Page 1

‫‪� 32‬صفحة‬

‫االثنني ‪ 2‬جمادي الآخرة ‪ 1431‬هـ ‪� 17 -‬أيار ‪ 2010‬م ‪ -‬ال�سنة ‪17‬‬

‫‪� 140‬ضابط ارتباط‬ ‫ملنع التدخني يف‬ ‫«ال�صحة»‬ ‫و«ع�س�س» يف طوابق‬ ‫الوزارة‬ ‫‪3‬‬

‫العدد ‪ 200 1236‬فل�س‬

‫ثالث ن�ساء‬ ‫ي�ضربن عن‬ ‫الطعام ت�ضامنا‬ ‫مع ال�سجناء‬ ‫الإ�سالميني‬ ‫‪3‬‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫تقارير «ال�سبيل»‬ ‫اخلا�صة �أثبتت‬ ‫م�صداقيتها‬ ‫رغم النفي‬ ‫احلكومي لها‬ ‫‪6‬‬

‫‪ 16‬م � � ��ا نَ� � ���� ��سِ�� ��يَ�� ��ه وزي� � � � � ��ر الأوق� � � � � � ��اف ‪ ..‬ف � � �ه � � �م� � ��ي ه � � ��وي � � ��دي‬

‫‪ 16‬دُوَارٌ وح� � ��راك � �س �ي��ا� �س��ي ال‬ ‫‪ 15‬احلكومة تريد بقاء احلال على ما هو عليه ‪ ..‬ع � � �م� � ��ر ع� � �ي � ��ا�� � �ص � ��رة‬ ‫ي �ن �ت �ه��ي!! ‪ ..‬ف�� � � � � � ��رج �� � �ش� � �ل� � �ه � ��وب‬

‫امللك يجري مباحثات‬ ‫مع الرئي�س الأذربيجاين‬

‫بعد �إكمال جمل�س الوزراء مناق�شته‬

‫�إقرار م�شروع قانون االنتخاب امل�ؤقت غدا‬ ‫عمان‬ ‫ا�ستكمل جمل�س الوزراء يف‬ ‫جل�سته التي عقدها م�ساء �أم�س‬ ‫برئا�سة رئي�س ال���وزراء �سمري‬ ‫الرفاعي مناق�شته مل�شروع قانون‬ ‫االنتخاب امل�ؤقت ل�سنة ‪2010‬‬ ‫متهيدا لإقراره يوم غد الثالثاء‬ ‫يف �صيغته النهائية‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫�أوردت وكالة (برتا)‪.‬‬ ‫ويت�ضمن القانون اجلديد‬ ‫زي�����ادة ع���دد م��ق��اع��د جمل�س‬ ‫النواب اىل ‪ 120‬مقعدا وبقاء‬ ‫ال�صوت الواحد‪.‬‬ ‫وم����ن �أب������رز ال��ت��ع��دي�لات‬ ‫�إ���ض��اف��ة ‪ 4‬مقاعد ج��دي��دة يف‬ ‫حمافظات العا�صمة والزرقاء‬ ‫و�إرب��د‪ ،‬و�سيتم تق�سيم الدائرة‬ ‫االن��ت��خ��اب��ي��ة اىل م��ن��اط��ق‪،‬‬ ‫وتخ�صي�ص مقعد انتخابي لكل‬ ‫منطقة وال ح��دود جغرافية‬ ‫داخ���ل ال��دائ��رة وزي����ادة عدد‬ ‫امل��ق��اع��د امل��خ�����ص�����ص��ة للكوتا‬ ‫الن�سائية اىل ‪ 12‬مقعدا‪.‬‬ ‫وب���ال���ت���زام���ن م���ع ���ص��دور‬ ‫القانون �سي�صدر قانون م�ؤقت‬ ‫للتقاعد‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �سيلغي‬

‫عمان‬ ‫�أج��رى امللك عبداهلل الثاين يف باكو �أم�س‬ ‫حمادثات مع الرئي�س الأذربيجاين الهام علييف‬ ‫ركزت على �سبل تعزيز عالقات التعاون الثنائي‬ ‫والبناء عليها يف خمتلف املجاالت‪ ،‬خ�صو�صا يف‬ ‫امليادين االقت�صادية والتجارية واال�ستثمارية‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض الزعيمان الفر�ص والإمكانيات‬ ‫املتاحة لتو�سيع وزيادة التعاون بني البلدين يف‬ ‫قطاعات ال��زراع��ة والطاقة والنقل مب�شاركة‬ ‫فاعلة من القطاع اخلا�ص الأردين والأذربيجاين‪،‬‬

‫م�ؤكدين احلر�ص على تطوير عالقات التعاون‬ ‫مبا يحقق امل�صالح امل�شرتكة للبلدين‪.‬‬ ‫ول��ف��ت امل��ل��ك يف ه��ذا ال�سياق �إىل الفر�ص‬ ‫امل��ت��اح��ة �أم���ام ال��ق��ط��اع اخل��ا���ص الأذرب��ي��ج��اين‬ ‫للم�ساهمة يف تنفيذ م�شروعات البنية التحتية‬ ‫الكربى التي يعمل الأردن على تنفيذها يف عدد‬ ‫من القطاعات احليوية‪.‬‬ ‫و�أ ّك����د الزعيمان يف ال��ل��ق��اء امل��و� ّ��س��ع ال��ذي‬ ‫تال مباحثاتهما الثنائ ّية‪ ،‬ارتياحهما مل�ستوى‬ ‫التن�سيق والتوا�صل الدائم بني البلدين �إزاء‬ ‫جميع الق�ضايا ذات االهتمام امل�شرتك‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 2‬ــة‬

‫بعد احتجاج النقابات و�إعالنها مقاطعة امل�ؤمتر‬

‫�إلغــاء م�شاركـة وزيـر ال�صحــة‬ ‫«الإ�سرائيلي» ال�سابق يف م�ؤمتر «وانا» بعمان‬ ‫حممد حمي�سن‬ ‫قبة الربملان‬

‫امتيازات النواب و�أهمها اجلمع‬ ‫بني راتبي النيابة والتقاعد‪،‬‬ ‫حيث �سيكون للنائب مكاف�أة‬ ‫ولي�س راتبا‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب ��إج��راءات‬

‫ال��ع��م��ل��ي��ة االن��ت��خ��اب��ي��ة فقد‬ ‫ج��رت تعديالت على القانون‬ ‫بحيث ت�ضمن �سرية االقرتاع‬ ‫وم��ع��اجل��ة ظ���اه���رة ت�صويت‬ ‫الأم��ي�ين‪ ،‬و�سيتم مالحقة كل‬

‫من �صوت �أميا وهو لي�س كذلك‪،‬‬ ‫�إ�ضافة اىل تغليظ العقوبات‬ ‫امل��ت��ع��ل��ق��ة ب���امل���ال ال�سيا�سي‬ ‫ل�شراء اال�صوات‪ ،‬و�سيتم فرز‬ ‫الأ���ص��وات يف مراكز االق�تراع‬

‫ملواجهة ارتفاع �أ�سعار ه‬

‫جتار ي�ؤكدون وجود بدائل بعد توقف‬ ‫م�صر عن ت�صدير الأرز �إىل الأردن‬ ‫�أحمد رجب‬ ‫�أوق��ف��ت احلكومة امل�صرية‪ ،‬ي��وم اجلمعة‬ ‫املا�ضي ت�صدير الأرز �إىل اململكة‪ ،‬بهدف احلفاظ‬ ‫على املخزون امل�صري من الأرز‪ ،‬و�إقبال املنتجني‬ ‫على ت�����ص��دي��ره‪ ،‬بعد انخفا�ض كميات انتاج‬ ‫حم�صول الأرز خالل العام احلايل‪ ،‬مما ي�ؤدي �إىل‬ ‫ارتفاع ا�سعار الأرز يف الأرا�ضي امل�صرية‪ ،‬بح�سب‬ ‫نقيب جتار املواد الغذائية �سامر جوابرة‪.‬‬

‫وق��ال جت��ار وم�ستوردو م��واد غذائية‪� ،‬إن‬ ‫الأرز امل�صري املن�ش�أ يندرج حتت �صنف الأرز‬ ‫املتو�سط احلبة‪ ،‬وتتوفر بدائل لهذا النوع من‬ ‫�أمريكا وايطاليا وا�سبانيا‪ ،‬ولكن التوجه كان نحو‬ ‫اال�سترياد من م�صر كونه �أقل ثمنا مقارنة بالأرز‬ ‫املماثل من املن�ش�أ الأوروبي والأمريكي‪ ،‬مو�ضحني‬ ‫�أن اال�سترياد يبقى متاحا من تلك الدول حال‬ ‫عدم ا�ستئناف م�صر لعمليات الت�صدير كما �أعلنت‬ ‫م�ؤخرا‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 17‬ــة‬

‫ت�شكيالت وا�سعة بني كبار‬ ‫املوظفني واملديرين يف وزارة املياه والري‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫ق��رر وزي���ر امل��ي��اه وال���ري حممد النجار‬ ‫�إج���راء ت�شكيالت مو�سعة يف �سلطتي وادي‬ ‫الأردن واملياه تت�ضمن نقل مديرين وتعبئة‬ ‫بع�ض ال�شواغر يف حمافظات �إربد والزرقاء‬ ‫وجر�ش وعجلون وغريها‪.‬‬ ‫وت��ل��اق�����ي ال���ت�������ش���ك���ي�ل�ات اجل����دي����دة‬ ‫احتجاجـــــات م��ن مديرين يف ال�سلطتني‬ ‫قالوا �إنهم يدر�سون رفع برقيات احتجاج �إىل‬

‫رئي�س الوزراء بهذا ال�صدد‪.‬‬ ‫م���ن ج��ان��ب��ه��ا‪� ،‬أك�����دت م�����ص��ادر ر�سمية‬ ‫لـ«ال�سبيل» حر�ص ال���وزارة على �أن تراعي‬ ‫القائمة اجل��دي��دة الأ�س�س و�أنظمة دي��وان‬ ‫اخلدمة املدنية‪ ،‬قائلة �إن الت�شكيالت ت�أتي‬ ‫بهدف جتديد الدماء ومواكبة انطالق املرحلة‬ ‫الأوىل من عملية �إع��ادة هيكلة وزارة املياه‬ ‫والري‪ ،‬على �أن تكون خا�ضعة ملعايري الكفاءة‬ ‫واخلربة والدرجة والعطاء والإجناز‪.‬‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 5‬ــة‬

‫ل�ضمان النزاهة املطلقة‪.‬‬ ‫ويف هذا الإطار �سيتم تعيني‬ ‫قا�ض من الدرجة العليا نائبا‬ ‫ل��ل��وزي��ر ال���ذي �سيكون رئي�سا‬ ‫للجنة العليا لالنتخابات‪.‬‬

‫‪ 5‬م�شاريع ا�ستيطانية‬ ‫تلمودية مال�صقة للأق�صى‬ ‫عهود حم�سن‬

‫قالت "م�ؤ�س�سة الأق�صى للوقف والرتاث" �إن ما تناقلته و�سائل‬ ‫�إع�لام �إ�سرائيلية �أم�س ح��ول خمططات االح��ت�لال يف املحيط‬ ‫ً‬ ‫إ�ضافة ملا يتوفر لدى "امل�ؤ�س�سة" من معلومات‬ ‫املال�صق للأق�صى‪� ،‬‬ ‫ح��ول املو�ضوع‪� ،‬إع�لان ح��رب جمنونة وه�ستريية على امل�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك ومدينة القد�س‪ ،‬وهو �إ�شارة وا�ضحة لت�صعيد غري‬ ‫م�سبوق على امل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬واملحيط الأقرب �إليه‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 24‬ــة‬

‫عمان‬

‫«بنك املال»‪ :‬حجز حتفظي‬ ‫على �أموال ح�سن كبة و�شقيقه‬

‫�أك��د رئي�س جمل�س النقباء نقيب الأطباء‬ ‫الدكتور �أحمد العرموطي �أن الوفد الهندي الذي‬ ‫متت من خالله دعوة وزير ال�صحة الإ�سرائيلي‬ ‫للم�شاركة يف منتدى غرب �آ�سيا و�شمال �إفريقيا‬ ‫املنعقد حاليا يف عمان �ألغيت‪.‬‬ ‫ونقل العرموطي ع��ن مدير مكتب الأم�ير‬ ‫احل�سن بن طالل رئي�س م�ؤمتر منتدى غرب �آ�سيا‬

‫و�شمال �إفريقيا (‪ )wana forum‬مي�شيل حمارنة‬ ‫ب�أن "دعوة وزير �صحة العدو ال�صهيوين جاءت‬ ‫من خالل جمموعة هندية م�شاركة يف امل�ؤمتر‪،‬‬ ‫وقد مت �إبالغ هذه املجموعة باملوقف ال�صادر عن‬ ‫النقابات املهنية الأردنية الراف�ض للتطبيع مع‬ ‫العدو ال�صهيوين‪ ،‬ما دعا هذه املجموعة الهندية‬ ‫ب�إبالغ وزير �صحة العدو ب�أنه �شخ�ص غري مرغوب‬ ‫يف م�شاركته يف هذا امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 4‬ــة‬

‫ا�ستعدادا ملواجهة هجوم �شامل بال�صورايخ‬

‫«�إ�سرائيل» جتري مناورة‬ ‫ع�سكرية وا�سعة الأ�سبوع املقبل‬

‫جمريات الأمور يف املنطقة‪ ،‬و�أنها ت�أتي يف �إطار‬ ‫القد�س املحتلة‬ ‫اال���س��ت��ع��دادات الإ�سرائيلية مل��واج��ه��ة جميع‬ ‫من املقرر �أن تبد�أ يوم الأحد املقبل مناورة احتماالت‪.‬‬ ‫وذك��ر موقع "واال" الإلكرتوين �أن اجلي�ش‬ ‫وا�سعة يف "�إ�سرائيل" بعنوان "نقطة حتول‬ ‫‪ "4‬تت�ضمن اال�ستعداد ملواجهة �سيناريو هجوم الإ�سرائيلي ي�ستعد لإمكانية ان��دالع حرب يف‬ ‫�شامل بال�صورايخ املختلفة على "�إ�سرائيل" من ال�صيف املقبل‪ ,‬يف �إطار الت�صريحات املت�صاعدة‬ ‫اجل��ان��ب ال�سوري وح��زب اهلل وحما�س‪ ,‬و�سط بهذا ال�ش�أن يف العامل العربي‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 11‬ــة‬ ‫ت�أكيدات �إ�سرائيلية �أن املناورة لن ت�ؤثر على‬

‫�أكد بنك املال الأردين ام�س الأحد و�ضع حمكمة بداية حقوق‬ ‫عمان �إ�شارة احلجز التحفظي على الأموال املنقولة وغري املنقولة‬ ‫للم�ستثمر العراقي ح�سن كبة و�شقيقه ح�سني‪.‬‬ ‫وقال البنك يف �إف�صاح على موقع بور�صة عمان ن�شره �أم�س‬ ‫ان املحكمة قررت يف الدعوى البدائية احلقوقية و�ضع �إ�شارة‬ ‫احلجز التحفظي على الأم���وال املنقولة وغ�ير املنقولة حل�سن‬ ‫غالب عبد احل�سني كبة واجلائز حجزها قانونا بحدود املبلغ‬ ‫املدعى به والبالغ ‪ 5.6‬مليون دينار ل�صالح بنك املال الأردين ومن‬ ‫�ضمنها �أ�سهمه يف ال�شركات امل�ساهمة العامة‪ .‬وجاء يف الإف�صاح �أن‬ ‫املحكمة ذاتها قررت و�ضع �إ�شارة احلجز التحفظي على الأموال‬ ‫املنقولة وغري املنقولة واجلائز حجزها قانونا والعائدة حل�سني‬ ‫غالب عبد احل�سني كبة بحدود مبلغ ‪ 20.178‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وقال الإف�صاح �إنه تقرر يف الدعوى ذاتها و�ضع �إ�شارة احلجز‬ ‫التحفظي على �أي �أ�سهم للمدعى عليها ال�شركة الأردنية لت�سويق‬ ‫وت�صنيع املنتوجات الزراعية يف �أي من ال�شركات امل�ساهمة العامة‬ ‫امل�سجلة يف وزارة ال�صناعة والتجارة‪.‬‬

‫‪135‬‬

‫بر�شلونة يتوج بطال للدوري الإ�سباين‬ ‫ال�سبيل‬ ‫�أكد فريق بر�شلونة احتفاظه بلقب‬ ‫ال���دوري الإ���س��ب��اين ل��ك��رة ال��ق��دم للعام‬ ‫الثاين على التوايل‪ ،‬بفوزه الكبري على‬ ‫�ضيفه «بلد الوليد» ب�أربعة �أهداف دون‬ ‫م��ق��اب��ل‪ ،‬يف ال��ل��ق��اء ال���ذي جمع بينهما‬ ‫م�ساء �أم�س الأحد على ملعب كامب نو يف‬ ‫املرحلة الثامنة والثالثني «اخلتامية»‬ ‫من البطولة‪.‬‬ ‫كانت البداية احلقيقية للمباراة‬ ‫يف الدقيقة الرابعة ح�ين �أن��ق��ذ قائد‬ ‫بر�شلونة كارلي�س بويول مرمى فريقــــه‬ ‫م��ن ه��دف حمقق‪ ،‬عندما �أع���اد املدافع‬ ‫بيكيه الكرة �إىل احلار�س فيكتور فالديز‪،‬‬ ‫ف�أخط�أ الأخري يف تقديرها ليقتن�صها من‬ ‫�أم��ام��ه �أنطونيو ب��اراغ��ان ال��ذي �سددها‬ ‫ولكنها ارتطمت باحلار�س وارت��دت �إىل‬ ‫داخ��ل امللعب لتجد املهاجم الأنغويل‬ ‫مانوت�شو املتابع‪ ،‬الذي ركلهــا نحو املرمى‬ ‫اخلايل ولكن بويــول ت�صدى للت�سديدة‬ ‫و�أبعدها منقذا فريقه من هدف حمقق‪.‬‬

‫فرحة العبي بر�شلونة باللقب للمرة الثانية على التوايل‬

‫وكانت املحاولة الأوىل لرب�شلونة يف‬ ‫الدقيقة ‪ 12‬من ت�سديدة قوية للمايل‬ ‫�سيدو كيتا ولكنها م��رت بجوار القائم‬ ‫الأي�سر ملرمى خاكوبو �سانز حار�س مرمى‬ ‫بلد ال��ول��ي��د‪ ،‬وب��ع��ده��ا بدقيقتني �سدد‬ ‫الإي��ف��واري يايا ت��وري��ه قذيفة بعيدة‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫املدى �أخرجها خاكوبو �إىل ركلة ركنية‪.‬‬ ‫و�أ�سفر ال�ضغط الهجومي لرب�شلونة‬ ‫عن الهدف الأول يف الدقيقة ‪ 27‬بقدم‬ ‫مدافع بلد الوليد لوي�س برييتو حني‬ ‫لعب مهاجم بر�شلونة ب��درو رودريغيز‬ ‫كرة عر�ضية من جهة الي�سار ارتطمت‬

‫باملدافع برييتو الذي حولها عن طريق‬ ‫اخلط�أ �إىل داخ��ل مرماه معلن ًا عن �أول‬ ‫�أهداف بر�شلونة يف اللقاء‪.‬‬ ‫ومل ينتظر �أ�صحاب الأر���ض طويالً‬ ‫لتعزيز تقدمهم‪� ،‬إذ توج بدرو جمهوده يف‬ ‫اللقاء و�أ�ضاف الهدف الثاين يف الدقيقة‬ ‫‪� 31‬إثر متريرة �سحرية من مي�سي �ضرب‬ ‫بها دف���اع بلد ال��ول��ي��د وخ���رج احلار�س‬ ‫خاكوبو ملالقاة بدرو ولكن الأخري �سددها‬ ‫�أر�ضية بني قدمي احلار�س �إىل املرمى‪.‬‬ ‫ويف ال�����ش��وط ال��ث��اين �سطع النجم‬ ‫مي�سي ب��ق��وة و�أ���ض��اف الهدفني الثالث‬ ‫وال��راب��ع يف الدقيقتني ‪ 62‬و‪ ،76‬لريفع‬ ‫ر�صيده من الأهداف هذا املو�سم �إىل ‪34‬‬ ‫هدفا‪ ،‬اعتلى بها عر�ش هدايف البطولة‬ ‫دون م��ن��ازع‪ ،‬لينتهي اللقاء بفوز كبري‬ ‫للفريق الكاتالوين الذي اختتم مو�سمه‬ ‫بنجاح‪ ،‬و�أكد احتفاظ فريقه بلقب الليغا‬ ‫للعام الثاين على التوايل‪ ،‬بعد �أن رفع‬ ‫ر�صيده �إىل ‪ 99‬نقطة بفارق ثالث نقاط‬ ‫عن ريال مدريد الو�صيف‪ ،‬الذي تعادل‬ ‫مع م�ضيفه «ملقا» بهدف لكل منهما‪.‬‬

‫اجلائزة مقدمة من‬

‫�شركة كب�سة زر‬ ‫للمواقع االلكرتونية‬

‫ا�سم الفائز‪:‬‬

‫غانم فضل غانم‬ ‫اجلائزة‪:‬‬ ‫موقع الكرتوين‬


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫االثنني (‪� )17‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1236‬‬

‫امللك يهنئ ملك الرنويج بيوم الد�ستور‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ب�ع��ث امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين ب��رق�ي��ة اىل م�ل��ك ال�ن�روي��ج هارالد‬ ‫اخلام�س هن�أه فيها با�سمه وبا�سم �شعب وحكومة اململكة االردنية‬ ‫الها�شمية مبنا�سبة يوم الد�ستور لبالده‪.‬‬ ‫و�أكد امللك يف الربقية ا�ستعداد الأردن لتطوير العالقات الثنائية‬ ‫القائمة بني البلدين متمنيا مللك و�شعب الرنويج مزيدا من التقدم‬ ‫واالزدهار‪.‬‬

‫نائب امللك يزور مديرية االمن العام‬

‫الأمري في�صل خالل الزيارة‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫زار الأم�ير في�صل بن احل�سني نائب مللك امل�س االح��د مديرية‬ ‫الأمن العام واطلع على �سري اخلدمات الأمنية والإن�سانية املقدمة‬ ‫للمواطنني وق��دم خ�لال ال��زي��ارة التهنئة ملدير الأم��ن ال�ع��ام اللواء‬ ‫الركن ح�سني املجايل بالثقة امللكية ال�سامية بتعينه مديرا للأمن‬ ‫العام‪.‬‬ ‫و�أع��رب االم�ير عن اع�ت��زاز امللك وثقته مبنت�سبي الأم��ن العام‬ ‫وجهودهم املو�صولة للمحافظة على امن وا�ستقرار الوطن واملواطن‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �ضرورة تعزيز العالقة بني رجل الأمن واملواطن القائمة‬ ‫على االحرتام املتبادل‪.‬‬ ‫من جهته �أكد اللواء الركن املجايل �أن مديرية الأمن العام تعمل‬ ‫على االرتقاء باخلدمات الأمنية املقدمة للمواطنني بجميع الو�سائل‬ ‫من �آليات و�أ�ساليب �أمنيه ع�صرية وفق منظومة حديثة تعتمد على‬ ‫احدث الو�سائل التكنولوجية املتطورة‪.‬‬

‫الأمري حمزة يرعى افتتاح معر�ض‬ ‫اليوبيل ال�سابع للتكنولوجيا‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫رع��ى الأم�ي�ر ح�م��زة ب��ن احل�سني �أم����س الأح ��د اف�ت�ت��اح فعاليات‬ ‫معر�ض اليوبيل ال�سابع للتكنولوجيا الذي تنظمه مدر�سة اليوبيل‬ ‫التابعة مل�ؤ�س�سة امللك احل�سني بح�ضور وزير االت�صاالت وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات مروان جمعة‪.‬‬ ‫وي�شتمل املعر�ض الذي ي�ستمر خم�سة �أيام على �أكرث من ثالثني‬ ‫عمال الكرتونيا م��ن �إن�ت��اج املدر�سة وامل��دار���س امل�شاركة وع��دده��ا ‪15‬‬ ‫مدر�سة يف جماالت ت�صميم املواقع االلكرتونية‪ ،‬وت�صميم اجلرافيك‬ ‫و�إنتاج الأفالم والعرو�ض االلكرتونية‪ ،‬وكتابة برامج هادفة با�ستخدام‬ ‫لغات الربجمة املختلفة‪.‬‬ ‫وتتناول الأعمال امل�شاركة يف املعر�ض مو�ضوعات ثقافية وعلمية‬ ‫وترفيهية منوعة باللغتني العربية واالجنليزية‪.‬‬ ‫وي�ضم امل�ع��ر���ض رك�ن��ا خا�صا لعر�ض �أع �م��ال الطلبة م��ن خارج‬ ‫املدر�سة يف جماالت احلا�سوب املختلفة‪.‬‬ ‫كذلك �سيتم على هام�ش املعر�ض عقد حما�ضرات علمية للطلبة‬ ‫وتنظيم م�سابقة طالبية (م�سابقة اليوبيل التكنولوجية) وت�شتمل‬ ‫على ثالث فئات رئي�سة هي م�سابقة الربجمة والت�صميم واملعلومات‬ ‫التكنولوجية العامة‪.‬‬ ‫ويف ن�ه��اي��ة االح �ت �ف��ال ك� � ّرم الأم �ي�ر ح �م��زة ال���ش��رك��ات الداعمة‬ ‫واملحكمني‪ ،‬وتوزيع ال�شهادات على الطلبة امل�شاركني يف املعر�ض‪.‬‬ ‫يذكر �أن معر�ض اليوبيل للتكنولوجيا هو معر�ض �سنوي يتم‬ ‫تنظيمه يف نهاية كل عام درا�سي‪ ،‬وي�أتي ان�سجاما مع فل�سفة املدر�سة‬ ‫يف ا�ستثمار عقول الطلبة للتعامل مع متطلبات ع�صر تكنولوجيا‬ ‫املعلومات واالت�صاالت ومبادرات التعليم االلكرتوين‪.‬‬

‫امللك يجري مباحثات مع الرئي�س الأذربيجاين‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أج� ��رى امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين يف ب��اك��و �أم�س‬ ‫حم��ادث��ات مع الرئي�س الأذرب�ي�ج��اين الهام علييف‬ ‫رك��زت على �سبل تعزيز ع�لاق��ات ال�ت�ع��اون الثنائي‬ ‫وال�ب�ن��اء عليها يف خمتلف امل �ج��االت‪ ،‬خ�صو�صا يف‬ ‫امليادين االقت�صادية والتجارية واال�ستثمارية‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض ال��زع�ي�م��ان ال�ف��ر���ص والإمكانيات‬ ‫امل �ت��اح��ة ل�ت��و��س�ي��ع وزي � ��ادة ال �ت �ع��اون ب�ي�ن البلدين‬ ‫يف ق�ط��اع��ات ال��زراع��ة وال�ط��اق��ة وال�ن�ق��ل مب�شاركة‬ ‫فاعلة من القطاع اخلا�ص الأردين والأذربيجاين‪،‬‬ ‫م�ؤكدين احلر�ص على تطوير عالقات التعاون مبا‬ ‫يحقق امل�صالح امل�شرتكة للبلدين‪.‬‬ ‫ولفت امللك يف هذا ال�سياق �إىل الفر�ص املتاحة‬ ‫�أم��ام القطاع اخلا�ص الأذرب�ي�ج��اين للم�ساهمة يف‬ ‫تنفيذ م���ش��روع��ات البنية التحتية ال�ك�برى التي‬ ‫يعمل الأردن على تنفيذها يف عدد من القطاعات‬ ‫احليوية‪.‬‬ ‫و�أ ّك� ��د ال��زع�ي�م��ان يف ال�ل�ق��اء امل��و�� ّ�س��ع ال ��ذي تال‬ ‫مباحثاتهما الثنائ ّية‪ ،‬ارتياحهما مل�ستوى التن�سيق‬ ‫والتوا�صل الدائم بني البلدين �إزاء جميع الق�ضايا‬ ‫ذات االهتمام امل�شرتك‪.‬‬ ‫وت�ط��رق��ت امل�ب��اح�ث��ات �إىل ال�ت�ط��ورات الراهنة‬ ‫يف م�ن�ط�ق��ة ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا اجلهود‬ ‫امل�ستهدفة حل ال�صراع الفل�سطيني‪-‬الإ�سرائيلي‬ ‫على �أ�سا�س حل الدولتني ويف �سياق �سالم �إقليمي‬ ‫�شامل ميكن دول و�شعوب املنطقة من العي�ش ب�أمن‬ ‫وا�ستقرار‪.‬‬ ‫ويف ت �� �ص��ري �ح��ات � �ص �ح��اف � ّي��ة ت �ل��ت مباحثات‬ ‫الزعيمني يف ق�صر زغلبا الرئا�سي �أ ّكد امللك «وجود‬ ‫فر�ص واع��دة لبناء �آف��اق جديدة للتعاون امل�شرتك‬ ‫وحتقيق الفائدة امل�شرتكة»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن «امل �ب��اح �ث��ات �أ��س�ه�م��ت يف حتديد‬ ‫جم � ��االت وا� �ض �ح��ة ل �ل �ت �ع��اون يف ق �ط��اع��ات النقل‬ ‫والزراعة والطاقة وقطاع اخلدمات‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫العديد م��ن الفر�ص امل�شرتكة التي مت تطويرها‬ ‫على م��دى ال�سنوات ال�سابقة»‪ ،‬الفتا �إىل ارتياحه‬ ‫للم�ستوى املتقدم الذي و�صلت �إليه عالقات التعاون‬ ‫بني البلدين‪.‬‬ ‫و�أع��رب عن ارتياحه للمباحثات التي تناولت‬ ‫الق�ضايا الإقليمية‪ ،‬خ�صو�صا اجل�ه��ود املرتبطة‬ ‫بتحقيق ال�سالم ال�شامل يف ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د امللك �أن��ه «من املهم لنا جميعا الو�صول‬ ‫�إىل ح��ل �شامل لل�صراع الفل�سطيني الإ�سرائيلي‬ ‫على �أ�سا�س حل الدولتني‪ ،‬ومبا ي�ضمن �إقامة دولة‬ ‫فل�سطينية ذات �سيادة وقابلة للحياة تعي�ش �إىل‬ ‫جانب �إ�سرائيل ب�أمن وا�ستقرار»‪ .‬و�أ�ضاف �أن حل‬ ‫ال�صراع جوهري ال�ستقرار املنطقة‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫امللك خالل املباحثات‬

‫و�أ ّك ��د �أن ه�ن��اك دع�م��ا م�ت�ب��ادال ح��ول الق�ضايا‬ ‫امل �� �ش�ت�رك��ة يف امل �ح��اف��ل ال ��دول� �ي ��ة‪ ،‬م ��ا ي� ��دل على‬ ‫م�ستوى التعاون املتقدم بني البلدين‪ ،‬معتربا �أن‬ ‫العالقات الودية بني قيادتي البلدين انعك�ست على‬ ‫م�ستوى العالقة بني حكومتي الأردن و�أذربيجان‬ ‫و�شعبيهما‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪� ،‬أك��د الرئي�س الأذرب �ي �ج��اين �إلهام‬ ‫علييف �أن العالقات الأردنية‪-‬الأذربيجانية املتميزة‬ ‫تعود �إىل �سنوات م��ن التعاون واحل ��وار ال�سيا�سي‬ ‫الن�شط والفاعل‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن م�ستقبل العالقات �سي�شهد تطوراً‬ ‫ب ��اجت ��اه ال �ت �ع ��اون االق �ت �� �ص��ادي ع ��ن ط��ري��ق دعم‬ ‫التوا�صل بني ممثلي القطاع اخلا�ص وامل�ستثمرين‬ ‫يف البلدين‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ ال��رئ�ي����س علييف �أن امل�ب��اح�ث��ات تناولت‬ ‫وبالتف�صيل العديد من امل�شروعات اال�ستثمارية‬ ‫بني البلدين وكيفية تنفيذها يف امل�ستقبل القريب‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن البلدين يتمتعان ب��رواب��ط ثقافية‬ ‫قوية‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى‪� ،‬أك��د الرئي�س الأذربيجاين‬ ‫حر�ص ب�لاده على ت�سوية ال�ن��زاع القائم يف �إقليم‬ ‫ناغورنو كرباخ بال�سبل ال�سلمية ويف �ضوء قرارات‬ ‫الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫وح�ضر املباحثات عن اجلانب الأردين رئي�س‬ ‫الديوان امللكي الها�شمي نا�صر اللوزي‪ ،‬وم�ست�شار‬ ‫امل �ل��ك �أمي ��ن ال���ص�ف��دي‪ ،‬ووزي� ��ر اخل��ارج �ي��ة نا�صر‬ ‫جودة‪ ،‬ومبعوث جاللة امللك ل�ش�ؤون �آ�سيا الو�سطى‬ ‫ع�ب��داهلل وري �ك��ات‪ ،‬وال�سفري الأردين يف �أذربيجان‬ ‫الدكتور عادل الع�ضايلة‪.‬‬ ‫كما ح�ضرها عن اجلانب الأذربيجاين رئي�س‬

‫رئي�س الوزراء يلتقي وفدا اقت�صاديا لبنانيا‬

‫�أك� ��د رئ �ي ����س ال � � ��وزراء ��س�م�ير ال��رف��اع��ي عمق‬ ‫العالقات الأردنية اللبنانية ومتيزها على خمتلف‬ ‫الأ�صعدة‪ ،‬الفتا �إىل رغبة الأردن يف تطوير �أوجه‬ ‫ال�ت�ع��اون امل�شرتك م��ع لبنان ال�شقيق يف املجاالت‬ ‫كافة‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س ال��وزراء لدى لقائه يف دار رئا�سة‬ ‫ال��وزراء �صباح �أم�س الأح��د وفدا اقت�صاديا لبنانيا‬ ‫برئا�سة رئي�س غرفة التجارة وال�صناعة والزراعة‬ ‫يف ب�ي�روت وج�ب��ل ل�ب�ن��ان حم�م��د ��ش�ق�ير‪� ،‬إن �أرق ��ام‬ ‫التبادل التجاري بني البلدين‪ ،‬و�إن كانت قد �شهدت‬ ‫من��وا ك�ب�يرا خ�ل�ال الأع � ��وام القليلة امل��ا��ض�ي��ة‪� ،‬إال‬ ‫�أنها ال زال��ت دون م�ستوى الطموحات والإمكانات‬ ‫املتوفرة للتعاون‪.‬‬ ‫وع��ر���ض رئ�ي����س ال � ��وزراء خ�ل�ال ال�ل�ق��اء الذي‬ ‫ح�ضره وزي��ر ال�صناعة وال�ت�ج��ارة املهند�س عامر‬ ‫احلديدي‪ ،‬عددا من امل�شروعات الكربى التي ميكن‬ ‫تنفيذها عرب زي��ادة التعاون الإقليمي‪ ،‬خا�صة ما‬ ‫يتعلق بالربط ال�سككي والطاقة واملياه‪.‬‬

‫�إعداد برامج للت�سويق امل�شرتك ملنتوجات البلدين‬ ‫ولل�سياحة فيهما‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أ�شار رئي�س غرفة التجارة وال�صناعة‬ ‫والزراعة يف بريوت وجبل لبنان �إىل �أن الوفد الذي‬ ‫ميثل خمتلف الفعاليات االقت�صادية اللبنانية عقد‬ ‫عدة اجتماعات مع ممثلي القطاع اخلا�ص الأردين‪،‬‬ ‫حيث مت االتفاق على بذل كل ما من �ش�أنه االرتقاء‬ ‫مب�ستوى العالقات التجارية بني البلدين‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن� ��ه مت االت� �ف ��اق ع �ل��ى �إق ��ام ��ة معار�ض‬ ‫م�شرتكة تنظم �سنويا بالتناوب يف كال البلدين‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل التن�سيق ب���ش��أن امل�شاركة يف املعار�ض‬ ‫اخلارجية وت�سويق منتجات البلدين‪.‬‬ ‫وحت� ��دث �أع �� �ض��اء ال��وف��د ح ��ول �أه �م �ي��ة زي ��ادة‬ ‫الرفاعي يجتمع مع وفد اقت�صادي لبناين‬ ‫ال �ت �ع��اون يف جم ��االت ال���س�ي��اح��ة والأدوي � ��ة و�إقامة‬ ‫و�أك��د الرفاعي م�س�ؤولية احلكومة يف توفري التناف�سية ل�ك�لا ال�ب�ل��دي��ن وخ�برات�ه�م��ا يف �إقامة اال�ستثمارات وامل�شروعات ال�صناعية امل�شرتكة‪.‬‬ ‫وح���ض��ر ال�ل�ق��اء رئ�ي����س غ��رف��ة �صناعة الأردن‬ ‫البيئة املنا�سبة وامل�ح�ف��زة لعمل القطاع اخلا�ص‪ ،‬م�شروعات م�شرتكة �سواء داخ��ل الأردن ولبنان �أو‬ ‫العني حامت احللواين‪ ،‬ورئي�س غرفة جتارة الأردن‬ ‫وت��ذل�ي��ل �أي ع�ق�ب��ات ق��د ت�ع�تر���ض ط��ري��ق �أعماله يف بلد �آخر‪.‬‬ ‫وم�شاريعه‪ ،‬الفتا �إىل �أهمية اال�ستفادة من امليزات‬ ‫و�أ�شار رئي�س ال��وزراء �إىل �إمكانية العمل على العني نائل الكباريتي‪.‬‬

‫زيارة �أمري دولة الكويت للأردن اليوم حتظى ب�أهمية خا�صة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫حتظى الزيارة التي يبد�أها �أمري دولة‬ ‫الكويت �صباح الأحمد ال�صباح �إىل الأردن‬ ‫اليوم ب�أهمية خا�صة جلهة توقيتها ودقة‬ ‫الظروف التي متر بها املنطقة‪.‬‬ ‫وي �ح ��ر� ��ص الأردن وال� �ك ��وي ��ت على‬ ‫النهو�ض بعالقتهما وتو�سيع �آفاقها بعدما‬ ‫�أ�صبحت �أمن��وذج��ا يحتذى يف العالقات‬ ‫العربية العربية‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �� �س �ف�ير ال �ك��وي �ت��ي يف عمان‬ ‫في�صل احل�م��ود امل��ال��ك ال�صباح‪�« :‬إن ما‬ ‫مي �ي��ز ه ��ذه ال ��زي ��ارة ال �ت��ي جت �م��ع �أم�ي�ر‬ ‫اخلري مع ملك اخلري يف بلد اخلري ويف‬ ‫قمة خري للأمة �أنها لن تكون فقط يف‬ ‫الإطار الربوتوكويل‪ ،‬ولكن �سرتكز على‬ ‫العديد من الق�ضايا التي حتتاج �إىل ر�ؤى‬ ‫ثابتة‪ ،‬خ�صو�صا ما يتعلق بق�ضايا الأمة‬ ‫ويف م�ق��دم�ت�ه��ا ال�ق���ض�ي��ة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫حيث �ستكون هذه الزيارة تاريخية‪ ،‬ولها‬ ‫ان�ع�ك��ا��س��ات �إي�ج��اب�ي��ة ب�ك��ل املقايي�س على‬ ‫البلدين وال�شعبني ال�شقيقني»‪.‬‬ ‫ال���س�ف�ير الأردين يف دول� ��ة الكويت‬ ‫ج �م �ع ��ة ال � �ع � �ب� ��ادي و� � �ص� ��ف ال� � ��زي� � ��ارة يف‬ ‫ت�صريحات �صحافية ب�أنها «حمطة هامة‬ ‫وم�ن��ارة ب ��ارزة يف ال�ع�لاق��ات الأخ��وي��ة بني‬ ‫قيادتي و�شعبي البلدين على امل�ستويات‬ ‫كافة‪ ،‬وتنقل العالقات بني البلدين �إىل‬ ‫�آف��اق �أرح��ب يف خمتلف امل�ج��االت»‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫وجود ت�شاور وتن�سيق كبريين بني قائدي‬ ‫البلدين لدفع العالقات الثنائية بينهما‬ ‫�إىل الأمام‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن ه�ن��اك خ�صو�صية وعالقة‬ ‫م�ت�م�ي��زة جت �م��ع ب�ي�ن امل �ل��ك و�أم �ي��ر دولة‬ ‫ال �ك��وي��ت‪ ،‬وه��ي ع�لاق��ة ت�ت�ع��دى امل�سافات‬

‫�أمري الكويت‬

‫وت�ؤكدها الزيارات ال�سنوية التي يقوم بها‬ ‫امللك عبداهلل الثاين �إىل الكويت‪.‬‬ ‫وحت �ظ��ى زي� ��ارة �أم�ي�ر دول ��ة الكويت‬ ‫باهتمام ال�شارع الأردين الذي يكن حمبة‬ ‫واح�ت�رام��ا خ��ا��ص��ا ل�ل�أم�ير مل��ا يحظى به‬ ‫من �سمعة طيبة على �صعيدي العالقات‬ ‫ومواقفه العربية والإ�سالمية‪.‬‬ ‫وم� ��ا ي �ت��وج ه� ��ذه ال �ع�ل�اق ��ات كذلك‬ ‫ح��ر���ص امل���س�ت�ث�م��ر ال �ك��وي �ت��ي ع �ل��ى زي ��ادة‬ ‫حجم ا�ستثماراته يف الأردن والتي و�صلت‬ ‫�إىل م��ا ي�ق��ارب ‪ 8‬م�ل�ي��ارات دوالر وتوجه‬ ‫ال�سفارة الكويتية �إىل فتح مكتب جتاري‬ ‫يف عمان لزيادة حجم التبادل التجاري‬ ‫وت ��روي� �ج ��ه ب�ي�ن ال �ب �ل��دي��ن ال�شقيقني‪،‬‬ ‫خ�صو�صا �أن الدبلوما�سية االقت�صادية‬ ‫ب�ين البلدين ت��أت��ي يف �إط��ار التوجيهات‬ ‫ال�سامية لقيادتي البلدين و�أثمرت عن‬ ‫عالقات يحتذى بها يف العالقات العربية‬ ‫العربية‪.‬‬

‫الإدارة يف رئا�سة اجلمهورية رامز مهدييف‪ ،‬ووزير‬ ‫اخلارجية املر مامالديروف‪ ،‬و�سفري �أذربيجان يف‬ ‫الأردن الدكتور ايلمان ارا�سلي‪.‬‬ ‫وكانت ج��رت للملك مرا�سم ا�ستقبال ر�سمية‬ ‫ل ��دى و� �ص��ول��ه ق���ص��ر زغ �ل �ب��ا‪ ،‬ح�ي��ث ك ��ان الرئي�س‬ ‫الأذرب �ي �ج��اين ال�ه��ام علييف يف مقدمة م�ستقبلي‬ ‫جاللته‪ ،‬وا�ستعر�ض الزعيمان حر�س ال�شرف الذي‬ ‫ا�صطف لتحيتهما‪ ،‬فيما عزفت املو�سيقى ال�سالمني‬ ‫امللكي الأردين والوطني الأذربيجاين‪.‬‬ ‫والتقى امللك عبداهلل الثاين يف مقر �إقامته يف‬ ‫ق�صر �ألدز يف العا�صمة باكو رئي�س وزراء �أذربيجان‬ ‫�أرتور را�سي زادة‪.‬‬ ‫و�أكد امللك خالل اللقاء عمق ومتانة عالقات‬ ‫ال�صداقة وال�ت�ع��اون ب�ين البلدين‪ ،‬و�أهمية البناء‬ ‫على اتفاقيات التعاون املو ّقعة بينهما وترجمتها‬ ‫�إىل م���ش��روع��ات م�شرتكة يلم�س ع��وائ��ده��ا �شعبا‬ ‫البلدين‪.‬‬ ‫و�أ�شار امللك �إىل حر�ص الأردن على جلب املزيد‬ ‫من اال�ستثمارات الأذربيجانية يف �ضوء ما يتوفر‬ ‫يف اململكة م��ن بيئة ا�ستثمارية ج��اذب��ة يف خمتلف‬ ‫امليادين‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ع��ر���ض امل �ل ��ك خ�ل��ال ال �ل �ق��اء ت �ط ��ورات‬ ‫الأو�� �ض ��اع يف م�ن�ط�ق��ة ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط واجلهود‬ ‫امل�ستهدفة حتريك العملية ال�سلمية وحل ال�صراع‬ ‫الفل�سطيني الإ�سرائيلي على �أ�سا�س ح ّل الدولتني‬ ‫وفق املرجعيات املعتمدة وخ�صو�صا مبادرة ال�سالم‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫وزار امل �ل��ك يف وق ��ت ��س��اب��ق م��ن ال �ي��وم مركزا‬ ‫لل�صناعات الع�سكرية يف العا�صمة الأذربيجانية‬ ‫باكو‪ .‬وجال يف قاعات العر�ض التابعة للمركز التي‬

‫ت�ضم من��اذج و��ش��روح��ات لأب��رز امل�ع��دات الع�سكرية‬ ‫التي يطورها املركز‪.‬‬ ‫وا�ستمع امللك اىل �إيجاز قدمه وزير ال�صناعات‬ ‫الدفاعية يافار جمالوف عن �أب��رز منتجات املركز‬ ‫وجماالت العمل والتطوير فيه‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ه��ام����ش ال ��زي ��ارة‪ ،‬وق ��ع وزي� ��را خارجية‬ ‫الأردن و�أذربيجان‪ ،‬نا�صر جودة واملر مامالديروف‪،‬‬ ‫اتفاقي ًة للتعاون ال��دويل ب�ين حكومتي البلدين‪،‬‬ ‫واتفاقية للتعاون يف جم��ال العمل ال�شبابي بني‬ ‫وزارة ال���ش�ب��اب وال�ث�ق��اف��ة الأذرب�ي�ج��ان�ي��ة واملجل�س‬ ‫الأعلى لل�شباب وقعها وزير اخلارجية نا�صر جودة‬ ‫ووزير ال�شباب االذربيجاين �آزاد رحيموف‪.‬‬ ‫وت�شهد العالقات الأردنية الأذربيجانية تطوراً‬ ‫م�ل�ح��وظ�اُ ي�ت�م� ّث��ل يف ت �ب��ادل ال ��زي ��ارات ع�ل��ى �أعلى‬ ‫امل�ستويات ال�سيا�سية خالل الأعوام الأخرية‪ ،‬وزيادة‬ ‫التن�سيق والتعاون يف خمتلف املجاالت‪.‬‬ ‫وقد منا التبادل التجاري بني البلدين خالل‬ ‫عامني بن�سبة ‪ 43‬يف املئة ليناهز ‪ 10‬ماليني دينار‪،‬‬ ‫وه��و من � ّو ل�صالح ال �� �ص��ادرات الأردن �ي��ة يف ال�سوق‬ ‫الأذربيجانية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل زيادة حجم اال�ستثمار‬ ‫ب�ي�ن ال �ب �ل��دي��ن‪ ،‬ح�ي��ث ت�ع�م��ل ‪�� 15‬ش��رك��ة �أردن� �ي ��ة يف‬ ‫�أذربيجان‪ ،‬و‪� 7‬شركات �أذربيجانية يف اململكة‪.‬‬ ‫وي��رت�ب��ط الأردن و�أذرب �ي �ج��ان ب �ـ‪ 30‬اتفاقية يف‬ ‫جم��االت التعاون االقت�صادي والفني وال�سيا�سي‬ ‫�أب ��رزه ��ا ات�ف��اق�ي��ة ت�شجيع وح �م��اي��ة اال�ستثمارات‬ ‫املتبادلة‪ ،‬وبرتوكول التجارة والتعاون االقت�صادي‬ ‫والتقني‪ ،‬وم��ذك��رة تفاهم للتعاون وت�ب��ادل الآراء‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬

‫وي �ح��ر���ص الأردن ع �ل��ى امل�شاركة‬ ‫يف جميع امل �ب��ادرات ال�ت��ي يطلقها �أمري‬ ‫الكويت‪ ،‬وم��ن بينها مبادرته الإن�سانية‬ ‫ال �ت��ي �أع �ل �ن �ه��ا يف امل �ن �ت��دى االقت�صادي‬ ‫الإ�سالمي الرابع ال��ذي عقد يف الكويت‬ ‫ع��ام ‪ 2008‬وال��ذي ��ش��ارك فيه امل�ل��ك بكل‬ ‫فاعلية‪ ،‬و�ألقى فيه خطابا مهما ت�ضمن‬ ‫التجاوب مع مباردة �أمري الكويت‪.‬‬ ‫وجت ��ري ال�ترت�ي�ب��ات الآن ع�ل��ى قدم‬ ‫و�ساق لعقد اجتماع الدورة الثالثة للجنة‬ ‫العليا الأردنية الكويتية امل�شرتكة الذي‬ ‫يعقد يف ال�ك��وي��ت يف �آذار امل�ق�ب��ل والذي‬ ‫�سيتم خ�لال��ه ت��وق�ي��ع وت�ف�ع�ي��ل وجتديد‬ ‫‪ 18‬اتفاقية ومذكرة تفاهم وبروتوكول‬ ‫ت �ع��اون ��س�ت���ص��ب ك�ل�ه��ا يف � �ص��ال��ح تعزيز‬ ‫العالقات الثنائية بني البلدين‪.‬‬ ‫وح��اف �ظ��ت ال �ك��وي��ت ع ��ام ‪ 2009‬على‬ ‫امل ��رت �ب ��ة الأوىل يف ع� ��دد امل�ستثمرين‬ ‫غ�ير الأردن �ي�ين يف ��س��وق الأوراق املالية‬ ‫الأردن � � �ي� � ��ة‪ ،‬ح �ي ��ث ب �ل ��غ ع� ��دده� ��م ‪3267‬‬ ‫م�ستثمرا مب�ساهمات مالية بلغت حوايل‬ ‫ملياري دوالر‪.‬‬ ‫وي�شهد حجم التبادل التجاري بني‬ ‫ال�ب�ل��دي��ن ت��زاي��دا م�ل�ح��وظ��ا‪ ،‬ح�ي��ث و�صل‬ ‫العام املا�ضي �إىل ‪ 160‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل ع� ��دد ال �� �س �ي��اح الكويتيني‬ ‫الذين زاروا الأردن العام املا�ضي املرتبة‬ ‫الآوىل خليجيا والثانية عربيا‪ ،‬حيث بلغ‬ ‫عددهم ‪� 140‬ألف زائر‪ ،‬ويوجد يف الأردن‬ ‫نحو ‪� 3‬آالف ط��ال��ب كويتي ي��در��س��ون يف‬ ‫اجل��ام �ع��ات وال �ك �ل �ي��ات الأردن� �ي ��ة‪ ،‬مثلما‬ ‫ي��وج��د ‪ 3900‬معلم ومعلمة م��ن الأردن‬ ‫ي�ع�م�ل��ون يف خم�ت�ل��ف م ��دار� ��س الكويت‪،‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل ‪� 50‬أ� �س �ت��اذا ج��ام�ع�ي��ا �أردنيا‬ ‫يدر�سون يف اجلامعات الكويتية‪.‬‬

‫‪� 3‬آلآف م�سجد يف اململكة تفتقر للأئمة امل�ؤهلني‬

‫وزير الأوقاف‪ :‬خم�سة م�شروعات كربى‬ ‫تنفذ حاليا يف امل�سجد الأق�صى بتربع من امللك‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫ك�شف وزير الأوقاف وال�ش�ؤون واملقد�سات‬ ‫الإ�سالمية الدكتور عبدال�سالم العبادي عن‬ ‫تنفيذ خم�سة م�شروعات كربى على م�ستوى‬ ‫امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى ي �ج��ري ت�ن�ف�ي��ذه��ا يف �آف ��اق‬ ‫ح�ي��وي��ة يف امل���س�ج��د ب�ت�برع م��ن امل �ل��ك‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن "كلفة امل �� �ش��روع��ات ت�ت�ج��اوز مليوين‬ ‫دينار‪ ،‬وحتظى مبتابعة م�ستمرة من القيادة‬ ‫الها�شمية ال�ت��ي �أخ ��ذت ع�ل��ى نف�سها العناية‬ ‫وااله �ت �م��ام ب��امل�ق��د��س��ات الإ��س�لام�ي��ة بالقد�س‬ ‫ال�شريف"‪.‬‬ ‫مو�ضحا �أن ه�ن��اك ج�ه��ودا مو�صولة من‬ ‫ق�ب��ل �إدارة الأوق � ��اف الإ� �س�لام �ي��ة يف القد�س‬ ‫التابعة ل��وزارة الأوق��اف للحفاظ على الهوية‬ ‫العربية والإ�سالمية يف امل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف خالل حديثه لربنامج عمان هذا‬ ‫ال�صباح على �إذاع ��ة "هوا عمان" �أن "جهود‬ ‫�إدارة الأوق��اف الإ�سالمية وموظفيها الذين‬ ‫ي ��زي ��دون ع �ل��ى ‪ 600‬ب�ي�ن�ه��م ح ��را� ��س امل�سجد‬ ‫الأق�صى تقف يف وجه التحديات الكبرية التي‬ ‫تفر�ضها الآن �سلطات االحتالل على امل�سجد‬ ‫الأق�صى والعمليات اال�ستيطانية التي جتري‬ ‫يف املدينة املقد�سة"‪.‬‬ ‫الف�ت��ا �إىل �أن ذل��ك ي��أت��ي يف �إط ��ار "خطة‬ ‫اململكة الأردن�ي��ة الها�شمية املتعددة اجلوانب‬ ‫التي يرعاها امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني‬ ‫لإي �� �ص��ال ال���ش�ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي �إىل حقوقه‬ ‫الوطنية يف �إقامة دولته امل�ستقلة وعا�صمتها‬ ‫القد�س ال�شريف"‪.‬‬ ‫وتناول العبادي خالل الربنامج �إجراءات‬

‫وزارة الأوق��اف للت�سهيل على احلجاج الذين‬ ‫�ستتاح لهم فر�صة احل��ج ه��ذا ال �ع��ام‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل موا�ضيع �أخرى متعلقة بامل�ساجد وت�أهيل‬ ‫الأئمة وفعاليات ال��وزارة خالل �شهر رم�ضان‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن دور ال��وزارة هو الإ�شراف على‬ ‫�أم ��ور احل��ج وتنظيمها‪ ،‬م���ش�يرا �إىل الإع ��داد‬ ‫املبكر ملو�سم احلج هذا العام‪ ،‬والف�صل بني دور‬ ‫ال ��وزارة كمنظم للحج وكم�شرف وحما�سب‪،‬‬ ‫ون�أت بذلك �أن تكون احلكم واخل�صم يف الوقت‬ ‫ذات ��ه يف ال �� �ش �ك��اوى امل�ت�ع�ل�ق��ة ب�ت��دن��ى م�ستوى‬ ‫اخلدمة‪.‬‬ ‫وع �ه��دت وزارة الأوق� � ��اف �إىل ال�شركات‬ ‫ال�ن��اق�ل��ة وامل�ت�ع�ه��ده م���س��ؤول�ي��ة ت ��أم�ين النقل‬ ‫وال�سكن وفق موا�صفات معينة حتددها الوزارة‬ ‫وتنفذ حتت �إ�شرافها ورقابتها املبا�شرة‪ ،‬مبيناً‬ ‫�أن ح��دوث �أي تق�صري يف تقدمي اخلدمة من‬ ‫قبل ال���ش��رك��ات يتم معاجلته يف امل �ي��دان عند‬ ‫وقوعه حتى ال يت�ضرر احلاج‪ ،‬ومن ثم حما�سبة‬ ‫املق�صر بغرامات مالية ح�سب التق�صري الذي‬ ‫وقع فيه‪.‬‬ ‫وقال العبادي‪�" :‬إننا وكالء على احلجاج‬ ‫لت�أمني اخل��دم��ة املنا�سبة لهم"‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن ه��ذه الإج� ��راءات �ست�ساهم يف �ضبط �أمور‬ ‫احلج من البداية‪ ،‬و�إتاحة املناف�سة ال�شريفة‬ ‫بني ال�شركات مبا ينعك�س �إيجابا على نوعية‬ ‫اخل��دم��ة امل�ق��دم��ة ل�ل�ح�ج��اج‪ ،‬ح�ي��ث ب�إمكانهم‬ ‫االختيار من بني ال�شركات امل�ؤهلة واملعتمدة‪،‬‬ ‫واختيار م�ستوى اخلدمة التي يريدها احلاج‪،‬‬ ‫وف ��ق ع�ق��د ب�ي�ن��ه وب�ي�ن ال���ش��رك��ة‪ ،‬ف�ي�م��ا تتوىل‬ ‫ال ��وزارة �أم��ور املتابعة وال��رق��اب��ة على ال�شركة‬

‫ل�ل�ت��أك��د م��ن تقدميها اخل��دم��ة ح�سب العقد‬ ‫املربم بني الطرفني‪.‬‬ ‫و�أج� � � ��اب ال� �ع� �ب ��ادي ع �ل��ى م �ط��ال �ب��ة �أح ��د‬ ‫امل��واط�ن�ين ا�ستحداث ك��وت��ا لل�شباب بالت�أكيد‬ ‫على �إلغاء جميع اال�ستثناءات التي كانت قائمة‬ ‫عرب �سنوات �سابقة‪ ،‬وكانت ت�شكل ماال يقل عن‬ ‫‪ 50‬يف املئة من بعثة احلج‪.‬‬ ‫م���ش�يرا �إىل �أن االل� �ت ��زام ب��ال��دور ح�سب‬ ‫الأ�س�س هو املتبع حالياً‪ ،‬و�أن فر�صة ال�شباب‬ ‫يف احل��ج ت�أتي من خ�لال احلاجة للمرافقني‬ ‫لكبار ال�سن واملر�ضى‪ ،‬حيث �إن ‪ 25‬يف املئة من‬ ‫املرافقني هم من ال�شباب‪.‬‬ ‫و�أ�شار العبادي �إىل وج��ود ‪� 3‬آالف م�سجد‬ ‫يف اململكة تفتقر للأئمة امل�ؤهلني‪ ،‬و�أن حتويل‬ ‫امل��ؤذن�ين �إىل �أئمة �سيكون من خ�لال برنامج‬ ‫للت�أهيل ولي�س من خالل الرغبة فقط‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن ال��وزارة ب�صدد و�ضع خطة‬ ‫لفتح �أكرث من ‪� 5‬آالف مركز �صيفي يف خمتلف‬ ‫�أن �ح��اء امل�م�ل�ك��ة �ست�ستقطب ع���ش��رات الأل ��وف‬ ‫من ال�شباب "لتحفيظهم كتاب اهلل عز وجل‬ ‫وتوثيق �صلتهم بهذا الدين العظيم"‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل الإع � ��داد ل� ��دورات خ��ا��ص��ة ب��ر��س��ال��ة عمان‬ ‫الدولية �ستعقد �أولها يف مطلع �شهر حزيران‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وي�ج��ري الإع ��داد والتح�ضري للمجال�س‬ ‫العلمية الها�شمية وامل�سابقة الها�شمية الدولية‬ ‫للقر�آن الكرمي التي دعي لها ‪ 35‬دولة للم�شاركة‬ ‫�ضمن فعاليات ال ��وزارة خ�لال �شهر رم�ضان‬ ‫امل � �ب ��ارك‪ ،‬وال � ��ذي � �س �ي �ك��ون ح��اف�ل�ا باخلطط‬ ‫والتفا�صيل‪ ،‬بح�سب الوزير العبادي‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫االثنني (‪� )17‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1236‬‬

‫�أ�صدرت عقوبات بحق املخالفني‪ ..‬واجتماع قريب يجمع الوزارة مبمثلي املطاعم ال�سياحية‪ ..‬وحجاوي يتوعد املخالفني‬

‫‪� 140‬ضابط ارتباط ملنع التدخني‬ ‫يف «ال�صحة» و«ع�س�س» يف طوابق الوزارة‬

‫ال�سبيل– تامر ال�صمادي‬ ‫ك�شف وزي ��ر ال�صحة ن��اي��ف الفايز‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أم �� ��س �إح ��ال ��ة موظفني‬ ‫يف ال � ��وزارة �إىل ع�ق��وب��ات ول��وائ��ح نظام‬ ‫اخل��دم��ة امل��دن �ي��ة‪ ،‬ن�ت�ي�ج��ة ممار�ستهم‬ ‫للتدخني يف مباين "ال�صحة"‪.‬‬ ‫و�أك��د الفايز �أن العقوبات تراوحت‬ ‫بني التنبيه‪ ،‬والإنذار‪ ،‬والنقل‪.‬‬ ‫ويف الأث �ن��اء �أع �ل��ن م��دي��ر الرعاية‬ ‫ال���ص�ح�ي��ة الأول � �ي ��ة يف وزارة ال�صحة‬ ‫ال��دك �ت��ور ب���س��ام ح �ج��اوي لـ"ال�سبيل"‪،‬‬ ‫عن جتهيز ‪� 140‬ضابط ارتباط‪ ،‬بهدف‬ ‫تطبيق ق ��رار م�ن��ع ال�ت��دخ�ين يف مباين‬ ‫الوزارة وم�ست�شفياتها‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح حجاوي �أن ال��وزارة تبحث‬ ‫ح��ال�ي��ا م��ع وزارة ال���ص�ن��اع��ة والتجارة‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل "املوا�صفات واملقايي�س"‬ ‫زي � ��ادة امل �� �س��اح��ة امل��و� �ض��وع��ة ع �ل��ى عبوة‬ ‫ال�سجائر‪ ،‬املحذرة من خطر التبغ بن�سبة‬ ‫‪ 50‬باملائة‪.‬‬ ‫و�سيتم اعتماد ه��ذه الفكرة خالل‬ ‫الفرتة القادمة‪ ،‬ف�ضال عن و�ضع �صور‬ ‫حتذيرية "للقلب املحرتق" تعد �أكرث‬ ‫ت�أثريا‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بتطبيق ق��رار رئا�سة‬ ‫ال � � ��وزراء ال �ق��ا� �ض��ي مب �ن��ع ال �ت��دخ�ي�ن يف‬ ‫مباين ال��وزارة‪ ،‬ق��ال حجاوي‪" :‬و�ضعنا‬ ‫يف كل طابق من طوابق ال��وزارة �ض ّباط‬ ‫ارتباط لفر�ض الرقابة على املدخنني‪،‬‬ ‫و�ستكون هنالك ع�ق��وب��ات عنيفة بحق‬

‫«ال�صحة» تبد�أ بتفعيل قانون منع التدخني يف مبانيها‬

‫املخالفني اعتبارا من ‪."5-25‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪" :‬املخالفون �سيواجهون‬ ‫عقوبات �صارمة‪ ،‬وفقا لأنظمة وعقوبات‬ ‫ديوان اخلدمة املدنية"‪.‬‬ ‫وح� � � ��ول م� � ��دى ال � � �ت � ��زام امل� �ط ��اع ��م‬ ‫ال���س�ي��اح�ي��ة ب �ق ��رار ح �ظ��ر ال �ت��دخ�ين يف‬ ‫مبانيها‪� ،‬أو��ض��ح ح�ج��اوي �أن "اجتماعا‬ ‫قريبا لوزير ال�صحة مبمثلي املطاعم‪،‬‬ ‫ب�ه��دف تنفيذ التعليمات‪ .‬ويف ح��ال مل‬

‫ت�ستجب بع�ض املطاعم للقرار �سنكون‬ ‫م�ضطريني للعودة �إىل قانون ال�صحة‬ ‫ال� �ع ��ام ��ة ال � � ��ذي ي �ن �ظ��م ال� �ع�ل�اق ��ة بني‬ ‫الطرفني"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احل�ك��وم��ة ق��د ق��ررت االحد‬ ‫املا�ضي منع التدخني يف االماكن العامة‬ ‫وال��وزارات والدوائر الر�سمية واالهلية‬ ‫“منعا باتا”‪ ،‬اع �ت �ب��ارا م��ن ‪� 25‬أي ��ار‬ ‫احلايل‪.‬‬

‫وحذرت اجلمعية الوطنية ملكافحة‬ ‫التدخني من ارتفاع ن�سبة التدخني بني‬ ‫الأردنيني‪ ،‬ال �سيما بعد �أن �أ�صبح تناول‬ ‫الرنجيلة �أمرا مقبوال اجتماعيا‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫�أن ج�م�ي��ع م�ن�ت�ج��ات ال�ت�ب��غ كال�سيجار‬ ‫والغليون والرنجيلة‪ ،‬خمتلفة ال�شكل‪،‬‬ ‫لكنها مت�شابهة ال�ضرر‪.‬‬ ‫وب �ي �ن��ت �أن ت��دخ�ي�ن ال�نرج �ي �ل��ة يف‬ ‫جل�سة ت�ستغرق من ‪� 3-2‬ساعات تعادل‬

‫ال�سبيل ‪ -‬طارق النعيمات‬ ‫ب� � ��د�أت ث�ل��اث ن �� �س��اء �أول �أم� �� ��س يف‬ ‫البقعة �إ�ضرابا عن الطعام ت�ضامنا مع‬ ‫�إ��ض��راب �سجناء التنظيمات الإ�سالمية‬ ‫يف اجل��وي��دة وال �� �س��واق��ة اح�ت�ج��اج��ا على‬ ‫ظروف �سجنهم‪.‬‬ ‫وقال منري عرعر �إنه نقل زوجته �إىل‬ ‫مركز النور الطبي يف عني با�شا ملعاجلتها‬ ‫جراء التعب الذي نتج عن �إ�ضرابها عن‬ ‫ال�ط�ع��ام ت�ضامنا م��ع اب�ن�ه��ا امل���س�ج��ون يف‬ ‫مركز �إ�صالح وت�أهيل اجلويدة‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫�أن الإ�ضراب جاء احتجاجا على ظروف‬ ‫اعتقال ابنهم‪ ،‬ومنع زي��ارات غري �أقارب‬ ‫الدرجة الأوىل من ر�ؤية املعتقلني‪.‬‬ ‫م�ضيفا �أن الأه� ��ايل ي�ع��ان��ون �أثناء‬ ‫ال ��زي ��ارة‪� ،‬إذ �إن م��دت�ه��ا ال ت��زي��د ع��ن ‪15‬‬ ‫دقيقة‪ ،‬كما �أن ظروف النظافة منعدمة‬ ‫وال ��روائ ��ح ال �ك��ري �ه��ة ت�ن�ب�ع��ث م��ن جميع‬ ‫�أنحاء ال�سجن‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫و�أكد خلف فالح والد املعتقل �شادي‬ ‫خلف �إن زوج�ت��ه دخلت يف الإ��ض��راب عن‬ ‫ال �ط �ع��ام ت���ض��ام�ن��ا م��ع اب �ن �ه��ا‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن‬ ‫الأو�ضاع املعي�شية التي يعاين منها ابنه‬ ‫ب��ات��ت ال حتتمل‪ ،‬و�أن ��ه م��ن غ�ير املعقول‬ ‫�أن ال ي��رى �أوالد عم ابنه �أو �أخ��وال��ه من‬

‫ر�ؤية ابنهم ملدة ‪� 7‬سنني وهي مدة اعتقال‬ ‫جنله‪.‬‬ ‫وف� �ي� �م ��ا مل ي �ت �� �س��ن لـ"ال�سبيل"‬ ‫االت���ص��ال ب ��أم �أح��د املعتقلني‪ ،‬وت��دع��ى �أم‬ ‫حمزة‪ ،‬للت�أكد من ا�ستمرارها بالإ�ضراب‪،‬‬ ‫فيما �أكد مقربون منها �أنها م�ستمرة يف‬ ‫الإ� �ض��راب حل�ين حت�سني ظ��روف �سجن‬ ‫ابنها‪.‬‬

‫�إ�صابة ثالثة �أ�شخا�ص بحادث �سري‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أ�صيب ث�لاث��ة �أ�شخا�ص ب�ج��روح ور��ض��و���ض يف �أن�ح��اء خمتلفة‬ ‫من اجل�سم �إثر ت�صادم مركبتني يف منطقة احلي اجلنوبي‪�/‬إ�شارة‬ ‫الن�سيم �أم����س‪ .‬وق��ام��ت ف��رق الإن�ق��اذ بتقدمي الإ��س�ع��اف��ات الالزمة‬ ‫للم�صابني‪ ،‬ونقلهم �إىل م�ست�شفيي الأم�يرة ب�سمة واب��ن النفي�س‪،‬‬ ‫وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬

‫اخلطيب ق��ال �أول �أم����س �إن ‪ 61‬معتقال‬ ‫م��ن معتقلي التنظيمات الإ��س�لام�ي��ة يف‬ ‫�سجني اجل��وي��دة و�سواقة ب��د�أوا �إ�ضرابا‬ ‫ع��ن ال�ط�ع��ام‪ .‬وق��ال ال��رائ��د اخل�ط�ي��ب يف‬ ‫ت�صريح �صحايف �إن من بني امل�ضربني ‪32‬‬ ‫يف �سجن �سواقة و‪ 29‬يف اجلويدة‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن الإ��ض��راب ي�أتي لل�ضغط‬ ‫ع� �ل ��ى �إدارة ال� ��� �س� �ج ��ون ل �ل �� �س �م��اح لهم‬ ‫ب��االخ �ت�لاط م��ع ب�ق�ي��ة ال���س�ج�ن��اء‪ ،‬وهذا‬ ‫م��ا مت�ن�ع��ه ت�ع�ل�ي�م��ات ال �� �س �ج��ون‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن��ه �سيتم اال�ستمرار يف تقدمي الطعام‬ ‫وال�شراب لل�سجناء‪.‬‬ ‫و�أكد اخلطيب �أن مطالب املعتقلني‬ ‫غري قانونية‪ ،‬لأنها تتعار�ض مع تطبيق‬ ‫نظام العزل والت�صنيف ح�سب اجلرمية‬ ‫وح���س��ب ال �ن��زي��ل‪ ،‬ن��اف�ي��ا �إ� �س ��اءة املعاملة‬ ‫م ��ن ق �ب��ل �إدارات امل� ��راك� ��ز والإ� � �ص �ل�اح‬ ‫للمعتقلني‪.‬‬ ‫�إال �أن �أه � � � ��ايل امل� �ع� �ت� �ق� �ل�ي�ن ن �ف ��وا‬ ‫ت�صريحات اخلطيب‪ ،‬م�ؤكدين �أن �سبب‬ ‫�إ�� �ض ��راب �أب �ن��ائ �ه��م ه��و االع�ت�را� ��ض على‬ ‫جملة �أو�ضاعهم املعي�شية‪ ،‬خ�صو�صا ما‬ ‫ي�ت�ع�ل��ق ب�ن�ظ��ام ال ��زي ��ارة ون �ظ��ام الرعاية‬ ‫ال�صحية داخل ال�سجون‪.‬‬

‫من جهته‪� ،‬أك��د حمامي التنظيمات‬ ‫الإ�سالمية مو�سى العبدالالت ا�ستمرار‬ ‫�إ� � �ض� ��راب ‪ 61‬م ��ن � �س �ج �ن��اء التنظيمات‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬الفتا �إىل �أن مواثيق حقوق‬ ‫الإن�سان التي وق��ع عليها الأردن توجب‬ ‫العناية ب�ش�ؤون ال�سجناء‪.‬‬ ‫وك� � ��ان امل� �ت� �ح ��دث ال ��ر�� �س� �م ��ي با�سم‬ ‫م��دي��ري��ة الأم � ��ن ال� �ع ��ام ال ��رائ ��د حممد‬

‫أخبـار و خفـايا‬ ‫ينوي ع��دد م��ن ذوي �سجناء التنظيمات الإ�سالمية‬ ‫ال �ت �ق��دم ب���ش�ك��وى �إىل امل��رك��ز ال��وط �ن��ي حل �ق��وق الإن�سان‬ ‫بخ�صو�ص الإ� �ض ��راب ال ��ذي ب ��د�أه ع��دد م��ن ال���س�ج�ن��اء يف‬ ‫�سجني ال�سواقة واجل��وي��دة احتجاجا على م��ا ق��ال��وا �إنه‬ ‫�سوء الأو�ضاع املعي�شية وقلة االهتمام بالأو�ضاع ال�صحية‬ ‫للمعتقلني‪.‬‬

‫تدخني ‪� 50-20‬سيجارة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت اجلمعية يف درا�سة جديدة‪،‬‬ ‫�إىل �أن حماية املجتمع من الآثار ال�سلبية‬ ‫للتدخني مم�ك�ن��ة‪� ،‬إذا ق��ام��ت احلكومة‬ ‫بتفعيل ال�ق��وان�ين والتعليمات املتعلقة‬ ‫بالوقاية من �أ�ضرار التبغ‪.‬‬ ‫ووفقا لقانون ال�صحة املعدل ف�إن‬ ‫االم ��اك ��ن ال �ع��ام��ة ت���ش�م��ل امل�ست�شفيات‬ ‫وامل� ��راك� ��ز ال �� �ص �ح �ي��ة وامل � ��دار� � ��س ودور‬ ‫ال���س�ي�ن�م��ا وامل �� �س��ارح وامل �ك �ت �ب��ات العامة‬ ‫وامل �ت��اح��ف وامل� �ب ��اين احل �ك��وم �ي��ة وغري‬ ‫احلكومية العاملة وو�سائط نقل الركاب‬ ‫وقاعات القادمني واملغادرين يف املطارات‬ ‫واملالعب املغلقة وقاعات املحا�ضرات‪.‬‬ ‫وين�ص القانون على فر�ض عقوبات‬ ‫بحق املدخنني يف االماكن العامة‪.‬‬ ‫وي �ع��اق��ب م ��ن ي��دخ��ن يف االماكن‬ ‫العامة باحلب�س مدة ال تقل عن ا�سبوع‬ ‫وال ت��زي��د على �شهر او ب�غ��رام��ة ال تقل‬ ‫عن ‪ 15‬دينارا (‪ 21‬دوالرا) وال تزيد عن‬ ‫‪ 25‬دي �ن��ارا (‪ 35‬دوالرا) وف��ق التعديل‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫وي� � �ق � ��ول م� ��دي� ��ر ع � � ��ام م ��ؤ� �س �� �س��ة‬ ‫امل��وا��ص�ف��ات واملقايي�س يا�سني اخلياط‬ ‫ان "املدخنني يف االردن ينفقون اكرث‬ ‫من ‪ 650‬مليون دينار اردين (نحو مليار‬ ‫دوالر) �سنويا"‪.‬‬ ‫وتفيد درا�سة طبية حملية �أن نحو‬ ‫‪ 6‬باملائة من اطفال االردن يعتادون على‬ ‫التدخني يف �سن العا�شرة من العمر‪.‬‬

‫ثالث ن�ساء ي�ضربن عن الطعام ت�ضامنا مع ال�سجناء الإ�سالميني‬

‫م�ؤ�س�سة اخلط احلجازي تعمل على ترميم القطار‬ ‫الذي ا�ستخدمه امللك الراحل عبداهلل الأول يف القدوم �إىل‬ ‫عمان‪ ،‬وقد ب��د�أت عملية الرتميم م�ؤخرا وت�شمل جتديد‬ ‫هيكلة القطار وتدعيمه بالفوالذ‪.‬‬ ‫ق���ض�ي��ة م �ن �ظ��ورة �أم� ��ام امل �ح��اك��م م��رف��وع��ة م��ن قبل‬ ‫جمعية الثقافة العربية الإ�سالمية �ضد �أحد الأ�شخا�ص‬ ‫ق��ام بت�أليف كتاب انتقد فيها ر�سالة �أ�صدرتها اجلمعية‬ ‫بخ�صو�ص عدد من الق�ضايا ال�شرعية‪ ،‬الق�ضية منظورة‬ ‫�أم��ام حمكمة �صلح ج��زاء عمان والتهم املوجهة هي الذم‬ ‫والقدح والتحقري‪.‬‬ ‫احتاج مواطن فل�سطيني يحمل وثيقة لبنانية �أقل‬ ‫م��ن ‪�� 72‬س��اع��ة ف�ق��ط للح�صول ع�ل��ى م��واف�ق��ة ال�سلطات‬ ‫املخت�صة لزيارة الأردن‪ .‬املواطن الذي تقدم بطلب الزيارة‬ ‫�إىل ال�سفارة الأردن�ي��ة يف ب�يروت ينوي ال�ق��دوم �إىل عمان‬ ‫حل�ضور حفل زفاف جنله املقيم يف �أملانيا‪.‬‬ ‫اهتمام كبري بزيارة �أمري دولة الكويت ال�شيخ �صباح‬ ‫الأحمد اجلابر ال�صباح‪ ،‬الذي يبد�أ زيارة للمملكة‪ ،‬تعترب‬ ‫الأوىل لأمري كويتي منذ نحو ربع قرن‪ .‬االهتمام لوحظ‬ ‫ب�شدة من خالل يافطات الرتحيب بالزيارة‪ ،‬ومن املقرر‬ ‫�أن يبحث امللك عبداهلل الثاين وال�شيخ ال�صباح يف الزيارة‬ ‫التي ت�ستغرق يومني‪ ،‬العالقات الثنائية التي تربط بني‬ ‫البلدين‪ ،‬والق�ضايا ذات االهتمام امل�شرتك‪.‬‬ ‫ف�ضلت م�صادر نقابية عدم اخلو�ض يف تفا�صيل ت�أخري‬ ‫و�صول الكاتب ال�صحفي امل�صري قنديل اىل املهرجان الذي‬ ‫اقامته نقابة االطباء اول من ام�س‪ .‬ت�أخري عبد احلليم‬ ‫قنديل ح�صل ب�سبب �إجراءات الأمن يف مطار امللكة علياء‪.‬‬

‫�إ�ضراب نزالء التنظيمات الإ�سالمية يف‬ ‫«ال�سواقة واجلويدة» يدخل يومه ال�ساد�س‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫يدخل نزالء التنظيمات الإ�سالمية يف مركزي‬ ‫�إ�صالح وت�أهيل اجلويدة وال�سواقة‪ ،‬يومهم ال�ساد�س‬ ‫يف �إ��ض��راب�ه��م ع��ن ال�ط�ع��ام‪ ،‬ال ��ذي ب ��د�أوه م�ن��ذ يوم‬ ‫الأرب�ع��اء املا�ضي‪ ،‬احتجاجا على �أو��ض��اع االحتجاز‬ ‫و�سوء املعاملة‪.‬‬ ‫ويف هذه الأثناء‪ ،‬يوا�صل املركز الوطني حلقوق‬ ‫الإن���س��ان ال�ي��وم ا�ستكمال تنفيذ زي��ارات��ه للمراكز‬ ‫املذكورة‪ ،‬بهدف اال�ستماع ملطالب امل�ضربني‪ ،‬وبحث‬ ‫�إمكانية �إيجاد احللول املنا�سبة لها مع �إدارة مراكز‬ ‫الإ� �ص�ل�اح وال �ت ��أه �ي��ل‪ ،‬بح�سب ال�ن��اط��ق الإعالمي‬ ‫للمركز حممد احللو‪.‬‬ ‫ووف ��ق احل �ل��و‪ ،‬ا��س�ت�م��ع وف ��د امل��رك��ز يف زيارته‬ ‫ال�ت��ي نفذها �أم����س لكال امل��رك��زي��ن‪ ،‬برفقة مدعي‬ ‫عام مكتب املظامل يف مديرية الأمن العام‪ ،‬لبع�ض‬ ‫مطالب امل�ضربني؛ حيث يطالب م�ضربون مركز‬ ‫�إ�صالح وت�أهيل اجلويدة متديد فرتة الزيارة �إىل‬ ‫�ساعة ب��دال م��ن رب��ع ال�ساعة‪� ،‬أ��س��وة مب��دة الزيارة‬ ‫امل�ع�م��ول ب�ه��ا يف م��رك��ز �إ� �ص�لاح وت��أه�ي��ل ال�سواقة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة لل�سماح لهم بت�أدية �صالة اجلمعة جماعة‪.‬‬ ‫و� �س �ن��دا ل��زي��ارة امل��رك��ز‪ ،‬ب�ل��غ جم �م��وع النزالء‬ ‫امل���ض��رب�ين ‪ 60‬ن��زي�ل�ا‪ ،‬م�ن�ه��م ‪ 28‬ن��زي�لا يف مركز‬ ‫�إ� �ص�ل�اح وت ��أه �ي��ل ال �� �س��واق��ة‪ ،‬و‪ 32‬ن��زي�لا يف مركز‬

‫�إ�صالح وت�أهيل اجلويدة‪.‬‬ ‫ويف ت�صريح �سابق "لل�سبيل"‪ ،‬ذك��ر الناطق‬ ‫الإع�ل�ام ��ي مل��دي��ري��ة الأم� ��ن ال �ع��ام ال��رائ��د حممد‬ ‫اخلطيب "�أن الهدف من الإ�ضراب حتقيق م�آرب‬ ‫��ش�خ���ص�ي��ة خم��ال �ف��ة ل�ت�ع�ل�ي�م��ات ت���ص�ن�ي��ف النزالء‬ ‫يف م��راك��ز الإ� �ص�ل�اح وال �ت ��أه �ي��ل؛ ح�ي��ث يطالبون‬ ‫باالنتقال ملهجع واح��د وفتح مهاجع ال�سجون‪ ،‬ما‬ ‫يعد طلبا خمالفا للتعليمات"‪.‬‬ ‫وحتى يوم �أم�س مُنع ذوو النزالء من تنفيذ‬ ‫الزيارة كنتيجة لإ�ضراب من يخ�صهم من النزالء؛‬ ‫ح�ي��ث ج ��ددوا ��ش�ك��وى ال �ن��زالء م��ن ��س��وء املعاملة‪،‬‬ ‫و�ضيق املكان‪ ،‬وع��دم �صالحيته للعي�ش الإن�ساين‪،‬‬ ‫و�سوء التهوية‪ ،‬والرائحة الكريهة التي تنتج من‬ ‫رطوبة �سرير الباطون‪ ،‬والعفن الناجت عن الت�صاق‬ ‫ف��ر��ش��ة الإ��س�ف�ن��ج ب��ه‪� ،‬إ��ض��اف��ة ل�ع��دم وج ��ود م�سجد‬ ‫�أو مكتبة �أو ملعب‪ ،‬ف�ضال ع��ن الت�ضييق عليهم‬ ‫ب��ال��زي��ارات وامل �� �ش�تري��ات و� �س��وء ال�ت�غ��ذي��ة وانعدام‬ ‫الرعاية ال�صحية‪.‬‬ ‫يذكر �أن م��ن ب�ين ال�ن��زالء امل�ضربني‪ :‬جعفر‬ ‫ع��و���ض‪ ،‬جمال امل�غ��رب��ي‪ ،‬خ�ضر �أب��و هو�شر‪ ،‬حممد‬ ‫امل�ن���س��ي‪ ،‬ب�ل�ال خ��ري���س��ات‪ ،‬ع�ب��د ال� ��رزاق خري�سات‪،‬‬ ‫يو�سف الزاهري‪ ،‬حممد عثمان‪� ،‬شادي فالح‪ ،‬حمزة‬ ‫عيد‪� ،‬إ�سماعيل عرعر‪� ،‬أن�س عبد اهلل‪ ،‬ح�سن املن�سي‪،‬‬ ‫خالد مغامي�س‪.‬‬

‫احتجاجا على جتريف قطعة �أر�ض حترمهم من الو�صول �إىل ج�سر م�شاة‬

‫�أهايل حي الفاخورة و�أبو �صياح‬ ‫يغلقون �أوت�سرتاد عمان الزرقاء‬

‫«التدريب املهني» توقع اتفاقية‬ ‫للح�صول على االعتمادية الدولية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫وق�ع��ت وزارة العمل ام����س الإط ��ار ال�ع��ام للتعاون امل�شرتك بني‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ت��دري��ب املهني و��ش��رك��ة بلت �سكيلز (��ش��رك��ة االعتمادية‬ ‫الدولية ممثل اجلامعات الربيطانية يف �أفريقيا وال�شرق الأو�سط)‬ ‫يف جمال اعتماد جمموعة من الربامج والتخ�ص�صات املهنية التي‬ ‫تقدمها امل�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫وبحث وزي��ر العمل الدكتور ابراهيم العمو�ش نقاط التعاون‬ ‫حول تقييم �سبعة من املناهج والتخ�ص�صات التدريبية التي قامت‬ ‫امل�ؤ�س�سة بتطويرها يف جماالت ال�سالمة وال�صحة املهنية وال�سياحة‬ ‫وال �ف �ن��دق��ة وم�ي�ك��ان�ي��ك ��ص�ي��ان��ة امل��رك �ب��ات وال �ت �م��دي��دات ال�صحية‬ ‫والتمديدات الكهربائية والتكييف والتربيد كمرحلة اوىل واتباعها‬ ‫مبجموعة اخ��رى من التخ�ص�صات يف املرحلة الثانية‪ ،‬من خالل‬ ‫زيارة ممثلي �شركة (بلت �سكيلز) لبع�ض مراكز ومعاهد امل�ؤ�س�سة‪،‬‬ ‫والتي �ستمكن امل�ؤ�س�سة من احل�صول على االعتمادية الدولية لهذه‬ ‫التخ�ص�صات‪.‬‬ ‫وق��ال مدير م�ؤ�س�سة التدريب املهني ماجد احلبا�شنة ان هذا‬ ‫اللقاء ي�أتي يف اط��ار تطوير العملية التدريبية �ضمن �إع��ادة هيكلة‬ ‫امل�ؤ�س�سة بهدف حت�سني ادائها ونوعية براجمها واملنتج التدريبي وفقا‬ ‫الحتياجات �سوق العمل ورفع كفاءة جهازها التدريبي‪.‬‬ ‫ووق��ع �إط��ار التعاون عن امل�ؤ�س�سة وزي��ر العمل الدكتور ابراهيم‬ ‫العمو�ش وممثل �شركة بلت �سكليز‪.‬‬ ‫يذكر ان �شركة بلت �سكليز �شركة عاملية تتابع ق�ضايا التعليم‬ ‫والتدريب �أن�شئت لتكون ج�سرا يربط بني مراكز التدريب واجلامعات‬ ‫يف بريطانيا مبثيالتها يف �أفريقيا وال�شرق الأو�سط والعامل للح�صول‬ ‫على االعتمادية وتطوير التدريب والربامج التدريبية‪.‬‬

‫حمتجون يتحدثون ملندوب «ال�سبيل»‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أع ��ادت ق��وات م��ن الأم��ن ال�ع��ام و�شرطة ال�سري فتح‬ ‫طريق �أوت�سرتاد عمان‪-‬الزرقاء بعد �أن �أغلقه الع�شرات‬ ‫من املواطنني من حي الفاخورة وقرية �أبو �صياح لفرتة‬ ‫احتجاجاً على جتريف قطعة �أر���ض حالت دون و�صولهم‬ ‫�إىل ج�سر م�شاة قريب‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��رم امل��واط �ن��ون ال�غ��ا��ض�ب��ون ال �ن�يران يف �إط ��ارات‬ ‫"الكاوت�شوك"‪ ،‬ومنعوا ال�سيارات م��ن امل��رور ل�ساعات‪،‬‬ ‫م��ا ت�سبب يف ح��دوث �أزم��ة م��روري��ة خانقة على الطريق‬ ‫الذي يربط بني العا�صمة وثاين �أكرب مدن اململكة‪ .‬وقال‬

‫‪3‬‬

‫مواطنون غا�ضبون لـ"ال�سبيل" �إن اعت�صامهم جاء على‬ ‫خلفية جت��ري��ف �أح ��د الأ��ش�خ��ا���ص لقطعة �أر� ��ض لإقامة‬ ‫خم��ازن حترمهم من �إيجاد منفذ �إىل ج�سر امل�شاه الذي‬ ‫يربط قرية �أبو �صياح بحي الفاخورة‪.‬‬ ‫وق��ال عبدال�سالم النونو �إن املنفذ �إىل ج�سر م�شاة‬ ‫يخدم كل �سكان احلي والأحياء املجاورة‪ .‬و�أ�ضاف �أن اجل�سر‬ ‫�أقيم بعد �أن توفيت �أكرث من ع�شر فتيات خالل ال�سنوات‬ ‫املا�ضية �أثناء قطعهن لل�شارع املزدحم‪ ،‬حماية للمواطنني‬ ‫من الده�س‪ ،‬وجتريف قطعة الأر�ض مينع املواطنني من‬ ‫الو�صول �إىل اجل�سر‪ ،‬ويهدد حياة ال�سكان‪.‬‬ ‫وبني النونو �أن املواطنني طلبوا من مت�صرف الر�صيفة‬

‫�أزمة �سري خانقة ب�سبب االحتجاجات‬

‫�إع��ادة الو�ضع �إىل ما كان عليه‪ ،‬و�إال ف�إنهم م�ستمرون يف‬ ‫�إجراءاتهم االحتجاجية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال مت�صرف الر�صيفة مفيد عنانبة �إنه‬ ‫طلب من الأهايل ت�شكيل جلنة من �أربعة وجهاء لالجتماع‬ ‫بهم غدا‪ ،‬مو�ضحا �أن جلنة فنية �سي�صار �إىل ت�شكيلها من‬ ‫�أمانة عمان وهند�سة البلديات من �أجل الك�شف على قطعة‬ ‫الأر�ض مثار االعرتا�ض‪.‬‬ ‫وج� ��ادل م��واط��ن ح���ض��ر االع�ت���ص��ام راف���ض��ا الك�شف‬ ‫عن هويته ب��أن قطعة الأر���ض مثار االع�ترا���ض هي ملك‬ ‫ل�صاحبها‪ ،‬وم��ن حقة �إن �أب��رز �سندات الت�سجيل جتريف‬ ‫�أر�ضه وبناء ما ي�شاء عليها‪ ،‬ولي�س لأحد حق االعرتا�ض‪.‬‬

‫وزير الأ�شغال ي�ؤكد‬ ‫�أهمية دور وحدات‬ ‫الرقابة الداخلية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أك��د وزي��ر الأ��ش�غ��ال العامة‬ ‫والإ�سكان الدكتور حممد طالب‬ ‫ع �ب �ي��دات �أه �م �ي��ة ال � ��دور ال ��ذي‬ ‫ت���ض�ط�ل��ع ب ��ه وح � ��دات الرقابة‬ ‫ال ��داخ �ل �ي ��ة يف دوائ � � ��ر ال � � ��وزارة‬ ‫ب��ال�ت�ع��اون م��ع دي� ��وان املحا�سبة‬ ‫والت�أكد من �سالمة الإجراءات‬ ‫املالية املطبقة‪.‬‬ ‫ودع ��ا ع�ب�ي��دات ل��دى لقائه‬ ‫ام ����س الأح � ��د م��دي��ري وح ��دات‬ ‫ال��رق��اب��ة ال��داخ �ل �ي��ة والتدقيق‬ ‫يف ال� ��وزارة وم��ؤ��س���س��ة الإ�سكان‬ ‫وال�ت�ط��وي��ر احل���ض��ري ودائرتي‬ ‫الأب�ن�ي��ة احلكومية والعطاءات‬ ‫احل�ك��وم�ي��ة اىل ت �ق��دمي تقارير‬ ‫�أ�سبوعية وخطط عمل منظمة‬ ‫ومربجمة‪.‬‬ ‫وطلب الوزير من املديرين‬ ‫�إج��راء الرقابة بجميع �أنواعها‬ ‫الإداري � � � � ��ة وال �ف �ن �ي��ة وامل ��ال� �ي ��ة‪،‬‬ ‫و�� � � �ض � � ��رورة زي� � � � ��ارة امل� ��� �ش ��اري ��ع‬ ‫ال�ه�ن��د��س�ي��ة يف امل �ي��دان لتقدمي‬ ‫ال � �ت � �ق� ��اري� ��ر ال � � ��دوري � � ��ة عنها‬ ‫ومتابعتها مبا ي�ضمن الت�أكد من‬ ‫م�س�ألة �ضبط اجل��ودة واملتابعة‬ ‫احلثيثة ملجريات العمل اليومي‬ ‫م��ا ي�ح�ق��ق ال�ت�ك��ام�ل�ي��ة يف الأداء‬ ‫بني مهند�سي ال��وزارة ووحدات‬ ‫الرقابة الداخلية والتدقيق‪.‬‬ ‫وع ��ر� ��ض م � � ��دراء الرقابة‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة وال �ت��دق �ي��ق تقارير‬ ‫�إجن ��ازه ��م وم�ت��اب�ع��ات�ه��م جلميع‬ ‫مراحل العمل‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫االثنني (‪� )17‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1236‬‬

‫يف افتتاحه �أعمال امل�ؤمتر ال�سنوي الثاين ملنتدى غرب �آ�سيا و�شمال �أفريقيا‬

‫بعد احتجاج النقابات و�إعالنها مقاطعة امل�ؤمتر‬

‫�إلغاء م�شاركة وزير ال�صحة‬ ‫"الإ�سرائيلي" ال�سابق يف م�ؤمتر "وانا"‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أك ��د رئ�ي����س جم�ل����س ال�ن�ق�ب��اء ن�ق�ي��ب الأط �ب��اء ال��دك �ت��ور �أحمد‬ ‫العرموطي �أن ال��وف��د الهندي ال��ذي مت��ت م��ن خالله دع��وة وزير‬ ‫ال�صحة الإ�سرائيلي للم�شاركة يف منتدى غرب �آ�سيا و�شمال �إفريقيا‬ ‫املنعقد حاليا يف عمان �ألغيت‪.‬‬ ‫ونقل العرموطي عن مدير مكتب الأم�ير احل�سن بن طالل‬ ‫رئي�س م�ؤمتر منتدى غرب �آ�سيا و�شمال �إفريقيا (‪)wana forum‬‬ ‫مي�شيل حمارنة ب��أن "دعوة وزي��ر �صحة العدو ال�صهيوين جاءت‬ ‫من خالل جمموعة هندية م�شاركة يف امل�ؤمتر‪ ،‬وقد مت �إبالغ هذه‬ ‫املجموعة باملوقف ال�صادر عن النقابات املهنية الأردنية الراف�ض‬ ‫للتطبيع م��ع ال�ع��دو ال�صهيوين‪ ،‬م��ا دع��ا ه��ذه املجموعة الهندية‬ ‫ب��إب�لاغ وزي��ر �صحة العدو ب�أنه �شخ�ص غري مرغوب يف م�شاركته‬ ‫يف هذا امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫وث�م�ن��ت ال�ن�ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة م��وق��ف رئ��ا��س��ة امل ��ؤمت��ر "على هذا‬ ‫التحرك الإيجابي والتجاوب مع موقف النقابات املهنية وجلنة‬ ‫مقاومة التطبيع مع العدو ال�صهيوين وكافة القوى احلية من‬ ‫�أبناء الأردن"‪.‬‬ ‫وقالت يف ت�صريح لها �أم�س �أنها "تقدر عالياً هذه اخلطوة التي‬ ‫�إن دل��ت على �شيء ف�إمنا ت��دل على �صدق االنتماء للوطن والأمة‬ ‫ومواقفها الراف�ضة لهذا الكيان الغا�صب"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت النقابات املهنية ق��د دع��ت �إىل مقاطعة منتدى غرب‬ ‫�آ�سيا و�شمال �إفريقيا (‪ )wana forum‬الذي �ستبد�أ �أعماله غدا‬ ‫يف �أح��د فنادق العا�صمة عمان يف الفــــــــــرتة من ‪ 18-16‬اجلــــــاري‬ ‫احتــــــجاجا على م�شاركة وزير ال�صحة الإ�سرائيلي ال�سابق �إبراهيم‬ ‫�سنيه‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �إن�ه��ا ت�ف��اج��أت ب��ال�برن��ام��ج امل�ع�ل��ن ل�ه��ذا امل ��ؤمت��ر والذي‬ ‫يت�ضمن م�شاركة �صهيونية يف �إح��دى جل�ساته م��ن خ�لال وزير‬ ‫ال�صحة الإ�سرائيلي ال�سابق‪.‬‬ ‫وت�ساءلت النقـــــــابات عن الثقــــــة التي تبنى بني �أبناء الأمة‬ ‫و�أع��دائ �ه��ا‪ ،‬م���ش�يرة �إىل �أن امل�ن�ت��دى رف��ع �شـــــــعار (ن�ب�ن��ي الثــــــقة‬ ‫�سوياً)‪.‬‬ ‫ودع ��ت ال�ن�ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة �إدارة امل ��ؤمت��ر ل��رف����ض م���ش��ارك��ة �أي‬ ‫�صهيوين يف �أعماله‪ ،‬ويف حال �إ�صرار �إدارة امل�ؤمتر على ذلك طالبت‬ ‫جميع امل�شاركني من �أردن�ي�ين وع��رب وم�سلمني و�أ�صدقاء و�أحرار‬ ‫العامل مبقاطعة هذا امل�ؤمتر‪ ،‬حميني بنف�س الوقت بع�ض امل�شاركني‬ ‫التخاذهم موقفا مبدئيا مبقاطعته‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك ث�م�ن��ت جل�ن��ة م �ق��اوم��ة ال�ت�ط�ب�ي��ع يف ن�ق��اب��ة الأطباء‬ ‫الأردنية وجلنة مقاومة التطبيع يف احت��اد الأطباء العرب القرار‬ ‫القا�ضي ب�إلغاء م�شاركة وزير ال�صحة ال�صهيوين ال�سابق «افرامي‬ ‫�سنيه» يف م�ؤمتر «وانا» يف عمان‪.‬‬ ‫و�أكدت اللجنة �أن م�شاركته كانت �ست�ؤدي اىل مقاطعة كبرية‬ ‫لهذا امل��ؤمت��ر‪ ،‬وا�ستذكرت اللجنة ج��رائ��م ال�ع��دو ال�صهــــــيوين يف‬ ‫فل�سطني وتهديداته لأم��ن الأردن وا��س�ت�ق��راره‪ ،‬ومتنت اللجـــــــنة‬ ‫على اجلميع االلتزام بثوابت الأمة‪ ،‬وخا�صة مقاومة التطبيــــــع مع‬ ‫ه��ذا العدو ال��ذي ال يعرف للإن�سانية معنى‪ ،‬العدو ال��ذي �ســــــرق‬ ‫حتى �أع�ضاء الأ�سرى من ال�شهداء ليزرعها يف قطعان م�ستوطنيه‪،‬‬ ‫وت ��ؤك��د اللجنة �أن �صراعنا م��ع ال�ع��دو ه��و ��ص��راع وج��ود ال �صراع‬ ‫حدود‪.‬‬

‫الأمري احل�سن يدعو لتعزيز التفكري فوق القطري‬ ‫يف منطقة «وانا» لردم فجوة الكرامة الإن�سانية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫دعا الأمري احل�سن بن طالل �إىل تعزيز التفكري‬ ‫فوق القطري يف منطقة غرب �آ�سيا و�شمال �إفريقيا‬ ‫وبناء اجل�سور بني من ميلكون ومن ال ميلكون من‬ ‫�أجل ردم الفجوة يف الكرامة الإن�سانية‪.‬‬ ‫و� �ش��دد خ�ل�ال اف�ت�ت��اح��ه �أم ����س �أع �م��ال امل�ؤمتر‬ ‫ال�سنوي الثاين ملنتدى غرب �آ�سيا و�شمال �أفريقيا‬ ‫"وانا"‪ ،‬على �ضرورة الأخذ بعني االعتبار نقاط‬ ‫الغلق االجتماعي والنظر ب�شكل �أعمق يف عوامل‬ ‫املناطقية والهوية والهجرة من �أجل الو�صول �إىل‬ ‫ر�ؤية �شاملة مل�ستقبل املنطقة‪.‬‬ ‫و�أك��د يف امل�ؤمتر ال��ذي ينعقد بعنوان "ال�سعي‬ ‫نحو حلول فوق قطرية لتحديات القدرة االحتمالية‬ ‫يف الإقليم" �ضرورة �أن يكون للعرب متثيل قوي يف‬ ‫املجل�س االقت�صادي واالجتماعي ل�ل�أمم املتحدة‬ ‫عند مناق�شة املرحلة الثانية من �أه��داف الألفية؛‬ ‫مبيناً �أن��ه م��ن احلا�سم �أن يتم البحث يف القدرة‬ ‫االح�ت�م��ال�ي��ة للمنطقة م��ن ال �ن��واح��ي الإن�سانية‬ ‫والطبيعية واالقت�صادية‪.‬‬ ‫ودع� ��ا الأم �ي��ر احل �� �س��ن �إىل �إن �� �ش��اء �صندوق‬ ‫للت�ضامن االجتماعي يدعم الأح��وال االجتماعية‬ ‫واالقت�صادية للفئات اله�شة و��ص��و ًال �إىل م�شاركة‬ ‫كافة فئات املجتمع يف التخطيط للم�ستقبل‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أهمية تفعيل ال�سياقات الت�شاورية‬ ‫يف جم��االت التعاون املختلفة بني �أط��راف الف�ضاء‬ ‫الثالث يف املنطقة على �صعيد احلكومات والقطاع‬ ‫اخلا�ص واملجتمع املدين حتى ال يتم اغفال بع�ض‬ ‫احلقائق االجتماعية واالقت�صادية للمواطنني؛‬ ‫مو�ضحاً �أن �إغفال هذه احلقائق قد ي�ؤدي �إىل مزيد‬ ‫من الت�شدد على �صعيد املنطقة‪.‬‬ ‫وقال الأمري احل�سن‪�" :‬إن الفقراء قد يكونون‬ ‫فقراء من حيث امل�صادر ولكنهم �أثرياء باملواهب‪،‬‬ ‫لذا ال ب ّد من اال�ستثمار املبا�شر يف متكينهم بعيداً‬

‫الأمري احل�سن خالل افتتاحه امل�ؤمتر‬

‫عن اال�ستثمار الريعي واالفتخاري؛ جمدداً الدعوة‬ ‫�إىل ت�أ�سي�س �صندوق نقد �آ��س�ي��وي بحقوق �سحب‬ ‫�آ�سيوية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن املنطقة حتتاج �إىل دروب للأفكار‬ ‫وال�سيا�سات امل�شرتكة تق ّرب �شعوبها من بع�ضهم‬ ‫ال�ب�ع����ض و ُت �ظ �ه��ر ل�ل�ع��امل �أن مب �ق��دورن��ا التفكري‬ ‫وتطوير التوا�صل وتر�سيخ نظام انتاجي وقاعدة‬ ‫انتاجية فاعلة‪.‬‬ ‫و�شدد على �أهمية بناء اال�ستقالل املتكافل بني‬ ‫دول املنطقة وتطوير برامج عمل للتعاون والبحوث‬ ‫م��ن �أج��ل امل�ستقبل؛ ق��ائ� ً‬ ‫لا �إن��ه �آن الأوان �أن نبد�أ‬ ‫بتغيري �أنف�سنا وبتحمل م�س�ؤولياتنا واالبتعاد عن‬ ‫النخبة الوظيفية‪ ،‬فالنا�س هم املهمون وعلينا �أن‬ ‫جنعل عاملهم مريحاً بناء على جتاربنا وخرباتنا‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض ع�ضو املجل�س اال�ست�شاري للمنتدى‬

‫وم��دي��ر مكتبة الإ� �س �ك �ن��دري��ة يف م���ص��ر �إ�سماعيل‬ ‫� �س��راج ال��دي��ن‪ ،‬يف اجل�ل���س��ة االف�ت�ت��اح�ي��ة للم�ؤمتر‬ ‫ال��ذي ي�ستمر ليومني‪� ،‬إط��ار عمل متعدد الأوجه‬ ‫من التحليالت لفهم القدرة االحتمالية الوطنية‬ ‫من خ�لال التفكري الإقليمي‪ ،‬يف جم��االت ال�سكان‬ ‫والتهجري‪ ،‬والفقر‪ ،‬والبيئة والتنمية امل�ستدامة‪،‬‬ ‫والرتابط االجتماعي‪ ،‬و�أمن املياه‪ ،‬و�إعادة االعمار‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن تنمية املجتمعات تتعلق باحلرية‬ ‫وامل�شاركة‪� ،‬أكرث من عالقتها بامل�صادر املتاحة �سواء‬ ‫�أك��ان��ت طبيعية �أم ب�شرية؛ حيث �إن �سكان العام‬ ‫يذهبون يف يومهم جياعا‪ ،‬ما يحتم على العبقرية‬ ‫الإن�سانية اخرتاع و�سائل لتغذية الإن�سان‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن امل�شاعر املرافقة للعوملة حتطم‬ ‫ال �ف �ق��راء؛ ف ��االحت ��اد الإوروب� � ��ي ي�ن�ف��ق ع �ل��ى دعم‬ ‫الأب �ق��ار ��ض�ع��ف م��ا ينفقه ع�ل��ى دع��م الإن �� �س��ان يف‬

‫جلنة تن�سيقية لوزارتي املياه والأ�شغال حول م�شروع الدي�سي‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�شكلت وزارت ��ا امل�ي��اه والري‬ ‫والأ�� �ش� �غ ��ال ال �ع��ام��ة والإ�سكان‬ ‫جلنة تن�سيقية م�شرتكة ملتابعة‬ ‫�سري العمل يف م�شروع جر مياه‬ ‫الدي�سي وم�شروع طريق املطار‪.‬‬ ‫و�أكد وزير الأ�شغال العامة‬ ‫والإ� � �س � �ك� ��ان امل �ه �ن ��د� ��س حممد‬ ‫ع �ب �ي��دات ووزي � ��ر امل� �ي ��اه وال ��ري‬ ‫املهند�س حممد ال�ن�ج��ار خالل‬ ‫االج�ت�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�م��اع ال�ت�ن���س�ي�ق��ي الذي‬ ‫ع�ق��د �أم ����س الأحــــــــد يف مبنى‬ ‫وزارة امل�ي��اه النهج احلكـــــــومي‬ ‫يف تنفــــــيذ امل�شروعات احليوية‬ ‫ومب� � � ��ا ال ي� �ت� �ع� �ـ� �ـ� �ـ� �ـ� �ـ� �ـ ��ار� ��ض مع‬ ‫خ �ط��ط ال� � ��وزارات واملخططات‬ ‫والإط� � � � � � ��ار ال� ��زم � �ن� ��ي لإجن � � ��از‬ ‫ت�ل��ك امل���ش�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��روع��ات‪ ،‬ومــــــــنها‬ ‫م �� �ش ��روع ج ��ر م� �ي ��اه الدي�سي‪،‬‬ ‫حيــــــث يتزامن العمل فيه مع‬ ‫م�شروع طريــــــق املطــــــــار الذي‬ ‫ت�ن�ف��ذه وزارة الأ� �ش �غ��ال العامة‬ ‫والإ�سكان‪.‬‬ ‫ومت تكليف �أمني عام �سلطة‬

‫�أجن��زت مديرية زراع��ة لواء الكورة درا�سة جيوب الفقر يف بلدة‬ ‫كفرابيل التي مت �شمولها مب�شروع احلاكورة الزراعي ال��ذي تنفذه‬ ‫وزارة الزراعة ملكافحة الفقر الريفي يف �إط��ار امل�شروعات احلكومية‬ ‫للحد من الفقر‪ .‬وقال مدير الزراعة املهند�س فيا�ض احلوارات �أم�س‬ ‫الأحد �إن الدرا�سات التي �أجريت بالتعاون مع اجلهات ذات العالقة يف‬ ‫اللواء هدفت �إىل حتديد الأ�سر الأكرث عوزا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن امل�شروع الذي ت�صل كلفته �إىل نحو ‪� 27‬ألف دينار يهدف‬ ‫�إىل توفري م�صادر دخل للأ�سر ذات احلاجة ت�ساعدها على االعتماد‬ ‫على نف�سها وتخطي ظروف الفقر‪ ،‬حيث يوفر امل�شروع تربية الأبقار‬ ‫�أو الأغنام والدجاج البيا�ض لكل �أ�سرة يتم �شمولها بامل�شروع‪.‬‬ ‫و�أ�شار احلوارات �إىل �أن امل�شروع الذي �سيفيد عددا من الأ�سر يف‬ ‫البلدة �سريكز على الأ�سر الأ�شد فقرا والتي يوجد فيها حاالت �إعاقة‬ ‫وال يتوافر لها دخل مادي ثابت‪.‬‬

‫من االجتماع‬

‫امل� �ي ��اه امل �ه �ن��د���س م �ن�ير عوي�س‬ ‫و�أم� �ي ��ن ع � ��ام وزارة الأ�� �ش� �غ ��ال‬ ‫ال �ع ��ام ��ة والإ� � �س � �ك� ��ان املهند�س‬ ‫��س��ام��ي ه�ل���س��ة ب��رئ��ا��س��ة اللجنة‬ ‫الت�سيقية ومبـــــــ�شاركة ا�ست�شاري‬ ‫امل�شروعني ملتابعة �سري العمل‬ ‫ح�سب اخلطــــــــط املو�ضـــــــوعة‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫جلنة الإعداد ليوم املرور العاملي و�أ�سبوع‬ ‫املرور العربي لعام‪2010 /‬م‬ ‫تهدف هذه امل�سابقة والتي تتكون من (‪� )30‬س�ؤال‬ ‫�إىل ن�شر التوعية املرورية لكافة �شرائح املجتمع‪.....‬‬ ‫ن��أم��ل اهتمامكم علم ًا ب ��أن اجل��وائ��ز �سوف ت��وزع على‬ ‫الفائزين يف احتفال ر�سمي‬ ‫�أجب عن ال�س�ؤال التايل ‪:‬‬ ‫�س‪ : 17‬احتمالية الوفاة يف حوادث الده�س على �سرعة ‪85‬كم ‪/‬‬ ‫ال�ساعة ت�صل اىل‪:‬‬ ‫�أ‪)%40( -‬‬ ‫ب‪.)%60( -‬‬ ‫ج‪.)%100( -‬‬ ‫د‪. )%80( -‬‬ ‫يرجى ق�ص اجلزء ال�سفلي و�إر�ساله �إىل ‪:‬‬ ‫مديرية الأمن العام ‪ /‬املعهد املروري الأردين على �ص‪.‬ب (‪)935‬‬ ‫تر�سل الإجابات كاملة على جميع الأ�سئلة يف موعد �أق�صاه‬ ‫‪2010/ 6 / 20‬م‬

‫ل�سالمتك‪�......‬أجّ ل مكاملتك‬

‫الإجابة ( )‬ ‫رقم ال�س�ؤال ( )‬ ‫جلنة الإعداد ليوم املرور العاملي‬ ‫و�أ�سبوع املرور العربي ‪2010/‬م‬

‫«زراعة الكورة» ت�ستكمل درا�سة‬ ‫جيوب الفقر يف كفر �آبيل‬ ‫دير �أبي �سعيد ‪ -‬برتا‬

‫ب �ح �ي��ث ت�ع�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ق��د اللجــــــــــنة‬ ‫اجتماعها كل �أ�ســـــــبوعني‪.‬‬ ‫وك � ��ان م��دي��ر م �� �ش��روع جر‬ ‫م�ي��اه الدي�سي املهند�س عثمان‬ ‫ال � �ك ��ردي ق ��د ق� ��دم � �ش��رح �اً عن‬ ‫امل �� �ش��روع ال� ��ذي ت �ن �ف��ذه �شركة‬ ‫"جاما" ال�ت�رك �ي��ة م ��ن حيث‬

‫�أه� ��داف� ��ه وم� ��� �س ��اره ومكوناته‬ ‫واجلوانب الهند�سية والفنية‪.‬‬ ‫وي�ت��وق��ع �أن ينجز امل�شروع‬ ‫الذي يبلغ طوله ‪ 325‬كيلومرتا‬ ‫م��ن ج �ن��وب امل�م�ل�ك��ة ع ��ام ‪2013‬‬ ‫ل�ي��زود عمان ب �ـ‪ 100‬مليون مرت‬ ‫مكعب �سنوياً‪.‬‬

‫اتفاقية بني م�ؤ�س�سة نهر الأردن و«احل�سني لل�سرطان»‬ ‫لتنفيذ م�شروع �أحد الفائزين مببادرة �أهل الهمة‬ ‫امل�سابقة املرورية‬

‫اجلنوب الإفريقي‪.‬‬ ‫وق��ال ��س��راج ال��دي��ن‪� :‬إن��ه غ�ير ك��اف االحتفال‬ ‫بيوم الأر�ض؛ �إذ يجب ا�ستعادة ما قمنا بتدمريه‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب��احل��روب‪ ،‬ذك��ر �سراج الدين �أن‬ ‫احل��روب ما زال��ت �سائدة‪ ،‬والأم��ن بالن�سبة للدول‬ ‫الكربى غري م�ضمون يف �أنحاء خمتلفة من العامل؛‬ ‫فهنالك احلروب الأهلية القاتلة للنا�س‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬عن حقوق الإن�سان يف كثري من �أنحاء‬ ‫العامل ال يتم احرتامها‪ ،‬والدول الإفريقية الأقوى‬ ‫هي التي ت�شهد حروبا �أكرث‪ ،‬وهنالك �أطفال تنزع‬ ‫طفولتهم ويجري جتنيدهم للقتال‪.‬‬ ‫وح��ول التغريات املناخية‪� ،‬شدد ��س��راج الدين‬ ‫على �أن الإن�سانية تواجه تغريات مناخية قا�سية؛‬ ‫الفتا �إىل �أن احل��روب يف املا�ضي كانت تركز على‬ ‫النفط‪ ،‬بينما امل�ستقبل احلايل ف�إن احلروب �ستكون‬ ‫على املياه يف ظل �إمكانيات بيئية �ضعيفة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "نحن بحاجة لال�ستثمار يف الإن�سان‬ ‫وال �ت �ن��اغ��م ال �ط �ب �ي �ع��ي‪ ،‬وال �ت �غ �ي�ير ال �� �س �ل��وك��ي من‬ ‫اال�ستهالك‪ ،‬والتلوث والنفايات‪� ،‬إ�ضافة لت�شجيع‬ ‫احل��وار والتعامل مع الأولويات وزي��ادة املحا�صيل‪،‬‬ ‫و�أال ننظر للخطط الطويلة الأم��د لتخفيف �آثار‬ ‫ال�ضرر"‪.‬‬ ‫ونبه �سراج الدين �إىل �أن التحديات بني الإ�سالم‬ ‫والغرب‪ ،‬هي حتديات �سيا�سية ولي�ست دينية‪ ،‬الفتا‬ ‫للحاجة لنظام عدالة اجتماعية دولية؛ حيث ينظر‬ ‫�إىل م�ؤ�س�سات املجتمع امل��دين ك��أ��س��ا���س يف عملية‬ ‫التمكني �سواء �أكانت يف بيئات غنية �أو فقرية‪.‬‬ ‫ويعد منتدى "وانا" منتدى غري حكومي وغري‬ ‫حزبي وتطوعي بطبيعته تدفعه مبادرات املجتمع‬ ‫امل ��دين‪ ،‬على ام�ت��داد غ��رب �آ�سيا و�شمال �إفريقيا‪،‬‬ ‫وي�شمل �أ�صحاب امل�صالح على االم�ت��داد الإقليمي‬ ‫املنبثقني عن خلفيات وتخ�ص�صات علمية متعددة‪،‬‬ ‫يف معاجلة التحديات االجتماعية واالقت�صادية‬ ‫والبيئية التي تواجه �سكان منطقة وانا‪.‬‬

‫وق�ع��ت م�ؤ�س�ستا نهر الأردن واحل�سني‬ ‫لل�سرطان �أم�س الأحد اتفاقية تنفيذ م�شروع‬ ‫�أح ��د ال �ف��ائ��زي��ن مب �ب��ادرة �أه ��ل ال�ه�م��ة التي‬ ‫�أطلقتها امللكة رانيا العبداهلل العام املا�ضي‬ ‫مب�ن��ا��س�ب��ة ال ��ذك ��رى ال �ع��ا� �ش��رة ل �ت��ويل امللك‬ ‫عبداهلل الثاين �سلطاته الد�ستورية‪.‬‬ ‫وق ��ع االت �ف��اق �ي��ة الأم �ي��رة دي �ن��ا مرعد‪،‬‬ ‫املدير العام مل�ؤ�س�سة احل�سني لل�سرطان‪ ،‬وعن‬ ‫م�ؤ�س�سة نهر الأردن القائم ب��أع�م��ال املدير‬ ‫العام املهند�س غالب الق�ضاة والفائز باملبادرة‬ ‫�أح��د الناجني م��ن مر�ض ال�سرطان �سويلم‬ ‫الريحاين‪.‬‬ ‫وتهدف االتفاقية اىل م�أ�س�سة وتطوير‬ ‫م�ب��ادرة الريحاين م��ع احل�ف��اظ على روحها‬ ‫بهدف ا�ستدامتها وتو�سيع مظلة امل�ستفيدين‬ ‫منها من خ�لال تطوير برنامج ال�ع��ودة �إىل‬ ‫املدر�سة التابع مل�ؤ�س�سة احل�سني لل�سرطان‪،‬‬ ‫والذي يتيح للأطفال املر�ضى يف �سن الدرا�سة‬

‫(‪ 18 – 5‬عاماً) ويتعاجلون يف مركز احل�سني‬ ‫لل�سرطان موا�صلة درا�ستهم‪.‬‬ ‫و�أ�شادت الأمرية دينا بجهود امللكة رانيا‬ ‫العبداهلل يف �إط�لاق هذه امل�ب��ادرة‪ ،‬م�ؤكدة �أن‬ ‫ب��رن��ام��ج ال �ع��ودة �إىل امل��در��س��ة ال��ذي �أطلقته‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ة احل �� �س�ين ل �ل �� �س��رط��ان ي �� �س��اع��د يف‬ ‫تخفيف عبء معاناة الأطفال الذين يعانون‬ ‫من مر�ض ال�سرطان‪.‬‬ ‫وقالت‪" :‬ال تقت�صر معاناة الطفل على‬ ‫التعامل مع املر�ض نف�سه ومعاجلته ال�شاقة‪،‬‬ ‫بل تتجاوز ذلك �إىل تعامله مع �أمرين م�ؤملني‬ ‫بالن�سبة له‪ ،‬هما �إخراجه من املدر�سة و�إبعاده‬ ‫عن �أ�سرته و�أ�صدقائه وروتني حياته"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن برنامج العودة �إىل املدر�سة‬ ‫ال يتيح للأطفال احلفاظ على نظام حياتهم‬ ‫الدرا�سية فح�سب‪ ،‬ولكنه �أي�ضاً‪ ،‬وهو الأهم‪،‬‬ ‫يتيح لهم تركيز �أفكارهم على �شيء �آخر غري‬ ‫املر�ض‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬ق��ال املهند�س الق�ضاه "�إن‬ ‫امل�ؤ�س�سة تعمل على تنفيذ ر�ؤى امللكة رانيا‬

‫العبداهلل يف توفري احلياة الكرمية جلميع‬ ‫الأردن � �ي �ي�ن يف خم�ت�ل��ف م �ن��اط �ق �ه��م‪ ،‬منوها‬ ‫باهتمام امل�ؤ�س�سة ب�شكل خا�ص باملر�أة والطفل‬ ‫بالإ�ضافة اىل تنمية املجتمع ككل"‪.‬‬ ‫ول� �ف ��ت ال ��ري� �ح ��اين اىل ج� �ه ��ود امللكة‬ ‫رانيا العبداهلل واهتمامها ودعمها امل�ستمر‬ ‫ل�ل�ط��اق��ات الأردن� �ي ��ة ال �ت��ي ت�سعى �إىل رفعة‬ ‫وازده��ار الأردن‪ ،‬م�شيدا بجهود م�ؤ�س�سة نهر‬ ‫الأردن التنموية التي تطال خمتلف مناطق‬ ‫اململكة لتمكني املجتمع الأردين وحت�سني‬ ‫م�ستوى معي�شته‪.‬‬ ‫و�أ�شار مدير املنح مدير تطوير مبادرات‬ ‫الفائزين ب�أهل الهمة يف امل�ؤ�س�سة ل�ؤي ع�ساف‬ ‫اىل �أن مبادرة �أهل الهمة هدفت �إىل ت�سليط‬ ‫ال�ضوء على الأفراد واجلماعات الذين �ألهموا‬ ‫�آخ��ري��ن وع�ب�روا ع��ن انتمائهم ملجتمعاتهم‬ ‫املحلية ب��ا��س�ت�خ��دام ق��درات�ه��م و�إمكانياتهم‬ ‫لإح ��داث التغيري الإي�ج��اب��ي ورف��ع م�ستوى‬ ‫معي�شة االفراد‪.‬‬

‫ور�شة تدريبية يف املفرق على الكتابة ال�صحفية‬ ‫املفرق ‪ -‬برتا‬ ‫نظم جتمع ال�شباب الأردين الثقايف (ت�شارك) �أم�س الأحد ور�شة‬ ‫تدريبية يف قاعة بلدية املفرق الكربى لـ‪ 50‬م�شاركا من �ست مدار�س‬ ‫يف ق�صبة املفرق بعنوان ال�صحفي ال�صغري‪.‬‬ ‫ورك��زت الور�شة التي �أ�شرفت عليها الزميلة حمدة الزعبي من‬ ‫وك��ال��ة الأن�ب��اء الأردن �ي��ة (ب�ت�را) على كيفية اختيار امل��ادة ال�صحفية‬ ‫للكتابة‪ ،‬و�أهمية ال�ت��زام ال�صحفي بقيم ال�صدق وال��دق��ة واالطالع‬ ‫الوا�سع‪� ،‬إ�ضافة �إىل متيزه بالأخالق احلميدة و�سعة ال�صدر وح�سن‬ ‫اال�ستماع‪ ،‬ونفذ امل�شاركون تدريبا عمليا بكتابة تقرير عن الور�شة‪.‬‬ ‫و�أك��دت �أهمية دور ال�صحفي يف مناق�شة الق�ضايا واملو�ضوعات‬ ‫احليوية ال�ت��ي تهم املجتمع‪ ،‬داع�ي��ة امل�شاركني �إىل الكتابة ملجالت‬ ‫ال�شباب والأطفال‪ ،‬مثل جملة ال�شباب وو�سام وحامت وبراعم عمان‬ ‫الثقافية والعربي ال�صغري‪ ،‬و�صحافة املدر�سة‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جتمع ال�شباب فار�س �شديفات �إن هذه الور�شة ت�أتي‬ ‫�ضمن برنامج التجمع الذي ينظمه حتت م�سمى مهرجان وملتقى‬ ‫الطفولة يف حمافظة املفرق‪ ،‬الذي ي�ستمر ‪ 16‬يوما‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه‬ ‫بد�أ يف ‪� 10‬أي��ار‪ ،‬وينتهي يف ‪� 26‬أي��ار‪ ،‬ويهدف �إىل تدريب ال�شباب على‬ ‫الكتابة ال�صحفية‪.‬‬

‫تخريج طالب رو�ضة عمان الدولية‬

‫افتتاح عدد من الأن�شطة الرتبوية يف املزار اجلنوبي‬ ‫املزار اجلنوبي‪ -‬برتا‬ ‫اف�ت�ت�ح��ت يف ق��اع��ة م��در� �س��ة خ��ول��ة بنت‬ ‫الأزور الأ��س��ا��س�ي��ة �أم����س الأح ��د ور��ش��ة عمل‬ ‫جمال�س الطلبة والربملانات املدر�سية التي‬ ‫تنظمها مديرية تربية ل��واء امل��زار اجلنوبي‬ ‫ل�صالح ع��دد م��ن معلمي ومعلمات مدار�س‬ ‫اللواء‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر ال�ترب�ي��ة ال��دك�ت��ور حممد‬ ‫ال �ك �� �س��ا� �س �ب��ة �إن ال ��ور�� �ش ��ة ت �ن��اق ����ش كيفية‬ ‫�إج � ��راءات االن�ت�خ��اب��ات ال�برمل��ان�ي��ة لأع�ضاء‬

‫جمال�س الطلبة‪ ،‬ون�شر ال��وع��ي ب�ين طلبة‬ ‫املدار�س وحثهم على امل�شاركة يف الربملانات‬ ‫ال�ط�لاب�ي��ة ومم��ار��س��ة حقهم االن�ت�خ��اب��ي يف‬ ‫ان �ت �خ��اب جم�ل����س ال �ن��واب االردين القادم‪،‬‬ ‫م�شريا اىل �أن العام الدرا�سي املقبل �سي�شهد‬ ‫عقد ور��ش��ات تدريبية لطلبة امل��دار���س على‬ ‫�إج ��راء انتخابات جمال�س الطلبة يف كافة‬ ‫مديريات الرتبية والتعليم يف اململكة يف يوم‬ ‫واحد �أ�سوة باالنتخابات النيابية‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة �أخ� � ��رى اف �ت �ت��ح الك�سا�سبة‬ ‫ف�ع��ال�ي��ات ال �ي��وم ال�ع�ل�م��ي يف م��در� �س��ة امل ��زار‬

‫ال�ث��ان��وي��ة للبنات ال��ذي �أق�ي��م ب��ال�ت�ع��اون مع‬ ‫ق�سم الإ�شراف الرتبوي وعدد من مدار�س‬ ‫اللواء‪.‬‬ ‫وبينت مديرة املدر�سة ختام العيدي �أن‬ ‫فعاليات اليوم العلمي ت�شتمل على �إجنازات‬ ‫الطلبة يف جمال التجارب العلمي املتعلقة‬ ‫بعلوم االر���ض واملحادثة باللغة االجنليزية‬ ‫ب�ين الطلبة لإط�ل�اق ط��اق��ات�ه��م الإبداعية‬ ‫وحت �ف �ي��زه��م ع �ل��ى م ��زي ��د م ��ن الإجن � � ��ازات‬ ‫العلمية‪.‬‬

‫من حفل التخريج‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مندوبا ع��ن مدير ع��ام م��دار���س دار الأرق ��م الإ�سالمية وعمان‬ ‫الدولية رعى مدير ال�ش�ؤون التعليمية والفنية عدنان املجايل احلفل‬ ‫اخلتامي لرو�ضة عمان الدولية‪ ،‬الذي ت�ضمن �أن�شطة وفقرات منوعة‬ ‫قدمها �أطفال الرو�ضة‪ ،‬وال��ذي ح�ضره عدد من مديري ومديرات‬ ‫املدار�س و�أولياء �أمور الطلبة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن رو�ضة عمان الدولية هي �إح��دى الريا�ض التابعة‬ ‫جلمعية املركز الإ�سالمية اخلريية الرائدة يف العمل الرتبوي جنباً‬ ‫�إىل جنب م��ع م��دار���س اجلمعية وع��دده��ا (‪ )50‬مدر�سة منت�شرة يف‬ ‫�أماكن متفرقة من اململكة‪.‬‬


5

á«∏ ¿hDƒ°T

(1236) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QÉjCG (17) ÚæK’G

á«fOQC’G á«©ª÷G QÉ¡°TEG ihó©dG §Ñ°†d GÎH -¿ÉªY ihó©dG §Ñ°†d á«fOQC’G á«©ª÷G óMC’G ¢ùeCG ¿ÉªY ‘ äô¡°TCG ÚH ihó©dG §Ñ°V äGAGôLEGh äÉ°SÉ«°S º«ª©Jh »YƒdG ô°ûæd ≈©°ùe ‘ .á«ë°üdG äÉ°ù°SDƒŸG ‘ Ú∏eÉ©dG ÉgQÉ¡°TEG πØM Ö≤Y á«©ªé∏d á``jQGOE’G áÄ«¡dG AÉ°†YCG ÖîàfGh IQƒàcódG ájƒ°†Yh ,á«cõàdÉH É¡d É°ù«FQ äÓdGóÑ©dG óªfi QƒàcódG OhQÉH ¢ùfDƒe ¢Sóæ¡ŸGh Ò°†N ƒHCG óªfi QƒàcódGh Qhô©L iƒ‚ .ˆG ô°üf óªMCGh IóeGƒ◊G óªfih IódGƒÿG »eÉ°Sh áë°üdG IQGRh ‘ á«dhC’G á«ë°üdG ájÉYôdG IQGOEG ôjóe Üô``YCGh ¿ƒµJ ¿CG ¬``∏`eCG ø``Y QÉ``¡`°`TE’G πØM ∫Ó``N …hÉ``é` ◊G ΩÉ°ùH Qƒ``à`có``dG ihó©dG §Ñ°V äGAGôLEGh äÉ°SÉ«°S ≥«Ñ£J ‘ IQGRƒ∏d kÉØjOQ á«©ª÷G ájɪ◊G ô``aƒ``J »``à`dG Ö``«`dÉ``°`SC’G ≈∏Y Ú«ë°üdG Ú∏eÉ©dG Ö``jQó``Jh .áØ∏àîŸG á«ë°üdG äÉ°ù°SDƒª∏d º¡à©LGôe ∫ÓN ≈°Vôª∏d ±GógCG äÓ``dGó``Ñ`©`dG óªfi Qƒ``à`có``dG á«©ª÷G ¢ù«FQ í``°` VhCGh ,ihó©dG §Ñ°V Ö«dÉ°SCGh ᫪gCÉH »YƒdG ô°ûf ‘ á∏ãªàŸG á«©ª÷G ôªà°ùŸG º«∏©àdG ™«é°ûJh »ª∏©dG á«©ª÷G AÉ°†YCG iƒà°ùe ™``aQh iôNC’G á«ë°üdG äÉ«©ª÷G ™``e áaô©ŸG ∫OÉ``Ñ`Jh ,»ª∏©dG åëÑdGh ᫪∏©dG äGô``“Dƒ` ŸGh πª©dG äÉ``°` TQhh äGô``°`VÉ``ë`ŸGh äGhó``æ` dG ó``≤`Yh .á«LQÉÿGh á«∏NGódG á«YɪàL’G äÉ``WÉ``°`û`æ`dÉ``H áªgÉ°ùŸG ‘ á«©ª÷G á``«`ª`gCG ó`` cCGh ÚH ihó©dG §Ñ°V É°Uƒ°üNh ,»ë°üdG ∞«≤ãàdGh á«YƒàdÉH á≤∏©àŸG á°üàîŸG äÉÄ«¡dGh á«æ¡ŸG äÉHÉ≤ædG ™e ≥«°ùæàdGh »∏ëŸG ™ªàéŸG OGôaCG á«FÉbƒdG äÉÑ∏£àŸG Ú°ù– ≈∏Y πª©∏d á«dhódGh ᫪«∏bE’Gh á«∏ëŸG .ihó©dG §Ñ°V ä’É› ‘ á«LÓ©dGh QOGƒµdG ÖjQóJ ‘ ácQÉ°ûŸGh IQƒ°ûŸG Ëó≤J ¤G á«©ª÷G ≈©°ùJh áæeBG áÄ«H ÒaƒJh ihó©dG §Ñ°V äGAGô``LEGh äÉ°SÉ«°S ≈∏Y á«ë°üdG IóYÉ°ùŸG Ëó``≤`J ‘ á«©ª÷G QhO ó`` cCG …ò`` dG äÓ``dGó``Ñ`©`dG Ö°ùëH .AÉHh çhóM óæY á«æ©ŸG á«eƒµ◊G äÉ¡é∏d

