Page 1

‫ملصر ال للعسكر‬

‫‪20‬‬

‫كفى تخويف ًا من «البعبع»‬ ‫اإلسالمي!‬

‫الهجوم على اإلخوان وأحمد عبيدات‬

‫‪20‬‬

‫مسرية مقابل مسرية‬

‫‪11‬‬

‫‪11‬‬

‫انحسار الكتلة الهوائية الحارة اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫يطر�أ اليوم انخفا�ض قليل على درجات احل��رارة مع بقاء احل��رارة �أعلى من‬ ‫معدلها يف مثل هذا الوقت من ال�سنة بحوايل ‪ 6 - 5‬درجات مئوية‪ ،‬ويبقى الطق�س‬ ‫حار ًا وجافا مع ظهور بع�ض ال�سحب العالية‪ ،‬وتكون الرياح �شمالية �شرقية �إىل‬ ‫�شمالية غربية معتدلة ال�سرعة‪ .‬ووفقا لدائرة الأر�صاد اجلوية‪ ،‬تبد�أ الكتلة‬ ‫الهوائية احلارة التي تعر�ضت لها اململكة الأ�سبوع املا�ضي باالنح�سار تدريجيا‪،‬‬ ‫وي�ستمر الطق�س بالتح�سن غدا‪ ،‬وتنخف�ض درج��ات احل��رارة مع بقائها �أعلى من‬ ‫معدلها يف مثل هذا الوقت من ال�سنة بحوايل ‪ 4 - 3‬درجات مئوية‪.‬‬

‫الأحد ‪� 8‬شعبان ‪ 1432‬هـ ‪ 10 -‬متوز ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 28‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1648‬فل�س‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫إعفاء عدد من السلع من ضريبة املبيعات وتخفيضها عن أخرى‬ ‫جوبا ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع���ل���ن رئ��ي�����س ب��رمل��ان‬ ‫جنوب ال�سودان جيم�س واين‬ ‫�إيغا ر�سميا قيام «جمهورية‬ ‫جنوب ال�����س��ودان»؛ لت�صبح‬ ‫�أحدث دولة يف العامل بعد‬ ‫�ستة �أ�شهر من ا�ستفتاء على‬ ‫ذل��ك مبوجب ات��ف��اق �سالم‬ ‫�أب����رم ع���ام ‪ ،2005‬و�أن��ه��ى‬ ‫عقودا من حرب �أهلية‪.‬‬ ‫و�أ�صبح ال�����س��ودان �أول‬ ‫دولة تعرتف باجلنوب يوم‬ ‫اجلمعة املا�ضي قبل �ساعات‬ ‫من مولد الدولة اجلديدة؛‬ ‫يف مل��ح��ة حل�سن ال��ن��ي��ة من‬ ‫ال�شمال ال��ذي ح��ارب قوى‬ ‫االنف�صال على م��دى عدة‬ ‫عقود‪.‬‬ ‫وتال �إيغا �أمام االحتفال‬ ‫الر�سمي بيان الإع�لان عن‬ ‫ج��ن��وب ال�������س���ودان «دول���ة‬ ‫م�ستقلة ذات �سيادة»‪.‬‬

‫«النواب» يناقش اليوم «العفو العام‬ ‫املؤقت» ويعد بتوسيع قاعدته ‪3‬‬

‫‪9‬‬

‫العالـــم يحتفــل بتقسيـم الســـودان‬ ‫«الشعبية للدفاع عن الدقامسة»‬ ‫تعتصم أمام مجلس النواب اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫تقيم "اللجنة ال�شعبية للدفاع عن البطل الدقام�سة"‬ ‫اعت�صاما �أمام جمل�س النواب اليوم؛ للمطالبة بالإفراج عن‬ ‫اجلندي امل�سرح �أحمد الدقام�سة‪.‬‬ ‫وذكر ع�ضو اللجنة ال�شعبية املهند�س مي�سرة مل�ص �أن‬ ‫هذا االعت�صام يتزامن مع موعد جل�سة جمل�س النواب التي‬ ‫�ستناق�ش وتقر قانون العفو العام امل�ؤقت الذي �صدر عن‬ ‫احلكومه قبل عدة �أ�سابيع‪.‬‬ ‫و�أمل املهند�س مل�ص �أن ي�ستجيب �أع�ضاء جمل�س النواب‬ ‫لهتاف ال�شارع الأردين م��ن �شماله �إىل جنوبه املطالب‬ ‫بالإفراج عن الدقام�سة‪ ،‬وذلك بتو�سيع قانون العفو العام‬ ‫بحيث ي�ضمن للدقام�سة ا�سرتداد حريته‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املهند�س مل�ص �أن��ه ال يت�صور عفوا عاما عن‬ ‫املجرمني وال�سارقني وعن مرتكبي "الرذيلة"‪ ،‬بينما يبقى‬ ‫الدقام�سة يف ال�سجن‪.‬‬ ‫يذكر �أن الدقام�سة حكم عليه بامل�ؤبد �إثر قيامه يف‬ ‫عام ‪ 1997‬بقتل يهوديات قمن باال�ستهزاء به يف �أثناء‬ ‫�صالته خالل قيامه بواجبه الع�سكري على �أر�ض الباقورة‬ ‫يف �شمال الأردن‪ ،‬وعملوا على مناداة كلب بحوزتهم با�سم‬ ‫النبي حممد عليه ال�صالة وال�سالم‪ ،‬تنزه النبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم عن ذلك‪.‬‬ ‫كما يذكر �أن الأحكام التي �صدرت عن الكيان ال�صهيوين‬ ‫بحق ال�صهاينة املرتكبني ملجازر قتل العرب وامل�سلمني‬ ‫يف فل�سطني املحتلة مل تتعد بع�ض ال�شيكالت والأ�شهر‬ ‫املعدودة‪.‬‬

‫اعتصام أمام «الصليب األحمر» تضامنا‬ ‫مع األسرى األردنيني يف «إسرائيل» ‪5‬‬

‫الحراك الشعبي يف الكرك يرفض انعقاد‬ ‫ملتقى الجنوب األول لإلصالح‬ ‫حممد اخلوالدة‬ ‫�أع��ل��ن احل���راك ال�شعبي وال�شبابي يف‬ ‫الكرك رف�ضه لعقد م�ؤمتر اجلنوب الأول‬ ‫للإ�صالح والتغيري املزمع عقده حتت رعاية‬ ‫رئ��ي�����س ال�����وزراء وع����ددا م��ن ال�شخ�صيات‬ ‫احلكومية يف حمافظة الكرك‪.‬‬ ‫و�أ���ص��در احل��راك بيانا ق��ال فيه‪�« :‬إننا‬ ‫يف احل��راك ال�شبابي وال�شعبي يف حمافظة‬ ‫ال��ك��رك نرف�ض �أن تكون مدينتنا م�سرحا‬ ‫لكذبة ج��دي��دة وعملية جتميل �إ�ضافية‬

‫للحكومة ال��ت��ي ف��اح��ت رائحتها‪ ،‬و�أزك��م��ت‬ ‫الأن��وف»‪ ،‬و�أ�ضاف البيان‪�« :‬إن جتربة �أبناء‬ ‫�شعبنا مع هذه احلكومة ت�ؤ�شر وب�شكل وا�ضح‬ ‫�أنها غري معنية بالإ�صالح �إال يف الت�صريحات‬ ‫والكالم وامل�ؤمترات‪� ،‬أما على �أر�ض الواقع فهي‬ ‫بعيدة كل البعد عن نهج الإ�صالح وحماربة‬ ‫الف�ساد»‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار البيان �إىل «�أن��ه كل ما ارتفعت‬ ‫وت�يرة املطالب ال�شعبية املنادية بتحقيق‬ ‫الإ�صالح احلقيقي واملحاربة اجلدية للف�ساد‬ ‫تلج�أ ه��ذه احل��ك��وم��ة لأ���س��ال��ي��ب االلتفاف‬

‫وحم��اول��ة ت�ضليل ال���ر�أي ال��ع��ام بعقد مثل‬ ‫هذه امل�ؤمترات التي اختارت هذه املرة دولة‬ ‫رئي�س حكومة تهريب الفا�سدين �أن تكون‬ ‫حتت رعايته ويف الكرك ودون �إ�شراك قوى‬ ‫احلراك ال�شعبي والقوى ال�سيا�سة يف الإعداد‬ ‫لها �أو حتى ا�ست�شارتها يف دليل �آخ��ر �إىل‬ ‫عدم التعاطي بجدية مع احلراك واملطالب‬ ‫ال�شعبية»‪ .‬ودع��ا البيان ن��واب املدينة �إىل‬ ‫«مقاطعة امل�ؤمتر والعودة �إىل �أبناء �شعبهم‪،‬‬ ‫�آملني م�شاركتهم يف مطالب الإ���ص�لاح‪ ،‬و�أن‬ ‫يكونوا مع وطنهم ال مع الف�ساد وحكومته»‪.‬‬

‫امرأة من كل ثالث أردنيات مصابة برتقق العظام‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قالت اجلمعية الأردنية للوقاية من‬ ‫ترقق العظام �إن امر�أة من بني ثالث ن�ساء‬ ‫يف الأردن ممن جتاوزن �سن اخلم�سني م�صابة‬ ‫ب�ترق��ق ال��ع��ظ��ام‪ .‬وق���ال مم��ث��ل اجلمعية‬ ‫الأردنية للوقاية من ترقق العظام التي‬

‫�أعلنت الدرا�سة الدكتور با�سل امل�صري �أن‬ ‫م�ؤمترا للم�ؤ�س�سة العاملية له�شا�شة العظام‬ ‫�سيعقد خ�لال �شهر ت�شرين الأول القادم‬ ‫يف دبي �سيك�شف عن تفا�صيل �أول درا�سة‬ ‫عاملية حول ه�شا�شة العظام‪ ،‬كما �ستعقد‬ ‫امل�ؤ�س�سة م�ؤمترا �آخر يف الأردن يف ت�شرين‬ ‫االول ‪ ،2012‬م�شريا �إىل ح��دوث نحو ‪8‬‬

‫«العمل اإلسالمي» يطالب بربط مكافحة‬ ‫الفساد بالسلطة القضائية‬ ‫‪4‬‬

‫�آالف ك�سر حول العامل كل �ساعة نتيجة‬ ‫ت��رق��ق ال��ع��ظ��ام‪ .‬ج���اء ذل���ك خ�ل�ال حفل‬ ‫نظمته اجلمعية م�ساء �أم�س الأول يف مدينة‬ ‫احل�سني لل�شباب دعت �إليه �أع�ضاء الهيئة‬ ‫العامة للجمعية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل عدد من‬ ‫اجلمعيات اخلريية وال�شركات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫العامة واخلا�صة التي تدعم ن�شاطاتها‪.‬‬

‫جمعية املحافظة على القرآن الكريم ‪ 3500 ..‬حافظ وحافظة يف ‪ 20‬عاماً‬ ‫وائل البتريي‬ ‫امل�سن حممد عطا ال�شنابلة ذو‬ ‫وق��ف‬ ‫ّ‬ ‫الثمانية وال�سبعني عام ًا ي�صدح ب�آيات اهلل‬ ‫تعاىل عن ظهر قلب‪ ،‬يف احلفل الذي �أقامته‬ ‫�أم�س جمعية املحافظة على القر�آن الكرمي‬ ‫يف ق�صر الثقافة مبنا�سبة الذكرى الع�شرين‬ ‫لت�أ�سي�سها‪.‬‬ ‫ال�شنابلة حفظ كتاب اهلل كام ً‬ ‫ال بعد �سن‬ ‫اخلام�سة وال�ستني يف �أحد املراكز التابعة‬ ‫للجمعية‪ ،‬ومل يكن هو الوحيد الواقف على‬ ‫من�صة تتويج احلفاظ‪ ،‬فقد تلت احلاجة‬ ‫فاطمة �سالمة �أبو معيل�ش (‪ 80‬عاماً) �آيات‬ ‫من �سورة طه‪ ،‬م�ؤكدة �أنها �أمتّت حفظ كتاب‬ ‫اهلل تعاىل يف ثالث �سنوات ولي�س يف �أربع‪،‬‬ ‫وكان م�ضى من عمرها �آنذاك ‪ 73‬عاماً‪.‬‬ ‫وللأطفال يف مدر�سة جمعية املحافظة‬ ‫حكاية‪ ،‬فهذه رند �أبو �شقري‪ ..‬حفظت القر�آن‬ ‫الكرمي وهي يف �سن الثامنة‪� ،‬أما ذاك الطفل‬ ‫اجلميل فهو حممد نور ال��ذي حوى �صد ُره‬ ‫كتاب اهلل وهو يف �سن التا�سعة‪.‬‬ ‫�أط��ف��ال و�شباب ورج���ال ون�����س��اء‪ ،‬كبار‬ ‫و�صغار‪ ،‬نهلوا من مائدة الفرقان مذ �أُ�س�ست‬ ‫جمعية املحافظة على القر�آن الكرمي يف عام‬ ‫‪ ،1991‬فكان نتيجة ر�صيدها املبارك �أكرث‬ ‫من ثالثة �آالف و‪ 500‬حافظ وحافظة‪.‬‬

‫رمبا هذا الر�صيد الكبري املرتبط بحفظ‬ ‫�آي��ات الكتاب العظيم هو ال��ذي دفع راعي‬ ‫احلفل رئي�س جمل�س الأعيان طاهر امل�صري‬ ‫�إىل القول ب�أن منا�سبة مرور ‪ 20‬عام ًا على‬

‫ت�أ�سي�س جمعية املحافظة‬ ‫"لها رونقها ومهابتها"‪.‬‬ ‫وي�����ض��ي��ف ال���راع���ي ال����ذي ق��ام‬ ‫بتكرمي م�ؤ�س�سي اجلمعية ورعاتها وبع�ض‬

‫حفاظها ومدرائها‪" :‬القر�آن الكرمي هو‬ ‫د�ستور الب�شرية الأعظم الهادي �إىل حياة‬ ‫كرمية‪ ...‬ونحن يف الأردن نفخر بجمعية‬ ‫امل��ح��اف��ظ��ة ال��ت��ي ت�ستحق ك��ل الرعاية‬ ‫والتقدير والدعم"‪.‬‬ ‫�أما رئي�س اجلمعية د‪� .‬إبراهيم زيد‬ ‫الكيالين؛ ف�أحب �أن يخاطب كل امل�ساهمني‬ ‫يف �إجن��اح م�سرية اجلمعية الطويلة بكل‬ ‫و�ضوح و�صراحة‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال لهم‪" :‬ال منلك‬ ‫مكاف�أتكم مبا ت�ستحقون‪ ،‬ولكن نحيلكم على‬ ‫اهلل �أن يجزيكم خري اجلزاء"‪.‬‬ ‫عدد بع�ض �إجنازات اجلمعية‬ ‫وبعد �أن ّ‬ ‫ً‬ ‫موزعة يف‬ ‫التي جتاوز عدد مراكزها ‪750‬‬ ‫�أنحاء اململكة؛ قال‪" :‬كان حفاظ القر�آن‬ ‫يعدون على �أ�صابع اليد‪،‬‬ ‫يف املدن والقرى ّ‬ ‫�أما الآن ف�أ�صبحوا باملئات والألوف‪ ،‬وباتوا‬ ‫�أ�سا�س ًا يف نه�ضة هذا البلد املجاهد"‪.‬‬ ‫م��ؤ���س�����س اجلمعية د‪ .‬ع��ب��د اللطيف‬ ‫عربيات‪ ،‬ق��ال �إن "الأردن بلد الرباط‪،‬‬ ‫ومنبت اخل�ير‪ ..‬ويحق له �أن يعتز بجهود‬ ‫�أبناء القر�آن"‪ ،‬م�ؤكد ًا �أن احلكومات عجزت‬ ‫عن �إجن��از ما �أجنزته جمعية املحافظة‪،‬‬ ‫رغم �ضعف الإمكانات‪ ،‬وكرثة املعيقات"‪.‬‬ ‫وح�����ض��ر احل��ف��ل ع���دد ك��ب�ير م��ن العلماء‬ ‫وداعمي اجلمعية وحم�سنون ومهتمون بال�ش�أن‬ ‫القر�آين من داخل وخارج اململكة‪.‬‬

‫ثوار ليبيا يتقدمون والقذايف‬ ‫يتوعد أوروبا‬

‫‪20‬‬

‫أسئلة متوقعة وإجاباتها ملادة أنظمة‬ ‫املحاسبة الحوسبة ‪ /‬املستوى الثالث ‪15‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )10‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1648‬‬

‫صحة‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫م�ؤمتر يناق�ش �أهمية �سالمة املر�ضى واجلودة والرعاية ال�صحية‬

‫‪ 62.4‬فــي املئة مـن األخطــاء‬ ‫الطبيـة قابلة للتاليف‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫مندوبا عن وزير ال�صحة الدكتور عبد اللطيف وريكات رعى �أم�س مدير مديرية التخطيط يف وزارة‬ ‫ال�صحة الدكتور �أحمد قطيطات �أعمال م�ؤمتر �سالمة املر�ضى واجلودة والرعاية ال�صحية الذي تنظمه‬ ‫م�ؤ�س�سة (غريتف هاو�س)‪.‬‬

‫وق ��ال ال�ق�ط�ي�ط��ات �إن ��س�لام��ة امل��ر��ض��ى وجودة‬ ‫خدمات الرعاية ال�صحية �أ�ضحت عالمة فارقة يف‬ ‫متيز امل�ؤ�س�سات الطبية الأردنية وا�ستقطاب املر�ضى‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن وزارة ال�صحة قررت امل�ضي يف برنامج‬ ‫حت�سني ج��ودة اخل��دم��ات وال��رع��اي��ة ال�صحية بحيث‬ ‫ت�شمل ك��ل امل�ست�شفيات وامل��راك��ز ال�صحية ل�ضمان‬ ‫تلقي املواطنني الرعاية ال�صحية الآمنة ذات اجلودة‬ ‫العالية لأن ذلك حق كفله الد�ستور"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار اىل �أن م�ست�شفيات وزارة ال�صحة تتجه‬

‫بقوة نحو حتقيق االعتماد‪ ،‬فهو ال�ضمان ال�ستمرارية‬ ‫حت�سني الرعاية ال�صحية من خالل تطبيق املعايري‬ ‫املعتمدة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ال� � ��وزارة � �ش��ارك��ت يف ج�م�ي��ع امل �ب ��ادرات‬ ‫ال �ت��ي �أط�ل�ق�ه��ا ال�ت�ح��ال��ف ال �ع��امل��ي ل���س�لام��ة املر�ضى‬ ‫وجمل�س اع�ت�م��اد ال��رع��اي��ة ال�صحية وك��ان��ت املبادرة‬ ‫الأوىل للتحالف العاملي "رعاية نظيفة ورعاية �أكرث‬ ‫م�أمونية"‪ ،‬حيث وقع االردن من �ضمن ‪ 80‬دول��ة يف‬ ‫ال �ع��امل ع�ل��ى ال�ت���ص��دي ل�ل�ع��دوى امل��راف�ق��ة للرعاية‪،‬‬

‫وال �ت��زم ‪ 25‬م�ست�شفى م��ن ك��ل ال�ق�ط��اع��ات ال�صحية‬ ‫بالت�سجيل‪.‬‬ ‫ولفت اىل �أن��ه وبهدف م�أ�س�سة مو�ضوع �سالمة‬ ‫املر�ضى �أثناء تلقيهم الرعاية ال�صحية ومعرفة ن�سب‬ ‫الإيذاء و�سببه الذي يتعر�ض له املر�ضى �أثناء تلقيهم‬ ‫ال��رع��اي��ة ال�صحية و�أ�سبابه يف م�ست�شفيات الوزارة‬ ‫و�إمكانية تالفيه‪ ،‬فقد �أجن��زت ال��وزارة بالتعاون مع‬ ‫املكتب االقليمي ملنظمة ال�صحة العاملية اىل جانب‬ ‫�ست دول اخرى درا�سة بد�أت عام ‪ 2005‬و�أعلنت نتائجها‬

‫إعالم‬

‫عام ‪ 2008‬وكان من �أبرز نتائجها �أن ما ن�سبته ‪ 62.4‬يف‬ ‫املئة من االخطاء الطبية قابلة للتاليف‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف �أن ال � � ��وزارة ب � ��د�أت ب�ت�ط�ب�ي��ق مبادرة‬ ‫م�ست�شفى "�صديق �سالمة املر�ضى" املكونة من ‪140‬‬ ‫معيارا تتمحور حول �سالمة املر�ضى كدرا�سة ريادية‬ ‫يف م�ست�شفى ال�ب���ش�ير‪ ،‬ومت ت��ر��ش�ي��ح ‪ 23‬م�ست�شفى‬ ‫للم�شاركة بهذه امل�ب��ادرة حديثا‪ ،‬ومت تدريب ‪ 8‬منها‬ ‫كمرحلة �أوىل و�سيتم �إج ��راء امل�سح اال�سا�سي لهذه‬ ‫امل�ست�شفيات قريبا لو�ضع اخلطط الالزمة‪.‬‬

‫�إىل ذل ��ك ق ��ال م��دي��ر ع ��ام م��ؤ��س���س��ة (غريتف‬ ‫ه��او���س) �شفيق احل��داد �إن انعقاد ه��ذا امل��ؤمت��ر ي�أتي‬ ‫بهدف االرت�ق��اء مب�ستوى ج��ودة اخل��دم��ات ال�صحية‬ ‫وت�شريع القوانني الناظمة لها وتفعيلها وتنظيمها‬ ‫حماية للمر�ضى وحفاظا على �صحتهم‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار احل ��داد اىل �أن �أول��وي��ات ال�ع�م��ل الطبي‬ ‫ترتكز على �سالمة املري�ض طبيا وج��ودة اخلدمات‬ ‫ال�صحية‪ ،‬م�شريا اىل �أن �سالمة امل��ري����ض ت��أت��ي يف‬ ‫مقدمة القوانني الناظمة للعمل الطبي‪.‬‬

‫صورة‬ ‫صحفيو الدستور يعتصمون‬ ‫تدريجيا استباقا للمفتوح‬

‫ال�سبيل– طارق النعيمات‬ ‫اعت�صم �أم����س الع�شرات م��ن ال�صحفيني‬ ‫وال�ع��ام�ل�ين يف ي��وم�ي��ة "الد�ستور" يف متهيد‬ ‫العت�صام مفتوح يبد�أ بعد غد الثالثاء يف حالة‬ ‫عدم اال�ستجابة ملطالبهم‪.‬‬ ‫وبح�سب برنامج املعت�صمني ف�إن اعت�صام‬ ‫الأم ����س ان�ع�ق��د ل�ساعتني ث��م �سيزيد ك��ل يوم‬ ‫�ساعة �إىل حني بدء االعت�صام املفتوح بعد غد‬ ‫الثالثاء‪ .‬ويطالب املعت�صمون بزيادة عالوة‬ ‫املهنة‪ ،‬وب�إقرار الراتب ال�ساد�س ع�شر وبتح�سني‬ ‫الرواتب الأ�سا�سية‪ .‬وي�شارك يف االعت�صام نقيب‬ ‫ال�صحفيني ط��ارق املومني وع��دد م��ن �أع�ضاء‬ ‫جمل�س النقابة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل رئي�س التحرير‬ ‫امل�س�ؤول يف ال�صحيفة حممد التل‪.‬‬ ‫وقال بيان �صدر عن املعت�صمني الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي �إنه‪" :‬قبل نحو �شهر مت تفعيل املو�ضوع‬ ‫وااللتقاء مع الإدارة وتقدمي املطالب التي مت‬ ‫ح�صرها بثالثة مطالب على النحو التايل‪:‬‬ ‫�إق��رار �آلية لتنفيذ �سلم الرواتب يتم البدء يف‬ ‫تطبيقها فورا باال�ستناد �إىل مقرتحات اللجنة‬ ‫التي مت ت�شكيلها �سابقا التي رفعت مقرتحاتها‬ ‫�إىل الإدارة منذ ثالثة �أ�شهر‪ ،‬وو�ضع حد �أدنى‬ ‫للراتب الأ�سا�سي لل�صحفيني اجل��دد مقداره‬ ‫‪ 300‬دي�ن��ار‪� ،‬إج��راء تعديالت �سريعة وحت�سني‬ ‫روات� ��ب ك��اف��ة ال��زم�ل�اء ال��ذي��ن ت�ق��ل رواتبهم‬ ‫الأ�سا�سية عن ‪ 350‬دينارا"‪.‬‬ ‫وزاد ال�ب�ي��ان‪�" :‬أ�ضيف مطلب �أخ�ير بعد‬ ‫زي��ارة جمل�س نقابة ال�صحفيني �إىل امل�ؤ�س�سة‬

‫ولقائه باملدير العام ورئي�س التحرير امل�س�ؤول‬ ‫يتمثل برفع عالوة املهنة �إىل ‪ 150‬دينارا‪ ،‬وهو‬ ‫الأم��ر ال��ذي وعد رئي�س جمل�س الإدارة املدير‬ ‫العام بتبنيه �أمام جمل�س الإدارة"‪.‬‬ ‫و�أكد �أن اعت�صام الأم�س كان مبثابة ر�سالة‬ ‫�سيتبعها خطوات �أخ��رى ب��دءا من يوم ال�سبت‬ ‫املقبل‪ ،‬حيث منهل جمل�س الإدارة �أرب�ع��ة �أيام‬ ‫لإق � ��رار م �ط��ال��ب ال���ص�ح�ف�ي�ين وال �ع��ام �ل�ين يف‬ ‫امل��ؤ��س���س��ة‪ ،‬و�إال ف��إن�ن��ا �سنبد�أ اع�ت�ب��ارا م��ن يوم‬ ‫ال�سبت املقبل بتنفيذ اعت�صام مفتوح جلميع‬ ‫ال �ع��ام �ل�ين ك �خ �ط��وة �أوىل ي�ت�ب�ع�ه��ا �إج� � ��راءات‬ ‫ت���ص�ع�ي��دي��ة �أخ � ��رى‪ .‬و�أ�� �ش ��ار �إىل �أن مطالب‬ ‫املعت�صمني تتمثل بـ"البدء الفوري يف تطبيق‬ ‫� �س �ل��م ع � ��ادل ل� �ل ��روات ��ب‪ ،‬ورف � ��ع روات� � ��ب كافة‬ ‫ال�صحفيني الأ�سا�سية �إىل ‪ 350‬دينارا‪� ،‬إ�ضافة‬

‫زراعة‬

‫�إىل مبلغ ‪ 20‬دينارا عن كل �سنة خربة‪ ،‬ودرا�سة‬ ‫رواتب العاملني يف التجاري والإدارة واملطابع‬ ‫وم�ساواتهم ب�أقرانهم يف امل�ؤ�س�سات الأخرى‪،‬‬ ‫و�إق� ��رار ال��رات��ب ال���س��اد���س ع�شر‪ ،‬ورف��ع عالوة‬ ‫املهنة لل�صحفيني �إىل ‪ 150‬دينارا‪ ،‬والإعداد فورا‬ ‫النتخاب ممثل عن العاملني يف جمل�س الإدارة‬ ‫ب�أ�سهمهم البالغة نحو ربع مليون �سهم"‪ .‬وختم‬ ‫البيان قوله‪" :‬نعيد ت�أكيدنا �أننا مل ن�ضطر‬ ‫لهذه الإجراءات الت�صعيدية �إال ب�سبب ت�سويف‬ ‫ومماطلة جمل�س �إدارة امل�ؤ�س�سة‪ ،‬حيث كنا منيل‬ ‫�إىل نهج احل��وار الأ�سري املفتوح انطالقا من‬ ‫�أن الد�ستور م�ؤ�س�ستنا وبيتنا جميعا‪ ،‬ولكننا‬ ‫يف املقابل ن�ؤمن �أن ما يتحقق لها من جناحات‬ ‫�إمنا �صنعه �أبنا�ؤها ال�صحفيون والعاملون يف‬ ‫كافة امل�ؤ�س�سات والأق�سام"‪.‬‬

‫«مكربات الصوت» أحدث وسائل الغش يف «التوجيهي»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫�أع ��اد م��واط�ن��ون ال�سبت متثيل م�شهد‬ ‫حم��اول��ة "اخلالة فرن�سا" م�ساعدة ابنها‬ ‫ال�ل�م�ب��ي "حممد �سعد" يف ام�ت�ح��ان حمو‬ ‫الأمية‪.‬‬ ‫م ��واط� �ن ��ون ح �م �ل ��وا م � �ك �ب�رات �صوت‬ ‫وراب�ط��وا ق��رب ق��اع��ات ي ��ؤدي فيها �أبنا�ؤهم‬ ‫ام�ت�ح��ان ��ش�ه��ادة ال�ث��ان��وي��ة ال�ع��ام��ة ق�ب��ل �أن‬ ‫يبد�أوا بث �إجابات �أ�سئلة امتحان احلا�سوب‬ ‫على ال�ه��واء مبا�شرة بح�سب ما �أك��د �شهود‬ ‫عيان‪.‬‬ ‫امتحان احلا�سوب مل يكن املرة الأوىل‪،‬‬ ‫�إذ �سبق ملواطنني بح�سب �شهود �أن "بروفات"‬ ‫�أولية اخلمي�س عندما "د�شنوا" بث �إجابات‬ ‫امتحان اللغة الإجنليزية عرب �أثري املكربات‬ ‫يف م�ن��اط��ق ك���س�ح��اب وال�ق��وي���س�م��ة وناعور‬ ‫وذيبان وغريها‪.‬‬ ‫"الإذاعات املتنقلة" جاءت بردا و�سالما‬ ‫على ق�ل��وب الطلبة‪ ،‬لكنها ك��ان��ت ن��ارا على‬ ‫قلوب املراقبني ور�ؤ�ساء القاعات املحتارين‬ ‫من كيفية الو�صول �إىل ورقة الأ�سئلة رغم‬ ‫تعليمات �أ�صدرتها وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫ب�ضرورة ت�سليم الطالب ورقة الأ�سئلة مع‬ ‫دفرت الإجابة بعد انتهاء االمتحان‪.‬‬ ‫التفكري ب�ه��ذا اللغز مل ي�شغل ر�ؤ�ساء‬ ‫القاعات ع��ن ال�شكوى �إىل رج��ال ال�شرطة‬ ‫لإي �ق��اف �سيل الإج ��اب ��ات امل�ت��دف�ق��ة م��ن ّ‬ ‫كل‬ ‫حدب و�صوب‪.‬‬ ‫ال �� �ش �ك��وى �أوق � �ف� ��ت "الإر�سال" بعد‬ ‫م �ط��اردات ب�ين رج ��ال ال���ش��رط��ة و�أ�صحاب‬ ‫املكربات‪ ،‬لكن توقف الإر�سال مل يطل كثري‪،‬‬

‫الدكتور �سامي املجايل يتفقد عددا من قاعات امتحان الثانوية العامة يف لواء الق�صر‬

‫�إذ � �س��رع��ان م��ا ��ص��دح��ت م �ك�ب�رات ال�صوت‬ ‫ب�إجابات الأ�سئلة من �أماكن جديدة وبعيدة‬ ‫عن �أعني رجال ال�شرطة‪.‬‬ ‫ولأن التوجيهي �أخطر بكثري من حمو‬ ‫الأمية ال يتوقف الأمر عند حتويل مكربات‬ ‫ال�صوت �إىل و�سائل للغ�ش‪� ،‬إذ تنهمر حجارة‬ ‫ع�ل��ى ر�ؤو� � ��س ر�ؤ�� �س ��اء ال �ق��اع��ات واملراقبني‬ ‫لإيقافهم حماوالت ّ‬ ‫غ�ش جماعية‪.‬‬ ‫و�شهدت مدر�سة يف العا�صمة حالة من‬ ‫الفو�ضى بعد رجمها باحلجارة من �أهايل‬ ‫غا�ضبني م��ن ح��رم��ان ف�ل��ذات �أك�ب��اده��م من‬ ‫االم�ت�ح��ان م��ا ا��ض�ط��ر رج ��ال ال���ش��رط��ة �إىل‬ ‫التدخل و�إخراج املراقبني من املدر�سة حتت‬ ‫احلماية‪.‬‬ ‫و�إذا جنت املدار�س من تك�سري نوافذها‬

‫بعد رف�ض �إدخال �شاحنتني يف �أول جتربة ت�صديرية‬

‫‪ 120‬طنا من البندورة إىل السعودية الثالثاء‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أك��د الأم�ي�ن ال�ع��ام ل ��وزارة الزراعة‬ ‫را� �ض��ي ال �ط��راون��ة �أن ��ه ��س�ي�ت��م ب�ع��د غد‬ ‫ال �ث�ل�اث��اء ان �ط�ل�اق ‪ 5‬ب� � ��رادات حمملة‬ ‫مبنتجات البندورة وبكميات تقدر بـ‪120‬‬ ‫طنا �إىل ال�سعودية بعد �إعادة ال�سلطات‬ ‫ه �ن��اك ق�ب��ل �أي� ��ام ��ش��اح�ن�ت�ين حمملتني‬ ‫بنحو ‪ 50‬طنا من نف�س املادة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الطراونة �أن كل االت�صاالت‬ ‫م��ع اجل��ان��ب ال�سعودي خ�لال اليومني‬ ‫امل��ا� �ض �ي�ين خ�ل���ص��ت �إىل �أن ��س�ب��ب منع‬ ‫دخ��ول ال�شاحنات ال يتعلق ب�صالحية‬ ‫البندورة‪ ،‬فهي ناجحة خمربيا و�صاحلة‬ ‫لال�ستهالك بعد الفحو�صات الدقيقة‪،‬‬ ‫منوها �إىل �أن اجلانب ال�سعودي �أبدى‬ ‫ر�ضاه عن م�ستوى املنتجات‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫بعد التقارير الإيجابية التي و�ضعتها‬ ‫جل ��ان ف�ن�ي��ة ��س�ع��ودي��ة زارت الأردن يف‬ ‫وقت �سابق‪ ،‬واطلعت على واق��ع الإنتاج‬ ‫الزراعي ميدانياً‪ ،‬وناق�شت مو�ضوعات‬ ‫احلجر النباتي‪.‬‬ ‫لكن الطراونة ا�ستدرك بالقول �إن‬ ‫ال�سلطات ال�سعودية و�ضعت �شروطا مل‬ ‫تكن موجودة يف �سياق االتفاقية‪ ،‬وهي‬ ‫توفري �أحجام متنا�سقة يف العبوات و�أن‬ ‫تكون وزن العبوات ‪ 5‬كغ فما فوق‪.‬‬

‫وبني �أنه ووفق امل�ستجدات الطارئة‬ ‫� �س �ي �ت��م ال �ت �ع��ام��ل م� ��ع ك� ��ل ال�شحنات‬ ‫م�ستقبال ب ��إج��راءات م���ش��ددة م��ن قبل‬ ‫ك��وادر ال ��وزارة‪ ،‬وف��ق مطالب ال�سلطات‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫م ��ن ح �ي��ث ت� ��أم�ي�ن ع� �ب ��وات خا�صة‬ ‫ذات �أوزان حم� � ��ددة وت �ن��ا� �س��ق حجم‬ ‫امل� �ن� �ت� �ج ��ات واالل� � � �ت � � ��زام ب ��امل ��وا�� �ص� �ف ��ات‬ ‫القيا�سية ال�سعودية وال�شروط الفنية‬ ‫املطبقة على ال��واردات‪ ،‬وااللتزام بنظام‬ ‫احل�ج��ر ال��زراع��ي بال�سعودية والئحته‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‪ ،‬وال� �ت ��زام �أ� �ص �ح��اب امل� ��زارع‬ ‫وم��واق��ع الإن� �ت ��اج وال�ت���ص��دي��ر بتدوين‬ ‫ا�سم امل��زرع��ة و�صاحبها ومواقعها على‬ ‫بطاقة ال�ب�ي��ان��ات حت��ت م��راق�ب��ة بحثية‬ ‫حكومية‪� ،‬إ�ضافة �إىل مديريات الزراعة‬ ‫يف املحافظة املعنية‪ ،‬و�أن تكون البطاقة‬ ‫على العبوات ب�شكل وا�ضح وب��ارز وغري‬ ‫قابل للنزع‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن ال �� �س �ع��ودي��ة حظرت‬ ‫ا��س�ت�يراد اخل �� �ض��روات م�ن��ذ ع��ام ‪،1992‬‬ ‫ب�سبب ما �أ�شيع عن تلوث مياه الري يف‬ ‫تلك الفرتة‪ ،‬وكانت ا�شرتطت �أن تكون‬ ‫امل�ن�ت�ج��ات ال��زراع �ي��ة الأردن �ي��ة امل�صدرة‬ ‫�إليها من ‪ 4‬حمافظات حمددة‪ ،‬علماً �أن‬ ‫ال�سعودية كانت ت�ستورد قبل قرار احلظر‬ ‫نحو‪� 240‬ألف طن من اخل�ضراوات‪.‬‬

‫ورجمها باحلجارة ف�إن مديريات الرتبية ال‬ ‫تنجو‪ ،‬فهي معر�ضة �إىل "غزوات" غا�ضبة‬ ‫م��ن ق�ب��ل �أه� ��ايل غ��ا��ض�ب�ين اح�ت�ج��اج��ا على‬ ‫حرمان ابنهم من االمتحان ال�ستخدامه‬ ‫جهاز الهاتف اخللوي يف الغ�ش‪.‬‬ ‫ر�ؤ�ساء قاعات ومراقبون يتهمون وزارة‬ ‫ال�ترب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م ب��ال�ت�ق���ص�ير يف توفري‬ ‫احل �م��اي��ة ل �ه��م‪ ،‬ف��اه�ت�م��ام ال� � ��وزارة بح�سب‬ ‫كالمهم ين�صب على ت��أم�ين و��ص��ول دفرت‬ ‫الإج��اب��ات �إىل م��راك��ز الت�صحيح ب�سالمة‬ ‫دون �أن يرافق ذلك اهتمام ب�سالمة ر�ؤ�ساء‬ ‫ال�ق��اع��ة وامل��راق �ب�ين م��ن ال��ر��ش��ق باحلجارة‬ ‫وال�شتائم �إىل جانب حماوالت �ضرب ودع�س‬ ‫عندما يقومون بواجبهم الذي �أق�سموا باهلل‬ ‫على �أن ي�ؤدوه بكل �إخال�ص و�أمانة‪.‬‬

‫احرتاق ‪ 115‬دونما من‬ ‫األشجار واألعشاب يف‬ ‫املزار وحالوة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أتت النريان على ‪ 115‬دومنا من الأ�شجار والأع�شاب‬ ‫احلرجية يف حريقني �شبا مبحافظتي �إربد وعجلون‪،‬‬ ‫�إذ �أخمدت فرق �إطفاء دفاع مدين �إربد حريقا �شب يف‬ ‫�أع�شاب جافة و�أ�شجار حرجية يف لواء املزار ال�شمايل‬ ‫مبحافظة اربد قدرت م�ساحته مبئة دومن‪.‬‬ ‫و�أخ�م��دت ف��رق �إطفاء دف��اع امل��دين حريق �أع�شاب‬ ‫ج��اف��ة مبنطقة ح�ل�اوة يف حم��اف�ظ��ة ع�ج�ل��ون قدرت‬ ‫م�ساحته بــ ‪ 15‬دومنا‪.‬‬ ‫احل��ري�ق��ان مل ي��ؤدي��ا �إىل �إ��ص��اب��ات يف الأرواح‪� ،‬إذ‬ ‫مت�ك�ن��ت ك� ��وادر الإط� �ف ��اء م��ن ح���ص��ر ال �ن�ي�ران �ضمن‬ ‫مناطق حم��ددة م�ستخدمة معدات الإطفاء اخلا�صة‬ ‫مبثل هذه احلرائق‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك‪� ،‬أدى ح��ادث��ا ��س�ير وق�ع��ا يف حمافظتي‬ ‫العا�صمة وجر�ش �إىل �إ�صابة ثمانية �أ�شخا�ص بك�سور‬ ‫وج��روح‪� ،‬إذ �أدى تدهور مركبة يف �ضاحية اليا�سمني‬ ‫بالعا�صمة �إىل �إ�صابة �أربعة �أ�شخا�ص �أ�سعفتهم كوادر‬ ‫دفاع مدين غرب عمان �إىل م�ست�شفى الب�شري احلكومي‬ ‫وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫و�أ��ص�ي��ب �أرب�ع��ة �أ�شخا�ص �آخ��ري��ن نتيجة ت�صادم‬ ‫مركبتني على طريق جر�ش عمان القدمي‪.‬‬ ‫ك� � ��وادر دف � ��اع م� ��دين ج��ر���ش �أ� �س �ع �ف��ت امل�صابني‬ ‫�إىل م�ست�شفى ج��ر���ش احل �ك��وم��ي وح��ال�ت�ه��م العامة‬ ‫متو�سطة‪.‬‬ ‫وكانت مراكز الدفاع امل��دين تعاملت اجلمعة مع‬ ‫‪ 183‬حادثا خمتلفا‪ ،‬نتج عنها ‪� 69‬إ�صابة ووفاة واحدة‬ ‫ناجتة عن حادث غرق‪ ،‬يف حني تعاملت مع ‪ 436‬حالة‬ ‫مر�ضية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫برلمان‬

‫الأحد (‪ )10‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1648‬‬

‫‪3‬‬

‫بعد تعبري نواب عن خيبة �أملهم من القانون واعتباره جمحفا بحق املواطن‬

‫«النواب» يناقش اليوم «العفو العام املؤقت» ويعد بتوسيع قاعدته‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫يناق�ش جمل�س النواب يف جل�سته امل�سائية اليوم االح��د م�شروع‬ ‫ق��ان��ون العفو ال�ع��ام ال��ذي ��ص��در منت�صف ال�شهر املا�ضي كـ"قانون‬ ‫م�ؤقت"‪ ،‬وت�تراف��ق مناق�شة القانون بالتزامن مع حالة "اخلالف‬ ‫وال�شد" بني ال�سلطتني التنفيذية والت�شريعية‪.‬‬ ‫وت�ع��ود "حالة اخل�ل�اف وال�شدّ" ب�ين ال�سلطتني للأ�سبوعني‬ ‫املا�ضيني بعد ت�صويت جمل�س ال�ن��واب بالأغلبية على ب��راءة رئي�س‬ ‫ال ��وزراء م�ع��روف البخيت م��ن التوقيع على ق�ضية الكازينو‪ ،‬و�أخذ‬ ‫النواب ببنود قانون العفو يف عدم توجيه االتهام للبخيت‪ ،‬خا�صة وان‬ ‫تهمة "الإخالل بالوظيفة" م�شمولة بالعفو‪.‬‬ ‫وت��أت��ي مناق�شة ال�ن��واب مل�شروع ال�ق��ان��ون عقب موافقة اللجنة‬ ‫القانونية يف جمل�س ال�ن��واب على ال�ق��ان��ون‪ ،‬وذل��ك بعد �إدخ ��ال عدة‬ ‫تعديالت من �ش�أنها تو�سيع قاعدة العفو العام عن اجلرائم التي مل‬ ‫ي�شملها القانون‪.‬‬ ‫اللجنة القانونية يف اجتماعها الأخري �أقرت قانون العفو‪ ،‬وقامت‬ ‫بتو�سيع العفو لي�شمل اجلرائم املن�صو�ص عليها يف املواد ‪ 27‬و‪ 28‬من‬ ‫قانون العقوبات‪ ،‬وهي القتل العمد واملقرر وقتل الفروع وا�ﻷ �صول يف‬ ‫حال �إ�سقاط احلق ال�شخ�صي‪.‬‬

‫عمال‬

‫�إ�ضافة اىل �أنه "مت �شمول اجلرائم املن�صو�ص عليها يف املواد ‪417‬‬ ‫لغاية ‪ 421‬من قانون العقوبات وهي جرائم االحتيال وال�شيكات وذلك‬ ‫�أي�ضاً يف حال �إ�سقاط احلق ال�شخ�صي"‪.‬‬ ‫و�أو�صت اللجنة بتخفي�ض العقوبات اجلنائية واجلنحوية لكل‬ ‫من مل ي�شملهم قانون العفو العام �إىل ن�صف املدة‪ ،‬ومراعاة الأو�ضاع‬ ‫ال�صحية لكبار ال�سن وذوي الق�ضايا الب�سيطة يف بع�ض اجلرائم‬ ‫التي مل ي�شملها العفو العام‪ ،‬من خالل تفعيل جلنة العفو اخلا�ص‬ ‫احلكومية‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��ت اللجنة احل�ك��وم��ة ع�بر تعديالتها ب�شمول �إع �ف��اء ما‬ ‫مقداره ‪ 100‬يف املئة من الغرامات املرتتبة على خمالفة �أحكام قانون‬ ‫اجل�م��ارك وق��ان��ون ال�ضريبة العامة على املبيعات �إذا مت دف��ع املبلغ‬ ‫الأ�صلي قبل نهاية ‪.2011/12/31‬‬ ‫عدد من النواب ع�بروا لدى �صدور القانون ال�شهر املا�ضي عن‬ ‫خيبة �أملهم ج��راء �صدور القانون ب�صيغته احلالية التي اعتربوها‬ ‫"جمحفة بحقهم وحق كل مواطن"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال �ن��واب حم�م��د احل �ج��وج وحم�م��د ال �ظ �ه��راوي و�صالح‬ ‫دروي�ش بـ"�إعادة �صياغة قانون العفو العام امل�ؤقت لأنه خلق نوعا من‬ ‫الإحباط العام يف ال�شارع‪ ،‬وت�سبب يف حالة من عدم الر�ضا من جميع‬ ‫فئات ال�شعب الأردين وبدون ا�ستثناء"‪.‬‬

‫الفناط�سة ينوى اللجوء �إىل الق�ضاء للطعن فيه‬

‫مطالبات بتحويل نزاع‬ ‫"دارة الفا" مع العمال اىل‬ ‫"مجلس توفيق"‬

‫«لجنة نقابات العمال» تقرر تجميد‬ ‫عمل رئيس «املناجم والتعدين»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫قررت جلنة التحكيم يف احتاد نقابات العمال �أم�س جتميد ع�ضوية النائب خالد الفناط�سة رئي�س نقابة‬ ‫املناجم والتعدين وجلنة العمل والتنمية يف جمل�س النواب‪.‬‬ ‫وقررت اللجنة تكليف رئي�س االحتاد بتنفيذ هذا القرار وعر�ضه على املكتب التنفيذي للم�صادقة‬ ‫عليه على �أن يتم تكليف النقابي ر�سميا ماجد الع�ضايلة نائبا لرئي�س نقابة املناجم والتعدين ب�إدارة �أعمال‬ ‫النقابة حتى �إ�شعار �آخر‪.‬‬

‫يف ال ��وق ��ت ن �ف �� �س��ه رف� �� ��ض الفناط�سية‬ ‫االع�تراف بقرار تنحيته عن رئا�سة النقابة‪،‬‬ ‫وي�ؤكد �أنه �سيلج�أ �إىل الق�ضاء‪.‬‬ ‫اىل ذل��ك ج��اء يف بيان جلنة التحكيم يف‬ ‫احت��اد نقابات العمال ال��ذي و�صل "ال�سبيل"‬ ‫ن�سخة منه �أنه مبوجب قرار املكتب التنفيذي‬ ‫رق ��م ‪ 8‬يف جل�سته امل�ن�ع�ق��دة رق ��م ‪ 61‬بتاريخ‬ ‫‪ 2011/7/2‬ب��رئ��ا��س��ة رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة‪ ،‬رئي�س‬ ‫االحت��اد العام لنقابات العمال م��ازن املعايطة‬ ‫وح�ضور الأع�ضاء خالد �أبو مرجوب وحممد‬ ‫ال��زع �ب��ي وحم �م��ود ال �ب �ط��و���ش وامل �ك �ل �ف��ة بحل‬ ‫م�شكلة نقابة العاملني يف املناجم والتعدين‪.‬‬ ‫وب �ع��د �أن ا��س�ت�ع��ر��ض��ت ال�ل�ج�ن��ة تفا�صيل‬ ‫الق�ضية وا�ستماعها �إىل ممثلي عمال �شركة‬ ‫ال�ف��و��س�ف��ات ب�خ���ص��و���ص امل �خ��ال �ف��ات املن�سوبة‬

‫�إىل رئي�س النقابة الزميل خالد الفناط�سة‪،‬‬ ‫واملتمثلة بح�سب ب�ي��ان احت ��اد ال�ع�م��ال بالذم‬ ‫والقدح والت�شهري‪ ،‬ودعوته �إدارة ال�شركة �إىل‬ ‫اتخاذ �إجراءات ت�أديبية �ضد العمال امل�ضربني‪.‬‬ ‫وتابع البيان‪� :‬إن هذا الأمر حدا مبا يزيد‬ ‫ع�ل��ى ث�لاث��ة �آالف ع��ام��ل م��ن �أع���ض��اء الهيئة‬ ‫العامة للنقابة مبخاطبة االحتاد لف�صل رئي�س‬ ‫النقابة من العمل النقابي‪ ،‬وذل��ك من خالل‬ ‫م��ذك��رة ق��دم��ت للمكتب ال�ت�ن�ف�ي��ذي‪ ،‬وحتمل‬ ‫ما يزيد على ثالثة �آالف توقيع من �أع�ضاء‬ ‫الهيئة العامة للنقابة‪.‬‬ ‫وتابعت يف نف�س البيان �أن قرار التجميد‬ ‫ج ��اء �أي �� �ض��ا ل��رف����ض ال�ف�ن��اط���س��ة امل �ث��ول �أم ��ام‬ ‫اللجنة املخت�صة ل�سماع �أقواله ودفاعه مبا هو‬ ‫من�سوب �إليه من خمالفات بالرغم من توجيه‬

‫كتاب خطي له للمثول �أمام اللجنة‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬أ�شار �أع�ضاء اللجنة التن�سيقية‬ ‫يف م�ب��ررات ال���ش�ك��وى ارت �ك��ازه��ا ع�ل��ى موقف‬ ‫رئي�س النقابة من هيئته العامة‪ ،‬قبل وخالل‬ ‫�أيام �إ�ضرابهم الت�سعة وممار�ساته الرامية �إىل‬ ‫�إجها�ض الإ� �ض��راب‪ ،‬وط��ال��ب املوظفون احتاد‬ ‫ن�ق��اب��ات ال�ع�م��ال ال�ت��دخ��ل �إم ��ا ب��دع��وة الهيئة‬ ‫ال�ع��ام��ة لالنعقاد �أو ت�شكيل جلنة للنظر يف‬ ‫م��و��ض��وع امل �خ��ال �ف��ات‪ ،‬وف �ق��ا لأع �� �ض��اء اللجنة‬ ‫التن�سيقية للجنة املوظفني‪ ،‬يف �ضوء موقف‬ ‫النقابة م��ن االحتجاجات العمالية الأخرية‬ ‫ل�ع�م��ال ال �ف��و� �س �ف��ات‪ ،‬وم ��ا اع �ت�ب�روه "تراخي‬ ‫ال�ن�ق��اب��ة يف ال��دف��اع ع��ن م�ط��ال�ب�ه��م و�إي�صال‬ ‫�صوتهم �إىل �إدارة ال�شركة لتحقيق املطالب‪،‬‬ ‫وت�سريع اال�ستجابة لها‪ .‬وت�شري اللجنة �إىل �أن‬

‫الإدارة وافقت على جممل املطالبات العادلة‬ ‫للعمال‪ .‬املعايطة �أك��د لـ"ال�سبيل" قانونية‬ ‫ق��رار التجميد‪ ،‬حيث �أن ت�شكيل اللجنة جاء‬ ‫بت�أييد �أغلبية �أع�ضاء املجل�س التنفيذي‪ ،‬ووفق‬ ‫النظام الداخلي للنظر يف مو�ضوع اخلالف‬ ‫وال�ت�ح�ق�ي��ق يف � �ش �ك��وى ت �ق��دم��ت ب �ه��ا اللجنة‬ ‫التن�سيقية ملوظفي �شركة مناجم الفو�سفات‬ ‫ب�ح��ق ال�ن�ق��اب��ة ال �ع��ام��ة ل�ل�ع��ام�ل�ين يف املناجم‬ ‫وبهدف ف�ض النزاعات القائمة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار امل �ع��اي �ط��ة �إىل �أن ال�ل�ج�ن��ة دعت‬ ‫الفناط�سة �إىل ح�ضور االجتماع ومل يح�ضر‪،‬‬ ‫بعد �أن قامت �سابقا ب�أخذ ر�أى امل�شتكني من‬ ‫�أع�ضاء الهيئة العامة‪.‬‬ ‫الع�ضايلة ب�ين لـ"ال�سبيل" �أن ��ه �أخطر‬ ‫ر�سميا ب �ق��رار احت ��اد ن�ق��اب��ات ال�ع�م��ال تكليفه‬

‫رئا�سة النقابة وه��و بانتظار اجتماع �أع�ضاء‬ ‫نقابة املناجم والتعدين التخاذ القرار املنا�سب‬ ‫بالفناط�سة ال��ذي ق��ال �إن‪" :‬هذا القرار غري‬ ‫قانوين‪ ،‬حيث �إين منتخب من هيئة عامة‪ ،‬وقد‬ ‫ثبتت فوزي باالنتخابات حمكمة العدل العلياـ‬ ‫وهذه اللجنة التي �شكلت كانت بالتزكية"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال�ف�ن��اط���س��ة �أن ��ه يحتفظ ب�ح�ق��ه يف‬ ‫اللجوء بالق�ضاء لطعن ب�ق��رار اللجنة التي‬ ‫ي�ؤكد �أنه ال يعرتف بها نهائيا‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض الفناط�سة �إجن� ��ازات نقابته‬ ‫خ�ل�ال الأع � ��وام امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬م���ش�يرا اىل �أن ��ه مت‬ ‫حتقيق املكا�سب العمالية من خالل االتفاقيات‬ ‫امل�ب�رم��ة وع �ل��ى ر�أ� �س �ه��ا رات �ب��ا اخل��ام ����س ع�شر‬ ‫وال�ساد�س ع�شر‪ ،‬ورف��ع روات��ب العاملني حتى‬ ‫و�صل مقدار زيادتها اىل ‪ 100‬يف املئة‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫قالت نقابة العاملني بالنقل ال�بري �إنها‬ ‫طالبت وزارة العمل بتحويل ال�ن��زاع العمايل‬ ‫ال�ق��ائ��م م��ع ��ش��رك��ة �أل �ف��ا للنقل ال�سياحي �إىل‬ ‫"جمل�س توفيق"‪ ،‬ب�ع��د ت�ع��ذر ال�ت��و��ص��ل اىل‬ ‫حلول للمطالب التي طالبت بها النقابة خالل‬ ‫جل�سات �إدارة النزاع العمايل‪.‬‬ ‫رئ �ي ����س ال �ن �ق��اب��ة حم �م��ود امل �ع��اي �ط��ة قال‬ ‫لـــ"ال�سبيل" �إن النقابة حاولت ق��در الإمكان‬ ‫توفري حد �أدنى من املطالب العمالية‪ ،‬وغ�ضت‬ ‫ال �ط��رف ع��ن ع��دد م��ن امل�ط��ال��ب العمالية من‬ ‫منطلق احلر�ص على م�صالح ال�شركة‪ ،‬وتفهم‬ ‫�أو��ض��اع�ه��ا االق�ت���ص��ادي��ة ال�صعبة‪ ،‬ك�م��ا �أعلمنا‬ ‫مدير ال�شركة يف �شرحه عن الظروف التي متر‬ ‫بها‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف املعايطة‪�" :‬إننا حاولنا تقلي�ص‬ ‫املطالب العمالية اىل �أدن��ى احل��دود م��ع عدم‬ ‫�إيقاع الظلم على العاملني يف ال�شركة بالرغم‬ ‫م��ن �أن املطالب ال�ت��ي غ�ض�ضنا ال�ط��رف عنها‬ ‫كانت �ستكلف ال�شركة مئات الآالف الدنانري‬ ‫كحقوق عمالية"‪.‬‬ ‫وقال �إن مطالبنا انح�صرت يف قيام ال�شركة‬ ‫بدفع مبلغ مايل قيمته (خم�سة دنانري) عن كل‬ ‫يوم يق�ضيه ال�سائق خارج منزله‪ ،‬وكذلك �إلغاء‬ ‫العقود حمددة املدة لكونها �سيفا م�سلطا على‬ ‫رقاب العاملني‪ ،‬وينتفي مع وجودها اال�ستقرار‬ ‫والأم��ن الوظيفي‪ ،‬بحيث يتم تثبيت �أي عامل‬ ‫ج��دي��د �أو ق��دمي يف ح��ال ّ‬ ‫تخطى م��دة خدمته‬ ‫العام‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن ��ه مت م�ط��ال�ب��ة ال���ش��رك��ة مبنح‬ ‫العاملني رات��ب �شهر �إ�ضافيا (ال�ث��ال��ث ع�شر)‬ ‫مرتبطا بتح�سني االو�ضاع املالية يف ال�شركة‪.‬‬ ‫ك �م��ا ط��ال�ب�ن��ا مب ��راع ��اة �أح� �ك ��ام ق��ان��ون العمل‬ ‫وم��واءم��ة نظام ال�شركة الداخلي وتعليماتها‬ ‫ف�ي�م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب�لائ�ح��ة اجل� � ��زاءات والعقوبات‬ ‫اخل��ا� �ص��ة ب��ال�ع��ام�ل�ين يف ال���ش��رك��ة‪ ،‬و�إل �غ ��اء �أي‬ ‫ق ��رارات ح�سم �أو ع�ق��وب��ات مالية ال تتفق مع‬ ‫�أحكام قانون العمل‪.‬‬

‫بيئة‬

‫«سفاري املها»‪ ..‬برنامج بيئي‬ ‫بنكهة التحدي يف محمية الشومري‬ ‫ال�سبيل– �أحمد برقاوي‬ ‫مل تعدم اجلمعية امللكية حلماية الطبيعة الو�سائل لتعزيز مفهوم ال�سياحة البيئية �ضمن �شبكة‬ ‫املحميات التي تتوىل �إدارتها بتفوي�ض من وزارة البيئة‪� ،‬إذ كان �آخرها برنامج «�سفاري املها» يف حممية‬ ‫ال�شومري الذي يجمع ما بني متعة الطبيعة و�أحيائها الربية‪ ،‬و�إثارة التحدي يف قهر �صعوبة ظروف املكان‬ ‫املمتد على م�ساحة ‪ 22‬كيلومرتا مربعا‪.‬‬

‫االنطالق يف رحلة �سفاري ‪-‬مفهوم جديد �أدخل‬ ‫�إىل �شبكة املحميات اخلا�ضعة لإدارة اجلمعية‪ -‬بني‬ ‫�أح�ضان الطبيعة ال يحتاج �إىل التفكري مليا التخاذ‬ ‫ال�ق��رار بامل�شاركة ب��ل تكون ب��داف��ع الرغبة يف معرفة‬ ‫وحب ا�ستطالع م�ضامني م�شروع بيئي ينفذ لأول مرة‬ ‫يف حممية طبيعية يف اململكة‪.‬‬ ‫يعترب م��دي��ر حممية ال���ش��وم��ري �أ� �ش��رف احللح‬ ‫�إط �ل�اق اجل�م�ع�ي��ة امل�ل�ك�ي��ة حل�م��اي��ة الطبيعة برنامج‬ ‫"�سفاري املها" داخ��ل حممية ال�شومري الأول من‬ ‫نوعه يف منطقة ال�شرق الأو�سط والعامل العربي‪ ،‬ينوه‬ ‫�إىل �أن الربنامج يقع �ضمن معايري ومقايي�س عاملية‪.‬‬ ‫ت�سمية الربنامج ن�سبة لغزال املها العربي جاءت‬ ‫لكون منطقة ال�شومري املوئل الرئي�س لهذا احليوان‬ ‫ال�بري ال��ذي ك��ان يف وق��ت �سابق م�ه��ددا باالنقرا�ض‪،‬‬ ‫وحت��دي��دا ق�ب��ل تنفيذ م���ش��روع �إك �ث��ار امل�ه��ا ال�ع��رب��ي يف‬ ‫البالد‪.‬‬

‫ي�ق��ول احل�ل��ح �أث �ن��اء ج��ول��ة لل�صحفيني نظمتها‬ ‫"امللكية حلماية الطبيعة" يومي الأربعاء واخلمي�س‬ ‫املا�ضيني �إىل حممية ال�شومري التي ما زالت مغلقة‬ ‫�أب��واب�ه��ا �أم ��ام ال ��زوار لأغ��را���ض �صيانة م��راف�ق�ه��ا‪� ،‬إن‬ ‫انطالق رحالت "�سفاري املها" حاليا �سيكون من مركز‬ ‫زوار حممية الأزرق املائية حلني ايجاد التمويل املايل‬ ‫الالزم لبناء مركز زوار داخل حممية ال�شومري‪.‬‬ ‫وحدد م�سار عبور رحالت ال�سفاري �ضمن طريقني‬ ‫ُ‬ ‫داخل حممية ال�شومري‪ ،‬الأول ي�ستغرق �ساعة ون�صف‪،‬‬ ‫�أما الآخر فلمدة ن�صف �ساعة‪ ،‬وفق احللح الذي ك�شف‬ ‫ع��ن ت��أخ��ر �إع�ل�ان برنامج "�سفاري املها" ال��ذي كان‬ ‫متوقعا يف �أذار املا�ضي‪ ،‬و�أرجئ حتى متوز احلايل ب�سبب‬ ‫تنفيذ اجلمعية امللكية حل�م��اي��ة الطبيعة جتهيزات‬ ‫ت�ضمن ��س�لام��ة ال ��زوار يف ح��اف�ل��ة ال���س�ف��اري‪ ،‬وخالل‬ ‫الرحلة يف ربوع املحمية‪.‬‬ ‫تنطلق رحلة "�سفاري املها" يف حممية ال�شومري‬

‫على امتداد م�سافة ت�صل لــ ‪ 10‬كم‪ ،‬بوا�سطة �سيارتني‬ ‫ذات دفع رباعي جمهزة مبقاعد مرتفعة و�آمنة‪ ،‬ت�سري‬ ‫�ضمن ممر حمدد يف منطقة منب�سطة‪ ،‬لتخرتق بع�ض‬ ‫الأودية والتالل املنخف�ضة و�سهول احلماد التي ينت�شر‬ ‫فيها ح�ي��وان��ات امل�ه��ا ال�ع��رب��ي وغ ��زال ال ��رمي واحلمار‬ ‫الآ�سيوي الربي وبع�ض املفرت�سات‪ ،‬والطيور املحلقة‪،‬‬ ‫وموائل متنوعة للغطاء النباتي وبركة مائية تعترب‬ ‫حمطة تزود باملاء للأحياء الربية بكافة �أنواعها‪.‬‬ ‫وتفتح حممية ال�شومري �أبوابها جزئيا �أمام الزوار‬ ‫وال�سياح من خالل برنامج "�سفاري املها" البيئي بعد‬ ‫�أرب��ع �سنوات من الإغ�ل�اق‪ ،‬لأغ��را���ض ال�صيانة و�إعادة‬ ‫ت�أهيل املرافق العامة‪ ،‬وو�ضع خطط م�ستقبلية لإدارة‬ ‫ا�سرتاتيجيات �إكثار �أحيائها الربية‪.‬‬ ‫حممية ال�شومري �أغلقت منذ العام ‪ 2008‬لتنفيذ‬ ‫م�شروع تطوير ي�ستند على �إعادة �صيانة املباين و�إن�شاء‬ ‫مركز للزوار ومرافق �سياحية �أخ��رى‪ ،‬لكنها بانتظار‬

‫ت��وف��ر التمويل ال�ل�ازم لتنفيذ ك��اف��ة �أع�م��ال الت�شييد‬ ‫والبناء‪.‬‬ ‫ت�ضم املحمية ‪ 37‬ر�أ�سا من املها العربي‪ ،‬و‪ 17‬غزاال‬ ‫من نوع الرمي‪ ،‬و‪ 18‬ر�أ�سا من احلمار الآ�سيوي الربي‪،‬‬ ‫والنعام‪ ،‬وال�ضبع املخطط‪ ،‬واب��ن �آوى والأف��اع��ي‪ ،‬و‪77‬‬ ‫نوعا من الطيور �أغلبها طيور مهاجرة‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫‪ 193‬نوعا من النباتات الربية‪� ،‬أهمها القطف وال�شيح‬ ‫والطرفة والرمت‪.‬‬ ‫ويلفت احل�ل��ح �إىل �أن مت��وي��ل م���ش��روع ال�سفاري‬ ‫وا�ستقدام ‪ 14‬زوج مها عربيا من ال�سعودية‪ ،‬و�صل منها‬ ‫‪� 7‬أزواج ال�شهر املا�ضي‪ ،‬لتح�سني ن�سل املها العربي‪ ،‬من‬ ‫برنامج وح��دة تعوي�ضات ح��رب اخلليج الثانية الذي‬ ‫ت�شرف عليه وزارة البيئة‪.‬‬ ‫حممية ال�شومري التي ت�أ�س�ست عام ‪ 1975‬ك�أول‬ ‫حم�م�ي��ة يف الأردن دخ �ل��ت ك �ت��اب "غين�س" للأرقام‬ ‫القيا�سية ع��ام ‪ 1984‬لتنفيذها �أف�ضل برنامج �إكثار‬

‫حليوان املها العربي على م�ستوى العامل‪� ،‬إذ تعترب �أول‬ ‫حممية وم��رك��ز لتكاثر الأح�ي��اء ال�بري��ة املنقر�ضة يف‬ ‫اململكة‪ ،‬وبخا�صة املها العربي الذي انقر�ض عام ‪1920‬‬ ‫الذي متت �إعادة �إكثارها و�إطالق جزء منها يف املحمية‪،‬‬ ‫ومنطقة وادي رم عام ‪.2009‬‬ ‫كما �صنف الأردن كثالث دولة على م�ستوى العامل‬ ‫يف �إعادة اكثار احلمار الربي الآ�سيوي (حمار ال�صيد)‬ ‫الذي انقر�ض من الربية‪ ،‬حيت متت هذه العملية يف‬ ‫حممية ال�شومري‪.‬‬ ‫وت �ق��ع حم�م�ي��ة ال �� �ش��وم��ري يف ال �ب��ادي��ة ال�شرقية‬ ‫للمملكة‪ ،‬وحت��دي��دا جنوب غ��رب قرية الأزرق‪ ،‬وعلى‬ ‫بعد ‪ 100‬ك��م م��ن ع� ّم��ان تقريبا‪ ،‬وتبلغ م�ساحتها ‪22‬‬ ‫كم‪ ،2‬ت�شكل الأودية فيها ‪ 60‬يف املئة‪ ،‬والبقية عبارة عن‬ ‫�أرا�ض م�ستوية مغطاة باحلجر البازلتي الذي يعرف‬ ‫بــ"احلماد"‪ ،‬ويرتاوح ارتفاع املحمية عن �سطح البحر‬ ‫ما بني ‪ 680 - 510‬مرتا‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )10‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1648‬‬

‫تشريعات‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫�أ�صدر درا�سة قانونية حول عمل الهيئة وعر�ض ر�ؤيته لتكون م�ستقلة‬

‫«العمل اإلسالمي» يطالب بربط‬ ‫مكافحة الفساد بالسلطة القضائية‬ ‫ال�سبيل – عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫طالب حزب جبهة العمل الإ�سالمي ب�إجراء تعديالت ت�شريعية يربط هيئة مكافحة الف�ساد بال�سلطة‬ ‫الق�ضائية‪ ،‬وال�سماح بالرقابة الق�ضائية على �أعمال الهيئة وقراراتها‪.‬‬ ‫و�أ�صدر احلزب مذكرة مفتوحة ناق�ش فيها قانون هيئة مكافحة الف�ساد‪ ،‬وعر�ض ر�ؤيته لهيئة م�ستقلة‬ ‫قادرة على اال�ضطالع مب�س�ؤولياتها‪.‬‬

‫واقع مكافحة الف�ساد قبل �إن�شاء الهيئة‬ ‫وا�ستعر�ض احل��زب ال��واق��ع القانوين قبل �إن�شاء‬ ‫هيئة مكافحة الف�ساد التي كانت فيه النيابية العامة‬ ‫�صاحبة الوالية العامة يف اال�ضطالع مبهام حماية‬ ‫احلق العام‪ ،‬وحتريك �شكاويه‪ ،‬والتحقيق يف اجلرائم‬ ‫امل��رت �ك �ب��ة‪ ،‬وم �ن �ه��ا ق���ض��اي��ا ال �ف �� �س��اد امل� ��ايل والإداري‪،‬‬ ‫وي�ساندها موظفو ال�ضابطة العدلية‪� ،‬إ�ضافة �إىل دور‬ ‫ديوان املحا�سبة و�أجهزة الرقابة يف الوزارات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫الر�سمية؛ كرقابة داخلية يف �إطار ال�سلطة التنفيذية‪.‬‬ ‫املذكرة تو�ضح ب�أن اجلهد العاملي تو�صل ل�ضرورة‬ ‫�إن���ش��اء هيئات متخ�ص�صة يف ك��ل دول��ة ل�غ��اي��ات احلد‬ ‫من ظاهرة انت�شار الف�ساد‪ ،‬وبعد ان�ضمام البالد �إىل‬ ‫اتفاقية الأمم املتحدة‬ ‫ملكافحة الف�ساد لعام ‪ ،2004‬و�صدور قانون هيئة‬ ‫مكافحة الف�ساد ل�سنة ‪ ،2006‬مت �إن�شاء هيئة مكافحة‬ ‫الف�ساد لال�ضطالع بهذه املهام‪.‬‬ ‫اقرتاحات لتفعيل الهيئة‬ ‫احل��زب ي�ق�ترح نقاطا ع��دة لتفعيل دور الهيئة‪،‬‬ ‫ف�ط��ال��ب ب�ت�ع��دي��ل ت���ش��ري�ع��ي مي�ن��ح ال�ه�ي�ئ��ة ا�ستقالال‬ ‫تاما عن جمل�س ال��وزراء ورئي�سه‪ ،‬وربطها بال�سلطة‬ ‫ال�ق���ض��ائ�ي��ة ب��اع �ت �ب��اره��ا ج �ه��ة حت�ق�ي�ق�ي��ة‪ ،‬ون ��وع� �اً من‬ ‫�أن��واع النيابة العامة امل�ستحدثة‪ ،‬واملتخ�ص�صة يف نوع‬ ‫معني م��ن اجل��رائ��م‪ ،‬ول�ه��ا �صفة ال�ضابطة العدلية‪،‬‬

