ``£` J ¿CG ∂``«`∏`Y »¨Ñæj ¢UôMGh ,É``¡`«`aÓ``à`d ∂``jó``d ∞``©`°`†`dG ø``WGƒ``e øcÉeC’G ¿C’ ,∂fGôbCG øY ÉØ∏àfl ¿ƒµJ ¿CG ≈∏Y .¿hõ«‡ É¡HÉë°UCG ɪFGO á°SÉ°ù◊Gh ájOÉ«≤dG ,∂JGQób ø``e ø°ùëà°S π``eGƒ``©`dG √ò``g π``c ‹ÉàdÉH ∂«∏Y π¡°ùà°Sh ,∂JÉ«fɵeEG øe ójõJh ∂fɵe ‘ ≈≤ÑJ ’ ¿CG º¡ŸG ,¬«dEG íª£J Ée ≥«≤– ∂MƒªW ¿C’ ,ójôJ Ée ¤EG ∫ƒ°UƒdG ‘ íª£Jh .∫ÉæŸG Ió«©H ΩÓMC’ á°ùjôa ∂∏©é«°S Éæg IóFGõdG á«°SÉ°ù◊G :ådÉãdG êPƒªædG ΩÓc -ˆG º``gGó``g- ¢``SÉ``æ`dG ¢``†`©`H ò``NCÉ` j º¡¡gÉŒ º``¡`JÉ``aô``°`ü`J ¿hô``°` ù` Ø` jh ø`` jô`` NB’G øe áª∏c º``gó``MCG ™ª°S GPEÉ` a ,Ió``FGR á«°SÉ°ùëH

AÉæHC’Gh AÉHB’G ÚH á≤ãdG

:ÖJɵŸG

:äÉcGΰT’G

iód ´Gój’G ºbQ áÑൟG IôFGO

: ¿OQC’G êQÉN

á«æWƒdG

kGQÉæjO 75

(O/2002/92)