Ió«°TôdG ᫪cÉ◊G èeÉfôH AóH ¿ÉªY ÜÉÑ°T â«H ‘ π«Ñ°ùdG - ¿ÉªY ᫪cÉ◊G èeÉfôH äÉ«dÉ©a óMC’G ¢ùeCG ¿ÉªY ÜÉÑ°T â«H ‘ äCGóH áØXƒeh ÉØXƒe Ú©HQCG ácQÉ°ûà á£Ñ°†æŸG ájõcôeÓdGh Ió«°TôdG .ÜÉÑ°û∏d ≈∏YC’G ¢ù∏éŸG øe ,IhQÉ°üŸG óªMCG ¢ù∏éŸG ¢ù«FQ ¬ëààaG …òdG èeÉfÈdG ±ó¡jh ádAÉ°ùŸG CGóÑe ≥«Ñ£J ¤EG á«HÉÑ°ûdG äGOÉ«≤dG OGó``YEG õcôe ¬ª¶æjh IOÉ«°Sh ô``NB’G …CGô`` dGh …CGô``dG ΩGÎ``MGh á«WGô≤ÁódGh á«aÉØ°ûdGh .¿ƒfÉ≤dG áeóÿ ¿É``Ø` Jh ¢``UÓ``NEÉ`H π``ª`©`dG á``«`ª`gCG ¢ù∏éŸG ¢``ù`«`FQ ó`` cCGh äÉ«dB’Gh è``eGÈ``dGh §``£`ÿG 𪛠¤EG GÒ°ûe ,ÊOQC’G ÜÉÑ°ûdG ᫪gCGh π°†aCÓd ¬H AÉ≤JQ’Gh ¬∏ªY ôjƒ£àd ¢ù∏éŸG ÉgòîJG »àdG .¿ƒfÉ≤∏d ΩɵàM’G ᫪cÉ◊G ∫ƒ`` M äGAÉ`` ≤` `dh äGô``°` VÉ``fi è``eÉ``fÈ``dG ø``ª`°`†`à`jh RÉ‚E’Gh πª©dG IQGOEG ‘ É¡àØ°ù∏ah á£Ñ°†æŸG ájõcôeÓdGh Ió«°TôdG .ôjƒ£àdGh

√É«ŸG á£∏°Sh ¿OQC’G …OGh πª°ûJ

QÉ```Ñ```c Ú``````H á`````©`````°`````SGh äÓ```«```µ```°```û```J …ô``dGh √É``«``ŸG IQGRh ‘ ø``jô``jó``ŸGh ÚØXƒŸG .…ôdG πZÉ°ûŸG IQGOE’ Gô``jó``e ó``cGƒ``dG ódÉN ¢Sóæ¡ŸG QGƒZC’G IQGOE’ Gôjóe ¢ùjƒY ¢ù«b ¢Sóæ¡ŸG ,OÉæ°SE’Gh Gôjóe ÜôM Qƒ¡°ûe ¢Sóæ¡ŸG ,≈£°SƒdGh á«dɪ°ûdG º«µ◊G óÑY ,áHôY …OGhh á«Hƒæ÷G QGƒ``ZC’G IQGOE’ .á«∏NGódG áHÉbôdG IóMƒd Gôjóe •hô¡dG äÉ°SÉ«°ùdG IóMƒd Gôjóe ¿Éjôe ∫É°†f Ú«©J Gôjóe äÉ°û«£b Òª°S ,»°ù°SDƒŸG AGOC’G ôjƒ£Jh Gôjóe ÊÓ«µdG ihQCG ,á`` jQGOE’G ¿hDƒ`°`û`dG ájôjóŸ .áeÉ©dG äÉbÓ©dG ájôjóŸ ,äÉYOƒà°ùŸG ájôjóŸ Gôjóe •hô¡dG »ëj Ú«©J ,»°VGQC’G ájôjóŸ Gôjóe áæ°SÉfi QÉæe á°Sóæ¡ŸG AÉ≤àfG áæ÷ ¢ù«FQ-Gôjóe á°ù∏¡dG ó``jR ¢Sóæ¡ŸG -Gôjóe πª÷G ¿É°ùZ ¢Sóæ¡ŸG ,¤hC’G Ú``YQGõ``ŸG óªMCG ¢Sóæ¡ŸG ,á«fÉãdG ÚYQGõŸG AÉ≤àfG áæ÷ ¢ù«FQ á°Sóæ¡ŸG ,™jQÉ°ûŸGh º«¶æàdG ájôjóŸ Gôjóe ó«©°S ,Qɪãà°S’G á``jô``jó``Ÿ Gô``jó``e ÊÉ``à` °` ù` ZGó``dG ΩGô`` ` cEG ájôjóŸ Gô``jó``e »°ùÑ©dG π«∏N ¢``Só``æ`¡`ŸG Qƒ``à`có``dG ô©°ûdG ƒHCG Ò°ù«J ¢Sóæ¡ŸG ,ádÉcƒdÉH á«dÉŸG ¿hDƒ°ûdG Gôjóe QƒHO º«©f ¢Sóæ¡ŸG ,äGAÉ£©dG ájôjóŸ Gôjóe Gôjóe ¢Uƒ°üdG ¿ÉfóY ¢Sóæ¡ŸG ,Ohó°ùdG ájôjóŸ øjOGóM ¥Éë°SEG ¢Sóæ¡ŸG ,»``FÉ``ŸG OÉ°ü◊G ájôjóŸ Gôjóe Qó°S ∞jÉf ¢Sóæ¡ŸG ,…ô``dG ájôjóŸ Gô``jó``e …hGóæ¡dG »∏Y ¢Sóæ¡ŸG ,á``«`FÉ``ŸG QOÉ``°`ü`ŸG á``jô``jó``Ÿ ídÉ°U ¢Sóæ¡ŸG ,á«YƒædGh äGÈàîŸG ájôjóŸ Gôjóe ¢Sóæ¡ŸG ,á©HÉàŸGh OÉæ°SE’G ájôjóŸ Gôjóe ´Gõ``Ø`dG ,äGó©ŸGh πZÉ°ûŸG ájôjóŸ Gôjóe …Oɪ°üdG ôeÉ°S áÄ«ÑdG á``jô``jó``Ÿ Gô``jó``e RÉ``ª`≤`dG Oƒ``ª` fi ¢``Só``æ`¡`ŸG ájôjóŸ Gô``jó``e äGó«ÑY ¿É°ùZ ,‘ƒ``÷G ±ô``°`ü`dGh Gôjóe ¿Gôµ°ùdG ∞°Sƒj ¢Sóæ¡ŸG ,á«dɪ°ûdG QGƒZC’G äGQGƒ◊G ≈°Sƒe ¢Sóæ¡ŸG ,≈£°SƒdG QGƒZC’G ájôjóŸ äɵjQƒdG ódÉN ¢Sóæ¡ŸG ,áeGôµdG ájôjóŸ Gôjóe ÒgR ¢Sóæ¡ŸG ,á«Hƒæ÷G QGƒ`` ZC’G ájôjóŸ Gô``jó``e ¢Sóæ¡ŸG ,á``Hô``Y …OGh á``jô``jó``Ÿ Gô``jó``e á`` MOGó`` ŸG ,√É«ŸG IQGOEGh ºµëàdG ájôjóŸ Gôjóe »∏«ëØdG óªfi äÉ«©ªL IóMƒd É°ù«FQ ¿ƒ«¡°U ƒHCG …OÉa ¢Sóæ¡ŸG .√É«ŸG »eóîà°ùe Ú«©J kÉ≤HÉ°S â檰†J äÓ«µ°ûàdG ¿CG ¤EG QÉ°ûj ,¢ùjƒY Òæe √É«ŸG á£∏°S ΩÉY ÚeC’ øjQÉ°ûà°ùe (8) øjQÉ°ûà°ùŸG Oó©d É¡HGô¨à°SG IQGRƒ``dG QOÉ°üe äóHCGh øjòdG ,∫hódG AÉ°SDhQ …QÉ°ûà°ùe OóY …RGƒj øjòdG .º¡«ØµJ IQGRƒdG ≈æÑe ‘ ÖJɵe ¿hóéj ’ ób

√É«ŸG IQGRh ≈æÑe

ájôjóe ø``e ¿É``Yô``≤` dG ó``ª` MCG ¢``Só``æ`¡`ŸG π``≤`f ¬Ø«∏µJh ,á``«` dÉ``ŸG ¿hDƒ` °` T/äÉ``jÎ``°` û` ŸGh äGAÉ``£` ©` dG äGÈàîŸG ¿hDƒ°T/IófÉ°ùŸG äÉeóÿG IóMƒd É°ù«FQ .á«YƒædGh ‘ Ió``jó``÷G äÓbÉæŸGh äÓ«µ°ûàdG â檰†Jh á£∏°S ΩÉY ÚeCG Ö«°ùæJ ≈∏Y AÉæH ¿OQC’G …OGh á£∏°S ÚH äÓ«µ°ûJ AGôLEG ÊÉ©ª÷G ≈°Sƒe ¿OQC’G …OGh :‹ÉàdG ≥ah ¿OQC’G iOGh á£∏°S ‘ ÚØXƒŸG QÉÑc GQÉ°ûà°ùe ¿Ghó©dG ÖJGQ óªMCG ¢Sóæ¡ŸG Ú«©J Ò°ù«J ¢Sóæ¡ŸG ,¿OQC’G …OGh á£∏°S ΩÉ``Y Ú``eC’ ¿OQC’G …OGh á£∏°S ΩÉ``Y Ú``eC’ GQÉ°ûà°ùe …hGõ``¨`dG ¢Sóæ¡ŸG ,á``fÉ``«`°`ü`dGh 𫨰ûàdGh á``jhô``ŸG á``YGQõ``∏`d ¢Sóæ¡ŸG ,…ô``dGh Ohó°ù∏d GQÉ°ûà°ùe …QɪY …Ò``N IQGOEÓd á£∏°ùdG ΩÉY ÚeC’ GóYÉ°ùe ÊÉg »æH ódÉN GóYÉ°ùe ¢Sƒ°ù≤dG ó``dÉ``N ¢Sóæ¡ŸG ,äÉ``YOƒ``à`°`ù`ŸGh ôë°S ,á``«`ª`æ`à`dGh »``°` VGQCÓ` d á``£`∏`°`ù`dG ΩÉ`` Y Ú`` eC’ ¿hDƒ°û∏d á£∏°ùdG ΩÉ``Y Ú`` eC’ Gó``YÉ``°`ù`e ÊÓ``«`µ`dG Gôjóe äÓ«éY OGDƒ` a ¢Sóæ¡ŸG ,äGAÉ£©dGh á«dÉŸG IQGOE’ Gôjóe ƒ∏◊G ∫Óg ¢Sóæ¡ŸG ,Ohó°ùdG IQGOE’

äɶaÉfi √É``«` e ¿hDƒ` `°` `T/√É`` «` `ŸG á``ª` ¶` fG á``jô``jó``Ÿ .∫ɪ°ûdG Gôjóe º‚ ƒ``HCG ÈL Ú°ùM ¢Sóæ¡ŸG Ú«©Jh äɶaÉfi √É«e ¿hDƒ°T/áfÉæc »æH AGƒd √É«e ájôjóŸ .∫ɪ°ûdG ΩÉ«≤dG ∫ƒ∏°ûdG ó``ª`MCG ⁄É``°`S ¢Sóæ¡ŸG ∞«∏µJ ¿hDƒ°T/óHQEG áÑ°üb AGƒd √É«e ájôjóe ôjóe ∫ɪYCÉH º°UÉY ¢Sóæ¡ŸG ∞«∏µJh .∫ɪ°ûdG äɶaÉfi √É«e ájôjóe ô``jó``e ∫É``ª` YCÉ` H ΩÉ``«`≤`dG á``æ`jÉ``£`Ñ`dG »``°` VGQ äɶaÉfi √É``«`e ¿hDƒ°T/»ë°üdG ±ô°üdG ᪶fCG ¤EG äGó«ÑY ódÉN ΩÉ°ûg ¢Sóæ¡ŸG π≤fh .∫ɪ°ûdG √É«e ¿hDƒ` °` T/¥ô``Ø` ŸG »ë°U ±ô``°`U á«≤æJ á``£`fi .∫ɪ°ûdG äɶaÉfi ¤EG áëaÓW º``«`gGô``HEG Òª°S ¢Sóæ¡ŸG π``≤`fh /óHQEG á¶aÉfi √É«e IQGOEG/á«æØdG ¿hDƒ°ûdG ájôjóe .∫ɪ°ûdG äɶaÉfi √É«e ¿hDƒ°T øe πª¡ŸG óªMCG óªfi GQófÉ°S á°Sóæ¡ŸG π≤fh äɶaÉfi √É«e ¿hDƒ°T/AÉ≤∏ÑdG á¶aÉfi √É«e IQGOEG .á«æØdG ¿hDƒ°ûdG ¤EG §°SƒdG

AGôLEG QÉéædG óªfi …ô`` dGh √É``«`ŸG ô``jRh Qô``b √É«ŸGh ¿OQC’G …OGh »à£∏°S ‘ á©°Sƒe äÓ«µ°ûJ ‘ ôZGƒ°ûdG ¢†©H áÄÑ©Jh øjôjóe π≤f øª°†àJ .ÉgÒZh ¿ƒ∏éYh ¢TôLh AÉbQõdGh óHQEG äɶaÉfi øe äÉLÉéàMG Iójó÷G äÓ«µ°ûàdG »bÓJh ™aQ ¿ƒ``°`SQó``j º``¡`fEG Gƒ``dÉ``b Úà£∏°ùdG ‘ ø``jô``jó``e .Oó°üdG Gò¡H AGQRƒdG ¢ù«FQ ¤EG êÉéàMG äÉ«bôH "π«Ñ°ùdG"`d ᫪°SQ QOÉ°üe äócCG ,É¡ÑfÉL øe Iójó÷G áªFÉ≤dG »``YGô``J ¿CG ≈∏Y IQGRƒ`` dG ¢``Uô``M ¿EG á∏FÉb ,á«fóŸG á``eó``ÿG ¿Gƒ``jO ᪶fCGh ¢ù°SC’G áÑcGƒeh AÉ``eó``dG ó``jó``Œ ±ó``¡`H »``JCÉ`J äÓ«µ°ûàdG IQGRh á∏µ«g IOÉYEG á«∏ªY øe ¤hC’G á∏MôŸG ¥Ó£fG IAÉصdG ÒjÉ©Ÿ á©°VÉN ¿ƒµJ ¿CG ≈∏Y ,…ô``dGh √É«ŸG .RÉ‚E’Gh AÉ£©dGh áLQódGh IÈÿGh áæ«Ñe ,á∏µ«¡dG á«aÉØ°T ≈∏Y QOÉ°üŸG äOó°Th Ö°UÉæŸG ‘ øjôjóª∏d Ió``jó``L äÉ«ª°ùJ ∑Éæg ¿CG øª°†àJ äÓ``≤`æ`J AGô`` `LEG ø``Y Ó``°`†`a ,á``Kó``ë`à`°`ù`ŸG äÉjôjóe AÉ``¨`dEGh ,á¡HÉ°ûàŸG äÉ``jô``jó``ŸG ¢†©H è``eO á∏bÉæe á«∏ªY ‘ ∂dPh ,ÉgÒZ çGóëà°SGh ,iôNCG ÊÉãdG ˆGóÑY ∂∏ŸG ájDhQ º¡∏à°ùJ ,åjó–h Ò«¨Jh .ΩÉ©dG ´É£≤dG ôjƒ£àd áeƒµ◊Gh ‘ á«dÉàdG äÓ``jó``©`à`dG äÓ«µ°ûàdG â檰†Jh IQGRƒ`` dG ΩÉ``Y Ú`` eCG Ö«°ùæJ ≈∏Y AÉ``æ`H √É``«` ŸG á£∏°S :»∏j ɪc ,¢ùjƒY Òæe ¢Sóæ¡ŸG ΩÉ«≤dÉH ¿Gó`` °` `Tô`` dG ∫É``ª` L ¢``Só``æ` ¡` ŸG ∞``«`∏`µ`J ¿hDƒ°T/¢TôL á¶aÉfi √É«c IQGOEG ôjóe ∫ɪYCÉH ódÉN ¢Sóæ¡ŸG ∞«∏µJh ,∫ɪ°ûdG äɶaÉfi √É«e á¶aÉfi √É«e IQGOEG ôjóe ΩÉ¡Ã ΩÉ«≤dÉH Újó«Ñ©dG .π«°UC’G ôjóŸG ÜÉ«Z IÎa á∏«W AÉ≤∏ÑdG ºYO ájôjóe øe …QƒN Òª°S ¢Sóæ¡ŸG π≤fh √É«e IQGOEG ôjóe ∫ɪYCÉH ΩÉ«≤dG ¬Ø«∏µJh äGQGOE’G .§°SƒdG äɶaÉfi √É«e ¿hDƒ°T/ÉHOÉe á¶aÉfi ∫ɪYCÉH ΩÉ«≤dG á£jÉ©ŸG ôeÉ°S ¢Sóæ¡ŸG ∞«∏µJh äɶaÉfi √É«e ¿hDƒ°T/¿É©e á¶aÉfi IQGOEG ôjóe .¬àØ«Xh ¤EG áaÉ°VE’ÉH ,܃æ÷G IQGOEG ø``e …hGó``æ` ¡` dG ¥QÉ`` `W ¢``Só``æ` ¡` ŸG π``≤` fh ºYO ájôjóŸ kGô``jó``e 𪩫d ¢TôL á¶aÉfi √É«e .§°SƒdG äɶaÉfi √É«e ¿hDƒ°T/äGQGOE’G √É«e IQGOEG ø``e Ú«fÉfõdG Ωô``cCG ¢Sóæ¡ŸG π≤f /IOƒ≤ØŸG √É«ŸG ájôjóŸ kGôjóe 𪩫d ¿É©e á¶aÉfi äɶaÉfi √É«e ¿hDƒ°T/á∏«Ø£dG á¶aÉfi √É«e IQGOEG kGôjóe Ió``jGOô``dG …ôîa ¢Sóæ¡ŸG Ú«©Jh ,܃æ÷G

Òà°ùLÉŸG áLQO π«æd Ú°VôªŸG Ö«≤f É¡eób

AÉ°†≤∏d π«– OÉ°ùØdG áëaɵe äÉjó∏ÑdG ‘ É¡æe 14 á«°†b 50 OƒLh ΩóY ∂dòch ,IGhÉ°ùŸGh ádGó©dG IÉYGôe ¿hO .¢Uƒ°üÿG Gò¡H ádOÉYh áë°VGh ¢ù°SCG πªY á``«`ª`gCG ¤EG áÑfÉî°ûdG Qƒ``à`có``dG QÉ``°` TCGh πãªàŸGh »LÓ©dG ÖfÉ÷G ≈∏Y õ«cÎdG ‘ áÄ«¡dG ≥«≤ëàdGh …ôëàdGh OÉ°ùØdG ÉjÉ°†b øY ∞°ûµdÉH á°üàîŸG á«FÉ°†≤dG äÉ¡é∏d É¡«ÑµJôe ádÉMEGh É¡«a .º¡≤ëH ∫OÉ©dG AGõ÷G ´É≤jE’ øe »``FÉ``bƒ``dG Ö``fÉ``÷G á``«` ª` gCG ¤EG QÉ``°` TCG É``ª`c á«é«JGΰS’G ¬«∏Y äQƒ``ë`“ …ò``dG áÄ«¡dG πªY øe á``jÉ``bƒ``dÉ``H πãªàŸGh OÉ°ùØdG áëaɵŸ á«æWƒdG OÉ°ùØdG ∫ƒ°üM ¢Uôa π«∏≤J ¬æe ájɨdGh ,OÉ°ùØdG äGAGô`` LEGh äÉ©jô°ûàdG ‘ äGô¨ãdG ó°S ∫Ó``N ø``e ágGõædG º«b õjõ©Jh ∫ɪYC’G áÄ«H §«°ùÑJh πª©dG .ÚæWGƒŸG ÚH ¢UôØdG DƒaɵJh IGhÉ°ùŸGh ádGó©dGh áÄ«¡dG QhO á``«`ª`gCG áÑfÉî°ûdG Qƒ``à`có``dG ó`` cCGh ò«ØæJh á``«`æ`Wƒ``dG á``gGõ``æ` dG á``eƒ``¶`æ`e ï``«`°`Sô``J ‘ OÉ°ùØdG ™``e ¿hÉ``¡` J ’ ¬``fCÉ` H) á``«`µ`∏`ŸG äÉ``¡`«`Lƒ``à`dG .(¿ƒfÉ≤dG ¥ƒa óMCG ’ ¬fCGh øjó°SÉØdGh ¢ù«FQ É¡H ΩÉ``b »``à`dG IQÉ``jõ``dG á``«`ª`gCG ó``cCG ɪc ≈∏Y √ó«cCÉJh ,GÒNCG OÉ°ùØdG áëaɵe áÄ«¡d AGQRƒdG áeƒµ◊G ¿CGh ,á«æWh á``jƒ``dhCG OÉ°ùØdG áëaɵe ¿CG ¿hÉ¡J ’ ¿CGh ,É¡JÉjƒdhCG º∏°S ≈∏Y ádCÉ°ùŸG √òg ™°†J .´ƒ°VƒŸG Gòg ‘

Ú°†«Ñe ΩÉ°üY - π«Ñ°ùdG

GÎH - ¿ÉªY QƒàcódG OÉ°ùØdG áëaɵe áÄ«g ¢ù«FQ ø``∏`YCG òæe AÉ°†≤dG ¤EG âdÉMCG áÄ«¡dG ¿CG áÑfÉî°ûdG óÑY AÉ°SDhQ âdÉW É¡æe 14 á«°†b 50 ‹É◊G ΩÉ©dG ájGóH .äÉjó∏H »ØXƒeh ádÉcƒd íjô°üJ ‘ áÑfÉî°ûdG QƒàcódG í°VhCGh áÄ«¡dG ¿CG ó`` MC’G Ωƒ``«`dG (GÎ`` H) á``«` fOQC’G AÉ``Ñ` fC’G ô¡°T ájÉ¡f ≈àMh ‹É``◊G ΩÉ©dG ájGóH òæe äô¶f Iô`` FGO ∫Ó`` N ø``e É``jÉ``°`†`b 509 ‘ »``°`VÉ``ŸG ¿É``°`ù`«`f »YóŸG Iô``FGO äô``¶`f ɪæ«H ,≥«≤ëàdGh äÉeƒ∏©ŸG »YóŸG ∫É``MCG á«°†b 88 ‹Gƒ``M ‘ áÄ«¡dG ‘ ΩÉ©dG OƒLƒd É¡æe 50 á°üàîŸG á«FÉ°†≤dG äÉ¡é∏d ΩÉ©dG .OÉ°ùa á¡Ñ°T ≥∏©àJ á«°†b 14 â``dÉ``MCG áÄ«¡dG ¿CG ±É``°` VCGh áØ∏àîŸG áµ∏ªŸG äɶaÉfi ‘ äÉjó∏ÑdG øe Oó©H øe áYƒª› É¡æe á°üàîŸG á«FÉ°†≤dG äÉ¡÷G ¤EG GÒ°ûe ,äÉjó∏ÑdG AÉ``°`SDhQ ø``e Oó``Y ≥ëH ÉjÉ°†≤dG IQGOE’G Égó¡°ûJ »àdG OÉ°ùØdG ä’ÉM á«ÑdÉZ ¿CG ¤EG ∫ɪ©à°SG IAÉ°SEG ºFGôL πµ°ûJ äÉjó∏ÑdG ‘ É°Uƒ°üN .áeÉ©dG áØ«XƒdG äÉÑLGƒH ∫ÓNE’Gh á£∏°ùdG »°VÉŸG ΩÉ©dG ∫Ó``N â∏é°S ób áÄ«¡dG âfÉch ∫ÓNE’Gh á£∏°ùdG ∫ɪ©à°SG IAÉ°SEG ÉjÉ°†b ‘ GójGõJ ‘ É¡à«ÑdÉZ äõ``cô``J á``eÉ``©`dG á``Ø`«`Xƒ``dG äÉ``Ñ` LGƒ``H ‘ É°Uƒ°üN ,äÉjó∏ÑdG ‘ äójGõJh ,ΩÉ©dG ´É£≤dG ÚØXƒŸG Ú«©J äGQGô``bh äÉeóÿG Ëó≤J ∫É›

ÒjÉ©ŸG ≥«Ñ£J ‘ IÒÑc Iƒéa ô¡¶J á°SGQO ¢UÉÿGh ΩÉ©dG ´É£≤dG äÉ«Ø°ûà°ùe ÚH

IõjõY ƒHG ódÉN Ú°VôªŸG Ö«≤f

≥aGƒàJ á«bóæah á«æa äÉeóN Ëó≤Jh .äÉLÉ«àM’G √òg Ò¨J ™e ádÉ°SôdG á°ûbÉæe áæ÷ ¿CG ô``cò``jh É°ù«FQ äGÒ°üf ójôa QƒàcódG øe âfƒµJ øe πc ájƒ°†Yh ,ádÉ°SôdG ≈∏Y Éaô°ûeh ôeÉ°S QƒàcódGh ,¥Éæ°ûdG â©aQ QƒàcódG .ʃ∏é©dG ≈°Sƒe QƒàcódGh ,äÉ«MO

ô°ûf π«©ØàH á``°`SGQó``dG â``°` UhCG ɪc ÚH É¡ª«ª©Jh ájOɪàY’Gh IOƒ÷G áaÉ≤K º«ª©àHh ,áØ∏àîŸG á`` jQGOE’G äÉjƒà°ùŸG ‘ Ú∏eÉ©dG ™«ªL Ö``jQó``J ájQGôªà°SG π≤M ‘ º¡JGQÉ¡e ôjƒ£Jh ,äÉ«Ø°ûà°ùŸG QÉ°üàb’G Ωó``Yh ,á``jOÉ``ª`à`Y’Gh IOƒ`` ÷G ,IOƒ÷G ¿É÷ ‘ Ú∏eÉ©dG ÚjQGOE’G ≈∏Y ¢†jôŸG áeÓ°S º«gÉØeh ÇOÉÑe AÉ£YEGh ∂dòch ,É¡à°SQɇ á©HÉàe ‘ á``jƒ``dhC’G IQGOEGh áeÉ©dG áeÓ°ùdG Ωƒ¡Øe ≥«ª©J .á«ë°üdG äÉ°ù°SDƒŸG ‘ ôWÉîŸG ∫OÉÑJ ≈``∏` Y õ``«` cÎ``dG ¤EG â`` ` YOh IOƒ÷G ∫É› ‘ äGQÉ°ûà°S’Gh äGÈÿG ÚH É``¡`æ`e IOÉ``Ø` à` °` S’Gh ,á`` jOÉ`` ª` à` Y’Gh Ëó≤Jh ,áØ∏àîŸG á«ë°üdG äÉYÉ£≤dG á∏eÉ©dG QOGƒµ∏d ájƒæ©eh ájOÉe õaGƒM õ«Øëàd á``jOÉ``ª`à`Y’Gh IOƒ`` ÷G ´É``£`b ‘ øjôNBG Ú``Yƒ``£`à`e OÉ`` é` `jEGh Ú``∏`eÉ``©`dG .É¡≤«Ñ£J ºYOh áaÉ≤ãdG √òg ôjòéàd AGôLEÉH äÉ«Ø°ûà°ùŸG á°SGQódG âÑdÉWh ±ô©à∏d …QhO πµ°ûH á«ë°ùe äÉ``°` SGQO ,Ú©LGôŸGh ≈``°` Vô``ŸG äÉ``LÉ``«` à` MG ≈``∏`Y

.á«LÓ©dG á£ÿG ‘ ¢†jôŸGh 249 â∏ª°T »àdG á°SGQódG äô¡XCGh Ú∏eÉ©dG ™«ª÷ Ú∏㪟G Ú``jQGOE’G øe º¡∏ãeh ,á``jOÉ``ª` à` Y’G ≥«Ñ£J ¿É``÷ ‘ áfƒµŸG á«fɪãdG äÉ«Ø°ûà°ùŸG ≈°Vôe øe π≤M ‘ Ú°ü°üîàŸG IQóf ,á°SGQódG áæ«©d äÉ«Ø°ûà°ùŸG ‘ á«ë°üdG ájÉYôdG IOƒ``L .á«fOQC’G ÒjÉ©ŸG ≥Ñ£J »àdG ™jRƒJ ܃∏°SCG äóªàYG »àdG á°SGQódG ÚcQÉ°ûŸG Ú`` ` jQGOE’G ≈``∏`Y äÉ``fÉ``Ñ`à`°`S’G ≈°VôŸG ≈∏Yh ,Ò``jÉ``©`ŸG ∂∏J ≥«Ñ£J ‘ â°UhCG ,º¡d áeó≤ŸG ájÉYôdG IOƒL º««≤àd äÉ«∏µ∏d á``«` °` SGQó``dG §``£` ÿG Úª°†àH äÉ«∏ch á``«`fOQC’G äÉ©eÉ÷G ‘ á«ë°üdG IOƒ÷G äÉbÉ°ùà IófÉ°ùŸG á«Ñ£dG ø¡ŸG äÉ°ü°üîJ çGó``ë`à`°`SGh ,á``jOÉ``ª` à` Y’Gh ‘ ájOɪàY’Gh á«ë°üdG IOƒ÷ÉH ≈æ©J çÉëHC’ÉH Ωɪàg’Gh ,á«fOQ’G äÉ©eÉ÷G IOƒL ∫É› AGô``KE’ äÉ°SGQódGh ᫪∏©dG äÉ``°` SGQO AGô`` ` ` LEGh ,á``«`ë`°`ü`dG á``jÉ``Yô``dG á«ë°üdG äÉ``YÉ``£` ≤` dG ≈``∏`Y á«∏Ñ≤à°ùe .ióM ≈∏Y mπc ÖfÉ÷G Gòg ‘ áØ∏àîŸG

π«Ñ°ùdG - ¿ÉªY ÚH ábÓ©dG" ∫ƒ``M á°SGQO â°ü∏N IOƒLh á«fOQC’G OɪàY’G ÒjÉ©e ≥«Ñ£J »ë°üdG ´É``£`≤`dG ‘ á«ë°üdG á``jÉ``Yô``dG Ú°VôªŸG Ö``«` ≤` f É`` `gGô`` `LCG "ÊOQC’G OƒLh ¤EG IõjõY ƒ``HCG ódÉN äÉ°VôªŸGh ÚH Ò``jÉ``©` ŸG ≥``«`Ñ`£`J ‘ IÒ``Ñ` c Iƒ``é` a äÉ«Ø°ûà°ùeh ΩÉ©dG ´É£≤dG äÉ«Ø°ûà°ùe …òdG Ò`` NC’G ídÉ°üd ¢``UÉ``ÿG ´É``£`≤`dG øe ¬``«` a äÉ``«`Ø`°`û`à`°`ù`e ¢``ù` ª` N â``æ` µ` “ ájOɪàY’G IOÉ`` ¡` `°` `T ≈``∏` Y ∫ƒ`` °` `ü` `◊G .á«fOQC’G øe ¤hC’G á``°` SGQó``dG â∏°UƒJ É``ª`c ±É°ûe á``«` fÉ``ª` K â``∏`ª`°`T »`` à` dGh É``¡` Yƒ``f »©eÉ÷Gh ΩÉ``©`dGh ¢``UÉ``ÿG ´É£≤dG ø``e IOÉ¡°T ÉgôKCG ≈∏Y IõjõY ƒ``HCG ∫Éf »àdGh á«∏c ø``e IOƒ`` `÷G IQGOEG ‘ Ò``à`°`ù`LÉ``ŸG ,á`` «` `fOQC’G á``©` eÉ``÷G ‘ ∫É`` ª` `YC’G IQGOEG ‘ áØ∏àîŸG äÉ``YÉ``£`≤`dG IÈ``N á``∏`b ¤EG ÒjÉ©Ÿ á«°SÉ°SC’G º«gÉØŸG ¢†©H ≥«Ñ£J πgC’G ácQÉ°ûe πãe ÊOQC’G ájOɪàY’G

á«°ùØædG áë°üdG ∫É› ‘ ájhGõdG ôéM ∞«µàdG :¿ƒ°ü°üîàe πM ‘ π°ûØdG ¿CG Éë°Vƒe É¡≤«≤– ≈∏Y πª©dGh É¡«æÑJh áªFÉ≤dG .⁄C’G ôYÉ°ûe ójGõJh É¡ªbÉØJ ¤EG …ODƒj á∏µ°ûŸG ‘ ¿ƒØ∏àîj ¢UÉî°TC’G ¿CG ¤EG á«fhεdG QOÉ°üe äQÉ``°`TCGh hCG º¡JÉ«°üî°T äɪ°ùd É≤ÑW äÉWƒ¨°†dG ™e ∞«µàdG ≈∏Y º¡JQób .áÄ«ÑdÉH hCG äÉWƒ¨°†dÉH á£ÑJôŸG πeGƒ©∏d ´ƒædGh ø°ùdG Ö°ùëH ∞∏àîJ á«°üî°ûdG äɪ°S ¿CG âë°VhCGh ¢ùØædÉH á``≤` ã` dGh è``°`†`æ`dG iƒ``à`°`ù`eh (Qó`` æ` `÷G) hCG »``YÉ``ª` à` L’G .á«°üî°ûdG äGó≤à©ŸGh äÉgÉŒ’Gh ™e ∞«µàdG ≈∏Y IQó``b π``bG ø°ùdG QÉ``Ñ`ch ∫É``Ø`WC’G ¿CG âæ«Hh •ƒ¨°†dG á¡LGƒe ‘ ɪ¡e ÓeÉY ó©j ’ (Qóæ÷G) ¿Gh •ƒ¨°†dG ICGôŸG É¡∏ªà– •ƒ¨°V ¤EG ¬JGP âbƒdG ‘ IÒ°ûe ,É¡©e ∞«µàdGh ∂jô°T ó≤a ó©H IOôØæe ¢û«©dG ≈∏Y É¡JQób πãe πLôdG øe ÌcCG .IÉ«◊G ™e ∞``«`µ`à`dG ≈``∏`Y Qó`` bG è``°`VÉ``æ`dG ¢``ü`î`°`û`dG ¿CG ¤EG â``à`Ø`dh »àdG Ió``ŸGh É¡JqóMh •ƒ¨°†dG á©«ÑW ¿Gh √Ò``Z ø``e •ƒ¨°†dG IófÉ°ùŸG ᫪gCG IócDƒe ∞«µàdG á«∏ªY ‘ ôKDƒJ πeGƒY É¡bô¨à°ùJ .ÉgQÉKBG ∞«ØîJ ‘ á«YɪàL’G

πØW Ωhób ÉeCG ,»Ñ∏°ùdG Ò«¨à∏d ∫Éãe ƒg äɶë∏dG øe á¶◊ ‘ .É«HÉéjG GÒ«¨J Èà©«a ∫ÉãŸG π«Ñ°S ≈∏Y á∏FÉ©dG ¤EG ójóL Égƒæe »HÉéj’Gh »Ñ∏°ùdG ¿ÉÑfÉL ¬d É°†jCG ∞«µàdG ¿CG ±É°VCGh ∫ƒëµdG »WÉ©J ¤EG CÉé∏jh á∏µ°ûe ¬LGƒj …ò``dG ¿É°ùfE’G ¿CG ¤EG ∫Éãe ƒg ÜÉÄàcG ádÉM ‘ πNój hCG ∞æ©dG ¤EG CÉé∏j hCG äÉFó¡ŸG hCG πãªà«a áæ°TÉÑM Ö°ùëH »HÉéj’G ∞«µàdG É``eCG ,»Ñ∏°ùdG ∞«µà∏d hCG …CGôdG òNCGh IQÉ°ûà°S’G hCG á∏µ°ûŸÉH Ú«æ©ŸG øjôNB’G á¡LGƒÃ §ªæd Ò«¨J hCG »YɪàLG ºYO QOÉ°üe øY åëÑdG hCG äGòdG IQhÉfi .IÉ«◊G QƒàcódG á«fOQC’G á©eÉ÷G ‘ »YɪàL’G ¢ùØædG º∏Y PÉà°SCG OôØdG áHÉéà°SG ¤EG Ò°ûj Ωƒ¡Øe ∞«µàdG ¿EG ∫É``b È``L ¢``SQÉ``a ¬YÉÑ°TEG ≥jôW ‘ hCG ¬JÉjɨd ¬≤«≤– ≥jôW ‘ ∞≤J »àdG äÉHƒ©°ü∏d .ájƒæ©e hCG ájOÉe ¿ƒµJ ób »àdG ¬JÉLÉ◊ ¿CG GócDƒe Ω’B’G øe ¢ü∏îà∏d ádhÉfi ∞«µàdG ¿CG ¤EG √ƒ``fh IóYÉb »g á©àŸGh ìôØdG øe ÜGÎb’G ádhÉfih ⁄C’G øY OÉ©àH’G .ÊÉ°ùfE’G ∑ƒ∏°ùdG ‘ á≤jô£H É¡ãëH »Yóà°ùj á∏µ°ûe …CG á¡LGƒe ¿CG ¤EG âØdh ±hô¶∏d áÑ°SÉæe É¡d ∫ƒ∏M OÉ``é`jEGh ᫪∏Yh á«Yƒ°Vƒe á«©bGh

.ÆQÉØdG ∞°üædG ¢ù«dh ¢SCɵdG øe A»∏ŸG äÉWƒ¨°†dG π``X ‘ RÈ``J Ωƒ``¡`Ø`ŸG Gò``g á``«`ª`gCG ¿CG ¤EG √ƒ`` fh »àdG äÉ``WÉ``Ñ`ME’G ¤EG áaÉ°VE’ÉH áØ∏àîŸG á«JÉ«◊G äGÒ«¨àdGh .¿É°ùfE’G É¡d ¢Vô©àj ôµØj AÉcPh á«dÉY áfhôe Ö∏£àj ∞«µàdG ¿CG »°Sƒ«÷G ÚHh Ö∏£àj ɪc ÉgÉæ©eh IÉ«◊G ídÉ°üd GRÉ«ëfGh äÉjɨdGh πFÉ°SƒdG ‘ ´GóHEGh ,∫É©ah »HÉéjG ƒëf ≈∏Y •ÉÑME’G ™e πeÉ©àdG ≈∏Y IQób ¿õë∏d ΩÓ°ùà°S’G Ωó``Yh áØ∏àîŸG äÓµ°ûª∏d á«HÉéjG ∫ƒ``∏`M .≈°SC’Gh ∞«µàdG ¿CG ¿hQƒ°üàj ÉeóæY ¿ƒÄ£îj øjÒãµdG ¿CG í°VhCGh øY ∫RÉæàj ¿CG hCG ¬◊É°üe πLG øe √ó∏L ¿É°ùfE’G ∫qóÑj ¿CG »æ©j .Ú©e ±óg hCG á©Øæe ≥«≤– πLG øe ¬FOÉÑeh ¬ª«b GócDƒe ∞«µàdGh »YɪàL’G AÉcòdG ÚH áæ°TÉÑM §HQ ¬à¡L øe .áeÉ¡dG √ô°UÉæY ióMEG »gh ∞«µàdG ádÉM ¤EG Oƒ≤J áfhôŸG ¿EG IÉ«M ‘ Ò«¨àdG ¿Gh Ò«¨à∏d ≥``aGô``e ∞«µàdG ¿CG ¤EG âØdh »°ùØf º∏bCÉJ ¤EG ɪFGO êÉàëj »HÉéj’G hCG »Ñ∏°ùdG AGƒ°S ¿É°ùfE’G .‘ôXh »Ä«Hh ¬JÉeóN øY AÉæ¨à°S’G ”h ¬àØ«Xh ‘ ô≤à°ùŸG ∞XƒŸG ¿EG ∫Ébh

GÎH -¿ÉªY

ôéM Èà©jh GóL ΩÉg ∞«µàdG ¿CG ≈∏Y ¿ƒ«°UÉ°üàNG ™ªLCG ⁄É©dG ¬«dEG ÖgP Ée øjócDƒe ,á«°ùØædG áë°üdG ∫É› ‘ ájhGõdG AÉjƒbC’G ¿CG ¤EG QÉ°TCG ÉeóæY ô°ûY ™°SÉàdG ¿ô≤dG ‘ ¿hQGO õdQÉ°ûJ øjòdG ∂``Ä`dhCG É``‰EG ,IÉ``«`◊G á¡LGƒe ‘ ¿hóª°üj ø``e º``g ¢ù«d .´ô°SCG πµ°ûH É¡©e ¿ƒª∏bCÉàj áæ°TÉÑM óªfi Qƒ``à`có``dG »°ùØædG Ö``£`dG …QÉ°ûà°SG ±ôq ` Yh áØ∏àîŸG ±hô``¶`dG ™e πeÉ©àdG ≈∏Y ¿É°ùfE’G IQó``b ¬fCÉH ∞«µàdG πbCÉH êhôî∏d á∏YÉah áYƒæàe äGhOCG ΩGó``î`à`°`SGh á«dÉY IAÉصH .¬JÉ«M πMGôe øe á∏Môe …CG ‘ Ö°SɵŸG ≈∏YCGh ôFÉ°ùÿG øª°V É¡d Qƒ°ûæe ‘ äQÉ°TCG á«ë°üdG á«Yƒà∏d ᫵∏ŸG á«©ª÷G áë°üdG ¿CG ¤EG á«ë°üdG á«YƒàdÉH á``°`UÉ``ÿG á«æWƒdG É¡à∏ªM .áØ∏àîŸG ôJƒàdG πeGƒY ™e ∞«µàdG á≤jôW »g á«°ùØædG »°Sƒ«÷G ∫ÓH QƒàcódG GÎÑdG á©eÉL ‘ ¢ùØædG º∏Y PÉà°SCG ≥«ªY º¡a øY œÉf »bÓNCG ÊÓ≤Y π©a ƒg ∞«µàdG ¿CG ¤EG QÉ°TCG Iô¶f ∑ÓàeG ≈∏Y ¿É°ùfE’G IQó``b ƒ``gh É¡à©«ÑWh IÉ«◊G á«gÉŸ ∞°üædG É``ª`FGO iô``Jh ¢SCÉ«dG ∫Ó``N ø``e π``eC’G ∞°ûà°ùJ á∏FÉØàe


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫االثنني (‪� )17‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1236‬‬

‫اعت�صام لأ�صحاب با�صات ب�صريا‬ ‫للمطالبة برفع الأجرة‬

‫الطفيلة ‪ -‬حممد اخل�صبة‬ ‫اع�ت���ص��م �أ� �ص �ح��اب "البا�صات" ال�ع��ام�ل��ة على‬ ‫خطوط لواء ب�صريا الداخلية مبحافظة الطفيلة‬ ‫�أم�س �أمام �ساحة مت�صرفية اللواء‪.‬‬ ‫االع�ت���ص��ام ال ��ذي ا�ستمر ث�ل�اث ��س��اع��ات �أربك‬ ‫حركة املوظفني يف اللواء‪ ،‬خا�صة �أنه بد�أ مع �ساعة‬ ‫الذروة بالن�سبة للموظفني وهي ال�ساعة الثامنة‪.‬‬ ‫الناطق با�سم املعت�صمني عبدالرحمن الرفوع‬ ‫طالب برفع �أجرة البا�صات بن�سبة ‪ 10‬يف املئة‪ ،‬خا�صة‬ ‫بعد رفع �أ�سعار املحروقات لأربع مرات دون �أن يقابل‬ ‫ذلك رفع الأجرة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار ال��رف��وع �إىل �أن �أج��رة البا�صات العاملة‬ ‫على خطوط ب�صريا "منخف�ضة جدا"‪ ،‬وال تغطي‬ ‫التزاماتهم املالية‪.‬‬

‫على اجلهة املقابلة‪� ،‬أ�شار مت�صرف اللواء عمر‬ ‫ال�ع�م��اي��رة �أن ��ه ن��اق����ش م�ط��ال��ب �أ� �ص �ح��اب البا�صات‬ ‫و�سائقي اخل�ط��وط الداخلية ورفعها �إىل اجلهات‬ ‫الر�سمية‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا‪ ،‬ب�ي�ن��ت �إخ�ل�ا���ص ي��و��س��ف الناطق‬ ‫الإعالمي با�سم هيئة تنظيم النقل العام �أن الهيئة‬ ‫حتت�سب الأجرة وفق معايري و�أ�س�س تراعي م�صلحة‬ ‫جميع الأط � ��راف‪ ،‬و�أ� �ش ��ارت �إىل �أن ��ه ي�ت��م احت�ساب‬ ‫الأج��رة كل عام مرة بغ�ض النظر عن ارتفاع �أ�سعار‬ ‫املحروقات خاللها �أو انخفا�ضها‪.‬‬ ‫وبينت يو�سف �أنه "ال ميكن للهيئة رفع �أجرة‬ ‫خط معني‪� ،‬إذ �إن تعديل الأجور يتم جلميع خطوط‬ ‫النقل العام يف اململكة"‪ ،‬ووعدت ب�أن الهيئة �ستدر�س‬ ‫مطالب �أ�صحاب با�صات ب�صريا‪.‬‬

‫نقيب �أطباء الأ�سنان يدعو اجلامعات‬ ‫�إىل تو�سيع برامج االخت�صا�ص‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ط��ال��ب نقيب اط �ب��اء اال��س�ن��ان ال��دك�ت��ور بركات‬ ‫اجلعربي كليات طب اال�سنان اىل التو�سع يف برامج‬ ‫االخت�صا�ص‪ ،‬م�ؤكدا ان اجلامعات الأردنية ال تغطي‬ ‫�سوى �ستة اخت�صا�صات من ا�صل ‪ 26‬اخت�صا�صا يف‬ ‫طب الأ�سنان‪.‬‬ ‫وا�شار اجلعربي اىل وجود نق�ص يف العديد من‬ ‫اخت�صا�صات طب اال�سنان يعود لعدم توفر برامج‬ ‫تدري�سها‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تزايد هجرة االخت�صا�صيني‬ ‫يف الآونة الأخرية‪.‬‬

‫وقال يف ت�صريح �صحفي ان عدد �أطباء الأ�سنان‬ ‫الأردن �ي�ي�ن و��ص��ل اىل ن�ح��و �ستة �آالف وخم�سمائة‬ ‫ط�ب�ي��ب وط�ب�ي�ب��ة وه ��ي م��ن �أع �ل��ى ال�ن���س��ب العاملية‬ ‫مقارنة بعدد ال�سكان‪ ،‬فيما بلغ عدد االخت�صا�صيني‬ ‫يف ‪ 26‬اخت�صا�صا من علوم طب الأ�سنان حوايل ‪631‬‬ ‫منهم ‪ 493‬طبيبا و‪ 138‬طبيبة م��ن بينهم (‪)198‬‬ ‫ت �ق��ومي �أ� �س �ن��ان و(‪ )130‬ج��راح��ة ف��م ووج ��ه وفكني‬ ‫و(‪ )92‬ا�ستعا�ضة �سنية وتركيبات و(‪ )61‬طب �أ�سنان‬ ‫الأط�ف��ال و(‪ )52‬معاجلة حتفظية و(‪� )31‬أمرا�ض‬ ‫وجراحة اللثة و(‪ )22‬معاجلة لبية و(‪� )16‬أمرا�ض‬ ‫وطب الفم‪ ،‬وباقي التخ�ص�صات �أقل من هذا الرقم‪.‬‬

‫"العمل الإ�سالمي" ي�ستهجن رف�ض مت�صرف‬ ‫الر�صيفة �إقامة مهرجان يف ذكرى النكبة‬ ‫الر�صيفة– خليل قنديل‬ ‫ا�ستهجن ف��رع ح��زب جبهة العمل الإ�سالمي يف ل��واء الر�صيفة‬ ‫رف����ض مت�صرف ال �ل��واء مفيد عنانبة ترخي�ص م�ه��رج��ان لإحياء‬ ‫الذكرى الـ‪ 62‬الغت�صاب فل�سطني‪.‬‬ ‫رئي�س ال�ف��رع جعفر احل ��وراين ب�ين �أن مت�صرف ال�ل��واء رف�ض‬ ‫ترخي�ص امل�ه��رج��ان دون �إب ��داء �أي �أ��س�ب��اب ل��ذل��ك‪ ،‬وه��و �أم��ر اعتربه‬ ‫احلوراين خمالفا للد�ستور‪.‬‬ ‫وت�ساءل احلوراين عن �أ�سباب رف�ض هذه الفعاليات املعربة عن‬ ‫نب�ض ال�شارع‪ ،‬ودعا احلكومة اىل العدول عن �سيا�سة" تكميم الأفواه‬ ‫وتقييد الفعاليات ال�شعبية"‪ ،‬منوها اىل ان هذه املمار�سات تتناق�ض‬ ‫مع روح الد�ستور الذي �صان حرية التعبري واملجتمع‪.‬‬ ‫وا�ستغرب احل��وراين ه��ذه اخلطوة م�ؤكدا انها "ال تن�سجم مع‬ ‫املوقف ال�شعبي خا�صة يف ظل ظروف يعلن فيها الكني�ست ال�صهيوين‬ ‫عن م�شروع الوطن البديل"‪.‬‬ ‫وك ��ان م��ن امل �ق��رر تنظيم امل �ه��رج��ان اخلمي�س امل�ق�ب��ل يف احدى‬ ‫ال�ساحات العامة يف خميم حطني‪.‬‬

‫افتتاح �شعبة جديدة ملركز انوار اجلنة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مت افتتاح �شعبة جديدة ملركز �أنوار اجلنة يف منطقة اليادودة ‪/‬‬ ‫�إ�سكان ال�صيادلة ‪ ،‬وقد �شارك يف االفتتاح ما يقارب من ‪� 250‬شخ�ص من‬ ‫جميع املناطق املجاورة وكان يف مقدمتهم الإدارة العامة للجمعية‪.‬‬

‫دورة تدريبية يف النقرية‬ ‫عن حقوق الإن�سان‬ ‫املوقر‪ -‬برتا‬ ‫ب��د�أت يف جمعية النقرية الن�سائية اخلريية ام�س االح��د دورة‬ ‫تدريبية ينفذها برنامج متكني امل��ر�أة يف معهد امللكة زي��ن ال�شرف‬ ‫التنموي ع��ن مفاهيم حقوق الإن���س��ان وامل��واث�ي��ق ال��دول�ي��ة اخلا�صة‬ ‫بامل�شاركة ال�سيا�سية للن�ساء‪.‬‬ ‫وتت�ضمن الدورة التي ت�ستمر خم�سة �أيام عر�ضا ملفاهيم حقوق‬ ‫الإن�سان ب�صورة عامة و�أن��واع احلقوق و�صورها وم�صادرها و�صور‬ ‫امل�شاركة ال�سيا�سية يف االتفاقيات التي �صادق عليها الأردن ومالمح‬ ‫امل�شاركة ال�سيا�سية كما وردت يف الد�ستور الأردين‪.‬‬ ‫وي�أتي تنفيذ ال��دورة كجزء من ن�شاطات م�شروع امل��ر�أة والقيادة‬ ‫ال�سيا�سية ال��ذي ينفذه املعهد بتمويل م��ن �صندوق الأمم املتحدة‬ ‫الإمنائي للمر�أة (يونيفم)‪.‬‬ ‫وقالت مديرة امل�شروع املحامية عال املومني لـ(برتا) �إن امل�شروع‬ ‫ينفذ يف ثالث مناطق على م�ستوى اململكة يف البادية ال�شمالية يف‬ ‫منطقة �أم اجلمال ويف البادية الو�سطى يف املوقر ويف البادية اجلنوبية‬ ‫يف منطقة القويرة‪ ،‬بهدف تعزيز م�شاركة فئة ال�شباب والن�ساء يف‬ ‫احلياة العامة واحلياة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت �إىل انه �سيتم تعريف امل�شاركني بالتحديات واملعيقات‬ ‫التي حتول دون انخراطهم يف امل�شاركة ال�سيا�سية وحماولة التغلب‬ ‫عليها‪.‬‬

‫حتت �شعار (نحن بالقر�آن ن�سمو وبنا ت�سمو احلياة)‬

‫عني البا�شا تكرّم حفاظ القر�آن الكرمي‬

‫من اليمني د‪ .‬عدنان عزايزة ع�ضو جمل�س االدارة ونائب رئي�س اجلمعية د‪ .‬حممد خازر املجايل خالل احلفل‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أقامت جمعية املحافظة على القر�آن الكرمي ‪-‬‬ ‫فرع عني البا�شا �أول من ام�س ال�سبت حفال تكرميا‪،‬‬ ‫ومت توزيع جوائز م�سابقة احلافظ القر�آنية الرابعة‬ ‫برعاية نائب رئي�س اجلمعية وعميد كلية ال�شريعة‬ ‫يف اجلامعة الأردنية الدكتور حممد خازر املجايل‪،‬‬ ‫وبح�ضور ال�شركات وامل�ؤ�س�سات الداعمة والراعية‬ ‫وه��م‪ :‬بلدية ع�ين البا�شا ال�ك�برى‪ ،‬و�شركة كمبيو‬ ‫ج� ��وردن‪ ،‬و��ش��رك��ة طيبة ال �ب��وادي للحج والعمرة‪،‬‬ ‫ومدار�س الر�ضوان‪.‬‬ ‫و�شارك يف احلفل املن�شد يحيى حوا‪.‬‬ ‫و�ألقى رئي�س الفرع املهند�س عمر �شقريات كلمة‬ ‫رح��ب فيها بال�ضيوف واحل�ضور وب��ارك للفائزين‬ ‫وامل �� �ش��ارك�ين‪ ،‬و�أك� ��د ع ��زم اجل�م�ع�ي��ة يف ال �ل��واء على‬ ‫اال�ستمرار يف م�سريتها القر�آنية لي�صل القر�آن �إىل‬ ‫كل بيت ويكون يف كل بيت حافظ �أو حافظة لكتاب‬ ‫اهلل ويف ختام كلمته �شكر الداعمني والرعاة‪.‬‬ ‫ثم �ألقى راعي احلفل كلمته �أكد دور اجلمعية يف‬ ‫خدمة املجتمع الأردين ومكافحة الف�ساد الأخالقي‬

‫وتوجيه طاقة ال�شباب نحو خدمة دينهم ووطنهم‬ ‫و�أم �ت �ه��م‪ ،‬وت �ق��دم ب��ا��س��م الإدارة ال�ع��ام��ة للجمعية‬ ‫بال�شكر للعاملني يف ال �ف��رع وال��داع �م�ين والرعاة‬ ‫الذين كان لهم دور يف �إجناح احلفل‪ ،‬وبارك للفائزين‬ ‫والفائزات‪ ،‬وطالب �أولياء الأمور باال�ستمرار ب�إر�سال‬ ‫�أبنائهم وبناتهم و�أطفالهم ليتعلموا كتاب ربهم‪.‬‬ ‫و�شارك املن�شد يحيى حوا بو�صلة �إن�شادية القت‬ ‫تفاع ً‬ ‫ال من اجلمهور الذي قدر بـ ‪� 1500‬شخ�ص‪ ،‬كما‬ ‫قدم �أطفال اجلمعية ا�ستعرا�ضاً و�أنا�شيد �إ�سالمية‬ ‫وم�ق�ط��وع��ات ��ش�ع��ري��ة ن��ال��ت �إع �ج��اب احل �� �ض��ور‪ ،‬ثم‬ ‫ختم احلفل بت�سليم ال��دروع لراعي احلفل ورئي�س‬ ‫البلدية والداعمني‪.‬‬ ‫وجت ��در الإ� �ش ��ارة �إىل �أن امل���س��اب�ق��ة ل�ه��ذا العام‬ ‫�شهدت زي��ادة كبرية يف عدد امل�شاركني من خمتلف‬ ‫ال�ف�ئ��ات ح���س��ب م���س�ت��وي��ات امل���س��اب�ق��ة‪ ،‬م��ن م�ستوى‬ ‫ال �ق��ر�آن ال �ك��رمي ك��ام�ل ً‬ ‫ا ول�غ��اي��ة م�ستوى احلافظ‬ ‫ال�صغري ملن هم دون ال�سابعة‪.‬‬ ‫وعقدت اجلمعية اختبارات للم�شاركني يف بداية‬ ‫�شهر �آذار ‪ 3‬املا�ضي وعلى مدار �أ�سبوع كامل‪.‬‬

‫تنظيم حلقة نقا�شية حول م�شروع‬ ‫قانون الأحوال ال�شخ�صية‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫ت�ن��اول��ت حلقة نقا�شية نظمها االحت ��اد الن�سائي‬ ‫االردين ال�ع��ام ام����س االح��د �أه��م املفا�صل اجل��دي��دة يف‬ ‫م�شروع قانون الأحوال ال�شخ�صية الذي ا�صدرته دائرة‬ ‫قا�ضي الق�ضاة م�ؤخرا‪.‬‬ ‫وقالت �أمني عام اللجنة الوطنية ل�ش�ؤون املر�أة �أ�سمى‬ ‫خ�ضر �إن ق��ان��ون االح ��وال ال�شخ�صية ع�م��ود ف�ق��ري له‬

‫انعكا�سات هامة على بنية املجتمع والق�ضايا االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية وال�سيا�سية ال�سائدة يف املجتمع‪.‬‬ ‫وبينت �أن م�شروع القانون جاء ملواءمة التطورات‬ ‫ال�ت��ي ط ��ر�أت يف املجتمع ب�شكل ع��ام وع�ل��ى امل ��ر�أة ب�شكل‬ ‫خا�ص يف ظل ارتفاع ن�سبة التعليم بني �صفوف الن�ساء‪.‬‬ ‫ودعت �أ�سمى خ�ضر لإن�شاء �صندوق خا�ص لت�سليف‬ ‫النفقة بهدف توفري احل�ي��اة الكرمية ل�ل�م��ر�أة املطلقة‬ ‫واملحتاجة‪.‬‬

‫من �إلغاء امتيازات النواب ورفع الكهرباء وت�أخر الدي�سي ورفع �أ�سعار املياه‬

‫تقارير «ال�سبيل» اخلا�صة �أثبتت م�صداقيتها رغم النفي احلكومي لها‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ح�ق�ق��ت "ال�سبيل" خ�ل�ال الأ� �ش �ه��ر الأوىل م��ن ال �ع��ام احلايل‬ ‫�أك�ثر من �سبق �صحفي تداولته و�سائل الإع�ل�ام املختلفة نقال عن‬ ‫"ال�سبيل"‪ ،‬ومنها �أخبار وتقارير‪� :‬إلغاء االمتيازات النيابية و�إعطاء‬ ‫النواب مكاف�آت بدل رواتب‪ ،‬ورفع �أ�سعار الكهرباء واملياه‪ ،‬وم�ستجدات‬ ‫م�شروع الدي�سي‪ ،‬وبنود قانون االنتخابات‪.‬‬ ‫ورغ��م مالحقة ج�ه��ات حكومية لبع�ض الأخ �ب��ار ال�ت��ي انفردت‬ ‫"ال�سبيل" بن�شرها بالنفي والت�شكيك يف دقتها‪� ،‬إال �أن "ال�سبيل"‬ ‫كانت مت�أكدة من م�صدر ودقة املعلومات‪ ،‬ومع ال�صرب ومرور الأيام‬ ‫ت�أكدت من �صحتها‪.‬‬ ‫تاليا �أبرز هذه الأخبار والتقارير التي متيزت بها "ال�سبيل" من‬ ‫�أ�صل مئات الأخبار يف خمتلف القطاعات‪.‬‬ ‫"مالمح ق��ان��ون االن�ت�خ��اب��ات احلايل" ال��ذي ن�شرت مراحله‬ ‫الأول�ي��ة يف �شهر كانون ث��اين‪ ،‬مت�ضمنا الإب�ق��اء على قانون ال�صوت‬ ‫ال��واح��د‪ ،‬وزي� ��ادة امل�ق��اع��د يف ع�م��ان وال ��زرق ��اء‪ ،‬ف�ضال ع��ن تفا�صيل‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫وت�ضمن ع��دد "ال�سبيل" رق��م (‪ )1142‬ال���ص��ادر ‪2010/ 2 /12‬‬ ‫تقريرا مو�سعا عن رفع جديد على فاتورة الكهرباء بواقع ‪ 334‬فل�سا‬ ‫لكافة ال�شرائح‪ ،‬وجاء يف التقرير‪" :‬علمت ال�سبيل �أن زيادة �ستطر�أ‬ ‫على فواتري الكهرباء بواقع (‪ )334‬فل�سا جلميع �شرائح امل�ستهلكني‪،‬‬ ‫مبا يف ذلك قيمة املقطوعية ال�شهرية التي �سرتتفع من ثالثة دنانري‬ ‫و(‪ )866‬فل�سا �إىل �أربعة دنانري و(‪ )200‬فل�س"‪.‬‬ ‫كما علمت "ال�سبيل" �أن زيادة �أخرى يتوقع �أن ت�ضاف على فاتورة‬ ‫الكهرباء حتت بند فرق �أ�سعار الوقود‪ ،‬علما ب�أن هذا البند �أ�ضيف �إىل‬ ‫فواتري ال�شهر الأخري بقيمة �صفر انتظارا لتفعيله املرتقب‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار التقرير �إىل �أن فاتورة الكهرباء �أ�ص ً‬ ‫ال مثقلة بالر�سوم‬ ‫وال�ضرائب التي ت�شكل ن�سبا ال ب�أ�س بها من قيمة الفاتورة النهائية‪،‬‬ ‫الأمر الذي ي�ستدعي املراجعة اجلذرية والعادلة لذلك احلجم الكبري‬ ‫من الر�سوم وال�ضرائب‪.‬‬ ‫ومل يكد ينق�ضي ي��وم واح��د على ن�شر التقرير ح�ت��ى ج��اء رد‬ ‫غا�ضب �إىل "ال�سبيل" من "هيئة تنظيم قطاع الكهرباء" قالت فيه‬ ‫�إن "اخلرب املن�شور حول زيادة �أ�سعار الكهرباء بقلم ع�صام مبي�ضني‬ ‫بقيمة (‪ )334‬على كافة ال�شرائح اال�ستهالكية وزيادة املقطوعة‪� ،‬أرجو‬ ‫�أن �أ�ؤك��د ع��دم �صحة اخل�بر‪ ،‬و�أن��ه مل يطر�أ �أي تعديل وال نية لرفع‬ ‫�أ�سعار الكهرباء"‪.‬‬ ‫وبعد �أي��ام نفى وزير الدولة ل�ش�ؤون الإع�لام واالت�صال الناطق‬ ‫الر�سمي با�سم احلكومة الدكتور نبيل ال�شريف وجود �أي توجه لرفع‬ ‫�أ�سعار الكهرباء‪ ،‬م�شريا �إىل ا�ستحداث بند على ف��وات�ير الكهرباء‬ ‫ال�شهرية من قبل هيئة تنظيم قطاع الكهرباء حتت م�سمى فرق �أ�سعار‬ ‫الوقود‪ ،‬ومت حتديد قيمته ب�صفر‪ ،‬وقد جاء ذلك ب�سبب �أن ت�سعرية‬ ‫الكهرباء تعتمد ب�شكل �أ�سا�سي على تكلفة �أ�سعار الوقود امل�ستعمل يف‬ ‫التوليد‪.‬‬ ‫ولكن �أم�س الأول فقط قال رئي�س هيئة تنظيم قطاع الكهرباء‬ ‫�سليمان احلافظ �إن الهيئة تتابع تطور تكلفة الوقود امل�ستخدم يف‬ ‫توليد الكهرباء �صعودا وهبوطا خالل الربع الثاين من العام احلايل‬ ‫ليتم عك�سها على بند فرق �أ�سعار الوقود يف فاتورة الكهرباء للفرتة‬ ‫الالحقة التي �ست�صدر خالل الربع الثالث‪.‬‬

‫و�أ�ضاف �أن الهيئة تتابع تطور تكلفة الوقود امل�ستخدم يف التوليد‬ ‫لأ�شهر ني�سان و�أيار وحزيران �صعودا وهبوطا‪ ،‬بحيث يتم ت�سوية �أية‬ ‫فروقات ناجتة عن تلك التكلفة للأ�شهر الثالثة ليتم عك�سها على‬ ‫الفرتة الالحقة التي �ست�صدر خالل �أ�شهر متوز و�آب و�أيلول‪.‬‬ ‫وبني احلافظ �أنه يف حال كان معدل التكلفة �أقل �أو �أعلى مما هو‬ ‫معتمد يف الأول من كانون ثاين عام ‪ ،2010‬ف�إن الفرق �سيحا�سب عليه‬ ‫امل�ستهلك �إما برد الفرق �إليه �أو بت�سجيله عليه من خالل الفواتري‬ ‫التي �ست�صدر خالل �أ�شهر متوز و�آب و�أيلول‪.‬‬ ‫وعن الربع الأول من العام احلايل‪ ،‬قال احلافظ �إن تذبذب �أ�سعار‬ ‫تكلفة الوقود امل�ستعمل لغايات توليد الكهرباء خ�لال الربع الأول‬ ‫من العام احل��ايل كانت ب�سيطة ج��دا‪ ،‬الأم��ر ال��ذي مل ي�ستدع تفعيل‬ ‫بند فرق �أ�سعار الوقود‪ ،‬وبالتايل عدم رفع �أ�سعار الكهرباء عن تلك‬ ‫الفرتة‪.‬‬ ‫وبتاريخ (‪� 14‬شباط ‪ )2010‬ن�شرت "ال�سبيل" تقريرا ي�ؤكد �أن‬ ‫احلكومة تدر�س �إلغاء الإعفاء اجلمركي للنواب‪ ،‬وت�ستبدل الرواتب‬ ‫مبكاف�آت �شهرية بدل ح�ضور اجلل�سات‪.‬‬ ‫وج��اء يف التقرير‪" :‬ح�سمت جهات حكومية خمت�صة كما يبدو‬ ‫مو�ضوع �إل�غ��اء بع�ض االم�ت�ي��ازات التي منحت للنواب خ�لال والية‬ ‫املجل�س اخلام�س ع�شر‪ ،‬وتتجه النية لو�ضع بنود لإل�غ��اء امتيازات‬ ‫النواب كاملكاف�أة ال�شهرية‪ ،‬وحت��اول احلكومة يف ه��ذة املرحلة وقبل‬ ‫االنتخابات النيابية التي �أعلنت وال�ت��ي �ستجرى قبل نهاية العام‬ ‫احلايل اال�ستفادة من فرتات الهدنة على اجلبهات النيابية بعد حل‬ ‫املجل�س قبل حوايل �شهرين‪ ،‬خا�صة �أن هذه اخلطوة كانت �ستالقي‬ ‫اعرتا�ضات نيابية �شديدة حتت القبة بعد �إج��راء االنتخابات وبدء‬ ‫انعقاد جل�سات املجل�س بعد دعوته ر�سميا‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت م�صادر خا�صة �إىل �أن من �أب��رز املحاور التي �ستتعامل‬ ‫اجلهات احلكومية معها بغية تقلي�ص االمتيازات النيابية التي قد‬ ‫تندرج �ضمن بنود قانون االنتخابات الذي تقوم جلنة ب�إعداده‪.‬‬ ‫�أوال‪ :‬ق�ضية روات��ب النواب التي و�صلت �إىل ما يقارب (‪)2500‬‬ ‫دينار �شهرياً‪ ،‬ومن بينها املخ�ص�صات البالغة (‪ )1500‬دينار �شهريا‬ ‫بعد الزيادة البالغة ‪ 616‬ديناراً التي طر�أت على خم�ص�صاتهم‪ ،‬والتي‬ ‫ق�سمت كرواتب ملديري مكاتب النواب (‪ 110‬موظفني) داخل مبنى‬ ‫املجل�س‪ ،‬وقدرت تكاليف كل واحد منهم ب�أكرث من (‪ )500‬دينار �شهرياً‬ ‫بني راتب وتكاليف ات�صاالت و�ضيافة وخدمات �إدارية‪.‬‬ ‫وم��ن امل �ق�ترح��ات ال�ت��ي ي�ت��م ت��دار��س�ه��ا يف ال �ق��ان��ون �إل �غ��اء زيادة‬ ‫ال��روات��ب الأخ�ي�رة وقيمتها (‪ )1500‬دي�ن��ار �شهريا‪ ،‬وم��ن اخليارات‬ ‫البديلة احت�ساب خم�سني ديناراً لكل نائب عن كل جل�سة يح�ضرها‪،‬‬ ‫ولن ت�صرف �أية مبالغ مالية لأي نائب يتغيب عن اجلل�سات من �أجل‬ ‫ت�شجيع النواب على ح�ضور اجلل�سات وعدم التهرب منها؛ كون تهرب‬ ‫النواب كان الفتا خالل املجل�س ال�سابق‪ ،‬و�ستكون عبارة عن مكاف�أة‬ ‫�شهرية للنواب بدل الراتب التقاعدي‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إجراء ت�صويب يف‬ ‫التعديالت التي �أحدثت حول جمع الراتب املمنوح للنواب و"راتب"‬ ‫املوقع النيابي وتقاعده من وظيفته ال�سابقة‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬جتري درا�سة تخفي�ض كبري على البدل امل��ادي ملياومات‬ ‫النواب عن كل ليلة �سفر يف اخلارج‪ ،‬وتقدر حاليا بـ‪ 300‬دينار‪ ،‬ا�ستفاد‬ ‫منها كثري م��ن ال�ن��واب ال��ذي��ن ق�ضوا ف�ترات طويلة م��ن ال�سفر يف‬ ‫اخلارج‪.‬‬ ‫ثالثا‪� :‬إع��ادة النظر يف مو�ضوع الإع�ف��اءات اجلمركية ل�سيارات‬

‫مان�شيت حول رفع ا�سعار الكهرباء نفته احلكومة يف حينه وبعد �أ�سابيع ت�أكد �صحة خرب ال�سبيل‬

‫�أع�ضاء جمل�س النواب القادم‪ ،‬ب�إلغاء القرار‬ ‫وبعد ن�شر التقرير يف "ال�سبيل" ب�أيام قال وزير الدولة ل�ش�ؤون‬ ‫الإع�ل�ام واالت�صال الناطق الر�سمي با�سم احلكومة الدكتور نبيل‬ ‫ال�شريف �إنه مل يتبلور لدى احلكومة موقف نهائي �أو حمدد حول‬ ‫مو�ضوع امتيازات النواب حتى الآن‪.‬‬ ‫و�أم ����س �أك ��د م���ص��در ح�ك��وم��ي ل�ك�ث�ير م��ن و� �س��ائ��ل الإع �ل��ام �أنه‬ ‫بالتزامن مع �صدور القانون اجلديد لالنتخابات �سي�صدر قانون‬ ‫م��ؤق��ت للتقاعد يلغي ام�ت�ي��ازات ال�ن��واب‪ ،‬و�أهمها اجلمع ب�ين راتبي‬ ‫النيابة والتقاعد‪ ،‬حيث �سيكون للنائب مكاف�أة ال راتب‪.‬‬ ‫ويف تقرير �آخ��ر ن�شر ي��وم ‪� ،2010 /1 /30‬أك��دت "ال�سبيل" �أن‬ ‫احلكومة تدر�س رف��ع �أ�سعار املياه على امل�ستهلكني‪ ،‬وب��ررت امل�صادر‬ ‫�أ��س�ب��اب التن�سيب ب��رف��ع �أ��س�ع��ار امل�ي��اه بعد ارت �ف��اع �أ��س�ع��ار املحروقات‬ ‫امل�ستخدمة يف م�ضخات الآبار التي تعمل على مادة ال�سوالر‪ ،‬وارتفاع‬ ‫�أ�سعار املواد التي تدخل يف قطاع املياه كالأنابيب‪ ،‬عو�ضا عن االرتفاع‬ ‫الذي طر�أ على ‪ 50‬يف املئة من امل�شاريع الر�أ�سمالية لقطاع الإن�شاءات‬ ‫و�أمور �أخرى‪ ،‬الأمر الذي يرتب �ضغوطاً مالية كبرية على الوزارة‪.‬‬ ‫ولكن وزير املياه والري حممد النجار قال �إنه ال درا�سة حمددة‬ ‫لرفع التعرفة‪ ،‬لكن ندر�س �سيناريوهات متعددة قد تف�ضي ل�ضرورة‬ ‫رفع �أ�سعار تعرفة املياه �أو �إبقائها كما هي‪.‬‬ ‫وم ��ؤخ��را ج ��اءت ال�ت�ق��اري��ر ل�ت��ؤك��د ا� �ش�ت�راط م��ؤ��س���س��ة "حتدي‬ ‫الألفية" تعديل �أ�سعار املياه يف اململكة قبل تقدمي املنحة‪ ,‬املقدرة‬ ‫بـ‪ 275‬مليون دوالر‪ ,‬بينما تدر�س احلكومة الأمر حاليا‪.‬‬ ‫وتتجه احلكومة نحو �إعادة هيكلة تعرفة املياه قبل منت�صف العام‬ ‫احلايل‪ ,‬ا�ستجابة ل�شروط اتفاقية التمويل املتوقع �إبرامها املقبل مع‬ ‫م�ؤ�س�سة "حتدي الألفية" الأمريكية‪.‬‬

‫واعتربت امل�ؤ�س�سة �أن "تدين �أ�سعار املياه يعترب �أح��د الأ�سباب‬ ‫الرئي�سية يف ع��دم ال�ق��درة على املحافظة على �أ��ص��ول املياه و�ضمان‬ ‫دميومتها"‪.‬‬ ‫ويف ‪ :2010 /2 / 22‬ن�شرت "ال�سبيل" تقريرا ي��ؤك��د �أن هناك‬ ‫خم��اوف م��ن وج��ود عقبات غ�ير مرئية تعرت�ض عمل م�شروع جر‬ ‫مياه الدي�سي �إىل العا�صمة عمان‪ ،‬رمبا تتعلق بع�ضها بق�ضايا مالية‬ ‫وطلب رف��ع الأوام��ر التغيريية‪ ،‬و�أن ه��ذه امل�ستجدات رمب��ا ي�ستغرق‬ ‫فرتة �أط��ول‪ ،‬وذل��ك على الرغم من التزام احلكومة ب��أن ينتهي من‬ ‫�إجناز ‪ 15‬يف املئة من امل�شروع خالل هذا العام‪ ،‬لكن وزير املياه حممد‬ ‫النجار �أكد الحقا �أن �إجراءات وخطوات العمل يف امل�شروع ت�سري وفق‬ ‫الربنامج واخلطط املعدة للبدء ب�أعمال التنفيذ الفعلية‪.‬‬ ‫ويف ‪/28‬ن �ي �� �س��ان‪ ،‬ط�ل�ب��ت وزارة امل �ي��اه وال� ��ري ع�ق��د اج�ت�م��اع مع‬ ‫امل�س�ؤولني يف ال�شركة الرتكية ومع بدء ت�أخر امل�شروع فعليا‪ ،‬حيث‬ ‫نوق�ش يف االجتماع الت�أخر امللحوظ يف تنفيذ م�شروع جر مياه حو�ض‬ ‫الدي�سي �إىل العا�صمة عمان‪ ،‬يف مرحلته الأوىل‪ ،‬التي تتمثل يف �إن�شاء‬ ‫اجلزء الواقع بني ج�سر مطار امللكة علياء الدويل وج�سر مادبا‪.‬‬ ‫وبينت امل�صادر �أن الإجنازات التي حتققت على �أر�ض الواقع حتى‬ ‫الآن �أقل بكثري من املتوقع‪ ،‬الأمر الذي �سي�ؤدي �إىل حدوث ت�أخري يف‬ ‫مدة التنفيذ‪ ،‬ورمبا ي�ستغرق �إجناز امل�شروع فرتة �أطول مما مت‪ .‬وجاء‬ ‫البطء يف تنفيذ امل�شروع رغم التزام احلكومة ب�أن ُي ْن َتهى من �إجناز ‪15‬‬ ‫يف املئة من امل�شروع خالل العام اجلاري‪.‬‬ ‫وكان من املتوقع �أن ينتهي اجلزء املتعلق مب�شروع الدي�سي‪ ،‬املتمثل‬ ‫مبد �أنابيب اخلط الناقل من ج�سر مادبا �إىل خزان دابوق‪ ،‬ال�ستقبال‬ ‫‪ 60‬مليون م�تر مكعب �سنويا‪ ،‬و�إىل خ��زان �أب��و علندا ال�ستقبال ‪40‬‬ ‫مليون مرت مكعب‪ ،‬مع نهاية العام احلايل‪.‬‬


7

IôM áMÉ°ùe

(1236) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QÉjCG (17) ÚæK’G

áѵf Éj äóY ∫ÉM ájCÉH áѵf ≈∏Y º``gh ,∫É`` ©` `aC’Gh »``°`SGô``µ`dG õ``FÉ``é`Y ’EG ¿ƒ``KQƒ``j º¡∏ªM ø``e Éæ∏gÉc á`` `MGQEGh π``«`Mô``dG ¿ƒ``HCÉ` j ºgó¡Y ,áÑ«ÿGh π°ûØ∏d QôµàŸG º¡NÉ°ùæà°SG ø``eh ,π«≤ãdG º«°†dG ¿Gƒ`` dCG ø``e áªîàdG óq ` M º¡Hƒ©°T º``¡`eÉ``©`WEGh ΩÓX ™``e º``¡`eÓ``X ∑Î``°`TÉ``a ,¿É``«`¨`£`dGh ∞``°`ù`©`dGh ܃©°ûdG IÉ«M º«à©J ‘ ‹É«∏q dG ΩÓXh ,¿ô≤dG ó«Mh .É¡∏Ñ≤à°ùeh Égô°VÉMh ΩÓX ¬Ñéëj ΩÓ``X ‘ ø``ë`fh áѵædG É``æ`«`aGƒ``J ôLÉæ◊G ܃∏≤dG â¨∏H GPEG ≈àM ,áªàY É¡«ØîJ áªàYh ô¡Xh ,OhóM Égó– ’ »àdG ¬àªMôH ¬àeCG ˆG ∑QGóJ ¬fÉ©Ÿ óà°TG ¿ÉYô°S Qƒ``f ¢ü«°üH ΩÓ``¶`dG Gò``g §°Sh äCÉàa Éeh ,¥Gó``MC’G πÑb ܃∏≤dÉH òNCÉj ¬YÉ©°T ò``NCGh áØJɵàŸG áªà©dG ÜÉ°ùM ≈∏Y ìÉjóf’Gh ™°SƒàdG ‘ ¬à©°TCG Gòg §°Sh ,ÉgOGƒ°ùH ¬æjƒ∏J ‘ hCG ¬ª«éëàd É¡«©°S ‘ ‘ Qƒ``æ`dG ,∫É``Lô``dG πµc Gƒ°ù«d ∫É``LQ ô¡X ¢ü«°üÑdG ,º¡Jɪ°S øe IQÉ¡£dGh ,º¡dÉ©a ‘ QÉædGh ,º¡gƒLh º¡°VGôYCG ≈∏Y ’h º¡bƒ≤M ≈∏Y ¿ƒehÉ°ùj ’ ∫É``LQ ∫ÉLQ ,ä’RÉæàdG óFGƒe GƒØY äÉ°VhÉØŸG óFGƒe ¥ƒa ºgô°VÉM Gƒ¡≤ah ,IÈ``Y º¡d ¿Éµa º¡îjQÉJ Gƒ``°`SQO ,á∏©°T º``¡`d ¿É``µ`a º``¡`æ`Wh Gƒ``Ñ` MCGh ,õ``aÉ``M º``¡`d ¿É``µ`a ∫ÉLôH Gƒª°S ∫ÉLQ ,á∏Ñb º¡d ¿Éµa ,º¡≤jôW GƒaôYh GƒdÉæ«d ≈°übC’G √ÉŒ ∫ÉMôdG Ghó°Th ,É≤M Gƒfɵa ˆG º¡©e ÉæHƒ∏b AÓ``Hô``c Ωƒ``j Aɪgóc Éæ«≤Hh ,≥ëà°ùŸG .º¡«∏Y Éæaƒ«°Sh

ôFGõ÷G - ¢ShÒ≤∏H »æ¨dG óÑY

܃∏≤dG »eóJ ÉgóMh Ú£°ù∏a ≥ÑJ ⁄h ,¢SBÉe â°ùeCG ,¿Éà°ùfɨaCGh ∫Éeƒ°üdGh ¥Gô©dG É¡à≤◊ óbh ,áeƒ∏µŸG ≈∏Y ¿ƒ``Ø`L É``æ`d ¢†ª¨J π``H ,±ô`` W É``æ`d ∑ô``ë`à`j ’h .Ghóëàjh º¡£«£îJ ‘ AGóYC’G ô¡°ùjh ,ÉgOQGƒ°T ’ ∫É``©` aC’Gh »``°`SGô``µ`dG õ``FÉ``é`Yh áѵædG É``æ`«`aGƒ``J

º¡∏Ñ≤à°ùj øe Iô``ŸG √ò``g ¿hóéj ’h ,Ú«æ«£°ù∏ØdG É¡«a ¿ƒ°û«©j »``à`dG á``jhÉ``°`SCÉ`ŸG á``dÉ``◊G º``ZQ º¡∏Ñ≤jh ≈°übCG ø``e ’hO º¡d â``bQ ≈àM ,Ohó`` ◊G äɪ«îà .º¡à¨d º∏µàJ ’h º¡æjóH øjóJ ’ ¢VQC’G óbh ,IÉ``°`SCÉ`ŸGh äÉѵf äó``Z ó``bh ,áѵædG Éæ«aGƒJ

¿ƒà°ùdGh ,á«fÉãdG Ú£°ù∏a áѵf iô``cP Éæ«aGƒJ ÉgRɪ¡e É¡©e Oƒ``©`«`d ΩÉ`` `jC’G √ò``g π``ã`e ‘ ΩÉ``Y π``µ`c Éædƒ≤Y ®É``≤`jEG ∫hÉ``ë`«`dh ,á°ù∏µàŸG É``æ`Jô``cGP ‘ Cɵæ«d IQO ∫ÓàMG á≤«≤M ≈∏Y πjƒ£dG É¡JÉÑ°S øe Ió«∏q ÑdG »àdG äÉ°Só≤ŸG ¢SóbCG ióMEGh ,»eÓ°SE’G ⁄É©dG êÉJ É¡H ÉfÉ°UhCG »àdGh ,äGƒª°S ™Ñ°S ¥ƒa øe ÉæHQ É¡cQÉH .ºgó©H øe ¿ƒ◊É°üdGh AÉ«ÑfC’G ådÉKh Úà∏Ñ≤dG ¤hCG ¢``Só``≤`dGh áѵædG Éæ«aGƒJ øe ÆôØJ AÉ«ÑfC’G ”ÉN iô°ùeh ,ÚØjô°ûdG Úeô◊G …òdG ÉfQɵæà°SGh ÉæÑé°T ΩÉeCG ,ÉgDhÉ«MCG Oƒ¡Jh ,É¡fɵ°S Éææ«YCG ΩÉ``eCGh ,DƒWGƒàdÉH ¬Ñ°TCGh ⪰üdG øe íÑbCG ƒg IQq O ¢Shô©dG ó≤Y QQO …hÉ¡àc É¡ŸÉ©eh ÉgQÉKBG ihÉ¡àJ »≤H Ée hCG É¡JõYh á``eC’G áeGôc É¡©e ihÉ¡àJh ,IQq O .ɪ¡æe ‘ ¿hô°UÉëj Iõ``Z ‘ É``æ`fGƒ``NEGh áѵædG Éæ«aGƒJ øY AGhó`` dG ™``æ`Áh ,º¡©°VQ Ö«∏Mh ,º``¡`dÉ``Ø`WCG äƒ``b ó«Mh ôeCÉH ºgQÉ°üM ‘ ∑QÉ°ûf πH ,º¡HÉÑ°Th º¡Ñ«°T º¡µ°ù“ Iôjô÷ ,√ô``a …ôØj øeh ,»µjôeC’G ¿ô≤dG äGƒ°UCG Éæe Qó°üJ ’h ,º¡°Vô©d º¡¶ØMh ,º¡°VQCÉH .´ô≤J ∫ƒÑW ’h ™ª°ùJ ¿ƒ«æ«£°ù∏ØdG ¿hô``é` ¡` ŸGh ..á``Ñ` µ` æ` dG É``æ` «` aGƒ``J øµdh ,º¡e’BGh º¡fGõMCG OóéàJh ,ójóL øe ¿hôé¡j IƒNE’G É¡JÉ«HOCG ‘ º¡«ª°ùJ á«HôY ∫hO ó«H IôŸG √òg

!!Ú«eÓ°SE’G qó°V Éæ°ùd øëf ” ,IÒNC’G áfhB’G ‘h .äGAGôLE’G øe ÒãµdG ÒãµdG »àdG äÉaÓàN’G ≈∏Y óªq ©àe πµ°ûH Aƒ°†dG §«∏°ùJ QƒeC’G πjƒ¡Jh á«eÓ°SE’G ácô◊G äGOÉ«b ÚH çó– É¡æY áHÉàµ∏d Ú«eÓYE’Gh ÜÉàµdG Òî°ùJh ÉgÒѵJh DƒÑàdG ¤EG ájÉ¡ædG ‘ ¢ü∏îJ »àdG äÓ«∏ëàdG AGô``LEGh É¡HÉgPh É¡Wƒ≤°Sh á«eÓ°SE’G ácô◊G ¥É≤°ûfG Üô≤H π°†ØH á«eÓ°SE’G ácô◊G ¿CG Gƒ°ùf óbh !!ìÉjôdG êGQOCG Iôµa ácôM »g ɉEG ,OGôaCG ácôM â°ù«d πq Lh õq Y ˆG ˆG ¿PEÉH á«q M IôµØdG â«≤H OGôaC’G ÖgP ¿EÉa ,êÉ¡æeh »©«ÑW ôeCG »g äÉaÓàN’G ¿CG qÉ°†jCG Gƒ°SÉæJh ,πq Lh õY ‘ çóëj ’ ∞«µa ,IóMGƒdG Iô°SC’Gh â«ÑdG ‘ π°üëj !?á«eÓ°SE’G ácô◊G ™ªàéªc ™ªà› óq °V Éæ°ùd øëf :ádƒ≤e ¥qó°üf πg ,¬∏q c Gòg ó©Hh q q Ú«eÓ°SE ’G ¿EG :∫ƒ≤j øe ¥ó°üf πgh ??Ú«eÓ°SE ’G AÉæHCG ¿EG :∫É``≤` jo ¿CG π``≤`©`j π``gh ??Ú``HQÉ``fi Gƒ``°`ù`«`d ??ÚæWGƒŸG øe ºgÒ¨c ¿ƒ∏eÉ©j á«eÓ°SE’G ácô◊G øWGƒŸG IÒ``°`ü`Hh ÇQÉ``≤` dG º¡a É¡«∏Y ÜhÉ``é`j á∏Ä°SCG q OôØdG Òª°Vh πq Lh õq Y ˆG ±Éîj …òdG ™HÉàŸGh ™∏£ŸG .ájQÉ÷G çGóMCÓd

ÚH çó– »àdG πcÉ°ûŸG π°UCGh ¢SÉ°SCG »g ájô°üæ©dG ≈∏Y ó¡°ûJ çOGƒ``◊Gh ,áØ∏àîŸG äÉ©eÉ÷G ‘ áÑ∏£dG øe ¿CG ó‚ ,‹É¨dG Éæ©ªà› ¤EG ÉæLôN GPEGh .∂``dP q ¿CG ójôj IOÉ¡°T ≈∏Y ∫ƒ°ü◊G ¬epõ∏Jo áØ«Xh ‘ Ú©j ’ ¿CG ˆG ƒ``Yó``j ¿CG ¬``«`∏`Y ∑ƒ``∏`°`ù`dGh IÒ``°`ù`dG ø``°`ù`M ¬«∏Y πH ’ !!»eÓ°SEG ¬LƒJ q GP ¬``fCG ∞°ûàn cG ób ¿ƒµj !!Ú«eÓ°SE’G øe ¬HQÉbCG óMCG ¿ƒµj ¿CG øe Qòëj ¿CG kÉãjóM ¿Éc ƒdh- óLÉ°ùŸG óMCG ‘ ¢SQO AÉ£YEG OGQCG øeh ,≥Ñ°ùe íjô°üJ ≈∏Y π°üëj ¿CG ¬«∏Y –IQÉ¡£dG ‘ øé°ù«°S ¬``fEÉ`a ’EGh !Ú`q `«`eÓ``°`SE’G ø``e ¿ƒ``µ`j ’ ¿CGh â“h !!ÉgQôµj ’ ¿CG ¬eõ∏oj ó¡©J ≈∏Y ™bq ƒj ⁄ ¿EG ´GQòdG É¡fC’ ,»eÓ°SE’G õcôŸG á«©ªL ≈∏Y Iô£«°ùdG q h !!Ú`q `«` eÓ``°` SEÓ` d »``YÉ``ª` à` L’G áØ«ë°U π``gÉ``Œ ” πãq “ É¡fC’ IójóY äGôq e Égôjô– ¢ù«FQh "π«Ñ°ùdG" äGOÉ«≤dG ó``MCG êô``N GPEGh !!Ú`q `«`eÓ``°`SE’G ô¶f á¡Lh º¡a Ö°ùM ≈∏Y ∫ƒq ¡jh ∫hDƒj ¬fEÉa íjô°üàH á«eÓ°SE’G m ºgÒµØJh º¡dƒ≤Y Ghô``LCq G øjòdG Ú©eÉ°ùdG øe á∏b ,ñƒ«°ûdG ≈∏Y ∫hÉ£àdGh ÜòµdÉH Égƒ∏¨°TCGh ºgÒ¨d ÉgÒZh !!äGƒæ≤dGh ∞ë°üdG ∂dP π«Ñ°S ‘ Ghôî°Sh

"∫É«N ’ ™bGh" äÉ«°VÉjôdG äÓjóH ™e ÉæJÉfÉ©e ¿ÉÑ∏¨dG óªMCG Ò°ù«J ¿ÉæL

IôaÉ©÷G óªfi IAGôH ....áÑ«Ñ◊G Ú£°ù∏Ød AGóa »°ùØf ...áæjõ◊G ¢Só≤∏d AGóa »°ùØf ....IÒ°SC’G Iõ¨d AGóa »°ùØf ...íjô÷G ≈°übCÓd AGóa »Øf ...∑Éæg πeQ áÑM πµd AGóa »°ùØf ...áehÉ≤e ¿ƒàjR Iôé°T πµd AGóa »°ùØf ...ÚªFÉædG Qɨ°üd »°ùØf ...øjóeÉ°üdG ñƒ«°ûd AGóa »°ùØf ...Úªã∏ŸG ∫ÉLô∏d AGóa »°ùØf ...ájQÉ©dG Qhó°ü∏d AGóa »°ùØf ...A’õ©dG ∞cCÓd AGóa »°ùØf ....äÉثةdG AÉ°ùæ∏d AGóa »°ùØf ..äÉehÉ≤ŸG äÉæÑ∏d AGóa »°ùØf Ö◊G π``µ` H IQÉ`` é` `◊G ø``°`†`à`– »``à` dG …OÉ`` jCÓ` ` d AGó`` `a »``°`ù`Ø`f ...¢UÓNE’Gh ....Aɪ°ù∏d AGóa »°ùØf ...IôeÉ©dG 䃫Ñ∏d AGóa »°ùØf ...⁄É°ùŸG Ωɪë∏d AGóa »°ùØf ...Ú£°ù∏a ‘ È°T πµd AGóa »°ùØf ...Ú£°ù∏a πµd AGóa »°ùØf ..Ú£°ù∏a ‘ äÉ«ª°ûædGh ÉædÉ£HCG ¤EG á«fOQC’G ᫪°ûædG øe GhôHÉ°Uh GhÈ°UÉa ..¤É©J ˆG ¿PEÉH ¿ƒ∏YC’G ºàfCGh

¢ùØf ó«ØJ »àdG äGQÉÑ©dG øe ÉgÒZh IQÉÑ©dG √òg õjõ©dG ÉææWh ‘ ÚdhDƒ°ùŸG øe kɪFGO É¡©ª°ùf ≈æ©ŸG ´É°VhC’G ø``Yh äÉ``HÉ``î`à`f’G ø``Y º``¡`dGDƒ`°`S ºàj ÉeóæY äɪ«°ù≤J ø``Yh á«WGô≤ÁódGh á``jô``◊Gh á«°SÉ«°ùdG .AÉ£©ŸG ó∏ÑdG Gòg ‘ Ö°UÉæŸG ójó©dG ó‚ ᫪°SôdG äÉ©eÉ÷G øY ÉæKó– GPEGh ÉeóæY ≥``∏`≤`dGh IÒ``◊G Éæd ÖÑ°ùJ »``à`dG ∞``bGƒ``ŸG ø``e ,ÉgÒZh äÉ``©` eÉ``÷G ‘ Ú``dhDƒ` °` ù` ŸG ΩÓ``µ` H É``¡` fQÉ``≤` f ió`` MEG ø``e ÜÓ`` W 9 π``°`ü`a ” ΩÉ`` Y π``Ñ`b ¬`` fCG ó``é`æ`a ” iô`` NCG á``©`eÉ``Lh !!¿ƒ``«` eÓ``°` SEG º``¡` fC’ äÉ``©` eÉ``÷G ,á«HÓ£dG á``jó``fC’G πµd á`` `jQGOE’G äÉÄ«¡dG πq ` M É¡«a É¡«a Ú``ahô``©`ŸG »``eÓ``°`SE’G √É``Œ’G »∏㇠ó``MCG ¿C’ á©eÉLh !!á``jó``fC’G ó``MCG á°SÉFQ ò``NC’ ¬≤jôW ‘ ¿É``c ≥jOÉæ°U π``NGó``e ¥Ó`` ZEÉ` H á``Ñ`∏`£`∏`d â``ë`ª`°`S iô`` `NCG ¢†aQ ”h !!¿ƒ``«`eÓ``°`SE’G Öîàæj ’ ≈àM ´GÎ`` b’G áÑ∏£dG OÉ°TQEG ‘ ácQÉ°ûŸG äÉÑ∏W øe ójó©dG ∫ÉÑ≤à°SG Gƒeó≤J øjòdG ¿C’ ,äÉ©eÉ÷G ió``MEG ‘ øjóéà°ùŸG

øWƒdG áë∏°üeh 2010 ΩÉ©d á«°üî°ûdG ∫GƒMC’G ¿ƒfÉb IOƒ°ùe √òg äÈàYG ,™∏ÿGh ,áë∏°üŸG »YGóH 18 ø°S â°ù«d ádCÉ°ùŸG ¿EG ∫ƒbCGh ,ICGôŸG ídÉ°üd äÓjó©àdG äɶMÓŸGh ,á«°üî°T ídÉ°üeh ¥GhPCG ádCÉ°ùe áë∏°üe É``¡` aó``g á``«`Yƒ``°`Vƒ``e ¿ƒ``µ` J ¿CG Ö``é` j ,™ªàéŸG á``ë`∏`°`ü`eh É`` gOGô`` aCG ™«ªéH Iô`` °` SC’G áë∏°üe ¿ƒµJ ¿CG πÑb øWƒdG áë∏°üe ‹ÉàdÉHh Iô¶f äÓjó©àdG ¤EG ô¶æf ’CG Öéjh ,á« n°üî°T ¿CG Éæ«∏Yh ,¢Uƒ°üædG ôgɶH ∂°ùªàfh ,á«ë£°S øe ô¶æf ’ ¿CGh ,äÓjó©àdG √òg ‘ kGó«L ø©‰ ¿CG Öéj øWƒdG áë∏°üªa ,á≤«°V IóMGh ájhGR .áë∏°üe …CG ¥ƒa ¿ƒµJ

ô`` NB’G ¢``†`©`Ñ`dGh kÉ`«`Yƒ``°`Vƒ``e AÉ`` L É``¡`°`†`©`H ¿CG ,á«Yƒ°VƒŸGh á``bó``dG ¤EG ó≤àØj kÉ`«`LGõ``e AÉ``L »àdGh ¿ƒ``fÉ``≤`dG ´hô``°`û`e ɡ檰†J »``à`dG OGƒ``ŸÉ``a óæY) ÜCÓ`d ìɪ°ùdG πãe ,πLôdG ídÉ°üd hóÑJ Ò¨°üdG òNCÉj ¿CÉ`H ΩC’G ió``d (¿ƒ°†ëŸG Oƒ``Lh ¬HÉ룰UGh á``fÉ``°`†`◊G QhO êQÉ`` N Ió``gÉ``°`û`ª`∏`d kGõ«– OGƒ``ŸG √òg πãe äÈàYG .Úeƒj hCG Ωƒ«d ICGôŸG ídÉ°üd hóÑJ »àdG OGƒ``ŸG ¢†©Hh ,πLô∏d ,¢UÉÿG ≈Ø°ûà°ùŸG äÉ≤ØæH êhõ``dG ΩGõ``dEG) :πãe ø°S OGóàeG ,(á≤Øæ∏d É¡bÉ≤ëà°SGh áLhõdG πªY ¤EG 15 ø°S ø``e ΩCÓ` d áÑ°ùædÉH ≈``ã`fC’G áfÉ°†M

!!áeɪ≤dG Ió«°S ºcGÎJ É``‡ Ì`` cCG Ió``°` SÉ``c º``cGÎ``J »``à` dG á``«`ª`∏`©`dG !áeɪ≤dG äÉjhÉM ‘ äÉjÉØædG ∫É¡æJ å«M ¬H º∏– …òdG Ωƒ«dG ∂dP »JCÉj óbh ´hô°ûŸG Gòg øY åjóë∏d á«Øë°üdG äGAÉ≤∏dG É¡«∏Y ÉÃQ ..äÉ«FÉ°†ØdG ÈY GóL IÒãc èeGôHh ,ºî°†dG π©Øj ɪc É``eÉ``“~ É``¡`jó``dGh ø``Y çóëàà°S É¡àbh ∞«ch ,á◊É°U á«HôJ ÉgÉ«HQ ɪ¡fƒc ~ ÒgÉ°ûŸG ød ™Ñ£dÉHh ..É¡JÉ«M º∏M ≥«≤– ≈∏Y ôKCG Gò¡d ¿Éc πµd ºFGódG ¬ªYOh ¬JófÉ°ùŸ É¡LhR ôµ°ûJ ¿CG ≈°ùæJ áªFÓŸG AGƒLC’G É¡d ôah ∞«ch ;ÉgQɵaCGh É¡©jQÉ°ûe !áeɪ≤dG ‘ »≤«≤◊Gh …qó÷G ÒµØà∏d GóL ¢UÉN πµ°ûH ≈æ©Jo á«ŸÉY ᪶æe CÉ°ûæJ ób" á©àªà°ùe âdÉb "äÉjÉØædG øe á櫪ãdG ÉæJÉéàæà .É¡dÉ°SΰSÉH Óãe ΩÉ©£dG ÉjÉ≤Ñd ΩÉàdG ∫Ó¨à°S’G óq ëj ób !IÒ≤ØdG IQhÉéŸG ∫hódG ‘ äÉYÉéŸG ¢†©H øe ∫Gƒ`` eC’G ¢``ShDhô``d 𫨰ûJ ≈``∏`Y ™é°ûj ó``b hCG !á«æ¨dG IQhÉéŸG ∫hódG ¢†©Ñd ᫪àæe Gó``L á``◊É``°`U á``æ`WGƒ``e Gò``¡`H ¿ƒµà°S ..É«dhO É¡H ±Î©«°S ..GóL á«ŸÉY á``≤`HÉ``°`ù`Ÿ É``¡`ë`«`°`Tô``J º``à` j ..É`` ` ÃQ ó`` bh Miss Rubbish ÉgQÉ«àN’ Ò°ùJh ,QÉbƒdG ≈¡àæà ɡ°SCGQ ¥ƒa êÉàdG ™°†à°S ød" á``Ø`Nh IODƒ` à` H É``eÉ``“ ø¡∏ãe ,∫É``ª` ÷G äɵ∏ªc ó°ûdGh ƒ°û◊G äÉ«∏ª©d hCG ᫪ë∏d ô`` eC’G êÉàëj ïÑ£ŸG äÉ``WÓ``H ¥ƒ``a Ò°ùJ »``gh äô``µq `a~ "áŸDƒŸG øe Gó``L Ió``jô``a »``g É``ª`c ¿ƒ``µ`à`°`S É``¡` fC’ ~ ≥``aô``H É¡JÉ«M ‘ Iô``e ∫hC’h É¡fCG É¡àbh ô©°ûà°Sh ,É¡Yƒf !ÉeÉ“ ójôJ ɪch ájÉ¡ædG ≈àM º∏M É¡d ≥≤ëàj π°SΰùJh ôµØJ âfÉc Ú``Mh AÉ``æ` KC’G √ò``g ‘ ∂∏J É¡°û«©J É``°`†`jCGh É``°`†`jCG á``fƒ``æ`é`ŸG É``¡`J’É``«`N ‘ áØ«ØN á«°VQCG Iõ¡H PEGh ;øeõdG øe IQOÉædG á¶ë∏dG ≥∏ëŸG ÉgôµØH §Ñ¡J É¡à∏©L …ƒãfC’G É¡°SÉ«≤e ≈∏Y §ÑNh ñGô``°`U ,âØîJ ƒ∏©J ÜÎ≤J äGƒ``°` UCG ,É``°` VQCG ¢û«L ¬©eh É¡LhR ¿Éc ;∞æ©H ÜÉÑ∏d ¥ôWh Üô°Vh ¬ªéM ºî°†J ó``bh É¡d ô¶f á∏éÑŸG á«YôdG ø``e QÉ°TCGh ,È°Th ÚYGQP ¬dƒW OGORGh ..∞°üfh ÚJôe ¢ù«c ¤EG Oɵj hCG á∏©à°ûŸG Iôª◊G ¤EG π«Á ±ôr £H ¢ù«FôdG ÜÉ``Ñ`dG áÑàY ≈∏Y ŵàj ¿É``c ÒÑc áeɪb q É¡FGƒeh ,∂∏ŸG Gòg ∂°TƒŸG √ÒFR ÚHh ∂∏J Ö∏£àŸG äqó°T ,áÑ«JQ ≈°VƒØH õØ≤J â``dGR Ée »àdGh á«YôdG áeɪ≤dG ¢ù«c âeõMh Égój ¬dÉ£J Ée Égô©°T ≈∏Y ..Öéj å«M Gó«©H ..ÉLQÉN ¬H âÑgPh (!) É¡ª∏Mh …CG øe A»°T πc øe øjó«dG ájhÉN äOÉY ºK ,¬à≤dCG .É©jô°Sh ÉFOÉgh Éëjôe ∂dP ¿Éc ºch ,A»°T

.¢VQC’G ≥ªY ‘ É¡æaO ” ƒdh ᫪°S ÌcC’G IOÉŸG ;É¡d ¿ƒµŸG ≥ÑFõdG Üô°ùà«°S ±hôX …CG øª°V É¡∏∏q – π«ëà°ùj »àdGh ⁄É©dG ‘ .á«Ä«H .qΩC’G âdÉb "!..áÑ«°üe Ó©a √òg" ¿hO É¡æe ¢ü∏îà∏d ájó› á∏«°Sh øe óH ’" "»Ñ∏°S ôKCG …CG !É≤M ™à‡ ôeCG äÉjÉØædG øY åjó◊G ˆG Éj OÉéjEG øe øµªàJ ób É¡fCG ôµØJ »gh â∏°SΰSG äÉjÉØædG ´Gƒ``fCG πc øe IOÉØà°S’G hCG ¢ü∏îà∏d πM .É«eƒj É¡éàæf »àdG OGƒ`` ŸG √ò`` g π``c ô``jô``µ`J IOÉ`` ` YEG ™``«`£`à`°`ù`J ó``≤`a øjOô°ûŸG πc ∞«XƒJ ¿ÉµeE’ÉH "..É¡æe IOÉØà°S’Gh áeɪ≤dG äÉjhÉM ‘ ¢UÉÿG º¡HÉ°ù◊ ¿ƒ∏ª©j øjòdG êQÉN ábqófi É¡àdÉb "..»HÉ°ù◊ ¿ƒ∏ª©«°S ..áeÉ©dG .IòaÉædG áaɶf ÌcCG äÉjhÉM πLC’ πª©à°S É¡fCG äôµq a !..ɪ«¶æJh ÉÑ«JôJh πc Ö«JÎd íª°ùj πµ°ûH Iqó`©`e ¿ƒµà°S É``ÃQ º«¶æàd á°UÉN ,Ö``«` dGhO ,±ƒ`` aQ ;É``¡`∏`NGO ‘ A»``°`T !É¡©jRƒJh äÉjƒàëŸG πc á``aÉ``¶`æ`H »æà©J É``ª`c É¡àaɶæH »æà©à°Sh !É¡eGóîà°SG ÚM óMCG ï°ùàj ’ »c ;A»°T É¡HÉ°ù◊ Ú∏eÉ©dG ∂``Ä` dhC’ ¿ƒ``µ`j ó``b ÉgóæY iƒà°ùe »£îJ øe º¡Ñ∏ZCG øµªàj óbh ,âHÉK πNO ≈∏Y á«ÑfÉ÷G ìÉ``HQC’G πª©à°Sh ,¬°û«©j …òdG ô≤ØdG !º¡à°û«©e iƒà°ùe Ú°ù– OÉjORG ‘ ∫GõJ Ée »àdG ádÉ£ÑdG ä’ó©e π≤J ób !Oô£°†e "Ahó¡dGh á櫵°ùdG É¡ª©J ób äÉJƒ«ÑdG ≈àMh" äÉæMÉ°ûe …CG çó``– ød ¬``fCG ∂``dP ;á¡Ñæàe É¡àdÉb !(ÉLQÉN áeɪ≤dÉH »≤∏«°S øe) ≈∏Y äÉaÓNh øe ô`` eò`` à` `dG ø`` `Y ¿ƒ``Ø` bƒ``à` «` °` S êGhRC’Gh ,º¡dRÉæe ø``e êô``î`J »``à`dG á``eÉ``ª`≤`dG ¢``SÉ``«`cCG IÌ``c º¡JÉLhR ¿CG ¿hóéj ÚM ΩÉàdG ≈°VôdÉH ¿hô©°û«°Sh øe êhôî∏d QGô``£`°`V’G ¿hO âHÉK π``Nó``Hh ø∏ª©j ô¡¶Jo ,GóL ájOÉ°üàbG GóL á«∏ªY á≤jô£Hh ,∫õæŸG ƒg ɪc~ ÉehO Qhó¡ŸG êhõdG ∫Ée ≈∏Y Gó«cCG É°UôM ~!óFÉ°ùdG OÉ≤àY’G ,á∏gòe Iôµa øe IOÉØà°S’G ¿ÉµeE’ÉHh Éæ°ùM ò«ØæàdG õ«M øª°V É¡©°†à°S ,É¡H ÒµØàdG ≥Ñ°S É¡dh ≈∏Y IQOÉ`` b äÓª¡e á∏°S ´GÎ`` NG »``gh ’CG ;É©ÑW Oôéà á`` «` dhC’G É``gô``°`UÉ``æ`Y ¤EG äÉ``jÉ``Ø`æ`dG π``«`∏`– !É¡«a É¡©°Vh ,É¡àbh É¡àYÉæ°üd ΩRÓdG πjƒªàdG É¡jód ¿ƒµ«°S ∫ƒ≤©dG ¢†©H 𫨰ûàd ÉÑÑ°S É``°`†`jCG ∂``dP ¿ƒµ«°S

ÊÉg »æH óªfi ∫ɪL »Yô°ûdG »eÉëŸG √É°†≤dG »``°` VÉ``b á``MÉ``ª`°`S ≥``∏` WCG ¿CG ò``æ` e IƒYódG ¬Lhh ,¬JÉëjô°üJ π«∏g óªMCG QƒàcódG ≈∏Y º¡JɶMÓe AGó``HE’ Ú£°TÉædGh ÚãMÉÑ∏d 2010 ΩÉ©d á«°üî°ûdG ∫Gƒ`` MC’G ¿ƒ``fÉ``b IOƒ°ùe AÉL »``à` dGh äGOÉ``≤` à` f’Gh ∫É`` ©` aC’G OhOQ äCGó`` `H ¢†©H É¡à≤∏WCG ᫪°SQ äÉfÉ«H πµ°T ≈∏Y É¡°†©H äÉYÉ£≤dGh áØ∏àîŸG äÉ``ª`¶`æ`ŸGh äÉ``ª`«`¶`æ`à`dG .á«FÉ°ùædG ßMÓj äÉfÉ«ÑdGh äɶMÓŸG √ò¡d ™HÉàŸGh

¿É«ÑX AÉæ°S

b

Ú£°ù∏Ød AGóa »°ùØf

Ú°ù◊G á©eÉL - »æ¡÷G IõªM

á°ü

¢†«HC’G ¢``ù`H’...±CG :âdÉbh ...∞µdG âHô°V ...∞°üdG â∏NO ...É¡H AGõ¡à°SG Gƒ≤Ø°U ...É¡æe Gƒµë°V ...ìô°ûdÉH äCGóH .±CG âjGƒdGh ..…ƒ°T Gƒ°übQ ¢ù«d ....AÉ``µ`Ñ`dG ójôJ É¡JGô¶f ¿CÉ` ch ,á``fõ``fi äGô¶æH âØbh âÑ∏W ...ó``jó``¡`à`dG ±ó``¡`H ∂ë°†e π«∏b ΩÓ``c ’EG A»``°`T …CG Égó«H ..ñGô°üdÉH äGƒ°UC’G â©ØJQG ..É¡«∏Y Gƒ°VÎYG ..ɪ°SG âÑàc ...ábQh ’EG ≥Ñj ⁄ ..É¡°SCGQh É¡¡Lh ≈∏Y ∫É¡æJ á«°SÉWô≤dG äGhOCG äCGó``H ºK ≈∏Y º¡JÉ©eO âdõf áØgôŸG ܃∏≤dG ÜÉë°UCG ¢†©H ...Égƒ©Ø°üj ¿CG ..É¡«∏Y ÉfõM º¡Ñ∏b πc øe ºgOhóN AɵÑdGh ñGô°üdG É``fOQCG (CG Éæàª∏©e ójôf) ó``MGh 䃰üH ÉæNô°U AÉ¡àfG Éæ∏YCÉa ,∂ë°†dG 䃰U ’EG Éæe êôîj ⁄ øµd ,ÉfÒ°üe ≈∏Y .™«Ñ∏d Éædƒ≤Y Éæ°VôYh IOÉŸG √òg ‘ Éæ∏LCG É¡H ÉÑ«MôJ IQGôëH Éæ≤Ø°U ..ÉæØ°U á«Hôe (±) áª∏©ŸG â∏NO πc ≈∏Y Éæà«Mh ,Ö«MÎdG Gò¡H âMôa ..Ö«MGÎdG äGƒ°UCG âdÉ©Jh " :âdÉb .."Gƒg Éæ∏cCG" :É¡d Éæ∏bh ÉgÉæ≤◊ É¡LhôN óæY Ö◊G Gòg ..áµMÉ°V âLôNh "Ö«Y É¡°ùØæd ìô°ûJ »gh ,ójóL øe ìô°ûJ äCGóH ...¬«∏Y Éæc ÉŸ ÉfóY É¡«æ«Y ‘ á``©`eó``dGh A»``°`T π©a ™£à°ùf ⁄ ,√Ó``«`d ≈∏Y »æ¨j π``ch .¿ÉØLôJ ÉgGójh Éæ©e ˆG ..A»°T ÉæjójCÉH êôîj ⁄ øµd ,™°VƒdG ≈∏Y ÉæééàMG ..äÓjóÑdG äɪ∏©ŸG ™e ÉæJÉfÉ©e É¡fEG ..Éæd GƒYOG áfÉeCGh

‘ áÑdÉW QGòfEG ”h !!»eÓ°SE’G √ÉŒ’G AÉæHCG øe ºg º°SÉH á°Shôe ájƒYO äÉjƒ£e ´Rq ƒJ É¡fC’ iôNCG á©eÉL AGóàY’ÉH »©eÉ÷G øeC’G CGôŒh !!»eÓ°SE’G √ÉŒ’G º¡fC’ ,ÉæJÉ©eÉL ≈∏ZCG ‘ áÑ∏£dG øe áYƒª› ≈∏Y ≈∏Y ≈Øîj ’h !!»eÓ°SE’G √É``Œ’G ídÉ°üd ¿ƒ∏ª©j ¬à≤ÑW …ò`` dG (Ú``«`eÓ``°`SE’G ™``ª`b) ¿ƒ``fÉ``b É``æq `e mó`` MCG Gò¡d áÑ∏£dG OÉ``–G äÉHÉîàfG ‘ ᫪°TÉ¡dG á©eÉ÷G á°Sóæ¡dG á«∏c ‘ π°üM Ée kÉ°†jCG Éæ«∏Y ≈Øîj ’h ,ΩÉ©dG ¬∏c Gògh !!Ú«eÓ°SE’G Rƒa ¿ÓYEG ó©H (∂æµàdƒÑdG) ™ªb øe äÉ©eÉ÷G ‘ π°üëj ɇ ¢†«a øe ¢†«Z √ÉŒ’G ¿ƒ∏ãÁ øjòdG áÑ∏£dG óq °V òîàJ äGAGô``LEGh .É¡«a »eÓ°SE’G äÉ©eÉ÷G Aƒ÷ ƒg ≈µfC’Gh ∂dP øe óq °TC’G øµdh ¿CÉch !!Ú«æWhh Ú«eÓ°SEG ¤EG áÑ∏£dG º«°ù≤J ¤EG »°ùf óbh !!øWƒdG ÖMh q ΩÓ°SE’G ÚH Ée kÉ°VQÉ©J ∑Éæg kÉ°UôM ¢SÉædG óq °TCG ºg Ú«eÓ°SE q ’G ¿CG áÄØdG A’Dƒ` g kÉÑq Mh kÉ°UÓNEG ¢SÉqædG ÌcCG ºgh ,º¡æeCGh º¡fÉWhCG ≈∏Y ¿ƒHq ôîj øe ºg á«æWƒdG ¿ƒYqój øe q¿CGh ,º¡fÉWhC’ äɪ«°ù≤àdG ¿CGh ,¬JGQq ó≤eh øWƒdG äɵ∏à‡ ¿ƒØ∏àjh

≈àa É¡«a iô``J »àdG ¤hC’G Iô``ŸG â°ù«d √ò``g ’ !IQƒ°U ¬d §≤à∏J ƒd äqOh ..äÉjÉØædG ájhÉM Ö∏q ≤j ƒg ócq Dƒe ,¬∏eCÉàJ ¬à«MÉf IQÉ«°ùdÉH âdÉe ∞«c …QóJ ÉŸ ΩɪàgG ≈fOCG ¿hO Ö«∏≤àdG ‘ ôqªà°SG.. É¡¶ë∏j ⁄ »FGƒ°ûY πª©H Ωƒ≤j ¬fCG iôJ âfÉc ,¬dƒM øe Qhój q ÉÑdÉZ §≤à∏j ƒg ;äÉjÉØædG Rôa ‘ Ée óM ¤EG º¶æe ájRÉZ √É«e hCG äÉÑ∏©e øe áZQÉØdG á«fó©ŸG Ö∏©dG ájÉ¡ædG ‘h ..É¡©«Ñjh ÉgôjôµJ IOÉYEG ¿ÉµeE’ÉH »àdGh .Oƒ≤ædG øe Ò°ù«dG ƒdh Gòg ¬∏ªY AÉ≤d íHôj CGóÑJ É``¡`fEÉ`a ..Gó`` L á``jOÉ``Y ICGô`` `eG É``¡` fEG å``«`Mh ÒãµdÉH »æYCG ..á«dõæŸG ∫ɪYC’G ¢†©ÑH IOÉY É¡eƒj ..á∏FÉg ᫪«¶æJ IQó``b É¡d !á«dõæŸG ∫É``ª`YC’G ø``e øµÁ ’ π``µ`°`û`H â``bƒ``dG ∫Ó``¨`à`°`SG ≈``∏`Y á``«` fÉ``µ` eEGh »àdG ≈°VƒØdG ∫hÉæJ ‘ äÉ``jƒ``dhC’G Ö«JôJh ,¬∏«îJ .IÒ¨°üdG áµ∏ªŸG √òg ‘ á«YôdG É¡ãÑJ .É¡eõ¡j A»°T ’ õ«M A»°T πµd ,±ógh Ωhõdh ¿Éµe A»°T πµ∏a πch ,ÉeÉ“ Ö°SÉæŸG πµ°ûdÉH ¬∏¨°ûj ¿CG Öéj ¬∏¨°ûj IQÉ¡Ã ™«£à°ùJ !GQGô`` e ∫ɪ©à°SÓd ídÉ°U A»``°`T ¬dɪ©à°SGh ¬dÓ¨à°SG IOÉ``YEG A»°T πc 𫨰ûJ IOÉ``YEG .GóHCG ∫ɪ©à°SÓd É◊É°U ó©j ’ hCG ÉeÉ“ òØæj ≈àM !É¡LhR ∫ƒ≤j ɪc (¬≤ëH) ¬eóîà°ùJ ¬∏HÉ≤e â©°Vh É``e Qó≤H »æ©J √ò``g :(¬≤ëH) !Oƒ≤f øe πeÉ©àj ¿CG Öéj Ió«L ájOÉ°üàbG ájDhQ √ògh" .É¡°ùØf âKqóM "!ájóéH ∂∏¡à°ùŸG É¡©e É¡Øbƒà°SG øeõdG øe IôHÉ©dG á¶ë∏dG ∂∏J ‘ äÉjÉØædG ™``e πeÉ©àJ É``¡`fCG ƒ``gh ;Ó©a Ö«éY ô``eCG !¿Éc A»°T …CG ™e ∂à– hCG πeÉ©àJ ɇ ÌcCG ÌcCG É¡àbh øe òNCÉJ ~ äÉjÉØædG …CG~ »g" êGõe É``¡`dh π``H ,äô``µq ` a "ôNBG A»``°`T …CG √ò``NCÉ` j É``‡ òqÑ– ø``µ`J ⁄ ..Ó``ã` ª` a É``¡`©`e π``eÉ``©`à`dG ‘ Ö``jô``Z q âfÉc ,äÉjÉØædG ájhÉM ‘ ΩÉ©£dG ÉjÉ≤H »eQ π°†ØJ øe »M øFÉc …CG øµªàj ≈àM ∫õæŸG Qƒ°S ∞∏N É¡«eQ Iô°ûM ..á©FÉL á∏‰ ..É¡æe IOÉØà°S’G hCG É¡WÉ≤àdG ≈àM hCG !..ô``LÉ``¡`e QCÉ` a ..ô``HÉ``Y QÉ°Uô°U ..Ió``jô``°`T á«©«ÑW ôjôµJ á«∏ªY ‘ ¢``VQC’G áHôJ É¡¨°†“ ¿CG "á©«Ñ£∏d á©«Ñ£dG Qɪãà°SÉH ≈ª°ùj Ée Gògh "!GóL .É¡°ùØf ™æ≤J âfÉc ɪc Å∏àÁ ¥hóæ°U ,ÜÉÑdG ∞∏N ¬H ßØà– âdGR ’ ∫É≤j ..á«MÓ°üdG á«¡àæe (äÉjQÉ£ÑdG) øe ÒãµdÉH Ó©a …QóJ øµJ ⁄ ,É¡æe IOÉØà°S’G IOÉYEG ¿ÉµeE’ÉH ÉgAÉ≤dEG ¿EG É°†jCG ∫É≤jh !..≈àeh ∞«ch π©Ø«°S øe ≈àM ;áÄ«ÑdG ≈∏Y É«≤«≤M Gô£N πµ°ûj ¿Éµe …CG ‘

ºµJÉcQÉ°ûeh ºcAGQBGh ºµJ’É≤e πÑ≤à°ùf AGô≤dG IƒN’G :‹ÉàdG Êhεd’G ¿Gƒæ©dG ≈∏Y kÉ«eƒj m.aldawoud@assabeel.net

º¶©dG óFÉ°S .Ω

?ìÓ°UEG Gòg πg ºµ«∏Y ˆÉH »ª°S …ò`` dGh ,â``bDƒ` ŸG ÜÉ``î`à`f’G ¿ƒ``fÉ``b ƒjQÉæ«°S πªàcG GÒ`` NCGh ,CÓŸG ≈∏Y ¬fÓYEÉH πªŸG ÒNC’G π°üØdG iƒ°S ¬æe ≥Ñj ⁄h ,ójó÷ÉH áé«àf ¤EG ¢ü∏îj ∑É``æ`gh Éæg ø``e IOƒ°ü≤ŸG äÉÑjô°ùàdG ™HÉàj ø``Ÿh ⁄ ,AhõéŸG óMGƒdG 䃰üdG ƒgh ,¿ƒfÉ≤∏d …ô≤ØdG OƒeÉ©dG ¿CG ÉgOÉØe π«ªŒ äÉ«∏ªY ƒg iôL Ée ¿CGh ,á«fOQCG ´GÎNG IAGôH ¬fƒc Ò¨àj ødh ≈¨àÑŸG áªb ƒg ójó÷G ¿ƒfÉ≤dG ¿CÉ`H ´QÉ°ûdG ΩÉ``¡`jEGh Ëó≤dG ¿ƒfÉ≤∏d IOÉjRh óYÉ≤ŸG OóY ™aQ iôéa ,á«°SÉ«°S ᫪æJ á``jCG ¬«dEG íª£J …ò``dG ,ôNDƒJ ’h Ωó≤J ’ »àdG óYÉ≤ŸG ¢†©H ™jRƒJ øY ∂«gÉf ,äÉ«ª°ûædG áJƒc .áæ«©e IÎa øª°V äÉjƒ¡dG π≤æH ìɪ°ùdG ¤EG áaÉ°VE’ÉH ƒgh ,…hÓ``Ñ` dG ÖÑ°Sh ,á°ü¨dG AÉ``≤`H §≤a ¢ù«d »µÑŸG ∂ë°†ŸG Ωƒ≤J »àdG á«ë£°ùdG ™«ª∏àdG äÉ«∏ªY É``‰EGh ,AhõéŸG óMGƒdG 䃰üdG ¬Ø°üJ ¿CG ô°üJ …òdG âbDƒŸG ¿ƒfÉ≤dG Gò¡d á«°SÉ«°ùdG ᫪æàdG IQGRh É¡H É¡fCG IQGRƒdG âYOG ó≤∏a ,≥HÉ°ùdG »Hõ◊G ∂dP ,ÉgôjRh á°SɪMh ójó÷ÉH ÊóŸG ™ªàéŸG äÉ°ù°SDƒeh äÉHÉ≤ædGh ÜGõ``MC’G πc ™e QhÉ°ûàdÉH âeÉb â°SQÉe ób á≤«≤M øµJ ⁄h ,¿ƒfÉ≤dG Gò¡d á«≤aGƒJ ᨫ°üH êhôî∏d ¿ƒfÉ≤dG Gòg IOƒ°ùe ¢Vôa IQGRƒdG âdhÉM ɉEGh ,á«æ¡e πµH QhódG Gòg ÜÉH øe ÊóŸG ™ªàéŸG äÉ°ù°SDƒeh äÉHÉ≤ædGh ÜGõ``MC’G ≈∏Y ¬Jɪ«∏©Jh ’ ≈àMh ,»g ¬ª¡ØJ ɪc ,á«°SÉ«°ùdG IÉ«◊G ≈∏Y áj’ƒdG áÑMÉ°U É¡fCG GhôKBG QhR OÉ¡°ûc á«eÓ°SE’G ácô◊G É¡°SCGQ ≈∏Yh á°VQÉ©ŸG ÜGõMCG ¿ƒµJ áNƒÑ£e QƒeC’G ¿CG ó«cC’G É¡ª∏©d á«ãÑ©dG äÉ°ûbÉæŸG √òg øe ÜÉë°ùf’G óMGƒdG 䃰üdG ƒgh ¿ƒfÉ≤dG Gòg ¢SÉ°SCG Ò¨J ød áeƒµ◊G ¿CGh ,ÉØ∏°S IÉ«◊G ‘ É¡JÈNh É¡àÑ«°T ΩΖ ¿CG á°VQÉ©ŸG â∏°†ah ,ᩪ°ùdG Å«°S ᫪æàdG IQGRh ≈∏Y Öéj »àdG ¢SQGóŸG ÈcCG øe Èà©J »àdGh á«°SÉ«°ùdG √òg øe GAõL ¿ƒµJ ¿CG á°VQÉ©ŸG …CG â°†aQh ,É¡æe º∏©àJ ¿CG á«°SÉ«°ùdG â– øe ôe ób ¿ƒfÉ≤dG ¿CG É¡d πé°ùj ’ ≈àM π``bC’G ≈∏Y á«Mô°ùŸG .á«°SÉ«°ùdG ɡ੪°S ï£∏jh É¡jójCG É¡«JCÉj ’ ≈àM ¬H QOÉÑJ ¿CG áeƒµ◊G ójôJ ìÓ°UEG …CG …QOCG â°ùdh º¶©e ≈∏Y â≤HCG ó``bh ,πëæŸG ≥HÉ°ùdG ¢ù∏éŸÉc ™Øæàe ÜGƒ``f ¢ù∏› ≥HÉ°ùdG ¢ù∏éŸÉc äGOQƒ∏d É°ù∏› RôaCG …òdGh ≥HÉ°ùdG ¿ƒfÉ≤dG ‘ OƒæÑdG óMGƒdG 䃰üdG »gh ,áahô©e äÓNóŸ äÉLôfl øY IQÉÑY ¿Éc …òdGh ∂dòch ,áeÎëŸG á«fOQC’G ôFÉ°û©∏d AÉ°SCGh ,áØ∏îàŸG Iô©ædG ¢Sôc …òdG â≤aGQ »àdG áé£∏ÑdGh á«≤«≤M §HGƒ°V ¿hO äÉjƒ¡dG π≤æH ìɪ°ùdG áLÉM ∫Ó¨à°SGh ·ò``dG AGô°T øY ∂«gÉf ,RôØdGh âjƒ°üàdG äÉ«∏ªY øe ≈∏Y äÉHƒ≤©dG ß∏¨Jh ¬HQÉëà°S É¡fCG áeƒµ◊G »YóJ …òdGh ¢SÉædG »àdG á∏«ëà°ùŸG á«aGôÿG á«dB’G øY …QOCG â°ùdh ,∂dòH É°ùÑ∏àe ∂°ùÁ .º¡Jô°Sɪ°Sh ·òdG …ΰûeh »©FÉH §Ñ°V ‘ áeƒµ◊G É¡é¡àæà°S »JOGQEÉH Óبà°ùe âæc »æfCG ô©°TCGh ,ÓÑ≤à°ùe »°ùØf Ö°SCG ’ ≈àMh »æfEÉa ,Iô``e áÄe ôë÷G ¢ùØf øe Æó``dCGh á©eEG ¿ƒ``cCG ’ ≈àMh ,IOÉ©dÉc ƒg AhõéŸG óMGƒdG 䃰üdG »≤H ÉŸÉW áeOÉ≤dG äÉHÉîàf’G ‘ 䃰UCG ød èeóæJ ’ ¿CG á«°SÉ«°ùdG ᫪æàdG IQGRh É«YGO ,´GÎb’G á«∏ªY ‘ ¢SÉ°SC’G ìô°ùJ ’ ¿CGh ,ójó÷G âbDƒŸG ¿ƒfÉ≤dG äÉ«HÉéjEG øY É¡Mô°T ‘ GÒãc ,ô¶àæŸG ìÓ``°`UE’G äGƒ£N ¤hCG äCGó``H ób É¡fCÉH Ö«£dG É¡Ñ©°T ∫É«îH Gòg OƒæH ¿CÉH ¬MQÉ°üJh É¡Ñ©°T AÉcP ΩΖ ¿CG ÉgƒYOCG ¢ùµ©dG ≈∏Y πH ô©°ûfh ÉgQò©f ób òFóæY êQÉÿGh πNGódG øe Éæ«∏Y á°VhôØe ¿ƒfÉ≤dG ∫ƒ≤dG iƒ°S ∂∏‰ ’ ÉæfCGh ,Éfó∏H ‘ ΩGÎMÉH ≈¶ëf ÉædR Ée ¢SÉfCG ÉæfCG !ÉÑjôb ¿Éfƒµj »≤«≤◊G ìÓ°UE’Gh êôØdG πY ,π«cƒdG º©fh ˆG ÉæÑ°ùM alazemsaed@yahoo.com