‫وم ��آل �أعمالها وقراراتها ونتائج جهدها �سيحال �إىل‬ ‫الق�ضاء‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك ي��رى احل��زب � �ض��رورة منح رئي�س الهيئة‬ ‫وجم�ل���س�ه��ا احل���ص��ان��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة ال�ل�ازم��ة ل ��درء �أي‬ ‫م���س��ا���س بفعالية دور ال�ه�ي�ئ��ة؛ علما ب� ��أن ك��ام��ل هذه‬ ‫احل���ص��ان��ة مم�ن��وح��ة ل��رئ�ي����س دي� ��وان امل�ح��ا��س�ب��ة بن�ص‬ ‫ال��د��س�ت��ور‪ ،‬و�إل� ��زام احل�ك��وم��ة ت��وف�ير امل� ��وارد الب�شرية‬ ‫واملالية والإ�سناد للهيئة؛ مبا يحقق م�ستوى عاليا من‬ ‫الفعالية والأداء وال�سماح للرقابة الق�ضائية على �أعمال‬ ‫الهيئة وقراراتها �سواء مببادرة من الق�ضاء �أو النيابة‬ ‫ال�ع��ام��ة �أو بطلب م��ن �أي م��واط��ن؛ ل�غ��اي��ات التحقيق‬ ‫يف ملف معني‪� ،‬أو التق�صري يف �أي ملف وع��دم اتخاذ‬ ‫الهيئة الإج��راء املنا�سب حياله‪� .‬إل��زام احلكومة حتت‬ ‫طائلة امل�س�ؤولية القانونية بت�سهيل مهام عمل الهيئة‪،‬‬ ‫واالل�ت��زام بعدم عرقلة عملها‪ ،‬وتوفري كافة الأ�سباب‬ ‫لإجناز عملها‪� .‬إزالة �أي عوائق ت�شريعية �أو �إدارية متنع‬ ‫من التحقيق‪� ،‬أو اتهام‪� ،‬أو حماكمة �أي �شخ�ص‪.‬‬ ‫قانون الهيئة‬ ‫يرى احلزب �أن اخللل (املق�صود �أو غري املق�صود)‬ ‫كان يف هدم ا�ستقاللية هذه الهيئة من خالل ارتباطها‬ ‫وتبعيتها لرئا�سة الوزراء‪ ،‬عرب املواد (‪�/3‬أ و ‪�/8‬أ و‪�/10‬أ)‬ ‫من قانون الهيئة‪.‬‬ ‫املادة ‪ 3‬الفقرة "�أ" ن�صت على �أنه تن�ش�أ يف اململكة‬

‫هيئة ت�سمى (هيئة مكافحة الف�ساد) ترتبط برئي�س‬ ‫الوزراء‪. ..‬‬ ‫امل��ادة ‪ 8‬الفقرة "�أ" ن�صت‪" :‬يتوىل �إدارة الهيئة‬ ‫جمل�س يتكون من رئي�س و�ستة �أع�ضاء ممن يت�صفون‬ ‫ب��ال�ع��دال��ة وال�ن��زاه��ة واحل �ي��دة واخل�ب�رة‪ ،‬وال ي�شغلون‬ ‫وظائف عامة‪ .‬ويتم تعيينهم ب�إرادة ملكية �سامية بناء‬ ‫على تن�سيب رئي�س الوزراء"‪.‬‬ ‫املادة ‪ 10‬الفقرة "�أ" ن�صت‪" :‬ملجل�س الوزراء بناء‬ ‫على تن�سيب من جمل�س الهيئة �إنهاء خدمة الرئي�س �أو‬ ‫�أي ع�ضو من �أع�ضائه خالل مدة املجل�س (‪.")...‬‬ ‫خمالفات التفاقية الأمم املتحدة‬ ‫ويعترب احلزب �أن واقع الهيئة الإداري والت�شريعي‬ ‫وم��ا ه��و م�ع�م��ول ب��ه يف ق��ان��ون�ه��ا "خمالفة جوهرية‬ ‫لاللتزامات القانونية الواردة يف اتفاقية الأمم املتحدة‬ ‫ملكافحة الف�ساد التي ن�صت على غايات و�أهداف مكافحة‬ ‫الف�ساد‪ ،‬و�أكدت ا�ستقالليتها"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن اتفاقية الأمم املتحدة ملكافحة الف�ساد‬ ‫تن�ص يف امل��ادة ‪ 6‬الفقرة ‪ 2‬على �أن��ه‪" :‬تقوم ك��ل دولة‬ ‫ط��رف‪ ،‬وفقا للمبادئ الأ�سا�سية لنظامها القانوين‪،‬‬ ‫مبنح الهيئة �أو الهيئات امل�شار �إليها يف الفقرة ‪ 1‬من‬ ‫هذه املادة ما يلزم من اال�ستقاللية‪ ،‬لتمكني تلك الهيئة‬ ‫�أو الهيئات من اال�ضطالع بوظائفها ب�صورة فعالة‪،‬‬ ‫ومب �ن ��أى ع��ن �أي ت��أث�ير ال م�سوغ ل��ه‪ .‬وينبغي توفري‬

‫م��ا ي�ل��زم م��ن م ��وارد م��ادي��ة وم��وظ�ف�ين متخ�ص�صني‪،‬‬ ‫وكذلك ما قد يحتاج �إليه ه�ؤالء املوظفون من تدريب‬ ‫لال�ضطالع بوظائفهم"‪.‬‬ ‫و�أكد احلزب �أن اال�ستقالل يف هذه املادة جاء بلفظ‬ ‫عام �أي مبعنى‪" :‬ال ارتباط بال�سلطة التنفيذية تعييناً‬ ‫وعزال"‪.‬‬ ‫اتفاقية الأمم املتحدة ملكافحة الف�ساد �أكدت �أي�ضا‬ ‫ا�ستقاللية الق�ضاء والنيابة العامة‪ ،‬حيث ن�صت املادة‬ ‫(‪" :)11‬نظرا لأهمية ا�ستقاللية الق�ضاء وما له من‬ ‫دور حا�سم يف مكافحة الف�ساد‪ ،‬تتخذ كل دولة طرف‪،‬‬ ‫وف�ق��ا ل�ل�م�ب��ادئ الأ��س��ا��س�ي��ة لنظامها ال�ق��ان��وين ودون‬ ‫م�سا�س با�ستقاللية الق�ضاء تدابري لتدعيم النزاهة‬ ‫ودرء ف��ر���ص الف�ساد ب�ين �أع���ض��اء اجل�ه��از الق�ضائي‪.‬‬ ‫وي�ج��وز �أن ت�شمل تلك التدابري ق��واع��د ب�ش�أن �سلوك‬ ‫�أع�ضاء اجلهاز الق�ضائي"‪.‬‬ ‫وين�صب عمل هيئة مكافحة الف�ساد يف الأ�سا�س على‬ ‫مكافحة الف�ساد يف �أداء ال�سلطة التنفيذية والرقابة‬ ‫عليها والتدقيق يف �أعمالها؛ وف��ق احل��زب‪ .‬وي��رى �أن‬ ‫ارتباط الهيئة وتبعية رئي�سها و�آلية تعيني جمل�سها‬ ‫وعزله بال�سلطة التنفيذية يعترب هدماً ال�ستقاللية‬ ‫الهيئة وي�ضعف دورها وقدرتها يف مواجهة من ترتبط‬ ‫به‪.‬‬ ‫ويف معر�ض تقييمه لواقع الهيئة وطريقة �أداء‬ ‫مهامها واملمار�سة العملية يف مكافحة الف�ساد‪� ،‬أ�شار‬

‫احلزب �إىل �أنه على الرغم من حجم الف�ساد وملفاته‬ ‫املثارة "�إال �أن الهيئة مل تقم بدورها �إال حتت �ضغط‬ ‫الظرف احل��ايل ال�ضاغط يف جمال مكافحة الف�ساد‪،‬‬ ‫ومل ن�ل�م����س ��س��اب�ق��ا م� �ب ��ادرات م��ن ال�ه�ي�ئ��ة مبعاجلة‬ ‫جريئة لهذه امللفات"‪.‬‬ ‫وتابع احلزب يف �سرد مالحظاته على �أداء الهيئة‬ ‫ق��ائ�ل�ا‪" :‬بالرغم م��ن وج ��ود ظ ��رف وط �ن��ي منا�سب‬ ‫و�ضاغط وداعم لهيئة مكافحة الف�ساد‪ ،‬ولغايات اتخاذ‬ ‫خ �ط��وات حا�سمة وج��ري�ئ��ة يف م�ع��اجل��ة م��ا ل��دي�ه��ا من‬ ‫ملفات‪� ،‬إال �إننا نالحظ بطء يف البت ببع�ض امللفات‪،‬‬ ‫وال �ت �ع��ذر ب ��أ� �س �ب��اب �إداري � ��ة ولوج�ستية"‪ .‬وا�ستغرب‬ ‫"التعذر ب�أ�سباب د�ستورية و قانونية و�إحالة بع�ض‬ ‫امللفات ملجل�س الأمة والنواب لغايات ال�سري مبحاكمة‬ ‫الوزراء"‪.‬‬ ‫ويرى �أن ال�صحيح �إحالة امللفات املنتهية حتقيقا‬ ‫�إىل النيابة العامة لإج ��راء املقت�ضى ال�ق��ان��وين‪ ،‬و�إن‬ ‫وج��دت بع�ض امل�ل�ف��ات التحقيقية ال�ت��ي حت�ت��وي على‬ ‫�شخ�ص وزير حتيل �أمر هذا الوزير فقط �إىل جمل�س‬ ‫الأمة والنواب لغايات ال�سري مبحاكمته �سندا لأحكام‬ ‫الد�ستور‪ ،‬وقانون حماكمة الوزراء‪.‬‬ ‫وا�ستنكر تعطيل كامل امللف التحقيقي الذي ي�ضم‬ ‫يف ثناياه وزيرا معينا‪ ،‬و�أ�ضاف‪ :‬الوزير مدنيا م�س�ؤول‬ ‫وال يحتاج �إىل �إج ��راءات د�ستورية من خ�لال جمل�س‬ ‫الأمة‪ ،‬ويجوز �سماع �أقواله يف التحقيق ولي�س اتهامه‪.‬‬

‫مع تزايد املطالبات ب�إن�شائها‬

‫قانونيون‪ :‬دولة القانون ال تكتمل إال بوجود «محكمة دستورية»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ت �ط �ف��و ع� �ل ��ى ال �� �س �ط��ح ب�ي��ن احل� �ي��ن والآخ � � ��ر‬ ‫مطالبات ب��إن���ش��اء حمكمة د��س�ت��وري��ة ت�ت��وىل مهمة‬ ‫تف�سري �أح �ك��ام ال��د��س�ت��ور وال��دف��اع ع��ن اخت�صا�ص‬ ‫ال�سلطات "الت�شريعية التنفيذية والق�ضائية" �إذا‬ ‫حاولت �إحداها االعتداء على اخت�صا�صات الأخرى‬ ‫املن�صو�ص عليها بالد�ستور‪ ،‬ب��رغ��م وج��ود املجل�س‬ ‫العايل لتف�سري الد�ستور‪.‬‬ ‫بيد �أن قانونيني يتفقون على �أن �إن�شاء املحكمة‬ ‫الد�ستورية برغم �أهميته واحلاجة �إليه يحتاج جلهد‬ ‫ت�شريعي وقانوين كبريين‪ ،‬خا�صة مع وجود خروقات‬ ‫كثرية للن�صو�ص الد�ستورية يف بع�ض الت�شريعات‬ ‫التي خلقتها ما و�صفوه بـ"فو�ضى القوانني امل�ؤقتة"‬ ‫التي ابتعدت كل البعد عن حالة ال�ضرورة املن�صو�ص‬ ‫عليها يف الد�ستور‪.‬‬ ‫ه � ��ؤالء ي ��رون �أن �إن �� �ش��اء ه ��ذه امل�ح�ك�م��ة يحتاج‬ ‫لقانون ي�ضمن االلتزام بقراراتها من خالل منهج‬ ‫ح�ي��ادي وبعيد ع��ن �أي �صراعات �سيا�سية �أو جتاوز‬ ‫ال�صالحيات املحددة لها واال�ستفادة من االيجابيات‬ ‫التي توفرها هذه املحكمة للنظام القانوين‪ ،‬وبذات‬ ‫ال��وق��ت جتنب ال�سلبيات ال�ت��ي ق��د ت��راف��ق وجودها‬ ‫لالبتعاد عن املزالق التي وقع فيها املجل�س العايل‬ ‫لتف�سري الد�ستور‪.‬‬ ‫حامية للحريات �أم �سيف بيد احلكومات‬ ‫خبري ال�ق��ان��ون ال��د��س�ت��وري والنظم ال�سيا�سية‬ ‫وال��وزي��ر ال�سابق الدكتور حممد احلموري عار�ض‬ ‫�إن���ش��اء حمكمة د��س�ت��وري��ة يف ال��وق��ت احل ��ايل‪ ،‬حيث‬ ‫يعتقد �أن ق���ض��اة ال �ب�لاد ك��اف��ة ميتلكون �صالحية‬ ‫احل �ك��م ب �ع��دم د��س�ت��وري��ة �أي ق��ان��ون وان ��ه ل�ي����س من‬ ‫امل�صلحة ح�صر هذه ال�صالحية يف حمكمة حمددة‪،‬‬ ‫�إذ ميكن �إن�شا�ؤها يف امل�ستقبل عند توفر ال�ضمانات‬ ‫ال �ل�ازم� ��ة حل �م��اي �ت �ه��ا من‬ ‫تغول احلكومات عليها‪.‬‬ ‫وب� � �ي� � ��ن احل � � � �م� � � ��وري‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن��ه لي�س من‬ ‫امل�صلحة يف الوقت الراهن‬ ‫�أن يتم نزع �صالحية كافة‬ ‫الق�ضاة للبت يف د�ستورية‬ ‫ال� � �ق � ��وان �ي��ن وم � �ن� ��ح ه ��ذه‬ ‫ال�صالحية ملحكمة واحدة‬ ‫قد يكون من ال�سهل الت�أثري على قرارها‪ ،‬بيد �أنه لي�س‬ ‫مع بقاء املجل�س العايل لتف�سري الد�ستور وت�شكيلته‬ ‫واخت�صا�صاته و�صالحياته‪ ،‬ومنها حماكمة الوزراء‪،‬‬ ‫املواد (‪ ،)122 ،60 ،59 ،58 ،57‬فقد �أثبتت املمار�سة �أنه‬ ‫�أ�صبح �أداة يف يد احلكومات‪ ،‬وبالتايل مل يعد ي�صلح‬ ‫لأداء الدور الذي �أعطته الن�صو�ص له‪ ،‬فمن ناحية‬ ‫فهو يف �ضوء ت�أثره بتوجه احلكومات ال ي�صلح لأن‬ ‫يك ّون املحكمة املطلوبة ملحاكمة ال��وزراء‪ ،‬وينبغي �أن‬ ‫يكون االخت�صا�ص ملحكمة ت�شكل م��ن ق�ضاة �أعلى‬ ‫درجة‪.‬‬ ‫وا�ستدرك احلموري بالقول �إن هذا املجل�س مل‬ ‫يعد م�ؤه ً‬ ‫ال �أو �صاحلاً لتف�سري الد�ستور‪ ،‬وله �سجل‬ ‫وا�ضح يف ممالأة احلكومات بهذا ال�صدد‪ ،‬و�آخر مثال‬ ‫ف�صل‬ ‫ي�شهد على ذلك مو�ضوع نقابة املعلمني‪ ،‬حيث ّ‬ ‫املجل�س ع��ام ‪ 1994‬تف�سرياً للد�ستور يف ه��ذا املجال‬

‫حمكمة د�ستورية‪ ،‬و�إن جميع ال��ذرائ��ع التي ت�ساق‬ ‫يف هذا املجال غري منطقية وغري مقبولة‪ ،‬فوجود‬ ‫حمكمة التمييز �أو العدل العليا ال يحقق العدالة‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة ال �ف��اع �ل��ة يف‬ ‫ال ��رق ��اب ��ة ع �ل��ى د�ستورية‬ ‫ال �ق��وان�ين‪ ،‬وذل ��ك بالنظر‬ ‫ل � ��دوره � ��ا امل ��ر�� �س ��وم وفقا‬ ‫للقانون "فدولة القانون‬ ‫ال ت� �ك� �ت� �م ��ل �إال ب� ��وج� ��ود‬ ‫حمكمة د�ستورية"‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح � �ش �م��وط �أن‬ ‫�� �ض� �م ��ان اح� �ت� ��رام �أح� �ك ��ام‬ ‫ال ��د�� �س ��ات�ي�ر او ال ��رق ��اب ��ة‬ ‫على د�ستورية القوانني �شديد االلت�صاق بالدولة‬ ‫القانونية‪ ،‬لأن ذلك يعني خ�ضوع جميع ال�سلطات‬ ‫فيها للقانون ب�صفة عامة وللد�ستور بو�صفه القانون‬ ‫الأ�سمى‪ ،‬وي�شري اىل �أنه �إذا كان الد�ستور ي�سمو على‬ ‫جميع ال�سلطات العامة يف ال��دول��ة ف ��إن �سموه يعد‬ ‫غري م�ضمون لو ك��ان ذل��ك مبقدور هيئات الدولة‬ ‫انتهاكه دون �أن يكون هناك من ال�ضمانات ما يكفل‬ ‫احت��رام ال�سلطات العامة للد�ستور ال��ذي ع�ين لها‬ ‫اخت�صا�صاتها ور�سم لها حدود ممار�ستها و�أ�صولها‪.‬‬ ‫ولفت �شموط �إىل �أن �أعمال ال�سلطة التنفيذية‬ ‫يجب �أن تتفق مع �أح�ك��ام الد�ستور و�إال كانت غري‬ ‫م�شروعة وج��دي��رة ب��الإل �غ��اء‪ ،‬مبينا �أن ه��ذا الأمر‬ ‫م �ك �ف��ول ب��ال �ق �� �ض��اء مب ��ا مي �ل �ك��ه م ��ن ح ��ق مراقبة‬ ‫م�شروعية �أعمال ال�سلطة التنفيذية‪ ،‬وبنف�س الوقت‬ ‫ف��إن االم��ر يحتم على ال�سلطة الت�شريعية احرتام‬ ‫ال��د��س�ت��ور‪ ،‬حيث ال ي�ج��وز لها �أن ت�صدر ت�شريعات‬ ‫تخالف الد�ستور ��س��واء بطريق �صريح �أو �ضمني‬ ‫و�إال غ��دت جم ��اوزة حل ��دود اخت�صا�صها واعتربت‬ ‫ت�شريعاتها غري م�شروعة ووجب احلكم ببطالنها‪.‬‬

‫ع�ل��ى م�ق��ا���س احل�ك��وم��ة يف ذل��ك ال��وق��ت‪ ،‬ب�ع��د �إنهاء‬ ‫ع�ضوية امل�ع��ار��ض�ين للتف�سري امل�ط�ل��وب ع��ام ‪1993‬‬ ‫و�إعادة ت�شكيل املجل�س‪ ،‬وقرر عدم د�ستورية النقابات‬ ‫املهنية من �أجل �أن يتو�صل‪،‬‬ ‫ب �غ�ير وج ��ه ح ��ق‪ ،‬اىل عدم‬ ‫د��س�ت��وري��ة ن�ق��اب��ة املعلمني‪،‬‬ ‫ثم �أعاد املجل�س تف�سريه يف‬ ‫قراره رقم (‪ )1‬ل�سنة ‪2011‬‬ ‫تاريخ ‪ ،2011/3/24‬ليلغي‬ ‫ت �ف �� �س�يره ال �� �س��اب��ق ويقرر‬ ‫د�� �س� �ت ��وري ��ة �إن� ��� �ش ��اء نقابة‬ ‫للمعلمني‪ ،‬بعد �أن تغريت‬ ‫ظروف ال�سيا�سة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح احلموري �أن مثل هذه التف�سريات التي‬ ‫يحكمها ال �ظ��رف ال�سيا�سي ل�ل�ح�ك��وم��ات‪ ،‬ت ��ؤك��د �أن‬ ‫اخت�صا�ص املجل�س مبحاكمة ال��وزراء �أ�صبح ي�شوبه‬ ‫�إمكانية ت��أث�ير ال�سيا�سة ال�ت��ي ينتمي �إليها �أربعة‬ ‫م��ن �أع�ضاء املجل�س على ح�ساب املنطق الق�ضائي‬ ‫والقانوين‪ ،‬وال بد �أن يعطي االخت�صا�ص بهذا ال�ش�أن‬ ‫للق�ضاء العادي وحده‪.‬‬ ‫و��ش��دد احل�م��وري على �أهمية �إل�غ��اء الن�صو�ص‬ ‫امل�ت�ع�ل�ق��ة ب��امل�ج�ل����س ال �ع ��ايل‪ ،‬ع�ل��ى �أن ي�ح��ل مكانها‬ ‫ن�صو�ص تن�ش�أ مبوجبها حمكمة د�ستورية‪ ،‬ي�شرتط‬ ‫ت�شكيل ه ��ذه امل�ح�ك�م��ة مل�ب��ا��ش��رة ع�م�ل�ه��ا ع�ن��د توفر‬ ‫الكفاءات الالزمة لها وبعد الو�صول ملرحلة تتناوب‬ ‫ف�ي�ه��ا الأح� � ��زاب ع �ل��ى ال���س�ل�ط��ة‪ ،‬ي ��رى �أن� ��ه يف ذلك‬ ‫ال��وق��ت �سيكون هنالك �ضمانة وحماية للمحكمة‬ ‫و�أع�ضائها من ت�أثري احلكومات و�أجهزتها عليها‪،‬‬ ‫يلمح �إىل احلاجة لفرتة من الزمن بعد التعديالت‬ ‫الد�ستورية‪ ،‬لت�أخذ هذه الن�صو�ص مداها يف التطبيق‪،‬‬ ‫لر�ؤية التفعيل احلقيقي ملبد�أ الف�صل بني ال�سلطات‬ ‫مبوجب التعديالت امل��ذك��ورة‪ ،‬للو�صول �إىل �سلطة‬ ‫ق�ضائية م�ستقلة وحم�صنة يف مواجهة احلكومات‬ ‫�سمو الد�ستور وم�شروعية القوانني‬ ‫وذل��ك قبل ت�شكيل املحكمة‬ ‫�إىل ذلك �أكد املحامي واخلبري القانوين زهري‬ ‫ال��د� �س �ت��وري��ة ومبا�شرتها‬ ‫�أبو الراغب �أن تفعيل مبد�أ �سمو الد�ستور وم�شروعية‬ ‫لعملها‪.‬‬ ‫القوانني التي تعني عدم خمالفة ن�صو�ص القانون‬ ‫الأدنى للقانون الأعلى بحاجة جلهة رقابية م�ستقلة‬ ‫ال معيقات �أمامها‬ ‫بيد �أن القا�ضي ال�سابق متاما ع��ن ال�سلطة التنفيذية والت�شريعية تتوىل‬ ‫ورئ � �ي � ��� ��س م� ��رك� ��ز اجل�سر حماية النظام القانوين للدولة و�ضمان ان�سجامه‬ ‫ال �ع��رب��ي حل �ق��وق الإن�سان مع الد�ستور وع��دم اخل��روج عن قواعده ون�صو�صه‬ ‫املحامي �أجمد �شموط �أ ّيد و�ضمان حقوق الإن�سان وحرياته الأ�سا�سية‪ ،‬وتكفل‬ ‫�إن�شاء حمكمة د�ستورية تعمل على حماية احلقوق �سيادة القانون وحتقق العدالة وامل�ساواة يف املجتمع‬ ‫وت�ع��زي��ز احل��ري��ات واحل �ي��اة ال��دمي�ق��راط�ي��ة‪ ،‬ومتنع ال��دمي�ق��راط��ي وه��ذه اجل�ه��ة الرقابية ه��ي املحكمة‬ ‫انتهاك الد�ستور وت�غ��ول ال�سلطة التنفيذية على الد�ستورية‪.‬‬ ‫و� �ش��دد �أب ��و ال��راغ��ب ع�ل��ى �إن ل��وج��ود املحكمة‬ ‫�سلطة الق�ضاء‪ ،‬كون املحكمة كما يت�صورها �ستكون‬ ‫ال�ضمانة الأكيدة والكفيلة يف حرا�سة مبد�أ ال�شرعية الد�ستورية يف �أي نظام قانوين ميزات وايجابيات‬ ‫وح�م��اي��ة �أح �ك��ام ال��د��س�ت��ور وف�صل ال�سلطات �إذا ما �أهمها �إيجاد هيئة ق�ضائية م�ستقلة قائمة بذاتها‬ ‫ت �ت��وىل م�ه�م��ة ال��رق��اب��ة ال�ق���ض��ائ�ي��ة ع�ل��ى د�ستورية‬ ‫توافرت الإرادة ال�سيا�سية لذلك‪.‬‬ ‫وق��ال �شموط لـ"ال�سبيل"‪�" :‬آن الأوان لوجود القوانني والأنظمة واللوائح‪ .‬فهي تتوىل النظر يف‬ ‫حمكمة د�ستورية ل�ضمان عدم الإطاحة بالد�ستور مطابقة القرارات والت�شريعات ال�صادرة عن ال�سلطة‬ ‫وحماية النظام ال�سيا�سي للدولة‪ ،‬لعدم توافر رقابة الت�شريعية والتنفيذية لبنود الد�ستور وهي بذلك‬ ‫ق�ضائية فاعلة ودائمة على �أعمال ال�سلطة التنفيذية ت�شكل حماية للنظام القانوين والت�أكيد على مبد�أ‬ ‫التي تع�سفت يف ا�ستعمال احلق املمنوح لها مبوجب �سيادة القانون من خالل احلكم بامل�سائل الد�ستورية‬ ‫الد�ستور من خالل الإفراط يف القوانني امل�ؤقتة دون وفر�ض تطبيق فقرات الد�ستور‪ ،‬وجتعل من الد�ستور‬ ‫وجه حق وحتت ذريعة ال�ضرورة"‪.‬‬ ‫وثيقة حية تقوم بت�شكيل وتوجيه ممار�سات القوى‬ ‫و�أ�ضاف �شموط انه ال يوجد مربر لت�أخري �إقرار ال�سيا�سية‪ .‬و�أ�ضاف �أبو الراغب لـ"ال�سبيل" �إن وجود‬

‫احلموري‪ :‬يجب �إلغاء‬ ‫الن�صو�ص املتعلقة‬ ‫باملجل�س العايل‬

‫�شموط‪� :‬آن الأوان‬ ‫ل�ضمان حماية النظام‬ ‫ال�سيا�سي للدولة‬

‫حمكمة د��س�ت��وري��ة ي�سهم ب��و��ض��ع �أ��س����س و�ضمانات‬ ‫حلماية حقوق الإن�سان واحلريات العامة من خالل‬ ‫رقابتها الدقيقة على الت�شريعات التي ت�صدر واتخاذ‬ ‫ق��رار ب�إلغائها �إذا ما �شكلت عدوانا �أو انتقا�صا من‬ ‫احلقوق التي قررها الد�ستور للمواطنني �أو �أقامت‬ ‫مت �ي �ي��زا غ�ي�ر م�ب�رر ف�ي�م��ا ب�ي�ن�ه��م يف ال�ت�م�ت��ع بهذه‬ ‫احلقوق على قدم امل�ساواة‪.‬‬ ‫ولفت �أب��و ال��راغ��ب �إىل �أن املحكمة الد�ستورية‬ ‫معنية باال�ضطالع بتف�سري الن�صو�ص القانونية‬ ‫ال���س��اري��ة ال�ت��ي ي�صعب ع�ل��ى ال�ق���ض��اء تف�سريها �أو‬ ‫تطبيقها على مقا�صد امل�شرع‪ ،‬والعمل على التطبيق‬ ‫ال�سليم للقانون وتوحيد االجتهاد الق�ضائي وتطوير‬ ‫دور القانون بطريقة تدعم‬ ‫امل�ؤ�س�سات الدميقراطية‪.‬‬

‫�أع�ضاء جمل�س الأع�ي��ان يعينهم املجل�س باالقرتاع‬ ‫و�أربعة من ق�ضاة املحكمة املذكورة برتتيب الأقدمية‬ ‫وعند ال�ضرورة يكمل العدد من ر�ؤ�ساء املحاكم التي‬ ‫تليها برتتيب الأقدمية � ً‬ ‫أي�ضا"‪.‬‬ ‫وتن�ص امل��ادة ‪ 59‬من الد�ستور على �أن‪" :‬ت�صدر‬ ‫الأحكام والقرارات من املجل�س العايل ب�أغلبية �ستة‬ ‫�أ�صوات"‪.‬‬ ‫ي�لاح��ظ �أن امل ��ادة ‪ 57‬م��ن ال��د��س�ت��ور ق��د جعلت‬ ‫املجل�س العايل يتكون من نوعني من الأع�ضاء‪:‬‬ ‫�أع �� �ض��اء يعينهم جمل�س الأع �ي��ان وه��م رئي�س‬ ‫رئي�سا وثالثة �أع�ضاء من جمل�س‬ ‫جمل�س الأعيان ً‬ ‫الأع�ي��ان يعينون ب��االق�تراع من داخ��ل ه��ذا املجل�س‪،‬‬ ‫و�أع� ��� �ض ��اء ي �ع �ي �ن��ون بحكم‬ ‫الد�ستور وهم خم�سة ق�ضاة‬ ‫م��ن �أع�ل��ى حمكمة نظامية‬ ‫ب�ترت�ي��ب الأق��دم �ي��ة‪ ،‬وعند‬ ‫ال���ض��رورة يكمل ال�ع��دد من‬ ‫ر�ؤ� �س��اء املحاكم ال�ت��ي تليها‬ ‫برتتيب الأقدمية‪.‬‬ ‫كما ي�لاح��ظ �أي��ً��ض��ا �أن‬ ‫رئ��ا��س��ة ه��ذا امل�ج�ل����س كانت‬ ‫قبل التعديل لرئي�س �أعلى حمكمة نظامية‪ ،‬يف حني‬ ‫�أن�ه��ا الآن لرئي�س جمل�س الأع �ي��ان‪ ،‬مم��ا ي��دل على‬ ‫تعميق ال�صفة ال�سيا�سية ل�ه��ذا اجل �ه��از‪� .‬أي��ً��ض��ا مل‬ ‫ي�شرتط الد�ستور �أي خ�برات قانونية ل��دى ع�ضو‬ ‫جمل�س الأع �ي��ان املعني يف املجل�س ال�ع��ايل لتف�سري‬ ‫الد�ستور‪ ،‬كما مل يحدد الد�ستور �سنًا معينة لتقاعد‬ ‫�أع�ضاء املجل�س العايل �أو �سنًا معينة �إذا بلغها الع�ضو‬ ‫يفقد عندها ع�ضويته‪.‬‬ ‫ي�ق��وم املجل�س ال�ع��ايل ب�ن��اء على امل ��ادة ‪ 122‬من‬ ‫ال��د��س�ت��ور بتف�سري �أح �ك��ام ال��د��س�ت��ور �إذا طلب �إليه‬ ‫جمل�س الوزراء‪ ،‬ويقوم � ً‬ ‫أي�ضا املجل�س العايل لتف�سري‬ ‫الد�ستور بالدفاع ع��ن اخت�صا�ص ك��ل م��ن ال�سلطة‬ ‫الت�شريعية �أو ال�سلطة التنفيذية �إذا حاولت �إحداهما‬ ‫االعتداء على اخت�صا�صات الأخرى املن�صو�ص عليها‬ ‫بالد�ستور‪.‬‬

‫�أبو الراغب‪ :‬احلاجة �إىل‬ ‫�أ�س�س و�ضمانات حلماية‬ ‫حقوق الإن�سان واحلريات‬

‫املجل�س العايل لتف�سري‬ ‫الد�ستور‬ ‫ت �ن ����ص امل� � ��ادة ‪ 57‬من‬ ‫الد�ستور الأردين ال�صادر‬ ‫ع��ام ‪ 1952‬على �أن ي�ؤلف‬ ‫امل�ج�ل����س ال �ع��ايل لتف�سري‬ ‫رئي�سا‪ ،‬ومن‬ ‫الد�ستور م��ن رئي�س جمل�س الأع�ي��ان ً‬ ‫ثمانية �أع�ضاء ثالثة منهم يعينهم جمل�س الأعيان‬ ‫م��ن �أع���ض��ائ��ه ب��االقت��راع وخم�سة م��ن ق���ض��اة �أعلى‬ ‫حمكمة نظامية برتتيب الأقدمية‪ ،‬وعند ال�ضرورة‬ ‫يكمل العدد من ر�ؤ�ساء املحاكم التي تليها برتتيب‬ ‫الأقدمية � ً‬ ‫أي�ضا‪.‬‬ ‫وتن�ص امل ��ادة ‪ 122‬م��ن ال��د��س�ت��ور على م��ا يلي‪:‬‬ ‫"للمجل�س العايل املن�صو�ص عليه يف املادة ‪ 57‬حق‬ ‫تف�سري �أحكام الد�ستور �إذا طلب �إليه ذلك بقرار �صادر‬ ‫عن جمل�س ال��وزراء �أو بقرار يتخذه �أح��د جمل�سي‬ ‫الأم��ة بالأكرثية املطلقة‪ ،‬ويكون نافذ املفعول بعد‬ ‫ن�شره يف اجلريدة الر�سمية"‪.‬‬ ‫وكان ن�صها قبل تعديل الد�ستور الأردين ل�سنة‬ ‫‪" :1958‬ي�ؤلف املجل�س العايل من رئي�س �أعلى حمكمة‬ ‫رئي�سا‪ ،‬ومن ثمانية �أع�ضاء �أربعة منهم من‬ ‫نظامية ً‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )10‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1648‬‬

‫امللك يشارك يف جلسة حوارية يف ملتقى‬ ‫صن فالي االقتصادي‬

‫البخيت‪ :‬إجراءات لضبط أسعار املواد‬ ‫التموينية يف رمضان‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أك ��د رئ�ي����س ال� ��وزراء ال��دك�ت��ور م �ع��روف البخيت �أن‬ ‫احلكومة متتلك ر�ؤى وا�ضحة للإ�صالح يف قطاعاتها‬ ‫املختلفة‪ ،‬تنطلق من الهوية التاريخية الوطنية ومكونات‬ ‫املجتمع االردين واملوروث احل�ضاري والديني‪.‬‬

‫و��ش��دد رئي�س ال ��وزراء خ�لال ت��ر�ؤ��س��ه اجتماعا يف وزارة‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة �أم ����س ال �ت��زام احل�ك��وم��ة وف�ق��ا للتوجيهات امللكية‬ ‫بتعزيز احل��ري��ات العامة‪ ،‬وب�شكل خا�ص حرية التعبري عن‬ ‫الر�أي‪ ،‬م�شريا اىل �أهمية اال�ستمرار باحلوار ب�أ�شكاله املختلفة‬ ‫ما دامت الغاية واح��دة وب�ضرورة حتمل امل�س�ؤولية امل�شرتكة‬ ‫جتاه الوطن‪.‬‬ ‫و�أك � ��د رئ �ي ����س ال� � ��وزراء �أن احل �ف��اظ ع �ل��ى �أم� ��ن الوطن‬ ‫م�س�ؤولية تقع على عاتق اجلميع من مواطنني وم�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع امل ��دين واالج �ه��زة االم�ن�ي��ة م��ن اج��ل ت�ع��زي��ز التقدم‬ ‫ال�سلمي نحو الإ�صالح‪.‬‬ ‫وعرب البخيت عن �أهمية ما قامت به االجهزة االمنية‬

‫واحلكام الإداريون من جهود كبرية خالل اال�سابيع واال�شهر‬ ‫املا�ضية للحفاظ على حق املواطن يف التعبري عن ر�أيهم الذي‬ ‫يكفله الد�ستور والقانون‪ ،‬م�شريا يف الوقت ذات��ه اىل تقدير‬ ‫احلكومة الل�ت��زام امل��واط�ن�ين يف التعبري ع��ن ر�أي�ه��م بالطرق‬ ‫احل�ضارية وال�سلمية التي تف�سح املجال �أمام عجلة اال�صالح‬ ‫لل�سري قدما يف املجاالت كافة‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪" :‬ر�سالة ه� ��والء امل�ح�ت�ج�ين و� �ص �ل��ت م �ن��ذ فرتة‬ ‫طويلة‪ ،‬ونحن منخرطون يف عملية اال�صالح بطريقة جدية‬ ‫و�سريعة"‪.‬‬ ‫وثمن رئي�س ال��وزراء دور االج�ه��زة االمنية ومنت�سبيها‬ ‫على اجلهد والعبء الذي حتملوه بال انقطاع طيلة اال�شهر‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح رئي�س ال��وزراء ان جلنة احل��وار الوطني قدمت‬ ‫للحكومة �صيغا مقرتحة لقانوين االنتخاب واالح��زاب‪ ،‬وان‬ ‫احلكومة م�ستعدة لل�سري بهما وتقدميهما اىل جمل�س النواب‬ ‫ف��ور �إق ��رار ال�ت�ع��دي�لات الد�ستورية م��ن قبل اللجنة امللكية‬ ‫ملراجعة ن�صو�ص الد�ستور‪.‬‬ ‫وتطرق رئي�س ال��وزراء اىل انحياز احلكومة اىل جانب‬

‫�أيداهو ‪ -‬برتا‬

‫امل ��واط ��ن يف ت�ث�ب�ي��ت �أ� �س �ع��ار امل �ح ��روق ��ات ت �ق��دي��را للظروف‬ ‫االقت�صادية واالجتماعية‪.‬‬ ‫وا�شار اىل �أن احلكومة �ستتخذ جمموعة من االجراءات‬ ‫ل�ضبط ا�سعار املواد التموينية خالل ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �م��ع رئ �ي ����س ال � � ��وزراء اىل � �ش��رح ح ��ول االج� � ��راءات‬ ‫احلكومية املتخذة يف اط��ار دعم جهود اال�صالح ودع��م حرية‬ ‫التعبري عن الر�أي وايجاد البيئة املنا�سبة لها‪.‬‬ ‫و�شدد ال�ساكت على ان االردن قدم �أمنوذجا ح�ضاريا يف‬ ‫ال�سري نحو اجن��از اال�صالح ال�شامل ي�ستدعي احلفاظ عليه‬ ‫حلماية امل�صلحة الوطنية واحلفاظ على اال�ستقرار ال�سيا�سي‬ ‫واالقت�صادي واالمني لدفع عجلة التنمية قدما‪.‬‬ ‫وق��دم مدير االم��ن العام الفريق الركن ح�سني املجايل‬ ‫�شرحا ح��ول تطوير مديرية االم��ن ال�ع��ام ال�سرتاتيجياتها‬ ‫و�آل�ي��ات�ه��ا يف التعامل م��ع جميع �أ��ش�ك��ال التعبري ع��ن الر�أي‬ ‫والر�أي الآخر والتن�سيق مع اجلهات املعنية‪.‬‬ ‫وثمن مدير االم��ن العام تقدير احلكومة لعمل رجال‬ ‫االم��ن ال�ع��ام يف التعامل م��ع امل���س�يرات والفعاليات املختلفة‬ ‫املطالبة باال�صالح خالل اال�شهر املا�ضية‪.‬‬

‫بتنظيم من اللجنة الوطنية للأ�سرى واملفقودين واحلركة الإ�سالمية‬

‫اعتصام أمام «الصليب األحمر» تضامنا مع األسرى‬ ‫األردنيني يف املعتقالت الصهيونية‬

‫ا�� �س� �ت� �ع ��ر� ��ض امل � �ل� ��ك ع � �ب ��داهلل‬ ‫ال �ث��اين �أم ����س خ�ل�ال م���ش��ارك�ت��ه يف‬ ‫جل�سة حوارية يف ملتقى �صن فايل‬ ‫االقت�صادي املنعقد يف والية ايداهو‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة الأو�� �ض ��اع ال �� �س��ائ��دة يف‬ ‫ال���ش��رق الأو� �س��ط‪ ،‬واخل �ط��وات التي‬ ‫يعمل الأردن على تنفيذها لتعزيز‬ ‫م �� �س�يرة الإ� � �ص �ل�اح وال �ت �ح��دي��ث يف‬ ‫خمتلف املجاالت‪.‬‬ ‫وبني امللك خالل اجلل�سة التي‬ ‫ح�ضرتها امللكة رانيا �أن عملية ال�سالم‬ ‫تواجه منعطفا خطريا �سيزيد من‬ ‫حدة العنف والتوتر يف املنطقة ما مل‬ ‫يتحمل املجتمع الدويل م�س�ؤولياته‬ ‫لإزالة العراقيل التي تعرت�ض عودة‬ ‫الطرفني الفل�سطيني والإ�سرائيلي‬ ‫�إىل ط��اول��ة املفاو�ضات‪ ،‬و��ص��وال �إىل ح��ل عادل‬ ‫و��ش��ام��ل للق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬ال�ت��ي ال تزال‬ ‫ت�شكل جوهر ال�صراع يف ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وجدد التزام الأردن بالعمل املتوا�صل من‬ ‫�أجل حتقيق ال�سالم يف املنطقة‪ ،‬داعيا الواليات‬ ‫املتحدة �إىل اال�ستمرار بالقيام بدور فاعل وم�ؤثر‬ ‫مل�ساعدة ط��ريف ال�صراع ال�ستئناف املفاو�ضات‬ ‫التي تعالج جميع ق�ضايا الو�ضع النهائي‪ ،‬مبا‬ ‫ي��ؤدي �إىل �إقامة الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة‬ ‫على حدود عام ‪ ،1967‬وفق حل الدولتني‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن الأردن ما�ض قدما نحو حتقيق‬ ‫الإ�� �ص�ل�اح ال �� �ش��ام��ل ع �ل��ى خم�ت�ل��ف امل�ستويات‬

‫ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية‪ ،‬وتعزيز‬ ‫البيئة اجل��اذب��ة لال�ستثمارات باال�ستفادة من‬ ‫موقعه املتميز يف املنطقة والعالقات الوطيدة‬ ‫التي تربطه مع خمتلف دول العامل‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى �أن الأردن ي�سري يف االجتاه‬ ‫ال�صحيح من ناحية حتقيق الإ�صالحات التي‬ ‫ت�ل�ب��ي ط �م��وح��ات و�آم� ��ال الأردن� �ي�ي�ن جميعا يف‬ ‫حا�ضر وم�ستقبل �أف�ضل‪.‬‬ ‫كما تناول امللك خالل اجلل�سة التطورات‬ ‫وال �ت �ح��والت ال�ت��ي ت�شهدها املنطقة العربية‪،‬‬ ‫وعددا من الق�ضايا الإقليمية والدولية ور�ؤية‬ ‫امللك حيالها‪.‬‬

‫ت�سمية �أبو رمان ناطقا ر�سميا با�سم احلكومة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫نظمت اللجنة الوطنية للأ�سرى واملفقودين الأردنيني‬ ‫يف املعتقالت ال�صهيونية‪ ،‬وجلنة الأ��س��رى يف جماعة الإخوان‬ ‫امل�سلمني �أم�س اعت�صاما �أم��ام مقر ال�صليب الأحمر يف عمان‬ ‫ت���ض��ام�ن��ا م��ع الأ�� �س ��رى وامل �ف �ق��ودي��ن الأردن � �ي �ي�ن يف ال�سجون‬ ‫ال�صهيونية‪.‬‬ ‫وح �م��ل امل �� �ش��ارك��ون يف االع �ت �� �ص��ام الف� �ت ��ات ك �ت��ب عليها‬ ‫"احلرية للأ�سرية البطلة �أحالم التميمي املعتقلة يف ال�سجون‬ ‫ال�صهيوينة"و"�إهمال احل�ك��وم��ة لق�ضية �أ� �س��ران��ا يف �سجون‬ ‫االحتالل ال�صهيوين‪ ..‬ف�ساد"‪.‬‬ ‫وتال رئي�س جلنة الأ�سرى يف جماعة الإخوان امل�سلمني علي‬ ‫�أبو ال�سكر بيانا �أكد فيه على �أن هذا االعت�صام ي�أتي يف ظل هجمة‬ ‫همجية موتورة من قبل م�صلحة ال�سجون ال�صهيونية‪ ،‬ب�أوامر‬ ‫من قادة الكيان ال�صهيوين لينالوا من �إرادة ه�ؤالء الأ�سرى؛ عرب‬ ‫املمار�سات التع�سفية بحقهم والإجراءات الالن�سانية والتفتي�ش‬ ‫االذاليل واحلرمان من اب�سط حقوق الأ�سري التي ن�صت عليها‬ ‫اتفاقيات جنيف الدولية‪.‬‬ ‫وحيا �أبو ال�سكر الأ�سرى يف ال�سجون ال�صهيونية وذويهم‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أنهم لن يتخلوا عن الأ�سرى حتى ينعموا باحلرية‪ .‬و�أكد‬ ‫�أن ه ��ؤالء الأ��س��رى �أم��ان��ة يف �أع�ن��اق "الأحرار يف ه��ذا البلد"‪،‬‬ ‫وك��ل م��ن يق�صر يف حقهم ف ��إن ال�ت��اري��خ ل��ن يرحمه وال�شعب‬ ‫�سيحا�سبه‪.‬‬ ‫وطالب احلكومة بان تتخلى عن معاهدة وادي عربه التي‬ ‫ح��رم��ت �أ��س��ران��ا يف �سجون االح �ت�لال ال�صهيوين م��ن متابعة‬ ‫امل�ؤ�س�سات الدولية لق�ضيتهم ومنها م�ؤ�س�سة ال�صليب الأحمر‪،‬‬ ‫ال��ذي ك��ان ي��وف��ر ل�ل�أ��س��رى خ��دم��ات ك�ث�يرة‪ ،‬ال �سيما الزيارات‬ ‫الدورية لعائالت الأ�سرى‪ ،‬و�أ�شار �إىل �أن كل هذه احلقوق حرم‬ ‫منها الأ�سرى؛ نتيجة معاهدة وادي عربة "امل�شئومة واملجحفة‬ ‫بحق �أ�سرانا خا�صة ووطننا عموما"‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫مجلس الوزراء يقرر االعرتاف‬ ‫باستقالل جمهورية جنوب السودان‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قرر جمل�س الوزراء يف جل�سته التي عقدها‬ ‫م���س��اء �أم ����س ال���س�ب��ت ب��رئ��ا��س��ة رئ�ي����س ال ��وزراء‬ ‫ال��دك �ت��ور م �ع��روف ال�ب�خ�ي��ت اع�ت��راف اململكة‬ ‫با�ستقالل جمهورية جنوب ال�سودان واقامة‬ ‫عالقات دبلوما�سية معها‪.‬‬ ‫وي ��أت ��ي ال �ق ��رار ت ��أك �ي��دا الح�ت��رام الأردن‬ ‫ال�ك��ام��ل مل�خ��رج��ات اال��س�ت�ف�ت��اء ال ��ذي مت حول‬ ‫م�صري جنوب ال�سودان ومتطلعا لقيام عالقات‬

‫من االعت�صام‬

‫وت�ساءل عن �أ�سباب عدم متابعة وزارة اخلارجية لق�ضية‬ ‫الأ�سرية الأردنية �أحالم التميمي؛ والتي حتمل رقما وطنيا‪.‬‬ ‫و�أك ��د ان��ه ال ب��د م��ن ال��وق��وف وق�ف��ة ع��ز و�إب ��اء م��ع �أولئك‬ ‫الأبطال الذين يدافعون عن �شرف هذه الأمة‪ ،‬والذين �سينعمون‬ ‫باحلرية قريبا‪.‬‬ ‫و�شارك يف االعت�صام الع�شرات من النا�شطني والنقابيني‬ ‫وقيادات احلركة الإ�سالمية‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أه��ايل وذوي الأ�سرى‬

‫الأردنيني يف املعتقالت ال�صهيوينة‪ .‬ي�شار �إىل �أن الأ�سرية �أحالم‬ ‫التميمي حمكومة بـ (‪ )16‬م�ؤبدا مدى احلياة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫تو�صية من املحكمة ال�صهيوينة بعدم الإفراج عنها ب�أي �صفقة‬ ‫تبادل للأ�سرى‪.‬‬ ‫وكانت التميمي �أ�ضربت عن الطعام ملدة ت�سعة �أيام متوا�صلة‬ ‫احتجاجا على التفتي�ش العاري املهني‪ ،‬وال�ضرب وامل�ضايقات‬ ‫اليومية التي تعر�ضت له من قبل ال�سجانات ال�صهيونيات‪.‬‬

‫الفايز يؤكد دعم النواب للحريات الصحفية واإلعالمية‬

‫تأسيس تجمع لنصرة الثورة السورية‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ال�سبيل ‪ -‬طارق النعيمات‬ ‫�أ�س�ست جمموعة من ال�شخ�صيات جتمعا ملنا�صرة الثورة ال�سورية �ضد النظام‪.‬‬ ‫وقال م�ؤ�س�س التجمع املحامي عبداهلل راجي املجايل �إن التجمع جاء حتت عنوان‪:‬‬ ‫"الثورة ال�سورية بنت ال�شارع ال�سوري الثائر �ضد الظلم والطغيان والقتل"‪.‬‬ ‫و�أكد �أنه تلقى العديد من االت�صاالت ت�أييدا لأهداف التجمع ورغبة يف االن�ضمام‬ ‫�إليه‪ .‬و�أ�ضاف �أن التجمع ي�ضم �شخ�صيات متنوعة من حمامني ونقابيني‪ ،‬و�أن باب‬ ‫االنت�ساب �إليه مفتوح‪ .‬و�أو�ضح �أن هناك من يحاول �إظهار �أن ال�شعب منا�صر للنظام‬ ‫ال�سوري بحجة املمانعة واملقاومة‪ ،‬الفتا �إىل �أن تلك الأ�صوات حاولت لفت الأنظار‬ ‫عن �أن �أغلب الأردنيني يعار�ضون نظام الأ�سد ال��ذي ظلم وقتل �شعبه ينا�صرون‬ ‫ت�ضحيات ال�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫وكانت جمموعة من نقاببني ونا�شطني �سيا�سيني �أغلبهم ينتمون اىل التيارات‬ ‫القومية والي�سارية �أن�ش�أت ما ي�سمى باللجنة ال�شعبية الأردن�ي��ة مل�ساندة �سورية‬ ‫"�ضد امل�ؤامرة"‪ ،‬معتربين �أن الثورة ال�سورية جاءت بدعم من الغرب ل�ضرب نظام‬ ‫املقاومة واملمانعة على حد و�صفهم‪.‬‬

‫�أكد رئي�س جمل�س النواب في�صل الفايز دعم املجل�س للحريات ال�صحفية والإعالمية لالرتقاء‬ ‫ب��دوره��ا الوطني ك�سلطة راب�ع��ة‪ ،‬والعمل على حماية احل��ري��ات يف �إط��ار عملها يف �إط��ار املو�ضوعية‬ ‫واملهنية وامل�س�ؤولية االجتماعية‪.‬‬ ‫وقال الفايز خالل لقائه �أم�س جمل�س نقابة ال�صحفيني برئا�سة الزميل طارق املومني‪ ،‬وبح�ضور‬ ‫عدد من الزمالء ال�صحفيني �إن املجل�س عندما ينظر يف �أي قوانني لها عالقة باحلريات ال�صحفية‬ ‫والعمل الإعالمي �سيعمل على الت�شاور والتن�سيق مع نقابة ال�صحفيني للو�صول اىل قوانني ع�صرية‬ ‫تعزز احلريات العامة وتنمي الإعالم الوطني‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س جمل�س النواب خالل اللقاء رف�ضه املطلق التعر�ض بالإ�ساءة لل�صحفيني‪ ،‬الفتا اىل‬ ‫�أن اخلالف يف الر�أي ظاهرة ح�ضارية‪ ،‬كما �أن الق�ضاء املدين يجب �أن يكون املرجعية لأي مت�ضرر‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال نقيب ال�صحفيني �إن الو�سط ال�صحفي يعوّل كثريا على جمل�س النواب عند‬ ‫النظر اىل الت�شريعات الإعالمية كي ينحاز اىل تعزيز احلريات واالرتقاء بها‪.‬‬

‫خالل مهرجان ن�صرة للبعث التقدمي ح�ضره وزيران �سابقان‬

‫شخصيات سياسية تحذر من مخطط صهيو أمريكي يستهدف سورية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد مت�ضامون مع النظام ال�سوري‬ ‫��ض��د م��ا �أ� �س �م��وه بـ"امل�ؤامرة ال�صهيو‬ ‫�أمريكية" ال��رام�ي��ة ل��زع��زع��ة ا�ستقرار‬ ‫��س��وري��ة ع�بر �إح� ��داث فتنة داخ�ل�ي��ة‪� ،‬أن‬ ‫ه �ن��ال��ك خم �ط �ط��ا ا� �س �ت �ع �م��اري��ا يهدف‬ ‫ل �� �ض��رب ق� ��وى امل �م��ان �ع��ة وامل� �ق ��اوم ��ة يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫و�أج� �م ��ع امل �ت �ح��دث��ون يف مهرجان‬ ‫�أقامه م�ساء �أم�س حزب البعث العربي‬ ‫التقدمي الأردين بعنوان "ن�صرة �سورية‬ ‫العروبة"‪ ،‬وي�ع�ت�بر الأول م��ن نوعه‪،‬‬ ‫ح �� �ض��ره وزي� ��ر ال �ع��دل ال �� �س��اب��ق ح�سني‬ ‫جم�ل��ي‪ ،‬ووزي ��ر الإع �ل�ام الأ� �س �ب��ق هاين‬ ‫اخل�صاونة‪� ،‬إىل جانب �شخ�صيات حزبية‬ ‫ونقابية ووطنية‪ ،‬على �ضرورة �إف�شال املخطط الإمربيايل �ضد �سورية نظاما و�شعبا‪.‬‬ ‫وحتدث يف املهرجان الذي �شارك فيه مئات من املواطنني و�سط تواجد �أمني مكثف‪،‬‬ ‫كل من نقيب ال�صيادلة د‪ .‬حممد عبابنة‪ ،‬والنا�شط ال�سيا�سي د‪�.‬إبراهيم علو�ش‪ ،‬ونائب‬ ‫رئي�س املنتدى العربي فايز ال�شخاترة‪ ،‬والأمني العام للحزب البعث العربي التقدمي ف�ؤاد‬ ‫دبور‪.‬‬ ‫ورفع امل�شاركون الفتة تت�ضمن ت�أييدا لنظام الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد‪ ،‬وهي "مع‬ ‫ال�شعب العربي ال�سوري وقيادته احلكيمة لدحر امل�ؤامرة واملت�آمرين"‪.‬‬ ‫وهتفوا مرددين‪" :‬عا�شت �سورية حرة عربية‪ ،‬ال�شعب ال�سوري واحد"‪ ،‬و"�أمريكا هيه‬ ‫هيه �أمريكا را�س احلية"‪ ،‬و"ال �سلفية وال �إخوان �سورية حرة عربية"‪ ،‬و"�سورية هيه هيه‬ ‫رمز الوحدة العربية"‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أكد عبابنة �أن �سورية حاليا م�ستهدفة كما هو حال دول عربية �أخرى من‬

‫قبل خمططات �صهيو �أمريكية ترمي‬ ‫�إىل ن���ش��ر ال �ف�تن‪ ،‬م���ش�يرا �إىل حماولة‬ ‫ق ��وى ا��س�ت�ع�م��اري��ة ال �ت��دخ��ل يف احل ��راك‬ ‫ال�شعبي بالدول العربية‪.‬‬ ‫يف ح �ي��ن ح � � ��ذر ال� ��� �ش� �خ ��ات ��رة من‬ ‫خمططات غربية ت�سعى ل�ضرب �سورية‬ ‫�آخر معاقل املمانعة والرف�ض‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫ه��ذه املخططات ي��راد لها �أن تتم حتت‬ ‫الفتة الدميقراطية وحقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫وقال �إن ما يحدث يف �سورية ي�شري‬ ‫�إىل رغ�ب��ة ا�ستعمارية يف تفكيك الأمة‬ ‫وت��دم�يره��ا وت��ذوي�ب�ه��ا ��ض�م��ن م�سميات‬ ‫ك��ال �� �ش��رق �أو� �س �ط �ي��ة‪ ،‬الف �ت��ا �إىل رف�ض‬ ‫�سورية لت�صفية الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫والتخلي عن املقاومة يف لبنان والعراق‬ ‫متحدثون خالل مهرجان ن�صرة �سوريا وفل�سطني‪.‬‬ ‫�أما علو�ش‪ ،‬وهو �أحد م�ؤ�س�سي اللجنة ال�شعبية لن�صرة �سورية �ضد امل�ؤامرة فقد �أدان‬ ‫التدخل "الوقح" لل�سفريين الأمريكي والفرن�سي يف ال�ش�أن ال�سوري‪.‬‬ ‫وقال �إنه يتم ا�ستعمال �شعاري الدميقراطية وحقوق الإن�سان لإعادة ت�شكيل املنطقة‪،‬‬ ‫ولإ�سقاط خياري املمانعة واملقاومة‪.‬‬ ‫الأمني العام للبعث التقدمي ف�ؤاد دبور ت�ساءل ملاذا ا�ستهداف �سورية الآن؟ م�ضيفا �أنها‬ ‫اختارت �أن تكون �سيدة نف�سها وترف�ض الر�ضوخ والو�صاية والتبعية للدوائر الإمربيالية‬ ‫ال�صهيونية‪.‬‬ ‫وحذر من مترير م�شروع �صهيو �أمريكي يف املنطقة عرب �ضرب �سورية �أو احتوائها‬ ‫لإ�ضعاف قوى املقاومة‪.‬‬ ‫وكان الأردن �شهد اعت�صامات لقوى �سيا�سية و�سوريني تندد مبجازر ارتكبها النظام‬ ‫ال�سوري بحق �أبناء �شعبه وفقا ملنظمات حقوقية‪.‬‬

‫م �� �س �ت �ق��رة وودي� � ��ة ب�ي�ن ج �م �ه��وري��ة ال�سودان‬ ‫وج �م �ه��وري��ة ج� �ن ��وب ال� ��� �س ��ودان ت��رت �ك��ز على‬ ‫مبادىء ح�سن اجلوار والتعاون وا�ستكمال حل‬ ‫امل�سائل العالقة بينهما‪ ،‬وذل��ك باال�ستناد اىل‬ ‫مبد�أ التوافق وااللتزام بالو�سائل التفاو�ضية‬ ‫ال�سلمية حلل اخلالفات والقبول مبخرجاتها‪.‬‬ ‫كما ق��رر جمل�س ال ��وزراء يف جل�سته التي‬ ‫عقدها م�ساء �أم�س ت�سمية وزير الدولة ل�ش�ؤون‬ ‫الإع�ل�ام واالت���ص��ال عبد اهلل �أب��و رم��ان ناطقا‬ ‫ر�سميا با�سم احلكومة‪.‬‬

‫القنيبي يضرب عن الطعام احتجاج ًا على مماطلة‬ ‫«أمن الدولة»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وائل البتريي‬ ‫ي �ب��د�أ ال��دك �ت��ور �إي ��اد القنيبي امل�ح�ت�ج��ز يف‬ ‫�سجن اجل��وي��دة �إ��ض��راب�اً مفتوحاً ع��ن الطعام‬ ‫اليوم ال�سبت‪ ،‬احتجاجاً على "مماطلة حمكمة‬ ‫�أم��ن الدولة يف النطق باحلكم عليه" بح�سب‬ ‫ذويه‪.‬‬ ‫وق� ��ال م� ��راد ال�ق�ن�ي�ب��ي ل �ـ "ال�سبيل" �إن‬ ‫�شقيقي اعتقل يف تاريخ ‪ 2010/9/22‬و�إىل الآن‬ ‫مل يتم النطق باحلكم عليه‪ ،‬م�ؤكداً �أن ق�ضية‬ ‫�شقيقه ال ت�ستحق كل هذا الت�أخري حتى �إن عدد‬ ‫ال�شهود �شخ�صان فقط من �ضباط املخابرات‬ ‫العامة الذين حققوا معه‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬مت ت��أج�ي��ل ال�ن�ط��ق ب��احل�ك��م ‪3‬‬ ‫م ��رات �آخ��ره��ا م��ن ‪� 6/30‬إىل ‪،"2011/7/28‬‬ ‫مت�سائ ً‬ ‫ال‪" :‬مل�صلحة من يتم هذا الت�أجيل‪ ،‬وما‬ ‫ال�ه��دف م��ن ورائ ��ه؟ و�إىل متى �سيظل �أطفال‬ ‫�شقيقي وزوج�ت��ه ووال ��داه املري�ضان ينتظران‬ ‫ر�ؤيته"‪.‬‬ ‫و�أكد مراد �أن �شقيقه مل يثبت يف حقه �أية‬ ‫�إدانة قانونية "فكل جرميته �أنه تربع من ماله‬ ‫اخلا�ص للعائالت الفقري والأرامل والأيتام يف‬ ‫افغان�ستان"‪ ،‬مبيناً �أن��ه "ا�شرتط �أن ال ت�صل‬ ‫هذه الأموال �إىل �أية حركة �إرهابية"‪.‬‬ ‫وك���ش��ف �أن ��ه ق ��ام مل ��رات ع��دي��دة مبراجعة‬ ‫املحكمة الع�سكرية طالباً منها ال�سماح بتكفيل‬ ‫�شقيقه وب�أية مبالغ �أو �ضمانات "�إال �أنهم كانوا‬ ‫دائماً يرف�ضون طلبي رف�ضاً تاماً"‪ ،‬على حد‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت حم �ك �م��ة �أم � ��ن ال� ��دول� ��ة �أ�سندت‬ ‫ل �ل �م��در���س يف ج��ام �ع��ة ال� �ع� �ل ��وم التطبيقية‬ ‫ال�صيدالين �إياد عبد احلافظ القنيبي‪ ،‬ومنظر‬ ‫التيار ال�سلفي اجلهادي ع�صام طاهر العتيبي‬

‫(�أب��و حممد املقد�سي)‪ ،‬تهمتي القيام ب�أعمال‬ ‫مل جتزهااحلكومة من �ش�أنها �أن تعر�ض اململكة‬ ‫خلطر �أعمال عدائية وتعكري عالقتها بدولة‬ ‫�أجنبية‪ ،‬وجمع �أموال ملنظمة وجماعات �إرهابية‬ ‫لغايات ا�ستخدامها ب�أعمال �إرهابية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ق��ال وكيل املتهم �إي��اد القنيبي‬ ‫املحامي حكمت الروا�شدة لـ"ال�سبيل" �إن �إفادة‬ ‫القنيبي �أخذت منه حتت التهديد وال�ضغط‪ ،‬بنا ًء‬ ‫على تلقني املحقق للكاتب يف دائرة املخابرات‪،‬‬ ‫مع برت كثري من العبارات التي ذكرها‪ ،‬ومنها‬ ‫ت�أكيده على �أن ال�ت�برع ك��ان لتو�صيله للأ�سر‬ ‫والعوائل املحتاجة يف �أفغان�ستان مبا فيها �أ�سر‬ ‫و�أيتام و�أرامل طالبان �أفغان�ستان‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬على فر�ض �أن التربع كان حلركة‬ ‫ط��ال�ب��ان ولي�س للعائالت والأرام� ��ل والأيتام‪،‬‬ ‫ف ��إن ه��ذا الفعل ال ي�شكل ج��رم�اً ب ��أي ح��ال من‬ ‫الأحوال‪ ،‬وذلك لأن حركة طالبان لي�ست حركة‬ ‫�إره��اب �ي��ة‪ ،‬و�إمن ��ا تنظيم جم��اه��د ي�ق��ات��ل عدواً‬ ‫معتدياً وحمت ً‬ ‫ال لبالده"‪.‬‬ ‫وكان القنيبي �أكد يف �إفادته الدفاعية التي‬ ‫قدمها ملحكمة �أمن الدولة �أنه تعر�ض ل�ضغط‬ ‫�شديد �أثناء توقيفه يف دائرة املخابرات العامة‪،‬‬ ‫وق ��ال ف�ي�ه��ا‪" :‬تعر�ضت ل�ضغط ��ش��دي��د �أثناء‬ ‫توقيفي‪ ،‬حيث حقق معي �أربعة من املحققني‬ ‫يف جل�سات ط��وي�ل��ة ام�ت��د بع�ضها �إىل م��ا بعد‬ ‫منت�صف الليل‪ ،‬وهُ ددت فيها بال�ضرب‪ ،‬كما مُنع‬ ‫�أهلي من زيارتي جلمعتني متتاليتني ومنعت‬ ‫من االت�صال بوالدي املري�ضني لطم�أنتهما"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪" :‬بني ال�ت�ره �ي��ب والرتغيب‬ ‫وقعت على الإف ��ادة على ال��رغ��م م��ن احتوائها‬ ‫على عبارات موهمة و�إ�صرار املحقق على عدم‬ ‫ت�ضمني كلمة عوائل وفقراء وعدم �صحة تاريخ‬ ‫الإفادة‪ ،‬بدعوى �أن هذه الإفادة �شكلية"‪.‬‬

‫‪ 20‬يف املئة من األردنيني فوق الـ‪ 25‬عاما مصابون بالسكري‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫نظمت اجلمعية الأردن �ي��ة للعناية بال�سكري‬ ‫�أم����س يف اجل��ام�ع��ة الها�شمية حملة تثقيفية عن‬ ‫مر�ض ال�سكري حتت �شعار «فلن�سطري على ال�سكري‬ ‫اليوم» ‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ن��ائ��ب رئ�ي����س اجل��ام�ع��ة ال��دك �ت��ور كمال‬ ‫ب�ن��ي ه��اين ال ��ذي اف�ت�ت��ح ف�ع��ال�ي��ات احل�م�ل��ة مندوبا‬ ‫عن رئي�سة اجلامعة الدكتورة روي��دا املعايطة دور‬ ‫اجلامعة يف خدمة املجتمع املحلي‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة ال�ع�ل�م�ي��ة والتثقيفية‬ ‫يف اجل�م�ع�ي��ة ال��دك �ت��ور ن ��دمي اجل� ��راح اىل �أه ��داف‬ ‫اجلمعية يف ن�شر التوعية والتثقيف حول ال�سكري‬ ‫يف خمتلف �شرائح املجتمع‪ ،‬مبيناً �أن �أك�ثر من ‪20‬‬ ‫باملئة من الأردنيني فوق �سن ‪ 25‬عاما لديهم �إ�صابة‬

‫مبر�ض ال�سكري �أو تهي�ؤ حلدوث املر�ض وتعد هذه‬ ‫الن�سبة من الن�سب املرتفعة جداً عاملياً‪ ،‬م�شرياً �إىل‬ ‫�أن ه��ذه الن�سبة ب��ازدي��اد نظراً لزيادة ن�سبة مر�ض‬ ‫ال�سمنة بني الأردنيني والتي ت�شكل عامل خطورة‬ ‫�أ�سا�سي حلدوث ال�سكري‪.‬‬ ‫وتت�ضمن احلملة اقامة خيمة حمطة تغذية‬ ‫��ص�ح�ي��ة يف � �ش��ارع ال ��وك ��االت ب �ع �م��ان م ��دة يومني‬ ‫حيث تقدم الإر�شادات التغذوية‪ .‬وحتتوي اخليمة‬ ‫على (‪ )12‬حمطة فح�ص جم��اين ملر�ض ال�سكري‬ ‫و�أعرا�ضه من خالل �إجراء فحو�صات ن�سبة ال�سكر‬ ‫يف ال� ��دم‪ ،‬وف�ح����ص ت��راك�م��ي ل�ل���س�ك��ري‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫اىل تقدمي ن�شرات تثقيفية و�صحية ح��ول مر�ض‬ ‫ال���س�ك��ري‪ ،‬وت�ق��دمي ا��س�ت���ش��ارات طبية ح��ول كيفية‬ ‫ا�ستخدام الأن�سولني‪ ،‬والقدم ال�سكرية ‪.‬‬

