Page 18

‫‪18‬‬

‫مــــــــــال و�أعمــــــــــال‬

‫االثنني (‪� )17‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1236‬‬

‫يف الذكرى ال�سنوية لليوم العاملي لالت�صاالت‬

‫‪ 94.3‬يف املئة من الأ�سر متتلك خطوط ات�صال خلوي‬ ‫و‪ 39.3‬يف املئة تتوافر لديها �أجهزة حا�سوب‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يحتفل ال �ع��امل يف ال �ي��وم ال�سابع‬ ‫ع �� �ش��ر م� ��ن � �ش �ه��ر �أي � � ��ار م� ��ن ك� ��ل عام‬ ‫ب��ال��ذك��رى ال�سنوية لت�أ�سي�س االحتاد‬ ‫ال� � ��دويل ل�ل�ات �� �ص��االت ال � ��ذي ت�أ�س�س‬ ‫يف ع ��ام ‪ ،1865‬ح �ي��ث دع ��ت اجلمعية‬ ‫العامة ل�ل�أمم املتحدة �إىل �إع�لان يوم‬ ‫ال���س��اب��ع ع���ش��ر م��ن ��ش�ه��ر �أي� ��ار م��ن كل‬ ‫عام‪ ،‬يوما عامليا ملجتمع املعلومات من‬ ‫�أج��ل الرتكيز على �أهمية تكنولوجيا‬ ‫املعلومات واالت�صاالت‪.‬‬ ‫واع �ت �م��دت اجل�م�ع�ي��ة ه ��ذا القرار‬ ‫يف اج �ت �م��اع �ه��ا يف �أي� � ��ار ‪ ،2006‬حيث‬ ‫ق��رر امل�ن��دوب��ون املفو�ضون ل�لاحت��اد يف‬ ‫�أنطاليا �أن لالحتفال باليوم العاملي‬ ‫لالت�صاالت وجمتمع املعلوماتية قيمة‬ ‫كبرية يف دعم التوجهات الإ�سرتاتيجية‬ ‫الرئي�سة لالحتاد‪ .‬ويدعو القرار الدول‬ ‫الأع �� �ض��اء �إىل االح�ت�ف��ال ��س�ن��وي�اً بهذا‬ ‫اليوم من خالل برامج وطنية مالئمة‬ ‫من �أجل تبادل الأفكار حول املوا�ضيع‬ ‫التي يتم اعتمادها من قبل املجل�س‪.‬‬ ‫و�إىل ج ��ان ��ب االحت � � � ��اد ال� � ��دويل‬ ‫لالت�صاالت وال��ذي يهدف �إىل تقدمي‬ ‫امل�ساعدات الفنية �إىل الدول النامية يف‬ ‫جمال االت�صاالت وتعبئة املوارد املالية‬ ‫ال�لازم��ة لتنمية االت���ص��االت وتو�سيع‬ ‫دائ � � ��رة اال�� �س� �ت� �ف ��ادة م ��ن تكنولوجيا‬ ‫االت���ص��االت احلديثة‪ ،‬هناك منظمات‬ ‫�أخ � ��رى ت �ق��دم امل �� �س��اع��دات ال �ف �ن �ي��ة يف‬

‫جم��ال الإت �� �ص��االت كمنظمة التعاون‬ ‫االقت�صادي والتنمية‪ ،‬وجمموعة البنك‬ ‫الدويل ومنظمة التجارة العاملية‪.‬‬ ‫وقد �شهد العامل يف الربع الأخري‬ ‫م��ن ال�ق��رن الع�شرين ث��ورة يف �صناعة‬ ‫ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا االت �� �ص��االت‪ ،‬ف �ق��د حدث‬ ‫ان �ت �ق��ال ن��وع��ي يف و� �س��ائ��ل االت�صاالت‬ ‫من الهاتف التقليدي‪� ،‬إىل الال�سلكي‪،‬‬ ‫�إىل الهاتف اخللوي وجهاز اال�ستدعاء‬

‫�أو ال �ن��داء الآيل‪ ،‬وم��ن ال�ت�ل�غ��راف �إىل‬ ‫الفاك�س ثم الإنرتنت‪.‬‬ ‫وكان للتطور التكنولوجي املت�سارع‬ ‫يف االت �� �ص��االت وامل �ع �ل��وم��ات ت�أثريات‬ ‫وا� �ض �ح��ة ع �ل��ى امل �ي��ادي��ن االقت�صادية‬ ‫واالج �ت �م��اع �ي��ة ك��اف��ة‪ ،‬ك �م��ا �أن املجال‬ ‫ال�ت�ك�ن��ول��وج��ي ي �ع��د يف ال��وق��ت جماال‬ ‫مت�سعاً للأعمال والأرباح‪.‬‬ ‫وع �ل��ى امل �� �س �ت��وى الأردين‪ ،‬ت�شري‬

