Page 13

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪� )17‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1236‬‬

‫انطالق اجتماع جمموعة اخلم�س ع�شرة بطهران اليوم‬

‫�إيران جتري حمادثات مع الربازيل حلل الأزمة النووية‬ ‫طهران ‪ -‬رويرتز‬ ‫�أجرى الرئي�سان الإيراين‬ ‫وال �ب��رازي� � �ل � ��ي حم � ��ادث � ��ات يف‬ ‫ط� �ه ��ران �أم� �� ��س الأح� � ��د‪ ،‬لكن‬ ‫�إي� ��ران ق�ل�ل��ت ف�ي�م��ا ي �ب��دو من‬ ‫��ش��أن اعتقاد ال�غ��رب ب ��أن هذه‬ ‫امل� �ح ��ادث ��ات مت �ث��ل الفر�صة‬ ‫الأخ� �ي ��رة �أم� � ��ام اجلمهورية‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة ل�ت�ه��دئ��ة التوتر‬ ‫امل� �ت ��زاي ��د ب� ��� �ش� ��أن برناجمها‬ ‫النووي‪.‬‬ ‫وي � � � � �ح� � � � ��اول ال� ��رئ � �ي � ��� ��س‬ ‫ال�ب�رازي� �ل ��ي ل��وي ����س اينا�سيو‬ ‫لوال دا�سيلفا �إىل جانب وزير‬ ‫اخل ��ارج� �ي ��ة ال �ت�رك� ��ي �أحمد‬ ‫داوود �أوغلو �إقناع �إيران ب�إعادة‬ ‫النظر يف اتفاق مبادلة الوقود‬ ‫ال� �ن ��ووي امل� �ت ��وق ��ف‪ ،‬للخروج‬ ‫م��ن امل� ��أزق املتعلق ب�أن�شطتها‬ ‫النووية‪.‬‬ ‫وتقول ال�سلطات الغربية‬ ‫وال��رو��س�ي��ة �إن زي ��ارة دا�سيلفا‬ ‫ق��د ت �ك��ون ال�ف��ر��ص��ة الأخ�ي�رة‬ ‫لتجنب عقوبات دولية جديدة‬ ‫على �إي��ران بعد رف�ضها وقف‬ ‫�أن�شطتها النووية‪.‬‬ ‫ونقل التلفزيون احلكومي‬ ‫عن الرئي�س حممود �أحمدي‬ ‫جناد قوله خالل اجتماع مع‬ ‫دا�سيلفا‪" :‬لزيارتكم �أهمية‬ ‫خ� ��ا� � �ص� ��ة‪ ،‬ن � �ظ� ��را الن � �ط �ل�اق‬ ‫ال �ت �ع��اون اجل ��اد ب�ين الأمتني‬ ‫ال �ع �ظ �ي �م �ت�ي�ن‪ ،‬و�أي � �� � �ض� ��ا لأن‬ ‫دوال ك �ث�يرة ت�ن�ت�ظ��ر تعاوننا‬ ‫الإ�ضايف"‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا اج� �ت� �م ��ع ل � � ��وال مع‬ ‫املر�شد الأع�ل��ى علي خامنئي‬

‫الرئي�س الربازيلي �أثناء زيارته للمر�شد االعلى للثورة‬

‫الذي له القول الف�صل يف كل‬ ‫�ش�ؤون الدولة‪ ،‬ومنها الأن�شطة‬ ‫النووية‪.‬‬ ‫ونقل التلفزيون احلكومي‬ ‫ع��ن خ��ام�ن�ئ��ي ق��ول��ه‪" :‬ت�شعر‬ ‫�أمريكا بالغ�ضب �إزاء تقارب‬ ‫ال ��دول امل�ستقلة‪ ،‬مثل �إي ��ران‬ ‫وال�برازي��ل‪ ...‬هذا هو ال�سبب‬ ‫يف ال �� �ض �ج �ي��ج ال � ��ذي �أث� � ��اروه‬ ‫قبل زي��ارت�ك��م (دا�سيلفا) �إىل‬ ‫�إيران"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وزي ��رة اخلارجية‬