AÉé«¡dG ƒHCG ˆGóÑY IõªM

º∏°ùŸG ÜÉ°ûdG IÉ«M ‘ õ«ªàdG ÚæeDƒŸG ¬H ójõj GóªM ¬ª©f ‘Gƒj GÒãc GóªM ÚŸÉ©dG ÜQ ˆ óª◊G ≈∏Yh Ú∏°SôŸG »Ñf ≈∏Y ΩÓ°ùdGh IÓ°üdGh ,á«HôJh ɪ∏©Jh GRÉ‚EGh ÓªY :Ú©ªLCG ¬Ñë°Uh ¬dBG ‘ RÉ``‚E’Gh õ«ªàdG ᫪gCG øY çó``–CG ¿CG ∫É≤ŸG Gòg ‘ äô``KBG ó≤d ¿ƒµj å«ëH ,¬©ªà› ‘ ᪫b OôØ∏d ¿ƒµj ¿CGh ,º∏°ùŸG ÜÉÑ°ûdG IÉ«M πµH Égó«Øjh ¬àeCGh ¬æWƒd Ωó≤j ’É©a ÉfÉ°ùfEG ,¬©ªà› ‘ Ééàæe ÉfÉ°ùfEG .ábÉW øe »JhCG Ée ,øjõ«ªàe É°SÉfCGh ,᪫b …hP É°SÉfCG ¿ƒµf ¿CG á«Ø«c ‘ πNóf ÉæYOh .Éæ«∏Y óªà©j IÉ«◊G ‘ IÈN Éædh ¢SQófh øjódG ‘ ¬≤Øàf á©jô°ûdG ⁄ÉY ‘ ôëÑf ¿CG Éæ«∏Y ,ájGóÑdG ‘ É¡«dEG êÉàëf »àdG á«æjódG ≥FÉ≤◊G ∑Qófh ᪡Øàe á«YGh á°SGQO Ió«≤©dG É¡æe ¢ü∏îà°ùæd ∞jô°ûdG åjó◊Gh ¿BGô≤dG ¢SQGóàfh á«∏ª©dG ÉæJÉ«M ‘ .äÉeôëŸGh äÉ¡Ñ°ûdG IôFGO øY øjó«©H ≈≤Ñf ≈àM ΩɵMC’Gh È©dG ¿É°ùfEÓd »æÑJ »àdG Ió«ØŸG ÖàµdG IABGô≤H IABGô``≤`dG ≈∏Y Oƒ©àdG ºK .õ«ªàdG ⁄ÉY ¤EG ∫ƒNódG ájGóH √ògh ,á«îjQÉJh á«Yô°Th ᫪∏Y áaÉ≤K áæjƒjõØ∏àdG äGô°VÉëŸG IógÉ°ûe ƒgh ,ÊÉãdG ´ƒ°VƒŸG ∑Qóà°ùf ºK »°ù°SDƒŸG πª©dG º∏©àæa ,á«cô◊G ™«°VGƒeh ,IOÉ«≤dG ™«°VGƒe ¢üîJ »àdG IQGOEG ≈∏Y ‹ÉàdÉH GQOÉ``b ÉfÉ°ùfEG íÑ°üàa ,äÉcô°ûdG ‘ »ª«¶æàdG πª©dGh √ójôJ …òdG ’ âfCG √ójôJ …òdG πµ°ûdÉH á«∏Ñ≤à°ùŸG ∂©jô°ûeh ∂JÉ«M øe ºàj πªY äÉ``°`TQh Qƒ°†M ƒ``gh ,ô``NBG ô``eCG ¤EG ÖgòJ ºK.∂d IÉ«◊G ,íLÉædG QGƒ◊G ∫ÓN øe É¡H OhõàdGh äÉaÉ≤ãdGh äÉeƒ∏©ŸG ∫OÉÑJ É¡dÓN πãe ,iô``NCG äGQÉ¡e º∏©Jh ∂jód IOƒ``Lƒ``ŸG äGQÉ``¡`ŸG ôjƒ£J ‘ CGóÑf ºK ≈≤«°SƒŸGh áMÉÑ°ùdG äGQÉ¡eh ôJƒ«ÑªµdG ≈∏Y áYÉÑ£dGh AÉ≤dE’G IQÉ¡e .πÑ≤à°ùŸG ‘ ∑ó«ØJ »àdG iôNC’G äGQÉ¡ŸGh äÉ°VÉjôdG ´GƒfCGh á¨∏dG Ò``Z Ió``jó``L á``¨`d º∏©J ƒ``gh ,É``°`†`jCG º``¡`e ô`` eC’ ¥ô``£`à`f º``K 80h ô°ü©dG á¨d É¡fC’ ∂dPh ,ájõ«∏‚E’G á¨∏dG ¿ƒµJ ¿CG π°†Øjh ,á«Hô©dG ,ájõ«∏‚E’G á¨∏dÉH º∏©dG øe áÄŸG ‘ πª©dG ‘ π``Nó``fh É¡Fƒ°ûf á«Ø«ch äGQÉ``°`†`◊G ⁄É``Y ‘ ôëÑf º``K Ée º¡Øf »°SÉ«°S »Yh ÜÉë°UCG Éæ∏©Œ á«YGh á°SGQO ¬°SQófh »°SÉ«°ùdG ¿ƒµæd ÉæàeCÉHh ÉæàdhóHh ÉæH ∂«– äGôeGDƒeh ¢ùFÉ°SO øe ÉædƒM øe Qhój .ô£N …C’ ΩÉJ OGó©à°SEG ≈∏Y á«°üî°ûdG øjƒµJ ‘ ájGóÑdG IGƒf ∫ƒM ᣫ°ùÑdG √òg ÉæàbGôWEÉHh ¤EG É¡∏≤æj RÉ``‚EG É¡JÉ«M ‘ ∫ÉY RÉ``‚E’ íª£J »àdG áØ≤ãŸG á«eÓ°SE’G .ΩƒéædG øe ó©HCG Ée ¤EG πH ,ΩƒéædG ≥«≤– Gƒ©«£à°ùJ ≈àM IÉ«◊G ‘ ºµd ᪡e Qƒ``eC’G √òg Gƒ∏©LÉa .ºµæWhh ºµàeCG Ghó«ØJh ,É¡H ïjQÉàdG ºµd ó¡°ûj äGRÉ‚EG .¬JÉcôHh ˆG áªMQh ºµ«∏Y ΩÓ°ùdGh ,¬«∏Y QOÉ≤dGh ,∂dP ‹h ˆGh


á«aÉ≤K ¥GQhCG

8

(1236) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QÉjCG (17) ÚæK’G

zÊOQC’G AÉ°†≤∏d á«æWƒdG ƒÑjGƒdG Ihóf{ ¿GƒæY â– kÉ«°VÉb 25 ácQÉ°ûà AÉ©HQC’G ≈àM ôªà°ùJ

»FÉ°†≤dG ¢ù∏éŸG »Ñ°ùàæŸ ó≤©J á«æWƒdG áÑൟG ájôµØdG ᫵r∏ŸG øY á°ü°üîàe Ihóf

‫ﺧﻤﺎﺳﻴﺎﺕ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ‬

Ωƒà©dG »∏Y.O

q ó````«¡°ûdG

n n ºs ` ` ` ` Ko ôp ` ` `é`r ` ` Øn ` ` `dG In Ó`` ` `°`` n` `U ≈`` `∏s ` ` °``n `U (Gó`` ` ` æs ` ` ` Œ) Gó`` ¡p ` `°`r` û` `àn ` `°`r` ù` `eo ≈`` ` î` ` `àn ` ` `fr Gh áp ` ` `«s ` ` `bp óo ` ` `ær ` ` `Ño ` ` `dÉ`` ` Hp kGó`` ` ` pY Im ôn ` ` ` `¡s ` ` ` `£`n ` ` ` eo ¢`` ` ` `m ` ` ` `VQr nCG rø`` ` ` ` Yn On hòo ` ` ` ` `«n ` ` ` ` `dp Gó`` `en ôr ` ` °`n` `S , kGó`` ` ` ¡r ` ` ` Yn ¿n ƒ`` ` ` ` Yn ôr ` ` ` ` `jn ’ An É`` ` ` `enDƒ` ` ` ` do É`` `f tó`` `dG ‘p Am »`` ` `°``n ` `T õt ` ` ` ` ` ` `Yn nCG »`n ` ` ` ` ` rgh ìo hôt ` ` ` ` ` ` ` `dGh Gó`` ` ªn ` ` `Mr nCG iô`` °`r` ù` `en An Gó`` ` ` ` ap ¬p ` ` ` jr ón ` ` ` dn râ`` `°``n `ü` ` No Qn

ʃ¡∏àdG ʃeCÉe

,ájɪ◊G ¥É£fh •hô°T å«M øe áYhô°ûŸG ÒZ ΩRÉM á«FGóàH’G ¿ÉªY ᪵fi »°VÉb ¢ûbÉæj ɪ«a äÉeÓ©dG ∫É`` › ‘ IQÉ``à` fl É``jÉ``°`†`b …OÉ``ª`°`ü`dG .ájQÉéàdG ¤EG »``©` «` ª` ÷G ø``°` ù` M Qƒ`` à` `có`` dG ¥ô`` £` `à` `jh ≈∏Y …ó©àdÉH á°UÉÿG á«fóŸGh á«FÉæ÷G äGAGôLE’G ¢VÉ«a QƒàcódG Ωó≤j ɪæ«H ,ájôµØdG ᫵∏ŸG ¥ƒ≤M IQÉàfl ÉjÉ°†b IÒ``¡`¶`dG ó©H á°ù∏L ‘ IÉ°†≤dG ¥GQhCG ºààîJh ,á``Yhô``°`û`ŸG Ò``Z á°ùaÉæŸG ∫É``é`à ≥M ∫É``› ‘ IQÉ``à`fl ÉjÉ°†b ¢VGô©à°SÉH πª©dG .»©«ª÷G ø°ùM QƒàcódG kÉ°†jCG É¡eó≤j ∞dDƒŸG ¿ƒeCÉe á«æWƒdG áÑൟG IôFGO ΩÉY ôjóe ¿Éch n Mn ʃ¡∏àdG ÜÉàµdG á£HGôH ‹É◊G QÉjCG ∫hCG ‘ ôn °VÉ ‘ ∞dDƒŸG ≥M ájɪM ¿ƒfÉb PÉØfEG ∫ƒM Ú«fOQC’G »YóŸG ¤EG ádƒëŸG ÉjÉ°†≤dG OóY ¿CG kÉØ°TÉc ,¿OQC’G "∞dDƒŸG ≥``M ájɪM" Öàµe ¢ù«°SCÉJ òæe ΩÉ``©`dG 3098 ≠∏H »°VÉŸG QGPBG ô¡°T ájÉ¡f ≈àM ,2001 ΩÉY ¿CG kÉØ«°†e ,ΩÉ©dG Gòg ájGóH òæe 165 É¡æe á«°†b DVDh CD øY IQÉÑY áWƒÑ°†ŸG OGƒ``ŸG á«ÑdÉZ ,܃°SÉM èeGôHh Play Station áWô°TCGh Öàch ÒHGóàdG ¥ôN ≈∏Y πªà°ûJ ÉjÉ°†b 10 ≈∏Y IhÓY áØdÉfl ™£bh Iõ¡LCG ™e πeÉ©àdG hCG á«LƒdƒæµàdG .¿ƒfÉ≤∏d â°ù°SCÉJ »``à`dG- (WIPO) ƒÑjƒdG ¿CG ôcòj IóëàŸG ·CÓd á©HÉJ á«dhO ᪶æe »g -1974 ΩÉY ájOôØdG ᫵∏ŸG ¥ƒ``≤` ◊G á``jÉ``ª`M π`` LCG ø``e πª©J á«°Uƒ°üî∏d ΩGÎM’G ¢Vôa É¡H •Éæjh ,OGôaCÓd OôØdG ¥ƒ``≤`M ájɪMh √ô``°`SCÉ`H ⁄É``©`dG ‘ ájôµØdG É¡à«fGõ«e øe áFÉŸG ‘ 85 ƒëf óªà°ùJh ,᫵∏ŸG á«dhódG ô°ûædGh π«é°ùàdG ᣰûfCG ø``e ájƒæ°ùdG É¡à«fGõ«e ≠∏ÑJ ɪ«a ,™°SGh ¥É£f ≈∏Y É¡H ™ØàæŸG .…ô°ùjƒ°S ∂fôa ¿ƒ«∏e 200 ‹GƒM ájƒæ°ùdG

ÊRƒdG ÖJGQ

π«Ñ°ùdG - ¿ÉªY

1974 ΩÉY ájôµØdG ᫵∏ª∏d á«ŸÉ©dG ᪶æŸG â°ù°SCÉJ

ájQÉéàdG äÉ``eÓ``©`dG ø``Y å``jó``◊É``H ∫hC’G Ωƒ``«` dG øe á≤ãÑæŸG ¥ƒ≤◊Gh ájɪ◊G ÒjÉ©e å«M øe äÉeÓ©dG á``jÉ``ª`Mh ájQÉéàdG äÉ``eÓ``©`dG π«é°ùJ .¿GóªM ôgÉe »eÉëŸG É¡eó≤j IQƒ¡°ûŸG Ëó≤J Ihó``æ` dG ø``e ÊÉ``ã` dG Ωƒ``«` dG øª°†àjh ‹hódG ÖൟG QÉ°ûà°ùe É¡∏¡à°ùj ,πªY ¥GQhCG â°S øY å``jó``◊É``H á``fhGô``£` dG ô``eÉ``°`S ƒ``Ñ`jGƒ``dG áª¶æŸ PÉà°SC’G áª∏c √ƒ∏àJ ,äGAGÈdG ájɪM •hô°Th πfi á©eÉ÷G ‘ …QÉ``é` à` dG ¿ƒ``fÉ``≤` dG º``°`ù`≤`H ó``YÉ``°`ù`ŸG á°ùaÉæŸG ∫ƒ``M ,IÉ°†≤dG ¢VÉ«a QƒàcódG á``«`fOQC’G

ÖfÉL ¤EG ,…Oɪ°üdG ΩRÉM »°VÉ≤dG É¡eó≤j »àdGh ¥ƒ≤◊Gh ∞dDƒŸG ≥M ájɪM ‘ á«æWƒdG áÑൟG QhO áÑൟG ‘ á«fƒfÉ≤dG IQÉ°ûà°ùŸG É¡eó≤Jh IQhÉ``é`ŸG ᫵∏ŸG ájɪM ájôjóe QhOh ,øjOGóM Óg á«æWƒdG É¡eó≤jh á«YÉæ°üdG ᫵∏ŸG ájɪM ‘ á«YÉæ°üdG IQGRh ‘ á«YÉæ°üdG ᫵∏ŸG ájɪM ájôjóe ôjóe .äÉ«HôY ódÉN IQÉéàdGh áYÉæ°üdG ø°ùM Qƒ``à` có``dG Ωó``≤` j IÒ``¡` ¶` dG á``°`ù`∏`L ‘h ájɪM •hô°Th πfi" ¿Gƒæ©H πªY ábQh »©«ª÷G ¥GQhCG ºààîJ ɪæ«H ,"á«æØdGh á``«`HOC’G äÉØæ°üŸG

Ωƒj ¿É``ª` Y ‘ á``«`æ`Wƒ``dG á``Ñ`à`µ`ŸG Iô`` `FGO º``¶`æ`J ™e ¿hÉ©àdÉH (AÉ``©` HQC’Gh AÉ``KÓ``ã`dG) ó``Z ó©Hh ó``Z Ihóf ,"ƒÑjGƒdG" ájôµØdG ᫵∏ª∏d á«ŸÉ©dG ᪶æŸG ÚYóŸGh IÉ°†≤∏d ájôµØdG ᫵∏ŸG øY á°ü°üîàe ºcÉfi ‘ Ú∏eÉ©dG »FÉ°†≤dG ¢ù∏éŸG øe ÚeÉ©dG ƒÑjGƒdG Ihóf" ¿Gƒæ©H »gh ,±ÉæÄà°S’Gh ájGóÑdG ."ÊOQC’G AÉ°†≤∏d á«æWƒdG É¡dɪYCG íààØ«°S »``à`dG- á°TQƒdG ‘ ∑QÉ°ûjh kÉ«°VÉb 25 -ÊRƒdG ÖJGQ »FÉ°†≤dG ¢ù∏éŸG ¢ù«FQ áÑൟG Iô`` FGO ΩÉ``Yô``jó``e Qƒ``°`†`ë`H kÉ` eÉ``Y kÉ` «` mYó``eh π㇠¤EG áaÉ°VEG ,ʃ¡∏àdG ähôK ¿ƒeCÉe á«æWƒdG ájôµØdG ᫵∏ª∏d á«ŸÉ©dG ᪶æŸG ΩÉ``Y ôjóe ø``Y .áfhGô£dG ôeÉ°S ¢ùªN Ëó``≤` J ∫hC’G Ihó``æ` dG Ωƒ``j øª°†àjh ≥◊ á«dhódG ájɪ◊G ™«°VGƒe ∫ƒM πªY ¥GQhCG á≤∏©àŸG äÉ``«`bÉ``Ø`J’Gh ,IQhÉ``é` ŸG ¥ƒ``≤`◊Gh ∞``dDƒ`ŸG á«bÉØJGh ,"¿ÒH" á``«` aÉ``≤` JÉ``c á``jÉ``ª` ◊G √ò``¡` H ᫵∏ŸG ¥ƒ``≤` M ø``e IQÉ``é` à` dÉ``H á``∏`°`ü`à`ŸG Ö``fGƒ``÷G ∞dDƒŸG ≥◊ ƒÑjGƒdG »à«bÉØJGh ,"¢ùHôJ" ájôµØdG »Jƒ°üdG π«é°ùàdGh AGOCÓ` d ƒÑjGƒdGh ,(WCT) ¢UÉÿG ¿ƒfÉ≤dG PÉà°SCG É¡eó≤j »àdGh (WPPT) ø°ùM QƒàcódG IôgÉ≤dG á©eÉéH ¿ƒfÉ≤dG á«∏c ‘ .»©«ª÷G Öàµe øe ¿GóªM ôgÉe »eÉëŸG Ωó≤j ÚM ‘ IÉeÉëŸGh á«fƒfÉ≤dG äGQÉ°ûà°SÓd √DhÉcô°Th ¿GóªM ᫵∏ª∏d á``«`dhó``dG ájɪ◊G" ¿Gƒ``æ`©`H π``ª`Y á`` bQh á«bÉØJG ¤EG ¢``ù` jQÉ``H á``«` bÉ``Ø` JG ø``e :á``«`YÉ``æ`°`ü`dG k °†a ,"¢ùHôJ ʃfÉ≤dG QÉWE’G øY åjó◊G øY Ó ¢VGô©à°SG ∫Ó`` N ø``e á``jô``µ`Ø`dG á``«`µ`∏`ŸG á``jÉ``ª`◊ ∞dDƒŸG ≥M ∫É› ‘ á«fOQC’G á«FÉ°†≤dG áHôéàdG

™HÉ£ŸG OÉ°üM á«£Y óªfi á«£Y.O ¬ØdDƒŸ

‫ﻣﺆﻟﱠﻒ ﻳﺴﺘﻘﺮﺉ ﺍﻟﺘﺤﺪﻳﺎﺕ ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﺍﻷﺭﺩﻧﻴﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﺤﻠﻮﻝ ﺍﻟﻤﻘﺘﺮﺣﺔ ﺑﻘﺮﺍﺀﺓ ﺗﺤﻠﻴﻠﻴﺔ ﻧﻘﺪﻳﺔ‬

ágƒÑ°ûe äGóæLCG ‘ ´ƒbƒdG øe ÉaƒîJ ,É¡bÓWEG ,ìÓ°UEG πµd áªFÓŸG ±hô¶dG ÚeCÉJ øe óH ’ PEG k °†a »eÉ°ùdG ∞«∏µàdG ÜÉ``à`c ‘ AÉ``L É``e ¿CG ø``Y Ó â∏ªM ä’’Oh ÈYh ¢ShQO øe »YÉaôdG áeƒµ◊ ,πeÉ°ûdG ìÓ°UE’G ÚeÉ°†Ÿ IOó©àe á«Yƒf äGAÉ°VEG ,ájOÉ°üàb’G á∏µ°ûŸG á÷É©Ÿ IóY iDhQ ¤EG áaÉ°VEG Iõ«Lh äGÎ``a ‘ äÉ``eƒ``µ`◊G Oó``©`J ¤EG ¥ô``£`à`dGh á«∏≤©dG ‘ á«Yƒf á∏≤f çGó``MEG IQhô°†H áÑdÉ£ŸGh §«£îàdG ø``°` ù` Mh Ò``µ` Ø` à` dG §`` `‰h ∑ƒ``∏` °` ù` dGh øe IOÉØà°S’G IQhô``°`V ÖfÉL ¤EG ,»é«JGΰS’G .áææ≤e óYGƒb ≥ah ájõcôeÓdG ´hô°ûe

≈∏Y …QÉ``≤` dG ∞«°UôdG á≤£æe ‘h ¢ùHÉ«dG ≈∏Y á∏gDƒŸG ájô°ûÑdG QOGƒ``µ` dG OGó`` YEGh ,ô``ë`Ñ`dG ÅWÉ°T áaÉ°VEG ,√É«ŸG áeRC’ »é«JGΰS’G §«£îàdG IQGOE’ OQGƒŸG IQGOEG ‘ äÉfÉ«ÑdG IóYÉb äÉ«©Lôe ó«MƒJ ¤EG IOÉYEGh ,áfhôe ÌcCG ¿ƒµàd É¡¡«LƒJ ‘ áÑZQ á«FÉŸG øe óbÉØdG π«∏≤J ±ó¡H øjõîàdGh π≤ædG äɵѰT ÜÉ«°ùf’G ΩɶæH ™``jRƒ``à`dG äɵѰT º«ª°üJh √É``«`ŸG ܃∏°SCÉH É¡àfÉ«°U ≈∏Y πª©∏d á«dBG çGóëà°SGh ,ô◊G .§FGôÿG ΩɶæH §ÑJôŸG ‹B’G ºµëàdG á«∏«∏– IAGô`` `b ƒ``¡`a ¢``ù`eÉ``ÿG …ó``ë`à`dG É`` eCG ɇh ,áMÎ≤ŸG ∫ƒ``∏`◊Gh ábÉ£dG á``eRCG ‘ ájó≤f π«∏≤àd »àjõdG ôî°üdG ∫Ó¨à°SG ∫ƒ∏◊G óæH ‘ AÉL åëÑdG ‘ ™°SƒàdGh ,§ØædG OGÒà°SG ≈∏Y OɪàY’G ábÉ£dG ∞«XƒJh ,»©«Ñ£dG RÉ``¨`dGh ∫hÎ``Ñ`dG ø``Y πbÉf{ √É``«`e á«∏–h AÉ``Hô``¡`µ`dG ó«dƒJ ‘ á``jhƒ``æ`dG §ØædG ´É``£`b á∏µ«g IOÉ`` YEG IQhô``°` Vh ,zø``jô``ë`Ñ`dG .á°ùaÉæª∏d ¬YÉ°†NEGh IAGôb" IAGôb ¿Gƒ``æ`Y â``– ¢SOÉ°ùdG …óëàdG AÉ``Lh ∫ƒ`` ∏` `◊Gh ¿É``ª` °` †` dG á`` ` ` eRCG ‘ á``jó``≤` f á``«` ∏` «` ∏` – ¿GƒæY â– Ò``NC’G π°üØdG AÉL ɪ«a ,"áMÎ≤ŸG , äÉeƒµ◊G äÉ°SÉ«°S øe IÉMƒà°ùŸG È©dGh ¢ShQódG" ¢ShQódG »àdGh ,"äÉjóëàdGh äÉ`` `eRC’G IQGOEG ‘ áÑbÉ©àŸG , áªcÉfi IQhô°V ‘ πãªàJ ¢ShQO á©°ùJ ¤EG â°ü∏N ,RhÉŒ hCG Ò°ü≤J π``c ≈``∏`Y áÑbÉ©àŸG äÉ``eƒ``µ`◊G Ωô¡dG á``WQÉ``N ∫Ó``à` NG äÉ``«` YGó``J ø``e ô``jò``ë`à`dGh ô≤ØdG »JôFGO ´É°ùJG á«Ø∏N ≈∏Y ¿Éµ°ù∏d »≤Ñ£dG OGôaCG ähÉØJ hCG Ö°üæŸG ∫Ó¨à°SG áé«àf ádÉ£ÑdGh ܃Lh ≈∏Y IhÓY ,´hô°ûŸG ÒZ Ö°ùµdG ‘ ™ªàéŸG ÚeÉ°†e πªëj á∏Ñ≤ŸG á``∏`Mô``ŸG ¿Gƒ``æ`Y ¿ƒ``µ`j ¿CG IGOÉæŸGh ,ó``YGh πÑ≤à°ùe π``LCG øe π«ª÷G È°üdG øe iô``L É``e á«Ø∏N ≈∏Y πeÉ°ûdG ìÓ``°`UE’G ƒëf .kGôNDƒe äôL Ö¨°T çGóMCG áLÉëH ¢ù«d øWƒdG ¿CG ∂dòc ¢ShQódG øeh »FÉéa πµ°ûH ¢``SQÉ``“ áMƒàØe á``«`WGô``≤`ÁO ¤EG ≈∏Y áMƒàØe á«fOQCG "ÉchΰShÒH" çhóM á«°ûN

.Iô°ù«ŸG ¢Vhô≤dG ∫ÓN øe äÉ©eÉ÷G IAGôb" ¿GƒæY â– AÉéa ÊÉãdG …óëàdG ÉeCG ¢†©Hh »æWƒdG OÉ°üàb’G ™bGh ‘ ájó≤f á«∏«∏– QhÉfi á°ùªN ‘ äAÉL »àdGh ,"áMÎ≤ŸG ∫ƒ∏◊G ,á«Yƒ°Vƒeh ágGõæH …OÉ°üàb’G ™bGƒdÉH â∏ã“ ≈∏Y OÉ°üàbÓd »Lƒdƒµ«°ùdG ó``©`Ñ`dG äÉ``«` YGó``Jh ,»æWƒdG OÉ°üàb’G äGô°ûÑeh äÉ«HÉéjEGh ,¢SÉædG ,áMÎ≤ŸG ∫ƒ∏◊G ¢†©H ™HGôdG QƒëŸG Ωób ɪæ«H .äÉ«°UƒàdGh èFÉàædG ¢ùeÉÿG QƒëŸG ¢ûbÉf ɪ«a á«∏«∏– IAGôb" ¿Gƒæ©H ådÉãdG …óëàdG AÉLh áeRC’G √òg äÉ«YGóJh ádÉ£ÑdGh ô≤ØdG ∫ƒM ájó≤f ∫ƒM ∫ƒ∏◊G óæH ‘ AÉL ɇh ,"áMÎ≤ŸG ∫ƒ∏◊Gh äÉbó°üdGh IÉcõdG ¬≤a ôjƒ£J åëH …óëàdG Gòg á∏≤f çGó``ë` à` °` SGh ,ô``°`ü`©`dG ìhQ ™``e ºé°ùæj É``Ã π«¨°ûàdGh ÖjQóà∏d »æWƒdG èeÉfÈdG ‘ á«Yƒf ájƒªæJ ™jQÉ°ûe áeÉbEG ¤EG áaÉ°VEG ,ádÉ£Ñ∏d íaɵŸG ájQɪãà°S’G ¢UôØdG õ«Ø–h IÒ≤ØdG ≥WÉæŸG ‘ áaó¡à°ùŸG ô``°`SC’G áaÉ≤K øe ∫ƒëàdG ±ó¡H É¡«a ,áéàæŸG ô°SC’G ¤EG íæŸGh äGóYÉ°ùŸGh äÉ«£YC’G ‘ k °†a ÖjQóàdG õcGôe ¤EG AGô≤ØdG AÉæHCG πjƒ– øY Ó É¡∏«gCÉJ IOÉ`` YEG ó``©`H IÒ``≤`Ø`dG ô``°` SC’G í``æ`eh »``æ`¡`ŸG á«LÉàfEG ™jQÉ°ûe áeÉbE’ IóFÉa ÓH Iô°ù«e kÉ°Vhôb IóYÉb ™``«`°`Sƒ``J ≈``∏`Y IhÓ`` Y ,º``¡` H á``°`UÉ``N á``jõ``eQ IOÉaEÓd ájÒÿG äÉ«©ª÷G ‘ ¿ÉªàF’G ≥jOÉæ°U hCG ájõeQ á«LÉàfEG ™jQÉ°ûe áeÉbEG ‘ É¡°Vhôb øe ±ƒØ°U Ú``H êÉ``à`fE’G áaÉ≤K º«ª©J ±ó¡H IÒ¨°U äGóMh ¤EG äɶaÉëŸG πjƒ– ÖfÉL ¤EG ,AGô≤ØdG ‘ á£ZÉ°†dG äÉjƒdhC’G ≈∏Y ±ô©àdG ±ó¡H ájƒªæJ .É¡fCÉ°ûH ΩRÓdG PÉîJGh á¶aÉfi πc IAGôb" ¿Gƒ``æ` Y â``– AÉ`` L ™`` HGô`` dG …ó``ë` à` dG ,"áMÎ≤ŸG ∫ƒ∏◊Gh √É«ŸG áeRCG ‘ ájó≤f á«∏«∏– É¡HÉÑ°SCGh á«FÉŸG áeRC’G ™bGh ¤EG π°üØdG Gòg QÉ°TCGh É¡æe »``à`dGh ,á``MÎ``≤`ŸG ∫ƒ``∏`◊G ¢†©H Ö``fÉ``L ¤EG ÈY ó©H øY QÉ©°ûà°S’G á«æ≤J ΩGóîà°SG IQhô``°`V á«aƒ÷G √É«ŸG ±É°ûàcÉH á°UÉÿG á«YÉæ°üdG QɪbC’G

π«Ñ°ùdG - ¿ÉªY ÜÉàc øe ∫hC’G Aõ``÷G ¿ÉªY ‘ kGôNDƒe Qó°U ¿OQC’G ¬``LGƒ``J »``à`dG á«é«JGΰS’G äÉjóëàdG" "ájó≤f á``«`∏`«`∏`– IAGô`` ` `b :á`` MÎ`` ≤` ŸG ∫ƒ`` ∏` `◊Gh ‘ ÒÑÿGh åMÉÑdG á«£Y óªfi á«£Y Qƒàcó∏d ¿ÉªY á©eÉL ‘ PÉà°SC’Gh á«é«JGΰSE’G äÉ°SGQódG á«eÓ°SE’G äÉ°SGQódG á∏°ù∏°S øª°V ∂dPh ,á«∏gC’G .á©eÉ÷G øY Qó°üJ »àdG á«é«JGΰS’Gh QGO √ô°ûfh ¬©jRƒJ âdƒJ …ò``dG- ÜÉàµdG AÉ``Lh ɪ«a ,äÉjóëàc â∏°üa ∫ƒ°üa áà°S ‘ -᫪∏©dG ÉaÉj È©dGh ¢``ShQó``dG ¤EG Ò°û«d ™HÉ°ùdG π°üØdG AÉ``L øe áëØ°U 265 ‘ kÉ©bGh ,áÑbÉ©àŸG äÉeƒµ◊G øe .§°SƒàŸG ™£≤dG IAGôb" ¿Gƒ`` æ` `Y â`` – ∫hC’G …ó``ë` à` dG AÉ`` `L ∫ƒ∏◊Gh ‹É``©`dG º«∏©àdG ™``bGh ‘ ájó≤f á«∏«∏– :‹ÉàdG ƒëædG ≈∏Y QhÉ``fi á«fɪK ‘ "áMÎ≤ŸG ¢ShQO :á``«` fOQC’G äÉ``©`eÉ``÷G ICÉ°ûf" ∫hC’G Qƒ``ë`ŸG º«∏©àdG Ú``H ábÓ©dG" ÊÉ``ã` dG Qƒ``ë` ŸG ,"ÈYh ¬°Sɵ©fGh ¿OQC’G ‘ ᫪æàdG §£N äÉ«é«JGΰSGh QƒëŸG ,"äÉ©eÉ÷G ‘ »ª∏©dG åëÑdG äɪ°S ≈∏Y ,"äÉ©eÉ÷G ‘ áÑ∏£∏d ΩÉ``©` dG ∑ƒ∏°ùdG" å``dÉ``ã`dG ,"äÉ©eÉé∏d …QGOE’G RÉ¡÷G ôjƒ£J" ™HGôdG QƒëŸG ,"π«é°ùàdGh ∫ƒÑ≤dG äÉ«dBG ôjƒ£J" ¢ùeÉÿG QƒëŸG áÑ∏£dG ¿hDƒ`°`T äGOÉ``ª`Y ôjƒ£J" ¢SOÉ°ùdG Qƒ``ë`ŸG º««≤J áeƒ¶æe" ™HÉ°ùdG Qƒ``ë`ŸG ,"äÉ©eÉ÷G ‘ øeÉãdG Qƒ``ë` ŸG ,"á«©eÉ÷G äGQÉ``Ñ` à` N’G äÉ``LÉ``à`f IOƒ÷G §Ñ°V äÉ°SÉ«°S ‘ ájó≤f á«∏«∏– IAGôb" ."áMÎ≤ŸG ∫ƒ∏◊Gh äÉ©eÉ÷ÉH øe á∏ªL ™°VƒH á«fɪãdG QhÉ``ë`ŸG âªààNGh Ö°ùf ¢ü«°üîàH áÑdÉ£ŸG É¡æe »``à`dG äÉ«°UƒàdG á«eƒµ◊G äÉ©eÉ÷G äÉfRGƒe øe IóYÉ°üàe áfôe »ª∏©dG åëÑdG äÉ≤Øf á«£¨J ‘ É¡aô°üd ,á°UÉÿGh ,»∏ëŸG ™``ª`à`é`ŸG á``eó``Nh »`` LQÉ`` ÿG çÉ``©` à` H’Gh √òg »éjôÿ á«LÉàfE’G IÒ¨°üdG ™jQÉ°ûŸG ºYOh

ám ` ` «s ` ` æp ` ` en ºn ` ` ` `©r ` ` ` `Wn On ƒ`` ` ` `¡o ` ` ` ` dG ¥n GPnCG ºr ` ` ` ` `µn ` ` ` ` `dn hn n ` ` ` `an Gó`` ` °`` p` ü` ` `br oCÉ` ` `a √o hoó` ` ` ` ` ` ` °`` ` ` `n ` ` `UQr nCGh √o ƒ`` ` ` `Ño ` ` ` ` bs Î` kGô`` ` ` pgÉ`` ` `W m¿ró` ` ` ` ` ` ` Yn päÉ`` ` ` `æs ` ` ` ` Ln ¤pEG ≈`` ` °` ` †` ` en h Gó`` ` pØ` ` ` dGh pInOÉ`` ` ¡` ` `n°` ` `û` ` `∏` ` `pd o∞` ` ` pà` ` ` r¡` ` ` nJ oQƒ`` ` ` ` ` ` ` o◊Gh

áfhGô£∏d ójóL QGó°UEG "»YGQõdG ≥jƒ°ùàdG ÇOÉÑe" π«Ñ°ùdG - ¿ÉªY ÇOÉÑe" ÜÉ``à`c kGô``NDƒ` e Qó``°`U ≥jƒ°ùàdG ôjóŸ "»YGQõdG ≥jƒ°ùàdG QƒàcódG áYGQõdG IQGRh ‘ »YGQõdG ‘ AÉLh ,áfhGô£dG ∞°Sƒj ìÓ°U .§°SƒàŸG ™£≤dG øe áëØ°U 240 »æKG ≈``∏` Y ÜÉ``à` µ` dG π``ª` à` °` TGh k °üa ô°ûY º∏©H ∞jô©àdG âdhÉæJ Ó »YGQõdG ≥jƒ°ùàdGh ΩÉ©dG ≥jƒ°ùàdG ∞FÉXƒdG ¤EG áaÉ°VEG ,¢UÉN πµ°ûH AÉ£°SƒdGh ¥Gƒ``°` SC’Gh á«≤jƒ°ùàdG á«≤jƒ°ùàdG ∞«dɵàdGh ¢ûeGƒ¡dGh çƒëÑdGh äÉeƒ∏©ŸÉH ≥∏©àJ ∫ƒ°üa ÖfÉL ¤EG ,á«YGQõdG äÉéàæª∏d äÉ°SGQOh ájô©°ùdG äÉ°SÉ«°ùdGh á``«`YGQõ``dG QÉ``©`°`SC’Gh á«≤jƒ°ùàdG á«YGQõdG äGóbÉ©àdG π°üa ≈∏Y IhÓY ,á«YGQõdG ™jQÉ°ûª∏d ihó÷G áeÉ©dG äÉWGΰT’Gh ¢ù«jÉ≤ŸGh äÉØ°UGƒŸGh ≥jƒ°ùàdÉH É¡àbÓYh .á«YGQõdG äÉéàæª∏d Iô◊G IQÉ``é`à`dG äÉ``«`bÉ``Ø`JG ¢``UÉ``N π°üa ‘ ÜÉ``à`µ`dG ¢``û`bÉ``fh π«∏ëàd kÉLPƒ‰ ¬æª°†J ¤EG áaÉ°VEG ,»LQÉÿG ⁄É©dG ™e á«fOQC’G .¿OQC’G ‘ á«YGQõdG π«°UÉëŸG øe áYƒªéŸ á«YGQõdG äÉ°SÉ«°ùdG OÉ°üàb’G ‘ IGQƒàcódG IOÉ¡°T ≈∏Y π°UÉM ∞dDƒŸG ¿CG ôcòj øjõ«ªŸG AGÈÿG øe ó©jh ,≥°ûeO á©eÉL øe »YGQõdG ≥jƒ°ùàdGh á«∏µH ≥jƒ°ùàdG º°ùb ‘ ÆôØàe ÒZ ô°VÉfi ƒgh ,∫ÉéŸG Gòg ‘ .á«fOQC’G á©eÉ÷G ‘ ∫ɪYC’G IQGOEG

É¡«ëØ°üàŸ í«àJ z”ÉM{ á∏› kGójóL kÉ«fhεdEG kÉ©bƒe GÎH - ¿ÉªY á«fOQC’G á«Øë°üdG á°ù°SDƒŸG øY IQOÉ°üdG ”ÉM á∏› â≤∏WCG á∏éŸG ô``jô``– á°ù«FQ Ö°ùëH É¡d kÉ`«`fhÎ``µ`dEG kÉ`©`bƒ``e ,(…CGô`` ` dG) .¢ùjôN á뫪°S áØ«ë°üH óMC’G ¢ùeCG ó≤Y »Øë°U ô“Dƒe ‘ ¢ùjôN âdÉbh ¬JÉ©∏£J ÖcGƒjh á«YGóHE’G πØ£dG äÉLÉM »YGôj ™bƒŸG ¿EG …CGôdG kGQƒ£J äó¡°T z”ÉM{ á∏› ¿CG ák ë°Vƒe ,áãjó◊G á«æ≤àdG πX ‘ Ú°ù–h ÉeGQódG áYôL IOÉjR å«M øe É¡JÉëØ°U ≈∏Y kÉXƒë∏e ‘ ¬LƒJh Iô¶f ÜÉë°UCGh ÜÉàµH áfÉ©à°S’ÉH ,»æØdG èàæŸG IOƒL .¬YGóHEÉH ájÉæ©dGh πØ£dG ÜOCG ôjô– Iôjóe ¬«a É¡àcQÉ°T …ò``dG- AÉ≤∏dG ‘ ¢ùjôN â≤dCGh ɪg Úª¡e ÚÑfÉL ≈∏Y Aƒ°†dG -‹É«µdG ¿ÉÁôc á∏«eõdG ”ÉM …òdG Ëó≤dG ”ÉM ™bƒeh ,∫ÉØWC’G ¬«dEG ¬Lƒàj …òdG âfÎfE’G .áØ«ë°üdG ™bƒe ≥jôW øY ’EG ¬«dEG ∫ƒ°UƒdG ºàj ’ ¿Éc øY á∏éŸG íØ°üJ ¿B’G ™«£à°ùj πØ£dG ¿CG ¢ùjôN âæ«Hh á©é°ûŸG q äÉWÉ°ûædGh Ió``jó``÷G QÉ``µ`aC’É``H π``aÉ``◊G ™``bƒ``ŸG ≥``jô``W íØ°üàŸG πØ£dG π©éj ™bƒŸG ¿EG{ :ák Ø«°†e ,ÖgGƒŸG Qɪãà°SG ≈∏Y øY äÉeƒ∏©eh äGQÉ«N ¬eÉeCGh áëjôe á≤jô£H kÉHÉàc CGô≤j ¬fCÉch πYÉØàdGh QGƒë∏d á°Uôa √ògh ,á«æah á«aÉ≤K äÉWÉ°ûfh äÉ«dÉ©a á£fi ∫Ó``N ø``e ¿OQC’G ø``Y äÉeƒ∏©e ø``e ¬``H ô``Nõ``j É``Ÿ kGô``¶`f .(∑ó∏H ±ôYEG)

‫ﺍﻷﻧﺸﻮﺩﺓ ﺍﻟﺴﺠﻴﻨﺔ‬

∫É≤àYG ≈∏Y Ék eƒj (114) ɵjôeCG ‘ ÖJGQ ƒHCG ó°ûæŸG


‫�أ�سرة‪�..‬صحة‪..‬جمتمع‬

‫االثنني (‪� )17‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1236‬‬

‫حترير املر�أة‪ ..‬قليل من الإيجابية يكفي!‬ ‫لها �أون الين‬ ‫احل��دي��ث ح��ول امل ��ر�أة‪ ،‬ق�ضاياها‪ ،‬وحريتها‪،‬‬ ‫وال �ع �ن��ف امل� �م ��ار� ��س � �ض��ده��ا‪ ،‬وت �� �س �ل��ط املجتمع‬ ‫ال��ذك��وري‪ ،‬وع ��ودة ع�صر احل ��رمي‪ ،‬وال�ع��دي��د من‬ ‫امل�صطلحات التي نقر�أها ون�شاهدها ون�سمعها‬ ‫يوميا؛ مت �صكها يف و�سائل �إعالم‪ ،‬بع�ضها مغر�ض‬ ‫موجه و�أكرثها �صادر عن ف�صيلة الببغاوات التي‬ ‫ت ��ردد دون وع��ي بحقيقة الأم� ��ر‪� ،‬أو دون رغبة‬ ‫يف ال��وع��ي بحقيقة‪ ،‬امل �ه��م �أال ت�ت��وق��ف الرثثرة‬ ‫وال�سف�سطة و�أال ينتهي الكالم!!‬ ‫وب��ال��رغ��م م��ن ه ��ذا‪ ،‬ف ��إن��ه مي�ك��ن للم�سلمة‬ ‫الواعية �أن ت�ستثمر هذه الو�سائل الإعالمية بطرح‬ ‫وجهة نظر الإ�سالم احلقيقة حول املر�أة يف كل ما‬ ‫يتعلق بها‪ :‬حريتها‪ ،‬عالقتها بالرجل‪ ،‬دوره��ا يف‬ ‫تربية النا�شئة‪ .‬فقليل من الإيجابية من الفتيات‬ ‫امل�سلمات ال�صاحلات الواعيات بعظمة ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية يف �إن�صاف امل��ر�أة؛ ي�سهم ب�شكل كبري‬ ‫يف ت�صحيح ��ص��ورة الإ��س�لام م��ن خ�لال ا�ستثمار‬ ‫الأح��ادي��ث اليومية يف و�سائل الإع�ل�ام التي من‬ ‫ال�صعب �إيقافها‪ ،‬ولكن من ال�سهل اال�شتباك معها‬ ‫بالكتابة والتعليق وبيان احلقيقة مع التزام �آداب‬ ‫الإ�سالم يف احلوار والدفع بالتي هي �أح�سن‪.‬‬ ‫فمن غري املعقول ت��رك املهرجني يروجون‬

‫�أف� �ك ��ارا غ��ري �ب��ة‪ ،‬ن�ضحك م�ن�ه��ا يف �أن�ف���س�ن��ا دون‬ ‫�أن نطرح حقيقة ��ص��ورة امل��ر�أة يف الإ��س�لام لفئة‬ ‫عري�ضة من ال�شباب والفتيات امل�سلمات الذين‬ ‫رمب��ا انخدعوا ‪-‬لبع�ض الوقت‪ -‬مبا ت��ردده هذه‬ ‫الو�سائل املوجهة �أو رديفتها الببغاوية!‬ ‫بقليل من �إيجابية الأغلبية ال�صامتة ينقلب‬ ‫ال�سحر ع�ل��ى ال���س��اح��ر‪ ،‬وت�ت�ب��دى ر�ؤي ��ة الإ�سالم‬ ‫للمر�أة دون م��زاي��دة من �أح��د‪ ،‬ول��ن يتحقق هذا‬ ‫�إال ب�إيجابية الفتيات امل�سلمات‪ ،‬وت��رك مقاعد‬ ‫املراقبني الراف�ضني يف �صمت �إىل �إع�لان رف�ض‬ ‫م��ا ت �ق��دم��ه و� �س��ائ��ل الإع �ل��ام م��ن � �ص��ور جائرة‬ ‫ع��ن امل ��ر�أة‪ ،‬كتابة وتعقيبا على م��ا تطرحه هذه‬ ‫الو�سائل يوميا‪.‬‬ ‫ومن الإيجابية عدم التقليل من كلمة احلق‬ ‫�أو الن�صيحة مهما كانت ي�سرية‪ ،‬فكم من كلمة‬ ‫عابرة كانت �سببا يف انقداح فكرة عظيمة‪ ،‬ال�سيما‬ ‫ون�ح��ن ن�ت��وا��ص��ل يف ع��امل الإن�ت�رن��ت ع�ل��ى رقعة‬ ‫�صغرية؛ كلما ات�سعت �أكرث‪� ،‬ضاقت �أكرث ف�أكرث‪.‬‬ ‫ومل يبق حاجز على الأفكار؛ فلن�ستثمر ما يطرحه‬ ‫خ�صوم امل��ر�أة ما دام هو مطروح مطروح �شئنا �أم‬ ‫�أبينا يف �إي�صال �صوتنا وقول كلمة حق‪ ،‬ننفع بها‬ ‫�أنف�سنا حني نلقى اهلل وينتفع بها غرينا!‬

‫التغذية وعالقتها بالرتبية البدنية‬ ‫هناك عالقة مبا�شرة وم�ؤثرة ما بني التغذية‬ ‫والن�شاط الريا�ضي‪ .‬فمن الثابت عملياً واملعروف‬ ‫بديهياً �أن ب��ذل جمهود ريا�ضي معني يزيد من‬ ‫ا�ستهالك ال�ط��اق��ة امل�خ��زون��ة يف ج�سم الإن�سان‪.‬‬ ‫وه��ذا اال��س�ت�ه�لاك يتوقف بالطبع على طبيعة‬ ‫و�شدة ودوام هذا الن�شاط الريا�ضي‪ .‬وكلما امتدت‬ ‫الفرتة الزمنية للأداء وزادت �شدته كلما ارتفعت‬ ‫ن�سبة ا�ستهالك ال�ط��اق��ة‪ .‬وب��ال�ت��ايل؛ ف��إن��ه يجب‬ ‫تعوي�ض اجل�سم عن ه��ذه الطاقة امل�ستهلكة عن‬ ‫طريق الغذاء الذي هو م�صدر هذه الطاقة‪.‬‬ ‫وت ��أت��ي �أه�م�ي��ة ال �غ��ذاء يف االرت �ف��اع مب�ستوى‬ ‫الأداء الريا�ضي بالدرجة الأوىل لأنه ثبت �أهمية‬ ‫ال�غ��ذاء يف زي��ادة ال�ق��وة الع�ضلية وزي��ادة التحمل‬ ‫الع�ضلي‪ ،‬خا�صة يف الريا�ضات التي تت�صف بطول‬ ‫الفرتة الزمنية مثل �ألعاب امل�ضمار والتي ترفع‬ ‫من حرارة اجل�سم وبالتايل يتم ا�ستهالك الطاقة‬ ‫بن�سبة عالية‪ .‬وي�ستمر ا�ستهالك اجل�سم للطاقة‬ ‫ح�ت��ى ب�ع��د االن�ت�ه��اء م��ن ال�ن���ش��اط ال��ري��ا��ض��ي ملدة‬ ‫ترتاوح ما بني ‪ 20‬و‪ 30‬دقيقة‪.‬‬ ‫واختيار الغذاء املنا�سب لكل نوع من الأن�شطة‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة يلعب دوراً ه��ام �اً و�أ��س��ا��س�ي�اً يف مدى‬ ‫ال�ن�ج��اح واال��س�ت�م��رار يف ه��ذه الأن���ش�ط��ة‪ .‬ولي�ست‬

‫كمية الطعام كما يعتقد قدمياً �أه��م ما يجب �أن‬ ‫يهتم ب��ه ال�شخ�ص امل�م��ار���س للن�شاط الريا�ضي‪،‬‬ ‫ول �ك��ن ن��وع�ي��ة ه��ذا ال�ط�ع��ام ك��ذل��ك وم��ا يحتويه‬ ‫من عنا�صر غذائية مولدة للطاقة‪ .‬والريا�ضات‬ ‫املرتفعة ال�شدة والتي يبذل فيها جمهود بدين‬ ‫ع�ن�ي��ف ت�ع�ت�م��د ب���ش�ك��ل رئ�ي���س��ي ع �ل��ى الع�ضالت‪،‬‬ ‫ول�ه��ذا ف��إن��ه يجب االه�ت�م��ام مث ً‬ ‫ال بتوفر كميات‬ ‫منا�سبة م��ن ال�بروت�ين وال�ت��ي ه��ي �أ�سا�س تكوين‬ ‫الع�ضالت‪ .‬والنق�ص يف بع�ض العنا�صر الغذائية‬ ‫ك��ال�ك��رب��وه�ي��درات وامل ��اء ي� ��ؤدي ح�ت�م�اً �إىل نق�ص‬ ‫ال �ط��اق��ة وب��ال �ت��ايل ال �ت ��أث�ي�ر ��س�ل�ب�ي�اً ع �ل��ي الأداء‬ ‫الريا�ضي‪ .‬ويت�ضح ذلك ب�صورة ملفتة يف العبي‬ ‫امل�ضمار وامل�سافات الطويلة التي حتتاج �إىل درجة‬ ‫عالية من العمل وا�ستمرار تدفق الطاقة‪ .‬كما �أن‬ ‫اجل�سم يعتمد على الدهون املخزونة يف اجل�سم‬ ‫كطاقة يف هذه الريا�ضات‪.‬‬ ‫وق ��د وج ��د م��ن ن�ت��ائ��ج الأب �ح ��اث ال�ع�ل�م�ي��ة يف‬ ‫جمال الغذاء والن�شاط الريا�ضي �أن الأفراد الذين‬ ‫يتميزون بقلة الن�شاط الريا�ضي �أو ع��دم��ه ثم‬ ‫يبد�أون يف ممار�سة بع�ض الأن�شطة ب�شكل منتظم‬ ‫ف�إنها ال تزيد كمية الطعام التي يتناولونها عادة‬ ‫كنتيجة لهذه الزيادة يف احلركة والن�شاط‪ .‬وقد‬

‫وج ��د يف ب�ع����ض احل� ��االت ال �ت��ي در� �س��ت �أن كمية‬ ‫الطعام امل�ستهلكة قد قلت عن ذي قبل‪.‬‬ ‫و�أما بالن�سبة له�ؤالء الأفراد الذين ميار�سون‬ ‫الأن �� �ش �ط��ة ال��ري��ا��ض�ي��ة امل�ن�ت�ظ�م��ة‪ ،‬ف�ق��د وج ��د �أن‬ ‫قابليتهم لتناول الطعام وكمية الطعام امل�ستهلكة‬ ‫لديهم مل تنخف�ض بدرجة كبرية مع انخفا�ض‬ ‫معدل الن�شاط الريا�ضي الذي اعتادوا عليه‪ .‬وهذا‬ ‫يعني �أن ال�ف��رد ال��ذي يتميز بالن�شاط واحلركة‬ ‫ب�صورة منتظمة ثم يتوقف هذا الن�شاط �أو يقل‬ ‫لدرجة كبرية ب�سبب الإ�صابة �أو �أية �أ�سباب �أخرى‪،‬‬ ‫ف�إن الإقبال على تناول الغذاء لديه يبقى على ما‬ ‫هو عليه قبل التوقف‪ .‬وه��ذا يتعدى ما يحتاجه‬ ‫اجل�سم يف هذه احلالة‪ .‬وقد يحدث نتيجة لذلك‬ ‫زيادة يف الوزن وارتفاع يف ن�سبة الدهون يف اجل�سم‪.‬‬ ‫ول�ه��ذا ف��إن��ه يجب الإق�ل�ال م��ن كمية ا�ستهالك‬ ‫الطعام عند الإق�ل�ال م��ن معدل اجلهد البدين‬ ‫حتى يكون هناك توازن ما بني ما يدخل اجل�سم‬ ‫من طاقة وما يخرج منه‪.‬‬ ‫�إن �أحد التغيريات الف�سيولوجية التي تطر�أ‬ ‫على اجل�سم كنتيجة ملمار�سة الن�شاط الريا�ضي‬ ‫املنتظم ه��و ارت �ف��اع درج ��ة ح ��رارة اجل���س��م �أثناء‬ ‫التدريب الريا�ضي‪ ،‬وه��ذ ي ��ؤدي ب��دوره �إىل �إثارة‬

‫اجل���س��م ل��زي��ادة �إف � ��رازات ع��دة ه��رم��ون��ات‪ ،‬منها‬ ‫ه��رم��ون الأدري �ن��ال�ين ال ��ذي ي�ق��وم بكبح ال�شهية‬ ‫ل�ل�ط�ع��ام‪ ،‬وب��ال �ت��ايل الإق �ل��ال م��ن ك�م�ي��ة الطعام‬ ‫امل�ستهلكة‪.‬‬ ‫وقد �أظهرت نتائج ثالث درا�سات �أن ممار�سة‬ ‫الريا�ضة مل��دة ث�لاث�ين دقيقة قبل م��وع��د وجبة‬ ‫الطعام بع�شرين دقيقة يحد ب�شكل ملحوظ من‬ ‫كمية الطعام امل�ستهلكة عادة يف هذه الوجبة‪.‬‬ ‫وبناء على ما �سبق‪ ،‬ف�إنه يت�ضح لنا �أن هناك‬ ‫ع�لاق��ة م�ب��ا��ش��رة وث�ي�ق��ة ب��ن ال�ت�غ��ذي��ة والن�شاط‬ ‫الريا�ضي‪ ،‬ولذا ف�إنه ال يجب �أن نغفل هذه العالقة‬ ‫يف التخطيط والإعداد جلميع الريا�ضيني الذين‬ ‫مي��ار��س��ون ال��ري��ا��ض��ة الك�ت���س��اب ال�ل�ي��اق��ة البدنية‬ ‫واملحافظة عليها‪.‬‬ ‫وم��ن احلقائق ال�ت��ي يجب �أن ت�ع��رف يف هذا‬ ‫املجال �أن الغذاء الذي يجب �أـن يركز عليه الفرد‬ ‫ال��ذي ميار�س الريا�ضة يجب �أن يكون متوازنا‪،‬‬ ‫و�أن يقابل احتياجات اجل�سم م��ن ال�ط��اق��ة‪ ،‬و�أن‬ ‫الكربوهيدرات التي تخزن يف اجل�سم على �شكل‬ ‫جاليكوجني هي امل�صدر الرئي�س لريا�ضات اجللد‬ ‫والتحمل مثل �سباقات اجل��ري مل�سافات طويلة‪،‬‬ ‫و�إن انخفا�ض اجلاليكوجني امل�خ��زون يف الكبد‬ ‫والع�ضالت �س�ؤدي �إىل انخفا�ض م�ستوى الن�شاط‬ ‫البدين املبذول‪.‬‬ ‫كما يجب م��راع��اة زي ��ادة الكمية امل�ستهلكة‬ ‫من ال�بروت�ين يف حالة �أداء التدريبات اخلا�صة‬ ‫ب��ال �ع �� �ض�لات‪ ،‬لأن� ��ه ي���س��اع��د ع �ل��ى ت�ن�م�ي��ة القوة‬ ‫الع�ضلية والتحمل الع�ضلي‪ ،‬كما �أنه مينع �إ�صابته‬ ‫بفقر الدم‪.‬‬ ‫ومن ناحية �أخرى ف�إنه يجب عدم ا�ستهالك‬ ‫كمية كبرية من الدهون‪ ،‬خا�صة يف حالة نق�ص‬ ‫ال �ك �م �ي��ة امل���س�ت�ه�ل�ك��ة م ��ن ال �ك��رب��وه �ي��درات‪ ،‬لأن‬ ‫ذل��ك ��س�ي��ؤدي �إىل الإ��ص��اب��ة ب��ارت�ف��اع ن�سبة �إنتاج‬ ‫الأحما�ض ال�سامة التي بدورها ت�ضعف اجل�سم‬ ‫عند مقاومته للمواد عالية احلمو�ضة التي هي‬ ‫نتاج عملية التمثيل الغذائي يف الع�ضالت‪ ،‬وهذه‬ ‫العملية تعجل ح��دوث التعب‪ ،‬وه��ذه امل��ادة التي‬ ‫ت�ؤدي �إىل التعب هي حام�ض الالكتيك‪.‬‬ ‫وي� � �ج � ��ب ع � �ل� ��ى ال� ��ري� ��ا� � �ض � �ي �ي�ن االه � �ت � �م� ��ام‬ ‫بالفيتامينات ب�صفة عامة‪ ،‬لي�س كم�صدر للطاقة‬ ‫لأنها ال متنح �أي طاقة تذكر‪ -‬ولكن لأهميتها‬‫يف العمل الف�سيولوجي للج�سم �أث�ن��اء الن�شاط‬ ‫ال��ري��ا��ض��ي‪ ،‬وه��ذا ينطبق على الأم�ل�اح �أي�ضا‪..‬‬ ‫فالفو�سفور والكال�سيوم �ضروريان للعظام و�إعادة‬ ‫بناء �أن�سجة العظام التالفة‪ ،‬كما �أن ال�صوديوم‬ ‫وال �ك �ل��ور ي�ل�ع�ب��ان دورا ه��ام��ا يف ت �ف��ادي تقل�ص‬ ‫الع�ضالت �أثناء املجهود الريا�ضي‪.‬‬ ‫«املركز العربي للتغذية»‬

‫طريقة جديدة لرفع م�ستويات الكول�سرتول «اجليد»‬ ‫�شيكاغو‪ -‬العرب �أونالين‬ ‫قال فريقا �أبحاث يوم اخلمي�س �إنهما تو�صال‬ ‫�إىل طريقة ج��دي��دة ل��زي��ادة م�ستويات م��ا يعرف‬ ‫بالكول�سرتول «اجليد» يف الفئران‪ ،‬وهو اكت�شاف‬ ‫قد ي�ؤدي �إىل طرق �أف�ضل ملنع الإ�صابة ب�أمرا�ض‬ ‫القلب يف الب�شر‪.‬‬ ‫واك�ت���ش��ف ال �ب��اح �ث��ون �أن ج ��زءا ��ص�غ�يرا من‬ ‫م��ادة جينية ت�سمى «ميكرو �آر �أن �إي��ه» يبدو �أنها‬ ‫تنظم �إن�ت��اج ال�بروت�ين الدهني ع��ايل الكثافة �أو‬ ‫الكول�سرتول «اجل�ي��د» ال��ذي ينقل الكول�سرتول‬ ‫ال�سيئ �إىل الكبد ليتخل�ص منه اجل�سم‪.‬‬ ‫وا�ستخدام نوع من العالج اجليني ملنع هذه‬ ‫العملية ميكن �أن يرفع م�ستويات الكول�سرتول‬ ‫اجليد يف الفئران‪ .‬وقالت كاثرين مور يف مركز‬ ‫الجنوين الطبي بجامعة نيويورك والتي عملت‬ ‫يف واح��دة من الدرا�ستني اللتني ن�شرتا يف جملة‬ ‫«�ساين�س» يف بيان‪« :‬درا�ستنا تبني طريقا جديدا‬ ‫لتنظيم م�ستويات الكول�سرتول اجليد»‪.‬‬ ‫والأدوي � � ��ة احل��ال �ي��ة ال �ت��ي ت��رف��ع امل�ستويات‬ ‫الطبيعية ل�ل�ك��ول���س�ترول امل��رت�ف��ع ال�ك�ث��اف��ة مثل‬ ‫النيا�سني ت�سبب �آث��ارا جانبية غري �سارة‪ .‬وتعمل‬

‫�شركات كثرية على تطوير �أدوي��ة �أف�ضل لزيادة‬ ‫م�ستويات الكول�سرتول اجليد �إال �أن عددا قليال‬ ‫حقق جناحا‪.‬‬ ‫وانخفا�ض م�ستويات الكولي�سرتول اجليد‬ ‫يزيد خماطر الربوتني الدهني املنخف�ض الكثافة‬ ‫«ال���س�ي��ئ» ال ��ذي ي�تراك��م ع�ل��ى ج ��دران ال�شرايني‬ ‫ويزيد خماطر الإ�صابة بنوبة قلبية‪.‬‬ ‫ووجد فريق مور �أن تعطيل «ميكرو �آر �أن �إيه»‬ ‫التي يطلق عليها «م�ي�ر‪ »33-‬يف الفئران ميكن‬‫�أن ي��زي��د م�ستويات الكول�سرتول اجل�ي��د بن�سبة‬ ‫ت�صل �إىل ‪ 25‬باملئة وهو نف�س الت�أثري تقريبا الذي‬ ‫يتحقق ب�ين الأ��ش�خ��ا���ص ال��ذي��ن يتناولون‬ ‫نيا�سني‪.‬‬ ‫وق� � ��ال �أن ��دري� �� ��س ن � ��ار من‬ ‫م��رك��ز ب �ح��وث الأورام‬ ‫يف م� ��� �س� �ت� ��� �ش� �ف ��ى‬ ‫ما �سا ت�شو �ست�س‬ ‫ال�ع��ام والذي‬ ‫�أ� � � �ش� � ��رف‬ ‫ع� �ل ��ى‬

‫�إحدى الدرا�سات يف الفئران‪« :‬هذا الفهم اجلديد الكول�سرتول اجليد يبلغ �أك�ثر م��ن ‪ 10‬مليارات‬ ‫لتنظيم ال�ك��ول���س�ترول ق��د ي�برز �أه�م�ي��ة اجلهود دوالر‪.‬‬ ‫اجل��اري��ة ل��زي��ادة م�ستويات الكول�سرتول اجليد‬ ‫لدى مر�ضى القلب»‪.‬‬ ‫وي �ع �ت �ق��د امل� �ح� �ل� �ل ��ون �أن‬ ‫ح �ج��م ال�سوق‬ ‫امل � �ح � �ت � �م � �ل� ��ة‬ ‫ل� �ل� �ع� �ق ��اق�ي�ر‬ ‫ال�ت��ي تزيد‬

‫ورقة �شجر‬

‫‪9‬‬

‫م�ؤمنة معايل‬

‫)‬

‫ال�شفقة الإلهية‬ ‫�أخي املحب هلل تعاىل‪..‬‬ ‫ت�أمل معي هذا احلديث لتدرك ً‬ ‫بع�ضا من �أبعاد ال�شفقة والر�أفة‬ ‫الإلهية بعباده والتي تزداد وتزداد عند ابتالئهم‪...‬‬ ‫عن �أبي مو�سى الأ�شعري ر�ضي اهلل عنه‪� ،‬أن ر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه �سلم قال‪�« :‬إذا مات ولد العبد قال تعاىل ملالئكته‪ :‬قب�ضتم ولد‬ ‫عبدي؟ فيقولون‪ :‬نعم‪ ..‬فيقول‪ ،‬قب�ضتم ثمرة ف�ؤاده؟‬ ‫فيقولون‪ :‬نعم‪ ..‬فيقول‪ :‬ماذا قال عبدي؟‬ ‫فيقولون‪ :‬حمدك وا�سرتجع‪ ..‬فيقول اهلل تعاىل‪:‬‬ ‫اب �ن��وا ل�ع�ب��دي ب�ي� ًت��ا يف اجل �ن��ة‪ ،‬و� �س �م��وه ب�ي��ت احل �م��د»‪( .‬رواه‬ ‫الرتمذي‪.)1021 :‬‬ ‫�أما يوم القيامة‪ ..‬فالتكرمي اخلا�ص ينتظر �أهل البالء الذين‬ ‫جنحوا يف مادة ال�صرب‪.‬‬ ‫يقول النبي �صلى اهلل عليه �سلم‪« :‬يود �أهل العافية يوم القيامة‬ ‫حني يعطى �أهل البالء الثواب لأن جلودهم كانت ُق ِّر�ضت يف الدنيا‬ ‫باملقاري�ض»‪.‬‬ ‫(ح�سن‪� ،‬أخرجه الرتمذي و�أورده الألباين يف �صحيح اجلامع‬ ‫ح ‪)8177‬‬ ‫�أخي املحب هلل تعاىل‪...‬‬ ‫�إن من املظاهر العجيبة للرحمة الإلهية ابتال�ؤه لعباده بالذنب‬ ‫واحلرمان من الطاعة‪ ..‬برتكهم لأنف�سهم‪ ،‬وعدم �إعانتهم‪..‬‬ ‫وتوفيقهم للقيام بالطاعة‪ ،‬والإقالع عن الذنب‪...‬‬ ‫في�ست�شعرون وق�ت�ه��ا م�ن��ة ف�ضل رب�ه��م ع�ل�ي�ه��م‪ ..‬و�أن �ه��م ب��ه ال‬ ‫ب�أنف�سهم‪..‬‬ ‫و�أنه لو تخلى عنهم طرفة عني‪ ..‬لهلكوا‪ ..‬ول�ضلوا‪ ..‬ولوقعوا‬ ‫يف �أ�شد املعا�صي‪ .‬ويف املقابل‪ ..‬ال�ستمر �إمدادهم بالتوفيق والإعانة‬ ‫الالزمة للقيام بالطاعة‪ ..‬وترك املع�صية‪ ..‬فمن املتوقع �أن يت�سرب‬ ‫�إىل نفو�سهم‪ ..‬داء العُجب‪...‬‬ ‫فيعجبوا ب�أعمالهم‪ ..‬وب�صالحهم‪ ..‬ويغرتوا بذلك‪ ..‬ويظنوا �أن‬ ‫لهم مكانة خا�صة عند اهلل بهذا ال�صالح وهذه الأعمال‪ ..‬ويحتقروا‬ ‫غريهم من املق�صرين‪ ..‬فتكون هذه الطاعات �سببًا الرتدائهم رداء‬ ‫الكرب‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫وم��ن ث � َّم ي�ك��ون ا��س�ت��دع��ا�ؤه��م لغ�ضب اهلل وع�ق��اب��ه امل�ستحق‪..‬‬ ‫للمتكربين‪.‬‬ ‫ل��ذل��ك ك��ان االب�ت�لاء ب��ال��ذن��ب‪ ..‬واحل��رم��ان م��ن ال�ط��اع��ة‪ ..‬من‬ ‫لطف اهلل اخلفي بعبده‪ ..‬بل من دالئل حبه له‪� ..‬أحيا ًنا‪.‬‬ ‫جاء يف احلديث‪:‬‬ ‫«يقول اهلل عز وجل‪ :‬و�إن من عبادي من يطلب بابًا من العبادة‪..‬‬ ‫ف�أكفه عنه‪ ..‬كيال يدخله العُجب‪..‬‬ ‫�إين �أدب��ر �أمر عبادي بعلمي مبا يف قلوبهم‪� ..‬إين عليم خبري»‬ ‫(�أخرجه �أبو نعيم يف احللية عن �أن�س مرفوعًا)‪.‬‬ ‫ولعلنا بذلك ن��درك مغزى قوله �صلى اهلل عليه �سلم‪« :‬للم‬ ‫تكونوا تذنبون‪ ..‬خلفت عليكم مما هو �أك�بر من ذل��ك‪ ..‬العُجب‪..‬‬ ‫العُجْ ب» (�صحيح اجلامع ال�صغري ‪.)5303‬‬ ‫ومم��ا ي ��ؤك��د ه��ذا امل�ع�ن��ى م��ا ق��ال��ه ال�ن�ب��ي �صلى اهلل عليه �سلم‬ ‫لل�صحابة‪:‬‬ ‫«لأنكم تكونون على كل حال على احلالة التي �أنتم عليها عندي‬ ‫ل�صافحتكم املالئكة ب�أكفهم‪ ..‬ولزارتكم يف بيوتكم‪..‬‬ ‫ل��و مل ت��ذن �ب��وا‪ ..‬جل��اء اهلل ب �ق��وم ي��ذن �ب��ون‪ ..‬ك��ي ي�غ�ف��ر لهم»‪.‬‬ ‫(�صحيح‪ ،‬رواه الإمام �أحمد والرتمذي و�صححه الألباين يف �صحيح‬ ‫اجلامع ‪.)5253‬‬ ‫نقال عن كتاب كيف نحب اهلل ن�شتاق �إليه (د‪ .‬جمدي‬ ‫الهاليل)‬ ‫�أ�س�أل اهلل يل ولكم‬ ‫�أن يطهرنا من كل خطيئة ذنب ومن اخلبائث وال�شرور‪..‬‬ ‫ومن الكذب والفجور‪ ..‬ومن العُجْ ب والغرور‪..‬‬ ‫من الرياء والنفاق وال�شقاق و�سوء الأخالق‪..‬‬ ‫ومن �سوء الظن والبهت والغيبة والنميمة‪ ..‬ومن احلقد والغل‬ ‫واحل�سد‪� ..‬إن ربي هو الواحد الأحد الفرد ال�صمد‪ ،‬الذي مل يلد ومل‬ ‫يولد‪ ،‬ومل يكن له كفوا �أح��د‪ .‬و�صل اللهم على �سيدنا حممد على‬ ‫�آله �صحبه �سلم‪.‬‬ ‫اللهم �آمني‬

‫درا�سة تظهر فوائد م�ستقبلية لرتك الأطفال‬ ‫يف دور الرعاية النهارية يف �سن مبكرة‬ ‫وا�شنطن‪ -‬رويرتز‬ ‫تلقى الآب��اء والأم�ه��ات الذين ينتابهم قلق �إزاء ت��رك الأطفال‬ ‫ال�صغار يف دور الرعاية النهارية بع�ض الردود املطمئنة‪ ،‬حيث �أ�شارت‬ ‫نتائج درا�سة �إىل �أن الأطفال الذين يحظون برعاية عالية اجلودة‬ ‫يت�سمون مبزايا درا�سية ت�ستمر يف املدر�سة الثانوية‪.‬‬ ‫وتظهر �آخ��ر النتائج م��ن درا� �س��ة للمعاهد ال�صحية القومية‬ ‫الأمريكية واجل��اري��ة منذ ف�ترة طويلة �أن الأط�ف��ال الذين كانوا يف‬ ‫دور رعاية عالية اجلودة حققوا نتائج �أعلى ب�شكل طفيف يف املقايي�س‬ ‫الأك��ادمي �ي��ة والإجن� � ��ازات الإدراك� �ي ��ة ب�ع��د ��س�ن��وات ع�ن��دم��ا �أ�صبحوا‬ ‫مراهقني‪.‬‬ ‫وقال الباحثون �إنهم كانوا �أي�ضا �أقل احتماال لإ�ساءة الت�صرف‬ ‫ب�شكل طفيف م��ن نظرائهم ال��ذي��ن حظوا برعاية �أق��ل ج��ودة‪ .‬لكن‬ ‫الأطفال الذين �أم�ضوا معظم ال�ساعات يف دور رعاية الأطفال لديهم‬ ‫ميل �أك�بر قليال نحو االن��دف��اع وامل�غ��ام��رة يف �سن ‪ 15‬ع��ام��ا‪ ،‬مقارنة‬ ‫باملراهقني الذين �أم�ضوا وقتا �أقل يف دور رعاية الأطفال كما كتب‬ ‫الباحثون يف دورية «تنمية الأطفال»‪.‬‬ ‫وعادة ما تقا�س جودة رعاية الطفل بحجم الوقت الذي يق�ضيه‬ ‫م�ق��دم ال��رع��اي��ة يف ال�ت�ف��اع��ل م��ع الأط �ف��ال وك��ذل��ك ال ��دفء والدعم‬ ‫والتحفيز الإدراكي‪.‬‬ ‫وت�ه��دف ال��درا��س��ة اجل��اري��ة �إىل تقدمي معلومات ب�ش�أن اجلدل‬ ‫اخلا�ص بال�سيا�سات املتعلقة مبا �إذا كان ينبغي على كل من الوالدين‬ ‫العمل عندما يكون الأطفال �صغارا‪ ،‬ومبا �إذا كان توفري دور رعاية‬ ‫الطفل جيد للأطفال والآباء والأمهات واملجتمع ككل‪.‬‬ ‫وق� ��ال ج�ي�م����س ج��ري�ف�ين م��ن امل�ع�ه��د ال��وط �ن��ي ل���ص�ح��ة الطفل‬ ‫والتنمية الب�شرية التابع للمعاهد الوطنية لل�صحة والتي مولت هذه‬ ‫الدرا�سة‪« :‬الرعاية عالية اجل��ودة للطفولة تقدم فيما يبدو دفعة‬ ‫�صغرية ل�ل�أداء الأكادميي ورمبا من خالل التعزيز املبكر الكت�ساب‬ ‫مهارات اال�ستعداد للمدر�سة»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪« :‬ال�ن�ت��ائ��ج احل��ال�ي��ة ل�ل��درا��س��ة تك�شف ع��ن �أن ال�صلة‬ ‫الب�سيطة بني ترك الأطفال يف دور الرعاية النهارية يف وقت مبكر‬ ‫وبني التح�صيل الدرا�سي الالحق وال�سلوك تظهر يف النتائج الدرا�سية‬ ‫املبكرة وت�ستمر يف مرحلة الطفولة ويف �سنوات املراهقة»‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫االثنني (‪� )17‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1236‬‬

‫غزة ‪ -‬ال�ضفة الغربية‬

‫«املقاومة هي خيارنا ال�سرتداد احلقوق»‬

‫موجز فل�سطيني‬

‫الزهار يدعو �إىل ت�شكيل جي�ش عربي‬ ‫فل�سطيني للرد على «النكبة»‬

‫الغول يطالب "رايت�س ووت�ش"‬ ‫بالتزام املهن َّية‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد وزير العدل يف احلكومة الفل�سطينية يف غزة امل�ست�شار‬ ‫حممد ف��رج الغول �أن احلكومة قدمت �أف�ضل تقرير يجيب‬ ‫على الر�سالة املوجهة من ممثل املندوب ال�سامي ملجل�س حقوق‬ ‫الإن�سان يف الأمم املتحدة كريت جورنغ‪ ،‬امل�ستمدة من تو�صيات‬ ‫تقرير غولد�ستون‪.‬‬ ‫وق��ال الغول خ�لال لقائه �أم�س الأح��د وف��داً من منظمة‬ ‫"هيومان رايت�س ووت�ش" �ضم املديرة التنفيذية لق�سم ال�شرق‬ ‫الأو�سط و�شمال �أفريقيا يف املنظمة �سارة ليا ويت�سن‪ ،‬والباحث‬ ‫بيل ف��ان اي�سفيلد‪ ،‬اهتمام احلكومة وحر�صها على وق��ف �أي‬ ‫تعديات على القانون والإعالء من قيمة الإن�سان‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ال �غ��ول اه�ت�م��ام احل�ك��وم��ة ووزارة ال �ع��دل بتقارير‬ ‫املنظمة‪ ،‬معرباً عن �أمله �أن تلتزم املنظمة باحلياد واملو�ضوعية‪،‬‬ ‫"لأن تقاريرها الأخرية ت�ساوي بني اجلالد وال�ضحية"‪.‬‬ ‫وتناول اجلانبان العديد من الت�سا�ؤالت حول االتهامات‬ ‫املوجهة للحكومة ولف�صائل املقاومة امل�سلحة با�ستهداف �أماكن‬ ‫امل��دن�ي�ين داخ��ل فل�سطني املحتلة ع��ام ‪ ،1948‬وح��ول ادع ��اءات‬ ‫التعذيب وعقوبة الإعدام‪.‬‬ ‫و�شدد الغول على �أن املقاومة الفل�سطينية هي حق �أ�صيل‬ ‫كفلته جميع القوانني واملواثيق واملعاهدات الدولية‪ ،‬و�أن الذي‬ ‫يجب �أن يُج ّرم ويُحاكم ويُ�س�أل هو االحتالل ال ال�شعب الذي‬ ‫يذوق ويالت االحتالل على مر�أى وم�سمع العامل‪.‬‬

‫االحتالل يخطر بهدم م�ضارب‬ ‫بدو يف رام اهلل‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكدت م�صادر �أمنية فل�سطينية �أم�س الأحد �أن ع�شر عائالت‬ ‫من بدو الكعابنة الذين يقطنون يف حميط قرية الطيبة �شرق‬ ‫رام اهلل بال�ضفة الغربية فوجئوا بدوريات االحتالل حتا�صر‬ ‫م�ضاربهم وتطلب منهم �إخالءها خالل ع�شر �ساعات‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امل�صادر �أن جي�ش االحتالل هدد العائالت بتدمري‬ ‫م�ضاربهم‪ ،‬وم�صادرة �أغنامهم يف ح��ال رف�ضوا تنفيذ �أوامر‬ ‫الإخ�ل�اء ال�ت��ي �أ��ص��دره��ا‪ ،‬ب�ه��دف تو�سيع م�ستوطنة رميونيم‬ ‫املقامة على �أرا�ضي قرى �شرق رام اهلل‪ .‬وقال البدو �إنه يف حال‬ ‫قيام جي�ش االحتالل بتنفيذ تهديده �سيقطع م�صدر رزقهم‬ ‫الوحيد‪ ،‬و�سيفقدون مراعيهم‪ ،‬منا�شدين امل�ؤ�س�سات احلقوقية‬ ‫والدولية التدخل من �أجل منع تدمري م�ضاربهم‪.‬‬

‫الأحمد‪ :‬ات�صاالت مبا�شرة مع‬ ‫حما�س وال �أفكار جديدة‬

‫غزة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫دع � ��ا ال� �ق� �ي ��ادي يف حركة‬ ‫املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‬ ‫ال��دك �ت��ور حم�م��ود ال��زه��ار �إىل‬ ‫ت �� �ش �ك �ي��ل ج �ي ����ش فل�سطيني‬ ‫ع ��رب ��ي ال� �ق ��وم� �ي ��ة‪� ،‬إ�سالمي‬ ‫امل� �ن� �ه ��ج وال� � �ت � ��وج � ��ه‪ ،‬ليكون‬ ‫ال ��رد احل �� �ض��اري ع�ل��ى املا�ضي‬ ‫امل � � ��ؤمل ال � ��ذي ع��ا� �ش��ه ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬والأم ��ة العربية‬ ‫والإ�سالمية‪ ،‬يف �إ�شارة منه �إىل‬ ‫نكبة ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال مهرجان‬ ‫ن� � �ظ� � �م � ��ه جم� � �ل� � �� � ��س ط �ل ��اب‬ ‫اجل ��ام �ع ��ة الإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة بغزة‬ ‫�أم ����س الأح � ��د �إح� �ي ��اء لذكرى‬ ‫النكبة الفل�سطينية‪ ،‬ومرور‬ ‫‪ 62‬ع��ام��ا على تهجري ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني من �أر�ضه‪.‬‬ ‫وط � ��ال � ��ب ع� ��� �ض ��و املكتب‬ ‫ال�سيا�سي حل��رك��ة "حما�س"‬ ‫�إىل ن� �ب ��ذ خ � �ي� ��ار ال� �ت� �ف ��او� ��ض‬ ‫م ��ع االح� �ت�ل�ال‪ ،‬وا� �ص �ف��ا ذلك‬ ‫العبثية"‪،‬‬ ‫بـ"املفاو�ضات‬ ‫وال � � �ل � � �ق� � ��اءات ال� � �ت � ��ي ت�ضيع‬ ‫الأوطان‪.‬‬ ‫وق � � � � ��ال‪�" :‬إن م � ��ن يثق‬ ‫ب��ال �ع��دو ال �� �ص �ه �ي��وين‪ ،‬ويظن‬ ‫ب��أن��ه �سريجع لنا ب�لادن��ا على‬ ‫طبق من ذهب‪ ،‬فهو واهم‪ ،‬وال‬ ‫خ�ي��ار ل�ن��ا ��س��وى خ�ي��ار اجلهاد‬ ‫واملقاومة‪ ،‬فهو ال�سبيل الوحيد‬ ‫ال� �س �ت �ع��ادة الأوط� � � ��ان‪ ،‬وع� ��ودة‬ ‫ال �ل�اج � �ئ �ي�ن‪ ،‬ال� ��ذي� ��ن ط � ��ردوا‬ ‫م��ن �أر�ضهم ظلما وعدوانا"‪.‬‬ ‫وطالب الزهار الف�صائل التي‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د ع�ضو اللجنة امل��رك��زي��ة حل��رك��ة فتح ورئ�ي����س كتلتها‬ ‫الربملانية ع��زام الأح�م��د وج��ود ات���ص��االت مبا�شرة م��ع حركة‬ ‫حما�س يف �سياق بحث امل�صاحلة‪ ،‬نافيا وجود مقرتحات �أو �أفكار‬ ‫جديدة ذات قيمة يجري درا�ستها‪.‬‬ ‫وجدد الأحمد يف ت�صريح خا�ص لوكالة «�صفا» ت�أكيده على‬ ‫مت�سك حركته مبا مت االتفاق عليه بالقاهرة‪ ،‬مبينا �أن��ه َّ‬ ‫حث‬ ‫حما�س للتوقيع على الورقة امل�صرية‪ ،‬و�أن تراعى املالحظات‬ ‫عند التنفيذ‪.‬‬ ‫وك ��ان ع�ضو ال�ق�ي��ادة ال�سيا�سية حل��رك��ة ح�م��ا���س حممود‬ ‫الزهار قد �صرح ل�صحيفة «ال�شرق الأو�سط» �أن حركته تنتظر‬ ‫رداً من حركة فتح وال�سلطة الفل�سطينية ب�ش�أن �آلية و�ضعتها‬ ‫ل��دف��ع ج�ه��ود امل���ص��احل��ة‪ ،‬وال�ت��و��ص��ل �إىل ات�ف��اق ي�خ��رج الو�ضع‬ ‫الفل�سطيني من �أزمته‪.‬‬

‫االحتالل يحول منز ًال باخلليل‬ ‫�إىل ثكنة ع�سكرية‬

‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬اال�سبيل‬ ‫توا�صل قوات االحتالل لليوم الثالث على التوايل حتويل‬ ‫منزل املواطنة �شفيقة �أب��و من�شار يف البلدة القدمية مبدينة‬ ‫اخلليل جنوب ال�ضفة �إىل ثكنة ع�سكرية‪ ،‬ومكان ملجموعة من‬ ‫جنودها‪ .‬وكانت ق��وات االح�ت�لال قد داهمت م�ساء �أول �أم�س‬ ‫املنزل‪ ،‬وطردت م�ست�أجره املواطن �أن�س زهري الباي�ض منه‪ ،‬بعد‬ ‫تك�سري �أبوابه‪ ،‬و�إجباره على الرحيل حتت تهديد ال�سالح‪.‬‬ ‫وادَّعى جنود االحتالل �أن املنزل مملوك للجي�ش‪ ،‬م�شريين‬ ‫�إىل وجود �أمر ع�سكري �إ�سرائيلي باال�ستيالء عليه‪.‬‬ ‫وك��ان الباي�ض قد ا�ست�أجر املنزل قبل ب�ضعة �أي��ام‪ ،‬و�أقام‬ ‫ف�ي��ه‪ ،‬لكنه ف��وج��ئ ب��اق�ت�ح��ام ق��وة م��ن جي�ش االح �ت�لال م�ساء‬ ‫اجلمعة للمنزل‪ ،‬وطرده عنوة دون �سابق �إنذار‪ ،‬وما زال جنود‬ ‫االحتالل موجودين يف املنزل حتى اللحظة‪ ،‬ومينعون �أ�صحابه‬ ‫من دخوله‪.‬‬

‫�سفينة �شحن جزائرية تن�ضم �إىل‬ ‫�أ�سطول «احلرية» املتجه �إىل غزة‬ ‫�إ�سطنبول‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أعلنت قافلة الإغ��اث��ة الرتكية لك�سر احل�صار ع��ن غزة‬ ‫ان�ضمام �سفينة �شحن جزائرية �إىل �أ�سطول «احل��ري��ة» الذي‬ ‫�سيتوجه �إىل قطاع غزة حممال بامل�ساعدات الإن�سانية‪ ،‬ومواد‬ ‫البناء‪ ،‬وامل�ن��ازل اجل��اه��زة‪ ،‬يف م�سعى لك�سر احل�صار املفرو�ض‬ ‫على القطاع بحرا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح زياد العالول الناطق با�سم قافلة الإغاثة الرتكية‬ ‫�أن «ال�شعب اجلزائري يتحدى التهديدات الإ�سرائيلية ب�إر�سال‬ ‫�سفينة �شحن جديدة لتن�ضم �إىل �أ�سطول احلرية لك�سر احل�صار‬ ‫عن غزة» م�شريا �إىل �أن حركة جمتمع ال�سلم اجلزائرية قامت‬ ‫بتمويل و�شراء هذه ال�سفينة بالنيابة عن ال�شعب اجلزائري»‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال�ع��ال��ول �أن��ه بان�ضمام ال�سفينة اجل��زائ��ري��ة �إىل‬ ‫�أ�سطول احلرية ف ��إن حجم الأ�سطول ارتفع �إىل ت�سع �سفن‪،‬‬ ‫مثمنا دور ال�شعب اجل��زائ��ري يف دع��م الق�ضية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫والعمل على ك�سر احل�صار املفرو�ض على غزة‪.‬‬

‫خانيون�س‪ -‬قد�س بر�س‬

‫ت�ؤمن بخيار التفاو�ض‪ ,‬و�ألقت‬ ‫�سالحها‪� ,‬إىل العودة لأح�ضان‬ ‫��ش�ع�ب�ه��ا‪ .‬وق� ��ال‪" :‬تعالوا بنا‬ ‫�إىل كلمة �سواء لنوحد �صفنا‬ ‫وكلمتنا ون�ل��م �شمل �شعبنا"‪،‬‬ ‫وج��دد ال�ق�ي��ادي يف "حما�س"‬ ‫حديثه ع��ن ات���ص��االت �أجرتها‬ ‫حركته مع حركة "فتح" من‬ ‫�أجل اخلروج مل�صاحلة حقيقية‪.‬‬ ‫وقال‪�" :‬إن �أي م�صاحلة يجب‬ ‫�أال ت �ع��ود ب��الأج �ه��زة الأمنية‬ ‫ال� �ف ��ا�� �س ��دة ال� �ت ��ي ت �ن �� �س��ق مع‬ ‫االحتالل �ضد �أبناء �شعبنا‪ ،‬و�أن‬ ‫تكون م�صاحلة لبناء م�ؤ�س�سات‬ ‫م �ق��اوم��ة‪ ،‬وم��ؤ��س���س��ات عربية‬ ‫�إ�سالمية خال�صة ت�ساوي بني‬ ‫اجلميع؛ امل�سلم وامل�سيحي"‪.‬‬

‫حما�س ت�ؤكد وجود جمود مل ي�صل للقطيعة يف العالقة مع القاهرة‬

‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬

‫نفت حركة حما�س �أم�س الأح��د‪ ،‬علمها مبا نقلته‬ ‫�صحيفة كويتية عن قطع القاهرة عالقاتها وات�صاالتها‬ ‫نهائياً معها‪ ،‬ومنع �إعطاء الت�أ�شريات لقيادتها لل�سفر‬ ‫عرب م�صر‪ ،‬لكنها قالت �إن التوا�صل جممد منذ فرتة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ق �ي��ادي يف احل��رك��ة � �ص�لاح ال�ب�ردوي ��ل يف‬ ‫ت�صريح‪ ،‬حما�س مل تبلغ ر�سمياً من م�صادر م�صرية بهذا‬ ‫القرار (قطع العالقة) وال علم لها به‪.‬‬ ‫غري �أن ال�بردوي��ل �أق��ر ب��أن االت�صاالت بني حركته‬ ‫والعا�صمة امل�صرية حم��دودة ج��داً‪ ،‬و�أن قيادات حما�س‬ ‫م�ن��ذ ��ش�ه��ور مم�ن��وع��ة م��ن ال���س�ف��ر مل���ص��ر �أو لأي دولة‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن التوا�صل بني القاهرة وحما�س جم َّمد‬ ‫منذ ف�ترة طويلة �إال م��ن بع�ض الرتتيبات امليدانية‪،‬‬

‫ع��ازي �اً ذل��ك �إىل م��وق��ف احل��رك��ة م��ن ال��ورق��ة امل�صرية‬ ‫للم�صاحلة‪.‬‬ ‫وكانت �صحيفة (الدار) الكويتية نقلت �أم�س الأحد‬ ‫عن م�صادر �سيا�سية م�صرية مطلعة قولها �إن القاهرة‬ ‫ق��ررت وقف كافة االت�صاالت مع قيادات حركة حما�س‬ ‫الفل�سطينية يف ال��داخ��ل واخل ��ارج‪ ،‬ورف����ض منحهم �أي‬ ‫ت�أ�شريات لزيارة م�صر يف الفرتة املقبلة وجتميد كافة‬ ‫قنوات االت�صال بكافة �أنواعها الدبلوما�سية والأمنية‪.‬‬ ‫وذكرت �أن هذا القرار ي�أتي �ضمن �سل�سلة �إجراءات‪،‬‬ ‫ردا على حملة ت�شهري �ضد م�صر تنفذها قيادات حما�س‪،‬‬ ‫رئي�س املكتب ال�سيا�سي خالد م�شعل والقيادي حممد‬ ‫نزال املقيمان يف دم�شق‪ ،‬و�إ�سماعيل هنية وحممود الزهار‬ ‫�أبرز قياديي احلركة يف قطاع غزة‪ ،‬ولي�س ب�سبب رف�ض‬ ‫حما�س التجاوب مع جهود امل�صاحلة امل�صرية‪.‬‬ ‫�إال �أن ال�ب�ردوي ��ل ن�ف��ى وج ��ود ق ��رار ل ��دى حركته‬

‫م�سريه ن�سويه يف غزة تطالب‬ ‫بعدم �إ�سقاط حق العودة‬

‫ن�ظ�م��ت ال�ل�ج�ن��ة ال��وط �ن �ي��ة ال�ع�ل�ي��ا لإحياء‬ ‫ذك ��رى ال�ن�ك�ب��ة ‪ 62‬ظ�ه��ر �أم ����س الأح� ��د م�سرية‬ ‫ن�سويه حا�شدة‪ ‬باجتاه مقر وكالة غوث وت�شغيل‬ ‫ال�لاج�ئ�ين مبحافظة خانيون�س وذل ��ك �ضمن‬ ‫فعاليات �إحياء النكبة باملحافظة‪.‬‬ ‫وانطلقت امل�سرية من �أمام قلعة خان يون�س‬ ‫و��س��ط املدينة واجت�ه��ت �إىل مقر وك��ال��ة الغوث‬ ‫غرب املدينة مب�شاركة كافة الأط��ر والفعاليات‬ ‫الن�سوية والأه�ل�ي��ة وت��وق��ف امل���س�يرة �أم ��ام مقر‬ ‫وكالة‪.‬‬

‫ورفعت امل�شاركات العلم الفل�سطيني املوحدة‬ ‫والالفتات امل��ؤي��دة حلق العودة والداعية لعدم‬ ‫االل �ت �ف��اف ع�ل��ى ه ��ذا احل ��ق امل �� �ش��روع لالجئني‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫و�أك ��دت رئي�س االحت��اد ال�ع��ام ل�ل�م��ر�أة بخان‬ ‫يون�س زهيه البطة يف كلمتها �أثناء امل�سرية على‬ ‫�ضرورة التم�سك بحق العودة لكافة الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني �إىل �أرا�ضيهم التي هجروا منها‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت البطة �إن حق ال�ع��ودة هو مطلب‬ ‫�أ�سا�سي لكافة �أطياف وف�صائل العمل الوطني‬ ‫الفل�سطيني ودع��ت �إىل عدم �إ�سقاط هذا احلق‬ ‫امل�شروع لأبناء ال�شعب الفل�سطيني الذي �شردوا‬

‫م��ن �أر�ضهم وح��رم��وا م��ن العي�ش على �أر�ضهم‬ ‫وم�سقط ر�أ�سهم‪.‬‬ ‫وطالبت الأمم املتحدة بعدم تقلي�ص خدمات‬ ‫وكالة الغوث وت�شغيل الالجئني الفل�سطينيني‬ ‫من قبل الدولة املانحة واملجتمع الدويل‪ ،‬م�شددة‬ ‫على �ضرورة زيادة هذه اخلدمات لالجئني وهو‬ ‫حق مكفوال يف املواثيق الدولية والإن�سانية‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال �ب �ط��ة �إن �ن ��ا يف ال ��ذك ��رى الثانية‬ ‫وال�ستني للنكبة ل��ن نن�سى �أب �ن��اء �شعبنا الذي‬ ‫ح��رم��وا م��ن ال�ع�ي����ش ع�ل��ى �أر� �ض �ه��م ويف �أكناف‬ ‫وطنهم ؟ وم��ا زلنا ن�شعر ال بامل�أ�ساة العظيمة‬ ‫التي حلت ب�شعبنا الفل�سطيني �إبان النكبة‪.‬‬

‫دخل بجواز �سفر غري مزور‬

‫دبي تالحق بريطانيا تورط باغتيال املبحوح‬ ‫دبي‪ -‬وكاالت‬ ‫ق � � ��ال � � ��ت � � �ص � �ح � �ي � �ف� ��ة "ذي‬ ‫�إندبندنت" ال�بري �ط��ان �ي��ة �أم�س‬ ‫الأح ��د �أن دب��ي ت�لاح��ق بريطان ًّيا‬ ‫ب��و� �ص �ف��ه امل �� �ش �ت �ب��ه ب� ��ه ال � � � �ـ‪ 19‬يف‬ ‫اغتيال القيادي يف حركة املقاومة‬ ‫الإ� �س�ل�ام �ي��ة (ح� �م ��ا� ��س) حممود‬ ‫املبحوح قبل �أربعة �أ�شهر‪.‬‬ ‫ون�ق��ل ال�صحفي الربيطاين‬ ‫"روبرت في�سك" يف خرب انفردت‬ ‫به �صحيفته عن م�صدر �إماراتي‬ ‫�أن امل�ت�ه��م ال�بري �ط��اين و��ص��ل �إىل‬ ‫دبي با�سمه احلقيقي‪ ،‬حام ً‬ ‫ال جواز‬ ‫�سفر بريطانيا حقيقيا غري مزور‪،‬‬ ‫خ�لا ًف��ا لبقية �أع �� �ض��اء املجموعة‬ ‫التي نفذت عملية االغتيال‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف �أن ��ص�ح�ي�ف��ة "ذي‬ ‫�إندبندنت" ح�صلت على تفا�صيل‬ ‫�إ�ضافية تتعلق بالربيطاين‪ ،‬لكنها‬ ‫�أحجمت عن ن�شرها‪ ،‬م�شرياً �إىل‬ ‫�أن ال�شخ�ص امل�ع�ن��ي م��ن مواليد‬ ‫ع ��ام ‪ ،1948‬وي �ح �م��ل ج� ��واز �سفر‬ ‫�صدر يوم ‪ 24‬ت�شرين الأول ‪،2007‬‬ ‫و�صا ً‬ ‫حلا حتى العام ‪ ،2018‬ووالده‬ ‫ي�ه��ودي هاجر �إىل بريطانيا بعد‬ ‫احلرب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫ولفتت ال�صحيفة الربيطانية‬ ‫�إىل �أن ال �� �س �ل �ط��ات امل �خ �ت �� �ص��ة يف‬ ‫دب� ��ي �أب �ل �غ��ت ال �� �ش��رط��ة الدولية‬ ‫"الإنرتبول" ب�ت�ف��ا��ص�ي��ل ورقم‬ ‫جواز �سفر ال�شخ�ص الذي يعتقد‬ ‫ب�أنه م�ت��وا ٍر حاليا عن الأن�ظ��ار يف‬

‫ب�شن حملة على م�صر‪ ،‬وق��ال‪ :‬ال وج��ود ل�ق��رار بقيادة‬ ‫ح�م�ل��ة ت���ش�ه�ير و�إ� � �س� ��اءة �إىل م���ص��ر وم �� �س ��ؤول �ي �ه��ا مبا‬ ‫ي�سيء �إىل العالقات التاريخية بني ال�شعبني امل�صري‬ ‫والفل�سطيني‪.‬‬ ‫واعترب �أن حما�س ال ت�ستقي معلوماتها من ال�صحف‬ ‫و�إمنا يجب تبليغها ر�سميا ومبا�شرة من م�صادر م�صرية‬ ‫بهذا القرار‪.‬‬ ‫وفيما يخ�ص امل�صاحلة �أو�ضح الربدويل ب�أن اخلالف‬ ‫بني حما�س وفتح جوهري وعلى الربنامج ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫الف �ت��ا �إىل �أن ف�ت��ح ال ت ��ؤم��ن ب��ال���ش��راك��ة م��ع الأط� ��راف‬ ‫الفل�سطينية و�إمنا ت�ؤمن بال�شراكة مع االحتالل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ :‬فتح حتاول دائماً الهيمنة على الف�صائل‬ ‫الفل�سطينية وع�ل��ى ح�م��ا���س‪ .‬وط��ال��ب احل��رك��ة بتغيري‬ ‫�سيا�ستها وفكرها حتى يتم التو�صل للم�صاحلة و�إنهاء‬ ‫االنق�سام الداخلي‪.‬‬

‫عبا�س يلتقي ميت�شل غدا‬ ‫لأول مرة منذ بداية‬ ‫املحادثات غري املبا�شرة‬ ‫رام اهلل ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫يلتقي رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س‬ ‫غدا الثالثاء املبعوث الأمريكي لل�شرق الأو�سط جورج‬ ‫ميت�شل لأول م��رة منذ ب��دء املحادثات غري املبا�شرة‬ ‫بني الإ�سرائيليني والفل�سطينيني يف التا�سع من �أيار‪،‬‬ ‫ح�سب ما �أعلن م�س�ؤول فل�سطيني بارز �أم�س الأحد‪.‬‬ ‫و� �ص��رح امل �� �س ��ؤول �أن "الرئي�س ع�ب��ا���س �سيلتقي‬ ‫ميت�شل الثالثاء ظهرا (‪ 09,00‬ت غ)"‪.‬‬ ‫و�أك��د متحدث با�سم ال�سفارة الأمريكية �أن��ه من‬ ‫املقرر �أن يعود ميت�شل �إىل املنطقة "خالل �أيام"‪� ،‬إال‬ ‫�أنه مل يحدد موعد و�صوله‪ ،‬ومل يك�شف عن تفا�صيل‬ ‫جدول �أعمال �أو لقاءات املبعوث الأمريكي‪.‬‬ ‫وكان ميت�شل قد غادر املنطقة قبل �أ�سبوع بعد �أن‬ ‫متكن من احل�صول على موافقة الطرفني على بدء‬ ‫حمادثات "غري مبا�شرة" بو�ساطة �أمريكية‪.‬‬ ‫وواف ��ق الفل�سطينيون يف �آذار على امل���ش��ارك��ة يف‬ ‫املحادثات غري املبا�شرة‪ ،‬لكنهم تراجعوا بعد �إعالن‬ ‫"�إ�سرائيل" خطة لبناء ‪ 1600‬وحدة �سكنية يف القد�س‬ ‫ال�شرقية العربية املحتلة‪.‬‬ ‫وب �ع��دم��ا ت�ل�ق��وا ت ��أك �ي��دات ب �� �ش ��أن ت�ع�ل�ي��ق تو�سيع‬ ‫امل�ستوطنات يف ال�ق��د���س‪ ،‬واف ��ق الفل�سطينيون على‬ ‫�إجراء مفاو�ضات غري مبا�شرة مع الدولة العربية‪.‬‬ ‫وم� ��ا زال � ��ت اخل �ل�اف� ��ات ق��ائ �م��ة ب�ي�ن اجلانبني‬ ‫ح��ول الق�ضايا الأ�سا�سية‪� ،‬أي تر�سيم ح��دود الدولة‬ ‫الفل�سطينية املقبلة‪ ،‬وو�ضع القد�س واال�ستيطان يف‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ ،‬وعودة الالجئني الفل�سطينيني‪.‬‬

‫االحتالل ميدد توقيف نا�شط‬ ‫تركي ‪� 8‬أيام �أخرى‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬

‫�إحدى دول �أوروبا الغربية‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال�صحيفة نق ً‬ ‫ال عن‬ ‫امل�صادر الإماراتية �أنه مت التعرف‬ ‫على امل�شتبه به ‪-‬الذي زار م�ؤخرا‬ ‫فرن�سا وكندا‪ -‬وه��و يوقف �سيارة‬ ‫م �� �س �ت ��أج��رة ق ��رب ال �ف �ن��دق ال ��ذي‬ ‫اغتيل فيه امل�ب�ح��وح‪ ،‬و�أن �صورته‬ ‫كانت وا�ضحة على �شريط كامريا‬ ‫امل��راق �ب��ة الأم �ن �ي��ة امل��وج��ود حال ًيا‬ ‫بحوزة الأجهزة الأمنية املخت�صة‬ ‫التي �سلمت ال�شرطة الربيطانية‬ ‫ن�سخة منه‪ .‬ي�شار �إىل �أن املبحوح‬ ‫اغتيل خنقًا يف غرفته ب�أحد فنادق‬

‫دب��ي يف ��ش�ب��اط امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ومتكنت‬ ‫ال���س�ل�ط��ات الإم ��ارات� �ي ��ة �إث� ��ر ذلك‬ ‫من حتديد هوية ‪ 33‬م�شتب ًها به‪،‬‬ ‫ك�شفت التحقيقات �أن ‪ 12‬منهم‬ ‫ا�ستخدموا جوازات �سفر بريطانية‬ ‫م��زورة‪ ،‬يف حني ا�ستخدم الباقون‬ ‫ج��وازات �سفر �أ�سرتالية وفرن�سية‬ ‫و�إيرلندية و�أملانية مزورة‪.‬‬ ‫وات� �ه� �م ��ت الإم � � � � � ��ارات جهاز‬ ‫اال� � �س � �ت � �خ � �ب ��ارات الإ�� �س ��رائ� �ي� �ل� �ي ��ة‬ ‫(املو�ساد) بالوقوف وراء العملية‪،‬‬ ‫يف ح� �ي��ن ط� ��ال � �ب� ��ت احل � �ك� ��وم� ��ات‬ ‫ال � �ف� ��رن � �� � �س � �ي� ��ة وال�ب��ري � �ط� ��ان � �ي� ��ة‬

‫والإي��رل �ن��دي��ة ت��ل �أب �ي��ب بتو�ضيح‬ ‫م��وق�ف�ه��ا �إزاء ا��س�ت�خ��دام ج ��وازات‬ ‫�سفرها يف عملية االغتيال‪.‬‬ ‫ورج ��ح "في�سك" �أن ي�ساهم‬ ‫الك�شف عن ا�ستخدام ج��واز �سفر‬ ‫ب ��ري� �ط ��اين ح �ق �ي �ق��ي يف عملية‬ ‫االغ�ت�ي��ال مب��زي��د م��ن ال�ت��وت��ر بني‬ ‫"�إ�سرائيل" وبريطانيا‪ ،‬وي�ضع‬ ‫وزي � � ��ر اخل� ��ارج � �ي� ��ة ال�ب�ري� �ط ��اين‬ ‫اجل��دي��د "وليام هيغ" يف موقع‬ ‫�صعب‪ ،‬ال �سيما �أن �سلفه "ديفد‬ ‫ميليباند" ك� � ��ان ق� ��د �أدان يف‬ ‫ت�صريحات له عملية االغتيال‪.‬‬

‫قررت �سلطات االحتالل الإ�سرائيلي �أم�س الأحد‬ ‫متديد اعتقال النا�شط ال�ترك��ي ع��زت �شاهني الذي‬ ‫اعتقل يف �أواخ��ر ني�سان املا�ضي من ال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة ملدة ‪� 8‬أيام �أخرى‪.‬‬ ‫و�أدان��ت اللجنة الوطنية العليا لن�صرة الأ�سرى‬ ‫القرار‪ ،‬وعدت اعتقال �شاهني �سيا�سيا بالدرجة الأوىل‪،‬‬ ‫وذلك انتقاماً من مواقف تركيا ورئي�س وزرائها امل�ؤيد‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ور�أت �أنه حماولة لبث اخلوف والذعر يف نفو�س‬ ‫املت�ضامنني ال��ذي��ن يفكرون ب��ال�ق��دوم �إىل الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية للت�ضامن مع �أهلها املحا�صرين‪ ،‬والذين‬ ‫يتعر�ضون لعلمية ت��دم�ير وق�ت��ل ممنهجة م��ن قبل‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫و َع� � َّدتْ اللجنة ممار�سة التعذيب بحق الأ�سري‬ ‫الرتكي‪ ،‬وحرمانه من الطعام وال�شراب ملدة ‪� 30‬ساعة‬ ‫متوا�صلة‪ ،‬وتكبيله بق�سوة‪ ،‬وو�ضع ع�صابة على عينيه‪،‬‬ ‫وال�ضغط عليه خ�لال التحقيق‪ ،‬وو�ضعه يف ظروف‬ ‫احتجاز قا�سية يعرب ع��ن همجية االح �ت�لال‪ ،‬وعدم‬ ‫احرتامه للمواثيق والعهود الدولية‪.‬‬


11

‫ﺷــﺆﻭﻥ‬

‫ﺇﺳــــــــﺮﺍﺋﻴﻠﻴﺔ‬

(1236) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QÉjCG (17) ÚæK’G

ÜÉ≤YCG ‘ "π«FGô°SEG" ‘ ôJƒJ ÉjQƒ°Sh É«°ShQ ÚH ÜQÉ≤àdG

ïjGQƒ°üdÉH πeÉ°T Ωƒég á¡LGƒŸ GOGó©à°SG

ájôµ°ùY IQhÉæe …ôŒ zπ«FGô°SEG{ πÑ≤ŸG ´ƒÑ°SC’G á©°SGh

øjÉà°ûfOôH »∏jG øe - ∞jQÉ©e »àdGh ,É``jQƒ``°`Sh É«°ShQ Ú``H iÈ``µ`dG ìÓ°ùdG á≤Ø°U OhOQ äQÉ``KCG ,¢ùJGÎjG á«°ShôdG AÉÑfC’G ádÉch É¡æY â¨∏H ,"π«FGô°SEG" ‘ á«°SÉ«°S πaÉfi •É°ShCG ‘ áÑ°VÉZ π©a .äGòdÉH ´ÉaódG IQGRh á≤Ø°üdÉH º¡àJ ᩪ÷G Ωƒj Éà©bh ÉjQƒ°Sh É«°ShQ ¿EÉa ,ôjô≤àdG Ö°ùMh ,á«dÉàb äGôFÉW ≈∏Y ÉjQƒ°S π°ü– ÉgQÉWEG ‘ á≤Ø°U ≈∏Y äGôFÉ£dG ó°V á«YÉaO äÉeƒ¶æeh ,á«dÉàb äÉ``«`Mhô``eh .äÉYQóŸGh §≤a ΩÉ``jCG áKÓK ó©H- á≤Ø°üdG ≈∏Y ™«bƒàdG â«bƒJ -≥°ûeO ¤EG ∞jóaóe …ÎÁO »°ShôdG ¢ù«FôdG IQÉjR øe ."π«FGô°SEG" ‘ ≥∏≤dG Òãj –…ôµ°ù©dG OÉ–’G ‘ ‹GQóØdG RÉ¡÷G ¢ù«FQ Ö°ùMh Ohõà°S É«°ShQ ¿EÉ`a ,∞«jÎÁO π«FÉî«e ,É«°Shôd »æØdG áeƒ¶æe Gòch ,29 ≠«e RGôW øe á«dÉàb äGôFÉ£H ÉjQƒ°S ïjQGƒ°Uh ™aGóŸG øe á∏NGóàe áeƒ¶æe ,1 ¢SG – Ò°ùàæH .ádGƒ÷G ïjQGƒ°üdGh äGôFÉ£dG ó°V ƒL – ¢VQCG É«°ShQ ø``e π°üëà°S ÉjQƒ°S ¿CG ∞«jÎÁO ±É``°` VCGh ô°ûj ⁄ ¬``æ`µ`dh ,äÉ``HÉ``Hó``∏`d IOÉ``°`†`e ï``jQGƒ``°`U ≈``∏`Y É``°`†`jCG ¤EG ƒµ°Sƒe É¡∏°SΰS »àdG ïjQGƒ°üdG á«Yƒfh ᫪c ¤EG .≥°ûeO ,á°ü≤dG √òg øe ÒÑc AõL ‘ áÑfòe ´ÉaódG IQGRh" âYOG ,"á«dhDƒ°ùŸG √ò``g πªëàà°S »àdG »``g ájÉ¡ædG ‘h ¢†aôJh π`` `LQC’G ô``Œ »¡a" .á``«`°`SÉ``«`°`S QOÉ``°`ü`e ¢``ù` eCG äÉYÉæ°üdG Ú``H á``cÎ``°`û`e äÉ``≤`Ø`°`ü`H ΩÉ`` `eC’G ¤EG ™``aó``dG ÚjÓe äÉÄe èàæ«°S ɇ ,áãdÉK ∫hOh á«∏«FGô°SE’G á«æeC’G äÉ≤Ø°üdG øe ÒÑc AõL πfi π– ¿CG É¡æµÁ ,äGQ’hódG ôNBG QÉ«N »°ShôdG ΩÉ``eCG ≥n Ñàj º∏a ¬«∏Yh ,ÚjQƒ°ùdG ™e ."ÉæFGóYC’ ìÓ°ùdG ™«H ÒZ ‘ ¿GóLƒJ ´ÉaódGh á«LQÉÿG »``JQGRh ¿CG ¤EG QÉ°ûjh á«LQÉÿG IQGRh ¿EG å«M ,ádCÉ°ùŸG √òg ‘ »°SÉ°SCG ±ÓN Qhójh .É``«`°`ShQ ™``e »``æ`eC’G ¿hÉ``©`à`dG IOÉ``jR ™£≤dÉH ó``jDƒ`J äÉYÉæ°üdGh É«°ShQ ÚH ácΰûe á≤Ø°U øY Óãe åjó◊G É¡∏jƒ–h á«°ShQ äGôFÉW Ú°ù– ” É``gQÉ``WEG ‘ ájƒ÷G .IQƒ£àe ájQÉÑîà°SG äGôFÉW ¤EG âdÉb ,"ájOÉ°üàbG äGQÉ``Ñ` à` Y’ ¿ƒ``∏`ª`©`j ¢ShôdG" πc º¡d ∫ƒ``≤`f ¿CG ÉææµÁ ’ øëf" .á«°SÉ«°ùdG π``aÉ``ë`ŸG ,ádhódG ∂∏àd Gƒ©«ÑJ ’h ,á``dhó``dG √ò¡d Gƒ©«ÑJ ’ âbƒdG ¿ƒ°ûî«a ,´ÉaódG IQGRh ‘ ÉeCG .º¡d ÓjóH ¢Vô©f ¿CG Öéj á«∏≤Y ‘ Ú≤dÉY ¿ƒdGõj ’ ¢SÉ°SC’G ‘ ºgh Ú«µjôeC’G ."GhóY É«°ShQ ‘ ¿hôjh IOQÉÑdG Üô◊G ‘ ¢ShôdG ¿CG ¤EG á«∏«FGô°SEG QOÉ°üe Ò°ûJ ,∂dP ™eh ¿ƒaÉîj Ée ÚjQƒ°ù∏d Gƒ©«Ñj ¿CG ¿ƒeõà©j ’ ±É£ŸG ájÉ¡f ,31…EG ´ƒ``f øe IQƒ£àe ≠«e äGô``FÉ``W :¬æe π«FGô°SEG ‘ ádGƒL ïjQGƒ°Uh 300 ¢SG ´ƒf øe ƒL – ¢``VQG ïjQGƒ°U .Qóæµ°SG ´ƒf øe IQƒ£àe ôNDƒj ,Ió``ë`à`ŸG äÉ``j’ƒ``dGh π«FGô°SEG Ö∏W ≈∏Y AÉæH √òg ‘ ¿ƒ∏≤æj ’h ,IQƒ£àŸG äÉeƒ¶æŸG √òg ójhõJ ¢ShôdG .Éeób ÌcCG ìÓ°S äÉeƒ¶æe iƒ°S AÉæKC’G Iôª∏dh áfÉæc »æH ò«ØæJ IôFGO øY QOÉ°U OGõŸÉH ™«H ¿ÓYG (2009/1150) ºbQ á«bƒ≤◊G ájò«ØæàdG á«°†≤dÉH áãdÉãdG

:É¡«∏Y ΩƒµëŸGh - (áMOÉMO Oƒªfi »∏Y óªfi) :¬d ΩƒµëŸG ÚH áfƒµàŸGh .(»ÑYõdG óªfi …Qƒf ô°ù«e) :É¡«∏Y ΩƒµëŸG ¢ü°üM »æ∏©dG OGõ``ŸÉ``H ™«Ñ∏d ìhô``£`e ¬``fCÉ`H Ωƒª©∏d ø∏©j :ºbQ ¢VƒM (78) :ΩÉ``bQCG ¢``VQC’G á©£≤H (»ÑYõdG óªfi …Qƒ``f ô°ù«e) øe á©£≤dG :‹ÉàdG ƒëædG ≈∏Y »gh ÉLôN Ió∏H »°VGQCG øe ó∏ÑdG (10) πNGOh ÉLôN á≤£æe Iójó÷G ∑ƒeÒdG ájó∏H OhóM πNGO ™≤J ∂∏ŸG ´ƒædG ,ájÒÿG ÉLôN á«©ªL øe Üô≤dÉH ó∏ÑdG §°Sh ™≤Jh (O) øµ°S º«¶æàdG ¥Îîjh ܃æ÷G ¤G ∫ɪ°ûdG øe ∫hÉ£àJh πµ°ûdG ᪶àæe ÒZ á©£≤dGh º°ùb ¤G É¡ª°ù≤j ¬à©°S øe AõL óÑ©eh ìƒàØe »ª«¶æJ ≥jôW á©£≤dG øeh ∫ɪ°ûdG ¤G ܃``æ`÷G ø``e á©£≤dG Qó``ë`æ`Jh ‹Éª°T º°ùbh »HƒæL á¡LGh ∫ƒ``W ≈∏Y ™≤jh É¡Ø°üàæe ‘ ¢``VhQ πµ°ûàd ܃æ÷G ¤G ∫ɪ°ûdG áMƒàØe ᫪«¶æJ ´QGƒ``°`T á«Hƒæ÷G á¡÷Gh á«Hô¨dG á¡÷G øe á©£≤dG »ª«¶æJ ´QÉ°T á«bô°ûdG É¡à¡LGh ∫ƒW ≈∏Y ™≤jh É¡à©°S øe AõL IóÑ©eh á◊É°U AGô``ª`M á``Hô``J äGP á``©`£`≤`dGh óÑ©e Ò``Zh ìƒ``à`Ø`e Ò``Z Ω12 á©°S óLƒjh QÉ``ª`YC’Gh ´Gƒ`` fC’G áØ∏àfl QÉé°TCG É¡«∏Y ƒªæjh AÉæÑdGh áYGQõ∏d áeÉ©dG äÉeóÿG πeÉc á©£≤dG π°üJh (2) Oó``Y á«æµ°S á«æHCG á©£≤dG ‘ øe óMGƒdG ™HôŸG ΟG ᪫b Qób óbh äÉ¡÷G ™«ªL øe á«æHC’ÉH áWÉfih .ÒfÉfO (9) ≠∏Ñà QÉé°TCG øe É¡«∏Y Éeh ´ƒ«°ûdG ≈∏Y ¢VQC’G á©£b :…hÉ°ùJ QÉé°TCG øe É¡«∏Y Éeh á©£≤dG ᪫b íÑ°üJ á«HÉ°ùM á«∏ª©Hh ¬«∏Yh ¿ƒ©HQCGh óMGhh kÉØdCG ¿ƒ©Ñ°Sh áà°S) (QÉæjO 76041^00 =ÒfÉfO9*2Ω8449) .(kGQÉæjO IQÉÑY ƒgh ¢VQC’G á©£b øe á«Hô¨dG á¡÷G ‘ ™≤j AÉæH É¡æªa áæ«HC’G ÉeCG …OÉY …ó∏H äÉÑ«£°ûJ πeɵdÉH äÉÑ«£°ûàdGh â檰S’Gh ܃£dG øe AÉæH øY ∂Ñ°Th Ωƒ«æŸC’G øe ∂«HÉÑ°ûdGh êQÉ``ÿG øe ôéMh πNGódG øe Qƒ°ü≤eh »°VQC’G ≥HÉ£dG (2Ω180 ∫hCG + 2Ω180 »°VQCG) AÉæÑdG Gòg áMÉ°ùeh ájɪM AÉæÑdG øe »≤ÑàŸG Aõ``÷Gh ΩɪM + ïÑ£e = ¿ƒdÉ°U + ÚàaôZ øe ¿ƒµe á©°ùJ) QÉæjO (19800) √Qóbh ≠∏Ñà ¬àª«b äQób óbh ¿GQóL ¿hóH ìƒàØe .(QÉæjO áFɉɪKh kÉØdCG ô°ûY + ±ƒ«°V ¿ƒ``dÉ``°`U + Ωƒ``f ±ô``Z á``KÓ``K ø``e ¿ƒ``µ`e ƒ¡a ∫hC’G ≥``HÉ``£`dG É``eCG óbh ,ΩÉNôdG øe »LQÉN êQO + (2Oó``Y) ΩɪMh ïÑ£eh + ¢Sƒ∏L ¿ƒdÉ°U .(QÉæjO ∞dG ¿hô°ûYh á©Ñ°S) (QÉæjO 27000) ≠∏Ñà ¬àª«b äQób øe ¿ƒ``µ`e AÉ``æ`H ø``Y IQÉ``Ñ` Y ƒ``¡`a á``«`bô``°`û`dG á``¡`÷G ‘ ™``bGƒ``dG AÉ``æ`Ñ`dG É`` eCG í∏°ùŸG â檰S’Gh ܃``£`dG ø``e ¿ƒµe :ájƒ°ùàdG ≥HÉW -1 :≥``HGƒ``W áKÓK êQÉÿGh πNGódG øe Qƒ°ü≤eh …OÉY …ó∏H äÉÑ«£°ûJ πeɵdÉH äÉÑ«£°ûàdGh óbh (2Ω170) AÉæÑdG Gòg áMÉ°ùe ájɪM ∂Ñ°Th Ωƒ«æŸC’G øe ∂«HÉÑ°ûdGh .(QÉæjO áFɪ©HQGh kÉØdG ¿hô°ûY) (QÉæjO 20400) ≠∏Ñà ¬àª«b äQób äÉÑ«£°ûàdGh í∏°ùŸG â檰S’Gh ܃£dG øe ¿ƒµe ƒgh :»°VQC’G ≥HÉ£dG -2 ∂«HÉÑ°Th •Ó``Hh π``NGó``dG øe Qƒ°ü≤eh …OÉ``Y …ó∏H äÉÑ«£°ûJ πeɵdÉH ó«b AÉæÑdGh äGó``fô``H çÓ``Kh ôéM ¿GQó``÷G êQÉ``ÿG ø``eh ÜGƒ`` HCGh Ωƒ«æŸG 23800) ≠∏Ñà ¬àª«b äQób óbh (2Ω170) AÉæÑdG Gòg áMÉ°ùeh äÉÑ«£°ûàdG .(QÉæjO áFɉɪKh ÉØdG ¿hô°ûYh áKÓK) (QÉæjO êQÉÿG ø``eh í∏°ùŸG â檰S’Gh ܃£dG øe ¿ƒµe ƒ``gh :∫h’G ≥HÉ£dG -3 (QÉæjO 16000) √Qó``bh ≠∏Ñà ¬àª«b äQó``b ó``bh º¶Y ºFÉb AÉæÑdGh ôéM .(QÉæjO kÉØdG áà°S) ≈∏Yh á«Hƒæ÷G á¡÷G øe á©£≤dG á¡LGh ∫ƒW ≈∏Y ™≤j Qƒ°S óLƒj ɪc ∞dCG) (QÉæjO 1500) ≠∏Ñà ´ƒ£≤ŸÉH ¬àª«b äQób á«Hô¨dG É¡à¡LGh øe AõL .(QÉæjO áFɪ°ùªNh É¡«∏Y Éeh áaƒ°UƒŸG ¢VQ’G á©£b ᪫b πeÉc ¿ƒµJ á«HÉ°ùM á«∏ª©Hh ¬«∏Yh 20400 + 27000 + 19800 + 76041) :…hÉ°ùJ äGAÉ°ûfGh á«æHGh QÉé°TG øe kÉØdCG ¿ƒfɪKh á©HQCGh áFÉe) - (QÉæjO 184541 =1500 + 16000 + 23800 + .(kGQÉæjO ¿ƒ©HQCGh óMGhh áFɪ°ùªNh óªfi …Qƒ``f ô°ù«e) :É¡«∏Y Ωƒ``µ`ë`ŸG ¢ü°üM ᪫b ¿ƒ``µ`J ¬«∏Y kGAÉ``æ` Hh (20973^230 =12331^110 + 8642^120) :…hÉ°ùJ á«HÉ°ùM á«∏ª©Hh (»ÑYõdG ¿ƒµJ å«ëH (kÉ°ù∏a 230 kGQÉæjO Ú©Ñ°Sh áKÓKh áFɪ©°ùJh kÉØdG ¿hô°ûY) ¿ƒ©HQGh ¿ÉæKGh áFɪà°Sh ±’G á«fɪK) ≠∏Ñe ¢``VQ’G øe É¡°ü°üM ᪫b ≠∏Ñe ¿ƒµJ äGAÉ°ûf’Gh AÉæÑdG øe É¡°ü°üM ᪫b ÉeCG ,(kÉ°ù∏a 120h kGQÉæjO .(¢ù∏a 110h kGQÉæjO ¿ƒKÓKh óMGhh áFɪKÓKh kÉØdG ô°ûY ÉæKG) áfÉæc »æH ò«ØæJ Iô``FGO ¤G Qƒ°†◊G IOhGõ`` ŸGh AGô°ûdÉH ÖZôj øe ≈∏©a ¿ÓY’G Gòg ô°ûæd ‹ÉàdG Ωƒ«dG øe (kÉeƒj ô°ûY á°ùªN) É¡Jóe á∏¡e ∫ÓN QƒLG ¿CÉH kɪ∏Y ,äÉæ«eCÉJ áØ°üH IQó≤ŸG ᪫≤dG øe (%10) ¬©e kÉÑ룰üe .ÒNC’G OhGõŸG ≥JÉY ≈∏Y ™≤J ™HGƒ£dGh ád’ódGh ô°ûædG áfÉæc »æH ò«ØæJ QƒeCÉe äGó«ÑY Ö«gh

π«Ñ°ùdG - á∏àëŸG ¢Só≤dG

á°SGQO ¢VôØJ á«∏«FGô°SE’G áeƒµ◊G 48 `dG »«æ«£°ù∏a áÑ∏W ≈∏Y "â°Sƒcƒdƒ¡dG" ¢SôH ¢Sób -Iô°UÉædG ¢Vôa ôYÉ°S ¿ƒYóL »∏«FGô°SE’G º«∏©àdGh á«HÎdG ô``jRh Qô``b ájƒfÉãdG á∏MôŸG áÑ∏£d (â°Sƒcƒdƒ¡dG) "ájRÉædG ábôëŸG" ¢ùjQóJ øe AGóàHG 1948 áæ°S á∏àëŸG »``°`VGQC’G ¿Éµ°S ‘ Ú«æ«£°ù∏ØdG øe .πÑ≤ŸG »°SGQódG ΩÉ©dG äƒfhôMCG äƒ``©`jó``j áØ«ë°üd á``«`fhÎ``µ`dE’G áî°ùædG âØ°ûch »ª∏©e øe óah ∫É°SQEG IQGRƒdG ΩGõàYG øY ÜÉ≤ædG óMC’G ¢ùeCG ájÈ©dG ¬«ª°ùJ Ée ¤EG 1948 ΩÉY á∏àëŸG »°VGQC’G ‘ á«Hô©dG ¢SQGóŸG AGQóeh ¢ùjQóàd º¡∏«gCÉàd ≈©°ùe ‘ ,GóædƒH ‘ "…RÉædG IOÉ``HE’G ôµ°ù©e"`H äÉfÉëàeG πªà°ûJ ¿CG ¢VÎØŸG øe ¬fCG ¤EG IÒ°ûe ,"IAÉØc"`H ´ƒ°VƒŸG ∫GDƒ°S ≈∏Y ïjQÉàdG åëÑe ‘ Ú«æ«£°ù∏ØdG áÑ∏£∏d áeÉ©dG ájƒfÉãdG "â°Sƒcƒdƒ¡dGh á«fÉãdG á«ŸÉ©dG Üô◊G ‘ Oƒ¡«dG IOÉHEG" ∫ƒM »eGõdEG .ÉgÒÑ©J Ö°ùM Gòg ¿CÉ`H á«∏«FGô°SE’G º«∏©àdGh á«HÎdG IQGRh ‘ ∫hDƒ°ùe OÉ``aCGh ¢SQGóŸG ‘ "â°Sƒcƒdƒ¡dG" ´ƒ``°`Vƒ``e ¢``ù`jQó``J ≈∏Y Oó°ûj QGô``≤` dG ¿CG IQGRƒ``∏`d ÚÑJ ¬``fCG ∂``dP ,∫ÉéŸG Gò``g ‘ Úª∏©ŸG π«gCÉJh ,á«Hô©dG .∫Éb ɪc "´ƒ°VƒŸG Gòg É«∏c ¿ƒ∏¡éj Üô©dG ÜÓ£dG"

IQhÉæe πÑ≤ŸG óMC’G Ωƒj CGóÑJ ¿CG Qô≤ŸG øe "4∫ƒ– á£≤f" ¿Gƒæ©H "π«FGô°SEG" ‘ á©°SGh Ωƒég ƒ``jQÉ``æ`«`°`S á``¡`LGƒ``Ÿ OGó``©` à` °` S’G øª°†àJ "π«FGô°SEG" ≈∏Y áØ∏àîŸG ï``jGQƒ``°`ü`dÉ``H πeÉ°T ,¢SɪMh ˆG Üõ`` ` Mh …Qƒ``°` ù` dG Ö`` fÉ`` ÷G ø`` e ôKDƒJ ød IQhÉ``æ`ŸG ¿CG á«∏«FGô°SEG äGó«cCÉJ §°Sh ‘ »JCÉJ É¡fCGh ,á≤£æŸG ‘ Qƒ``eC’G äÉjô› ≈∏Y ™«ªL á¡LGƒŸ á«∏«FGô°SE’G äGOGó©à°S’G QÉ``WEG .ä’ɪàMG ¢û«÷G ¿CG ÊhεdE’G "’Gh" ™bƒe ôcPh ‘ Üô``M ´’ó`` fG á``«`fÉ``µ`eE’ ó©à°ùj »``∏`«`FGô``°`SE’G IóYÉ°üàŸG äÉëjô°üàdG QÉWEG ‘ ,πÑ≤ŸG ∞«°üdG .»Hô©dG ⁄É©dG ‘ ¿CÉ°ûdG Gò¡H πFÉ°SQ â∏≤f "π«FGô°SEG" ¿CG ¤EG QÉ``°`û`jh ,IQhÉéŸG ∫hó``dG ¤EG IóëàŸG ·C’G ÈY áfCɪW Ωƒ¡Øà äÉ``Ñ` jQó``à` dG √ò`` g ò``NCÉ` J ¿CG ø``e É``aƒ``N .ÅWÉN ¬æY êGôa’ÉH áÑdÉ£ª∏d IOÉ«bh á«∏«FGô°SE’G Üô◊G IQGRh âë°VhCGh ÖjQóJ øª°†àJ IQhÉ``æ` ŸG ¿CG á``«`∏`NGó``dG á¡Ñ÷G IÉbÓŸ ÜQÉ≤H êôîà°S z§«dÉ°T áÄ«g{ äÉbhCG ‘ πeÉ©àdG ≈∏Y á«∏ëŸG äÉ£∏°ùdG º¶©e øª°†àj IQhÉ``æ` ŸG ƒjQÉæ«°S ¿CG ɪ∏Y ,ÇQGƒ``£` dG á«∏«FGô°SG äGQhÉæe IõZ øY QÉ°ü◊G ∂a ÜQGƒb ≈∏Y É«eƒj §bÉ°ùàJ ïjQGƒ°üdG äÉÄà Éeƒég »∏«FGô°SE’G Ö©°ûdG ¿EG" :∫Ébh ,ºFGO ÚJhQ ¤EG á°UÉNh ,"π«FGô°SEG" É¡¡LGƒJ »àdG äGójó¡àdG ÖfÉL ø``eh …Qƒ°ùdG ÖfÉ÷G øe "π«FGô°SEG" ɵY áªLôJ ™bƒe ˆG ÜõM âbƒdG ¢ùØf ‘ ƒgh ,¬«dEG ≈©°ùjh ΩÓ°ùdG ójôj ¢Vô©àJ ób »àdG ióŸG Ió«©H ïjQGƒ°üdG ójó¡J »FÉæ∏«a ¿É``à` e Üô`` ◊G ô`` jRh.¢SɪMh Ö``FÉ``f ∫É`` bh ."É¡d õ¡éàjh Üôë∏d ó©à°ùj ∫ƒ– ÖjQóàdG ¿CG GócDƒe ,á«∏NGódG á¡Ñ÷G É¡d ¿ÉÑ°ù◊ÉH ò``NCÉ`J IQhÉ``æ`ŸG ¿EG »Øë°U ô``“Dƒ`e ‘ ÜQÉb Ïe ≈∏Y êhôî∏d ,§«dÉ°T πLCG øe ∫É°†ædG áÄ«g õ¡éàJ

Ö¡à°S Üô◊G ìÉjQ :äƒfôMCG 䃩jój π«ædG ¢VƒM ∫hOh ô°üe ÚH kÓLÉY hCG kÓLBG á«eƒµ◊G äÉ``Ä` «` ¡` dG ø``Y IQOÉ``°` ü` dG iƒà°ùe ´É``Ø` JQG ¿CG ô¡¶J ájô°üŸG ôeó«°S äÉfÉ°†«ØdG øe ôëÑdG í£°S ¿CG ø``µ`Á »``à` dGh á``«` YGQõ``dG ∫ƒ``≤` ◊G ¿óŸG ¤EG áªî°V Iôég ¤EG …ODƒ` J º°SôJ …ò``dG âbƒdG ‘ ,ájOÉ°üàb’G á∏≤à°ùŸG á«ãëÑdG õcGôŸG ¢†©H ¬«a ,ô°üe ‘ »FÉŸG ™°Vƒ∏d á“Éb IQƒ°U á°ü◊G ¿CG ¤EG ¿ƒ∏∏ëŸG Ò°ûj å«M `dG äGƒæ°ù∏d á«aÉc â°ù«d á``«`dÉ``◊G IOÉjõdG ¤EG ô``¶`æ`dÉ``Ñ`a ,á``∏`Ñ`≤`ŸG 15 ô°üe ¿EÉa ,¿Éµ°ùdG OóY ‘ á«©«Ñ£dG 17 √Qó`` `b ‘É`` °` VEG ≠``∏`Ñ`e ¤EG êÉ``à` – π©ØdÉH √É«ŸG øe Ö©µe Îe QÉ«∏e .2025 ΩÉY ‘