‫بيانات دائ��رة الإح���ص��اءات العامة �إىل‬ ‫�أن ق �ط��اع االت� ��� �ص ��االت � �ش �ه��د تطورا‬ ‫ملحوظا يف ال�سنوات الأخ�ي�رة‪ ،‬حيث‬ ‫ارتفع الإن�ت��اج الإج�م��ايل لهذا القطاع‬ ‫�إىل ‪ 1190.4‬مليون دينار يف عام ‪2008‬‬ ‫مقارنة ب�ـ ‪ 723.9‬مليون دي�ن��ار يف عام‬ ‫‪ ،2004‬بزيادة مقدارها ‪ 64‬يف املئة‪ .‬كما‬ ‫ارت�ف�ع��ت ال�ق�ي�م��ة امل���ض��اف��ة لت�صل �إىل‬ ‫‪ 810.5‬مليون دينار يف عام ‪ 2008‬بزيادة‬

‫مقدارها ‪ 54‬يف املئة مقارنة ب�ـ ‪524.6‬‬ ‫مليون دينار يف عام ‪.2004‬‬ ‫وارت �ف��ع ع��دد م�شرتكي الهواتف‬ ‫اخللوية �إىل ‪ 6‬ماليني م�شرتك يف عام‬ ‫‪ 2009‬مقارنة بـ ‪ 1.624‬مليون م�شرتك‬ ‫يف ع��ام ‪ 2004‬ب��زي��ادة مقدارها ‪ 269‬يف‬ ‫امل �ئ��ة‪ .‬ويف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ان�خ�ف���ض��ت �أع ��داد‬ ‫م�شرتكي الهواتف الثابتة يف عام ‪2009‬‬ ‫�إىل ‪ 0.501‬مليون م�شرتك مقارنة بــ‬ ‫‪ 0.623‬مليون م�شرتك يف عام ‪.2004‬‬ ‫وت �� �ش�ير ن �ت��ائ��ج م �� �س��ح ا�ستخدام‬ ‫تكنولوجيا املعلومات يف املنازل‪ ،‬الذي‬ ‫نفذته دائرة الإح�صاءات العامة يف عام‬ ‫‪� ،2008‬إىل �أن ‪ 94.3‬يف املئة من الأ�سر‬ ‫متتلك خطوط ات�صال خلوي‪ ،‬و‪30.7‬‬ ‫يف املئة متتلك خطوط ات�صال ثابتة‪،‬‬ ‫و�أن ‪ 39.3‬يف امل�ئ��ة م��ن الأ� �س��ر يتوافر‬ ‫لديها �أج �ه��زة ح��ا��س��وب‪ .‬وبلغت ن�سبة‬ ‫الأف��راد الذين ي�ستخدمون احلا�سوب‬ ‫حوايل ‪ 53.3‬يف املئة من جمموع الأفراد‬ ‫مم��ن �أع�م��اره��م ‪� 5‬سنوات ف��أك�ثر‪ .‬كما‬ ‫�أ�شارت نتائج امل�سح امل�شار �إليه �إىل �أن‬ ‫‪ 56.6‬يف املئة من م�ستخدمي احلا�سوب‬ ‫كانوا من الذكور مقابل ‪ 49.8‬يف املئة‬ ‫م��ن الإن � ��اث‪ ،‬ك�م��ا �أن ح ��وايل ‪ 77.4‬يف‬ ‫امل�ئ��ة م��ن الأف� ��راد ال��ذي��ن �أع �م��اره��م ‪5‬‬ ‫�سنوات ف�أكرث ي�ستخدمون احلا�سوب‬ ‫لأغ��را���ض �شخ�صية‪� ،‬أم��ا الأ� �س��ر التي‬ ‫ي�ت��واف��ر ل��دي�ه��ا خ��دم��ة االن�ترن��ت فقد‬ ‫بلغت ن�سبتها ح��وايل ‪ 13‬يف املئة من‬ ‫جمموع الأ�سر‪.‬‬