‫التل ينفي توقيعه على بيان تأييد النظام السوري‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أو� �ض��ح ال��دك �ت��ور ��س�ف�ي��ان ال �ت��ل ال ��ذي ورد‬ ‫ا�سمه �ضمن املوقعني على بيان اللجنة ال�شعبية‬ ‫الأردنية مل�ساندة �سورية �ضد امل�ؤامرة‪� ،‬أنه فوجئ‬ ‫بذلك الأمر‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د ال �ت ��ل يف ب �ي ��ان ت��و� �ض �ي �ح��ي‪ ،‬و�صل‬ ‫"ال�سبيل" ن�سخة منه‪� ،‬إنه مل يح�ضر اجتماع‬

‫اللجنة امل�شار �إليها‪ ،‬ومل يطلع على البيان‪ ،‬ومل‬ ‫يوقع عليه‪.‬‬ ‫وق� � ��ال‪" :‬لدى اال� �س �ت �ف �� �س��ار الح� �ق ��ا من‬ ‫بع�ض ال��زم�لاء القائمني على ه��ذا االجتماع‬ ‫�أف� ��اد ب�ع���ض�ه��م �أن ا� �س �م��ي مل ي�ك��ن �أ� �ص�ل�ا بني‬ ‫الأ�سماء املوقعة على البيان‪ ،‬وه��ذا ما اقت�ضى‬ ‫التو�ضيح"‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )10‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1648‬‬

‫"الوطنية لسجل أضرار الجدار" تطالب‬ ‫األمم املتحدة بتنفيذ فتوى الهاي‬ ‫رام اهلل ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫طالبت "اللجنة الوطنية ل�سجل �أ� �ض��رار اجلدار" يف ال�ضفة‬ ‫الغربية الأمم املتحدة بالتنفيذ الكامل والفعلي لفتوى الهاي التي‬ ‫�أك��دت ع��دم �شرعية اجل��دار ال�ع��ازل ال��ذي تقيمه �سلطات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي على �أرا�ضي املواطنني الفل�سطينيني يف ال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة منذ عام ‪ ،2002‬ودعت دول العامل �إىل �ضرورة "حتمل واجباتها‬ ‫ال�سيا�سية والقانونية يف ممار�سة ال�ضغط على �إ�سرائيل لإلزامها‬ ‫بقرارات ال�شرعية الدولية املتعلقة بحقوق ال�شعب الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫وطالبت اللجنة‪ ،‬يف بيان مكتوب تلقت "قد�س بر�س" ن�سخة‬ ‫منه‪ ،‬مع حلول الذكرى الثامنة ل�صدور قرار املحكمة بعدم �شرعية‬ ‫اجلدار والأمر بهدمه التي ت�صادف ام�س‪� ،‬أبناء ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫وم�ؤ�س�ساته يف ك��اف��ة ال�ق��رى وامل��دن والتجمعات ال�ت��ي ت�ضررت من‬ ‫اجل��دار‪ ،‬للتوجه لت�سجيل الأ��ض��رار‪ ،‬وذل��ك "كمقدمة لت�شكيل �أكرب‬ ‫ملف موثق قانونيا ومقبول دوليا حلفظ حقوقنا وتثبيتها �ضمن‬ ‫خ�ط��وات تراكمية ومنظمة حتى �إزال��ة اجل��دار نهائيا وذل��ك جلعل‬ ‫االحتالل يدفع ثمن جرائمه املرتكبة بحق مواطنينا"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن ت�سجيل الأ�ضرار "ال يعني ب�أي حال التعوي�ض ال‬ ‫عن اجل��دار وال عن الأرا��ض��ي وال عن الأ��ض��رار‪ ،‬و�إمن��ا هو لت�سجيل‬ ‫احلقوق لدى الأمم املتحدة‪ ،‬ويعد خطوة �أوىل و�أ�سا�سية لإزالة اجلدار‬ ‫وجترمي االحتالل وفقا ملا جاء يف فتوى حمكمة العدل الدولية"‪.‬‬

‫مواجهات بني متظاهرين فلسطينيني‬ ‫وقوات االحتالل على حاجز قلنديا‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫اندلعت بعد ظهر ام�س مواجهات بني قوات االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫وبني ع�شرات املواطنني الفل�سطينيني واملت�ضامنني الأجانب امل�شاركني‬ ‫يف م�سرية انطلقت باجتاه «حاجز قلنديا» الع�سكري �إىل ال�شمال من‬ ‫مدينة القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ال�شرطة الإ�سرائيلية قامت باعتقال وترحيل ع�شرات‬ ‫ممن و�صلوا خالل الأيام املا�ضية �إىل مطار «بن‬ ‫املت�ضامنني الأجانب ّ‬ ‫غوريون» الدويل من عدّة وجهات �أوروبية‪ ،‬بهدف امل�شاركة يف �سل�سلة‬ ‫فعاليات ت�ضامنية مع الفل�سطينيني؛ بينها مظاهرات �شعبية ّ‬ ‫تنظم‬ ‫اليوم �أم��ام «حاجز قلنديا» مبنا�سبة الذكرى ال�سابعة ل�صدور قرار‬ ‫حمكمة العدل الدولية ب�ش�أن عدم قانونية اجلدار العازل‪.‬‬

‫تجمع مؤيد للفلسطينيني يف باريس‬ ‫واعتقال أكثر من مئة شخص‬ ‫باري�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أفادت مرا�سلة فران�س بر�س �أن ‪� 120‬شخ�صا مت اعتقالهم بعدما‬ ‫جتمعوا بعد ظهر �أم����س ق��رب ف�ن��دق دو فيل يف ب��اري����س؛ مطالبني‬ ‫بالإفراج عن نا�شطني م�ؤيدين للق�ضية الفل�سطينية اعتقلوا اجلمعة‬ ‫يف تل ابيب‪.‬‬ ‫ومت �إجالء املتظاهرين من ال�ساحة‪ ،‬ونقلوا اىل خمتلف مراكز‬ ‫ال�شرطة يف العا�صمة الفرن�سية‪ .‬وق��ال م�صدر يف ال�شرطة �إنهم مل‬ ‫يح�صلوا على �إذن بالتجمع من ال�سلطات‪.‬‬ ‫وجتمع املتظاهرون خلف الفتة كتب عليها «اوقفوا العن�صرية‬ ‫اال�سرائيلية‪ .‬عار على فرن�سا املتواطئة»‪ ،‬وارت��دوا قم�صانا خ�ضراء‬ ‫كتب عليها «حرروا فل�سطني»‪ ،‬و«حتيا فل�سطني»‪ ،‬رافعني الفتات كتب‬ ‫عليها اي�ضا «ال حل�صار غزة»‪ .‬و�أطلق ه�ؤالء هتافات منددة ب�إ�سرائيل‬ ‫مطالبني بالإفراج عن النا�شطني‪.‬‬ ‫وكان نحو ع�شرين متظاهرا جتمعوا �صباح �أم�س يف مطار روا�سي‬ ‫�شارل ديغول قبل �أن «يتفرقوا من تلقاء �أنف�سهم بعد نحو �ساعة»‪،‬‬ ‫وفق ما �أفادت م�صادر مالحية‪.‬‬

‫«صحة غزة» تستنكر اعتقال االحتالل‬ ‫مريضا محوّال إىل األردن للعالج‬ ‫غزة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ا��س�ت�ن�ك��رت وزارة ال���ص�ح��ة الفل�سطينية يف ق �ط��اع غ ��زة ب�شدة‬ ‫املمار�سات الال�إن�سانية من قبل االحتالل ال�صهيوين التي كان �آخرها‬ ‫اعتقال املري�ض م��ن قطاع غ��زة عائد رفيق عبد اجل��واد زي��ادة (‪27‬‬ ‫عا ًما)‪ ،‬واملحول �إىل م�ست�شفى مدينة احل�سني الطبية يف الأردن لتلقي‬ ‫ال�ع�لاج‪ ،‬وذل��ك يف انتهاك �صارخ لكافة املواثيق والأع ��راف الدولية‬ ‫الداعمة حلق املري�ض يف احل�صول على العالج‪.‬‬ ‫وقالت ال��وزارة‪ ،‬يف بيانٍ لها �أم�س‪« :‬مل تكتف �سلطات االحتالل‬ ‫مبنع �إدخ��ال الأدوي��ة وامل�ستهلكات الطبية �إىل مر�ضى قطاع غزة‪ ،‬يف‬ ‫ظل ما تعانيه وزارة ال�صحة من نفاذ ‪� 140‬صنفاً من الأدوية الأ�سا�سية‬ ‫و‪ 160‬م��ن امل�ستهلكات الطبية‪ ،‬ب��ل زادت م��ن ممار�ساتها التع�سفية‬ ‫والال�أخالقية عرب ابتزاز املر�ضى املحولني الذين ي�ستخدمون معرب‬ ‫بيت حانون للتنقل �إىل العامل اخلارجي للعالج»‪.‬‬ ‫وطالبت ال�صحة اللجنة الدولية لل�صليب الأحمر وامل�ؤ�س�سات‬ ‫الإن�سانية واحلقوقية ب���ض��رورة التدخل ال�ف��وري وال�ع��اج��ل لوقف‬ ‫هذه االنتهاكات التي تتعار�ض مع قواعد القانون الدويل الإن�ساين‬ ‫ومبادئ حقوق الإن�سان‪ ،‬وخا�صة ا�ستمرار حرمان املر�ضى يف الو�صول‬ ‫للم�ست�شفيات يف خارج الوطن‪.‬‬ ‫وطالبت ال�سلطات امل�صرية ب�ضرورة ت�سهيل العمل عرب معرب‬ ‫رفح ال�بري‪ ،‬كونه املتنف�س الوحيد لقطاع غزة‪ ،‬وخ�صو�صا بالن�سبة‬ ‫للمر�ضى امل�ح��ول�ين ل�ل�ع�لاج يف اخل� ��ارج‪ ،‬وال �ت��ي ال حتتمل حالتهم‬ ‫ال�صحية �أي ت�أخري‪� ،‬إ�ضافة �إىل ال�سماح ب�إدخال الأدوية التي تفتقدها‬ ‫وزارة ال�صحة الفل�سطينية التي ي�شكل نق�صها خطورة حقيقية على‬ ‫حياة املر�ضى‪.‬‬

‫مصادرة ‪ 600‬دونم من أراضي‬ ‫الضفة خالل أسبوع‬ ‫رام اهلل ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ك�شف تقرير ��ص��ادر ع��ن "املكتب ال��وط�ن��ي ل�ل��دف��اع ع��ن الأر�ض‬ ‫ومقاومة اال�ستيطان" النقاب عن قيام �سلطات االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫باال�ستيالء على نحو �ستمائة دومن م��ن �أرا� �ض��ي حمافظتي نابل�س‬ ‫وقلقيلية ب�شمال ال�ضفة الغربية املحتلة وغ��رب�ه��ا خ�لال الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي‪ ،‬ل�صالح م�شاريع التو�سع اال�ستيطاين يف املنطقة‪.‬‬ ‫وبح�سب معطيات ال�ت�ق��ري��ر ال ��ذي ��ص��در ام ����س‪ ،‬وت�ل�ق��ت "قد�س‬ ‫بر�س" ن�سخة م�ن��ه‪ ،‬فقد ع�م��دت �سلطات االح �ت�لال خ�لال الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي‪� ،‬إىل جتديد قرار م�صادرة ما يزيد عن ‪ 400‬دومن من �أرا�ضي‬ ‫قرية عزون عتمة بجنوب حمافظة قلقيلية‪ ،‬ل�صالح م�شاريع تو�سيع‬ ‫م�ستوطنة "�أورانيت" املقامة على �أرا�ضي القرية‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن خمطط‬ ‫ا�ستغالل جزء من الأرا�ضي امل�صادرة لإقامة مقطع من جدار ال�ض ّم‬ ‫مما �سي�ؤدي �إىل عزل �أكرث من �ألفي دومن‬ ‫والتو�سع العن�صري عليها‪ّ ،‬‬ ‫مزروعة ب�أ�شجار الزيتون املثمرة املحيطة بالقرية من جهاتها الأربع‪.‬‬ ‫ويف حمافظة نابل�س فقد ا�ستولت احلكومة الإ�سرائيلية على ‪189‬‬ ‫دومناً من �أر�ض قرية قريوت ب�شرقي املدينة‪ ،‬لغايات بناء حي ا�ستيطاين‬ ‫جديد يف م�ستوطنة "علي" و�شق طريق لإح��دى الب�ؤر اال�ستيطانية‬ ‫القائمة يف املنطقة‪ .‬و�أ�شار التقرير الذي يغطي الفرتة ما بني الثاين‬ ‫وال�سابع من متوز اجلاري‪� ‬إىل قيام وزي��ر اجلي�ش الإ�سرائيلي �إيهود‬ ‫باراك بالإيعاز ر�سمياً ببناء ‪ 300‬وحدة ا�ستيطانية جديدة يف م�ستوطنة‬ ‫"بيتار عيليت" املقامة على �أرا�ضي جنوب غرب حمافظة بيت حلم‬ ‫(جنوب ال�ضفة الغربية)‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن ‪ 40‬وحدة �إ�ضافية يف م�ستوطنة‬ ‫"�أفراتا" بجنوب املدينة‪.‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫حكومة هنية‪ :‬احلكومات الغربية «تبيع الوهم» لل�شعب الفل�سطيني وتدعم ح�صاره‬

‫‪ 124‬ناشطا متضامنا مع الفلسطينيني معتقلون يف «إسرائيل»‬

‫القد�س املحتلة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب) غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ذكرت �أجهزة الهجرة اال�سرائيلية ال�سبت �أن ‪ 124‬مت�ضامنا مع الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية و�صلوا من �أوروبا‪ ،‬ومنعوا من دخول «�إ�سرائيل»‪ ،‬مت اعتقالهم‬ ‫يف �سجون �إ�سرائيلية بانتظار ترحيلهم‪.‬‬

‫ويف ت�صريح لوكالة فران�س بر�س‬ ‫ق��ال��ت امل�ت�ح��دث��ة ب��ا��س��م اج �ه��زة الهجرة‬ ‫� �س ��اب�ي�ن ح � � ��داد‪" :‬منع ‪ 124‬نا�شطا‬ ‫مت�ضامنا م��ع الفل�سطينيني �أت ��وا من‬ ‫�أوروبا من دخول االرا�ضي اال�سرائيلية‪.‬‬ ‫�إن �ه��م م�ع�ت�ق�ل��ون يف ال��وق��ت ال��راه��ن يف‬ ‫�سجون ا�سرائيلية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت‪�" :‬سيتم ترحيلهم فور‬ ‫توافر مقاعد ورحالت لهذه الغاية"‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت �أن غالبية املت�ضامنني‬ ‫ه� ��م م� ��ن ال �ف��رن �� �س �ي�ي�ن‪ ،‬وك� ��ذل� ��ك من‬ ‫الأم��ري �ك �ي�ي�ن وال�ب�ل�ج�ي�ك�ي�ين والبلغار‬ ‫واال�سبان والهولنديني‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب � �س ��اب�ي�ن ح� � � ��داد‪ ،‬ف �ل��إن‬ ‫"ا�سرائيل" تعتربهم لي�سوا موجودين‬ ‫ب�صورة قانونية على ارا�ضيهاـ وقد نقلوا‬ ‫اىل ��س�ج��ون ا��س��رائ�ي�ل�ي��ة "لعدم توافر‬ ‫ام ��اك ��ن يف ��س�ج��ن م �ط��ار ب ��ن غوريون‬ ‫ال ��دويل يف ت��ل اب�ي��ب ال��ذي ال يت�سع �إال‬ ‫لــــ‪� 60‬شخ�صا"‪.‬‬ ‫يف ه��ذا ال��وق��ت ب�ق�ي��ت ال���ش��رط��ة يف‬ ‫ح��ال��ة ا��س�ت�ن�ف��ار يف م �ط��ار ب��ن غوريون‬ ‫يف ت��ل اب�ي��ب كما ق��ال امل�ت�ح��دث با�سمها‬ ‫ميكي روزنفلد الذي �أ�ضاف‪" :‬نحن يف‬ ‫حالة ا�ستنفار يف ب��ن غ��وري��ون حيث ما‬ ‫زال��ت تنت�شر �أع ��داد كبرية م��ن عنا�صر‬ ‫ال�شرطة‪ ،‬لأن و�صول الطائرات م�ستمر‬ ‫ومن ال�ضروري التحقق بعناية �شديدة‬ ‫من امل�سافرين"‪.‬‬ ‫وق � ��د جن �ح��ت "ا�سرائيل" منذ‬ ‫اخلمي�س يف منع جميء مئات املت�ضامنني‬ ‫الذين كانوا يريدون الو�صول اىل مطار‬

‫ت��ل اب �ي��ب ل�ل�ت��وج��ه م �ن��ه اىل االرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية‪�� ،‬س��واء ل��دى و�صولهم او‬ ‫قبل و�صولهم من خالل منع ال�شركات‬ ‫اجلوية من نقلهم اىل "ا�سرائيل"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار م��وق��ع ��ص�ح�ي�ف��ة يديعوت‬ ‫احرونوت ام�س اىل جناح نحو خم�سني‬ ‫نا�شطا اوروبيا يدعمون الفل�سطينيني‬ ‫يف ع �ب��ور ن �ق��اط امل��راق �ب��ة يف م �ط��ار بن‬ ‫غ��وري��ون ام ����س وت��وج �ه��وا اىل ال�ضفة‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫وت �ظ��اه��ر ح� ��وايل ‪ 150‬فل�سطينيا‬ ‫ونا�شطا اجنبيا ال�سبت وهم يرددون "ال‬ ‫لالحتالل!" قرب حاجز قلنديا �شمال‬ ‫القد�س يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬وا�ستخدم‬ ‫اجل�ي����ش اال��س��رائ�ي�ل��ي ال�ق�ن��اب��ل امل�سيلة‬ ‫للدموع‪ ،‬بح�سب املوقع االخباري‪.‬‬ ‫و�أك� � � ��دت م �ت �ح��دث��ة ع �� �س �ك��ري��ة �أن‬ ‫"اجلي�ش ف��رق متظاهرين يف قلنديا‬ ‫و�أغلق احلاجز لفرتة وجيزة"‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت �ه��ا‪ ،‬اع� �ت�ب�رت احلكومة‬ ‫الفل�سطينية يف غزة �أن منع احلكومات‬ ‫ال �غ��رب �ي��ة امل �ت �� �ض��ام �ن�ين الأج� ��ان� ��ب من‬ ‫ال��و� �ص��ول �إىل الأرا�� �ض ��ي الفل�سطينية‬ ‫امل �ح �ت �ل��ة ع �ب�ر اجل� � ��و‪ ،‬ب � ��أن� ��ه "يك�شف‬ ‫ال ��وج ��ه احل �ق �ي �ق��ي ل� �ه ��ذه احلكومات‬ ‫وم ��دى ان �ح �ي��ازه��ا الأع �م��ى لالحتالل‬ ‫ال�صهيوين"‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ط ��اه ��ر ال� �ن ��ون ��و‪ ،‬املتحدث‬ ‫ت�صريح‬ ‫ال��ر��س�م��ي ب��ا��س��م احل �ك��وم��ة يف‬ ‫ٍ‬ ‫م�ساء اجلمعة‪�" :‬إن هذا املوقف يعك�س‬ ‫زي ��ف ا ّدع � ��اء ه ��ذه احل �ك��وم��ات للحرية‬ ‫والدميقراطية وامل�ساواة‪ ،‬و�أنها تتعامل‬

‫مطار «بن غوريون»‬

‫بازدواجية املعايري فيما يتعلق بالو�ضع‬ ‫يف ال�شرق الأو�سط"‪.‬‬ ‫وات�ه��م ال�ن��ون��و احل�ك��وم��ات الغربية‬ ‫ب ��أن �ه��ا ت�ع�م��ل‪ ،‬ع�ب�ر م��ا ق��ام��ت ب ��ه‪ ،‬على‬ ‫"تكري�س ل�سيا�ساتها ب��ال�ن�ف��اق‪ ،‬حيث‬ ‫تبيع ال��وه��م لل�شعب الفل�سطيني فيما‬ ‫ت�ساند وت��دع��م احل�صار غ�ير القانوين‬ ‫والأخ�لاق��ي على قطاع غزة"‪ ،‬على حد‬ ‫تعبريه‪.‬‬ ‫ودع��ا املتحدث احلكومات الغربية‬ ‫�إىل ال �� �س �م��اح ل�ل�م�ت���ض��ام�ن�ين بالتوجه‬ ‫لفل�سطني "لك�شف ال��وج��ه احلقيقي‬

‫ل �ل��اح � �ت �ل��ال وع� �ن� ��� �ص ��ري� �ت ��ه وف �� �ض ��ح‬ ‫ممار�ساته غري الإن�سانية بحق ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني"‪ ،‬م�شيدًا يف ال��وق��ت ذاته‬ ‫ب�ح��رك��ة الت�ضامن ال�ع��امل��ي م��ع ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني ب � ًرا وب�ح� ًرا وج �وًّا من قبل‬ ‫املت�ضامنني م��ن خمتلف دول العامل‪،‬‬ ‫"التي تعك�س رف�ض املجتمعات الغربية‬ ‫للح�صار الظامل على قطاع غزة‪ ،‬وت�شري‬ ‫�إىل زي� ��ادة يف ع��زل��ة االح �ت�ل�ال وف�ضح‬ ‫� �ص��ورت��ه يف امل�ج�ت�م�ع��ات ال �غ��رب �ي��ة‪ ،‬مما‬ ‫�سيكون له انعكا�سات جديدة يف امل�ستقبل‬ ‫ل��ن تكون يف �صالح ا�ستمرار االحتالل‬

‫اعتقال أربعة قاصرين مقدسيني بينهم طفل كفيف‬

‫االحتالل اعتقل ‪ 30‬طفال من قرية‬ ‫حوسان خالل شهرين‬ ‫فل�سطني املحتلة ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫قالت وزارة ��ش��ؤون الأ��س��رى واملحررين‬ ‫الفل�سطينيني يف رام اهلل �إن ق��ري��ة حو�سان‬ ‫جنوب بيت حل��م (ج�ن��وب ال�ضفة الغربية)‪،‬‬ ‫حت� ّول��ت �إىل "قرية منكوبة" على ي��د قوات‬ ‫االحتالل ب�سبب حملة االعتقاالت املتوا�صلة‬ ‫خ �ل��ال � �ش �ه��ري ح� ��زي� ��ران ومت� � ��وز احل � ��ايل‪،‬‬ ‫وا�ستهداف الأطفال القا�صرين‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الوزارة يف تقرير مكتوب و�صل‬ ‫"قد�س بر�س" ن�سخة منه �أن ثالثني طف ً‬ ‫ال مت‬ ‫اعتقالهم من القرية على يد جنود االحتالل‬ ‫بتهمة ر�شق احلجارة ومقاومة امل�ستوطنني‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل �أن جميع الأطفال حقق معهم يف‬ ‫�سجني "عت�صيون" و"عوفر"‪.‬‬ ‫وق� ��ال حم��ام��ي وزارة الأ�� �س ��رى ح�سني‬ ‫ال�شيخ ال��ذي التقى م��ع الأط �ف��ال املعتقلني‬ ‫يف �سجن "عت�صيون"‪�" :‬إن جميع الأطفال‬ ‫اع�ت�ق�ل��وا ب�ع��د م��داه �م��ات ل�ي�ل�ي��ة مل�ن��ازل�ه��م يف‬ ‫م�ن�ت���ص��ف ال �ل �ي��ل وب �ط��ري �ق��ة م �ف��زع��ة‪ ،‬حيث‬ ‫يجري االعتداء على �أفراد املنزل و�إبقا�ؤهم يف‬ ‫داخل غرفة واح��دة‪ ،‬وتفتي�ش املنزل بطريقة‬ ‫وح�شية"‪ .‬و�أ�� �ض ��اف �أن الأط� �ف ��ال ق��ال��وا يف‬ ‫�شهاداتهم‪� ،‬أنهم تعر�ضوا لل�ضرب والتنكيل‬ ‫خ�لال اعتقالهم على يد اجل�ن��ود‪ ،‬وتعر�ضوا‬ ‫لتحقيق قا�س يف �سجن "ع�صيون" من �شبح‬ ‫و�ضرب وتهديد و�إجبارهم بالقوة على توقيع‬ ‫�إفادات ال يعرفون م�ضمونها‪.‬‬ ‫ون�ق��ل ع��ن ال�ط�ف��ل منت�صر ال��زع��ول ‪16‬‬ ‫ع ��ا ًم ��ا‪� ،‬أن امل �ح �ق��ق يف ��س�ج��ن ع�ت���ص�ي��ون قام‬ ‫ب �� �ض��رب��ه و� �ص �ف �ع��ه ع �ل��ى وج �ه��ه ع� ��دة م ��رات‬ ‫وبطريقة م��ؤمل��ة ج��دا‪ ،‬وق��ام ب�شتمه و�إهانته‬ ‫لإج �ب��اره على التوقيع على �إف ��ادة ال يعرف‬

‫والعدوان على �شعبنا"‪.‬‬ ‫ع �ل��ى اجل��ان��ب الآخ � ��ر‪�� ،‬ش�ك��ر نائب‬ ‫وزير اخلارجية الإ�سرائيلية داين �أيالون‬ ‫الدول الأوروبية التي منعت املت�ضامنني‬ ‫الأج��ان��ب م��ع ال�شعب الفل�سطيني من‬ ‫ال��و� �ص��ول �إىل "�إ�سرائيل" ع�ل��ى منت‬ ‫رحالت جوية‪.‬‬ ‫ون �ق �ل ��ت الإذاع � � � � ��ة الإ�سرائيلية‬ ‫العامة ام�س عن �أيالون القول "ن�شكر‬ ‫ال� ��دول الأوروب� �ي ��ة ع�ل��ى م��ا �أب��دت��ه من‬ ‫تعاون مع �إ�سرائيل من �أج��ل منع هذه‬ ‫اال�ستفزازات"‪.‬‬

‫«األعمال الخريية» و«البنك‬ ‫اإلسالمي» يسلمان الدفعة‬ ‫األوىل من األدوية العاجلة لغزة‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫االحتالل يعتقل الأطفال‬

‫م�ضمونها‪ ،‬وعندما رف�ض ذل��ك ق��ام املحقق‬ ‫ب�ضربه وم�سك يديه و�إج�ب��اره التوقيع على‬ ‫الإفادة‪.‬‬ ‫ويف �إف��ادة �أخ��رى؛ ق��ال الطفل علي عبد‬ ‫ال ��وه ��اب ح �م��ام��رة (‪ 17‬ع ��ا ًم ��ا) �إن� ��ه تعر�ض‬ ‫ل�ضرب �شديد �أثناء اعتقاله بوا�سطة البنادق‬ ‫والع�صي‪ ،‬و�أن �آث��ار ال�ضرب ال زال��ت وا�ضحة‬ ‫على جميع �أنحاء ج�سمه‪.‬‬ ‫وم���س��اء اجل�م�ع��ة امل��ا��ض��ي اعتقلت قوات‬ ‫االح� �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي �أرب� �ع ��ة قا�صرين‬ ‫فل�سطينيني بينهم طفل كفيف م��ن مدينة‬ ‫القد�س املحتلة‪ ،‬بتهمة "االعتداء على املقابر‬ ‫اليهودية"‪ .‬و�أف��ادت م�صادر فل�سطينية نق ً‬ ‫ال‬

‫عن ذوي الفتى عبداهلل �أبو الهوى‪ 17 ،‬عاماً‪،‬‬ ‫من حي الطور ب�شرقي القد�س‪� ،‬أن ق��وة من‬ ‫عنا�صر ال�شرطة الإ�سرائيلية اعتقلت ابنها‬ ‫الكفيف بعد اقتحام منزله واالع�ت��داء عليه‬ ‫وعلى �أهل بيته بال�ضرب‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أنه ّ‬ ‫مت نقل الفتيان املقد�سيني‬ ‫الأربعة �إىل مركز "امل�سكوبية" للتحقيق معهم‬ ‫يف تهمة العبث بقبور اليهود وتدمريها‪.‬‬ ‫ي�شار بهذا ال�صدد �إىل �أن هيئات حقوقية‬ ‫فل�سطينية يف مدينة القد�س اتهمت االحتالل‬ ‫بت�صعيد حملة االع �ت �ق��االت ب�ح��ق الأطفال‬ ‫املقد�سيني‪ ،‬وذلك يف م�سعى لرتويعهم ومنعهم‬ ‫من امل�شاركة يف �أي فعاليات يف القد�س‪.‬‬

‫�سلمت هيئة الأع �م��ال اخل�يري��ة اجل�م�ع��ة وزارة ال�صحة‬ ‫الفل�سطينية بغزة الدفعة الأوىل م��ن الأدوي ��ة العاجلة التي‬ ‫ر�صيدها �صفر يف امل�ستودعات املركزية‪ ،‬وذلك بح�ضور �أع�ضاء‬ ‫من اللجنة اخلا�صة بامل�شروع وممثل عن دائرة التعاون الدويل‬ ‫بالوزارة‪.‬‬ ‫وق��ال عماد احل��داد‪ ،‬مدير مكتب هيئة الأع�م��ال اخلريية‬ ‫الإماراتية يف قطاع غزة �إن الهيئة وفور �إعالن الإدارة العامة‬ ‫لل�صيدلة بوزارة ال�صحة عن نفاد عدد كبري من �أ�صناف الأدوية‬ ‫الأ�سا�سية وامل�ستلزمات الطبية مب�ستودعات وخم��ازن الوزارة‪،‬‬ ‫قامت والبنك الإ�سالمي للتنمية بجدة بتلبية النداء و�سارعوا‬ ‫لتوفري كميات من امل�ستلزمات الطبية العاجلة و�أهم الأ�صناف‬ ‫م��ن الأدوي� ��ة ال�ت��ي تتعلق مب��ر��ض��ى ال���س��رط��ان وال�ك�ل��ى وق�سم‬ ‫ح�ضانة الأط�ف��ال والأم��را���ض النف�سية والأم��را���ض اخلطرية‬ ‫الأخرى التي ر�صيدها �صفر يف خمازن الأدوية بوزارة ال�صحة‬ ‫التي ال حتتمل الت�أخري‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن ه��ذا امل�شروع ج��اء بتمويل م�شرتك من هيئة‬ ‫الأعمال اخلريية والبنك الإ�سالمي للتنمية بجدة‪ ،‬ويجري‬ ‫تنفيذه ب��ال�ت�ع��اون م��ع منظمة ال�صحة العاملية ‪ WHO‬ووزارة‬ ‫ال�صحة الفل�سطينية ومبيزانية بلغت ‪� 600‬ألف دوالر �أمريكي‪.‬‬ ‫و�أكد احلداد �أن توفري هذه الكميات من الأدوية جاءت عرب‬ ‫مناق�صة طرحتها الهيئة نهاية �شهر (حزيران) الفائت‪ ،‬وقد‬ ‫قامت اللجنة اخلا�صة امل�شكلة لهذا امل�شروع من كافة الأطراف‬ ‫برت�سية الأ�صناف على �أحد ع�شر �شركة فل�سطينية من ال�ضفة‬ ‫والقطاع تعمل يف جمال �صناعة وجتارة الأدوية‪ ،‬مما كان له �أثر‬ ‫وا�ضح يف حتريك عجلة االقت�صاد الفل�سطيني املتعرثة‪.‬‬ ‫كما و�أو�ضح �أن الدفعة الأوىل من الأدوية التي مت توريدها‬ ‫�أم�س هي فقط من ثالث �شركات‪ ،‬داعيا باقي ال�شركات التي‬ ‫ر�سا عليها �أ�صناف الأدوية ب�سرعة التوريد كون الأدوية مهمة‬ ‫وعاجلة ومت�س حياة املر�ضى ب�شكل مبا�شر‪.‬‬

‫�شكل خلية �أزمة لإدارة املعركة الإعالمية �ضد عبا�س‬

‫دحالن يضخ أمواالً ملقربيه يف غزة لطباعة صوره وإظهار الوالء له‬

‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ن�شر امل��رك��ز الفل�سطيني للإعالم‬ ‫ت �ق��ري��را ذك ��ر ف�ي��ه �أن م �� �ص��ادر مطلعة‬ ‫ك�شفت �أن القيادي املف�صول من حركة‬ ‫"فتح" حممد دح�ل�ان �أر� �س��ل �أم ��وا ًال‬ ‫ك �ب�يرة ل�ب�ع����ض امل�ح���س��وب�ين ع�ل�ي��ه من‬ ‫�أج��ل طباعة ��ص��وره وال�ق�ي��ام ب�أن�شط ٍة‬ ‫وف�ع��ال�ي��اتٍ تظهر �أن��ه يحظى بالت�أييد‬ ‫الكبري يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل �� �ص��ادر مل��را� �س��ل "املركز‬ ‫الفل�سطيني للإعالم" �إن دحالن �أر�سل‬ ‫لبع�ض املقربني منه يف قطاع غزة �أموا ًال‬ ‫كبرية تقدر مبئات �آالف الدوالرات من‬ ‫�أجل طباعة �صور ومل�صقاتٍ له والعمل‬ ‫ع �ل��ى ن �� �ش��ره��ا يف ق �ط��اع غ� ��زة وبع�ض‬ ‫امل�ؤ�س�سات التابعة حلركة "فتح" مثل‬ ‫ج��ام�ع��ة الأزه � ��ر؛ لإظ �ه��ار �أن ��ه يحظى‬ ‫بالت�أييد الكبري‪.‬‬ ‫وذكرت امل�صادر �أن جزءًا من الأموال‬

‫خم�ص�ص ل�شراء والءات بع�ض كوادر‬ ‫ٌ‬ ‫"فتح" امل�ترددي��ن يف حتديد والئهم‪،‬‬ ‫خا�صة بعد البدء بحملة توقيعات على‬ ‫ر� �س��ال � ٍة م��وج�ه� ٍة م��ن ق ��ادة و�أم �ن��اء �سر‬ ‫الأقاليم يف القطاع �إىل حممود عبا�س‬ ‫تظهر رف�ضهم لقرار ف�صل دحالن‪.‬‬ ‫وك �� �ش �ف ��ت امل � �� � �ص� ��ادر �أن دح�ل��ان‬ ‫�شكل خلية �أزم ��ة �إع�لام�ي��ة م��ن ثالثة‬ ‫�أ�شخا�ص‪ ،‬بهدف الرتويج لر�ؤية دحالن‬ ‫والت�سويق ل��ه‪ ،‬يف ال�ع��دي��د م��ن و�سائل‬ ‫الإعالم‪ ،‬ويف نف�س الوقت ت�سريب �أخبار‬ ‫ون�شر ف�ضائح عن حممود عبا�س وقادة‬ ‫"فتح" الذين تبنوا ق��رار ف�صله من‬ ‫حركة "فتح"‪.‬‬ ‫وذك� ��رت امل �� �ص��ادر �أن ه ��ذه اخللية‬ ‫ت��وف��رت ل�ه��ا �إم �ك��ان �ي� ٌ‬ ‫�ات م��ادي � ٌة كبري ٌة‬ ‫للقيام مبهمتها‪� ،‬إىل جانب �شراء ذمم‬ ‫بع�ض ال�صحفيني م��ن ح��رك��ة "فتح"‬ ‫وامل��واق��ع الإل�ك�ترون�ي��ة التابعة لها من‬ ‫�أجل �إي�صال �صوت دحالن‪ ،‬فيما مت �ضخ‬

‫�أموالٍ �أخرى من �أجل �إعادة فتح املواقع‬ ‫التي �أغلقتها �سلطة رام اهلل ولو ب�أ�سماء‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫�إىل ذل� � ��ك‪ ،‬ك �� �ش �ف��ت امل� ��� �ص ��ادر �أن‬ ‫دحالن قدم طل ًبا �إىل القاهرة من �أجل‬ ‫اال��س�ت�ق��رار ف�ي�ه��ا‪ ،‬ب�ي��د �أن ه��ذا الطلب‬ ‫ج��وب��ه ب��رف ��� ٍ�ض م��ن ال �ق �ي��ادة امل�صرية‬ ‫اجلديدة‪ ،‬التي �أعلنت �أنها تن�أى بنف�سها‬ ‫عن التدخل بني دحالن وعبا�س‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل �� �ص��ادر �إن دح �ل�ان وجه‬ ‫ر��س��ال��ة للم�صريني �أن��ه على ا�ستعداد‬ ‫للجلو�س م��ع ح��رك��ة "حما�س"‪ ،‬وحل‬ ‫ال�ك�ث�ير م��ن الإ� �ش �ك��االت امل�ت�ف��اق�م��ة يف‬ ‫قطاع غ��زة‪ ،‬مبا يف ذل��ك ا�ستعداده دفع‬ ‫دي��ات جميع القتلى من �أع�ضاء حركة‬ ‫"فتح" ال��ذي��ن �سقطوا يف املواجهات‬ ‫ال �ت��ي ح��دث��ت �إب � ��ان االن �ق �� �س��ام‪ ،‬ولكن‬ ‫ال�ق�ي��ادة امل�صرية �أبلغته �أن�ه��ا تتعامل‬ ‫مع عبا�س كممثل للقيادة الفل�سطينية‬ ‫وقيادة حركة "فتح"‪.‬‬

‫حممد دحالن‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫التاريخ السياسي‬ ‫لجنوب السودان‬ ‫نقالً عن «ويكبيديا»‬ ‫يعد التاريخ ال�سيا�سي جلنوب ال�سودان ‪-‬ومدينة جوبا عا�صمته‬ ‫و�أك�بر مدنه‪ -‬من امللفات املهمة لفهم طبيعة ال�سودان اخلا�صة؛‬ ‫حيث ت�ضافرت جمموعة من العوامل علي تق�سيم ال�سودان معنو ًيا‬ ‫قبل �أن ت�صبح حدود ًيا‪ ،‬وم�ؤججة لكثري من ال�صراعات حيث انه يف‬ ‫بادئ الأمر قامت ال�سيا�سات اال�ستعمارية علي اظهار االختالفات‬ ‫الإثنية واللغوية والعرقية والدينية‪ ،‬وفرقت اململكة املتحدة يف‬ ‫التعامل مع اجلنوب وال�شمال يف ق�ضايا �أهمها التعليم‪ ،‬فبد�أت‬ ‫تظهر االختالفات الثقافية و�ساد اعتقاد لدي االو�ساط امل�سيحية‬ ‫يف اجلنوب �أن ال�شماليني هم جتار رقيق‪.‬‬ ‫وبعد جالء القوات بريطانيا وانف�صال ال�سودان عن م�صر‪،‬‬ ‫طالب اجلنوبيون �أن يكون لهم نظام خا�ص لهم داخ��ل الدولة‬ ‫ال�سودانية املوحدة‪ ،‬وهو الأخذ بنظام الفدرالية‪ ،‬ولكن احلكومة‬ ‫رف�ضت االق�ت�راح معللة �أن��ه ي ��ؤدي ايل انف�صال اجلنوب كتطور‬ ‫طبيعي‪.‬‬ ‫ويف �أغ�سط�س ‪ 1955‬مترد بع�ض �أع�ضاء الفرقة اجلنوبية من‬ ‫اجلي�ش ال�سوداين ب�إيعاز من اململكة املتحدة �ضد ال�شمال‪ ،‬حيث‬ ‫كانت هناك �شكوك لدي اجلنوبيني على �سيا�سات وزارة �إ�سماعيل‬ ‫الأزهري التي ت�شكلت يف يناير من نف�س العام‪.‬‬ ‫ويف ع��ام ‪ 1958‬وب�ع��د ت��ويل �إب��راه �ي��م ع�ب��ود لل�سلطة قامت‬ ‫احلكومة الع�سكرية باتباع �سيا�سة التذويب بالقوة مع اجلنوبيني‪،‬‬ ‫و�أدي ذل��ك �إىل مطالبة الأح ��زاب اجلنوبية وعلي ر�أ�سها «حزب‬ ‫�سانو» با�ستقالل اجلنوب‪ ،‬كما مت ت�شكيل حركة �أنانيا التي بد�أت‬ ‫عملياتها الع�سكرية يف ع��ام ‪ ،1963‬وبعد ال�شد واجل��ذب مت بحث‬ ‫ت�سوية �سلمية لل�صراع‪ ،‬حيث عقد م�ؤمتر املائدة امل�ستديرة عام‬ ‫‪ .1965‬ويف عام ‪ 1972‬مت توقيع اتفاقية �أدي�س �أبابا والتي �أعطت‬ ‫للإقليم احلكم الذاتي يف �إط��ار ال�سودان املوحد‪� ،‬إال �إن��ه يف متوز‬ ‫و�أيلول من عام ‪� 1983‬أ�صدر الرئي�س جعفر منريي عدة قرارات‬ ‫�أط��اح��ت باالتفاق منها تق�سيم الإقليم �إىل ثالثة �أقاليم ونقل‬ ‫الكتيبة (‪ )105‬وبع�ض اجلنود �إىل ال�شمال واتهام قائدها كاربينو‬ ‫كوانني باختال�س �أم��وال‪ ،‬كما �أر�سل قوات لإخ�ضاعها ف��أدي ذلك‬ ‫�إىل هروبها �إىل االدغال اال�ستوائية لت�صبح فيما بعد نواة جلي�ش‬ ‫الرب‪ ،‬فكلفت احلكومة العقيد جون قرنق بت�أديب الكتيبة‪� ،‬إال �إنه‬ ‫ؤ�س�سا احلركة ال�شعبية لتحرير‬ ‫�أعلن ان�ضمامه �إىل املتمردين م� ً‬ ‫ال�سودان ولها جناح ع�سكري عبارة عن جي�ش‪ ،‬و�أع�ل��ن �أن هدف‬ ‫احلركة هو «ت�أ�سي�س ��س��ودان علماين جديد» قائم على امل�ساواة‬ ‫والعدل االقت�صادي واالجتماعي داخل �سودان موحد‪ ،‬وقام برفع‬ ‫خ�صو�صا‬ ‫�شعارات ي�سارية فح�صل علي دع��م من �أثيوبيا وكينيا‬ ‫ً‬ ‫الرئي�س الأثيوبي منغ�ستو هيال مرييام‪.‬‬ ‫وبعد الإطاحة بنظام جعفر منريي عرب انتفا�ضة �شعبية عام‬ ‫‪ 1985‬كان هناك �أمل يف التو�صل �إىل اتفاق مع احلركة‪ ،‬ولكنه ف�شل‬ ‫بعد اجتماع رئي�س الوزراء اجلديد ال�صادق املهدي مع قرنق بعام‬ ‫‪.1986‬‬ ‫ويف ت�شرين الثاين من ع��ام ‪ 1988‬مت �إب��رام اتفاق بني قرنق‬ ‫وحممد عثمان املريغني يف �أدي�س �أبابا‪ ،‬والذي ن�ص على جتميد‬ ‫ق ��رارت �أي �ل��ول ‪ ،1983‬ول�ك��ن ه��ذا االت �ف��اق مل ي ��أخ��ذ ط��ري�ق��ه �إىل‬ ‫التنفيذ بعد انقالب حزيران ‪ 1989‬بقيادة عمر الب�شري والتي تبنت‬ ‫�شعار «اجلهاد الإ�سالمي» �ضد القوى اجلنوبية م�ستعينة بت�سليح‬ ‫ملي�شيات تدعى ق��وات ال��دف��اع ال�شعبي‪ ،‬وحققت احلكومة عددة‬ ‫انت�صارات ع�سكرية‪.‬‬ ‫ويف �أغ�سط�س ‪ 1991‬وبعد �سقوط نظام منغ�ستو يف �إثيوبيا‬ ‫وان�شقاق احلركة ال�شعبية‪ ،‬حاولت احلكومة اال�ستفادة من هذا‬ ‫االن�شقاق ف�أجرت االت�صال منفردة مع الم �أك��ول بوثيقة عرفت‬ ‫با�سم «وثيقة فرانكفورت» والتي وقعت يف كانون الأول من عام‬ ‫‪� ،1992‬إال �أن احلكومة ال�سودانية �أنكرتها بعد ذلك‪.‬‬ ‫ويف �أي ��ار ‪ 1992‬وحت��ت رع��اي��ة الرئي�س النيجريي �إبراهيم‬ ‫بابنجيدا �أجريت اجلولة الأوىل للمفاو�ضات يف �أبوجا‪ ،‬ثم اجلولة‬ ‫الثانية يف �أيار من عام ‪ ،1993‬ولكن مل ت�سفر هذه املفاو�ضات عن‬ ‫�شيء‪.‬‬ ‫وت�ضاعفت اجلهود الدولية من خالل «منظمة الإيغاد» �إىل‬ ‫�أن مت توقيع اتفاق اط��اري ي�سمي «بروتوكول ما�شاكو�س» وذلك‬ ‫يف مت��وز من ع��ام ‪ 2005‬وال��ذي �أعطى للجنوب حكم ذات��ي لفرتة‬ ‫انتقالية مدتها ‪� 6‬سنوات‪ ،‬وحق تقرير امل�صري وفر�صة للجنوبيني‬ ‫لتفكري يف االنف�صال‪ ،‬كذلك �أع�ط��ى الفر�صة يف بناء م�ؤ�س�سات‬ ‫احلكم االنتقالية كنوع من ال�ضمانات‪ .‬ويف ‪ 9‬كانون الثاين ‪2005‬‬ ‫وق�ع��ت احل�ك��وم��ة واحل��رك��ة ال�شعبية لتحرير ال���س��ودان اتفاقية‬ ‫ال�سالم ال�شامل يف نيفا�شا‪ ،‬والذي ن�صت بنوده على‪:‬‬ ‫* حق تقرير امل�صري للجنوب عام ‪.2011‬‬ ‫* اجراء انتخابات عامة علي كافة امل�ستويات يف مدة ال تتجاوز‬ ‫عام ‪.2009‬‬ ‫* تقا�سم ال�سلطة بني ال�شمال واجلنوب‪.‬‬ ‫* تقا�سم الرثوة‪.‬‬ ‫* �إدارة املناطق املهم�شة بني ال�شمال واجلنوب‪.‬‬ ‫* الرتتيبات الأمنية‪.‬‬ ‫التق�سيم الإداري‬ ‫ي�ضم ج�ن��وب ال���س��ودان ع�شر والي ��ات‪ ،‬وح ��دوده م��ن اجلنوب‬ ‫ال�شرقي �أثيوبيا وكينيا و�أوغندا وجمهورية الكونغو الدميقراطية‪،‬‬ ‫ومن الغرب جمهورية �أفريقيا الو�سطى‪ .‬ومن ال�شمال ال�سودان‪.‬‬ ‫وت�ب�ل��غ م���س��اح��ة ج �ن��وب ال �� �س��ودان �أك�ث�ر م��ن ‪ 600.000‬ك��م مربع‬ ‫تقري ًبا‪.‬‬ ‫يتكون �سكان جنوب ال�سودان من �أتباع الديانات الأفريقية‬ ‫التقليدية الوثنيني وامل�سيحيني بالإ�ضافة �إىل امل�سلمني‪.‬‬ ‫ومعظم امل�سيحيون هم كاثوليك و�أجنليكانيون‪ ،‬على الرغم‬ ‫من ن�شاط الطوائف الأخرى � ً‬ ‫أي�ضا‪.‬‬ ‫ي�ضم جنوب ال�سودان عددا من القبائل الأفريقية النيلية مثل‬ ‫الدينكا والنوير وال�شريلوك وال�شلك وب��اري والأ�شويل واجلور‪،‬‬ ‫وبع�ضها الآخر قبائل نيلية حامية مثل الباريا والالتوكا واملوريل‪،‬‬ ‫وبع�ضها الآخر �سودانية بانتوية مثل الزاندى والفرتيت‪.‬‬ ‫وي�ق��در �سكان جنوب ال���س��ودان مب��ا ي�ق��ارب ‪ 7‬ماليني ن�سمة‪،‬‬ ‫وال يوجد تعداد دقيق للجماعات العرقية‪� ،‬إال �إنه يعتقد �أن �أكرب‬ ‫جماعة عرقية هي الدينكا تليها النوير‪ ،‬فال�شلك‪.‬‬ ‫توجد يف جنوب ال�سودان جمموعات قبلية ولغات �أك�ثر من‬ ‫ال�شمال؛ لغة التعليم واحلكومة والأعمال هي الإجنليزية‪ ،‬وهي‬ ‫اللغة الر�سمية جلنوب ال�سودان منذ عام ‪ ،1928‬واعرتف بها كلغة‬ ‫�أ�سا�سية جلنوب ال�سودان يف �أواخ��ر ثمانينيات القرن الع�شرين‪.‬‬ ‫واللغة العربية املتميزة يف جنوب ال���س��ودان وال�ت��ي تعرف با�سم‬ ‫عربية جوبا تكونت يف القرن التا�سع ع�شر بني �أح�ف��اد الع�ساكر‬ ‫ال�سودانيني‪ ،‬وهي منحدرة من لغة قبيلة باري التي ت�ستخدم على‬ ‫نطاق وا�سع‪.‬‬ ‫كما توجد ثالث لغات �أفريقية يتم ا�ستخدامها ب�شكل كبري‬ ‫وه��م ط��وك جينق وال�ت��ي ينطق بها ح��وايل ‪ ،30000‬وط��وك نا�س‬ ‫والتي ينطق بها ح��وايل ‪ ،1400000‬وط��وك �شلو والتي ينطق بها‬ ‫حوايل ‪ ،1000000‬ولغة النوير ت�ستعمل يف والية الوحدة ووالية‬ ‫جونقلي‪ ،‬ولغة �شلوك ت�ستعمل يف والية �أعايل النيل‪.‬‬ ‫االتفاق اجلنوبي‪ -‬اجلنوبي‬ ‫بعد موت جون قرنق احتد جي�ش حترير ال�شعب ال�سوداين‬ ‫وق��وات دفاع جنوب ال�سودان يف كانون الثاين من عام ‪ 2006‬فيما‬ ‫عرف با�سم �إعالن جوبا‪ ،‬ومت انتخاب اجلرنال ماتيب نائبا للقائد‬ ‫وت�ضاعفت عدد القوات امل�سلحة من ‪� 30.000‬إىل ‪ 130.000‬جندي‪.‬‬ ‫االقت�صاد‬ ‫ميتاز جنوب ال�سودان ب�أنه منطقة غنية باملوارد الطبيعية‪،‬‬ ‫وال�ب�ترول �أه��م ال�صادرات حيث ترتكز فيه ما ن�سبته ‪ 85‬يف املئة‬ ‫م��ن احتياطي ال���س��ودان‪ .‬وت�ترك��ز ال�ث�روة البرتولية وامل�ع��ادن يف‬ ‫النوير وم��دن النيل من ال�شمال التي توجد فيها جتمعات من‬ ‫النويريني‪.‬‬

‫الأحد (‪ )10‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1648‬‬

‫‪9‬‬

‫العالـــم يحتفــل بتقسيـم الســـودان‬ ‫ابتداء من �أول دقيقة من يوم �أم�س التا�سع من متوز‬ ‫ً‬

‫إعالن جمهورية جنوب السودان‬ ‫و«سلفا كري» يؤدي اليمني رئيساً للدولة‬ ‫جوبا‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع�ل��ن رئي�س ب��رمل��ان جنوب ال���س��ودان جيم�س‬ ‫واين �إيغا ر�سميا قيام «جمهورية جنوب ال�سودان»؛‬ ‫لت�صبح �أحدث دولة يف العامل بعد �ستة �أ�شهر من‬ ‫ا�ستفتاء على ذلك مبوجب اتفاق �سالم �أبرم عام‬ ‫‪ ،2005‬و�أنهى عقودا من حرب �أهلية‪.‬‬ ‫و�أ�صبح ال�سودان �أول دولة تعرتف باجلنوب‬ ‫يوم اجلمعة املا�ضي قبل �ساعات من مولد الدولة‬ ‫اجلديدة؛ يف ملحة حل�سن النية من ال�شمال الذي‬ ‫حارب قوى االنف�صال على مدى عدة عقود‪.‬‬ ‫وت�ل�ا �إي �غ ��ا ام� ��ام االح �ت �ف��ال ال��ر� �س �م��ي بيان‬ ‫الإع�لان عن جنوب ال�سودان «دول��ة م�ستقلة ذات‬ ‫�سيادة»‪.‬‬ ‫وجرى االحتفال عند �ضريح الزعيم اجلنوبي‬ ‫الراحل جون غارانغ‪ ،‬بح�ضور عدد من قادة العامل‬ ‫بينهم رئي�س جمهورية ال���س��ودان عمر الب�شري‪،‬‬ ‫والأمني العام للأمم املتحدة بان كي مون‪.‬‬ ‫وق� ��ال �إي �غ��ا �إن «مم �ث �ل��ي ال���ش�ع��ب املنتخبني‬ ‫دمي �ق��راط �ي��ا‪ ،‬وا� �س �ت �ن��ادا �إىل �إرداة ��ش�ع��ب جنوب‬ ‫ال �� �س��ودان‪ ،‬وك�م��ا �أك��دت��ه نتيجة ا��س�ت�ف�ت��اء تقرير‬ ‫امل�صري‪ ،‬نعلن جنوب ال�سودان دول��ة م�ستقلة ذات‬ ‫�سيادة»‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن ال��دول��ة اجل��دي��دة �ستكون متعددة‬ ‫الأع � � � ��راق‪ ،‬وحت �ت��رم ح �ق ��وق الإن� ��� �س ��ان‪ ،‬وتلتزم‬ ‫باالتفاقات الدولية وقواعد القانون الدويل‪.‬‬ ‫وق � ��ال اي �غ��ا �إن ج �ن��وب ال� ��� �س ��ودان �سي�سعى‬ ‫«ك ��أول��وي��ة ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة» لالن�ضمام �إىل الأمم‬ ‫امل�ت�ح��دة‪ ،‬واالحت ��اد االف��ري�ق��ي‪ ،‬وجمموعة بلدان‬ ‫��ش��رق �أف��ري�ق�ي��ا (�إي �ج��اد) وغ�يره��ا م��ن املنظمات‬ ‫واملحافل الدولية‪.‬‬ ‫وع�ق��ب ذل��ك مت رف��ع علم ال��دول��ة اجلديدة‪،‬‬ ‫و�أدى «�سلفا ك�ير م�ي��اردي��ت» اليمني الد�ستورية‬ ‫رئي�ساً جلمهورية جنوب ال���س��ودان‪ ،‬وق��ال «�سلفا‬ ‫كري»‪« :‬امل�س�ؤولية تقع على عاتقنا حلماية �أر�ضنا‬ ‫ومواجهة التحديات اجل�سيمة»‪.‬‬ ‫و�أعلن رئي�س جمهورية جنوب ال�سودان �سلفا‬ ‫كري العفو عن «جماعات م�سلحة» تقاتل حكومته‪،‬‬ ‫وت�ع�ه��د ب ��إح�ل�ال ال �� �س�لام يف امل �ن��اط��ق احلدودية‬ ‫امل�ضطربة فور �إع�لان ا�ستقالل جنوب ال�سودان‬ ‫عن ال�شمال �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وق��ال‪�« :‬أود �أن �أنتهز ه��ذه الفر�صة لإعالن‬ ‫العفو عن كل ه�ؤالء‪ ،‬الذين حملوا ال�سالح»‪.‬‬ ‫من جهته �أكد بان كي مون �أن الدولة اجلديدة‬ ‫�ستتمتع بع�ضوية كاملة يف الأمم املتحدة‪ ،‬لكنه‬ ‫�أ��ش��ار �إىل �أن عملية ال�سالم مل تكتمل بعد فيما‬ ‫يتعلق بق�ضيتي �أبيي وكردفان‪.‬‬ ‫�أما الرئي�س الب�شري فقال يف كلمته �إن جناح‬ ‫الدولة الوليدة هو جناح لبالده‪ ،‬جمدداً مطالبته‬ ‫االحت� � ��اد الأوروب � � � ��ي وال� ��والي� ��ات امل �ت �ح��دة برفع‬

‫العقوبات عن اخلرطوم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الب�شري‪« :‬نتطلع ال�ستدامة ال�سالم‬ ‫بني ال�شمال واجلنوب‪ ،‬وهذا يتم عرب عالقة جوار‬ ‫�إيجابية وم��راع��اة امل�صالح امل�شرتكة‪ ،‬والت�أكيد‬ ‫على م�س�ؤوليتنا امل�شرتكة يف تعزيز الثقة الكمال‬ ‫االتفاق حول امل�سائل العالقة»‪.‬‬ ‫وه �ن ��أ الب�شري ن�ظ�يره اجل�ن��وب��ي �سالفا كري‬ ‫و�شعب اجلنوب بدولتهم اجلديدة‪.‬‬ ‫وح���ض��ر ث�لاث��ون زع�ي�م�اً �أف��ري�ق�ي�اً االحتفال‬ ‫مبيالد ال��دول��ة امل�ستقلة ال��راب�ع��ة واخلم�سني يف‬ ‫قارتهم‪ ،‬وكذلك �أي�ضا وزير اخلارجية الأمريكي‬ ‫الأ�سبق كولني باول‪ ،‬واملندوبة الأمريكية الدائمة‬ ‫يف الأمم امل�ت�ح��دة ��س��وزان��ا راي ����س‪ ،‬وق��ائ��د القيادة‬ ‫الأفريقية يف اجلي�ش الأمريكي اجل�نرال كارتر‬ ‫هام‪.‬‬ ‫وقد �أ�صبح ال�سودان اجلنوبي دول��ة م�ستقلة‬ ‫ر�سمياً؛ اب�ت��داء م��ن �أول دقيقة م��ن التا�سع من‬ ‫متوز‪ ،‬دولة ولدت نتيجة �صراع طويل‪� ،‬أف�ضى �إىل‬ ‫اتفاقية �سالم �أنهت عقودا من احل��رب الأهلية‪،‬‬ ‫�أزهقت �أرواح نحو مليوين �إن�سان‪.‬‬ ‫ونزلت ح�شود غفرية �إىل �شوارع جوبا عا�صمة‬ ‫الدولة اجلديدة‪ ،‬وهتفت اجلموع‪« :‬نحن �أحرار»‪،‬‬ ‫«وداعاً �أيها ال�شمال»‪.‬‬ ‫وق ��د ت� ��واىل اع�ت��راف دول ال �ع��امل بالدولة‬ ‫ال��ول �ي��دة‪ ،‬وك ��ان يف م�ق��دم�ت�ه��ا م���ص��ر والواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫وقال �أوباما يف بيان ر�سمي‪�« :‬أعلن بفخر �أن‬

‫و�أع� ��رب ال�بروف�ي���س��ور �أك �م��ل ال��دي��ن �إح�سان‬ ‫الواليات املتحدة تعرتف ر�سمياً بجمهورية جنوب‬ ‫ال�سودان دولة تتمتع بال�سيادة وم�ستقلة»‪.‬‬ ‫�أوغ�ل��و الأم�ي�ن ال�ع��ام ملنظمة ال�ت�ع��اون الإ�سالمي‬ ‫كما �أعلن رئي�س الوزراء الربيطاين اعرتاف (منظمة امل�ؤمتر الإ�سالمي �سابقا)‪ ،‬عن ترحيبه‬ ‫اململكة املتحدة بالدولة اجلديدة‪ ،‬وكذلك �أعلنت مبيالد الدولة اجلديدة‪.‬‬ ‫فرن�سا اعرتافها بجمهورية جنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أوغ�ل��و ��ض��رورة احل�ف��اظ على عالقات‬ ‫�سلمية بني الدولتني‪ ،‬وتعزيز الروابط القوية بني‬ ‫اخل��رط��وم وج��وب��ا؛ بهدف تر�سيخ ال�سالم‪ ،‬ودعم‬ ‫التطور االقت�صادي واالجتماعي يف البلدين‪.‬‬ ‫ك�م��ا دع ��ا ال��دول �ت�ين �إىل ال�ت��و��ص��ل يف �أق ��رب‬ ‫الآجال �إىل ت�سوي ٍة تفاو�ضية للق�ضايا العالقة يف‬ ‫اتفاقية ال�سالم ال�شامل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت حكومة ال���س��ودان ق��د �أعلنت اجلمعة‬ ‫االنف�صال‪ ،‬م�شريين �إىل ت�أثريه على م�صر فيما اعرتافها ر�سمياً بدولة جنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫غ�ير �أن حمللني يقولون �إن الأول��وي��ة �أمام‬ ‫اجلنوب‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫دو‬ ‫رف�ض‬ ‫ب�سبب‬ ‫�اه؛‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫مل‬ ‫ا‬ ‫ملف‬ ‫يخ�ص‬ ‫طلب م�صر ا�ستئناف حفر قناتي "جوجنلي" اخلرطوم هي التو�صل �إىل اتفاق ير�ضيها حول‬ ‫�أعلنت م�صر اعرتافها الكامل بـ"جمهورية‬ ‫ع��ائ��دات ال �ن �ف��ط؛ ح�ي��ث �إن م�ع�ظ��م �آب� ��ار النفط‬ ‫وحدها‬ ‫مل�صر‬ ‫توفران‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫ميكن‬ ‫اللتان‬ ‫و"م�شار"‪،‬‬ ‫جنوب ال�سودان"‪ ،‬وذلك يف ر�سالة �سلمها الوفد‬ ‫موجودة يف اجلنوب‪ ،‬ويتم حالياً اقت�سام العائدات‬ ‫املياه‪.‬‬ ‫من‬ ‫مكعب‬ ‫مرت‬ ‫مليارات‬ ‫‪10‬‬ ‫امل�صري ال��ذي �شارك �أم�س ال�سبت يف احتفاالت‬ ‫بالت�سوي‪.‬‬ ‫تنامي‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�رون‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫خ‬ ‫�‬ ‫آ‬ ‫�راء‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�‬ ‫خ‬ ‫�دث‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫حت‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫�إع�ل�ان ق�ي��ام ال��دول��ة اجل��دي��دة يف م��دي�ن��ة جوبا‬ ‫وحتتفظ اخلرطوم ببع�ض النفوذ؛ حيث �إن‬ ‫ال�سوداين‬ ‫اجلنوب‬ ‫يف‬ ‫إ�سرائيلي‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫للنفوذ‬ ‫متوقع‬ ‫للم�س�ؤولني اجلنوبيني‪.‬‬ ‫معظم �أنابيب النفط متر عرب ال�شمال �إىل مرف�أ‬ ‫والثقافية‬ ‫االقت�صادية‬ ‫ال�سيا�سية‬ ‫امل�ستويات‬ ‫على‬ ‫وج��اء االع�ت�راف امل�صري رغ��م حالة القلق‬ ‫بور �سودان على البحر الأحمر‪.‬‬ ‫واحل� � ��زن ال� �ت ��ي �أب ��دت� �ه ��ا ع� ��دد م ��ن الفعاليات واالجتماعية‪.‬‬ ‫كما �أن م�س�ألة اجلن�سية مل حت�سم بعد وهي‬ ‫وال�شخ�صيات امل�صرية التي اعتربت �أن انف�صال‬ ‫واع� �ت�ب�ر م��دي��ر ج��ام �ع��ة �أف��ري �ق �ي��ا العاملية من امل�سائل ال�شائكة‪.‬‬ ‫�شمال ال�سودان عن جنوبه رمبا ي�ؤ�س�س ملرحلة الدكتور ح�سن مكي ‪-‬يف ت�صريح لـ"قد�س بر�س"‪-‬‬ ‫وك��ان الربملان ال�سوداين قد �أ�صدر مر�سوماً‬ ‫جديدة من االنق�سامات املبنية على �أ�س�س عرقية �أن ال�سودان يعاقب عرب ف�صله �إىل جزئني؛ لأنه ب�سحب اجلن�سية م��ن جميع اجلنوبيني‪ ،‬وحثت‬ ‫وطائفية‪ ،‬وهو ما مل تعرفه الدول العربية طوال ج�ن��وب م���ص��ر‪ ،‬و�أن ف�صل اجل �ن��وب ه��و حماولة املفو�ضية الدولية ل�ش�ؤون الالجئني احلكومتني‬ ‫ملعاقبة م�صر؛ لأن اجلنوب يعني التو�سع املائي املعنيتني على احليلولة دون بقاء �أي �شخ�ص من‬ ‫العقود املا�ضية‪.‬‬ ‫دون جن�سية‪.‬‬ ‫وحذر خرباء م�صريون و�سودانيون من هذا املرتقب‪.‬‬

‫مصر أكرب املتضررين مائي ًا وأمني ًا‬ ‫من انفصال جنوب السودان‬

‫بانوراما معلوماتية‬ ‫جوبا ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫يف ما يلي معلومات �أ�سا�سية عن دولة جنوب‬ ‫ال�سودان‪ ،‬التي انبثقت عن �أكرب بلد �إفريقي من‬ ‫حيث امل�ساحة مع �إعالن ا�ستقاللها �أم�س ال�سبت؛‬ ‫لت�صبح �أحدث دولة يف العامل‪.‬‬ ‫* امل��وق��ع اجل �غ��رايف‪ :‬يحد جمهورية جنوب‬ ‫ال �� �س��ودان م��ن ال �� �ش��رق �أث �ي��وب �ي��ا‪ ،‬وم ��ن اجلنوب‬ ‫كينيا و�أوغ �ن��دا‪ ،‬و�إىل ال�غ��رب جمهورية الكونغو‬ ‫ال��دمي��وق��راط�ي��ة وج�م�ه��وري��ة �إف��ري�ق�ي��ا الو�سطى‪،‬‬ ‫و�إىل ال�شمال ال�سودان‪.‬‬ ‫* امل�ساحة‪� 589 :‬أل�ف�اً و‪ 745‬كيلومرت مربع‬ ‫(با�ستثناء م�ن��اط��ق ج�ب��ال ال�ن��وب��ة و�أب �ي��ي والنيل‬ ‫الأزرق املتنازع عليها)؛ م��ا ميثل ‪ 24‬يف املئة من‬ ‫امل �� �س��اح��ة الإج �م��ال �ي��ة ل �ل �� �س��ودان ق �ب��ل ا�ستقالل‬ ‫اجلنوب‪.‬‬ ‫* ت �ع��داد ال �� �س �ك��ان‪ :‬ب�ح���س��ب ت �ع��داد ني�سان‬ ‫‪� ،2008‬أكرث من ‪ 8.5‬مليون ن�سمة؛ �أي ‪ 20‬يف املئة‬ ‫م��ن �إج�م��ايل ع��دد �سكان ال���س��ودان قبل ا�ستقالل‬ ‫اجلنوب‪.‬‬ ‫غري �أن اجلنوب رف�ض نتيجة ه��ذا التعداد‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ق � ��ال‪�" :‬إن ال �ه �ي �ئ��ة امل��رك��زي��ة للإح�صاء‬ ‫ب��اخل��رط��وم رف���ض��ت م���ش��ارك��ة ال�ب�ي��ان��ات الأ�صلية‬ ‫للتعداد الوطني ال���س��وداين يف ني�سان ‪ ،2008‬مع‬ ‫هيئة جنوب ال�سودان للتعداد والإح�صاء‪.‬‬ ‫فيما ق��ال الرئي�س اجلنوبي "�سالفا كري"‪:‬‬ ‫"�إن عدد �سكان اجلنوب احلقيقي هو ثلث تعداد‬ ‫�سكان ال�سودان"‪.‬‬ ‫* ال ��دي ��ن‪ :‬غ��ال�ب�ي��ة م���س�ي�ح�ي��ة‪� ،‬إىل جانب‬ ‫�أرواحيني‪ ،‬و�أقلية م�سلمة‪.‬‬ ‫* اللغات‪ :‬الإجنليزية ه��ي اللغة الر�سمية‪،‬‬ ‫كما يتم احلديث على نطاق وا�سع بلغة حمورة عن‬ ‫العربية تدعى "عربي جوبا"‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن لغات‬ ‫عدة تقليدية لأكرث من ‪ 200‬جمموعة عرقية‪.‬‬ ‫* التاريخ‪ :‬خ�ضع ال�سودان للحكم الربيطاين‬ ‫امل �� �ص��ري امل �� �ش�ترك م��ا ب�ي�ن ع��ام��ي ‪ 1899‬وحتى‬ ‫ا�ستقالل جمهورية ال�سودان عام ‪.1956‬‬ ‫�شهد ال���س��ودان م��ا ب�ين ع��ام��ي ‪ 1955‬و‪1972‬‬ ‫حربا �أهلية بني احلكومات املتعاقبة يف اخلرطوم‬ ‫وبني املتمردين اجلنوبيني‪ ،‬وانتهى ذلك ال�صراع‬ ‫بالتوقيع على م�ع��اه��دة ع��ام ‪ُ 1972‬م�ن��ح اجلنوب‬ ‫مبقت�ضاها حكماً ذاتياً جزئياً‪.‬‬ ‫ويف ع��ام ‪ ،1983‬خ��رق��ت اخل��رط��وم املعاهدة؛‬ ‫ما �أ�شعل حرباً �أهلية ثانية بني ال�شمال واجلنوب‬ ‫خ َّلفت مليوين قتيل و�أربعة ماليني م�شرد‪.‬‬

