Page 1

‫نتائج التوجيهي قبل العيد‬ ‫هديل الد�سوقي‬ ‫رجح امل�ست�شار الإعالمي والناطق الر�سمي‬ ‫با�سم وزارة ال�ترب��ي��ة والتعليم أ�مي���ن ب��رك��ات يف‬ ‫ت�صريح لـ «ال�سبيل» �إعالن نتائج الثانوية العامة‬ ‫ل��ل��دورة ال�صيفية قبل ب��دء عيد ال��ف��ط��ر‪� ،‬أي يف‬ ‫الأول من �شهر �آب القادم ‪ .‬وقال �إن جلان ت�صحيح‬ ‫التوجيهي فرغت من �إجناز العديد من املباحث‪،‬‬ ‫غري �أنه مل يذكر ما مت ت�صحيحه منها بعد‪.‬‬ ‫الأحد ‪ 5‬رم�ضان ‪ 1434‬هـ ‪ 14‬متوز‬

‫‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫ملحق‬

‫الرم�ضــاين‬

‫برعايــة‬

‫مدار�س‬

‫�أكادميية الــرواد الدولية‬ ‫بيئــة تربويــة تعلميـة متميــزة‬ ‫بربنامجهـــا الوطنـــــي والدولــــي‬

‫العدد ‪2363‬‬

‫ع�صام العريان يدعو ملظاهرات «�أكرث ح�شداً» غداً لرف�ض االنقالب‬

‫املاليني تزحف إىل «الحرس الجمهوري» غد ًا‬ ‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫دعا نائب رئي�س حزب احلرية والعدالة ع�صام‬ ‫العريان‪� ،‬أم�س ال�سبت �إىل مظاهرات حا�شدة‪ ،‬غدا‬ ‫االث��ن�ين‪ ،‬رف�ضاً لالنقالب الع�سكري على الرئي�س‬ ‫املنتخب حممد مر�سي و�إعادة الرئي�س اىل من�صبه‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف ال��ع��ري��ان يف ت�����ص��ري��ح��ات ن�����ش��ره��ا على‬ ‫موقعه الر�سمي على �شبكة الإنرتنت �أم�س‪« :‬موعدنا‬ ‫االثنني القادم‪ ،‬وح�شد �أكرب ب�إذن اهلل يف كل ميادين‬ ‫م�صر �ضد االنقالب الع�سكري»‪.‬‬ ‫و أ�����ض���اف ال��ق��ي��ادي ال���ب���ارز يف ج��م��اع��ة الإخ����وان‬ ‫امل�����س��ل��م�ين‪� ،‬إن����ه «ل���ن ي��ف��ر���ض ���ش��خ�����ص �أو جمموعة‬ ‫نخبوية �أو م�ؤ�س�سة ع�سكرية قراره على ال�شعب»‪.‬‬ ‫و�شدد �أي�ضا على �أنه «لن ت�ستطيع قوة خارجية‬ ‫�إقليمية �أو �أوروب��ي��ة �أو �أمريكية �أن تقرر نيابة عن‬ ‫ال�شعب امل�����ص��ري»‪ ،‬يف �إ����ش���ارة �إىل امل��واق��ف ال��دول��ي��ة‬ ‫املتباينة م��ن �إق��ال��ة اجل��ي�����ش امل�����ص��ري مل��ر���س��ي �أوائ���ل‬ ‫ال�شهر اجلاري‪ ،‬وتعطيل العمل بالد�ستور‪ ،‬ثم �صدور‬ ‫�إع��ل�ان د���س��ت��وري ب��ح��ل جم��ل�����س ال�����ش��ورى (ال��غ��رف��ة‬ ‫الثانية للربملان)‪.‬‬ ‫وتابع �أن «ال�شعب ي�ستطيع �أن يتحاور ويتعاي�ش‬ ‫ويختلف ويتفق بحرية تامة فى الف�ضاء املجتمعي‪،‬‬ ‫وفى املجال�س الت�شريعية‪ ،‬وعلى �شا�شات الف�ضائيات‬ ‫ومنابر الإعالم‪ ،‬لكن القرار يتم اتخاذه فى امل�ؤ�س�سات‬ ‫الد�ستورية و�أحيانا با�ستفتاء �شعبي»‪.‬‬ ‫و�أ�شار العريان �إىل �أن خريطة الطريق الوحيدة‬ ‫«القابلة للتنفيذ» حلل الأزمة الراهنة يف م�صر بني‬ ‫م�ؤيدي ومعار�ضي مر�سي «هي التي طرحها الرئي�س‬ ‫حم��م��د م��ر���س��ي»‪ ،‬يف �إ����ش���ارة �إىل م���ا ورد يف خ��ط��اب‬ ‫مر�سي الأخري الذي حتدث فيه عن �إمكانية ت�شكيل‬ ‫حكومة توافقية وعن �إطالق حوار وطني بني القوى‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫كما �شدد العريان على املطالب اخلا�صة بعودة‬ ‫م���ر����س���ي رئ���ي�������س���ا وب�������إع������ادة ال��ع��م��ل‬ ‫بالد�ستور املعطل و إ�ل��غ��اء ق���رار حل‬ ‫جمل�س ال�شورى‪.‬‬

‫‪9-8‬‬

‫منصور‪ :‬مرحلة كسر إرادة الشعوب انتهت‬ ‫مو�سى كراعني‬ ‫قال الأم�ين العام حلزب جبهة العمل‬ ‫الإ�سالمي حمزة من�صور �إن مرحلة ك�سر‬ ‫�إرادة ال�شعوب انتهت‪ ،‬و�أن املمار�سات التي‬ ‫ترتكب بحق ال�شباب النا�شطني يف احلراك‬ ‫ال�شبابي الإ�سالمي يعك�س �ضيق احلكومة‬ ‫والأزمة التي تعي�شها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬إذا كانت احلكومة تظن �أنها‬ ‫قادرة على ك�سر �إرادة ال�شعوب فهي واهمة‪،‬‬ ‫كما ر�أى من�صور �أن على احلكومة تف ّهم‬

‫مطالب ال�شباب و�أف��ك��اره��م �إذا �أرادت �أن‬ ‫حتل م�شاكلهم ال �أن تقدم على اعتقالهم»‪.‬‬ ‫وح���������ول امل������وق������ف م������ن االع����ت����ق����االت‬ ‫امل��ت��وا���ص��ل��ة ب��ح��ق النا�شطني ال�����ش��ب��اب ب�ّي نّ‬ ‫من�صور �أن احل��زب �سيعمل بكل الو�سائل‬ ‫التي �أتاحها الد�ستور من �أجل الدفاع عن‬ ‫حقوق ه���ؤالء ال�شباب وا�ستمرار املطالبة‬ ‫بتحقيق الإ�صالحات‪.‬‬ ‫كما ذكر من�صور �أن جلنة احلريات يف‬ ‫احل��زب �ستعقد اجتماعاً ال�سبت وبالتايل‬ ‫�سيتبلور املوقف النهائي للحزب‪.‬‬

‫ي�شار �إىل �أن الأج��ه��زة الأمنية قامت‬ ‫يف ال���راب���ع م���ن ال�����ش��ه��ر احل����ايل ب��اع��ت��ق��ال‬ ‫ال��ن��ا���ش��ط�ين ث��اب��ت ع�����س��اف وط�����ارق خ�ضر‬ ‫وو�ضعهما يف ال��ع��زل االن��ف��رادي‪ ،‬لين�ضما‬ ‫ب���ذل���ك �إىل ال��ن��ا���ش��ط�ين ب��ا���س��م ال���رواب���دة‬ ‫وه�����ش��ام احل��ي�����ص��ة ال���ذي���ن مت اع��ت��ق��ال��ه��م��ا‬ ‫���س��اب��ق��اً‪ ،‬ب��الإ���ض��اف��ة ل��ع�����ش��رات احل��راك��ي�ين‬ ‫الذين تتم حماكمتهم بتهم خمتلفة �أمام‬ ‫حمكمة أ�م��ن ال��دول��ة التي يطالب ه���ؤالء‬ ‫احل��راك��ي��ون ب�إلغائها وي�صفونها‬ ‫بغري الد�ستورية‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫نقل الناشطني عساف‬ ‫وخضر إىل سجن الزرقاء‬

‫توقعات باإلفراج عن املعتقلني‬ ‫األردنيني يف العراق قبل العيد‬

‫خليل قنديل‬ ‫�أق��دم��ت الأج���ه���زة الأم��ن��ي��ة ع��ل��ى ن��ق��ل ك��ل م��ن النا�شطني يف‬ ‫احلراك ال�شبابي الإ�سالمي ثابت ع�ساف وطارق خ�ضر �إىل �سجن‬ ‫الها�شمية يف الزرقاء‪ ،‬بعد �أ�سبوع على توقيفهما من قبل حمكمة‬ ‫�أمن الدولة يف �سجن اجلويدة على خلفية توجيه تهمة التحري�ض‬ ‫على مناه�ضة نظام احلكم لكل منهما‪ ،‬بعد اعتقالهما م��ن قبل‬ ‫الأجهزة الأمنية م�ساء اخلمي�س قبل املا�ضي‪.‬‬ ‫وبذلك ين�ضم كل من النا�شطني ع�ساف وخ�ضر �إىل النا�شطني‬ ‫يف احل���راك ال�شبابي الإ���س�لام��ي ه�شام احلي�صة وبا�سم ال��رواب��دة‬ ‫امل��وق��وف�ين م��ن قبل حمكمة �أم��ن ال��دول��ة يف �سجن ال��زرق��اء‪ ،‬منذ‬ ‫�أكرث منذ �شهر مع موا�صلتهما للإ�ضراب عن الطعام منذ ‪ 13‬يوما‬ ‫احتجاجا على ا�ستمرار اعتقالهما‪ ،‬وحماكمتهما �أمام حمكمة �أمن‬ ‫الدولة‪ .‬وكانت �إدارة �سجن اجلويدة قد عمدت �إىل و�ضع كل من‬ ‫النا�شطني ع�ساف وخ�ضر يف زنازين انفرداية تفتقر �إىل الإ�ضاءة‬ ‫او التهوية املنا�سبة‪� ،‬إ�ضافة �إىل منع �إدخال �إي من و�سائل الإعالم‬ ‫�إليهما �أو �صالة اجلماعة �أ�سوة بباقي املعتقلني‪.‬‬

‫براء �صالح‬ ‫ق��ررت احلكومة العراقية ا إلف��راج عن ‪ 8‬معتقلني �أردنيني يف‬ ‫ال�سجون العراقية‪ ،‬وذل��ك وفق ما جاء على �صفحة النائب خليل‬ ‫عطية عرب �صفحته على موقع التوا�صل االجتماعي «في�سبوك»‪.‬‬ ‫و�أك����د ال��ن��ائ��ب عطية ان���ه �سيتم الإف�����راج ع��ن ب��اق��ي املعتقلني‬ ‫الأردنيني قبل عيد الفطر‪.‬‬ ‫م��ن ج��ه��ة أ�خ����رى اج��ت��م��ع ذوو املعتقل يف ال�����س��ج��ون العراقية‬ ‫�إبراهيم ال�سعودي اخلمي�س املا�ضي يف مدينة معان للنظر يف ق�ضية‬ ‫الإفراج عن ابنهم‪.‬‬ ‫وك��ان م��ن امل��زم��ع عقد اجتماع ع��ام‪ ،‬ولكنه اقت�صر على ذوي‬ ‫املعتقل وجلنة املعتقلني الأردنيني يف العراق‪ ،‬حيث مت توزيع بيان‬ ‫لل�صحفيني طالبوا خالله ب��الإف��راج ع��ن املعتقلني الأردن��ي�ين يف‬ ‫العراق وعلى ر�أ�سهم �إبراهيم ال�سعودي‪.‬‬ ‫ويف ذات ال��وق��ت ���ش��ك��رت اللجنة ك��ل م��ن ك��ان��ت ل��ه��م ج��ه��ود يف‬ ‫ال�سعي للإفراج عن املعتقلني متمنني �أن تكلل هذه اجلهود بنتائج‬ ‫قبل عيد الفطر‪.‬‬

‫«تليجراف»‪ :‬مرسي لم يعتقل إعالمي ًا‬ ‫ولم يغلق أي صحيفة أو قناة تليفزيونية‬ ‫لندن ‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت �صحيفة «تليجراف» الربيطانية �إن‬ ‫وزير اخلارجية الربيطاين وليام هيج يعرتف‬ ‫بحدوث انقالب ع�سكري يف م�صر �ضد الرئي�س‬ ‫ال�شرعي املنتخب د‪ .‬حممد مر�سي‪ ،‬لكنه ال‬ ‫يف�صح عن حقيقة االنقالب الع�سكري؛ خو ًفا‬ ‫من �إغ�ضاب الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�صحيفة يف تقريرها املن�شور‬ ‫ع��ل��ى م��وق��ع��ه��ا الإل�����ك��ت��روين �أن اخل��ارج��ي��ة‬

‫الربيطانية تنتظر حتديد وا�شنطن ملوقفها‬ ‫ب�ش�أن الأو�ضاع يف م�صر‪.‬‬ ‫وتابعت ال�صحيفة �أن اجلرمية الوحيدة‬ ‫ال���ت���ي ارت���ك���ب���ه���ا ال���رئ���ي�������س امل���ن���ت���خ���ب حم��م��د‬ ‫مر�سي املحتجز ح��ال�� ًّي��ا م��ن قبل اجلي�ش �أن��ه‬ ‫انتخب رئي�سا ل��ب�لاده م��ن قبل ا ألغ��ل��ب��ي��ة يف‬ ‫انتخابات حرة ونزيهة‪ ،‬م�شرية �إىل عدم قيام‬ ‫مر�سي باعتقال معار�ض واح��د �أو �صحفي �أو‬ ‫�إعالمي ومل يقم ب�إغالق �أي �صحيفة �أو قناة‬ ‫تليفزيونية‪.‬‬

‫و�أ����ش���ارت ال�صحيفة �إىل ت��ب��دل ال��و���ض��ع‬ ‫بعد االنقالب الع�سكري؛ حيث مت �إغ�لاق ما‬ ‫يقرب من ‪ 10‬ف�ضائيات‪ ،‬ومت اعتقال عدد كبري‬ ‫من ال�صحفيني والإعالميني بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�إطالق النار على املعت�صمني �سلم ًّيا امل�ؤيدين‬ ‫للرئي�س مر�سي‪ .‬وو�صفت ال�صحيفة املوقف‬ ‫ا ألم��ري��ك��ي ب��ع��دم االع��ت�راف ب��ح��دوث انقالب‬ ‫ع�����س��ك��ري يف م�����ص��ر ب���ـ «االن���ه���ي���ار الأخ�ل�اق���ي»‬ ‫م�شرية �إىل �أن االنقالب ج�سد الثورة امل�ضادة‬ ‫�ضد ثورة ‪ 25‬يناير‪.‬‬

‫«الإيكونومي�ست»‪ :‬م�صر تقرتب من ثورة جديدة �ضد الع�سكر‬

‫‪9‬‬


‫‪2‬‬

‫الأحد (‪ )14‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2363‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫وجهة نظر‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫املراهنون على‬ ‫سقوط اإلسالميني‬ ‫والربيع العربي‬ ‫ي �خ �ط ��ئ ال �ب �ع �� ��ض ق � � � ��راءة الأح � � � � ��داث‪،‬‬ ‫ويتعجلون اخلروج با�ستنتاجات هي �أقرب �إىل الأحالم والأماين منها‬ ‫�إىل الواقع‪� ،‬أم��ا ا�ستخال�ص الدرو�س والعرب فيبدو خ��ارج ح�ساباتهم‬ ‫هذه الأيام‪.‬‬ ‫ال �ف��رح��ة ال �غ��ام��رة اج �ت��اح��ت امل �ت �� �ض��رري��ن م��ن ال��رب �ي��ع ال�ع��رب��ي‬ ‫وامل�ن��اف���س�ين ال���س�ي��ا��س�ي�ين ل�ل�إ��س�لام�ي�ين ب�ع��د ان �ق�ل�اب ال�ع���س�ك��ر على‬ ‫الدميقراطية الوليدة وعلى �أول رئي�س مدين منتخب يف تاريخ م�صر‪،‬‬ ‫وظهر جليا �أنهم مي ّنون �أنف�سهم ب��أن تكون اخلطوة بداية النح�سار‬ ‫الربيع العربي و�أفول جنم الإ�سالميني يف املنطقة‪.‬‬ ‫كتاب التدخل ال�سريع املوجّ هون بالرميوت كونرتول هنا يف الأردن‬ ‫مل يخفوا �سعادتهم التي امتزجت بكثري من ال�شماتة بالإ�سالميني‬ ‫يف م�صر والأردن‪ ،‬وب ��د�ؤوا بر�سم خريطة داع�ب��ت �أحالمهم مل�ستقبل‬ ‫الأو�ضاع يف املنطقة يرتاجع فيها الإ�سالميون‪ ،‬وبدوا كمن يغو�ص يف‬ ‫�شرب ماء‪ ،‬ولو �أنهم تريثوا قليال وتدبروا وقر�ؤوا امل�شهد بت�ؤدة لكانوا‬ ‫�أك�ثر حكمة وح�صافة وه��دوءا‪ ،‬لكنها التعليمات على ما يبدو‪ ،‬والتي‬ ‫عربت عن نف�سها ب�شكل �صريح يف التهنئة ال�سريعة واحل��ارّة للرئي�س‬ ‫امل�ؤقت املعينّ من الع�سكر‪ ،‬مقابل موقف غري ودي على الإطالق وتهنئة‬ ‫مت�أخرة وفاترة للغاية للرئي�س امل�صري املنتخب قبل عام‪.‬‬ ‫ودول اخلليج التي رحبت باالنقالب على الدميقراطية يف م�صر‬ ‫خ�ل�ال ��س��اع��ات م �ع��دودات وع�ّب�ررّ ت ع��ن ال�غ�ب�ط��ة بالتخل�ص م��ن حكم‬ ‫الإ�سالميني‪ ،‬وجهت ر�سالة وا�ضحة – ق�صدت �أم مل تق�صد – حول‬ ‫طبيعة دورها يف التخطيط والتمويل والدعم لالنقالب‪ .‬و�إذا كان هذا‬ ‫املوقف نابعا من حقد على الإ�سالميني قدمي‪ ،‬ومن خوف ووجل من‬ ‫و�صول روح الربيع العربي �إىل بلدانهم‪ ،‬ف��إن ق��ادم الأي��ام رمبا يحمل‬ ‫خالف ما متنى البع�ض‪.‬‬ ‫فما يجري ه��ذه الأي ��ام يف م�صر �أع��اد االع�ت�ب��ار للربيع العربي‪،‬‬ ‫وحلركة ال�شارع الهادر‪ ،‬ولإرادة اجلماهري‪ .‬و�إذا كانت امل�ؤامرة هدفت‬ ‫�إىل �إجها�ض الربيع العربي‪ ،‬والق�ضاء على �إرادة احلرية والكرامة لدى‬ ‫ال�شعوب العربية ‪ ،‬ف�إن انقالب الع�سكر املدعوم �إقليميا ودوليا �أدى �إىل‬ ‫عك�س ما خطط له االنقالبيون واحلاقدون على �إرادة ال�شعوب‪.‬‬ ‫فمن�صة رابعة العدوية تتحول هذه الأيام �إىل الربنامج التلفزيوين‬ ‫الرم�ضاين الأك�ثر متابعة وت��أث�يرا يف املعنويات والقناعات يف العامل‬ ‫العربي‪ ،‬والر�سائل التي تبثها املن�صة ت�صل – رغم كل حماوالت احلجب‬ ‫والتعتيم – �إىل كل بيت يف دول اخلليج ويف عموم املنطقة‪ .‬وحممد‬ ‫مر�سي القابع يف �سجنه يتحول �إىل رمز عربي و�إ�سالمي يتجاوز حدود‬ ‫م�صر‪ ،‬وال�س�ؤال‪ :‬ماذا لو جنحت جموع ال�شعب امل�صري يف ك�سر �إرادة‬ ‫الإنقالبيني وحلفائهم ويف �إعادته �إىل �سدة الرئا�سة؟‬ ‫ال تدرك القوى والنخب الليربالية يف املنطقة حجم الأزمة التي‬ ‫تعي�شها و�ستواجهها يف ق��ادم الأي ��ام م��ع اجلماهري العربية‪ .‬فهي ال‬ ‫متلك �أيديولوجيات �أو م�شاريع �أو برامج‪ ،‬وكل الذي فعلته خالل عقود‬ ‫م�ضت الت�شدّق وامل�ن��اداة باحلرية والدميقراطية وال�ت��داول ال�سلمي‬ ‫لل�سلطة على الطريقة الغربية‪ ،‬فماذا يبقى لديها بعد �أن تناق�ضت مع‬ ‫نف�سها‪ ،‬ودا�ست قيمها وت�صوراتها ومطالباتها‪ ،‬وحتالفت مع الع�سكر‬ ‫ومع الأنظمة امل�ستبدة والفا�سدة والقمعية التي تقتل �شعوبها املنادية‬ ‫باحلرية والدميقراطية والكرامة الإن�سانية؟!‬ ‫الإ�سالميون مل يخ�سروا �شعبيتهم‪ ،‬بل كافة امل�ؤ�شرات ت�ؤكد �أنها‬ ‫تتعزز‪ ،‬وم��ن تابع املليونيات احلا�شدة يف �شوارع القاهرة واملحافظات‬ ‫امل�صرية التي منعت من الو�صول �إىل العا�صمة م�ساء جمعة الزحف‪،‬‬ ‫ي ��درك ك��م ه��و ح�ج��م اخل� ��داع ال���س�ي�ن�م��ائ��ي ال ��ذي م��ار� �س��ه خم��رج��ون‬ ‫حمرتفون يف مترد ‪ ، 6/30‬وكم هو حجم �شعبية الإ�سالميني يف م�صر‪،‬‬ ‫ف�ضال عن بقية الدول العربية‪.‬‬ ‫الإ�سالميون يك�سبون املعركة الأخالقية ب�ج��دارة‪ ،‬فيما يرتكب‬ ‫الآخرون احلماقات‪ .‬لقد �أثبت الإ�سالميون التزامهم بقواعد العملية‬ ‫ّ‬ ‫املتح�ضرة‪ ،‬فحافظوا ‪ -‬حني حكموا ‪ -‬على احلريات العامة‬ ‫ال�سيا�سية‬ ‫ويف املقدمة احل��ري��ات الإع�لام�ي��ة‪ ،‬واحتكموا �إىل �صناديق االق�ت�راع‪،‬‬ ‫ومت�سكوا ب�سلمية و�سائلهم يف مواجهة عنف‬ ‫واحرتموا الإرادة ال�شعبية‪ّ ،‬‬ ‫الآخرين وبلطجتهم وقمعهم الذي و�صل ح ّد قتل وجرح مئات امل�صلني‬ ‫وهم ركع �سجود‪.‬‬ ‫الإ�سالميون يعيدون �إنتاج منهج «الالعنف» يف مواجهة بط�ش‬ ‫الع�سكر وع�ن��ف ال �ق��وى ال�ت��ي ت � ّدع��ي ال�ل�ي�برال�ي��ة‪ .‬وم��ن ي�ت��وق��ع �أن�ه��م‬ ‫�سيتخلون عن �سلميتهم وعن احرتامهم لقواعد العملية ال�سيا�سية بعد‬ ‫انقالب الآخرين عليها‪ ،‬واهم وال يدرك حقيقة �أن الأمر تك ّر�س وبات‬ ‫جزءا من فكر الإ�سالميني ال�سيا�سي ومن قناعاتهم ونهجهم‪ ،‬حتى لو‬ ‫تخلى الآخرون وخانوا مبادئهم‪.‬‬

‫الأحد (‪ )14‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2363‬‬

‫رفع أثمان مياه اآلبار الصناعية‬ ‫بنسبة ‪ 100‬يف املئة‬

‫‪3‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫على المأل‬

‫ياسمني‬ ‫الشام يسقط‬ ‫بالرصاص‬

‫بئر‬

‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫�ضاعفت احلكومة �أثمان املياه اجلوفية‬ ‫امل�ستخرجة من الآبار ال�صناعية بن�سبة ‪100‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫الرفع جاء بعد �أنّ وافق جمل�س الوزراء‬ ‫ال���ش�ه��ر امل��ا��ض��ي ع�ل��ى ت�ع��دي��ل ن�ظ��ام مراقبة‬ ‫املياه اجلوفية ل�سنة ‪ 2013‬ح�سب ما ورد يف‬ ‫اجل��ري��دة الر�سمية ال���ص��ادرة مطلع ال�شهر‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫ومبوجب تعديل �أدخلته احلكومة على‬ ‫الفقرة "ج" من امل��ادة ‪ 38‬من نظام مراقبة‬ ‫امل�ي��اه اجلوفية ارت�ف��ع ثمن امل�تر املكعب من‬ ‫الآب��ار ال�صناعية بعد التعديل �إىل ‪ 50‬قر�شا‬ ‫للمرت املكعب بدال من ‪ 25‬قر�شا للمرت املكعب‬ ‫قبل التعديل‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ف ��إن ن�ص امل ��ادة ‪ 38‬م��ن النظام‬ ‫�أ� �ص �ب��ح ي�ن����ص ب�ع��د ال�ت�ع��دي��ل �أنّ ث�م��ن امل�تر‬ ‫املكعب من املياه اجلوفية امل�ستخرجة من �آبار‬

‫اجلامعات والآب��ار ال�سياحة ‪ 25‬قر�شا للمرت‬ ‫امل�ك�ع��ب و‪ 50‬ق��ر��ش��ا للمرت امل�ك�ع��ب م��ن امل�ي��اه‬ ‫اجلوفية امل�ستخرجة م��ن الآب ��ار ال�صناعية‬ ‫بعد �أن كان ثمن املرت املكعب للمياه اجلوفية‬ ‫ل�ل�آب��ار امل�ستخرجة م��ن الآب��ار الثالثة قبل‬ ‫التعديل ‪ 25‬قر�شا‪.‬‬ ‫وت�ع�ت�بر امل �ي��اه اجل��وف �ي��ة م�ل��ك ل�ل��دول��ة‬ ‫وتخ�ضع ل�سيطرتها وال يجوز ا�ستخراجها‬ ‫�أو ا�ستغاللها �إال مبوجب رخ�صة �صادرة وفقا‬ ‫�أح �ك��ام ن�ظ��ام م��راق�ب��ة امل �ي��اه اجل��وف�ي��ة حت��دد‬ ‫فيها غاية اال�ستعمال وكمية اال�ستخراج و�أي‬ ‫�شروط �أخرى‪.‬‬ ‫وبح�سب الأرق��ام الر�سمية‪ ،‬ف�إن �إيرادات‬ ‫�سلطة املياه بلغت العام املا�ضي ‪ 10.3‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬فيما ارتفعت م�ستحقات ال�سلطة على‬ ‫�أ�صحاب الآبار من ‪ 21.3‬مليون دينار مطلع‬ ‫عام ‪� 2009‬إىل ‪ 28.4‬مليون دينار نهاية عام‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وبح�سب تقرير دي��وان املحا�سبة للعام‬

‫املا�ضي‪ ،‬ف�إن ‪ 16‬مليوناً من الذمم امل�ستحقة‬ ‫ع�ل��ى �أ��ص�ح��اب الآب� ��ار ت�ستحق ع�ل��ى �شركات‬ ‫اجل �ن ��وب ال ��زراع �ي ��ة ال �ت��ي �أن �ه ��ت احل�ك��وم��ة‬ ‫عقودها م�ؤخرا‪.‬‬ ‫فيما يبلغ عدد الآب��ار املرخ�صة العاملة‬ ‫وغ�ير العاملة ‪� 3807‬آب ��ار‪ ،‬بينما يبلغ عدد‬ ‫الآب��ار املخالفة العاملة وغري العاملة ‪1354‬‬ ‫بئرا بح�سب التقرير ال�سنوي ل��وزارة املياه‬ ‫لعام ‪.2011‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ردم ��ت ك� ��وادر ��س�ل�ط��ة امل �ي��اه ‪365‬‬ ‫ب �ئ��را خم��ال�ف��ا م�ن��ذ ‪ 2008‬ح�ت��ى ع ��ام ‪،2011‬‬ ‫وه��ي ال�ف�ترة الزمنية ال�ت��ي يغطيها �أح��دث‬ ‫ت�ق��ري��ر ��س�ن��وي �أ� �ص��درت��ه وزارة امل �ي��اه‪ .‬فيما‬ ‫ح �ج��زت ��س�ل�ط��ة امل �ي��اه خ�ل�ال ن�ف����س ال�ف�ترة‬ ‫‪ 261‬حفارة وحررت ‪� 311‬ضبطا‪ ،‬بينما تقدم‬ ‫‪� 2551‬صاحب بئر خمالفا بطلبات لت�صويب‬ ‫�أو�ضاعهم خ�لال عامي ‪ 2008‬و‪ 2009‬بينما‬ ‫�أوقفت �سلطة املياه طلبات ت�صويب الأو�ضاع‬ ‫يف العامني ‪ 2010‬و‪.2011‬‬

‫يرق�صون على الدماء وفوق جراح �أرام��ل و�أيتام من‬ ‫ع��زف على ب��وق ينعق ب��اخل��راب وال��دم��ار واجل��رمي��ة‪ .‬ثم‬ ‫يتمايلون طربا على �صراخ اخلوف من ذبح �إىل اغت�صاب‬ ‫فتنكيل بال�صغري والكبري‪ ،‬ولي�س مهما �إن ك��ان ذك��را �أو‬ ‫�أنثى‪ .‬ويرفعون رايات الن�صر �سوداء من قيح قلوب فاتها‬ ‫النور منذ �أمد بعيد وا�ستمرت تنب�ض خدعا مرت طوال‬ ‫الوقت‪ ،‬وهي الآن تتك�شف للناظرين بح�سرة على ما فات‬ ‫من �أوهام احللم الذي اغتيل ق�سرا‪.‬‬ ‫ل��و �أن �ه��ا م�ع��رك��ة ال�ت�ح��ري��ر جل��والن�ن��ا او لفل�سطيننا‬ ‫ل�سرنا خلف الركب طائعني‪ ،‬غري �أنها تك�شفت عن كونها‬ ‫خم�ص�صة لقتل يا�سمني ال�شام و�صبغ ب��ردى بالأحمر‪.‬‬ ‫ث��م ي �ظ �ن��ون ان �ه��م ي �ع �ي��دون ف �ت��ح االن��دل ����س وي���س�ق�ط��ون‬ ‫الق�سطنطينية لي�ستحقوا الن�شوة من خمر الدم الذي فاح‬ ‫�سورياّ �سورياّ‪ ،‬ويكرث الآن ممن هب ودب الذين خدعتهم‬ ‫الدنيا اعتقادا بجهاد يف �سورية‪ ،‬وه��و يف جوهره لعيون‬ ‫ال�صهيوين الذي يقتل �سورية بال�شام نف�سها من الوريد‬ ‫اىل الوليد‪.‬‬ ‫والق�صري التي ه��ي �أق�صر ط��وال وعر�ضا م��ن مدى‬ ‫طلقة م�سد�س ‪ ،‬والطعن ال��ذي مار�سوه فيها من اخللف‬ ‫م��رارا‪ ،‬اعتربا حت��وال ا�سرتاتيجيا على قلة �شرف كل ما‬ ‫يجري‪ ،‬ويلحقوه الآن خ�سة يف حم�ص وحلب وحماة‪ ،‬وال‬ ‫ي��وف��رون��ه يف دم�شق وب�ساتينها‪ ،‬ف�ه��ذا يقتل وذاك يذبح‬ ‫لنخ�سر كلنا‪ ،‬وال نخجل ونحن نزف ب�شارة الدم على الدم‬ ‫بوقار‪.‬‬ ‫يا �أيها الذين ذبحوا من �أهل ال�شام التي نزف معها‬ ‫ما حولها كنتم �ضحية مرتني‪ ،‬وال ن�صر لأحد عليكم وال‬ ‫لكم ‪ ،‬وقد �أوجعتم القلوب معكم وزدمت احل�سرة غ�صات‪.‬‬ ‫وكلنا ننهزم من كلنا والبكاء �سورياّ وح�سب‪ ،‬وال��دم كله‬ ‫اي�ضا‪ .‬ويا �أيها املهنئ بالدم ال�سوري ال�سوري بدمك البارد‪،‬‬ ‫ومن وزنك ال�صفر �أ�شبع من حلم الذين ماتوا بال حول‬ ‫مكرهني‪ ،‬و�أنت�شي كلما �شاهدت �سورياّ مي��وت من ب��ارود‬ ‫نظام او �سالح معار�ضة‪ .‬ويا من تتقبل التهاين بانت�صار‬ ‫الدم على الدم عد ل�سرية دم ال�سوري على ال�سوري حرام ‪،‬‬ ‫ودع عنك جوقة امل�سبحني بحمد «اخلرجية «‪ .‬وابحث عن‬ ‫نف�سك بنف�سك ع�سى �أن تعود �سورية اىل �سورية‪ ،‬وللذين‬ ‫يعزون ويتقبلون العزاء عن كل قطرة دم وكلما �أ�صابت‬ ‫ر�صا�صة وردة يا�سمني‪.‬‬

‫«األمانة» تستكمل التعليمات التنفيذية‬ ‫لالنتخابات البلدية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ق��ال رئ�ي����س االن �ت �خ��اب مل�ن��اط��ق �أم��ان��ة عمان‬ ‫الكربى القا�ضي قا�سم املومني ان رئي�س الوزراء‬ ‫ال��دك �ت��ور ع �ب��داهلل ال �ن �� �س��ور �أق� ��ر جم �م��وع��ة من‬ ‫التعليمات اخل��ا��ص��ة ب�سري العملية االنتخابية‬ ‫ملجل�س امانة عمان الكربى ون�شرت يف اجلريدة‬ ‫الر�سمية بعددها ‪ ،5228‬كما �أن اللجنة ا�ستكملت‬ ‫ج�م�ي��ع ال�ت�ع�ل�ي�م��ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة اخل��ا� �ص��ة ب�سري‬ ‫العملية االنتخابية ملناطق امانة عمان‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل��وم �ن��ي �إن ال�ت�ع�ل�ي�م��ات ال �ت��ي اق��ره��ا‬ ‫رئي�س الوزراء ب�صفته امل�س�ؤول وفقا للقانون عن‬

‫انتخابات امانة عمان‪ ،‬ت�ضمنت ما يلي‪ :‬تعليمات‬ ‫رق��م (‪ )2‬ل�سنة ‪ ،2013‬تعليمات م��دون��ة ال�سلوك‬ ‫والإف� ��� �ص ��اح اخل��ا� �ص��ة ب��ان �ت �خ��اب��ات �أم ��ان ��ة ع�م��ان‬ ‫الكربى‪ ،‬وتعليمات رقم (‪ )3‬ل�سنة ‪ ،2013‬تعليمات‬ ‫املراقبني املحليني للعملية االنتخابية النتخابات‬ ‫جمل�س �أمانة عمان الكربى‪ ،‬وتعليمات رقم (‪)4‬‬ ‫ل�سنة ‪ ،2013‬تعليمات اعتماد املراقبني الدوليني‬ ‫للعملية االنتخابية ملجل�س �أمانة عمان الكربى‪،‬‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي�م��ات التنفيذية رق��م (‪ )5‬ل�سنة ‪،2013‬‬ ‫التعليمات التنفيذية اخلا�صة بالرت�شح لع�ضوية‬ ‫جمل�س �أمانة عمان الكربى‪.‬‬ ‫كما ت�ضمنت تعليمات رقم (‪ )6‬ل�سنة ‪،2013‬‬

‫ت�ع�ل�ي�م��ات اع�ت�م��اد وك�ل�اء امل��ر��ش�ح�ين الن�ت�خ��اب��ات‬ ‫جمل�س �أمانة عمان الكربى‪ ،‬وتعليمات رقم (‪)7‬‬ ‫ل�سنة ‪ ،2013‬ت�ع�ل�ي�م��ات ت�شكيل جل ��ان االق�ت�راع‬ ‫والفرز النتخابات جمل�س �أمانة عمان الكربى‪،‬‬ ‫وتعليمات رقم (‪ )8‬ل�سنة ‪ ،2013‬تعليمات االقرتاع‬ ‫والفرز النتخابات جمل�س �أمانة عمان الكربى‪.‬‬ ‫وت���ض�م�ن��ت اي���ض��ا ت�ع�ل�ي�م��ات رق ��م (‪ )9‬ل�سنة‬ ‫‪ ،2013‬تعليمات جمع الأ�صوات وا�ستخراج نتائج‬ ‫انتخابات جمل�س �أمانة عمان الكربى‪.‬‬ ‫وع ��ن جم ��ري ��ات ال�ع�م�ل�ي��ة االن �ت �خ��اب �ي��ة ق��ال‬ ‫املومني ان ت�سل�سل االج��راءات ي�سري وفقا ملا هو‬ ‫مرتب له م�سبقا‪ ،‬مبينا ان االربعاء املقبل �ستنتهي‬

‫ف�ترة النظر بالطعون من قبل حماكم البداية‬ ‫ليتم بعدها اعالم املعنيني بذلك والبدء باعداد‬ ‫اجلداول النهائية للناخبني‪.‬‬ ‫ومن اجلدير ذكره ان وزارة البلديات هي من‬ ‫تقوم بو�ضع التعليمات ال�لازم��ة ل�سري العملية‬ ‫االنتخابية فيما يتعلق بالبلديات ويقرها وزير‬ ‫ال �ب �ل��دي��ات وف �ق��ا ل �ل �ق��ان��ون‪ ،‬يف ح�ي�ن م�ن��ح رئي�س‬ ‫ال ��وزراء ال��ذي كلف جلنة االن�ت�خ��اب امل�ك��ون��ة من‬ ‫رئي�سها القا�ضي املومني وم�ساعدة عدد �آخر من‬ ‫الق�ضاة واحل�ك��ام االداري�ي�ن �إدارة االنتخابات يف‬ ‫مناطق امانة عمان الكربى‪.‬‬

‫املهريات‪ :‬نراقب عرو�ض املوالت منع ًا للتالعب‬

‫«األمانة» توقف «موال» عن العمل وتغلق ‪ 11‬مح ً‬ ‫ال‬ ‫وتتلف ‪ 13‬ألف لرت من املشروبات‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫قالت مديرة دائرة الرقابة ال�صحية واملهنية ب�أمانة عمان‬ ‫الكربى الدكتورة مريفت امل�ه�يرات �إن ك��وادر ال��دائ��رة �أوقفت‬ ‫�أحد املوالت التجارية عن العمل وثالثة مطاعم �شعبية يف �أول‬ ‫يومني من �شهر رم�ضان املبارك‪ ،‬و�أتلفت ميدانياً ب�أول يومني‬ ‫ل�شهر رم�ضان املبارك ‪ 3.5‬طن حلوم ودواجن وخملالت منتهية‬ ‫ال�صالحية وغ�ير �صاحلة لال�ستهالك الب�شري نظراً لوجود‬ ‫العفن والفطريات فيها‪ ،‬و‪� 13‬ألف لرت من الع�صري وامل�شروبات‬ ‫ل�ع��دم مطابقتها امل��وا��ص�ف��ات وع��دم ت��واف��ر ال���ش��روط ال�صحية‬ ‫فيها‪ ،‬و�أغلقت ‪ 11‬حمال لعدم توافر �شروط ال�سالمة ال�صحية‬ ‫والعامة من بينها م�صنع للمخلالت ومطحنة غري مرخ�صني‬ ‫مهنياً‪ ،‬و�أوقعت ‪ 20‬خمالفة للأ�سباب ذاتها‪ ،‬حيث �إن الإتالفات‬ ‫تتم بعد خمالفة املن�ش�أة املخالفة‪.‬‬ ‫وبينت املهريات لــ"ال�سبيل" �أن هذه االتالفات واملخالفات‬ ‫واالغالقات تركزت مبناطق الريموك وو�سط البلد وخ�صو�صاً‬ ‫حم�لات بيع وتعبئة الع�صري على اعتبار �أنها "ب�ؤر �ساخنة"‬ ‫ن�ظ��راً مل��ا ت�شهده م��ن ت�ك��رار للمخالفات ولوقوعها يف �أو��س��اط‬ ‫�شعبية وحيوية وه��و ما يحتم ��ض��رورة متابعتها والعمل على‬ ‫�ضبطها حر�صاً على �سالمة املواطن‪.‬‬ ‫الفتا �إىل �أن املديرية تتابع مناطق �أمانة عمان كاملة دون‬ ‫ا�ستثناء يف خمتلف �أوق ��ات ال�ع��ام بيد �أن�ه��ا حتر�ص على زي��ادة‬ ‫الرقابة خالل ال�شهر الف�ضيل‪ ،‬م�شرية �إىل �أن ك��وادر الدائرة‬ ‫وبالت�شارك م��ع دائ ��رة ال �غ��ذاء وال ��دواء ت�ق��وم مبتابعة امل��والت‬ ‫والرقابة عليها خ�صو�صاً الب�ضائع امل�صنفة للبيع "عرو�ض"‬ ‫منعاً للتالعب ب�سالمة املواطن‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت امل�ه�يرات �إىل �أن ح��االت الإي�ق��اف واالغ�ل�اق تعود‬ ‫ل�ع��دم ت��وف��ر اال��ش�تراط��ات ال�صحية ال�لازم��ة ك�ت��دين م�ستوى‬ ‫النظافة خا�صة ب�أماكن الإع��داد والتح�ضري ووجود احل�شرات‬ ‫وعدم �إ�ضافة مهنة‪ ،‬ف�ضال عن عدم احل�صول على الرتخي�ص‬ ‫املهني‪.‬‬

‫وحترير "‪ "52‬خمالفة متثلت يف عدم االلتزام ب�إزالة الإنارة‬ ‫�إ�ضافة لر�سوب عينات خمربية ووجود مواد منتهية ال�صالحية‬ ‫وتدين م�ستوى النظافة وعدم احل�صول على �شهادات �صحية‪.‬‬ ‫وتوجيه �سبعة �إنذارات غذائية‪ ،‬والتعامل مع ع�شر �شكاوى‬ ‫جتاه حمال جتارية تفتقر لال�شرتاطات ال�صحية ووجود املكاره‬ ‫ال�صحية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال��دائ��رة �أع�ل�ن��ت ع��ن خطتها للعمل خ�ل�ال �شهر‬ ‫رم�ضان املبارك والتي تقوم على ثالث فرتات من خالل "‪"67‬‬ ‫فريقاً ميدانياً‪.‬‬ ‫و�شددت اخلطة على الفرق بعدم التهاون يف العمل و�ضبط‬ ‫كافة التجاوزات‪� ،‬إ�ضافة ملراقبة امل�ستودعات الغذائية والت�أكد‬ ‫من طريقة تخزينها وتوزيعها بطريقة �سليمة‪.‬‬ ‫ووفقاً للخطة ف�إن �آلية العمل �ستكون خالل الن�صف الأول‬ ‫م��ن �شهر رم���ض��ان على ف�ترت�ين‪ ،‬ال�صباحية و�سيتم خاللها‬ ‫الرتكيز على امل�ستودعات الغذائية و�آلية التخزين فيها �إ�ضافة‬ ‫لعمليات التفتي�ش على املحال التجارية التي تبيع مادة التمر‬ ‫وال�ل�ح��وم واحل �ب��وب وال���ش��ورب��ة والع�صائر للت�أكد م��ن عملية‬ ‫تخزينها ومدة �صالحيتها‪.‬‬ ‫�أما فرتة ما قبل الإفطار �سيتم الرتكيز خاللها على فح�ص‬ ‫عينات الع�صائر وامل���ش��روب��ات املح�ضرة واجل��اه��زة والوجبات‬ ‫اجلاهزة واملطبوخة يف املطاعم‪ ،‬ف�ضال عن ال�سلطات واملقبالت‬ ‫واملعجنات واحللويات الرم�ضانية وزيوت القلي‪.‬‬ ‫كما �سيتم ال�ترك�ي��ز يف العمل خ�لال الن�صف ال�ث��اين من‬ ‫رم���ض��ان ع�ل��ى امل ��واد اال��س��ا��س�ي��ة ال�لازم��ة ل�صناعة احل�ل��وي��ات‪،‬‬ ‫وتكثيف احل�م�لات على امل �خ��ازن اخل��ا��ص��ة بتخزين املك�سرات‬ ‫والتمور امل�ستعملة بح�شوات كعك العيد؛ ف�ضال عن الرتكيز‬ ‫باحلمالت التفتي�شية على املخابز وحم��ال احللويات و�أماكن‬ ‫ت�صنيع ال�شكوالته والتوفه والع�صائر ومركزاتها وال�سكاكر‬ ‫بكافة انواعها‪.‬‬

‫�أمانة عمان‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )14‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2363‬‬

‫على المأل‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫�أبو ال�سكر‪ :‬ا�ستمرار االعتقاالت �سي�ؤدي �إىل بروز �شباب نا�شطني �آخرين‬

‫ناشطون‪ :‬اعتقاالت امليدانيني‬ ‫أسلوب أمني قديم جديد‬

‫ليس بعد‪...‬‬ ‫الحسم يف‬ ‫رابعة العدوية‬ ‫ملا قر�أت مقالة ناه�ض حرت «ماذا نفعل ب�إخواننا»‬ ‫�أ�صابتني موجة �ضحك غري م�سبوقة‪ ،‬فالرجل ي�سرح‬ ‫بخياالته ويحلل على ه��واه بت�شف عن�صري انتهازي‬ ‫عميق‪.‬‬ ‫مع ذلك �أنا اب�شره �أنه اذا ما�سقط م�شروع الإخوان‬ ‫يف م�صر فلعبة ال��وط��ن البديل �ستطبخ ب�سرعة على‬ ‫ايقاع �سخافات النكاية فليفرح هو اليوم وليبك غدا‬ ‫على خيبته كثريا‪.‬‬ ‫نعم امل ��ؤام��رة ك�ب�يرة وثقيلة على الإخ� ��وان وعلى‬ ‫القوى الدميقراطية احلقيقية‪ ،‬لكن يف املقابل االمر مل‬ ‫يح�سم وال زالت اجلماهري تريد ما ال يريده املت�آمرون‪.‬‬ ‫لقد �أ�ساء الع�سكر يف م�صر ومن ورائهم عرب اخلليج‬ ‫الداعمون لهم يف تقدير حقيقة ق��وة اال�سالميني يف‬ ‫ال�شارع‪ ،‬وهاهم يواجهون ا�صرارا من ماليني �صائمة‬ ‫تقف ب�صالبة يف امليادين ال�سرتداد ا�صواتها ودحر غزاة‬ ‫التلفيق‪.‬‬ ‫م��رة �أخ ��رى ال�ضخ كبري �ضد اال�سالميني و�ضد‬ ‫ال�ت�ج��رب��ة ال��دمي�ق��راط�ي��ة امل���ص��ري��ة‪ ،‬ول�لا��س��ف ال�غ��رب‬ ‫الدميقراطي يتخلى عن قيمه كما هي العادة لينحاز‬ ‫مل�صاحله اال�ستعمارية‪ ،‬ولكن ال زالت ارادة ال�شعب مل‬ ‫ترتاجع‪.‬‬ ‫مظاهرات اجلمعة االخ�يرة مل تكن م�سبوقة وقد‬ ‫راقبتها امريكا بقلق كبري �أ�سفر عنه مطالبتها �إطالق‬ ‫� �س��راح ال��رئ�ي����س امل �� �ص��ري ال���ش��رع��ي وامل�ن�ت�خ��ب حممد‬ ‫مر�سي‪.‬‬ ‫اذا الكرة مبلعب ال�شارع وه��ذا مل يعد خافيا على‬ ‫�أحد يف م�صر‪ ،‬فال�سي�سي قائد االنقالب مل يقدم على‬ ‫خطوته اال بعد ان وف��رت له دول اخلليح زخما �شعبيا‬ ‫مت �شرا�ؤه ليقف يف ميدان التحرير ب�صورة كاريكوترية‬ ‫هوليودية �آتت اكلها‪.‬‬ ‫لكنه وبعد ه��دوء غبار امل ��ؤام��رة هاهم امل�صريون‬ ‫يعودون للميادين باعداد غري م�سبوقة ويفر�ضون رغم‬ ‫التعتيم االعالمي وانكار املتثاقفني لهم ايقاعا جديدا‬ ‫لالزمة امل�صرية‪.‬‬ ‫ه ��ذه امل�ل�اي�ي�ن ان ح��اف �ظ��ت ع �ل��ى رب��اط��ة ج��أ��ش�ه��ا‬ ‫وا�ستمرت بح�ضورها الكبري �سيكون لها اثر يف ت�صدع‬ ‫و�سقوط ارادة االنقالبيني وه��ذا ما مل�سناه من خالل‬ ‫ارتباك قادة جبهة االنقاذ ومترد وتخبطهم يف اجلمعة‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫لي�س بعد‪...‬االمر مل يح�سم والتهليل والتطبيل‬ ‫ال �ق ��ائ ��م ع �ل��ى ال �ت �� �ش �ف��ي و� �ش �ح��ذ � �س �ك��اك�ين االق �� �ص��اء‬ ‫واال�ستبداد قد ي�صبح ح�سرة على ا�صحابه يف القريب‬ ‫العاجل جدا‪.‬‬ ‫ال�شرعية ك�شفت امل���س�ت��ور ع��ن ن�ف��اق ال�سيا�سيني‬ ‫وال��دول الغربية‪ ،‬وف�ضحت بجالء ارتعاب الكثري من‬ ‫الدول من عدوى الدميقراطية وتداول ال�سلطة‪.‬‬ ‫اليوم االم��ل واالن�ظ��ار متوجهة اىل ميدان رابعة‬ ‫العدوية على اعتبار انه احل�صن االخري للحفاظ على‬ ‫�أم��ل ا��س�ترداد ال�صناديق وال��ره��ان على النجاح ت��زداد‬ ‫احتماالته وهو ما ننتظره‪.‬‬

‫اخلوالدة‪ :‬على الأجهزة الر�سمية �أن تعلم �أن هذه الأ�ساليب ال جتدي نفع ًا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬مو�سى كراعني‬ ‫�أجمع النا�شطان يف احلراك الإ�صالحي‬ ‫علي �أب��و ال�سكر ومعاذ اخل��وال��دة �أن �أ�سلوب‬ ‫ال� �ت� �ع ��ام ��ل الأم� � �ن � ��ي م� ��ع م� �ل� �ف ��ات احل � ��راك‬ ‫ال�سيا�سي الإ�صالحي لن يجدي نفعاً‪ ،‬و�أن‬ ‫احلرك م�ستمر ومتوا�صل حتى يتم حتقيق‬ ‫الإ� �ص�ل�اح��ات ال �ت��ي ت�ط��ال��ب ب�ه��ا احل��راك��ات‬ ‫الإ�صالحية‪.‬‬ ‫القيادي يف احلركة الإ�سالمية علي �أبو‬ ‫ال�سكر قال �إن االعتقال من حيث املبد�أ متت‬ ‫ممار�سته من قبل احلكومة يف �أوقات �سابقة‪،‬‬ ‫وبخ�صو�ص االعتقاالت احلالية للنا�شطني‬ ‫امليدانيني ر�أى �أبو ال�سكر �أن قيام احلكومة‬ ‫مبثل هذا االعتقاالت وتوجيه تهم تقوي�ض‬ ‫نظام احلكم وغريها له�ؤالء املعتقلني يدل‬ ‫على ع��دم وع��ي احلكومة مل��دى خطورة مثل‬ ‫هذه احلراكات �سواء على املعتقلني ال�شباب‬ ‫�أو بقية ال�شعب املطالب بالإ�صالح‪.‬‬ ‫ور�أى �أبو ال�سكر �أن مثل هذه االعتقاالت‬

‫�إربد‪ -‬برتا‬ ‫تدار�س مهند�سو بلدية ارب��د الكربى ونقابة‬ ‫املهند�سني املالحظات التي ميكن ت�سجيلها على‬ ‫امل�خ�ط��ط ال���ش�م��ويل لإرب� ��د ال �ك�برى ق�ب��ل �أن يتم‬ ‫اقراره ب�صيغته النهائية‪.‬‬ ‫و�أك ��د رئي�س جلنة البلدية غ��ازي الكوفحي‬ ‫خ�لال االجتماع ال��ذي عقد يف القاعة الها�شمية‬ ‫بالبلدية �أم����س �أه�م�ي��ة ت�سجيل امل�لاح�ظ��ات على‬ ‫خم�ط��ط ارب ��د ال���ش�م��ويل ل�ي�ت��م رف�ع�ه��ا اىل وزارة‬ ‫ال�ش�ؤون البلدية لدرا�ستها واعتمادها قبل اقرار‬ ‫املخطط‪.‬‬ ‫وقال ان �أهمية هذه املخطط تنبثق من كونه‬ ‫يعنى بتكوين ر ؤ�ي��ة لع�شرين �سنة مقبلة وتكوين‬ ‫التوجهات وال�سيا�سات الالزمة ل�ل�إدارة النمو يف‬ ‫اط��ار من ال�ت��وازن بني الطبيعة وال�ت�راث والنمو‬ ‫االقت�صادي واحل�ضري‪.‬‬ ‫وا�شار اىل �أهمية املخطط من خ�لال تلبيته‬ ‫ال�ت�ط��ور التنموي وال�ب���ش��ري ملنطقة بلدية ارب��د‬ ‫ال �ك�ب�رى ح�ت��ى ع ��ام ‪ 2030‬وك��ذل��ك �أه �م �ي��ة و��ض��ع‬ ‫اخلطط اال�سرتاتيجية وبرامج التنمية امل�ستقبلية‬ ‫لتلبية احلاجات امل�ستقبلية للمواطنني �ضمن ر�ؤى‬ ‫وا�ضحة وحم��ددة وتعتمد على الإمكانات املتاحة‬ ‫وامل �ت��وق �ع��ة م��ع احل �ف��اظ ع�ل��ى امل �ن��اط��ق ال��زراع �ي��ة‬ ‫وتنفيذ إ�ق��ام��ة م�ن��اط��ق �صناعية وح��رف�ي��ة خ��ارج‬ ‫التجمعات ال�سكانية‪.‬‬ ‫وع��ر� �ض��ت امل�ه�ن��د��س��ة ق �م��ر ن��ا� �س��ري��ن م��دي��رة‬

‫اعتصام يف جرش يطالب باإلفراج عن‬ ‫املعتقلني ويندد باالنقالب العسكري يف مصر‬ ‫جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫أ�ك��د الكاتب ال�صحفي عمر العيا�صرة‬ ‫�أنّ دف��اع�ه��م ع��ن الرئي�س مر�سي �إمن��ا هو‬ ‫دف ��اع ع��ن ال���ش��رع�ي��ة وع ��ن احل ��ق امل���س�ل��وب‬ ‫ال ��ذي ان�ت��زع�ت��ه ب���س��اط�ير ال�ع���س�ك��ر‪ .‬وق��ال‬ ‫خ�لال كلم ٍة ل��ه يف اعت�صام �أم����س اجلمعة‬ ‫بعد �صالة الرتاويح يف �ساحة بلدية جر�ش‪:‬‬ ‫«نقف دف��اع��ا ع��ن ال�شرعية يف م�صر‪ ،‬نقف‬ ‫دف��اع�اً ع��ن الدميقراطية‪ ،‬نقف دف��اع�اً عن‬ ‫الإ��س�لام لأنّ املعركة �شر�سة ب�ين الإ��س�لام‬ ‫والال�إ�سالم»‪.‬‬ ‫وح ��ول طبيعة امل�ع��رك��ة يف م���ص��ر‪ ،‬ق��ال‬ ‫«املعركة طويلة الأم��د وال ت�أتي من خالل‬ ‫جولة ولكن �إرادة النا�س يف القاهرة تعطينا‬ ‫ن��وع�اً م��ن الروحانية باال�ستمرار‪ ،‬واليوم‬ ‫خرجت من القد�س ومن امل�سجد الأق�صى‬ ‫�أك�ب�ر م�ظ��اه��رة وم���س�يرة يف ت��اري��خ املدينة‬

‫التخطيط يف ال�ب�ل��دي��ة م��راح��ل تنفيذ املخطط‬ ‫ال�شمويل باعتباره خطة عمل‪ ،‬مو�ضحة �أن املرحلة‬ ‫الأوىل من تنفيذ املخططات �شملت البدء بجمع‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات وح��و��س�ب��ة امل�خ�ط�ط��ات ورب�ط�ه��ا بنظام‬ ‫املعلومات اجلغرايف وحتليل الواقع احلايل لكافة‬ ‫القطاعات املختلفة‪.‬‬ ‫كما ا�ستعر�ضت م��راح��ل تنفيذ ا�سرتاتيجية‬ ‫النمو والتي حتدد مفهوم النمو ملناطق التجمعات‬ ‫ال���س�ك�ن�ي��ة وت �� �ض��ع خ �ط��ة من ��و ل �ك��ل م ��ن امل �ن��اط��ق‬ ‫احل�ضرية واملناطق الريفية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار رئي�س ف��رع نقابة املهند�سني يف ارب��د‬ ‫املهند�س عمر منا�صرة �إىل �أهمية درا�سة اخلطة‬ ‫التف�صيلية لتطوير و�سط املدينة و�أن يكون هناك‬ ‫ر ؤ�ي ��ة وا��ض�ح��ة ل�ه��ذا املخطط تعالج ف�ك��رة النمو‬ ‫امل�ستقبلي لإربد الكربى‪.‬‬ ‫وطالب مدير ف��رع النقابة يف ارب��د املهند�س‬ ‫خ�ي�ر ال ��دي ��ن اب ��و ال �ه �ي �ج��اء ب � ��أن ي �ك��ون امل�خ�ط��ط‬ ‫متكامال ويراعي العديد من املحاور التي ت�شمل‬ ‫عدد ال�سكان والقوة العاملة ومراحل تطور املدينة‬ ‫امل�ستقبلية‪.‬‬ ‫ودار نقا�ش تناول اهمية معاجلة ا�ستعماالت‬ ‫االرا�� �ض ��ي وواق� ��ع ال�ن�ق��ل وامل � ��رور واحل �ف��اظ على‬ ‫املوروث الثقايف للمدينة و�أهمية التو�سع امل�ستقبلي‬ ‫من خالل املمرات واملراكز ودرا�سة االحياء ب�صورة‬ ‫�شمولية ومعرفة الزيادات ال�سكانية وواقع احلال‬ ‫والبناء وحتديد املناطق امل�ستقرة واملناطق التي‬ ‫ميكن التكثيف فيها والتو�سع االفقي والعمودي‪.‬‬

‫وزارة العمل تعلن عن توفر ‪150‬‬ ‫فرصة عمل يف قطاع املحروقات‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫أ�ع�ل�ن��ت وزارة ال�ع�م��ل ع��ن ت��وف��ر ‪ 150‬فر�ص‬ ‫عمل يف قطاع امل�ح��روق��ات ل�ل�أردن�ي�ين الباحثني‬ ‫عن العمل‪.‬‬ ‫ودع� � ��ت ال � � � ��وزارة ال �� �ش �ب��اب ال �ب��اح �ث�ي�ن ع��ن‬ ‫العمل اىل اغتنام فر�صة التناف�س على ا�شغال‬ ‫ه��ذه الفر�ص لال�ستفادة م��ن ال��روات��ب املجزية‬ ‫واحلوافز الت�شجيعية واالمتيازات التي �ستمنح‬ ‫ملن يقع عليهم االختيار لتعيينهم لدى الفروع‬ ‫ال�ت��اب�ع��ة لإح ��دى ك�بري��ات ��ش��رك��ات ب�ي��ع وت��وزي��ع‬ ‫امل �ح��روق��ات وامل���ش�ت�ق��ات النفطية يف حمافظات‬ ‫اململكة املختلفة‪.‬‬ ‫وط �ل �ب��ت م ��ن ال ��راغ� �ب�ي�ن ب��ال �ع �م��ل يف ه��ذه‬ ‫الفر�ص مراجعة وزارة العمل �أو �أي من مديريات‬

‫تهدف �إىل �إرهاب ه�ؤالء ال�شباب واملت�ضامنني‬ ‫معهم ومنعهم من �إقامة الفعاليات‪ ،‬كما �أنها‬ ‫وفقاً لأبو ال�سكر حتاول �شق �صف احلراكيني‬ ‫م��ن خ�ل�ال اع�ت�ق��ال ال���ش�ب��اب وت ��رك ق�ي��ادات‬ ‫ال�صف الأول‪ ،‬كما مل ي�ستبعد �أب��و ال�سكر‬ ‫ت �ط � ّور م �ل��ف االع �ت �ق��االت الح� �ق� �اً‪ ،‬م�ع�ت�براً‬ ‫�أن ه��ذا الأ��س�ل��وب ي��دل على طريقة تفكري‬ ‫�سطحية تعتقد من خ�لال ه��ذه الت�ص ّرفات‬ ‫أ�ن �ه��ا �ستقوم ب��إ��ض�ع��اف احل� ��راك‪ ،‬ور�أى أ�ب��و‬ ‫ال�سكر �أن ا�ستمرار االعتقاالت �سي�ؤدي �إىل‬ ‫ب ��روز ��ش�ب��اب ن��ا��ش�ط�ين �آخ ��ري ��ن‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة‬ ‫البتكار �أه��داف وو�سائل جديدة للممار�سة‬ ‫احلراك‪.‬‬ ‫فيما ر�أى الناطق با�سم ح��راك الرابع‬ ‫والع�شرين من �آذار معاذ اخلوالدة �أن حملة‬ ‫االعتقاالت هذه ت�أتي �ضمن �سياق �أمني يف‬ ‫التعامل مع احل��راك‪ ،‬و�أو�ضو اخلوالدة �أن‬ ‫موجات من االعتقاالت �سبقت هذه احلملة‬ ‫وا�ست�شهد اخلوالدة باعتقال �أكرث من مئتي‬ ‫نا�شط خالل �أزم��ة رفع �أ�سعار الوقود �شهر‬