ô°ûædÉH / ¬«∏Y ≈µà°ûe ≠«∏ÑJ Iôcòe ¿ÉªY ∫ɪ°T AGõL í∏°U ᪵fi ΩÉY πé°S (2010-3419) / 3-1 iƒYódG ºbQ ¿GójõdG πWÉæa ¢VƒY óªfi :»°VÉ≤dG /áÄ«¡dG ≈°Sƒe ¿É``£` ∏` °` S :¬``«` ∏` Y ≈``µ` à` °` û` ŸG º`` °` SG ÉæÑdG ∫É©dGóÑY ƒjQ ¥ó``æ`a ∞``∏`N í∏jƒ°U / í∏jƒ°U :¿Gƒ``æ`©`dG »∏Y ƒHG ádÉ≤H øe Üô≤dÉH ¿OQ’G (421) ó«°UQ ¿hóH ∂«°T QGó°UG :᪡àdG ≥`` `aGƒ`` `ŸG ó`` ` `M’G Ωƒ`` ` j ∑Qƒ`` °` `†` `M »``°` †` à` ≤` j iƒYódG ‘ ô¶æ∏d 9^00 áYÉ°ùdG 2010/06/06 ΩÉ©dG ≥``◊G ∂``«`∏`Y É``¡` eÉ``bCG »``à` dGh √Ó`` YCG º``bQ .ó°TGQ ƒHG ô‰ óÑY Ëôc óªfi :»µà°ûeh ∂«∏Y ≥Ñ£J Oó``ë`ŸG ó``Yƒ``ŸG ‘ ô°†– ⁄ GPEÉ` a ºcÉfi ¿ƒ``fÉ``b ‘ É``¡`«`∏`Y ¢``Uƒ``°`ü`æ`ŸG ΩÉ`` µ` MC’G .á«FGõ÷G äɪcÉëŸG ∫ƒ°UCG ¿ƒfÉbh í∏°üdG

ô°ûædÉH / ¬«∏Y ≈µà°ûe ≠«∏ÑJ Iôcòe ¿ÉªY AGõL í∏°U ᪵fi ΩÉY πé°S (2010-10276) / 3-5 iƒYódG ºbQ Ò¨°üdG ∫ÓW :»°VÉ≤dG /áÄ«¡dG ¬bƒ≤dG óªMG »Ø£d ódÉN :¬«∏Y ≈µà°ûŸG º°SG áæ°S 53 :ôª©dG »°ù«FôdG ´QÉ°ûdG êÉ``à`dG πÑL/ ¿ÉªY :¿Gƒ``æ`©`dG êÉàdG »°ùµJ Üôb (221) áHPɵdG Úª«dG :᪡àdG ≥`` aGƒ`` ŸG ¢``ù` «` ª` ÿG Ωƒ`` `j ∑Qƒ`` °` †` M »``°` †` à` ≤` j iƒYódG ‘ ô¶æ∏d 9^00 áYÉ°ùdG 2010/5/27 ΩÉ©dG ≥``◊G ∂``«`∏`Y É``¡` eÉ``bCG »``à` dGh √Ó`` YCG º``bQ ¿GóªM π``eÉ``c …Rƒ``a Òª°S óªfi :»µà°ûeh .¿hôNGh ∂«∏Y ≥Ñ£J Oó``ë`ŸG ó``Yƒ``ŸG ‘ ô°†– ⁄ GPEÉ` a ºcÉfi ¿ƒ``fÉ``b ‘ É``¡`«`∏`Y ¢``Uƒ``°`ü`æ`ŸG ΩÉ`` µ` MC’G .á«FGõ÷G äɪcÉëŸG ∫ƒ°UCG ¿ƒfÉbh í∏°üdG

ò«ØæJ IôFGO øY QOÉ°U QÉ£NG

ò«ØæJ IôFGO øY QOÉ°U QÉ£NG

∑ 2010/425 :ájò«ØæàdG iƒYódG ºbQ 2010/5/13 : ïjQÉàdG óªfi ô°UÉf :ø``jó``ŸG / ¬«∏Y ΩƒµëŸG º``°`SG ÜÉéM Oƒªfi - »ª«gGôH’G Ωô◊G AGó¡°T ´QÉ°T - ¿ÉªY :¬fGƒæYh óMG óé°ùe πHÉ≤e 477 :…ò«ØæàdG óæ°ùdG / ΩÓY’G ºbQ 2009/11/22 :¬îjQÉJ ¿ÉªY :√Qhó°U πfi QÉæjO áFɪ©°ùJh ¿ÉØdG (2900) :øjódG / ¬H ΩƒµëŸG ∞jQÉ°üŸGh Ωƒ°SôdGh ïjQÉJ »∏J ΩÉ``jCG á©Ñ°S ∫Ó``N …ODƒ` J ¿CG ∂«∏Y Öéj »eGQ :øFGódG / ¬d ΩƒµëŸG ¤EG QÉ£NE’G Gòg ∂¨«∏ÑJ .√ÓYCG ÚÑŸG ≠∏ÑŸG √ôª°V óªfi π«Yɪ°SG hCG Qƒ``cò``ŸG øjódG ODƒ` J ⁄h Ió``ŸG √ò``g â°†≤fG GPGh ò«ØæàdG Iô``FGO Ωƒ≤à°S ,á«fƒfÉ≤dG ájƒ°ùàdG ¢Vô©J k áeRÓdG ájò«ØæàdG äÓeÉ©ŸG Iô°TÉÑà .∂≤ëH ÉfƒfÉb ¿ÉªY ÜôZ ò«ØæJ QƒeCÉe

∑ 2010/1976 :ájò«ØæàdG iƒYódG ºbQ 2010/5/12 : ïjQÉàdG π«∏N óªfi :øjóŸG / ¬«∏Y ΩƒµëŸG º°SG »µHƒ°ûdG ó«Y .áeÉb’G πfi ∫ƒ¡› :¬fGƒæYh ∂«°T :…ò«ØæàdG óæ°ùdG / ΩÓY’G ºbQ ≥ëà°ùe :¬îjQÉJ - √Qhó°U πfi .Ωƒ°SôdGh QÉæjO 14500 :øjódG / ¬H ΩƒµëŸG ïjQÉJ »∏J ΩÉ``jCG á©Ñ°S ∫Ó``N …ODƒ` J ¿CG ∂«∏Y Öéj ódÉN :øFGódG / ¬d ΩƒµëŸG ¤EG QÉ£NE’G Gòg ∂¨«∏ÑJ »∏eƒ°ûdG Oƒªfi »eÉëŸG ¬∏«ch ¬eôN ƒHG »∏Y ᩪL .√ÓYCG ÚÑŸG ≠∏ÑŸG hCG Qƒ``cò``ŸG øjódG ODƒ` J ⁄h Ió``ŸG √ò``g â°†≤fG GPGh ò«ØæàdG Iô``FGO Ωƒ≤à°S ,á«fƒfÉ≤dG ájƒ°ùàdG ¢Vô©J k áeRÓdG ájò«ØæàdG äÓeÉ©ŸG Iô°TÉÑà .∂≤ëH ÉfƒfÉb ò«ØæàdG QƒeCÉe

¿ÉªY ÜôZ ájGóH ᪵fi

AÉbQõdG ájGóH ᪵fi

.iôNCG Iôe É¡H ™«bƒàdG ¿CG áØ«ë°üdG â``ª`YRh ‘ ¢ùeCG ∫hCG ” …ò``dG ∫óé∏d ÒãŸG GóæZhCG ᪰UÉY "»Ñ«àæY" áæjóe ÚH √É«ŸG ™jRƒàd ’k ó``Y Ì``cCG ó©«°S ±ÉØ°V ≈∏Y á©bGƒdG á©HQC’G ¿Gó∏ÑdG Gó`` æ` ` ZhCGh É«Hƒ«KEG" º`` `gh ,ô``¡` æ` dG GƒfÉc ø`` jò`` dG "É«fGõæJh Gó`` ` ` fGhQh .É«æ«c øe ºYóH ¿ƒ©àªàj ¬`` `fCG ¤EG äƒ`` ©` `jó`` j äQÉ`` ` `°` ` ` TCGh ÚH »``î` jQÉ``à` dG ¥É`` Ø` ` J’G Aƒ`` °` V ‘ ΩÉY øe IÎØdG ‘ ô°üeh É«fÉ£jôH ¢VGÎY’G ≥``M ô°üŸ ≈``£`YCG 1929 øe …CG ¬``H Ωƒ``≤` J ´hô``°` û` e …CG ≈``∏`Y ô¡ædG iô``› ∫ƒ``W á©bGƒdG ∫hó``dG ,ÉgÉ≤∏àJ »``à`dG √É``«`ŸG ≈∏Y ô``KDƒ`j á≤«KƒdG √òg ≈∏Y ≥jó°üàdG ”h á°ù∏L óYƒe ≠«∏ÑJ Iôcòe ó©Hh 1959 ΩÉ``Y ‘ iô`` NCG Iô``e ô°ûædÉH/ ¬«∏Y ≈Yóª∏d Ö«°üf AÉ£YEG ” ,äGÒ«¨J IóY ¿ÉªY ÜôZ ¥ƒ≤M í∏°U ᪵fi ô¡ædG √É``«` e ø`` e ô``°`ü`Ÿ ó`` °` `SC’G ΩÉY πé°S (2010-570) / 1-4 iƒYódG ºbQ 55 ø``e Ì`` cCG ¤EG π°üJ áÑ°ùæH óªfi Ó`` Y :»``°` VÉ``≤` dG /á``Ä` «` ¡` dG ,√É«ŸG ø`` e Ö``©` µ` e Î`` e QÉ``«` ∏` e áfhÉ°üÿG óªMG ¿GOƒ°ùdG É¡JQÉL π°ü– ɪæ«H ≈°ù«Y º«gGôHG :¬fGƒæYh ¬«∏Y ≈YóŸG º°SG …CG Ö``©`µ`e Î``e QÉ``«`∏`e 18 ≈``∏`Y óªfi óªfi øjó∏ÑdG Óµd áÄŸG ‘ 87 áÑ°ùæH óé°ùe Üô``b - Ò°ùdG …OGh QOÉ``«`H / ¿É``ª`Y .π«ædG √É«e øe 30 ºbQ ájÉæH - QGôH’G ∫hO ¿EG áØ«ë°üdG â``dÉ``bh ≥aGƒŸG AÉ`` ©` `HQ’G Ωƒ`` j ∑Qƒ``°` †` M »``°`†`à`≤`j ∫ƒW ≈``∏` Y ™``≤` J »``à` dG ¢``Vƒ``◊G ‘ ô``¶`æ`∏`d 9^00 á``YÉ``°` ù` dG 2010/05/19 ,ô¡ædG ∫ƒ`` ` W ƒ`` g π``«` e 6700 ∂«∏Y É``¡` eÉ``bCG »``à` dGh √Ó`` YCG º``bQ iƒ``Yó``dG ¿EG å`` «` M ,π`` «` `µ` `dG º`` ¡` H ¢`` VÉ`` a .…hÉHô≤©dG º°SÉb »∏Y »Ø°Uh :»YóŸG √É«e øe §≤a áÄŸG ‘ 13 ‹GƒM ∂«∏Y ≥Ñ£J OóëŸG óYƒŸG ‘ ô°†– ⁄ GPEÉa ,º¡aô°üJ â– IOƒLƒe ô¡ædG âëàa á``©` Ñ` °` ù` dG ∫hó`` ` dG ∂``∏` Jh ºcÉfi ¿ƒ``fÉ``b ‘ É¡«∏Y ¢Uƒ°üæŸG ΩÉ``µ`MC’G QGƒ◊G ∞``∏`e Ò`` NC’G ó``≤`©`dG ‘

ô¡ædG √É«e º«°ù≤J ≈∏Y ójóL ø``e √É«ŸG ¿C’ ,áØ∏àflh ádOÉY á≤jô£H √òg ø``µ` dh ,á``Ø`∏`µ`J Ì`` cCG â``ë`Ñ`°`UCG Aƒ°V ‘ A»°T øY ôªãJ ⁄ Oƒ¡÷G Ωó©d ôªà°ùŸG ¿GOƒ°ùdGh ô°üe è¡f áéëH ∂``dPh ,ºFÉ≤dG ™°VƒdG Ò«¨J ≈∏Y ∫ƒ°ü◊ÉH á«îjQÉàdG á«bÉØJ’G .ô¡ædG √É«e øe Qób ÈcCG ô°üe ¿CG ¤EG 䃩jój äQÉ``°`TCGh ó©Jh ,⁄É`` ©` `dG ‘ á`` ` MGh È`` ` cCG »`` g äGQÉ°†◊G πMÉæe øe πëæe Ωó``bCG óLƒj ∂``dò``d á``aÉ``°` VE’É``H ,á``Áó``≤` dG ô¡f É``¡`≤`°`û`j á``©`°`SÉ``°`T AGô``ë` °` U É``¡` H øe áÄŸG ‘ 4 áMÉ°ùe …hÒ``d π«ædG çÉ`` ë` HC’G ¿CG á``Ø`«`°`†`e ,É``¡`à`MÉ``°`ù`e

.á«fóŸG äɪcÉëŸG ∫ƒ°UCG ¿ƒfÉbh í∏°üdG

ô°ûædÉH / ¬«∏Y ≈µà°ûe ≠«∏ÑJ Iôcòe ‘É°üdG Qƒ¨dG AGõL í∏°U ᪵fi ΩÉY πé°S (2010-208) / 3-43 iƒYódG ºbQ IôjGô°üdG º∏°ùe ßaÉ◊GóÑY Òª°S :»°VÉ≤dG /áÄ«¡dG ô°†N ø°ùfi õjÉa ΩRÉM :¬«∏Y ≈µà°ûŸG º°SG »∏«à©dG å∏ãe / ´QGõŸG / ‘É°üdG QƒZ :¿Gƒæ©dG (421) ó«°UQ ¿hóH ∂«°T QGó°UG :᪡àdG 2010/5/23 ≥aGƒŸG óM’G Ωƒj ∑Qƒ°†M »°†à≤j √ÓYCG º``bQ iƒ``Yó``dG ‘ ô¶æ∏d 9^00 á``YÉ``°`ù`dG ±Gƒf :»µà°ûeh ΩÉ©dG ≥◊G ∂«∏Y É¡eÉbCG »àdGh .á¶aÉëŸG â«îH óªfi ∂«∏Y ≥Ñ£J Oó``ë`ŸG ó``Yƒ``ŸG ‘ ô°†– ⁄ GPEÉ` a ºcÉfi ¿ƒ``fÉ``b ‘ É``¡`«`∏`Y ¢``Uƒ``°`ü`æ`ŸG ΩÉ`` µ` MC’G .á«FGõ÷G äɪcÉëŸG ∫ƒ°UCG ¿ƒfÉbh í∏°üdG

ô°ûædÉH / ¬«∏Y ≈µà°ûe ≠«∏ÑJ Iôcòe ô°ü≤dG AGõL í∏°U ᪵fi ΩÉY πé°S (2010-298) / 3-40 iƒYódG ºbQ Ú°†«ÑŸG Oƒªfi Ú°SÉj Oƒªfi :»°VÉ≤dG /áÄ«¡dG ËGódGóÑY OÉ``¡` L :¬``«`∏`Y ≈``µ`à`°`û`ŸG º``°` SG …Oƒ¡dG ¿ÉYóL áeÉb’G ¿Éµe ∫ƒ¡› :¿Gƒæ©dG (421) ó«°UQ ¿hóH ∂«°T QGó°UG :᪡àdG ≥`` aGƒ`` ŸG AÉ`` `©` ` HQ’G Ωƒ`` `j ∑Qƒ`` °` †` M »``°` †` à` ≤` j iƒYódG ‘ ô¶æ∏d 9^00 áYÉ°ùdG 2010/5/26 ΩÉ©dG ≥``◊G ∂``«`∏`Y É``¡` eÉ``bCG »``à` dGh √Ó`` YCG º``bQ .√ó°TGhôdG óªfi ∞°Sƒj OGôe :»µà°ûeh ∂«∏Y ≥Ñ£J Oó``ë`ŸG ó``Yƒ``ŸG ‘ ô°†– ⁄ GPEÉ` a ºcÉfi ¿ƒ``fÉ``b ‘ É``¡`«`∏`Y ¢``Uƒ``°`ü`æ`ŸG ΩÉ`` µ` MC’G .á«FGõ÷G äɪcÉëŸG ∫ƒ°UCG ¿ƒfÉbh í∏°üdG

π«Ñ°ùdG - á∏àëŸG ¢Só≤dG äGƒ°UCG ..á``FOÉ``g â°ù«d √É«ŸG" ÚH É``Ñ` jô``b ¥ó``à` °` S Üô`` ` ◊G ∫ƒ``Ñ` W ƒg Gò`` g ¿É`` c ,"π«ædG ¢``Vƒ``M ∫hO âëààaG …ò``dG …RGõØà°S’G ¿Gƒæ©dG äƒ`` `fô`` `MCG äƒ`` ©` `jó`` j á``Ø` «` ë` °` U ¬`` `H øY π°üØŸG Égôjô≤J á«∏«FGô°SE’G ¢VƒM ∫hO Ú``H √É``«`ŸG º«°ù≤J á``eRCG πãªàŸG …ó``ë`à`dG ¿CG á``ª` YGR ,π``«`æ`dG QɵàMG ¤EG Oƒ``©` j ¢`` Vƒ`` ◊G ∫hó`` `d º¡a ‹É``à` dÉ``Hh ,ô``¡`æ`dG OQGƒ`` Ÿ ô°üe …CG hCG ä’RÉæJ …CG Ëó≤J ¿ƒ°†aôj øe Üô`` ◊G ¿CG áØ«°†e ,äGó``jó``¡` J ,π©ØdÉH √É«ŸG ≈∏Y ™dóæJ ¿CG øµªŸG Ö°ûæJ ¿CG IQhô``°` †` dÉ``H ¢``ù`«`d ø``µ` dh .πÑ≤ŸG ó≤©dG ∫ÓN âdAÉ°ùJ ,ô``jô``≤` à` dG ¥É``«` °` S ‘h øµÁ ∞``«` c á`` jÈ`` ©` dG á``Ø` «` ë` °` ü` dG ∫hó`` dG ∂``∏` J ∑ô`` – ¿CG π``«` FGô``°` SE’ ‘ á`` à` `a’ ,ÜÓ`` ` ≤` ` `f’G Gò`` ` g π``ª` ©` d ±’BG òæe π«ædG ô¡f ¿CG ¬°ùØf âbƒdG ,ô¡f Oô``› §≤a Èà©j ’ Úæ°ùdG »°ù«FôdG IÉ«◊G ¿Éjô°T ó©j ¬fEG πH ÈcC’G π``°`†`Ø`dG ¬``d å``«`M ,ô``°`ü`e ‘ á∏MÉb AGôë°U øe É¡Ñ∏b πjƒ– ‘ ,IÉ«◊ÉH ¢``†`Ñ`æ`J á``Ñ`°`ü`N É``à` dO ¤EG »°VÉŸG ¿ô``≤`dG òæe ¬``fCG ¤EG IÒ°ûe áÑ°ùædÉH »îjQÉàdG ≥◊G ô°üŸ ≈£YCG IóYÉ°ùà ô``¡`æ`dG √É``«` e ø``e È`` `cC’G óM ≈``∏` Y ,á``«` fÉ``£` jÈ``dG äÉ``£`∏`°`ù`dG Òãj íÑ°UCG ôeC’G Gòg ¿CG ’EG ,É¡ªYR ∫hO Ú``H á«≤«≤M á«°SÉeƒ∏HO á``eRCG ΩɶædG ô°ùµH Oó¡Jh AGôª°ùdG IQÉ≤dG ô°ûædÉH / ¬«∏Y ≈µà°ûe ≠«∏ÑJ Iôcòe ô°ü≤dG AGõL í∏°U ᪵fi ΩÉY πé°S (2010-967) / 3-34 iƒYódG ºbQ á°TôÿG ¿Éª∏°S ∞«£∏dGóÑY ¬W :»°VÉ≤dG /áÄ«¡dG ¿Éª«∏°S óªfi π«∏N :¬«∏Y ≈µà°ûŸG º°SG ¬«£Y »æH äÉØ«°ü©dG áæ°S 26 :ôª©dG áeÉb’G ¿Éµe ∫ƒ¡› :¿Gƒæ©dG (421) ó«°UQ ¿hóH ∂«°T QGó°UG :᪡àdG ≥`` aGƒ`` ŸG AÉ`` `©` ` HQ’G Ωƒ`` `j ∑Qƒ`` °` †` M »``°` †` à` ≤` j iƒYódG ‘ ô¶æ∏d 9^00 áYÉ°ùdG 2010/5/26 ΩÉ©dG ≥``◊G ∂``«`∏`Y É``¡` eÉ``bCG »``à` dGh √Ó`` YCG º``bQ .√ó°TGhôdG óªfi ∞°Sƒj OGôe :»µà°ûeh ∂«∏Y ≥Ñ£J Oó``ë`ŸG ó``Yƒ``ŸG ‘ ô°†– ⁄ GPEÉ` a ºcÉfi ¿ƒ``fÉ``b ‘ É``¡`«`∏`Y ¢``Uƒ``°`ü`æ`ŸG ΩÉ`` µ` MC’G .á«FGõ÷G äɪcÉëŸG ∫ƒ°UCG ¿ƒfÉbh í∏°üdG

¥ôN ∫hÉ``– »àdG á«fÉfƒ«dGh á«cÎdG ÜQGƒ``≤` dG IÉ``bÓ``Ÿ »∏«FGô°SEG .IõZ ´É£b ≈∏Y ¢VhôØŸG …ôëÑdG QÉ°ü◊G á«JB’G ÜQGƒ≤dG ∫ÉÑ≤à°SG ¿hƒæj º¡fCG áÄ«¡dG ‘ ¿ƒdƒÄ°ùŸG í°VhCGh …óæ÷G ìGô°S ¥ÓWEÉH ÖdÉ£j »∏«FGô°SEG ÜQÉ≤H ,¿Éfƒ«dGh É«côJ øe .§«dÉ°T OÉ©∏L Ò°SC’G ÉeóæY ,ÉjôëH øØ°ùdG IÉbÓŸ êôîà°S áæ«Ø°ùdG ¿CG ¿ƒdƒÄ°ùŸG ócCGh .zá«∏«FGô°SE’G{ ÅWGƒ°ûdG øe IõZ ¤EG áeOÉ≤dG øØ°ùdG ÜÎ≤J ¬fCG ≈∏Y ,Ò°SC’G …óæ÷G ódGh z§«dÉ°T ΩÉYƒf{ ócCG ,¬ÑfÉL øe íéæj ⁄ …òdG ,áeƒµ◊G ¢ù«FQ ôeCG øe AÉ«à°SGh πeCG áÑ«îH ô©°ûj .Ò°SC’G ¬æHG ìGô°S ¥ÓWEG ‘ á¶ë∏dG ≈àM

É«côJh É«°ShQ ºLÉ¡j ¿ÉeÈ«d z¢SɪM{ øe ɪ¡ØbƒŸ π«Ñ°ùdG - á∏àëŸG ¢Só≤dG ¿ÉeÈ«d Qhó¨«aCG ±ôu £àŸG ʃ«¡°üdG ¿É«µdG á«LQÉN ôjRh ¬Lh s Ée √É``Œ ɪ¡Øbƒe AGREG É«côJh É«°ShQ øe π`x `c ¤EG ójó°ûdG √OÉ≤àfG .zÜÉgQE’G{ ¬«ª°ùj ¢ùeCG á«fƒ«¡°üdG áeÉ©dG áYGPEÓd mäÉëjô°üJ ‘ ¿ÉeÈ«d ∫Ébh á°SÉ«°ùdG ø``e É``Yk ƒ``f è¡àæJ iô``NCG ’k hOh É«côJh É«°ShQ ¿EG{ :ó``MC’G ±ó¡à°ùj …òdG zÜÉgQE’G{ ÚH ..Å«°ùdGh ó«÷G zÜÉgQE’G{ ÚH õo «u Á .¬ªYR óM ≈∏Y ,zôNBG ¿Éµe ‘ Üô°†j …òdG ∂dPh ,zπ«FGô°SEG{ ,AÉ≤∏dG ∂``dP ¢Uƒ°üîH Éfk É«H ÉfQó°UCG ó≤d{ :¿ÉeÈ«d ±É``°`VCGh ÉØk ∏àfl ÉØk bƒe É¡æe ô¶àæf Éæc ..É«°ShQ øe πeCG áÑ«îH É≤v M ÉæÑ°UCGh .zäÉjƒà°ùŸG áaÉc ≈∏Y ¢ShôdG ÚdhDƒ°ùŸG ádÉ°SôdG √òg Éæ¨∏HCGh ,Éek É“ √ò¡H ¤OCG ¿É``eÈ``«`d ¿EÉ` `a ,á``«`°`ù`fô``Ø`dG AÉ``Ñ` fC’G á``dÉ``ch Ö``°`ù`Mh …ÎÁO{ »°ShôdG ¢ù«FôdG AÉ≤d ¢Uƒ°üîH ∫GDƒ°S ≈∏Y GvOQ äÉëjô°üàdG á«eÓ°SE’G áehÉ≤ŸG ácô◊ »°SÉ«°ùdG ÖൟG ¢ù«FQ ™e z∞jó«aó«e .»°VÉŸG ´ƒÑ°SC’G π©°ûe ódÉN z¢SɪM{ IOhGõe QÉ£NG Iôcòe ô°ü≤dG ¥ƒ≤M í∏°U ᪵fi øY QOÉ°U

ø°†«ÑŸG Oƒªfi áÄ«¡dG 2009/171 :iƒYódG ºbQ á°ûµ©dG ⁄É°S π«∏N ¢Sô£H -1 :∂jô°ûdG º°SG óªMG ìÓ``a á∏«ªL -3 á°ûµ©dG ídÉ°U ÉHÉ°S -2 á£jÉ©ŸG ó``ª` MG ìÓ`` a á``°` û` FÉ``Y -4 á``£` jÉ``©` ŸG .á£jÉ©ŸG óªMG ìÓa óªfi -5 áeÉb’G ¿Éµe ‹ƒ¡› ¥ƒ≤M í∏°U ᪵fi ΩÉ``eG ºcQƒ°†M »°†à≤j ïjQÉJ øe kÉeƒj ô°ûY á°ùªN Ióe ∫ÓN ô°ü≤dG ºàæc GPEG ɪ«a AGó``H’ ∂``dPh QÉ£N’G Gò``g ô°ûf ᪰ù≤∏d á∏HÉ≤dG ÒZ ¢ü°ü◊G AGô°ûH ¿ƒÑZôJ ¢VƒM 4 ºbQ ¢VQ’G á©£b ‘ AÉcô°ûdG óMG ™e Ωƒj á°ù∏÷G óYƒe ¿CÉ` H kɪ∏Y ,5 º``bQ á°VhôdG .á©°SÉàdG áYÉ°ùdG 2010/5/23 óM’G ºµ≤M ‘ ò«ØæJ OóëŸG óYƒŸG ‘ Ghô°†– GPEÉ`a º«°ù≤J ¿ƒ``fÉ``b ‘ É``¡`«`∏`Y ¢``Uƒ``°`ü`æ`ŸG ΩÉ``µ` M’G ..ácΰûŸG ádƒ≤æŸG ÒZ ∫Gƒe’G

¢ü°üM ™«ªŒ QÉ£NG ô°ü≤dG ¥ƒ≤M í∏°U ᪵fi

ø°†«ÑŸG ∂H Oƒªfi »°VÉ≤dG 2009/170 :iƒYódG ºbQ º∏°ùe ¿É``ª`«`∏`°`S ≈``°` Sƒ``e -1 :∂``jô``°` û` dG º``°` SG øjRÉé◊G º∏°ùe ¢ùjôL º«∏°S -2 øjRÉé◊G .øjRÉé◊G º∏°ùe ≈°ù«Y ≥ë°SG -3 áeÉb’G ¿Éµe ‹ƒ¡› ¥ƒ≤M í∏°U ᪵fi ΩÉ``eG ºcQƒ°†M »°†à≤j ¿É«Ñd 2010/5/23 ≥aGƒŸG óM’G Ωƒj ‘ ô°ü≤dG ÒZ ºµ°ü°üM ™«ªéàH ¿ƒÑZôJ ºàæc GPEG ɪ«a ¢VƒM 3 ºbQ ¢VQ’G á©£b ‘ ᪰ù≤∏d á∏HÉ≤dG .á°VhôdG »°VGQG øe (5) ºµ≤M ‘ ò«ØæJ OóëŸG óYƒŸG ‘ Ghô°†– GPEÉ`a º«°ù≤J ¿ƒ``fÉ``b ‘ É``¡`«`∏`Y ¢``Uƒ``°`ü`æ`ŸG ΩÉ``µ` M’G ..ácΰûŸG ádƒ≤æŸG ÒZ ∫Gƒe’G


á«dhOh á«HôY ¿hDƒ°T

(1236) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QÉjCG (17) ÚæK’G

¥Gô©dG ‘ É¡d GójóL zGÒeCG{ »ª°ùJ IóYÉ≤dG

∞FGòb ¿ƒ≤∏£j ¿ƒ«dÉeƒ°U ¿ƒë∏°ùe Ú«fÉŸôH ´ÉªàLG AÉæKCG ôJQƒe

OGó¨H äÉHÉîàfG èFÉàf ¿CG ø∏©J á«°VƒØŸG RôØdG IOÉYEG ó©H Ò¨àJ ⁄

RÎjhQ - ƒ°ûjó≤e ¢ùeCG á«dÉeƒ°üdG ᪰UÉ©dG õg É°Sô°T ÉØ°üb ¿EG ¿ƒØ©°ùe ∫É``b ,äGô°û©dG áHÉ°UEGh ,πbC’G ≈∏Y ≈∏àb á©Ñ°S •ƒ≤°S øY ôØ°SCGh ,óMC’G ∫hCG AÉæKCG ôJQƒe ∞FGòb áeƒµë∏d ¿ƒ°VQÉ©e ¿ƒë∏°ùe ≥∏WCG ¿CG ó©H .ΩÉ©dG Gòg ∫Éeƒ°üdG ‘ ¿ÉŸÈdG AÉ°†YC’ ´ÉªàLG ¥ƒ°S á≤£æe ‘ º¡∏≤©e øe º¡eƒég ¿ƒ«eÓ°SEG ¿ƒë∏°ùe ø°Th OÉ–Ód á©HÉàdG ΩÓ°ùdG ßØM äGƒ``b ™aO ɇ ,ƒ°ûjó≤e ‘ IQɵÑdG .Oô∏d »≤jôaE’G É¡≤∏WCG »àdG ôJQƒŸG ∞FGòb ¢†©H ¿CÉH áWô°ûdG øe Qó°üe OÉaCGh ,∫hC’G ¿ƒfÉc ‘ Iôe ôNBG ™ªàLG …òdG ¿ÉŸÈdG Üôb â£≤°S ¿ƒë∏°ùŸG .Iô°TÉÑe äÉHÉ°UEG ∑Éæg øµJ ⁄ ¬fCG ’EG øe ójó©dG áeÉbEG ™e ΩÉ©dG Gòg π∏°ûH ÊÉŸÈdG •É°ûædG Ö«°UCGh ±hÉfl ÖÑ°ùH IóëàŸG äÉj’ƒdGh É``HhQhCGh É«æ«c ‘ ¿ÉŸÈdG AÉ°†YCG áj’h IÎ``a ∫ƒ``M ôjôe ´Gõ``f ÖÑ°ùH É°†jCG º°ù≤æe ¢ù∏éŸGh .á«æeCG …ôé«°S ¢ù∏éŸG ¿EG ¿É``ŸÈ``dG AÉ``°`†`YCG ó`` MCG ∫É`` bh .¿É``ŸÈ``dG ¢``ù`«`FQ áeƒµ◊G ™aój ób âjƒ°üJ ƒgh ,áeƒµ◊G ≈∏Y á≤ãdG ≈∏Y ÉYGÎbG .ádÉ≤à°SÓd CGóÑŸG å«M øe ¬fCÉH ¬æe IƒLôŸG ∫ÉeBÓd óªMCG ∞jô°T ï«°T ¢ù«FôdG ¥ôj ⁄h AÉ°SQEGh ,OÓÑdG ‘ áHQÉëàŸG πFÉ°üØdG ¢†©H ó«MƒJ øe øµªàj ób ÊÉãdG ¿ƒfÉc ‘ ¬HÉîàfG ÜÉ≤YCG ‘ ájõcôŸG á£∏°ùdG øe È``cCG Qób .2009 ΩÉY ÉbÉØJG áë∏°ùŸG á``YÉ``ª`÷Gh áæ°ùdG π``gCG áYɪL â``©`bh QGPBG ‘h Ö°UÉæŸG ¿CÉ`°`û`H äÉ``°`VhÉ``Ø`ŸG ¿CG ’EG ,á``eƒ``µ`◊G ™``e á£∏°ùdG º°SÉ≤àH .ÉÄ«£H Éeó≤J Rô– ájQGRƒdG

GôLÉ¡e πà≤J ájô°üŸG áWô°ûdG zπ«FGô°SEG{ ¤EG ¬∏∏°ùJ óæY É«fGOƒ°S RÎjhQ - á«∏«Yɪ°S’G ¢UÉ°UôdÉH â∏àb ájô°üŸG áWô°ûdG ¿EG á«ÑWh á«æeCG QOÉ°üe âdÉb Ohó◊G QƒÑY ¬àdhÉfi iód ÉeÉY 39 ôª©dG øe ≠∏Ñj É«fGOƒ°S ÓLQ .zπ«FGô°SEG{ ¤EG ≥aóJ ø``e ó``ë`∏`d ô``°`ü`e ≈``∏`Y »``∏` «` FGô``°` SE’G ∫Ó``à` M’G §``¨`°`Vh πª©∏d É«©°S ,AÉæ«°S OhóM QƒÑY ¿ƒdhÉëj øjòdG ábQÉaC’G øjôLÉ¡ŸG øe ƒµ°ûJ ¿É°ùfE’G ¥ƒ≤M äÉYɪL øµd ,É¡«dEG Aƒé∏dG hCG ,zπ«FGô°SEG{ ‘ .º¡©æŸ Ohó◊G ¢SôM äGƒb É¡©ÑàJ »àdG Ö«dÉ°SC’G ™e áfQÉ≤e ΩÉ©dG ájGóH òæe GôLÉ¡e 17 ájô°üŸG áWô°ûdG â∏àbh .2009 ΩÉY ∫GƒW 19 ó««≤J Öéj ¬``fEG á«dhódG ƒØ©dG ᪶æeh IóëàŸG ·C’G ∫ƒ≤Jh .∫õ©dG øjôLÉ¡ŸG ó°V Iƒ≤dG ΩGóîà°SG »Hô¡e ≈∏Y äÉHƒ≤Y ¢VôØj ÉfƒfÉb ô¡°ûdG Gò``g ô°üe äô``bCGh ≈°übC’G ÉgóM áeGôZ hCG ,IÉ«◊G ióe øé°ùdG ¤EG π°üJ ób ô°ûÑdG .(Q’hO ¿ƒ«∏e 90) …ô°üe ¬«æL ¿ƒ«∏e 500

¢ù∏›" ≈ª°S ôNBG »bGôY ¿CÉ°T ‘h ƒgh ,"á«eÓ°SE’G ¥Gô©dG á``dhO iQƒ°T AGƒd â``– áë∏°ùe äÉYɪL áYƒª› "GÒeCG" ,»bGô©dG ¬YôØH IóYÉ≤dG º«¶æJ ƒHCG ≥HÉ°ùdG º«YõdG πà≤e ó©H ¬d GójóL á°ù°ù°SDƒe äOÉaCG ɪѰùM ,…OGó¨ÑdG ôªY ó°UQ ‘ á°ü°üîàŸG á«cÒeC’G "âjÉ°S" .á«eÓ°SE’G ™bGƒŸG âfÎfE’G ≈∏Y ô°ûf ¿É«H Ö°ùëHh Ú«©J ” ó≤a ,âjÉ°S ¬fƒª°†e â∏≤fh "ÚæeDƒª∏d GÒeCG" …OGó¨ÑdG ôµH »``HCG ‘ "AGQRƒ∏d É°ù«FQ" »°Tô≤dG Ú°ùMh ."á«eÓ°SE’G ¥Gô©dG ádhO" âjÉ°S Ö°ùëH Ú∏LôdG Ú«©J ”h óFÉ≤dGh ,…OGó`` ¨` `Ñ` `dG ô``ª` Y »`` `HCG ¿É``µ` e ܃jCG »``HCG ¥Gô©dG ‘ IóYÉ≤∏d …ôµ°ù©dG Iô°TÉÑe ábÓY ≈∏Y ÉfÉc øjò∏dG ,…ô°üŸG Ö°ùëH ¿O’ øH áeÉ°SCG IóYÉ≤dG º«YõH ‘ Óàb ø``jò``∏`dGh ,á``«`bGô``©`dG äÉ£∏°ùdG á«cÒeCG á``«`bGô``Y á«∏ªY ‘ ¿É°ù«f 18 ø∏YCG ób IóYÉ≤dG º«¶æJ ¿Éch .ácΰûe á«bGô©dG äÉHÉîàfÓd á∏≤à°ùŸG É«∏©dG á«°VƒØŸG øe ¿ƒdhDƒ°ùe ƒHCG ˆG øjód ô°UÉædG Ú«©J QÉ``jCG 14 ‘ Ö°üæe ƒgh ,"Üôë∏d GôjRh" ¿Éª«∏°S Ωƒ``ª` Y ‘ äÉ`` `HÉ`` `î` ` à` ` f’G äô`` ` ` `Lh â∏°üM ɪ«a ,Gó©≤e 91 ≈∏Y á«bGô©dG â∏°üMh ,Gó``©`≤`e 24 ≈∏Y …hÓ``Y OÉ`` jEG .…ô°üŸG ܃jCG ƒHCG ¬∏ªëj ¿Éc QGPBG øe ™HÉ°ùdG ‘ á«bGô©dG äɶaÉëŸG áªFÉbh ,Gó©≤e 89 ≈∏Y ¿ƒ``fÉ``≤`dG á``dhO ≈∏Y »bGô©dG »æWƒdG ±ÓàF’G áªFÉb á«bGó°üe ø``e ó``cCÉ`à`dG ø°ùàj ⁄h ∞dÉàj Gó©≤e 325 ≈∏Y ¢ùaÉæà∏d »°VÉŸG 70 ≈∏Y "»bGô©dG »æWƒdG ±ÓàF’G" .Gó©≤e 17 .¿É«ÑdG .ÜGƒædG ¢ù∏› É¡æe .Gó©≤e áªFÉ≤dG â``∏` °` ü` M ∫É`` ` ª` ` LE’G ‘h

(Ü ± G) - ƒ«cƒW IóYÉb ∫ƒM ájô°ûH á∏°ù∏°S ó``MC’G ¢ùeCG ¢UÉî°TC’G ±’BG πµ°T áÑdÉ£ª∏d ,¿ÉHÉ«dG ܃æL ,GhÉæ«chCG IôjõL ‘ á«cÒeC’G õæjQÉŸG äGƒb .ájôµ°ù©dG ICÉ°ûæŸG √òg ¥ÓZEÉH á∏°ù∏°S ,Úª¶æª∏d É≤ah ,¢üî°T ∞dCG 17 πµ°T ,QÉ£eC’G ºZQh .º∏c 13 ∫ƒ£H ¤EG ô¡°TCG òæe ÉeÉjƒJÉg ƒ«cƒj AGQRƒ``dG ¢ù«FQ áeƒµM ≈©°ùJh áæjóe §°Sh É«dÉM á©bGƒdG ájƒ÷G ɪæ«Jƒa IóYÉb π≤æd πM OÉéjEG .GhÉæ«chCG á≤£æŸG √ò``g ø``e Ió``YÉ``≤` dG Öë°S ø``e øµªàdG ‘ π``eCÉ` J »``gh ∞°üf ø``e Ì``cCG ¿ƒØ«°†à°ùj ø``jò``dG É¡fɵ°S ø``Y AÖ``©`dG ∞«Øîàd 47 ƒëf ºgOóY ≠dÉÑdGh ,¿ÉHÉ«dG ‘ øjô°ûàæŸG Ú«µjôeC’G Oƒæ÷G .…óæL ∞dCG ¤EG ÉeÉjƒJÉg ô£°VG ,º``«`dÉ``bC’G »bÉÑd ™WÉ≤dG ¢†aôdG ΩÉ``eCGh .ƒcƒæ«g è«∏N ¤EG IóYÉ≤dG π≤æH ,»∏°UC’G ¬Yhô°ûŸ IOƒ©dG ¢VGÎYG Éæk n∏Yn Éæë°VhCG{ :Ú«aÉë°ü∏d ¿GhƒæjO ájó∏H ¢ù«FQ ∫Ébh πjó©J ¤EG ≈©°ùJ »``à`dG á``jõ``cô``ŸG á``eƒ``µ`◊G ≈∏Y Ú«∏ëŸG ¿Éµ°ùdG .zá≤£æŸG πNGO IóYÉ≤dG π≤f ™e É¡Øbƒe äÉj’ƒdG ™e áeƒµ◊G ¢VhÉØàJ ¿CG ó``jQCG{ É¡jEG »°Tƒj ±É``°`VCGh IóYÉ≤dG π≤f ≈∏Y ∫ƒ°ü◊ÉH »∏°UC’G É¡Øbƒe ≈∏Y äÉÑãdG ™e IóëàŸG .zGhÉæ«chCG êQÉN ¤EG πbC’G ≈∏Y

¥GôMEÉH ¬àbÓY ‘ ¬Ñà°ûj ¢üî°T ∫É≤àYG …ójƒ°ùdG ÒJɵjQɵdG ΩÉ°SQ ∫õæe (Ü ± G) - ⁄ƒ¡µà°S ¿CG ‘ ¬Ñà°ûj É°üî°T ó``MC’G ¢ùeCG ájójƒ°ùdG áWô°ûdG â∏≤àYG º°SQ …òdG ¢ùµ∏«a ¢SQ’ ΩÉ°SôdG ∫õæe ‘ QÉædG ΩGô°VEG ‘ ábÓY ¬d .zº∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U{ óªfi »Ñæ∏d A»°ùj GQƒJɵjQÉc π°UCG øe …ójƒ°S øWGƒe ≈∏Y ¢†Ñ≤dG â≤dG É¡fEG áWô°ûdG âdÉbh ‘ á«Hƒæ÷G Éfhôµ°Sóf’ áæjóe øe ,ÉeÉY 21 ôª©dG øe ≠∏Ñj ‘ƒ°Sƒc .¢ùµ∏«a ∫õæe øe º∏c 40 ó©H ≈∏Y ¬dõæe ‘ âÑ°ùdG øe ôNCÉàe âbh ∂dP ≈∏Y ¢†Ñ≤dG AÉ≤dEG ” ¬``fCG áWô°ûdG º°SÉH çóëàe ìô°Uh ájôb ‘ ¢ùµ∏«a ∫õæe Üôb ¬°üîJ AÉ«°TCG ≈∏Y Qƒã©dG ó©H ¢üî°ûdG .»¨jÓ°ùæeÉ¡«f ∫Gõj ’{ ¬fEG âdÉb áWô°ûdG ¿CG ’EG ,¬H ¬Ñà°ûŸG º°SG øY ∞°ûµj ⁄h .z¬d º¡àdG ¬«LƒJ ºà«°S ¿Éc GPEG Ée ¢VÉb Qô≤j ¿CG ™bƒàjh Ó≤à©e

á«°VƒØŸG ø`` e ¿ƒ``dhDƒ` °` ù` e ìô``°` U á«bGô©dG äÉHÉîàfÓd á∏≤à°ùŸG É«∏©dG ¿CG ó`` MC’G ¢``ù` eCG ¢``Sô``H ¢``ù`fGô``a á``dÉ``cƒ``d ôØ°ùJ ⁄ OGó¨H ‘ äGƒ``°`UC’G Rô``a IOÉ``YEG .óYÉ≤ŸG ™jRƒJ ‘ Ò«¨J …CG øY ‘ ∫hDƒ` `°` `ù` `ŸG …hGô`` ` ` dG ó``©` °` S ∫É`` ` bh …C’ óYÉ≤ŸG OóY ‘ Ò«¨J ’" :á«°VƒØŸG ."¥Gô©dG πch OGó¨H ‘ ∞dÉ– ôNBG ∫hDƒ°ùeh ÊÉ©æµdG OÉ``jEG ó``cCGh …CG OƒLh ΩóY ,¬ª°SG øY ∞°ûµdG ¢†aQ .á«dhC’G èFÉàædG øY Ò«¨J äÉHÉîàfÓd É«∏©dG á«°VƒØŸG â≤aGhh á«∏ªY IOÉYEG ≈∏Y »°VÉŸG ¿É°ù«f ájÉ¡f ‘ ,OGó¨H á¶aÉfi ‘ Éjhój äGƒ°UC’G Rôa ,¬àj’h á«¡àæŸG AGQRƒdG ¢ù«FQ øe Ö∏£H …Qƒf "¿ƒfÉ≤dG ádhO" áªFÉb ¢ù«FQh .»µdÉŸG ᫪gCG ÌcC’G OGó¨H á¶aÉfi ó©Jh ¢ü°üNh ,18`dG á«bGô©dG äɶaÉëŸG ÚH .Gó©≤e 70 É¡d É≤ah ¿ƒfÉ≤dG ádhO áªFÉb â∏°üMh 26 ≈``∏`Y äÉ``HÉ``î`à`fÓ``d á``«` dhC’G èFÉàæ∏d á«bGô©dG áªFÉb â∏°üM ɪ«a ,Gó``©`≤`e ≥Ñ°S’G AGQRƒ`` `dG ¢ù«FQ É¡ªYõàj »``à`dG

zƒJÉf{ `dG øe …óæLh É«fɨaCG ÉjóæL 21 πà≤e

ä’Éch - ∫ƒÑ棰SG

¿Éµ°S øe áªî°V ájô°ûH á∏°ù∏°S ᫵jôeC’G IóYÉ≤dG ó°V GhÉæ«chCG

(Ü ± G) - OGó¨H

¿ÉÑdÉW ™e äÉ¡LGƒe ‘

ÚH áWÉ°Sƒ∏d ÉjQƒ°S í°Tôj ¿ÓLhCG ∫ɪ©dG ÜõMh É«côJ ˆGóÑY á«dÉ°üØf’G ÊÉà°SOôµdG ∫ɪ©dG ÜõM ᪶æe º«YR iCGQ á∏µ°ûª∏d πM OÉéjE’ áWÉ°SƒdG QhO Ö©∏d áë°Tôe ÉjQƒ°S ¿CG ¿ÓLhCG .É«côJ ‘ ájOôµdG ¢ùeCG á«cÎdG z∫ɵjOGQ{ áØ«ë°üd äÉëjô°üJ ≈a ¿ÓLhCG ∫Ébh ¿CG ¤EG kÉàa’ ,¿Gô``jEGh É«côJ ÚH kÉØdÉ– ∑Éæg ¿EG ,¬«eÉfi óMCG ÈY ÜõM áª¶æŸ á«dGƒŸG á«fGôjE’G z∑Éé«H{ ᪶æe AÉ°†YCG øe 9 ΩGóYEG ‘ ≥≤– …òdGh ,¿Gô¡Wh Iô≤fCG ∞dÉ– ó©H AÉL ÊÉà°SOôµdG ∫ɪ©dG .∫ƒÑ棰SEG ‘ ó≤Y ´ÉªàLG ¬fCG iô``j ó``°`SC’G QÉ°ûH …Qƒ°ùdG ¢ù«FôdG ¿CG ¤EG ¿Ó``LhCG QÉ``°`TCGh ,᫪«∏bE’G äÉ°VhÉØŸG ≥jôW øY ájOôµdG á∏µ°ûŸG π◊ π°UƒàdG Öéj ójó©dG âeób »æfEG{ :∫Ébh ,Éfô¶f á¡Lh ™e á≤HÉ£àe √ô¶f á¡Lhh á«°VÉŸG á©HQC’G ΩGƒYC’G ióe ≈∏Y IÒÑc kGOƒ¡L âdòHh ,∫ƒ∏◊G øe π°UƒàdG ΩóY ∫ÉëH øµdh ,áYRÉæàŸG ±Gô``WC’G ÚH äÉaÓÿG AÉ¡fE’ …QÉ÷G (ƒ``jÉ``e) QÉ`` jCG 31 ï``jQÉ``J ≈``à`M Ú``aô``£`dG Ó``c »``°`Vô``j π``◊ .zkÉeÉ“ á«∏ª©dG øe Öë°ùfCÉ°S

12

(á«Ø«°TQG)

á«fɨaCG á«æeCG •É≤f ≈∏Y ¿ÉÑdÉW äɪég øe

¢ùeCG á«fɨaC’G á°SÉFôdG âæ∏YCG ôNBG ó«©°U ≈∏Y ¿ƒe »c ¿ÉH IóëàŸG ·CÓd ΩÉ©dG ÚeC’G ¿CG óMC’G …òdG ,¿Éà°ùfɨaCG ∫ƒM ‹hódG ô“DƒŸG ‘ ∑QÉ°û«°S .∫ƒHÉc ‘ Rƒ“ 20 ‘ ó≤©j ¬àcQÉ°ûe IóëàŸG ·CÓd ΩÉ©dG ÚeC’G ø∏YCG óbh ó«ªM ÊɨaC’G ¢ù«FôdG ™e á«ØJÉg áŸÉµe ∫ÓN .…GRôc Ée ,Rƒ`` “ 20 ‘ ∫ƒ``HÉ``c ‘ ô``“Dƒ` ŸG ó``≤`©`«`°`Sh ‘ ó≤Y …òdG ¿óæd ô“Dƒe á©HÉàŸ áÑ°SÉæe πµ°û«°S .ÊÉãdG ¿ƒfÉc …CG ;ΩÓ``°`ù`dG "ÉZÒL" QÉ`` jCG 29 ‘ ¬©Ñà«°Sh .ÊɨaC’G …ó«∏≤àdG »∏Ñ≤dG ¢ù∏éŸG ´ÉªàLG »°VÉŸG ´ƒÑ°SC’G IQÉjõH ÊɨaC’G ¢ù«FôdG ΩÉbh ∞ãch .IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG ¤EG ΩÉ``jCG á``©`HQCG äôªà°SG QOGƒH …GRôc ÊɨaC’Gh ,ÉeÉHhCG »cÒeC’G ¢ù«FôdG áÑ©°üdG IÎ``Ø`dG RhÉ``é`à`d á``dhÉ``fi ‘ á«ædG ø°ùM .∫ƒHÉch ø£æ°TGh ÚH äÉbÓ©dG É¡Jó¡°T »àdG AGQRƒdG ¢ù«FQ ¿óæd ‘ âÑ°ùdG …GRô``c ≈≤àdGh ¿CG GÈàYGh ,¿hÒ``eÉ``c ó«ØjO ójó÷G ÊÉ£jÈdG ¿CG Öéj" ¿É``à`°`ù`fÉ``¨`aCGh É«fÉ£jôH Ú``H äÉ``bÓ``©`dG ≠æ«fGhO º°SÉH ≥WÉf ∫É``b ɪc "‘É°VEG πµ°ûH Rõ©J .âjΰS

¢ù°ùéà∏d AÓªY Ú«©J ™æe ¿ƒZÉàæÑdG ¿CG øe ºZôdG ≈∏Y

Ωóîà°ùJ ∫GõJ Ée ɵjôeCG :õÁÉJ ∑Qƒjƒ«f ¿Éà°ùfɨaCGh ¿Éà°ùcÉH ‘ ¢ù°ùéà∏d ájô°S áµÑ°T .äGƒ≤dG ájɪ◊ ¿CG ¿ƒZÉàæÑdG ‹hDƒ°ùe ¢†©H í°VhCGh ᣰûfCG πª°ûJ â``JÉ``H â``bƒ``dG ™``e á«∏ª©dG kÉ«dÉM ºàj ¬fCG ¤EG GƒàØdh ,ájó«∏≤J ¢ù°ùŒ øY ∫hDƒ°ùŸG ,≠fƒdQƒa πµjÉe ™e ≥«≤ëàdG .¢ù°ùéàdG áµÑ°T π«µ°ûJ AÓªY ¿CG (õÁÉJ ∑Qƒjƒ«f) âØ°ûch äÉeƒ∏©ŸG ¿ƒ``eó``≤` j Gƒ`` ` dGR É`` e ≠``fƒ``dQƒ``a ™ªL ‘ É``¡` °` ù` Ø` f ¥ô`` £` `dG Ú``eó``î` à` °` ù` e .á«JGQÉÑîà°S’G äÉeƒ∏©ŸG Gƒ`` dGR É`` e AÓ``ª` ©` dG ¿CG ¤EG äQÉ`` `°` ` TCGh ¬àª«b ≠∏ÑJ ó≤©d kÉ`≤`ah Ö``JGhQ ¿ƒ°VÉ≤àj í∏°ùàdG ácô°T √ô``jó``Jh ,Q’hO ¿ƒ«∏e 22 ±ô°ûjh (Ú``JQÉ``e ó``«`¡`cƒ``d) á``«` µ` jô``eC’G á«°SÉ«°ùH ¢üàîŸG ¿ƒZÉàæÑdG Öàµe ¬«∏Y .á°UÉÿG äÉ«∏ª©dG

¢†©ÑdG ¿CG ¤EG áØ«ë°üdG äQÉ`` °` `TCGh »àdG á``«`dÉ``«`à`M’G á``«`∏`ª`©`dÉ``H ∂`` dP ∞``°` Uh kÉ≤ahh .≥«≤ëàdG AóH ™e πéY ≈∏Y â¡àfG ¬fEÉa (¿ƒZÉàæÑdG) ´É``aó``dG IQGRh óYGƒ≤d Ú«©J »µjôeC’G ¢û«é∏d 샪°ùŸG ÒZ øe .¢ù°ùéà∏d AÓªY ÉeóæY ¬fEG ¿ƒjôµ°ù©dG ¿ƒdhDƒ°ùŸG ∫Ébh ᫵jôeC’G á``jõ``cô``ŸG äGƒ`` ≤` `dG ó``FÉ``b ™`` bh ‘ á«∏ª©dG ≈∏Y ,¢SƒjGÎH ó«ØjO ∫GÔ÷G ô¶M …CG ∑Éæg øµj ⁄ ,2009 ÊÉãdG ¿ƒfÉc É¡æ«H ,á«JGQÉÑîà°S’G äÉeƒ∏©ŸG ™ªL ¿CÉ°ûH ¿CÉ°ûH äÉ``eƒ``∏` ©` ŸG Ëó``≤`à`d AÓ``ª` Y Ú``«`©`J ¿Éc ø``µ`d ,¿É``à`°`ù`cÉ``H ‘ Úë∏°ùŸG ™``bGƒ``e äÉeƒ∏©e Ëó≤J §≤a AÓª©dG A’Dƒg ≈∏Y á«∏Ñ≤dGh á«°SÉ«°ùdG äÉcôëàdG ¿CÉ°ûH á©°SGh É¡eGóîà°SG øµÁ äÉeƒ∏©eh ,á≤£æŸG ‘

ä’Éch - ø£æ°TGh ÚdhDƒ°ùe ¿EG ¿ƒ«µjôeCG ¿ƒdhDƒ°ùe ∫Éb Gƒ`` ` dGR É`` e iƒ``à` °` ù` ŸG »``©` «` aQ Ú``jô``µ` °` ù` Y ¢ù«°SGƒ÷G øe ájô°S áµÑ°T ≈∏Y ¿hóªà©j ¿Éà°ùfɨaCG πNGO øe ôjQÉ≤àdG äÉÄe Gƒeób á«Yô°T ¿CÉ°ûH ¢†©ÑdG ≥∏b ºZôH ,¿Éà°ùcÉHh .á«∏ª©dG ¿CG (õÁÉJ ∑Qƒjƒ«f) áØ«ë°U äOÉaCGh Ú«dÉM Ú«eƒµM ÚdhDƒ°ùe ™e äÓHÉ≤e á«eƒµM ≥FÉKhh ,∫ɪYCG ∫É``LQh Ú≤HÉ°Sh ,πª©J ’ ∫GõJ Ée äɵѰûdG ∂∏J ¿CÉH ô¡¶J πãe ™«°VGƒe ¿CÉ°ûH á∏°üØŸG ÉgôjQÉ≤J ¿EG πH ,¿Éà°ùcÉH ‘ ¿ÉÑdÉW ácôM IOÉ``«`b ∫É``ª`YCG ,¿Éà°ùfɨaCG ܃``æ`é`H Ú``∏`JÉ``≤`ŸG äÉ``cô``–h .äGQÉÑîà°SÓd kÉeÉg kGQó°üeh á«eƒj âJÉH

Gôjò– QÉædG ≥∏£J á«Hƒæ÷G ájQƒµdG ájôëÑdG á«dɪ°T ájQƒc ¥QGhR OÉ©HE’

¿CG ‘ ójGõàJ ∑ƒµ°ûdGh Ú◊G ∂dP òæeh áæ«Ø°ùdG ¥ôZ AGQh ƒg É«dɪ°T ÉjQƒc Gó«HQƒW .É«HƒæL ÉjQƒc GQÉëH 46 ¥ôZ É¡æàe ≈∏Yh ôëÑdG ‘ ÚàjQƒµdG ÚH Ohó◊G πµ°ûJh çOGƒM IóY äó¡°T á°SÉ°ùM á≤£æe ôØ°UC’G 2002h 1999 »eÉY ‘ ¿Éc Égô£NCG ,ájôëH .á«HƒæLh á«dɪ°T ájQƒc øØ°S ÚH äÉ£∏°ùdG â``æ` ∏` YCG ÊÉ``ã` dG ø``jô``°`û`J ‘h IÒÑc GQGô°VCG â≤◊G É¡fCG á«Hƒæ÷G ájQƒµdG ,ájôëÑdG Ohó◊G RhÉŒ ‹Éª°T …Qƒc ÜQÉ≤H .ájôjòëàdG äÉ≤∏£dG πgÉŒh

.á«Hƒæ÷G ¿É`` `cQC’G á``Ä`«`g º``°`SÉ``H çó``ë` à` ŸG ìô``°` Uh ÜQGƒ≤dG" ¿CG ¢SôH ¢ùfGôa ádÉcƒd ácΰûŸG ,∫ɪ°ûdG ¤EG äOÉYh ,OôJ ⁄ á«dɪ°ûdG ájQƒµdG ."äÉHÉ°UEG ™≤J ⁄h É¡«a º``à`j »``à`dG ¤hC’G Iô`` ŸG »``g √ò`` gh òæe IôJƒàŸG ájôëÑdG Ohó◊G ‘ QÉf ¥ÓWEG á«Hƒæ÷G ájQƒµdG ¿Gƒæ«°T áæ«Ø°S ¥ôZ çOÉM Égôn £n °Tn QÉ``é`Ø`fG ó©H ,QGPBG 26 ‘ ¢†eɨdG ôëÑdG ‘ ≠fƒ«¨fÉH IôjõL ádÉÑb Úª°ùb ¤EG .ôØ°UC’G

(Ü ± G) - ∫ƒ«°S

á«Hƒæ÷G á``jQƒ``µ` dG á``jô``ë` Ñ` dG â``≤` ∏` WCG á«dɪ°T á``jQƒ``c ¥QGhR OÉ``©`HE’ Gô``jò``– QÉ``æ`dG ájOhó◊G á``≤`£`æ`ŸG ‘ á``jQhó``H Ωƒ``≤` J â``fÉ``c OÉaCG ɪѰùM ,ôØ°UC’G ôëÑdG ‘ É¡«∏Y ´RÉæàŸG .óMC’G ¿ƒjôµ°ùY ¿ƒdhDƒ°ùe ¿CG ácΰûŸG ¿É``cQC’G áÄ«g Öàµe ø∏YCGh ∂¡àfG ÉeóæY â≤∏WCG ájôjòëàdG äÉ≤∏£dG §N ájQhóH ¿Éeƒ≤j ¿É«dɪ°T ¿ÉjQƒc ¿ÉHQÉb ájQƒµdG √É«ŸG ‘ ÓZƒJh ,á«dɪ°ûdG Ohó``◊G

(Ü ± G) - ∫ƒHÉc ÊhεdE’G É¡©bƒe ÈY ¿ÉÑdÉW ácôM âæÑJ øe Ì``cCG πàb ó``MC’G ¢``ù`eCG â``fÎ``fE’G áµÑ°T ≈∏Y äQGO" ¬``fCG ™bƒŸG ±É°VCGh ,É«fɨaCG ÉjóæL øjô°ûY øY äô``Ø`°`SCG ,â``°`Sƒ``N á``j’h ‘ Ió``jó``°`T äÉcÉÑà°TG "øjógÉéŸG óMCG OÉ¡°ûà°SGh ,hó©∏d OƒæL áà°S πà≤e ÉjóæL 15 â∏àb É¡fEG ácô◊G âdÉb πHGR áj’h ‘h .¢û«àØJ á£≤f ≈∏Y Ωƒég ‘ ôNBG É«fɨaCG á©HÉàdG ∫Ó`` à` M’G Iƒ`` b â``æ` ∏` YCG É``¡`à`¡`L ø``e ÉgOƒæL ó``MCG πà≤e (±É``°` ù` jEG) »``°`ù`∏`WC’G ∞∏ë∏d 197 ¤EG ™aôj Ée ,¿Éà°ùfɨaCG ܃æL ‘ óMC’G ¢ùeCG òæe ó∏ÑdG Gòg ‘ Gƒ∏àb øjòdG ÖfÉLC’G Oƒæ÷G OóY .2010 ájGóH òæe ¿Éà°ùfɨaCG ‘ É«ÑæLCG ÉjóæL 197 πàbh ÌcC’G ΩÉ©dG 2009 ¿Éc ¿CG ó©H ,2010 ΩÉ©dG ájGóH Iôªà°ùŸG É¡HôM ‘ á``«`dhó``dG äGƒ``≤` dG ≈∏Y á``jƒ``eO 520 πà≤e ó¡°Th ,¿ÉÑdÉW ≈∏Y äGƒæ°S ÊɪK òæe .ÉjóæL ÖfÉLC’G Oƒæ÷G ójóY ™ØJôj ¿CG ô¶àæŸG øeh 150 ‹Gƒ``M ¤EG ÉØdCG 130 ¤Gƒ``M øe ∞«°üdG Gòg .Ú«cÒeC’G øe º¡«ã∏K øe ÌcCG ÉØdCG

ø°ùM π≤à©J á«fGOƒ°ùdG äÉ£∏°ùdG ¬HõM áØ«ë°U ∞bƒJh »HGÎdG (Ü .± .CG) - ΩƒWôÿG »Ñ©°ûdG ô“DƒŸG ÜõM ΩÉY ÚeCG á«fGOƒ°ùdG äÉ£∏°ùdG âØbhCG ≈∏Y ô¡°T ó©H âÑ°ùdG ôNCÉàe âbh ‘ ¬dõæe ‘ »HGÎdG ø°ùM ø∏YCG ɪѰùM ÉeÉY 24 òæe OÓ``Ñ`dG ‘ ájOó©J äÉHÉîàfG ∫hCG .ôµHÉH ¢VƒY ¢UÉÿG √ÒJôµ°S ô“DƒŸG Üõ``◊ »°SÉ«°ùdG Ú`` eC’G ø``∏`YCG ,iô`` NCG á¡L ø``e øeC’G äÉ£∏°S ¿CG ¢SôH ¢ùfGôa ádÉcƒd ôªY ∫ɪc »Ñ©°ûdG á«eƒ«dG zÖ©°ûdG …CGQ{ áØ«ë°U óMC’G ¢ùeCG äQOÉ°U á«fGOƒ°ùdG .Üõë∏d á©HÉàdG Üõ◊G ΩÉ``Y Ú``eCG ø``eC’G äÉ£∏°S â∏≤àYG ¿CG ó©H{ :∫É``bh Iƒb â∏°SQCGh ,áYƒÑ£ŸG ï°ùædG πc äQOÉ``°`Uh á©Ñ£ª∏d âÑgP ¬æe Ú«aÉë°üdG äOô``Wh ΩƒWôÿG §°Sh ‘ áØ«ë°üdG ô≤Ÿ .z¬à∏àMGh ¿ƒfÉc ‘ Iôe ôNBG π≤àYG »eÓ°SE’G º«YõdG »HGÎdG ¿Éch ¬°ùØf º«∏°ùàd Ò°ûÑdG ¬``Jƒ``YO ≈∏Y Úeƒj ó©H 2009 ÊÉ``ã`dG äGôe IóY ∞«bƒà∏d ¢Vô©J ¿Éch ,á«dhódG á«FÉæ÷G ᪵ëª∏d .äÉ£∏°ùdG πÑb øe πãe ɪ«a ,äÉHÉîàf’G ‘ É«°üî°T »``HGÎ``dG í°TÎj ⁄h .ΩƒjG ∫É«f ≥æjO ˆGóÑY »Ñ©°ûdG ô“DƒŸG ÜõM ,QhR ¬HÉ°ùMh ´GÎb’G{ :äGƒ°UC’G Rôa óæY »HGÎdG ∫Ébh .z¬à÷É©e º¡«∏Y Ò°ù©dG øe º¡æµdh ,AÉ°†≤∏d ôeC’G ™aÔ°S äÉHÉîàf’G √òg ≈∏Y ÖJΫ°S Ée ∫õà©f ¿CG ÉfQôb Gòdh{ :±É°VCGh Ó°UCG πNóf ød ,Éæe óMGh â∏aCG ƒd ≈àMh ,äÉ°ù°SDƒeh áHÉ«f øe Éæ«JCÉJ ¿CG ô¶àæf{ :±É°VCGh .zäÉj’ƒdG ¢ùdÉ› hCG ,(¿ÉŸÈdG) QhÉ°ûàfh ,∂dP øe ó°TCG ÉØbƒe òîàæ°Sh ,äÉj’ƒdG øe ÉæJGOÉ«b .z´GÎb’G ≥jOÉæ°U πFGóH ¿ƒaô©Jh ,á«°SÉ«°ùdG iƒ≤dG ™e »`` HhQhC’G OÉ``–’G »ÑbGôe áã©Hh ô``JQÉ``c á°ù°SDƒe â``fÉ``ch √òg ¿CG É``Jó``cCG á``«`fGOƒ``°`ù`dG äÉ``HÉ``î`à`f’G ≈``∏`Y É``à`aô``°`TCG ¿É``à`∏`dG ó¡°ûJ ⁄ É¡fCG ’EG ,zá«dhódG ÒjÉ©ŸG{ ¤EG ≈bôJ ’ äÉHÉîàf’G .äGƒ°UC’G RôØd ÉÁƒ≤J ÉjôŒ ¿CG πÑb ∂dPh ,GôjhõJ πeÉ°ûdG ΩÓ°ùdG ¥ÉØJG ‘ ᪡e á£fi äÉHÉîàf’G â∏µ°Th ∫ɪ°ûdG Ú``H á``«` ∏` gC’G Üô`` ◊G ≈``¡` fCG …ò`` `dGh 2005 ‘ ™``bƒ``ŸG äÉj’ƒdG ‘ Ò°üŸG ôjô≤J AÉàØà°SG º«¶æàd ó¡“ ,܃``æ`÷Gh π°Uh Ò°ûÑdG ¿É``ch .2011 ÊÉãdG ¿ƒfÉc ‘ ô°û©dG á«Hƒæ÷G äQƒgóJ ºK ,»HGÎdG øe ºYóH ÜÓ≤fG ôKEG 1989 ‘ ºµ◊G ¤EG .ɪ¡æ«H äÉbÓ©dG


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪� )17‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1236‬‬

‫انطالق اجتماع جمموعة اخلم�س ع�شرة بطهران اليوم‬

‫�إيران جتري حمادثات مع الربازيل حلل الأزمة النووية‬ ‫طهران ‪ -‬رويرتز‬ ‫�أجرى الرئي�سان الإيراين‬ ‫وال �ب��رازي� � �ل � ��ي حم � ��ادث � ��ات يف‬ ‫ط� �ه ��ران �أم� �� ��س الأح� � ��د‪ ،‬لكن‬ ‫�إي� ��ران ق�ل�ل��ت ف�ي�م��ا ي �ب��دو من‬ ‫��ش��أن اعتقاد ال�غ��رب ب ��أن هذه‬ ‫امل� �ح ��ادث ��ات مت �ث��ل الفر�صة‬ ‫الأخ� �ي ��رة �أم� � ��ام اجلمهورية‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة ل�ت�ه��دئ��ة التوتر‬ ‫امل� �ت ��زاي ��د ب� ��� �ش� ��أن برناجمها‬ ‫النووي‪.‬‬ ‫وي � � � � �ح� � � � ��اول ال� ��رئ � �ي � ��� ��س‬ ‫ال�ب�رازي� �ل ��ي ل��وي ����س اينا�سيو‬ ‫لوال دا�سيلفا �إىل جانب وزير‬ ‫اخل ��ارج� �ي ��ة ال �ت�رك� ��ي �أحمد‬ ‫داوود �أوغلو �إقناع �إيران ب�إعادة‬ ‫النظر يف اتفاق مبادلة الوقود‬ ‫ال� �ن ��ووي امل� �ت ��وق ��ف‪ ،‬للخروج‬ ‫م��ن امل� ��أزق املتعلق ب�أن�شطتها‬ ‫النووية‪.‬‬ ‫وتقول ال�سلطات الغربية‬ ‫وال��رو��س�ي��ة �إن زي ��ارة دا�سيلفا‬ ‫ق��د ت �ك��ون ال�ف��ر��ص��ة الأخ�ي�رة‬ ‫لتجنب عقوبات دولية جديدة‬ ‫على �إي��ران بعد رف�ضها وقف‬ ‫�أن�شطتها النووية‪.‬‬ ‫ونقل التلفزيون احلكومي‬ ‫عن الرئي�س حممود �أحمدي‬ ‫جناد قوله خالل اجتماع مع‬ ‫دا�سيلفا‪" :‬لزيارتكم �أهمية‬ ‫خ� ��ا� � �ص� ��ة‪ ،‬ن � �ظ� ��را الن � �ط �ل�اق‬ ‫ال �ت �ع��اون اجل ��اد ب�ين الأمتني‬ ‫ال �ع �ظ �ي �م �ت�ي�ن‪ ،‬و�أي � �� � �ض� ��ا لأن‬ ‫دوال ك �ث�يرة ت�ن�ت�ظ��ر تعاوننا‬ ‫الإ�ضايف"‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا اج� �ت� �م ��ع ل � � ��وال مع‬ ‫املر�شد الأع�ل��ى علي خامنئي‬

‫الرئي�س الربازيلي �أثناء زيارته للمر�شد االعلى للثورة‬

‫الذي له القول الف�صل يف كل‬ ‫�ش�ؤون الدولة‪ ،‬ومنها الأن�شطة‬ ‫النووية‪.‬‬ ‫ونقل التلفزيون احلكومي‬ ‫ع��ن خ��ام�ن�ئ��ي ق��ول��ه‪" :‬ت�شعر‬ ‫�أمريكا بالغ�ضب �إزاء تقارب‬ ‫ال ��دول امل�ستقلة‪ ،‬مثل �إي ��ران‬ ‫وال�برازي��ل‪ ...‬هذا هو ال�سبب‬ ‫يف ال �� �ض �ج �ي��ج ال � ��ذي �أث� � ��اروه‬ ‫قبل زي��ارت�ك��م (دا�سيلفا) �إىل‬ ‫�إيران"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وزي ��رة اخلارجية‬

‫الأمريكية ه�ي�لاري كلينتون‬ ‫يوم اجلمعة �إن جهود الو�ساطة‬ ‫التي يقوم بها دا�سيلفا �ستبوء‬ ‫بالف�شل‪.‬‬ ‫وعر�ضت تركيا والربازيل‪،‬‬ ‫وه �م��ا ع �� �ض��وان غ�ي�ر دائمني‬ ‫مب �ج �ل ����س الأم � � ��ن‪ ،‬التو�سط‬ ‫لإي �ج��اد ح��ل ل�ل�م��أزق‪ ،‬يف وقت‬ ‫جت ��ري ف �ي��ه ال� �ق ��وى العاملية‬ ‫حمادثات لفر�ض جولة رابعة‬ ‫م��ن ال�ع�ق��وب��ات ال��دول �ي��ة على‬ ‫�إيران‪.‬‬

‫وك��ان��ت �إي� � ��ران ق��د قالت‬ ‫�إنها تنظر �إىل الو�ساطة ب�شكل‬ ‫�إي �ج��اب��ي‪ .‬وك� ��ان م��ن املتوقع‬ ‫�أن ي �ن �� �ض��م رئ �ي ����س ال � � ��وزراء‬ ‫الرتكي رج��ب طيب �أردوغان‬ ‫�إىل دا�سيلفا يف ط�ه��ران‪ ،‬لكن‬ ‫م���ص��درا يف وزارة اخلارجية‬ ‫الرتكية قال �إم�س الأح��د �إنه‬ ‫ل��ن يتوجه �إىل ه�ن��اك‪� ،‬إال �إذا‬ ‫قدمت �إي��ران ردا �إيجابيا �إزاء‬ ‫حماولة الو�ساطة‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف امل� ��� �ص ��در‪" :‬مل‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫يتحدد برنامج رئي�س الوزراء‬ ‫ط�ي��ب �أردوغ � ��ان ب�ع��د‪� ،‬إذا بدا‬ ‫�أن � �ن� ��ا ق� ��د ن �ح �� �ص��ل ع� �ل ��ى رد‬ ‫�إيجابي من �إيران فيما يتعلق‬ ‫بالتبادل‪ ،‬ف�إن وزير اخلارجية‬ ‫داوود �أوغلو �سيعطي ال�ضوء‬ ‫الأخ�ضر لأردوغ��ان للح�ضور‬ ‫�إىل طهران‪".‬‬ ‫وع ��ر� ��ض ات� �ف ��اق ت�سانده‬ ‫الأمم امل�ت�ح��دة على �إي ��ران يف‬ ‫ت���ش��ري��ن الأول امل��ا� �ض��ي نقل‬ ‫‪ 1200‬كيلوجرام من خمزونها‬

‫م ��ن ال� �ي ��وران� �ي ��وم منخف�ض‬ ‫التخ�صيب ‪-‬وهي كمية تكفي‬ ‫ل�صنع قنبلة �إذا رفع م�ستوى‬ ‫ت�خ���ص�ي�ب�ه��ا‪� -‬إىل رو� �س �ي��ا �أو‬ ‫ف��رن���س��ا ل�ت�ح��وي�ل��ه �إىل وقود‬ ‫ملفاعل طهران للأبحاث‪.‬‬ ‫وقالت �إيران �إنها �ستبادل‬ ‫فح�سب اليورانيوم املنخف�ض‬ ‫التخ�صيب مقابل م��ادة �أعلى‬ ‫تخ�صيبا‪ ،‬و�إن �أي مبادلة لن‬ ‫تتم �إال على �أرا��ض�ي�ه��ا‪ ،‬وهما‬ ‫�شرطان مل تقبلهما �أطراف‬ ‫االتفاق الأخرى‪.‬‬ ‫وو�صل الرئي�س الربازيلي‬ ‫�إىل �إي � ��ران ال���س�ب��ت حل�ضور‬ ‫اج �ت �م��اع جم �م��وع��ة اخلم�س‬ ‫ع�شرة اليوم الإث�ن�ين‪ .‬وتقول‬ ‫�إيران �إن قادة وكبار امل�س�ؤولني‬ ‫من ‪ 17‬دولة من �آ�سيا و�إفريقيا‬ ‫و�أمريكا اجلنوبية �سيح�ضرون‬ ‫االج� �ت� �م ��اع ل �ت �ط��وي��ر تعاون‬ ‫اقت�صادي بني الدول النامية‪.‬‬ ‫وتقول �إيران خام�س �أكرب‬ ‫م�صدر للنفط يف ال�ع��امل‪� ،‬إن‬ ‫برناجمها ال�ن��ووي خم�ص�ص‬ ‫للأغرا�ض ال�سلمية فح�سب‪،‬‬ ‫و�إن� �ه ��ا ال ت �ع �ت��زم ا�ستخدامه‬ ‫ع�سكريا مثلما يزعم الغرب‪.‬‬ ‫وب � ��د�أت �إي � ��ران يف �شباط‬ ‫ت �خ �� �ص �ي��ب ال� �ي ��وران� �ي ��وم �إىل‬ ‫م�ستويات �أع�ل��ى لإن�ت��اج وقود‬ ‫ملفاعل الأبحاث بنف�سها‪ ،‬بعد‬ ‫ف���ش��ل امل �ح��ادث��ات م��ع القوى‬ ‫الكربى ب�ش�أن مبادلة الوقود‪.‬‬ ‫وجت �ع��ل ه��ذه اخل �ط��وة �إي ��ران‬ ‫قريبة من تخ�صيب اليورانيوم‬ ‫�إىل ن�سبة ‪ 90‬يف املئة الالزمة‬ ‫ل�صنع �أ�سلحة نووية‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫املقاطعة تغلق ‪ 17‬م�صنعا �إ�سرائيليا‬ ‫يف امل�ستوطنات‬ ‫وا�شنطن ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت�سببت حملة املقاطعة ال�ت��ي يتبناها الفل�سطينيون ملنتجات‬ ‫م�صانع امل�ستوطنات يف ال�ضفة الغربية املحتلة يف �إغالق ما ال يقل عن‬ ‫�سبعة ع�شر م�صنعا منذ انطالق تلك احلملة قبل عدة �أ�شهر‪.‬‬ ‫فبالن�سبة للإ�سرائيليني‪ ،‬ح�سب م��ا نقلته �صحيفة وا�شنطن‬ ‫بو�ست عن �آيف الكيام الذي ميثل مالكي ثالثمائة م�صنع يف م�ستوطنة‬ ‫مي�شور �أدوميم ال�صناعية بال�ضفة الغربية املحتلة‪" ،‬ف�إن الو�ضع ال‬ ‫يطاق"‪� .‬أما بالن�سبة للفل�سطينيني‪ ،‬والكالم لل�صحيفة‪ ،‬فرمبا تكون‬ ‫تلك احلملة الإ�سرتاتيجية التي يتطلعون �إليها‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت ال�صحيفة �إىل �أن الفل�سطينيني ح��اول��وا على مدى‬ ‫�أكرث من �أربعني عاما �إنهاء االحتالل الإ�سرائيلي عرب االنتفا�ضات‬ ‫واملفاو�ضات التي ا�ستمرت ما يزيد على عقدين من الزمن‪ ،‬ولكن دون‬ ‫جدوى‪.‬‬ ‫والآن يتطلع الفل�سطينيون �إىل حت�ق�ي��ق ال �ن �ج��اح باملقاطعة‬ ‫باعتبارها دليال على �أن احلملة التي تقوم على االحتجاج ال�سلمي‪،‬‬ ‫ولي�س العنف‪ ،‬رمبا ت�ؤتي �أكلها يف نهاية املطاف‪.‬‬ ‫وقد ن�ش�أت هذه الإ�سرتاتيجية على م�ستوى �شعبي‪ ،‬ولكنها تنامت‬ ‫ب�شكل كبري ب�سبب تبنى القيادة الفل�سطينية لها‪.‬‬ ‫فقد ظهر م�س�ؤولون كبار يف احتجاجات مناه�ضة للم�ستوطنات‪،‬‬ ‫بقيادة نا�شطني حمليني‪ ،‬يف حماولة لعزل "�إ�سرائيل" دوليا �ضمن‬ ‫حملة اتخذت مثاال من ال�صراع املناه�ض للعن�صرية بجنوب �إفريقيا‪.‬‬ ‫ويف مقابلة مع ال�صحيفة الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬ق��ال رئي�س حكومة‬ ‫ت�صريف الأعمال الفل�سطينية �سالم فيا�ض‪�" :‬إننا ملتزمون بنهج‬ ‫املقاومة ال�سلمية‪ ،‬ومواجهة امل�شروع اال�ستيطاين‪ ،‬ونحن نعرب بقوة‬ ‫عن حقنا يف مقاطعة تلك املنتجات‪ ،‬و�أعتقد �أن هذا النهج ناجع"‪.‬‬ ‫غ�ير �أن االن�ق���س��ام الفل�سطيني ‪-‬ب�ي�ن نهجي ح��رك��ة التحرير‬ ‫الوطني (فتح) وحركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س)‪ -‬دف��ع بع�ض‬ ‫املراقبني �إىل الت�سا�ؤل عن �إمكانية حتول هذه التجربة (املقاطعة)‬ ‫�إىل انتفا�ضة م�سلحة �إذا ما و�صلت املفاو�ضات غري املبا�شرة الأخرية‬ ‫�إىل طريق م�سدود‪.‬‬ ‫م��ن جانبه ق��ال دبلوما�سي غربي ا��ش�ترط ع��دم ذك��ر ا�سمه‪� ،‬إن‬ ‫"حملة املقاومة ال�سلمية قد ت�أتي بنتائج عك�سية‪ ،‬وتلحق �ضررا‬ ‫باحتماالت �إحراز اخرتاق يف املفاو�ضات"‪.‬‬

‫قتيل و‪ 28‬جريحا يف اعتداءين بقنبلة‬ ‫يدوية يف العا�صمة الرواندية‬ ‫كيغايل ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫قتل �شخ�ص و�أ�صيب ثمانية وع�شرون �آخرون بجروح يف اعتداءين‬ ‫بقنبلة يدوية نفذا ال�سبت يف العا�صمة الرواندية كيغايل‪ ،‬كما �أعلن‬ ‫املتحدث با�سم ال�شرطة عرب الإذاعة العامة «راديو رواندا»‪.‬‬ ‫وقد �شهدت كيغايل اعتداءات مماثلة يف ‪� 19‬شباط و‪� 4‬آذار‪� ،‬أ�سفرت‬ ‫عن �سقوط قتيلني وع�شرين جريحا يف الإجمال‪.‬‬

‫�إقالة رئي�س حترير �صحيفة الوطن ال�سعودية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أقيل رئي�س حترير �صحيفة (الوطن) ال�سعودية جمال خا�شقجي‬ ‫من من�صبه‪ ،‬ب�سبب مقال ن�شر يف ال�صحيفة‪ ،‬و�صف ال�سلفية بـ(اجلرداء‬ ‫م َّ‬ ‫ُ�سطحة الفكر)‪.‬‬ ‫وذك��رت م�صادر �إعالمية متعددة �أن��ه متت �إقالة خا�شقجي من‬ ‫من�صبه على خلفية م�ق��ال كتبه ال�ك��ات��ب �إب��راه�ي��م ط��ال��ع الأمل �ع��ي يف‬ ‫ال�صحيفة اخلمي�س املا�ضي‪ ،‬بعنوان‪�( :‬سلفي يف مقام �سيدي عبد‬ ‫الرحمن) و�صف فيه ال�سلفية بـ(اجلرداء م َّ‬ ‫ُ�سطحة الفكر‪ ،‬ال متلك‬ ‫التوغل يف الفكر‪ ،‬وال ات�ساع ال َتمذهب)‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �إقالة خا�شقجي متت يف ليلة زواجه‪ .‬وعلق على ذلك‬ ‫رئي�س حترير �إحدى ال�صحف ال�سعودية بالقول �إنها اغتيال فرحه‪.‬‬ ‫وتوقعت امل�صادر �أن يتم اال�ستفادة من خ�برات خا�شقجي يف �إحدى‬ ‫�سفارات اململكة‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫االثنني (‪� )17‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1236‬‬

‫�صباح جديد‬


‫�آراء ومقـــــــــــاالت‬

‫االثنني (‪� )17‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1236‬‬

‫قراءات‬

‫احلكومة‬ ‫تريد بقاء‬ ‫احلال على ما‬ ‫هو عليه‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫االنتكا�سة امل�ؤكدة للإ�صالح ال�سيا�سي‬ ‫�ستجري هذه املرة على يد حكومة الرفاعي‪،‬‬ ‫و�ستعلق يف رقبته ال��ت��اري��خ��ي��ة‪ ،‬فقانون‬ ‫االنتخاب املزمع �إ���ص��داره قريبا‪ ،‬وال��ذي‬ ‫متت �صياغته من وراء اجلدر‪� ،‬سيحمل لنا‬ ‫بناء على الت�سريبات‪ -‬رد ًة مو�ضوعية عن‬‫كل الوعود التي �أحتفتنا بها احلكومة عن‬ ‫الإ�صالح والدميقراطية‪.‬‬ ‫معنى ذلك‪� ،‬أننا �سنكون ب�صدد ا�ستمرار‬ ‫لل�سيا�سات والقيم ال�سائدة يف عاملنا املحلي‬ ‫اليوم‪ ،‬والتي تتلخ�ص يف الإبقاء على امل�شهد‬ ‫ال�سيا�سي كما ه��و‪ ،‬واحل��ف��اظ على البنى‬ ‫احلالية مع ما يعرتيها من �إ�شكاالت الرتهل‪،‬‬ ‫والف�ساد‪ ،‬والتحكم القادم من �أعلى‪ ،‬وباجتاه‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫حياتنا ال�سيا�سية مل تعد تعي�ش تلك‬ ‫احلالة ال�صحية الإيجابية املعهودة �سابقا‪،‬‬ ‫فنحن نواجه انق�ساما وا�ستقطابا اجتماعيا‬ ‫غ�ير م�سبوق‪ ،‬و�سلمنا الأه��ل��ي يقرتب من‬ ‫املحك‪ ،‬لكن‪ ،‬ووفق ا�سرتاتيجيات احلكومة‬ ‫مب�سط عندها‪ ،‬وال‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬ف��الأم��ر ّ‬ ‫يثري لديها تلك املخاوف‪ ،‬فوادي احلكومة‬ ‫خمتلف عن �أوديتنا‪ ،‬وقراراتها ال تتخذ‬ ‫بفعل التحديات؛ لأنها ال تدركها وال تريد‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫ع��ل��ى اجل��ب��ه��ة االق��ت�����ص��ادي��ة‪� ،‬أداء‬ ‫احلكومة لي�س بالأف�ضل حاال‪ ،‬فقراراتها‬ ‫مل��واج��ه��ة اخل��ل��ل االق��ت�����ص��ادي تنعك�س‬ ‫�سلبيا على قطاعات وا�سعة م��ن الفئات‬ ‫االجتماعية الدنيا‪ ،‬ما ولّد تذمرا �شديدا‬

‫ناجتا عن غالء املعي�شة‪ ،‬وانخفا�ض م�ستوى‬ ‫الدخل‪ ،‬وغياب دور الدولة يف رعاية الفئات‬ ‫املحتاجة‪ ،‬وقد مت التعبري عن هذا التذمر‬ ‫بالعنف والغ�ضب واالحتجاج‪ ،‬ولعل رفع‬ ‫�أ�سعار املحروقات الأخري‪ ،‬وعدم ثقة النا�س‬ ‫مب�صداقية القرار ومالءمته‪ ،‬ي�شكل دليال‬ ‫على تلك الإرادة احلكومية ب�إبقاء الو�ضع‬ ‫على ما هو عليه �سابقا‪.‬‬ ‫�أداء احل��ك��وم��ة ح��ت��ى الآن‪ ،‬وكذلك‬ ‫ت�سريبات امل�ستقبل املتعلقة ب��ه‪ ،‬توحي‬ ‫كلها ب ��أن احلكومة مل ت��درك �أن م�ستقبل‬ ‫ال��دمي��ق��راط��ي��ة يف �أي ب��ل��د م��ن البلدان‬ ‫يرتبط ع�ضويا مب�سار جتربتها ال�سيا�سية‬ ‫وما انتهت �إليه تلك التجربة من حم�صلة‬ ‫يف جم���ال امل�����ش��ارك��ة ال�سيا�سية وحقوق‬ ‫الإن�سان والتنمية‪ ،‬فالتاريخ والرتاكمية ال‬ ‫تعنيان احلكومة؛ لأنها بالأ�صل‪ ،‬ويف �أعماق‬ ‫تركيبتها غري قانعة بالدميقراطية‪ ،‬وكيف‬ ‫تقنع ب�أداة مل ت�أت بها �إىل احلكم‪.‬‬ ‫احلكومة احلالية �أقل �ش�أنا من القدرة‬ ‫على �إح���داث حت��ول �إ���ص�لاح��ي‪ ،‬ف�أعيانها‬ ‫حتى‪ ،‬ال يقفون �إال على هام�ش النظام‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬لذلك يكون من الأوف���ر جهدا‬ ‫�أن نوجه اخلطاب "ملطبخ القرار" ونقول‬ ‫له �إن الإ�صالح ال�سيا�سي بات مطلبا ملحا‪،‬‬ ‫و�إن اال�ستقرار يكون به‪ ،‬ال باحلفاظ على‬ ‫ال�صورة احلالية وت�سكني �أزماتها‪.‬‬

‫د‪ .‬عيدة املطلق قناة‬

‫من هنا نبدأ‬

‫م�شروع قانون الأحوال‬ ‫ال�شخ�صية اجلديد‪ ..‬قراءة‬ ‫يف مربرات الرف�ض‬ ‫منذ �أن مت ن�شر م�سودة م�شروع قانون‬ ‫الأحوال ال�شخ�صية اجلديد‪ ..‬والتفاعالت‬ ‫تتواىل داخل املجتمع الأردين وم�ؤ�س�ساته‬ ‫املدنية وال�سيا�سية بتنوعاتها‪ ..‬فمن‬ ‫الطبيعي �أن يحظى ه��ذا القانون الذي‬ ‫مي�س كل املجتمع‪� ،‬أف��راد ًا وم�ؤ�س�سات بكل‬ ‫هذا االهتمام!! و�أن يحظي مبا حظي به‬ ‫من ت�أييد �أو انتقاد!!‬ ‫ففي جانب الت�أييد حظي "امل�شروع"‬ ‫بت�أييد "دائرة الإف��ت��اء العام"‪ ..‬وعدد‬ ‫كبري من علماء ال�شريعة و�أ�ساتذتها‪ ..‬كما‬ ‫حظي بت�أييد علماء "جماعة الإخ��وان‬ ‫امل�سلمني"‪ ،‬الفتني �إىل �أنه "ال ي�صلح للأردن‬ ‫�إال الوقوف عند �أحكام ال�شرع وثوابته"‪،‬‬ ‫وااللتزام باملادة الثانية من الد�ستور التي‬ ‫تن�ص على �أن دين الدولة هو الإ�سالم‪..‬‬ ‫واعتربه "حزب الو�سط الإ�سالمي" �إجنازا‬ ‫وطنيا كبريا"!!‬ ‫ول��ك��ن امل���ف���ارق���ة ب����دت يف امل��واق��ف‬ ‫املتعار�ضة للهيئات الن�سائية‪ ..‬فـ"اللجنة‬ ‫ال��ن�����س��ائ��ي��ة النقابية"‪ .‬خ��ل�����ص��ت بعد‬ ‫درا���س��ة معمقة للم�شروع‪ ..‬ب�أنه م�شروع‬ ‫"متميز وح�����ض��اري ووطني"‪ ..‬وقالت‬ ‫ب��أن��ه يتميز بـ"الواقعية والع�صرية‪..‬‬ ‫والتعريفات التو�ضيحية للمفاهيم‪..‬‬ ‫ومراعاة امل�صالح امل�شرتكة للأ�سرة‪ ،‬حيث‬ ‫التي�سري ورفع احلرج وامل�شقة‪ ..‬والتكامل‬ ‫وال�شمول‪ ..‬والإ�ضافات النوعية والأحكام‬ ‫التف�صيلية"‪ ..‬و�أ�شادت ب�إخراجه الفني من‬ ‫حيث "التنظيم والت�صنيف والتبويب"‪..‬‬ ‫ولفتت �إىل ال�صياغة النوعية التي جعلت‬ ‫الن�ص �أك�ث�ر �إح��ك��ام � ًا وو���ض��وح � ًا لغايات‬ ‫التطبيق!!‬ ‫ه��ذه الإ���ش��ادة "الن�سائية" ج��اء ما‬ ‫يناق�ضها على ل�سان نائب رئي�سة "احتاد‬ ‫امل��ر�أة الأردنية" التي تقول ب��أن م�شروع‬ ‫القانون "ال يحمل �أي بعد �إيجابي‪ ..‬ما‬ ‫عدا ما يتعلق باحل�ضانة وق�ضية اال�ستزارة‬ ‫للمح�ضون‪ ..‬وما دون ذلك فهو نقطة �سلبية‬ ‫يف تاريخ الأ�سرة الأردنية التي لن ي�ضيف‬ ‫لها القانون �أي عدل �أو �إ�ضافات �إيجابية‬ ‫على حياتها‪!!".‬‬ ‫�أما موقف "التحالف الأردين لتعديل‬ ‫ق���ان���ون الأح������وال ال�شخ�صية" فجاء‬ ‫و���س��ط��ي� ًا‪ ..‬ورك���ز ان��ت��ق��اده على ع��دد من‬ ‫النقاط‪� ،‬أهمها‪�" :‬أن م�شروع القانون مل‬ ‫ي�ستجب لالتفاقيات الدولية التي وقعها‬ ‫الأردن؛ و�أنه �ألغي اخللع الق�ضائي‪ ،‬و�أباح‬ ‫زواج ال�صغريات؛ ونظر �إىل م�ؤ�س�سة الزواج‬ ‫على �أنها م�ؤ�س�سة قائمة على املنفعة املالية‬ ‫�أكرث مما هي م�ؤ�س�سة للت�ضامن والرتاحم‬ ‫والت�آلف؛ حيث يرد ذكر القدرة املالية يف‬ ‫العديد من املواد‪� ،‬سواء يف �شروط الزواج‪،‬‬ ‫�أو الكفاءة‪� ،‬أو �شروط تعدد الزوجات؛‬ ‫و�أنه خالف ال�شريعة يف بع�ض املواد‪ ،‬مثل‬ ‫�إلغاء الزواج من كتابية رغم �أن كل امل�صادر‬ ‫تقر ال��زواج من كتابية‪ ،‬و�أ�سقط ح�ضانة‬ ‫الكتابية‪.‬‬ ‫وك��ل��ه��ا ن��ق��اط ج��دي��رة باملناق�شة‪..‬‬ ‫ولكن لأغرا�ض هذه املقاربة �أكتفي بثالث‬ ‫منها‪ ..‬فبالن�سبة لعدم ا�ستجابة القانون‬ ‫ل�لات��ف��اق��ي��ات ال��دول��ي��ة‪ ،‬ن��ت�����س��اءل‪" :‬هل‬ ‫االتفاقيات الدولية ن�صو�ص مقد�سة ينبغي‬ ‫�أن تخ�ضع لها املجتمعات‪ ،‬وي�سمح فيها‬ ‫بالتجاوز على كل ال�شرائع والقيم والثوابت‬ ‫الدينية والأخالقية للمجتمع؟؟"‬ ‫و�أما بالن�سبة لإلغاء اخللع الق�ضائي‬ ‫وا�ستبداله بـ"الطالق الر�ضائي"‪ ..‬فمما‬ ‫قيل يف �أ�سباب الرف�ض �أن "اخللع الق�ضائي"‬ ‫"ي�ساعد الأ�سرة على اخلروج من العالقة‬ ‫الزوجية ب��أق��ل ق��در ممكن م��ن الإذع���ان‬ ‫"‪ ..‬لقد ا�ستوقفني م�صطلح "الإذعان"‪،‬‬ ‫فهل مثل هذا امل�صطلح مقبول �أو م�ست�ساغ‬ ‫يف تو�صيف ال��ع�لاق��ات ال��زوج��ي��ة؟؟ ثم‬ ‫�إذا ما �سلمنا بـ"الإذعان" لنت�ساءل �أين‬ ‫يكون الإذع��ان �أك�بر‪� :‬أيف حالة "الطالق‬ ‫الر�ضائي" مع االحتفاظ باحلقوق‪� ..‬أم يف‬

‫حالة "الطالق الق�ضائي" (اخللع) الذي‬ ‫ي�شرتط التنازل عن جميع احلقوق؟؟‬ ‫و�أم���ا بالن�سبة ل���زواج ال�صغريات‪..‬‬ ‫فنت�ساءل ه��ل ك���ان "زواج ال�صغريات"‬ ‫اخرتاع ًا قانوني ًا‪� ،‬أم �أن القوانني جاءت‬ ‫لتعالج امل�شكالت النا�شئة عن ممار�سات‬ ‫النا�س؟؟‬ ‫يف هذه امل�س�ألة بالذات ال �أرى مربر ًا‬ ‫للتفا�صيل امل���ؤذي��ة‪ ..‬ب��ل �أكتفي بق�صة‬ ‫واحدة من ع�شرات بل مئات احلاالت التي‬ ‫خربتها وعرفتها وعاي�شتها‪..‬‬ ‫يف عام ‪ 1990‬كان يل �شرف امل�شاركة يف‬ ‫جلنة �صياغة قانون الأحوال ال�شخ�صية‪..‬‬ ‫ويف خ�ضم مناق�شة بند �سن الزواج و�ضعنا‬ ‫�سماحة قا�ضي الق�ضاة �آن���ذاك املرحوم‬ ‫(ال�شيخ �صادق حميالن) �أم��ام مثال حي‬ ‫ومبا�شر‪ ،‬حيث د�أبت "�أم‪� ..‬أرملة‪ ..‬و�شابة‬ ‫ال يتجاوز عمرها الثالثني ع��ام� ًا‪ ..‬على‬ ‫الإحل��اح عليه م��رار ًا وتكرار ًا لي�أذن بعقد‬ ‫ق���ران ابنتها ال��ت��ي مل تكن ق��د جت��اوزت‬ ‫الثانية ع�شرة من عمرها �آن���ذاك‪ ..‬على‬ ‫عري�س و�صفته بـ"اللقطة "‪ ..‬وك��ررت‬ ‫مراجعتها له يف مكتبه �إىل �أن �أتعبته‪..‬‬ ‫فطلب �إليها االت�صال به يف �ساعة حمددة‬ ‫من �صباح اليوم التايل ‪�-‬أي �أثناء انعقاد‬ ‫جلنة �صياغة القانون‪ -‬والتحدث مع "عيدة‬ ‫املطلق" فهي التي ت�صر على الرف�ض "‪..‬‬ ‫يف املوعد املحدد ات�صلت ال�سيدة املعنية‪،‬‬ ‫فحولها ال�شيخ يل‪ ..‬فتحدثت معها مطو ًال‬ ‫وعلى م�سامع �أع�ضاء اللجنة‪ -‬وحاولت‬‫�إقناعها بكل ما فتح اهلل علي بت�أجيل هذا‬ ‫العقد ريثما تنهي ابنتها التعليم الأ�سا�سي‬ ‫‪ /‬الإلزامي على الأقل‪ ..‬م�شددة على م�ضار‬ ‫و�سلبيات مثل هذا الزواج‪ ..‬لكن حماولتي‬ ‫ذهبت عبث ًا كما ذهبت حم��اوالت قا�ضي‬ ‫الق�ضاة وزمالئه‪!!..‬‬ ‫رمب��ا ق��ائ��ل ب����أن تلك ح��ال��ة معزولة‬ ‫وف��ردي��ة ال ي�صح البناء عليها‪ ..‬ولكن‬ ‫التجربة احلياتية املبا�شرة‪ ..‬واخلربة‬ ‫امليدانية الطويلة جد ًا يف التعليم الثانوي‬ ‫واجلامعي‪ ،‬والعمل مع الفتيات والفتيان‬ ‫وال�شباب وال�شابات‪ ..‬والت�صادم اليومي‬ ‫مع الواقع املعي�ش‪ ،‬كلها ت�ؤكد ب�أن الزواج‬ ‫املبكر لي�س حالة معزولة وال فردية‪ ..‬بل‬ ‫متكررة و�شائعة يف العديد من �أو�ساطنا‬ ‫االجتماعية‪ ،‬وال تقت�صر على املناطق‬ ‫الفقرية �أو الريفية فح�سب!!‬ ‫�أ�سباب هذا الزواج متعددة ووجيهة‪،‬‬ ‫بل �إنها رمبا �أكرث وجاهة من ال�سبب الأوحد‬ ‫ال��ذي يقال يف تربير مثل ه��ذا ال���زواج‪،‬‬ ‫والذي يح�صره �أ�صحابه يف "تعر�ض الفتاة‬ ‫العتداء جن�سي قهري" �أو يف "انحراف‬ ‫الفتاة عن اجلادة"‪ ..‬ففي ه��ذا التربير‬ ‫جور كبري‪ ،‬وظلم ما بعده ظلم!!‬ ‫لقد حاول امل�شرع �أن ي�ضبط �سن الزواج‬ ‫ما �أمكن‪ ،‬وترك للقا�ضي �سلطة الت�صرف‬ ‫بح�سب املعطيات والظروف‪ ..‬وما جاء يف‬ ‫القانون يفي بالغر�ض‪ ..‬فلنثق بحكمة‬ ‫ق�ضاتنا ونزاهتهم يف ممار�سة �سلطاتهم‬ ‫و�صالحياتهم‪ ..‬ولنتذكر ب�أن ال�ضرورات‬ ‫العملية جتعل من امل�ستحيل منع الزواج‬ ‫املبكر‪ ..‬و�أما االلتزامات ال�شرعية فتمنع‬ ‫حترمي ما �أحل اهلل؟؟‬ ‫يف اخلتام ف�إن م�شروع قانون الأحوال‬ ‫ال�شخ�صية اجل��دي��د �إجن����از ك��ب�ير جلهد‬ ‫تراكمي امتد �أكرث من ثالثة عقود ونيف‪..‬‬ ‫وال يقلل من �ش�أنه كل ما ي��دور حوله من‬ ‫ح��وارات‪ ،‬بل �إنها ترفع م�ستواه كما ترفع‬ ‫م�ستوى القبول املجتمعي له!!‬ ‫‪eidehqanah@yahoo,com‬‬

‫على المأل‬

‫الر�ضاعة‬ ‫الطبيعية‬ ‫وحليبنا اجلاف‬ ‫جداً‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫امل��ع��اي�ير يف حت��دي��د ف��ح��وى خ��ط��ب اجلمعة‬ ‫التي تعممها وزارة الأوق��اف على امل�ساجد مدعاة‬ ‫للت�سا�ؤل حولها‪ ،‬وفيما �إذا كانت �صائبة وتخدم‬ ‫م�صالح الأمة �أو تلبي احتياجاتها‪� ،‬أو �أنها على �صلة‬ ‫بالواقع ومتطلبات املرحلة الراهنة التي تواجه‬ ‫امل�سلمني‪� ،‬أو طبيعة الظروف والتطورات ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية والتحوالت االجتماعية التي تقع‬ ‫على ح�ساب املفاهيم واملبادئ الدينية‪ ،‬وكذلك فيما‬ ‫�إذا كانت ت�أخذ بعني االعتبار املخاطر والتهديدات‬ ‫التي حتا�صر النا�س ومعتقداتهم ومقد�ساتهم‪� ،‬أو‬ ‫�أنها حت�ضرهم لواجباتهم يف حمايتها والدفاع عنها‪،‬‬ ‫وحترير املغت�صب منها‪.‬‬ ‫ومم��ا يثري اال�ستهجان واال�ستغراب يف الأم��ر‪،‬‬ ‫�أن تتزامن ذك��رى اغت�صاب فل�سطني واملقد�سات‬ ‫مع تعميم خلطبة جمعة عن الر�ضاعة الطبيعية‬ ‫و�أهميتها‪ ،‬ولي�س عن التذكري بواجب امل�س�ؤولية‪،‬‬ ‫وال��دف��ع �إىل ممار�ستها‪ ،‬ومثل ه��ذا التعميم الذي‬ ‫يراد له �أن مير دون متحي�ص من املعنيني وامل�صلني‪،‬‬ ‫كما مر الكثري قبله‪ ،‬ال ينبغي �أن يظل واقع ًا دون‬ ‫اهتمام به‪ ،‬ليمر املزيد مما يذهب بالنا�س بعيد ًا عن‬ ‫كل م�صاحلهم‪ ،‬كما �أنه مل يعد مقبو ًال وال حمتم ًال �أن‬ ‫تتحول واجبات وزارة الأوقاف وال�ش�ؤون واملقد�سات‬ ‫الإ�سالمية اىل التن�سيق مع وزارة ال�صحة للحديث‬ ‫يف امل�ساجد عن الر�ضاعة الطبيعية‪ ،‬يف الوقت الذي‬ ‫يتعر�ض فيه امل�سلمون �إىل �أب�شع درج��ات التع�صب‬ ‫واالع��ت��داء عليهم وه��م يحاولون �أداء ال�صالة يف‬ ‫امل�سجد الأق�صى‪ ،‬لتكون اخلطب عن الر�ضاعة‪ ،‬ولي�س‬ ‫عن الأق�صى الأ�سري‪� ،‬أو ذك��رى اغت�صاب فل�سطني‪،‬‬ ‫وهي الوقف الإ�سالمي بامتياز‪ ،‬و�أكرث من يعرف ذلك‬ ‫هي وزارة الأوقاف نف�سها‪.‬‬ ‫غالب ًا ما يكون هناك ما نربر به لوزير اخلارجية‬ ‫ات�صاالته وحتركاته وهو يتابع الق�ضية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫والعالقات مع كيان العدو ال�صهيوين‪� ،‬أو حتى لوزير‬

‫منبر السبيل‬

‫د‪� .‬أحمد نوفل‬

‫الإف�ساد اليهودي‬ ‫عجيب مده�ش �أمر هذا الكتاب‬ ‫احلبيب العزيز‪ .‬ومن �إدها�شه �أنك‬ ‫تكت�شف كل يوم جديد ًا من �أوجه‬ ‫�إعجازه التي ال تتناهى‪ .‬فمن كان‬ ‫يظن �أن يحدثك هذا الكتاب عن‬ ‫وق��ائ��ع �ستقع بعد �أك�ثر م��ن �ألف‬ ‫و�أربعمئة �سنة‪ ،‬ثم ت�أتي كفلق‬ ‫ال�صبح‪ ،‬ال ينخرم منها �شيء‪ ،‬وال‬ ‫يتخلف منها كلمة‪ ،‬وم��ع��اذ اهلل‬ ‫ٌ‬ ‫اختالف‬ ‫بالطبع �أن يقع ُخل ٌْف �أو‬ ‫�أو َت َخل ٌُّف‪.‬‬ ‫و�إمنا حديثنا حتى ال نقع يف‬ ‫التعميم‪ ،‬عن هذا ال�شعب اللئيم‪،‬‬ ‫ال��ذي اكتوينا بناره قرابة املئة‬ ‫من ال�سنني‪ ..‬وما نزال نكتوي‪ ،‬وهو‬ ‫يذيقنا كل يوم من حقده �أك�ؤ�س ًا‬ ‫م��رة‪ ،‬وه��و م��ن دمنا ال يرتوي‪..‬‬ ‫وعن غيه ال يرعوي‪..‬‬ ‫�أقول‪ ،‬حديثنا عن هذا ال�شعب‬ ‫و�صراعنا معه‪ .‬واحل��م��د هلل �أن‬ ‫موالنا مل يرتكنا يف هذا ال�صراع‬ ‫بال مر�شد وال دليل‪ .‬ال بل �أنزل‬ ‫يف ذلك الكثري من �آيات التنزيل‪،‬‬ ‫و�سورة بالتف�صيل يف هذا الكتاب‬ ‫اجلليل‪ ،‬ه��ي ���س��ورة الإ���س��راء �أو‬ ‫�سورة بني �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫ومن عجيب املوافقات �أن �سورة‬ ‫الإ���س��راء تقع يف قلب امل�صحف‪،‬‬ ‫وح����ادث الإ����س���راء ي��ق��ع يف قلب‬ ‫مدة البعثة النبوية يف منت�صفها‬ ‫بال�ضبط‪ .‬وطرفا رحلة الإ�سراء‪:‬‬ ‫امل�سجد احلرام وامل�سجد الأق�صى‬ ‫هما �سرة الأر�ض وقلبها‪ ،‬وهما يف‬ ‫قلب كل م�سلم كذلك‪..‬‬ ‫ومن العجيب كذلك �أن �سورة‬ ‫الإ���س��راء تقع يف ‪� 111‬آي���ة‪ ،‬وال‬ ‫يناظرها يف هذا �إال �سورة يو�سف‪.‬‬ ‫ف��ك ��أن الإ����ش���ارة يف ه��ذا واملعنى‬ ‫ال��رم��زي القريب �أن بداية بني‬ ‫�إ�سرائيل (�سورة يو�سف) ‪� 111‬آية‪،‬‬ ‫ونهاية بني �إ�سرائيل كذلك ‪111‬‬ ‫(�أعني �سورة الإ�سراء)‪ .‬وجمموع‬ ‫الأرقام ‪ 222‬وما �أقربه من الأجل‬ ‫ال���ذي ���ض��رب��ه ك��ث�ير م��ن الكتاب‬ ‫امل�سلمني ويف مقدمتهم الأ�ستاذ‬ ‫ب�سام جرار لزوال "�إ�سرائيل" يف‬ ‫�ضوء �آي��ات �سورة الإ���س��راء‪ ،‬وهو‬ ‫(‪!)2022‬‬ ‫وعجيب �أي�����ض � ًا �أن تتحدث‬ ‫�سورة الإ�سراء عن حادث الإ�سراء‬ ‫يف �آي���ة واح���دة‪ ،‬ث��م تنتقل �إىل‬ ‫احلديث عن بني �إ�سرائيل‪ ،‬فما‬ ‫ه��ي املنهجية يف ه��ذا‪ ،‬وم��ا وجه‬ ‫الربط؟‬ ‫�أقول واهلل امل�ستعان‪ ،‬املنهجية‬ ‫يف هذا االنتقال �أن بني �إ�سرائيل‬ ‫ه��م اخل��ط��ر على �أم���ة الإ���س��راء‪،‬‬ ‫و�أر���ض الإ���س��راء‪ ..‬ولذلك حملت‬ ‫ال�سورة اال�سمني مع ًا‪.‬‬ ‫وم��ن املالحظات الالفتة �أن‬ ‫الآي��ة الأوىل بعد �آي��ة االفتتاح‬ ‫املتحدثة عن الإ���س��راء‪ ،‬ت�ضمنت‬ ‫عنا�صر تكوين الأمة ون�ش�أتها �أو‬ ‫ن�شوئها‪ ،‬وه��ي‪ :‬ق��ي��ادة‪ ،‬ومنهاج‪،‬‬ ‫و�شعب‪.‬‬ ‫ومن هنا قالت الآية‪َ " :‬و�آ َت ْينَا‬ ‫اب َو َج َع ْلنَا ُه هُ دً ى ِّل َبنِي‬ ‫و�سى ا ْل ِك َت َ‬ ‫ُم َ‬ ‫�إِ ْ�س َرائ َ‬ ‫ِيل‪ "..‬ثم طلبت منهم الآية‬ ‫مقابل املنن مطلب ًا واح��د ًا فقط‪:‬‬ ‫"�أَ َّ‬ ‫ال َت َّتخِ ُذو ْا مِن ُدونيِ َوكِي ًال"‬ ‫فكان �أن تو َّكلوا على كل �شيء �إال‬ ‫على ال��ذي طلب منهم �أن يرتكوا‬ ‫كل �شيء ويتو َّكلوا عليه‪.‬‬ ‫ث��م دخ��ل ال�سياق يف �صميم‬

‫‪15‬‬

‫احلديث عن �إف�ساد بني �إ�سرائيل‪،‬‬ ‫وهو فيما �أعتقد املو�ضوع املحوري‬ ‫يف ال�سورة‪ .‬ومو�ضوع ال�سورة فيما‬ ‫�أرى هو‪ :‬الد�ستور الذي به تتفوق‬ ‫�أم��ة الإ�سراء على �أم��ة �إ�سرائيل‬ ‫يف ال�صراع امل�صريي الذي �ستكون‬ ‫لأم��ة الإ���س��راء فيه الغلبة على‬ ‫بني �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫ويف ال�سورة منهج يف العقيدة‬ ‫وال��ع��ب��ادة والأخ�ل�اق والعالقات‬ ‫االجتماعية واالقت�صادية‪ ،‬وهي‬ ‫�أكرث �سورة يف القر�آن حدثتنا عن‬ ‫القر�آن‪ ..‬ذلك �أن القر�آن هو الذي‬ ‫ك�شف الأع���داء‪ ،‬وه��و ال��ذي ر�سم‬ ‫طريق الن�صر عليهم‪.‬‬ ‫تقول الآي���ات املتحدثة عن‬ ‫�إف�ساد بني �إ�سرائيل‪َ " :‬و َق َ�ض ْينَا‬ ‫اب‬ ‫�إِلىَ َب� ِن��ي �إِ� ْ��س� َ�را ِئ��ي� َ�ل فيِ ا ْل ِك َت ِ‬ ‫�ض َم َّر َتينْ ِ َو َل َت ْع ُلنَّ‬ ‫َل ُتفْ�سِ دُ نَّ فيِ الأَ ْر ِ‬ ‫ُع ُل ّو ًا َك ِبرياً"‬ ‫وامل�لاح��ظ��ة الأوىل ه��ي يف‬ ‫التعبري ب َق َ�ض ْينَا �إِلىَ ‪ ،‬فهذا �إعالم‬ ‫وا�صل �إىل بني �إ�سرائيل ولي�س‬ ‫ق�ضاء قدري ًا ملزم ًا لبني �إ�سرائيل‪،‬‬ ‫بحيث ال فكاك لهم م��ن��ه‪ ..‬و�إال‬ ‫لكان قال‪َ :‬‬ ‫"ق َ�ض ْينَا َع َلى‪!"..‬‬ ‫و�أم��ا املق�صود من الكتاب فهو‬ ‫م��ف��ه��وم ث�لاث��ي الأب���ع���اد‪ :‬اللوح‬ ‫امل��ح��ف��وظ‪ ،‬ث��م كتابهم‪ ،‬ث��م هذا‬ ‫الكتاب الذي نقر�أ فيه الآيات التي‬ ‫�سجلنا بع�ضها‪..‬‬ ‫ثم يق�سم موالنا اجلليل ب�أنه‬ ‫�سيقع من بني �إ�سرائيل �إف�سادان يف‬ ‫الأر���ض‪ ،‬وعلو كبري‪ .‬فما املق�صود‬ ‫من "الأر�ض"؟ �أعني �أهي الأر�ض‬ ‫مطلقة؟ �أم ه��ي �أر����ض مقيدة؟‬ ‫و�إذا كانت مقيدة فبم؟ �أعتقد �أن‬ ‫الأر����ض املطلقة ال ُيحد الف�ساد‬ ‫الإ�سرائيلي فيه مبرتني وال يعد!‬ ‫و�إمن���ا ه��ي الأر�����ض املخ�صو�صة‪،‬‬ ‫وحتديد ًا ‪-‬فيما �أرى‪ -‬الأر�ض من‬ ‫حول امل�سجدين‪ :‬امل�سجد احلرام‬ ‫وامل�سجد الأق�����ص��ى‪ ..‬فالإف�ساد‬ ‫الأول هو من حول امل�سجد الأول‪،‬‬ ‫والإف�ساد الثاين من حول امل�سجد‬ ‫الثاين‪ .‬والإف�ساد الأول �أنهاه �أول‬ ‫امل�سلمني يف هذه الأم��ة‪ ،‬فقد كان‬ ‫ه��ؤالء هم املحر�ضني للعرب على‬ ‫ح��رب النبي والكفر ب��ه‪ ،‬ف�أنهى‬ ‫وجودهم يف �أغلب �أماكن وجودهم‬ ‫يف جزيرة العرب‪.‬‬ ‫و�أم����ا الإف�����س��اد ال��ث��اين فهو‬ ‫الذي تعي�شه الدنيا هذه الأيام‪،‬‬ ‫وحت���دي���د ًا م��ا يفعله املجرمون‬ ‫يف فل�سطني‪ ،‬وب��ال��ذات م��ن حول‬ ‫امل�سجد الأق�صى‪ .‬و�أما الإف�ساد فال‬ ‫يحتاج �إىل تف�سري �أو تف�صيل فهو‬ ‫مطلق الإف�ساد على كل �صعيد‪:‬‬ ‫الإف�ساد ال�سيا�سي واالقت�صادي‬ ‫والأخالقي واالجتماعي و‪ ..‬و�أما‬ ‫العلو الكبري فجال�ؤه هذه الهيمنة‬ ‫على العامل‪� :‬سيا�سته واقت�صاده‬ ‫و�إع�لام��ه وم�ؤ�س�ساته‪ ،‬بحيث �إن‬

‫رئي�س �أك�بر دول��ة لي�س �أك�ثر من‬ ‫منفذ لإراداتهم‪ ،‬مقيد مب�شيئتهم‪،‬‬ ‫م��ق��زم يف ق�����راره‪ ،‬ال ي��خ��رج عن‬ ‫طوعهم!‬ ‫ف��ال��ع��ل��و ال��ك��ب�ير ال ت�شرحه‬ ‫ال��ل��غ��ة‪ ،‬و�إمن�����ا ي��ج��ل��ي��ه ال��واق��ع‬ ‫والوقائع!‬ ‫وي��وا���ص��ل ال�����س��ي��اق احلديث‬ ‫فيعرب باملا�ضي عن الوعد الأول‬ ‫و�إنهائه‪َ " :‬ف ِ�إ َذا َجاء َو ْعدُ ُ�أوالهُ َما‬ ‫َب َع ْثنَا َع َل ْيك ُْم عِ َباد ًا َّلنَا �أُوْليِ َب�أْ ٍ�س‬ ‫ا�سو ْا خِ َال َل الدِّ َيا ِر َو َكانَ‬ ‫َ�شدِ ٍ‬ ‫يد َف َج ُ‬ ‫َو ْعد ًا َّم ْف ُعو ًال"‪.‬‬ ‫ول�ست بحاجة لأن �أب�ين �أن‬ ‫كل كلمة فيها معجزة‪ .‬ولكني �أمر‬ ‫مر ال�سحاب بالآيات فهي تتحدث‬ ‫عن وعد الإف�سادة الأوىل الذي‬ ‫يعقبه ب��ع��ث اهلل ت��ع��اىل لعباد‬ ‫مكرمني على ه����ؤالء املجرمني‪،‬‬ ‫فقهروهم وحرروا البالد والعباد‬ ‫من �شرورهم‪ .‬وخمطئ من ف�سر‬ ‫ن�صر �أو بختن�صر‬ ‫العباد بنبوخذ ّ‬ ‫فه�ؤالء م�شركون خمربون‪.‬‬ ‫ثم تكلم ال�سياق عن رد الكرة‬ ‫لبني �إ�سرائيل على �أولئك العباد‬ ‫�أو على �أمتهم (�أمة امل�سلمني؛ لأنه‬ ‫مل ترد الكرة لليهود على �أحد �إال‬ ‫على �أم��ة حممد �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم حلكمة‪ )!..‬وتكلم ال�سياق‬ ‫عن مد اليهود �أو �إمدادهم باملال‬ ‫وال��ب��ن�ين‪ ،‬وجعلهم �أك�ث�ر ن��ف�يراً‪،‬‬ ‫وك�ثرة النفري مبعنى التفوق يف‬ ‫كل �شيء‪ ،‬يف الع�سكرية وال�سيا�سة‬ ‫واالقت�صاد والإع��ل�ام‪ ،‬والواقع‬ ‫ي�شهد بذلك‪ .‬ومن هنا ف�إن كل كل‬ ‫كلمة معجزة‪.‬‬ ‫ث��م ي��ق��ول ال��ن�����ص ال��ك��رمي‪:‬‬ ‫"�إِنْ �أَ ْح َ�سنت ُْم �أَ ْح َ�سنت ُْم ِ أَ‬ ‫لن ُف�سِ ك ُْم"‬ ‫واهلل يعلم �أنهم مل ولن يح�سنوا‬ ‫(ك�شعب)‪ ،‬و�إمنا هو عدالة القانون‬ ‫الإل��ه��ي‪َ " .‬و�إِنْ �أَ��َ�س ��أْتمُ ْ َف َل َها " �أما‬ ‫�إ�ساءتكم فهي لأنف�سكم وعليها‪.‬‬ ‫حتى �إذا جاء وعد مرة الإف�ساد‬ ‫الثانية �سلط عليكم العباد �أنف�سهم‬ ‫" ِل َي ُ�سو�ؤُو ْا ُو ُجوهَ ك ُْم" مبعنى‬ ‫يك�شفوا حقيقتكم‪ ،‬ويعروا زيفكم‪،‬‬ ‫وي��ف�����ض��ح��وا بيعتكم امللتوية‪..‬‬ ‫�إن ك�شف حقيقة املجرمني هي‬ ‫اخل��ط��وة الأوىل يف معركتنا مع‬ ‫املجرمني‪.‬‬ ‫ومن هنا ف�إن ال�سالم ل�صاحلهم؛‬ ‫لأنه يجمل �صورتهم‪ ،‬والأ�صل �أن‬ ‫نح�سنها‬ ‫نف�ضحها ونقبحها‪ ،‬ال �أن ّ‬ ‫ونزينها‪.‬‬ ‫و�أما اخلطوة التالية لإ�ساءة‬ ‫الوجه فهي " َو ِل َيدْ ُخ ُلو ْا المْ َ ْ�س ِجدَ "‬ ‫�أي الأق�صى‪ ،‬طهره اهلل ون�صره‪،‬‬ ‫مثل ال��دخ��ول الأول ال���ذي كان‬ ‫لهذه الأم��ة‪ ،‬وذلك زمن الفاروق‪،‬‬ ‫و�إمنا كان هذا الدخول بالقوة ال‬ ‫ب�شيء �آخ��ر‪ ..‬واخلطوة الأخرية‬ ‫يف هذا الوعد واملرتبطة بدخول‬ ‫امل�سجد‪ ،‬وهي " َو ِل ُي َتبرِّ ُ و ْا َما َع َل ْو ْا‬ ‫َت ْت ِبرياً" و�أول ما يلفت الأنظار‬ ‫يف هذه الكلمات هو حتول �ضمري‬ ‫املخاطب يف كل الآيات �إىل �ضمري‬ ‫الغائب "ع َل ْوا‪ "..‬داللة على �أنهم‬ ‫�سي�صبحون �أثر ًا حتى ليعرب عنهم‬ ‫بهذا ال�ضمري‪� .‬إننا �سنحولهم من‬ ‫حكم العامل و�سيادته �إىل �ضمري‬ ‫الغائب ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫واملعركة القادمة قا�صمة‪،‬‬ ‫لهم حا�سمة‪ ،‬ولن تقوم لهم بعدها‬ ‫قائمة‪.‬‬

‫الداخلية وهو مينع مظاهر الت�ضامن واالحتجاجات‬ ‫املحددة بامل�سريات واالعت�صامات‪ ،‬ذلك �أن للأول‬ ‫�أ�سبابه الدبلوما�سية‪ ،‬وللثاين الأمنية‪ ،‬ومثلهما وزير‬ ‫الزراعة الذي ُي َح ِّم ُل م�س�ؤولية ا�سترياد املنتوجات‬ ‫الإ�سرائيلية للتجار‪ ،‬وذات الأمر لأي وزير‪ ،‬نتفق �أو‬ ‫نختلف معه‪ ،‬غري �أن الذي ال ميكن قبوله وال تربيره‪،‬‬ ‫هو �أن ينقاد وزير الأوقاف لاللتزام «بوادي عربة»‬ ‫مبا فيها من متناق�ضات مع ال�شروط الدينية التي ال‬ ‫تقبل امل�س ب�أي �شكل من الأ�شكال‪.‬‬ ‫يعلم وزير الأوقاف �أن من يقابله يف كيان العدو‬ ‫هو وزير الأديان واملتدينني‪.‬‬ ‫و�أن هذا الوزير هو امل�س�ؤول عن حماية اليهود‬ ‫واملتطرفني منهم‪ ،‬و�أن��ه ال��ذي ي�سهل لهم اقتحام‬ ‫الأق�صى‪ ،‬واالعتداء على امل�ساجد واملقد�سات‪ ،‬و�أنه‬ ‫الذي ي�سعى لهدم الأق�صى وبناء الهيكل مكانه‪ ،‬و�أنه‬ ‫يقوم بكل ذلك دون الرجوع لأي م�س�ؤول‪ ،‬مبن فيهم‬ ‫رئي�س حكومته‪ ،‬وهو ال يتوانى عن دعم املدار�س‬ ‫الدينية‪ ،‬وال��دع��وة للت�شدد يف حماربة الإ�سالم‪،‬‬ ‫وامل�سيحية �أي�ض ًا‪ ،‬و�أن��ه يحر�ص �أ�شد احلر�ص على‬ ‫الدرو�س واخلطب التي تدعو لقتل امل�سلمني‪ ،‬و�أنه‬ ‫�أفتى بقتل �أطفال فل�سطني‪ ،‬حتى الذين يف �أرحام‬ ‫�أمهاتهم‪ ،‬و�أن��ه ال يهتم �أب��د ًا ل��وادي عربة وكامب‬ ‫ديفيد �أي�ض ًا‪.‬‬ ‫وزي���ر الأوق����اف والأدي����ان اليهودية ال يهتم‬ ‫بالر�ضاعة الطبيعية �إال م��ن حيث كونها دعوة‬ ‫ليهودية مفرطة يف الإجرام املغمو�س بحليب الدم‬ ‫املغذي للقتل وال�سطو‪ ،‬وهو على هذا احلال م�شهود‬ ‫ل��ه‪ ،‬ويحظى بالت�أييد والتربير لكل ت�صرفاته‪،‬‬ ‫وعليه ف�إن املطلوب من وزير �أوقافنا مراجعة املعايري‬ ‫يف حتديد خطبة اجلمعة‪ ،‬واال�ستفادة من نظريه يف‬ ‫الكيان الغا�صب‪ ،‬وكيفية حماية الإ�سالم واملقد�سات‪،‬‬ ‫وما ينبغي �أن تكون عليه الر�ضاعة من �أجل ذلك‪.‬‬

‫أفق جديد‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫الأغنياء‬ ‫وزمام‬ ‫املبادرة‬ ‫يف ظل حالة ال�تردي االقت�صادي‪ ،‬والعوز والف�ساد‬ ‫الذي يجتاح العامل العربي‪ ،‬ف�إننا قلما ننظر �إىل الأغنياء‬ ‫نظرة احرتام �أو �إعجاب‪ ،‬بل �إن نظرة �إىل لوائح الأغنياء‬ ‫العرب التي ت�صدر �سنويا‪ ،‬ومعرفتنا ملجاالت ا�ستثماراتهم‪،‬‬ ‫وو�سائل �إثرائهم التي ال تختلف يف كثري من الأحيان عن‬ ‫و�سائل املافيات الغربية‪ ،‬جتعل الأغنياء يف عزلة تامة عن‬ ‫املجتمعات العربية‪ ،‬وحتى مبادراتهم غالبا ما ُينظر �إليها‬ ‫بعني الريبة‪ ،‬فهم �إن �أعطوا باليمني ي�أخذون بال�شمال‪،‬‬ ‫والتجربة مع معظم الأغنياء �إن�سانية تراكمية‪ ،‬لي�ست‬ ‫حم�صورة ب�شرق �أو غرب‪ ،‬فلطاملا �ساهم املال يف �شراء الذمم‬ ‫والأعرا�ض‪ ،‬ولذا قيل قدميا‪" :‬عندما يتكلم املال ي�صمت‬ ‫ال�صدق"‪.‬‬ ‫ويف عاملنا العربي‪ ،‬وبالرغم �أننا ورثة ثقافة اجلود‬ ‫والكرم حتى يف جاهليتنا الطائية‪ ،‬ومن ثم �أتباع من كان‬ ‫كالريح املر�سلة‪ ،‬الذي كان يعطي عطاء من ال يخ�شى الفقر‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪� ،‬إال �أن �أغنياءنا يت�سمون بال�شح‬ ‫والتقتري‪ ،‬والفقر والبطالة وقلة الإنتاج تزيد يف بالدنا‪،‬‬ ‫بينما �أموالنا تكد�س يف �سوي�سرا‪ ،‬وت�ستثمر يف بالد الواق‬ ‫الواق‪ ،‬دون �أن جتد لها طريقا �إىل دولنا العربية‪ ،‬و�أغنياء‬ ‫العرب يزدادون غنى‪ ،‬وحتى الأزمات االقت�صادية ال ت�ؤثر‬ ‫فيهم �سوى يف خ�سارة الفكة‪ ،‬وبقيتنا تزداد فقرا �أو نت�أرجح‬ ‫فوق خطوط الفقر �أو حتتها‪ ،‬وغناهم يجر غنى‪ ،‬و"قملنا‬ ‫يجر ال�صيبان"‪.‬‬ ‫كثري من �أغنياء امل�سلمني مينعون حتى �أموال الزكاة‪،‬‬ ‫بينما املمثلون واملغنون الأوروب��ي��ون يتربعون باملاليني‪،‬‬ ‫ويخ�ص�صون جزءا من تركاتهم بعد املوت لإفريقيا و�آ�سيا‬ ‫وبرامج الفقر والطفولة وغريها‪ ،‬وثلة قليلة من �أغنياء‬ ‫و�أعالم العرب �شذوا عن القاعدة‪ ،‬وو�ضعوا �أنف�سهم يف مكان‬ ‫القدوة اخل�ّي�رّ ة يف البذل والعطاء والتفاعل مع املجتمع‬ ‫العربي والإن�ساين‪ ،‬مثل م�ؤ�س�سة عبد اللطيف جميل وعيد‬ ‫اخلريية‪ ،‬والدكتور عبد الرحمن ال�سميط‪ ،‬وغريهم على‬ ‫�سبيل املثال ال احل�صر‪.‬‬ ‫ويف جمال �آخر ال يقل خطورة ها هو ر�أ�س املال العربي‬ ‫يدعم الق�ضايا امل�صريية‪ ،‬ويدخل �إىل حلبة ال�سيا�سة‪ ،‬كما‬ ‫كان امل��ال ال�صهيوين يف بنوك روت�شيلد هو ال��ذي ح�صل‬ ‫وعد بلفور‪ ،‬وكان �أحد �أعمدة قيام "�إ�سرائيل"‪ ،‬فقد �أطلق‬ ‫املليونري الأردين من �أ�صل فل�سطيني ط�لال �أب��و غزالة‬ ‫مبادرة عاملية لإع��ادة اليهود �إىل دولهم الأ�صلية‪ ،‬حيث‬ ‫�إن كثريا منهم مت تهجريهم ق�سرا �إىل فل�سطني قبل وبعد‬ ‫عام النكبة بالتعذيب والإرهاب حينا‪ ،‬وبوعود الفردو�س‬ ‫املفقود �أخ��رى‪ ،‬وبهذا ي�صبح حق العودة ثنائي الأبعاد‪:‬‬ ‫الفل�سطينيون �إىل فل�سطني‪ ،‬واليهود �إىل دولهم التي جا�ؤوا‬ ‫منها‪ ،‬مبادرة �سامية من �شخ�صية لها وزنها يف عامل املال‬ ‫والأع��م��ال والفكر يف الذكرى الثانية وال�ستني للنكبة‪،‬‬ ‫مبادرة ت�أتي يف وقت يقوم فيه �سا�سة ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫املنتهية ال�شرعية بالعودة �إىل طاولة املفاو�ضات يف ظل‬ ‫زي��ادة اال�ستيطان وا�ستهداف امل�سجد الأق�صى وتهويد‬ ‫القد�س‪.‬‬ ‫مبادرة حتى يف رمزيتها �أف�ضل من ال �شيء‪ ،‬و�أف�ضل‬ ‫بالت�أكيد من منطق الهزمية والت�سوية الذي �سيبقي عداد‬ ‫نكبتنا يف ت�صاعد م�ستمر‪ ،‬ويحولنا �إىل جمهورية من‬ ‫التجار واملنتفعني والفا�سدين واملرتزقة‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫االثنني (‪� )17‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1236‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫وجهة نظر‬

‫ُدوَا ٌر وحراك‬ ‫�سيا�سي ال‬ ‫ينتهي!!‬

‫ما َن ِ�س َيه وزير‬ ‫الأوقاف‬ ‫يف �أك�ثر من ت�صريح �صحفي‪ ،‬ردد الدكتور حمدي زقزوق‬ ‫وزير الأوقاف دعوة امل�سلمني �إىل زيارة امل�سجد الأق�صى‪ .‬و�أبدى‬ ‫حما�سا �شخ�صيا لذلك‪ ،‬دفعه �إىل القول �إنه من جانبه ال ميانع‬ ‫يف القيام بتلك الزيارة‪ ،‬حتى �إن متت بت�أ�شرية دخول �إ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وحجته يف ذلك �أن زيارة الأق�صى تثبت حق امل�سلمني فيه‪ ،‬ومتثل‬ ‫دعما لفل�سطينيي عام ‪ ،1948‬وتعبريا عن الت�ضامن معهم‪ .‬وهو‬ ‫بهذا املوقف تبنى ر�أيا مغايرا ملا عرب عنه الدكتور �أحمد الطيب‬ ‫�شيخ الأزهر‪ ،‬الذي رف�ض يف ت�صريح علني زيارة امل�سجد الأق�صى‬ ‫وهو حتت االحتالل‪ .‬كما �أنه انحاز �إىل ر�أي يعار�ضه البابا �شنودة‬ ‫الذي مل ي�سمح للأقباط امل�صريني بزيارة املدينة املقد�سة‪ ،‬بل‬ ‫�إنه دون املوقف املعلن لوزير الثقافة فاروق ح�سني الذي رف�ض‬ ‫فيه فكرة التطبيع‪ .‬الأمر الذي يح�سب له‪ ،‬ورمبا غفر له مواقف‬ ‫�أخ��رى ح��اول فيها ا�ستمالة الإ�سرائيليني‪ ،‬وك�سب وده��م‪� ،‬أثناء‬ ‫تر�شحه لليون�سكو‪.‬‬ ‫ي�ستوقفنا كالم الدكتور زقزوق من �أكرث من وجه‪ .‬ذلك �أنني‬ ‫ال �أ�شك يف �أن��ه يعلم جيدا �أن امل�سجد الأق�صى حتت االحتالل‪،‬‬ ‫و�أن امل�سلمني دون الأرب��ع�ين مينعون من ال�صالة فيه‪ ،‬و�أن��ه ال‬ ‫يجوز �شرعا �شد الرحال �إليه وهو يف هذه احلالة‪ ،‬باعتبار �أن �أي‬ ‫زيارة من قبل العرب �أو امل�سلمني هي نوع من االعرتاف ب�شرعية‬ ‫االحتالل‪ ،‬وخطوة على طريق التطبيع مع العدو‪ .‬و�أغلب الظن‬ ‫�أن الدكتور زقزوق يذكر ما فعله امل�سلمون حني قام القرامطة‬ ‫ب��اح��ت�لال الكعبة ونهبها يف ال��ق��رن ال��راب��ع ال��ه��ج��ري (العا�شر‬ ‫امليالدي)‪ ،‬واعترب بع�ضهم �أنها تعر�ضت لالحتالل‪ ،‬فامتنعوا عن‬ ‫�أداء فري�ضة احلج يف وجود غا�صبيها‪ .‬و�إذا كان ذلك االمتناع قد‬ ‫وقع مع فري�ضة هي ركن من �أركان الإ�سالم‪ ،‬ف�أوىل به �أن يتكرر‬ ‫يف حالة امل�سجد الأق�صى الذي هو دون الكعبة منزلة‪ ،‬وزيارته‬ ‫نافلة م�ستحبة‪ ،‬وهي ال تعد ركنا �أو فري�ضة‪.‬‬ ‫ال �أ�شك �أي�ضا �أن وزير الأوقاف وال�ش�ؤون الإ�سالمية الذي ال‬ ‫ميانع الذهاب �إىل امل�سجد الأق�صى بت�أ�شرية �إ�سرائيلية قد قر�أ يف‬ ‫ال�صحف �أن "�إ�سرائيل" قطعت �شوطا بعيدا يف تهويد القد�س‪،‬‬ ‫كما �أنها �ضمت بع�ض املواقع الإ�سالمية املهمة �إىل قائمة الآثار‬ ‫اليهودية‪ ،‬و�أن امل�ستوطنني �أقدموا على حرق بع�ض امل�ساجد يف‬ ‫حماية ال�شرطة الإ�سرائيلية‪ ،‬ومنهم من �سعى �أك�ثر من مرة‬ ‫الق��ت��ح��ام امل�سجد الأق�����ص��ى ف�ضال ع��ن حم��اول��ة �إح���راق���ه‪ .‬وهي‬ ‫مالب�سات كان الظن �أنها كافية لعدول الوزير عن فكرته‪ ،‬التي‬ ‫ي�ستغرب الإ�صرار عليها‪ ،‬وموا�صلة ترديدها‪.‬‬ ‫مل �أفهم كيف �أقنع الوزير نف�سه بحكاية �إثبات حق امل�سلمني‬ ‫يف امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وم�ساندة فل�سطينيي ‪ .48‬ذلك �أن �أح��دا ال‬ ‫يت�صور �أن زيارته ال�شخ�صية �أو زيارة �أي �أعداد �أخرى للم�سلمني‬ ‫ميكن �أن تغري �شيئا م��ن حقيقة خ�ضوع امل�سجد لالحتالل‪.‬‬ ‫و�أ�ستغرب كثريا �أال يكون قد �سمع بنداء علماء فل�سطينيي ‪48‬‬ ‫الذين اعتربوا �أن مثل الزيارات التي دعا �إليها الوزير امل�صري‬ ‫مبثابة مكاف�أة للإ�سرائيليني وتطبيع للعالقات معهم‪ .‬ومن‬ ‫ث��م ف��ه��ي تثبت االح��ت�لال وت�سلم ب���ه‪ ،‬وال ت�سحب م��ن ر�صيده‬ ‫�شيئا‪ .‬كما �أن��ن��ي �أ�ستغرب للغاية �أن يغيب ع��ن ب��ال ال��وزي��ر �أن‬ ‫دعوته متثل ا�ستفزازا مل�شاعر امل�سلمني الغيورين على الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬والذين يعتربون مقاطعة العدو وعدم االعرتاف‬ ‫ب�شرعية احتالله هي احلد الأدنى الذي ينبغي �أن تلتزم به جموع‬ ‫املتدينني‪ ،‬ف�ضال عن الوطنيني يف العامل العربي والإ�سالمي‪.‬‬ ‫�أدري �أن بع�ض امل�س�ؤولني يف ال�سلطة الفل�سطينية لهم املوقف‬ ‫ذاته الذي عرب عنه الدكتور زقزوق‪ .‬وكلنا نعلم �أن وزير الأوقاف‬ ‫يف حكومة رام اهلل يروج لهذه الزيارة مع كل من يلتقيه‪ ،‬كما �أن‬ ‫هناك من وجه الدعوة للمنتخب امل�صري لكى يقيم مباراة يف كرة‬ ‫القدم مع املنتخب الفل�سطيني‪ ،‬تتم حتت احلرا�سة الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫ومبوافقة منها‪ ،‬وهي دعوات �إذا �أح�سنا الظن بها ف�سنقول �إنها‬ ‫من قبيل اال�ستدراج ال��ذي ي�شق طريق التطبيع‪ ،‬ولن ي�ستفيد‬ ‫منها �إال �سلطة االحتالل‪.‬‬ ‫كان بو�سع الدكتور زقزوق �أن يتجنب ال�ضجة التي �أحدثتها‬ ‫ت�صريحاته بو�سائل �شتى‪ ،‬و�إذا مل يجر�ؤ على ا�شرتاط حترير‬ ‫امل�سجد الأق�صى قبل زيارته‪َ ،‬فلَ ْي َت ُه َت َر َّي َث وقال �إن الدعوة اىل‬ ‫الزيارة حتتاج اىل درا�سة كما فعل �شيخ الأزهر ال�سابق‪ ،‬ورغم �أن‬ ‫ال�شيخ احل��ايل رف�ضها‪ .‬وليته �أح��ال الأم��ر �إىل جممع البحوث‬ ‫الإ�سالمية الراف�ض للتطبيع ليتخذ قرارا ب�ش�أنها‪ .‬لكن الوزير‬ ‫مل ي�ش�أ �أن يفعل �شيئا من ذلك‪ ،‬و�آثر �أن ي�صدمنا وي�ستفزنا‪ .‬لقد‬ ‫ن�سي �أنه وزير للأوقاف وال�ش�ؤون الإ�سالمية‪ ،‬وتذكر فقط �أنه‬ ‫وزير يف احلكومة امل�صرية‪ ،‬فكان كمن ا�شرتى دنياه ب�آخرته!‬

‫بني ال�سطور‬

‫ح��راك �سيا�سي غري م�سبوق ت�شهده املنطقة‪ ،‬يف الأ�سابيع‬ ‫الثالثة الأخ�يرة‪ ،‬اجلميع حا�ضر وبقوة �سوى عرب االعتدال‪،‬‬ ‫امل�شغولون ب�إعادة تن�شيط عملية ال�سالم غري املبا�شر مع نتنياهو‬ ‫وليربمان‪ .‬قمة تركية �سورية قطرية‪� ،‬سجلت �سابقة واخرتاقا‬ ‫يف �إعادة ت�شكيل امل�شهد الإقليمي‪ ،‬وبخالف ما كانت توده وتريده‬ ‫وا�شنطن وتل �أبيب‪ .‬رو�سيا مل تكن بعيدة وال غائبة‪ ،‬فخالل �أربع‬ ‫وع�شرين �ساعة من انتهاء القمة الثالثية كان الرئي�س الرو�سي‬ ‫يف دم�شق‪ ،‬يد�شن تر�سيما لعالقة �إ�سرتاتيجية مع �سوريا‪� ،‬أقلها‬ ‫التزويد بالعتاد الع�سكري املتطور‪ ،‬ويف توقيت �سيئ لتل �أبيب‬ ‫التي ت�شنع على دم�شق تزويدها حزب اهلل بال�سالح‪ ،‬كما �سعت‬ ‫رو�سيا لت�أ�سي�س �شراكة ع�سكرية مع دم�شق تف�سح املجال لتواجد‬ ‫رو�سي يف مياه البحر الأبي�ض املتو�سط عرب امل��وان��ئ ال�سورية‪،‬‬ ‫الالذقية وبانيا�س‪ ،‬قبل �أن يتوج مدفيديف ر�سائله بعقد لقاء‬ ‫ثالثي غري م�سبوق جمعه والرئي�س ال�سوري مع رئي�س املكتب‬ ‫ال�سيا�سي حلما�س‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �شكل �صاعقة لتل �أب��ي��ب‪ ،‬التي‬ ‫اعتربت اللقاء �شرعنة ملا ت�سمية �إرهاب حما�س‪ ،‬وتعزيزا ملوقفها‬ ‫ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫الرئي�س الرو�سي طار من دم�شق �إىل تركيا‪ ،‬وهناك مت توقيع‬ ‫عقد بناء �أربع مفاعالت نووية‪ ،‬و�إلغاء الت�أ�شريات بني البلدين‪،‬‬ ‫وتوجيه خطاب �سيا�سي لتل �أب��ي��ب‪ ،‬يعلن �أوال‪ :‬رف�ض ا�ستثناء‬ ‫�أي �أح��د يف املنطقة م��ن جهود �صنع عملية ال�����س�لام‪ ،‬يف �إ�شارة‬ ‫�إىل �سوريا‪ ،‬وثانيا‪ :‬يتحدث عن �شرعية حما�س التي ف��ازت يف‬ ‫االنتخابات الفل�سطينية‪ ،‬وجترمي ا�ستمرار احل�صار على غزة‪.‬‬ ‫رئي�س الربازيل من جهته‪ ،‬يف �أعقاب القمة حترك باجتاه‬ ‫املنطقة‪ ،‬التقى الأتراك والرو�س‪ ،‬توا�صل معهم‪ ،‬وارحتل باجتاه‬ ‫�إيران‪ ،‬لإيجاد �صيغة حل مل�شكلة تبادل اليورانيوم الإيراين غري‬ ‫املخ�صب ب�آخر خم�صب‪ ،‬و�أثناء تواجده يف طهران التحق به وزير‬ ‫اخلارجية الرتكي �أحمد �أوغلو‪ ،‬حيث حتدثت الأخبار عن �إجناز‬ ‫�صيغة لتبادل اليورانيوم تقبل بها �إيران‪� ،‬ستكون مبوجبها تركيا‬ ‫والربازيل البلدين اللذين �سيتم على �أرا�ضيهما التبادل‪.‬‬ ‫تل �أبيب من جهتها �أظهرت االمتعا�ض ال�شديد‪ ،‬للتقارب‬ ‫الرتكي ال�سوري‪ ،‬والرتكي الرو�سي‪ ،‬والرو�سي ال�سوري‪ ،‬ووجود‬ ‫حما�س وق�ضية غ��زة �ضمن �سياقات ال��ت��داول ب�ين ه��ذه الدول‬ ‫�أزعجها ب�شكل كبري‪ .‬فتهديد �سوريا ب��احل��رب �أ�صبح طلقة يف‬ ‫الفراغ‪ ،‬وتزويدها حلزب اهلل بال�سالح كوفئت عليه من رو�سيا‬ ‫ب�صفقة م�شرتيات متقدمة‪ .‬و���س��وري��ا التي ت�سند ظهرها �إىل‬ ‫ت��رك��ي��ا كحليف ك��ب�ير‪ ،‬ال تخ�شى ال��ت��ه��دي��دات الإ���س��رائ��ي��ل��ي��ة وال‬ ‫العزلة‪ ،‬و�إذا ما كانت قطر با�ستثماراتها وح�ضورها الإعالمي‬ ‫وال�سيا�سي يف التفا�صيل‪ ،‬فهذه �ضمانة �إ�ضافية لتقوية املوقف‬ ‫ال�سوري‪ .‬فيما �إي��ران التي تنجح يف عر�ض تر�سانتها الع�سكرية‬ ‫كل يوم‪ ،‬عرب املناورات يف الرب والبحر‪ ،‬هي بالت�أكيد قوة �إ�ضافية‬ ‫لهذه االختيارات التي تن�شد اال�ستقالل عن �سيا�سة وا�شنطن‪،‬‬ ‫وهي بالقطع من �أكرب امل�ستفيدين من التقارب ال�سوري القطري‬ ‫الرتكي‪ ،‬وتاليا الرو�سي والربازيلي‪ ،‬ويف �ساحة مثل لبنان خرجت‬ ‫منها �سوريا بالأم�س‪ ،‬دون �أن تلتفت للخلف‪ ،‬وحتملت �أن تو�ضع يف‬ ‫دائرة االتهام على خلفية من اغتيال احلريري الأب‪ ،‬و�أن يقذفها‬ ‫�سا�سة لبنانيون كانوا يف يوم من الأي��ام ي�سعون لر�ضاها ب�أقذع‬ ‫ال�سباب‪ ..‬ها هي الآن تقف‪ ،‬فيما يخ�ص الو�ضع يف لبنان‪ ،‬على‬ ‫�أر�ضية خمتلفة‪ ،‬فالكل يخطب ودها‪ ،‬و�أ�صحاب الكلمة الف�صل يف‬ ‫�أمر لبنان ي�صغون لن�صائحها‪ ،‬ويرحبون ب�صداقتها‪.‬‬ ‫�سوريا �إذن عززت موقفها‪ ،‬و�أف�شلت حماوالت بث الرعب يف‬ ‫�سيا�ستها امل�ستقلة‪ ،‬وا�ستطاعت عرب جملة من العالقات‪� ،‬أن تدفع‬ ‫تل �أبيب لأن تر�سل عرب مو�سكو ر�سائل طم�أنة لدم�شق‪ ،‬و�أن تل‬ ‫�أبيب لي�س يف واردها �شن �أي حرب على �سوريا‪ ،‬لكنها تود �أن تن�أى‬ ‫�سوريا بنف�سها عن حزب اهلل‪.‬‬ ‫ق��ط��ر م��ن جهتها ع���ززت ح�����ض��وره��ا‪ ،‬و�أظ���ه���رت �أن��ه��ا العب‬ ‫كبري يف الإق��ل��ي��م‪ ،‬و�أن��ه��ا ج��زء م��ن م��ع��ادل��ة �إقليمية ق���ادرة على‬ ‫الت�أثري و�إعادة ر�سم خطوط العر�ض والطول‪ ،‬بعيدا عن روحية‬ ‫اال�ست�سالم لرغبات �أطراف دولية‪ ،‬ال تفكر �إال مب�صاحلها وب�أمن‬ ‫تل �أبيب ك�أولوية مطلقة‪� .‬أما تركيا‪ ،‬ودون مبالغة‪ ،‬ف�أظهرت �أن‬ ‫لها يف كل يوم ما تقوله‪ ،‬جتاه �إيران �أو �سوريا �أو رو�سيا‪ ،‬مع قطر‬ ‫�أو نحو اليونان �أو باجتاه الغرب وال�شمال ويف كل االجتاهات‪.‬‬ ‫الوحيدون الذين يقتلهم ال�صمت‪ ،‬و�صد�أ املواقف العاجزة‪،‬‬ ‫هم ترويكا �أمريكا يف املنطقة العربية‪ ،‬ممن ال يتكلمون �إال يف‬ ‫�شرعنة التفاو�ض‪ ،‬والتحايل عرب كل ال�سبل للقاء الإ�سرائيليني‪،‬‬ ‫ولو على اخل��راب وبناء امل�ستوطنات‪ ،‬و�آخ��ر ارت���دادات �سيا�ستهم‬ ‫العاجزة‪ ،‬حتول املوقف ال�صيني‪ ،‬الذي رف�ض التوقيع على وثيقة‬ ‫تن�ص على �أن القد�س ال�شرقية عا�صمة ال��دول��ة الفل�سطينية‬ ‫ال��ق��ادم��ة‪ ،‬حتى ال يغ�ضب ت��ل �أب��ي��ب التي ن�سجت م��ع بكني‪ ،‬من‬ ‫موقع اال�ستقالل واالقتدار‪� ،‬شبكة عالقات اقت�صادية ال ترغب‬ ‫بكني ب�إهدارها‪ ،‬من �أج��ل حفنة من ال�صغار‪ ،‬يف �آخ��ر املطاف ال‬ ‫ي�سعهم �إال االن�صياع لقرار وا�شنطن‪ ،‬مهما كان م�ضمونه‪ ،‬دون �أن‬ ‫تن�سى بكني �أن تذكر �أ�صحاب العرائ�ض والتواقيع‪� ،‬أنهم بالأم�س‬ ‫القريب كانوا �أدوات لوا�شنطن لل�ضغط على ال�صني‪ ،‬يف مو�ضوع‬ ‫ال�برن��ام��ج ال��ن��ووي الإي������راين(!!) و�أن �أم���ر فل�سطني والقد�س‬ ‫حينها مل يكن يهمهم‪ ،‬فهل تكون ال�صني مع ه�ؤالء ملكية �أكرث‬ ‫من امللك!!‬ ‫م��ن امل���ؤ���س��ف �أن ث��م��ة ه����درا ل��ل��ط��اق��ة ال��ع��رب��ي��ة‪ ،‬ع�بر بوابة‬ ‫التحالف مع وا�شنطن‪ ،‬وثمة حتنيط للقوى والقدرات العربية‪،‬‬ ‫�إقليميا ودول��ي��ا‪ ،‬با�ستمرار العالقة ال��دون��ي��ة ب�ين نظم عربية‬ ‫و�سيا�سة �أمريكية غري عادلة‪ ،‬وم�شدودة للم�صلحة الإ�سرائيلية‪..‬‬ ‫ف��ل��م��اذا املبالغة يف ا���س��ت��ع��داء �إي����ران‪ ،‬وم��ن �أج���ل م��ن يتم هذا؟!‬ ‫ومل���اذا التلك�ؤ يف االن��ف��ت��اح على �أن��ق��رة وم��ب��ادرات��ه��ا اجل�سورة؟!‬ ‫ومل��اذا ي�ستمر ال�صمت وغ�ض الطرف عن العربدة والتهديدات‬ ‫الإ�سرائيلية �ضد لبنان و�سوريا‪ ،‬ويف ح�صار غزة‪ ،‬وانتهاك حقوق‬ ‫الفل�سطينيني؟! وملاذا تغيب املبادرات العربية امل�ستقلة عن ظالل‬ ‫خدمة الأج��ن��دات الأمريكية‪ ،‬جت��اه ال�صني والهند والربازيل‬ ‫ورو�سيا؟! ومل��اذا تتجمد ال�سيا�سة الر�سمية العربية عند حدود‬ ‫"مكانك �سر"‪ ،‬هذا �إذا مل تنزلق للخلف؟! وملاذا تنجح �سوريا‪،‬‬ ‫على كرثة م�شاكلها وقلة �إمكاناتها‪ ،‬وقطر على �صغر حجمها‪،‬‬ ‫و�ض�آلة ثقلها الدميُغرايف وا ُ‬ ‫جل��غ��رايف‪ ،‬يف �إح��داث اخ�تراق��ات يف‬ ‫ال�سيا�سة الإقليمية والدولية‪ ..‬فيما يخفق الآخرون من الكبار‬ ‫و�أ�صحاب الأوزان واملوازنات‪ ،‬وال يظهر لهم حراك‪� ،‬إال يف ال�سالب‬ ‫من اخلطوات‪� ،‬أو البائ�س من االختيارات؟!‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫�إنها دع��وة للمراجعة واملكا�شفة‪ ،‬فما ع��ادت ال�شم�س تغطى‬ ‫بغربال!!‬

‫ جترى لقاءات دبلوما�سية على ت�سفري �ستة منهم‪ ،‬فيما رف�ض ‪ 28‬منهم امل��غ��ادرة‪ ،‬وف�ضلوا‬‫من خلف الكوالي�س‪ ،‬بني ممثلني البقاء يف العراق‪.‬‬ ‫ع��ن ح��رك��ة ح��م��ا���س وم�س�ؤولني‬ ‫ رف�ضت اخلارجية الإيرانية ما تناقلته بع�ض و�سائل الإعالم‬‫يف جهات دولية �أرادت �أن ت�سمع‬ ‫وج����ه����ة ن���ظ���ر احل����رك����ة ب�شكلٍ من مزاعم حول لقاء بني �أحد �أع�ضاء البعثة الر�سمية الإيرانية يف‬ ‫نيويورك وخبري �إ�سرائيلي‪ ،‬معتربة �أنها عارية عن ال�صحة متاماً‪.‬‬ ‫مبا�شر‪.‬‬

‫ تلقى �أن�صار تيار «امل�ستقبل» من �سكان مدينة �صيدا اللبنانية‬‫الذين يعملون يف دول اخلليج‪� ،‬إ�شعارا باحل�ضور �إىل �صيدا لالقرتاع‬ ‫يف االنتخابات البلدية يوم الأحد يف ‪ 23‬اجلاري‪.‬‬ ‫ م��ع��ار���ض��ة ���ش��دي��دة م���ن ج��ان��ب مم��ث�لات م��ع��ظ��م الأح�����زاب‬‫ال�سيا�سية واحلركات الن�سائية يف �سوي�سرا‪ ،‬لفكرة حظر النقاب‪.‬‬ ‫و َك َ�شف تقرير ن�شرته �صحيفة «ل��وت��ون» ال�سوي�سرية �أن قلة من‬ ‫ن�ساء الطبقة ال�سيا�سية ونا�شطات يف جمال حقوق املر�أة هن الالتي‬ ‫ت�ؤيدن منع ارتدائه‪.‬‬

‫ موفد رو�سي �سي�صل �إىل «�إ�سرائيل» الأ�سبوع القادم حامال‬‫رزم��ة �إىل القيادة الإ�سرائيلية‪ ،‬ت�شمل الإف���راج عن جلعاد �شليط‬ ‫و�إمتام �صفقة التبادل وفتح املعابر و�إ�شراك حركة حما�س يف عملية‬ ‫ال�سالم‪� ،‬سواء بامل�شاركة مع ال�سلطة يف رام اهلل �أو ب�شكل منف�صل‬ ‫من �أجل التو�صل �إىل تفاهمات �أمنية ملزمة بني «�إ�سرائيل» وحركة‬ ‫حما�س‪.‬‬

‫ نقلت م�صادر دبلوما�سية �أوروب��ي��ة‪� ،‬أن هناك اجتاها داخل‬‫القيادة الإ�سرائيلية‪ ،‬ي�ؤيد االن�سحاب من اجلزء ال�شمايل من بلدة‬ ‫ ت�شري الإح�صاءات الأخ�يرة التي �أعلنتها الوكالة اليهودية الغجر اللبنانية املحتلة‪ ،‬مبا ي�سحب «الذريعة» من يد «حزب اهلل»‬‫امل�شرفة على هجرة اليهود من �أنحاء العامل �إىل «�إ�سرائيل»‪� ،‬إىل كي يبقي �سالحه معه‪ ،‬ويعطي الدولة اللبنانية م�بررا ملطالبته‬ ‫وجود ‪ 34‬يهودياً فقط يف بغداد‪ ،‬معظمهم من كبار ال�سن‪� ،‬أ�شرفت بت�سليمه‪.‬‬

‫حمكمة اال�ستئناف ت�ؤكد حق ال�صحفي‬ ‫بنقل الأخبار ا�ستنادا للمعاهدات الدولية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�����ص����درت حم��ك��م��ة اال���س��ت��ئ��ن��اف ب��رئ��ا���س��ة ال��ق��ا���ض��ي حممد‬ ‫الطراونة حكماً هو الأول من نوعه بتاريخ الق�ضاء الأردين ي�ؤكد‬ ‫حق ال�صحفي يف نقل الأخبار ا�ستناداً للإعالن العاملي حلقوق‬ ‫الإن�سان والعهد الدويل للحقوق املدنية وال�سيا�سية‪.‬‬ ‫و�أ���ص��درت حمكمة اال�ستئناف ق���راراً بعدم امل�س�ؤولية دون‬ ‫�إع��ادة الق�ضية ملحكمة البداية التي �أدان��ت جريدة امل��ر�آة ورئي�س‬ ‫حتريرها وكاتب املادة ال�صحفية بجرم خمالفة �أحكام املواد ‪ 5‬و‪7‬‬ ‫من قانون املطبوعات والن�شر رقم ‪ 8‬ل�سنة ‪ 1998‬وامل��ادة ‪ 15‬من‬ ‫قانون انتهاك حرمة املحاكم‪ .‬ورح��ب الرئي�س التنفيذي ملركز‬ ‫حماية وحرية ال�صحفيني الزميل ن�ضال من�صور بقرار املحكمة‪.‬‬ ‫و�أعرب عن تقديره للجهود التي يبذلها حمامو وحدة امل�ساعدة‬ ‫القانونية للإعالميني "ميالد" يف متابعة الق�ضايا والتي يبلغ‬ ‫عددها حالياً ‪ 53‬ق�ضية‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن "ميالد" ح�ضرت مع‬ ‫ال�صحفيني ‪ 698‬جل�سة العام املا�ضي ‪.2009‬‬ ‫وقال القا�ضي الطراونة يف قراره رقم ‪� 2009 /550‬إن "من‬ ‫حق ال�صحفي نقل اخلرب ح�سبما �أقرته الد�ساتري والت�شريعات‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة والإع��ل��ان ال��ع��امل��ي حل��ق��وق الإن�����س��ان وال��ع��ه��د الدويل‬ ‫للحقوق املدنية وال�سيا�سية �ضمن ع��دة ���ش��روط �أهمها �صحة‬ ‫اخلرب وطابعه االجتماعي ومو�ضوعية العر�ض وح�سن النية"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف قطي�شات �أن ال��ق��رار ر�سخ "قرينة الرباءة" بحق‬ ‫الإعالميني من حيث �إلقا�ؤه عبء �إثبات كافة �أرك��ان اجلرمية‬ ‫على النيابة العامة‪ ،‬و�أن الأ�صل لدى ال�صحفيني �سالمة النية‬ ‫ما مل يثبت العك�س‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫فرج �شلهوب‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


1236 Oó©dG

20 øe ÌcCG óæ¡dG èàæJh .…ÉÑeƒe ‘ P’ƒØ∏d ™æ°üe ‘ AÉŸG Üô°ûj πeÉY õcôe ÈcCG …ÉÑeƒe Èà©Jh ,⁄É©dG ‘ CGó°ü∏d ΩhÉ≤ŸG P’ƒØdG øe Éjƒæ°S ÉæW (Ü.±.G) .É«°SBG ‘ P’ƒØ∏d …QÉŒ

‫ﺍﻟﺬﻫﺐ ﻣﺤﻠﻴ ﹰﺎ‬ Ò¨àdG ≥HÉ°ùdG ‹É◊G

QÉæjO

28^17 24^66 21^13 16^43

24 QÉ``«``Y 21 QÉ``«``Y 18 QÉ``«``Y 14 QÉ``«``Y

0^000 0^000 0^000 0^000

28^32 24^80 21^25 16^52

‫ﻧﻔﻂ ﻭﻣﻌﺎﺩﻥ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ ﻟﻸﻭﻧﺼﺔ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ ﻟﻸﻭﻧﺼﺔ‬

75^930 1227^800 19^225

:‫ﺑــــــﺮﻧــــــﺖ‬ :‫ﺍﻟـــــﺬﻫـــــﺐ‬

RQC’G QÉ©°SCG ´ÉØJQG á¡LGƒŸ

áfhÓY óªfi

∞bƒJ ó©H πFGóH OƒLh ¿hócDƒj QÉŒ ¿OQC’G ¤EG RQC’G ôjó°üJ øY ô°üe ÖLQ óªMCG -π«Ñ°ùdG

:‫ﺍﻟــــﻔــــﻀــــﺔ‬

‫ﺍﻟﻌﻤﻼﺕ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺍﻟﺪﻳﻨﺎﺭ‬ ٠,٠٠٧ :‫ﺍﻟﻴﻦ‬

٠,٧٠٣ :‫ﺍﻟﺪﻭﻻﺭ‬

١,٠٢١ :‫ﺍﻻﺳﺘﺮﻟﻴﻨﻲ‬

٠,٨٦٨ :‫ﺍﻟﻴﻮﺭﻭ‬

٢,٤١٦ :‫ﺩﻳﻨﺎﺭ ﻛﻮﻳﺘﻲ‬

٠,١٨٧ :‫ﺭﻳﺎﻝ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬

٠,١٢٤ :‫ﺟﻨﻴﻪ ﻣﺼﺮﻱ‬

٠,١٩١ :‫ﺩﺭﻫﻢ ﺍﻣﺎﺭﺍﺗﻲ‬

"Gƒµ°SEG" õcôe AÉ°ûfEG É«Lƒdƒæµà∏d »ª«∏bEG ¿OQC’G √ô≤e π«Ñ°ùdG -¿ÉªY IQhódG äÉYɪàLG CGó``Ñ`J ¿CG Qô``≤`ŸG ø``e ·C’G áæé∏d øjô°û©dGh á°SOÉ°ùdG ájQGRƒdG »Hô¨d á«YɪàL’Gh ájOÉ°üàb’G IóëàŸG Ωƒj ähÒ`` `H ‘ É``¡` dÉ``ª` YCG "Gƒµ°SEG" É``«` °` SBG ájÉYôH ,Úeƒj IóŸ ôªà°ùJh ,πÑ≤ŸG AÉ©HQC’G .…ôH ¬«Ñf ÊÉæÑ∏dG ÜGƒædG ¢ù∏› ¢ù«FQ áµ∏ªŸG á°SÉFôH äÉYɪàL’G √òg ó≤©Jh ¿hÉ©àdGh §«£îàdG ôjRƒH á∏㇠,á«fOQC’G ó≤Y ≥Ñ°ùjh .¿É°ùM ôØ©L QƒàcódG ‹hódG á«æa äÉYɪàLG ájQGRƒdG äÉYɪàL’G √òg .AÉKÓãdGh ÚæK’G »eƒj

17 áæ°ùdG Ω 2010 QÉjCG 17 - `g 1431 IôNB’G iOɪL 2 ÚæK’G ( ÊÉãdG Aõ÷G)

RQC’G øe …ô°üŸG ¿hõîŸG ¢ü≤f øe ±ƒîàdG ó©H ôjó°üàdG ∞bh QGôb AÉL

‘ RQC’G QÉ``©`°`SG ´É``Ø` JQG ≈``∏`Y 𪩫°S IOQƒà°ùŸG äÉ«ªµdG á∏b áé«àf áµ∏ªŸG .¿OQC’G ¤EG RQ’G øe ±hÉfl ∂dÉæg ¿CG Iõ``ª`M iô``jh QGôb á``jô``°`ü`ŸG á``eƒ``µ`◊G ó``jó``“ ø``e äÉ«ªµdG ¢ü≤f ∫ÉM ‘ ,ôjó°üàdG ∞bh ô`` eC’G ,…ô``°` ü` ŸG ¥ƒ``°` ù` dG ‘ Iô``aƒ``à` ŸG RQC’G QÉ©°SG ´É``Ø`JQG ≈∏Y πª©j …ò``dG .á«°SÉ«b äÉjƒà°ùe ¤EG

äÉ©bƒJ á``é` «` à` f ,»`` ∏` ë` ŸG iƒ``à` °` ù` ŸG ´ÉØJQÉH ¥Gƒ`` °` ` SC’G ¢``†`©`H ÜGô``£` °` VG RQC’G QÉ``©` °` SCG ¿CGh á``°` UÉ``N ,√QÉ`` ©` `°` `SCG ¥Gƒ°S’G ¢†©H ≈``a ´É``Ø`JQ’G ‘ äCGó``H øe Oó``Yh ô°üe ΩÉ``«`b ó©H á``jƒ``«`°`SB’G ¢ü«∏≤àH RQCÓd IQó°üŸG iȵdG ∫hódG .óæ¡dGh ΩÉæà«a πãe É¡JGQOÉ°U óÑY á``«`FGò``¨`dG OGƒ`` ŸG ô``LÉ``J ∫É``bh RQC’G ôjó°üJ ∞bh QGôb ¿EG ,IõªM ˆG

.Iôe ∫hC’ øµj ⁄ ôjó°üàdG ¿OQC’G ¿G ¤EG Iô`` HGƒ`` L QÉ`` °` `TCGh øe øW ∞dCG 120 `dG ÜQÉ≤j Ée OQƒà°ùj ∑Ó¡à°S’G ºéM π°üjh …ô°üŸG RQC’G ¬JGP âbƒdG ‘ GÒ°ûe ,áÄŸG ‘ 35 ¤EG áÑ◊G §°Sƒàe »µjôeC’G RQC’G ¿CG ¤EG øeh ,Ú``«` fOQC’G Ö∏W ≈∏Y Pƒëà°ùj ÊÉà°ùcÉÑdGh …ó``æ` ∏` jÉ``à` dG RQC’G º``K .‹É£j’Gh ∂dÉæg ¿G IôHGƒL ÚHh QÉ©°SG ´É``Ø`JQG ø``e ±hÉ``fl IÎØdG ∫Ó``N É«∏fi RQC’G ∞`` bh á``é` «` à` f ,á`` `eOÉ`` `≤` ` dG .RQC’G OGÒà°SG âæ∏YCG É``¡` Ñ` fÉ``L ø`` `eh á«FGò¨dG OGƒ``ŸG QÉ``Œ áHÉ≤f äÉ¡÷G á``Ñ` WÉ``fl É``¡` eõ``Y ƒëf ∑ô``ë` à` ∏` d á``«` ª` °` Sô``dG áeƒµ◊G ™`` `e ≥``«` °` ù` æ` à` dG ¿OQC’G AÉæãà°S’ ,ájô°üŸG ôjó°üJ ≥``«`∏`©`J QGô`` `b ø``e áà°S Ió`` `Ÿ …ô``°` ü` ŸG RQC’G .áeOÉ≤dG ô¡°TC’G íàØj ¿CG ™``bƒ``à`ŸG ø``eh ≈∏Y É``©k ` °` SGh ’ó`` L QGô``≤` dG

Ωƒj ,á``jô``°`ü`ŸG á``eƒ``µ`◊G â``Ø` bhCG ¤EG RQC’G ô``jó``°`ü`J »``°` VÉ``ŸG á``©`ª`÷G ¿hõîŸG ≈∏Y ®ÉØ◊G ±ó¡H ,áµ∏ªŸG ≈∏Y ÚéàæŸG ∫ÉÑbEGh ,RQC’G øe …ô°üŸG êÉàfG äÉ«ªc ¢VÉØîfG ó©H ,√ôjó°üJ ,‹É◊G ΩÉ``©`dG ∫Ó``N RQC’G ∫ƒ°üfi ‘ RQC’G QÉ©°SG ´É``Ø`JQG ¤EG …ODƒ` j ɇ QÉŒ Ö«≤f Ö°ùëH ,ájô°üŸG »°VGQC’G .IôHGƒL ôeÉ°S á«FGò¨dG OGƒŸG OGƒ`` e hOQƒ`` à` °` ù` eh QÉ`` `Œ ∫É`` ` bh êQóæj CÉ°ûæŸG …ô°üŸG RQC’G ¿EG ,á«FGòZ ,áÑ◊G §``°`Sƒ``à`ŸG RQC’G ∞``æ`°`U â``– ɵjôeCG øe ´ƒædG Gò¡d πFGóH ôaƒàJh ¿Éc ¬LƒàdG øµdh ,É«fÉÑ°SGh É«dÉ£jGh πbCG ¬``fƒ``c ô°üe ø``e OGÒ``à`°`S’G ƒëf CÉ°ûæŸG øe πKɪŸG RQC’É``H áfQÉ≤e ÉæªK ¿CG Úë°Vƒe ,»``µ` jô``eC’Gh »`` HhQhC’G ∫hódG ∂∏J øe ÉMÉàe ≈≤Ñj OGÒà°S’G äÉ«∏ª©d ô°üe ±É``æ`Ä`à`°`SG Ωó``Y ∫É``M .GôNDƒe âæ∏YCG ɪc ôjó°üàdG …òdG QGô`` ≤` dG ¿G Iô`` HGƒ`` L ó`` `cCGh ∞bƒH ,á``jô``°` ü` ŸG á``eƒ``µ` ◊G ¬``Jò``î` JG »°VGQ’G øe ôjó°üàdG ¢ü«NGôJ íæe ≈∏Y á``¶`aÉ``ë`ŸG ¤EG ±ó``¡`j ,á``jô``°`ü`ŸG ¤EG GÒ°ûe ,RQC’G øe …ô°üŸG ¿hõîŸG º¡jód ∫GõJ ’ QÉéàdG øe ójó©dG ¿G ∫ƒ©ØŸG á``jQÉ``°`S ôjó°üà∏d ¢``ü`«`NGô``J ájô°üŸG äÉ``£`∏`°`ù`dG ¿Gh ,¿B’G ≈``à`M OGÒà°S’G ¢``ü` «` NGô``J í``æ` e â`` Ø` `bhCG øe RQC’G OQƒà°ùJ »àdG ∫hó``dG ™«ª÷ .¿OQC’G É¡æeh ,ô°üe QGô≤dG ¿G ¤EG Iô`` HGƒ`` L QÉ`` °` `TCGh ”h ,á``©` ª` ÷G Ωƒ`` j ìÉ``Ñ` °` U Qó``°` U ó``b øe ,âÑ°ùdG Ωƒ``j ìÉÑ°U ¬æY ¿Ó``Y’G ,…ô°üŸG IQÉ``é` à` dGh á``YÉ``æ`°`ü`dG ô`` jRh IQGRh ™e åëÑJ áHÉ≤ædG ¿G ¤EG GÒ°ûe Gòg ¿OQC’G ‘ IQÉ``é` à` dGh á``YÉ``æ`°`ü`dG .QGô≤dG á`` eƒ`` µ` `◊G ¿CG Iô`` ` HGƒ`` ` L Ú`` ` `Hh ÜÉH ∞``bh ≈∏Y Éjƒæ°S πª©J ájô°üŸG íàa OhÉ©J ºK ,IÒ°üb IóŸ ôjó°üàdG ÒaƒJ ±ó¡H ,GOó``› ôjó°üàdG ÜÉ``H ájô°üŸG ¥Gƒ°S’G ‘ RQC’G øe äÉ«ªc ‘ Ö``∏` £` dG º``é` M ™`` e Ö``°` SÉ``æ` à` j É`` à ∞bh QGô``b ¿G Éæ«Ñe ,á«∏ëŸG ¥ƒ°ùdG

ájɪM ájôjóe{ z∂∏¡à°ùŸG ójóL ïjôØJ äÉ°ù°SDƒe è``eó``H á``eƒ``µ`◊G ¬``«`a äó``¡`©`J …ò`` dG â``bƒ``dG ‘ IQGRh á«f øY äÉeƒ∏©e »°ûJ ,áfRGƒŸG øgÉc â∏≤KCG äÉjôjóeh ,∂∏¡à°ùŸG ájɪ◊ IójóL ájôjóe AÉ°ûfEG IQÉéàdGh áYÉæ°üdG .áeƒµ◊G ºMQ øe GójóL ÉîjôØJ ’EG ¿ƒµj ødh äÉ°ù°SDƒŸGh äÉÄ«¡dG √òg ÚH èeódG äÉ«fɵeEG øY åjó◊G É¡JÉMÎ≤e Ëó``≤` Jh ΩÉ``©` dG ´É``£`≤`dG ô``jƒ``£`J IQGRƒ`` `d ᪡e ‘ ÉÁób ÉÑ∏W ¿Éc ,AGQRƒdG ¢ù∏› ¤EG ¢Uƒ°üÿG Gò¡H É¡JÉ«°UƒJh äÉ°ù°SDƒŸG øe 102 øe ÌcCG OƒLh ¿ƒc ,á≤HÉ°ùdG áeƒµ◊G ¿ÉHEG ⁄ ,QÉæjO …QÉ«∏ŸG É¡JÉfRGƒe ´ƒª› RhÉéàj á∏≤à°ùŸGh á«eƒµ◊G .áfRGƒŸÉH Qó≤ŸG õé©dG QÉæjO QÉ«∏e 1^1 ™e ÉæeGõJ πªàëj ó©j ¬©aQ ” ∂∏¡à°ùŸG ájɪM ¿ƒfÉb ´hô°ûe ∂dÉæg ,πHÉ≤ŸG ‘ ,QƒædG ôj ⁄ ¬æµd √QGô``bE’ kGó«¡“ …CGô``dGh ™jô°ûàdG ¿Gƒ``jO ¤EG »g ɪa ,É«dÉM á∏eÉ©dG ¥Gƒ°SC’G ≈∏Y áHÉbôdG ájôjóe OƒLh ™eh .ÖJGhQh ÚØXƒe ¤EG êÉà– IójóL ájôjóe ¤EG áLÉ◊G ¤EG IQGOEG QDƒH øe ¬∏«°UÉØJ ≈à°ûH ΩÉ©dG ´É£≤dG á∏µ«g IOÉYEG ∫É◊G ¿ƒc ,ábƒÑ°ùe ÒZ Oƒ¡L ¤EG êÉàëj Ö``JGhQh ÚØXƒe É©°Vh ó``LhCGh áÑbÉ©àŸG äÉeƒµ◊G πÑb øe IÒÑc ácôJ πµ°ûj ÒZ GOó©Jh ≈eƒµ◊G RÉ¡÷G ‘ äÉÑ©°ûJh ɪJ RôaCG ÉÑ©°U .á«°ù°SDƒŸG •É‰C’G ‘ ¥ƒÑ°ùe á∏µ«g IOÉ`` `YEG ø``Y å``jó``◊G ≈``∏`Y ¿ƒ``dhDƒ`°`ù`e Dhô``é` j ’ ó``b ¤EG á``ë`∏`e á``LÉ``M ∂``dÉ``æ`g ø``µ`d ,RÉ`` ‚E’É`` H É``¡` £` HQh Ö`` JGhô`` dG á«dÉ◊G á«Ø«XƒdG óYÉ≤ŸG á©LGôeh äGAÉصdG ∞«XƒJ IOÉ``YEG AɨdEGh äÉ°ù°SDƒŸG èeO ádhÉfi ™e É«°TÉ“ ,É¡«∏Y Ú°ùdÉ÷Gh .∂dP RÉ‚E’ Ió«Mh á°Uôa ¿ƒµà°ùa ..É¡æe ¢†©H ΩÉ©dG ´É£≤dG ‘ Ö``JGhô``dG º∏°ùd Ióªà©ŸG á≤HÉ°ùdG á``«`dB’G âKóMCGh ä’ÓàNG äRôaCG äGOÉ¡°ûdGh IÈÿG äGƒæ°ùH É¡WÉÑJQGh ‘ äGQÉ``Ñ`à`Y’G ∂∏J ó©J ⁄ ɪæ«H ,Ö``JGhô``dG Ú``H á©°SGh Iƒéa πµ°ûH á£ÑJôe Qƒ`` `LC’G â``JÉ``Hh ,á``«`ª`gCG äGP á``eó``≤`à`ŸG ∫hó`` dG ¬Hƒ°ûj ƒL ‘ á°UÉÿG QɵaC’G ÜÉë°UCGh ´GóHE’G ä’Ééà ô°TÉÑe .»ë°üdG ¢ùaÉæàdG á∏°†©e âëÑ°UCG ΩÉ©dG ´É£≤dG ‘ πgÎdG ácôJ π«°UÉØJ .»eƒµ◊G AGOC’Gh äÉeóÿG ‘ ¢Sƒª∏e ™LGôJ É¡©e ºXÉ©àj ¿ÉHÉ«dG ‘ ∞``Xƒ``ŸG ¿EÉ` a ,á``fQÉ``≤`ŸG ¢ù«dh ¢TÉ≤ædG ±ó``¡`Hh ióe ∞``«`Xƒ``à`dG ΩÉ``¶`f §``Hô``H ôªà°ùe Ö``jQó``J ΩÉ``¶`æ`d ™°†îj å«ëH ,»Ø«XƒdG ÜhÉæàdG hCG »Ø«XƒdG ∫ƒëàdG ΩɶæH IÉ«◊G á«LƒdƒæµàdG äGQƒ£àdGh äGÒ¨àdG áaÉc ≈∏Y πeÉ©dG ±ô©àj .∞FÉXƒdG √òg ≈∏Y ÖjQóàdG ≥jôW øY ∞FÉXƒdG πµd ,∫ÉãŸG π«Ñ°S ≈∏Y äGƒæ°S 10 »g ádƒ≤©e πªY IÎa ó©Hh ‘ ¢ù«dh ∫É``ª`YC’G áaÉc ‘ kÉ°ü°üîàe ÊÉHÉ«dG πeÉ©dG íÑ°üj ™e ábóH áæ«©e áØ«Xh ‘ πeÉ©dG ¢ü°üîJ ¿Éª°†H óMGh πªY .iôNC’G ∞FÉXƒdÉH ¬eÉŸEG á≤jô£H çó``ë`j ¿É``HÉ``«`dG ‘ …QGOE’G ï``jô``Ø`à`dG ¿CG ≈æ©Ã QƒeC’G IQGOEG ≈∏Y Ió``MGh á°ù°SDƒeh óMGh Oôa Ωƒ≤«a ;á°ùcÉ©e äÉ°ù°SDƒŸG äÉ``Ä`e ∂``dÉ``æ`g ¿EÉ` `a ,É``æ`jó``d çó``ë`j É``e ¢ùµ©H á``aÉ``c .óMGh πªY RÉ‚E’ ¿ƒ©ªàéj ÚØXƒŸG ÚjÓeh malawneh0793@yahoo.com

»Ø°ù©àdG π°üØ∏d Gƒ°Vô©J ób GƒfÉc

¿hó°TÉæj zè«∏ÿG ÜôM çGóMCG hQô°†àe{ º¡°†jƒ©Jh º¡à«°†b πM âjƒµdG ÒeCG .âjƒµdG ób ¬fEG ,´ƒÑ°SC’G øe ≥HÉ°S âbh ‘ á«©ª÷G âdÉbh Ú«fOQC’G äÉ°†jƒ©àH ≥∏©àj ɪ«a »HÉéjEG Qƒ£J π°üM ≈∏Y ᫵«é∏ÑdG º``cÉ``ë`ŸG ΩÉ`` `eCG IQƒ``¶` æ` ŸG á«°†≤dG ‘ .á«àjƒµdG áeƒµ◊G áYƒªéŸG ¢ù«FQ ¿CG É¡d íjô°üJ ‘ á«©ª÷G äócCGh "¿’ Ωƒ``H ∞jEG" á«°†≤dG á©HÉàà áØ∏µŸG ájQÉ°ûà°S’G Ωó©H á``jGó``Ñ`dG áªµëŸ ºµM Qhó``°`U ó©H ¬``fCG º``gÈ``NCG âeÉb á«°†≤dG ‘ ô¶æ∏d ᫵«é∏ÑdG ºcÉëŸG ¢UÉ°üàNG Qó°U ó``bh ,º``µ`◊G ±ÉæÄà°SÉH ájQÉ°ûà°S’G áYƒªéŸG á«°†≤dG ∫ƒÑ≤H 2010/04/30 ïjQÉàH ±ÉæÄà°S’G ºµM ᪵ëŸG äQôb ɪc ,᫵«é∏ÑdG ºcÉëŸG iód É¡à©HÉàeh ¥ô°ûdG ¿hDƒ` °` T ‘ á°ü°üîàe AGÈ`` N á``æ`÷ π«µ°ûJ ‘ OQh É``e ∫ƒ``M É``gô``jô``≤`J Ëó``≤`à`d ô``°`UÉ``©`ŸG §``°` ShC’G øe ô¡°TCG á©HQCG ∫ÓN á«dÉŸG áÑdÉ£ŸGh ΩÉ¡J’G áëF’ .É¡∏«µ°ûJ ïjQÉJ âjƒµdG ádhO ÒeCG IQÉjR º¡°ùJ ¿CG ¿hQô°†àŸG πeCÉjh .±GôWC’G ™«ªL »°Vôj …Oh πM ¤EG ∫ƒ°UƒdG ‘ ¿OQCÓd âjƒµdG ÒeCG É¡H Ωƒ≤j »àdG IQÉjõdG ó©Jh É¡«dƒJh ,ÉeÉY 25 øe Ì``cCG òæe »àjƒc Ò``eC’ ¤hC’G ™«bƒJ É¡dÓN ºà«°Sh ,É°UÉN ÉeɪàgG á«fOQC’G áeƒµ◊G ,¿hÉ©J ∫ƒcƒJhôHh ºgÉØJ Iôcòeh á«bÉØJG 18 π«©ØJh ‘ á«àjƒµdG äGQɪãà°S’G ¬«a â∏°Uh …ò``dG âbƒdG ‘ .Q’hO äGQÉ«∏e 8 `dG ÜQÉ≤j Ée ¤EG ¿OQC’G ‘ ¤hC’G áÑJôŸG ≈∏Y 2009 ΩÉY âjƒµdG â¶aÉMh á«dÉŸG ¥GQhC’G ¥ƒ°S ‘ Ú«fOQC’G ÒZ øjôªãà°ùŸG OóY äɪgÉ°ùà Gôªãà°ùe 3267 ºgOóY ≠∏H å«M á«fOQC’G .Q’hO …QÉ«∏e ‹GƒM â¨∏H á«dÉe ¿OQC’G GhQGR øjòdG Ú«àjƒµdG ìÉ«°ùdG OóY πé°Sh å«M É«HôY á«fÉãdGh É«é«∏N ¤hC’G áÑJôŸG »°VÉŸG ΩÉ©dG .ôFGR ∞dCG 140 ºgOóY ≠∏H

‫ﺍﻟﺒﻌﺪ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ‬

π«Ñ°ùdG -¿ÉªY ádhO Ò``eCG è«∏ÿG Üô``M çGó``MCG hQô°†àe ó°TÉf ,᫪°SQ IQÉjR ‘ Ωƒ«dG ¿OQC’G ¤EG π°Uh …òdG ,âjƒµdG øe º¡H ≥◊ ɪY º¡°†jƒ©Jh º¡à«°†b π◊ πNóàdG .á«fÉãdG è«∏ÿG ÜôM çGóMCG AGôL Qô°V Gƒ°Vô©J º``¡` fEG "π«Ñ°ùdG" ` `d ¿hQô``°` †` à` e ∫É`` bh ôjô– ó©H º¡JÉeÉbEG ójóŒ ºàj ⁄h »Ø°ù©àdG π°üØ∏d …òdG ô``eC’G ,É¡æe á«bGô©dG äGƒ``≤`dG êhô``Nh âjƒµdG º¡Jɵ∏à‡ ´É«°V ¤EG iOCGh GÒ``Ñ`c GQô``°`V º¡H ≥``◊CG .º¡JQÉŒ OÉ°ùch øY ∞``°` û` µ` dG Ωó`` Y Gƒ``Ñ` ∏` W ¿hQô``°` †` à` e ±É`` °` ` VCGh âjƒµdG ¤EG IOƒ``©` dG Gƒ©«£à°ùj ⁄ º``¡` fCG ,º``¡`FÉ``ª`°`SCG ÉgƒcôJ »``à` dG º¡Jɵ∏à‡ ™``«`H hCG º``¡`fƒ``jO π«°üëàd .º¡Ø∏N ΩÉeCG π``Nó``à`dG â``jƒ``µ`dG Ò`` eCG ¿hQô``°`†`à`ŸG ó``°`TÉ``fh »àdG º``¡`bƒ``≤`M OQh º``¡`aÉ``°`ü`fE’ á``«`à`jƒ``µ`dG á``eƒ``µ` ◊G Ú°ùëàd ∂dPh ,ÒãµdG É¡«∏Y GƒdƒYh Éghô¶àfG GƒŸÉ£d AGôL Qô°V øe º¡H ≥◊ ɪY º¡°†jƒ©Jh º¡YÉ°VhCG .ºgÒÑ©J óM ≈∏Y ,¬d Gƒ°Vô©J …òdG »Ø°ù©àdG π°üØdG "π«Ñ°ùdG" É¡à≤∏J ä’É°üJG ÈY ¿hQô°†àŸG ÖdÉWh äÉjƒdhCG º∏°S ≈∏Y º¡à«°†b ™°VƒH á«fOQC’G áeƒµ◊G ≥aGôŸG óaƒdGh âjƒµdG ÒeCG ™e áeƒµ◊G ∫ɪYCG ∫hóL …òdG ºé◊G º¡à«°†b AÓjEG IQhô°V ≈∏Y GhOó°Th .¬d Iô°û©dG áHGôb IÉfÉ©e π°UGƒJ ¤EG Úgƒæe ,¬≤ëà°ùJ ,âjƒµdG ôjô– ó©H πÑ°ùdG º¡H â©£≤J Qô°†àe ±’BG .º¡à«°†≤d ’OÉY ÓM ¿hô¶àæjh è«∏ÿG Üô``M çGó`` MCG …Qô``°`†`à`e á«©ªL â``fÉ``ch ‘ è«∏ÿG Üô``M çGó``MCG ó©H â°ù°SCÉJ »àdG ,á«fhÉ©àdG ≈∏Y ᫵«é∏ÑdG ºcÉëŸG ΩÉ``eCG á«°†b â©aQ ób ,¿ÉªY øjQô°†àŸG ¢†jƒ©àH É¡«a ÖdÉ£J á«àjƒµdG áeƒµ◊G ôjô– ó©H ¬d Gƒ°Vô©J »Ø°ù©J π°üa øe º¡H ≥◊ ɪY

"∂∏¡à°ùŸG ájɪM" íàa ¤EG ƒYóJ IójóL ¥Gƒ°SCG äÉeOÉÿG ΩGó≤à°S’ π«Ñ°ùdG -¿ÉªY á«æWƒdG á«©ª÷G âÑdÉW ,πª©dG IQGRh ∂∏¡à°ùŸG ájɪ◊ ΩGó≤à°S’ Ió``jó``L ¥Gƒ``°`SCG íàØH ≥«≤ëàd ∫RÉ`` ` `æ` ` ` ŸG äÓ`` ` eÉ`` ` Y AÉÑYC’G øe ∞«ØîàdGh á°ùaÉæŸG QɵàMG áé«àf ,ô°SC’G ≈∏Y á«dÉŸG ™Ñàj É``eh ádɪ©∏d áæ«©e ∫hO ∞∏c ™``aQ ‘ á``«`LGõ``e ø``e ∂``dP .QƒLC’Gh ΩGó≤à°S’G ¿É«H ‘ á``«`©`ª`÷G äó`` ` cCGh ᫪gCG ,ó`` ` M’G ¢``ù` eCG ‘É``ë` °` U AÉæH ÖJɵŸG ∞«æ°üJ ‘ ´Gô°S’G É¡JÉÑLGƒH É¡eGõàdG ió``e ≈∏Y ᫪gG ¤G IÒ``°`û`e ,á``«`fƒ``fÉ``≤`dG ∫ÓN ø``e ´É``£`≤`dG AGOG º«¶æJ áÑbÉ©eh Iõ«ªàŸG ÖJɵŸG õ«Ø– .¥ƒ°ùdG øe É¡LGôNGh áØdÉîŸG äÉeOÉÿG Oƒ``Lh ¿G âdÉbh ÉaôJ ó©j ⁄ á«fOQ’G ∫RÉæŸG ‘ øe Ò``ã`µ`dG ∑É``æ`¡`a ;É``«`YÉ``ª`à`LG øjòdG ≈`` °` Vô`` ŸGh ø``°` ù` dG QÉ``Ñ` c áæeõe ¢`` VGô`` eG ø`` e ¿ƒ``fÉ``©` j ºgÉYôj øe ¤G á°SÉe áLÉëHh .º¡àeóN ≈∏Y Ωƒ≤jh ™«°SƒàH á«©ª÷G âÑdÉWh øe á«eƒµ◊G äGAÉØY’G á∏¶e ΩGó≤à°S’G ≈∏Y áÑJΟG Ωƒ°SôdG Ö∏≤dGh …ôµ°ùdG ≈°Vôe πª°ûàd .§¨°†dGh


‫‪18‬‬

‫مــــــــــال و�أعمــــــــــال‬

‫االثنني (‪� )17‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1236‬‬

‫يف الذكرى ال�سنوية لليوم العاملي لالت�صاالت‬

‫‪ 94.3‬يف املئة من الأ�سر متتلك خطوط ات�صال خلوي‬ ‫و‪ 39.3‬يف املئة تتوافر لديها �أجهزة حا�سوب‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يحتفل ال �ع��امل يف ال �ي��وم ال�سابع‬ ‫ع �� �ش��ر م� ��ن � �ش �ه��ر �أي � � ��ار م� ��ن ك� ��ل عام‬ ‫ب��ال��ذك��رى ال�سنوية لت�أ�سي�س االحتاد‬ ‫ال� � ��دويل ل�ل�ات �� �ص��االت ال � ��ذي ت�أ�س�س‬ ‫يف ع ��ام ‪ ،1865‬ح �ي��ث دع ��ت اجلمعية‬ ‫العامة ل�ل�أمم املتحدة �إىل �إع�لان يوم‬ ‫ال���س��اب��ع ع���ش��ر م��ن ��ش�ه��ر �أي� ��ار م��ن كل‬ ‫عام‪ ،‬يوما عامليا ملجتمع املعلومات من‬ ‫�أج��ل الرتكيز على �أهمية تكنولوجيا‬ ‫املعلومات واالت�صاالت‪.‬‬ ‫واع �ت �م��دت اجل�م�ع�ي��ة ه ��ذا القرار‬ ‫يف اج �ت �م��اع �ه��ا يف �أي� � ��ار ‪ ،2006‬حيث‬ ‫ق��رر امل�ن��دوب��ون املفو�ضون ل�لاحت��اد يف‬ ‫�أنطاليا �أن لالحتفال باليوم العاملي‬ ‫لالت�صاالت وجمتمع املعلوماتية قيمة‬ ‫كبرية يف دعم التوجهات الإ�سرتاتيجية‬ ‫الرئي�سة لالحتاد‪ .‬ويدعو القرار الدول‬ ‫الأع �� �ض��اء �إىل االح�ت�ف��ال ��س�ن��وي�اً بهذا‬ ‫اليوم من خالل برامج وطنية مالئمة‬ ‫من �أجل تبادل الأفكار حول املوا�ضيع‬ ‫التي يتم اعتمادها من قبل املجل�س‪.‬‬ ‫و�إىل ج ��ان ��ب االحت � � � ��اد ال� � ��دويل‬ ‫لالت�صاالت وال��ذي يهدف �إىل تقدمي‬ ‫امل�ساعدات الفنية �إىل الدول النامية يف‬ ‫جمال االت�صاالت وتعبئة املوارد املالية‬ ‫ال�لازم��ة لتنمية االت���ص��االت وتو�سيع‬ ‫دائ � � ��رة اال�� �س� �ت� �ف ��ادة م ��ن تكنولوجيا‬ ‫االت���ص��االت احلديثة‪ ،‬هناك منظمات‬ ‫�أخ � ��رى ت �ق��دم امل �� �س��اع��دات ال �ف �ن �ي��ة يف‬

‫جم��ال الإت �� �ص��االت كمنظمة التعاون‬ ‫االقت�صادي والتنمية‪ ،‬وجمموعة البنك‬ ‫الدويل ومنظمة التجارة العاملية‪.‬‬ ‫وقد �شهد العامل يف الربع الأخري‬ ‫م��ن ال�ق��رن الع�شرين ث��ورة يف �صناعة‬ ‫ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا االت �� �ص��االت‪ ،‬ف �ق��د حدث‬ ‫ان �ت �ق��ال ن��وع��ي يف و� �س��ائ��ل االت�صاالت‬ ‫من الهاتف التقليدي‪� ،‬إىل الال�سلكي‪،‬‬ ‫�إىل الهاتف اخللوي وجهاز اال�ستدعاء‬

‫�أو ال �ن��داء الآيل‪ ،‬وم��ن ال�ت�ل�غ��راف �إىل‬ ‫الفاك�س ثم الإنرتنت‪.‬‬ ‫وكان للتطور التكنولوجي املت�سارع‬ ‫يف االت �� �ص��االت وامل �ع �ل��وم��ات ت�أثريات‬ ‫وا� �ض �ح��ة ع �ل��ى امل �ي��ادي��ن االقت�صادية‬ ‫واالج �ت �م��اع �ي��ة ك��اف��ة‪ ،‬ك �م��ا �أن املجال‬ ‫ال�ت�ك�ن��ول��وج��ي ي �ع��د يف ال��وق��ت جماال‬ ‫مت�سعاً للأعمال والأرباح‪.‬‬ ‫وع �ل��ى امل �� �س �ت��وى الأردين‪ ،‬ت�شري‬

‫بيانات دائ��رة الإح���ص��اءات العامة �إىل‬ ‫�أن ق �ط��اع االت� ��� �ص ��االت � �ش �ه��د تطورا‬ ‫ملحوظا يف ال�سنوات الأخ�ي�رة‪ ،‬حيث‬ ‫ارتفع الإن�ت��اج الإج�م��ايل لهذا القطاع‬ ‫�إىل ‪ 1190.4‬مليون دينار يف عام ‪2008‬‬ ‫مقارنة ب�ـ ‪ 723.9‬مليون دي�ن��ار يف عام‬ ‫‪ ،2004‬بزيادة مقدارها ‪ 64‬يف املئة‪ .‬كما‬ ‫ارت�ف�ع��ت ال�ق�ي�م��ة امل���ض��اف��ة لت�صل �إىل‬ ‫‪ 810.5‬مليون دينار يف عام ‪ 2008‬بزيادة‬

‫مقدارها ‪ 54‬يف املئة مقارنة ب�ـ ‪524.6‬‬ ‫مليون دينار يف عام ‪.2004‬‬ ‫وارت �ف��ع ع��دد م�شرتكي الهواتف‬ ‫اخللوية �إىل ‪ 6‬ماليني م�شرتك يف عام‬ ‫‪ 2009‬مقارنة بـ ‪ 1.624‬مليون م�شرتك‬ ‫يف ع��ام ‪ 2004‬ب��زي��ادة مقدارها ‪ 269‬يف‬ ‫امل �ئ��ة‪ .‬ويف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ان�خ�ف���ض��ت �أع ��داد‬ ‫م�شرتكي الهواتف الثابتة يف عام ‪2009‬‬ ‫�إىل ‪ 0.501‬مليون م�شرتك مقارنة بــ‬ ‫‪ 0.623‬مليون م�شرتك يف عام ‪.2004‬‬ ‫وت �� �ش�ير ن �ت��ائ��ج م �� �س��ح ا�ستخدام‬ ‫تكنولوجيا املعلومات يف املنازل‪ ،‬الذي‬ ‫نفذته دائرة الإح�صاءات العامة يف عام‬ ‫‪� ،2008‬إىل �أن ‪ 94.3‬يف املئة من الأ�سر‬ ‫متتلك خطوط ات�صال خلوي‪ ،‬و‪30.7‬‬ ‫يف املئة متتلك خطوط ات�صال ثابتة‪،‬‬ ‫و�أن ‪ 39.3‬يف امل�ئ��ة م��ن الأ� �س��ر يتوافر‬ ‫لديها �أج �ه��زة ح��ا��س��وب‪ .‬وبلغت ن�سبة‬ ‫الأف��راد الذين ي�ستخدمون احلا�سوب‬ ‫حوايل ‪ 53.3‬يف املئة من جمموع الأفراد‬ ‫مم��ن �أع�م��اره��م ‪� 5‬سنوات ف��أك�ثر‪ .‬كما‬ ‫�أ�شارت نتائج امل�سح امل�شار �إليه �إىل �أن‬ ‫‪ 56.6‬يف املئة من م�ستخدمي احلا�سوب‬ ‫كانوا من الذكور مقابل ‪ 49.8‬يف املئة‬ ‫م��ن الإن � ��اث‪ ،‬ك�م��ا �أن ح ��وايل ‪ 77.4‬يف‬ ‫امل�ئ��ة م��ن الأف� ��راد ال��ذي��ن �أع �م��اره��م ‪5‬‬ ‫�سنوات ف�أكرث ي�ستخدمون احلا�سوب‬ ‫لأغ��را���ض �شخ�صية‪� ،‬أم��ا الأ� �س��ر التي‬ ‫ي�ت��واف��ر ل��دي�ه��ا خ��دم��ة االن�ترن��ت فقد‬ ‫بلغت ن�سبتها ح��وايل ‪ 13‬يف املئة من‬ ‫جمموع الأ�سر‪.‬‬

‫م�ؤمتر �أولويات و�آفاق االقت�صاد العربي يف �آب املقبل‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي �ن �ظ��م احت � � ��اد امل�صدرين‬ ‫وامل���س�ت��وردي��ن ال �ع��رب يف الثالث‬ ‫م ��ن � �ش �ه��ر �آب امل �ق �ب��ل يف عمان‬ ‫م�ؤمترا عن �آليات تفعيل التكامل‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي ال �ع��رب��ي امل�شرتك‬ ‫مب �� �ش��ارك��ة االحت � � ��ادات العربية‬ ‫التابعة جلامعة ال��دول العربية‬ ‫وممثلي القطاع اخلا�ص عالوة‬ ‫على امل�شاركة العربية الر�سمية‪.‬‬ ‫وقال رئي�س املكتب االقليمي‬ ‫لالحتاد يف عمان امين فرحات‪،‬‬ ‫خ�ل��ال م� ��ؤمت ��ر � �ص �ح��ايف �أم�س‬ ‫الأح��د‪� ،‬إن امل�ؤمتر ال��ذي �سيعقد‬ ‫برعاية امني عام جامعة الدول‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ع �م��رو م��و� �س��ى ي�سعى‬ ‫للخروج بتو�صيات حقيقية حتدد‬ ‫امل�شكالت ال�ت��ي ت��واج��ه التكامل‬ ‫االقت�صادي العربي لرفعها اىل‬ ‫ال �ق �ي��ادات ال���س�ي��ا��س�ي��ة العربية‬ ‫لو�ضعها حمل التنفيذ‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ان امل� ��ؤمت ��ر الذي‬ ‫يحمل ع�ن��وان "�أولويات و�آفاق‬ ‫وم���س�ت�ق�ب��ل االق �ت �� �ص��اد العربي‬ ‫يف ظ��ل ال�ت�ك�ت�لات االقت�صادية‬ ‫العاملية" ي�ح�ظ��ى ب��دع��م كبري‬ ‫م� ��ن ج��ام �ع��ة ال � � ��دول العربية‬

‫واحلكومات العربية‪ ،‬كونه ي�أتي‬ ‫يف ظل ظروف اقت�صادية �ضاغطة‬ ‫متر بها �أقطارنا العربية بفعل‬ ‫تداعيات االزمة املالية العاملية‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان امل�ؤمتر �سيبحث‬ ‫على م��دى يومني �سبل حت�سني‬ ‫حجم ال�ت�ج��ارة البينية العربية‬ ‫وك �ي �ف �ي��ة ازال� � ��ة امل �ع �ي �ق��ات التي‬ ‫حتول دون حت�سينها وفتح ا�سواق‬ ‫ع��رب�ي��ة ج��دي��دة وو� �ض��ع �سيا�سة‬ ‫تكاملية ب�ين جميع القطاعات‬ ‫االقت�صادية العربية‪.‬‬ ‫وي �ن��اق ����ش امل � ��ؤمت� ��ر ح�سب‬ ‫ف ��رح ��ات �أوراق ع �م��ل يقدمها‬ ‫خرباء اقت�صاديون عرب تتناول‬ ‫�إع��ادة بناء امل�ستقبل االقت�صادي‬ ‫العربي و�آفاقه والنموذج امل�صريف‬ ‫ال ��رق ��اب ��ي اجل ��دي ��د و�سيا�ساته‬ ‫امل �� �س �ت �ق �ب �ل �ي��ة ودوره يف منو‬ ‫االق�ت���ص��اد ال�ع��رب��ي ودع��م �إقامة‬ ‫وتوطني اال�ستثمارات يف الدول‬ ‫العربية التي ال متلك فوائ�ض‬ ‫مالية‪.‬‬ ‫ويناق�ش امل�ؤمتر كذلك قدرة‬ ‫ال�صناعات العربية على مناف�سة‬ ‫ال���ص�ن��اع��ات ال�ع��امل�ي��ة العمالقة‬ ‫وال� �ت� �ح ��دي ��ات ال� �ت ��ي تواجهها‬ ‫واجت��اه��ات اال�ستثمار والتمويل‬

‫ودور احلكومات العربية يف �إجناح‬ ‫امل�شروعات ودور القطاع اخلا�ص‬ ‫العربي فيها‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ش� � ��ار �إىل �أن امل � ��ؤمت ��ر‬ ‫�سيناق�ش كذلك �آف��اق واجتاهات‬ ‫االق �ت �� �ص��اد ال �ع��رب��ي يف املرحلة‬ ‫املقبلة ور�ؤية احلكومات العربية‬ ‫ل�ل�إ��ص�لاح وتعزيز ال�شراكة مع‬ ‫دور ال� �ق� �ط ��اع اخل ��ا� ��ص ليكون‬ ‫�شريكا �أ�سا�سيا يف عملية النمو‬ ‫االقت�صادي‪.‬‬

‫ودع � ��ا �إىل ت�ف�ع�ي��ل منطقة‬ ‫التجارة احل��رة العربية الكربى‬ ‫والإ�سراع ب�إقامة ال�سوق العربية‬ ‫امل�شرتكة وتطبيق ق ��رارات قمة‬ ‫ال �ك��وي��ت االق �ت �� �ص��ادي��ة لتجاوز‬ ‫�ضعف التجارة البينية العربية‬ ‫ال�ت��ي ال ت��زي��د ع�ل��ى ‪ 8.6‬يف املئة‬ ‫م��ن جمموع التجارة اخلارجية‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل �أن ��ه ��س�ي�ت��م عقد‬ ‫ملتقى ل��رج��ال الأع �م��ال العرب‬

‫ع�ل��ى ه��ام����ش امل ��ؤمت��ر مب�شاركة‬ ‫‪ 300‬رج ��ل �أع� �م ��ال م��ن خمتلف‬ ‫الدول العربية لتحديد ومناق�شة‬ ‫امل�ع��وق��ات التي تقف ام��ام تعزيز‬ ‫اع �م��ال �ه��م يف ال � � ��دول العربية‬ ‫خ�صو�صا ما يتعلق منها بحركة‬ ‫تنقلهم‪.‬‬ ‫و�سيقام بالتزامن مع امل�ؤمتر‬ ‫معر�ض بعنوان "حلم التكامل‬ ‫العربي" ل� �ع ��ر� ��ض منتجات‬ ‫ال��دول العربية ام��ام امل�ستوردين‬

‫وامل�صدرين العرب والتعريف بها‬ ‫العطائها االف�ضلية يف جتارتهم‬ ‫وت �ف �� �ض �ي �ل �ه��ا ع� �ل ��ى الب�ضائع‬ ‫امل�ستوردة‪.‬‬ ‫وذك� ��ر ف ��رح ��ات �أن االحت ��اد‬ ‫ي �� �س �ع��ى �إىل ت �ط ��وي ��ر ال �ت �ب ��ادل‬ ‫ال �ت �ج��اري ب�ي�ن ال � ��دول العربية‬ ‫وت���س�ه�ي��ل ان �� �س �ي��اب ال �� �س �ل��ع ذات‬ ‫املن�ش�أ العربي‪ ،‬من خالل درا�سة‬ ‫الأ�� � � �س � � ��واق ال� �ع ��رب� �ي ��ة وت ��وف�ي�ر‬ ‫البيانات واملعلومات الت�سويقية‬ ‫و�إقامة املعار�ض املتخ�ص�صة‪.‬‬ ‫وي� ��� �س� �ع ��ى االحت � � � ��اد كذلك‬ ‫�إىل تفعيل ال��رواب��ط التجارية‬ ‫وال�صناعية يف ال��وط��ن العربي‬ ‫ل��زي��ادة تنمية ال�ت�ج��ارة العربية‬ ‫البينية واال�ستثمارات وحت�سني‬ ‫كفاءة التجارة العربية اخلارجية‬ ‫وت �ن �م �ي��ة ال � �� � �ص� ��ادرات وتقليل‬ ‫ال� � � ��واردات و�إق ��ام ��ة م�شروعات‬ ‫م�شرتكة للت�سويق الدويل‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن احت ��اد امل�صدرين‬ ‫وامل �� �س �ت��وردي��ن ال �ع��رب ه��و هيئة‬ ‫عربية دولية ت�أ�س�ست عام ‪2005‬‬ ‫ب�ه��دف تنمية وت�ط��وي��ر التبادل‬ ‫ال �ت �ج��اري ب�ي�ن ال � ��دول العربية‬ ‫وت�سهيل ان�سياب ال�سلع ذات املن�ش�أ‬ ‫العربي‪.‬‬

‫الأردن وم�صر يخطان خريطة طريق لعالقاتهما االقت�صادية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫خط الأردن وم�صر �أ�شبه ما ميكن ت�سميته بخريطة طريق‬ ‫حت��دد مالمح عالقاتهما االقت�صادية يف املرحلة املقبلة‪ ،‬ا�ستنادا‬ ‫�إىل تكليفات م��ن ال�ق�ي��ادة ال�سيا�سية العليا يف ك��ل م��ن البلدين‬ ‫ال�شقيقني‪.‬‬ ‫وتلقت العالقات الأردنية امل�صرية التي ات�سمت على مر العقود‬ ‫بالقوة واملتانة دعما كبريا م��ن قيادتي البلدين‪ ،‬امللك عبد اهلل‬ ‫الثاين و�أخيه الرئي�س حممد ح�سني مبارك‪ ،‬ما �أ�س�س لتطويرها‬ ‫يف امليادين االقت�صادية‪.‬‬ ‫و�شهدت العالقات االقت�صادية بني البلدين منواً كبرياً حيث‬ ‫ت�شري الأرقام �إىل زيادة ملحوظة يف حجم التبادل التجاري البيني‬ ‫خالل ال�سنوات اخلم�س املا�ضية‪.‬‬ ‫ففي العام املا�ضي ناهز حجم التبادل التجاري بني البلدين‬ ‫املليار دوالر‪ ،‬منها ‪ 118‬مليون �صادرات �أردنية فيما التطلعات تذهب‬ ‫�إىل زيادته �إىل ملياري دوالر خالل ال�سنتني القادمتني‪.‬‬ ‫والأردن وم�صر �أول دول�ت�ين عربيتني بعد جمل�س التعاون‬ ‫اخلليجي يتحدثان عن �إن�شاء احتاد جمركي بينهما‪ ،‬وهو ما يعطي‬ ‫�آفاقا كبرية ب�أن تكون عالقات البلدين ممتدة يف جماالت ال�صناعة‬ ‫والتجارة والنقل‪.‬‬ ‫وميكن �أن يكون الأردن منفذا لل�سلع امل�صرية �إىل ال�سوقني‬ ‫العراقي وال�سوري �إىل جانب اخلليجي‪ ،‬عن طريق النقل الربي‬ ‫مثلما قد تكون م�صر نقطة انطالق لب�ضائع �أردن�ي��ة تدخل �إىل‬ ‫�إفريقيا واملغرب العربي‪.‬‬ ‫وظهر جليا خالل الزيارة التي قام بها وزير التجارة وال�صناعة‬ ‫امل�صري املهند�س ر�شيد حممد ر�شيد‪� ،‬إىل اململكة الأ�سبوع برفقة‬ ‫وفد قيادات القطاع اخلا�ص‪� ،‬أن هناك اهتماما وتكليفا من القيادة‬ ‫امل�صرية العليا بدفع م�ستوى العالقات االقت�صادية م��ع الأردن‬ ‫ب�أ�سلوب خمتلف عما هو قائم اليوم‪.‬‬

‫ومل ي�ش�أ الوزير امل�صري وه��و يتحدث �أم��ام جمتمع الأعمال‬ ‫الأردين يف �أروق��ة غرفة �صناعة الأردن �أن يخفي �أنه يزور اململكة‬ ‫ل�ط��ي �صفحة م�ل�ف��ات اق�ت���ص��ادي��ة ع��ال�ق��ة ان�ط�لاق��ا ك�م��ا ق��ال "من‬ ‫الثوابت التي جتمع البلدين وطموحاتهم"‪.‬‬ ‫وحت��دث ر�شيد ع��ن ر�ؤي��ة ج��دي��دة للعالقات االقت�صادية بني‬ ‫البلدين يف املرحلة املقبلة وم�ستوى جديد من العالقات‪ ،‬بوجود‬ ‫التزام من اجلانبني بالإ�صالح االقت�صادي وال�شراكة مع القطاع‬ ‫اخلا�ص‪ .‬واليوم نتحدث عن �إطار جديد يفيد جمتمع الأعمال يف‬ ‫البلدين وليكون مثاال يحتذي يف املنطقة‪.‬‬ ‫ويقول رجال �أعمال م�صريون �إن هناك �شعورا قويا يف م�صر‬ ‫ب ��أن ال�ع�لاق��ة ال�ت�ج��اري��ة واالق�ت���ص��ادي��ة واال��س�ت�ث�م��اري��ة م��ع الأردن‬ ‫لها خ�صو�صية ك�ب�يرة وال تو�صف ب��الأرق��ام وال بحجم التجارة‬ ‫واال�ستثمارات‪ ،‬لكنها عالقة امتدت على مدى �سنوات طويلة لت�شابه‬ ‫الفر�ص والتحديات والتقارب وهي �آمال تتعدى مرحلة الكالم‪.‬‬ ‫وينظر الأردن وعلى ل�سان وزير ال�صناعة والتجارة املهند�س‬ ‫ع��ام��ر احل��دي��دي �إىل ال�ع�لاق��ة م��ع م���ص��ر مب�ن�ظ��ور ا�سرتاتيجي‬ ‫وط�م��وح��ات ت��زي��د ال�تراب��ط الأخ ��وي ب�ين البلدين وت��وف��ر فر�صا‬ ‫كبرية للقطاع اخلا�ص للم�ساهمة يف مناطق التخزين اللوج�ستية‬ ‫وال�صناعات امل�شرتكة التي �سرتى النور يف القريب العاجل‪.‬‬ ‫واعرتف احلديدي ب�أن كل املعيقات التي حتد من زيادة التبادل‬ ‫التجاري بني البلدين قد حلت �سواء جلهة الت�صدير �أو اال�سترياد‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن الأردن وم�صر منوذج يحتذى يف العمل العربي امل�شرتك‪.‬‬ ‫وت�ل��وح يف �أف��ق م�ستقبل ال�ع�لاق��ات االقت�صادية ب�ين البلدين‬ ‫ب�شائر اندماج وت�شكيل تكتالت اقت�صادية جتمعهما مع دول �أخرى‬ ‫مبجاالت نقل الب�ضائع والأفراد‪ ،‬باعتبار �أن هذين الأمرين الأ�سا�س‬ ‫يف تعزيز التبادل التجاري بني الدول‪ ،‬قد تبد�أ بالعراق ومتتد �إىل‬ ‫�سوريا ودول اخلليج العربي وتون�س لال�ستفادة من �أطر االتفاقيات‬ ‫املوقعة‪� ،‬سواء داخل منظومة اجلامعة العربية �أو اتفاقية �أغادير‪،‬‬ ‫وتقع على عاتق جمتمعي الأع�م��ال الأردين وامل�صري م�س�ؤولية‬

‫كبرية لالرتقاء مب�ستوى العالقات االقت�صادية الثنائية اىل افاق‬ ‫�أو� �س��ع واغ�ت�ن��ام ال�ف��ر���ص امل�ت��اح��ة يف القطاعات ال��واع��دة ك�صناعة‬ ‫الن�سيج والألب�سة وتكنولوجيا املعلومات وال�صناعات الغذائية‬ ‫والهند�سية والإن�شاءات والأدوية وال�سياحة‪.‬‬ ‫وي��أم��ل رئي�س غرفة جت��ارة الأردن العني نائل الكباريتي‪ ،‬يف‬ ‫�إق��ام��ة م�شروعات ا�ستثمارية م�شرتكة خا�صة بخدمات املناولة‬ ‫امل�ساندة والتخزين و�إن�شاء مناطق �صناعية م�شرتكة تخدم البلدين‬ ‫وتكون نقطة انطالق للدول العربية امل�ج��اورة‪ ،‬و�أن يكون الأردن‬ ‫مقراً ال ممرا لها‪.‬‬ ‫ويقول الكباريتي �إننا كمجتمع �أعمال‪ ،‬ن�سعى لإيجاد العوامل‬ ‫التي من �ش�أنها حتقيق انطالقة تنمية اقت�صادية يف البلدين تقوم‬ ‫على �أ�سا�س تعزيز اال�ستثمار الإنتاجي واخلدمي املرتبط بالتطور‬ ‫التكنولوجي‪ ،‬وحتقيق امل�صالح واملنافع امل�شرتكة‪ ،‬وحت�سني بيئة‬ ‫الأع �م��ال وال��و��ص��ول �إىل حجم م��ن ال�ت�ب��ادل ال�ت�ج��اري ال��ذي يلبي‬ ‫تطلعاتنا وطموحاتنا‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل العديد من القطاعات التي ميكن التعاون باال�ستثمار‬ ‫فيها‪� ،‬سواء يف الأردن �أو يف م�صر‪ ،‬ومنها قطاع الأدوية وامل�ستح�ضرات‬ ‫الطبية والعالجية والتعدين واالت�صاالت وال�صناعات الكيماوية‬ ‫واملواد الغذائية واملعدات ال�صناعية و�أمالح البحر امليت والأ�سمدة‪.‬‬ ‫ويرغب الكباريتي يف �إطار هذه اال�ستثمارات �أن "نكون مكملني‬ ‫ال مناف�سني و�أن ُن �ك � ّون ك�ي��ان��ات اق�ت���ص��ادي��ة ك �ب�يرة‪ ،‬وذل ��ك بدمج‬ ‫ال�شركات ذات الأهداف امل�شرتكة لتكون فاعلة يف العامل �أجمع ويف‬ ‫العامل العربي خا�صة"‪.‬‬ ‫و�إن الثقة اليوم كبرية يف قدرة البلدين ال�شقيقني على تنمية‬ ‫وتطوير العالقات بينهما والتغلب على امل�شكالت والعوائق التي‬ ‫تقف يف ط��ري��ق ه��ذا ال�ت�ع��اون‪ ،‬يف ظ��ل وج��ود الكثري م��ن القوا�سم‬ ‫امل�شرتكة والإرادة احلقيقية للعمل اجلاد‪.‬‬

‫عوا�صم‪ -‬رويرتز‬

‫مــوجــز‬

‫�سوي�سرا لن ت�شارك‬ ‫يف �صندوق دعم اليورو‬

‫نقلت �صحيفتان �أم�س الأحد عن وزيري املالية واخلارجية‬ ‫ل�سوي�سرا‪� ،‬أن بلدهما ال يدر�س اتخاذ �أي �إجراءات للم�ساعدة يف‬ ‫ا�ستقرار اليورو بعيدا عن �صندوق النقد الدويل‪.‬‬ ‫وجاءت ت�صريحات الوزيرين عقب مقابلة �أجراها جوزيف‬ ‫كاب من احلزب اال�شرتاكي الدميقراطي النم�ساوي مع �صحيفة‬ ‫"كوريري" قال فيها �إن على االحتاد الأوروبي �أن يطلب من‬ ‫�سوي�سرا امل�ساهمة يف حزمة �إنقاذ اليورو‪.‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر امل��ال�ي��ة ال�سوي�سري ه��ان��ز‪-‬رودول��ف مريت�س‬ ‫ل�صحيفة "زونتاج�س بليك"‪" :‬لن ت�ك��ون ه�ن��اك �أي فائدة‬ ‫مل�ساهمات طوعية باملليارات‪.‬‬ ‫"لن ي�ساعد ذلك ب�أي قدر يف حل م�شكلة اليورو"‪.‬‬ ‫وت�شارك �سوي�سرا يف م�شروع �صندوق النقد الدويل مل�ساعدة‬ ‫منطقة ال�ي��ورو م��ن خ�لال بنكها امل��رك��زي‪ ،‬لكنها ال ت�ستخدم‬ ‫�أموال دافعي ال�ضرائب‪.‬‬ ‫وقالت وزيرة اخلارجية مي�شيلني كاملي راي ل�صحيفة "�أن‬ ‫زد زد �آم زونتاج"‪" :‬هذه االتهامات خاطئة ويتبني منها قلة‬ ‫املعرفة عن دور بالدنا يف املجتمع الدويل"‪.‬‬ ‫وقالت �إن �سوي�سرا مهتمة حقيقة با�ستقرار اليورو‪ ،‬وت�ساهم‬ ‫يف ذل��ك من خ�لال حزمة �صندوق النقد ال��دويل‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫تدخالت بنكها املركزي يف �أ�سواق ال�صرف الأجنبي‪.‬‬

‫الأولوية يف بريطانيا‬ ‫خلف�ض الإنفاق‬

‫قال رئي�س الوزراء الربيطاين ديفيد كامريون ام�س االحد‪،‬‬ ‫�إن احلكومة اجلديدة يف بريطانيا �ستحتاج لن�شر اتفاق ائتالف‬ ‫�أ�شمل يغطي نطاقا وا�سعا من ال�سيا�سات خ�لال اال�سبوعني‬ ‫القادمني‪.‬‬ ‫ويف مقابلة مع تلفزيون "بي بي �سي" �أكد كامريون اي�ضا‬ ‫وجهة نظر احلكومة ب ��أن اق�سى اج��راء يتخذ ملعاجلة العجز‬ ‫القيا�سي يف امليزانية الذي يتجاوز ‪ 11‬يف املئة �سيكون تخفي�ضات‬ ‫االنفاق ولي�س زيادات ال�ضرائب‪.‬‬ ‫وبعد االنتخابات الربملانية غري احلا�سمة اال�سبوع املا�ضي‬ ‫وحد حزب املحافظني بزعامة كامريون وال��ذي ينتمي ليمني‬ ‫الو�سط وحزب الدميقراطيني االح��رار املنتمي لي�سار الو�سط‬ ‫جهودهما لت�شكيل اول حكومة ائتالفية يف بريطانيا منذ عام‬ ‫‪.1945‬‬

‫تراجع �شعبية احلكومة الإ�سبانية‬ ‫على �أثر خطة التق�شف‬

‫�أظ �ه��ر ا��س�ت�ط�لاع ل �ل��ر�أي ن���ش��رت��ه �صحيفة «�إل بايي�س»‬ ‫الإ�سبانية �أم����س الأح��د ات�ساع ال�ف��ارق ب�ين املعار�ضة واحلزب‬ ‫اال�شرتاكي احلاكم �إىل �أكرث من مثليه‪ ،‬منذ �أعلنت احلكومة‬ ‫خطة تق�شف تهدف النت�شال االقت�صاد من براثن الركود‪.‬‬ ‫و�أظ�ه��ر اال�ستطالع تقدم احل��زب ال�شعبي املحافظ على‬ ‫حزب رئي�س الوزراء خو�سيه لوي�س رودريجيث ثاباتريو‪ ،‬بواقع‬ ‫‪ 9.1‬نقطة مئوية مقارنة مع ‪ 4.2‬نقطة مئوية قبل �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫و�أجري اال�ستطالع يوم ‪� 13‬أيار بعد يوم واحد من �إعالن‬ ‫�إجراءات التق�شف‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة �إن اال�ستطالع �أظهر �أي�ضا �أن ثالثة من‬ ‫كل �أرب�ع��ة �إ�سبان يعتقدون �أن الإج ��راءات التي ت�شمل جتميد‬ ‫معا�شات التقاعد وخف�ض �أجور العاملني بالدولة غري كافية‪،‬‬ ‫وذلك رغم �إجراء خف�ض االنفاق الإ�ضايف بواقع ‪ 15‬مليار يورو‬ ‫الذي �أعلن عنه يوم الأربعاء‪.‬‬

‫اليونان حتقق يف دور بنوك‬ ‫�أمريكية يف �أزمتها‬

‫قال رئي�س الوزراء اليوناين جورج باباندريو يف ت�صريحات‬ ‫�أذيعت �أم�س الأح��د‪� ،‬إن ب�لاده قد حتقق يف دور بنوك ا�ستثمار‬ ‫�أمريكية يف �أزمة الديون اليونانية التي هزت الثقة يف اقت�صادات‬ ‫منطقة اليورو‪.‬‬ ‫وتخ�ضع بنوك وول �سرتيت والبنوك ال�ك�برى يف �أرجاء‬ ‫ال �ع��امل لتدقيق م��ن ج��ان��ب اجل �ه��ات املنظمة ال�ت��ي تبحث يف‬ ‫�صفقات �أبرمت قبيل �أزمة الرهون العقارية والأزمة املالية‪.‬‬ ‫ويجري االدع��اء الأمريكي بالفعل حتقيقا جنائيا مو�سعا‬ ‫مع �ستة بنوك كربى يف وول �سرتيت لتحديد ما �إذا كانت قد‬ ‫�أ�ضلت امل�ستثمرين‪.‬‬ ‫وق��ال باباندريو ل�شبكة "�سي �إن �إن"‪" :‬جنري يف الوقت‬ ‫احل��ايل حتقيقا برملانيا يف اليونان �سيبحث يف املا�ضي ويرى‬ ‫كيف ��س��ارت الأم ��ور يف االجت��اه اخل��اط��ئ و�أي املمار�سات كانت‬ ‫�سلبية"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬جترى حت�ق�ي�ق��ات مم��اث�ل��ة يف ب �ل��دان �أخ ��رى‬ ‫ويف ال��والي��ات امل �ت �ح��دة‪� ..‬أ��س�م��ع ك�ل�م��ات "احتيال" و"انعدام‬ ‫ال�شفافية"‪ .‬وهذا ي�ؤكد �أن هناك م�س�ؤولية كبرية هنا"‪.‬‬


‫مــــــــــال و�أعمــــــــــال‬

‫االثنني (‪� )17‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1236‬‬

‫لكنه ال يزال مثار قلق رغم االنتعا�ش‬

‫‪19‬‬

‫نافذة‬

‫التمويل التجاري يدعم ‪ 90‬يف املئة‬ ‫من جتارة ال�سلع العاملية البالغ حجمها ‪ 12‬تريليون دوالر‬ ‫جنيف‪ -‬رويرتز‬ ‫قالت م�صادر يف قطاع التمويل التجاري‪،‬‬ ‫�إن ه��ذا ال�ق�ط��اع م��ا زال م�ث��ار قلق بالن�سبة‬ ‫للدول الفقرية يف �إفريقيا ومناطق �أخرى‬ ‫رغم انتعا�ش التجارة العاملية‪.‬‬ ‫وي� �ج ��ري الآن ال �ع ��ام �ل ��ون يف ال�سوق‬ ‫التي يبلغ حجمها ع�شرة تريليونات دوالر‬ ‫حمادثات مع اجلهات املنظمة لها ل�ضمان �أال‬ ‫ت�ؤدي اجلهود الرامية ملنع البنوك من �إخفاء‬ ‫الأ� �ص��ول عالية امل�خ��اط��ر �إىل زي ��ادة �صعوبة‬ ‫وتكلفة احل�صول على متويل جت��اري‪ ،‬وهو‬ ‫ما جرت العادة على �أن يكون واحدا من �أكرث‬ ‫�أ�شكال االعتمادات �أمانا‪.‬‬ ‫و�ست�ست�ضيف منظمة التجارة العاملية‬ ‫اج�ت�م��اع��ا للم�صرفيني ال�ع��ام�ل�ين يف جمال‬ ‫التمويل التجاري وللم�ؤ�س�سات املالية العاملية‬ ‫واجلهات املنظمة للتعامالت يف ‪� 18‬أيار ملتابعة‬ ‫حالة ال�سوق قبل قمة جمموعة الع�شرين‬ ‫املقرر عقدها يف تورونتو ال�شهر القادم‪.‬‬ ‫ويجيء هذا بعد تقرير عن مدى التقدم‬ ‫احل��ادث بعد اتفاق التمويل التجاري الذي‬ ‫مت التو�صل �إليه يف قمة جمموعة الع�شرين‬ ‫بلندن يف ني�سان من العام املا�ضي والذي بلغت‬ ‫قيمته ‪ 250‬مليار دوالر ومت تقدميه لوزراء‬ ‫مالية جمموعة الع�شرين خالل اجتماعات‬ ‫�صندوق النقد ال��دويل والبنك ال��دويل التي‬ ‫عقدت يف وا�شنطن ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال خبري يف التمويل التجاري‪" :‬القلق‬ ‫م�ستمر ب�ش�أن هذه امل�س�ألة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن قمة تورونتو �سيطلب منها‬ ‫ت��وج�ي��ه امل � ��وارد ال�ب��اق�ي��ة يف ات �ف��اق التمويل‬ ‫التجاري �صوب املقرت�ضني الأفارقة وغريهم‬ ‫ممن هم مبعزل عن التمويل التجاري‪.‬‬ ‫ويدعم التمويل التجاري نحو ‪ 90‬يف املئة‬

‫من جتارة ال�سلع البالغ حجمها ‪ 12‬تريليون‬ ‫دوالر‪ ،‬وي�ن�ظ��ر �إل �ي��ه ع ��ادة ع�ل��ى �أن ��ه اعتماد‬ ‫ق�صري الأج��ل م�ستخدم منذ ق��رون ويحمل‬ ‫م�ع��دالت تخلف ع��ن ال���س��داد �أق��ل بكثري من‬ ‫�أنواع القرو�ض الأخرى‪.‬‬ ‫و�أث��رت �أزم��ة االئتمان التي تفجرت عام‬ ‫‪ 2008‬ع�ل��ى ال�ت�م��وي��ل ال �ت �ج��اري �أي �� �ض��ا‪ ،‬مما‬ ‫�أدى �إىل تراجع التجارة و�إن كان التقل�ص يف‬ ‫التجارة بن�سبة ‪ 12.2‬يف املئة عام ‪ 2009‬يعك�س‬ ‫انخفا�ضا يف الطلب �أكرث مما يعك�س نق�صا يف‬ ‫التمويل على مدى العام ككل‪.‬‬ ‫وت�ت��وق��ع منظمة ال�ت�ج��ارة العاملية الآن‬ ‫انتعا�ش التجارة بن�سبة ‪ 9.5‬يف املئة هذا العام‪.‬‬ ‫وتظهر الدرا�سات �أن التمويل متاح للتجارة‬ ‫بني ال��دول الغنية ودول املحيط الهادي مبا‬ ‫فيها ال�صني‪.‬‬ ‫ويتمثل القلق يف �أن االنتعا�ش مل ي�صل‬ ‫بعد للبنوك الأ�صغر يف �إفريقيا و�شرق �أوروبا‬ ‫وو�سط �آ�سيا و�أمريكا الالتينية‪ ،‬مع ا�ستمرار‬ ‫وج ��ود ��ص�ع��وب��ات فيما ي�ت�راوح ب�ين ‪ 30‬و‪40‬‬ ‫دولة‪.‬‬ ‫وم� ��ن ب�ي�ن امل �� �ش��اك��ل ت�خ�ف�ي����ض درج� ��ات‬ ‫الت�صنيف االئتماين ل��دول كثرية‪ ،‬مما دفع‬ ‫ال �ب �ن��وك �إىل جت�ن�ي��ب م��زي��د م��ن ر�أ�� ��س املال‬ ‫بدافع احلذر لتغطية قرو�ض ملدينني يف تلك‬ ‫ال ��دول‪ .‬وتق�ضي ال�ق��واع��د ب ��أن �أهلية الفرد‬ ‫للح�صول على ق��رو���ض ال ميكن �أن تتجاوز‬ ‫درج ��ة ال�ت���ص�ن�ي��ف االئ �ت �م��اين ل �ل��دول��ة التي‬ ‫ينتمي �إليها‪.‬‬ ‫وقال خبري التمويل التجاري �إن اتفاقات‬ ‫التمويل التجاري ل�ـ �أن�غ��وال الغنية بالنفط‬ ‫تق�ضي ب��دف��ع ف��ائ��دة �سنوية ب�ين ‪ 40‬و‪ 50‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬يف حني تدفع املك�سيك ‪ 20‬يف املئة بعد‬ ‫تخفي�ض ت�صنيفها‪.‬‬ ‫وعلى �سبيل املثال‪ ،‬فقد قال اخلبري �إن‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ب�ضائع يف ميناء نيويورك‬

‫�أح��د كبار بنوك التمويل التجاري يتقا�ضى‬ ‫الآن عن اتفاق للتمويل التجاري ملدة ثالثة‬ ‫�أ�شهر يف كينيا ‪ 320‬نقطة �أ��س��ا���س ‪�-‬أي ‪3.2‬‬ ‫نقطة مئوية‪ -‬زي��ادة على تكلفة االقرتا�ض‬ ‫امل���ص��رف�ي��ة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل ‪ 300‬ن�ق�ط��ة �أ�سا�س‬ ‫�أخ��رى كر�سم ت�أمني اعتماد ت�صدير و�إيداع‬ ‫�ضمان ن�سبته ‪ 50‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم��ا قبل الأزم��ة فكان املقرت�ض الكيني‬ ‫يدفع �أق��ل من ‪ 100‬نقطة �أ�سا�س زي��ادة على‬ ‫�أ�سعار الفائدة بني البنوك‪.‬‬ ‫وت�شري درا�سات منظمة التجارة العاملية‬

‫وال�ب�ن��ك االف��ري�ق��ي للتنمية‪� ،‬إىل �أن متويل‬ ‫الت�صدير متاح للدول االفريقية من جانب‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ات م �ث��ل �إي �ك��وب��ان��ك ترانزي�شنال‬ ‫االفريقي �أو �ستاندرد بنك اجلنوب افريقي‪،‬‬ ‫و�إن كان بتكلفة �أعلى و�أحجام �أ�صغر مما كان‬ ‫قبل الأزمة‪.‬‬ ‫لكن بالن�سبة للتمويل التجاري ‪-‬وهو‬ ‫ع ��ادة ال�شكل ال��وح�ي��د م��ن �أ��ش�ك��ال االئتمان‬ ‫ال��دويل امل�ت��اح ل�ل��دول االفريقية‪ -‬واملطلوب‬ ‫لتغطية واردات بدءا بالوقود وانتهاء بالآالت‪،‬‬ ‫فقد توقف بالن�سبة للبنوك الأ�صغر‪.‬‬

‫وبالتعاون مع الغرفة التجارية الدولية‬ ‫تعكف �أكرب ع�شرة بنوك عاملة يف هذا القطاع‬ ‫مبحافظ ت�صل �إىل ما بني ‪ 300‬و‪ 400‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬ع�ل��ى �إع � ��داد ق��اع��دة ب �ي��ان��ات ملعدالت‬ ‫ال�ت�خ�ل��ف ع��ن � �س��داد ال �ت �م��وي�لات التجارية‬ ‫لتقدميها للجهات املنظمة لتو�ضيح الأمان‬ ‫الن�سبي الذي حتظى به االعتمادات‪.‬‬ ‫وم��ن ب�ين ال�ب�ن��وك امل��دع��وة الج�ت�م��اع ‪18‬‬ ‫�أي��ار‪� ،‬أت�ش �أ���س بي �سي و�سيتي بنك وب��ي �إن‬ ‫بي باريبا و�ستاندرد ت�شارترد وبنك التنمية‬ ‫الربازيلي بي �إن دي �إي �إ�س‪.‬‬

‫�سيا�سات التق�شف املعلنة من �ش�أنها �أن ترتك انعكا�سات �سلبية على النمو واال�ستهالك‬

‫منطقة اليورو ت�سعى �إىل وقف تدهور عملتها املوحدة‬ ‫بروك�سل‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫التقى وزراء مالية منطقة اليورو "يوروغروب"‬ ‫�أم�س يف بروك�سل‪ ،‬يف م�سعى لإيجاد حل لتدهور العملة‬ ‫املوحدة الذي مل يتوقف على الرغم من �إعالن خطة‬ ‫الدعم الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وق� ��د ط �غ��ت امل� �خ ��اوف امل �� �س �ت �م��رة ع �ل��ى �سالمة‬ ‫االقت�صاد وامليزانية يف منطقة اليورو على التهدئة‬ ‫التي حملتها بداية الأ�سبوع املا�ضي هذه اخلطة غري‬ ‫امل�سبوقة من حيث حجمها‪� ،‬إذ بلغت قيمتها ‪ 750‬مليار‬ ‫يورو املخ�ص�صة لدول متر مب�صاعب مالية يف منطقة‬ ‫اليورو‪.‬‬ ‫و�سيتعني على اليوروغروب �أن تبحث ب�شكل خا�ص‬ ‫عن حلول لهذه املفارقة‪ :‬كيف ميكن تفادي تخوف‬ ‫اال��س��واق التي ا�صيبت بالذعر يف البداية من حجم‬ ‫العجز العام غري املتوقع يف منطقة اليورو‪ ،‬من الآن‬ ‫ف�صاعدا من االنعكا�س ال�سلبي التي �سترتكه �سيا�سات‬ ‫التق�شف املقررة ملواجهته على النمو واال�ستهالك؟‬ ‫و�سيتبع هذا االجتماع ال�شهري العادي الثالثاء‬ ‫االج �ت �م��اع ال �ع��ادي ل � ��وزراء م��ال�ي��ة ك��ل دول االحت ��اد‬ ‫االوروبي‪.‬‬ ‫وخ�ل��ال ي ��وم ج�م�ع��ة �أ�� �س ��ود ال ��س�ي�م��ا بالن�سبة‬ ‫للبور�صات االوروبية‪ ،‬تراجع اليورو اىل ادنى م�ستوى‬ ‫له منذ نهاية ت�شرين اول‪ ،‬ليبلغ ‪ 1.2355‬دوالر‪ ،‬فيما‬

‫عاد لالرتفاع يف ‪� 10‬أيار �إىل ‪ 1.3‬دوالر‪.‬‬ ‫كما ان ت�صريحات �سلبية ادىل بها اجلمعة بول‬ ‫ف��ول�ك��ر امل���س�ت���ش��ار االق �ت �� �ص��ادي ل�ل��رئ�ي����س االمريكي‬ ‫ب��اراك اوباما‪ ،‬مل ت�ساعد العملة االوروبية خ�صو�صا‬ ‫وانه غامر يف التحدث عن احتمال "تفكك" منطقة‬ ‫اليورو‪.‬‬ ‫�إىل ذلك جاءت معلومات مت نفيها ر�سميا‪ ،‬مفادها‬ ‫�أن الرئي�س الفرن�سي نيكوال �ساركوزي هدد بان�سحاب‬ ‫فرن�سا من منطقة ال�ي��ورو لل�ضغط على امل�ست�شارة‬ ‫االملانية انغيال مريكل للقبول بخطة انقاذ اليونان‪،‬‬ ‫لتزيد من املخاوف اي�ضا‪.‬‬ ‫ويرى رئي�س البنك املركزي االوروبي جان كلود‬ ‫تري�شيه‪� ،‬أن اال�سواق تواجه "�أ�صعب و�ضع منذ احلرب‬ ‫العاملية الثانية"‪ .‬فيما اعترب كبري خرباء االقت�صاد‬ ‫يف البنك املركزي االوروب��ي يورغن �ستارك ان خطة‬ ‫الدعم "مل يكن من �ش�أنها �سوى ك�سب الوقت‪ ،‬لي�س‬ ‫�إال"‪.‬‬ ‫واعترب �ستارك يف مقالة ل�صحيفة "فرانكفرتر‬ ‫الغيماينه ت�سايتونغ" �أن كل ذلك �سيبقى دون نتيجة‬ ‫ب ��دون �إ� �ص�لاح اق�ت���ص��ادي��ات منطقة ال �ي��ورو وبدون‬ ‫خطط اقت�صادية‪.‬‬ ‫وهذا هو هدف املفو�ضية التي اقرتحت االربعاء‬ ‫رق��اب��ة م�سبقة ع�ل��ى م���ش��اري��ع امل �ي��زان �ي��ات الوطنية‪،‬‬ ‫وطالبت بنظام عقوبات م�شددة للدول التي تعترب‬

‫م�س�ؤول اخلزينة يف االحتاد االوروبي‬

‫مرتاخية جدا‪.‬‬ ‫ودعت امل�ست�شارة االملانية انغيال مريكل االع�ضاء‬ ‫االخ��ري��ن يف منطقة ال �ي��ورو �إىل "�إ�صالح ماليتها‬ ‫العامة" و"حت�سني ق��درت�ه��ا التناف�سية" م��ن �أجل‬ ‫ا�ستقرار العملة املوحدة‪.‬‬ ‫ويف م���س�ع��ى ل�ت���ص�ح�ي��ح امل �� �س��ار‪� � ،‬س �ي��دع��و وزي ��ر‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫االقت�صاد االملاين ولفغانغ �شويبل "يف االيام املقبلة"‬ ‫زم�ل�اءه يف ال �ي��وروغ��روب لإع� ��داد "خطة من�سقة"‬ ‫خلف�ض ال�ع�ج��ز يف م�ي��زان�ي��ات منطقة ال �ي��ورو‪ ،‬كما‬ ‫اوردت جملة "در �شبيغل" االملانية‪.‬‬ ‫ويتعلق االمر بخطة من ‪ 12‬نقطة قد تبحث اثناء‬ ‫اجتماع جمموعة العمل ال�صالح االحتاد النقدي كما‬

‫او�ضحت مناف�ستها االقت�صادية فريت�شافتفو�ش‪.‬‬ ‫ودع��ا وزي��ر امل��ال�ي��ة النم�ساوي ي��وزف ب��رول من‬ ‫جهته يف حديث تن�شره داي فيلت االثنني‪ ،‬اىل و�ضع‬ ‫نظام �ضبط اوروبي لتفادي ديون جديدة‪.‬‬ ‫وع �ب�ر ب � ��رول ع ��ن ن �ي �ت��ه زي � ��ادة ال �� �ض �غ��وط على‬ ‫الربتغال وا�سبانيا‪.‬‬ ‫ويف �سياق ازم��ة اليونان التي تواجه ف�ضال عن‬ ‫ذلك عمليات الغاء كثيفة يف قطاع ال�سياحة احليوي‪،‬‬ ‫اعلنت ا�سبانيا والربتغال االربعاء واخلمي�س تدابري‬ ‫تق�شف قا�سية "خف�ض روات��ب املوظفني يف ا�سبانيا‬ ‫وزي� ��ادة ��ض��ري�ب��ة ال�ق�ي�م��ة امل���ض��اف��ة‪ ،‬وف��ر���ض �ضريبة‬ ‫ا�ستثنائية م�ضافة بن�سبة ‪� 1‬أو ‪ 1.5‬يف املئة بح�سب‬ ‫الراتب يف الربتغال"‪.‬‬ ‫وت�ع��ول ايطاليا م��ن جهتها على خطة تق�شفية‬ ‫جديدة تت�ضمن خ�صو�صا جتميدا لرواتب موظفني‬ ‫واقتطاعات يف امليزانية‪.‬‬ ‫ل �ك��ن امل� �ف ��و� ��ض االوروب� � � � ��ي امل �ك �ل��ف ب��ال �� �ش ��ؤون‬ ‫االقت�صادية الفنلندي �أويل ري��ن‪ ،‬حر�ص ال�سبت يف‬ ‫زغ��رب على الطم�أنة وداف��ع ع��ن خطة دع��م منطقة‬ ‫اليورو التي اقرها االحتاد االوروبي‪.‬‬ ‫وقال‪�" :‬سنفعل كل ما يلزم للدفاع عن اليورو"‪،‬‬ ‫م�ضيفا‪" :‬من امل�ه��م ان تفهم اال� �س��واق ان�ن��ا جادون‬ ‫يف دفاعنا ع��ن ال�ي��ورو واال��س�ت�ق��رار امل��ايل يف منطقة‬ ‫اليورو"‪.‬‬

‫حجم التبادل التجاري بني البلدين ارتفع �إىل ملياري دوالر عام ‪2010‬‬

‫�إيران ت�سعى �إىل تعزيز عالقاتها التجارية مع الربازيل من بوابة القطاع النفطي‬ ‫طهران‪ -‬رويرتز‬ ‫قال م�س�ؤول �إيراين �أم�س الأحد خالل زيارة الرئي�س الربازيلي‬ ‫لوي�س اينا�سيو ل��وال دا �سيلفا لإي��ران‪� ،‬إن حجم التبادل التجاري‬ ‫بني البلدين ميكن �أن يرتفع لنحو خم�سة �أمثاله �إىل حوايل ع�شرة‬ ‫مليارات دوالر‪.‬‬ ‫ومل ي��ذك��ر امل �� �س ��ؤول ب �ه��روز ع�ل��ي ��ش�يري �إط ��ارا زم�ن�ي��ا لذلك‪،‬‬ ‫لكن الإذاعة الإيرانية قالت �إن من املتوقع �أن ي�صل حجم التجارة‬ ‫الثنائية ال�سنوي لذلك امل�ستوى يف غ�ضون خم�س �سنوات‪.‬‬ ‫وو��ص��ل ل��وال �إىل ط�ه��ران يف حم��اول��ة للتو�سط يف �أزم��ة دولية‬ ‫ب�ش�أن برنامج �إي��ران النووي يف الوقت ال��ذي ت�سعى فيه الربازيل‬ ‫ملزيد من النفوذ الدبلوما�سي على ال�صعيد الدويل‪.‬‬ ‫وينظر �إىل تلك الزيارة على �أنها قد تكون الفر�صة الأخرية‬ ‫لتجنب فر�ض جمموعة جديدة من عقوبات الأمم املتحدة على‬ ‫�إيران‪.‬‬ ‫ويقول حمللون �إن ال�شركات الغربية حتجم ب�شكل متزايد عن‬ ‫اال�ستثمار يف �إيران ب�سبب النزاع النووي و�إن طهران تلج�أ �إىل �آ�سيا‬ ‫ودول �أخرى لتطوير حقول النفط والغاز التي متتلكها‪ .‬كما عززت‬

‫طهران عالقاتها مع دول �أمريكا الالتينية‪.‬‬ ‫وكان هارولدو ليما رئي�س هيئة تنظيم قطاع الطاقة الربازيلي‬ ‫قال يف طهران �أم�س الأول‪� ،‬إن من املرجح �أن يوقع البلدان مذكرة‬ ‫من �ش�أنها �أن تفتح الباب �أم��ام ال�شركات الربازيلية للم�شاركة يف‬ ‫حتديث قطاع النفط الإيراين‪.‬‬ ‫و�أب�ل��غ علي �شريي‪ ،‬رئي�س هيئة تنمية اال�ستثمارات يف �إيران‬ ‫م�ؤمترا اقت�صاديا ح�ضره ممثلون من البلدين �أن �إي��ران عر�ضت‬ ‫على امل�ستثمرين الأجانب عائدات كبرية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار علي �شريي �إىل �أن ال�شركات الربازيلية ميكنها �شراء‬ ‫ح�ص�ص يف م�ؤ�س�سات حكومية �إيرانية من املقرر خ�صخ�صتها و�أي�ضا‬ ‫امل�شاركة يف ا�صدارات �سندات مزمعة للم�ساعدة يف متويل م�شروعات‬ ‫قطاع الطاقة‪.‬‬ ‫ونقلت هيئة الإذاع ��ة والتلفزيون الإي��ران�ي��ة ع��ن علي �شريي‬ ‫قوله‪" :‬لي�س من ال�صعب الو�صول بالتبادل التجاري بني �إيران‬ ‫والربازيل �إىل م�ستوى ع�شرة مليارات دوالر"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪�" :‬إيران لديها �أعلى عائد على ر�أ���س امل��ال يف العامل‬ ‫ي�تراوح بني ‪ 25‬و‪ 85‬يف املئة يف بع�ض امل�شروعات‪ .‬لي�س لدينا قيود‬ ‫على اال�ستثمارات االجنبية ونرحب باال�ستثمارات الربازيلية يف‬ ‫�إيران"‪.‬‬

‫وق��ال��ت االذاع� ��ة احل�ك��وم�ي��ة �إن ح�ج��م ال �ت �ب��ادل ال �ت �ج��اري بني‬ ‫البلدين ارتفع �إىل نحو ملياري دوالر عام ‪ 2010-2009‬مقارنة مع‬ ‫‪ 500‬مليون دوالر يف ‪ 2005‬و�إن من املتوقع �أن ي�صل �إىل نحو ع�شرة‬ ‫مليارات دوالر خالل ال�سنوات اخلم�س املقبلة‪.‬‬ ‫وكان ليما �أبلغ رويرتز �أن بالده ميكن �أن ت�ساعد �إيران باملعدات‬ ‫واجلوانب الهند�سية بينما ميكن �أن تزود �إيران الربازيل باحلفارات‬ ‫مل�ساعدتها على التنقيب عن النفط البحري على �أعماق كبرية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن االيرانيني دعوا ال�شركات الربازيلية للم�شاركة يف‬ ‫خ�صخ�صة بع�ض امل�صايف الإيرانية‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س هيئة تنظيم الطاقة الربازيلية �إن م��ن املرجح‬ ‫�أن توقع ال�برازي��ل واي��ران على مذكرة تفاهم من �ش�أنها ان تفتح‬ ‫الطريق امام م�شاركة ال�شركات الربازيلية يف حتديث قطاع النفط‬ ‫االيراين‪.‬‬ ‫وقال هارولدو ليما لـ "رويرتز" بعد االجتماع مع ممثلي قطاع‬ ‫النفط يف ايران‪" :‬لدينا املعدات الهند�سية واالجزاء الالزمة لقطاع‬ ‫النفط التي ميكن ان ت�ساعد يف حتديثه"‪.‬‬ ‫وا�ضاف انه يف املقابل ميكن اليران ان تزود الربازيل بحفارات‬ ‫للم�ساعدة يف التنقيب عن النفط يف املياه العميقة‪.‬‬ ‫واكت�شفت ال�برازي��ل نحو ثمانية مليارات برميل م��ن النفط‬

‫اخلام يف حقل توبي عام ‪ 2007‬مما ادى اىل فتح جبهة تنقيب جديدة‬ ‫عن النفط يف مناطق عميقة حتت �سطح مياه االطل�سي ميكن ان‬ ‫حتتوي على اكرث من ‪ 50‬مليار برميل‪.‬‬ ‫وق��ال ليما ان االيرانيني ابلغوه انهم يخططون خل�صخ�صة‬ ‫بع�ض من م�صايف النفط االيرانية وحثوا ال�شركات الربازيلية على‬ ‫امل�شاركة يف ذلك‬ ‫وي�سعى لوال اىل اقناع الرئي�س االيراين حممود احمدي جناد‬ ‫ب�إعادة النظر يف اقرتاح متوقف من الوكالة الدولية للطاقة الذرية‬ ‫كانت اي��ران �سرت�سل مبوجبه يورانيوم منخف�ض التخ�صيب �إىل‬ ‫اخلارج مقابل احل�صول على يورانيوم عايل التخ�صيب‪.‬‬ ‫وت�ت�ه��م ال ��والي ��ات امل�ت�ح��دة وب�ع����ض ح�ل�ف��ائ�ه��ا اي� ��ران مبحاولة‬ ‫ا�ستخدام برناجمها ال�ن��ووي امل��دين ك�ستار الن�ت��اج ا�سلحة نووية‪.‬‬ ‫وتنفي اي ��ران ه��ذا وت�ق��ول ان برناجمها ال ي�ه��دف �إال �إىل توليد‬ ‫الكهرباء‪.‬‬ ‫ويقول حمللون �إن زيارة لوال اليران تعك�س طموح الربازيل يف‬ ‫�أن ت�صبح من الزعماء يف ال�ش�ؤون العاملية مبا يتنا�سب مع واحدة من‬ ‫اكرب ع�شرة اقت�صادات يف العامل‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫م����������ال و�أع��������م��������ال‬

‫االثنني (‪� )17‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1236‬‬

‫الدوالر ال يزال ي�ستفيد من كونه مالذا‬ ‫�آمناً يف �أ�سواق الواليات املتحدة‬ ‫ارتفاع م�ؤ�شر ثقة‬ ‫امل�ستهلكني �إىل‬ ‫‪ 73.3‬نقطة‬

‫عجز ملمو�س‬ ‫للميزانية‬ ‫الأمريكية يف �شهر‬ ‫ني�سان‬

‫و�سيط يف بور�صة نيويورك‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫االقت�صاد‬ ‫الأوروبي يحقق‬ ‫مزيدا من النمو‬

‫اليابان تعزز‬ ‫فائ�ض ح�سابها‬ ‫اجلاري بف�ضل‬ ‫ارتفاع ال�صادرات‬

‫�أدى الإع�ل�ان ع��ن خطة هائلة وغ�ير متوقعة ملواجهة‬ ‫الأزمة املالية الأوروبية �إىل موجة �شراء لليورو �صعدت على‬ ‫�أثرها العملة الأوروبية �إىل ‪ ،1.3094‬وهو �أعلى م�ستوى له‬ ‫منذ �أ���س��ب��وع‪� ،‬إال �أن ال��ي��ورو مل ي�ستطع بعد ذل��ك املحافظة‬ ‫على مكا�سبه حيث ت�أثر مبخاوف و�شكوك متجددة �أ�ضعفت‬ ‫موقفه ب�شكل مطرد فرتاجع لي�صل يوم اجلمعة �إىل ‪1.2334‬‬ ‫وه��و �أدن���ى م�ستوياته خ�لال الأ���س��ب��وع‪ ،‬قبل �أن يقفل على‬ ‫‪.1.2360‬‬ ‫�أما اجلنيه الإ�سرتليني‪ ،‬بح�سب تقرير البنك الوطني‬ ‫الكويتي ال�صادر �أم�س‪ ،‬فقد مت تداوله على م��دار الأ�سبوع‬ ‫حول امل�ستوى الذي افتتحه على ‪ 1.4870‬ثم تراجع يف نهاية‬ ‫الأ�سبوع ليقفل على ‪.1.4537‬‬ ‫وحافظ ال�ين الياباين على مركزه �ضمن نطاق ‪– 92‬‬ ‫‪ 94‬مقابل الدوالر طوال الأ�سبوع‪ ،‬قبل �أن يعزز موقفه يوم‬ ‫اجلمعة لي�صل �إىل ‪ 91.80‬ويقفل على ‪.92.44‬‬ ‫املوازنة يف ات�ساع‬ ‫�سجلت امليزانية احلكومية الأمريكية يف �شهر ني�سان‬ ‫�أكرب عجز لها على الإطالق نتيجة لرتاجع الإيرادات خالل‬ ‫ال�شهر املذكور الذي ي�شهد عادة ارتفاعا يف الإيرادات ب�سبب‬ ‫مدفوعات �ضريبة الدخل الفردية‪ ،‬وق��د ارتفع الفرق بني‬ ‫امل�صروفات والإي���رادات �إىل ‪ 82.7‬مليار دوالر خالل ال�شهر‬ ‫املا�ضي مقارنة بـ ‪ 20.9‬مليار دوالر يف �شهر ني�سان ‪.2009‬‬ ‫ارتفاع العجز يف امليزان التجاري‬ ‫ارتفع العجز يف ميزان التجارة الأمريكي بن�سبة ‪ 2.5‬يف‬ ‫املئة لي�صل �إىل ‪ 40.4‬مليار دوالر‪ ،‬وهو �أعلى م�ستوى ي�صل‬ ‫�إليه منذ �أكرث من �سنة‪ ،‬وجاء على خلفية ارتفاع الواردات‬ ‫مب��ع��دل �أ���س��رع م��ن م��ع��دل زي���ادة ال�����ص��ادرات‪ ،‬وه��و م��ا ي�شكل‬ ‫دليال �إ�ضافيا على انتعا�ش االقت�صاد الأمريكي‪ ،‬حيث �أدى‬ ‫جتدد ثقة امل�ستهلكني �إىل ارتفاع الإنفاق من قبل م�ؤ�س�سات‬ ‫الأعمال على �شراء املعدات واملخزون مما انعك�س على زيادة‬ ‫كبرية يف الواردات‪.‬‬ ‫ارتفاع مبيعات التجزئة لل�شهر ال�سابع على التوايل‬ ‫ت�شري الأرق�����ام ال��ت��ي �أ���ص��درت��ه��ا وزارة ال��ت��ج��ارة �إىل �أن‬ ‫م�����ش�تري��ات ال��ت��ج��زئ��ة ارت��ف��ع��ت بن�سبة ‪ 0.4‬يف امل��ئ��ة يف �شهر‬ ‫ني�سان بعد ارت��ف��اع بن�سبة ‪ 2.1‬يف املئة يف �شهر �آذار‪ ،‬ويدل‬ ‫ارت��ف��اع مبيعات التجزئة ه��ذا وال���ذي ج��اء لل�شهر ال�سابع‬ ‫على ال��ت��وايل على �أن امل�ستهلكني ب��ات��وا ي�����س��ان��دون م�سرية‬ ‫التعايف االقت�صادي‪ ..‬فبا�ستثناء مبيعات ال�سيارات والغاز‪،‬‬ ‫فقد ارتفعت مبيعات التجزئة بـ ‪ 0.4‬يف املئة‪ ،‬وهو �أداء يفوق‬ ‫توقعات املحللني ب�أن ت�سجل مبيعات التجزئة ارتفاعا بن�سبة‬ ‫‪ 0.2‬يف املئة خالل ال�شهر‪.‬‬ ‫ارتفاع ثقة امل�ستهلكني‬ ‫ارت���ف���ع م���ؤ���ش��ر ث��ق��ة امل�����س��ت��ه��ل��ك�ين ال����ذي ت���ع���دّه جامعة‬ ‫ميت�شيغان �إىل ‪ 73.3‬نقطة من ‪ 72.2‬نقطة يف �شهر ني�سان‪،‬‬ ‫ومقارنة بتوقعات املحللني ب�أن يرتفع هذا امل�ؤ�شر �إىل ‪73.5‬‬ ‫نقطة‪ ،‬وجت���در الإ���ش��ارة �إىل �أن م��ا �أ���ض��اف��ه �أ���ص��ح��اب العمل‬ ‫من �أي��د عاملة �إىل االقت�صاد خ�لال ال�شهر املا�ضي ف��اق ما‬ ‫�أ���ض��اف��وه يف �أي �شهر واح���د منذ �أرب���ع ���س��ن��وات‪ ،‬فيما يعترب‬

‫م�ؤ�شرا وا�ضحا على ا�ستمرار �سوق العمل يف تعزيز امل�شاعر‬ ‫الإيجابية لدى امل�ستهلكني‪ ،‬وقال معظم امل�ستهلكني الذين‬ ‫�شملهم اال�ستطالع �إن��ه��م يتوقعون ارت��ف��اع �أ���س��ع��ار الفائدة‬ ‫خالل ال�سنة القادمة‪.‬‬ ‫خطة �إقرا�ض بـ ‪ 750‬مليار يورو ملواجهة الأزمة‬ ‫ف��اج���أ �ص ّناع ال�سيا�سة يف املجموعة الأوروب���ي���ة ال�سوق‬ ‫بالإعالن عن خطة �إنقاذ �ضخمة تتكون من �إج��راءات غري‬ ‫ع��ادي��ة م��ن ج��ان��ب ال��ب��ن��ك امل��رك��زي الأوروب�����ي ت�شمل �شراء‬ ‫�سندات �سيادية منتقاة وت�سهيالت �إقرا�ض تبلغ ‪ 750‬مليار‬ ‫يورو للحكومات التي تواجه م�شكالت يف التمويل‪ .‬و�سوف‬ ‫تتكون حزمة الت�سهيالت من ثالثة عنا�صر‪ ،‬وهي‪� :‬صندوق‬ ‫يبلغ حجمه ‪ 60‬مليار يورو ي�شكل امتدادا لت�سهيالت قائمة‬ ‫حاليا‪ ،‬وت�سهيالت بقيمة ‪ 400‬مليار يورو ملدة ‪� 3‬سنوات �ضمن‬ ‫�شركة ذات هدف خا�ص م�ضمونة على �أ�سا�س ن�سبي من قبل‬ ‫احل��ك��وم��ات الوطنية‪ ،‬وال��ت��زام��ا مبدئيا م��ن ق��ب��ل �صندوق‬ ‫النقد الدويل بتقدمي قرو�ض تبلغ حوايل ‪ 250‬مليار يورو‬ ‫وفق ال�سيا�سات اخلا�صة بال�صندوق‪ .‬وعلى �أثر الإعالن يوم‬ ‫االثنني عن خطة الإنقاذ هذه �صعدت �أ�سعار جميع الأ�سهم‬ ‫وال�سلع وال�سندات الأوروبية املتعرثة‪.‬‬ ‫وارتفع الناجت املحلي الإجمايل يف دول منطقة اليورو‬ ‫بن�سبة ‪ 0.2‬يف املئة خالل الربع الأول من العام اجلاري‪ ،‬وهو‬ ‫�أداء يفوق املعدل الذي كانت قد �أجمعت عليه توقعات ال�سوق‪،‬‬ ‫وقد ا�ستفاد اقت�صاد منطقة اليورو من تعايف االقت�صاد العاملي‬ ‫ككل‪ ،‬حيث �أدّى هذا التعايف �إىل دعم ال�صادرات‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫�ساعد دول املنطقة على جتاوز �آثار الأزمة املالية اليونانية‬ ‫وتردد امل�ستهلكني يف زيادة الإنفاق‪.‬‬ ‫وقد �أعلنت كل من فرن�سا و�أملانيا ارتفاع الناجت املحلي‬ ‫الإجمايل بن�سبة ‪ 0.1‬يف املئة و‪ 0.2‬يف املئة على التوايل‪ ،‬بينما‬ ‫حققت دول �أخ��رى حت�سنا مبعدالت متفاوتة‪ ،‬حيث �سجلت‬ ‫�إ�سبانيا ‪ 0.1‬يف املئة و�إيطاليا ‪ 0.5‬يف املئة وال�برت��غ��ال ‪1.0‬‬ ‫يف املئة وه��و �أداء ف��اق التوقعات‪� ،‬أم��ا بالن�سبة لليونان فقد‬ ‫�سجل االقت�صاد �أداء �سلبيا بلغ ‪ 0.8-‬يف املئة كما كان متوقعا‪،‬‬ ‫وبالن�سبة ملنطقة اليورو �سجل الناجت املحلي الإجمايل منوا‬ ‫بلغ ‪ 0.5‬يف املئة مقارنة بالفرتة ذاتها من ال�سنة املا�ضية‪.‬‬ ‫وع��ل��ى �صعيد �آخ���ر‪ ،‬فقد ع��زز ق��ط��اع الإن��ت��اج ال�صناعي‬ ‫مركزه خ�لال الربع الأول من ال�سنة‪ .‬فمع تراجع اليورو‬ ‫�أ���ص��ب��ح��ت ال��ب�����ض��ائ��ع الأوروب���ي���ة �أك�ث�ر ق���درة ع��ل��ى املناف�سة‪،‬‬ ‫و�صعدت مبيعات اخلدمات وال�صناعات الإنتاجية بن�سبة ‪1.3‬‬ ‫يف املئة يف �شهر �آذار‪.‬‬ ‫�إ�سبانيا والربتغال تعدّ ان �إجراءات تق�شفية‬ ‫متا�شيا مع ال�ضغوط التي مار�سها القادة الأوروبيون‬ ‫للبدء يف تخفي�ض العجز يف امليزانية احلكومية‪� ،‬أعلنت كل‬ ‫من �إ�سبانيا والربتغال �إجراءات تق�شفية �أولية للحيلولة دون‬ ‫ت�أثر اقت�صادياتهما �أكرث بالأزمة املالية اليونانية‪ ،‬فقد �ص ّرح‬ ‫رئي�س ال��وزراء الإ�سباين‪ ،‬زاباتريو‪ ،‬عن �أك�بر جمموعة من‬ ‫التخفي�ضات يف امليزانية ت�شهدها بالده منذ ‪� 30‬سنة‪ ،‬وت�شمل‬ ‫تخفي�ضات يف الأج����ور تبلغ ‪ 5‬يف امل��ئ��ة‪ ،‬وي��ه��دف التقلي�ص‬ ‫املن�شود �إىل خف�ض العجز من ‪ 11.2‬يف املئة �إىل ‪ 6‬يف املئة يف‬ ‫�سنة ‪.2011‬‬ ‫وم���ن ج��ه��ت��ه‪��� ،‬ص�� ّرح وزي���ر امل��ال��ي��ة ال�برت��غ��ايل ب���أن��ه على‬