‫ع�شرات �آالف اجلنوبيني يلوحون ب�أعالم الدولة اجلديدة (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�ش َّكل ج��ون قرنق اجلي�ش ال�شعبي لتحرير‬ ‫ال���س��ودان ال��ذي خ��ا���ض ال�ق�ت��ال مب��واج�ه��ة القوات‬ ‫ال�شمالية‪ .‬ويف التا�سع م��ن ك��ان��ون ال�ث��اين ‪2005‬‬ ‫ان�ت�ه��ت �أط ��ول ح��رب ت�شهدها ال �ق��ارة الإفريقية‬ ‫بتوقيع قرنق ات�ف��اق �سالم م��ع اخل��رط��وم‪� ،‬أُعفي‬ ‫مبقت�ضاه اجلنوب من ال�شريعة الإ�سالمية التي‬ ‫فر�ضت على �سكانه‪ ،‬و�أُتيحت له فرتة �ست �سنوات‬ ‫من احلكم الذاتي متهيداً ال�ستفتاء ي�صوت فيه‬ ‫اجلنوبيون على ح��ق تقرير امل�صري؛ ب�ين البقاء‬ ‫�ضمن �سودان موحد‪� ،‬أو االنف�صال عن اخلرطوم‪.‬‬ ‫يف كانون الثاين ‪� ،2011‬صوت جنوب ال�سودان‬ ‫لالنف�صال ع��ن ال�شمال ب�أغلبية ‪ 98.83‬يف املئة‬ ‫ل�صالح اال�ستقالل‪.‬‬ ‫* امل��ؤ��س���س��ات ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ :‬دخ ��ل املتمردون‬ ‫اجل �ن��وب �ي��ون ال �� �س��اب �ق��ون م ��ن اجل �ي ����ش ال�شعبي‬ ‫لتحرير ال���س��ودان يف �شراكة م��ع خ�صوم الأم�س‬ ‫يف اخلرطوم؛ لت�شكيل حكومة وح��دة وطنية عام‬ ‫‪ 2005‬لإدارة ال�ب�لاد وف��ق د�ستور ج��دي��د‪ ،‬ومددت‬ ‫االنتخابات التي جرت يف ني�سان ‪ 2010‬التفوي�ض‬ ‫املمنوح لـ"�سلفا كري" الذي خلف قرنق يف رئا�سة‬ ‫اجل�ن��وب بعد مقتل ق��رن��ق يف ح��ادث م��روح�ي��ة يف‬ ‫متوز‪ .2005‬كما مت �إن�شاء برملان منف�صل للجنوب‬ ‫ير�أ�سه كري‪.‬‬ ‫* االقت�صاد‪ :‬بعد عقود من حرب �ضرو�س مع‬ ‫ال�شمال‪ ،‬ما زال جنوب ال�سودان يعاين من تخلف‬ ‫اقت�صادي هائل رغم االحتياطي ال�سوداين الراهن‬ ‫للنفط‪ ،‬البالغ ‪ 6.7‬مليار برميل‪.‬‬ ‫وم ��ن �إج �م��ايل ‪� 470‬أل ��ف ب��رم�ي��ل ي��وم �ي �اً مت‬ ‫�ضخها قبل اال�ستقالل جاءت ثالثة �أرباع الكمية‬ ‫م��ن اجل�ن��وب وامل�ن��اط��ق احل��دودي��ة‪ ،‬وي�ت��م ت�صدير‬ ‫النفط الذي ي�شكل زهاء ‪ 98‬يف املئة من مدخوالت‬ ‫جنوب ال�سودان‪ ،‬عرب خط �أنابيب مير يف ال�شمال‪،‬‬ ‫و�صو ًال �إىل البحر الأحمر‪.‬‬ ‫ك�م��ا يتمتع اجل �ن��وب ب�ث�روات م�ع��دن�ي��ة؛ من‬ ‫بينها‪ :‬اليورانيوم‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن الطاقات الزراعية‬ ‫الهائلة التي ميكن �إطالقها يف بلد ما زال غري‬ ‫قادر على ا�ستغاللها ب�سبب احلرب‪.‬‬ ‫* ال �ق��وات امل�سلحة‪ :‬ل��دى اجل�ي����ش ال�شعبي‬ ‫لتحرير ال�سودان زه��اء ‪� 140‬أل��ف مقاتل‪ ،‬بح�سب‬ ‫تقرير امل�شروع البحثي للأ�سلحة ال�صغرية الذي‬ ‫يتخذ من جنيف مقراً له‪.‬‬ ‫كما ينت�شر قرابة ع�شرة �آالف من جنود حفظ‬ ‫ال�سالم‪ ،‬يف �إط��ار بعثة الأمم املتحدة يف ال�سودان‬ ‫��ش�م��ا ًال وج�ن��وب�اً‪ ،‬وامل �ق��رر �أن ينتهي تفوي�ضها يف‬ ‫التا�سع من متوز‪.‬‬

‫«سالفا كري»‪ ..‬هل ينجح الزعيم العسكري واملسيحي‬ ‫امللتزم يف إدارة بلد منقسم بال بنى تحتية ؟‬ ‫جوبا ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�سلفا كري ‪-‬م��ن مواليد �إقليم بحر الغزال يف ‪-1951‬‬ ‫ال ��ذي ي�ع�ت�بر م��ن ك �ب��ار ��ش�خ���ص�ي��ات ق�ب�ي�ل��ة ال��دن �ك��ا نقوق‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬وال��ذي يتميز بقبعته ال�سوداء التي ت�شبه قبعة‬ ‫رعاة البقر وبلحيته ال�سوداء الداكنة‪� ،‬أ�صبح �أم�س ال�سبت‬ ‫�أول رئي�س لدولة جنوب ال�سودان امل�ستقلة‪.‬‬ ‫وك�ي�ر ال��زع�ي��م اجل�ن��وب��ي ال�ب��ال��غ ال���س�ت�ين م��ن العمر‪،‬‬ ‫والقائد املتمرد ال�سابق �صاحب القامة الطويلة‪ ،‬يحظى‬ ‫باالحرتام ويعد م�سيحياً ملتزماً �ش�أنه يف ذلك �ش�أن الكثري‬ ‫من �شعب جنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫وق��د �سنينا يف ح��رب ال�ع���ص��اب��ات ب�ين الأدغ� ��ال خالل‬ ‫احل��رب الأهلية الطاحنة ما بني عامي ‪ 1983‬و‪ 2005‬بني‬ ‫ال�شمال واجلنوب‪ ،‬وحت��دث م��راراً عن ال�سالم حتى خالل‬ ‫ال�ن��زاع��ات ال��دام�ي��ة ال�ت��ي �سبقت �إع�ل�ان ا�ستقالل الدولة‬ ‫الوليدة �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال ع�ظ��ات الآح ��اد بالكاتدرائية الكاثوليكية يف‬ ‫العا�صمة جوبا التي دمرتها احل��رب‪ ،‬وكذلك يف البيانات‬ ‫ال�صادرة عن مكتبه‪ ،‬يوجه كري دوما ر�سالة �سالم وم�صاحلة‪،‬‬ ‫وقد جعل خ�صمه �إبان احلرب الرئي�س عمر الب�شري �ضيف‬ ‫�شرف خالل احتفاالت ا�ستقالل اجلنوب‪.‬‬ ‫و�أ��ص��ر ك�ير يف �أي��ار بالقول‪" :‬لن نرجع �أدراج �ن��ا �إىل‬ ‫احلرب‪ ،‬هذا لن يحدث"‪ ،‬بينما اجتاحت القوات ال�شمالية‬ ‫منطقة ابيي احلدودية املتنازع عليها‪ ،‬التي ت�صر القيادة‬ ‫اجلنوبية على كونها �ضمن الأم ��ة اجلنوبية اجلديدة‪.‬‬ ‫وقال كري‪" :‬نحن ملتزمون بال�سالم‪ ،‬قاتلنا ما يكفي‪ ،‬وقد‬ ‫�صنعنا ال�سالم"‪.‬‬ ‫ومل يخف �سالفا ‪-‬كما يحب اجلنوبيون �أن يلقبوه‪-‬‬ ‫يوما رغبته يف قيادة البلد ال�شا�سع املفتقر للتنمية‪ ،‬والذي‬ ‫ي�ضم �أك�ث�ر م��ن ‪ 8.5‬مليون ن�سمة على درب اال�ستقالل‪،‬‬ ‫بينما كان �سابقه الزعيم املخ�ضرم جون قرنق حتى عهد‬ ‫قريب قبل م�صرعه يف ‪ 2005‬يطالب ب�سودان واحد فدرايل‬ ‫دميقراطي‪.‬‬ ‫ويتحدر كري من منطقة "بحر الغزال" ق��رب ابيي‪،‬‬ ‫وينتمي �إىل قبيلة الدينكا �أكرب قبائل جنوب ال�سودان‪ ،‬وهو‬ ‫يلقي كلمة خالل القدا�س كل �أحد يف كاتدرائية جوبا‪.‬‬ ‫وميتهن الدينكا تقليدياً تربية الأبقار‪ ،‬ومن ثم يندر‬ ‫�أن ت�شاهده دون قبعة رع��اة البقر‪ ،‬وحينما زار ال�سناتور‬ ‫الأمريكي البارز جون كريي جوبا خالل ا�ستفتاء تقرير‬ ‫امل�صري يف ك��ان��ون ال�ث��اين ال��ذي ��ص��وت خ�لال��ه اجلنوبيون‬ ‫ب�أغلبية �ساحقة ل�صالح اال�ستقالل‪� ،‬أه��دى الرئي�س كري‬ ‫قبعة جديدة‪.‬‬ ‫و�سالفا كري فاز رغم افتقاده للكارزما ب�أغلبية �ساحقة‬ ‫من ‪ 92.99‬يف املئة من �أ��ص��وات ناخبي جنوب ال�سودان يف‬

‫ينتمي «�سلفا كري» �إىل قبيلة الدينكا �أكرب قبائل جنوب ال�سودان‬

‫انتخابات الرئا�سة التي جرت قبل اال�ستقالل‪.‬‬ ‫و�أ��س����س ك�ير يف ‪ 1983‬م��ع ج��ون ق��رن��ق جي�ش احلركة‬ ‫ال�شعبية لتحرير ال�سودان‪ ،‬التي قادت التمرد يف وجه نظام‬ ‫الب�شري يف اخلرطوم و�سيا�ساته يف اجلنوب‪.‬‬ ‫وبعد ب�ضعة �أ�شهر بالكاد على نهاية احلرب‪ ،‬ق�ضى جون‬ ‫قرنق نحبه يف ‪ 31‬متوز ‪ 2005‬يف ح��ادث �سقوط مروحيته‬ ‫لدى عودته من �أوغندا‪.‬‬ ‫وه �ك��ذا ب��ات ��س��ال�ف��ا ك�ير زع �ي��م اجل�ن��اح�ين ال�سيا�سي‬ ‫والع�سكري للحركة ال�شعبية‪ ،‬ورئ�ي����س حكومة اجلنوب‬ ‫ونائب الرئي�س ال�سوداين‪ ،‬ولكن هذا الع�سكري املحرتف‬ ‫الذي يف�ضل التحدث بلغة "عربي جوبا" التي يتحدثها‬ ‫�أه ��ل ج �ن��وب ال �� �س��ودان ع�ل��ى ال�ت�ح��دث ب��الإجن�ل�ي��زي��ة‪ ،‬يقع‬ ‫�ضحية املقارنة بينه وب�ين الراحل د‪.‬ج��ون قرنق‪ ،‬الزعيم‬ ‫املثقف �صاحب الكاريزما ال��ذي انطبعت �صورته يف ذاكرة‬ ‫ال�سودانيني جنوبيني و�شماليني‪.‬‬ ‫وقد عمل كري ل�ست �سنوات �إىل جانب خ�صم احلرب‬ ‫الأهلية الب�شري يف حكومة وحدة وطنية قبل اال�ستقالل‪.‬‬ ‫ويف الفرتة التي �سبقت ا�ستفتاء كانون الثاين‪ ،‬ت�صالح‬ ‫كري مع �أغلب اخل�صوم املتمردين يف الداخل‪.‬‬ ‫ول�ك��ن زع�ي��م �أح ��دث دول ��ة يف ال �ع��امل ي��واج��ه حتديات‬ ‫�ضخمة؛ �إذ ير�أ�س بلداً منق�سماً عرقياً‪ ،‬ويفتقر �إىل البنية‬ ‫التحتية‪ ،‬وعليه ا�ستيعاب مئات الآالف من العائدين و�إعادة‬ ‫دجم�ه��م يف امل�ج�ت�م��ع ب�ع��د ح��رك��ات ت�ن�ق��ل �سكانية �ضخمة‬ ‫�أ�سفرت عنها ال�سنني الطويلة للحرب الأهلية‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪ )10‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1648‬‬

‫مصر تمدد حجز إسرائيلي متهم‬ ‫بالتجسس لحساب بالده‬ ‫القاهرة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أف � ��اد م �� �ص��در ق���ض��ائ��ي �أن ال �ن��ائ��ب ال �ع��ام امل �� �ص��ري ق ��رر ام�س‬ ‫متديد حجز اال�سرائيلي اي�لان غرابيل املتهم بالتج�س�س حل�ساب‬ ‫"ا�سرائيل"‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر �إن غرابيل ال��ذي يحمل اجلن�سيتني اال�سرائيلية‬ ‫واالمريكية "�سيبقى يف ال�سجن االحتياطي ملدة ‪ 15‬يوما على ذمة‬ ‫التحقيق"‪.‬‬ ‫و�أوقف ايالن غرابيل يف ‪ 12‬من حزيران يف احد فنادق القاهرة‪،‬‬ ‫وو�ضع يف احلب�س على ذمة التحقيق ملدة ‪ 15‬يوما‪.‬‬ ‫وي��واج��ه غرابيل ال��ذي و�صل اىل م�صر بعد ‪ 25‬ك��ان��ون الثاين‬ ‫مع بداية االنتفا�ضة ال�شعبية التي اطاحت بالرئي�س ال�سابق ح�سني‬ ‫م �ب��ارك ت�ه��م "التج�س�س حل���س��اب "�إ�سرائيل" وال�ت�ح��ري����ض على‬ ‫الفو�ضى" خالل الثورة‪.‬‬ ‫وب�ع��د ي��وم�ين م��ن اع�ت�ق��ال��ه‪ ,‬نفى وزي��ر اخل��ارج�ي��ة اال�سرائيلي‬ ‫افيغدور ليربمان ان يكون غرابيل مار�س التج�س�س وقال‪" :‬ب�إمكاين‬ ‫القول ب�شكل قاطع �إن ه��ذا الطالب ال��ذي قد يكون ت�صرف ب�شكل‬ ‫غريب وغري م�س�ؤول ال عالقة له باجهزة اال�ستخبارات اال�سرائيلية‬ ‫او الأمريكية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬إنه خط�أ و�سلوك غريب تقوم به ال�سلطات امل�صرية‬ ‫التي قدمنا لها كل ال�شروحات"‪.‬‬ ‫وم�صر هي اول دولة عربية وقعت معاهدة �سالم مع "�إ�سرائيل"‬ ‫عام ‪ 1979‬لكن العالقات بني البلدين تعاين من الفتور ال�شديد منذ‬ ‫تنحي مبارك يف �شباط‪.‬‬

‫مقتل جنديني أمريكيني وعنصر‬ ‫باالستخبارات األفغانية إثر‬ ‫تبادلهم إطالق النار‬ ‫كابول ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل جنديان �أمريكيان �أم����س و�أ��ص�ي��ب ثالث ب�ج��روح يف تبادل‬ ‫الط�لاق النار اندلع على ما يبدو اثر �شجار بينهم وبني عن�صر يف‬ ‫اال�ستخبارات االفغانية‪ ،‬قتل ب��دوره‪ ،‬يف �شمال �شرق افغان�ستان‪ ،‬كما‬ ‫�أعلن م�س�ؤول حملي كبري‪.‬‬ ‫وق��ال عبد الرحمن نائب حاكم والي��ة بان�شري‪ ،‬لوكالة فران�س‬ ‫بر�س ان «جنديني امريكيني قتال و�أ�صيب ثالث بجروح‪ ،‬وقتل �أي�ضا‬ ‫العن�صر يف االدارة الوطنية لالمن (اال�ستخبارات) يف تبادل الطالق‬ ‫النار وقع بينهم»‪.‬‬ ‫ب��دوره �أكد متحدث با�سم القوة الدولية للم�ساعدة على ار�ساء‬ ‫االم��ن يف افغان�ستان (اي���س��اف) التابعة حللف �شمال االطل�سي ان‬ ‫«عنا�صر من اي�ساف تورطوا يف تبادل الطالق النار يف بان�شري اليوم‬ ‫(ال�سبت)»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬هناك �ضحايا يف �صفوف اي�ساف»‪ ،‬م�شريا اىل انه لي�س‬ ‫بو�سعه االعالن عن ح�صيلة احلادث‪.‬‬ ‫وا�ستبعد نائب احلاكم اي �ضلوع ملتمردي طالبان يف احلادث‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا ان م�شادة كالمية اندلعت ب�ين العن�صر االف�غ��اين واجلنود‬ ‫االمريكيني تطورت اىل �شهر �سالح واطالق النار‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن القتيل االفغاين يتحدر من بان�شري و»يعمل حار�سا‬ ‫�شخ�صيا مل�س�ؤول كبري يف االدارة الوطنية لالمن‪ ،‬وكان يتمتع بثقته‬ ‫كاملة‪ .‬نحن ن�ستبعد اي دور لالعداء» يف هذا احلادث‪ ،‬يف ا�شارة اىل‬ ‫حركة طالبان التي ت�ستخدم ال�سلطات االفغانية لتو�صيفها كلمة‬ ‫االعداء‪.‬‬

‫إيران أطلقت صاروخني‬ ‫متوسطي املدى يف‬ ‫املحيط الهندي‬ ‫طهران ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلن �ضابط �إيراين كبري �أن‬ ‫احلر�س الثوري �أطلق قبل ب�ضعة‬ ‫�أ�شهر �صاروخني متو�سطي املدى‬ ‫على هدفني يف املحيط الهندي‬ ‫على مر�أى من "طائرات جت�س�س‬ ‫�أمريكية"‪ ،‬ب�ح���س��ب م ��ا ذك ��رت‬ ‫و�سائل الإعالم املحلية �أم�س‪.‬‬ ‫وق� ��ال اجل �ن��رال �أم �ي�ر علي‬ ‫ح ��اج زاده ق��ائ��د � �س�لاح اجل ��و يف‬ ‫احل��ر���س ال� �ث ��وري‪ ،‬ق ��وة النخبة‬ ‫يف اجلمهورية الإ��س�لام�ي��ة‪� ،‬إنه‬ ‫"يف �شهر بهمن (كانون الثاين)‬ ‫�أطلق احلر�س الثوري �صاروخني‬ ‫ي �ب �ل��غ م��داه �م��ا ‪ 1900‬ك �ل��م من‬ ‫�سيمنان على هدفني يف املحيط‬ ‫الهادي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬وقع ذلك عندما‬ ‫ك� ��ان الأم ��ري� �ك� �ي ��ون يف املنطقة‬ ‫(‪ ،)...‬و� �س �م �ح �ن��ا ل� �ط ��ائ ��رات‬ ‫التج�س�س الأمريكية بالدخول‬ ‫�إىل امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬لكنهم ح�ت��ى الآن‬ ‫مل يقولوا �شيئا يف هذا ال�ش�أن"‪،‬‬ ‫م��ن دون �أن ي�ضيف م��زي��دا من‬ ‫التفا�صيل ح��ول عملية �إطالق‬ ‫ال�صاروخني‪.‬‬ ‫وي � � ��أت� � ��ي ه � � ��ذا الت�صريح‬ ‫غ� � ��داة ق� �ي ��ام احل ��ر� ��س ال� �ث ��وري‬ ‫(البا�سدران) بتمارين ع�سكرية‬ ‫ا� �س �ت �ع �م �ل��ت ف� �ي� �ه ��ا‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫� � �ص� ��واري� ��خ ب��ال �� �س �ت �ي��ة ق�صرية‬ ‫ومتو�سطة املدى‪.‬‬

‫"هيومن رايت�س ووت�ش"‪ :‬اجلنود ال�سوريون م�ضطرون لإطالق النار على املتظاهرين حتت طائلة الإعدام‬

‫الجيش السوري ينفذ حملة مداهمات‬ ‫يف شمال غرب البالد‬ ‫نيقو�سيا‪/‬نيويورك ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلن نا�شط حقوقي لفران�س بر�س �أن اجلي�ش‬ ‫ال�سوري انت�شر �أم����س يف قريتني يف منطقة جبل‬ ‫ال��زاوي��ة مبحافظة �إدل ��ب‪ ،‬حيث ق��ام بحملة دهم‬ ‫وتفتي�ش‪.‬‬ ‫وقال رئي�س املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان رامي‬ ‫عبدالرحمن يف ات�صال م��ن ل�ن��دن‪" :‬اقتحمت �صباح‬ ‫اليوم ‪ 27‬دبابة من اجلي�ش ال�سوري بلدة كفرحايا يف‬ ‫جبل ال��زاوي��ة يف �إدل ��ب‪ ،‬وق��ام اجل�ن��ود بتفتي�ش املنازل‬ ‫وال�ت�ن�ك�ي��ل ب ��الأه ��ايل وحت�ط�ي��م �أث� ��اث م �ن��ازل ن�شطاء‬ ‫مطلوبني على القوائم"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن اجلنود "قاموا �أي�ضا مب�صادرة �أجهزة‬ ‫كومبيوتر وه��وات��ف نقالة م��ن بع�ض امل �ن��ازل‪ ،‬وهناك‬ ‫ا�ستياء يف البلدة من هذه الت�صرفات"‪.‬‬ ‫وتابع عبدالرحمن �أن اجلنود "اقتحموا بعدها‬ ‫قرية الزابور املجاورة‪ ،‬وفعلوا الأمر نف�سه من تفتي�ش‬ ‫ومداهمات"‪.‬‬ ‫�أف� ��ادت منظمة ه�ي��وم��ن راي�ت����س ووت ����ش �أم ����س �أن‬ ‫جنودا وعنا�صر من ق��وات الأم��ن ال�سورية �أك��دوا �أنهم‬ ‫�أرغموا على �إطالق النار على املتظاهرين العزل حتت‬ ‫طائلة التهديد ب�إعدامهم �إذا رف�ضوا ذلك‪.‬‬ ‫و�أكدت املنظمة التي ح�صلت على �شهادات ‪ 12‬جنديا‬ ‫ف��ارا الج�ئ�ين يف لبنان و��س��وري��ا وتركيا �أن "املن�شقني‬ ‫(عن اجلي�ش) ي�ؤكدون �أن من يرف�ض �إطالق النار على‬ ‫املتظاهرين قد يعر�ض نف�سه �إىل القتل"‪.‬‬

‫و�أف� ��اد ال�ب�ي��ان �أن "م�س�ؤوليهم ق��ال��وا ل�ه��م �إنهم‬ ‫�سيقاتلون مت�سللني �سلفيني و�إرهابيني‪ ،‬لكنهم فوجئوا‬ ‫مبتظاهرين ع��زل‪ ،‬وتلقوا الأم��ر ب�إطالق النار عليهم‬ ‫مرارا"‪.‬‬ ‫وقالت �ساره لياه ويت�سون امل�س�ؤولة يف فرع هيومن‬ ‫رايت�س ووت�ش يف ال�شرق الأو�سط �إن "�شهادات �أولئك‬ ‫املن�شقني دليل على �أن املتظاهرين القتلى مل ي�سقطوا‬ ‫عر�ضا‪ ،‬ب��ل نتيجة �سيا�سة قمع �إج��رام�ي��ة ق��رره��ا كبار‬ ‫امل�س�ؤولني ال�سوريني لتفريق املحتجني"‪.‬‬ ‫و�أدىل ب�ت�ل��ك ال �� �ش �ه��ادات ث�م��ان�ي��ة ج �ن��ود و�أربعة‬ ‫عنا�صر من قوات الأمن قدموا معلومات دقيقة حول‬ ‫ال�ت�ظ��اه��رات و�أ� �س �م��اء م���س��ؤول�ي�ه��م‪ ،‬وك ��ان الع�سكريون‬ ‫يحملون بنادق كال�شنيكوف وم�سد�سات كهربائية لقمع‬ ‫املتظاهرين‪ ،‬كما قالوا‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى‪� ،‬أع�ل��ن املر�صد ال���س��وري حلقوق‬ ‫الإن�سان �أم�س �أن ال�سلطات ال�سورية اعتقلت �أكرث من‬ ‫‪� 200‬شخ�ص خالل التظاهرات التي عمت �أنحاء البالد‬ ‫اجلمعة حت��ت �شعار "ال للحوار" م��ع ن�ظ��ام الرئي�س‬ ‫ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫وق��ال املر�صد ال��ذي يتخذ م��ن لندن مقرا ل��ه يف‬ ‫بيان �إن "ال�سلطات الأمنية ال�سورية اعتقلت خالل‬ ‫امل �ظ��اه��رات ال�ت��ي ع�م��ت االرا� �ض��ي ال���س��وري��ة ي��وم �أم�س‬ ‫(اجلمعة) �أك�ثر م��ن ‪ 200‬متظاهر يف حم�ص ودم�شق‬ ‫وريفها وبانيا�س و�إدلب"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن��ه م��ن ب�ين املعتقلني امل�خ��رج امل�سرحي‬ ‫�أ�سامة غنم الذي اعتقل "لدى م�شاركته مبظاهرة حي‬ ‫امليدان بدم�شق وال يزال م�صريه جمهوال"‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن غنم (‪ 36‬عاما) يحمل �شهادة دكتوراه من فرن�سا يف‬

‫من تظاهرات جمعة «الالحوار» (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اخت�صا�ص امل�سرح الفرن�سي املعا�صر ويعمل يف املعهد‬ ‫العايل للفنون امل�سرحية بدم�شق ا�ستاذا‪.‬‬ ‫و�أكد املر�صد �أن الأجهزة الأمنية ال�سورية اعتقلت‬ ‫منذ انطالق احلركة االحتجاجية �ضد الرئي�س ب�شار‬ ‫الأ�سد "�أكرث من ‪� 12‬أل��ف مواطن (‪ )...‬ال ي��زال �آالف‬ ‫منهم قيد االعتقال"‪.‬‬

‫وق �ت��ل ‪ 14‬م��دن�ي��ا ع�ل��ى الأق� ��ل اجل�م�ع��ة يف �سوريا‬ ‫ب��ر� �ص��ا���ص ق� ��وات الأم � ��ن ال �ت��ي ك��ان��ت حت� ��اول تفريق‬ ‫ت�ظ��اه��رات مناه�ضة للنظام �أقيمت يف م��دن ومناطق‬ ‫ع��دة يف ال�ب�لاد بعد دع��وة �أطلقها نا�شطون م�ؤيدون‬ ‫للدميوقراطية للتظاهر حتت �شعار "ال للحوار" مع‬ ‫نظام ب�شار الأ�سد‪.‬‬

‫شرطة ماليزيا تعتقل أكثر من ‪1400‬‬ ‫وإطالق غاز مسيل للدموع‬ ‫كواالالمبور ‪ -‬رويرتز‬ ‫�أطلقت ال�شرطة املاليزية الغاز امل�سيل للدموع واعتقلت‬ ‫اكرث من ‪� 1400‬شخ�ص يف العا�صمة كواالملبور �أم�س‬ ‫ال�سبت‪ ،‬بينما تفادى �آالف الن�شطاء حواجز الطرق‬ ‫واال�سالك ال�شائكة لتنظيم احتجاج يف ال�شوارع �ضد‬ ‫حكومة رئي�س الوزراء جنيب عبد الرزاق‪.‬‬ ‫و�أ�صيب ما ال يقل عن ع�شرة ا�شخا�ص يف املظاهرة‬ ‫التي نظمت يف و�سط كواالملبور للمطالبة باال�صالح‬ ‫االنتخابي‪ .‬وال توجد تقارير عن وقوع ا�صابات خطرية‪،‬‬

‫تهنئة ومباركة‬

‫ح�سني م�صطفى املومني وعائلته و�أوالده‬ ‫يهنئون ويباركون‬

‫للمقدم الركن حممد ح�سني املومني‬ ‫مبنا�سبة تخرجه وح�صوله على‬

‫�شهادة البكالوري�س يف العلوم الع�سكرية‬

‫من جامعة م�ؤتة ‪ /‬كلية القيادة والأركان امللكية االردنية‬ ‫ويتمنون له دوام التوفيق والنجاح خلدمة الأردن حتت ظل راية‬

‫امللك عبد اهلل الثاين بن احل�سني حفظه اهلل ورعاه‬ ‫واحلمد هلل �أو ًال و�آخر ًا‬

‫لكن بع�ض املحللني قالوا �إن ال�شرطة كانت تت�صرف‬ ‫ب�شكل مبالغ فيه و�إنها �ست�ضر ب�صورة جنيب‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ن ��ور ال �ع��زة �أن� ��ور اب �ن��ة ال��زع �ي��م املعار�ض‬ ‫انور ابراهيم لل�صحفيني بعدما ا�صيب والدها اثناء‬ ‫الفو�ضى التي جنمت عن القاء ال�شرطة قنابل الغاز‬ ‫امل���س�ي��ل ل�ل��دم��وع ع�ل�ي��ه وع �ل��ى ان �� �ص��اره‪" :‬نحن ل�سنا‬ ‫جم��رم�ين‪ ،‬و�إمن��ا نطالب بانتخابات ح��رة ونزيهة"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت‪" :‬كثري م��ن اال�شخا�ص االب��ري��اء �أ�صيبوا‪،‬‬ ‫ن��دي��ن ه ��ذا ال�ت���ص��رف ال��وح���ش��ي م��ن ج��ان��ب اجلبهة‬ ‫الوطنية وح��زب باري�سان" يف �إ�شارة اىل حزب جنيب‬ ‫واالئتالف احلاكم‪.‬‬ ‫واحتجاجات ال�شوارع نادرة يف الدولة الواقعة يف‬

‫جنوب �شرق �آ�سيا‪ ،‬وي�شعر امل�ستثمرون االجانب بالقلق‬ ‫من ان اال�ضطرابات ال�سيا�سية قد ت�ؤجل اال�صالحات‬ ‫ال�سيا�سية ال�ضرورية جلذب اال�ستثمارات‪.‬‬ ‫ورمبا يفكر جنيب اذا و�ضع حتت �ضغط �شعبي يف‬ ‫اج��راء انتخابات مبكرة‪ ،‬وهو ما �سي�ؤخر اال�صالحات‬ ‫م�ث��ل خ�ف����ض دع��م ال��وق��ود او تقلي�ص ب��رن��ام��ج عمل‬ ‫ايجابي الغلبية �سكان البالد من عرق املاليو‪.‬‬ ‫ولي�س من املقرر اج��راء انتخابات عامة قبل عام‬ ‫‪ ،2013‬ولكن جنيب مل ي�ستبعد اجراء انتخابات مبكرة‬ ‫بعد و��ص��ول النمو االقت�صادي اىل اعلى م�ستوى له‬ ‫منذ ع�شر �سنوات يف عام ‪. 2010‬‬ ‫وق ��ال ��ش�ه��ود ع�ي��ان �إن �ه��م ��ش��اه��دوا ق��ذائ��ف الغاز‬

‫تهنئة وتربيك‬ ‫يتقـــــــدم‬

‫امل�سيل للدموع تطلق على جمموعات من املحتجني يف‬ ‫و�سط كواالملبور‪ ،‬بينما هتفت احل�شود "يحيا ال�شعب"‬ ‫و"اال�صالح"‪.‬‬ ‫و�شوهد ا�شخا�ص ينزفون بعد اطالق الغاز امل�سيل‬ ‫للدموع‪ ،‬لكن ال�شرطة مل تعط تفا�صيل عن اال�صابات‪.‬‬ ‫ك�م��ا ف��رق��ت ال���ش��رط��ة احل���ش��ود يف حم�ط��ة احلافالت‬ ‫الرئي�سية باملدينة با�ستخدام مدافع املاء‪.‬‬ ‫وق��ال املفت�ش ال�ع��ام لل�شرطة ا�سماعيل عمر �إن‬ ‫‪� 1401‬شخ�ص اع�ت�ق�ل��وا‪ ،‬ل�ك��ن �سيطلق � �س��راح الكثري‬ ‫منهم بعد التحقيق معهم‪ .‬وقال م�س�ؤولون �آخرون ان‬ ‫من بني املعتقلني ما ال يقل عن ثالثة من كبار قادة‬ ‫املعار�ضة‪.‬‬

‫تهنئة وتربيك‬ ‫يتقـــــــدم‬

‫املهند�س حممد �أبو ريا�ش‬ ‫والعائلـــــة‬

‫املهند�س حممد �أبو ريا�ش‬ ‫والعائلـــــة‬

‫ب�أحر التهاين والتربيكات من ابن �أخيه‬

‫ب�أحر التهاين والتربيكات من ابن �أخيه‬

‫عبدالرحمن جمال ابو ريا�ش‬

‫معــاذ طــارق �أبو ريــا�ش‬

‫مبنا�سبة تخرجه بتفوق من كليةاملجتمع العربي‬ ‫تخ�ص�ص هند�سة ات�صاالت‬ ‫�ألف مبارك وعقبال الدكتوراه‬

‫مبنا�سبة تخرجه بتفوق من اجلامعة الأردنية‬ ‫تخ�ص�ص لغة اجنليزية‬ ‫�ألف مبارك وعقبال الدكتوراه‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2011- 8651 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬اميان عبداملجيد علي العزام‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬ح�سن يو�سف ح�سني �أبو طماعه‬ ‫‪ -2‬احمد �صفوق علي ال�سرديه‬

‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم االح � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/7/17‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫�شركة الريموك للت�أمني‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2011- 8650 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬احمد الطروانة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫تامر مروان ابراهيم ادهم خري‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم االح � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/7/12‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫�شركة الريموك للت�أمني‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬ ‫حمكم ــة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 3261 ( / 1 - 5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/4/28‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫ابراهيم عبدالغني حممود العواملة‬

‫عمان ‪/‬وكيله حممود ابراهيم عنوانه دوار الواحة حي‬ ‫الربكة مقابل م�سجد الرحمن عمارة رقم ‪10‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫الأمني �أبول ها�شم ‪ /‬بنغالد�شي اجلن�سية‬

‫عمان ‪ /‬جبل التاج قرب البنك اال�سالمي االردين خلف‬ ‫امل��در��س��ة ال��را��ش��دي��ه للبنات ع�م��ارة ‪ 27‬ال�ط��اب��ق الأر� �ض��ي ‪-‬‬ ‫�شقة على ال�شارع‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬لهذا وب�ن��اء على م��ا تقدم تقرر املحكمة‬ ‫وع�م�لا ب��اح�ك��ام امل ��واد (‪ 658‬و‪ 665‬و‪ )246/1‬م��ن القانون‬ ‫امل ��دين احل �ك��م ب��ال��زام امل��دع��ى ع�ل�ي��ه مب�ب�ل��غ (‪ )600‬دينار‬ ‫للمدعي مع الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪ )30‬دينارا اتعاب‬ ‫حم��ام��اة وال �ف��ائ��دة ال�ق��ان��ون�ي��ةم��ن ت��اري��خ امل�ط��ال�ب��ة وحتى‬ ‫ال�سداد التام‪.‬‬ ‫حكما وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه ق��اب�لا لال�ستئناف ��ص��در و�أف�ه��م علنا با�سم ح�ضرة‬ ‫��ص��اح��ب اجل�ل�ال��ة ال�ه��ا��ش�م�ي��ة امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين بن‬ ‫احل�سني املعظم (حفظه اهلل) يف ‪.2011/4/28‬‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأحد (‪ )10‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1648‬‬

‫قراءات‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫الهجوم‬ ‫على اإلخوان‬ ‫وأحمد‬ ‫عبيدات‬

‫بصراحة‬

‫ان�ظ��روا اىل ه��ذه ال�ع�ب��ارة التالية التي حتتاج‬ ‫اىل �شك عميق (�أحمد عبيدات والإخ��وان امل�سلمون‬ ‫يف جبهتهم ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬ي�ق��دم��ون من��وذج��ا الئتالف‬ ‫�إ�سالمي‪ -‬ليربايل مدعوم �أمريكيا‪ ،‬ويقدمون بديال‬ ‫ليرباليا يتجاهل البعدين الوطني واالجتماعي)‪.‬‬ ‫ه��ذه اخل��راب �ي��ط غ�ير العلمية ال �ت��ي يتحدث‬ ‫ب �ه��ا ب�ع����ض م��راه �ق��ي ال��وط �ن �ي��ة وك �ه��ول �ه��م‪ ،‬والتي‬ ‫ترمي ب�شكوكها على غري ه��دى جت��اه ق��وى وطنية‬ ‫حم�سومة امل��وق��ف والبنية‪ ،‬مثل االخ ��وان وال�سيد‬ ‫اح�م��د ع�ب�ي��دات‪ ،‬حت�ت��اج اللحظة اىل ن�ق��ا���ش علمي‬ ‫وموقف مو�ضوعي‪.‬‬ ‫هاج�س ه�ؤالء وخماوفهم الرئي�سية ترتكز على‬ ‫املفاهيم املدنية‪ ،‬فم�صطلح املواطنة وامل�ساواة عندهم‬ ‫خميف اال اذا مت تعقيمه مبا يريدون‪.‬‬ ‫ه�ؤالء يلعبون عاطفيا على فهم خا�ص لديهم‬ ‫جتاه الهوية الوطنية االردنية حينا‪ ،‬وجتاه تباكيهم‬ ‫على ا�ستعادة االر�ض الفل�سطينية حينا اخر‪.‬‬ ‫لكن املنتج النهائي ال يبتعد عن اقليمية وا�ضحة‬ ‫ابتزازية ا�ستفزازية يف بع�ض حلظاتها‪ ،‬وتبدو عند‬ ‫املخارج مقرتبة من الفتنة والتق�سيم واالن�شطار‪.‬‬ ‫االخ � � ��وان‪ ،‬وب �غ ����ض ال �ن �ظ��ر ع ��ن م ��واق ��ف هذه‬ ‫القوى الناحتة ل�سلبيات تخيلية لكل من يخالفهم‪،‬‬ ‫مطالبون بقراءة هواج�س هذه القوى بعني مفتوحة‬ ‫وال��رد على ذلك مبا يكفل ا�ضفاء طم�أنينة وطنية‬ ‫يحتاجها امل�شهد واحلقيقة على ال�سواء‪.‬‬

‫ح�سن خليل ح�سني‬

‫أوسلو وفزاعة‬ ‫املدّ اإلسالمي!!‬ ‫يف ال �� �س �ن��وات ال �ع �ج��اف ال �ت��ي مت �ي��ز ب �ه��ا عقد‬ ‫الثمانينيات م��ن ال �ق��رن امل��ا��ض��ي بالن�سبة للثورة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬حيث �أع�ق��ب ال�صمود ال�ب�ط��ويل يف‬ ‫ب�يروت‪ ،‬ثم رحيل ج�سم ال�ث��ورة عن لبنان و�شمال‬ ‫فل�سطني املحتلة �إىل ��س��اح��ات عربية بعيدة غري‬ ‫مال�صقة ل�ل�أر���ض املقد�سة ع� ��ام‪1982‬م �إىل جبال‬ ‫الأورا�س يف اجلزائر‪ ،‬ومرتفعات اليمن ب�شقيه قبيل‬ ‫الوحدة املباركة‪ ،‬و�إىل جبال البحر الأحمر غرب‬ ‫ال�سودان‪ ،‬و�إىل منخف�ض الكفرة وال�سار جنوب �شرق‬ ‫ليبيا و�شمال العراق‪ ،‬ومل يبق يف لبنان و�سوريا �إال‬ ‫جمموعات م��ؤدجل��ة وم�صفدة الأي ��ادي والأق ��دام‪،‬‬ ‫و�أ�� �ص ��اب ال� �ث ��ورة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ن ��وع م ��ن الركود‬ ‫وال��رق��ود‪ ،‬وتعر�ض ال�شعب الفل�سطيني يف ال�ضفة‬ ‫وقطاع غزة للإذالل والبط�ش والقتل املجرد ملجرد‬ ‫تعميق الإح���س��ا���س باملهانة وال���ض�ي��اع يف النفو�س‪،‬‬ ‫ظنا من ال�صهاينة الغزاة �أن ذلك �سيق�ضي على �أي‬ ‫بارقة �أمل يف التحرير والعودة �إىل جماهري ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وم��ن ثم يدفعهم الي�أ�س �إىل ال�سعي‬ ‫وراء لقمة اخلبز والعي�ش على هام�ش احلياة بال‬ ‫كرامة �أو �إباء‪.‬‬ ‫�إىل �أن ان�ف�ج��ر يف �أواخ � ��ر ع� � ��ام‪1987‬م بركان‬ ‫الغ�ضب‪ ،‬فكانت االنتفا�ضة املباركة التي هزت العامل‬ ‫كله �إعالما و�ضمائر وم�ؤمترات �سيا�سية‪ ،‬وغرقت‬ ‫«�إ�سرائيل» حتى الأذقان يف طوفان االنتفا�ضة التي‬ ‫اكت�سحت كل �شرب من الأر�ض املحتلة‪.‬‬ ‫وا��ش�ت�ه��ر م�صطلح االن�ت�ف��ا��ض��ة يف ك��ل و�سائل‬ ‫الإع �ل��ام‪ ،‬و��ص�ح��ا ق ��ادة ال �ث��ورة الفل�سطينية من‬ ‫غفوتهم وي�أ�سهم‪ ،‬وحترك القادة امل�ؤمنون ليقودوا‬ ‫االنتفا�ضة يف كل مدينة وقرية وخميم ويف �شارع‬ ‫وزقاق ومنعطف‪ ،‬وبرز قادة �شبان �شجعان‪ ،‬ومزقوا‬ ‫غ�لال��ة ال�ي��أ���س م��ن ح��ول ال�شعب ال�غ��ا��ض��ب‪ ،‬وبرز‬ ‫ال�شيخ �أحمد يا�سني وعبد العزيز عودة وعبد العزيز‬ ‫الرنتي�سي‪ .‬وعاد القائد املتجدد العزم خليل الوزير‬ ‫�إىل � �ص��دارة العمل ال �ث��وري اجل��دي��د‪ ،‬وب��رز فتحي‬ ‫ال�شقاقي ويحيى عيا�ش ومروان الربغوثي وح�سام‬ ‫خ���ض��ر ودالل � �س�لام��ة‪ ،‬وك �ت��ب ال �ت��اري��خ يف �أن�صع‬ ‫�صفحاته �أ�سطورة احلجر واخلنجر‪ ،‬وق��دم رئي�س‬ ‫م�صر ال��ذي �أ�صابه االن�ح��راف واخل�ن��وع ن�صائحه‬ ‫لزعيم �أمريكا بو�ش الأب وم��ن بعده كلينتون كي‬ ‫ينقذ «�إ�سرائيل» من ي�أ�سها وحريتها‪ ،‬قالها اخلائن‬ ‫ال��ذي ��ش� ّوه �سمعة م�صر العروبة واجل�ه��اد حممد‬ ‫ح�سني مبارك‪:‬‬ ‫«كنا يف قطاع غزة الذي فجر االنتفا�ضة نعتقل‬ ‫مئتني م��ن زع�م��اء ال�شعب‪ ،‬ونلقي بهم يف �سجون‬ ‫احلربي والواحات وليمان طرة‪ ،‬فتهد�أ مظاهراتهم‬ ‫املطالبة بالتحرير كما فعلنا يف عهد جمال عبد‬ ‫النا�صر‪ ،‬فق�ضينا على ثورة ‪28‬فرباير ‪1955‬م»‪.‬‬ ‫و�سمع �إ�سحاق راب�ين الن�صيحة فقام باعتقال‬ ‫(‪ )418‬من قادة االنتفا�ضة يف ال�ضفة وغزة و�أبعدهم‬ ‫�إىل م��رج ال��زه��ور جنوب لبنان �شتاء ‪1993‬م‪ .‬لكن‬ ‫االنتفا�ضة زادت ا�شتعاال‪ .‬فتحرك ع��راب اخليانة‬ ‫ح�سني مبارك‪ ،‬و�أقنع كلينتون بكيفية الق�ضاء على‬ ‫امل��د الإ��س�لام��ي ال��ذي ع � ّم فل�سطني املحتلة وفيها‬ ‫�سينت�شر ب��أ��س��رع م��ا ي�ت��وق�ع��ون يف ال �ب�لاد العربية‬ ‫امل �ج ��اورة ال �ت��ي ��س�ت�ت�ح��رك ك�م��ا ال �ط��وف��ان لتجتاح‬ ‫«�إ�سرائيل»‪ ،‬وتق�ضي عليها �إىل الأبد‪� .‬أال باء النا�صح‬ ‫اخلائن و«�إ�سرائيل» باخل�سران املبني‪.‬‬ ‫واحلل كان توقيع اتفاق �أو�سلو لتغرق ثورة فتح‬ ‫حتى �أذنيها يف م�ستنقع �أو�سلو لال�ست�سالم ثمانية‬ ‫ع�شر ع��ام��ا‪ ،‬بينما تكفل ث��واره��ا ال��ذي��ن �أنع�شتهم‬ ‫دوالرات املوائد احلقرية بالق�ضاء على االنتفا�ضة‬ ‫املباركة التي هزت �أركان «�إ�سرائيل» و�أ�صبحت حركة‬ ‫حما�س وحركة اجلهاد الإ�سالمي العدو اللدود‪.‬‬ ‫ه��ذه �إذن �أو��س�ل��و‪ ،‬وه��ذه �أه��داف�ه��ا‪ ،‬ول�ه��ذا كان‬ ‫ح�صادها الف�شل واخل���س��ران و�ضياع رب��ع م��ا تبقى‬ ‫ل�ن��ا يف ال���ض�ف��ة‪ ،‬ح�ي��ث فر�شتها «�إ� �س��رائ �ي��ل» ب�آالف‬ ‫امل�ستوطنات‪ .‬و�أخطر من كل هذا احل�صاد واخل�سران‪،‬‬ ‫فلقد حفرت �أو�سلو ومهند�سوها و�أن�صارها خندقا‬ ‫ع�م�ي�ق��ا م��ن احل �ق��د وال �ك��راه �ي��ة ب�ي�ن �أب� �ن ��اء �شعب‬ ‫فل�سطني‪ .‬وهيهات هيهات �أن يعود احل��ب والوئام‬ ‫لي�سودا من جديد بني �أبناء هذا ال�شعب ال�صامد‬ ‫املرابط كما توحدوا جميعا يوم عمت ثورة فتح يف‬ ‫�أع��وام ‪1967‬م‪1968 ،‬م وحتى نهاية ال�سبعينيات كل‬ ‫فل�سطني يوم كان ال�صدق والإمي��ان والإخ��اء �سالح‬ ‫الثورة العمالقة‪� .‬إنها ثورة ثورة حتى الن�صر‪.‬‬ ‫وكما قال الزعيم امل�صري م�صطفى كامل عام‬ ‫‪1900‬م ‪ :‬ال ي�أ�س مع احلياة‪ ،‬وال حياة مع الي�أ�س!‬ ‫‪Hussein.khalel@yahoo.com‬‬

‫ه� � ��ؤالء ي �ق��ول��ون ان �ك��م ت ��رك ��زون ع �ل��ى اولوية‬ ‫امل �ط��ال��ب احل �ق��وق �ي��ة امل��دن �ي��ة‪ ،‬وذل� ��ك ع �ل��ى ح�ساب‬ ‫املطالب االجتماعية‪ ،‬وبزعمهم انكم تتجهون نحو‬ ‫نظام دميقراطي ال مي�س توزيع الرثوة ويبقي على‬ ‫االمتيازات الطبقية‪.‬‬ ‫طبعا يف ه��ذا االدع ��اء خ�ل��ط‪ ،‬ف��االخ��وان اليوم‬ ‫ي �خ��رج��ون م��ن اج ��ل ال�ف���س��اد واال� �س �ع��ار والعدالة‬ ‫االجتماعية جنبا اىل جنب مع احلقوق الد�ستورية‪،‬‬ ‫ولكن االمر يحتاج اىل و�ضوح اعلى‪.‬‬ ‫ي �ت �ه �م��ون االخ� � ��وان ب��ان �ه��م ي �ت�ل�اف��ون جتديد‬ ‫ال �� �ص��راع م��ع ال �ك �ي��ان ال���ص�ه�ي��وين‪ ،‬وت �ل��ك ف��ري��ة ال‬ ‫تنطبق على االخوان النهم يعتا�شون على التناق�ض‬ ‫مع امل�شروع ال�صهيوين‪ ،‬وهي مقولة اي�ضا ال تنطبق‬ ‫على عبيدات الذي رف�ض وادي عربة وان�ضم لفيالق‬ ‫القوميني املنددين بال�صهاينة‪.‬‬ ‫ع�ل��ى االخ� ��وان اخل� ��روج ال���س��ري��ع م��ن املنطقة‬ ‫ال��رم��ادي��ة املتخيلة ل��دى ه � ��ؤالء‪ ،‬ول��ن ي�ك��ون ذلك‬ ‫اال بتبني خ �ط��اب وط �ن��ي م ��دين ح�ق��وق��ي تنموي‪،‬‬ ‫يراعي وين�صف كل االبعاد االجتماعية وال�سيا�سية‬ ‫والثقافية واالقت�صادية‪.‬‬ ‫ال بد من تبديد املخاوف‪ ،‬و�إغالق املنافذ على‬ ‫دعاة الت�شكيك‪ ،‬ولن يكون االمر اال بالو�ضوح وترك‬ ‫مناطق املواربة‪ ،‬ذلك رغم ت�أكدي بان ما يقال فرية‪،‬‬ ‫اال �أن الهم ال�ع��ام ي�ستدعي احيانا تو�ضيح م��ا هو‬ ‫وا�ضح‪.‬‬

‫على المأل‬

‫مسرية‬ ‫مقابل‬ ‫مسرية‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫امل �� �س�ي�رات ال �ت��ي ت �خ��رج �ه��ا وت �� �ش��رف ع�ل�ي�ه��ا �أجهزة‬ ‫الأنظمة باتت لعبة مك�شوفة ومبتذلة �أي�ضاً‪� ،‬إذ مل يعد‬ ‫ممكناً متريرها على اعتبار �أنها تعبريات حقيقية و�صادقة‬ ‫عن ال��والء والت�أييد‪ ،‬بقدر ما �أ�صبحت مك�شوفة ومعراة‬ ‫متاماً‪ ،‬لعلم اجلميع �أنها تنظم بالرتهيب و�إ�صدار الأوامر‬ ‫والتهديد‪.‬‬ ‫وم�ث��ل ه��ذه امل���س�يرات ال�ت��ي ت�ك��ون ب��رع��اي��ة الأجهزة‪،‬‬ ‫وي�صرف عليها من مقدرات الدولة ال تخلف والء �أو حباً‬ ‫يف وجدان امل�شاركني فيها‪ ،‬و�إمنا كرهاً وحقداً‪ ،‬وا�ستخفافاً‬ ‫ب�سذاجة املنظمني والزعيم على حد �سواء‪.‬‬ ‫ول �ي ����س خ��اف �ي �اً �أن اجل �م��اه�ي�ر ال �ت ��ي ك ��ان ��ت تخرج‬ ‫ت��أي�ي��داً حل�سني م�ب��ارك وزي��ن العابدين ه��ي نف�سها التي‬ ‫�أ�سقطتهما‪ ،‬ولي�ست اجلماهري التي كانت تخرج �ضدهما‬ ‫فقط‪ ،‬وال يختلف الأم��ر عنه يف ليبيا‪ ،‬و�إن ك��ان فيها من‬ ‫يخرج م�ضطراً حتى الآن‪ ،‬ولن مير وقت طويل عليهم لكي‬ ‫ين�ضموا ل�صفوف املعار�ضة‪.‬‬ ‫م�سريات ال��والء ه��ذه الأي��ام تنظم ملواجهة م�سريات‬ ‫االحتجاج والرد عليها‪ ،‬علماً �أن امل�شكلة لي�ست عند مطالب‬ ‫له�ؤالء �أبداً‪ ،‬و�إمنا عند الذين لهم مطالب يريدونها من‬ ‫الأنظمة وي�سعون لتحقيقها‪ ،‬فيتم ال��رد عليهم مب�سرية‬ ‫مقابلة ذات رعاية‪ ،‬وتكون خم�س جنوم من حيث خدمات‬ ‫املاء والكهرباء والطعام واليافطات وكل ما يلزم‪ ،‬لإجها�ض‬ ‫ال�ط��رف املقابل‪ ،‬وم��ن جهة �أخ��رى لت�ضليل ال ��ر�أي العام‬

‫تحليل‬

‫د‪� .‬إبراهيم البيومي غامن‬

‫رسالة تركية للثائرين العرب (‪)2-2‬‬ ‫قر�أنا الأ�سبوع املا�ضي الق�سم الأول من "الر�سالة‬ ‫الرتكية" �إىل الثائرين العرب‪ ،‬واليوم نوا�صل قراءة‬ ‫الق�سم الثاين منها وهذا هو ن�صه‪:‬‬ ‫ي �ق��ول ��ص��اح��ب ال��ر� �س��ال��ة‪ " :‬ل�ق��د دخ�ل�ن��ا يف هذه‬ ‫الأيام مع الدول املرتبطة بنا يف مرحلة من التحوالت‬ ‫وال�ت�غ�يرات‪ .‬و�إذ ن�سري نحو م�ستقبل حافل بتحوالت‬ ‫متالحقة وتقلبات متتالية‪ ،‬ف�إنه من الأهمية مبكان‬ ‫احلفاظ على روح الأمة وهويتها الذاتية‪ ،‬و�إقرار الفرد‬ ‫واجل�م��اه�ير يف حم��ور التعقل والتب�صر واالت� ��زان يف‬ ‫التفكري والتخطيط والتدبري‪ ،‬وعدم �إتاحة الفر�صة لأي‬ ‫نوع من �أنواع التفكري الفو�ضوي وال�سلوك اال�ستفزازي‬ ‫ال ��ذي م��ن ��ش��أن��ه �أن ي�ث�ير احل���ش��ود اجل�م��اه�يري��ة �إىل‬ ‫ت�صرفات ع�شوائية جمهولة العاقبة‪ ..‬ويف حال وجود‬ ‫ب��ؤر ا�ستفزازية فينبغي الت�صدي لها ف��ورا‪ ..‬و�إنّ اتباع‬ ‫ه��ذه اخل�ط��وات وات�خ��اذ تلك التدابري مهم ج��دا بقدر‬ ‫�أه�م�ي��ة الإر�� �ش ��اد �إىل اهلل واجل �ه��اد يف ��س�ب�ي�ل��ه‪ ،‬ب��ل قد‬ ‫يكون �أه��م منهما و�أخ�ط��ر يف الظرف ال��راه��ن بالذات‪.‬‬ ‫وال يَغي ّ‬ ‫نب عن البال �أب��دا �أن��ه من ال�سهولة مبكان �أن‬ ‫تتحول اجلماهري احلا�شدة م��ن الأل�ف��ة �إىل البغ�ض‪،‬‬ ‫ومن الوحدة �إىل التفرق‪ ،‬ومن التحرك امل�شرتك �إىل‬ ‫الفو�ضى والتمزق‪ .‬لذا ينبغي �أال تتاح الفر�صة لأفراد‬ ‫احل�شود الع�شوائية يف �أن يجروا �أنف�سهم والأم��ة التي‬ ‫ينتمون �إليها �إىل ع��واق��ب م�أ�ساوية ب�سبب معاجلات‬ ‫متعجلة مت�سرعة �أو حتت ت�أثري بع�ض النفو�س املولعة‬ ‫ب��امل �غ��ام��رات‪� .‬أج� ��ل‪ ،‬ي�ن�ب�غ��ي ال�ت���ص��دي ل�ت�ل��ك النفو�س‬ ‫املغامرة حتى ال تعبث مبقدرات الأمة؛ وباملقابل يتطلب‬ ‫املوقف توجي َه الأنظار با�ستمرار �إىل الأبطال املخل�صني‬ ‫الذين ميثلون روح الكتاب املجيد وجوهر ال�سنة النبوية‬ ‫ال�شريفة‪ .‬و�إنك لتلمح يف �سلوك ه�ؤالء الأبطال الذين‬ ‫ُي �ع �ت�َب�رَ ون رك �ن��ا ن��وران �ي��ا �أ��س��ا��س�ي��ا م��ن �أرك� ��ان "الوعي‬ ‫اجلمعي" ال��ذي ي��دور يف م��دار الوحي الإلهي‪ ..‬لتلمح‬ ‫التوا�ضع واالمن�ح��اء ون�ك��ران ال��ذات ب��دل ال�سعي وراء‬ ‫واحلر�ص‬ ‫ال�شهرة واملنا�صب‪ ،‬والإيثا َر بدل اال�ستئثار‪،‬‬ ‫َ‬ ‫على م�صالح املجتمع بدال من امل�صلحة الذاتية‪.‬‬ ‫�إن ه� ��ؤالء الأب �ط��ال يحملون يف جوانحهم هموم‬ ‫امل�ج�ت�م��ع ك �ل��ه‪ ..‬ه �م��وم ي��وم��ه وغ � ��ده‪ ..‬وه ��م ي�شعرون‬ ‫يف �أعماقهم مب�س�ؤولية تاريخية جت��اه حا�ضر الأمة‬ ‫وم�ستقبلها‪ .‬وبالتايل فبينما جتدهم يز�أرون ب�أفكارهم‬ ‫ب�شجاعة منقطعة النظري حينا‪ ،‬تلقاهم يف حني �آخر‬ ‫وق��د اع�تراه��م ال�ه� ّم امل�ق�ل��ق‪ ،‬و�أ��ص��اب�ه��م الأرق امل�ضني‪،‬‬ ‫وذه�ب��ت بهم امل�خ��اوف م��ذاه��ب �شتى حر�صا على حياة‬ ‫ال�براع��م النا�شئة م��ن ال�ضياع‪ .‬ف َم َث ُلهم يف ذل��ك مثل‬ ‫الدجاجة احل�ضون التي تب�سط �أجنحتها على بي�ضاتها‪،‬‬ ‫وت�شمل �أفراخها باملحبة‪ ،‬ومت��وت وحتيا من �أجلها يف‬ ‫اليوم مئة مرة‪ .‬ومن ثم ف�إنهم �إذ يتعر�ضون �إىل �أ�شنع‬ ‫�أنواع الت�شويه والتحقري والإهانات ال يردّون عليها ولو‬ ‫بكلمة‪ ،‬بل يتحملونها على مرارتها معت�صمني بال�صرب‬ ‫اجلميل؛ و�إذ تتفجر ب��راك�ين ال�ع��واط��ف وت�ث��ور نريان‬ ‫االنفعاالت يف �أعماقهم ال ي�أبهون لها‪ ،‬بل يكظمونها‬ ‫ويحب�سونها يف �صدورهم‪ ،‬ثم مي�ضون يف �سبيلهم ك�أن‬ ‫مل يح�صل �شيء قط‪� .‬إن هذه النفو�س املتدفقة مب�شاعر‬ ‫�سامية‪ ،‬لن تحُ جم �أبدا عن �أن ُتقبِل على املوت بابت�سام‪،‬‬ ‫ت�ضحي ب ��أرواح �ه��ا م��ن �أج ��ل الآخ��ري��ن بب�سالة‬ ‫�أو �أن ّ‬ ‫م��ذه�ل��ة‪� ،‬أو �أن ت��ز ّج بنف�سها و��س��ط ال �ن�يران ك�إطفائي‬ ‫�شجاع بكل �سعادة لإنقاذ من ا�ستغاث بها‪ .‬وهي �إذ تقوم‬ ‫بهذه البطوالت الفريدة يتوهج �ألق ال�شعور بامل�س�ؤولية‬

‫على مالحمها‪ ،‬وتتجلى لذة العبودية وخ�شوعها على‬ ‫ت�صرفاتها‪� .‬إنهم ال ينتظرون ج��زاء وال �شكورا مقابل‬ ‫ت�ضحياتهم النبيلة‪ ،‬بل لو ا�ستنجدهم �أحد فلم ي�سرعوا‬ ‫�إىل جن��دت��ه يف احل ��ال ع� ��دُّ وا ذل ��ك ج��رمي��ة ال تغتفر‪،‬‬ ‫واع�ت�بروا �أنف�سهم غري �أوف�ي��اء‪ ،‬وب ��ادروا �إىل حما�سبة‬ ‫�أنف�سهم وتعنيفها‪.‬‬ ‫قلوب ه�ؤالء املخل�صني تخفق بالأمل يف كل وقت‪..‬‬ ‫مق�صرين �أب��دا يف ا�ستثمار الطاقات‬ ‫و�إن��ك لن جتدهم ّ‬ ‫والإم�ك��ان��ات امل��ادي��ة وال��روح�ي��ة التي تدعم م�شاريعهم‬ ‫وحتقق خططهم التي ر�سموها وفقا خلريطة �آمالهم‪،‬‬ ‫واعتربوا �إجنازها �أ�سمى �أمانيهم‪ .‬وهم يف كل ذلك ال‬ ‫ي�ب�ت�غ��ون ��س��وى م��ر��ض��اة اهلل ت�ع��اىل وال�ت�ح�ق��ق مبعاين‬ ‫الإخ�لا���ص املح�ض؛ حتى �إذا م��ا ُمنِحوا –دون �س�ؤال‬ ‫مواهب روحية‬ ‫منهم‪ -‬مكاف�أ ًة مادية �أو تنزلت عليهم‬ ‫ُ‬ ‫وموارد وجدانية لقاء خدماتهم �أو مكابداتهم‪ ،‬ف�سوف‬ ‫ي �ت��رددون ب�ي�ن ه��واج ����س اخل� ��وف م��ن �أن ي �ك��ون ذلك‬ ‫ا�ستدراجا من اهلل واب�ت�لاء‪ ،‬وب�ين فرحة ن��وال النعمة‬ ‫العظمى والإع�لان عنها؛ فتجد عباراتهم ت�ترواح بني‬ ‫م�شاعر اخلوف والرجاء‪ ..‬فهي وجِ لة مرتع�شة متعرثة‬ ‫عند �شعورهم باخلوف‪ ..‬م�شرقة مبتهجة ممتلئة ثق ًة‬ ‫ب��اهلل عند �إح�سا�سهم بالرجاء‪ .‬وه��م بني ه��ذه امل�شاعر‬ ‫وت �ل��ك ي��وا��ص�ل��ون ح�ي��ات�ه��م �أب �ط��اال ل�ل�م��راق�ب��ة ورم ��وزا‬ ‫للتب�صر واليقظة‪.‬‬ ‫وينبغي ال�ت��أك�ي��د ع�ل��ى �أن ه� ��ؤالء املتيمني لي�سوا‬ ‫رجاال م�ست�سلمني متواكلني �سلبيني �أب��دا‪ .‬فبالإ�ضافة‬ ‫�إىل توكلهم الكامل على اهلل‪ ،‬وت�سليمهم اخلال�ص له‪،‬‬ ‫وتفوي�ضهم ال�ت��ام �إل�ي��ه‪ ،‬فهم منتبهون �إىل م��ا يجري‬ ‫حولهم م��ن وق��ائ��ع �أ��ش��د م��ا ي�ك��ون االن�ت�ب��اه‪ ،‬ح�سا�سون‬ ‫جتاه ما يحدث يف ال�ساحة من حتوالت وتقلبات �أ�شد ما‬ ‫تكون احل�سا�سية؛ بل ويتخذون �إزاءها مواقف وا�ضحة‬ ‫وحا�سمة‪ ،‬ويتفاعلون معها تفاعال حكيما وب�صريا‪ .‬فهم‬ ‫ال يتعرثون بعواطفهم �أبدا‪ ،‬ال يف �ش�ؤونهم الدنيوية وال‬ ‫يف �ش�ؤونهم الأخروية‪ ..‬ويزنون كل حركاتهم و�سكناتهم‬ ‫مب��وازي��ن الأوام ��ر الإل�ه�ي��ة‪ ..‬وي��راع��ون م�ستوى الفهم‬ ‫الب�شري يف مقوالتهم وخطاباتهم وتف�سرياتهم‪ ،‬ومن‬ ‫ثم ت�أتي قراءتهم ور�ؤيتهم حلقيقة الكون من�سجمة مع‬ ‫الفهم الب�شري‪ .‬ه�ؤالء احلكماء يدركون موقع الإن�سان‬ ‫من الكون حق الإدراك‪ ،‬ويعرفون مكانته حق املعرفة‪..‬‬ ‫وكذلك يبتعدون عن كل فعل ي�ؤدي �إىل اال�صطدام مع‬ ‫فطرة الأ�شياء وطبيعة الأحداث‪ ،‬وي�سعون دائما �إىل �أن‬ ‫يكونوا متوافقني مت�آلفني مع ال�سنن الكونية‪.‬‬ ‫ه��ذا‪ ،‬ول�ك��ي ن�سري ب�خ�ط��وات واث�ق��ة �إىل امل�ستقبل‬ ‫امل�شرق ال��ذي ن�� ّؤم��ل �أن يكون لنا‪ ،‬ننبه فيما يلي �إىل‬ ‫ق�ضايا يف غاية الأهمية واحليوية‪.‬‬ ‫• ي�ن�ب�غ��ي ع �ل��ى الأم � ��ة ج�م�ي�ع��ا وب��الأخ ����ص على‬ ‫النخب واملثقفني منها �أن ي�ؤ�س�سوا "�سالما" بينهم‬ ‫وبني تاريخهم‪.‬‬ ‫• �إن ك ��ل ح��رك��ة جت��دي��دي��ة وع�م�ل�ي��ة تغيريية‬ ‫مت و� �ض �ع �ه��ا م ��ن �أج � ��ل �إن �� �ش��اء امل �� �س �ت �ق �ب��ل‪ ،‬ي�ن�ب�غ��ي �أن‬ ‫ي�ت��م التخطيط ل�ه��ا ب �ن��ا ًء ع�ل��ى م�ق��وم��ات�ن��ا التاريخية ‪sizinti.com.tr/konular/ayrinti/kollektif-suur.‬‬ ‫وجذورنا الروحية‪.‬‬ ‫‪ .html‬و�ستظهر املقالة كاملة يف العدد القادم رقم ‪25‬‬ ‫• �إن ق�ضية حيوية كهذه الق�ضية ال ينبغي �أن ـ يوليو‪� /‬أغ�سط�س ‪ 2011‬ـ من جملة "حراء" الرتكية‬ ‫ت���ش� َّوه ب��الأغ��را���ض ال�سيا�سية وال �أن ت�ل� َّوث باملطامع التي ت�صدر بالعربية‪.‬‬ ‫الفردية �أو امل�صالح الفئوية‪.‬‬ ‫�أر�أي ��ت كيف �أن ال��زب��د ي��ذه��ب ج�ف��ا ًء و�أن م��ا ينفع‬ ‫• ي �ج��ب �أن ي��و� �ض��ع يف احل �� �س �ب��ان �أن امل�ساعي النا�س ميكث يف الأر�ض؟‪.‬‬ ‫واجل �ه��ود ال �ت��ي ت���ص��ب يف ه��ذا االجت ��اه ق��د تعرت�ضها‬