‫ت�شرين الأول من العام املا�ضي‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫الع � �ت � �ق� ��االت اخل ��ام� �� ��س ع �� �ش��ر م� ��ن مت ��وز‬ ‫واخلام�س والع�شرين م��ن �آذار ع��ام ‪،2011‬‬ ‫وق��ال اخل��وال��دة �إن على الأج�ه��زة الر�سمية‬ ‫�أن تعلم �أن ه��ذه الأ�ساليب ال جت��دي نفعاً‬ ‫وقد مت ا�ستخدامها يف دول �أخرى لكنها مل‬ ‫تثمر‪.‬‬ ‫وحول احتمالية تط ّور ملف االعتقاالت‬ ‫ب �ّي�نّ اخل� ��وال� ��دة أ�ن� �ن ��ا يف الأردن مل ن�صل‬ ‫ملرحلة ك�سر العظم ب�ين ال�ق��وى ال�سيا�سية‬ ‫والإ� �ص�ل�اح �ي ��ة‪ ،‬وا� �س �ت �ب �ع��د �إق� � ��دام اجل �ه��ات‬ ‫الأمنية على اعتقال �شخ�صيات من ال�صف‬ ‫الأول ملا لها من ردود فعل مت ّوقعة‪.‬‬ ‫كما ب�ّي�نّ اخل��وال��دة �أن اعتقال ال�شباب‬ ‫يف مثل ه��ذا ال��وق��ت ي��أت��ي مل�ح��اول��ة �إ�ضعاف‬ ‫احل� ��راك وا� �س �ت �غ� ً‬ ‫لاال ل �ل �ظ��روف الإق�ل�ي�م�ي��ة‬ ‫امل �ح �ي �ط��ة و� �ض �ع��ف ال �ت �غ �ط �ي��ة الإع�ل�ام� �ي ��ة‬ ‫الن�شغالها مب�صر‪ ،‬كما ي��رى اخل��وال��دة �أن‬ ‫�شجعت الأجهزة الر�سمية على‬ ‫�أحداث م�صر ّ‬ ‫تنفيذ هذه االعتقاالت‪.‬‬

‫عيا�صرة‪ :‬ح�سب الرئي�س مر�سي فخراً �أن �صوره رُ فعت على �أ�سوار امل�سجد الأق�صى‬

‫اجتماع يبحث املالحظات‬ ‫على مخطط إربد الشمولي‬

‫العمل والت�شغيل التابعة لها واملنت�شرة يف جميع‬ ‫حمافظات و أ�ل��وي��ة اململكة خ�لال اوق��ات ال��دوام‬ ‫الر�سمي وبال�سرعة املمكنة‪ ،‬اع�ت�ب��اراً م��ن اليوم‬ ‫االح ��د‪ ،‬م���ش�يرة اىل ان ال��ذي��ن �سيتم تعيينهم‬ ‫�سيح�صلون على م�ك��اف��آت مالية م�ق��داره��ا ‪200‬‬ ‫دي�ن��ار مل��ن يعمل �ستة �شهور متوا�صلة �شريطة‬ ‫االلتزام بالعمل وبتو�صية من ادارة ال�شركة التي‬ ‫يعمل بها‪ ،‬بالإ�ضافة اىل ‪ 200‬دينار ا�ضافية ملن‬ ‫ي�ستمر بالعمل �ستة �شهور اخ��رى‪ ،‬كما �سيمنح‬ ‫امل�شتغلون منهم مبلغ خم�سني دي �ن��اراً �شهريا‬ ‫ملن يقيم خارج املحافظة التي يعمل بها‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫اىل اال�شرتاك بال�ضمان االجتماعي‪ ،‬والت�أمني‬ ‫ال�صحي درج��ة االوىل‪ ،‬وه�ن��اك ف��ر���ص حقيقية‬ ‫ل�ل�ت�ق��دم ال��وظ�ي�ف��ي مل��ن ي�ث�ب��ت ج��دارت��ه ورغ�ب�ت��ه‬ ‫بالعمل‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫املقدّ�سة دفاعاً عن ال�شرعية لأنّ ال�شرعية‬ ‫ت �ع �ن��ي ال �ت �خ �ل ����ص م ��ن ال �ت �ب �ع �ي��ة‪ ،‬وح���س��ب‬ ‫الرئي�س امل�صري حممد مر�سي ف�خ��راً �أن‬ ‫رفعت �صوره على �أ��س��وار امل�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك»‪ ،‬متابعاً «احلق دائما يهزم الباطل‬ ‫و�إن انتف�ش الباطل وع�لا وه��ذه �سنة اهلل‬ ‫يف التغيري‪ ،‬و�إنّ دول��ة م�صر ق��اط��رة جت ّر‬ ‫اجلميع فهي التي �صدّرت للعرب وللعامل‬ ‫الإ�سال َم احلقيقي الذي يخافه الأعداء»‪.‬‬ ‫من جانبه �أكد النا�شط ال�سيا�سي ح�سن‬ ‫العتوم �أنّ الأردن ال ي��زال يعي�ش يف م��أزق‬ ‫الف�ساد الذي �أكل الأخ�ضر والياب�س‪ ،‬وعاب‬ ‫على االنتخابات البلدية القادمة مبيناً �أنّ‬ ‫�أحوال بلديات اململكة منهارة اقت�صادياً‪.‬‬ ‫وك� � ��ان ع ��ري ��ف االع� �ت� ��� �ص ��ام ال �ن��ا� �ش��ط‬ ‫ال�سيا�سي م��ؤي��د غ ��وادرة ط��ال��ب احلكومة‬ ‫الأردنية بالإفراج عن املعتقلني ال�سيا�سيني‬ ‫يف ال�سجون الأردنية‪ ،‬وقد ُرفعت الفتة كتب‬

‫عليها‪ :‬احلرية لثابت ع�ساف وطارق خ�ضر‬ ‫وه�شام احلي�صة وبا�سم الروابدة‪.‬‬ ‫وه�ت��ف امل���ش��ارك��ون يف االع�ت���ص��ام‪ :‬من‬ ‫ج��ر���ش ل �ل �ع��دوي��ة‪ ..‬م��ر��س��ي ه��و ال�شرعية‪،‬‬ ‫ال�سي�سي �أكرب عميل‪ ..‬لأمريكا و�إ�سرائيل‪،‬‬ ‫يا للعار يا للعار‪ ..‬حب�سوا ال�شباب الأحرار‪..‬‬ ‫تركوا‪ ..‬الفا�سد وال�سم�سار‪.‬‬ ‫و ُرف� � �ع � ��ت الف� � �ت � ��اتٌ ك� �ت ��ب ع �ل �ي �ه ��ا‪ :‬ال‬ ‫ل�ل�ان� �ق�ل�اب ال �ع �� �س �ك��ري ع �ل��ى ال �� �ش��رع �ي��ة‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬ت�سقط حمكمة �أمن الدولة‪،‬‬ ‫يا برادعي يا جبان يا عميل الأمريكان‪.‬‬ ‫وك��ان االعت�صام ال��ذي ّ‬ ‫نظمه ائتالف‬ ‫ج��ر���ش للتغيري ه��ادئ �اً و� �ش��ارك ف�ي��ه ع��دد‬ ‫م��ن النا�شطني الإ�صالحيني م��ن خمتلف‬ ‫�أنحاء حمافظة جر�ش ومل ُي�شاهد �أي قوات‬ ‫لل�شرطة �أو ال ��درك يف ��س��اح��ة ال�ب�ل��دي��ة �أو‬ ‫حميطها‪.‬‬

‫خفايا‬ ‫‪ o‬كثفت احلكومة الأ�سرتالية م�ؤخرا ن�شر �إعالناتها‬ ‫ح ��ول ج ��ودة ال �ل �ح��وم الأ� �س�ترال �ي��ة امل�ب�ي�ع��ة اىل الأردن‪.‬‬ ‫الإعالنات كانت حتت عنوان‪ :‬حالل حتى النخاع‪ ،‬مبينة‬ ‫�أن اللحوم �صحية و�آمنة ويتم ذبحها عرب جزارين‪ ،‬وهي‬ ‫موثقة من هيئة الت�شريع الإ�سالمي‪ ،‬مبا يلبي متطلبات‬ ‫احلكومة امل�ستوردة‪ ،‬والأهم �أنه يتم ت�سجيل جميع الأغنام‬ ‫املنوي ت�صديرها يف �أثناء وجودها يف املراعي‪.‬‬ ‫‪� o‬أف� ��رج ع��ن ‪ 80‬ن��زي� ً‬ ‫لا م��ن م��راك��ز‬ ‫الإ�� �ص�ل�اح وال �ت ��أه �ي��ل م��ع ت�ب��ا��ش�ير �شهر‬ ‫رم �� �ض��ان امل �ب ��ارك ب�ع��د �أن ق��ام��ت إ�ح ��دى‬ ‫اجلمعيات بدفع الغرامات املالية امل�ستحقة‬ ‫عليهم من ق�ضايا وحقوق مالية‪.‬‬ ‫‪ o‬ب ��د�أت ت��داع�ي��ات امل�ل��ف امل���ص��ري ت��وث��ر على وح��دة‬ ‫النقابات املهنية‪� ،‬إذ �ساهم يف ا�شتعال خالف داخل النقابات‬ ‫وظ �ه��ر ذل��ك ج�ل�ي��ا م��ن خ�ل�ال ال�ب�ي��ان املقت�ضب ملجل�س‬ ‫النقباء الذي �أ�صر فيه رئي�س جمل�س النقباء على عقد‬ ‫اجتماع مو�سع للنقباء للتوافق عليه‪.‬‬ ‫‪ o‬ارتفعت �أ�سعار بع�ض �أجهزة اخللوي من ‪ 20‬ـ ‪30‬‬ ‫دي�ن��ارا‪ ،‬فما ك��ان ك��ان يباع من الأج�ه��زة ب �ـ‪ 100‬دينار قبل‬ ‫رفع احلكومة ال�ضريبة اخلا�صة على الهواتف اخللوية‬ ‫وا�شرتاكاتها لي�صل �إىل ‪ 135‬دي�ن��ارا‪ ،‬وه��ذا ي�سري على‬ ‫معظم الأجهزة‪.‬‬ ‫‪ o‬و�صل �سعر كيلو الليمون يف بع�ض �أ�سواق اخل�ضار‬ ‫يف العا�صمة عمان �إىل دينارين؛ مما حدا باملواطنني اىل‬ ‫ا�ستخدام اىل ملح الليمون على �صحون ال�سلطات‪.‬‬ ‫‪ o‬ط��رح احت ��اد ك��رة ال �ق��دم ع �ط��اءات‬ ‫يف ال�صحف اليومية لإن���ش��اء م�لاع��ب يف‬ ‫خم�ي�م��ي ال ��زع�ت�ري يف حم��اف �ظ��ة امل �ف��رق‬ ‫وم �ن �ط �ق��ة الأزرق م� ��ن أ�ج� � ��ل مم��ار� �س��ة‬ ‫الالجئني و�أطفالهم لعبة كرة القدم‪.‬‬ ‫‪ o‬بد�أت الهيئة امل�ستقلة لالنتخابات بتوزيع �صندوق‬ ‫لكل ‪ 500‬ناخب‪ ،‬وقد وفرت ما يقارب ال�ـ(‪� )8000‬صندوق‬ ‫ملختلف املحافظات‪ ،‬يف إ�ط��ار اال�ستعداد لإج��راء العملية‬ ‫االنتخابية‪ ،‬ن�صف ال�صناديق خم�ص�ص النتخاب �أع�ضاء‬ ‫امل �ج��ال ����س ال �ب �ل��دي��ة وال �ن �� �ص��ف الآخ � ��ر الن �ت �خ��اب ر�ؤ� �س��اء‬ ‫البلديات‪.‬‬ ‫‪� o‬أظهرت م�ؤ�س�سة ال�ضمان االجتماعي �أن موقعها‬ ‫على «الفي�سبوك» ي�شهد دخ ��وال ك �ب�يرا‪ ،‬و�أك�ث�ر الفئات‬ ‫العمرية متابعة ما بني ‪ 25‬ـ ‪� 34‬سنة‪ ،‬و�سجلت حمافظتا‬ ‫العا�صمة و�إربد �أكرث املحافظات متابعة لل�صفحة‪.‬‬ ‫‪ o‬بد�أت الكثري من العائالت ال�سورية جتهيز مطابخ‬ ‫منزلية لتجهيز الكبة والتبولة واملعجنات والع�صائر‬ ‫وجتهيز خمتلف �أنواع الطبخات ح�سب الطلب وبيعها �إىل‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫للتوا�صل ‪kafiea2000@gmail.com‬‬

‫القطامني‪ :‬مشكلة البطالة ليست يف يد وزارة العمل وحدها‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أك� ��د وزي� ��ر ال �ع �م��ل ووزي� ��ر ال �ن �ق��ل ال��دك �ت��ور ن�ضال‬ ‫القطامني �أن تنظيم قطاع العمل واحل��د م��ن م�شكلة‬ ‫البطالة لي�ست يف يد وزارة العمل وحدها‪ ،‬الفتا اىل انها‬ ‫م�س�ؤولية وطنية تقع على عاتق العديد من امل�ؤ�س�سات‬ ‫و�أ�صحاب العمل‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال�ق�ط��ام�ين �أن ��ه ال ب��د م��ن ال�ترك �ي��ز على‬ ‫البطالة يف كل اعمال الدولة‪ ،‬وان وزارة العمل اعتربت‬ ‫الت�شغيل وامليدان على �سلم �أولوياتها و�أعمالها‪ .‬وبح�سب‬ ‫بيان �صحايف لوزارة العمل �أم�س ال�سبت ف�إن ت�صريحات‬ ‫ال��وزي��ر القطامني ج��اءت خ�لال رع��اي�ت��ه �أخ�ي�را توقيع‬ ‫ات �ف��اق �ي��ات ت �ع��اون بي��ن ��ش��رك��ة ت�ط��وي��ر م �ع��ان وامل�ن�ظ�م��ة‬ ‫الدولية لل�شباب لتنفيذ ع��دد م��ن ال�برام��ج التدريبية‬ ‫والتقنية التي يطلقها «برنامج �شباب للم�ستقبل»‪.‬‬ ‫وي �ه��دف ال�برن��ام��ج �إىل مت �ك�ين وت �ع��زي��ز ج��اه��زي��ة‬ ‫ال���ش�ب��اب ل�ل�ت��وا��ص��ل وامل���ش��ارك��ة يف ف��ر���ص ��س��وق العمل‪،‬‬ ‫ولي�صبحوا �أكرث فاعلية يف تنمية جمتمعاتهم‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن برنامج «�شباب للم�ستقبل» هو برنامج‬ ‫ممول من قبل الوكالة االمريكية للتنمية الدولية ويتم‬ ‫تنفيذه من قبل املنظمة الدولية لل�شباب بال�شراكة مع‬ ‫احلكومة الأردنية‪.‬‬ ‫ولفت القطامني اىل �أن �أ�سلوب دعم اجلهات املانحة‬ ‫يجب �أن ي�ح��ول ب��اجت��اه مناطق االط ��راف وي��رك��ز على‬

‫ت�شغيل ال�ع��اط�ل�ين ع��ن ال�ع�م��ل‪ ،‬م���ش��ددا ع�ل��ى �أه�م�ي��ة ان‬ ‫يكون هناك مركز ت�شغيل يف جميع امل�ؤ�س�سات التي متثل‬ ‫القطاع اخلا�ص الوطني‪.‬‬ ‫م��ن جهته ق��ال رئ�ي����س جمل�س �إدارة ��ش��رك��ة معان‬ ‫الرئي�س املفو�ض الدكتور عاطف ع�ضيبات �إن االتفاقية‬ ‫تركز على تعزيز املهارات احلياتية والوظيفية ومهارات‬ ‫امل�شاريع الريادية التي ت�ساعد ال�شباب يف العثور على‬ ‫ع�م��ل‪ ،‬واالن �خ��راط يف ح�ي��اة مهنية ناجحة على امل��دى‬ ‫البعيد وم�ساعدة ال�شباب يف احل�صول على اخلدمات‬ ‫احلكومية بطريقة �أف�ضل يف جمتمعهم املحلي ومتكينهم‬ ‫يف التعرف على احتياجات البنية التحتية ملجتمعاتهم‬ ‫امل�ح�ل�ي��ة‪ ،‬وي �ت ��أت��ى ذل��ك م��ن خ�ل�ال ت��زوي��ده��م ب��امل�ه��ارات‬ ‫واملوارد التي يحتاجونها لإجراء التح�سينات ال�ضرورية‪.‬‬ ‫و�أك��د ع�ضيبات �أن �شركة تطوير معان �ستقوم مع‬ ‫كل ال�شركاء املحليني يف املحافظة بتقدمي جميع الدعم‬ ‫الالزم للم�ساهمة يف �إجناح هذا الربنامج‪ ،‬و�أنها �ستقوم‬ ‫بالتن�سيق امل�ب��ا��ش��ر م��ع � �ص �ن��دوق الت�شغيل وال �ت��دري��ب‬ ‫والتعليم املهني والتقني لدعم �أن�شطة التدريب والتعليم‬ ‫املهني والتقني وتطوير عمليات التدريب املختلفة‪.‬‬ ‫ب��دوره��ا قالت امل��دي��ر التنفيذي للمنظمة الدولية‬ ‫لل�شباب رنا الرتك �إن املنظمة تهدف �إىل تقدمي برامج‬ ‫ف �ع��ال��ة وم �� �س �ت��دام��ة ت�ع�م��ل ع �ل��ى ت �ع��زي��ز ف��ر���ص التعلم‬ ‫والت�شغيل والأن���ش�ط��ة االن�ت��اج�ي��ة واخل��دم��ات�ي��ة لأب�ن��اء‬ ‫املنطقة‪.‬‬

‫وق��ال��ت‪� :‬ستعمل االت �ف��اق �ي��ة ع�ل��ى ت��دري��ب م��ا بني‬ ‫‪� � 500 -300‬ش ��اب و� �ش��اب��ة م ��ن حم��اف �ظ��ة م �ع ��ان ع�ل��ى‬ ‫مهارات التوا�صل وحتديد االه��داف وتعزيز االجتاهات‬ ‫وال�سلوكيات االيجابية‪� ،‬إ�ضافة �إىل ت��دري��ب ‪� 100‬شاب‬ ‫ب��اح��ث ع��ن ع�م��ل م��ن امل�ح��اف�ظ��ة يف ت��دري �ب��ات الفندقة‬ ‫وال�سياحة بالتعاون مع جمعية الفنادق يف كلية الأردن‬ ‫الفندقية وا�ست�ضافتهم بالكلية بالعا�صمة يف عمان ملدة‬ ‫‪� 3‬أ�شهر وتدريبهم فنيا‪ ،‬ا�ضافة اىل اللغة االجنليزية‬ ‫وامل �ه��ارات احلياتية ث��م ت�أمينهم مبا�شرة ب��وظ��ائ��ف يف‬ ‫الفنادق املختلفة يف اململكة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت ال�ت�رك ان ال�برن��ام��ج يت�ضمن اط�لاق‬ ‫م �ب��ادرة «ب�خ��دم ب�ل��دي» وال�ت��ي �ست�ساهم يف دع��م تنفيذ‬ ‫افكار مل�شاريع يف ال��ري��ادة االجتماعية وتنفيذ املبادرات‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة وامل��وج�ه��ة لتفعيل دور ال���ش�ب��اب يف اي�ج��اد‬ ‫حلول ومبادرات ت�ساهم يف تعزيز فر�ص التعلم والت�شغيل‬ ‫والأن���ش�ط��ة االن�ت��اج�ي��ة واخل��دم��ات�ي��ة وخ��ا��ص��ة للفتيات‬ ‫وت�ساهم يف منائهم وخدمة جمتمعهم املحلي‪.‬‬ ‫ووقع االتفاقية الدكتور عاطف ع�ضيبات عن �شركة‬ ‫تطوير م�ع��ان وع��ن املنظمة رن��ا ال�ت�رك بح�ضور وزي��ر‬ ‫ال�ع�م��ل ورئ�ي����س جمل�س �أم �ن��اء ��ص�ن��دوق امل�ل��ك ع�ب��داهلل‬ ‫الثاين للتنمية عمر الرزاز ومدير عام �صندوق الت�شغيل‬ ‫والتدريب والتعليم املهني والتقني بالوكالة حممد �أبو‬ ‫�صبحا‪.‬‬

‫مؤسسة الحسني للسرطان وشركة زين تطلقان حملة نحو الحياة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫أ�ط�ل�ق��ت م�ؤ�س�سة احل�سني لل�سرطان‬ ‫أ�م ����س ح�م�ل��ة ن�ح��و احل �ي��اة ب��ال���ش��راك��ة مع‬ ‫�شركة زين التي قدمت دعماً مادياً مبا�شراً‬ ‫للحملة بلغ ‪� 50‬أل��ف دينار وذل��ك مبنا�سبة‬ ‫م�ضي ع�شر �سنوات على ال�شراكة بني زين‬ ‫وم�ؤ�س�سة احل�سني لل�سرطان‪.‬‬ ‫وتهدف احلملة �إىل متكني املواطنني‬ ‫من امل�ساهمة يف التربع ب�صدقاتهم مل�ساعدة‬ ‫مر�ضى ال�سرطان ال��ذي��ن يتلقون العالج‬ ‫يف م��رك��ز احل���س�ين ل�ل���س��رط��ان ح�ي��ث تقوم‬ ‫�شركة زين ب�إر�سال ر�سائل ق�صرية جلميع‬ ‫م�شرتكيها خ�ل�ال �شهر رم���ض��ان امل�ب��ارك‬ ‫ت��دع��وه��م ل�ل�ت�برع وم���س��ان��دة احل�م�ل��ة التي‬ ‫�ستبد�أ خالل ال�شهر الف�ضيل وت�ستمر حتى‬ ‫نهاية العام احلايل‪.‬‬ ‫و� �ش �ك��رت ��س�م��و الأم �ي��رة دي �ن��ا م��رع��د‪،‬‬ ‫امل ��دي ��ر ال� �ع ��ام ل �ل �م � ؤ�� �س �� �س��ة‪� � ،‬ش��رك��ة زي��ن‬ ‫ع�ل��ى دع�م�ه��م امل�ت��وا��ص��ل مل� ؤ���س���س��ة احل�سني‬ ‫لل�سرطان وعلى �إجن��اح هذه احلملة للعام‬ ‫العا�شر على التوايل‪.‬‬

‫وق ��ال ��ت � �س �م��وه��ا «�إين ف� �خ ��ورة ج ��داً‬ ‫ب�شركة زي��ن ك��ون�ه��م ال ي�ت��وان��ون ع��ن دع��م‬ ‫مر�ضى ال�سرطان والكفاح �ضد هذا املر�ض‪،‬‬ ‫و�أمت �ن ��ى م��ن اجل�م�ي��ع �أن ي �ح��ذو ح��ذوه��م‬ ‫وامل�ساهمة يف �إنقاذ حياة املر�ضى»‪.‬‬ ‫وقال الرئي�س التنفيذي يف �شركة زين‬ ‫�أحمد الهناندة «لقد بادرنا بال�شراكة مع‬ ‫م�ؤ�س�سة احل���س�ين لل�سرطان م�ن��ذ ع�شرة‬ ‫�أعوام وها نحن اليوم ونحن ن�ستقبل �شهر‬ ‫رم�ضان املبارك جندد عهدنا ونطلق حملة‬ ‫نحو احلياة بال�شراكة مع م�ؤ�س�سة احل�سني‬ ‫لل�سرطان‪ ،‬وهي �شراكة نعتز ونفخر لكوننا‬ ‫ج��زءا منها و�شريكا �أ�سا�سيا فيها‪ .‬و�أع��رب‬ ‫ع��ن ت �ق��دي��ر زي ��ن ل�ل�ج�ه��ود ال �ك �ب�يرة ال�ت��ي‬ ‫تبذلها م�ؤ�س�سة احل�سني لل�سرطان على‬ ‫ال�صعيدين املحلي والإقليمي يف معاجلة‬ ‫م��ر���ض ال �� �س��رط��ان‪ ،‬وع ��ن � �ش �ك��ره ل��زب��ائ��ن‬ ‫ال�شركة الذين �ساهموا يف اجناح وا�ستمرار‬ ‫ه��ذه احلملة بعد ان ا�ضحت م�ساهمتهم‬ ‫ال���س�خ�ي��ة �سببا رئ�ي���س��ا جل�ع��ل ح�م�ل��ة نحو‬ ‫احل�ي��اة م �ب��ادرة �سنوية نحر�ص على دعم‬ ‫ا�ستمراريتها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الهناندة �أن زين تلتزم بتنفيذ‬

‫�سل�سلة من برامج امل�س�ؤولية االجتماعية‪،‬‬ ‫كما تتبع ال�شركة خطة �سنوية يف جمال‬ ‫دع� ��م امل �ج �ت �م��ع امل �ح �ل��ي وحت �ق �ي��ق م�ف�ه��وم‬ ‫ال�ت�ك��اف��ل االج�ت�م��اع��ي م��ن خ�ل�ال م �ب��ادرات‬ ‫وحمالت عديدة خ�لال �شهر رم�ضان ذات‬ ‫طابع م�ستمر‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل ان زي ��ن ك��ان��ت ق��د كرمت‬ ‫ال �ع��ام امل��ا��ض��ي ك��ون�ه��ا �صاحبة �أك�ب�ر قيمة‬ ‫تربع تراكمية من قبل ال�شركات وذلك بعد‬ ‫�أن و�صل جمموع الدعم ال��ذي مت تقدميه‬ ‫� �س��واء ب�شكل مبا�شر م��ن ال���ش��رك��ة �أو من‬ ‫خالل التربعات التي �ساهم فيه زبائن زين‬ ‫جتاوز املليون وخم�سمائة الف دوالر خالل‬ ‫ال�سنوات املا�ضية‪.‬‬ ‫ويف نطاق احلملة‪ ،‬ميكن لأي متربع‬ ‫من زبائن زين �أن يتربع ب�صدقاته خالل‬ ‫ال�شهر ح�ت��ى ن�ه��اي��ة ال �ع��ام احل ��ايل‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ب�إر�سال ر�سالة ق�صرية ‪ SMS‬حتمل كلمة‬ ‫ح �ي��اة �أو ‪� Life‬إىل ال��رق��م ‪ 97070‬عرب‬ ‫�شبكة زين‪ ،‬و�ستكون قيمة كل ر�سالة ديناراً‬ ‫واح� ��داً ك�ت�برع ي�ع��ود ري�ع��ه ك��ام� ً‬ ‫لا ل�صالح‬ ‫امل�ؤ�س�سة‪ .‬كما ميكن لكل من �أراد �أن يخرج‬ ‫زك ��اة �أم��وال��ه يف ه��ذا ال�شهر الف�ضيل �أن‬

‫يت�صل بامل�ؤ�س�سة على الرقم ‪0790161616‬‬ ‫�أو رقم اخلري ‪ .06 –5544960‬كما �شكرت‬ ‫الأم �ي��رة دي �ن��ا م��رع��د ال �� �ش��رك��ة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫ال�ت�ق�ن�ي��ة ل �ت �ط��وي��ر امل �ع �ل��وم��ات �ي��ة (‪)MIT‬‬ ‫ل�ت�برع�ه��ا ب �ك��ام��ل م��دخ��ول �ه��ا م��ن احل�م�ل��ة‬ ‫ل �� �ص��ال��ح امل ��ؤ� �س �� �س��ة‪ ،‬ول��دع �م �ه��ا امل �ت��وا� �ص��ل‬ ‫ك�شريك يف احلملة منذ انطالقتها يف ‪2003‬‬ ‫كما �شكرت و�سائل الإعالم املحلية املقروءة‬ ‫وامل��رئ�ي��ة وامل�سموعة ال�ت��ي ق��ام��ت متربعة‬ ‫بن�شر الإعالنات عن احلملة والرتويج لها‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن هذه احلملة ت�أتي �ضمن‬ ‫حملة الزكاة ال�سنوية التي تطلقها امل�ؤ�س�سة‬ ‫ك��ل ع��ام بعنوان «زك��ات�ك��م حياتي» يف �شهر‬ ‫رم�ضان املبارك والتي حتث امل�سلمني على‬ ‫ت�ق��دمي زك��اة أ�م��وال�ه��م للم�ؤ�س�سة ل�صالح‬ ‫م��ر� �ض��ى ال �� �س��رط��ان الأق � ��ل ح �ظ �اً ال��ذي��ن‬ ‫يتعاجلون يف املركز‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر �أي �� �ض �اً �أن جم�ل����س الإف �ت��اء يف‬ ‫اململكة افتى ب�ج��واز تقدمي �أم ��وال الزكاة‬ ‫ل�صالح م�ؤ�س�سة احل�سني لل�سرطان‪ .‬كما‬ ‫ا��ص��درت دائ��رة الإف �ت��اء ف�ت��وى تعترب فيها‬ ‫ال� �ت�ب�رع ل �ب �ن��اء ال �ب��رج اجل ��دي ��د يف م��رك��ز‬ ‫احل�سني لل�سرطان �صدقة جارية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫‪5‬‬

‫الأحد (‪ )14‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2363‬‬

‫الن�سور لي�س لديه خيارات متعددة خارج �سياق مد يد احلكومة جليب املواطن‬

‫«القدس العربي»‪ :‬مليارات الخليج ملصر ال تتناثر‬ ‫يف الطريق على األردن‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قالت �صحيفة القد�س العربي �إن «مليارات اخلليج‬ ‫مل�صر ال تتناثر يف ال�ط��ري��ق ع�ل��ى الأردن»‪ ،‬يف تقرير‬ ‫م �ط��ول ت�ن��اول��ت ف�ي��ه ال��و��ض��ع االق �ت �� �ص��ادي يف الأردن‬ ‫بالتزامن م��ع فر�ض احلكومة �ضرائب �إ�ضافية على‬ ‫خدمات االت�صاالت‪ .‬وفيما يلي ن�ص التقرير‪:‬‬ ‫�إ�صدار احلكومة الأردن�ي��ة على غفلة �أم�س الأول‬ ‫ل�ضريبة جديدة على خدمات الهاتف اخللوي ي�ؤكد‬ ‫جم��ددا �أن رئي�س ال ��وزراء عبدهلل الن�سور لي�س لديه‬ ‫خ�ي��ارات متعددة خ��ارج �سياق م��د ي��د احلكومة جليب‬ ‫املواطن على �أمل التعامل مع عجز امليزانية املزمن‪.‬‬ ‫اخل �ي��ارات لتعوي�ض عجز امليزانية املالية تتعلق‬ ‫مب�ضاعفة ال�ضرائب على �أ�سعار الأجهزة واخلدمات‬ ‫اخللوية التي جتد �سوقا ن�شطا و�سط الأردنيني وقبل‬ ‫ذل��ك رف��ع �أ�سعار الكهرباء والحقا رف��ع �أ�سعار العديد‬ ‫من ال�سلع واخلدمات مع و�ضع �آلية لتقنني دعم مادة‬ ‫اخلبز الإ�سرتاتيجية‪.‬‬ ‫رئي�س احلكومة ك��ان قد وع��د أ�م��ام الربملان بعدم‬ ‫رفع �أ�سعار الكهرباء املخ�ص�صة ال�ستعمال املنازل‪ ،‬لكن‬ ‫وزير الطاقة مالك كباريتي �أعلن �أم�س الأول عن رفع‬ ‫�أ��س�ع��ار ك�ه��رب��اء امل �ن��ازل بن�سبة قليلة مم��ا يظهر عجز‬ ‫احل�ك��وم��ة ع��ن ت��وف�ير ب��دائ��ل خ ��ارج ج�ي��وب امل��واط�ن�ين‬ ‫للتعامل مع ميزانية متعرثة‪.‬‬

‫قبل ذلك و إ�ب��ان عهد حكومته الأوىل قال الن�سور‬ ‫للقد�س العربي �إنه كان يعلم �أن خزينة الدولة يف حالة‬ ‫�سيئة جدا لكنه مل يكن يتخيل �أنها يف مثل هذا ال�سوء‬ ‫الذي عاينه عن قرب يف موقع القرار‪.‬‬ ‫وقبل نحو �أ�سبوعني اجتمع الن�سور بنخبة من‬ ‫املرا�سلني ال�صحافيني لي�شرح و�ضع امليزانية واملربرات‬ ‫التي تدفع احلكومة لرفع بع�ض الأ�سعار �أو التفكري‬ ‫برفعها الحقا‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا اللقاء تبني �أن ال�سبب الرئي�س للأزمة‬ ‫املالية يتعلق بواردات الغاز امل�صرية املتقطعة التي نتج‬ ‫عنها مديونية و�صلت لأرب�ع��ة م�ل�ي��ارات دوالر يف أ�ق��ل‬ ‫تقدير ح�سب اخلرباء‪.‬‬ ‫وفقا ل�شروحات الن�سور �أم��ام ‘القد�س العربي’‬ ‫تزيد حاجة اململكة عن ‪ 400‬مليون طن من الغاز امل�سال‬ ‫كانت عمان حت�صل بالعادة على نحو ‪ 70‬يف املئة على‬ ‫الأقل منها عرب الأنبوب امل�صري �إىل �أن تغريت املعادلة‬ ‫يف حكم الرئي�س حممد مر�سي‪.‬‬ ‫انقطع ال�غ��از امل�صري ع��ن الأردن يف عهد مر�سي‬ ‫عدة مرات وانخف�ض بن�سبة الثلثني ورغم زيارة الن�سور‬ ‫ال�ق��اه��رة وق�ي��ام ن�ظ�يره امل�صري ه�شام قنديل ب��زي��ارة‬ ‫عمان �إال �أن ملف الغاز امل�صري ل�ل�أردن بقي من �أبرز‬ ‫عناوين التوتر بني دولة الإخوان امل�سلمني والأردن‪.‬‬ ‫وق��د أ�مل�ح��ت ق�ي��ادات �أردن�ي��ة ب��ارزة علنا ع��دة م��رات‬ ‫�إىل �أن الغاز امل�صري ينقطع �أو ينخف�ض ق�صدا يف عهد‬

‫مر�سي ب ��أوام��ر م��ن مكتب الإخ ��وان امل�سلمني‪ ،‬الأم��ر‬ ‫ال��ذي ا�ستبعده متاما الرجل الثاين يف حكم الإخ��وان‬ ‫امل�سلمني ال�شيخ زكي بني �إر�شيد عندما ا�ستف�سرت منه‬ ‫‘القد�س العربي’‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ه ��ذا الأ� �س��ا���س مي�ك��ن ت�ف���س�ير االح�ت�ف��ال�ي��ة‬ ‫الأردنية باالنقالب الأخري على حكم مر�سي يف م�صر‪،‬‬ ‫حيث �أبلغ العاهل الأردين امللك عبدهلل الثاين رئي�س‬ ‫اجلمهورية االنتقايل ع��ديل من�صور �أم����س الأول �أن‬ ‫الأردن يقف مع م�صر يف الظروف احلالية التي متر‬ ‫بها اجلمهورية‪.‬‬ ‫�سيا�سيا ي�ضع الأردن بو�صلته بو�ضوح يف االجتاه‬ ‫امل�صري احل��ايل ردا على اال��س�ت�ف��زازات ال�ت��ي مار�سها‬ ‫ح�ك��م م��ر��س��ي يف ق�ضية ال �غ��از وع �ل��ى أ�م ��ل �أن تقل�ص‬ ‫التحوالت اجلارية يف م�صر من نفوذ الإخوان امل�سلمني‬ ‫يف ن�سختهم الأردن �ي��ة ب ��إج��راء امل��زي��د م��ن التعديالت‬ ‫الد�ستورية املرفو�ضة ال�ت��ي تتطلب �ضمنيا تقلي�ص‬ ‫�صالحيات ملكية‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يعتربه ع�ضو الربملان‬ ‫عبد الكرمي الدغمي مرفو�ضا من حيث املبد�أ‪.‬‬ ‫املثري �أن املوقف الأردين العلني امل�ؤيد للتحوالت‬ ‫��ض��د ح�ك��م الإخ � ��وان امل�سلمني يف م�صر ال ينتج عنه‬ ‫م���س��اع��دات اق�ت���ص��ادي��ة �أو م��ال�ي��ة خليجية وحت��دي��دا‬ ‫�سعودية و�إماراتية للأردن‪ ،‬فم�س�ؤول بارز يف احلكومة‬ ‫الأردنية يبلغ ‘القد�س العربي’ جمددا �أن الو�ضع املايل‬ ‫للخزينة �صعب ومعقد ويكاد ي�صل �إىل م�ستويات عجز‬

‫اختتام فعاليات نادي تاج الوقار الصيفي‬ ‫يف مدارس دار األرقم‬

‫ميدان رابعة العدوية‬

‫كارثية مما يف�سر بع�ض الإجراءات الأخرية ومن بينها‬ ‫رفع �ضريبة اخلدمات اخللوية‪.‬‬ ‫وما ي�ستغربه امل�س�ؤول نف�سه �أن مليارات ال�سعودية‬ ‫والإم��ارات تنهمر على م�صر بعد عزل رئي�س الإخوان‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬لكن أ�ي��ا من �أجزائها ال يتناثر يف الطريق‬ ‫على الأردن رغم �أنه ي�ؤيد بقوة االنقالبات التي ح�صلت‬

‫يف م�صر �ضد مر�سي والإخوان امل�سلمني‪.‬‬ ‫لذلك يلفت مراقبون النظر �إىل �أن زيادة �ضريبة‬ ‫اخلدمات اخللوية �إ�شارة �سلبية تعني �أن و�ضع امليزانية‬ ‫ما يزال طارئا و�أن احلكومة بال م�ساعدات حقيقية �أو‬ ‫م�ؤثرة خ�صو�صا بعدما مت تفجري �أنبوب الغاز امل�صري‬ ‫للأردن حتى بعد عزل مر�سي‪.‬‬

‫الدهيسات‪ :‬املستشفى اإلسالمي‬ ‫يف تطور وتحديث مستمر‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رع ��ى م��دي��ر ع ��ام م ��دار� ��س دار الأرق� ��م‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة خليل ع�سكر احل�ف��ل اخلتامي‬ ‫لنادي تاج الوقار ال�صيفي للمدار�س م�ساء‬

‫أ�م����س‪ ،‬وال��ذي انطلقت فعالياته يف العا�شر‬ ‫من ال�شهر املا�ضي مب�شاركة (‪ )240‬طالباً‬ ‫وط ��ال� �ب ��ة‪ ،‬ا� �ش �ت �م��ل ع �ل��ى حت �ف �ي��ظ ال� �ق ��ر�آن‬ ‫الكرمي وبرنامج تربوي عملي مرافق (�آداب‬ ‫ال�ت�لاوة‪� ،‬آداب املجل�س‪ ،‬بر الوالدين‪� ،‬أذك��ار‬

‫ال�صباح وامل���س��اء) ب��الإ��ض��اف��ة �إىل الأن�شطة‬ ‫الرتفيهية ال�ه��ادف��ة م��ن رح�ل�ات و أ�ن��ا��ش�ي��د‬ ‫و�سباحة و�أن�شطة ريا�ضية منوعة‪ ،‬ويف نهاية‬ ‫ال �ن��ادي ك��رم الأ��س�ت��اذ خليل ع�سكر الطلبة‬ ‫املتميزين يف النادي‪.‬‬

‫مركز مخيم الزرقاء يقدم مساعدات‬

‫برئا�سة رئي�س الهيئة الإداري ��ة جلمعية‬ ‫املركز الإ�سالمي اخلريي د‪ .‬جميل الدهي�سات‬ ‫عقدت دائرة الرعاية االجتماعية يف اجلمعية‬ ‫اجتماعا مو�سعاً ح�ضره �أع�ضاء الهيئة االدارية‬ ‫وم � ��دراء ال ��دوائ ��ر يف االدارة ال �ع��ام��ة وك��اف��ة‬ ‫م��دراء امل�ؤ�س�سات التابعة للجمعية مبختلف‬ ‫قطاعاتها‪.‬‬ ‫وقد ا�ستعر�ض الدهي�سات يف كلمته �أبرز‬ ‫االجن ��ازات وال�ت�ط��ورات يف اجلمعية مبختلف‬ ‫قطاعات عملها ال�صحية والرتبوية والرعاية‬ ‫االجتماعية‪ ،‬كما �أ�شار اىل التحديات واملعيقات‬ ‫ال �ت��ي ت��واج��ه م��ؤ��س���س��ات اجل�م�ع�ي��ة املختلفة‬ ‫وال�ب�ح��ث ع��ن احل �ل��ول املنا�سبة ل�ه��ا‪ ،‬و�أو� �ض��ح‬ ‫الدهي�سات �أن امل�ست�شفى اال�سالمي الذي عانى‬ ‫من تعرث يف الفرتة ال�سابقة ا�ستعاد ن�شاطه‬ ‫وجرى تو�سيع امل�ست�شفى وزي��ادة عدد اال�سرة‪،‬‬ ‫وق ��ال �إن ن�سبة اال��ش�غ��ال ق��د ارت�ف�ع��ت وبلغت‬ ‫م�ع��دالت قيا�سية غ�ير م�سبوقة‪ ،‬كما أ�ك��د �أن‬ ‫النواحي املالية للم�ست�شفى قد عادت اىل �سابق‬ ‫عهدها و�أن ت�سديد كافة الدفعات املرتتبة على‬ ‫امل�ست�شفى ي�سري بانتظام‪ .‬و�أكد الدهي�سات يف‬ ‫نهاية كلمته �ضرورة ال�سعي الد�ؤوب وحماولة‬ ‫جت � ��اوز ك ��اف ��ة ال �ع �ق �ب��ات ال �ت ��ي ت �ع �ي��ق ال�ع�م��ل‬ ‫لالرتقاء باجلمعية اىل �أعلى امل�ستويات‪ ،‬كما‬ ‫ت�ضمن االج �ت �م��اع ح� ��واراً م��و��س�ع�اً مت�ح��ور يف‬ ‫معظمه حول �أبرز معيقات العمل يف اجلمعية‪.‬‬

‫جمعية املركز اإلسالمي الخريية تطلق‬ ‫خطتها االسرتاتيجية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫�ضمن حملة �شهر رم�ضان املبارك‬ ‫مل�ساعدة املحتاجني مت يف مركز خميم‬ ‫ال ��زرق ��اء ل��رع��اي��ة الأي� �ت ��ام وامل�ح�ت��اج�ين‬ ‫ت��وزي��ع ط ��رود غ��ذائ�ي��ة ع�ل��ى ‪� 250‬أ��س��رة‬ ‫�أردنية حمتاجة‪.‬‬ ‫كما ق��ام ه��ذا �أي�ضاً وف��د �شعبي من‬ ‫دول��ة الكويت ال�شقيق برئا�سة الدكتور‬ ‫ع�ي���س��ى ال �ظ �ف�ي�ري ب ��زي ��ارة �إىل م��رك��ز‬ ‫خميم الزرقاء‪ ،‬حيث قدم الوفد م�شكوراً‬

‫م�ساعدات نقدية ل �ـ �ـ‪ 200‬عائلة �سورية‬ ‫الجئة �إىل الزرقاء‪.‬‬ ‫وق ��د ح���ض��ر ح �ف��ل ال �ت��وزي��ع م��دي��ر‬ ‫املركز الأ�ستاذ ماجد �أبو زنيد الذي �أ�شاد‬ ‫بدور �شعب الكويت يف خدمة الالجئني‬ ‫ال�سوريني‪ ،‬و�شكر الوفد الكرمي على هذه‬ ‫اللفتة االن�سانية ال��رائ�ع��ة‪ ،‬ومتنى لهم‬ ‫اخلري والربكة ودوام ال�صحة والعافية‪،‬‬ ‫وقد �ألقى الدكتور على الظفريي كلمة‬ ‫�أ�شاد فيها بجهود مركز خميم الزرقاء‬ ‫خلدمة املحتاجني وم�ساعدة امللهوفني‪،‬‬

‫وتعهد باملزيد من البذل والعطاء‪.‬‬ ‫ومما يذكر �أن مركز خميم الزرقاء‬ ‫ل ��رع ��اي ��ة الأي� � �ت � ��ام وامل� �ح� �ت ��اج�ي�ن ي�ت�ب��ع‬ ‫جل�م�ع�ي��ة امل��رك��ز الإ� �س�ل�ام��ي اخل�يري��ة‪،‬‬ ‫وي� �ق ��دم خ ��دم ��ات ��ه ل�ل��أي� �ت ��ام‪ ،‬والأ�� �س ��ر‬ ‫املحتاجة‪ ،‬وكبار ال�سن‪ ،‬وطلبة العلم‪،..‬‬ ‫وي�ع�م��ل امل��رك��ز الآن ع�ل��ى تنفيذ خطة‬ ‫رم���ض��ان املت�ضمنة �إف �ط��ار ال�صائمني‪،‬‬ ‫تقدمي طرود اخلري الرم�ضانية‪ ،‬جمع‬ ‫ال �� �ص��دق��ات وال� ��زك� ��اة م ��ن �أه � ��ل اخل�ير‬ ‫وتوزيعها على م�ستحقيها‪.‬‬

‫� �ش �ت �ح��ت رع� ��اي� ��ة رئ �ي ����س‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة الإداري � � � � ��ة جل�م�ع�ي��ة‬ ‫امل ��رك ��ز اال� �س�ل�ام��ي اخل�يري��ة‬ ‫ال��دك �ت��ور ج�م�ي��ل ال��ده�ي���س��ات‬ ‫ن�ظ�م��ت اجل�م�ع�ي��ة م � ؤ�مت��ره��ا‬ ‫ال�سنوي الرابع الذي �أقيم يف‬ ‫م�سرح امل�ست�شفى اال�سالمي‬ ‫يف ع� �م ��ان ب� �ع� �ن ��وان‪( :‬ر ؤ�ي� � ��ة‬ ‫ج��دي��دة ب�ع��د م ��رور خم�سني‬ ‫عاماً على انطالقتها) لتقييم‬ ‫الأداء يف ق � �ط ��اع ��ات ع �م��ل‬ ‫اجلمعية يف املجاالت ال�صحية‬ ‫وال� �ت� �ع� �ل� �ي� �م� �ي ��ة وال � ��رع � ��اي � ��ة‬ ‫االجتماعية‪ ،‬و�أطالق خطتها‬ ‫�ع� ��وام‬ ‫اال�� �س�ت�رات� �ي� �ج� �ي ��ة ل�ل � أ‬ ‫اخل �م �� �س��ة امل �ق �ب �ل��ة‪ ،‬ح �� �ض��ره‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة االداري � � ��ة للجمعية‬ ‫وم ��دراء ال��دوائ��ر وم�ؤ�س�سات‬ ‫اجل�م�ع�ي��ة امل�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬ك �م��ا مت‬ ‫ا��س�ت���ض��اف��ة ب�ع����ض م��ؤ��س���س��ي‬ ‫اجلمعية وذويهم‪.‬‬ ‫وق � � � ��د أ�ك� � � � � ��د د‪.‬ج � �م � �ي� ��ل‬ ‫ال��ده�ي���س��ات راع ��ي امل � ؤ�مت��ر يف‬ ‫ك�ل�م�ت��ه �أن اجل �م �ع �ي��ة وك��اف��ة‬ ‫م�ؤ�س�ساتها يف تطور م�ستمر‬ ‫يف ك��اف��ة ال �ن��واح��ي االداري � ��ة‬ ‫واملالية والفنية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف قائ ً‬ ‫ال �إن اخلطة‬ ‫اال� �س�ت�رات �ي �ج �ي��ة ل�ل�ج�م�ع�ي��ة‬ ‫للأعوام اخلم�سة املقبلة ت�ؤكد‬ ‫�أن يكون العمل اخلريي عم ً‬ ‫ال‬ ‫تنموياً يعتمد على �إمكاناته‬ ‫لتطوير نف�سه والتو�سع يف كل‬ ‫االجتاهات وهذا دليل وا�ضح‬

‫على �أن الإدارة تتم بطريقة‬ ‫علمية تواكب الواقع‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال��ده �ي �� �س��ات �أن‬ ‫كافة امل�شكالت التي ورثناها‬ ‫ق ��د مت جت� ��اوزه� ��ا خ���ص��و��ص��ا‬ ‫يف امل���س�ت���ش�ف��ى اال� �س�لام��ي يف‬ ‫ع �م��ان و�أن ال �ن��واح��ي امل��ال�ي��ة‬ ‫ل�ل�م���س�ت���ش�ف��ى ق ��د ع � ��ادت اىل‬ ‫� �س��اب��ق ع �ه��ده��ا و�أن ت���س��دي��د‬ ‫ك��اف��ة ال��دف�ع��ات امل�ترت�ب��ة على‬ ‫امل�ست�شفى ي�سري بانتظام‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه ق� ��دم رئ�ي����س‬ ‫امل� ��ؤمت ��ر �أ‪ .‬م �ع��اذ ال �� �ش��رم��ان‬

‫م��وج��زاً ع��ن ن �� �ش ��أة اجلمعية‬ ‫وم��راح��ل ت�ط��ور ال�ع�م��ل فيها‬ ‫خالل اخلم�سني عاماً املا�ضية‪،‬‬ ‫كما قدم عر�ضا لنتائج امل�ؤمتر‬ ‫ال�سابق يف القطاعات ال�صحية‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة واالج �ت �م��اع �ي��ة‪،‬‬ ‫ون�سبة االجن��از املتحققة من‬ ‫التو�صيات‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ت� ��� �ض� �م ��ن امل � ��ؤمت� ��ر‬ ‫ت �ق��دمي �أوراق للم�ست�شفى‬ ‫اال�سالمي يف عمان والعقبة‬ ‫وورق � � � � � � ��ة ك � �ل � �ي� ��ة امل� �ج� �ت� �م ��ع‬ ‫اال�سالمي يف الزرقاء وقطاع‬

‫ال��رع��اي��ة االجتماعية وورق��ة‬ ‫املدار�س وامل�ؤ�س�سات التعليمية‬ ‫التابعة للجمعية‬ ‫ويف اخل � �ت� ��ام ق � ��ام راع� ��ي‬ ‫امل � ؤ�مت��ر ب�ت�ق��دمي دروع �شكر‬ ‫وت �ق��دي��ر مل� ؤ���س���س��ي اجلمعية‬ ‫وذويهم‪ ،‬وتقدمي درع اجلودة‬ ‫مل��دار���س الأن���ص��ار اال�سالمية‬ ‫وم� � ��رك� � ��ز أ�ي� � � �ت � � ��ام ال � �ب � �ي� ��ادر‬ ‫حل�صولهم على �شهادة اجلودة‬ ‫العاملية (‪ )ISO‬وتكرمي فريق‬ ‫التخطيط اال�سرتاتيجي يف‬ ‫اجلمعية‪.‬‬


‫سهم بوينج يهبط نحو ‪ 7‬يف املئة بعد أنباء عن حريق‬ ‫بطائرة ‪ 787‬يف مطار هيثرو‬ ‫نيويورك‪ -‬وكاالت‬

‫‪6‬‬

‫الأحد (‪ )14‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2363‬‬

‫هبط �سهم �شركة بوينج الأمريكية ل�صناعة الطائرات‬ ‫نحو ‪ 7‬يف املئة يوم اجلمعة بعد �أن �شب حريق بطائرة ‪787‬‬ ‫درمياليرن يف مطار هيرثو بلندن‪ .‬وهذا هو �أكرب انخفا�ض‬

‫يف يوم واحد ل�سهم بوينج منذ �آب ‪.2011‬‬ ‫وت��راج��ع ال�سهم اىل ‪ 98.99‬دوالر عقب �أن�ب��اء احلريق‬ ‫الذي �شب يف طائرة تابعة للخطوط اجلوية الأثيوبية قبل‬ ‫�أن يتعافى اىل ‪ 102.98‬دوالر بحلول ال�ساعة ‪ 1720‬بتوقيت‬ ‫جرينت�ش‪.‬‬

‫جتار �أغلقوا حمالهم جتنبا للبيع بال�سعر القدمي‬

‫استياء واسع من رفع أسعار بطاقات الشحن بعد مضاعفة الضريبة عليها‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬علي املالح‬ ‫�أبدى العديد من املواطنني امتعا�ضهم ال�شديد بعد‬ ‫موافقة جمل�س ال��وزراء لقرار م�ضاعفة ال�ضريبة على‬ ‫بطاقات ال�شحن اخللوية‪ ،‬حيث ارتفعت ن�سبة ال�ضريبة‬ ‫من ‪ 12‬يف املئة �إىل ‪ 24‬يف املئة‪ ،‬يوم �أم�س الأول الأربعاء‪.‬‬ ‫وقبيل �إعالن القرار ب�ساعات �أغلق العديد من جتار‬ ‫البطاقات حمالهم خ�شية البيع بال�سعر القدمي‪ ،‬وتهافت‬ ‫ال�ن��ا���س على أ�م��اك��ن بيع البطاقات اخل�ل��وي��ة ل�شرائها‬ ‫بال�سعر القدمي‪ ،‬الذي يفرق بال�سعر حوايل دينار ون ّيف‬ ‫مما هو بعد القرار‪.‬‬ ‫عبادة احل��ردان والذي يعمل مديرا ملكتبة " طيبة‬ ‫" يف منطقة أ�ب��و ن�صري‪ ،‬رف�ض وق��ف بيع البطاقات‬ ‫باالتفاق مع �صاحب املكتبة القتناعه بحرمة احتكار‬

‫ال�سلعة‪ ،‬بالرغم من ا�ستيائه من بع�ض املحالت املجاورة‬ ‫التي توقفت نهائيا عن البيع قبيل القرار بيوم كامل‪،‬‬ ‫لعلم �أ�صحابها بربح م�ضاعف �سيك�سبه بعد القرار‪.‬‬ ‫وقال احلردان لـ "ال�سبيل"‪� ":‬إن العديد من زبائن‬ ‫املحل �أبدوا اعرتا�ضهم ب�شدة على قرار جمل�س الوزراء‬ ‫القا�ضي برفع ال�ضريبة"‪ ،‬وبني �أن ثمة قلق وا�سع بني‬ ‫املواطنني للتما�شي مع �أ�سعار البطاقات بعد القرار‪.‬‬ ‫احلاج �أبو م�صطفى موظف حكومي‪ ،‬و�صف القرار‬ ‫باملجحف واتهم رئي�س ال ��وزراء عبداهلل الن�سور بعدم‬ ‫املباالة بهموم املواطنني وظروف معي�شتهم ال�ضيقة‪.‬‬ ‫و�أكمل �أبو م�صطفى‪ -‬والد ل�سبع بنات ‪� ":-‬سيزيد‬ ‫هّ ��م ا�سعار البطاقات ال��ذي ب��ات ��ض��رورة من �ضرورات‬ ‫احلياة على ح�سبتي ال�شهرية ‪ 15‬دينار على الأقل"‪.‬‬ ‫وك��ان جمل�س ال ��وزراء ق��د واف��ق م� ؤ�خ��را على رفع‬

‫"حماية املستهلك" تستنكر زيادة‬ ‫الضريبة على الهواتف والبطاقات‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستنكرت جمعية حماية امل�ستهلك ق��رار احلكومة‬ ‫املت�ضمن زي��ادة ال�ضريبة اخلا�صة على الهواتف اخللوية‬ ‫واال�شرتاكات وبطاقات ال�شحن بن�سبة ‪ 100‬يف املئة‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي�س "حماية امل�ستهلك" ال��دك�ت��ور حممد‬ ‫عبيدات يف بيان �صحفي �أم�س ال�سبت ان احلكومة عندما‬ ‫�أقدمت على مثل هذا القرار مل تراع �أن خدمات االت�صاالت‬ ‫ب��ات��ت تعترب م��ن ا�سا�سيات احل�ي��اة اليومية للمواطنني‬ ‫ولي�ست من الكماليات كما تعتقد‪ ،‬م�شريا اىل �أن هذا القرار‬ ‫يعد تعديا �صريحا على حقوق امل�ستخدمني للخدمة‪ ،‬ذلك‬ ‫�أن بلداناً عديدة يف هذا العامل ال تفر�ض �إال ر�سوماً متدنية‬ ‫جداً ملثل هذا النوع من اخلدمات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن هذه الزيادة املبالغ فيها والتي جاءت هدية‬ ‫للمواطنني يف ظالل �شهر رم�ضان املبارك من �ش�أنها �أن‬ ‫حتملهم مزيدا من االعباء املالية‪ ،‬فاجلميع يحتاج اىل‬

‫خدمة االت�صاالت بكافة �أنواعها �سواء املواطن الفقري �أو‬ ‫املقتدر‪.‬‬ ‫ون ��وه ال��دك �ت��ور ع�ب�ي��دات أ�ن ��ه ك ��ان م��ن الأج � ��دى �أن‬ ‫تلتفت احلكومة اىل االرباح الطائلة التي حتققها �شركات‬ ‫االت�صاالت مع علمنا امل�سبق بتوا�ضع الكلف الت�شغيلية‬ ‫لهذه ال�شركات‪ ،‬و�أن تفر�ض عليها مزيدا من ال�ضرائب‬ ‫ولي�س على املواطن الب�سيط‪ ،‬لكنه االحتكار الظامل الذي‬ ‫ال ت�ستطيع احلكومة احلالية مواجهته‪.‬‬ ‫وق��ال عبيدات �إننا ال نعلم الهدف والغاية من جني‬ ‫هذه ال�ضرائب بهذه ال�صورة املبالغ فيها واين �ست�صرف‬ ‫االم��وال الطائلة التي �سيحققها القرار املت�سرع‪ .‬ويف ذات‬ ‫ال�سياق دعا الدكتور عبيدات املواطنني اىل �ضرورة التقنني‬ ‫يف ا�ستعمال الهاتف اخللوي اال لل�ضرورة يف خطوة من‬ ‫�ش�أنها ان تخفف االعباء على ميزانيات الأ�سر‪ ،‬م�ضيفا "�إننا‬ ‫يف حماية امل�ستهلك �سندر�س توجيه دعوة املواطنني لتنفيذ‬ ‫نوع من �أنواع املقاطعة اجلزئية خالل الفرتة املقبلة"‪.‬‬

‫الجمارك تشارك يف اجتماع مجلس‬ ‫منظمة الجمارك العاملية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�شاركت اجلمارك الأردنية يف االجتماعات التي عقدت‬ ‫يف مقر منظمة اجل �م��ارك العاملية يف بروك�سل م� ؤ�خ��را‪،‬‬ ‫والتي �ضمت اجتماع جمل�س منظمة اجل�م��ارك العاملية‪،‬‬ ‫واالجتماع الثامن والثالثني مل��دراء عامي جمارك �إقليم‬ ‫�شمال �إفريقيا وال�شرق الأدنى والأو�سط‪.‬‬ ‫و�أو�ضح مدير عام اجلمارك الأردنية بالوكالة عميد‬ ‫جمارك �أمني الق�ضاة �أن جل�سات جمل�س منظمة اجلمارك‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة ل�ه��ذا ال �ع��ام وال �ت��ي � �ش��ارك فيها ر�ؤ� �س��اء وممثلو‬ ‫الإدارات اجلمركية العاملية للدول الـ‪ 179‬الأع�ضاء تركزت‬ ‫على مناق�شة عدة موا�ضيع حمورية يف العمل اجلمركي‬ ‫منها التطورات التنظيمية‪ ،‬التناف�سية االقت�صادية‪� ،‬أهمية‬ ‫م�ؤ�شرات الأداء‪ ،‬التكامل الإقليمي‪ ،‬مفهوم �شبكة اجلمارك‬ ‫العاملية و أ�م��ن ال�شحن اجل��وي‪� ،‬شفافية �سل�سلة التزويد‪،‬‬ ‫تبادل املعلومات الفاعل وتعزيز العمل امل�شرتك‪.‬‬ ‫و�أقر �أع�ضاء املجل�س الدور اجلوهري لبناء القدرات‬ ‫وال�ب�ح��ث ال�ع�ل�م��ي وت�شجيع ت �ب��ادل امل�ع��رف��ة فيما يتعلق‬ ‫باملعلومات واال�ستخبار مع الت�أكيد على احلاجة �إىل تعاون‬ ‫دويل من�سق و�إدارة فاعلة للتجارة وتوفري �أدوات للمكافحة‬ ‫والإنفاذ‪ .‬كما �أقرت الوفود امل�شاركة ب�أهمية النظام املن�سق‬ ‫ملنظمة اجل�م��ارك العاملية وق��وائ��م ال�سلع العاملية وجهود‬ ‫املنظمة يف جمال القيمة ومن�ش�أ ال�سلع و�أمن الإيرادات‪.‬‬ ‫واح �ت �ف��ل امل�ج�ل����س ب��ال��ذك��رى الأرب� �ع�ي�ن لالتفاقية‬ ‫ال��دول�ي��ة ح��ول تن�سيق وتب�سيط الإج � ��راءات اجلمركية‬

‫واملعروفة باتفاقية كيوتو املعدلة ب� إ�ب��راز �أهمية ت�سهيل‬ ‫ال�ت�ج��ارة وال�ت��ي ت�شكل منطلقا لل�سيا�سات االقت�صادية‬ ‫العاملية والتنمية االقت�صادية واالجتماعية‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد االجتماع الثامن والثالثني ملدراء عامي‬ ‫جمارك �إقليم �شمال �إفريقيا وال�شرق الأدن��ى والأو�سط‬ ‫الذي عقد على هام�ش االجتماع ال�سنوي ملجل�س منظمة‬ ‫اجل �م��ارك ال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬ناق�ش ر�ؤ� �س��اء ال��وف��ود يف اجتماعهم‬ ‫العديد م��ن املو�ضوعات املطروحة على ج��دول الأع�م��ال‬ ‫وم��ن بينها اع�ت�م��اد اخل�ط��ة التدريبية الإقليمية ل�سنة‬ ‫‪ ،2014 -2013‬و�إق��رار ‪ 15‬دورة تدريبية ع�برت ال�سعودية‬ ‫با�ستعدادها لعقدها يف �أرا�ضيها‪.‬‬ ‫ك �م��ا مت االت� �ف ��اق ع �ل��ى اع �ت �م��اد ع���ض��وي��ة الإدارات‬ ‫اجلمركية العربية يف جلنة ال�سيا�سات واللجنة املالية‬ ‫وجل�ن��ة التدقيق‪ ،‬حيث مت الإب �ق��اء على ع�ضوية الأردن‬ ‫وتون�س يف جلنة التدقيق ومت االتفاق على متديد رئا�سة‬ ‫اجل�م��ارك املغربية ملكتب التمثيل الإقليمي ل��دول �شمال‬ ‫�إفريقيا وال�شرق الأو�سط والأدن��ى ل�سنة �إ�ضافية �أخ��رى‪،‬‬ ‫كما اتفق مدراء عامي الإدارات اجلمركية يف الإقليم على‬ ‫عقد االجتماع الإقليمي القادم يف �شباط القادم ‪ 2014‬يف‬ ‫مراك�ش‪ .‬و�أ�شار الوفد الأردين امل�شارك يف هذه االجتماعات‬ ‫�إىل فاعلية اجل�م��ارك الأردن�ي��ة يف جم��ال تنفيذ امل�شاريع‬ ‫التطويرية وتبني �أف�ضل املمار�سات الدولية يف دعم العمل‬ ‫اجلمركي من خالل تبادل اخلربات و�أف�ضل املمار�سات مع‬ ‫الإدارات اجلمركية على امل�ستويني الإقليمي والعاملي‪.‬‬