‫م�ؤمتر �أولويات و�آفاق االقت�صاد العربي يف �آب املقبل‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي �ن �ظ��م احت � � ��اد امل�صدرين‬ ‫وامل���س�ت��وردي��ن ال �ع��رب يف الثالث‬ ‫م ��ن � �ش �ه��ر �آب امل �ق �ب��ل يف عمان‬ ‫م�ؤمترا عن �آليات تفعيل التكامل‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي ال �ع��رب��ي امل�شرتك‬ ‫مب �� �ش��ارك��ة االحت � � ��ادات العربية‬ ‫التابعة جلامعة ال��دول العربية‬ ‫وممثلي القطاع اخلا�ص عالوة‬ ‫على امل�شاركة العربية الر�سمية‪.‬‬ ‫وقال رئي�س املكتب االقليمي‬ ‫لالحتاد يف عمان امين فرحات‪،‬‬ ‫خ�ل��ال م� ��ؤمت ��ر � �ص �ح��ايف �أم�س‬ ‫الأح��د‪� ،‬إن امل�ؤمتر ال��ذي �سيعقد‬ ‫برعاية امني عام جامعة الدول‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ع �م��رو م��و� �س��ى ي�سعى‬ ‫للخروج بتو�صيات حقيقية حتدد‬ ‫امل�شكالت ال�ت��ي ت��واج��ه التكامل‬ ‫االقت�صادي العربي لرفعها اىل‬ ‫ال �ق �ي��ادات ال���س�ي��ا��س�ي��ة العربية‬ ‫لو�ضعها حمل التنفيذ‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ان امل� ��ؤمت ��ر الذي‬ ‫يحمل ع�ن��وان "�أولويات و�آفاق‬ ‫وم���س�ت�ق�ب��ل االق �ت �� �ص��اد العربي‬ ‫يف ظ��ل ال�ت�ك�ت�لات االقت�صادية‬ ‫العاملية" ي�ح�ظ��ى ب��دع��م كبري‬ ‫م� ��ن ج��ام �ع��ة ال � � ��دول العربية‬

‫واحلكومات العربية‪ ،‬كونه ي�أتي‬ ‫يف ظل ظروف اقت�صادية �ضاغطة‬ ‫متر بها �أقطارنا العربية بفعل‬ ‫تداعيات االزمة املالية العاملية‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان امل�ؤمتر �سيبحث‬ ‫على م��دى يومني �سبل حت�سني‬ ‫حجم ال�ت�ج��ارة البينية العربية‬ ‫وك �ي �ف �ي��ة ازال� � ��ة امل �ع �ي �ق��ات التي‬ ‫حتول دون حت�سينها وفتح ا�سواق‬ ‫ع��رب�ي��ة ج��دي��دة وو� �ض��ع �سيا�سة‬ ‫تكاملية ب�ين جميع القطاعات‬ ‫االقت�صادية العربية‪.‬‬ ‫وي �ن��اق ����ش امل � ��ؤمت� ��ر ح�سب‬ ‫ف ��رح ��ات �أوراق ع �م��ل يقدمها‬ ‫خرباء اقت�صاديون عرب تتناول‬ ‫�إع��ادة بناء امل�ستقبل االقت�صادي‬ ‫العربي و�آفاقه والنموذج امل�صريف‬ ‫ال ��رق ��اب ��ي اجل ��دي ��د و�سيا�ساته‬ ‫امل �� �س �ت �ق �ب �ل �ي��ة ودوره يف منو‬ ‫االق�ت���ص��اد ال�ع��رب��ي ودع��م �إقامة‬ ‫وتوطني اال�ستثمارات يف الدول‬ ‫العربية التي ال متلك فوائ�ض‬ ‫مالية‪.‬‬ ‫ويناق�ش امل�ؤمتر كذلك قدرة‬ ‫ال�صناعات العربية على مناف�سة‬ ‫ال���ص�ن��اع��ات ال�ع��امل�ي��ة العمالقة‬ ‫وال� �ت� �ح ��دي ��ات ال� �ت ��ي تواجهها‬ ‫واجت��اه��ات اال�ستثمار والتمويل‬