‫ب�ع����ض امل���ض��اع�ف��ات اجل��ان�ب�ي��ة امل�ف��اج�ئ��ة ح�ت��ى و�إن مت‬ ‫ات�خ��اذ ك��ل ال�ت��داب�ير ال�لازم��ة‪ .‬وم��ن ث��م ينبغي ال�سري‬ ‫بحكمة وب �� �ص�يرة؛ ك�م��ا ينبغي ع ��دم �إت��اح��ة الفر�صة‬ ‫لعواطف طفولية طائ�شة قد تبدر من بع�ض ال�شباب‬ ‫ال�ع��اب��ث‪� ،‬أو لت�صرفات غ�ير م���س��ؤول��ة ق��د ت���ص��در عن‬ ‫بع�ض ع�شاق امل�غ��ام��رات؛ ب��ل حتى ل��و �أُهِ �ي�ن��ت كرام ُتنا‪،‬‬ ‫ف�سوف نكبح جماح عواطفنا‪ ،‬و ُنحكم ال�سيطرة على‬ ‫�أَز ِّمة انفعاالتنا‪ ،‬ون�صر على �أ�سناننا‪ ،‬ونحتمي بال�صرب‪،‬‬ ‫�إكراما لغايتنا ال�سامية و�آمالنا املن�شودة‪.‬‬ ‫• ق �ب��ل �أن ن �ه��دم ب�ن�ي��ان��ا م ��ا‪ ،‬ي�ن�ب�غ��ي �أن نكون‬ ‫ق��د ح�سمنا ق��رارن��ا ح��ول م��ا �س ُيب َنى م�ك��ان��ه‪ .‬ف ��إذا كان‬ ‫ذل ��ك وا� �ض �ح��ا و� �ض��وح��ا ت��ام��ا‪ ،‬ع�ن��دئ��ذ مي�ك��ن ال�شروع‬ ‫يف ه��دم البنيان القدمي املتداعي‪ .‬و�إنّ مبد�أنا يف هذا‬ ‫ال�ش�أن هو " َنهدم لِنبني"‪ ،‬ومن ثم فقبل �أن ن�ضرب �أول‬ ‫معول على املبنى ال��ذي نريد ه��دم��ه‪ ،‬ينبغي �أن يكون‬ ‫منوذج البنيان اجلديد جاهزا حا�ضرا �أمام �أعيننا‪.‬‬ ‫• �إن جميع ال �ق��رارات وك��اف��ة الأف �ع��ال املتعلقة‬ ‫ب ��أي م���ش��روع يف ه��ذا الإط� ��ار‪ ،‬ينبغي �أن ُت ��ز َّود بالعلم‬ ‫واخل �ب��رة وامل �ع��رف��ة وال �ت �خ �ط �ي��ط؛ وك ��ل م���س�ع��ى وكل‬ ‫مبادرة ينبغي �أن تدعم بالدرا�سات العميقة والبحوث‬ ‫الدقيقة واال��س�ت�ي�ع��اب ال�شامل حتى ال نقع يف دائرة‬ ‫مفرغة من الهدم والبناء‪.‬‬ ‫ال ��ش��ك �أن �ن��ا ن�ق��ف ال �ي��وم يف م �ف�ترق ط ��رق وعلى‬ ‫"ملتقى قدري" مرة �أخرى‪ .‬ففي ظل املوقف احلرج‬ ‫ال ��ذي نعي�شه وامل��وق��ع ال��دق�ي��ق ال ��ذي ن��وج��د ف�ي��ه‪� ،‬إذا‬ ‫ا�ستطعنا �أن ن�ستثمر املرحلة الزمنية التي منر منها‬ ‫ب�أفكار عظيمة وم�شاريع عمالقة ور�ؤى بعيدة املدى‬ ‫وع��زمي��ة ك�ع��زمي��ة الأن �ب �ي��اء‪ ،‬ف� ��إن فر�صتنا يف رجحان‬ ‫كفة ميزان "امللتقى القدري" ل�صاحلنا �أ�سنح بكثري‬ ‫باملقارنة مع الأمم الأخرى يف العامل‪ -‬لكي يبزغ جنم‬‫�سعدنا مت�ألقا يف الآفاق‪.‬‬ ‫�إن �ن��ا ن�ع��اين ال �ي��وم م��ن م ��آ���س حقيقية‪ ،‬وه�شا�شة‬ ‫اجتماعية واقت�صادية‪ ،‬ناهيك عن الفو�ضى التي ال ت�س�أم‬ ‫ب�ؤ ُر الف�ساد الداخلي ُة واخلارجية من �إثارتها وا�ستفزازها‪.‬‬ ‫لكنني على يقني تام ب�أننا قادرون على جتاوزها‪� .‬إذ �إن‬ ‫�سنة اهلل اقت�ضت �أال ت�ستمر وترية ال�سقوط والرتاجع‬ ‫�إىل الأبد‪ ..‬و�أال ت�سري عجلة الأحداث والوقائع يف اجتاه‬ ‫واح��د ق��ط‪ ..‬و�أال ميتد �سلطان الليايل �إىل �أب��د الآباد‪.‬‬ ‫فكم من مرة دار الزمان دورته‪ ،‬فت�ألقت خرائب الديار‬ ‫بلآلئ العمران من جديد‪ ،‬وعادت يد الأح��داث –التي‬ ‫ت�سري يف خط دائري‪ -‬توزع �أزهار الب�سمات على الب�ؤ�ساء‬ ‫الذين �أبكتهم فيما م�ضى‪ ،‬وانهزمت ظلمات الليل �أمام‬ ‫ُ‬ ‫جنبات الكون‬ ‫�ضياء النهار م��دح��ورة م�ق�ه��ورة‪ ،‬ود ّوت‬ ‫مهللة ب�ضحكات النور ال�ساطعة" ‪.‬‬ ‫انتهت الر�سالة الرتكية‪ .‬وقد نقلها من الرتكية‬ ‫للعربية الأ�ستاذ نوزاد �صوا�ش‪� .‬أما �صاحب الر�سالة فهو‬ ‫العالمة املجدد ال�شيخ حممد فتح اهلل كولن‪ ،‬وقد ن�شرها‬ ‫يف نوفمرب �سنة ‪ 1994‬مبجلة "الر�شحة" وبالرتكية "‬ ‫‪ ،"Sizinti‬ون�صها الرتكي على هذا الرابط ‪http://‬‬

‫تي�سري الغول‬

‫أتدرون ما تعريف النظام الفاسد؟‬ ‫قبل �أن تتهموا الأنظمة العربية بالف�ساد‪ ،‬وتت�أكدوا‬ ‫م��ن �أن�ك��م ال تتهمون ال�ن��ا���س ج��زاف �اً وم��ن غ�ير ب ّينة؟‬ ‫تعالوا معي لأق��ول لكم بو�ضوح ال لب�س فيه ماه ّية‬ ‫النظام الفا�سد‪:‬‬ ‫ال�ن�ظ��ام ال�ف��ا��س��د ‪�-‬أي �ه��ا ال�ن��ا���س‪ -‬ن�ظ��ام ق��ائ��م على‬ ‫الفئوية الرخي�صة واملح�سوبية الو�ضيعة‪ ،‬ال ي�أمن‬ ‫اىل �شريف في�شاركه‪ ،‬وال اىل �أمني في�ست�أمنه‪ ،‬وال اىل‬ ‫العائل الك ّل فيحمل عنه بع�ض الأحمال‪.‬‬ ‫النظام الفا�سد ال يرعى حق اجلياع‪ ،‬ويدو�س على‬ ‫ال�ضعفاء وي�أكل �أموال اليتيم اللطيم‪ .‬يثب على كل ما‬ ‫حتوزه يده‪ ،‬غري �آبه وال نادم على ما اقرتفت يداه من‬ ‫جرائم لأنه تع ّود على املداهنة والتم ّل�ص واملراوغة‪.‬‬ ‫النظام الفا�سد لي�س لدية ج��ر�أة يف جمابهة �أهل‬ ‫احلق‪ ،‬ناهيك عن العدو املرتب�ص ولي�س لديه برامج‬ ‫نه�ضوية‪ ،‬لأنه يعاين التخبط والفو�ضى‪ .‬ه ّمه الوحيد‬ ‫الرتبع على مركب الوطنً ولو كان حمطماً خمزوقاً‪،‬‬ ‫ثم يدركه الغرق املحقق وهو ال يدري‪.‬‬ ‫النظام الفا�سد ال ي�ستطيع �أن ي�صمد �أم��ام هبات‬ ‫الريح القوية‪ ،‬ناهيك عن الأعا�صري الثقال؛ لأنه مل‬ ‫يتمرت�س بعزمية �أبنائه وال يثق برجاله ومل يكن لديه‬ ‫خطة هجومية للعاديات العاتيات‪.‬‬ ‫النظام الفا�سد ك��اذب م��داه��ن غ�شا�ش ال يجازي‬

‫املح�سن النظيف ويقتل ال�شريف العفيف‪ .‬اخلائن �أمني‬ ‫عنده والأم�ي�ن م�شكوك يف والئ��ه وانتمائه ووطنيته‬ ‫حتى تثبت خيانته‪.‬‬ ‫النظام الفا�سد لي�س لديه م�صداقية وال ح�سن‬ ‫ن � ّي��ة‪ ،‬دي �ن��ه ال�ت�ب��دي��ل وال�ت�ح��وي��ل وال�ت�ق�ي��ة‪ ،‬ومنهاجه‬ ‫اخلطاب البالغي املخدر الذي لي�س فيه �إال اجلعجعة‬ ‫وف�ض الكالم‪ .‬ال يرعى للق�سم عهداً‪ ،‬و�إذا خا�صم فجر‬ ‫و�إذا حدث كذب‪ .‬مخُ رتق مهزوم ال ُي�ؤمن جانبه‪ ،‬وال‬ ‫ُت�صدق وعوده‪ ،‬وال ُي�ؤمل خريه لأنه تع ّود على االنبطاح‬ ‫والغدر‪.‬‬ ‫النظام الفا�سد يُ�شرتى و ُي�ب��اع‪ ،‬ي�سهل اقتنا�صه‬ ‫وت�ه��ون عليه اخليانة والتبع ّية‪ .‬ويتمرجل على بني‬ ‫جلدته ويتن ّمر على ن�ساء قبيلته‪ ،‬بيد �أنه نعجة منهو�شة‬ ‫مركوبة عند الأقوياء ذوي املهابة وال�صولة‪.‬‬ ‫ال �ن �ظ��ام ال �ف��ا� �س��د �آج ��رك ��م اهلل ن �ظ��ام ق��ائ��م على‬ ‫اال�ستعباد والعبودية‪ ،‬ي�ستعبد ال�شعوب ويعبد الأذناب‬ ‫يت�س ّلط على الذر ّية ويرتك الأغراب‪.‬‬ ‫ال�ن�ظ��ام الفا�سد يخ ّنث ال��رج��ال‪ ،‬ويقتل امل ��روءة‪،‬‬ ‫ومييت اجلهاد‪ ،‬ويرفع راية اال�ست�سالم‪ ،‬ويعطي اليهود‬ ‫ال�غ��از ال�سائغ �شرابه ل��ذة للناهبني ع��ن طيب خاطر‬ ‫وب�أ�سعار تف�ضيلية ال يحلم بها �أول��و القربى من بني‬ ‫اجللدة‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫النظام الفا�سد غري منتج وال خمرتع وال مبدع‪..‬‬ ‫ال ي�شجع الإن �ت��اج وال يح ّفز الإب� ��داع يهتم بالرق�ص‬ ‫و(الدن�ص) �أكرث مما يهتم بالإنتاج القومي والبحث‬ ‫العلمي‪ .‬يت�س ّول اخلبز من الأع��داء وي�سرق مقدرات‬ ‫�أمته لأجل بطنه وفرجه‪.‬‬ ‫و�أخ�ي�راً �أيها النا�س‪ ،‬ف��إن النظام الفا�سد ي�ؤ�س�س‬ ‫اجليو�ش وي�ش ّكلها لتكون درعاً حلفظ نظامه وبقائه‪،‬‬ ‫ولي�س م��ن اج��ل ال��دف��اع ع��ن �أر��ض��ه وم�ي��اه��ه‪ .‬ي�شرتي‬ ‫الأ�سلحة م��ن الأع ��داء ويكد�سها ليلقيها ي��وم�اً م��ا يف‬ ‫��س��اح��ات اخل ��ردة �أو ي�س ّلطها ع�ل��ى � �ص��دور ب�ن��ي قومه‬ ‫وع�شريته‪.‬‬ ‫�أي�ه��ا ال�ن��ا���س‪ ،‬ه��ل عرفتم م��اه� ّي��ة ال�ن�ظ��ام الفا�سد‬ ‫و�أحواله؟ هل ا�ستدركتم مدى الظلم الذي �أحلقتموه‬ ‫ب�أنظمتنا العربية التي ال ينطبق عليها �شيء مما قلناه‬ ‫وب� ّي�ن��اه؟ �أال ت�شعرون مب��رارة الظلم ال��ذي �أحلقتموه‬ ‫بامل�سكني ح�سني مبارك واحللو زين العابدين والقذايف‬ ‫احلكيم‪ ،‬والوديع اللطيف احلنون ب�شار الأ�سد؟ توبوا‬ ‫اىل اهلل �أي�ه��ا الإخ� ��وان‪ ،‬وا��س�ترج�ع��وا م��ا �أح��دث�ت��م من‬ ‫مظامل �إىل �أهلها لعلكم تفلحون‪.‬‬

‫وع��دم االع�تراف باحلقوق واملطالب‪ ،‬وك�سر �إرادة ال�شعب‬ ‫باملح�صلة النهائية‪ ،‬ومتكني النظام و�أجهزته من البقاء‬ ‫والت�سلط ولي�س ممار�سة ال�سلطة �شرعياً‪.‬‬ ‫�إن خروج ع�شرات ومئات الألوف وهم يحملون �أطول‬ ‫علم ل�سوريا على �أ�سا�س �أنهم من امل��واالة وغري الراغبني‬ ‫بالتغيري‪ ،‬لن يغري من واق��ع احل��ال امل�شاهد ال��ذي يظهر‬ ‫مثلهم من املطالبني بالتغيري والإ�صالح‪ ،‬و�إن كان ه�ؤالء‬ ‫غ�ير ق��ادري��ن على االل�ت�ح��ام م�ع�اً حتى الآن‪ ،‬وه��م عندما‬ ‫يتمكنون م��ن ذل��ك‪� ،‬سيكونون يف ذات امل�ك��ان لرفع العلم‬ ‫ال�ط��وي��ل‪ ،‬ولي�س م��ن �شك �أن ال��ذي��ن ك��ان��وا قبلهم هناك‬ ‫�سيكونون �إىل جانبهم لي�س ملواجهتهم‪ ،‬و�إمن��ا لالن�ضمام‬ ‫�إليهم‪.‬‬ ‫م�سريات ال��والء املزيف عبارة عن �أوام��ر للموظفني‬ ‫وطلبة املدار�س ومن يقعون حتت دائ��رة الأم��ر والتهديد‬ ‫للخروج �إىل ال�شوارع‪ ،‬وه��ذه م�ضحكة وخمجلة ومعيبة‪،‬‬ ‫لي�س للم�شاركني الذين يعتربونها عطلة عن الدوام‪ ،‬و�إمنا‬ ‫�أك�ثر منهم للمنظمني‪ ،‬و�أك�ثر بكثري من ه ��ؤالء للزعيم‬ ‫املق�صود‪ ،‬وهذا الأخ�ير هل هو جمنون و�أبله �إىل الدرجة‬ ‫الذي ي�صدق فيها �أنه «معبود اجلماهري»‪ ،‬وهو �أكرث من‬ ‫ي��درك �أنهم ي��رزح��ون حتت وط ��أة القهر وال�ع��ذاب والعوز‬ ‫الذي ال يتوقف طاملا ح�ضرة جنابه حاكماً‪.‬‬

‫خالد معايل‬

‫درس قاس من‬ ‫أسرية فلسطينية‬ ‫ت �ع ��اين الأ� � �س �ي��رات ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ات م ��ن ظلم‬ ‫االحتالل ب�أب�شع �صوره وهو الأ�سر‪ .‬فقدان احلرية‬ ‫وح��ده كفيل بتعذيب النف�س وقهرها �إن مل ت�صرب‬ ‫وت�ت�ح�م��ل؛ و�إن ك��ان الأ� �س��ر للن�ساء؛ فعندها تعجز‬ ‫الأق�لام عن و�صف عذاباتها‪ .‬الأ�سرية الفل�سطينية‬ ‫�أح�ل��ام ال�ت�م�ي�م��ي ت�غ�ل�ب��ت وق �ه��رت ك��ل ذل ��ك ب�شموخ‬ ‫وكربياء قل نظريه‪.‬‬ ‫حال الأ�سرية �أحالم عارف التميمي من رام اهلل‪،‬‬ ‫والتي اعتقلت بتاريخ ‪ 2001 /9 /14‬وتق�ضي حكما‬ ‫بال�سجن امل�ؤبد ‪ 16‬مرة‪ ،‬كحال بقية الأ�سريات‪� :‬سناء‬ ‫�شحادة وقاهرة ال�سعدي ودعاء اجليو�سي و�آمنة منى‬ ‫ولطيفة �أب��و دراع ورمي��ا دراغ �م��ة واي��ري�ن��ا �سراحنة‬ ‫ولينا جربوين وعبري عمرو وابت�سام عي�ساوي وفتنة‬ ‫�أبو العي�ش و�إميان غزاوي و�أمل جمعة‪ ،‬ووفاء الب�س‪،‬‬ ‫وبقية الأ�سريات‪.‬‬ ‫وب ��إرادة وعزمية ال تلني؛ تنجح الأ�سرية �أحالم‬ ‫يف �إنهاء عزلها و�سماع مطالبها‪ ،‬وهي املكبلة بكل �أنواع‬ ‫القيود يف يديها وقدميها‪ .‬و�سجان مرعوب من �أ�سرية‬ ‫ت�صرخ "وامعت�صماه" دون جميب‪ ،‬يف زم��ن �صارت‬ ‫فيه الن�ساء يعلمن الرجال معنى احلرية والكرامة‪.‬‬ ‫وبرغم الهجمة امل�سعورة من قبل �إدارة ال�سجون‬ ‫على الأ��س��رى والأ� �س�يرات؛ �إال �أن �أح�لام هزئت بهم‬ ‫وبقمعهم‪ ،‬وحولته �إىل �أم��ل جديد للأ�سريات ولكل‬ ‫احلركة الأ�سرية‪.‬‬ ‫�صحيح �أن الأ��ش��د معاناة يف الوطن املحتل هم‬ ‫الأ� �س��رى‪ ،‬ولكن الأ��ش��د معاناة منهم ه��ن الأ�سريات‬ ‫اللواتي ي�أكل احلديد من �أج�سادهن‪ ،‬وت��ذوب زهرة‬ ‫�شبابهن لعيون فل�سطني‪ .‬وهنا ترتبع الأ�سرية �أحالم‬ ‫على عر�ش القدوة للأبطال والبطالت‪.‬‬ ‫در�س قا�س �أر�سلته الأ�سرية �أحالم لكل املتخاذلني‬ ‫واملتقاع�سني‪�" :‬إن كنت �أن��ا �أ� �س�يرة مكبلة بالقيود‬ ‫و�أنت�صر على ال�سجن وال�سجان‪ ،‬فما بال رجال ي�أبون‬ ‫�إال �أن يكونوا �أ�شباه رجال"‪.‬‬ ‫در�سك قا�س؛ بفجر احلرية �آت‪� ..‬آت‪ ..‬ولو طال‬ ‫االنتظار‪ ،‬عندها يطال ر�أ�سك ال�سماء‪ .‬كيف ال و�أنت‬ ‫تتوبي عن الأمة يف �أ�ضعف �أوقاتها‪ ،‬حيث ال ن�صري وال‬ ‫حليف‪ ،‬وتتحملي �أوجاعها و�آالمها‪ ،‬يف مرحلة القهر‬ ‫والعجز‪.‬‬ ‫�أن��ت يا �أح�لام فخر ال�شعب الفل�سطيني؛ ال بل‬ ‫فخر هذه الأمة؛ برغم تقاع�سها وترددها يف ن�صرتك‬ ‫و�أخ��وات��ك الأ� �س�يرات و�إخ��وان��ك الأ� �س��رى؛ يف الوقت‬ ‫الذي يقوم الغرب وال يقعد لأجل اجلندي "�شاليط"‬ ‫الذي �أ�سر وهو يق�صف �أطفال ون�ساء غزة‪.‬‬ ‫�أ�صبحت يا �أح�لام مدر�سة تتعلم منها الأجيال‬ ‫كيفية مقارعة الباطل وقوى الطغيان‪ ،‬وكيف يكون‬ ‫ال�صرب و�صناعة الن�صر مع �ضعف الإمكانيات‪ ،‬بل مع‬ ‫عدم وجودها �أ�صال‪.‬‬ ‫ال نقول ت�ف��اءيل؛ بل �أن��ت زرع��ت فينا التفا�ؤل؛‬ ‫بقرب اخل�لا���ص م��ن اح�ت�لال يجد م��ن �أمثالك من‬ ‫يقارعه‪� .‬أنت زرعت الأمل والتفا�ؤل‪ ،‬ور�سمت للأجيال‬ ‫طريق العزة والكرامة‪ ،‬و�أج�برت الأح��رار على �أن ال‬ ‫ي�ن��ام��وا وه��م ي�ف�ك��رون يف خ�لا��ص��ك م��ن ال�ق�ي��د وزرد‬ ‫ال�سال�سل ‪.‬‬ ‫مع كل ا�شراقة �شم�س يتجدد الأم��ل من جديد‬ ‫بقرب حتريرك‪ ،‬برغم بعدك خلف الق�ضبان و�صخور‬ ‫كالأكفان ال�صامته يف انتظار ي�أ�سك دون جدوى‪.‬‬ ‫در��س��ك قا�س ي��ا �أح�ل�ام‪ ،‬ف��أن��ت مل تنك�سري ومل‬ ‫تعبئي ب�سياط جالديك وتكتبي بالدم على جدران‬ ‫زنزانتك‪� :‬صامدون‪� ..‬صامدون‪..‬‬ ‫نعلم انك جوعانة للوطن‪ ..‬للزعرت والزيتون‪...‬‬ ‫للجبال للتالل‪ ..‬تدفعي �ضريبة حبك لوطنك من‬ ‫�سنني ع�م��رك ال��وردي��ة؛ ب�سخاء دون ب�خ��ل �أو تردد‬ ‫�أو ان�ك�ف��اء‪ ،‬ف�ه��ل ب�ق��ي ع��ذر مل��ن تكا�سل �أو ت �خ��اذل �أو‬ ‫تراجع عن ن�صرتك ولو ب�أ�ضعف الإميان‪� ،‬أو بالكلمة‬ ‫الطيبة؟‬ ‫يف عيونك نور فجر يلوح‪ ،‬ف�أنت �أمل وفخر هذه‬ ‫الأم ��ة رغ��م نكو�صها وت�ع�ثره��ا‪ ،‬فقد ��ص��رت مدر�سة‬ ‫لل�صرب ملن �أراد �أن يتعلم‪.‬‬ ‫م��ا الن�صر �إال ��ص�بر ��س��اع��ة‪ ،‬ه��ذا اح��د درو�سك‬ ‫ال �ع �ظ �ي �م��ة ل ل��أ� �س ��رى والأ�� � �س �ي��رات �أو� �ص �ل �ت �ي��ه بكل‬ ‫بجدارة‪ .‬و�إمنا هي حلظات �صرب �أقوى من اجلدران‬ ‫والزنازين والأ�سالك ال�شائكة‪ ،‬و�أقوى من كل تر�سانة‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫�أن��ت وجع يف قلب كل حر وغيور يف هذا العامل‪،‬‬ ‫ون �خ��زة ��ض�م�ير ل �ك��ل ح��ر و�أب � ��ي يف ال��وط��ن امل�أ�سور‬ ‫واملقهور‪.‬‬ ‫الكل الفل�سطيني والعربي مق�صر يف حقك ما‬ ‫دمت و�أنت والأ�سريات والأ�سرى خلف الق�ضبان‪ ،‬وال‬ ‫عذر ملن اعتذر‪ .‬فال ي�أ�س بعد اليوم؛ فالب�سمة �ستعود‬ ‫لوجوه الأمهات �شوقاً وت�سري الدماء �ضاحكة بعروق‬ ‫الآباء‪ ،‬ويعود الأطفال �إىل �أح�ضان �آبائهم و�أمهاتهم‬ ‫الأ�سريات‪ ،‬وهو يوم ال ريب‪� ،‬آت‪� ..‬آت‪� ..‬شاء من �شاء‪..‬‬ ‫و�أبى من �أبى‪.‬‬


‫متاجر تعر�ض ب�ضائع �سياحية يف تون�س‪ ،‬ويقدر مكتب ال�سياحة التون�سي‬ ‫عدد الوظائف التي فقدت منذ بداية العام يف قطاع ال�سياحة بنحو ‪3‬‬ ‫�آالف وظيفة متثل ‪ 7‬يف املئة من �إجمايل الناجت املحلي التون�سي‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الأحد (‪ )10‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1648‬‬

‫البعد الثالث‬

‫حممد عالونة‬

‫الحق على الحمار‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫«تجارة عمان» تطلق مبادرة وطنية‬ ‫لرتشيد استهالك الطاقة واملياه‬

‫دينار‬

‫ع��ي��ار ‪24‬‬ ‫ع��ي��ار ‪21‬‬ ‫ع��ي��ار ‪18‬‬ ‫ع��ي��ار ‪14‬‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫�أطلقت غرفة جتارة عمان �أم�س مبادرة وطنية‬ ‫لرت�شيد ا�ستهالك الطاقة وتوفري املياه واملحافظة‬ ‫على البيئة‪ ،‬بالتعاون م��ع ك��ل م��ن وزارة الطاقة‬ ‫والرثوة املعدنية ووزارة املياه والري ووزارة البيئة‬ ‫ووزارة ال�صناعة والتجارة‪.‬‬ ‫وتت�ضمن م�ب��ادرة غرفة جت��ارة عمان العديد‬ ‫من املحاور املتعلقة ب�إطالق حملة توعية وطنية‬ ‫�شاملة عن ال�سبل العملية لرت�شيد الطاقة واملياه‬ ‫واملحافظة على البيئة‪ ،‬وم��ن خ�لال عقد ور�شات‬ ‫ع�م��ل ت��وع��وي��ة متخ�ص�صة‪ ،‬وان �ت��اج فيلم وثائقي‬ ‫ق�صري ح��ول بع�ض ال�ن���ص��ائ��ح العملية والآليات‬ ‫ال�ك�ف�ي�ل��ة ب�تر��ش�ي��د ال �ط��اق��ة‪ ،‬وت���ص�م�ي��م وطباعة‬ ‫برو�شور توعوي متخ�ص�ص لهذه الغاية‪.‬‬ ‫كما ت�شمل احلملة عقد اتفاقية مع اجلمعية‬ ‫الأردن� �ي ��ة ل�ل�م�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى امل �ي��اه لإع � ��ادة تدوير‬ ‫وا� �س �ت �خ��دام امل �ي��اه امل���س�ت�ع�م�ل��ة يف ب�ع����ض امل�ساجد‬ ‫واملدار�س والكنائ�س يف خمتلف حمافظات اململكة‪،‬‬ ‫والتعاون مع املع�سكرات ال�صيفية التابعة للمجل�س‬ ‫الأع �ل��ى ل�ل���ش�ب��اب‪ ،‬وال�ت�ن���س�ي��ق م��ع وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم ب�ش�أن الأندية ال�صيفية يف املدار�س‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل التعاون مع وزارة الأوقاف وال�ش�ؤون واملقد�سات‬ ‫الإ�سالمية لتوجيه الأئ�م��ة وال��وع��اظ وتزويدهم‬ ‫باملعلومات املنا�سبة لن�شرها م��ن خ�لال ا ُ‬ ‫خلطب‬ ‫وال ��درو� ��س ال��دي�ن�ي��ة‪ ،‬وك��ذل��ك ال �ت �ع��اون م��ع بع�ض‬ ‫الكنائ�س لتزويدهم باملعلومات املنا�سبة للوعظ‪.‬‬ ‫وت �� �ش �م��ل احل �م �ل��ة ال� �ت� �ع ��اون وال �ت �ن �� �س �ي��ق مع‬ ‫بع�ض امل��والت التجارية لعر�ض ل��وح��ات �إعالنية‬ ‫توعوية لإر�شاد ال��زوار بخ�صو�ص تر�شيد الطاقة‬ ‫واملياه واملحافظة على البيئة‪ ،‬وبث جمموعة من‬ ‫الإعالنات الإر�شادية من خالل الإذاعات املحلية‪.‬‬ ‫وتهدف غرفة جتارة عمان من خالل مبادرتها‬ ‫لرت�شيد ال�ط��اق��ة وامل �ي��اه وامل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى البيئة‬ ‫لتحقيق بع�ض املخرجات الرئي�سة‪ ،‬ومنها‪ :‬خلق‬ ‫ث �ق��اف��ة واع �ي��ة ل ��دى امل ��واط ��ن الأردين لتخفيف‬ ‫ا�ستهالك الطاقة التي يتم ا�سترياد ما ن�سبته ‪97‬‬ ‫يف امل�ئ��ة منها م��ن اخل� ��ارج‪ ،‬ب�ه��دف تخفيف حجم‬ ‫الفاتورة النفطية التي ُت�شكل ما يزيد على ثلث‬ ‫املوازنة العامة للدولة‪.‬‬

‫تون�س‪(-‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلن حاكم البنك املركزي التون�سي‬ ‫ان االقت�صاد التون�سي �سجل انكما�شا‬ ‫ب�ع��د من��و ��س�ل�ب��ي ��ش�ه��ده اث �ن��اء ف�صلني‬ ‫متتاليني من العام ‪ ،2011‬مو�ضحا يف‬ ‫الوقت نف�سه ان الو�ضع لي�س حرجا‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة انباء تون�س افريقيا‬ ‫ل�ل�ان �ب��اء ع ��ن ح ��اك ��م ال �ب �ن��ك امل ��رك ��زي‬ ‫م���ص�ط�ف��ى ال �ن��اب �ل��ي ق��ول��ه يف م�ؤمتر‬ ‫�صحايف اجلمعة يف تون�س ان االقت�صاد‬ ‫الوطني جتاوز مرحلة اخلطر‪.‬‬ ‫ودفع معدل النمو يف الف�صل االول‬ ‫فاتورة الثورة فتدهور اىل ‪ 3.3-‬يف املئة‪.‬‬ ‫ثم حت�سن االقت�صاد التون�سي يف الف�صل‬ ‫الثاين من دون ان يتجاوز مع ذلك عتبة‬ ‫‪ 0‬يف املئة من النمو‪.‬‬ ‫وبح�سب النابلي‪ ،‬فانه يتعني حتقيق‬ ‫من��و اق�ت���ص��ادي ث��اب��ت خ�ل�ال ال�سنتني‬ ‫املقبلتني لت�سريع العملية االنتقالية‬

‫‪118.330‬‬ ‫‪1541.600‬‬ ‫‪36.543‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪1.010 :‬‬

‫االسترليني‪1.129 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.569 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.192 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.118 :‬‬

‫البوتاس العربية‬ ‫توقع عقد توريد‬ ‫للصني بـ ‪145‬‬ ‫مليون دوالر‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫جانب من اللقاء‬

‫كما تهدف �أي�ضا �إىل وقف الهدر يف ا�ستهالك‬ ‫املياه للتخفيف من العجز املائي الهائل الذي ُيقدر‬ ‫بحوايل ‪ 600‬مليون مرت مكعب �سنوياً‪.‬‬ ‫و�أ�شار رئي�س غرفة جتارة عمان ال�صيفي �إىل‬ ‫�أن ال�غ��رف��ة ت�سعى م��ن خ�لال مبادرتها �إىل وقف‬ ‫ال �ه��در يف ا��س�ت�ه�لاك امل �ي��اه للتخفيف م��ن العجز‬ ‫املائي الهائل الذي ُيقدر بحوايل ‪ 600‬مليون مرت‬ ‫مكعب �سنوياً‪ ،‬والعمل على �إر�شاد املواطنني للحد‬ ‫من ال�سلوكيات التي من �ش�أنها �إحل��اق املزيد من‬ ‫ال�ضرر يف البيئة‪.‬‬ ‫م ��ن ج�ه�ت��ه ع�ب�ر وزي� ��ر ال �� �ص �ن��اع��ة والتجارة‬ ‫الدكتور ه��اين امللقي ع��ن تقديره مل�ب��ادرة الغرفة‬

‫تونس تسجل انكماشا يف النصف االول من ‪2011‬‬ ‫الدميوقراطية يف البالد‪.‬‬ ‫و� �ض��خ ال �ب �ن��ك امل ��رك ��زي التون�سي‬ ‫�سيولة بقيمة ‪ 3‬م�ل�ي��ارات دي �ن��ار‪ ،‬نحو‬ ‫‪ 1.52‬مليار ي��ورو حل�ساب امل�صارف مبا‬ ‫ي�سمح لها بامل�ساهمة يف دف��ع الن�شاط‬ ‫االقت�صادي‪.‬‬ ‫ويف ن�ه��اي��ة ح��زي��ران‪ ،‬ق��رر جمل�س‬ ‫ادارة البنك املركزي التون�سي تخفي�ض‬ ‫معدل الفائدة الرئي�سية للبنك املركزي‬ ‫‪ 50‬نقطة فخف�ضها من ‪ 4.5‬يف املئة اىل‬ ‫‪ 4‬يف املئة بهدف دعم التح�سن التدريجي‬ ‫ل�ل��و��ض��ع االق �ت �� �ص��ادي وال�ت�ع��وي����ض عن‬ ‫اخلف�ض الذي �سجله معدل النمو‪.‬‬ ‫ويف ايار‪ ،‬توقع املعهد املايل الدويل‪،‬‬ ‫وه��و مركز ابحاث يف وا�شنطن ان�ش�أته‬ ‫اك�ب�ر امل �� �ص��ارف يف اك�ث�ر م��ن ‪ 70‬دولة‪،‬‬ ‫ح��االت انكما�ش ه��ذه ال�سنة يف خم�س‬ ‫دول عربية هي ا�ضافة اىل تون�س‪ ،‬م�صر‬ ‫وليبيا و�سوريا واليمن‪.‬‬

‫‪35.15‬‬ ‫‪30.75‬‬ ‫‪26.34‬‬ ‫‪20.48‬‬

‫‪35.12‬‬ ‫‪30.75‬‬ ‫‪26.34‬‬ ‫‪20.48‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫ال�سبيل‪� -‬أحمد رجب‬ ‫�أثارت م�س�ألة رفع �صورة رئي�س الوزراء معروف البخيت فوق ظهر حمار يف احتجاجات معان‬ ‫جدال وا�سعا لدى �سا�سة و�إعالميني‪ ،‬وك�أنه املتهم الأول يف �إعاقة الإ�صالح‪ ،‬وبدا املدان يف �أكرب‬ ‫ق�ضايا ف�ساد يف البالد‪.‬‬ ‫ل�ست ب�صدد مناق�شة �إن كان ذلك �إهانة �شخ�صية للرئي�س ام ال‪ ،‬كما يختلف �أ�صحاب الر�أي‪� ،‬إذ‬ ‫يعتقد عدد منهم ب�أنه م�سا�س بال�شخ�صية وبعيد عن عاداتنا االجتماعية و�أخالقنا احلميدة‪ ،‬بينما‬ ‫يرى طرف ب�أنه �أمر عادي وال يجب �أن يتم ت�ضخيمه كحدث ا�ستثنائي على اعتبار �أن الرئي�س‬ ‫�شخ�صية عامة‪.‬‬ ‫بيد �أن من ال�ضرورة مبكان ذكر بع�ض احلقائق‪ ،‬فمثال احلمار الذي ا�ستخدم للجر واحلمل‬ ‫والتنقل قبل ‪� 4‬آالف �سنة قبل امليالد حيوان م�ست�أن�س ذكي �صبور ومطيع ووديع ويحفظ الطريق‬ ‫من �أول مرة‪ ،‬ال ي�شكو و�إن كان ال بد �أن يعرب عن غ�ضبه ف�إنه يرف�س و�أحيانا تكون رف�سته قاتلة‪،‬‬ ‫�أما الع�ض فهو نادرا ما يحدث‪.‬‬ ‫تلك احلادثة �شبيهة �إىل حد ما باجلدل الذي حدث عند الإعالن عن قيام م�سرية للكالب‬ ‫وانهالت االنتقادات من كتاب و�صحافيني‪ ،‬وحتول اجلدل �إىل �س�ؤال عن اجلهة املنظمة‪ ،‬وماذا‬ ‫�سن�ستفيد من الكالب‪ ،‬ليخل�ص اجلميع يف النهاية �إىل اتهام الكالب وحتميلها امل�س�ؤولية الكاملة‪،‬‬ ‫بعد �أن تلقت لعنات متوا�صلة وك�أنها هي من تخبطت يف الأداء و�أ�شعلت ذلك اجلدل الذي ا�ستمر‬ ‫�أ�سبوعني‪.‬‬ ‫احلمار �أي�ضا مت ا�ستغالله للمرة الثانية بعد ما �ألب�سه �أف��راد يف �إح��دى املحافظات رداء‬ ‫احمر يف �أعياد ما يطلق عليها "الفالنتاين"‪ ،‬والقى ترحيبا من راف�ضني بالأ�صل لتلك املنا�سبة‬ ‫واعتبارها من البدع‪.‬‬ ‫احلمار ينتقد على الدوام �إما ل�شكله الب�شع غري اجلميل وال يجب ان نقول "ب�شع" رغم �أن‬ ‫الوح�شي منه يتمتع بتلك اخلطوط اخلالبة‪� ،‬سريع العدو‪ ،‬يرك�ض ب�سهولة على ال�صخور وفوق‬ ‫الرمال وت�صل �سرعته �أحيانا لتلك التي يتمتع بها احل�صان‪.‬‬ ‫�أحيانا ت�سمع من يقول "لي�ش ما بتعلم هو حمار؟"‪ ،‬و�أق ��وال �أخ��رى ب��رزت مثل "بتعلم‬ ‫بالتكرار مثل احلمار"‪ ،‬كل ذلك دون ذنب‪ ،‬مع العلم �أنه كان مركباً للر�سل والأنبياء عليهم ال�صالة‬ ‫وال�سالم‪ ،‬وحمل امل�سيح عي�سى من جبل الطور �إىل القد�س‪ ،‬كما �أهدى حاكم م�صر حماراً للنبي‬ ‫حممد عليه ال�صالة وال�سالم‪ ،‬وحمل اخلليفة عمر بن اخلطاب ر�ضي اهلل عند فتح بيت املقد�س‪.‬‬ ‫يف بريطانيا الدولة الأكرث رقيا ومعروف �أنها من املوظفني للذكاء يف ال�سيا�سة والدبلوما�سية‬ ‫ا�ستقبل حمتجون رئي�س الوزراء الربيطاين ال�سابق طوين بلري بالأحذية والبي�ض‪.‬‬ ‫ويف دول مثل الواليات املتحدة االمريكية يرف�ض حمتجون توظيف حيوانات يف احتجاجاتهم‪،‬‬ ‫حفاظا على �شعورها وعدم �إقحامها يف جدل ال�سيا�سة وتناق�ضات احلكم‪ ،‬بل يذهب املحتجون �إىل‬ ‫ارتداء �أقنعة �شياطني و�صور ل�شخ�صيات منبوذة‪ ،‬و�أحيانا ي�صبح التعري �أداة فعالة‪.‬‬ ‫من يعرف البخيت �شخ�صيا ف�إن �أول ردة فعل على هكذا حدث �أن يبت�سم وال ي�أخذ الأمر‬ ‫على حممل اجلد‪ ،‬ل�سبب واحد فقط �أن الرجل يعرف متى يكون جادا‪ ،‬يف نف�س الوقت هو �صاحب‬ ‫نكتة وتلك احلادثة �سريويها فيما بعد بالت�أكيد‪ ،‬كما حتدث عن مواقف �أخرى كانت �أكرث طرافة‪.‬‬ ‫ما �أق�صده �أن��ه على ال��دوام نلتقط �أط��راف الق�ضية‪ ،‬ونت�شبث ب�أحداث غالبا ما ت�أتي بال�صدفة‬ ‫وموازية‪ ،‬يف بع�ض االحيان يكون على ح�ساب الق�ضايا اال�سا�سية‪ ،‬وخري مثال على ذلك التحول‬ ‫اجلذري يف القراءات ملا يحدث يف �سوريا بعد زيارة �سفريي وا�شنطن وفرن�سا ملحافظة حماة‪.‬‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫التي �أطلقتها لرت�شيد ا�ستهالك الطاقة وتوفري‬ ‫امل�ي��اه‪ ،‬معتربا �إي��اه��ا تعبريا حقيقيا عن ال�شراكة‬ ‫التي جتمع القطاعني العام واخلا�ص‪.‬‬ ‫وقال امللقي ان الظروف ال�صعبة التي متر بها‬ ‫اململكة ج��راء ن��درة امل ��وارد الطبيعية تتطلب من‬ ‫اجلميع العمل بكل عزم لتخطي هذه التحديات‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دا �أن تر�شيد اال��س�ت�ه�لاك مبختلف مناحي‬ ‫احلياة واجب وطني‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش ��ار �إىل �أن وزارة ال �� �ص �ن��اع��ة والتجارة‬ ‫ا�ستطاعت خ�ل�ال ال�شهر امل��ا��ض��ي خف�ض فاتورة‬ ‫ا��س�ت�ه�لاك ال�ط��اق��ة ل��دي�ه��ا بن�سبة ‪ 35‬يف امل�ئ��ة مع‬ ‫الإبقاء على الن�شاط الطبيعي للعمل واالجناز‪.‬‬

‫تريشيه يندد بإهمال االتحاد‬ ‫األوروبي ملسألة العجز العام‬ ‫فرن�سا‪(-‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫�أحد �أ�سواق العا�صمة تون�س‬

‫وقعت �شركة البوتا�س العربية‬ ‫م ��ع � �ش��رك��ة � �س �ي �ن��وف�يرت ال�صينية‬ ‫ات �ف��اق �ي��ة ت� �ق ��وم مب��وج �ب �ه��ا �شركة‬ ‫ال�ب��وت��ا���س ب�ت��زوي��د ال���س��وق ال�صيني‬ ‫بكمية ‪� 300‬أل��ف ط��ن م��ن البوتا�س‬ ‫االردين خ�لال الن�صف ال�ث��اين من‬ ‫العام احلايل‪.‬‬ ‫وق��درت ال�شركة‪ ،‬بح�سب بيان‬ ‫�صحفي �أ�صدرته �أم�س ال�سبت‪ ،‬قيمة‬ ‫العقد بحوايل ‪ 145‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وقالت �إن هذه االتفاقية ت�أتي‬ ‫� �ض �م��ن �إط� � ��ار ات� �ف ��اق ال �ت �ع ��اون بني‬ ‫ال �ط��رف�ي�ن ال � ��ذي ي�ق���ض��ي بتزويد‬ ‫ال�صني بالبوتا�س الأردين مبعدل‬ ‫‪ 500‬الف طن �سنويا حتى عام ‪.2013‬‬ ‫و�ستبد�أ �أوىل البواخر حتميل‬ ‫ك�م�ي��ة ‪� 50‬أل� ��ف ط��ن م��ن البوتا�س‬ ‫مب ��وج ��ب ال� �ع� �ق ��د اجل� ��دي� ��د خ�ل�ال‬ ‫اال�سبوع املقبل‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي ه��ذا العقد �إ��ض��اف��ة اىل‬ ‫عقد �سابق غطى الن�صف الأول من‬ ‫ال �ع��ام احل� ��ايل‪ ،‬مت مب��وج�ب��ه تزويد‬ ‫ال�صني ب�ح��وايل ‪ 250‬ال��ف ط��ن من‬ ‫البوتا�س مت �شحنها بالكامل‪.‬‬

‫اعترب رئي�س البنك املركزي االوروبي‬ ‫ج��ان كلود تري�شيه ان االحت��اد االوروبي‬ ‫اظ�ه��ر "اهماال معيبا" الن��ه ال يفر�ض‬ ‫اح�ترام معاهدة اال�ستقرار والنمو التي‬ ‫حتدد ن�سبة العجز يف املوازنات العامة‪.‬‬ ‫وقال تري�شيه خالل نقا�ش نظم اثناء‬ ‫لقاءات اقت�صادية يف اك�س (جنوب �شرق‬ ‫فرن�سا) "لقد مار�سنا يف جم��ال االدارة‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة اه�م��اال معيبا‪ .‬ان معاهدة‬ ‫اال�ستقرار والنمو وخ�صو�صا يف فرن�سا مل‬ ‫ينظر اليها اب��دا على انها امر ال بد منه‬ ‫قطعا"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف "عندما ي�ك��ون لدينا عملة‬ ‫م��وح��دة ال م��وازن��ة ف��درال �ي��ة‪ ،‬ي�ت�ع�ين ان‬ ‫ن�ت�م�ت��ع ب��رق��اب��ة واع �ي��ة ج ��دا لل�سيا�سات‬ ‫املالية"‪ ،‬ويف ه��ذا ال���ص��دد "لدي �شعور‬ ‫ب��اين اتكلم يف ال�صحراء وال ي�صغي ايل‬ ‫احد"‪.‬‬

‫وم �ع��اه��دة اال� �س �ت �ق��رار وال �ن �م��و التي‬ ‫تفر�ض على ال��دول االع�ضاء يف منطقة‬ ‫ال� �ي ��ورو ن���س�ب��ة ع �ج��ز م ��ايل يف امل ��وازن ��ات‬ ‫حم ��ددة ب �ـ‪ 3‬يف امل�ئ��ة م��ن اج �م��ايل الناجت‬ ‫ال ��داخ �ل ��ي‪ ،‬اع �ت�ب�رت ن��وع��ا "من �سلوك‬ ‫تقليدي مفرط"‪.‬‬ ‫وق � ��ال ت��ري �� �ش �ي��ه "لقد ا�ضطررنا‬ ‫للن�ضال"‪ ،‬لكن اليوم "لو طبقنا جممل‬ ‫اطار الرقابة االوروبية ب�شكل �صارم‪ ،‬لكنا‬ ‫على االرجح يف و�ضع اف�ضل"‪.‬‬ ‫وقال رئي�س البنك املركزي االوروبي‬ ‫الذي تنتهي واليته يف ت�شرين الثاين‪ ،‬انه‬ ‫"حازم جدا جلهة التو�صية اىل ابعد حد‬ ‫ممكن يف تعزيز االدارة يف اط��ار املعاهدة‬ ‫احلالية"‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�شان "لدينا برملان اوروبي‬ ‫ي��دف��ع يف االجت ��اه ال�صحيح وجم�ل����س ال‬ ‫ي�ب��دو يل ان��ه ي ��درك اىل اي ح��د يتحتم‬ ‫علينا تعزيز الرقابة يف جم��االت عدة"‪،‬‬ ‫كما خل�ص اىل القول‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫مــــــــــــــــال و�أعمـــــــال‬

‫الأحد (‪ )10‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1648‬‬

‫�أبو حمور‪ :‬تعديل اجلداول امللحقة بقانون �ضريبة املبيعات ي�ساهم يف حماية ذوي الدخل املحدود واملتو�سط ودعم ال�صناعات املحلية‬

‫زيادة عدد السلع األساسية والضرورية املعفاة من ضريبة املبيعات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال وزير املالية حممد �أبو حمور ب�أنه مت تعديل جداول �ضريبة املبيعات وفقا للدرا�سة‬ ‫ال�شاملة واملتكاملة املعدة من قبل وزارة املالية حول جداول ال�سلع واخلدمات التي تخ�ضع‬ ‫ل�ضريبة املبيعات والر�سوم اجلمركية وحتديد ال�سلع واخلدمات الأ�سا�سية التي ت�ستهلك من‬ ‫قبل ذوي الدخل املحدود واملتو�سط وتتطلب تخفي�ض الأعباء املالية املفرو�ضة عليها‪.‬‬ ‫وو�ضح �أب��و حمور ب��أن تعديل اجل��داول امللحقة بقانون ال�ضريبة العامة على املبيعات‬ ‫�سي�ؤدي �إىل زيادة ال�سلع الأ�سا�سية وال�ضرورية للمواطنني املعفاة من �ضريبة املبيعات �سوف‬ ‫ي�شمل �إعفاء ال�سلع التالية‪:‬‬ ‫‪ .1‬التمر طازج (بلح ورطب)‪.‬‬ ‫‪ .2‬لوبيا وفا�صوليا (بقولية)‪.‬‬ ‫‪ .3‬فول‪.‬‬ ‫‪ .4‬ب�صل‪.‬‬ ‫‪ .5‬ثوم‪.‬‬ ‫‪ .6‬خيار‪.‬‬ ‫‪ .7‬بندورة‪.‬‬ ‫‪ .8‬جزر‪.‬‬ ‫‪ .9‬بطاطا‪.‬‬ ‫‪ .10‬اجلميد وم�صل اللنب املعدل امل�ستورد من قبل امل�صانع كمدخالت �إنتاج‪.‬‬ ‫‪� .11‬سجق (ب�أنواعه) ومنتجات مماثلة‪ ،‬من حلوم �أو من �أح�شاء و�أط��راف �أو من دم‬ ‫حيواين‪ ،‬حم�ضرات غذائية �أ�سا�سها هذه املنتجات‪.‬‬ ‫‪ .12‬حم�ضرات و�أ�صناف حمفوظة �أخ��ر من حل��وم �أو من �أح�شاء و�أط��راف �أو من دم‬ ‫حيواين غريها‪ ،‬مبا فيها املح�ضرات من دم �أي من احليوانات‪.‬‬ ‫‪ .13‬حم�ضرات من ديوك ودجاجات من ف�صائل جالو�س دوم�ستيكا�س‪.‬‬ ‫كما �أن التعديل يت�ضمن تخفي�ض �ضريبة املبيعات على جمموعة �أخ��رى م��ن ال�سلع‬ ‫الأ�سا�سية وال�ضرورية من (‪ 16‬يف املئة) �إىل (‪ 4‬يف املئة) من القيمة وت�شمل ال�سلع التالية‪:‬‬ ‫‪ .1‬فريكة‪.‬‬ ‫‪ .2‬برغل‪.‬‬ ‫‪ .3‬متر جمفف‪.‬‬

‫‪ .4‬قمر الدين‪.‬‬ ‫‪ .5‬فول �سوداين غري حمم�ص �أو مطبوخ‪.‬‬ ‫�أما فيما يتعلق بالدجاج املجمد غري املقطع فقد مت �إخ�ضاعه �إىل ن�سبة ال�صفر بد ًال من‬ ‫خ�ضوعه ل�ضريبة املبيعات‪.‬‬ ‫و�أ�شار د‪�.‬أبو حمور �إىل �أن درا�سة ال�سلع واخلدمات الأ�سا�سية من قبل وزارة املالية ي�أتي‬ ‫�ضمن �إج��راءات احلكومة لتح�سني م�ستوى معي�شة املواطنني وتخفيف الأعباء املالية على‬ ‫ذوي الدخل املحدود واملتو�سط ب�شكل ميكن النظام ال�ضريبي من حتقيق �أهدافه االجتماعية‬ ‫املرجوة‪ ،‬و�أن �أحكام قانون ال�ضريبة العامة على املبيعات رقم (‪ )6‬ل�سنة ‪ 1994‬وتعديالته ن�صت‬ ‫على �أن يحدد جمل�س الوزراء بناء على تن�سيب وزير املالية اجلدول اخلا�ص بال�سلع واخلدمات‬ ‫املعفاة من ال�ضريبة وبهدف حتديد ال�سلع واخلدمات الأ�سا�سية‪ ،‬يتطلب الأمر �ضرورة درا�سة‬ ‫ومراجعة هذه اجل��داول ب�شكل يواكب التطورات ويتنا�سب مع التغريات وهيكلة احلاجات‬ ‫الأ�سا�سية وفقاً ملتطلبات املواطنني من ذوي الدخل املحدود واملتو�سط ومعاجلة الت�شوهات‬ ‫وال�ف��روق��ات يف جمموعات ال�سلع واخل��دم��ات والأخ��ذ يف االعتبار كافة الأب�ع��اد االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية واملالية التي ت�ساهم يف حتقيق العدالة ال�ضريبية‪ ،‬بحيث تت�سم هذه اجلداول‬ ‫بالو�ضوح وال�شفافية و�سهولة التطبيق وتكمن �أهمية املراجعة ال�شاملة والكاملة‪ ،‬وخ�صو�صاً‬ ‫�أن��ه منذ �صدور قانون ال�ضريبة العامة على املبيعات وتعديالته واجل��داول امللحقة به عام‬ ‫‪ 1994‬وتعديلها مل يتم �إجراء املراجعة ال�شاملة واملتكاملة لهذه اجلداول‪.‬‬ ‫كما و�ضح د‪�.‬أب��و حمور ب ��أن املرتكزات الرئي�سية لل�ضريبة العامة على املبيعات والتي‬ ‫ت�أخذ يف االعتبار الأبعاد االجتماعية واالقت�صادية الالزمة لدعم ال�صناعات املحلية وحماية‬ ‫ذوي الدخل املحدود واملتو�سط يف فر�ض ال�ضريبة العامة على املبيعات‪ ،‬وذلك ب�إعفاء ال�سلع‬ ‫واخلدمات الأ�سا�سية وال�ضرورية املعفاة من �ضريبة املبيعات‪ ،‬ووفقاً للنظام ال�ضريبي املعمول‬ ‫به يف اململكة يتم ا�ستخدام االدوات ال�ضريبة املعتمدة لتخفيف العبء ال�ضريبي على ذوي‬ ‫ال��دخ��ل امل�ت��دين واملتو�سط ودع��م ال�صناعات الوطنية م��ن خ�لال رد وخ�صم ال�ضريبة على‬ ‫مدخالت الإنتاج والتي ت�شمل‪:‬‬ ‫ �إعفاء ال�سلع واخلدمات الأ�سا�سية وال�ضرورية‪.‬‬‫ �إخ�ضاع ال�سلع لن�سبة ال�صفر لل�سلع الأ�سا�سية وال�ضرورية‪.‬‬‫ تخفي�ض ن�سبة ال�ضريبة العامة لل�سلع الأ�سا�سية وال�ضرورية‪.‬‬‫وبني �أبو حمور ب�أنه على الرغم من �أن �أحكام املادة (‪ )6‬من قانون ال�ضريبة العامة على‬ ‫املبيعات تفر�ض �ضريبة عامة على ا�سترياد �أي �سلعة �أو خدمة �أو بيع �أي منها بن�سبة ‪ 16‬من‬

‫قيمة ال�سلعة �أو بدل هذه اخلدمة‪� ،‬إال �أن النظام ال�ضريبي ي�ستثنى من هذه الن�سبة ال�سلع‬ ‫واخلدمات املدرجة يف اجلداول التالية‪:‬‬ ‫ جدول خا�ص بال�سلع واخلدمات اخلا�ضعة بن�سبة ال�صفر‪.‬‬‫ جدول خا�ص بال�سلع واخلدمات املعفاة من ال�ضريبة‪.‬‬‫ جدول خا�ص بال�سلع واخلدمات اخلا�ضعة لن�سبة (‪ 4‬يف املئة) من القيمة بد ًال من‬‫(‪ 16‬يف املئة) من قيمة ال�سلعة �أو اخلدمة‪.‬‬ ‫وبني ابو حمور ب��أن تعديل ج��دول ال�سلع واخلدمات املعفاة من �ضريبة املبيعات �سوف‬ ‫ي�شمل �إعفاء (‪� )13‬سلعة �أ�سا�سية للمواطنني‪� ،‬إ�ضافة �إىل ال�سلع واخلدمات املعفاة مبا فيها‬ ‫دقيق حنطة واخلبز وزيت الزيتون واحلم�ص والفول والفالفل للمطاعم ال�شعبية واحلليب‬ ‫والعد�س وال�شاي والأرز وال�سكر وال�شعرية و�إنتاج وتوزيع الكهرباء والنقل الربي والتعليم‬ ‫وال�صحة وخدمات معا�صر الزيتون والت�أمني ال�صحي والت�أمني �ضد احلوادث‪ ،‬بحيث ي�صبح‬ ‫جدول ال�سلع واخلدمات املعفاة على النحو التايل‪( :‬انظر اجلدول رقم ‪)1‬‬ ‫وو�ضح �أبو حمور ب�أن تعديل جدول ال�سلع اخلا�ضعة لل�ضريبة بن�سبة ال�صفر �سوف ي�شمل‬ ‫الدجاج غري املقطع‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ال�سلع الأ�سا�سية مبا فيها املح�ضرات املعدة لتغذية الأطفال‬ ‫ول��وازم املعاقني ومدخالت �صناعة الأدوي��ة والكتب واملطبوعات وامل��واد الغذائية من دواجن‬ ‫وحلوم و�أ�سماك وع�سل و�أجهزة ومعدات توفري الطاقة وعلى النحو التايل‪( :‬انظر اجلدول‬ ‫رقم ‪2‬و‪3‬و‪)4‬‬ ‫كما �أ�شار د‪�.‬أبو حمور �إىل �أنه بالإ�ضافة �إىل ال�سلع اخلا�ضعة ل�ضريبة بن�سبة �صفر وال�سلع‬ ‫واخلدمات املعفاة من ال�ضريبة‪ ،‬كذلك هنالك جمموعة من ال�سلع تخ�ضع لن�سبة �ضريبة‬ ‫مبيعات خمف�ضة مقدارها (‪ 4‬يف املئة) من القيمة بد ًال من (‪ 16‬يف املئة) ومبوجب التعديل مت‬ ‫�إ�ضافة جدول رقم (‪� )4‬إىل جدول ال�سلع اخلا�ضعة بن�سبة �ضريبة خمف�ضة (‪ 4‬يف املئة) بد ًال‬ ‫من (‪ 16‬يف املئة) بالإ�ضافة �إىل ال�سلع الأ�سا�سية واملواد الغذائية مبا فيها مواد غذائية كاحلوم‬ ‫والأ�سماك والألبان والفواكه واخل�ضار واحلبوب والزعرت ورب البندورة واحلالوة الطحنية‬ ‫وعلى النحو التايل‪( :‬انظر اجلدول رقم ‪ 5‬و ‪)6‬‬ ‫وبني �أب��و حمور �أن��ه يف �ضوء موافقة جمل�س ال��وزراء على تن�سيب وزارة املالية بتعديل‬ ‫جداول ال�سلع واخلدمات اخلا�ضعة ل�ضريبة املبيعات وامللحقة بقانون �ضريبة املبيعات‪ ،‬وفقاً‬ ‫للدرا�سة ال�شاملة واملتكاملة التي مت �إعدادها من قبل اللجنة التي مت تكليفها قبل �أربع �شهور‬ ‫بدرا�سة املو�ضوع ومراجعة اجلداول؛ فقد �أ�صبح جمموع ال�سلع واخلدمات املعفاة من �ضريبة‬ ‫املبيعات �أو تخ�ضع ل�ضريبة ال�صفر �أو تخ�ضع لن�سبة �ضريبة خمف�ضة (‪� )260‬سلعة �أو خدمة‪.‬‬

‫جدول رقم ‪1‬‬

‫جدول رقم ‪2‬‬

‫جدول رقم ‪3‬‬

‫جدول رقم ‪4‬‬

‫جدول رقم ‪5‬‬

‫جدول رقم ‪6‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الفرع‪ :‬االدارة املعلوماتية‬ ‫(م�سار ‪)2+ 1‬‬ ‫اعداد اال�ستاذ‪ :‬ب�سام الفاخوري‬

‫الأحد (‪ )10‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1648‬‬

‫أسئلة متوقعة وإجاباتها‬ ‫أنظمة املحاسبة الحوسبة‬ ‫املستوى الثالث‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫‪15‬‬

‫الثقايف ‪ -‬‬ ‫ مركز امليالد ‬ ‫الر�صيفة‬ ‫ا�شارة امل�شريفة‬ ‫هاتف ‪05 - 3611211/ 0786709003 :‬‬ ‫موقع �أكادميية مرزاك‬ ‫التعليمية االلكرتوين‬

‫(‪)1‬‬

‫(‪)2‬‬

‫(‪)3‬‬

‫(‪)4‬‬

‫(‪)1‬‬

‫(‪)2‬‬

‫(‪)3‬‬

‫(‪)4‬‬


‫‪16‬‬

‫ال�صفحة الثقافية‬ ‫‪ ..‬بالتعاون مع‬

‫م�ؤ�س�سة فل�سطني للثقافة‬

‫الأحد (‪ )10‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1648‬‬

‫يف حوار مع الكاتب الفل�سطيني توفيق �أبو �شومر‪:‬‬

‫املشهد الثقايف الفلسطيني (فالشي)‬ ‫سريع االنطفاء ألن مصدر الطاقة ضعيف‬

‫من �أ�سبوع �إىل �أ�سبوع‪..‬‬

‫الجرح والرؤيا ؟!‬ ‫حممد �أبو عزة*‬

‫غزة – (خا�ص)‬ ‫ولد الكاتب واملفكر الفل�سطيني توفيق �أبو �شومر يف فل�سطني عام ‪ ،1947‬وهُ ّجر �إىل غزة عام ‪ ،1948‬ودر�س يف مدار�سها‪ ،‬ثم �سافر �إىل‬ ‫م�صر عام ‪ ،1963‬والتحق بجامعة القاهرة بق�سم اللغة العربية بكلية الآداب‪ ،‬ح�صل على �شهادة اللي�سان�س يف دورة يونيو ‪ ،1967‬ومل يتمكن‬ ‫من العودة �إىل غزة حيث يعي�ش الأهل ب�سبب احلرب‪.‬‬ ‫عمل �أبو �شومر يف اجلزائر وليبيا وال�سعودية مدر�ساً وموجهاً تربويا‪ ،‬وتوىل يف اجلزائر الإ�شراف على تطوير املناهج الرتبوية‬ ‫لتدري�س مادة اللغة العربية من عام ‪� 1968‬إىل عام ‪.1973‬‬ ‫كتب يف ال�صحف اجلزائرية‪« :‬ال�شعب» و»�آم��ال الأدبية» و»املجاهد»‪ ،‬كما كتب يف �صحيفة «اليمامة» و»اجلزيرة ال�سعودية» زوايا‬ ‫تربوية متعددة‪ ،‬منها «من مفكرة مدر�س»‪.‬‬ ‫عاد �إىل غزة يف �إطار جمع �شمل العائالت عام ‪ ،1990‬وعمل من�سقاً لطاقم الثقافة والفنون عن قطاع غزة‪ ،‬وكان يتبع بيت ال�شرق‬ ‫بالقد�س عام ‪.1993‬‬ ‫عمل �سكرترياً لتحرير جريدة ال�شروق الغزية‪ ،‬وكاتباً دائما يف جملة البيادر وجملة البيارق واملنار والقد�س‪ ،‬كما عمل يف وزارة‬ ‫الإعالم الفل�سطينية منذ ت�أ�سي�سها مديرا لدائرة املطبوعات والن�شر‪.‬‬ ‫لكاتبنا ثالث روايات هي «هدير وعناكب»‪« ،‬ال�صبي والبحر»‪« ،‬ب�شري وعامو�س»‪ ،‬ودرا�سة تربوية حتليلية لواقع التعليم الفل�سطيني‬ ‫يف ظل االحتالل بعنوان «التخريب املنظم للتعليم»‪ ،‬ويف عام ‪� 1994‬أ�صدر �سل�سلة بعنوان «�أنابي�ش» احتوت على مقاالت �ساخرة‪ ،‬عن‬ ‫احلركة الأدبية يف قطاع غزة‪ ،‬التقيناه وكان لنا معه احلوار التايل‪:‬‬ ‫متى كانت بداياتك الأدب��ي��ة‪ ،‬حدثنا عن ثالثية‬ ‫«جنون اجلذور»‪.‬‬ ‫ بد�أت رحلتي بكتابة الق�صة الق�صرية منذ عام ‪1968‬م‪ ،‬ومن‬‫ث��م �أ�صبحت �أ� �ش��رف برفقة الأدي ��ب ال��روائ��ي اجل��زائ��ري الطاهر‬ ‫وطار على متابعة ونقد ق�ص�ص املبدعني ال�شباب يف جريدة ال�شعب‬ ‫اجلزائرية من عام ‪ ،1973 -1968‬كما كتبت �أي�ضا يف جملة «املجاهد»‬ ‫اجلزائرية وجملة «�آمال» الأدبية‪.‬‬ ‫�أما عن (ثالثية جنون اجلذور)‪ ،‬فهي عمل روائي �أنهيت جز�أين‬ ‫منه الأول «ال�صبي وال�ب�ح��ر» وال�ث��اين «ب�شري وع��ام��و���س»‪ ،‬و�أعمل‬ ‫حاليا على �إجناز اجلزء الثالث‪ ،‬والأجزاء الثالثة هي «�أنطولوجيا»‬ ‫فل�سطينية تو ِّثق حياتنا الفل�سطينية عرب الأجيال من خالل واقع‬ ‫روائي غري م�ألوف‪.‬‬ ‫ماذا عن «خمتارات من خمتاراتي» و»التخريب املنظم‬ ‫للتعليم»؟‬ ‫ير ل��ديَّ ‪ ،‬لأنني‬ ‫ كتاب «خمتارات من خمتاراتي» هو كتاب �أث� ٌ‬‫جمعته م��ن �أك�ثر م��ن مائة ك�ت��اب‪ ،‬ح��اول��ت �أن �أوظ�ف��ه يف مقاالتي‬ ‫وكتبي و�أبحاثي‪ ،‬فهو يجمع بني التاريخ واللغة والفكر والفل�سفة‬ ‫والدين‪.‬‬ ‫ت�شكيليون فل�سطينيون‬

‫وكتاب خمتارات من خمتاراتي هو اجلزء الأول فقط‪ ،‬و�أن��ا ال‬ ‫�أملك الإم�ك��ان��ات امل��ادي��ة التي ميكنني بها ن�شر اجل��زء الثاين من‬ ‫الكتاب‪.‬‬ ‫وع��ن ك�ت��اب «ال�ت�خ��ري��ب امل�ن�ظ��م للتعليم»‪ ،‬ف�ق��د ��ص��در يف عهد‬ ‫االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي �أوائ ��ل الت�سعينيات‪ ،‬وه��و خال�صة جتربة‬ ‫�شخ�صية تق�ص م�أ�ساة التعليم يف فل�سطني من خالل ر�ؤية مدر�س‬ ‫يف �إحدى املدار�س‪ ،‬وقد منع الكتاب من الن�شر يف غزة‪ ،‬فطبعته يف‬ ‫رام اهلل‪ ،‬وه ّربتُ بع�ض الن�سخ �إىل غزة تهريبا‪ ،‬كما �أن �ضابط ركن‬ ‫االحتالل قد ا�ستدعاين للتحقيق حول م�ضمون الكتاب‪.‬‬ ‫وقد ت�أكدت عقب ذلك ب�أن نظام التعليم الفل�سطيني هو �أكرب‬ ‫خطر على دول��ة �إ��س��رائ�ي��ل‪ ،‬وخ�ط��ورت��ه �أ��ش��د م��ن خ�ط��ورة املقاومة‬ ‫امل�سلحة‪ ،‬لذا فقد ظل التعليم يف فل�سطني خا�ضعاً مل�ؤامرة املحتل‪،‬‬ ‫يف معظم �أجزائه‪.‬‬ ‫كيف ت��رى احلركة الثقافية الفل�سطينية‪ ،‬وملاذا‬ ‫اختفت ال�صحافة الأدبية؟‬ ‫ امل�شهد الثقايف الفل�سطيني م�شهد فال�شي �سريع االنطفاء‪،‬‬‫لأن م�صدر الطاقة �ضعيف جدا‪ ،‬وال يو ِّلد الأ�ضواء الكافية‪ ،‬ب�سبب‬ ‫غ�ي��اب ال�صناعة الثقافية وق�ل��ة ع��دد امل ُ� َث� ِّق�ف�ين ‪-‬بت�شديد القاف‬

‫وك�سرها‪ -‬وهذا مو�ضوع طويل يحتاج �إىل درا�سات و�أبحاث‪.‬‬ ‫وعن ال�صحافة الأدبية‪ ،‬فلي�ست هناك �صحف �أدبية متخ�ص�صة‪،‬‬ ‫ب�سبب غياب الطلب على الإنتاج الثقايف وعدم قدرتنا على ا�سترياد‬ ‫املطابع والورق‪ ،‬وهذا يدخل يف �إطار احل�صار الثقايف املفرو�ض علينا‪،‬‬ ‫وهو �أب�شع من احل�صار االقت�صادي املادي‪ ،‬وللأ�سف ف�إن نتائج هذا‬ ‫احل�صار هي الأكرث خطورة علينا نحن الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫�أنت متابع للإعالم الفل�سطيني‪ ،‬كيف تراه‪ ،‬وما هي‬ ‫الفروق بينه وبني �إعالم العدو‪ ،‬و�أنت تتابع هذا الإعالم‬ ‫�أي�ضا؟‬ ‫ لي�س من قبيل املبالغة القول ب�أن الإعالم الفل�سطيني �أ�سري‬‫�وق �إعالمي‪� ،‬أو ٌ‬ ‫جلزئية واح��دة من تعريفات الإع�لام‪ ،‬فهو ب� ٌ‬ ‫ناقل‬ ‫للر�سائل‪ ،‬ولي�س منتجا �إعالميا‪ ،‬فنحن للأ�سف ما نزال نخاطب‬ ‫ب�إعالمنا بع�ضنا بع�ضا‪ ،‬ومل نتمكن بفعل ال�شرذمة الفل�سطينية من‬ ‫و�ضع ا�سرتاتيجية �إعالمية فل�سطينية ميكننا بوا�سطتها �أن ننقل‬ ‫الإعالم الفل�سطيني من م�ستهلِك �إىل منتِج‪.‬‬ ‫ال ميكن مقارنة الإعالم الفل�سطيني بالإعالم (الإ�سرائيلي)‪،‬‬ ‫لأن (�إ�سرائيل) هي �إمربيالية �إعالمية من الدرجة الأوىل‪ ،‬تناف�س‬ ‫�أكرب �شركات الإعالم يف العامل‪.‬‬

