Page 1

‫دور الشباب يف التغيري‬

‫هل تتغري الشعوب‬ ‫إذا تغري الحكام؟‬

‫‪20‬‬

‫الشارع يعود من جديد‬

‫‪11‬‬

‫‪10‬‬

‫مبارك يعاني من حالة اكتئاب‬ ‫ويحتاج إىل طبيب نفسي‬ ‫القاهرة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫يعاين الرئي�س امل�صري املخلوع ح�سني مبارك‪ ،‬املحتجز يف م�ست�شفى �شرم ال�شيخ‬ ‫على ذمة التحقيق‪ ،‬من حالة اكتئاب‪ ،‬ويحتاج �إىل طبيب نف�سي ملعاجلته‪ ،‬كما نقلت‬ ‫وكالة �أنباء ال�شرق الأو�سط ال�سبت عن م�صدر طبي‪.‬‬ ‫والرئي�س ال�سابق (‪ 83‬عاما) موجود يف م�ست�شفى �شرم ال�شيخ‪ ،‬على البحر الأحمر‪،‬‬ ‫منذ ال�شهر املا�ضي‪ ،‬حيث نقل �إليه �إثر �إ�صابته ب�أزمة قلبية خالل ا�ستجوابه‪ .‬ويجري‬ ‫التحقيق مع مبارك ب�ش�أن م�صدر ثروته‪ ،‬وب�ش�أن قمع االنتفا�ضة ال�شعبية على نظامه‬ ‫يف كانون الثاين و�شباط املا�ضيني‪ ،‬والذي �أوقع �أكرث من ‪ 800‬قتيل‪.‬‬ ‫الأحد ‪ 19‬جمادى الآخرة ‪ 1432‬هـ ‪� 22 -‬أيار ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 28‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1599‬فل�س‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫�إ����ش���ه���ار اجل��ب��ه��ة ال��وط��ن��ي��ة ل�ل�إ���ص�لاح‬ ‫تامر ال�صمادي‬ ‫ق��ال رئي�س ال���وزراء مدير املخابرات الأ�سبق �أحمد‬ ‫عبيدات �أم�����س �إن الف�ساد يف الأردن «ن��اجت ع��ن �أزم���ة يف‬ ‫احلكم»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح عبيدات �أن اململكة تعاين من «ا�ستبداد احلكم‬ ‫وبع�ض �أجهزة الدولة»‪.‬‬ ‫و�أكد يف م�ؤمتر �صحفي عقد مبكتب النا�شط ال�سيا�سي‬ ‫لبيب قمحاوي لإ�شهار اجلبهة الوطنية للإ�صالح التي‬ ‫تعد �أول �إطار يجمع القوى ال�شعبية على برنامج �سيا�سي‬ ‫موحد �ضرورة �أن ي�شمل التغيري امل�ؤ�س�سة الأمنية مبختلف‬ ‫�أجهزتها‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫عبيدات‪ :‬الفساد ناتج عن أزمة في الحكم‬ ‫النطق بالحكم يف قضية‬ ‫محادين والتل اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�صرح املحامي نعيم املدين حمامي الدفاع يف الق�ضية املقامة‬ ‫على كل من النا�شط ال�سيا�سي د‪� .‬سفيان التل‪ ،‬والكاتب الزميل‬ ‫د‪.‬موفق حمادين �أنه نظرا النتقال �أحد �أع�ضاء الهيئة احلاكمة‬ ‫مت ت�أجيل النطق باحلكم يف الق�ضية �إىل �صباح اليوم الأحد يف‬ ‫جل�سة علنية مبحكمة اجلنايات ق�صر العدل يف ع ّمان‪.‬‬ ‫ويحاكم التل وحمادين بعدة تهم هي جناية تعكري �صفو‬ ‫العالقات الأردنية مع دول �أجنبية‪ ،‬و�إث��ارة النعرات الطائفية‬ ‫والعن�صرية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �إذاع��ة �أنباء كاذبة من �ش�أنها �أن‬ ‫تنال من هيبة ال��دول��ة وال��دع��وة �إىل قلب احلكومة القائمة‬ ‫مبوجب الد�ستور بالقوة والعنف وذم الهيئات الر�سمية (اجلي�ش‬ ‫والأمن)‪.‬‬ ‫وك��ان ع��دد م��ن املتقاعدين الع�سكريني ق��د �سجلوا دعوى‬ ‫ق�ضائية �ضد التل وحمادين على خلفية ت�صريحاتهم لو�سائل‬ ‫�إع�لام حملية وعربية عقب العملية التفجريية التي نفذها‬ ‫املواطن همام البلوي يف �أفغان�ستان‪.‬‬

‫املعارضة اليمنية‬ ‫وقعت على املبادرة الخليجية‬ ‫�صنعاء ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫وقعت املعار�ضة اليمنية م�ساء �أم�س على املبادرة اخلليجية‬ ‫التي تن�ص على تنحي الرئي�س اليمني يف غ�ضون ثالثني يوميا‪،‬‬ ‫وذلك بح�ضور الأمني العام ملجل�س التعاون اخلليجي‪ ،‬ح�سب ما‬ ‫�أفادت م�صادر معار�ضة لوكالة فران�س بر�س‪.‬‬

‫امللك يفتتح مخترب األلعاب‬ ‫اإللكرتونية التفاعلية‬

‫‪2‬‬

‫كتل طالبية ترفض تطبيع «الهاشمية»‬ ‫مع الصهاينة وتعتصم الخميس ‪4‬‬

‫«الضمان» يسرتد «‪ »40‬مليون دينار‬ ‫من ديونه على «موارد»‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫ك�شفت م�����ص��ادر مطلعة يف م�ؤ�س�سة‬ ‫ال�����ض��م��ان االج��ت��م��اع��ي لـ"ال�سبيل" �أن‬ ‫تفاهمات جرى التو�صل �إليها م�ؤخر ًا �أ�سفرت‬ ‫عن حجز �أرا���ض عائدة ل�شركة م��وارد يف‬ ‫مناطق ماركا ال�شمالية والعبديل وو�سط‬ ‫البلد‪ .‬وج��اء حجز ه��ذه الأرا���ض��ي بهدف‬ ‫ا���س�ترداد ال��دي��ون املتعرثة لل�ضمان على‬ ‫�شركة موارد املقدرة بـ ‪ 40.9‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وحجزت هذه الأرا�ضي يف �أعقاب امل�شكالت‬ ‫النقدية التي واجهت �شركة موارد‪ ،‬وعدم‬ ‫قدرتها على االل��ت��زام بت�سديد القرو�ض‬

‫التي ح�صلت عليها‪ ،‬وحتى �سداد التزاماتها‬ ‫لل�ضمان االجتماعي لتعرث �أو�ضاعها املالية‪.‬‬ ‫وطلب ال�ضمان االجتماعي ا�سرتداد ديونه‬ ‫بعد �إحالة احلكومة احلالية ملف م�ؤ�س�سة‬ ‫موارد �إىل الق�ضاء‪ ،‬بعد �أن مر بقناة هيئة‬ ‫مكافحة الف�ساد التي در�سته وحتققت‬ ‫من وجود جت��اوزات مالية و�إداري��ة كبرية‬ ‫فيه‪ .‬وكفلت احلكومة �شركة "موارد" عرب‬ ‫�سندات دولية بقيمة ‪ 145‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪ ،‬ك�شفت نف�س امل�صادر‬ ‫عن تنازل �أمانة عمان عن ‪ 43‬دومن��ا من‬ ‫�أرا�ضي حدائق امللك عبداهلل يف املقابلني‪،‬‬ ‫ودومن�ي�ن يف ح��و���ض ح��ج��ارة النوابل�سة‬

‫جنوب عبدون ل�صالح م�ؤ�س�سة ال�ضمان‬ ‫االجتماعي‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امل�صادر �أن الأمانة تنازلت عن‬ ‫هذه الأرا�ضي كت�سوية ودية بني الطرفني‬ ‫بعد مفاو�ضات وم�����ش��اورات حل��ل مو�ضوع‬ ‫م�ستحقات لل�ضمان على �أمانة عمان املقدرة‬ ‫بنحو ‪ 19‬مليون دينار‪.‬‬ ‫والأرا�ضي الكائنة يف منطقة املقابلني‬ ‫عائدة مل�شروع حدائق امللك عبداهلل الثاين‬ ‫التي �ستقام على م�ساحة ‪ 505‬دومن��ات‪،‬‬ ‫و�أعلن عنها عام ‪ 2008‬يف احتفال �ضمن‬ ‫م�شروع "م�ستقبل املدينة اخل�ضراء القابلة‬ ‫للحياة"‪.‬‬

‫الفروف يلتقي يف موسكو مسؤولني من حركتي فتح وحماس‬ ‫امل�س�ؤولني الفل�سطينيني والف���روف �سيتم‬ ‫مو�سكو ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫االثنني يف مو�سكو"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ق��ال امل�س�ؤول الفل�سطيني‬ ‫يلتقي وزير اخلارجية الرو�سي �سريغي‬ ‫الف���روف غ��دا يف مو�سكو ممثلني لف�صائل م�صطفى الربغوثي ال�سبت لوكالة فران�س‬ ‫فل�سطينية‪ ،‬خ�صو�صا م��ن ح��رك��ت��ي فتح بر�س �إن م�س�ؤولني من فتح وحما�س �سيلتقون‬ ‫وح��م��ا���س‪ ،‬بح�سب م��ا �أع��ل��ن م�صدر رو�سي االثنني "م�س�ؤولني كبارا" يف مو�سكو من دون‬ ‫�أن يحدد هوية امل�س�ؤولني الرو�س‪.‬‬ ‫�أم�س‪.‬‬ ‫وك��ان ممثلون للف�صائل الفل�سطينية‬ ‫ونقلت وك���االت الأن��ب��اء الرو�سية عن‬ ‫هذا امل�صدر ال��وزاري قوله �إن "اللقاء بني و�صلوا �إىل رو�سيا م�ساء اجلمعة يف زيارة‬

‫دعـوات لـ «مسرية العودة ‪»2‬‬ ‫بذكرى النكسـة‬

‫‪8‬‬

‫ت�ستغرق ث�لاث��ة �أي����ام تلبية ل��دع��وة من‬ ‫م�ؤ�س�سة رو�سية متخ�ص�صة يف �ش�ؤون ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ ،‬بح�سب ما �أو�ضح الربغوثي‪.‬‬ ‫وك����ان ول��ي��د ال��ع��و���ض ع�����ض��و املكتب‬ ‫ال�سيا�سي حلزب ال�شعب الفل�سطيني �أعلن‬ ‫اجلمعة لوكالة فران�س بر�س �أن "الف�صائل‬ ‫الفل�سطينية تلقت دعوة من معهد اال�ست�شراق‬ ‫التابع لوزارة اخلارجية الرو�سية لعقد لقاء‬ ‫يف مو�سكو ال�سبت والأحد"‪.‬‬

‫حالة من الخوف تحيط بـ «الريموك» بسبب وجود ثالث جثث بشرية محنطة‬ ‫�سيف الدين باكري‬

‫�صورة تعبريية‬

‫حالة م��ن اخل��وف والقلق تنتاب‬ ‫موظفني يف جامعة الريموك‬ ‫ب�����س��ب��ب وج����ود ث��ل�اث جثث‬ ‫يف م�ستودع الآث����ار يف كلية‬ ‫ال�شريعة‪.‬‬ ‫ه�����ذه اجل���ث���ث ت�سلمتها‬ ‫اجلامعة قبل نحو ‪� 4‬أعوام (يف‬ ‫ع��ام ‪ )2007‬على �أن��ه��ا مومياء‬ ‫ع�ثر عليها باحثون ع��ن الذهب‬ ‫يف منطقة البحر امليت‪ ،‬و�أث��ارت‬ ‫خم���اوف عند بع�ض العاملني يف‬ ‫اجل��ام��ع��ة م��ن ان��ت�����ش��ار الأم���را����ض‬ ‫وانتقالها �إليهم‪.‬‬ ‫�إال �أن اجلثث املحنطة طبيعيا‬ ‫ع��ل��ى ح��د تعبري ن��ائ��ب عميد كلية‬ ‫الآث��ار واالنرثوبولوجيا يف اجلامعة‬ ‫عبد احلليم ال�شياب مل تتحلل بعد‪� ،‬إذ‬ ‫ما زال��ت حمافظة على اجللد وال�شعر‬ ‫و�أج�����زاء م��ن اجل�����س��د بفعل امللوحة‪،‬‬ ‫مبينا �أن الدرا�سات العلمية التي �أجريت‬ ‫عليها من قبل خمت�صي الآثار �أثبتت انها‬

‫لي�ست مومياء‪ ،‬بل هي جثث ب�شرية ترتاوح‬ ‫�أعمارها بني ‪ 60‬ـ ‪ 70‬عاما‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح �أن ملوحة املنطقة حتافظ‬ ‫على اجلثث وحتميها من التحلل‪ ،‬ومبينا‬ ‫عن موظفني يتخوفون من انتقال الأمرا�ض‬ ‫�إليهم نتيجة وجود اجلثث يف م�ستودع كلية‬ ‫الآثار‪ ،‬عالوة على �أن �آخرين لهم هواج�س‬ ‫من ر�ؤي��ة اجلثث‪ ،‬م�ؤكدا �أن ال وج��ود لأي‬ ‫ت�أثري للجثث املحنطة طبيعيا على الآخرين‬ ‫من ناحية انتقال الأمرا�ض‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار �إىل �أن اجلثث الثالثة عهدة‬ ‫على اجلامعة بعد ا�ستالمها من دائرة الآثار‬ ‫العامة عام ‪.2007‬‬ ‫ولفت ال�شياب �إىل �أن اجلامعة تفكر‬ ‫بعر�ض هذه اجلثث يف متحف �آثار اجلامعة‪،‬‬ ‫جل��ذب ال�����س��ي��اح‪� ،‬إىل ج��ان��ب ا�ستخدامها‬ ‫لغايات تدري�س وتعليم طلبة كلية الآثار‬ ‫التمييز بني التحنيط الطبيعي وال�صناعي‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن اجلامعة ت�سعى �إىل احل�صول‬ ‫على متويل لإنفاذ هذا امل�شروع‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫�أن��ه مكلف‪ ،‬ويحتاج �إىل ح��وايل ‪� 35‬ألف‬ ‫دينار‪ ،‬كون اجلثث حتتاج �إىل درجة برودة‬ ‫حمددة للحفاظ عليها م�ستقبال‪.‬‬

‫تشييع قتلى «جمعة الحرية» يتحول‬ ‫إىل مظاهـرات بمـدن سـوريا ‪9‬‬

‫الرئيس اليمني يعترب املبادرة‬ ‫الخليجية «مؤامرة»‬

‫‪9‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )22‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1599‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫احلبا�شنة ي�شارك يف اجتماعات املجل�س‬ ‫الوزاري للمنظمة العربية للتنمية الزراعية‬

‫امللك يفتتح خمترب الألعاب الإلكرتونية التفاعلية وي�سلم اجلوائز للفائزين‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫��ش��ارك وزي��ر ال��زراع��ة �سمري احلبا�شنة يف اج�ت�م��اع��ات املجل�س‬ ‫ال��وزاري للمنظمة العربية للتنمية الزراعية التي بد�أت �أم�س االول‬ ‫يف الريا�ض‪.‬‬ ‫وي���ش�غ��ل احل�ب��ا��ش�ن��ة من�صب ن��ائ��ب رئ�ي����س امل�ج�ل����س التنفيذي‬ ‫للمنظمة ال ��ذي ي�ت�ك��ون م��ن وزراء ال��زراع��ة يف ك��ل م��ن ال�سعودية‪،‬‬ ‫وموريتانيا‪ ،‬واليمن‪ ،‬والكويت‪ ،‬وفل�سطني ولبنان‪.‬‬ ‫ويناق�ش املجل�س خطط وبرامج عمل املنظمة خالل ال�ستة �أ�شهر‬ ‫القادمة‪ ،‬وي��راج��ع �إجن��ازات�ه��ا املتحققة خ�لال الفرتة ال�سابقة‪ ،‬كما‬ ‫�سينظر املجل�س يف �سبل تفعيل عمل املنظمة كرافد رئي�س للأمن‬ ‫الغذائي العربي‪ ،‬وك ��أداة �أن��اط��ت بها قمة الريا�ض للزعماء العرب‬ ‫مهمة متابعة تنفيذ الربنامج الطارئ للأمن الغذائي العربي‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن يطرح امل�شاركون �سبل تعزيز دور املنظمة ورفدها‬ ‫باملوارد الالزمة لتلبية متطلبات املرحلة القادمة ومبا يلبي التطلعات‬ ‫ل�سد الفجوة املتزايدة يف �إنتاج املحا�صيل الزراعية العربية‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن االج�ت�م��اع��ات ا�ستمرت على م��دى ي��وم�ين وتنهي‬ ‫�أعمالها اليوم االحد‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫حزب العدالة والتنمية يحتفل بعيد اال�ستقالل‬ ‫الكرك ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫احتفل حزب العدالة والتنمية‪ /‬فرع الكرك �أم�س بعيد اال�ستقالل‬ ‫ويوم اجلي�ش‪ ،‬برعاية االمني العام حممد ال�شوملي‪.‬‬ ‫ق��ال ممثل احل��زب يف ال�ك��رك �إب��راه�ي��م اجل�ع��اف��رة‪« :‬ف�ـ��ي عـــيدِ‬ ‫ُ‬ ‫النف�س‬ ‫ونبعث يف‬ ‫ا�ستقــــاللك موطــــني ُنعلي الهامات عل َّو ال�سماء‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫�أرقى و�أجمل م�شاع ِر الكربياء‪ّ ،‬‬ ‫ون�سط ُر على �أر�ضك الطاهر ُة يا وطني‬ ‫ُ‬ ‫عبارات الفداء‪� ،‬سيذكر الأردنيون هذه املنا�سبات اخلالدة التي كر�ست‬ ‫وطنهم واحة للأمن واال�ستقرار واحلرية‪ ،‬حفاظا لكرامة �إن�سانه‪،‬‬ ‫�سندا وظ�ه�يرا لأ��ش�ق��ائ��ه‪ ،‬مدافعا ع��ن ق�ضاياهم‪ ،‬جم�سدا لر�سالة‬ ‫الها�شميني يف ن�صرة الأمة العربية ووحدة مواقفها‪ ،‬وظهريا لها يف‬ ‫نيل ا�ستقاللها وحتقيق طموحات و�أماين �شعوبها»‪.‬‬ ‫م��ن جهته رح��ب ع��ام��ر ال �ق��رال��ة ب��ا��س��م �أع �� �ض��اء ح��زب العدالة‬ ‫والتنمية‪ /‬ف��رع الكرك بطلب ان�ضمام االردن اىل جمل�س التعاون‬ ‫اخلليجي‪.‬‬ ‫وثمن احلزب عالياً جهود امللك عبداهلل الثاين الد�ؤوبة واحلثيثة‪،‬‬ ‫والهادفة �إىل تقــــوية عالقات الأردن ب�أ�شقائه العرب‪ ،‬واعترب هذه‬ ‫اخلطوة التي ت�أتـــــــي نتيجة جهود مكثفة للقيــــادة الأردنية مع قادة‬ ‫جمل�س التعاون اخلليــجي متثل نقطة بداية مهمة وتاريخية لتــعزيز‬ ‫التـعـاون بني دول املجلــــــ�س والأردن يف جــميــع املجاالت‪.‬‬ ‫ور�أى احلزب يف ان�ضمام الأردن فر�صة كبرية لتعزيز التكامل‬ ‫االقت�صـادي العربي خا�صة يف هذه الظروف الإقليمية ال�صعبــــــــة‪.‬‬

‫طالب �أردين يح�صل على جائزة دولية يف معر�ض �إنتل‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ح�صل الطالب حممد ال�سحيمات من مدر�سة زي��د بن حارثة‬ ‫ال�ث��ان��وي��ة يف م��دي��ري��ة ت��رب�ي��ة ال �ك��رك ع�ل��ى ج��ائ��زة امل��رت�ب��ة الأوىل يف‬ ‫املركز ال��راب��ع من اجل��وائ��ز الكربى يف معر�ض �إنتل ال��دويل للعلوم‬ ‫والهند�سة‪.‬‬ ‫وقال امل�ست�شار الإعالمي الناطق الر�سمي با�سم وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم �أمي��ن ال�برك��ات ان الطالب ح�صل على اجل��ائ��زة يف جمال‬ ‫علوم الأر�ض والكواكب عن م�شروعه بعنوان»جهاز لقيا�س االهتزازات‬ ‫والزالزل»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الربكات �أن الطلبة امل�شاركني من مدار�س ال��وزارة يف‬ ‫معر�ض �إنتل الدويل للعلوم والهند�سة الذي �أقيم يف الواليات املتحدة‬ ‫االمريكية حققوا نتائج متميزة‪.‬‬ ‫وبني �أنه �شارك يف املعر�ض نحو الفي طالب ميثلون‪ 50‬دولة و‪50‬‬ ‫والية �أمريكية للمناف�سة على حتقيق القبول مل�شاريعهم التي ت�ؤهلهم‬ ‫للح�صول على جوائز املعر�ض القيمة التي تعد مبثابة جوائز «نوبل»‬ ‫للعلماء ال�صغار‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن م�شاركة الأردن يف معر�ض �إنتل الدويل للعلوم‬ ‫والهند�سة ك��أول دولة عربية هي امل�شاركة الثامنة على التوايل‬ ‫وبعدد من امل�شاريع التي ابتكرها طلبتنا‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن ال��وزارة نفذت جميع املراحل التي �سبقت امل�شاركة‬ ‫الفاعلة يف املعر�ض الدويل من تعريف وتوعية باجلائزة وتدريب‬ ‫الكوادر الإ�شرافية املعنية بها بالتعاون مع �شركة �إنتل للتعليم‬ ‫وبوقت ِ‬ ‫كاف قبل توزيع طلبات اال�شرتاك باجلائزة على مدار�س‬ ‫الوزارة ابتدا ًء من �شهر �آب‪ ،‬وت�ستقبل الطلبات حتى نهاية �شهر‬ ‫كانون الثاين من كل عام‪.‬‬ ‫وي �� �ش��ارك بامل�سابقة طلبة ال���ص�ف��وف ‪ 12-9‬م��ن خ�ل�ال ثالث‬ ‫م�ع��ار���ض حملية ت�ق��ام لأق��ال�ي��م الأردن ال �ث�لاث‪ ،‬وث��م ي�ق��ام معر�ض‬ ‫نهائي يتم من خالله حتديد �أ�سماء الطالب الذين �سيمثلون الأردن‬ ‫باملعر�ض الدويل‪.‬‬ ‫وي�شرف على عملية التحكيم فريق من �أ�ساتذة اجلامعات‬ ‫الأردنية الر�سمية وفق املعايري الدولية املعتمدة والتي ت�شمل‬ ‫ال �ق��درة الإب��داع �ي��ة والأه � ��داف ال�ع�ل�م�ي��ة والأ� �ص��ال��ة واحلداثة‬ ‫واملهارات والو�ضوح والت�شاركية يف امل�شاريع اجلماعية‪ .‬ثم يتم‬ ‫ت�سجيل ال �ط�لاب ب��امل�ع��ر���ض ال ��دويل م��ن خ�لال م��وق��ع ال ��وزارة‬ ‫الإلكرتوين و من خالل تعبئة النماذج اخلا�صة بعملية الت�سجيل‬ ‫ب�إ�شراف ق�سم التدريب الإلكرتوين بالوزارة‪.‬‬ ‫وقال الربكات �إن �شركة �إنتل للربامج التعليمية يف الأردن‬ ‫ول �ب �ن��ان ت �ق��دم ال��دع��م ال �ك��ام��ل مل �ع��ر���ض �إن �ت��ل ال � ��دويل للعلوم‬ ‫والهند�سة هو معر�ض العلوم الدويل الوحيد يف العامل‪ ،‬والذي‬ ‫يقدم كل علوم احلياة للطالب‪.‬‬ ‫ويتناف�س كل عام ما يزيد عن مليون طالب ت�تراوح �صفوفهم‬ ‫‪ ،12-9‬يف معار�ض العلوم الإقليمية‪ ،‬ونحو ‪ 500‬معر�ض للعلوم يُعقد‬ ‫حول العامل‪ ،‬بحيث يتاح لأكرث من �ألفي طالب من �أكرث من ‪ 50‬دولة‪،‬‬ ‫�ضافة للواليات املتحدة الأمريكية‪ ،‬فر�صة التناف�س على حتقيق‬ ‫نتائج �إيجابية يف هذا املعر�ض‪ ،‬وذلك يف ‪ 17‬جماال علميا متثل جميع‬ ‫احلقول العلمية والهند�سية ويف جمال العلوم البيئية والطاقة‪.‬‬

‫الأردن ي�شارك يف اجتماعات املجل�س‬ ‫الوزاري للمنظمة العربية للتنمية الزراعية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ي�شارك االردن يف اجتماعات املجل�س الوزاري للمنظمة العربية‬ ‫للتنمية الزراعية التي ب��د�أت ام�س ال�سبت يف العا�صمة ال�سعودية‬ ‫الريا�ض ملناق�شة خطط وبرامج عمل املنظمة‪.‬‬ ‫و�أ�شار بيان �صادر عن وزارة الزراعة �أن االجتماعات التي ت�ستمر‬ ‫ليومني �ستناق�ش �سبل تفعيل عمل املنظمة ك��راف��د رئي�س للأمن‬ ‫الغذائي العربي ومتابعة تنفيذ الربنامج الطارئ للأمن الغذائي‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وير�أ�س الوفد الأردين اىل االجتماعات وزير الدولة وزير الزراعة‬ ‫املهند�س �سمري احلبا�شنة نائب رئي�س املجل�س التنفيذي للمنظمة‪،‬‬ ‫الذي يتكون من وزراء الزراعة يف كل من اململكة العربية ال�سعودية‬ ‫وموريتانيا واليمن والكويت وفل�سطني ولبنان‪.‬‬ ‫ويناق�ش امل�شاركون دور املنظمة و�سبل رفدها ب��امل��وارد الالزمة‬ ‫لتلبية متطلبات املرحلة املقبلة ومبا يلبي التطلعات ل�سد الفجوة‬ ‫املتزايدة يف �إنتاج املحا�صيل الزراعية العربية وخطط وبرامج عمل‬ ‫املنظمة خالل ال�ستة �أ�شهر املقبلة ومراجعة �إجنازاتها‪.‬‬

‫اف�ت�ت��ح امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين �أم�س‬ ‫ال���س�ب��ت خم�ت�بر الأل� �ع ��اب الإلكرتونية‬ ‫ال�ت�ف��اع�ل�ي��ة ال� ��ذي مت �إن �� �ش��ا�ؤه مببادرة‬ ‫م��ن امل�ل��ك‪ ،‬لتلبية اح�ت�ي��اج��ات م�صممي‬ ‫وم� �ط ��وري الأل� �ع ��اب الإل �ك�ت�رون �ي��ة من‬ ‫ال � �ط �ل�اب امل ��وه ��وب�ي�ن وت ��وف �ي�ر اح ��دث‬ ‫التقنيات لهذه الغاية‪.‬‬ ‫ويعد املخترب الذي جاء افتتاحه على‬ ‫هام�ش ملتقى الأع �م��ال الأردين الأول‬ ‫حا�ضنة �أولية لإبداعات ال�شباب الأردين‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ي �ت �ي��ح ل �ه��م �إج � � ��راء التطبيقات‬ ‫التكنولوجية يف جمال ت�صميم وتطوير‬ ‫الألعاب الإلكرتونية وتنمية �أفكارهم‪.‬‬ ‫وي � �ه ��دف امل �خ �ت�ب�ر ال� � ��ذي �أن� ��� �ش� ��أه‬ ‫�صندوق امللك عبداهلل الثاين للتنمية‪،‬‬ ‫�إىل دع ��م ق �ط��اع الأل �ع ��اب الإلكرتونية‬ ‫واالرتقاء بهذه ال�صناعة‪ ،‬لي�صبح الأردن‬ ‫مركزا رائدا يف هذا املجال على م�ستوى‬ ‫املنطقة‪ ،‬ال �سيما �أن حجم اال�ستثمار يف‬ ‫ه��ذا ال�ق�ط��اع ي�صل �إىل‪ 80‬م�ل�ي��ار دوالر‬ ‫على م�ستوى العامل‪.‬‬ ‫وح���ض��ر االف �ت �ت��اح رئ�ي����س الديوان‬ ‫امللكي الها�شمي الدكتور خالد الكركي‪،‬‬

‫امللك �أثناء حفل االفتتاح‬

‫ورئي�س و�أع�ضاء فريق العمل للمخترب‪.‬‬ ‫و�سيوفر املخترب خدمات التدريب‬ ‫على مهارات متعددة تتمثل يف ت�صميم‬ ‫الأل�ع��اب الإلكرتونية ورواي��ة الق�ص�ص‪،‬‬ ‫وت�صميم �شخ�صيات �إل�ك�ترون�ي��ة‪ ،‬وفن‬ ‫ال�ق���ص����ص امل �� �ص��ورة وال�سيناريوهات‬ ‫وت�صميم واجهات الألعاب االلكرتونية‪،‬‬ ‫وابتكار امل��ؤث��رات ال�صوتية واملو�سيقية‪،‬‬

‫وت�صميم �ألعاب فيديو �شعبية‪ ،‬والإطالع‬ ‫على �أح ��دث التقنيات الفنية يف جمال‬ ‫�إن�ت��اج الأل�ع��اب الإلكرتونية والتطورات‬ ‫التي ت�شهدها على امل�ستوى الدويل‪.‬‬ ‫و�سيتم ت��زوي��د امل�خ�ت�بر بتجهيزات‬ ‫م ��ن ق �ب��ل م���ص�ن�ع��ي امل� �ع ��دات الأ�صلية‬ ‫و�أجهزة الكمبيوتر املتطورة وال�شركات‬ ‫املتخ�ص�صة يف �صناعة ل��وح��ات املفاتيح‬

‫خالل اجتماعات منظمة العمل العربية‬ ‫ال��ذي عقد يف القاهرة اال�سبوع املا�ضي‬ ‫قطر لع�ضوية �أ�صيلة يف جمل�س منظمة‬ ‫العمل الدولية‪ ،‬حيث ما يزال حتى الأن‬ ‫ع�ضوا مناوبا‪.‬‬ ‫فيما يتناف�س لبنان واالمارات على‬ ‫ع���ض��وي��ة "املناوب" ل�ل�م�ج�ل����س خالل‬ ‫اجتماعات جمل�س االدارة التي تبد�أ يف‬ ‫االول م��ن ح��زي��ران املقبل على هام�ش‬ ‫انعقاد الدورة الــ‪ 100‬الجتماعات جمل�س‬ ‫ادارة منظمة العمل الدولية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار م�صدر نقابي لـ"ال�سبيل"‬ ‫اىل �أن غ�ي��اب وف��د احل�ك��وم��ة االردنية‬ ‫ع��ن ح�ضور اجتماع التو�صية ملر�شحي‬

‫احل�ك��وم��ات يف منظمة ال�ع�م��ل العربية‬ ‫�أدى اىل ع � ��دم ال �ت��و� �ص �ي��ة برت�شيح‬ ‫مر�شحي احلكومة االردنية ملجل�س ادارة‬ ‫منظمة العمل الدولية‪ ،‬االمر الذي �أدى‬ ‫اىل �إ�ضعاف موقف االردن يف الرت�شح‬ ‫لرئا�سة املنظمة الدولية‪.‬‬ ‫وب �ي �ن��ت امل� ��� �ص ��ادر ان موا�صفات‬ ‫ال��رئ �ي ����س امل �ع �ت �م��دة �أ� �س �ي��وي��ا انطبقت‬ ‫على ال�سفري االردين يف جنيف �شهاب‬ ‫ما�ضي وعالقاته الوطيدة مع املجموعة‬ ‫اال�سيوية �إثر خدمته الطويلة هناك‪.‬‬ ‫وت��اب��ع امل�صدر �أن موقف االردن يف‬ ‫املجموعة اال�سيوية ق��وي ولكنه يحتاج‬ ‫اىل تكثيف اجلهود"‪.‬‬

‫والأجهزة اخلا�صة بالألعاب االلكرتونية‬ ‫والتطبيقات التفاعلية‪.‬‬ ‫وي �� �ض��م امل �خ �ت�ب�ر‪ ،‬ب ��الإ� �ض ��اف ��ة �إىل‬ ‫التجهيزات التقنية‪ ،‬مكتبة تعنى ب�إجراء‬ ‫ال �ب �ح��وث امل�خ�ت���ص��ة ب��اجل��وان��ب الفنية‬ ‫وال �ت �ج��اري��ة واالج�ت�م��اع�ي��ة والإبداعية‬ ‫املت�صلة بالألعاب الإلكرتونية‪.‬‬ ‫وي�سهم خمترب الألعاب الإلكرتونية‬ ‫يف تقوية التعاون بني الهيئات الأكادميية‬ ‫وال�شركات يف جمال �إعداد �أفراد م�ؤهلني‬ ‫فنيا وتهيئتهم الح�ت�راف ه��ذه املهنة‪.‬‬ ‫وي�ساعد املخترب �أي�ضا على �إن�شاء �أعمال‬ ‫جتارية خمت�صة بالألعاب الإلكرتونية‬ ‫يف الأردن‪� ،‬إىل جانب اال�ستفادة منه يف‬ ‫التدريب وتوفري فر�ص العمل‪.‬‬ ‫وح�ضر امللك عر�ضا للفرق امل�شاركة‬ ‫يف م�سابقة "التطبيقات على الألعاب‬ ‫االلكرتونية" التي �أدارها و�أ�شرف عليها‬ ‫�صندوق امللك عبداهلل الثاين للتنمية‪،‬‬ ‫و�شملت ط�لاب م��دار���س بفئات عمرية‬ ‫بني‪15‬و‪17‬عاما بهدف ا�ستك�شاف تقنيات‬ ‫جديدة وتطوير التطبيقات التقنية يف‬ ‫جمال الألعاب الإلكرتونية‪.‬‬ ‫و�سلم امللك جائزة امل�سابقة لفريق‬ ‫مدر�سة عمان الوطنية‪.‬‬

‫و��ش��ارك يف امل�سابقة ف��ري��ق مدر�سة‬ ‫كينجز اكادميي ومدر�سة اليوبيل وعمان‬ ‫الوطنية ومدر�سة امللك عبدهلل الثاين‬ ‫للتميز‪/‬اربد‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر ع��ام ال���ص�ن��دوق طارق‬ ‫عو�ض ان مو�ضوع امل�سابقة الأوىل يتعلق‬ ‫بال�سياحة يف الأردن‪ ،‬حيث يقوم الطالب‬ ‫ب�ت��وظ�ي��ف م �ه��ارات��ه الإب��داع �ي��ة و�إن�شاء‬ ‫تطبيقات متوافقة مع �أجهزة �إلكرتونية‬ ‫"كالأي فون و�أي باد" لتطوير مهارة‬ ‫االبتكار يف حل امل�شكالت وتزويد ال�سائح‬ ‫بدليل معلوماتي حم��دث وتفاعلي عن‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫وب �ي��ن �أن ك ��ل ف ��ري ��ق م ��ن الفرق‬ ‫امل�ت�ن��اف���س��ة ي�ت�ك��ون م��ن خ�م���س��ة �أع�ضاء‬ ‫ت �ل �ق ��وا ت ��دري� �ب ��ا ع �ل ��ى �أ�� �س� �� ��س تطوير‬ ‫التطبيقات والت�صميم ملدة خم�سة �أيام‪،‬‬ ‫والتي تبعها مدة �شهر للتطبيق العملي‪،‬‬ ‫ثم مرحلة تقدمي واختبار التطبيقات‪.‬‬ ‫و�أك��د عو�ض �أن الإج ��راءات ت�شمل‬ ‫ع��ر���ض ت�ط�ب�ي�ق��ات ال �ط�لاب ع�ل��ى جلنة‬ ‫م �ت �خ �� �ص �� �ص��ة ل �ت �ق �ي �ي �م �ه��ا م � ��ن حيث‬ ‫الإب��داع والتنوع يف ا�ستخدام الو�سائط‬ ‫والتقنيات واملحتوى املعلوماتي و�سهولة‬ ‫اال�ستخدام والتطبيق العملي‪.‬‬

‫مناف�سة �شديدة بني الأردن وقطر على ع�ضوية �إدارة «العمل الدولية»‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫باتت املناف�سة �شديدة بني حكومتي‬ ‫االردن وق�ط��ر لع�ضوية جمل�س ادارة‬ ‫منظمة ال�ع�م��ل ال��دول�ي��ة مل��وق��ع الع�ضو‬ ‫الأ�صيل يف جمل�س االدارة‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر مطلعة لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أن ه�ن��اك توجها �أ�سيويا ل��دع��م االردن‬ ‫لرئا�سة جمل�س ادارة املنظمة باعتباره‬ ‫ع �� �ض��وا �أ� �ص �ي�ل�ا‪ ،‬ح �ي��ث ر� �ش��ح ال�سفري‬ ‫االردين يف جنيف �شهاب ما�ضي املندوب‬ ‫الدائم يف جنيف لرئا�سة منظمة العمل‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫وكان جمل�س التعاون اخلليجي �أ ّيد‬

‫وك��ان��ت احل�ك��وم��ة �أب ��دت موافقتها‬ ‫على ت�شكيل وفد برئا�سة ال�سفري �سعد‬ ‫�شهاب وع�ضوية مهيب النمرات البعثة‬ ‫الدائمة ع�ضوا �أ�صيال‪ ،‬ومعتز حيا�صات‬ ‫من البعثة الدائمة م�ست�شارا و�شكري‬ ‫ال��دج��اين اي���ض��ا م��ن ال�ب�ع�ث��ة الدائمة‪،‬‬ ‫فيما ميثل وف��د �أ�صحاب العمل ع�ضو‬ ‫جمل�س ادارة غرفة �صناعة عمان عن‬ ‫�أ� �ص �ح��اب ال�ع�م��ل ع��دن��ان اب��و الراغب‪،‬‬ ‫وعن العمال رئي�س احتاد العمال مازن‬ ‫املعايطة‪.‬‬ ‫وكان االجتماع الدوري ملنظمة العمل‬ ‫العربية الذي عقد يف القاهرة ناق�ش كل‬ ‫اع�م��ال منظمة العمل العربية �سنويا‪،‬‬

‫ملتابعة ما مت تنفيذه من القرارات التي‬ ‫خرج بها االجتماع الذي قبله‪ ،‬حيث مت‬ ‫الت�صويت على اعادة تعيني �أحمد لقمان‬ ‫مديرا عاما ملنظمة العمل العربية ملدة‬ ‫ارب��ع ��س�ن��وات ب��الإج �م��اع‪ ،‬ب��اال��ض��اف��ة اىل‬ ‫تزكية وزير العمل ال�سعودي عادل فقه‬ ‫لرئا�سة الدورة املقبلة‪.‬‬ ‫ومن �ضمن القرارات التي اتخذتها‬ ‫املنظمة تر�شيح قطر لع�ضوية جمل�س‬ ‫ادارة منظمة العمل الدولية عن الدورة‬ ‫املقبلة بالتزكية م��ن قبل وزراء العمل‬ ‫العرب‪ ،‬وكذلك مت تزكية بع�ض الدول‬ ‫ملنا�صب يف جلان مهمة يف منظمة العمل‬ ‫الدولية‪.‬‬

‫لعدم فتح �أ�سواق �أثيويبا وبنغالد�ش و�أندوني�سيا وعدم توقيع برتوكول الفلبيني‬

‫«نقابة ا�ستقدام العاملني» حتذّر من رفع كلفة ا�ستقدام عامالت املنازل �إىل ‪� 5‬آالف دينار‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ح ّذر رئي�س نقابة مكاتب اال�ستقدام‬ ‫وا�ستخدام العاملني يف املنازل من غري‬ ‫الأردنيني خالد احل�سينات من �أن كلفة‬ ‫ا��س�ت�ق��دام ع��ام�لات امل �ن��ازل �ست�صل �إىل‬ ‫حوايل "‪ "5000‬دينار قريبا‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اىل �أن رف��ع كلفة ا�ستقدام‬ ‫عاملة املنزل جنمت عن �إغ�لاق �أ�سواق‬ ‫بع�ض ال��دول‪ ،‬وارت�ف��اع كلفة اال�ستقدام‬ ‫وال �ع �م��ول��ة م ��ن اخل� � ��ارج‪ ،‬و� �ش��ح دخ ��ول‬ ‫ال �ع��ام�ل�ات �إىل امل�م�ل�ك��ة ال �ت��ي تقدرها‬ ‫النقابة مبئتي عاملة �شهريا مقارنة مع‬ ‫‪ 2000‬عاملة يف ال�سابق‪.‬‬ ‫وب�ي��ن احل �� �س �ي �ن��ات �أن م�س�ؤولية‬ ‫رف��ع ال�ك�ل��ف ع��ائ��دة اىل رف ����ض وزارت ��ي‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة وال�ع�م��ل فتح �أ� �س��واق جديدة‬ ‫رغم املطالبات املتكررة‪.‬‬ ‫وقال �سبق �أن حذرت منذ �أكرث من‬ ‫ع��ام م��ن و�صولنا لهذا احل��ال‪ ،‬وارتفاع‬ ‫الكلفة على املواطنني يف ظل الأو�ضاع‬ ‫االقت�صادية ال�صعبة والأزم ��ة اخلانقة‬ ‫ومعاناة �آالف الأ�سر‪.‬‬

‫وع�ل��ل احل�سينات اللجوء �إىل رفع‬ ‫الكلفة ب�سبب ا��س�ت�م��رار �إغ�ل�اق �أ�سواق‬ ‫"�أندوني�سيا والفلبني"‪� ،‬إذ تتقا�ضى‬ ‫مكاتب ال ��دول املر�سلة للعمالة مبالغ‬ ‫ك�ب�يرة �إ��ض��اف�ي��ة‪ ،‬ت�صل اىل ‪ 2000‬دوالر‬ ‫على العاملة الواحدة‪ ،‬وعدم فتح �أ�سواق‬ ‫جديدة لعامالت املنازل‪ .‬و�أ�شار اىل �أن‬ ‫فتح �أ�سواق مثل "اثيوبيا وبنغالدي�ش"‬ ‫وغ�يره��ا م��ن ��ش��أن��ه �أن يك�سر االحتكار‬ ‫ويفتح باب املناف�سة‪ ،‬متوقعا �أن تنخف�ض‬ ‫كلفة العامالت فورا يف حال فتح الأ�سواق‬ ‫اجلديدة‪ ،‬خا�صة �أن خمتلف دول اخلليج‬ ‫ال�ع��رب��ي ول�ب�ن��ان ودول امل �غ��رب العربي‬ ‫ت�ستورد عامالت من هذه الدول‪ ،‬مبديا‬ ‫ا�ستغرابه م��ن ت�شدد وزارت ��ي الداخلية‬ ‫والعمل يف ه��ذا ال���ش��أن‪" :‬وك�أننا نريد‬ ‫�أن ت��ذه��ب ع �م�ل�ات ��ص�ع�ب��ة �أك �ث��ر �إىل‬ ‫اخلارج؟"‪.‬‬ ‫و�أك � � � ��د احل� ��� �س� �ي� �ن ��ات �أن احل� �ل ��ول‬ ‫��س�ه�ل��ة وت�ك�م��ن ب��ال �ت �ع��اون م��ع النقابة‪،‬‬ ‫�إذا وق �ع��ت م��ذك��رات ت�ف��اه��م م��ع الدول‬ ‫امل�صدرة للعمالة وفتح �سوقي"اثيوبيا‬ ‫وبنغالدي�ش" ال� ��ذي م��ن � �ش ��أن��ه ك�سر‬

‫احتكار بع�ض ال��دول لت�صدير العمالة‬ ‫املنزلية‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ك�ل�ف��ة ا� �س �ت �ق��دام العاملة‬ ‫الفلينية لن ت�صل يف ه��ذه احل��ال��ة �إىل‬ ‫"‪ "1500‬دي� �ن ��ار‪ ،‬و��س�ت�ن�خ�ف����ض كلفة‬ ‫ال�ع��ام�ل��ة ال���س�يري�لان�ك�ي��ة اىل"‪"1200‬‬ ‫دينار‪ .‬و�أ�شار احل�سينات �إىل �أن مكاتب‬ ‫اال�ستقدام ت�شهد انهيارا �شامال بعد قيام‬ ‫�أ�صحاب املكاتب بتحويل حوايل مليوين‬ ‫دينار �إىل املكاتب التي يتعاملون معها يف‬ ‫هذه الدول لإح�ضار عامالت‪ ،‬مل ي�صلن‬ ‫حتى الآن‪ ،‬وال �أحد يعرف م�صري هذه‬ ‫الأم��وال‪ ،‬وهي ما ت�شكل تدمريا لقطاع‬ ‫مكاتب اال��س�ت�ق��دام واال��س�ت�خ��دام الذي‬ ‫يعمل فيه نحو "‪ "2500‬موظف وعامل‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ت�سريح نحو ‪ 700‬منهم ب�سبب‬ ‫هذه الأزمة‪.‬‬ ‫وقال رغم تلويحنا بتنظيم اعت�صام‬ ‫�أكرث من مرة‪ ،‬وطلب االجتماع مع وزير‬ ‫الداخلية �إال �أنه ال ا�ستجابة لذلك حتى‬ ‫الآن‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ� ��رى ق ��ال ال�ن�ق�ي��ب �إن‬ ‫�إغالق الأ�سواق ت�سبب يف تعرث ا�ستكمال‬

‫�إج� � � ��راءات ح� ��وايل (‪� )5‬آالف معاملة‬ ‫مل��واط�ن�ين ينتظرون ا��س�ت�ق��دام عامالت‬ ‫لهم بقيمة (‪ )6‬م�لاي�ين دوالر‪ .‬ولفت‬ ‫رئ�ي����س ال�ن�ق��اب��ة اىل �أن ن�ق��اب��ة مكاتب‬ ‫اال�ستقدام ح��ذرت �سابقا من رف��ع كلفة‬ ‫ال�ع��ام�ل��ة اىل ‪ 3500‬دوالر ق�ب��ل حوايل‬ ‫ال �ع��ام‪� ،‬إذا مل حت��ل امل�شاكل وح�صل ما‬ ‫ح��ذرن��ا م �ن��ة � �س��اب �ق��ا‪� ،‬إذ جت � ��اوزت كلف‬ ‫ا�ستقدام العامالت املنزليات هذه الأرقام‬ ‫بكثري‪.‬‬ ‫وكانت كلف ا�ستقدام عامالت املنازل‬ ‫ارتفعت مب�ستويات غري م�سبوقة خالل‬ ‫الأ�شهر املا�ضية لترتاوح بني ‪ 2600‬دينار‬ ‫للعاملة االندوني�سية اىل ثالثة �آالف‬ ‫دي�ن��ار للعاملة الفلينية‪ ،‬فيما ارتفعت‬ ‫كلفة العاملة ال�سرييالنكية �إىل ‪2200‬‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫من جهتها �أك��دت وزارة العمل على‬ ‫ل�سان الأمني العام فيها مازن عودة �أنها‬ ‫�ستدر�س امل��و��ض��وع م��ع اجل�ه��ات املعنية‪،‬‬ ‫الف�ت��ا �إىل ان وزارة ال�ع�م��ل ن�سبت �إىل‬ ‫وزارة الداخلية بفتح �أ�سواق جديدة �إال‬ ‫�أن امل��واف�ق��ة ال ت�ك��ون م��ن وزارة العمل‬

‫حجري‪ :‬ن�سعى لنقل غرفة جتارة الزرقاء‬ ‫من دور اجلـباية �إىل اخلــدمة الفاعلـــة‬ ‫الزرقاء ‪� -‬إح�سان التميمي‬ ‫ق��ال رئي�س غرفة جت��ارة ال��زرق��اء جمال‬ ‫حجري �إن الغرفة ت�شارك يف دع��م االقت�صاد‬ ‫الوطني بوجه ع��ام من �أوج��ه متعددة‪ ،‬منها‬ ‫�إعداد الدرا�سات عن الظواهر والعوامل امل�ؤثرة‬ ‫على من��وه‪ ،‬وال�تروي��ج للفر�ص اال�ستثمارية‬ ‫امل � ��ؤدي� ��ة اىل ت��و� �س �ي��ع ق��اع��دت��ه الإنتاجية‪،‬‬ ‫وتن�شيط العالقات االقت�صادية بني اململكة‬ ‫والدول ال�صديقة‪ ،‬و�إمداد اجلهات احلكومية‬ ‫بالبيانات واملعلومات املعاونة لها على �إعداد‬ ‫براجمها و�إدارة �أعمالها‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف لـ"ال�سبيل" �أن ال�غ��رف��ة تويل‬ ‫اهتماما كبريا باملعاونة يف ت�أهيل وتوظيف‬ ‫العمالة الوطنية‪ ،‬والإ�سهام يف حتقيق التوا�ؤم‬ ‫بينها وب�ين اح�ت�ي��اج��ات ��س��وق ال�ع�م��ل‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن االهتمام بالتعاون والتن�سيق مع اجلهات‬ ‫احلكومية املخت�صة لبحث الأم��ور التي تهم‬ ‫القطاع اخل��ا���ص‪ ،‬والتعبري عن وجهات نظر‬ ‫�أ�صحاب الأعمال‪ ،‬وتقدمي املقرتحات لزيادة‬ ‫دعمهم وحل امل�شكالت التي تواجههم‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل زي� ��ادة تفعيل دور ال �غ��رف��ة يف الإ�سهام‬ ‫يف حتقيق الأه� ��داف ال�ع��ام��ة وخ��دم��ة البيئة‬ ‫املحلية‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن تنمية العالقات اخلارجية‪،‬‬ ‫وام � �ت� ��دت ع �ل�اق ��ات ال� �غ ��رف ��ة م � ��ع اجلهات‬ ‫احلكومية املرتبطة مبمار�سة الأن�شطة يف‬ ‫خم�ت�ل��ف ال �ق �ط��اع��ات ال �ت �ج��اري��ة والزراعية‬ ‫واخل ��دم ��ات امل��ال �ي��ة وال���ص�ح�ي��ة والتعليمية‬ ‫والعلمية واالجتماعية واخلريية‪.‬‬ ‫و�أك��د حجري دع��م غرفة جت��ارة الزرقاء‬ ‫جلميع املبادرات التي من �ش�أنها تعزيز وتنمية‬ ‫احلركة االقت�صادية يف ال��زرق��اء و�سعيها من‬ ‫�أجل ا�ستحداث �أن�سب الطرق من �أجل خدمة‬

‫منت�سبيها‪ ،‬مب��ا ي�سهم يف حتريك االقت�صاد‬ ‫املحلي وال��وط�ن��ي‪ ،‬مو�ضحا �أن�ه��ا عملت على‬ ‫اقامة مهرجان الزرقاء للت�سوق كل عام وملدة‬ ‫�شهر كامل‪ ،‬حيث يقام يف �شهر رم�ضان وي�شارك‬ ‫فيه مئات التجار‪ ،‬م�شريا اىل �أن املهرجان لقي‬ ‫العام املا�ضي جناحا كبريا وا�ستقطبت املدينة‬ ‫الآالف من املت�سوقني من املحافظات املجاورة‪،‬‬ ‫خا�صة جر�ش وامل�ف��رق وع�م��ان وق��د انتع�شت‬ ‫احلركة التجارية يف املدينة ب�شكل ملحوظ‪.‬‬ ‫وب�ين �أن ال�ه��دف م��ن امل�ه��رج��ان تن�شيط‬ ‫احل ��رك ��ة ال �ت �ج��اري��ة وج �ع ��ل ال� ��زرق� ��اء قبلة‬ ‫للمت�سوقني م��ن خمتلف ان�ح��اء اململكة من‬ ‫خالل حملة اعالمية نظمتها الغرفة بالتعاون‬ ‫مع خمتلف و�سائل االع�لام االردنية‪ ،‬م�شيدا‬ ‫ب��دور غ��رف��ة جت��ارة االردن ووزارة ال�صناعة‬ ‫وال�ت�ج��ارة وامل�ؤ�س�سات احلكومية يف الزرقاء‬ ‫على دعمها لإجناح احلملة‪.‬‬ ‫وبني حجري �أن مهرجان الت�سوق ا�شتمل‬ ‫على �إط�لاق حملة �شاملة لتخفي�ض الأ�سعار‬ ‫و�إقامة العرو�ض التجارية بهدف ت�أمني كافة‬ ‫ال�سلع للمت�سوقني ب�أ�سعار تف�ضيلية‪ ،‬وقال �إن‬ ‫مهرجان الزرقاء للت�سوق �سيقام باملدينة هذا‬ ‫العام خ�لال �شهر رم�ضان امل�ب��ارك‪ ،‬وبا�شرت‬ ‫الغرفة التح�ضري لهذا املهرجان وت��أم��ل �أن‬ ‫تكون نتائجه مثمرة‪.‬‬ ‫وب�ين �أن ال�غ��رف��ة وق�ع��ت حديثا اتفاقية‬ ‫مع �شركة مقاوالت الإن�شائية بقيمة مليون‬ ‫ومائتي �أل��ف دينار‪ ،‬لإن�شاء ناد لتجار املدينة‬ ‫وعائالتهم‪ .‬وقال رئي�س الغرفة جمال حجري‬ ‫�إن النادي‪ ،‬املزمع ت�شييده على �أر�ض مملوكة‬ ‫ل�ل�غ��رف��ة مب�ن�ط�ق��ة ج �ب��ل ط� ��ارق خ �ل��ف مبنى‬ ‫املحافظة‪ ،‬ي�شتمل على جممع جتاري �ضخم‪،‬‬ ‫و�صالتي �أف��راح مبوا�صفات حديثة‪ ،‬ومكاتب‬

‫�إدارية‪ ،‬ومرافق‪ ،‬وم�سابح‪ ،‬ونا ٍد �صحي‪.‬‬ ‫وذك��ر حجري �أن فكرة ال�ن��ادي "انطلقت‬ ‫م��ن �شعور جمل�س ال�غ��رف��ة ب���ض��رورة تقدمي‬ ‫خ��دم��ات حقيقية وملمو�سة ل�ل�ت��اج��ر‪ ،‬تعيد‬ ‫له الثقة بغرفته التجارية‪ ،‬وتقدم له مكانا‬ ‫ترفيهيا مم�ي��زا خ��ا��ص��ا ب��ه وب ��أف ��راد �أ�سرته‪،‬‬ ‫وت�شعره بالر�ضا النت�سابه للغرفة التجارية"‪.‬‬ ‫وت��وق��ع حجري �أن ي�سهم بناء ال�ن��ادي يف‬ ‫"حتريك العجلة االقت�صادية‪ ،‬وتوفري فر�ص‬ ‫عمل عديدة لأبناء املحافظة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اىل �أن وج��وده يف بلدية الزرقاء‬ ‫نائبا لرئي�س البلدية �ساهم م�ساهمة كبرية‬ ‫يف حل م�شاكل القطاع التجاري يف حمافظة‬ ‫ال��زرق��اء‪� ،‬إذ يتواجد يف املدينة م��ا يزيد عن‬ ‫ثمانية �آالف تاجر‪ ،‬و�أب��واب الغرفة التجارية‬ ‫مفتوحة على مدار ال�ساعة‪ ،‬وحلت العديد من‬ ‫الق�ضايا �سواء الفردية او اجلماعية‪ ،‬ودلل على‬ ‫ذلك مب�ساهمة الغرفة بالإ�سراع يف ترخي�ص‬ ‫امل �ح�ل�ات ال �ت��اب �ع��ة ل�ل�ع��دي��د م ��ن القطاعات‬ ‫التجارية والتخفيف من اخل�لاف ال��ذي كان‬ ‫قائما بني البلدية والتجار بخ�صو�ص ر�سوم‬ ‫النفايات التي رفعتها البلدية على التجار‬ ‫فتم تنزيلها على بع�ض القطاعات‪ ،‬وكذلك‬ ‫اخل�ل�اف ال��ذي ان��دل��ع ب�ين التجار والبلدية‬ ‫حول من �سيدفع ر�سوم امل�سقفات‪ ،‬حيث وافقت‬ ‫البلدية على �إعفاء التجار من دفعها ومطالبة‬ ‫املالك بدفعها لأن القانون يجربه على ذلك‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س ال�غ��رف��ة �إن��ه ي�ق��وم بجوالت‬ ‫م �� �س �ت �م��رة ع �ل��ى ال �ت �ج��ار يف و�� �س ��ط املدينة‬ ‫واط��راف �ه��ا‪ ،‬وي�ستمع مل�شاكلهم وق�ضاياهم‬ ‫ويعمل بحلها ب�أ�سرع وقت ممكن بالتعاون مع‬ ‫اجلهات املعنية وامل�س�ؤولة‪ ،‬م�ؤكدا �أن معظم‬ ‫م�شاكل التجار مع البلدية حلت‪.‬‬

‫وح ��ده ��ا‪ ،‬و�إمن � ��ا ت �� �ش�ترك ف�ي�ه��ا وزارت� ��ا‬ ‫الداخلية وال�صحة وع��دد م��ن اجلهات‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ع ��ودة �أن ال�ن�ق��اب��ة ��ش��ري��ك يف‬ ‫جلنة النظر ب�أو�ضاع العامالت‪ ،‬ووزارة‬ ‫العمل ت�سهل �إجراءات مكاتب اال�ستقدام‬ ‫وم���س�ت�ع��دة حل��ل م�شاكلها ال�ت��ي تتعلق‬ ‫بها‪ .‬وذكرت م�صادر لـ"ال�سبيل" راف�ضة‬ ‫الك�شف عن هويتها �أن وزارة الداخلية‬ ‫تدر�س تخفي�ض الكلفة على املواطنني يف‬ ‫ا�ستقدام العامالت اىل الن�صف بعد فتح‬ ‫ال�سوقني البنغايل واالث�ي��وب��ي مراعاة‬ ‫ل �ل �ظ��روف االق �ت �� �ص��ادي��ة ال���ص�ع�ب��ة التي‬ ‫مي��ر ب�ه��ا امل��واط �ن��ون‪ .‬ورج �ح��ت امل�صادر‬ ‫�أن تر�سل وزارة الداخلية موافقة بفتح‬ ‫ال�سوقني خالل الأ�سبوع املقبل اىل وزارة‬ ‫العمل التي ن�سبت �سابقا اىل الداخلية‬ ‫بفتحهما‪.‬‬ ‫وتعمل يف منازل الأردنيني حوايل‬ ‫(‪� )70‬أل� ��ف ع��ام �ل��ة م �ن��زل م�ن�ه��م (‪40‬‬ ‫�أل��ف) اندوني�سية و(‪� )15‬أل��ف فلبينية‬ ‫ويبلغ عدد مكاتب اال�ستقدام املرخ�صة‬ ‫(‪.)117‬‬

‫�شاب يعتا�ش من مهنته‬ ‫برعي ما�شيته وجز �صوفها‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫اتخذ �إ�سماعيل (‪ 18‬عاما) ركنا �أخ�ضر رحبا يف عرجان �إحدى‬ ‫مناطق العا�صمة ليقوم بعمله يف جز ال�صوف من قطيع الأغنام الذي‬ ‫ميتلكه‪.‬‬ ‫ي�ب��د�أ مو�سم ج��ز ال�صوف وفقا لقول �إ�سماعيل لوكالة الأنباء‬ ‫(برتا) يف نهاية ف�صل الربيع عندما يكون الطق�س مالئما والوالدات‬ ‫قد مت��ت‪ ،‬حيث "�أقوم بجز �صوف املا�شية يدويا با�ستخدام مق�ص‬ ‫خا�ص"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل ع��دة �أم ��ور يجب م��راع��ات�ه��ا قبل ال�ب��دء بعملية جز‬ ‫ال�صوف التي من �أبرزها‪� :‬أن يكون ال�صوف غري مبتل‪ ،‬وينبغي �إزالة‬ ‫الأو�ساخ وال�شوائب عنه باليد‪ ،‬و�أن يكون مكان اجلز نظيفا‪ ،‬و�أن يعامل‬ ‫احليوان بهدوء‪ ،‬وعلى ال�شخ�ص الذي يقوم بعملية اجلز �أن يتجنب‬ ‫�إحداث جروح‪.‬‬ ‫وق��ال �إن املا�شية التي بحوزته لي�ست للبيع‪ ،‬و�إمن��ا لال�ستثمار‬ ‫ب�صوفها و�إنتاج الألبان والأجبان‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه يعمل مع �شقيقه‬ ‫الأكرب مب�ساعدة والدته التي تقوم ب�صناعة الألبان والأجبان‪ ،‬حيث‬ ‫يتم ت�سويقها يف العديد من املحالت التجارية‪.‬‬ ‫ويو�ضح �إ�سماعيل �أنه يتم ترك ال�صوف على ج�سم املا�شية �سنة‬ ‫كاملة‪� ،‬إذ ال يتم جزه �إال بعد مرور عام‪ ،‬و�إنه �أثناء ذلك تتم العناية‬ ‫باملا�شية من خالل اختيار املراعي املالئمة‪ ،‬مبينا �أنه يتم نقل املا�شية‪،‬‬ ‫وفقا حلالة اجلو‪ ،‬حيث ننتقل �شتاء �إىل املناطق الدافئة يف اململكة‪.‬‬ ‫تكلفة تربية الر�أ�س الواحد من الأغنام ت�صل وفقا لإ�سماعيل �إىل‬ ‫حوايل �ستني دينارا �سنويا ما بني ماء و�شعري ونخالة ونقل‪� ،‬سواء �إىل‬ ‫املراعي ال�شتوية �أو ال�صيفية والتي عادة ما تتم بوا�سطة ال�شاحنات‪.‬‬ ‫ولتوفري مرعى مالئم يتجول �إ�سماعيل باملا�شية يف �أحياء عمان‬ ‫املختلفة �إىل �أن يجد قطعة �أر�ض خ�ضراء بحاجة �إىل احلراثة‪ ،‬فيتم‬ ‫�ضمانها من �صاحبها‪ ،‬على �أن ترعى �أغنامه فيها مقابل حراثتها‬ ‫ودفع مبلغ �إ�ضايف من املال ح�سب م�ساحة الأر���ض التي يتم االتفاق‬ ‫عليها مع �صاحبها‪.‬‬ ‫ويعمل �إ�سماعيل يف هذه املهنة بح�سب قوله منذ ثالث �سنوات‬ ‫ويعتا�ش و�أف��راد ا�سرته منها‪ ،‬حيث �إن مردودها امل��ايل ممتاز‪ ،‬مبينا‬ ‫�أنه يعتز بها وال يت�أثر ب�أي �آراء حول مهنته كراع‪ .‬وقال �إنه متكن من‬ ‫�شراء �سيارة خا�صة به‪ ،‬و�أن��ه يوفر من �أج��ره ال�ستكمال بناء بيته يف‬ ‫�إحدى مناطق عمان‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )22‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1599‬‬

‫�إ�شهار اجلبهة الوطنية للإ�صالح‬

‫عبيدات‪ :‬الف�ساد �سببه �أزمة احلكم‬

‫ال�سبيل نت ‪ -‬تامر ال�صمادي‬

‫ق ��ال رئ �ي ����س ال� � ��وزراء مدير‬ ‫املخابرات الأ�سبق �أحمد عبيدات‬ ‫�أم�س �إن الف�ساد يف الأردن "ناجت‬ ‫عن �أزمة يف احلكم"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ع�ب�ي��دات �أن اململكة‬ ‫ت� �ع ��اين م ��ن "ا�ستبداد احلكم‬ ‫وبع�ض �أجهزة الدولة"‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د يف م� ��ؤمت ��ر �صحفي‬ ‫عقد مبكتب النا�شط ال�سيا�سي‬ ‫لبيب ق�م�ح��اوي لإ��ش�ه��ار اجلبهة‬ ‫الوطنية للإ�صالح التي تعد �أول‬ ‫�إطار يجمع القوى ال�شعبية على‬ ‫برنامج �سيا�سي موحد �ضرورة �أن‬ ‫ي�شمل التغيري امل�ؤ�س�سة الأمنية‬ ‫مبختلف �أجهزتها‪.‬‬ ‫وق� � � � ��ال رئ � �ي � ��� ��س اجل� �ب� �ه ��ة‪:‬‬ ‫"�أزعم �أنني متكنت من �إحداث‬ ‫�إ�� �ص�ل�اح ��ات ح �ق �ي �ق �ي��ة يف جهاز‬ ‫املخابرات العامة‪ ،‬حينما ت�سلمت‬ ‫�إدارتها يف فرتة ال�سبعينيات‪."..‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "الأجهزة الأمنية‬ ‫م�ؤ�س�سة حتكمها قوانني حمددة‪،‬‬ ‫ل�ك�ن�ه��ا يف حل �ظ��ة م��ن اللحظات‬ ‫خرجت ع��ن ح��دود �صالحياتها‪،‬‬ ‫وللأ�سف فقد بات البعد الأمني‬ ‫هو املتحكم يف كثري من مفا�صل‬ ‫احلياة العامة"‪.‬‬ ‫وت � � ��اب � � ��ع‪" :‬يجب �إل� � �غ � ��اء‬ ‫ال���ص�لاح�ي��ات اال�ستثنائية التي‬ ‫م �ن �ح��ت ل�ل��أج� �ه ��زة الأم� �ن� �ي ��ة �أو‬ ‫منحتها لنف�سها‪ ،‬ووق��ف تدخلها‬ ‫دون �أي �سند قانوين يف خمتلف‬

‫مناحي احلياة"‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أن م�ت��ان��ة الن�سيج‬ ‫ال��وط�ن��ي ي�ع��د "ال�سالح الأق ��وى‬ ‫مل��واج �ه��ة ال �ت �ح��دي��ات الداخلية‬ ‫واخلارجية‪."..‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي �ت �ع �ل��ق بالعالقات‬ ‫الأردنية الإ�سرائيلية‪ ،‬قال عبيدات‬ ‫�إن "هناك خطراً �صهيونياً قادماً‬ ‫للمملكة"‪ ،‬م �ن��دداً مب��ا �أ�سماها‬ ‫"م�ؤامرة الوطن البديل" التي‬ ‫تهدف خللق وطن للفل�سطينيني‬ ‫على الأر�ض الأردنية‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف ع �ب �ي��دات ع��ن ر�ؤي ��ة‬ ‫ج �ب �ه �ت��ه ل�ل��إ�� �ص�ل�اح يف ال �ب�ل�اد‬ ‫ال�ت��ي ت�ضمنت امل�ط��ال�ب��ة ب�إجراء‬ ‫تعديالت د�ستورية تخ ّول ال�شعب‬ ‫�أن ي�ك��ون "م�صدر ال�سلطات يف‬ ‫الدولة"‪.‬‬ ‫و�أع �ل ��ن رئ�ي����س اجل�ب�ه��ة عن‬ ‫ت�شكيل جلنة حت�ضريية‪ ،‬مهمتها‬ ‫تنظيم م�ؤمتر وطني ع��ام خالل‬ ‫ال �ف�ت�رة ال �ق��ادم��ة؛ حل���ش��د �أكرب‬ ‫قاعدة �شعبية تتبنى الإ�صالح‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف ع ��ن ت���ش�ك�ي��ل قيادة‬ ‫م�صغرة للجبهة‪ ،‬بهدف التوا�صل‬ ‫م��ع �أب �ن��اء امل �ح��اف �ظ��ات‪ ،‬وتن�سيق‬ ‫ال�ف�ع��ال�ي��ات ال���ش�ع�ب�ي��ة‪ ،‬ق��ائ�لا �إن‬ ‫"خطواتنا ال�ق��ادم��ة �ستحكمها‬ ‫الكثري من الظروف"‪.‬‬ ‫وجاء يف ر�ؤية اجلبهة �ضرورة‬ ‫�إل �غ��اء ال�ت�ع��دي�لات ال�ت��ي "طر�أت‬ ‫على د�ستور ع��ام ‪ 1952‬و�أفقدته‬ ‫�سماته الدميقراطية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت ال��ر�ؤي��ة �إىل �أهمية‬

‫مركز �أيتام الق�صر يوزع‬ ‫خزانات مياه على قاطني بيوت ال�شعر‬ ‫الكرك ‪ -‬برتا‬ ‫وزع مركز �أيتام لواء الق�صر �أم�س ال�سبت ‪ 42‬خزان مياه‬ ‫على البدو قاطني بيوت ال�شعر وال�صفيح يف مناطق �شرقي‬ ‫الكرك‪.‬‬ ‫وبني مدير املركز عبداملجيد املجـــــــايل �أن هــــــذا امل�شروع‬ ‫اخل�يري جاء بدعم من متربعني كويتيني مل�ســـــــاعدة الأ�سر‬ ‫الفقرية يف مناطق عمل املركز‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه �سيتم ا�ستكمال‬ ‫العدد املتبقي من الأ�سر املحتاجة يف االيام القادمـــة‪.‬‬ ‫ول �ف��ت امل �ج��ايل �إىل �أن ه ��ذه ال �ع��ائ�لات ال ي��وج��د لديها‬ ‫م � ��وارد دخ� ��ل ت��ذك��ر وم� ��ا زال � ��وا ي �ق �ط �ن��ون ب �ي��وت اخل �ي ����ش يف‬ ‫الأوديــــــة وبالقرب من القرى ويعتا�شــــــون على بع�ض اعمال‬ ‫الــــــــــزراعة ورعي املا�شية عند �أ�صـــــــحاب امللكــــــــيات الزراعية‬ ‫يف املنطــــــقة‪.‬‬ ‫وقال املجايل �إن خزانات املياه �ست�ساعدهم يف توفري مياه‬ ‫�شرب نقية لهم بدال من اعتمادهم على مياه الآبار القدمية‬ ‫واالودية التي تكون يف الغالب مياه ملوثة‪.‬‬

‫نتائج انتخابات جمل�س‬ ‫االحتاد العام للمزارعني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أ�سفرت انتخابات االحتاد العام للمزارعني الأردنيني التي‬ ‫ج��رت �أم�س ال�سبت عن ف��وز كل من ب�سام اخل�صاونة وحممود‬ ‫ع��و���ض ح���ص��ل وحم �م��د احل��وام��دة وجن �ي��ب ال�ن�ع�ي�م��ات واهليل‬ ‫�شديفات وعودة �سرور وح�سن ال�صمادي وزيد املحي�سن و�صالح‬ ‫الفايز وعايد ال�شخانبة بع�ضوية جمل�س االحتاد‪.‬‬

‫ثقافية �أمانة ع ّمان‬ ‫تطلق موقعها الإلكرتوين‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أط�ل�ق��ت م��دي��ري��ة ال�ث�ق��اف��ة يف �أم��ان��ة ع � ّم��ان ال �ك�برى موقعها‬ ‫االل �ك�تروين على الإن�ترن��ت ال�ت��اب��ع مل��وق��ع �أم��ان��ة ع� ّم��ان الرئي�سي‬ ‫وال��ذي يعر�ض خمتلف اخلدمات الثقافية التي تقدمها املديرية‬ ‫ملجتمع املدينة‪.‬‬ ‫ي�ح�ت��وي امل��وق�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��ع ع�ل��ى ت�ف��ا��ص�ي��ل ع��ن ال�ب�رام��ج الثقافية‬ ‫وي�ع��ر���ض عناويــــــن املواقـــــــــع التابعـــــــــة ل�ل�م��دي��ري��ة وطرق‬ ‫االتـــــــ�صال بها مثل املكتبات التي يزيد ع��دده��ا ع��ن �سبعــــــني‬ ‫واملراكــــــز الثـــــــقافية‪ ،‬ومراكز تكنولوجيا املعلــــــــومات واحلدائق‬ ‫الثـــــــقافية ف�ض ً‬ ‫ال عن ملخ�صات لإ�صدارات املديرية من الكتب‬ ‫واملجالت التي ميكن قراءتها من املوقــــــع على �شكل ن�ســـــــخة‬ ‫(بي دي ف ) ‪.‬‬

‫تكرمي امل�شاركني يف احلملة‬ ‫الوطنية لت�شجيع القراءة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫رعت الأمرية عالية كرمية توفيق الطباع يف مركز احل�سني‬ ‫الثقايف مبنطقة را���س العني �أم�س‪ ،‬مهرجان احلملة الوطنية‬ ‫ال�سابع ع�شر لت�شجيع القراءة «جواز �سفر املطالعة ذو املراحل‬ ‫ال�سبع» والذي نظمته جمعية �أ�صدقاء الأطفال وبالتعاون مع‬ ‫م�ؤ�س�سة عبداحلميد �شومان‪.‬‬ ‫وكرمت �أمينات املكتبات و�سلمت ال�شهادات للطلبة امل�شاركني‬ ‫يف املهرجان‪ .‬فيما كرم مدير م�ؤ�س�سة عبداحلميد �شومان ثابت‬ ‫الطاهر ال�شاعر علي البتريي والقا�ص منري الهور لدورهما يف‬ ‫جمال �أدب الأطفال وتعزيز ثقافتهم‪.‬‬ ‫وق��ال��ت رئي�سة جميعة �أ��ص��دق��اء الأط �ف��ال رو��ض��ة الهدهد‬ ‫�إن ه��ذا امل�ه��رج��ان ي��أت��ي ب�ع��د م�ضي �سبعـــــــــة ع�شر ع��ام��ا على‬ ‫انطــــــــالقه لأول مرة لتعزيز القراءة لدى الأطفال وتعويدهم‬ ‫على املطالعة يف �شتى حقــــــول املعرفة وال�ت��ي �ستكون �سالحا‬ ‫وم �ن��ارة ي�شقون ب�ه��ا طريــــــــق م�ستقبلهـــــم يف ب�ن��اء الـــــــذات‬ ‫والوطن‪.‬‬ ‫وا�شتمــــــــــل املـــــــهرجان على عر�ض «داتا �شــــــــــو» للطلبة‬ ‫املميزين من حلــــــــــــة �شهادات قطار املعرفة اجلـــــــــــزء الأول‪،‬‬ ‫و�أوب��ري��ت رح�ل��ة قطــــــــــار املعـــــــرفة وع��رو���ض م�سرحيـــــــة‬ ‫ق�صــــــرية م �ع�برة ح��ول ق���ص����ص حت�ف��ز ع�ل��ى ال �ق��راءة وتعزز‬ ‫املعرفة‪.‬‬

‫�أحمد عبيدات‬

‫يجب �إلغاء ال�صالحيات اال�ستثنائية‬ ‫ال���ت���ي م��ن��ح��ت ل�ل��أج���ه���زة الأم��ن��ي��ة‬ ‫اع �ت �م ��اد ا� �س�ت�رات �ي �ج �ي��ة وطنية‬ ‫لل��إ� �ص�ل�اح "ت�ضع ال �ب�ل�اد على‬ ‫امل�سار الدميقراطي امل�ستند �إىل‬ ‫ثوابت الد�ستور وامليثاق الوطني‪،‬‬ ‫و� � �ص� ��و ًال �إىل ال� ��دول� ��ة املدن ّية‬ ‫الدميقراطية"‪.‬‬ ‫ولفتت �إىل �أحقية ال�شعب يف‬ ‫اختيار ممثليه وفق نظام انتخابي‬ ‫ج ��دي ��د‪" ،‬ي�ضمن ق �ي��ام �سلطة‬ ‫ت�شريعية فاعلة‪ ،‬من خالل قانون‬ ‫دميقراطي عادل ونزيه"‪.‬‬ ‫وف� �ي� �م ��ا ي �ت �ع �ل��ق مبكافحة‬ ‫الف�ساد دع��ت اجلبهة �إىل و�ضع‬ ‫ا�سرتاتيجية متكاملة ملحاربته‬ ‫واحل��د م��ن ا�ست�شرائه يف احلياة‬

‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬واع �ت �م��اد االتفاقية‬ ‫الدولية لعام ‪ 2003‬التي تبنتها‬ ‫اجلمعية العامة ل�ل�أمم املتحدة‬ ‫ب� ��� �ش� ��أن ال �ف �� �س ��اد "كحدٍ �أدن � ��ى‬ ‫للت�شريع الإ�صالحي"‪.‬‬ ‫كما دع��ت اجلبهة يف وثيقة‬ ‫م �ك �ت��وب��ة �إىل و�� �ض ��ع ال �ق ��واع ��د‬ ‫القانونية والإدارية؛ ملنع التداخل‬ ‫ب�ين الوظيفة ال�ع��ام��ة وممار�سة‬ ‫الن�شاط التجاري وامل��ايل‪ ،‬ومنع‬ ‫اخللط بني املال العام واخلا�ص‪.‬‬ ‫و�أك � � ��دت ال��وث �ي �ق��ة �� �ض ��رورة‬ ‫تفعيل دور جمل�س النواب‪ ،‬و�أجهزة‬ ‫ال��رق��اب��ة ال��ر��س�م�ي��ة‪ ،‬وم�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع امل��دين "ل�ضمان �أق�صى‬

‫درج ��ات ال���ش�ف��اف�ي��ة‪ ،‬و�إع � ��ادة ثقة‬ ‫املواطنني بقيم ال�شرف والنزاهة‪،‬‬ ‫و�إع�ل��اء � �ش ��أن ال��وط��ن وال�صالح‬ ‫العام"‪.‬‬ ‫و�شددت الوثيقة على �ضرورة‬ ‫االع�تراف باملعار�ضة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫ب��اع�ت�ب��اره��ا "جزءاً م��ن الن�سيج‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س��ي ل �ل��دول��ة واملجتمع‪،‬‬ ‫و�� �ش ��ري� �ك� �اً �أ�� �ص� �ي�ل� ً‬ ‫ا يف �صناعة‬ ‫القرار"‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص �إ��ص�لاح النظام‬ ‫ال� �ق� ��� �ض ��ائ ��ي‪ ،‬ت� �ب� �ن ��ت ال ��وث �ي �ق ��ة‬ ‫�إج � ��راء �إ� �ص�ل�اح ��ش��ام��ل للق�ضاء‬ ‫"ي�ضمن لتلك ال�سلطة وحدتها‬ ‫وا�ستقاللها‪ ،‬م��ا ي�ع� ّزز دوره ��ا يف‬ ‫�ضمان �سيادة القانون"‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا دع� � ��ت ال ��وث� �ي� �ق ��ة �إىل‬ ‫�إل �غ��اء املحاكم اال�ستثنائية‪ ،‬ورد‬ ‫�صالحياتها للمحاكم النظامية‬ ‫امل �خ �ت �� �ص��ة‪ ،‬ف �� �ض�ل ً�ا ع ��ن �إن�شاء‬ ‫حم �ك �م��ة د�� �س� �ت ��وري ��ة م�ستقلة‬ ‫"تتوىل تف�سري �أحكام الد�ستور‪،‬‬ ‫وال�ف���ص��ل يف م��ا حت�ي�ل��ه املحاكم‬ ‫�إليها من �إ�شكاالت"‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��ت ال��وث �ي �ق��ة بتوفري‬ ‫ال� � ��� � �ض� � �م � ��ان � ��ات ال� ��د� � �س � �ت� ��وري� ��ة‬ ‫وال �ق��ان��ون �ي��ة؛ حل�م��اي��ة احلريات‬ ‫الإع�لام�ي��ة املهنية‪ ،‬و�ضمان حق‬ ‫احل�صول على املعلومة‪.‬‬ ‫وحول الإ�صالحات التعليمية‬ ‫ركزت الوثيقة على �ضرورة النظر‬ ‫جذرياً يف �سيا�سة التعليم؛ لإعادة‬ ‫�صياغة العالقة بينه واملنظومة‬ ‫االجتماعية واالقت�صادية‪.‬‬