‫ودور احلكومات العربية يف �إجناح‬ ‫امل�شروعات ودور القطاع اخلا�ص‬ ‫العربي فيها‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ش� � ��ار �إىل �أن امل � ��ؤمت ��ر‬ ‫�سيناق�ش كذلك �آف��اق واجتاهات‬ ‫االق �ت �� �ص��اد ال �ع��رب��ي يف املرحلة‬ ‫املقبلة ور�ؤية احلكومات العربية‬ ‫ل�ل�إ��ص�لاح وتعزيز ال�شراكة مع‬ ‫دور ال� �ق� �ط ��اع اخل ��ا� ��ص ليكون‬ ‫�شريكا �أ�سا�سيا يف عملية النمو‬ ‫االقت�صادي‪.‬‬

‫ودع � ��ا �إىل ت�ف�ع�ي��ل منطقة‬ ‫التجارة احل��رة العربية الكربى‬ ‫والإ�سراع ب�إقامة ال�سوق العربية‬ ‫امل�شرتكة وتطبيق ق ��رارات قمة‬ ‫ال �ك��وي��ت االق �ت �� �ص��ادي��ة لتجاوز‬ ‫�ضعف التجارة البينية العربية‬ ‫ال�ت��ي ال ت��زي��د ع�ل��ى ‪ 8.6‬يف املئة‬ ‫م��ن جمموع التجارة اخلارجية‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل �أن ��ه ��س�ي�ت��م عقد‬ ‫ملتقى ل��رج��ال الأع �م��ال العرب‬

‫ع�ل��ى ه��ام����ش امل ��ؤمت��ر مب�شاركة‬ ‫‪ 300‬رج ��ل �أع� �م ��ال م��ن خمتلف‬ ‫الدول العربية لتحديد ومناق�شة‬ ‫امل�ع��وق��ات التي تقف ام��ام تعزيز‬ ‫اع �م��ال �ه��م يف ال � � ��دول العربية‬ ‫خ�صو�صا ما يتعلق منها بحركة‬ ‫تنقلهم‪.‬‬ ‫و�سيقام بالتزامن مع امل�ؤمتر‬ ‫معر�ض بعنوان "حلم التكامل‬ ‫العربي" ل� �ع ��ر� ��ض منتجات‬ ‫ال��دول العربية ام��ام امل�ستوردين‬

‫وامل�صدرين العرب والتعريف بها‬ ‫العطائها االف�ضلية يف جتارتهم‬ ‫وت �ف �� �ض �ي �ل �ه��ا ع� �ل ��ى الب�ضائع‬ ‫امل�ستوردة‪.‬‬ ‫وذك� ��ر ف ��رح ��ات �أن االحت ��اد‬ ‫ي �� �س �ع��ى �إىل ت �ط ��وي ��ر ال �ت �ب ��ادل‬ ‫ال �ت �ج��اري ب�ي�ن ال � ��دول العربية‬ ‫وت���س�ه�ي��ل ان �� �س �ي��اب ال �� �س �ل��ع ذات‬ ‫املن�ش�أ العربي‪ ،‬من خالل درا�سة‬ ‫الأ�� � � �س � � ��واق ال� �ع ��رب� �ي ��ة وت ��وف�ي�ر‬ ‫البيانات واملعلومات الت�سويقية‬ ‫و�إقامة املعار�ض املتخ�ص�صة‪.‬‬ ‫وي� ��� �س� �ع ��ى االحت � � � ��اد كذلك‬ ‫�إىل تفعيل ال��رواب��ط التجارية‬ ‫وال�صناعية يف ال��وط��ن العربي‬ ‫ل��زي��ادة تنمية ال�ت�ج��ارة العربية‬ ‫البينية واال�ستثمارات وحت�سني‬ ‫كفاءة التجارة العربية اخلارجية‬ ‫وت �ن �م �ي��ة ال � �� � �ص� ��ادرات وتقليل‬ ‫ال� � � ��واردات و�إق ��ام ��ة م�شروعات‬ ‫م�شرتكة للت�سويق الدويل‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن احت ��اد امل�صدرين‬ ‫وامل �� �س �ت��وردي��ن ال �ع��رب ه��و هيئة‬ ‫عربية دولية ت�أ�س�ست عام ‪2005‬‬ ‫ب�ه��دف تنمية وت�ط��وي��ر التبادل‬ ‫ال �ت �ج��اري ب�ي�ن ال � ��دول العربية‬ ‫وت�سهيل ان�سياب ال�سلع ذات املن�ش�أ‬ ‫العربي‪.‬‬