Éæ°ù∏›

»Øîj GPÉŸh ?GPÉeh ?áØ«©°V ΩCG áehó©e »g πg .AÉæHC’Gh πgC’G ÚH á≤ãdÉH ≥∏©àJ ᪡e á«°†≤d ,ô¡°ûdG Gòg Éæ°ù∏› ‘ ¢Vô©æ°S :ÊhεdE’G ójÈdG ÈY ºµJÉcQÉ°ûeh ºµFGQBG ∫ÉÑ≤à°SG Éfó©°ùjh ?º¡∏gCG øY AÉæHC’G .É©«ªL ¬«dEG π°Uƒàf Ée ºgC’ É°üî∏e ∑Éæg ¿ƒµ«°S …ô¡°ûdG ¢ù∏éŸG ΩÉàN ‘h munzer~s@assabeel.net áaÉ°VEG ,¬JÉÑ∏£àeh ô°ü©dG äGÒ¨àd πgC’G .IƒéØdG óª◊G ôjóZ :QGƒ◊G äôLCG øjódGƒdG øY Qƒ` ` e ’ C G ¢†©H AÉØNE G ÉeC G ,AÉæHC’G øY ºgó©Hh øjódGƒdG ∫ɨ°ûfG ¤EG ™e å``jó``ë`∏`d Ωó``≤`à`dG π``Ñ`b ø`` H’G OOÎ``«` a ÉfCÉa ,É``ª`¡`H ∫É``°` ü` J’G hCG å``jó``◊G ™``£` bh øe á``Yƒ``ª` › ™`` e GQGƒ`` ` ` M É`` æ` `jô`` LCG π«∏≤àdG hCG ∞«î°ùàdG ÖfÉL ¤EG ,¬``jó``dGh Ö«NCG ø``e É``aƒ``N ∂``dP π``©` aCG ó``b É«°üî°T á≤ãdÉH ≥∏©àj ɪ«a ø¡FGQBG áaô©Ÿ ,äÉHÉ°ûdG ¬H Ωƒ≤j Ée ƒ``gh ,AÉ``æ`HC’G …CGô``d ¢û«ª¡àdGh ¢†©H øµd ,ï«HƒàdG øe ÉHô¡J hCG ,»H º¡æX á∏Ä°SCG Ió``Y ÉæMôWh ,º¡FÉæHCGh AÉ``HB’G Ú``H øjódGƒdG ∫ɨ°ûf’ ∂``dP π©Øj ó``b AÉ``æ`HC’G .∞°SC’G ™e AÉHB’G ¢†©H ≈∏Yh ,¬°ùØæH ¬``JGQGô``b PÉ``î`JG ¤EG QOÉ``Ñ`«`a ‘ ø``¡`æ`e π``c …CGQ ø``Y ∫GDƒ` °` ù` dÉ``H É``gÉ``fCGó``H ºK ,ábÓ©dG √ò¡d »©«Ñ£dG ™°VƒdGh π°UC’G Qƒ°ùL AÉæH ‘ Gƒª¡°ùj ¿CG AÉHBÓd øµÁ GƒdhÉëj ¿CGh ,º¡FÉæHCG ¤EG Gƒ¨°üj ¿CG AÉHB’G ÚH óYÉÑJ ób »àdG ÜÉÑ°SC’G Ée iÔd Éæ∏≤àfG ¥ô£H º¡FÉæHCG ÚHh º¡æ«H π°UGƒàdGh á≤ãdG ´Ó`` `W’Gh º``¡`à`©`HÉ``à`e ∫Ó`` N ø``e º``¡`ª`¡`a Éfô¶fh ,ɪ¡æ«H á≤ãdG ∞©°†Jh ,¬æHGh ÜC’G ¤EG çóëà∏d â``bh ¢ü«°üîJ É¡æe ,IÒãc áaô©e øe Gƒæµªà«d ,º¡JÉ«M ᣰûfCG ≈∏Y ¿CG ø``µ`Á Qƒ`` eCGh π``FÉ``°`Shh ¥ô``W ‘ É``gó``©`H äGóéà°ùeh ºgQÉÑNCG º¡àcQÉ°ûeh ,ºgO’hCG Qƒ°ùL GƒæÑ«d ,áë«ë°U IQƒ``°`ü`H º``¡`FÉ``æ`HCG IÉæbh á≤K AÉæÑd º¡FÉæHC’ ¿GódGƒdG É¡eó≤j .