‫ودع��ت الوثيقة �إىل ت�صويب‬ ‫ال �ن �ه��ج االق �ت �� �ص��ادي‪ ،‬مب��ا ي�ؤكد‬ ‫ملكية ال��دول��ة ل �ل �م��وارد العامة‬ ‫وامل � �� � �ش� ��اري� ��ع اال�� �س�ت�رات� �ي� �ج� �ي ��ة‪،‬‬ ‫واعتماد التخطيط ك�أداة �سيا�سية‬ ‫رئي�سية‪.‬‬ ‫ي � �� � �ش� ��ار �إىل �أن اجل �ب �ه ��ة‬ ‫ت�ضم �أح ��زاب امل�ع��ار��ض��ة (العمل‬ ‫الإ� �س�لام��ي‪ ،‬وال��وح��دة ال�شعبية‪،‬‬ ‫وح�شد‪ ،‬والبعث التقدمي‪ ،‬والبعث‬ ‫اال�شرتاكي‪ ،‬وال�شيوعي)‪ ،‬وحزب‬ ‫الأم��ة ال��ذي ت�أ�س�س حديثاً‪ ،‬وهو‬ ‫ح��زب و�سطي يجمع �شخ�صيات‬ ‫من ع�شائر بني �صخر‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ي � �� � �ش ��ارك يف اجلبهة‬ ‫�شخ�صيات نقابية مهنية وعمالية‬ ‫و�سيا�سية واجتماعية‪ ،‬وممثلون‬ ‫ع ��ن ح ��رك ��ات � �ش �ب��اب �ي��ة‪ ،‬ال �سيما‬ ‫حركة �شباب ‪� 24‬آذار‪.‬‬ ‫يذكر �أن الأردن ي�شهد منذ‬ ‫كانون الثاين املا�ضي احتجاجات‬ ‫م���س�ت�م��رة ت �ط��ال��ب ب�إ�صالحات‬ ‫اق�ت���ص��ادي��ة و�سيا�سية ومكافحة‬ ‫للف�ساد‪.‬‬ ‫وت�شمل مطالب العديد من‬ ‫الفعاليات ال�شعبية و�ضع قانون‬ ‫انتخاب جديد‪ ،‬و�إجراء انتخابات‬ ‫م �ب �ك��رة‪ ،‬وت �ع��دي�ل�ات د�ستورية‪،‬‬ ‫ت�سمح للغالبية النيابية بت�شكيل‬ ‫احلكومة بد ًال من �أن نِّ‬ ‫يعي امللك‬ ‫رئي�س الوزراء‪.‬‬

‫«الرتبية» تطلق فعاليات «املراكز ال�صيفية» لعام ‪2011‬‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫�أطلقت وزارة الرتبية والتعليم فعاليات‬ ‫امل �ح��ور ال �ث��اين م��ن خ�ط��ة امل��راك��ز ال�صيفية‬ ‫لعام ‪2011‬م الذي ي�شمل البحوث الطالبية‪،‬‬ ‫وامل�ؤمترات الطالبية التي تتناول اثني ع�شر‬ ‫حموراً حول م�ضامني ر�سالة عمان‪.‬‬ ‫وت��أت��ي خطة امل��راك��ز ال�صيفية لترتجم‬ ‫من خاللها ال��وزارة �سعيها ال��دائ��م لت�أ�صيل‬ ‫ث�ق��اف��ة احل� ��وار وت �ع��زي��ز م �ه��ارات��ه يف نفو�س‬ ‫الطلبة وجت�سيده يف �سلوكهم اليومي‪ ،‬ونبذ‬ ‫العنف والغلو والتطرف‪ ،‬وال�سعي اجلاد نحو‬ ‫فتح �آف��اق التوا�صل احل�ضاري والبناء على‬ ‫امل �ب��ادرات ال�ع��امل�ي��ة لتعزيز احل ��وار وترجمة‬ ‫ال ��ر�ؤى امللكية الها�شمية نحو ح��وار وطني‬ ‫�شامل ي��راف��ق عملية اال� �ص�لاح ال���ش��ام��ل‪� ،‬إذ‬ ‫مي��ار���س الطلبة �صور الدميقراطية وتنمو‬ ‫ل��دي�ه��م ال�ق�ي��م واالجت��اه��ات االي�ج��اب�ي��ة نحو‬ ‫�أن�ف���س�ه��م وامل�ج�ت�م��ع والآخ ��ري ��ن وم�ؤ�س�سات‬ ‫الدولة واملرافق العامة واملمتلكات اخلا�صة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �أمني عام وزارة الرتبية والتعليم‬

‫لل�ش�ؤون التعليمية والفنية �أحمد العيا�صرة‬ ‫�إىل �أن ه ��ذه ال �ب �ح��وث وامل � ��ؤمت� ��رات ت�شكل‬ ‫حافزاً للطلبة على الإبداع والتعبري احلر يف‬ ‫ف�ضاءات من الدميقراطية ت�سهم يف �إعداد‬ ‫ق �ي��ادات ��ش��اب��ة ط�م��وح��ة‪ ،‬مبيناً �أن البحوث‬ ‫وامل ��ؤمت��رات ت�شكل واح��داً من حم��اور ثالثة‬ ‫ت�ضمنتها خطة املراكز ال�صيفية لهذا العام‪،‬‬ ‫ح �ي��ث � �ش �م��ل امل� �ح ��ور االول جم �م��وع��ة من‬ ‫اللقاءات احلوارية لنحو �ألف معلم ومعلمة‬ ‫حت��دث فيها نخبة م��ن العلماء والواعظني‬ ‫الأج�لاء عن م�ضامني ر�سالة عمان و�أهمية‬ ‫ال�ت���س��ام��ح وال �ل�ين وق �ب��ول الآخ� ��ر‪ ،‬و�ضرورة‬ ‫احلوار‪.‬‬ ‫وب�ين العيا�صرة �أن املحور الثاين �شمل‬ ‫م�سابقة لكتابة البحث الطالبي ح��ول هذه‬ ‫امل���ض��ام�ين � �ش��ارك ف�ي�ه��ا ن�ح��و ع���ش��ري��ن �ألف‬ ‫ط��ال��ب م��ن خم�ت�ل��ف م ��دار� ��س امل�م�ل�ك��ة على‬ ‫م�ستوى مديريات الرتبية والتعليم‪� ،‬إذ يتم‬ ‫تقييم �أعمال الطلبة على م�ستوى كل اقليم‪،‬‬ ‫ثم على م�ستوى ال��وزارة للو�صول اىل نخبة‬ ‫م��ن ال�ط�ل�ب��ة ومت�ك�ي�ن�ه��م م��ن ع��ر���ض �أوراق‬

‫عملهم يف امل�ؤمتر املركزي‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن مديريات الرتبية والتعليم يف‬ ‫كافة حمافظات و�ألوية اململكة بد�أت اعتباراً‬ ‫من ‪ 2011/5/18‬بتنظيم م�ؤمترات طالبية يف‬ ‫كل مديرية وفق برنامج زمني ي�شارك فيها‬ ‫طلبة هذه املديريات‪ ،‬متهيداً لإقامة م�ؤمتر‬ ‫على م�ستوى كل �إقليم‪ ،‬وم�ؤمتر مركزي على‬ ‫م�ستوى الوزارة ي�شكل تتويجاً جلهود الطلبة‬ ‫واال�سرة الرتبوية يف هذا املحور‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف �أن امل� �ح ��ور ال �ث��ال��ث (امل ��راك ��ز‬ ‫ال�صيفية‪ ..‬نعمل لغد م�شرق) �سي�شتمل على‬ ‫‪ 100‬مركز �صيفي م��وزع��ة على ‪ 40‬مديرية‬ ‫تربية وتعليم‪ ،‬متار�س فيها �أن�شطة ثقافية‬ ‫وتطوعية وري��ا��ض�ي��ة وف�ن�ي��ة‪ ،‬وت�ق��ام خاللها‬ ‫احل � ��وارات ال�ث�ق��اف�ي��ة وال��دي �ن �ي��ة‪ ،‬ال�ستكمال‬ ‫�أهداف امل�شروع يف ت�أ�صيل ثقافة احلوار ون�شر‬ ‫م�ضامني ر��س��ال��ة ع�م��ان وب�ن��اء ال�ف��رد املتزن‬ ‫امل�ؤمن بدينه املتفهم للآخر‪ ،‬وتعزيز االنتماء‬ ‫الواعي للوطن والوالء للقيادة الها�شمية يف‬ ‫نفو�س الطلبة‪.‬‬

‫«املهند�سني» تبد�أ احتفاالتها بذكرى اال�ستقالل ب�إقامة �أم�سية فنية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب � � ��د�أت ن �ق��اب��ة امل �ه �ن��د� �س�ي�ن فعالياتها‬ ‫االح �ت �ف��ال �ي��ة ب �ي��وم اال� �س �ت �ق�لال ع�ب�ر �إقامة‬ ‫�أم �� �س �ي��ة ف�ن�ي��ة ل�ل�م�ه�ن��د��س�ين وع��ائ�لات �ه��م يف‬ ‫مزرعة املهند�سني يف منطقة منجا مبحافظة‬ ‫م�أدبا‪ ،‬وذلك بح�ضور ع�شرات من املهند�سني‬ ‫واملهند�سات وعائالتهم‪ ،‬وحتت العلم الوطني‬ ‫ال��ذي �صنعته املهند�سات الأردن �ي��ات وجتاوز‬ ‫طوله الــ‪� 8‬أمتار‪.‬‬ ‫م ��دي ��ر �� �ص� �ن ��دوق ال� �ت� �ق ��اع ��د يف نقابة‬ ‫املهند�سني حم�م��د ن��وف��ل ذك��ر خ�ل�ال كلمته‬ ‫مندوباً عن نقيب املهند�سني دور النقابة يف‬ ‫جت�سيد م�ع��اين اال��س�ت�ق�لال ع�بر اخلدمات‬ ‫التي تقدمها للمجتمع املحلي‪ ،‬وا�ستثماراتها‬

‫الب�شرية وامل��ادي��ة لتعزيز انتماء املهند�سني‬ ‫لوطنهم �سوا ًء كانوا داخل الأردن �أم خارجه‪،‬‬ ‫ومن خالل العمل عرب جلان ارتباط خمتلفة‪،‬‬ ‫مذكراً ب�أن الأردن مرتبط بالر�سالة النبوية‬ ‫ال�ه��ا��ش�م�ي��ة‪ ،‬وت���ض��م اململكة رف ��ات �أك�ث�ر من‬ ‫ع�شرين �ألفا من ال�صحابة‪.‬‬ ‫رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة االج�ت�م��اع�ي��ة الثقافية‬ ‫�إب��راه �ي��م ال��درب��ا� �ش��ي ب� ��دوره اب �ت ��د�أ كلمته‬ ‫بتالوة ن�ص اال�ستقالل الذي تبناه املجل�س‬ ‫الت�شريعي االردين يف اخلام�س والع�شرين‬ ‫من �أي��ار ‪ 1946‬م�ستذكراً ت�ضحيات اجلي�ش‬ ‫ال �ع��رب��ي الأردين يف ال �ق��د���س وفل�سطني‬ ‫وال��دف��اع ع��ن ث��رى الأردن‪ ،‬وق ��ر�أ احل�ضور‬ ‫ال �ف��احت��ة ع �ل��ى �أرواح ال ��ذي ��ن ا�ست�شهدوا‬ ‫لتحقيق اال�ستقالل‪.‬‬

‫رئ �ي �� �س��ة جل �ن ��ة امل �ه �ن ��د� �س ��ات يف نقابة‬ ‫املهند�سني مها ابو هدبة بينت خالل كلمتها‬ ‫�أن املهند�سات يقمن بدورهن العلمي والعملي‬ ‫كمربيات لرجاالت الوطن‪ ،‬ويف يوم ا�ستقالل‬ ‫الوطن تفتخر الأردنيات بعامة واملهند�سات‬ ‫بخا�صة مبا بلغنه وما حققنه من �إجنازات يف‬ ‫ظل الوطن الأردين ورايته امل�ستقلة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن الأم���س�ي��ة الفنية تعترب �أوىل‬ ‫الفعاليات التي تقيمها نقابة املهند�سني يف‬ ‫�إط ��ار اح�ت�ف��االت�ه��ا ب��ذك��رى اال��س�ت�ق�لال‪ ،‬كما‬ ‫ت�ضمنت ر��س�م��ا للعلم ع�ل��ى وج ��وه االطفال‬ ‫و�إق��ام��ة م�سابقات ثقافية متنوعة لعائالت‬ ‫احل���ض��ور و�أه ��ازي ��ج و�أغ� ��ان وط�ن�ي��ة قدمتها‬ ‫فرقة التقوى الفنية‪.‬‬

‫خرباء‪ :‬خ�صو�صية كل دولة ت�ستوجب اختيار نظام انتخابات خمتلف‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫يجمع خرباء دوليون يف ال�ش�أن االنتخابي‬ ‫على �أن لكل بلد خ�صو�صية حتتم اختيار نظام‬ ‫انتخابي يراعي ظروفه وعدد �سكانه وتوزيعهم‬ ‫اجلغرايف‪ ،‬دون �أن ي�ستوجب جناح �أو ف�شل جتربة‬ ‫نظام انتخابي معني يف دولة ما جناحه يف دولة‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫ويف ور�شة تدريبية نظمها املركز الوطني‬ ‫حلقوق الإن���س��ان م��ؤخ��را يف البحر امليت حول‬ ‫النظم االنتخابية‪� ،‬أ�شار خبري االنتخابات الدويل‬ ‫عماد يو�سف �إىل وجود خم�سة �أنواع رئي�سة من‬ ‫نظم الأغلبية التي تقوم على مبد�أ ب�سيط مفاده‬ ‫فوز املر�شحني �أو الأحزاب احلا�صلني على �أعلى‬ ‫عدد من �أ�صوات الناخبني‪.‬‬ ‫وذك��ر "يو�سف" �أن تلك الأن��واع هي نظام‬ ‫الفائز الأول‪ ،‬ونظام اجلولتني‪ ،‬ونظام الكتلة‪،‬‬ ‫ونظام الكتلة احلزبية‪ ،‬ونظام ال�صوت البديل‪.‬‬ ‫وبح�سبه ف��إن نظام الفائز الأول ي�ستخدم‬ ‫يف دائرة فردية‪ ،‬ويقوم على �أن لكل ناخب �صوتا‬ ‫واح��دا ملر�شح واح��د فقط؛ ويفوز املر�شح الذي‬ ‫يح�صل على �أع�ل��ى ع��دد م��ن �أ��ص��وات الناخبني‬ ‫ب��دون احلاجة حل�صوله على الأغلبية املطلقة‬ ‫(�أكرث من ‪.)%50‬‬ ‫وي�ستخدم نظام الفائز الأول يف االنتخابات‬ ‫الت�شريعية لـ‪ 47‬دولة من �أ�صل ‪ ،199‬ف�ضال عن‬ ‫ا�ستخدامه يف العديد من االنتخابات الرئا�سية‬ ‫حلوايل ‪ 22‬دولة من �ضمنها فل�سطني‪.‬‬ ‫�أم ��ا ن�ظ��ام الكتلة ووف ��ق م��ا ذك ��ره اخلبري‬ ‫"يو�سف" ف��إن��ه ي�ستخدم يف دوائ��ر انتخابية‬ ‫تعددية‪ ،‬وي�ق��وم على �أن لكل ناخب ح��دا �أعلى‬ ‫من الأ��ص��وات ي�ساوي ع��دد املقاعد يف الدائرة‪،‬‬

‫وي�ف��وز املر�شحون احلا�صلون على �أع�ل��ى عدد‬ ‫م ��ن الأ�� � �ص � ��وات‪ ،‬وي �� �س �ت �خ��دم يف االنتخابات‬ ‫الت�شريعية لـ‪ 15‬دولة من �أ�صل ‪ ،19‬من �ضمنها‬ ‫لبنان‪ ،‬و�سوريا‪ ،‬وتونغا‪ ،‬وج��زر املالديف‪ ،‬وجزر‬ ‫الكامين‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بنظام الكتلة احلزبية ف�إن‬ ‫الناخبني ميلكون �صوتا واحدا يف دوائر تعددية‪،‬‬ ‫ي �خ �ت��ارون ب�ين ق��وائ��م م��ر��ش�ح��ي الأح � ��زاب وال‬ ‫يختارون الأف ��راد؛ ويفوز احل��زب ال��ذي ح�صل‬ ‫على �أعلى الأ�صوات بكل املقاعد يف الدائرة‪.‬‬ ‫وي �� �س �ت �خ��دم ن� �ظ ��ام ال �ك �ت �ل��ة احل ��زب� �ي ��ة يف‬ ‫االنتخابات الت�شريعية يف �أرب��ع دول من �أ�صل‬ ‫‪ 199‬دولة هي (الكامريون‪ ،‬وت�شاد‪ ،‬وجيبوتي‪،‬‬ ‫و�سنغافورة)‪.‬‬ ‫ويف ن �ظ��ام اجل��ول �ت�ي�ن ف � ��إن االنتخابات‬ ‫جترى على جولتني يف�صل بينهما عادة �أ�سبوع‬ ‫�أو ‪ 15‬ي��وم��ا‪ ،‬وي�ف��وز يف اجل��ول��ة الأوىل املر�شح‬ ‫الذي ح�صل على �أغلبية حمددة من الأ�صوات‬ ‫ع��اد ًة تكون الأغلبية املطلقة للأ�صوات‪� ،‬أما �إذا‬ ‫مل يح�صل �أي مر�شح على الأغلبية املحددة‪،‬‬ ‫فتجرى جولة ثانية من االنتخابات‪.‬‬ ‫وي�شارك يف اجلولة الثانية يف معظم البلدان‬ ‫املر�شحان اللذان ح�صال على �أعلى الأ�صوات يف‬ ‫اجلولة الأوىل؛ ويفوز يف اجلولة الثانية املر�شح‬ ‫احلائز على الأغلبية املطلقة من الأ�صوات‪ ،‬بيد‬ ‫�أن بع�ض البلدان ي�شارك �أك�ثر م��ن مر�شح يف‬ ‫الدورة الثانية‪ ،‬ويفوز املر�شح احلائز على �أعلى‬ ‫عدد من الأ�صوات‪.‬‬ ‫وي�ستخدم نظام اجلولتني يف االنتخابات‬ ‫الت�شريعية ل �ـ‪ 22‬دول��ة من �أ�صل ‪ 199‬دول��ة من‬ ‫بينها م�صر‪ ،‬وموريتانيا‪ ،‬وفرن�سا‪ ،‬و�إي��ران‪ ،‬ويف‬ ‫االنتخابات الرئا�سية لـ‪ 77‬دولة من بينها اليمن‪،‬‬

‫وم��وري�ت��ان�ي��ا‪ ،‬وف�ن�ل�ن��دا‪ ،‬وف��رن���س��ا‪ ،‬و�سرياليون‪،‬‬ ‫و�إيران‪.‬‬ ‫ويف حم ��ور م �ي��زات وع �ي��وب ن �ظ��ام الفائز‬ ‫الأول ف�إنه يف الوقت ال��ذي مينح قوة للتمثيل‬ ‫اجلغرايف‪ ،‬وي�سهل ممار�سة امل�ساءلة واملحا�سبة‪،‬‬ ‫ومينح الناخبني خيارات وا�ضحة‪ ،‬وينجم عنه‬ ‫ت�شكيل حكومات قوية وغ�ير مقيدة بتنازالت‪،‬‬ ‫�إال �أن��ه يعمل على ا�ستبعاد الأح��زاب ال�صغرية‪،‬‬ ‫وا�ستثناء الأق�ل�ي��ات م��ن التمثيل‪ ،‬وي� ��ؤدي �إىل‬ ‫�ضياع �أع��داد كبرية من الأ��ص��وات‪ ،‬ويحتاج �إىل‬ ‫تر�سيم الدوائر االنتخابية‪.‬‬ ‫�أم��ا نظام الكتلة ف�إنه مي ّكن الناخبني من‬ ‫اخ�ت�ي��ار مر�شحيهم بحرية �أك�ب�ر ودون الأخذ‬ ‫بانتمائهم احلزبي‪ ،‬ويعمل على تقوية الأحزاب‬ ‫الأك�ث�ر مت��ا��س�ك�اً وتنظيما‪ ،‬لكنه ي�ضخم عدم‬ ‫التنا�سبية ب�ين ع��دد الأ� �ص��وات وع��دد املقاعد‪،‬‬ ‫ويعمل على انق�سام وت�شرذم الأحزاب ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ويتميز نظام الكتلة احلزبية بكونه �سهل‬ ‫اال��س�ت�خ��دام‪ ،‬ويحفز الأح ��زاب ال�سيا�سية على‬ ‫تر�شيح جم�م��وع��ات خمتلطة م��ن املر�شحني‪،‬‬ ‫ويعطي متثيال �أف���ض��ل ل�ل�أق�ل�ي��ات‪ ،‬لكن يعاب‬ ‫عليه نتائجه غ�ير التنا�سبية‪ ،‬واحل��ري��ة الأقل‬ ‫ل�ل�ن��اخ�ب�ين ب��االخ �ت �ي��ار ب�ي�ن امل��ر� �ش �ح�ين‪ ،‬وتفرد‬ ‫احلزب يف اختيار مر�شحيه‪.‬‬ ‫وي�ؤخذ على نظام اجلولتني ات�ساع الفارق‬ ‫الزمني بني االقرتاع و�إعالن النتائج النهائية‪،‬‬ ‫واخللل يف ن�سبية النتائج‪ ،‬ف�ضال عن م�ساهمته‬ ‫يف ت�شتيت الأح ��زاب ال�سيا�سية‪� ،‬إال �أن��ه يعطي‬ ‫الناخبني فر�صة ثانية لالختيار‪ ،‬ويعمل على‬ ‫حتفيز االئ�ت�لاف��ات وات�ف��اق��ات ال��دع��م املتبادل‪،‬‬ ‫ويحد من م�شكلة انق�سام الأ�صوات‪ ،‬وي�سهم يف‬ ‫تقوية التمثيل اجلغرايف‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫أخبـار و خفـايا‬ ‫حتولت �أجزاء يف �شارع احلج بطربور �إىل "ميدان وغى" يف‬ ‫�أعقاب احلفريات التي قامت بها الأمانة‪ ،‬وتركت احلفر فيها‪،‬‬ ‫دون تزفيت على الرغم من مرور قرابة ال�شهر عليها‪.‬‬ ‫اخلمي�س املا�ضي تفاءل ال�سكان بتزفيت ال�شارع‪ ،‬ليتبني �أن‬ ‫التزفيت �شمل فقط ب�ضعة �أمتار‪ ،‬فيما بقيت بقية احلفريات‬ ‫على ما هي عليه‪ ،‬ما يت�سبب يف تناثر الغبار‪.‬‬ ‫اعت�صم �سوريون يقيمون يف الأردن �أم�س ال�سبت �أمام مبنى‬ ‫الأمم املتحدة بعمان احتجاجاً على ما ي�صفونه باملجزرة التي‬ ‫يتعر�ض لها ال�شعب ال�سوري من قبل النظام‪.‬‬ ‫وه�ت��ف امل�ت�ظ��اه��رون ب���ش�ع��ارات م��ن بينها‪" :‬ال�شعب يريد‬ ‫�إ�سقاط النظام"‪ ،‬و"ي�سقط ي�سقط حزب البعث"‪ ،‬و"ما بنخاف‬ ‫ما بنخاف لو ال�شهداء �صارت بالآلف"‪ ،‬و"بالروح بالدم نفديكي‬ ‫�سوريا"‪ ،‬و"يا بنايا�س يا بنايا�س �أر�ضك ذهب و�أملا�س"‪ ،‬و"من‬ ‫عمان �سالم لأهالينا بال�شام" وغري ذلك من �شعارات‪.‬‬ ‫وطالب امل�شاركون يف االعت�صام ب�إ�سقاط نظام الرئي�س ب�شار‬ ‫اال�سد وحماكمته‪ ،‬وف��ك ح�صار امل��دن ال�سورية ووق��ف جتويع‬ ‫الأط�ف��ال والن�ساء و�إرج ��اع جميع املختطفني �إىل ذوي�ه��م‪ ،‬كما‬ ‫طالبوا جمل�س الأمن الدويل بحماية ال�شعب ال�سوري‪ ،‬ودعوا‬ ‫رئي�س الوزراء الرتكي مبوقف وا�ضح �إزاء ما يجري‪.‬‬ ‫ي�ستعد رج��ل �أع�م��ال �سبق �أن تر�شح لالنتخابات لإطالق‬ ‫م�شروع �إعالمي يجري العمل عليه بهدوء‪.‬‬ ‫�أ�شاد مواطنون ب�سرعة جتاوب �أحد نواب الدائرة الأوىل مع‬ ‫�شكاواهم وق�ضاياهم وم�سارعته اىل حل بع�ضها‪.‬‬ ‫النائب امل�شار �إليه بات رقما �صعبا يف الدائرة‪ ،‬ب�سبب التفاف‬ ‫النا�س حوله‪.‬‬

‫"الأردنية" ت�صدر تعليمات للتعاقد‬ ‫مع �أ�ساتذة بلغوا �سن ال�سبعني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أ� �ص��در رئي�س اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة ال��دك�ت��ور ع��ادل الطوي�سي‬ ‫تعليمات التعاقد مع الأ�ساتذة الذين انتهت خدماتهم يف اجلامعة‬ ‫ب�سبب بلوغهم �سن ال�سبعني‪.‬‬ ‫و�أج � ��ازت ال�ت�ع�ل�ي�م��ات ل��رئ�ي����س اجل��ام �ع��ة ال�ت�ع��اق��د م��ع بع�ض‬ ‫الأ�ساتذة الذين انتهت خدماتهم حكماً ب�سبب بلوغهم �سن ال�سبعني‬ ‫كمحا�ضرين متفرغني وبتن�سيب من عميد الكلية �أو املعهد املعني‬ ‫بعد اال�ستئنا�س بر�أي رئي�س الق�سم املخت�ص‪.‬‬ ‫وق��ال الطوي�سي يف ت�صريحات �صحفية �إن ه��ذه التعليمات‬ ‫و�ضعت لتنظيم عملية اال�ستفادة من خربات الأ�ساتذة ممن بلغوا‬ ‫ال�سن القانونية‪ ،‬وكانت لهم �إجنازات وب�صمات ملمو�سة يف ميادين‬ ‫التعليم والبحث بال�سماح لهم بالعمل‪ ،‬معرباً عن اعتزازه بالرواد‬ ‫الأوائ��ل من الأ�ساتذة الذين لديهم خمزون علمي زاخر باملعرفة‬ ‫العلمية والإن�سانية وقيادة م�ؤ�س�سات اجلامعة املتعددة‪.‬‬ ‫ومبوجب هذه التعليمات‪ ،‬ف�إنه مت و�ضع �شروط عامة للتعاقد‬ ‫مع الأ�ساتذة ترتكز على �أن يكون الأ�ستاذ �أردين اجلن�سية‪ ،‬و�أن يكون‬ ‫قد عمل يف التدري�س ‪-‬ع�ضو هيئة تدري�س‪ -‬يف اجلامعة الأردنية‬ ‫مدة ال تقل عن ع�شرين �سنة منها خم�س �سنوات على الأقل برتبة‬ ‫الأ�ستاذية‪ ،‬و�أن يكون الئقاً �صحياً‪ ،‬وذلك بنا ًء على تقرير اللجنة‬ ‫الطبية ال�ت��ي تعتمدها اجل��ام�ع��ة‪ ،‬وا��ش�ترط��ت التعليمات �أي�ضاً‬ ‫�أن ي�شهد �سجل الأ�ستاذ الأكادميي على متيزه وات�ساع خربته يف‬ ‫جم��ايل البحث العلمي والتدري�س وخدمة اجلامعة‪ ،‬و�أن يتفرغ‬ ‫للعمل يف اجلامعة كلياً �إذا مت التعاقد معه على هذا الأ�سا�س‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن من بني ال�شروط التعاقد مع الأ�ستاذ مل��دة �سنة‬ ‫واح��دة قابلة للتجديد‪ ،‬على �أال يتجاوز عمره (‪ )75‬ع��ام�اً‪ ،‬و�أن‬ ‫ينطبق عليه م��ا ينطبق على املحا�ضرين املتفرغني م��ن حيث‬ ‫االجازات واملكاف�آت املالية‪.‬‬ ‫وبينت التعليمات �أن رئي�س الق�سم املعني يقدم ك�شفاً بالأعباء‬ ‫التدري�سية لأع�ضاء هيئة التدري�س واملحا�ضرين غري املتفرغني يف‬ ‫الق�سم للعام اجلامعي ال�سابق لال�سرت�شاد به حول مدى حاجة‬ ‫الق�سم خلدمات املحا�ضر املتفرغ املطلوب تعيينه‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن العبء التدري�سي للأ�ستاذ املتعاقد معه �سيكون‬ ‫�ست �ساعات معتمدة فعلياً كحد �أدن��ى وت�سع �ساعات كحد �أق�صى‪،‬‬ ‫وال ي�شمله التدري�س الإ�ضايف خالل الف�صول العادية �أو الف�صل‬ ‫ال�صيفي‪.‬‬ ‫وقالت التعليمات ب�أن ي�صرف للأ�ستاذ الذي يتم التعاقد معه‬ ‫على �أ�سا�س التفرغ الكامل مكاف�أة مالية تعادل �آخر راتب �إجمايل‬ ‫تقا�ضاه من اجلامعة الأردنية‪.‬‬

‫«التنمية االجتماعية» توافق‬ ‫على ت�أ�سي�س جمعية �شباب كفر املاء‬ ‫دير �أبي �سعيد ‪ -‬برتا‬ ‫واف �ق��ت وزارة التنمية االج�ت�م��اع�ي��ة ع�ل��ى ت��أ��س�ي����س جمعية‬ ‫�شباب كفر امل��اء اخلريية ببلدة كفر امل��اء بلواء ال�ك��ورة‪ ،‬ما رفع‬ ‫عدد اجلمعيات اخلريية يف اللواء �إىل ‪ 21‬جمعية‪ ،‬منها جمعيتان‬ ‫متخ�ص�صتان ب�ش�ؤون الإعاقات و�أربع جمعيات ن�سائية‪ .‬وتهدف‬ ‫اجل�م�ع�ي��ة �إىل تفعيل دور ال���ش�ب��اب يف خ��دم��ة ال�ب�ل��دة واملجتمع‬ ‫املحلي من خالل �إن�شاء امل�شروعات الإنتاجية ال�صغرية والتعليم‬ ‫والتثقيف ال�صحي واالجتماعي‪.‬‬ ‫و�شكلت الهيئة الت�أ�سي�سة للجمعية هيئة �إداري ��ة م��ن بني‬ ‫�أع�ضائها امل�ؤ�س�سني‪ ،‬حيث مت��ت ت�سمية حممد حممود حممد‬ ‫بني يا�سني رئي�سا‪ ،‬ويا�سني علي بني يا�سني نائبا للرئي�س‪ ،‬وب�سام‬ ‫عبداهلل بني يا�سني �أمينا لل�صندوق‪ ،‬وحممد �أحمد ح�سني بني‬ ‫يا�سني �أمينا لل�سر‪ ،‬وحممد عبدالكرمي �أحمد بني يا�سني‪ ،‬وبالل‬ ‫حممد بني يا�سني‪ ،‬وب�لال حممد �صالح بني يا�سني‪ ،‬وحممد‬ ‫�أحمد العقيلي �أع�ضاء‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن ب�ل��دة ك�ف��ر امل��اء ال�ت��ي ت�ع��د ث��ال��ث �أك�ب�ر جتمع‬ ‫�سكاين يف اللواء ت�ضم جمعية خريية تعمل منذ �أك�ثر من ‪20‬‬ ‫عاما‪.‬‬

‫طق�س حار ن�سبيا �إىل معتدل حتى الثالثاء‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ي�ستمر الطق�س ال�ي��وم معتدال بوجه ع��ام‪ ،‬وال��ري��اح �شمالية‬ ‫غربية معتدلة ال�سرعة‪ ،‬وفقا لدائرة الأر�صاد اجلوية‪.‬‬ ‫وترتفع درج��ات احل��رارة قليال غ��دا‪ ،‬ويكون الطق�س معتدال‬ ‫يف املناطق اجلبلية وح��ارا ن�سبيا يف باقي مناطق اململكة‪ ،‬والرياح‬ ‫�شمالية غربية معتدلة ال�سرعة‪.‬‬ ‫ويبقى الطق�س معتدال يوم الثالثاء يف املناطق اجلبلية وحارا‬ ‫ن�سبيا يف باقي مناطق اململكة‪ ،‬وال��ري��اح �شمالية غربية معتدلة‬ ‫ال�سرعة‪.‬‬ ‫وت�ت�راوح درج��ة احل ��رارة العظمى يف ع�م��ان ل�ل�أي��ام الثالثة‬ ‫املقبلة بني ‪ 28‬و‪ 31‬درج��ة مئوية‪ ،‬وال�صغرى بني ‪ 14‬و‪ 16‬درجة‪،‬‬ ‫فيما ترتاوح العظمى يف العقبة بني ‪36‬و ‪ 39‬درجة‪ ،‬وال�صغرى بني‬ ‫‪ 23‬و‪ 25‬درجة‪.‬‬ ‫كما ترتاوح العظمى يف املناطق اجلنوبية بني ‪ 28‬و‪ ،31‬واملناطق‬ ‫ال�شمالية بني ‪ 27‬و‪ ،30‬واملناطق ال�شرقية بني ‪ 31‬و‪ ،34‬ومناطق‬ ‫الأغوار بني ‪ 37‬و‪ 40‬درجة مئوية‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )22‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1599‬‬

‫حزب التحرير‪ :‬البلطجية‬ ‫مرتبطون بالأجهزة الأمنية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ات�ه��م ح��زب ال�ت�ح��ري��ر الإ� �س�لام��ي الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة ب��رع��اي��ة من‬ ‫�أ�سماهم بـ"البلطجية"‪.‬‬ ‫وقال احلزب يف بيان �أ�صدره �أم�س ال�سبت وو�صل "ال�سبيل" ن�سخة‬ ‫منه‪� ،‬إن الوجود الأمني ال�ضعيف يف م�سرية احلزب التي انطلقت �أول‬ ‫�أم�س اجلمعة يف لواء الرمثا ملنا�صرة ال�شعب ال�سوري‪" ،‬يدل على �أن‬ ‫هناك من �أم� َر رج��ال الأم��ن العام بعدم التعر�ض للبلطجية‪ ،‬وتركهم‬ ‫ي�ؤدون مهمتهم"‪ .‬و�أكد احلزب �أن م�سريته التي انطلقت باجتاه احلدود‬ ‫الأردنية مع �سوريا‪ ،‬تعر�ضت للهجوم من قبل "عدد من البلطجية"‪،‬‬ ‫متابعاً‪" :‬حاولوا منع امل�سرية فتعالت �صيحات التكبري و�سارت احل�شود‬ ‫غ�ير �آب �ه��ة ب �ه��م‪ ،‬وا��س�ت�م��رت امل �� �س�يرة ت�ت�ع��اىل ف�ي�ه��ا ��ص�ي�ح��ات التكبري‬ ‫والهتاف‪ ،‬وبعد م�سافة ن�صف كيلومرت تقريبا فوجئت اجلموع بقيام‬ ‫البلطجية بقطع الطريق �إىل احلدود ب�شاحنة كبرية‪ ،‬واالعتداء على‬ ‫امل�شاركني ب�ألفاظ نابية"‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬مع �إ�صرار اجلموع على التقدم‬ ‫باجتاه احل��دود؛ قام ه��ؤالء البلطجية برمي احلجارة ب�شكل ع�شوائي‬ ‫وكثيف على اجلموع‪ ،‬مما �أوقع عددا من الإ�صابات يف �صفوف امل�شاركني‬ ‫يف امل�سرية‪ ،‬وذلك على مر�أى وم�سمع من الأجهزة الأمنية التي كانت‬ ‫م�ت��واج��دة ب�شكل �ضعيف بالرغم م��ن �أن الأح ��داث وقعت �أم��ام املركز‬ ‫الأمني‪ ،‬فلم تقم مبنع البلطجية �أو مالحقتهم‪ ،‬واكتفوا بالوقوف �أمام‬ ‫امل�سرية ملنع اال�شتباك بالأيدي فقط"‪ .‬و�أ�شار احلزب �إىل �أن حماوالت‬ ‫جر البلطجية للم�شاركني يف ال�سرية لال�شتباك معهم "باءت بالف�شل"‪،‬‬ ‫م�ؤكداً �أن "الأعداد الكبرية للم�شاركني يف امل�سرية كانت قادرة على الرد‬ ‫عليهم بقوة‪� ،‬إال �أن ال�شباب بحكمتهم املعهودة تركوا ه��ؤالء ال�سفهاء‬ ‫وجتمعوا يف �ساحة قريبة من احلدود و�أكملوا فعاليات امل�سرية"‪.‬‬ ‫وتابع البيان‪" :‬الذين اعرت�ضوا امل�سرية وح��اول��وا �إف�شالها ترب�أ‬ ‫منهم �أه��ل ال��رم�ث��ا‪ ،‬واع �ت��ذروا لل�شباب ع��ن ت�صرفاتهم‪ ،‬وب�ي�ن��وا �أنهم‬ ‫ال ميثلون �أه��ل الرمثا‪ ،‬وق��د ظهر من ت�صرفاتهم ما ي��دل على �أنهم‬ ‫جمموعة من ال�سفهاء ممن ال يردعهم دين �أو خلق �أو �أ�صل‪ ،‬ف�ألفاظهم‬ ‫النابية وا�ستخفافهم ب�صيحات التكبري والتهليل‪ ،‬وت�سلحهم بالع�صي‬ ‫واحلجارة واملوا�سري‪ ،‬بل حماولة بع�ضهم االنفراد ب�أحد ال�شباب من‬ ‫ك�ب��ار ال�سن ل�ضربه ت��دل على �أن�ه��م ق�ط��اع ط��رق ول�صو�ص حقريون‬ ‫ميتهنون البلطجة"‪.‬‬

‫مزرعة احلديد ت�ستقبل م�ؤمتر ًا‬ ‫�صحفياً لأهايل ال�سلفية اجلهادية‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تعقد اللجنة ال�شعبية للدفاع ع��ن املعتقلني يف �أح ��داث الزرقاء‬ ‫ال�ساعة ‪ 12‬من ظهر اليوم الأح��د‪ ،‬م�ؤمتراً �صحفياً يف مزرعة حممد‬ ‫خلف احلديد الكائنة بالقرب من �سوق اخل�ضار امل��رك��زي يف �سحاب‪،‬‬ ‫ال�ستعرا�ض �آخر التطورات يف ملف املعتقلني‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن اللجنة رفعت �شكاوى للمركز الوطني حلقوق الإن�سان‪،‬‬ ‫واللجنة العربية حلقوق الإن�سان‪ ،‬حتدثت فيها عن تع ّر�ض املعتقلني‬ ‫للتعذيب واحلب�س االنفرادي‪ .‬وت�ضم اللجنة عدداً من �أهايل املعتقلني‬ ‫و�شخ�صيات وطنية‪ ،‬منها‪ :‬ال�شيخ حممد خلف احلديد‪ ،‬ود‪�.‬سفيان التل‪،‬‬ ‫والنائب ال�سابق من�صور م��راد‪ ،‬وال�شيخ �ضيف اهلل قبيالت‪ ،‬واملحامي‬ ‫ماجد اللفتاوي‪ ،‬ونائب رئي�س جلنة احلريات يف جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫عبد القادر اخلطيب‪.‬‬ ‫ويقدَّر عدد معتقلي «ال�سلفية اجلهادية» لدى الأجهزة الأمنية مبا‬ ‫يقرب من ‪ 75‬بح�سب م�صادر يف اللجنة ال�شعبية للدفاع عن املعتقلني‪.‬‬ ‫وكان ال�سلفيون اجلهاديون قد تظاهروا مراراً يف الأ�سابيع املا�ضية‪،‬‬ ‫مطالبني ب�إطالق �سراح عدد من حمكومي التيار‪ ،‬وتطبيق ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬ورفع القب�ضة الأمنية‪ ،‬وحماربة الف�ساد وغالء الأ�سعار‪.‬‬

‫العرموطي‪ :‬الوزير اقرتح علينا‬ ‫حلوال جمزوءة لوقف الإ�ضراب‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد نقيب الأطباء الدكتور �أحمد العرموطي �أن احللول املجزوءة‬ ‫التي اقرتحها وزير ال�صحة الدكتور يا�سني احل�سبان لتح�سني الظروف‬ ‫املعي�شية لبع�ض االط�ب��اء العاملني يف ال��وزارة ال تلبي مطالب جميع‬ ‫�أطباء القطاع العام‪ .‬و�أ�ضاف الدكتور العرموطي يف ت�صريح �صحايف‬ ‫عقب لقائه به �أم�س الوزير احل�سبان طرح خالل اللقاء الذي ح�ضره‬ ‫وزي��ر ال�صحة اال�سبق الدكتور زي��د حمزة حلوال ا�شتملت على زيادة‬ ‫بع�ض احلوافز‪ ،‬ومنح ع�لاوة العمل الإ�ضايف ملن ال يتقا�ضاها اعتبارا‬ ‫من مطلع �شهر متوز املقبل التي ترى فيها النقابة حال جزئيا‪ ،‬ولكنها‬ ‫لي�ست بديال عن مطلب االطباء اال�سا�سي وهو نظام رواتب وعالوات‬ ‫االطباء املقدم من النقابة يف �شهر اذار املا�ضي الذي يلبي الطموح ويحل‬ ‫امل�شكلة جذريا‪ .‬وق��ال �إن اللقاء هو ثمرة لالجتماع ال��ذي عقد يف دار‬ ‫رئا�سة ال��وزراء يوم اخلمي�س املا�ضي ومت خالله احلديث عن اجراءات‬ ‫تقع �ضمن �صالحيات وزي��ر ال�صحة ميكن اتخاذها من قبل الوزارة‬ ‫لتح�سني دخ��ل اطباء ال�صحة‪ .‬و�أ��ض��اف العرموطي �أن وزي��ر ال�صحة‬ ‫طرح خالل لقاء ام�س اقرتاحات «هي بحاجة اىل قرارات تنفيذية ن�أمل‬ ‫اتخاذها فورا بدون �أي ت�أخري»‪ ،‬م�ؤكدا يف الوقت نف�سه مت�سك النقابة‬ ‫ب�ضرورة ت�شكيل جلنة خا�صة لبحث م�شروع نظام الرواتب والعالوات‬ ‫يف اطار نظام هيكلة رواتب القطاع العام املقرتح من احلكومة على �أن‬ ‫تنجز اللجنة عملها خالل �شهر ون�صف من تاريخ ت�شكيلها‪.‬‬ ‫وكانت النقابة قد قدمت يف الرابع ع�شر من �شهر �آذار املا�ضي‬ ‫للحكومة م�سودة نظام روات��ب وع�لاوات جديد لالطباء العاملني يف‬ ‫وزارة ال�صحة وهي بانتظار ت�شكيل اللجنة اخلا�صة للنظر يف امل�شروع‬ ‫على �أن تتمثل يف اللجنة وزارة ال�صحة ونقابة االطباء ووزارة تطوير‬ ‫القطاع العام‪ .‬وكان االطباء العاملون يف القطاع العام قد ب��د�أوا قبل‬ ‫نحو خم�سة ا�سابيع توقفا عن العمل لتحقيق مطالبهم باقرار نظام‬ ‫للراتب والعالوات يرون فيه حال لتح�سني ظروفهم املعي�شية‪.‬‬

‫�سهرة �إن�شادية لإذاعة حياة يف العقبة‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫تنظم �إذاعة حياة «�إف �إم» يوم اخلمي�س القادم �سهرة �إن�شادية يف مدينة‬ ‫العقبة مبنا�سبة يوم اال�ستقالل على م��درج �ساحة الثورة العربية‪ .‬ومن‬ ‫املتوقع �أن ي�شارك يف املهرجان نخبة من املن�شدين من �أبرزهم احمد دع�سام‬ ‫وخريي حامت واالعالمي معتز نعوا�ش‪.‬‬ ‫وتت�ضمن ال�سهرة التي �ستبث يف مت��ام ال�ساعة التا�سعة م�ساء حتى‬ ‫ال�ساعة احلادية ع�شرة م�سابقات وو�صالت ان�شادية‪ ،‬باال�ضافة اىل جوائز‬ ‫تقدمها االذاعة لأبناء العقبة‪ ،‬وت�أتي هذه الفعالية بح�سب القائمني عليها‬ ‫من باب التوا�صل مع اهايل مدينة العقبة للتعريف باالذاعة‪ ،‬و�ضمن ر�سالة‬ ‫االذاع��ة بتقدمي الفن الهادف وامللتزم للمواطنني يف خمتلف حمافظات‬ ‫اململكة‪ .‬يذكر �أن اذاعة حياة «�إف �إم» دخلت عامها الثاين يف مدينة العقبة‪،‬‬ ‫وتبث على الرتدد ‪.96.7‬‬

‫وفاة �ستيني يف تدهور مركبة يف معان‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تويف �ستيني‪ ،‬و�أ�صيب ‪� 16‬آخرون يف حوادث �سري خمتلفة‪.‬‬ ‫�إذ �أدى تدهور مركبة على الطريق ال�صحراوي يف حمافظة معان‬ ‫�إىل وفاة «خليل جربيل ‪ 68‬عاما»‪ ،‬و�إ�صابة �أربعة �آخرين بك�سور وجروح‪..‬‬ ‫فرق دفاع مدين معان �أخلت الوفاة‪ ،‬و�أ�سعفت امل�صابني �إىل م�ست�شفى‬ ‫معان احلكومي وحالتهم العامة متو�سطة‪ .‬فيما �أ�صيب خم�سة �أ�شخا�ص‬ ‫بك�سور وجروح نتيجة ت�صادم بني مركبتني يف �شارع اال�ستقالل مبحافظة‬ ‫العا�صمة عمان‪ ..‬فرق دفاع مدين �إنقاذ و�إ�سناد الو�سط �أ�سعفت امل�صابني‬ ‫�إىل م�ست�شفى اال�ستقالل وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬بينما �أدى تدهور‬ ‫مركبة يف منطقة احل�لاب��ات ال�شرقي مبحافظة ال��زرق��اء �إىل �إ�صابة‬ ‫�سبعة �أ�شخا�ص بجروح ور�ضو�ض‪ ..‬ك��وادر �إنقاذ و�إ�سعاف دف��اع مدين‬ ‫ال��زرق��اء �أ�سعفت امل�صابني �إىل م�ست�شفى ال��زرق��اء احلكومي وحالتهم‬ ‫العامة متو�سطة‪� .‬إىل ذلك �أخمدت فرق �إطفاء دفاع مدين �إربد حريق‬ ‫�أع�شاب جافة �شب مبنطقة تل �شهاب مبحافظة ارب��د‪ ..‬احلريق الذي‬ ‫تقدر م�ساحته بحوايل ثمانية دومنات مل ينتج عنه �إ�صابات يف الأرواح‪،‬‬ ‫فيما �شكلت اجلهات املعنية جلنة للوقوف على �سبب احلريق‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫كتل طالبية ترف�ض تطبيع «الها�شمية» مع ال�صهاينة وتعت�صم اخلمي�س‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫ت��رف ����ض ك�ت�ل��ة "التجديد ال �ع��رب �ي��ة وط�ل�اب‬ ‫الكرامة" امل���ش��روع التطبيعي ال��ذي ك�شفت عنه‬ ‫وث��ائ��ق م ��ؤك��دة ب�ين اجل��ام�ع��ة الها�شمية‪ ،‬وك��ل من‬ ‫جامعة ب��ن غ��وري��ون يف دول��ة االح �ت�لال‪ ،‬وجامعة‬ ‫ك ��ول ��ورادو الأم��ري �ك �ي��ة‪ ،‬ل ��ذا ت �ن��وي ال�ك�ت�ل��ة وطلبة‬ ‫"الها�شمية" االعت�صام �أم��ام رئا�سة اجلامعة يف‬ ‫مت��ام ال�ساعة ال��واح��دة من ظهر ي��وم اخلمي�س ‪26‬‬ ‫�أيار ‪.2011‬‬ ‫ودع��ت الكتلة طلبة اجلامعة الها�شمية يف بيان‬ ‫ا�صدرته ي��وم ام�س ال�سبت وح�صلت "ال�سبيل"على‬ ‫ن�سخة منه الطالب اىل‪�" :‬أن يكونوا اوفياء ل�شهداء‬ ‫معركة ال�ك��رام��ة والأردن ول�شهداء غ��زة وفل�سطني‬ ‫واالم� ��ة ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬و�أن ي���ش��ارك��وا ب��االع�ت���ص��ام الأول‬ ‫لرف�ض التطبيع مع العدو ال�صهيوين يف اجلامعة‬ ‫الها�شمية"‪.‬‬ ‫وكانت كتلة التجديد �أ��ص��درت بياناً �أك��دت فيه‬

‫ا��س�ت�غ��راب�ه��ا م��ن م��وا��ص�ل��ة �إدارة اجل��ام�ع��ة ل�سيا�سة‬ ‫التطبيع م��ع الكيان ال�صهيوين التي ب��د�أت ب�أرواب‬ ‫ت�خ��رج �صهيونية ال�صنع ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬حيث تقوم‬ ‫الإدارة احل��ال�ي��ة للجامعة بتد�شني م���ش��روع �إقامة‬ ‫حمطة حتلية مياه جوفية ماحلة يف حرم اجلامعة‬ ‫مطلع مت��وز املقبل‪ ،‬وه��و ثمرة لـ"م�شروع �أمريكي‪-‬‬ ‫�صهيوين‪� -‬أردين" لتحلية امل�ي��اه‪ ،‬وينفذ بالتعاون‬ ‫ب�ين جامعات الها�شمية وب��ن غ��وري��ون الإ�سرائيلية‬ ‫وكوالرادو الأمريكية‪.‬‬ ‫و�أك��دت الكتلة �أن �إدارة اجلامعة‪ ،‬ب��د ًال من وقف‬ ‫ه��ذا امل���ش��روع‪ ،‬ق��ام��ت مب�ح��اول��ة ت�بري��ره ب��االدع��اء �أن‬ ‫م���ش��روع�ه��ا م��ع اجل��ام �ع��ة الأم��ري �ك �ي��ة منف�صل عن‬ ‫امل�شروع ال�صهيوين مع نف�س اجلامعة‪" ،‬وهنا تعلن‬ ‫كتلة التجديد العربية وجتمع ط�لاب الكرامة عن‬ ‫ك�شفهما ل��زي��ف �إدع� ��اءات �إدارة اجل��ام�ع��ة الها�شمية‬ ‫بنفيها وج��ود تطبيع مب�شروع حتلية املياه‪ ،‬وك�شفت‬ ‫الكتلة خربين يف موقعني ر�سميني �صهيونيني يثبتوا‬ ‫تورط اجلامعة بالتطبيع"‪.‬‬

‫رابط اخلرب الأول‬

‫‪h t t p ://w w w .i s r a e l 21c .o r g /‬‬ ‫‪environment/nato-aids-water-bridge‬‬‫‪between-israel-jordan-and-the-us‬‬

‫رابط اخلربالثاين‬

‫‪http://www.israel21c.org/social‬‬‫‪action/israel-produces-ambassadors‬‬‫‪of-the-environment‬‬

‫ويك�شف هذا املوقع ال�صهيوين املخت�ص ب�ش�ؤون‬ ‫ال�سالم وال�شراكة‪ ،‬ويدعى "�إ�سرائيل القرن ‪ "21‬عن‬ ‫تفا�صيل امل�شروع امل�شرتك‪ ،‬علماً ب�أن حملة ذبحتونا‬ ‫كانت قد �أ�شارت �إىل هذه الق�ضية قبل �أكرث من �سنة‪.‬‬ ‫و�أن�ش�أ الطلبة جمموعة على الفي�س بوك حتت‬ ‫ا��س��م "طالب ال�ك��رام��ة‪ :‬ل��ن ن�سمح بالتطبيع داخل‬ ‫اجلامعة الها�شمية"‪.‬‬ ‫وتعاهد كتلة التجديد �شهداء ك��ل م��ن معركة‬ ‫الكرامة‪ ،‬وفل�سطني‪ ،‬ولبنان‪ ،‬ومن ق�ضى على �أيدي‬

‫هذا "الكيان الإرهابي" على رف�ض امل�شروع‪ ،‬قائلني‪:‬‬ ‫"لأن منوت عط�شاً �أهون �ألف مرة من �أن ن�شرب مياهاً‬ ‫طالتها النجا�سة ال�صهيونية‪ ،‬ولتطمئن روح ال�شهيد‬ ‫كايد مفلح العبيدات �أننا على العهد والوعد باقون‬ ‫نحمي الأردن وفل�سطني والوطن العربي من �أطماع‬ ‫ال�صهاينة"‪.‬‬ ‫كما توجه كتلة التجديد النداء �إىل الطلبة يف‬ ‫اجلامعة الها�شمية ويف كافة اجلامعات الأردنية �إىل‬ ‫حمل اللواء وجمابهة الهجمة ال�شر�سة التي تقوم بها‬ ‫اجلامعة الها�شمية يف الكثري من الق�ضايا‪.‬‬ ‫وت �ط �م��ح ال �ك �ت �ل��ة �إىل ارت� �ق ��اء � �ص��رح اجلامعة‬ ‫ال�ه��ا��ش�م�ي��ة ال�ع�ل�م��ي وت �ق��دم��ه وت��رب �ع��ه ع �ل��ى عر�ش‬ ‫اجلامعات العربية والعاملية‪ ،‬راف�ضني "�أي ت�صرف �أو‬ ‫مظهر ي�سيء �إىل اجلامعة و�سمعتها وطالبها‪ ،‬ومي�س‬ ‫بق�ضية وطنية كالتطبيع من العدو ال�صهيوين حتى‬ ‫ي�ك��ون احتفال ال�ب�لاد بعيد ا�ستقاللها يف اخلام�س‬ ‫والع�شرين من �أيار احتفاال مهيباً ال يعكر �صفوه مثل‬ ‫هذه ال�شراكات ال�شبوهة"‪ .‬بح�سب البيان‪.‬‬

‫�صحافيون يطلقون حملة ملواجهة االنتهاكات الواقعة عليهم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ط��ال��ب �إع�ل�ام �ي��ون �أردن �ي ��ون‬ ‫يعملون يف و�سائل �إع�ل�ام حملية‬ ‫وع��رب�ي��ة رئ�ي����س ال � ��وزراء معروف‬ ‫البخيت باملبادرة �إىل ت�شكيل جلنة‬ ‫حتقيق يف االعتداءات واالنتهاكات‬ ‫التي وقعت على ال�صحفيني �أثناء‬ ‫ت ��أدي �ت �ه��م مل �ه��ام �ه��م‪ ،‬وتغطيتهم‬ ‫مل �خ �ت �ل��ف الأح� � � � ��داث والق�ضايا‬ ‫ال�ت��ي ك��ان �آخ��ره��ا االع �ت��داء الذي‬ ‫ت �ع��ر���ض ل��ه �أك �ث�ر م��ن ‪ ٢٠‬زميال‬ ‫�أث� �ن ��اء ت�غ�ط�ي�ت�ه��م مل �� �س�يرة العودة‬ ‫مبنطقة الكرامة‪ .‬وك��ان ع��دد من‬ ‫الإعالميني تداعوا لعقد اجتماع‬ ‫ط��ارئ يف مقر نقابة ال�صحفيني‬ ‫ي ��وم الأرب � �ع � ��اء‪� ،‬أك� � ��دوا ف �ي��ه "�إن‬ ‫االن �ت �ه��اك��ات ال �ت��ي ي �ت �ع��ر���ض لها‬ ‫ال�صحفيون يف الأ� �ش �ه��ر املا�ضية‬ ‫تزايدت وتكررت‪ ،‬مبا يوحي ب�أنها‬ ‫عمال ممنهجا لإرهاب ال�صحفيني‪،‬‬ ‫وم�ن��ع الإع�ل�ام م��ن ال�ق�ي��ام بدوره‬ ‫وواجبه يف نقل حقيقة ما يجري‬ ‫من �أحداث للنا�س"‪.‬‬ ‫و�شددوا على حق الإعالميني‬ ‫يف مم��ار� �س �ت �ه��م ل �ع �م �ل �ه��م ب�شكل‬ ‫م�ستقل ال ��ذي ه��و ح��ق و�ضمانة‬ ‫للمجتمع يف املعرفة‪ ،‬وع��دم جواز‬ ‫ت��روي��ع ال�صحافيني ع�ل��ى النحو‬ ‫الذي يعيق تغطيتهم للحدث‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د الإع �ل�ام � �ي� ��ون خالل‬ ‫اجتماعهم ال�ت���ش��اوري �أن حديث‬

‫احلكومة عن الإ�صالح ال ين�سجم‬ ‫م��ع ممار�ساتها يف الت�ضييق على‬ ‫احل ��ري ��ات الإع�ل�ام �ي��ة‪ ،‬مذكرين‬ ‫احل�ك��وم��ة ب��أن�ه��ا �صاحبة الوالية‬ ‫ال � �ع� ��ام� ��ة‪ ،‬وه� � ��ي امل � �� � �س � ��ؤول ��ة عن‬ ‫االع�ت��داءات على ال�صحفيني‪ ،‬وال‬ ‫يجوز �أن تتذرع بعدم التزام الأجهزة‬ ‫الأمنية بتوجيهاتها‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن‬ ‫عدم كفاية اعتذارها لإعادة الثقة‬ ‫اىل عالقتها بالإعالميني‪ .‬و�أقر‬ ‫الإع�لام�ي��ون يف اجتماعهم الذي‬ ‫ح�ضره م��ا ي�ق��ارب ال� �ـ‪� 30‬إعالميا‬ ‫حملة ملواجهة االنتهاكات الواقعة‬ ‫على الإعالميني‪ .‬و�ستبد�أ احلملة‬ ‫باعت�صام لل�صحفيني �أم��ام رئا�سة‬ ‫ال � � ��وزراء � �س �ت �ح��دد م ��وع ��ده جلنة‬ ‫التن�سيق ال�ت��ي �شكلها االجتماع‪،‬‬ ‫على �أن يتم ب��أ��س��رع وق��ت ممكن‪،‬‬ ‫وي�سلم خالله ال�صحافيون رئي�س‬ ‫احلكومة مذكرة تطالب بالآتي‪:‬‬ ‫‪ .1‬ت �� �ش �ك �ي��ل جل� �ن ��ة حتقيق‬ ‫م�ستقلة ت���ض��م ق���ض��اة للتحقيق‬ ‫يف االع� �ت ��داءات ال �ت��ي وق �ع��ت على‬ ‫ال�صحافيني‪.‬‬ ‫‪ .2‬الإعالن عن نتائج التحقيق‬ ‫يف مدة ال تتجاوز ‪ 30‬يوما‪.‬‬ ‫‪ .3‬حت ��وي ��ل اجل � �ن� ��اة ال ��ذي ��ن‬ ‫ان�ت�ه�ك��وا ح��ري��ة ال�صحافيني اىل‬ ‫املحاكم املدنية‪.‬‬ ‫‪ .4‬ت �ع��وي ����ض ال�صحافيني‬ ‫الذين ت�ضرروا من االعتداءات‪.‬‬ ‫‪� .5‬إ�ضافة مادة �إىل الت�شريعات‬ ‫جترم االعتداء على ال�صحافيني‪.‬‬

‫من �أحداث الأحد املا�ضي‬

‫و�أقر االجتماع تكليف جمل�س‬ ‫ن �ق��اب��ة ال���ص�ح�ف�ي�ين �إىل الدعوة‬ ‫الج �ت �م��اع ط� ��ارئ ل�ل�ه�ي�ئ��ة العامة‬ ‫ل �ت��دار���س ال �ت��داب�ير والإج� � ��راءات‬ ‫ال � � ��واج � � ��ب ات� � �خ � ��اذه � ��ا حل �م ��اي ��ة‬ ‫ال�صحافيني من خماطر ا�ستمرار‬ ‫االعتداء عليهم‪.‬‬ ‫وت� ��� �س� �ع ��ى احل � �م � �ل� ��ة اي� ��� �ض� �اً‬ ‫�إىل ت � �ن � �ف � �ي ��ذ جم� � �م � ��وع � ��ة من‬ ‫الأن �� �ش �ط��ة والإج� � � � ��راءات لإبقاء‬ ‫ق �� �ض �ي��ة االن � �ت � �ه� ��اك� ��ات ال ��واق� �ع ��ة‬ ‫ع �ل��ى الإع�ل�ام �ي�ي�ن ح��ا� �ض��رة عند‬ ‫ال�ن��ا���س‪ ،‬لتتحول �إىل ق�ضية ر�أي‬ ‫ع��ام لل�ضغط على احل�ك��وم��ة ملنع‬ ‫االع�ت��داء على االعالميني وعدم‬ ‫ت �ك ��رار االع � �ت� ��داءات م�ه�م��ا كانت‬ ‫امل �ب ��ررات وال � �ظ ��روف وحما�سبة‬ ‫مرتكبيها‪.‬‬

‫وط � � ��ال � � ��ب ال � �� � �ص � �ح ��اف � �ي ��ون‬ ‫يف اج �ت �م��اع �ه��م ب � ��إع�ل��ان قوائم‬ ‫ب��أ��س�م��اء �أع ��داء ال�صحافة الذين‬ ‫يتحملون م�س�ؤولية االعتداءات‬ ‫على الإعالميني‪ ،‬و�إع��داد ق�ص�ص‬ ‫��ص�ح��اف�ي��ة ع��ن ه ��ذه االنتهاكات‬ ‫تن�شر يف كل و�سائل الإعالم لف�ضح‬ ‫مرتكبيها‪ ،‬ا��س�ت�ع��دادا ملالحقتهم‬ ‫قانونيا‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �� �ص �ح��اف �ي��ون‪�" :‬إن‬ ‫احل �ك ��وم ��ة و�أج� �ه ��زت� �ه ��ا الأمنية‬ ‫ب� � � ��د�أت ب��ال �ت �ع��ام��ل اخل� ��� �ش ��ن مع‬ ‫الإع �ل ��ام لإ� �س �ك��ات��ه‪ ،‬ويف املقابل‬ ‫ع �ل��ى الإع�ل�ام �ي�ي�ن �أن يتعاملوا‬ ‫ب �ح��زم وخ���ش��ون��ة م�ع�ه��ا واالتفاق‬ ‫على ف��ر���ض حظر على م��ن يثبت‬ ‫م�س�ؤوليته ع��ن ه��ذه االنتهاكات‬ ‫بحق ال�صحفيني"‪.‬‬

‫اعتماد نظام الت�صنيف والت�أهيل للمهند�سني‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أقر جمل�س الت�أهيل واالعتماد املهني نظام‬ ‫الت�صنيف والت�أهيل املهني للمهند�سني‪ ،‬وذلك‬ ‫خ�ل�ال االج �ت �م��اع ال ��ذي ع�ق��ده ب��رئ��ا��س��ة نقيب‬ ‫املهند�سني عبداهلل عبيدات الذي و�صف نظام‬ ‫الت�صنيف والت�أهيل املهني اجلديد ب�أنه �سيزيد‬ ‫من فر�ص وقدرة املهند�سني التناف�سية وقطاع‬ ‫الهند�سة يف الأردن‪� ،‬إذ يعترب نظام الت�صنيف‬ ‫اجلديد م�شروعاً وطنياً ذا فائدة للمهند�سني‬ ‫واملجتمع والوطن‪.‬‬ ‫وق��ال نقيب املهند�سني ع�ب��داهلل عبيدات‬ ‫�إن �إق� ��رار جمل�س ال�ت��أه�ي��ل واالع �ت �م��اد املهني‬ ‫لنظام الت�صنيف والت�أهيل اجلديد للمهند�سني‬ ‫ي �ه��دف ل�ت�ط��وي��ر الأداء امل �ه �ن��ي للمهند�سني‬ ‫العاملني يف القطاعني العام واخل��ا���ص داخل‬ ‫الأردن وخارجه‪ ،‬وي�أخذ بعني االعتبار خرباتهم‬ ‫وتقدمهم املهني‪.‬‬ ‫وذك� ��ر ع �ب �ي��دات يف ت���ص��ري��ح ��ص�ح�ف��ي �أن‬ ‫جمل�س الت�أهيل واالعتماد املهني قد مت ت�شكيله‬ ‫من كفاءات مميزة يف ال�ش�أن الهند�سي‪ ،‬حيث‬ ‫�ضم املجل�س ك�ل ً‬ ‫ا م��ن نائب نقيب املهند�سني‬ ‫م��اج��د ال �ط �ب��اع و�أم �ي��ن ع ��ام وزارة الأ�شغال‬ ‫العامة والإ�سكان �سامي هل�سة وامني عام وزارة‬ ‫التعليم العايل م�صطفى العدوان‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫عميد كلية الهند�سة والتكنولوجيا يف اجلامعة‬ ‫الأردن �ي��ة جم��دي توفيق وعميد كلية هند�سة‬ ‫العمارة يف جامعة التكنولوجيا نظري �أبو عبيد‬

‫ونقيب املهند�سني ال�سابق وائ��ل ال�سقا رئي�س‬ ‫الهيئة العربية لت�أهيل واع�ت�م��اد املهند�سني‬ ‫وع�صام زعبالوي وب�شار النابل�سي ممثال عن‬ ‫اجلمعية العلمية امللكية‪ ،‬و�أنور الع�ساف ممثل‬ ‫��ش��رك��ة ‪� ،KADDB‬إ� �ض��اف��ة �إىل مم�ث�ل�ين عن‬ ‫ال�شعب الهند�سية واملكاتب الهند�سية يف نقابة‬ ‫امل�ه�ن��د��س�ين‪ ،‬وق ��ام املجل�س بعقد ال�ع��دي��د من‬ ‫اللقاءات والنقا�شات التف�صيلية لبنود النظام‬ ‫متهيداً لإقراره و�إر�ساله للم�صادقة عليه وفقاً‬ ‫للقنوات القانونية‪.‬‬ ‫وب�ين �أن النظام ي�صنف ال��درج��ات املهنية‬ ‫للمهند�سني �إىل �أرب��ع درج��ات ه��ي‪ :‬مهند�س‪،‬‬ ‫وم �ه �ن��د���س م� ��� �ش ��ارك‪ ،‬وم �ه �ن��د���س حم �ت�رف‪،‬‬ ‫ومهند�س م�ست�شار‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل �أن ت���ص�ن�ي��ف امل�ه�ن��د��س�ين لن‬ ‫يكون �إل��زام�ي�اً و�إمن��ا اختيارياً مل��ن يرغب من‬ ‫املهند�سني ب��احل���ص��ول ع�ل��ى ت�صنيف و�ألقاب‬ ‫ن�ص عليها النظام‪ ،‬مبيناً �أن تطبيقه �سي�ساهم‬ ‫يف حت�سني ظ��روف عمل املهند�سني ويح�سن‬ ‫�أداءه��م املهني ويفتح الأب��واب ام��ام ا�ستقطاب‬ ‫الكفاءات الهند�سية الأردنية ب�شكل عاملي‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ع �ب �ي��دات �أن ت���ص�ن�ي��ف املهند�سني‬ ‫ي �ه��دف �إىل زي � ��ادة ال�ت�ن��اف����س الإي �ج��اب��ي بني‬ ‫املهند�سني عند التطبيق‪ ،‬وامل�ساعدة على �إيجاد‬ ‫ك��ادر وظيفي خ��ا���ص ي�ساعد املهند�سني على‬ ‫احل���ص��ول على درج ��ات مهنية‪ ،‬وزي ��ادة كفاءة‬ ‫خمرجات التعليم العايل الهند�سي يف الأردن‪،‬‬ ‫وب��ال �ت��ايل ال�ت�ق��ري��ب ب�ي�ن خم��رج��ات التعليم‬

‫اجلامعي ومتطلبات �سوق العمل‪.‬‬ ‫بدوره �أ�شاد نقيب املهند�سني ال�سابق ورئي�س‬ ‫الهيئة العربية لت�أهيل واعتماد املهند�سني وائل‬ ‫ال�سقا ب�إقرار النظام اجلديد‪ ،‬مبيناً �أن النظام‬ ‫هو مطلب عربي و�أك��د �أن النظام الذي �أقرته‬ ‫الهيئة العربية جاء بناء على مقرتحات �سابقة‬ ‫تقدمت بها نقابة املهند�سني الأردن �ي�ي�ن �إىل‬ ‫احتاد املهند�سني العرب‪ ،‬وبني اخلطوات املتبناة‬ ‫من بع�ض الدول العربية يف هذا االجتاه مثل‬ ‫ال�سعودية و�سلطة ع�م��ان‪ ،‬و� �ض��رورة الإ�سراع‬ ‫والتوجه لإخراج هذا النظام للوجود وبال�سرعة‬ ‫املمكنة نظرا ل��دور الأردن ال��ري��ادي الهند�سي‬ ‫واع�ت�م��اده على ت�صدير ال�ك�ف��اءات الهند�سية‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أن النظام �سي�ضمن ان�سياب العمالة‬ ‫الهند�سية االردنية بني �أقطار ال��دول العربية‬ ‫ب�شكل فاعل ومنا�سب‪.‬‬ ‫ويف ختام االجتماع دعا املجل�س �إىل ال�سعي‬ ‫لتو�سيع �آف��اق التدريب امل�ي��داين للمهند�سني‬ ‫واملهند�سات وب�ن��اء ال �ق��درات وال�ت��دري��ب وذلك‬ ‫ب �ه��دف ت ��أه �ي��ل امل�ه�ن��د��س�ين ل�ن�ظ��ام الت�صنيف‬ ‫والتاهيل املهني اجلديد وذلك كخطوة مهمة‬ ‫يف ��س�ب�ي��ل ��ض�ب��ط اجل � ��ودة ل �ل��واق��ع الهند�سي‬ ‫املحلي‪.‬‬ ‫يذكر ان نظام الت�أهيل والت�صنيف املهني‬ ‫اجل��دي��د �سيت�ضمن جم�م��وع��ة م��ن املتطلبات‬ ‫الفنية والإدارية ت�ضمن قيام املهند�س بالتطور‬ ‫والت�أهيل امل�ستمر �سعياً لالرتقاء نحو العاملية‪.‬‬

‫طلبة يف «الريموك» ي�سجلون ثالثة ابتكارات للم�شاركة يف برنامج تناف�سي‬ ‫�إربد ‪ -‬برتا‬ ‫اب�ت�ك��ر ‪ 22‬ط��ال�ب��ا وط��ال�ب��ة من‬ ‫جامعة ال�يرم��وك ث�لاث��ة �إبداعات‬ ‫�شبابية جديدة من املتوقع دخولها‬ ‫ال �� �س��وق ق��ري �ب��ا‪ ،‬و��س�ي�ن��اف���س��ون بها‬ ‫� �ض �م��ن ب ��رن ��ام ��ج �إجن� � � ��از العاملي‬ ‫على امل�ستويات املحلية والعربية‬ ‫والعاملية‪.‬‬ ‫وتتلخ�ص االبتكارات الثالثة‬ ‫التي يعمل عليها امل�شاركون بانتاج‬ ‫ب�ط��اق��ة ذك �ي��ة للموظفني ب�إجراء‬ ‫تعديالت على البطاقات التقليدية‬ ‫التي يتقلدها املوظفون يف �أماكن‬ ‫عملهم من خالل تزويدها "بفال�ش‬ ‫ميموري" ي �ح �ت��وي ع �ل��ى جميع‬ ‫املعلمومات اخلا�صة باملوظف‪.‬‬ ‫�أما االبتكار الثاين‪ ،‬فهو عبارة‬ ‫عن و�صالت خا�صة ل�شحن الهاتف‬ ‫النقال يف االماكن العامة با�ستخدام‬ ‫الطاقة البديلة من خ�لال خاليا‬ ‫�شم�سية تو�ضع يف االماكن العامة‬ ‫يتم �شحن الهاتف عن طريقها وهو‬ ‫مبتكر لرت�شيد ا�ستخدام الطاقة‬ ‫اىل جانب توفري خدمة ال�شحن‪،‬‬ ‫فيما يتمثل االبتكار الثالث بت�صميم‬ ‫جهاز لطرد البعو�ض بطرائق ذكية‬ ‫حمافظة على البيئة ودون اطالق‬

‫الطلبة امل�شاركون‬

‫روائح مزعجة �أو كريهة‪.‬‬ ‫و�آث ��ر الطلبة ال��ذي��ن �أ�س�سوا‬ ‫� �ش��رك��ة �أ� �س �م ��وه ��ا � �ش��رك��ة البحر‬ ‫االبي�ض املتو�سط القدمي باعتبار‬ ‫ذل � ��ك م� ��ن م �ت �ط �ل �ب��ات ال�ب�رن��ام��ج‬ ‫ع� ��دم اخل ��و� ��ض يف ت �ف��ا� �ص �ي��ل هذه‬ ‫االبتكارات واليات وطرائق عملها؛‬ ‫حفاظا على �سريتها‪ .‬ويعنى برنامج‬ ‫�إجناز املعمول به يف خم�س جامعات‬ ‫�أردن �ي��ة بتطوير �إب��داع��ات ال�شباب‬ ‫ودعمها وتوفري �سبل االرتقاء بها‬ ‫اىل م�ستوى االبتكار ملنتج جديد �أو‬ ‫تطوير منتج يعاين بع�ض ال�سلبيات‬ ‫والنواق�ص او اال�ضرار اجلانبية ‪.‬‬ ‫وي �ع �م��ل ال �ط �ل �ب��ة امل�شاركون‬ ‫يف ال�ب�رن��ام��ج ب�ج��ام�ع��ة الريموك‬ ‫وال� ��ذي� ��ن مت اخ� �ت� �ي ��اره ��م بكفاءة‬

‫م��ن ب�ين ‪ 100‬ط��ال��ب وط��ال�ب��ة بعد‬ ‫اجتيازهم الختبارات متعدده قامت‬ ‫ب�ه��ا ال�ل�ج��ان املخت�صة ع�ل��ى ثالث‬ ‫خ �ط��وط ان �ت ��اج ي�ح�ت���ض�ن�ه��ا مركز‬ ‫ال�ت���ص�م�ي��م واالب� � ��داع يف اجلامعة‬ ‫ويعنى ك��ل منها ب��أح��د االبتكارات‬ ‫الثالثة ‪.‬‬ ‫ووف ��ق ال�ط��ال��ب ك�م��ال عمي�ش‬ ‫امل���ش��ارك يف ال�برن��ام��ج وال ��ذي عني‬ ‫م ��دي ��را ت �ن �ف �ي��ذي��ا ل �ل �� �ش��رك��ة‪ ،‬ف� ��إن‬ ‫حت��دي��د م���س��ارات ال�ع�م��ل واالبتكار‬ ‫جاء بعد درا�سة وافية وم�ستفي�ضة‬ ‫الحتياجات ال�سوق‪ ،‬وبالتايل البحث‬ ‫عن �أفكار وت�صورات ملنتجات جديدة‬ ‫تلبي رغبات واحتياجات امل�ستهلك ‪.‬‬ ‫وي �ق ��ول ع���ض��و جم�ل����س �إدارة‬ ‫غرفة �صناعة �إرب��د ه�شام العفوري‬

‫ال��ذي يعمل متطوعا مع الربنامج‬ ‫وي�شرف على مراحل وخطة العمل‬ ‫لفريق اجن��از يف جامعة الريموك‬ ‫ان� ��ه روع � ��ي ع �ن��د اخ �ت �ي��ار الطلبة‬ ‫امل �ن �خ��رط�ي�ن يف ال�ب�رن ��ام ��ج مدى‬ ‫ق��درت �ه��م ع �ل��ى ت �ط��وي��ر مهاراتهم‬ ‫وابداعاتهم اىل جانب متتهم مبزايا‬ ‫اداري � ��ة وف �ن �ي��ة ت ��ؤه �ل �ه��م لتا�سي�س‬ ‫ال�شركة التي تنبثق عنها م�شروعات‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن ه��ذه االبتكارات‬ ‫�ستدخل يف مناف�سة مع باقي فرق‬ ‫العمل يف اجلامعات االردنية ويتاهل‬ ‫الفائز منها للمناف�سة يف املرحلة‬ ‫الثانية على م�ستوى الوطن العربي‬ ‫لي�سجل ك��اجن��از ع��رب��ي ي��دخ��ل يف‬ ‫م �ن��اف �� �س��ة الح� �ق ��ة ع �ل��ى امل�ستوى‬ ‫العاملي‪.‬‬ ‫و�أكدتالطالباتبناناجلعفري‬ ‫ووفاءالكايد ومي�ساء العا�صم وهبة‬ ‫ال�ضامن وهند �شخاترة امل�شاركات‬ ‫يف فرق العمل الثالثة ثقتهن بقدرة‬ ‫االبتكارات واملنتجات اجلديدة التي‬ ‫ي�شاركن يف �إجن��ازه��ا على املناف�سة‬ ‫ع�ل��ى امل���س�ت��وي��ات املحلية والعربية‬ ‫وال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬و�أع��رب��ن ع��ن تقديرهن‬ ‫ل��دع��م اجل��ام �ع��ة وامل�ج�ت�م��ع املحلي‬ ‫وم�ؤ�س�ساته املدنية والقطاع اخلا�ص‬ ‫مل�شروعاتهن‪.‬‬