‫خبري يتوقع ارتفاعا ملؤشر البورصة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قال خبري اال�سواق املالية خالد الربابعة ان امل�ؤ�شرات‬ ‫الفنية لبور�صة عمان ت�شري اىل ح��دوث ارت ��داد ايجابي‬ ‫لل�سوق قريبا للأعلى‪ ،‬حيث ان ال�سوق تقريبا �أنهى جميع‬ ‫عمليات الت�صحيح جلميع القطاعات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف ت�صريح لوكالة االنباء االردنية (برتا) �أن‬ ‫ال�سوق بد أ� عملية الت�صحيح منذ بداية ني�سان املا�ضيحتى‬ ‫تاريخنا هذا‪ ،‬وي�أتي االرتداد متزامنا مع �إعالن ال�شركات‬

‫امل�ساهمة العامة عن نتائجها الن�صف �سنوية‪ ،‬والتي �آخر‬ ‫موعد لإعالنها هو نهاية ال�شهر احلايل‪ ،‬حيث من املتوقع‬ ‫�أن ت�سود حالة م��ن الن�شاط يف ال�سوق وزي ��ادة يف �أحجام‬ ‫التداول‪.‬‬ ‫وب�ين الربابعة �أن ال�سوق بهذا الت�صحيح يكون قد‬ ‫�صحح بن�سبة ‪ 61‬يف املئة تقريبا من طول املوجة ال�صاعدة‬ ‫التي كونها منذ نهاية العام املا�ضي‪ ،‬حيث و�صل امل�ؤ�شر اىل‬ ‫�أعلى نقطة منذ عامني تقريبا عند م�ستوى ‪ 2136‬الم�سها‬ ‫بتاريخ ‪.2/4/2013‬‬

‫"صادرات صناعة عمان" تكسر حاجز‬ ‫امللياري دينار يف نصف عام‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ك�سرت �صادرات غرفة �صناعة عمان حاجز امللياري‬ ‫دينار خالل الن�صف االول من العام احل��ايل بالرغم من‬ ‫تراجعها الب�سيط مقارنة مع ذات الفرتة من العام املا�ضي‪،‬‬ ‫ذهب غالبيتها للدول العربية‪.‬‬ ‫وح�سب �أرق��ام �إح�صائية ح�صلت عليها (ب�ترا) �أم�س‬ ‫ال�سبت بلغت �صادرات الغرفة خالل الن�صف االول من العام‬ ‫احل��ايل ‪33‬ر‪ 2‬مليار دينار مقابل ‪70‬ر‪ 2‬مليار دينار لذات‬ ‫الفرتة من العام املا�ضي برتاجع ن�سبته �أقل من ‪ 2‬يف املئة‪.‬‬ ‫وا�ستحوذ العراق على غالبية �صادرات الغرفة لذات‬ ‫الفرتة بقيمة ‪ 523‬مليون دينار تلته ال�سعودية بقيمة ‪296‬‬ ‫مليون دينار واالمارات العربية املتحدة بقيمة ‪ 111‬مليون‬ ‫دينار‪ .‬ووفقا للأرقام انخف�ضت �صادرات الغرفة اىل �سوريا‬ ‫خالل الن�صف االول من العام احل��ايل بن�سبة ‪ 40‬يف املئة‬ ‫مرتاجعة اىل ‪ 27‬مليون دينار مقابل ‪ 46‬مليون دينار لذات‬ ‫الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أظهرت االرق��ام االح�صائية زي��ادة �صادرات الغرفة‬ ‫اىل الهند وو�صلت اىل ‪ 213‬مليون دينار تلتها الواليات‬ ‫املتحدة االمريكية بقيمة ‪ 163‬مليون دينار‪.‬‬

‫واحتل قطاع ال�صناعات التعدينية قائمة ال�صادرات‬ ‫بقيمة ‪ 396‬مليون دينار تاله قطاع ال�صناعات الكيماوية‬ ‫بقيمة ‪ 391‬مليون دينار‪ ،‬فال�صناعات الهند�سية بقيمة ‪320‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫وح���س��ب االرق � ��ام‪ ،‬بلغت قيمة � �ص��ادرات ال�صناعات‬ ‫العالجية ‪ 264‬مليون دينار‪ ،‬وال�صناعات التموينية بقيمة‬ ‫‪ 216‬مليون دينار‪ ،‬ثم التعبئة والتغليف بحوايل ‪ 214‬مليون‬ ‫دينار فال�صناعات اجللدية بـقيمة ‪ 148‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س الغرفة زي��اد احلم�صي �إن ارتفاع حجم‬ ‫ال �� �ص��ادرات يعك�س امل���س�ت��وى امل�ت�ط��ور ال ��ذي و��ص�ل��ت اليه‬ ‫ال���ص�ن��اع��ة امل�ح�ل�ي��ة وق��درت �ه��ا ع�ل��ى امل�ن��اف���س��ة يف اال� �س��واق‬ ‫اخلارجية‪ .‬و�أ�ضاف �أن ال�صناعة الأردنية ت�ستطيع النفاذ‬ ‫ب�صورة �أكرب اىل الأ�سواق العاملية اذا ما مت تخفيف الأعباء‬ ‫املالية التي تعاين منها والناجتة عن ارتفاع كلف االنتاج‬ ‫ب�سبب ازدياد ا�سعار الوقود ال�صناعي بالدرجة الأوىل‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د احلم�صي ان ارت �ف��اع حجم جت��ارة الأردن مع‬ ‫الدول العربية يعود اىل اجلهود الكبرية التي يبذلها الأردن‬ ‫بقيادة امللك عبداهلل الثاين لتفعيل التعاون االقت�صادي مع‬ ‫العامل العربي واال�ستفادة من مزايا االتفاقيات الثنائية‬ ‫واجلماعية املوقعة على امل�ستوى العربي‪.‬‬

‫ن���س�ب��ة ال���ض��ري�ب��ة اخل��ا� �ص��ة امل �ف��رو� �ض��ة ع�ل��ى "خدمة‬ ‫ا�شرتاك الهاتف املتنقل والراديو املتنقل امل�ؤجلة الدفع‬ ‫�أو املدفوعة م�سبقا"‪.‬‬ ‫وبذلك يرتفع �سعر بطاقة اخللوي ال ‪ 5‬دنانري‪،‬‬ ‫وهي الأك�ثر ت��داو ًال من �إىل ‪ 6.50‬دينار �إىل ‪ 7.1‬دينار‪،‬‬ ‫ح�سب املعلومات الأول�ي��ة‪ .‬وكانت احلكومة فر�ضت يف‬ ‫عام ‪� 2003‬ضريبة خا�صة على ا�شرتاك الهواتف املتنقلة‬ ‫بن�سبة ‪ 4‬يف املئة‪ ،‬ثم رفعتها يف عام ‪� 2010‬إىل ‪ 8‬يف املئة‪،‬‬ ‫ثم �إىل ‪ 12‬يف املئة عام ‪ ،2011‬ثم لرتفع الن�سبة �إىل ‪24‬‬ ‫يف املئة �أم�س‪ ،‬وبذلك يتجاوز جمموع ال�ضرائب العامة‬ ‫واخلا�صة املفرو�ضة على مكاملات اخللوي ‪ 42‬يف املئة‪.‬‬ ‫ك�م��ا واف ��ق جم�ل����س ال� � ��وزراء ع�ل��ى رف ��ع ال�ضريبة‬ ‫اخل��ا��ص��ة امل�ف��رو��ض��ة على الأج �ه��زة اخل�ل��وي��ة مب��ا فيها‬ ‫الأجهزة الذكية من ‪ 8‬يف املئة �إىل ‪ 16‬يف املئة من قيمتها‪.‬‬

‫شركات االتصاالت تدعو لتجميد قرار رفع الضريبة الخاصة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫دع ��ا ال��ر�ؤ� �س��اء ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ون ل�شركات‬ ‫االت�صاالت ال�ث�لاث‪ ،‬احلكومة اىل التوقف‬ ‫عن فر�ض �ضرائب على القطاع‪ ،‬وطالبوا‬ ‫بتجميد قرار رفع ال�ضريبة اخلا�صة االخري‬ ‫اىل ‪ 24‬يف املئة بدال من ‪ 12‬باملئة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ر ؤ��� �س ��اء � �ش��رك��ات زي ��ن واوراجن‬ ‫وام �ن �ي��ة‪ ،‬خ�ل�ال م � ؤ�مت��ر ��ص�ح��ايف م�شرتك‬ ‫عقدوه اليوم ال�سبت‪� ،‬إن قرار الرفع االخري‬ ‫لل�ضريبة اخل��ا��ص��ة �سي�ؤثر على القطاع‪،‬‬ ‫واع �ت�ب�روه ه ��ادم ل�ه��ذا ال�ق�ط��اع احليوي"‪،‬‬ ‫م�شريين اىل "ان �شركات االت�صاالت بريئة‬ ‫م��ن رف��ع ال�ضريبة اخلا�صة على االجهزة‬ ‫اخللوية وبطاقات ال�شحن"‪.‬‬ ‫و�شددوا على �ضرورة ان يعقد اجتماع‬ ‫ع��اج��ل ب�ين �شركات االت���ص��االت واحلكومة‬ ‫بح�ضور الربملان وال�صحافة لعر�ض جميع‬ ‫االرقام واالح�صائيات عن قطاع االت�صاالت‬ ‫ب�شفافية‪ .‬وامل�ح��وا اىل ان��ه ل��ن يكون هناك‬ ‫اي ا��س�ت�ث�م��ار ب� ��أي ام� ��وال ا��ض��اف�ي��ة يف ح��ال‬ ‫"ا�ستمرار ع��دم ال��و��ض��وح احلكومي جتاه‬ ‫القطاع‪ ،‬واالب�ت�ع��اد ع��ن اخ��ذ ال �ق��رارات غري‬ ‫امل ��درو� �س ��ة ال �ت��ي ��س�ت�ل�ح��ق ال �� �ض��رر االك�ب�ر‬ ‫بالقطاع"‪ .‬وقال الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫زين االردن �أحمد الهناندة ان ال�شركة تدر�س‬ ‫خيارتها القانونية جتاه ما يحدث‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل ان ما يحدث يخالف اتفاقية اال�ستثمار‪،‬‬ ‫و�سيتم االحتكام للق�ضاء‪.‬‬ ‫واك� ��د ال �ه �ن��ان��دة ان ه �ن��اك ا��س�ت�ه��داف��ا‬ ‫ل��رب�ح�ي��ة ال �ق �ط��اع‪ ،‬م���ش�يرا اىل ان ربحية‬ ‫القطاع مل ت�أت �صدفة‪ ،‬لكن جاءت بعد �ضخ‬

‫حجم ا�ستثمارات ك�ب�يرة وف��ري��ق كبري من‬ ‫اخلرباء العاملني يف القطاع‪.‬‬ ‫ون��وه �إىل ان قطاع االت�صاالت االردين‬ ‫يحظى مبرتبة متقدمة ب�ين نظرائه من‬ ‫دول املنطقة‪ ،‬ويناف�س على امل�ستوى العاملي‪،‬‬ ‫م�شددا على ان القطاع يرتاجع حاليا ب�سبب‬ ‫االعباء الكبرية التي ُفر�ضت عليه‪.‬‬ ‫ولفت الهنانده �إىل انه ال يوجد منو يف‬ ‫اي��رادات القطاع على مدى االع��وام الثالثة‬ ‫االخ �ي��رة‪ ،‬م��و��ض�ح��ا ان م �ع��دل االي � ��راد من‬ ‫الفرد يف االردن بالن�سبة لقطاع االت�صاالت‬ ‫ال ي�ت�ج��اوز ‪ 10‬دوالرات‪ .‬وم ��ن ج�ه�ت��ه ق��ال‬ ‫الرئي�س التنفيذي ل�شركة "امنية" ايهاب‬ ‫ح �ن ��اوي ان ق �ط��اع االت �� �ص ��االت يف االردن‬ ‫قطاع "م�ستهدف"‪ ،‬حيث ان القطاع يدفع‬ ‫حجم �ضرائب مرتفع‪ ،‬م�شريا اىل ان قطاع‬ ‫االت�صاالت يف االردن كان يف ال�سابق م ُّ�صدِراً‬ ‫للخربات اال انه االن مير مبراحل �صعبة‪.‬‬ ‫وب�ي��ن ح� �ن ��اوي ان ال �� �ش��رك��ات ف �ق��دت‬ ‫حما�سها لال�ستثمار يف االردن‪ ،‬و�سط �ضبابية‬ ‫ال ��ر ؤ�ي ��ة جت ��اه م��و� �ض��وع ف��ر���ض ال���ض��رائ��ب‬ ‫على القطاع‪ .‬وقال ان احلكومة تلوح دائما‬ ‫ب��درا��س��ة العديد م��ن امللفات جت��اه القطاع‬ ‫اب��رزه��ا زي� ��ادة امل���ش��ارك��ة يف ال �ع��وائ��د ورف��ع‬ ‫ال�ضريبة اخل��ا��ص��ة‪ ،‬م�ضيفا ان ال�ضريبة‬ ‫اخلا�صة التي ك��ان ق��دره��ا ‪ 4‬يف املئة ج��اءت‬ ‫ب ��دل اع �ف��اء ادخ� ��ال االج �ه��زة م��ن ال��ر��س��وم‬ ‫واجلمارك‪ ،‬اال ان ال�سيناريو اختلف بعد ذلك‬ ‫لرتتفع ال�ضريبة اىل ‪ 12‬يف املئة‪.‬‬ ‫وع��ر���ض ح�ن��اوي م�ساهمات القطاع يف‬ ‫االق�ت���ص��اد‪ ،‬م�شريا اىل ان ه��ذه امل�ساهمات‬ ‫�سوف ترتاجع يف حال اقدمت احلكومة على‬

‫اي م��ن ال �ق��رارات والتوجهات التي تق�ضي‬ ‫ب��رف��ع ت�ع��رف��ة ال �ك �ه��رب��اء او زي� ��ادة �ضريبة‬ ‫الدخل‪ ،‬او اي توجهات اخرى من دون حوار‬ ‫ونقا�ش مع القطاع‪.‬‬ ‫وقال ان القطاع ا�سهم اىل جانب قطاع‬ ‫تقنية املعلومات منذ بداية العقد املا�ضي يف‬ ‫توفري ‪ 85‬الف وظيفة مبا�شرة وغري مبا�شرة‪،‬‬ ‫كما انه انفق مئات املاليني كا�ستثمارات يف‬ ‫البنية التحتية التي تعد ا�سا�سا للقطاعات‬ ‫االقت�صادية كافة‪ ،‬ويعد االكرث م�ساهمة يف‬ ‫بند امل�س�ؤولية االجتماعية لل�شركات عندما‬ ‫ينفق ‪ 5‬يف املئةمن ارباحه �سنويا على هذه‬ ‫ال�برام��ج ال�ت��ي ت�ستهدف الفقر والبطالة‬ ‫والتعليم وغريها‪.‬‬ ‫وقال الرئي�س التنفيذي ل�شركة "اورجن‬ ‫االردن" جان فران�سوا توما ان رفع ال�ضريبة‬ ‫اخلا�صة اىل ‪ 24‬يف املئة �سيت�أثر بها املواطن‬ ‫مبا�شرة والقطاع ككل‪ .‬و�أكد توما ان االرقام‬ ‫امل�ستقبلية �ستو�ضح انخفا�ض يف معدالت‬ ‫املكاملات حتى ال يتكبد الفرد االردين عبئا‬ ‫ماليا ا�ضافيا‪ ،‬م�شريا اىل �ضرورة اجللو�س‬ ‫م��ع احل�ك��وم��ة وع��ر���ض خمتلف التفا�صيل‬ ‫على الطاولة ومناق�شتها لإي�ضاح اىل اين‬ ‫يتجه القطاع‪ .‬وق��ال �إن �شركات االت�صاالت‬ ‫يف االردن متكنت م��ن ت��رك ب�صمة مم ّيزة‬ ‫يف �صناعة االت �� �ص��االت املحلية م��ن خ�لال‬ ‫تقدميها وب�شكل غري م�سبوق لباقة كبرية‬ ‫م��ن أ�ح� ��دث اخل��دم��ات واحل �ل��ول املتكاملة‬ ‫يف جم� ��ال ال� ��� �ص ��وت‪ ،‬الإن�ت��رن� ��ت ال���س�ل�ك��ي‬ ‫والال�سلكي واخللوي وهو الأمر الناجت عن‬ ‫ا�ستثمارات وحتديث �شبكاتها‪ .‬وم��ن جهته‬ ‫قال وزير االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات‬

‫اال�سبق مروان جمعة خالل ح�ضوره امل�ؤمتر‬ ‫ال�صحفي‪ ،‬ان القطاع يوفر ‪ 70‬الف فر�صة‬ ‫عمل �سنوياً‪ ،‬م�شريا �إىل ان القطاع ال��ذي‬ ‫بني على م��دى ‪ 23‬عاما يت�أثر ب�شكل كبري‬ ‫هذه الفرتة‪ ،‬ب�سبب االعباء ال�ضريبة التي‬ ‫يتحملها‪ .‬ولفت جمعة اىل ان رفع ال�ضريبة‬ ‫اىل ‪ 16‬يف املئةعلى �أجهزة اخللوي �ست�شجع‬ ‫ال �ت �ه��ري��ب‪ .‬وب� � ��دوره ع��ر���ض رئ �ي ����س هيئة‬ ‫م��دي��ري جمعية ��ش��رك��ات تقنية املعلومات‬ ‫"انتاج" جواد عبا�سي الذي �شارك يف امل�ؤمتر‪،‬‬ ‫االع �ب��اء ال�ت��ي يعانيها ال �ق �ط��اع‪ ،‬مت�ضمنة‬ ‫�ضريبة الدخل املدفوعة على الدخل التي‬ ‫كانت بن�سبة ‪ 23‬يف املئة للعام ‪ 2011‬بقيمة‬ ‫‪8‬ر‪40‬مليون دينار‪ ،‬و ‪ 25‬يف املئة للعام ‪2012‬‬ ‫بقيمة ‪5‬ر‪ 40‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وقال عبا�سي ان ال�شركات الثالثة تدفع‬ ‫ن�سبة م�شاركة يف العوائد للحكومة تبلغ‪10‬‬ ‫يف املئةوبلغت ‪2‬ر‪ 44‬مليون دينار عام ‪ 2011‬و‬ ‫‪4‬ر‪ 40‬مليون دينار عام ‪ ،2012‬م�شريا �إىل ان‬ ‫هذه �ضريبة تدفعها ال�شركات‪ ،‬وعند ح�ساب‬ ‫ر�سوم م�شاركة العوائد مع �ضريبة الدخل‬ ‫(لتبيان ال�ضريبة الفعلية) ف��إن ال�ضريبة‬ ‫الفعلية بلغت ‪ 38‬يف املئةللعام ‪ 2011‬و‪ 39‬يف‬ ‫املئةللعام ‪.2012‬‬ ‫وا�� �ش ��ار �إىل �إن � �ش��رك��ات االت �� �ص��االت‬ ‫الرئي�سة (اخللوية) وردت كمجمل حت�صيل‬ ‫�ضريبي للخزينة ‪ 268‬مليون دينار �أردين‬ ‫لعام ‪ ،2011‬و‪ 264‬مليون دينار �أردين لعام‬ ‫‪ ،2012‬ا�ضافة اىل ‪ 150‬مليون دينار دفعتها‬ ‫ال�شركات القتناء رخ�ص اجليل الثالث‪ ،‬وال‬ ‫ت�شمل ر�سوم جتديد الرخ�ص اخللوية التي‬ ‫ت�ستحق كل ‪� 15‬سنة ‪.‬‬

‫مقارنة بنف�س الفرتة من عام ‪2012‬‬

‫اإلحصاءات العامة‪ :‬ارتفاع كميات اإلنتاج الصناعي بنسبة‬ ‫‪ 1.4‬يف املئة خالل الخمسة أشهر األوىل من عام ‪2013‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ� �ص��درت دائ��رة الإح���ص��اءات العامة‬ ‫تقريرها ال�شهري ح��ول كميات الإن�ت��اج‬ ‫ال�صناعي الذي ي�شري �إىل ارتفاع الرقم‬ ‫القيا�سي العام لكميات الإنتاج ال�صناعي‬ ‫للخم�سة �أ��ش�ه��ر الأوىل م��ن ع��ام ‪2013‬‬ ‫بن�سبة ‪ 1.4‬يف املئة مقارنة بنف�س الفرتة‬ ‫من ع��ام ‪ .2012‬وق��د نتج ه��ذا النمو عن‬ ‫ارتفاع كميات انتاج ال�صناعات التحويلية‬ ‫بن�سبة ‪ 3.3‬يف املئة والتي ت�شكل �أهميتها‬ ‫الن�سبية ‪ 82.5‬يف املئة‪ .‬يف حني انخف�ضت‬ ‫كميات إ�ن�ت��اج ال�صناعات اال�ستخراجية‬ ‫ب�ن���س�ب��ة (‪ 7.5‬يف امل� �ئ ��ة) وال� �ت ��ي ت�شكل‬ ‫�أهميتها الن�سبية ‪ 11.0‬يف املئة‪ ،‬وكميات‬ ‫إ�ن �ت��اج ال�ك�ه��رب��اء بن�سبة (‪ 10.7‬يف املئة)‬

‫وال�ت��ي ت�شكل �أهميتها الن�سبية ‪ 6.5‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫كما ي�شري التقرير �أي�ضاً �إىل ارتفاع‬ ‫الرقم القيا�سي العام ل�شهر �أيار من عام‬ ‫‪ 2013‬بن�سبة ‪ 4.5‬يف املئة مقارنة ب�شهر‬ ‫ني�سان ال��ذي �سبقه‪ .‬وق��د نتج ه��ذا عن‬ ‫ارت �ف��اع ك�م�ي��ات �إن �ت��اج ق�ط��اع ال�صناعات‬ ‫ال�ت�ح��وي�ل�ي��ة بن�سبة ‪ 0.4‬يف امل �ئ��ة وال�ت��ي‬ ‫ت�شكل �أهميتهـا الن�سبية ‪ 82.5‬يف املئة‪،‬‬ ‫وكميات �إنتاج ال�صناعات اال�ستخراجية‬ ‫بن�سبة ‪ 56.5‬يف املئة والتي ت�شكل �أهميتها‬ ‫الن�سبية ‪ 11.0‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وك�م�ي��ات �إن�ت��اج‬ ‫ال �ك �ه��رب��اء بن�سبة ‪ 15.8‬يف امل �ئ��ة وال�ت��ي‬ ‫ت�شكل �أهميتها الن�سبية ‪ 6.5‬يف املئة‪.‬‬ ‫وبني التقرير ارتفاع الرقم القيا�سي‬ ‫لكميات الإنتاج ال�صناعي ل�شهر �أيار من‬

‫ع��ام ‪ 2013‬بن�سبة ‪ 3.8‬يف امل�ئ��ة باملقارنة‬ ‫مع نف�س ال�شهر من عام ‪ .2012‬وقد نتج‬ ‫ه��ذا ال�ن�م��و ب�سبب ارت �ف��اع ك�م�ي��ات �إن�ت��اج‬ ‫ال�صناعات اال�ستخراجية بن�سبة ‪ 80.2‬يف‬

‫املئة‪ ،‬وكميات �إنتاج الكهرباء بن�سبة ‪4.0‬‬ ‫يف املئة‪ .‬يف حني انخف�ضت كميات انتاج‬ ‫ال���ص�ن��اع��ات التحويلية بن�سبة (‪ 0.4‬يف‬ ‫املئة)‪.‬‬

‫العسلي‪ :‬التشريعات الناظمة عمل البنوك اإلسالمية تحتاج إىل مراعاة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ق� � ��ال م ��دي ��ر ع� � ��ام ال� �ب� �ن ��ك ال �ع��رب��ي‬ ‫الإ�� �س�ل�ام ��ي ال � � ��دويل اي � ��اد ال �ع �� �س �ل��ي �إن‬ ‫ال �ت �� �ش��ري �ع��ات ال �ن��اظ �م��ة ع �م��ل ال �ب �ن��وك‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬حتتاج اىل مراعاة اخل�صو�صية‬ ‫املرتبطة بعملها؛ حيث �إن البنوك املركزية‬ ‫ت�ستخدم نف�س امل�ع��اي�ير والأدوات التي‬ ‫يتم تطبيقها على امل�صارف التقليدية يف‬ ‫عمليات الرقابة‪.‬‬ ‫وا��ض��اف يف مقابلة مع وكالة الأنباء‬ ‫الأردنية (برتا)‪" :‬ان الت�شريعات الناظمة‬ ‫لعمل اجلهاز امل�صريف موحدة‪ ،‬على الرغم‬ ‫من اختالف هيكلة م�صادر وا�ستخدامات‬ ‫الأم��وال وكذلك طبيعة الإي��رادات �إ�ضافة‬ ‫للمخاطر التي تت�ضمنها منتجات امل�صارف‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬م�شيدا ب��دور البنك املركزي‬ ‫بانتهاج �سيا�سة نقدية ح�صيفة قادت اجلهاز‬ ‫امل�صريف االردين واالقت�صاد ب�شكله العام‬ ‫اىل بر االمان يف ظل االو�ضاع االقت�صادية‬ ‫ال�صعبة وال�ضغوط االقت�صادية االقليمية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اىل ان ال�صريفة الإ�سالمية‬

‫ت� �ط ��ورت ب���ش�ك��ل م �ل �ح��وظ خ �ل�ال ال�ع�ق��د‬ ‫الأخ �ي��ر‪ ،‬وم ��ا ��ش�ه��ده م��ن �أزم � ��ات مالية‬ ‫واقت�صادية وحت��والت ا�ستثمارية كان لها‬ ‫ال��دور الكبري يف بيان املنهج االقت�صادي‬ ‫الإ�سالمي الذي تتبناه البنوك الإ�سالمية‬ ‫ب�شكل رئي�س‪ ،‬م�ست�شهدا بتحول البنوك‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة ل�ت�ق��دمي اخل��دم��ات امل�صرفية‬ ‫الإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة؛ م ��ا ي �ع �ن��ي اع �ت�راف � �اً منها‬ ‫بالتناف�سية العالية التي �أ�صبحت حتققها‬ ‫امل�صارف الإ�سالمية‪ ،‬حيث ن�شطت البنوك‬ ‫التقليدية يف فتح نوافذ �إ�سالمية �أو �إقامة‬ ‫بنوك �إ�سالمية م�ستقلة؛ بهدف احلفاظ‬ ‫ع�ل��ى ��ش��ري�ح��ة مهمة م��ن ج�م�ه��وره��ا من‬ ‫خالل توفري البديل امل�صريف الإ�سالمي‪.‬‬ ‫ون�ف��ى الع�سلي ان ي�ك��ون تركيز منح‬ ‫ال �ق��رو���ض للحكومة ا��ض�ع��ف م�ساهمات‬ ‫البنوك يف التنمية االقت�صادية‪ ،‬وقلل من‬ ‫�ف��راد وال���ش��رك��ات‬ ‫ح�ص�ص الإق ��را� ��ض لل� أ‬ ‫ل���س�لام��ي االردين؛ حيث �إن‬ ‫بالن�سبة ل� إ‬ ‫امل��ؤ��ش��رات والن�سب املالية للبنك يف تنام‬ ‫م�ستمر مع تعاظم ثقة املتعاملني بالبنك‪.‬‬ ‫وح��ول امل�س�ؤولية االجتماعية للبنك‬

‫وم� ��ا ه ��ي االن �� �ش �ط��ة ال �ت��ي ي��دع �م �ه��ا ق��ال‬ ‫الع�سلي‪" :‬ان العربي اال��س�لام��ي وا�صل‬ ‫م�سريته يف تعميق جتربة العمل امل�صريف‬ ‫الإ�� �س�ل�ام ��ي‪ ،‬حم��اف �ظ �اً ع �ل��ى م �ك��ان �ت��ه يف‬ ‫ال���س��اح��ة امل���ص��رف�ي��ة الأردن� �ي ��ة‪ ،‬ومر�سخاً‬ ‫القناعة بقدرة ال�شريعة الإ�سالمية على‬ ‫ال�ت�ع��ام��ل بفاعلية م��ع م�ع�ط�ي��ات الع�صر‬ ‫ومعززا ثقة ور�ضا املتعاملني معه"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ان ال�ب�ن��ك ال�ع��رب��ي اال��س�لام��ي‬ ‫يطبق بازل‪ 2‬املعتمد من جمل�س اخلدمات‬ ‫املالية الإ�سالمية بناء على اعتماد البنك‬ ‫املركزي لهذا املعيار‪ ،‬م�ؤكدا ان البنك قادر‬ ‫على تطبيق ب��ازل ‪ 3‬ولديه م�لاءة ممتازة‬ ‫وم�ع��دالت �سيولة عالية جتعله يف م�أمن‬ ‫من املخاطر وتتخطى املتطلبات الدولية‪.‬‬ ‫ول � �ف ��ت اىل ان مت �� �س��ك امل� ��� �ص ��ارف‬ ‫الإ�سالمية بتقدمي اخل��دم��ات امل�صرفية‬ ‫املتوافقة م��ع نظام ال�شرعية الإ�سالمية‬ ‫قد يعطيها حيزا منا�سبا للنمو على املدى‬ ‫الق�صري‪ ،‬ولكن النظرة امل�ستقبلية للقطاع‬ ‫البنكي يف الأردن تتطلب تركيزا �أكرب على‬ ‫�أولويات العمالء‪ ،‬وخ�صو�صاً على م�ستوى‬

‫جودة اخلدمات امل�صرفية املقدمة‪.‬‬ ‫ودعا البنوك الإ�سالمية اىل �ضرورة‬ ‫م ��واك� �ب ��ة ال� �ت� �غ�ي�رات ال� �ت ��ي ت � �ط� ��ر أ� ع�ل��ى‬ ‫ال�ق�ط��اع امل���ص��ريف ب�شكل ع ��ام؛ ن�ظ��را لأن‬ ‫جاذبية منتجاتها متوافقة مع ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫واكد �أن ال�صريفة الإ�سالمية احتلت‬ ‫مكانة جيدة بني امل�صارف الأردنية و�شملت‬ ‫الأه �م �ي��ة الن�سبية للقطاع م��ن جمموع‬ ‫موجودات القطاع امل�صريف يف الأردن حتى‬ ‫نهاية العام املا�ضي ‪7‬ر‪ 13‬باملئة‪ ،‬وعامليا ف�إن‬ ‫امل�صارف الإ�سالمية توجد يف نحو ‪ 65‬دولة‬ ‫ي��زي��د ع��دده��ا ع �ل��ى‪ 500‬م�صرف ا�سالمي‬ ‫وت��دي��ر ا��ص��وال ي�ق��در حجمها بنحو ‪ 8‬ر‪1‬‬ ‫تريليون دوالر يف نهاية العام ‪.2012‬‬ ‫وبني الع�سلي ان البنك و�ضمن خططه‬ ‫اال�سرتاتيجية �سيعمل على زي��ادة حجم‬ ‫ن�شاط ال�صريفة الإ��س�لام�ي��ة م��ن خالل‬ ‫ط��رح منتجات ج��دي��دة للعمالء الأف ��راد‬ ‫وال�شركات وطرح منتجات متويلية جديدة‬ ‫لتلبية رغ �ب��ات ال�ع�م�لاء ك��اف��ة وف��ق �صيغ‬ ‫مبتدعة مبا يوافق ال�شريعة الإ�سالمية‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫عربي ودولي‬

‫الأحد (‪ )14‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2363‬‬

‫طائرات إسرائيلية تقصف ميناء الالذقية‪ ..‬ودعوات إىل هدنة إنسانية يف حمص‬ ‫دم�شق‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال��ت م �� �ص��ادر أ�م��ري �ك �ي��ة‪� ،‬إن ط��ائ��رات‬ ‫حربية �إ�سرائيلية هاجمت ميناء الالذقية‬ ‫ال���س��وري الأ��س�ب��وع املا�ضي لتدمري خم��زون‬ ‫ك�ب�ير م��ن ��ص��واري��خ ��س��اح��ل ب�ح��ر م��ن ط��راز‬ ‫"ياخونت" وفقا ملا نقلته �شبكة ‪ CNN‬عن‬ ‫م�س�ؤولني �أمريكيني مل ت�سمهم‪.‬‬ ‫و أ�� � �ض� ��اف� ��ت امل� ��� �ص ��ادر الأم ��ري� �ك� �ي ��ة �أن‬ ‫اال�ستخبارات الأمريكية والإ�سرائيلية تتابع‬ ‫ب�شكل حثيث ال�سفن احلربية الرو�سية التي‬ ‫متر يف املتو�سط قبالة ال�سواحل ال�سورية؛‬ ‫خ�شية �أن تنقل لنظام "الأ�سد" �أ�سلحة ثقيلة‬ ‫�أو مروحيات قتالية‪ ،‬وذل��ك بعد �أن �أفرغت‬ ‫هذه ال�سفن قبل �أ�سبوعني حمولة كبرية من‬ ‫الأ�سلحة اخلفيفة والذخائر يف �أحد املوانئ‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫ك �م��ا ذك ��ر امل �� �س ��ؤول��ون �أن ال �ه��دف ك��ان‬ ‫مراب�ض ل�صواريخ متطورة رو�سية ال�صنع‬ ‫م ��ن ن� ��وع "ياخونت"‪ ،‬وي �ع �ت �ق��د اجل��ان��ب‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي أ�ن �ه��ا ت�شكل خ�ط��را ع�ل��ى قوته‬ ‫البحرية‪.‬‬ ‫ورف���ض��ت احل�ك��وم��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة حتى‬ ‫الآن التعليق على ه��ذه املعلومات لـ‪،CNN‬‬ ‫غ�ير �أن وزي��ر اجلي�ش مو�شيه يعالون كان‬ ‫ق��د ذك��ر مل��وق��ع �صحيفة ي��دي�ع��وت �أح��رن��وت‬ ‫الإ�سرائيلية �أن ب�لاده لي�ست م�س�ؤولة عن‬ ‫العملية‪ ،‬م�ضيفا �أن "�إ�سرائيل" مل تتدخل‬ ‫يف النزاع الدموي ب�سوريا منذ فرتة طويلة‪،‬‬ ‫ول �ك��ن ع �ن��دم��ا ت �ق��ع ت �ف �ج�ي�رات يف ال �� �ش��رق‬ ‫الأو�سط‪ ،‬ف�إن البع�ض ي�سارع �إىل اتهامها‪.‬‬ ‫ووف�ق��ا ملعلومات ‪ ،CNN‬ف ��إن ال��والي��ات‬

‫املتحدة و"�إ�سرائيل" تراقبان من كثب تدفق‬ ‫الأ��س�ل�ح��ة ال��رو��س�ي��ة �إىل ��س��وري��ا ع��ن طريق‬ ‫ال���س�ف��ن‪ ،‬وق ��د ج ��رى ر� �ص��د ت���س�ل�ي��م ذخ��ائ��ر‬ ‫و�أ��س�ل�ح��ة خفيفة خ�لال الأ��س��اب�ي��ع املا�ضية‪،‬‬ ‫ولكن حتى الآن مل يتم ت�سليم �أ�سلحة ثقيلة‬ ‫�أو مروحيات كانت دم�شق تنتظرها‪.‬‬ ‫ويف ��س�ي��اق منف�صل‪� ،‬أط�ل�ق��ت املفو�ضة‬ ‫ال�ع�ل�ي��ا حل�ق��وق الإن �� �س��ان يف الأمم املتحدة‬ ‫ن��ايف ب�ي�لاي ومن�سقة ال �� �ش ��ؤون الإن���س��ان�ي��ة‬ ‫يف املنظمة ال��دول�ي��ة ف��ال�يري �أم��و���س‪ ،‬ن��داء‬ ‫م�شرتكا للمطالبة بهدنة يف مدينة حم�ص‬ ‫و�سط �سوريا؛ لل�سماح بو�صول امل�ساعدات‬ ‫�إىل ال �� �س �ك��ان‪ .‬ك�م��ا ��س�ب��ق �أن دع ��ت اللجنة‬ ‫ال��دول �ي��ة ل�ل���ص�ل�ي��ب الأح� �م ��ر م ��ن ج��ان�ب�ه��ا‬ ‫ال���س�ل�ط��ات ال���س��وري��ة �إىل ال���س�م��اح ب��دخ��ول‬ ‫الإمدادات الغذائية والطبية للمدينة‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��ت امل��ؤ��س���س��ات ال��دول �ي��ة ب� إ�ق��ام��ة‬ ‫ممر آ�م��ن ف��وري للمدنيني وعمال الإغاثة‬ ‫يف ك��ل م��ن حم�ص وح�ل��ب ال�ل�ت�ين ت�شهدان‬ ‫ت�صاعدا يف حدة العنف‪.‬‬ ‫و�إزاء الأو�� �ض ��اع الإن �� �س��ان �ي��ة �أ� �ص��درت‬ ‫�أم ��و� ��س وب� �ي�ل�اي ب �ي��ان �اً م �� �ش�ترك��ا أ�ع��رب �ت��ا‬ ‫ف�ي��ه ع��ن ب��ال��غ ال�ق�ل��ق �إزاء ت���ص��اع��د العنف‬ ‫يف ح�م����ص وح �ل��ب‪ ،‬وت� ��أث�ي�ره يف اجل��وان��ب‬ ‫الإن�سانية‪ ،‬واجلانب املتعلق بحقوق الإن�سان‬ ‫للمواطنني العاديني‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل���س��ؤول�ت��ان �إن�ه�م��ا ت��درك��ان �أن‬ ‫م ��ا ي���ص��ل �إىل ‪�� 2500‬ش�خ����ص م ��ا ي��زال��ون‬ ‫حما�صرين داخل حم�ص‪ ،‬حيث ترد تقارير‬ ‫ع��ن ا� �س �ت �م��رار ال�ق���ص��ف م��ن ق �ب��ل وح ��دات‬ ‫اجل�ي����ش ال �ن �ظ��ام��ي‪ ،‬وا� �س �ت �خ��دام الأ��س�ل�ح��ة‬ ‫البعيدة املدى والهجمات الربية با�ستخدام‬

‫ال ��دب ��اب ��ات‪ ،‬و�أ� �ض��اف �ت��ا �أن وج� ��ود ج�م��اع��ات‬ ‫املعار�ضة امل�سلحة داخ��ل املناطق ال�سكنية‬ ‫يزيد �أي�ضاً من اخلطر على املدنيني‪.‬‬ ‫ودعت امل�س�ؤولتان جميع الأط��راف �إىل‬ ‫الوقف الفوري جلميع الإج��راءات التي قد‬ ‫ت�ؤدي �إىل خ�سائر يف �أرواح املدنيني‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار البيان �إىل �أن املفاو�ضات بهذا‬ ‫اخل���ص��و���ص ت �ت��وا� �ص��ل‪ ،‬ول �ك��ن ال احل�ك��وم��ة‬ ‫وال اجلماعات امل�سلحة وفرت ما يكفي من‬ ‫��ض�م��ان��ات ال���س�لام��ة والأم� ��ن للمدنيني �أو‬ ‫لعمال الإغاثة‪.‬‬ ‫وع��ن اجل �ه��ود امل �ب��ذول��ة‪ ،‬ق��ال��ت ب�ي�لاي‬ ‫و�أم � ��و� � ��س إ�ن� �ه� �م ��ا ت ��وا�� �ص�ل�ان ح ��ث ج�م�ي��ع‬ ‫الأط � � � � ��راف ع� �ل ��ى اح � �ت� ��رام ال� �ت ��زام ��ات� �ه ��م‬ ‫مبوجب القانون ال��دويل حلقوق الإن�سان‬ ‫وال �ق��وان�ي�ن الإن �� �س��ان �ي��ة حل �م��اي��ة امل��دن�ي�ين‬ ‫وال�سماح للمنظمات املحايدة وغري املنحازة‬ ‫ب��ال��و� �ص��ول الآم� ��ن �إىل ج�م�ي��ع امل�ح�ت��اج�ين‬ ‫للم�ساعدات �أينما كانوا يف �سوريا‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف �ت��ا �أن وك� ��االت الأمم امل�ت�ح��دة‬ ‫وال �� �ش��رك��اء يف امل �ج��ال الإن �� �س��اين ي�ق��دم��ون‬ ‫امل���س��اع��دة ل�ل�م��واط�ن�ين ال��ذي��ن مت�ك�ن��وا من‬ ‫م� �غ ��ادرة ح �م ����ص‪ ،‬ب �ح �ث �اً ع ��ن ال �� �س�لام��ة يف‬ ‫البلدات والقرى املجاورة‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة الدولية لل�صليب الأحمر‬ ‫�سبقت بالدعوة �إىل وقف القتال العنيف بني‬ ‫قوات الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد ومقاتلي‬ ‫املعار�ضة يف حم�ص؛ بهدف �إر�سال م�ساعدات‬ ‫�إىل ال�سكان املحا�صرين‪.‬‬ ‫ول �ف �ت��ت ال �ل �ج �ن��ة �إىل �أن �أرواح �آالف‬ ‫ال�سوريني معر�ضة للخطر يف مدينة حم�ص‬ ‫التي ت�شن فيها ق��وات الأ�سد هجوما مكثفا‬

‫توا�صل عمليات الق�صف يف حم�ص‬

‫بالطريان واملدفعية؛ �سعيا ال�ستعادة املناطق‬ ‫اخلا�ضعة ل�سيطرة اجلي�ش احلر‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن املقاتلني يف ال�صراع امل�ستمر‬ ‫م �ن��ذ أ�ك �ث��ر م ��ن ع��ام�ي�ن ي �ع �ي �ق��ون ت��و��ص�ي��ل‬ ‫امل�ساعدات �إىل ال�سكان املحليني املحا�صرين‪،‬‬ ‫وال ي�ضمنون ل�ه��م مم��را آ�م �ن��ا ل�ل�ف��رار من‬ ‫احلرب‪.‬‬ ‫ودع � ��ا رئ �ي ����س ب �ع �ث��ة ال �ل �ج �ن��ة ال��دول �ي��ة‬ ‫لل�صليب الأح �م��ر يف ��س��وري��ا م��اغ�ن��ي ب��ارث‬ ‫ال �� �س �ل �ط��ات ال� ��� �س ��وري ��ة ل �ل �� �س �م��اح ب ��دخ ��ول‬

‫حماس‪ :‬أجهزة السلطة تعتقل وتستدعي ‪ 7‬من أنصارنا‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال��ت ح��رك��ة امل �ق ��اوم ��ة الإ� �س�لام �ي��ة‬ ‫(حما�س) �إن الأج�ه��زة الأمنية يف ال�ضفة‬ ‫الغربية اعتقلت ثالثة من �أبناء احلركة‪،‬‬ ‫وا� �س �ت��دع��ت �أرب� �ع� � ًة آ�خ ��ري ��ن‪ ،‬ف�ي�م��ا م� �دّدت‬ ‫حماكمها ف�ت�رة اع�ت�ق��ال ث�لاث��ة معتقلني‬ ‫�سيا�سيني‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت احلركة يف بيان لها �أم�س �أن‬ ‫قوة من جهاز املخابرات العامة يف حمافظة‬ ‫اخلليل داهمت منزل الأ�سري املحرر م�صعب‬ ‫�شفيق عبد الكرمي �أبو �سنينة (‪ 25‬عامًا) يف‬ ‫منطقة وادي الهرية‪ ،‬واعتقلته‪.‬‬ ‫و أ��� �ش ��ارت �إىل �أن ق ��وة م��ن امل�خ��اب��رات‬ ‫اعتقلت � ً‬ ‫أي�ضا ال�شاب م�صعب حممود جميل‬

‫نريوخ بعد مداهمة منزله واعتقال �شقيقه‬ ‫مهند‪ ،‬واالعتداء على �أفراد عائلته‪.‬‬ ‫و أ�ف ��ادت ب ��أن الأم��ن الوقائي ا�ستدعى‬ ‫ال�ط��ال��ب يف ج��ام�ع��ة بوليتكنك فل�سطني‬ ‫�أده��م ع��واودة من بلدة دورا للمرة الثالثة‬ ‫خ�ل�ال أ�ق ��ل م��ن ��ش�ه��ر‪ ،‬وه��و �أ� �س�ير حم � ّرر‪،‬‬ ‫ويعاين من اال�ستدعاءات املتكررة من قبل‬ ‫�أجهزة ال�سلطة‪ .‬كما ا�ستدعى الأ�سري املحرر‬ ‫معتز �سليم حرباوي الذي رف�ض اال�ستجابة‬ ‫لال�ستدعاء‪ ،‬وهو �شقيق ال�شهيد الق�سامي‬ ‫حممد حرباوي‪ ،‬ومعتقل �سيا�سي �سابق عدة‬ ‫مرات تعر�ض خاللها للتعذيب ال�شديد‪.‬‬ ‫وذك ��رت حما�س �أن ج�ه��از ال��وق��ائ��ي يف‬ ‫حمافظة طولكرم م�دّد ف�ترات اعتقال كل‬ ‫م��ن علي العبو�شي "التقي" و إ�ي �ه��اب �أب��و‬

‫ليفة والطالب يف جامعة خ�ضوري عدي‬ ‫بري من �سكان مدينة نابل�س ملدة ‪ 15‬يومًا‬ ‫على ذمة التحقيق‪ .‬ولفتت �إىل �أنه �ستعقد‬ ‫ال �ي��وم جل�سة ث��ان�ي��ة مل�ح��اك�م��ة ال�ط��ال��ب يف‬ ‫جامعة النجاح حممد �أب��و �سعدة على ذمة‬ ‫جهاز املخابرات‪ ،‬عل ًما �أن هويته ال�شخ�صية‬ ‫حمتجزة لدى "الوقائي"‪.‬‬ ‫ويف حم��اف�ظ��ة ن��اب�ل����س‪ ،‬اع�ت�ق��ل الأم��ن‬ ‫ال��وق��ائ��ي ال�ط��ال��ب ب�ج��ام�ع��ة ال�ن�ج��اح ف ��ؤاد‬ ‫جوابرة من بلدة ع�صرية ال�شمالية‪ ،‬فيما‬ ‫�سلم الأ� �س�ي�ر امل �ح��رر ج�بر ف��اي��ز اجليعان‬ ‫من بالطة البلد ا�ستدعا ًء للمقابلة عقب‬ ‫الإف ��راج عنه بعد اعتقال دام يومني لدى‬ ‫ذات اجل�ه��از‪ .‬و�أو��ض�ح��ت احل��رك��ة �أن جهاز‬ ‫امل�خ��اب��رات يف حمافظة فلقليلة ا�ستدعى‬

‫ال�شاب ب�شار الطويل من قرية فرعتا‪ ،‬وهو‬ ‫�أ�سري حم��رر‪ ،‬ومعتقل �سيا�سي �سابق عدة‬ ‫مرات لدى �أجهزة ال�سلطة‪.‬‬ ‫ويف حم��اف�ظ��ة ط��ول�ك��رم‪ ،‬ح ��اول جهاز‬ ‫الوقائي اختطاف الأ�سري املحرر الطالب‬ ‫يف كلية ال�ع�ل��وم بجامعة ال�ن�ج��اح م�صعب‬ ‫قوزح‪ ،‬وهو ع�ضو جمل�س احتاد الطلبة عن‬ ‫الكتلة الإ�سالمية‪ ،‬ومعتقل �سيا�سي �سابق‬ ‫ل��دى �أج�ه��زة ال�سلطة‪ .‬ب��دوره��ا‪ ،‬ا�ستنكرت‬ ‫ال�ك�ت�ل��ة الإ� �س�لام �ي��ة يف ت���ص��ري��ح �صحفي‬ ‫حم��اول��ة اخ �ت �ط��اف ق � ��وزح‪ ،‬وا� �ض �ع��ة �إدارة‬ ‫اجلامعة والكتل الطالبية وجميع الهيئات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات �أم��ام م�س�ؤولياتهم؛ للحفاظ‬ ‫على وح��دة ال�صف‪ ،‬مطالبة �إي��اه��م بوقف‬ ‫"مهزلة االعتقال ال�سيا�سي"‪.‬‬

‫تقرير أممي‪ :‬اكتمال بناء ‪ %62‬من الجدار‬ ‫العنصري‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ذك��ر ت�ق��ري��ر مكتب الأمم املتحدة‬ ‫لتن�سيق ال�ش�ؤون الإن�سانية يف فل�سطني‬ ‫املحتلة "�أوت�شا"‪ ،‬أ�ن��ه اكتمل ب�ن��اء ما‬ ‫يقرب من ‪ 62‬يف املائة من م�سار جدار‬ ‫الف�صل العن�صري يف ال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة‪.‬‬ ‫وق��ال التقرير ال��ذى وزع��ه مكتب‬ ‫"�أوت�شا" �أم�س الأول اجلمعة �إن ‪ 10‬يف‬ ‫امل��ائ��ة م��ن م�ساره قيد الإن���ش��اء حاليا‪،‬‬ ‫�إىل ج��ان��ب ‪ 28‬يف امل ��ائ ��ة م �ن��ه خ�ط��ط‬ ‫لبنائها‪ ،‬ومل ي�شرع العمل فيها بعد‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ش� � ��ار �إىل �أن ط� � ��ول اجل� � ��دار‬ ‫الإج �م��ايل (اجل��اه��ز م�ن��ه وم��ا ه��و قيد‬

‫الإن�شاء) ما يقرب من ‪ 720‬كيلومرتا‪،‬‬ ‫�أي �أطول مرتني من طول خط الهدنة‬ ‫لعام ‪ 1949‬على حدود �أرا�ضي الـ ‪.48‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�ت�ق��ري��ر �أن ‪ 85‬يف امل��ائ��ة‬ ‫م��ن م���س��ار اجل ��دار ي�ق��ع داخ ��ل �أرا� �ض��ي‬ ‫ال�ضفة الغربية ولي�س على طول حدود‬ ‫الأرا� �ض��ي املحتلة ع��ام ‪ ،1948‬ويف حال‬ ‫إ�جن��از العمل كما ه��و خمطط ل��ه ف��إن‬ ‫اجلدار �سيعزل ‪4‬ر‪ 9‬يف املائة من �أرا�ضي‬ ‫ال���ض�ف��ة مب��ا يف ذل ��ك � �ش��رق��ي ال�ق��د���س‬ ‫املحتلة‪.‬‬ ‫و�أف � � ��اد ب� � ��أن ن �� �ص��ف امل �� �س �ت��وط �ن��ات‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة يف ال�ضفة الغربية (‪71‬‬ ‫من �أ�صل ‪ )150‬التي يقطن فيها �أكرث‬ ‫م��ن ‪ 85‬يف امل��ائ��ة م��ن ع��دد امل�ستوطنني‬

‫تقع يف املنطقة بني �أرا�ضي ‪ 48‬وم�سار‬ ‫اجلدار‪ ،‬مو�ضحا �أن ‪� 11‬ألف فل�سطيني‬ ‫يعي�شون يف ‪ 32‬جممعا تقع خلف م�سار‬ ‫اجل��دار يعتمدون على ح�صولهم على‬ ‫ت�صاريح �أو ترتيبات‪ ،‬خا�صة من �أجل‬ ‫موا�صلة العي�ش يف منازلهم‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح �أن م ��ا ي� �ق ��رب م ��ن ‪150‬‬ ‫جممعا فل�سطينيا ت�ق��ع خ�ل��ف اجل��دار‬ ‫مما ي�ضطر ال�سكان �إىل احل�صول على‬ ‫ت���ص��اري��ح خ��ا��ص��ة �أو ال�ت�ن���س�ي��ق امل�سبق‬ ‫للو�صول �إليها‪ ،‬م�شريا �إىل ا�ستخدام‬ ‫املزارعني ‪ 74‬بوابة من اجلدار من �أجل‬ ‫ال��و��ص��ول �إىل الأرا� �ض��ي ال��زراع�ي��ة من‬ ‫بينها ‪ 52‬ب��واب��ة مفتوحة ف�ق��ط خ�لال‬ ‫مو�سم قطف الزيتون‪.‬‬

‫وذك� ��ر ال �ت �ق��ري��ر أ�ن� ��ه ع �ل��ى ال��رغ��م‬ ‫م ��ن وج � ��ود اجل� � ��دار‪� ،‬إال �أن ‪ 14‬أ�ل ��ف‬ ‫فل�سطيني على الأق��ل يت�سللون يوميا‬ ‫�إىل "�إ�سرائيل" ب��دون ح�صولهم على‬ ‫الت�صاريح املطلوبة للبحث عن فر�صة‬ ‫ع �م��ل ‪-‬ط �ب �ق��ا ل �ل �ج �ه��از ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‬ ‫للإح�صاء املركزي‪.-‬‬ ‫و أ�ك ��د �أن اجل ��دار ب��دل اجل�غ��راف�ي��ا‬ ‫واالق� �ت� ��� �ص ��اد واحل � �ي� ��اة االج �ت �م��اع �ي��ة‬ ‫وح � �ي� ��اة ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي�ين يف ال �ق��د���س‬ ‫والذين يعي�شون يف املنطقة احل�ضرية‬ ‫الأو� �س��ع للمدينة‪ .‬و أ���ص�ب�ح��ت الأح�ي��اء‬ ‫وال � �� � �ض ��واح ��ي وال � �ع� ��ائ�ل��ات م �ق �� �س �م��ة‬ ‫وم� �ع ��زول ��ة ع ��ن ب �ع �� �ض �ه��ا ال �ب �ع ����ض م��ع‬ ‫عزلها عن املركز احل�ضري‪.‬‬

‫الإم � ��دادات ال�غ��ذائ�ي��ة والطبية �إىل املدينة‬ ‫القدمية يف حم�ص‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬طالب اجلي�ش ال�سوري احلر‬ ‫جماعة "دولة العراق وال�شام الإ�سالمية"‬ ‫التابعة لتنظيم القاعدة بت�سليم قتلة قائده‬ ‫امليداين كمال ح ّمامي‪ ،‬بعد اتهامه للجماعة‬ ‫بقتله يف حمافظة الالذقية يوم اخلمي�س‪.‬‬ ‫واعترب اجلي�ش احلر مقتل حمامي قائد‬ ‫كتائب العز بن عبد ال�سالم و�أبرز القياديني‬ ‫يف هيئة الأركان �إعالن حرب‪ ،‬مطالبا تنظيم‬

‫"دولة العراق وال�شام الإ�سالمية" بالرحيل‬ ‫واخل ��روج م��ن �سوريا �إن كانت تريد العمل‬ ‫وفق �أجندتها اخلا�صة‪.‬‬ ‫و� �ص��رح ال �ق��ائ��د ال�ع���س�ك��ري يف ك�ت��ائ��ب‬ ‫العز املقدم �أبو �أحمد �أن اجلي�ش احلر لي�س‬ ‫ب�ح��اج��ة �إىل م�ق��ات�ل�ين ي�ح�م�ل��ون م��ا ��س�م��اه‬ ‫فكرا وافدا ال ين�سجم مع املجتمع ال�سوري‪،‬‬ ‫متهما "دولة العراق وال�شام الإ�سالمية"‬ ‫ب�ت��دب�ير مقتل ح�م��ام��ي‪ ،‬وط��ال�ب�ه��ا بت�سليم‬ ‫قتلته فورا‪.‬‬

‫هنية‪ :‬الزج بحماس يف األحداث‬ ‫الجارية بمصر ال يخدم سوى االحتالل‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اع �ت�بر إ�� �س �م��اع �ي��ل ه�ن�ي��ة رئ �ي ����س احل�ك��وم��ة‬ ‫الفل�سطينية يف غ��زة ال ��زج بحكومته وح��رك��ة‬ ‫امل �ق��اوم��ة الإ� �س�لام �ي��ة "حما�س" يف الأح ��داث‬ ‫اجل��اري��ة يف م�صر "ال يخدم �سوى االح�ت�لال‪،‬‬ ‫ويلحق ال�ضرر باملجتمع الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫ون��دد هنية خ�لال افتتاحه م�سجدا �شمال‬ ‫غزة م�ساء اجلمعة (‪ )7-12‬بالت�صريحات التي‬ ‫�أطلقتها بع�ض ف�صائل منظمة التحرير‪ ،‬والتي‬ ‫اتهمت فيها حكومته وحركة حما�س بالتدخل‬ ‫يف ��ش��ؤون م�صر الداخلية خا�ص ًة يف الأح��داث‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫واعترب �أن ذل��ك "مزاعم لي�س لها �أ�سا�س‬ ‫من ال�صحة"‪ ،‬م�ستنك ًرا يف الوقت ذاته كل هذه‬ ‫الأخبار التي و�صفها بـ"امللفقة"‪ ،‬والتي تخرج‬ ‫بني الفينة والأخرى هذه الف�صائل‪.‬‬ ‫و أ�ع� � � � ��رب ه �ن �ي ��ة ع� ��ن أ�م � �ل� ��ه وق� � ��ف ه �ك��ذا‬ ‫ت���ص��ري�ح��ات‪ ،‬وق ��ال‪" :‬الأوىل مب��ن يطلق تلك‬ ‫الأقاويل امل�شاركة يف رفع احل�صار‪ ،‬وعدم ت�أجيج‬ ‫الفجوة وال�شرخ بني �أبناء ال�صف الفل�سطيني‬ ‫الواحد"‪.‬‬

‫وك � ��ان � ��ت ف� ��� �ص ��ائ ��ل م� �ن� �ظ� �م ��ة ال� �ت� �ح ��ري ��ر‬ ‫الفل�سطينية ات�ه�م��ت يف ت�صريحات منف�صلة‬ ‫حركة حما�س بالتدخل يف ال���ش��ؤون الداخلية‬ ‫مل �� �ص��ر‪ ،‬وذل � ��ك ب��ال �ت��زام��ن م ��ع ال �ه �ج �م��ة ال �ت��ي‬ ‫ت�ت�ع��ر���ض ل �ه��ا احل��رك��ة وق �ط��اع غ ��زة م��ن قبل‬ ‫الإعالم امل�صري‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته‪ ،‬ا�ستهجنت حركة حما�س‬ ‫ب���ش��دة ال�ت���ص��ري�ح��ات امل�ن���س��وب��ة ل�ق��ائ��د اجلي�ش‬ ‫امليداين الثاين امل�صري التي حت��دث فيها عن‬ ‫تفكيك جم�م��وع��ات ع���س�ك��ري��ة يف ��ش�ب��ه ج��زي��رة‬ ‫�سيناء امل�صرية تابعة حلركة حما�س‪.‬‬ ‫وق� ��ال � �س��ام��ي أ�ب� ��و زه� ��ري ال �ن��اط��ق ب��ا��س��م‬ ‫احل��رك��ة يف ب�ي��ان ��ص�ح�ف��ي‪" :‬ت�ستهجن حركة‬ ‫امل �ق��اوم��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة ح �م��ا���س ال�ت���ص��ري�ح��ات‬ ‫املن�سوبة لقائد اجلي�ش امليداين الثاين امل�صري‬ ‫ح ��ول ت�ف�ك�ي��ك جم �م��وع��ات ع���س�ك��ري��ة يف �سيناء‬ ‫ت��اب�ع��ة حل��رك��ة ح�م��ا���س‪ ،‬واحل��رك��ة تنفي �صحة‬ ‫هذه االدعاءات ب�شكل قاطع"‪ .‬واعترب املتحدث‬ ‫با�سم حما�س مثل ه��ذه الت�صريحات املن�سوبة‬ ‫مل �� �س ��ؤول ع���س�ك��ري يف اجل �ي ����ش امل �� �ص��ري ب� أ�ن�ه��ا‬ ‫"حماولة لت�صدير الأزم ��ة امل�صرية لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني"‪.‬‬

‫حماس‪ :‬تصريحات "املنيعي" تكذب‬ ‫وجودنا بسيناء‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قالت حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‬ ‫�إن نفي رئي�س احتاد قبائل �سيناء وجود عنا�صر‬ ‫م��ن احل��رك��ة يف �سيناء‪ ،‬ميثل دل�ي� ً‬ ‫لا قاطعاً على‬ ‫كذب كل االدعاءات حول �أي دور مزعوم حلما�س‬ ‫يف �سيناء‪.‬‬ ‫وك ��ان رئ�ي����س احت ��اد ق�ب��ائ��ل ��س�ي�ن��اء إ�ب��راه�ي��م‬ ‫امل�ن�ي�ع��ي �أك ��د يف ت���ص��ري� ٍ�ح ل�صحيفة "الر�سالة"‬ ‫�أن ه��ذه االدع� ��اءات ت�ستهدف خ��دم��ة االح�ت�لال‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‪ ،‬واالي �ق ��اع ب�ي�ن ال���ش�ع�ب�ين امل���ص��ري‬ ‫والفل�سطيني‪ ،‬و�أن ه��ذه االت �ه��ام��ات ه��ي جم��رد‬ ‫�أكاذيب ال �أ�سا�س لها من ال�صحة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل �ن �ي �ع��ي �أن االت� �ه ��ام ��ات ال�ت��ي‬ ‫وج �ه��ت حل��رك��ة ح �م��ا���س ب��ا� �س �ت �ه��داف ج�ن��ود‬ ‫م�صريني يف �سيناء وتفكيك خاليا تابعة لها‬