‫الفنان �سائد حلمي‬

‫�أظ��ن �أن��ه ال ف��ائ��دة الآن م��ن االحتجاج لأ�صدقائنا يف‬ ‫�أثينا‪ ،‬لأنهم ما عادوا بيننا‪..‬‬ ‫ولذلك نكتفي بر�سالة يف زجاجة‪ ،‬نلقيها عند �شواطئ‬ ‫ال �ي��ون��ان ال �ت��ي �أجن� �ب ��ت (ا� �س�ترات �ي �ج �ي ����س جيورجيو�س)‬ ‫و(بوليمي�س يواني�س) و(�أودي�سيو�س �إيلتي�س) و(ق�سطنطني‬ ‫كفافي�س) و(نيكو�س كازانتزاكي�س)‪ ،‬وجميع ورثة (�سقراط)‬ ‫و(�أفالطون) و(�أر�سطو)‪ ..‬الذين �أخذتهم غواية ال�شعر �إىل‬ ‫عوامل ال�سحر واجلمال‪ ،‬فكتبوا (�سوناتات) �أذهلتنا مع �أنهم‬ ‫كتبوها بلغة �أخرى‪ ،‬حتت �سماء �أخرى‪..‬‬ ‫ول �� �س��ت م �ت �ف��ائ�ل ً�ا ب� � ��أن ر� �س��ال �ت��ي امل �ك �ت��وب��ة باملحكية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬والتي قام ب�إلقائها يف بحر غزة �أحد جامعي‬ ‫احل �� �ص��ى‪ ..‬ل���س��ت م�ت�ف��ائ� ً‬ ‫لا ب��أن�ه��ا �ست�صل �إىل الأ�صدقاء‬ ‫القدامى‪ ،‬ذلك �أن �أ�سماك القر�ش حتا�صر �سفن (�أ�سطول‬ ‫وي�ساقط‬ ‫احلرية ‪ ،)2‬حتى قبل �أن تدخل الأرغفة بيت النار‪ّ ،‬‬ ‫احلليب من �ضرع (ال�شابورة)‪ ،‬وتراجع الع�صافري برنامج‬ ‫يومها املدر�سي‪.‬‬ ‫و�أ�سماك القر�ش متلأ �أفواهها بنخل غ��زة‪ ،‬وورد غزة‪،‬‬ ‫و�أط �ف��ال غ��زة‪ ،‬ون���س��اء غ��زاوي��ات مت�شحات ب�سعف النخل‪،‬‬ ‫يواجهن به الرماة الذين ا�ستعدوا لإطالق النار على �صدر‬ ‫ميامة تتو�ض�أ بامللح الذي مل يف�سد‪.‬‬ ‫�شبابيك (�أث �ي �ن��ا) مغلقة ب��ال �ف��والذ‪ ،‬و�أب� ��واب (�أنقرة)‬ ‫و(ا�سطنبول) و(م��رم��رة) مت ت�صفيحها ب�ك��وامت ال�صوت‪،‬‬ ‫كي ال ي�صل �صوت �شجر اجلميز املدجج بحفيف الغ�صون‪،‬‬ ‫واملر�صع بالع�صافري كق�صيدة من الأ�صداف‪..‬‬ ‫��س�ف��ن (�أ� �س �ط��ول احل��ري��ة ‪ )2‬م��ا ع ��ادت �سنبلة مثقلة‬ ‫بالقمح‪ ،‬وبطاقات الت�ضامن فقدت كلماتها الدافئة‪..‬‬ ‫و�ضفائر الزيتون والنخل وحدها ت�سافر يف كتاب املاء‪،‬‬ ‫وتكتب �سورة املقاومة‪.‬‬ ‫ق�صة ق�صرية جد ًا‬

‫وحدة‪..‬؟!‬ ‫بينما يتململ يف جل�سته‪ ،‬غمره في�ض من الأح�لام‪ ،‬ومل‬ ‫يعد ي�شعر ب��أط��راف الق�ش التي ا�ستلقى فوقها يف (البايكة)‬ ‫وهي تخزه من ثقوب ثوبه‪ ،‬ومتنى لو �أن له رفيقاً على كومة‬ ‫�أخرى من هذا التنب‪ ،‬يبثه �شجونه‪ ،‬ولذلك كثرياً ما كان ينظر‬ ‫�إىل اجلبال اجلرداء‪ ،‬والطرق املمتدة عرب الأفق البعيد‪ ،‬وك�أنه‬ ‫ينتظر �أحداً ما‪ ،‬وما من قادم‪..‬‬ ‫وهكذا �أم�ضى �سنوات عمره مع رفيقه الوحيد ال��ذي ال‬ ‫يبادله �أي حديث‪ ،‬ال لأن رفيقه هذا متكرب‪ ،‬بل لأنه‪ ..‬حمار!!‬ ‫�شعر‬

‫يف انتظار الربابرة‬ ‫ال�شاعر ال�سكندري اليوناين كافافي�س‬ ‫الربابرة ي�صلون اليوم‬ ‫فما جدوى ال�شرائع ي�سنها ال�شيوخ للم�ستقبل ‪..‬‬ ‫والربابرة �سوف ي�سنون ال�شرائع حني يقدمون ‪..‬‬ ‫ملاذا ا�ستيقظ امرباطورنا مبكراً‬ ‫وجل�س على بوابة املدينة الرئي�سية‬ ‫لأن الربابرة ي�صلون اليوم‬ ‫واالمرباطور ينتظر لي�ستقبل‬ ‫قائدهم‪ ،‬ومن احلق‬ ‫�أنه �أعد خطاباً ح�شد له فيه‬ ‫كل �ألفاظ التكرمي و�شاراته ‪..‬؟!‬ ‫من كنوز مركز املخطوطات‬ ‫والوثائق الفل�سطينية‬

‫عبد اهلل �أبو را�شد‬ ‫الفنان الت�شكيلي الفل�سطيني «�سائد حلمي» من مواليد‬ ‫خم �ي��م ال� �ع ��روب يف م��دي �ن��ة اخل �ل �ي��ل ع ��ام ‪ ،1967‬م��ن عائلة‬ ‫فل�سطينية تعود �أ�صولها �إىل قرية ع��راق املن�شية‪ .‬هُ جرت‬ ‫ق�سراً يف نكبة فل�سطني الكربى عام ‪ ،1948‬تعلم فنون الر�سم‬ ‫والت�صوير امللون والنحت على نف�سه‪ ،‬مُف�سحاً املجال ملوهبته‬ ‫الفطرية ورغباته الذاتية بفعل �شيء ما له قيمة و�أث��ر يف‬ ‫حياته ال�شخ�صية ويف �صفوف �أبناء �شعبه الفل�سطيني‪ ،‬ت�سنى‬ ‫ل��ه ال��درا� �س��ة يف معهد ال�ف�ن��ون يف م��دي�ن��ة ب�ي��ت حل��م ل�صقل‬ ‫مواهبه ولتمده ب�أ�صول ال�صنعة الأكادميية واحلرفية‪ ،‬وكان‬ ‫له ذلك بف�ضل جلده و�صربه وجماهدته‪ ،‬وت�شجيع حميطه‬ ‫الأ�سري‪.‬‬ ‫�سعى الفنان «�سائد» منذ بزوغ جنمه يف م�ساحة العرو�ض‬ ‫اجلماعية الفنية الت�شكيلية مبخيمه وحميطه م��ن املدن‬ ‫الفل�سطينية املتعددة يف اخلليل وبيت حلم والقد�س و�سواها‪،‬‬ ‫�إىل تقدمي �أعمال فنية ت�شكيلية فل�سطينية الطابع والر�ؤى‬ ‫مميزة يف املحتوى ال�شكلي و�شديدة اخل�صو�صية‪ ،‬ي�صعب على‬ ‫�أي دار�س فن �أو ناقد �إال �أن يقف �أمام ح�صيلته الفنية ومنجزه‬ ‫الت�شكيلي‪ ،‬وق�ف��ة ت��أم��ل وحم ��اورة ب�صرية‪ ،‬و�إع �ج��اب و�إكبار‬

‫وتقدير لهذا الفنان املُجاهد الذي مل جتد لوحاته‪ ،‬و�أعماله‬ ‫الفنية ما ت�ستحق من الرعاية واالهتمام الر�سمي وال�صحايف‬ ‫واملجتمعي الفل�سطيني‪ ،‬وجعلته يُغادر ميدانه الفني مبكراً‬ ‫بعد �أن �أث��رى املكتبة الفنية الت�شكيلية ب�أعمال فنية �أق��ل ما‬ ‫يُقال فيها �أنها كنز ب�صري‪.‬‬ ‫لوحاته �أ�شبه ب�شريط ب�صري حمكم ال�صياغة وال�سرد‬ ‫والإخراج‪ ،‬متوالية الن�صو�ص امل�سرودة‪ ،‬تق�ص حكاية الأر�ض‬ ‫الفل�سطينية ومبا حتوي من طبيعة وك��روم و�سهول وجبال‬ ‫وخريات مادية ورمزية وتراث و�أوابد تاريخية وب�شر‪ ،‬وك�أنها‬ ‫متحف فل�سطيني ب���ص��ري ُم���ص�غ��ر‪ ،‬تخت�صر وط��ن ب�أكمله‬ ‫وق�ضية �أر� ��ض و�شعب وت ��راث وم�ق��اوم��ة‪ ،‬ت�ستح�ضر بوابات‬ ‫املواجهة الثقافية مع جبهة الأع��داء ال�صهاينة املغت�صبني‪.‬‬ ‫مواجهة ح�ضارية باخلط وال�ل��ون وع�ن��اق الكتلة م��ع ات�ساع‬ ‫الفراغ‪ ،‬ت�ستقوي بذاكرة الأر�ض الفل�سطينية املعطاءة ب�أبنائها‬ ‫الطيبني وال�شرفاء املقاومني‪.‬‬ ‫ي�صوغها يف ق��وال��ب ��س��رد م���س��رح��ي‪ ،‬مليئة بالعنا�صر‬ ‫واملفردات والت�شخي�ص‪ ،‬وتداخالت العالقات ال�شكلية‪ ،‬وحبلى‬ ‫بامل�ضامني الرمزية‪ ،‬الغنية بالتكوينات ال�شكلية امل�صحوبة‬ ‫بعجائن لونية مت�سعة على رق�ص ري�ش الر�سم والت�صوير‬ ‫وغنائية اللون و�شفافيته ود�سامته‪.‬‬

‫ا�سم املخطوط‪ :‬ج��داول قو�سي الليل والنهار ببلدنا‬ ‫القد�س ال�شريف املختار‬ ‫بيد امل�ؤلف‪ :‬حممد �صالح الإمام بامل�سجد الأق�صى‬ ‫التخ�ص�ص‪ :‬الفلك‬


‫�إ�سالميـــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪ )10‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1648‬‬

‫‪17‬‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫بصائر‬

‫د‪� .‬صالح اخلالدي‬

‫املرجح أن يبدأ رمضان‬ ‫يوم االثنني ‪8/1‬‬ ‫واحتماالت األحد ضعيفة‬

‫الرئيس املحروق‬ ‫وسوء الخاتمة‬ ‫�أكتب هذه الكلمة و�أنا �أنظر �إىل الرئي�س اليمني "املحروق"‬ ‫على �شا�شة �إح��دى الف�ضائيات �أم��ام��ي‪ ،‬وه��و يف ح��ال��ة عجيبة‬ ‫من املر�ض‪ ،‬وهو يخاطب ال�شعب اليمني‪ ،‬ويدعو املعار�ضة �إىل‬ ‫احلوار‪ ،‬على �شرط �أن يبقى هو يف ال�سلطة!!‬ ‫جت��اوز الرئي�س اليمني "املحروق" ال�سبعني م��ن عمره‪،‬‬ ‫ق�ضى حوايل ن�صف عمره وهو رئي�س وزعيم وحاكم‪ ..‬ومع ذلك‬ ‫"مل ي�شبع"‪ ،‬مثل ذلك الزعيم يف ليبيا الذي �أم�ضى �أكرث من‬ ‫�أربعني �سنة وهو احلاكم‪ ..‬و"مل ي�شبع"‪ ..‬و�أروين حاكماً عربياً‬ ‫"�شبع" من حكمه‪ ،‬حتى لو ا�ستمر ع�شرات ال�سنني‪ ،‬واحلاكم يف‬ ‫وطننا العربي املنكوب ال يرتك "كر�سي" احلكم �إال م�ضطراً‬ ‫ورغم �أنفه‪ ،‬ف�إما �أن يُطرد بانقالب ع�سكري يطيح به‪ ،‬و�إما �أن‬ ‫يفرج اهلل عن �شعبه ب�إر�سال ملك املوت لقب�ض روحه!!‬ ‫ال �أدري ملاذا هذا "الزواج" بالإكراه‪ ،‬يعقد احلاكم "عقده"‬ ‫على �شعبه على طريقة ال��زواج الكن�سي الكاثوليكي‪ ،‬حيث حت ّرم‬ ‫الكني�سة الطالق‪ ،‬مهما كره �أحد الزوجني الآخر‪ ،‬وال يف ّرق بينهما‬ ‫�إال امل��وت‪ ،‬وال يف ّرق بني احلاكم و�شعبه �إال امل��وت‪ ،‬ولع ّل احلاكم‬ ‫يتمنى �أن مي��وت �شعبه‪ ،‬ال �أن مي��وت ه��و!! وه��ا هي مظاهر ُك ْره‬ ‫ال�شعب حلاكمه امل�ؤبَّد يف ليبيا واليمن و�سوريا وا�ضحة‪ ،‬ولي�ست‬ ‫باقي الدول العربية ب�أح�سن من هذه الدول التي ثارت �شعوبها!!‬ ‫لقد ك��ان رئي�س اليمن "املحروق" يف ح��ال��ة ي��رث��ى لها‪..‬‬ ‫احل��روق وا�ضحة على وجهه ال�شاحب‪ ،‬حيث ُحرق جلد وجهه‪،‬‬ ‫و�صار لوجهه �أكرث من لون! وهو "م�شلول" عاجز عن حتريك‬ ‫ج�سمه ويديه ورجليه‪ ،‬والأربطة على يديه وباقي �أنحاء ج�سمه‪..‬‬ ‫ومع ذلك "مت�شبث" بالكر�سي حتى �آخر نف�س من �أنفا�سه و�آخر‬ ‫ثانية من عمره!!‬ ‫لو كان ذلك الرئي�س ذا ب�صرية ووعي؛ لأعلن ا�ستقالته من‬ ‫الرئا�سة‪ ،‬وتنازل عنها لنائبه‪ ،‬ويف اليمن ماليني من الرجال‬ ‫القادرين على حكم البالد‪ ،‬كلهم �أكرث كفاءة منه‪..‬‬ ‫ولو كان ذا ب�صرية؛ لأم�ضى ما بقي من عمره يف العبادة‬ ‫والإقبال على الآخرة‪ ،‬والزهد يف الدنيا‪ ،‬ويف التوبة واال�ستغفار‪،‬‬ ‫يطلب من اهلل �أن يغفر له جرائمه التي ارتكبها يف حكمه‪ ،‬الذي‬ ‫�ساوى ن�صف عمره‪..‬‬ ‫كم من الأموال التي نهبها هو وحا�شيته؟‪..‬‬ ‫وكم من الف�ساد الذي ارتكبه؟‪..‬‬ ‫وكم من ماليني النا�س الذين ظلمهم؟‪..‬‬ ‫وكم من دماء القتلى واجلرحى التي نزفت ب�سببه؟‪..‬‬ ‫و�سيحا�سبه اهلل على كل "ريال" نهبه‪ ،‬وعلى كل �شخ�ص‬ ‫ظلمه‪ ،‬وعلى كل قطرة دم �سفكها‪..‬‬ ‫ولقد ق��ال علما�ؤنا‪� :‬إن من عالمات حمبة اهلل للإن�سان‪،‬‬ ‫�أن يي�سر ل��ه يف �آخ��ر عمره عم ً‬ ‫ال طيباً �صاحلاً يعمله‪ ،‬ليكون‬ ‫دل�ي� ً‬ ‫لا على "ح�سن اخلامتة"‪ ،‬يختم ب��ه حياته‪ ،‬ليكون ختام‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حياته "م�سكا" طيبا‪ ،‬و�إن حكامنا يف عاملنا العربي والإ�سالمي‬ ‫حمرمون من هذه املنحة الإلهية‪ ،‬والنفحة الربانية‪ ،‬ون�س�أل اهلل‬ ‫ح�سن اخلتام!‬ ‫ت�ب�اً ل�ك��ر��س��ي احل�ك��م ك��م يعمي وي �� �ص � ّم‪ ،‬وق��ات��ل اهلل �شهوة‬ ‫الرئا�سة عندما تكون �إلهاً معبوداً من �أ�صحابها؟!‬ ‫�أما نحن؛ ف�إننا را�ضون على طريق اخلري الذي وفقنا اهلل‬ ‫لل�سري فيه‪ ،‬و��ص��دق ذل��ك ال�ع��امل ال��رب��اين حيث ق��ال‪ :‬نحن يف‬ ‫نعمة لو عرفها امللوك لقاتلونا عليها بال�سيوف‪ ..‬واحلمد هلل‬ ‫رب العاملني‪.‬‬

‫أحد أبناء سلفاكري‬ ‫يشهر إسالمه يف الخرطوم‬ ‫اخلرطوم ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ�شهر �أحد �أبناء رئي�س حكومة جنوب ال�سودان �سلفاكري �إ�سالمه‬ ‫من داخل امل�سجد الكبري باخلرطوم‪ ،‬و�سط تهليالت وتكبريات ع ّمت‬ ‫�أرجاء امل�سجد‪.‬‬ ‫وق ��ال ج ��ون ��س�ل�ف��ا‪� :‬إ ّن� ��ه ج ��اء م��ن اجل �ن��وب ل�ي�ع�ل��ن �إ� �س�لام��ه يف‬ ‫اخلرطوم‪ ،‬داعياً والده �إىل الإ�سالم‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة «االنتباهة» ال�سودانية ال�صادرة �أم�س ال�سبت عن‬ ‫جون قوله‪« :‬لقد �أ�سلمتُ لأنني �أري��د اجلنة‪ ،‬و�س�أذهب �إىل اجلنوب‬ ‫و�أعمل على ن�شر الإ�سالم هناك مع �إخوتي امل�سلمني»‪.‬‬ ‫وت�شري ال�صحيفة �إىل �أن جون هو �أحد �أبناء �سلفاكري من زوجته‬ ‫الرابعة‪ ،‬وقام بتغيري ا�سمه �إىل حممد‪ ،‬وهو متزوج ويعي�ش يف منطقة‬ ‫«كيج» بجنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫ومن املفارقات �أن �إعالن «جون» �إ�سالمه جاء متزامناً مع االحتفال‬ ‫ب�إعالن قيام «جمهورية جنوب ال�سودان» وتوليّ والده رئا�ستها‪.‬‬

‫سياسي تشيكي يهاجم االسالم‬ ‫براغ ‪ -‬وكاالت‬ ‫هاجم رئي�س احلكومة الت�شيكية الأ�سبق‪ ،‬ميلو�ش زميان‪ ،‬الدين‬ ‫الإ�سالمي احلنيف حماو ًال ت�شويه حقيقته‪.‬‬ ‫وزعم زميان �أن القر�آن الكرمي يت�ضمن العديد من الن�صو�ص‬ ‫التي تدعو �إىل خ�ضوع وعبودية و�إب��ادة الكفار‪ ،‬ولهذا ف��إن الإ�سالم‬ ‫بهذا املعنى هو �أكرث عدوانية و�أقل ت�ساحماً ب�شكل ال يقا�س بامل�سيحية‬ ‫والبوذية والكونفو�شيو�سية وغريها من الأديان‪.‬‬ ‫ولفت زميان �إىل �أن الأ�سا�س الفكري للإ�سالم هو القران "و�إن‬ ‫امل�سلم ميكن تعريفه ب�أنه الذين ي�ؤمن بالقر�آن ب�شكل م�شابه للنازي‬ ‫ال��ذي ي�ؤمن بالتفوق العرقي ومعاداة ال�سامية‪� ،‬أو ال�شيوعي الذي‬ ‫ي�ؤمن بالكفاح الطبقي وديكتاتورية الربوليتاريا" على حد تعبريه‪.‬‬ ‫واعترب ال�سيا�سي الت�شيكي �أن "عالقة الإ�سالم باملر�أة ت�ؤكد الطابع‬ ‫املعادي للح�ضارة يف الدين الإ�سالمي" و�إن كان بالإمكان ح�سب قوله‬ ‫"املوافقة على حظر قيام الن�ساء بقيادة ال�سيارات"‪� ،‬أما يف بقية املجاالت‬ ‫ف�إن "الإ�سالم يعترب معادياً للح�ضارة كونه يحول الن�ساء �إىل �أقلية‬ ‫تتعر�ض للتمييز وفاقدة للأهلية ويعيق تطورها احلر‪ ،‬و�إنه يتوجب‬ ‫على الن�ساء اللواتي يدافعن عن الإ�سالم �إدراك ذلك" بح�سب زعمه‪.‬‬ ‫وقد تقدم �شخ�صان بدعوى ق�ضائية عليه ب�سبب هذه الكلمات‬ ‫التي و�صفاها ب�أنها متطرفة وتن�شر اخل��وف م��ن الأج��ان��ب ومتثل‬ ‫تهديدا لوجود هذه الدولة وللمجتمع الإن�ساين‪.‬‬

‫من امل�ستبعد �أن ي�أتي رم�ضان يوم الأحد ‪� 2011/7/31‬إال �إذا ت�أكد جتاوز ال�شم�س‬ ‫للقمر عند نهاية ال�شهر املتوقعة يف ال�ساعات الأخرية من يوم ال�سبت ‪2011/7/30‬م‬ ‫حممد �صالح املحمديني‬ ‫باحث يف املعهد العاملي للإعجاز القر�آين‬ ‫�أ�صبح من �شبه امل�ؤكد وبن�سبة عالية جداً؛‬ ‫�أن يكون االثنني ‪2011/8/1‬م غرة �شهر رم�ضان‬ ‫امل�ب��ارك لهذا ال�ع��ام ‪1432‬ه� �ـ‪ ،‬ب��إذن��ه ت�ع��اىل‪ ،‬بعد‬ ‫�إمتام �شهر �شعبان (‪ )30‬يوماً‪ ،‬والذي بد�أ ال�سبت‬ ‫‪2011/7/2‬م باقرتان (ك�سوف) ظهرية اجلمعة‬ ‫‪2011/7/1‬م‪ ،‬وتقدم ال�شم�س على القمر بعده‪،‬‬ ‫وظهر هالله جلياً م�ساء ال�سبت وغاب يف عمان‬ ‫ال���س��اع��ة ال�ث��ام�ن��ة و(‪ )25‬دق �ي �ق��ة‪ ،‬ب�ع��د غروب‬ ‫ال�شم�س بـ(‪ )50‬دقيقة‪ ،‬وكان عمره يناهز (‪)30‬‬ ‫�ساعة‪ ،‬وهو ما يثبت �أن كل �ساعات يوم ال�سبت‬ ‫ك��ان��ت م��ن ع�م��ر ال�ق�م��ر‪ ،‬واالح �ت �م��ال الأ�ضعف‬ ‫ وه��و م�ستبعد ‪� -‬أن ي�أتي رم�ضان ي��وم الأحد‬‫‪2011/7/31‬م‪� ،‬إال �إذا ت�أكد جتاوز ال�شم�س للقمر‬ ‫عند نهاية ال�شهر املتوقعة يف ال�ساعات الأخرية‬ ‫من يوم ال�سبت ‪2011/7/30‬م‪.‬‬ ‫وي�ب�ق��ى رج ��ب اخل�ي�ر ل �ه��ذا ال �ع��ام ‪1432‬ه� �ـ‬ ‫�آي��ة م��ن �آي��ات اهلل‪ ،‬ور�سالة كونية ربانية لأمة‬ ‫الهدى والنور؛ �آمل �أن تلتقطها لعظيم فائدتها‬ ‫وكونها معياراً لتحديد بداية ال�شهور الهجرية‬ ‫وب��امل�ق��اي�ي����س الإل �ه �ي��ة؛ ب �ع �ي��دا ع��ن اجتهادات‬ ‫املجتهدين و�آراء املهتمني وامل�ع�ن�ي�ين‪ ،‬بعد �أن‬ ‫تو�سط ك�سوفني‪ ،‬وتو�سطه خ�سوف‪ .‬فقد بد�أ‬ ‫اق�ت�ران��ه (ك �� �س��وف �اً) يف ال��دق��ائ��ق الأخ �ي��رة من‬ ‫يوم الأربعاء ‪2011/6/1‬م‪ ،‬ولذلك فبدايته من‬ ‫وتن�صف‬ ‫القر�آن والفلك‪ ،‬اخلمي�س ‪2011/6/2‬م‪ّ ،‬‬ ‫بعد م��رور (‪ )14‬يوماً بخ�سوف م�ساء الأربعاء‬ ‫‪2011/6/15‬م وال�ق�م��ر ب ��دراً‪ ،‬وان�ت�ه��ى باقرتان‬ ‫(ك�سوف) ما قبل ظهرية اجلمعة ‪2011/7/1‬م‬ ‫ولذلك فال�شهر (‪ )30‬يوماً‪ .‬و�صدق اهلل العظيم‪:‬‬ ‫}�سرنيهم �آي��ات�ن��ا يف الآف ��اق ويف �أنف�سهم حتى‬ ‫يتبني لهم �أنه احلق{ (ف�صلت‪.)53 :‬‬ ‫ه ��ذا م��ا ج ��اء يف ت �ق��ومي الأق �� �ص��ى املبارك‬ ‫املكت�شف حديثاً من القر�آن الكرمي الآية (‪)25‬‬ ‫من �سورة الكهف قوله تعاىل‪} :‬ولبثوا يف كهفهم‬ ‫ثالث مئة �سنني وازدادوا ت�سعاً{‪ ،‬والذي تزيده‬ ‫الأي��ام �صفا ًء ونقا ًء وق��وة يف الأدل��ة والرباهني‪،‬‬ ‫و��ص��دق�اً يف ال��واق��ع‪� ،‬أ��ض�ع��ه ب�ين ي��دي جمال�س‬ ‫الأمة الفقهية والنيابية‪ ،‬م�شروعاً لوحدة الأمة‬ ‫يف ال�ت�ق��ومي ب�ق��واع��د ال �ق��ر�آن ال �ك��رمي‪ ،‬وال��ذي‬ ‫مفاده �أن "ر�ؤية الهالل الب�صرية مل تعد �شرطاً‬ ‫لبداية ال�صوم‪ ،‬ولي�ست حم��دداً دقيقاً لبداية‬ ‫ال�شهور الهجرية"‪.‬‬ ‫والآي� ��ة ال�ك��رمي��ة م�س ّلمة ق��ر�آن�ي��ة كعالقة‬ ‫تربط بني التقوميني ال�شم�سي والقمري لدي‬ ‫�أئمة الأمة‪ ،‬قدمياً وحديثاً‪ ،‬يف �أمهات تفا�سريهم؛‬ ‫ومنها ابن كثري والقرطبي رحمهما اهلل تعاىل‪،‬‬ ‫وه��ي مت�ث��ل د� �س �ت��وراً يف ال�ت�ق��ومي الإ� �س�لام��ي ؛‬ ‫وفيها ( ك��ل‪� 300‬سنة �شم�سية ‪ 73 -‬يوما = ‪309‬‬ ‫�سنني قمرية)‪ ،‬ومنها ‪�1499‬سنة �شم�سية ت�ساوي‬ ‫‪�1545‬سنة قمرية‪ ،‬وتوافقها الأحاديث ال�شريفة‪،‬‬ ‫وعلوم الفلك‪ ،‬و�آراء فقهية معتربة‪ ،‬زي��ادة على‬ ‫مفردات لغة العرب‪ ،‬وحتكمها قاعدتان‪:‬‬ ‫‪ -1‬اليوم يبد�أ من منت�صف الليل‪ ،‬ك�شرط‬ ‫(لتوافق) التقوميني يف الآية الكرمية‪ ،‬واللغة‪،‬‬ ‫والفلك‪ ،‬والواقع‪.‬‬ ‫‪ -2‬العلم بتجاوز ال�شم�س للقمر قبل بداية‬ ‫اليوم يكفي كر�ؤية علمية؛ ليكون اليوم اجلديد‬ ‫بداية �شهر هجري جديد‪.‬‬ ‫�أي �أن يوم جتاوز ال�شم�س للقمر نهاية �شهر‪،‬‬ ‫واليوم التايل بداية �شهر جديد‪ ،‬لقوله �سبحانه‪:‬‬ ‫}وال �� �ش �م ����س و� �ض �ح��اه��ا‪ .‬وال �ق �م��ر �إذا تالها{‬ ‫(ال�شم�س‪ ،)2 - 1 :‬وق��ول��ه ت�ع��اىل‪} :‬وال�شم�س‬ ‫جت��ري مل�ستق ٍّر لها ذل��ك تقدير العزيز العليم‪.‬‬

‫وال�ق�م��ر ق �دّرن��اه م �ن��ازل ح�ت��ى ع��اد كالعرجون‬ ‫القدمي{ (ي�س‪ ،)39 - 38 :‬كما يف�سرهما ابن‬ ‫كثري والقرطبي رحمهما اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫�أم��ا ح��دي��ث النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫"�صوموا ل��ر�ؤي�ت��ه‪ ،‬و�أف �ط��روا لر�ؤيته"؛ فهو‬ ‫تف�سري لقول احلق �سبحانه‪} :‬فمن َ�شه َد منكم‬ ‫ال�شهر َف ْل َي ُ�ص ْمهُ{ (البقرة‪ ،)185 :‬وال�شهادة تقوم‬ ‫على الر�ؤية اليقينية �أو العلم اليقيني‪ .‬وقد عبرّ‬ ‫عن �أهمية �أحاديثه �صلى اهلل عليه و�سلم بقوله‪:‬‬ ‫"�أُوتيت جوامع الكلم"‪ ،‬وهذا احلديث له �شرح‬ ‫م�ستفي�ض ل�شموله جوانب متعددة ته ّم ال�صوم‬ ‫وتقومي امل�سلمني‪ ،‬ومن امل�ؤ�سف �أنه �أُ�سيء فهمه‬ ‫وتطبيقه رغ��م م��ا ورد فيه م��ن ف��وائ��د عظيمة‬ ‫ومالحظات كثرية‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫‪ -1‬الر�ؤية وردت يف كتاب اهلل مبعنى العلم‪،‬‬ ‫وا�ست�شهد �صاحب ل�سان العرب بقوله تعاىل‪} :‬‬ ‫�إنا �أنزلنا �إليك الكتاب باحلق لتحكم بني النا�س‬ ‫مبا �أراك اهلل{ (الن�ساء‪� ،)105 :‬أي مبا ع ّلمك‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫‪� -2‬آية الأهلة قوله تعاىل‪} :‬ي�س�ألونك عن‬ ‫الأه ّلة قل هي مواقيت للنا�س واحلج{ (البقرة‪:‬‬ ‫‪ ،)189‬ج��اءت بعد �آي��ات ال�صوم ومل تذكره وهو‬ ‫�سابق للحج يف الأركان‪ ،‬حتى ال ي�ستمر ا�شرتاط‬ ‫ر�ؤي��ة الهالل قبل ال�صوم وال��ذي يتعار�ض مع‬ ‫العلوم املعا�صرة‪ ،‬ومفهوم الآية (‪ )25‬من �سورة‬ ‫الكهف‪ .‬ولأن الهالل ال يظهر �إال بعد ال�صوم‬ ‫غالباً‪ ،‬واملثال حي بني �أيدينا‪.‬‬ ‫‪ -3‬الر�ؤية الب�صرية يف احلديث ال�شريف‪،‬‬ ‫مق َّيدة ب� ّأمية الأم��ة وت��زول بزوالها‪� ،‬أي ت�صبح‬ ‫ر�ؤي ��ة علمية ا��س�ت�ن��اداً حلديثه �صلى اهلل عليه‬ ‫و��س�ل��م‪�" :‬إنا �أم��ة �أم �ي��ة؛ ال نكتب وال نح�سب‪،‬‬ ‫ال�شهر هكذا وهكذا" (يعني ‪ 29‬و‪ 30‬يوماً) متفق‬ ‫عليه‪� .‬إ�ضافة حلديثه �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫"اقدروا له"‪.‬‬ ‫‪ّ -4‬‬ ‫ب�شر �صلى اهلل عليه و�سلم بظهور العلم‬ ‫يف حديث �أخرجه الن�سائي‪ ،‬واحلاكم عن عمر‬ ‫بن تغلب ق��ال‪ :‬ق��ال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪�" :‬إن من �أ�شراط ال�ساعة �أن يفي�ض املال‪،‬‬ ‫ويكرث اجلهل‪ ،‬وتظهر الفنت‪ ،‬وتف�شو التجارة‪،‬‬ ‫ويظهر العلم"‪.‬‬ ‫‪ -5‬احل ��دي ��ث ت�ع�ب�ير مب�ن�ط��ق ال �ن �ب��وة عن‬ ‫اختالف دورات القمر حول الأر���ض؛ ودورتهما‬ ‫حول ال�شم�س‪ ،‬املكت�شف حديثاً‪.‬‬ ‫وه��ذا باب وا�سع يحتاج �إليه كل م�شتغل يف‬ ‫�أم��ور التقومي وه��ي ظاهر م�شاهدة لكل مهتم‬ ‫ومتابع‪.‬‬ ‫‪ -6‬مبد�أ جتديد الدين مق ٌّر بحديث النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪":‬يبعث اهلل لهذه الأمة‬ ‫على ر�أ���س كل مائة �سنة من يجدّد لها دينها"‪،‬‬ ‫والتجديد يف �أم��ور الدين م�ستمر ما ا�ستمرت‬ ‫احل� �ي ��اة ومل ي �ت��وق��ف يف امل �� �س��اج��د ويف حياة‬ ‫امل�سلمني‪.‬‬ ‫‪ -7‬احلديث ال�شريف دعوة �إىل "اليقظة"‬ ‫�سبب كل ف�لاح وجن��اح‪ ،‬وحتذير من "الغفلة"‬ ‫�سبب كل هالك وخ�سران‪.‬‬ ‫‪ -8‬احلديث يو�صي بتحديد بداية ال�شهر‬ ‫الهجري عند نهاية �سابقه‪ ،‬وبعلم يقيني بتجاوز‬ ‫ال�شم�س للقمر‪.‬‬ ‫و�صدق اهلل العظيم‪�} :‬إن هـذا القر�آن يهدي‬ ‫للتي هي �أقوم{ (الإ�سراء‪.)9 :‬‬ ‫�أم ��ا بخ�صو�ص امل ��ؤمت ��رات ال���س��اع�ي��ة حلل‬ ‫م�شكلة التقومي يف بالد امل�سلمني‪ ،‬فقد ظهرت‬ ‫حاجتها املا�سة لعلوم القر�آن‪ ،‬واحلديث‪ ،‬واللغة‪،‬‬ ‫وال �ف �ل��ك‪ .‬و�آخ ��ره ��ا امل ��ؤمت��ر ال�ف�ل�ك��ي ال �ث��اين يف‬ ‫�أب��وظ �ب��ي ع� � ��ام‪2010‬م؛ وال� ��ذي � �ش��ارك ف�ي��ه ثلة‬ ‫مباركة من فقهاء الأمة وفلكييها‪ ،‬وكان الأمل‬ ‫�أن تكون �أكرث ا�ست�شرافاً و�أو�سع �أفقاً‪ .‬و�صدرت‬

‫ع�ن��ه ق� ��رارات ب� ّي�ن��ت �أن �ن��ا ب�ع�ي��دي��ن ع��ن احللول‬ ‫امل�أمولة واجلامعة لأمة خري املر�سلني‪ ،‬وظهرت‬ ‫جلية عزلتنا العلمية ع��ن ع��امل�ن��ا وع��ن تراثنا‬ ‫ال�ث�ق��ايف‪ ،‬وحاجتنا �إىل ر�ؤى جماعية ون�صائح‬ ‫�صافية نقية جلمع الأم��ة على اخل�ير والهدى‬ ‫واحلق‪ .‬وكان �أ ّول قراراته يقول‪( :‬اتفق فقهاء‬ ‫وفلكيون على �أن القمر �إذا غ��اب قبل ال�شم�س‬ ‫ف�لا ُي��دع��ى ل�ت�ح��ري ال �ه�ل�ال)‪ ،‬وه��م ي�ع�ن��ون �أن‬ ‫اليوم التايل مت ِّم ٌم لل�شهر املنتهي‪.‬‬ ‫جاء هذا التف�سري يف بيان امل�شروع الإ�سالمي‬ ‫ل��ر��ص��د الأه� �ل ��ة‪�/‬أب ��و ظ�ب��ي ‪ -‬ال �ع �م��ود الفقري‬ ‫للم�ؤمتر ‪ -‬يف �صحيفة ال�سبيل ع��دد (‪)1290‬‬ ‫تاريخ (‪2010/7/10‬م) بعد امل�ؤمتر‪ ،‬حيث قال‪:‬‬ ‫(�إن بداية �شهر �شعبان لعام ‪1431‬ه �ـ يف جميع‬ ‫البالد الإ�سالمية الثالثاء ‪2010/7/13‬م؛ لأن‬ ‫عمر القمر عند غروب �شم�س االثنني يف عمان‬ ‫‪�20‬ساعة و‪ 46‬دقيقة)‪.‬‬ ‫والقرار والبيان من الأهمية مبكان‪ ،‬ذلك‬ ‫�أن �شم�س االثنني غربت يف عمان ال�ساعة (‪)7‬‬ ‫و(‪ )30‬دقيقة‪� ،‬أي �أن القمر ت��و ّل��د ي��وم الأحد‬ ‫‪2010/7/11‬م‪ ،‬و�أنه عند بداية يوم االثنني كان‬ ‫عمره (‪� )1‬ساعة و(‪ )16‬دقيقة‪ ،‬ولذلك ف�إن بداية‬ ‫ال�شهر احلقيقية يوم االثنني ‪2010/7/12‬م‪ ،‬لأنّ‬ ‫ك� ّل �ساعاته من عمر القمر‪ ،‬ولأ ّن��ه عند بداية‬ ‫يوم الثالثاء �سيكون عمره (يوماً) و(‪� )1‬ساعة‬ ‫و(‪ )16‬دقيقة‪ ،‬وهذا غري جائز مطلقاً يف القر�آن‬ ‫واحل��دي��ث وال �ف �ل��ك‪ ،‬وال يلبي (امل��واف �ق��ة) بني‬ ‫التقوميني‪.‬‬ ‫و��س�ب��ق ل�ل�م���ش��روع الإ� �س�ل�ام��ي �أن ذك ��ر �أن‬ ‫ال �ق �م��ر غ ��اب ق �ب��ل ال���ش�م����س ب��دق�ي�ق��ة اجلمعة‬ ‫‪2006/9/22‬م يف ب��داي��ة رم�ضان لعام ‪1427‬هـ‪،‬‬ ‫وغابت ال�شم�س قبل القمر بدقيقة يف نهايته‬ ‫الأح ��د ‪2006/10/22‬م‪ ،‬ون�ف��ى يف احل��ال�ت�ين �أن‬ ‫يكون اليوم التايل بداية �شهر جديد‪ ،‬وفاته �أن‬ ‫خ�سوف م�ساء اخلمي�س ‪2006/9/7‬م الذي ن�صف‬ ‫�شعبان ي�ؤكد عك�س ما �أراد‪.‬‬ ‫وب��ه يتبني �أن ر�ؤي��ة ال�ه�لال لي�ست �شرطاً‬ ‫لبداية ال�صوم‪� .‬أما عدم دقته يف حتديد بداية‬ ‫ال�شهور؛ فبيانه‪:‬‬ ‫‪� -1‬إذا ��ش��وه��د ال �ه�لال (��ص�ي�ف�اً) ال�ساعة‬ ‫الثامنة م�ساء وعمره (‪� )19‬ساعة‪ ،‬فهذا دليل‬ ‫على �أن ال�شهر مل يبد�أ بعد‪.‬‬ ‫‪� -2‬إذا � �ش��وه��د ال �ه�ل�ال (� �ش �ت��اء) ال�ساعة‬ ‫ال�ساد�سة م�ساء وعمره (‪� )19‬ساعة‪ ،‬فذلك اليوم‬ ‫�أول �أيام ال�شهر الهجري اجلديد‪.‬‬ ‫وي�صلح قرار امل�ؤمتر الفلكي الثاين‪ ،‬وبيانات‬ ‫امل�شروع الإ�سالمي ك�أمثلة على حاجتنا �إىل فهم‬ ‫احلديث ال�شريف وتطبيقه‪.‬‬ ‫�إذ ف�ه��م ب�ع����ض امل�ج�ت�ه��دي��ن �أن ال ��ر�ؤي ��ة يف‬ ‫احلديث تعني ال��ر�ؤي��ة الب�صرية ح�صراً ‪ -‬دون‬ ‫ال��ر�ؤي��ة العلمية ‪ -‬واع�ت�بروه��ا �شرطاً لل�صوم‪،‬‬ ‫وقادهم ذلك �إىل ح�ساب عمر القمر بعد الوالدة‬ ‫ال��ذي تتحقق معه ر�ؤي��ة ال�ه�لال عند الغروب‬ ‫يف ال �ظ��روف الطبيعية‪ ،‬وج�ع�ل��وا منه مقيا�ساً‬ ‫لتحديد بداية ال�شهور الهجرية ‪ -‬واقتطعوه‬ ‫م��ن عمر القمر وق��د يبلغ ي��وم�اً ك��ام� ً‬ ‫لا‪ ،‬وهنا‬ ‫ت�ق��ع اخل�ط�ي�ئ��ة ‪ -‬و�� �ص�ّي�رّ وا ه ��ذه االجتهادات‬ ‫ال�شخ�صية قوانني ونظريات‪ ،‬وعار�ضوا كل من‬ ‫خالفها‪ ،‬وقالوا فيها �إذا غاب القمر مع ال�شم�س‬ ‫�أو قبلها ف�إن ال�شهر مل يبد�أ بعد واليوم التايل‬ ‫من ال�شهر ال�سابق!!‬ ‫وواقع احلال غري هذا من القر�آن واحلديث‬ ‫وعلوم الفلك واللغة‪ ،‬ف�إن الر�ؤية تعني "العلم"‬ ‫ب ��والدة القمر وجت ��اوز ال�شم�س ل��ه‪ ،‬وه��و نف�س‬ ‫مبد�أ ر�ؤي��ة الهالل التي تفيد بتجاوز ال�شم�س‬ ‫للقمر بعد ال ��والدة‪ ،‬و�إذا علم جت��اوز ال�شم�س‬ ‫للقمر قبل ظ�ه��ور ال�ه�لال فتلك ر�ؤي ��ة علمية‬

‫ميكن الأخ��ذ بها‪ ،‬وال�شواهد على ذل��ك كثرية؛‬ ‫م�ن�ه��ا ��ص�ي��ام الأم� ��ة يف م�ن��ا��س�ب��ات ع��دي��دة بعد‬ ‫ح��وادث الك�سوف دون انتظار ال�ه�لال‪ ،‬والذي‬ ‫هو و�سيلة لتحديد بداية ال�شهور ولي�س غاية‪،‬‬ ‫وهي خا�ضعة لقوانني التغيري ومطابقة لعلوم‬ ‫الع�صر‪ ،‬وق��د ثبت �أن القمر غ��اب م��ع ال�شم�س‬ ‫�أو قبلها وك��ان اليوم التايل بداية �شهر جديد‬ ‫وبحقائق علمية ربانية‪ ،‬بل �إن القمر �إذا غاب‬ ‫قبل ال�شم�س بدقائق ت�ساوي ال�ساعات الباقية‬ ‫من اليوم؛ ف�إن اليوم التايل من ال�شهر اجلديد‬ ‫بحقائق كونية دامغة ال �شك فيها‪ .‬والعلم بوالدة‬ ‫ال�ق�م��ر "ر�ؤية علمية"كالعلم ب��ر�ؤي��ة الهالل‬ ‫متاماً وتقوم مقامه‪.‬‬ ‫ي��ؤي��د ذل��ك �آراء لكبار �أئ�م��ة الأم ��ة قدمياً‬ ‫وح��دي �ث �اً‪ ،‬وم�ن�ه��م ال�ع�لام��ة ال�ق��ر��ض��اوي‪ ،‬تقول‬ ‫ب�أن الأ�صل يف حتديد ال�شهور هو احل�ساب‪ ،‬و�أن‬ ‫الر�ؤية طارئة لتنا�سب حالة الأمة وعدم قدرتها‬ ‫على احل�ساب �سابقاً‪ ،‬وهو ما �أ�شار �إليه القر�آن‬ ‫واحلديث‪.‬‬ ‫وبالأم�س ذكر الدكتور حنا �صابات رئي�س‬ ‫اجلمعية الفلكية الأردن �ي��ة �أن��ه �سبقتنا �أمم يف‬ ‫ال�ت�ح��ول �إىل ال��ر�ؤي��ة العلمية ب��احل���س��اب بدل‬ ‫ال��ر�ؤي��ة ال�ب���ص��ري��ة‪ ،‬ك�م��ا ق ��ال‪ :‬ال�ن��ا���س ي�ص ّلون‬ ‫الظهر دون النظر �إىل ال�شم�س‪ ،‬وذك��رت له �أن‬ ‫هذا �ش�أن كل ال�صلوات‪ ،‬وردت يف �آيات مت حتويلها‬ ‫لأوق ��ات‪ ،‬وي�ج��ب �أن ي�ك��ون ال���ص��وم ك��ذل��ك‪ ،‬وهو‬ ‫�أ�سهل لتعامله مع �أج�سام وحركة‪.‬‬ ‫وامل�ؤكد لدى كل امل�ؤمنني بر�سالة ال�سماء‬ ‫�أن املجهول من هذا العامل �أ�ضعاف املعلوم منه‪،‬‬ ‫و�أن هذا الكون ال مكان فيه للعبث والتخمني‪،‬‬ ‫بل �إنه حمكم اخللق والتدبري والتقدير‪ ،‬كما‬ ‫ي�ق��ول رب�ن��ا ��س�ب�ح��ان��ه‪�} :‬إن ��ا ك��ل ��ش��يء خلقنه‬ ‫ب� �ق ��در{ (ال �ق �م��ر‪ ،)49 :‬و�أن ع �ق��ول الب�شر‬ ‫وق��درات �ه��م و�أع �م��اره��م ع��اج��زة ع��ن الإحاطة‬ ‫بكل م��ا يف ه��ذا ال��وج��ود‪ ،‬وت�ب��دو متابعته من‬ ‫الأمور املذهلة‪ ،‬وهذا التنظيم واخللق والإبداع‬ ‫�ضرورة كونية‪ ،‬و�شاهد قدرة اهلل املطلقة‪ .‬وال‬ ‫يت�سع املجال ل�سرد املزيد من ه��ذه الظواهر‬ ‫التي تفوق قدرة الب�شر على التحليل والت�أويل‬ ‫ومنها حركة القمر التي و�صفها �أحدهم ب�أنه‬ ‫ب�سطها نبي الرحمة �صلى اهلل‬ ‫معقّدة‪ ،‬وق��د ّ‬ ‫عليه و�سلم يف كلمات خمت�صرة م�ضيئة تخ�ص‬ ‫ال�صوم بقوله �صلى اهلل عليه و�سلم‪�" :‬صوموا‬ ‫لر�ؤيته‪� ،"...‬أي عند العلم بتقدم ال�شم�س‬ ‫على القمر‪ ،‬وبالو�سائل املتاحة‪ ،‬واعتربوا مبا‬ ‫ت��رون يف ه��ذا ال��وج��ود م��ن عجائب ق��درة اهلل‬ ‫�سبحانه‪.‬‬ ‫وختاماً؛ ف�إن القاعدة الفلكية القائلة ب�أن‬ ‫"االقرتان (والدة القمر) ال��ذي يتبعه تقدم‬ ‫ال�شم�س على القمر وتركه جهة ال�شرق نهاية‬ ‫�شهر وبداية �آخر" م�ؤ َّيدة بالقر�آن والأحاديث‬ ‫ولغة العرب‪ ،‬وفيها احل��ل مل�شكلة تقومي الأمة‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫مالحظة‪�ُ :‬س ّجل هذا العمل بعنوان تقومي‬ ‫الأق�صى املبارك يف الديوان امللكي ورئا�سة الوزراء‬ ‫وجمل�س النواب واملكتبة الوطنية ودائرة قا�ضي‬ ‫الق�ضاة والأوقاف والإفتاء والعدل واملطبوعات‬ ‫وامل��ؤمت��ر الإ�سالمي ورابطة العامل الإ�سالمي‬ ‫واحت � ��اد ع �ل �م��اء امل���س�ل�م�ين وم ��ؤ� �س �� �س��ة القد�س‬ ‫ال��دول �ي��ة‪ .‬و��ش�ه��د ل��ه ع�لام��ة ال�ك��وي��ت والعرب‬ ‫ال��دك�ت��ور ��ص��ال��ح ال�ع�ج�يري‪ ،‬وال�ف�ل�ك��ي الأردين‬ ‫عماد جماهد ‪ -‬ع�ضو جلنة الأهلة ‪ -‬والواقع‪،‬‬ ‫وهو م�شروع وحدة �أمة‪ ،‬وبرهان منا�سبة القر�آن‬ ‫لكل زمان ومكان‪.‬‬ ‫و�أ�سال اهلل للعاملني خلري �أمتهم التوفيق‬ ‫وال �� �س��داد والأج � ��ر وامل �ث��وب��ة‪ .‬واحل �م��د هلل رب‬ ‫العاملني‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪ )10‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1648‬‬

‫نعــــي فا�ضــــل‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 4331 ( / 1 - 5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/5/15‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫ع�شرية العمري‬

‫ابراهيم عبدالغني حممود العوامله‬

‫تنعى مبزيد من احلزن والأ�سى املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫احلاج عبدالغفار حممد العمري‬ ‫«�أبـــو �أميـــــن»‬

‫والد كل من‪� :‬أمين ‪� -‬أجمد ‪� -‬أحمد ‪ -‬حممد ‪ -‬اح�سان ‪� -‬أ�سامة ‪� -‬أ�شرف‬ ‫الذي وافته املنية يوم اجلمعة املوافق ‪ 2011/7/8‬وقد �شيّع جثمانه الطاهر �إىل مثواه الأخري‬ ‫تقبل التعازي للرجال يف ديوان ع�شرية العمري الكائن يف �إربد غرب م�سجد الأبرار‬ ‫وللن�ساء يف منزل املرحوم الكائن �شرق م�سجد الأبرار‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يدخله ف�سيح جنانه و�أن يلهم �أهله وذويه جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬

‫عمان ‪/‬وكيله حممود ابراهيم عنوانه دوار الواحة حي‬ ‫الربكة مقابل م�سجد الرحمن عمارة رقم ‪10‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫بدر فواز �سامل ال�صالحني‬

‫ع� �م ��ان ‪ /‬ج �ب��ل ال� �ت ��اج ق� ��رب ال �ب �ن��ك اال� �س�ل�ام ��ي خلف‬ ‫امل��در��س��ة ال��را��ش��دي��ه للبنات ع�م��ارة ‪ 27‬ال�ط��اب��ق الأر� �ض��ي ‪-‬‬ ‫رقم الهاتف‪0795264066 :‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة‪:‬‬ ‫‪ -1‬عمال باحكام امل��ادة ‪ 1818‬م��ن جملة االح�ك��ام العدلية‬ ‫الزام املدعى عليه ب�أداء مبلغ (‪ )850‬دينار للمدعي‪.‬‬ ‫‪ -2‬عمال باحكام املواد ‪ 161‬و‪ 166‬و‪ 167‬من اال�صول املدنية‬ ‫الزام املدعى عليه بالر�سوم وامل�صاريف والفائدة القانونية‬ ‫من تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام ومبلغ (‪ )42‬دينار‬ ‫اتعاب حماماة‪.‬‬

‫�إعالن طرح عطاء‬ ‫تعلن مديرية الأمن العام‪� /‬إدارة الأبنية عن طرح عطاء رقم «ع م ر‪ »2011/14/‬م�شروع اتفاقية‬ ‫�إدام��ة وت�شغيل و�صيانة حمطة تنقية مركز �إ�صالح وت�أهيل املوقر‪ ،‬فعلى املتعهدين امل�صنفني لدى‬ ‫وزارة الأ�شغال العامة والإ�سكان يف جمال (ال�صرف ال�صحي �أو حمطات التنقية) بالدرجة الثالثة‬ ‫فما فوق‪ ،‬والراغبني باال�شرتاك يف هذا العطاء مراجعة �إدارة الأبنية‪ /‬طارق خالل �ساعات الدوام‬ ‫الر�سمي م�صطحبني معهم �شهادات الت�صنيف الأ�صلية و�صورة م�صدقة عنها وال�سرية الذاتية (ك�شف‬ ‫خربات النقابة) لإجنازات ال�شركة يف هذا املجال وبنف�س حجم هذه الأعمال للح�صول على ن�سخة من‬ ‫وثائق العطاء مقابل مبلغ (‪ )50‬خم�سون دينار غري م�سرتدة‪ ،‬علماً «ب�أن �آخر يوم لبيع الن�سخ هو يوم‬ ‫«االثنني» املوافق ‪2011/7/25‬م‪ ،‬علماً ب�أنه لن يتم الإجابة عن �أي ا�ستف�سارات بعد هذا التاريخ وتعاد‬ ‫كافة املناق�صات لق�سم الدرا�سات‪�/‬إدارة الأبنية غري مت�أخرة عن ال�ساعة الثانية ع�شر من ظهر يوم‬ ‫«الأربعاء» املوافق ‪2011/7/27‬م‪ ،‬والذي �سيكون موعد فتح العرو�ض وكل مناق�صة ترد بعد هذا الوقت‬ ‫والتاريخ املحددين تهمل وال ينظر بها‪.‬‬

‫�إ ّنـــا هلل و�إ ّنـــا �إليـــه راجعــــون‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2011- 2872 ( / 1-1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬منى ريا�ض ابراهيم م�سعود‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬احمد حممد احمد �صربه‬ ‫‪� -2‬سناء ر�ضوان �سامل اخلري�سات‬

‫عمان ‪ /‬تالع العلي ‪� /‬ش‪ .‬ابن بردويه منزل‬ ‫حممد ر�ضوان اخلري�سات رقم ‪9‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/7/12‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫�شركة زمزم للفنادق والأجنحة الفندقية‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫� ارا�ضي‬ ‫أرا�ضـــــــي‬ ‫للبيع امل�ق��اب�ل�ين قطعة �أر�ض‬ ‫م���س��اح��ة ‪630‬م ت�ن�ظ�ي��م �سكن‬ ‫ج ج� �م� �ي ��ع اخل � ��دم � ��ات خلف‬ ‫حم �ط��ة ال �� �س �ق��ا ك �م��ا يتوفر‬ ‫ل��دي �ن��ا م �� �س��اح��ات خم�ت�ل�ف��ة يف‬ ‫م ��واق ��ع اخ � ��رى ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض ا�ستثمارية‬ ‫الزرقاء ‪ /‬قاع خنا من ارا�ضي‬ ‫ال��زرق��اء ‪ /‬امل���س��اح��ة ‪ 11‬دومن‬ ‫‪ /‬ح��و���ض ال�ل�ح�ف��ي ال�شرقي‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ار� ��ض ل�ل�ب�ي��ع ا��س�ت�ث�م��اري��ة واج �ه��ة على‬ ‫�شارع ال‪100‬م املا�ضونة حو�ض‬ ‫‪ 12‬ال��دب�ي��ة امل���س��اح��ة ‪ 22‬دومن ال�سعر‬ ‫م �ن��ا� �س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل� � �ل� � �ب� � �ي � ��ع ار�� � � � � � � ��ض جت� � � � ��اري‬

‫ال���ش�م�ي���س��اين امل �� �س��اح��ة ‪900‬م‬ ‫خ �ل��ف االم� �ب� ��� �س ��ادور ‪ /‬قرب‬ ‫ف�ن��دق ال���ش��ام ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ع��دة قطع �سكن ب من‬ ‫ارا�ضي الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية‬ ‫ح��و���ض ‪ 9‬قرق�ش ‪ /‬امل�ساحات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال� � �س � �ع� ��ار منا�سبة‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ‪/‬‬ ‫زراع �ي��ة ق��اع خ�ن��ا م��ن ارا�ضي‬ ‫ال� ��زرق� ��اء امل �� �س��اح��ة ‪ 11‬دومن‬ ‫و‪500‬م‪ 2‬ع � �ل� ��ى � � �ش� ��ارع �ي�ن‬ ‫ام ��ام ��ي وخ �ل �ف��ي ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � � ��ض ا�ستثمارية‬ ‫امل��ا� �ض��ون��ة ح��و���ض ‪ 3‬امل�شقل‬ ‫ل��وح��ة ‪ 4‬امل �� �س��اح��ة ‪ 9‬دومن ��ات‬ ‫و‪360‬م‪ 2‬ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬

‫‪/0795558951‬‬

‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫�أر� � � � � ��ض زراع � � �ي� � ��ة ‪ 13‬دومن‬ ‫ط��ري��ق زراع� ��ي م�ع�ب��د ي�شقها‬ ‫�إىل ن�صفني تبعد ع��ن و�سط‬ ‫م��دي �ن��ة ع �ج �ل��ون ‪2‬ك� ��م موقع‬ ‫مميز رقم القطعة ‪ 85‬حو�ض‬ ‫‪ 20‬ال�صبحية ورقم اللوحة ‪41‬‬ ‫لالت�صال على املالك مبا�شرة‪:‬‬ ‫‪0777582181‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫�أر� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف ال �ل�ب�ن م�ساحة‬ ‫‪ 126‬دمن ��ا واج �ه��ة ع �ل��ى ال�شارع‬ ‫كبرية مكتب اجل��وه��رة العقاري‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫�أر�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ط ��ري ��ق جر�ش‬ ‫امل � �ف� ��رق م� ��� �س ��اح ��ة ‪ 50‬دومن‬ ‫م �ك �ت��ب اجل� ��وه� ��رة العقاري‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪--------------------------‬‬

‫االر�ض جتاري على �شارع و�صفي‬ ‫التل م�ساحة ‪ 1300‬مرت مكتب‬ ‫اجلوهرة العقاري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �صناعات خفيفة‬ ‫ماركا الونانات ‪ /‬قرب م�صنع‬ ‫روموا ‪1000‬م‪ / 2‬كهرباء ‪ 3‬فاز‬ ‫‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج اليا�سمني‬ ‫اجل� �ح ��رة ال �� �ش �م��ايل امل�ساحة‬ ‫‪659‬م واجهة على �شارع عبدون‬ ‫‪ /‬اليا�سمني ‪45‬م على �شارعني‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫�سيارات‬

‫�سيــــــــارات‬

‫هوندا �سفك ‪ 2004‬فل ‪ 7‬جيد‬ ‫فح�ص كامل لون ابي�ض للبيع‬ ‫ب���س�ع��ر م �غ��ري ج� ��داً (‪)9950‬‬ ‫دينار ‪0797262255‬‬

‫متفرقات‬ ‫متفرقــــــــات‬ ‫حمل لاليجار بال�صويفية ‪/‬‬ ‫�شارع الوكاالت م�ساحة املحل‬ ‫‪35‬م‪� � 2‬س��دة ‪35‬م‪ 2‬تقريباً‬ ‫‪ +‬دي � �ك� ��ور ك ��ام ��ل ‪ /‬ي�صلح‬ ‫جلميع الأع �م��ال التجارية‬ ‫‪ /‬ب � ��أج� ��رة � �س �ن��وي��ة ‪ +‬خلو‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫�شقق‬

‫�شـــــــــــــــقق‬

‫�شقة للبيع �أم ال�سماق خلف‬ ‫ال��در املنثور ‪� /‬شقة ‪95‬م �شقة‬ ‫��س��وب��ر ديلك�س ج��دي��دة تر�س‬ ‫خم��دل م�ستقل غرفتني نوم‬ ‫ �صالة ‪ -‬مطبخ ‪ -‬حمامني‬‫مدخل م�ستقل ب�سعر مغري‬ ‫‪ 41‬الف ‪0799694550‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ح ��ي ن � ��زال � �ش �ق��ة ط‪3‬‬ ‫�أخري م�ساحة ‪ 107‬مكونة من‬ ‫‪ 3‬نوم حمامني �صالة و�صالون‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪:‬‬

‫مطبخ راكب برندة ‪ 4‬واجهات‬ ‫حجر خلف مدره �شجرة الدر‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع حي نزال جممع جتاري‬ ‫م�ساحة االر� ��ض ‪ 325‬والبناء‬ ‫‪160‬م مكون من �شقة ت�سوية و‪3‬‬ ‫خمازن جديدة مل ت�سكن ميكن‬ ‫بناء ‪ 3‬طوابق مقابل دي��وان ال‬ ‫عمر ‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫فيال للبيع ع�م��ان الغربية ‪/‬‬ ‫فيال فاخرة ‪280‬م على م�ستوى‬ ‫ال�شارع العلوي ت�شمل �شقتني‬ ‫ت���س��وي��ة �أوىل ‪�� +‬ش�ق��ة ت�سوية‬ ‫ثانية تعترب ار�ضية من اجلهة‬ ‫ال���س�ف�ل��ى وحت �ت��وى ع�ل��ى عدة‬ ‫غرف نوم ‪� +‬صاالت ‪ +‬برندات ‪+‬‬ ‫م�ستودع ‪ +‬كراج ‪ +‬بئر ماء ‪18‬م‬ ‫‪ +‬حديقة فيها ا�شجار الزيتون‬ ‫وال� ��دراق وال�ع�ن��ف والنجا�ص‬ ‫وال� � �ل � ��وز وال� �ل� �ي� �م ��ون ‪ /‬ع ��دم‬ ‫ت��دخ��ل ال��و� �س �ط��اء للمراجعة‬ ‫‪0797262255‬‬

‫‪-----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ع� �م ��ارة جت � ��اري على‬ ‫ار� ��ض ‪518‬م‪ 2‬ال�ب�ن��اء ‪966‬م‪2‬‬ ‫عبارة عن ‪ 5‬حمالت جتارية‬ ‫ع �ل��ى ال �� �ش��ارع ال��رئ �ي �� �س��ي و‪6‬‬ ‫�شقق �سكنية جبل عمان �شارع‬ ‫الأمري حممد ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع م �ن��زل م���س�ت�ق��ل طارق‬ ‫‪ /‬ط�ب�رب ��ور م �� �س��اح��ة االر� ��ض‬ ‫‪770‬م‪ 2‬ال �ب �ن��اء ط��اب��ق ار�ضي‬ ‫‪249‬م‪ 2‬ت �� �س ��وي ��ة � �ش �ق �ت�ي�ن ‪+‬‬ ‫بويلري ‪239‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع منزل م�ستقل م�ساحة‬ ‫‪300‬م‪ 2‬ال� �ب� �ن ��اء ع � �ب� ��ارة عن‬ ‫ت�سوية ‪ 4 /‬ادوار ‪ /‬املوقع جبل‬ ‫االخ �� �ض��ر ‪ /‬واج� �ه ��ة ح �ج��ر ‪/‬‬ ‫ك��ل طابق �شقة ‪ /‬م�ساحة كل‬ ‫ط��اب��ق ‪140‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب‬

‫‪ 5692852 - 3‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫‪/0795558951‬‬

‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع �ضاحية اليا�سمني �شقة‬ ‫ط‪ 3‬م���س��اح��ة ‪125‬م م�ك��ون��ة ‪3‬‬ ‫ن ��وم ح�م��ام�ين م��ا��س�تر �صالة‬ ‫و��ص��ال��ون مطبخ راك ��ب تر�س‬ ‫م ��دخ ��ل م���س�ت�ق��ل ‪ 4‬واج �ه ��ات‬ ‫حجر قرب حديقة اليا�سمني‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للجادين ع��دة �شقق يف مناطق‬ ‫مميزة وب�أحدث الت�شطيبات تبد�أ‬ ‫م��ن ‪ 35‬ال��ف دي�ن��ار ومعفية من‬ ‫الر�سوم ‪0799694550‬‬ ‫مطلــــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫م�ط�ل��وب �أرا� �ض��ي ا�ستثمارية‬ ‫ت�صلح لال�ستثمار ال�ن��اج��ح ‪/‬‬ ‫ي�ف���ض��ل م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬


‫�صباح جديد‬

‫الأحد (‪ )10‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1648‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪ )10‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1648‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫د‪ .‬في�صل القا�سم‬