‫الأردن وم�صر يخطان خريطة طريق لعالقاتهما االقت�صادية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫خط الأردن وم�صر �أ�شبه ما ميكن ت�سميته بخريطة طريق‬ ‫حت��دد مالمح عالقاتهما االقت�صادية يف املرحلة املقبلة‪ ،‬ا�ستنادا‬ ‫�إىل تكليفات م��ن ال�ق�ي��ادة ال�سيا�سية العليا يف ك��ل م��ن البلدين‬ ‫ال�شقيقني‪.‬‬ ‫وتلقت العالقات الأردنية امل�صرية التي ات�سمت على مر العقود‬ ‫بالقوة واملتانة دعما كبريا م��ن قيادتي البلدين‪ ،‬امللك عبد اهلل‬ ‫الثاين و�أخيه الرئي�س حممد ح�سني مبارك‪ ،‬ما �أ�س�س لتطويرها‬ ‫يف امليادين االقت�صادية‪.‬‬ ‫و�شهدت العالقات االقت�صادية بني البلدين منواً كبرياً حيث‬ ‫ت�شري الأرقام �إىل زيادة ملحوظة يف حجم التبادل التجاري البيني‬ ‫خالل ال�سنوات اخلم�س املا�ضية‪.‬‬ ‫ففي العام املا�ضي ناهز حجم التبادل التجاري بني البلدين‬ ‫املليار دوالر‪ ،‬منها ‪ 118‬مليون �صادرات �أردنية فيما التطلعات تذهب‬ ‫�إىل زيادته �إىل ملياري دوالر خالل ال�سنتني القادمتني‪.‬‬ ‫والأردن وم�صر �أول دول�ت�ين عربيتني بعد جمل�س التعاون‬ ‫اخلليجي يتحدثان عن �إن�شاء احتاد جمركي بينهما‪ ،‬وهو ما يعطي‬ ‫�آفاقا كبرية ب�أن تكون عالقات البلدين ممتدة يف جماالت ال�صناعة‬ ‫والتجارة والنقل‪.‬‬ ‫وميكن �أن يكون الأردن منفذا لل�سلع امل�صرية �إىل ال�سوقني‬ ‫العراقي وال�سوري �إىل جانب اخلليجي‪ ،‬عن طريق النقل الربي‬ ‫مثلما قد تكون م�صر نقطة انطالق لب�ضائع �أردن�ي��ة تدخل �إىل‬ ‫�إفريقيا واملغرب العربي‪.‬‬ ‫وظهر جليا خالل الزيارة التي قام بها وزير التجارة وال�صناعة‬ ‫امل�صري املهند�س ر�شيد حممد ر�شيد‪� ،‬إىل اململكة الأ�سبوع برفقة‬ ‫وفد قيادات القطاع اخلا�ص‪� ،‬أن هناك اهتماما وتكليفا من القيادة‬ ‫امل�صرية العليا بدفع م�ستوى العالقات االقت�صادية م��ع الأردن‬ ‫ب�أ�سلوب خمتلف عما هو قائم اليوم‪.‬‬