‫"جمرد �أكاذيب"‪.‬‬ ‫وك��ان قائد اجلي�ش امليداين الثاين امل�صري‬ ‫اللواء �أحمد و�صفي وجه اتهاماتٍ حلركة حما�س‬ ‫ح��ول تفكيك جم�م��وع��ات ع�سكرية تابعة لها يف‬ ‫�سيناء‪.‬‬ ‫وق��ال و�صفي �إن "القوات امل�سلحة جنحت‬ ‫ع�بر ح�م�لات�ه��ا الأم �ن �ي��ة امل�ك�ث�ف��ة يف الأ��س�ب��وع�ين‬ ‫امل��ا� �ض �ي�ين م��ن ت�ف�ك�ي��ك ع ��دد ك �ب�ير م��ن اخل�لاي��ا‬ ‫الإج��رام �ي��ة يف � �س �ي �ن��اء‪ ،‬و�أن اجل �ي ����ش ك �ب��د تلك‬ ‫العنا�صر خ�سائر كبرية‪ ،‬وخا�صة عدداً كبرياً من‬ ‫اجلهاديني املنتمني �إىل حما�س"‪.‬‬ ‫وت �� �ش��ن و� �س��ائ��ل �إع�ل��ام م���ص��ري��ة ع �ل��ى م��دار‬ ‫الأ�شهر املا�ضية حملة حتري�ض �ضد قطاع غزة‬ ‫وخ��ا� �ص��ة ح��رك��ة ح �م��ا���س‪ ،‬وت��وج��ه ل �ه��ا ات �ه��ام��ات‬ ‫ب�إر�سال ع�شرات املقاتلني لن�صرة الرئي�س املعزول‬ ‫حممد مر�سي يف وجه خ�صومه‪.‬‬

‫اتفاق لحل أزمة املعتمرين الفلسطينيني‬ ‫وعودتهم عن طريق مطار القاهرة‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬

‫جدار الف�صل العن�صري‬

‫�أكدت وزارة اخلارجية بغزة التو�صل حلل �أزمة‬ ‫مئات املعتمرين الفل�سطينيني العالقني بالديار‬ ‫ال�سعودية ب�سبب �أحداث م�صر‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال ��دك �ت ��ور غ � ��ازي ح �م��د‪ ،‬وك �ي��ل وزارة‬ ‫اخلارجية يف ت�صريح له اليوم ال�سبت (‪� ،)7-13‬إن‬ ‫�أزمة املعتمرين الفل�سطينيني العالقني يف اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية ُحلت بالتوافق م��ع ال�سلطات‬ ‫امل�صرية‪ ،‬م�شددًا على �أن عودتهم �إىل قطاع غزة‬ ‫�ستكون قريبة‪.‬‬ ‫وذكر �أن املعتمرين الفل�سطينيني �سي�سمح لهم‬ ‫بالعودة �إىل جمهورية م�صر العربية عرب مطار‬ ‫القاهرة ولي�س مطار العري�ش؛ ن�ظ� ًرا للأو�ضاع‬

‫الأمنية التي ت�شهدها املنطقة ه�ن��اك‪ ،‬الف� ًت��ا �إىل‬ ‫�أن أ�م ��ر تنقلهم م��ن م �ط��ار ال �ق��اه��رة مل�ي�ن��اء رف��ح‬ ‫الربي �سيتم تن�سيقه مع ال�سفارة الفل�سطينية يف‬ ‫القاهرة‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار �إىل �أن ع��دد املعتمرين العالقني يبلغ‬ ‫‪ 1600‬معتمر فل�سطيني‪ ،‬ق��ائ� ً‬ ‫لا‪" :‬نحن �ضغطنا‬ ‫ون �ح��اول ق��در الإم �ك��ان �أن ت�ت��م ه��ذه الإج � ��راءات‬ ‫ب��ال���س��رع��ة امل�م�ك�ن��ة؛ لأن �أو� �ض��اع ال�ع��ال�ق�ين بالغة‬ ‫ال�صعوبة"‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن امل�ع�ت�م��ري��ن ال�ع��ال�ق�ين ح�صلوا‬ ‫على ت�أ�شريات منذ �أكرث �شهر للو�صول للأرا�ضي‬ ‫ال�سعودية لأداء العمرة‪ ،‬لكن الأح��داث التي متر‬ ‫بها الأرا��ض��ي امل�صرية عرقلت رجوعهم للقطاع؛‬ ‫الأمر الذي �أدى �إىل بقائهم عالقني هناك‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪ )14‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2363‬‬

‫مصـر تنتفض‬ ‫دعوات ملظاهرات حا�شدة االثنني �أمام احلر�س اجلمهوري‬

‫مؤيدو مرسي يواصلون التظاهر ويرفضون فض االعتصام‬

‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫احت�شد الآالف م��ن م ��ؤي��دي الرئي�س‬ ‫امل �� �ص��ري حم �م��د م��ر� �س��ي يف م �ي��دان راب �ع��ة‬ ‫العدوية يف القاهرة �أم�س ال�سبت للمطالبة‬ ‫بعودته �إىل من�صبه بعد رف�ضهم دعوات من‬ ‫اجلي�ش لف�ض اعت�صامهم‪.‬‬ ‫وج��رت املظاهرة حتت �شعار "مليونية‬ ‫الزحف" وه� ��ي ت �ل ��وح ب� ��ا ألع�ل��ام راف �� �ض��ة‬ ‫لالنقالب الع�سكري‪ ،‬كما نظمت مظاهرات‬ ‫يف ع��دة حمافظات أ�خ��رى للمطالبة بعودة‬ ‫مر�سي بعد ع�شرة أ�ي��ام من انقالب اجلي�ش‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫وق ��د دع ��ا حت��ال��ف دع ��م ال���ش��رع�ي��ة �إىل‬ ‫م �ظ��اه��رات يف أ�ن� �ح ��اء م���ص��ر غ� ��داً االث �ن�ين‬ ‫للمطالبة بعودة مر�سي ملن�صبه‪ .‬وقال نائب‬ ‫الأمني العام حلزب احلرية والعدالة ع�صام‬ ‫ال �ع��ري��ان �إن ي ��وم االث �ن�ين �سي�شهد ح�شدا‬ ‫ك �ب�يرا يف ك��ل م�ي��ادي��ن م���ص��ر ل�ل�ت�ن��دي��د مبا‬ ‫و�صفه بـ"انقالب اجلي�ش"‪.‬‬ ‫و�أ�صاف العريان يف ت�صريحات ن�شرها‬ ‫على موقعه الر�سمي على �شبكة الإنرتنت‬ ‫�أم�س‪" :‬موعدنا االثنني القادم‪ ،‬وح�شد �أكرب‬ ‫ب�إذن اهلل يف كل ميادين م�صر �ضد(االنقالب‬ ‫الع�سكري)"‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف ال �ق �ي��ادي ال� �ب ��ارز يف ج�م��اع��ة‬ ‫الإخوان امل�سلمني‪� ،‬إنه "لن يفر�ض �شخ�ص‬ ‫�أو جمموعة نخبوية �أو م�ؤ�س�سة ع�سكرية‬ ‫قراره على ال�شعب"‪.‬‬

‫و�شدد �أي�ضا على �أنه "لن ت�ستطيع قوة‬ ‫خارجية �إقليمية �أو �أوروبية �أو �أمريكية �أن‬ ‫تقرر نيابة عن ال�شعب امل�صري"‪ ،‬يف �إ�شارة‬ ‫�إىل امل��واق��ف ال��دول �ي��ة امل�ت�ب��اي�ن��ة م��ن إ�ق��ال��ة‬ ‫اجلي�ش امل�صري ملر�سي �أوائل ال�شهر اجلاري‪،‬‬ ‫وتعطيل العمل بالد�ستور‪ ،‬ثم �صدور �إعالن‬ ‫د��س�ت��وري ب�ح��ل جمل�س ال���ش��ورى (ال�غ��رف��ة‬ ‫الثانية للربملان)‪.‬‬ ‫وتابع �أن "ال�شعب ي�ستطيع �أن يتحاور‬ ‫ويتعاي�ش ويختلف ويتفق بحرية تامة فى‬ ‫الف�ضاء املجتمعي‪ ،‬وفى املجال�س الت�شريعية‪،‬‬ ‫وعلى �شا�شات الف�ضائيات ومنابر الإع�لام‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ال� �ق ��رار ي �ت��م ات� �خ ��اذه ف ��ى امل ��ؤ� �س �� �س��ات‬ ‫الد�ستورية و�أحيانا با�ستفتاء �شعبي"‪.‬‬ ‫و�أ�شار العريان �إىل �أن خريطة الطريق‬ ‫ال��وح�ي��دة "القابلة للتنفيذ" حل��ل الأزم��ة‬ ‫ال��راه�ن��ة يف م�صر ب�ين م ��ؤي��دي ومعار�ضي‬ ‫مر�سي "هي التي طرحها الرئي�س حممد‬ ‫مر�سي"‪ ،‬يف �إ� �ش��ارة �إىل م��ا ورد يف خطاب‬ ‫مر�سي الأخري الذي حتدث فيه عن �إمكانية‬ ‫ت�شكيل حكومة توافقية وعن �إط�لاق حوار‬ ‫وطني بني القوى ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا �� �ش ��دد ال � �ع ��ري ��ان ع� �ل ��ى امل �ط��ال��ب‬ ‫اخلا�صة بعودة مر�سي رئي�سا وب�إعادة العمل‬ ‫بالد�ستور املعطل و إ�ل�غ��اء ق��رار حل جمل�س‬ ‫ال�شورى‪.‬‬ ‫من�شورات للجي�ش‬ ‫وق��د رف ����ض م ��ؤي��دو ال��رئ�ي����س امل���ص��ري‬ ‫حم�م��د م��ر��س��ي املعت�صمون مب �ي��دان راب�ع��ة‬

‫ال �ع��دوي��ة دع � ��وات م��ن اجل �ي ����ش ع �ل��ى �شكل‬ ‫من�شورات �ألقيت من اجلو لف�ض االعت�صام‪.‬‬ ‫و� �ش��وه��دت م��روح�ي��ة للجي�ش امل���ص��ري‬ ‫وه��ي تلقي م�ن���ش��ورات ف��وق املعت�صمني يف‬ ‫رابعة العدوية‪ ،‬جاء فيها �أن �شباب التيارات‬ ‫الدينية مبختلف توجهاتهم لي�سوا حمال‬ ‫للت�شكيك يف وطنيتهم‪ ،‬وتعهد اجلي�ش يف‬ ‫م�ن���ش��ورات��ه ب� ��أال ي�لاح��ق �أي معت�صم يفك‬ ‫اعت�صامه ويعود �إىل بيته‪ ،‬م�ضيفا �أن من‬ ‫�سيبقى يف االعت�صام فهو �آمن‪.‬‬ ‫كما دعا بيان القوات امل�سلحة املعت�صمني‬ ‫�إىل املحافظة على ال�سلمية وعدم االقرتاب‬ ‫من املن�ش�آت العامة والع�سكرية‪.‬‬ ‫وقال القيادي يف حزب احلرية والعدالة‬ ‫حممد البلتاجي �إن املعت�صمني يطالبون‬ ‫بعودة الرئي�س املنتخب حممد مر�سي �إىل‬ ‫من�صبه وب�ع��ودة الد�ستور املعطل وجمل�س‬ ‫ال�شورى ال��ذي حله اجلي�ش‪ ،‬وتنحية وزير‬ ‫الدفاع القائد العام للقوات امل�سلحة الفريق‬ ‫عبد الفتاح ال�سي�سي‪.‬‬ ‫واجلمعة �شارك ح�شد كبري من م�ؤيدي‬ ‫ال��رئ �ي ����س امل � �ع� ��زول يف م� �ظ ��اه ��رة مب �ي��دان‬ ‫رم�سي�س القريب من ميدان التحرير‪.‬‬ ‫و� �س��ار امل �ت �ظ��اه��رون يف � �ش��ارع رم�سي�س‬ ‫امل�ت�ف��رع م��ن امل �ي��دان و�أوق� ��ف الآالف منهم‬ ‫امل��رور على كوبري �ستة �أكتوبر ال��ذي �شهد‬ ‫ا أل� �س �ب��وع امل��ا� �ض��ي ا��ش�ت�ب��اك��ات ب�ي�ن م ��ؤي��دي‬ ‫م��ر��س��ي وم�ع��ار��ض�ي��ه‪ ،‬وط��ال��ب امل�ت�ظ��اه��رون‬ ‫بعودة مر�سي �إىل من�صبه‪ ،‬و�إنهاء ما و�صفوه‬

‫بي بي سي‪ :‬املظاهرات الحاشدة وراء ضغط‬ ‫واشنطن لإلفراج عن مرسي‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال��ت هيئة الإذاع� ��ة ال�بري�ط��ان�ي��ة "بي ب��ي �سي" �إن مطالبة‬ ‫الواليات املتحدة وقبلها �أملانيا اجلي�ش امل�صري ب�إطالق �سراح الرئي�س‬ ‫حممد م��ر��س��ي‪ ،‬ي�شري ل�ق��رب ان �ف��راج الأزم� ��ة وتدخلها ب ��دور �أك�بر‬ ‫لل�ضغط على اجلي�ش ملحاولة الو�صول حللول تر�ضي جميع الأطراف‬ ‫خا�صة مع توا�صل املظاهرات يف ال�شارع‪.‬‬ ‫وقالت رغ��م موافقة وا�شنطن على االنقالب ودعمها للجي�ش‬ ‫بعدم و�صفها ملا فعله باالنقالب وبالتايل ا�ستمرار املعونة وت�أكيدها‬ ‫�أن��ه ال تغيري يف ج��دول م�ساعداتها‪� ،‬إال �أنها �أم��ام توا�صل املظاهرات‬ ‫يف ال�شارع و�إ�صرار ان�صار الرئي�س مر�سي على الإفراج عنه و�إرجاعه‬ ‫ملن�صبه‪ ،‬ب ��د�أت وا�شنطن يف ح��ث اجلي�ش على �إب ��داء بع�ض امل��رون��ة‬

‫وطالبته بالإفراج عن الرئي�س مر�سي‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �إن دعوة �أمريكا مل تكن وحيدة فقد �سبقتها املانيا التي‬ ‫طالبت اجلي�ش �أي�ضا ب�إطالق �سراح الرئي�س مر�سي وحماولة تهدئة‬ ‫ال�شارع‪ ،‬و�سط احتجاجات م�ستمرة وحا�شدة يف �أول جمعة من �شهر‬ ‫رم�ضان‪ .‬و�أو�ضحت �إن امل�س�ؤولني الأمريكيني يحاولون اتباع �سيا�سة‬ ‫حذرة ب�ش�أن م�صر‪ ،‬فبياناتهم ت�ضع يف اعتباراتها رد فعل ال�شارع م�صر‪،‬‬ ‫فعندما انتخب الرئي�س حممد مر�سي العام املا�ضي‪ ،‬كان هناك �شعور‬ ‫باالرتياح يف وا�شنطن‪ ،‬وتكهنات على نطاق وا�سع من �أن العنف �سيقل‬ ‫عما �إذا و�صل خ�صم �آخر رئي�س وزراء يف عهد مبارك "�أحمد �شفيق"‬ ‫ل�سدة احلكم‪ .‬و�أ�شارت �إىل �أن قلة �أعداد املتظاهرين الراف�ضني ملر�سي‬ ‫يف التحرير كان له دور يف �إطالق تلك الدعوة‪ ،‬مع توا�صل املظاهرات‬ ‫امل�ؤيدة بنف�س قوتها‪.‬‬

‫مظاهرة وسط العاصمة التونسية تنديدا‬ ‫بـ "االنقالب" يف مصر‬ ‫تون�س‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫احت�شد امل�ئ��ات م��ن التون�سيني ظهر ال�سبت يف مظاهر ب�شارع‬ ‫احلبيب بورقيبة و�سط العا�صمة تون�س؛ دعما للرئي�س امل�صري املقال‬ ‫حممد مر�سي وتنديدا بـ"االنقالب الع�سكري"‪.‬‬ ‫وح�م��ل امل�ت�ظ��اه��رون � �ش �ع��ارات ت��داف��ع ع��ن "�شرعية" مر�سي‪،‬‬ ‫وتدعو �إىل "حماكمة وزير الدفاع عبد الفتاح �سي�سي بتهمة اخليانة‬ ‫واالنقالب على امل�ؤ�س�سات ال�سيا�سية للدولة"‪ ،‬ومن بينها‪" :‬كلنا مع‬ ‫ال�شرعية‪ ،‬كلنا مع مر�سي"‪ ،‬و"ال�شعب يريد مر�سي من جديد"‪.‬‬

‫ودع��ت حركة النه�ضة الإ�سالمية التي تقود االئتالف احلاكم‬ ‫�أم�س �إىل التظاهر بالعا�صمة تون�س؛ تنديدا بـ"االنقالب الع�سكري"‬ ‫يف م�صر‪ ،‬وقالت يف بيان لها �إنها تدعو‪" :‬كل التون�سيني والتون�سيات‬ ‫ال�شرفاء وك��ل القوى الدميقراطية يف البالد �إىل التظاهر تنديدا‬ ‫باالنقالبات الع�سكرية ومنا�صرة للدميقراطيات الوليدة باملنطقة‬ ‫العربية‪ ،‬من �أجل مواطنة حقيقية وكرامة فعلية وا�ستقالل وطني‬ ‫ودعماً لل�شرعية يف م�صر"‪ .‬و�شارك يف املظاهرة عدد من قيادات حركة‬ ‫النه�ضة على غرار رئي�س املكتب ال�سيا�سي للحركة‪ ،‬عامر العري�ض‪،‬‬ ‫ورئي�س جمل�س ال�شورى للحركة‪ ،‬فتحي العيادي‪.‬‬

‫�أن�صار الرئي�س مر�سي يف اال�سكندرية‬

‫ب��االن �ق�ل�اب ال �ع �� �س �ك��ري ع �ل��ى ال �� �ش��رع �ي��ة يف‬ ‫م�صر‪.‬‬ ‫وق � ��د ان �ط �ل �ق��ت م �� �س�ي�رة م� ��ن م �ي ��دان‬ ‫النه�ضة يف م�صر باجتاه اجليزة �شارك فيها‬ ‫�آالف املتظاهرين‪.‬‬ ‫ويف �أ��س�ي��وط انطلقت م���س�يرة حا�شدة‬ ‫بعد �صالة الرتاويح يف �إطار جمعة الزحف‪،‬‬

‫وطلبت املظاهرات امل�ؤيدة ملر�سي من وزير‬ ‫ال��دف��اع عبد الفتاح ال�سي�سي ال�تراج��ع عن‬ ‫ما و�صفوه باالنقالب الع�سكري‪ ،‬و�أن تعود‬ ‫ال�شرعية �إىل ما كانت عليه‪.‬‬ ‫وخ� ��رج� ��ت م� ��� �س�ي�رات �أخ � � ��رى م� ��ؤي ��دة‬ ‫ملر�سي يف كل من الفيوم والعبا�سية واملنيا‬ ‫وحمافظة دم�ي��اط و�شمال �سيناء‪ ،‬تطالب‬

‫كلها بعودة مر�سي للحكم‪.‬‬ ‫وقال نائب رئي�س حزب الو�سط ع�صام‬ ‫��س�ل�ط��ان �إن ق �ي��ام اجل �ي ����ش ب �ع��زل ال��رئ�ي����س‬ ‫حممد مر�سي اغت�صاب لإرادة ال�شعب‪.‬‬ ‫وحت� ��دث � �س �ل �ط��ان ع ��ن خ �ط��ة للجي�ش‬ ‫�أع��دت �سلفا للإطاحة مبر�سي ك�شف عنها‬ ‫من قال �إنهم من�سحبون من حركة مترد‪.‬‬

‫م�ساعدات اخلليلج جرعة �أوك�سجني على املدى الق�صري للبلد‬

‫األزمة االقتصادية يف مصر تتفاقم رغم مليارات دول خليجية‬ ‫القاهرة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ر�أى خ � �ب� ��راء �أن م � �ل � �ي� ��ارات‬ ‫الدوالرات التي تعهدت دول خليجية‬ ‫بتقدميها مل�صر يف الأي� ��ام الأخ�ي�رة‬ ‫ال ت��وف��ر ��س��وى ج��رع��ة �إن �ع��ا���ش لبلد‬ ‫على �شفري االفال�س‪ ،‬وحيث ت�ضاف‬ ‫الأزم � � ��ة ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة احل ��ال �ي ��ة �إىل‬ ‫�صعوبات اقت�صادية كبرية‪.‬‬ ‫فقد �شهدت م�صر ارتفاعا كبريا‬ ‫يف ن�سب الت�ضخم والبطالة باال�ضافة‬ ‫�إىل �شح كبري يف املحروقات‪.‬‬ ‫و�� �س ��ارع ��ت دول خ�ل�ي�ج�ي��ة ع��دة‬ ‫اىل االع�ل�ان ع��ن م���س��اع��دات بقيمة‬ ‫�إجمالية من ‪ 12‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫لكن املناخ ال��ذي فر�ضه الو�ضع‬ ‫االم�ن��ي وع��دم اال��س�ت�ق��رار ال�سيا�سي‬ ‫قلل من احتمال عودة ال�سياح الذين‬ ‫مي�ث�ل��ون اول م���ص��در ل�ل�م��داخ�ي��ل يف‬ ‫البلد‪ ،‬وكذلك اال�ستثمارات االجنبية‬ ‫التي ان�ه��ارت على اث��ر �سقوط نظام‬ ‫ح�سني مبارك يف بداية ‪.2011‬‬ ‫واملفاو�ضات التي ت��راوح مكانها‬ ‫م �ن��ذ � �س �ن �ت�ين م ��ع �� �ص� �ن ��دوق ال �ن �ق��د‬ ‫ال� � ��دويل م ��ن اج� ��ل احل �� �ص��ول ع�ل��ى‬ ‫قر�ض بقيمة ‪ 4,8‬مليارات دوالر‪ ،‬قد‬ ‫ال تنتهي الن البلد ال ي��زال من دون‬ ‫حكومة ومن دون خطة ا�صالحية‪.‬‬

‫واع� �ت�ب�ر امل �ح �ل��ل امل� � ��ايل ان � ��درو‬ ‫كانينغهام انه "حتى ولو مت التو�صل‬ ‫اىل اتفاق ب�ش�أن القر�ض (مع �صندوق‬ ‫النقد ال ��دويل)‪ ،‬فال اعتقد ان ذلك‬ ‫�سيرتجم بتدفق اال�ستثمارات‪ .‬البلد‬ ‫يعي�ش �ضائقة منذ ‪ ،2011‬وقد �شهد‬ ‫للتو انقالبا ع�سكريا وتطلق النريان‬ ‫ع�ل��ى ال�ن��ا���س يف ال �� �ش��وارع‪ .‬وي�صعب‬ ‫احل��دي��ث ع��ن وج ��ود اط ��ار يجذب"‬ ‫اال�ستثمارات‪.‬‬ ‫وتقدم امل�ساعدة املالية التي �أتت‬ ‫م��ن اخلليج ‪ 5 -‬م�ل�ي��ارات دوالر من‬ ‫ال�سعودية و‪ 4‬م�ل�ي��ارات م��ن الكويت‬ ‫و‪ 3‬م�ل�ي��ارات م��ن الإم� ��ارات ‪ -‬جرعة‬ ‫�أوك�سجني على املدى الق�صري للبلد‪.‬‬ ‫ويف نهاية حزيران‪ ،‬مل يكن لدى‬ ‫البنك امل��رك��زي امل�صري فعليا �سوى‬ ‫‪ 14,9‬م�ل�ي��ارات دوالر م��ن احتياطي‬ ‫العمالت االجنبية (مقابل ‪ 36‬مليارا‬ ‫يف بداية ‪ ،)2011‬اي ما يكفي لتغطية‬ ‫ثالثة ا�شهر فقط من الواردات‪.‬‬ ‫واالم ��وال اخلليجية ق��د ت�سمح‬ ‫للبلد مب��وا��ص�ل��ة ا� �س �ت�يراد منتجات‬ ‫�أ�سا�سية ج��دا يف اال�شهر املقبلة‪ ،‬وال‬ ‫�سيما القمح ال��ذي تعترب م�صر اول‬ ‫م�ستورد ع��امل��ي م�ن��ه‪ ،‬او بع�ض ان��واع‬ ‫املحروقات مثل الديزل‪.‬‬ ‫ول �ف��ت �سيبا�ستيان بون�سوليه‬

‫املحلل يف م�ؤ�س�سة اغريتل الفرن�سية‬ ‫"يف ه��ذا البلد ال�ب��ال��غ ع��دد �سكانه‬ ‫‪ 84‬م �ل �ي��ون ن���س�م��ة‪ ،‬ي�ع�ي����ش �شخ�ص‬ ‫من �أ�صل �أربعة دون عتبة الفقر وال‬ ‫ي�ستمر على قيد احل�ي��اة اال بف�ضل‬ ‫القمح املدعوم" (من الدولة) والذي‬ ‫ي�ت��م � �ش��راء ال�ق���س��م االك�ب�ر م�ن��ه من‬ ‫اخلارج‪.‬‬ ‫ل �ك��ن � �ض��خ �أم� � ��وال م ��ن اخل�ل�ي��ج‬ ‫لي�س حال على املدى الطويل بح�سب‬ ‫كانينغهام‪ :‬فالبلد تلقى خالل العام‬ ‫املن�صرم مليارات الدوالرات من قطر‬ ‫مل ت���س�م��ح � �س��وى ب �ت ��أج �ي��ل م��واع�ي��د‬ ‫اال�ستحقاقات‪.‬‬ ‫وقال املحلل "االمر لي�س �سوى‬ ‫عالجات ب�سيطة‪ .‬التحديات �ضخمة‬ ‫وه ��ي ب �ن �ي��وي��ة‪ .‬االق �ت �� �ص��اد امل���ص��ري‬ ‫ي�شهد �سوء �إدارة منذ عقود"‪.‬‬ ‫وت�شري االح�صاءات االخرية اىل‬ ‫زي��ادة قوية يف معدل البطالة الذي‬ ‫بلغ ‪ 13,2‬باملئة من عدد اليد العاملة‬ ‫الفعلية مقابل ‪ 8,9‬باملئة قبل ثالثة‬ ‫�أع � � ��وام‪ .‬وي� ��رى ال �ك �ث�ي�رون �أن ه��ذه‬ ‫االرقام الر�سمية دون الواقع بكثري‪.‬‬ ‫وي� �� �ض ��اف اىل ك ��ل ذل � ��ك ن �ظ��ام‬ ‫تربوي وقطاع طبي يف حالة انهيار‬ ‫وف� ��� �س ��اد م �� �س �ت �� �ش��ر وادارة م�ك�ت�ظ��ة‬ ‫باملوظفني مع روات��ب بائ�سة‪ ،‬ونظام‬

‫ل��دع��م امل �ن �ت �ج��ات اال� �س��ا� �س �ي��ة ي��زي��د‬ ‫م��ن ارت�ف��اع العجز يف امل��وازن��ة املقدر‬ ‫بن�سبة ‪ 11,5‬باملئة من اجمايل الناجت‬ ‫الداخلي‪.‬‬ ‫وق��ال احمد ج�لال م��ن منتدى‬ ‫االب �ح ��اث االق �ت �� �ص��ادي��ة يف ال�ق��اه��رة‬ ‫"ينبغي مراجعة كل النظام"‪.‬‬ ‫ويبدو ان تعيني حازم الببالوي‬ ‫وه��و وزي��ر مالية �سابق بنى م�سرية‬ ‫طويلة يف امل�ؤ�س�سات امل��ال�ي��ة‪ ،‬رئي�سا‬ ‫للحكومة االنتقالية يدل على �إرادة‬ ‫جلعل النهو�ض االقت�صادي يف طليعة‬ ‫االولويات‪.‬‬ ‫اال ان ت�شكيل حكومة ائتالفية‬ ‫وا��س�ع��ة التمثيل ام ��ر م�ع�ق��د ب�سبب‬ ‫رف ����ض ج �م��اع��ة االخ� � ��وان امل�سلمني‬ ‫املطالبني ب�ع��ودة مر�سي‪ ،‬االن�ضمام‬ ‫اليها وب�سبب تفكك املجموعات التي‬ ‫تدعم �إزاحة الرئي�س ال�سابق‪.‬‬ ‫وت �ع �ت�بر م ��ؤ� �س �� �س��ة � �س�ترات �ف��ور‬ ‫االم�ي�رك �ي ��ة يف م ��ذك ��رة ح��دي �ث��ة ان‬ ‫� �ص �ع��وب��ات م �� �ص��ر ت �ت �ج��اوز امل���ش��اك��ل‬ ‫ال�سيا�سية الراهنة و�ستلقي بثقلها‬ ‫على احلكومة املقبلة‪.‬‬ ‫وح� � � � ��ذرت امل� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة م � ��ن ان‬ ‫"ال�ضغط الدميوغرايف واالقت�صادي‬ ‫املتنامي" �سي�ستمر يف طرح حتديات‬ ‫"�أكرب �سنة بعد �سنة"‪.‬‬

‫تكتيك جديد للمسريات املؤيدة ملرسي‬ ‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫يف حترك مفاجئ احت�شد �أن�صار الرئي�س‬ ‫امل���ص��ري حم�م��د م��ر��س��ي يف م�ي��ادي��ن رئي�سية‬ ‫جديدة ب�أعداد �ضخمة‪ ،‬وذلك بخالف جتمعني‬ ‫رئي�سيني يف ميدانني �شرقي وغربي العا�صمة‪،‬‬ ‫مما ت�سبب يف حالة �شلل مروري بالعا�صمة‪.‬‬ ‫ورغ��م ال�ت�ح��رك امل�ف��اج��ئ ��س��رع��ان م��ا ب��د�أ‬ ‫أ�ن���ص��ار مر�سي م��ن االن�سحاب م��ن امليدانني‬ ‫اجل��دي��دي��ن ب�ع��د ت �ظ��اه��رة مل ت�ستمر �سوى‬ ‫�ساعات قليلة‪ ،‬وذل��ك بعد ت�سببهم يف �إ�صابة‬ ‫الطرق الرئي�سية يف القاهرة بال�شلل‪.‬‬ ‫و�إىل جانب م�ي��داين "رابعة العدوية"‪،‬‬ ‫��ش��رق��ي ال �ق��اه��رة‪ ،‬و"نه�ضة م�صر"‪ ،‬غربي‬ ‫القاهرة‪ ،‬اللذين يعت�صم فيهما �أن�صار الرئي�س‬ ‫منذ �أي��ام‪ ،‬تدفقت ح�شود �أخ��رى على ميدان‬ ‫رم�سي�س‪ ،‬و�سط القاهرة‪ ،‬للمرة الأوىل بهذه‬ ‫الأعداد الكبرية منذ ثورة يناير‪ ،2011‬و�أغلبهم‬ ‫ق��دم��وا م��ن حم��اف �ظ��ات ال��وج �ه�ين ال�ب�ح��ري‬ ‫(�شمال) والقبلي (جنوب)‪ ،‬ما ت�سبب يف حالة‬ ‫من االرتباك املروري وال�شلل يف بع�ض املناطق‬ ‫من العا�صمة‪.‬‬ ‫ويقول مرا�سلو وكالة الأنا�ضول للأنباء‬ ‫�إن بع�ض �شباب جماعة الإخوان امل�سلمني كانوا‬ ‫قد ق��رروا االعت�صام يف ميدان رم�سي�س بعد‬ ‫التظاهر لعدة �ساعات‪ ،‬ولكن القيادات �أمرتهم‬ ‫ب���س��رع��ة االن �� �س �ح��اب وال� �ع ��ودة مل �ي��دان راب �ع��ة‬ ‫العدوية‪ ،‬بح�سب �سعد حممد �أح��د القيادات‬ ‫املنظمة مل�سرية رم�سي�س ال��ذي ي�ضم حمطة‬

‫القطارات املركزية �إىل جميع مناطق م�صر‪.‬‬ ‫ويف م �ي��دان اجل �ي��زة ال ��ذي يعترب مفتاح‬ ‫الطرق الرئي�سية �سواء بالقطارات �أو ال�سيارات‬ ‫ملناطق ال�صعيد جنوب م�صر‪ ،‬والقريب من‬ ‫ميدان "نه�ضة م�صر" احت�شد �أن�صار مر�سي‬ ‫وهو ما قد �أدى ل�شلل م��روري �أث��ر على كافة‬ ‫�أحياء حمافظة اجليزة غرب القاهرة و�أ�صابها‬ ‫بال�شلل‪ .‬وكما امل�شهد يف ميدان رم�سي�س‪ ،‬بد�أ‬ ‫�أن�صار الرئي�س املعزول يف العودة باالن�سحاب‬ ‫من ميدان اجليزة جتاه ميدان نه�ضة م�صر‪،‬‬ ‫بح�سب ماهر ع�ب��داهلل �أح��د املنظمني مل�سرية‬ ‫اجل� �ي ��زة‪ .‬وت �ق��ول ق� �ي ��ادات م�ن�ظ�م��ة مل�سريتي‬ ‫رم�سي�س واجل�ي��زة ف ��إن ه��ذه تكتيك املفاجئة‬ ‫بالتظاهر يف ميادين جديد ثم االن�سحاب قبل‬ ‫ما تتخذ قوات الأمن والعنا�صر امل�ؤيدة لعزل‬ ‫مر�سي �أية حتركات �صوب هذه امليادين‪ ،‬يهدف‬ ‫�إىل �إح��داث حالة من الإرب��اك لقوات ا ألم��ن‪،‬‬ ‫واالن�سحاب قبل اال�صطدام معها؛ مما ي�ؤدي‬ ‫�إىل لفت الأنظار �إىل احل�شود الكبرية امل�ؤيدة‬ ‫لعودة مر�سي للحكم‪.‬‬ ‫وال � �ن ��زول ب �ه��ذه احل �� �ش��ود �إىل م�ي��ادي��ن‬ ‫رئ�ي���س�ي��ة مت �ث��ل م�ف��ات�ي��ح ال �ط��رق الرئي�سية‬ ‫مل�صر ر�سالة من �أن�صار الرئي�س املعزول ت�ؤكد‬ ‫قدرتهم على التحرك على �إح ��داث ع�صيان‬ ‫مدين‪ ،‬بح�سب �سعد حممد‪.‬‬ ‫وب � ��دوره ي �ق��ول م��اه��ر ع �ب��داهلل أ�ح� ��د �إن‬ ‫"هذا التكتيك مبثابة امتداد لنهج ممار�سة‬ ‫ال�سيا�سية من خالل ال�شارع ولي�س عن طريق‬ ‫االح��زاب �أو االنتخابات وهو ذات النهج الذي‬

‫اتبعته املعار�ضة �إب��ان حكم الرئي�س مر�سي‪،‬‬ ‫والآن تبادل �أن�صار الرئي�س املعزول واملعار�ضة‬ ‫الأدوار واملقاعد"‪.‬‬ ‫وي�ضيف ماهر وه��و �أح��د امل�س�ؤولني عن‬ ‫تنظيم تظاهرة اجليزة "�إنهم لي�س يف نيتهم‬ ‫عرقلة املرور �أو �إ�صابته بال�شلل و�إن كان ذلك‬ ‫حدث مع ارتفاع �أعداد امل�شاركني يف املظاهرة‪،‬‬ ‫غري �أنهم ي�ؤكدون �أن عرقلة امليادين و�إ�صابتها‬ ‫بال�شلل كما كان �سببا يف �سقوط مر�سي �سيكون‬ ‫�أي�ضا �سببا يف عودته ملن�صبه"‪ ،‬وذلك يف �إ�شارة‬ ‫لتهديدات املعار�ضة خالل فرتة حكم الرئي�س‬ ‫امل� �ع ��زول ب���ش��ل ح��رك��ة امل � ��رور وق �ط��ع ال �ط��رق‬ ‫وحماولة فر�ض ع�صيان مدين‪.‬‬ ‫ويف اط� � ��ار ه � ��ذا ال �ت �ك �ت �ي��ك يف حت��ري��ك‬ ‫امل�سريات‪ ،‬احت�شد ع��دد من م��ؤي��دي الرئي�س‬ ‫امل�ق��ال �أع�ل��ى ج�سر ‪ 6‬أ�ك�ت��وب��ر (ي��رب��ط �شرقي‬ ‫القاهرة بغربها) من ناحية ميدان رم�سي�س‬ ‫مرددين هتافات "ال�سي�سي خاين‪ ..‬ارح��ل يا‬ ‫�سي�سي مر�سي ه��و رئي�سي"‪ ،‬حاملني �صورا‬ ‫مل��ر��س��ي و�أع�ل�ام��ا م�صرية وه��و م��ا ت�سبب يف‬ ‫�إرتباك مروري‪.‬‬ ‫ويف االط� � ��ار ذات � ��ه ق� ��ال م��را� �س��ل وك��ال��ة‬ ‫ا ألن��ا� �ض��ول عند مقر وزارة ال��دف��اع امل�صرية‬ ‫�شرقي ال�ق��اه��رة �إن املنطقة �شهدت ت�شديد‬ ‫االجراءات الأمنية واقامة حواجز مب�سافة ‪500‬‬ ‫مرت من املقر ملنع املتظاهرين من الو�صول‬ ‫�إليه و�سط حتليق للطائرات العمودية يف �سماء‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫ان �ط �ل �ق��ت م �� �س�ي�رة ح��ا� �ش��دة م ��ن راب �ع��ة‬

‫�أن�صار مر�سي يغلقون ميدان رم�سي�س و�سط القاهرة‬

‫ال �ع��دوي��ة ل�ي��ل اجل�م�ع��ة ال���س�ب��ت ب��اجت��اه مقر‬ ‫وزارة الدفاع والق�صر الرئا�سي �شرقي القاهرة‬ ‫للمطالبة بعودة الرئي�س املخلوع‪.‬‬ ‫وك � ��ان م �ت �ظ��اه��رون م � ��ؤي ��دون ل�ل��رئ�ي����س‬ ‫امل � �ع� ��زول اح �ت �� �ش��دوا ع �ق��ب ت �ن��اول �ه��م وج �ب��ة‬ ‫االف� �ط ��ار(اجل� �م� �ع ��ة) ب �ق �ط��ع ط ��ري ��ق � �س��امل‬ ‫(ال�ط��ري��ق الرئي�سي ال��ذي ي��رب��ط ب�ين �أغلب‬

‫�أحياء �شرقي القاهرة)‪ ،‬بينما �أعلن جانب �آخر‬ ‫من املتظاهرين اعت�صاما مفتوحا �أم��ام مقر‬ ‫اجلهاز املركزي للمحا�سبات (�شرقي القاهرة)‪،‬‬ ‫بالقرب من نادي �ضباط احلر�س اجلمهوري‪،‬‬ ‫الذي �شهد �أحداثا دامية‪ ،‬فجر االثنني املا�ضي‪،‬‬ ‫راح �ضحيتها ع�شرات القتلى وامل�صابني‪.‬‬ ‫وكان "التحالف الوطني لدعم ال�شرعية"‬

‫امل ��ؤي��د للرئي�س أ�ع�ل��ن عقب ��ص�لاة اجلمعة‪،‬‬ ‫�أن االعت�صام يف رابعة العدوية م�ستمر حتى‬ ‫حتقيق ‪ 5‬مطالب‪،‬هي "عودة الرئي�س املعزول‬ ‫�إىل من�صبه‪ ،‬و�إج��راء انتخابات نيابية عاجلة‪،‬‬ ‫و�إعادة جمل�س ال�شورى الذي مت حله‪ ،‬و�إن�شاء‬ ‫جلنة لتعديل بع�ض م��واد الد�ستور‪ ،‬و�إن�شاء‬ ‫جلنة للم�صاحلة الوطنية‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫‪9‬‬

‫الأحد (‪ )14‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2363‬‬

‫مصـر تنتفض‬ ‫«اإليكونوميست»‪ :‬مصر تقرتب من ثورة جديدة ضد العسكر‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫حذرت جملة "االيكونومي�ست" الربيطانية من �أن‬ ‫م�صر على �شفا ث��ورة جديدة بعد االنقالب ال��ذي �أط��اح‬ ‫بالرئي�س حممد مر�سي‪ ،‬خا�صة بعد تراجع اجلي�ش عن‬ ‫تعهداته التي برر بها االنقالب فما زال��ت البالد تعاين‬ ‫م��ن انق�سام خ�ط�ير‪ ،‬وت��راج��ع يف ك��اف��ة اخل��دم��ات‪ .‬حتى‬ ‫ح�ل�ف��اء الع�سكر يف االن �ق�لاب ب� ��د�ؤوا يف االن �ق�لاب عليه‬ ‫بعد الإع�ل�ان ال��د��س�ت��وري ال��ذي �أع�ل�ن��ه الرئي�س امل� ؤ�ق��ت‬ ‫ع��ديل م�ن���ص��ور‪ ،‬وخ ��رج اجل�ي����ش ووج ��ه حت��ذي��را �ضمنيا‬ ‫للمعرت�ضني‪.‬‬ ‫الم ��ور مل‬ ‫فتحت ع�ن��وان "م�صر بعد االن �ق�ل�اب‪ ..‬أ‬ ‫تنته بعد" قالت املجلة �إن عبارة "حرب �أهلية" �أث��ارت‬ ‫جدال وا�سعا يف �أعقاب االنقالب الع�سكري يف م�صر‪ ،‬الذي‬ ‫�أدى �إىل عزل الرئي�س حممد مر�سي‪ ،‬بعد عام واحد من‬ ‫احلكم‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت �إن امل�ج�ت�م��ع امل���ص��ري م��ا زال ي �ع��اين من‬ ‫انق�سام بني �أن�صار مر�سي ‪-‬الذين ي�شعرون باخليانة‪-‬‬ ‫والعلمانيني والليرباليني املطالبني مر�سي بالرحيل‪،‬‬ ‫م�ؤكدة �أن امل�صريني ال بد �أن يتفقوا على خطة واحدة‪،‬‬ ‫لإرجاع البالد �إىل الدميقراطية‪.‬‬ ‫وتابعت �إن املعار�ضة مل يكفها عزل الرئي�س مر�سي‬ ‫وتطالب حاليا بقمع ان�صاره وت�صفهم بـ"الإرهابيني"‪،‬‬ ‫كما �أن النائب العام �أ��ص��در �أم��را بالقب�ض على الكثري‬ ‫من قادة اجلماعة مبا فيهم املر�شد العام ال�سابق مهدي‬ ‫عاكف بتهم التحري�ض على العنف‪ ،‬بجانب ع��دة مئات‬ ‫من ك��وادره��ا مبا فيهم الرئي�س مر�سي نف�سه‪ ،‬ما ي�ؤكد‬ ‫امل�خ��اوف ب�ع��ودة "الدولة العميقة" للحكم م��رة �أخ��رى‬ ‫يف م�صر‪ ،‬ويناق�ض متاما دعوات الت�صالح التي يطلقها‬ ‫امل�س�ؤولني وي�شري لنوايا اجلي�ش وال�سلطات االنتقام من‬ ‫الإخوان‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أنه على الرئي�س امل�ؤقت للبالد ‪-‬عديل‬ ‫من�صور‪ -‬الذي عينه الفريق عبدالفتاح ال�سي�سي بهدف‬ ‫�إثبات �أنه ي�سعى لإعادة اال�ستقرار‪� ،‬إقناع النا�س ب�أنه يريد‬ ‫التنازل عن ال�سلطة وال ي�سعى لها‪.‬‬ ‫ولفتت �إىل �إن��ه �إذا ك��ان اجلي�ش يريد �إع��ادة فر�ض‬

‫النظام يف ال�شوارع‪ ،‬ملنع �إراق��ة املزيد من الدماء‪ ،‬فعليه‬ ‫البدء يف الوفاء بالوعود ال�ستعادة الدميقراطية فعليه‬ ‫�أوال �إنقاذ اقت�صاد البالد‪ ،‬وخا�صة بعد �إ�شادة ال�سعودية‬ ‫والإمارات برحيل مر�سي وتقدميها ‪ 12‬مليار دوالر مل�صر‬ ‫يف �شكل قرو�ض ومعونة‪ ،‬وهو املبلغ �أكرث من املبلغ الذي‬ ‫قدمته قطر خالل فرتة حكم الرئي�س مر�سي‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت �إن ال��رئ�ي����س ع��ديل م�ن���ص��ور ع�ين ح��ازم‬ ‫ال �ب �ب�لاوي‪ ،‬اخل�ب�ير االق�ت���ص��ادي ال�ب��ال��غ م��ن ال�ع�م��ر ‪77‬‬ ‫�سنة رئي�سا للوزراء‪ ،‬وحممد الربادعي‪ ،‬الرئي�س ال�سابق‬ ‫ل�ل��وك��ال��ة ال��دول �ي��ة ل�ل�ط��اق��ة ال ��ذري ��ة‪ ،‬وزع �ي��م امل�ع��ار��ض��ة‬ ‫العلمانية‪ ،‬نائبا للرئي�س خالل الفرتة االنتقالية‪ ،‬وبد�أ‬ ‫الببالوي املفاو�ضات لت�شكيل حكومة تكنوقراط‪ ،‬وعر�ض‬ ‫الخ � ��وان وال �ن��ور‪� ،‬إال �أن‬ ‫بع�ض امل�ن��ا��ص��ب ع�ل��ى �أع �� �ض��اء إ‬ ‫اجلماعة رف�ضت لعدم �صدق تلك الوعود‪.‬‬ ‫وت�ساءلت كيف ميكن جلي�ش انقلب على ال�شرعية‬ ‫�أن يفي ب��وع��وده؟‪ ،‬حتى �أن حلفاءه يف االنقالب "جبهة‬ ‫الع�ل�ان‬ ‫اخل�ل�ا���ص ال��وط �ن��ي‪ ،‬وح��رك��ة مترد" رف���ض��ت إ‬ ‫الد�ستوري ال��ذي �أعلنه الرئي�س ع��ديل من�صور‪ ،‬حيث‬ ‫ق��ال��ت �إن ��ه مت �إ�� �ص ��داره ب ��دون ا��س�ت���ش��ارة �أح ��د‪ ،‬ومل يتم‬ ‫اال�ستجابة ملطالبهم‪.‬‬ ‫الع�ل�ان ب��دال من �أن يكون‬ ‫و��ش��ددت املجلة على �أن إ‬ ‫ح��اف��زا جل�ل��ب الإ� �س�لام �ي�ين لل�سيا�سة ال���س�ل�م�ي��ة‪ ،‬فقد‬ ‫اعرت�ض ح��زب "النور" �شريك الع�سكر‪ ،‬على م�ضمون‬ ‫الإع�لان‪ ،‬م�شرية �إىل �أن املجزرة التي وقعت �ضد ان�صار‬ ‫الرئي�س مر�سي امام احلر�س اجلمهوري وراح �ضحيتها‬ ‫�أكرث من ‪ 51‬و�إ�صابة �أكرث من �ألف �آخرين‪ ،‬قطعت جميع‬ ‫الطرق ال�سلمية‪ ،‬و�سوف تكون لعنة على اجلي�ش وقوات‬ ‫االمن‪.‬‬ ‫واختتمت املجلة تقريرها بالقول �إنه �إذا مل يتحرك‬ ‫القيادات الع�سكرية ب�شكل �سريع لإنقاذ البالد والعودة‬ ‫للدميقراطية و�إرجاع احلق ال�صحابه‪ ،‬ف�إن املاليني من‬ ‫امل�صريني �سوف تعود لل�شوارع مرة �أخرى‪ ،‬احتجاجا على‬ ‫الظلم الواقع عليهم وخا�صة الإ�سالميني وهو ما يهدد‬ ‫بثورة جديدة تطيح بالع�سكر مرة �أخرى‪.‬‬

‫من مظاهرات جمعة ا�سرتداد الكرامة‬

‫املتظاهرون للجيش‪ :‬من تراجع‬ ‫عن االنقالب فهو آمن‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫قابل عدد من الن�شطاء على الفي�سبوك واملتظاهرين‬ ‫يف امليادين املختلفة البيان ال��ذي �ألقته ال�ق��وات امل�سلحة‬ ‫عليهم م���س��اء اجل�م�ع��ة وط��ال�ب�ت�ه��م ف�ي��ه ب��االن���س�ح��اب من‬ ‫امليادين مقابل عدم املالحقة الأمنية بعدد من التعليقات‬ ‫ال�ساخرة‪ ،‬حيث ق��ال �أح�م��د ع��ام��ر‪" :‬رداً على من�شورات‬ ‫القوات امل�سلحة من ال�شعب امل�صري العظيم �إىل القوات‬ ‫امل�سلحة‪ :‬من �أراد منكم �أن يرتاجع عن انقالبه فليتوكل‬ ‫على اهلل وهو �آمن"‪.‬‬ ‫وعلق �أ�سامة جواد‪":‬م�ش فا�ضل غ�ير �أب��و���س �أديكم‬ ‫ام�شوا"‪ ،‬بينما ع�ل��ق �سعيد ��س�ل�ي��م‪�" :‬شباب م���ص��ر من‬ ‫التيارات الدينية طيب والعواجيز اللي زيي‪ ،‬وهو مني اداه‬ ‫احلق �أنه يقول التيارات الدينية؟ لو عايز ي�صنفنا كوي�س‬ ‫يقول ال�ت�ي��ارات الإ�سالمية وال حتى م�ستخ�سر فينا �أن��ه‬ ‫ين�سبنا لدين"‪.‬‬ ‫الع���ض��اء ��س��اخ� ًرا‪" :‬م�ش ناق�ص يف بيان‬ ‫وعلق �أح��د أ‬ ‫اجلي�ش غري انه يقول من دخل بيت الربادعي فهو �آمن‬ ‫وم��ن دخ��ل مقرات ح��زب النور فهو �آم��ن وم��ن وجدته يف‬ ‫مقرات الإخوان فهو مهدور دمه"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف حمزة حممد‪ :‬ك�أنهم يخاطبون �أجانب م�ش‬ ‫�أهل بلدهم‪ ،‬بينما قال الع�ضو "�سنحيا بالقر�آن"‪ :‬ال�ﺸﻌﺐ‬ ‫ﻢﻟ ﻳﻔﻮ�ﺿﻜﻢ الﺗﺨﺎﺫ ﻗﺮﺍﺭﺍﺕ‪ ،‬ﺧﻄﻒ ﺭﺋﻴ�ﺲ ﻣﻨﺘﺨﺐ ﻟﻦ‬ ‫ﻤﻳﺮ ﻣﺮﻭﺭ ﺍﻟﻜﺮﺍﻡ‪ ..‬ﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻤﻟﻼﻳﻦﻴ ﺗﺨﺎﻑ ﻣﺎ �ﺃﺗﺖ‬ ‫�إﻰﻟ ﻫﻨﺎ‪ ..‬ﻣﺎ ﺯﺍﻟﺖ ﺍﻻﻋﺘﻘﺎﻻﺕ ﻣ�ﺴﺘﻤﺮﻩ ﻭﺤﺗﺪﺛﻮﻧﺎﻋﻦ ﻋﺪﻡ‬ ‫ﺍلإق�صاء ؟؟!!! ‪ ..‬ﻋﺪ �أﻳﻬﺎ ﺍﺠﻟﻴ�ﺶ لأﺣ�ﻀﺎﻥ ﺍﻟ�ﺸﻌﺐ ﻭﻟﻴ�ﺲ‬ ‫لأﺣ�ﻀﺎﻥ �ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ‪ ..‬ﻣ�ﺸﻜﻠﺘﻨﺎ ﺍلأ�ﺳﺎ�ﺳﻴة ﻫي ﻋﻮﺩﺓ ﺍﻟﺮﺋﻴ�ﺲ‬ ‫ﺍﻤﻟﻨﺘﺨﺐ ﻭﻟﻦ ﻧﺮ�ﺿﻰ ﻋن ذلك ﺑﺪﻳل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �آخر‪ :‬ر�سالتي للقوات امل�سلحة‪� :‬إذا تراجعتم‬ ‫عن انقالبكم ف�أنتم جي�شنا و�أبنا�ؤنا و�إخواننا و�سيخلدها‬ ‫ال �ت ��اري ��خ ل �ك��م ول� ��ن ن �ح��اك��م م �ن �ك��م �إال ال� �ق ��ادة اخل��ون��ة‬

‫�أ� �ش��ارت �شبكة "�سي �إن �إن" الأمريكية �إىل ح�شود‬ ‫املعت�صمني ال�ضخمة مبحيط م�سجد راب�ع��ة العدوية‬ ‫وال��ذي��ن يطالبون ع��ودة الرئي�س املنتخب �إىل من�صبه‬ ‫راف���ض�ين االن �ق�لاب ال�ع���س�ك��ري‪ ،‬وا��ص�ف��ة احل���ش��ود ب�أنها‬ ‫ممتدة وال ت�ستطيع العني الو�صول لنهايتها‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�شبكة �أن الراف�ضني لالنقالب الع�سكري‬ ‫ال يعرتفون باالنقالب وال باحلكومة امل�ؤقتة ورئي�سها د‪.‬‬ ‫حازم الببالوي‪.‬‬ ‫الم��ري�ك�ي��ة م�ساء‬ ‫ذك��رت �أن دع��وة وزارة اخل��ارج�ي��ة أ‬ ‫اجلمعة للإفراج عن الرئي�س ال�شرعي املنتخب د‪ .‬حممد‬ ‫م��ر��س��ي ه��ي الأوىل م��ن ن��وع�ه��ا م�ن��ذ �إع �ل�ان االن �ق�لاب‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك� ��د دوق ب ��ان ��دو ك �ب�ير ال �ب��اح �ث�ين يف معهد‬ ‫(كيتو) للدرا�سات ال�سيا�سية بالعا�صمة الأمريكية‬ ‫الم��ري�ك�ي��ة امل�ت�ح��دة التي‬ ‫وا��ش�ن�ط��ن‪� ،‬أن ال��والي��ات أ‬ ‫ت�ن��ادي بتحقيق ال��دمي�ق��راط�ي��ة يف �أرج ��اء ال�ع��امل‪،‬‬ ‫يحرجها جدا عدم االعرتاف باالنقالب الع�سكري‬ ‫ع�ل��ى �أول جت��رب��ة دمي�ق��راط�ي��ة حقيقية يف ت��اري��خ‬ ‫م�صر‪ ،‬وعزل �أول رئي�س منتخب و�صل �إىل ال�سلطة‬ ‫عرب �صناديق االقرتاع‪.‬‬ ‫وو�صف باندو‪ ،‬خالل حواره على قناة اجلزيرة‬ ‫ال �ق �ط��ري��ة ب�برن��ام��ج ح��دي��ث ال� �ث ��ورة‪� ،‬أن الإدارة‬ ‫الأمريكية �إزاء الو�ضع ال�سيا�سي يف م�صر بال�صعب‬ ‫وال�سيئ للغاية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الإدارة الأمريكية‬ ‫تتابع امل��وق��ف ال�سيا�سي يف م�صر بحر�ص وح��ذر‬ ‫منذ ان��دالع االحتجاجات ال�شعبية �ضد �سيا�سات‬ ‫الرئي�س املخلوع مبارك‪.‬‬

‫و�أو� � �ض� ��ح ك �ب�ي�ر ال �ب��اح �ث�ي�ن يف م �ع �ه��د ك�ي�ت��و‬ ‫الم��ري�ك�ي��ة خ�لال‬ ‫ب��وا��ش�ن�ط��ن‪� ،‬أن م��وق��ف الإدارة أ‬ ‫ال�ع��ام�ين ون���ص��ف م��ن ال�سيا�سة امل���ص��ري��ة م�تردد‬ ‫وم �ت��اب�ي�ن‪ ،‬م �� �ش�يرا �إىل �أن �إدارت� �ه ��ا ك��ان��ت ت��دع��م‬ ‫�سيا�سات الرئي�س املخلوع ح�سني مبارك‪ ،‬ثم تغري‬ ‫موقفها جت��اه��ه ب�ع��د خ ��روج امل�لاي�ين يف ث ��ورة ‪25‬‬ ‫يناير التي �أطاحت به‪.‬‬ ‫جدير بالذكر �أن الواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫و�أملانيا طالبتا‪ ،‬يوم اجلمعة بعد خروج املاليني يف‬ ‫ميادين م�صر املختلفة مطالبني بعودة الرئي�س‬ ‫ال�شرعي للبالد‪ ،‬قادة االنقالب الع�سكري يف م�صر‬ ‫بالإفراج عن الرئي�س حممد مر�سي‪ ،‬وهو املوقف‬ ‫الذي يغاير متاما ما �أعلنته اخلارجية الأمريكية‬ ‫قبل يومني بدعم احلكومة االنقالبية اجلديدة‬ ‫ال�ت��ي ج ��اءت ع�بر ان �ق�لاب ع���س�ك��ري ب�ق�ي��ادة رم��وز‬ ‫دينية ومعار�ضة لنظام الدكتور مر�سي‪.‬‬

‫عمارة‪ :‬االنقالب العسكري‬ ‫باطل شرع ًا وقانون ًا‬ ‫�صورة للمن�شور الذي �ألقته طائرات اجلي�ش على املعت�صمني‬

‫وامل�س�ؤولني عن �إراقة الدماء‪ ،‬و�إذا �أ�صررمت على موقفكم‬ ‫ف�سنحول ميادين م�صر كلها �إىل ميادين اعت�صام‪ ،‬واهلل‬ ‫على ما نقول وكيل‪.‬‬ ‫من جانبه قال د‪.‬حممد اجل��وادي ‪ -‬املفكر ال�سيا�سي‬ ‫ ع�بر ح�سابه ال��ر��س�م��ي ع�ل��ي م��وق��ع ت��وي�تر‪" :‬ال �أع��رف‬‫م��ن ال�ع�ب�ق��ري ال ��ذي �أ� �ش��ار ع�ل��ى احل�ك��وم��ة رم��ي ورق من‬ ‫الطيارات‪ ،‬هذا ال يحدث �إال من جيو�ش احتالل �أو جيو�ش‬ ‫معادية‪ ..‬خد بالك"‪.‬‬

‫�أما د‪�.‬أحمد عارف ‪ -‬املتحدث الر�سمي با�سم الإخوان‬ ‫فقد ق��ال على ح�سابه على موقع الفي�سبوك‪" :‬اجمعوا‬ ‫امل�ن���ش��ورات ال�ت��ي �أل�ق�ي��ت ف��وق ر�ؤو� �س �ك��م �أي �ه��ا املعت�صمون‬ ‫ال�سلميون يف ميدان رابعة العدوية و�ضعوها عند موا�ضع‬ ‫الدم امل�ستباح يف جمزرة احلر�س اجلمهوري ‪ ،‬واكتبوا على‬ ‫الأ�سفلت قول النبي �صلى اهلل عليه و �سلم‪� (:‬أَ ِّد ْ أَ‬ ‫المَا َن َة � ىَإل‬ ‫َمنْ ا ْئ َت َم َنك‪ ،‬وَلاَ َت ُخنْ َمنْ َخا َنك)"‪.‬‬

‫"سي إن إن"‪ :‬الحشود الرافضة لالنقالب‬ ‫العسكري ال تستطيع العني الوصول لنهايتها‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫عدم اعرتاف أمريكا باالنقالب‬ ‫العسكري بمصر يحرج إدارتها‬

‫الع�سكري الذي قاده الفريق عبد الفتاح ال�سي�سي‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت ال�شبكة ع��ن ج�ين ب���س��اك��ي امل�ت�ح��دث��ه با�سم‬ ‫اخلارجية الأمريكية قولها "احتجاز د‪ .‬مر�سي واعتقال‬ ‫الخ��وان امل�سلمني ذات دواف��ع �سيا�سية"‬ ‫�أع�ضاء جماعة إ‬ ‫مطالبة اجلي�ش بالإفراج عنهم‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت ال�شبكة �إىل رف�ض رئي�س ال��وزراء الرتكي‬ ‫رجب طيب �أردوغ��ان االنقالب الع�سكري وو�صف ما قام‬ ‫به اجلي�ش بالأمر "غري ال�شرعي" مو�ضحا "كل انقالب‬ ‫ع���س�ك��ري ه��و ق��ات��ل ل�ل��دمي�ق��راط�ي��ة ول�ل�ن��ا���س وم�ستقبل‬ ‫البالد" م�ؤكدا �أن "االحتجاجات ال�ضخمة يف ال�شوارع‬ ‫الراف�ضة لالنقالب جتعله غري قانوين"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت "�سي �إن �إن" �أن ا�ستخدام �أوباما م�صطلح‬ ‫االنقالب الع�سكري ‪ coup‬يف م�صر �سيجرب الواليات‬