‫كفى تخويف ًا‬ ‫من «البعبع»‬ ‫اإلسالمي!‬

‫ملصر ال للعسكر‬

‫كلما وجد طاغية عربي نف�سه على و�شك ال�سقوط‪ ،‬جل�أ فوراً �إىل تخويف‬ ‫�شعبه والغرب من و�صول الإ�سالميني �إىل ال�سلطة‪ .‬لقد تاجر الطغاة العرب‬ ‫وم��ا زال��وا ي�ت��اج��رون حتى ال��رم��ق الأخ�ي�ر بالبعبع الإ��س�لام��ي ال��ذي‪ ،‬ح�سب‬ ‫ّ‬ ‫�سينق�ض على املجتمعات العربية‪ ،‬ويعيدها �إىل ع�صور االنحطاط‬ ‫كذبهم‪،‬‬ ‫وال �ظ�لام‪ ،‬وك� ��أن ه� ��ؤالء ال�ط�غ��اة املتعلمنني �أن�ت�ج��وا �أ� �ص� ً‬ ‫لا غ�ير االنحطاط‬ ‫والتخلف والتحجر والت�صحر ال�سيا�سي واالقت�صادي والثقايف‪.‬‬ ‫فعندما وج��د الرئي�س التون�سي املخلوع زي��ن العابدين بن علي نف�سه‬ ‫حما�صراً بثورة �شعبية ع��ارم��ة‪ ،‬راح كالعادة يحذر التوان�سة ومعهم الغرب‬ ‫من اخلطر الإ�سالمي‪ .‬لكن‪ ،‬وهلل احلمد‪ ،‬مل ي�صدقه �أحد هذه املرة‪ ،‬ال �شعبه‬ ‫الثائر وال كفال�ؤه يف باري�س ووا�شنطن وتل �أبيب‪.‬‬ ‫وح ��دث وال ح��رج ع��ن ال��رئ�ي����س امل���ص��ري امل�سقط ح�سني م �ب��ارك‪ ،‬فقد‬ ‫تذرع لعقود بخطر جماعة الإخ��وان امل�سلمني كي ينهب م�صر ويبقى حاكماً‬ ‫و�سم�ساراً للغرب‪.‬‬ ‫�أما القذايف‪ ،‬ف�أول حتذير م�سعور وجهه للعامل عندما بد�أت �ضده الثورة‬ ‫الليبية امل�ب��ارك��ة ه��و �أن تنظيم ال�ق��اع��دة �سيقيم �إم ��ارات �إ�سالمية يف عموم‬ ‫ليبيا‪ ،‬مما �سيهدد منطقة البحر املتو�سط و�أوروب ��ا ب�أكملها‪ .‬يا �سالم! وال‬ ‫داعي للإ�سهاب يف احلديث عن متاجرة الرئي�س اليمني علي عبداهلل �صالح‬ ‫بالقاعدة و�أخواتها ل�سنوات و�سنوات للبقاء يف ال�سلطة ومتكني الأمريكيني يف‬ ‫بالده‪ .‬باخت�صار‪ ،‬ف�إن معظم احلكام العرب يتحججون بخطر ال�سلفيني كي‬ ‫مُيعنوا يف قمع �شعوبهم و�سحق ثوراتها املباركة ليبقوا جاثمني على �صدور‬ ‫العباد والبالد‪.‬‬ ‫�آه كم علقوا من الأكاذيب على ال�شماعة الإ�سالمية‪ ،‬بحيث غدت متاماً‬ ‫كال�شماعة الإ�سرائيلية وامل�ؤامرات اخلارجية من حيث اال�ستغالل الذرائعي‬ ‫ال�ساقط لقمع ال�شعوب والت�شبث باحلكم‪� .‬آه كم مار�سوا من ال�سحق واملحق‬ ‫بحجة مالحقة اجلماعات ال�سلفية امل�سلحة التي ال وجود لها �إال يف خطابهم‬ ‫الإعالمي املقيت واحلقري والكاذب على مدار ال�ساعة‪.‬‬ ‫ولعل �أك�ثر الأكاذيب التي ي�سوقها الطغاة العرب �ضد الإ�سالميني �أن‬ ‫ه ��ؤالء �أن��ا���س يح ّرمون ومينعون كل �شيء‪ ،‬ويف ح��ال و�صولهم �إىل ال�سلطة‬ ‫ف�إنهم �سيتدخلون يف كل �شاردة وواردة من حياة ال�شعوب‪ ،‬وبالتايل �سي�سلبونها‬ ‫الكثري م��ن حرياتها‪ ،‬و�سيحولون حياتها �إىل جحيم‪ .‬وه��ذه بالطبع نكتة‬ ‫�سمجة للغاية‪ .‬وال �أدري ملاذا مل يجد الطواغيت العرب غريها‪ ،‬لأنها تهمة ال‬ ‫تنطبق �إال على الطواغيت والديكتاتوريات احلاكمة دون غريها‪� .‬صحيح �أن‬ ‫بع�ض الإ�سالميني قد يفر�ض قوانني اجتماعية �صارمة فيما يخ�ص الأخالق‬ ‫واللبا�س وال �ع��ادات‪ ،‬لكن الديكتاتوريني املتعلمنني ال�ع��رب ال��ذي��ن م��ا لبثوا‬ ‫يرعبوننا باخلطر الإ�سالمي مل يرتكوا حرية ل��دى ال�شعوب �إال و�سلبوها‬ ‫حتت حجج واهية منذ ع�شرات ال�سنني‪ ،‬ومل يرتكوا �أم��راً �إال وتدخلت كالب‬ ‫�صيدهم فيه‪ .‬فبحجة ال�صراع الوهمي مع �إ�سرائيل مث ًال‪ ،‬يعي�ش الكثري من‬ ‫ال�شعوب العربية حمرومني من �أب�سط حقوقهم وحرياتهم الأ�سا�سية‪� ،‬إىل‬ ‫حد �أن ال�سفري الربيطاين يف �إحدى الدول العربية تعجب قبل فرتة من �أن‬ ‫"بع�ض الثورات العربية احلالية ال تطالب ب�أكرث من احلقوق الأ�سا�سية"‪،‬‬ ‫وهو �شيء فع ًال عجيب للغاية‪� ،‬إذا ما ق�سناه بالكم الهائل من الدماء التي‬ ‫ت�سيل من �أجل ا�سرتجاع تلك احلقوق الب�سيطة‪.‬‬ ‫�إن من مار�س ومي��ار���س القتل والفظائع وامل�ج��ازر بحق ال�شعوب لي�س‬ ‫الع�صابات الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬ب��ل الع�صابات الأمنية الفا�شية‪ ،‬فلم ي�شهد تاريخ‬ ‫ب�لاد ال�شام مث ًال �أي اقتتال طائفي �إال ع��ام ‪� ،1862‬أي قبل �أك�ثر م��ن قرن‬ ‫ون�صف‪ ،‬عندما هاجم بع�ض امل�سلمني كني�سة �أو اثنتني‪ .‬وبالتايل ف��إن من‬ ‫ميار�س التطويف والتحرمي واملنع ب�أب�شع �أ�شكاله و�أن��واع��ه‪ ،‬ومن يتدخل يف‬ ‫�أب�سط �ش�ؤون ال�شعوب لي�سوا الإ�سالميني‪ ،‬بل احلكام العلمانيون املزعومون‬ ‫ببلطجيتهم و�أجهزتهم الأمنية املتكاثرة كالفئران‪ ،‬فلم يبق �إال �أن ين�ش�ؤوا‬ ‫جهاز �أم��ن للمزابل كي يراقبوا الف�ضالت التي يرميها النا�س يف القمامة‪.‬‬ ‫ففي بع�ض ال��دول العربية حتتاج �إىل موافقات �أمنية حتى للزواج �أو �إقامة‬ ‫حفلة عر�س‪� ،‬أو الغناء يف زفة‪� ،‬أو فتح حمل لبيع ال�سندوي�شات‪� ،‬أو �إقامة من�ش�أة‬ ‫�صغرية لت�صنيع النعال �أو الأكيا�س البال�ستيكية‪.‬‬ ‫ب�ع�ب��ارة �أخ ��رى‪ ،‬ف��الإن���س��ان ال�ع��رب��ي يف ظ��ل ت�ل��ك الأن�ظ�م��ة ال�ت��ي تدّعي‬ ‫العلمانية واحل��داث��ة حم ��روم م��ن �أب���س��ط ح��ري��ات��ه‪ ،‬وم�ك�ب��ل مب�ئ��ات القيود‬ ‫وامل�ح��رم��ات ال�سيا�سية واالجتماعية والثقافية ال�ت��ي ت�ه��ون مقابلها �أب�شع‬ ‫املمار�سات الطالبانية‪� .‬ألي�س املنع ال�سيا�سي �أ�شد و�أم�ض من املنع االجتماعي؟‬ ‫فما فائدة �أن ت�سمح تلك الأنظمة التي حتكم با�سم العلمانية مث ًال ببع�ض‬ ‫احل��ري��ة ل �ل �م��ر�أة‪ ،‬ويف ال��وق��ت ن�ف���س��ه ت�خ�ن��ق احل �ي��اة ال���س�ي��ا��س�ي��ة والثقافية‬ ‫والإعالمية واالقت�صادية‪ ،‬وت��ؤمم كل �شيء‪ ،‬وحت�وّل البالد �إىل �أر���ض يباب‪،‬‬ ‫فال �أح��د ي�ستطيع �أن ينب�س ببنت �شفة ال يف ال�سيا�سة وال يف الثقافة وال يف‬ ‫الإعالم وال يف االقت�صاد‪ ،‬خ�شية �أن يجد نف�سه على حني غرة وراء الق�ضبان‬ ‫لع�شرات ال�سنني حتت حجج واهية من قبيل تهديد الأمن القوجمي والنيل‬ ‫من هيبة الدولة و�سواها من اخلزعبالت املخابراتية ال�سخيفة واملف�ضوحة‪.‬‬ ‫ويحدثونك عن الظالمية الإ�سالمية‪ .‬وهل هناك ظالمية �أب�شع من هذه‬ ‫الظالمية ال�شمولية ال�ساقطة؟‬ ‫مل تعد ف��زاع��ة الإ�سالميني تنطلي على �أح��د ه��ذه الأي ��ام‪ ،‬مب��ن فيهم‬ ‫امل �ف �ك��رون وال �ك �ت��اب ال�ع�ل�م��ان�ي��ون �أن�ف���س�ه��م ال��ذي��ن ل�ط��امل��ا ه��اج�م��وا اخلطاب‬ ‫الإ��س�لام��ي و�شيطنوه‪ .‬ويف ه��ذا ال�سياق يت�ساءل املفكر العلماين ال�شهري‬ ‫الدكتور �صادق ج�لال العظم‪" :‬ملاذا ي�ضع احلكام جمتمعاتنا �أم��ام خيارات‬ ‫قا�سية‪� :‬إما ا�ستمرار ا�ستبداد دولة الأحكام العرفية وحالة الطوارئ والأجهزة‬ ‫الأم�ن�ي��ة‪� ،‬أو حكم ال�ق��وى الإ�سالمية الأ�صولية"‪ .‬وب��ال��رغ��م م��ن �أن العظم‬ ‫على عداء م�ستحكم مع احلركات الإ�سالمية بكل �أنواعها‪� ،‬إال �أنه هنا ي�سخر‬ ‫بطريقة غري مبا�شرة من اخلطاب الطاغوتي العربي ال�سائد الذي ال هم له‬ ‫�سوى تخويف ال�شعوب من الإ�سالميني‪� .‬أما املفكر والروائي املغربي ال�شهري‬ ‫الطاهر بن جلون فلي�س متخوفاً �أبداً من �أن ت�ؤدي الثورات احلالية يف نهاية‬ ‫امل�ط��اف �إىل ت�س ّلم املت�شددين احل�ك��م‪ .‬ف�ت��و ّق��ف ب��ن ج� ّل��ون م�ط��و ًال عند هذه‬ ‫النقطة مُعترباً "�أ ّنها م�س�ألة ح�سا�سة‪ ،‬وال ب ّد من تفنيدها وفهمها‪ .‬فاعترب‬ ‫�أ ّن "املت�شدّدين" كم�صطلح وفعل هم لي�سوا �سوى نتاج الإع�لام الأمريكي‬ ‫والأوروبي الذي ا�ستغ ّل وجود بع�ضهم يف الدول العربية‪ ،‬فعمل على ت�ضخيم‬ ‫الأمر مبا ي�صب يف م�صلحة دوله"‪ .‬وقد جنح الإعالم الغربي‪ ،‬بر�أي بن جلون‪،‬‬ ‫"يف �أن يجعل من ه�ؤالء وحو�شاً �ضارية يف عيوننا‪ ،‬ما دفع ب�شعوبنا �إىل املوافقة‬ ‫على تقدمي التنازالت للطغاة عن حقوقها الأ�سا�سية يف العي�ش الكرمي خوفاً‬ ‫من �أ�شباحهم‪� ،‬أي الإ�سالميني"‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�سياق �أ�شار بن ج ّلون �إىل �أ ّن��ه جال يف م�صر‪ ،‬ووج��د �أ ّن ن�سبة‬ ‫الأ�صوليني لي�ست كبرية وال خُميفة �أبداً‪ ،‬بل هي ال مُيكن �أن تحُ قق �شيئاً‪� .‬إال �أ ّن‬ ‫اخلطر الذي يجـــري الكالم حوله كان مبثابة اخلدعة التي ي�ستخدمها نظام‬ ‫ح�سني مبارك باالتفاق مع الغرب من �أجل تهديد املعار�ضني وتخويفهم"‪.‬‬ ‫�أما يف �سوريا فلم يفز الإ�سالميون ب�أكرث من ثالثة �إىل �ستة يف املئة من‬ ‫الأ�صوات يف اخلم�سينيات بالرغم من �أنهم كانوا وقتها حزباً �سيا�سياً �شرعياً‪.‬‬ ‫وح�سب جملة "االيكونوم�ست" احل�صيفة ف�إن الإ�سالميني لن يفوزوا ب�أكرث‬ ‫من خم�سة ع�شر باملئة من الأ�صوات لو جرت انتخابات الآن‪.‬‬ ‫وب��ال�ت��ايل ب��د ًال م��ن امل�ساهمة يف �شيطنة الإ��س�لام�ي�ين وال�ت�ح��ذي��ر من‬ ‫خطرهم‪ ،‬ال بد من اال�ستفادة من ت�أثريهم يف ال�شارع العربي يف دعم الثورات‬ ‫و�إجن��اح �ه��ا‪ .‬ف�لا نن�سى �أن بع�ض ال �ق��ادة الإ��س�لام�ي�ين امل��رم��وق�ين ع�ّب رّ عن‬ ‫ا�ستعداده "للتعامل حتى مع املجو�س يف �إطار الدميقراطية"‪ .‬وال نن�سى �أن‬ ‫�أمريكا بد�أت ات�صاالتها بالإ�سالميني يف م�صر كت�أكيد على �أنه ميكن التعامل‬ ‫معهم �سيا�سياً‪ .‬وكذلك الأم��ر لنظرائهم يف البلدان الأخ��رى‪ .‬وال نن�سى �أن‬ ‫الإ�سالميني هم من ارتقى برتكيا يف الأع��وام القليلة املا�ضية لت�صبح عا�شر‬ ‫�أقوى اقت�صاد يف �أوروبا‪ ،‬ولت�صبح �أي�ضاً مربط خيل اجلميع يف املنطقة‪.‬‬ ‫كفى تخويفاً من البعبع الإ�سالمي‪ .‬وكفى تخوفاً من و�صول الإ�سالميني‬ ‫العرب �إىل ال�سلطة‪ ،‬فالثورات العربية لي�ست ث��ورات �إ�سالمية‪ ،‬بل متعددة‬ ‫الأطياف‪ ،‬وال يدّعي طرف بعينه قيادتها �أو متثيلها‪ ،‬ناهيك عن �أن الدميقراطية‬ ‫العربية التي �ستنتجها ال �ث��ورات �أ��ص� ً‬ ‫لا �سيكون في�صلها �صناديق االقرتاع‬ ‫والد�ساتري اجلديدة ولي�س الكتب املقد�سة �أو الفتاوى‪ ،‬وبالتايل لن ت�سمح �إال‬ ‫للمنتخب ولل�شرعي والد�ستوري والأ�صلح بقيادة املجتمعات اجلديدة‪.‬‬ ‫‪fk4fk@hotmail.com‬‬

‫ثوار ليبيا يتقدمون والقذايف يتوعد أوروبا‬

‫ثوار ليبيا يحتفلون بانت�صاراتهم (�أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫بنغازي ‪ -‬وكاالت‬ ‫وا�صل الثوار الليبيون مت�شيط منطقة‬ ‫بئر الغنم ال�ت��ي تبعد ق��راب��ة ‪ 80‬كيلومرتا‬ ‫ج �ن��وب ال�ع��ا��ص�م��ة ط��راب �ل����س‪ ،‬يف ح�ي�ن وجه‬ ‫ال�ع�ق�ي��د م�ع�م��ر ال �ق��ذايف ت �ه��دي��دات لأوروب� ��ا‬ ‫وحلف �شمال الأطل�سي ال��ذي يوا�صل �أي�ضا‬ ‫عملياته يف ليبيا‪.‬‬ ‫وك ��ان ال �ث��وار ال��ذي��ن ي�ت�ق��دم��ون �صوب‬ ‫ط��راب �ل ����س م��ن ع ��دة ج �ه��ات‪ ،‬ق��د ا�ستعادوا‬ ‫ال�سيطرة على بئر الغنم بعد �أن فقدوها‬ ‫يف وقت �سابق �إثر معارك �ضارية مع كتائب‬ ‫القذايف‪.‬‬ ‫م��ن جهة ث��ان�ي��ة‪ ،‬احتفل �أه ��ايل مدينة‬ ‫الزنتان يف اجلبل الغربي بالتقدّم الع�سكري‬ ‫ال� ��ذي ح � ّق �ق��ه ال� �ث ��وار م� ��ؤخ ��را ع �ل��ى كتائب‬ ‫القذايف‪ ،‬حيث بد�أ عدد من الليبيني الذين‬ ‫ف��روا �إىل احل��دود التون�سية يف ال�ع��ودة �إىل‬ ‫ديارهم‪.‬‬

‫ونقلت وكالة رويرتز عن فرق طبية �أن‬ ‫�ستة على الأق��ل م��ن ال�ث��وار قتلوا‪ ،‬و�أ�صيب‬ ‫‪� 17‬آخ ��رون على خ��ط املواجهة بالقرب من‬ ‫م�صراتة على �ساحل البحر املتو�سط‪ ،‬كما‬ ‫تعر�ض الثوار قرب م�صراتة لإطالق نريان‬ ‫م��دف�ع�ي��ة ك�ث�ي��ف م��ن ق ��وات ال� �ق ��ذايف‪ .‬وقال‬ ‫�شهود ومتحالفون مع الثوار للوكالة �أي�ضا‬ ‫�إن ال �ث��وار ي�ت�ح��رك��ون ��ص��وب م��دي�ن��ة زلينت‬ ‫املجاورة‪ ،‬وهي �ضمن �سل�سلة من املدن التي‬ ‫ت�سيطر عليها قوات القذايف‪ ،‬حيث "ينتظر‬ ‫ال� �ث ��وار دع �م��ا م��ن ح �ل��ف � �ش �م��ال الأطل�سي‬ ‫(ن��ات��و) �أو ن�ف��اد ذخ�ي�رة ق��وات القذايف"‪ .‬يف‬ ‫ه��ذه الأث �ن��اء‪ ،‬ه��دد ال�ق��ذايف بنقل احل��رب يف‬ ‫ليبيا �إىل �أوروبا‪ ،‬وهدد القذايف ب�إر�سال مئات‬ ‫الليبيني ل�شن هجمات يف �أوروب� ��ا ردا على‬ ‫احلملة الع�سكرية التي يقودها حلف �شمال‬ ‫الأطل�سي �ضده‪.‬‬ ‫وقال يف كلمة �صوتية �إن "مئات الليبيني‬ ‫�سي�ست�شهدون يف �أوروب ��ا‪ ،‬لقد قلت لكم �إن‬

‫العني بالعني وال�سن بال�سن‪ ،‬ولكن �سنعطيهم‬ ‫ال�ف��ر��ص��ة ك��ي ي �ع��ودوا �إىل �صوابهم"‪ .‬كما‬ ‫ق��ال القذايف يف ر�سالته �إن "ال�شعب الليبي‬ ‫ال ميكن �أن ي�ترك ب�ترول��ه وال م�صريه يف‬ ‫ي��د ع�صابة‪ ،‬ول��ن ي�ست�سلم لال�ستعمار مرة‬ ‫�أخرى"‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬الرثوة �ستكون للفقراء‬ ‫للجماهري ال�ت��ي ��ص�م��دت يف ك��ل م�ك��ان من‬ ‫ليبيا وعندما ننت�صر �إن �شاء اهلل البرتول‬ ‫�سيكون ق�صرا حتت ت�صرف الفقراء"‪.‬‬ ‫على �صعيد �آخ��ر‪ ،‬توقع وزير اخلارجية‬ ‫الربيطاين ول�ي��ام هيغ �أن يتجه الو�ضع يف‬ ‫ليبيا ن�ح��و ن�ه��اي��ة ح��ا��س�م��ة‪ ،‬لكنه ق ��ال‪" :‬ال‬ ‫نعرف متى �سيتم ذلك عندما يدرك العقيد‬ ‫القذايف �أن رحيله �أمر �ضروري مل�ستقبل ليبيا‬ ‫و�شعبها"‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬قالت تقارير �صحفية‬ ‫تركية �إن تركيا جمدت ما قيمته مليار دوالر‬ ‫من احتياطات البنك املركزي الليبي املودعة‬ ‫مب�صارفها‪.‬‬

‫انفجارات غامضة يف تركمانستان ورئيسها يدعو‬ ‫املعارضة إىل املشاركة يف االنتخابات الرئاسية ‪2012‬‬ ‫ع�شق �أباد ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�سفر انفجار م�ستودع يف تركمان�ستان‬ ‫عن �أ�ضرار مادية وجرحى‪ ،‬كما قال اجلمعة‬ ‫لوكالة الأن�ب��اء الفرن�سية م�صدر يف مدينة‬ ‫ع �ب��دان‪ ،‬ل�ك��ن ال�ن�ظ��ام ق�ل��ل �أه�م�ي��ة احل ��ادث‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دا ان��ه خم��زن ل�ل�أل�ع��اب ال �ن��اري��ة‪ ،‬فيما‬ ‫دع� ��ا ال��رئ �ي ����س ال�ت�رك� �م ��اين ق ��رب ��ان قويل‬ ‫ب��ردي حم�م��دوف املعار�ضة �إىل امل�شاركة يف‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات ال��رئ��ا��س�ي��ة يف ‪ ،2012‬وذل ��ك يف‬ ‫خطوة غري م�سبوقة وغ�ير متوقعة يف هذا‬ ‫البلد ال��ذي يعد �أح��د �أك�ثر البلدان انغالقا‬ ‫يف العامل‪.‬‬ ‫كما قال امل�صدر ذاته من مدينة عبدان‬ ‫التي تبعد ‪ 20‬كلم غرب العا�صمة الرتكمانية‪،‬‬ ‫�إن انفجارات اخلمي�س يف م�ستودع باملدينة‬ ‫قد �أ�سفرت عن �إ�صابات ومل ت�سفر عن قتلى‬ ‫وت�سببت يف وقوع �أ�ضرار كبرية‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬دعا الرئي�س الرتكماين‬ ‫املعار�ضة اجلمعة اىل امل�شاركة يف االنتخابات‬ ‫ال��رئ��ا� �س �ي��ة يف ‪� ،2012‬إذ ق ��ال للتلفزيون‬ ‫الر�سمي "ب�صفتي رئي�سا‪� ،‬أ��ض�م��ن ظروفا‬ ‫م �ت �� �س��اوي��ة ل�ل�م��ر��ش�ح�ين ال ��ذي ��ن يعتربون‬ ‫�أنف�سهم معار�ضني‪ ،‬وي��رغ�ب��ون يف امل�شاركة‬ ‫يف االنتخابات الرئا�سية يف تركمان�ستان يف‬ ‫�شباط ‪."2012‬‬ ‫وي�أتي هذا الت�صريح للرئي�س الرتكماين‬ ‫غ��داة االن�ف�ج��ارات ال�ت��ي وق�ع��ت اخلمي�س يف‬

‫خمزن قرب مدينة عبدان‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر الذي طلب التكتم على‬ ‫هويته "�إننا نعيد الغاز والكهرباء واملاء اىل‬ ‫امل��دي�ن��ة‪ ،‬وي�ح�ت��اج بع�ض امل�ب��اين �إىل ترميم‬ ‫�شامل‪ ،‬ومن ال�ضروري تغيري �أل��واح الزجاج‬ ‫املك�سورة وت�صليح �سطوح منازل قريبة من‬ ‫امل�ستودعات‪ ،‬وحاليا ي�سود الهدوء ال�شامل"‪.‬‬ ‫ون �ف��ى ه ��ذا امل �� �ص��در م �ع �ل��وم��ات مواقع‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة يف امل�ن�ف��ى ال�ت��ي حت��دث��ت ع��ن عدد‬ ‫كبري م��ن القتلى‪ ،‬واك�ت�ف��ى امل���ص��در بت�أكيد‬ ‫"وقوع ا�صابات"‪ ،‬م�شريا اىل �إج�لاء ق�سم‬ ‫من ال�سكان‪.‬‬ ‫لكن مواقع املعار�ضة يف املنفى حتدثت يف‬ ‫امل�ساء نقال عن م�صادر يف عبدان‪ ،‬عما يقارب‬ ‫‪ 200‬قتيل منهم ‪ 100‬جندي‪ ،‬ومل تت�أكد هذه‬ ‫االرقام ر�سميا وتعذر التحقق منها ميدانيا‪.‬‬ ‫وق ��ال ��س�ك��ان يف ع �ب��دان �إن م�ستودعات‬ ‫املدينة عائدة لقاعدة ع�سكرية‪ ،‬ومل تو�ضع‬ ‫فيها �أب ��دا �أل �ع��اب ن��اري��ة‪ ،‬ح�ي��ث �أو� �ض��ح �أحد‬ ‫ه�ؤالء ال�سكان‪" :‬مل تخزن �أبدا �ألعاب نارية‬ ‫يف ع �ب��دان‪ ،‬ث�م��ة م���س�ت��ودع��ات ذخ��ائ��ر عائدة‬ ‫لقاعدة ع�سكرية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف هذا املواطن من جهة �أخرى �أنه‬ ‫مل ير جثثا يف �شوارع املدينة بعد االنفجارات‪،‬‬ ‫كما �أكدت مواقع للمعار�ضة يف املنفى‪.‬‬ ‫وق� ��د وق �ع��ت االن� �ف� �ج ��ارات يف "قاعدة‬ ‫اك‪ -‬تيبي الع�سكرية التي ت�ضم م�ستودعات‬ ‫كبرية للذخائر ومدرجا ا�ستخدمه اجلي�ش‬

‫ال�سوفياتي يف افغان�ستان يف الثمانينيات"‪،‬‬ ‫كما قال دانييل كي�سلوف رئي�س حترير موقع‬ ‫ف��رغ��ان��ا‪-‬رو الإع�لام��ي امل�ستقل على �شبكة‬ ‫االنرتنت الذي يغطي �آ�سيا الو�سطى‪ ،‬و�أكد‬ ‫نقال عن �أحد �سكان عبدان "�إنها م�ستودعات‬ ‫�ضخمة"‪.‬‬ ‫وال ت �ب �ع��د ه� ��ذه امل��دي �ن��ة ع ��ن احل� ��دود‬ ‫االي � ��ران� � �ي � ��ة واالف � �غ � ��ان � �ي � ��ة‪ .‬ويف احلقبة‬ ‫ال�سوفياتية‪� ،‬أقيم عدد كبري من امل�ستودعات‬ ‫والقواعد الع�سكرية يف هذه املناطق‪.‬‬ ‫ومت�سكت احلكومة من جهتها بروايتها‬ ‫الأولية التي تفيد باندالع حريق يف م�ستودع‬ ‫ل�ل�أل �ع��اب ال �ن��اري��ة‪ ،‬وق� ��ال امل��وق��ع الر�سمي‬ ‫"تركمان�ستان‪ :‬الع�صر الذهبي"‪" :‬مل يقع‬ ‫ال �ضحايا وال دم��ار كبري"‪� ،‬إال �أن الرئي�س‬ ‫ال�ت�رك �م��اين ت ��ر�أ� ��س اخل �م �ي ����س "اجتماعا‬ ‫ا�ستثنائيا" للحكومة وجمل�س االمن يف هذه‬ ‫اجل�م�ه��وري��ة ال�سوفياتية ال�سابقة يف �آ�سيا‬ ‫الو�سطى‪.‬‬ ‫وخ�لاف��ا ل�ي��وم اخل�م�ي����س‪ ،‬مل ي�سمع اي‬ ‫انفجار اجلمعة يف ع�شق اباد‪ ،‬وتبددت �سحابة‬ ‫الدخان الكبرية التي كان ميكن م�شاهدتها‬ ‫من العا�صمة‪.‬‬ ‫و�سمح لل�سكان الذين هربوا اخلمي�س‬ ‫م��ن ال �ع��ودة م�ساء اىل ع�ب��دان لكن عنا�صر‬ ‫ال�شرطة كانوا م�ساء اجلمعة ما زالوا يقفلون‬ ‫الطرق ملنع اي اجنبي من دخول املدينة‪ ،‬كما‬ ‫ذكر مرا�سل وكالة الأنباء الفرن�سية‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫لدي اعرتا�ض على الهجوم على املجل�س الع�سكري‪ ،‬و�أكرث‬ ‫من اعرتا�ض على مداهنته‪ ،‬والهجوم الذي �أعنيه هو مطالبة‬ ‫املجل�س بالرحيل ورئي�سه باال�ستقالة‪ .‬وهو من قبيل الدعوات‬ ‫التي �إذا �أطلقت يف غمرة احلما�س واالنفعال فقد تكون من قبيل‬ ‫الرعونة والطي�ش‪ ،‬و�إذا �أطلقت عن ق�صد ووع��ي‪ ،‬ف�إنها تدعونا‬ ‫�إىل �إ�ساءة الظن بالقائلني‪ ،‬خ�صو�صا �إذا مل يقدموا لنا بديال‬ ‫�أف�ضل يقنعنا ويطمئننا‪.‬‬ ‫وما مل يحدث ذل��ك‪ ،‬فل�ست �أ�شك يف �أن مثل هذه الدعوات‬ ‫�إذا مل تكن �صادرة عن عنا�صر الثورة امل�ضادة‪ ،‬ف�إنها تقدم هدية‬ ‫جمانية لتلك العنا�صر‪.‬‬ ‫ويف ح��دود علمي‪ ،‬ف ��إن ف�ك��رة تخلي اجلي�ش وخ��روج��ه من‬ ‫امل�شهد طرحت يف دوائر قيادة القوات امل�سلحة‪ ،‬كما وجه املجل�س‬ ‫الع�سكري ر�سالة �أو �أك�ث�ر �إىل م��ن يهمه الأم��ر تنبه �إىل ذلك‬ ‫االحتمال‪ ،‬عندما �صدرت الأوام��ر بان�سحاب اجلي�ش من امليدان‬ ‫يف تلويح باحتمال ان�سحابه من امل�شهد يف جممله والعودة �إىل‬ ‫الثكنات‪� ،‬إال �أن احلر�ص على حماية الثورة وت�أمينها كان العن�صر‬ ‫الذي رجح ا�ستبعاد �أمثال تلك اخليارات‪.‬‬ ‫ولئن دع��وت �إىل ��ض��رورة احلفاظ على املجل�س الع�سكري‪،‬‬ ‫وا�ستمرار قيادته ال�ستكمال دور اجلي�ش يف احلفاظ على الثورة‬ ‫واالنحياز �إىل �أهدافها‪ ،‬ف�إنني ال �أرى غ�ضا�ضة يف نقد الآراء التي‬ ‫ت�صدر عن �أع�ضاء املجل�س‪ ،‬بل �أزعم �أن ذلك النقد من ال�ضرورة‬ ‫مب�ك��ان‪ ،‬لي�س فقط لأن بع�ضها ي�ستحق املراجعة والت�صويب‪،‬‬ ‫و�إمن��ا �أي�ضا لكي ال يت�صور �أح��د من �أولئك الأع�ضاء ب�أنه فوق‬ ‫النقد‪ ،‬وهو داء ي�صيب بع�ض �أهل ال�سلطة يف م�صر التي مل تعان‬ ‫من الفراعني فح�سب‪ ،‬و�إمنا عانت �أي�ضا من الذين تخ�ص�صوا يف‬ ‫�صناعة الفراعني وت�أليه ذوى ال�سلطان‪.‬‬ ‫يف هذا ال�صدد‪ ،‬ف�إنني مل �أ�سرتح مثال �إىل ت�شديد �أحد كبار‬ ‫�أع�ضاء املجل�س الع�سكري يف اجتماع عقد مع ر�ؤ�ساء الأحزاب يف‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي على �أننا "لن ن�سمح" بكذا وك��ذا‪ ،‬و�إذ ا�ستخدم‬ ‫املتحدث هذه العبارة ثالث مرات‪ ،‬ف�إن ذلك �أعطى انطباعا �سلبيا‬ ‫ل��دى احلا�ضرين‪ ،‬الذين ا�شتموا يف لغة احلديث رائحة الدور‬ ‫الو�صائي الذي �ضقنا به ذرعا يف ظل النظام ال�سابق‪.‬‬ ‫مداهنة املجل�س لها �أكرث من �شاهد‪ ،‬ذلك �أن بع�ض ممثلي‬ ‫الأح��زاب الوليدة العاجزة حني يدعون �إىل االلتقاء مع ممثلي‬ ‫املجل�س‪ ،‬بح�سبانهم �ضمن «القوى ال�سيا�سية»‪ ،‬ف�إنهم يلج�أون‬ ‫�إىل تعزيز مواقعهم م��ن خ�لال امل��داه�ن��ة وك�ي��ل امل��دي��ح للقوات‬ ‫امل�سلحة البا�سلة وقيادتها الر�شيدة التي �أخرجت م�صر من �ضيق‬ ‫اال�ستبداد �إىل ف�ضاء احلرية‪� ..‬إلخ‪ .‬وهي ذات املدر�سة القدمية‬ ‫التي تعول على ر�ضا ال�سلطة لتعو�ض الغياب يف ال�شارع‪.‬‬ ‫لن نتوقف �أم��ام ه��ذا الأ�سلوب‪ ،‬لأن الفجاجة فيه وا�ضحة‬ ‫ومك�شوفة‪ ،‬لكن ه�ن��اك موقفا �آخ��ر ت�ب��دو فيه امل��داه�ن��ة جمرد‬ ‫احتمال‪ ،‬ورمبا كان الدافع �إليه �سوء التقدير واخلط�أ يف قراءة‬ ‫اخل��رائ��ط ال�سيا�سية‪� .‬أع�ن��ي ب��ذل��ك تلك ال�ف�ك��رة ال�ت��ي �أطلقها‬ ‫البع�ض يف الف�ضاء امل�صري داع�ين �إىل الن�ص يف الد�ستور على‬ ‫موقع خا�ص للقوات امل�سلحة يف الدفاع عن ال�شرعية واملجتمع‬ ‫املدين‪� ،‬أ�سوة مبا كان عليه احلال يف تركيا‪ .‬وذلك ت�شبيه مع الفرق‬ ‫الكبري‪ ،‬لأن اجلي�ش الرتكي كان قد حمى البلد �ضد هجوم الدول‬ ‫املنت�صرة يف احلرب العاملية الأوىل‪ ،‬و�ألغى اخلالفة العثمانية يف‬ ‫ع�شرينيات القرن املا�ضي‪ ،‬ثم �أقام نظاما علمانيا حتت و�صايته‪،‬‬ ‫و�أجرى ثالثة انقالبات ع�سكرية با�سم تلك الو�صاية‪ ،‬كان �آخرها‬ ‫انقالب عام ‪ ،1980‬الذي �أ�صدر قادته الد�ستور الذي يحاولون‬ ‫التخل�ص منه وتغيريه الآن‪ ،‬لإقامة اجلمهورية الدميقراطية‬ ‫بديال عن اجلمهورية الكمالية "ن�سبة �إىل كمال �أتاتورك"‪.‬‬ ‫�إن و�ضع اجلي�ش يف تركيا باعتباره و�صيا على البالد ورقيبا‬ ‫على ال�سيا�سة فيها‪ ،‬ال يكاد يقارن بو�ضع اجلي�ش يف م�صر‪ ،‬ثم‬ ‫�إنهم هناك يحاربون منذ نحو ‪� 40‬سنة لإزالة �آثار عدوان اجلي�ش‬ ‫على ال�سلطة واملجتمع حتى �أو�شكوا على �إخ��راج��ه من امل�شهد‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬يف حني �أن البع�ض منا يدعو �إىل �إ�شراكه يف امل�شهد‪،‬‬ ‫وم��ن ثم اللحاق باملرحلة التي رف�ضتها النخبة الدميقراطية‬ ‫منذ �أربعة عقود‪.‬‬ ‫�إذا جاز لنا �أن نت�صارح �أك�ثر‪ ،‬ف�إنني ال �أت��ردد يف القول ب�أن‬ ‫تلك الدعوة التي �أطلقت يف م�صر لإ�ضفاء و�ضع خا�ص للجي�ش‬ ‫يف الد�ستور‪ .‬متثل �إهانة و�سحبا للثقة من ال�شعب امل�صري الذي‬ ‫هو املنوط به الدفاع عن الد�ستور واملجتمع امل��دين‪ ،‬يف حني �أن‬ ‫اجلي�ش مهمته الدفاع عن حدود الوطن �ضد �أي خطر يهدده‪.‬‬ ‫�إننا ندعو املزايدين �إىل االمتناع عن اال�ستمرار يف ا�ستدعاء‬ ‫اجلي�ش �أو مداهنته‪ ،‬راجني منهم �أن يظل وال�ؤهم مل�صر و�شعبها‬ ‫ال للع�سكر‪.‬‬

‫الجيش النيجريي يعتقل أربعة‬ ‫أشخاص بتهمة سرقة نفط‬ ‫وتكريره يف مصاف سرية‬ ‫الغو�س ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اعتقلت القوات اخلا�صة النيجريية املنت�شرة يف منطقة دلتا‬ ‫النيجر (ج�ن��وب) �أم�س �أرب�ع��ة م�شبوهني بعد دخولها �إىل مواقع‬ ‫ج��رى فيها �سرا "تكرير" كميات من النفط امل�سروق‪ ،‬كما �أعلن‬ ‫متحدث با�سم القوة‪.‬‬ ‫و�صرح اللفتنانت كولونيل تيموثي انتيغا �أن القوة امل�شرتكة‬ ‫اخلا�صة تدعمها مروحيات ام �آي‪ 35-‬هاجمت املن�ش�آت الواقعة على‬ ‫�أرا�ضي جمموعة �أوديكي يف والية ريفرز‪.‬‬ ‫واعتقل الع�سكريون امل�شبوهني الأربعة و�صادروا �أثناء العملية‬ ‫ثالث �سفن خ�شبية كبرية حمملة بنفط م�سروق‪ ،‬كما قال انتيغا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ال�ضابط �أنه مت تدمري �أكرث من �ألف من هذه امل�صايف‬ ‫ال�صغرية ال�سرية خالل العملية التي دامت �أكرث من �ست �ساعات‬ ‫بقليل‪.‬‬ ‫وي�ب��اع ه��ذا النفط ال��ذي تنتجه ه��ذه امل���ص��ايف مب��ا دون �سعر‬ ‫النفط الر�سمي‪.‬‬ ‫و�أعلن �أحد امل�شبوهني �أن النفط املكرر يف املواقع غري القانونية‬ ‫ي�أتي من �أنبوب نفط عائد لل�شركة النفطية الوطنية يف نيجرييا‬ ‫على امتداد خلجان اول��وا��س�يري‪ .‬وق��ال املتهم‪" :‬بعد �أن ن�شحنه‪،‬‬ ‫نقوم بتكريره‪ .‬لدينا زبائن كرث"‪.‬‬ ‫و�أعلن انتيغا �أن امل�شبوهني �سيحالون �إىل ال�شرطة و�إىل هيئة‬ ‫اجلرائم االقت�صادية واملالية‪ ،‬وكالة مكافحة الف�ساد‪.‬‬ ‫ونيجرييا‪ ،‬مع انغوال‪ ،‬هي �أبرز م�صدر �إفريقي للنفط وثامن‬ ‫م�صدر عاملي‪ .‬وه��ذه ال��دول��ة الأك�ثر ع��ددا لل�سكان يف افريقيا مع‬ ‫ق��راب��ة ‪ 160‬مليون ن�سمة‪ ،‬جتني ح��واىل ‪ 95‬يف املئة م��ن عمالتها‬ ‫الأجنبية من الذهب الأ�سود‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫الأحد (‪ )10‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1648‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ال بديل للأرجنتني عن الفوز للت�أهل‬ ‫�إىل ربع نهائي كوبا �أمريكا‬

‫(�صفحـ ‪27‬ـة)‬

‫�إ�ضاءة بعد ختام اجلولة الثانية من بطولة الدرع‬

‫الوحدات يحقق العالمة الكاملة‬ ‫وصدارة ثالثية للمجموعة الثانية‬

‫الفي�صلي و�شباب الأردن‬ ‫تعادال و�شاركا الرمثا‬ ‫ب�صدارة املجموعة الثانية‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫الوحدات يغرد وحيدا يف‬ ‫�صدارة املجموعة الأوىل‬

‫التفا�صيل �صفـــــــ‪25 +24‬ـــــحة‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )10‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1648‬‬

‫تشكيل وفد منتخب الشباب‬ ‫للتايكواندو املغادر إىل كوريا الجنوبية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شكل وفد املنتخب الوطني للتايكواندو لل�شباب وفده املغادر اىل‬ ‫كوريا اجلنوبية للم�شاركة يف بطولة ت�شون ت�شني خالل الفرتة من‬ ‫‪ 17-14‬ال�شهر احل��ايل‪� ،‬إ�ضافة �إىل بطولة كوريا اجلنوبية املفتوحة‬ ‫التي تقام خالل الفرتة من‪ 24-22‬من ال�شهر ذاته‪.‬‬ ‫وير�أ�س الوفد رئي�س اللجنة الفنية يف احت��اد التايكواندو خملد‬ ‫الع�ساف واحلكمني يا�سني النعيمات وهيا قبعني‪ ،‬واملدربني حممود‬ ‫ال�صقور وفار�س الع�ساف‪.‬‬ ‫وت�أتي امل�شاركة �ضمن ا�ستعدادات املنتخب للم�شاركة يف البطولة‬ ‫الآ�سيوية املقبلة التي ما ت��زال غري حم��ددة بعد اعتذار ماليزيا عن‬ ‫عدم تنظيمها‪.‬‬ ‫وي�ضم املنتخب الالعبني �أح�م��د �أب��و غ��و���ش‪ ،‬ومعت�صم �أب��و زيد‪،‬‬ ‫ومعاوية اللداوي‪ ،‬وزيد �أبو زيد‪ ،‬عبداهلل الع�ساف‪ ،‬ان�س طالب‪ ،‬ومنتخب‬ ‫النا�شئات‪ :‬نان�سي �أبو بدر‪ ،‬فاطمة �أبو �شيخة‪ ،‬ومروة الطراونة‪ ،‬و�شهد‬ ‫ال�ط��رم��ان‪ ،‬وجوليانا ال���ص��ادق‪ ،‬ومل��ا �صالح‪ ،‬ون��ادي��ن هندومة واميان‬ ‫الع�ضايلة‪.‬‬

‫توزيع املناصب اإلدارية‬ ‫يف نادي أبو نصري‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قررت الهيئة الإدارية يف اجتماعها الذي عقد م�ساء �أم�س برئا�سة‬ ‫املهند�س زياد الكايد العواملة رئي�س النادي وح�ضور �أع�ضاء الهيئة‬ ‫املنتخبة‪ ،‬حيث قدم املهند�س الكايد ال�شكر والتقدير لأع�ضاء الهيئة‬ ‫الإداري ��ة ال�سابقني على ما قدموه من جهد خ�لال الفرتة ال�سابقة‬ ‫ثم مت توزيع املنا�صب على النحو التايل‪ :‬د‪�.‬سلوى �أب��و مطر‪/‬نائب‬ ‫للرئي�س‪ ,‬نبيل ال�شيخ‪�/‬أمينا لل�سر وناطقا �إعالميا‪ ,‬ماهر خمي�س‪/‬‬ ‫�أمينا لل�صندوق‪ ,‬حممد جبارات‪/‬ع�ضو‪ ,‬حممد احلطاب‪/‬ع�ضو‪ ,‬يزن‬ ‫ال�شوملي‪/‬ع�ضو‪.‬‬ ‫كما مت توزيع اللجان العاملة يف النادي على النحو التايل‪:‬‬ ‫د‪�.‬شفيق علقم‪/‬رئي�سا للجنة الثقافية‪ ,‬حممد جبارات‪/‬رئي�سا‬ ‫للجنة الريا�ضية‪ ,‬حم�سن احلطاب‪/‬رئي�سا للجنة االجتماعية‪ ,‬يزن‬ ‫ال���ش��وم�ل��ي‪/‬م�ق��ررا للجنة االج�ت�م��اع�ي��ة‪ ,‬ه��دى ع��ودة‪/‬رئ�ي���س��ا للجنة‬ ‫الن�سائية‪.‬‬

‫ثالث مباريات بدوري‬ ‫الدرجة األوىل لكرة السلة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنطلق اليوم مباريات اجلولة الثانية من دوري �أندية الدرجة‬ ‫الأوىل بكرة ال�سلة ب�إقامة ‪ 3‬لقاءات‪.‬‬ ‫ويلتقي يف ال�ساعة اخلام�سة م�ساء جديتا مع عبني يف �صالة احل�سن‬ ‫يف �إربد‪ ،‬يعقبها يف ال�ساعة ال�سابعة لقاء كفرعوان مع عنجرة يف ذات‬ ‫ال�صالة‪ ،‬فيما يلتقي يف ال�ساد�سة يف �صالة جامعة العلوم التطبيقية‬ ‫فريق مدار�س االحتاد مع العودة‪.‬‬

‫«األوملبية األردنية» تنظم نشاطا‬ ‫بعنوان «خلينا نمشي»‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫نظمت جلنة ريا�ضة املر�أة باللجنة الأوملبية الأردنية بال�شراكة مع‬ ‫�أمانة عمان وبدعم من املجل�س الأعلى لل�شباب �أم�س ال�سبت ن�شاطا‬ ‫تفاعليا ريا�ضيا حتت �شعار «خلينا من�شي»‪ ،‬بهدف تعزيز ثقافة امل�شي‬ ‫و�أهمية الريا�ضة يف املجتمع الأردين‪.‬‬ ‫وا�شتمل ه��ذا الن�شاط بح�ضور �أم�ين ع��ام اللجنة الن��ا اجلغبري‬ ‫على م�سرية انطلقت من �أم��ام بوابة ن��ادي مدينة احل�سني لل�شباب‬ ‫باجتاه البوابة الرئي�سية ل�ستاد عمان مب�شاركة ‪� 500‬شاب من خمتلف‬ ‫الأعمار‪.‬‬ ‫وقالت الأمني العام للجنة �إن اللجنة الأوملبية ت�شجع �إقامة مثل‬ ‫هذه الن�شاطات لدعم املر�أة لتنظيم مثل هذه الأن�شطة جلعل الريا�ضة‬ ‫جزءا من حياة كل الأردنيني‪.‬‬

‫مالك يتوج جهوده بالف�ضية و«ن�شامى» املنتخب يقطفون ‪ 5‬برونزيات‬

‫نور أبو صالح «تزين» عنق الوطن‬ ‫بذهبية كأس العالم للشباب بالكراتيه‬ ‫لوتراكي ‪ -‬حممد اجلالودي‬ ‫موفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬ ‫زي �ن��ت الع �ب��ة م�ن�ت�خ�ب�ن��ا ن ��ور �أب� ��و � �ص�ل�اح عنق‬ ‫ال��وط��ن بامليدالية الذهبية لبطولة ك��أ���س العامل‬ ‫الرابعة لل�شباب والنا�شئني‪ ،‬والتي نظمها االحتاد‬ ‫ال�ع��امل��ي للعبة (‪ ،)w.k.f‬واخ�ت�ت�م��ت �أح��داث �ه��ا �أم�س‬ ‫يف مدينة لوتراكي باليونان مب�شاركة (‪ )22‬دولة‪،‬‬ ‫ه��ي �إىل جانب الأردن‪( :‬ال�برت�غ��ال‪ ،‬رو�سيا‪ ،‬م�صر‪،‬‬ ‫االم ��ارات‪ ،‬اذربيجان‪ ،‬اوكرانيا‪ ،‬تركيا‪ ،‬هونغ كونغ‪،‬‬ ‫املانيا‪ ،‬النم�سا‪ ،‬ا�سرتاليا‪ ،‬البارغواي‪ ،‬ايران‪ ،‬قرب�ص‪،‬‬ ‫لوك�سمبورغ‪ ،‬الدمنارك‪ ،‬ا�سكتلندا‪ ،‬بلغاريا بالإ�ضافة‬ ‫�إىل اليونان ‪ -‬البلد امل�ست�ضيف)‪.‬‬ ‫ومل تخيب نور �أبو �صالح الآمال بعد �أن تفوقت‬ ‫على نف�سها يف اللقاء النهائي ل��وزن (‪ 59 +‬كغم)‪،‬‬ ‫والذي جمعها بنظريتها الإيرانية مها جالل حني‬ ‫فر�ضت منطق القوة والفوز يف نهاية املطاف‪ ،‬لتعم‬ ‫ب�ع��د ذل��ك ف��رح��ة �أردن �ي��ة ع��ارم��ة يف �أرج ��اء ال�صالة‬ ‫الريا�ضية مبدينة لوتراكي‪.‬‬ ‫وتوج مالك مازن جهوده باحل�صول على ف�ضية‬ ‫وزن ( ‪ 68-‬كغم)‪ ،‬وهو الذي كان قاب قو�سني �أو �أدنى‬ ‫من احل�صول على امليدالية الذهبية‪ ،‬بعد �أن تلقى‬ ‫خ�سارة غري متوقعة من امل�صري �أحمد �إبراهيم‪.‬‬ ‫وبالإ�ضافة �إىل ذهبية �أبو �صالح وف�ضية مالك‪،‬‬ ‫فقد قطف منتخبنا (‪ )5‬برونزيات جاءت عن طريق‬ ‫رهام �أبو غزالة‪ ،‬وليد خ�ضر‪� ،‬سجى الربغوثي‪ ،‬زيد‬ ‫ابو عطية‪� ،‬شذى الربغوثي‪.‬‬ ‫وحظي جنوم منتخبنا بتتويج بهيج يف احلفل‬ ‫اخلتامي للبطولة‪ ،‬حيث احتفلوا ب��االجن��از وعلى‬ ‫ط��ري�ق�ت�ه��م اخل��ا� �ص��ة‪ ،‬مب �� �ش��ارك��ة اجل �ه��از االداري‬ ‫والتدريبي‪.‬‬ ‫ال�سفارة االردنية تبارك‬ ‫وتابعت ال�سفارة االردنية يف العا�صمة اليونانية‬ ‫اثنيا باهتمام م�شاركة منتخبنا يف البطولة‪ ،‬حيث‬ ‫ق��ام��ت ب��االط�م�ئ��ان ع�ل��ى اف ��راد ف��ري�ق�ن��ا‪ ،‬م��ن خالل‬ ‫االت���ص��االت الهاتفية امل�ت��وا��ص�ل��ة م��ع رئ�ي����س الوفد‬ ‫ه�شام جرب‪.‬‬ ‫وح��ر���ص القن�صل الأردين ف��ادي ق��وي��در على‬ ‫متابعة اللقاءات النهائية ملنتخبنا‪ ،‬حيث التقى مع‬ ‫الالعبني والالعبات واجلهازين االداري والتدريبي‪،‬‬ ‫وبارك لهم النتائج امل�شرفة التي حتققت‪.‬‬ ‫ويف ت�صريح لـ (موفد احتاد االعالم الريا�ضي)‪،‬‬ ‫قال قويدر‪« :‬ي�سرين �أن �أعرب عن فخري بالنتائج‬ ‫التي حققها الالعبون‪ ،‬وهو مبعث اعتزازي مبمثلي‬ ‫الأردن يف هذا احلدث»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف قويدر‪�« :‬أمتنى �أن ت�سري جميع الألعاب‬ ‫الأردن �ي��ة على خطى ري��ا��ض��ة ال�ك��رات�ي��ه‪ ،‬و�أن حتقق‬ ‫جميعها االجنازات التي نطمح �إليها جميعا‪ ،‬وت�سهم‬ ‫يف رفع راية الوطن خفاقة باملحافل العاملية»‪.‬‬ ‫ونقل قويدر حتيات ال�سفري االردين يف اليونان‬ ‫زي ��د زري �ق ��ات �إىل اف� ��راد ال ��وف ��د‪ ،‬ح�ي��ث ب� ��ارك لهم‬ ‫�إجنازهم الكبري‪.‬‬ ‫وتقديرا من اللجنة املنظمة للبطولة‪� ،‬شارك‬ ‫ق��وي��در وب��ال�ت�ن��اوب وم��ع بع�ض ��ض�ي��وف احل ��دث يف‬ ‫تتويج عدد من الفائزين الأوائل‪.‬‬ ‫الفاعوري فخور بالإجناز‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬ب��ارك رئي�س احت��اد الكراتيه املهند�س‬ ‫معني الفاعوري يف ات�صال هاتفي مع رئي�س الوفد‬ ‫ه�شام جرب‪ ،‬الإجناز الأردين‪ ،‬حيث �أعرب عن فخره‬ ‫مبا حتقق‪ ،‬متمنيا ان ت�شهد البطوالت املقبلة مزيدا‬

‫من النتائج االيجابية‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ق��رر �أن ي�صل وف��د منتخبنا �إىل �أر�ض‬ ‫الوطن‪ ،‬وذل��ك عند ال�ساعة ال�ساد�سة والن�صف من‬ ‫م�ساء اليوم‪ ،‬بعد م�شيئة اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫النتائج النهائية ‪� -‬شباب و�شابات‬ ‫يف التفا�صيل الفنية لنتائج م�شاركة منتخبنا‬ ‫يف البطولة مبناف�سات (ال�شباب وال�شابات ‪ -‬قتال)‪،‬‬ ‫فقد �سجلت ن��ور �أب��و �صالح ا�سمها ب�ح��روف ذهبية‬ ‫عندما طوعت (املعدن الأ�صفر) يف نهائي وزن (‪59 +‬‬ ‫كغم)‪ ،‬وتغلبت على الإيرانية مها جالل يف لقاء حمل‬ ‫عنوان الإث ��ارة والت�شويق‪ ،‬توجته بالفوز وبنتيجة‬ ‫(‪� -2‬صفر)‪.‬‬ ‫ومتكن مالك م��ازن من احل�صول على ف�ضية‬ ‫وزن (‪ 68 -‬ك �غ��م)‪ ،‬وه��ي الأوىل ل��ه ع�ل��ى ال�صعيد‬ ‫ال ��دويل ب�ع��د خ���س��ارة م�شرفة �أم ��ام امل���ص��ري �أحمد‬ ‫�إبراهيم بنتيجة (‪ ...)5-2‬يف هذا اللقاء احتاج العبنا‬ ‫اىل اخلربة امليدانية حل�سم املوقف‪ ،‬خ�صو�صا �أنه فقد‬ ‫زمام الأمور يف اللحظات الأخرية‪ ،‬لي�ستغل مناف�سه‬ ‫هذا اجلانب‪ ،‬ف�سجل عددا من النقاط الفنية امل�ؤثرة‬ ‫جعلت م�ؤ�شر الفوز يتغري �إىل م�سار �آخر‪.‬‬ ‫ وت��وج زي��د �أب��و عطية ج�ه��وده يف نهائي وزن‬‫(‪ 61-‬ك�غ��م)‪ ،‬باحل�صول على امليدالية الربونزية‪،‬‬ ‫وال �ت��ي حت�ق�ق��ت يف ال �ل �ق��اء ال ��ذي ج�م�ع��ة م��ع العب‬ ‫املنتخب اال�سرتايل‪ ،‬حيث ا�ستطاع جنمنا ان يحقق‬ ‫الفوز وبنتيجة كبرية (‪.)1-8‬‬ ‫ وخ��ان احل��ظ م��رة اخ��رى علي مو�سى الذي‬‫ناف�س على امل�ي��دال�ي��ة ال�برون��زي��ة‪ ،‬فبعد ف��وزه على‬ ‫العب بورتريكو بنتيجة (‪� -2‬صفر)‪ ،‬ليتلقى خ�سارة‬ ‫من العب اذربيجان بنتيجة (‪ ..)4-2‬اوقفت تطلعاته‬ ‫بتحقيق مركز متقدم‪.‬‬ ‫ وحققت �سجى الربغوثي امليدالية الربونزية‪،‬‬‫اثر تغلبها على اليونانية كاملريا جرويفت لوزن (–‬ ‫‪ 59‬كغم)‪ ،‬حيث خا�ضت العبتنا لقاء قويا و�سريعا‬ ‫ا�ستحقت عليه الفوز وبنتيجة (‪� -1‬صفر)‬ ‫النتائج النهائية للنا�شئني (قتال)‬ ‫ودخلت رهام �أبو غزالة تاريخ البطوالت الدولية‬ ‫من �أو�سع الأبواب بح�صولها على برونزية وزن (‪54 -‬‬ ‫كغم)‪ ،‬بعد �أن �أحلقت هزمية قا�سية بالعبة املنتخب‬ ‫االيراين بنتيجة (‪� -8‬صفر) قبل نهاية وقت اللقاء‬ ‫الذي مت متديده بعد التعادل (‪.)1-1‬‬ ‫ وع�بر وليد خ�ضر �إىل (املحطة الربونزية)‬‫م��ن ب��واب��ة االنت�صار على الع��ب املنتخب اليوناين‬ ‫لوزن (‪ 63 -‬كغم) ‪ ،‬بنتيجة (‪ ،)2-6‬حيث بذل جنم‬ ‫فريقنا جم �ه��ودا خ��راف�ي��ا لتحقيق ال �ف��وز مناف�سه‬ ‫الذي ت�سلح بالأر�ض واجلمهور‪.‬‬ ‫ وخ�سر احمد ال�ساحوري برونزية وزن (‪52 -‬‬‫كغم)‪ ،‬من نظريه اليوناين‪ ،‬يف لقاء ات�سم بالندية‬ ‫واالث ��ارة‪ ،‬حيث ا�ستحق العبنا االح�ت�رام والتقدير‬ ‫على عر�ضه القوي والالفت‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �شذى الربغوثي ق��د نالت �أم����س الأول‬ ‫برونزية وزن (‪ 47 -‬كغم)‪ ،‬وهي �أول ميدالية ملنتخبنا‬ ‫يف البطولة‪.‬‬ ‫�شعث ت�شارك �أفراح املنتخب‬ ‫وتزامن الإجناز الأردين مع و�صول �إىل مدينة‬ ‫لوتراكي العب املنتخب الوطني للكراتيه منار �شعث‪،‬‬ ‫وبدعوة �شخ�صية من رئي�س الوفد ه�شام جرب‪ ،‬حيث‬ ‫�شاركت الالعبني والالعبات فرحتهم بالت�أهل �إىل‬ ‫ال�ن�ه��ائ�ي��ات‪ .‬و�أع��رب��ت �شعث ع��ن �سعادتها بالنتائج‬ ‫الإيجابية التي حققها الفريق‪ ،‬حيث �أ�شارت �أن هذا‬ ‫يدل على تطور اللعبة‪ ،‬والتي يتوقع ان حتتل مرتبة‬

‫متقدمة قريبا‪ .‬وق��درت منار جهود رئي�س االحتاد‬ ‫املهند�س معني الفاعوري على ا�ست�ضافتها لها مبقر‬ ‫اقامة الوفد مبدينة لوتراكي كما �شكرت لرئي�س‬ ‫الوفد ه�شام جرب جهوده املبذوله يف هذا ال�سياق‪.‬‬ ‫وتتواجد منار يف اليونان‪ ،‬حيث �شاركت يف دورة‬ ‫االلعاب وال�شباب االوملبية الواحدة واخلم�سني التي‬ ‫نظمتها اللجنة االوملبية الدولية‪.‬‬ ‫وق ��د ح���ص�ل��ت م �ن��ار ع�ل��ى � �ش �ه��ادة ال��دب �ل��وم من‬ ‫الأكادميية الأوملبية الدولية‪ ،‬يف الدورة التي �أقيمت‬ ‫على مدار (‪ )14‬يوما يف القرية الأوملبية (القدمية)‬ ‫وال�ت��ي �شهدت انطالقة �أول دورة �أل�ع��اب �أوملبية يف‬ ‫التاريخ‪.‬‬ ‫وت�ضمنت الدورة حما�ضرات عن تاريخ الأوملبياد‬ ‫واجلوانب ال�سلبية والإيجابية التي يجب اتخاذها‬ ‫حيال الأل �ع��اب‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل مناق�شة الريا�ضات‬ ‫غ�ير امل�ضافة �إىل الأومل�ب�ي��اد‪ ،‬وخ�صو�صا الكراتيه‪،‬‬ ‫والعمل على ا�شراكها يف الدورات املقبلة‪.‬‬ ‫كما ا�شتملت ال��دورة على فعاليات ريا�ضية يف‬ ‫ال�ع��اب ك��رة ال�ق��دم وال�سلة وال�ي��د والتن�س االر�ضي‬ ‫وك ��رة ال �ط��اول��ة‪ ،‬وف�ع��ال�ي��ات م�ث��ل املو�سيقى واالدب‬ ‫وال�شعر والتبادل الثقايف‪.‬‬ ‫ختام الدورة التدريبية‬ ‫من جهة �أخرى‪� ،‬أنهى مدربو املنتخبات الوطنية‬ ‫ابراهيم اب��و العظام و�شادي النجار وحممد فتيان‬ ‫م�شاركتهم يف دورة ال�ت��دري��ب ال��دول�ي��ة الت�صنيفية‬ ‫(امل�ستوى الأول)‪ ،‬حيث مت منحهم �شهادة الدبلوم‪.‬‬ ‫وال � ��دورة ت �ق��ام م ��رة ك ��ل ث�ل�اث � �س �ن��وات‪ ،‬وهي‬ ‫حتظى باالهتمام من مدربي الكراتيه بكافة �أنحاء‬ ‫العامل باعتبارها ت�ؤهلهم لتويل مهام الإ�شراف على‬ ‫الالعبني والالعبات الذين ي�شاركون بالبطوالت‬ ‫الدولية املعتمده لالحتاد‪.‬‬ ‫وي�شرتط االحتاد العاملي احل�صول على �شهادة‬ ‫الدورة (الدبلوم)‪ ،‬من �أجل متثيل بالده كمدرب يف‬ ‫البطوالت الدولية املختلفة‪ ،‬حيث يجب �أن يكون‬ ‫امل �� �ش��ارك م��درب��ا للمنتخب ع�ل��ى الأق� ��ل مل��دة ثالث‬ ‫�سنوات‪.‬‬ ‫مع التحية من اليونان‬ ‫· وق � ��ف رئ �ي ����س ال ��وف ��د ه �� �ش��ام ج �ب�ر خلف‬ ‫الالعبني‪ ،‬وعمل على حتفيز الالعبني وت�شجيعهم‬ ‫على حتقيق ال�ف��وز‪ ،‬حيث ب��ذل جم�ه��ودا يف جتهيزا‬ ‫الالعبني بالتن�سيق مع املدربني‪.‬‬ ‫· ب��ذل امل��درب�ين اب��راه�ي��م اب��و العظام و�شادي‬ ‫ال �ن �ج��ار وحم �م��د ف �ي �ت��ان ج �ه��ودا ك �ب�يرا يف توجيه‬ ‫ال�لاع�ب�ين وال�ل�اع �ب��ات‪ ،‬خ�ل�ال ال �ل �ق��اءات النهائية‬ ‫و�ساهم وب�شكل م�ؤثر يف ح�صولهم على امليداليات‬ ‫امللونة‪ ،‬حيث ظهرت ب�صماتهم بو�ضوح يف و�صولهم‬ ‫اىل من�صات التتويج‪ ،‬م��ن خ�لال املتابعة امل�ستمرة‬ ‫لهم‪ ،‬والعمل على حثهم لتحقيق االنت�صارات‪.‬‬ ‫· �شارك احلكم الدويل ابراهيم الدق�س يف ادارة‬ ‫(‪ )18‬لقاء رئي�سي‪ ،‬كما قام بتحيكم جميع املباريات‬ ‫امل�ؤهلة اىل النهائيات ومعظم املواجهات اخلتامية‪،‬‬ ‫حيث نال ثقة رئي�س جلنة احلكام والوفود امل�شاركة‬ ‫بامل�سابقة‪ ،‬نظرا حلياديته يف التعامل مع املواجهات‬ ‫خ�صو�صا املهمة واحل�سا�سة‪.‬‬ ‫· رمزي النعيمي م�ؤ�س�س لعبة الكيك بوك�سينغ‬ ‫يف االردن ال ��ذي ي�ق�ي��م يف م��دي�ن��ة ال �� �ش��ارق��ة‪ ،‬حيث‬ ‫ي��راف��ق املنتخب االم��ارات��ي‪ ،‬تابع ل�ق��اءات منتخبنا‪،‬‬ ‫حيث التقى رئي�س الوفد وبارك اجناز فريقنا‪.‬‬ ‫· �أف ��راد املنتخبني ال�ترك��ي وامل�صري �شجعوا‬ ‫العبي فريقنا الذي خا�ضوا اللقاءات النهائية‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )10‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1648‬‬

‫األهلي يواجه املقاصة‬ ‫يف األسبوع األخري من الدوري املصري‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي �� �س��دل ال �� �س �ت��ار ع ��ن بطولة‬ ‫ال � � � ��دوري امل� ��� �ص ��ري ل� �ك ��رة القدم‬ ‫مبباريات اجلولة الثالثني يف ظل‬ ‫ح�صد االه�ل��ي درع ال ��دوري للمرة‬ ‫ال�سابعة علي ال �ت��وايل وال�ساد�سة‬ ‫والثالثني يف تاريخه منذ انطالق‬ ‫البطولة ر�سميا ‪.1948‬‬ ‫وجن��ح االه �ل��ي اث��ر ف ��وزه على‬ ‫املقاولني العرب بخما�سية مقابل‬ ‫ه � ��دف يف اجل� ��ول� ��ة ال �� �س ��اب �ق ��ة يف‬ ‫ح�صد ل�ق��ب ال� ��دوري ق�ب��ل نهايته‬ ‫بجولة واح��دة على الرغم من كل‬ ‫ال�ت��وق�ع��ات ال�ت��ي ر�شحت الزمالك‬ ‫لنيل اللقب الثاين ع�شر يف تاريخه‬ ‫م�ستغال حالة التوهان التي مرت‬ ‫على العبي االه�ل��ي وع��دم االتزان‬ ‫منذ بداية البطولة عززها اعتالء‬ ‫الزمالك قمة الدوري منذ اجلولة‬ ‫التا�سعة حتى الرابعة والع�شرين‬ ‫وات�ساع فارق النقاط بينه واالهلي‬ ‫ايل ان و�صل اىل �ست ن�ق��اط‪ ،‬بيد‬ ‫ان االخري انهار يف االمتار االخرية‬ ‫فاحتا املجال امام غزميه التقليدي‬ ‫لالنق�ضا�ض على اللقب‪.‬‬ ‫تبد�أ مباريات اجلولة الأخرية‬ ‫الأح � ��د‪ ،‬ح �ي��ث ي�ل�ت�ق��ي االه �ل��ي مع‬ ‫م�صر املقا�صة‪ ,‬وامل�صري مع احتاد‬ ‫ال�شرطة‪ ,‬واالحت��اد ال�سكندري مع‬ ‫املقاولني ال�ع��رب‪ ,‬وح��ر���س احلدود‬ ‫مع اال�سماعيلي‪ ,‬وطالئع اجلي�ش‬ ‫مع اجلونة‪ ,‬وبرتوجيت مع انبي‪,‬‬ ‫واالن� �ت ��اج احل��رب��ي م��ع الزمالك‪,‬‬ ‫وتختتم اجلولة االثنني بلقاء وادي‬ ‫دجله مع �سموحة‪.‬‬ ‫ا� �س �ت ��أن��ف االه� �ل ��ي تدريباته‬

‫ظ� �ه ��رت ال �ب �ح��ري��ن جم � ��ددا يف‬ ‫امل���س��اف��ات ال�ط��وي�ل��ة اي���ض��ا بذهبيتي‬ ‫�سباق ‪� 5‬آالف مرت للرجال وال�سيدات‬ ‫�أم ����س ال�سبت يف ال �ي��وم ال�ث��ال��ث من‬ ‫ب�ط��ول��ة �آ� �س �ي��ا لأل �ع��اب ال �ق��وى التي‬ ‫تختتم غ��دا الأح ��د يف مدينة كوبي‬ ‫اليابانية‪.‬‬ ‫وعلى غ��رار اليوم الأول و�سباق‬ ‫‪� 10‬آالف م �ت�ر حت ��دي ��دا للرجال‬ ‫وال�سيدات‪ ،‬خطف البحريني ديجيني‬ ‫ريغا�سا موتوما ومواطنته تيجيتو‬ ‫دابا ت�شالت�شي�سا ذهبيتي ‪� 5‬آالف مرت‬

‫فوساتي يجدد عقده مع السد‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن الأوروغوياين خورخي فو�ساتي مدرب ال�سد اتفاقه مع النادي على‬ ‫جتديد عقده‪ ،‬واال�ستمرار يف مهمته للمو�سم الثاين على التوايل‪.‬‬ ‫وقال يف ت�صريح للموقع الر�سمي لناديه انه �سيتوجه اىل مع�سكر الفريق‬ ‫يف النم�سا يف ‪ 15‬اجلاري لقيادة فرتة االعداد للمو�سم اجلديد‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنه �أنهى جميع الرتتيبات اخلا�صة باملع�سكر‪ ،‬و�أن��ه �سيعمل مع‬ ‫جهازه الفني بن�سبة ‪ 100‬يف املئة لتحقيق �أف�ضل ما ميكن حتقيقه من نتائج‬ ‫وبطوالت‪ .‬وكان جا�سم الرميحي الأمني العام للنادي قد �أعلن عن تقدمي‬ ‫ال�سد عر�ضا لفو�ساتي لتجديد العقد‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من عدم حتقيق ال�سد �أي جناح حملي هذا املو�سم‪� ،‬إال �أن‬ ‫تفوق الفريق قاريا وت�أهله اىل دور ربع النهائى ل��دورى ابطال �آ�سيا جعله‬ ‫يجدد عقد مدربه الذي توىل املهمة يف �شباط املا�ضي خلفا للروماين كوزمني‪.‬‬ ‫و�سيلتقى ال�سد يف ربع نهائي دوري �أبطال �آ�سيا مع �سيباهان الإيراين يف ‪14‬‬ ‫و‪� 28‬أيلول املقبل‪.‬‬ ‫ويبد�أ ال�سد تدريباته يف الدوحة االحد القادم‪ ،‬حيث يخ�ضع الالعبون‬ ‫لفح�ص طبي‪ ،‬ثم يتوجهون يف ‪ 15‬اجل��اري �إىل منطقة ك��اب��رون يف النم�سا‬ ‫لإق��ام��ة مع�سكر ي�ستمر حتى ‪ 28‬اجل ��اري‪ ،‬ويتخلله اللعب ث�لاث مباريات‬ ‫ودية‪.‬‬

‫أنباء عن اقرتاب توتنهام‬ ‫من ضم سليمان كوليبالي‬

‫مباراة هام�شية للأهلي ال�ضامن اللقب‬

‫�� �ص� �ب ��اح اجل� �م� �ع ��ة يف ظ � ��ل غياب‬ ‫جم�م��وع��ة ال�لاع�ب�ين الأ�سا�سيني‪،‬‬ ‫حيث منحهم اجلهاز الفني بقيادة‬ ‫ال�برت �غ��ايل م��ان��وي��ل ج��وزي��ه راحة‬ ‫�إجبارية حتى �صباح االثنني املقبل‬ ‫ا�ستعداد للمعرتك االفريقي‪.‬‬ ‫و�� �ش ��ارك يف امل � ��ران الالعبون‬ ‫�أ�� �س ��ام ��ة ح �� �س �ن��ي وحم� �م ��د ف�ضل‬ ‫وحممد �شوقي وحممد �أبو تريكة‬ ‫واح � �م� ��د ح �� �س��ن و�� �س� �ي ��د معو�ض‬ ‫وحممد �سمري وعبد احلميد �شبانة‬ ‫واحمد �شكري و�شهاب الدين احمد‬ ‫و�أمري �سعيود وامين ا�شرف واحمد‬ ‫نبيل ماجنا ورام��ي ربيعة واحمد‬

‫الع�ش باال�ضافة للحار�سني حممود‬ ‫�أب��و ال�سعود وم�ؤمن جابر يف حني‬ ‫وا� �ص��ل احل��ار���س ��ش��ري��ف �إكرامي‬ ‫�أداء الربنامج الت�أهيلي املو�ضوع له‬ ‫يف اط��ار ا�ست�شفائه من �إ�صابته يف‬ ‫الع�ضلة ال�ضامة‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ع��د ط ��ارق ي�ح�ي��ي املدير‬ ‫ال �ف �ن��ي مل �� �ص��ر امل �ق��ا� �ص��ة للمباراة‬ ‫ب�شكل جدي م�ستغال دخول االهلي‬ ‫ال �ل �ق��اء ب�لاع�ب��ي ال���ش�ب��اب مطعما‬ ‫ببع�ض اال��س��ا��س���س�ين ب�ع��د ح�صده‬ ‫درع ال � ��دوري م�ب�ك��را االم ��ر الذي‬ ‫�سيتعامل م�ع��ه ب �ن��وع م��ن الراحة‬ ‫حل �� �ص��د ن� �ق ��اط ال � �ف� ��وز ط �م �ع��ا يف‬

‫املركز الرابع اذا خدمه التوفيق يف‬ ‫مباريات ال�شرطة وانبي‪.‬‬ ‫ي�ح�ت��ل امل �ق��ا� �ص��ة ‪ 44‬ن�ق�ط��ة يف‬ ‫امل��رك��ز ال���س��اد���س واذا ف��از باللقاء‬ ‫��س�يرت�ف��ع ر� �ص �ي��ده ايل ‪ 47‬نقطة‪,‬‬ ‫ويف ح ��ال ��ة ت� �ع�ث�ر ان� �ب ��ي �صاحب‬ ‫‪ 46‬ن�ق�ط��ة م��ع ب�تروج �ي��ت مبلعب‬ ‫الأخ�ي�ر واحت ��اد ال���ش��رط��ة �صاحب‬ ‫‪ 46‬نقطة مع امل�صري مبلعب االول‬ ‫�سيكون امل��رك��ز ال��راب��ع م��ن ن�صيب‬ ‫م���ص��ر امل�ق��ا��ص��ة احل �� �ص��ان اال�سود‬ ‫يف ال �ب �ط��ول��ة ه� ��ذا امل ��و�� �س ��م‪ ،‬رغم‬ ‫ث��اين ظهور له بني الكبار ودوري‬ ‫اال�ضواء وال�شهرة‪.‬‬