‫ومل ي�ش�أ الوزير امل�صري وه��و يتحدث �أم��ام جمتمع الأعمال‬ ‫الأردين يف �أروق��ة غرفة �صناعة الأردن �أن يخفي �أنه يزور اململكة‬ ‫ل�ط��ي �صفحة م�ل�ف��ات اق�ت���ص��ادي��ة ع��ال�ق��ة ان�ط�لاق��ا ك�م��ا ق��ال "من‬ ‫الثوابت التي جتمع البلدين وطموحاتهم"‪.‬‬ ‫وحت��دث ر�شيد ع��ن ر�ؤي��ة ج��دي��دة للعالقات االقت�صادية بني‬ ‫البلدين يف املرحلة املقبلة وم�ستوى جديد من العالقات‪ ،‬بوجود‬ ‫التزام من اجلانبني بالإ�صالح االقت�صادي وال�شراكة مع القطاع‬ ‫اخلا�ص‪ .‬واليوم نتحدث عن �إطار جديد يفيد جمتمع الأعمال يف‬ ‫البلدين وليكون مثاال يحتذي يف املنطقة‪.‬‬ ‫ويقول رجال �أعمال م�صريون �إن هناك �شعورا قويا يف م�صر‬ ‫ب ��أن ال�ع�لاق��ة ال�ت�ج��اري��ة واالق�ت���ص��ادي��ة واال��س�ت�ث�م��اري��ة م��ع الأردن‬ ‫لها خ�صو�صية ك�ب�يرة وال تو�صف ب��الأرق��ام وال بحجم التجارة‬ ‫واال�ستثمارات‪ ،‬لكنها عالقة امتدت على مدى �سنوات طويلة لت�شابه‬ ‫الفر�ص والتحديات والتقارب وهي �آمال تتعدى مرحلة الكالم‪.‬‬ ‫وينظر الأردن وعلى ل�سان وزير ال�صناعة والتجارة املهند�س‬ ‫ع��ام��ر احل��دي��دي �إىل ال�ع�لاق��ة م��ع م���ص��ر مب�ن�ظ��ور ا�سرتاتيجي‬ ‫وط�م��وح��ات ت��زي��د ال�تراب��ط الأخ ��وي ب�ين البلدين وت��وف��ر فر�صا‬ ‫كبرية للقطاع اخلا�ص للم�ساهمة يف مناطق التخزين اللوج�ستية‬ ‫وال�صناعات امل�شرتكة التي �سرتى النور يف القريب العاجل‪.‬‬ ‫واعرتف احلديدي ب�أن كل املعيقات التي حتد من زيادة التبادل‬ ‫التجاري بني البلدين قد حلت �سواء جلهة الت�صدير �أو اال�سترياد‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن الأردن وم�صر منوذج يحتذى يف العمل العربي امل�شرتك‪.‬‬ ‫وت�ل��وح يف �أف��ق م�ستقبل ال�ع�لاق��ات االقت�صادية ب�ين البلدين‬ ‫ب�شائر اندماج وت�شكيل تكتالت اقت�صادية جتمعهما مع دول �أخرى‬ ‫مبجاالت نقل الب�ضائع والأفراد‪ ،‬باعتبار �أن هذين الأمرين الأ�سا�س‬ ‫يف تعزيز التبادل التجاري بني الدول‪ ،‬قد تبد�أ بالعراق ومتتد �إىل‬ ‫�سوريا ودول اخلليج العربي وتون�س لال�ستفادة من �أطر االتفاقيات‬ ‫املوقعة‪� ،‬سواء داخل منظومة اجلامعة العربية �أو اتفاقية �أغادير‪،‬‬ ‫وتقع على عاتق جمتمعي الأع�م��ال الأردين وامل�صري م�س�ؤولية‬

‫كبرية لالرتقاء مب�ستوى العالقات االقت�صادية الثنائية اىل افاق‬ ‫�أو� �س��ع واغ�ت�ن��ام ال�ف��ر���ص امل�ت��اح��ة يف القطاعات ال��واع��دة ك�صناعة‬ ‫الن�سيج والألب�سة وتكنولوجيا املعلومات وال�صناعات الغذائية‬ ‫والهند�سية والإن�شاءات والأدوية وال�سياحة‪.‬‬ ‫وي��أم��ل رئي�س غرفة جت��ارة الأردن العني نائل الكباريتي‪ ،‬يف‬ ‫�إق��ام��ة م�شروعات ا�ستثمارية م�شرتكة خا�صة بخدمات املناولة‬ ‫امل�ساندة والتخزين و�إن�شاء مناطق �صناعية م�شرتكة تخدم البلدين‬ ‫وتكون نقطة انطالق للدول العربية امل�ج��اورة‪ ،‬و�أن يكون الأردن‬ ‫مقراً ال ممرا لها‪.‬‬ ‫ويقول الكباريتي �إننا كمجتمع �أعمال‪ ،‬ن�سعى لإيجاد العوامل‬ ‫التي من �ش�أنها حتقيق انطالقة تنمية اقت�صادية يف البلدين تقوم‬ ‫على �أ�سا�س تعزيز اال�ستثمار الإنتاجي واخلدمي املرتبط بالتطور‬ ‫التكنولوجي‪ ،‬وحتقيق امل�صالح واملنافع امل�شرتكة‪ ،‬وحت�سني بيئة‬ ‫الأع �م��ال وال��و��ص��ول �إىل حجم م��ن ال�ت�ب��ادل ال�ت�ج��اري ال��ذي يلبي‬ ‫تطلعاتنا وطموحاتنا‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل العديد من القطاعات التي ميكن التعاون باال�ستثمار‬ ‫فيها‪� ،‬سواء يف الأردن �أو يف م�صر‪ ،‬ومنها قطاع الأدوية وامل�ستح�ضرات‬ ‫الطبية والعالجية والتعدين واالت�صاالت وال�صناعات الكيماوية‬ ‫واملواد الغذائية واملعدات ال�صناعية و�أمالح البحر امليت والأ�سمدة‪.‬‬ ‫ويرغب الكباريتي يف �إطار هذه اال�ستثمارات �أن "نكون مكملني‬ ‫ال مناف�سني و�أن ُن �ك � ّون ك�ي��ان��ات اق�ت���ص��ادي��ة ك �ب�يرة‪ ،‬وذل ��ك بدمج‬ ‫ال�شركات ذات الأهداف امل�شرتكة لتكون فاعلة يف العامل �أجمع ويف‬ ‫العامل العربي خا�صة"‪.‬‬ ‫و�إن الثقة اليوم كبرية يف قدرة البلدين ال�شقيقني على تنمية‬ ‫وتطوير العالقات بينهما والتغلب على امل�شكالت والعوائق التي‬ ‫تقف يف ط��ري��ق ه��ذا ال�ت�ع��اون‪ ،‬يف ظ��ل وج��ود الكثري م��ن القوا�سم‬ ‫امل�شرتكة والإرادة احلقيقية للعمل اجلاد‪.‬‬