‫املتحدة على �إنهاء امل�ساعدات الع�سكرية مل�صر الفتة �إىل‬ ‫�أن البنتاجون يعتزم �إر�سال ‪ 4‬مقاتالت من طراز‪16-F‬‬ ‫�إىل م�صر‪.‬‬ ‫الم��ري�ك��ي ب��اراك‬ ‫وك�شفت ال�شبكة �إىل �أن الرئي�س أ‬ ‫�أوب��ام��ا حت��دث هاتفيا م��ع العاهل ال�سعودي امل�ل��ك عبد‬ ‫الخ�ي�رة يف م�صر‪،‬‬ ‫اهلل بن عبد العزيز ح��ول التطورات أ‬ ‫وات�ف�ق��وا على �أن ال��والي��ات املتحدة وال�سعودية لديهما‬ ‫م�صلحة م�شرتكة يف "دعم اال�ستقرار يف م�صر"‪ .‬على‬ ‫حد تعبري "�سي �إن �إن"‪.‬‬ ‫و�أعرب �أوباما عن قلقه ال�شديد �إزاء العنف يف م�صر‪،‬‬ ‫و�شدد على احلاجة امللحة خللق عملية �سيا�سية �شاملة‬ ‫من �ش�أنها العودة �إىل حكومة مدنية ب�سرعة يف م�صر‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكد املفكر الإ�سالمي الدكتور حممد عمارة �أن‬ ‫�إق�صاء الرئي�س املنتخب حممد مر�سي عن احلكم‬ ‫هو انقالب ع�سكري باطل �شرعًا وقانو ًنا‪.‬‬ ‫وق��ال ‪ :‬كنت �أح�سب �أن موقفي ال يحتاج �إىل‬ ‫�إعالن‪" ،‬لكن" �أمام ت�سا�ؤل البع�ض ف�إين �أقول �أن‬ ‫م��ا ح��دث يف ‪ 30‬يونيو ‪ 2013‬ه��و ان�ق�لاب ع�سكري‬ ‫على التحول الدميقراطي الذي فتحت �أبوابه ثورة‬ ‫اخلام�س والع�شرين من يناير ‪ ،2011‬والذي متت‬ ‫�صياغته يف الد�ستور اجل��دي��د ال��ذي ح��دد قواعد‬ ‫ال �ت �ب��ادل ال���س�ل�م��ي لل�سلطة ع��ن ط��ري��ق ��ص�ن��دوق‬ ‫االقرتاع كما هو متبع يف كل الدول الدميقراطية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف عمارة يف بيان �أ��ص��دره حتت عنوان‬ ‫"بيان للنا�س"‪� ،‬أن هذا االنقالب الع�سكري �إمنا‬ ‫يعيد ع�ق��ارب ال�ساعة‪ -‬يف م�صر‪� -‬إىل ماقبل ‪60‬‬ ‫ع��ا ًم��ا‪ ،‬عندما قامت ال��دول��ة البولي�سية القمعية‬ ‫ال�ت��ي اع�ت�م��دت �� ُ�س� ُب��ل الإق �� �ص��اء للمعار�ضني حتى‬ ‫و��ص��ل الأم ��ر �إىل �أن �أ��ص�ب��ح ال�شعب امل���ص��ري كله‬ ‫معزوال �سيا�س ًيا يتم تزوير �إرادت��ه‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�أنه �أ�صبح يعاين من �أجهزة القمع والإرهاب‪.‬‬

‫و�أ�� �ش ��ار �إىل �أن ه ��ذا امل �� �س��ار ال ��ذي ف�ت��ح ل�ه��ذا‬ ‫االن � �ق�ل��اب �أب � ��واب � ��ه؛ ال ي �� �ض��ر ف �ق��ط ب��ال �ت �ح��ول‬ ‫الدميقراطي للأمة؛ و�إمن��ا ي�ضر كذلك بالقوات‬ ‫امل �� �س �ل �ح��ة‪ ،‬وذل � ��ك ع �ن��دم��ا ي���ش�غ�ل�ه��ا ع ��ن م�ه��ام�ه��ا‬ ‫الأ�سا�سية‪ ،‬ويف الهزائم التى حلت بنا يف ظل الدولة‬ ‫البولي�سية عربة ملن يعترب‪.‬‬ ‫وتابع ‪� :‬إن ما يزيد من خماطر هذا االنقالب؛‬ ‫�أن البع�ض يريد انقال ًبا على الهوية الإ�سالمية‬ ‫مل�صر التى ا�ستقرت وجت��ذرت عرب التاريخ‪ ،‬الف ًتا‬ ‫�إىل �أن يف ه��ذا فتحا لباب الفتنة الطائفية التي‬ ‫ننبه عليها ونحذر من �شرورها‪.‬‬ ‫و�أكد ان الد�ستور الذي ا�ستفتى عليه ال�شعب‬ ‫ق��د ا��ص�ب��ح ع �ق �دًا اج�ت�م��اع� ًي��ا و��س�ي��ا��س� ًي��ا وق��ان��ون� ًي��ا‬ ‫و��ش��رع� ًي��ا ب�ين الأم ��ة وال��دول��ة‪ ،‬و�أن ��ه مب��وج��ب هذا‬ ‫العقد؛ ف�إن للرئي�س املنتخب دميقراط ًيا "بيعة"‬ ‫قانونية و�شرعية يف �أعناق الأمة مدتها ‪� 4‬سنوات‪،‬‬ ‫والنا�س �شرعًا وقانو ًنا‪ -‬عند عقودتهم وعهودهم‪-‬‬ ‫وم��ن ث��م ف� ��إن ع��زل��ه ب��الإن �ق�لاب الع�سكري باطل‬ ‫�شرعًا وق��ان��و ًن��ا‪ ،‬وك��ل م��ا ت��رت��ب على الباطل فهو‬ ‫باطل‪.‬‬

‫مطار القاهرة يرحل سوريني إىل لبنان‬ ‫لعدم حصولهم على موافقة أمنية‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ام��ت ��س�ل�ط��ات �أم ��ن م �ط��ار ال �ق��اه��رة �أم ����س‪،‬‬ ‫برتحيل مواطنني �سوريني على الطائرة امل�صرية‬ ‫املتجهة �إىل بريوت‪ ،‬بعد و�صولهما ميناء ال�سوي�س‬ ‫بدون موافقة �أمنية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م � أ�م��وري��ة �أم �ن �ي��ة م��ن م��دي��ري��ة �أم��ن‬

‫ال�سوي�س قد و�صلت �إىل املطار لت�سليم ال�سوريني‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر �أن � ��ه ب � ��د�أ م �ن��ذ االث� �ن�ي�ن امل��ا� �ض��ي بعد‬ ‫االن �ق�لاب الع�سكري يف م�صر‪ ،‬ت�شديد �إج ��راءات‬ ‫دخول ال�سوريني‪ ،‬حيث ي�شرتط ح�صول ال�سوريني‬ ‫ع�ل��ى ت � أ�� �ش�يرات دخ ��ول وم��واف �ق��ة �أم�ن�ي��ة م�سبقة‪،‬‬ ‫بعد �أن ك��ان دخولهم يتم دون �أي��ة �إج ��راءات �أ�سوة‬ ‫بامل�صريني‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪ )14‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2363‬‬

‫العالناتكم‬ ‫يف‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬ ‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200016478( :‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام امل��ادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن‬ ‫مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة خلدون القطوري‬ ‫و�شريكه وامل�سجلة يف �سجل �شركات تو�صية ب�سيطة حتت الرقم (‪ )11797‬بتاريخ‬ ‫‪ 2005/12/19‬قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ‬ ‫‪ 2013/7/11‬وقد مت تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة ال�شريك خلدون عوين ا�سماعيل‬ ‫القطوري وال�شريك وائل علي عبدالغني طبلت ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي عمان خلدا ت‪0775492700 :‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي ارا�ضــــــــــي‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ح ��ي ن � ��زال ��ض��اح�ي��ة‬ ‫ال �ي ��ا� �س �م�ي�ن ق �ط �ع��ة ار�� ��ض‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 900‬م�ت��ر ��س�ك��ن‬ ‫ج�م�ي��ع اخل��دم��ات ب�ع��د دوار‬ ‫اخلارطة على الي�سار واجهة‬ ‫وا�سعة ب�سعر ‪ 140‬الف كامل‬ ‫ال �ق �ط �ع ��ة وي� �ت ��وف ��ر ل��دي �ن��ا‬ ‫م���س��اح��ات مب��واق��ع خمتلفة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار�ض للبيع بخلدا العوجانية‬ ‫م�ساحة دومن على �شارع ال‪20‬‬ ‫�سكن �أ خا�ص ب�سعر منا�سب‬ ‫م �ك �ت��ب ج� ��وه� ��رة ال �� �ش �م��ايل‬ ‫العقاري تلفون ‪0797720567‬‬ ‫تلفاك�س‪065355365 :‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف بدران حو�ض ‪8‬‬ ‫مقابل �سكن االمانة م�ساحة‬ ‫‪988‬م �سكن ب ب�سعر منا�سب‬

‫واج �ه��ة ‪29‬م م�ك�ت��ب ج��وه��رة‬ ‫ال �� �ش �م��ايل ال �ع �ق��اري ت�ل�ف��ون‬ ‫‪ 0797720567‬ت �ل �ف��اك ����س‪:‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف ال��ر� �ش �ي��د‬ ‫م�ساحة ‪763‬م �سكن ب على‬ ‫� �ش��ارع ال‪ 20‬ت���ص�ل��ح مل���ش��روع‬ ‫ا� � �س � �ك� ��اين م �ك �ت ��ب ج ��وه ��رة‬ ‫ال �� �ش �م��ايل ال �ع �ق��اري ت�ل�ف��ون‬ ‫‪ 0797720567‬ت �ل �ف��اك ����س‪:‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض �سكن ج ‪512‬م‪2‬‬ ‫‪ /‬ال��زه��ور ‪�� /‬ض��اح�ي��ة احل��اج‬ ‫ح � �� � �س ��ن ‪ /‬امل � � ��وق � � ��ع مم �ي��ز‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫احل �ل��اب � ��ات ق � ��رب امل �ن �ط �ق��ة‬ ‫احل � ��رة ع �ل��ى ث�ل��اث � �ش ��وارع‬

‫امل���س��اح��ة ‪ 17‬دومن ‪ /‬فر�صة‬ ‫ا��س�ت�ث�م��اري��ة ن��اج�ح��ة ال�سعر‬ ‫م � �ن� ��ا� � �س� ��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫امل��ا��ض��ون��ة ح��و���ض ‪ 12‬الدبية‬ ‫ث � � � ��اين من � � � ��رة م � � ��ن � � �ش� ��ارع‬ ‫ال‪ 100‬امل �� �س��اح��ة ‪ 22‬دومن‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة ‪/‬‬ ‫زراع�ي��ة ق��اع خنا م��ن ارا�ضي‬ ‫ال ��زرق ��اء امل���س��اح��ة ‪ 11‬دومن‬ ‫و‪500‬م‪ 2‬على �شارعني امامي‬ ‫وخ� �ل� �ف ��ي ال� ��� �س� �ع ��ر ‪ 7‬االف‬ ‫ك��ام��ل ال�ق�ط�ع��ة ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫امل��ا� �ض��ون��ة ح��و���ض ‪ 3‬امل�شقل‬ ‫ل��وح��ة ‪ 4‬امل���س��اح��ة ‪ 9‬دومن��ات‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬ ‫و‪360‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار�ض ت�صلح لال�ستثمار‬ ‫ال� ��� �س� �ي ��اح ��ي ‪ /‬ع� �ج� �ل ��ون ‪/‬‬ ‫ق��ري�ب��ة م��ن قلعة ال��رب����ض ‪/‬‬ ‫امل���س��اح��ة ‪ 4‬دومن ��ات و‪283‬م‪2‬‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات ثقيلة ‪/‬‬ ‫حو�ض حنو الك�سار ‪ /‬امل�ساحة‬ ‫دومن و‪932‬م‪ / 2‬واج �ه ��ة‬ ‫‪50‬م ‪ /‬قريبة من دوار زمزم‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫�شـــــــقق‬

‫�شــــــــــقق‬

‫امل� �ن ��ارة م �ن��زل ‪250‬م ��س��وب��ر‬ ‫عبارة عن �شقتني مطل على‬ ‫اجل�سور الع�شرة االر�ض ‪520‬‬

‫‪ +‬ح��دي�ق��ة ‪ +‬م���س�ت��ودع كبري‬ ‫‪ +‬ال �� �س �ع��ر ‪ 115‬ال � ��ف ق��اب��ل‬ ‫والتعامل مع امل�شرتي فقط‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ط�ب��رب� ��ور ‪ /‬اخل� ��زن� ��ة ��ش�ق��ة‬ ‫ار�ضية ‪180‬م �سوبرديلوك�س ‪3‬‬ ‫نوم‪ 3 ،‬حمام‪� ،‬صالة‪� ،‬صالون‪،‬‬ ‫برندة ع��دد ‪ ،2‬مطبخ‪ ،‬غرفة‬ ‫خ ��ادم ��ة‪ ،‬و�أ� �س �� ��س ل�ل�ت��دف�ئ��ة‬ ‫والغ�سالة واجليزر‪ ،‬واملكيف‪،‬‬ ‫خ � ��زان م� ��اء ع� ��دد ‪ ،2‬ب���س�ع��ر‬ ‫م �غ��ري ‪ 69‬ال��ف ع��دم تدخل‬ ‫ال��و� �س �ط��اء م�ل�اح �ظ��ة ��ش�ق��ة‬ ‫نف�س املوا�صفات �شبه ار�ضية‬ ‫‪ 58‬الف ‪0797262255‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫� �ش �ق��ة ل �ل �ب �ي��ع م � ��رج احل �م��ام‬ ‫ا� �س �ك ��ان ع��ال �ي��ة ‪ -‬امل �� �س��اح��ة‬ ‫‪193‬م‪ 2‬مطبخ راكب ‪ +‬تدفئة‬ ‫ط��اب��ق اول ‪ -‬امل�ب�ل��غ ‪� 80‬أل��ف‬ ‫دي�ن��ار ‪ -‬م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫لال�ست�سف�سار ‪0797915408‬‬

‫‪--------------------‬‬‫للبيع ح��ي ن��زال ال ��ذراع �شقة‬ ‫م�ساحة ‪ 170‬مرت طابق ثاين ‪3‬‬ ‫نوم ‪ 3‬حمامات �صالة و�صالون‬ ‫مطبخ راك ��ب ب�ل��وط ت�شطيب‬ ‫فاخر من الداخل عمر البناء‬ ‫‪�� 10‬س�ن��وات خ�ل��ف م�سجد اب��و‬ ‫ايوب االن�صاري ويتوفر لدينا‬ ‫م �� �س��اح��ات مب ��واق ��ع خم�ت�ل�ف��ة‬ ‫وم� ��واق� ��ع اخ� � ��رى م ��ؤ� �س �� �س��ة‬ ‫العرموطي العقارية ‪4399967‬‬ ‫ ‪0796649666‬‬‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع م �ن��زل م���س�ت�ق��ل على‬ ‫ار� ��ض ‪433‬م‪�� 2‬س�ك��ن د م�ق��ام‬ ‫عليها ب �ن��اء ‪ 4 192‬واج �ه��ات‬ ‫ح �ج��ر مم �ك��ن ب �ن��اء ‪� 4‬أدوار‬ ‫‪ /‬ع� �ل ��ى � � �ش ��ارع �ي�ن ام ��ام ��ي‬ ‫وخ �ل �ف��ي امل ��وق ��ع ال�ي��ا��س�م�ين‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ع �م ��ارة جت � ��اري على‬

‫ار� ��ض ‪518‬م‪ 2‬ال�ب�ن��اء ‪966‬م‪2‬‬ ‫عبارة عن ‪ 5‬حمالت جتارية‬ ‫ع �ل��ى ال �� �ش��ارع ال��رئ�ي���س��ي و‪6‬‬ ‫�شقق �سكنية جبل عمان �شارع‬ ‫الأمري حممد ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلـــــــــــوب‬ ‫مطلوب لل�شراء اجلاد قطعة‬ ‫�أر� � � ��ض � �س �ك �ن �ي��ة �أو جت��اري��ة‬ ‫منزل �أو فيال مب��رج احلمام‬ ‫ب �ل �ع��ا���س ال �ب �ن �ي��ات وامل �ن��اط��ق‬ ‫املحيطة من املالك مبا�شرة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫مطلوب ارا� �ض��ي ا�ستمثارية‬ ‫ت�صلح لال�ستثمار الناجح‪/‬‬ ‫يف�ضل م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫‪--------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء منازل �شقق‬ ‫ع� �م ��ارات جم �م �ع��ات جت��اري��ة‬ ‫و� �س �ك �ن �ي��ة وارا� � �ض� ��ي ��س�ك�ن�ي��ة‬ ‫وجت ��اري ��ة وزراع � �ي ��ة ال يهم‬ ‫امل�ساحة بالبنيات اليا�سمني‬ ‫املقابلني الذراع طريق املطار‬ ‫ال �ي��ادودة وامل�ن��اط��ق املحيطة‬ ‫م� ��ن امل� ��ال� ��ك م �ب ��ا� �ش ��رة م��ن‬ ‫امل��ال��ك مبا�شرة ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ارا�� � �ض � ��ي ��س�ك�ن�ي��ة‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط��ق ع� �م ��ان م��ن‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني ‪/‬‬ ‫ال��زه��ور ‪ /‬ال��ذراع ‪ /‬املقابلني‬ ‫� �ش��ارع احل��ري��ة‪� /‬شفا ب��دران‬ ‫‪ /‬اب� ��و ن �� �ص�ير ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الجئون سوريون يصطلون ِبحر الصيف‬

‫حلب ‪ -‬الأنا�ضول‬

‫متر حياة الالجئني ال�سوريني‪ ،‬الذين اتخذوا من املخيم املقام قرب‬ ‫معرب "باب ال�سالمة" احل��دودي‪ ،‬ملج�أً لهم‪ ،‬بظروف قا�سية‪ ،‬ب�سبب ارتفاع‬ ‫درجة حرارة ال�صيف‪ ،‬وا�شتداد احلر‪.‬‬ ‫بعد ان��دالع أ�ع�م��ال العنف يف �سوريا‪ ،‬فر ال�سوريون من خمتلف املدن‬ ‫ال�سورية �إىل خميمات اللجوء حيث يحاولون التعاي�ش يف املخيم مع ظروف‬ ‫احلياة اجل��دي��دة من خ�لال امل�ساعدات التي تقدمها لهم م�ؤ�س�سة الإغاثة‬ ‫الإن�سانية الرتكية "‪ ،"IHH‬وبع�ض م�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪.‬‬ ‫وك��ان الالجئون جت��اوزوا ق�سوة احلياة �شتاءً‪ ،‬بينما ازدادت ق�سوة تلك‬ ‫ال�شروط �صيفاً‪ ،‬يف املخيم املقام يف مدينة "�أعزاز"‪ ،‬على احلدود مع الأرا�ضي‬ ‫الرتكية‪ .‬وتقوم م�ؤ�س�سة الإغاثة الإن�سانية الرتكية بتوفري وجبتي طعام‬ ‫يومياً ل�سكان املخيم‪ ،‬خالل �شهر رم�ضان‪ ،‬فيما تلبي احتياجات ال�سكان من‬ ‫املاء من خالل تزويد املخيم بخزان مياه‪ ،‬بيد �أن امل�شكلة الأكرب تكمن يف احلر‬ ‫ال�شديد‪ ،‬الذي ي�ؤثر ب�شكل كبري على حياة الأطفال‪.‬‬ ‫من جانبه �أفاد "�صركان �أوكتان" امل�س�ؤول يف م�ؤ�س�سة الإغاثة الإن�سانية‪،‬‬ ‫�أن املخيم يحتوي ‪ 1500‬خيمة‪ ،‬ت�ؤوي ‪� 15‬ألف �شخ�صاً‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن م�ؤ�س�سته‬ ‫تقدم خدماتها ل�سكان املخيم منذ ‪� 9‬شهور‪ ،‬وكا�شفاً عن قدوم �أطباء متطوعني‪،‬‬ ‫تابعني للم�ؤ�س�سة‪ ،‬للعمل يف املخيم‪ ،‬يف القريب العاجل"‪.‬‬

‫الأحد (‪ )14‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2363‬‬

‫وزارة العدل‬

‫حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى‪� )2012-3458( 1-4 :‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم‪2013/1/30 :‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪ :‬عالء نافذ �سليم الرب�ضي‬ ‫عمان ‪ /‬املحامي عالء نافذ الرب�ضي‬ ‫امل�ط�ل��وب تبليغه وع�ن��وان��ه‪ :‬م�ن��ذر جميل حممد‬ ‫�أبو جماعة‬ ‫عمان ‪� /‬شارع عبداهلل غو�شه ‪ -‬مكتب هند�سي ‪-‬‬ ‫جممع احل�سيني الكبري ‪0795435000 -‬‬ ‫لهذا وت�أ�سي�ساً على ما تقدم تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ )1‬عمال ب�أحكام امل��ادة ‪ 1818‬من جملة الأحكام‬ ‫ال�ع��دل�ي��ة وامل��ادت�ي�ن ‪ 53‬و‪ 60‬م��ن ق��ان��ون البينات‬ ‫احلكم ب�إلزام املدعى عليه منذر جميل �أبو جماعة‬ ‫بت�أدية مبلغ ‪ 700‬دينار (�سبعمئة دينار) للمدعي‬ ‫عالء نافذ �سليم الرب�ضي‬ ‫‪ )2‬عمال ب� أ�ح�ك��ام امل��ادت�ين ‪ 161‬و‪ 166‬م��ن قانون‬ ‫�أ��ص��ول املحاكمات املدنية و‪ 46‬م��ن ق��ان��ون نقابة‬ ‫املحامني ت�ضمني املدعى عليه الر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ومبلغ ‪ 35‬دينار (خم�سة وثالثني دي�ن��ار) �أتعاب‬ ‫حماماة‬ ‫حكماً وجاهياً بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق‬ ‫امل��دع��ى عليه ق��اب� ً‬ ‫لا لال�ستئناف ��ص��در يف تاريخ‬ ‫‪.2013/1/30‬‬

‫‪11‬‬


‫‪12‬‬

‫م���������������������ق���������������������االت‬

‫الأحد (‪ )14‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2363‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫السيناريو‬ ‫الرابع‬

‫هل ميكن �أن تلج أ� اجلماعة الإ�سالمية يف م�صر‬ ‫�إىل العنف بعد مراجعة املراجعات؟ هذا ال�س�ؤال طرح‬ ‫علي عدة مرات‪ ،‬خالل الأيام الأربعة املا�ضية‪ ،‬يف �سياق‬ ‫ّ‬ ‫مناق�شات مل تتوقف مل��ا كتبته‪ ،‬ي��وم ‪( ٧/٨‬ال�ث�لاث��اء)‬ ‫عن خيارات م�ستقبل م�صر‪ .‬وا�ستبعدت فيه احتمال‬ ‫ال� �ع ��ودة �إىل خ �ي��ار ال �ع �ن��ف واالق �ت �ت��ال ال� ��ذي � �س��اد يف‬ ‫اجلزائر بعد �إجها�ض اجلي�ش للتجربة الدميقراطية‪،‬‬ ‫كما ا�ستبعدت ال�سيناريو ال��روم��اين ال��ذي لعب جهاز‬ ‫الأمن فيه لعبته وجنح يف ا�ستعادة النظام القدمي يف‬ ‫�شكل جديد بعد الثورة على نظام الرئي�س �شاو�شي�سكو‪.‬‬ ‫لكني مل �أ�ستبعد ال�سيناريو الرتكي الذي هيمن فيه‬ ‫اجلي�ش على ال�سلطة طوال �سبعة عقود‪ ،‬ومل ترفع يده‬ ‫عن مقدرات وم�صري ال�شعب الرتكي �إال بعد �أن توىل‬ ‫حزب العدالة والتنمية ال�سلطة يف عام ‪.2002‬‬ ‫ل�ق��د دع� ��اين ال�ب�ع����ض �إىل إ�ع � ��ادة ال�ن�ظ��ر يف تلك‬ ‫االفرتا�ضات‪ ،‬وان�صبت �آرا ؤ�ه��م على �أمرين‪� ،‬أولهما‪:‬‬ ‫�أنه ال ينبغي ا�ستبعاد �سيناريو عودة العنف �إىل م�صر‪.‬‬ ‫وثانيهما‪� :‬أن ال�سيناريو الأمني الذي اتبع يف رومانيا‬ ‫كان بع�ضه حا�ضرا يف �أحداث ما بعد ثورة ‪ 25‬يناير‪.‬‬ ‫ما �أقلقنى يف هذه الأ�صداء كان اقتناع البع�ض ب�أن‬ ‫الأجواء الراهنة يف م�صر من �ش�أنها �أن تعيد م�صر �إىل‬ ‫�إره��اب �أج��واء الثمانينيات‪ .‬ومن ه��ؤالء من ذكر �أنني‬ ‫حني ا�ستبعدت خيار العنف‪ ،‬ف�إنني ركزت على اختالف‬

‫الأو�ضاع بني اجلزائر وم�صر‪ .‬لكن ذلك لي�س كل �شيء‪،‬‬ ‫لأن هناك مت�شابهات بني ظروف البلدين‪.‬‬ ‫ق��ال��وا م�ث�لا �إن ا�ستبعاد ف�ك��رة ع ��ودة ال�ع�ن��ف �إىل‬ ‫م�صر ال ينبغي �أن يكون مطلقا‪ ،‬لأن��ه ال يهبط على‬ ‫النا�س فج�أة من ال�سماء‪ ،‬ولكن الظروف والتفاعالت‬ ‫احلا�صلة على الأر� ��ض ت�ستدعيه‪ .‬آ�ي��ة ذل��ك مثال �أن‬ ‫ت�ظ��اه��رات امل�صريني ال�ت��ي مت��ت خ�لال ال�ع��ام الأخ�ير‬ ‫��ش�ه��دت �أ��ش�ك��اال م��ن ال�ع�ن��ف غ�ير م� أ�ل��وف��ة يف املجتمع‬ ‫امل�صري الذي ميتدح كثريون وداعته وقلة انفعاالته‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أن ع�ن��ف الثمانينيات �أي���ض��ا حت��ول �إىل ظ��اه��رة‬ ‫غ�ير م��أل��وف��ة ج��اءت ردا على عنف ال�سلطة‪ .‬يف هذه‬ ‫النقطة �س�ألني البع�ض‪ :‬ما الذي تتوقعه من م�ؤيدي‬ ‫الرئي�س مر�سي الذين قتل منهم نحو ع�شرين �شخ�صا‬ ‫يف مظاهرتهم ب��اجل�ي��زة وق�ت��ل أ�ك�ث�ر م��ن خم�سني يف‬ ‫مذبحة احلر�س اجلمهوري‪ ،‬وم��ن ي�ضمن ال�سيطرة‬ ‫على حما�س �شبابهم وهم يرون مقار اجلماعة حترق‬ ‫وتنهب على مر�أى من ال�شرطة التي وقفت متفرجة‬ ‫و�أحيانا م�شجعة؟‬ ‫أ���ض��اف �آخ��ر �أن هناك فرقا بني طبيعة ال�شعبني‬ ‫حقا‪� ،‬إال �أنه �إذا كان اجلزائريون �أ�سرع يف االنفعال ف�إن‬ ‫امل�صريني لي�سوا بالبالدة التي جتعلهم ال ي�ستجيبون‬ ‫لال�ستفزاز مهما بلغ ــ و�إذا كانت الطبيعة اجلغرافية‬ ‫خمتلفة بني البلدين‪� ،‬إال �أن جغرافية م�صر الت��زال‬

‫تتيح الفر�صة للراغبني مبمار�سة الكر والفر‪ ،‬ويف �شبه‬ ‫ج��زي��رة �سيناء ويف �صعيد م�صر احل��اف��ل بال�صحارى‬ ‫ال�شا�سعة واجل �ب��ال ال�شاهقة مت�سع ل��ذل��ك‪ .‬يف ه��ذا‬ ‫ال�صدد لفت انتباهي كثريون �إىل �أن ال�سالح موجود يف‬ ‫كل مكان مب�صر الآن‪ ،‬والكالم متواتر عن �أن يف البلد‬ ‫الآن كمية م��ن ال�سالح مل تعرفها يف تاريخها‪ ،‬وقد‬ ‫ت�سربت تلك الكميات عرب ليبيا وال�سودان‪ .‬ومن ه�ؤالء‬ ‫م��ن ق��ال �إن جم�م��وع��ة ال�سلفية اجل�ه��ادي��ة املرتبطة‬ ‫بالقاعدة لها �أن�صارها يف م�صر‪ ،‬وهم يلوحون بالعنف‬ ‫بني احلني والآخ��ر‪� .‬صحيح �أنه لي�س لهم ثقل عددي‬ ‫لأن�ه��م جم��رد ع���ش��رات م��ن الأ��ش�خ��ا���ص‪ ،‬لكن ت�صاعد‬ ‫حدة املواجهات الراهنة قد ي�شجع �آخرين من ال�شباب‬ ‫املتدين لاللتحاق بهم‪.‬‬ ‫ك� ��ان ردي ع �ل��ى م ��ا ��س�م�ع��ت أ�ن � ��ه ي�ح���س��ب ل �ث��ورة‬ ‫‪ 25‬ي�ن��اي��ر أ�ن �ه��ا فتحت الأب� ��واب ع�ل��ى م�صارعها �أم��ام‬ ‫اجلميع للم�شاركة يف العمل ال�سيا�سي‪ .‬وهو ما جذب‬ ‫الإ�سالميني كافة �إىل ال�ساحة‪ ،‬بعدما �أدركوا ان دعوتهم‬ ‫�إىل التغيري متاحة من خالل الو�سائل ال�سلمية‪ .‬ومن‬ ‫ث��م دخ��ل اجلميع �إىل احللبة وم��ن خ�لال ال�شرعية‪،‬‬ ‫مبن فيهم الذين ا�ستهجنوا الدميقراطية وت�شككوا‬ ‫فيها‪ .‬وت��رت��ب على ذل��ك اختفاء تنظيمات العنف يف‬ ‫م�صر وطي �صفحتها‪ ،‬وذلك �إجناز مهم ال ريب‪.‬‬ ‫قلت �أي�ضا �إن اجلماعة الإ�سالمية التي مار�ست‬

‫فار�س حممد القرعاوي‬

‫«مؤتة» املعركة‬ ‫أم الجامعة؟‬

‫«م � ؤ�ت��ة» ت�ل��ك ال�ب�ل��دة اجل�ن��وب�ي��ة ال��وادع��ة‬ ‫�إىل ج��وار ال�ك��رك‪ ،‬الكرك الأم احل�ن��ون‪ ،‬كرك‬ ‫ال �ع��راق��ة والأ� �ص ��ال ��ة‪ ،‬ك ��رك رج� ��االت ال��دول��ة‬ ‫الأوائ � ��ل ال��ذي��ن م��ا ب�خ�ل��وا ي��وم��ا ع��ن خ��دم��ة‬ ‫ال��وط��ن‪ ،‬وف��دائ��ه ب��أرواح�ه��م و�أب�ن��ائ�ه��م‪� ،‬سجل‬ ‫لهم التاريخ �سعيهم الد�ؤوب لرفعة هذا البلد‬ ‫وت�ق��دم��ه وازده� � ��اره‪ ،‬م � ؤ�ت��ة ال�ب�ل��دة الطيبون‬ ‫�أهلها‪ ،‬والتي تتبع �إداريا للواء املزار اجلنوبي‪.‬‬ ‫«م�ؤتة» ملجرد �أن ت�سمع ذكرها حتى يتبادر‬ ‫للأذهان حتما القيمة التاريخية ملعركة م�ؤتة‬ ‫بقادتها الثالثة الذين ا�ست�شهدوا على �أر�ضها‬ ‫الطهور وه��م جعفر ب��ن أ�ب��ي طالب وزي��د بن‬ ‫حارثة وعبداهلل بن رواحة‪ ،‬وما تزال حتت�ضن‬ ‫جثامينهم حتى يومنا هذا‪ ،‬قبل �أن تويل قيادة‬ ‫جيو�ش امل�سلمني ل�سيف اهلل امل�سلول خالد بن‬ ‫الوليد ر�ضوان اهلل عليهم جميعا‪.‬‬ ‫وي�سجل التاريخ مل� ؤ�ت��ة البلدة أ�ن�ه��ا ت�ضم‬ ‫�أول اجل��ام �ع��ات الأردن� �ي ��ة يف إ�ق�ل�ي��م اجل�ن��وب‬ ‫وه � ��ي ج ��ام �ع ��ة م � � ؤ�ت� ��ة ب �ج �ن��اح �ي �ه��ا (امل � ��دين‬ ‫والع�سكري)‪� ،‬إذ يرفد الأخ�ير �أجهزة الدولة‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة والأم� �ن� �ي ��ة ب��ال �ك �ف��اءات ال�ع�م�ل�ي��ة‬ ‫والعلمية املتخ�ص�صة مبجال العمل ال�شرطي‬ ‫وال�ع���س�ك��ري ع�ل��ى أ�ع �ل��ى م���س�ت��وى‪ ،‬ومل تكن‬ ‫لتدع جماال لل�شك ب�أنها مفخرة ومنارة علم‬ ‫تكفلت بتخريج �أفواج عدة‪ ،‬ي�شهد لها بالكفاءة‬ ‫العالية‪.‬‬ ‫اليوم وبعد �أن �شهد احلرم اجلامعي وعلى‬ ‫مدار العامني املن�صرمني م�شاجرات ع�شائرية‬ ‫�أقل ما تو�صف ب�أنها معارك جامعية‪ ،‬ال�سيما‬ ‫�أن �ه��ا �سجلت وق ��وع �ضحايا ب�ين الطلبة �إث��ر‬ ‫ا�ستخدام الأ�سلحة النارية والبي�ضاء والع�صي‬ ‫واحل �ج��ارة‪� ،‬أ�صبحنا وي��ا لأ��س�ف��ي ال نتحدث‬ ‫باملنجزات العلمية امل��أم��ول��ة م��ن ه��ذا ال�صرح‬ ‫العلمي‪ ،‬بعد �أن �شغلتنا م�شاجراتها املتكررة‬ ‫ب��احل��دي��ث ع��ن ق� ��رارات رئ��ا��س��ة اجل��ام�ع��ة بني‬ ‫احل�ي�ن والآخ � ��ر ع��ن تعليق ال � ��دوام وتعطيل‬ ‫احلياة اجلامعية على وقع تنام خطري وحاد‬ ‫ل �ظ��اه��رة امل �� �ش ��اج ��رات اجل��ام �ع �ي��ة مب�خ�ت�ل��ف‬ ‫اجل��ام�ع��ات الأردن �ي��ة وحت��دي��دا جامعة م�ؤتة‪،‬‬ ‫�إذ ات�خ��ذت �إدارت �ه��ا منذ مطلع ال�ع��ام احل��ايل‬ ‫ع�شرات القرارات بتعليق الدوام والتحقيق مع‬ ‫مت�سببني بامل�شاجرات اجلماعية التي �أفقدت‬ ‫اجلامعة جزءا كبريا من وهجها‪.‬‬ ‫�أخ�شى �أن بع�ض كالمي �أو جممله قد ال‬ ‫ي��روق للكثريين من أ�ب�ن��اء اجلامعة وطلبتها‬ ‫الغيورين أ�ك�ثر مني حتما على ه��ذا ال�صرح‬ ‫ال�ع�ل�م��ي امل �ن�ي�ر‪ ،‬ول �ك��ن إ�من� ��ا ه��و ح ��زين على‬ ‫اجلامعة التي اق�ترن ا�سمها بحدث ه��ام من‬ ‫التاريخ الإ��س�لام��ي م��ع الفتوحات العظيمة‪،‬‬ ‫ف�ضال ع��ن ارت�ب��اط�ه��ا ال��وث�ي��ق ببلدة جنوبية‬ ‫ع��زي��زة على قلوب الأردن �ي�ين جميعا وحملت‬ ‫اال�سم ذاته‪ ،‬وال �أظن هذا �أو ذاك مينعني من‬ ‫ال�ب��وح ب��ال�ت���س��ا�ؤل ال��ذي ي��دور يف خ�ل��دي وقد‬ ‫ي�شكك البع�ض برباءته وه��و «م��اذا يجدر بنا‬ ‫�أن ن�ستذكر للوهلة الأوىل؟» م� ؤ�ت��ة املعركة‬ ‫�أم اجلامعة‪� ،‬أو رمبا يجدر بنا الدمج بينهما‬ ‫فت�صبح «م�ؤتة ‪ ..‬معركة اجلامعة �أو جامعة‬ ‫املعركة!»‪.‬‬ ‫ي �ن �ط �ب��ق احل � � ��ال �إىل ح� ��د ك� �ب�ي�ر ع�ل��ى‬ ‫ج��ام�ع��ة ال�ي�رم ��وك‪� ،‬إذ ت��رت�ب��ط الأخ � ��رى من‬ ‫حيث الت�سمية مع معركة هامة من التاريخ‬ ‫الإ��س�لام��ي‪ ،‬وك��م �أخ�شى �أن طلبتها ارتبطوا‬ ‫م�ؤخرا بثقافة املعاركة والت�شاجر فيما بينهم‪،‬‬ ‫وانعرجوا �أكرث من مرة للو�صول بجامعتهم‬ ‫لتت�صدر قائمة أ�ك�ثر اجل��ام�ع��ات املحلية من‬ ‫حيث امل�شاجرات الطالبية‪ ،‬ويعرتيني ال�شك‬ ‫ب ��أن ب��اق��ي جامعاتنا لي�ست �أح���س��ن ح��اال من‬ ‫جامعتي م�ؤتة والريموك‪ ،‬حتى تلك التي مل‬ ‫ترتبط بذكرى تاريخية مع �إحدى املعارك‪.‬‬ ‫مل ي �ع ��د ي �خ �ف��ى ع �ل ��ى أ�ح� � ��د �أن دائ � ��رة‬ ‫امل �� �ش��اج��رات ال�ط�لاب�ي��ة يف ج��ام�ع��ات�ن��ا ات�سعت‬ ‫مل�ستويات جت��اوزت كافة اخل�ط��وط احل�م��راء‪،‬‬ ‫وينبغي ال��وق��وف م�ط��وال م��ن أ�ج��ل الت�صدي‬ ‫لهذه الظاهرة و�إعادة مناراتنا العلمية لت�ضيء‬ ‫درب الأجيال القادمة‪.‬‬

‫العنف حينا من الدهر �أثبتت �أنها جادة يف مراجعاتها‪،‬‬ ‫وحت ��ول ��ت �إىل من� ��وذج حم�ت�رم ل�ل�ن���ض��ج يف م�ب��ا��ش��رة‬ ‫العمل ال�سيا�سي‪ ،‬ومن الوا�ضح انهم ا�ستوعبوا درو�س‬ ‫جتربتهم ال�ت��ي م��ر عليها الآن ن�ح��و رب��ع ق ��رن‪ .‬و�إذا‬ ‫كنت �أطمئن �إىل �أداء ذلك اجليل لكنني ال �أ�ستطيع �أن‬ ‫�أ�ضمن ردود �أفعال االجيال اجلديدة من ال�شباب يف‬ ‫ظل �أجواء التوتر والقمع الراهنة‪.‬‬ ‫�إن إ�ح��دى م�شكالت حتليل الظاهرة �أننا نركز يف‬ ‫حواراتنا على عنف اجلماعات لكننا نتجاهل �أو ن�سكت‬ ‫ع�ل��ى ع�ن��ف احل �ك��وم��ات‪ ،‬ال ��ذي ه��و يف أ�غ �ل��ب الأح ��وال‬ ‫م�صدر البالء وبيت ال��داء‪ .‬و�إزاء ما قيل عن ا�ستعادة‬ ‫الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة ل��دوره��ا التقليدي ب�ع��د ‪ 30‬يونيو‬ ‫ف��إن�ن��ى أ�خ���ش��ى �أن ن�ك��ون ب���ص��دد االن� ��زالق جت��اه عنف‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬لذلك ف�إنني �أ�صحح موقفي م��ن ا�ستبعاد‬ ‫ال�سيناريو اجلزائري‪ ،‬م�ضيفا �أن ذلك اال�ستبعاد م�ؤقت‬ ‫و�أنه م�ستمر حتى �إ�شعار �آخر‪ .‬وال �أخفي �أنني بعد الذي‬ ‫�سمعته عن دور �أجهزة الأمن يف م�صر قبل تظاهرات‬ ‫‪ 30‬يونيو وبعدها‪� ،‬صرت أ�ك�ثر ميال �إىل قبول فكرة‬ ‫�إدم��اج ال�سيناريوهات الثالثة‪ ،‬و�أك�ثر قبوال الحتمال‬ ‫دخ��ول م�صر يف �سيناريو راب��ع تتداخل فيه ب�صمات‬ ‫اجل��زائ��ري م��ع أ���ص��داء ال��روم��اين يف خلطة تو�ضع يف‬ ‫الوعاء الرتكي ــ واهلل �أعلم‪...‬‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫حبيب �أبو حمفوظ‬

‫أهازيج فتى اإلسالم (‪)6‬‬

‫لسنا أغبياء ‪ ..‬هذا انقالب عسكري!‬ ‫ي�ع��ول ال�برادع��ي ك�ث�يراً على‬ ‫الن�سبة الكبرية من �أبناء ال�شعب‬ ‫امل �� �ص��ري ال �غ�ي�ر م�ت�ع�ل�م�ين (م��ا‬ ‫ي �ق��رب م��ن ‪ %45‬م��ن امل���ص��ري�ين‬ ‫�أم �ي�ي�ن)‪ ،‬وب��ال �ت��ايل ي �ق��وم امل��دع��و‬ ‫توفيق عكا�شة‪ ،‬وقنوات الت�ضليل‬ ‫الإع�ل�ام ��ي ‪-‬امل �م��ول��ة خ��ارج �ي �اً‪،-‬‬ ‫بتوجيه �أب �ن��اء ال�شعب امل���ص��ري‪،‬‬ ‫كيفما ي�شاء‪.‬‬ ‫�إال �أن و�صول �آالف احلافالت‬ ‫م��ن ال�صعيد �إىل ال�ق��اه��رة دعماً‬ ‫لل�شرعية‪ ،‬وظهور رجل �صعيدي‬ ‫ب �� �س �ي��ط م �ت �ح��دث �اً ب��ا� �س �م �ه��م يف‬ ‫م �ي��دان راب �ع��ة ال �ع��دوي��ة‪ ،‬ك��ا��ش�ف�اً‬ ‫خيانة ال�سي�سي‪ ،‬يعطي م��ؤ��ش��راً‬ ‫على ف�شل تلك املحاوالت‪ ،‬ويعري‬ ‫خيوط امل�ؤامرة التي حيكت بليل‬ ‫�ضد ال�شرعية امل�صرية متمثلة‬ ‫بالرئي�س حممد مر�سي‪.‬‬ ‫يف ورطة حقيقة و�ضع عبد‬ ‫ال �ف �ت��اح ال���س�ي���س��ي ن�ف���س��ه‪ ،‬ح�سب‬ ‫�أن��ه �إذا كانت �أمريكا وال�صهاينة‪،‬‬ ‫وبع�ض أ�م��وال العرب معه‪ ،‬فمن‬ ‫��ض��ده �إذاً؟!‪� ،‬أغ�م����ض عينيه عن‬ ‫م���ش��اه��د امل �ل �ي��ون �ي��ات ال �ت��ي �شلت‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ات امل���ص��ري��ة‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل العا�صمة ال�ق��اه��رة‪ ،‬يف حني‬ ‫بدا م�شهد ميدان التحرير قلب‬ ‫ثورة ‪ 25‬يناير خاوياً على عرو�شه‪،‬‬ ‫ف � ��الأم � ��وال دف �ع ��ت مل� ��رة واح � ��دة‪،‬‬ ‫ول �ي��وم واح ��د ف �ق��ط!‪ ،‬يف امل�ق��اب��ل‬ ‫يح�سب للإخوان و�أن�صارهم �أنهم‬

‫امت�صوا ال�صدمة ��س��ري�ع�اً‪ ،‬وهم‬ ‫الآن يف مو�ضع الفعل‪ ،‬بانتظار رد‬ ‫الفعل‪.‬‬ ‫بح�سب املعلومات املن�شورة‪،‬‬ ‫فقد اجتمع الفريق عبد الفتاح‬ ‫ال�سي�سي‪ ،‬وال�سفرية الأمريكية‬ ‫يف القاهرة �آن باتر�سون‪ ،‬وحممد‬ ‫ال�ب�رادع ��ي للتجهيز ل�لان�ق�لاب‬ ‫ال�ع���س�ك��ري‪ ،‬واخل �ط��ة ن�صت على‬ ‫�أن تقوم فئة من ال�شعب باخلروج‬ ‫�إىل ال �� �ش��وراع‪ ،‬م��ع دف��ع الأم ��وال‬ ‫لهم‪ ،‬حتديداً الأماكن احل�سا�سة‬ ‫م��ن ال�ق��اه��رة ك�م�ي��دان التحرير‪،‬‬ ‫وق �� �ص��ر االحت� ��ادي� ��ة‪ ،‬ح �ت��ى ي�ك��ون‬ ‫ال �ط��ري��ق مم� �ه ��داً �أم � ��ام اجل�ي����ش‬ ‫للتدخل‪ ،‬والقيام بتنفيذ رغبات‬ ‫ال�شعب باالنقالب على الدكتور‬ ‫مر�سي‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن ال� �ط� �م ��ع ب��امل �ن��ا� �ص��ب‪،‬‬ ‫(ح���س�ن�ين هيكل ق��ال لل�سي�سي‪:‬‬ ‫«�أن ��ت ج�م��ال ع�ب��د ال�ن��ا��ص��ر ال��ذي‬ ‫بعث من جديد»)‪ ،‬جعل ال�سي�سي‬ ‫يغفل عامداً �أو جاه ً‬ ‫ال �أن مر�سي‬ ‫ج� ��اء ع�ب�ر � �ص �ن��ادي��ق االن �ت �خ��اب‪،‬‬ ‫وبالتايل لن يقبل امل�صريون �أن‬ ‫ت�ق��ذف أ���ص��وات�ه��م يف م�ي��اه النيل‬ ‫املتحركة‪ ،‬والعودة من جديد �إىل‬ ‫حكم الع�سكر بعدما عرفوا طريق‬ ‫احلرية واحلياة املدنية على مدار‬ ‫عا ٍم كامل‪.‬‬ ‫ب ��ال� �ت� ��أك� �ي ��د ال �ت��راج � ��ع ع��ن‬ ‫خ � �ط� ��وة االن� � �ق �ل��اب ل� ��ن ت �ك��ون‬

‫مب� �ب ��ادرة م��ن ال���س�ي���س��ي نف�سه‪،‬‬ ‫فال�شعب امل�صري بجميع �أطيافه‬ ‫و��ض�ع��ه يف ال ��زواي ��ة‪ ،‬وه ��و متهم‬ ‫باخليانة العظمى‪ ،‬وبالتايل لن‬ ‫يوقع بنف�سه على قرار �إعدامه‪،‬‬ ‫ل ��ذا ن �ح��ن ب �ح��اج��ة �إىل م �ب��ادر ٍة‬ ‫��س��ري�ع��ة‪ ،‬خ��اط �ف��ة‪ ،‬وف��ري��دة من‬ ‫نوعها ت�ضع حداً نهائياً وفا�ص ً‬ ‫ال‬ ‫ل�ل ��أح� ��داث «ال� �ت� �م ��ردي ��ة» ال �ت��ي‬ ‫ت�شهدها م�صر ال �ي��وم‪ ،‬ق�ب��ل �أن‬ ‫ت�صل جميع الأطراف �إىل طريق‬ ‫م�سدود‪.‬‬ ‫الربادعي القادم من ح�ضن‬ ‫ال � �غ� ��رب‪ ،‬م �ه��د ال��دمي �ق��راط �ي��ة‪،‬‬ ‫واحل � �ي� ��اة امل ��دن� �ي ��ة‪ ،‬رف � ��ع ق�ب�ع�ت��ه‬ ‫اح�ت�رام� �اً ل�لان �ق�لاب ال�ع���س�ك��ري‬ ‫طاملا �أن مدفع الدبابة �سيحمله‬ ‫�إن ع��اج� ً‬ ‫لا �أو آ�ج�ل ً�ا �إىل من�صب‬ ‫م�ف���ص��لٍ ل��ه ه �ن��ا �أو ه �ن��اك‪ ،‬وه��و‬ ‫م��ا يبحث عنه ط��امل��ا �أن القناعة‬ ‫تولدت لديه با�ستحالة ح�صوله‬ ‫على املن�صب «احللم» عن طريق‬ ‫�صناديق االق�ت�راع حتى لو �شهد‬ ‫ع�ل��ى ن��زاه�ت�ه��ا ال �ع��امل أ�ج �م��ع‪ ،‬ال‬ ‫�سيما الغربي منه‪.‬‬ ‫ب ��دا ال�ت�خ�ب��ط وا� �ض �ح �اً على‬ ‫الإدارة الأمريكية‪ ،‬التي ر�أت �أنها‬ ‫�أخط�أت فيما حاولت الهروب منه‬ ‫يف ث��ورة ‪ 25‬يناير حينما مل تقم‬ ‫بدعم املخلوع ح�سني مبارك‪ ،‬فهي‬ ‫مل ت�ع��رب ع��ن موقفها الراف�ض‬ ‫ل�لان �ق�لاب ال �ع �� �س �ك��ري‪ ،‬ودع �م��ت‬

‫مواقعي‬ ‫هلل فِيها ال ِّدينُ ب َْحتا‬ ‫ْم �أَ ُخ � �� �ْ�ض َم� � ْو ِق� � َع� � ًة َي� � ْوم� �اً �إِذا لمَ ْ َي ُكنْ ِ‬ ‫�أُمُّ � �ه ��ا َب � � ْد ٌر َو َق � � ْد ق��ا َت � ْل��تُ فيها ُزمَراً جا َءتْ ُترِي ُد ال َّد ْر َب أَ� ْمتا‬ ‫فا�ص ٌ‬ ‫ُث � � َّم ج� � ��ا َءتْ َم� � ْو ِق� �ع � ٌ‬ ‫الت مِ ْث ُلها َنهْجاً َو َ�س ْمتا‬ ‫�ات َب � ْع � َده��ا‬ ‫ِ‬ ‫خارطة الطريق التي �أعلن عنها‬ ‫اجلي�ش‪ ،‬لكن م��ع �ضغط ال�شارع‬ ‫وج��دت نف�سها يف م� ��أزقٍ حقيقي‬ ‫ف�ت�ح��دث��ت ع��ن وق ��ف امل���س��اع��دات‬ ‫مل �� �ص��ر‪ ،‬وك ��ذل ��ك ط �ل �ب��ت ب���س��رع��ة‬ ‫الإف� ��راج ع��ن ال��دك�ت��ور م��ر��س��ي يف‬ ‫خطوة التفافية مت�أخر ٍة تنم عن‬ ‫م�صالح �ضيقة حتكم �إدارة �أوباما‪.‬‬ ‫�إذاً ما ن�شهده اليوم انقالب‬ ‫م��دين على االن�ق�لاب الع�سكري‪،‬‬ ‫ل �ك �ن��ه ان� �ق�ل�اب � �س �ل �م��ي � �ش��رع��ي‪،‬‬ ‫يحظى مبوافقة �شعبية وا�سعة‪،‬‬ ‫رمب��ا تكون الأوىل بهذا امل�ستوى‬ ‫م��ن احل���ض��ارة وال�ت�ق��دم وال��رق��ي‪،‬‬ ‫وعليه فقد �سحب ال�شارع امل�صري‬ ‫الب�ساط من حتت أ�ق��دام الع�سكر‬ ‫واالنقالبيني وم��ن وق��ف معهم‪،‬‬ ‫لتبقى ال�صورة الآن جلي ًة نقي ًة يف‬ ‫انتظار عودة الأمور �إىل ن�صابها‪،‬‬ ‫وال �ق �ط��ار �إىل ��س�ك�ت��ه‪ ،‬واحل���ص��ان‬ ‫�أمام عربته‪ ،‬ولي�س العك�س‪.‬‬

‫َق َد َخ َ�ضدْنا َ�ش ْو َك َة ال ُّرومانِ َق ْ�سراً َو َب � َت � ْت �ن��ا ُق � � َّو َة ال��� ّ�س��ا��س��انِ َب� َّت��ا‬ ‫مِ � ْث � َل َي � � ْر ُم ��وكٍ َوحِ � ِّ�ط �ْي�نْ ٍ َوم��ا َب ْعدَها �أَ ْو َق ْبلَها ُك� رْ ٌ‬ ‫ْثر َو َ�ش َّتى‬ ‫مِ ��نْ ( َم �لَ � ْذ َك � ْردٍ) و(ق��ا ِد ْي����سِ � َّي�ةٍ) َو َكذا ( َز ّال َقةٍ) �أَ ْو ( َعينْ َ َج ْلتا)‬ ‫و أ�ن� � � ��ا ال � � � َي � � � ْو َم ِب � � � َت � � � ْوقٍ غ ��امِ ��رٍ‬

‫لأَ ُح��تَّ ال ُه ْو َد َعنْ َد ْوحِ � َ�ي َح َّتا‬

‫البحر ‪ :‬الرمل‪.‬‬ ‫‪ -1‬موقعة‪ :‬معركة‪ .‬بحتاً‪ :‬خال�صاً‪.‬‬ ‫‪� -2‬أمتاً‪ :‬عِ وَجاً‪ ،‬قال تعاىل‪« :‬ال َت َرى فِيها عِ وَجاً وال �أَ ْمتاً»‪.‬‬ ‫‪ -3‬فا�صالت‪ :‬حا�سمات‪� .‬سمتاً‪� :‬صف ًة‪ ،‬طبيع ًة‪.‬‬ ‫ق�سراً‪ :‬قهراً‪ .‬بت ْتنا‪ :‬قط ْعنا‪ .‬ال�سا�سان‪:‬‬ ‫‪ -4‬خ�ضدْنا‪ :‬ك�سرنا‪ْ .‬‬ ‫الفر�س‪.‬‬ ‫‪ -5‬الريموك‪ :‬بني امل�سلمني وال��روم‪ .‬حطني‪ :‬بني امل�سلمني‬ ‫وال�صليبيني‪.‬‬ ‫‪ -6‬مالذكرد‪ :‬بني امل�سلمني ال�سالجقة وال��روم‪ .‬القاد�سية‪:‬‬ ‫بني امل�سلمني والفر�س‪ .‬الز ّالقة‪ :‬بني امل�سلمني املرابطني وم�سلمي‬ ‫الأن��دل����س م��ن جهة‪ ,‬والن�صارى الإ��س�ب��ان م��ن جهة �أخ��رى‪ .‬عني‬ ‫جالوت‪ :‬بني امل�سلمني بقيادة املماليك والتتار‪.‬‬ ‫‪ -7‬بتوق‪ :‬ب�شوق‪ .‬غامر‪ :‬عظيم‪ .‬لأَ ُحتَّ ‪ :‬لأُ ْ�سق َِط‪.‬‬

‫الدكتور �أني�س خ�صاونة‬

‫سر الغزل والحميمية واالبتهاج الذي تظهره القيادة األردنية تجاه االنقالبني يف مصر!!!‬ ‫ر�سائل متبادلة ومتكررة من القيادة‬ ‫الأردن �ي��ة للرئي�س ال�ك��رت��وين االن�ق�لاب��ي‬ ‫مل�صر عديل من�صور كان �آخر هذه الر�سائل‬ ‫واالت�صاالت �أم�س اخلمي�س حيث ت�ضمنت‬ ‫ت�ه�ن�ئ��ة ب���ش�ه��ر رم �� �ض��ان م �ب��دي��ا امل �ل��ك يف‬ ‫ات�صاله «احلر�ص الكامل على اال�ستمرار‬ ‫يف ت �ع��زي��ز وت� �ط ��وي ��ر ع�ل�اق ��ات ال �ت �ع��اون‬ ‫ال�ث�ن��ائ��ي م��ع م���ص��ر يف خم�ت�ل��ف امل �ي��ادي��ن‪،‬‬ ‫مب��ا يحقق امل���ص��ال��ح امل���ش�ترك��ة ل�شعبينا‪،‬‬ ‫وي�ج���س��د ال �ع�لاق��ات الأخ ��وي ��ة وال���ش��راك��ة‬ ‫ال �ت��اري �خ �ي��ة ب�ي�ن ال �ب �ل��دي��ن‪ ،‬م �� �ش��ددا على‬ ‫الدور الريادي الهام مل�صر على ال�ساحتني‬ ‫الإقليمية والدولية‪ .« ،‬وال �أعلم امل�صالح‬ ‫امل�شرتكة التي يتحدث عنها امللك هل هي‬ ‫العالقات مع �شعب ميدان التحرير �أم مع‬ ‫�شعب م�ي��ادي��ن راب�ع��ة ال�ع��دوي��ة والنه�ضة‬

‫والإ� �س �ك �ن��دري��ة وامل �ن �ي��ا وم��ر� �س��ي م�ط��روح‬ ‫وال�صعيد !!!‬ ‫يا ترى ما �سر هذه الغبطة وال�سعادة‬ ‫لدى الأردن الر�سمي من انقالب م�صر؟‬ ‫ومل� � ��اذا ال ي �خ �ف��ى الأردن ه� ��ذه ال �� �س �ع��ادة‬ ‫الكبرية فيما ح��دث يف ال�شقيقة الكربى‬ ‫لدرجة يخيل للمتابع �أننا ب�صدد تعطيل‬ ‫الدوائر احلكومية وتوزيع الهدايا وتقبل‬ ‫ال�ت�ه��اين ب�ه��ذه املنا�سبة؟ ال�سر طبعا هو‬ ‫اخل ��وف ع�ل��ى ال�ن�ظ��ام يف الأردن واع�ت�ق��اد‬ ‫النظام �أن ه��ذا االن�ق�لاب �سيوجه �ضربة‬ ‫ل �ل��إخ� ��وان امل �� �س �ل �م�ين يف الأردن ال��ذي��ن‬ ‫يطالبون بالإ�صالح ال�سيا�سي وعلى ر�أ�س‬ ‫ه��ذا الإ� �ص�ل�اح ت�ع��دي�لات د��س�ت��وري��ة حتد‬ ‫م��ن ��ص�لاح�ي��ات امل�ل��ك الأ� �س �ط��وري��ة‪ ،‬التي‬ ‫جتعل منه حاكما �شبه مطلق‪ .‬الغريب من‬

‫القيادة الأردنية هو �أنها ال ترتك منا�سبة‬ ‫للتذكري ب�شرعيتها ال��دي�ن�ي��ة وانت�سابها‬ ‫لبيت النبوة‪ ،‬يف ال��وق��ت ال��ذي تبتهج فيه‬ ‫لأي �سوء ي�صيب الإخ��وان امل�سلمني �أو �أي‬ ‫حزب �إ�سالمي ف�أي تناق�ض هذا ؟‬ ‫على ما يبدو �أن الت�أكيد على ال�شرعية‬ ‫الدينية واالنت�ساب لآل البيت هو ذريعة‬ ‫لتج�سيد ا��س�ت�م��رار مت�ت��ع امل�ل��ك والعائلة‬ ‫املالكة والنخب التي حتيط بها بال�سلطة‬ ‫واالم�ت�ي��ازات �أك�ثر م��ن كونه حر�صا على‬ ‫الإ� � �س �ل�ام وامل �� �س �ل �م�ين و�إال ك �ي��ف نف�سر‬ ‫هجوم امللك الالذع على مر�سي و�أردوغ��ان‬ ‫والإخ��وان امل�سلمني وو�صفهم باملا�سونيني‬ ‫والأ� �ش��رار؟ م��ن ه��و �أك�ثر � �ش��رورا‪ :‬اليهود‬ ‫ال��ذي نتمتع ب�صداقة معهم �أم الإخ ��وان‬ ‫امل�سلمني الذين ينافحون من �أجل الأردن‬

‫وي��دف�ع��ون ال���ض��رائ��ب‪ ،‬وي���س�ع��ون ملكافحة‬ ‫الف�ساد والفا�سدين‪ .‬امللك وخالل م�ؤمتر‬ ‫�صحفي مع �أوباما يف البيت الأبي�ض قبل‬ ‫��ش�ه��ر � �ص��رح ب ��أن��ه ع�ل��ى ات �� �ص��ال وتن�سيق‬ ‫ك��ام��ل م��ع « أ�� �ص��دق��ائ��ه الإ� �س��رائ �ي �ل �ي�ين يف‬ ‫ال���ش��رق الأو� �س��ط بخ�صو�ص ال��و� �ض��ع يف‬ ‫�سوريا» و�أن��ا �أت�ساءل �ألي�س من ب��اب �أوىل‬ ‫�أن ي�ك��ون ه��ذا التن�سيق م��ع ت��رك�ي��ا ب��دال‬ ‫م��ن �إ��س��رائ�ي��ل؟ ال�ق�ي��ادة الأردن �ي��ة جت��ازف‬ ‫كثريا يف مواقفها اال�ستفزازية واملنجرة‬ ‫خلف الواليات املتحدة و وبريطانيا اللتان‬ ‫ت �ب��دوان ل�ل�أ��س��ف �أق ��ل ه�ج��وم��ا و�شرا�سة‬ ‫على الإخوان امل�سلمني يف م�صر من هجوم‬ ‫القيادة الأردن�ي��ة والتي يبدو أ�ن��ه �أ�صابها‬ ‫الهلع من ال�صحوة الإ�سالمية يف الأردن‬ ‫واملنطقة العربية‪.‬‬

‫الأيام املقبلة �ستكون حبلى بالأحداث‬ ‫الكبرية يف م�صر و�سوريا و�سيكون لعودة‬ ‫ال���ش��رع�ي��ة يف م���ص��ر وان �ت �� �ص��ار ال �ث ��وار يف‬ ‫اجل� � ��ارة � �س��وري��ا ت ��داع� �ي ��ات ع �ل��ى امل���ش�ه��د‬ ‫ال�سيا�سي الأردين و�ستكون ال�سيا�سة التي‬ ‫انتهجها الأردن �سيا�سة حمقاء مبنية على‬ ‫اف�ترا��ض��ات هالمية ال ت�خ��دم الأردن وال‬ ‫نظامه وال �شعبة الأبي‪.‬‬ ‫ظاهر �أحمد عمرو‬