‫الأمريكية ه�ي�لاري كلينتون‬ ‫يوم اجلمعة �إن جهود الو�ساطة‬ ‫التي يقوم بها دا�سيلفا �ستبوء‬ ‫بالف�شل‪.‬‬ ‫وعر�ضت تركيا والربازيل‪،‬‬ ‫وه �م��ا ع �� �ض��وان غ�ي�ر دائمني‬ ‫مب �ج �ل ����س الأم � � ��ن‪ ،‬التو�سط‬ ‫لإي �ج��اد ح��ل ل�ل�م��أزق‪ ،‬يف وقت‬ ‫جت ��ري ف �ي��ه ال� �ق ��وى العاملية‬ ‫حمادثات لفر�ض جولة رابعة‬ ‫م��ن ال�ع�ق��وب��ات ال��دول �ي��ة على‬ ‫�إيران‪.‬‬

‫وك��ان��ت �إي� � ��ران ق��د قالت‬ ‫�إنها تنظر �إىل الو�ساطة ب�شكل‬ ‫�إي �ج��اب��ي‪ .‬وك� ��ان م��ن املتوقع‬ ‫�أن ي �ن �� �ض��م رئ �ي ����س ال � � ��وزراء‬ ‫الرتكي رج��ب طيب �أردوغان‬ ‫�إىل دا�سيلفا يف ط�ه��ران‪ ،‬لكن‬ ‫م���ص��درا يف وزارة اخلارجية‬ ‫الرتكية قال �إم�س الأح��د �إنه‬ ‫ل��ن يتوجه �إىل ه�ن��اك‪� ،‬إال �إذا‬ ‫قدمت �إي��ران ردا �إيجابيا �إزاء‬ ‫حماولة الو�ساطة‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف امل� ��� �ص ��در‪" :‬مل‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫يتحدد برنامج رئي�س الوزراء‬ ‫ط�ي��ب �أردوغ � ��ان ب�ع��د‪� ،‬إذا بدا‬ ‫�أن � �ن� ��ا ق� ��د ن �ح �� �ص��ل ع� �ل ��ى رد‬ ‫�إيجابي من �إيران فيما يتعلق‬ ‫بالتبادل‪ ،‬ف�إن وزير اخلارجية‬ ‫داوود �أوغلو �سيعطي ال�ضوء‬ ‫الأخ�ضر لأردوغ��ان للح�ضور‬ ‫�إىل طهران‪".‬‬ ‫وع ��ر� ��ض ات� �ف ��اق ت�سانده‬ ‫الأمم امل�ت�ح��دة على �إي ��ران يف‬ ‫ت���ش��ري��ن الأول امل��ا� �ض��ي نقل‬ ‫‪ 1200‬كيلوجرام من خمزونها‬