‫عوا�صم‪ -‬رويرتز‬

‫مــوجــز‬

‫�سوي�سرا لن ت�شارك‬ ‫يف �صندوق دعم اليورو‬

‫نقلت �صحيفتان �أم�س الأحد عن وزيري املالية واخلارجية‬ ‫ل�سوي�سرا‪� ،‬أن بلدهما ال يدر�س اتخاذ �أي �إجراءات للم�ساعدة يف‬ ‫ا�ستقرار اليورو بعيدا عن �صندوق النقد الدويل‪.‬‬ ‫وجاءت ت�صريحات الوزيرين عقب مقابلة �أجراها جوزيف‬ ‫كاب من احلزب اال�شرتاكي الدميقراطي النم�ساوي مع �صحيفة‬ ‫"كوريري" قال فيها �إن على االحتاد الأوروبي �أن يطلب من‬ ‫�سوي�سرا امل�ساهمة يف حزمة �إنقاذ اليورو‪.‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر امل��ال�ي��ة ال�سوي�سري ه��ان��ز‪-‬رودول��ف مريت�س‬ ‫ل�صحيفة "زونتاج�س بليك"‪" :‬لن ت�ك��ون ه�ن��اك �أي فائدة‬ ‫مل�ساهمات طوعية باملليارات‪.‬‬ ‫"لن ي�ساعد ذلك ب�أي قدر يف حل م�شكلة اليورو"‪.‬‬ ‫وت�شارك �سوي�سرا يف م�شروع �صندوق النقد الدويل مل�ساعدة‬ ‫منطقة ال�ي��ورو م��ن خ�لال بنكها امل��رك��زي‪ ،‬لكنها ال ت�ستخدم‬ ‫�أموال دافعي ال�ضرائب‪.‬‬ ‫وقالت وزيرة اخلارجية مي�شيلني كاملي راي ل�صحيفة "�أن‬ ‫زد زد �آم زونتاج"‪" :‬هذه االتهامات خاطئة ويتبني منها قلة‬ ‫املعرفة عن دور بالدنا يف املجتمع الدويل"‪.‬‬ ‫وقالت �إن �سوي�سرا مهتمة حقيقة با�ستقرار اليورو‪ ،‬وت�ساهم‬ ‫يف ذل��ك من خ�لال حزمة �صندوق النقد ال��دويل‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫تدخالت بنكها املركزي يف �أ�سواق ال�صرف الأجنبي‪.‬‬

‫الأولوية يف بريطانيا‬ ‫خلف�ض الإنفاق‬

‫قال رئي�س الوزراء الربيطاين ديفيد كامريون ام�س االحد‪،‬‬ ‫�إن احلكومة اجلديدة يف بريطانيا �ستحتاج لن�شر اتفاق ائتالف‬ ‫�أ�شمل يغطي نطاقا وا�سعا من ال�سيا�سات خ�لال اال�سبوعني‬ ‫القادمني‪.‬‬ ‫ويف مقابلة مع تلفزيون "بي بي �سي" �أكد كامريون اي�ضا‬ ‫وجهة نظر احلكومة ب ��أن اق�سى اج��راء يتخذ ملعاجلة العجز‬ ‫القيا�سي يف امليزانية الذي يتجاوز ‪ 11‬يف املئة �سيكون تخفي�ضات‬ ‫االنفاق ولي�س زيادات ال�ضرائب‪.‬‬ ‫وبعد االنتخابات الربملانية غري احلا�سمة اال�سبوع املا�ضي‬ ‫وحد حزب املحافظني بزعامة كامريون وال��ذي ينتمي ليمني‬ ‫الو�سط وحزب الدميقراطيني االح��رار املنتمي لي�سار الو�سط‬ ‫جهودهما لت�شكيل اول حكومة ائتالفية يف بريطانيا منذ عام‬ ‫‪.1945‬‬