‫السيد محمود عباس األقوى‪ ..‬وحل مشاكل العالم العربي بيديه‬ ‫�سي�ستغرب القارئ الكرمي من عنوان‬ ‫م�ق��ال�ت��ي اجل��دي��دة اجل��دي��دة ل�ك��ون��ه غري‬ ‫مرتبط ب ��أذه��ان ال�ن��ا���س عقلياً ومنطقياً‬ ‫ولكن لنذهب معاً لنحلل ذلك‪.‬‬ ‫�أعتقد �أن وج��ود �إ�سرائيل على �أر���ض‬ ‫فل�سطني التاريخية هو ال�سبب الرئي�سي‬ ‫والأول لكل ما نعانيه من م�صائب وم�آ�س‬ ‫يف عاملنا العربي‪ ،‬فتدمري العراق و�سوريا‬ ‫وم��ا ي�ح��دث الآن يف م�صر وامل���ش��اك��ل مع‬ ‫�إي� ��ران وال�ف�ت�ن��ة ال�شيعية‪ -‬ال�سنية‪ ،‬وك��ل‬ ‫ما يح�صل من خنق للحريات والقوانني‬ ‫الظاملة والو�ضع االقت�صادي ال�سيئ رغم‬ ‫وجود ال�ثروات الهائلة يف العامل العربي‪،‬‬ ‫ك��ل ذل ��ك ه��و م��ا مي��د �إ� �س��رائ �ي��ل ب��احل�ي��اة‬ ‫وبقائها يف ظل هذا البحر الهادر املكون من‬ ‫مئات املاليني من العرب‪ ،‬وال يتجاوز عدد‬ ‫الأع��داء ال�صهاينة على �أر�ض فل�سطني الـ‬ ‫‪ 6‬م�لاي�ين ��ش�خ����ص‪ ،‬ل�ه��و ال���س�ب��ب يف ع��دم‬ ‫حت��ول�ن��ا �إىل دول دمي�ق��راط�ي��ة وم�ستقرة‬

‫وحرة و�آمنة‪.‬‬ ‫كل ذلك التدخل والفنت التي حتدث‬ ‫يف ع��امل�ن��ا ودول �ن��ا ال�ع��رب�ي��ة ت�ت��م م��ن خ�لال‬ ‫�أدوات و�أ��س�ب��اب وم�ب�ررات داخ�ل�ي��ة عربية‬ ‫وب � أ�ي��دي عربية و�إ��س��رائ�ي��ل ظ��اه��را بعيدة‬ ‫عن ذلك وك�أنه ال يد لها فيما يجري من‬ ‫حولنا‪.‬‬ ‫ولكن ال�س�ؤال لو كان هذا الكيان غري‬ ‫موجود فهل كنا �سن�شهد مثل هذا الو�ضع‬ ‫امل�أ�ساوي ومثل هذا الت�شرذم واخلالف!؟‬ ‫ك��ل م��ا ��س�ب��ق ه��و ت���ش�خ�ي����ص للحالة‬ ‫التي منر بها‪ ،‬فكل امل�شاكل التي منر بها‬ ‫�سببها ت �ف��رغ �إ� �س��رائ �ي��ل ل�ن��ا خل�ل��ق الفنت‬ ‫والقالقل لأن��ه ال يوجد م��ا ي�شغلها على‬ ‫�أر���ض فل�سطني‪ ،‬ف ��أي �إن���س��ان ال ي�ستطيع‬ ‫�أن يواجه م�شاكله اخلارجية بقوة وحزم‬ ‫�إذ ك��ان يعاين من م�شاكل داخلية يف بيته‬ ‫ويف �أ�سرته‪ .‬فيكون �صعباً ولكن عندما ال‬ ‫يوجد لديه م�شاكل مع �أهل بيته و�أ�سرته‬

‫واجلميع متكاتف معه ف�سيواجه امل�شاكل‬ ‫اخلارجية بكل قوة وحزم‪.‬‬ ‫و إ�� �س��رائ �ي��ل �إذا م��ا �� ُ�ش�غ�ل��ت بو�ضعها‬ ‫الداخلي واملتمثل بوجود قالقل لها جراء‬ ‫احتاللها‪ ،‬وان تدفع ثمن ذلك االحتالل‪،‬‬ ‫ف�ستبقى من�شغلة حينها بحل تلك امل�شاكل‪.‬‬ ‫ول�ه��ذا عندما يقتنع ال�سيد الرئي�س‬ ‫حم�م��ود عبا�س ب� أ�ن��ه �أق ��وى م��ن �إ�سرائيل‬ ‫وح �ي ��اة ه ��ذا ال �ك �ي��ان امل �ج ��رم وم�ستقبله‬ ‫بيده لأن��ه �صاحب احلق و�صاحب الأر���ض‬ ‫وامل� �ظ� �ل ��وم و� �ص��اح��ب ال � �ق� ��رار يف إ�� �ش �ع��ال‬ ‫القالقل لإ�سرائيل‪.‬‬ ‫فعندئذ �ستتغري الأمور وي�صبح كرت‬ ‫ال�ت�ف��او���ض ب �ي��ده‪ ،‬وك��ل ذل��ك م��رت�ب��ط ب ��أن‬ ‫ي�سمح مب�سريات مليونية تنطلق من رام‬ ‫اهلل حت ��دي ��داً ل��رف����ض االح �ت�ل�ال وب ��دون‬ ‫ا�ستعمال ال�سالح او حتى احلجارة‪ ،‬و�إمنا‬ ‫من خالل مظاهرات �سلمية ال حتمل �سوى‬ ‫العلم الفل�سطيني والفتات مبئات الآالف‬

‫لرف�ض االحتالل �سرعان ما �ستلحق بها‬ ‫كل مدن وقرى فل�سطني‪.‬‬ ‫عندها إ���س��رائ�ي��ل �ستتفرغ حل��ل تلك‬ ‫امل�شاكل لأن�ه��ا ال ت�ستطيع جمابهة ذلك‬ ‫�إن ك��ان يف ال��داخ��ل �أو يف اخل ��ارج‪ ،‬عندها‬ ‫يقوم العامل العربي كله ومن ورائه العامل‬ ‫الإ�سالمي والعامل احلر بدعم حق ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني يف رف�ضه لالحتالل‪.‬‬ ‫وه��ذا �سالح بيد ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫غري مكلف وجرب يف عاملنا العربي حديثاً‬ ‫وجن ��ح يف حت�ق�ي��ق �أه ��داف ��ه يف منطقتنا‪،‬‬ ‫و�سيبطل كل عنا�صر القوة امل�سلحة لدى‬ ‫هذا الكيان الغا�صب‪.‬‬ ‫وب � �ه� ��ذه ال� �ط ��ري� �ق ��ة � �س �ي �ك ��ون ل ��دى‬ ‫الرئي�س عبا�س ك��رت ق��وي للمفاو�ضات‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك ي�ك��ون ل��دى ال�ع��امل ال�ع��رب��ي كرت‬ ‫�آخ��ر ب��دل امل�ب��ادرة التي رم��ت بها �إ�سرائيل‬ ‫ع��ر���ض احل��ائ��ط‪ ،‬وب�ه��ذا ي�ستطيع ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني �أن يحقق ه��دف��ه يف املرحلة‬

‫الأوىل وه��ي ا� �س�ترداد �أرا��ض�ي��ه فيما بعد‬ ‫الـ ‪� 67‬إىل �أن ي�أتي اهلل ب�أمره‪ ،‬وهو الوعد‬ ‫ب��إ��س��اءة وج��وه ال�صهاينة وتتبري م��ا علو‬ ‫تتبرياً‪.‬‬ ‫و�أع�ت�ق��د �أن الأم ��ور يف ك��ل م��ن م�صر‬ ‫و�سوريا وباقي دول العامل العربي �ستهد أ�‬ ‫وال ي �ك��ون م�ب�رر لإ� �ش �ع��ال ال �ف�تن ك�م��ا هو‬ ‫حا�صل الآن‪ .‬واذا مل يتم ذل��ك ف�سنبقى‬ ‫ن��دور يف حلقة مليئة بالكوارث وامل�صائب‬ ‫والفنت والتي �ستالحقنا يوماً بعد يوم‪.‬‬

‫وما نراه اليوم �شيء ب�سيط مما �سيكون عليه يف‬ ‫امل�ستقبل �إذا مل يفعل ال�سيد عبا�س ذلك‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )14‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2363‬‬

‫افتتح املو�سم اجلديد بالفوز على ذات را�س‬

‫الشوط الثالث‬

‫شباب األردن بطل كأس الكؤوس للمرة‬ ‫الثانية يف تاريخه‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫ت ّوج م‪�.‬صالح �صربة نائب رئي�س االحتاد الأردين‬ ‫لكرة القدم فريق �شباب الأردن بطال لك�أ�س الك�ؤو�س‬ ‫للمرة الثانية يف تاريخه بعدما حقق ال�ف��وز على‬ ‫مواجهة افتتاحية املو�سم على فريق ذات را�س القادم‬ ‫م��ن ال�ك��رك ‪��-2‬ص�ف��ر‪ ،‬يف امل �ب��اراة ال�ت��ي ج��رت م�ساء‬ ‫اجلمعة وا�ستمرت حتى ال�ساعات الأوىل من �صباح‬ ‫ال�سبت على ا�ستاد عمان ال��دويل مبدينة احل�سني‬ ‫و�سجل ل�شباب الأردن كل من حممد عمر‬ ‫لل�شباب‪ّ ،‬‬ ‫ال�شي�شاين عند الدقيقة ‪ 3‬واملحرتف الغيني �أدورد‬ ‫عند الدقيقة ‪.88‬‬ ‫وك��ان �شباب الأردن ظفر �أول م��رة باللقب يف‬ ‫مو�سم ‪ 2007‬بعد فوزه على الوحدات ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫وتابع املباراة الكابنت ح�سام ح�سن املدير الفني‬ ‫اجلديد للمنتخب الوطني وكامل �أع�ضاء اجلهاز‬ ‫ال �ف �ن��ي‪ ،‬ح�ي��ث راق� ��ب امل �ب ��اراة و� �س� ّ�ج��ل ال �ع��دي��د من‬ ‫املالحظات بعدما ر�صد عددا من الالعبني‪ ،‬وخا�صة‬ ‫العبي املنتخب الوطني ب�صفوف الفريقني‪.‬‬ ‫�شباب الأردن (‪ )2‬ذات را�س (�صفر)‬ ‫يعط فريق �شباب الأردن نظريه ذات را�س‬ ‫مل ِ‬ ‫ف�ترة جل��� ّ�س النب�ض ليتقدم الفريق ب��اك��را حينما‬ ‫�أر��س��ل ع�لاء مطالقة ك��رة عر�ضية من �ضربة حرة‬ ‫مبا�شرة لت�صل ال�ك��رة �إىل ع�صام املبي�ضني ال��ذي‬ ‫ب ��دوره ه � ّي ��أه��ا ب��ر أ�� �س��ه داخ ��ل امل�ن�ط�ق��ة �إىل املتحفز‬ ‫حممد عمر ال�شي�شاين ال��ذي ا�ستفاد م��ن ارت�ب��اك‬ ‫العبي ذات را���س ولي�سددها على الطاير من داخل‬ ‫املنطقة م�سجال �أول �أه��داف اللقاء عند الدقيقة‬ ‫الثالثة‪.‬‬ ‫بعد الهدف امت ّد العبو ذات را�س نحو املناطق‬ ‫الأمامية بهدف تعديل النتيجة‪ ،‬لكن العبي �شباب‬ ‫الأردن ت��راج �ع��وا ن�ح��و م�ن��اط�ق�ه��م واع �ت �م��دوا على‬ ‫الهجمات امل��رت��دة‪� ،‬إذ ك��اد ال�شي�شاين �أن يعزز تقدُّ م‬ ‫ف��ري�ق��ه حينما واج ��ه احل��ار���س م�ع�ت��ز ي��ا��س�ين لكن‬ ‫الأخ�ي�ر ت���ص�دّى لكرته ب�ت��أل��ق‪ ،‬بينما ��س��دد عي�سى‬ ‫ال���س�ب��اح ك��رة ق��وي��ة م��ن خ ��ارج املنطقة لتمر كرته‬ ‫بجوار القائم الأمين ملرمى ذات را�س‪.‬‬ ‫فيما كانت �أخ�ط��ر الفر�ص ل��ذات را���س حينما‬ ‫ّ‬ ‫توغل معتز ال�صاحلاين نحو املرمى لكنه بالغ يف‬ ‫امل��راوغ��ة ليبعد ال��دف��اع ك��رت��ه يف ال��وق��ت املنا�سب‪،‬‬ ‫فيما كاد فهد اليو�سف �أن يدرك التعادل من خالل‬ ‫�صاروخية من خ��ارج منطقة اجل��زاء لكن احلار�س‬ ‫تامر �صالح ت�صدّى لكرته بت�ألق وح ّولها حل�ساب‬ ‫رك�ن�ي��ة‪ ،‬قبل �أن ي�ع��اود احل��ار���س ت��ام��ر �صالح إ�ن�ق��اذ‬ ‫م��رم��اه م��ن ك��رة ب�ه��اء عبد ال��رح�م��ن حينما ارتقى‬ ‫للكرة و�أم�سكها قبل و�صولها ر�أ���س املتحفز �شريف‬ ‫النواي�شة‪ ،‬وم��ع تقدُّ م العبي ذات را���س ّ‬ ‫توغل تامر‬ ‫�صالح نحو منطقة اجلزاء من هجمة مرتدة ليواجه‬ ‫املرمى لي�سددها بقوة نحو املرمى لري ّد القائم الأ�سر‬ ‫كرته ويحرمه من تعزيز تقدُّ م فريقه‪.‬‬ ‫مع مرور الوقت هد�أ �إيقاع اللعب بني الفريقني‪،‬‬ ‫وانح�سرت يف و�سط امل�ي��دان و�سط �أف�ضلية ن�سبية‬ ‫لفريق ذات را���س ال��ذي ح��اول العبوه الدخول نحو‬ ‫مرمى �أحمد العي�ساوي لكن دفاعات �شباب الأردن‬ ‫�أبعدت اخلطورة عن مرماها يف الوقت املنا�سب‪ ،‬فيما‬ ‫مل تكتب للت�سديدات البعيدة التي �أر�سلها العبو‬ ‫ذات را���س بالنجاح حيث �أ ّنها افتقدت �إىل الرتكيز‬ ‫وا ّت�سمت بالت�سرع‪ ،‬بينما تعامل �أحمد العي�ساوي مع‬ ‫الكرات املر�سلة من املواقع الثابتة بكل �سهولة‪.‬‬ ‫فيما �شهدت الدقائق الأخ�يرة خطورة ن�سبية‬ ‫لذات را�س‪ ،‬لكن احلار�س تامر �صالح ت�صدى للعديد‬ ‫من الكرات‪ ،‬كان �أخطرها ت�سديدة معتز ال�صاحلاين‬ ‫التي �سددها م��ن داخ��ل منطقة اجل��زاء‪ ،‬وليم ّر ما‬ ‫تب ّقى من ال�شوط الأول بتقدم �شباب الأردن على‬ ‫ذات را�س ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫ال�شوط الثاين‬ ‫مل ت �ك��ن ب��داي��ة ال �� �ش��وط ال �ث��اين م�ث��ال�ي��ة بني‬ ‫الفريقني وغابت الفر�ص احلقيقية عن املرميني‪،‬‬ ‫خ�صو�صا � ّأن الأل �ع��اب ان�ح���س��رت يف و��س��ط امل�ي��دان‬

‫‪13‬‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫التهنئة لشباب‬ ‫األردن والتحية‬ ‫لذات راس‬ ‫�إذا ك��ان ف��ري��ق ن��ادي �شباب الأردن ي�ستحق التهنئة على‬ ‫�إجنازه اجلديد بتتويجه وللمرة الثانية بط ً‬ ‫ال لك�أ�س الك�ؤو�س‬ ‫الأردنية‪ ،‬ف�إنّ فريق ذات را�س ي�ستحق التحية‪.‬‬ ‫فاحتة مو�سم الكرة الأردنية اجلديد ‪ 2014 - 2013‬عززت‬ ‫مكانة �شباب الأردن وظاهرته الالفتة‪ ،‬وبرهنت من جديد على‬ ‫حكمة قيادته على ر�أ�سها املخ�ضرم �سليم خري‪.‬‬ ‫ن�ع��م م��ن ح��ق �أ� �س��رة ��ش�ب��اب الأردن �أن تفخر ب��إجن��ازات�ه��ا‬ ‫الكروية التي يبدو �أ ّنها �ستمنح ال�شباب «�أ�سود غمدان» مكاناً‬ ‫مرموقاً يف مو�سوعة غين�س للأرقام القيا�سية‪.‬‬ ‫ن ��ادي ��ش�ب��اب الأردن ت� أ���س����س ق�ب��ل ق��راب��ة ع���ش��رة �أع� ��وام‪،‬‬ ‫ع�شرة �أع��وام حافلة ب�ألقاب كثرية‪ ،‬بل وكبرية‪ ،‬وبطولة دوري‬ ‫املحرتفني‪ ،‬وك�أ�س الأردن‪ ،‬ك�أ�س الك�ؤو�س‪ ،‬ودرع االحتاد‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال‬ ‫ع��ن لقب ك� أ����س االحت��اد الآ��س�ي��وي‪ ،‬و�سل�سلة م�شاركات عربية‬ ‫وقارية‪.‬‬ ‫ال �أذك��ر فريقاً عربياً �أو �آ�سيوياً‪ ،‬بل وال حتى عاملياً حقق‬ ‫يف �سنواته الع�شر الأوىل ما حققه �شباب الأردن ال��ذي �أمتنى‬ ‫�أن يكلل �إجنازاته هذه بظهور الئق يف دوري �أبطال �آ�سيا ك�أول‬ ‫ف��ري��ق �أردين مينح ��ش��رف امل�شاركة يف ه��ذه البطولة القارية‬ ‫الكربى بثوبها اجلديد‪.‬‬ ‫يف املقابل ت�ستحق �أ�سرة ذات را�س م ّنا �ألف حتية‪.‬‬ ‫خ�سر ذات را� ��س قمة ك � أ����س ال �ك ��ؤو���س أ�م ��ام �شباب الأردن‬ ‫بهدفني قاتلني‪ ،‬لكنه ك�سب اح�ترام اجلميع ك ��أول فريق من‬ ‫جنوب اململكة يتوج يف ك�أ�س الأردن ويلعب على ك�أ�س الك�ؤو�س‪.‬‬ ‫ذات را� ��س ف��ري��ق م�ك��اف��ح ق ��ادم م��ن اجل �ن��وب ي�ستحق من‬ ‫اجلميع دعماً �إ�ضافياً ميكنه من متابعة م�شواره والبقاء يف‬ ‫�أجواء قمة البطوالت‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‪.‬‬

‫مويز يردّ على مورينيو وفينغر‬ ‫بشأن روني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ر ّد دي�ف�ي��د م��وي��ز م ��د ّرب مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د الإن�ك�ل�ي��زي على‬ ‫نظرييه الربتغايل جوزيه مورينيو مد ّرب ت�شل�سي والفرن�سي �آر�سني‬ ‫فينغر مد ّرب �آر�سنال ب�ش�أن ت�صريحاتهما املرتبطة بواين روين العب‬ ‫يونايتد‪.‬‬ ‫وقال مويز يف م�ؤمترٍ �صحايف نقلته �صحيفة ذا �صن الربيطانية‪،‬‬ ‫بعد �أن �أبدى مورينيو وفينغر �إعجابهما بروين ومغازلته عرب و�سائل‬ ‫الإعالم‪�" :‬أنا مل �أكن �أتكلم الهولندية يف الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬نحن قلنا‬ ‫روين لي�س للبيع"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬روين هو العب يف يونايتد و�سيظ ّل كذلك"‪.‬‬ ‫وكان جوزيه مورينيو قد �أبدى �إعجابه ال�شديد بروين عندما‬ ‫قال‪ " :‬إ� ّنه الالعب الذي �أحبه ج ّداً ج ّداً"‪.‬‬ ‫فيما ج��اء رد فينغر‪ ،‬ع�ن��دم��ا �سئل ع��ن الأوروغ ��وي ��اين لوي�س‬ ‫�سواريز العب ليفربول والأرجنتيني غونزالو هيغواين العب ريال‬ ‫مدريد الإ�سباين وواي��ن روين‪" :‬ه�ؤالء الالعبون جميعاً يعتربون‬ ‫�أهدافاً واقعية"‪.‬‬ ‫يُذكر �أنّ مويز كان قد أ� ّكد يف �أكرث من منا�سبة �أن جنمه البالغ‬ ‫من العمر ‪ 27‬عاماً‪ ،‬لي�س للبيع‪.‬‬

‫ّ‬ ‫يرتقب وصول كافاني‬ ‫بالن‬ ‫فرحة جنوم �شباب الأردن‬

‫بينما كادت الفر�ص �أن تختفي نهائيا لوال ت�سديدة‬ ‫عدي خ�ضر من داخل منطقة جزاء ذات را�س‪ ،‬لكنها‬ ‫و��ص�ل��ت �سهلة ل�ل�ح��ار���س معتز ي��ا��س�ين‪ ،‬وم��ع م��رور‬ ‫الوقت بد�أ العبو فريق ذات را�س يف حماوالت التقدم‬ ‫نحو امل�ن��اط��ق الأم��ام �ي��ة‪ ،‬لكن ال��دف��اع��ات ال�شبابية‬ ‫وا�صلت ت�ألقها و�إبعاد الكرات قبل و�صولها �إىل درجة‬ ‫اخلطورة ليجد العبو ذات را�س �أنف�سهم جمربين‬ ‫لت�سديد الكرات من بعيد لكنها مل ت�ش ّكل اخلطورة‬ ‫املطلوبة على مرمى تامر �صالح‪.‬‬ ‫الهدوء توا�صل مع مرور الوقت رغم حماوالت‬ ‫العبي ذات را�س البائ�سة لتعديل النتيجة‪ ،‬حيث � ّأن‬ ‫دفاعات �شباب الأردن ا�ستب�سلت بالدفاع عن مرماها‬

‫ل�ت�ت��واىل ال�ف��ر���ص امل �ه��دورة ع�ل��ى م���ش��ارف منطقة‬ ‫اجل � ��زاء‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا اع�ت�م��د الع �ب��و ��ش�ب��اب الأردن على‬ ‫الهجمات امل��رت��دة اخلجولة والتي مل تهدد مرمى‬ ‫معتز يا�سني ولتنتهي ه��ي الأخ ��رى على م�شارف‬ ‫املنطقة‪ ،‬بينما �شهدت الدقائق الأخرية �أخطر فر�ص‬ ‫ذات را���س م��ن خ�لال ت�سديدة ب�ه��اء عبد الرحمن‬ ‫ليبعدها املدافع يو�سف النرب وه��ي بطريقها نحو‬ ‫امل��رم��ى و��س��ط مطالبات لالعبي ذات را���س بركلة‬ ‫ج��زاء بحجة � ّأن الكرة ارتطمت بيد الالعب خالل‬ ‫حماولته �إبعاد الكرة‪ ،‬فيما �سدد ف��ادي �شاهني كرة‬ ‫قوية من على م�شارف منطقة اجلزاء لكن احلار�س‬ ‫تامر �أبعده حل�ساب ركنية‪ ،‬قبل �أن يهد أ� �إيقاع اللعب‬

‫جمددا وذلك بعدما عمد العبو �شباب على تدوير‬ ‫الكرة بينهم بغية قتل الوقت وا�ستعجال العبي ذات‬ ‫را�س يف �إنهاء الهجمات على مرمى �شباب الأردن‪.‬‬ ‫ل�ي�م� ّر ال��وق��ت دون تغيري ع�ل��ى النتيجة حتى‬ ‫الرمق الأخري من اللقاء حينما �أر�سل عدي خ�ضر‬ ‫كرة عر�ضية �أر�ضية نحو منطقة اجلزاء لتجد الكرة‬ ‫قدم املحرتف الغيني �أدورد ليغمزها من �أمام املرمى‬ ‫داخل ال�شباك معلنا الهدف الثاين عند الدقيقة ‪.88‬‬ ‫فيما م ّر ما تب ّقى من وقت دون تغيري على النتيجة‬ ‫ولينتهي اللقاء بفوز �شباب الأردن على ذات را�س‬ ‫‪�-2‬صفر‪ ،‬وليتوج �شباب الأردن باللقب للمرة الثانية‬ ‫يف تاريخه‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ ّكد لوران بالن‪ ،‬مد ّرب نادي باري�س �سان جريمان بطل الدوري‬ ‫الفرن�سي بكرة القدم‪ ،‬أ� ّنه ٌ‬ ‫واثق من توقيع الأوروغوياين �إيد�سون‬ ‫كافاين العب نابويل الإيطايل مع فريق العا�صمة الفرن�سية‪.‬‬ ‫ون�ق��ل م��وق��ع �سبورت�س م��ول (‪ )Sports mole‬ت�صريح‬ ‫بالن لل�صحفيني‪� " :‬أنا واثق (من قدومه) لكن الالعب مل ي�صبح‬ ‫ر�سم ّياً مع النادي حتى الآن‪ ،‬من غري املجدي العمل على الأفكار‬ ‫املتو ّقعة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬من الأف�ضل االنتظار حتى ي�صبح الالعب ر�سم ّياً‬ ‫مع النادي"‪.‬‬ ‫وكانت بع�ض ال�صحف الريا�ضية‬ ‫املتخ�ص�صة‪ ،‬قد أ� ّكدت يف وقتٍ‬ ‫ّ‬ ‫�سابق قرب �سان جريمان من التوقيع مع الالعب الأوروغوياين‪،‬‬ ‫ال��ذي ت � ّوج بلقب ه �دّاف ال��دوري الإي�ط��ايل يف املو�سم ال�سابق (‪29‬‬ ‫هدفاً)‪.‬‬

‫الجهاز الفني للمنتخب الوطني يعلن تشكيلة‬ ‫«النشامى» ويكشف برنامج اإلعداد‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا��س�ت��دع��ى اجل �ه��از ال�ف�ن��ي للمنتخب ال��وط �ن��ي ب �ق �ي��ادة ال�ك��اب�تن‬ ‫امل�صري ح�سام ح�سن �أم�س ال�سبت ‪ 28‬العبا �ضمن ت�شكيلة املنتخب‬ ‫التي �ستخو�ض املرحلة الإعدادية القادمة حت�ضريا ال�ستئناف م�شوار‬ ‫الن�شامى يف اال�ستحقاقات املقبلة‪.‬‬ ‫وح��ر���ص امل��دي��ر ال�ف�ن��ي ح���س��ن ع�ل��ى ا� �س �ت��دع��اء ه ��ذا ال �ع��دد من‬ ‫الالعبني بهدف تو�سيع اخليارات الفنية والب�شرية �أمامه مبا ي�ضمن‬ ‫اختيار الت�شكيلة النهائية املالئمة‪� ،‬سواء ملالقاة املنتخب ال�سوري يف‬ ‫‪� 15‬آب املقبل يف ت�صفيات ك�أ�س �آ�سيا‪ ،‬وبعد ذلك مباراتي �أوزبك�ستان‬ ‫يومي ‪ 6‬و‪� 10‬أي�ل��ول ال�ق��ادم يف امللحق امل� ؤ�ه��ل لنهائيات ك�أ�س العامل‬ ‫‪.2014‬‬ ‫ومل يجر املدير الفني تغيريات على الت�شكيلة التي �سبق و�أن‬ ‫ظهر عليها املنتخب يف �آخ��ر مبارياته أ�م��ام عمان يف ت�صفيات ك�أ�س‬ ‫العامل‪ ،‬بل حر�ص على تثبيت الأ�سماء بغر�ض احلفاظ على ميزة‬ ‫االن�سجام‪ ،‬لكنه قرر �إ�ضافة كل من ح�سن عبد الفتاح العب الوحدات‬ ‫وثائر البواب العب غاز ميتان الروماين �إليها‪.‬‬ ‫وب�شكل ع��ام ف ��إنّ الت�شكيلة �ض ّمت كل م��ن‪ :‬عامر �شفيع‪� ،‬أحمد‬ ‫عبد ال�ستار‪ ،‬عبد اهلل الزعبي‪� ،‬صالح م�سعد‪� ،‬أن�س بني يا�سني‪ ،‬حممد‬ ‫م�صطفى‪ ،‬خليل بني عطية‪ ،‬با�سم فتحي‪ ،‬حممد ال��دم�يري‪ ،‬عدي‬ ‫زه��ران‪� ،‬إبراهيم ال��زواه��رة‪ ،‬حممد منري‪� ،‬شادي �أب��و ه�شه�ش‪� ،‬سعيد‬ ‫م��رج��ان‪ ،‬ب�ه��اء ع�ب��د ال��رح�م��ن‪ ،‬ع���ص��ام مبي�ضني‪ ،‬ع��ام��ر ذي ��ب‪ ،‬ع��دي‬ ‫ال�صيفي‪ ،‬عبد اهلل ذيب‪� ،‬أحمد هايل‪ ،‬حمزة الدردور‪ ،‬يا�سني البخيت‪،‬‬ ‫عدنان عدو�س‪ ،‬رائ��د النواطري‪ ،‬م�صعب اللحام‪� ،‬أحمد �سمري‪ ،‬ثائر‬ ‫البواب‪ ،‬ح�سن عبد الفتاح‪.‬‬

‫ومبا يتعلق بالتدريبات ومواعيدها‪ ،‬فقد �أعلن ح�سن �أنّ التدريب‬ ‫الأول للمنتخب �سيكون عند احلادية ع�شرة م�ساء اليوم الأحد‪ ،‬على‬ ‫�أن يتم حتديد امللعب الحقا‪ ،‬ثم يوا�صل تدريباته بجرعتني يوم غد‬ ‫االثنني‪ ،‬الأوىل عند الرابعة والن�صف ع�صرا والثانية عند احلادية‬ ‫ع�شرة م�ساء‪ ،‬وبحيث تقام التدريبات يومي الأحد واالثنني من كل‬ ‫�أ�سبوع على مدار الأ�سابيع الثالثة املقبلة‪.‬‬ ‫وك�شف ح�سن للموقع الر�سمي ل�لاحت��اد الأردين‪� ،‬أنّ اختياره‬ ‫لهذه املواعيد جاء حتى يت�س ّنى للأندية اال�ستفادة قدر الإمكان من‬ ‫العبيها خالل خو�ضها ملناف�سات ك�أ�س الأردن‪ ،‬وحتى ي�ضمن املنتخب‬ ‫�أي�ضا توفري الإع ��داد ال�ل�ازم لالعبني على اعتبار �أهمية املرحلة‬ ‫املقبلة للكرة الأردنية وح�سا�سيتها يف ح�سابات املناف�سة بالت�أهل �إىل‬ ‫ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ح�سن‪" :‬لقد قمنا بالت�شاور كجهاز فني و�إداري مع‬ ‫امل�س�ؤولني يف االحتاد ووجدنا �أنّ اللجوء �إىل هذا اخليار بالتدريبات‬ ‫ي �ع � ّد الأم �ث��ل ب��ال��وق��ت ال ��راه ��ن‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا يف ظ��ل ال �ت��زام الأن��دي��ة‬ ‫باملناف�سات املحلية‪ ،‬كما قمنا مبراعاة حقوق الأندية ب�ضرورة �إجراء‬ ‫تدريباتها وخو�ض مبارياتها بتواجد العبي املنتخب معها"‪.‬‬ ‫و��ش��دد ح�سن على ��ض��رورة العمل كمنظومة واح��دة يف الوقت‬ ‫الراهن مبا ي�ضمن خدمة املنتخب الوطني ويراعي �أهمية م�شواره‪،‬‬ ‫و�أ ّك��د على دور الأن��دي��ة يف ه��ذا ال��دور الإيجابي‪ ،‬والتي لطاملا كانت‬ ‫وال تزال عماد تكوين �أيّ منتخب وطني‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ الطموحات‬ ‫ثائر البواب وح�سن عبد الفتاح يعودان �إىل املنتخب‬ ‫هي واحدة والهدف وا�ضح ويتم ّثل بالتم�سك بحظوظ الرت�شح �إىل‬ ‫ّ‬ ‫أنّ‬ ‫وي�شار �إىل � اجلهاز الفني اجلديد للمنتخب ي�ضم �إىل جانب‬ ‫املونديال القادم واحلفاظ على ما مييز املنتخب الوطني بتواجده بك ّد من �أجله و�أبدى ح�سن تفا�ؤله باملرحلة املقبلة‪ ،‬وركز على �أهمية‬ ‫كاملنتخب ال�ع��رب��ي الآ��س�ي��وي ال��وح�ي��د يف الت�صفيات امل��ؤه�ل��ة لك�أ�س تكثيف اجل�ه��ود الفنية والإداري� ��ة بالفرتة احلالية التي ت�ستدعي املدير الفني ح�سام ح�سن كل من �إبراهيم ح�سن مدربا عاما‪ ،‬طارق‬ ‫ال�سعيد م�ساعدا للمدرب‪ ،‬عماد املندوه مدربا للحرا�س‪.‬‬ ‫العامل‪ ،‬وه��و الأم��ر ال��ذي اعتربه م�صدر فخر و أ�م��ر يتط ّلب العمل ت�ضافر الإمكانات جميعها‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )14‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2363‬‬

‫وزير الرياضة اللبناني ينعى لعبة كرة السلة‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫نعى وزير ال�شباب والريا�ضة اللبناين في�صل كرامي‬ ‫لعبة ك��رة ال�سلة "التي نخرتها ال�سيا�سة والطائفية‬ ‫وامل�صالح ال�ضيقة" �إث��ر ف�شل املحاوالت لإيقاف القرار‬ ‫ال�صادر والنافذ ع��ن االحت��اد ال��دويل بتجميد ع�ضوية‬ ‫االحتاد اللبناين وبا�ستبعاد املنتخب الوطني عن الألعاب‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫وك��ان االحت��اد ال��دويل منح االحت��اد اللبناين مهلة‬ ‫حتى �أول من �أم�س اجلمعة حل ّل امل�شكالت الداخلية التي‬ ‫تع�صف باللعبة الأك�ث�ر �شعبية يف ال�ب�لاد‪ ،‬ك��ي ال يجمد‬ ‫ن�شاطه ومي�ن��ع بالتايل منتخب لبنان م��ن امل�شاركة يف‬ ‫بطولة �آ�سيا املقبلة يف الفلبني‪ .‬وكانت الأزمة النا�شبة بني‬ ‫االحتاد امل�شتت ال�ستقالة ‪ 6‬من �أع�ضائه‪ ،‬وبع�ض الأندية‬ ‫التي جل ��أت �إىل الق�ضاء املحلي اعرتا�ضا على ق��رارات��ه‬ ‫ت�سببت بتعطيل الدوري املحلي‪ ،‬قبل انطالق ا�ستعدادات‬ ‫منتخب لبنان لبطولة �آ�سيا‪.‬‬ ‫وق��ال ك��رام��ي اجلمعة للوكالة الوطنية اللبنانية‪:‬‬ ‫وج��ه االحت��اد ال��دويل �إن ��ذارا للبنان �أو��ض��ح فيه‬ ‫"لقد ّ‬ ‫طبيعة املخالفات التي �ستع ّر�ضنا للعقوبة الدولية‪ ،‬وقد‬ ‫�س ّمى يف �إن��ذاره الأم��ور ب�أ�سمائها‪ ،‬وخمت�صرها التدخل‬ ‫ال�سيا�سي يف اللعبة وال�ن��زاع��ات الق�ضائية ب�ين الأن��دي��ة‬ ‫واالحت��اد‪ ،‬وه��و ما يخالف �أنظمة االحت��اد ال��دويل‪ .‬وقد‬ ‫جهدنا وبذلنا كل ما يف و�سعنا كوزارة لتجنيب كرة ال�سلة‬ ‫اللبنانية و�أب�ط��ال�ه��ا وجمهورها ه��ذا ال�ك��أ���س‪ ،‬ول�ك��ن مل‬ ‫جند التجاوب املطلوب لدى �أحد‪� ،‬سواء من ال�سيا�سيني‬ ‫�أو من االحت��اد �أو من الأندية املعنية‪ ،‬وتبينّ لنا ك��وزارة‬ ‫�أنّ امل���ص��ال��ح ال�ضيقة غلبت امل�صلحة ال�ع��ام��ة ل��دى كل‬ ‫مما يدفع �إىل الأ�سى والأ�سف‪ ،‬حتى لنكاد نقول‬ ‫ه��ؤالء‪ّ ،‬‬ ‫�إ ّننا ك��وزارة مل يبق لنا من �صالحياتنا املحدودة كوزارة‬ ‫و�صاية �سوى �أن ن�صدر ورقة نعي لهذه اللعبة التي لطاملا‬ ‫حملت ا�سم لبنان عاليا على امل�ستوى العربي والدويل"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬يح ّز يف نف�سي القول �إنّ ما تع ّر�ضت له‬ ‫كرة ال�سلة هو جزء من مناخ عام يطغى على لبنان‪ ،‬بحيث‬ ‫�أف�سدت ال�سيا�سة كل �شيء‪ ،‬ون�سفت الطائفية واملذهبية‬ ‫كل �شيء‪ ،‬الريا�ضة والثقافة والرتبية والفن واالقت�صاد‪،‬‬ ‫وقبل كل ذلك �أف�سدت ون�سفت وح��دة املجتمع اللبناين‪،‬‬ ‫وحت ّولنا �إىل جتمعات متناحرة متخ�ص�صة يف تدمري ما‬ ‫بقي من مظاهر الدولة والوحدة الوطنية"‪.‬‬ ‫وكان االحت��اد ال��دويل �أ�صدر بيانا و ّقعه �أمينه العام‬ ‫ال�سوي�سري باتريك باومان بخ�صو�ص م�س�ألتي �سحب‬ ‫الدعاوى الق�ضائية وتعهُّد الأندية عدم اللجوء للق�ضاء‬ ‫حلل النزاعات‪ ،‬ت�ض ّمن تذكريا بكتابه ال�سابق �إىل نظريه‬ ‫اللبناين يف ‪ 28‬حزيران املا�ضي‪" :‬ي�ؤ�سفني �إبالغكم �أنّ‬ ‫االحت��اد اللبناين لكرة ال�سلة �سيو َقف مبفعول ف��وري‪.‬‬ ‫نح ّثكم على العمل مع جميع �أطراف لعبة كرة ال�سلة يف‬ ‫لبنان يف ال�ساعات املقبلة ملطابقة قوانني االحتاد الدويل‬ ‫قبل ال�ساعة الثانية ع�شرة ظهرا من يوم اجلمعة ‪ 12‬متوز‬ ‫‪ ،2013‬و�إ ّال �سيعمد االحت��اد الآ��س�ي��وي للعبة با�ستبدال‬ ‫منتخبكم يف البطولة القارية"‪ .‬ويف ال�سياق عينه‪� ،‬أثريت‬

‫بروكلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن نادي بروكلني نيت�س ر�سميا عن �صفقة‬ ‫تبادل مع بو�سطن �سلتيك�س لنقل الالعبني كيفن‬ ‫غارنيت وبول بري�س‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �ض ّم الرو�سي‬ ‫اندري كرييلنكو‪.‬‬ ‫و�ساهم النجمان املخ�ضرمان غارنيت وبري�س‬ ‫عام ‪ 2008‬ب�شكل �أ�سا�سي يف قيادة بو�سطن �سلتيك�س‬ ‫�إىل لقب دوري كرة ال�سلة الأمريكي للمحرتفني‬ ‫للمرة الأوىل منذ ‪.1986‬‬ ‫وواف��ق غارنيت‪ ،‬البالغ ‪ 37‬عاما‪ ،‬ال��ذي انتقل‬ ‫�إىل بو�سطن عام ‪ 2007‬من ميني�سوتا متربوولفز‬ ‫على التخلي ع��ن بند يف عقده ي�سمح ل��ه برف�ض‬ ‫تبادله مع فريق �آخر من �أجل ال�سماح ب�إمتام هذه‬ ‫ال�صفقة‪ ،‬مع �شرط �أن يدفع بروكلني راتبه املقدَّر‬ ‫ب �ـ‪ 12‬مليون دوالر �سنويا حتى ال�ع��ام الأخ�ي�ر من‬ ‫عقده (مو�سم ‪.)2015-2014‬‬ ‫و�شملت ال�صفقة جنما �آخ��ر م��ن �سلتيك هو‬ ‫ب�ير���س‪ ،‬ال�ب��ال��غ ‪ 35‬ع��ام��ا‪ ،‬ال ��ذي داف ��ع ع��ن �أل ��وان‬ ‫الفريق الأخ�ضر الأ�سطوري منذ ‪ ،1998‬و�صانع‬ ‫الأل �ع��اب جي�سون ت�ي�ري‪ ،‬ال�ب��ال��غ ‪ 35‬ع��ام��ا‪ ،‬ال��ذي‬

‫�سيح ّل منتخب الإمارات لكرة ال�سلة بدال من لبنان‬ ‫املوقوف دوليا يف ك�أ�س �آ�سيا ‪ 2013‬لكرة ال�سلة املقررة يف‬ ‫الفلبني بني ‪ 1‬و‪� 11‬آب املقبل "بحال جهوزيته"‪ ،‬بح�سب‬ ‫ما ذك��ر هاغوب خاجرييان �أم�ين ع��ام االحت��اد الآ�سيوي‬ ‫لكرة ال�سلة لوكالة الأنباء الفرن�سية �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وقال خاجرييان‪" :‬لدينا التزامات دولية وت�سويقية‪،‬‬ ‫وعلى �أث��ر �إيقاف لبنان تعينَّ علينا اختيار منتخب من‬ ‫منطقة غرب �آ�سيا بح�سب الأنظمة‪ ،‬لكن االحتاد العراقي‬ ‫مل يبدِ ا�ستعداده للم�شاركة‪ ،‬فوقع اخليار على الإمارات‬ ‫لتكون املنتخب البديل"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال �ل �ب �ن��اين خ��اج�ي�ري��ان‪" :‬فرتة ‪ 19‬ي��وم��ا‬

‫انتقل �إىل "تي دي غاردن" عام ‪ 2012‬من داال�س‬ ‫مافريك�س‪.‬‬ ‫وح �� �ص��ل ��س�ل�ت�ي�ك����س يف امل �ق��اب��ل ع �ل��ى خم�سة‬ ‫الع �ب�ين ه��م ج�يرال��د واال�� ��س وك��ري ����س هامفريز‬ ‫ومار�شون بروك�س وكري�س جوزف وكيث بوغانز‪،‬‬ ‫وعلى حق االختيار من بروكلني يف اجلولة الأوىل‬ ‫من "درافت" ‪ 2016 ،2014‬و‪.2018‬‬ ‫وك�شف فريق امللياردير ميخائيل بروخوروف‬ ‫ال��ذي ع�ّي�نّ م��ؤخ��را �صانع �ألعابه ال�سابق جي�سون‬ ‫كيد بعد �أن �سمح لدوك ريفرز باالنتقال �إىل لو�س‬ ‫اجنلي�س كليربز‪ ،‬عن �ضم الالعب احلر كرييلنكو‪،‬‬ ‫البالغ ‪ 32‬عاما‪ ،‬الذي تردد �أ ّنه رف�ض راتبا �سنويا‬ ‫بقيمة ‪ 10‬م�لاي�ين ي��ورو عر�ضه ميني�سوتا قبل‬ ‫التوقيع مع نيت�س براتب �أقل بكثري‪.‬‬ ‫وخ ��رج ب��و��س�ط��ن امل��و��س��م امل�ن���ص��رم م��ن ال��دور‬ ‫الأول للبالي اوف بخ�سارته �أم��ام غرميه الأزيل‬ ‫يف املنطقة ال�شرقية نيويورك نيك�س (‪ ،)4-2‬وذلك‬ ‫بعد �أن و�صل املو�سم قبل املا�ضي �إىل نهائي املنطقة‬ ‫قبل �أن يخ�سر �أم��ام ميامي ال��ذي ت� ّوج باللقب ثم‬ ‫احتفظ به �أي�ضا هذا املو�سم‪.‬‬

‫ملياردير أمريكي يشرتي فولهام‬ ‫وزير ال�شباب والريا�ضة اللبناين في�صل كرامي‬

‫م��زاع��م ح��ول �ضلوع رئي�س االحت��اد روب�ير �أب��ي عبد اهلل‬ ‫بف�ضيحة ف�ساد �إثر حديث عن �إ�ضاعة مبلغ مايل ناجم‬ ‫عن ع��ائ��دات النقل التلفزيوين يف طريقه �إىل �صندوق‬ ‫االحتاد‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ ن��ادي��ي عم�شيت واملتحد جل� آ� �إىل الق�ضاء‬ ‫حل ّل نزاعيهما مع االحتاد‪ ،‬الأول ب�سبب تخ�سريه مباراته‬ ‫مع ال�شانفيل يف "الفاينل ‪ ،"8‬والثاين ب�سبب عدم ت�أجيل‬ ‫مباراته مع احلكمة يف "املربع الذهبي" بعد هرب العبيه‬ ‫الأجانب ب�سبب الو�ضع الأمني يف مدينة طرابل�س‪.‬‬ ‫و�أ��ص��در ناديا عم�شيت واملتحد بيانا �أول من �أم�س‬ ‫اجلمعة "لتو�ضيح ال�صورة" جاء فيه‪" :‬بعد �أن قدّمنا‬ ‫تنازالت ت�ؤدي �إىل رفع احلظر والإيقاف املفرو�ضني من‬ ‫االحت��اد ال��دويل على لبنان‪ ،‬مل نلم�س �أنّ حر�صنا على‬ ‫املنتخب الوطني هو نف�سه ل��دى الفريق الآخ��ر‪ .‬كل ما‬ ‫كان يعنيهم هو عدم االنك�سار مع �أ ّنهم مقتنعون مثلنا‬ ‫و�أكرث ب�أنّ االحتاد الذي �صنعته �أيديهم ف�شل يف كل �شيء‪،‬‬ ‫يف الإدارة ويف امل��ال ويف جمع عائلة اللعبة ويف االلتزام‬ ‫بتعهداته وروائح ف�ضائحه فاحت"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�ب�ي��ان‪" :‬جرت مكاملة هاتفية م�ساء يوم‬ ‫اخلمي�س بني رئي�س اللجنة الأوملبية جان همام ورئي�س‬ ‫ن��ادي املتحد �أح�م��د ال�صفدي وق��ال همام �إنّ ا�ستقاالت‬ ‫ثالثة من الأع�ضاء يف يده وهو يطرح �أن يتم اعتمادها‬

‫بالتزامن مع �إ�سقاط الدعوتني الق�ضائيتني املرفوعتني‬ ‫من قبلنا وبرعاية معايل الوزير كرامي‪ .‬وقد وافقنا على‬ ‫هذا الطرح من دون تردد‪� ،‬إ ّال �أ ّننا فوجئنا يف اليوم التايل‬ ‫ب أ� ّنهم تراجعوا يف �آخر حلظة"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬نود �أن يعرف ال ��ر�أي ال�ع��ام �أن�ن��ا ل�سنا من‬ ‫ت �ق �دّم ب��ال���ش�ك��وى �إىل االحت ��اد ال ��دويل وه��و م��ا نعتربه‬ ‫عمال م�شبوها يرنو �إىل �إبعاد لبنان عن العر�س الآ�سيوي‬ ‫ال�ك�ب�ير‪ ،‬وال�لاف��ت �أنّ م��ن ��س��اع��ده��م يف ذل��ك ب��اع لبنان‬ ‫لبع�ض اجل �ه��ات اخل��ارج �ي��ة ال �ت��ي م��ن م�صلحتها ع��دم‬ ‫م�شاركة منتخبنا لأن �إبعاده ي�سهّل �أم��ر بلدانهم ويعزز‬ ‫فر�صها يف الت�أهل �إىل ك�أ�س العامل‪ .‬ولأننا حري�صون �أكرث‬ ‫م��ن االحت��اد اللبناين على �سمعة لبنان نطمئن ال��ر�أي‬ ‫ال�ع��ام الريا�ضي �إىل �أ ّن��ه يف ح��ال ��ص��دور ق��رار التجميد‬ ‫�سنبا�شر يف تقدمي طعن �إىل االحت��اد ال��دويل و�سنتابع‬ ‫الق�ضية حتى النهاية لن�سرتجع حق منتخبنا الوطني"‪.‬‬ ‫وخ�ت��م ال�ب�ي��ان‪" :‬مل جن��د م��ن ي�ستمع �إىل الأن��دي��ة‬ ‫ومن يعطيها حقوقها لأن االحتاد اللبناين خالف �أب�سط‬ ‫ق��وان�ين االحت� ��اد ال� ��دويل ب �ع��دم ت�شكيل جل�ن��ة م�ستقلة‬ ‫وحمايدة ّ‬ ‫لف�ض النزاعات كما يفر�ض عليه نظام االحتاد‬ ‫ال��دويل ‪( FIBA‬البند ‪ 9.5‬من النظام العام لالحتاد‬ ‫الدويل)"‪.‬‬

‫اإلمارات بد ً‬ ‫ال من لبنان يف كأس آسيا‬ ‫لكرة السلة ‪2013‬‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫غارنيت وبريس من بوسطن‬ ‫إىل بروكلني‬

‫لتح�ضري منتخب يف ك�أ�س �آ�سيا لي�ست بكبرية‪ ،‬لذا ننتظر‬ ‫ال ��رد م��ن االحت ��اد الإم ��ارات ��ي ح�ت��ى ي��وم الأح� ��د‪ ،‬وب�ح��ال‬ ‫ك��ان �سلبيا �سيكون منتخب منغوليا التايل على الئحة‬ ‫البدالء"‪.‬‬ ‫وعن خو�ض لبنان مباراته مع الواليات املتحدة يف‬ ‫م�سابقة "وليام جونز" يف تايوان �أم�س ال�سبت على رغم‬ ‫�إيقافه‪ ،‬ق��ال خاجرييان‪" :‬قد تكون املرا�سالت ت�أخرت‬ ‫ب��ال��و��ص��ول ب�سبب ف ��ارق ال��وق��ت‪ ،‬لكنها �ستكون امل �ب��اراة‬ ‫الأخرية للبنان"‪.‬‬ ‫وكانت مهلة االحتاد الدويل حل ّل امل�شكالت الداخلية‬ ‫التي تع�صف باللعبة الأكرث �شعبية يف البالد انتهت �أول‬ ‫�أم����س اجل�م�ع��ة‪ ،‬فتم جتميد ع�ضوية االحت ��اد اللبناين‬ ‫وا�ستبعد املنتخب الوطني عن الألعاب الدولية‪ .‬وكانت‬ ‫الأزم� ��ة النا�شبة ب�ين االحت ��اد امل�شتت ال�ستقالة ‪ 6‬من‬

‫�أع�ضائه‪ ،‬وبع�ض الأندية التي جل�أت �إىل الق�ضاء املحلي‬ ‫اعرتا�ضا على قراراته ت�سببت بتعطيل ال��دوري املحلي‪،‬‬ ‫قبل انطالق ا�ستعدادات منتخب لبنان لبطولة �آ�سيا‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ ن��ادي��ي عم�شيت واملتحد جل��آ �إىل الق�ضاء‬ ‫حل ّل نزاعيهما مع االحتاد‪ ،‬الأول ب�سبب تخ�سريه مباراته‬ ‫مع ال�شانفيل يف "الفاينل ‪ ،"8‬والثاين ب�سبب عدم ت�أجيل‬ ‫مباراته مع احلكمة يف "املربع الذهبي" بعد هرب العبيه‬ ‫الأجانب ب�سبب الو�ضع الأمني يف مدينة طرابل�س‪.‬‬ ‫وكان وزير ال�شباب والريا�ضة اللبناين في�صل كرامي‬ ‫نعى اجلمعة لعبة ك��رة ال�سلة "التي نخرتها ال�سيا�سة‬ ‫وال�ط��ائ�ف�ي��ة وامل���ص��ال��ح ال�ضيقة" �إث ��ر ف�شل امل �ح��اوالت‬ ‫لإي �ق��اف ال �ق��رار ال���ص��ادر وال�ن��اف��ذ ع��ن االحت ��اد ال��دويل‬ ‫بتجميد ع�ضوية االحتاد اللبناين‪.‬‬

‫مورينيو‪ :‬أعيش راهنا أفضل مستوياتي‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع � �ل ��ن امل� �ل� �ي ��اردي ��ر الأم �ي��رك � ��ي م ��ن �أ�� �ص ��ول‬ ‫تو�صله التفاق ل�شراء‬ ‫باك�ستانية �شاهد خ��ان عن ّ‬ ‫نادي فولهام الإنكليزي من امل�صري حممد الفايد‪.‬‬ ‫وقال خان مالك نادي جاك�سونفيل جاغوارز‬ ‫لكرة القدم الأم�يرك�ي��ة‪" :‬منحني ال�سيد الفايد‬ ‫ف��ر� �ص��ة وم �� �س ��ؤول �ي��ة �أن �أك � ��ون ال �ق��ائ��د اجل��دي��د‬ ‫لفولهام‪ .‬ي�شرفني ذلك و�أ�شكره على ال�سنوات الـ‪16‬‬ ‫من عمله اال�ستثنائي على ر�أ�س النادي‪ .‬لقد �أنقذه‬ ‫وجعل منه ناديا يف الدوري املمتاز"‪.‬‬ ‫وناهزت ال�صفقة ‪ 150‬مليون جنيه (نحو ‪173‬‬ ‫مليون ي ��ورو) بح�سب ال�صحافة‪ ،‬و��ص��دق عليها‬

‫الدوري املمتاز‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف خ ��ان‪ ،‬ال�ب��ال��غ ‪ 62‬ع��ام��ا‪ ،‬ال ��ذي ت�ق�دَّر‬ ‫ثروته بـ‪ 1.91‬مليار يورو‪�" :‬أولويتي هي احلفاظ‬ ‫على م�ستقبل النادي وملعب كرايفن كوتيدج يف‬ ‫الدوري املمتاز"‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ الفايد‪ ،‬البالغ ‪ 84‬عاما‪ ،‬حول فولهام‬ ‫من فريق ع��ادي يف الدرجة الثالثة لدى و�صوله‬ ‫عام ‪� 1997‬إىل �ضيف دائم على الدوري املمتاز وبلغ‬ ‫نهائي ال��دوري الأوروب ��ي ‪ ،2010‬حيث خ�سر �أم��ام‬ ‫اتلتيكو مدريد الإ�سباين ‪.2-1‬‬ ‫وقال الفايد‪�" :‬سيكون فولهام بني �أيد �أمينة‬ ‫م��ع ��ش��اه��د ال ��ذي ح�ق��ق جن��اح��ا يف ع��امل الأع �م��ال‬ ‫وميلك �شغفا كبريا يف الريا�ضة"‪.‬‬

‫هندوراس إىل ربع نهائي الكأس‬ ‫الذهبية‬ ‫لو�س اجنلي�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫حجزت هندورا�س بطاقتها �إىل ربع النهائي‬ ‫ب�ف��وزه��ا على ال�سلفادور ‪��-1‬ص�ف��ر �ضمن اجلولة‬ ‫الثانية من مناف�سات املجموعة الثانية مل�سابقة‬ ‫الك�أ�س الذهبية يف ك��رة ال�ق��دم ملنتخبات منطقة‬ ‫ال �ك��ون �ك��اك��اف (�أم �ي�رك� ��ا ال �� �ش �م��ال �ي��ة وال��و� �س �ط��ى‬ ‫وال�ك��اري�ب��ي) ال�ت��ي ت�ست�ضيفها ال��والي��ات املتحدة‬ ‫حتى ‪ 28‬اجلاري‪.‬‬ ‫على ملعب "�صن اليف �ستاديوم" يف ميامي‪،‬‬ ‫انتظرت ه�ن��دورا���س‪ ،‬و�صيفة ‪ ،1991‬حتى الوقت‬ ‫ال���ض��ائ��ع ك��ي ت�سجل ه��دف ال �ف��وز ع�بر ك��ارل��و���س‬ ‫(‪.)2+90‬‬ ‫ورفعت هندورا�س ر�صيدها �إىل ‪ 6‬نقاط مقابل‬ ‫‪ 3‬لهايتي ونقطة لكل من ال�سلفادور وترينيداد‬ ‫وتوباغو‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ه �ن��دورا���س ح�ق�ق��ت ف ��وزا ��س�ه�لا على‬ ‫ه��اي �ت��ي ‪� �-2‬ص �ف��ر يف اجل ��ول ��ة الأوىل‪ ،‬وت �ع��ادل��ت‬

‫ال�سلفادور مع ترينيداد وتوباغو ‪.2-2‬‬ ‫وح��اف �ظ��ت ه��اي�ت��ي ع�ل��ى �آم��ال �ه��ا يف ب �ل��وغ رب��ع‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي ع�ل��ى غ ��رار ‪ 2002‬و‪ ،2009‬ب�ف��وزه��ا على‬ ‫ترينيداد وتوباغو ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫و�سجل جان‪-‬اود موري�س مهاجم باري�س �سان‬ ‫ّ‬ ‫جرمان الفرن�سي هديف الفوز (‪ 16‬و‪.)72‬‬ ‫وت�ل�ت�ق��ي يف اجل��ول��ة ال �ث��ال �ث��ة الأخ� �ي��رة غ��دا‬ ‫االثنني ترينيداد وتوباغو مع هندورا�س وهايتي‬ ‫مع ال�سلفادور يف هيو�سنت تك�سا�س‪.‬‬ ‫وت�شهد البطولة م�شاركة ‪ 12‬منتخبا و ّزع��ت‬ ‫على ‪ 3‬جمموعات‪ ،‬ف�ض ّمت الأوىل املك�سيك بطلة‬ ‫الن�سختني الأخ�يرت�ين ومارتينيك وبنما وكندا‪،‬‬ ‫والثالثة الواليات املتحدة حاملة اللقب ‪ 4‬مرات‬ ‫�آخ��ره��ا ثنائية ‪ 2005‬و‪ ،2007‬وكو�ستاريكا وكوبا‬ ‫وبيليز‪.‬‬ ‫ويت�أهل �إىل رب��ع النهائي الأول وال�ث��اين من‬ ‫ك��ل جمموعة و�أف���ض��ل منتخبني يحتالن املركز‬ ‫الثالث‪.‬‬

‫ليفركوزن يتعاقد مع املدافع هيلربت‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫تعاقد باير ليفركوزن الأملاين الذي �سيخو�ض‬ ‫م�سابقة دوري �أب�ط��ال �أوروب��ا لكرة القدم املو�سم‬ ‫املقبل مع املدافع روبرتو هيلربت من ب�شيكتا�ش‬ ‫الرتكي لثالث �سنوات‪.‬‬ ‫و�أحرز هيلربت‪ ،‬البالغ ‪ 28‬عاما‪ ،‬لقب الدوري‬ ‫ع��ام ‪ 2008‬م��ع �شتوتغارت وت ��د ّرب �أول م��ن �أم�س‬ ‫اجلمعة مع فريقه اجلديد‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��دي��ر ال�ت�ن�ف�ي��ذي يف ب��اي��ر فولفغانغ‬ ‫ه��ول�ت���س�ه��اوزر‪" :‬لقد ت�ع��اق��دن��ا م��ع الع��ب خبري‪،‬‬

‫وظهري �أمين يتميز بطلعاته الهجومية"‪.‬‬ ‫وخ ��ا� ��ض ه �ي �ل�برت �آخ� ��ر م �ب��اري��ات��ه ال��دول �ي��ة‬ ‫الثماين �ضد النم�سا عام ‪ ،2008‬لكن املدرب يواكيم‬ ‫لوف مل ي�ستدعه بعد ذلك �إىل ت�شكيلة "نا�سيونال‬ ‫مان�شافت"‪.‬‬ ‫وتعاقد ليفركوزن‪ ،‬ثالث املو�سم املا�ضي‪ ،‬مع‬ ‫املدافع الإيطايل ال�شاب جوليو دوناتي‪ ،‬املهاجم‬ ‫ال� �ك ��وري اجل �ن��وب��ي � �س��ون ه �ي��ون��غ‪-‬م�ي�ن‪ ،‬اجل �ن��اح‬ ‫الأ�سرتايل روب��ي كرو�سه واملدافع البو�سني امري‬ ‫�سباهيت�ش‪.‬‬

‫ايسنر يضرب موعد ًا مع هويت‬ ‫يف نصف نهائي دورة نيوبورت‬ ‫نيوبورت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ضرب الأم�يرك��ي ج��ون اي�سرن حامل اللقب‬ ‫يف �آخ��ر �سنتني م��وع��دا يف ال ��دور ن�صف النهائي‬ ‫م��ن دورة ن�ي��وب��ورت الأم�يرك �ي��ة ال��دول�ي��ة يف ك��رة‬ ‫امل�ضرب‪ ،‬البالغة جوائزها ‪� 455.775‬ألف دوالر‪ ،‬مع‬ ‫الأ�سرتايل ليتون هويت و�صيف الن�سخة الأخرية‪.‬‬ ‫وفاز اي�سرن امل�صنف ثانيا على الكرواتي ايفو‬ ‫كارلوفيت�ش ‪ )3-7( 6-7‬و‪ )3-7( 6-7‬يف مباراة‬ ‫�ضرب فيها اي�سرن ‪� 23‬إر�ساال �ساحقا وكارلوفيت�ش‬ ‫‪.14‬‬ ‫وح�سمت امل �ب��اراة يف �شوطني �إ��ض��اف�ي�ين ومل‬

‫الربتغايل جوزيه مورينو‬

‫بانكوك ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وج��ه ال�برت�غ��ايل ج��وزي��ه مورينيو ال�ع��ائ��د لتدريب‬ ‫ّ‬ ‫ت�شل�سي الإنكليزي �إن��ذارا لباقي مناف�سيه خالل جولة‬ ‫ال�ف��ري��ق ال�ل�ن��دين الآ��س�ي��وي��ة معتربا �أ ّن ��ه يعي�ش �أف�ضل‬ ‫م�ستوياته‪.‬‬ ‫وق ��ال م��وري�ن�ي��و م��ن ب��ان�ك��وك‪ ،‬ح�ي��ث يع�سكر حامل‬ ‫لقب الدوري الأوروبي لكرة القدم‪" :‬لدي بع�ض ال�شعر‬ ‫الأبي�ض‪ ،‬لكن يف حالتي ه��ذه عالمة جيدة ويعني �أنيّ‬ ‫�أ�صبحت �أف�ضل من قبل"‪.‬‬