º¡æ«H ºgÉØàdGh á≤ãdG .º¡æ«H QGƒMh π°UGƒJ º¡°ùJ ób áÑ«£dG áª∏µdG ¿CG ɪc ,º¡JÉ«M ¿EG :â``dÉ``b (É``eÉ``Y 20) ÚæM áÑdÉ£dG ´Éªà°S’G Gò``ch ,AÉæÑdG Gò``g ‘ ÒÑc πµ°ûH (Éek ÉY 19) ¢Só©dG ƒHCG A’BG Iô¶f âfÉch π©a IOQ ¿hO ,᪵ëH QƒeC’G πÑ≤Jh ó«÷G :AÉæHC’Gh πgC’G ÚH ábÓ©dG ∫ƒM áØ∏àfl øe øH’G …CGQ øe π«∏≤àdGh AÉ``HB’G ∫ɨ°ûfG RhÉéàdGh AÉ``£`NC’G ¿É«°ùfh ,᫶◊ ájƒb ΩGÎMG ábÓY »∏gCG ÚHh »æ«H ábÓ©dG" øY AÉæHC’G OÉ©àHG ¤EG …ODƒ`J »àdG ÜÉÑ°SC’G hCG É``¡` H Ò``cò``à` dG Ωó`` `Yh ,É``¡` ∏` M ó``©` H É``¡`æ`Y ¿ƒµJ ¿CG Ö``é`j É``e ƒ`` gh á``bGó``°` Uh IOƒ`` `eh Qó≤j …ò``dG π``jó``Ñ`dG ø``Y å``ë`Ñ`dGh ,º``¡`FÉ``HBG ∞°VCG ..º``¡`FÉ``æ`HCÉ`H ø``jó``dGƒ``dG á``bÓ``Y ¬«∏Y ¿ƒµj Ée ÉÑdÉZ ƒ``gh ,…CGô`` dG Gò¡d ™ªà°ùjh .ÉgôcP ∫ÉØZEG ΩóY ™e ,ºgÉØàdGh Üô≤dG ∂dP ¤EG á©«Ñ£H ºg øjòdG ¬fGôbCGh øH’G AÉbó°UCG Qƒ`` eC’G ¢``†`©`H »``∏` gCG ø``Y »``Ø` NCG ó`` bh √òg ø``e »©«ÑW Aõ``é`c ,ø``jó``dGƒ``dG á``YÉ``W ,á«aɵdG ᪵◊Gh IÈÿG ¿ƒµ∏Á ’ ∫É◊G ,"’" áª∏ch ¢†aôdG øe ÉaƒN ÉeEG ;ÉfÉ«MCG ."ábÓ©dG ,º¡æe π``c á«°üî°Th ,AÉ``æ` HC’G º¡a Ωó``Yh ôeCG ‘ …ÒµØJ á≤jôW º¡a ΩóY »©bƒàd hCG ™aóJ ó`` b »``à` dG ÜÉ`` Ñ` °` SC’G ø`` e π``©` dh áÑ°SÉæe Ò``Z Ö«dÉ°SCG ΩGóîà°SG ‹É``à`dÉ``Hh .Ú©e áÑcGƒe Ωó``Y ,º``¡` FÉ``HBG ø``Y Gó``«`©`H AÉ``æ` HC’É``H ™«°SƒJ ‘ º¡°ùj …òdG ôeC’G á«°üî°ûdG ™e