‫ا�ستعداد ملواجهة ما و�صفه ب�ضغوط اجتماعية بعد �إعالن‬ ‫املزيد من �إجراءات تقلي�ص العجز‪.‬‬ ‫خطط كامريون ب�ش�أن عجز امليزانية‬ ‫عقدت وزارة رئي�س ال��وزراء اجلديد‪ ،‬ديفيد كامريون‪،‬‬ ‫�أول اجتماع لها الأ�سبوع املا�ضي و�ص ّرحت ب���أن ثمة حاجة‬ ‫التخاذ �إجراءات فورية لتقلي�ص العجز القيا�سي يف امليزانية‬ ‫العامة للمملكة املتحدة‪.‬‬ ‫وتهدف اخلطة الأولية �إىل خف�ض الإنفاق بـ ‪ 6‬مليارات‬ ‫جنيه من خ�لال ميزانية ط��وارئ خا�صة خ�لال ‪� 7‬أ�سابيع‪.‬‬ ‫ورحب حمافظ بنك �إجنلرتا‪ ،‬مريفن كنغ‪ ،‬باخلطة وقال يف‬ ‫م�ؤمتره ال�صحفي ال�شهري‪�" :‬إن االتفاق الذي مت �إبالغي‬ ‫به والذي مت التو�صل �إليه بني املحافظني والدميقراطيني‬ ‫الأحرار قوي جدا"‪.‬‬ ‫بنك �إجنلرتا يبقي على �أ�سعار الفائدة بدون تغيري‬ ‫ك��م��ا ك���ان م��ت��وق��ع��ا ع��ل��ى ن��ط��اق وا����س���ع‪ ،‬ف��ق��د �أب��ق��ى بنك‬ ‫�إجنلرتا على خطته الرامية ل�شراء ال�سندات عند م�ستوى‬ ‫ال��ـ‪ 200‬مليار جنيه وذل��ك لل�شهر الرابع على ال��ت��وايل‪ ،‬كما‬ ‫�أبقى على �سعر الفائدة دون تغيري عند م�ستواه القيا�سي‬ ‫املتدين والبالغ ‪ 0.5‬يف املئة‪ ،‬وينوي البنك من خ�لال هذا‬ ‫ال��ق��رار تعزيز عملية التعايف االقت�صادي يف �أع��ق��اب الفراغ‬ ‫احلكومي بعد االنتخابات العامة وعلى خلفية �أزمة الديون‬ ‫اليونانية ال��ت��ي �أل��ق��ت �آث��اره��ا ظ�لاال ق��امت��ة على الأو�ضاع‬ ‫االقت�صادية املحلية‪.‬‬ ‫�أكرب ارتفاع للإنتاج ال�صناعي منذ �سنة ‪2002‬‬ ‫�أدى �ضعف اجلنيه الإ�سرتليني �إىل دعم �صادرات جميع‬ ‫ال�سلع من امل��ع��ادن �إىل ال�سيارات؛ فارتفع �إن��ت��اج امل�صانع يف‬ ‫اململكة املتحدة بن�سبة ‪ 2.3‬يف املئة يف �شهر �آذار يف �أداء فاق‬ ‫توقعات الأ�سواق بكثري‪ ،‬حيث كان املحللون يتوقعون زيادة‬ ‫الإنتاج بن�سبة ‪ 0.4‬يف املئة‪ ،‬ومن فئات املنتجات الـ ‪ ،13‬ارتفع‬ ‫�إنتاج ‪ 12‬فئة ويف طليعتها املعادن واملنتجات املعدنية والورق‬ ‫والطباعة والن�شر‪.‬‬ ‫البطالة عند �أعلى م�ستوياتها منذ ‪� 16‬سنة‬ ‫ارتفع عدد العاطلني عن العمل ح�سب �أ�ساليب القيا�س‬ ‫املتبعة من قبل منظمة العمل الدولية بـ ‪� 53‬أل��ف �شخ�ص‬ ‫لي�صل �إىل ‪ 2.51‬مليون �شخ�ص‪ ،‬وارتفع هذا املعدل من ‪7.8‬‬ ‫يف املئة �إىل ‪ 8‬يف املئة مقارنة بـ ‪ 9.9‬يف املئة يف الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية و‪ 10‬يف املئة يف دول منطقة اليورو و‪ 5‬يف املئة يف‬ ‫اليابان‪.‬‬ ‫و�صرح وزير املالية اجلديد‪ ،‬جورج �أوزبورن‪ ،‬ب�أن ارتفاع‬ ‫عدد العاطلني عن العمل ي�ؤكد الو�ضع ال�صعب الذي يواجه‬ ‫اململكة املتحدة‪ ،‬بينما ح��ذر حمافظ بنك �إجن��ل�ترا م��ن �أن‬ ‫العجز يف ميزانيات ال��دول الأوروب��ي��ة ينطوي على خماطر‬ ‫كبرية تهدد عملية التعايف االقت�صادي‪.‬‬ ‫حت�سن طفيف على ثقة امل�ستهلكني‬ ‫ارتفع م�ؤ�شر ثقة امل�ستهلكني ال��ذي تعدّه �شركة ني�شن‬ ‫واي��د العقارية بنقطة واح��دة لي�صل �إىل ‪ 74‬نقطة بعد �أن‬ ‫انخف�ض بـ ‪ 9‬نقاط يف �شهر �آذار‪ ،‬وجتدر الإ�شارة �إىل �أن ثقة‬ ‫امل�ستهلكني ت���أث��رت �سلبيا بحالة ع��دم اليقني التي واكبت‬ ‫االنتخابات العامة التي �شهدتها اململكة املتحدة وتخفي�ضات‬ ‫الإنفاق احلكومي املقرتحة‪.‬‬

‫حت�سن فائ�ض احل�ساب اجلاري الياباين‬ ‫عززت اليابان فائ�ض ح�سابها اجلاري يف �شهر �آذار بف�ضل‬ ‫ارتفاع ال�صادرات‪ ،‬وي�شكل هذا التح�سن دليال جديدا على �أن‬ ‫الطلب اخلارجي يدعم م�سرية التعايف البطيئة لثاين �أكرب‬ ‫اقت�صاد يف العامل‪ .‬فعلى �أ�سا�س �سنوي‪ ،‬ارتفع فائ�ض احل�ساب‬ ‫اجلاري بن�سبة ‪ 65‬يف املئة لي�صل �إىل ‪ 2.53‬تريليون ين مقارنة‬ ‫بتوقعات الأ�سواق ب�أن يبلغ هذا التح�سن ‪ 2.17‬تريليون ين‪.‬‬ ‫وقد ارتفعت ال�صادرات بـ ‪ 45‬يف املئة مقارنة مبا كانت عليه يف‬ ‫الفرتة ذاتها من ال�سنة املا�ضية‪ ،‬وباملقابل‪ ،‬ارتفعت الواردات‬ ‫بن�سبة ‪ 22‬يف املئة‪.‬‬ ‫الذهب ي�صعد �إىل م�ستويات قيا�سية‬ ‫�أدّى ارتفاع الطلب على الذهب للتح ّوط من خماطر‬ ‫العمالت و�سط �أزمة الديون الأوروبية �إىل ارتفاع �سعر املعدن‬ ‫الأ�صفر �إىل �أعلى م�ستوياته ليبلغ ‪ 1.249.70‬دوالر للأون�صة‬ ‫خالل الأ�سبوع‪ ،‬وكذلك ارتفعت �أ�سعار الذهب باليورو �إىل‬ ‫م�ستويات قيا�سية مت�أثرة بتكهنات ب���أن الإج���راءات املتخذة‬ ‫م��ن ق��ب��ل ال����دول الأوروب���ي���ة ���س��وف ت���ؤث��ر �سلبا ع��ل��ى النمو‬ ‫االقت�صادي‪.‬‬ ‫تقل�ص الفائ�ض التجاري ال�صيني‬ ‫تقل�ص الفائ�ض التجاري ال�صيني بن�سبة ‪ 87‬يف املئة يف‬ ‫�شهر ني�سان مقارنة مب�ستواه قبل �سنة‪ ،‬ويعزى هذا الرتاجع‬ ‫�إىل كون ال��واردات قد ارتفعت مبعدل �أ�سرع من معدل منو‬ ‫ال�صادرات‪ ،‬وذلك نتيجة الرتفاع الطلب املحلي جتاوبا مع‬ ‫زي���ادة احل��واف��ز امل��ق��دم��ة لت�شجيع زي���ادة ال��ط��ل��ب‪ ،‬حيث بلغ‬ ‫الفائ�ض ‪ 1.68‬مليار دوالر مقارنة بـعجز بلغ ‪ 7.24‬مليار‬ ‫دوالر يف �شهر �آذار‪.‬‬ ‫وعلى �أ�سا�س �سنوي‪ ،‬فقد ارتفعت ال�صادرات بن�سبة ‪30.5‬‬ ‫يف املئة بينما ارتفعت ال��واردات بن�سبة ‪ 49.7‬يف املئة‪ ،‬ويعزى‬ ‫هذا الأداء �أي�ضا �إىل ارتفاع تكاليف الب�ضائع امل�ستوردة مثل‬ ‫فول ال�صويا واملركبات وخام احلديد‪.‬‬ ‫االقت�صاد ال�صيني ال يزال ينمو مبعدالت فائقة‬ ‫ارتفعت �أ�سعار ال�سلع ال�صينية بن�سبة ‪ 2.8‬يف املئة يف �شهر‬ ‫ني�سان مقارنة مب�ستواها قبل �سنة‪ ،‬يف �أ�سرع معدل منو لها‬ ‫منذ ‪� 18‬شهرا‪ ،‬وي�أتي هذا االرتفاع بالتزامن مع ارتفاع �أ�سعار‬ ‫العقارات التي قفزت بن�سبة ‪ 12.8‬يف املئة على �أ�سا�س �سنوي‪،‬‬ ‫مقارنة بتوقعات ال�سوق ب�أن ترتفع الأ�سعار بن�سبة ‪ 11.7‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ذل��ك‪� ،‬أعلن البنك امل��رك��زي ال�صيني �أن‬ ‫عمليات الإقرا�ض اجلديد ارتفعت �إىل ‪ 774‬مليار يوان‪ ،‬وهو‬ ‫ارتفاع يفوق بكثري ما �أجمعت عليه توقعات ال�سوق‪.‬‬ ‫وبات من �ش�أن ت�سارع الت�ضخم والنمو الكبري للإقرا�ض‬ ‫امل�صريف و�صعود �أ�سعار ال��ع��ق��ارات‪� ،‬أن تزيد ال�ضغوط على‬ ‫احل��ك��وم��ة ل��رف��ع �أ���س��ع��ار ال��ف��ائ��دة وال�����س��م��اح للعملة املحلية‬ ‫باالرتفاع‪.‬‬ ‫ت�سارع منو الوظائف يف �أ�سرتاليا‬ ‫ارت��ف��ع ع��دد العاملني يف �أ�سرتاليا لل�شهر ال��ث��اين على‬ ‫التوايل بـ ‪� 33700‬شخ�ص‪ ،‬وهو �أداء يتجاوز متو�سط التوقعات‪،‬‬ ‫بينما ظل معدل البطالة عند م�ستوى ‪ 5.4‬يف املئة‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي يدل على تباط�ؤ الرتاجع يف االقت�صاد الأ�سرتايل الذي‬ ‫ي�شهد حاليا زيادة يف �شحنات ال�سلع �إىل ال�صني‪.‬‬


21

äÉ```````````````````````°SGQO

(1236) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QÉjCG (17) ÚæK’G

IójóL ÜôM ∫É©°TE’ ¿GOƒ°ùdG ó°V Iójó÷G á«fƒ«¡°üdG IôeGDƒŸG íeÓe øY ÜÉ≤ædG ∞°ûµJ á«fƒ«¡°U á°SGQO

! ¿GOƒ°ùdG ‘ Üô◊Gh zπ«FGô°SEG{

π«Ñ°ùdG øe ¿GOƒ°ùdGh öüe ≈∏Y Ú«°VÉŸG ÚeÉ©dG ∫ÓN á«≤jôaC’G IQÉ≤dG ‘ á«fƒ«¡°üdG á∏ª◊G äóYÉ°üJ AÉæH ∫ÓN øe hCG ¢†jôëàdG ∫ÓN øe AGƒ°S ,√QGô≤à°SGh ¿GOƒ°ùdG IóMhh π«ædG ¢VƒM ±Gó¡à°SG ∫ÓN öüe ¿ÉeôM ɪg’hCG ,ÚjRGƒàe øjQÉ°ùe áæjƒ«¡°üdG á«é«JGΰS’G äòNGh ,™ÑæŸG ∫hO ™e äÉØdÉëàdG øe GôNDƒe ÉgQɪK äô¡X ™ÑæŸG ∫hO ™e ájƒb äÉØdÉ– áeÉbG ∫ÓN øe π«ædG ô¡f √É«e øe ¿GOƒ°ùdGh õcQ ÚM ‘ ,π«ædG ô¡f √É«e º°SÉ≤àd öüeh ¿GOƒ°ùdG AÉæãà°SÉH ™ÑæŸG ∫hO ¬à©bh …òdG ¥ÉØJ’G ∫ÓN ±ó¡J »àdG äÉ«é«JGΰS’G º°SQ ∫ÓN øe ¬«°VGQG IóMh h ¿GOƒ°ùdG QGô≤à°SG áYõYR ≈∏Y ÊÉãdG QÉ°ùŸG ¿É«µdÉa ,¿GOƒ°ù∏d IQhÉéŸG ∫hódG ™e äÉØdÉ– áeÉbÉH IôMÉæàe äÓjhO ¤G ¬≤jõ“h ¬ª«°ù≤J ¤EG ,܃æ÷G ‘ á«£ØædG äGhÌdGh π«ædG √É«e øe ¿GOƒ°ùdGh öüe ¿ÉeôM ≈∏Y å«ãM πµ°ûH πª©j ʃ«¡°üdG ,¿GOƒ°ùdGh ∫Éeƒ°üdG ≈∏Y ¢†jôëàdG ∫ÓN øe ôªM’G ôëÑdG ≈∏Y ¬à檫gh √PƒØf ¢ùjôµJ ¤G ≈©°ùj ɪc áæjÉ¡°üdG ɪ¡eób Úà°SGQO ºg’ õLƒe ¢VôY ¤EG ΩÓ°S’G IôµØe ™bƒe ‘ ¢SÉÑY íeÉ°S QƒàcódG Ωób óbh ¿GOƒ°ùdG º«°ù≤J øe â∏©L »àdGh ôªM’G ôëÑdGh π«ædG ¢VƒM πÑ≤à°ùŸ ¿É«µdG Gòg ájDhQ ¿GOó– .á°†jôŸG É¡àjDhQ ≥«≤–h É¡à檫g ìÉéæd á«°SÉ°S’G Iõ«côdG ¬JóMh ±Gó¡à°SGh

¤EG ¿hô£°†«°S ∫ɪ°ûdG øY ∫É°üØf’G ‘ º¡MÉ‚ ádÉM ‘ ¿ƒ«Hƒæ÷G §ØædG ôjó°üJ ¢Vô¨H »JƒÑ«L hCG É«æ«c ™e ¥ÉØJG ¤EG π°UƒàdG ≈a á«ë«°ùŸG á∏àµdG ∫hO ≈©°S øY ÜÉ≤ædG zá«∏«FGô°SE’G{ á°SGQódG âØ°ûc Üô◊G ±ÉæÄà°S’ ó©à°ùj »µd ÊGOƒ°ùdG ܃æ÷G ºYód IÒNC’G äGƒæ°ùdG ’GƒeCG ¿CG hóÑjh .äÉjΰûŸG √ò¡d kÉ«LQÉN ɪc ,äÉjΰûŸG √òg AGQh øe ∞≤J á«HôZ •É°ShC’G πNóàd áÑ°ùædÉH äGôjó≤àdG ¿CG äócCG Ée Gògh) ,ÉãÑY øµJ ⁄ á«∏«FGô°SE’G ïjQÉàH á``jÈ``©`dG ¢``ù` JQBÉ` g áØ«ë°U ¬``«`∏`Y √ó`` `YCG ¢`` UÉ`` N ô``jô``≤` J ≈`` a 2009/1/13 â– ¿É``ª`∏`«`e »``°`Sƒ``j ≈``Ø`ë`°`ü`dG Ö``JÉ``µ` dG áë∏°SCG áæ«Ø°S ¿ƒØ£îj áæ°UGô≤dGz¿GƒæY .(z¿ƒ«∏«FGô°SEG É¡µ∏àÁ ≈a Üô◊G äGô°TDƒe :¢SOÉ°ùdG QƒëŸG :zá«∏«FGô°SE’G{ Ö°SɵŸGh É«≤jôaCG øe Ò`` ` `NC’Gh ¢``SOÉ``°` ù` dG º``°`ù`≤`dG ‘h ¿ƒÄ°T GÒ``Ñ` N É``gÉ``Ñ` JÉ``c QÉ`` °` `TCG á`` °` `SGQó`` dG ¿Éà°ùH ∫Éaƒjh ÚØ«d ¿ƒdCG á«é«JGΰSE’G á∏àµdG ∫hO É¡«a â∏X äGƒæ°S ó©Hh ¬fCG ‹EG ójó¡à∏d á°VôY É«≤jôaEG ¥ô°T ‘ á«ë«°ùŸG ,»LQÉÿG ÜÉ`` `gQE’G Ö``fÉ``L ø``e π``°`UGƒ``à`ŸG √òg ÚH ¿hÉ©àdG πLCG øe ™aGO ∑Éæg äÉH ∞ãµe ºYO ≈∏Y ∫ƒ°ü◊G ÈY ∂dPh ∫hódG π«FGô°SEGh IóëàŸG äÉj’ƒdG πÑb øe ÒÑch çGóMEG πLCG øe ∂dPh iôNCG á«HôZ ∫hOh ‘ iƒ≤dG áeƒ¶æe ‘ »é«JGΰSEG Ò«¨J ܃æL ∫É°üØfG á«∏ªY ¿CG áë°Vƒe .á≤£æŸG áeƒµM â``– ∫Éeƒ°üdG OÉ``–Gh ¿GOƒ``°`ù`dG Ohó◊G ¥Ó`` ZEGh Üô¨∏d á«dGƒe á«fɪ∏Y …OÉ°üàb’G ¿hÉ©àdG IOÉ``jRh ºµfi πµ°ûH á«ë«°ùŸG ∫hó`` ` dG Ú`` H »``JGQÉ``Ñ` î` à` °` S’Gh ±GógCG áªFÉb øª°V êQóæJ »àdG áØ∏àîŸG É«°SÉ°SCG GÒ«¨J çó– ób »ë«°ùŸG πàµàdG .áMÉ°ùdG ≈∏Y ¿CG ¤EG IQÉ``°`TE’É``H á``°`SGQó``dG âªààNGh á≤£æe ‘ á«ë«°ùŸG ∫hó`` dG á∏àc º«¶æJ áëfÉ°S á``°`Uô``a Èà©j »``≤` jô``aC’G ¥ô``°`û`dG ≈a º¡°ù«°S …ò`` dGh ,π``«`FGô``°`SE’ áÑ°ùædÉH : á«dÉàdG É¡aGógCG ≥«≤– zÜÉ`` ` gQE’G{ ó``°`V ´Gô``°` ü` dG ó``jõ``«`°`S -1 øe πÑ≤à°ùŸG ‘ Ohó``ë`∏`d ∫É``©`a ¥Ó`` `ZEGh É«≤jôaEG øe ìÓ°ùdG Öjô¡J ΩÉeCG äÉHƒ©°üdG .IõZ ´É£b ¤EG á«dƒ°UC’G ó``°` V ´Gô``°` ü` dG ìÉ`` ‚ -2 É«≤jôaEG ᫪æJ ≈∏Y óYÉ°ù«°S á«eÓ°SE’G .Iôé¡dG áLƒe ≥aóJ ∞bh ¤EG …ODƒjh áªYGO á``dhó``c ¿GOƒ``°` ù` dG ±É``©` °` VEG -3 É«≤jôaEG ‘ ¿GôjEG áfɵà ô°†«°S ÜÉgQEÓd .IÒNC’G äGƒæ°ùdG ∫ÓN äRõ©J »àdG ‘ á«ë«°ùe Ió``jó``L á`` `dhO ≥``∏`N -4 âfÉ©à°SG ¿CG É¡d ≥Ñ°S »àdGh ¿GOƒ°ùdG ܃æL ∂∏à“ á``dhO »``gh ,π``«`FGô``°`SEÉ`H »``°`VÉ``ŸG ‘ òØæe É¡fƒc ‹EG áaÉ°VE’ÉH ,á«£Øf äGhôK áÑ°ùædÉH í«à«°S ô``ª`MC’G ôëÑdG ¤EG ™≤j á∏µ°ûe π``◊ iô`` NCG á``«`fÉ``µ`eEG π``«` FGô``°` SE’ .ábÉ£dG ∫É› ‘ ¢ü≤ædG ¤EG »``≤`jô``aE’G ´Gô``°`ü`dG Gò``g º°†æjh Ú°üdG ÚH kÉ«dÉM ôFGódG ‹hó``dG ´Gô°üdG ;É«≤jôaEG ‘ PƒØædG ∫ƒM IóëàŸG äÉj’ƒdGh äÉj’ƒdG ójDƒJ »àdG á«ë«°ùŸG ∫hódG á∏àµa ≈©°ùJ É``¡` ∏` Ñ` b ø`` e á`` eƒ`` Yó`` ŸGh Ió``ë` à` ŸG É«≤jôaEG ‘ á«æ«°üdG ídÉ°üŸG Üô``°`V ¤EG øe ¿ƒ«µjôeC’Gh .áë°VGh ∂dP äÉ«YGóJh »æ«°üdG PƒØædG ±É©°VEG ¤EG ¿ƒ©°ùj º¡ÑfÉL IóYÉ≤dG º«¶æJ øe πc PƒØfh É«≤jôaEG ‘ ÒKCÉJ ´Gô°üdG Gòg èFÉàæd ¿ƒµ«°Sh ¿GôjEGh ¥ô°ûdGh É«≤jôaEG ‘ QGô≤à°S’G ≈∏Y ô°TÉÑe .§°ShC’G Éæ°VôY ≈àdG á°SGQódG ∞°ûµJ Gòµgh ¿É«µdG Égôª°†j ≈àdG á«ØÿG ÉjƒædG É¡d áã«ÑÿG ¬JÉ££flh ,¿GOƒ°ù∏d ʃ«¡°üdG á≤°ûæe á«ë«°ùe á`` `dhO á`` eÉ`` bE’ É``gó``°`V ¢†jôëàdG øY ≈fGƒàJ ’ πH ,É¡HƒæL ≈a .Égó°V AGôª°S á«Ñ«∏°U ÜôM ø°T ôªà°ùŸG :ΩÓ°SE’G IôµØe http://www.islammemo.cc/ .Tkarer//99107

≥◊ ÒÑc QÉ``eOh ÅL’ ¿ƒ«∏e 2^5 h ∞``dCG .áÄ«ÑdGh á«àëàdG á«æÑdÉH »æ«°üdG QhódG OÉ©HCG :¢ùeÉÿG QƒëŸG :¿GOƒ°ùdG ‘ ôFGódG ´Gô°üdG ‘ á°SGQódG ø``e ¢``ù`eÉ``ÿG º``°`ù`≤`dG ≈``ah ´Gô°üdG ‘ »æ«°üdG Qhó``dG Éghó©e Rô``HCG äGƒæ°S ∫Ó``N ¬``fCG ¤EG GQÉ``°` TCGh ,ÊGOƒ``°`ù`dG É¡∏NóJ ≥«ª©J ≈a Ú°üdG âë‚ á«°VÉe ≈∏Y áeƒµ◊G äóYÉ°S å«M ¿GOƒ``°`ù`dG ‘ ôjƒ£Jh É¡°û«L ôjƒ£Jh á«à– »æH áeÉbEG ∂dòch §Øæ∏d ‘É``°` ü` eh §``Ø`æ`dG ∫ƒ``≤` M ‘ ™≤J §ØædG ∫ƒ≤M º¶©eh ,¬∏≤æd •ƒ£N »æ©j ÊGOƒ°ùdG ܃æ÷G ∫Ó≤à°SGh ܃æ÷G áeƒµë∏d »°SÉ°SC’G πNódG Qó°üe ¿Gó≤a º¡e Qó°üe ¬``JGP â``bƒ``dG ≈``ah á«fGOƒ°ùdG ábÓ©dG πã“h .Ú°ü∏d áÑ°ùædÉH ábÉ£∏d ‘ ájõcôe áë∏°üe ¿GOƒ°ùdGh Ú°üdG ÚH ájCG ó°V …õcôŸG ÊGOƒ°ùdG ΩɶædG ´Gô°U .á«dÉ°üØfG ádhÉfi zá«∏«FGô°SE’G{ á`` °` `SGQó`` dG äCÉ` `Ñ` `æ` `Jh ∫ɪ°ûdG Ú``H Üô``◊G ±ÉæÄà°SG ¿ƒ``µ`j ¿CÉ` H kÉØæY ÌcCGh ICÉWh ó°TCG IôŸG √òg ܃æ÷Gh ≈∏Y ∂``dPh ,≈°†e â``bh …CG ø``e IhGô``°` Vh ídÉ°üeh ájOÉ°üàb’G ídÉ°üŸG πNGóJ Aƒ°V …òdG å``jó``◊G ìÓ``°`ù`dGh iÈ``µ` dG ∫hó`` dG ∫hódG á∏àµd áÑ°ùædÉH ,áMÉ°ùdG ≈∏Y ≥aóàj ¿ƒµà°S á``cô``©` ŸG √ò`` g π``ã`ª`a . á``«`ë`«`°`ù`ŸG »ë«°ùŸG ܃æ÷G π°üØà°S å«M ,᪰SÉM …òdG ô``eC’G ƒ``gh »``eÓ``°`SE’G ∫ɪ°ûdG ø``Y ΩƒWôÿG á``eƒ``µ`M ±É``©` °` VEG ¤EG …ODƒ` «` °` S á«MÉædG ø`` e ¢``Uƒ``°` ü` ÿG ¬`` ` Lh ≈`` ∏` `Yh ºYO ‘ áHƒ©°U ó``Œ å«ëH ájOÉ°üàb’G ‘ ÜÉ`` ` gQE’Gh äÉ``HÉ``°`ü`©`dG Üô``M äÉ``ª`¶`æ`e .iôNC’G ∫hódGh É«Hƒ«KEGh GóæZhCG ‘ á«ë«°ùŸG á∏àµdG πeCÉJ É¡ÑfÉL øeh á«©«ÑW äGhô``K ∂∏àÁ ∞«∏ëH ≈¶– ¿CG .IÒÑc Ihô`` `Kh kGô`` `NP í``Ñ`°`ü`J ¿CG ø``µ` Áh ¬jód ¢ù«d ¿GOƒ``°` ù` dG ܃``æ`L ¿CG á≤«≤Mh ¿ƒ«fGOƒ°ùdG ô£°†«°ùa ôëÑdG ¤EG òØæe ∫É°üØf’G ‘ º¡MÉ‚ ádÉM ‘ ¿ƒ«Hƒæ÷G ¥ÉØJG ¤EG π``°` Uƒ``à` dG ¤EG ∫É``ª` °` û` dG ø`` Y ¢Vô¨H »JƒÑ«L hCG É«æ«c ™e …ƒb …OÉ°üàbG πµH ≥≤ë«°S ¥É``Ø`JG ƒ``gh ,§ØædG ôjó°üJ ídÉ°üd á«°SÉ«°Sh ájOÉ°üàbG IóFÉa ó«cCÉJ .ÚJÒNC’G ÚàdhódG zá«∏«FGô°S’G{ á``°` SGQó``dG âØ°ûc ɪc ≈a á«ë«°ùŸG á∏àµdG ∫hO ≈©°S øY ÜÉ≤ædG ÊGOƒ°ùdG ܃æ÷G ºYód IÒNC’G äGƒæ°ùdG π«Ñ°S ≈∏©a ,Üô◊G ±ÉæÄà°S’ ó©à°ùj »µd GóæZhCGh ¿GOƒ°ùdG ܃æL ÚH IQÉéàdG ∫ÉãŸG äGƒæ°ùdG ∫Ó`` `N Ò``Ñ` c π``µ`°`û`H äô`` ` ` gORG AÉÑfCG äOQh 2008 ôHƒàcCG ‘ ¬fCGh .IÒNC’G É«æ«c AGôØ°S AÉYóà°SÉH ¿GOƒ°ùdG ΩÉ«b ¿CÉ°ûH ºYódG ≈``∏`Y êÉ``é` à` MG Ëó``≤`à`d É``«` Hƒ``«` KEGh ≈àdGh ,,¿GOƒ°ùdG ܃æL ¤EG ¬eó≤J …ò``dG â∏°Uh »àdG áë∏°SC’G øe äÉæë°T â∏ª°T á«fGôchCG äÉ``HÉ``HO É¡æ«H ø``eh Ú«Hƒæé∏d Ú«dÉeƒ°üdG á``æ`°`UGô``≤`dG É¡«∏Y ¤ƒ``à`°`SG ºàj ⁄h ,ô`` ª` `M’G ô``ë` Ñ` dG ≈``a á``aOÉ``°` ü` e äQób á``jó``a ™`` aO ó``©`H ’EG É``¡`æ`Y êGô`` ` a’G êGôa’G πHÉ≤e ≈a ,Q’hO ¿ƒ«∏e 3^5 ƒëæH ÉgOóY ≠∏Hh T-72 RGôW øe äÉHÉHódG øY ó◊ áãjóM äÉHÉHO Èà©J ≈àdGh ,áHÉHO 33 áKOÉM ‘h ,á«fGOƒ°ùdG áMÉ°ù∏d áÑ°ùædÉH Ée øe áë∏°SCG π≤f IôFÉW π≤f iô``L iô``NCG Ö°ùMh ,É°†jCG ¿GOƒ°ùdG ܃æL ‹EG É«æ«c ܃æL í‚ ó≤a ᫵jôeCG á«Øë°U QOÉ°üe øe IQƒ£àe áë∏°SCG øjõîJ »`a ¿GOƒ``°ùdG ô°ùµJ ¿CG øµÁ ᫪c »gh ÉgÒZh äÉHÉHO .∫ɪ°ûdGh ܃æ÷G ÚH ¿RGƒàdG ÒjÉ©e πÑb øe áØ㵟G áë∏°SC’G äÉjΰûeh äGƒæ°ùdG ∫Ó`` N ¿GOƒ``°` ù` dG ≈``a ܃``æ` ÷G ≈∏Y GOÉ``ª` à` YG º``à`J ¿CG ø``µ`Á ’ IÒ`` ` NC’G kɪYO ∑Éæg ¿CG óH Óa ,§≤a á«∏ëŸG OQGƒŸG

á`` °` `SGQó`` dG â`` ë` `°` `VhCG ó`` ≤` a á`` «` `≤` `jô`` aC’G áeƒµ◊G â∏°SQCG IÒ``NC’G áà°ùdG Qƒ¡°ûdG ≈a iô``J ∫hó`` dG ∂``∏`J ¿CG zá``«`∏`«`FGô``°`SE’G{ »JƒÑ«L ¤EG ¿É``Ñ`°`û`dG ±’BG á``«`dÉ``eƒ``°`ü`dG á«≤jôa’G á«eÓ°S’G ∫hó``dG ó°V ácô©ŸG πLCG øe ÖjQóàdG »≤∏àd É«æ«ch Gó``æ`ZhCGh iÈc á``«` ª` gCG (∫É``eƒ``°` ü` dGh ¿GOƒ`` °` `ù` `dG) ±ó¡H º∏°ùŸG ÜÉÑ°ûdG äGƒb ≈∏Y Ωƒég qø°T É¡°ùØæd íª°ùJ ¿CG Öéj ’ ,É``¡`d áÑ°ùædÉH ᪰ù≤ŸG s ádhódG ‘ øgGôdG ™°VƒdG º«£– ‘ …OΟG ™°VƒdG QGôªà°SG ¿C’ É¡JQÉ°ùîH ±’BG á©Ñ°S áHGôb ∑Éægh ,1991 ΩÉY òæe ¢Vô©j IóYÉ≤dG äGƒ``b õcô“h ∫Éeƒ°üdG ¿ƒªYój …ó`` `fhQƒ`` `Hh …ó`` `æ` ` ZhCG …ó``æ` L Üô◊G ¿CG ‹EG IÒ``°`û`e ,ô``£`î`∏`d É``¡` æ` eCG ɪc ,´Gô°üdG Gòg ‘ á«dÉeƒ°üdG áeƒµ◊G ‘ á«eÓ°SE’G äÉ«°û«∏«ŸG ó°V á«Hƒ«KE’G ÚH ∑QÉ°ûJ »Hƒ«KE’G ¢û«÷G øe äGƒb ¿CG óM ¤EG Iôªãe âfÉc 2007 ΩÉY ∫Éeƒ°üdG .ájôµ°ùY äGQÉZ qø°T ‘ ôNB’Gh Ú◊G ≈∏Y AÉ°†≤dG ¤EG äOCG å«M ,áëLÉfh ÒÑc √ƒÑ°ûŸG »µjôeC’G QhódG ∫Éeƒ°üdG ≈``∏`Y äô£«°S »``à`dG äÉ``ª`¶`æ`ŸG »µjôeC’G ºYódG øY á°SGQódG âØ°ûch Gòg ¤EG âHô°ùJ óbh …ƒ£∏°S Ωɶf áeÉbEGh äÉ«°û«∏ŸG ó``°` V á``«` dÉ``eƒ``°` ü` dG á``eƒ``µ`ë`∏`d ÜÉÑ°SCG Ió©dh øµd ,IójóL äɪ¶æe ΩɶædG ¿ƒ∏ª©j Ú«µjôeC’G ¿CG IócDƒe á«eÓ°S’G ∫Éeƒ°üdG IQOɨe ¤EG ¿ƒ«Hƒ«KE’G ô£°VG ºYód äGƒ``æ`°`S ò``æ`e ¢``ù`«`dGƒ``µ`dG ∞``∏`N ø``e ≈∏Y »≤«≤M Ò«¨J çGóMEG ¿hO ÚeÉY ó©H ºµ◊G OGOÎ``°` S’ á``«`dÉ``eƒ``°`ü`dG á``eƒ``µ`◊G ÉŸÉW ¬fEÉa ™bGƒdG ¢VQCG ≈∏Yh .ádhódG ™°Vh áeƒµ◊G ¿C’ Gô``¶` f ,á``dhó``∏` d QGô``≤` à` °` SGh á«HÉgQE’G äɪ¶æŸGh ∫hó``dG πNóJ ôªà°SG áægGôŸGh á«fɪ∏Y áeƒµM »g á«dÉeƒ°üdG øe ¿ƒµ«°ùa ∫Éeƒ°üdG ¿hDƒ°T ‘ á«dhódG âdƒ– ó≤a .ÉeÉ“ áë°VGh Éæg á«Hô¨dG QGô≤à°S’G ≥«≤– áeƒµM ájCG ≈∏Y Ö©°üdG CÉé∏e ¤EG Ò`` ` NC’G ó``≤` ©` dG ‘ ∫É``eƒ``°` ü` dG .É¡H »æeC’G ™°VƒdG ‘ ∫ÓNh Ió``YÉ``≤`dG º«¶æJ AÉ£°ûæd PÓ``eh ó©H ´É°VhC’G äGQƒ£J :™HGôdG QƒëŸG ™bƒe ≈∏Y Iô£«°ùdG ó©Hh IÒNC’G áæ°ùdG :IÒNC’G á«fGOƒ°ùdG äÉHÉîàf’G á©bGƒdG øª«dG ‘ Ió``YÉ``≤`dG º«¶æàd º``FGO á°SGQódG â``dhÉ``æ`J ™``HGô``dG º°ù≤dG ‘h ,ôªMC’G ôëÑdG ø``e ô`` NB’G Ö``fÉ``÷G ≈∏Y ó©H ¿GOƒ``°` ù` dG ‘ ´É`` °` `VhC’G ø``Y å``jó``◊G ájQÉéàdG •ƒ£î∏d »HÉgQE’G ójó¡àdG q¿EÉa ΩÉjC’G ∫ÓN äôL »àdG IÒNC’G äÉHÉîàf’G .á«©bGh Ì``cCGh É°Sƒª∏e íÑ°UCG á«°ù«FôdG Ògɪ÷G ¿CG ‹EG äQÉ``°` TCG å«M ,á``«`°`VÉ``ŸG á«∏ªY ÒÑc ‹Éeƒ°U ∫hDƒ°ùe ∞°Uh ó≤a â¡LƒJ á`` «` `fGOƒ`` °` `ù` `dG øe zÚ``Hô``î` ŸG{ ∫É``≤`à`fG »°VÉŸG π`` jô`` HCG 11 Ωƒ`` j áë∏°SC’G áæë°T â∏ª°T ºK ∫Éeƒ°üdG ¤EG øª«dG ádhó∏d ¢ù«FQ ÜÉîàf’ ∫OÉÑJ á``£`î`H ¢``ù`µ`©`dÉ``H ,¿ÉŸÈ∏d Oó``L AÉ``°`†`YCGh IhÓY . IóYÉ≤dG º«¶æàd ¤ƒà°SG »àdG øµJ ⁄ ¿GOƒ`` °` ù` dG ¿CGh áæ°UGô≤dG •É``°`û`f ≈``∏`Y á«WGô≤ÁódG ±ô©J kGóHCG ‘ Ú«dÉeƒ°üdG áæ°UGô≤dG É¡«∏Y ôëÑdG ≈àëa ,á`` ` `«` ` ` fÉ`` ` `ŸÈ`` ` `dG Ú`` £` `Ñ` `Jô`` ŸG ô`` ` ` ª` ` ` `MC’G ⁄ IÒ``NC’G äÉHÉîàf’G ` «` ` HÉ`` gQEG äÉ``ª` «` ¶` æ` à` H ‘ ¿ƒ«dÉeƒ°üdG á`¿Gó≤a É«WGô≤ÁO GqOQ ô``aƒ``J ¤EG iqOCG iô`` NCG .ÊGOƒ°ùdG ÖNÉæ∏d äÉHÉHO 2008 ôHƒàcCG ÖÑ°ùàdGh ô``°`û`Ñ`dG IÉ``«` M äÉcôM ¿CG âaÉ°VGh äGQÉ«∏à QGô`` `°` ` VCG ≈`` a á«fGOƒ°ùdG á``°` VQÉ``©` ŸG å«M äGQ’hó`` dG T-72 RGôW øe ∫hÉ– âæ∏YCG á``ª`¡`ŸGh iÈ``µ`dG ó°V π``ª`©`dG IÒ``ã`c ∫hO á«∏ª©dG ™WÉ≤à°S É``¡` fCG …òdGh . áæ°UGô≤dG É«æ«c øe áeó≤e Oƒ≤j Ée Ö``Ñ`°`ù`H á``«` HÉ``î` à` f’G ƒg á``«` eƒ``µ` ◊G äGƒ`` ≤` `dG äÉ`` Ø` `dÉ`` î` `ŸÉ`` H ¬`` à` `ª` `°` `SCG Ú«dÉ°üØfÓd É«Hƒ«KEGh …òdG (’É`` `L) ∫GÔ`` `÷G ΩɶædG É``¡`Ñ`µ`Jô``j »``à` dG …ôH OÉ``jR ¢û«L ‘ ΩóN áÑZQ Ωó``Yh ,ÊGOƒ``°` ù` dG ¿GOƒ°ùdG ܃æL ‘ ô£«°S …òdG QƒJÉàµjódG ‘ Ωƒ`` `Wô`` `ÿG á`` eƒ`` µ` M ΩÉY ≈``à` M á`` dhó`` dG ≈``∏` Y á`` «` `WGô`` ≤` `Áó`` dG í`` æ` ` e óMCG ÈàYG …òdGh 1991 ∂dP ™`` e .Ú``æ` WGƒ``ª` ∏` d ïjQÉJ ‘ •ÉÑ°†dG π°†aCG IQÉ°TEG πµ°ûà°S äÉHÉîàf’G √ò``g ¿CG hóÑj .∫Éeƒ°üdG ܃æ÷G ÚH á«∏gC’G Üô◊G Oóéàd AóÑdG ¿CG ≈∏Y zá«∏«FGô°S’G{ á°SGQódG ócDƒJh òæe ∞bƒJ äGÎ``a ™e Iôªà°ùŸG ∫ɪ°ûdGh QGôZ ≈∏Yh ∫Éeƒ°üdG ≈a »µjôeC’G ±ó¡dG Üô◊G ∂∏J äÈàYG å«M ,¿GOƒ°ùdG ΩÉ«b QÉ°üàfG ≥«≤– ƒg ¿Éà°ùfɨaCG ‘ á£ÿG .ïjQÉàdG ‘ ájƒeO Ühô◊G ÌcCG É¡fCG ≈∏Y ‘ áØ∏àîŸG á«eÓ°SE’G äÉ«°û∏«ŸG ≈∏Y »FÉ¡f ¿EÉa zá«∏«FGô°SE’G{ á``°`SGQó``dG Ö°ùMh áeƒµ◊G Iô£«°S ¢Vôa πLCG øe ∫Éeƒ°üdG äó¡°T ¿GOƒ``°` ù` dG ‘ á``«` ∏` NGó``dG á``MÉ``°`ù`dG .ádhódG »°VGQCG ™«ªL ≈∏Y Üô¨∏d á«dGƒŸG q ¿CG òæe IÒ``ã`c äGÒ``«`¨`J πc{ ìÓ£°UG Oô``› ¿CG »g á∏µ°ûŸG øµd ¤EG π°UƒàdG ” ±Gô`` ` ` WC’G Ú`` H Üô`` ` `◊G ∞`` bƒ`` d á``jƒ``°` ù` J ≈∏Y Gòg ,¬JGP óM ≈a á∏µ°ûe ó©j zádhódG Gòg QÉ`` `WEG ‘h ,2005 ΩÉ``Y ‘ á``YQÉ``°`ü`à`ŸG ≈∏Y á«dɪ°ûdG º``«`dÉ``bC’G ¿CG á≤«≤M Aƒ°V á«fGOƒ°ùdG á``eƒ``µ` ◊G â``eõ``à` dG ¥É`` Ø` `J’G ɪµM »Ñ°ùf ìÉéæH º«≤J ófÓ«eƒ°U QGôZ AGô`` `LEG ∂``dò``ch Iô`` M äÉ``HÉ``î` à` fG AGô`` LEÉ` `H øY »ª°SQ πµ°ûH ∫É°üØfÓd ≈©°ùJh É«JGP ‘ ÚæWGƒŸG Ò°üe ôjô≤J πLCG øe AÉàØà°SG .ΩC’G ádhódG QƒaQGO º«∏bEG ™≤j å«M Üô¨dG ‘h ܃æ÷G √òg ≥``«`≤`– ‘ È`` ` cC’G á``Hƒ``©` °` ü` dGh .¿GOƒ°ùdG øª°V AÉ≤ÑdÉH QGôªà°SÓd áÁõg ¤EG á``LÉ``◊G ¤EG á``aÉ``°` VEG á``ª`¡`ŸG á«fGOƒ°ùdG á``eƒ``µ` ◊G ¿CG hó``Ñ` j ø``µ`d á«æjO á``«`Lƒ``dƒ``jó``jEÉ`H á``Yƒ``aó``ŸG äɪ¶æŸG øµj ⁄ Ò``°`û`Ñ`dG ô``ª`Y ¢``ù`«`Fô``dG á``eÉ``Yõ``H ±’BÉH á«ë°†àdG ø``Y ´Qƒ``à`J ’ áaô£àe áHÉéà°SÓd á``jGó``Ñ` dG ò``æ` e á``«` æ` dG É``¡` jó``d »∏Ñb ™ªà› πjƒ– ‘ …óëàdG ƒg ô°ûÑdG Ö°ùc §``≤`a ó``jô``J â``fÉ``ch ,Oƒ``Yƒ``dG √ò``¡`d í‚ óbh .Êóe ™ªà› ¤EG ÒÑc óq M ¤EG øe iô`` ` NCG á``dƒ``÷ OGó``©` à` °` S’Gh â``bƒ``dG ,∂dP ≥«≤– ≈a ÒÑc óM ¤EG …ô``H OÉ``jR 2005 ΩÉ``Y òæeh .É¡d øjOÉ©ŸG ™``e ∫Éà≤dG ájQƒJÉàµjódG ΩGóîà°SG øY ´Qƒàj ⁄ Gòd øe ±hô``©`e ƒ``g ɪc ∫Éà≤dG IQDƒ` H â∏≤àfG øjô°ûY ó©H øµd ¬«æWGƒe ó°V áØ°ù©àŸG »àdG ácô©ŸG â∏°Uhh ,Üô¨dG ¤EG ܃æ÷G q¿CG õFÉ÷G øe ‹Éeƒ°üdG Ö°†¨dG øe áæ°S É«°û«∏«e ᣰSGƒH ¿GOƒ°ùdG áeƒµM É¡JQGOCG Ωɶf â– á浇 ¿ƒµà°S ᪡ŸG √òg πãe IOÉHEG iƒà°ùe ‹EG Qƒ`` aQGO ‘ ójƒéæ÷G .»WGô≤ÁO 400 ‹Gƒ``M ≈∏à≤dG Oó``Y ≠∏H å«M Ö©°T á«ë«°ùŸG ∫hó`` `dÉ`` `H ≥``∏` ©` à` j É``ª` «` ah

-»æ«µdG Qhó`` ` ` `dG :ÊÉ`` ` ã` ` `dG Qƒ`` `ë` ` ŸG :´Gô°üdG ‘ …óæZhC’G ¥ô£J á°SGQódG øe ÊÉãdG º°ù≤dG ‘ ÚØ«d ¿ƒ``dCG á«é«JGΰSE’G ¿ƒÄ°T GÒÑN …òdG Qhó``dG øY åjóë∏d ¿Éà°ùH ∫É``aƒ``jh âbƒdG ‘ Gó`` `æ` ` ZhCGh É``«`æ`«`c É``à` dhO ¬``Ñ`©`∏`J ¿GOƒ°ùdG πNGO IôFGódG çGóMC’G ‘ øgGôdG äCGóH É«æ«c ¿CG á°SGQódG äócCGh .∫Éeƒ°üdGh Ohó◊G ≈∏Y ájôµ°ù©dG É¡JGƒb ∞«ãµJ ≈a øe Aõéc É«Hƒ«KEGh ¿GOƒ°ùdGh GóæZhCG ™e áYhô°ûŸG Ò``Z áë∏°SC’G IQOÉ°üŸ á∏ª◊G »g á``jOhó``◊G ≥``WÉ``æ`ŸG √ò``gh ,á``dhó``dG ‘ ‘ IÉYôdG πÑb øe π¨à°ùJ »Yô∏d ≥WÉæe áHƒ©°U øe ójõj É¡bÓZEGh IQhÉéŸG ∫hódG .áMƒàØe OhóM ≈∏Y GhOƒq ©J øjòdG IÉYôdG ™e ¿hÉ``©` à` dÉ``H º``à`J äÓ``ª` ◊G √ò`` g π``ã` eh á∏Kɇ π``cÉ``°` û` e ¬`` LGƒ`` J »`` à` dG Gó`` `æ` ` ZhCG ´hô°ûŸG ÒZ ìÓ°ùdG –á«æ«µdG πcÉ°ûª∏d óéj á``Ø`∏`à`î`ŸG ∫hó`` `dG Ú``H π``≤`æ`à`j …ò`` dG äɪ¶æŸGh IOôªàŸG äɪ¶æŸG ¤EG ¬≤jôW ᪶fC’G QGô``≤`à`°`SG ¢``Vôq `©`j É``e á``«` HÉ``gQE’G ∂dP ≈∏Y IhÓ``Y ,ô£î∏d Ú«fóŸG IÉ«Mh øe á``≤`£`æ`ŸG Ò``¡`£`à`d ô`` NBG ±ó`` g ∑É``æ` g ´hô°ûà §ÑJôe áë∏°SC’G Öjô¡J äÉ«∏ªY Ohó◊G ≈∏Y …OÉ°üàb’G ™°VƒdG Ú°ù– ÚH äÉbÓ©dG ó«WƒJ øe Aõéc ácΰûŸG .GóæZhCGh É«æ«c ≈∏Y á`` jó`` æ` `ZhC’G á``eƒ``µ` ◊G π``ª` ©` Jh ΩÉY òæe áYhô°ûŸG ÒZ áë∏°SC’G IQOÉ°üe ≈∏Y AÓ«à°S’G ‘ ¿B’G ≈àM âë‚h 2001 ó≤a É«æ«c ÉeCq G ,ìÓ°S á©£b ∞dCG 27 ‹GƒM øe §¨°V ÜÉ≤YCG ‘ á∏ª◊G ¤EG ⪰†fG Ωƒ≤J ’ É¡JQÉL ¿CG âYOG »àdG GóæZhCG ÖfÉL .IôgɶdG √òg áHQÉëŸ áHƒ∏£ŸG Oƒ¡÷ÉH ájôµ°ùY äÉ¡LGƒe Gó``æ`ZhCG ¢VƒîJh ÜôdG ¢``û`«`L á``ª`¶`æ`e ™``e ¿ô`` b ™`` HQ ò``æ`e á«Ñ«Z á«ë«°ùe ᪶æe »``gh ,(LRA) óªà©J á«ë«°ùe á``dhO á``eÉ``bEG ≈∏Y πª©J á«bôY áYƒª› »gh ô°û©dG ÉjÉ°UƒdG ≈∏Y .GóæZhCG ∫ɪ°T ‘ »µjôeC’G QhódG :ådÉãdG QƒëŸG ´Gô°üdG ≈a »ØÿG ¢û«L ᪶æe ¿EÉ` a á``°`SGQó``dG Ö°ùMh ,íHGòŸG ø``e Ò``Ñ`c Oó``Y ∞``∏`N ∞``≤`J Üô`` dG Ö`` Yô`` eh ∞`` «` fl É``¡` JÉ``«` ∏` ª` Y ܃`` ∏` `°` `SCÉ` `a πàbh iô``≤`dG ≈∏Y äGQÉ`` Z qø``°`T øª°†àjh øe ∫ÉØWC’G ±É£àNGh Ú¨dÉÑdG ¿Éµ°ùdG É≤ÑWh ,᪶æª∏d Oƒæéc º``gOGó``YEG π``LCG ∞æq °U …ò``dG Üô``dG ¢û«L q¿EÉ` a äGôjó≤à∏d á«HÉgQEG ᪶æªc IóëàŸG äÉj’ƒdG πÑb øe πØW ±’BG Iô``°` û` Y ¿B’G ≈``à` M ∞``£` à` NG ôªà°ùe ó``YÉ``°`ü`J ‘ ¬``WÉ``°`û`f q¿CGh á``∏`Ø`Wh áeƒµ◊G É``eCG .ø``jÒ``NC’G ÚeÉ©dG ∫Ó``N ôMO ‘ âë‚ É¡ÑfÉL øªa á``jó``æ` ZhC’G ájó«∏≤àdG É¡∏ªY ≥WÉæe øe ᪶æŸG √òg âbƒdG ‘ ¿ƒ``£` °` û` æ` j É`` `gOGô`` `aCG º``¶` ©` eh IQhÉéŸG ∫hódG »°VGQCG πNGO øe ô°VÉ◊G . ÜÉ`` `gQE’G á``ª`¡`J ¥É``°` ü` dEG QGô`` Z ≈``∏` Yh kGô£N º``gQÉ``Ñ`à`YGh É`` `HhQhCG ≈``a Úª∏°ùŸÉH çGó`` ` MCG Ö``≤` Y É``ª` «` °` S ’ ,É``¡` «` ∏` Y kGÒ`` Ñ` `c á°SGQódG â©°S ,ȪàÑ°S øe ô°ûY …OÉ◊G ¥É°üdEG ¤EG áã«ÑN á≤jô£Hh ,á«fƒ«¡°üdG ,á«≤jôaC’G á«eÓ°SE’G ∫hódÉH É¡°ùØf º¡àdG ¬LGƒJ iôNCG ’hOh GóæZhCG ¿CG âªYR å«M ¿ƒæWGƒe √Oƒ``≤`j É``HÉ``gQEGh äÉHÉ°üY Üô``M É«≤jôaEG ¥ô``°`T ‘ IÒ``ã`c ’hO ¿EGh ,É``¡`«`a ∫hódG √Qó°üe ÜÉ``gQE’G øe ∂dòc ÊÉ©J ∫hOh É«Ñ«dh ¿Gô`` jEGh ¿GOƒ°ùdÉa .iô`` NC’G Ée ,ÜÉgQE’G Gòg ôjó°üJ ∞∏N ∞≤J iôNCG á«ë°V â©bh »àdG ∫hódG √òg øe »Yóà°ùj ÜÉ`` `gQE’G{ ¢``ü` NC’G ≈``∏` Yh ÜÉ`` ` gQE’G Gò``¡` d É¡æ«H ɪ«a äÉbÓ©dG ó«WƒJ z»``eÓ``°`SE’G ∫Óîa .á∏µ°ûŸG √ò``g á``¡`LGƒ``e π``LCG ø``e

¢SÉ`ÑY í`eÉ°S.O OGóYEG äô°ûf zá``«` ∏` «` FGô``°` SEG{ á``°` SGQO â``Ø`°`û`c ájÈ©dG OÉbƒª«e Qƒµ«°S ájQhóH kGô``NDƒ`e á«°SÉ«°ùdG ¿ƒ`` Ä` `°` `û` `dG ‘ á``°` ü` °` ü` î` à` ŸG ¿ƒÄ°ûdG GÒ``Ñ` N É``gó``YCG á``«`é`«`JGÎ``°`SE’Gh ,¿Éà°ùH ∫Éaƒjh ÚØ«d ¿ƒdCG á«é«JGΰSE’G á«≤jôaC’G á«ë«°ùŸG á∏àµdG{ ¿GƒæY â∏ªM Üô◊G - ¿GOƒ°ùdG ™e ΩGó°üdG ä’ɪàMGh ÜÉ≤ædG zAGOƒ°ùdG IQÉ≤dG ‘ á«fÉãdG IOQÉÑdG Iójó÷G á«fƒ«¡°üdG IôeGDƒŸG íeÓe øY á«Ñ«∏°U Üô`` M ∫É``©` °` TEÉ` H ,¿GOƒ`` °` ù` dG ó``°` V á«≤jôaC’G ∫hódG ÖfÉL øe Égó°V IójóL É«Hƒ«KCG É¡°SCGQ ≈∏Yh ,É¡d IQhÉéŸG á«ë«°ùŸG á≤«Kh äÉbÓY ɪ¡£HôJ Úà∏dG ,GóæZhCGh ɪ¡£HôJ øjó∏ÑdG øjòg ɪ«YRh ,Ö«HCG πàH .ʃ«¡°üdG OÉ°SƒŸG ô°UÉæ©H á≤«Kh äÉbÓY §£îª∏d ≥`` ª` `YCG º``¡` Ø` d á`` dhÉ`` fi ≈`` `ah OƒLƒdGh ¿GOƒ°ùdG ó°V ójó÷G ʃ«¡°üdG ÉææµÁ AGô``ª` °` ù` dG IQÉ``≤` dG ≈``a »``eÓ``°` S’G á«°ù«FQ QhÉ``fi áà°S ¤EG á°SGQódG º«°ù≤J :‹ÉàdG ƒëædG ≈∏Y :∫Éeƒ°üdGh ¿GOƒ°ùdG :∫hC’G QƒëŸG á°SGQódG ø`` e Qƒ`` ë` `ŸG Gò`` `g ∫hÉ``æ` à` j áHPɵdG á``«`fƒ``«`¡`°`ü`dG º``YGõ``ª`∏`d è``jhÎ``dG ∫hó``dG Rô``HCÉ` c ∫É``eƒ``°` ü` dGh ¿GOƒ``°` ù` dG ¿CÉ` `H »≤jôaC’G ¿ô``≤`dG á≤£æe ≈``a á«eÓ°SE’G á∏jƒW äGƒæ°S òæe áÑ°üN É°VQCG ¿Óµ°ûj ‘ iô``NC’G ∫hó``dG ¤EG ÜÉ`` gQE’G ôjó°üàd øe iô``NCG AÉ``ë`fCGh É«≤jôaEG ¥ô°T á≤£æe »g ÜÉgQE’G Gòg ÉjÉë°V ,á«≤jôaE’G IQÉ≤dG É«æ«ch É«Hƒ«KCG kÉ°Uƒ°üN ,á«ë«°ùŸG ∫hódG .…ófhQƒHh Gó`` `fGhQ Ö``fÉ``L ¤EG Gó`` æ` ZhCGh √òg ¿EÉ` `a á«fƒ«¡°üdG á``°` SGQó``dG Ö``°`ù`Mh ™°VƒdG ‘ Ò«¨J çGó``MEÉ` H á«æ©e ∫hó`` dG øe á``jGó``H ,¬°û«©J iò``dG »``eGó``dG ø``gGô``dG ‘ º``°` ù` M ≥``«`≤`ë`à`d ∫ò``Ñ` J ≈``à` dG Oƒ`` ¡` `÷G IójóL ádhO áeÉbEG º∏ëH kGQhôe ,∫Éeƒ°üdG ´Gô°üdG ¿CÉ` H Ió``cDƒ` e ,¿GOƒ``°` ù` dG ܃``æ`L ‘ ÉØ°T ≈∏Y íÑ°UCG É«≤jôaEG ‘ äÓàµàdG ÚH ∫hódG πàµJ ÚH IójóL äÉ¡LGƒe ´’ó``fG ∫hó`` dG Ú`` Hh Üô``¨` ∏` d á``«` dGƒ``ŸG á``«`ë`«`°`ù`ŸG á°SGQódG ºYR óM ≈∏Y– ÜÉgQEÓd áªYGódG á«eÓ°SE’G ∫hó`` ` dG »`` gh -á``«`fƒ``«`¡`°`ü`dG ¿GOƒ°ùdG øe Óc q¿CG áªYGR ,á«°SÉ°SCG áØ°üH ÜhôM ‘ á``bQÉ``Z á∏°TÉa ∫hO ∫É``eƒ``°`ü`dGh ,¿Éà«eÓ°SEG ¿É``à` dhO É``ª`gh á``jƒ``eO á``«`∏`gCG ,GqóL áaô£àe á«æjO äÉcôM ɪ¡«a §°ûæJ ¤EG á«ë«°ùŸG á∏àµdG ∫hO ™``aó``j É``e ƒ``gh á¡LGƒe πLCG øe É¡JGƒbh ÉgOƒ¡L ∞«ãµJ ‘ á«eÓ°SE’G äÉ«°û«∏«ŸGh ¿GOƒ°ùdG PƒØf .∫Éeƒ°üdG íeÓe ø``Y ΩÉã∏dG á``°`SGQó``dG â``WÉ``eCGh ΩɶædG •É≤°SE’ »≤jôaC’G »ë«°ùŸG ºYódG ∫hO ¿EG â``dÉ``bh ,∫Éeƒ°üdG ≈``a »eÓ°S’G áeƒµ◊G º``Yó``Jh ó``jDƒ`J »ë«°ùŸG πàµàdG ∫ÓNh π``H ,Üô``¨`∏`d á``«`dGƒ``ŸG á``«`dÉ``eƒ``°`ü`dG OGô`` aCG ∑QÉ``°` T IÒ`` `NC’G á``©` HQC’G äGƒ``æ`°`ù`dG äÉ«°û«∏«ŸG ó°V á«dÉà≤dG äÉ«∏ª©dG ‘ É¡æe ¬LGƒJ ≈``à` dG ¿GOƒ``°` ù` dG É`` eCG .á``«` eÓ``°` SE’G »Hô©dG ∫ɪ°ûdG Ú``H Üô``◊G Oó``Œ ô£N q¿CG hóÑ«a ,»ë«°ùŸG ܃æ÷G Ú``Hh º∏°ùŸG Ëó≤J ¤EG ≈©°ùà°S á«ë«°ùŸG á∏àµdG ∫hO øY π°üØæ«d ¿GOƒ``°`ù`dG ܃æL ¤EG º``Yó``dG ídÉ°üŸG øe ƒ∏îj ’ ´Gô°üdG Gòg ,∫ɪ°ûdG .á«°SÉ«°ùdG á«fƒ«¡°üdG á°SGQódG äGôjó≤àd kÉ≤ÑWh ∫Éeƒ°üdG ‘ á«∏gC’G Üô◊G QGôªà°SG ¿EÉa ‘ áÑ©°U á«°SÉ«°S á∏µ°ûe ≥∏îj ¿GOƒ°ùdGh ÖfÉL ¤EÉa ,iôNC’G ∫hódGh É«æ«ch GóæZhCG ¬fq EÉa Ú``Ä`LÓ``d IÒ``Ñ`c äGô``µ`°`ù`©`e á``eÉ``bEG øe AÉ°†YCG ∫hó``dG √òg π``NGO ¤EG Üô°ùàj Ée äÉHÉ°ü©dG Üô``Mh á``«`HÉ``gQE’G äɪ¶æŸG .ô£î∏d É¡«a QGô≤à°S’Gh øeC’G ¢Vôq ©j


‫‪22‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪� )17‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1236‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية الزرقاء‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء الر�صيفة‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء الر�صيفة‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء الر�صيفة‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء الر�صيفة‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء الر�صيفة‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/1691 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/5/13 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪ :‬عمر مو�سى‬ ‫احمد الزعبي‬ ‫وعنوانه‪ :‬الزرقاء اجلديدة ‪� /‬ش ‪ / 36‬جممع مكة‬ ‫التجاري مقابل مركز فرح للياقة البدنية‪.‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2009/2/26 :‬‬ ‫حمل �صدوره الزرقاء‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 450 :‬دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�صالح حممد يو�سف اجلغبري وكيله املحامي حممد‬ ‫ال�صمادي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى ‪� )2009-7582( / 3-13‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬خلدون ابراهيم اليف املعايطة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪� :‬سهيل ح�سن عبداهلل الطحله‬ ‫ال �ع �ن ��وان‪ :‬ال��ر� �ص �ي �ف��ة ‪ /‬ي ��اج ��وز قرب‬ ‫�صاالت ال�سالم‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االح� � ��د امل� ��واف� ��ق‬ ‫‪ 2010/05/30‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪� :‬شركة �سجاب ال�صناعية‪.‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-2129( / 3-13‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عماد حممد عقله الغويري‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪ :‬معن ابراهيم عبداهلل املناع�سه‬ ‫العمر ‪� 44‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬مادبا ‪ /‬ال�شارع الرئي�سي دوار‬ ‫املحبه‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االح� � ��د امل� ��واف� ��ق‬ ‫‪ 2010/05/30‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪� :‬شركة �سجاب ال�صناعية‪.‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-2126( / 3-13‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عماد حممد عقله الغويري‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪ :‬ر�أفت حممد ر�شاد عايد ال�سكر‬ ‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ال��ر��ص�ي�ف��ة ‪ /‬ال���ش�م��ايل خلف‬ ‫�شركة االنتاج‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االح� � ��د امل� ��واف� ��ق‬ ‫‪ 2010/05/30‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪� :‬شركة �سجاب ال�صناعية‪.‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-2128( / 3-13‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬خلدون ابراهيم اليف املعايطة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪ :‬فهد حممد هاين عبداهلل‬ ‫ال �ع �ن ��وان‪ :‬ال��ر� �ص �ي �ف��ة ‪ /‬ال �� �ش �م��ايل خلف‬ ‫مدار�س الوكالة‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االح� � ��د امل� ��واف� ��ق‬ ‫‪ 2010/05/30‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪� :‬شركة �سجاب ال�صناعية‪.‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-2135( / 3-13‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬خلدون ابراهيم اليف املعايطة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪ :‬احمد عبداهلل حممود داود‬ ‫العمر ‪� 23‬سنة‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬الر�صيفة ‪ /‬امل�شريفة خلف مدار�س‬ ‫الثانوية للذكور‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االح� � ��د امل� ��واف� ��ق‬ ‫‪ 2010/05/30‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪� :‬شركة �سجاب ال�صناعية‪.‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-3420( / 3-1‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬نزار �شاكر تركي ال�صرايره‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪ :‬عماد حممد عثمان ح�سن‬ ‫العنوان‪� :‬صويلح ‪� /‬صويلح حي االر��س��ال قرب‬ ‫املركز الأمني‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االح� � ��د امل� ��واف� ��ق‬ ‫‪ 2010/05/30‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬حممد كرمي عبد منر ابو را�شد‪.‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-7807( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬علي عيد علي الرقاد‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪�:‬شركة ‪ALMA GROUP CORP‬‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪� /‬شارع ال�شهيد و�صفي التل ‪-‬‬ ‫جممع ال�سعاده‬ ‫ال �ت �ه �م��ة‪ :‬اجل ��رائ ��م ال��واق �ع��ة خ�ل�اف��اً لقانون‬ ‫امل �ع��ام�ل�ات االل �ك�ت�رون �ي��ة (‪ )2001/85‬ا�ساءة‬ ‫االئتمان (‪)422‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم االرب � �ع� ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2010/5/19‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪� :‬سامي حممود �سليمان املحمود وكيله‬ ‫املحامي عامر الديري‪.‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة �إخطار كفيل‬ ‫خمت�صة بالكفيل‬ ‫�صادرة عن دائرة تنفيذ عمان‬

‫اخطار بيع �أموال منقولة �صادر‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/734 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/5/13 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬بهاء الدين ابراهيم‬ ‫ح�سن الدكن‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬ال��دوار ال�سابع ‪ -‬بجانب جمعية‬ ‫خليل الرحمن‪.‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪- :‬‬ ‫ت��اري �خ��ه‪،2009/10/31 ، 2009/12/31 :‬‬ ‫‪2009/11/30‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪� 6000 :‬ستة االف دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممد فريد علي ح�سني املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/426 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/5/13 :‬‬ ‫ا��س��م امل�ح�ك��وم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪ :‬اب��راه�ي��م علي‬ ‫ابراهيم العي�سى‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� -‬شارع عبداهلل غو�شة ‪ -‬خلف مطعم‬ ‫ماكدونالد‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪710817 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/1/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 9000 :‬ت�سعة االف دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬رامي‬ ‫ا�سماعيل حممد �ضمره املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/2173 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/5/16 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬عتاب �سعيد ابراهيم‬ ‫ابو �صلب‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬ال�شمي�ساين ‪ -‬مقابل �سلطة املياه‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪03147 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/3/8 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬اال�سكان فرع عبدون‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ )250( :‬مئتان وخم�سون دينار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫مكتب االق�صى لت�أجري ال�سيارات ال�سياحية املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/2490 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/5/16 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬امين زهري عبدالر�ؤوف‬ ‫عبداحلق‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪60/37-34 :‬‬ ‫تاريخه ‪2010/5/1 - 2/1‬‬ ‫حمل �صدوره (عمان)‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين (‪ )924‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫(�شركة القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات وكيلها‬ ‫املحامي �سعد الدهنة) املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/2536 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/5/16 :‬‬ ‫ا��س��م املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪� :‬شركة اح�م��د يو�سف‬ ‫العتيبي و�شركاه‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪48/48 :‬‬ ‫تاريخه ‪2009/8/20‬‬ ‫حمل �صدوره (عمان)‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين (‪ )330‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫(�شركة القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات وكيلها‬ ‫املحامي �سعد الدهنة) املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/2491 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/5/16 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬خالد �صالح مهيدي الن�صر‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪48/23-20 :‬‬ ‫تاريخه ‪2010/4/15 - 1/15‬‬ ‫حمل �صدوره (عمان)‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين (‪ )1156‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫(�شركة القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات وكيلها‬ ‫املحامي �سعد الدهنة) املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ حكم‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2009-5923(/3-1‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2009/10/29‬‬

‫مذكرة تبليغ حكم ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2009-5924(/3-1‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2009/10/29‬‬

‫حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2009/588 :‬ب‬ ‫التاريخ ‪2010/4/13 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬م�أمون زاهر احمد بالل‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� /‬شارع اجلاردنز جممع ليلى‪.‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪206/782 :‬‬ ‫تاريخه ‪2007/10/21‬‬ ‫حمل �صدوره بداية حقوق عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 3300 :‬دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة ع�م��ران يو�سف هيثم الناجي املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق ناعور‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2009-177( / 1-6‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬مروان عبداهلل فالح اخلتالني‬ ‫ا��س��م امل��دع��ى عليه وع�ن��وان��ه‪ -1 :‬ن��ورة فالح‬ ‫�سليمان الدروبي ‪ -2‬و�صايف فالح �سليمان‬ ‫الدروبي‬ ‫عمان ‪ /‬ناعور ‪ -‬قرية �أم الب�ساتني‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2010/05/20‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫حممد �سليمان حممد ابو �سمك واخرون‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخطار خا�ص بتجديد التنفيذ‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ حمكمة بداية عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2004/512 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2010/5/16 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ :‬عبدالنا�صر عيد خلوي‬ ‫خ�ضري ‪ /‬و مطعم مانوال لل�شاورما‬ ‫عنوانه‪ :‬ال�صويفية ‪ -‬مقابل مطعم وكويف‬ ‫�شوب الآما�سي‪.‬‬ ‫�أخربك ب�أنه مت جتديد الدعوى رقم �أعاله‬ ‫من قبل املحكوم له‪ /‬عليه املذكور اعاله‪.‬‬ ‫وطلب املثابرة على التنفيذ من املرحلة التي‬ ‫و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة هنادي �سرحان و�شريكها وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم‬ ‫(‪ )66531‬بتاريخ ‪ 2003/04/07‬تقدمت بطلب الجراءات التغيريات التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة من �شركة‪ :‬هنادي �سرحان و�شريكها‬ ‫اىل �شركة‪ :‬حممد رجا عطيه و�شريكه‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ومركز االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫�صرب الروا�شدة‬

‫رقم الق�ضية ‪ 2007/6304 :‬ك‬ ‫مو�ضوع الق�ضية‪ :‬تنفيذية‬ ‫ا�سم الكفيل املطلوب تبليغه‪ :‬ا�سماعيل حممد‬ ‫عبدالرحيم الربيحي‬ ‫عنوان الكفيل‪ :‬جمهول‬ ‫ا�سم املكفول‪ :‬عوين مف�ضي احمد ر�ضوان‬ ‫مب ��ا �أن حم �ك �م��ة ا� �س �ت �ئ �ن��اف ع �م��ان ق� ��ررت رد‬ ‫ا�ستئناف قرار احلب�س املقدم من مكفولك ومل‬ ‫يقم املكفول بدفع املبالغ امل�ستحقة عليه ل�صالح‬ ‫املحكوم له �شركة القمة للت�سهيالت التجارية‬ ‫لل�سيارات وكيلها املحامي �سعد الدهنة والبالغة‬ ‫(‪ 8557.00‬دينار) دينار فيتوجب عليك ً‬ ‫عمال‬ ‫ب��أح�ك��ام امل��ادة (‪/20‬د) م��ن ق��ان��ون التنفيذ رقم‬ ‫‪ 2002/36‬دفع هذه املبالغ خالل �سبعة �أيام من‬ ‫تاريخ تبلغك هذا االخطار‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ‬

‫حمكمة بداية عمان‬

‫عن دائرة تنفيذ حمكمة عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2009/ 119 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/5/16 :‬‬ ‫اىل املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬حممد تي�سري‬ ‫عزو الب�شيتي‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول‪.‬‬ ‫لقد تقرر يف الدعوى رقم �أعاله اخطاركم بدفع املبلغ‬ ‫املطلوب منكم خالل �سبعة �أي��ام تلي تاريخ تبليغكم‬ ‫و�إال �سي�صار اىل بيع �أم��وال�ك��م امل�ح�ج��وزة يف هذه‬ ‫الدعوى وفق �أحكام القانون‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حمكمة بداية عمان‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫أرا�ضـــــــي‬ ‫� ارا�ضي‬ ‫حي نزال‪ :‬قطعة ار�ض م�ساحة ‪325‬م تنظيم‬ ‫��س�ك��ن (د) ج�م�ي��ع اخل��دم��ات وي�ت��وف��ر لدينا‬ ‫م �� �س��اح��ات مب��واق��ع خم�ت�ل�ف��ة ‪� � -‬ص �ن��اع��ات ‪-‬‬ ‫وجت��اري بالبنيات ‪ -‬وم��رج احلمام ‪ -‬ب�أ�سعار‬ ‫م �ع �ق��ول��ة م ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪4399967 - 0776661120‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ط ��ارق ‪� -‬ضاحية ال���ص�ف��ا‪ :‬ار� ��ض ‪900‬م على‬ ‫� �ش��ارع�ي�ن ت���ص�ل��ح ل�لا� �س �ك��ان ط ��واب ��ق ب�سعر‬ ‫‪ 100.000‬دينار لال�ستف�سار‪0797262255 :‬‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫العد�سية ‪ /‬اب��و ق�صيب و�سيل ح�سبان ‪ 19‬دومن‬ ‫م���ش�ج��رة ‪� � 140‬ش �ج��رة زي �ت ��ون م�ث�م��ر ‪ +‬غرفة‬ ‫للحار�س مطلة على ال�ضفة الغربية والبحر‬ ‫امل �ي��ت ت�ب�ع��د ع��ن خ��دم��ات ال �� �ش��ارع امل�ع�ب��د وامل ��اء‬ ‫والكهرباء ‪1200‬م وا�صلها �شارع غري معبد �سعر‬ ‫الدومن ‪ 17000‬دينار لال�ستف�سار‪0777475114 :‬‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض جت ��اري ال���ش�م�ي���س��اين امل�ساحة‬ ‫‪900‬م‪ 2‬خلف االمب�سادور ‪ /‬قرب فندق ال�شام‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات خفيفة ماركا الونانات‬ ‫‪1000‬م‪ / 2‬ك�ه��رب��اء ‪ 3‬ف��از ‪ /‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية ‪ /‬زراعية قاع خنا من‬ ‫ارا� �ض��ي ال��زرق��اء امل���س��اح��ة ‪ 11‬دومن و‪500‬م‪2‬‬ ‫على �شارعني �أمامي وخلفي ‪/0795558951‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ��س�ك��ن ج امل���س��اح��ة ‪950‬م‪ 2‬جبل‬ ‫عمان‪ /‬ت�صلح مل�شروع ا�سكان ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع �أر�ض �سكن �أ ‪ /‬تالع العلي ‪772 /‬م‪ 2‬على‬ ‫��ش��ارع ال‪20‬م و��ش��ارع جانبي ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ��س�ك��ن ب ‪814‬م‪ 2‬اجل�ي�ه��ة ‪� /‬أم‬ ‫زوي �ت �ي �ن��ة م �ق��اب��ل اك ��ادمي �ي ��ة ال� � ��رواد ثالث‬ ‫من��رة ع��ن ��ش��ارع االردن واج�ه��ة ال���ش��ارع ‪34‬م‬

‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة ابو جزر وال�سقا والعدوي وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم‬ ‫(‪ )82884‬بتاريخ ‪ 2006/10/01‬تقدمت بطلب الجراءات التغيريات التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة من �شركة‪ :‬ابو جزروال�سقا والعدوي‬ ‫اىل �شركة‪ :‬رجب وال�شاعر‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ومركز االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬

‫�سعـــــــر الإعــــــــالن‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫واج�ه��ة على ��ش��ارع ال‪100‬م املا�ضونة حو�ض‬ ‫‪ 12‬الدبية امل�ساحة ‪ 22‬دومن ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع عدة قطع �سكن ب من �أرا�ضي الر�صيفة‬ ‫‪ /‬القاد�سية حو�ض ‪ 9‬قرق�ش ‪ /‬امل�ساحات ‪500‬م‪2‬‬ ‫اال�سعار منا�سبة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫املفرق ‪ -‬اخلالدية‪ :‬قطعة �أر���ض م�ساحة ‪12‬‬ ‫دومن على اخلط الدويل عمان ‪ -‬بغداد واجهة‬ ‫على ال�شارع ‪152‬م و�شارع جانبي ومرخ�ص بها‬ ‫حالياً حمطة حمروقات وت�صلح لأي م�شروع‬ ‫ا�ستثماري �أو لإن�شاء م�صنع وجميع اخلدمات‬ ‫وا� �ص �ل��ة ل �ه��ا ب �ج��ان��ب امل �ن �ط �ق��ة ال�صناعية‬ ‫اجل��دي��دة يف اخل��ال��دي��ة وم��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪0777746998 - 0795491491‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫قطعة ار�ض للبيع مقابل �شفا بدران املنطقة‬ ‫امل �ق��اب �ل��ة ال� �س �ك��ان �أم ��ان ��ة ع �م��ان امل�ساحات‬ ‫‪500‬م‪600 - 2‬م‪ 2‬الأ��س�ع��ار ‪ 40-34‬دينار‪/‬م‪2‬‬ ‫مي�ك��ن التق�سيط مل��دة ع��ام واح ��د م��ن املالك‬ ‫‪0799053278 - 0777617326‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�أر� ��ض للبيع يف ج��ر���ش اعنيبة م�ساحة ‪5.5‬‬ ‫دومن ب�سعر ‪ 60‬ال��ف دي�ن��ار ‪- 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ار�ض للبيع على طريق املفرق جر�ش الدقم�سة‬ ‫م�ساحة ‪ 5.5‬دومن م��زروع��ة زيتون ب�سعر ‪35‬‬ ‫ال��ف دي�ن��ار ك��ام��ل ال�ق�ط�ع��ة ‪- 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ال���س�ل��ط ‪ -‬ج�ل�ع��د ‪ 27‬دومن م���ش�ترك ميكن‬ ‫بيع ق�سم منها مطلة ‪ -‬ومرتفعة على عدة‬ ‫�شوارع جميع اخلدمات متوفرة بجانب نادي‬ ‫الفرو�سية للجادين فقط ‪0796237893‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ق �ط �ع��ة ار� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع م �� �س��اح �ت �ه��ا ‪642‬م ‪-‬‬ ‫الزرقاء ‪ -‬حي البرتاوي اجلنوبي ‪ -‬منطقة‬ ‫ب�ي��وت م�ستقلة ‪�� /‬س�ك��ن ج الأر�� ��ض مرتفعة‬ ‫‪0796720728‬‬ ‫‪---------------------------------‬‬

‫حمكمة بداية عمان‬

‫طالب التبليغ وعنوانه‪ :‬عبدالرحمن �سالمه �سبيتان اخلتاتنة‬ ‫عمان ‪ /‬بيادر وادي ال�سري ال�شارع الرئي�سي جموهرات البيادر‬ ‫بجانب مطعم القد�س‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬جميل �سلمان عبدالرحمن اخلتاتنة‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه براء قا�سم �سعيد البلبي�سي‬ ‫ع�م��ان ‪ /‬اجلبيهة م�ق��اب��ل ��ص��ال��ة اليو�سفي م�ن��زل تي�سري‬ ‫خمي�س جدور‬ ‫خال�صة احلكم‪ -1 :‬ادان��ة امل�شتكى عليها بجرم اعطاء �شيك‬ ‫ال يقابله ر�صيد خالفاً لأحكام املادة ‪ 421‬من قانون العقوبات‬ ‫احلكم عليه باحلب�س مدة �سنة واحدة والر�سوم والغرامة مائة‬ ‫دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫‪ -2‬وبالن�سبة للإدعاء باحلق ال�شخ�صي وحيث �أنه يدور وجوداً‬ ‫وع��دم��اً م��ع ال�شق اجل��زائ��ي ت�ق��رر املحكمة ال��زام امل��دع��ى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي بت�أدية مبلغ (‪ )1900‬دينار للم�شتكي املدعي‬ ‫ب��احل��ق ال�شخ�صي ع�ب��دال��رح�م��ن ��س�لام��ه ��س�ب�ي�ت��ان اخلتاتنه‬ ‫وت�ضمينه الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ ‪ 95‬دينار �أتعاب حماماة‬ ‫والفائدة القانونية من تاريخ اال�ستحقاق وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ق��راراً وجاهياً بحق امل�شتكي امل��دع��ي باحلق ال�شخ�صي قاب ًال‬ ‫لال�ستئناف وغيابياً بحق امل�شتكى عليها بالن�سبة لل�شق اجلزائى‬ ‫ق��اب�ل ًا ل�لاع�ترا���ض ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحقه بالن�سبة لل�شق‬ ‫املدين قاب ًال لال�ستئناف �صدر بتاريخ ‪.2009/10/29‬‬

‫ق�ط�ع��ة ار� ��ض ‪ 4‬دومن ��ات ��س�ك��ن يف اخلالدية‬ ‫وجميع اخل��دم��ات وا�صلة لها موقع مرتفع‬ ‫وق�ط�ع��ة ار� ��ض ‪ 16‬دومن ح��و���ض ‪ 2‬املماليح‬ ‫غرب اخلط الدويل حوايل ‪300‬م ومن املالك‬ ‫مبا�شرة ‪0777746998 - 0795491491‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية ‪ /‬زراعية قع خنا من‬ ‫ارا� �ض��ي ال��زرق��اء امل���س��اح��ة ‪ 11‬دومن و‪500‬م‪2‬‬ ‫ع�ل��ى � �ش��ارع�ين ام��ام��ي وخ�ل�ف��ي ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية امل��ا��ض��ون��ة ح��و���ض ‪3‬‬ ‫امل�شفى لوحة ‪ 4‬امل�ساحة ‪ 9‬دومن��ات و‪360‬م‪2‬‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف اجليعة خلف جامعة عمان‬ ‫الأه �ل �ي��ة م���س��اح��ة ‪ 1216‬م ح��و���ض اجليعة‬ ‫‪0797720567‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف جر�ش �شرق جامعة فيالدلفيا‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 5.5‬دومن ف�ي�ه��ا ب �ي��ت م���س�ي�ج��ة ‪-‬‬ ‫اط�لال��ة جميلة ‪ -‬جميع اخل��دم��ات وا�صلة‬ ‫‪0797720567‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫قطعة ار���ض م�ساحة ‪ 50‬دومن من ارا�ضي معان‬ ‫م�ستقلة ب�سعر الدومن ‪ 250‬دينار ‪0795739336‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ق�ط�ع��ة ار� ��ض يف ام ال�ع�م��د م���ش�ج��رة ا�شجار‬ ‫م �ث �م��رة وزي� �ت ��ون م �� �س��اح��ة ‪ 4.200‬دومن ت‬ ‫‪)065527011( 0795739336‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ق�ط�ع��ة ار�� ��ض م���س��اح��ة ‪1068‬م ظهر‬ ‫�صويلح بالقرب من موقع مميز ‪07959336‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ار�ض م�ساحة ‪ 50‬دومن م�ستقلة �سعر الدومن‬ ‫‪ 250‬دينار قابل ‪0795739336‬‬ ‫�سيارات‬

‫طالب التبليغ وعنوانه‪ :‬عبدالرحمن �سالمه �سبيتان اخلتاتنه‬ ‫عمان ‪ /‬بيادر وادي ال�سري ال�شارع الرئي�سي جموهرات البيادر‬ ‫بجانب مطعم القد�س‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬جميل �سلمان عبدالرحمن اخلتاتنة‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه اعفاء احمد كا�سب احلي�صه‬ ‫�صويلح ‪� /‬شارع اجلامعة بجانب ا��ش��ارة ال��دوري��ات اخلارجية‬ ‫حمكمة بداية �شمال عمان‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لكل ما تقدم و�سنداً للبينة التي مل يرد عك�سها‬ ‫�أو ما يناق�ضها تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫� ً‬ ‫أوال‪ :‬بالن�سبة لل�شق اجلزائي‪� :‬إدانة امل�شتكى عليها املدعى عليها‬ ‫باحلق ال�شخ�صي �إع�ف��اء احمد كا�سب احلي�صه بجرم ا�صدار‬ ‫�شيك ال يقابله ر�صيد خالفاً لأحكام امل��ادة (‪ )421‬من قانون‬ ‫العقوبات وعم ًال ب��ذات امل��ادة احلكم عليها باحلب�س مل��دة �سنة‬ ‫واحدة والر�سوم والغرامة مئة دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫ث��ان �ي��اً‪ :‬ب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل���ش��ق احل �ق��وق��ي‪ :‬ت �ق��رر امل�ح�ك�م��ة وعم ًال‬ ‫ب�أحكام امل��واد (‪ 260‬و‪�/263‬أ و‪ )278‬من قانون التجارة احلكم‬ ‫ب��ال��زام املدعى عليها باحلق ال�شخ�صي بقيمة االدع��اء باحلق‬ ‫ال�شخ�صي والبالغة ‪ 1650‬دينار (�ألف و�ستمائة وخم�سون دينار)‬ ‫وت�ضمينها الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ ‪ 83‬دينار �أتعاب حماماة‬ ‫والفائدة القانونية بواقع ‪ ٪9‬من تاريخ عر�ض ال�شيك على‬ ‫البنك امل�سحوب عليه وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫حكماً وجاهياً بحق امل�شتكي املدعي باحلق ال�شخ�صي وغيابياً‬ ‫بالن�سبة لل�شق اجل��زائ��ي ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بالن�سبة لل�شق‬ ‫احلقوقي بحق امل�شتكى عليها املدعى عليها باحلق ال�شخ�صي‬ ‫قاب ًال لالعرتا�ض‪� .‬صدر يف ‪2009/10/29‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (املحيط ملعاجلة املياه وبرك ال�سباحة) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء‬ ‫التجارية بالرقم (‪ )72290‬با�سم (�شركة حممد ابو رم�ضان و�شركاه) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم‬ ‫(احمد حممود ابراهيم ابو رم�ضان) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬

‫ق�ط�ع��ة ار� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف ��ص��احل�ي��ة ال �ع��اب��د ‪-‬‬ ‫م�ساحة ‪ 249‬مرت مربع املالك ‪0796422466‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ق�ط�ع��ة �أر� ��ض ‪ 11‬دومن يف ال�ق�ط��ران��ة بقرب‬ ‫الدفاع املدين ب�سعر مغري ‪0779163154‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫عدة قطع يف املا�ضونة وادي الع�ش ومنطقة‬ ‫البي�ضاء مب�ساحات خمتلفة ‪0777766830‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ق�ط�ع��ة �أر�� ��ض جت ��اري ‪992‬م‪ 2‬ع�ل��ى ال�شارع‬ ‫ال� ��رئ� �ي� ��� �س� ��ي‪ -‬ط �ب ��رب � ��ور ب� ��� �س� �ع ��ر م� �غ ��ري‬ ‫‪0796957000‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫قطع ا�ستثماريــــة يف املا�ضونة حو�ض الغباوي‬ ‫بالقرب من �شارع الأربعني ‪0796957000‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ق �ط �ع��ة �أر� � ��ض يف ت ل��اع ال �ع �ل��ي م �ط �ل��ة على‬ ‫اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة ‪845‬م‪� 2‬سكن (ب) ب�سعر‬ ‫جيد ‪0795215123‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ع �ب��دون ‪775‬م‪ 2‬ع�ل��ى � �ش��ارع الأم� ي��رة ب�سمة‬ ‫ب�سعر ‪ 500‬دي �ن��ار ل�ل�م�تر ��س�ك��ن (ب) خا�ص‬ ‫‪0796957000‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫قطعة �أر���ض جت��اري‪ 1‬دومن طلوع عني غزال‬ ‫– طرببور ‪0795215123‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫من ارا�ضي املفرق قرية عني واملعمرية حو�ض‬ ‫ت�ل�ع��ة ق��ا��س��م ا��س�ك��ان ع�م��ون م�ساحتها ‪623‬م‬ ‫ب�سعر منا�سب ج��داً وم�غ��ري وب�سبب ال�سفر‬ ‫هاتف ‪0795196002‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ار� � ��ض م �� �س��اح��ة ‪1160‬م ح ��و� ��ض ‪ 2‬طبقة‬ ‫ال�ق��ري��ة ال�ب�ح��ات ��ش��ارع�ين ال���س�ع��ر ‪ 220‬الف‬ ‫‪0777766830‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ار���ض ‪ 5‬دومن طريق ال�سخنه جر�ش بجانب‬ ‫مزارع الور ‪� 20‬ألف ‪0777766830‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�شفا ب��دران‪ /‬قطعة �أر���ض م�ساحة ‪827‬م يف‬ ‫�شفا ب ��دران ‪ /‬احل��ي ال�غ��رب��ي وق�ط�ع��ة �أر�ض‬ ‫م�ساحة ‪508‬م يف ابو ن�صري قرب الأكادميية‬ ‫ال�ب�ح��ري��ة وج�م�ي��ع اخل��دم��ات وا��ص�ل��ة وعدة‬ ‫ق�ط��ع مب���س��اح��ات خم�ت�ل�ف��ة ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0777746998‬‬ ‫‪---------------------------------‬‬

‫حمكمة بداية غرب عمان‬

‫حمكمة بداية غرب عمان‬

‫حمكمة بداية عمان‬

‫�سيـــــارات‬

‫�أوب��ل �أ��س�ترا �ستي�شن ابي�ض ‪ 94‬ماتور ‪1600‬‬ ‫ال�سعر ‪ 4250‬دينار من املالك ‪- 0777617326‬‬ ‫‪0799053278‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫اوبل كاديت ‪ 88‬فح�ص لون احمر ال�سعر ‪3100‬‬ ‫دينار لال�ستف�سار‪0797262255 :‬‬

‫متفرقــــات‬ ‫متفرقات‬ ‫�ساعة الكرتونية ديجيتال لأوق��ات ال�صالة ‪-‬‬ ‫دقيقة ‪ -‬جديدة ‪ -‬مكفولة ‪ -‬مبوا�صفات عالية‬ ‫ درج ��ة ح ��رارة ‪ -‬ا��ش�ه��ر ه�ج��ري وم �ي�لادي ‪-‬‬‫و�أذان ودعاء وقر�آن ‪ -‬والأيام ت�صلح للم�ساجد‬ ‫والبيوت واملراكز وامل�ؤ�س�سات جلميع املحافظات‬ ‫والدول ‪0785185381 - 0777315467‬‬

‫مــــــــزارع‬ ‫مزرعة‬ ‫للجادين فقط مزرعة ‪ /‬ال�شونة ال�شمالية ‪/‬‬ ‫قريبة من اجلندي املجهول م�سورة بالكامل‬ ‫عليها بناء طابق �أول (‪79‬م) طابق ثاين (‪51‬م)‬ ‫ت�شمل بركة �سباحة‪ /‬باربكيو ‪� /‬ساحات جنيل‬ ‫‪ /‬مكيفة ال�ب�ن��اء ت�شطيب ��س��وب��ر ديلوك�س‪:‬‬ ‫ت�صلح متاماً لإج��ازات نهاية اال�سبوع ال�سعر‬ ‫(‪� )155‬أل� ��ف ل �ل �م��راج �ع��ة ‪- 0788567623‬‬ ‫‪0796643296‬‬

‫فلل‬ ‫فلل‬ ‫طابق من فيال غرفة نوم عدد (‪ ،)2‬مطبخ‪،‬‬ ‫ح�م��ام‪�� ،‬ص��ال��ون‪ ،‬حديقة امل��وق��ع‪ :‬ق��رب ج�سر‬ ‫احل ��رم�ي�ن (ال �ك �ي �ل��و � �س��اب �ق��اً) �� �ش ��ارع مكة‪،‬‬ ‫الأج��رة ‪ 375‬دينار ‪ +‬اخلدمات‪ ،‬ت�سكن �سيدة‬ ‫ارملة وحيدة ترغب مب�شاركة طالبة جامعية‬ ‫او �سيدة يف عمرها ‪ 46‬عاماً للمراجعة هاتف‪:‬‬ ‫‪079/6974171‬‬

‫�شـــــــــــــــقق‬ ‫�شقق‬ ‫للبيع ‪ -‬املقابلني‪� :‬شقة ط (‪ )1‬م�ساحة ‪115‬م‬ ‫ ‪ 3‬نوم ‪ -‬حمامني ‪� -‬صالة و�صالون ‪ -‬مطبخ‬‫ ‪ 4‬واج�ه��ات حجر ‪ -‬دي�ك��ورات ‪� -‬أباجورات‬‫ ج ��دي ��دة مل ت���س�ك��ن م �ع �ف��اة م ��ن الر�سوم‬‫مم�ك��ن دف �ع��ة وال �ب��اق��ي �أق �� �س��اط ع��ن طريق‬ ‫امل��ال��ك مبا�شرة ب��دون و��س��اط ب�ن��وك ويتوفر‬ ‫ل��دي�ن��ا م���س��اح��ات �أخ ��رى يف م��واق��ع خملتفة‪،‬‬ ‫اليا�سمني ‪ -‬ال ��ذراع ‪ -‬الأق���ص��ى ‪ -‬ال��زه��ور ‪-‬‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية ‪0776661120‬‬ ‫ ‪4399967‬‬‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع الذراع‪� :‬شقة ط (‪ )1‬م�ساحة ‪130‬م ‪-‬‬ ‫‪ 3‬ن��وم ‪� -‬صالة ‪ -‬حمامني ‪ -‬مطبخ راكب‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫�صرب الروا�شدة‬

‫(‬

‫‪2‬‬

‫(‪ )4‬واجهات حجر ‪ -‬عمر البناء ‪� 7‬سنوات‬ ‫ م�ق��اب��ل ح��دي�ق��ة ال���ش��ورى وي�ت��وف��ر لدينا‬‫م�ساحات �أخرى مبواقع خمتلفة ‪ -‬م�ؤ�س�سة‬ ‫ال �ع��رم��وط��ي ال �ع �ق��اري��ة ‪- 0776661120‬‬ ‫‪4399967‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ج�ب��ل االخ �� �ض��ر‪ :‬ع �م��ارة م�ك��ون��ة م��ن ت�سوية‬ ‫وث�ل�اث��ة ط��واب��ق وروف م���س��اح��ة ك��ل طابق‬ ‫‪120‬م بناء عادي على �شارعني ويتوفر لدينا‬ ‫عمارات بجبل الأخ�ضر وال��ذراع واليا�سمني‬ ‫ ماركا ال�شمالية ب�أ�سعار معقولة ‪ -‬م�ؤ�س�سة‬‫ال �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق ��اري ��ة ‪- 0796649666‬‬ ‫‪4399967‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫بالتق�سيط �شقة ��س��وب��ر دي�ل��وك����س ‪ 130‬مرت‬ ‫ار�ضه مدخل م�ستقل ‪ /‬طارق قرب م�ست�شفى‬ ‫امل�ل�ك��ة ع�ل�ي��اء ‪ 3 -‬ن ��وم ‪ 2 -‬ح �م��ام ‪ /‬ما�سرت‬ ‫‪�� /‬ص��ال��ون ‪ /‬م�ط�ب��خ راك ��ب مي�ك��ن التو�سعة‬ ‫بالقرميد لت�صبح امل�ساحة ‪180‬م بدفعة ‪22‬‬ ‫ال��ف قابل للمبادلة بار�ض او منزل م�ستقل‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�شقة ار�ضية ملحقة بت�سوية ‪ +‬حديقة كبرية‬ ‫يف مرج احلمام ‪0799724765‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع ع�م��ارة على �أر� ��ض ‪ 450‬م ب�ن��اء ‪660‬م‪2‬‬ ‫عبارة عن ‪� 5‬شقق ‪ /‬وجهات حجر موقع مميز‬ ‫‪ /‬ن ��زال ‪ /‬ال ��ذراع ال���ش�م��ايل ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع منزل م�ستقل م�ساحة االر�ض ‪1000‬م‪/2‬‬ ‫دومن مقام عليها بناء �شقتني م�ساحة ‪360‬م‪2‬‬ ‫واجهة حجر ‪ /‬وحديقة بحدود ‪500‬م‪ + 2‬كراج‬ ‫املوقع القوي�سمة ‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�شقة للبيع املوقع �ضاحية الر�شيد قريبة من‬ ‫�سكن �أم�ي�م��ة امل�ساحة (‪127‬م) ت�شمل (‪ )3‬نوم‬ ‫�صالة ك�ب�يرة مطبخ راك��ب بلكون ‪ -‬م�صعد ‪-‬‬ ‫كراج ‪ /‬مطلة‪ ،‬ال�شقة بحالة ممتازة ال�سعر (‪)48‬‬ ‫�ألف للمراجعة ‪0796643296 - 0788567623‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ��ش�ق��ة ط��اب��ق ارا� �ض ��ي امل �� �س��اح��ة ‪80‬م‪2‬‬ ‫مفرو�شة فر�ش جيد املوقع �شفا ب��دران ‪ /‬ابو‬ ‫ن�صري ت�صلح لال�ستثمار الناجح ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬

‫العالناتكم يف ‪:‬‬ ‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬ ‫حمكمة �صلح حقوق الق�صر‬ ‫اخطار جتميع ح�ص�ص‬

‫القا�ضي حممود بك املبي�ضني‬ ‫رقم الدعوى‪2009/172 :‬‬ ‫ا�سم ال�شريك‪ -1 :‬عزمي �صالح خليل الزيادين ‪ -2‬ن�صر‬ ‫ع�ب��دال�ن�ب��ي ع ��وده ��س��وادح��ه ‪ -3‬ع��ا��ص��ي مف�ضي يو�سف‬ ‫ن�صراوين ‪ -4‬خلف �سامل من�صور ن�صراوين ‪ -5‬ايوب‬ ‫عواد نا�صر ن�صراوين ‪ -6‬يعقوب عواد نا�صر ن�صراوين‬ ‫‪�� -7‬س��امل �سلمان �سليمان ال��زي��ادي��ن ‪ -8‬خليل �سالمه‬ ‫من�صور ن�صراوين ‪� -9‬سليم �سلمان �سليمان الزيادين‬ ‫‪ -10‬حممد عبدالنبي ع��وده ��س��وادح��ه ‪�� -11‬س��امل عواد‬ ‫نا�صر الن�صراوين ‪ -12‬فوزيه جميل ابراهيم ن�صراوين‬ ‫‪� -13‬أدي��ب عي�سى ��س��امل ن�صراوين ‪ -14‬حكمت اليا�س‬ ‫ع ��وده ن���ص��راوي�ين ‪�� -15‬س�ع��اد ال�ي��ا���س ع ��وده ن�صراويني‬ ‫‪ -16‬ا�سعد اليا�س عوده ن�صراويني ‪� -17‬سامي اليا�س عوده‬ ‫ن�صراويني ‪� -18‬سميح اليا�س عوده ن�صراويني ‪� -19‬سمري‬ ‫اليا�س عوده ن�صراويني ‪ -20‬عزيزة �سليمان ن�صراويني‬ ‫‪ -21‬يو�سف مو�سى خلف ن�صرواين ‪ -22‬فاروق عبداحلميد‬ ‫عبدالنبي املعايطة ‪ -23‬هيثم جمال ابراهيم ن�صراوين‬ ‫‪ -24‬ف ��وزي ج�م�ي��ل اب��راه �ي��م ن �� �ص��راوي��ن ‪ -25‬جري�س‬ ‫اب��راه�ي��م ع ��وده ن���ص��راوي��ن ‪ -26‬ت��رك�ي��ة اب��راه�ي��م عودة‬ ‫ن �� �ص��راوي��ن ‪ -27‬ن�ب�ي�ه��ة اب ��راه �ي ��م ع� ��وده ن�صراوين‬ ‫‪ -28‬فايزة جميل ابراهيم ن�صراوين ‪ -29‬مي �سليمان‬ ‫ابراهيم ن�صراوين ‪ -30‬بول�ص �سلمان ج��راد م�ساعدة‬ ‫‪ -31‬م��اج��د �سلمان ج��راد امل���س��اع��دة ‪ -32‬م��رمي �سلمان‬ ‫ج ��راد امل �� �س��اع��دة ‪ -33‬ان�ي���س��ه ��س�ل�م��ان ج ��راد امل�ساعدة‬ ‫‪ -34‬ب��دي�ع��ة ج�برائ �ي��ل ع ��واد ال�ب��وال���ص��ه ‪� -35‬سلمان‬ ‫جربائيل عواد البوال�صة ‪� -36‬سعاد �سلمان جراد امل�ساعدة‬ ‫‪ -37‬ع��وي���ض��ة ��ص��ال��ح خ�ل�ي��ل ال��زي��ادي��ن ‪ -38‬جربائيل‬ ‫�صالح خليل الزيادين ‪ -39‬م�شيل �صالح خليل الزيادين‬ ‫‪ -40‬مناف زهري جنيب الن�صراوين ‪ -41‬م�أمون زهري‬ ‫جنيب الن�صراوين‪.‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضوركم ام��ام حمكمة �صلح ح�ق��وق الق�صر‬ ‫يف ي��وم االح��د املوافق ‪ 2010/5/23‬لبيان فيما �إذا كنتم‬ ‫ت��رغ�ب��ون بتجميع ح�ص�صكم غ�ير ال�ق��اب�ل��ة للق�سمة يف‬ ‫قطعة االر�ض رقم ‪ 2‬حو�ض (‪ )5‬من ارا�ضي الرو�ضة‪.‬‬ ‫ف� ��إذا مل حت���ض��روا يف امل��وع��د امل �ح��دد ت�ن�ف��ذ يف حقكم‬ ‫االحكام املن�صو�ص عليها يف قانون تق�سيم االموال غري‬ ‫املنقولة امل�شرتكة‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شرق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2010-1145( / 1-3‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬منال �صالح مطلق الهباهبة‬ ‫ا��س��م امل��دع��ى عليه وع�ن��وان��ه‪ :‬حم�م��د جنيب‬ ‫عبداهلل فرج‬ ‫عمان ‪ /‬ماركا ال�شمالية ‪ -‬حي العبدالالت‬ ‫ يعمل يف م�ؤ�س�سة روبينا للخدمات مقابل‬‫ال�سيفوي ‪ -‬عمارة رامز �سنرت‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2010/5/27‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪� :‬شركة‬ ‫ايفر�ست لت�أجري ال�سيارات ال�سياحية مالكها‬ ‫غالب عو�ض عبدالقادر اخلواجا‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )1/40‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكمال اجراءات ت�صفية �شركة حممد �سعيد و�سلطان عثمان وامل�سجلة يف �سجل‬ ‫�شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )75991‬بتاريخ ‪ 2005/05/23‬ت�صفية اختيارية و�شطب ت�سجيلها اعتبار ًا من تاريخ‬ ‫‪.2010/05/16‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪ ،5600289 - 5600260‬ومركز‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬ ‫�صرب الروا�شدة‬

‫) دينــــــار‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫ل�ل�ج��ادي��ن ف�ق��ط ع �م��ارة ا��س�ت�ث�م��اري��ة‪ ،‬املوقع‬ ‫املدينة الريا�ضية‪ ،‬خلف املختار مول مكونة‬ ‫من �سبع طوابق و(‪� )11‬شقة الدخل ال�سنوي‬ ‫(‪� )24‬ألف دينار البناء قدمي وال�سعر مغري‬ ‫وب �ع��د امل�ع��اي�ن��ة ل�ل�م��راج�ع��ة ‪- 0788567623‬‬ ‫‪0796643296‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫�شقة لاليجار خلف جريدة ال��ر�أي وبجانب‬ ‫م �� �س �ج��د �أب� � ��و ق� � ��ورة ل �ل �م ��راج �ع ��ة تلفون‬ ‫‪0795606005‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�شقق للبيع ‪� -‬سوبر ديلوك�س ‪ -‬بناء حديث‬ ‫ طريق اجلامعة الأردن�ي��ة ‪� -‬ضمن م�شروع‬‫ن �� �س��ائ��م اخل�ي��ر ‪ -‬خ �ل��ف م �ف��رو� �ش��ات لبنى‬ ‫م�ساحتها ‪185‬م‪ 2‬من املالك ت‪0788634747 :‬‬ ‫ ‪0795029741‬‬‫‪--------------------------------‬‬‫�شقق للبيع ‪� -‬سوبر ديلوك�س ‪ -‬بناء حديث‬ ‫م ��رج احل �م��ام ‪ -‬ق ��رب دوار ال��دل��ة ‪� -‬ضمن‬ ‫م�شروع ن�سائم اخلري ‪ -‬خلف مفرو�شات لبنى‬ ‫م�ساحتها ‪160‬م‪ 2‬من املالك ت‪0788634747 :‬‬ ‫ ‪0795029741‬‬‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع منزل م�ستقل على �أر�ض ‪800‬م‪ 2‬عبدون‬ ‫ال�شمايل ‪ /‬ال�شرقي قريبة من م�شروع الأبراج‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع �شقة ‪213‬م‪ 2‬طابق ثاين ‪� +‬سطح ‪213‬م‪2‬‬ ‫ممكن البيع مع ال�سطح �أو بدون املوقع جبل‬ ‫عمان على �شارعني ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع �شقة ار�ضية ‪187‬م‪ 2‬طابق �أر�ضي �سوبر‬ ‫دي�ل��وك����س ت��دف�ئ��ة ‪ /‬ت�بري��د ‪ /‬خ�ل��ف م�شاغل‬ ‫الأم� ��ن ال �ع��ام ق ��رب م�ست�شفى امل�ل�ك��ة علياء‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع عمارة علي ار�ض ‪500‬م ‪ 2‬مقام عليها بناء‬ ‫ثالث ادوار ‪ /‬وروف م�ساحة كل طابق ‪221‬م‪2‬‬ ‫م�ساحة ال ��روف ‪120‬م‪ 2‬امل��وق��ع وادي �صقرة‬ ‫قريبة من ال�شارع الرئي�سي ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪---------------------------------‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫��ش�ق��ة م�ف��رو��ش��ة ل�لاي �ج��ار ‪ -‬اجل�ب�ي�ه��ة قرب‬ ‫اجلامعة الأردن�ي��ة ار�ضي ‪ 3 -‬ن��وم ‪� -‬صالة ‪-‬‬ ‫تدفئة ‪ -‬م�صعد وكراج ‪ -‬خلوي ‪0795133926‬‬ ‫ ‪0797000717‬‬‫‪--------------------------------‬‬‫� �ش �ق��ة م �� �س��اح��ة ‪120‬م ط‪ 2‬م �� �ص �ع��د �شارع‬ ‫الأردن خ�ل��ف دائ ��رة االف �ت��اء ال�سعر ‪ 38‬الف‬ ‫‪0777766830‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫� �ش �ق ��ة ل �ل �ب �ي��ع م� �ف ��رو�� �ش ��ة يف ال� ��راب� �ي� ��ة ط‪- 3‬‬ ‫‪ 3‬ن��وم ‪ 3 -‬ح�م��ام ‪ 1 -‬ما�سرت ‪ -‬م�صعد ‪ -‬ك��راج ‪-‬‬ ‫ت�ك�ي�ي��ف ‪ -‬ت��دف �ئ��ة ‪ -‬ف��ر���ش ف��اخ��ر ‪ -‬ال���س�ع��ر بعد‬ ‫املعاينة من املالك مبا�شرة وع��دم تدخل الو�سطاء‬ ‫‪0796473958‬‬ ‫مطلوب مطلــــــــــــوب‬

‫م�ط�ل��وب م��وظ��ف ��ش��ري��ك ول��و ب ��دوام ج��زئ��ي ب�ع��د الظهر‬ ‫�شرط �أن يكون من �سكان عمان وميلك �سيارة لغاية العمل‬ ‫لدى مكتب عقاري يف �شارع و�صفي التل ‪0777475114‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب موظف �سكرتارية دبلوم ت�سويق �أو �إدارة‬ ‫�أع �م��ال ي�ج�ي��د ال�ط�ب��اع��ة وي�ح�م��ل رخ���ص��ة �سوق‬ ‫هاتف‪5625009 / 5625007 :‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة ‪� /‬شقق �سكنية ‪/‬‬ ‫�ضمن جبل عمان ‪ /‬احل�سني‪ /‬اللويبدة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب فيال لل�شراء يف اجلبيهة ال تقل امل�ساحة عن‬ ‫‪220‬م من املالك مبا�شرة للمراجعة ‪0785555650‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب ‪ 100‬دومن يف بريين ‪� /‬صروت ‪ /‬جر�ش‬ ‫وم ��ا ح��ول�ه��ا م��ن امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة لال�ستف�سار‪:‬‬ ‫‪0785555650 - 0796022778‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب �أرا�ضي ا�ستثمارية �ضمن �أرا�ضي جنوب‬ ‫ع�م��ان ت�صلح ل�لا��س�ت�ث�م��ار ال �ن��اج��ح‪ /‬م��ن املالك‬ ‫مبا�شرة ‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب �أرا�ضي �سكنية �ضمن مناطق عمان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬الزهور ‪ /‬ال��ذراع ‪/‬‬ ‫املقابلني �شارع احلرية ‪ /‬ومناطق �أخ��رى جيدة‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬


23

ä’É`````````````````````````````≤e

(1236) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QÉjCG (17) ÚæK’G

»eƒ≤dG πNódG øe áÄŸG ‘ 11 áÑ°ùæH …CG »æ«dΰSEG ¬«æL ¿ƒ«∏H 170 á«fÉ£jÈdG áfRGƒŸG õéY ≠n ∏n Hn

q É``«``fÉ``£``jô``H ¬````LGƒ````J »```à```dG äÉ```jó```ë```à```dG ‹GÈ«∏dG »WGô≤ÁódG Üõ◊G π«ãªàdG OɪàYÉH ÖdÉ£j äÉbÓ©dG ôjƒ£Jh ,»Ñ°ùædG OɪàY’G ¢ü«∏≤Jh ,ÉHhQhCG ™e IóëàŸG äÉj’ƒdG ≈∏Y ÒѵdG »WGô≤ÁódG Üõ◊G ¢VQÉY É¡æq °T »àdG Üô◊G ‹GÈ«∏dG ,¥Gô©dG ‘ ∫ɪq ©dG ÜõM ‘ Üô◊G ¢VQÉ©j Ωƒ«dG ƒgh Öë°ùæJ ¿CG ójôjh ,¿Éà°ùfɨaCG á«fÉ£jÈdG äGƒ≤dG ∞«dɵJ πª– ≈∏Y IQOÉ``b É«fÉ£jôH âfÉc GPEG Ée èFÉàædG ióMEG √òg πµ°ûJh .á∏≤à°ùe …hƒf ´OQ Iƒb .áeRC’G √òg ≈∏Y áÑJΟG á«°SÉ«°Sƒ«÷G èdÉ©J ¿CG á∏Ñ≤ŸG É«fÉ£jôH áeƒµM ≈∏Y Öéj π©éj É``eh .πcÉ°ûŸG øe IÒѵdG áYƒªéŸG √ò``g Iƒ≤dÉH ÜõM …CG ™à“ ΩóY ƒg áHƒ©°U ÌcCG ôeC’G ‘ .ó∏ÑdG ≈∏Yh ¿ÉŸÈdG ≈∏Y ¬FGQBG ¢VôØd á«aɵdG äÉjƒ°ùàdG øe á∏jƒW á∏Môe Gk PEG É«fÉ£jôH QɶàfG ¤EG á«aÉ°VEG áHô°V ¬«LƒJ É¡fCÉ°T øe »àdG á«°SÉ≤dG .É¡JQƒ°Uh É«fÉ£jôH PƒØf ÉHhQhCG Ωƒ≤J ¿CG ‘ á``eRC’G øe êôîŸG øªµjh óMƒàdGh á≤«°†dG á«eƒ≤dG ÉgôYÉ°ûe »£îàH IGRGƒ``e ≈∏Y IQOÉ``b ájƒb IQÉ``b π«µ°ûJ π``LCG øe ¿Gó∏ÑdGh Ú°üdGh IóëàŸG äÉj’ƒdG á£∏°Sh IhôK QÉàîj ¿CG ó©Ñà°ùŸG øe øµd .iô```NC’G IóYÉ°üdG k M º¡Ø©°Vh º¡Jƒb •É≤f ºZQ ≈∏Y ¿ƒ«fÉ£jÈdG Ó k Kɇ Ék jQòL .Ó §°ShC’G ¥ô°ûdG ÉjÉ°†b ‘ ¢ü°üîàe ÊÉ£jôH ÖJÉc * ¿óæd – »Hô©dG ¥ô°ûdG õcôe http://www.asharqalarabi.org. uk/m-w/b-waha-1166.htm#13

∫ɪL ó°V 1956 ΩÉY âæ°T »àdG ¢ùjƒ°ùdG ÜôM ⪰†fG âbƒdG ∂dP »Øa .ô°üe ‘ ô°UÉædG óÑY Üô◊G ‘ zπ«FGô°SEG{ ¤EG É°ùfôah É«fÉ£jôH øe qπc q ¿CG ó©H »HôY ºcÉM ó°V É¡àæ°T »àdG ɪ¡YÉæbEG ” .ɪ¡◊É°üe ≈∏Y Gk ô£N πµ°ûj Ò``NC’G Gò``g ¿CÉ` H ÒKCÉJ ‘ ìOÉa ™LGÎH ¢ùjƒ°ùdG ÜôM π°ûa ÖÑ°ùJh Ωƒ«dG π°üëj ɪc §``°``ShC’G ¥ô°ûdG ‘ É«fÉ£jôH .¥Gô©dG ÜôM ÖÑ°ùH ‘ ‹GÈ``«``∏``dG »``WGô``≤``Áó``dG Üõ```◊G Ö``Zô``j ¿Éà°ùfɨaCG øe øµ‡ âbh ´ô°SCG ‘ É«fÉ£jôH êhôN ºgÉ°ùj Óa .á∏°TÉa á«dÉjÈeG Iôeɨe Èà©J »àdG ‘ iƒ°S ¿Éà°ùcÉHh ¿Éà°ùfɨaCG ‘ Úª∏°ùŸG πàb øe äGôJƒàdG ΩGó≤à°SG ‘h Úª∏°ùŸG Ö°†Z è«LCÉJ π«dódG πqã“h .ÉcÒeCGh É«fÉ£jôH ¤EG É«°SBG »HƒæL - ÊÉà°ùcÉÑdG ÜÉ°ûdG ádhÉfi ‘ Gk ÒNCG ∂dP ≈∏Y ‘ áîîØe IQÉ«°S ÒéØJ OGõ¡°T π°ü«a »cÒeC’G .∑Qƒjƒ«f ‘ õÁÉàdG áMÉ°S á«∏ª©d É°†jCG á°VôY áë∏°ùŸG äGƒ≤dG ¿ƒµà°Sh ¢üq∏≤àj ¿CG ô¶àæj ∂dòd Ék ©ÑJh .äÉ≤ØædG ‘ ÒaƒàdG ájhƒædG äÉ``°``UGƒ``¨``dGh äGô``FÉ``£``dG äÓ``eÉ``M Oó``Y ¢û«÷G OGôaCG OóYh á©jô°ùdG áKÉØædG äGôFÉ£dGh k °UCG Ò¨°üdG ÊÉ£jÈdG á°ûbÉæe ºàJ q ¿CG Öéj ɪc .Ó

≈∏Y ∫óJ á«dÉŸG á``eRC’G q¿CG ‘ øªµJ ÊÉ£jÈdG ¿CG ºZQ ≈∏Yh .≈ª¶Y Iƒb ó©J ⁄ É«fÉ£jôH ¿CG ôe q ≈∏Y Ék ë°VGh GóH É«fÉ£jôH á£∏°S ‘ ™LGÎdG Gòg ô©j ⁄ Ö©°ûdG º¶©e q¿CG ’EG ,IÒNC’G Oƒ≤©dG òæe ™LGÎJ É«fÉ£jôH á£∏°S âfÉc .Ék eɪàgG ôeC’G Üô◊G ∫ÓN É¡JÈN »àdG áØ∏µŸGh á«æ°†ŸG áæëŸG Qɪ©à°S’G á«Ø°üJ á«∏ªY ô``KEGh á«fÉãdG á«ŸÉ©dG ‘ âjôLCG »àdG äÉHÉîàf’G âªgÉ°Sh .É¡à∏J »àdG ɪ«°S ’ ó¡°ûŸG íeÓe í«°VƒJ ‘ ô¡°ûdG Gòg ájGóH .QƒeC’G á©LGôŸ ¿ÉM ób âbƒdG ¿CG πH É«fÉ£jôH ≈∏Y Ö°ùëa É«fÉŸCG ¥ƒq ØàJ ⁄ óæ¡dGh Ú°üdG øe πc É°†jCG AGƒ°VC’G É¡æY ó©ÑJ »àdG Ék ©ÑW IóëàŸG äÉj’ƒdGh πjRGÈdGh É«°ShQh ‘ 3^5 ¤EG π°Uh ó«q L ƒ‰ ∫ó©e πé°ùJ äCGó``H ≈∏Y ÖJΫ°Sh .πª©∏d IOó©àe Ék °Uôa í«àJh áÄŸG º∏bCÉàJ ¿CG OƒcôdG øe ÊÉ©J ∫GõJ ’ »àdG É«fÉ£jôH .áYô°ùH Ò¨àj q ⁄ÉY ‘ ™°VGƒàe ™bƒe ™e k `°``UÉ``a Ék `£``N ¥Gô``©``dG Üô``M â∏µ°T âfɵa .Ó äÉj’ƒdG ¬«a âcQÉ°T »KQÉc ‹ÉjÈeEG πªY áHÉãà ÚdGƒŸG Oó``÷G Ú¶aÉëŸG •ƒ¨°V â– IóëàŸG ‘ Gk ÒÑc CÉ£N É«fÉ£jôH âѵJQGh zπ«FGô°SEGz`d øe ÌcCG áØ∏µe Üô◊G √òg äóHh .¬«dEG Ωɪ°†f’G

ácGô°û∏d ∑ÉHQEG ..zôjƒµ°S{ áKOÉM á«fÉà°ùcÉÑdG- á«cÒeC’G

äÉëjô°üJ ¿EG{ :OÉ```HBG ΩÓ``°``SEG ‘ ΩGõ``Y AÉ«MEG ó«©à°S ó«YƒdG IÈ``fh ¿ƒàæ«∏c ÉædòH ɪ¡e ¬fCG øe á«fÉà°ùcÉÑdG ±hÉîŸG ,zGóHCG É«aÉc ¿ƒµj ød ∂dP ¿EÉa ,Oƒ¡L øe Égó¡L iQÉ°üb ∫òÑJ ¿Éà°ùcÉH ¿EG { ÉØ«°†e .á«°†≤dG √ò``g ∫ƒ``M ¿hÉ©àdG π``LCG ø``e ¥ƒa π©Øf ¿CG ÉææµÁ GPÉ``e :ƒg ‹GDƒ°Sh .z?∂dP ¢û«÷G AɪYR ¿CG ≈∏Y Ú°ùM Oó°ûjh ¿hOÉL º¡fCG Ghó``cCG ÚM Úë°VGh GƒfÉc ¿CG ¿hójôj º¡æµdh ,z¿ÉÑdÉW{ Ωõg ¿CÉ°ûH º¡JÉ«∏ªY zπ«°UÉØJh â«bƒJ{ ‘ Gƒªµëàj ΩGó©fGh ∂°ûdG ¢†©H Ék ªFGO áªK{ :∫ƒ≤j PEG ΩÉ°ùàbÉH ô````eC’G ≥∏©àj É``eó``æ``Y á``≤``ã``dG ¢ù«d ¬fCG ’EG ,á«JGQÉÑîà°S’G äÉeƒ∏©ŸG .z»é«JGΰS’G ±ó¡dG ¿CÉ°ûH ∂°T áªK ‘ ∂µ°ûJ IÒNC’G çGóMC’G ¿CG ÒZ ¬fCÉH ó«ØJ ôjQÉ≤J ∂dP øeh ,ádƒ≤ŸG √òg äÉ£∏°ùdG ⫶M …ò``dG âbƒdG ‘ ≈àM IóëàŸG äÉj’ƒdG IOÉ°TEÉH á«fÉà°ùcÉÑdG AÉ``ª``YR ó````MCG É``¡``dÉ``≤``à``YG á``«``Ø``∏``N ≈``∏``Y É¡fEÉa ,ΩÉ©dG Gò``g »°ûJGôc ‘ z¿ÉÑdÉW{ ∫ƒ≤j ɪc .QGôØdÉH º¡æe ôNBG Oó©d â몰S äGQÉÑîà°S’G Iõ¡LCG ¿EG AGÈ``ÿG ¢†©H áaô£àŸG äÉYƒªéŸG ™e ∞WÉ©àJ âdGRÉe É¡ªYóJh ÉgÉYôJ âfÉc »àdG á«∏NGódG ÜhôM ¢VƒN πLCG øe ΩÉjC’G øe Ωƒj ‘ ¿ƒ«fóŸG AɪYõdG OOÎj ɪæ«H ,á«LQÉN .É¡jó– ‘ ,IÒ``¨``à``ŸG ∫É````©````aC’G ¿CG ™````bGƒ````dGh Iõ¡LCGh ä’É``cƒ``d ,Ék fÉ«MCG á°†bÉæàŸGh ≈∏Y â°Tƒ°T ÉŸÉ£d á«fÉà°ùcÉÑdG ádhódG á``«``cÒ``eC’G ÜÉ``````gQE’G á``HQÉ``fi Oƒ``¡``L k ó``Hh .á«FÉæãdG äÉbÓ©dGh ôjƒ£J øe ’ ±ô£àdG áHQÉëŸ IóMƒe ádÉ°SQh §£fl äGóæLCG ∂∏à“ áeƒµ◊G ¿EÉa ,»eÓ°SE’G ɇ ,IÒ``ã``c äGƒ``°``UCÉ`H çóëàJh Ió``jó``Y É¡«æWGƒeh Ú«Hô¨dG ÉgAÉØ∏M Òëj RÉ«àeG ∫ƒ≤j ,QÉ``WE’G Gòg ‘h .Úª∏°ùŸG ‘ »eÓ°SE’G ±ô£àdG ‘ ÒÑÿG ,∫ƒ``L ÊÉà°ùcÉH »cÒeCG ∂∏°ùj ÉeóæY{ :¿Éà°ùcÉH §≤°ùJ IQGò≤dG πc ¿EÉa ,zIóYÉ≤dG{ ≥jôW ÈcCG …óëàdG ¿CG ∫É◊Gh ,¿Éà°ùcÉH ≈∏Y ÉæfEG{ ÉØ«°†e ,zó``MGh ¢üî°T ∫É©aCG øe √òg á``HQÉ``ë``Ÿ IOGQE’G ¤EG á``LÉ``M ‘ á«é«JGΰSG Qƒ£f ¿CG »¨Ñæjh äÉYƒªéŸG A»°T πc ¿CG ÒZ ,á∏cOôdG äÉ«∏ª©d IOÉ°†e .záë∏°üŸGh á«©ØædG ¬cô– http://www.elnashra.com/ html.20472-articles-1

⫶M …òdG âbƒdG ‘ á«fÉà°ùcÉÑdG äÉ£∏°ùdG IóëàŸG äÉj’ƒdG IOÉ°TEÉH óMCG É¡dÉ≤àYG á«Ø∏N ≈∏Y É¡fCG ’EG z¿ÉÑdÉW{ AɪYR ôNBG Oó©d â몰S QGôØdÉH º¡æe

π°ü«a Gƒ£Hôj ¿CG ¿hójôj º¡fEG ,A…ô``H ó°V Iô``eGDƒ``e ≥∏ÿ ¿ÉÑdÉ£H OGR √É``°``T .z¿Éà°ùcÉH Ú``dhDƒ``°``ù``ŸG ¢``†``©``H ¿CG ™````bGƒ````dGh √ò``g π``ã``e ¿ƒ``bó``°``ü``j Ú``«``fÉ``à``°``ù``cÉ``Ñ``dG Ωƒé¡dG Ò°ùØàd ¿ƒ©°ùj hCG äÉjô¶ædG á°SÉ«°ùdG ≈∏Y π©a OQ √QÉÑàYÉH π°TÉØdG á«∏NGódG ô``jRh ∫É``b å«M ;á``«``cÒ``eC’G πÑb ¬```fEG á``jGó``Ñ``dG ‘ z∂``dÉ``e ¿É``ª``MQ{ ≈∏Y Ú©àj{ ,IóëàŸG äÉj’ƒdG ™e ¿hÉ©àdG Ée IôeGDƒÃ ôeC’G ≥∏©àj πg :iôj ¿CG AôŸG ôjRh ∫Éb ,¬ÑfÉL øeh .z?¿Éà°ùcÉH ó°V Ωƒé¡dG ¿EG »°Tôb Oƒªfi √É°T á«LQÉÿG äɪég ≈∏Y GOQ ¿ƒµj ¿CG øµÁ π°TÉØdG ‘ QÉ«W ¿hO øe á«cÒeC’G äGôFÉ£dG ≈∏Yh .á«fÉà°ùcÉÑdG á«∏Ñ≤dG ≥WÉæŸG Ú«°SÉ«°ùdGh AGÈÿG º¶©e ¿CG øe ºZôdG Gƒµà°TG º¡fEÉa ,IôeGDƒŸG äÉjô¶f Gƒ°†aQ ᩪ°ùd AÉ``°``SCG ób çOÉ``◊G ¿CG øe Ék °†jCG ógÉ°ûe ∫ƒ≤j ,QÉWE’G Gòg ‘h .¿Éà°ùcÉH ¿EG ,á«°SÉ«°ùdG á°VQÉ©ŸG º«YR ,Ú°ùM A»°T …CGz```H ¿Éà°ùcÉH §``HQ ¤EG ´hõædG Gk Qô°V ≥ë∏jo z⁄É©dG øe ¿Éµe …CG ‘ ,Å«°S º°Sƒe ¬``fEG{ Ék Ø«°†e ,√ó∏H IQƒ°üH Ék ¨dÉH .z¿Éà°ùcÉH OÉ≤àfG §î°ùdG ô``YÉ``°``û``e ø```e OGR É````‡h á«LQÉÿG IôjRƒd äÉëjô°üJ AÉ«à°S’Gh zá≤«bO 60{ èeÉfÈd É¡H âdOCG á«cÒeC’G AÉ°ùe z¢``SEG .»H .»°S{ IÉæb ¬ãÑJ …ò``dG ¿CG ø``e äQò```M å``«``M ;»``°``VÉ``ŸG ó````MC’G ‘ z᪫Nh ÖbGƒY{ ¬LGƒà°S ¿Éà°ùcÉH ≈∏Y πÑ≤e Ωƒég Qó°üe ¿CG ∞°ûoàcG ∫ÉM Gòg ‘h .¿Éà°ùcÉH ƒg »cÒeC’G ÜGÎdG ´ÉaódG PÉà°SCG ,Ú°ùM â©aQ ∫ƒ≤j ,¥É«°ùdG ójƒb á©eÉéH á«é«JGΰS’G äÉ°SGQódGh

- OQÉ«dhôH Ëôc - πHÉà°ùfƒc Ó«eEG zâ°SƒH ø£æ°TGh{

¿ƒdhDƒ°ùŸG ¬Ø°üj É``‡ º``Zô``dG ≈∏Y ø°ùëàdÉH ¿ƒ«fÉà°ùcÉÑdGh ¿ƒ``«``cÒ``eC’G ¿EÉa ,ÚÑfÉ÷G Ú``H ¿hÉ©àdG ‘ â``aÓ``dG zôjƒµ°S õÁÉJ{ áMÉ°S ‘ π°TÉØdG Ωƒé¡dG …òdG ,á≤ãdG ΩGó©fG ≈∏Y Aƒ°†dG §∏°ùj OÉ°TCG ó≤a .ɪ¡æ«H ácGô°ûdG ™Ñ£j ∫GRÉe ¿Éà°ùcÉH ∑ôëàH ¿ƒ«cÒeC’G ¿ƒdhDƒ°ùŸG »cÒeCÓd á«∏ëŸG §HGhôdG ™Ñààd ™jô°ùdG √É°T π°ü«a ¬«a ¬Ñà°ûŸG ÊÉà°ùcÉÑdG ájôµ°ù©dG É¡JÉ«∏ªY ¤EG áaÉ°VEG ,OGR ¿hójôj º¡fCG ’EG ,z¿ÉÑdÉW{ ó°V á∏°UGƒàŸG ÈcCG Oƒ¡L ∫ò``H OÉ``HBG ΩÓ``°``SEG ø``e k É°†jCG ƒYóJ iô``NCG áaô£àe äÉYƒª› íѵd Ú«HÉgQEÓd Ió``YÉ``°``ù``ŸG Ωó``≤``Jh OÉ¡é∏d á«cÒeC’G äGAÉYO’G ¿CG hóÑjh .Ú∏Ñ≤ŸG √É°T{ ¿CÉH »°VÉŸG óMC’G Ωƒj äOÉaCG »àdG ¿ÉÑdÉW{ »∏JÉ≤e øe IóYÉ°ùŸG ≈≤∏J zOGR ™°†à°S OÓÑdG ÜôZ ∫ɪ°T ‘ z¿Éà°ùcÉH πLCG øe OÉHBG ΩÓ°SEG ≈∏Y Ék °†jCG •ƒ¨°†dG ∫ɪ°T á≤£æe ‘ ájôµ°ùY äÉ«∏ªY ø°T ¿B’G ≈àM ¬``fCG ÒZ .á«∏Ñ≤dG ¿Éà°SôjRh ¿C’ áehÉ≤e ¿hóÑj ¢û«÷G IOÉb ∫GRÉ``e ó°V iô``NCG äÉ«∏ªY ‘ ¿ƒ≤dÉY Oƒæ÷G ¿CG øµÁ Ék eƒég ¿C’ Ék °†jCGh ,z¿ÉÑdÉW{ ≈∏Y øjOÉ©ŸG ÒZ Ú«∏ëŸG Ú∏JÉ≤ŸG ÖdDƒj k hDƒ°ùe ¿CG ÒZ .ádhódG Ék «fÉà°ùcÉH Ék «æeCG ’ Ék «dÉM ¿ƒÑµæj Gk QÉÑc ÚdhDƒ°ùe ¿CÉH OÉ``aCG ájôµ°ùY á∏ªM ø°T á«fɵeEG åëH ≈∏Y z¿É``Ñ``dÉ``W{ ¿C’ ;¿É``à``°``Sô``jRh ∫É``ª``°``T ‘ ∑Éæg Iƒ``b Ö°ùàµJ âJÉH á«fÉà°ùcÉÑdG á∏JÉ≤ŸG äÉYƒªéŸG ¬«a âJÉH â``bh ‘ ¬æµdh .Iô£«°ùdG ó≤ØJ Ék æ«d Ì```cC’G ∫ɪ°T ∫ƒM ÊÉà°ùcÉÑdG ÒµØàdG ¿CG í°VhCG ∑Qƒjƒ«f Ωƒé¡H ¬d ábÓY ’ ¿Éà°SôjRh äÉH ∑Éæg zÚ«HÉgQEG{ OƒLh ¿CGh ,π°TÉØdG .zÉ¡à÷É©e Öéj IÒÑc á∏µ°ûe{ πãÁ .Ωƒé¡∏d ïjQÉJ …CG ¤EG ô°ûj ⁄ ¬æµdh ,á«fÉà°ùcÉÑdG zø°û«f GP{ áØ«ë°U âÑàc ,á«eƒ≤dG AGQBÓd IòaÉf ó©J »àdGh áeƒµ◊G ¿CG í°VGƒdG øe äÉH ó≤d{ :∫ƒ≤J √òg πãe AGQh É``ª``FGO ∞≤J á``«``cÒ``eC’G ó```MC’G Ωƒ````jh .zá``≤``Ø``∏``ŸG ä’É``≤``à``Y’G ÜõM øe ÚéàëŸG ±’BG ó°ûàMG ,»°VÉŸG ∫Ébh .»°ûJGôc ‘ zá«eÓ°SE’G áYɪ÷G{ OGR √É°T ¿CG øe ¿ƒ≤KGh º¡fEG º¡æe ÒãµdG .z¬jEG .…BG .»°S{ πÑb øe ᪡àdG ¢ùÑpq do ób ,z∫ÉÑbEG ∞°TÉe ó¡a{ ∫Éb ,QÉWE’G Gòg ‘h ¬fEG{ :√ôªY øe øjô°û©dG ‘ ÖdÉW ƒgh