‫وطالبوا بفتح �سجل لتوثيق‬ ‫كل االع�ت��داءات واالنتهاكات التي‬ ‫حتدث �ضد الإعالميني‪ ،‬وب�إ�صدار‬ ‫م��وق��ف و�إج � � ��راء م���س�ت�ع�ج��ل عند‬ ‫وقوعها و�إبالغ واطالع امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال� ��دول � �ي� ��ة امل� �ه� �ت� �م ��ة ب ��احل ��ري ��ات‬ ‫ال�صحفية وحقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫و�أكدوا �أن معركتهم ال تنف�صل‬ ‫ع ��ن م �ع��رك��ة امل� ��واط� ��ن املطالب‬ ‫ب ��احل ��ري ��ات ال� �ع ��ام ��ة‪ ،‬مطالبني‬ ‫بتو�سيع التحرك �شعبيا ونقابيا‪.‬‬ ‫وانتقد امل�شاركون باالجتماع‬ ‫موقف بع�ض امل�ؤ�س�سات الإعالمية‬ ‫امل�ت�ه�م��ة ب��ال�ت�ح��ري����ض وال��وق ��وف‬ ‫�إىل ج ��ان ��ب احل� �ك ��وم ��ة يف منع‬ ‫االح� �ت� �ج ��اج ��ات ال �� �س �ل �م �ي��ة‪ ،‬ومل‬ ‫تلتفت لالنتهاكات التي يتعر�ض‬ ‫ل �ه��ا ال �� �ص �ح��اف �ي��ون‪ .‬وا�ستعر�ض‬ ‫ال�صحفيون ال�ع��دي��د م��ن ق�ص�ص‬ ‫االع �ت��داءات وال�ت��دخ�لات الأمنية‬ ‫يف عمل الإعالم وممار�سة الرقابة‬ ‫امل�سبقة والالحقة‪.‬‬ ‫وات�ف��ق الإع�لام�ي��ون يف �سياق‬ ‫حملتهم على ال�ق�ي��ام باخلطوات‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫• اللقاء م��ع رئي�س جمل�س‬ ‫الأع � �ي� ��ان ل��و� �ض �ع��ه ب �� �ص��ورة هذه‬ ‫االع � � �ت� � ��داءات وخم ��اط ��ره ��ا على‬ ‫حرية الإع�لام‪ ،‬وكذلك اللقاء مع‬ ‫رئ�ي����س جم�ل����س ال �ن��واب و�أع�ضاء‬ ‫جل� �ن� �ت ��ي احل � ��ري � ��ات وال� �ت ��وج� �ي ��ه‬ ‫الوطني يف املجل�س‪.‬‬ ‫• دع ��وة ال���ص�ح��ف واملواقع‬

‫الإل � � �ك �ت ��رون � � �ي � � ��ة والإذاع � � � � � � � � ��ات‬ ‫وال �ت �ل �ف��زي��ون��ات لإط �ل ��اق حملة‬ ‫� �ض��د االن �ت �ه��اك��ات ال��واق �ع��ة على‬ ‫ال���ص�ح�ف�ي�ين ت���س�ت�م��ر مل� ��دة �شهر‬ ‫ويو�ضع لها ت�صميم موحد‪.‬‬ ‫• ع� �م ��ل م� �ن� �ت ��دى ح� � ��واري‬ ‫ع ��ن االن� �ت� �ه ��اك ��ات ال ��واق� �ع ��ة على‬ ‫ال�صحفيني تت�ضمن اال�ستماع �إىل‬ ‫��ش�ه��ادات م��ن ال�صحفيني الذين‬ ‫مت االعتداء عليهم‪.‬‬ ‫• ت�سجيل دع ��وى ق�ضائية‬ ‫ب ��ا� �س ��م ال �� �ص �ح �ف �ي�ين ال� ��ذي� ��ن مت‬ ‫االع �ت��داء عليهم وتكليف خرباء‬ ‫ق��ان��ون�ي�ين وح�ق��وق�ي�ين لإقامتها‬ ‫ومتابعتها‪.‬‬ ‫• �إطالق جتمع "�إعالميون‬ ‫من �أجل احلرية" يختار له جلنة‬ ‫تن�سيق ت �ت��وىل ال�ت�ح��رك العاجل‬ ‫ع �ن��د ت �ع��ر���ض �أي �إع �ل�ام ��ي لأي‬ ‫انتهاك‪.‬‬ ‫واخ �ت��ار املجتمعون يف نهاية‬ ‫اجتماعهم جلنة تن�سيقية تتوىل‬ ‫م�ت��اب�ع��ة تنفيذ ه��ذه احل�م�ل��ة ملنع‬ ‫ومواجهة االنتهاكات الواقعة على‬ ‫الإع�ل�ام� �ي�ي�ن و� �ض �م��ت ك�ل�ا من‪:‬‬ ‫الدكتورة روىل احل��روب‪ ،‬ون�ضال‬ ‫من�صور‪ ،‬وبا�سل العكور‪ ،‬و�سليمان‬ ‫قبيالت‪ ،‬و�شاكر اجلوهري‪ ،‬وماجد‬ ‫توبة‪ ،‬وحمدان احلاج‪.‬‬ ‫وات �ف��ق ع �ل��ى �أن ت�ن���س��ق هذه‬ ‫اللجنة بتحركاتها و�أعمالها مع‬ ‫جمل�س نقابة ال�صحفيني‪.‬‬

‫فوز عودة الروا�شدة برئا�سة جمل�س‬ ‫�إدارة االحتاد العام للمزارعني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ف��از ع��ودة ال��روا��ش��دة مبن�صب رئي�س جمل�س �إدارة االحت��اد العام‬ ‫للمزارعني الأردنيني يف االنتخابات التي جرت �أم�س ال�سبت‪ ،‬و�شارك فيها‬ ‫‪ 126‬ع�ضوا من �أع�ضاء جمال�س �إدارة الفروع الذين يحق لهم االقرتاع‪.‬‬ ‫وح�صل ال��روا��ش��دة على ‪� 67‬صوتا م��ن �أ��ص��ل ‪� 126‬صوتا‪ ،‬بينما ح�صل‬ ‫مناف�سه �أحمد يو�سف الفاعور على ‪� 56‬صوتا من �أ�صوات الأع�ضاء‪.‬‬

‫«الزبري بن العوام القر�آين»‬ ‫يحتفل بو�ضع حجر الأ�سا�س‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫احتفل مركز الزبري بن ال�ع��وام ال�ق��ر�آين م�ساء اجلمعة بو�ضع‬ ‫حجر الأ�سا�س مل�شروع بناء املجمع القر�آين الأول يف مدينة الرمثا‪،‬‬ ‫حت��ت رع��اي��ة رئي�س �شركة احت��اد خمل�صي ج�م��رك ج��اب��ر ف�لاح �أبو‬ ‫عامود‪.‬‬ ‫ويتزامن االحتفال بو�ضع حجر الأ�سا�س مع مرور ‪� 10‬سنوات على‬ ‫ت�أ�سي�س املركز‪.‬‬ ‫و��ش�ه��د االح�ت�ف��ال اع �ت��ذار املن�شد اال��س�لام��ي يحيى ح��وى عن‬ ‫احل�ضور نظرا لتواجده خ��ارج اململكة‪ ،‬بينما ح��ل مكانه املن�شدون‬ ‫�إبراهيم درد�ساوي وعي�سى الطوالبة و�أحمد زكي‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض نائب رئي�س جلنة مركز الزبري بن العوام القر�آين‬ ‫رفعت ج��اد منجزات امل��رك��ز ع�بر ‪� 10‬سنوات ا�ستطاعوا خاللها من‬ ‫تخريج املئات من حفظة القر�آن الكرمي‪ ،‬وع�شرات املجازين بع�ضهم‬ ‫جماز بال�سند الغيبي املت�صل بالنبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن جهودهم خالل ال�سنوات املا�ضية تكللت بو�ضع حجر‬ ‫الأ�سا�س للمجمع القر�آين‪.‬‬ ‫من جانبه �أكد مدير عام جمعية املحافظة على القر�آن الكرمي‬ ‫عمر ال�صبيحي �أهمية تعليم القر�آن وحتفيظه للن�شء‪ ،‬معرجاً على‬ ‫ال��دور ال��ذي ت�ضطلع مراكز حتفيظ القر�آن به‪ ،‬البالغ عددها نحو‬ ‫‪ 750‬مركزا موزعة على كافة �أنحاء اململكة‪.‬‬ ‫وبعد كلمة لراعي احلفل مت جمع تربعات للبدء مب�شروع بناء‬ ‫املجمع القر�آين‪ ،‬تلتها م�شاركة مميزة من الكاتب ال�صحفي يف يومية‬ ‫ال��ر�أي �أحمد ح�سن الزعبي‪ ،‬واختتم احلفل بو�صلة �إن�شادية القت‬ ‫ا�ستح�سان احل�ضور الكبري‪.‬‬

‫جانب من االحتفال‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )22‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1599‬‬

‫طالب بت�شكيل غرفة تعدين �أ�سوة بال�صناعة والتجارة‬

‫العدوان‪ :‬من �صاحب القرار بحرمان‬ ‫الأردنيني من ا�ستغالل ثرواتهم الطبيعية ؟‬ ‫جهات تعطّل م�شاريع التعدين �إذا مل تكن �شريكة فيها‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬رائد رمان‬ ‫ال �ث�روة امل�ع��دن�ي��ة يف االردن "كنز ث�م�ين ومال‬ ‫دفني" مل تقم احلكومات املتعاقبة على ا�ستخراج‬ ‫اجل � ��زء االك �ب��ر م �ن��ه اىل الآن‪ ،‬ع �ل��ى ال ��رغ ��م من‬ ‫ت�صريحات بع�ض امل�س�ؤولني التي ت�ؤكد وج��ود تلك‬ ‫ال �ث�روة‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة اىل ت��وف��ر كثري م��ن الدرا�سات‬ ‫والدالئل والبيانات التي قدمها خرباء عرب و�أجانب‪،‬‬ ‫و�أ�شارت اىل وج��ود كميات كبرية وجتارية من �شتى‬ ‫انواع املعادن حتت طبقات االر�ض‪.‬‬ ‫ي�ق��ول نقيب اجل�ي��ول��وج�ي�ين االردن �ي�ي�ن بهجت‬ ‫ال �ع��دوان‪�" :‬أعار�ض مقولة �إن االردن بلد حمدود‬ ‫امل � ��وارد‪ ،‬يفتقر اىل م �ق��وم��ات االق �ت �� �ص��اد‪ ،‬ف� ��الأردن‬ ‫مليء ومتنوع برثواته الطبيعية الكثرية التي �إن مت‬ ‫التنقيب عنها وا�ستخراجها وا�ستثمارها ف ��إن ذلك‬ ‫�سينقل االردن اىل م�صاف ال��دول الغنية‪ ،‬ويوفر له‬ ‫م�صادر الطاقة بل ي�صدرها اىل اخل��ارج‪ ،‬ولكن ذلك‬ ‫يحتاج اىل ق��رار و�إرادة �سيا�سية‪ ،‬مبديا ا�ستغرابه‬ ‫وده�شته من غياب هذه االرادة وهذا القرار‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪" :‬من ب�ين ال�ث�روات الطبيعية التي‬ ‫يتمتع بها االردن ال�صخر الزيتي امل�ش ّبع بالنفط الذي‬ ‫ا�ستعمله الأت ��راك يف بداية القرن املا�ضي لت�شغيل‬ ‫قطارات اخلط احلجازي �آن��ذاك‪ ،‬ويتوفر يف مدينة‬ ‫م�ع��ان ومنطقة اجل�ف��ر وال���ش��وب��ك وغ�يره��ا‪ ،‬داعيا‬ ‫احلكومة اىل ا�ستغالل وا�ستثمار الكميات املوجودة‬ ‫التي ت�صل اىل ‪ 60‬مليار طن وتكفي مل��دة ‪� 600‬سنة‬

‫ح�سب االرقام العلمية والدرا�سات املثبتة‪ ،‬منوها ب�أن‬ ‫العمل جار على ا�ستخراجه حاليا‪ ،‬ومن املتوقع �إنتاج‬ ‫‪ 20‬اىل ‪� 30‬ألف برميل يوميا يف العام ‪.2016‬‬ ‫وي� ��ؤك ��د �أي �� �ض��ا وج � ��ود ال �ن �ح��ا���س يف الطفيلة‬ ‫وبالأخ�ص يف حممية �ضانا‪� ،‬إذ ح�سب الدرا�سات املثبتة‬ ‫ف�إن املحمية حتتوي على ‪ 60‬كيلومرتا من النحا�س‬ ‫ت�ساوي عوائدها املالية نحو ‪ 8‬مليارات دينار يف حال‬ ‫ا�ستثمارها‪ ،‬ولكن احلكومة متنع منذ العام ‪ 89‬من‬ ‫القرن املا�ضي التنقيب واال�ستثمار بحجة احلفاظ‬ ‫على البيئة‪ ،‬واخلوف من ت�أثري املواد امل�سرطنة التي‬ ‫يحتويها النحا�س على ال�شعب االردين‪ ،‬الفتا اىل‬ ‫ان هناك �شركات عاملية متخ�ص�صة تقدمت بطلبات‬ ‫ال��س�ت�غ�لال وا��س�ت�ث�م��ار ال�ن�ح��ا���س يف امل�ح�م�ي��ة‪ ،‬ولكن‬ ‫احل�ك��وم��ات رف�ضت الرتخي�ص لها وق�ب��ول طلبها‪،‬‬ ‫مت�سائال‪ :‬م��ن �صاحب ال �ق��رار يف ح��رم��ان ال�شعب‬ ‫الأردين من ا�ستغالل ثرواته؟ داعيا يف نف�س الوقت‬ ‫احلكومات اىل ا�ست�شارة نقابة اجليولوجيني و�أخذ‬ ‫ر�أي �ه��ا ع�ن��د اع�ت�م��اد امل�ح�م�ي��ات الطبيعية‪ ،‬ومقارنة‬ ‫العائد املادي من �إقامة املحميات باال�ستثمار يف جمال‬ ‫التعدين‪ ،‬وتف�ضيل وتقدمي ما يعود بالنفع والفائدة‬ ‫اكرث على االقت�صاد الوطني‪ ،‬ومن يوفر �أمواال �أكرث‬ ‫للخزينة‪.‬‬ ‫ويتابع العدوان‪ :‬اليورانيوم اي�ضا من الرثوات‬ ‫االردنية املهملة‪ ،‬وهو موجود بكرثة يف و�سط االردن‬ ‫و�شماله‪ ،‬وبكميات ت�صل اىل ‪� 165‬أل��ف طن وبقيمة‬ ‫�سوقية تبلغ ‪ 60‬مليار دوالر‪ ،‬وميكن اال�ستفادة منه‬

‫نقيب اجليولوجيني بهجت العدوان‬

‫يف انتاج الكهرباء وبيعه للدول التي متلك املفاعالت‬ ‫النووية‪ ،‬مو�ضحا �أن��ه مت م�ؤخرا التعاقد مع �شركة‬ ‫ا� �س�ترال �ي��ة وع �ل��ى ن�ف�ق�ت�ه��ا اخل��ا� �ص��ة للتنقيب عن‬ ‫اليورانيوم‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل الغاز الذي مت اكت�شافه من قبل �سلطة‬ ‫امل�صادر الطبيعية يف العام ‪ 89‬من القرن املا�ضي يف‬ ‫حقل الري�شة‪ ،‬ومل ينجح ا�ستثماره ج��راء �سيا�سة‬ ‫احلكومات املتخبطة يف ادارت��ه‪� ،‬إذ �إن من املفرو�ض‬ ‫�إن يتبع احلقل اداريا لوزارة الطاقة بدال من املالية‪،‬‬ ‫فلماذا تعود ‪ 50‬يف املئة من ايرادات احلقل اىل وزارة‬ ‫املالية‪ ،‬واملطلوب �أن تتخلى املالية عن هذه االموال‬ ‫ل�صالح ال�شركة التي تديره وت�شرف عليه لدعمها‬ ‫وتطوير العمل واالنتاج يف احلقل‪ ،‬منوها ب�أن العمل‬ ‫قائم على تطوير احلقل من قبل �شركة برتوليوم‬

‫الربيطانية‪.‬‬ ‫ولفت اىل ان ثروات االردن كثرية ومذهلة‪ ،‬فمن‬ ‫الذهب الذي مت اكت�شاف عرق منه يف منطقة وادي‬ ‫احل��ور بطول ‪ 700‬م�تر‪ ،‬اىل البوتا�س والفو�سفات‬ ‫ورمال ال�سيليكا واحلديد واال�سمنت وغريها التي ال‬ ‫بد من ح�صرها والعمل اجلاد والنظيف ال�ستخراجها‬ ‫وا�ستثمارها كي تعود بالنفع على االقت�صاد االردين‪.‬‬ ‫و�شكا العدوان تع ّمد احلكومات تغييب وحتييد‬ ‫اجليولوجيني‪ ،‬وعدم تعاونها مع النقابة يف م�شاريع‬ ‫التعدين والتنقيب‪ ،‬مف�سرا ذلك ب�أن النقابة تطرح‬ ‫�أم ��ورا و�أف �ك��ارا ال تتفق م��ع �أه ��واء وم�صالح بع�ض‬ ‫امل�س�ؤولني‪ ،‬مبديا ا�ستعداد النقابة للتعاون والتن�سيق‬ ‫والتحاور مع احلكومة يف مو�ضوع التعدين والرثوة‬ ‫املعدنية‪.‬‬ ‫وط��ال��ب بت�شكيل نقابة للتعدين �أ� �س��وة بغرف‬ ‫ال���ص�ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة‪ ،‬لتحقيق م�صالح العاملني‪،‬‬ ‫وح�م��اي��ة ح�ق��وق�ه��م‪ ،‬وم�ع��اجل��ة م�شاكلهم‪ ،‬ومتابعة‬ ‫ق�ضاياهم‪ ،‬متوقعا �أن تكون النقابة رافعة قوية لفتح‬ ‫ال�ب��اب �أم��ام م�شاريع التعدين والتنقيب‪ ،‬ومعاجلة‬ ‫قوانني اال�ستثمار ال�صادمة للم�ستثمر التي تو�ضع‬ ‫وت�ش ّرع على �أه��واء البع�ض‪ ،‬فاملطلوب الت�سهيل على‬ ‫امل�ستثمرين يف هذا املجال‪ ،‬مبينا �أن بع�ض اجلهات‬ ‫ّ‬ ‫تعطل م�شاريع التعدين وتعرقلها �إذا مل تكن �شريكا‬ ‫فيها �أو �إذا مل حت�صل على عمولة معينة‪.‬‬ ‫ومتنى العدوان على احلكومة فتح باب اال�ستثمار‬ ‫يف جمال التعدين والتنقيب لأن الكثري من ال�شركات‬ ‫العاملية وامل�ستثمرين ينتظرون ويتوقون اىل العمل‬ ‫على ا�ستخراج ه��ذه ال�ث�روات الطبيعية الهائلة يف‬ ‫االردن‪.‬‬

‫�أكد �أن الهم الوطني والإ�صالح منهج لن نتخلى عنه‬

‫�إر�شيدات لـ «ال�سبيل»‪ :‬نقابتنا للجميع‪ ..‬وحماربة‬ ‫الف�ساد وارتقاء املهنة وا�ستقــالل القـ�ضاء �أولوياتنا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫اك�ت���س��ح امل��ر� �ش��ح ملن�صب ن�ق�ي��ب امل �ح��ام�ين مازن‬ ‫�إر��ش�ي��دات �صناديق االق�ت�راع وف��ق النتائج الر�سمية‬ ‫التي �أعلنت عنها اللجنة املركزية النتخابات نقابة‬ ‫املحامني‪.‬‬ ‫وح�صل �إر�شيدات املح�سوب على التيار القومي‬ ‫على ‪� 1868‬صوتا مبتعدا عن مناف�سه مر�شح التيار‬ ‫الإ� �س�لام��ي �أم�ي�ن خ��وال��دة ال ��ذي ح�صل ع�ل��ى ‪1183‬‬ ‫�صوتا‪.‬‬ ‫وق ��ال نقيب امل�ح��ام�ين م ��ازن �إر� �ش �ي��دات يف �أول‬ ‫ت�صريح له عقب فوزه لـ"ال�سبيل" �إن النقابة �ستبقى‬ ‫لكل املحامني بالت�ساوي‪ ،‬دون متيز‪ ،‬و�س�أكون نقيبا‬ ‫للجميع‪ .‬و�أك��د �إر�شيدات �أن اول امللفات التي �سيعمل‬ ‫عليها املجل�س اجلديد القيام بثورة �إدارية يف كافة فروع‬ ‫النقابة لتح�سني اخلدمات وتفعيل جملة النقابة‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن��ه �سيعمل على تفعيل دور النقابة‬ ‫يف �صياغة الت�شريعات ��س��واء م��ا تعلق منها بديوان‬ ‫الت�شريع والر�أي �أو ال�صادرة عن جمل�س النواب‪ ،‬م�ؤكد‬ ‫�أن��ه �سيعمل على ا�ستقالل الق�ضاء وتوحيد العالقة‬ ‫معه‪� ،‬إ�ضافة اىل رفع �سوية املهنة واالرتقاء بالتدريب‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن الهم املهني ال ينف�صل ع��ن الهم الوطني‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دا �أن ال�ن�ق��اب��ة �ستقف ب�ق��وة م��ع ق���ض��اي��ا الأمة‬ ‫وحت��دي��دا الق�ضية املركزية فل�سطني‪ ،‬مع املحافظة‬ ‫على وحدة هذا الوطن و�أمنه وا�ستقراره‪.‬‬ ‫وقال �إر�شيدات �إن النقابة �ستقف بقوة �ضد الف�ساد‬ ‫و�ستعمل على حماربته‪ ،‬وت�ساعد يف حتقيق الإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي و�إطالق احلريات وحقوق االن�سان‪.‬‬ ‫وجاء فوز ار�شيدات باملن�صب يف اجلولة الثانية‪،‬‬ ‫بعد ان�سحاب بقية املر�شحني بعد ظهور نتائج اجلولة‬ ‫االوىل يف وقت مت�أخر من �صباح ام�س‪.‬‬

‫من االنتخابات‬

‫وق ��ال ع���ض��و ال�ل�ج�ن��ة امل��رك��زي��ة ل�لا� �ش��راف على‬ ‫االنتخابات املحامي زياد خليفة ب�أن عملية االنتخابات‬ ‫ج��رت ب�شافية ع��ال�ي��ة ع�ل��ى ال��رغ��م مم��ا اع�تره��ا من‬ ‫ت�أخري ال�سباب فنية‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬كالعادة �سادت املناف�سة‬ ‫ال�شريفة االن�ت�خ��اب��ات‪� ،‬إذ ق��دم ك��ل مر�شح برناجمه‬ ‫االنتخابي الهادف اىل خدمة النقابة ومنت�سبيها من‬ ‫اع�ضاء الهيئة العامة‪ .‬و�أك��د �أن �أج��واء املناف�سة التي‬ ‫�سادت االنتخابات تنتهي مبجرد �إعالن النتائج‪ ،‬ويلتف‬ ‫جميع اع�ضاء الهيئة العامة حول املجل�س اجلديد‪.‬‬ ‫وكانت انتخابات املحامني ا�ستمرت حتى �صباح‬ ‫ام�س لإك�م��ال اجلولة الثانية النتخاب النقيب بعد‬ ‫حدوث �أعطال فنية �سادت العملية‪.‬‬ ‫و�سجلت م�شاركة املحامني ن�سبة مرتفعة مقارنة‬ ‫ب��االن �ت �خ��اب��ات ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬ح�ي��ث جت� ��اوزت ‪ 60‬يف املئة‬

‫حفل تخريج م�شاركات يف م�شروع «وقاية‬ ‫ال�شباب من الأمرا�ض املنقولة جن�سيا»‬ ‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫رع��ى م��دي��ر �صحة حم��اف�ظ��ة �إرب ��د ع�ب��د ال��رح�م��ن طبي�شات حفل‬ ‫تخريج ت�سعني ممر�ضة ومعلمة يف الدورة التا�سعة وال�ستني من دورات‬ ‫م�شروع وقاية ال�شباب من الأمرا�ض املنقولة جن�سيا وااليدز‪.‬‬ ‫وح�ضر االحتفال الذي �أقيم مبجمع النقابات املهنية يف اربد يوم‬ ‫اخلمي�س املا�ضي نقيب املمر�ضني واملمر�ضات خالد ابو عزيزة‪ ،‬وامل�ست�شار‬ ‫ال�شرعي للم�شروع احمد الكوفحي وجمع غفري من املواطنني‪.‬‬ ‫وقال املدير التنفيذي للم�شروع عبد احلميد الق�ضاة يف كلمته �إن‬ ‫ال�شباب يف خطر ب�سبب ال�صرعات اجلن�سية التي ب��د�أت تتف�شى بينهم‪،‬‬ ‫خا�صة يف م�ساكنهم املحيطة باجلامعات املختلفة‪.‬‬ ‫ونا�شد مدير ع��ام ال�صحة بالعمل مع جمل�س املحافظة لإغالق‬ ‫«ا�أوك� ��ار»‪ ،‬و�أم��اك��ن «االن �ح�لال وال��دع��ارة وال�ف���س��اد» ال�ت��ي حتيط بحرم‬ ‫جامعة ال�يرم��وك يف �إرب ��د ال�ت��ي ك�شفتها ب�صراحة وو� �ض��وح و�شجاعة‬ ‫التقارير التي ن�شرتها بع�ض املواقع االخبارية ال�شهر املا�ضي‪ ،‬وتبعتها‬ ‫تعليقات �صريحة واعرتافات كثرية وق�ص�ص عجيبة تثبت �صحة ما ورد‬ ‫يف التقرير مع اال�شارة لبع�ض اال�سماء واالماكن بالتحديد‪.‬‬ ‫و�شدد الق�ضاة على �أن «ال �إ�صالح �إال �إذا �أ�صلحنا الإن�سان‪ ،‬لأنه هو‬ ‫اال�صل‪ ،‬فاذا ف�سدت �أخالقه وا�صبح رهني �شهوته يقوم بكل �شيء‪ ،‬من‬ ‫�سرقة وجت��اوز يف �سبيل �إر��ض��اء غريزته مبا يغ�ضب وج��ه اهلل‪ ،‬ي�صبح‬ ‫بالتايل عامل هدم وعالة على الوطن بدل �أن يكون مواطنا �صاحلا»‪.‬‬ ‫م��ن جهته ب�ين نقيب املمر�ضني واملمر�ضات خالد اب��و ع��زي��زة �أن‬ ‫هذا امل�شروع ينمي الأخ�لاق وين�شر الف�ضيلة ويحا�صر الرذيلة‪ ،‬داعيا‬ ‫ك��ل اجل�ه��ات املعنية لتبني م�شروع وق��اي��ة ال�شباب وجعله م��ن املناهج‬ ‫ال�ضرورية جلميع املراحل الدرا�سية‪ ،‬مبديا ا�ستعداد النقابة للتعاون‬ ‫ودعم فريق امل�شروع‪.‬‬ ‫وو�صف امل�ست�شار ال�شرعي للم�شروع احمد الكوفحي هذا امل�شروع‬ ‫ب��أن��ه عمل عظيم‪ ،‬م�شريا اىل �أن��ه يركز على فئة ال�شباب ال��ذي��ن بهم‬ ‫يرتقي الوطن ويتقدم ويقوى‪ ،‬وي�ؤدي اىل حما�صرة الرذيلة واالنحالل‬ ‫ويك�شف الفا�سدين الذين يحبون �أن ت�شيع الفاح�شة يف املجتمع‪.‬‬ ‫وقدمت املمر�ضة فاطمة احلجازات التي �شاركت يف ال��دورة �شكرا‬ ‫خا�صا للق�ضاة با�سم اخلريجات‪ ،‬وتلت على م�سامع احل�ضور التعهد‬ ‫والق�سم املعتمد لأع�ضاء فريق وقاية ال�شباب من االم��را���ض املنقولة‬ ‫جن�سيا وااليدز‪.‬‬

‫م��ن انتهاء عملية الت�صويت ع��ن ال�ساعة ال�ساد�سة‬ ‫والن�صف‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت اجل��ول��ة الأوىل مناف�سة ��ش��دي��دة بني‬ ‫املر�شحني �أم�ين اخل��وال��دة وم��ازن ار��ش�ي��دات و�سمري‬ ‫خ ��رف ��ان‪ .‬وجت � ��اوز ع ��دد امل �ق�ترع�ين ‪ 5320‬مقرتعا‬ ‫م��ن �أ��ص��ل ‪ 9250‬حماميا يحق لهم الت�صويت‪ ،‬فيما‬ ‫ا�ضطرت اللجنة امل�شرفة �إىل �إ�ضافة ن�صف �ساعة على‬ ‫مدة الت�صويت‪.‬‬ ‫و�سجلت االنتخابات ح�ضور �شخ�صيات حكومية‬ ‫�أبرزها ح�ضور وزير العدل ح�سني جملي‪ ،‬فيما ح�ضر‬ ‫ع��دد كبري م��ن النقابني وامل ��ؤازري��ن ال��ذي��ن ع��ج بهم‬ ‫جممع النقابات املهنية‪.‬‬ ‫و�شهدت عمليات الفرز توقف الفرز الآيل نتيجة‬ ‫خلل فني يف نظام الكمبيوتر مع �أول �صندوق‪ ،‬الأمر‬

‫الذي �أدى �إىل ت�أخري يف عمليات الفرز ا�ستمرت حتى‬ ‫بعد التا�سعة‪ .‬و�سبق ب��دء عملية االق �ت�راع اجتماع‬ ‫الهيئة ال�ع��ام��ة الأخ�ي�ر يف عمر املجل�س ال� �ـ‪ 39‬الذي‬ ‫�شهد مناكفات جمموعة م��ن املحامني فيما يخ�ص‬ ‫التقريرين املايل والإداري‪.‬‬ ‫وت�ق��دم��ت جم�م��وع��ة امل�ح��ام�ين مب �ق�ترح �إمهال‬ ‫املجل�س املقبل مدة ‪� 4‬أ�شهر لتفنيذ املالحظات املالية‬ ‫املغلوطة ال�ت��ي وردت يف ال�ت�ق��ري��ر‪ ،‬و� �ض��رورة تقدمي‬ ‫�شروحات معينة على بع�ض امل�صروفات الإدارية‪.‬‬ ‫ومت الرتكيز يف االجتماع على ملف الأرا�ضي‪،‬‬ ‫وق ��دم ن�ق�ي��ب امل�ح��ام�ين ال���س��اب��ق ��ص��ال��ح العرموطي‬ ‫م��داخ�ل��ة �أك ��د فيها �أن ال�ن�ق��اب��ة مل ت�ت�ع��ود ع�ل��ى مثل‬ ‫هذه النقا�شات‪ ،‬و�أنه مهما كانت الأم��ور ف�إن الثقة يف‬ ‫املجل�س يجب �أن تكون عالية‪ ،‬و�أن �أي مالحظات يجب‬ ‫�أن تناق�ش يف اجلل�سة الآن وال يجب ت�أجيلها �إىل �أ�شهر‬ ‫مقبلة‪.‬‬ ‫يذكر �أن وزي��ر ال�ع��دل ح�سني جملي ال��ذي كان‬ ‫متواجدا خالل اجتماع الهيئة العامة‪ ،‬بدا ممتع�ضا‬ ‫من املناكفات التي جرت خالل اجلل�سة‪ ،‬ومت ا�ستيعابها‬ ‫ب�سرعة ليتم �إقرار التقريرين املايل والإداري بعدها‪،‬‬ ‫وتبد�أ عملية االقرتاع‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق باملجل�س وا��س�ت�ن��ادا للنتائج التي‬ ‫اعلنت عنها اللجنة امل�شرفة على االن�ت�خ��اب��ات فقد‬ ‫حل يف املرتبة االوىل املحامي رامي ال�شواورة وح�صل‬ ‫على ‪� 2124‬صوتا يليه املحامي خلدون الن�سور وح�صل‬ ‫على ‪ 1897‬وح�صل املحامي عادل الطراونة على ‪1620‬‬ ‫�صوتا وح�صل املحامي يحيى ابوعبود على ‪� 1568‬صوتا‬ ‫واملحامية نور االمام على ‪� 1476‬صوتا وزكي حدادين‬ ‫‪ 1427‬وامل�ح��ام��ي عبدالوهاب ال�ع�ج��اوي ‪� 1356‬صوتا‬ ‫و�سميح خري�س ‪� 1324‬صوتا ونا�صر كمال ‪� 1279‬صوتا‬ ‫ومعت�صم ابورمان ‪.1270‬‬

‫م�ؤمتر دويل متخ�ص�ص بالأنف والأذن واحلنجرة الأربعاء القادم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع�ل��ن �أط�ب��اء اخت�صا�ص يف نقابة االطباء‬ ‫�أم ����س ع��ن ف�ع��ال�ي��ات امل ��ؤمت��ر ال ��دويل ال�ساد�س‬ ‫لأمرا�ض وجراحة الأنف والأذن واحلنجرة يعقد‬ ‫يف عمان خالل الفرتة من‪� 28 – 25‬أيار احلايل‬ ‫للبحث يف �آخر م�ستجدات علوم �أمرا�ض االنف‬ ‫واالذن واحلنجرة‪.‬‬ ‫وق� ��ال رئ �ي ����س امل� ��ؤمت ��ر ال��دك �ت��ور حممود‬ ‫قطارنة �إن امل�ؤمتر �سيناق�ش مو�ضوعات تتعلق‬ ‫باالنف واجليوف االنفية وقاع اجلمجمة واالذن‬ ‫وجراحتها من خالل حما�ضرات لأطباء عرب‬ ‫عددهم ‪ 9‬من م�صر و�سوريا وال�سعودية و‪ 7‬اطباء‬

‫اجانب من امريكا وا�سبانيا واملانيا‪.‬‬ ‫ويناق�ش امل�شاركون ‪ 19‬ورقة عمل لأردنيني‬ ‫من اخل��دم��ات الطبية امللكية‪ ،‬ووزارة ال�صحة‪،‬‬ ‫واجل��ام�ع��ات االردن �ي��ة‪ ،‬وع��رب‪� ،‬إ�ضافة اىل عقد‬ ‫طاولة م�ستديرة تناق�ش مو�ضوع زراعة القوقعة‬ ‫واهميتها‪.‬‬ ‫ويعقد على هام�ش امل�ؤمتر اجتماع للرابطة‬ ‫العربية لالنف واالذن واحلنجرة ملناق�ش تكوين‬ ‫جت�م�ع��ات تخ�ص�صية ت��اب�ع��ة ل�ل��راب�ط��ة العربية‬ ‫التي ت�ضم يف جلنتها التنفيذية االردن وم�صر‬ ‫وال�سعودية واالمارات وعمان وقطر‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه ق ��ال رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة العلمية‬ ‫ال��دك�ت��ور ف��وزي ال�صاحب ان امل�ستوى العلمي‬

‫للم�ؤمتر الذي يعقد مب�شاركة حوايل ‪ 250‬طبيبا‬ ‫وطبيبة‪ ،‬يتميز مب�ستواه املتقدم خا�صة االطباء‬ ‫ال�ق��ائ�م�ين ع�ل��ى ور� �ش��ات ال�ع�م��ل‪ ،‬م ��ؤك��دا اهمية‬ ‫امل�ؤمتر يف تطوير ق��درات االطباء االردنيني يف‬ ‫جمال االخت�صا�ص‪.‬‬ ‫من جهته ق��ال نائب رئي�س جمعية االنف‬ ‫واالذن واحلنجرة الدكتور م�صطفى العبادي ان‬ ‫اجلمعية تعمل حتت مظلة النقابة‪ ،‬ومتتاز ب�أنها‬ ‫تعقد م ��ؤمت��را علميا دول�ي��ا ك��ل ع��ام�ين وتنظم‬ ‫ور�� �ش ��ات ع �م��ل وحم ��ا� �ض ��رات ع�ل�م�ي��ة يف جمال‬ ‫االخت�صا�ص‪ .‬ويعقد على هام�ش امل�ؤمتر معر�ض‬ ‫علمي متخ�ص�ص مب���ش��ارك��ة ح� ��وايل‪� 20‬شركة‬ ‫حملية واجنبية‪.‬‬

‫تربية ب�صريا ت�ست�ضيف م�ؤمتر النهو�ض الوطني ملديريات تربية اجلنوب‬ ‫الطفيلة ‪ -‬حممد اخل�صبة‬ ‫افتتح م��دي��ر ال�ترب�ي��ة والتعليم يف لواء‬ ‫ب�صريا �إبراهيم العوران �أم�س الأول فعاليات‬ ‫معر�ض م�ؤمتر النهو�ض الوطني الذي نظمته‬ ‫جل�ن��ة ال�ن�ه��و���ض ب��امل��دي��ري��ة ب�ح���ض��ور ممثلي‬ ‫"مديريات الطفيلة والق�صر والكرك ومعان‬ ‫وال �ب��ادي��ة اجل�ن��وب�ي��ة والأغ � � ��وار اجلنوبية"‪،‬‬ ‫وفعاليات تربوية مبنا�سبة عيد اال�ستقالل‬ ‫وي ��وم اجل�ي����ش يف ب�ي��ت ��ش�ب��اب ��ض��ان��ا بعنوان‬ ‫(التعليم يف ظل الها�شميني ‪ 1921‬ـ ‪.)2011‬‬ ‫وق��ال ال�ع��وران خ�لال االفتتاح �إن الأردن‬ ‫�شهد يف عهد الها�شميني منذ فجر التحرر‬ ‫واال�ستقالل نه�ضة تنموية �شاملة طالت جميع‬ ‫مناحي احلياة رغم �شح الإمكانات املادية‪ ،‬مبينا‬ ‫الدور الكبري الذي قام به ال�شريف احل�سني بن‬

‫علي يف حترير الأمة العربية من براثن الظلم‬ ‫واال�ستبداد‪ ،‬وما �سار عليه �أبنا�ؤه و�أحفاده يف‬ ‫�إر��س��اء قواعد اال�ستقالل ال��ذي �أر�سى قواعد‬ ‫الأمن واال�ستقرار والرخاء واحلياة الكرمية‪.‬‬ ‫وناق�ش امل ��ؤمت��رون ع��دة حم��اور تربوية‬ ‫ت���ض�م�ن��ت ع� ��ددا م��ن الأوراق ال �ت��ي حتدثت‬ ‫ع��ن تطور الأردن يف عهد الها�شميني‪ ،‬ودور‬ ‫ال�شريف احل�سني ب��ن علي يف حت��ري��ر الأمة‬ ‫العربية‪ ،‬ودور امللك امل�ؤ�س�س ع�ب��داهلل الأول‬ ‫يف حت��ري��ر �إرادة ال���ش�ع��وب‪ ،‬ودور الها�شميني‬ ‫م��ا قبل الإ� �س�ل�ام‪ ،‬وال ��دور الكبري ال��ذي قام‬ ‫ب��ه امل�ل��ك ط�ل�ال يف و��ض��ع ال��د��س�ت��ور الأردين‬ ‫وجم��ان �ي��ة ال�ت�ع�ل�ي��م‪ ،‬والأردن يف ع�ه��د امللك‬ ‫ال��راح��ل احل�سني ب��ن ط�لال طيب اهلل ثراه‪،‬‬ ‫وت� �ط ��ور احل� �ي ��اة ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة والت�شريعية‬ ‫واالقت�صادية والتنمية ال�شاملة التي ي�شهدها‬

‫الأردن بف�ضل حكمة وق ��درة امل�ل��ك عبداهلل‪.‬‬ ‫ويف نهاية امل�ؤمتر قدم امل�شاركون اقرتاحاتهم‬ ‫وت��و��ص�ي��ات�ه��م م��ن �أج ��ل ال�ن�ه��و���ض مب�ستوى‬ ‫امل��دار���س وغر�س النهو�ض الوطني يف نفو�س‬ ‫الطلبة‪ ،‬وعمل م�ؤمتر طالبي على م�ستوى‬ ‫ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة للتعريف بخطة النهو�ض‬ ‫ال��وط �ن��ي الأردين واال� �س �ت �ف��ادة م��ن جتارب‬ ‫وخ �ب�رات ال ��دول الأخ� ��رى تخ�صي�ص ح�صة‬ ‫�أ�سبوعية يف اجل��دول املدر�سي وت�سمى ح�صة‬ ‫النهو�ض الوطني‪ ،‬وعقد دورات يف املدار�س‬ ‫من قبل املخت�صني و�أ�ساتذة اجلامعات وعلماء‬ ‫الدين للت�أكيد على مبادئ ر�سالة عمان‪ ،‬ودعم‬ ‫املدار�س الفقرية مل�ساعدتها على امل�شاركة يف‬ ‫الأن�شطة الالمنهجية‪ ،‬وزيادة م�شاركة الطلبة‬ ‫يف جملة ر�سالة املعلم‪ ،‬و�إعداد تقارير و�أبحاث‬ ‫حول حماور النهو�ض الوطني‪.‬‬

‫إضاءة‬

‫‪5‬‬

‫ثائر م�صطفى‬

‫خطوط حمراء‬ ‫هناك خطوط حمراء ال ميكن للمرء �أن يتجاوزها؛ لأنه‬ ‫بذلك يعكر الأجواء‪ ،‬وي�شيع حالة من الفو�ضى رمبا ال حتمد‬ ‫عقباها يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫ال��وح��دة الوطنية �أح��د اخل�ط��وط احل�م��راء التي �أحتدث‬ ‫عنها‪ ،‬وال ميكن لأي كان �أن ي�سمع بها ومير عنها مرور الكرام؛‬ ‫لأن امل�سا�س بها يهدد الن�سيج الوطني للمجتمع‪ ،‬ويبعث حالة‬ ‫من القلق امل�ستمر‪.‬‬ ‫امل�ب��اراة النهائية لبطولة ك��أ���س الأردن جمعت الوحدات‬ ‫واملن�شية‪ ،‬حيث تفاءلت اجلماهري احلا�ضرة ب�أن تخرج املباراة‬ ‫ب�أبهى �صورة‪ ،‬لكن نفرا من اجلماهري �أبت �إال �أن تقوم بعملية‬ ‫"تخريب"‪ ،‬وب��د�أت بكيل هتافات من العيار الثقيل �ضربت‬ ‫بها الوحدة الوطنية عر�ض احلائط‪ ،‬و�شتائم م�شينة فاج�أت‬ ‫احل��ا��ض��ري��ن ال��ذي��ن ذه�ل��وا مب��ا �سمعوا ومت�ن��وا ل��و مل يكونوا‬ ‫موجودين يف امللعب‪.‬‬ ‫التنظيم مل ي�ك��ن مثاليا ك�م��ا ت��وق�ع�ن��ا‪ ،‬وظ �ه��رت فجوات‬ ‫متعددة �أعطت انطباعا �سيئا عن قدرة مدينة احل�سني لل�شباب‬ ‫املليئة باملوظفني ب�أنها ال ت�ستطيع �إجن��اح مباراة نهائية على‬ ‫الرغم من معرفتها قبل فرتة طويلة ب�أن هذا النهائي �سيكون‬ ‫على ملعبها‪.‬‬ ‫قوات الدرك كانت حا�ضرة وبكرثة‪ ،‬لكنها مل حترك �ساكنا‬ ‫وه��ي ت�شاهد احل�ج��ارة وزج��اج��ات امل�ي��اه ال�ف��ارغ��ة والقداحات‬ ‫تنهال على املن�صة الر�سمية �إال �أن ال�س�ؤال الذي يطرح نف�سه؟‬ ‫كيف دخلت تلك الأدوات مع اجلماهري �إىل امللعب؟‬

‫التدريب املهني تختتم فعاليات‬ ‫امل�سابقة املهنية الرابعة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫اختتمت �أم�س فعاليات امل�سابقة املهنية الرابعة ‪ 2011‬التي‬ ‫نظمتها امل�ؤ�س�سة خالل الفرتة من ‪.2011/5/19-5/15‬‬ ‫و� �ش��ارك يف امل�سابقة (‪ )76‬م�ت��درب��ا ميثلون جميع معاهد‬ ‫ال�ت��دري��ب املهني التابعة للم�ؤ�س�سة يف حم��اف�ظ��ات اململكة من‬ ‫بينهم (‪ )20‬مت�سابقا م��ن داخ��ل االردن مثل (وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم‪ ،‬ومدر�سة ثيودور �شنلر املهنية‪ ،‬وكلية تدريب وادي‬ ‫ال�سري التابعة لوكالة الغوث الدولية)‪.‬‬ ‫ووزع مندوب مدير عام م�ؤ�س�سة التدريب املهني املهند�س‬ ‫يحيى ال�سعود م�ساعد امل��دي��ر ال�ع��ام لل�ش�ؤون الفنية اجلوائز‬ ‫التقديرية على الفائزين من امل�شاركني يف امل�سابقة من داخل‬ ‫وخارج امل�ؤ�س�سة‪ ،‬بالإ�ضافة اىل تكرمي اجلهات الراعية والداعمة‬ ‫للم�سابقة‪.‬‬ ‫و�أ�شار ال�سعود �إىل �أن امل�سابقة املهنية التي تنظمها امل�ؤ�س�سة‬ ‫ب�شكل �سنوي ب��د�أت بتطبيقها ع��ام ‪ 2007‬بالتعاون مع الوكالة‬ ‫اليابانية للتعاون الدويل‪ /‬جايكا‪.‬‬ ‫وتهدف امل�سابقة اىل متكني ادارة التدريب املهني يف ت�سويق‬ ‫برامج وخدمات امل�ؤ�س�سة يف �سوق العمل‪ ،‬واىل قيا�س مهارات‬ ‫امل�ت��درب�ين ورف�ع�ه��ا وخ�ل��ق روح تناف�سية ب�ين م�ع��اه��د التدريب‬ ‫املهني لتح�سني ج��ودة التدريب يف امل�ؤ�س�سة‪ ،‬وتوفري متدربني‬ ‫ب�ك�ف��اءات عالية م�ؤهلة نظريا وعمليا مب��ا ي�ت�لاءم ومتطلبات‬ ‫�سوق العمل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن امل�سابقة املهنية الرابعة ‪ 2011‬التي ا�شتملت على‬ ‫خم�سة تخ�ص�صات (النجارة والديكور‪ ،‬والتمديدات الكهربائيةـ‬ ‫وت�صميم املالب�س الن�سائيةـ واخل��راط��ة واحل�لاق��ة الرجالية)‬ ‫��س�ت�ع�م��ل ع �ل��ى ت�ع�م�ي��ق م �ف �ه��وم وق �ي��م ال �ع �م��ل امل �ه �ن��ي وتعزيز‬ ‫الت�شاركية مع القطاع اخلا�ص‪ ،‬وت�أهيل القوى العاملة الالزمة‬ ‫لنمو القطاعات االقت�صادية املختلفة‪ ،‬وتعزيز قدرات ومهارات‬ ‫االفراد مبا ميكنهم من �إ�شغال فر�ص العمل املتاحة او الت�شغيل‬ ‫الذاتي والإ�سهام يف احلد من ظاهرتي الفقر والبطالة‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن م�ؤ�س�سة التدريب املهني ب��د�أت بتنظيم �أوىل‬ ‫امل�سابقات املهنية عام ‪ ،2007‬حيث �شارك فيها �آنذاك (‪ )13‬معهدا‬ ‫من معاهد امل�ؤ�س�سة يف خم�سة تخ�ص�صات‪ ،‬فيما نظمت امل�سابقة‬ ‫الثانية عام ‪ 2008‬والثالثة عام ‪� 2009‬شارك فيها جميع معاهد‬ ‫امل�ؤ�س�سة‪ ،‬بالإ�ضافة اىل جهات من داخل وخارج االردن‪.‬‬

‫خطة ع�شرية لـتطوير‬ ‫«زراعة الأردنية»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلن عميد كلية الزراعة يف اجلامعة الأردنية عمر كفاوين‬ ‫�أن الكلية با�شرت تنفيذ خطة تطويرية للع�شر �سنوات املقبلة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف خالل افتتاحه اليوم العلمي ويوم اخلريج للكلية‬ ‫يوم اخلمي�س املا�ضي ان هذه اخلطة تركز على تطوير اخلطط‬ ‫والربامج الدرا�سية والنهو�ض بالبحوث والدرا�سات العلمية‬ ‫ال�ت��ي ت�شمل م���س��ارات ال�ق�ط��اع ال��زراع��ي ال�ن�ب��ات��ي واحليواين‬ ‫وال�صناعات الغذائية‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أن ر�ؤية الكلية يف هذه اخلطة التي ت�شكل هدفا‬ ‫يف تنمية الكفاءات واملواد الب�شرية التي ت�سهم يف �إحداث نقلة‬ ‫نوعية يف املنتج الزراعي‪.‬‬ ‫و�أق ��ر ك�ف��اوي��ن �أن ال�ق�ط��اع ال��زراع��ي ي�ع��اين �ضعف املوارد‬ ‫الطبيعية‪ ،‬وقلة االمكانات املادية �إال �أنه ميتلك موارد ب�شرية‬ ‫م�ؤهلة لديها القدرة على انتاج املعرفة واالرادة اجلادة‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض عميد الكلية االجن��ازات التي حققتها الكلية‬ ‫ال�ع��ام اجل��ام�ع��ي احل��ايل خ�صو�صا �إجن ��از (‪ )135‬بحثا علميا‬ ‫م�ت�خ���ص���ص��ا وت �ن �ظ �ي��م دورات ت��دري �ب �ي��ة م�ت�خ���ص���ص��ة‪ ،‬ورف ��د‬ ‫املجتمع املحلي هذا العام (‪ )270‬خريجا وخريجة يف مرحلة‬ ‫البكالوريو�س و(‪ )25‬يف مرحلة املاج�ستري و(‪ )5‬يف مرحلة‬ ‫الدكتوراة‪.‬‬ ‫ب��دوره ا�ستذكر نقيب املهند�سني الزراعيني عبد الهادي‬ ‫الفالحات مراحل درا�سته يف كلية الزراعة يف اجلامعة‪ ،‬م�شيدا‬ ‫بجهود �أع�ضاء هيئة التدري�س فيها الذين كان لهم �إجنازات‬ ‫ملمو�سة يف �إع��داد خريجني �أ ْكفاء ي�ساهمون يف تطوير املنتج‬ ‫الزراعي يف االردن واالقطار العربية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ان��ه ب��ال��رغ��م م��ن ال �ظ��روف ال�صعبة واالمكانات‬ ‫املحدودة ف�إننا حمكمون بالأمل وروح التحدي للمحافظة على‬ ‫هذه االر�ض الطاهرة ومواردنا وغذائنا وحقوق ابنائنا‪.‬‬ ‫واف ُتتح على هام�ش اليوم العلمي معر�ض زراع��ي ا�شتمل‬ ‫على منتوجات غذائية وا�شتال زراعية ونباتات زينة ومن�شورات‬ ‫زراعية‪.‬‬ ‫ويف �إط� ��ار ب��رن��ام��ج ال �ي��وم ال�ع�ل�م��ي ع �ق��دت ن ��دوة بعنوان‬ ‫«املطلوب يف التعليم اجلامعي رفد امل�ؤ�س�سات العاملة يف قطاع‬ ‫الإنتاج احليواين»‪.‬‬ ‫ودعا امل�شاركون يف الندوة الذين ميثلون وزارت��ي الزراعة‬ ‫والرتبية والتعليم ونقابة املهند�سني الزراعيني �إىل الرتكيز‬ ‫على نوعية اخلريج وتعديل اخلطط الدرا�سية مبا يتالءم مع‬ ‫حاجات ال�سوقني املحلي والعربي واالهتمام بتدري�س تربية‬ ‫الأ�سماك‪.‬‬ ‫و�أك��د امل���ش��ارك��ون يف ال�ن��دوة ��ض��رورة تعديل مناهج وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم خ�صو�صاً مادتي العلوم والأح�ي��اء املتعلقة‬ ‫ب�إنتاج وتربية الرثوة احليوانية‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )22‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1599‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫بانتظار «تطويب» احلكومة الواجهات الع�شائرية مل�ستحقيها‬

‫�أهايل وادي عربة يرف�ضون �إن�شاء حمميات طبيعية �ضمن �أرا�ضي اخلزينة‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬

‫يرف�ض �أهايل وادي عربة �إن�شاء حمميات‬ ‫طبيعية ومناطق هامة بيئية يف �أرا�ض ما زالوا‬ ‫يعتربونها واجهات ع�شائرية لهم‪ ،‬ويطالبون‬ ‫احلكومة بـ"تطويبها" ب�أ�سمائهم؛ لال�ستفادة‬ ‫منها يف م��واج��ه��ة ظ���روف احل��ي��اة القا�سية يف‬ ‫منطقة ب��دا وا�ضحا غياب امل�شاريع التنموية‬ ‫الكربى عنها‪.‬‬ ‫وال يخفي ع��دد كبري م��ن �سكان مناطق‬ ‫الري�شة القريبة من حمميات جبل م�سعودة‪،‬‬ ‫وق����ط����ر ورح����م����ة يف وادي ع����رب����ة رف�ضهم‬ ‫للمحميات الطبيعية ال��ت��ي ي���رون ب�إقامتها‬ ‫حم��اول��ة الن��ت��زاع ح��ق مكت�سب ل��ه��م ع��ل��ى م ّر‬ ‫التاريخ‪ ،‬واملتمثل بتخ�صي�ص واجهات ع�شائرية‬ ‫لأبناء املنطقة‪.‬‬ ‫وي��و���ض��ح م��دي��ر م�����ش��روع الإدارة املتكاملة‬ ‫للنظم البيئية يف وادي الأردن طارق �أبو الهوى‬ ‫�أن حت���دي���ات ع���دة ب����رزت �أث���ن���اء ت��ن��ف��ي��ذ �شبكة‬ ‫املحميات الطبيعية يف املنطقة التي ك��ان من‬ ‫بينها رف�ض املجتمع املحلي �إن�شاءها يف �أرا�ض‬ ‫تعود ملكيتها خلزينة الدولة‪.‬‬ ‫وت�سعى اجلمعية امللكية حلماية الطبيعة‪،‬‬ ‫اجلهة املنفذة للمحميات يف اململكة‪� ،‬إىل �إدماج‬ ‫املجتمعات املحلية يف �إن�شائها‪ ،‬من خالل تبني‬ ‫م��ف��ه��وم التنمية امل�����س��ت��دام��ة و�إي���ج���اد م�شاريع‬ ‫اقت�صادية لل�سكان املحليني‪.‬‬ ‫وتابع �أبو الهوى �أن هنالك معار�ضة �شديدة‬ ‫م��ن ق��ب��ل املجتمع امل��ح��ل��ي جت���اه حممية جبل‬ ‫م�سعودة‪ ،‬م�ؤكدا �أن هذا الرف�ض مرتبط بقناعة‬ ‫الأهايل بتوفر ثروات طبيعية يف املنطقة‪.‬‬ ‫وتعترب منطقة الري�شة جتمعا لع�شائر‬ ‫ال�سعيديني يف وادي ع��رب��ة‪� ،‬إذ ي���ؤك��د املواطن‬ ‫�سليمان ال�سعيديني �أن منطقة وادي عربة‬ ‫تتطلب التغيري و�إحداث التنمية‪.‬‬

‫معار�ضة جلبل م�سعودة‬

‫�سليمان ال����ذي ع�بر ع��ن ت���أي��ي��ده لإن�شاء‬ ‫حممية طبيعية مقابل كرثة ترف�ضها‪ ،‬ف�ضل �أن‬ ‫ت�ستند �إىل ال�سياحة البيئية‪ ،‬لكن جبل م�سعودة‬ ‫كمحمية مقرتحة ذهبت �أدراج الرياح يف ظل‬ ‫معار�ضة الأهايل لها‪.‬‬ ‫وكانت اجلمعية امللكية حلماية الطبيعة‬ ‫اجل����ه����ة امل����ن����ف����ذة ل���ل���م�������ش���روع ن���ظ���م���ت جولة‬ ‫للإعالميني يومي الثالثاء والأربعاء املا�ضيني‬ ‫�إىل وادي عربة‪ ،‬ت�ضم حمميات "جبل م�سعودة"‬ ‫و"قطر" امل��ق�ترح��ة‪ ،‬ومنطقة رح��م��ة الهامة‬ ‫ب��ي��ئ��ي��ا‪ ،‬مب�����ش��ارك��ة م��دي��ر ح��م��اي��ة ال��ط��ب��ي��ع��ة يف‬ ‫وزارة البيئة ح�سني �شاهني‪ ،‬ومدير التنظيم‬ ‫يف �سلطة وادي الأردن �أحمد �سعيد‪ ،‬للإطالع‬ ‫على واقع املحميات املقرتحة والتحديات التي‬ ‫تواجهها بعد تنفيذ كافة ال��درا���س��ات الأولية‬ ‫البيئية واالقت�صادية واالجتماعية‪.‬‬ ‫وو���س��ط ات�ساع ح��ال��ة الرف�ض للمحميات‬ ‫الطبيعية من قبل �أهايل وادي عربة‪ ،‬تقرر �إلغاء‬

‫وادي عربة‬

‫غياب امل�شاريع التنموية عن املنطقة �أوجد جمتمعا حمليا ال يثق بالوعود‬ ‫فكرة �إقامة حممية جبل م�سعودة يف الري�شة‬ ‫لكن �شريطة توفري البديل‪ ،‬يقول �أب��و الهوى‬ ‫ال��ذي �أ�شار �إىل �أن تدهور النظم البيئية فيها‬ ‫والكلفة املرتفعة لت�أهيلها ك��ان دافعا للعدول‬ ‫عن جبل م�سعودة كمحمية طبيعية مقرتحة‪.‬‬ ‫ال�������ش���ي���خ ����س�ل�ام���ة ���س��ل��ي��م��ان اب������ن ����س���رور‬ ‫ال�سعيديني ي ّلمح �إىل �أن غ��ي��اب احل��ق��وق عن‬ ‫�أبناء املنطقة كان دافعا لرف�ض �إن�شاء حممية‬ ‫جبل م�سعودة‪.‬‬ ‫وك�شف �أن قبول الأهايل باملحمية الطبيعية‬ ‫مرتبط بـ"تطويب" احلكومة �أرا���ض��ي لأبناء‬ ‫ع�شرية ال�سعيديني و�إعطائهم حقوقهم‪.‬‬ ‫�إال �أن اب���ن ���س��رور ق���ال‪" :‬نرف�ض وجود‬ ‫حم��م��ي��ة ج��ب��ل م�����س��ع��ودة يف �أرا����ض���ي���ن���ا‪ ،‬لأنها‬ ‫تتعار�ض م��ع ���ش���ؤون حياتنا اليومية كالرعي‬ ‫والتحطيب"‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ �أن م�شكلة الأه����ايل تكمن يف عدم‬ ‫ملكيتهم لأرا����ض زراع��ي��ة م�سجلة ب�أ�سمائهم‪،‬‬ ‫منتقدا ق�صور امل�س�ؤولني ع��ن متابعة �ش�ؤون‬ ‫وادي عربة‪ ،‬وعدم زيارتهم للمنطقة‪.‬‬ ‫وتبعد منطقة الري�شة القريبة من حممية‬ ‫جبل م�سعودة املقرتحة التي متتد على ‪ 300‬كم‪2‬‬ ‫قبل �إلغائها عن مدينة العقبة نحو ‪ 85‬كم‪.‬‬ ‫ول��ف��ت اب����ن ����س���رور �إىل احل���اج���ة لتنفيذ‬ ‫م�شاريع تنموية وا�ستثمارية؛ خلدمة �سكان‬ ‫وادي عربة‪ .‬وق��ال‪" :‬بدنا حقنا وم��ا بنطالب‬ ‫بغريه"‪.‬‬

‫اختالف وجهات النظر‬

‫ينطلق م��دي��ر ح��م��اي��ة الطبيعة يف وزارة‬ ‫البيئة ح�سني ���ش��اه�ين يف ت�شخي�صه لرف�ض‬ ‫املجتمع املحلي يف الري�شة ملحمية جبل م�سعودة‬ ‫بالقول‪" :‬الإ�شكالية �أن كل جهة تنظر للأمر‬ ‫م���ن م��ن��اظ��ره��ا اخل���ا����ص دون ر�ؤي������ة الطرف‬ ‫الآخر"‪.‬‬ ‫وتابع �أن اخل�شية على امل��ردود امل��ايل �أحد‬ ‫ع��وام��ل تعطيل �إن�شاء حممية جبل م�سعودة‪،‬‬

‫وتقدر م�ساحة املحميات اخلا�ضعة لإدارة‬ ‫حم���ددا �أ���ض�لاع مثلث امل�شكلة بــ"احلكومة‪،‬‬ ‫اجلمعية امللكية حلماية الطبيعة" نحو ‪600‬‬ ‫واملجتمع املحلي‪ ،‬وخلق ر�أي عام �ضاغط"‪.‬‬ ‫وق��ال �شاهني �إن املجتمع املحلي منق�سم كم‪ 2‬من �إجمايل م�ساحة الأردن البالغة قرابة‬ ‫‪� 90‬ألف كم‪.2‬‬ ‫على نف�سه حيال حممية جبل م�سعودة‪.‬‬ ‫وي�شتمل م�شروع الإدارة املتكاملة للنظم‬ ‫توعية ا�ستباقية‬ ‫البيئية يف وادي الأردن ال��ذي ب��دء العمل عام‬ ‫من جهته‪ ،‬طالب مدير ق�ضاء وادي عربة‬ ‫‪ 2008‬وي�ستمر حتى ‪ ،2013‬على تنفيذ حمميات ���س��م��ي��ح ال���روا����ش���دة اجل��م��ع��ي��ة امل��ل��ك��ي��ة حلماية‬ ‫جبل م�سعودة وقطر وفيفا الطبيعية �إىل جانب الطبيعة بتنفيذ حملة توعية لأه��ايل منطقة‬ ‫مناطق هامة بيئيا‪.‬‬ ‫وادي عربة قبل طرح فكرة �إن�شاء حممية جبل‬ ‫م��دي��ر ال��ت��ن��ظ��ي��م يف �سلطة وادي الأردن م�سعودة‪.‬‬ ‫�أح���م���د ���س��ع��ي��د‪ ،‬ع�����ض��و ال��ل��ج��ن��ة ال��ت��وج��ي��ه��ي��ة يف‬ ‫وق���ال �إن حممية جبل م�سعودة واجهها‬ ‫م�شروع الإدارة املتكاملة للنظم البيئية يف وادي خ��ل��ل يتمثل يف كيفية �إق��ن��اع املجتمع املحلي‬ ‫الأردن عر�ض دور ال�سلطة يف تقدمي اخلدمات ب�أهميتها وقبولها قبل تنفيذها‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫وتطوير البنى التحتية يف منطقة وادي عربة‪� .‬شكوى قدمها �أه��ايل منطقة رحمة �إىل وزير‬ ‫ويف وق��ت �سابق‪� ،‬أل��غ��ت احلكومة اتفاقية الداخلية ترف�ض �إن�شاء اجلمعية امللكية حلماية‬ ‫موقعة بني �سلطة وادي الأردن و�سلطة منطقة الطبيعة حممية يف منطقتهم‪.‬‬ ‫العقبة االقت�صادية اخلا�صة ع��ام ‪� ،2007‬إىل‬ ‫وتقع منطقة رحمة الهامة بيئيا يف جنوب‬ ‫جانب قرار جمل�س �إدارة وادي الأردن بت�سليم اململكة‪ ،‬وتبعد ‪ 55‬كم �شمال مدينة العقبة‪ ،‬كما‬ ‫مناطق وادي عربة �إىل �سلطة منطقة العقبة تعترب جزءا من الوديان اجلنوبية لوادي عربة‪،‬‬ ‫اخل��ا���ص��ة‪ ،‬ل��ت��ع��ود �سلطة وادي الأردن لإدارة وتقدر م�ساحة املنطقة الهامة بيئياً ‪70‬كم‪.2‬‬ ‫وتطوير وادي عربة‪.‬‬ ‫وبح�سب "امللكية حلماية الطبيعة"‪ ،‬ف�إن‬ ‫ول��ف��ت �سعيد �إىل �أن ك��اف��ة �أرا����ض���ي وادي منطقة رح��م��ة غنية بالتنوع احل��ي��وي‪ ،‬حيث‬ ‫الأردن مب��ا فيها وادي عربة مملوكة خلزينة يوجد فيها ‪ 24‬نوعا نباتيا و‪ 13‬نوعا حيوانيا‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬م�ضيفا �إن���ه مت تخ�صي�ص ‪ 1.5‬دومن و‪ 17‬نوعا من الطيور‪.‬‬ ‫داخل حدود التنظيم لكل من تقدم من �أهايل‬ ‫والهدف من �إن�شاء منطقة رحمة الهامة‬ ‫املنطقة بطلب �إىل �سلطة وادي الأردن‪.‬‬ ‫بيئياً‪ ،‬وف��ق "حماية الطبيعة"‪ ،‬تعزيز فر�ص‬ ‫وي����ؤك���د رئ��ي�����س ج��م��ع��ي��ة ق���اع ال�سعيديني اال�ستخدام امل�ستدام للموارد الطبيعية فيها‬ ‫حممد ال�سعيديني �أن رف�ض الأه���ايل ملحمية وتوجيهها خلدمة التنمية املحلية م�ساهمة يف‬ ‫جبل م�سعودة مل ي���أت م��ن ف���راغ‪ ،‬مرجعا عدم حفظ املوروث الطبيعي والثقايف للمنطقة‪.‬‬ ‫امل��واف��ق��ة ع��ل��ى �إن�����ش��اء املحمية الطبيعية �إىل‬ ‫وك���ان م��ن امل��ق��رر خ�لال اجل��ول��ة امليدانية‬ ‫خ�شيتهم من ا�ستحواذ اجلمعية امللكية حلماية التي نظمتها اجلمعية لل�صحافيني �إىل وادي‬ ‫الطبيعة على �أرا�ضي املنطقة‪.‬‬ ‫عربة زيارة قرية رحمة‪ ،‬للإطالع على �أهميتها‬ ‫و�أ����ش���ار �إىل ح��ال��ة م��ن ع���دم ال��ث��ق��ة ت�سود البيئية‪� ،‬إال �أن �إغ�ل�اق الطريق امل�����ؤدي �إليها‬ ‫ال��ع�لاق��ة م���ا ب�ي�ن الأه�����ايل واجل��م��ع��ي��ة امللكية من قبل بع�ض املحتجني الراف�ضني العتماد‬ ‫حلماية الطبيعة‪ ،‬الفتا �إىل منع الأه���ايل من "رحمة" منطقة هامة بيئيا حال دون و�صولهم‬ ‫دخول املناطق احلدودية‪.‬‬ ‫وممثلي جهات حكومية �إىل املنطقة‪.‬‬

‫يقول �أبو الهوى �إن جزءا كبريا من �سكان‬ ‫ال��ق��ري��ة ي��رف�����ض �إع��ل�ان ق��ري��ة رح��م��ة منطقة‬ ‫هامة بيئيا‪ ،‬م�شريا �إىل �سل�سلة لقاءات جمعته‬ ‫ب���الأه���ايل؛ لتو�ضيح �أه��م��ي��ة م�����ش��روع الإدارة‬ ‫املتكاملة للنظم البيئية ودوره يف تنمية املجتمع‬ ‫املحلي‪ ،‬من خالل �إدماجه بامل�شاريع التنموية‬ ‫املرافقة لإن�شاء املحميات الطبيعية واملناطق‬ ‫الهامة بيئيا‪.‬‬

‫حق ملكية الأر�ض‬

‫ول��ي�����س ببعيد ع��ن واق���ع ال��ت��ح��دي��ات التي‬ ‫ت��واج��ه �سري تنفيذ �شبكة املحميات الوطنية‬ ‫يف الأردن‪ ،‬تعي�ش حممية قطر املقرتحة ذات‬ ‫احلال مع رف�ض �أبناء املجتمع املحلي لإن�شائها‪،‬‬ ‫رغم املحاوالت املتكررة للقائمني على الفكرة‬ ‫�إق��ن��اع��ه��م ب���ج���دواه���ا ال��ب��ي��ئ��ي��ة واالقت�صادية‬ ‫واالجتماعية‪.‬‬ ‫ال�شيخ ف��رج حميد الكبي�ش ال��ذي حتدث‬ ‫با�سم �أهايل قرية قطر اعترب "�إن�شاء حممية‬ ‫طبيعية يف منطقتهم ا�ستيالء على �أرا�ضينا"‪.‬‬ ‫وق����ال �إن الأرا�����ض����ي امل���زم���ع تخ�صي�صها‬ ‫لإقامة املحمية الطبيعية عليها خا�ضعة حلماية‬ ‫اجلي�ش منذ حرب ‪ ،1948‬نكبة فل�سطني‪ ،‬م�شددا‬ ‫على �أنه "ال حاجة لأي حممية يف منطقة قطر‪،‬‬ ‫لكون �أرا�ضيها تقع �ضمن حماية اجلي�ش"‪.‬‬ ‫و�أ�����ش����ار ع��ل��ى اجل��م��ع��ي��ة امل��ل��ك��ي��ة حلماية‬ ‫الطبيعة تغيري موقع املحمية يف قرية قطر �إىل‬ ‫مكان �آخر باعتبار املوقع املقرتح ي�ضم �أرا�ضي‬ ‫زراع���ي���ة ي���أم��ل ي��وم��ا م��ا ال���ع���ودة للعمل فيها‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل كثبان رملية‪.‬‬ ‫وت���ق���ع حم��م��ي��ة ق��ط��ر امل��ق�ترح��ة البالغة‬ ‫م�ساحتها نحو ‪ 74‬كم‪ 2‬يف جنوب الأردن‪ ،‬وتتميز‬ ‫بت�شكيالت القيعان الطينية والتالل الرملية‪.‬‬ ‫وت�ضم ح���دود املحمية املقرتحة يف قطر‬ ‫‪ 16‬نوعا نباتيا و‪� 6‬أن���واع م��ن الثدييات‪ ،‬ومن‬ ‫الزواحف ‪� 5‬أنواع و‪ 32‬نوعا من الطيور‪.‬‬ ‫و�أع�������رب ال��ك��ب��ي�����ش ع���ن خ�����ش��ي��ت��ه ومن‬

‫ميثلهم ت�سجيل �أرا����ض���ي امل��ح��م��ي��ة جلهات‬ ‫�أخ������رى مل ي�����س��م��ه��ا ب���ع���د �إق����ام����ة املحمية‬ ‫الطبيعية عليها‪.‬‬ ‫فيما ب�ّي�نّ �أب���و ال��ه��وى �أن ه���ذه الأرا�ضي‬ ‫مملوكة خلزينة ال��دول��ة‪ ،‬وال يحق للجمعية‬ ‫امللكية حلماية الطبيعة ب�صفتها امل�شرفة على‬ ‫م�شروع الإدارة املتكاملة للنظم البيئية يف وادي‬ ‫الأردن الت�صرف بها‪.‬‬ ‫و���ش��رح �أن احلكومة ممثلة ب���وزارة البيئة‬ ‫فو�ضت اجلمعية �إدارة املحميات الطبيعية يف‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫وبح�سب "امللكية حلماية الطبيعة"‪ ،‬ف�إن‬ ‫ملكية �أرا����ض���ي حم��م��ي��ة ق��ط��ر ت��ع��ود لأم�ل�اك‬ ‫خزينة الدولة؛ وال يوجد داخل حدود املحمية‬ ‫�أرا�ض ذات ملكيات خا�صة‪ ،‬علما �أنه مت ا�ستثناء‬ ‫جميع الأرا�ضي اخلا�صة‪.‬‬

‫وعود التنمية وغياب امل�شاريع‬

‫بيد �أن الكبي�ش ك�شف ع��ن وع���ود تلقاها‬ ‫الأهايل منذ ‪� 3‬سنوات من �سلطة �إقليم العقبة‬ ‫اخلا�صة ب�إقامة م�شروع نخيل �ضمن �أرا�ضي‬ ‫حممية قطر املقرتحة‪ ،‬ويف ال��وق��ت ذات��ه عرب‬ ‫عن ع��دم ثقته ب���أي جهة تعد بتنفيذ م�شاريع‬ ‫باملنطقة يف ظل احلديث عن م�شاريع عديدة‬ ‫مل تنفذ حتى اللحظة‪.‬‬ ‫اعرتا�ض �أه��ايل قطر على �إن�شاء املحمية‬ ‫يلخ�صه البع�ض بوقوع �أرا�ضيهم الزراعية التي‬ ‫ه��ي واج��ه��ات ع�شائرية تعود ملكيتها خلزينة‬ ‫ال��دول��ة‪� ،‬ضمن ح��دوده��ا �أي املحمية‪ ،‬ويقول‬ ‫الكبي�ش‪ ":‬نعرت�ض على املحمية لوجودها يف‬ ‫�أرا�ضينا الزراعية"‪.‬‬ ‫غ�ي�ر �أن �أب�����و ال���ه���وى وع����د ب��ال��ع��م��ل على‬ ‫ا�ستثناء الأرا���ض��ي الزراعية لأه���ايل قطر من‬ ‫حدود حممية املقرتحة‪.‬‬ ‫وبالرغم من �أن الكبي�ش �أ�شار �إىل �ضرورة‬ ‫االت���ف���اق ع��ل��ى �أ���س�����س وم��ق��وم��ات امل��ح��م��ي��ة قبل‬ ‫تنفيذها حتى ي��ق��رر �أه���ايل ق��ري��ة قطر قبول‬ ‫الفكرة من عدمها‪ ،‬بدا م�صرا على رف�ض �إن�شاء‬ ‫حممية �ضمن حدود القرية‪.‬‬ ‫وق��ال يف هذا ال�سياق‪" :‬من وجهة نظرنا‬ ‫لي�س هنالك داع لإن�شاء حممية يف �أرا�ضي قرية‬ ‫قطر الواقعة حتت حماية اجلي�ش"‪ ،‬مت�سائال‬ ‫مل��اذا ي�سمح للجمعية امللكية حلماية الطبيعة‬ ‫ال��دخ��ول وال��ع��م��ل ب���أرا���ض��ي املحمية املقرتحة‬ ‫بينما مننع عنها لأكرث من ‪ 60‬عاما؟‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ال��ه��دف م��ن �إن�����ش��اء حممية‬ ‫قطر حماية الأن��ظ��م��ة البيئية املمثلة لنمط‬ ‫نبت الطلح �شبه اال���س��ت��وائ��ي ورب��ط��ه��ا بتعزيز‬ ‫فر�ص اال�ستخدام امل�ستدام للموارد الطبيعية‬ ‫يف املنطقة‪.‬‬ ‫وي��ت��وىل م�شروع الإدارة املتكاملة للنظم‬ ‫البيئية يف وادي الأردن الذي ي�ستمر العمل فيه‬ ‫حتى عام ‪ ،2013‬مهام �إن�شاء حمميات طبيعية‬ ‫يف منطقة وادي عربة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل عدد من‬ ‫املناطق الهامة بيئيا‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأحد (‪� )22‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1599‬‬

‫�أبو زهري‪ :‬ت�صريحات نتنياهو دليل‬ ‫على خط�أ الرهان على خيار الت�سوية‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫اعتربت حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‪ ،‬ت�صريحات رئي�س‬ ‫الوزراء الإ�سرائيلي‪ ،‬بنيامني نتنياهو‪ ،‬دليال على خط�أ الرهان على‬ ‫خيار الت�سوية‪ ،‬داعية �إىل مواجهة ما �أ�سمته "العنجهية الإ�سرائيلية"‪،‬‬ ‫باعتماد �إ�سرتاتيجية فل�سطينية عربية تعتمد على خيار املقاومة‪.‬‬ ‫وكان نتنياهو قد قال يف ختام اجتماعه مع الرئي�س الأمريكي‬ ‫ب��اراك �أوباما يف وا�شنطن �إن الدولة العربية لن توافق على �إجراء‬ ‫مفاو�ضات مع حكومة فل�سطينية مدعومة من حركة "حما�س"‪،‬‬ ‫داع�ي��ا ال�سلطة الفل�سطينية �أن تختار ب�ين عقد ات�ف��اق م��ع حركة‬ ‫"حما�س" �أو حتقيق ال�سالم معهم‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن دول�ت��ه م�ستعدة لتقدمي ت �ن��ازالت يف �إط ��ار مفاو�ضات‬ ‫ال�سالم م��ع ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬ولكنها ال ت�ستطيع ال�ع��ودة �إىل‬ ‫خطوط عام ‪ 1967‬التي هي غري قابلة للدفاع‪ ،‬ح�سب قوله‪.‬‬ ‫وقال د‪� .‬سامي �أبو زهري‪ ،‬الناطق الر�سمي با�سم حركة "حما�س"‪،‬‬ ‫يف ت�صريح مكتوب ل��ه‪ ،‬تعقيباً على ت�صريحات نتنياهو‪�" :‬إعالن‬ ‫نتنياهو �أنه لن يكون هناك ان�سحاب �إىل حدود الأرا�ضي املحتلة عام‬ ‫‪ 1967‬دليل على عبثية املفاو�ضات‪ ،‬وعلى خط�أ ا�ستمرار الرهان على‬ ‫خيار الت�سوية مع االحتالل"‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬نحن‪( ‬يف حما�س)‪� ‬إزاء هذه‬ ‫الت�صريحات ن�ؤكد رف�ض احلركة االعرتاف ب�شرعية االحتالل على‬ ‫�أي �شرب من �أر�ض فل�سطني‪ ،‬وتدعو احلركة ملواجهة هذه العنجهية‬ ‫الإ�سرائيلية �إىل اعتماد �إ�سرتاتيجية فل�سطينية عربية تعتمد على‬ ‫�أ�سا�س خيار املقاومة والتم�سك باحلقوق والثوابت الفل�سطينية"‪.‬‬

‫ا�ست�شهاد فتى بر�صا�ص‬ ‫االحتالل �شرق خميم الربيج‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ست�شهد فتى بعد تعر�ضه لإطالق نار من قبل قوات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي فجر �أم�س ال�سبت �شرق خميم الربيج و�سط قطاع غزة‪.‬‬ ‫و�أعلنت قوات االحتالل الإ�سرائيلي ر�سم ًّيا �أن قوة خا�صة �أطلقت‬ ‫ال�ن��ار جت��اه فل�سطيني ب��زع��م �أن��ه ك��ان ي��زح��ف ق��رب ال�سياج الأمني‬ ‫الإ�سرائيلي �شرق خميم الربيج‪.‬‬ ‫وكانت م�صادر حملية قد �أكدت يف �ساعات �صباح ال�سبت‪� ،‬أن قوات‬ ‫االحتالل �أطلقت النار فج ًرا بكثافة جتاه الأرا�ضي الزراعية الواقعة‬ ‫�شرق خميم الربيج‪ ،‬قبل �أن يرتدد الح ًقا �أن هناك فتى �أ�صيب ونزف‬ ‫حتى املوت‪.‬‬ ‫وق��ال �أده��م �أب��و �سلمية‪ ،‬الناطق با�سم اللجنة العليا للإ�سعاف‬ ‫والطوارئ‪� ،‬إن الإ�سعاف تلقت معلومات عن ال�شهيد و�أر�سلت طواقم‬ ‫طبية النت�شال جثمانه‪.‬‬ ‫ويف وقت الحق ع�صر ال�سبت‪� ،‬سلمت قوات االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫جثمان ال�شهيد‪ ،‬ومت نقل اجلثمان عرب �سيارة �إ�سعاف تابعة للهالل‬ ‫الأحمر الفل�سطيني �إىل م�ست�شفى �شهداء الأق�صى و�سط القطاع‪،‬‬ ‫وذكرت م�صادر حملية �أن ال�شهيد هو �إبراهيم فرج اهلل (‪ 17‬عا ًما) من‬ ‫�سكان خميم الن�صريات‪.‬‬