‫م ��ن ال� �ي ��وران� �ي ��وم منخف�ض‬ ‫التخ�صيب ‪-‬وهي كمية تكفي‬ ‫ل�صنع قنبلة �إذا رفع م�ستوى‬ ‫ت�خ���ص�ي�ب�ه��ا‪� -‬إىل رو� �س �ي��ا �أو‬ ‫ف��رن���س��ا ل�ت�ح��وي�ل��ه �إىل وقود‬ ‫ملفاعل طهران للأبحاث‪.‬‬ ‫وقالت �إيران �إنها �ستبادل‬ ‫فح�سب اليورانيوم املنخف�ض‬ ‫التخ�صيب مقابل م��ادة �أعلى‬ ‫تخ�صيبا‪ ،‬و�إن �أي مبادلة لن‬ ‫تتم �إال على �أرا��ض�ي�ه��ا‪ ،‬وهما‬ ‫�شرطان مل تقبلهما �أطراف‬ ‫االتفاق الأخرى‪.‬‬ ‫وو�صل الرئي�س الربازيلي‬ ‫�إىل �إي � ��ران ال���س�ب��ت حل�ضور‬ ‫اج �ت �م��اع جم �م��وع��ة اخلم�س‬ ‫ع�شرة اليوم الإث�ن�ين‪ .‬وتقول‬ ‫�إيران �إن قادة وكبار امل�س�ؤولني‬ ‫من ‪ 17‬دولة من �آ�سيا و�إفريقيا‬ ‫و�أمريكا اجلنوبية �سيح�ضرون‬ ‫االج� �ت� �م ��اع ل �ت �ط��وي��ر تعاون‬ ‫اقت�صادي بني الدول النامية‪.‬‬ ‫وتقول �إيران خام�س �أكرب‬ ‫م�صدر للنفط يف ال�ع��امل‪� ،‬إن‬ ‫برناجمها ال�ن��ووي خم�ص�ص‬ ‫للأغرا�ض ال�سلمية فح�سب‪،‬‬ ‫و�إن� �ه ��ا ال ت �ع �ت��زم ا�ستخدامه‬ ‫ع�سكريا مثلما يزعم الغرب‪.‬‬ ‫وب � ��د�أت �إي � ��ران يف �شباط‬ ‫ت �خ �� �ص �ي��ب ال� �ي ��وران� �ي ��وم �إىل‬ ‫م�ستويات �أع�ل��ى لإن�ت��اج وقود‬ ‫ملفاعل الأبحاث بنف�سها‪ ،‬بعد‬ ‫ف���ش��ل امل �ح��ادث��ات م��ع القوى‬ ‫الكربى ب�ش�أن مبادلة الوقود‪.‬‬ ‫وجت �ع��ل ه��ذه اخل �ط��وة �إي ��ران‬ ‫قريبة من تخ�صيب اليورانيوم‬ ‫�إىل ن�سبة ‪ 90‬يف املئة الالزمة‬ ‫ل�صنع �أ�سلحة نووية‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫املقاطعة تغلق ‪ 17‬م�صنعا �إ�سرائيليا‬ ‫يف امل�ستوطنات‬ ‫وا�شنطن ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت�سببت حملة املقاطعة ال�ت��ي يتبناها الفل�سطينيون ملنتجات‬ ‫م�صانع امل�ستوطنات يف ال�ضفة الغربية املحتلة يف �إغالق ما ال يقل عن‬ ‫�سبعة ع�شر م�صنعا منذ انطالق تلك احلملة قبل عدة �أ�شهر‪.‬‬ ‫فبالن�سبة للإ�سرائيليني‪ ،‬ح�سب م��ا نقلته �صحيفة وا�شنطن‬ ‫بو�ست عن �آيف الكيام الذي ميثل مالكي ثالثمائة م�صنع يف م�ستوطنة‬ ‫مي�شور �أدوميم ال�صناعية بال�ضفة الغربية املحتلة‪" ،‬ف�إن الو�ضع ال‬ ‫يطاق"‪� .‬أما بالن�سبة للفل�سطينيني‪ ،‬والكالم لل�صحيفة‪ ،‬فرمبا تكون‬ ‫تلك احلملة الإ�سرتاتيجية التي يتطلعون �إليها‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت ال�صحيفة �إىل �أن الفل�سطينيني ح��اول��وا على مدى‬ ‫�أكرث من �أربعني عاما �إنهاء االحتالل الإ�سرائيلي عرب االنتفا�ضات‬ ‫واملفاو�ضات التي ا�ستمرت ما يزيد على عقدين من الزمن‪ ،‬ولكن دون‬ ‫جدوى‪.‬‬ ‫والآن يتطلع الفل�سطينيون �إىل حت�ق�ي��ق ال �ن �ج��اح باملقاطعة‬ ‫باعتبارها دليال على �أن احلملة التي تقوم على االحتجاج ال�سلمي‪،‬‬ ‫ولي�س العنف‪ ،‬رمبا ت�ؤتي �أكلها يف نهاية املطاف‪.‬‬ ‫وقد ن�ش�أت هذه الإ�سرتاتيجية على م�ستوى �شعبي‪ ،‬ولكنها تنامت‬ ‫ب�شكل كبري ب�سبب تبنى القيادة الفل�سطينية لها‪.‬‬ ‫فقد ظهر م�س�ؤولون كبار يف احتجاجات مناه�ضة للم�ستوطنات‪،‬‬ ‫بقيادة نا�شطني حمليني‪ ،‬يف حماولة لعزل "�إ�سرائيل" دوليا �ضمن‬ ‫حملة اتخذت مثاال من ال�صراع املناه�ض للعن�صرية بجنوب �إفريقيا‪.‬‬ ‫ويف مقابلة مع ال�صحيفة الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬ق��ال رئي�س حكومة‬ ‫ت�صريف الأعمال الفل�سطينية �سالم فيا�ض‪�" :‬إننا ملتزمون بنهج‬ ‫املقاومة ال�سلمية‪ ،‬ومواجهة امل�شروع اال�ستيطاين‪ ،‬ونحن نعرب بقوة‬ ‫عن حقنا يف مقاطعة تلك املنتجات‪ ،‬و�أعتقد �أن هذا النهج ناجع"‪.‬‬ ‫غ�ير �أن االن�ق���س��ام الفل�سطيني ‪-‬ب�ي�ن نهجي ح��رك��ة التحرير‬ ‫الوطني (فتح) وحركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س)‪ -‬دف��ع بع�ض‬ ‫املراقبني �إىل الت�سا�ؤل عن �إمكانية حتول هذه التجربة (املقاطعة)‬ ‫�إىل انتفا�ضة م�سلحة �إذا ما و�صلت املفاو�ضات غري املبا�شرة الأخرية‬ ‫�إىل طريق م�سدود‪.‬‬ ‫م��ن جانبه ق��ال دبلوما�سي غربي ا��ش�ترط ع��دم ذك��ر ا�سمه‪� ،‬إن‬ ‫"حملة املقاومة ال�سلمية قد ت�أتي بنتائج عك�سية‪ ،‬وتلحق �ضررا‬ ‫باحتماالت �إحراز اخرتاق يف املفاو�ضات"‪.‬‬