‫البحرين تظفر بذهبيتني يف ثالث‬ ‫أيام بطولة آسيا أللعاب القوى‬ ‫كوبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫‪23‬‬

‫ل ��دى ال ��رج ��ال‪ ،‬ق �ط��ع موتوما‬ ‫امل���س��اف��ة ب��زم��ن ‪71‬ر‪39‬ر‪ 13‬دقيقة‪،‬‬ ‫وعادت الف�ضية للياباين يوكي �ساتو‬ ‫(‪78‬ر‪40‬ر‪ )13‬والربونزية للبحريني‬ ‫االخ � � � ��ر ال � �ي � �م� ��و ب� �ي� �ك� �ي� �ل ��ي ج �ب�ري‬ ‫(‪93‬ر‪41‬ر‪.)13‬‬ ‫وح��ل ال�ع�م��اين قي�س املحروقي‬ ‫يف امل��رك��ز ال �ع��ا� �ش��ر (‪13‬ر‪24‬ر‪ 14‬د)‬ ‫وال � �� � �س ��وري حم �م��د االب ��راه � �ي ��م يف‬ ‫املركز احل��ادي ع�شر (‪96‬ر‪25‬ر‪ 14‬د)‬ ‫والفل�سطينيان نادر امل�صري وم�أمون‬ ‫ب � ��ايل يف امل ��رك ��زي ��ن ال� ��راب� ��ع ع�شر‬ ‫(‪12‬ر‪51‬ر‪ 14‬د) وال�سابع ع�شر قبل‬ ‫االخري (‪08‬ر‪05‬ر‪ 16‬د)‪.‬‬

‫وب��رز ا�سم قطر م��رة ثانية بعد‬ ‫�إح��راز �أب��و بكر كمال ذهبية �سباق ‪3‬‬ ‫�آالف م�تر م��وان��ع‪ ،‬م��ن خ�لال معتز‬ ‫بر�شم بطل العامل لل�شباب يف الوثب‬ ‫ال �ع��ايل (‪35‬ر‪ 2‬م)‪ ،‬وج ��اء ال�سوري‬ ‫جم��د ال��دي��ن غ��زال ثانيا (‪28‬ر‪ 2‬م)‪،‬‬ ‫وال�صيني وانغ ت�شن ثالثا (‪26‬ر‪ 2‬م)‪،‬‬ ‫فيما اح�ت��ل القطري ر�شيد املناعي‬ ‫وال���س�ع��ودي ن��واف ال�ي��ام��ي املركزين‬ ‫الثامن والثاين ع�شر على التوايل‪.‬‬ ‫وح�صلت الكويت على ذهبيتها‬ ‫الثانية بعد االوىل عن طريق حممد‬ ‫العازمي يف �سباق ‪ 1500‬مرت �أم�س‪،‬‬ ‫وذل ��ك ع�بر ع�ل��ي ال��زن �ك��اوي يف رمي‬

‫املطرقة (‪73‬ر‪ 73‬م)‪.‬‬ ‫وح��ل الأردين م�صعب مومني‬ ‫�سابعا يف رمي الكرة احلديد (‪44‬ر‪17‬‬ ‫م)‪ ،‬وا�ستبعد القطري ح�سن �ساملني‬ ‫من �سباق ‪ 400‬م حواجز‪.‬‬ ‫ول � � � ��دى ال� � ��� � �س� � �ي � ��دات‪ ،‬قطعت‬ ‫ت�شالت�شي�سا م���س��اف��ة ‪� 5‬آالف مرت‬ ‫ب��زم��ن ‪48‬ر‪22‬ر‪ 15‬دق�ي�ق��ة‪ ،‬وتقدمت‬ ‫ع �ل��ى ال �ي��اب��ان �ي �ت�ي�ن ه �ي �ت��وم��ي نييا‬ ‫(‪19‬ر‪34‬ر‪ 15‬د) ويوريكو كوبايا�شي‬ ‫(‪59‬ر‪42‬ر‪ 15‬د)‪.‬‬ ‫وجاءت الإماراتيتان عليا �سعيد‬ ‫وبيت حلم بالينه يف املركزين الرابع‬ ‫واخلام�س‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذك��رت تقارير �إخبارية �أم�س ال�سبت �أن ن��ادي توتنهام الإنكليزي لكرة‬ ‫القدم ي�ستعد لدفع ‪ 2.25‬مليون جنيه �إ�سرتليني (‪ 3.6‬مليون دوالر) ل�ضم‬ ‫جنم منتخب كوت ديفوار للنا�شئني �سليمان كوليبايل ل�صفوفه‪.‬‬ ‫وكان املهاجم ال�صاعد (‪ 16‬عاماً) امللقب با�سم «ديدييه دروغبا اجلديد»‬ ‫قد ن��ال الإع�ج��اب ال�شديد بعد ت�سجيله ت�سعة �أه��داف ملنتخب ك��وت ديفوار‬ ‫خ�لال �أرب��ع مباريات فقط يف بطولة ك�أ�س العامل للنا�شئني حتت ‪ 17‬عاما‬ ‫املقامة حالياً باملك�سيك‪ .‬وذكرت �صحيفة «مريور» الربيطانية يف موقعها على‬ ‫الإنرتنت يف ال�ساعات الأوىل من �صباح ال�سبت �أن العب فريق ال�شباب بنادي‬ ‫�سيينا الإيطايل يحظى �أي�ضاً باهتمام نادي ريال مدريد الإ�سباين‪ ،‬ولكن من‬ ‫املرجح �أن ي�سبق توتنهام مناف�سه الإ�سباين يف الفوز بخدمات كوليبايل‪.‬‬ ‫وجلعل ال�صفقة �أك�ثر �إغ��راء بالن�سبة لكوليبايل‪ ،‬ينوي ه��اري ريدناب‬ ‫مدرب توتنهام �ضم الالعب الإيفواري للفريق الأول بالنادي مبا�شرة‪.‬‬

‫فولهام يحول أنظاره نحو دي نيغريس‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫حول نادي فولهام الإنكليزي لكرة القدم �أنظاره �إىل املهاجم املك�سيكي‬ ‫الدويل �ألدو دي نيغري�س لتدعيم خطوطه الأمامية يف الفرتة املقبلة‪.‬‬ ‫وذكرت �صحيفة «مريور» الربيطانية �أن مارتن يول‪ ،‬مدرب فولهام‪ ،‬بد�أ‬ ‫بالفعل حمادثاته مع نادي مونتريي املك�سيكي الذي يلعب له دي نيغري�س‪.‬‬ ‫وي�شارك دي نيغري�س حالياً مع منتخب املك�سيك يف بطولة كوبا �أمريكا‬ ‫لدول �أمريكا اجلنوبية‪ ،‬ولكن يبدو �أن يول انبهر بالفعل ب�أداء الالعب خالل‬ ‫م�شوار املك�سيك الناجح ببطولة الك�أ�س الذهبية لدول احتاد كونكاكاف (دول‬ ‫�أمريكا ال�شمالية والو�سطى وجزر الكاريبي) يف وقت �سابق هذا ال�صيف‪.‬‬ ‫و�أ�شارت «مريور» �إىل �أن �صفقة �ضم دي نيغري�س رمبا تكلف فولهام نحو‬ ‫‪ 3.5‬مليون جنيه �إ�سرتليني (‪ 5.6‬مليون دوالر)‪ ،‬و�أن يول م�ستعد لدفع هذا‬ ‫املبلغ ل�ضم املهاجم املك�سيكي‪.‬‬

‫الرتجي التونسي يضم الكامريوني إنجانغ‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذكرت �صحيفة ال�صباح التون�سية ال�صادرة �أم�س ال�سبت‪� ،‬أن نادي الرتجي‬ ‫مت�صدر الدوري التون�سي املمتاز لكرة القدم جنح يف �ضم الكامريوين يانيك‬ ‫�إجنانغ مهاجم �شبيبة بجاية اجلزائري �إىل �صفوفه‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة اليومية‪« :‬تعاقد الرتجي �أم�س يف اجلزائر مع هداف‬ ‫�شبيبة بجاية الكامريوين يانيك �إجنانغ الذي كان على و�شك االن�ضمام �إىل‬ ‫فريق فيتوريا غيماراي�ش الربتغايل»‪ .‬وك�شفت �صحيفة ال�صباح �أن القيمة‬ ‫املالية ل�صفقة �ضم املهاجم الكامريوين البالغ من العمر ‪ 21‬عاماً بلغت ‪600‬‬ ‫�ألف يورو‪ ،‬لكنها مل تذكر مدة التعاقد‪.‬‬ ‫وقبل جولة واحدة على نهاية الدوري التون�سي‪ ،‬يت�صدر الرتجي امل�سابقة‬ ‫بر�صيد ‪ 61‬نقطة‪ ،‬متقدماً بنقطتني على النجم ال�ساحلي و�سيبد�أ الفريق يف‬ ‫وقت الحق من ال�شهر اجلاري مبارياته يف دور الثمانية (دور املجموعتني)‬ ‫ب��دوري �أب�ط��ال �أفريقيا‪� ،‬ضمن جمموعة ت�ضم ك�لا م��ن مولودية اجلزائر‬ ‫والأهلي امل�صري والوداد البي�ضاوي املغربي‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )10‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1648‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )10‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1648‬‬

‫‪25‬‬

‫�إ�ضاءة بعد ختام اجلولة الثانية من بطولة الدرع‬

‫الوح��دات يحق��ق العالمة الكاملة ‪ ..‬وص��دارة ثالثي��ة للمجموعة الثانية‬ ‫ال��ح��م��راء غ��اب��ت وال���ج���زاء واح����دة ‪ ..‬وش��ل��ب��اي��ة مستمر يف ص����دارة ال��ه��داف�ين‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ي�غ��رد ف��ري��ق ال��وح��دات خارج‬ ‫ال���س��رب وح �ي��دا‪ ،‬ومي�ضي بثبات‬ ‫نحو املقدمة بعد انتهاء اجلولة‬ ‫الثانية م��ن بطولة درع االحتاد‬ ‫ل�ك��رة ال �ق��دم �إث ��ر حتقيقه الفوز‬ ‫ال �ث��اين ع�ل��ى ال� �ت ��وايل‪ ،‬م��ا جعله‬ ‫ال �ف��ري��ق ال��وح �ي��د ال ��ذي يح�صد‬ ‫ال�ع�لام��ة ال�ك��ام�ل��ة‪ ،‬وي �ق�ترب من‬ ‫ال ��دور ال �ث��اين للبطولة يف حال‬ ‫متكن من حتقيق االنت�صار على‬ ‫فريق املن�شية يف اللقاء الذي يقام‬ ‫يوم غدا االثنني‪.‬‬ ‫وما يزيد من �إثارة املجموعة‬ ‫الأوىل التي يرتبع «الأخ�ضر» على‬ ‫قمتها �أن ف��رق املن�شية والعربي‬ ‫والبقعة وكفر�سوم تت�ساوى بذات‬ ‫الر�صيد «‪ »3‬ن�ق��اط‪ ،‬وه��ي متلك‬ ‫ف��ر��ص��ة ال�ظ�ه��ور �أي���ض��ا يف الدور‬ ‫الثاين‪ ،‬با�ستثناء ذات را�س الذي‬ ‫يقرتب من اخلروج من ح�سابات‬ ‫الت�أهل نهائيا‪.‬‬ ‫املجموعة الثانية ال تخلو من‬ ‫الندية‪ ،‬كذلك فهي ت�شهد حاليا‬ ‫ت��واج��د ث�لاث��ة ف��رق يف ال�صدارة‬ ‫ه��ي الفي�صلي وال��رم �ث��ا و�شباب‬ ‫الأردن وه �ن��اك ف��ر� �ص��ة �ضئيلة‬ ‫للجليل واجلزيرة‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�يرم��وك‪ ،‬ف��إن��ه بحاجة‬ ‫�إىل معجزة حقيقة للت�أهل بعدما‬ ‫خ�سر للمرة الثانية‪.‬‬ ‫الوحدات * البقعة‬ ‫ك� � ��ان� � ��ت م � � � �ب� � � ��اراة ال� �ب� �ق� �ع ��ة‬ ‫وال� � ��وح� � ��دات الأق� � � � ��وى يف ه ��ذه‬ ‫املجموعة‪ ،‬و�شهد ال�شوط الأول‬ ‫حم � � ��اوالت وح ��دات� �ي ��ة لإ�صابة‬ ‫ال�شباك‪ ،‬لكنها مل ترتجم يف ظل‬ ‫ال�ت�م��ا��س��ك ال��دف��اع��ي للمناف�س‪،‬‬ ‫املعطيات يف الفرتة الثانية تغريت‬ ‫ووج��د «الأخ���ض��ر» �أن��ه ق��ادر على‬ ‫ال��و��ص��ول �إىل ال�شباك‪ ،‬وه��ذا ما‬ ‫ح�صل بالفعل عرب ال�شاب منذر‬ ‫�أبو عمارة قبل �أن ي�ؤمن املحرتف‬ ‫ال �� �ص��رب��ي ال �ك �� �س �ن��در النتيجة‪،‬‬

‫الفي�صلي و�شباب الأردن قنعا بالتعادل وتقا�سما نقاط اللقاء‬

‫بهدف االطمئنان‪.‬‬ ‫الفي�صلي * �شباب الأردن‬ ‫ق� �م ��ة اجل� ��ول� ��ة ال� �ث ��ان� �ي ��ة يف‬ ‫امل �ج �م��وع �ت�ي�ن‪ ،‬مل ت �ب��ح بكامل‬ ‫�أ�سرارها‪ ،‬حتى و�إن كان الفي�صلي‬ ‫ال �ط��رف الأف �� �ض��ل‪ ،‬ع��رف �شباب‬

‫الأردن م ��ن �أي� ��ن ت� ��ؤك ��ل الكتف‬ ‫وظل ينادد «الأزرق» طيلة فرتات‬ ‫ال �ل �ق��اء‪ ،‬واق�ت���س��م ال �ن �ق��اط معه‪،‬‬ ‫وبقي كل منهما دون خ�سارة‪.‬‬ ‫العربي * املن�شية‬ ‫م� ��ن �أك� �ث��ر امل � �ب� ��اري� ��ات ق� ��وة‪،‬‬

‫ت �ق �ل �ب��ات ع ��دي ��دة ومل� �ح ��ات فنية‬ ‫و�أوقات مثرية‪ ،‬ركلة جزاء وحالة‬ ‫ط��رد و«‪� »5‬أه ��داف �سجلت‪ ،‬لكن‬ ‫الغلبة يف النهاية كانت للعربي‬ ‫ال��ذي �أح�سن اخل��روج ف��ائ��زا من‬ ‫هذه املباراة‪ ،‬لأنه يعلم �أن اخل�سارة‬

‫ترتيب املجموعة الأوىل‬ ‫الفريق‬ ‫الوحدات‬ ‫املن�شية‬ ‫العربي‬ ‫البقعة‬ ‫كفر�سوم‬ ‫ذات را�س‬

‫ل‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬

‫ف‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬

‫ت‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬

‫خ‬ ‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬

‫�ستبعده عن ح�سابات الت�أهل‪.‬‬ ‫كفر�سوم * ذات را�س‬ ‫جن� ��ح ك �ف ��ر� �س ��وم يف ت � ��دارك‬ ‫خ�سارته الثقيلة �أم��ام الوحدات‬ ‫ومتكن من زيادة معاناة ذات را�س‬ ‫ب��ال�ف��وز عليه ب�ه��دف وح�ي��د دون‬

‫ترتيب املجموعة الثانية‬ ‫ل‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬

‫ع‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪5‬‬

‫ن‬ ‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪0‬‬

‫الفريق‬ ‫الفي�صلي‬ ‫الرمثا‬ ‫�شباب الأردن‬ ‫اجلليل‬ ‫اجلزيرة‬ ‫الريموك‬

‫ل‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬

‫ف‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬

‫ت‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬

‫خ‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬

‫ل‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬

‫ع‬ ‫‪0‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬

‫ن‬ ‫‪4‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬

‫رد ج��اء ب�إم�ضاء «اخل�ب�ير» خالد‬ ‫قويدر‪ ،‬بدوره ف�إن ذات را�س رمبا‬ ‫يغتنم بطولة الدرع لتجربة �أكرب‬ ‫ع��دد م��ن الع�ب�ي��ه وال��وق��وف بعد‬ ‫ذل ��ك ع �ل��ى اح �ت �ي��اج��ات��ه الظهور‬ ‫بقوة يف دوري املحرتفني‪.‬‬ ‫الرمثا * الريموك‬ ‫�أجن� � ��ز ال ��رم� �ث ��ا م �ه �م �ت��ه مع‬ ‫الريموك‪ ،‬وعاد �إىل معاقله غامنا‬ ‫ب��ال�ن�ق��اط ال �ث�لاث‪ ،‬ق��دم «غزالن‬ ‫ال �� �ش �م��ال» �أداء ج�م�ي�لا وظهرت‬ ‫مل �� �س��ات امل � ��درب «ال� �ق ��دي ��ر» ع ��ادل‬ ‫يو�سف على الفريق �سريعا‪� ،‬أ�ضاع‬ ‫رفاق رامي �سمارة عدة فر�ص رغم‬ ‫�أنهم بد�أوا الت�سجيل مبكرا‪ ،‬قبل‬ ‫�أن يح�سموا الأم� ��ور‪ ،‬الريموك‬ ‫ظهر �أنه يعاين من غياب العبني‬ ‫م�ؤثرين يف ت�شكيلته بعد خروج‬ ‫حممد العتيبي و�أمين �أبو فار�س‬ ‫وابتعاد يا�سني البخيت‪ ،‬تقلي�ص‬ ‫الفارق �أم��ام الرمثا جاء مت�أخرا‬ ‫وتلقى الفريق اخل�سارة الثانية‬ ‫له‪.‬‬ ‫اجلليل * اجلزيرة‬ ‫م�ع��ان��اة الفريقني م�ستمرة‪،‬‬ ‫ول��و �أن اجلليل الفريق الوحيد‬ ‫ال ��ذي ت �ع��ادل يف منا�سبتني دون‬ ‫�أن يخ�سر بعك�س اجلزيرة الذي‬ ‫تراجع �إىل املركز الأخري بخ�سارة‬ ‫وت �ع��ادل‪� ،‬أو� �ض��اع الفريقني على‬ ‫امل� �ح ��ك وك�ل�اه� �م ��ا ب �ح��اج��ة �إىل‬ ‫جم � �ه� ��ودات م �� �ض��اع �ف��ة للت�أهل‬ ‫واجل � � � ��والت ال� �ق ��ادم ��ة �ستحدد‬ ‫م�صريهما نهائيا‪.‬‬ ‫�شلباية الهداف‬ ‫ال زال م �ه��اج��م ال� ��وح� ��دات‬ ‫حم�م��ود �شلباية يت�صدر قائمة‬ ‫ال� �ه ��داف�ي�ن ب �ع��د خ� �ت ��ام اجلولة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة ب��ر� �ص �ي��د «‪� »3‬أه� � ��داف‪،‬‬ ‫و�سجل هدفني ك��ل م��ن مهاجما‬ ‫املن�شية النيجري دي جيه وعودة‬ ‫اجل �ب��ور وم �ه��اج��م ال��رم �ث��ا ركان‬ ‫اخلالدي‪ ،‬فيما �سجل هدف واحد‬ ‫كل من‪:‬‬ ‫م��ال��ك ال�ب�رغ��وث��ي و�أ�سامة‬ ‫�أب� ��و ط�ع�ي�م��ة وم �ن��ذر �أب� ��و عمارة‬ ‫والك�سندر برتوفيت�ش «الوحدات»‪،‬‬ ‫ل �ي��ث ع� �ب� �ي ��دات وخ� ��ال� ��د قويدر‬ ‫«ك�ف��ر��س��وم»‪ ،‬حم�م��د عبداحلليم‬ ‫«ال �ب �ق �ع��ة»‪ ،‬حم �م��ود امل� ��وايف «ذات‬ ‫را�� � � ��س»‪ ،‬ع �ل��ي ذي� ��اب� ��ات وم � ��روان‬ ‫ال �� �ش��دي �ف��ات «امل �ن �� �ش �ي��ة»‪ ،‬عو�ض‬ ‫راغ � ��ب «� �ش �ب��اب الأردن»‪ ،‬عالء‬ ‫مطالقة وعبد ال�ه��ادي املحارمة‬ ‫وحم� �م ��ود زع�ت��رة «الفي�صلي»‪،‬‬ ‫م���ص�ع��ب ال �ل �ح��ام وع �م��ر عثامنة‬ ‫«ال� ��رم � �ث� ��ا»‪� � ،‬ص �ه �ي��ب الوهيبي‬

‫ال������رم������ث������ا أن������ج������ز امل������ه������م������ة‪ ..‬وال������ع������رب������ي ف������رم������ل امل���ن���ش���ي���ة‬

‫الرمثا حقق املطلوب وعرب الريموك‬

‫و�أحمد مرعي «اجلليل»‪ ،‬حممد‬ ‫ه��اين «ال�ي�رم��وك»‪� ،‬أح�م��د غازي‬ ‫ويو�سف الروا�شدة وحممد البكار‬ ‫«العربي» ‪.‬‬ ‫حالتا طرد‬ ‫�سجلت اجلولة الثانية حالتا‬

‫طرد كانتا من ن�صيب العب ذات‬ ‫را�� ��س �أح �م��د ال��روا� �ش��دة والعب‬ ‫املن�شية علي ذيابات لرتتفع عدد‬ ‫حاالت الطرد �إىل «‪.»5‬‬ ‫ركلة جزاء‬ ‫�شهدت اجل��ول��ة الثانية ركلة‬

‫املجموعة الأوىل‬

‫ج��زاء واح��دة ح�صل عليها فريق‬ ‫الرمثا �أم��ام ال�يرم��وك وترجمها‬ ‫ال�ل�اع ��ب ع �م��ر ع �ث��ام �ن��ة بنجاح‪،‬‬ ‫لرتتفع ع��دد رك�ل�ات اجل ��زاء �إىل‬ ‫«‪.»7‬‬ ‫«‪ »11‬هدفا يف «‪ »6‬مباريات‬

‫الوحدات الفريق الوحيد الذي حقق الفوز الثاين على التوايل‬

‫�شهدت اجلولة الثانية ت�سجل‬ ‫«‪ »11‬هدفا يف «‪ »6‬مباريات مبعدل‬ ‫«‪ »1.9‬ه ��دف يف ك��ل ل �ق��اء وهذا‬ ‫الرقم يدل على انخفا�ض قيا�سا‬ ‫ب��اجل��ول��ة االوىل ال �ت��ي �شهدت‬ ‫ت�سجيل «‪ »20‬هدفا‪.‬‬

‫مباريات اجلولة الثالثة‬

‫عموما ف�إن ما عدد الأهداف‬ ‫ال �ك �ل��ي يف «‪ »12‬م� �ب ��اراة �أقيمت‬ ‫�أ�صبح «‪ »31‬هدفا‪.‬‬ ‫نتائج اجلولة الثانية‬ ‫الوحدات * البقعة (‪� * 2‬صفر)‬ ‫الفي�صلي * �شباب الأردن ( �صفر‬

‫املجموعة الثانية‬

‫* �صفر)‬ ‫اجلليل * اجلزيرة ( �صفر *‬ ‫�صفر)‬ ‫العربي * املن�شية ( ‪) 2 * 3‬‬ ‫كفر�سوم * ذات را�س ( ‪� * 1‬صفر)‬ ‫الرمثا * الريموك ( ‪.)1 * 2‬‬


‫‪26‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )10‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1648‬‬

‫ويرب يؤكد احتكار ريد بول ملركز‬ ‫االنطالق يف الفورميال ‪1‬‬ ‫�سيلفر�ستون ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيكون �سائق ريد بول‪-‬رينو الأ�سرتايل مارك ويرب �أول املنطلقني بعد‬ ‫�أن حقق �أ�سرع زمن يف التجارب الت�أهيلية جلائزة بريطانيا الكربى‪ ،‬املرحلة‬ ‫التا�سعة من بطولة العامل ل�سباقات فورموال وان التي تقام اليوم الأحد على‬ ‫حلبة �سيلفر�ستون‪ .‬ووا�صل ويرب احتكار فريق ريد بول لالنطالق من املركز‬ ‫الأول هذا املو�سم‪ ،‬فهو حقق �أم�س انطالقته الثانية من املقدمة‪ ،‬فيما احتكر‬ ‫زميله الأمل��اين �سيبا�ستيان فيتل‪ ،‬بطل ال�ع��امل يف املو�سم املا�ضي ومت�صدر‬ ‫الرتتيب احلايل‪ ،‬هذا املركز يف ‪ 7‬مراحل‪.‬‬ ‫ويعزى النجاح الالفت ال��ذي يحققه فريق ريد بول‪-‬رينو يف التجارب‬ ‫الت�أهيلية �إىل اعتماده على ا�سرتاتيجية متطرفة لتحقيق زمن �سريع جداً‬ ‫خالل لفة واحدة ثم يلج�أ بعدها �إىل عيارات خمتلفة لل�سباق لأن املحرك ال‬ ‫يتحمل ا�سرتاتيجية التجارب خالل عدد كبري من اللفات‪.‬‬ ‫وقطع وي�بر �أ��س��رع لفة بزمن ‪ 1.30.399‬دقيقة مبعدل �سرعة و�سطي‬ ‫‪ 204.732‬كلم‪�/‬ساعة‪ ،‬وتقدم على فيتل بالذات ما يجعلهما يتحكمان‪ ،‬بعيداً‬ ‫عن املفاج�آت‪ ،‬بنتائج ال�سباق وح�سمها مل�صلحة الفريق على �صعيد ال�سائقني‬ ‫وال�صانعني‪ .‬ويت�صدر فيتل الرتتيب بر�صيد ‪ 186‬نقطة بفارق كبري �أمام‬ ‫الربيطاين جن�سون باتون �سائق ماكالرين مر�سيد�س وبطل العامل ‪2009‬‬ ‫(‪ 109‬نقاط)‪ ،‬وي�أتي ويرب ثالثاً بنف�س الر�صيد (‪� )109‬أمام �سائق ماكالرين‬ ‫ال�ث��اين الربيطاين الآخ��ر لوي�س هاميلتون بطل ‪ 97( 2008‬نقطة)‪ ،‬فيما‬ ‫يت�صدر ريد بول ترتيب ال�صانعني بر�صيد ‪ 295‬نقطة مقابل ‪ 206‬ملاكالرين‪-‬‬ ‫مر�سيد�س و‪ 129‬لفرياري‪ .‬واحتل �سائقا فرياري الإ�سباين فرناندو �ألون�سو‬ ‫والربازيلي فيليبي ما�سا املركزين الثالث والرابع على التوايل‪ ،‬فيما اكتفى‬ ‫باتون باخلام�س‪ ،‬وجاء مواطنه وزميله هاميلتون عا�شراً‪.‬‬ ‫و�أقيمت التجارب الر�سمية على مدى �ساعة من ‪ 3‬مراحل ف�شاركت ‪24‬‬ ‫�سيارة يف الأوىل ملدة ‪ 20‬دقيقة خا�ض بعدها �أف�ضل ‪� 17‬سائقاً املرحلة الثانية‬ ‫وملدة ‪ 15‬دقيقة‪ ،‬ثم ت�أهل الع�شرة الأوائل �إىل املرحلة الثالثة الأخرية ومدتها‬ ‫‪ 10‬دقائق وحددت مراكز انطالقهم‪.‬‬ ‫و�أقيمت اجلمعة جولتان من التجارب‪ ،‬وتقام �صباح غد اجلولة الثالثة‬ ‫قبل بدء ال�سباق الر�سمي بعد الظهر‪.‬‬

‫كانافارو يعلن اعتزاله اللعب نهائيا‬

‫العمالق الصيني ياو مينغ يعلن اعتزاله‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�شارت عدة و�سائل اعالمية �أم�س ال�سبت ان جنم كرة ال�سلة ال�صينية‬ ‫وفريق هيو�سنت روكت�س يف ال��دوري الأمريكي للمحرتفني‪ ،‬العمالق ياو‬ ‫مينغ اعلن اعتزاله ب�سبب اال�صابات املتكررة التي حلقت به‪.‬‬ ‫وك�شفت �شبكة «اي ا�س بي ان» وجملة «�سبورت�س الو�سرتيتد» و�صحيفة‬ ‫«هيو�سنت كرونيكل» بان مينغ (‪� 229‬سنتم) ابلغ ناديه قبل نحو �شهر ب�أنه‬ ‫�سيعتزل نهائيا بعد �أن خا�ض خم�س مباريات فقط يف املو�سمني الأخريين يف‬ ‫�صفوفه‪ ،‬علما ب�أنه ان�ضم �إليه قبل ثمانية موا�سم‪.‬‬ ‫ومل ي�ؤكد ن��ادي هيو�سنت هذا اخلرب �أو ينفه حتى االن‪ .‬يف املقابل اكد‬ ‫مدير اعمال العمالق ال�صيني زهانغ مينح جي بان مينغ �سيعقد م�ؤمترا‬ ‫�صحافيا يف م�سقط را�سه �شانغهاي يف ‪ 20‬احلايل للحديث عن هذا املو�ضوع‬ ‫ما ع��زز من احتمال اعتزاله اللعب وق��ال يف ه��ذا ال�صدد‪�« :‬سنعقد م�ؤمترا‬ ‫�صحافيا يف ‪ 20‬متوز احلايل يف �شانغهاي لنعلن عن م�ستقبل ياو مينغ»‪.‬‬ ‫وكان مينغ انتقل اىل �صفوف هيو�سنت عام ‪ 2002‬بعد تالقه يف �صفوف‬ ‫منتخب بالده وناديه �شانغهاي ت�شارك�س‪.‬‬ ‫وخا�ض مينغ ‪ 486‬مباراة يف الدوري االمريكي للحرتفني و�سجل معدال‬ ‫مقداره ‪ 19‬نقطة يف املباراة الواحدة‪ ،‬و‪3‬ر‪ 9‬متابعات‪ ،‬و‪6‬ر‪ 1‬متريرة حا�سمة‪.‬‬ ‫وغ��اب ي��او ع��ن مو�سم ‪ 2010-2009‬بالكامل اث��ر ا�صابة بك�سر يف �ساقه اما‬ ‫املو�سم الفائت فخا�ض خم�س مباريات فقط ال�صابة بالتواء يف كاحله اعتربها‬ ‫كثريون بانها �ست�ضع حدا مل�سريته يف املالعب‪.‬‬

‫تايسون غاي يغيب‬ ‫عن مضامري القوى بسبب اإلصابة‬ ‫فايل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن الطبيب اجل��راح مارك فيليبون �أول من �أم�س اجلمعة ان العداء‬ ‫االمريكي تاي�سون غاي‪ ،‬بطل العامل واالوملبياد �سابقا يف �سباقي ‪ 100‬و‪200‬‬ ‫م‪� ،‬سيغيب من ‪� 6‬إىل ‪ 9‬ا�سابيع عن م�ضامري �ألعاب القوى بعد �أن �أجريت‬ ‫له الثالثاء عملية يف ال��ورك يف م�ست�شفى تخ�ص�صي يف مدينة فايل بوالية‬ ‫كولورادو‪.‬‬ ‫وذكر وكيل اعمال العداء مارك ويتمور «اجلراح را�ض متاما عن نتيجة‬ ‫العملية ويعتقد ب��ان تاي�سون ي�ستطيع م�ع��اودة التدريب ب�شكل طبيعي يف‬ ‫اخلريف املقبل ليكون جاهزا ملو�سم ‪.»2012‬‬

‫املدافع الإيطايل فابيو كانافارو‬

‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع �ل ��ن م ��داف ��ع م�ن�ت�خ��ب اي �ط��ال �ي��ا ال�سابق‬ ‫الفائز بك�أ�س العامل عام ‪ ،2006‬والنادي االهلي‬ ‫االماراتي حاليا فابيو كانافارو اعتزاله اللعب‬ ‫نهائيا �أم�س ال�سبت بداعي اال�صابة يف ركبته‪.‬‬ ‫وق ��ال ك��ان��اف��ارو يف م ��ؤمت��ر ��ص�ح��ايف �أم�س‬ ‫ال�سبت يف دب��ي‪« :‬ان��ا حزين ج��دا‪ ،‬لكن لال�سف‬ ‫ركبتي مل تعد حتتمل‪ ،‬وبالتايل فقد ن�صحني‬ ‫االطباء باالعتزال»‪.‬‬ ‫وا�ضاف املدافع البالغ من العمر ‪ 38‬عاما‪:‬‬ ‫«ك��رة ال�ق��دم ه��ي ك��ل �شيء يف حياتي وان��ا ا�سف‬ ‫النني ا�ضع حدا مل�سريتي يف املالعب»‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف‪« :‬ل�ك�ن�ن��ي � �س ��أب �ق��ى ه �ن��ا يف النادي‬ ‫االهلي‪ ،‬حيث �س�أ�شغل من�صبا يف جمل�س االدارة‬ ‫يف ال�سنوات الثالث املقبلة»‪.‬‬ ‫و�سبق للمدافع االيطايل �أن بد�أ م�سريته مع‬ ‫نابويل عام ‪ ،1993‬ثم انتقل �إىل بارما عام ‪1995‬‬ ‫وا�ستمر يف �صفوفه حتى ‪ ،2002‬ولعب يف انرت‬ ‫ميالن حتى ‪ ،2004‬ومنه ان�ضم �إىل يوفنتو�س‬ ‫حتى ‪ ،2006‬ومن ثم �إىل ريال مدريد الإ�سباين‬ ‫حتى ‪ 2009‬عاد بعدها �إىل يوفنتو�س‪.‬‬ ‫ويبقى �أهم �إجناز يف م�سرية كانافارو احرازه‬ ‫مع املنتخب االيطايل لقب بطل ك�أ�س العامل يف‬ ‫املانيا عام ‪.2006‬‬ ‫كما �أن��ه ال�لاع��ب ال�ث��ام��ن ع�شر يف التاريخ‬ ‫الذي ي�شارك يف �أربع نهائيات لك�أ�س عامل‪.‬‬ ‫كنافارو يف �سطور‬

‫بد�أ كانافارو املولود يف ‪� 13‬أيلول يف نابويل‬ ‫م�سريته م�ب�ك��را وع�ن��دم��ا �أي �ق��ن ب ��أن��ه ال يجيد‬ ‫ال�ل�ع��ب يف خ��ط ال �ه �ج��وم‪ ،‬راح ي�صقل موهبته‬ ‫الدفاعية يف �شوارع فيوريغروتا احدى �ضواحي‬ ‫مدينة نابويل الفقرية‪ .‬يف هذه املباريات التي‬ ‫ا�ستعملت فيها اكيا�س النفايات بدال من الكرة‬ ‫احلقيقية‪ ،‬جنح كانافارو يف اكت�ساب خربة كبرية‬

‫يف التدخالت الدفاعية وف��ن االنق�ضا�ض على‬ ‫ال�ك��رة وال�سيطرة على منطقة اجل��زاء بف�ضل‬ ‫بنتيه اجل�سدية الهائلة‪.‬‬ ‫كان كانافارو يلتقط الكرات يف �سنوات العز‬ ‫ل �ن��ادي ن��اب��ويل ح�ي��ث اع�ج��ب ب��اجن��ازات النجم‬ ‫االرجنتيني دييغو مارادونا والربازيلي كاريكا‪،‬‬ ‫ب�ي��د ان��ه والن ح��ب ال��دف��اع ي���س��ري يف عروقه‪،‬‬ ‫مل يكن مثله االعلى االرجنتيني ال�ساحر‪ ،‬بل‬ ‫ال�ظ�ه�ير ال�ق���ش��ا���ش ت���ش�يرو ف�يري��را ال ��ذي كان‬ ‫ي�ك�بره ب�سبع ��س�ن��وات ق�ب��ل ان ي�صبح �صديقه‬ ‫املقرب وملهمه‪.‬‬ ‫خا�ض اوىل مبارياته يف ال��دوري االيطايل‬ ‫� �ض��د ي��وف �ن �ت��و���س ع �ل��ى م �ل �ع��ب «دي �ل �ل��ي البي»‬ ‫ال�شهري يف ‪ 7‬اذار عام ‪ .1993‬وعندما بلغ الثانية‬ ‫والع�شرين انتقل اىل �صفوف بارما حيث �شكل‬ ‫اىل ج��ان��ب الفرن�سي ليليان ت ��ورام واحلار�س‬ ‫جانلويجي بوفون خطا دفاعيا قويا‪.‬‬ ‫ب�ع��د ان ك ��ان ع�ن���ص��را ا��س��ا��س�ي��ا يف �صفوف‬ ‫منتخب ايطاليا لل�شباب دون ‪ 21‬عاما با�شراف‬ ‫املدرب ت�شيزاري مالديني حيث فاز حتت قيادته‬ ‫بك�أ�س اوروب��ا دون ‪ 21‬عاما عامي ‪ 1994‬و‪،1996‬‬ ‫رقي اىل �صفوف املنتخب االول يف كانون الثاين‬ ‫ع��ام ‪ 1997‬عندما لعب يف امل�ب��اراة �ضد ايرلندا‬ ‫ال�شمالية وال �ت��ي خ���س��ره��ا ف��ري�ق��ه ��ص�ف��ر‪ 2-‬يف‬ ‫بالريمو‪ .‬بيد ان بطولته الكربى االوىل انتهت‬ ‫بخيبة ام��ل كبرية عندما خ��رج منتخب بالده‬ ‫ام��ام فرن�سا يف ك�أ�س العامل ع��ام ‪ 1998‬بركالت‬ ‫الرتجيح‪ ،‬قبل ان ينجح الفرن�سيون مرة جديدة‬ ‫يف التفوق على كانافارو وزمالئه يف نهائي ك�أ�س‬ ‫اوروب��ا عام ‪ ،2000‬يف الثواين االخ�يرة بالهدف‬ ‫الذهبي لدافيد تريزيغيه‪.‬‬ ‫وب �ع��د خ ��روج م�ب�ك��ر م��ن ك ��أ���س ال �ع��امل عام‬ ‫‪ 2002‬يف كوريا اجلنوبية واليابان على يد كوريا‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬ان�ضم كانافارو اىل نادي انرتميالن‪.‬‬ ‫ب�ي��د �أن �إ� �ص��اب �ت��ه ب�ك���س��ر يف ق���ص�ب��ة ال�ساق‬

‫انهت مو�سم ‪ 2004-2003‬بالن�سبة له‪ .‬وقبل ان‬ ‫ي�شفى متاما من ا�صابته قرر التوجه اىل نادي‬ ‫يوفنتو�س حيث لعب م��رة ج��دي��دة اىل جانب‬ ‫ليليان ت��ورام‪ .‬وجن��ح كانافارو يف فر�ض نف�سه‬ ‫قائدا بكل ما للكلمة من معنى يف �صفوف فريق‬ ‫«ال�سيدة العجوز»‪.‬‬ ‫م�ن�ح��ه م��ارت���ش�ي�ل��و ل�ي�ب��ي � �ش��ارة ال �ق��ائ��د يف‬ ‫نهائيات ك�أ�س العامل يف املانيا ع��ام ‪ 2006‬خلفا‬ ‫لباولو مالديني الذي اعتزل املباريات الدولية‪.‬‬ ‫وجن��ح بف�ضل ادائ��ه الهادئ وقدرته على �شحذ‬ ‫ه �م��ة زم�ل�ائ ��ه‪ ،‬يف ال �ت ��أك �ي��د ع �ل��ى �أن� ��ه يف ذروة‬ ‫عطائه‪.‬‬ ‫وق��ف ك��ان��اف��ارو ��س��دا منيعا يف وج��ه جميع‬ ‫املنتخبات حيث مل يدخل مرمى حار�س مرماه‬ ‫جانلويجي بوفون �سوى هدفني االول عن طريق‬ ‫اخلط�أ بوا�سطة كري�ستيان زاكاردو‪ ،‬والثاين من‬ ‫ركلة ج��زاء يف امل�ب��اراة النهائية ترجمها بنجاح‬ ‫زين الدين زيدان‪.‬‬ ‫احتفل كانافارو الذي ال يرتدد يف التدخل‬ ‫ب�ق��وة ل��وق��ف �أب ��رز مهاجمي املنتخب املناف�س‪،‬‬ ‫بخو�ضه املباراة املئة يف �صفوف منتخب بالده‬ ‫يف نهائي ك�أ�س العامل �ضد فرن�سا‪ ،‬وكان احتفاله‬ ‫مزدوجا‪ ،‬لأن املباراة انتهت ب�إحراز فريقه اللقب‬ ‫العاملي بفوزه على فرن�سا بركالت الرتجيح‪.‬‬ ‫ب �ع��د ال �ت �ت��وي��ج‪ ،‬ان �� �ض��م �إىل � �ص �ف��وف ريال‬ ‫م��دري��د‪ ،‬حيث ارت��دى القمي�ص ال��رق��م ‪ 5‬الذي‬ ‫�سبق �أن لب�سها �صانع الألعاب املت�ألق زيد الدين‬ ‫زيدان قبل �أن يعود يف املو�سم املن�صرم �إىل ناديه‬ ‫ال�سابق يوفنتو�س‪.‬‬ ‫كما نال جائزة الكرة الذهبية التي متنحها‬ ‫جم �ل��ة «ف��ران ����س ف��وت �ب��ول» ال�ف��رن���س�ي��ة �سنويا‬ ‫الف�ضل العب يف العامل عام ‪.2006‬‬ ‫التحق بالنادي االهلي االماراتي يف ‪ 2‬متوز‬ ‫عام ‪ ،2010‬واعتزل يف �صفوفه بعد �سنة و‪� 7‬أيام‬ ‫بالتمام والكمال‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫بوين�س اير�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الأحد (‪ )10‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1648‬‬

‫الفرصة األخرية لألرجنتني‬ ‫يف مواجهة كوستاريكا‬

‫ي����درك امل��ن��ت��خ��ب الأرج��ن��ت��ي��ن��ي �صاحب‬ ‫ال�ضيافة وال�ساعي اىل اح��راز لقبه القاري‬ ‫االول منذ ‪ 18‬عاما بانه يتوجب عليه الفوز‬ ‫على كو�ستاريكا يف اجلولة الثالثة واالخرية‬ ‫م��ن دور املجموعات اذا اراد املحافظة على‬ ‫حلم معانقة اللقب بني جماهريه كما فعل‬ ‫عندما رف��ع دان��ي��ال با�سالريال ك�أ�س العامل‬ ‫عام ‪.1978‬‬ ‫وح����ق����ق م���ن���ت���خ���ب ال���ت���ان���غ���و تعادلني‬ ‫خميبني يف مباراتيه الأول��ي�ين مع بوليفيا‬ ‫افتتاحا‪ ،‬ثم مع كولومبيا �سلبا‪ ،‬وقد تعر�ض‬ ‫ل�سيل م��ن االن��ت��ق��ادات يف ال�صحف املحلية‪،‬‬ ‫خ�صو�صا مدربه خوليو باتي�ستا ال��ذي حل‬ ‫مكان الأ�سطورة دييغو م��ارادون��ا �إث��ر خروج‬ ‫الأرجنتني من نهائيات ك�أ�س العامل يف جنوب‬ ‫�إفريقيا �إثر الهزمية ال�شنيعة �ضد �أملانيا يف‬ ‫ربع النهائي ب�أربعة �أهداف من دون مقابل‪.‬‬ ‫ويبدو �أن �شهر ع�سل ال�صحافة املحلية‬ ‫م���ع ب��ات��ي�����س��ت��ا ال����ذي ق����اد امل��ن��ت��خ��ب الأوملبي‬ ‫�إىل �إح���راز الذهبية يف بكني ع��ام ‪ 2008‬قد‬ ‫انتهى فعال وطالب بع�ض النقاد يف اق�صائه‬ ‫ع��ن من�صبه ل��ع��دم متكنه م��ن التعامل مع‬ ‫الظروف املحيطة باملباراتني‪.‬‬ ‫وال��واق��ع �أن املنتخب الأرجنتيني الذي‬ ‫ي�ضم تر�سانة من �أف�ضل املهاجمني يف العامل وكولومبيا اللتني تقالن �شانا عنه تفوقتا‬ ‫بقيادة الفذ ليونيل مي�سي وكارلو�س تيفيز عليه خالل جمريات اللعب وكانتا ت�سحتق‬ ‫و�سريخيو اغ��وي��رو وغ�يره��م مل ي��ق��دم اداء اخلروج بالنقاط الثالث للمباراة‪.‬‬ ‫واع��ت�رف ال��ن��ج��م امل��خ�����ض��رم للمنتخب‬ ‫مقنعا يف املباراتني االوليني‪ ،‬ال بل ان بوليفيا‬

‫ال بديل عن الفوز للأرجنتني بعد تعادلني خميبني‬

‫االرجنتيني خافيري زاي��ن��ت��ي بخيبة االمل‬ ‫جراء العر�ضني دون امل�ستوى الذي قدمهما‬ ‫منتخب بالده‪ ،‬وقال الالعب االكرث متثيال‬ ‫لأرجنتني على ال�صعيد الدويل (‪ 143‬مباراة)‬

‫يف هذا ال�صدد‪« :‬مل نكن نتوقع بداية خميبة‬ ‫بهذا ال�شكل �صراحة»‪ ،‬م�شريا اىل تعاطفه‬ ‫م��ع ان�����ص��ار ال��ف��ري��ق ال���ذي �أط��ل��ق��وا �صفارات‬ ‫اال�ستهجان باجتاه الالعبني لدى خروجهم‬

‫‪27‬‬

‫متعادلني م��ع كولومبيا يف امل��ب��اراة الثانية‬ ‫وقال‪« :‬ميلك النا�س احلرية يف التعبري عما‬ ‫يحتلج يف نفو�سهم م��ن م�����ش��اع��رن ف�لا هم‬ ‫ك��ان��وا را���ض�ين ع��ن الأداء وال نحن بطبيعة‬ ‫احلال»‪.‬‬ ‫ووع���د زانيتي اجلميع بتح�سن االمور‬ ‫ام��ام كو�ستاريكا‪ ،‬وق���ال‪« :‬ن���أم��ل �أن نتخطى‬ ‫البداثة املتعرثة عندما ن��واج��ه كو�ستاريكا‬ ‫واذا قدر لنا الفوز وبلوغ ال��دور التايل‪ ،‬ف�إن‬ ‫الأمور �ستتغري يف االدوار االق�صائية»‪.‬‬ ‫و�ست�سلط الأ����ض���واء على مي�سي الذي‬ ‫ف�شل م��رة ج��دي��دة يف نقل ع���دوى عرو�ضه‬ ‫ال��رائ��ع��ة يف ���ص��ف��وف ف��ري��ق��ه ب��ر���ش��ل��ون��ة اىل‬ ‫���ص��ف��وف م��ن��ت��خ��ب ب��ل��اده‪ ،‬وق���د ت��ع��ر���ض هو‬ ‫االخ�����ر ل��ب��ع�����ض االن���ت���ق���ادات م���ن ال�صحف‬ ‫املحلية‪ ،‬بيد �أن رئي�س االحت��اد االرجنتيني‬ ‫خوليو غروندونا داف��ع عن الولد الذهبي‪،‬‬ ‫وو�ضع اللوم على الفريق ب�أكمله‪.‬‬ ‫وتعترب كو�ستاريكا امل��دع��وة للم�شاركة‬ ‫يف هذه البطولة كونها من احتاد قاري �آخر‬ ‫(كونكاكاف) احللقة الأ�ضعف يف البطولة‪،‬‬ ‫لكنها �أن��ع�����ش��ت �آم��ال��ه��ا ب��ب��ل��وغ رب���ع النهائي‬ ‫ب��ف��وزه��ا امل��ف��اج��ئ ع��ل��ى بوليفيا ‪ ،0-2‬حيث‬ ‫قدمت �أداء الفتا‪.‬‬ ‫وتبدو كولومبيا يف و�ضع جيد لبلوغ ربع‬ ‫النهائي يف مواجهة بوليفيا بعد �أن ح�صدت‬ ‫�أرب������ع ن���ق���اط م���ن م���ب���ارات�ي�ن ب���ف���وزه���ا على‬ ‫كو�ستاريكا وتعادلها مع الأرجنتني‪ ،‬ويف ا�سو�أ‬ ‫االحوال قد تتاهل ك�أف�ضل منتخبني يحتل‬ ‫املركز الثالث‪.‬‬

‫البريو وتشيلي على مشارف ربع النهائي‬ ‫بوين�س اير�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خطا ك��ل م��ن منتخبي ال��ب�يرو وت�شيلي‬ ‫خطوة كبرية نحو بلوغ ال��دور رب��ع النهائي‬ ‫من ك�أ�س االمم الأمريكية اجلنوبية (كوبا‬ ‫امريكا) بفوز الأول على املك�سيك ‪�-1‬صفر‪،‬‬ ‫وت��ع��ادل ال��ث��اين م��ع االوروغ����واي ‪� 1-1‬ضمن‬ ‫مناف�سات املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫ورف���ع���ت ال���ب�ي�رو وت�����ش��ي��ل��ي ر�صيدهما‬ ‫اىل ‪ 4‬نقاط مقابل ‪ 2‬لأوروغ����واي وال �شيء‬ ‫للمك�سيك‪.‬‬ ‫ويت�أهل الأول والثاين من كل جمموعة‬ ‫اىل رب����ع ال��ن��ه��ائ��ي‪ ،‬ب��الإ���ض��اف��ة �إىل �أف�ضل‬ ‫فريقني يحتالن املركز الثالث‪.‬‬ ‫يف املباراة الأوىل‪ ،‬احتاج منتخب البريو‬ ‫اىل ه��دف مت�أخر ملهاجم ه��ام��ب��ورغ الأملاين‬ ‫بابلو غرييرو (‪ )82‬ليتخطى نظريه املك�سيكي‬ ‫الذي ي�شارك يف هذه البطولة بت�شكيلة جلها‬ ‫من الوجوه ال�شابة بعد ف��وز املنتخب الأول‬ ‫بالك�أ�س الذهبية قبل �أ�سبوعني فقط‪.‬‬ ‫وك���م���ا �أن امل��ن��ت��خ��ب ال���ب�ي�رو ال�����ذي توج‬ ‫بطال لأمريكا اجلنوبية مرة واحدة قبل ‪36‬‬ ‫عاما ان��ت��زع ت��ع��ادال م�ستحقا م��ن �أوروغ����واي‬ ‫يف م��ب��ارات��ه الأوىل ليحتل امل��رك��ز ال��ث��اين يف‬ ‫املجموعة بفارق الأهداف‪.‬‬

‫�أف�ضل مبارة يف البطولة حتى الآن‪.‬‬ ‫�سيطرت ت�شيلي ال��ت��ي مل ت��ف��ز �إطالقا‬ ‫باللقب القاري على جمريات اللعب قبل �أن‬ ‫ترتجم �سيطرتها اىل هدف يف مطلع ال�شوط‬ ‫الثاين بف�ضل الفارو برييرا بت�سديدة بري�ساه‬ ‫�إثر تلقيه كرة متقنة من لوي�س �سواريز (‪،)53‬‬ ‫بيد �أن ت�شيلي �أدرك التعادل يف الدقيقة ‪54‬‬ ‫بوا�سطة جنمها الك�سي�س �سان�شيز املتوقع‬ ‫انتقاله �إىل بر�شلونة الإ�سباين الأ�سبوع املقبل‬ ‫ال��ذي اطلق ك��رة قوية من م�شارف املنطقة‬ ‫عانقت �شباك احلار�س فرناندو مو�سلريا‪.‬‬ ‫وتابع امل��ب��اراة جمهور غفري من ت�شيلي‬ ‫تخطى ال‪ 15‬الف مرتج كونه مندوزا لي�ست‬ ‫بعيدة عن احلدود‪.‬‬ ‫وك��اد منتخب ت�شيلي يخرج ف��ائ��زا لوال‬ ‫ب��راع��ة مو�سلريا يف ال��دق��ائ��ق االخ�ي�رة حيث‬ ‫ت�صدى لكرة را�سية �سددها لوي�س خيمينيز‬ ‫قبل ان يتدخل البعاد كرة خطرية ملاوري�سيو‬ ‫اي�سال‪.‬‬ ‫ويف اجلولة الثالثة االخ�يرة من الدور‬ ‫االول ت��ل��ت��ق��ي االوروغ����������واي م���ع املك�سيك‬ ‫البريو عربت املك�سيك بهدف املنقذ غرييرو اخلمي�س املقبل يف مباراة يتوجب على االوىل‬ ‫الفوز بها اذا ارادت بلوغ ربع النهائي‪ ،‬يف حني‬ ‫لفريقه و�ضعته على م�شارف ربع النهائي‪.‬‬ ‫وا�ستهل املنتخب البريويف املباراة ب�شكل الأول من دون �أن ي�ستغلها‪.‬‬ ‫ويف امل����ب����اراة ال��ث��ان��ي��ة ال���ت���ي �أق���ي���م���ت يف تلتقي ال��ب�يرو وت�شيلي يف م��واج��ه��ة حل�سم‬ ‫وعندما كانت املباراة ت�سري نحو التعادل‬ ‫بطيء‪ ،‬لكنه �سرعان ما �سيطر على جمريات‬ ‫ال��ل��ع��ب‪ ،‬و�سنحت ل��ه ف��ر���ص ع��دة يف ال�شوط ال�سلبي متكن غرييرو من منح ثالث نقاط م��ن��دوزا‪ ،‬تعادلت ت�شيلي و�أوروغ���واي ‪ 1-1‬يف �صدارة املجموعة‪.‬‬


‫‪28‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )10‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1648‬‬

‫قرعة ك�أ�س الأردن ت�سحب يوم اخلمي�س القادم‬

‫لجنة املسابقات تعتمد‬ ‫آلية إعداد جدول دوري املحرتفني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ررت جلنة امل�سابقات يف احتاد‬ ‫ك��رة القدم اعتماد �آلية �إع��داد جدول‬ ‫م � �ب ��اري ��ات دوري امل� �ح�ت�رف�ي�ن وف ��ق‬ ‫الطريقة املتبعة يف املوا�سم ال�سابقة‬ ‫«واحد ثابت»‪ ،‬وذلك بعد االطالع على‬ ‫ردود �أن��دي��ة امل�ح�ترف�ين ف�ي�م��ا يتعلق‬ ‫بجدول مباريات ال��دوري التي جاءت‬ ‫منا�صفة ما بني الإعداد وفق الطريقة‬ ‫ال�سابقة �أو �إجراء قرعة مفتوحة بني‬ ‫جميع الفرق‪.‬‬ ‫وج��اء ق��رار جلنة امل�سابقات بعد‬ ‫نقا�شات طويلة وا�ستمزاج ر�أي االندية‬ ‫ب�ه��ذا اخل���ص��و���ص‪ ،‬ح�ي��ث ت�ق��رر كذلك‬ ‫رف ��ع ت��و��ص�ي��ة مل�ج�ل����س �إدارة االحت ��اد‬ ‫ب ��إق��ام��ة دوري امل�ح�ترف�ين يف املو�سم‬ ‫ال �ق��ادم ‪ 2013/2012‬ب�ن�ظ��ام القرعة‬ ‫املفتوحة‪.‬‬ ‫وك��ان م��ن �أب��رز ال �ق��رارات حتديد‬ ‫م��واع�ي��د م �ب��اري��ات دوري املحرتفني‬ ‫ال �ت��ي � �س �ت �ق��ام خ �ل�ال � �ش �ه��ر رم�ضان‬ ‫املبارك عند ال�ساعة العا�شرة والن�صف‬ ‫لي ً‬ ‫ال يف حال ا�ستمرار العمل بالتوقيت‬ ‫ً‬ ‫ال�صيفي وال�ع��ا��ش��رة ل�ي�لا يف ح��ال مت‬ ‫ال�ع�م��ل ب��ال�ت��وق�ي��ت ال���ش�ت��وي‪� ،‬أم ��ا بعد‬ ‫�شهر رم�ضان املبارك فتقام املباريات‬ ‫الوحدات املتوج بلقب املو�سم املنتهي يواجه ذات را�س يف افتتاح املو�سم القادم ‪2012-2011‬‬ ‫يف ال�ساد�سة م�ساء بالتوقيت ال�صيفي‬ ‫واخلام�سة م�ساء بالتوقيت ال�شتوي ال ��درج ��ة الأوىل‪ ،‬وق ��رع ��ة ال ��دوري ��ن دوريالدرجةالأوىلملو�سم‪ 2012/2011‬بنظام ال ��دوري ال�ك��ام��ل‪ ،‬وي�ت��أه��ل �أول‬ ‫ال�ت�م�ه�ي��دي�ين ل�ب�ط��ول��ة ك ��أ���س الأردن ال��ذي ينطلق ي��وم ‪ ،2011/9/5‬بحيث وثاين كل جمموعة اىل الدور الثاين‬ ‫حتى انتهاء مرحلة الذهاب‪.‬‬ ‫ومت حتديد يوم اخلمي�س القادم للمو�سم احلايل‪.‬‬ ‫ي�ت��م تق�سيم ال �ف��رق �إىل جمموعتني الذي �سيقام بنظام الدوري املجز�أ من‬ ‫وتقرر �أي�ضا اعتماد نظام بطولة عن طريق القرعة‪ ،‬تلعب كل جمموعة مرحلة احدة‪.‬‬ ‫م��وع��دا ل�سحب ق��رع��ة ب�ط��ول��ة دوري‬

‫فابريغاس «العاشق»‬ ‫سيأتي إىل برشلونة أم ال‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أوردت �صحيفة "ماركا" الإ��س�ب��ان�ي��ة �أن‬ ‫فريقا بر�شلونة و�أر��س�ن��ال م��ا ي��زاالن على بعد‬ ‫"�سنة �ضوئية" من �إمتام �صفقة انتقال �سي�سك‬ ‫فابريغا�س �إىل �صفوف النادي الكاتالوين‪.‬‬ ‫فقد رف�ع��ت �إدارة الفريق اللندين ال�سعر‬ ‫�إىل ‪ 40‬م �ل �ي��ون ي � ��ورو ب �ع��دم��ا ت �ق��دم��ت �إدارة‬ ‫النادي الكاتالوين بعر�ض و�صل �إىل ‪ 29‬مليون‬ ‫ي��ورو‪ ،‬وق��د اجتمع رئي�س بر�شلونة رو�سيل مع‬ ‫زوبيزاريتا وبارتولوميو الأ�سبوع املا�ضي للبحث‬ ‫يف احللول الناجعة‪ ،‬وتو�صل املجتمعون �إىل �أنه‬ ‫يجب �أن ت�ؤخذ امل�سائل بكل ب��رودة �أع�صاب وما‬ ‫يقوم به �آر�سنال ما هو �إال مناورة لك�سب الوقت‪،‬‬ ‫ف��ال�لاع��ب الإ��س�ب��اين �أك��د م ��راراً �أن��ه ي��رغ��ب يف‬ ‫اللعب مع بر�شلونة املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫و�أن ما تقوم به �إدارة �آر�سنال هي مطالب‬

‫م�شروعة وحمقة يف �سبيل رفع �سقف امل�ساومة‬ ‫على الالعب‪ ،‬و�إن كان على النادي الكاتالوين‬ ‫الإنتظار حتى ‪� 15‬آب لإمتام ال�صفقة‪ ،‬الأمر عينه‬ ‫ينطبق مع جناح �أودينيزي الك�سي�س �سان�شيز‪،‬‬ ‫فالأمور تكون قد ن�ضجت وعندها ميكن للنادي‬ ‫ال �ك��ات��ال��وين ح���ش��ر �إدارة �آر� �س �ن��ال و�أودينيزي‬ ‫وفر�ض الأم��ر الواقع وفر�ض ال�شروط املالية‬ ‫التي يرغب‪ ،‬و�إال �سوف يعمل على �إيجاد خطة‬ ‫بديلة �سميت "اخلطة باء"‪.‬‬ ‫فريق �آر�سنال �سيتوجه الأ�سبوع املقبل �إىل‬ ‫القارة ال�صفراء يف رحلة �آ�سيوية ويتخوف فريق‬ ‫بر�شلونة من �إ�صابة حمتملة لالعب �إذا ما رافق‬ ‫ال�ف��ري��ق‪ ،‬وه�ن��ا يكمن عن�صر اخل��وف م��ن عدم‬ ‫�إمت��ام ال�صفقة والأه��م �ضمان مقعد ل�سي�سك‬ ‫مع بر�شلونة وع��دم مرافقة الالعب لآر�سنال‬ ‫يف جولته املقبلة‪ .‬واملعلوم �أن فريق بر�شلونة‬ ‫�سيقوم بجولة �إىل ال��والي��ات املتحدة ال�صيف‬

‫اجل��اري وي��رغ��ب با�صطحاب فابريغا�س الذي‬ ‫ال ميلك فر�صة القول "ال" الر�سني فينغر اذا‬ ‫ما �أراد ا�صطحابه �إىل �آ�سيا‪ ،‬فعامل الوقت هنا‬ ‫�أ�صبح مهماً بالن�سبة لرو�سيل‪.‬‬ ‫وتراهن �إدارة �أر�سنال على جناح املناورة التي‬ ‫تقوم بها ح�سب �أو�ساط مطلعة‪ ،‬وهي الإبقاء على‬ ‫�سمري ن�صري‪ ،‬الذي �سين�ضج �أكرث مع الفريق‬ ‫يف املو�سم املقبل‪ ،‬ورفع �سعر فابريغا�س ل�ضمان‬ ‫دخ ��ول �أم� ��وال اىل خ��زي�ن��ة ال �ن��ادي و��ض��خ دماء‬ ‫جديدة يف الفريق الأول �سيما �أن فابريغا�س قد‬ ‫ال يكون مثمراً مع الفريق املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫يذكر �أن فابريغا�س بعيد ه��ذه الأي��ام عن‬ ‫مع�شوقة اجلماهري‪ ،‬ك��رة ال�ق��دم‪ ،‬ومنغم�س يف‬ ‫عالقة عاطفية م��ع اللبنانية دانييال �سمعان‬ ‫التي تكربه بـ ‪ 12‬عاماً‪ ،‬وهي مطلقة لأحد رجال‬ ‫الأع �م��ال وبائعي ال�ع�ق��ارات يف بريطانيا‪ ،‬وهو‬ ‫املليونري �إيلي تكتوك‪.‬‬

‫خالل م�ؤمتر �صحايف يف مقر احتاد الكرة‬

‫«فوكس» الراعي الرسمي‬ ‫للبطولة الدولية الرباعية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلن احتاد كرة اتفاقية رعاية للبطولة الدولية الرباعية مع �شركة‬ ‫قي�س ال��راوي و�أوالده وك�لاء فوك�س برتولب الأردن‪ ،‬وذل��ك من خالل‬ ‫احلفل الذي �أقيم م�ساء �أم�س مبقر االحتاد‪.‬‬ ‫وووقع االتفاقية حممد عليان نائب رئي�س الهيئة التنفيذية لالحتاد‬ ‫وقي�س الراوي رئي�س جمل�س �إدارة ال�شركة‪ ،‬وتبلغ قيمة الرعاية نحو ‪150‬‬ ‫�أل��ف دوالر �ست�ساهم بتغطية نفقات �إقامة البطولة التي ت�أتي يف �إطار‬ ‫ا�ستعدادات املنتخبات العربية لت�صفيات ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫وك��ان احت��اد ك��رة ال�ق��دم �أو��ش��ك على �إجن��از كافة الرتتيبات الفنية‬ ‫والإدارية للبطولة التي ي�شارك فيها منتخبات كل من ال�سعودية والعراق‬ ‫والكويت �إىل جانب الأردن‪ ،‬وتقام مبارياتها يومي ‪ 13‬و‪ 16‬من ال�شهر‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫يذكر �أن البطولة الرباعية ت�ضم �أرب�ع��ة منتخبات ه��ي ال�سعودية‬ ‫والعراق والكويت‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل منتخبنا الوطني‪.‬‬ ‫وت�شمل االتفاقية على �أن ت�صبح ت�سمية البطولة «بطولة فوك�س‬ ‫الدولية الرباعية»‪ ،‬وت�شمل الرعاية �أي�ضا جوائز لأف�ضل العب يف كل لقاء‬ ‫وجائزة �أف�ضل حار�س والعب يف البطولة وجوائز مالية للجماهري من‬ ‫خالل ال�سحب على بطاقات الدخول‪.‬‬ ‫و�أعلن احتاد الكرة ح�صول التلفزيون الأردين على احلقوق احل�صرية‬ ‫لنقل ال�ب�ط��ول��ة م�ب��ا��ش��رة م��ع الأخ ��ذ ب�ع�ين االع �ت �ب��ار ال���س�م��اح للقناوات‬ ‫الف�ضائية العربية والعاملية لت�صوير لقطات من املباريات‪.‬‬

‫«وزراء الشباب والرياضة العرب» يقرر‬ ‫إنشاء مركز تدريب للشباب العربي بعمان‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قررت اللجنة ال�شبابية املعاونة ملجل�س وزراء ال�شباب والريا�ضة العرب‬ ‫برئا�سة رئي�س املجل�س الأعلى لل�شباب ونائب املكتب التنفيذي ورئي�س‬ ‫اللجنة ال�شبابية املعاونة للمجل�س �أحمد امل�صاروة �إن�شاء املركز العربي‬ ‫لتدريب ال�شباب يف الأردن التابع جلامعة الدول العربية‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صاروة ل��دى م�شاركته يف اجتماعات جمل�س وزراء ال�شباب‬ ‫والريا�ضة العرب التي عقدت يف الرباط �إن املجل�س قرر �إن�شاء املر�صد‬ ‫العربي لل�شباب يف املغرب كم�ؤ�س�سات عربية داعمة للعمل ال�شبابي العربي‬ ‫حتت مظلة جامعة الدول العربية‪.‬‬ ‫كما �أقرت اللجنة الوثيقة العربية لل�شباب التي �ستعر�ض يف االجتماع‬ ‫الذي �ستعقده اجلمعية العمومية للأمم املتحدة يف نهاية ال�شهر احلايل‬ ‫مبقرها بح�ضور وزير ال�شباب والريا�ضة املغربي‪.‬‬ ‫و�أو�ضح رئي�س املجل�س يف ت�صريح �صحايف �أن ق��رارات اللجنة الفنية‬ ‫املعاونة ملجل�س وزراء ال�شباب والريا�ضة العرب جاءت يف �ضوء تفوي�ض‬ ‫جمل�س ال ��وزراء ال�ع��رب للجنة خ�لال م��ؤمت��ر عقد ب��داي��ة �أي ��ار املا�ضي‪،‬‬ ‫وات�خ��اذ ال �ق��رارات با�سم املجل�س ن�ظ��را للأهمية ه��ذه املوا�ضيع للعمل‬ ‫ال�شبابي العربي‪.‬‬ ‫وبني رئي�س املجل�س �أن هذه القرارات جاءت للت�أكيد على حق ال�شباب‬ ‫العربي يف التعبري عن �آرائهم وطموحاتهم وتطلعاتهم‪ ،‬و�إ�سماع �صوتهم‬ ‫ومب��ا يخدم م�صالح الأم��ة العربية العليا‪ ،‬و�إع�ط��اء املزيد من االهتمام‬ ‫مب�شاغل ومتطلبات ال�شباب العربي والتحديات التي تواجههم‪ ،‬و�إ�شراكهم‬ ‫يف �صنع القرار لبناء جمتمعاتهم من خالل حوار بناء يعتمد الت�شاركية‬ ‫يف العمل معهم‪.‬‬ ‫كما ات �خ��ذت لإ� �ش��راك ال�شباب ال�ع��رب��ي باجتماعات وزراء ال�شباب‬ ‫والريا�ضة العرب من خالل ور�شات حوارية تعقد على هام�ش الأن�شطة‬ ‫لبيان ر�أيهم وتطلعاتهم خلدمة م�صالح الأمة العليا‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ه��ذا ال�ق��رار تقديرا م��ن جمل�س ال ��وزراء للتجربة الأردنية‬ ‫ال��رائ��دة يف جم��ال العمل ال�شبابي ودور الأردن ممثال باملجل�س الأعلى‬ ‫لل�شباب يف طرح فكرة �إن�شاء املركز وو�ضع نظامه املقرتح‪.‬‬ ‫ويعمل املركز على تدريب ال�شباب العربي يف جماالت متعددة منها‬ ‫عقد دورات عربية لإع��داد القيادات ال�شبابية ودع��م الأن�شطة ال�شبابية‬ ‫الريا�ضية وور� ��ش عمل تتعلق مبكافحة امل �خ��درات واملن�شطات واعداد‬ ‫وتاهيل قيادات �شبابية عربية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن وثيقة ال�سيا�سات العربية لل�شباب هي وثيقة �سيا�سات‬ ‫�شبابية �أردنية �أعدها فريق عمل من املجل�س الأعلى لل�شباب‪ ،‬ومت اعتمادها‬ ‫من قبل اللجنة الفنية ال�شبابية املعاونة ملجل�س الوزراء للمبا�شرة بالعمل‬ ‫فيها‪.‬‬

عدد الاحد 10 تموز 2011  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you