‫الأ�سرى الفل�سطينيون يدخلون يومهم ال�ساد�س‬ ‫يف الإ�ضراب مطالبني ب�إخراج "املعزولني"‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫دخ��ل الأ��س��رى الفل�سطينيون يف �ستة �سجون �إ�سرائيلية‪� ،‬أم�س‬ ‫ال�سبت‪ ،‬يومهم ال�ساد�س يف الإ��ض��راب الطويل امل�ت��درج عن الطعام‬ ‫للمطالبة ب�إنهاء �سيا�سة "العزل االنفرادي"‪.‬‬ ‫وذك� ��رت وزارة � �ش ��ؤون الأ� �س��رى وامل �ح��رري��ن يف ق �ط��اع غ ��زة‪� ،‬أن‬ ‫الأ�سرى ما�ضون يف �إ�ضرابهم الذي دخل مرحلته الثانية بان�ضمام‬ ‫�سجني "هدارمي" و"جلبوع"‪ ،‬و�شرع به نحو �ألفي �أ�سري يف "�إي�شل"‬ ‫و"رامون" و"ع�سقالن" و"نفحة"‪ ،‬ب��داي��ة ��ش�ه��ر �أي� ��ار اجل ��اري‪،‬‬ ‫احتجاجاً على �سيا�سة "العزل االنفرادي" ومطالبة ب��إخ��راج كافة‬ ‫املعزولني‪ .‬و�أ�شار مدير الدائرة الإعالمية بالوزارة‪ ،‬ريا�ض الأ�شقر‪،‬‬ ‫�إىل‪� ‬أن �سلطات االحتالل �صعدت �إجراءاتها القمعية‪ ،‬وبا�شرت بفر�ض‬ ‫عقوبات قا�سية على �أ�سرى ال�سجون امل�شاركة يف الإ�ضراب‪ ،‬يف حماولة‬ ‫للت�أثري على الأ�سرى ب�ش�أن قرار موا�صلة حتركاتهم االحتجاجية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن �إدارة �سجني "هدارمي" و"الرامون" ق��د فر�ضتا‬ ‫�سل�سلة من الإجراءات العقابية بحق الأ�سرى‪ ،‬متثلت بعزل بع�ضهم يف‬ ‫الزنازين االنفرادية‪ ،‬وتقلي�ص مدة "الفورة"‪ ،‬وتقييد حركة الأ�سرى‬ ‫داخل ال�سجن‪ ،‬وحرمانهم من زيارات ذويهم‪ ،‬ومنعهم من ال�شراء من‬ ‫الكنتني‪ ،‬وغريها‪ .‬يف حني بادر الأ�سرى �إىل ت�شكيل "جلنة م�شرتكة‬ ‫لإدارة الإ�ضراب"؛ يف م�سعى للت�صدي ملحاوالت �سلطات االحتالل‬ ‫الت�أثري على قرار الأ�سرى وتفريقهم‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أن الإ�ضراب الذي بد�أ يف الثالث من ال�شهر اجلاري‪،‬‬ ‫�سيتوا�صل على م��دار الأ��س��اب�ي��ع املقبلة ب��واق��ع ي��وم�ين يف الأ�سبوع‪،‬‬ ‫وتزداد وتريته بالتحاق �أ�سرى ال�سجون املتبقية بامل�ضربني‪ ،‬حتى يعم‬ ‫الإ�ضراب كافة املعتقالت الإ�سرائيلية‪.‬‬

‫دعـوات لـ«م�سرية العودة ‪ »2‬يف ذكرى النك�سـة‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع� � � ��ت ال � �ل � �ج � �ن ��ة ال� �ت� �ح� ��� �ض�ي�ري ��ة‬ ‫لـ"م�سريات العودة �إىل فل�سطني" كافة‬ ‫الالجئني الفل�سطينيني و�أحرار العامل‬ ‫�إىل اال��س�ت�ع��داد والتح�شيد للم�شاركة‬ ‫يف امل�سرية الثانية امل�ق��رر انطالقها يف‬ ‫ذكرى نك�سة ‪ ،1967‬التي توافق اخلام�س‬ ‫من حزيران القادم‪.‬‬ ‫و�أك��دت �أن م�سريات اخلام�س ع�شر‬ ‫م��ن �أي ��ار مل تكن ح��د ًث��ا ع��اب � ًرا‪ ،‬ب��ل هي‬ ‫�إع �ل�ان ع��ن ت��أ��س�ي����س م��رح�ل��ة ن�ضالية‬ ‫جديدة يف تاريخ الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫عنوانها ع��ودة الالجئني �إىل ديارهم‪،‬‬ ‫و� �ش ��ددت ع�ل��ى �أن امل �� �س�يرات ه��ي جهد‬ ‫�شعبي بامتياز‪ ،‬داع�ي��ة ك��اف��ة الف�صائل‬ ‫الفل�سطينية �إىل �إب ��داء ق��در �أك�ب�ر من‬ ‫االهتمام بها‪ ،‬ودعمها‪ ،‬وامل�شاركة فيها‬ ‫حتت مظلة العلم الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��ت ال �ل �ج �ن��ة يف ب �ي��ان و�صل‬ ‫"ال�سبيل" ن �� �س �خ � ٌة ع �ن��ه الالجئني‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين يف ال� �ب�ل�اد الأجنبية‬ ‫ب��ال �ق��دوم يف ذل ��ك ال �ي��وم �أو ق�ب�ل��ه على‬ ‫م�تن ط��ائ��رات ع��ادي��ة حت��ط يف مطارات‬ ‫فل�سطني املحتلة ‪ ،48‬داع �ي��ة لل�ضغط‬ ‫على االحتالل لعدم قمع امل�سرية مهما‬ ‫كانت الظروف‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �إىل �أن احل�شود �ستنطلق‬ ‫من كافة �أماكن تواجد الالجئني‪� ،‬صوب‬ ‫خط الهدنة يف ال�ضفة الغربية وقطاع‬ ‫غ ��زة واحل� � ��دود م��ع ف�ل���س�ط�ين املحتلة‬

‫يف الأردن و�سوريا ولبنان يف م�سريات‬ ‫ترفع العلم الفل�سطيني و�أ�سماء القرى‬ ‫وال �ب �ل��دات امل �ه �ج��رة‪ ،‬وم�ف��ات�ي��ح الديار‪،‬‬ ‫والأوراق الثبوتية‪.‬‬ ‫و�أكدت �أن م�سريات العودة هي جهد‬ ‫�شعبي بامتياز‪ ،‬داع�ي��ة ك��اف��ة الف�صائل‬ ‫الفل�سطينية �إىل �إب ��داء ق��در �أك�ب�ر من‬ ‫االه�ت�م��ام بها ودع�م�ه��ا وامل���ش��ارك��ة فيها‬ ‫حتت مظلة العلم الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ون��ا� �ش��دت �أن �ظ �م��ة ال� ��دول العربية‬ ‫امل� �ح� �ي� �ط ��ة ب � �ع� ��دم اع� �ت��را�� � ��ض ط��ري��ق‬ ‫امل�ت�ظ��اه��ري��ن ال�سلميني لأن وجهتهم‬ ‫ه ��ي دي ��اره ��م وال ي �ح �م �ل��ون �أي نوايا‬ ‫عدوانية جتاه �أي طرف من الأطراف‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دة ع�ل��ى � �ض��رورة حت�م��ل املنظمات‬ ‫الدولية م�سئوليتها يف حماية امل�سريات‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫و� � �ش� ��ددت ع �ل��ى �أن م �� �ش �ه��د زحف‬ ‫الالجئني م��ن ك��اف��ة االجت��اه��ات �صوب‬ ‫فل�سطني �أر� �س��ل ر��س��ائ��ل ق��وي � ًة للعامل‬ ‫�أن الالجئني عازمون على العودة �إىل‬ ‫ديارهم مهما طال الزمن‪ ،‬و�أن ‪ 63‬عا ًما‬ ‫مل ت �ك��ن ك��اف �ي � ًة ل�ق�ت��ل ح �ل��م ال� �ع ��ودة يف‬ ‫نفو�سهم‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن م�سريات النكبة �أثبتت‬ ‫�أن ال �ع��ودة مم�ك�ن��ة‪ ،‬و�أن �أ� �س �ط��ورة قوة‬ ‫"�إ�سرائيل" ما هي �إال �أكذوبة كربى‪،‬‬ ‫و�أن ك��ل �إج��راءات�ه��ا ه��ي �أ�ضعف م��ن �أن‬ ‫متنحها انت�صا ًرا على �إرادة اجلماهري‬ ‫امل�ؤمنة بحقها‪.‬‬ ‫و�أك ��دت اللجنة �أن الفل�سطينيني‬

‫الجئون فل�سطينيون يعربون احلدود ال�سورية الفل�سطينية يف ذكرى النكبة‬

‫عازمون على العودة �إىل ديارهم مهما‬ ‫ك��ان الثمن‪ ،‬و�أن دم��اء ال�شهداء الأبرار‬ ‫ال �ت��ي ��س��ال��ت ع�ل��ى ح ��دود فل�سطني قد‬ ‫فتحت الأبواب بقوة لأفواج العائدين‪.‬‬ ‫وقالت �إن" حالة القلق واالرتباك‬ ‫التي ظهرت ب��ادي� ًة يف ت�صريحات قادة‬ ‫االح �ت�ل�ال تك�شف م��دى ه�شا�شة هذه‬ ‫الدولة القائمة على الظلم واغت�صاب‬ ‫احلقوق‪ ،‬و�أنها �أوهن من بيت العنكبوت‪،‬‬

‫و�أن ك��ل م��زاع��م التفوق مل ت�سعفها يف‬ ‫الت�صدي لإرادة �شعب قرر انتزاع حقه‬ ‫يف العودة �إىل وطنه"‪.‬‬ ‫وع��دت حم��اول� َة ت�صوير االحتالل‬ ‫م �� �س�ي�رات ال� �ع ��ودة ك ��أن �ه��ا ذات �أجندة‬ ‫�سيا�سية حتركها الدول حماول ًة يائ�سة‬ ‫ي �� �س �ع��ى االح � �ت�ل��ال م ��ن خ�ل�ال �ه��ا �إىل‬ ‫الهروب من االعرتاف ب�أنه يف مواجهة‬ ‫�شعب م���ش��رد ي��ري��د ال �ع��ودة م��ن دي ��اره‪،‬‬

‫االحتالل يعتزم اال�ستيالء على ‪� 140‬ألف‬ ‫دومن من �أرا�ضٍ غرب البحر امليت‬ ‫جنني ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ك�شفت م�صادر فل�سطينية‬ ‫ال � �ن � �ق� ��اب ع � ��ن ع � � ��زم �سلطات‬ ‫االح�ت�لال الإ�سرائيلي م�صادرة‬ ‫ن �ح��و م �ئ��ة و�أرب� �ع�ي�ن دو ً‬ ‫من � ��ا من‬ ‫�أرا�� �ض ��ي م�ن�ط�ق��ة ال�ب�ح��ر امليت؛‬ ‫لأغ ��را� ��ض ا��س�ت�ي�ط��ان�ي��ة‪ ،‬بزعم‬ ‫�أن تلك الأرا� �ض��ي ه��ي "�أرا�ضي‬ ‫دولة"‪.‬‬ ‫وقال املحامي غياث نا�صر‪،‬‬ ‫ال� ��ذي ي �ت��اب��ع الأم � ��ر ق�ضائ ًيا‪:‬‬ ‫�إن امل �� �س ��ؤول الإ� �س��رائ �ي �ل��ي عن‬ ‫"�أرا�ضي احلكومة" يف �إدارة‬ ‫"احلكم الع�سكري" يف بيت �إيل؛‬ ‫قدّم ‪ 12‬طل ًبا لت�سجيل الأرا�ضي‬ ‫املحاذية للبحر امليت‪ ،‬حيث يقع‬ ‫ج ��زء م��ن الأرا�� �ض ��ي حت��ت مياه‬ ‫البحر كـ"�أرا�ضي دولة" تكون‬ ‫ال�سلطة عليها ل�ل�م���س��ؤول عن‬ ‫�أرا�ضي احلكومة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ن��ا� �ص��ر‪ ،‬يف ت�صريح‬ ‫� �ص �ح �ف��ي ل � � ��ه‪� ،‬إىل �أن م�ساحة‬ ‫الأرا�� �ض ��ي امل �ط �ل��وب ت�سجيلها‪،‬‬ ‫ح�سب ط�ل�ب��ات الت�سجيل‪ ،‬تبلغ‬ ‫‪� 140‬أل� ��ف دومن؛ ح �ي��ث يدعي‬ ‫امل�س�ؤول الإ�سرائيلي �أن الأرا�ضي‬ ‫امل��ذك��ورة ه��ي "�أرا�ضي دولة"‪،‬‬ ‫وت���ش�ك��ل يف ال�ق���س��م الأول منها‬ ‫الأرا��ض��ي املحاذية للبحر امليت‪،‬‬ ‫التي جفت من البحر منذ عام‬ ‫‪ ،1946‬وعليه ف�إن هذه الأرا�ضي‬ ‫التي ج ّفت‪ ،‬لي�ست مبلكية خا�صة‬

‫وه��ذه امل�سريات ال حتركها �أي �أطراف‪،‬‬ ‫وه��ي نابعة من نب�ض ال�شعب مبا�شر ًة‬ ‫و�أ�شواقه بالعودة �إىل دياره‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬على االحتالل �أن يظل‬ ‫يف حالة من اال�ستنفار ال��دائ��م والقلق‬ ‫واالرتباك؛ لأن امل�سريات �ستتواىل ولن‬ ‫يوقفها �سوى ع��ودة ك��ل الالجئني �إىل‬ ‫حيفا ويافا واملجدل وال�سبع وكل بلداتنا‬ ‫املحتلة"‪.‬‬

‫تف بوعدها‬ ‫حقوقي‪ :‬ال�سلطة مل ِ‬ ‫يف وقف منع جوازات غزة‬ ‫رام اهلل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال م��دي��ر م�ؤ�س�سة احل��ق حل�ق��وق الإن���س��ان يف ال�ضفة املحتلة‬ ‫�شعوان جبارين �إن ا�ستمرار منع �إ�صدار ج��وازات ال�سفر ل�سكان من‬ ‫قطاع غزة يعني تن�صل وزارة الداخلية واملخابرات العامة برام اهلل‬ ‫من وعودها بحل هذه امل�شكلة‪.‬‬ ‫و�أ�شار جبارين يف ت�صريح �صحفي لوكالة "�صفا" �أم�س ال�سبت‬ ‫�إىل �أن��ه حت��دث م��ع وزي��ر الداخلية وج�ه��از امل�خ��اب��رات الفل�سطينية‬ ‫بال�ضفة‪ ،‬ووع��دا ب�شكل قاطع قبل ثالثة �أ�شهر بوقف منع �إ�صدار‬ ‫جوازات �سفر ل�سكان من غزة‪.‬‬ ‫وع� � َّد ا��س�ت�م��رار ح��رم��ان امل �ئ��ات �أو الآالف م��ن ق �ط��اع غ ��زة من‬ ‫ح�صولهم على وثيقة جواز ال�سفر الذي هو حق قانوين لكل مواطن‬ ‫فل�سطيني‪ ،‬خمالفة وخر ًقا للقانون‪ ،‬ونوعًا من التن�صل للوعود‪.‬‬ ‫وتقوم جمموعات من املحرومني من احل�صول على جوازات �سفر‬ ‫يف قطاع غزة بعدة فعاليات لإبراز ق�ضيتهم‪ ،‬وقال متحدث با�سمهم‬ ‫�إن ع��دد ال�شبان املمنوعني يتجاوز ‪� 30‬أل� ًف��ا‪ ،‬وق��د مُنعوا من اجلواز‬ ‫لدواع �أمنية ح�سب ال�سلطة الفل�سطينية يف رام اهلل‪.‬‬

‫قيادي يف اجلهاد الإ�سالمي يدعو لـ"ميثاق‬ ‫�شرف" ي ِّ‬ ‫ُجرم االعتقال ال�سيا�سي‬ ‫اجلانب الغربي من البحر امليت‬

‫لل�سكان الفل�سطينيني املحليني‪،‬‬ ‫و�إمن � ��ا ت �ع��ود م�ل�ك�ي�ت�ه��ا للدولة‪،‬‬ ‫ح�سب قوله‪.‬‬ ‫�أم � � ��ا ب �خ �� �ص��و���ص الق�سم‬ ‫الآخ� ��ر م��ن الأرا�� �ض ��ي املطلوب‬ ‫ت�سجيلها‪ ،‬الواقعة حت��ت املياه؛‬ ‫ف�ي��دع��ي امل �� �س ��ؤول الإ�سرائيلي‬ ‫عن "�أرا�ضي احلكومة" �أن هذه‬ ‫الأرا�ضي من "املتوقع" �أن جتف‬ ‫يف ال�سنوات القادمة من �أرا�ضي‬ ‫البحر امليت؛ وعليه فهو يطالب‬ ‫بت�سجيلها ك�أرا�ضي دول��ة ب�شكل‬ ‫م���س�ب��ق‪ ،‬وق �ب��ل �أن جت��ف ب�شكل‬

‫فعلي‪.‬‬ ‫وق ��د ت �ق��دم امل �ح��ام��ي غياث‬ ‫نا�صر‪ ،‬با�سم القرى الفل�سطينية‬ ‫امل �ح��اذي��ة ملنطقة ال�ب�ح��ر امليت‪،‬‬ ‫باعرتا�ض على طلبات الت�سجيل‪،‬‬ ‫ربا �أن امل�س�ؤول الإ�سرائيلي‬ ‫معت ً‬ ‫عن �أرا�ضي احلكومة "ال ميلك‬ ‫ال�صالحية �أ�ص ً‬ ‫ال ح�سب القانون‬ ‫ال� � ��دويل‪ ،‬يف امل �ب��ا� �ش��رة ب� ��إج ��راء‬ ‫ت�سجيل هذا احلجم الكبري من‬ ‫الأرا�ضي"‪.‬‬ ‫ويعتقد نا�صر �أن الهدف من‬ ‫امل�شروع هو "خلق قاعدة قانونية‬

‫متينة لبناء م�شروع ا�ستيطاين‬ ‫�ضخم ل�ت�ه��وي��د منطقة البحر‬ ‫امليت‪ ،‬حيث يرغب امل�س�ؤول عن‬ ‫الأرا�� �ض ��ي م��ن خ�ل�ال احل�صول‬ ‫على �سند ت�سجيل ر�سمي بهذه‬ ‫الأرا� �ض��ي‪ ،‬الت�أكيد �أن�ه��ا �أرا�ضي‬ ‫دولة‪ ،‬الأمر الذي �سيف�سح املجال‬ ‫�أمامه لعقد �صفقات مع جهات‬ ‫�إ�سرائيلية ا�ستيطانية‪ ،‬بحيث‬ ‫تتمتع ه��ذه اجل �ه��ات باحلماية‬ ‫م ��ن ادع � � � ��اءات �أط� � � ��راف ثالثة‬ ‫بخ�صو�ص هذه الأرا�ضي‪ ،‬بعد �أن‬ ‫يتم ت�سجيلها كـ"�أرا�ضي دولة"‪.‬‬

‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫طالب قيادي يف حركة اجلهاد الإ�سالمي يف فل�سطني بتبيي�ض‬ ‫ال�سجون التابعة لل�سلطة الفل�سطينية بال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬من‬ ‫املعتقلني ال�سيا�سيني‪ ،‬داع ًيا �إىل التوقيع على "ميثاق �شرف يُج ِّرم‬ ‫نهج االعتقال ال�سيا�سي ويحرمه"‪.‬‬ ‫وقال القيادي خ�ضر عدنان‪ ،‬يف ت�صريح مكتوب‪" :‬توا�صل �أجهزة‬ ‫�أمن ال�سلطة اعتقال عنا�صر وك��وادر املقاومة يف ال�ضفة املحتلة؛ يف‬ ‫حت ٍّد �صارخ لأجواء الوئام الوطني التي تظلل ال�ساحة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫ويف جت��اه��لٍ وا��ض��ح ل �ن��داءات ذوي�ه��م امل�ت�ك��ررة التي تطالب بالإفراج‬ ‫عنهم"‪ .‬ودع��ا عدنان �إىل "�إنهاء ملف االعتقال ال�سيا�سي"‪ ،‬منوهاً‬ ‫ب�أن القوى والف�صائل جميعها مطالب ٌة ب�أن تتخذ موق ًفا على �أعلى‬ ‫امل�ستويات بهذا ال�ش�أن‪ ،‬وقال‪" :‬يجب دعوة املحافظني و�إلزامهم كل‬ ‫يف حمافظته مبخاطبة الأجهزة الأمنية بهذا ال�صدد"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عدنان‪" :‬يجب دعوة الق�ضاء لأخذ دوره بعدم التعاطي‬ ‫مع ظاهرة االعتقال ال�سيا�سي كحالة قانونية �سوية"‪ ،‬م�شددًا على‬ ‫"قد�سية وحدة ال�شعب وقواه‪ ،‬و�صون املقاومة من �أي م�سا�س"‪.‬‬

‫خبـراء‪ :‬حما�س «اخلـارقة» ذريـعة �إ�سرائيلية ل�ضرب غـزة‬ ‫غزة ‪ -‬عال عطا اهلل‬ ‫م��ن ج��دي��د ع ��ادت "�إ�سرائيل" ع�ل��ى ل���س��ان قادتها‬ ‫ال�سيا�سيني والع�سكريني التهام حركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س" بت�ضخيم قدراتها الع�سكرية‪ ،‬وت�سليح جناحها‬ ‫الع�سكري "كتائب ال�شهيد عز الدين الق�سام" ب�أحدث‬ ‫الو�سائل القتالية‪.‬‬ ‫وه��ذه امل��رة زع�م��ت الأو� �س��اط الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة امتالك‬ ‫ح��رك��ة حما�س �شبكة ات���ص��االت م�ت�ط��ورة ومتقدمة جدا‬ ‫ت�شبه بدقتها وتكنولوجياتها �شبكة ات�صاالت ح��زب اهلل‬ ‫ال�ل�ب�ن��اين‪ ،‬وه��و الأم ��ر ال��ذي ر�أى فيه حمللون حماولة‬ ‫�إ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ل���ض��رب ج �ه��ود امل���ص��احل��ة ب�ين ح��رك�ت��ي فتح‬ ‫وحما�س‪ ،‬وااللتفاف على امل�شهد ال�سيا�سي ال��راه��ن‪� ،‬إىل‬ ‫ج��ان��ب البحث ع��ن ذري�ع��ة لتوجيه �ضـربة ع�سكرية �إىل‬ ‫قطاع غزة على غرار احلرب الأخرية قبل عامني‪.‬‬ ‫ويف �سياق املزاعم الإ�سرائيلية حول تعاظم قوة حركة‬ ‫"حما�س" الع�سكرية قالت وثيقة جديدة جلهاز الأمن‬ ‫ال�ع��ام "ال�شاباك" �إن مهربي الأ��س�ل�ح��ة يف �شبه جزيرة‬ ‫�سيناء يعملون عقب الثورة امل�صرية من دون ح�سيب �أو‬ ‫رقيب‪ ،‬ونتيجة ذلك �أ�صبحت الو�سائل القتالية التي جرى‬ ‫تهريبها يف الآون��ة الأخ�ي�رة �إىل قطاع غ��زة ت�شمل مئات‬ ‫ال�صواريخ البعيدة امل��دى‪ ،‬وع�شرات ال�صواريخ امل�ضادة‬ ‫للدبابات‪.‬‬ ‫�شبكة ات�صاالت‬ ‫وقالت �أو��س��اط �سيا�سية �إ�سرائيلية �إن حما�س تقوم‬ ‫بالتح�ضري ل�صناعة ع�سكرية متطورة للغاية تعتمد على‬ ‫�آالف املهند�سني الفل�سطينيني‪ ،‬و�أ�صحاب �ألقاب الدكتوراه‬ ‫يف الفيزياء والكيمياء الذين يزورون �إيران ب�شكل منظم‪،‬‬ ‫ويتلقون تدريبات يف �سبل تطوير الأ�سلحة من الناحية‬ ‫التكنولوجية‪ ،‬و�إقامة بنية حتتية لل�صناعات الع�سكرية‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬

‫و�أ��ش��ار التقرير �إىل �أن حركة حما�س تخزن �أ�سلحة‬ ‫وع�ت��ادا بكميات كبرية يف ال�ب�ي��وت؛ ال�ستعمالها فيما �إذا‬ ‫�أقدمت "�إ�سرائيل" على �إعادة احتالل القطاع‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق زعمت م�صادر �صحافية �إ�سرائيلية‬ ‫�أن حركة حما�س ت�س ّلمت �شبكة ات�صاالت �صينية متقدمة‬ ‫جدا من �إيران ت�شبه بدقتها وتكنولوجيتها املتطورة �شبكة‬ ‫ات�صاالت حزب اهلل اللبناين‪.‬‬ ‫وذكر موقع �سكوب الإ�سرائيلي على �شبكة الإنرتنت‬ ‫�أن م�صادر غربية و�أمريكية قالت �إن احلديث ي��دور عن‬ ‫�شبكة قيادة و�سيطرة يطلق عليها ا�سم "�سيلغ"‪ ،‬وهي من‬ ‫ط��راز �شبكة االت���ص��االت �سي ‪ 2‬مغلقة ج��دا م��ن الناحية‬ ‫التكنولوجية‪ ،‬وتمُ ّكن املقاتلني من �إج��راء ات�صاالت من‬ ‫دون �أي م�شاكل‪ ،‬كما �أنه ال ميكن اخرتاق املحادثات التي‬ ‫جتري من خاللها‪.‬‬ ‫وقال املوقع �إنه متت �صناعة هذه ال�شبكة يف ال�صني‪،‬‬ ‫ووفق التقديرات ف�إن تعديالت وتطويرات �أدخلت عليها‬ ‫يف �إيران‪ ،‬كما �أن �شبكات مماثلة ت�ستعمل من قبل اجلي�ش‬ ‫الأمريكي‪.‬‬ ‫جي�ش نظامي‬ ‫وك �� �ش��ف رئ �ي ����س ج �ه ��از الأم� � ��ن ال� �ع ��ام (ال�شاباك)‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬ي��وف��ال دي�سكني‪ ،‬النقاب ع��ن �أن ال�صواريخ‬ ‫ال�ت��ي متتلكها حما�س ت�صل �إىل مدينة �أ� �س��دود‪ ،‬و�أي�ضا‬ ‫كريات غ��ات‪ ،‬الواقعتني �إىل ال�شمال من ع�سقالن‪ ،‬و�أنها‬ ‫متكنت من �إدخال �أ�سلحة متطورة جدا �إىل القطاع‪.‬‬ ‫وت��اب��ع دي�سكني‪� ،‬أن ال�ع�لاق��ات ب�ين حما�س وطهران‬ ‫ت�ط��ورت ج��دا يف الآون ��ة الأخ�ي�رة‪ ،‬وق��ام��ت �إي ��ران بتزويد‬ ‫حما�س ب�صواريخ بعيدة املدى‪ ،‬الفتا �إىل �أن عامل الزمن‬ ‫يلعب ل�صالح حما�س‪ ،‬و�أن التهديد على "�إ�سرائيل" يف‬ ‫تنام م�ستمر‪.‬‬ ‫ووفقا لال�ستخبارات الع�سكرية ف��إن حركة حما�س‬ ‫ت�سعى ل�ب�ن��اء جي�ش ع�ل��ى غ��رار جت��رب��ة ح��زب اهلل‪ ،‬و�أنها‬

‫ت�ستفيد م��ن ال �ث��ورات العربية‪ ،‬خا�صة م�صر؛ م��ن �أجل‬ ‫تدعيم �صفوفها الع�سكرية وتقويتها‪.‬‬ ‫وتعليقا على االدع ��اءات الإ�سرائيلية �أك��د املخت�ص‬ ‫بال�ش�ؤون الع�سكرية الإ�سرائيلية "يو�سف ال�شرقاوي"‬ ‫يف حديثه لـ"ال�سبيل" �أن االح�ت�لال ي�سعى بكل ال�سبل‬ ‫وال��و��س��ائ��ل م��ن �أج��ل خلق امل�ب�ررات وال��ذرائ��ع وتقدميها‬ ‫للعامل وللمجتمع الدويل من �أجل توجيه �ضربة ع�سكرية‬ ‫جديدة لغزة‪ ،‬يكون عنوانها الأول "حركة حما�س وجناحها‬ ‫الع�سكري كتائب ال�شهيد عز الدين الق�سام"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن "�إ�سرائيل" تعكف دوم��ا على ت�ضخيم‬ ‫� �ص��ورة الأ��س�ل�ح��ة ال�ت��ي متتلكها امل�ق��اوم��ة يف ق�ط��اع غزة‪،‬‬ ‫وق��درات�ه��ا الع�سكرية‪ ،‬وت��روي��ج ��ص��ورة دعائية ل��دى دول‬ ‫العامل �أنها باتت تعي�ش يف ظل حالة تهديد وا�ضحة لأمنها‬ ‫وا�ستقرارها‪.‬‬ ‫�إرهاب حما�س‬ ‫ولفت ال�شرقاوي �إىل �أن من يقر�أ ما تناولته ال�صحافة‬ ‫العربية عن ق��درات حركة حما�س الع�سكرية يجد نف�سه‬ ‫�أم� ��ام ق ��وة ع�ظ�م��ى‪ ،‬و�أ��س�ل�ح��ة متتلكها دول� ��ة‪ ،‬وا�ستدرك‬ ‫بالقول‪" :‬نعم املقاومة تطورت‪ ،‬وهذا طبيعي �أن تتطور‬ ‫وحت�سن م��ن �إمكانياتها وت�ستعد لأي م��واج�ه��ة قادمة‪،‬‬ ‫ولكن "�إ�سرائيل" ت�ضخم ما لدى املقاومة‪ ،‬وتعمل على‬ ‫ت�صويرها �أنها منظومة ع�سكرية هائلة تفوق ما متلكه‬ ‫دول‪ ،‬وهذا دليل على �أن االحتالل يحاول �إي�صال ر�سائل؛‬ ‫يف مقدمتها التربير لأي ع��دوان �أو �ضربة قوية قادمة‬ ‫لغزة‪� ،‬إىل جانب �إجبار املجتمع الدويل على التعامل مع‬ ‫حركة حما�س على �أ�سا�س �أنها منظمة �إرهابية‪ ،‬و�أن القطاع‬ ‫بات ب�ؤرة للإرهاب‪ ،‬وهذا من �ش�أنه �أن ي�ؤثر على املنطقة‪،‬‬ ‫لذا وجب ح�صار احلركة وخنقها"‪.‬‬ ‫ومل ي���س�ت�ب�ع��د ال �� �ش��رق��اوي �أن ي �ك��ون التحري�ض‬ ‫الإ�سرائيلي على املقاومة مقدمة لتوجيه �ضربة ع�سكرية‬ ‫قوية �إىل غزة‪ ،‬و�أ�ضاف قائ ً‬ ‫ال‪" :‬هذا وارد جدا‪ ..‬العوامل‬

‫الآن م�ه�ي��أة لكي ت�ق��وم "�إ�سرائيل" ب�ضرب امل�ق��اوم��ة �أو‬ ‫ا�ستنزاف ق��درات�ه��ا‪ ،‬ف�شعوب املنطقة من�شغلة بثوراتها‪،‬‬ ‫واالح�ت�لال ال يريد االل�ت��زام با�ستحقاقات املرحلة‪ ،‬التي‬ ‫م��ن �أب��رزه��ا االت �ف��اق م��ع الفل�سطينيني وال��دف��ع بعميلة‬ ‫ال�سالم"‪.‬‬ ‫وم��ن ح�ي��ث ان�ت�ه��ى ال���ش��رق��اوي ح��دي�ث��ه ب ��د�أ الكاتب‬ ‫الفل�سطيني واملحلل ال�سيا�سي "ناجي �شراب" �أن التغريات‬ ‫الأخ�يرة يف امل�شهد الفل�سطيني والعربي وال��دويل دفعت‬ ‫"�إ�سرائيل" للتحري�ض على املقاومة‪.‬‬ ‫وق� ��ال � �ش��راب يف ح��دي �ث��ه لـ"ال�سبيل"‪" :‬حكومة‬ ‫االح �ت�ل�ال د�أب� ��ت م� ��رارا وت� �ك ��رارا ع�ل��ى ت�ضخيم ق ��درات‬ ‫املقاومة؛ من �أج��ل التربير ل�ضرباتها الع�سكرية‪ ،‬ولكن‬ ‫هذه املرة‪ ،‬و�إىل جانب الر�سائل الع�سكرية‪ ،‬ف�إن "�إ�سرائيل"‬ ‫�أرادت �أن تر�سل بر�سالة �إىل املجتمع ال��دويل مفادها �أن‬

‫حركة "حما�س" التي وقعت اتفاق ال�صلح مع حركة فتح‪،‬‬ ‫التي �ستكون ج��زءا ب��ارزا من امل�شهد ال�سيا�سي هي حركة‬ ‫�إرهابية ال يجوز التعامل معها"‪.‬‬ ‫و��ش��دد على �أن "�إ�سرائيل" مل ت��رق لها امل�صاحلة‪،‬‬ ‫و�ستعمل ج��اه��دة م��ن �أج ��ل ��ض��رب�ه��ا؛ م��ن خ�ل�ال توجيه‬ ‫ر�سائل للر�أي العام العاملي ب�أن ال�سالم ال ميكن حتقيقه‬ ‫مع �إرهابيني‪.‬‬ ‫وكانت حركتا "فتح" و"حما�س" مب�شاركة غالبية‬ ‫ال �ق��وى وال�ف���ص��ائ��ل الفل�سطينية ق��د وق�ع�ت��ا يف القاهرة‬ ‫م�ؤخرا على اتفاق م�صاحلة �أنهى �أربعة �أعوام من االنق�سام‬ ‫بني احلركتني‪.‬‬ ‫ودعا �شراب املقاومة؛ ردا على االتهامات الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫�إىل التم�سك بالوحدة الوطنية‪ ،‬والتعجيل بت�شكيل غرفة‬ ‫عمليات م�شرتكة؛ من �أجل الت�صدي للتحديات القادمة‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪� )22‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1599‬‬

‫‪9‬‬

‫ارتفاع عدد ال�ضحايا �إىل ‪ 44‬والنظام يعلن مقتل ‪ 17‬فقط «ب�أيدي جمموعة م�سلحة»‬

‫ت�شييـع قتلـى «جمعـة احلريـة» يتحول �إىل مظاهـرات مبـدن �سـوريا‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) ورويرتز‬ ‫حتولت �أم�س ال�سبت جنازات ت�شييع قتلى "جمعة‬ ‫احلرية" (�آزادي) يف مدينة حم�ص و�سط �سوريا �إىل‬ ‫م�ظ��اه��رات حا�شدة مت� ّ�ج��د ال�شهداء وتهتف باحلرية‬ ‫و�إ�سقاط النظام‪ .‬ي�أتي ذلك يف حني ارتفع عدد قتلى‬ ‫االحتجاجات التي عمت �أرج��اء ال�ب�لاد �أم����س �إىل ‪،50‬‬ ‫�سقط معظمهم يف حمافظة �إدلب ب�شمال غرب البالد‬ ‫ومدينة حم�ص‪.‬‬ ‫وق � ��ال � �ش��اه��د ع �ي ��ان م ��ن ح �م ����ص �إن اجل� �ن ��ازات‬ ‫خ��رج��ت م��ن �أح �ي��اء ب��اب��ا ع�م��رو وب ��اب ال���س�ب��اع والوعر‬ ‫والبيا�ضة واخلالدية ودي��ر بعلبة‪ ،‬والتقت م�شيا على‬ ‫الأق ��دام لت�شكل مواكبا حا�شدا كبريا ق��دره بع�شرات‬ ‫الآالف‪ ،‬متوجهة �إىل مقربة تل الن�صر على بعد عدة‬ ‫كيلومرتات‪.‬‬ ‫و�أ�شار ال�شاهد �إىل �أن امل�شاركني ي��رددون هتافات‬ ‫"متجد ال�شهداء" وتنادي باحلرية وب�إ�سقاط النظام‪،‬‬ ‫ح�سب قناة اجلزيرة‪.‬‬

‫كما حتولت مرا�سم ت�شييع �أحد قتلى املظاهرات يف‬ ‫بلدة دا َر ّيا مبحافظة ريف دم�شق �إىل مظاهرة �صاخبة‪،‬‬ ‫و��ش�ي��ع امل�ت�ظ��اه��رون �أح �م��د ب��ن زه�ي�ر ال �ع��زب وه��و من‬ ‫مواليد عام �ستة وثمانني‪ ،‬وكان قد �سقط بنريان قوات‬ ‫الأمن ظهر �أم�س‪.‬‬ ‫ون���ش��ر ن���ش�ط��اء ع�ل��ى الإن�ت�رن��ت �أ� �س �م��اء ‪ 50‬قتيال‬ ‫�سقطوا بر�صا�ص قوات الأمن �أثناء حماولتها تفريق‬ ‫�آالف املتظاهرين املطالبني باحلرية و�إ�سقاط النظام‬ ‫يف احتجاجات "جمعة احلرية"‪ ،‬ن�صفهم يف حمافظة‬ ‫�إدلب و‪� 15‬آخرين يف مدينة حم�ص‪.‬‬ ‫يف حني ك�شفت املنظمة الوطنية حلقوق الإن�سان يف‬ ‫�سوريا عن �أ�سماء ‪ 44‬قتيال بينهم ‪ 26‬يف معرة النعمان‬ ‫مبحافظة �إدلب‪ ،‬و‪ 13‬يف حم�ص بينهم طفل من معرة‬ ‫النعمان‪ ،‬و�آخر من حم�ص‪.‬‬ ‫كما قتل –وفق املنظمة احلقوقية‪� -‬شخ�ص واحد‬ ‫يف داري��ا بريف دم�شق‪ ،‬واث�ن��ان يف دي��ر ال��زور (�شرق)‪،‬‬ ‫وواح ��د يف ح�م��اة (و� �س��ط)‪ ،‬وواح ��د يف ال�لاذق �ي��ة على‬ ‫ال�ساحل‪.‬‬

‫و�أدان رئي�س املنظمة الوطنية حل�ق��وق الإن�سان‬ ‫يف �سوريا عمار قربي "ما قامت به الأج�ه��زة الأمنية‬ ‫ال�سورية من ا�ستعمال العنف املفرط بالقوة‪ ،‬و�إطالق‬ ‫النار على املواطنني املحتجني �سلميا‪ ،‬ومن اعتقاالت‬ ‫تنفذها يوميا"‪.‬‬ ‫وطالب قربي بتلبية مطالب املواطنني ال�سوريني‬ ‫املحتجني �سلميا ب�شكل عاجل وف�ع��ال‪ ،‬وت�شكيل جلنة‬ ‫حت �ق �ي��ق ق �� �ض��ائ �ي��ة حم ��اي ��دة مب �� �ش��ارك��ة مم �ث �ل�ين عن‬ ‫املنظمات املدافعة عن حقوق الإن�سان يف �سوريا؛ للك�شف‬ ‫عن املت�سببني يف العنف واملمار�سني له و�إحالتهم �إىل‬ ‫الق�ضاء وحما�سبتهم‪.‬‬ ‫ك�م��ا ط��ال��ب ب ��إغ�ل�اق م�ل��ف االع �ت �ق��ال ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫و�إط�ل�اق ��س��راح كافة املعتقلني ال�سيا�سيني ومعتقلي‬ ‫ال � ��ر�أي وال���ض�م�ير وج�م�ي��ع م��ن مت اع�ت�ق��ال�ه��م ب�سبب‬ ‫م�شاركتهم يف التجمعات ال�سلمية‪ ،‬وات �خ��اذ خطوات‬ ‫عاجلة وف�ع��ال��ة ل�ضمان احل��ري��ات الأ��س��ا��س�ي��ة حلقوق‬ ‫الإن�سان‪ ،‬والكف عن املعاجلة الأمنية‪.‬‬ ‫كما �أقدم عدد من الأ�شخا�ص على حرق مقر �شعبة‬

‫حزب البعث احلاكم يف �سوريا مبدينة �أريحا مبحافظة‬ ‫�إدل��ب يف �شمال ال�ب�لاد‪ ،‬ح�سب م��ا قاله نا�شطون على‬ ‫الإن�ترن��ت عر�ضوا م�شاهد تظهر النريان تلتهم �أحد‬ ‫املباين‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذل��ك توقف تدفق النازحني م��ن بلدة‬ ‫تلكلخ مبحافظة حم�ص وج��واره��ا �إىل منطقة وادي‬ ‫خالد اللبنانية بعد �أن انت�شرت قوات �سورية ولبنانية‬ ‫على اخل��ط احل ��دودي ه�ن��اك و�أح�ك�م��ت �إغ�ل�اق منافذ‬ ‫الهروب‪.‬‬ ‫وق��د ن��ددت منظمات حقوقية دولية مبا و�صفته‬ ‫ان�ت�ه��اك ل�ب�ن��ان للمواثيق واالت �ف��اق �ي��ات ال�ت��ي تفر�ض‬ ‫ا� �س �ت �ق �ب��ال ال� �ن ��ازح�ي�ن ال� �ف ��اري ��ن م ��ن �أع� �م ��ال العنف‬ ‫واال�ضطهاد‪.‬‬ ‫ومقابل ما يبثه النا�شطون على الإنرتنت وتقارير‬ ‫منظمات حقوق الإن�سان قالت وكالة الأنباء ال�سورية‬ ‫الر�سمية (��س��ان��ا) �أم����س �إن ‪� 17‬شخ�صا ب�ين مدنيني‬ ‫ورجال �شرطة وقوات �أمن قتلوا‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال��وك��ال��ة‪" :‬ا�ستغلت ب�ع����ض املجموعات‬

‫هاجم دول اخلليج و�أمريكا واتهم الإخوان بالإرهاب‬

‫الرئي�س اليمني يعترب املبادرة اخلليجية «م�ؤامرة» ويوافق على التعامل معها‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫و��ص��ف الرئي�س اليمني علي عبد‬ ‫اهلل ��ص��ال��ح امل �ب��ادرة اخلليجية لإنهاء‬ ‫الأزم� ��ة يف ب�ل�اده �أم ����س ال���س�ب��ت ب�أنها‬ ‫"م�ؤامرة بحتة"‪� ،‬إال �أنه �أكد يف الوقت‬ ‫ذاته موافقته على "التعامل معها"‪.‬‬ ‫وق� � ��ال خ �ل��ال اح� �ت� �ف ��ال ع�سكري‬ ‫مبنا�سبة الذكرى احلادية والع�شرين‬ ‫للوحدة اليمنية �إن "املبادرة يف حقيقة‬ ‫الأم� ��ر عملية ان�ق�لاب�ي��ة ب�ح�ت��ة‪ ،‬لكننا‬ ‫�سنتعامل معها ب�شكل �إي�ج��اب��ي (‪)...‬‬ ‫فهي بد�أت بدفع خارجي"‪.‬‬ ‫وت�أتي ت�صريحاته ع�شية التوقيع‬ ‫املرتقب على خطة قدمتها دول جمل�س‬ ‫ال �ت �ع��اون اخل�ل�ي�ج��ي لإن �ه��اء الأزم � ��ة يف‬ ‫ال �ي �م��ن‪ ،‬م ��ع ال �ع �ل��م �أن م �� �س ��ؤول�ين يف‬ ‫احل ��زب احل��اك��م وامل �ع��ار� �ض��ة �أك � ��دوا �أن‬ ‫�صالح �سيوقع اليوم الأحد‪.‬‬ ‫وه��اج��م ال��رئ�ي����س ال�ي�م�ن��ي الغرب‬ ‫منددا بـ"م�ؤامرة دولية كبرية يف تون�س‬ ‫وم�صر و�سوريا والأردن والبحرين من‬ ‫ق��وى ت���ص��در م�شاكلها �إىل الآخرين‪،‬‬ ‫وت��دع��ي الو�صاية على �شعوب مغلوبة‬ ‫على �أمرها؛ ب�سبب �أو�ضاعها ال�سيا�سية‬ ‫واالق� �ت� ��� �ص ��ادي ��ة‪ ،‬وت �خ �ل �ف �ه��ا الثقايف‬ ‫واالجتماعي"‪.‬‬ ‫وي �ب��دو �أن ��ص��ال��ح ي��رد ب��ذل��ك على‬ ‫الرئي�س الأمريكي ب��اراك �أوباما الذي‬ ‫�أعلن اخلمي�س املا�ضي �أن �إدارت��ه تقف‬ ‫�إىل جانب ال�شعوب واملتظاهرين العرب‪،‬‬ ‫داع �ي��ا ال��رئ �ي ����س ال�ي�م�ن��ي �إىل اح�ت�رام‬ ‫تعهداته حول ت�سليم ال�سلطة‪.‬‬ ‫وتوجه �إىل قادة دول اخلليج قائال‪:‬‬ ‫"طالبتكم بالأم�س يا �أ�شقاءنا بو�ضع‬ ‫نظارات بي�ضاء لرتوا املاليني املحت�شدة‪،‬‬ ‫لكنكم لب�ستم نظارتكم اخلا�صة مل�شاهدة‬ ‫م�ي��دان التغرير بال�شعوب"‪ ،‬يف �إ�شارة‬ ‫�إىل ال�ساحة التي يطلق عليها �أن�صار‬

‫ت ��در� ��س اجل� ��زائ� ��ر جت �م �ي��د �إب� � ��رام‬ ‫�صفقات ج��دي��دة ل�ت��وري��د �أن�ظ�م��ة ت�سلح‬ ‫رو� �س �ي��ة ج ��دي ��دة ح �ت��ى �� �ص ��دور تقرير‬ ‫اخل �ب ��راء ال �ع �� �س �ك��ري�ين امل �� �ش �ك �ل�ين من‬ ‫�ضباط مهند�سني متخ�ص�صني يف �أنظمة‬ ‫الأ�سلحة‪ ،‬حول �أداء الأ�سلحة الرو�سية‬ ‫التي ميلكها نظام ال�ق��ذايف يف مواجهة‬ ‫هجمات حلف �شمال الأطل�سي (الناتو)‬ ‫على ليبيا‪.‬‬

‫رو�سيا‪�" :‬إ�سرائيل" حاولت التج�س�س على‬ ‫العالقات الع�سكرية مع الدول العربية‬ ‫مو�سكو ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أعلنت "هيئة الأمن الفيدرالية الرو�سية"‪� ،‬أن فادمي ليدرمان‬ ‫امللحق الع�سكري لل�سفارة الإ�سرائيلية يف مو�سكو‪ ،‬الذي ّ‬ ‫مت توقيفه‬ ‫وط��رده م��ؤخ��راً‪ ،‬هو عميل �س ّري لال�ستخبارات الإ�سرائيلية‪ ،‬حاول‬ ‫خ�لال ت��واج��ده يف البالد تق�صي معلومات ا�ستخبارية فيما يتعلق‬ ‫مب�س�ألة التعاون التقني الع�سكري بني رو�سيا والدول العربية‪.‬‬ ‫وج� ��اء يف ب �ي��ان ر� �س �م��ي � �ص��در اجل �م �ع��ة‪ ،‬ع��ن م��رك��ز العالقات‬ ‫االجتماعية التابع للهيئة‪� ،‬أنه انطالقا من طبيعة املهمات املوكلة �إىل‬ ‫ليدرمان من قبل اال�ستخبارات الع�سكرية الإ�سرائيلية‪ ،‬فقد حاول‬ ‫الأول تلقي معلومات �سرية م��ن م�س�ؤولني حكوميني رو���س حول‬ ‫�آفاق التعاون الثنائي يف املجال التقني الع�سكري بني رو�سيا والبلدان‬ ‫العربية والبلدان الأع�ضاء يف "رابطة ال��دول امل�ستقلة"‪ ،‬كما حاول‬ ‫تق�صي بع�ض املعلومات ح��ول امل�ساعدات التي تقدمها رو�سيا لهذه‬ ‫الدول‪ ،‬ح�سب البيان‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف امل��رك��ز �أن الوثائق والأدل ��ة املتوفرة لديه تثبت ب�شكل‬ ‫وا�ضح قيام ليدرمان بـ"خطوات عدوانية" �ضد رو�سيا االحتادية‪،‬‬ ‫على حد تعبريه‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته‪ ،‬ذكرت �صحيفة جريوزاليم بو�ست الإ�سرائيلية‬ ‫�أن القيادة الع�سكرية يف "تل �أبيب" تعكف حالياً على الت�شاور لبحث‬ ‫احتمال تعيني ملحق ع�سكري جديد يف رو�سيا �أو الإبقاء على ذلك‬ ‫املن�صب �شاغراً احتجاجاً على طرد ليدرمان‪.‬‬

‫�إيران تعلن توقيف ‪ 30‬جا�سو�سا‬ ‫يعملون حل�ساب الـ(�سي �آي �إيه)‬ ‫املعار�ضة ميدان التغيري‪.‬‬ ‫وات�ه��م �صالح ك��ذل��ك دول جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي بتمويل االعت�صامات‬ ‫امل�ستمرة دون انقطاع منذ ‪� 21‬شباط‬ ‫املا�ضي يف �صنعاء مطالبة برحيله‪.‬‬ ‫وق� ��ال يف ه ��ذا ال �� �س �ي��اق‪" :‬تتدفق‬ ‫الأم� � ��وال م��ن اخل � ��ارج‪ ،‬وب�ع���ض�ه��ا عرب‬ ‫ق�ن��وات ر�سمية‪ ،‬وال�ب��اق��ي م��ن جمعيات‬ ‫الإخوان امل�سلمني يف دول اخلليج‪ ،‬تر�سل‬ ‫�إىل ج��ام�ع��ة االميان" ال �ت��ي ير�أ�سها‬ ‫ال�شيخ الإمام عبد املجيد الزنداين‪.‬‬ ‫و� �ش��ن ه�ج��وم��ا ح ��ادا ع�ل��ى جماعة‬ ‫الإخ��وان امل�سلمني "الذين خرجت من‬

‫عباءتهم القاعدة والإرهاب"‪.‬‬ ‫وح ��ذر م��ن "رحيل ال �ن �ظ��ام؛ لأن‬ ‫ذل ��ك ي �ع �ن��ي رح �ي��ل ال ��وح ��دة اليمنية‬ ‫واجلمهورية‪ ،‬ولي�سمع القا�صي والداين‬ ‫ذل��ك (‪� )...‬إذا رح��ل ال�ن�ظ��ام �ستنتع�ش‬ ‫ال�ق��اع��دة يف ح�ضرموت و�شبوة و�أبني‪،‬‬ ‫والأو�ضاع �ستكون �أ�سو�أ يا �أ�صدقاءنا يف‬ ‫الواليات املتحدة واالحتاد الأوروبي"‪.‬‬ ‫وو� � �ص ��ف � �ص��ال��ح �أح� � � ��زاب اللقاء‬ ‫امل�شرتك املعار�ض ب�أنها "�أحزاب الت�آمر‬ ‫امل�شرتك"‪ ،‬وات �ه �م �ه��ا ب ��أن �ه��ا "تريد‬ ‫ال�سلطة على بحر من الدماء"‪.‬‬ ‫وو�ضعت دول اخلليج‪ ،‬القلقة من‬

‫ا�ستمرار الأزم��ة يف اليمن منذ كانون‬ ‫الثاين‪ ،‬خطة تت�ضمن م�شاركة املعار�ضة‬ ‫يف حكومة م�صاحلة وطنية مقابل تخلي‬ ‫الرئي�س علي عبداهلل �صالح عن احلكم‬ ‫ل���ص��ال��ح ن��ائ�ب��ه‪ ،‬ع�ل��ى �أن ي�ستقيل بعد‬ ‫�شهر من ذل��ك‪ ،‬مقابل منحه ح�صانة‪،‬‬ ‫وتنظيم انتخابات رئا�سية خ�لال مدة‬ ‫�شهرين‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ��ص��ال��ح رف ����ض ال�ت��وق�ي��ع على‬ ‫اخل �ط��ة رغ ��م م��واف �ق��ة ال �ن �ظ��ام عليها‬ ‫ر�سميا‪ ،‬واملعار�ضة �أي�ضا ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫�إال �أن املتحدث با�سم حزب امل�ؤمتر‬ ‫ال�شعبي ال�ع��ام ط��ارق ال�شامي �أك��د �أن‬

‫"الرئي�س �صالح �سيوقع على اخلطة‬ ‫ب���ص�ف�ت��ه رئ �ي �� �س��ا ل �ل �ج �م �ه��وري��ة وح ��زب‬ ‫امل��ؤمت��ر ال�شعبي ال�ع��ام بعد �أن يوقعها‬ ‫خم�سة م��ن ق��ادة التحالف احلكومي‪،‬‬ ‫وخ�م���س��ة م��ن ق ��ادة ال�ل�ق��اء امل�شرتك"‪،‬‬ ‫املعار�ضة الربملانية‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬ن�أمل �أن ال يعمد اللقاء‬ ‫امل �� �ش�ت�رك �إىل �إث � � ��ارة ذرائ� � ��ع جديدة‬ ‫ليعرقل التوقيع على اخلطة"‪.‬‬ ‫ويعك�س ذلك عدم الثقة بني احلكم‬ ‫واملعار�ضة التي تتهم �صالح بال�سعي �إىل‬ ‫�إف�شال املبادرة اخلليجية لكي يبقى يف‬ ‫ال�سلطة‪.‬‬

‫اجلزائر تدر�س جتميد �إبرام �صفقات جديدة لتوريد �أنظمة ت�سلح رو�سية‬ ‫اجلزائر‪ -‬وكاالت‬

‫ال �ت �خ��ري �ب �ي��ة امل �� �س �ل �ح��ة خ � ��روج ال �ت �ج �م �ع��ات املتفرقة‬ ‫ملتظاهرين والتزام عنا�صر ال�شرطة بالتعليمات امل�شددة‬ ‫من قبل وزارة الداخلية بعدم �إطالق النار حفاظا على‬ ‫�أرواح املواطنني‪ ،‬و�أقدمت هذه املجموعات امل�سلحة على‬ ‫�إط�لاق النار على عنا�صر ال�شرطة‪ ،‬وتخريب وحرق‬ ‫بع�ض املمتلكات العامة واخل��ا��ص��ة‪ ،‬وبع�ض الوحدات‬ ‫ال�شرطية يف عدد من املناطق"‪.‬‬ ‫ومتنع �سوريا معظم و�سائل الإع�لام العاملية من‬ ‫العمل فيها منذ ان ��دالع االح�ت�ج��اج��ات منت�صف �آذار‬ ‫امل��ا��ض��ي‪ ،‬وتلقي ال�سلطات ال�سورية باللوم يف معظم‬ ‫�أع �م��ال ال�ع�ن��ف ع�ل��ى م��ا مت���س�ي��ه جم �م��وع��ات م�سلحة‬ ‫مدعومة من �إ�سالميني وق��وى خارجية‪ ،‬وتقول �إنها‬ ‫قتلت �أكرث من ‪� 120‬شخ�صا بني جنود ورجال �شرطة‪.‬‬ ‫وق ��د ت���س�ب��ب "قمع" امل �ظ��اه��رات م�ن��ذ اندالعها‬ ‫وف ��ق م���ص��ادر ح�ق��وق�ي��ة‪ -‬ح�ت��ى ال �ي��وم يف مقتل �أكرث‬‫من ‪ 850‬مدنيا واعتقال الآالف‪ ،‬كما نزح زهاء خم�سة‬ ‫�آالف �سوري �إىل لبنان‪ ،‬وف��ق تقديرات وزارة ال�ش�ؤون‬ ‫االجتماعية اللبنانية‪.‬‬

‫ونقلت �صحيفة (اخلرب) اجلزائرية‬ ‫يف ع��دده��ا ال �� �ص��ادر �أم ����س ال���س�ب��ت عن‬ ‫م�صدر �أمني قوله �إن هيئة �أركان اجلي�ش‬ ‫اجلزائري كلفت بطلب من الرئي�س عبد‬ ‫العزيز بوتفليقة‪ ،‬القائد الأعلى للقوات‬ ‫امل�سلحة‪ ،‬خ�براء تلقى بع�ضهم تكوينه‬ ‫يف رو��س�ي��ا‪ ،‬وح�صل �آخ ��رون على تكوين‬ ‫يف م�ع��اه��د غ��رب�ي��ة مبعية متخ�ص�صني‬ ‫يف الأم��ن ومهند�سني خ�براء يف الدفاع‬ ‫اجل��وي وطيارين يعملون يف التدريب‪،‬‬ ‫بتقييم �أداء الأ�سلحة الرو�سية‪ ،‬خا�صة‬

‫ط��ائ��رات "�سوخوي" و"ميج" املعدلة‪،‬‬ ‫ورادارات الدفاع اجلوي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر �أن اللجنة �ستبحث‬ ‫�سبب �إخفاق وعدم قدرة منظومة الدفاع‬ ‫اجلوي الليبية على املواجهة يف املعركة‬ ‫�ضد حلف �شمال الأطل�سي‪.‬‬ ‫تدر�س اللجنة الع�سكرية اجلزائرية‬ ‫املتخ�ص�صة �أ�سباب الإخ�ف��اق الع�سكري‬ ‫وارتباطها ب�ضعف يف القيادة والتدريب‬ ‫ل� ��دى ق � ��ادة ال ��دف ��اع اجل � ��وي وال� �ق ��وات‬ ‫اجلوية الليبية‪.‬‬

‫وت���ش�م��ل م �ه��ام ال�ل�ج�ن��ة الع�سكرية‬ ‫التو�صية مبدى فعالية �أ�سلحة الدفاع‬ ‫اجلوي الرو�سية التي �ستتعاقد اجلزائر‬ ‫ع�ل��ى اق�ت�ن��ائ�ه��ا م��ن اجل��ان��ب الرو�سي‪،‬‬ ‫خ��ا� �ص��ة ن �ظ��ام ال ��دف ��اع اجل� ��وي الأك�ث�ر‬ ‫تقدما يف رو�سيا‪ ،‬وهو (�أ�س ‪)400‬‬ ‫وذك� � ��رت ال �� �ص �ح �ي �ف��ة �أن اجل ��زائ ��ر‬ ‫تواجه م�شكلة يف احل�صول على �أ�سلحة‬ ‫ذات تقنية عالية م��ن ال ��دول الغربية‪،‬‬ ‫خ��ا��ص��ة ال��والي��ات امل�ت�ح��دة الأمريكية‪،‬‬ ‫ب�سبب التحفظات الإ�سرائيلية على نقل‬

‫تكنولوجيا دف��اع متطورة من الواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية �إىل ال��دول العربية‪،‬‬ ‫ما دفع باجلزائر �إىل تعوي�ض �صفقات‬ ‫�� �س�ل�اح م �ه �م��ة م ��ع ال� ��والي� ��ات املتحدة‬ ‫بال�صناعة الرو�سية‪.‬‬ ‫واع�ت�بر خ�ب�راء ع�سكريون احلرب‬ ‫الليبية اختبارا جديا لل�سالح الرو�سي‪،‬‬ ‫ومبثابة �إن��ذار للدول التي تعتمد على‬ ‫منظومات دف��اع ج��وي رو�سية ال�صنع؛‬ ‫لإعادة النظر يف طريقة تنظيم وت�سليح‬ ‫دفاعها اجلوي‪.‬‬

‫طهران ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت وزارة اال�ستخبارات الإيرانية �أم�س ال�سبت تفكيك �شبكة‬ ‫"جت�س�س وتخريب" كبرية‪ ،‬وتوقيف "‪ 30‬جا�سو�سا" يعملون‬ ‫حل�ساب الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال ��وزارة يف ب�ي��ان تلي ع�بر التلفزيون الر�سمي‪" :‬يف‬ ‫عملية ج��رت يف داخ��ل وخ��ارج ال�ب�لاد‪ ،‬مت تفكيك �شبكة جت�س�س‬ ‫وتخريب معقدة على عالقة بال�سي �آي �إيه"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪�" :‬أوقف رجال وزارة اال�ستخبارات ثالثني جا�سو�سا‬ ‫يعملون ل�ل��والي��ات املتحدة"‪ .‬ومل ت�ق��دم �إي���ض��اح��ات ح��ول هوية‬ ‫الأ�شخا�ص املعتقلني‪ ،‬وال تاريخ اعتقالهم‪.‬‬ ‫وج��اء يف البيان �أن عمالء �أج�ه��زة اال�ستخبارات الأمريكية‬ ‫"كانوا يحاولون الإيقاع باملواطنني الإيرانيني؛ من خالل عر�ض‬ ‫منحهم ت ��أ� �ش�يرات دخ ��ول ووع ��ود ب ��أذون��ات �إق��ام��ة (يف الواليات‬ ‫املتحدة) والعمل وت�أ�شريات دخول للدرا�سة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال��وزارة �أن هذه ال�شبكة "كانت ت�ستخدم ال�سفارات‬ ‫والقن�صليات الأمريكية يف عدة دول‪ ،‬خ�صو�صا يف الإمارات العربية‬ ‫املتحدة وماليزيا وتركيا؛ جلمع معلومات عن امل��راك��ز العلمية‬ ‫واجلامعية" الإيرانية‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن ال�شبكة ح��ددت هدفا يق�ضي بجمع معلومات‬ ‫تتعلق بالأن�شطة "النووية واملالحية والدفاعية والبيولوجية‪-‬‬ ‫التكنولوجية"‪.‬‬ ‫وكانت ت�سعى �أي�ضا �إىل احل�صول على "معلومات مف�صلة عن‬ ‫�أنابيب النفط‪ ،‬و�أنابيب الغاز‪ ،‬وال�شبكات الكهربائية‪ ،‬واالت�صاالت‪،‬‬ ‫وكذلك املطارات واملوا�صالت وامل�صارف الإيرانية"‪.‬‬ ‫ومنذ ث��ورة ‪ ،1979‬تتهم طهران ال��والي��ات املتحدة با�ستمرار‬ ‫بالقيام ب�أن�شطة جت�س�س يف �إي ��ران‪ ،‬وب��دع��م جمموعات م�سلحة‬ ‫معادية للجمهورية الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ودائما ما يعلن النظام الإيراين عن تفكيك �شبكات وتوقيف‬ ‫ج��وا��س�ي����س و"خمربني" ي�ع�م�ل��ون حل �� �س��اب ال ��والي ��ات املتحدة‬ ‫و"�إ�سرائيل"‪ ،‬عدوته اللدودة يف املنطقة‪.‬‬ ‫وقد قطعت �إيران والواليات املتحدة عالقاتهما الدبلوما�سية‬ ‫يف ‪ ،1980‬بعد احتجاز دبلوما�سيي ال�سفارة الأمريكية يف طهران‬ ‫رهائن خالل الأ�شهر الأوىل من الثورة الإ�سالمية‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪� )22‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1599‬‬

‫نظام القذايف يدين «احل�صار» البحري عليه‬ ‫والثوار يفرجون عن فرن�سيني متهمني بالتج�س�س‬