munzer~s@alsabeel.net

¢SQGóe ÖfÉéH ∫Ó≤à°S’G ≈Ø°ûà°ùe ∫ɪ°T ¿OQC’G ´QÉ°T ¿ÉªY 5692853 5692852 :∞JÉg …QÉéàdG AÉ«°†dG ™ª› áHhô©dG 213545 Ü.¢U :…ójÈdG ¿Gƒæ©dG 5692854 :¢ùcÉa ¿OQC’G ¿ÉªY 11121 »bô°ûdG Ú°ù◊G

¿EG" :(º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U) ∫ƒ°SQ ∫ƒ≤j Éeƒj Ú©HQCG ¬``eCG ø£H ‘ ¬≤∏N ™ªéj ºcóMCG ¿ƒµj º``K ;∂`` dP π``ã`e á``≤`∏`Y ¿ƒ``µ` j º``K ,á``Ø`£`f ¬«a ïØæ«a ∂∏ŸG ¤EG π°Sôj ºK ,∂dP πãe ᨰ†e ¬∏LCGh ¬``bRQ Öàµj äɪ∏c ™``HQCÉ`H ô``eDƒ`jh ìhô``dG ."ó«©°S ΩCG »≤°Th ¬∏ªYh ,∂eCG ºMQ ‘ âfCGh ¬H ˆG πصJ ∂bRQ ¿PEG ?ÒµØàdGh ±ƒÿG Gòg πc GPɪ∏a 샪£dG :ÊÉãdG êPƒªædG ó«cCÉàdÉH ;π«ªLh ™``FGQ A»°T 샪£dG ¿EG ,Ée ¿Éµe ¤EG ∫ƒ°Uƒ∏d íª£j Éæe óMGh πc ¿CG ≈°VôdÉH √ô©°ûjh ,¬JÉÑZQ ¬«a ™Ñ°û«°S ¬fCG iôj ¿hóH ¿É°ùfE’G ¿CG ≈∏Y ≥Øàf Éæ©«ªLh ,äGòdG øY äGƒeC’G OGó``Y ‘ √Èà©f ¿CG ™«£à°ùf ..샪W 샪£dG ��``µ` dh ,É``æ`æ`«`H É``°`ù`dÉ``L ¿É`` c ¿EGh ≈``à`M âfÉc GPEG ¬fCÉH ó≤àYCG !!¬ÑMÉ°üH ô°†j ób ÉfÉ«MCG ÈcCG ¬MƒªWh ¬``JGQó``b ¥ƒØJ ¿É°ùfE’G ±Gó``gCG ¬MƒªW ¿ƒµ«°ùa Éæg ¬d áMÉàŸG äÉ«fɵeE’G øe :Óãe ..¬H Gô°†e ‘ ,iÈ`` `c á``cô``°`T ‘ π``ª`©`∏`d í``ª`£`j ÜÉ``°` T CÉ«¡e Ò``Z ¬æµdh ,Ò``Ñ`c Ö``JGô``Hh ∫É``Y Ö°üæe Å°ûæj ¿CG ó``jô``j hCG ,Ö°üæŸG Gò``g π¨°ûd É«ª∏Y