‫وتابع امل��درب "املميز" ال��ذي قاد ت�شل�سي بني ‪2004‬‬ ‫و‪�" :2007‬أعتقد �أنيّ مل �أك��ن ب�ه��ذا امل�ستوى م��ن قبل‪،‬‬ ‫لأنه يف مهنتي اخلربة تعترب من العوامل الرئي�سة‪ .‬بعد‬ ‫م�شواري الأول يف ت�شل�سي‪ ،‬تنقّلت يف �أوروب��ا‪� ،‬سنتني يف‬ ‫�إيطاليا وث�لاث �سنوات يف �إ�سبانيا‪ ،‬وقد تعززت ثقافتي‬ ‫الكروية"‪.‬‬ ‫و�أح��رز مورينيو‪ ،‬البالغ ‪ 50‬ع��ام��ا‪ ،‬م��ع ان�تر ميالن‬ ‫الإيطايل لقبني يف الدوري (‪ 2009‬و‪ )2010‬وك�أ�س �إيطاليا‬ ‫(‪ )2010‬ودوري �أبطال �أوروبا (‪ ،)2010‬لكن �إجنازاته مع‬ ‫ري��ال م��دري��د الإ��س�ب��اين كانت �أق��ل بكثري يف ظ��ل هيمنة‬ ‫بر�شلونة‪� ،‬إذ �أح ��رز لقب ال ��دوري (‪ ،)2012‬ك� أ����س امللك‬

‫(‪ )2011‬والك�أ�س ال�سوبر (‪ ،)2012‬وف�شل بقيادة الفريق‬ ‫امللكي �إىل لقبه العا�شر يف دوري �أبطال �أوروبا‪.‬‬ ‫وح ّيا مورينيو الذي تعثرّ �أثناء �صعوده �إىل من�صة‬ ‫امل��ؤمت��ر ال�صحايف ق��دوم الهولندي م��ارك��ز ف��ان جينكل‬ ‫معتربا �إي��اه "�أحد �أك�بر امل��واه��ب الأوروبية"‪ ،‬والأمل��اين‬ ‫ان��دري ��ش��وريل واحل��ار���س الأ� �س�ترايل م��ارك �شفارت�سر‪،‬‬ ‫البالغ ‪ 40‬عاما‪.‬‬ ‫واعترب مورينيو �أنّ �شفارت�سر هو "الرجل املثايل‬ ‫لتحفيز وال�ضغط على احلار�س الأ�سا�سي (الت�شيكي برت‬ ‫ت�شيك)" الذي اعتربه "احلار�س الأف�ضل يف العامل"‪.‬‬

‫ت�شهد ك�سر �إر�سال �أيّ العب‪.‬‬ ‫� ّأما هويت امل�صنف رابعا ف�أق�صى الت�شيكي يان‬ ‫هيرنيخ املت�أهل من الت�صفيات ‪ )7-3( 7-6‬و‪4-6‬‬ ‫و‪ 2-6‬يف �ساعتني‪.‬‬ ‫وفاز هويت ثالث مرات من �أ�صل �أربعة على‬ ‫اي�سرن‪.‬‬ ‫ويف ثاين مباراة �ضمن ن�صف النهائي‪ ،‬يلتقي‬ ‫الأم�ي�رك ��ي امل�خ���ض��رم م��اي�ك��ل را� �س ��ل‪ ،‬ال �ب��ال��غ ‪35‬‬ ‫ع��ام��ا‪ ،‬ال�ساعي �إىل بلوغ �أول نهائي ل��ه يف دورات‬ ‫امل�ح�ترف�ين‪ ،‬م��ع الفرن�سي نيكوال م��اه��و و�صيف‬ ‫‪.2007‬‬

‫فوز غري مقنع لباريس سان جرمان‬ ‫على رابيد فيينا‬ ‫فيينا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق باري�س �سان جرمان حامل لقب الدوري‬ ‫الفرن�سي لكرة القدم ف��وزا غري مقنع على رابيد‬ ‫فيينا النم�سوي ‪ 1-2‬وديا �أول من �أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫و�أج� ��رى امل ��درب اجل��دي��د ل ��وران ب�ل�ان بع�ض‬ ‫ال�ت�ع��دي�لات على الت�شكيلة ال�ت��ي واج�ه��ت �شتورم‬ ‫غرات�س‪.‬‬ ‫وافتتح امل�ضيف الت�سجيل ع��ن طريق قائده‬ ‫ك��ري���س�ت��وف��ر ت��رمي��ل ب��ر�أ��س�ي��ة يف م��رم��ى احل��ار���س‬ ‫نيكوال دو�شيز (‪� )16‬أمام ‪ 15200‬متفرج‪.‬‬ ‫وك ��اد ��س��ان ج��رم��ان ي �ع��ادل ب��ر�أ��س�ي��ة مهاجمه‬

‫امل��ايل خليفة كوليبايل منت�صف ال�شوط الثاين‬ ‫لكنها ارتدّت من العار�ضة‪.‬‬ ‫وجنح الأرجنتيني خافيري با�ستوري يف ذلك‬ ‫ب�ك��رة ع�ل��ى ال�ط��ائ��ر ب�ع��د ع��ر��ض�ي��ة م��ن ال�ه��ول�ن��دي‬ ‫غريغوري فان در فيل (‪.)77‬‬ ‫ومنح املهاجم كيفن غامريو فريقه الفوز بعد‬ ‫معمعة داخل املنطقة (‪.)81‬‬ ‫وي �غ��ادر � �س��ان ج��رم��ان النم�سا ب �ف��وز وت �ع��ادل‬ ‫متجهاً �إىل العا�صمة الفرن�سية‪ ،‬حيث �سيتد ّرب‬ ‫لأ�سبوع قبل �أن يتابع مبع�سكر تدريبي يف ال�سويد‬ ‫ابتداء من ‪ 22‬متوز‪.‬‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪ )14‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2363‬‬

‫‪15‬‬


‫‪16‬‬

‫الأحد (‪ )14‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2363‬‬

‫�شكر وتقدير‬

‫يتقدم ا�سماعيل �سامي �أبو رومي وزوجته‬ ‫بعظيم االمتنان وجزيل ال�شكر �إىل‬ ‫م�ست�شار �أول �أمرا�ض الدم‬

‫املقدم ‪ /‬فريد حداد‬

‫يف م�ست�شفى امللكة رانيا جلهوده املبذولة يف متابعة عالج ابننا «بهاء الدين»‬ ‫داعني له بالتوفيق وال�سداد‬ ‫كما نتقدم بوافر املحبة والعرفان للطبيبة الإن�سانة املقدم ‪� /‬أميمة اجلراح‬ ‫والنن�سى تقدمي �أجمل التحيات لرئي�سة ق�سم التمري�ض العقيد ‪ /‬عايدة ابراهيم‬ ‫والكادر الطبي والتمري�ضي الرائعني‬ ‫لكم منا كل االحرتام والتقدير ودمتم جميعا‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫الأذان الأول ‪3.47‬‬

‫الفجر‬

‫‪4.02‬‬

‫ا لظهـــــــر‬

‫‪12.43‬‬

‫ا لع�صـــــر‬

‫‪4.23‬‬

‫املغـــــــرب‬

‫‪7.50‬‬

‫ا لع�شـــــــا ء‬

‫األحد ‪ 5‬رمضان ‪ 1434‬هـ ‪ 14 -‬تمـوز ‪2013‬م السنـة ‪ - 20‬العـدد (‪)2363‬‬

‫ب‬ ‫رعا‬ ‫ية‬

‫ملحق‬

‫الرمضاني‬

‫‪9.21‬‬

‫(‪ 12‬صفحة)‬

‫مدارس أكاديمية الرواد الدولية‬

‫بيئــة تربويــة تعلميـة متميــزة لربنامجهـــا الوطنـــي والدولــــي‬

‫ال��ح��ي��اة يف‬ ‫ع��م��ان تبدأ‬ ‫بعد الرتاويح‬ ‫وح�������ت�������ى‬ ‫ال���س���ح���ور‬

‫عباءة النبي محمد صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫تعرض يف اسطنبول خالل رمضان‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫رم�������ض�������ان‬ ‫ينعش تجارة‬ ‫امل����س����اب����ح‬ ‫وامل���س���اوي���ك‬ ‫وال�����ك�����ت�����ب‬ ‫ال����دي����ن����ي����ة‬ ‫يف ال���ي���م���ن‬

‫على مائدة‬ ‫األس�����ي�����ر‬ ‫ع�����ب�����داهلل‬ ‫ال�ب�رغ���وث���ي‬

‫‪10‬‬

‫‪3‬‬

‫م�سابقة ال�سبيل الرم�ضانية‬

‫األح�����ن�����ف‬ ‫اب��ن قيس‬ ‫«ال���س���ي���د‬ ‫ال��ح��ل��ي��م»‬

‫برعايـة‬

‫قيمة اجلوائر ‪6‬‬

‫�آالف دينار‬

‫‪12‬‬


‫‪2‬‬

‫الأحد (‪ )14‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2363‬‬

‫حم����������������ل����������������ي����������������ات‬

‫الواجبات االجتماعية م�ؤجلة‬

‫الحياة يف عمان تبدأ بعد الرتاويح وحتى السحور‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫مل ي�ستطع �أبو فرا�س العمل يف الكراج الذي ميلكه‬ ‫ن �ه��ارا ف�ت�ح��ول للعمل ب��ال�ل�ي��ل‪ ،‬وك��ذل��ك ف�ع��ل �أب ��و حممد‬ ‫العربي �صاحب ور�شة احل��دادة‪ ،‬فيما طلب �صالح «معلم‬ ‫ط��وب��ار» م��ن ��ص��اح��ب ال��ور� �ش��ة ال�ت��ي يعمل ب�ه��ا إ�ح���ض��ار‬ ‫ك�شافات �إنارة للعمل يف الليل‪� ،‬أما ال�صيديل فرا�س فبات‬ ‫يغلق �صيدليته قبيل الفجر بقليل‪ .‬العمل بالليل بد�أ‬ ‫يزداد انت�شارا نتيجة االرتفاع الكبري على درجات احلرارة‬ ‫فيما زادت الأو� �ض��اع ال�سيا�سية وحت��دي��دا يف م�صر من‬ ‫حاالت ال�سهر الليلي‪.‬‬ ‫ومع قدوم �شهر رم�ضان املبارك تبد�أ ور�ش احلدادة‬ ‫والنجارة وت�صليح ال�سيارات بعد الإفطار حتى �إىل قبيل‬ ‫الفجر بقليل وغالبا ما تغلق هذه املحال �أبوابها خالل‬ ‫�ساعات النهار‪.‬‬ ‫ومل يقت�صر ا ألم� ��ر ع�ل��ى ذل ��ك‪ ،‬ف�ب�ع��د خ �م��ول ي��وم‬ ‫رم�ضان الطويل ت��دب احل�ي��اة ف�ج��أة يف ��ش��وارع ومقاهي‬ ‫ومطاعم و�أ� �س��واق ومتاجر و�صيدليات أ�غ�ل��ب ال�شوارع‬ ‫ليتحول ليلها �إىل �شبه نهار من �شدة االزدحام والأ�ضواء‪.‬‬ ‫ه��ذا التغري الكبري يف ح�ي��اة الكثري م��ن املواطنني‬ ‫الأردن �ي�ي�ن فر�ضته ال�ت�ح��والت االج�ت�م��اع�ي��ة وال �ظ��روف‬ ‫االقت�صادية �إال �أن االرت�ف��اع الكبري يف درج��ات احل��رارة‬ ‫�أدى ب��أن يتحول الكثري من �أ�صحاب املهن للعمل ليال‪،‬‬ ‫وذلك على ح�ساب راحتهم وواجباتهم االجتماعية وبع�ض‬ ‫والواجبات الدينية‪.‬‬ ‫ويف الأح�ي��اء ال�شعبية والراقية على حد �سواء‪ ،‬بات‬ ‫م�ألوفا �أن تزدحم الأماكن العامة بعد الإفطار مبا�شرة‬ ‫حتى �ساعات م�ت� أ�خ��رة م��ن الليل‪ ،‬ولكن ه��ذه امل��رة لي�س‬

‫بدافع ال�سمر بل بدافع العمل وجذب الرزق‪.‬‬ ‫يقول �صاحب كراج مكة «للميكانيك» متعب فريحات‬ ‫أ�ب��و ف��را���س أ�ن��ه مل ي�ستطع اال��س�ت�م��رار يف العمل خالل‬ ‫�ساعات النهار الطويلة‪ ،‬ورغم حماولته اجناز بع�ض املهام‬ ‫�إال �أن ح��رارة اجلو جعلته يتباط�أ يف اجنازها بل �أدت به‬ ‫�إىل فقدان الرتكيز والإره��اق ما ا�ضطره لإرجاء الكثري‬ ‫من الأعمال �إىل الليل‪.‬‬ ‫وي��ؤك��د أ�ب��و فرا�س �أن العمل يف الليل رغ��م الإره��اق‬ ‫ال ��ذي ي���ص��اح�ب��ه وا� �ض �ط��راره للتخلي ع��ن ال�ك�ث�ير من‬

‫الواجبات االجتماعية الرم�ضانية �إال �أنها �أف�ضل بكثري‬ ‫من العمل يف نهار حيث احل��رارة التي و�صلت يف بع�ض‬ ‫الأحيان �إىل ‪ 37‬درجة‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أن الواجبات االجتماعية لن تطعمني ولن‬ ‫ت�سقيني وب�إمكاين �أن �أعو�ض الأقارب يف وقت الحق لكن‬ ‫العمل �أبدى‪ ،‬وخ�صو�صا �أننا مقبلون على افتتاح مدرا�س‬ ‫و�أعياد وهناك متطلبات �أخرى عديدة‪.‬‬ ‫ي � ؤ�ك��د ف��را���س ال ��ذي ميتلك �صيدلية ب��ال�ق��رب من‬ ‫متنزه مدينة جر�ش �أن��ه مل يغلق �صيدليته منذ اليوم‬

‫الأول لرم�ضان قبل ال�ساعة الثالثة �صباحا‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أن العمل بالليل بات �أكرث راحة‪ ،‬لكنه غري‬ ‫جمدٍ ماديا نظرا لأن مهنة ال�صيدلة مرهونة بالعيادات‬ ‫الطبية وامل�ست�شفيات‪� ،‬إال ان��ه ي��ؤك��د �أن حجم البيع يف‬ ‫رم�ضان يت�ضاعف ليال‪.‬‬ ‫�أم��ا معلم «ال�ط��وب��ار» �صالح فقد طلب م��ن �صاحب‬ ‫ال�ب�ي��ت ال ��ذي يعمل ب��ه إ�ح���ض��ار ك���ش��اف��ات للعمل بالليل‬ ‫نتيجة فقدانه ال��وع��ي و إ���ص��اب�ت��ه ب�ضربة �شم�س جعلته‬ ‫يرقد يف الفرا�ش لأيام‪.‬‬ ‫وي�ؤكد �صالح �أن العمل يف �ساعات مت�أخرة حرمه من‬ ‫اال�ستمتاع من الأجواء الرم�ضانية‪ ،‬ولكنه م�ضطر للعمل‬ ‫يف ه��ذه ال�ظ��روف‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ليله ب��ات نهارا ونهاره‬ ‫بات ليال‪.‬‬ ‫وق��ال �صالح �إن طبيعة العمل ال��ذي ي�ؤديه ت�ضطره‬ ‫ل�ل�ب�ق��اء � �س��اع��ات ط��وي�ل��ة حت��ت أ�� �ش �ع��ة ال���ش�م����س ونتيجة‬ ‫لالرتفاع الكبري يف درجات احلرارة مل ا�ستطع اال�ستمرار‬ ‫يف العمل حيث تعر�ضت ل�ضربة �شم�س ومبا �أنني جمرب‬ ‫على العمل قررت �أن �أوا�صل عملي يف الليل‪.‬‬ ‫�أب��و حممد العربي ال��ذي يعمل يف ور�شة ح��دادة �أكد‬ ‫ان��ه ب��ات مي�ضي معظم ن�ه��اره يف ق�ضاء بع�ض امل�صالح‬ ‫اخلا�صة واال�سرتاحة من عناء العمل يف الليل‪ .‬ويقول‬ ‫العربي �إنه اعتاد على ذلك و»منذ �أن يبد أ� ال�صيف �أقوم‬ ‫بقلب �أوقات الدوام م�شريا اىل �أنه ي�ستمر يف العمل حتى‬ ‫قبيل الفجر» م�ؤكدا �أن عمله ه��ذا جعله ي�ستغل �أوق��ات‬ ‫الفراغ يف التعبد و�إقامة الليل‪.‬‬ ‫�أم��ا ال��واج�ب��ات االجتماعية في�شري العربي اىل انه‬ ‫ي�ستطيع �إرج��اءه��ا �إىل �أوق ��ات أ�خ ��رى �أم ��ا ال�ع�م��ل فمن‬ ‫ال�صعب ت�أجيله نتيجة متطلبات احلياة‪.‬‬

‫افتتاح خيمة منارة الخري للعام الثاني بالتعاون‬ ‫مع جمعية الهالل األخضر‬ ‫لك �شيئا!‪ ..‬فيقول ‪� :‬أنا ال�سرور الذي كنت �أدخلته على �آل فالن‪.‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ومن هذا املنطلق قامت جمموعة �شبابية بافتتاح اخليمة الرم�ضانية‬ ‫«م�ن��ارة اخل�ير» للعام الثاين والتي تقوم بتوزيع الوجبات الغذائية وامل��واد‬ ‫ال�سرور والفرحة والب�سمة ‪..‬كلها طرق ممهدة �إىل اجلنة ‪..‬‬ ‫العينية واملبالغ النقدية على الأيتام والعائالت الأردنية الفقرية والعائالت‬ ‫قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�آله و�سلم‪:‬‬ ‫ما من عبد يدخل على أ�ه��ل بيت �سروراً‪� ،‬إال خلق اهلل من ذلك ال�سرور ال �� �س��وري��ة‪ ،‬ح�ي��ث ي�ب�ل��غ ع ��دد امل�ستفيدين م��ن اخل�ي�م��ة (‪ )150‬ع��ائ�ل��ة يقوم‬ ‫خلقا يجيئه ي��وم القيامة‪ ،‬كلما م��رت عليه ��ش��دي��دة ي�ق��ول ‪ :‬ي��ا ويل اهلل ال املتطوعون ب�إر�سال وجبات الطعام �إىل بيوت املحتاجني اقتداء ب�سيدنا عمر‬ ‫تخف!‪ ..‬فيقول له ‪ :‬من �أنت يرحمك اهلل؟‪ ..‬فلو �أن الدنيا كانت يل ما ر�أيتها بن اخلطاب و�أبو بكر ال�صديق عندما كانوا يتناف�سون يف خدمة املر�أه العجوز‬

‫ورعايتها و�إطعامها وترتيب بيتها‪.‬‬ ‫وت�ق��وم اخليمة أ�ي���ض�اً بتوزيع التمر وامل ��اء قبل رف��ع الآذان بدقائق يف‬ ‫ال�شوارع الرئي�سية يف منطقة جبل املنارة وما حولها على املارة من ال�سيارات‬ ‫وامل�شاة‪.‬‬ ‫واجل��دي��ر بالذكر ان ه��ذا امل�شروع ي��أت��ي مب�ب��ادرة �شبابية بالتعاون مع‬ ‫جمعية الهالل الأخ�ضر‪ ،‬والقائمون على هذا العمل �أمين البحراوي واحمد‬ ‫عي�سى القرنة وهمام قفي�شه وح�سن هادي وغريهم من ال�شباب املتطوع‪.‬‬


‫الأحد (‪ )14‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2363‬‬

‫حم����������������ل����������������ي����������������ات‬

‫‪3‬‬

‫على مائدة إفطار أسير‪...‬‬

‫األسري عبداهلل الربغوثي حكم بـــ‪ 67‬مؤبدا‬

‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫«ل ��و ا��س�ت�م��ر ج �� �س��دي ال �غ �ب��ي بال�ضعف‬ ‫وال � �ه� ��زالن ف ��ذل ��ك ل ��ن ي �ع �ن��ي �أن ع��زمي�ت��ي‬ ‫و�إرادت� ��ي و إ�مي ��اين املطلق ب��اهلل �ست�ضعف �أو‬ ‫تهتز‪ ،‬ف��واهلل لو ب��د�أت �أفقد �أع�ضائي ع�ضوا‬ ‫ع�ضوا فلن �أحيد �أو أ�ع��ود عما ب��د�أت به ولن‬ ‫تكون العوده �إال بعد االنت�صار حراً طليقاً �إىل‬ ‫الأردن �أو حراً �أ�سرياً �إىل �سجون االردن واىل‬ ‫هناك جثة هامدة”‪.‬‬ ‫ك��ان ذل��ك رد اال� �س�ير االردين ع�ب��داهلل‬ ‫ال�برغ��وث��ي �ضيف م��ائ��دة اف �ط��ارن��ا يف ث��اين‬ ‫ايام رم�ضان املبارك‪ ،‬على من حاول ثنيه عن‬ ‫�إ�ضرابه الذي �أو�شك على جتاوز الــ‪ 70‬يوما‪.‬‬ ‫ووفق فواز ال�شلودي حمامي الربغوثي‬ ‫ف ��إن حالة االخ�ير ب��د�أت ت�سوء‪ ،‬وراح يدخل‬ ‫يف ح��االت غيبوبة متوا�صلة‪ ،‬ويغط يف نوم‬ ‫عميق تتجاوز �ساعاته الــ‪ ،17‬غري أ�ن��ه م�صر‬ ‫على �إكمال م�شوار اال�ضراب عن الطعام حتى‬ ‫تتحقق م�ط��ال�ب��ه‪ .‬وم��ن امل�ن��ا��س��ب ان نعرف‬ ‫ونحن على مائدة افطار اال�سري الربغوثي‬ ‫�سرية حياته‪ ،‬ونتعر�ض لأعماله البطولية‬ ‫يف �سبيل م�ق��اوم��ة املحتل ال�صهيوين‪ .‬ولد‬ ‫الربغوثي يف الكويت �سنة ‪ ،1972‬حيث كانت‬ ‫تقيم �أ�سرته قبل حرب اخلليج الأوىل التي‬ ‫� �ش��ارك ف�ي�ه��ا ��ض��د ال �ق��وات ا ألم��ري �ك �ي��ة ومل‬ ‫يكن �أكمل الثامنة ع�شرة من عمره‪ ،‬اعتقل‬ ‫على اثرها مدة �شهر‪ ،‬واف��رج عنه بعد نهاية‬

‫احلرب‪ ،‬وعاد �إىل الأردن مقيما على عائلته‪.‬‬ ‫حينها ا�ضطر الرغوثي اىل افتتاح حمل‬ ‫مليكانيكا ال���س�ي��ارات ال�ت��ي ك��ان��ت ه��واي�ت��ه كي‬ ‫يك�سب ق��وت��ه وق��وت �أ��س��رت��ه‪ .‬وع��رف اال�سري‬ ‫بع�شقه ممار�سة اجلودو التي بد�أها يف الكويت‬ ‫وا�ستمر ميار�سها بعد عودته �إىل الأردن‪.‬‬ ‫ومل تفلح جتربته العملية يف �سد الأموال‬ ‫التي ا�ستدانها لفتح املحل‪ ،‬فعزم على ال�سفر‬ ‫�إىل كوريا اجلنوبية لإكمال تعليمه اجلامعي‪،‬‬ ‫وهناك بد�أ بدرا�سة الأدب الكوري بعد �إتقانه‬ ‫اللغة‪ ،‬وانتقل �إىل الهند�سة الإلكرتونية يف‬ ‫جمال ت�صميم وت�صنيع اللواقط الف�ضائية‪،‬‬ ‫ل�ك�ن��ه مل ي�ك�م�ل�ه��ا‪ .‬وت� ��زوج م��ن ف �ت��اة ك��وري��ة‪،‬‬ ‫ومكث هناك خم�س �سنوات‪.‬‬ ‫ع ��اد ال�برغ��وث��ي ��س�ن��ة ‪� 1998‬إىل ع�م��ان‬ ‫ومعه زوجته الكورية عامال يف التجارة‪ ،‬التي‬ ‫انف�صل عنها لرف�ضها اقرتانه بزوجة ثانية‬ ‫�أمال منه ب�أن يرزق الأطفال‪.‬‬ ‫وتغري م�سار حياة الربغوثي وبد�أ مييل‬ ‫�إىل التدين‪ ،‬وعمل يف �أح��د �شركات ت�صنيع‬ ‫التلفزيونات كمهند�س الكرتوين‪.‬‬ ‫وا�ستقر يف قريته بيت رمي��ا بق�ضاء رام‬ ‫اهلل‪ ،‬ورزق ببنت وول��د �أ��س�م��اه �أ��س��ام��ة‪ .‬ومل‬ ‫ت�ك��ن ب�ط��اق��ة ه��وي��ة فل�سطينية يف ح��وزت��ه‪،‬‬ ‫نظرا لفقدان عائلته املواطنة اثناء وجودها‬ ‫يف ال�ك��وي��ت‪ ،‬غ�ير ان��ه متكن م��ن ال �ع��ودة اىل‬ ‫فل�سطني عرب ت�صريح الزيارة‪ ،‬وهناك �شرع‬ ‫بت�أ�سي�س عائلته ال�ت��ي �ستعي�ش م�ع��ه ف�ترة‬

‫مطاردته وا�شرافه على تنفيذ عدة عمليات‬ ‫�ضد �أهداف يف �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫مل ي �ك��ن �أي م ��ن امل �ح �ي �ط�ين ب ��ه ي�ع�ل��م‬ ‫ع��ن م �ه��ارات��ه االب��داع �ي��ة يف جم ��ال ت�صنيع‬ ‫املتفجرات‪ ،‬وبعد طول بحث‪� ،‬أر�شده حد�سه‬ ‫الب��ن عمه ب�لال ال�برغ��وث��ي ‪-‬امل�ح�ك��وم عليه‬ ‫حاليا بــ‪ 16‬م�ؤبدا‪ -‬بعالقة بالعمل الع�سكري‪،‬‬ ‫ويف ب��داي��ة ��ش�ه��ر أ�ي� ��ار م��ن ال �ع��ام ا�صطحبه‬

‫ع �ب��داهلل �إىل منطقة ن��ائ�ي��ة ق��رب ب�ي��ت رمي��ا‬ ‫و�أخ��ذ قطعة �صغرية جدا من مادة متفجرة‬ ‫وق��ام بت�صنيعها وتفعيلها أ�م��ام ب�لال ال��ذي‬ ‫ذه ��ل ل�ل�ط��اق��ة ال�ت�ف�ج�يري��ة ال �ت��ي �أح��دث�ت�ه��ا‪.‬‬ ‫انطلق بالل مبا�شرة �إىل مدينة نابل�س لإخبار‬ ‫ق��ائ��ده يف ال�ك�ت��ائ��ب �أمي ��ن ح�ل�اوة تفا�صيل‬ ‫م��ا ح��دث‪ .‬هناك طلب ب�لال الربغوثي من‬ ‫ع�ب��داهلل االن�ضمام ل�صفوف كتائب الق�سام‬ ‫ح�سب �أوامر �أمين‪ .‬عمل املهند�س على �إنتاج‬ ‫ال �ع �ب��وات ال�ن��ا��س�ف��ة و إ�ن �ت��اج م ��واد ��س��ام��ة من‬ ‫«البطاطا» بالإ�ضافة �إىل إ�ن�ت��اج ال�صواعق‪،‬‬ ‫و أ�ق� ��ام ال�برغ��وث��ي معمال خ��ا��ص��ا للت�صنيع‬ ‫الع�سكري يف �أحد املخازن يف بلدته‪.‬‬ ‫وكانت �أحالم التميمي من بني املتعاونني‬ ‫معه‪ .‬بلغ جمموع القتلى يف العمليات التي‬ ‫دب ��ره ��ا ع� �ب ��داهلل ال�ب�رغ ��وث ��ي ل �ه��ا ن �ح��و ‪66‬‬ ‫�إ�سرائيليا و�أكرث من ‪ 500‬جريح‪.‬‬ ‫م��ن ب�ين العمليات ال �ب��ارزة ال�ت��ي �شارك‬ ‫ف�ي�ه��ا ع�م�ل�ي��ة � �س �ب��ارو ال �ت��ي ��ش�ك�ل��ت ال �� �ش��رارة‬ ‫الأوىل‪ ،‬وعملية اجلامعة العربية‪ ،‬ومقهى‬ ‫«م��وم �ن��ت»‪ ،‬وال� �ن ��ادي ال�ل�ي�ل��ي يف م�ستطونة‬ ‫«ري�شون لت�سيون» قرب تل �أبيب وقتل فيها‬ ‫نحو ‪� 35‬إ�سرائيليا وجرح ‪� 370‬آخرين‪.‬‬ ‫اع �ت �ق �ل��ت خم ��اب ��رات ال �ك �ي��ان ال�غ��ا��ص��ب‬ ‫امل�خ��اب��رات ا إل��س��رائ�ي�ل�ي��ة يف ‪ 5‬م��ار���س ‪،2003‬‬ ‫اث�ن��اء توجهه اىل م�ست�شفى رام اهلل لعالج‬ ‫ابنته تاال‪.‬‬ ‫ورغم �أن �أق�صى مدة حتقيق م�سموح بها‬ ‫قانونياً ال تتجاوز ‪ 90‬يوما‪� ،‬إال �أن التحقيق‬ ‫املتوا�صل مع التعذيب ا�ستمر معه مدة زادت‬ ‫ع��ن ‪� 5‬أ�شهر‪ ،‬ومت اخ�لاء �سبيله نهاية �شهر‬ ‫�أغ�سط�س م��ن نف�س ال �ع��ام‪ ،‬ويف ‪ 31‬نوفمرب‬

‫‪ ،2003‬عقدت املحكمة الع�سكرية الإ�سرائيلية‬ ‫جل�سة عاجلة نطقت فيها باحلكم النهائي‬ ‫وذلك بـ‪ 67‬م�ؤبدا �إ�ضافة �إىل ‪ 5200‬عام‪ .‬وهو‬ ‫�أعلى حكم �ضد �أ�سري فل�سطيني‪.‬‬ ‫مكث الربغوثي يف زنزانة انفرادية منذ‬ ‫اعتقاله �سنة ‪ .2003‬ودخل يف ا�ضراب مفتوح‬ ‫منذ نحو‪ 69‬يوما‪� ،‬شاركه فيه ‪ 5‬من اال�سرى‬ ‫االردنيني اىل جانب عدد كبري من اال�سرى‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وق��ال ال�برغ��وث��ي يف ر��س��ال��ة �أع�ل��ن عنها‬ ‫ذووه «ان نائب م�صلحة ال�سجون بالإ�ضافة‬ ‫�إىل م �� �س ��ؤول اال� �س �ت �خ �ب��ارات يف م�صلحة‬ ‫ال �� �س �ج��ون حت ��دث ��وا م �ع �ن��ا ح� ��ول م�ط��ال�ب�ن��ا‬ ‫فكان ردن��ا ب�شكل وا�ضح �أن مطلبنا الوحيد‬ ‫االفراجات وال مكان للحديث عن الزيارة �أو‬ ‫�أي �شيء �آخر»‪.‬‬ ‫وتابع الربغوثي يف ر�سالته ان «ال�صهاينة‬ ‫ح��اول��وا تق�سيم ملفاتنا وال�ل�ع��ب ع�ل��ى ه��ذه‬ ‫الأوت��ار‪ ،‬ولكننا �أجبناهم ب�أن ق�ضيتنا واحدة‬ ‫وموقفنا واحد وكلنا يد واحدة حتى النهاية‪،‬‬ ‫وب��ال�ط�ب��ع مل ن�ت�ح��دث معهم ع��ن ا إل� �ض��راب‬ ‫االيرلندي فنحن �سنخربهم عن الإ�ضراب‬ ‫االي ��رل �ن ��دي ب��ال��وق��ت امل �ن��ا� �س��ب ح �ت��ى ي�ك��ون‬ ‫مفاجئا لهم و�ضاغطا عليهم‪ ،‬الزيارة كانت‬ ‫مبجملها مل �ح��اول��ة م�ع��رف��ة ��س�ق��ف ا أل� �س��رى‬ ‫امل�ضربني وعزمهم“‪.‬‬ ‫فهل �سريى الربغوثي حريته يف �شهر‬ ‫رم�ضان املبارك‪ ،‬مب�ؤازرة و�ضغط النا�شطني‬ ‫على احلكومة االردنية للتدخل وانقاذه من‬ ‫براثن الأ�سر!‬


‫‪4‬‬

‫الأحد (‪ )14‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2363‬‬

‫حم����������������ل����������������ي����������������ات‬

‫رمضان زائر كريم يلقي بظالله املباركة على الكرك‬ ‫ال�سبيل– حممد اخلوالدة‬ ‫نتفي�أ يف هذه االيام يف ظالل �شهر رم�ضان املبارك هنا‬ ‫يف حمافظة الكرك الكثري من التجليات االميانية التي‬ ‫تقرب النا�س اىل ربهم زلفى‪ ،‬يف املقابل هناك �سلوكيات‬ ‫هي ابعد ما تكون عن ادبيات هذا ال�شهر العظيم‪.‬‬ ‫ف ��إذا كانت �أج��واء �شهر رم�ضان االميانية ال حتتاج‬ ‫للتف�صيل؛ باعتبارها قاعدة ومرتكزا دينيا ا�سا�سيا‪ ،‬ف�إن‬ ‫احلاجة ت�ستدعي ت�سليط ال�ضوء على ما هو �سلبي بهدف‬ ‫ت�أكيد وجوب التخل�ص منه‪.‬‬ ‫من ال�سلوكيات التي يدح�ضها ال�شرع والعقل‪ ،‬نزوع‬ ‫البع�ض اىل االنفاق غري املربر على امل�أكل وامل�شرب‪ ،‬حتى‬ ‫�إن ذلك ي�ضطر بع�ض اال�سر اىل اقرتا�ض وا�ستالف مال‬ ‫ال لزوم له‪ ،‬وكان ب�إمكانهم توجيه هذا املال يف اوجه‬ ‫ان�ف��اق حقيقية‪ ،‬وه�ن��ا ثمة م��ن ح�صل على �سلف بنكية‬ ‫باعتبار دخله ال�شهري املايل الثابت من راتب او �سواه ال‬ ‫يكفي ملواجهة متطلبات �شهر رم�ضان‪ ،‬رغ��م ان��ه يكتفي‬ ‫يف بقية ا�شهر ال�سنة بذلك الدخل‪ ،‬ومب��ا قد يزيد على‬ ‫احلاجة الفعلية احيانا‪.‬‬ ‫��س� أ�ل��ت عمر وه��و رب ا��س��رة متوا�ضعة ال �ع��دد‪ :‬مل��اذا‬ ‫ح�صلت على ال�سلفة البنكية؟ فقال‪ « :‬إ�ن��ه �شهر رم�ضان‬ ‫ال��ذي ي�ستدعي ان ال يبخل االن���س��ان فيه على نف�سه؛‬ ‫وعليه ان يعزها مبا ت�شتهيه من الطعام وال�شراب»‪ ،‬قلت‬ ‫لعمر‪�« :‬ألي�ست حكمة ال�صوم تقت�ضي ال�شعور مع املعوزين‬ ‫الذين بالكاد يجدون لقمة افطارهم»‪ ،‬متل�ص عمر من‬ ‫االجابة‪ ،‬كما متل�ص منها حني �س�ألته‪�« :‬أنت ح�صلت على‬ ‫�سلفة بنكية‪ ،‬ويف ذل��ك خمالفة �شرعية؛ فقد تعاملت‬ ‫بالربا املحرم �شرعا!»‪.‬‬ ‫حم�م��د رب ا� �س��رة ح���ص��ل ب� ��دوره ع�ل��ى �سلفة بنكية‬ ‫ليجيبني ق�ب��ل ان ا��س� أ�ل��ه ب�ع��د ان �سمع ا�سئلتي لعمر‪:‬‬ ‫«م�ضطر �إىل ذل��ك؛ لأن م��ن ع��ادة العائلة واالق ��ارب ان‬

‫يدعو لالفطار احلرم من الن�ساء مع ازواجهن واوالدهن‪،‬‬ ‫وكذلك دعوة االقارب وكل ذلك يحتاج ‪-‬كما قال حممد‪-‬‬ ‫اىل ما يفوق دخلي ال�شهري الثابت بكثري‪.‬‬ ‫يف �سياق ذل��ك‪ ،‬ي�شار اىل ع��ادة غري حمببة اال وهي‬ ‫التهافت على �شراء ال�سلع واحلاجيات الرم�ضانية‪ ،‬وهذه‬ ‫ال �ع��ادة ال�ت��ي ه��ي �سلوكية الزم��ة ل��دى الكثريين خالل‬ ‫رم�ضان‪ ،‬ويبدو احلديث عنها اكرث احلاحا؛ لأنها ترتكز‬ ‫يف ال���س��اع��ة االخ�ي�ر‪ ،‬او اق��ل منها ال�ف��ا��ص�ل��ة ع��ن موعد‬ ‫االفطار‪ ،‬وال�س�ؤال‪�« :‬ألي�س ب�إمكان ه�ؤالء النا�س ان يوفروا‬ ‫حاجتهم من ه��ذه امل���ش�تروات‪ ،‬او تلك يف وق��ت ابكر من‬ ‫النهار بدل ما يحدثونه من جتمهر غري مربر ومزعج‬

‫رمضان مع عامل وطن‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫اال�سم‪� :‬سالمة الدبوبي‬ ‫كيف مت�ضي يومك يف رم�ضان؟‬‫�أعمل بواجب النظافة �ضمن منطقتي و�أحاول االت�صال بالعائلة‬‫والأوالد يف �أوقات الفراغ‪.‬‬ ‫�أكرث عادة حتبها يف رم�ضان؟‬‫قراءة القر�آن‪.‬‬‫ هل حتن للأهل واللمة يف رم�ضان؟‬‫ نعم‪ ،‬فكل �إن�سان يفتقد للجو العائلي يف رم�ضان ويحاول ك�سب‬‫�أطول فرتة ممكنة مع الأ�سرة‪.‬‬ ‫ ما هي �أكلتك املف�ضلة؟‬‫ من�سف‪.‬‬‫ احللو وال�شراب املف�ضل بعد االفطار؟‬‫قطائف ومتر هندي‪.‬‬ ‫ هل يختلف عملك يف رم�ضان؟‬‫ يف رم�ضان يت�ضاعف املجهود وتطول مدة العمل لزيادة ال�ضغط‬‫على موظفي الأمانة‪ ،‬وخ�صو�صاً عمال الوطن‪.‬‬ ‫ مع ارتفاع درجات احلرارة وال�صيام هل جتد �صعوبة يف عملك؟‬‫ بالت�أكيد خ�صو�صاً يف وقت الذروة �ساعات ما بعد الظهر‪.‬‬‫ هل تعمل بنظام املناوبات يف رم�ضان؟‬‫ �أح ��اول �أن أ�ع�م��ل يف ك��ل امل�ن��اوب��ات ألمت�ك��ن م��ن ت��أم�ين متطلبات‬‫�أ�سرتي املالية‪.‬‬ ‫ متى تبد أ� بالتجهيز مل�ستلزمات ال�شهر الف�ضيل ؟‬‫ مع �آخر راتب قبل بداية ال�شهر الكرمي‪.‬‬‫ الأعباء املادية هل تزداد يف رم�ضان؟‬‫ال ثقي ً‬ ‫ تت�ضاعف يف رم�ضان لت�صبح حم ً‬‫ال بزيادة طلبات الأ�سرة‪،‬‬ ‫وتعدد احتياجاتها من طعام و�شراب وحلويات‪.‬‬

‫امام املخابز ومتاجر اخل�ضار وبيع ال�سلع الرم�ضانية وما‬ ‫�شابه؟»‪ ،‬هذا الو�ضع قد ي�ستغله بع�ض الباعة والتجار من‬ ‫�ضعاف النفو�س يف ت�سويق ب�ضائع بائرة لديهم وقد تكون‬ ‫غري �صحية‪.‬‬ ‫م��ن ال�سلوكبات التي ميار�سها البع�ض يف رم�ضان‬ ‫اي�ضا الفو�ضى غري املربرة يف اال�سواق يف مدينة الكرك‪،‬‬ ‫ع�شرات ال�سيارات ت�سد ال�شوارع وم�شاة زرافات ووحدانا‪،‬‬ ‫لكن القليل من ابناء املدينة و�ضواحيها وكذلك القادمني‬ ‫اليها من القرى والبلدات املجاورة يتجولون يف ال�شوارع‬ ‫م�شاة او راك�ب�ين يف �سياراتهم للفرجة ومت�ضية وقت‬ ‫الفراغ لي�س اال‪� ،‬إذ لوال هذا احل�شد من النا�س وال�سيارات‬

‫لكان ب�إمكان املت�سوقني احلقيقني ق�ضاء حاجتهم بي�سر‬ ‫و�سهولة‪.‬‬ ‫حت���ش��د ال �ن��ا���س وال �� �س �ي��ارات غ�ي�ر امل �ب�رر يف ن �ه��ارات‬ ‫رم �� �ض��ان يت�سبب يف زح ��ام ي�ن�ت��ج ع�ن��ه يف ح ��االت كثرية‬ ‫احتكاكات‪ ،‬غالبا ما تف�ضي اىل م�شاحنات وم�شاجرات‪،‬‬ ‫الغريب ان بع�ض مقرتفيها �صائمون لكنهم يفرطون‬ ‫يف ��ص��وم�ه��م يف م���ش��اه��د ك��ان مي�ك��ن جت��اوزه��ا باحلكمة‬ ‫والهدوء‪ ،‬ليبقى ال�س�ؤال‪ :‬مل��اذا يتجاهل ه��ؤالء حكمة ان‬ ‫امل�سلم احلقيقي من �سلم النا�س من ل�سانه ويده؟ ثم اين‬ ‫هم من حكمة ال�صوم «�إن �سابك اح��دك او �شامتك فقل‬ ‫اللهم اين �صائم»‪.‬‬ ‫م�شهد �آخر ير�سمه البع�ض بعيدا عن ادبيات رم�ضان‬ ‫وهو ج�شع بع�ض باعة وجتار‪ ،‬اما باالجتار ب�سلع غذائية‬ ‫غ�ير �سليمة‪ ،‬او ب��رف��ع ا�سعار امل��واد الغذائية اال�سا�سية‬ ‫باعتماد ق��اع��دة ال�ع��ر���ض وال�ط�ل��ب‪ ،‬وال �� �س ��ؤال ع��ن مدى‬ ‫�صدقية ارتفاع �سعر ال�سلعة ان زاد االقبال على �شرائها‪،‬‬ ‫فهل احتفاظ البائع بكميات كافية م��ن ال�سلع االك�ثر‬ ‫رواجا يف رم�ضان تلزمه بنفقة اكرب لت�أمينها فيما هو قد‬ ‫ح�صل عليها قبل حلول ال�شهر الف�ضيل ب�أ�سابيع‪ ،‬بل رمبا‬ ‫ب�أكرث من الوقت‪.‬‬ ‫م�شهد �آخر نراه يف امل�ساجد وهو تزاحم اعداد كبرية‬ ‫من االطفال يف امل�ساجد حني �صالة ال�تراوي��ح‪ ،‬فه�ؤالء‬ ‫االطفال الذين يح�ضرون للم�ساجد مع اولياء امورهم‬ ‫او من اطفال احلي الذي يوجد فيه هذا امل�سجد او ذاك‬ ‫يثريون فو�ضى تربك امل�صلني وت�شتت انتباهم‪ ،‬فهم –�أي‬ ‫االط�ف��ال‪ -‬يطارد بع�ضهم بع�ضا واحيانا و�سط �صفوف‬ ‫امل�صلني‪ ،‬او انهم يثريون جلبة و�صراخا‪ ،‬وال�س�ؤال‪ :‬من‬ ‫يا ت��رى ميكنه منع ه��ذه احلالة؟ هل هو الكادر العامل‬ ‫يف امل�سجد او اول�ي��اء االم��ور؟ واق��ع يتكرر يف ك��ل مو�سم‬ ‫رم�ضاين‪ ،‬لكن تثار ال�شكوى ويظل احلال يتكرر‪.‬‬

‫الفوائد الطبية للمشمش‬ ‫ح�سب اال��س��م ‪ Armeniaca‬ال��ذي ي��دل على‬ ‫ب�ل�اد �أرم�ي�ن�ي��ا ‪ ،‬ف�ق��د ك��ان االع�ت�ق��اد ب� ��أن امل�شم�ش‬ ‫خ ��رج م ��ن ب �ل�اد الأرم � � ��ن‪ ،‬ح �ي��ث ك ��ان ي� ��زرع منذ‬ ‫قدمي الزمان‪ ،‬ويرى البع�ض ب�أن املوطن الأ�صلي‬ ‫للم�شم�ش ه��و ��ش�م��ال ال���ص�ين وخ��ا� �ص��ة هماليا‬ ‫وبع�ض الأج��زاء ا ألخ��رى من �آ�سيا املعتدلة‪ ،‬حيث‬ ‫يزرع يف هذه املناطق‪ ،‬وقد دخل �إىل اجنلرتا عرب‬ ‫ايطاليا خالل حكم امللك هرني الثالث ‪.‬‬ ‫تركيب امل�شم�ش‪ :‬ماء ‪� ،%81‬سكر ‪� ،%8.1‬ألياف‬ ‫‪ ،%8‬وي�ح�ت��وي أ�ي���ض�اً على فيتامني ‪ A‬و ‪ B2‬و‪، C‬‬ ‫بوتا�سيوم‪� ،‬صوديوم ‪ ،‬فو�سفور‪ ،‬حديد و كال�سيوم ‪.‬‬ ‫�أما زيت بذر امل�شم�ش فهو يحتوي رئي�سياً على‬ ‫‪ Olein‬وكمية قليلة م��ن ‪lyceride of Lanolic‬‬ ‫‪ ، Acid‬وه��و غ��ايل ال�ث�م��ن وي�ل�ع��ب دوراً م�ه�م�اً يف‬ ‫جتارة املواد التجميلية ملا للزيت من ت�أثري ملطف‬ ‫للجلد و�صنع منه ال�صابون‪ ،‬املراهم املنعمة للجلد‬ ‫‪ Cold Cream‬وم�ستح�ضرات ت�ستعمل يف �صناعة‬ ‫العطور �أي�ضاً ‪.‬‬ ‫ا�ستعماالت و فوائد امل�شم�ش الطبية ‪-:‬‬ ‫ يك�سر العط�ش‪ ،‬ويلني الطبيعة‪ ،‬وي�ستعمل‬‫خا�صة يف �شهر رم�ضان امل�ب��ارك لتح�ضري �شراب‬ ‫امل�شم�ش مع املك�سرات لتخفيف العط�ش وقبو�ضة‬ ‫امل �ع��دة ال�ن��اجت�ين ع��ن تخفيف ال�ط�ع��ام وال���ش��راب‬ ‫خ�صو�صاً بال�صيف‬ ‫ ي �ع��ال��ج أ�م ��را� ��ض احل���س��ا��س�ي��ة وخ���ص��و��ص�اً‬‫الطفوح اجللدي امل�سمى «ال�شري»‪.‬‬ ‫ زي��ت ب��ذر امل�شم�ش يعالج ت��ديل البوا�سري‬‫ويح�سن ال��دورة الدموية يف الأوردة امل��وج��ودة يف‬ ‫ّ‬

‫منطقة ال�شرج‪.‬‬ ‫ ي�ستعمل يف احلمية إلن�ق��ا���ص ال ��وزن لأن‬‫امل���ش�م����ش ي �ح �ت��وي ع �ل��ى � �س �ع��رات ح ��راري ��ة قليلة‬ ‫وبت�أثري آ�خ��ر ه��و ملني للطبيعة فيخرج الطعام‬ ‫ب�سرعة قبل �أن ميت�ص اجل�سم كميات كبرية من‬ ‫الطعام‪.‬‬ ‫ مهديء نف�سي يزيل التوتر واال�ضطراب‪.‬‬‫ يخف�ض �ضغط الدم الناجت عن توتر نف�سي‪.‬‬‫ يعالج ال���ص��داع وال�شقيقة ال�ن��اجت�ين عن‬‫�أ�سباب نف�سية‪.‬‬

‫ يقوي الدم عرب احلديد املوجود فيه بوفرة‪.‬‬‫ الكال�سيوم املوجود بامل�شم�ش يقوي الهيكل‬‫العظمي‪.‬‬ ‫ ي�ستعمل ح�سب االجت��اه اجل��دي��د ب�إعطاء‬‫فيتامينات خمتلفة (وهي موجودة يف امل�شم�ش ‪Vit‬‬ ‫‪ ) A ،Vit C ،Vit B‬اللذين يعملون يف امل�ستودعات‬ ‫حت��ت الأر� ��ض �أو ال��ذي يعي�شون يف امل��دن الكثرية‬ ‫ال �ت �ل��وث ب��ال��دخ��ان‪ ،‬وت���س�م��ى ه ��ذه ال�ف�ي�ت��ام�ي�ن��ات‬ ‫‪ Micrio Nutrient‬وه ��ي أ�ي �� �ض �اً م�ه�م��ة ملر�ضى‬ ‫القلب ‪.‬‬


‫حم����������������ل����������������ي����������������ات‬

‫الأحد (‪ )14‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2363‬‬

‫‪5‬‬

‫املهريات‪ :‬نراقب عرو�ض املوالت منع ًا للتالعب‬

‫«األمانة» تتلف ‪ 3.5‬أطنان لحوم‬ ‫و‪ 4500‬طن عصري يف أول أيام رمضان‬

‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫قالت مديرة دائرة الرقابة ال�صحية واملهنية ب�أمانة‬ ‫ع �م��ان ال �ك�ب�رى ال��دك �ت��ورة م�يرف��ت امل� �ه�ي�رات‪� ،‬إن ك ��وادر‬ ‫ال��دائ��رة أ�ت�ل�ف��ت يف ال �ي��وم الأول ل�شهر رم���ض��ان امل�ب��ارك‬ ‫‪� 3.5‬أطنان حلوم ودواج��ن وخملالت منتهية ال�صالحية‬ ‫وغري �صاحلة لال�ستهالك الب�شري؛ نظراً لوجود العفن‬ ‫وال�ف�ط��ري��ات فيها‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال ع��ن ‪ 4500‬ل�تر ع�صري؛ لعدم‬ ‫مطابقتها امل��وا��ص�ف��ات وع��دم ت��واف��ر ال���ش��روط ال�صحية‬ ‫فيها‪ ،‬و أ�غ�ل�ق��ت ‪ 11‬حم� ً‬ ‫لا لعدم ت��واف��ر ��ش��روط ال�سالمة‬ ‫ال�صحية والعامة‪ ،‬و�أوقعت ‪ 20‬خمالفة للأ�سباب ذاتها؛‬ ‫حيث �إن الإتالفات تتم بعد خمالفة املن�ش�أة املخالفة‪.‬‬

‫وب �ي �ن��ت امل� �ه�ي�رات ل �ـ»ال �� �س �ب �ي��ل» �أن ه ��ذه االت�ل�اف��ات‬ ‫واملخالفات واالغالقات تركزت مبناطق الريموك وو�سط‬ ‫وخ�صو�صاً حمالت بيع وتعبئة الع�صري‪ ،‬على اعتبار �أنها‬ ‫«ب ��ؤر �ساخنة»؛ ن�ظ��راً مل��ا ت�شهده م��ن ت�ك��رار للمخالفات‪،‬‬ ‫ول��وق��وع�ه��ا يف �أو� �س��اط �شعبية وح �ي��وي��ة‪ ،‬وه��و م��ا يحتم‬ ‫� �ض��رورة متابعتها وال�ع�م��ل ع�ل��ى �ضبطها؛ ح��ر��ص�اً على‬ ‫�سالمة املواطن‪.‬‬ ‫الفتة �إىل �أن املديرية تتابع مناطق �أمانة عمان كاملة‬ ‫دون ا�ستثناء يف خمتلف �أوقات العام‪ ،‬بيد �أنها حتر�ص على‬ ‫زيادة الرقابة خالل ال�شهر الف�ضيل‪ ،‬م�شرية �إىل �أن كوادر‬ ‫الدائرة وبالت�شارك مع دائرة الغذاء والدواء تقوم مبتابعة‬ ‫املوالت والرقابة عليها‪ ،‬خ�صو�صاً الب�ضائع امل�صنفة للبيع‬

‫«عرو�ض»؛ منعاً للتالعب ب�سالمة املواطن‪.‬‬ ‫وك��ان��ت دائ��رة ال��رق��اب��ة ال�صحية �أع��دت خطة ت�شمل‬ ‫ت�شكيل ‪ 67‬فريقاً ميدانياً‪� ،‬ضمن خطة عمل خالل الن�صف‬ ‫الأول من �شهر رم�ضان على فرتتني �صباحية‪ ،‬تركز على‬ ‫امل�ستودعات الغذائية و�آلية التخزين فيها والتفتي�ش على‬ ‫املحال التجارية‪ ،‬والثانية ما قبل الإف�ط��ار وتركز على‬ ‫فح�ص عينات الع�صائر وامل�شروبات املح�ضرة واجلاهزة‬ ‫والوجبات اجلاهزة واملطبوخة يف املطاعم‪.‬‬ ‫وت�ت�رك��ز خ �ط��ة ال �ع �م��ل خ�ل�ال ال�ن���ص��ف ال �ث��اين من‬ ‫رم�ضان على املواد اال�سا�سية الالزمة ل�صناعة احللويات‪،‬‬ ‫وتكثيف احلمالت على املخازن اخلا�صة بتخزين املك�سرات‬ ‫والتمور امل�ستعملة بح�شوات كعك العيد‪ ،‬وعلى املخابز‬

‫وحم��ال احللويات واماكن ت�صنيع ال�شكوالته وال�سكاكر‬ ‫والع�صائر‪.‬‬ ‫يذكر �أن ما مت معاينته من اللحوم املربدة واملوا�شي‬ ‫واال��س�م��اك يف دائ��رة امل�سالخ م��ن ب��داي��ة ع��ام ‪ 2013‬وحتى‬ ‫منت�صف ال�شهر اجلاري بلغت ‪� 24‬ألف طن‪ ،‬ومن اللحوم‬ ‫املجمدة وامل�صنعة ‪ 3180‬طناً‪ ،‬فيما و�صل جمموع ما مت‬ ‫اتالفه من جميع انواع اللحوم خالل الفرتة امل�شار اليها‬ ‫اىل ‪� 310‬أطنان‪.‬‬ ‫وعاينت دائرة امل�سالخ خالل الفرتة التي ت�سبق �شهر‬ ‫رم�ضان من العام املا�ضي ‪ 4685‬طناً من اللحوم‪ ،‬علما ان‬ ‫املعدل ال�شهري للكميات املعاينة يف امل�سلخ تبلغ تقريبا‬ ‫‪ 3900‬طن‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫الأحد (‪ )14‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2363‬‬

‫خ��������������������������ال��������������������������دون‬

‫ابن خلدون ‪ ..‬صاحب املقدمة‬

‫ولد ابن خلدون يف تون�س عام ‪ 732( 1332‬للهجرة)‬ ‫بالدار الكائنة بنهج تربة الباي رقم ‪� .34‬أ�سرة ابن خلدون‬ ‫�أ�سرة علم و�أدب‪ ،‬فقد حفظ القر�آن الكرمي يف طفولته‪،‬‬ ‫وكان �أبوه هو معلمه الأول‪� ،‬شغل �أجداده يف الأندل�س وتون�س‬ ‫منا�صب �سيا�سية ودينية مهمة وكانوا �أهل جاه ونفوذ‪ ،‬نزح‬ ‫�أهله من الأندل�س يف منت�صف القرن ال�سابع الهجري‪،‬‬ ‫وتوجهوا �إىل تون�س‪ ،‬وكان قدوم عائلته �إىل تون�س خالل‬ ‫حكم دول��ة احلف�صيني‪ .‬يتعقب ب��ن خ�ل��دون �أ��ص��ول��ه �إىل‬ ‫ح�ضرموت وذكر يف مو�سوعته كتاب العرب املعروفة با�سم‬ ‫«تاريخ بن خلدون» �أنه من �ساللة ال�صحابي وائل بن حجر‬ ‫من عرب اليمن‪.‬‬ ‫ملا دخل ال�سلطان �أبو احل�سن املريني �أوا�سط القرن‬ ‫الثالث ع�شر �إىل تون�س قادما من مدينة فا�س باملغرب‪،‬‬ ‫جلب معه نخبة من العلماء الذين انبهر بهم ابن خلدون‬ ‫و�أمت معهم علومه العقلية يف املنطق والفل�سفة وغري ذلك‪.‬‬ ‫فق�ضى �أغلب مراحل حياته يف تون�س واملغرب الأق�صى وكتب‬ ‫اجل��زء الأول من املقدمة بقلعة �أوالد �سالمة باجلزائر‪،‬‬ ‫وعمل بالتدري�س يف جامع الزيتونة بتون�س ويف املغرب‬ ‫بجامعة القرويني يف ف��ا���س‪ ،‬وبعدها يف اجل��ام��ع الأزه��ر‬ ‫بالقاهرة‪ ،‬م�صر واملدر�سة الظاهرية وغريهم‪ .‬ويف �آخر‬ ‫حياته توىل الق�ضاء املالكي يف م�صر بو�صفه فقيها متميزا‬ ‫خا�صة أ�ن��ه �سليل املدر�سة الزيتونية العريقة‪ ،‬وك��ان يف‬ ‫طفولته قد در�س مب�سجد القبة املوجود قرب منزله �سالف‬ ‫الذكر امل�سمى «�سيد القبة»‪ .‬تويف يف القاهرة �سنة ‪1406‬م‬ ‫(‪808‬ه�ـ)‪ .‬ومن بني �أ�ساتذته الفقيه الزيتوين الإمام ابن‬ ‫عرفة‪ ،‬حيث در�س بجامع الزيتونة املعمور ومنارة العلوم‬ ‫بالعامل الإ�سالمي �آنذاك‪.‬‬ ‫يعترب اب��ن خ�ل��دون أ�ح��د العلماء ال��ذي��ن تفخر بهم‬ ‫احل�ضارة الإ�سالمية‪ ،‬فهو م�ؤ�س�س علم االجتماع و�أول من‬ ‫و�ضعه على �أ�س�سه احلديثة‪ ،‬وقد تو�صل �إىل نظريات باهرة‬ ‫يف ه��ذا العلم ح��ول قوانني العمران ونظرية الع�صبية‪،‬‬ ‫وبناء الدولة و�أطوار عمارها و�سقوطها‪ .‬وقد �سبقت �آرا�ؤه‬ ‫ونظرياته ما تو�صل �إليه الحقا بعدة قرون عدد من م�شاهري‬ ‫العلماء كالعامل الفرن�سي �أوج�ست كونت‪.‬‬ ‫عدد امل��ؤرخ��ون البن خلدون ع��ددا من امل�صنفات يف‬ ‫التاريخ واحل�ساب واملنطق غري �أن من �أ�شهر كتبه كتاب‬ ‫ب�ع�ن��وان‪« :‬ال�ع�بر ودي ��وان امل�ب�ت��د�أ واخل�بر يف أ�ي��ام العرب‬ ‫والعجم والرببر ومن عا�صرهم من ذوي ال�سلطان الأكرب»‪،‬‬ ‫وهو يقع يف �سبعة جملدات و�أولها املقدمة وهي امل�شهورة‬ ‫�أي�ضا مبقدمة ابن خلدون‪ ،‬وت�شغل من هذا الكتاب ثلثه‪،‬‬ ‫وهي عبارة عن مدخل مو�سع لهذا الكتاب وفيها يتحدث‬ ‫ابن خلدون وي�ؤ�صل لآرائه يف اجلغرافيا والعمران والفلك‬ ‫و�أحوال الب�شر وطبائعهم وامل�ؤثرات التي متيز بع�ضهم عن‬ ‫الآخر‪.‬‬ ‫اع��ت��زل اب���ن خ��ل��دون احل��ي��اة ب �ع��د جت� ��ارب مليئة‬

‫هؤالء‬ ‫أن���ص���ف���وا‬ ‫اإلس��ل��ام‬

‫بال�صراعات واحل��زن على وف��اة �أبويه وكثري من �شيوخه‬ ‫�إثر وباء الطاعون الذي انت�شر يف جميع �أنحاء العامل �سنة‬ ‫‪749‬هجرية (‪1323‬م) وتفرغ لأرب��ع �سنوات يف البحث‬ ‫والتنقيب يف العلوم الإن�سانية‪ ،‬معتزال النا�س يف �سنوات‬ ‫عمره الأخ�يرة‪ ،‬ليكتب �سفره املجيد �أو ما عرف مبقدمة‬ ‫ابن خلدون وم�ؤ�س�س لعلم االجتماع بناء على اال�ستنتاج‬ ‫والتحليل يف ق�ص�ص التاريخ وحياة الإن�سان‪ .‬وا�ستطاع بتلك‬ ‫التجربة القا�سية �أن ميتلك �صرامة مو�ضوعية يف البحث‬ ‫والتفكري‪.‬‬ ‫م�ؤ�س�س علم االجتماع‬ ‫يعترب ابن خلدون م�ؤ�س�س علم االجتماع �أو علم العمران‬ ‫الب�شري‪ .‬وقد ذكر يف كتاب مقدمة ابن خلدون‪« :‬وهذا هو‬ ‫غر�ض هذا الكتاب الأول من ت�أليفنا»‪ ،‬وهو علم م�ستقل‬ ‫بنف�سه‪ ،‬مو�ضوعه العمران الب�شري واالجتماع‪ ،‬ويهدف �إىل‬ ‫«بيان ما يلحقه من العوار�ض والأح��وال لذاته واحدة بعد‬ ‫�أخرى‪ ،‬وهذا �ش�أن كل علم من العلوم و�ضعيا كان �أم عقليا‬ ‫و�أعلم �أن الكالم يف هذا الغر�ض م�ستحدث ال�صنعة غريب‬ ‫النزعة غزير الفائدة‪� ،‬أعرث عليه البحث و�أدى �إليه الغو�ص‪.‬‬ ‫وك�أنه علم م�ستبط الن�ش�أة‪ ،‬ولعمري مل �أقف على الكالم يف‬ ‫منحاه لأحد من اخلليقة‪.‬‬ ‫لقد ق��اد املنهج التاريخي العلمي ال��ذي اتبعه ابن‬ ‫خلدون �إىل التو�صل �إىل علم االجتماع‪ ،‬وهذا املنهج يرتكز‬ ‫على �أن كل الظواهر االجتماعية ترتبط ببع�ضها البع�ض‪،‬‬ ‫فكل ظاهرة لها �سبب وهي يف ذات الوقت �سبب للظاهرة‬ ‫التي تليها‪ .‬لذلك كان مفهوم العمران الب�شري عنده ي�شمل‬ ‫كل الظواهر �سواء كانت �سكانية �أو دميغرافية‪ ،‬اجتماعية‪،‬‬ ‫�سيا�سية‪ ،‬اقت�صادية �أو ثقافية‪ .‬فهو يقول يف ذلك‪« :‬فهو خرب‬