‫د‪ .‬في�صل القا�سم‬

‫هل تتغري ال�شعوب �إذا تغري احلكام؟‬

‫ال �شك �أن ك��ل تغيري فيه خ�ير كما ي�ق��ول املثل م�ل�ع��ب ال�شعوب‬ ‫ال���ش�ع�ب��ي‪ .‬ول�ي����س ه �ن��اك �أدن� ��ى ��ش��ك ب� ��أن التحوالت ك � � ��ي ت� �ت� ��� �ص ��دى‬ ‫ال�ت��ي ح�صلت وحت���ص��ل يف ع��دد م��ن ال ��دول العربية ل �ف �� �س��اد احلكام‬ ‫�أنها �ستطرد "قريبا جدا" �أرب�ع��ة فرن�سيني حتتجزهم منذ �أن ج��رائ��م ارتكبت م��ن قبل اجلانبني‪ ،‬وق��ال �إن��ه �شاهد �أحد‬ ‫�ستتمخ�ض عن نتائج �إيجابية لي�س يف البالد الثائرة و�إج� � � � �ب � � � ��اره � � � ��م‬ ‫طرابل�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) ورويرتز‬ ‫احل��ادي ع�شر م��ن �أي��ار يف بنغازي‪ ،‬بعد اعتقالهم ال��ذي �أدى الأ�سرى تلقى ر�صا�صة بالقدم ملنعه من الهرب‪.‬‬ ‫فح�سب‪ ،‬بل �أي�ضاً يف البلدان التي مل ترث حتى الآن‪ .‬ع � � �ل � ��ى ال � �� � �س �ي�ر‬ ‫قال‬ ‫بحري‬ ‫"بح�صار"‬ ‫القذايف‬ ‫معمر‬ ‫العقيد‬ ‫نظام‬ ‫�دد‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫وه�ن��اك �شريط فيديو ب��الإن�ترن��ت يظهر فيه اث�ن��ان من‬ ‫�إىل مقتل فرن�سي مدير �شركة �أمنية خا�صة‪ ،‬وي�شتبه يف �أنهم‬ ‫لكن من اخلط�أ االعتقاد �أن بلداننا العربية �ستتحول ع� �ل ��ى ال� �ط ��ري ��ق‬ ‫ال�سجناء ل��دى ال�ث��وار وهما يُ�ضربان ب�شكل ب�شع‪ ،‬واعرتف‬ ‫�إن حلف �شمال الأطل�سي يفر�ضه عليه‪ ،‬بعد تدمري ثمانٍ من يتج�س�سون حل�ساب العقيد القذايف‪.‬‬ ‫فج�أة �إىل جمهوريات �أفالطونية فا�ضلة ملجرد �أنها امل�ستقيم‪ .‬بعبارة‬ ‫ب��وارج��ه البحرية يف ع��دة م��وان��ئ م��ن ال�ب�لاد يف غ��ارات �شنها‬ ‫و�أك��دت باري�س �أنه "�سيتم اقتيادهم قريبا �إىل احلدود" الثوار �أنهم يريدون االنتقام‪ ،‬ال �سيما �ضد �سكان بلدة توارغة‪،‬‬ ‫تخل�صت م��ن ه��ذا احل��اك��م �أو ذاك‪ ،‬ف��امل���ش��اك��ل التي �أخ� ��رى‪ ،‬ف� ��إن م���س��أل��ة الإ� �ص�ل�اح وال�ت�ق��ومي ت�ق��ع �أو ًال‬ ‫التحالف الدويل يف �إطار القرار الدويل ‪.1973‬‬ ‫وهي تبعد ‪ 40‬كلم جنوبي م�صراتة‪ ،‬حيث يتهمونهم بارتكاب‬ ‫مع م�صر‪.‬‬ ‫يعانيها العامل العربي لي�ست م�شاكل �سلطوية فقط‪ ،‬و�أخ�ي�راً على عاتق ال�شعوب‪ .‬ال �شك �أن البع�ض قد‬ ‫يف‬ ‫ال�سواحل‬ ‫حر�س‬ ‫قائد‬ ‫الفرجاين‬ ‫عمران‬ ‫النقيب‬ ‫وقال‬ ‫�إىل ذل��ك نقل مرا�سل �صحيفة تاميز مبدينة م�صراتة جتاوزات كبرية يف احلرب‪.‬‬ ‫ب��ل م�شاكل ع�ضوية وبنيوية واجتماعية وثقافية يقول هنا �إن احلكام العرب لي�سوا بعظمة اخلليفة‬ ‫لكن كثريين ي�صبون غ�ضبهم على ال �ق��ذايف ويقولون‬ ‫م�ؤمتر �صحايف �إن "البوارج الثماين التي دمرت ملك حلر�س �شهادة من �أح��د مرتزقة ق��وات ال�ق��ذايف بعد وقوعه جريحا‪،‬‬ ‫وعقدية مت�شعبة تتعلق بطبيعة العقليات العربية عمر‪ ،‬وبالتايل فهم ال ي�سمحون ب�أي نقد ل�سيا�ساتهم‪،‬‬ ‫ال���ش�ع�ب�ي��ة وت �ق��ال �ي��ده��ا وق�ي�م�ه��ا وط��ري �ق��ة تفكريها وح�سبُ الذين ينتقدونهم غياهب ال�سجون‪ ،‬و�أحياناً‬ ‫ال�سواحل الليبي وال يتجاوز طول الواحدة خم�سني مرتا"‪.‬‬ ‫وهو �شاب ت�شادي عا�ش بليبيا منذ عام ‪ ،2006‬وادعى �أن جنود �إن��ه امل�س�ؤول عن حتري�ض الليبيني على قتال بع�ضهم‪ ،‬وقال‬ ‫�أحد املحققني بال�سجن‪" :‬القذايف مل يحرتم معاهدة جنيف‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن ب�ين ال �ب��وارج امل��دم��رة ف��رق��اط��ة واح ��دة يبلغ القذايف يف طرابل�س خطفوه و�أجربوه على القتال‪.‬‬ ‫ونظرتها للحياة وال�ع��امل ومعتقداتها على خمتلف االختفاء وراء ال�شم�س‪ .‬وهذا �أي�ضاً �صحيح‪ ،‬لكن لو‬ ‫ميناء‬ ‫يف‬ ‫�ت‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫و‬ ‫الليبية‪،‬‬ ‫البحرية‬ ‫متلكها‬ ‫�تر‬ ‫م‬ ‫مئة‬ ‫طولها‬ ‫�أنواعها‪ .‬فما �أ�سهل تغيري الر�ؤو�س‪ ،‬وما �أ�صعب تغيري �أرادت ال�شعوب ال�صالح فع ً‬ ‫وقال املرا�سل �إن �شهادته واحدة من روايات �شهود العيان ولكننا ل�سنا مثله"‪ .‬ورف�ض املحقق �أخذ �صور لل�سجناء‪ ،‬من‬ ‫ال‪ ،‬ومل تكن م�ستمتعة �أميا‬ ‫أنه‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫أطل�سي‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫احللف‬ ‫هجوم‬ ‫وا�صفا‬ ‫ال�صيانة‪،‬‬ ‫بغر�ض‬ ‫طرابل�س‬ ‫الأوىل من الأرا�ضي التي ي�سيطر عليها الثوار‪ ،‬وهي رد على �أجل حمايتهم‪.‬‬ ‫النفو�س‪ ،‬كما يجادل غو�ستاف لوبون يف كتابه ال�شهري ا�ستمتاع بالف�ساد الذي تتهم احلكام بن�شره والرتويج‬ ‫"جنون"‪.‬‬ ‫وقال املرا�سل �إنه على الرغم من �أنه كان من امل�ستحيل‬ ‫اتهامات ب�أنهم ارتكبوا جرائم حرب �ضد قوات القذايف‪.‬‬ ‫"�سيكولوجية اجلماهري"‪ ،‬حيث يرى �أن العقليات ل��ه ل�ث��ارت ب�ين احل�ين والآخ ��ر م��ن �أج��ل �إع ��ادة املياه‬ ‫وقال القائد فرجاين متحدثا عن "ح�صار بحري"‪� ،‬إنه‬ ‫املتحجرة ت�أخذ وقتاً طوي ً‬ ‫و�أو�ضح �أن وحدة هذا الأ�سري تعر�ضت لهجوم يف غابات معرفة مدة التح�ضري للزيارة –التي مت ترتيبها قبل ‪� 24‬ساعة‬ ‫ال جداً قبل �أن تتغري‪ .‬وال �إىل جماريها‪ ،‬ول��ر�أب��ت الت�صدعات التي ط��ر�أت على‬ ‫ميناءها‬ ‫ال�سواحل‬ ‫حر�س‬ ‫أو‬ ‫�‬ ‫البحرية‬ ‫من‬ ‫بارجة‬ ‫أي‬ ‫�‬ ‫تغادر‬ ‫مل‬ ‫الزيتون جنوبي م�صراتة وحاول رفاقه الفرار‪ ،‬وقال‪�" :‬أمكننا من بدئها‪ -‬فقد ك��ان ال�سجن نظيفا ومل تظهر �أي عالمات‬ ‫نن�سى القول امل�أثور ال�شهري‪ ":‬ال يغري اهلل ما بقوم �أخالقها وت�صرفاتها وقيمها وعقلياتها ومبادئها‪ ،‬وملا‬ ‫منذ ‪� 25‬آذار‪ ،‬عندما "تبلغنا �إنذارا من احللف الأطل�سي يحظر �سماع الثوار وهم يدعوننا لال�ست�سالم‪ ،‬ولكن معظمنا رف�ض"‪ ،‬وا�ضحة على �سوء معاملة ال�سجناء‪.‬‬ ‫ح�ت��ى ي �غ�ي�روا م��ا ب�أنف�سهم"‪ ،‬ول�ي����س ح�ت��ى يغريوا انتظرت عقوداً وع�ق��وداً حتت نري احلكام امل�ستبدين‬ ‫إقليمية"‪.‬‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫مياهنا‬ ‫داخل‬ ‫حتى‬ ‫إبحار‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫مراكبنا‬ ‫على‬ ‫وق��ال حم��اف��ظ امل��دي�ن��ة ال�شيخ عبد احلفيظ ب��و قرين‪،‬‬ ‫و�أو�ضح �أن��ه توقف حتت اجل��دار واختفى‪ ،‬ف�صعد ثالثة ثوار‬ ‫رئي�سهم‪ .‬وهناك طبعاً القول ال�شهري الآخ��ر‪" :‬كما واملنحرفني‪ .‬لكنها تغا�ضت عن الف�ساد والإف�ساد‪ ،‬ال بل‬ ‫حر�س‬ ‫�ات‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�دور‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ت�ستخدم‬ ‫�ب‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫�را‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫ثمانية‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫�ح‬ ‫�‬ ‫ض‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫أو‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫من فوق احلائط العتقاله‪� ،‬أ�صيب �أحدهم بر�صا�ص من جنود �إن هناك ‪� 126‬سجينا‪ ،‬وت�تراوح �أعمارهم بني املراهقني حتى‬ ‫تكونون يوىل عليكم"‪ .‬فهذا الوايل من ذاك ال�شعب‪� ،‬ساهمت يف تكري�سه بدل الثورة عليه وعلى مروجيه‬ ‫امل�ت�ق��اع��دي��ن‪ ،‬وم�ع�ظ�م�ه��م ل�ي�ب�ي��ون‪ ،‬وه ��م ي �ن��ام��ون بالف�صول‬ ‫ال�سواحل �أ�صيبت يف الغارات‪ :‬خم�سة يف ميناء طرابل�س‪ ،‬واثنان القذايف‪ ،‬فغ�ضبوا و�أطلقوا عليه النار‪.‬‬ ‫من احلكام واحلكومات‪.‬‬ ‫وهلـّم ج ّرا‪.‬‬ ‫يف خم�س‪ ،‬وواحدة يف �سرت (�شرق)‪.‬‬ ‫و��س�ح��ب الأ� �س�ي�ر ب�ط��ان�ي��ة ليك�شف ع��ن �أرب �ع��ة م�سامري الدرا�سية‪ ،‬مبعدل ع�شرين رج�لا بالف�صل ال��واح��د‪ ،‬وتوجد‬ ‫ويذهب البع�ض بعيداً يف و�ضع اللوم على ال�شعوب‬ ‫بعبارة �أخرى‪ ،‬ف�إن املع�ضلة احلقيقة التي حتول‬ ‫وق��د �سمحت غ ��ارات احل�ل��ف الأط�ل���س��ي ب��ا��س�ت�ق��رار خط معدنية يف �ساقه‪ ،‬و�أظهرت بقعة �سوداء مرئية حتت ال�ضمادات‪� ،‬شبكات معدنية على النوافذ‪ ،‬ولكنها مل تكن مغلقة �أثناء زيارة‬ ‫دون ت�ق��دم ب�لادن��ا ال تكمن فقط يف الديكتاتوريات فيما و��ص�ل��ت �إل �ي��ه جمتمعاتنا م��ن ت��ده��ور وت�أخر‪،‬‬ ‫املواجهة يف �شرق البالد بني الربيقة و�إجدابيا على بعد ‪ 160‬وك�شف اجلزء العلوي من فخذه‪ ،‬حيث حطمت ر�صا�صة عظمة تاميز‪ ،‬كما �أن ال�سجناء مل يكونوا مقيدين‪.‬‬ ‫احلاكمة‪ ،‬بقدر ما تكمن يف املجتمعات وال�شعوب التي بحيث ي�ع�ت�بره��ا م���ص��اب��ة مب�ت�لازم��ة "�ستوكهومل"‬ ‫كلم جنوب غرب بنغازي "عا�صمة" الثوار وم�ساعدتهم على الفخذ‪.‬‬ ‫وزع� ��م ال���س�ج�ن��اء �أن ج�ي����ش ال� �ق ��ذايف ي �ع��اين ح��ال��ة من‬ ‫التي يقوم امل�صاب بها ع��ادة بالدفاع عمن ي�ضطهده‬ ‫حتكمها تلك الأنظمة امل�ستبدة والفا�سدة‪.‬‬ ‫فك احل�صار عن م�صراتة‪ ،‬املدينة الكبرية املحا�صرة على بعد‬ ‫وم�ع�ظ��م ال �ث��وار مب���ص��رات��ة م��ن امل��دن�ي�ين غ�ير املدربني‪ ،‬الفو�ضى‪ ،‬وقال بع�ضهم �إن العقيد غرر بهم للقتال مب�صراتة‪،‬‬ ‫ل �ق��د ع �ب�رت الأم � �ث� ��ال ال���ش�ع�ب�ي��ة ع ��ن العالقة ويقمعه وي�سجنه وي�سومه ��س��وء ال �ع��ذاب‪ .‬فكما �أن‬ ‫‪ 200‬كلم �شرق طرابل�س‪.‬‬ ‫�شهدوا مقتل �أ�صدقائهم و�أق��ارب�ه��م ب�سبب الق�صف املدفعي حيث ق��ال �أح��ده��م �إن��ه ان�ضم للجي�ش منذ ‪ 15‬عاما‪ ،‬و�أو�ضح‬ ‫اجلدلية بني احلكام وال�شعوب العربية خري تعبري‪ .‬م��وظ �ف��ي ال �ب �ن��ك ال� ��ذي ��س�ط��ا ع�ل�ي��ه جم �م��وع��ة من‬ ‫غذائية‬ ‫ح�صة‬ ‫ألف‬ ‫�‬ ‫‪120‬‬ ‫إر�سال‬ ‫�‬ ‫املتحدة‬ ‫و�أعلنت الواليات‬ ‫الع�شوائي‪ .‬ويلقي الثوار باللوم على املرتزقة الأجانب‪ ،‬ال �سيما �أنه وجد املقاتلني مب�صراتة ليبيني ولي�سوا �إرهابيني �أجانب‪،‬‬ ‫فهناك مثل �شعبي يقول‪" :‬طنجرة والقت غطاها"‪ .‬الل�صو�ص يقومون بحماية ال�سارقني عندما تقتحم‬ ‫حالل للثوار قبل �إر�سال م�ساعدة ع�سكرية �إ�ضافية "خالل الأف��ارق��ة؛ الرتكابهم �أب�شع اجل��رائ��م‪ ،‬مبا يف ذل��ك االغت�صاب كما قال �آخر �إنه وقع بالأ�سر لأن رفاقه هربوا‪ ،‬وقال �إن قوات‬ ‫�أي �أن ال���ش�ع��وب مت�ث��ل ال�ط�ن�ج��رة‪ ،‬واحل �ك��ام ميثلون ال�شرطة البنك‪ ،‬ف�إن بع�ض ال�شعوب العربية ال تتوانى‬ ‫الأ�سابيع املقبلة"‪.‬‬ ‫ال �ق��ذايف ق��ال��ت لهم �إن م�صريني وج��زائ��ري�ين ا��س�ت��ول��وا على‬ ‫اجلماعي‪.‬‬ ‫الغطاء املنا�سب لها‪� ،‬أو ب��الأح��رى �أن مقا�س الغطاء عن الدفاع عن جالديها وتبنـّي رواياتهم الإعالمية‬ ‫وت�شمل ه��ذه امل���س��اع��دة جت�ه�ي��زات طبية وخ�ي��ام��ا وبزات‬ ‫وقال املرا�سل �إن ما �أده�شه هو �أن الثوار نقلوا اجلريح يف م�صراتة‪ ،‬و�أ��ض��اف �أن القتال ك��ان �شديدا مم��ا ا�ضطر قوات‬ ‫على مقا�س الطنجرة متاماً‪ .‬وهناك مثل �آخر يقول‪ :‬وال�سيا�سية القميئة وال�ساقطة‪ .‬فكيف تلوم الأنظمة‬ ‫لبناء‬ ‫�زة‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫�ات‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�ز‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫�ل‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫�س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫و‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫وا‬ ‫�رات‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫خ�ضم املعركة‪ ،‬رغم �أن �أحدهم قتل للتو‪ ،‬ومل يقتلوا ال�شاب القذايف للفرار‪.‬‬ ‫"هيك مظبطة بدها هيك ختم"‪� ،‬أي �أن نظام العي�ش احلاكمة يف ه��ذه احل��ال��ة �إذا كانت ال�شعوب تتفاعل‬ ‫وق��ال ال�ث��وار �إن بع�ض ال�سجناء اع�ترف��وا ب�أنهم ارتكبوا‬ ‫احل��واج��ز‪ .‬واع �ت�برت وا�شنطن املجل�س ال��وط�ن��ي االنتقايل‪ ،‬الت�شادي‪ ،‬بل �أخ��ذوه �إىل امل�ست�شفى ليلقى العالج جنبا �إىل‬ ‫الذي ارت�ضته ال�شعوب ال ميكن �أن ميهره بختمه �سوى وحتمي ال�ساقطني وال�ط�غ��اة م��ن حكامها‪ ،‬وتعتا�ش‬ ‫جرائم اغت�صاب ونهب‪ ،‬لكنهم رف�ضوا ك�شفها ملرا�سل ال�صحيفة‪،‬‬ ‫الهيئة ال�سيا�سية التي متثل الثوار‪�" ،‬شرعيا وذا م�صداقية"‪ ،‬جنب مع �أ�صدقائهم‪.‬‬ ‫ه��ذه الثلة م��ن احل�ك��ام البائ�سني‪� ،‬أو بعبارة �أخرى‪ ،‬على فتاتهم وتعاليمهم البائ�سة؟‬ ‫لكنها امتنعت عن االع�تراف به دبلوما�سيا كما فعلت فرن�سا‬ ‫واليوم هو موجود يف عيادة داخل خميم لأ�سرى احلرب‪ ،‬و�أكد ال�شيخ بوقرين �أنهم �سيواجهون املحاكمة مبجرد �سقوط‬ ‫زد على ذل��ك �أن ال�شعوب هي من يقف يف وجه‬ ‫ف�إن ال�شعوب العربية ال ت�ستحق �أف�ضل من الزعماء‬ ‫احلاليني‪ ،‬لأنها منهم وهم منها‪ .‬كما �أن هناك مث ً‬ ‫و�إيطاليا وغامبيا وقطر‪ .‬من جانبها‪� ،‬أعلنت املعار�ضة اجلمعة يف الطابق الثاين من مدر�سة ثانوية‪ .‬و�أكد املرا�سل �أنه ال �شك القذايف‪.‬‬ ‫ال الإ�� �ص�ل�اح وال �ت �ط��وي��ر �أح� �ي ��ان� �اً‪ .،‬وق ��د ع��ات�ب�ن��ي ذات‬ ‫ً‬ ‫�آخ��ر يقول‪" :‬هذا اجل��رو من ذاك ال�سلوقي" كي ال ي��وم م���س��ؤول عربي كبري ق��ائ�لا‪" :‬يا �أخ��ي �أن��ا �أقدر‬ ‫��ص��رخ��ات��ك امل���س�ت�م��رة م��ن �أج ��ل الإ� �ص�ل�اح يف العامل‬ ‫نقول كالماً �آخر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يعني باخت�صار‪ ،‬عملية التغيري لي�س بال�سهولة العربي‪ ،‬لكن دعني �أخربك ب�أننا نواجه �أحيانا �صعوبة‬ ‫والي�سر ال��ذي يعتقده البع�ض على �صعيد التغيري ك�برى يف مت��ري��ر بع�ض الإ��ص�لاح��ات ب�سبب التعنت‬ ‫والتطوير والإ�صالح ال��ذي تن�شده ال�شعوب العربية ال�شعبي واالجتماعي"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يف‬ ‫ال‬ ‫فع‬ ‫م�صممة‬ ‫ال�شعوب‬ ‫كانت‬ ‫باخت�صار‪� ،‬إذا‬ ‫بعد �إزاحة احلكام الفا�سدين وامل�ستبدين‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د م� ��� �س� ��ؤول ��ون حم �ل �ي��ون �أن كل االثنتي ع�شرة‪.‬‬ ‫�صهريج لالحتالل الأطل�سي انفجرت فيها‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫��ص�ح�ي��ح �أن ه �ن��اك �أم� �ث ��ا ًال م�ع��اك���س��ة للأمثال حتقيق قفزات حقيقية �إىل الأمام‪ ،‬فعليها �أن ال ترتك‬ ‫غ�ير �أن��ه غالبا م��ا ت�ستهدف هجمات‬ ‫قنبلة �صغرية؛ جلمع البنزين ال��ذي كان ال�ضحايا مدنيون‪ ،‬ومعظمهم من ال�شبان‪،‬‬ ‫ال�سابقة ت�ضع اللوم يف كل الف�ساد والإف�ساد واخلراب عملية الإ��ص�لاح والتغيري للحكومات‪ ،‬بل عليها �أن‬ ‫ت�ن���س��ب ل �ط��ال �ب��ان وغ�ي�ره��ا م��ن احلركات‬ ‫ت�سعة منهم من عائلة واحدة‪.‬‬ ‫�أ��س�ف��ر ه�ج��وم��ان منف�صالن يف �شمال يت�سرب منها‪.‬‬ ‫واالن�ه�ي��ار احل��ا��ص��ل يف ال�ع��امل ال�ع��رب��ي على احلكام‪ ،‬تبد�أ بنف�سها �أو ًال‪ ،‬على مبد�أ‪�":‬إذا قام كل واح��د منا‬ ‫وق��ال م���س��ؤول باك�ستاين �آخ��ر يدعى امل�سلحة �شاحنات الإم� ��دادات وال�صهاريج‬ ‫وقال امل�س�ؤول يف الإدارة املحلية �سفري‬ ‫غرب باك�ستان �أم�س ال�سبت عن تدمري ‪12‬‬ ‫ال على ال�شعوب‪ .‬فهناك مثل �شعبي م�شهور يقول‪ :‬بتنظيف ال���ش��ارع �أم ��ام ب�ي�ت��ه‪ ،‬ف�سي�صبح ك��ل ال�شارع‬ ‫�شاحنة �إم � ��دادات حل�ل��ف ��ش�م��ال الأطل�سي اهلل وزير �إن "ال�شاحنة ال�صهريج احرتقت �إق�ب��ال خاتاك �إن ‪� 11‬شاحنة �أخ��رى‪ ،‬بينها ل�ل�اح �ت�ل�ال الأط� �ل� ��� �س ��ي؛ ب� �ه ��دف تعطيل‬ ‫"الثلم الأعوج من الثور الكبري"‪� .‬أي انه عندما يكون نظيفاً"‪ .‬ولعلنا نتذكر يف هذا ال�سياق �أي�ضاً ق�صة ذلك‬ ‫املحتل يف �أفغان�ستان‪ ،‬كانت متوجهة �إىل بعد انفجار قنبلة �صغرية"‪ ،‬مو�ضحا �أن ��ص�ه��اري��ج‪ ،‬ك�ل�ه��ا حل�ل��ف ��ش�م��ال الأطل�سي‪� ،‬إم��داد اجل�ن��ود ال �ـ‪� 130‬أل�ف��ا ال��ذي��ن يحتلون‬ ‫لديك ثوران تفلح بهما الأر�ض‪ ،‬غالباً ما يكون الثور ال�شخ�ص ال��ذي �أراد �أن يغري العامل‪ ،‬فف�شل‪ ،‬ثم راح‬ ‫كابول‪ ،‬ما ت�سبب يف حريقٍ �أ�سفر عن مقتل "�سكان املنازل املجاورة هرعوا جلمع الوقود دم ��رت ل�ي��ل اجل�م�ع��ة ال���س�ب��ت ق ��رب توخام �أفغان�ستان‪ ،‬وثلثاهم من الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫الكبري هو امل�س�ؤول عن جر املحراث بطريقة ملتوية‪ ،‬يحاول �أن يغري بلده‪ ،‬فف�شل‪ ،‬فجرب �أن يغري مدينته‪،‬‬ ‫وي�ع�بر الق�سم الأك�ب�ر م��ن الإم ��دادات‬ ‫‪� 15‬شخ�صا على الأق��ل‪ ،‬بح�سب م�س�ؤولني ال��ذي ك��ان يت�سرب من ال�شاحنة املت�ضررة يف ��ش�م��ال غ��رب ال �ب�لاد‪ .‬و�أ� �ض��اف �أن النار‬ ‫مما يجعل الأثالم عوجاء‪ .‬بعبارة �أخرى‪ ،‬ف�إن امل�س�ؤول فف�شل‪ ،‬ثم قريته فف�شل‪ ،‬ثم حارته فف�شل‪ ،‬ثم عائلته‪،‬‬ ‫بعد ال�سيطرة على احلريق"‪ ،‬لكن "فج�أة ا�شتعلت يف على ما يبدو بعد انفجار قنبلة والتجهيزات املتوجهة �إىل جنود االحتالل‬ ‫باك�ستانيني‪.‬‬ ‫الأول والأخ �ي�ر ع��ن االع��وج��اج احل��ا��ص��ل يف بلداننا فف�شل‪� ،‬إىل �أن �أدرك �أخ�ي�راً �أن تغيري ال�ع��امل يبد�أ‬ ‫ويف مدينة الندي كوتال بوالية خيرب اندلع احلريق جمددا‪ ،‬و�أ�صيب ‪� 15‬شخ�صا زرعت حتت �إحداها‪ ،‬لكنه �أكد عدم �سقوط يف �أفغان�ستان‪ ،‬من باك�ستان‪ ،‬لكن الواليات‬ ‫على كل امل�ستويات الكبار ولي�س ال�صغار و�سلطاتهم بتغيري نف�سه‪ .‬ل�ست مت�شائماً �أبداً يف �أن تقدم �شعوبنا‬ ‫امل�ت�ح��دة ت�ت�ف��او���ض م��ن �أج ��ل ال�ت��و��ص��ل �إىل‬ ‫القبلية عند احل��دود مع �أفغان�ستان جتمع ع�ل��ى الأق � ��ل‪ ،‬ب�ي�ن�ه��م خ�م���س��ة ف�ت�ي��ان كانوا �أي �ضحية‪.‬‬ ‫امل�ع� ّوج��ة‪ .‬وه��ل ن�سينا بيت ال�شعر القائل‪�" :‬إذا كان على �إ�صالح نف�سها لإح��داث التغيري املطلوب وعدم‬ ‫ومل تتنب �أي جهة تدمري ال�شاحنات طرق نقل بديلة عرب �آ�سيا الو�سطى‪.‬‬ ‫ال�سكان �صباح �أم����س ال�سبت ح��ول �شاحنة يجمعون الوقود يف دالء‪ ،‬بحروق قاتلة"‪.‬‬ ‫رب البيت للدف �ضارباً‪...‬ف�شيمة �أه��ل البيت كلهم االكتفاء بتغيري الر�ؤو�س‪ ،‬وذلك كي ترد على الذين‬ ‫يتهكمون على الثورات العربية الأخرية كرئي�س جهاز‬ ‫تف�سد‬ ‫الرق�ص"‪ .‬وهناك مثل �آخ��ر يقول‪" :‬ال�سمكة‬ ‫‪á°ù∏L óYƒe ≠«∏ÑJ‬‬ ‫‪Iôcòe‬‬ ‫على �ضمانات‬ ‫‪ ΩÉY‬ت�صر‬ ‫ن�شهده‪ÖbGôe øY‬رو�سيا‬ ‫‪äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe øY QOÉ°U ¿ÓYG‬‬ ‫‪äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe øY QOÉ°U ¿ÓYG‬‬ ‫‪äÉcô°ûdG‬‬ ‫‪¿ÓYG‬ما‪QOÉ°U‬‬ ‫‪ô°ûædÉH‬الإ�سرائيلي الذي قال �ساخراً‪�" :‬إن‬ ‫الكتلة‪/ ¬«∏Y‬املو�ساد‬ ‫من ر�أ�سها"‪� ،‬أي �أن من يُف�سد املجتمعات لي�س‪≈Yóª∏d‬‬ ‫‪(22) ºbQ äÉcô°ûdG ¿ƒfÉb øe (CG/28) IOÉŸG ΩɵMC’ GOÉæà°SG‬‬ ‫‪(22) ºbQ äÉcô°ûdG ¿ƒfÉb øe (CG/28) IOÉŸG ΩɵMC’ GOÉæà°SG‬‬ ‫‪IOÉŸG‬تغيري‬ ‫جم��رد‬ ‫�ورات‪ ’،‬ب��ل‬ ‫‪�í∏°U‬امل ال�ع��رب��ي لي�ست ث� �‬ ‫‪᪵‬ال �ع�‬ ‫‪IQOÉ°U‬تلك‪ øY‬يف‬ ‫الكبرية وه��ي ال�شعوب ‪ ،‬بل ال��ر�أ���س ال��ذي يقود‬ ‫)‪(22‬‬ ‫)‪¿ƒfÉb øe (CG/28‬‬ ‫‪ΩɵMC‬‬ ‫‪GOÉæà°SG‬‬ ‫‪äÉcô°ûdG‬من‪ºbQ‬الدرع‬ ‫خطية حتميها‬ ‫‪1997‬التغيري‬ ‫‪�áæ°ùd‬أهمية‬ ‫ال�شعوب‪ .‬وغالباً ما ينادي البع�ض ب�أن غ�سيل الدرج ر�ؤو�ساء"‪ ،‬وذلك للتقليل من‬ ‫‪IQGRh ‘ äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe ø∏©j ¬JÓjó©Jh 1997 áæ°ùd‬‬ ‫‪IQGRh ‘ äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe ø∏©j ¬JÓjó©Jh 1997 áæ°ùd‬‬ ‫احلا�صل‪IQGRh ‘ äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe ø∏©j‬‬ ‫‪¬JÓjó©Jh‬‬ ‫‪¥ƒ≤M‬‬ ‫الأمريكية يف �أوروبا‬ ‫‪ .ً¿ÉªY‬لكن ال�شعب امل�صري مث ً‬ ‫رائعاً‪¿CÉ‬على‬ ‫‪áYÉæ°üdG‬قدم مثا ًال‬ ‫ال‬ ‫أردت‪∫ɪ°T‬عربيا‬ ‫ي�ب��د�أ م��ن الأع�ل��ى �إىل الأ��س�ف��ل‪ ،‬وه��ذا يعني �إذا �‬ ‫‪¿CÉH IQÉéàdGh áYÉæ°üdG‬‬ ‫‪¿CÉH IQÉéàdGh áYÉæ°üdG‬‬ ‫‪H IQÉéàdGh‬‬ ‫‪πé°S-(2011-1932)/1-1 : iƒYódG ºbQ‬‬ ‫عك�س ذلك‪ ،‬فقد �شاهدنا �شباب الثورة وهم يتكاتفون‬ ‫الإ�صالح احلقيقي ف�أبد�أ من الأعلى �إىل‪ΩÉY‬الأدنى‪.‬‬ ‫مو�سكو‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫```‪QGõ‬م�‪`T‬ي�`‪`°‬اً`‪`cÉ‬ي �`‪�ô‬داً‬ ‫�د‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�دان‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫لتنظيف‬ ‫�د‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫‪»côJ‬‬ ‫تخريبي``‪°‬اً``» ‪`f :‬‬ ‫دور`‪`Ä‬اً`‪VÉ``≤``dG/ á‬‬ ‫ال �شك �أن ال�سلطات احلاكمة تلعب‪`«``¡``dG‬‬ ‫‪QƒØ°üY IOƒY ≥ë°SG OÉjG ó«°ùdG‬‬ ‫‪QƒØ°üY IOƒY ≥ë°SG OÉjG ó«°ùdG‬‬ ‫‪�QƒØ°üY‬ا �أم ����س ال���س�ب��ت على‬ ‫‪�IOƒY‬ددت رو� �س �ي�‬ ‫كل ‪� � ≥ë°SG‬ش�‬ ‫‪OÉjG ó«°ùdG‬‬ ‫ه��ائ�ل ً‬ ‫‪IôjGô°üdG‬ال�صراط مظاهرة‪ ،‬وك�أنهم يقولون‪" :‬نحن ثرنا لتنظيف بلدنا‬ ‫ا يف �إف���س��اد املجتمعات وح��رف�ه��ا ع��ن‬ ‫� �ض��رورة احل���ص��ول ع�ل��ى ��ض�م��ان��ات خطية‬ ‫‪πé°S ‘ Éæjód ¬fGƒNGh QƒØ°üY OÉjGh ¬jõf ácô°T ‘ ∂jô°ûdG‬‬ ‫‪πé°S ‘ Éæjód ¬``fGƒ``NGh QƒØ°üY ø``ÁG ácô°T ‘ ∂jô°ûdG‬‬ ‫‪πé°S‬‬ ‫‘‬ ‫‪Éæjód‬‬ ‫‪¬fGƒNGh‬‬ ‫‪QƒØ°üY‬‬ ‫‪OÉjGh‬‬ ‫‪¬jõf‬‬ ‫‪ácô°T‬‬ ‫‘‬ ‫‪∂jô°ûdG‬‬ ‫‪:‬‬ ‫‪¬fGƒæYh‬‬ ‫‪¬«∏Y‬‬ ‫‪≈YóŸG‬‬ ‫‪º°SG‬‬ ‫امل�ستقيم ك�م��ا ج ��ادل امل���ص�ل��ح ال�ك�ب�ير ع�ب��د الرحمن من كل القاذورات مبا فيها احلكام القذرون"‪ .‬وقد‬ ‫تن�ص على �أن م�شروع ال��درع ال�صاروخية‬ ‫‪1996/1/18 ïjQÉJ (42147) ºbôdG â– øeÉ°†àdG äÉcô°T‬‬ ‫‪2004/3/30 ïjQÉJ (70560) ºbôdG â– øeÉ°†àdG äÉcô°T‬‬ ‫‪1996/1/18‬‬ ‫‪ïjQÉJ‬‬ ‫)‪(42147‬‬ ‫‪ºbôdG‬‬ ‫‪øeÉ°†àdG‬‬ ‫م�شهد الثورة امل�صرية ت�ألقاً‬ ‫زاد‪¿É°†eQ‬‬ ‫‪¿ÉªãY É£Y‬‬ ‫موجها‬ ‫لي�س‬ ‫ال�شرقية‬ ‫أوروبا‬ ‫�‬ ‫يف‬ ‫أمريكية‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫–‪â‬ألوف‬ ‫�شاهدنا �‬ ‫‪ äÉcô°T‬عندما‬ ‫‪áeÉ°SG‬وقد‬ ‫الكواكبي يف كتابه الرائع "طبائع اال�ستبداد"‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ájô≤dG‬‬ ‫‪¥Gƒ°SG‬‬ ‫‪âcQÉe‬‬ ‫‪ôHƒ°S‬‬ ‫‪Ò°üf ƒHG‬‬ ‫�أي��د ذلك الطرح م�صلح مهم �آخ��ر وهو‪/ ¿ÉªY‬‬ ‫ع�ضو‬ ‫أوروبية �أو‬ ‫دولة �‬ ‫‪óbh‬وال �أي‬ ‫مو�سكو‬ ‫’‪� øe ¬HÉë°ùf‬ضد‬ ‫‪¬µjô°T‬‬ ‫‪ÆÓHE‬‬ ‫‪ÉH ΩÉb‬‬ ‫‪ácô°ûdG‬‬ ‫‪Ö∏£H‬‬ ‫‪Ωó≤J‬‬ ‫‪ób‬‬ ‫أول‬ ‫ل‬ ‫عظيم‬ ‫بانتظام‬ ‫الطابور‬ ‫يف‬ ‫يقفون‬ ‫وهم‬ ‫امل�صريني‬ ‫الدين‬ ‫جمال‬ ‫‪¬µjô°T ÆÓHEÉH ΩÉb óbh ácô°ûdG øe ¬HÉë°ùf’ Ö∏£H Ωó≤J ób‬‬ ‫‪¬µjô°T ÆÓHEÉH ΩÉb óbh ácô°ûdG øe ¬HÉë°ùf’ Ö∏£H Ωó≤J ób‬‬ ‫‪≥``aGƒ``ŸG ó````M’G Ωƒ````j ∑Qƒ``°``†``M »``°``†``à``≤``j‬‬ ‫‪ÜÉë°ùf’ÉH‬ؤمتر‬ ‫‪¬àÑZQ‬ل �� �س��ي‪ .‬ويف م�‬ ‫‪øª°†àj‬م��ال الأط �‬ ‫‪ πé°ùŸG‬ح�ل��ف ��ش�‬ ‫يف‬ ‫‪GQÉ©°TG‬الد�ستور‪،‬‬ ‫اال�ستفتاء على‬ ‫الأف �غ��اين ال ��ذي ق��ال ذات ي ��وم‪" :‬كما ي��ول�ـ�ّ�ى عليكم مرة ل�ل�‬ ‫‪ójÈdÉH‬‬ ‫إدالء‘ب�أ�صواتهم‘يف‪ácô°ûdG‬‬ ‫‪ô¶æ∏d 9^00 á``YÉ``°``ù``dG 2011/5/29‬‬ ‫‘ ‪ÜÉë°ùf’ÉH ¬àÑZQ øª°†àj πé°ùŸG ójÈdÉH GQÉ©°TG ácô°ûdG‬‬ ‫‘ ‪ÜÉë°ùf’ÉH ¬àÑZQ øª°†àj πé°ùŸG ójÈdÉH GQÉ©°TG ácô°ûdG‬‬ ‫� �ص �ح��ايف م �� �ش�ترك م��ع ن �ظ�يري��ه الأمل� ��اين‬ ‫العربية‪،‬‬ ‫املجتمعات‬ ‫م�شهد‪∂«∏Y‬ج��دي��د مت��ام�اً على‬ ‫"كما‬ ‫‪.‬‬ ‫‪2011/5/19‬‬ ‫‪ïjQÉàH‬‬ ‫‪ácô°ûdG‬‬ ‫‪øe‬‬ ‫‪IOôØæŸG‬‬ ‫‪IOGQ’ÉH‬‬ ‫`‪É‬‬ ‫`‬ ‫`¡‬ ‫�و‪`eÉ``bC‬‬ ‫تكونون``‪`dGh √Ó‬و`‪`à‬ه�`» ‪G‬‬ ‫`‪`YCG º``bQ iƒ‬‬ ‫تكونون"‪� ،‬أي �أنه عاك�س القول الدارج‪`Yó``dG:‬‬ ‫‪. 2011/5/19 ïjQÉàH ácô°ûdG øe IOôØæŸG IOGQ’ÉH‬‬ ‫‪. 2011/5/19 ïjQÉàH ácô°ûdG øe IOôØæŸG IOGQ’ÉH‬‬ ‫غيدو ف�سرتفيلي والبولندي رادو�سالفف‬ ‫ولي�ست‬ ‫�شاملة‪،‬‬ ‫ثورتنا‬ ‫إن‬ ‫�‬ ‫للعامل‪":‬‬ ‫يقولون‬ ‫أنهم‬ ‫�‬ ‫وك‬ ‫على‬ ‫أول‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫يولـّى عليكم"‪ .‬لكن امل�س�ؤولية تقع يف املقام‬ ‫‪»YóŸG‬‬ ‫‪ácô°ûdG‬‬ ‫املنطقة‬ ‫‪� øe‬غ��راد‪،‬‬ ‫‪¬HÉë°ùfG‬ل �ي �ن �ن‬ ‫‪�ºµM‬ور� �س �ك��ي يف ك��ا‬ ‫‪� � ¿Éa ¿ƒfÉ≤dG ΩɵM’ GOÉæà°SGh‬س �ي �ك�‬ ‫‪ácô°ûdG øe ¬HÉë°ùfG ºµM ¿Éa ¿ƒfÉ≤dG ΩɵM’ GOÉæà°SGh‬‬ ‫‪ácô°ûdG øe ¬HÉë°ùfG ºµM ¿Éa ¿ƒfÉ≤dG ΩɵM’ GOÉæà°SGh‬‬ ‫العفنة"‪.‬‬ ‫وبطانته‬ ‫للحاكم‬ ‫تغيري‬ ‫جمرد‬ ‫وقد‬ ‫حتكمها‪.‬‬ ‫ال�شعوب يف �إ�صالح ذواتها والأنظمة التي‬ ‫‪¢ùÑYO‬‬ ‫‪óª‬‬ ‫‪»cR‬‬ ‫‪óª‬‬ ‫ع�ضوين‘يف‬ ‫`‪ Gò‬بلدين‬ ‫الواقعة‪`g‬بني‬ ‫‪¿Ó```Y’G‬‬ ‫الرو�سية ‪ô°ûf‬‬ ‫‪ø``e ‹É``à``dG Ωƒ``«``dG ø``e GQÉÑàYG …ô°ùj‬‬ ‫‪‘ ¿Ó```Y’G Gò``g ô°ûf ø``e ‹É``à``dG Ωƒ``«``dG ø``e GQÉÑàYG …ô°ùj‬‬ ‫‪‘ ¿Ó```Y’G Gò``g ô°ûf ø``e ‹É``à``dG Ωƒ``«``dG ø``e GQÉÑàYG …ô°ùj‬‬ ‫ً‬ ‫ال‬ ‫كي‬ ‫املرحلة‬ ‫�شعار‬ ‫إذن‬ ‫�‬ ‫ال�شامل‬ ‫التغيري‬ ‫فليكن‬ ‫‪:‬‬ ‫ا‬ ‫يوم‬ ‫عنه‬ ‫اهلل‬ ‫قال اخلليفة عمر بن اخلطاب ر�ضي‬ ‫‪™«£e OÉ¡L »eÉëŸG ¬∏«ch‬‬ ‫االحتاد الأوروبي (بولندا وليتوانيا)‪� ،‬أعلن‬ ‫‪.á«eƒ«dG‬‬ ‫‪.á«eƒ«dG ∞ë°üdG‬‬ ‫‪.á«eƒ«dG ∞ë°üdG‬‬ ‫الدين ب�أخيه‪،‬‬ ‫‪�∞ë°üdG‬شهاب‬ ‫‪ ∂«∏Y‬املباركة با�ستبدال‬ ‫ثوراتنا‬ ‫تنتهي‪≥Ñ£J‬‬ ‫القول‘ال‪OóëŸG óYƒŸG‬‬ ‫وهذا‪ô°†– ⁄‬‬ ‫"�إذا ر�أيتم يف اعوجاجاً فقوموين"‪GPEÉa .‬‬ ‫وزير اخلارجية الرو�سي �سريغي الفروف‬ ‫‪äÉcô°ûdG‬‬ ‫‪ÖbGôe‬‬ ‫‪äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe‬‬ ‫‪äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe‬‬ ‫‪ºcÉ‬زيد ما غزيت‪.‬‬ ‫‪¿ƒfÉb‬يا بو‬ ‫‪É¡«∏Y ¢Uƒ°üæŸG‬وك‘�أنك‬ ‫ي�ضع`‪ΩÉ‬الكرة يف‬ ‫ي�شري فقط �إىل ت�سامح �سيدنا عمر‪ ،‬بل‪`µ``MC’G‬‬ ‫واحللف‬ ‫‪ΩÉY‬املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫�أن املفاو�ضات مع‬

‫‪ 15‬قتيال بهجومني على �شاحنات لالحتالل الأطل�سي يف باك�ستان‬

‫‪ʃ¡∏àdG‬‬ ‫‪.O‬‬ ‫‪ΩÉ°ùH‬ببطء"‪.‬‬ ‫"متوا�صلة لكن‬ ‫الأطل�سي‬

‫‪. á«fóŸG äɪcÉëŸG ∫ƒ°UCG ¿ƒfÉbh í∏°üdG‬‬

‫‪á°ù∏L óYƒe ≠«∏ÑJ Iôcòe‬‬ ‫‪ô°ûædÉH / ¬«∏Y ≈Yóª∏d‬‬ ‫‪í∏°U ᪵ øY IQOÉ°U‬‬ ‫‪¿ÉªY ∫ɪ°T ¥ƒ≤M‬‬

‫‪πé°S-(2011-1932)/1-1 : iƒYódG ºbQ‬‬ ‫‪ΩÉY‬‬ ‫‪»côJ ô``cÉ``°``T QGõ````f : »``°``VÉ``≤``dG/ á``Ä``«``¡``dG‬‬ ‫‪IôjGô°üdG‬‬ ‫‪: ¬fGƒæYh ¬«∏Y ≈YóŸG º°SG‬‬

‫‪¿É°†eQ ¿ÉªãY É£Y áeÉ°SG‬‬

‫‪ájô≤dG ¥Gƒ°SG âcQÉe ôHƒ°S Ò°üf ƒHG / ¿ÉªY‬‬ ‫‪≥``aGƒ``ŸG ó````M’G Ωƒ````j ∑Qƒ``°``†``M »``°``†``à``≤``j‬‬ ‫‪‘ ô¶æ∏d 9^00 á``YÉ``°``ù``dG 2011/5/29‬‬ ‫‪∂«∏Y É``¡``eÉ``bCG »``à``dGh √Ó```YCG º``bQ iƒ``Yó``dG‬‬ ‫‪»YóŸG‬‬

‫‪¢ùÑYO óª »cR óª‬‬ ‫‪™«£e OÉ¡L »eÉëŸG ¬∏«ch‬‬

‫‪∂«∏Y ≥Ñ£J OóëŸG óYƒŸG ‘ ô°†– ⁄ GPEÉa‬‬ ‫‪ºcÉ ¿ƒfÉb ‘ É¡«∏Y ¢Uƒ°üæŸG ΩÉ``µ``MC’G‬‬ ‫‪. á«fóŸG äɪcÉëŸG ∫ƒ°UCG ¿ƒfÉbh í∏°üdG‬‬

‫العالناتكم يف‬ ‫ال�سبيل‬ ‫االت�صال على‬ ‫هواتف‪:‬‬ ‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫‪äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe øY QOÉ°U ¿ÓYG‬‬

‫‪(22) ºbQ äÉcô°ûdG ¿ƒfÉb øe (CG/28) IOÉŸG ΩɵMC’ GOÉæà°SG‬‬ ‫‪IQGRh ‘ äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe ø∏©j ¬JÓjó©Jh 1997 áæ°ùd‬‬ ‫‪¿CÉH IQÉéàdGh áYÉæ°üdG‬‬

‫‪QƒØ°üY IOƒY ≥ë°SG OÉjG ó«°ùdG‬‬

‫‪πé°S ‘ Éæjód ¬fGƒNGh QƒØ°üY OÉjGh ¬jõf ácô°T ‘ ∂jô°ûdG‬‬ ‫‪1996/1/18 ïjQÉJ (42147) ºbôdG â– øeÉ°†àdG äÉcô°T‬‬ ‫‪¬µjô°T ÆÓHEÉH ΩÉb óbh ácô°ûdG øe ¬HÉë°ùf’ Ö∏£H Ωó≤J ób‬‬ ‫‘ ‪ÜÉë°ùf’ÉH ¬àÑZQ øª°†àj πé°ùŸG ójÈdÉH GQÉ©°TG ácô°ûdG‬‬ ‫‪. 2011/5/19 ïjQÉàH ácô°ûdG øe IOôØæŸG IOGQ’ÉH‬‬ ‫‪ácô°ûdG øe ¬HÉë°ùfG ºµM ¿Éa ¿ƒfÉ≤dG ΩɵM’ GOÉæà°SGh‬‬ ‫‪‘ ¿Ó```Y’G Gò``g ô°ûf ø``e ‹É``à``dG Ωƒ``«``dG ø``e GQÉÑàYG …ô°ùj‬‬ ‫‪.á«eƒ«dG ∞ë°üdG‬‬ ‫‪äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe‬‬ ‫‪ʃ¡∏àdG ΩÉ°ùH .O‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 7060 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬هبه م�ضر دروي�ش البيطار‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫�شاكر جمال عوده الزعبي‬

‫ع �م��ان ‪ /‬ال�ع�ب��ديل م�ست�شفى اال� �س�لام��ي ‪-‬‬ ‫موظف �أمن وحرا�سة‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/6/8‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫عبدالرحيم عبدالقادر حممد ابو�صالح‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخطار بيع �أموال منقولة‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/380 :‬ب‬ ‫التاريخ ‪2011/5/19 :‬‬ ‫اىل املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫ربيع ح�سني عبداللطيف حاج عدي�س‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫لقد تقرر يف الدعوى رقم �أعاله اخطاركم بدفع املبلغ‬ ‫املطلوب منكم خالل �سبعة �أي��ام تلي تاريخ تبليغكم‬ ‫و�إال �سي�صار اىل بيع �أم��وال��ك��م امل��ح��ج��وزة يف هذه‬ ‫الدعوى وفق �أحكام القانون‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫‪ʃ¡∏àdG ΩÉ°ùH .O‬‬

‫‪äÉcô°ûdG‬فا�ضـــــل‬ ‫‪ΩÉY ÖbGôe øY QOÉ°U ¿ÓYG‬نعـــــــي‬

‫‪ʃ¡∏àdG ΩÉ°ùH .O‬‬

‫‪äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe øY QOÉ°U ¿ÓYG‬‬

‫‪(22) ºbQ äÉcô°ûdG ¿ƒfÉb øe (CG/28) IOÉŸG ΩɵMC’ GOÉæà°SG‬‬ ‫‪(22) ºbQ äÉcô°ûdG ¿ƒfÉb øe (CG/28) IOÉŸG ΩɵMC’ GOÉæà°SG‬‬ ‫طارق‬ ‫ال�صحفيني‬ ‫‪ ø∏©j ¬JÓjó©Jh 1997 áæ°ùd‬نقيب‬ ‫املومني ‪IQGRh ‘ äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe ø∏©j ¬JÓjó©Jh 1997 áæ°ùd‬‬ ‫‪IQGRh‬‬ ‫‪‘ äÉcô°ûdG‬‬ ‫‪ΩÉY ÖbGôe‬‬ ‫‪¿CÉH IQÉéàdGh áYÉæ°üdG‬‬ ‫‪ ¿CÉH IQÉéàdGh áYÉæ°üdG‬و�أع�ضاء جمل�س النقابة ومديرها‬

‫ينعون مبزيد الأ�سى واحلزن املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬ ‫‪QƒØ°üY IOƒY ≥ë°SG OÉjG ó«°ùdG‬‬

‫‪QƒØ°üY IOƒY ≥ë°SG OÉjG ó«°ùdG‬‬

‫احلاج حممد �أحمد حممد ال�ضامن‬

‫‪πé°S ‘ Éæjód ¬fGƒNGh QƒØ°üY OÉjGh ¬jõf ácô°T ‘ ∂jô°ûdG‬‬ ‫‪πé°S ‘ Éæjód ¬``fGƒ``NGh QƒØ°üY ø``ÁG ácô°T ‘ ∂jô°ûdG‬‬ ‫‪1996/1/18 ïjQÉJ (42147) ºbôdG â– øeÉ°†àdG äÉcô°T‬‬ ‫‪2004/3/30 ïjQÉJ (70560) ºbôdG â– øeÉ°†àdG äÉcô°T‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪¬µjô°T ÆÓHEÉH ΩÉb óbh ácô°ûdG øe ¬HÉë°ùf’ Ö∏£H Ωó≤J ób‬‬ ‫‪¬µjô°T ÆÓHEÉH ΩÉb óbh ácô°ûdG øe ¬HÉë°ùf’ Ö∏£H Ωó≤J ób‬‬ ‫‘ ‪ÜÉë°ùf’ÉH ¬àÑZQ øª°†àj πé°ùŸG ójÈdÉH GQÉ©°TG ácô°ûdG‬‬ ‫‘ ‪ÜÉë°ùf’ÉH ¬àÑZQ øª°†àj πé°ùŸG ójÈdÉH GQÉ©°TG ácô°ûdG‬‬ ‫‪. 2011/5/19 ïjQÉàH ácô°ûdG øe IOôØæŸG IOGQ’ÉH‬‬ ‫‪. 2011/5/19 ïjQÉàH ácô°ûdG øe IOôØæŸG IOGQ’ÉH‬‬ ‫‪ácô°ûdG øe ¬HÉë°ùfG ºµM ¿Éa ¿ƒfÉ≤dG ΩɵM’ GOÉæà°SGh‬‬ ‫‪ácô°ûdG øe ¬HÉë°ùfG ºµM ¿Éa ¿ƒfÉ≤dG ΩɵM’ GOÉæà°SGh‬‬ ‫ومن �آل‬ ‫الزميلني‬ ‫ويتقدمون‬ ‫العزاء‪‘ ¿Ó```Y’G Gò``g ô°ûf ø``e ‹É``à``dG‬‬ ‫وح�سن`«``‪Ωƒ‬‬ ‫املوا�ساة ‪`dG ø``e‬‬ ‫م�شاعر‪GQÉÑàYG‬‬ ‫جميع‘اً ب�أ�صدق‪…ô°ùj‬‬ ‫وذويه``‪¿Ó‬‬ ‫الفقيد ‪`Y’G‬‬ ‫‪Gò``g ô°ûf‬‬ ‫العزيزين ‪ø``e‬‬ ‫`‪‹É``à``dG Ωƒ‬‬ ‫من‪`«``dG ø``e‬‬ ‫‪GQÉÑàYG‬‬ ‫‪…ô°ùj‬‬ ‫‪.á«eƒ«dG‬‬ ‫‪∞ë°üdG‬‬ ‫‪.á«eƒ«dG‬‬ ‫‪∞ë°üdG‬‬ ‫تغمد اهلل الفقيد بوا�سع رحمته ور�ضوانه وا�سكنه ف�سيح جنانه‬ ‫‪äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe‬‬ ‫‪äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe‬‬ ‫‪ʃ¡∏àdG ΩÉ°ùH .O‬‬ ‫إليه‪ʃ¡∏àdG‬‬ ‫‪ΩÉ°ùH‬‬ ‫راجعون‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ‪ّ .O‬نا �‬

‫«�أبـــو �أحمــــد»‬ ‫والد الزميلني الأ�ستاذ ظاهر ‪ /‬والأ�ستاذ طايل ال�ضامن‬

‫حمكمة بداية حقوق �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ الئحة دعوى خا�صة‬ ‫بالدعاوى التابعة لتبادل اللوائح‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011-178(/2-1‬سجل عام‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬ ‫�آمنة ح�سن املعروف ح�سني احمد اجليو�سي‬ ‫عمان ‪ /‬ع�ن��وان ال��وك�ي��ل‪ :‬ال�شمي�ساين ‪ -‬عمارة‬ ‫�شامي ب�ل�ازا ‪ -‬خلف البنك العربي ‪ -‬الطابق‬ ‫االول‬ ‫وك �ي �ل��ه اال� �س �ت ��اذ‪ :‬و� �ض ��اح ك �م��ا ال ��دي ��ن حممد‬ ‫القا�ضي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬ ‫مراد منذر حممد العتيبي‬ ‫عمان ‪� /‬صويلح ‪ -‬ح��ي االر��س��ال ‪ -‬ن��زول ق�صر‬ ‫في�صل ‪ -‬او دخ��ل ع�ل��ى ال�ي�م�ين ‪ -‬ب�ج��وار دراي‬ ‫كلني ال�سيد‬ ‫مو�ضوع الدعوى‪ :‬عقود �أخرى‬ ‫الأوراق املطلوب تبليغها‪ :‬تبليغ بالن�شر ‪ /‬عليك‬ ‫م��راج�ع��ة ق�ل��م �إدارة ال��دع��وى ال��س�ت�لام الئحة‬ ‫الدعوى ومرفقاتها‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2010- 1754 ( / 1-1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬اكرم ا�سماعيل �سليمان �سالمة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد احمد عبدا�سعد‬ ‫و�سري عبداحلليم عرابي ال�شعار‬

‫ع �م��ان ‪ /‬ت �ل�اع ال �ع �ل��ي ف �ن��دق ه��ول �ي��دي ان‬ ‫مو�س�سة حممد ا�سعد للهدايا وال�شوكالته‬ ‫والتحف ال�شرقية‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/5/24‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫ال �� �ش��رك��ة امل �م �ي��زة ل �ل �ت��وري��دات واال�سترياد‬ ‫والت�صدير وكيلها املحامي ب�سام بقاعني‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2011- 7509 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ع�صام ماجد زايد احلموري‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممود يعقوب عي�سى الفاخوري‬

‫عمان ‪ /‬حي نزال خلف �صاالت العرموطي‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االث� �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2011/6/6‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫عبدالوهاب عبداحلميد را�شد ابو حمي�سن‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم حقوقي‬ ‫�صادر عن حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رق��م ال�ق���ض�ي��ة احل�ق��وق�ي��ة وت��اري��خ � �ص��دور القرار‬ ‫‪ 2011/3478‬ف�صل ‪2011/4/26‬‬ ‫املدعي‪ :‬حممد من�صور حممد حمدان‬ ‫وكيلته لينا عمر املطري‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪:‬‬ ‫‪ -1‬ح�سن عبدالكرمي �صالح املفلح‬ ‫‪ -2‬احمد مو�سى م�صلح زريقات‬ ‫عنوان املطلوب تبليغه‪ :‬طارق طرببور اول طرببور‬ ‫القيادة العامة لقوات امل�سلحة الق�ضاء الع�سكري‬ ‫الدائرة القانونية‬ ‫خال�صة احلكم ومندرجاته‪ :‬ال��زام املدعى عليهما‬ ‫بالتكافل والت�ضامن ب�أن ي�ؤديا للمدعي املبلغ املدعى‬ ‫به والبالغ �ستماية و�ستون دينارا ‪ 660‬وت�ضمينهما‬ ‫الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ ‪ 33‬دينار اتعاب حماماة‬ ‫والفائدة القانونية بواقع ‪ ٪9‬من تاريخ املطالبة‬ ‫الق�ضائية يف ‪ 2011/2/27‬وحتى ال�سداد التام‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم حقوقي‬ ‫�صادر عن حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رق��م ال�ق���ض�ي��ة احل�ق��وق�ي��ة وت��اري��خ � �ص��دور القرار‬ ‫‪ 2011/3468‬ف�صل ‪2011/4/19‬‬ ‫املدعي‪ :‬حممد من�صور حممد حمدان‬ ‫وكيلته لينا عمر املطري‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ -1 :‬احمد كامل طالل دويكات‬ ‫‪� -2‬أمني عي�سى مو�سى العتوم‬ ‫عنوان املطلوب تبليغه‪ :‬طارق طرببور اول طرببور‬ ‫القيادة العامة لقوات امل�سلحة الق�ضاء الع�سكري‬ ‫خال�صة احلكم ومندرجاته‪ :‬ال��زام املدعى عليهما‬ ‫بالتكافل والت�ضامن ب�أن يدفعا للمدعي املبلغ املدعى‬ ‫به والبالغ �ستماية و�ستون دي�ن��ارا ‪ 660‬والزامهما‬ ‫بالر�سوم وامل�صاريف ومبلغ ‪ 33‬دينار اتعاب حماماة‬ ‫والفائدة القانونية من تاريخ املطالبة الق�ضائية يف‬ ‫‪ 2011/2/27‬وحتى ال�سداد التام‪.‬‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫االحد (‪� )22‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1599‬‬

‫قراءات‬

‫ال�شارع يعود‬ ‫من جديد‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫�أظنها كانت جمعة خمتلفة‪ ،‬فقد ك�سر‬ ‫ال�شارع طوق �صمته الذي �أواله للنظام كي‬ ‫ينجز من الإ�صالح ومن مكافحة والف�ساد‬ ‫حده املطلوب‪.‬‬ ‫ال�شارع بعد كل هذا الهدوء‪� ،‬أدرك‬ ‫�أن ثمة قوى وم�صالح تراكمت وت�سلقت‬ ‫كالنباتات ال�شيطانية فوق مقدرات القرار‬ ‫الوطني‪ ،‬و���س��ددت �سهامها لتقول‪� :‬أيها‬ ‫النا�س �إنكم �أم��ام خيارين ال ثالث لهما‪،‬‬ ‫�إم��ا �إبقاء الو�ضع على ما هو عليه‪ ،‬و�إما‬ ‫الذهاب نحو و�ضع كارثي‪.‬‬ ‫نهاية الأ�سبوع املا�ضي كان وباال على‬ ‫حكومة البخيت ودع��اة ه��ذه النظرية‪،‬‬ ‫فقد ع��اد ن�شاط املحافظات الإ�صالحي‬ ‫(الكرك والطفيلة والزرقاء والرمثا)‪،‬‬ ‫ليعلن �إنهاءه لكل �سيا�سات «تنعيم املواقف»‬ ‫التي �سادت يف ال�شهور املا�ضية‪.‬‬ ‫ارت���ك���ب���ت احل���ك���وم���ة ح��م��اق��ة يف‬ ‫ال��ط��ف��ي��ل��ة‪ ،‬وارت���ك���ب���ت ح��م��اق��ات اك�بر‬ ‫(و���ص��م��ات ع���ار) فيما يتعلق بامللفات‬ ‫الوطنية «ق�ضية �شاهني مثال»‪ ،‬ووا�صلت‬ ‫تدوير زواي��ا الأخطاء يف م�سرية العودة‬ ‫وم�سرية الرمثا‪ ،‬وت�أخر القانون والتعديل‬ ‫الد�ستوري‪ ،‬وثمة ت�سريبات عن خالفات‬ ‫يف اللجان تنبئ ب�إجناز ما هو دون احلد‬ ‫الأدنى‪.‬‬ ‫يف خ�ضم ذل��ك‪ ،‬تقرر �شعبيا عودة‬ ‫العب �سيا�سي من الوزن الثقيل واملحرتم‪،‬‬ ‫هو الأ�ستاذ احمد عبيدات‪ ،‬رئي�س الوزراء‬

‫د‪ .‬من�صور �سالمة‬

‫ال�شعب يريد �إ�سقاط‬ ‫�سايك�س بيكو‬ ‫َم ْن و�ضع احلدود‪ ،‬و َم ْن و�ضع القيود‪،‬‬ ‫ت�سا�ؤل لنا حق �أن ي�سود‪ ،‬كان وما زال‬ ‫مقبوال �أن تعي�ش يف ظل احتالل‪� ،‬شريطة‬ ‫�أن تقاومه ال �أن جتامله‪� ،‬أو تعامله‪� ،‬أو‬ ‫تداهنه‪ ،‬و�أقلها �أن ت�سائله‪ ،‬فالظامل‬ ‫واملظلوم ال يلتقيان‪ ،‬و�إال فذاك اختالل‬ ‫يف املعيار والفهم وال��وع��ي و�أح�سب �أن‬ ‫�أمتنا لي�ست كذلك‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ك��ال االح��ت�لال م��ت��ع��ددة‪ ،‬لعل‬ ‫�أو�ضحها هو وج��ود العدو املحتل على‬ ‫الأر�ض كما هو احلال لدينا يف فل�سطني‪،‬‬ ‫�أم���ا الأ���ش��ك��ال الأخ����رى فهي موجودة‬ ‫نعي�شها ونعاي�شها ر�ضينا �أم ال‪ ،‬و�إن �أقررنا‬ ‫ذلك �أم مل نك�شفه بعد‪.‬‬ ‫ح��دود ُر� ِ��س��م��تْ على ورق‪ ،‬و َم� َّ�زق��ت‬ ‫الأر�ض العربية ِلفُ َتات فيما �سبق‪ ،‬وبقيت‬ ‫هي الأ�سا�س‪ ،‬و�شعب �سلم بها وما التفت‬ ‫ر�س َمها رج�لان االول بريطاين والثاين‬ ‫وفرن�سي وتقا�سما الأر�����ض وال�شعب‬ ‫وال��والء واالنتماء‪ ،‬وال��ذي نت�شدق به‬ ‫�صباح م�ساء‪ ،‬عقود من الزمن وننادي‬ ‫بالوطنية وهي العن�صرية بحد ذاتها‬ ‫و�إن �أح�سنا ال��ظ��ن فهي اال�ضمحالل‪،‬‬ ‫ف��ت��ارة نثور وت���ارة نرف�ض وت���ارة نقبل‬ ‫وت��ارة نقرتب‪ ،‬وت��ارة نبتعد كل ذلك يف‬ ‫غري �صالح الأمة‪.‬‬ ‫مل نعرف االجت��اه‪ ،‬وغالبا نتحرك‬ ‫ما�ض‪،‬‬ ‫�إىل املجهول �أو نتوقف عند �أمل ٍ‬ ‫ف��احل��ا���ض��ر غ�ي�ر م���وج���ود‪ ،‬مي�����ض��ي وال‬ ‫ن�ست�شعره �إال �أن �أعمارنا تزيد‪ ،‬فكيف‬ ‫امل�ستقبل وي��ق��ال �إن��ه �سعيد‪ ،‬ف�أح�سنا‬ ‫االنتظار و�أ�صبح هو العمل الر�شيد‪ ،‬قالوا‬ ‫وح ِّملْنا فحملنا ف�أ�صبح‬ ‫ينا فاخرتنا ُ‬ ‫ُخ رِّ ْ‬ ‫االنتظار مطلبا لنحلم بعمر مديد عله‬ ‫ي�أتي اليوم ال�سعيد‪.‬‬ ‫وتغري املطلب بتغري الأ�شخا�ص‪ ،‬وما‬ ‫عا�شه عاملنا العربي من ث��ورات كبرية‬ ‫اج��ت��اح��ت دول ع��دة ب���دءا م��ن تون�س‬ ‫وم�صر ودول �أخ���رى راغ��ب��ة وغريها‪،‬‬ ‫طالبة حلرية ُ�سلِبت عرب الزمن‪َ ،‬ل ُي�ؤكد‬ ‫حقيقة قدمية لت�صبح جديدة ت�ؤ�س�س‬ ‫حلقوق �أمة وال�شعوب حتما �ستبقى هي‬ ‫الغالبة‪.‬‬ ‫و�إال كيف توحدت �أوروب��ا وت�ساوت‬ ‫فيها الأج�ساد والعقول وال�شعور والقلوب‬ ‫لأمم �سوداء وبي�ضاء وزرق��اء و�صفراء‬ ‫وح��م��راء‪ ،‬وك��ان��ت ق��د اقتتلت وقتلت‬ ‫ماليني و�سالت بينها الدماء وابتعدت‬ ‫وتفرقت باللغة واللون والعرق والدين‪.‬‬ ‫�إنها امل�صالح‪ ،‬ف�إن دخلت حدود دولة ك�أنك‬ ‫دخلت القارة كلها؛ فالكل للكل واحلقوق‬ ‫للجميع واحلق �سيد املوقف واالحرتام‬ ‫�أ�سا�س النجاح ال ت�أ�شرية متنعك وال‬ ‫�سياج يوقفك فاملعيار للجميع‪.‬‬ ‫وما يوحدنا ك�أمة عربية �أكرث مما‬ ‫يفرقنا‪ ،‬فثورة �أمتنا نف�ضت عنها الغبار‬ ‫علها تهب لتغري احل���ال وامل�����آل‪ ،‬نعرف‬ ‫ومعظمنا ُمقر ب��أن التغيري قد ال ي�أتي‬ ‫بخري �إال �أنها املرحلة‪ ،‬و�أعتربها هي‬ ‫الإجناز‪ ،‬فقد تكون الو�سيلة هي الهدف‬ ‫علها ت�أتي ب�أهداف وما التغيري اال مدخل‬ ‫من مداخل الإ�صالح‪.‬‬ ‫ف����إين �أن����ادي جميع �شباب الأم��ة‬ ‫العربية للوقوف �صف ًا واح���د ًا ك� ٌ�ل يف‬ ‫دول��ت��ه‪ ،‬وم���ن خ�ل�ال و���س��ائ��ل التقنية‬ ‫املتاحة �أن يكون هناك هبة جماهريية‬ ‫عارمة تنادي (ال�شعب يريد �إ�سقاط‬ ‫�سايك�س بيكو) ولتبد�أ يوم ال�سابع من‬ ‫�شهر يونيو ح��زي��ران وه��و ي��وم �سقوط‬ ‫امل�سجد الأق�صى بيد يهود‪.‬‬ ‫ل��ذا ن ��ؤك��د �أن م��ن ميلك ال��ق��رار ال‬ ‫يعرف ومن يعرف ال ميلك القرار‪ .‬وددت‬ ‫�أن يعرف كل من يف الأر����ض �أن هناك‬ ‫�شعبا ي�ستحق احلياة‪ .‬مه ًال ت�ستطيع الآن‬ ‫�شرب القهوة‪.‬‬ ‫@ ‪D r .m a n s o u r _s a l‬‬ ‫‪yahoo.com‬‬

‫ال�سابق �إىل امل�شهد‪ ،‬ليعلن ع��ن تد�شني‬ ‫جبهة وط��ن��ي��ة ل�ل�إ���ص�لاح‪ ،‬ي�صعب على‬ ‫النظام حتريك �إبرة وعي النا�س جتاهها‬ ‫ب�أوامر �أمنية‪.‬‬ ‫النا�س يف جمال�سهم اخلا�صة و�شبه‬ ‫العامة يتحدثون عن كل �شيء �سيا�سي‬ ‫يف الوطن‪ ،‬وي�شددون على ملفات الف�ساد‪،‬‬ ‫وي�سجلون لبع�ضهم البع�ض انذهاال غري‬ ‫م�سبوق عن الفلتان ال��ذي كان بحق مال‬ ‫الوطن العام‪.‬‬ ‫ه��ذا ال�شارع‪ ،‬يف همهماته البينية‪،‬‬ ‫ي�شكل م�صارحة و�سقف‪ ،‬يقرتب من قناة‬ ‫خلفية‪� ،‬أقرب ما تكون �إىل ر�أي عام قادر‬ ‫على ممار�سة م�س�ؤولية ال��رق��اب��ة على‬ ‫القرارات‪ ،‬ولن ينتظر هذا ال�شارع كثريا‬ ‫حتى يخرج مب��ف��اج��أة‪ ،‬ت�سقط معها كل‬ ‫اقتبا�سات الطم�أنينة لدى النظام‪.‬‬ ‫بعد كل ما �سلف‪ ،‬نظن �أن املزيد من‬ ‫ال��ت��أخ�ير يف �إج���راء الإ���ص�لاح احلقيقي‬ ‫امللمو�س والعملي‪� ،‬ستكون ل��ه عواقبه‬ ‫الوخيمة‪.‬‬ ‫فالنا�س يف كل مكان يرتدون حتت‬ ‫لبا�س هدوئهم غ�ضبا ال يحتاج �إىل �أكرث‬ ‫من خط�أ ر�سمي ب�سيط كي يتفجر‪ ،‬ومن‬ ‫هنا ال بد من الذهاب العاقل نحو �أ�صل‬ ‫امل�شكلة‪ ،‬واالع�ت�راف ب ��أن امل��واط��ن ميلك‬ ‫م�صدر ال�سلطة و�أنه قادر على احلكم‪.‬‬

‫د‪ .‬حممد �أحمد جميعان‬

‫احداث الطفيلة‪ ..‬ر�سالة مدوية �ضد التهمي�ش والظلم والف�ساد‬ ‫�أح��داث املحافظة ال�شماء‪ ،‬ورجالها امليامني‪ ،‬و�شبابها‬ ‫املبدع‪ ،‬الذين يرف�ضون الظلم وال ي�سكتون على ال�ضيم‪ ،‬طفيلة‬ ‫العز التي لقبت عرب عقود باملحافظة الها�شمية‪ ،‬تنتف�ض‬ ‫بقوة ومبنهج غري م�سبوق‪ ،‬حتمل الر�سالة وتو�صلها‪ ،‬ر�سالة‬ ‫الأردن واالردنيني الذين يرف�ضون اال�ستبداد ويطالبون‬ ‫بالإ�صالح ويرف�ضون التوريث والبزن�س والف�ساد و�أتباعه‪.‬‬ ‫انتفا�ضة �أفرزت واقعا جديدا على ال�ساحة ال�سيا�سية‬ ‫يف الأردن‪ ،‬رمبا ال يعرفه البع�ض‪ ،‬والبع�ض الآخ��ر يحاول‬ ‫جتاهله‪ ،‬ويف كل االحوال فاالحداث التي بد�أت بعدم متكني‬ ‫رئي�س احلكومة من دخول مبنى املحافظة احتجاجا على‬ ‫واق��ع التهمي�ش والفقر والظلم والف�ساد امل�ست�شري الذي‬ ‫يجري حت�صينه من الناحية الواقعية يف الوقت الذي يكرث‬ ‫احلديث عن مكافحته وحرابه؟!‬ ‫نعم‪ ،‬رئي�س احلكومة‪ ،‬رئي�س ال�سلطة التنفيذية �صاحبة‬ ‫الوالية‪ ،‬ولي�س �شخ�ص الدكتور معروف البخيت‪ ،‬كما يحاول‬ ‫من ينتظر خلف الباب لي�أتينا رئي�سا للحكومة ت�صويره ب�أن‬ ‫امل�س�ألة �شخ�ص الرئي�س ولي�س م�صائب و�أخطاء �سيا�سات‬ ‫متعاقبة مل تتبدل‪ ،‬الن الظلم والتهمي�ش والف�ساد تعاقبت‬ ‫عليه حكومات‪ ،‬وو�صلنا حد الإ�شباع يف التهوي�ش والتطوي�ش‬ ‫على الف�ساد وحيتانه‪ ،‬ومل نر �أحدا منهم خلف الق�ضبان بل‬ ‫ر�أينا من كوفئ بالإقامة يف منتجعات �سياحية‪.‬‬ ‫ي�صل بنا الأمر �أن مي�ضي م�س�ؤول متنفذ مار�س من الف�ساد‬ ‫�أعمقه‪ ،‬كانت حيثيات ق�ضيته نعته من قبل املحكمة نف�سها‬ ‫باخليانة وتعامله مع املافيات وتزوير �أختام وتقدمي ر�شى‬ ‫وا�ستغالل وظيفته وهو على ر�أ�س عمله يتوىل م�ؤ�س�سة �أمنية‬ ‫ح�سا�سة‪ ،‬ثم يحكم وتخف�ض اىل الن�صف عند الت�صديق‪ ،‬ثم‬

‫تحليل‬

‫مي�ضي عقوبته يف منتجع �سياحي على �شاطئ البحر‪ ،‬لتنقل‬ ‫لنا االخبار انه يتنعم ويتمتع بالت�سوق هنا وهناك‪ ،‬مرورا‬ ‫بامللفات التي تفتح وتغلق بقدرة ق��ادر‪� ،‬أو تكون ال�شبهة‬ ‫وحكم الرباءة وعدم امل�س�ؤولية‪ ،‬او حكم خفيف مي�ضيه يف‬ ‫منتجع �سلحوب‪ ،‬لي�أتينا اخلرب �أن �سجينا غادر للخارج للعالج‬ ‫يف �سابقة مل تكتب يف التاريخ‪ ،‬ولنعلم بعد ذلك انه مي�ضي‬ ‫وقته يف نقاهة يف لندن متنقال يف موالتها للت�سوق‪.‬‬ ‫وبعد كل هذا الف�ساد الذي ال ت�صدقه العقول‪ ،‬غ�ضبة‬ ‫احلليم مل تدرك‪ ،‬غ�ضبة املظلوم مل تعذر‪ ،‬غ�ضبة الأوفياء‬ ‫مل تن�صف‪ ،‬غ�ضبة الرجال الرجال الذين ما عرفوا يوما‬ ‫�أج��ن��دات ومهاميز وق�صورا و�أعطيات مل يتم ا�ستيعابها‬ ‫وتقديرها‪ ،‬بل فوجئنا ان الظلم �أتبع بالظلم‪ ،‬والقهر �أتبع‬ ‫بالقهر‪ ،‬والتهمي�ش �أتبع باملزيد‪ ،‬والف�ساد يرتع ويتبخرت‬ ‫يف �شوارع لندن وعلى �شواطئ احليتان الذين نهبوا الوطن‬ ‫و�أمعنوا به ت�شليحا‪.‬‬ ‫نعم‪ ،‬فوجئنا يف مداهمات غري م�سبوقة يف �ساعات‬ ‫الفجر االوىل‪ ،‬وكما نقلت االخبار و�أقرباء من اعتقلوا؛‬ ‫مقنعون يداهمون البيوت للقب�ض على من �ضاقت عليهم �سبل‬ ‫العي�ش وارتفعت حناجرهم ليبلغوا رئي�س احلكومة وجاهة‬ ‫�أن االم��ر مل يعد عقد اجتماعات �أو زي��ارات برتوكولية‬ ‫�أو دوري���ة ومو�سمية‪ ،‬ب��ل �إن��ه الفقر والتهمي�ش والظلم‬ ‫والف�ساد الذي ي�ضرب مفا�صلنا ويقعدنا عن احلراك‪ ،‬ولكن‬ ‫هيهات‪� ،‬صرب الرجال نفد‪ ،‬وغ�ضبة احلليم دوت‪ ،‬وال بد من‬ ‫م�ستجيب‪.‬‬ ‫�إن العمل ال�سيا�سي والتعاطي معه ح��ق م��ن حقوق‬ ‫املواطنة‪ ،‬واملتقاعدون الع�سكريون لهم احلق نف�سه‪ ،‬حتت‬

‫د‪� .‬إبراهيم البيومي غامن‬

‫من ي�صب الزيت على النار يف م�صر؟‬ ‫ما الذي حتتاجه م�صر يف عهدها الثوري اجلديد‪� :‬أهي‬ ‫بحاجة �إىل تنظيم بناء دور العبادة بقانون موحد كما‬ ‫يقول بع�ضهم؟ �أم �إن م�صر بحاجة �إىل تنظيم وتدعيم بناء‬ ‫مدار�س ومعاهد للرتبية والتعليم وور�ش للتدريب والت�أهيل‬ ‫والت�صنيع؟‪ .‬و�أين يوجد النق�ص الفادح والفا�ضح الذي يعاين‬ ‫منه امل�صريون‪� :‬أيف مقاعد الدرا�سة و�أدوات التدريب ومعامل‬ ‫التجريب‪� ،‬أم �إنهم يعانون نق�ص ًا يف م�ساحات دور العبادة؟‪.‬‬ ‫�س�ؤالنا هذا ال يعني ‪-‬ال �سمح اهلل‪� -‬أننا �ضد بناء دور للعبادة‪،‬‬ ‫ولكنه يعني فقط �إث��ارة االنتباه والتفكري يف �أيهما �أوىل‬ ‫بالرعاية واالهتمام هذه الأيام‪ :‬بناء دور العبادة �أم بناء‬ ‫دور العلم ومن�ش�آت العمل؟‪.‬‬ ‫ما �أثار هذا ال�س�ؤال هو تعايل الأ�صوات املنادية بوجوب‬ ‫�صدور قانون موحد ل��دور العبادة كلما وقعت حادثة من‬ ‫حوادث الفتنة الطائفية بني امل�سلمني والن�صارى يف م�صر‪،‬‬ ‫حتى �أ�صبحت العالقة ط��ردي��ة ب�ين وق��وع ح��ادث��ة يكون‬ ‫الن�صارى طرفا فيها‪ ،‬وبني املطالبة ب�صدور هذا القانون؛ ولو‬ ‫كانت احلادثة ال �صلة لها من قريب �أو من بعيد ببناء �أو بهدم‬ ‫«دار عبادة»‪� ،‬أو ب�ضيق م�ساحتها �أو ات�ساعها‪.‬‬ ‫هذه العالقة الطردية بني ت�صاعد املطالبة بقانون‬ ‫موحد لدور العبادة‪ ،‬وت�صاعد �أعمال العنف الطائفي‪ ،‬باتت‬ ‫تثري الريبة‪ ،‬وتبعث على كثري من ال�شكوك يف اجلهات التي‬ ‫ميكن �أن تغذي مثل هذه احلوادث الطائفية‪ .‬ور�أيي �أننا لو‬ ‫فكرنا ملي ًا يف هذه العالقة الطردية �سن�صل �إىل اكت�شاف‬ ‫مالمح اجلهات احلقيقية التي تقف خلف ما يقع من �أحداث‬ ‫طائفية‪ .‬وخا�صة �أن ال�صلة منفكة بني العلة واحلل‪ .‬فالعلة‬ ‫هنا هي االحتقان الطائفي الذي ينفجر بني احلني والآخر‬ ‫يف �صور عنيفة‪ ،‬واحلل ي�أتي دوم ًا بطرح قانون موحد لبناء‬ ‫دور العبادة!!‪ .‬وبد ًال من البحث يف الأ�سباب احلقيقية لهذا‬ ‫االحتقان لدى جميع الأط��راف‪ ،‬وعند كل اجلهات؛ ت�سارع‬ ‫بع�ض الأ�صوات واجلهات التي �أ�شرنا �إليها �إىل اختزال �أ�سباب‬ ‫امل�شكلة يف «عدم وجود قانون موحد لبناء دور العبادة»‪.‬‬ ‫�أو�ضح مثال على ما نقول هو �أحداث �إمبابة امل�ؤ�سفة التي‬ ‫وقعت الأ�سبوع املا�ضي (ال�سبت ‪ 7‬مايو ‪ .)2011‬فما وقع كان‬ ‫نتيجة م�س�ألة خا�صة ب�أحوال �شخ�صية ذات خلفية معقدة‬ ‫نظر ًا ال�شتمالها على تغيري ديانة الزوجة من امل�سيحية‬ ‫�إىل الإ�سالم ح�سبما رددت��ه و�سائل الإع�لام‪ .‬و�سرعان ما‬ ‫ت�صاعدت الأحداث وراح �ضحيتها عدد من القتلى واجلرحى‪.‬‬ ‫وقبل �أن تهد�أ ن�يران الفتنة �سارعت ع��دة جهات برتديد‬ ‫مطلب «القانون املوحد لبناء دور العبادة»؛ مبا فيها احلكومة‬ ‫امل�صرية‪ ،‬التي عربت عن عزمها على «امل�ضي قدما يف �إ�صدار‬ ‫قانون موحد لدور العبادة»‪ .‬متاما كما حدث يف كل املنا�سبات‬ ‫التي �سبقت �أحداث �إمبابة الأخرية من‪ :‬جنع حمادي‪� ،‬إىل‬ ‫كني�سة القدي�سني يف الإ�سكندرية‪� ،‬إىل كني�سة �صول‪� ،‬إىل‬ ‫اختطاف‪� ،‬أو اختفاء بع�ض امل�سيحيات ب�سبب حتولهن �إىل‬ ‫الإ�سالم‪ ،‬وكلها ال �صلة لها مب�س�ألة «بناء دور العبادة»!!‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬ففي تقديري �أن �أغلبية امل�سلمني �سيوافقون‬ ‫على �صدور قانون موحد لبناء دور العبادة يف م�صر (م�ساجد‬ ‫وكنائ�س) �إن كان �سيحل امل�شكلة‪ .‬و�سيوافقون عليه �أي�ض ًا �إن‬ ‫كان �سيزيل �أ�سباب االحتقان يف عالقة امل�سلمني بالن�صارى‪.‬‬ ‫ولكن لكي ي�سهم هذا القانون يف حتقيق مثل هذه الأهداف‬ ‫ف�إنه ال بد �أن ي�صدر وفق معيار وا�ضح‪ ،‬وميزان عادل‪.‬‬

‫�أما املعيار الوا�ضح فهو «املواطنة» التي تعني امل�ساواة‬ ‫التامة بني امل�صريني كافة يف الواجبات‪ ،‬وه��ي ترتجم يف‬ ‫الواقع يف �أداء كل مواطن ما عليه من التزامات‪ ،‬وامل�ساواة‬ ‫يف احلقوق وهي ترتجم يف الواقع عندما يكون املواطن قادر ًا‬ ‫على احل�صول على كافة حقوقه االقت�صادية والوظيفية‬ ‫وال�سيا�سية دون عوائق‪ .‬ثم امل�ساواة �أي�ض ًا يف امل�س�ؤولية‬ ‫االجتماعية‪ ،‬وهي ترتجم يف الواقع عندما تكون اخلدمات‬ ‫التي تقدمها م�ؤ�س�سات املجتمع املدين متاحة جلميع �أبناء‬ ‫الوطن دون متييز‪.‬‬ ‫�إذا �أخذنا املواطنة ‪-‬باملعنى ال�سابق‪ -‬معيار ًا تنبني‬ ‫عليه مواد م�شروع القانون املوحد لبناء دور العبادة‪ ،‬فميزان‬ ‫عدالتها عندما نطبقها يف م�س�ألة بناء دور العبادة �سيكون‬ ‫فقط هو «العدد وامل�ساحة»؛ �أي الأرقام ال�صماء املت�ساوية‬ ‫دون نظر �إىل �أي اعتبار �آخر‪ .‬فلو قلنا مث ًال �إن الرتخي�ص‬ ‫�سي�صدر لبناء دار عبادة مب�ساحة ‪ 200‬مرت مربع كلما توفر‬ ‫يف املنطقة ع�شرة �آالف مواطن من �أتباع دين معني ‪�-‬أكرر‬ ‫علي �سبيل املثال‪ -‬على �أال تكون هناك دار عبادة قائمة فع ًال‬ ‫وت�ستوعبهم‪ .‬وما عدا ذلك فال متنح تراخي�ص بناء لدور‬ ‫العبادة‪.‬‬ ‫ويف جميع احلاالت يجب �أن يحدد ن�صيب املواطن‪/‬الفرد‬ ‫بالت�ساوي من م�ساحة دار العبادة بال زيادة �أو نق�صان‪ ،‬للم�سلم‬ ‫وللم�سيحي‪ ،‬و�أال يتجاوزها �أي منهما �إعما ًال ملبد�أ «املواطنة»‪.‬‬ ‫�إن تطبيق معيار املواطنة‪ ،‬وميزان العدد وامل�ساحة يعني‬ ‫بال�ضرورة �أن تعلن احلكومة الإح�صاءات الر�سمية ب�أعداد‬ ‫كل من امل�سلمني وامل�سيحيني‪ ،‬و�أن يقبل امل�سيحيون ذلك وال‬ ‫تكون لديهم �إح�صاءات كن�سية خا�صة بهم؛ فالكل مواطنون‬ ‫يف دولة مدنية واحدة يحكمها قانون واحد‪ .‬وعلى ال�سلطات‬ ‫الر�سمية �أن تقوم بتحديث هذه الإح�صاءات ب�شكل دوري كل‬ ‫�سنة مث ًال‪ ،‬و�أن تعلنها وتكون معروفة للر�أي العام‪ ،‬وللجهات‬ ‫الر�سمية التي �ستكون م�س�ؤولة عن �إ�صدار تراخي�ص البناء‪،‬‬ ‫و�أال تكون هذه الإح�صاءات �سر ًا خمفيا فهي لي�ست عيب ًا وال‬ ‫عورة يجب �إخفا�ؤها‪ .‬وبذلك نقطع الطريق على ال�شائعات‬ ‫اخلا�صة بتعداد امل�سيحيني امل�صريني‪ ،‬ونتجنب امل�شاحنات‬ ‫التي تن�ش�أ ب�سبب ذلك من جهة‪ ،‬ونحل م�شكلة «دور العبادة»‬ ‫على �أ�سا�س مبد�أ امل�ساواة التي تكفله املواطنة من جهة‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫لي�س هناك مبد�أ �سوى «املواطنة» باملعنى الذي �شرحناه‪،‬‬ ‫وال هناك ميزان �أدق من ميزان العدد وامل�ساحة؛ كي ن�ضمن‬ ‫قانون ًا عاد ًال وموحد ًا لبناء دور العبادة‪� .‬إن القانون بحكم‬ ‫التعريف يت�ضمن قواعد عامة وموحدة وجمردة وم�صحوبة‬ ‫بجزاء ملن يخالفها �أو ينتهكها‪ .‬ولكي ن�ضمن انتقال هذه‬ ‫القواعد العامة واملجردة من حيز «الن�ص القانوين» �إىل‬ ‫حيز الواقع واملمار�سات الفعلية؛ يجب �أن تت�سم بالدقة‪ ،‬و�أن‬ ‫تغطي امل�سائل اجلوهرية يف املو�ضوع املراد تنظيمه؛ وذلك‬ ‫حتى ال نرتك «ثغرات» ينفذ منها االحرتاب والت�شاحن الذي‬ ‫نرغب الق�ضاء عليه‪ ،‬ونهدف ل�سد الذرائع امل�ؤدية �إليه‪ .‬ويف‬ ‫تقديرنا �إن �أهم امل�سائل التي يجب �أن تت�ضمنها مواد القانون‬ ‫املقرتح الآتي‪:‬‬ ‫‪1‬ـ تعريف املق�صود بـ»دار العبادة» تعريف ًا جامع ًا مانع ًا‪.‬‬ ‫‪2‬ـ حتديد معايري �إعطاء ترخي�ص البناء على �سبيل‬ ‫احل�صر‪.‬‬