Éæ«∏Y äôe ¿CGh ≥Ñ°S AÉæãà°SG ¿hO Éæ©«ªL ≈°SC’G øe ôYÉ°ûe ÉæJÉ«M äGÎ``a øe IÎa ‘ ¢Uôa hCG ,äô``î`Ñ`J ΩÓ`` `MCG ≈``∏`Y É`` eEG ,¿õ`` `◊Gh ΩóædÉH Éfô©°T É``ÃQ hCG ,É¡dÓ¨à°SG ø°ùëf ⁄ äGÎa ø``e IÎ`` a ‘ Éæ∏Ñ≤à°ùŸ É``æ`dÉ``ª`gEG ≈``∏`Y ±ƒÿÉH Qƒ©°T ÉfÉ«MCG Éæµ∏ªàj É``ÃQh ,ÉæJÉ«M CGóÑfh ,ΩÉ`` `jC’G É``æ`d ¬ÄÑîJ É``‡h ,∫ƒ``¡`é`ŸG ø``e á«∏Ñ≤à°ùŸG Qƒ`` eC’G ‘ ÒµØàdG ‘ ¥Gô¨à°S’ÉH ô°ûÑdG øëf ∂∏‰ ’ ,√óMh ˆG ó«H É¡ª∏Y »àdG .§≤a ÜÉÑ°SC’G ∫òHh »©°ùdG iƒ°S ÚH §``∏`ÿG ‘ »``g ¢†©ÑdG ió``d á∏µ°ûŸG ÚHh ,πÑ≤à°ùŸÉH »©«Ñ£dG ÒµØàdGh Ωɪàg’G .¬bQÉØj ’ ¢ùLÉg ¤EG ¬H ÒµØàdG ∫ƒ– Ö∏Œ ,ÒµØàdG ‘ áÄWÉÿG á≤jô£dG √òg IQƒ°üdG í°†àJ »µdh ;¿õ``◊Gh º¡dG É¡ÑMÉ°üd ÅWÉÿG ÒµØàdG êPɉ ¢†©H òNCÉf ÉfƒYO ,ÌcCG :¢†©ÑdG iód πÑ≤à°ùŸG øe ±ƒÿG :∫hC’G êPƒªædG äÓµ°ûŸGh ÉæJÉ«M ¤EG π``eCÉ`à`H É``fô``¶`f GPEG »àdG ∂``∏`J É``°`Uƒ``°`ü`Nh ,É``æ`©`ª`à`é`à ô``“ »``à` dG ,IÉàØdG hCG ÜÉ°ûdG IÉ«M ø``e ɪ¡e ÉÑfÉL ¢ù“ √òg ¤hCG πª©dG ¢Uôa IQófh ádÉ£ÑdG ¿CG ó‚ øe Òãc íÑ°UCG ô°VÉ◊G Éæàbh »Øa ;äÓµ°ûŸG :¿ƒdAÉ°ùàj ,êôîàdG »ãjóM äGò``dÉ``Hh ÜÉÑ°ûdG óLCÉ°S π``g ?êôîàdG ó©H »JÉ«M ¿ƒµà°S ∞«c »µd á©eÉ÷G »æ∏Ñ≤à°S π``g ?áÑ°SÉæe áØ«Xh ..?É«∏©dG »à°SGQO πªcCG ≥∏≤J »àdG ä’hÉ°ùàdG øe ójó©dG ∑Éægh .áHÉLEG É¡d óéj ’h IÉàØdG hCG ÜÉ°ûdG ¢†©ÑdG ¿CG ∞``bƒ``ŸG áHƒ©°U ø``e ó``jõ``j É``e ‘ ¬©e â∏NO GPEGh ,•ÉÑME’ÉH Qƒ©°ûdG ¬µ∏ªàj :∂d ∫ƒ≤j ¬æY Qƒ©°ûdG Gòg OÉ©HEG ádhÉëŸ ¢TÉ≤f AÓZ ‘ É«fódGh ,ìGQ IôØ£dG âbh »Ñ«ÑM Éj" ."’Ée êÉà– IÉ«◊Gh Éæeõ∏J IÉ«◊Éa ,Éë«ë°U ¬eÓc ¿ƒµj ób øeh ,»°û«©ŸG iƒà°ùŸG ¢ùØf ≈∏Y QGôªà°S’ÉH ∫ƒ°ü◊G ÉfóàYG AÉ«°TCG øY ∫RÉæàf ¿CG Ö©°üdG øe É¡eóîà°ùfh á«dɪc âfÉc ¿EGh ≈àM ,É¡«∏Y ÖdÉ£e ÜÉ°ûdG ¿CG ∂dP ¤EG ∞°VCG ..á«gÉaôdG ÜÉH ôeCG πÑ≤à°ùŸG ‘ ÒµØàdG ¿CG PEG êGhõ``dG ∞«dɵàH Ée ¿É``Yô``°` Sh ,¿õ`` `◊Gh º``¡`dG ¬``d Ö∏éj í``Ñ`°`UCG ÜÉ°ûdG π©éj ¢ùLÉg ¤EG ÒµØàdG Gòg ∫ƒëàj :∫GDƒ°ùdG .ôªà°ùŸG ÒµØàdG øe áeGhO ‘ πNój ?ÒµØàdGh ±ƒÿG Gòg πc GPÉŸ ¢ü≤fh ,ˆÉ``H á≤ãdG ∞©°V ,¬∏c ∂dP ÖÑ°S ¬fCÉH á≤ãdGh ,ˆG ≈∏Y πcƒàdG ¿C’ ,¬«∏Y º¡∏cƒJ Ée ƒg ,¬≤∏N øe Gó``MCG ™«°†j ’ ¬``fCGh ,¥RGô``dG ≈∏Y ≥∏≤dGh ±ƒ``ÿG ôYÉ°ûe Öæéàæd ¬LÉàëf .πÑ≤à°ùŸG

ójÈdGh π≤ædG ∞«dɵàd áaÉ°VEG

:¿OQC’G πNGO kGQÉæjO 40 OGôaCÓd kGQÉæjO 75 :äÉ°ù°SDƒª∏d

:¿ƒ«fƒfÉ≤dG ¿hQÉ°ûà°ùŸG »Wƒeô©dG ídÉ`````°U IódGƒ````ÿG Ò````gR

ÖZGôdG ƒ````HCG ÒgR

ˆG ô```°üf ≈Ø£°üe

…ƒ```````«£©dG »ëHQ

…QGOE’Gh ‹ÉŸG ôjóŸG

ôjôëàdG ÒJôµ°S

ôjôëàdG ôjóe

ôjôëàdG ¢ù«FQ

ΩÉ©dG ôjóŸG

IQGO’G ¢ù∏› ¢ù«FQ

ó«°TQ ∫ɪc óª

‹ÉéŸG ˆGóÑY

܃¡∏°T êôa

Ê’ƒ÷G ∞WÉY

®ƒØ ƒHCG Oƒ©°S

ôµH ƒHCG π«ªL

™jRƒàdGh áaÉë°ü∏d π«Ñ°ùdG QGO øY Qó°üJ


عدد الأثنين 19 تموز 2010