á«fÉ£jÈdG äGƒ≤dG Öë°ùæJ ¿CG ójôjh ¿Éà°ùfɨaCG Gòg OɪàYG ìô£jh .øµ‡ â``bh ´ô``°``SCG ‘ É¡æe ΩÉeCG IÒÑc á∏µ°ûe ájQò÷G äÉ°SÉ«°ùdG øe ´ƒædG ±ÓàF’G ‘ ‹GÈ«∏dG »WGô≤ÁódG Üõ◊G AÉcô°T .»eƒµ◊G É¡æe ÊÉ©J »àdG IOÉ◊G á«dÉŸG áeRC’G q¿CG ÒZ á£ÑJôŸG áaÉc äÉaÓÿG ≈∏Y ≈¨£J É«fÉ£jôH áfRGƒŸG ‘ πFÉ¡dG õé©dG ÜQÉ≤jh .äÉ°SÉ«°ùdÉH 2010 ΩÉY ∫ƒ∏ëH »æ«dΰSEG ¬«æL ¿ƒ«∏H 170`dG .»eƒ≤dG πNódG øe áÄŸG ‘ 11 ‹GƒM …CG 2011 áHôŒ IÉfÉ©e ‘ ÖZôJ É«fÉ£jôH øµJ ⁄ ¿EGh É¡FÉcô°T øe á∏«dP âÑ∏W »àdG IôjôŸG ¿Éfƒ«dG ‹hódG ó≤ædG ¥hóæ°U øeh »``HhQhC’G OÉ–’G ‘ IÒÑc äÉ°†«ØîJ ¢VôØJ ¿CG É¡«∏©a ,É¡JóYÉ°ùe äÉfɪ°†dG ¿CG ‘ ∂°T ’h .áeƒµ◊G äÉ≤Øf ≈∏Y Ωó≤e ‘ ¿Éfƒµ«°S ΩÉ©dG ´É£≤dGh á«YɪàL’G .ÉjÉë°†dG π°üëj »``à``dG ó``FGƒ``Ø``dG ¢üq∏≤àà°S ,‹É``à``dÉ``H πª©dG øe ¿ƒ∏WÉ©dGh ≈°VôŸGh ø°ùdG QÉÑc É¡«∏Y IòJÉ°SCG OóYh áeƒµ◊G »ØXƒe OóY ¢ü∏≤à«°Sh ɪc .äÉ«Ø°ûà°ùŸG ‘ äÉ°VôªŸG Oó``Yh ¢``SQGó``ŸG ≈æÑdÉH á°UÉÿG á«°SÉ°SC’G ™jQÉ°ûŸG AÉLQEG ºà«°S q ⁄ .ÖFGô°†dG ™aQ ºà«°Sh ôNBG Ωƒj ¤EG á«àëàdG q É¡«∏Y »¨Ñæjh .¿B’G ó©H Ék jôK Gk ó∏H É«fÉ£jôH ó©J πH Ö°ùëa ô¡°TCG á©°†Ñd ¢ù«d É¡ØjQÉ°üe ∞qØîJ ¿CG .á∏Ñ≤e äGƒæ°S Ió©d çhó```M ¿hO ø```e ∂```dP ∫ƒ``°``ü``M ø``µ``Á π```g ÚH ´Gô``°``Uh äÉ``HGô``°``VEGh á«YɪàLG äÉHGô£°VG ?´QÉ°ûdG ‘ äÉ°ThÉæeh á«YɪàL’G äÉ≤Ñ£dG É«fÉÑ°SEG ™e ”É≤dG ó¡°ûŸG Gòg ‘ É«fÉ£jôH ∑QÉ°ûàJ å«M ¿Éfƒ«dG ™Ñ£dÉHh É°ùfôah GóædôjEGh ∫ɨJÈdGh .…QƒK ¬Ñ°T ™°Vh RhôH ¤EG áeRC’G äOCG É«fÉŸCGh Góædƒgh ójƒ°ùdG πãe ¿Gó∏H ô¶æJ Ék MÉ‚ É¡©«ªL Rô– »àdG ,¢Uƒ°üÿG ¬Lh ≈∏Y x ¿Gó∏ÑdG ¤G ∞îàe ¬Ñ°T AGQORÉ````H ,Ék jOÉ°üàbG äGQÉ«N äòîJGh É¡àfRGƒe §Ñ°V ‘ â∏°ûa »àdG ∫GƒeC’G ¥ÉØfEG ¿ÉŸC’G òÑëj ’h .áÄWÉN ájOÉ°üàbG OÉ–’G ‘ AÉ°†YCG ∫hO ≈∏Y É¡«æL ‘ GƒÑ©J »àdG â©°†N Éeóæ©a .º¡æe á«∏YÉa π``bCG »````HhQhC’G á«dhódG •ƒ¨°†∏d πcôe Ó«¨fCG á«fÉŸC’G IQÉ°ûà°ùŸG âq“ ,¿Éfƒ«dG IóYÉ°ùe ≈∏Y ¢†°†e ≈∏Y â≤aGhh ‘ âjôLCG »àdG á«∏ëŸG äÉHÉîàf’G ∫ÓN É¡àÑbÉ©e .É«dÉØà°ùjh øjGQ çQƒf á©WÉ≤e ‘ »°VÉŸG ´ƒÑ°SC’G IQÉ°ùîH »WGô≤ÁódG »ë«°ùŸG πcÒe ÜõM »æe PEG ‘ ájÌcC’G É¡JQÉ°ùN ¤EG iOCG …òdG ôeC’G ,IÒÑc .¿ÉŸÈdG ‘ ≈∏YC’G ¢ù∏éŸG Ö©°ûdG ¬LGƒJ »àdG IÒѵdG áeó°üdG qπ©dh

IÉ«◊G * π«°S ∂jôJÉH Üô◊G AÉ¡àfG òæe IóëàŸG áµ∏ªŸG ìRô``J ⁄ πcÉ°ûŸG øe πFÉ¡dG AÖ©dG Gòg â– á«fÉãdG á«ŸÉ©dG ájôµ°ù©dGh ájOÉ°üàb’Gh ájQƒà°SódGh á«°SÉ«°ùdG .á«°ü©à°ùŸG á«é«JGΰS’G á«aGô¨÷Gh äÉHÉîàfÓd ᪰SÉ◊G Ò``Z èFÉàædG â©°Vh …QÉ÷G (ƒ``jÉ``e) QÉ``jCG 6 ‘ â``jô``LCG »àdG áeÉ©dG ,á≤∏£ŸG ájÌcC’ÉH ÜõM …CG É¡«a õØj ⁄ »àdGh á≤Ñ£dG ≥∏b QÉKCG Ée ,ô¡éŸG â– áaÉc πcÉ°ûŸG √òg Ú¶aÉëŸG ÜõM º«YR ç qó–h .É¡àeq ôH á«°SÉ«°ùdG QÉ°üàfG ≥«≤– Ωó©d ∞°SCG …òdG ,¿hÒeÉc ó«ØjO Ωɶf{ OƒLh øY ,√ój ∫hÉæàe ‘ ¬fCG ó≤à©j ¿Éc .z´ qó°üàe »°SÉ«°S ∑É°ùeEG ‘ â∏ã“ á©bƒàŸG ÒZ ICÉLÉØŸG q¿CG ÒZ ≠«∏c ∂«f ‹GÈ«∏dG »WGô≤ÁódG Üõ``◊G º«YR .Ú¶aÉëŸG ÜõMh ∫ɪq ©dG ÜõM ÚH iƒ≤dG ¿RGƒàH áÄŸG ‘ 23 ≈∏Y ¿ƒ«dGÈ«∏dG ¿ƒ«WGô≤ÁódG RÉëa 57 ≈∏Y ’EG Gƒ∏°üëj ⁄ º¡fCG ’EG ,äGƒ``°``UC’G øe AÉ°†YCG ô°ûYo øe πbCG …CG ,Ωƒª©dG ¢ù∏› ‘ Gk ó©≤e ádGóY ΩóY ≈∏Y 샰VƒH ∫ój …òdG ôeC’G ,¢ù∏éŸG Rƒa ≈∏Y Ωƒ≤j …ò``dG ‹É``◊G »HÉîàf’G ΩɶædG ,äGƒ°UC’G øe áÑ°ùf ≈∏YCG ≈∏Y π°üëj …òdG í°TôŸG .áÑ°ùædG √òg âfÉc ɪ¡e ‹GÈ«∏dG »WGô≤ÁódG Üõ◊G CÉ÷ ,ÖÑ°ùdG Gò¡d πLCG øe Oƒ≤Y ióe ≈∏Y IO qó©àe äÓªM º«¶æJ ¤EG .»Ñ°ùædG π«ãªàdG ≈∏Y Ωƒ≤j »HÉîàfG Ωɶf OɪàYG Gòg AGôLEÉH áÑdÉ£ŸG Oó°üH Üõ◊G Gòg q¿CG hóÑjh √òg ∫ƒM AÉàØà°SG AGôLEG ¬q∏bCG hCG …Qò÷G Ò«¨àdG ,ÚHõ◊G Ωɶf äÉH ,iôNCÉH hCG á≤jô£Ña .ádCÉ°ùŸG ,πjƒW âbƒd á«fÉ£jÈdG á°SÉ«°ùdG OÉ°S ÉŸÉW …òdG á°SÉ«°S OɪàYG ¤EG iOCG …òdG ôeC’G ,â«ŸG ºµM ‘ !±ÓàF’G ‹GÈ«∏dG »``WGô``≤``Áó``dG Üõ```◊G ÖdÉ£j ’ ôjƒ£J ójôj πH Ö°ùëa »Ñ°ùædG π«ãªàdG OɪàYÉH íª£j »àdG äÉbÓ©dG øe ÉHhQhCG ™e ≥KhCG äÉbÓY Üõ◊G Gòg q¿CG ɪc .∫ɪq ©dGh Ú¶aÉëŸG ÉHõM É¡«dEG »«∏ãeh á«æKE’G äÉ«∏bC’G √ÉŒ ÈcCG Ék fiÉ°ùJ …óÑj ≈∏Y ÒѵdG OɪàY’G ¢ü«∏≤J ¤EG ≈©°ùjh ¢ùæ÷G .IóëàŸG äÉj’ƒdG ÜõM É¡qæ°T »àdG Üô``◊G Üõ``◊G ¢VQÉY ó≤d ¢ù«FQ ÉgôKCG ≈∏Y ∞°Uho »àdGh ¥Gô©dG ‘ ∫ɪq ©dG ÉcÒeCG Ö``∏``c{ ¬``fCÉ` H Ò∏H ʃ``J É¡æ«M AGQRƒ````dG √òg √QhóH ºYO Ú¶aÉëŸG ÜõM q¿CG ’EG .zπdóŸG ‹GÈ«∏dG »``WGô``≤``Áó``dG Üõ```◊G ¿É```ch .Üô```◊G áÑ°SÉæe á≤jô£H ±ô°üJ …ò``dG ó«MƒdG Üõ``◊G q ‘ Üô◊G ¢VQÉ©j Ωƒ«dG ƒgh .´ƒ°VƒŸG Gòg ∫É«M

?ájhƒædG á«°SÉeƒ∏HódG ‘ êÓ©dG ƒg ójôéàdG πg .IOƒLƒe É¡æµdh ,∂dòd á«YGh IóëàŸG äÉj’ƒdG íéæJ ⁄ GPEG .iô````NCG á∏µ°ûŸ ió°üàJ ÊGôjE’G ¥ÉÑ°ùdG ∞bh ‘ IóëàŸG äÉj’ƒdG ,ájOƒ©°ùdGh ,ô°üe ¿EÉa ,…hƒædG ìÓ°ùdG ƒëf É¡©«ªL ™∏£àà°S É«côJh äGQÉ``eE’G OÉ–Gh áLÉëH ø£æ°TGh .…hƒf ìÓ°S ≥«≤– ¤EG …hƒædG ìÓ°ùdG ô°ûf ΩóY ¥Éã«e õjõ©J ¤EG ÖÑ°ùdG Gò¡dh ,A»°ûdG Gòg π°üëj ¿CG πÑb äGAÉYOG ΩÉeCG »°VÉŸG øe ÌcCG áëàØæe É¡fEÉa .ájô°üŸG äGAÉYO’Éc ¢ù«FôdG Oó```L ,∂````dP ¤EG á``aÉ``°``VEG IôµØdÉH IóëàŸG äÉj’ƒdG ΩGõàdG ÉeÉHhCG ô°ûf ΩóY ¥Éã«e ∞∏N âØbh »àdG á∏«°UC’G âaô°üJ GPEG É¡ÑLƒÃh ,…hƒ``æ``dG ìÓ°ùdG ÈcCG á«aÉØ°ûH …hƒædG ìÓ°ùdG äGP ∫hódG ôeC’G ¿EÉ` a ,É¡à°ü∏bh É¡JGQó≤d áÑ°ùædÉH ¿GôjEÉc ∫hO iód á«©aGódG IóYÉ≤H ¢ùª«°S .…hƒf ìÓ°S ≈∏Y ∫ƒ°üë∏d âØ°ûc ¢``VGÎ``a’G Gò``g ¢``SÉ``°``SCG ≈∏Y Iôe ∫hC’ ô¡°ûdG Gò``g IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG É°SCGQ 5113 ≈≤ÑJ É¡àfÉ°SôJ ‘ ¿CG á≤«≤M ≥«°ùæàdÉH â≤aGh É¡fCG ɪc .Éjhƒf GôéØàe äGƒ≤dG ºéM ¢ü«∏≤J ≈∏Y ¢``Shô``dG ™``e iód ¿É``c GPEG ádCÉ°ùe ™Ñ£dÉH .á``jhƒ``æ``dG Iô°ûY hCG ±’BG á°ùªN IóëàŸG äÉj’ƒdG Qó≤H ’EG ¿GôjEG »æ©J ’ ôéØàe ¢SCGQ ±’BG π°UGƒà°S »``gh ,Ωƒ``ã``dG Iô°ûb É¡«æ©J É``e ÜÉÑ°SC’ …hƒ``f ìÓ°S ≥«≤– ¤EG É¡©∏£J ÒµØàdG §‰ ¿EÉa ,∂dP ™eh .ÉeÉ“ áØ∏àfl ≈∏Y ±É£ŸG ájÉ¡f ‘ ôKDƒj ¿CG ¬fCÉ°T øe Gòg √ÉŒ ø£æ°TGh ¬H ±ô°üàJ …ò``dG πµ°ûdG .zπ«FGô°SEG{ zπ«FGô°SEG{ ô£°†J ,∂``dò``d áé«àæc ÌcCG ó≤©e »°SÉeƒ∏HO ™bGƒd …ó°üàdG ¤EG .…hƒædG iƒà°ùŸG ≈∏Y ≈°†e âbh …CG øe á«dhódG ádÉcƒ∏d ójó÷G ΩÉ©dG ÒJôµ°ùdG ∫hC’ å©H ,ƒfÉeCG É«cƒj ,ájQòdG ábÉ£∏d É¡«a É¡dCÉ°ùj á``dhO 151 ¤EG ádÉ°SôH Iôe »YGódG ádÉcƒdG QGôb ≥«Ñ£J øµÁ ∞«c ΩóY ¥Éã«e ≈∏Y ™«bƒàdG ¤EG zπ«FGô°SEG{ .…hƒædG ìÓ°ùdG ô°ûf èéM ó``Lƒ``J zπ``«``FGô``°``SEG{ ídÉ°U ‘ ô°ûf ΩóY ¥Éã«e ∞©°V ¿CÉ°ûH ¿RƒdG á∏«≤K É¡àcQÉ°ûe ¿CG ‘ ≥£æŸGh ,…hƒædG ìÓ°ùdG ¿CG Öéj …hƒædG ´ƒ°VƒŸG ‘ äÉKOÉëŸG ‘ øµdh .ºFGO ΩÓ°S ≥«≤– ó©H §≤a »JCÉJ ,óµH πª©J ¿CG É¡«∏Y Ú©à«°S zπ«FGô°SEG{ …òdG ó«jCÉàdG ¬H º∏°ùe ôeCÉc òNCÉJ ’CGh .»°VÉŸG ‘ ¬H â©à“ Iô°ûædG http://www.elnashra.com/ html.20472-articles-1

.…hƒædG ìÓ°ùdG øe Oô› ∫hOh ¿ƒ``jô``°``ü``ŸG ∫hÉ``ë``j ,∂```dP ™``eh ¢VôØd πÑ°ùdG OÉéjEG Ωƒ«dG iôNCG á«HôY ∫ÓN øe ô°VÉ◊G ≈∏Y á«∏Ñ≤à°ùŸG ÉjDhôdG ‘ .´ƒ°VƒŸG Gòg ‘ ä’hGóe ¤EG IQOÉÑŸG ·C’G ¤EG …ô°üŸG ÒØ°ùdG ∫hÉ``M ¿É°ù«f ‘ AÉ≤d ó≤Y õjõ©dG óÑY ó› ,IóëàŸG §°ShC’G ¥ô°ûdG ∫hO ¬«a åëÑJ ∑Qƒjƒ«f ìÓ°ùdG øe IOô› á≤£æŸ ájQƒa áeÉbEG ‘ ·C’G ∫hO ƒYóJ á≤«Kh ´Rh óbh .…hƒædG ™«bƒà∏d zπ«FGô°SEG{ ≈∏Y §¨°†∏d IóëàŸG íàah ,…hƒædG ìÓ°ùdG ô°ûf ΩóY ¥Éã«e ≈∏Y á≤«Kh ‘ ¬fCG ÚÑàj .áHÉbôdG ΩÉeCG É¡JBÉ°ûæe ìÓ°S ´õf ¤EG ô°üe âYO ájô°üŸG πª©dG .GQƒa zπ«FGô°SEG{ zπ«FGô°SEG{ äóYhh äOÉY ÉeÉHhCG IQGOEG ó≤a ,∂dP ™eh .äGQOÉÑŸG √òg ó«jCÉJ Ωó©H Újô°üŸG ™e äÉ°VhÉØe ‘ ø£æ°TGh äCGóH ≥∏N Iôµa ∫ƒ``M äɪgÉØJ ¤EG ∫ƒ°Uƒ∏d Qó°üe .…hƒædG ìÓ°ùdG øe IOô› á≤£æe ∫Éb äÉKOÉëŸG ‘ ∑QÉ°ûe »µjôeCG »ª°SQ Gò¡H :z∫É``fQƒ``L âjΰS ∫hh{ áØ«ë°üd Ió«©H{ ø£æ°TGh äÉ``MGÎ``bG ¿EÉ` a ¿CÉ°ûdG IóëàŸG äÉj’ƒdG âMÎbG ɇ ÌcCG ôKC’G IóëàŸG ·C’G ΩÉeCG É¡HÉ£N ‘ .z»°VÉŸG ‘ äÉj’ƒdG OGó©à°SG øY ¿ƒàæ«∏c âKó– Éæ©aóJ á«∏ªY äGƒ£N ó«jCÉàd{ IóëàŸG .z±ó¡dG ≥«≤– ƒëf

***

≈∏Y IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG ≥``aGƒ``J GPÉ```Ÿ ¤EG ÜòàŒ ¿CG ≈∏Yh IôgÉ≤dG ™e åjó◊G ?åëÑdG Gòg øe IOÉaE’G ‘ Gƒë‚ Újô°üŸG ¿CG hóÑj º¡aGógCG ≥«≤– ídÉ°U ‘ ÊGôjE’G ¢ù«FôdG ɩ棰üe É£HQ Gƒ≤∏N º¡fCG ‘ ,ióŸG Ió«©H ¤EG …ô°üŸG ÒØ°ùdG .zπ«FGô°SEGzh ¿GôjEG ÚH ΩÓYE’G πFÉ°Sh ‘ ¢ùÑàbG IóëàŸG ·C’G …ó°üàdG ‘ ÉæMÉ‚{ :∫Éb ɪc ,᫵jôeC’G ‘ ÉæMÉéæH ÒÑc Qó``≤``H ≥∏©àe ¿Gô````jE’ ìÓ°ùdG øe IOô› á≤£æe áeÉbE’ …ó°üàdG .z§°ShC’G ¥ô°ûdG ‘ …hƒædG IóëàŸG äÉj’ƒdG ô©°ûJ ¿CÉH ô°üe πeCÉJ ´ƒ°Vƒe ‘ zπ«FGô°SEG{ ≈∏Y §¨°†dÉH ΩGõàdÉH ó«jCÉàdG ≈∏Y ∫ƒ°ü◊G π``LCG øe ,…hƒ``æ``dG .¿GôjE’ …ó°üà∏d »Hô©dG ÚH É£HQ ≥∏îJ »àdG ,ájô°üŸG áé◊G áÁóY ™Ñ£dÉH »g ,¿Gô```jEGh zπ«FGô°SEG{ ™Ñæj …hƒædG ìÓ°ù∏d ¿GôjEG ™∏£J .¢SÉ°SC’G ‘ ᫪«∏bEG á檫g ≥«≤– ‘ É¡àÑZQ øe ≈∏Y ᫵∏ŸG »YóJ »¡a .§°ShC’G ¥ô°ûdG ,¥Gô©dG ¤EG ìÓ°ùdÉH å©ÑJh ,øjôëÑdG .Iõ``Z ¤EGh ¿ÉæÑd ¤EGh ,¿É``à``°``ù``fÉ``¨``aCGh É¡JGQób ôjƒ£J π°UGƒà°S âfÉc ¿Gô```jEGh zπ«FGô°SEG{ ádhO øµJ ⁄ ƒd ≈àM ájhƒædG

zΩƒ«dG π«FGô°SEG{ - ódƒZ …QhO ∑Éæg ¿É``c ¬``fCG hóÑj ,¤hCG Iô¶f ‘ Iô``jRh äÉëjô°üJ ‘ Gó``L π«∏b ójóL áÑ°ùædÉH ¿ƒàæ«∏c …QÓ``«``g á``«``LQÉ``ÿG QÉeódG áë∏°SCG øe IOô› á≤£æe áeÉbE’ AÉ``æ``KCG ‘ §```°```ShC’G ¥ô``°``û``dG ‘ π``eÉ``°``û``dG .2010 QÉjCG 3 ‘ IóëàŸG ·C’G ‘ É¡HÉ£N zπ«FGô°SEG{ ádhO âfÉc äÉ«æ«fɪãdG òæªa á≤£æe áeÉbEG É¡JQOÉÑà âMÎbG »àdG »g ¥ô°ûdG ‘ …hƒ``æ``dG ìÓ``°``ù``dG ø``e IOô```› Gòg ¿Éc zπ«FGô°SEG{ á«MÉf øe .§°ShC’G ô°ûf ΩóY ¥Éã«e ≈∏Y ™«bƒàdG øY ÓjóH (NPT) 1968 ΩÉY øe …hƒædG ìÓ°ùdG √ò¡c á≤£æe ∞jô©àd á≤Ñ°ùŸG •hô°ûdG . ,’OÉÑàe ÉaGÎYG ,ºàfi ƒëf ≈∏Y ,âfÉc ,á≤£æŸG ∫hO ÚH ᪫∏°S äÉbÓY áeÉbEGh á©«ÑW ∫ƒ``M Iô°TÉÑe äÉ``KOÉ``fi í«àJ .QGô≤dG ≥«Ñ£J ≥∏N á«∏ªY Oô› ¬``fCG IôµØdG âfÉc ∞«ØîJ ≈∏Y óYÉ°ùà°S IOô``› á≤£æe ô£N ¢ü«∏≤Jh πH »ª«∏bE’G ôJƒàdG IóM ¥Éã«e ¿CG Ö``jQ ’ .ájó«∏≤àdG Ühô```◊G íéæj ⁄ √óMh …hƒædG ìÓ°ùdG ô°ûf ΩóY ,Óãªa .ájó«∏≤àdG äÉYGõædG ¢ü«∏≤J ‘ ìÉàLG ¥Éã«ŸG ≈∏Y É©bƒe ¿Éc …òdG ¥Gô©dG .1990 ‘ âjƒµdGh 1980 ‘ ¿GôjEG ô°û©dG äGƒæ°ùdG ‘ ,∂``dP ø``Y Ó°†a ,É«Ñ«dh ,¥Gô``©``dGh ,¿Gô```jEG ¿É``a ,IÒ```NC’G ,¥Éã«ŸG ≈∏Y â©bh É¡©«ªL »àdGh ?ÉjQƒ°Sh ábÉ£∏d á«dhódG ádÉcƒdG »ÑbGôe âYóN ÉjQƒc ,iô`````NCG á``©``bƒ``e á```dhO .á```jQò```dG ™LÉf OQ ¿hO ?ÚÑbGôŸG äOôW ,á«dɪ°ûdG ∫hó``dG √ò``g πc ¿EÉ` a ,Gò``µ``gh .Üô``¨``dG øe ÉMÓ°S Gô°S äQƒ``Wh ,É¡JÉeGõàdG âbôN .Éjhƒf ΩóY ¥Éã«e ≈∏Y zπ«FGô°SEG{ â©bh Ée GPEG ,∫hódG √òg ÖfÉL ¤EG …hƒædG ìÓ°ùdG ô°ûf ôeC’G ¿EÉa ,É¡JOÉHEG ¤EG É¡°†©H ™∏£àJ »àdG âfÉc .Ωƒé¡∏d ¢Vô©àdÉH É¡J’ɪàMG ójõ«°S .ájó«∏≤àdG á«∏«FGô°SE’G Iô¶ædG »g √òg ìÓ°ùdG øe IOô› á≤£æe áeÉbE’ á£ÿG zπ«FGô°SEGz`d â몰S ,πHÉ≤ŸÉH …hƒ``æ``dG ´ƒ°Vƒe ‘ »ŸÉ©dG ¢TÉ≤ædG ‘ ácQÉ°ûŸÉH ÒZ ôWÉfl òNCG ¿hO ìÓ°ùdG ≈∏Y áHÉbôdG ™aQ ÉeóæY ,äÉ«æ«©°ùàdG AÉæKCG ‘ .ádƒ≤©e IóëàŸG ·C’G ‘ á«eƒª©dG á«©ª÷G ¤EG ìÓ°ùdG øe IOô› á≤£æe áeÉbEÉH ìGÎbG ‘ É``à ?»YɪLEG ó«jCÉàH »¶M …hƒ``æ``dG IQOÉѪ∏d êôM ô°üæY .zπ«FGô°SEG{ øe ∂dP ‘ …hƒædG ìÓ°ùdG øe IOô› á≤£æe ¤EG Qhój ¿Éc :â«bƒàdG ¿Éc §°ShC’G ¥ô°ûdG ÉjDhQ ¬Ñ°ûJ á«∏Ñ≤à°ùe É``jDhQ øY åjó◊G ⁄É©d …hƒ``æ``dG ìÓ°ùdG ô°ûf Ωó``Y ¥Éã«e


‫‪24‬‬

‫�صفحة القد�س‬

‫االثنني (‪� )17‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1236‬‬

‫�إعالن احلرب على الأق�صى بخم�سة م�شاريع‬ ‫ا�ستيطانية تلمودية مال�صقة له‬

‫�صالح النعامي‬

‫لقاء م�شعل‬ ‫مدفيديف و�أتراح‬ ‫«�إ�سرائيل»‬

‫ال�شويكي‪ :‬امل�ؤ�س�سة ال�صهيونية تعلن حربا جمنونة وه�ستريية على امل�سجد الأق�صى وحميطه لبناء الهيكل املزعوم‬ ‫ال�سبيل – عهود حم�سن‬ ‫قالت «م�ؤ�س�سة الأق�صى للوقف وال�تراث» �إن‬ ‫م��ا تناقلته و�سائل �إع�ل�ام �إ�سرائيلية �أم����س حول‬ ‫خمططات االحتالل يف املحيط املال�صق للأق�صى‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف� ًة مل��ا يتوفر ل��دى «امل�ؤ�س�سة» م��ن معلومات‬ ‫ح��ول املو�ضوع‪� ،‬إع�لان ح��رب جمنونة وه�ستريية‬ ‫على امل�سجد الأق�صى املبارك ومدينة القد�س‪ ،‬وهو‬ ‫�إ�شارة وا�ضحة لت�صعيد غري م�سبوق على امل�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك‪ ،‬واملحيط الأقرب �إليه‪.‬‬ ‫ويف تعقيب لرئي�س جلنة الدفاع عن �أرا�ضي‬ ‫القد�س �صالح ال�شويكي‪ ،‬ق��ال‪« :‬مل نفاج�أ‪ ،‬حيث‬ ‫كنا قد حذرنا من جميع ه��ذه املخططات‪ ،‬ولكن‬ ‫�أن جتمع هذه امل�شاريع التهويدية التي ت�ستهدف‬ ‫الأق���ص��ى وحم�ي�ط��ه الأل���ص��ق والأق� ��رب يف موعد‬ ‫واح��د‪ ،‬فهذا معناه �أن امل�ؤ�س�سة ال�صهيونية تعلن‬ ‫حربا جمنونة وه�ستريية على امل�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك وحميطه‪ ،‬ال تختلف بفحواها عما ن�شر قبل‬ ‫�أيام قليلة من ت�سجيل افرتا�ضي لهجوم بطائرات‬ ‫حربية على امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وتدمريه وبناء هيكل‬ ‫مزعوم مكانه‪� ،‬إ��ش��ارة وا�ضحة لت�صعيد احتاليل‬ ‫غري م�سبوق �ضد الأق�صى وحميطة الأقرب‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ال �� �ش��وي �ك��ي ل �ـ»ال �� �س �ب �ي��ل» �أن التوقيت‬ ‫واجلمع يف الإع�لان عن هذه امل�شاريع التهويدية‬ ‫ينذر بخطر داه��م قريب يتهدد امل�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك»‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال�شويكي �أن ��ه ب��ات م��ن امل �ع��روف �أن‬ ‫امل�سجد الأق�صى �أ�صبح يف خطر‪ ،‬ول�سنا بحاجة‬ ‫ل�ل�ك�لام ح��ول ه��ذه الأخ �ط��ار‪ ,‬ول��ذل��ك ب��ات لزاما‬

‫على ال�ع��امل�ين الإ��س�لام��ي وال�ع��رب��ي والفل�سطيني‬ ‫التحرك عاجال لإنقاذ الأق�صى والقد�س من هذه‬ ‫املخططات ال�صهيونية ب�أ�سرع وق��ت ممكن؛ لأن‬ ‫�شيطان التهويد ال�صهيوين نا�شط وب�شكل غري‬ ‫معقول لإمتام م�شروعاته‪.‬‬ ‫وت�شمل امل�خ�ط�ط��ات االح�ت�لال�ي��ة بح�سب ما‬ ‫ذك ��رت «ي��دي�ع��وت �أح ��رون ��وت» وبح�سب معلومات‬ ‫متوفرة لدى «م�ؤ�س�سة الأق�صى» �إقامة مبنى يف‬ ‫مدخل ح��ي وادي حلوة يف بلدة �سلوان على بعد‬ ‫ع�شرات الأمتار جنوبي امل�سجد الأق�صى من جهة‬ ‫ب��اب امل�غ��ارب��ة‪ ،‬وي�شمل ه��ذا املخطط �إق��ام��ة مبنى‬ ‫مب���س��اح��ة ‪8000‬م‪ 2‬ي�شمل ط��واب��ق حت��ت الأر� ��ض‪،‬‬ ‫وم��وق��ف � �س �ي��ارات �أر� �ض �ي��ا‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل ثالثة‬ ‫طوابق فوق الأر�ض‪.‬‬ ‫وكذلك �إقامة نفق حتت الأر�ض ي�صل لأ�سفل‬ ‫�ساحة ال�براق قريبا من باب املغاربة ‪�-‬أح��د �أبواب‬ ‫امل�سجد الأق�صى املبارك‪ -‬يرتبط ب�شبكة الأنفاق‬ ‫�أ� �س �ف��ل ب �ل��دة � �س �ل��وان‪ ،‬و�أ� �س �ف��ل امل���س�ج��د الأق�صى‬ ‫وحميطه القريب‪.‬‬ ‫�أما املخطط الثاين فهو �أعمال بناء وتو�سعة‬ ‫يف �ساحة الرباق‪ ،‬و�إقامة مبان م�صفحة باجلدران‪،‬‬ ‫وم�سقوفة بعلو ‪� 8‬أمتار مال�صقة للجدار الغربي‬ ‫للم�سجد الأق �� �ص��ى امل� �ب ��ارك‪ ،‬وم��وا� �ص �ل��ة �أعمال‬ ‫احلفريات �أ�سفل املوقع نف�سه‪.‬‬ ‫وخم�ط��ط ث��ال��ث ب��إق��ام��ة مبنى على م�ساحة‬ ‫�أك�ثر من ‪1000‬م‪ 2‬ي�شمل بناء مركز كبري لقوات‬ ‫االحتالل‪ ،‬على ح�ساب مبنى �إ�سالمي تاريخي على‬ ‫بعد �أمتار من اجلدار الغربي للم�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫وال��راب��ع �إق��ام��ة بناية من ثالثة طوابق على‬

‫الروي�ضي يحذر الكيان ال�صهيوين من‬ ‫هدم منازل املقد�سيني ويهدد مبقا�ضاته‬

‫م�ساحة ‪3000‬م‪ 2‬يف �أق�صى اجلهة الغربية ل�ساحة‬ ‫ال�براق حيث جت��ري ه��ذه الأي��ام حفريات وا�سعة‪،‬‬ ‫و�سيتم بناء مركز تلمودي توراتي يف املكان يركز‬ ‫على مفاهيم ب�ن��اء الهيكل امل��زع��وم‪� ،‬أم��ا املخطط‬ ‫اخلام�س فهو �أعمال بناء يف منطقة ق�صور الإمارة‬

‫الأم ��وي ��ة يف �أق �� �ص��ى اجل �ه��ة ال �غ��رب �ي��ة اجلنوبية‬ ‫للم�سجد الأق�صى على م�ساح‪500‬م‪ ،2‬وهي �أعمال‬ ‫تو�سعة لل�شرق �ست�ضاف �إىل امل��وق��ع التهويدي‬ ‫امل�سمى «م��رك��ز دي�ف�ي��د��س��ون» امل �ق��ام ع�ل��ى �أنقا�ض‬ ‫وبقايا ق�صور الإمارة الأموية جنوبي الأق�صى»‪.‬‬

‫بكريات‪ :‬الالعب ال�صهيوين يخلط الأوراق ال�ستغالل الوقت وتنفيذ خمططاته‬

‫ميت�شل اليوم للمنطقة و«�إ�سرائيل» ت�ستقبله مب�شاريع‬ ‫ا�ستيطان �ضخمة يف حميط الأق�صى‬

‫ال�سبيل – القد�س املحتلة‬ ‫حذر رئي�س وح��دة القد�س يف الرئا�سة املحامي �أحمد روي�ضي‪،‬‬ ‫الكيان ال�صهيوين من اتخاذ �أي خطوة غري حم�سوبة باجتاه هدم‬ ‫منازل املقد�سيني‪ ،‬وخا�صة هدم حي الب�ستان الذي ي�ضم ‪ 88‬منزال‪� ،‬أو‬ ‫طرد عائالت �أخرى من ال�شيخ جراح‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه �سيرتتب على‬ ‫مثل هذه اخلطوة نتائج �سيا�سية وميدانية غري متوقعة‪.‬‬ ‫جاء ذلك ردا على ما ورد يف �صحيفة 'يديعوت �أحرونوت' والذي‬ ‫جاء فيه �أن املحاكم الإ�سرائيلية اتخذت قرارا بهدم ‪ 109‬منازل �أقيمت‬ ‫ب��دون تراخي�ص‪ ،‬وع��دد م��ن ه��ذه امل�ن��ازل يف ��س�ل��وان‪ .‬و�أب ��دت الإدارة‬ ‫الأمريكية تخوفها م��ن �أن ي ��ؤدي ه��دم امل�ن��ازل يف ه��ذه املرحلة �إىل‬ ‫�إف�شال العملية ال�سلمية قبل بدئها‪.‬‬ ‫واعترب روي�ضي قرار املحاكم الإ�سرائيلية بخ�صو�ص الهدم ي�ؤكد‬ ‫�سيا�سات التمييز العن�صري التي متار�سها "�إ�سرائيل" �ضد املقد�سيني‬ ‫يف القد�س ال�شرقية‪ ،‬م ّذكرا برف�ض "�إ�سرائيل" التخطيط الهيكلي‬ ‫واملخططات املقدمة من الفل�سطينيني‪ ،‬ومنعهم من البناء‪ ،‬وبذات‬ ‫الوقت ت�صادق على خمططات �إ�سرائيلية لال�ستيطان‪ ،‬م�ؤكدا �أن هذا‬ ‫يعني �أن "�إ�سرائيل" تريد �أن ت�سرع يف تغيري واقع املدينة الدميغرايف‬ ‫واجل �غ��رايف‪ ،‬وف��ر���ض �سيا�سة الأم ��ر ال��واق��ع على الأر�� ��ض‪ ،‬و�أن هذه‬ ‫املمار�سات تعترب جرمية مبوجب القانون الدويل‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل "�أن اجلانب الفل�سطيني �سيت�صدى لكل الإجراءات‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬من خالل القيام بالدعاوى ب�شكل جدي �ضد منع هدم‬ ‫املنازل بالقد�س‪ ،‬و�ضد م�س�ؤولني �إ�سرائيليني‪ ،‬م�ؤكدا �أن هنالك كامل‬ ‫الوثائق التي �سيتم ا�ستخدامها يف الدعاوى‪ ،‬الفتا �إىل �أنه مت تعيني‬ ‫طواقم قانونية وهند�سية مل�ساندة املواطنني املقد�سيني ملواجهة هذا‬ ‫املخطط اال�ستيطاين‪ ،‬وللحفاظ على العقارات من الهدم"‪.‬‬

‫امل�سجد الأق�صى‬

‫ميت�شيل ونتنياهو‬

‫ال�سبيل – عهود حم�سن‬ ‫�أف � � ��ادت ��ص�ح�ي�ف��ة ي��دي �ع��وت �أح ��رون ��وت‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة يف ع��دده��ا ال �� �ص��ادر �أم ����س �أن‬ ‫اللجنة اللوائية للتنظيم والبناء يف القد�س‬ ‫�ستناق�ش هذا الأ�سبوع م�شاريع بناء �ضخمة‬ ‫يف حم�ي��ط ح��ائ��ط ال �ب�راق‪ ،‬وال ��ذي ي�سمونه‬ ‫حائط "املبكى" وباب املغاربة ويف عدة مواقع‬ ‫�أخرى يف حميط امل�سجد الأق�صى‪.‬‬

‫من جانبة �أكد رئي�س ق�سم املخطوطات‬ ‫يف امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى ن��اج��ح ب �ك�ي�رات "�أنه‬ ‫ل �ي ����س ل� ��دى م �ي �ت �� �ش��ل م ��ا ي �ق��ول��ه للجانب‬ ‫الفل�سطيني بعد الت�صريحات ال�صادرة عن‬ ‫رئي�س ال��وزراء بنيامني نتنياهو وغ�يره من‬ ‫ال ��وزراء الإ�سرائيليني ب�ش�أن توا�صل البناء‬ ‫اال�ستيطاين‪ ،‬والعودة ل�سيا�سة هدم البيوت‬ ‫يف ال�ق��د���س لتنفيذ م���ش��اري�ع�ه��م التلمودية‬ ‫ال�صهيونية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�صحيفة نقال عن م�صادر يف‬

‫بلدية القد�س �أن اللجنة اللوائية مل تنعقد‬ ‫م�ن��ذ ف�ت�رة ط��وي�ل��ة مل�ن��اق���ش��ة ه ��ذه امل�شاريع‪،‬‬ ‫وذلك ب�سبب �ضغوط ميار�سها مكتب رئي�س‬ ‫الوزراء الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ون��وه بكريات يف حديث لـ"ال�سبيل" �أن‬ ‫ال�لاع��ب ال�صهيوين يهدف خللط الأوراق‪،‬‬ ‫وت�شتيت اجلانب الفل�سطيني؛ ليتمكن من‬ ‫ا�ستغالل الوقت‪ ،‬وتنفيذ خمططاته‪.‬‬ ‫وج� � � ��اء م � ��ن م �ك �ت ��ب رئ� �ي� �� ��س ال � � � ��وزراء‬ ‫الإ�سرائيلي نتنياهو �أن��ه مل يطلب قط من‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة ال �ل��وائ �ي��ة يف م��دي �ن��ة ال �ق��د���س عدم‬ ‫مناق�شة م�شاريع البناء يف البلدة القدمية‬ ‫بالقد�س‪.‬‬ ‫وت�ت���ض�م��ن ه ��ذه امل���ش��اري��ع �إق��ام��ة مبنى‬ ‫ع �ل��ى م ��وق ��ع م ��وق ��ف ال �� �س �ي ��ارات ق� ��رب باب‬ ‫امل�غ��ارب��ة بجانب امل�سجد الأق���ص��ى‪ ،‬وترميم‬ ‫�ساحة حائط ال�ب�راق‪ ،‬و�إق��ام��ة �سقف فوقها‪،‬‬ ‫و�إقامة خمفر لل�شرطة يف ما ي�سمى بـ"بيت‬ ‫�شرتاو�س"‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ق��رر �أن ي�ع��ود امل�ب�ع��وث الرئا�سي‬ ‫الأم�ي�رك ��ي ال���س�ي�ن��ات��ور ج ��ورج ميت�شل غدا‬ ‫الإث �ن�ين �إىل املنطقة ل�ب��دء امل �ح��ادث��ات غري‬ ‫املبا�شرة ر�سميا التي يديرها بني "�إ�سرائيل"‬ ‫وال�سلطة الوطنية الفل�سطينية‪.‬‬

‫جمموعة من كبار �ضباط خمابرات‬ ‫االحتالل تقتحم امل�سجد الأق�صى‬

‫ق�ص حبل املنطاد اال�ستخباري ال�صهيوين يف القد�س‬

‫منع حامت عبد القادر من دخول‬ ‫امل�سجد الأق�صى ‪� 6‬أ�شهر‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال ح��امت عبد ال�ق��ادر م�س�ؤول ملف القد�س يف حركة فتح‪� ،‬إن‬ ‫قوات االحتالل الإ�سرائيلي قررت منعه من دخول امل�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك ملدة ‪� 6‬شهور‪� ،‬أو االقرتاب من حميطة مل�سافة ‪ 150‬مرتا‪.‬‬ ‫وو�صف عبد القادر يف ت�صريحات له عقب التحقيق معه ظهر‬ ‫الأم ����س‪ ،‬ه��ذا ال �ق��رار ب ��أن��ه ا� �س �ت �ف��زازي‪ ،‬ي�ه��دف �إىل ا��س�ت�م��رار �إبعاد‬ ‫ال�شخ�صيات الوطنية والدينية عن امل�سجد الأق�صى املبارك‪.‬‬ ‫يذكر �أن جهاز الأم��ن العام الإ�سرائيلي ك��ان قد ا�ستدعى عبد‬ ‫القادر يف �ساعة مبكرة من �صباح الأم�س‪ ،‬للتحقيق معه يف غرفة رقم‬ ‫‪ 4‬مبركز التوقيف والتحقيق املعروف با�سم 'امل�سكوبية' غربي مدينة‬ ‫القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أن هذه هي املرة الرابعة التي يتم فيها ا�ستدعاء عبد‬ ‫القادر للتحقيق يف غ�ضون �شهر‪.‬‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ال�سبيل – القد�س املحتلة‬

‫�أج � ��رت � �ش��رط��ة االح� �ت�ل�ال ع�م�ل�ي��ات ب �ح��ثٍ وا� �س �ع��ة‪ ،‬عن‬ ‫جم �ه��ول�ين‪ ،‬ق �� ّ��ص��وا احل �ب��ل ال ��ذي ي�ح�م��ل امل �ن �ط��اد ال � ��راداري‬ ‫اال�ستخباري يف �سماء القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وقال �شهود عيان‪�" :‬إنّ �شرطة االحتالل �أطلقت يف �ساعة‬ ‫مبكرة الأح��د املنطاد ال��راداري يف �سماء مدينة القد�س‪ ،‬من‬ ‫اجلهة ال�شمالية للبلدة القدمية‪ ،‬لكن �شوهد املنطاد‪ ،‬بعد �أقل‬ ‫من ن�صف �ساعة وهو يُح ّلق بعيداً‪ ،‬ونحو الأف��ق‪ ،‬بعد تع ّر�ض‬ ‫لق�ص متعمد من جمهولني"‪.‬‬ ‫حبله املربوط به بالأر�ض ٍ‬ ‫ُي��ذك��ر �أن ��ش��رط��ة االح �ت�لال اع �ت��ادت م�ن��ذ ف�ت�رة �إطالق‬ ‫ال ��رادار اال�ستخباري يف �سماء القد�س وامل�سجد الأق�صى يف‬ ‫الأي ��ام ال�ت��ي ت�شهد فيها امل��دي�ن��ة �أو��ض��اع�اً م�ت��وت��رة‪ ،‬وب�إمكان‬ ‫هذا ال��رادار ال��دوران بكل االجتاهات وت�صوير �أدق التفا�صيل‬ ‫على الأر���ض؛ الأم��ر ال��ذي ت�ستخدمه �شرطة االحتالل �ضد‬ ‫املواطنني للتحقيق معهم‪.‬‬

‫اق�ت�ح�م��ت جم�م��وع��ة م��ن ك �ب��ار ��ض�ب��اط خم��اب��رات االحتالل‪،‬‬ ‫امل�سجد الأق�صى املبارك من جهة بوابة املغاربة‪.‬‬ ‫و�أك ��د ح � ّرا���س امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى �أن ق��وة م �ع��ززة م��ن �شرطة‬ ‫االحتالل رافقت جمموعة املخابرات لتوفري احلماية واحلرا�سة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ا ُ‬ ‫حل � ّرا���س ب ��أن جمموعة امل �خ��اب��رات‪ ،‬ال�ت��ي يتقدمها‬ ‫م �� �س ��ؤول امل �خ��اب��رات يف ال �ق��د���س‪ ،‬جت��ول��ت يف ال�ع��دي��د م��ن �ساحات‬ ‫ومرافق امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وا�ستعملت �شروحات مل يت�سن معرفتها‬ ‫ب�سبب الطوق الع�سكري الذي مت �إحاطتهم به‪.‬‬ ‫و�أثار اقتحام هذه املجموعة والقوة ال�شرطية م�شاعر املُ�صلني‬ ‫داخ��ل امل�سجد‪ ،‬وا�ستفزت العاملني واحل��را���س والأذن��ة يف الأق�صى‬ ‫املبارك‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ولفت احل ّرا�س �إىل �أن هذا االقتحام جاء متزامنا مع ا�ستئناف‬ ‫اقتحامات اجلماعات اليهودية‪ ،‬عرب جمموعات‪ ،‬لباحات امل�سجد‬ ‫الأق�صى‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫مل يكن ل��وزي��ر اخلارجية الإ�سرائيلي �أف�ي�غ��دور ليربمان‬ ‫�أن ي�صدق م��ا تناقلته و�سائل الإع�ل�ام التي بثت خ�بر اجتماع‬ ‫الرئي�س الرو�سي دميرتي مدفيديف مع رئي�س املكتب ال�سيا�سي‬ ‫حل��رك��ة حما�س خ��ال��د م�شعل‪ ،‬فقد مثل ه��ذا التطور يف املقام‬ ‫شال �شخ�صياً لليربمان الذي �س َّو َق يف حكومته انطباعاً‬ ‫الأول ف� ً‬ ‫م�ف��اده ب��أن��ه جن��ح يف �إق�ن��اع الفيدرالية الرو�سية بتبني موقف‬ ‫"�إ�سرائيل" الذي يربط بني حركة حما�س واملقاتلني ال�شي�شان‬ ‫الذين يخو�ضون حرباً �ضد رو�سيا‪ ،‬وقد عرب ليربمان عن ذلك‬ ‫مراراً عديدة‪ .‬لكن وزير اخلارجية الإ�سرائيلي حتول �إىل مادة‬ ‫للتندر يف �أو�ساط زمالئه ال��وزراء وكبار املعلقني ال�صهاينة يف‬ ‫�أع �ق��اب اخل�ط��وة غ�ير امل�سبوقة ال�ت��ي �أق ��دم عليها مدفيديف‪،‬‬ ‫والتي �أحرجت ليربمان من ناحية �شخ�صية‪ ،‬و�أظهرت يف املقابل‬ ‫تدين مكانة "�إ�سرائيل" الدولية بعد �أكرث من عام على انتهاء‬ ‫احل��رب الإ�سرائيلية الإج��رام�ي��ة على قطاع غ��زة‪ .‬ال�لاف��ت �أنه‬ ‫�سرعان ما حاولت "�إ�سرائيل" و�ضع تف�سريات للتحرك الرو�سي‬ ‫اجلديد‪� ،‬سيما و�أنه ي�أتي تزامناً مع انفتاح رو�سي على كل من‬ ‫�سوريا وتركيا‪ .‬وت��رى الكثري من الأو��س��اط يف "�إ�سرائيل" �أن‬ ‫حت��رك الرئي�س مدفيديف ميثل �إ�سرتاتيجية رو�سية جديدة‬ ‫تقوم على �أ�سا�س بناء حتالف مع كل من تركيا و�سوريا‪ ،‬وذلك‬ ‫لتح�سني ظ��روف خو�ض مو�سكو املواجهة مع وا�شنطن‪ ،‬حيث‬ ‫�إن الإ�سرائيليني يرون يف التحرك الرو�سي عودة م�ؤكدة ملرحلة‬ ‫احلرب الباردة التي انتهت بتفكك االحتاد ال�سوفياتي‪ ،‬وحتول‬ ‫الواليات املتحدة للقطب الأوحد يف العامل‪ ،‬وميكن الإ�شارة �إىل‬ ‫عدد من حماور القلق لدى الإ�سرائيليني �إزاء التحرك الرو�سي‬ ‫اجلديد‪ ،‬وتتمثل يف التايل‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬ي�شكل التحرك الرو�سي م�صدر تعزيز كبري ل�سوريا‬ ‫يف ال��وق��ت ال��ذي ت��وج��ه لها ت��ل �أب�ي��ب االت�ه��ام��ات ب�ت��زوي��د حزب‬ ‫اهلل ب�صواريخ كا�سرة للتوازن الإ�سرتاتيجي‪ ،‬والتي ميكنها �أن‬ ‫ت�صيب �أي مكان يف "�إ�سرائيل"‪ ،‬وت�شكل خطراً على كل املرافق‬ ‫الع�سكرية احل�سا�سة يف الكيان‪ .‬ويرى الإ�سرائيليون �أنه بد ًال من‬ ‫�أن ي�شعر النظام يف �سوريا بالعزلة‪ ،‬ف�إنه يتلقى "مكاف�أة" له من‬ ‫الرو�س‪ .‬والأخطر يف نظر الإ�سرائيليني هو موافقة رو�سيا على‬ ‫تزويد ال�سوريني بكميات كبرية من ال�سالح‪ ،‬و�ضمنها طائرات‬ ‫"�سوخوي ‪ "29‬احلديثة واملطورة‪ .‬يقر الإ�سرائيليون �أن الرو�س‬ ‫مل ي��واف�ق��وا على ت��زوي��د ال�سوريني بكل م��ا طلبوه م��ن �سالح‪،‬‬ ‫لكنهم يف تل �أبيب يرون �أن �أي �سالح ي�صل دم�شق ميكن �أن ي�أخذ‬ ‫طريقه �إىل حزب اهلل‪ ،‬وه��ذا بحد ذات��ه مدعاة للقلق ال�شديد‪.‬‬ ‫وال��ذي يثري �إح�ب��اط الإ�سرائيليني ب�شكل كبري هو حقيقة �أن‬ ‫ال�سوريني ا�ستعادوا قوتهم يف لبنان ب�شكل وا�ضح‪ ،‬ويتوقف �صناع‬ ‫القرار يف تل �أبيب كثرياً �أمام تهاوي املع�سكر الللبناين املناوئ‬ ‫ل���س��وري��ا‪ ،‬وال ��ذي ب��ات يفقد الكثري م��ن مركباته ي��وم�اً بع�ض‬ ‫يوم‪ .‬وال يخطئ الإ�سرائيليون قراءة امل�شهد اللبناين اجلديد‪،‬‬ ‫وي��رون �أن��ه �شهادة حية لرتاجع املوقف الأمريكي يف املنطقة‪،‬‬ ‫على اعتبار �أن بع�ض ال�ف��رق��اء اللبنانيني ال��ذي��ن راه�ن��وا على‬ ‫املوقف الأمريكي يحاولون بكل ما �أوت��وا من قوة التكفري عن‬ ‫ذنبهم‪ ،‬يف الوقت الذي ا�ستعاد فيه مع�سكر املمانعة قوته ب�شكل‬ ‫وا�ضح وجلي‪ .‬ويرى الإ�سرائيليون �أن التحرك الرو�سي ي�ضعف‬ ‫املوقف الإ�سرائيلي كثرياً‪� ،‬سيما يف ظل تعايل الدعوات داخل‬ ‫"�إ�سرائيل" ال�ستئناف املفاو�ضات مع �سوريا‪ ،‬والإ�سراع يف �إبرام‬ ‫اتفاق ت�سوية معها‪ ،‬على اعتبار �أن هذه اخلطوة وحدها ميكنها‬ ‫�أن حت�سن �شروط "�إ�سرائيل" يف مواجهة كل من �إيران وحركات‬ ‫املقاومة الفل�سطينية وحزب اهلل‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬تخ�شى "�إ�سرائيل" �أن تعزز التفاهمات اجلديدة بني‬ ‫رو�سيا وتركيا حكومة حزب العدالة والتنمية بقيادة طيب رجب‬ ‫�أردوغ ��ان‪ ،‬التي �أ�صبحت �أك�بر منتقدي ال�سيا�سة الإ�سرائيلية‬ ‫يف املنطقة‪ .‬وعلى ال��رغ��م م��ن �أن الكثري م��ن �صناع ال�ق��رار يف‬ ‫"�إ�سرائيل" يرون يف النفوذ الذي يحظى به الع�سكر داخل تركيا‬ ‫�ضمانة للحفاظ على م�ستوى هام من العالقات مع �أنقرة‪� ،‬إال‬ ‫�إن الإ�سرائيليني ينتابهم �شعور بالقلق ال�شديد �إزاء مظاهر‬ ‫ال�ضعف التي تعرتي مكانة الع�سكر‪ ،‬والآخ ��ذة ب��االزدي��اد‪ .‬وال‬ ‫ي�ستبعد بع�ض املراقبني يف تل �أبيب �أن تتحول تركيا �إىل دولة‬ ‫عدو مثلها مثل �إي��ران‪ ،‬مما ي�شكل م�صدر تهديد �إ�سرتاتيجي‬ ‫لـ"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫ث��ال�ث�اً‪ :‬تخ�شى "�إ�سرائيل" �أن متثل اخل�ط��وة ال�ت��ي �أقدم‬ ‫عليها مدفيديف ��ص��ورة ع��ن م�ستقبل ال�سلوك ال��رو��س��ي �إزاء‬ ‫امللف النووي الإيراين‪ .‬ففي "�إ�سرائيل" يقولون �إن من ينفتح‬ ‫على �سوريا وحما�س وتركيا على هذا النحو املفاجئ ال ميكن �أن‬ ‫يتحرك ب�شكل جدي �ضد الربنامج النووي الإيراين‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


⁄É©dG ‘ zá°Vƒ©H{ ô¡°TCG »°ù«e áë``` 28 ``Ø°U π«°UÉØàdG

‫ﺍﻟﺸﻮﻁ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ‬

assabeelsports@yahoo.com

ø°ùM …Qób óªfi

óHQEG OGhQ áÄ«g á«°VÉjôdG …QÉ°†M »°VÉjQ ´hô°ûe á«°VÉjôdG ó``HQEG OGhQ áÄ«g .á«HÉÑ°ûdGh á«°VÉjôdG ÉæJô°SCÉH ≥ëà∏j ójóL ÊOQCG á©HQCG âbô¨à°SG áÄ«¡∏d IÒ°ùY IO’h ..á∏«ªL Iôµa √òg iÎ``d ÜhDhó`` ` dG •É``°`û`æ`dG OÉ`` ÷G π``ª`©`dG ø``e ΩGƒ`` `YCG ¿ÉcQCG øe ÉæcQh É°Sƒª∏eh É©bGh GôeCG íÑ°üJh QƒædG IôµØdG .‹É¨dG ÉææWh øe õjõY AõL ‘ á°VÉjôdG ¿CÉ°T ø``e π∏≤j ’ á«°VÉjôdG ó``HQG OGhQ áÄ«g QÉ¡°TEG á£HGQh á«fOQ’G á«HÉÑ°ûdGh á«°VÉjôdG ácô◊G OGhQ áÄ«g ™e ¢VQÉ©àj ’h ,á«aÉ≤ãdG Ú«dhódG Ú«fOQ’G ÚÑYÓdG ,Úà°ù°SDƒŸG ÚJÉg äÉ°ü∏≤Jh äÉMƒªWh èeGôHh ᣰûfCG á«°üî°T ô¶f á¡Lh ø``e √GQCG Gò``g ø``e ¢ùµ©dG ≈∏Y π``H ‘ ≥≤– áØjô°ûdG á°ùaÉæŸG øe ádÉM óLƒjh ,ó≤©dG πªµj .Ú«dhódG ÚÑYÓdGh OGhô∏d á«aÉ°VEG äÉÑ°ùàµe ájÉ¡ædG Iôµa ø``e GÒãc ÜÎ``bC’ á°UôØdG ‹ âë«JG ¢``ù`eCG QGƒM á°ù∏L ∫ÓN øe ,á«°VÉjôdG óHQEG OGhQ áÄ«g á°übh ≥HÉ°ùdG ‹hó``dG Ö``YÓ``dG É¡°ù°SDƒeh IôµØdG ÖMÉ°U ™``e ÌcCG OGó``à` eG ≈∏Y ¬``fCG ¬``d πé°ùj …ò`` dGh á∏eÉàM ÊÉ``g ábÉ£H ≈∏Y π°üëj ⁄ ¿Gó«ŸG ‘ ÉeÉY ô°ûY á°ùªN øe ºµ◊G É≤M’ É¡æY QòàYG IóMGh AGôØ°U ≈∏Y πH ..AGôªM .…RGõ©dG óªMCG ‹hódG IôµdG ïjQÉJ ≈∏Y ôe ô°ùjCG Ò¡X π°†aCG á∏eÉàM ÊÉg ÖîàæŸG ±ƒØ°U ‘ É«°SÉ°SCG √ó©≤e äGƒæ°ùd õéM ,á«fOQC’G »°VÉjQ ..á``«`Ñ`gò``dG ¬``JÎ``a ‘ Ú``°`ù`◊G …OÉ`` fh »``æ`Wƒ``dG ¬©e ∞≤f ¿CG Ωƒ«dG Éæe ≥ëà°ùj ..샪Wh ¥ƒ∏Nh Üò¡e Ωó≤fh ..á«°VÉjôdG óHQEG OGhQ áÄ«g »°ù°SDƒe ¬FÓeR ™eh .ΩɪàgGh ºYO øe ¿ƒ≤ëà°ùj Ée º¡d ,ô°ü≤j ⁄ á∏eÉàM øe ⪡a Ée ≈∏Y ó``HQEG ßaÉfi »eÉëŸG iȵdG ó``HQEG ájó∏H ¢ù«FQ ≈∏Y ΩOÉ``≤`dG Qhó``dGh √ò¡d Ωó≤«d Ωô°†îŸG »°VÉjôdG ƒ``gh πàdG ±hDhô``dGó``Ñ`Y .É≤ëà°ùe ɪYOh É≤F’ Gô≤e áÄ«¡dG á°ù∏L ó≤©d »°VÉjôdG π«Ñ°ùdG äÉëØ°U ≈∏Y Iƒ``YO ,á«HÉÑ°ûdGh á«°VÉjôdG ácô◊G OGhQ áÄ«g ÚH á«KÓK ≥«°ùæJ OGhQ áÄ«gh á«aÉ≤ãdG Ú«dhódG Ú«fOQC’G ÚÑYÓdG á£HGQ ÉjGƒfh äÉ«°UƒJh äGQGô``b É¡æe ô¶àæf ..á«°VÉjôdG ó``HQEG .áæ°ùM ≥aƒŸG ˆGh

áë````` 32 ````Ø°U π«°UÉØàdG

IõZ ..ó°ûæJ óeÉ°U ºZQ QÉ°ü◊G

π«Ñ°ùdG ÚY IQGOEGh Ò``gÉ``ª` L øe â``Lô``N ÉãeôdG …OÉ``f ˆGóÑY ∂∏ŸG áæjóe OÉà°S á«°VÉŸG πÑb á∏«∏dG ÊÉãdG á£NÉ°Sh áÑ°VÉZh áæjõM IGQÉÑe ΩÉ``µ` M AGOCG ≈``∏` Y ,äGó`` Mƒ`` dG ΩÉ`` ` eCG É``¡`≤`jô``a RÉ`` «` `ë` `f’É`` H º`` `µ` ` ◊G á``ª` ¡` à` e øµe …ò``dG »£jƒM ƒ``HCG ôeÉY ±óg á«Yô°T ΩóY ≈∏Y IócDƒeh »FÉ¡ædG ∞°üf Qhó``dG ÜÉgP ΩÉàN ‘ πJÉ≤dG RƒØdG øe äGóMƒdG .Ωó≤dG Iôµd ¿OQC’G ¢SCɵd

1236 Oó©dG

17 áæ°ùdG Ω 2010 QÉjCG 17 - `g 1431 IôNB’G …OɪL 2 ÚæK’G ( ådÉãdG Aõ÷G)

ÉehQ ô¡bh á«FÉæãdG ≥≤M

‹É£jE’G …QhódG π£H ¿Ó«e ÎfEG ‹GƒàdG ≈∏Y ¢ùeÉÿG ΩÉ©∏d

áë````` 30 ````Ø°U π«°UÉØàdG

(Ü.±.G) ¢ùeCG Ö≤∏dÉH º¡éjƒàJ á¶◊ ÎfE’G Ωƒ‚

áë````` 29 ````Ø°U π«°UÉØàdG

(Ü.±.G) á«FÉæãdÉH º¡éjƒàJ á¶◊ ¿ôjÉÑdG Ωƒ‚

á«FÉæãdG õéæj .. ïfƒ«e ¿ôjÉHh á«KÓãdG ƒëf Iƒ≤H ƒ£îjh

¢ù«FQ …QƒN ¥QÉWh ÉãeôdG …OÉf ¢ù«FQ IQɪ°S º«∏◊GóÑY ìhôH QGƒ``◊G ¿’OÉÑàj ÖæL ¤G kÉÑæL Gógƒ°T äGó``Mƒ``dG …OÉ``f .¿OQC’G ¢SCÉc ‘ ɪ¡«≤jôa IGQÉÑe kÉ©e ¿É©HÉàj ɪgh á«°VÉjQ …OÉf IQGOEG ƒ°†Y »ª°SôdG »eÓYE’G ≥WÉædG π«∏N ÜÉ°üZ iô°ù«dG √ójh ÉãeôdG ΩÉeCG ¬≤jôa IGQÉÑe ™HÉàj ógƒ°T äGóMƒdG á°üM ‘ ¬àcQÉ°ûe ∫ÓN ¬d ¢Vô©J ô°ùc áé«àf ,¢üÑ÷G á°ù«ÑM .¬≤jôØd á«ÑjQóJ äÉbÓ©dG IQGOEG ∫ÓN øeh ∑QódG äGƒ≤d áeÉ©dG ájôjóŸG ÊOQC’G ¿ƒjõØ∏àdG ™e ¿hÉ©àdÉH äCGóH …ƒæ©ŸG ¬«LƒàdGh áeÉ©dG .ÖYÓŸG Ö¨°T IôgÉX øY »≤FÉKh èeÉfôH OGóYEG AÉ°ùe 6^30 áYÉ°ùdG åÑj …òdG á«°VÉjQ äGQÉàfl èeÉfôH ‹GQ øY ¢üî∏Ÿ ¢ü°üîj ,á«fOQC’G á«FÉ°†ØdG á°TÉ°T ≈∏Y Ωƒ«dG (600) ácQÉ°ûà ¿Éª©H á∏aÉ◊G ¬JÒ°ùe ≈¡fG …òdG ¥ô°ûdG ƒ¨dG èeÉfÈdG ,ájQÉf äÉLGQO (10)h IQÉ«°S (200) Ïe ≈∏Y ¢üî°T å«d π«eõdG Ëó≤Jh OGóYG ,ø°ùM …Qób óªfi π«eõdG ±Gô°TG .QGôL ôeÉ°Sh ∫ƒÑ°ûdG ¿hó∏N Ú∏«eõdG êGôNG ..Ú°†«Ñe ‘ ±Î``ë` ŸG äGó``Mƒ``dG …OÉ`` f Ö``Y’ ìÉ``à`Ø`dGó``Ñ`Y ø``°`ù`M ‘ ™HÉàj ¢ùeCG πÑb π«Ñ°ùdG ¬JógÉ°T …Qƒ°ùdG áeGôµdG ±ƒØ°U ÉãeôdGh äGóMƒdG IGQÉÑe ¿Éª©H ÊÉãdG ˆGóÑY ∂∏ŸG áæjóe OÉà°SG ¬©e ¢Vƒî«d áeGôµdG ¤EG Oƒ©«°S ¬fCG ∞°ûc å«M ,¿OQC’G ¢SCÉc ‘ .ÉjQƒ°S ¢SCÉc ‘ IGQÉÑe ΩOÉ≤dG ᩪ÷G


‫‪26‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪� )17‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1236‬‬

‫جردة ح�ساب لذهاب دور ن�صف نهائي ك�أ�س الأردن‬

‫الوحدات واجلزيرة �أقرب لإعادة ذكريات «نهائي الدرع قبل‪ ٣٠‬عاما‬

‫»‬

‫ح�����������������ظ�����������������وظ ال����������������ع����������������رب����������������ي وال������������������رم������������������ث������������������ا ق�������������ائ�������������م�������������ة ب����������ق����������وة‬

‫ال�سبيل‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫ب �ع��د ج��ول��ة ال ��ذه ��اب من‬ ‫ال��دور ن�صف النهائي لبطولة‬ ‫ك�أ�س الأردن لكرة القدم بفوز‬ ‫اجل� ��زي� ��رة ع �ل��ى م�ست�ضيفه‬ ‫ال �ع��رب��ي يف �إرب � ��د ‪ ١ /٢‬وفوز‬ ‫ال��وح��دات على �ضيفه الرمثا‬ ‫‪� /١‬صفر يف عمان؛ ينتظر �أن‬ ‫ت�شهد جولة الإي��اب احلا�سمة‬ ‫اجل �م �ع��ة وال �� �س �ب��ت القادمني‬ ‫ح� �م ��ا�� �س ��ا م� �ن� �ق� �ط ��ع النظري‬ ‫ومناف�سة �شديدة ب�ين رباعي‬ ‫امل ��رب ��ع ال ��ذه �ب ��ي ل� �ث ��اين �أه ��م‬ ‫امل�سابقات الكروية والريا�ضية‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫بلغة الأرق��ام ميكن القول‬ ‫�إن اجل��زي��رة وال ��وح ��دات هما‬

‫الأق � ��رب �إىل ال�ن�ه��ائ��ي الع ��ادة‬ ‫ذكريات نهائي الن�سخة الأوىل‬ ‫م��ن ب�ط��ول��ة درع االحت� ��اد عام‬ ‫‪ ٨٠‬ح�ي�ن�م��ا اب �ت �� �س �م��ت رك�ل�ات‬ ‫ال�ترج �ي��ح ل �ل �ج��زي��رة‪ ،‬ب�ي��د �أن‬ ‫حظوظ العربي والرمثا تبدو‬ ‫ه ��ي الأخ � � ��رى ق��ائ �م��ة وبقوة‬ ‫اذ ال مي �ك��ن ال�ت�ك�ه��ن بنتيجة‬ ‫م �ب��ارات��ي ج��ول��ة الإي� ��اب حيث‬ ‫ن��راه �م��ا م�ف�ت��وح�ت�ين ع�ل��ى كل‬ ‫االحتماالت‪.‬‬ ‫مباراتا جولة الذهاب �أكدت‬ ‫تقارب م�ستوى فر�سان رباعي‬ ‫امل��رب��ع ال��ذه�ب��ي‪ ،‬وان�ن��ا �سنكون‬ ‫يف جولة االياب احلا�سمة على‬ ‫موعد مع مباراتني حا�سمتني‬ ‫وممتعتني‬ ‫ال�ي��وم نقدم ج��ردة ح�ساب‬

‫نتائج ذهاب دور الـ «‪»٤‬‬ ‫الوحدات * الرمثا ‪� -١‬صفر‬ ‫اجلزيرة * العربي ‪١-٢‬‬ ‫�شباب الأردن * اجلزيرة ‪1 - ٢‬‬

‫ملبارتي جولة الذهاب‬ ‫الوحدات * الرمثا‬ ‫حقق الوحدات فوزا �صعبا‬ ‫على �ضيفه الرمثا بهدف وحيد‬ ‫�سجله البديل عامر احلويطي‬ ‫يف ال��دق �ي �ق��ة "‪ "88‬م��ن عمر‬ ‫ال�ل�ق��اء ال ��ذي جمع الفريقني‬ ‫على �ستاد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫بالقوي�سمة‪.‬‬ ‫وج � � � ��اءت امل � � �ب� � ��اراة قوية‬ ‫وحافلة بالندية بني الفريقني‪،‬‬ ‫و� �ش �ه��دت �إه � ��دار ال �ع��دي��د من‬ ‫الفر�ص و�أ�شهر احلكم البطاقة‬ ‫احل� �م ��راء ل �ب��ا� �س��م ف�ت�ح��ي من‬ ‫ال��وح��دات و�صالح ذي��اب��ات من‬ ‫الرمثا‪.‬‬ ‫وب � � �ه� � ��ذا ال � � �ف� � ��وز ي �ح �ت ��اج‬

‫الوحدات للتعادل �أو اخل�سارة‬ ‫‪ 2 /1‬ل �ل �ع �ب��ور �إىل امل � �ب� ��اراة‬ ‫النهائية‪ ،‬بينما ال بديل للرمثا‬ ‫ع��ن ال �ف��وز ب �ف��ارق ه��دف�ين �أو‬ ‫�أكرث حلجز البطاقة‪ ،‬وبح�سب‬ ‫تعليمات البطولة ف�إن اللجوء‬ ‫لركالت الرتجيح �سيكون دون‬ ‫اللجوء ل��وق��ت �إ� �ض��ايف يف حال‬ ‫فاز الرمثا ‪� /1‬صفر‪.‬‬ ‫العربي * اجلزيرة‬ ‫ط � � ��وى اجل� � ��زي� � ��رة ع� �ن ��اد‬ ‫م�ست�ضيفه العربي وتغلب عليه‬ ‫‪ 1-2‬يف ال��وق��ت ب ��دل ال�ضائع‬ ‫م��ن ع�م��ر ال �ل �ق��اء ال� ��ذي جمع‬ ‫الفريقني على �ستاد احل�سن‬ ‫يف مدينة �إربد‪ ،‬وذلك يف ذهاب‬ ‫ن�صف نهائي ك�أ�س الأردن‪.‬‬

‫مباريات �إياب ن�صف النهائي‬ ‫الرمثا * الوحدات ا�ستاد احل�سن‪� /‬إربد‬ ‫اجلمعة ‪ ٥/ 21‬ال�ساعة ‪،6.30‬‬ ‫اجلزيرة * العربي ا�ستاد امللك عبداهلل‪ /‬القوي�سمة‬ ‫ال�سبت ‪ ٥/ 22‬ال�ساعة ‪.7.30‬‬

‫يف ا�ستفتاء �أكرب موقع ريا�ضي عربي‬

‫العربي تقدم بهدف ال�سبق‬ ‫عن طريق �أحمد غ��ازي (‪،)28‬‬ ‫لكن البديل ع��ودة اجل�ب��ور رد‬ ‫بهدفني ثمينني للجزيرة (‪81‬‬ ‫و‪.)92‬‬ ‫وب � � �ه� � ��ذا ال � � �ف� � ��وز يقطع‬ ‫اجل��زي��رة ن�صف الطريق نحو‬ ‫امل�ب��اراة النهائية ما مل حتدث‬ ‫مفاج�آت يف مباراة الإياب التي‬ ‫ي���ش�ه��ده��ا ��س�ت��اد م��دي�ن��ة امللك‬

‫�شذرات �سريعة‬ ‫مل ت�سجل اجلولة املا�ضية �أي ركلة جزاء‪.‬‬ ‫�سجل يف اجلولة املا�ضية ‪� ٣‬أهداف‪.‬‬ ‫الفي�صلي الأق��وى هجوما بر�صيد ‪ ٢٤‬هدفا يليه الوحدات‬ ‫بر�صيد ‪ ١٧‬هدفا‪.‬‬ ‫اجلزيرة االقوى دفاعا دخل مرماه ثالثة �أهداف فقط‪.‬‬ ‫�سجل يف اجل��ول��ة املا�ضية حالتا ط��رد لت�صبح ع��دد حاالت‬ ‫الطرد ‪ ٩‬يف البطولة‪.‬‬ ‫م �ب��اراة ال��وح��دات وال��رم �ث��ا ��ش�ه��دت ح��ال�ت��ي ط��رد تقا�سمها‬ ‫الفريقان‪.‬‬ ‫عودة اجلبور هو هداف اجلولة بت�سجيله هدفني يف مرمى‬ ‫العربي‪.‬‬

‫موقع «كورة كوم» مينح الزميل حممد قدري ح�سن‬ ‫لقب �أبرز �شخ�صية ريا�ضية �أردنية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلن املوقع الريا�ضي العربي الأول‬ ‫(‪� )kooora.com‬أم� �� ��س نتائج‬ ‫اال�ستفتاء الذي نظمه لعدة �أيام الختيار‬ ‫�أب��رز �شخ�صية �إعالمية ريا�ضية �أردنية‪،‬‬ ‫و�شارك يف اال�ستفتاء نخبة من املهتمني‪.‬‬ ‫و�أعلن املوقع ر�سميا �أم�س �أن الزميل‬ ‫حم �م ��د ق� � ��دري ح �� �س��ن رئ �ي �� ��س الق�سم‬ ‫الريا�ضي يف ال�سبيل وال��ذي عني م�ؤخرا‬ ‫مديرا للربامج الريا�ضية يف التلفزيون‬ ‫الأردين ح�صل على لقب �أف�ضل �شخ�صية‬ ‫�إعالمية ريا�ضية حملية‪ ،‬وحل يف املركز‬

‫الأول جامعا (‪� )124‬صوتا‪ ،‬فيما حل يف‬ ‫امل��رك��ز ال �ث��اين ال��زم �ي��ل تي�سري العمري‬ ‫(‪� )50‬صوتا‪ ،‬تاله الزمالء مفيد ح�سونة‬ ‫(‪� )24‬صوتا‪� ،‬أجم��د املجايل (‪� )18‬صوتا‪،‬‬ ‫خ��ال��د خطاطبة (‪�� )12‬ص��وت��ا‪ ،‬ب���س��ام �أبو‬ ‫حماد (‪� )8‬أ�صوات‪ ،‬حممد ال�سويركي (‪)5‬‬ ‫�أ� �ص��وات‪� ،‬شبلي ال���ش�ط��رات (‪� )5‬أ�صوات‪،‬‬ ‫�أمين املجايل (‪� )3‬أ�صوات‪ ،‬وعودة الدوله‬ ‫(�صوتان)‪.‬‬ ‫و�أعلن موقع (‪)kooora.com‬‬ ‫والذي يعترب من �أهم املواقع الإلكرتونية‬ ‫يف العامل �أنه �سيتم قريبا تكرمي الزميل‬ ‫حممد قدري ح�سن يف احتفال خا�ص‪.‬‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫ع �ب��داهلل ال �ث��اين ي ��وم ال�سبت‬ ‫القادم‪ ،‬ويحتاج فيها اجلزيرة‬ ‫�إىل الفوز �أو التعادل �أو حتى‬ ‫اخل � �� � �س� ��ارة ‪� � �-1‬ص � �ف ��ر حلجز‬ ‫البطاقة‪ ،‬يف حني �أن��ه ال بديل‬ ‫للعربي عن الفوز ‪�-2‬صفر �أو‬ ‫‪� 2-3‬أو �أكرث‪ ،‬بينما يتم اللجوء‬ ‫لفرق ركالت الرتجيح يف حال‬ ‫فوز العربي ‪.1-2‬‬

‫بنك الأهداف‬ ‫ب � � �ع� � ��د ج � ��ول � ��ة‬ ‫ال� � � � � ��ذه� � � � � ��اب ب� �ق ��ي‬ ‫م �ه��اج��م الفي�صلي‬ ‫عبدالهادي املحارمة‬ ‫م� �ن� �ف ��ردا ب� ��� �ص ��دارة‬ ‫ه � � � ��دايف ال �ب �ط ��ول ��ة‬ ‫ب �خ �م �� �س��ة �أه � � ��داف‪،‬‬ ‫رغ ��م خ ��روج فريقه‬ ‫م � ��ن ال� �ب� �ط ��ول ��ة يف‬ ‫اجل � ��ول � ��ة املا�ضية‬ ‫ي � �ل � �ي � ��ه امل � � �ح �ت��رف‬ ‫ال� �ف� �ل� ��� �س� �ط� �ي� �ن ��ي يف‬ ‫� � � �ص � � �ف� � ��وف ن � � � ��ادي‬ ‫ال� � ��وح� � ��دات �أح� �م ��د‬ ‫ك �� �ش �ك ����ش وزك� ��ري� ��ا‬ ‫� � � �س � � �ي � � �م � ��وك � ��ون � ��دا‬ ‫(الفي�صلى) رائد النواطري (اجلزيرة) باربعة �أهداف لكل منهم‪،‬‬ ‫وي�ت�ق��ا��س��م ك��ل م��ن ح���س��ون��ة ال���ش�ي��خ (ال�ف�ي���ص�ل��ى)‪ ،‬وف�ه��د العتال‬ ‫(اجلزيرة)‪ ،‬حمزة ال��دردور وعمر غازي (الرمثا) باال�ضافة �إىل‬ ‫مالك الربغوثي (الريموك) املركز الثالث بر�صيد ثالثة �أهداف‬ ‫لكل منهم‪.‬‬

‫�سمري زاهر يتوجه �إىل �سوي�سرا‬ ‫ملتابعة ق�ضية مباراة م�صر واجلزائر‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫غادر �سمري زاهر رئي�س االحتاد امل�صري لكرة‬ ‫القدم القاهرة اليوم الأح��د متوجها �إيل زيوريخ‬ ‫ع �ل��ى ر�أ� � ��س وف ��د م��ن امل���س�ئ��ول�ين حل �� �ض��ور جل�سة‬ ‫املناق�شة لأح��داث مباراة م�صر واجلزائر وذلك يف‬ ‫مقر االحتاد الدويل للعبة (فيفا) ‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن ت�صدر جلنة االن�ضباط باالحتاد‬ ‫الدويل لكرة القدم «الفيفا» بعد غد الثالثاء قرارا‬ ‫هاما فيما يتعلق بالف�صل يف االحداث التي �شهدتها‬ ‫م �ب��اراة م�صر واجل��زائ��ر ب��ال�ق��اه��رة ف��ى ت�صفيات‬ ‫�أفريقيا امل�ؤهلة لك�أ�س العامل بجنوب �أفريقيا‪.‬‬ ‫وكان رئي�س احتاد الكرة قد �شارك يف اجلل�سة‬ ‫االوىل والتي مت اال�ستماع فيها �إيل اق��وال رئي�سي‬ ‫احتاد الكرة يف م�صر واجلزائر ومراقبي املباراة‪.‬‬ ‫فى الوقت ذات��ه غ��ادر القاهرة فى وق��ت �سابق‬ ‫حممد رورواة رئي�س �إحت��اد ك��رة القدم اجلزائري‬

‫�سمري زاهر‬

‫عائدا لبالده بعد م�شاركته يف �إجتماعات االحتاد‬ ‫االفريقي لكرة القدم الكاف والتي �شهدت �إجراء‬ ‫قرعة دور ال ‪ 16‬لبطولة �أفريقيا لالندية �أبطال‬ ‫الدوري‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪� )17‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1236‬‬

‫الريان يحرز لقب ك�أ�س �أمري قطر للمرة الرابعة يف تاريخه‬

‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫احرز الريان لقب بطل ك�أ�س امري‬ ‫ق�ط��ر ال�ث��ام�ن��ة وال�ث�لاث�ين ل�ك��رة القدم‬ ‫بفوزه على ام �صالل ‪�-1‬صفر �أول من‬ ‫�أم����س ال�سبت يف امل �ب��اراة النهائية على‬ ‫ا�ستاد خليفة الدويل يف الدوحة‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ال�برازي �ل��ي اف��ون���س��و هدف‬ ‫املباراة الوحيد يف الدقيقة ‪.82‬‬ ‫ح�ضر امل �ب��اراة ام�ي�ر ق�ط��ر ال�شيخ‬ ‫ح �م��د ب��ن خ�ل�ي�ف��ة �آل ث ��اين والرئي�س‬ ‫الربازيلي الذي يزور قطر‪ ،‬واكرث من‬ ‫خ�م���س�ين ال ��ف م�ت�ف��رج اح �ت �� �ش��دوا على‬ ‫مدرجات امللعب‪.‬‬ ‫اللقب هو الرابع الريان يف امل�سابقة‬ ‫بعد اع ��وام م��وا��س��م ‪ 99‬و‪ 2004‬و‪،2006‬‬ ‫وه ��و ث ��اين اك�ث�ر االن��دي��ة و� �ص��وال اىل‬ ‫املباراة النهائية بعد ال�سد‪ ،‬بينما حقق ام‬ ‫�صالل اللقب مرة واح��دة مو�سم ‪2008‬‬ ‫يف واح��دة م��ن اك�بر مفاجات البطولة‬ ‫الن ال�ل�ق��ب ج��اء ع�ل��ى ح���س��اب الغرافة‬ ‫بطل ال ��دوري وبعد مو�سم واح��د على‬ ‫�صعوده من الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫ج��اءت امل�ب��اراة قوية ومتكافئة من‬ ‫الفريقني‪ ،‬و�شهد ال�شوط االول ثالث‬ ‫فر�ص م��ؤك��دة االوىل الم �صالل حني‬

‫ان�ف��رد ال�برازي�ل��ي ماغنو باملرمى لكنه‬ ‫ت �ع�ثر و� �س �ق��ط ار� �ض ��ا م ��ن دون تدخل‬ ‫للمدافعني (‪ ,)5‬الثانية كانت ل�صالح‬ ‫ال��ري��ان يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 16‬ع�ن��دم��ا انفرد‬ ‫العماين عماد احلو�سني باملرمى لكنه‬ ‫ب��ال��غ يف االح �ت �ف��اظ ب��ال �ك��رة لي�سقط‬ ‫مبفرده اي�ضا ويهدر الفر�صة‪.‬‬ ‫الفر�صة الثالثة كانت ريانية من‬ ‫متابعة ر�أ�سية للربازيلي تفاري�س قائد‬ ‫ال�ف��ري��ق ��ص��ده��ا احل��ار���س وا�صطدمت‬ ‫بالقائم االمين وارتدت مرة اخرى اىل‬ ‫احلار�س الذي �سيطر عليها‪.‬‬ ‫يف ال�شوط الثاين‪ ،‬ت�صدى حار�س ام‬ ‫�صالل لكرة ر�أ�سية من حامد ا�سماعيل‬ ‫وحولها اىل ركنية ب�صعوبة بالغة‪ ,‬ووقف‬ ‫�سوء احلظ مرة اخ��رى ام��ام الريان يف‬ ‫حم��اول��ة رائ�ع��ة عندما �سدد احلو�سني‬ ‫ك � ��رة خ �ل �ف �ي��ة داخ� � ��ل م �ن �ط �ق��ة اجل � ��زاء‬ ‫ا�صطدمت بالقائم االي�سر ه��ذه املرة‪.‬‬ ‫وم��ع اق�ت�راب امل �ب��اراة م��ن نهايتها‪ ،‬زاد‬ ‫الفريقان �ضغطهما الهجومي خا�صة‬ ‫ال��ري��ان ال ��ذي ه��اج��م ب�ك��ل الع�ب�ي��ه من‬ ‫اج��ل ال�ف��وز يف ال��وق��ت اال�صلي وجتنب‬ ‫الو�صول اىل الوقت اال�ضايف وجن��ح يف‬ ‫ذلك عرب افون�سو حني تلقى كرة بعر�ض‬ ‫امللعب تابعها قوية يف ال�شباك (‪.)82‬‬

‫تنظيم بطولة لل�شطرجن لأع�ضاء‬ ‫املراكز ال�شبابية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظمت مديرية ال���ش��ؤون ال�شبابية يف املجل�س االع�ل��ى لل�شباب‬ ‫بال�شراكة م��ع االحت ��اد الأردين امللكي لل�شطرجن مبع�سكر ال�سرو‬ ‫مبحافظة البلقاء بطولة ال�شطرجن الثانية لأع�ضاء املراكز ال�شبابية‪.‬‬ ‫و�شارك يف املع�سكر �ستون �شابا و�شابة بح�ضور م�ساعد الأمني العام‬ ‫لل�ش�ؤون الإداري��ة والتطوير احمد اجلغبري ومدير �شباب املحافظة‬ ‫خالد �أبو غنمي‪ .‬وج��اءت البطولة ان�سجاما مع توجهات املجل�س يف‬ ‫ن�شر لعبة ال�شطرجن بني ال�شباب كريا�ضة ذهنية وعقلية ومن اجل‬ ‫تطوير م�ه��ارات ال�شباب و�صقلها ح�سب تعليمات ول��وائ��ح االحتاد‬ ‫الأردين لل�شطرجن‪.‬‬ ‫وف��از يف البطولة التي �أقيمت على ت�سع ج��والت ح�سب النظام‬ ‫ال�سوي�سري �شباب و�شابات مراكز ال�سلط ال�شبابية باملراكز الأوىل‪.‬‬

‫الوداد البي�ضاوي يتوج بلقب الدوري املغربي‬ ‫الرباط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أحرز الوداد البي�ضاوي بطولة الدوري املغربي لكرة القدم للمرة‬ ‫الثانية ع�شرة يف تاريخه‪ ،‬بفوزه على �ضيفه الفتح الرباطي بهدف دون‬ ‫مقابل يف لقائهما �أول من �أم�س ال�سبت على ملعب حممد اخلام�س‬ ‫بالدار البي�ضاء يف املرحلة الثالثني الأخرية من البطولة‪.‬‬ ‫ج��اء ه��دف امل �ب��اراة الوحيد يف الدقيقة ‪ 40‬ع��ن ط��ري��ق املهاجم‬ ‫ال��دويل م�صطفى بي�ضو�ضان‪ ،‬فرفع الفائز ر�صيده �إىل ‪ 54‬نقطة‪،‬‬ ‫وح�سم اللقب بفارق نقطتني عن غرميه التقليدي الرجاء البي�ضاوي‬ ‫الذي فاز بالبطولة يف املو�سم املا�ضي‪.‬‬

‫مواجهة حمتملة بني الأهلي والزمالك‬ ‫يف دور الـ‪ ١٦‬من ك�أ�س م�صر‬

‫ي��داف��ع ال �ك��وي��ت ع��ن ل �ق��ب ك ��أ���س �أمري‬ ‫ال �ك��وي��ت ل �ك ��رة ال� �ق ��دم مب��واج �ه��ة الغرمي‬ ‫القاد�سية عندما يلتقيان يف املباراة النهائية‬ ‫يف الن�سخة الثامنة والأربعني اليوم االثنني‬ ‫على �إ�ستاد نادي الكويت‪.‬‬ ‫ويحمل العربي الرقم القيا�سي يف عدد‬ ‫مرات الفوز بالك�أ�س حيث �أحرزه ‪15‬مرة‪� ،‬أما‬ ‫غرميه التقليدي القاد�سية ف��أح��رز اللقب‬ ‫‪12‬م ��رة‪ ،‬وف��از ال�ك��وي��ت ‪ 9‬م ��رات‪ ،‬وك��اظ�م��ة ‪6‬‬ ‫م��رات‪ ،‬وال�ساملية مرتني‪ ،‬والريموك مرتني‬ ‫�أي�ضاً والفحيحيل‪.‬‬ ‫وي�سعى الكويت �إىل االحتفاظ باللقب‬ ‫و�إ�ضافته �إىل ك�أ�س ويل العهد التي �أحرزها يف‬ ‫املو�سم احلايل بفوزه على العربي يف املباراة‬ ‫النهائية ‪ 2-3‬ب��رك�لات ال�ترج�ي��ح (‪ 1-1‬يف‬ ‫الوقت الأ�صلي‪ ،‬و‪ 2-2‬يف الوقت الإ�ضايف)‪.‬‬

‫بات يف حكم امل�ؤكد غياب مهاجم الوحدات حممود �شلباية عن‬ ‫املالعب فرتة ال تقل عن ‪� 6‬شهور بعد ان ت�أكد ا�صابته بقطع يف الرباط‬ ‫ال�صليبي يف الركبة اليمنى نتيجة اال�صابة التي تعر�ض لها يف مباراة‬ ‫�أول من �أم�س امام الرمثا يف ذهاب ن�صف نهائي ك�أ�س الأردن‪.‬‬ ‫وجاء ذلك وفق معالج الفريق م�أمون حرب الذي وا�صل متابعته‬ ‫حلالة الالعب حيث مت اجراء �صورة رنني مغناطي�سي للركبة والتي‬ ‫اكدت حدوث هذا القطع ‪.‬‬ ‫وت�ع��د ه��ذه اال��ص��اب��ة �ضربة ق��وي��ة ل�ل��وح��دات ال��ذي يتطلع اىل‬ ‫موا�صلة التقدم يف بطولة ك�أ�س االردن بعد ف��وزه على الرمثاحيث‬ ‫�سيفتقد الفريق اىل جهود �شلباية فيما تبقى من مباريات يف هذه‬ ‫البطولة‪.‬‬

‫حكام �أردنيون ي�شاركون يف �إدارة‬ ‫مباريات يف فرن�سا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫العبو الريان يتفلون بالك�أ�س‬

‫و� �س �ي �ح��اول ال �ك ��وي ��ت ع� ��دم التفريط‬ ‫بالفر�صة ورد االعتبار من القاد�سية الذي‬ ‫خطف لقب ال��دوري م��ن �أم��ام��ه‪ ،‬علماً ب�أنه‬ ‫كان الأق��رب �إليه‪ .‬و�سيكون حافز «الأبي�ض»‬ ‫م�ضاعفاً حلرمان القاد�سية من اجلمع بني‬ ‫البطولتني‪ ،‬و�سيعمد امل��درب املحلي حممد‬ ‫عبد اهلل على مطالبة العبيه ببذل جمهود‬ ‫م�ضاعف‪ ،‬والتعايل على حالة الإره��اق التي‬ ‫ي�ع��اين منها الفريق بعد خو�ضه مباراتني‬ ‫�أم � ��ام االحت � ��اد ال �� �س��وري يف ك� ��أ� ��س االحت ��اد‬ ‫الآ��س�ي��وي الأرب �ع��اء امل��ا��ض��ي وخ�سر بركالت‬ ‫ال�ترج�ي��ح وف�ق��د ال�ل�ق��ب‪ ،‬وم��ن ث��م ف��از على‬ ‫كاظمة ب��رك�لات ال�ترج�ي��ح �أي���ض�اً يف ن�صف‬ ‫نهائي ك�أ�س الأمري اجلمعة املا�ضي‪.‬‬ ‫وت���ش�ك��ل ع ��ودة اجل �ن��اح ول �ي��د ع�ل��ي قوة‬ ‫�إ� �ض��اف �ي��ة �إىل ال �ك��وي��ت ل�ي�ل�ع��ب �إىل جانب‬ ‫ج��راح العتيقي وخالد عجب وح�سني حاكم‬ ‫وال�برازي �ل �ي�ين ك��اري�ك��ا وروج�ي��رو‪ ،‬لي�شكلوا‬

‫القوة ال�ضاربة يف املباراة ‪.‬‬ ‫ويف املقابل‪ ،‬ي�أمل مدرب القاد�سية املحلي‬ ‫حم�م��د �إب��راه �ي��م �أن ي�سمع خ�ب�راً ج�ي��د عن‬ ‫�شفاء جنم الفريق بدر املطوع من الإ�صابة‬ ‫التي حلقت به يف مباراة الدور ن�صف النهائي‬ ‫�أم��ام الغرمي التقليدي العربي (‪� )1-4‬أول‬ ‫م��ن �أم����س اجلمعة ‪ ،‬لأن امل�ط��وع يعترب �أحد‬ ‫�أب��رز جن��وم الفريق ويعول عليه كثرياً لأنه‬ ‫يكون م�صدر �إزعاج لدفاع اخل�صم‪.‬‬ ‫ويراهن �إبراهيم على العبني مميزين‬ ‫قدموا �أداء رائعاً هذا املو�سم ‪ ،‬وهو احلار�س‬ ‫ن � ��واف اخل ��ال ��دي ون �ه�ي�ر ال �� �ش �م��ري وفايز‬ ‫بندر وحممد را�شد وعامر املعتوق يف خط‬ ‫ال��دف��اع‪ ،‬يف حني �ستوكل مهام خط الو�سط‬ ‫�إىل العاجي ابراهيما كيتا وامل�ت��أل��ق طالل‬ ‫العامر وال�سوري جهاد احل�سني‪ .‬ويف الهجوم‬ ‫ال �� �س��وري ف��را���س اخل�ط�ي��ب ه ��داف الفريق‬ ‫ببطولة الدوري بر�صيد ‪ 12‬هدفاً‪.‬‬

‫اال�سرتايل ويرب يحرز املركز الأول‬ ‫يف جائزة موناكو الكربى لـ «الفورميوال‪»١‬‬

‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت جلنة امل�سابقات يف االحتاد امل�صري لكرة القدم عن برنامج‬ ‫ال��دور الأول من مباريات ك�أ�س م�صر التي تنطلق يف ‪ 21‬من ال�شهر‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫واملباريات هي‪ :‬نربوه مع الأهلي والفيوم مع الزمالك والقناة‬ ‫مع برتوجيت‪ ،‬والرباط والأنوار مع غزل املحلة والن�صر مع الإنتاج‬ ‫احلربي والداخلية مع اجلونة وبرتول �أ�سيوط مع الكروم وجا�سكو‬ ‫مع انبي واال�سماعيلي مع االلومينوم والن�صر للتعدين مع طالئع‬ ‫اجلي�ش واالحت ��اد ال�سكندري م��ع ال�تر��س��ان��ة وطنطا م��ع املن�صورة‬ ‫وامل�صري مع تليفونات بني �سويف واملقاولني العرب مع م�صر املقا�صة‬ ‫والرجاء مع احتاد ال�شرطة وال�سنبالوين مع حر�س احلدود‪.‬‬ ‫يقام دور ‪ 16‬يومي ‪ 25‬و‪� 26‬أيار ودور الثمانية يومي ‪ 29‬و‪ 30‬منه‪،‬‬ ‫وقبل النهائي يوم ‪ 3‬حزيران‪ ،‬والنهائي يف ‪ 7‬منه‪.‬‬ ‫يف ح��ال ف��وز الأه�ل��ي وال��زم��ال��ك و�صعودهما ل��دور ‪� 16‬ست�شهد‬ ‫البطولة مواجهة بينهما‪.‬‬

‫غادر احلكام عبدالرزاق اللوزي ويو�سف ادري�س ووليد ابو ح�شي�ش‬ ‫عمان �أم�س االحد متوجهني اىل فرن�سا‪ ،‬للم�شاركة يف ادارة مباريات‬ ‫�ضمن بطولة تقام يف فرن�سا ملنتخبات حتت �سن ‪ 21‬عاما‪.‬‬ ‫وا��ش��ار م��دي��ر دائ��رة احل�ك��ام يف احت��اد ك��رة ال�ق��دم ��س��امل حممود‬ ‫ل �ـ(ب�ترا) اىل ان م�شاركة حكام اردن�ي�ين يف ادارة ه��ذه امل�ب��اري��ات هو‬ ‫اقرار مبكانة احلكم االردين على كافة ال�صعد‪ ،‬م�ؤكدا التطور الذي‬ ‫طر�أ على احلكم االردين يف ظل رئا�سة �سمو االمري علي بن احل�سني‬ ‫الحت��اد ال�ك��رة ودور �سموه يف االرت�ق��اء بالكرة االردن�ي��ة التي يعترب‬ ‫احلكم احد اركانها‪.‬‬

‫احتاد الكرة يعيد جدولة مباريات‬ ‫دوري الدرجة الثانية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قرر احتاد كرة القدم‪� ،‬إعادة جدولة مباريات الأ�سبوع الأخري‬ ‫للمجموعتني الأوىل والثانية من بطولة الدرجة الثانية ملو�سم‬ ‫وذلك نظراً لعدم حتديد الفرق ال�صاعدة للدرجة الأوىل‪.‬‬ ‫وتقام مباريات املجموعة الثانية يوم اجلمعة املقبل ومباريات‬ ‫املجموعة االوىل يوم ال�سبت املقبل‪.‬‬ ‫وتقام جميع املباريات ال�ساعة الرابعة والن�صف ع�صرا وتاليا‬ ‫ج ��دول م �ب��اري��ات امل�ج�م��وع�ت�ين‪ :‬امل�ج�م��وع��ة الأوىل ت���ض��م حرثا‬ ‫ويرموك البقعة على «ملعب جر�ش» و وادي الريان و�سما ال�سرحان‬ ‫على «ملعب دير ابي �سعيد» و املغري والعقبة على «ملعب بلدية‬ ‫اربد» وامل�شارع واحتاد مادبا على «ملعب الهاللية»‪ .‬اما املجموعة‬ ‫الثانية فت�ضم بلعما واحتاد الزرقاء على «ملعب املفرق» واخلليج‬ ‫والر�صيفة على «ملعب الها�شمي» و �سحاب والها�شمية على «ملعب‬ ‫�سحاب» والزرقاء والطالبية على «ملعب بلدية الزرقاء» ‪.‬‬

‫افتتاح بطولة اال�ستقالل الدولية لرفع‬ ‫االثقال للمعاقني اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ي��رع��ى الأم�ي��ر رع ��د ب��ن زي ��د ك�ب�ير االم �ن��اء رئ�ي����س اللجنة‬ ‫الباراملبية الأردنية ال�ساعة م�ساء اليوم االثنني حفل افتتاح بطولة‬ ‫اال�ستقالل الدولية لرفع االث�ق��ال للمعاقني‪ ،‬التي ي�ست�ضيفها‬ ‫احت��اد املعوقني مب�شاركة منتخبات االردن وفرن�سا والربازيل‬ ‫ومولدافيا واالمارات والعراق وليبيا‪.‬‬ ‫وي�شتمل حفل االفتتاح ال��ذي يقام يف �صالة املرحوم يو�سف‬ ‫الكرمي مبقر اللجنة البارملبية بعمان على كلمات للجنة املنظمة‬ ‫وفقرات فنية وا�ستعرا�ض الفرق امل�شاركة‪.‬‬

‫احتاد التايكواندو يعلن وفده املغادر‬ ‫�إىل كازخ�ستان للم�شاركة ببطولة �آ�سيا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫مات�شاال يعود مدربا لكاظمة الكويتي‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وق��ع امل ��درب الت�شيكي م�ي�لان مات�شاال ع�ق��ده ر�سميا م��ع نادي‬ ‫كاظمة الكويتي لتويل تدريب الفريق االول لكرة القدم يف املو�سمني‬ ‫القادمني‪ ،‬دون ان تك�شف ادارة النادي عن قيمة ال�صفقة‪.‬‬ ‫ورح��ب رئي�س ن��ادي كاظمة �أ�سعد ال�ب�ن��وان ب�ع��ودة مات�شاال اىل‬ ‫ال�ن��ادي من جديد بعد ‪ 16‬عاما ق��اد خاللها العديد من املنتخبات‬ ‫اخلليجية ال�سعودية واالمارات وعمان والبحرين‪ ،‬وقال ‪�»:‬أن مات�شاال‬ ‫غني ع��ن التعريف ومي�ل��ك ت��اري�خ��ا ح��اف�لا ب��االجن��ازات م��ع كاظمة‬ ‫بالذات عندما قاده خالل الفرتة من عام ‪ 93‬وحتى ‪.»96‬‬ ‫و�أ�ضاف «�أن املفاو�ضات بد�أت مع مات�شاال منذ �سنتني‪ ،‬وا�ستطعنا‬ ‫احل���ص��ول ع�ل��ى توقيعه ب�ع��د �أن ��ش��اه��د ال�ف��ري��ق وادرك ب��ان��ه ي�ضم‬ ‫عنا�صر �شابة وموهوبة‪ ،‬وي�ستطيع من خالله ا�ستعادة اجماد النادي‬ ‫ال�سابقة»‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أكد مات�شاال �أنه ي�أمل يف حتقيق العديد من البطوالت‬ ‫م��ع كاظمة‪ ،‬و�أن تركيزه �سين�صب ب�شكل خا�ص على بطولة ك�أ�س‬ ‫االحت��اد اال�سيوي التي و�صل فيها الفريق اىل ال��دور رب��ع النهائي‪،‬‬ ‫ويعول عليها كثريا النها بطولة قارية ومهمة جدا بالن�سبة ملجل�س‬ ‫ادارة كاظمة ‪ ،‬ويتطلع اىل الفوز بها‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن اع��داد الفريق �سيبد�أ يف �شهر متوز املقبل ثم يتبعه‬ ‫مع�سكر تدريبي يف اح��دى ال��دول االوروب�ي��ة مل��دة ‪ 21‬يوما‪ ،‬ثم يعود‬ ‫اىل ال�ب�لاد قبل رم�ضان يف اب‪ ،‬حيث �ستكون التدريبات يومية يف‬ ‫الفرتة امل�سائية‪ .‬وذكر مات�شاال �أن اجلهاز الفني �سي�ضم جمال يعقوب‬ ‫م�ساعدا له ‪ ،‬والذي �شغل هذا املن�صب عندما كان مدربا للفريق يف‬ ‫الت�سعينيات من القرن املا�ضي‪.‬‬

‫قطع يف الوتر ال�صليبي يغيب �شلباية‬ ‫�ستة �أ�شهر على الأقل‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫الكويت يدافع عن لقبه مبواجهة‬ ‫القاد�سية يف نهائي ك�أ�س �أمري الكويت‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫‪27‬‬

‫اال�سرتايل ويرب (و�سط) خالل تتويجه بطال للجائزة‬

‫موناكو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أح��رز �سائق ري��د بول‪-‬رينو اال�سرتايل‬ ‫م ��ارك وي�ب�ر �أم ����س االح ��د امل��رك��ز االول يف‬ ‫جائزة موناكو الكربى‪ ،‬املرحلة ال�ساد�سة من‬ ‫بطولة ال�ع��امل ل�سباقات ف��ورم��وال واح��د يف‬ ‫موناكو‪ .‬وحقق فريق ريد بول‪-‬رينو ثنائية‬ ‫الن االمل ��اين �سيبا�ستيان فيتيل ح��ل ثانيا‪،‬‬ ‫فيما ك��ان امل��رك��ز ال�ث��ال��ث م��ن ن�صيب �سائق‬ ‫رينو البولندي روبرت كوبيت�سا‪.‬‬ ‫وه��و ال�ف��وز ال�ث��اين على ال�ت��وايل لويرب‬ ‫(‪ 33‬عاما) ه��ذا املو�سم بعد االول يف جائزة‬ ‫ا�سبانيا ال�ك�برى‪ ،‬املرحلة اخلام�سة‪ ،‬االحد‬ ‫املا�ضي والرابع يف م�سريته االحرتافية بعد‬ ‫�سباقي امل��ان�ي��ا‪ ،‬عندما ا�صبح اول ا�سرتايل‬ ‫يحقق ه��ذا االجن��از منذ ال��ن جونز يف ال�س‬ ‫فيغا�س عام ‪ ،1981‬والربازيل العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وقطع ويرب م�سافة ال�سباق البالغة ‪520‬‬ ‫‪ 260,‬كلم بزمن ‪� 1, 50, 13, 355‬ساعة مبعدل‬ ‫�سرعة و�سطي ‪ 141، 815‬كلم‪�/‬ساعة متقدما‬ ‫بفارق ‪ 0, 448‬ثانية عن زميله فيتيل وبفارق‬

‫‪ 1, 675‬ثانية عن كوبيت�سا‪.‬‬ ‫وب��ات وي�بر اول ا��س�ترايل ي�ح��رز املركز‬ ‫االول يف جائزة موناكو الكربى منذ جاك‬ ‫برابهام ع��ام ‪ 1959‬عندما حقق ذل��ك للمرة‬ ‫االوىل يف م���س�يرت��ه ويف ط��ري�ق��ه اىل لقبه‬ ‫العاملي االول علما بانه توج باللقب العاملي‬ ‫عامي ‪ 1960‬و‪.1966‬‬ ‫ومرة اخرى وعلى غرار جائزة ا�سبانيا‬ ‫الكربى قبل ا�سبوع‪ ،‬يدين ويرب بتتويجه اىل‬ ‫�صموده ل��دى انطالقة ال�سباق وحمافظته‬ ‫على امل��رك��ز االول ال��ذي انطلق منه للمرة‬ ‫الثانية على التوايل بعد االوىل يف ا�سبانيا‪،‬‬ ‫وال��راب�ع��ة يف ت��اري�خ��ه‪ ،‬قبل ان ي�سيطر على‬ ‫جمريات ال�سباق دون ان ي�ترك املجال الي‬ ‫من مناف�سيه للتفوق عليه‪.‬‬ ‫واك��د فريق ري��د ب��ول‪-‬ري�ن��و جم��ددا انه‬ ‫االف�ضل يف التجارب وحتى يف ال�سباق واحرز‬ ‫ف��وزه الثالث هذا املو�سم بعد �سباق ماليزيا‬ ‫حني حل فيتل يف املركز االول امام ويرب‪.‬‬ ‫يذكر ان االنطالق من املركز االول على‬ ‫حلبة موناكو مهم للغاية الن التجاوز �شبه‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫م�ستحيل طيلة ال�سباق‪.‬‬ ‫وان� �ت ��زع وي�ب�ر وزم �ي �ل��ه ف�ي�ت�ي��ل �صدارة‬ ‫ال�ت�رت �ي��ب ال� �ع ��ام م ��ن ب �ط��ل ال� �ع ��امل �سائق‬ ‫م��اك�لاري��ن مر�سيد�س ال�بري�ط��اين جن�سون‬ ‫ب��ات��ون ال��ذي ان�سحب م��ن ال�سباق يف اللفة‬ ‫الرابعة ب�سبب م�شكلة يف املحرك‪ ،‬بعدما رفع‬ ‫كل منها ر�صيده اىل ‪ 78‬نقطة بفارق ‪ 5‬نقاط‬ ‫امام �سائق فرياري اال�سباين فرناندو الون�سو‬ ‫بطل العامل عامي ‪ 2005‬و‪ 2006‬والذي انطلق‬ ‫من املركز االخري لعدم م�شاركته يف التجارب‬ ‫الر�سمية �أول من �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وكان الون�سو يف طريقه اىل انهاء ال�سباق‬ ‫يف امل��رك��ز ال�ساد�س بيد ان��ه فقد ال�ت��وازن يف‬ ‫ال�ل�ف��ة االخ�ي�رة ل�ت�ج��اوزه ��س��ائ��ق مر�سيد�س‬ ‫االمل� ��اين م�ي�ك��اي��ل ��ش��وم��اخ��ر ب�ط��ل ال �ع��امل ‪7‬‬ ‫مرات‪.‬‬ ‫وج��اء �سائق ف�ي�راري ال�ث��اين الربازيلي‬ ‫فيليبي ما�سا رابعا‪.‬‬ ‫كما انتزع فريق ريد بول‪-‬رينو �صدارة‬ ‫ال���ص��ان�ع�ين ب��ر��ص�ي��د ‪ 156‬ن�ق�ط��ة ب �ف��ارق ‪22‬‬ ‫نقطة امام فرياري‪.‬‬

‫اع�ل��ن احت��اد ال�ت��اي�ك��وان��دو �أم����س االح��د وف��ده امل �غ��ادر ال�ي��وم اىل‬ ‫كازخ�ستان للم�شاركة يف بطولة �آ�سيا التا�سعة ع�شر للكبار التي تقام‬ ‫خالل الفرتة من ‪ 20‬اىل ‪ 25‬ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫ويرت�أ�س وفد املنتخب ع�ضو جمل�س ادارة االحتاد فتحي كيوان‬ ‫وي�ضم امل��دي��ر الفني ت�شن ��ش��وا ه��وا ورئ�ي����س اللجنة الفنية خملد‬ ‫الع�ساف وامل��درب�ين عمار فهد ويو�سف �أب��و زي��د (ل�ل��رج��ال)‪ ،‬وخ�ضر‬ ‫خليفة وف��ار���س الع�ساف (ل�لان���س��ات) واحل�ك�م�ين يا�سني النعيمات‬ ‫ون�سرين غنيم‪ ،‬والالعبني‪ :‬كنعان كنعان ‪ 63‬كغم وحممد �أبو لبدة ‪67‬‬ ‫كغم ونبيل طالل ‪ 74‬كغم وحممد ال�شجاعية ‪ 80‬كغم ويزن ال�صادق‬ ‫‪ 87‬كغم وحممد �أمي��ن فوق ‪ 87‬كغم‪ ،‬فيما ي�ضم فريق االن�سات دانا‬ ‫حيدر ‪ 46‬كغم و�شهد الطرمان ‪ 53‬كغم ومرح ال�صقور ‪ 62‬كغم ورميا‬ ‫عنانبة ‪ 72‬كغم‪.‬‬

‫العربي القطري يجدد عقد‬ ‫بي�سكوليت�شي ملدة مو�سمني ا�ضافيني‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫جدد العربي القطري ر�سميا عقد العبه االرجنتيني ليوناردو‬ ‫بي�سكوليت�شي (‪ 26‬عاما) ملدة مو�سمني‪.‬‬ ‫وج��اء التجديد بعد ف�ترة م�ف��او��ض��ات ت�ع�ثرت ك�ث�يرا وتعطلت‬ ‫ب�سبب اخل�لاف علي بع�ض النواحي املالية وال�ت��ي مت التو�صل ايل‬ ‫اتفاق نهائي ب�صددها حيث مت التوقيع ر�سميا بح�ضور نا�صر الهتمي‬ ‫�أالمني العام للنادي‪ .‬واكد بي�سكوليت�شي عقب التوقيع انه �صرح اكرث‬ ‫من مرة برغبته يف اال�ستمرار مع العربي‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ق��ائ�لا «ك��ان��ت االم ��ور ت�سري يف اجت ��اه خم��ال��ف ول�ك��ن مت‬ ‫تقريب وجهات النظر واالتفاق على التفا�صيل كافة والتوقيع وانتهى‬ ‫الأمر �سريعا دون مزيد من التكهنات حول ا�ستمراري من عدمه مع‬ ‫الفريق»‪.‬‬ ‫وك��ان بي�سكوليت�شي ان�ضم اىل العربي يف ك��ان��ون ال�ث��اين ‪2007‬‬ ‫قادما من ري��ال مايوركا اال�سباين ووق��ع عقدا ملدة ‪ 3‬موا�سم انتهت‬ ‫هذا املو�سم‪ ،‬وح�صل علي لقب اف�ضل العب يف قطر املو�سم املا�ضي بعد‬ ‫مناف�سة قوية مع الربازيلي كليمر�سون العب الغرافة والعاجي امارا‬ ‫ديانيه العب الريان‪.‬‬


29

ÖYÓeh á°VÉjQ

(1236) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QÉjCG (17) ÚæK’G

ÖYÓeh á°VÉjQ

(1236) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QÉjCG (17) ÚæK’G

2010 ⁄É©dG ¢SCÉc (É«≤jôaCG ܃æL ∫Éjófƒe) ¬côJ ó``b ¿É``c ¬``f’ ¤ƒ``¨`fƒ``µ`dG . ø°ùdG Ò¨°U ƒgh áØ«ë°üd á``°`û`FÉ``Y äó`` ` cCGh É¡æHG ¿G ájôFGõ÷G "±Gó¡dG" º∏°ùe ƒ`` g π`` H É`` jOƒ`` ¡` `j ¢``ù` «` d ≈a ¢``ù`ª`ÿG äGƒ``∏`°`ü`dG …ODƒ` ` jh ¿É°†eQ ô¡°T Ωƒ°üjh ÉgóYƒe ∂`` dP º``∏` ©` j π`` `µ` ` dGh ,Ëô`` ` µ` ` `dG ±ƒØ°U ≈``a É``Ñ`Y’ ¿É``c ¿CG òæe IódGh äQÉ``°`TCGh .É«∏«°Sôe ≥jôa á¨∏dG º¡Øj É¡æHG ¿G ≈Mƒ∏Ñe ≈∏Y É``¡` H çó`` ë` à` jh á``«` Hô``©` dG ’ øjòdG ÚÑYÓdG ¢†©H ¢ùµY .É≤∏£e á«Hô©dG ¿ƒKóëàj ≈a AÉ`` L ô`` NBG Ö``fÉ``L ø`` eh ¿CG Iô◊G áYƒ°SƒŸG "Éjó«Ñ«µjh" πjôHG 25 ó«dGƒe øe ≈Mƒ∏Ñe ΩCGh ¤ƒ¨fƒc ÜCG øe ƒgh 1986 ≈a ´ôYôJh CÉ°ûf ¬æµdh ájôFGõL ¬jóLh ¬eCG ™e ájôFGõL á∏FÉY .¬``jó``dGh ¥Ó`` W ó``©` H ¬`` `eCG ø``Y ájCG "Éjó«Ñ«µjh" ô``cò``J ⁄h

π«Ñ°ùdG ¿ÉªY ±Gó`` ¡` ` dG á``Ø` «` ë` °` U â`` Ø` `f ≈àdG äÉ``©` FÉ``°` û` dG á`` jô`` FGõ`` ÷G äÉaÓN OƒLh ¢Uƒ°üîH äOOôJ ÖÑ°ùH iôFGõ÷G ÖîàæŸG πNGO AÉYóà°SÉH ¿Gó``©` °` S í`` HGQ ΩÉ``«` b ¢ùjGQ" ≈``Yó``j ≈``eô``e ¢``SQÉ``M áªFÉ≤dG øª°V "≈◊ƒÑe ÜÉgh π㪫°S iòdG Öîàæª∏d á«FóÑŸG ∫Éjófƒe ≈a AGôë°üdG ≈HQÉfi .ΩOÉ≤dG ô¡°ûdG É«≤jôaG ܃æL Ée ¿G á``Ø`«`ë`°`ü`dG â`` dÉ`` bh ÖÑ°ùH ÖYÓdG ájƒg ∫ƒM ÒKCG øYh ¤ƒ¨fƒµdG √ó``dGh á«°ùæL ¬d ¢``SÉ``°` SG’ á``jOƒ``¡` «` dG ¬``à` fÉ``jO áØ«ë°üdG â∏≤f πH áë°üdG øe ájôFGõ÷G ÖYÓdG Ió``dGh ∫ƒ``b ≈a º«≤J ≈àdGh á°ûFÉY ≈YóJh ≈eôŸG ¢SQÉM É¡∏‚ ¿ÉH É°ùfôa É«aÓ°S ≥`` jô`` a ≈`` a ±Î`` ë` `ŸG √ódGh ±ô©j ’ iQɨ∏ÑdG É«aƒ°U

ËôµdG ¿É°†eQ ô¡°T Ωƒ°üjh ÉgóYƒe ≈a ¢ùªÿG äGƒ∏°üdG …ODƒjh º∏°ùe πH ÉjOƒ¡j ¢ù«d ¬fG äócCG ¬JódGh

¬∏eCG øY Üô©j É«fÉŸCG ÖîàæŸ »æØdG ôjóŸG ∫ÉjófƒŸG πÑb ∑’ÉH ‘É©J ‘ ï«fƒ«e ¿ô``jÉ``H ƒ``Ñ` Y’ º°†æ«°Sh á©WÉ≤e ‘ É``«` fÉ``ŸCG Ö``î`à`æ`e ô``µ`°`ù`©`Ÿ ‘ É«dÉ£jEÉH (∫hÒ``J ܃æL) ƒfÉ°ùdƒH …QÉ÷G ô¡°ûdG øe øjô°û©dGh ™HGôdG ∫É£HCG …QhO »``FÉ``¡`æ`d º``¡`°`Vƒ``N ó``©` H .ÉHhQhCG IGQÉÑe É``«` fÉ``ŸCG Öîàæe ¢``Vƒ``î` jh â°ùHGOƒH ‘ ôéŸG Öîàæe ΩÉeCG á«ÑjôŒ …QÉ÷G ô¡°ûdG øe øjô°û©dGh ™°SÉàdG ‘ ΩÉeCG äQƒØµfGôa áæjóà iôNCG IGQÉÑeh ådÉãdG ‘ ∂°Sô¡dGh áæ°SƒÑdG Öîàæe .πÑ≤ŸG ¿GôjõM øe §ÑJôe ÒZ ±ƒd ó≤Y ójó“ ∫ÉjófƒŸG èFÉàæH OÉ`` `–’G ¢``ù` «` FQ ó`` ` cCG ¬``Ñ` fÉ``L ø`` e ójó“ ¿CG , ôé°ùfÉØ°ùJ ƒ«J , ÊÉ``ŸC’G º«NGƒj , Öîàæª∏d »æØdG ôjóŸG ó≤Y »àdG è``FÉ``à` æ` dÉ``H §``Ñ` Jô``e Ò`` Z , ±ƒ`` d .∫ÉjófƒŸG ∫ÓN ÖîàæŸG É¡≤≤ë«°S óMC’G ¢``ù`eCG OÉ``–’G ¢ù«FQ ∫É``bh ‘ ≈àM{ ±ƒd ó≤Y ójó“ Qô≤«°S ¬``fEG QhódG ø``e É``«`fÉ``ŸCG Öîàæe êhô``N ∫É``M .z⁄É©dG ¢SCɵd ∫hC’G ¿CG ≈``æ` “CG{ ôé°ùfÉØ°ùJ ±É``°` VCGh ¢SCÉc ájÉ¡f ó©H ±ƒd ™e πª©dG π°UGhCG .zèFÉàædG øY ô¶ædG ¢†¨H , ⁄É©dG /ÉeÉY 64/ OÉ`` –’G ¢ù«FQ ø``µ`dh ôjóŸG ΩÉ``eCGÉ``Mƒ``à` Ø` e ÜÉ``Ñ` dG ∑Î`` j ⁄ ∂«∏Yz: ÓFÉb í°VhCGh Öîàæª∏d »æØdG ∂ægP ‘h ⁄É©dG ¢SCÉc ¤EG ôaÉ°ùJ ¿CG ôØ°ùdG Oô``›{ ±É``°`VCGh zRƒØdG ≥«≤– ™àªàdG ±ó``¡` H É``«` ≤` jô``aCG ܃``æ` L ¤EG ødh ∫ƒÑ≤e ÒZ ôeCG , á∏«ªL ádƒ£ÑH .zçóëj ‘ Ö©∏J É«fÉŸCG ¿CG ôcòdÉH ôjó÷G »àdG á©HGôdG áYƒªéŸG øª°V ∫ÉjófƒŸG É«Hô°Uh É«dGΰSG äÉÑîàæe É°†jCG º°†J .ÉfÉZh

ô£b ∞∏e ºYóf :»∏jRGÈdG ¢ù«FôdG ÉæMQGƒL πµH 2022 ∫Éjófƒe áaÉ°†à°S’

ä’Éch - π«Ñ°ùdG

∑’ÉH πµjÉe ÊÉŸC’G ÖîàæŸG óFÉb

≈eôe ¢SQÉM äƒH êQƒj õfÉg h øÁôH .ï«fƒ«e ¿ôjÉH ¤EG Ωƒ``«` dG º°†æj ¿CG Qô``≤` ŸG ø``eh IôjõL ‘ ÊÉ`` ` ŸC’G Ö``î`à`æ`ŸG ô``°`ù`µ`©`e ÚcQÉ°ûŸG øÁôH …OÉ``f OGô`` aCG á«∏≤°U ¢ùeCG AÉ°ùe Ghô°ùN ¿CG ó©H , ÖîàæŸG ™e ±GógCG á©HQCÉH É«fÉŸCG ¢SCÉc »FÉ¡f âÑ°ùdG .ï«fƒ«e ¿ôjÉH ΩÉeCG áØ«¶f

.zÖîàæª∏d ájɨ∏d »HÉéjG ºgOƒLhh ¬«µHƒc ¢SÉjQófCG ¿CG ±ƒd í°VhCGh º««≤J øe ≈¡àfG ÖîàæŸG ¢SGôM ÜQóe Iƒ≤dG •É≤f ∂``dP ‘ Éà ¢SGô◊G AGOCG Ö«JôJ ∫ƒM ¬JGQƒ°üJ ™°Vhh ∞©°†dGh ôjƒf πjƒfÉe :º``gh áKÓãdG ¢``SGô``◊G º«J h ¬µdÉ°T …OÉ``f ¢SQÉM /ÉeÉY 24/ QOÒa ≈eôe ¢SQÉM /ÉeÉY 28/ ¬°ùjÉa

…QÉ÷G ô¡°ûdG øe øjô°û©dGh ÊÉãdG ‘ .ójQóe á«fÉÑ°SC’G ᪰UÉ©dÉH ‘ á``«` fÉ``ã` dG IÉ``æ` ≤` ∏` d ±ƒ`` ` d ∫É`` ` `bh ¿EG ó`` `MC’G ¢``ù` eCG ÊÉ`` ` ŸC’G ¿ƒ``jõ``Ø`∏`à`dG âHÉK áKÓãdG ÖîàæŸG ¢SGôM iƒà°ùe øëfz: ÓFÉb ±É°VCGh ™ØJôe º``¡`FGOCGh iôfh ≈eôŸG ¢SGôM iƒà°ùe ‘ ¿ƒ≤KGh , ΩRÓdG Ahó¡dG ÖîàæŸG ¿ƒëæÁ º¡fCG

É«fÉŸCG ÖîàæŸ »æØdG ôjóŸG Üô``YCG ¬∏eCG øY , ±ƒ``d º«NGƒj , Ωó≤dG Iôµd ∑’ÉH πµjÉe , ÖîàæŸG óFÉb ≈aÉ©J ‘ äGOGó©à°SÉH ¬``bÉ``◊h ¬``à` HÉ``°` UG ø``e , ⁄É©dG ¢SCÉc äÉ«FÉ¡æd äÉæ«cÉŸG Öîàæe …OÉ`` ◊G ‘ ≥∏£æJ »``à` dG Ωó``≤` dG Iô``µ` d ܃æL ‘ πÑ≤ŸG ¿GôjõM ô¡°T øe ô°ûY .É«≤jôaCG OGó`` ` YG ô``µ` °` ù` ©` e ‘ ±ƒ`` ` d ∫É`` ` ` bh ¿CG ≈æªàj ¬fEG á«∏≤°U IôjõéH ÖîàæŸG OƒLh øY ó``MC’G ¢ùeCG á©°TC’G ∞°ûµJ »àdGh ÖYÓdG πMÉc ‘ áØ«ØW áHÉ°UG ∫ÓN âÑ°ùdG ¢ùeCG øe ∫hCG É¡d ¢Vô©J …õ«∏‚E’G OÉ–’G ¢SCÉc »FÉ¡f IGQÉÑe »àdGh 烪°ùJQƒHh »°ù∏«°ûJ ¬≤jôa ÚH .∞«¶f ±ó¡H »°ù∏«°ûJ RƒØH â¡àfG á°SÉe áLÉëH øëf{ ±ƒd ±É°VCGh IQÉ°ùN ¿ƒµ«°S ¬HÉ«Zh ÖîàæŸG óFÉ≤d .zÖîàæª∏d áMOÉa áHÉ°UE’ /ÉeÉY 33/ ∑’ÉH ¢Vô©Jh øØ«c πÑb ø``e π``Nó``J ô``KEG π``MÉ``µ`dG ‘ πÑb 烪°ùJQƒH ÖY’ èæ«JGƒH ¢ùæjôH ∫hC’G •ƒ``°`û`dG ájÉ¡f ø``e ≥``FÉ``bO ™Ñ°S πMh Ö©∏dG á∏°UGƒe ø``e øµªàj ⁄h .»à«dÉH ƒfÉ«dƒL ¬fɵe , ÊÉŸC’G ÖîàæŸG óFÉb ∑’ÉH ¿Éch ájÉ¡æH »°ù∏«°ûJ ™e √ó≤Y »¡àæj …òdGh QÉjCG øe ™HÉ°ùdG ‘ ÒàNG ób , º°SƒŸG »àdG á``à`bDƒ`ŸG á``ª`FÉ``≤`dG øª°V …QÉ`` ÷G . ±ƒd É¡æ∏YCG »°SÉ°SC’G ¢SQÉ◊G º°SEG ójó– ÉHQhCG ·CG »FÉ¡f ó©H ¢SQÉ◊G º°SG ójó– , ±ƒ``dQô``bh IQÉÑe AÉ¡àfG ó©H Öîàæª∏d »°SÉ°SC’G ¿ôjÉH ÚH É``HhQhCG ∫É``£`HCG …QhO »FÉ¡f ‹É£jE’G ¿Ó«e ÎfGh ÊÉŸC’G ï«fƒ«e

(Ü.±.G) - áMhódG

Iôµ∏d »ÑgòdG π«÷G Ωƒ‚ óMG ƒgh ‘ í‚ …òdG äÉæ«fɪãdG ‘ ájô°üŸG ¢SCÉc ɪg Ú``eÉ``g ø``jRÉ``‚G ≥«≤– πgCÉàdG º``K 1986 á``«`≤`jô``a’G ·’G .∫ÉjófƒŸG äÉ«FÉ¡f ¤G º°†fG ,á`` «` `JGò`` dG ¬``JÒ``°` S ‘h ÚÄ°TÉædG ≥``jô``a ¤G »``æ` ¨` dG ó``Ñ` Y ,äÉæ«©Ñ°ùdG ‘ »``∏` g’G …OÉ``æ` dG ‘ …OÉ`` æ` `dG ¥ô`` ` a ±ƒ``Ø` °` U ‘ êQó`` ` ` Jh ó¡Y ô``NBG ‘ ∫É``Lô``dG áÄa ≠∏H ≈àM …ò`` dG »``Jƒ``µ` jó``«` g …ô`` é` ŸG ÜQó`` ` ŸG ,É«°SÉ°SG Ö``©`∏`dG á``°`Uô``a ¬ëæÁ ⁄ ójó÷G ÜQó`` ŸG ™``e ∫É``◊G ôªà°SGh ¿G åÑd Ée ¬æµd ,…É°ûJƒdÉc …ôéŸG ∫GõàYG ó``©`H á``°`Uô``Ø`dG ≈``∏`Y ¢``†`≤`fG óÑY äƒØ°U º¡æeh ≥``jô``Ø`dG ñƒ«°T ø°ùfih ï``«` °` û` dG ô`` gÉ`` Wh º``«` ∏` ◊G ¿É`` ch ,äÉ``æ` «` fÉ``ª` ã` dG ™``∏` £` e í``dÉ``°` U ≈Ø£°üeh ó``jR ƒ`` HGh Ö``«`£`ÿG ™``e QÉàfl QÉàflh ܃¡«e AÓYh hóÑY RôHG »eGôcG ¢SQÉ◊Gh Ωɪg ôgÉeh

(Ü.±.G) - É«°Sƒ≤«f

2010 ∫Éjófƒe ∫ÓN øe ÊÉãdG ¬Ñ≤d øY åëÑj ÉfhOGQÉe hófÉeQG ƒ¨«jO

.hΰSÉc πjó«a ≥HÉ°ùdG ÉJƒZƒH ‘ ÉfhOGQÉe ™°†N ,2005 ΩÉY ‘ ¬JóYÉ°S ¬Jó©e ‘ áMGô÷ á«ÑeƒdƒµdG .óFGõdG ¬fRh øe ≠∏c 50 IQÉ°ùN ,"IÉ«◊G" ¤G Égó©H É``fhOGQÉ``e OÉ``Y øe á``«` ª` c È`` ` cG ÜÉ``£` ≤` à` °` SG ‘ í`` ` ‚h ʃjõØ∏àdG è``eÉ``fÈ``dG ‘ ø``jó``gÉ``°` û` ŸG

䃟G áaÉM ¤G ¬∏°UhCG á檰ùdGh ¿É``eO’G ΩÉY Égô£NG ¿Éc IóY á«Ñ∏b äÉeRG áé«àf .2004 ÉHÉgP ΩGƒ`` ` YG á``©` HQG É`` fhOGQÉ`` e »``≤` H ∫hÉëj ÚàæLQ’G-ÉHƒc §N ≈∏Y ÉHÉjGh ábGó°ü∏d Gô``¶` f ,¬`` fÉ`` eOG ø``e ¢``ü`∏`î`à`dG »HƒµdG ¢``ù`«`Fô``dÉ``H ¬``£`Hô``J »``à` dG á``æ`«`à`ŸG

óMG ¤G áLÉëH º¡fG ó≤àYG" :™HÉJh .ôe’G Gòg π©a ™«£à°SG É``fGh ºgó°TÒd ôîØdÉH ¿hô©°ûj ÚÑYÓdG π©LG ¿G ójQG ."ÚàæLQ’G ¢ü«ªb AGóJQ’ ÖYÓc Ωó≤dG Iôc ⁄ÉY ÉfhOGQÉe ∑ôJ øe á∏jƒW á∏°ù∏°S ó©H ,37∫G ôª©H ƒ``gh ⁄ÉY ™e ôjôe ´Gô°U ‘ πNó«d ,íFÉ°†ØdG