‫أفق جديد‬

‫‪3‬ـ حت��دي��د اجل��ه��ة الر�سمية امل�����س��ؤول��ة ع��ن �إعطاء‬ ‫تراخي�ص البناء‪ ،‬وهل �ستكون مركزية يف العا�صمة فقط‪� ،‬أم‬ ‫�ستكون لها فروع يف كل حمافظة من حمافظات اجلمهورية؟‬ ‫‪4‬ـ حتديد م�صدر متويل بناء دار العبادة؛ وهل يجب �أن‬ ‫يكون حملي ًا فقط �أم ميكن �أن يكون �أجنبي ًا �أي�ض ًا؟‪ .‬و�إذا �أجاز‬ ‫القانون تلقي �أموال �أجنبية لهذا الغر�ض فكيف �سيتم تنظيم‬ ‫تلقيها؟ وم��ا اجلهة املخولة باخت�صا�ص املوافقة �أو عدم‬ ‫املوافقة على تلقي الأموال من جهات �أجنبية لهذا الغر�ض؟‪.‬‬ ‫وما احلد الأدين وما احلد الأق�صى امل�سموح به؟؟ وما اجلهة‬ ‫امل�س�ؤولة عن �أعمال املراجعة واملحا�سبة القانونية لهذه‬ ‫الأموال؟ وملن تقدم تقاريرها؟ وما اجلزاء الواجب توقيعه‬ ‫على وجود خمالفات؟‬ ‫‪5‬ـ �أعمال ال�صيانة والرتميم‪ ،‬يجب �أن ينظمها القانون‬ ‫املقرتح �أي�ض ًا‪ ،‬و�أن يحدد جهات االخت�صا�ص وم�صادر التمويل‬ ‫التي �ستتكفل بتغطية نفقات هذه الأعمال‪.‬‬ ‫‪6‬ـ �أن ين�ص القانون على توحيد نظام �إدارة الأوقاف‬ ‫حتت هيئة م�صرية واح��دة‪ ،‬بد ًال من الو�ضع املق�سم حالي ًا‬ ‫�إىل ق�سمني‪:‬‬ ‫ق�سم للأوقاف امل�سيحية وتخت�ص به هيئة الأوقاف‬ ‫القبطية مبوجب قانون ‪ 264‬ل�سنة ‪ 1960‬الذي خولها �إدارة‬ ‫�أوقاف الكنائ�س والأديرة‪ ،‬وا�ستثناها من �أحكام امل�صادرات‬ ‫والت�أميمات التي �صدرت يف ال�ستينيات من القرن املا�ضي‬ ‫وحافظ عليها للكنائ�س‪.‬‬ ‫والق�سم الثاين تخت�ص به «هيئة الأوق��اف امل�صرية»‬ ‫مبوجب القانون ‪ 80‬ل�سنة ‪ 1971‬الذي خولها مهمة ا�سرتداد‬ ‫�أوقاف امل�ساجد وغريها من الأوقاف اخلريية التي كانت قد‬ ‫�صودرت ووزعت مبوجب قوانني الت�أميمات وقوانني الإ�صالح‬ ‫الزراعي يف اخلم�سينيات وال�ستينيات من القرن املا�ضي‪ .‬وال‬ ‫زالت هيئة الأوقاف امل�صرية تنا�ضل من �أجل ا�سرتداد �أوقاف‬ ‫امل�ساجد مبا فيها �أوقاف الأزهر ال�شريف‪ ،‬ومل تتمكن حتى‬ ‫اليوم �إال من ا�سرتداد ما ي�ساوي �سد�س الأ�صول املوقوفة‪،‬‬ ‫والباقي مت توزيعه �أو طم�س معامله وحرمان امل�ساجد من‬ ‫ريعها‪.‬‬ ‫ه��ذا الو�ضع ال�شائن ال��ذي حتياه الأوق���اف امل�صرية‬ ‫�إ�سالمية وم�سيحية‪ -‬يتناق�ض تناق�ض ًا جذري ًا مع مبد�أ‬‫املواطنة‪ ،‬وي�ؤ�س�س النق�سام طائفي خطري ال يت�سق مع منطق‬ ‫الدولة املدنية وال مع مبد�أ املواطنة الذي يق�ضي بالت�سوية‬ ‫بني جميع املواطنني وم�صاحلهم‪ .‬وال يجوز ال�سكوت علي هذا‬ ‫التمييز امل�شني واملتحيز �ضد �أوقاف امل�ساجد ول�صالح �أوقاف‬ ‫الكنائ�س‪ .‬ومواد القانون املوحد املقرتح لبناء دور العبادة‬ ‫يجب �أن يعالج ه��ذه امل�شكلة؛ كونه �سيكون قانون ًا خا�ص ًا‬ ‫بتنظيم البناء ومتويل عملية البناء‪ ،‬والأوقاف هي امل�صدر‬ ‫الرئي�سي لتمويل امل�ساجد ولكنها حمرومة منه‪.‬‬ ‫يقولون �إن «القانون املوحد لبناء دور العبادة» �سي�صدر‬ ‫خالل ثالثني يوم ًا‪ .‬ونحن ن�أمل ذلك‪ ،‬على �أن يكون م�شتم ًال‬ ‫على قواعد تنظم امل�سائل الأ�سا�سية التي طرحناها‪ ،‬وبذلك‬ ‫يكون جزء ًا من حل امل�شكلة‪ ،‬و�إال �سيكون �سبب ًا �إ�ضافي ًا من‬ ‫�أ�سباب الفتنة‪ .‬و�سيكون �أداة ل�صب الزيت على النار بيد‬ ‫احل��زب الطائفي وفلول النظام ال�سابق وال�شانئني للوطن‬ ‫واملواطنة يف م�صر‪.‬‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫موعد مع عائ�شة‬ ‫* وقعت يف الفخ‬ ‫بدافع الف�ضول‪� ،‬أو بدافع م�شاركة الآخرين‪� ،‬أو الأحرى‬ ‫ب�سبب الغفلة‪� ،‬أو حتى بال مربر مقنع �ألتم�سه لنف�سي‪ ،‬وجدتني‬ ‫�أتابع �أحد امل�سل�سالت الرتكية و�أتفاعل مع الق�صة والأحداث‬ ‫و�أتطلع ملعرفة النهاية!! مرة جل�ست فيها مع �أقاربي �أحدثت‬ ‫مرات ي�شابه الإدمان‪ ..‬ن�س�أل اهلل العافية‪.‬‬ ‫كان �سهال عندما غزتنا امل�سل�سالت الرتكية �أن نكتب عن‬ ‫بعد بع�ض مالحظات ا�ستنكارية تظهر البون ال�شا�سع بني‬ ‫مبادئنا و�أخالقنا وبني ما تعر�ضه هذه امل�سل�سالت التي وجدنا‬ ‫�أثرها �أنكى فينا من كلم ال�سنان‪ ،‬ب�سبب التقارب يف البيئة‬ ‫والدين والعادات والتقاليد بيننا وبني ال�شعب الرتكي‪ ،‬ولكن‬ ‫هل من ال�ضروي �أن جنرب ون�شاهد حتى ن�صدر حكما بالرف�ض‬ ‫واالبتعاد‪� ،‬أما يكفي �أن نعرف اخلطوط العري�ضة‪ ،‬وكون هذه‬ ‫املتابعة م�ضيعة للوقت ورمبا الدين فيما ال طائل منه‪ ،‬وما قد‬ ‫ال يعترب من الت�سلية املباحة؟! من يكون �أكرث منعة وقناعة‪:‬‬ ‫من يجرب ويحكم؟ �أم من يجنب نف�سه ال�شبهات؟ �ألي�س التائب‬ ‫يعرف قيمة التوبة لأنه جرب �أمل الذنب؟ �أم �أن املح�صن الذي‬ ‫مل يقارب الذنب �أعظم درجة عند اهلل؟‬ ‫ولكن هناك مالحظة غريبة بالرغم من التحذيرات‬ ‫الأخ�لاق��ي��ة واالجتماعية التي راف��ق��ت ظهور امل�سل�سالت‬ ‫الرتكية‪ ،‬التي جندها �أمامنا �أينما دار بنا جهاز التحكم عن‬ ‫بعد‪ ،‬وال تكاد قناة تخلو منها با�ستثناء القنوات الدينية‪ ،‬ف�إن‬ ‫تعلق اجلماهري العربية بها مل يقل بل ازدادت رقعته وامتدت‬ ‫اىل ما بعد العر�ض الفعلي للم�سل�سل‪ ،‬لت�شمل �إطالق مواقع‬ ‫الكرتونية تفاعلية و�صفحات للمعجبني ملتابعة النقا�ش حول‬ ‫امل�سل�سالت واجلمع بني جماهريها ومتابعة �أخبار جنومها‪،‬‬ ‫حتى �أ�صبحت هذه املتابعة لي�ست �ساعة وتنتهي‪ ،‬و�إمنا هي‬ ‫جدول قد ميلأ �ساعات الفارغني والعاطلني �أو حتى العاملني‬ ‫يف املكاتب �أمام �شا�شات الكمبيوتر!‬ ‫املالحظة الأخطر �أن امل�سل�سالت الرتكية غزت بيوت‬ ‫الطيبني وامل�صلني وبع�ض املتدينني‪ ،‬وقد ال نخاف على الكبار‬ ‫بقدر ما نخاف على جيل ال�شباب الذي مل يع�ش قيم الف�ضيلة‬

‫‪11‬‬

‫املطلقة‪ ،‬يوم كانت البنات ال يحادثن ال�شباب �إطالقا ناهيك‬ ‫�أن يكون بينهم عالقات �شريفة �أو غري �شريفة! ه��ذا غري‬ ‫الكبائر واخليانات الزوجية والدين الأع��وج الذي يقت�صر‬ ‫على �صالة كبار ال�سن حتى لو كانوا ي�شربون اخلمر‪ ،‬وهذه كلها‬ ‫ال ي�صدر عن امل�سل�سل �أو ال�شخ�صيات �إدانة لها تنبه الغافلني يف‬ ‫احلبكة �أن هذه �أمور م�ستنكرة‪ ،‬ومرة بعد مرة ي�ضيع االزدراء‬ ‫من النف�س ونفرة القلب من املنكر‬ ‫و لكننا ما زلنا مل نفهم �سبب هذا التعلق ال��ذي �أ�صبح‬ ‫مر�ضيا يف بع�ض ال��دول العربية‪ ،‬وت�سبب بهدم الكثري من‬ ‫الأ�سر حتى ن�ستطيع معاجلة �أ�سبابه لي�س باملنع فقط‪ ،‬فاملمنوع‬ ‫مرغوب وله منافذه التي يعرفها ال�شباب متام املعرفة‪.‬‬ ‫�إن هذه امل�سل�سالت‪ ،‬الرومان�سية منها بالذات‪ ،‬تعر�ض‬ ‫ما نفقده يف واقع حياتنا الأ�سرية من م�شاعر حب لي�س بني‬ ‫الأزواج فقط بل بني الآباء والأبناء والأ�سرة املمتدة!‬ ‫كلنا يحتاج اىل العاطفة ب�أ�شكالها املختلفة‪ ،‬كلنا يرغب‬ ‫�أن يكون حمبوبا ومقدرا‪ ،‬وهذا ما �أثبته علم النف�س والرتبية‬ ‫حتى يكون االن�سان متوازنا ال يبحث خارج الأطر ال�شرعية‬ ‫ل�سد حاجته وعوزه‪.‬‬ ‫�إننا نعي�ش الفقد وال�شح العاطفي واخلر�س وامل�ؤاخاة‬ ‫الزوجية‪ ،‬ونقبل بانطفاء ج��ذوة احل��ب يف قلوبنا بحجة‬ ‫الواقعية وم�شاغل احلياة و�أننا كربنا‪� ،‬أو هرمنا‪ ،‬على احلب‬ ‫ب��ذال وممار�سة حتى �أ�صبحت الأ���س��رة فعال مقربة للحب!‬ ‫و�أ�صبح بيت الأ�سرة كالفندق �أف��راده ن��زالء كل يف غرفته‬ ‫وعامله‪ ،‬وبع�ض الآباء والأمهات ال يعرفون عن �أوالدهم �شيئا‬ ‫اال عندما ينتهي امل�صروف‪ ،‬بل �أ�صبح الآباء والأمهات ي�شعرون‬ ‫بالثقل من �أوالدهم وينتظرون �ساعة نوم الظامل‪ ،‬وحتققت‬ ‫يف الكثريين ق�صة ال�صحابي الذي قال لر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم �إن له �أوالدا كثريين مل يقبلهم �أو يعطف عليهم‪،‬‬ ‫ف�أ ّنبه الر�سول قائال‪ :‬وما �أفعل لك ان نزع اهلل الرحمة من‬ ‫قلبك؟!‬ ‫ال يجب �أن ن�ستهني بهذه امل�سل�سالت التي ال ت�سد هذا‬ ‫النق�ص فقط‪ ،‬بل تنقل امل�شاهد �إىل عوامل خيالية من ق�ص�ص‬

‫احلب غري ال�صادق وغري املمكن‪ ،‬ف�أي رجل مي�ضي كل وقته يف‬ ‫التغزل بعيون حبيبته‪ ،‬ويوقف حياته لتلبية رغباتها؟!‬ ‫ولكن ما بني اخليال املجنح يف امل�سل�سالت والواقع الأليم‬ ‫يف احلياة وغياب الوازع الديني‪ ،‬يظل الهروب اىل امل�سل�سالت‬ ‫والعي�ش يف ق�ص�صها والتفاعل العاطفي معها عالجا ممكنا‬ ‫خليبات القلب والنف�س فيزيد الإقبال!!! مع الأ�سف‪.‬‬ ‫* نحن نهدم الإ�سالم ب�أيدينا‬ ‫لي�س م��ن احلكمة وال م��ن احل��ق �أن نلقي باللوم على‬ ‫الإع�لام ون�برئ �أنف�سنا من امل�س�ؤولية‪ ،‬فنحن لدينا الدواء‬ ‫احل�لال ال�شايف ولكننا ن��أب��ى اال �أن نبحث عنه يف ال�سوق‬ ‫ال�سوداء! �إننا لو طبقنا مبادئ اال�سالم ملا غلبتنا على �أنف�سنا‬ ‫طبائع الغرب‪ ،‬وما من عقاب ينزل من ال�سماء �إال وقد ارتفع‬ ‫خري من الأر�ض‪.‬‬ ‫قنواتنا اال�سالمية تتكاثر ومل ت�ستطع حتى الآن توفري‬ ‫بديل درامي نظيف ومتميز يحكي �سري اال�سالم ليعرف ال�شباب‬ ‫كم هو عظيم وطاهر وعفيف وحملق احلب يف اال�سالم‪.‬‬ ‫�إن كل احلجج التي ن�سوقها لتربير تق�صرينا حجج باطلة‬ ‫داح�ضة‪ ،‬فلم يكن هناك �أعظم قدرا وال �أنقى قلبا وال �أكرث‬ ‫ان�شغاال وهما من �سيدنا حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬فهو مل‬ ‫يكن رجال ت�شغله لقمة العي�ش والأق�ساط فح�سب كمعظم‬ ‫الرجال‪ ،‬لقد كان نبي �أمة وقائد دولة‪ ،‬ومع ذلك كان يخ�ص�ص‬ ‫الوقت ليكون �أرق الأزواج و�أحن الآباء و�أو�صل االخوة‪.‬‬ ‫يخرج ليتم�شى مع �أمنا عائ�شة فال يحدثها بالهموم‬ ‫والغموم‪ ،‬ولكن ي�سابقها ويلعب معها‪ ،‬ويقول لها (حبك يف قلبي‬ ‫كالعقدة التي ال تنفك �أبدا)‪ ،‬ويزور فاطمة ويرقد عندها‪،‬‬ ‫ويطيل يف �سجوده ليلعب �أحفاده على ظهره‪ ،‬ويفرد بردته‬ ‫لتجل�س عليها �أخته ال�شيماء‪.‬‬ ‫�صلى عليك اهلل يا حبيبنا‪ ،‬كم رفعت طموحاتنا‪ ،‬وكم هو‬ ‫الواقع خمذول ويخذلنا!!‬

‫�أي مظلة يرونها ويتحملون م�س�ؤوليتها‪ ،‬ولهم احلق كل احلق‬ ‫يف تبني املواقف التي تخدم وطنهم و�أمتهم‪� ،‬إذ بعد الإحالة‬ ‫على التقاعد ينتقل املتقاعد من �سقف التعليمات والقوانني‬ ‫االن�ضباطية للم�ؤ�س�سة الع�سكرية التي يخدم بها �إىل �سقف‬ ‫الد�ستور الرحب والقانون املدين الذي مينح احلق لكل مواطن‬ ‫حرية ال��ر�أي والتعبري وتبني املواقف التي تخدم الوطن‬ ‫والأمة وجتعل منه لبنة قوية يف خدمة وطنه و�أمته‪.‬‬ ‫�إن العمل ال�سيا�سي والتعبري عنه بالو�سائل ال�سلمية‬ ‫املتاحة حق كفله الد�ستور والت�شريعات ال�سماوية واالر�ضية‬ ‫كافة‪ ،‬و�إن انتقا�صه �أو حتجيمه �أو تقزميه يزيد الطني بلة‪،‬‬ ‫وال ينقذ الوطن‪ ،‬والفرد املواطن ين�شط ويزداد حراكه مهما‬ ‫كانت خلفيته وطبيعة عمله ال�سابقة تبعا حلالة املظلومية‬ ‫التي يعي�شها‪ ،‬والقدرات والكفاءات التي يتمتع بها‪ ،‬وكذلك‬ ‫تبعا لوقت الفراغ املتاح لديه‪ ،‬وما يتعر�ض له من تهمي�ش‬ ‫وفقر يخلق حالة من املظلومية فيه‪ ،‬ي�ضاف لها ف�ساد م�ست�شر‬ ‫و�أوكار متار�سه حيتان ينهبون الأخ�ضر والياب�س‪ ،‬ما يجعل‬ ‫الواقع يف حالة ا�ستفزاز دائم يدفعهم للمطالبة بالإ�صالح‬ ‫احلقيقي‪ ،‬الذي من خالله جند عالجا ناجعا لكل ذلك‪.‬‬ ‫ما جرى يف حمافظة الطفيلة‪ ،‬الأهل والعزوة وم�سقط‬ ‫ال��ر�أ���س‪ ،‬يف منع رئي�س احلكومة م��ن الو�صول �إىل مكان‬ ‫االجتماع يف املحافظة �إمنا هو ر�سالة قوية مدوية م�ضمونها‬ ‫�أن ال�سكوت على التهمي�ش والفقر والظلم والف�ساد والت�سويف‬ ‫يف �إيجاد العالج والإ�صالح له حدود‪ ،‬و�إن الو�سائل لن تعدم‬ ‫يف التعبري والرف�ض‪ ،‬فهل من م�ستجيب؟‬ ‫‪drmjumian@gmail.com‬‬

‫بصراحة‬

‫ح�سن خليل ح�سني‬

‫�سمري غطا�س «حممد حمزة»‬ ‫يدافع عن ال�سلفيني!‬ ‫من �أين جاءتهم هذه امل�سميات وتلك احلركات التي‬ ‫تدعي تارة �أنها �صوفية و�أخرى تقول �إنها �سلفية؟ ومن‬ ‫�أين ابتدعوا تلك الفرعيات والتق�سيمات؟ وما الفارق‬ ‫بني ال�سلفية اجلهادية وال�سلفية الالجهادية؟‬ ‫عرفت �أحدهم من رواد امل�سجد ال�صغري الذي‬ ‫�أ�صلي فيه ال�صلوات اخلم�س‪ ..‬كان �شابا و�سيما ذا‬ ‫حلية �سوداء المعة ت�سر الناظرين دون الأربعني‬ ‫من العمر وه��و يقول �إن��ه �سلفي ويحمل اللي�سان�س‬ ‫يف اجلغرافية من جامعة الإ�سكندرية‪ ،‬طيب دمث‬ ‫الأخالق و�س�ألته عما تعنيه ال�سلفية فقال‪� :‬إننا نتخلق‬ ‫ب�أخالقيات وم�سلكيات ر�سول اهلل حممد �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم و�صحبه و�أتباعه الغر امليامني‪ ،‬وال �صلة‬ ‫لنا بال�سيا�سة مثل جماعة الإخوان امل�سلمني وحزب‬ ‫التحرير‪ .‬ونحن نريد �أن نبتعد عن كل املمار�سات التي‬ ‫قد تغ�ضب ال�سلطات الأمنية يف كل البالد العربية‬ ‫حتى ال نتعر�ض للمالحقات وال�سجون‪ ..‬نريد �أن‬ ‫نكون م�ستقلني ن�ؤدي �شعائرنا الدينية دون التبعية‬ ‫لأي حزب �أو جماعة‪.‬‬ ‫فقلت له‪ :‬لكن حممدا �صلى اهلل عليه و�سلم قد‬ ‫مار�س الدعوة وال�سيا�سة واجلهاد ومعه �صحبه من‬ ‫ال�سلف ال�صالح؛ ما �أدى �إىل قيام الدولة الإ�سالمية‬ ‫املرتامية الأطراف‪.‬‬ ‫فقال‪ :‬نحن �سلفيون يف ممار�سة ال�شعائر الدينية‬ ‫ف��ق��ط‪ ،‬وه��ن��اك م��ن ه��م �سلفيون يتبعون ال�سلفية‬ ‫اجلهادية‪.‬‬ ‫و�ضحكت م��ن �إج��اب��ة �صديقي‪ ،‬وح�ين تغلبت‬ ‫حركة حما�س املنتمية �إىل جماعة الإخوان امل�سلمني‬ ‫�شنّت عليها يف ال��ب��داي��ة ح��رك��ة فتح ال��ت��ي ق��ادت‬ ‫الثورة الفل�سطينية منذ عام ‪1965‬م هجوما عنيفا‪،‬‬ ‫واتهمتها ب�أنها دينية رجعية متطرفة‪ ،‬و�أنها �ستجعل‬ ‫ثورتنا الفل�سطينية مت�شددة قريبة م��ن حركة‬ ‫طالبان وحليفتها القاعدة برئا�سة كل من بن الدن‬ ‫والظواهري؛ ما �سيفقدنا ما ح�صلنا عليه من مكا�سب‬ ‫على امتداد �أربعني عاما‪.‬‬ ‫وين�سى ه ��ؤالء الذين ينتمون �إىل حركة فتح‬ ‫�أن قادتهم الذين �أ�س�سوا هذه احلركة كانوا ينتمون‬ ‫�إىل جماعة الإخ��وان امل�سلمني‪ ،‬وكانوا باملئات‪ .‬ومن‬ ‫ه ��ؤالء ال��ق��ادة يا�سر عرفات و�صالح خلف وحممد‬ ‫يو�سف النجار واملهند�سون عبد الفتاح حمود وكمال‬ ‫عدوان و�سعيد امل�سحال واحلاج يو�سف عمريه و�سليم‬ ‫الزعنون و�سعيد املزين وخالد احل�سن و�أخ��وه علي‬ ‫احل�سن ‪�..‬إلخ‪.‬‬ ‫وتعر�ضت حركة فتح للإ�شاعات الهدامة من قبل‬ ‫عبد النا�صر وحركة القوميني العرب‪ ،‬واتهموها ب�أنها‬ ‫رجعية وحليفة للأمريكان وال�سعودية (وال�سي �أي‬ ‫�إيه) ثم تخل�صوا من تلك حني �ضموا �إىل �صفوفهم‬ ‫قياديني من البعث والقوميني وال�شيوعيني‪ ،‬وزادوا على‬ ‫ذلك �أن عددا كبريا منهم تخلى عن ممار�سة ال�صالة‬ ‫وال�صوم و�سمحوا جلهاز التفوي�ض ال�سيا�سي بن�شر‬ ‫الفكر العلماين والتحلل من الأخالقيات الفا�ضلة‪،‬‬ ‫وه��م الآن يخ�شون من �سيطرة حركة حما�س على‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية؛ ما �سيفقدهم نورانية الثقافة‬ ‫العلمانية التي �سمحت بانت�شار الر�شاوى وال�سرقات‬ ‫وممار�سة الت�صرفات الأخالقية‪ ،‬ف�إذا بال�سيد يا�سر‬ ‫عبد رب��ه رج��ل كل املراحل الثورية وامل�شرف على‬ ‫ف�ضائية فل�سطني يتهم حركة حما�س ب�أنها �إم��ارة‬ ‫ظالمية‪ ،‬ومثله يردد كل من رئي�س ال�سلطة حممود‬ ‫عبا�س ومعظم قادة ال�سلطة‪.‬‬ ‫وفج�أة حتركت جمموعة من حركة فتح �أطال‬ ‫منت�سبوها حلاهم ومار�سوا عدة م�سلكيات فو�ضاوية‪،‬‬ ‫ثم اجتمعوا يف �أحد امل�ساجد مبدينة رفح بزعامة‬ ‫طبيب يتقا�ضى راتبه من حركة فتح و�أعلن ب�صوته‬ ‫اجل��ه��وري ق��ي��ام ال��دول��ة الإ���س�لام��ي��ة‪ ،‬وانتهت تلك‬ ‫التظاهرة ب�سحق كل �أع�ضاء هذه اجلماعة ورئي�سها‬ ‫عبد اللطيف مو�سى‪ ،‬وتعالت ال�صرخات والبكائيات‬ ‫من الذين يتهمون حركة حما�س بالإمارة الظالمية‪،‬‬ ‫وراحوا ي�سبون حما�س ويتوعدونها بالويل والثبور‬ ‫على �أي��دي اخلاليا النائمة التابعة للدكتور عبد‬ ‫اللطيف مو�سى‪ .‬وكان �أكرث النا�س حما�سة هو �سمري‬ ‫غطا�س الذي عمل يف �إعالم حركة فتح ون�شر كتاب‬ ‫البدايات لل�شهري خليل الوزير وم�ل�أه ب�صور الوزير‬ ‫وزوجته وكتب على الغالف (د‪.‬حممد حمزة)‪ .‬وهاهو‬ ‫�سمري غطا�س يهاجم حركة حما�س لأنها بزعمه تقتل‬ ‫كل اجلماعات ال�سلفية على �إثر مقتل جماعة تدعي‬ ‫�أنها �سلفية قامت ب�شنق النا�شط الإيطايل الذي نا�صر‬ ‫�أهل غزة منذ ثالث �سنوات وا�سمه (فيتوريو �أريغوين)‬ ‫يف ‪� 15‬أبريل اجلاري ‪2011‬م وي�صاب غطا�س باجلنون‬ ‫للق�ضاء على هذه املجموعة املنحرفة التي تدعي‬ ‫ال�سلفية وي�ستمر يف مهاجمة حركة حما�س‪.‬‬ ‫ترى هل هذه اجلماعة بقيادة الدكتور مو�سى‬ ‫وجماعة اليوم التابعة ملن ي�سمى «ال�سعيدين» تدين‬ ‫بال�سلفية ال�صليبية التي يتحدث با�سمها �سمري‬ ‫غطا�س الذي ي�سخر من ا�سم نبينا حممد �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم ويجعل منه ا�سما حركيا له؟! فلتقطعوا‬ ‫هذا الل�سان ال�صليبي الذي يتطاول على ا�سم ر�سولنا‬ ‫الكرمي ولتك�شفوا حقيقته للنا�س جميعا‪ ،‬وقاتل اهلل‬ ‫الفتنة وم�شعلي نارها‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫الأحد (‪� )22‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1599‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫الأحد (‪� )22‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1599‬‬

‫البعد الثالث‬

‫حممد عالونة‬

‫حفنة من الدوالرات‬ ‫مل تعد جتدي‬ ‫يعتقد الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما �أن حفنة من الدوالرات مينحها لدول‬ ‫ت�شهد حراكا �سيا�سيا وتغيريات جذرية يف طرق العمل ال�سيا�سي �ستكون كفيلة‬ ‫باحتوائها وفتح نافذة جديدة لل�سيا�سة االمريكية يف املنطقة‪.‬‬ ‫خطاب �أوباما مل ي�أت بجديد‪� ،‬إذ روجت الو�سائل الإعالمية الغربية ب�أنه‬ ‫للمرة الأوىل يتم احلديث عن دولة فل�سطينية بحدود ‪ ،1967‬ونتذكر �أن ذلك‬ ‫جاء به جورج بو�ش االبن عندما ا�شرتط وجود دولة ب�ضمان اال�ستيطان وهو ما‬ ‫ذكره �أوباما املتمثل ب�شرط تبادل الأرا�ضي‪.‬‬ ‫على اوباما �أن يعي جيدا ب��أن العامل العربي يعي�ش والدة جديدة �أربكت‬ ‫�إدارت��ه التي مل تعد ق��ادرة على جم��اراة اخلطوات ال�سريعة على ار���ض الواقع‪،‬‬ ‫و�أ�صبح القرار ق��رار ال�شعوب التي ترف�ض �أي تدخل �أجنبي ب�صوت ع��ال‪ ،‬كما‬ ‫فعلت ب�صمت قبل �أن يتنحى الر�ؤ�ساء املتحالفون‪.‬‬ ‫وعلى زعماء ال��دول العربية �أن يعوا �أي�ضا ب�أن �شعوبهم هي من متنحهم‬ ‫القوة‪ ،‬وم�س�ألة القمع لن تخلف �سوى مزيد من التقهقر والتخلي عن موطئ‬ ‫قدم عاملي احتلته هذه ال�شعوب ب�إرادتها‪ ،‬وفر�ضت نف�سها عامليا‪ ،‬بدليل �أنها من‬ ‫دفعت �أبوابا لتلك الكلمة‪.‬‬ ‫�ست�سعى وا�شنطن يف املرحلة املقبلة �أن تتغلغل من الأ�سفل وتتجاهل ر�ؤو�س‬ ‫الهرم العربي من خالل جمعيات وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين التي كانت مزروعة‬ ‫قبل االنتفا�ضة العربية‪.‬‬ ‫يف املقابل �أ�صبحت تلك ال�شعوب تعي ما تريد وتعرف من �أين ت�ؤكل الكتف‪،‬‬ ‫فم�ساعدات م�شروطة �أو مطالبات بحقوق امل ��ر�أة �أ�صبحت نكتة الع�صر و�إال‬ ‫تتجاهل الإدارة الأمريكية كيف عربت وتعرب املر�أة العربية عن ر�أيها بحرية يف‬ ‫امل�سريات ال�شعبية‪.‬‬ ‫اخلطاب الذي روج له ب�شكل غري م�سبوق ي�أتي يف ظل �شعور وا�شنطن ب�أنها‬ ‫بد�أت تتخلى عن اللعبة‪ ،‬ويف خ�ضم حتركات �شعبية ترتفع وتريتها كل يوم‪ ،‬فهذه‬ ‫يف النهاية فر�صة تاريخية للقادة العرب �أن يبد�ؤوا �صفحة جديدة مع �شعوبهم‬ ‫وهم الأوىل �أن يقودوا ثوراتهم‪.‬‬ ‫املطالب وا�ضحة ومل تعد الغرف املغلقة حكرا على �أحد‪ ،‬مثال احلديث عن‬ ‫ان�ضمام االردن ملنظومة اخلليج يالقي اعرتا�ضات وا�سعة من الطرفني‪ ،‬رغم �أنها‬ ‫ميكن �أن تكون بداية لتحالف عربي �شعبي بامتياز‪ ،‬ولي�س على غرار حتالفات‬ ‫فا�شلة يف ال�سابق �أفرزتها �أو�ضاع متوترة بفعل ال�صراع على قيادة الدفة‪.‬‬ ‫حتالفات اليوم هي من �صنع ال�شعوب انف�سهم الذين جمعتهم م�صلحة‬ ‫م�شرتكة واح ��دة‪ ،‬وه��ي حرية التعبري وال ��ر�أي والتعبري ع��ن ال��ذات و�صناعة‬ ‫ال�سيا�سة‪ ،‬كما فعلت دول �أخ��رى قبل مئات ال�سنني وم��ا نعي�شه الآن لي�س �إال‬ ‫خما�ضا يتوجب �أن ندفع ثمنه عاجال �أم �آجال‪.‬‬ ‫اخلال�صة �إن حفنة دوالرات وا�شنطن فقدت قيمتها ال�سيا�سية قبل �أن‬ ‫يهوي �سعر �صرفها اقت�صاديا‪.‬‬

‫نائب وزير االقت�صاد والتجارة وال�صناعة يو�شيكات�سو ناكاياما الياباين‬ ‫ووزير الدولة ل�ش�ؤون اخلارجية �شياكي تاكاها�شي يف م�ؤمتر �صحايف للحديث‬ ‫عن جدول �أعمال منتدى �آ�سيا واملحيط الهادئ للتعاون االقت�صادي (ابيك)‪.‬‬

‫جمعية امل�ست�شارين واملدربني تنهي‬ ‫�صياغة م�ستندات تطوير قطاع التدريب‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫�أن�ه��ت جمعية امل�ست�شارين وامل��درب�ين الإداري�ي��ن يف‬ ‫الأردن تطوير هيكل نظام ت�صنيف امل�ست�شارين واملدربني‬ ‫الإداري�ي�ن و�صياغة م�ستندي �أف�ضل املمار�سات وميزات‬ ‫اال�ست�شارات الإداري ��ة التي ج��اءت يف اط��ار تنمية موارد‬ ‫القطاع وتعزيز فر�ص ت�صدير خدماته‪.‬‬ ‫وق��ال��ت اجلمعية يف ب�ي��ان �صحايف �أم����س ال�سبت ان‬ ‫م�شروعها اال�سرتاتيجي امل�م��ول م��ن االحت��اد الأوروب ��ي‬ ‫ب��ال �ت �ع��اون م ��ع امل ��ؤ� �س �� �س��ة الأردن � �ي� ��ة ل �ت �ط��وي��ر امل�شاريع‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة‪ ،‬ي �ه��دف �إىل ت�ن���ش�ي��ط وت ��روي ��ج القطاع‬ ‫وحتديد املعايري املهنية الناظمة للعاملني وامل�ستفيدين‬ ‫م��ن خ��دم��ات�ه��ا‪ ،‬وت��وع�ي��ة ال���ش��رك��ات وامل��ؤ��س���س��ات ب�أهمية‬ ‫اال�ست�شارات ودورها بتطوير �أنظمة العمل لديها وقدرتها‬ ‫على �إدارة امل���ش��روع��ات وح��ل الأزم� ��ات الفنية والإداري� ��ة‬ ‫التي قد تواجهها مما ي�ضمن وي�ساعد يف املحافظة على‬ ‫م�ستوى اخلدمات اال�ست�شارية املقدمة ملختلف القطاعات‬ ‫يف ال�سوق املحلية والعربية‪.‬‬ ‫كما يهدف �إىل زي��ادة الوعي لدى ال�شركات ب�أهمية‬ ‫اال�ست�شارات ودورها يف تطوير �أعمالها وزيادة عدد الأفراد‬ ‫وال�شركات العاملة مل�ج��اراة الإق�ب��ال املتزايد على خدمة‬ ‫اال�ست�شارات يف املنطقة‪� ،‬إ�ضافة اىل جعل اال�ست�شارات‬ ‫والتدريب الإداري �إحدى القطاعات اخلدماتية الرئي�سية‬ ‫التي يعتمد عليها الأردن كم�صدر للدخل القومي‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت امل��دي��رة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة للجمعية رمي��ا نا�صر‬ ‫�أهمية امل���ش��روع ال��ذي ي�ستمد قوته م��ن تكامل الأدوات‬ ‫والو�سائل واملراحل التي ي�شملها م�شرية اىل انه مت من‬ ‫خالل امل�ستندات واللوائح التي عمل على تطويرها خرباء‬ ‫حمليون ب�إ�شراف خرباء دوليني ر�صد ميزات اال�ست�شارات‬ ‫الإداري� � � ��ة وحت ��دي ��د �أف �� �ض��ل امل �م��ار� �س��ات للم�ست�شارين‬ ‫واملتعاقدين مل�ساعدة ط��ريف امل�ع��ادل��ة على معرفة مهام‬ ‫وواجبات كل طرف مبهنية و�شفافية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ان نظام ت�صنيف امل�ست�شارين ال��ذي �سيتم‬ ‫تد�شينه قريبا على موقع اجلمعية االلكرتوين �سيوفر‬ ‫البنك الإ�سالمي الأردين‬ ‫قاعدة بيانات ميكن لل�شركات وامل�ؤ�س�سات الرجوع �إليها‬ ‫ملعرفة اجلهات اال�ست�شارية التي ميكنهم التعاقد معها بحث لي�ساعد امل�ستخدمني على حت��دي��د امل�ع��اي�ير التي ت�ق��در قيمته بنحو ‪ 107‬االف دي�ن��ار �سيت�ضمن �أن�شطة‬ ‫وفقا للت�صنيفات املدرجة وجم��االت التخ�ص�ص و�سنوات يحتاجونها‪ ،‬متوقعة �أن ي�سهم النظام يف جلب تعاقدات ميدانية وور�ش عمل متخ�ص�صة لن�شر وتوزيع امل�ستندات‬ ‫جديدة وفر�ص عمل خارجية للجهات اال�ست�شارية �إ�ضافة وال�ت�ع��ري��ف ب�ه��ا وتنظيم ب�ع�ث��ات جت��اري��ة ل��دع��م ت�صدير‬ ‫اخلربة التي ميلكونها‪.‬‬ ‫خ��دم��ات ال �ق �ط��اع وت �ع��زي��ز ان �ت �� �ش��اره��ا وزي � ��ادة قدراتها‬ ‫و�إىل ج ��ان ��ب � �س �ه��ول��ة ا� �س �ت �خ��دام ن �ظ ��ام ت�صنيف �إىل تعزيز جماالت العمل امل�شرتك وتبادل اخلربات‪.‬‬ ‫وبينت نا�صر �أن املرحلة املقبلة من امل�شروع الذي التناف�سية يف املنطقة‪.‬‬ ‫امل�ست�شارين‪� ،‬أ�شارت نا�صر �إىل �أنه مت تزويد النظام مبحرك‬

‫دينار‬

‫الذهب محليًا‬

‫ع �ي��ار ‪24‬‬ ‫ع �ي��ار ‪21‬‬ ‫ع �ي��ار ‪18‬‬ ‫ع �ي��ار ‪14‬‬

‫ال�سابق‬ ‫‪34.46‬‬ ‫‪30.15‬‬ ‫‪25.84‬‬ ‫‪20.1‬‬

‫احلايل‬ ‫‪34.48‬‬ ‫‪30.17‬‬ ‫‪25.86‬‬ ‫‪20.12‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫ب������رن������ت‪112.3900 :‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪1.508.900 :‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪35.087 :‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪1.007 :‬‬

‫االسترليني‪1.146 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.556 :‬‬

‫درهم اماراتي‪ 0.192 :‬جنيه مصري‪0.118 :‬‬

‫رو�سيا تدعو البنك الأوروبي‬ ‫�إىل احلذر يف ال�شرق الأو�سط‬

‫�أ�ستانة‪-‬رويرتز‬

‫ق��ال ��س�يرج��ي ��س�ت��ورت���ش��اك ن��ائ��ب وزي ��ر املالية‬ ‫الرو�سي �أم�س ال�سبت �إن على البنك الأوروبي للتعمري‬ ‫والتنمية �أن يتوخى احلذر فيما يتعلق بتو�سعة نطاق‬ ‫عملياته الإقرا�ضية لت�شمل �شمال افريقيا وال�شرق‬ ‫الأو�سط‪.‬‬ ‫ووافق البنك الذي ت�أ�س�س عام ‪ 1991‬للم�ساعدة‬ ‫يف متويل التنمية بدول �شرق وو�سط �أوروبا واالحتاد‬ ‫ال�سوفيتي ال���س��اب��ق ال�ت��ي ك��ان��ت خ��ارج��ة م��ن عباءة‬ ‫ال�شيوعية على التو�سع يف ال�شرق الأو��س��ط و�شمال‬ ‫اف��ري�ق�ي��ا �إث ��ر ت�ف�ج��ر ان�ت�ف��ا��ض��ات �شعبية يف العامل‬ ‫العربي‬


‫‪14‬‬

‫مــــــــــــــــال و�أعمـــــــال‬

‫الأحد (‪� )22‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1599‬‬

‫خالل افتتاح �أعمال م�ؤمتر اال�ستثمار يف الدول الإ�سالمية‬

‫�أبو حمور‪ :‬هناك حاجة ملحة للعناية ب�سيا�سات‬ ‫ت�شجيع اال�ستثمار يف دول «امل�ؤمتر اال�سالمي»‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد رجب‬ ‫دع��ا وزي��ر املالية حممد اب��و حمور �إىل ��ض��رورة ب��ذل امل��زي��د م��ن اجل�ه��ود امل�شرتكة ب�ين ال��دول اال�سالمية لتحقيق التكامل‬ ‫االقت�صادي‪ ،‬ا�ضافة اىل العمل لو�ضع حلول عملية للتحديات التي فر�ضتها امل�ستجدات االقت�صادية على ال�ساحة العاملية‪.‬‬ ‫ودعا ابو حمور خالل افتتاحه اعمال م�ؤمتر اال�ستثمار يف الدول اال�سالمية �أم�س الذي تنظمه غرفة جتارة الأردن بالتعاون مع‬ ‫الغرفة اال�سالمية للتجارة وال�صناعة مندوبا عن امللك عبد اهلل الثاين‪ ،‬اىل �ضرورة تبني الدول اال�سالمية ا�سرتاتيجيات اقت�صادية‬ ‫م�شرتكة تعمل على حتقق مزيد من التعاون بني البلدان اال�سالمية‪ ،‬والعمل على تنفيذ �سائر اتفاقيات منظمة امل�ؤمتر اال�سالمي‬ ‫املتعلقة بال�ش�أن االقت�صادي والتجاري والتي ت�شكل االطار اال�سا�سي لتفعيل التعاون االقت�صادي والتجاري بني الدول االع�ضاء‪.‬‬ ‫وقال �إن هناك حاجة ملحة للعناية ب�سيا�سات ت�شجيع اال�ستثمار يف دول منظمة امل�ؤمتر اال�سالمي‪ ،‬من خالل توفري االدوات‬ ‫القانونية كالت�شريعات الداخلية واالتفاقيات االقليمة والدولية والتي تعمل على حت�سني مناخ اال�ستثمار وتوفري الفر�ص واحلوافز‬ ‫امام ال�شركات ورجال االعمال؛ ما يزيد من فر�ص الدول اال�سالمية يف جذب اال�ستثمارات االجنبية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان الدول اال�سالمية مطالبة بزيادة حجم اال�ستثمار والتجارة البينية بني الدول اال�سالمية‪ ،‬وعلى ا�سا�س من امل�ساوة يف‬ ‫املعامالت التجارية‪ ،‬االمر الذي يتطلب العمل على ايجاد االليات الكفيلة ورفع حجم اال�ستثمارات امل�شرتكة يف املجاالت ال�صناعية‬ ‫اخلدمية من خالل و�ضع امل�شاريع وال�شراكات اال�سرتاتيجة والربامج التنموية التي تهدف اىل اال�سهام يف حت�سني م�ستوى احلياة‪،‬‬ ‫واال�ستغالل االمثل للفر�ص‪.‬‬ ‫وبني ابو حمور ان انعقاد امل�ؤمتر ي�شكل خطوة هامة يف فتح‬ ‫�آف��اق جديدة للتعاون االقت�صادي والتجاري واال�ستثماري بني‬ ‫الدول اال�سالمية‪ ،‬وبناء �شراكات بني رجال االعمال وامل�ؤ�س�سات‬ ‫املالية بني الدول اال�سالمية‪ ،‬ا�ضافة اىل بحث كافة التحديات‬ ‫التي تواجه اال�ستثمار وامل�ستثمرين يف هذه الدول والعمل على‬ ‫اع��ادة توطني اال�ستثمارات اال�سالمية ب��د ًال من ا�ستثمارها يف‬ ‫الدول االخرى‪.‬‬ ‫و�أك��د حر�ص احلكومة على توزيع مكت�سابات التنمية على‬ ‫خمتلف مناطق اململكة‪ ،‬حيث تتن�شر فيها العديد من املناطق‬ ‫ال�صناعية امل�ؤهلة واحل��رة والتي �ساهمت يف ا�ستقطاب العديد‬ ‫من اال�ستثمارات االجنبية‪.‬‬ ‫ب��دوره �أك��د رئي�س الغرفة اال�سالمية للتجارة وال�صناعة‬ ‫وال�سلع ال�شيخ �صالح كامل �أن البطالة ب�ين ال�شباب العربي‬ ‫واال�سالمي هي املحرك اال�سا�س لكل الثورات واالنتفا�ضات التي‬ ‫متر بدولنا‪ ،‬م�شريا اىل امل�سو�ؤلية الكبرية التي تقع على عاتق‬ ‫جمتمع االعمال بتوفري فر�ص العمل من خالل زيادة اال�ستثمار‬ ‫و�إعمار االر�ض‪.‬‬ ‫وعرب ال�شيخ كامل عن ا�سفه لعدم وجود بنوك لال�ستثمار‬ ‫واال��س��واق االول�ي��ة يف ال��دول اال�سالمية‪ ،‬لكونها املولد الكبري‬ ‫لفر�ص العمل‪ .‬م�شريا اىل ان ‪ 50‬يف املئة من ميزانيات البنوك‬ ‫يف ال� ��دول اال��س�لام�ي��ة وال�ع��رب�ي��ة ه��ي ع�ل��ى ��ش�ك��ل ن�ق��د "�سائل‬ ‫ومعطل"‪.‬‬ ‫وو�صف ال�شيخ كامل الف�ساد بانه �آف��ة معطلة لال�ستثمار‬ ‫والنماء‪ ،‬مت�سائال‪ :‬ملاذا االردن اقل ف�سادا من بقية املجتمعات؟‬ ‫داعيا اىل �ضرورة البحث يف ذلك ال�ستخال�ص العرب واال�سباب‬ ‫االيجابية‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬من املخجل ان تكون اكرث ع�شر دول ف�سادا يف العامل‬ ‫اع�ضاء يف منظمة امل�ؤمتر اال�سالمي" م�ؤكدا اهمية مكافحة‬ ‫الف�ساد بكل ا�شكاله و�أن ال ن�ضع اللوم فقط على احلكام وهي‬ ‫م�س�ؤولية م�شرتكة على اجلميع‪ ،‬واال �ستكون هناك انتفا�ضات‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫من جانبه دعا رئي�س احتاد الغرف والتبادل ال�سلعي الرتكي‬ ‫رفعت اوغلو اىل ازالة كافة احلواجز والقيود التي حتكم عمل‬ ‫التجارة واال�ستثمار ما بني الدول اال�سالمية‪ ،‬م�شريا �أن ال�سبب‬ ‫الرئي�س ال��ذي ا�شعل ال �ث��ورات يف ال�ع��امل ال�ع��رب��ي ه��م ال�شباب‬ ‫العاطل عن العمل‪.‬‬ ‫وقال �إن العامل منذ ‪ 2009‬بد�أ بتغيري �سيا�سي واقت�صادي بعد‬ ‫االزم��ة املالية واالقت�صادية العاملية وانهيار جميع الت�صنيفات‬ ‫املالية واالقت�صادية التي مل تنجح يف معاجلة االزمة‪.‬‬ ‫و�شدد على �ضرورة ت�شجيع التبادل اجتاري واال�ستثماري بني‬ ‫ال��دول اال�سالمية ملواجهة التحديات واملتغريات التي ت�شهدها‬ ‫املنطقة والعامل‪ ،‬فدول العامل ف�شلت يف معاجلة تداعيات االزمة‬ ‫املالية العاملية ب�سب الفائدة املرتفعة والقرو�ض‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض اوغ�ل��و �أب ��رز ج��وان��ب اخل�ل��ل ال�ت��ي ي�ع��اين منها‬ ‫االقت�صاد اال��س�لام��ي‪ ،‬حيث تظهر بع�ض االرق ��ام ان ‪ 48‬دولة‬ ‫نامية حول العامل عدد ال��دول اال�سالمية منها ‪ 22‬دول��ة‪ ،‬على‬ ‫الرغم من ان الدول اال�سالمية متثل حوايل ‪ 22.5‬يف املئة من‬ ‫�سكان العامل‪ ،‬وهذا يدل على �ضعف االقت�صاد واال�ستثمار يف تلك‬ ‫الدول‪.‬‬ ‫كما �أن م�ساهمة الدول اال�سالمية يف الناجت املحلي االجمايل‬ ‫العاملي ال تزيد على ‪ 7.5‬يف املئة‪ ،‬و�أن انتاج ‪ 57‬دولة ا�سالمية ال‬ ‫ميثل حجم انتاج دولة مثل املانيا واليابان‪ ،‬كما �أن توزيع الدخل‬

‫بني الدول اال�سالمي فيه فجوة كبرية‪ ،‬حيث تظهر االح�صائيات‬ ‫ان ف��رق الدخل بني اعلى دول��ة �إ�سالمية واق��ل دول��ة يبلغ ‪220‬‬ ‫�ضعفا‪ ،‬وهذا ي�شري اىل اخللل الكبري يف اقت�صاديات تلك الدول‬ ‫وتوزيع اال�ستثمارات‪.‬‬ ‫وطالب اوغلو بناء على تلك االح�صائيات واالرق��ام باملزيد‬ ‫من االنتاجية بني الدول اال�سالمية وزيادة حجم التجارة وازالة‬ ‫احل��واج��ز التجارية واال�ستثمارية بني تلك ال��دول‪ ،‬م�شريا ان‬ ‫املوارد الطبيعية فقط ال تكفي يف حتقيق الرفاهية‪ ،‬و�أن حتقيق‬ ‫ال��رف��اه�ي��ة ب�ين �شعوب املنطقة ي��أت��ي م��ن زي ��ادة ال�ن��اجت املحلي‬ ‫االج �م��ايل وحت��ري��ك عجلة االق�ت���ص��اد‪ ،‬وذل��ك ي��أت��ي م��ن خالل‬ ‫ت�شجيع التبادل التجاري اخلارجي واال�ستثمار وفتح املجال امام‬ ‫القطاع اخلا�ص بني الدول اال�سالمية‪ ،‬م�ؤكدا "انه يجب ان ال‬ ‫يكون هنالك خ�شية من اال�ستثمار االجنبي"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ار اوغ �ل��و اىل جن ��اح ال�ت�ج��ري��ة ال�ترك �ي��ة يف النهو�ض‬ ‫باالقت�صاد وتقليل ن�سب البطالة بني مواطنيها‪ ،‬التي قد ت�ساعد‬ ‫ال��دول اال�سالمية االخ��رى يف النهو�ض باقت�صادها‪ ،‬مطالبا يف‬ ‫الوقت نف�سه ب�ضرورة اال�ستثمار يف فل�سطني وت�شغيل االيدي‬ ‫العاملة فيها‪.‬‬ ‫وق��ال �إن تركيا ا�ستطاعت حتقيق م��ا يو�صف باحللم اىل‬ ‫حقيقة‪ ،‬من خالل النهو�ض بالواقع االقت�صادي واال�ستثماري‪،‬‬ ‫حيث بلغت �صادرات تركيا يف عام ‪ 1983‬حوايل ‪ 3‬مليارات دوالر‪،‬‬ ‫يف الوقت ال��ذي بلغ جمموع �صادراتها العام املا�ضي ‪ 115‬مليار‬ ‫دوالر ‪.‬‬

‫من حفل االفتتاح‬ ‫و�أ�ضاف �أن هذا االجناز �إمنا جاء نتيجة ت�شجيع اال�ستثمار ال��دول اال�سالمية االمر الذي يولد فر�ص للتعاون اال�سالمي‬ ‫وف�ت��ح امل �ج��ال ام ��ام ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص وازال� ��ة احل��واج��ز املعيقة يف جمال التجارة اخلارجية والتكامل ال�صناعي واال�ستثماري‬ ‫لال�ستثمار وال�ت�ج��ارة‪ ،‬م�شريا ان جن��اح التجرية الرتكية جاء واملايل وامل�صريف‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان امل�ؤمتر ي�شكل اي�ضا فر�صة لبناء �شركات م�شرتكة‬ ‫رغم قلة املوارد الطبيعية من النفط والغاز لكنها متتلك االرادة‬ ‫يف جميع امل�ج��االت و��س��ط حجم احتياطات ال ��دول اال�سالمية‬ ‫وروح املبادرة واال�ستنثمار‪.‬‬ ‫و�شدد على �ضرورة ادخال وتفعيل م�شاركة الن�ساء يف االعمال من املوراد الطبيعية االمر الذي ميكنها من الت�صنيع واالتناج‬ ‫واال�ستثمار‪ ،‬وتو�سيع نطاق هذه التجرية ملا له من م�ساهمة يف وال�ت���ص��دي��ر‪ .‬وي �ه��دف امل ��ؤمت��ر اىل ت�ق��ري��ب ال� ��ر�ؤى امل�ستقبلية‬ ‫ووجهات النظر يف الدول اال�سالمية وحتديد فر�ص التعاون على‬ ‫تخفيف ن�سب الفقر‬ ‫بدوره دعا رئي�س غرفة جتارة االردن العني نائل الكباريتي امل�ستوى االقت�صادي والتجاري واال�ستثماري وحتديد اف�ضل‬ ‫اىل � �ض��رورة الت�ضامن اال��س�لام��ي وال�ت�ع��اون االقت�صادي بني الو�سائل وال�سا�سيات امل�شرتكة لتحقيق اهداف الدول اال�سالمية‬ ‫الدول اال�سالمية خا�صة يف ظل الظروف الدقيقة التي متر بها يف التنمية اال�سالمية والدعوة اىل ت�أ�س�س وعقد ال�شراكات يف‬ ‫القطاعات التنموية واخلدمية يف اطار ر�ؤية وا�ضحة تتجه نحو‬ ‫اقت�صاديات الدول اال�سالمية جراء االزمة املالية العاملية‪.‬‬ ‫وبني ان امل�ؤمتر ي�شكل فر�صة للحوار وتبادل الآراء لالنطالق اال�ستثمار اال�سرتاتيجي للطاقات واملوارد خللق تكتل اقت�صادي‬ ‫من جديد والبناء للم�ستقبل على قاعدة امل�صالح امل�شرتكة بني ا�سالمي قادر على مواجهة التحديات واالقت�صاديات العاملية‪.‬‬ ‫الدول‪ ،‬ا�ضافة للتعرف عن كثب على الفر�ص اال�ستثمارية بني‬

‫خالل لقائه رئي�س جمل�س احتاد الغرف وتبادل ال�سلع الرتكي‬

‫البخيت ي�ؤكد �أهمية زيادة م�ستوى التعاون والتبادل التجاري مع تركيا‬ ‫عمان‪-‬برتا‬ ‫ا��س�ت�ق�ب��ل رئ �ي ����س ال� � ��وزراء الدكتور‬ ‫معروف البخيت يف مكتبه برئا�سة الوزراء‬ ‫�أم�س ال�سبت رئي�س جمل�س احتاد الغرف‬ ‫وتبادل ال�سلع الرتكي رفعت هي�سار اوغلو‬ ‫الذي يزور االردن للم�شاركة يف اجتماعات‬ ‫اجلمعية العمومية للغرف اال�سالمية‬ ‫للتجارة وال�صناعة‪.‬‬ ‫واك��د رئي�س ال��وزراء عمق العالقات‬ ‫ال�ث�ن��ائ�ي��ة ب�ين االردن وت��رك�ي��ا و�ضرورة‬ ‫تعزيزها يف خمتلف امل�ج��االت ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية خدمة مل�صالح‬ ‫البلدين وال�شعبني ال�شقيقني‪.‬‬ ‫وا�شار البخيت اىل �ضرورة العمل على‬ ‫زيادة م�ستوى التعاون والتبادل التجاري‬ ‫بني االردن وتركيا والرتكيز على زيادة‬ ‫اال�ستثمارات الرتكية يف االردن‪.‬‬ ‫كما اكد رئي�س الوزراء اهمية ا�ستثمار‬ ‫املوقع اجل�غ��رايف املتميز لكل من االردن‬ ‫وت��رك�ي��ا يف ال��دخ��ول اىل ا� �س��واق ال ��دول‬

‫�أوغلو يطالب ب�ضرورة �إزالة‬ ‫احلواجز اال�ستثمارية وزيادة‬ ‫حجم التبادل التجاري‬ ‫املجاورة‪ .‬من جهته نقل هي�سار اوغلو اىل‬ ‫البخيت حتيات الرئي�س الرتكي عبداهلل‬ ‫غول ورئي�س الوزراء الرتكي رجب طيب‬ ‫اردوغ� � ��ان‪ ،‬م ��ؤك��دا ح��ر���ص ال �غ��رف��ة على‬ ‫زيادة تعاونها مع القطاع اخلا�ص االردين‬ ‫لزيادة م�ستوى التعاون وحجم املبادالت‬ ‫التجارية ب�ين البلدين‪ .‬وا��ش��اد بعوامل‬ ‫االمن واال�ستقرار ال�سيا�سي الذي يتمتع‬ ‫ب��ه االردن‪ ،‬م ��ؤك��دا ان�ه��ا ع��وام��ل ت�شجع‬ ‫رجال االعمال والقطاع اخلا�ص الرتكي‬ ‫على اال�ستثمار يف االردن‪.‬‬

‫امل�صريف مو�سى �شحادة يدعو‬ ‫امل�صارف اال�سالمية لالندماج‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫دعا نائب رئي�س جمل�س الإدارة املدير العام للبنك اال�سالمي االردين‬ ‫مو�سى �شحادة امل�صارف اال�سالمية للعمل معا من خالل االندماج مع‬ ‫بع�ضها البع�ض لتكوين وحدات م�صرفية �أكرب‪ ،‬او بايجاد �سبل للتعاون‬ ‫والتن�سيق امل�شرتك‪.‬‬ ‫ك �م��ا دع ��ا � �ش �ح��ادة يف ورق� ��ة ع �م��ل ق��دم �ه��ا خ�ل�ال ج�ل���س��ات م�ؤمتر‬ ‫اال�ستثمار يف الدول اال�سالمية الذي بد�أ اعماله �أم�س ال�سبت يف عمان‬ ‫امل�صارف اال�سالمية لال�ستمرار مبواكبة كل جديد يف جم��ال تقنيات‬ ‫ال�صناعة امل�صرفية‪ ،‬وتطبيقات ال�صريفة اال�سالمية‪ ،‬مبا ال يتعار�ض مع‬ ‫االلتزامات ال�شرعية لها‪.‬‬ ‫واكد �شحادة يف ورقته حول "ال�صناعة املالية وامل�صرفية الإ�سالمية‬ ‫ال��واق��ع ال��راه��ن والإجت��اه��ات امل�ستقبلية"اهمية ان ت�ستفيد امل�صارف‬ ‫اال�سالمية م��ن ظ��اه��رة ال�ع��ومل��ة‪ ،‬ال�ت��ي تتيح فر�صة التو�سع يف �أ�سواق‬ ‫جديدة وااللتزام ال�شرعي يف املعامالت اال�سالمية واالبتعاد عما ي�سيء‬ ‫اىل العمل امل�صريف اال�سالمي باال�ضافة اىل االلتزام بالأخالق وفتاوى‬ ‫املجامع الفقهية للخروج م��ن اخل�لاف��ات الفقهية وت��دري��ب العاملني‬ ‫القادرين على �إدارة العمليات امل�صرفية الإ�سالمية وامللتزمني بالأحكام‬ ‫ال�شرعية‪.‬‬

‫ال�شيخ كامل‪ 50 :‬يف املئة من‬ ‫ميزانيات البنوك يف الدول‬ ‫اال�سالمية والعربية نقد "معطل"‬

‫وا� �ش��ار ��ش�ح��ادة خ�لال امل ��ؤمت��ر ال��ذي تنظمه غ��رف��ة جت��ارة االردن‬ ‫وال�غ��رف��ة اال��س�لام�ي��ة للتجارة وال�صناعة وال���س�ل��ع‪ ،‬اىل دور امل�صارف‬ ‫الإ�سالمية يف احلياة االقت�صادية‪ ،‬وبخا�صة دوره��ا التنموي املميز يف‬ ‫ا�ستقطاب املدخرات وتوجيهها ال�ستثمارات ت�صب مبا�شرة يف م�شاريع‬ ‫تنموية‪ ،‬ف�ضال عن دوره��ا يف املجال االجتماعي واخل��دم��ات امل�صرفية‬ ‫الأخرى‪ ،‬م�شددا على اهمية العناية بتجربتها و�إزالة العوائق �أمامها‪.‬‬ ‫وقال �شحادة ان حجم ا�صول امل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية جتاوز‪820‬‬ ‫مليار دوالر كما ت�شكل حوايل ‪ 15‬يف املئة من ا�صول اكرب‪ 30‬م�صرفاً يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط وهناك نحو ‪ 430‬م�صرفاً وم�ؤ�س�سة مالية ا�سالمية تعمل‬ ‫يف اك�ثر م��ن‪ 75‬دول��ة‪ .‬وب�ين ان اجمايل �أ��ص��ول ال�صناديق اال�ستثمارية‬ ‫اال�سالمية يف نهاية الربع الثالث من عام ‪ 2009‬تقدر بحوايل ‪ 27‬مليار‬ ‫دوالر موزعة على‪� 478‬صندوقا ا�ستثماريا ا�سالميا يف العامل‪ ،‬فيما بلغ‬ ‫االجمايل املرتاكم لقيمة ا�صدارات ال�صكوك يف نهاية عام ‪ 2009‬حوايل‬ ‫‪ 100‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وا�ضاف �شحادة ان �صايف الأرباح لدى البنوك الإ�سالمية تطور من‬ ‫�أقل من مليار دوالر عام ‪� 2002‬إىل �أكرث من ‪ 11‬مليار دوالر عام ‪ 2008‬كما‬ ‫ا�ستمر منو ا�صدارات ال�صكوك �إىل �أن بلغ الإجمايل املرتاكم لقيمة هذه‬ ‫ال�صكوك ما يقارب ‪ 100‬مليار دوالر يف نهاية ‪.2009‬‬

‫وا�شار اىل امكانية زيادة التعاون بني‬ ‫البلدين يف قطاع ال�سياحة‪ ،‬خا�صة وان‬ ‫تركيا تعد �سابع دولة على م�ستوى العامل‬ ‫من حيث ا�ستقطاب ال�سياح‪.‬‬ ‫وقال ان احتاد الغرف وتبادل ال�سلع‬ ‫ال�ترك��ي وه��و اع�ل��ى ج�ه��ة مت�ث��ل القطاع‬ ‫اخل��ا���ص ال���ص�ن��اع��ي وال �ت �ج��اري الرتكي‬ ‫ي�سعى ل��زي��ادة التعاون وت�ب��ادل اخلربات‬ ‫مع غرف التجارة وال�صناعة يف االردن‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء ال�سفري الرتكي يف عمان‬ ‫الدكتور علي كوبرلو‪.‬‬

‫‪ 48‬دولة نامية حول العامل من‬ ‫بينها ‪ 22‬دولة ا�سالمية‬ ‫‪ 7.5‬يف املئة م�ساهمة الدول‬ ‫الإ�سالمية يف الناجت الإجمايل‬ ‫العاملي‬


‫درا�ســـــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪� )22‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1599‬‬

‫الثورة العربية تطرق الباب اال�سرائيلي‬

‫كاتب «�إ�سرائيلي» ي�ستنه�ض الروح الطائفية ويحر�ض على حما�س والإخوان امل�سلمني‬

‫�أ�صوات مقلقة من العامل العربي‬ ‫روبني باركو ‪�«« -‬إ�سرائيل» اليوم»‬ ‫ثالثة �أل��وان �ستمثل يف التاريخ احلديث القوى‬ ‫العنيفة الثالثة اال�سا�س التي و�ضعت لنف�سها هدفا‬ ‫ال�سيطرة على العامل بالقوة‪ .‬اال�سود مثل ال�صليب‬ ‫امل�ع�ك��وف وال �ب��زات ال�ن��ازي��ة‪ ،‬االح�م��ر مثل ال�شيوعية‬ ‫واالخ�ضر ميثل الراديكالية اال�سالمية التي تتطلع‬ ‫اىل ف��ر���ض اال� �س�ل�ام ع�ل��ى ال�ب���ش��ري��ة‪ .‬ه��ذا االخ�ضر‬ ‫يوا�صل ا�ستمداد قوته من مدر�سة االخوان امل�سلمني‬ ‫والقاعدة‪.‬‬ ‫وعلى خلفية هذه االل��وان ي�سعى الفل�سطينيون‬ ‫اىل رف��ع علم اال�ستقالل ال�سيا�سي يف ظ��ل التحدي‬ ‫اال� �س��رائ �ي �ل��ي‪ .‬م ��ن امل �ه��م االن �� �ص��ات اىل الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني الذين ت�سللوا اىل حدود «�إ�سرائيل» �أول‬ ‫ام�س النهم يعربون عن التطلع احلقيقي‪ :‬ت�صفية‬ ‫«�إ�سرائيل» و�إقامة فل�سطني‪.‬‬ ‫االم� ��ور م�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ت��اري��خ (م‪.‬ت‪.‬ف)‬ ‫وال�سلطة الفل�سطينية تلك التي تعد نف�سها القامة‬ ‫ال��دول��ة الفل�سطينية‪ .‬حتى قبل اق��ام��ة ال��دول��ة اقام‬ ‫املفتي الفل�سطيني‪ ،‬احل��اج ام�ين احل�سيني‪ ،‬ورجاله‬ ‫عالقات عملية مع هتلر؛ بعد اقامة ال��دول��ة عملت‬ ‫منظمات االره��اب التي انتمت اىل «جبهات الرف�ض»‬ ‫الفل�سطينية م��ع ام�براط��وري��ة ال���ش��ر ال�سوفييتية‬ ‫احل �م��راء؛ ام��ا منظمات االره ��اب الفل�سطينية مثل‬ ‫حما�س واجل�ه��اد اال�سالمي فتعمل بناء على الرمز‬ ‫الت�شغيلي لالخوان امل�سلمني والقاعدة‪.‬‬ ‫هذه االيام تتبني ر�ؤيا «ال�شرق االو�سط اجلديد»‬ ‫والدولة الفل�سطينية كما هما حقا‪ ،‬وينك�شف املا�سكون‬ ‫ب��اخل �ي��وط م��ن اال� �س�لام �ي�ين مم��ن ي �ح��رك��ون االف‬ ‫الدمى املحر�ضة يف امليادين‪ .‬ر�سالة االخوان امل�سلمني‪،‬‬ ‫التي تن�شر �ضمن ام��ور اخ��رى يف «اجل��زي��رة»‪ ،‬حترف‬ ‫جزءا من غ�ضب اجلماهري نحو اليهود و»�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫م� ��ؤ�� �ش ��رات ال �� �س �ي �ط��رة امل �ح �ت �م��ة ل�ل�ا� �س�ل�ام ال�سني‬ ‫ال��رادي�ك��ايل على دول ال�ط��وق املحيطة بـ»�إ�سرائيل»‬ ‫تت�ضح‪ :‬تدفق اجلماهري ال��داع�ي��ة اىل فتح احلدود‬ ‫امل���ص��ري��ة م��ع غ ��زة‪ ،‬ل�ت�ح��ري��ر اجل� ��والن‪ ،‬ل�ل�ق�ت��ال �ضد‬ ‫«�إ�سرائيل» والغاء االتفاقات معها‪ ،‬هو مثابة حتذير‬ ‫«اخ�ضر» الولئك الذين يعتقدون بانه ميكن التخلي‬ ‫عن ذخائر وعقد اتفاقات �سالم مع حكام �شموليني‬ ‫دون موافقة �شعوبهم‪.‬‬ ‫يف �ضوء ف�شل كل الهجمات الع�سكرية‪ ،‬االرهاب‪،‬‬ ‫االنتفا�ضات‪ ،‬االنتحاريني وال�صواريخ التي ا�ستخدمت‬ ‫�ضد «�إ�سرائيل»‪ ،‬يفح�ص الراديكاليون اال�سالميون‬

‫وال �ق �ي��ادة الفل�سطينية ام�ك��ان�ي��ة ا��س�ت�خ��دام اجلموع‬ ‫الب�شرية ك�صيغة �أثبتت جناحها يف ال��دول العربية‪.‬‬ ‫م��ا ر�أي �ن��اه يف ي��وم النكبة ه��و ال�ب��داي��ة ف�ق��ط‪ .‬يف هذه‬ ‫االي��ام تتج�سد حماولة متجددة لتحويل «�إ�سرائيل»‬ ‫كلها اىل ميدان حترير‪ .‬يف اطار «ال�سل�سلة الب�شرية»‬ ‫(ف �ك��رة ��س�ب��ق �أن خ �ط��ط ل �ه��ا يف امل��ا� �ض��ي) يفرت�ض‬ ‫بجموع الفل�سطينيني املتحم�سني من لبنان‪ ،‬االردن‪،‬‬ ‫غزة‪� ،‬سوريا وداخ��ل «فل�سطني»‪ ،‬القيام مب�سرية نحو‬ ‫حدود «�إ�سرائيل»‪ ،‬فيما تتوجه ا�ساطيل «العودة» اىل‬ ‫�شواطئها‪ .‬وي�أمل املخططون يف اجبار «�إ�سرائيل» على‬ ‫القيام بقتل جماعي لـ»الالجئني العائدين ب�سالم اىل‬ ‫ديارهم» على حدودها و�شواطئها»‪.‬‬ ‫ب��ال �ت��وازي تن�سج ح�م��ا���س ت�ضليال �آخ ��ر‪ .‬خالفا‬ ‫للفكرة ال�ت��ي ت�ق��ول ان حما�س �ضعفت م��ؤخ��را ‪-‬وال‬ ‫�سيما يف �أعقاب �ضعف الرئي�س ال�سوري‪ -‬ففي �ضوء‬ ‫ال�سيطرة املرتقبة للمحافل الإ�سالمية على الدول‬ ‫العربية تتعزز قوة حما�س �سواء يف م�صر ام يف �سوريا‬ ‫مبقيا�س دراماتيكي‪ .‬يحتمل �أن ي�شرح ه��ذا التطور‬ ‫بالذات امل�صاحلة بني ال�سلطة الفل�سطينية وحما�س‪.‬‬ ‫يف اط��ار هذا الت�ضليل‪ ،‬اىل �أن يفهموا يف الغرب بان‬ ‫الإ� �س�ل�ام ال��رادي �ك��ايل �سيطر ع�ل��ى ال���ش��رق االو�سط‬ ‫وامل�صاحلة الفل�سطينية كانت ت�ضليال‪� ،‬ستنال حما�س‬ ‫اعرتافا دوليا ال مرد له لـ»دولة فل�سطني اال�سالمية»‬

‫ا�ستدعاء باراك لتو�ضيح تق�صري‬ ‫اجلي�ش يف حوادث النكبة‬ ‫دول�ت�ين ل�شعبني‪ ،‬يجب تطبيق م�ب��ادئ الرباعية‬ ‫يهونتان لي�س ‪" -‬ه�آرت�س" اال�سرائيلية‬ ‫على موا�صلة العملية‪ ،‬خلق جو �سالم وم�صاحلة‪،‬‬ ‫ق��د ت�ستدعي جلنة اخل��ارج�ي��ة والأم ��ن‪ ،‬وزير ا�ستيعاب قانون واحد‪� ،‬سلطة واحدة وجي�ش واحد‬ ‫(ال��دف��اع) وقيادة "�إ�سرائيل" الأمنية "للح�صول يف ال�سلطة‪� ،‬ستلتزم حما�س باملوافقة على قواعد‬ ‫على تو�ضيحات" حول �أ�سباب تق�صري اجلي�ش يف املفاو�ضات هذه"‪ ،‬هذا ما �أكد عليه فرك�ش‪.‬‬ ‫م ��وف ��از‪ :‬ح � ��وادث االح� ��د ه��ي �إن � ��ذار حل ��وادث‬ ‫مواجهة املتظاهرين ال�سوريني الذين توغلوا �إىل‬ ‫"�إ�سرائيل" يوم االحد االخري يف جمدل �شم�س‪� .‬أيلول‬ ‫ق��ال رئي�س جلنة اخل��ارج�ي��ة والأم ��ن �شا�ؤول‬ ‫كما قال رئي�س اللجنة‪� ،‬شا�ؤول موفاز‪ ،‬يوم االثنني‪،‬‬ ‫يف مناق�شة �إزاء الإع�ل�ان ع��ن دول��ة فل�سطينية يف موفاز يف بيان موجز لو�سائل الإعالم‪� ،‬إن "حكومة‬ ‫�أيلول هذا العام‪� ،‬إن "حكومة "�إ�سرائيل" تتجاهل "�إ�سرائيل" ت�ت�ج��اه��ل احل �ق��ائ��ق‪ ،‬ب ��دون مبادرة‬ ‫احل �ق��ائ��ق‪ ،‬ب�لا م �ب��ادرة �سيا�سية‪ ،‬ح ��وادث الأم�س �سيا�سية‪� ،‬ستعود ح ��وادث الأم ����س م��رة �أخ ��رى يف‬ ‫�أيلول"‪ .‬وب�ح���س��ب كالمه‪،‬‬ ‫�ستعود م��رة �أخ��رى يف‬ ‫لي�س هناك �ضرورة النتظار‬ ‫�أيلول"‪.‬‬ ‫وق � � � � � ��ال رئ � �ي � ��� ��س موفاز‪ :‬هناك تغيريات حوادث الأم�س لكي نفهم �أن‬ ‫الواقع يف ال�شرق الأو�سط قد‬ ‫املو�ساد ال�سابق‪� ،‬أفرامي‬ ‫بنيوية يف ال�رشق‬ ‫تغيرّ ‪ .‬وق��ال م��وف��از‪" :‬هناك‬ ‫ه �ل �ي �ف��ي يف املناق�شة‬ ‫تغيريات بنائية وغري ثانوية‪.‬‬ ‫�إن � � � � ��ه "يف ال� ��و� � �ض� ��ع‬ ‫االو�سط‪ ..‬وحوادث‬ ‫احل��وادث بالأم�س هي �إنذار‬ ‫ال ��راه ��ن‪ ،‬املفاو�ضات‬ ‫حل � � ��وادث �أي � �ل� ��ول ال� �ت ��ي قد‬ ‫ب� �ي��ن "�إ�سرائيل"‬ ‫وال�سلطة الفل�سطينية الأم�س (مظاهرات ذكرى تكون م��رة تلو الأخ��رى �ضد‬ ‫م��واط�ن��ي دول ��ة �إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫م�ستحيلة"‪ .‬بح�سبه‬ ‫"جمال امل� � � �ن � � ��اورة النكبة) �إنذار حلوادث‬ ‫"احلكومة احلالية برئا�سة‬ ‫ن �ت �ن �ي��اه��و ل �ي �� �س��ت م � �ب� ��ادرة‪.‬‬ ‫ي � �ت � �ق � �ل � ��� ��ص وق � � � � ��درة‬ ‫�أيلول‬ ‫ع �ل��ى ح �ك��وم��ة "�إ�سرائيل"‬ ‫الرباعية على الت�أثري‬ ‫�أن ُتقدِّر كل ال�سيناريوهات‪.‬‬ ‫ع� � �ل � ��ى امل� � �ف � ��او�� � �ض � ��ات‬ ‫ه��ي �ستعرف و�ستتمكن من‬ ‫ت�ضعف"‪.‬‬ ‫ي�ضيف ه�ل�ي�ف��ي‪" :‬الو�ضع ال�ق��ائ��م ه��و و�ضع تو�ضيح مواقفها"‪ .‬و�أ� �ض��اف م��وف��از �أن "مبادرة‬ ‫خا�سر"‪ .‬وقال رئي�س املو�ساد ال�سابق‪" :‬ما يحدث �سيا�سية‪ ،‬ا�ستعداد لتنوع كبري من ال�سيناريوهات‬ ‫يف ال�سنتني الأخ�يرت�ين هو ما �أردن ��اه �أن ال ميكن وقدرة على تو�ضيح مواقف "�إ�سرائيل" هو املطلوب‬ ‫�أن يحدث‪ :‬ال نقدر على التو�صل �إىل ت�سوية دائمة حالياً"‪ .‬و�أ�شار �إىل �أن �إدارة احلكومة ت�ؤدي �إىل عزل‬ ‫لأن��ه ال ميكن �إدارة مفاو�ضات حول ت�سوية دائمة "�إ�سرائيل"‪ ،‬ودفعها خارج الإجماع‪" .‬الواقع الذي‬ ‫لن تطبق‪ ،‬لأنها �ستوقع من اجلانب الفل�سطيني يدفن فيه رئي�س احلكومة وحكومة "�إ�سرائيل"‬ ‫ال��ذي لي�س هو من �سين ّفذ"‪ .‬كما ق��ال ال�ل��واء (يف ر�أ�سيهما يف الرمل كالنعامة ال يجدي وال يبادر ـ‬ ‫االح �ت �ي��اط) �أه� ��رون زئ�ي�ف��ي ف��رك����ش يف مناق�شات هم �صيغة �سيئة جداً يف هذا الوقت‪ ...‬ز ّج برئي�س‬ ‫اللجنة �إن "حكومة "�إ�سرائيل" �ستجري مفاو�ضات احلكومة �إىل واقع �أن ي�سافر �إىل الواليات املتحدة‬ ‫مع �أي حكومة خطوطها العري�ضة �ستكون ‪-‬وعلى الأمريكية ملحاولة �إنقاذ "�إ�سرائيل" من الو�ضع‬ ‫افرتا�ض �أنكم مقتنعون ب�أن الإتفاقية لن تنجح‪ -‬الذي �أوقعها فيه"‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫ما ر�أيناه يوم النكبة‬

‫البداية فقط لتحويل‬ ‫«�إ�رسائيل» كلها �إىل‬ ‫ميدان حترير‬

‫و�ستتزود بال�سالح من حدود م�صر لتنفيذ دورها يف‬ ‫اجل�ه��اد ال�ع��امل��ي‪ .‬يف اط��ار ه��ذه ال��ر�ؤي��ة‪ ،‬مثلما �سقط‬ ‫ال�صليبيون �ست�سقط «�إ�سرائيل» اي�ضا وعندها‪ ،‬الويل‬ ‫للم�سيحيني‪ ،‬الويل للدروز‪ ،‬الويل للعلويني والويل‬ ‫لليهود بل وحتى الويل لل�شيعة‪.‬‬ ‫ينبغي ت�أخري كل نوع من التنازالت او �أي اعرتاف‬ ‫�سيا�سي يف هذا الو�ضع ال�سائل والعمل �ضد االخوان‬ ‫امل�سلمني يف العامل مثل العمل �ضد ن�شطاء القاعدة‪.‬‬ ‫ينبغي اال��س�ت�ع��داد ل�سد احل ��دود ول�لاع�لام املنا�سب‬ ‫ح ��ول ث�م��ن امل�خ��اط��ر ال ��ذي ي ��أخ��ذه ع�ل��ى ع��ات�ق��ه من‬ ‫ي�شارك يف املواجهة �ضد «�إ�سرائيل»‪ .‬بالن�سبة لفتح‬ ‫احل��دود م��ع م�صر‪ ،‬على �أي ح��ال؛ فلي�ضموا غ��زة يف‬ ‫الدولة امل�صرية‪ ،‬مثلما ك��ان يف مو�ضوع فندق طابا‪،‬‬ ‫وجاء اخلال�ص ل�صهيون‪.‬‬

‫�ألوف بن‪« -‬ه�آرت�س» اال�سرائيلية‬ ‫دقت بالأم�س الثورة العربية على باب «�إ�سرائيل»‪،‬‬ ‫عرب تظاهرات نظمها فل�سطينيون من �سوريا ولبنان‬ ‫يف جمدل �شم�س ومارون الرا�س‪ ،‬يف ذكرى يوم النكبة‪.‬‬ ‫�إن دخول املتظاهرين �إىل القرية الدرزية على �سفح‬ ‫جبل احلرمون ك�سر وهم �أن «�إ�سرائيل» تعي�ش بنعيم‬ ‫ب�ـ»ف�ي�لا و��س��ط غ��اب��ة»‪ ،‬وب�ع�ي��دة مت��ام �اً ع��ن الأح ��داث‬ ‫الدراماتيكية التي جتري حولها‪.‬‬ ‫ه � ��ددت ال � �ث ��ورة � �ض��د ن �ظ ��ام الأ� � �س ��د يف �سوريا‬ ‫ب��االن���س�ي��اب ن�ح��و «�إ� �س��رائ �ي��ل»‪� ،‬أك�ث�ر م��ن ال �ث��ورات يف‬ ‫الدول العربية الأخ��رى‪ .‬لقد �أمل الرئي�س الأ�سد �أن‬ ‫ينقذه وقوفه على ر�أ�س «املقاومة» �ضد «�إ�سرائيل» من‬ ‫الو�صول �إىل م�صري نظرائه يف تون�س وم�صر‪ .‬حني‬ ‫يتزعزع كر�سيه‪ ،‬تظهر اخل�شية من �أن الأ�سد‪� ،‬أو مَن‬ ‫يخلفه‪� ،‬سيحاول �أن يزيد حدة النزاع مع «�إ�سرائيل»‬ ‫الكت�ساب �شرعية و�سط اجلمهور ال�سوري ويف العامل‬ ‫العربي عموماً‪.‬‬ ‫لكن على الرغم من‬ ‫خطر �أن يزعزع الأ�سد‬ ‫ال � �ه� ��دوء واال� �س �ت �ق��رار‬ ‫على احلدود ال�شمالية‪،‬‬ ‫ف � � � ��إن � �س �ق ��وط ��ه يبدو‬ ‫خ �ط��راً �أك �ب�ر بالن�سبة‬ ‫ل� �ـ»�إ�� �س ��رائ� �ي ��ل»‪ .‬لذلك‬ ‫ام �ت �ن �ع��ت «�إ�� �س ��رائ� �ي ��ل»‬ ‫عن التدخل �إىل جانب‬ ‫الثائرين ��ض��ده‪ .‬ميكن‬ ‫ل�ل�ج�ي����ش الإ�سرائيلي‬ ‫�أن ين�شر ق��وة كبرية يف‬ ‫ه�ضبة اجلوالن «خ�شية‬ ‫م��ن الت�صعيد»‪ ،‬وذلك‬ ‫لإبقاء اجلي�ش ال�سوري‬ ‫يف اجل��ان��ب الآخ� ��ر من‬ ‫احل��دود‪ ،‬بدل �أن يقتل املتظاهرين يف درع��ا وحم�ص‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ال���س�ي��ا��س��ة ك��ان��ت م�ع��اك���س��ة‪ :‬اجل �ل��و���س بهدوء‪،‬‬ ‫ال�سماح للأ�سد بقمع الثورة والأم��ل �أن يُحافظ على‬ ‫ال ��ردع واال� �س �ت �ق��رار‪� .‬أم ����س ت��زع��زع ال �ه��دوء‪ ،‬وحتقق‬ ‫�سيناريو ال��رع��ب ال��ذي تخ�شى منه «�إ��س��رائ�ي��ل» منذ‬ ‫قيامها‪ :‬الالجئون الفل�سطينيون بب�ساطة �سيبد�ؤون‬ ‫التحرك من خميماتهم نحو احلدود‪ ،‬و�سيحاولون �أن‬ ‫ينفذوا ب�أقدامهم «حق العودة»‪ .‬ا�ستعدت «�إ�سرائيل»‬ ‫للتظاهرات ي��وم النكبة يف ال�ضفة الغربية‪� ،‬شرقي‬ ‫ال�ق��د���س‪ ،‬اجلليل ويف امل�ث�ل��ث‪ .‬وا�ستقبلت ب��د ًال منها‬ ‫�أب�ن��اء اجلاليات الفل�سطينية على الأ�سيجة‪� .‬إ�ضافة‬ ‫�إىل حدوث خط�أ ا�ستخباراتي هنا‪ ،‬حدث هنا جت�سيد‬ ‫حل��دود القوة‪ .‬ال ميكن ال�سيطرة على كافة اجلبهة‬ ‫ون�شر قوات يف كافة الأمكنة‪� .‬سيكون هناك دائماً ثغرة‬ ‫�أقل حماية‪ ،‬و�سيعرفها العدو‪.‬‬ ‫لقد �سارعت «�إ�سرائيل» لإدان��ة الأ��س��د وكاملعتاد‬