‫قتيل و‪ 28‬جريحا يف اعتداءين بقنبلة‬ ‫يدوية يف العا�صمة الرواندية‬ ‫كيغايل ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫قتل �شخ�ص و�أ�صيب ثمانية وع�شرون �آخرون بجروح يف اعتداءين‬ ‫بقنبلة يدوية نفذا ال�سبت يف العا�صمة الرواندية كيغايل‪ ،‬كما �أعلن‬ ‫املتحدث با�سم ال�شرطة عرب الإذاعة العامة «راديو رواندا»‪.‬‬ ‫وقد �شهدت كيغايل اعتداءات مماثلة يف ‪� 19‬شباط و‪� 4‬آذار‪� ،‬أ�سفرت‬ ‫عن �سقوط قتيلني وع�شرين جريحا يف الإجمال‪.‬‬

‫�إقالة رئي�س حترير �صحيفة الوطن ال�سعودية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أقيل رئي�س حترير �صحيفة (الوطن) ال�سعودية جمال خا�شقجي‬ ‫من من�صبه‪ ،‬ب�سبب مقال ن�شر يف ال�صحيفة‪ ،‬و�صف ال�سلفية بـ(اجلرداء‬ ‫م َّ‬ ‫ُ�سطحة الفكر)‪.‬‬ ‫وذك��رت م�صادر �إعالمية متعددة �أن��ه متت �إقالة خا�شقجي من‬ ‫من�صبه على خلفية م�ق��ال كتبه ال�ك��ات��ب �إب��راه�ي��م ط��ال��ع الأمل �ع��ي يف‬ ‫ال�صحيفة اخلمي�س املا�ضي‪ ،‬بعنوان‪�( :‬سلفي يف مقام �سيدي عبد‬ ‫الرحمن) و�صف فيه ال�سلفية بـ(اجلرداء م َّ‬ ‫ُ�سطحة الفكر‪ ،‬ال متلك‬ ‫التوغل يف الفكر‪ ،‬وال ات�ساع ال َتمذهب)‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �إقالة خا�شقجي متت يف ليلة زواجه‪ .‬وعلق على ذلك‬ ‫رئي�س حترير �إحدى ال�صحف ال�سعودية بالقول �إنها اغتيال فرحه‪.‬‬ ‫وتوقعت امل�صادر �أن يتم اال�ستفادة من خ�برات خا�شقجي يف �إحدى‬ ‫�سفارات اململكة‪.‬‬

عدد الأثنين 17 أيار 2010  

صحيفة السبيل اليومية الأردنية