¿G É`` fhOGQÉ`` e hó`` fÉ`` eQG ƒ``¨`«`jO ó``jô``j ¢UÉî°T’G ø``e ô``¨`°`ü`ŸG …OÉ`` æ` dG π``Nó``j »ŸÉ©dG Ö≤∏dG RGô`` MG ø``e Gƒæµ“ ø``jò``dG ¬≤«≤– ‘ í‚ Ée ƒgh ÚHQóeh ÚÑY’ ƒdÉZGR ƒjQÉe »∏jRGÈdG ɪg §≤a ¿ÉæKG ô°ü«≤dGh (É``HQó``e 1970h ,É``Ñ`Y’ 1958) ,ÉÑY’ 1974) QhÉÑæµH ¢ùàfGôa ÊÉ`` Ÿ’G .(ÉHQóe 1990h Öîàæe √Oô``Ø`à OÉ``b É``fhOGQÉ``e ¿É``ch ⁄É©dG ¢SCÉc RGôMG ¤G "»à°ù«∏«°S »ÑdCG" Éaóg πé°S ÉeóæY 1986 ΩÉY ƒ«µ°ùµe ‘ ≠eOh GÎ``∏`µ`fG ≈``eô``e ‘ √ó``«` H É``«`î`jQÉ``J ,¿QÉ≤J ’ á``Ñ`gƒ``à á``«`µ`«`°`ù`µ`ŸG Ö``YÓ``ŸG øeDƒj ƒ`` gh √OÓ`` H ‘ IQƒ``£` °` SG í``Ñ`°`UÉ``a ¤G ≈``∏` Z’G ¢``SCÉ` µ` dG IOÉ`` `YG ¬``fÉ``µ`eÉ``H ¬`` fG É«≤jôaG ܃``æ`L ∫É``jó``fƒ``e ‘ Ú``à`æ`LQ’G ¬fG É°Uƒ°üN ,πÑ≤ŸG ô¡°ûdG ≥∏£æj …òdG øjõ«ªŸG Ú``Ñ`YÓ``dG ø``e á∏«µ°ûJ ∂``∏`Á á«ŸÉ©dG Aɪ°S’G Rô``HG øe ¿hó©j øjòdG áfƒ∏°TôH º``‚ ∫É``ã`eG ,‹É``◊G â``bƒ``dG ‘ ƒµ«à∏JG ±Gó``gh »°ù«e π«fƒ«d ÊÉÑ°S’G áaÉ°VG ,hôjƒZG ƒ«NÒ°S ÊÉÑ°S’G ójQóe ójó÷G ó``FÉ``≤` dGh õ``«`Ø`«`J ¢``Sƒ``dQÉ``c ¤G .ºgÒZh ƒfGÒ°û°SÉe Ò«aÉN ’hG" :(É``eÉ``Y 50) É`` fhOGQÉ`` e ∫ƒ``≤` j .⁄É©dG ¢SCɵH RƒØdG ƒg óMGh ±óg …ód ∫ƒ°UƒdÉH ôµaG »æ∏©Œ á£≤f ∑Éæg ¢ù«d πX ‘ PG ,(óM ≈°übCÉc) á©HQ’G QhO ¤G Éæaóg Gòg ¿ƒµ«°S ÚÑYÓdG A’Dƒg OƒLh ."¬≤«≤– ≈∏Y πªYCÉ°Sh ™e π``ª` ©` dG ™`` FGô`` dG øe" :±É`` °` `VGh .»à¶ë∏H ™àªà°SG É``fGh ,ÚÑYÓdG A’Dƒ` g ᫵«àµàdG »``MGƒ``æ` dG ≈``∏`Y ≈``∏`Y π``ª`YCÉ`°`S GóL º¡ŸG øe øµd ,äÉjQÉÑŸG ÜQÉ≤f ∞«ch ."ÚÑYÓdG ܃∏b â∏NO »æfG

⁄É©dG ‘ zá°Vƒ©H{ ô¡°TCG »°ù«e

Ωƒ‚

.»∏g’G Ωƒ‚ ¤G ≥jô£dG »æ¨dG óÑY ±ô``Yh IQhO øe GAó``H ÖîàæŸG ™e Iô¡°ûdG ¢ù«∏‚G ¢Sƒd ‘ á«ÑŸh’G ÜÉ``©`d’G ¬dGõàYG ≈``à`M ¬``©`e ô``ª`à`°`SGh 1984 á«≤jôa’G ·’G ¢``SCÉ` c ó``©`H Ö``©`∏`dG .1992 ∫Éjófƒe ‘ ¬``à` cQÉ``°` û` e ø`` `Yh »ª∏M ≥≤–{ »æ¨dG óÑY ∫ƒ≤j ,90 ájô°üŸG IôµdG Qƒ¡ªLh »∏«L º∏Mh ,∫ÉjófƒŸG äÉ``«`FÉ``¡`f ¤G π``gCÉ`à`dG ‘ ⁄É©dG ¢``SCÉ` c ‘ Ö©∏f É``æ`fG â`` cQOGh OhQ Góædƒg »ÑY’ ÉfógÉ°T ÉeóæY ƒcQÉeh OQÉ`` µ` `jGQ ∂``fGô``ah â``«`dƒ``N º¡JÉeÉ≤H Ú∏chôH ¿Éah Ï°SÉH ¿Éa .zÖjQóàdG AÉæKG áYQÉØdG ±ó¡H Góædƒg âeó≤J{ ∞«°†jh Éæ©HÉJh Éæ«∏Y ôë°ùdG π©a ¬d øµj ⁄ ∫OÉ©àdG ∑GQOG øe ÉæHÎbGh §¨°†dG óMG CÉ°ûj ⁄ …òdG AGõ÷G á∏cQ ÈY øe É``aƒ``N É``gò``«`Ø`æ`J »`` FÓ`` eR ø`` e

IóYÉ°ùà "10 ºbôdG á∏«∏dG" ¬eób …òdG ƒ«NÒ°S ≥`` HÉ`` °` ù` dG ‹hó`` ` ` dG ¢`` `SQÉ`` `◊G ∂∏J áàØ∏ŸG äÉ``≤`∏`◊G ø``eh ,É«°ûJƒµjƒZ »∏jRGÈdG "∂∏ŸG" É¡«a ±É°†à°SG »àdG .¬«∏«H OÉY ,IÈ``Y …G ƒ¨«jO ¢ü∏îà°ùj ⁄ ájhÉg ‘ §≤°Sh GOó``› øª°S ,Üô°û∏d ,2007 ΩÉY ≈Ø°ûà°ùŸG ¤G ¬à∏°UhG IójóL Ú«æ«àæLQ’G ÚjÓe äGƒ∏°Uh Qó≤dG øµd ¤G ¬``JOÉ``YG õ``eô``dG Gò``g ¿hó``Ñ`©`j ø``jò``dG .GOó› IÉ«◊G A≈WÉ°T ‹ƒHÉfh ÊÉÑ°S’G áfƒ∏°TôH º‚ ô¡X IôŸG √òg äÉLQóŸG øe ≥HÉ°ùdG ‹É£j’G ,áØ∏àîŸG äGQÉ≤dG ‘ √OÓH Öîàæe ≥MÓj π«fƒ«d ø``e Ió``YÉ``°`ü`dG Ωƒ``é`æ`dG Ö``bGô``jh .ô¶àæŸG "ô¡°üdG" hôjƒZG ¤G »°ù«e »∏«°SÉH ƒ«ØdG ÜQó`` ŸG ≈``eQ É``eó``©`Hh ,"»à°ù«∏«°S »ÑdG"∫G ¢``SCGQ ≈∏Y ¬`` bGQhG OÉ`` –’G ¢``ù`«`FQ É``fhó``fhô``Z ƒ``«`dƒ``N Ö``©`d ƒ¨«jO ,Iô``¶` à` æ` ŸG á`` bQƒ`` dG »``æ` «` à` æ` LQ’G ƒ«NÒ°S áfhÉ©Ã É«æa Gô``jó``e É``fhOGQÉ``e ‘ ≥HÉ°ùdG ÜQó``ŸG º∏à°SG ÚM ‘ ƒ«dhôJ ᪡e hOQÓ``«` H ¢``Sƒ``dQÉ``c 1986 QÉ``°`ü`à`fG ó«Y øe Úeƒj πÑb ∂dPh ,ÖîàæŸG ôjóe .Ú©HQ’Gh øeÉãdG ÉfhOGQÉe OÓ«e ÜQó`` `ŸG É`` `fhOGQÉ`` `e IÒ``°` ù` e ø``µ` J ⁄ á©°†H ≈∏Y äô°üàbG »¡a Gó``HG á©é°ûe ¢ù«àæjQƒc hƒ``jó``fÉ``e »``jOÉ``f ™``e ô``¡`°`TG ∞°üàæe ‘ ,Ú«æ«àæLQ’G ܃∏c ≠æ«°SGQh .»°VÉŸG ¿ô≤dG øe äÉ«æ«©°ùàdG ¢SCGQ ≈∏Y GÒãc ÜQóŸG ÉfhOGQÉe ≈fÉY ¬≤jôa ¢Vô©Jh Öîàæª∏d »æØdG RÉ¡÷G ΩÉeG ¬``Wƒ``≤`°`S É``gRô``HG á``«`î`jQÉ``J º``FGõ``¡`d í‚ ¬æµd ,áYP’ äGOÉ≤àf’h 1-6 É«Ø«dƒH IGQÉÑŸG ‘ ¿Ée’G ôH ¤G áæ«Ø°ùdG IOÉ«b ‘ ‘ ∑QÉ``°`û`«`d …Gƒ`` ` ZhQh’G ó``°`V á``ª`°`SÉ``◊G .»ŸÉ©dG ¢Sô©dG

√OÓH ¿ÉH ÉØ∏«°S GO ’ƒd ƒ«°SÉ«æjG õjƒd »∏jRGÈdG ¢ù«FôdG ócG .2022 ∫Éjófƒe áaÉ°†à°S’ ô£b ∞∏e É¡MQGƒL πµH ºYóJ ≈≤àdG å«M á``Mhó``dG ¤G É¡H Ωƒ≤j IQÉ``jõ``H ÉØ∏«°S GO Ωƒ``≤`jh AGQRƒdG ¢ù«FQ Qƒ°†ëH ÊÉK ∫G áØ«∏N øH óªM ï«°ûdG ô£b ÒeG .ÊÉK ∫G ÈL øH º°SÉL øH óªM ï«°ûdG ∑ΰûe º°SÉb ɪ¡jód ô£bh »∏jRGÈdG ¿ÉH ÉØ∏«°S GO ÈàYGh èjhÎ∏d Ò``ÿÉ``H ô°ûÑj ô`` e’G Gò`` gh Ωó``≤` dG Iô``µ`H ∞¨°ûdG ø``e .øjó∏ÑdG ÚH á«FÉæãdG äÉbÓ©∏d ‘ ÒÑc πµ°ûH ºgÉ°Sh á°VÉjôdG ≥°û©j …ò``dG ÉØ∏«°SGO ∫É``bh 2016 ΩÉ``Y á``«`Ñ`Ÿh’G ÜÉ``©`d’G IQhO áaÉ°†à°SG ±ô°ûH √OÓ``H Rƒ``a ∫ÉLQ RôHGh …ô£≤dG AGQRƒdG ¢ù«FQ √ô°†M ´ÉªàLG ¢ûeÉg ≈∏Y ∑Éæg ¿ƒµj ób{ á«eƒµ◊Gh á«dÉŸG äÉ°ù°SDƒŸGh Újô£≤dG ∫ɪY’G ,ô£b ÚHh Éææ«H iôNG ä’É› ‘h á«aÉ≤ãdG äÉaÓàN’G ¢†©H AGó©°S øëfh ,É橪Œ Ωó``≤`dG Iô``c áÑ©∏d ∑ΰûŸG Éæب°T øµd áaÉ°†à°S’ É¡«©°S ‘ ÉæMQGƒL πµH ô£b ∞∏Ÿ πjRGÈdG ºYO ø∏©æd .Qƒ°†◊G øe OÉM ≥«Ø°üJ §°Sh z⁄É©dG ¢SCÉc Ωó≤dG Iôµd ⁄É©dG ¢SCÉc ádƒ£H áaÉ°†à°SG ¤G ô£b ±ó¡Jh 䃰üà°Sh .ádƒ£ÑdG ïjQÉJ ‘ ¤hC’G Iôª∏d §°ShC’G ¥ô°ûdG ‘ ¢SCÉc äÉ«FÉ¡æd áØ«°†à°ùŸG ∫hódG QÉ«àN’ ÉØ«Ø∏d ájò«ØæàdG áæé∏dG .ïjQƒjR ‘ ,2010 ∫h’G ¿ƒfÉc 2 ïjQÉàH 2022h 2018 ‘ ⁄É©dG áaÉ°†à°S’ É«ª°SQ É¡Ø∏e »``°`VÉ``ŸG á``©`ª`÷G Ωƒ``j ô``£`b â``eó``bh .2022 ∫Éjófƒe á«°VÉjôdG çGóM’G º«¶æJ ‘ IÒÑc IÈN ô£b ádhO ∂∏“h IQhO π°†aGh ,1995 ΩÉY ÜÉÑ°û∏d ⁄É©dG ¢SCÉc ⪶f å«M iȵdG ¢SCÉc ø°†àëà°S É¡fG ɪc ,2006 ΩÉ``Y ïjQÉàdG ‘ ájƒ«°SG ÜÉ©dG áaÉ°V’ÉH ,2011 ΩÉ``Y á«Hô©dG ÜÉ``©`d’G IQhOh Ωó``≤`dG Iôµd É«°SG Iôµd äGó«°ùdG RΰSÉe πãe á«ŸÉ©dG ä’ƒ£ÑdG øe ójó©dG ¤G ɪc ,ájQÉædG äÉLGQó∏d ⁄É©dG ádƒ£H πMGôe ió``MGh ,Üô°†ŸG QGPG ‘ ádÉ°U π``NGO iƒ``≤`dG ÜÉ``©`d’ ⁄É``©`dG ádƒ£H ⪶f É``¡`fG .»°VÉŸG

Újô°üŸG IôcGP ¤G Üôb’G »æ¨dG óÑY …ó› ÜQóŸG É橪°S ¿G ¤G ∞bƒŸG áLGôM øe ¬Jƒ°U ≈∏YÉH ñô°üj …ôgƒ÷G ¤G âeó≤àa ,…ó› •É«àM’G ácO Qƒ¡ª÷G IQƒ``°`U äô``cò``à`°`SGh Iô``µ`dG øFÉÿÉH »æà©æ«°S …ò`` dG …ô``°`ü`ŸG ,á°UôØdG QGó``gG ∫É``M ‘ π°TÉØdG hG πªMG ÊCÉH á¶ë∏dG ∂∏J ‘ äô©°Th ≈∏Y …Ò``µ`Ø`J õ``cÎ``a …ó``«` H »``æ`Ø`c ¥ó°UG ⁄h ∑É``Ñ` °` û` dG Iô``µ` dG ´Gó`` ` jG »æ∏ªM ÉeóæY ’G âë‚ ÊCÉH »°ùØf .zÚÄæ¡e »bÉaQ Ée äÉ`` `¶` ` ◊{ …ó`` ` › ∫ƒ`` `≤` ` jh »JôcGP ‘ ô``e É``ª`∏`c É``¡`°`û`«`YG â`` dR »≤∏b É¡«a ¿Éc »àdG IGQÉÑŸG §jô°T âfÉc É``¡`f’ »JOÉ©°S Qó``≤`H …ô``Jƒ``Jh ÖfÉL ¤G »ª°SG ó«∏îJ ‘ ÖÑ°ùdG ïjQÉàdG Öàch ,…Rƒ``a øªMôdG óÑY 90 ∫É``jó``fƒ``e ‘ ô°üŸ É``aGó``g »ª°SG øe …óæY ≈∏Z’G ƒg ó«Mh ±ó¡H ∫ÓN É¡à∏é°S »``à`dG ±Gó`` `g’G π``c .z»JÒ°ùe

ÉHQóe ⁄É©dG ¢SCɵH ôضdG RÉ‚G QGôµJ ójôj ÉfhOGQÉe

(Ü.±.G) - É«°Sƒ≤«f …Rƒa øªMôdG óÑY …ô°üŸG ∑ôJ πé°S ÚM 1934 ∫Éjófƒe ‘ ᪰üH (4-2) ôéŸG ≈eôe ‘ ô°üe ‘ó``g É¡à°VÉN »``à`dG Ió``«`Mƒ``dG IGQÉ``Ñ` ŸG ‘ …ó› ¬``æ`WGƒ``e ¿G ó``«`H ,∑Gò``æ` «` M Iô`` cGP ¤G Üô`` `b’G ƒ``g »``æ`¨`dG ó``Ñ`Y ¬Ñîàæe ±óg πé°S ¬f’ Újô°üŸG ≈eôe ‘ 1990 ∫Éjófƒe ‘ ó«MƒdG ¢ùfÉg Ò¡°ûdG …óædƒ¡dG ¢``SQÉ``◊G ɪ∏Y ,AGõ``L á∏cQ øe Ú∏chôH ¿É``a âLôNh äÉjQÉÑe 3 âÑ©d ô°üe ¿CÉH .∫h’G QhódG øe ºéædG ¢`` ù` «` d »`` æ` `¨` `dG ó`` `Ñ` ` Yh Ö`` YÓ`` ŸG ¬`` à` aô`` Y …ò`` ` `dG ó`` «` `Mƒ`` dG »∏Yh ‹PÉ°ûdG ø°ùM ∑Éæ¡a ájô°üŸG …ôgƒ÷G Oƒ`` ª` `fih á``°` û` jô``L ƒ`` HG ,ójR ƒHG ôgÉWh Ö«£ÿG Oƒªfih √OÓH πãe ÚM ¬Ø©°SG ß``◊G øµd ,∫ÉjófƒŸG ‘ á«fÉãdG É¡àcQÉ°ûe ‘

πÁ’h πµj ’ á°Vƒ©ÑdÉc ¬f’ ,±ôWC’G ¿ƒµj ób zá°Vƒ©ÑdG{ `H »°ù«e ∞°Uh

¬Ñ°ûa …õ«∏µf’G ∫Éæ°SQG ÜQó``e ôJƒ«ÑeƒµdG ÜÉ©dCÉH »°ù«e AGOG ¬fɵeÉHh ,¥QÉØdG ™æ°üj »°ù«e" …CG ‘ Rƒ``Ø` dG ¤G ¬``≤`jô``a IOÉ``«` b …Ó`` ` H+ Ö`` `YÓ`` `c ¬`` ` `fG .á`` `¶` ` ◊ (ôJƒ«Ñeƒc á``Ñ`©`d) +ø``°`û`jÉ``à`°`S ¬fG .á``°`Uô``a π``c ø``e ó«Øà°ùj PG ¥QÉØHh ⁄É``©`dG ‘ Ö``Y’ π``°`†`aCG ."ÚÑYÓdG »bÉH øY ÒÑc :ÜÉ°ûdG ÜQó`` ` ` ŸG ±É`` `°` ` VCGh ,AÉæãdG πc (»°ù«e) ƒ«d ≥ëà°ùj" ÚÑYÓdG π``µ` d ™`` `FGQ ∫É``ã` e ¬`` fG ¬Ñ°T ø`` e ¬`` `fG º`` `ZQ Ú``Ä` °` TÉ``æ` dG Ωƒ≤j É``‡ GhQô``µ` j ¿G π«ëà°ùŸG …ÓH ÖYÓH ¬Ø°Uh ºàj ¿G ...¬H ’ øµd ,»©bGh ôeCG ƒg ø°ûjÉà°S áÑ©∏dG ø``e á``∏`Mô``e …CG ‘ º``∏` YCG ."¬Ø«æ°üJ øµÁ

áWÉ°ùÑH ájɨ∏d ÉÑ©°U Éæd hóÑj ."IOhôHh ôFÉ£dG …óædƒ¡dG π``°` UGhh ?⁄É©dG ‘ ÖY’ π°†aG ƒg GPÉŸ" ΩÉ«≤dG ≈``∏`Y IQó``≤` dG ∂``∏`Á ¬``f’ ƒ«d .ÊÉ©j ¿G ¿hO áÑ©°U QƒeÉH ‘ .Ö``©`∏`ŸG á``«`°`VQG ¥ƒ``a ±ƒ``£`j ÖFÉZ ¬``fG ó≤à©J ¿É«M’G ¢†©H ,A≈Ñàîj ¬``fÉ``Hh ,(IGQÉ`` Ñ` `ŸG ø``Y) ¿ƒª∏©j ¿ƒ°ùaÉæŸGh ∑Éæg ¬æµd ‘ óMG ’" ÓFÉb ±OQGh ."∂dP ,"ƒ«d øe ÌcG Gó¡L ∫òÑj É°TôH »æ«àæLQ’G º``é`æ`dG ¿G GÈ``à`©`e ¿G π``Ñ` b ¬``à` bÉ``W ≈``∏` Y ß``aÉ``ë` j ≥∏£æjh Ωƒ`` °` `ü` `ÿG A≈`` LÉ`` Ø` `j πé°ùj ºK GÎe 40 hG 30 áaÉ°ùŸ .¬aGógG ô¨æ«a Ú°SQCG »°ùfôØdG É``eCG

óM ≈``∏`Y Ωƒ``°` ü` ÿGh Ò``gÉ``ª`÷G …òdG ô``e’G ƒ``gh É¡∏°†ØH AGƒ°S øe ø`` jô`` NG Ωƒ`` `‚ ø`` Y √õ``«` Á ƒfÉ«à°ùjôc ‹É``¨` JÈ``dG RGô`` ` W É«dÉM ójQóe ∫ÉjQ º‚ hódÉfhQ .É≤HÉ°S óàjÉfƒj ΰù°ûfÉeh áfƒ∏°TôH IQƒ``£` °` SG ∫ƒ``≤` j …ôîØdG ¢`` ù` «` Fô`` dGh ≥``HÉ``°` ù` dG ¿Égƒj ôFÉ£dG …óædƒ¡dG …OÉæ∏d iôJ âfG" :»°ù«e ø``Y ∞``jhô``c Ωƒ≤j ¬``fG ∂°ùØæd ∫ƒ≤Jh »°ù«e ,∑ôëàj √Gô``J .á∏«ëà°ùe QƒeÉH ∫ƒ≤àa πé°ùj ,ÆhGô`` `j ,¢``†`cô``j Qƒe’G Ö©°UÉH Ωƒ≤j ,á¨HÉf ¬fG+ ¢ù«d Gò``g øµd .+¥Ó`` W’G ≈∏Y õ«Á …òdG ™FGôdG ôe’G .™bGƒdG á∏¡°S QƒeÉH Ωƒ≤j ¬fG ƒg »°ù«e Éà Ωƒ``≤` j iô`` M’É`` H hG á``jÉ``¨`∏`d

QhódG ÜÉjG ‘ …õ«∏µf’G ∫Éæ°SQG …QhO á≤HÉ°ùe øe »FÉ¡ædG ™``HQ .‹É◊G º°SƒŸG ‘ É``HhQhG ∫É£HG Öcƒc ø``e ÖYÓc »°ù«e ô¡X ,á°UÉÿG ¬Fɪ°S ‘ ≥∏ëj ô``NG ‘ Ö`` Y’ π``°`†`aG ¬``°`ù`Ø`f É``°` VQÉ``a Éeó©H ¥Ó`` ` `W’G ≈``∏` Y ⁄É`` ©` `dG á«YÉHôH á«fóæ∏dG ∑ÉÑ°ûdG ∑O ¬≤jôa É¡dÓN ø``e πªM á``©`FGQ á`` ©` HQ’G QhO ¤G ʃ`` dÉ`` JÉ`` µ` dG ¿Ó«e Î`` fG ΩÉ`` ` eCG ô``°`ù`N å``«` M .‹É£j’G Ì`` ` ` c’G äÉ`` ` ª` ` `∏` ` `µ` ` `dG ø`` ` ` e áfƒ∏°TôH ºé©e ‘ É``eGó``î`à`°`SG Ö«°SƒL õ«ªŸG ÜÉ°ûdG ¬``HQó``eh ,"™°VGƒàdG" »`` g ’ƒ`` `jOQGƒ`` `Z ÉeÉ“ ó``°` ù` Œ á``Ø` °` ü` dG √ò`` ` `gh Oh Ö°ùc …ò`` dG »°ù«e "ƒ«d"

á«fÉK 47 ó©H ÊÉãdG •ƒ°ûdG øe IGQÉÑe ‘ Ó``jó``H ¬`` dƒ`` NO ≈``∏` Y .ôéŸG »FÉ¡f ∞°üf ‘h 2007 ΩÉ``Y ‘ »°ù«e πé°S ,¢SCɵdG á≤HÉ°ùe "É«aGôN" Éaóg ‘Éà«N ≈eôe Ωó≤dG Iô`` c äÉ``ë` Ÿ á``Ñ`î`f π`` NO ¤G ¬Ñ°ûj ƒgh ,ïjQÉàdG ôe ≈∏Y ¬∏é°S …ò`` dG ±ó``¡` dG ó``«`©`H ó``M øª°V GÎ∏µfG ≈eôe ‘ ÉfhOGQÉe ‘ 1986 ⁄É©dG ¢SCÉc »FÉ¡f ™HQ .∂«°ùµŸG ,"™FGQ" ,"¥QÉN" ,"πgòe" âeóîà°SG »``à`dG äÉ``ª`∏`µ`dG É``¡`fG AGO’G ™`` HÉ`` J ø`` e π`` c π``Ñ` b ø`` e »æ«àæLQ’G ≈àØdG ¬eób …ò``dG ¬≤jôa IGQÉ`` Ñ` `e ∫Ó`` N »``Ñ` gò``dG ¬Ø«°V ™``e ÊÉ``Ñ` °` S’G á``fƒ``∏`°`Tô``H

(Ü.±.G) - É«°Sƒ≤«f åjQƒdG ƒ``g »°ù«e π«fƒ«d ÉfhOGQÉe ƒ¨«jO ¬æWGƒŸ »≤«≤◊G πH ’ ,É``«`dÉ``M Ú``à`æ`LQ’G ÜQó``e …OÉf IôgƒL ¿G ¢†©ÑdG ó≤à©j ¬°ü≤æj ÊÉ`` Ñ` `°` `S’G á``fƒ``∏` °` Tô``H »c ⁄É``©`dG ¢``SÉ``c Ö≤∏H èjƒààdG ÖYÓdG íÑ°üjh ÉfhOGQÉe RhÉéàj ÉÃQh ÚàæLQ’G ïjQÉJ ‘ ºgC’G .áÑ©∏dG ïjQÉJ ‘ äÉØ°üdGh ÜÉ``≤`d’G äôKɵJ »°ù«e ∞``°`Uh ø``µ`d ,¬``«`HÉ``°`û`à`dGh ,±ôWC’G ¿ƒµj ób "á°Vƒ©ÑdG"`H ,Ö©àj ’h πµj ’ á°Vƒ©ÑdÉc ¬f’ ¬eó≤H á≤°üà∏e Iô``µ` dG »``≤`Ñ`jh ∂Øæj ’h ,á``Ñ`«`é`©`dG iô``°` ù` «` dG Ú©aGóŸG ±ƒ``Ø`°`U ¥GÎ`` NG ø``Y á«°VGô©à°SG Ö«dÉ°SCÉH ºgRÉ«àLGh .IQOÉf 24 ‘ ƒjQGRhQ ‘ »°ù«e ódh ™e ¬≤jôW ≥°Th ,1987 ¿GôjõM ¬LGh ¿G ¤G ,õjƒH ódhCG õ∏jhƒ«f äÉfƒeQƒg ‘ á``«`ë`°`U á``∏`µ`°`û`e ™jQÉ°ûe ∫ó`` H É``e ,¬``jó``d ƒ``ª`æ`dG √ÉŒ .¬``aGÎ``MG ádCÉ°ùeh ¬à∏FÉY ,É¡∏ØW êÓ©d á©ØJôŸG ∞«dɵàdG Ωó©d É«fÉÑ°SCG ¤G á∏FÉ©dG â∏≤àfG âjÓHôØjQ ≈``à`Mh ¬``jOÉ``f øµ“ AÉLh ,¬``LÓ``Y á``Ø`∏`µ`J ™`` aO ø``e ™«bƒJ ∫Ó`` ` `N ø`` `e É`` ¡` dÉ`` ≤` à` fG ¢ù«dQÉc ≥HÉ°ùdG áfƒ∏°TôH ÜQóe ódGƒd π``jó``æ`e ≈``∏`Y ¢``û`JÉ``°`ù`µ`jQ ʃdÉJɵdG …OÉ``æ` dG ¿É``H π«fƒ«d π`` HÉ`` ≤` `e ¬`` `à` ` ÷É`` `©` ` Ÿ ó`` ©` `à` `°` `ù` `e .¬aƒØ°U ‘ ±GÎM’G ≥jôØdG ™e √QGƒ°ûe π¡à°SG ∫h’G øjô°ûJ 16 ‘ ʃdÉJɵdG òæeh ,∫ƒ``«` fÉ``Ñ` °` SCG ó``°` V 2004 ≈∏Y ¬ªMÓe äCGó``H âbƒdG ∂dP á«HhQh’G ,á``«`fÉ``Ñ`°`S’G Ö``YÓ``ŸG .á«ŸÉ©dGh âfÉc ,ÖîàæŸG ó«©°U ≈∏Y ≈àM á``dƒ``é`N »``°`ù`«`e á``cQÉ``°`û`e »WÉ«àM’G QhO Ö©d ¬fG ƒdh ,¿’G πé°S å«M Ò``N’G ∫ÉjófƒŸG ‘ Ö≤d RôMG ¬fG ɪc ,Gó``MGh Éaóg ‘ É``eÉ``Y 20 ¿hO ⁄É``©`dG ádƒ£H ‘ á«ÑgòdG á«dGó«ŸGh 2005 ΩÉ©dG âaÓdGh .2008 ΩÉY ÚµH ÜÉ©dG ÖîàæŸG ™``e √QGƒ``°` û` e á``jGó``H ‘ 18 á≤«bódG ‘ Oô``W ¬``fG ,∫h’G

ôFGõé∏d ¿ÉK Rƒa ⁄ 1982 ∫Éjófƒe ‘ ÊÉãdG QhódG ƃ∏Ñd ™Ø°ûj

øe cGP fƒŸG ó

ódGh ¿É`` c GPG ó``«`Ø`J äÉ``eƒ``∏`©`e ÉjOƒ¡j ¿Éc ¤ƒ¨fƒµdG ≈Mƒ∏Ñe .’ ΩCG Ió`` jó`` Y ô`` jQÉ`` ≤` `J â`` `fÉ`` `ch ÜÉ`` ` gh ¢ùjGQ" ¿G â`` Ø` °` û` c ÖîàæŸG ¢`` `SQÉ`` `M "≈◊ƒÑe QÉf π©°TG Ée ,…Oƒ¡j …ôFGõ÷G ´QÉ°ûdG ‘ §``î`°`ù`dGh Ö``°`†`¨`dG Ö°U …ò``dGh GôNDƒe …ô``FGõ``÷G »æWƒdG ÜQóŸG ≈∏Y ¬Ñ°†Z ΩÉL ¢ù«FQh ¿Gó``©`°`S í`` HGQ ô°†î∏d Ωó≤dG Iôµd …ô``FGõ``÷G OÉ``–’G ÈÿG CGóH ¿G ó©H IhGQhQ óªfi .QÉ°ûàf’G ‘ Ωƒ«dG " áØ«ë°U äô`` `cPh øY Ó``≤` f á``jô``°` ü` ŸG "™HÉ°ùdG á«°ùfôØdG "ófƒe ‹" áØ«ë°U ¿CG "Ωƒ«dG Ú£°ù∏a" á``dÉ``chh É«aƒ°U É«aÓ°S ≈``eô``e ¢``SQÉ``M á``jô``FGõ``L ΩCG ø`` `e …QÉ`` ¨` `∏` `Ñ` `dG ,…Oƒ¡j ‹ƒ¨fƒc ÜCGh ájOƒ¡j ƒg ÚjôFGõ÷G Ö°†ZG Ée ¿Gh

1986 ΩÉY ÖYÓc Ö≤∏dG ≈∏Y »æ«àæLQC’G ÖîàæŸG ™e ¬dƒ°üM ó©H

IÒN’G "»◊ƒÑe" äÉëjô°üJ ájQɨ∏ÑdG ΩÓ`` `Y’G π``FÉ``°` Sh ‘ Ωɪ°†f’ÉH ó«©°S ¬fG ìô°U å«M RGƒL º∏à°SG ¬``fG h ô°†ÿG ¤G ÚM ‘ ≥FÉbO 5 ±ôX ‘ √ôØ°S øWGƒŸG ∫ƒ``°` ü` M IÎ`` `a ó``à` “ RGƒL ≈``∏`Y …OÉ``©` dG …ô`` FGõ`` ÷G .Éeƒj 15 øe ÌcCG √ôØ°S ájOƒ¡«dG ™``bGƒ``ŸG ¿CG ô``cò``j h "èæ«Lƒ∏H ¢``û` jƒ``L "πãe äQÉ°TG ób "¿ƒjR ±hCG ôjódG" Ö°†¨dG ¤Gh ´ƒ`` °` `Vƒ`` ŸG ¤G âdÉbh ôeC’G Gòg øe …ôFGõ÷G Gò`` g ¿hô`` ` ` j Ú`` `jô`` `FGõ`` `÷G ¿G á«°†≤dG √ÉŒ ºgôYÉ°ûŸ Éjó– ‹" ™bƒe ¿É``ch ,á«æ«£°ù∏ØdG ¿CG ô``cP ó``b …ô``FGõ``÷G "QƒJƒH ÜÉgh á°ûFÉY " ≈◊ƒÑe " IódGh É¡æHG Ωɪ°†f’ É¡JOÉ©°S äó``HG ¤G áaÉ°V’ÉH ô°†ÿG ôµ°ù©Ÿ óàjÉfƒj ΰù°ûfÉe á«æH É¡àMôa .¬©e óbÉ©àdG …õ«∏‚’G

á©HÉàeh ó°UQ ÊÉ°Sƒ◊G ܃≤©j

∫ Éj

≈◊ƒÑe ≈eôŸG ¢SQÉM ájOƒ¡j øY äÉ©FÉ°T »ØæJ ájôFGõ÷G ±Gó¡dG áØ«ë°U

28

(Ü.±.G) - É«°Sƒ≤«f á«fÉãdG ádƒ÷G ‘ É°ùªædG ΩÉeG ôFGõé∏d ™°VGƒàŸG AGO’G ó©H »fi …ô``FGõ``÷G ÜQó``ŸG iô``LG ,É«fÉÑ°SG ‘ 1982 ∫É``jó``fƒ``e ø``e ádÉ©a âfÉc É¡æµd á∏«µ°ûàdG ≈∏Y áØ«ØW äGÒ«¨J ∞dÉN øjódG ‘ √OÓH Öîàæe íéæj ¿G ¿hO 2-3 »∏«°ûJ ≈∏Y RƒØdG ¤G äOÉbh .É°ùªædGh á«Hô¨dG É«fÉŸG zIôeGDƒe{ ÖÑ°ùH ÊÉãdG QhódG ¤G πgCÉàdG »eƒ∏H ô°†ÿ ìGQG ɪæ«H ,Ú``©`aGó``ŸG ¢ùØæH ∞dÉN ßØàMG ‘ ¿ƒ``jô``FGõ``÷G ô``NÉ``à`j ⁄h ,Ö``∏` MO ≈Ø£°üeh ¿Gó`` jR ∫É``ª` Lh íààaG …ò``dG OÉ°üY ídÉ°U ≥dCÉàŸG ᣰSGƒH á«∏«°ûàdG ∑ÉÑ°ûdG õg .IGQÉÑŸG ájGóH øe §≤a ≥FÉbO 7 ó©H π«é°ùàdG ,±ó¡dG Gò``g ó©H ¬°ùØæH ¬à≤K …ô``FGõ``÷G ÖîàæŸG OÉ©à°SGh ád’G äCGó``Hh ,É°ùªædG ΩÉ``eG áÄLÉØŸG ¬JQÉ°ùN øe ΩÉ``jG áKÓK ó©H §°SƒdG ƒÑY’ ô¡XÉa ,É¡æe Gô¶àæe ¿É``c ɪc πª©J ájôFGõ÷G ÖîàæŸG óªàYGh ,Égôjô“ ø°ùMh IôµdG ∑ÓàeG ‘ IÒÑc IAÉØc ≈∏Yh ,Iõcôeh IÒ°üb äGôjôªàH …ó«∏≤àdG ¬Hƒ∏°SG ≈∏Y …ôFGõ÷G .É¡H Ö©∏j »àdG á«dÉà≤dG ìhôdG ¤G áaÉ°VG á«æØdG ¬«ÑY’ äGQÉ¡e GƒdÉ°Uh äÉ``jô``é`ŸG ≈∏Y º¡Jô£«°S ô``FGõ``÷G ƒ``Ñ`Y’ §°ùHh º¡JGQÉÑe ∫ÓN º¡©FGhôH Qƒ¡ª÷G øjôcòe ,¿Gó«ŸG ‘ GƒdÉLh ‘ É«fÉK Éaóg πé°Sh GOó``› OÉ°üY OÉ``Yh ,á«Hô¨dG É«fÉŸG ΩÉ``eG .äÉjôéŸG ≈∏Y zô°†ÿG{ Iô£«°S ¬H GócDƒe 31 á≤«bódG øµ“ ≈àM ÊÉãdG OÉ°üY ±óg ≈∏Y ≥FÉbO ™HQG ’G ¢†“ ⁄h ¿ƒægGôj Ú¶MÓŸG Ö∏ZG π©L ådÉK ±óg áaÉ°VG øe ádhÉ°U øH .É©ÑW ôFGõ÷G áë∏°üŸ á∏«≤K ¿ƒµà°S IGQÉÑŸG áé«àf ¿G ≈∏Y Ò«¨J ≈∏Y ÉeRÉY ÊÉãdG •ƒ°ûdG πNO »∏«°ûàdG ÖîàæŸG ¿G ÒZ ,áKÓãdG º¡aGógCÉH GƒØàcG ÚjôFGõ÷G ¿CÉ`ch GóH ɪæ«H ,áé«àædG á¶aÉëª∏d Ö©∏dG IÒJh áFó¡J GƒdhÉMh º¡à≤£æe ¤G Gƒ©LGÎa ™LGôJ »∏«°ûàdG ÖîàæŸG ƒ``Ñ`Y’ π¨à°SGh .±Gó`` `g’G ¥QÉ``a ≈∏Y ≈eôe ≈∏Y Iô£N äɪég ¿ƒª¶æj GƒMGQh ÚjôFGõ÷G º¡FGô¶f ¿G ó©H 59 á≤«bódG ‘ ¥QÉØdG ¢ü«∏≤J øe Gƒæµ“h ,ìÉHô°S ¢SQÉ◊G º¡àë∏°üŸ AGõL á∏cQ Éæ«dƒe õjóæe ‹Éª«JGƒ¨dG ºµ◊G Ö°ùàMG .…ôFGõ÷G ¢SQÉ◊G ´OÉNh GÒf π«îfG 𫨫e É¡d iÈfG ´ÉLΰSG GƒdhÉMh ±ó¡dG Gòg ó©H ôFGõ÷G ƒÑY’ ¢†ØàfGh øe Gƒæµ“h ºgõ«côJ ≈∏Y Gƒ¶aÉM »∏«°ûJ »ÑY’ ¿G ÒZ ,IQOÉÑŸG ¬««∏«à«d ¢SƒdQÉc ¿GƒN ᣰSGƒH 73 á≤«bódG ‘ ¿ÉK ±óg áaÉ°VG .¬«dÉØfƒH hOQGhO’ ÓjóH πNO …òdG ¿ƒjôFGõ÷G ∫hÉMh ,IÒN’G É¡≤FÉbO ‘ IGQÉÑŸG iƒà°ùe CGógh áé«àædG √ò¡H É¡dɪcG ‘ Gƒë‚h ,¿Éµe’G Qób IôµdÉH ®ÉØàM’G áYƒªéŸG Ö«JôJ ‘ å``dÉ``ã`dG õ``cô``ŸG ∫Ó``à`MÉ``H º¡d â몰S »``à`dG ,äÉ«FÉ¡ædG ‘ øjQÉ°üàfG ≥≤ëj »≤jôaGh »HôY Öîàæe ∫hG GhQÉ°Uh zIôeGDƒŸG{ ’ƒd ,ÊÉãdG QhódG ƃ∏H øe ≈fOG hG Ú°Sƒb ÜÉb GƒfÉch Ö≤∏dG »∏eÉM RƒØH â¡àfG »àdG ɪ¡JGQÉÑe ‘ ájhÉ°ùªædG á«fÉŸ’G êôN ɪæ«H ,ÊÉãdG QhódG ¤G ¿ÉÑîàæŸG πgCÉJh (ôØ°U-1) »HhQh’G åjóM QÉ°Uh ¢SCGôdG ´ƒaôe ∫ÉjófƒŸG Gòg øe …ôFGõ÷G ÖîàæŸG .á«ŸÉ©dG áaÉë°üdG

¥Gô©∏d IóYGh ájGóH 1986 ∂«°ùµŸG ∫Éjófƒe ‘ (Ü.±.G) - É«°Sƒ≤«f ¢SCÉc äÉ«FÉ¡f ‘ »``bGô``©`dG Öîàæª∏d ¤h’G IGQÉ``Ñ` ŸG â``fÉ``c øª°V …GƒZQÉÑdG Öîàæe á¡LGƒe ‘ 1986 ΩÉY ∂«°ùµŸG ‘ ⁄É©dG Gòg ‘ √Qƒ°†M ó«cCÉJ ‘ πeCÉj ¿Éch ,á«fÉãdG áYƒªéŸG äÉ°ùaÉæe .ájƒ«°S’G IQÉ≤dG ÜôY π«ãªàH ¬à«≤MGh »ŸÉ©dG πØëŸG ÉcƒdƒJ áæjóe ‘ 1986 ¿GôjõM 4 ‘ IGQÉÑŸG ¥Gô©dG ¢VÉNh ,êôØàe ∞dG 24 Égô°†Mh áYƒªéŸG äÉÑîàæe ô≤e å«M ᫵«°ùµŸG ⁄ ¬f’ »bGô©dG ÖîàæŸG »ÑY’ iód GÒÑc áÑgôdG πeÉY ¿É``ch ájhôc á≤HÉ°ùe ô¡°TG ‘ ⁄É©dG äÉÑîàæe π°†aG ΩÉeG Qƒ¡¶dG óà©j .äGƒæ°S ™HQG πc IóMGh Iôe º¶æJ ÚH ¿ƒ``Lõ``Á á``«`bGô``©`dG Iôµ∏d »``Ñ`gò``dG π``«`÷G OGô`` aG ¿É``ch ≈∏Y º¡ª«ª°üJh ⁄É``©`dG ¢``SCÉ`c äÉ«FÉ¡f QɪZ ¢VƒîH º¡àMôa …hôµdG ïjQÉàdG ‘ º¡Fɪ°SG π«é°ùàd º¡jód Ée πc Ëó≤Jh RhÈdG .⁄É©dG ¢ShDƒc ‘ Ghôe øe πc ɪFGO ôcòj …òdG ≥WÉæŸG ‘ Ö©∏dG ≈∏Y Ú«bGô©dG ÚÑYÓdG Oƒ©J ΩóY ºZQh ±ƒbƒdG øe øµ“ ÖîàæŸG ¿Éa ,ôëÑdG í£°S øY GÒãc á©ØJôŸG Ωó≤J Ò``N’G ¿G ™``e ∫h’G •ƒ°ûdG ∫Ó``N …Gƒ``ZQÉ``Ñ`∏`d É``jƒ``b Gó``f ∞£N ÉeóæY 35 á≤«bódG ‘ hÒehQ QGõ«°S ƒ«dƒN ¬∏é°S ±ó¡H É¡d …ó°üàdG »bGô©dG ´ÉaódG ø°ùëj ⁄ GRhóæŸ á∏jƒW á«æ«H Iôc …OƒªM óYQ ¢SQÉ◊G êhôN Ó¨à°ùe ó«MƒdG IGQÉÑŸG ±óg RôMGh .∑ÉÑ°ûdG πNGO ¬bƒa IôµdG ™aQh ≥WÉf ÈY á©HÉ°ùdG á≤«bódG ‘ π«é°ùàdG íààØj ¥Gô©dG OÉch .õ«côJ ¿hO Oó°Sh ´ô°ùJ …òdG º°TÉg …GƒZQÉÑdG ∑ÉÑ°T õg øe ≈``fOG hG Ú°Sƒb ÜÉ``b ¥Gô©dG ¿É``ch Ú°ùM É¡Ø£Nh Ú°ùM »∏Y É¡©aQ á«æcQ á∏cQ øe 30 á≤«bódG ‘ .≈eôŸG ¥ƒa ¬°SCGôH ó«©°S øµd ∫OÉ©àdG ≥«≤– πLG øe »bGô©dG ÖîàæŸG ƒÑY’ íaÉch á∏cQ øe ¬d äQôe Iôc øe ¬°SCGôH »°VGQ óªMG ¬∏é°S …òdG ±ó¡dG GÈà©e ¢Sƒ«°ûjQƒe øe ≠fƒµjG ¿ƒµjÉH øjhOG ºµ◊G √ɨdG á«æcQ .∫h’G •ƒ°ûdG AÉ¡àfG É¡«a ø∏YG »àdG IôaÉ°üdG ó©H πé°S ¬fG ¢†©H ºZQ ÊÉãdG •ƒ°ûdG ‘ ¬«∏Y ƒg Ée ≈∏Y ∫É◊G ôªà°SGh ¿hO »``bGô``©`dG ´É``aó``dG ∫É``ë`a ,ÚÑîàæª∏d âë«JG »``à`dG ¢UôØdG ÖîàæŸG ∫hÉ``M πHÉ≤ŸG ‘ øµd ,É«fÉK É``aó``g …Gƒ``ZQÉ``Ñ`dG π«é°ùJ ‘ á``«`Ñ`gP á``°`Uô``a ¬``d âëæ°Sh ∫OÉ``©`à`dG ∑GQOG Gó``gÉ``L »``bGô``©`dG OQ πHÉ≤ŸG ‘ ,áfƒYôH IôµdG Oó°S º°TÉg ≥WÉf øµd 59 á≤«bódG .66 á≤«bódG ‘ ’ÉHÉ°ùd Iójó°ùJ ºFÉ≤dG ≥FÉbódG ‘ Ú``«`bGô``©`dG Ú``Ñ`YÓ``dG áæjóÑdG ábÉ«∏dG â``fÉ``Nh ™∏£eh ∫h’G •ƒ°ûdG ‘ √ƒdòH …òdG ÒѵdG ó¡÷G ó©H IÒN’G øe ɪgDhÓeRh ó«©°S Ú°ùMh »°VGQ óªMG π°ûah ÊÉãdG •ƒ°ûdG πHÉ≤e ¿hO ±ó¡H …GƒZQÉÑdG RƒØH IGQÉÑŸG »¡àæJ »µd ∑ÉÑ°ûdG õg ¤G Üô``b’G ¿É``c Éeó©H ádƒ£ÑdG ‘ Úà£≤f ∫hG ¥Gô``©`dG ô°ùNh .πb’G ≈∏Y IóMGh á£≤æH êhôÿGh ∫OÉ©àdG »bGô©dG Ö``YÓ``dG ¬``Lƒ``H AGô``Ø`°`ü`dG ábÉ£ÑdG º``µ`◊G ô``¡`°`TGh .(45) Éæ«à«°T hÒÁOÓa …GƒZQÉÑdG ÖY’h (29) ôcÉ°T Òª°S


ÖYÓeh á°VÉjQ

(1236) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QÉjCG (17) ÚæK’G

á«FÉæãdG ≥≤ëj ïfƒ«e ¿ôjÉH Iô°ûY á°ùeÉÿG Iôª∏d É«fÉŸCG ¢SCÉc πªëjh

30

ΩÉ≤à°S á«≤jôaC’G ·C’G ádƒ£H ájOôØdG ΩGƒYC’G ‘ (Ü.±.G) - ÆQƒÑ°ùfÉgƒL ‘ âÑ°ùdG ∫hC’G ¢ùeCG Ωó≤dG Iôµd »≤jôaC’G OÉ–’G ø∏YCG ΩGƒYC’G ‘ ΩÉ≤à°S á«≤jôaC’G ·C’G ¢SCÉc ádƒ£H ¿CG ÆQƒÑ°ùfÉgƒL .2013 ΩÉY øe kGAóH ájOôØdG É«æ«Zh ¿ƒHɨdG ‘ 2012 ΩÉY IQô≤e á∏Ñ≤ŸG ádƒ£ÑdG ™Ñàà°Sh ‘ §≤a óMGh ΩÉY ó©H iôNCG ádƒ£ÑH ‹ÉàdÉH ,kÉ©e á«FGƒà°S’G .É«Ñ«d πc 1968 ΩÉ``Y òæe ΩÉ≤J á«≤jôaC’G ·C’G ádƒ£H â``fÉ``ch ¢SCÉc äÉ«FÉ¡f ±OÉ°üJ âfÉc É¡æµd ,á«LhõdG ΩGƒYC’G ‘ ÚeÉY ádƒ£ÑdG º¶æJ å«M ,äGƒ``æ`°`S ™`` HQCG π``c ¬``JGP ΩÉ``©`dG ‘ ⁄É``©`dG ≈∏Y …ODƒ` j Ée ∞«°üdG ‘ ∫É``jó``fƒ``ŸGh ΩÉ©dG ™∏£e á«≤jôaC’G äÉ«FÉ¡ædG ‘ ܃∏£ŸG iƒà°ùŸÉH á«≤jôaC’G äÉÑîàæŸG Qƒ¡X ΩóY .á«ŸÉ©dG ⁄É©dG ¢SCÉc »FÉ¡f ™HQ RÉ«àLG ‘ »≤jôaCG Öîàæe …CG π°ûah (1990) ÊhÒeɵdG ɪg §≤a ÚÑîàæe ¿CG ɪc ,¿B’G ≈àM .QhódG Gòg ¤EG Ó°Uh §≤a (2002) ‹É¨æ°ùdGh

Gk ócCÉàe ¢ù«d ƒ«æjódÉfhQ ¿Ó«e ™e AÉ≤ÑdG øe

RÎjhQ - ƒfÓ«e

(Ü.±.G)

¢SCɵdG Ö≤∏H ¿ƒ∏Øàëj ïfƒ«e ¿ôjÉH Ωƒ‚

á«°VÉ≤dG áHô°†dG …ÒÑjQ ∂`` fGô`` a »``°` ù` fô``Ø` dG ‹hó`` ` dG ¬`` ` Lhh Iôc ≈≤∏J ÚM øÁôH QOÒØd á«°VÉ≤dG áHô°†dG ≈eôŸÉH kGOôØæe ¬°ùØf óLƒa πeƒH ¿Éa øe á©FGQ πé°ùj »``µ`d ¬©bƒe ø``e ¢``SQÉ``◊G êhô``N ô``¶`à`fGh .63 á≤«bódG ‘ ådÉãdG ±ó¡dG πH ±Gó`` `gCG á``KÓ``ã`H ï«fƒ«e ¿ô``jÉ``H ∞àµj ⁄ ¬d ¿É``c ô¨jÉà°ûæjÉØ°T ¿É«à°SÉH ‹hó``dG ™aGóŸG ¿CG πÑb ™HGôdG áaÉ°VEÉH ±Gó``gC’G π°ù∏°ùe øe Ö«°üf kÉ°†jCG IóJôe áªég ôKEG ≥FÉbO ™Ñ°ùH IGQÉÑŸG ájÉ¡f ≈∏Y É¡∏Ñ≤à°SÉa Ú©aGóŸG ¥ƒa á«dÉY Iôc ≈≤∏J å«M .¢SQÉ◊G …ôXÉf ΩÉeCG ≈eôŸG ‘ É¡©HÉJ ºK √Qó°U ‘ õ¨æjôa ø°ùJQƒJ ‹hódG OôW IGQÉÑŸG äó¡°Th .ÚÑY’ Iô°û©H IGQÉÑŸG øÁôH πªcCÉa 77 á≤«bódG

óàjÉfƒj ΰù°ûfÉe QhO AÉL ºK á«∏ëŸG ¢SCɵdG ™aQ Ò¡°T »µ«JÉeGQO RƒØH ájQÉ≤dG ¢SCɵdG øe ¬eôë«d .(1-2) á≤∏£e Iô£«°S •ƒ°ûdG ‘ É°Uƒ°üN äÉjôéŸG ≈∏Y ¿ôjÉH ô£«°S ¬æµd ¢UôØdG øe ÒÑc OóY ≈∏Y ¬«a π°üMh ∫hC’G …óædƒ¡dG ÈY 35 á≤«bódG ≈àM π«é°ùàdG ‘ ôNCÉJ á∏cQ ò«Øæàd iÈ``fG …ò``dG ø``HhQ ¿Éa Ú``jQBG ≥dCÉàŸG .¢SQÉ◊G QÉ°ùj ≈∏Y Iƒ≤H IôµdG π°SQCÉa AGõL ¬«©°S kGó``cDƒ`e Iƒ≤H ÊÉãdG •ƒ°ûdG ¿ôjÉH CGó``H ɵ«ØjEG »JGhôµdG õ«ªŸG ¬aGóg ±É°VCÉa Ö≤∏dG ¤EG øe Iôc ¬eÉeCG äCÉ«¡J ÚM ÊÉãdG ±ó¡dG ¢ûà«dhG óéj ⁄ øHhQ É¡©aQ ≈檫dG á¡÷G øe á«æcQ á∏cQ .52 á≤«bódG ‘ ∑ÉÑ°ûdG πNGO É¡©°Vh ‘ áHƒ©°U

,(»°SÉ«b º`` `bQ) ¬``î`jQÉ``J ‘ ø``jô``°`û`©`dGh á``«`fÉ``ã`dG å«M ÉHhQhCG ∫É£HCG …QhO á≤HÉ°ùe »FÉ¡f ¤EG πgCÉJh ≈∏Y πÑ≤ŸG âÑ°ùdG ‹É£j’G ¿Ó«e ÎfG ¬LGƒ«°S ójQóe ∫ÉjôH ¢UÉÿG "ƒ«HÉfôH ƒZÉ«àfÉ°S" Ö©∏e .ÊÉÑ°S’G ÜÉ≤dCGh èjƒq àJ å«M øe »°SÉ«≤dG ¬ªbQ …QÉaÉÑdG ≥jôØdG RõYh ɪc ,kÉÑ≤d 15 ó«°UôH ¢SCɵdG á≤HÉ°ùe ‘ ÜÉ≤dC’G OóY ó©H áæeÉãdG Iôª∏d ¢SCɵdGh …Qhó``dG á«FÉæãH ôØX 2006h 2005h 2003h 2000h 1986h 1969 ΩGƒ``YCG ÚM 1999 hQÉæ«°S ÖæŒ ‘ ¿ôjÉH í‚h .2008h É¡æ«M êƒJ PEG ,‹É◊G º°Sƒª∏d ¬HÉ°ûe ™°Vh ‘ ¿Éc »FÉ¡fh ¢``SCÉ`µ`dG »FÉ¡f ¤EG π``°`Uhh …Qhó`` dG Ö≤∏H øe ¬eôM äGòdÉH øÁôH øµd ,ÉHhQhCG ∫É£HCG …QhO

(Ü.±.G) - ÚdôH Iôµd ÊÉŸC’G …QhódG π£H ï«fƒ«e ¿ôjÉH É£N Iôª∏d á«KÓãdG RGô``MEG ƒëf á«fÉãdG Iƒ£ÿG Ωó≤dG ôKEG á«∏ëŸG ¢SCɵdG Ö≤d √RGôMEÉH ¬îjQÉJ ‘ ¤hC’G ±GógCG á©HQCÉH øÁôH QOÒ``a ≈∏Y ≥MÉ°ùdG √Rƒ``a ‘ »ÑŸhC’G Ö©∏ŸG ≈∏Y âÑ°ùdG ¢ùeCG øe ∫hCG áØ«¶f .ÚdôH á≤«bódG ‘ øHhQ ¿Éa ÚjQG …óædƒ¡dG πé°Sh ‘ ¢ûà«dhCG ɵ«ØjEG »``JGhô``µ`dGh AGõ``L á∏cQ ø``e 35 á≤«bódG »ØjÒÑjQ ∂fGôa »°ùfôØdGh 52 á≤«bódG ±GógC’G 83 á≤«bódG ‘ ô¨jÉà°ûæjÉØ°T ¿É«à°SÉHh 63 .á©HQC’G Iôª∏d »∏ëŸG …Qhó``dG Ö≤∏H êƒ``J ¿ôjÉH ¿É``ch

ÉHhQhCG ∫É£HCG …QhO ¤EG πgCÉàj ¿ƒ«d »°ùfôØdG …QhódG (Ü.±.G) - É«°Sƒ≤«f

(Ü.±.G)

»ÑY’ ™e …QhódG ¢SCɵH πMGôdG ∫hC’G ¬Ñ≤d RôMCG …òdG É«∏«°Sôe .1992 òæe …QhódG ‘ ¿É«JEG âfÉ°S ™e ¢ù«f ∫OÉ©Jh »ÁQ ∂``jƒ``d ∫hCÓ` d πé°S ,1-1 πjƒfÉÁEG ¿É`` «` JEG â``fÉ``°`ù`dh (2) .(69) QÉ«ØjQ ƒcÉfƒe ™``e Rƒ``dƒ``J ∫OÉ``©` Jh ≈∏Y ¿ƒ``dƒ``H RÉ``ah ,±Gó`` gCG ¿hó``H ¬∏é°S ±ó`` ¡` `H ô`` Ø` `°` `U-1 ø`` ` jQ AGõL á``∏`cQ ø``e π``«`J …Qƒ``¨` jô``Z ™e »`` °` `ù` `fÉ`` f ∫OÉ`` ` ©` ` ` Jh ,(20) ∫hCÓ` `d π``é`°`S .1-1 ¿É``«`°`ù`æ`dÉ``a πÑb (39) »éM ∞°Sƒj »Hô¨ŸG ,IÒ`` ` ` NC’G á``≤` «` bó``dG ‘ √Oô`` ` W Gƒ¨fCG hô``H »LÉ©dG ¿É«°ùædÉØdh .(66)

ôØ°U-2 ¿Éeƒd ≈∏Y Ék ©bƒàe Gk Rƒa ≥≤M ¿ƒ«d

80h 41) ∫ófh »∏jRGÈdG hOQƒÑdh ÊhÒeɵdGh (AGõ``L »à∏cQ øe CÉ£N 49) »eÉ°ùf ƒÁó«H …Ôg .(¬≤jôa ≈eôe ‘ ≈¡fCÉa É«∏«°Sôe π£ÑdG É``eCG øjô°û©dGh ådÉãdG √RƒØH ¬ª°Sƒe πHƒfhôZ ¬``Ø`«`°`V ÜÉ``°` ù` M ≈``∏` Y .zΩhQOƒ∏«a{ Ö©∏e ≈∏Y ôØ°U-2 ¬«jójO ÜQó`` `ŸG ≥``jô``Ø`d π``é`°`Sh ≠fÉ«f hOÉ``eÉ``e ‹É¨æ°ùdG ¿É°ûjO ‹hó`` dGh (AGõ`` L á``∏`cQ ø``e 41) á∏«ªL Iójó°ùàH áaôY øH ”ÉM 18 ¤EG √ó«°UQ ≠fÉ«f ™aQh .(89) ¥QÉØH ±Gó¡dG Ö≤d kGRôfi kÉaóg ºLÉ¡e hÒeÉZ øY óMGh ±óg …ƒd ÉàjQÉZQÉe â∏ØàMGh .¿ÉjQƒd …OÉædG ∂``dÉ``e á``∏` eQCG ¢``Sƒ``Ø` jQO

¢ù«fQO …ôaƒL ¬««∏«ÑfƒŸh (79) .(41) ¿ÉÑeƒc ¿É«∏«dh (58h 15) πeÉM á``ª`°`UÉ``©`dG ≥``jô``a ≈``¡` fCGh õcôŸG ‘ º``°` Sƒ``ŸG ¢``SCÉ` µ` dG Ö``≤` d .ô°ûY ådÉãdG IÒ`` NC’G á``∏`Mô``ŸG â``ª`°`ù`Mh πM …ò``dG Ì©àŸG hOQƒ`` H º°Sƒe º°SƒŸG Ö≤d √RGô``MEG ó©H kÉ°SOÉ°S ¬°VQCG êQÉ``N §≤°S ƒ``gh ,»°VÉŸG Ö©∏e ≈`` ∏` Y ¢``ù` æ` d ΩÉ`` ` ` `eCG 4-3 OôW IGQÉÑe ‘ zäQ’ƒH ¢ùµ«∏«a{ ‘ ÊÉ«°S πjɵ«e ¬©aGóe É¡«a .á°SOÉ°ùdG á≤«bódG ƒ∏«ØjƒJ ¢``ù` æ` ∏` d π`` é` `°` `Sh ‹É¨æ°ùdGh (63h 21) Gó``«`dhÉ``e ΩÉ°üY »°ùfƒàdGh (37) ƒ°S ÉÑeÉ°S (AGõ`` `L á`` ∏` `cQ ø`` e 57) á``©` ª` L

.¢ù«cÒH ¿É«eGO OôW ó©H ¿ÉL Ò``°` ù` chCG ÜQó`` e ó`` `cCGh ¬≤jôa ™e ≈≤Ñ«°S ¬fCG õjófÉfôa »àdG AÉÑfC’G ºZQ πÑ≤ŸG º°SƒŸG ‘ øe ’k ó``H πëj ób ¬``fCG ¤EG Ò°ûJ π«MQ ∫ÉëH hOQƒH ‘ ¿ÓH ¿GQƒd πeÉM øY ≥HÉ°ùdG ‹hódG ™aGóŸG IGQÉÑŸG √òg øµJ ⁄{ :2009 Ö≤d ™e É``fCG .Ò°ùchCG ™e ‹ IÒ``NC’G øëfh ,∞°üfh ΩÉY òæe ≥jôØdG .zAÉ≤ÑdÉH ó«©°S ÉfCG ∂dòd Ωó≤àf ábÉ£ÑdG ¬««∏«Ñfƒe õéMh ÉHhQƒj{ ¤EG IÒ``NC’G á``«` HhQhC’G ¢ùjQÉH ¬Ø«°†e ≈∏Y √RƒØH z≠«d Ö©∏e ≈``∏`Y 1-3 ¿É``eÒ``L ¿É``°`S πé°Sh .z¢`` ù` `fGô`` H …O ∑QÉ`` ` ` H{ ≠æjOQCG Oƒdƒe »cÎdG ∞«°†ª∏d

kÉ©bƒàe kGRƒ`` `a ¿ƒ``«` d ≥``≤` Mh §Ñg …ò``dG ôØ°U-2 ¿Éeƒd ≈∏Y ≈∏Y á«fÉãdG á``LQó``dG ¤EG kÉ≤HÉ°S Úaó¡H ,z¿’Ò`` ` ` ` ` `L{ ¬``Ñ` ©` ∏` e ¢ù«eƒZ »Ñª«à«aÉÑd ÚØ«¶f º«dGÒe »``æ` °` Sƒ``Ñ` dGh (1+45) .(68) ¢ûà«fÉ«H Ò°ùchCG ô``¶`à`fG ,¬``à`¡`L ø``e IÒ`` ` NC’G π``Ñ` b á``≤` «` bó``dG ≈``à` M ≥jôW ø``Y Rƒ``Ø`dG ±ó``g ≥≤ë«d »µ«é∏ÑdG ø`` ` ` ` `ÁC’G √Ò`` `¡` ` X ƒ°Tƒ°S ¢VQCG ≈∏Y QÉѨæg ∂jQó°S π«é°ùàdG Ò°ùchCG íààaGh .1-2 (5) kÉ` °` †` jCG QÉ``Ñ`¨`æ`g ≥``jô``W ø``Y »jójEG …Òé«ædG ∫OÉ©j ¿CG πÑb AÉ≤∏dG ƒ°Tƒ°S πªcCGh .(46) ¿hGôH 61 á≤«bódG òæe ÚÑY’ Iô°û©H

áæeÉãdG á`` ∏` `Mô`` ŸG äó``¡` °` T …QhódG øe IÒ``NC’G ¿ƒKÓãdGh øe ∫hCG Ωó``≤` dG Iô``µ`d »°ùfôØdG ¤EG ¿ƒ``«` d π``gCÉ` J â``Ñ`°`ù`dG ¢``ù` eCG É`` ` HhQhCG ∫É`` £` `HCG …QhO á``≤`HÉ``°`ù`e Ò°ùchCG ¬``≤`aGQh πÑ≤ŸG º°Sƒª∏d á≤HÉ°ùŸG øe …󫡪àdG QhódG ¤EG ÅLÉØŸG π``«`d Ì``©`J AGô`` L É``¡` JGP .¿ÉjQƒd ΩÉeCG …OÉ`` f ä’É`` Ø` `à` `MG π`` X ‘h Ö≤∏dG ø``ª`°`V …ò`` `dG É``«`∏`«`°`Sô``e RƒØH ¬``ª`°`Sƒ``e ¬``FÉ``¡` fEGh kÉ` ≤` HÉ``°` S πHƒfhôZ ¬``Ø`«`°`V ≈``∏` Y í``jô``°` U kÉeƒªfi ´Gô°üdG ¿É``c ,ôØ°U-2 π«dh Ò°ùchCG ,¿ƒ``«`d á``jó``fCG Ú``H á≤HÉ°ùŸG ƒëf ÚàbÉ£H ∞£ÿ ¿ƒ«d É¡ª°ùM ,¤hC’G á``jQÉ``≤` dG (á£≤f 72) kÉ` Ø` «` °` Uh ¬``dƒ``∏` ë` H ådÉãdG Ò°ùchCG øY á£≤f ¥QÉØH π«d ø``Y Úà£≤fh (á£≤f 71) »Ø൫°S …òdG (á£≤f 70) ™HGôdG »`` HhQhC’G …Qhó`` dG ‘ ácQÉ°ûŸÉH .z≠«d ÉHhQƒj{ ‘ ÈcC’G ô°SÉÿG π«d ¿Éch õcôŸG πàëj ¿Éc PEG á∏MôŸG √òg ¬æµd ,á∏MôŸG ¥Ó£fG πÑb ÊÉãdG 2-1 ¿ÉjQƒd ¬Ø«°†e ΩÉ``eCG §≤°S íààaGh .zQGƒà°Sƒe hO{ Ö©∏e ≈∏Y ‹É¨JÈdG È``Y π«é°ùàdG π``«`d ¿ÉjQƒd øµd ,(33) Éà°Sƒc hOQɵjQ »YÉaO CÉ` £` N ø``e kÉ`©`jô``°`S ∫OÉ`` Y ‘ πé°ù«d hÒeÉZ øØ«c ¬∏¨à°SG hQóf’ πjɵ«e ¢``SQÉ``◊G ≈eôe ôaƒL ¿Éj πé°ùj ¿CG πÑb ,(37) ¿ÉjQƒd ≥≤ëjh (66) RƒØdG ±óg ƒgh …Qhó`` `dG ‘ ™``HÉ``°`ù`dG õ``cô``ŸG π«d ÜQó`` e ∫É`` bh .¬`` d π``°` †` aC’G ,IQÉ°ùÿG º``ZQ{ :É«°SQÉZ …OhQ Iôe Éæ≤≤Mh kÉ` ©` FGQ º``°`Sƒ``ŸG ¿É``c ¿CG øµÁ ¿É``c á£≤f 70 Ió``jó``L …QhO ‘h ∫hC’G õcôŸG ‘ Éæ©°†J .z∫É£HC’G

™e ≈≤Ñ«°S ¿Éc Ée GPEG ¿CÉ°ûH GócCÉàe ¢ù«d ¬fEG ƒ«æjódÉfhQ ∫Éb √Oƒ≤«d Úaóg πé°S ¿CG ó©H πÑ≤ŸG º°SƒŸG ‘ ¿Ó«e »°SEG …OÉf …QhóH IÒ`` NC’G ¬``JGQÉ``Ñ`e ‘ ¢Sƒàæaƒj ≈∏Y ô``Ø`°`U-3 RƒØ∏d .âÑ°ùdG ¢ùeCG øe ∫hCG Ωó≤dG Iôµd ‹É£jE’G ¤hC’G áLQódG õcôŸG ‘ º°SƒŸG ÜòHòàŸG iƒà°ùŸG ÖMÉ°U ¿Ó«e »¡æ«°Sh øe Üô≤e ≥jó°U ƒ``gh hOQÉfƒ«d πMÒ°Sh …Qhó``dÉ``H ådÉãdG óMGh º°Sƒe ó©H ≥jôØdG øY ƒ«æjódÉfhQ »∏jRGÈdG ¬æWGƒe .ójó÷G ÜQóŸG ájƒg OóëàJ ⁄ ɪæ«H §≤a øe áÄŸÉH 100 áÑ°ùæH GócCÉàe ¿Éc GPEG ɪY ∫GDƒ°S ≈∏Y GOQh kGôNDƒe ≥dCÉàŸG ƒ«æjódÉfhQ ∫Éb πÑ≤ŸG º°SƒŸG ¿Ó«e ™e ¬FÉ≤H ."º∏YCG ’" á«fƒjõØ∏àdG …ɵ°S á£ëŸ º°SƒŸG ájÉ¡æH √ó``≤`Y »¡àæj …ò`` dG ƒ``«`æ`jó``dÉ``fhQ º``°`ù`à`HGh ƒ«æjódÉfhQ ∫Dƒ°Sh .¿ƒahôµ«ŸG ΩÉeCG øe É©jô°S ó©àHGh πÑ≤ŸG Öîàæe á∏«µ°ûJ øe √OÉ©Ñà°SG øY É≤HÉ°S ⁄É©dG ‘ ÖY’ π°†aCG .»°VÉŸG ´ƒÑ°SC’G ɨfhO ÜQóŸG É¡æ∏YCG »àdG πjRGÈdG ‘ kÉaóg 12 RôMCG …òdGh ÉeÉY 30 √ôªY ≠dÉÑdG ÖYÓdG ∫Ébh Ö©∏ŸG ‘ Éæg …OQ" º°SƒŸG Gòg ‹É£jE’G ¤hC’G áLQódG …QhO Öîàæª∏d Ωɪ°†fÓd É«aÉc ¢ù«d º°SƒŸG Gòg ¬à∏©a Ée ¿Éc GPEG .kGÒãc ¬eÎMG ÉfCGh √QGôb Gòg ¿EÉa »æWƒdG

OÉ–’G ≈∏Y ÜÉéj’ÉH OÒ°S ¿ÓH ÖîàæŸG ÖjQóJ ≈∏Y ±ô°û«d »°ùfôØdG (Ü.±.G) - hOQƒH ‹É◊G ¬HQóe ¿ÉH óM’G ¢ùeCG »°ùfôØdG hOQƒH …OÉf ø∏YG ±ô°û«d »°ùfôØdG OÉ``–’G ≈∏Y ÜÉéj’ÉH OÒ°S ¿Ó``H ¿GQƒ``d …òdG ∂«æ«ehO ¿ƒÁôd ÉØ∏N »æWƒdG ÖîàæŸG ÖjQóJ ≈∏Y .⁄É©dG ¢SCÉc äÉ«FÉg ó©H ¬Ñ°üæe ∑Ϋ°S ¿ÓH ¿GQƒ``d ΩÉ``b ó≤d{ ¬``YRh »ª°SQ ¿É«H ‘ hOQƒ``H ø∏YGh »°ùfôØdG OÉ–’G ≈∏Y ÜÉéj’ÉH OÒ°S ¬fÉH hOQƒH …OÉf ÆÓHÉH .z»æWƒdG ÖîàæŸG ÖjQóJ ≈∏Y ±Gô°T’Gh ∫ÓN ¬«ÑY’ ΩÉ``eG É°†jG ó``M’G ¢``ù`eCG ø``∏`YG ¿Ó``H ¿É``ch ‘ É«ª°SQ ¬Ñ°üæe øY »∏îàdG Qôb ¬fÉH á≤∏¨e á«ÑjQóJ á°üM .º°SƒŸG ájÉ¡f

⁄É©dG ádƒ£H ‘ ó°ùdGh ∂dÉeõdG ó«dG Iôµd ájófÓd (Ü.±.G) - áMhódG ó«dG Iôµd ájófÓd ⁄É``©`dG ádƒ£H Ú``æ`K’G Ωƒ``«`dG ≥∏£æJ OGOƒ«°S ΩEG »H ™e …ô°üŸG ∂dÉeõdG »≤à∏j å«M z܃∏Z ôHƒ°S{ π«a QÉÑfhCG É°†jG º°†J »àdG ‹h’G áYƒªéŸG ‘ ÊÉÑ°S’G ∫ÉjQ ™e ádƒ£ÑdG º¶æe …ô£≤dG ó°ùdGh , »∏jRGÈdG π«àeƒcÒ°S RQÉà°S ¿ÒKhÉ°S ÖfÉéH á«fÉãdG áYƒªéŸG ‘ ÊÉæÑ∏dG ó°ùdG .‹GΰS’G 750 ‹G ÉgõFGƒL π°üJh …QÉ÷G 21 »àM ádƒ£ÑdG ôªà°ùJh ∞«°UƒdGh ,Q’hO ∞``dCG 400 »∏Y π£ÑdG π°üëjh , Q’hO ∞dG .Q’hO ∞dCG 150 ådÉãdGh ,Q’hO ∞dCG 200 ¬àaÉ°†à°SG ∫ÓN øe Ö≤∏dG »∏Y á°ùaÉæª∏d ó°ùdG ≈©°ùjh ºgh Úahô©ŸG ÚaÎëŸG øe OóY ™e óbÉ©J å«M ádƒ£Ñ∏d ‘ Ö``Y’ π°†aCG IõFÉL ≈∏Y õFÉ◊G ¢ûà«dÉH ƒfÉØjEG »JGhôµdG ±Gó¡dGh ,ó``«`dG Iô``µ`d ‹hó`` dG OÉ`` –’G πÑb ø``e Ú``Jô``Ÿ ΩÉ``©`dG ƒcÒe »JGhôµdG ¢SQÉ◊Gh, ±hQGR’ πjÒc ºLÉ¡ŸG Êhó≤ŸG ¢SQ’ »``cô``‰ó``dGh ¢ûà«dƒµ«f ƒ``µ`JGQ »Hô°üdGh ¢ûà«aƒ∏«dCG .ø°ùæZQƒj ™ªŒ ádƒ£ÑdG ¿G ádƒ£ÑdG ôjóe …QGƒµdG ¿hó©°S ∫Ébh ¤EG ™∏£àf øëfh ,⁄É``©`dG ‘ ó«dG Iô``c »ÑY’h á``jó``fCG π°†aCG äÉ«dGó«ŸÉH Rƒ``Ø`∏`d á``cQÉ``°`û`ŸG ¥ô``Ø` dG π``Ñ`b ø``e á``jƒ``b á°ùaÉæe Ée πc ∫òÑæ°Sh .øjõFÉØ∏d Égó°UQ ” »àdG ájó≤ædG õFGƒ÷Gh ÚÑYÓdG äÉ©∏£J ¤EG ≈bôj »FÉæãà°SG çóM áeÉbE’ Éæ©°SƒH ≈∏Y ô£b ᩪ°Sh áfɵà ≥«∏jh ,AGƒ``°`S óM ≈∏Y Ògɪ÷Gh .áeÉ¡dG á«°VÉjôdG ä’ƒ£ÑdG áaÉ°†à°SG ó«©°U

ÉjOh QhOGƒc’G ≈∏Y á«Hƒæ÷G ÉjQƒc Rƒa (Ü.±.G) - ∫ƒ«°S …QhOGƒ`` ` c’G √Ò``¶` f ≈``∏`Y á``«`Hƒ``æ`÷G É``jQƒ``c Öîàæe RÉ`` a QÉWG ‘ á``jOh á«dhO IGQÉÑe ‘ ∫ƒ«°S ‘ ó``M’G ¢ùeCG ôØ°U-2 ‘ ΩÉ≤J »àdG Ωó≤dG Iôµd ⁄É©dG ¢SCÉc äÉ«FÉ¡æd ∫h’G äGOGó©à°SG .Ú∏Ñ≤ŸG Rƒ“ 11 ≈àM ¿GôjõM 11 øe É«≤jôaG ܃æL (83) ≠``fƒ``j-≠``fƒ``°`û`J ‹h (73) ∫ƒ``jQ-≠``fƒ``°` S ‹ π``é`°`Sh .Úaó¡dG ‘ É``«`≤`jô``aG ܃``æ`L ∫É``jó``fƒ``e ‘ á``«`Hƒ``æ`÷G É``jQƒ``c Ö``©`∏`Jh .¿Éfƒ«dGh ÉjÒé«fh ÚàæLQ’G ÖfÉL ¤G á«fÉãdG áYƒªéŸG QÉjG 24 ‘ á«fÉK á``jOh IGQÉ``Ñ`e á«Hƒæ÷G É``jQƒ``c ¢VƒîJh É°†jG ∫ÉjófƒŸG ‘ ∑QÉ°ûJ »àdG ¿ÉHÉ«dG É¡àØ«°†e ΩÉeG ‹É◊G ∑QɉódGh Gó``æ`dƒ``g Ö``fÉ``L ¤G á``°`ù`eÉ``ÿG á``Yƒ``ª`é`ŸG øª°V .¿hÒeɵdGh


31

ÖYÓeh á°VÉjQ

(1236) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QÉjCG (17) ÚæK’G

á«îjQÉJ á«KÓK øe Iƒ£N ó©H ≈∏Yh á«FÉæãdG ≥≤ëj ¿Ó«e ÎfEG

¬Ñ∏¨àH (å``dÉ``ã` dG …ó``«`¡`ª`à`dG ó«Mh ±ó``¡` H ‹ƒ`` HÉ`` f ≈``∏` Y ‘ »æjõJÉH ƒdhÉÑeÉL ¬∏é°S ¤G √ó«°UQ É©aGQ 52 á≤«bódG ≈∏Y ådÉãdG õcôŸG ‘ Éaóg 19 .ÚaGó¡dG ¬©bƒe ÉjQhóѪ°S Rõ``Yh 67 ó«°UôH ™``HGô``dG õ``cô``ŸG ‘ ¬°ùaÉæŸ 65 π``HÉ``≤` e á``£` ≤` f á`` bÉ`` £` `Ñ` `dG ≈`` `∏` ` Y ó`` `«` ` Mƒ`` `dG ÚªK Rƒ``Ø`H ó``FÉ``©`dG ƒ``eÒ``dÉ``H Éàf’ÉJG ¬Ø«°†e ÜÉ°ùM ≈∏Y á«fÉãdG á``LQó``dG ¤G §HÉ¡dG ÊÉ`` ` jƒ`` ` ZhQhÓ`` ` d Ú`` aó`` ¡` `H 90h 12) ÊÉ`` aÉ`` c ¿ƒ``°` Só``jG ±óg πHÉ≤e (AGõL á∏cQ øe .(48) ƒdƒaGÒ°S ƒ«HÉØd ƒeÒdÉH AGõ`` ` Y ≈``≤` Ñ` jh ÉHhQƒj á≤HÉ°ùe ‘ ácQÉ°ûŸG ÖfÉL ¤G πÑ≤ŸG º°SƒŸG ≠«d ¿Éc …òdG ¢Sƒàæaƒjh ‹ƒHÉf ¿Ó«e ¬Ø«°†e ΩÉ`` eG ô``°`ù`N ‘ â``Ñ` °` ù` dG ¢`` ù` `eG 3-ô`` Ø` `°` `U .á∏MôŸG ìÉààaG RÉa ,äÉ``jQÉ``Ñ` ŸG »``bÉ``H ‘h Úaó¡H Éæ«àfQƒ«a ≈∏Y …QÉH ¿É«à°ùjôc ɪ¡∏é°S ÚØ«¶f »æ«àæLQ’Gh (35) »æ«∏«à°S ,(90) ¢`` SÉ`` Ø` `jQ π`` jƒ`` fÉ`` ÁG ±ó¡H iƒ``æ`L ≈∏Y É``«`fÉ``JÉ``ch »æ«àæLQ’G ¬``∏`é`°`S ó``«` Mh ¿ƒà°SÉZ ƒ``fÉ``«` ∏` «` ª` «` °` ù` cÉ``e ÉeQÉHh ,(65) õ«Hƒd »°ùcÉe ±GógG á©HQÉH ƒfQƒØ«d ≈∏Y 45) »`` eÉ`` aGõ`` f’ …ó``«` aGó``d (49) ÊhQƒe ƒfÉØ«à°Sh (46h ƒÑ°ùjôc ¿Éfôg »æ«àæLQ’Gh ÊGƒà«∏d ±ó``g πHÉ≤e (90) ¢Sƒ«°ù«Ø«∏«fGO ¢`` SÉ`` eƒ`` J .(72) ™e …QÉ`` `«` ` dÉ`` `c ∫OÉ`` ` ©` ` `Jh »∏««fGód ±ó`` ¡` `H É``«` fƒ``dƒ``H ±óg πHÉ≤e (65) hõ``JÉ``ZGQ ¿GõdƒH õ``æ`«`JQÉ``e »``∏`jRGÈ``∏`d .(3)¿ƒà∏jGOG

‹É£jE’G …QhódG (Ü.±.G) - ÉehQ

(Ü.±.G)

º°SƒŸG Gòg ÊÉãdG Ö≤∏dÉH ¿ƒ∏Øàëj ¿Ó«e ÎfE’G Ωƒ‚

ÉehQ º°ùM ,á«fÉãdG ‘h ƒØ««c ™``e ¬``JGQÉ``Ñ` e á``é`«`à`f ¬∏«é°ùàH ∫h’G •ƒ``°`û`dG ‘ …ô¨«æ«àfƒŸG È``Y Ú``aó``¡`dG (39) ¢``û`à`«`æ`«`°`Sƒ``a ƒ``cÒ``e .(45) »°ShQ …O »∏««fGOh É`` jQhó`` Ñ` `ª` `°` `S ∞`` ` £` ` `Nh IÒ`` N’G á``©` HGô``dG á``bÉ``£` Ñ` dG ÉHhQhG ∫É``£`HG …QhO á≤HÉ°ùŸ Qhó`` ` ` ` `dG) π`` `Ñ` ` ≤` ` ŸG º`` ` °` ` Sƒ`` ` ŸG

•ƒ°ûdG ‘ ¬Jô£«°S π°UGhh ¢UÉæàbG ‘ í`` `‚h ÊÉ`` ã` `dG ≈≤∏J É``eó``æ` Y Rƒ`` Ø` `dG ±ó`` `g øe Ö``gP øe ≥ÑW ≈∏Y Iô``c Ò«aÉN Îf’G óFÉb ¬æWGƒe …Oôa Oƒ``¡` › ó``©` H »``à` «` fGR Ió«°üe ô``°` ù` µ` a Ò`` `NÓ`` `d á≤£æŸG πNGO πZƒJh π∏°ùàdG ≈∏Y √É檫H ÉgOó°ùj ¿G πÑb .»°ûJQƒc ¢SQÉ◊G QÉ°ùj

.á«fÉãdG áLQódG ≈eôe ¢`` SQÉ`` M ¢`` Vô`` ah »°ûJQƒc É``cƒ``∏` fÉ``L É``æ` «` «` °` S É¡∏bG IGQÉ``Ñ`ª`∏`d É``ª`‚ ¬°ùØf ¬jó°üàH ∫h’G •ƒ``°` û` dG ‘ ƒà«∏«Ÿ á``dhÉ``fi ø``e Ì`` c’ ƒàjG πjƒeÉ°U ÊhÒeɵdGh OÉ©HÉH á°VQÉ©dG â∏صJ ɪ«a .»∏«JƒdÉH ƒjQÉe Iôc ¿Ó«e Î``fG ¢``SCÉ`«`j ⁄h

¿Ó`` `«` ` e Î`` ` ` ` `fG ™`` ` ` ` ` `aQh 82 ¤G IQGó``°`ü`dG ‘ √ó«°UQ …òdG Éehôd 80 πHÉ≤e á£≤f ƒØ««c ≈``∏`Y √Rƒ`` a ¬©Øæj ⁄ õcôà ≈``Ø` à` cÉ``a ô`` Ø` `°` `U-2 .áaÉ°UƒdG ¿Ó`` «` `e Î`` ` ` `fG ≈`` ` `fÉ`` ` `Yh ≈∏Y √Rƒ``a ≥«≤ëàd øjôe’G Éjƒb Gó`` f ¿É`` c …ò`` `dG É``æ`«`«`°`S ¤G ¬WƒÑg ø``e º``Zô``dG ≈∏Y

.1949h 1948h 1947h ¿Ó`` «` `e Î`` ` ` fG Oô`` ` `Ø` ` ` fGh áëF’ ≈``∏`Y ÊÉ``ã` dG õ``cô``ŸÉ``H ÉéjƒàJ Ì`` ` ` `c’G á`` ` jó`` ` f’G Éeó©H É«dÉ£jG ‘ …Qhó``dÉ``H ÉÑ≤d 18 ¤G √ó``«` °` UQ ™`` `aQ √QÉL ΩÉ``eG ó``MGh Ö≤d ¥QÉØH ∞∏N ÜÉ`` ` ≤` ` `dG 9h ¿Ó`` ` «` ` e ºbôdG Ö``MÉ``°` U ¢``Sƒ``à` æ` aƒ``j .(27) »°SÉ«≤dG

…QÉaÉÑdG ≥``jô``Ø`dG ¿É``H ɪ∏Y RÉ`` ‚’G ≥``«`≤`– ¤G ±ó``¡` j ÚÑ≤∏dÉH ¬éjƒàJ ó``©`H ¬`` JGP .(¢SCɵdGh …QhódG) Ú«∏ëŸG ¿Ó`` «` `e Î`` ` ` `fG ∫OÉ`` ` ` ` ` `Yh øe ƒæjQƒJh ¢Sƒàæaƒj RÉ‚G á«dÉààŸG ÜÉ``≤` d’G Oó``Y å«M 1931 ΩGƒ`` YG ¬``dÉ``f ∫h’G ¿’ ,1935h 1934h 1933h 1932h 1946h 1943 ΩGƒ``YG ÊÉ``ã`dGh

Ö≤d ¿Ó``«`e Î``fG Rô`` MCG Ωó≤dG Iôµd ‹É£j’G …QhódG ‹GƒàdG ≈∏Y á°ùeÉÿG Iôª∏d Éæ««°S ¬Ø«°†e ≈``∏`Y √Rƒ``Ø` H óM’G ¢ùeCG øe ∫hCG ôØ°U-1 áæeÉãdG á`` ∏` `Mô`` ŸG ΩÉ`` à` `N ‘ .IÒN’G ÚKÓãdGh ƒ¨«jO »æ«àæLQ’G πé°Sh ó«MƒdG IGQÉÑŸG ±óg ƒà«∏«e √ó«°UQ É©aGQ 57 á≤«bódG ‘ ÊÉãdG õcôŸG ‘ Éaóg 22 ¤G .ÚaGó¡dG áëF’ ≈∏Y ¿Ó`` `«` ` e Î`` ` ` ` `fG ¿É`` ` ` ` ` ` ch º°ù◊ Rƒ`` Ø` `dG ¤G á``LÉ``ë` H ‹GƒàdG ≈∏Y ¢ùeÉÿG Ö≤∏dG ,¬îjQÉJ ‘ ô``°`û`Y ø``eÉ``ã` dGh áé«àf ø`` `Y ô`` ¶` æ` dG ¢``†` ¨` H ™e É`` `ehQ ô``°` TÉ``Ñ` ŸG √OQÉ`` £` `e ¿Éc ¬`` ` f’ ƒ``Ø` «` «` c ¬``Ø` «` °` †` e ᪰UÉ©dG ≥jôa ≈∏Y ¥ƒØàj ¬≤≤M Ée ƒgh ,Úà£≤f ¥QÉØH ¬°ù«Fôd á``jó``g ≈``∏`ZG ¿ƒµ«d πØàëj …òdG »JGQƒe ƒª«°SÉe ¢ùeÉÿG √OÓ«e ó«©H Ωƒ«dG .Úà°ùdGh IOÉ«≤H ¿Ó«e ÎfG ≥≤Mh ∂æëŸG ‹É``¨` JÈ``dG ¬`` HQó`` e á«FÉæãdG ƒ``«` æ` jQƒ``e ¬`` jRƒ`` L ¢SCÉc Ö≤∏H êƒ``J ¿É``c É``eó``©`H »°VÉŸG πÑb AÉ©HQ’G É«dÉ£jG ≈∏Y äÉ``Hh ,É``ehQ ÜÉ°ùM ≈∏Y ≥«≤– øe IóMGh Iƒ£N ó©H …QhódG) á«îjQÉàdG á«KÓãdG á≤HÉ°ùeh ¿É«∏ëŸG ¢``SCÉ` µ` dGh å«M (É`` ` HhQhG ∫É``£` HG …QhO ï«fƒ«e ¿ô`` `jÉ`` `H »``bÓ``«` °` S ‘ π``Ñ` ≤` ŸG â``Ñ` °` ù` dG ÊÉ`` ` ` Ÿ’G á≤HÉ°ùª∏d á«FÉ¡ædG IGQÉ``Ñ` ŸG Ö©∏e ≈∏Y á≤jô©dG á«HhQh’G ,ójQóe ‘ ƒ«HÉfôH ƒZÉ«àfÉ°S

óYƒe π«LÉJ âÑ∏W äGQÉe’G :»ã«eôdG øª«dG Ö∏W ≈∏Y AÉæH z20 »é«∏N{

ÒNC’G ≥eôdG ‘ ÉHhQhCG ∫É£HCG …QhO ¤G πgCÉàj á«∏«Ñ°TCG

(Ü.±.G) - »HO

ÊÉÑ°SE’G …QhódG (Ü.±.G) - ójQóe

(Ü.±.G)

øHhQh (29) ɨfƒdƒc ¿ÉjQOGh πé°S Ú``M ‘ (35) hó``«`dƒ``H ’QhRÉc ƒZÉ«àfÉ°S ∫ÉjQÉ«Ød »ÑjRƒL ‹É£j’Gh (56h 40) .(77) »°ShQ ≈∏Y hÉ``Ñ`∏`H ƒµ«à∏JG RÉ`` ah ôØ°U-2 É«fhQƒc ’ ƒØ«JQƒÑjO ."¢ù«eÉe ¿É°S" ¬Ñ©∏e ≈∏Y (20) ¿É``«`fƒ``e Ò``µ`jG π``é`°`Sh (77) õ`` «` `æ` `«` `JQÉ`` e ‘É`` `°` ` û` ` Jh √ó«°UQ õFÉØdG ™aQh .Úaó¡dG øeÉãdG õcôŸG ‘ á£≤f 54 ¤G ΩÉY ø`` e ¬`` d π`` °` `†` `a’G ƒ`` ` gh .2004

ójQóe ƒµà∏JCG »ÑY’ ≈∏Y í°VGh ¿õ◊G πHÉ≤ŸG ‘h RƒØdÉH É«∏«Ñ°TCG »ÑYÓd IÒÑc áMôa

™HQ ¤G ¬dƒ°Uh ó©H á«HhQh’G »HhQh’G OÉ–’G ¢SCÉc »FÉ¡f ≥jôØdG ¿É``H ɪ∏Y ,2008 ΩÉ``Y áLQódG ¤G •ƒÑ¡dG iOÉ``Ø`J ƒgh »``°`VÉ``ŸG º``°`Sƒ``ŸG á``«`fÉ``ã`dG â– º°SƒŸG Gòg ¬≤dCÉJ OÉ©à°SG .π°ûà«e ¬Hóe ±Gô°TG ∞«°Uh ∫É`` jQÉ`` «` `a ¿É`` ` ch ¢ùØædG »``æ`Á ,2008 áî°ùf ´GõàfÉH Ó`` eG ‘É``à`«`N Ì``©`à`H ¬æµd ,¬``æ` e ¢``SOÉ``°` ù` dG õ``cô``ŸG ∫É`` ` jQ ™`` ` e √Qhó`` ` ` ` ` H ∫OÉ`` ` ©` ` ` J ±Gó`` `gG á``KÓ``ã` H á``£` °` ù` bô``°` S (4) ƒ`` «` `°` `ù` `«` `dCG ‹É`` ¨` `JÈ`` ∏` `d

≥eôdG ‘ ¬``æ` e á`` ` «` ` ` HhQh’G É`` cQƒ`` jÉ`` Ÿ π`` é` `°` `Sh .Ò`` ` ` `N’G ƒjQÉeh (23) ƒfÉ«à°SÉc Qƒàµ«a .(77) ÉJÉe õjQGƒ°S π°†aG ‘É`` à` `«` `N ≥`` ≤` `Mh ¬JÉcQÉ°ûe ïjQÉJ ‘ ¬d õcôe õcôŸG ø``ª`°`V PG …Qhó`` ` dG ‘ …QhódG ‘ Gó©≤eh ¢SOÉ°ùdG √QÉL ≈``∏`Y √Rƒ``Ø` H »`` ` `HhQh’G ójQóe ƒ``µ` «` à` ∏` JCG ¬``Ø` «` °` †` eh ƒJôHhôd á``Ø` «` ¶` f á``«` KÓ``ã` H π««fGOh (53h 14) hOGó``dƒ``°`S ácQÉ°ûŸG »``gh .(87) ƒîjQÉH ä’ƒ£ÑdG ‘É``à` «` ÿ á``«` fÉ``ã` dG

∫OÉ`` Yh (16) á``≤`£`æ`ŸG π`` NGO ÉjÒŸ’ ƒ``fÉ``jQƒ``°` S hó``fÉ``fô``a ∑ÉÑ°T äõg á«°VQG Iójó°ùàH ‘h .(44) ܃`` dÉ`` H ¢`` SQÉ`` ◊G OÉ©à°SG ÊÉ`` ` ã` ` `dG •ƒ`` `°` ` û` ` dG πé°S ÉeóæY ¬eó≤J á«∏«Ñ°TG (52) ¬≤jôa ≈eôe ‘ ƒµ«°ûJ .hójô¨«f Oô£j ¿CG πÑb ‘ É°ùeÉN ¬``dƒ``∏`M º`` ZQh π°†a’G ƒgh …Qhó``dG Ö«JôJ ¿G ’G ,2001 ΩÉ`` `Y ò``æ` e ¬`` d É¡«a ≈``¡`à`fG »``à` dG á``≤`jô``£`dG ÉcQƒjÉŸ á``Ñ`°`ù`æ`dÉ``H …Qhó`` ` ` dG ábÉ£ÑdG ´GõàfÉH á``ŸDƒ`e âfÉc

¢SCÉc »FÉ¡f ‘ ¬à¡LGƒe πÑb πÑ≤ŸG AÉ``©` HQ’G Ωƒ``j É``«`fÉ``Ñ`°`SCG êƒàŸG ó``jQó``e ƒµ«∏à∏JCG ΩÉ`` eCG »`` ` ` ` HhQh’G …Qhó`` ` ` ` `dG Ö``≤` ∏` H ."≠«d ÉHhQƒj" Rõ©«°S Rƒ`` ` Ø` ` `dG Gò`` ` ` ` gh âbƒŸG ÜQó`` ` ŸG ®ƒ``¶` M ø`` e ™e AÉ≤ÑdÉH õjQÉØdCG ƒ«fƒ£fCG ó©H ,πÑ≤ŸG º°SƒŸG ‘ ¬≤jôa ƒ«fƒ£fCG øe ¬àª¡e ¬eÓà°SG .»°VÉŸG QGPG ‘ õ«æ«ª«N ∂jQójôa ‹É`` ` ŸG ¿É`` ` ch π«é°ùàdG í``à` à` aG ¬``«` Jƒ``fÉ``c øe á``«` °` SCGQ Iô``µ` H á``«`∏`«`Ñ`°`T’

≥`` gGô`` ŸG º``LÉ``¡` ŸG π``é` °` S ‘ É«dÉZ Éaóg …QOhQ ¢SƒjQ á«∏«Ñ°TCG OÉbh ™FÉ°†dG âbƒdG ‘ ™``HGô``dG õ``cô``ŸG ´Gõ``à` fG ¤G Ωó≤dG Iôµd ÊÉÑ°S’G …QhódG ÉcQƒjÉe ∫É`` `jQ ÜÉ``°` ù` M ≈``∏` Y áæeÉãdG á``∏` Mô``ŸG ‘ ™`` HGô`` dG øe ∫hCG IÒ`` NC’G Ú``KÓ``ã`dGh ≈∏Y √Rƒ`` Ø` `H ,â``Ñ` °` ù` dG ¢`` ù` `eCG IGQÉÑe ‘ 2-3 ÉjÒŸG ¬Ø«°†e .᪰SÉM ó©H ≈``∏`Y É``cQƒ``jÉ``e ¿É`` ch ábÉ£H õ`` é` M ø`` `e äÉ`` ¶` `◊ á≤HÉ°ùŸG ¤G á©HGôdG πgCÉàdG Ωó≤àj ¿Éc PG ,¤h’G ájQÉ≤dG ∫ƒ«fÉÑ°SCG ≈``∏` Y ¬``°` VQG ≈``∏` Y 19) …QOhQ ø``µ` d ,ô``Ø` °` U-2 ¥ôa »``é` jô``N ó`` ` MCG (É`` eÉ`` Y πé°S ,á«∏«Ñ°TCG ‘ ÚÄ°TÉædG IGQÉÑe øe IÒ``NC’G IôµdG ‘ …hÉ°ùj ó`` `b É`` aó`` g É`` ` jÒ`` ` ŸCG äGQ’hó`` ` ` ` ` `dG ø`` ` e Ú`` ` jÓ`` ` ŸG AGô`` L »`` °` `ù` `dó`` fC’G ≥``jô``Ø` ∏` d …QhO ‘ á``∏` Ñ` ≤` ŸG ¬``à` cQÉ``°` û` e .∫É£HC’G ¤G √ó«°UQ á«∏«Ñ°TCG ™aQh πHÉ≤e IGQÉÑe 38 øe á£≤f 63 …ò`` `dG É`` cQƒ`` jÉ`` e ∫É`` `jô`` `d 62 á≤HÉ°ùŸG ‘ ácQÉ°ûŸÉH »Ø൫°S ."≠«d ÉHhQƒj" áØjOôdG ¢Sƒ¨jƒN" Ö``©`∏`e ≈``∏` Y ÉjÒŸCG ‘ "¢Sƒ«fGÒàjGó«e πªcCG ,êôØàe ∞``dCG 20 ΩÉ`` eCGh á≤«bódG òæe IGQÉÑŸG á«∏«Ñ°TCG OôW ó©H Ú``Ñ`Y’ Iô°û©H 64 ¬Lh …ò`` dG hó``jô``¨`«`f hQÉ``Ø` dCG ,á`` jGô`` dG º``µ` ◊ É``«` HÉ``f É``eÓ``c Ωó≤J ¤G Ò``°`û`J á``é` «` à` æ` dGh ÉjÒŸCG ø``µ`d ,1-2 ±ƒ``«`°`†`dG õ`` «` `JQhCG É`` ‰Gƒ`` N È`` Y ∫OÉ`` ` Y êQÉN øe á©FGQ Iójó°ùJ øe â©°Vh (78) AGõ``÷G á≤£æe .áLÉLõdG ≥æY ‘ á«∏«Ñ°TCG ,á∏JÉ≤dG äÉ``¶` ë` ∏` dG ‘h ≈∏ZCG …QOhQ π``jó``Ñ` dG π``é`°`S IôµH á©aÉ«dG ¬JÒ°ùe ±ó``g õéë«d ,á``Ñ`jô``b á``aÉ``°`ù`e ø``e á«HhQh’G ¬àbÉ£H á«∏«Ñ°TCG

¿G »ã«eôdG óªfi Ωó≤dG Iôµd »JGQÉe’G OÉ``–’G ¢ù«FQ ∞°ûc ‘ øjô°û©dG è«∏ÿG ¢SCÉc ádƒ£H óYƒe π«LÉJ ≈∏Y äGQÉ``e’G Ö∏W πÑ°S π°†aG Òaƒàd áØ«°†ŸG ádhódG øe Ö∏W ≈∏Y AÉæH AÉL øª«dG .çóë∏d ìÉéædG ∫ÓN Gƒ``à`Ñ`K Ωó``≤` dG Iô``µ`d á«é«∏ÿG äGOÉ`` ` –’G AÉ``°` SDhQ ¿É`` ch 22 øe IÎØdG ∫Ó``N ádƒ£ÑdG óYƒe á``Mhó``dG ‘ ¢ùeG º¡YɪàLG .Ú∏Ñ≤ŸG ∫h’G ¿ƒfÉc 4 ≈àMh ÊÉãdG øjô°ûJ ΩóY ≈∏Y" º¡YɪàLG ‘ á«é«∏ÿG äGOÉ`` –’G AÉ``°` SDhQ ≥``Ø`JGh §¨°V ÖÑ°ùH »JGQÉe’G OÉ–’G øe Ö∏W ≈∏Y AÉæH ádƒ£ÑdG π«LCÉJ ."áeÉfRhôdG »JGQÉe’G Ö∏£dG" ¢ùeCG ´Rh ¬d ‘Éë°U ¿É«H ‘ »ã«eôdG ∫Ébh πLG øe á«æÁ áÑZôd á«Ñ∏J AÉ``L ádƒ£ÑdG óYƒe π«LÉàH ¢UÉÿG ɪc ,øª«dG ‘ IƒNC’G øY êô◊G ™aôdh ,ìÉéæ∏d π°†aG á°Uôa ÒaƒJ ,¬°VôY πÑb á«é«∏ÿG äGOÉ``–’G ¢†©H á≤aGƒÃ »¶M Ö∏£dG ¿G …QhÉ°ûàdG ´ÉªàL’G ∫ÓN øª«dG ‘ AÉ≤°T’G QGô°UÉH ÉæÄLƒa Éææµd ."ÉgóYƒe ‘ ádƒ£ÑdG º«¶æJ ≈∏Y áMhódG ‘ ó≤Y …òdG ¬Øbƒe ≈∏Y ≈≤Ñ«°S Ωó≤dG Iôµd äGQÉeE’G OÉ–G" ¿G »ã«eôdG ócCGh πÑ°S πc Ωó≤«°Sh IQhódG √òg ìÉ‚EG πLG øe øª«dG IófÉ°ùe ‘ âHÉãdG ∫ÉM ‘ øµd ,¢ù«jÉ≤ŸG πµH áëLÉf IQhO áeÉbG ≈∏Y óYÉ°ùJ »àdG ºYódG OóëŸG âbƒdG ‘ IQhódG áeÉbG äÉÑ∏£àe »æª«dG OÉ–’G πªµà°ùj ⁄ øjôëÑdG ¤G ádƒ£ÑdG π≤f ¤G Ò°ûJ íFGƒ∏dG ¿Éa ,ÉgóYƒe â«ÑãJ ó©H äGOÉ–’G ™«ªL ió``d ±hô``©`e Gò``gh ,§≤°ùe ´ÉªàLG ‘ AÉ``L ɪc IõgÉL øª«dG ¿ƒµJ" ¿G »ã«eôdG ≈æ“h ."ádƒ£ÑdG √òg ‘ ácQÉ°ûŸG ≈∏Y øëfh ,OóëŸG âbƒdG ‘ »é«∏ÿG …hôµdG çó◊G Gòg ∫ÉÑ≤à°S’ πLG øe IÒÑc GOƒ¡L ¿ƒdòÑj »æª«dG OÉ–’G ‘ IƒN’G ¿G øe á≤K ."IQhódG √òg áeÉbG äÉÑ∏£àe ÚeÉJ

ÉjOh ófÓjÉJ ≈∏Y É«≤jôaG ܃æL Rƒa (Ü.±.G) - âjhÈ°ù∏«f ôØ°U-4 …ófÓjÉàdG √Ò¶f ≈∏Y É«≤jôaG ܃æL Öîàæe RÉ``a á«dhO IGQÉ``Ñ`e ‘ êôØàe ∞``dG 30 ΩÉ``eGh âjhÈ°ù∏«f ‘ ó``M’G ¢ùeCG »àdG Ωó≤dG Iôµd ⁄É©dG ¢SCÉc äÉ«FÉ¡æd ∫h’G äGOGó©à°SG QÉWG ‘ ájOh .Ú∏Ñ≤ŸG Rƒ“ 11 ≈àM ¿GôjõM 11 øe É¡Ø«°†à°ùj (33h 30) Ó«Øe ƒ¨«∏JÉch (22) ’’É``HÉ``°`û`J …ƒ«Ø«°S πé°Sh äÉ«FÉ¡ædG ‘ É«≤jôaG ܃æL Ö©∏Jh .±Gó``g’G (90) ôcQÉH OQÉfôHh .É°ùfôah …GƒZhQh’Gh ∂«°ùµŸG ÖfÉL ¤G ¤h’G áYƒªéŸG øª°V QÉjG 24 ‘ ÉjQɨ∏H ΩÉeG ájOh äÉjQÉÑe 3 É«≤jôaG ܃æL ¢VƒîJh ¿G πÑb πÑ≤ŸG ¿GôjõM 5 ‘ ∑QɉódGh ,¬æe 27 ‘ É«Ñeƒdƒch ‹É◊G .¬æe 11 ‘ ∂«°ùµŸG ΩÉeG »ŸÉ©dG ¢Sô©∏d á«MÉààa’G IGQÉÑŸG Ö©∏J

‘ ∫h’G õcôŸG Rôëj »°SÓ«°ùjÈL º∏c 10 áaÉ°ùŸ ΰù°ûfÉe ¥ÉÑ°S (Ü.±.G) - ΰù°ûfÉe ¥ÉÑ°S ‘ ∫h’G õcôŸG »°SÓ«°ùjÈL ¬∏jÉg »Hƒ«K’G AGó©dG RôMG Iôª∏d ∂dPh óM’G ¢ùeCG º∏c 10 áaÉ°ùŸ ájõ«∏µf’G ΰù°ûfÉe áæjóe .áãdÉãdG ¬æµd ,á≤«bO 28Q02 ‘ áaÉ°ùŸG (ÉeÉY 37) »°SÓ«°ùjÈL ™£bh »ŸÉ©dG »°SÉ«≤dG ºbôdG º«£– ‘ ‹GƒàdG ≈∏Y á«fÉãdG Iôª∏d π°ûa 27 ‘ …óædƒ¡dG Ωƒ°ùfhôH ¥ÉÑ°S ‘ ƒZƒc √ɵ«e »æ«µdG º°SÉH πé°ùŸG .á≤«bO 27, 01 √Qóbh »°VÉŸG QGPG ¿ƒJGQÉŸG ¥ÉÑ°S ‘ »ŸÉ©dG »°SÉ«≤dG ºbôdG »°SÓ«°ùjÈL πªëjh .2008 ∫ƒ∏jG ‘ ÚdôH ‘ ¬∏é°S áYÉ°S 2, 03 , 59 √Qóbh .¤hG ¿Gó«c ¢û«æcôjh á«Hƒ«K’G â∏M ,äGó«°ùdG iódh


‫‪32‬‬

‫منوعـــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪� )17‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1236‬‬

‫كوفية يتجاوز طولها الـ‪ 6500‬مرت يف لبنان‬

‫الرو�س يع�شقون "الف�ساد" ويرف�ضون ال�شفافية‬

‫تدخل كتاب غيني�س للأرقام القيا�سية‬

‫عرب الغالبية العظمى من الرو�س عن ع�شقهم للف�ساد ورف�ضهم‬ ‫لل�شفافية وال��ن��زاه��ة‪ ،‬ح��ي��ث ال يعتقد ‪ 90‬يف امل��ئ��ة م��ن ال��رو���س �أن‬ ‫املوظفني الفا�سدين ل�صو�ص �أو خارجون على القانون‪ ،‬يف وقت �أطلق‬ ‫فيه الرئي�س دميرتي ميدفيديف حملة وا�سعة ملكافحة الف�ساد الذي‬ ‫ا�ست�شرى بني موظفي الدولة الرو�سية‪ .‬وك�شف ا�ستطالع �أن ‪ 55‬يف‬ ‫املئة من الرو�س يعتقدون �أن جميع املوظفني فى الدولة يح�صلون‬ ‫على "ر�شوة"‪ .‬واعتربها ‪ 90‬يف املئة �إكرامية ولي�ست ر�شوة‪.‬‬ ‫«حميط»‬

‫بريوت‪( -‬ا ف ب)‬ ‫عر�ض نا�شطون لبنانيون وفل�سطينيون يف الذكرى الـ ‪ 62‬للنكبة‬ ‫ال�سبت يف بريوت‪ ،‬كوفية فل�سطينية �ضخمة بطول يتجاوز ‪ 6500‬مرت‪،‬‬ ‫حمطمني رقما قيا�سيا �سابقا كان م�سجال يف كتاب غيني�س‪ ،‬و�أدرجوا‬ ‫�إجنازهم يف �إطار املطالبة بحق العودة مبوجب القرار الدويل ‪.194‬‬ ‫وقال �أحد امل�شاركني يف "حملة حماية قرار حق العودة" جمال‬ ‫ك����ردي ل��وك��ال��ة "فران�س بر�س"‪�" :‬إن جم��م��وع��ة م��ن النا�شطني‬ ‫امل�ستقلني الفل�سطينيني والأجانب تنادت لت�سجيل هذا الرقم"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬يف ذكرى النكبة‪ ،‬نريد �أن نقول �إن القرار ‪ 194‬ال�صادر‬ ‫عن اجلمعية العامة للأمم املتحدة يف ‪ 11‬كانون الأول ‪ 1948‬والقا�ضي‬ ‫بعودة الفل�سطينيني �إىل �أر�ضهم مع التعوي�ض املادي واملعنوي‪ ،‬يجب‬ ‫�أن ينفذ"‪.‬‬ ‫وعمد �أكرث من مئة متطوع �إىل ب�سط الكوفية العمالقة امل�ؤلفة‬ ‫من ‪ 6500‬كوفية باللونني الأبي�ض والأ�سود خيطت �إىل بع�ضها‪ ،‬على‬ ‫�أر���ض ملعب املدينة الريا�ضية يف ب�يروت‪ .‬ور�سموا بها الرقم ‪.194‬‬ ‫و�أع��ل��ن ممثل ملو�سوعة غيني�س ل�ل�أرق��ام القيا�سية بعد قيا�سها �أن‬ ‫طولها يبلغ ‪ 6552‬مرتا‪.‬‬ ‫وكتب على ط��ريف الكوفية عبارة "‪� :194‬سنعود‪ .‬حملة حماية‬ ‫قرار حق العودة"‪.‬‬ ‫و ُنفذ الن�شاط برعاية عدد من املنظمات غري احلكومية وبينها‬ ‫جمعية "نورفيجن بيبل �إيد" (امل�ساعدة ال�شعبية الرنوجية)‪.‬‬ ‫وكان الرقم القيا�سي ال�سابق لأطول كوفية م�سجال يف �إ�سبانيا‬ ‫ويبلغ ‪ 2932‬مرتا وخم�سة �سنتيمرتات‪.‬‬

‫"فكهاين" م�صري يلقى حتفه ب�سبب بطيخة‬ ‫مل يدر يف خلد بائع الفاكهة �أن نهايتة �ستكون ب�سبب بطيخة!‬ ‫فقد قتل ٌ‬ ‫رجل يف مدينة الإ�سكندرية يف م�صر ال�سبت‪ ،‬بائ َع فاكهة‬ ‫طعنا ب�سكني‪ ،‬بعد �أن اختلفا على ثمن بطيخة كان ينوي �شراءها‪.‬‬ ‫وق��ال م�س�ؤولون يف ال�شرطة‪�" :‬إن الرجل ‪ -‬ال��ذي و�صف ب�أنه‬ ‫"�صاحب �سوابق" ‪� -‬أ�صاب �أي�ضا �شقيق املجني عليه بجراح عندما‬ ‫حاول الأخري �إنقاذ �أخيه‪.‬‬ ‫و�أ�شار امل�س�ؤولون �إىل �أن احل��ادث نتج عن �شجار بني الطرفني‬ ‫ب�سبب اتهام القاتل لـ"الفكهاين" باملغاالة يف �سعر البطيخة‪ ،‬ما‬ ‫تطور الحقا �إىل ع��راك بالأيدي‪ ،‬ومن ثم ا�ستل القاتل �سكينا كان‬ ‫يحملها لطعن البائع‪.‬‬ ‫ه���ذا‪ ،‬وق��د متكنت ال�شرطة م��ن �ضبط امل��ت��ه��م‪ ،‬يف ح�ين �أمرت‬ ‫النيابة بحب�سه على ذمة التحقيق‪.‬‬ ‫موقع «باب» الإلكرتوين‬

‫«اجلزيرة نت»‬

‫احلاجة �أمينة‪" :‬ليتنا متنا جميعا ‪ ..‬ومل نهاجر"‬

‫غزة‪ -‬قد�س بر�س‬

‫كلما تقدم بها العمر ازدادت �شوقا �إىل قريتها؛ فحن اجلذع �إىل‬ ‫�أ�صله ومتنت لو �أنها كحلت عينيها بكروم العنب والتني التي تركتها‬ ‫قبل ‪ 62‬عاما‪ .‬احلاجة �أمينة �أبو�سلمية (‪ 78‬عاما) من قرية اجلورة‬ ‫جنوب فل�سطني املحتلة ال متل احلديث عن طفولتها التي بددتها‬ ‫نكبة فل�سطني ع��ام ‪1948‬م حينما احتلت الع�صابات ال�صهيونية‬ ‫فل�سطني و�أعلنت قيام ال��دول��ة العربية وال��ت��ي اع�ترف��ت بها الأمم‬ ‫املتحدة ومعظم دول العامل‪ .‬يف ثوبها الفالحي املطرز علقت �ألف‬ ‫حكاية عن �أيام خلت وليايل هانئة تخرجها الآن من جعبتها‪ ..‬كلما‬ ‫جتمع حولها �أحفادها تذكرت نكبة فل�سطني‪.‬‬ ‫ت���ب���ادر احل���اج���ة �أم��ي��ن��ة ب��ال��ق��ول ل���ـ "قد�س بر�س"‪� 62" :‬سنة‬ ‫مرت علي و�أن��ا ما ن�سيت بلدي ولن �أن�ساها‪ ،‬و�أق��ول يا ريت �أدف��ن يف‬ ‫بلدي‪ ..‬بلدي غالية على قلبي‪ ..‬حجر رمل �أح�سن من حجر مال"‪.‬‬ ‫وبلهجتها اجلورانية تتابع احلديث عن طفولتها‪" :‬كنت �أقعد حتت‬ ‫عنبة وحتت م�شم�شة‪ .‬مل ن�ضع اخل�ضروات يوما يف امليزان‪ .‬و�أنا بنت‬ ‫‪� 16‬سنة م��ا �شفت م��ن ي�شرتي ب��الأوق��ي��ة‪ ،‬وك��ان النا�س فيما بينهم‬ ‫ي�شدوا خاطر واح�ترام فوق اللزوم"‪ .‬وتركز نظراتها فيمن حولها‬ ‫ك�أنها تت�ساءل عن وطنها الذي �ضاع قبل ‪ 62‬عاما فحرمت رائحته‬ ‫ور�ؤيته‪ .‬وت�ستعر�ض امل�سنة الفل�سطينية ذكرياتها م�شرية �إىل �أنها‬ ‫ه��اج��رت يف �سن ‪ 16‬عاما وق��د زارت منذ كانت يف الثامنة ك�لا من‬ ‫مدينة "يافا"‪ ،‬وقرى "بيت عفا" و"كرتيا" و"عرق �سويدان"‪ ،‬وهي‬ ‫قرى يف فل�سطني املحتلة تقع يف حميط مدينة ع�سقالن‪.‬‬ ‫وال تن�سى حني كانت بنت �ست �سنوات و�س�ألت �أمها عن والدها‪،‬‬ ‫فقالت لها �إن��ه ما زال يف الب�ستان‪ ،‬فتعود ‪ 70‬عاما ل��ل��وراء‪�" :‬أكلت‬ ‫م��ن ال��ت��وت��ة ومن��ت عليها ف��ج��اء �أب���ي و�أخ����ذين وق��د �أظ��ل��م��ت الدنيا‪.‬‬

‫بلدنا وردة"‪ ،‬وت�صف قريتها وهي متثل بيديها �شكل وردة‪" :‬بلدنا‬ ‫وردة غ��رب��ه��ا ب��ح��ر وقبلها ك���روم ع��ن��ب و���ش��رق��ه��ا �أر�����ض املفتلح بني‬ ‫املجدل وجول�س على طريق يافا‪ .‬نزرع قمحا وذرة و�شعريا وب�صال‬ ‫وفا�صوليا"‪ .‬وا���س��ت��ط��ردت‪" :‬هذه الأي����ام مو�سم �سمك ال�سردين‬ ‫ن�صدره ليافا"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق��ري��ة اجل����ورة ت�شهد يف م��ث��ل ه���ذه الأي����ام م��ن ك��ل عام‬ ‫احتفاالت مو�سمية ي�شارك فيها ال�سكان من خمتلف �أنحاء فل�سطني‪.‬‬ ‫عن مو�سم النبي �أي��وب تقول‪" :‬يف ‪ 4-27‬من كل عام مهرجان على‬ ‫�شاطئ اجل���ورة‪ ،‬فيه خيل و�أل��ع��اب ط���وال ال��ي��وم‪ .‬كنا نلعب ويركب‬ ‫النا�س يف املراكب وي�شرتون الب�ضائع واحللويات‪ .‬يا مني ي�أخذ عيني‬ ‫واقعد حتت جميزة يف وادي النمل �أو حتت �شجرة توت يف اجلورة!"‪.‬‬ ‫وت��وا���ص��ل حديثها ع��ن زراع���ة العنب حيث ك��ان ل��وال��ده��ا ‪ 26‬دومنا‬ ‫مزروعة بالعنب وبع�ضها بامل�شم�ش‪ ،‬م�ضيفة‪�" :‬أهل القرية كانوا بعد‬ ‫اخلام�س من �آب كل عام يرحلون ال�صطياد الفر على نهر �سكرير‬ ‫ملدة �شهر ون�صف وي�صطادون ال�سمك‪ ،‬ثم يعودون للجورة حمملني‬ ‫بالزيت والزبيب والعنب"‪.‬‬ ‫نهاية احللم اجلميل‬ ‫ويف ي��وم اخلام�س ع�شر م��ن �أي���ار م��ن ع��ام ‪ 1948‬انتهت �أحالم‬ ‫�أمينة وتبدلت حياتها كما تبدلت حياة �شعب ب�أكمله؛ فهربت مع‬ ‫�أهلها من ع�صابات املوت الإ�سرائيلية‪ .‬وقالت‪�" :‬إن املناو�شات بد�أت‬ ‫يف يافا وحيفا �إ�ضافة �إىل هجوم اليهود على قرية بيت دجن قبل �أن‬ ‫ت�شتعل كل فل�سطني بنريان االحتالل"‪ .‬وتتمنى احلاجة �أمينة لو‬ ‫مات النا�س كلهم ومل يهاجر منهم �أحد‪ ،‬متحدثة عن ب�شاعة ق�صف‬ ‫ال��ط��ائ��رات ال��ت��ي قتلت معظم �أق��ارب��ه��ا‪ .‬ت��رف��ع حاجبيها الأبي�ضني‬ ‫متحدثة عن ذلك الق�صف الذي قتل �أ�سرة �أحد �أقاربها ومل يرتك‬ ‫منهم �سوى طفل مل يتجاوز العامني‪ ،‬فيما كان الق�صف يرتكز من‬

‫فوق البحر جتاه املجدل‪ .‬وتو�ضح حالة املهاجرين بالقول‪" :‬خرجنا‬ ‫حايف الأق��دام‪ ،‬وقعدنا ثالثة �أي��ام يف الب�ساتني‪ .‬كنت يومها �صبية‪.‬‬ ‫م�شينا حتى و�صلنا غزة ومننا على الرمال‪ ،‬فلم جند غطاء ونحن‬ ‫ن��ق��ول‪ :‬ه��ذا ال�شهر �سرنجع‪ .‬ه��ا نحن نظل ‪ 62‬عاما ومل نرجع"‪.‬‬ ‫وتزخر ذاكرتها ب�أحداث عام ‪ 1956‬حني ر�أت بعينيها جثث ال�شهداء يف‬ ‫ب�ساتني اجلوافة قرب رفح وقد �ألقتها ال�شاحنات‪� .‬سمعت يومها �أنينا‬ ‫ل�شاب م�صاب فدحرجت له �إبريق املاء الفخار ثم داوته حتى تعافى‪.‬‬ ‫وت�ضيف‪" :‬يف عام ‪� 1967‬آوي��ت ثمانية جرحى من اجلي�ش امل�صري‪،‬‬ ‫مل يعرف عنهم حتى زوجي و�أبعدتهم عن عيون اليهود‪ ..‬كيف �أن�سى‬ ‫ال�شهداء"‪ .‬احلاجة �أمينة هذه هي وال��دة ال�شهيد ج��واد �أبو�سلمية‬ ‫الطالب الغزي ال��ذي ا�ست�شهد ع��ام ‪ 1986‬يف ح��رم جامعة بري زيت‬ ‫يف ال�ضفة الغربية قبل ع��ام من ان��دالع االنتفا�ضة الأوىل‪ ،‬والذي‬ ‫قالت‪�" :‬إنها كانت ت�سمع له �صوتا كطنني النحل وهو يقر�أ القر�آن يف‬ ‫املنزل حني يعود من اجلامعة"‪ .‬وتتابع‪" :‬البلد �أغلى‪ ..‬بعد الدين‬ ‫بلدي‪� ..‬أع��ز من الولد! من �سريدها؟ ال �أن�سى ال�شهيد الرنتي�سي‬ ‫(الدكتور عبد العزيز الرنتي�سي �أحد قادة "حما�س" الذي اغتيل يف‬ ‫‪ 16‬ني�سان من عام ‪ 2004‬يف غارة �إ�سرائيلية)‪ .‬مل يفارقنا ‪ 40‬يوما بعد‬ ‫ا�ست�شهاد ابني هو وال�شيخ �أحمد منر (�أحد القادة التاريخيني حلركة‬ ‫"حما�س" يف خانيون�س)‪.‬‬ ‫وحتول دفة احلديث عن الغربة راف�ضة ن�سيان ابن عمها الذي‬ ‫مات غريبا يف �إ�سبانيا‪ ،‬ف�أن�شدت وهي تن�شد على طريقتها لبلدها‬ ‫بالقول‪" :‬بالدي يا بالد احلندكوك (ع�شبة معطرة) ربيعها واهلل‬ ‫م��ا ب�أن�سى بحرها وال ب�أن�سى قعدتها وال ظ��ل��ه��ا‪ ..‬ب�ل�ادي ي��ا بالد‬ ‫احلندكوك‪ ،‬ربيعها يا ري��ح احلندكوك عطر ف��اي��ح‪ ..‬يا دار لوعدت‬ ‫وعدنالك يا دار بال�شيد واحلنا لأحنيك‪ ..‬و�أحرم يا دار الظامل يخ�ش‬ ‫�أرا�ضيك"‪.‬‬

‫وادي النمل‬ ‫وهاجرت �أمينة وحيدة مع �أمها و�أبيها وهي التي ودعت �سبعة‬ ‫�إخ��وة يف قريتها قبل الهجرة وخم�س �أخ��وات مل يبق منهن غريها‪.‬‬ ‫و"وادي النمل" هذا املوجود قرب قرية اجلورة حمل ا�شتياقها دوما‬ ‫كلما مرت ذكرى النكبة‪ .‬واليوم بعد ‪ 62‬عاما على الهجرة ما زالت‬ ‫تروي لأوالدها و�أحفادها ق�ص�ص القرية وحكايا الكروم والعودة من‬ ‫احل�صاد‪ .‬لفت احلاجة �أمينة منديلها حول ر�أ�سها ممثلة ما �أ�سمته‬ ‫بلفة احل�����ص��اد وق��د ع���ادت ل��ل��وراء �أك�ث�ر م��ن ‪ 59‬ع��ام��ا‪ ،‬ث��م هدهدت‬ ‫ب�أبيات من ال�شعر تروي ق�صة �أبي زيد الهاليل ملا رف�ض ما �أ�سمته‬ ‫"ال�ضيم"‪ .‬وت�ضيف‪" :‬يخطر على بايل ها النا�س تفرح ونرجع‬ ‫للبلد‪� ..‬أنام و�أ�صحى و�أنا يف موايل‪ ..‬يخطر على بايل و�أمتنى �أكون‬ ‫يف وادي النمل‪ ..‬موايل �أطلع على �سور ع�سقالن لأ�شاهد يافا"‪ .‬ثم‬ ‫ت�شري بيدها وك�أنها تق�سم‪" :‬ن�صف البلد كانت يف الزراعة ون�صفها يف‬ ‫البحر‪ .‬وبعد ما �صار يف البحر خري كثري �صار النا�س يخرجون �إىل‬ ‫البحر من �شهر ني�سان على الطنطورة (�شمال فل�سطني)‪ ،‬ويعودون‬ ‫يف �شهر حزيران مو�سم ال�سردين الذي يبد�أ من �شهر ت�شرين الأول‬ ‫حتى �شهر كانون الثاين‪ ،‬ويرجعون باخلري"‪.‬‬ ‫و�صية الأحفاد‬ ‫وت�شدد على �أنها حري�صة على �أن حتكي كل يوم لأحفادها فتقول‬ ‫لهم‪�" :‬إياكم والبلد ابكوا عليها‪ ..‬ال تن�سوها‪ ..‬دارنا يف البلد طينة‬ ‫كبرية من حجر قد�سي وبيت �أبي كبري"‪.‬‬ ‫وما �أن انتهت من حديثها حتى بدت قامتها �أكرث طوال بعد �أن‬ ‫دفعت مبا لديها من ذكريات خ�ضراء اتفقت مع ل��ون ثوبها الذي‬ ‫تنا�سق مع ثالثة خوامت ذهبية يف �أ�صابعها‪.‬‬ ‫و�ستظل نكبة فل�سطني حا�ضرة يف ذاكرة احلاجة �أمينة وغريها‬ ‫ممن ذاق مرارة الهجرة‪..‬‬

‫غزة تن�شد‪� ..‬صامد رغم احل�صار‬ ‫ال�سبيل‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬

‫نف�س الكـلمات الدامعـة وال�صـور احلزينة‪ ..‬التفا�صيل �ستخـرج‬ ‫للقراء وامل�شـاهدين‪ ،‬فـور �أن ميت�شق �أحـدهم قـلمه للكتابة عن غـزة‪،‬‬ ‫�أو عندما ي�صـ ّوب عني كاميـرته يف �أحيائها و�شـوارعها؛ فال �شيء‬ ‫�سـوى حكـاية احل�صار و�صفحات تعبـه الطويلة بال انتهاء‪.‬‬ ‫لكن غ��زة �أن�����ش��دت و�أط��رب��ت و�أ���س��م��ع��ت ال��ع��امل‪ ،‬بعد �أن نظمت‬ ‫بطولة ك�أ�س العامل الرمزية التي انتهت �أول من �أم�س بفوز منتخب‬ ‫الديوك الفرن�سي على ن�شامى منتخبنا الوطني الأردين‪.‬‬ ‫املنتخب الفرن�سي ح�صل على ك�أ�س البطولة امل�صنوع من ق�ضبان‬ ‫حديد وك��رة �إ�سمنتية من بقايا مبان دمرها اجلي�ش ال�صهيوين‪،‬‬ ‫خالل حربه الب�شعة على القطاع قبل عام وقاعدة �صاروخ حربي‬ ‫�أطلق يف العدوان ذاته‪ ..‬متت �صناعته يف ور�شة حدادة دمرتها قوات‬ ‫االحتالل يف حربها الأخرية‪.‬‬ ‫يزن الك�أ�س ‪ 7‬كيلوغرامات وطوله ‪� 63‬سنتمرتا‪ ،‬و�سلمه رئي�س‬ ‫ال���وزاء الفل�سطيني �إ�سماعيل هنية للمنتخب الفرن�سي يف حفل‬ ‫نهاية البطولة‪.‬‬ ‫غزة �أثبتت ب�شعبها �أنها �أر�ض �سالم ال �أر�ض ا�ست�سالم‪� ،‬أثبتت‬ ‫�أنها تقاوم االحتالل من �أجل احلرية ال لأجل �شيء �آخر‪� ،‬أثبتت �أن‬ ‫�شعبها لن يركع رغم احل�صار والتجويع‪ ،‬غزة �أن�شدت �أن�شودة العز‬ ‫والفرح‪ ،‬رغم الإرهاب والتنكيل والتدمري ال�صهيوين‪ ،‬خرجت من‬ ‫بني الأنقا�ض �أياد غزية لرتتفع عاليا‪ ،‬غنت ل�شعوب العامل كافة‪،‬‬ ‫من �أمثال‪ :‬الواليات املتحدة الأمريكية‪ ،‬فرن�سا‪ ،‬رو�سيا‪ ،‬بريطانيا‪..‬‬ ‫غزة جمعت بني ال�شقيقتني م�صر واجلزائر لتعم املحبة بني‬ ‫البلدين‪ ،‬ولتو�صل ر�سالة �أن "غزة �أر����ض �سالم وحمبة ال �أر�ض‬ ‫�شقاق ونزاع"‪.‬‬ ‫غ��زة و�شعبها �أث��ب��ت��ا حمبتهما ل��ل��أردن بعدما ارت�����أى منظمو‬ ‫البطولة �إ���ض��اف��ة منتخب الأردن �إىل املنتخبات ال��ع��امل��ي��ة‪ ..‬وغنى‬ ‫�أهلها‪�" :‬إحنا بنحبك يا �أردن"‪.‬‬ ‫وبعد تنظيمها للبطولة العاملية‪ ،‬ت�س�أل غزة وهل و�صلت الر�سالة‬ ‫التي �أراد �إر�سالها منظمو البطولة وفحواها �أن قطاع غزة ي�ستحق‬ ‫الأف�ضل‪ ،‬و�أن �سكان القطاع يحبون الريا�ضة وميار�سونها كباقي‬ ‫�شعوب الأر�ض؟ �أم �أن كل �شيء انتهى ب�إطالق حكم املباراة النهائية‬ ‫�صافرته التي �أعلن بها نهاية املباراة الأردنية‪ -‬الفرن�سية؟‬ ‫ال�صور من "ال�سبيل" و(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد الأثنين 17 أيار 2010  

صحيفة السبيل اليومية الأردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you