‫�أي�ضاً �إي��ران عرب �إطالق «املخ ّلني بالنظام ال�سوريني‬ ‫وال�ل�ب�ن��ان�ي�ين»‪ ،‬وف��ق ت�ع��ري��ف ال�ن��اط��ق ب��ا��س��م اجلي�ش‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬بغية «توجيه الأنظار عن قمع التظاهرات‬ ‫يف ��س��وري��ا»‪ .‬لكن ي�صعب االف�ترا���ض �أن ال�سيا�سة يف‬ ‫ال�شمال �ستتغري‪ ،‬و�أن «�إ��س��رائ�ي��ل» �ستحاول �إ�شعال‬ ‫احلدود رداً على ذلك‪ ،‬بغية امل�ساعدة يف �إ�سقاط الأ�سد‬ ‫وا�ستبداله بنظام مريح �أك�ث�ر‪� .‬ست�سعى «�إ�سرائيل»‬ ‫لعزل احلادث و�إعادة الهدوء �إىل املنطقة‪.‬‬ ‫ح ��اول رئ�ي����س احل�ك��وم��ة‪ ،‬بنيامني ن�ت�ن�ي��اه��و‪� ،‬أن‬ ‫يلوّح باحلوادث يف ال�شمال لدعم حملته الإعالمية يف‬ ‫وا�شنطن‪ ،‬وفق �أ�سلوبه‪ ،‬هذا دليل �آخر ب�أن «�إ�سرائيل»‬ ‫تواجه ق��وات ت�سعى لإب��ادت�ه��ا‪ .‬رد نتنياهو على خرق‬ ‫احلدود يف اجلوالن قائ ً‬ ‫ال‪« :‬هذا لي�س نزاعاً على حدود‬ ‫‪� ،7691‬إمنا اعرتا�ض على نف�س قيام دولة «�إ�سرائيل»‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ي�سمونها ك��ارث��ة وي�ج��ب م�ع��اجل�ت�ه��ا»‪� .‬إن كان‬ ‫نتنياهو يبحث عن دعم جديد خلطاب املحرقة الثاين‬ ‫له‪ ،‬ف�إن املتظاهرين على احلدود يف �سوريا ولبنان قد‬ ‫منحوه ذلك بالأم�س‪.‬‬ ‫��س�ج��ل ن�ت�ن�ي��اه��و بالأم�س‬ ‫�إجن��ازاً �صغرياً �آخ��ر‪ ،‬مع قرار‬ ‫رئ� �ي� �� ��س ال� � ��والي� � ��ات امل �ت �ح��دة‬ ‫ب� ��اراك اوب��ام��ا ب ��إل �ق��اء خطاب‬ ‫�أم� ��ام م ��ؤمت��ر �إي� �ب ��اك‪ .‬اوباما‬ ‫ل��ن يثبت يف احل�صن الداعم‬ ‫ل�ـ»�إ��س��رائ�ي��ل» يف �أم��ري�ك��ا‪ ،‬بغية‬ ‫تخفيف اال�ستيطان واالحتالل‬ ‫والطلب من نتنياهو �أن يخرج‬ ‫م ��ن امل �ن��اط��ق‪� .‬إن ظ �ه ��وره يف‬ ‫امل�ؤمتر‪ ،‬بد ًال من �إر�سال نائبه‬ ‫�أو ق��ائ��د �آخ ��ر رف�ي��ع امل�ستوى‪،‬‬ ‫ي� ��ؤك ��د �أن اوب� ��ام� ��ا ال يعتزم‬ ‫م��واج �ه��ة ن�ت�ن�ي��اه��و يف اللقاء‬ ‫ال � �ق� ��ادم ب �ي �ن �ه �م��ا‪� .‬سيتحدث‬ ‫ال��رئ �ي ����س ع ��ن �أه� �م� �ي ��ة دول ��ة‬ ‫فل�سطينية‪ ،‬لكنه �سيحذر من تلبية مطالب ملمو�سة‪،‬‬ ‫و�سيغطي مطالبته بتق�سيم البالد بكالم كثري �ضد‬ ‫النظام الإيراين والتعهد بتعزيز �أمن «�إ�سرائيل»‪� .‬إن‬ ‫دعم جمهور م�ؤمتر �إيباك النتخابه لوالية ثانية �أهم‬ ‫له من م�ستقبل الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫يف هذه احلالة لدى نتنياهو فر�صة جيدة لنقل‬ ‫حملته �إىل وا�شنطن بنجاح‪ ،‬من دون �أن يتنازل عن‬ ‫�أي ملم من املناطق‪ .‬لكن هناك ثمن لتح�صنه مبوقع‬ ‫ال�ضحية امل �ه �دَدة‪� .‬إن��ه ينكر م��ن تلقاء نف�سه حرية‬ ‫العمل‪ ،‬ويت��رك ك��اف��ة امل �ب��ادرة للجانب ال�ع��رب��ي‪ .‬هذا‬ ‫م��ا ح�صل يف ذك��رى النكبة ع��ام ‪ .1102‬وه�ن��اك خطر‬ ‫�آخر‪� :‬أن الر�أي العام يف الغرب لن يرى يف التظاهرات‬ ‫على احلدود «�إخالال بالأمن» ملت�سللني‪� ،‬إمنا احتجاج‬ ‫�شرعي ل�شعب م�ضطهد على طرده و�إذالل��ه‪ .‬يف حال‬ ‫ح�صل ذل ��ك‪�� ،‬س�ت�ك��ون حملة نتنياهو �أك�ث�ر �صعوبة‬ ‫وتعقيداً اليوم‪.‬‬

‫خط�أ «�إ�رسائيل»‬ ‫اال�ستخباراتي‬ ‫ج�سد حدود‬ ‫القوة فهناك‬ ‫دائم ًا ثغرة‬ ‫�سيعرفها العدو‬

‫ف�شل �إ�سرائيلي واملظاهرات‬ ‫املقبلة �ستكون �أكرب ب�أ�ضعاف‬

‫ايلي �أفيدار‪" -‬معاريف" اال�سرائيلية‬ ‫الأحداث يف مارون الرا�س ويف جمدل �شم�س والتي‬ ‫قتل فيها متظاهرون �سوريون ولبنانيون اقرتبوا بل‬ ‫واجتازوا ال�سياج احل��دودي‪ ،‬ت�شري اىل م�ستوى مقلق‬ ‫م��ن اخللل يف تفكري امل�ستويات القيادية ال�سيا�سية‬ ‫والع�سكرية العليا‪ .‬حقيقة �أن "�إ�سرائيل" �سمحت‬ ‫للمتظاهرين باجتياز احل��دود لي�ست �أق��ل من هدية‬ ‫�سيا�سية للطرف املقابل‪ .‬والأ�سو�أ من كل �شيء‪ ،‬فقد‬ ‫رتبت "�إ�سرائيل" مرة �أخرى للزعماء العرب خمرجا‬ ‫من م�شاكلهم الداخلية يف �شكل مواجهة مع "العدو‬ ‫ال�صهيوين"‪.‬‬ ‫اجل ��زار م��ن دم���ش��ق‪ ،‬ب�شار اال� �س��د‪ ،‬ينبغي ل��ه �أن‬ ‫يبعث ه��ذا ال�صباح بباقة ورود ك�ب�يرة اىل القد�س‪.‬‬ ‫فمنذ ا�سابيع واحلاكم ال�سوري يذبح مواطنيه لكن‬ ‫مل ينجح يف وق��ف املظاهرات �ضده‪ ،‬اىل �أن ج��اء يوم‬ ‫النكبة ووف��ر له امكانية توجيه االنتباه الينا‪ .‬االف‬ ‫املتظاهرين ال��ذي��ن و�صلوا اىل ح��دود "�إ�سرائيل"‪-‬‬ ‫�سوريا ج��ا�ؤوا ببا�صات منظمة ومب�ساعدة �صريحة‬ ‫من دم�شق‪ .‬وحتى يف االي��ام العادية ال ت�سمح �سوريا‬ ‫بحركة حرة للمواطنني يف منطقة احلدود‪ ،‬وبالت�أكيد‬ ‫يف الوقت الذي جتريه فيه مظاهرات عا�صفة يف كل‬ ‫�أرجاء الدولة‪.‬‬ ‫�أحد ما يف القيادة ال�سورية فهم بان من االف�ضل‬ ‫ان ي��رف��ع امل �ت �ظ��اه��رون �أع �ل�ام فل�سطني ام ��ام قوات‬ ‫اجلي�ش اال�سرائيلي من �أن ميزقوا �صور ب�شار اال�سد‬ ‫يف �شوارع مدينة حم�ص‪ .‬هكذا �أي�ضا يف لبنان‪ ،‬الذي‬ ‫�سين�سى اليوم االزمة ال�سيا�سية و�سيتحد ب�أ�سره خلف‬ ‫حزب اهلل والالجئني الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫هناك انطباع بان القيادة اال�سرائيلية مل تتعلم‬

‫الفل�سطينيون‬

‫ي�ستخدمون "القوة‬

‫الرقيقة"‪ ..‬وعدم جاهزيتنا‬ ‫ف�شل تكتيكي من‬

‫�ش�أنه �أن ي�صبح هزمية‬ ‫�إ�سرتاتيجية‬

‫��ش�ي�ئ��ا م ��ن اح � ��داث اال� �س �ط��ول اىل غ� ��زة‪ .‬ل �ق��د فهم‬ ‫الفل�سطينيون منذ زمن بعيد بانه لن يكون بو�سعهم‬ ‫احل��اق ال�ه��زمي��ة بـ"�إ�سرائيل" م��ن خ�لال االره ��اب‪،‬‬ ‫وه��م يتوجهون نحو ا��س�ت�خ��دام "القوة الرقيقة"‪:‬‬ ‫امل �ق��اط �ع��ة‪ ،‬ن ��زع ال �� �ش��رع �ي��ة وب��اال� �س��ا���س املظاهرات‬ ‫اجلماعية للمواطنني املحليني واالجانب‪ ،‬امل�سلحني‬ ‫احيانا ب�سالح ابي�ض‪ ،‬جت��ري يف و�ضح النهار و�أمام‬ ‫عد�سات التلفزيون‪ .‬يف هذا ال�صراع‪ ،‬عدم جاهزيتنا‬ ‫واجناز الرعاع املتحم�س القتحام احلدود اال�سرائيلية‬ ‫ه ��و ف �� �ش��ل ت�ك�ت�ي�ك��ي‪ ،‬م ��ن � �ش ��أن��ه �أن ي���ص�ب��ح هزمية‬ ‫ا�سرتاتيجية‪.‬‬ ‫الف�شل يف ت�شخي�ص اال�سرتاتيجية الفل�سطينية‪-‬‬ ‫العربية اختلط بالتقديرات اال�ستخبارية املغلوطة‪.‬‬ ‫ويف اال�� �س� �ب ��وع امل ��ا� �ض ��ي ك � ��ررت "حمافل االمن"‬ ‫التقديرات بان القيادة الفل�سطينية‪ ،‬التي تتمتع بثمار‬ ‫‪http://www.elnashra.com/‬‬ ‫‪html.27761-articles-1‬‬

‫اتفاق الوحدة‪ ،‬لن ت�سمح للمظاهرات باخلروج عن‬ ‫ال�سيطرة‪� .‬سيناريو م�سرية جماهريية نحو حدود‬ ‫"�إ�سرائيل" مل ي�ؤخذ باحل�سبان على االط�لاق ‪-‬‬ ‫وذلك رغم �أن احلديث كان يدور عن امكانية معقولة‬ ‫للغاية اذا �أخ��ذن��ا باالعتبار امل��زاج يف العامل العربي‬ ‫ورغبة �شباب ال�شتات الفل�سطيني يف �أن ي�شاركوا يف‬ ‫"ربيع ال�شعوب" ال�شرق �أو�سطي‪ .‬مل تكن حاجة اىل‬ ‫جت�س�س من االقمار ال�صناعية املتطورة‪ ،‬كان يكفي‬ ‫الت�صفح يف االي ��ام االخ�ي�رة لل�شبكات االجتماعية‪،‬‬ ‫الفي�س ب��وك وال�ت��وي�تر‪ ،‬ك��ي ي�شعر امل��رء بامل�ضمون‬ ‫اخلا�ص لـ‪� 15‬أيار‪.‬‬ ‫نتائج اليوم ال�صعب الم�س �سن�شعر بها جيدا يف‬ ‫امل�ستقبل‪ .‬ال�صور املخجلة للمتظاهرين ال�سوريني‬ ‫الذين يتجولون يف �شوارع جمدل �شم�س وهم يهتفون‬ ‫بال�شعارات ويجرون املقابالت مع �شبكات التلفزيون‬ ‫(يف ذروة الت�سيب العام توجه �أح��د املتظاهرين اىل‬ ‫مرا�سل �إ�سرائيلي وطلب اليه الركب باملجان لي�صل‬ ‫اىل يافا)‪� ،‬ستوفر الهاما للجماهري يف غزة‪ ،‬يف يهودا‬ ‫وال�سامرة ويف احياء "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫م ��ن ي���س�م��ح ل�ب���ض��ع ع �� �ش��رات م ��ن املتظاهرين‬ ‫باجتياز احلدود يدعو بافعاله زعماء حما�س لتنظيم‬ ‫م�ظ��اه��رة م��ن م�ئ��ات االالف ت�سري نحو معرب ايرز‪.‬‬ ‫من وجد نف�سه حمرجا حيال ب�ضعة را�شقي حجارة‬ ‫يقرتبون من اجل��دار‪ ،‬الطيب �سيدفع زعماء �سوريا‬ ‫اىل �أن يفهموا ب��ان ال�سبيل الآم��ن ل��ن يحرفوا عن‬ ‫�أنف�سهم امل�س�ؤولية عن اجل��رائ��م �ضد االن�سانية هو‬ ‫دف��ع امل�ت�ظ��اه��ري��ن ن�ح��و "�إ�سرائيل"‪ .‬يف مظاهرات‬ ‫ام�س يف غزة‪ ،‬قلنديا‪ ،‬جمدل �شم�س وم��ارون الرا�س‬ ‫�شارك ب�ضع مئات‪ ،‬يف �أق�صى االحوال ب�ضعة االف‪ .‬يف‬ ‫املرة القادمة االعداد �ستكون �أكرب با�ضعاف"‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫درا�سات‪ -‬ترجمـــات‬

‫الأحد (‪� )22‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1599‬‬

‫املنظمات ال�شبابية املغربية تطالب بامللكية الربملانية والأحزاب تدعم خيار امللكية املتوازنة‬

‫الت�أرجح بني ت�صورين للنظام امللكي‬ ‫�إ�سماعيل بال وعلي‪ -‬دويت�شه فيله‬ ‫يوا�صل �آالف املواطنني املغاربة اخل��روج ب�شكل منتظم‬ ‫�إىل �شوارع م��دن مغربية عديدة‪ ،‬للتظاهر رافعني مطالب‬ ‫ح��رك��ة ‪ 20‬ف�ب�راي��ر‪� � /‬ش �ب��اط‪ ،‬وع �ل��ى ر�أ� �س �ه��ا رف ����ض اللجنة‬ ‫اال�ست�شارية ملراجعة الد�ستور والت�أكيد على مطلب امللكية‬ ‫ال�برمل��ان�ي��ة‪ .‬ان�ف�ت��اح اللجنة اال��س�ت���ش��اري��ة ع�ل��ى ك��ل الأح ��زاب‬ ‫املغربية واملركزيات النقابية وهيئات املجتمع املدين واملنظمات‬ ‫ال�شبابية مبن فيهم بع�ض املنت�سبني حلركة ‪ 20‬فرباير‪ ،‬مل‬ ‫مينع املغاربة من اال�ستمرار يف املطالبة بد�ستور قائم على‬ ‫قواعد امللكية الربملانية‪.‬‬ ‫وقد �أرخى تفجري مقهى يف مدينة مراك�ش يوم ‪� 28‬أبريل‪/‬‬ ‫ني�سان بظالله على النقا�شات يف �صفحات املواقع االلكرتونية‬ ‫عب �صراحة عن �شكوكه يف كون العمل‬ ‫االجتماعية‪ ،‬البع�ض رَّ‬ ‫مدبرا من قبل جهات مناوئة للإ�صالح‪ ،‬والبع�ض رفع �شعار‬ ‫وعلي م�سرحية" يف‬ ‫"يا مغربي يا مغربية الإره��اب عليك َّ‬ ‫م�سرية ‪ 8‬مايو مبراك�ش املنددة بالإرهاب‪ ،‬غري �أن كل الأحزاب‬ ‫ال�سيا�سية واملنظمات احلقوقية وم�س�ؤولني ر�سميني مغاربة‬ ‫�أكدوا على �ضرورة ا�ستمرار الإ�صالحات وعدم الرتاجع عنها‪،‬‬ ‫مهما كانت اجلهة التي تقف وراء تدبري احل��ادث الإرهابي‬ ‫الذي �أودى بحياة ‪� 17‬ضحية بينهم مغاربة و�أجانب‪.‬‬ ‫الف�صل ‪ 19‬املثري للجدل‬ ‫حني �أعلن امللك حممد ال�ساد�س يف خطابه ليوم ‪ 9‬مار�س‪/‬‬ ‫�آذار املا�ضي عن تعيني جلنة ا�ست�شارية ملراجعة الد�ستور‪� ،‬أكد‬ ‫على م�س�ألة "�إمارة امل�ؤمنني" املن�صو�ص عليها يف الد�ستور‬ ‫احل ��ايل‪" ،‬كثابت م��ن ث��واب��ت الأمة" وحت ��دث ع��ن تو�سيع‬ ‫�صالحيات الوزير الأول كـ"رئي�س �سلطة تنفيذية" ولي�س‬ ‫"ال�سلطة التنفيذية"‪ .‬وباملقابل مل يتطرق اخلطاب امللكي‬ ‫�إىل الف�صل ‪ 19‬من الد�ستور وجمل�س الوزراء مكتفيا بالإ�شارة‬ ‫�إىل "د�سرتة (الن�ص يف الد�ستور) جمل�س احلكومة)‪.‬‬ ‫البع�ض اعترب هذه الإ�شارات "غمو�ضا" و"التبا�سا" ال‬ ‫يب�شر بد�ستور يقر بنظام امللكية الربملانية كما هو متعارف‬ ‫عليه يف امللكيات الأوروبية‪ ،‬لكنها ب�أي حال قد و�ضعت الف�صل‬ ‫‪ 19‬من الد�ستور املغربي يف قلب النقا�ش العام يف البالد ويف‬ ‫م�سريات حركة ‪ 20‬فرباير‪ .‬ين�ص الف�صل ‪ 19‬على �أن امللك‬ ‫"�أمري امل�ؤمنني واملمثل الأ�سمى للأمة ورمز وحدتها و�ضامن‬ ‫دوام الدولة وا�ستمرارها‪ ،‬وهو حامي حمى الدين وال�ساهر‬ ‫على احرتام الد�ستور‪ ،‬وله �صيانة حقوق وحريات املواطنني‬ ‫واجلماعات والهيئات‪ ،‬وهو ال�ضامن ال�ستقالل البالد وحوزة‬ ‫اململكة يف دائرة حدودها احل َّقة"‪ ،‬دون �أن مينحه �أي �صالحية‬ ‫ت�شريعية �أو تنفيذية‪ .‬غري �أن ت�أويل هذا الف�صل يجعله �سندا‬ ‫د�ستوريا يخول امللك �إ�صدار القوانني والقرارات يف �أي حلظة‬ ‫ويف كل املجاالت دون الرجوع للربملان واحلكومة‪.‬‬ ‫ويف ح ��وار م��ع دوي�ت���ش��ه ف�ي�ل��ه‪ ،‬ي�ق��ول حم�م��د ال�سا�سي‪،‬‬ ‫الأ�ستاذ الباحث بكلية احلقوق يف ال��رب��اط‪ ،‬وع�ضو املجل�س‬ ‫الوطني للحزب اال�شرتاكي املوحد املعار�ض‪" ،‬اخلطاب امللكي‬ ‫حتدث عن �صالحيات امل�ؤ�س�سات الأخ��رى‪ ،‬ومل يتحدث عن‬ ‫�صالحيات امل�ؤ�س�سة امللكية وماذا �ستكون وظيفتها يف املرحلة‬ ‫املقبلة"‪ .‬ويف تعقيبه على الآراء القائلة ب�أن م�صري امل�ؤ�س�سة‬ ‫امللكية �سيتحدد بناء على ما �ست�ؤول �إليه امل�ؤ�س�سات الأخرى‪،‬‬ ‫يعتقد ال�سا�سي �أن هذا الطرح "لي�س �صحيحا لأن الت�أويل‬ ‫الذي يعطى للف�صل ‪ 19‬يجعل امل�ؤ�س�سة امللكية امل�صدر الأ�سا�سي‬ ‫للقرار‪ ،‬وميكنها �أن ت�سرتجع من خالله �سلطة القرار حتى‬ ‫لو كانت يف يد م�ؤ�س�سات �أخرى"‪ ،‬وي�ستنتج ال�سا�سي من ذلك‬

‫�أن"تو�سيع �صالحيات امل�ؤ�س�سات الأخرى ال يحل امل�شكل"‪.‬‬ ‫وك��ان ال�سا�سي م��ن �ضمن جمموعة م��ن ال�شخ�صيات‬ ‫ال�ف�ك��ري��ة وال���س�ي��ا��س�ي��ة واحل �ق��وق �ي��ة �أ�� �ص ��درت ب�ي��ان��ا بعنوان‬ ‫"التغيري الذي نريد"‪ ،‬ي�ؤكد على �ضرورة "�إلغاء الف�صل‬ ‫‪ 19‬م��ن ال��د��س�ت��ور احل��ايل يف م�ضامينه ال�ت��ي مثلت �أ�سا�سا‬ ‫للم�س ب�سيادة ال�شعب وباخت�صا�صات ال�سلطتني الت�شريعية‬ ‫والتنفيذية"‪.‬‬ ‫تقا�سم ال�سلطة‬ ‫�إىل ج��ان��ب الف�صل ‪ 19‬ي�ط��رح ت��ر�ؤ���س امل�ل��ك للمجل�س‬ ‫ال � ��وزاري م�شكال �آخ ��ر يف ت� ��وازن ال���س�ل�ط��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة بني‬ ‫احل�ك��وم��ة املنتخبة وامل �ل��ك‪ .‬م�ق�ترح��ات الأح ��زاب ال�سيا�سية‬ ‫امل�غ��رب�ي��ة ل�ت�ج��اوز ه��ذا الإ� �ش �ك��ال ج ��اءت متنوعة وخمتلفة‪.‬‬ ‫�أحزاب االحتاد اال�شرتاكي (ي�سار و�سط) واال�ستقالل (ميني)‬ ‫والعدالة والتنمية (�إ�سالمي) التقت حول فكرة عربت عنها‬ ‫ب�صيغ خمتلفة‪ ،‬تقوم على تقا�سم ال�سلطة التنفيذية بني‬ ‫امللك ورئي�س احلكومة املعني من احلزب الفائز يف االنتخابات‬ ‫الت�شريعية‪.‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل احتفاظ امللك ب�سلطة القرار يف املجال الديني‬ ‫و�سلطة التوجيه يف جم��ايل ال�سيا�سة اخل��ارج�ي��ة والدفاع‬ ‫الوطني‪ ،‬مع متكني الربملان واحلكومة من الت�شريع والقرار‬ ‫يف كل القطاعات واملجاالت الأخرى‪ .‬اجتهادات هذه الأحزاب‬ ‫الثالثة تلتقي يف نقطة �أخ��رى‪ ،‬و�إن ب�صيغ خمتلفة‪ ،‬حول‬ ‫تعيني امللك لكبار امل�س�ؤولني يف الوظائف العمومية والوالة‬ ‫(امل�ح��اف�ظ��ون) وال���س�ف��راء بـ"اقرتاح م��ن رئي�س احلكومة"‬ ‫وداخل املجل�س الوزاري‪.‬‬ ‫ويف ح� ��واره م��ع دوي�ت���ش��ه ف�ي�ل��ه ي���ض��ع حم�م��د ال�سا�سي‬ ‫الأحزاب التي تقرتح تقا�سم ال�سلطة بني امل�ؤ�س�سات املنتخبة‬ ‫وامل �ل��ك ��ض�م��ن امل �ج �م��وع��ة ال �ت��ي ت �ق��ول �إن �ه��ا ت �خ �ت��ار امللكية‬ ‫الربملانية ك�أفق ولي�س الآن‪ .‬تعترب �أننا بحاجة �إىل مرحلة‬ ‫انتقالية يكون فيها نوع من ال�شراكة‪ ،‬علما �أننا ننتظر منذ‬ ‫ن�صف قرن املوعد الذي ميكن �أن نعي�ش فيه امللكية الربملانية‬

‫‪/http://ar.qantara.de‬‬

‫الفعلية"‪ .‬و�إىل جانب هذه الأحزاب‪ ،‬مييز ال�سا�سي جمموعة‬ ‫�أخ��رى تقول بامللكية الربملانية "هنا والآن"‪ ،‬فهو ي��رى �أن‬ ‫هذه املجموعة قد تعززت اليوم‪ ،‬وج��زءا مهما من �شباب ‪20‬‬ ‫فرباير ي�سريون يف اجتاهها‪ ،‬كما يقول‪�" :‬إنها تطرح املعنى‬ ‫احلقيقي للملكية ال�برمل��ان�ي��ة؛ �أي متتيع ال�شعب بحقه يف‬ ‫تقرير م�صريه واالحتفاظ للم�ؤ�س�سة امللكية ب ��أدوار رمزية‬ ‫تعرب عن اال�ستمرارية التاريخية للأمة"‪.‬‬ ‫اختبار لإرادة امللك يف الإ�صالح‬ ‫ومن جهته يحذر حممد �ضريف‪� ،‬أ�ستاذ العلوم ال�سيا�سية‬ ‫بجامعة احل�سن ال�ث��اين ب��ال��دار البي�ضاء‪� ،‬إىل �أن مراجعة‬ ‫الد�ستور يف امل�غ��رب تتم ب�شكل "توافقي خ�لاف��ا للو�ضع يف‬ ‫تون�س وم�صر اللذين عا�شا ثورتني �أ�سقطتا النظام"‪ .‬ويف‬ ‫ح��واره مع دويت�شه فيله‪ ،‬ي��رى �ضريف �أن النظام يف املغرب‬ ‫يتجه نحو اعتماد "ملكية م�ت��وازن��ة ت�ك��ون قائمة على نوع‬ ‫من التوازن بني اخت�صا�صات امل�ؤ�س�سات الد�ستورية‪ ،‬ولي�س‬ ‫ملكية برملانية"‪ ،‬و�أ� �ض��اف‪" :‬طبعا ه�ن��اك �سلطة تنفيذية‬ ‫فعلية للوزير الأول و�سلطة ت�شريعية للربملان‪ ،‬ولكن هناك‬ ‫�صالحيات فعلية للملك ولي�ست �شكلية كما ه��و احل��ال يف‬ ‫ا�سبانيا �أو الدول اال�سكندنافية"‪.‬‬ ‫حم�م��د ال �ط��وزي‪� ،‬أ��س�ت��اذ ال�ع�ل��وم ال�سيا�سية يف جامعة‬ ‫"ايك�س اون بروفان�س" الفرن�سية‪ ،‬وع�ضو اللجنة اال�ست�شارية‬ ‫ملراجعة الد�ستور‪ ،‬ف�سر هذا التوجه نحو ملكية متوازنة وغري‬ ‫برملانية بـ"افتقاد املغرب يف الوقت الراهن لطبقة �سيا�سية‬ ‫بامل�ستوى املطلوب‪ ،‬وذات م�صداقية‪ ،‬تتحلى بالن�ضج وت�شعر‬ ‫املواطنني بالثقة"‪ ،‬هذا الت�صريح �أدىل به الطوزي يف حوار‬ ‫�صحايف قبل تعيينه ع�ضوا باللجنة �أث ��ار جملة م��ن ردود‬ ‫الفعل الغا�ضبة‪� .‬أما حممد ال�سا�سي فيحذر من غياب الإرادة‬ ‫ال�سيا�سية لدى امل�ؤ�س�سة امللكية يف التوجه نحو �إقامة ملكية‬ ‫برملانية‪ ،‬م�ستندا يف ذلك �إىل بيان �صادر عن املجل�س العلمي‬ ‫الأعلى (ي�ضم فقهاء دين وير�أ�سه امللك)‪" ،‬ينزع امل�شروعية‬ ‫الدينية عن �أي نقا�ش ي�ستهدف �إم��ارة امل�ؤمنني وم��ا توفره‬ ‫للملك من �سلطات"‪.‬‬ ‫اجلمعية املغربية حلقوق الإن�سان اعتربت هذا البيان‬ ‫«دفاعا عن اال�ستبداد»‪.‬‬

‫�أزمة يف ف�ضاء �شينغن‬ ‫دمييرتي بابيت�ش ‪« -‬ريا ‪ -‬نوفو�ستي»‬ ‫الــرو�سيـــة‬ ‫مير ف�ضاء �شينغن لالنتقال احلر ب�أزمة ع�شية‬ ‫تو�سيعه اجلديد‪ .‬قريباً �ست�سمح قواعد جديدة‬ ‫للدول الأع�ضاء ب�إعادة و�ضع نظام التحقق من‬ ‫الهوية على حدودها‪ .‬لقد �أن�ش�أت فرن�سا �سابقة‬ ‫بتطبيقها النظام هذا على حدودها مع �إيطاليا يف‬ ‫اللحظة التي يتعني �أن يت�سع نظام �شينغن لي�شمل‬ ‫بلغاريا ورومانيا‪.‬‬ ‫م��اذا ح�صل؟ ترك �أك�ثر من ‪� 25‬أل��ف تون�سي‬ ‫بلدهم بعد «ال�ث��ورة الدميوقراطية» التي ح ّيتها‬ ‫�أوروب � ��ا ووج� ��دوا �أن�ف���س�ه��م يف �إي �ط��ال �ي��ا‪ .‬ومب ��ا �أن‬ ‫الأمر يتعلق مبهاجرين غري �شرعيني ال ميلكون‬ ‫م��ا ًال وال ت�صريحاً ب��الإق��ام��ة على �أرا� �ض��ي بلدان‬ ‫االحت ��اد الأوروب� ��ي‪ ،‬واج�ه��ت احل�ك��وم��ة الإيطالية‬ ‫مع�ضلة‪ .‬فت�أمني و�ضعية الالجئني للتون�سيني‬ ‫ي�ع�ن��ي حت �م��ل ع ��بء ع ��دد ك �ب�ير م��ن امل�س�ؤوليات‬ ‫املرتبطة مب�ساعدتهم على البقاء‪ .‬و�سيكون منافياً‬ ‫للإن�سانية حملهم على العودة �إىل بالدهم‪.‬‬ ‫عرثت احلكومة الإيطالية على حل �أب�سط‪:‬‬ ‫�سلمت التون�سيني �أذونات م�ؤقتة للإقامة يف �شبه‬ ‫اجل��زي��رة الإيطالية‪ .‬وبف�ضل اتفاقيات �شينغن‪،‬‬ ‫يتيح الإذن هذا للأجنبي احلق يف االنتقال يف كل‬ ‫بلدان االحتاد الأوروبي با�ستثناء بلغاريا ورومانيا‬ ‫وق�ب�ر� ��ص‪ ،‬ويف ب �ل��دان ف �� �ض��اء ��ش�ي�ن�غ��ن التالية‪:‬‬ ‫�آي�سلندا و�سوي�سرا والرنوج ولي�شن�شتاين‪ .‬ومبا �أن‬ ‫تون�س م�ستعمرة فرن�سية �سابقة ومبا �أن اكرثية‬ ‫التون�سيني تتكلم لغة فولتري‪ ،‬توجه الالجئون‬ ‫التون�سيون ب�سرعة اىل فرن�سا‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذل��ك‪ ،‬تكون الهيئات املخت�صة يف‬ ‫انتظارهم وتبد�أ ب�إنزال التون�سيني من القطارات‬ ‫و�إع��ادت �ه��م �إىل اي�ط��ال�ي��ا‪ .‬ومل ُي��� َ�س��ر الإيطاليون‬ ‫بالإجراء واندلعت �أزمة ثالثية الأطراف‪ :‬انتقدت‬ ‫باري�س روم��ا انتقاداً الذع �اً ف��ردت الأخ�يرة باملثل‪،‬‬ ‫وذلك قبل �أن تتوجه روما وباري�س اىل املفو�ضية‬ ‫الأوروبية يف بروك�سيل‪.‬‬ ‫و‪� 25‬أل��ف �شخ�ص ع��دد �ضئيل ج��داً بالن�سبة‬ ‫�إىل �أرب��ع مئة مليون �أوروب��ي‪ .‬لكن «ربيع الثورات‬ ‫العربية» الذي يف�ضل التون�سيون الفرار منه فراراً‬ ‫م�ستغرباً‪ ،‬يثري حما�سة امل�س�ؤولني الأوروبيني‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن رئي�س جلنة احل��ري��ات املدنية يف الربملان‬ ‫الأوروب��ي خ��وان فرناندو لوبيز �أغيار �أن «افتعال‬ ‫ك��ل ه��ذه ال�ضجة م��ن �أج��ل ب�ضع ع�شرات الآالف‬ ‫من الأ�شخا�ص ير�سل �إ�شارة �سلبية غري م�شجعة‬ ‫يف ال��وق��ت ال��ذي تنفخ ال��ري��ح يف �أ��ش��رع��ة اليمني‬ ‫املتطرف»‪.‬‬ ‫ي�ضاف �إىل ذلك �أن الرئي�س الفرن�سي نيكوال‬

‫ف�ضاء �شينغن الأوروبي‬ ‫مير ب�أزمة ع�شية‬ ‫تو�سيعه والرياح تنفخ‬ ‫يف �أ�رشعة اليمني‬ ‫املتطرف‬ ‫� �س��ارك��وزي ورئ �ي ����س ال � ��وزراء الإي� �ط ��ايل �سيلفيو‬ ‫بريلو�سكوين مل يخ�شيا بعث الإ� �ش��ارة ال�سلبية‬ ‫ه� ��ذه‪ ،‬م�ظ�ه��ري��ن م ��رة �إ� �ض��اف �ي��ة �أن �أوروب� � ��ا غري‬ ‫م�ستعدة لدفع ثمن مرتفع من �أج��ل الدفاع عن‬ ‫القيم التي كانت تدعي الدفاع عنها‪.‬‬ ‫وب� ��دت امل �ف��و� �ض �ي��ة الأوروب � �ي� ��ة ك ��أن �ه��ا ت�ؤكد‬ ‫االنطباع هذا املتكون عند املراقبني‪ ،‬ووقفت اىل‬ ‫ج��ان��ب فرن�سا بتذكريها �أن امل ��ادة ‪ 25‬م��ن قانون‬ ‫حدود �شينغن تن�ص على �أن لكل بلد احلق يف �إعادة‬ ‫فر�ض �سيطرة م�ؤقتة على احل��دود يف ح��ال بروز‬ ‫تهديد للنظام العام والأمن الداخلي للدولة‪.‬‬ ‫وم��ن وجهة نظر القيم الأوروب �ي��ة‪ ،‬ظهر �أن‬

‫احلياة اللندنية‬

‫‪http://international.‬‬ ‫‪daralhayat.com/‬‬ ‫‪267691/internationalarticle‬‬

‫املفو�ضية الأوروب �ي��ة خ�ضعت ل�ضغط �ساركوزي‬ ‫ال ��ذي ق��دم ذرائ ��ع تليق ب�ق��وم��ي ��ش�ع�ب��وي‪ .‬ولي�س‬ ‫� �س��راً �أن � �س��ارك��وزي ع�ن��دم��ا ��ش�غ��ل م�ن���ص��ب وزير‬ ‫الداخلية بنى حياته املهنية ال�سيا�سية على �أ�سا�س‬ ‫ال���ص��راع �ضد ال�ه�ج��رة ال���س��ري��ة‪ .‬وك��ان �ساركوزي‬ ‫ي��واج��ه خ�صوماً جديني على اجل��ان��ب الآخ��ر من‬ ‫احلدود الإيطالية‪ -‬الفرن�سية‪ .‬وقد �أعلن �شريك‬ ‫بريلو�سكوين يف االئتالف احلاكم‪ ،‬زعيم احلزب‬ ‫القومي املتطرف «رابطة ال�شمال» اومربتو بو�سي‪،‬‬ ‫�أن �إيطاليا قد �أ�صبحت «م�ستعمرة فرن�سية»‪ .‬ويف‬ ‫مرحلة �سابقة‪� ،‬صنع بو�سي حياته املهنية ب�إطالقه‬ ‫ع�ن��ان ف��ر���س معركة ال���ص��راع �ضد ك��ل املهاجرين‬ ‫خ�صو�صاً يف مناطق ال�شمال املتطورة‪ ،‬داعياً �إىل‬ ‫�إبعادهم عن ايطاليا‪.‬‬ ‫ويف جو من ال�صراع املحتمل بني بلدان ف�ضاء‬ ‫�شينغن‪� ،‬ستجرى يف ح��زي��ران (ي��ون�ي��و) اجلل�سة‬ ‫املخ�ص�صة لدرا�سة م�س�ألة ان�ضمام رومانيا وبلغاريا‬ ‫اىل ف�ضاء �شينغن‪ .‬لكن فرن�سا وبريطانيا �سبق �أن‬ ‫طلبتا من رومانيا حت�سني رقابتها على حدودها‬ ‫م��ع م��ول��داف�ي��ا‪ .‬وق ��رن � �س��ارك��وزي ال �ق��ول بالفعل‬ ‫بطرده ال��روم (الغجر الرومانيني)‪ .‬والأرج��ح �أن‬ ‫فيما قبلت كل من رومانيا وبلغاريا يف قلب ف�ضاء‬ ‫�شينغن‪ ،‬قد تبدو هذه الإ�ضافة مت�ساوقة مع الكثري‬ ‫من التعديالت على اتفاقيات �شينغن التي تفرغها‬ ‫من م�ضمونها الأول ومن مفهوم االنتقال احلر‪.‬‬ ‫وفكرة الوحدة بني رومانيا ومولدافيا التي كانت‬ ‫�شعبية يف بوخار�ست‪ ،‬معر�ضة خلطر �أن تقو�ض‬ ‫نهائياً من جانب اليوتوبيات القومية‪.‬‬

‫بعد م��وت بن الدن‪ ..‬منطق‬ ‫"احلرب الال نهائية" الأمريكي‬ ‫ن���ش��رت ب �ع��ام ‪ 1996‬وحت��ول��ت �إىل ك �ت��اب ن���ش��ر يف ال�سنة‬ ‫�شارلوت بوزونيه‪ -‬جملة االومانيتيه‬ ‫ال �ت��ال �ي��ة؛ ي�ق��� ّ�س��م ال �ك��ات��ب ال �ع��امل �إىل ��س�ب��ع ح�ضارات‬ ‫ترجمة‪ :‬مي�س �ضوماط‪ ،‬باري�س‬ ‫رئي�سية ن�سبة لدينها الأ�سا�سي وثقافتها‪ ،‬وبالتايل ف�إن‬ ‫بعد موت بن الدن‪ ،‬مل يعد الدافع الأ�سا�سي امل�ستخدم �شروط ال�صراع بني الدول �أ�صبحت الآن دينية‪ -‬ثقافية‬ ‫يف ع��ام ‪ 2001‬لتربير التدخل الع�سكري يف �أفغان�ستان ولي�ست ايديولوجبة �أو اقت�صادية‪ ،‬ولقد �أحدثت فكرة‬ ‫�صاحلاً‪ .‬فقد �أعلن حلف �شمال الأطل�سي �أن هذه احلرب الكاتب الكثري من اجل��دل والنقا�شات‪ ،‬املرتجم) والتي‬ ‫�ست�ستمر بالرغم من مرور ع�شر �سنوات على بدئها‪ .‬ال بل ا�ستخدمها ب��و���ش‪ ،‬ق��د تلقت �ضربة ق��وي��ة م��ن الثورات‬ ‫�ستمتد هذه احلرب �إىل اجلار باك�ستان‪ ،‬حليف الواليات العربية ومطالبها بالدميقراطية والعدالة االجتماعية‪.‬‬ ‫وبالتايل ف�إن حترك هذه الثورات الآن هو تهديد عاملي‪.‬‬ ‫املتحدة والذي �أ�صبح يُعامل كعدو �أكرث ف�أكرث‪.‬‬ ‫ي �ج��ب "الت�أكد م ��ن �أن ه� ��ذا ال �ب �ل��د ل ��ن ي�صبح لقد �صرح االليزيه يف الثاين من �أيار‪" :‬اتفق الرئي�سان‪،‬‬ ‫م�ل�اذا للتطرف" �أع�ل��ن ال�سكرتري ال�ع��ام حللف �شمال ��س��ارك��وزي و�أوب��ام��ا‪ ،‬على (‪ ،)....‬وع�ل��ى ��ض��رورة متابعة‬ ‫الأطل�سي �أندر�س فوغ را�سمو�سن ‪ Anders Fogh‬امل�ع��رك��ة ال�ع��ادل��ة وال���ض��روري��ة �ضد ال�برب��ري��ة الإرهابية‬ ‫‪ Rasmussen‬بعد عدة �ساعات من �إعالن موت بن و�ضد �أولئك الذين يدعمونها"‪.‬‬ ‫"بربرية �إرهابية"‪ ،‬تربر اللجوء �إىل كل الو�سائل‬ ‫الدن‪ ،‬وتابع قائال‪�" :‬ست�ستمر احل��رب يف �أفغان�ستان"‪.‬‬ ‫�إذاً‪ ،‬وعلى الرغم من �أن هذه احلرب قد �أُعلنت يف ت�شرين حتى غري ال�شرعية‪ :‬التعدي على ال�سيادة الباك�ستانية‪،‬‬ ‫الأول م��ن ع��ام ‪ 2001‬حت��ت ا�سم مالحقة املحر�ض على ت�صفية جمرم من دون حماكمة‪ ...‬ويدافع الآن �أ�شر�س‬ ‫منا�صري التعذيب يف الواليات‬ ‫هجمات ‪� 11‬أيلول‪ ،‬ف�إننا‬ ‫امل �ت �ح��دة الأم��ري �ك �ي��ة ‪-‬م ��ن ديك‬ ‫ن�ل�اح��ظ ت �غ�ير الدافع‬ ‫لتلك احلرب على مدى بعد موت بن الدن مل ت�شيني �إىل دون��ال��د رام�سفلد‪-‬‬ ‫عن تلك الو�سائل بقولهم ب�أنها‬ ‫ال� ��� �س� �ن ��وات الأخ� �ي� ��رة‪:‬‬ ‫هي التي �سمحت بتحديد مكان‬ ‫احل��رب على الإرهاب؟!‬ ‫�إحالل الدميقراطية؟! يعد الدافع الأ�سا�سي زعيم تنظيم ال�ق��اع��دة‪ .‬اعتربت‬ ‫اجل��ري��دة ال��رو��س�ي��ة را�سي�سكايا‬ ‫م � � �ك� � ��اف � � �ح� � ��ة ح � ��رك � ��ة‬ ‫غ��ازي �ت��ا (‪Российская‬‬ ‫طالبان؟!‪.‬‬ ‫‪ ،газета‬املرتجم) �أن ت�صفية‬ ‫يف احل� � �ق� � �ي� � �ق � ��ة‪ ،‬امل�ستخدم لتربير‬ ‫بن الدن هي "�سابقة لن يتوانى‬ ‫�إن ال �� �س �ي �ن��اري��و ال ��ذي‬ ‫ع ��ن ا� �س �ت �خ��دام �ه��ا وب �ك �ث��اف��ة يف‬ ‫يحيط بت�صفية الزعيم‬ ‫الإره ��اب ��ي ي�ك���ش��ف مرة التدخل الع�سكري يف امل���س�ت�ق�ب��ل‪ ،‬ال �ع��دي��د م��ن ال ��دول‬ ‫ع�ن��د �إج��رائ �ه��م ل �ه��ذا ال �ن��وع من‬ ‫�أخ � ��رى م�ن�ط��ق احل��رب‬ ‫العمليات خارج حدودهم (‪." )1‬‬ ‫ال� �ل ��ا ن� �ه ��ائ� �ي ��ة ال � ��ذي‬ ‫�أفغان�ستان �صاحل ًا‬ ‫�إن التلويح بـ"خطر عاملي"‬ ‫ي�سود اال�سرتاتيجيات‬ ‫يفرغ ال�صراعات من خ�صائ�صها‪،‬‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫ويق�ضي على الأ�سباب التي من‬ ‫ب �ع��د م � ��رور ع�شر‬ ‫�سنوات على بدء احلرب الأفغانية‪ ،‬لي�س فقط �أن حركة �أجلها تنمو اجلماعات الإرهابية يف بع�ض البلدان‪ ،‬وعلى‬ ‫ط��ال�ب��ان م��ا زال��ت ه��اه�ن��ا‪ ،‬ال ب��ل �أ�صبحت ط��رف��ا حماورا �إمكانية �إيجاد احللول ال�سيا�سية‪ .‬لقد �أ�صبح تقبل هذه‬ ‫للرئي�س ك��رزاي وحللفائه الأم��ري�ك�ي�ين‪ .‬م��ا زال العنف "احلرب الال متناهية" يقل �أك�ثر ف�أكرث لدى الر�أي‬ ‫يوميا وم��ا زال��ت عمليات التنمية وتطوير حماية املر�أة العام‪ .‬ولقد �أثار موت بن الدن اجلدل يف الواليات املتحدة‬ ‫تتقدم ببطء‪ .‬وقد جاء يف تقرير املنظمة الأمريكية غري ح��ول م�س�ألة االن�سحاب م��ن �أفغان�ستان‪� .‬إن ‪ 55‬يف املئة‬ ‫احلكومية لإنقاذ الأطفال ‪ Save the Children‬من الفرن�سيني‪ ،‬وبح�سب �إح�صائية حديثة‪ ،‬هم م�ؤيدون‬ ‫ب�أن �أفغان�ستان هو البلد الأكرث �صعوبة يف العامل لت�صبح لالن�سحاب‪ .‬ت�ساءلت من جهتها حركة ال�سالم‪" :‬الآن وقد‬ ‫املر�أة �أماً حيث ميوت واحد من كل ع�شرة �أطفال قبل �سن انتهت املطاردة التي ا�ستمرت عقدا من الزمن لنب الدن‪،‬‬ ‫اخلام�سة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أن متو�سط عمر املر�أة ي�صل �إىل هل �ستتجه الواليات املتحدة �إىل الهجوم على ق�ضية عدم‬ ‫‪ 45‬عاما (يف مقابل ‪ 83‬عاما يف الرنويج)‪ .‬وخ�لال ع�شر امل�ساواة العاملية التي ينمو ب�سببها الإرهاب؟" و�أ�ضافت‬ ‫�سنوات‪ ،‬امتد هذا النزاع �إىل اجلار باك�ستان‪ ،‬حتت ت�أثري م�شرية �إىل �أن‪" :‬ح�صيلة ‪� 10‬سنوات من مكافحة الإرهاب‬ ‫ه��ي م��أ��س��اة مفجعة" (ال �غ��رق يف م�ستنقع �أفغان�ستان‪،‬‬ ‫الق�صف الأمريكي على املناطق احلدودية‪.‬‬ ‫وم��ع ذل��ك‪ ،‬يجب على ال��والي��ات املتحدة وحلفائها واحلرب يف العراق‪ ،‬وم�ضاعفة امليزانيات الع�سكرية على‬ ‫�أن يجدوا ما يربر وجودهم وتدخلهم الع�سكري يف تلك م�ستوى العامل كله)‪.‬‬ ‫وت�ت��اب��ع ح��رك��ة ال���س�لام ق��ائ�ل��ة‪" :‬خالل ه��ذه املدة‪،‬‬ ‫املنطقة‪ ،‬و�أن يجعلوا ال��ر�أي العام يبتلع فكرة �أن هناك‬ ‫جنودا ميوتون‪ ،‬وب�أن املليارات قد �صرفت من �أجل حرب �أثمرت �صناعة الأ�سلحة وحتولت احلروب �إىل �صيدليات‬ ‫ه��ي �أب �ع��د م��ا ت�ك��ون ع��ن االن�ت�ه��اء بتو�سعها وامتدادها‪ .‬فرعية خا�صة بها‪ ،‬م��ا يجعل �أم��ن كوكب الأر� ��ض �أكرث‬ ‫عر�ضة للخطر"‪.‬‬ ‫وخ�صو�صا‪ ،‬بعد موت عدو ال�شعب رقم واحد‪.‬‬ ‫و�إذ بـ"حرب احل�ضارات" ل�ه�ن�ت�ن�غ�ت��ون (�صدام‬ ‫«كورييه انرتنا�سيونال» من ‪ 5‬ل ‪� 11‬أيار ‪2011‬‬ ‫احل �� �ض��ارات)‪ ،‬ع �ن��وان م�ق��ال��ة حتليلية �سيا�سية للكاتب‬ ‫�صامويل هنتينغتون‪،Samuel Huntington‬‬

‫����س���ق���وط م�����ن امل����ج����د م�ل�ائ���م‬ ‫ل��ي�����س��ار ال���و����س���ط الأوروب�������ي‬ ‫مركز التفكري ''نيتويرك بولي�سي'' يف لندن‪ ،‬قدم الجتماع �أو�سلو‬ ‫فيليب �ستيفنز‪ -‬فاينن�شال تاميز‬ ‫تف�سرياً ذكياً لأ�سباب ذل��ك‪ .‬فلو كانت الأزم��ة املالية غلطة امل�صرفيني‬ ‫التقى ممثلو ي�سار الو�سط الأوروب ��ي يف �أو�سلو �أول �أم����س‪ ،‬لر�سم اجل�شعني‪ ،‬وال�سيا�سيني واملنظمني غري املبالني‪ ،‬ف�إن �أثرها على اخلزانة‬ ‫مالمح م�ستقبل احلكم التقدمي‪ .‬و�ضم التجمع عددا جيدا من احل�ضور‪ ،‬العامة �أعاد دور وحجم تدخل الدولة �إىل خ�ضم النقا�ش ال�سيا�سي‪ .‬وهذا‬ ‫فه�ؤالء �سيا�سيون لديهم من الوقت ما يكفي لأن ال�سلطة يف �أوروبا الآن �أمر غري عادل‪ ،‬كما �سمعته من بع�ضهم‪ .‬ح�سن‪ ،‬هذا �صحيح‪ ،‬لكن احلياة‬ ‫غري عادلة‪.‬‬ ‫بيد ميني الو�سط‪.‬‬ ‫وتظهر ا�ستطالعات ر�أي �أج��راه��ا م��رك��ز التفكري ه��ذا �أن النا�س‬ ‫�إذا ك��ان ه�ن��اك �شعاع م��ن ��ض��وء ي�خ�ترق جو‬ ‫خائفون من ال�سلطة ومن حاالت عدم العدالة‬ ‫ال�ك��آب��ة يف ال�ع��ا��ص�م��ة ال�نروي�ج�ي��ة‪ ،‬ف�ق��د ج��اء من‬ ‫يف الأ� �س��واق‪ ،‬لكنهم ك��ذل��ك لي�ست لديهم ثقة‬ ‫فرن�سا‪ .‬ورمبا يكون التقدميون يواجهون م�شاكل‬ ‫أكرب‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫الفائز‬ ‫ب�ق��درة ال�سيا�سيني وال��دول��ة على فعل الكثري‬ ‫يف ك��ل مكان تقريباً‪ ،‬لكن االنتخابات الرئا�سية‬ ‫�إزاء ذلك‪ .‬وما زال الناخبون مرتبطني ب�أنظمة‬ ‫الفرن�سية يف العام املقبل ميكن �أن ت�شهد ا�ستعادة‬ ‫من التق�شف‬ ‫الرعاية االجتماعية الأوروب�ي��ة‪ ،‬ويعتقدون �أن‬ ‫الي�سار ال�سلطة يف واح��د من �أك�بر ثالثة بلدان‬ ‫�أح��زاب ي�سار الو�سط ميكن �أن ترفع ال�ضرائب‬ ‫�أوروبية‪.‬‬ ‫كان دومينيك �شرتاو�س‪ -‬كان‪ ،‬املدير الإداري االقت�صادي اليمني على نحو كبري جدا‪ ،‬دون منافع تتعلق بتح�سني‬ ‫اخلدمات‪� .‬إذا �سحبت هذه اخلطوط املتعددة‪،‬‬ ‫ل �� �ص �ن��دوق ال �ن �ق��د ال� � ��دويل‪ ،‬وال �� �ش �خ ����ص الأوف� ��ر‬ ‫واملت�شابكة يف بع�ض الأحيان‪ ،‬معا ف�إن ال�صورة‬ ‫حظا للفوز برت�شيح احل��زب اال��ش�تراك��ي ملن�صب‬ ‫الرئا�سة‪ ،‬يتمتع بتفوق كبري على نيكوال �ساركوزي املتطرف‪ ..‬فانتزعت الناجمة ع��ن ذل��ك ه��ي انهيار الثقة بالدولة‪،‬‬ ‫وع �ل��ى ن �ح��و غ�ي�ر م �ف��اج��ئ �إ� �ض �ع ��اف الت�أييد‬ ‫يف ا�ستطالعات الر�أي‪ .‬فهو ال�سيا�سي الذي ميكن‬ ‫للأحزاب التي ترى �أن احلكومة جهة رئي�سية‬ ‫�أن مينح ق�ضية ي�سار الو�سط �صدقية اقت�صادية‬ ‫توجهاتهم اخلا�صة لتحقيق التقدم االجتماعي واالقت�صادي‪� .‬إن‬ ‫عرب القارة الأوروبية‪.‬‬ ‫ال��رد على التق�شف لي�س هو التدخل احلكومي‬ ‫بالطبع‪ ،‬كل ذلك كان قبل �أنباء نهاية الأ�سبوع‬ ‫ال�ت��ي وردت م��ن ن�ي��وي��ورك‪ .‬ومهما ك��ان��ت نتيجة باخلوف من الأجانب الوا�سع‪.‬‬ ‫ه �ن ��اك اجت ��اه ��ات م� ��وازي� ��ة‪ .‬ف �ق��د ك� ��ان �إد‬ ‫الق�ضية �ضد �شرتاو�س‪ -‬كان‪ ،‬من امل�ستحيل ت�صور‬ ‫ميليباند‪ ،‬زعيم حزب العمال الربيطاين‪ ،‬حمقا‬ ‫�إمكانية جن��اة حياته ال�سيا�سية م��ن ه��ذا الأمر‪.‬‬ ‫�إن �ساركوزي يتنف�س بارتياح �أك�ثر الآن يف ق�صر الأ�صوات من الي�سار بع�ض ال�شيء حني حتدث عن اال�ستياء املتزايد‬ ‫''للطبقة الو�سطى املحا�صرة''‪ .‬والي�سار يقي�س‬ ‫الإليزيه‪ .‬و�إذا تعمقنا يف التفكري‪ ،‬ف��إن ا�ستثمار‬ ‫ال�ع��دال��ة تقليدياً بفجوة ال��دخ��ل ب�ين الأغنياء‬ ‫كل هذه الآم��ال يف �سيا�سي واحد ي�شكل ت�أكيداً ال‬ ‫واليمني‪.‬‬ ‫وال�ف�ق��راء‪ .‬وق��د ت��زاي��دت ه��ذه ال�ف�ج��وة ب�صورة‬ ‫ميكن دح�ضه على عمق علة ي�سار الو�سط‪� .‬إن ما‬ ‫هائلة‪ ،‬غري �أن امل�سافة بني الطبقتني الو�سطى‬ ‫ب��د�أ ف�شال لر�أ�سمالية الأ��س��واق الليربالية حتول‬ ‫والعليا تزايدت بالدرجة ذاتها كذلك‪.‬‬ ‫�إىل �أزم��ة دين عام وعجوزات حكومية‪ .‬والغ�ضب‬ ‫وبد�أت تهمة عدم العدالة جتد �صداها بني ناخبي الطبقة الو�سطى‬ ‫ال�شعبي الذي كان موجهاً‪ ،‬عن حق‪� ،‬إىل امل�صرفيني مل ترافقه ا�ستعادة‬ ‫ثقة باحلكومة‪ .‬ال يعني ذل��ك �أن زعماء ميني الو�سط الذين يتولون ال��ذي��ن ك��ان��وا ق�ب��ل ف�ت�رة غ�ير ب�ع�ي��دة ي �ح��ددون م�صاحلهم م��ع �أولئك‬ ‫ال�سلطة بحالة جيدة‪ .‬نعم االقت�صاد الأملاين يزدهر‪ ،‬لكن حكومة �أجنيال القريبني من �أعلى �سلم الدخل‪.‬‬ ‫واخلط�أ الذي وقع فيه �سيا�سيو ي�سار الو�سط هو �أنهم قر�ؤوا الغ�ضب‬ ‫مريكل �أ�صبحت �سجينة عاجزة للخوف اخلا�ص بها‪ .‬و�شعبية �ساركوزي‬ ‫هبطت �إىل �أق�صى ما ميكنها من الهبوط يف نظر الناخبني‪� .‬أما �سيلفيو ال�شعبي من جتاوزات ال�سوق على �أنه دعم للدولة التقليدية‪ .‬وقد يكون‬ ‫بريلو�سكوين‪ ،‬فهو مدعوم بالأموال وبعدم وجود ما يرجى من الي�سار �شرتاو�س‪ -‬كان قدم دلي ً‬ ‫ال قيماً على الكفاءة االقت�صادية‪ ،‬املرتافقة مع‬ ‫الإيطايل‪ .‬والأمر املذهل هو ف�شل ي�سار الو�سط ب�شكل كبري يف اال�ستفادة القيم التقدمية املعتادة‪ .‬والأمر الوا�ضح متاماً‪ ،‬رغم ذلك‪ ،‬هو �أن الأر�ض‬ ‫م��ن حالة ع��دم الر�ضا ه��ذه‪ .‬وم��ع وج��ود ا�ستثناء واح��د‪� ،‬أو اث�ن�ين‪ ،‬ف�إن انزاحت من حتت �أقدام ي�سار الو�سط‪� .‬إنه بحاجة �إىل خريطة جديدة‬ ‫التقدميني الذين ما زالوا يف احلكم يواجهون امل�شاكل كذلك‪ ،‬وما عليك‬ ‫�سوى تذكر اليونان‪ ،‬و�إ�سبانيا‪ ،‬والربتغال‪� .‬إن الفائز الأكرب من التق�شف‬ ‫االقت�صادية‬ ‫االقت�صادي ك��ان اليمني املتطرف‪� ،‬آن م��اري لوبن يف فرن�سا‪ ،‬واليمني‬ ‫‪/18/05/http://www.aleqt.com/2011‬‬ ‫املعادي للهجرة يف ا�سكندنافيا وهولندا‪ ،‬وع�صبة ال�شمال يف �إيطاليا‪ .‬فقد‬ ‫انتزعت توجهاتهم اخلا�صة باخلوف من الأجانب الأ�صوات من كل من‬ ‫‪article_539318.html‬‬ ‫الي�سار واليمني‪.‬‬


‫�إ�سالميـــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪� )22‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1599‬‬

‫معامل املنهج النبوي‬

‫‪17‬‬

‫احللقة الثالثة‬

‫يف حتري�ض امل�ؤمنني على القتال‬

‫�إن �إ�صرار النبي �صلى اهلل عليه و�سلم على ربه تعاىل بطلب ن�صره؛ لي�ؤكد عمق اهتمام النبي �صلى اهلل عليه و�سلم ب�ش�أن القتال واملعركة وما ينتج عنها‬ ‫والقائد �إذا �أه ّمه �شيء ف�إنه بال�ضرورة �سينعك�س ه ّم ًا على �أ ّمته و�أتباعه‪ ،‬وهذا من التحري�ض اخلفي الذي يرت�صد يف النفو�س دون �أن تعلم‬ ‫حممد �سعيد بكر‬ ‫‪ .28‬التحري�ض على القتال بتمجيد �أدواته‪:‬‬ ‫روى البخاري عن ابن عمر ر�ضي اهلل عنهما قال‪:‬قال ر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪( :‬اخليل معقو ٌد يف نوا�صيها اخلري �إىل‬ ‫يوم القيامة)‪.‬‬ ‫وروى البخاري عن �أبي هريرة ر�ضي اهلل عنه قال‪ :‬قال النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪( :‬من احتب�س فر�ساً يف �سبيل اهلل �إمياناً باهلل‬ ‫وت�صديقاً ب��وع��ده‪ ،‬ف ��إن �شبعه ور ّي��ه وروث��ه وب��ول��ه يف ميزانه يوم‬ ‫القيامة)‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫حتري�ض‬ ‫وهذا التحري�ض بطريق االلتفات �إىل �أدوات القتال؛‬ ‫غ��اي��ة يف ال��روع��ة واجل �م��ال‪ ،‬ف� ��إذا ك��ان اخل�ير م�ع�ق��وداً يف نوا�صي‬ ‫اخليل؛ فكيف بنا واخل ّيال �صاحب اخليل �أو راكبه للجهاد والقتال‬ ‫يف �سبيل اهلل؟!‬ ‫والتحري�ض على القتال هنا من ناحية متجيد �أدوات��ه‪ ،‬ومن‬ ‫ناحية �إثبات دوامه‪ ،‬فالقتال هو م�شروع اليوم والغد ويف امل�ستقبل‬ ‫�إىل قيام ال�ساعة‪ ،‬والذين يتحدثون بلغة الرتبية ويقولون ب�أن‬ ‫الرتبية تعني‪� :‬إع��داد جيل اليوم للغد‪ ،‬ف�إن يف احلديث حتري�ضاً‬ ‫للمربني على لزوم الرتبية القتالية اجلهادية لأن اجلهاد يف �سبيل‬ ‫اهلل تعاىل م�شروع ال�ي��وم وال�غ��د وبعد ال�غ��د‪ ،‬ف�لا �أق��ل م��ن �شحن‬ ‫الأرواح الفت ّية وتعبئة النفو�س الزكية للذب عن دين رب الربية‪.‬‬ ‫ويف احلديث الثاين ت�أكيد على �شرف الوقف للجهاد يف �سبيل‬ ‫اهلل تعاىل‪ ،‬والوقف من �أعظم ال�صدقات اجلارية و�أو�سع امليادين‬ ‫لنيل احل�سنات‪ ،‬و�إذا كانت �أعمال اخليل الفطرية ‪ -‬يقا�س عليه‬ ‫�أدوات احل��رب كلها وما حتتاج من وق��ود وزي��ت ‪ -‬حُت�سب للخيال‪،‬‬ ‫فكيف بنا والإعداد املتعب لبلوغ مرتبة القتال يف �سبيل اهلل تعاىل!‬ ‫َاط الخْ َ ْيلِ‬ ‫قال تعاىل } َو�أَعِ ��دُّ وا َل ُه ْم مَا ْا�س َت َط ْع ُت ْم مِ نْ ُق َّو ٍة َومِ نْ ِرب ِ‬ ‫ُت ْرهِ ُبو َن ِب ِه َع ُد َّو اهلل َو َع ُد َّو ُك ْم َو� َآخ ِرينَ مِ نْ دُو ِن ِه ْم ال َت ْعلَ ُمو َن ُه ُم اهلل‬ ‫َي ْعلَ ُم ُه ْم َو َم��ا ُت ْن ِف ُقوا مِ نْ َ�ش ْي ٍء فيِ َ�سبِيلِ اهلل ُي�و ََّف ِ�إ َل ْي ُك ْم َو�أَ ْن� ُت� ْم ال‬ ‫ُت ْظلَ ُمو َن{ (الأنفال‪.)60 :‬‬ ‫وق��د ا�ستجاب الأ�صحاب لتحري�ض الر�سول �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم ب�إعداد العدة وجتهيزها‪ ،‬ومن ذلك ما روى البخاري عن‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم قال يف معر�ض بيان مناقب خالد ر�ضي‬ ‫اهلل عنه‪ّ �( :‬أما خالد فقد احتب�س �أدراعه يف �سبيل اهلل)‪.‬‬ ‫‪ .29‬التحري�ض على القتال �أث��ن��اء املعركة ل�ضبط‬ ‫الفرار‪:‬‬ ‫روى البخاري �أن رج ً‬ ‫ال قال للرباء بن عازب ر�ضي اهلل عنهما‪:‬‬ ‫�أفررمت عن ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم يوم حنني؟ قال‪ :‬لكن‬ ‫ر�سول اهلل مل يف ّر‪� ،‬إن ه��وازن كانوا قوماً رم��اة‪ ،‬و�إن��ا ملا لقيناهم‬ ‫حملنا عليهم فانهزموا‪ ،‬ف�أقبل امل�سلمون على الغنائم‪ ،‬وا�ستقبلونا‬ ‫بال�سهام‪ ،‬ف�أما ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم فلم يف ّر‪ ،‬فلقد ر�أيته‬ ‫و�إنه لعلى بغلته البي�ضاء‪ ،‬و�إن �أبا �سفيان �آخذ بلجامها‪ ،‬والنبي �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم يقول‪�( :‬أنا النبي ال كذب‪� ..‬أنا ابن عبد املطلب)‪.‬‬ ‫الثبات عند اللقاء من �أك�بر عوامل التحري�ض على القتال‪،‬‬ ‫ذل��ك �أن للحرب فتنتها‪ ،‬وللعدو غ��درت��ه‪ ،‬وي��وم حنني ح�صل ما‬ ‫ح�صل م��ن �إرب ��اك يف ال�صفوف‪ ،‬ول��وال لطف اهلل تعاىل ث��م ثبات‬ ‫ل�سجل‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم ومن حوله من ال�صحابة الكرام ّ‬ ‫التاريخ هزمية امل�سلمني يف حنني‪ ،‬ومن و�سط املعركة ي�ؤكد النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم حتري�ضه لل�صحابة على لزوم القتال وعدم‬ ‫الفرار بقوله‪�( :‬أنا النبي ال كذب)‪ ،‬وهذه اجلملة فيها من �إيحاءات‬ ‫التحري�ض ال�شيء الكثري ومن ذلك‪:‬‬ ‫ري لل�صحابة ر�ضي اهلل عنهم بالبيعة على امل��وت التي‬ ‫ تذك ٌ‬‫عقدوها للنبي �صلى اهلل عليه و�سلم �سابقا‪.‬‬ ‫ري لل�صحابة ال�ك��رام ب ��أن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫ تذك ٌ‬‫م��وع��ود م��ن اهلل تعاىل بالن�صر والظفر‪ ،‬فاثبتوا ول��زم��وا ر�سول‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫ري لل�صحابة الكرام بالنبوة والر�سالة وما يحمل هذا‬ ‫ تذك ٌ‬‫التذكري من وث��وق باحلق وت�أكيد على �أن الطرف ال��ذي تهربون‬ ‫منه هو الباطل‪ ،‬واحلق �أبلج والباطل جللج‪ ،‬فعالم تهربون؟‬ ‫ ثم قوله‪� :‬أنا ابن عبد املطلب‪ ،‬حتري�ض مبا�شر بذكره �صلى‬‫اهلل عليه و�سلم �أ�صالة ن�سبه‪ ،‬وما قالها النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫يف املعارك ال�سابقة‪ ،‬ولكن ملا لهذه املعركة من خ�صو�صية ح�صولها‬ ‫بعد فتح مكة ودخول �أهل مكة يف دين اهلل تعاىل‪ ،‬وك�أن النبي �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم يح ّر�ض بعراقة ن�سبه بعد �أن ح ّر�ض ب�صدق نبوته‪،‬‬ ‫وقد �أفلح �أ�سلوب التحري�ض هذا حتى حتولت الهزمية �إىل ن�صر‬ ‫بعون اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫�أمل يكن ال�صحابة يعلمون ب�أن حممداً �صلى اهلل عليه و�سلم‬

‫هو النبي ال كذب وهو ابن عبد املطلب؟ اجلواب على هذا ال�س�ؤال‬ ‫ي�ؤكد �أن من التحري�ض ما يكون بالتذكري بالبديهيات وامل�س ّلمات‬ ‫من الثوابت عندما ت�شتد اخلطوب جلمع النا�س على هذه الثوابت‬ ‫التي ال يختلف عليها اثنان‪.‬‬ ‫ويف املح�صلة ال ميلك التحري�ض على القتال �أثناء القتال �إال‬ ‫قويّ القلب كاجلبال‪ ،‬و�أ�ش ّد منه الذي يح ّر�ض النا�س على الثبات‬ ‫يف زمن النكبات واملتغريات‪ ،‬وم�شهد النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫يف الثبات هنا وحتري�ض غريه على الثبات؛ يذ ّكرنا مب�شهد �أن�س‬ ‫بن الن�ضر ر�ضي اهلل عنه وقد ر�أى �أ�صحابه يرتاجعون يوم �أحد‬ ‫فناداهم قائ ً‬ ‫ال‪ :‬قوموا فموتوا على ما مات عليه الر�سول �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫‪ .30‬التحري�ض على القتال بدعم التدريب العملي‬ ‫عليه‪:‬‬ ‫روى البخاري عن �سلمة بن الأك��وع ر�ضي اهلل عنه ق��ال‪ :‬م ّر‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم على نفر من �أ�سلم ينت�ضلون‪ ،‬فقال‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪ :‬ارم��وا بني �إ�سماعيل ف��إن �أباكم كان‬ ‫رام �ي �اً‪ ،‬ارم��وا و�أن��ا م��ع بني ف�ل�ان‪ ،‬ق��ال‪ :‬ف�أم�سك �أح��د الفريقني‬ ‫ب�أيديهم‪ ،‬فقال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪ :‬ما لكم ال ترمون؟‬ ‫قالوا‪ :‬كيف نرمي و�أنت معهم؟ فقال النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫(ارموا ف�أنا معكم كلكم)‪.‬‬ ‫وروى البخاري عن عبد اهلل ر�ضي اهلل عنه‪�( :‬أن ر�سول اهلل‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم �سابق بني اخليل التي مل ت�ضمر‪ ،‬وكان �أمدها‬ ‫من الثنية �إىل م�سجد بني زريق‪ ،‬و�أن عبد اهلل بن عمر كان �سابق‬ ‫بها)‪.‬‬ ‫وروى ال�ب�خ��اري ع��ن اب��ن عمر ر�ضي اهلل عنهما ق��ال‪� :‬سابق‬ ‫ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم ب�ين اخل�ي��ل ال�ت��ي ق��د �أ�ضمرت‬ ‫ف�أر�سلها من احلفياء‪ ،‬وكان �أمدها ثنية الوداع ‪ -‬فقلت ملو�سى فكم‬ ‫كان بني ذلك؟ قال �ستة �أميال �أو �سبعة ‪ -‬و�سابق بني اخليل التي‬ ‫مل ت�ضمر ف�أر�سلها من ثنية الوداع‪ ،‬وكان �أمدها م�سجد بني زريق‬ ‫ قلت‪ :‬فكم بني ذلك؟ قال‪ :‬ميل �أو نحوه ‪ -‬وكان ابن عمر ممن‬‫�سابق فيه)‪.‬‬ ‫وروى البخاري عن �أن�س بن مالك ر�ضي اهلل عنه قال‪ :‬كان �أبو‬ ‫طلحة يترت�س مع النبي �صلى اهلل عليه و�سلم برت�س واحد‪ ،‬وكان‬ ‫�أبو طلحة ح�سن الرمي؛ فكان �إذا رمى ت�شرف النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم فينظر �إىل مو�ضع نبله‪.‬‬ ‫يف هذه الأحاديث �صور �شتى من �صور التحري�ض على القتال‬ ‫ومن ذلك‪:‬‬ ‫ زيارة النبي �صلى اهلل عليه و�سلم للمواقع التي يجري فيها‬‫امل�سابقة والتدريب على القتال من �أكرب �أ�ساليب التحري�ض على‬ ‫القتال‪.‬‬ ‫ الت�شجيع املبا�شر م��ن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم لبني‬‫ا�سماعيل‪ ،‬وذ ْك ُرهم باال�سم يف حديثه و�سا ُم �شرف لهم و�أكرب داعم‬ ‫وحم ّر�ض على القتال‪.‬‬ ‫ �إخبار النبي �صلى اهلل عليه و�سلم بني �إ�سماعيل �أن �أباهم كان‬‫رامياً؛ يع ّمق يف نفو�سهم الأ�صالة والعراقة‪ ،‬ويدفع بهم �إىل مزيد‬ ‫من اجلهد للمحافظة على �سرية �سلفهم ال�صالح‪.‬‬ ‫ �إم�ساك ال�صحابة عن التفاعل مع الرماية يف مقابل النبي‬‫�صلى اهلل عليه و�سلم دليل �أدب ووع��ي‪ ،‬فهم ر�ضي اهلل عنهم قمة‬ ‫الأدب مع النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬وهم يفهمون متاماً �أنه ال‬ ‫يُهزم فريق فيه حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫ ان�ح�ي��از ال�ن�ب��ي �صلى اهلل عليه و��س�ل��م للم�شاركة م��ع كال‬‫ٌ‬ ‫�صريح لكال الفريقني بالقتال والتدريب‬ ‫حتري�ض‬ ‫الفريقني؛‬ ‫ٌ‬ ‫على �أدواته‪ ،‬وقد كان من اخليارات املفتوحة �أمام النبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم �أن ي�ترك ك�لا الفريقني وي�ل��زم الت�شجيع لهما‪ ،‬ولو‬ ‫فعل ذلك لكان حمر�ضاً ال �شك يف ذل��ك‪ ،‬ولكنه �أراد �أن يزيد من‬ ‫فن�صب نف�سه رديفاً �أ�سا�سياً لكال‬ ‫جرعة التحري�ض على الإعداد؛ ّ‬ ‫الفريقني‪ ،‬ولي�س �أعظم من هذا التحري�ض حتري�ض من امليدان‪.‬‬ ‫ قوله �صلى اهلل عليه و�سلم‪�( :‬أنا معكم) وهو النبي الكرمي‬‫احلبيب �إىل النفو�س؛ ت��وا��ض� ٌع منه �صلى اهلل عليه و�سلم �أو ًال‪،‬‬ ‫�إذ ب�إمكانه �أن يقول‪� :‬أنتم معي ك ّلكم‪ ،‬ي�ضاف �إىل ذل��ك �أن مع ّية‬ ‫الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم لكال الفريقني فيها من الت�شريف‬ ‫واحلثّ لهما‪ ،‬وفيها من التحفيز لكل م�سلم يع ّد نف�سه للقتال ب�أن‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم بروحه معه‪ ،‬و�إن كانت معية اهلل تعاىل‬ ‫تختلف عن معية النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬ول�ست �أق�صد باملعية‬ ‫النبوية هنا معية رقابة وحفظ كما يف قوله تعاىل لهارون ومو�سى‪:‬‬ ‫} َقا َل ال َت َخا َفا �إِ َّننِي َم َع ُك َما �أَ ْ�س َم ُع َو َ�أ َرى{ (طه‪� ،)46 :‬إمنا هي املعية‬ ‫الداعمة ولو معنوياً‪ ،‬ك��أن يقال لكل متدرب على �أدوات احلرب‪:‬‬