‫تراجع �شعبية احلكومة الإ�سبانية‬ ‫على �أثر خطة التق�شف‬

‫�أظ �ه��ر ا��س�ت�ط�لاع ل �ل��ر�أي ن���ش��رت��ه �صحيفة «�إل بايي�س»‬ ‫الإ�سبانية �أم����س الأح��د ات�ساع ال�ف��ارق ب�ين املعار�ضة واحلزب‬ ‫اال�شرتاكي احلاكم �إىل �أكرث من مثليه‪ ،‬منذ �أعلنت احلكومة‬ ‫خطة تق�شف تهدف النت�شال االقت�صاد من براثن الركود‪.‬‬ ‫و�أظ�ه��ر اال�ستطالع تقدم احل��زب ال�شعبي املحافظ على‬ ‫حزب رئي�س الوزراء خو�سيه لوي�س رودريجيث ثاباتريو‪ ،‬بواقع‬ ‫‪ 9.1‬نقطة مئوية مقارنة مع ‪ 4.2‬نقطة مئوية قبل �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫و�أجري اال�ستطالع يوم ‪� 13‬أيار بعد يوم واحد من �إعالن‬ ‫�إجراءات التق�شف‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة �إن اال�ستطالع �أظهر �أي�ضا �أن ثالثة من‬ ‫كل �أرب�ع��ة �إ�سبان يعتقدون �أن الإج ��راءات التي ت�شمل جتميد‬ ‫معا�شات التقاعد وخف�ض �أجور العاملني بالدولة غري كافية‪،‬‬ ‫وذلك رغم �إجراء خف�ض االنفاق الإ�ضايف بواقع ‪ 15‬مليار يورو‬ ‫الذي �أعلن عنه يوم الأربعاء‪.‬‬

‫اليونان حتقق يف دور بنوك‬ ‫�أمريكية يف �أزمتها‬

‫قال رئي�س الوزراء اليوناين جورج باباندريو يف ت�صريحات‬ ‫�أذيعت �أم�س الأح��د‪� ،‬إن ب�لاده قد حتقق يف دور بنوك ا�ستثمار‬ ‫�أمريكية يف �أزمة الديون اليونانية التي هزت الثقة يف اقت�صادات‬ ‫منطقة اليورو‪.‬‬ ‫وتخ�ضع بنوك وول �سرتيت والبنوك ال�ك�برى يف �أرجاء‬ ‫ال �ع��امل لتدقيق م��ن ج��ان��ب اجل �ه��ات املنظمة ال�ت��ي تبحث يف‬ ‫�صفقات �أبرمت قبيل �أزمة الرهون العقارية والأزمة املالية‪.‬‬ ‫ويجري االدع��اء الأمريكي بالفعل حتقيقا جنائيا مو�سعا‬ ‫مع �ستة بنوك كربى يف وول �سرتيت لتحديد ما �إذا كانت قد‬ ‫�أ�ضلت امل�ستثمرين‪.‬‬ ‫وق��ال باباندريو ل�شبكة "�سي �إن �إن"‪" :‬جنري يف الوقت‬ ‫احل��ايل حتقيقا برملانيا يف اليونان �سيبحث يف املا�ضي ويرى‬ ‫كيف ��س��ارت الأم ��ور يف االجت��اه اخل��اط��ئ و�أي املمار�سات كانت‬ ‫�سلبية"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬جترى حت�ق�ي�ق��ات مم��اث�ل��ة يف ب �ل��دان �أخ ��رى‬ ‫ويف ال��والي��ات امل �ت �ح��دة‪� ..‬أ��س�م��ع ك�ل�م��ات "احتيال" و"انعدام‬ ‫ال�شفافية"‪ .‬وهذا ي�ؤكد �أن هناك م�س�ؤولية كبرية هنا"‪.‬‬

عدد الأثنين 17 أيار 2010  

صحيفة السبيل اليومية الأردنية