‫عن االجتماع الإن�ساين الذي هو عمران العامل وما يعر�ض كل تلك الظواهر‪ ،‬مبينا �أ�سبابها ونتائجها‪ ،‬مبتدئا ب�إي�ضاح‬ ‫لطبيعة هذا العمران من الأح��وال مثل التوح�ش والت�أن�س �أن الإن�سان ال ي�ستطيع العي�ش مبعزل عن �أبناء جن�سه‪« :‬ان‬ ‫والع�صبيات و�أ�صناف التغلبات للب�شر بع�ضهم على بع�ض‪ ،‬االجتماع الإن�ساين �ضروري فالإن�سان مدين بالطبع �أي ال‬ ‫وما ين�ش�أ عن الك�سب والعلوم وال�صنائع و�سائر ما يحدث يف بد له من االجتماع الذي هو املدنية‪ .‬وهو معنى العمران»‪.‬‬ ‫يناق�ش ابن خلدون العمران الب�شري ب�شكل عام‪ ،‬مبينا‬ ‫ذلك العمران بطبيعته من الأحوال»‪ ،‬ويناق�ش �أي�ضا نظرية‬ ‫التطور لدى داروين وان مل يغ�ص فيها‪ .‬ثم ي�أخذ يف تف�صيل �أثر البيئة يف الب�شر وهو ما يدخل حاليا يف علم االتنولوجيا‬ ‫واالنرثوبولوجيا‪ ،‬ويتطرق لأن��واع العمران الب�شري تبعا‬ ‫لنمط حياة الب�شر و�أ�ساليبهم الإنتاجية ق��ائ�لا‪« :‬ان‬ ‫قال عنه علماء الغرب‬ ‫اختالف الأجيال يف �أحوالهم امنا هو باختالف نحلتهم‬ ‫يف املعا�ش‪ ».‬مبتدئا بالعمران البدوي باعتباره �أ�سلوب‬ ‫من �أقوال فال�سفة وم�ؤرخني يف ابن خلدون‬ ‫الإنتاج الأويل ال��ذي ال يرمي �إىل الكثري من حتقيق ما‬ ‫�أرنولد توينبي‬ ‫ابتكر ابن خلدون و�صاغ فل�سفة للتاريخ هي بدون �شك �أعظم ما تو�صل �إليه الفكر الب�شري يف خمتلف الع�صور والأمم‪ .‬هو �ضروري للحياة‪« :‬ان �أه��ل البدو منتحلون للمعا�ش‬ ‫الطبيعي‪ .‬وان�ه��م مقت�صرون على ال���ض��روري االق��وات‬ ‫جورج مار�سيز‬ ‫واملالب�س وامل�ساكن و�سائر الأحوال والعوائد»‪.‬‬ ‫�إن م�ؤلف ابن خلدون هو �أحد �أهم امل�ؤلفات التي �أجنزها الفكر الإن�ساين‪.‬‬ ‫ام �ت��از اب��ن خ �ل��دون ب�سعة اط�لاع��ه ع�ل��ى م��ا كتبه‬ ‫�إيف الكو�ست‬ ‫القدامى على �أحوال الب�شر وقدرته على ا�ستعرا�ض الآراء‬ ‫�إن م�ؤلف ابن خلدون ميثل ظهور التاريخ كعلم‪ ،‬وهو �أروع عن�صر فيما ميكن �أن ي�سمى باملعجزة العربية‪.‬‬ ‫لينني‬ ‫ونقدها‪ ،‬ودقة املالحظة مع حرية يف التفكري و�إن�صاف‬ ‫�إنك تنبئنا ب�أن ابن خلدون يف القرن الرابع ع�شر كان �أول من اكت�شف دور العوامل االقت�صادية وعالقات الإنتاج‪� .‬إن �أ�صحاب الآراء املخالفة ل��ر�أي��ه‪ .‬وق��د ك��ان خلربته يف‬ ‫هذا النب�أ قد �أحدث وقعا مثريا وقد اهتم به �صديق الطرفني‪ ،‬اهتماما خا�صا‪ .‬من ر�سالة بعث بها مك�سيم غوركي �إىل املفكر احل�ي��اة ال�سيا�سية والإداري� ��ة ويف الق�ضاء‪� ،‬إىل جانب‬ ‫الرو�سي انوت�شني بتاريخ ‪/21‬ايلول ‪.1912‬‬ ‫�أ�سفاره الكثرية من موطنه الأ�صيل تون�س وبقية بالد‬ ‫روجية غارودي‬ ‫�شمال �أفريقيا �إىل بلدان أ�خ��رى مثل م�صر واحلجاز‬ ‫ففيما يتعلق بدرا�سة هيكل املجتمعات وتطورها ف�إن �أكرث الوجوه ميثل تقدما يتمثل يف �شخ�ص ابن خلدون العامل والفنان وال�شام‪� ،‬أثر بالغ يف مو�ضوعية وعلمية كتاباته عن التاريخ‬ ‫ورجل احلرب والفقية والفيل�سوف الذي ي�ضارع عمالقة النه�ضة عندنا بعبقريته العاملية منذ القرن الرابع ع�شر‪.‬‬ ‫ومالحظاته‪.‬‬

‫امل�ست�شرق الربيطاين مييك أ�ن��در��س��ون تخ�ص�ص يف درا��س��ة ال�شرع والفقه‬ ‫الإ�سالمي والبحث يف احل�ضارة الإ�سالمية‪ ،‬ومن م�ؤلفاته الهامة «ال�شرع والفقه‬ ‫الإ�سالمي» و«�صحيح القانون املقارن» و«جرمية القتل يف الإ��س�لام» و«الوحدة‬ ‫والتنوع يف احل�ضارة الإ�سالمية» و«الإ�سالم يف نيجرييا»‪ .‬وغريها‪.‬‬ ‫يقول عن الإ��س�لام وانت�شاره يف القارة الإفريقية‪� :‬إن الآث��ار العميقة التي‬ ‫�أحدثها جميء الإ�سالم يف حياة الزنوج يف �أفريقيا ويف ثقافتهم تكررت يف البالد‬ ‫الأخرى التي دخلها الإ�سالم‪ .‬ومل ي�ؤد الإ�سالم �إىل تغيريات عميقة يف الرتكيب‬ ‫اجلن�سي لهذه ال�شعوب فح�سب‪ .‬و�إمنا �أتى معه بح�ضارة جديدة �أعطت للأجنا�س‬ ‫الزجنية املولدة الطابع الثقايف املميز‪ ،‬الذي يحملونه اليوم وما زال م�سيطراً على‬ ‫حياتهم ال�سيا�سية وم�ؤ�س�ساتهم االجتماعية‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪� :‬إن الإ�سالم جاء باحل�ضارة �إىل القبائل الرببرية الهمجية وح ّول‬ ‫اجلماعات املنف�صلة من الوثنيني �إىل �أمم‪ ،‬كما جعل اخلطوة مع العامل اخلارجي‬

‫ممكنة‪ .‬وو�سع النظر ورفع م�ستوى املعي�شة ب�إن�شائه جواً اجتماعياً راقياً و�أ�سبغ‬ ‫على اتباعه الوقار واحرتام النف�س واحرتام النا�س‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن الإ��س�لام �أدخ��ل فيه ال�ق��راءة والكتابة وبف�ضله مت حت��رمي تعاطي‬ ‫امل�سكرات‪ ،‬وكذلك الث�أر والعادات الرببرية الأخ��رى وجعل من الزجني مواطناً‬ ‫عاملياً‪.‬‬ ‫�أجمعت الآراء على امتداحها‪ .‬فقد �سلك الإ�سالم طريقه بني رعايا اخلالفة‬ ‫من غري العرب‪ ،‬م�ستنداً على مزاياه وف�ضائله الذاتية‪.‬‬ ‫وك��ان انت�شار ًا بطيئ ًا يف البداية‪ ،‬لكنه كان م� ؤ�ك��د ًا‪ .‬ويحتمل �أن الهداية �إىل‬ ‫الإ�سالم ب�صورة جماعية مل تبد�أ قبل القرن التا�سع امليالدي �أو ت�صل نهايتها حتى‬ ‫حلول فرتة ا�ضمحالل االمرباطورية العثمانية من القرن الثالث ع�شر‪ .‬وميكن القول‬ ‫بالت�أكيد �أن هذا االنت�شار الذي حتقق من �صقل الدعوة الإ�سالمية‪ .‬كان ح�صيلة‬ ‫حركة تلقائية ومل ينجم قط عن �ضغط �سيا�سي‪.‬‬


‫الأحد (‪ )14‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2363‬‬

‫‪7‬‬


‫‪8‬‬

‫الأحد (‪ )14‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2363‬‬

‫�إ�����������س�����ل����ام����������ي����������ات‬

‫إشراقة‬

‫«أما هذا فقد صدق»‬ ‫رقية الق�ضاة‬ ‫بوابة ال�شام تفتح جلي�ش النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬وهو يدلف‬ ‫والنبي‬ ‫�إليها عرب ال�صحراء املمتدة ما بني املدينة املن ّورة �إىل تبوك‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ي��درك بعد ال�شقّة وط��ول ال�سفر و��ش�دّة احل � ّر‪ ،‬فيبينّ وجهته لل ّنا�س‬ ‫لي�ستعدّوا مبا ي�ستطيعونه من ق� ّوة ومتاع ورك��وب‪ ،‬وي�أتي عثمان بن‬ ‫عفان ر�ضي اهلل عنه مبا ميتلكه لي�ضعه بني يدي ر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪ ،‬ليجهز به جي�ش الع�سرة‪.‬‬ ‫النبي قلوب ك�سرية وعيون تفي�ض من الدمع‪ ،‬يحزنهم‬ ‫ويف مدينة ّ‬ ‫� اّأل يجد ر�سولهم ما يحملهم عليه‪ ،‬يتو ّلون و�أعينهم تفي�ض من الدّمع‬ ‫� اّأل يكونوا يف طليعة جي�ش النبي مع �أ�صحابهم و�إخوانهم‪ ،‬يحب�سهم‬ ‫الفقر‪ ،‬وقلوبهم ترافق احلبيب يف مق�صده‪ ،‬وقلبه معهم ي�شهد لهم‬ ‫ب�صدق الإميان و�صدق الوالء هلل ولر�سوله‪.‬‬ ‫ويف املدينة منافقون تخ ّلفوا بالأعذار الكاذبة‪ ،‬ويتعللون باخلوف‬ ‫النبي بالتخ ّلف عنه وقد عرف‬ ‫من الفتنة وقد �سقطوا فيها‪ ،‬وي�أذن لهم ّ‬ ‫نفاقهم فلم يفتّ يف ع�ضده تخاذلهم‪.‬‬ ‫ويف املدينة ثالثة نفر تخ ّلفوا ك�سال وركونا �إىل الدعة‪ ،‬وهم‪ :‬هالل‬ ‫بن �أمية‪ ،‬ومرارة بن ال ّربيع‪ ،‬وكعب بن مالك‪ ،‬وما يف قلوبهم نفاق وال‬ ‫ريبة‪ ،‬ولكنها الدنيا حني ت�ستميل القلوب‪ ،‬وتعدها بالراحة والدعة‪.‬‬ ‫ويحدّث كعب نف�سه �ساعة بعد �ساعة باللحاق بر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�س ّلم ثم يقعد عن ذل��ك حتى ابتعد اجلي�ش أ�م�ي��اال‪ ،‬و أ�غ��رب يف‬ ‫ارتياد ال�صحراء الالهبة‪ ،‬وطوى البيداء قا�صدا وجه اهلل‪ ،‬داعيا �إىل‬ ‫احل��قّ ‪ ،‬وم�ستبقا خطوات العدو املرتب�ص يف ب�لاد ال�شام وغريها من‬ ‫ال�ق��وى املحيطة ب��دول��ة الإ� �س�لام التي ب��د�أت تر�سم على وج��ه الكون‬ ‫مالحمها وتن�شر عليه رايتها‪.‬‬ ‫و�أظ ّل ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم راجعا من غزوة تبوك‪ ،‬وبد�أ‬ ‫بامل�سجد م�صل ّيا كعادته كلما عاد من �سفر‪ ،‬و�أقبل املخ ّلفون على النبي‬ ‫يحلفون ويعتذرون‪ ،‬فقبل منهم ووكل �سرائرهم �إىل اهلل‪ ،‬وجاء كعب‬ ‫ال�صادق وجوه‬ ‫بن مالك‪،‬‬ ‫ال�صحابي ال�شاعر ال�صادق‪ ،‬وق ّلب ال�شاعر ّ‬ ‫ّ‬ ‫الأعذار‪ ،‬ف�أذابها ّكلها متر من بوابة الكذب القبيحة‪ ،‬ف�آىل ان ّال يكذب‬ ‫فتب�سم ل��ه ا ّلنبي املحب تب�سم‬ ‫نبيه ال�ق��ول‪ ،‬ف� أ�ت��اه وجل�س ب�ين ي��دي��ه‪ّ ،‬‬ ‫املغ�ضب قائ ً‬ ‫ال‪« :‬ما خ ّلفك؟ �أمل تكن قد ابتعت ظهرك؟»‪.‬‬ ‫وتنطلق كلمات ال�صدق م��ن الل�سان ال���ص��ادق‪ ،‬وق��د أ�ي�ق��ن القلب‬ ‫املرهف ان ال�صدق منجاة‪ ،‬فقال‪ :‬واهلل ما كان يل عذر‪ ،‬وما كنت �أي�سر‬ ‫مني حني تخلفت عنك‪.‬‬ ‫وتنطلق الكلمات املن�صفة العادلة‪� ،‬أ ّما هذا فقد �صدق‪ ،‬فقم ح ّتى‬ ‫يق�ضي اهلل فيك‪ ،‬وت�سري الأوامر النبوية املطاعة يف املدينة مبقاطعة‬ ‫الثالثة الذين خ ّلفوا دون عذر‪ ،‬وكعب ي�ص ّلي يف امل�سجد‪ ،‬وير ّد ال�سالم‬ ‫على احلبيب فال يدري �أحتركت �شفتا النبي بالر ّد �أم ال‪.‬‬ ‫خم�سون ليلة م � ّرت على كعب و�صاحبيه‪ ،‬وق��د وجفت قلوبهم‪،‬‬ ‫وذابت �أكبادهم �شوقا ملحادثة ر�سول اهلل‪ ،‬والأ�صحاب الأح ّبة‪ ،‬وترد على‬ ‫كعب الدعوة من ملك الغ�سا�سنة‪ ،‬يدعوه فيها �إىل القدوم عليه‪ ،‬وكان‬ ‫له م�ق�دّرا‪ ،‬فال يجد كعب يف ه��ذه ال��دع��وة � اّإل امتحانا جديدا وبالء‬ ‫ثقيال‪ ،‬فيحرق الر�سالة راف�ضا �أن يرتك مدينة فيها حبيبه و�صف ّيه‬ ‫ونب ّيه‪.‬‬ ‫ويطلع فجر الليلة اخلم�سني‪ ،‬وكعب ي�ص ّلي على �سطح منزله‪ ،‬و�إذا‬ ‫النقي من النفاق‪ ،‬وبالتوبة اخلال�صة على‬ ‫الفجر يطلع برباءة القلب ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال� ّروح ال�صافية‪ ،‬ويخفق القلب احلزين برنة الفرح يف �صوت الب�شري‬ ‫ال�صارخ‪« :‬يا كعب بن مالك؛ �أب�شر»‪.‬‬ ‫وي ��أم كعب جمل�س ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم وال�ن��ا���س له‬ ‫مهنئون بتوبة اهلل عليه وعلى �صاحبيه‪ ،‬وينظر كعب �إىل وجه الر�سول‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬وقد �أ�ضاء بالفرح‪ ،‬يربق من ال�سرور‪ ،‬ويقول‪:‬‬ ‫«�أب�شر بخري يوم م ّر عليك منذ ولدتك �أ ّمك»‪.‬‬ ‫وين�سلخ كعب بن مالك من ماله �إىل اهلل ور�سوله‪ ،‬فرحا بتوبة اهلل‬ ‫عليه‪ ،‬في�أمره ال ّنبي ان مي�سك عليه بع�ض ماله‪ ،‬فيقول كعب‪ :‬يا ر�سول‬ ‫اهلل �إمنا �أجناين اهلل بال�صدق‪ ،‬و�إنّ من توبتي � اّأل �أحدّث �إال ب�صدق ما‬ ‫بقيت‪ ،‬واهلل ما علمت �أن �أحدا من امل�سلمني �أباله اهلل تعاىل يف �صدق‬ ‫احلديث منذ ذكرت ذلك لر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم �أح�سن مما‬ ‫�أبالين واهلل ما تع ّمدت كذبة منذ قلت ذلك لر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم �إىل يومي هذا‪ ،‬و�إنيّ لأرجو اهلل تعاىل �أن يحفظني فيما بقي‪.‬‬ ‫ربنا هب لنا ل�سان �صدق ومقعد �صدق عندك يا رب العاملني‪..‬‬

‫مجالس رمضانية‬

‫روحانية الصائم‬

‫د‪.‬حممد �أبو �صعيليك‬ ‫�إذا ك��ان ال���ش��رع ق��د ن�ط��ق ع�ل��ى ل���س��ان النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و��س�ل��م فيما ي��روي��ه ع��ن رب��ه �أن��ه‬ ‫قال‪« :‬ال�صوم يل و�أن �أجزي به»‪ ،‬ف�إذا كان ال�صوم‬ ‫خال�صاً هلل عز وجل من بني �سائر العبادات‪ ،‬و�إن‬ ‫ن�سبت �إليه ب�سبب �شدة خفائه ووج��ود الإخال�ص‬ ‫فيه‪ ،‬وعدم �إمكان اطالع الإن�سان على حقيقة �صوم‬ ‫غريه؛ ف�إن هذا لي�ؤ�س�س �إىل احلالة الروحية التي‬ ‫يجب �أن يحياها ال�صائم والتي تظهر من خالل‪:‬‬ ‫‪ -1‬ارت�ق��اء ال�صائم يف نظره �إىل ال�صوم من‬ ‫امتناعه عن املفطرات �إىل امتناعه عن كل مراد‬ ‫خمالف هلل عز وجل‪� ،‬أخذاً من كالم �أولئك املربني‬ ‫الذين يق�سمون ال�صوم �إىل درج��ات ث�لاث‪� :‬صوم‬ ‫العموم باالمتناع عن املفطرات‪ ،‬و�صوم اخل�صو�ص‬ ‫مبنع اجل��وارح عن �أن تع�صي اهلل عز وج��ل؛ �أخ��ذاً‬ ‫بظاهر ال�صيام‪ ،‬و�صوم خ�صو�ص اخل�صو�ص ب�أن‬ ‫ي�صوم امل��رء عن غري م��راد اهلل عز وج��ل‪ ،‬فال يقع‬

‫خيط �أبي�ض‬

‫اخلع نظارتك‬ ‫السوداء‬

‫يف فكره �شوب مع�صية‪ ،‬وال يتحقق يف حاله احتمال‬ ‫أ�م��ر لغري أ�م��ره �سبحانه وت�ع��اىل‪ ،‬و�إذا ك��ان حاله‬ ‫كذلك ارتقى بنف�سه فحقق لها درج��ة عالية من‬ ‫القرب من اهلل عز وج��ل مبا يحقق لها روحانية‬ ‫عظيمة تظهر �آثارها يف حياتهم �أثناء ال�صيام‪.‬‬ ‫‪ -2‬التزام ال�صائم ب�أخالقيات ال�صيام‪« ،‬ف�إن‬ ‫«رب �صائم‬ ‫�سابه �أحد �أو قاتله فليقل �أين �صائم»‪ّ ،‬‬ ‫ورب قائم‬ ‫لي�س له من �صومه �إال اجلوع والعط�ش‪ّ ،‬‬ ‫لي�س له من قيامه �إال ال�سهر»‪.‬‬ ‫ف�إذا كان ال�صيام امتناع وامتناع �إيجابي‪ ،‬ف�إن‬ ‫مقت�ضى ال�صيام �أن يحمل املرء نف�سه على �صفات‬ ‫ال���ص��ائ��م اخل�ي�رة م��ن ال��رح�م��ة وال���ص�بر وال��رف��ق‬ ‫والتوا�ضع واالن�صاف وكف الأذى وب��ذل املعروف‬ ‫خ�ل�ال ه ��ذا ال���ش�ه��ر ال� �ك ��رمي‪ ،‬ف�ح�ي��ث زادت ه��ذه‬ ‫الأخالق يف نف�سه دلت على روحانية كبرية عنده‪،‬‬ ‫غلبت فيها نزعة اخلري على نزعة ال�شر يف نف�سه‪،‬‬ ‫وح�ي��ث نق�صت ه��ذه الأخ �ل�اق احل�سنة يف نف�سه‬ ‫ف�أ�صبح وح�شاً كا�سراً ال يرحم وال يرفق وال يبذل‬ ‫وائل البتريي‬ ‫م ��ا يل �أرى ال� � ِك� رْْب� ي �ب �ل��غ م �ن��ك ك ��ل م�ب�ل��غ‪،‬‬ ‫ويدفعك �إىل احتقار جهود الآخ��ري��ن‪ ،‬فال ترى‬ ‫عم ً‬ ‫ال ي�ستحق الإ�شادة �إال عملك‪ ،‬وتت�شبه بذاك‬ ‫القائل‪�« :‬أنا �أكرث منك ما ًال و�أع ّز نفراً»‪ ..‬وتن�سى‪:‬‬ ‫«و�أحيط بثمره ف�أ�صبح يق ّلب كفيه على ما �أنفق‬ ‫فيها وهي خاوية على عرو�شها»؟!‬ ‫ا�ستمع ي��ا ه��ذا �إىل �أم�ي�ر امل��ؤم�ن�ين أ�ب��ي بكر‬ ‫ال�صديق ر�ضي اهلل عنه‪ ،‬حيث يقول‪« :‬ال يحقرنّ‬ ‫�أح ٌد �أحداً من امل�سلمني‪ ،‬ف�إن �صغري امل�سلمني عند‬ ‫اهلل كبري»‪.‬‬ ‫�أمل يئن ل��ك �أن ترتفع ع��ن التباهي بكرثة‬ ‫املعجبني؟! �أمل يئن لك �أن تتوقف عن ذم �إخوانك‬ ‫ل�ي��ل ن �ه��ار‪ ،‬ل�ت��و��ص��ل ر� �س��ال��ة خ�ف�ي��ة للم�ستمعني‬ ‫ري منهم»؟!‬ ‫تقول‪�« :‬أنا خ ٌ‬ ‫�أمل ت�سمع ق��ول النبي �صلى اهلل عليه و�آل��ه‬ ‫و�سلم‪« :‬بح�سب ام��رئ من ال�شر �أن يحقر أ�خ��اه‬

‫اخل�ير وال يتوا�ضع وال يعني غ�ي�ره؛ بحجة أ�ن��ه‬ ‫�صائم عندها غادرته هذه الروحانية وابتعدت عنه‬ ‫و�أخلت مكانها يف نف�سه فداخله ال�شيطان‪ ،‬فخالف‬ ‫وع��د اهلل تعاىل يف �أن ال�شياطني ت�صفد يف �شهر‬ ‫رم�ضان‪ ،‬فبدل �أن يكون ال�صائم َخ رِّياً مالئكياً يف‬ ‫�أخالقه ف ��إذا به ي�صبح �شيطاناً مريداً يف طي�شه‬ ‫و�شدته ي�ستعيذ العباد منه يف �شهر رم�ضان‪ ،‬ويظن‬ ‫�أن هذا مما �أفلت �أو ا�ستثني من احلب�س والت�صفيد‬ ‫يف نهار رم�ضان‪.‬‬ ‫‪ -3‬ح�سن ا�ستثماره لل�شهر‪:‬‬ ‫ل�ئ��ن ك ��ان ه ��ذا ال���ش�ه��ر � �س��وق �اً ت�ع�ق��د للخري‪،‬‬ ‫ففيه تتنزل املالئكة وت�ضاعف الأجور‪ ،‬ويجد فيه‬ ‫امل��رء دواف��ع كثرية للإقبال على اخل�ير‪ ،‬ف��إن هذا‬ ‫يحوجه بال�ضرورة �إىل ح�سن ا�ستثمار هذا ال�شهر‬ ‫من خالل‪:‬‬ ‫‪ -1‬تطبيق برنامج عبادي �صارم يف رم�ضان‬ ‫يحر�ص فيه الإن�سان على القرب من اهلل عز وجل‬ ‫بالفرائ�ض والنوافل «وال يزال عبدي يتقرب �إيل‬ ‫بالنوافل حتى �أحبه»‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت�ط�ب�ي��ق ب��رن��ام��ج أ��� �س ��رى ب�ق���ص��د ح�سن‬ ‫مت �ث��ل أ�خ�ل�اق �ي��ات وث ��واب ��ت ال �� �ص �ي��ام يف ال �ب �ي��وت‪،‬‬ ‫ليكون ال�صائم �صائماً بجوارحه يف نهار رم�ضان‬ ‫في�صوم ب�صره و�سمعه وقلبه ويده ورجله وفرجه‬ ‫ع��ن حم��ارم اهلل‪ ،‬ويعمل على التخفيف م��ن أ�ث��ر‬ ‫�شياطني الإن�س عرب و�سائل الإع�لام املختلفة يف‬ ‫خد�ش �صيامه‪.‬‬ ‫‪ -3‬كف الأذى عن العباد ب�شتى �صوره ما عرفه‬ ‫وما ال يعرفه‪.‬‬ ‫‪ -4‬التكافل الإيجابي بني امل�سلمني؛ بالتحري‬ ‫عن ذوي احلاجة فيه وب��ذل املعروف لهم وح�سن‬ ‫�إعانتهم وموا�ساتهم يف هذا ال�شهر‪.‬‬ ‫‪ -5‬ت��وج �ي��ه ال ��دع ��وات ال �� �ص��احل��ة امل �ج��اب��ة يف‬ ‫�شهر رم�ضان نحو �أهدافها من م�صائب امل�سلمني‬ ‫وملماتهم و�شدائدهم لعل اهلل �سبحانه وتعاىل‬ ‫يحقق الن�صر والتمكني لهم‪ ،‬والتخفيف مل�صابهم‬ ‫واجل �م��ع لكلمتهم وال���ش�ف��اء مل��ر��ض��اه��م وال��رح�م��ة‬ ‫ملوتاهم والإطالق لأ�سراهم يف �شتى بالد امل�سلمني‪.‬‬ ‫‪� -6‬إذا كان هذا ال�شهر هو �شهر ال�ق��ر�آن‪ ،‬ف�إن‬ ‫روح امل�سلم ترتقي ب�ه��ذا ال �ق��ر�آن ويف �شهره فال‬ ‫أ�ق ��ل م��ن ح�سن إ�ق �ب��ال ع�ل��ى ه��ذا ال�ك�ت��اب ال�ك��رمي‬ ‫ت�ل�اوة وت��دب��راً وف�ه�م�اً وتعلماً وتعليماً وال�ت��زام�اً‬ ‫وامتثا ًال حتى نخل�ص من تلك ال�شكوى جميعاً }‬ ‫وق��ال الر�سول ربي �إن قومي اتخذوا هذا القر�آن‬ ‫مهجوراً{‪.‬‬ ‫‪ -7‬مت�ث��ل ح��ال��ة ال�سلف يف �شهر رم���ض��ان يف‬ ‫ح�سن امتثالهم لأم ��ر اهلل ف�ي��ه وح���س��ن قيامهم‬ ‫بالعبادات يف لياليه لرتقى بهذا ال��روح وتنتف�ض‬ ‫النف�س‪ ،‬وتعلو الهمة ليكون ذل��ك م�ضنة لتغري‬ ‫احلال }�إن اهلل ال يغري من بقوم حتى يغريوا ما‬ ‫ب�أنف�سهم{‪.‬‬ ‫امل�سلم» (رواه م�سلم)؟!‬ ‫اخلع نظارتك ال�سوداء‪ ..‬ما لك ال تنظر �إال‬ ‫�إىل اجلزء الفارغ من الكوب؟! ملاذا تتجاهل املاء‬ ‫العذب الرقراق الذي ميلأ جزءه الآخر؟!‬ ‫تك�سر جماديف الآخ��ري��ن‪،‬‬ ‫�أال تخ�شى و�أن��ت ّ‬ ‫وحت �ب��ط ع��زائ�م�ه��م ب ��أو� �ص��اف��ك امل �ن � ّف��رة ل�ه��م �أن‬ ‫ي�شملك قول احلبيب عليه ال�صالة وال�سالم‪�« :‬إذا‬ ‫قال الرجل‪ :‬هلك النا�س‪ ،‬فهو �أهلكهم»؟!‬ ‫كان من واجبك �أن تزدري نف�سك �أنت‪ ،‬وتعلم‬ ‫أ�ن��ك � ّ‬ ‫أذل م��ن ك��ل ذل�ي��ل‪ ،‬وم��ا أ���ص��اب��ك م��ن ف�ضلٍ‬ ‫تذمهم‪.‬‬ ‫فب�سبب من ّ‬ ‫ق��ال احل�سن الب�صري رحمه اهلل‪�« :‬أت��درون‬ ‫ما التوا�ضع؟ التوا�ضع �أن تخرج من منزلك وال‬ ‫تلقى م�سلماً �إال ر�أيتَ له عليك ف�ض ً‬ ‫ال»‪.‬‬ ‫وق� ��ال ي��ون ����س ب��ن ع�ب�ي��د وق ��د ان �� �ص��رف من‬ ‫ع��رف��ات‪« :‬مل �أ� �ش� ّ�ك يف ال��رح �م��ة‪ ،‬ل��وال �أين كنت‬ ‫معهم‪� ،‬إين �أخ�شى �أنهم ُحرموا ب�سببي»‪.‬‬ ‫�أعقلت كالم ابن عبيد يا �إمام زمانك؟!‬


‫الأحد (‪ )14‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2363‬‬

‫�إ������������س�����ل�����ام�����������ي�����������ات‬

‫التواضع‬

‫‪9‬‬

‫أخالق الصائم‬

‫فقه الصائم‬ ‫�أجابت عنها‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫قال اهلل تعاىل‪} :‬فبما رحمة من اهلل لنْتَ لهم ولو‬ ‫كنت فظاً غليظ القلب النف�ضوا من حولك{‪..‬‬ ‫ه��ي و��ص�ي��ة اهلل ج��ل ��ش� أ�ن��ه ل�سيد اخل �ل��ق‪ ..‬امل ��أم��ور‬ ‫بالر�سالة؛ �أن يكون ليناً �سه ً‬ ‫ال قريباً من امل�سلمني‪ ..‬ولو‬ ‫كان �سوى ذلك ما �أح ّبوه وما �أطاعوه حتى وهو ر�سول‬ ‫من عند اهلل‪..‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫هكذا ّ‬ ‫ُ‬ ‫متم الإ�سالم خلقا �آخر عندنا‪..‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كن متوا�ضعا قريبا من �أ�صحابك‪� ..‬ألِنْ لهم الكالم‪،‬‬ ‫وقدِّم ما يح ّبون ويرغبون‪ ..‬لتك�سب ودّهم حتى لو كنت‬ ‫م�ستغنياً عنهم‪..‬‬ ‫كان الر�سول عليه ال�صالة وال�سالم يف بع�ض �أ�سفاره‬ ‫ذبحها‪.‬‬ ‫ف�أمر ب�إ�صالح �شاة‪� ،‬أي بذبحها‪ ،‬فقال رجل‪َ :‬علَ َّي ُ‬ ‫وقال �آخر‪َ :‬علَ َّي طبخها‪ .‬فقال ر�سول اهلل بتوا�ضع‪« :‬و َعلَ َّي‬ ‫َج ْم ُع احلطب»‪ .‬قالوا‪ :‬نحن نكفيك يا ر�سول اهلل‪ .‬قال‪:‬‬ ‫«قد علمتم �أنكم تكفوين‪ ،‬ولكن �أكره �أن �أم َّيز عليكم‪ ،‬ف�إن‬ ‫اهلل يكره من عبده �أن يراه مم ّيزاً بني �أ�صحابه»‪.‬‬ ‫يا اهلل! ما �أروع توا�ضعك يا ر�سول اهلل!‬ ‫ف�أين نحن منه ومن �أ�صحابه‪ ،‬مثل �أبي بكر ال�صديق‬ ‫ال��ذي ك��ان ي��ذه��ب مبكراً لينظف بيت ع�ج��وز عمياء يف‬ ‫زاوية املدينة‪ ،‬ومل يقل لها �أنه �أبو بكر‪ ،‬حتى راقب حركته‬ ‫عمر بن اخلطاب‪ ،‬فعرف �أنه ي�سبقه �إليها كل يوم!!‬ ‫ه�ؤالء هم �صحابة ر�سول اهلل‪ ..‬توا�ضعوا هلل‪ ،‬فرفعهم‬ ‫اهلل �أجراً ومنزله و�ش�أناً‪ ..‬قال �صلى اهلل عليه و�سلم‪« :‬من‬ ‫توا�ضع هلل؛ رفعه اهلل»‪.‬‬ ‫ف � أ�ي��ن ن�ح��ن م��ن ت��وا� �ض��ع ال��ر� �س��ول ع�ل�ي��ه ال���ص�لاة‬ ‫وال �� �س�ل�ام و�أ� �ص �ح��اب��ه ر�� �ض ��وان اهلل ع�ل�ي�ه��م؟ و�أي � ��ن هم‬ ‫املتوا�ضعون هلل يف هذا الزمان‪ ..‬زمان العوملة؟!‬

‫منجيات‬

‫* ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم من مات ومل‬ ‫يق�ض ما عليه من الأيام التي �أفطرها‬ ‫يف رم�ضان؛ ب�سبب العذر ال�شرعي؟‬ ‫اجلواب‪ :‬من �أفطر يف رم�ضان بعذر‪،‬‬ ‫ومت�ك��ن م��ن الق�ضاء بعد رم���ض��ان‪ ،‬ولكنه‬ ‫م��ات دون �أن ي�ق���ض��ي‪ ،‬ف �ه��ذا ي �ن��دب ل��ول� ّي��ه‬ ‫ال�صوم عنه‪ ،‬ف�إن مل ي�صم عنه وجب �إخراج‬ ‫« ُم��د» من طعام عن كل ي��وم ‪-‬تقديره ‪600‬‬ ‫غرام‪ -‬من مال املتوفى‪.‬‬ ‫�أما من مات قبل �أن يتمكن من الق�ضاء‪،‬‬ ‫فال �شيء عليه وال على �أوليائه‪ ،‬كما �سبق‬ ‫تقريره يف موقعنا يف الفتوى رقم‪.)626( :‬‬ ‫يقول الإمام النووي‪« :‬من مات وعليه‬ ‫ق�ضاء رم�ضان �أو بع�ضه فله حاالن‪:‬‬ ‫�أح��ده�م��ا‪� :‬أن يكون م�ع��ذورا يف تفويت‬ ‫الأداء‪ ،‬ودام ع��ذره �إىل امل ��وت‪ ،‬كمن ات�صل‬ ‫مر�ضه �أو �سفره �أو �إغ �م��ا�ؤه �أو حي�ضها �أو‬ ‫نفا�سها �أو حملها �أو �إر�ضاعها ونحو ذلك‬ ‫ب��امل��وت‪ :‬مل يجب �شيء على ورث�ت��ه‪ ،‬وال يف‬ ‫تركته‪ ،‬ال �صيام وال �إطعام‪ ،‬وهذا ال خالف‬ ‫فيه عندنا‪.‬‬ ‫احل��ال الثاين‪� :‬أن يتمكن من ق�ضائه‪،‬‬ ‫�سواء فاته بعذر �أو بغريه‪ ،‬وال يق�ضيه حتى‬ ‫مي��وت‪ ،‬ففيه ق��والن م���ش�ه��وران‪ ،‬ال�صحيح‬ ‫ع�ن��د ج�م��اع��ة م��ن حمققي �أ��ص�ح��اب�ن��ا وه��و‬ ‫امل�خ�ت��ار �أن ��ه ي �ج��وز ل��ول�ي��ه �أن ي���ص��وم عنه‪،‬‬ ‫وي�صح ذل��ك‪ ،‬ويجزئه ع��ن الإط �ع��ام‪ ،‬وت�بر�أ‬ ‫به ذمة امليت‪ ،‬وا�ستدلوا له بحديث عائ�شة‬ ‫عن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪« :‬من مات‬ ‫وعليه �صيام‪� ،‬صام عنه وليه» رواه البخاري‬ ‫وم �� �س �ل��م» ان �ت �ه��ى ب��اخ �ت �� �ص��ار‪« .‬امل �ج �م��وع»‬ ‫(‪ .)415/6‬واهلل �أعلم‪.‬‬

‫غلط‪ ..‬صح‬

‫* ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم �صيام �أ�صحاب‬ ‫املهن ال�شاقة؟‬ ‫اجل���واب‪�� :‬ش��ري�ع��ة الإ�� �س�ل�ام �شريعة‬ ‫الرحمة والتي�سري‪ ،‬جاءت برفع احلرج عن‬ ‫النا�س وتخفيف امل�شقة عنهم‪ ،‬كما قال عز‬ ‫وجل يف و�صف نبينا حممد �صلى اهلل عليه‬ ‫الَ ْغ�َل اَ َل‬ ‫و�سلم‪َ } :‬وي ََ�ض ُع َع ْن ُه ْم ِ�إ�ْ��ص� َرهُ � ْم َو ْ أ‬ ‫ا َّلتِي َكا َنتْ َعلَ ْي ِه ْم{ (الأعراف‪.)157 :‬‬ ‫ومن ذلك �أن �صاحب ال�صنعة ال�شاقة‬ ‫الذي يحتاج حرفته لتح�صيل نفقته ونفقة‬ ‫عياله يجب عليه �أن ي�شرع يف ال�صيام وقت‬ ‫ال �ف �ج��ر ب �ع��د حت�ق�ي��ق ال �ن �ي��ة‪ ،‬ث��م ي �� �ش��رع يف‬ ‫عمله وتك�سبه‪ ،‬ف ��إذا حلقته م�شقة �شديدة‬ ‫غ�ير معتادة متنعه م��ن �إمت��ام �صومه جاز‬ ‫ل��ه الفطر ذل��ك ال�ي��وم‪ ،‬ويلزمه ق���ض��ا�ؤه يف‬ ‫م�ستقبل �أيامه حني يتي�سر له الق�ضاء‪.‬‬ ‫وال يجوز له �أن يبد�أ يومه مفطرا من‬ ‫غري �صوم؛ لأن املي�سور ال ي�سقط باملع�سور‪،‬‬ ‫ف� ��إذا تي�سر ل��ه ��ص�ي��ام �أول ال�ن�ه��ار ق�ب��ل �أن‬ ‫تلحقه امل�شقة فال يجوز له الفطر ب�سبب‬ ‫امل���ش�ق��ة ال �ت��ي مل ت��درك��ه ب �ع��د؛ ل��ذل��ك ق��ال‬ ‫فقها�ؤنا رحمهم اهلل‪« :‬يجب عليهم تبييت‬ ‫النية بال�صوم؛ لأنه رمبا ال تلحقهم م�شقة‬ ‫�شديدة»‪.‬‬ ‫ول ��ذل ��ك ن��و� �ص��ي ب��احل��ر���ص ع �ل��ى نية‬ ‫ال���ص�ي��ام وال �� �ش��روع ف �ي��ه‪ ،‬ون��ذك��ر �أ��ص�ح��اب‬ ‫ال�صنائع ال�شاقة ب ��أن اهلل ع��ز وج��ل مطلع‬ ‫على �أحوالهم‪ ،‬ويكتب لهم �أجرهم م�ضاعفا‪،‬‬ ‫فقد ق��ال عليه ال�صالة وال�سالم‪�« :‬إن لك‬ ‫الج��ر على ق��در ن�صبك» رواه احلاكم‬ ‫من أ‬ ‫و�أ�صله يف «ال�صحيحني»‪ .‬واهلل �أعلم‪.‬‬ ‫* ال�س�ؤال‪� :‬شخ�ص معاق ذهن ًّيا‬ ‫�إعاقة كاملة‪ ،‬وتعدى �سن البلوغ‪ ،‬فهل‬ ‫على ول ّيه �إخ��راج فدية بدل ال�صيام‬

‫عنه؟‬ ‫اجل��واب‪ :‬م��ن َف � َق��د عقله ف�ه��و لي�س‬ ‫مكل ًفا‪ ،‬ال جتب عليه ال�صالة وال ال�صيام‪،‬‬ ‫وال ُت�خ��رج عنه ف��دي��ة ب��دل ال���ص�ي��ام‪ ،‬لقول‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪ُ « :‬ر ِف� � َع ال َقلَ ُم‬ ‫ال َثةٍ‪ :‬عَن ال َّنائ ِِم َح َّتى ي َْ�س َت ْيق َ‬ ‫َعنْ َث َ‬ ‫ِظ‪َ ،‬وعَن‬ ‫ال�صبي َح� َّت��ى َي� ْ�ح� َت� ِل� َم‪َ ،‬و َع� ِ�ن املَ� ْ�ج� ُن��ونِ َح َّتى‬ ‫َّ‬ ‫َي ْع ِق َل» رواه �أبو داود‪.‬‬ ‫ج��اء يف «مغني املحتاج» (‪ )170 /2‬من‬ ‫كتب ال�شافعية‪« :‬ال�صبا واجلنون ال يجب‬ ‫ق�ضاء م��ا ف��ات بهما؛ الرت �ف��اع القلم عمن‬ ‫تل َّب�س بهما»‪.‬‬ ‫ولكن على ول ِّيه �أن يُخرج �صدقة الفطر‬ ‫ع �ن��ه؛ لأن ال ��ويل ي�ج��ب �أن ُي �خ��رج �صدقة‬ ‫الفطر عمن جت��ب عليه نفقته م��ن زوج��ة‬ ‫و�أوالد حتى لو مل يكونوا مك َّلفني؛ حلديث‬ ‫�ض َر ُ�س ُ‬ ‫ابن عمر ر�ضي اهلل عنه قال‪َ « :‬ف َر َ‬ ‫ول‬ ‫اللهَّ ِ َ�ص َّلى اهلل َعلَ ْي ِه َو َ�س َّل َم َز َكا َة الف ِْط ِر َ�صاعًا‬ ‫مِ ��نْ تمَ ْ ��رٍ ‪�َ ،‬أ ْو َ�صاعًا مِ ��نْ َ�ش ِعريٍ‪َ ،‬علَى ال َع ْبدِ‬ ‫حل ِّر‪َ ،‬وال َّذ َك ِر َو أُ‬ ‫َوا ُ‬ ‫ري َوال َك ِبريِ‪،‬‬ ‫ال�ص ِغ ِ‬ ‫ال ْن َثى‪َ ،‬و َّ‬ ‫مِ نَ امل ُ ْ�سلِمِ نيَ) رواه البخاري‪ .‬واهلل �أعلم‪.‬‬ ‫* ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم تقي�ؤ امل��ر�أة‬ ‫احلامل عن غري ق�صد يف رم�ضان وهي‬ ‫�صائمة؟‬ ‫اجل���واب‪ :‬ال خ�ل�اف ب�ين ال�ف�ق�ه��اء يف‬ ‫�صحة �صوم مَن غلبه القيء يف نهار رم�ضان‪،‬‬ ‫و�أنه ال �إثم عليه وال ق�ضاء‪� ،‬إذ ال يكلف اهلل‬ ‫نف�سا �إىل و�سعها‪ ،‬وقد قال �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪َ « :‬م��نْ َذ َر َع � ُه َق��ي ٌء وَهُ � َو َ�صا ِئ ٌم‪َ ،‬فلَ ْي َ�س‬ ‫ْ�ض» رواه �أبو‬ ‫َعلَ ْي ِه َق َ�ضاءٌ‪َ ،‬و ِ�إنِ ْا�س َت َقا َء َف ْل َيق ِ‬ ‫داود (‪ ،)2380‬وم��ن ا�ضطر �إىل اال�ستقاءة‬ ‫فا�ستقاء بفعل نف�سه �أف�ط��ر‪ ،‬ووج��ب عليه‬ ‫الق�ضاء‪ .‬واهلل �أعلم‪.‬‬

‫الوقت يمضي‬

‫صالة الفجر جماعة‬ ‫َعنْ �أَ َن ِ�س ْب ِن مَال ٍِك ر�ضي اهلل عنه َقا َل‬ ‫َقا َل َر ُ�س ُ‬ ‫ول اللهَّ ِ �صلى اهلل عليه و�سلم‪َ « :‬منْ‬ ‫َ�ص َّلى للِهَّ ِ �أَ ْر َب�عِ� َ‬ ‫ين َي ْو ًما فِى َج َما َع ٍة ُي� ْدر ُِك‬ ‫ري َة الأُولىَ ‪ُ ،‬ك ِت َبتْ َل ُه َب َرا َء َتانِ ؛ َب َرا َء ٌة‬ ‫ال َّت ْك ِب َ‬ ‫مِ َن ال َّنا ِر َو َب َرا َء ٌة مِ َن ال ِّن َفاقِ »‪.‬‬ ‫رواه الرتمذي‬

‫غلط‪� :‬أن يقول الإن�سان عندما ي�ضجر من �أمر ما‪ :‬ال حول‬ ‫اهلل‪ ،‬وبع�ضهم يقول‪ :‬ال حول اهلل يا رب‪ ،‬فاحلول هو التح ّول من‬ ‫ح��ال �إىل ح��ال‪ ،‬والعبد عندما يقول‪ :‬ال ح��ول �إال ب��اهلل؛ �أي �إن��ه ال‬ ‫حتول من حال �إىل حال �إال بتوفيق اهلل وتقديره‪ ،‬فهو �إذا قال‪ :‬ال‬ ‫ح��ول اهلل‪ ،‬ف��إن ذل��ك ال ي ��ؤدي املعنى املق�صود‪ ،‬ورمب��ا يفهم منه �أن‬ ‫هناك حو ًال بغري اهلل‪ ،‬و�أنه ال يريد احلول الذي مين به اهلل على‬ ‫العبد‪.‬‬ ‫�صح‪� :‬أن يكرث العبد من قول «ال حول وال قوة �إال باهلل»‪ ،‬ف�إنها‬ ‫كنز من كنور اجلنة‪ ،‬كما جاء يف احلديث ال�صحيح‪.‬‬

‫الل��و� �س��ي‪ ،‬احلفيد‬ ‫ك��ان ال�ع�لام��ة �أب��و امل�ع��ايل حم�م��ود �شكري آ‬ ‫الأدي ��ب امل�ت��ويف �سنة ‪ ،1342‬ميتاز باجلد ال�شديد واحل��ر���ص على‬ ‫الوقت‪ ،‬فكان ال يثنيه عن درو�سه احلر ال�شديد‪ ،‬وال ي�ؤخره عنها‬ ‫قر�ص برد ال�شتاء‪ ،‬وكثرياً ما تعر�ض تالميذه ‪-‬ب�سبب ت�أخرهم عن‬ ‫موعد الدر�س‪� -‬إىل النقد والتعنيف‪.‬‬ ‫الث��ري‪�« :‬أذك��ر �أنني‬ ‫ق��ال عنه تلميذه العالمة ال�شيخ بهجة أ‬ ‫انقطعت عن ح�ضور در�سه يف يوم مزعج‪� ،‬شديد الريح‪ ،‬غزير املطر‪،‬‬ ‫كثري الوحل؛ ظناً مني �أنه ال يح�ضر‪ ،‬فلما �أتيت يف اليوم الثاين �إىل‬ ‫الدر�س‪� ،‬صار ين�شد بلهجة غ�ضبان‪:‬‬ ‫وال خري فيمن عاقه احلر والرب ُد‬

‫أحاديث‬ ‫ال تصح (‪)2‬‬ ‫عدنان طالفحة‬ ‫ح � � ��دي � � ��ث م � �� � �ض � �ط � ��رب يف‬ ‫الف � � �ط � � ��ار يف‬ ‫ال �ت�ره � �ي� ��ب م � ��ن إ‬ ‫رم�ضان بغري عذر‪:‬‬ ‫«م � � ��ن �أف� � �ط � ��ر ي � ��و ًم � ��ا م��ن‬ ‫رم�ضان من غري عذر مل يجزئه‬ ‫��ص�ي��ام ال��ده��ر ك� ّل��ه ول��و �صامه»‬ ‫�أخرجه �أبو داود والرتمذي‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ي�صح‬ ‫هذا‬ ‫حديث �ضعيف ال ُّ‬ ‫ّ‬ ‫النبي �ص ّلى اهلل عليه و�سلم‪،‬‬ ‫عن ّ‬ ‫وق� ��د ذك � ��ره ال �ب �خ ��اري ب�صيغة‬ ‫التمري�ض‪ ،‬ويف ه��ذا �إ� �ش��ار ٌة �إىل‬ ‫�ضعفه‪ ،‬وقال البخاري‪ :‬يف �سنده‬ ‫�أب��و املطو�س وال �أع��رف ل��ه غري‬ ‫ه ��ذا احل ��دي ��ث‪ ،‬وق� ��ال اب ��ن عبد‬ ‫الرب يف التمهيد (‪ :)173/7‬وهو‬ ‫حديث �ضعيف‪ ،‬ال يحتج مبثله‪.‬‬ ‫�أ ّما من �أفطر يوماً �أو �أكرث‬ ‫يف رم���ض��ان م��ن غ�ير ع��ذر فهو‬ ‫م��رت �ك��ب مل�ع���ص�ي��ة وك� �ب�ي�رة من‬ ‫الكبائر‪ ،‬ويلزمه ب��ذل��ك التوبة‬ ‫واال�ستغفار والندم والعزم على‬ ‫ع ��دم ال� �ع ��ودة �إىل امل�ع���ص�ي��ة مع‬ ‫ق�ضاء الأ ّي��ام التي �أفطرها من‬ ‫غ�ير ع ��ذر‪� ،‬إلاّ �إذا ك��ان �إف �ط��اره‬ ‫ب�سبب اجلماع ف�إ َّنه يق�ضي اليوم‬ ‫الذي �أفطره‪� ،‬إ�ضاف ًة �إىل الك ّفارة‬ ‫وه ��ي ع�ت��ق رق �ب��ة‪ ،‬ف� ��إن مل يجد‬ ‫فلي�صم �شهرين متتابعني‪ ،‬ف�إن‬ ‫عجز عند ذل��ك فليطعم �ستني‬ ‫م�سكيناً‪.‬‬ ‫وك � � ّف � ��ارة اجل� �م ��اع يف ن �ه��ار‬ ‫رم���ض��ان ث��اب�ت��ة يف ال�صحيحني‬ ‫م��ن ح��دي��ث �أب� ��ي ه��ري��رة ر��ض��ي‬ ‫اهلل عنه‪ ،‬وكما نعلم �أ َّن اجلماع‬ ‫يف ن � �ه� ��ار رم � �� � �ض ��ان ال ُي �ع �ت�ب�ر‬ ‫ع��ذراً �شرعياً‪ ،‬وم��ع ذل��ك جعلت‬ ‫ال���ش��ري�ع��ة ل��ه ك �ف��ار ًة وخم��رج �اً‪،‬‬ ‫وال �ك � ّف��ارة ه��ي دالل��ة على قبول‬ ‫التوبة‪ ،‬ويف هذا ٌ‬ ‫نق�ض ملنت هذا‬ ‫احلديث ال�ضعيف �أعاله‪.‬‬ ‫واهلل تعاىل �أعلم‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫الأحد (‪ )14‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2363‬‬

‫امل�سلمون يف العامل‬

‫يف م�سجد «العباءة ال�شريفة»‬

‫عباءة النبي محمد صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫تعرض يف اسطنبول خالل رمضان‬ ‫ا�سطنبول ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫بد أ� يف مدينة ا�سطنبول عر�ض �إحدى عبائتي الر�سول حممد �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم يف امل�سجد‪ ،‬الذي يحمل ا�سم العباءة‪ ،‬حيث �سيكون متاحا جلميع‬ ‫الزوار االطالع عليها طيلة �شهر رم�ضان‪ ،‬وهو تقليد �سنوي ت�شهده املدينة‬ ‫كل عام‪.‬‬ ‫وجرى عر�ض العباءة خالل حفل ح�ضره نائب رئي�س ال��وزراء الرتكي‬ ‫بكر بوزداغ‪ ،‬الذي �ألقى كلمة مقت�ضبة �أ�شار فيها �إىل معاين �شهر رم�ضان يف‬ ‫توا�صل النا�س وتقاربهم‪ ،‬معربا عن امتنانه لوجوده يف هذه املنا�سبة اخلا�صة‪.‬‬ ‫ب��دوره �أو�ضح مفتي ا�سطنبول رحمي ي��اران �أنّ ا�سطنبول مدينة غنية‬ ‫بالآثار النبوية‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ املدينة حتت�ضن عباءتني للر�سول حممد �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪� ،‬إحداهما يف م�سجد «العباءة ال�شريفة» يف منطقة «الفاحت»‪،‬‬ ‫والأخرى حمفوظة يف ق�صر «طوب قابي»‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أنّ العباءة املعرو�ضة �أهديت �إىل التابعي �أوي�س القرين‪ ،‬بناء‬ ‫على و�صية الر�سول‪ ،‬وحتفظ طول ال�سنة يف امل�سجد الذي بني على ا�سمها‪،‬‬ ‫وه��ي إ�ح��دى ا آلث��ار النبوية العديدة املحفوظة يف ا�سطنبول‪ ،‬والتي يطلق‬ ‫عليها الأتراك ا�سم «الأمانات املقد�سة»‪.‬‬

‫رمضان ينعش تجارة املسابح واملساويك‬ ‫والكتب الدينية يف اليمن‬

‫�صنعاء ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ي�شهد �شهر رم���ض��ان امل �ب��ارك يف اليمن‬ ‫ازدهارا الفتا يف مبيعات بع�ض ال�سلع‪� ،‬أبرزها‬ ‫امل���س��اب��ح وامل���س��اوي��ك وال�ك�ت��ب ال��دي�ن�ي��ة التي‬ ‫حتقق �أرب��اح��ا للبائعني تعينهم بقية �أ�شهر‬ ‫ال�سنة‪.‬‬ ‫ويقبل املواطنون يف ال�شهر الكرمي على‬ ‫� �ش��راء ه��ذه احل��اج�ي��ات ب�شكل �أك�ب�ر مقارنة‬ ‫بالأ�شهر ا ألخ��رى‪ ،‬بل ويرتفع �أ�سعارها‪ ،‬كما‬ ‫ي�ق��ول ال�ب��ائ�ع��ون‪ ،‬ال��ذي��ن ي�ع�ت�برون رم�ضان‬ ‫فر�صة ذهبية لت�سويقها‪.‬‬ ‫يقول عبد اهلل العبيدي‪ ،‬بائع م�سابح‪،‬‬

‫�إ ّنه مع حلول ال�شهر الكرمي يقبل اليمنيون‬ ‫على ��ش��راء امل�سابح ب�شكل كبري على عك�س‬ ‫بقية الأ�شهر التي يندر فيها �شرا�ؤها‪ ،‬حيث‬ ‫ي�ضاعف املواطنون من الت�سبيح واال�ستغفار‬ ‫وذكر اهلل خالل رم�ضان‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أ ّن ��ه خ�ل�ال �شهر رم���ض��ان من‬ ‫ال�ع��ام املا�ضي ب��اع كمية ك�ب�يرة م��ن امل�سابح‪،‬‬ ‫م�ت��وق�ع��ا �أن ي�ح�ق��ق ن�ف����س ال�ن���س�ب��ة املرتفعة‬ ‫للمبيعات خالل العام احلايل �أي�ضا‪.‬‬ ‫وتباع امل�سابح من قبل باعة متجولني يف‬ ‫�شوارع املدن اليمنية �أو يف ب�سطات خا�صة يتم‬ ‫بيعها مع �أدوات �أخرى‪.‬‬ ‫حتى الأطفال اليمنيني ي�ستغلون �شهر‬

‫رم�ضان كفر�صة لبيع مثل ه��ذه ال�سلع �إىل‬ ‫جانب امل�صاحف والكتب الدينية‪.‬‬ ‫��س�ي��ف حم �م��د‪ ،‬ال �ب��ال��غ ‪� � 9‬س �ن��وات‪� ،‬أح��د‬ ‫ه��ؤالء الباعة املتجولني‪ ،‬يقوم ببيع امل�سابح‬ ‫وامل�صاحف هو و�إخ��وت��ه يف العا�صمة �صنعاء‬ ‫ليال ونهارا‪.‬‬ ‫ويقول حممد �إ ّنه يربح يف اليوم الواحد‬ ‫ق��راب��ة ‪ 12‬دوالرا م��ن خ�ل�ال ب �ي��ع امل���س��اب��ح‬ ‫وامل�صاحف‪ ،‬م�شريا �إىل أ� ّنه ي�شرتي امل�صحف‬ ‫بدوالرين ويبيعه بخم�سة دوالرات‪.‬‬ ‫ويعرب عن �سعادته بهذا العمل‪ ،‬ويقول‬ ‫�إ ّن� ��ه ا��س�ت�ط��اع م���س��اع��دة �أ� �س��رت��ه ع�ل��ى حتمل‬ ‫النفقات اليومية‪.‬‬

‫ول �ي �� �س��ت امل �� �س��اب��ح ف �ق��ط م ��ن امل �ب �ي �ع��ات‬ ‫امل��و��س�م�ي��ة ال �ت��ي ي�ت��م ب�ي�ع�ه��ا ب���ش�ك��ل ك�ب�ير يف‬ ‫ال���ش�ه��ر ال� �ك ��رمي‪ ،‬ب��ل ح �ت��ى امل �� �س��اوي��ك ال�ت��ي‬ ‫ت�ستخدم لتنظيف الأ�سنان ت��زداد مبيعاتها‬ ‫خالل هذا ال�شهر‪.‬‬ ‫وي� �ق ��ول ال� ��� �ش ��اب �أح � �م� ��د‪ ،‬أ�ح� � ��د ب��ائ �ع��ي‬ ‫امل�ساويك املتجولني‪ ،‬إ� ّن��ه رغم ا�ستخدام بيع‬ ‫امل�ساويك كمهنة له طوال العام �إ ّال �أنّ رم�ضان‬ ‫يعترب �شهرا ا�ستثنائيا من حيث زي��ادة �أرباح‬ ‫مبيعاته التي ت�صل يوميا �إىل ‪� 3‬آالف ريال‬ ‫ميني (قرابة ‪ 15‬دوالرا)‪.‬‬ ‫وللكتب الدينية وامل�صاحف �أهمية كبرية‬ ‫لليمنيني يف �شهر رم�ضان‪ ،‬كما يقول �سامي‬

‫ال�صلوي �أحد بائعي الكتب الدينية‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫�أنّ اليمنيني ال يحبون القراءة ب�شكل كبري؛‬ ‫ل�ه��ذا فمبيعات الكتب �ضئيلة ط��وال ال�ع��ام‪،‬‬ ‫وي�شرتي اليمنيون الكتب الدينية يف رم�ضان‬ ‫ب�شكل �أكرب‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ال���ص�ل��وي ف � ��إنّ ب�ي��ع ال�ك�ت��ب ال‬ ‫يحقق �أرب��اح��ا ك�ب�يرة‪ ،‬لكن نتيجة البطالة‬ ‫وفر�ص العمل امل�ح��دودة ق��رر العمل يف هذا‬ ‫ال�شهر الكرمي هربا من البطالة‪.‬‬ ‫ويعتمد العديد م��ن اليمنيني معي�شيا‬ ‫ع �ل��ى ب �ي��ع ب �ع ����ض ال �� �س �ل��ع وال �ب �� �ض��ائ��ع على‬ ‫الأر�صفة وال�شوارع وتقاطعات ال�شوارع‪ ،‬يف‬ ‫بلد ي�ص َّنف من بني البلدان الأكرث فقرا على‬


‫����������ص���������ب���������اح ج�������دي�������د‬

‫الأحد (‪ )14‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2363‬‬

‫‪11‬‬


‫‪12‬‬

‫الأحد (‪ )14‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2363‬‬

‫السؤال الخامس‪:‬‬ ‫ح�ض الإ�سالم على العمل والكد‪ ،‬و�أح ّل اهلل �سبحانه وتعاىل البيع والك�سب والتجارة �شريطة حت ّري احلالل‪ ،‬واالبتعاد عن احلرام‪.‬‬ ‫وقد ورد عن ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم يف احلديث ال�شريف قوله‪“ :‬ما �أكل �أح ٌد طعاماً قط خرياً من �أن ي�أكل من عمل يده ‪ ،‬و� ّإن نبي‬ ‫اهلل‪ ...‬كان ي�أكل من عمل يده”‪.‬‬ ‫واملطلوب‪ :‬ذكر ا�سم نبي اهلل املحذوف يف مو�ضع النقط‪.‬‬ ‫ب‪ -‬داود‪.‬‬

‫�أ‪ -‬يحيى‪.‬‬

‫ج‪ -‬ا�سماعيل‪.‬‬

‫يسعى البنك اإلسالمي األردني إىل كل جديد يف مجال الصناعة املصرفية والتكنولوجية‪،‬‬ ‫والتطلع لبلوغ ثقة الجميع يف خدماته املميزة التي تتماشى مع املتغريات ضمن إطار‬ ‫االلتزام باملنهج اإلسالمي‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬

‫داخل الأردن‪:‬‬

‫ال�سبيل على تويرت‬

‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬

‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬ ‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬ ‫ال�ضياء التجاري‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

01 28 2363  
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you