‫�أنت من فريق حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬دعماً له وحتري�ضاً‪.‬‬ ‫‪ .31‬التحري�ض على القتال بطلب ح�صد الطرف‬ ‫الآخر‪:‬‬ ‫روى م�سلم عن �أبي هريرة ر�ضي اهلل عنه قال‪ :‬كنا مع ر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم يوم الفتح‪ ،‬فجعل خالد بن الوليد على‬ ‫املجنبة اليمنى‪ ،‬وجعل الزبري على املجنبة الي�سرى‪ ،‬وجعل �أبا‬ ‫عبيدة على البياذقة وبطن ال��وادي فقال‪( :‬يا �أبا هريرة‪ ،‬اد ُع يل‬ ‫الأن�صار) فدعوتهم فجاءوا يهرولون‪ ،‬فقال‪( :‬يا مع�شر الأن�صار‪،‬‬ ‫هل ترون �أوبا�ش قري�ش؟)‪ ،‬قالوا‪ :‬نعم قال‪( :‬انظروا �إذا لقيتموهم‬ ‫غداً �أن حت�صدوهم ح�صداً) و�أخفى بيده‪ ،‬وو�ضع ميينه على �شماله‬ ‫وقال‪( :‬موعدكم ال�صفا)‪.‬‬ ‫يع ّد هذا احلديث من �أخطر الأحاديث يف باب التحري�ض على‬ ‫القتال يف �سبيل اهلل تعاىل‪ ،‬وذلك من عدة جوانب‪:‬‬ ‫ قوله �صلى اهلل عليه و�سلم‪( :‬يا �أبا هريرة‪ ،‬ادع يل الأن�صار)‪،‬‬‫واختيار الأن�صار حتديداً للمهمة دون املهاجرين؛ ملا يعلم �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم من وجود اجلانب العاطفي عند املهاجرين يف هذا‬ ‫اليوم جتاه �أهلهم من القري�شيني‪.‬‬ ‫ قوله �صلى اهلل عليه و�سلم‪( :‬هل ترون �أوبا�ش قري�ش؟)‪ ،‬فيه‬‫بيان مدى احلقارة والدناءة التي بلغها كفار قري�ش وهم ي�صرون‬ ‫على كفرهم ومع�صيتهم هلل تعاىل ولر�سوله الكرمي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪ ،‬فهو �صلى اهلل عليه و�سلم يغري الأن�صار ببيان قبح �أعدائهم‬ ‫و�ضرورة التخل�ص منهم لأنهم �أذى و�شر‪ ،‬وال�شر يزال‪.‬‬ ‫ قوله �صلى اهلل عليه و�سلم‪(:‬انظروا �إذا لقيتموهم غدا �أن‬‫حت�صدوهم ح�صداً)‪ ،‬ولعل كلمة (ح�صد) التي ي�ستعملها النا�س‬ ‫للنبات م��ن �أق��وى ال�ع�ب��ارات التي توحي باحلالة التي ينبغي �أن‬ ‫ي�صل �إليها �أمر املجاهدين مع �أعدائهم من الكافرين‪ ،‬فهو ح�صد‬ ‫ال يبقي وال يذر لكل من جترب وكفر‪ ،‬ح�صد على �سبيل الت�أكيد يف‬ ‫قوله حت�صدوهم ح�صداً‪ ،‬ح�صد يجني منه امل�سلم الثمار الكرمية‬ ‫عند اهلل تعاىل‪ ،‬ح�صد للر�ؤو�س الكافرة ال ي�ستثني �أئمة الكفر بل‬ ‫بهم يبد�أ‪.‬‬ ‫وختم النبي �صلى اهلل عليه و�سلم كلمة التحري�ض ب�ضرب‬ ‫موعد مع الأن�صار ي�ؤكد من خالله على ما كلفهم به‪.‬‬ ‫• فائدة‪ :‬يف و�صف �أبي هريرة ر�ضي اهلل عنه للحال التي‬ ‫ج��اء عليها الأن �� �ص��ار‪ ،‬و�أن �ه��م ج ��اءوا ي�ه��رول��ون؛ دل�ي��ل على مدى‬ ‫اال�ستجابة املبا�شرة م��ن ال�صحابة للتحري�ض ال�ن�ب��وي مبجرد‬ ‫ال�شعور به وقبل عر�ضه من النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬فكيف كان‬ ‫حالهم بعد اخلطاب النبوي التحري�ضي لهم؟!!‬ ‫‪ .32‬التحري�ض على القتال ببيان �شرف ال�ضعفاء‬ ‫ودورهم يف القتال‪:‬‬ ‫روى البخاري عن م�صعب بن �سعد ر�ضي اهلل عنه قال‪:‬ر�أى‬ ‫�سعد ر�ضي اهلل عنه �أن له ف� ً‬ ‫ضال على من دونه‪ ،‬فقال النبي �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪( :‬هل ُتن�صرون و ُترزقون �إال ب�ضعفائكم)‪.‬‬ ‫مل يرتك ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم �أح��داً يف جمتمعه‬ ‫ال �ك��رمي �إال وج�ع��ل ل��ه دوراً يف الن�صر واجل �ه��اد وامل �ع��رك��ة‪ ،‬حتى‬ ‫ال�ضعفاء الذين ال ميلكون من امل�ؤهالت ال�شيء الذي يكافئ قوة‬ ‫الأق��وي��اء لإع��اق��ات �أو �أع��ذار حم��ددة ممن ال وزن لهم يف احلروب‬ ‫واملعارك؛ جعل النبي �صلى اهلل عليه و�سلم لهم دوراً يف املعركة‪،‬‬ ‫وهو �صلى اهلل عليه و�سلم هنا يح ّر�ض ال�ضعيف ليكون �سبباً من‬ ‫�أ�سباب ق��وة �أم�ت��ه حتى ل��و ب��ال��دع��اء‪ ،‬ث��م يح ِّر�ض الأم��ة على �ض ّم‬ ‫جهودها كلها على �شكل �سيل جارف لأعداء اهلل تعاىل‪ ،‬والأ�صل �أن‬ ‫ال يحقر امل�سلم �شيئاً يف م�سرية اجلهاد املبارك‪:‬‬ ‫خُــا�صم ٍة‬ ‫ال حتقر َّن �صغرياً يف م‬ ‫ُ‬ ‫�إن البعو�ضة تدمي مُقلة الأ�سدِ‬ ‫‪ .33‬التحري�ض على القتال ببيان حتمية القتال‬ ‫والفتح وا�ستمراريته �إىل قيام ال�ساعة‪:‬‬ ‫روى ال�ب�خ��اري ع��ن �أب��ي �سعيد اخل��دري ر��ض��ي اهلل ع�ن��ه‪ ،‬عن‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم قال‪( :‬ي�أتي زمان يغزو فئام من النا�س‬ ‫فيقال‪ :‬فيكم من �صحب النبي �صلى اهلل عليه و�سلم؟ فيقال‪ :‬نعم‪،‬‬ ‫فيفتح عليه‪ .‬ثم ي�أتي زمان فيقال‪ :‬فيكم من �صحب �أ�صحاب النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم؟ فيقال‪ :‬نعم‪ ،‬فيفتح‪ .‬ثم ي�أتي زمان فيقال‪:‬‬ ‫فيكم من �صحب �صاحب �أ�صحاب النبي �صلى اهلل عليه و�سلم؟‬ ‫فيقال‪ :‬نعم‪ ،‬فيفتح)‪.‬‬ ‫هذا من �أعظم الأحاديث التي ربطتْ بني ا�ستمرار القتال يف‬ ‫�سبيل اهلل تعاىل وا�ستمرار الفتوحات �إىل ي��وم القيامة طاملا يف‬ ‫الأمة من �صحب النبي �صلى اهلل عليه و�سلم �أو من تبع �أ�صحاب‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم �إىل ي��وم الدين‪ ،‬ولي�س احلديث من‬ ‫الغرابة �أو العجب‪� ،‬سيما و�أن القر�آن الكرمي قد تناول هذا الأمر‬

‫وب�ّي�نّ حتمية الن�صر ملن يُعطي والءه هلل تعاىل ولر�سوله �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم وللم�ؤمنني‪ ،‬وخري امل�ؤمنني �أ�صحاب النبي �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪ ،‬و�أعظم الأ�صحاب �أبو بكر ال�صديق وعمر‪ ،‬مروراً‬ ‫علي‪� ،‬إىل تتمة �سائر ال�صحابة الكرام ‪ -‬ر�ضي اهلل عنهم‬ ‫بعثمان �إىل ّ‬ ‫و�أر�ضاهم �أجمعني ‪ ،-‬قال تعاىل‪َ } :‬و َمنْ َي َت َو َّل اهلل َو َر ُ�سو َل ُه َوا َّلذِ ينَ‬ ‫�آ َم ُنوا َف ِ�إ َّن حِ ْز َب اهلل هُ ُم ا ْل َغا ِل ُبو َن{ (املائدة‪.)56 :‬‬ ‫فالتحري�ض على القتال بلزوم منهج ال�صحابة �ضرورة لبلوغ‬ ‫الفتح والن�صر املبني‪ ،‬و�إنّ من عظم �صور التحري�ض على القتال‬ ‫�أن يُ�ضمن للمقاتل �إحدى احل�سنيني‪ ،‬وقد �ضمنها النبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم هنا‪ ،‬و�ضمنها رب العزة للم�ؤمنني قبل ذلك‪ ،‬فهل من‬ ‫م�ش ِّمر للقتال يف ميادين النزال؟‬ ‫‪ .34‬التحري�ض على القتال بالفداء وح�سن الدعاء‬ ‫لأهل ال�شدة يف املعارك والبالء‪:‬‬ ‫روى البخاري عن علي ر�ضي اهلل عنه ق��ال‪ :‬ما ر�أي��ت النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم يفدي رج ً‬ ‫ال بعد �سعد‪� ،‬سمعته يقول‪( :‬ار ِم‬ ‫فداك �أبي و�أمي)‪.‬‬ ‫ي�شتهي ك��ل م�سلم على وج��ه الأر� ��ض �أن ي�ن��ال تلك ا ُ‬ ‫حلظوة‬ ‫والربكة التي نالها �سعد ر�ضي اهلل عنه بربكة رميه الأعداء‪ ،‬لقد‬ ‫نال �سعد بركة الفداء من خري خلق اهلل تعاىل حممد �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪ ،‬ويف ق��ول النبي �صلى اهلل عليه و�سلم ل�سعد‪( :‬ارم)‬ ‫ٌ‬ ‫حتري�ض لكل م�سلم على الرماية و�إ�صابة كبد الأعداء‪ ،‬ثم يف قوله‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪( :‬فداك �أبي و�أمي) حتري�ض بالدعاء وح�سن‬ ‫قنا�ص ورا ٍم يف �سبيل اهلل تعاىل‬ ‫الثناء‪ ،‬ومن هنا ال بد �أن يعتقد كل ٍ‬ ‫�أنه حم ّل ر�ضوان الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫والعجيب هنا �أن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم يح ّر�ض من‬ ‫بلغ التحري�ض منه مبلغه‪ ،‬ف�صار رامياً يف �أر���ض املعركة‪ ،‬وك�أين‬ ‫بالتحري�ض النبوي الكرمي ال يقف عند ح��دود بدايات املعركة‪،‬‬ ‫و�إمن��ا ميت ّد لي�صل �إىل عمقها مراعياً تق ُّلب النفو�س الب�شرية‬ ‫وحاجتها �إىل �إ�سناد ودعم م�ستمر‪.‬‬ ‫‪ .35‬التحري�ض على القتال ببيان الرابط الوثيق بينه‬ ‫وبني الرزق‪:‬‬ ‫روى البخاري عن ابن عمر ر�ضي اهلل عنه‪ ،‬عن النبي �صلى‬ ‫(جعل رزقي حتت ظل رحمي‪ ،‬وجعل الذلة‬ ‫اهلل عليه و�سلم قال‪ُ :‬‬ ‫وال�صغار على من خالف �أمري)‪.‬‬ ‫فالنبي �صلى اهلل عليه و�سلم يعلم من حال �ضعاف النفو�س‬ ‫�إعرا�ضهم ع��ن القتال يف �سبيل اهلل تعاىل خ�شي ًة على �أرزاقهم‬ ‫ومعا�شهم‪ ،‬وهو �صلى اهلل عليه و�سلم ي�ؤكد هنا �أن الرزق يف �أ�صله‬ ‫�أو من م�صادره الأ�صيلة؛ القتال يف �سبيل اهلل تعاىل‪ ،‬ذلك �أن رزقه‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم يف احلديث حتت ظل رحمه‪ ،‬وهذا حتري�ض‬ ‫ب�صورة غري مبا�شرة ترد على �شبهة يف النف�س �أو خوف على الرزق‪،‬‬ ‫فالنبي �صلى اهلل عليه و�سلم يحر�ض على القتال هنا بنفي موانعه‬ ‫وقطع احلواجز دونه‪.‬‬ ‫وعند مراجعة ما �سلف من �أحاديث يتبني بو�ضوح كيف يق ِّرب‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم �أمر اجلهاد يف �سبيل اهلل تعاىل‪ ،‬فمرة‬ ‫يبني �صلى اهلل عليه و�سلم �أن اجلنة حتت ظالل ال�سيوف‪ ،‬وهنا‬ ‫يقول ب�أن الرزق حتت ظل الرمح‪ ،‬وك�أن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫يريد �أن يثبت للقا�صي وال��داين �أن القتال يف �سبيل اهلل تعاىل‬ ‫ي�ضمن للمجاهد خريي الدنيا والآخرة‪.‬‬ ‫‪ .36‬التحري�ض على القتال باجلزم على اهلل بالن�صر‪:‬‬ ‫روى البخاري عن ابن عبا�س ر�ضي اهلل عنهما قال‪ :‬قال النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم وه��و يف قبة‪( :‬اللهم �إين �أن���ش��دك عهدك‬ ‫ووع��دك‪ ،‬اللهم �إن �شئت مل ُتعبد بعد اليوم)‪ ،‬ف�أخذ �أبو بكر بيده‬ ‫فقال‪ :‬ح�سبك يا ر�سول اهلل؛ فقد �أ َ‬ ‫حل ْحتَ على ربك وهو يف الدرع‪،‬‬ ‫ف�خ��رج وه��و ي�ق��ول }��س� ُي�ه� َز ُم اجل�م� ُع وي��ول � ّون ال��دب��ر‪ .‬ب��ل ال�ساعة‬ ‫موعدهم وال�ساعة �أدهى و�أ َم ّر{‪.‬‬ ‫�إن �إ�صرار النبي �صلى اهلل عليه و�سلم على ربه تعاىل بطلب‬ ‫ن�صره؛ لي�ؤكد عمق اهتمام النبي �صلى اهلل عليه و�سلم ب�ش�أن‬ ‫ال�ق�ت��ال وامل�ع��رك��ة وم��ا ينتج عنها‪ ،‬وال�ق��ائ��د �إذا �أه � ّم��ه ��ش��يء ف�إنه‬ ‫بال�ضرورة �سينعك�س ه ّماً على � ّأمته و�أتباعه‪ ،‬وهذا من التحري�ض‬ ‫اخلفي الذي يرت�صد يف النفو�س دون �أن تعلم‪.‬‬ ‫ثم �إن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم يجزم بعد الدعاء بقوله‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪�( :‬س ُيهزم اجلمع)‪ ،‬وهذا اجلزم فيه حتري�ض‬ ‫لكل م�ؤمن‪ ،‬ذلك �أن��ه طاملا �أن اجلمع مهزوم ال حمالة‪ ،‬فلماذا ال‬ ‫ي�شارك كل م�سلم يف حتقيق �شرف الن�صر املحتوم؟ �إنه حتري�ض‬ ‫على امل�شاركة يف عر�س الن�صر‪ ،‬وقد ين�سى امل�ؤمن مع هذا اجلزم‬ ‫بانهزام الكفر‪ ،‬قد ين�سى ما يعرتيه من �شدة وزلزلة وب�أ�س �أثناء‬ ‫املعركة‪ ،‬لأنه يتطلع �إىل ن�صر من اهلل تعاىل وفتح �أكيد وقريب‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪� )22‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1599‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/1397 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/5/16 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وائل خلف ا�سماعيل امللكاوي‬

‫وعنوانه‪� :‬ضاحية الر�شيد ‪ -‬خلف اجلامعة االردنية‬ ‫ �شارع عبدالفتاح ال�سكر عمارة ‪� 13‬شقة ‪2‬‬‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ 4280 :‬قرار حكم‬ ‫تاريخه‪2010/12/12 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة �صلح �شمال عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 10551.300 :‬دينار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�سناء �شاكر حممد ر�سمي اجلرف وكيلها املحامي اجمد‬ ‫النوباين املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطـــار بالن�شر‬ ‫�صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2011/1324 :‬‬ ‫التاريخ ‪2011/5/15 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫نا�صر بكر يو�سف حميد اخلوالده‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬تالع العلي ‪ -‬دخلة ارامك�س ‪ -‬جممع‬ ‫الدي�سي التجاري ط‪ - 1‬مكتب ‪ 101‬فوق ارامك�س‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2010/421 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/5/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة �شمال عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 11662.12 :‬دينار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫‪ -1‬مو�سى ع��رف��ات الدي�سي ‪ -2‬ن��ور ع��رف��ات مو�سى‬ ‫الدي�سي ‪ -3‬زي��ن عرفات مو�سى الدي�سي ‪ -4‬نزهة‬ ‫عرفات مو�سى الدي�سي ‪� -5‬إجنا عاي�شة الربت لون�س‬ ‫ولفر وكيلهم املحامي حممد الدي�سي و�آخرين املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وزارة ال�صحة‬

‫�إعالن طرح عطاء رقم �ص‪2011/78/‬‬ ‫�صادر عن وزارة ال�صحة‬ ‫تعلن وزارة ال�صحة عن طرح عطاء رقم �ص‪ 2011/78/‬بخ�صو�ص تقدمي وتركيب وت�شغيل بويلر تدفذة «مياه �ساخنة» يف‬ ‫م�ست�شفى الأمرية �سلمى ذيبان‪.‬‬ ‫فعلى من يود اال�شرتاك من املتعهدين امل�صنفني فئة خام�سة ميكانيك �أو فئة ثالثة ميكانيك �أو فئة خام�سة �صيانة‬ ‫كهروميكانيك �أو فئة ثانية �صيانة كهروميكانيك �أو فئة ثالثة كهروميكانيك فئة ثانية كهروميكانيك مراجعة ق�سم العطاءات‬ ‫يف مديرية الأبنية وال�صيانة (الطابق الثامن) يف مبنى وزارة ال�صحة م�صطحب ًا معه �شهادة الت�صنيف الأ�صلية (�سارية املفعول)‬ ‫ال�ستالم ن�سخة من املوا�صفات مقابل (‪ )10‬ع�شرة دنانري غري م�سرتدة وكل من ال يرفق بعر�ضه �شيك ًا م�صدق ًا �أو كفالة مالية‬ ‫ومبغلف منف�صل بقيمة (‪ )100‬دينار �أو مل يفقط اال�سعار االفرادية واملبلغ االجمايل يرف�ض عر�ضه‪..‬‬ ‫مالحظة‪:‬‬ ‫‪� -1‬أجور الن�شر على من ير�سو عليه العطاء‪.‬‬ ‫‪ -2‬يبد�أ بيع ن�سخ العطاء من ال�ساعة التا�سعة �صباح ًا ولغاية ال�ساعة الواحدة ظهر ًا‪.‬‬ ‫‪� -3‬آخر موعد لل�شراء يوم االحد املوافق ‪.2011/5/29‬‬ ‫‪� -4‬آخر موعد لإيداع العرو�ض ال�ساعة الثانية ع�شر ظهر ًا يوم ‪ 2011/6/5‬املوافق االحد‪.‬‬ ‫‪ -5‬تودع العرو�ض على ن�سخة واحدة (الأ�صل فقط) يف �صندوق العطاءات يف مبنى وزارة ال�صحة ‪ /‬الطابق الثالث الديوان العام‪.‬‬ ‫‪ -6‬يحق للوزارة الغاء العطاء بدون �إبداء الأ�سباب‪.‬‬ ‫الأمني العام‬ ‫رئي�س جلنة العطاءات املحلية‬ ‫الدكتور �ضيف اهلل اللوزي‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة �صلح حقوق عمان‬

‫اخطـــار بالن�شر‬ ‫�صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة �شمال عمان‬

‫�شركة ال�ضيعة العراقية‬ ‫النتاج املواد الغذائية‬

‫‪ -1‬عادل احمد عبداحلميد البنا‬ ‫‪ -2‬عيد احمد عبداحلميد البنا‬ ‫‪� -3‬سمرية احمد عبداحلميد البنا‬ ‫‪ -4‬خديجة حممد حممد املغربي‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/1421 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/5/19 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬اجلاردنز‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬اخالء امل�أجور‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممد روح��ي عبداجلليل القنابي واخ��ري��ن املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/1325 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/4/12 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وع��ن��وان��ه‪ :‬عمان الأ�شرفية خلف مدر�سة رابعة‬ ‫العدوية مبنى رقم ‪11‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2011/1889 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/11/4 :‬‬ ‫حمل �صدوره �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬الر�سوم وامل�صاريف كل‬ ‫ح�سب ح�صته‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ع��م��اد اح��م��د ال��ب��ن��ا واخ���ري���ن وك��ي��ل��ه م‪ .‬عاطف‬ ‫احلرا�سي�س املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة �صلح عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2011/1772 :‬‬ ‫التاريخ ‪2011/5/19 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬عماد حموده حممود عبداهلل‬ ‫‪� -2‬شركة عماد عبداهلل و�شريكه‬

‫وع��ن��وان��ه‪ :‬ع��م��ان ‪ /‬ح��ي ن���زال ‪ /‬ال����ذراع ‪ /‬جممع‬ ‫ال�ضاحية ‪ /‬حمل بيوتي �سرتيت‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2010/14398 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/1/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 510 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف ومبلغ ‪ 25‬دينار اتعاب حماماة‬ ‫والفائدة القانونية بواقع ‪ ٪9‬من تاريخ عر�ض‬ ‫ال�شيك على البنك وحتى ال�سداد التام‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬ب�سام‬ ‫جمعة ا�سليم عمار املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم حقوقي‬ ‫�صادر عن حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رق��م ال�ق���ض�ي��ة احل�ق��وق�ي��ة وت��اري��خ � �ص��دور القرار‬ ‫‪ 2011/6326‬ف�صل ‪2011/4/11‬‬ ‫املدعي‪:‬‬

‫حممد من�صور حممد حمدان‬

‫وكيلته املحامية لينا عمر املطري‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪:‬‬

‫علي يا�سني علي �سليمان الطوره‬

‫عنوان املطلوب تبليغه‪ :‬عمان ‪ -‬ط��ارق ‪ -‬طرببور‬ ‫اول طرببور القيادة العامة للقوات امل�سلحة الق�ضاء‬ ‫الع�سكري الدائرة القانونية‬ ‫خال�صة احل�ك��م وم�ن��درج��ات��ه‪ :‬ال ��زام امل��دع��ى عليه‬ ‫ب� ��أن ي��دف��ع ل�ل�م��دع��ي م�ب�ل��غ ‪ 315‬دي �ن��ار وت�ضمينه‬ ‫الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ ‪ 16‬دينار اتعاب حماماة‬ ‫وال�ف��ائ��دة القانونية م��ن ت��اري��خ اال�ستحقاق وحتى‬ ‫ال�سداد التام‪.‬‬ ‫�إعالن بيع باملزاد العلني �صادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ حمكمة �صلح ناعور‬ ‫يف الق�ضية التنفيذية رقم ‪ 2010/13‬انابات‬

‫ي�ع�ل��ن ل�ل�ع�م��وم �أن ��ه ت �ق��رر يف الق�ضية ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة رقم‬ ‫‪ 2010/13‬انابات املتكونة بني املحكوم له عي�سى حممود‬ ‫حممد اخلطيب واملحكوم عليه ع�صام �سمري �سامل فزع‬ ‫بيع قطعة الأر���ض رقم (‪ )57‬حو�ض رقم (‪ )6‬املرهفية‬ ‫م��ن �أرا� �ض��ي ق��ري��ة ال�سامك م��ن �أرا� �ض��ي ن��اع��ور قطعة‬ ‫الأر� ��ض تعود للمحكوم عليه ع�صام �سمري �سامل فزع‬ ‫م�ساحتها (‪ )15‬دومن و(‪ )885‬م‪ 2‬ون��وع الأر� ��ض ملك‬ ‫ال�ط��ري��ق امل � ��ؤدي للقطعة ي�لام����س ال��زاوي��ة ال�شمالية‬ ‫ال�شرقية للقطعة و�أن ال�ط��ري��ق امل�ن�ف��ذ �أم ��ام القطعة‬ ‫غ�ير ر��س�م��ي وت�ن�ظ�ي��م ال�ق�ط�ع��ة زراع ��ي خ ��ارج التنظيم‬ ‫�شكل القطعة غري منتظم ومتعددة الأ�ضالع القطعة‬ ‫قريبة من اخلدمات وهي ذات تربة زراعية حمراء وبها‬ ‫ميل ب�سيط من اجلهة ال�شرقية للجهة الغربية ومن‬ ‫اجلهة اجلنوبية للجهة ال�شمالية وبها غر�س زيتون‬ ‫مهملة وي��وج��د بها غ��رف��ة ح��ار���س مب�ساحة (‪9‬م‪)2‬ومت‬ ‫تقدير قيمتها مببلغ (‪ )400‬دينار وبناء عبارة عن �شمع‬ ‫ا�سمنتية ومدة و�سقف بدون ج��دران مب�ساحة تقريبية‬ ‫(‪100‬م‪ )2‬وبقيمة (‪ )3000‬دينار جمموع قيمة االبنية‬ ‫بالقطعة (‪ )3400‬دينار‪.‬‬ ‫بناء على ما تقدم فقد ق��در اخلبري الفني امل�تر املربع‬ ‫لقطعة الأر� ��ض مببلغ (‪ )18‬دي�ن��ار وعليه ت�ك��ون قيمة‬ ‫ك��ام��ل قطعة االر� ��ض (‪ )285930‬دي�ن��ار وقيمة االر�ض‬ ‫وما عليها (‪ )289330‬دينار وقد احيلت قطعة االر�ض‬ ‫احالة م�ؤقتة على املزاود االخري عي�سى حممود حممد‬ ‫اخلطيب مببلغ مائة و�ستون الف دينار‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب بال�شراء مراجعة دائ��رة تنفيذ ناعور‬ ‫خالل خم�سة ع�شر يوما تلي تاريخ الن�شر بال�صحيفة‬ ‫اليومية م�صطحبا معه ت�أمني ‪ ٪10‬من القيمة املقدرة‬ ‫ل�ل�أر���ض وم��ا عليها علما ب ��أن �أج ��ور الن�شر والداللة‬ ‫والطوابع تعود على املزاود الأخري‪.‬‬

‫م�أمور تنفيذ ناعور‬

‫�إعـــالن وتبليغ ر�سمـــي‬ ‫ن�ح�ي��ط اجل �م �ي��ع ع�ل�م��ا �أن ��ه‬ ‫ل �ي ����س جل �م �ع �ي��ة الر�سالة‬ ‫اخلريية �أي عالقة باملواطن‬ ‫«ع �ب��داهلل حممد م�صطفى‬ ‫عقل» ال من قريب وال من‬ ‫ب�ع�ي��د و�أي م�ع��ام�ل��ة مالية‬ ‫م��ع ه��ذا اال� �س��م ه��ي باطلة‬ ‫قانونيا‪.‬‬ ‫لذا يرجى التنويه‬ ‫رئي�س اجلمعية‬ ‫د‪ .‬حممد العايدي‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة �شرق عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/1153 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/5/18 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممد علي عبد بركه‬

‫وعنوانه‪ :‬ماركا ال�شمالية ‪ -‬بجانب م�سجد ابو‬ ‫جامو�س حي املزارع‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبياله‬ ‫تاريخه‪2010/8/15 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 80 :‬ثمانون دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة اياد واكرم م�سك املفو�ض ‪ /‬اكرم م�سك املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫� ارا�ضي‬ ‫أرا�ضـــــــي‬ ‫ل �ل �ب �ي��ع �أر� � � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ‪/‬‬ ‫م��ن ارا� �ض��ي امل �ف��رق ‪ /‬مزرعة‬ ‫احل�صينيات ‪ /‬حو�ض ‪ 5‬امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫�أر�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف �أم ال�سماق‬ ‫ال���ش�م��ايل م���س��اح��ة ‪ 1031‬مرت‬ ‫�سكن �أ واج�ه��ة ‪ 36‬م�تر ت�صلح‬ ‫مل�شروع ا�سكاين مكتب اجلوهرة‬ ‫ال� � �ع� � �ق � ��اري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫�أر�ض للبيع يف خربة م�سلم لوحة‬ ‫‪ 24‬م�ساحة ‪ 1700‬م�تر منرتني‬ ‫ت���ص�ل��ح مل �� �ش��روع ا� �س �ك��اين مكتب‬ ‫اجلوهرة العقاري ‪0777720567‬‬

‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع �أر�ض اللنب ‪� /‬سكن ريفي‬ ‫‪ /‬حو�ض ‪� /15‬أم ال�سمن امل�ساحة‬ ‫‪ 2‬دومن و‪44‬م‪ 2‬ع�ل��ى �شارعني‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع �أر�ض �سكن د من �أرا�ضي‬ ‫عطل الر�صيفة حو�ض ‪ 3‬رجم‬ ‫اجلي�ش م�ساحة الأر�ض ‪322‬م‪2‬‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع حي نزال الذراع قطعة ار�ض‬ ‫م���س��اح��ة ‪ 550‬م�ت�ر ع�ل��ى �شارعني‬ ‫ت�ن�ظ�ي��م جت � ��اري ��س�ه�ل��ة م�ستوية‬ ‫ج �م �ي��ع اخل� ��دم� ��ات ت �� �ص �ل��ح لبناء‬ ‫جممع ا�ستثماري مقابل حديقة‬ ‫ال���ش��ورى خ�ل��ف م�سجد �أب ��و �أيوب‬

‫الأن �� �ص��اري م��ؤ��س���س��ة العرموطي‬ ‫العقارية ‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫�أر���ض للبيع اجلندويل ‪1300‬م‬ ‫ح��و���ض ‪�� 7‬س�ك��ن (ب) ب�أحكام‬ ‫خا�صة ت�صلح لال�سكان �أو فيال‬ ‫‪- 0777475114 - 065370575‬‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ن��اع��ور ‪ /‬م �ن��زل م�ستقل للبيع‬ ‫الأر� � ��ض ‪717‬م‪ 2‬ال �ب �ن��اء ‪320‬م‪2‬‬ ‫العمر ‪� 4‬سنوات مطلة وم�شرفة‬ ‫بنيت خ�صي�صا للمالك ت�شطيبات‬ ‫�سوبر ديلوك�س حديقة مزروعة‬ ‫‪ +‬ت��ر���س م�ب�ل��ط ‪- 065370575‬‬ ‫‪0797262255 - 0777475114‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ��س�ك��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م‪ 2‬ج �ب��ل ع �م��ان ‪/‬ت�صلح‬ ‫مل�شروع ا�سكان ال�سعر منا�سب‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة �شرق عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/1164 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/5/16 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممود حممد راغب �صويلح‬

‫وعنوانه‪ :‬ماركا ال�شمالية ‪ -‬بجانب م�سجد حمزة‬ ‫مقابل الأمانة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبياله‬ ‫تاريخه‪2011/4/4 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 2000 :‬الفان دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة اياد واكرم م�سك املفو�ض ‪ /‬اكرم م�سك املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة �شرق عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/1186 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/5/16 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫معني �سعيد ا�سماعيل جرب‬

‫وع��ن��وان��ه‪ :‬م��ارك��ا ال�شمالية ‪ -‬ن��زول ع�ين غزال‬ ‫عمارة الزهراء‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبياله‬ ‫تاريخه‪2011/3/29 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 400 :‬اربعمائة دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة اياد واكرم م�سك املفو�ض ‪ /‬اكرم م�سك املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة �شرق عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة �شرق عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة �شرق عمان‬

‫علي عارف احمد �سرحان‬

‫فار�س عطا م�صطفى �أبو �سيف‬ ‫فل�سطيني اجلن�سية‬

‫نور الدين �أحمد خليل حممود‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/1163 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/5/16 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬ماركا ال�شمالية ‪ -‬بجانب خمابز جواد‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبياله‬ ‫تاريخه‪2011/3/22 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 500 :‬خم�سمائة دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة اياد واكرم م�سك املفو�ض ‪ /‬اكرم م�سك املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/1025 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/5/17 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وع��ن��وان��ه‪ :‬م��ارك��ا ال�شمالية ‪ -‬ح��ي امل���زارع بجانب‬ ‫ال�ضمان االجتماعي‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبياله‬ ‫تاريخه‪2011/1/3 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 150 :‬مائة وخم�سون دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة �أكرم م�سك ‪ /‬املفو�ض �أكرم م�سك املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/1024 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/5/17 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬ماركا ال�شمالية ‪ -‬حي فاطمة الزهراء ‪-‬‬ ‫بجانب امل�سجد‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 75 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة �أكرم م�سك ‪ /‬املفو�ض �أكرم م�سك املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬ ‫‪/0795558951‬‬

‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع �أر� � ��ض � �س �ك��ن �أ ‪ /‬تالع‬ ‫ال �ع �ل��ي ‪772 /‬م‪ 2‬ع �ل��ى �شارع‬ ‫املع�سكر ال‪20‬م و��ش��ارع جانبي‬ ‫ح��و���ض ‪ 3‬تلعة ع�ي��ال �سليمان‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض �صناعات خفيفة‬ ‫ح� ��وايل ‪ 12‬دومن م��ارك��ا حنو‬ ‫ال �ك �� �س��ار ت���ص�ل��ح م���ص�ن��ع كبري‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار�ض ‪527‬م �سكن ج ‪527‬م‬ ‫‪ /‬الزهور ‪� /‬ضاحية احلاج ح�سن‬ ‫‪ /‬امل��وق��ع مميز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬

‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض �صناعات خفيفة‬ ‫ماركا الونانات ‪ /‬ق��رب م�صنع‬ ‫روموا ‪1000‬م‪ / 2‬كهرباء ‪ 3‬فاز‬ ‫‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج اليا�سمني‬ ‫اجل� �ح ��رة ال �� �ش �م��ايل امل�ساحة‬ ‫‪659‬م واجهة على �شارع عبدون‬ ‫‪ /‬اليا�سمني ‪45‬م على �شارعني‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫متفرقات‬

‫متفرقــــــــات‬

‫حمل لاليجار بال�صويفية ‪� /‬شارع‬ ‫ال ��وك ��االت م���س��اح��ة امل �ح��ل ‪35‬م‪2‬‬ ‫�سدة ‪35‬م‪ 2‬تقريباً ‪ +‬ديكور كامل ‪/‬‬

‫ي�صلح جلميع الأعمال التجارية‬ ‫‪ /‬ب�أجرة �سنوية ‪ +‬خلو ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫�شقق‬ ‫�شـــــــــــــــقق‬ ‫للبيع ح��ي ن ��زال ال� ��ذراع �شقة‬ ‫م�ساحة ‪155‬مرت ‪ 3‬نوم ما�سرت‬ ‫‪ 3‬حمامات �صالة وا�سعة مطبخ‬ ‫وا��س��ع م��دخ��ل م�ستقل حديقة‬ ‫ج��ان�ب�ي��ة و�أم��ام �ي��ة ج��دي��دة مل‬ ‫ت�سكن ب�سعر معقول ويتوفر‬ ‫لدينا م�ساحات مبواقع خمتلفة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ��ش�ق��ة جت� ��اري ت�سوية‬‫ث��ان �ي��ة ‪76‬م‪ 2‬ت �� �ص �ل��ح م�شغل‬ ‫‪ /‬او م� ��� �س� �ت ��ودع ‪ /‬امل� ��� �ص ��دار‬ ‫� � �ش� ��ارع االخ � �ن� ��ف ب� ��ن ق �ي ����س ‪/‬‬ ‫خ �ل��ف م�ست�شفى االي� �ط ��ايل ‪/‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع م�ن��زل م�ستقل طابقني‬ ‫م�ساحة االر� ��ض ‪800‬م‪ 2‬البناء‬ ‫عبارة عن ت�سوية ‪164‬م‪ 2‬وطابق‬ ‫ار�� �ض ��ي ‪264‬م‪ 2‬ارب� ��ع واجهات‬ ‫ح �ج��ر م��وق��ع مم �ي��ز ‪ /‬ح �ج��ر ‪/‬‬ ‫تدفئة ‪ /‬املوقع طارق ‪ /‬ابو عليا‬ ‫‪ /‬ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫مطلــــــــــــوب‬

‫مطلوب‬

‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة‬ ‫‪��/‬ش�ق��ق �سكنية ‪�� /‬ض�م��ن جبل‬ ‫عمان ‪ /‬احل�سني ‪ /‬اللويبدة ‪/‬‬ ‫ال��زه��ور ‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬الذراع‬ ‫من املالك مبا�شرة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪----------------------‬‬‫مطلوب �أرا�ضي ا�ستثمارية ت�صلح‬ ‫ل�لا��س�ت�ث�م��ار ال �ن��اج��ح ‪ /‬يف�ضل‬ ‫م��ن امل��ال��ك مبا�شرة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫مطلوب موظفة للعمل لدى‬ ‫م �ك �ت��ب يف ح ��ي ن � ��زال اخل�ب�رة‬ ‫غ�ي�ر � �ض��روري��ة ي�ف���ض��ل �سكان‬ ‫ح��ي ن� ��زال وامل �ن��اط��ق املحيطة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء �شقة �أو منزل‬ ‫�أو ق �ط �ع��ة �أر�� � ��ض ب �ح��ي ن ��زال‬ ‫ال � � ��ذراع ال �ي��ا� �س �م�ين املقابلني‬ ‫ال �ب �ن �ي ��ات ال� ��زه� ��ور وامل �ن ��اط ��ق‬ ‫امل�ح�ي�ط��ة م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬


‫�صباح جديد‬

‫الأحد (‪� )22‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1599‬‬

‫‪19‬‬


‫‪12‬‬ ‫‪20‬‬

‫�صفحة القد�س‬

‫الأحد (‪� )22‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1599‬‬

‫اعتصام النواب المقدسيين‬ ‫في مقر الصليب األحمر في القدس‬

‫اخلطيب‪� :‬سيظل الأذان رعدًا قا�صفًا يرعب الكارهني‬

‫فهمي هويدي‬

‫جواد احلمد‬

‫دور ال�شباب‬ ‫يف التغيري‬

‫مقارنة م�ستحقة‬

‫�أ�ؤيد الذين عربوا عن ا�ستيائهم وغ�ضبهم �إزاء �إبراز خرب‬ ‫اخ�ت�ط��اف بع�ض الأق �ب��اط لإح ��دى الفتيات وتعذيبها وو�شم‬ ‫ال�صليب على يدها‪ .‬وكانت ال�سيدة منى مكرم عبيد �أحدث‬ ‫الذين رفعوا �أ�صواتهم معربين عن تلك امل�شاعر‪ ،‬فيما نقلته‬ ‫على ل�سانها �أم�س �صحيفة «ال���ش��روق»‪ ،‬يف �سياق حديثها عن‬ ‫مربرات جتميد ع�ضويتها يف حزب الوفد‪� .‬إذ ت�ساءلت‪« :‬كيف‬ ‫تن�شر ج��ري��دة ح��زب ل�ي�برايل «تق�صد �صحيفة ال��وف��د» حتت‬ ‫عناوين حمراء واقعة كان ميكن «و�ضعها يف �صفحة احلوادث‪،‬‬ ‫يف الوقت ال��ذي يجتهد فيه كل �شرفاء م�صر حماولني مللمة‬ ‫الأو��ض��اع وتهدئة امل�شكلة الطائفية‪ ..‬كما �أن ه��ذا لي�س وقت‬ ‫الإثارة وال�سبق ال�صحفي على ح�ساب ال�سالم املجتمعي؟»‪.‬‬ ‫جاءت كلمات ال�سيدة منى مكرم عبيد �ضمن تقرير ن�شرته‬ ‫«ال�شروق» على ال�صفحة الأوىل �أم�س (‪ )5/21‬ذك��ر �أي�ضا �أن‬ ‫خم�سة �أ�شخا�ص بينهم ثالثة من �أع�ضاء الوفد قدموا بالغا‬ ‫�إىل النائب العام اتهموا فيه رئي�س جمل�س �إدارة ال�صحيفة‬ ‫وثالثة من م�سئويل التحرير فيها بالتحري�ض على االنتقام‬ ‫من الأقباط و�إث��ارة الفتنة الطائفية‪ .‬كما �أ�شار التقرير �إىل‬ ‫�أن عددا �آخر من �أع�ضاء الوفد قدموا ا�ستقاالت جماعية من‬ ‫احلزب لل�سبب ذاته‪.‬‬ ‫كانت �صحيفة الوفد قد ن�شرت الق�صة يف عدد ‪� .5/17‬إذ‬ ‫�أبرزتها بعناوين مثرية لالنتباه على ال�صفحة الأوىل‪ ،‬وعلى‬ ‫الثالثة ن�شرت الق�صة كاملة‪ ،‬مدعومة ب�صور للفتاة قبل �أن‬ ‫يحلقوا لها �شعرها وبعده‪ ،‬و�أخرى ليد الفتاة وقد و�شم عليها‬ ‫ال�صليب‪ .‬وكانت العناوين كالتايل‪ :‬رغدة (ا�سم الفتاة)‪� :‬أقباط‬ ‫اختطفوين وو�شموا ال�صليب على يدي ــ حب�سوين مع ‪ 4‬فتيات‬ ‫م�سلمات يف غرفة ت�شبه ال��زن��زان��ة مل��دة ثالثة �أي��ام ـ�ـ ربطوين‬ ‫باحلبال و�ضربوين بالأحذية وحلقوا �شعري و�أج�بروين على‬ ‫ق��راءة ترانيم م�سيحية‪ .‬وحت��ت العناوين تفا�صيل مثرية ال‬ ‫داع��ي ال�ستعادتها‪ ،‬انتهت مبطالبة �أم الفتاة ب�ضرورة �ضبط‬ ‫اجلناة وم�ساءلتهم‪.‬‬ ‫يف عدد الحق (ي��وم ‪ )5/20‬ن�شرت «الوفد» على ال�صفحة‬ ‫الأوىل تقريرا ذك��رت فيه �أن بع�ض الأقباط املعت�صمني �أمام‬ ‫مبنى م��ا��س�ب�يرو «م�ق��ر ال�ت�ل�ي�ف��زي��ون» ق��ام��وا ب��االع �ت��داء على‬ ‫مندوبي اجلريدة‪ .‬و�أن قبطيات حاولن خلع حجاب اثنتني من‬ ‫املحررات‪ .‬كما ن�شرت ال�صحيفة تعليقا حتت العنوان التايل‪:‬‬ ‫وقائع م�ؤ�سفة ن�ضعها �أمام البابا ونطلب ر�أيه فيها‪.‬‬ ‫ه��ذا ال��ذي ح��دث م��ع الفتاة رغ��دة التي عذبت ومت و�شم‬ ‫ال�صليب على يدها‪ ،‬وكذلك حماولة خلع حجاب اثنتني من‬ ‫ال�صحفيات‪� ،‬إذا و�ضعته جنبا �إىل جنب مع ق�صة قبطي قنا‬ ‫الذي مت االعتداء عليه يف ال�شهر املا�ضي لال�شتباه يف �أنه يدير‬ ‫بيتا لأعمال منافية للآداب‪ .‬مما �أدى �إىل �إ�صابة �أذنه وقطعها‪،‬‬ ‫ف�سنجد �أن الأمر ي�ستحق املقارنة‪ ،‬كما �أن العربة تظل واحدة‪.‬‬ ‫ذل��ك �أن ق�صة ال��رج��ل القناوي �أب ��رزت على ال�صفحة الأوىل‬ ‫جلريدة الأهرام‪ ،‬وكانت العنوان الرئي�سي لها‪ .‬ورغم �أن الدافع‬ ‫�إليها كان غرية على ال�شرف ب�أكرث منه غرية على الدين‪� ،‬إال‬ ‫�أن اخلرب ن�شر بح�سبانه تطبيقا حلد �شرعي‪ ،‬من جانب بع�ض‬ ‫ال�سلفيني‪ .‬وحينذاك ثارت يف م�صر �ضجة دفعت �شيخ الأزهر‬ ‫�إىل التدخل يف املو�ضوع وحماولة ت�سويته‪ ..‬رغم �أنه مل تثبت‬ ‫م�سئولية ال�سلفيني عن املو�ضوع‪� .‬إال �أننا ما زلنا حتى الآن نقر�أ‬ ‫عن �إقدام املتطرفني امل�سلمني على قطع �آذان الأقباط‪ ،‬واتهام‬ ‫ال�سلطة بالتقاع�س والت�سرت‪ ،‬لأنها مل تعاقب الذين تورطوا‬ ‫يف العملية‪.‬‬ ‫الذي جرى مع الفتاة رغدة جدير باملالحظة‪ .‬ف�إذا �صحت‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات امل�ن���ش��ورة‪ ،‬ف ��إن ذل��ك يعنى �أن م��ا ج��رى معها هي‬ ‫وزميالتها امل�سلمات كان من فعل بع�ض املتع�صبني الأقباط‪.‬‬ ‫لكننا مل ن�شهد �إدانة �أو ا�ستنكارا له من جانب قيادات الكني�سة‪،‬‬ ‫على عك�س ما جرى يف حادثة قنا‪ .‬وان�صب االحتجاج على �إبراز‬ ‫اخلرب ولي�س على تعذيب الفتاة امل�سلمة وو�شم ال�صليب على‬ ‫يدها‪.‬‬ ‫املقارنة تقودنا �إىل ثالث خال�صات‪� ،‬إحداها �أن احلماقة‬ ‫والتع�صب يتوزعان على اجلانبني بدرجات متفاوتة من الغباء‬ ‫واجلر�أة‪.‬‬ ‫والثانية �أن الإع�لام حتى يف مثل ه��ذه الأم��ور احل�سا�سة‬ ‫يحر�ص على الإثارة ب�أكرث من التزامه بامل�سئولية‪.‬‬ ‫�أما اخلال�صة الثالثة فهي �أن الأ�ضواء ت�سلط على ما هو‬ ‫من�سوب �إىل التطرف الإ�سالمي يف حني �أن ثمة �سكونا مثريا‬ ‫للده�شة على ممار�سات التطرف القبطي‪ .‬وذلك حا�صل بوجه‬ ‫�أخ�ص بني �شرائح املثقفني الليرباليني املدافعني عن حقوق‬ ‫الإن�سان والدولة املدنية‪ .‬يحرينا �أن يحدث ذلك‪ ،‬لكننا نواجه‬ ‫حرية �أكرب يف تف�سريه‪.‬‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك ��د ن��ائ��ب رئ�ي����س احل��رك��ة الإ�سالمية‬ ‫يف الأرا��ض��ي الفل�سطينية املحتلة عام ‪1948‬‬ ‫ال���ش�ي��خ ك �م��ال اخل �ط �ي��ب‪� ،‬أنّ � �ص��وت الأذان‬ ‫�سيظل ي�صدح يف امل�ساجد‪ ،‬و�ستظل �أ�صوات‬ ‫التكبري ن�سمعها يف ك��ل ي��وم خم�س مرات‪،‬‬ ‫و�سيظل �صوت الأذان "رعد قا�صف يرعب‬ ‫اللئام والكارهني‪ ،‬فنحن �أ�صحاب هذه الأر�ض‬ ‫ونحن �أبنا�ؤها‪ ،‬وال ميكن بحال من الأحوال‬ ‫�أن نوافق على �سماع مثل هذا الهراء"‪.‬‬ ‫وق��ال اخلطيب تعقي ًبا على ت�صريحات‬ ‫ال�ن��ائ��ب يف الكني�ست �أن�ستا�سيا ميخائيلي‬ ‫ال �ت��ي ق��ال��ت ف�ي�ه��ا �إن� �ه ��ا ت �ق��دم��ت مب�شروع‬ ‫للكني�ست ملنع الأذان يف م�ك�برات ال�صوت؛‬ ‫لأ ّن��ه يزعج مئات الآالف من اليهود‪ ،‬ح�سب‬

‫مزاعمها‪�" :‬إن هذا الت�صريح وهذا امل�شروع‬ ‫ال��ذي �ستتقدم ب��ه ميخائيلي للكني�ست هو‬ ‫ج��زء م��ن ه��ذا النف�س وال�ن��زع��ة العن�صرية‪،‬‬ ‫التي ت�سود ال�شارع الإ�سرائيلي بخا�صة على‬ ‫ال��رم��وز الإ�سالمية فيه‪ ،‬وال � ّ‬ ‫أدل على ذلك‬ ‫م��ن الك�شف ع��ن تلك املجموعة التي كانت‬ ‫تخطط لن�سف وتفجري م�سجد ح�سن بيك‬ ‫يف مدينة يافا"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬لن �أر ّد على ه��ذه احلمقاء‬ ‫بنف�س �أ�سلوبها‪ ،‬ولكني �أق��ول لها �إن ك��ان ال‬ ‫يروق لها �أن ت�سمع الأذان فلتبحث عن مكان‬ ‫ت�سكن فيه لي�س فيه �صوت �أذان‪ ،‬وه��ذا لن‬ ‫جت��ده يف ك��ل فل�سطني �إن ��ش��اء اهلل‪ ،‬فاحلل‬ ‫�إ ًذا �أن ترحل من حيث �أت��ت من �أوكرانيا �أو‬ ‫من رو�سيا‪ ،‬ولعلها لن ت�سمع �صوت الأذان يف‬ ‫بع�ض املناطق هناك"‪.‬‬

‫و�أك ��د‪" :‬هذه امل� ��آذن وه��ذا الأذان جزء‬ ‫من هذه الهوية الفل�سطينية التي نعتز بها‬ ‫ونفتخر بانتمائنا �إليها"‪.‬‬ ‫وكانت ميخائيلي قد زعمت "�أنّ مئات‬ ‫�آالف امل��واط�ن�ين ال�ي�ه��ود يف "�إ�سرائيل" يف‬ ‫منطقة اجل�ل�ي��ل وال�ن�ق��ب وال �ق��د���س وحيفا‬ ‫و�أم��اك��ن خمتلفة من البالد‪ ،‬يعانون يوم ًّيا‬ ‫م��ن � �ص��وت الأذان "املزعج" ال� ��ذي يقلق‬ ‫م�ضاجعهم"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أ ّنها و�ضعت يف �سلم �أولوياتها‬ ‫حم��ارب��ة � �ص��وت الأذان؛ وذل ��ك م��ن خالل‬ ‫�سن قانون مينع ا�ستخدام امل�ساجد ملكربات‬ ‫ال�صوت بتا ًتا‪ ،‬عل ًما ب��أنّ العقوبات املقرتحة‬ ‫ملن يخالف هذا القانون يف حال �إقراره ت�صل‬ ‫�إىل غرامات باهظة‪ ،‬بل قد ت�ؤدي �إىل احلكم‬ ‫بال�سجن‪.‬‬

‫الإفراج عن مقد�سية من �سلوان ب�شرط الإقامة اجلربية‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أف� ��رج� ��ت حم �ك �م��ة �إ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة عن‬ ‫املقد�سية �سعاد ال�شيوخي (‪� 24‬سنة) من‬ ‫احل ��ارة الو�سطى يف ق��ري��ة ��س�ل��وان جنوب‬ ‫امل�سجد الأق�صى امل�ب��ارك بعد توقيف دام‬ ‫ثمانية ع�شر يوماً‪ ،‬بفر�ض ال�سجن املنزيل‬ ‫مل��دة ث�لاث�ين ي��وم �اً‪ ،‬وال�ت��زام�ه��ا بالتوقيع‬ ‫ي ��وم الأح � ��د م��ن ك��ل �أ� �س �ب��وع يف املحكمة‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة مل��دة ن�صف ع��ام ال�ستكمال‬ ‫ال�ت�ح�ق�ي��ق م�ع�ه��ا‪ ،‬وف��ر���ض غ��رام��ة مالية‬ ‫مقدارها ‪� 5000‬شيكل‪ ،‬دفع جزء منها نقدياً‬ ‫بقيمة ‪� 1000‬شيكل‪ ،‬فيما مت حتويل ملفها‬ ‫�إىل ملف �سري‪ ،‬ح�سب ادع��اءات ال�شرطة‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أك��دت �شيوخي التي �أطلق �سراحها‪،‬‬ ‫الأرب�ع��اء املا�ضي‪ ،‬ب�أنّها تعر�ضت للتعذيب‬ ‫وال �� �ش �ب��ح ول �ت��وج �ي��ه ال���ش�ت��ائ��م والكلمات‬ ‫ال��ردي�ئ��ة ع�ل��ى م ��دار ف�ت�رة اع�ت�ق��ال�ه��ا‪ ،‬كما‬ ‫ت �ع��ر� �ض��ت ل�ل�ك�م��ة ع �ل��ى وج �ه �ه��ا م ��ن �أح ��د‬ ‫امل �ح �ق �ق�ين يف �أول ي� ��وم م ��ن االع �ت �ق ��ال‪،‬‬ ‫وبالرغم من �إجرائها عملية جراحية ب�أحد‬ ‫�أ�صابعها الي�سرى قبل ع��دة �شهور‪ ،‬حيث‬ ‫م��ازال��ت تتناول ال ��دواء لتخفيف �آالمها‪،‬‬ ‫مت �إغالق باب �سيارة "البو�سطة"‪ ،‬خالل‬ ‫نقلها ملثولها �أمام املحكمة‪ ،‬على يدها‪.‬‬ ‫كما مت �إغالق �أحد النوافذ على يديها‬ ‫املكبلتني باحلديد لأخذ وجبتها الغذائية‪،‬‬ ‫وخ�لال �صراخها من �شدة الأمل ق��ال لها‬ ‫ال�ضابط امل�س�ؤول يف ق�سم نح�شون‪ ":‬ب�أن‬ ‫ي��دك ت��ري��د القطع"‪ .‬وو��ص�ف��ت �شيوخي‬ ‫مكوثها ب��داخ��ل ال��زن��زان��ة‪ ،‬ك ��أن � ُه "قف�ص‬ ‫ل ��و�� �ض ��ع احل � �ي� ��وان� ��ات‪ ،‬م� �ق� �ي ��دة اليدين‬ ‫والرجلني‪ ،‬وك�أن ال�سجان ينتظر نزف دماء‬ ‫ه��ذا احل�ي��وان الق�ت�راب فري�سته لينق�ض‬ ‫ع �ل �ي��ه‪ ،‬و�أي �� �ض��ا يف ظ ��ل �أج� � ��واء الرائحة‬

‫االحتالل يد�شن م�ستوطنة‬ ‫يف قلب حي ر�أ�س العمود‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫م��ن امل�ق��رر �أن ي���ش��ارك وزراء االح �ت�لال يف "حفل تد�شني"‬ ‫م�ستوطنة "معاليه زيتيم" املقامة يف قلب حي ر�أ�س العامود ببلدة‬ ‫�سلوان جنوب امل�سجد الأق�صى املبارك‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة "ه�آرت�س" العربية �إن��ه خ�لال زي��ارة رئي�س‬ ‫وزراء االحتالل لوا�شنطن �سيتم حفل التد�شني مب�شاركة الوزراء‬ ‫جدعون �ساعر‪ ،‬وجلعاد �أردان من حزب الليكود‪ ،‬و�إلياهو ي�شاي من‬ ‫حزب �شا�س ودانيال هري�شكوفيت�ش من كتلة البيت اليهودي‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أنّ امل�ستوطنة املذكورة ت�ستوطن فيها ‪ 14‬عائلة يف‬ ‫قلب احلي املقد�سي ويتوقع �أن ي�صل عدد العائالت فيها �إىل ‪.110‬‬ ‫ووف�ق��ا للمخطط ف ��إ ّن��ه �سيتم يف امل�ستقبل رب��ط م�ستوطنة‬ ‫"معاليه زيتيم" مب�ستوطنة حماذية لها ت�سمى "معاليه دافيد"‬ ‫و�أن يكون عدد امل�ستوطنني فيهما ‪ 200‬عائلة‪.‬‬

‫ال�ك��ري�ه��ة الأ��ش�ب��ه ب ��دورة امل �ي��اه املهجورة‪،‬‬ ‫وانت�شار احل�شرات مثل ال�صرا�صري والنمل‬ ‫والعناكب والبعو�ض"‪.‬‬ ‫وتابعت �شيوخي والدموع متلئ عيونها‬ ‫ب��ال�ق��ول‪" :‬بد�أت ب�ع��د ث�ل�اث �أي ��ام بداخل‬ ‫ال��زن��زان��ة ا� �ص��رخ م��ن � �ش��دة الأمل بيدي‬ ‫و�شعرت ك ��أنّ بالطة حجرية على ظهري‬ ‫و�صدري لعدم تناويل الدواء و�شربي للماء‬ ‫ب��ال��وق��ت امل �ح��دد دون االك�ت��راث لو�ضعى‬ ‫ال�صحي من قبل ال�سجان‪ ،‬مما �أث��ر على‬ ‫نف�سيتي و�صحتي �سلبياً"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت � �ش �ي��وخ��ي‪" :‬مت م �ث��ويل �أم ��ام‬ ‫املحكمة الإ�سرائيلية خالل فرتة توقيفي‬ ‫ثماين م��رات‪ ،‬مع ت�أجيل النظر بق�ضيتي‬ ‫دون تو�ضيح �سبب اعتقايل"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �شيوخي ب ��أنّ املحكمة قررت‬ ‫الإف� ��راج عنها ي��وم ال�ث�لاث��اء امل��ا��ض��ي دون‬ ‫تبليغها ع��ن ال �ق��رار �إ ّال م���س��اء الأربعاء‬ ‫املا�ضي ال�ساعة ال�سابعة م�سا ًء‪.‬‬ ‫اجل��دي��ر بالذكر �أنّ ق��وات �إ�سرائيلية‬

‫كبرية قامت باقتحام منزل العائلة وعاثت‬ ‫مبمتلكات امل �ن��زل‪ ،‬وب�ع��د �أن اكت�شفت �أنّ‬ ‫الطفل الذي تبحث عنه‪ ،‬حممد �شويخي‪،‬‬ ‫‪ 14‬ع��ام�اً‪ ،‬غري متواجد يف املنزل اعتقلت‬ ‫�أخيه الأكرب‪ 17،‬عاماً‪ ،‬حتى ح�ضور حممد‬ ‫لل�شرطة وت�سليم نف�سه خالل فرتة اعتقال‬ ‫�شقيقته �سعاد‪.‬‬ ‫وتوجهت والدة حممد مع ابنها لق�سم‬ ‫ال�شرطة الذين حققوا مع حممد بطريقة‬ ‫ا�ستفزازية فما كان من الوالدة �إ ّال القول‪:‬‬ ‫"ال حول وال قوة �إ ّال باهلل"‪ ،‬فقام املحقق‬ ‫بطردها من غرفة التحقيق‪.‬‬ ‫وم ��ن ث��م اق�ت�ي��د حم�م��د �إىل حمكمة‬ ‫ال �� �ص �ل��ح ال� �ت ��ي ح �ك �م��ت ع �ل �ي��ه باحلب�س‬ ‫املنزيل ملدة ‪ 25‬يوماً‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل كفالة‬ ‫مببلغ ‪� 500‬شيكل نقدي بحجة م�شاركته‬ ‫ب��امل��واج �ه��ات يف � �س �ل��وان اع�ت�را�� �ض� �اً على‬ ‫�سيا�سة هدم البيوت والإ�ستيطان‪ ،‬ومازال‬ ‫ره��ن ال�سجن امل �ن��زيل حل�ين ان�ت�ه��اء املدة‬ ‫املذكورة‪.‬‬

‫مطالبة العاملني العرب برتك عملهم‬ ‫مع �سلطة الطبيعة وجمعية �إلعاد‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ط��ال�ب��ت ال �ق��وى ال��وط�ن�ي��ة والإ�سالمية‬ ‫يف ق��ري��ة ��س�ل��وان اجل�م�ع��ة ج�م�ي��ع العاملني‬ ‫ال�ع��رب م��ع �سلطة الطبيعة وجمعية العاد‬ ‫اال�ستيطانية برتك العمل على الفور حفاظا‬ ‫على الأرا�ضي من التهويد‪.‬‬ ‫وطالبت القوى من �أ�صحاب الأرا�ضي‬ ‫يف �سلوان‪ ،‬خا�صة الأرا��ض��ي املُحيطة بوادي‬ ‫الربابة �أن يعتنوا ب�أرا�ضيهم �أو ي�شغلوها‪،‬‬

‫حتى ال تف�سح املجال ل�سلطة حماية الطبيعة‬ ‫�أو ج�م�ع�ي��ة ال �ع��اد �أن مت����س ب ��أرا� �ض �ي �ه��م �أو‬ ‫ممتلكاتهم ب�أية حجة كانت‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت ال �ق��وى ال��وط�ن�ي��ة والإ�سالمية‬ ‫يف ب �ي��ان �أ�� �ص ��درت ��ه �أن �أي خم��ال��ف لهذه‬ ‫القرارات �سيعترب خارجاً عن ال�صف الوطني‬ ‫والإ�سالمي‪ ،‬وقالت القوى يف بيان لها‪�" :‬إنّ‬ ‫�أخطر ما تواجهه القد�س اليوم يف �سيا�سة‬ ‫التهويد‪ ،‬هو �سيا�سة مُ�صادرة الأرا�ضي بطرق‬ ‫و�أ�ساليب خمتلفة‪ ،‬حيث تلج�أ �سلطة حماية‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫اجلامعة العربية‪ :‬ما تتعر�ض له‬ ‫القد�س يف حمور اهتمامنا‬

‫الطبيعة �إىل ا�ستغالل حاجة ال�شباب للعمل‬ ‫مقابل لقمة العي�ش ومتطلبات احلياة التي‬ ‫يعاين منها املقد�سي"‪.‬‬ ‫وح ��ذر ال�ب�ي��ان م��ن ت�ه��وي��د الأرا� �ض��ي يف‬ ‫القد�س‪ ،‬خا�صة تلك الواقعة يف وادي الربابة‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن جمعية �إل�ع��اد اال�ستيطانية‬ ‫و�سلطة حماية الطبيعة‪ ،‬بحماية ودعم من‬ ‫ال���ش��رط��ة ت�ضع ي��ده��ا ع�ل��ى الأرا� �ض ��ي حتت‬ ‫ذريعة ا�ستغاللها وتنظيفها‪ ،‬وبالتايل ت�سهل‬ ‫ال�سيطرة عليها‪.‬‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫ك��ان احل��دي��ث ع��ن ال���ش�ب��اب وم��ا ي ��زال م��ن �أ��س����س البناء‬ ‫مل�شاريع التغيري‪ ،‬وم��ن م�ك��ون��ات م�شاريع النه�ضة وحركات‬ ‫التحرر الوطنية‪ ،‬ومن هذا املنطلق ف�إن تناول مو�ضوع ال�شباب‬ ‫والتغيري يعد م�س�ألة تتعلق بالتخطيط اال�سرتاتيجي كما‬ ‫تتعلق ببناء اخلطط التنفيذية لعمليات التغيري‪.‬‬ ‫وميتاز �سن ال�شباب على مراحل العمر الأخ��رى مبزايا‬ ‫�أ�سا�سية ت��وف��ر ل��ه �أه�ل�ي��ة خا�صة يف م�شاريع التغيري ومنها‬ ‫الطاقة واحليوية املتجددة واملتفجرة والتفاعلية مع املتغريات‬ ‫والأحداث‪ ،‬وعلو الهمة والقدرة على العطاء البدين والعقلي‪،‬‬ ‫والطموح املتجدد والكبري وع��دم اال�ست�سالم وال�ي��أ���س‪ ،‬وحب‬ ‫امل�غ��ام��رة وم��واج�ه��ة التحديات وع��دم اخل ��وف‪ ،‬ورف����ض الذلة‬ ‫واال�ست�سالم للظلم �أو التعاي�ش معه‪ ،‬والقدرة على التطوير‬ ‫والتطور‪ ،‬والتخفف من �أعباء الدنيا‬ ‫ويعد احلديث عن دور ال�شباب يف التغيري والإ�صالح م�س�ألة‬ ‫متجددة يف اخلطاب العربي والإ�سالمي املعا�صر وامل�ستند �إىل‬ ‫جتربة الدولة العربية الأوىل وحتى دعوات الأنبياء من قبل‪،‬‬ ‫وهو ال��ذي حظي ب�أهتمام ورعاية النبي حممد عليه ال�صالة‬ ‫وال�سالم‪.‬‬ ‫وقد �أثارت موجات الثورة العربية على اال�ستبداد والظلم‬ ‫والف�ساد منذ عام ‪ 2011‬والتي خا�ضها ال�شباب بكفاءة وعلو همة‬ ‫وموا�صلة ومثابرة وحتمل وت�ضحية‪ ،‬وجتري حالياً مراجعة‬ ‫�شاملة لدى �أطياف الفكر العربي والإ�سالمي يف النظر �إىل‬ ‫الدور الطليعي الذي �أخذه ال�شباب يف الثورة‪ ،‬من حيث دوره يف‬ ‫القيادة وجتديدها وتطويرها‪ ،‬ودوره يف عملية البناء اجلديدة‬ ‫ل�ل�أم��ة وم�شروعها ودول �ه��ا وم�شروعها احل���ض��اري‪ ،‬وعندما‬ ‫نخ�ص ال�شباب يف احلديث ف�إننا نعني الأع�م��ار التي تنا�سب‬ ‫مقام املهمة وحاجاتها‪ ،‬حيث �أن اجلهاد واملقاومة والعمل يف‬ ‫بناء اجليو�ش تعد الأعمار ‪ 25 – 16‬عاماً هي املثالية بالن�سبة‬ ‫له‪ ،‬فيما تعترب �سنوات ‪ 22 – 18‬عاماً من �أهم مراحل العطاء‬ ‫العقلي وامل�شاركة الفاعلة لل�شباب يف املرحلة الطالبية يف بناء‬ ‫�شخ�صيته والتفاعل ال�سيا�سي مع املحيط‪ ،‬بينما ميثل ال�شباب‬ ‫يف �سن ‪ 35-22‬م�شروع القيادة والريادة يف بناء الأمة‪ ،‬وتوجيه‬ ‫دفة م�سارها‪ ،‬وا�ستعادة كرامتها‪ ،‬وبناء م�شروع نه�ضتها‪.‬‬ ‫ولذلك ف�إن جل احلديث عن ال�شباب يتناول هذه املراحل‬ ‫ال �ث�لاث وف��ق طبيعة امل�ه�م��ة وال� �ق ��درات والإم �ك��ان��ات املتاحة‬ ‫والالزمة‪.‬‬ ‫ولذلك فان دور ال�شباب يف م�شروع التغيري العربي املعا�صر‬ ‫يتمثل يف �إجتاهات ثالثة‪ ،‬الأول‪ :‬البناء والقيادة والتخطيط‬ ‫والإدارة والتطوير الداخلي للم�شروع ليبقى حداثياً معا�صراً‬ ‫وق ��ادراً على ال�ف�ع��ل‪ ،‬وم�ت�ج��دد الأف �ك��ار والأب�ت�ك��ار يف الو�سائل‬ ‫والأ�ساليب‪ ،‬والثاين‪ :‬التفاعل مع املحيط والت�أثر والت�أثري به‪،‬‬ ‫فيما يعرف باملعا�صرة والتجدد احل�ضاري‪ ،‬والذي مينع التكل�س‬ ‫�أو اجل�م��ود �أو التخلف ع��ن رك��ب التكنولوجيا‪ ،‬واملتطلع �إىل‬ ‫واقع �أف�ضل والذي ال تقعده التحديات يف �سبيل ذلك‪ ،‬الثالث‪:‬‬ ‫ا�ستمرار �إنها�ض امل�شروع من �أي كبوة‪ ،‬وتقدمي الت�ضحيات يف‬ ‫�سبيل �إجناحه‪ ،‬وحتمل تبعات املواجهة مع الأعداء وقوة ال�شد‬ ‫العك�سي يف الأوطان وعلى احلدود‪ ،‬مبا يف ذلك التناف�س ورمبا‬ ‫ال�صراع يف امل�ضمار احل�ضاري‪.‬‬ ‫نحو ر�ؤية تطويرية لدور ال�شباب يف م�شروع التغيري‪:‬‬ ‫حتى نتمكن من تطوير دور ال�شباب مب�شاركتهم وبربنامج‬ ‫م �ت��وازنٍ – لكنه عاجل – يقرتح تبني ا�سرتاتيجية تتناول‬ ‫خمتلف جوانب البناء والتطوير لواقع ال�شباب‪ ،‬و�أهمها زيادة‬ ‫االهتمام بالرتبية على القيادة والريادة يف العطاء والت�ضحية‬ ‫والتغيري يف مراحل العمر الأوىل منذ اخلام�سة وال�ساد�سة‬ ‫ع�شرة وببناء مت�صاعد لالجناز بحكمة ال�شيوخ وعزمية ال�شباب‪،‬‬ ‫وزي��ادة انفتاح قيادات م�شاريع التغيري على �أفكار وطموحات‬ ‫ال�شباب املعا�صر‪ ،‬وفهم �شخ�صيته وا�ستعداداته وتفعيلها يف‬ ‫اخلطة والإدارة والهيكل‪ ،‬ورف��ع م�ستوى م�شاركة ال�شباب يف‬ ‫القيادة امليدانية وال�سيا�سية مل�شاريع التغيري وف��ق متطلبات‬ ‫امل��رح�ل��ة واجل �غ��راف �ي��ا‪ ،‬وزي� ��ادة ب��رام��ج ال �ت��دري��ب والتخطيط‬ ‫والقيادة لل�شباب يف مراحله املختلفة لتكون القيادة يف م�شاريع‬ ‫التغيري متجددة و�شبابية مبجموعها‪ ،‬كما هو امل�شروع متجدد‬ ‫ومعا�صر دائماً‪ ،‬وتو�سيع دوائر توريث التجارب ونقل اخلربات‬ ‫�إىل اجليل ال�شبابي وفق برامج منهجية على م�ستوى م�شروع‬ ‫الأمة يف التغيري مبكوناته املختلفة‪ ،‬وا�ستبعاد نظريات الإق�صاء‬ ‫والتهمي�ش لقطاع الطلبة من بني ال�شباب‪ ،‬وا�ستبداله برت�شيد‬ ‫دوره��م وفتح امل�ج��ال �أمامهم للتعبري ع��ن ذوات�ه��م وقدراتهم‬ ‫القيادية والفكرية‪ ،‬وتفعيل ب��رام��ج البناء الفكري والثقايف‬ ‫لل�شباب‪ ،‬ونقله من مرحلة املعلومات املخت�صرة �إىل مرحلة‬ ‫الن�ضج الفكري والعقلي لت�أمني قدرته على االنتقال بامل�شروع‬ ‫ب�سالم وق��وة وك �ف��اءة‪ ،‬والتجهيز لإع ��داد ال�ط��اق��ات ال�شبابية‬ ‫وتوجيهها ملرحلة امل�ساهمة يف ق�ي��ادة ال��دول��ة‪ ،‬مبفهوم بناء‬ ‫رجال الدولة واحلكم املعا�صر‪ ،‬وتبني الكفاءات املدبعة اخلا�صة‬ ‫العلمية منها يف خمتلف جماالت العلوم والتقانة والفنون‪.‬‬ ‫* مدير عام مركز درا�سات ال�شرق الأو�سط‪ ،‬رئي�س حترير‬ ‫جملة درا�سات �شرق �أو�سطية ‪ -‬الأردن‬

‫قد�س بر�س‬ ‫�أكدت جامعة الدول العربية‪ ،‬موا�صلة م�ساعيها لر�صد االنتهاكات‬ ‫الإ�سرائيلية يف القد�س املحتلة‪ ،‬ب�شكل يعك�س اهتمامها البالغ باملدينة‪.‬‬ ‫وقال الأمني العام امل�ساعد لقطاع فل�سطني والأرا�ضي العربية املحتلة‬ ‫يف اجلامعة‪ ،‬ال�سفري حممد �صبيح �إ ّن القد�س يف حمور اهتمام اجلامعة‬ ‫العربية وحتتل احليز الأكرب يف حتركاتها الدولية"‪ ،‬م�شرياً �إىل �أهمية‬ ‫تن�سيق اجلهود العربية والإ�سالمية وتوحيدها للت�صدي للإجراءات‬ ‫التهويدية التي تعر�ض لها القد�س ه��ذه الآون��ة ب�صورة مكثفة‪ .‬وندّد‬ ‫ال�سفري �صبيح‪ ،‬يف �إط��ار ردّه على م��ذك��رة �أر�سلتها "م�ؤ�س�سة القد�س‬ ‫الدولية" مطالبة بال�ضغط على االحتالل الإ�سرائيلي لوقف ممار�ساته‬ ‫التهويدية �ضد القد�س‪ ،‬باالعتداءات واالقتحامات املتكررة للمقد�سات‬ ‫والأماكن الإ�سالمية من قبل م�ستوطنني يهود خالل ال�شهر املا�ضي‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫الأحد (‪� )22‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1599‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫اختتام االختبارات التحكيمية النهائية للم�شاركني‬ ‫يف جائزة امللك للياقة البدنية (�صفحـ ‪28‬ـة)‬

‫«الأخ�ضر» ‪ ..‬رباعية مثرية تفا�صيلها كثرية‬

‫الوحدات‪� ..‬إجنازات ت�ستحق الإ�شادات‬

‫الوحدات حقق �ألقاب املو�سم كافة (دوري املحرتفني وك�أ�س الأردن وك�أ�س الك�ؤو�س ودرع االحتاد)‬

‫التفا�صيل �صفـــــــ ‪25+24‬ـــــــحة‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )22‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1599‬‬

‫دل نيريي يعلن �إقالته من تدريب يوفنتو�س‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع�ل��ن م��درب يوفنتو�س لويجي دل نيريي �أم����س ال�سبت ع�شية مباراة‬ ‫فريقه �ضد نابويل يف املرحلة االخ�يرة من بطولة ايطاليا‪ ،‬بان ادارة ناديه‬ ‫اقالته من من�صبه‪.‬‬ ‫وقال دل نيريي‪�« :‬أعلمني النادي يوم الأربعاء ب�أنه ينوي �إج��راء تغيري‬ ‫يف من�صب املدرب‪ ،‬و�أنا �أمتنى حظا �سعيدا لل�شخ�ص الذي �سي�أتي من بعدي‪،‬‬ ‫و�آمل �أن يكون اخليار ال�صحيح ليوفنتو�س‪� .‬ضمريي مرتاح‪ ،‬وال �أ�شعر �أنني‬ ‫كنت كب�ش فداء»‪.‬‬ ‫وك��ان دل نيريي ا�ستلم ت��دري��ب ال�سيدة العجوز مطلع املو�سم احلايل‬ ‫قادما من �سمبدوريا الذي قاده �إىل الدور التمهيدي من دوري �أبطال �أوروبا‪،‬‬ ‫لكنه ف�شل يف عملية �إع��ادة بناء النادي ال�شمايل العريق ال��ذي ف�شل املو�سم‬ ‫املا�ضي �أي�ضا يف بلوغ دوري �أبطال �أوروبا‪.‬‬ ‫ويبدو العب و�سط الفريق �سابقا انطونيو كونتي مر�شحا بقوة للحول‬ ‫مكان دل نيريي بعد �أن �صعد بفريق �سيينا �إىل م�صاف الدرجة االوىل هذا‬ ‫املو�سم‪ .‬ويحتل يوفنتو�س املركز ال�سابع حاليا قبل املرحلة االخرية و�سيغيب‬ ‫اغلب الظن عن امل�شاركة يف الدوري االوروبي (يوروبا ليغ) املو�سم املقبل‪.‬‬

‫بر�شلونة يقرتب من التعاقد مع رو�سي‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اقرتب نادي بر�شلونة بطل ا�سبانيا لكرة القدم من التعاقد مع االيطايل‬ ‫جوزيبي رو�سي مهاجم فياريال اال�سباين‪ ،‬بح�سب ما ذك��رت اذاع��ة «كادينا‬ ‫�سري» اال�سبانية‪ .‬و�أ�ضافت االذاعة ان رو�سي �سيتعاقد مع الفريق الكاتالوين‬ ‫مل��دة ‪ 4‬اع��وام‪ ،‬ويبقى االت�ف��اق على قيمة االنتقال النهائية‪ ،‬التي ت��ردد انها‬ ‫�ستناهز ‪ 30‬مليون يورو زائد املهاجم بويان كركيت�ش‪� ،‬أو ‪ 40‬مليون يورو بحال‬ ‫رف�ض كركيت�ش ترك بر�شلونة‪.‬‬ ‫وقدم رو�سي (‪ 24‬عاما) مو�سما ناجحا مع فريق «الغوا�صة ال�صفراء» اذ‬ ‫�سجل ‪ 32‬هدفا يف ‪ 55‬مباراة يف جميع امل�سابقات‪.‬‬ ‫وب��د�أ رو�سي‪ ،‬املولود يف نيوجريزي يف ال��والي��ات املتحدة من مهاجرين‬ ‫ايطاليني‪ ،‬م�سريته اليافعة مع بارما قبل انتقاله اىل مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫االنكليزي عام ‪ ،2004‬ثم �أعري اىل نيوكا�سل االنكليزي (‪ )2006‬وبارما (‪)2007‬‬ ‫قبل انتقاله اىل الدوري اال�سباين عام ‪ ،2007‬وهو خا�ض ‪ 21‬مباراة مع منتخب‬ ‫ايطاليا �سجل فيها ‪ 5‬اهداف‪.‬‬

‫ال�شارقة يقيل مدربه كاجودا‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أقال نادي ال�شارقة الإماراتي لكرة القدم اليوم ال�سبت مدربه الربتغايل‬ ‫مانويل كاجودا من من�صبه وعني املحلي عبد املجيد النمر بديال له‪.‬‬ ‫وج��اءت اقالة كاجودا على خلفية النتائج ال�سيئة التي حققها ال�شارقة‬ ‫وكان اخرها خ�سارته امام االهلي ‪ 3-2‬يف املرحلة املا�ضية من الدوري املحلي‪.‬‬ ‫ويحتل ال�شارقة املركز الثامن بر�صيد ‪ 23‬نقطة‪ ،‬ليفقد ح�سابيا فر�صة‬ ‫احتالل احدى املراكز امل�ؤهلة للم�شاركة يف دوري �أبطال �آ�سيا املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫وك��ان ال�شارقة تعاقد مع كاجودا (‪ 59‬عاما) العام املا�ضي‪ ،‬وحقق معه‬ ‫نتائج الفتة وقاده اىل املركز ال�ساد�س‪.‬‬

‫الهالل ينهي الدوري ال�سعودي من دون خ�سارة‬ ‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أنهى الهالل املتوج بطال املو�سم دون خ�سارة بعدما حقق فوزه التا�سع‬ ‫ع�شر (مقابل ‪ 7‬تعادالت) على ح�ساب �ضيفه جنران �أول من �أم�س اجلمعة يف‬ ‫املرحلة ال�ساد�سة والع�شرين االخرية من الدوري ال�سعودي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل �أح�م��د ال�ف��ري��دي (‪ )15‬وحممد ال�شلهوب (‪ )78‬ه��ديف الهالل‪،‬‬ ‫والكونغويل ديبا الونغا (‪ )80‬هدف جنران‪.‬‬ ‫واكت�سح االحتاد �ضيفه الن�صر بخم�سة �أهداف للجزائري عبد امللك زياية‬ ‫(‪ 4‬و‪ )90‬وحممد الرا�شد (‪ 54‬و‪ )89‬والربتغايل باولو ج��ورج (‪ )71‬مقابل‬ ‫هدفني خلالد الزيلعي (‪ )9‬و�أحمد الدوخي (‪. )41‬‬ ‫و�سريافق القاد�سية احلزم �إىل الدرجة الأوىل بعد خ�سارته �أمام االتفاق‬ ‫بهدف وحيد لالرجنتيني �سيبال�ستيان تيغايل (‪ ،) 22‬فيما ت�أهل الفائز ر�سميا‬ ‫للم�شاركة يف البطولة الآ�سيوية خالل املو�سم الريا�ضي املقبل‪� ،‬إىل جانب‬ ‫الهالل واالحت��اد وال�شباب ال��ذي تغلب ب��دوره على الفي�صلي بهدف وحيد‬ ‫ملاجد املرحوم (‪.)21‬‬ ‫وف��از الفتح على احل��زم بثالثة �أه��داف نظيفة �سجلها ربيع ال�سفياين‬ ‫(‪ )25‬و�إدري����س �ساالمو (‪ )39‬و�أح�م��د بوعبيد (‪ ،)90‬والأه�ل��ي على م�ضيفه‬ ‫الرائد بثالثة �أهداف ملحمد م�سعد (‪ )5‬والربازيلي مار�سينيو دا �سيلفا (‪)20‬‬ ‫وتي�سري اجلا�سم (‪ )42‬مقابل هدفني لعبد املجيد الرويلي (‪ )17‬واملغربي‬ ‫�صالح الدين عقال (‪.)45‬‬ ‫وتعادل الوحدة مع التعاون �صفر ‪� -‬صفر‪.‬‬

‫ت�أهل القاد�سية وكاظمة‬ ‫�إىل ن�صف نهائي ك�أ�س �أمري الكويت‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بلغ القاد�سية وكاظمة الدور‬ ‫ن�صف النهائي من بطولة ك�أ�س‬ ‫ام�ي�ر ال �ك��وي��ت ل �ك��رة ال �ق��دم بعد‬ ‫تغلب االول على ال�شباب ب�سهولة‬ ‫‪ ،2-5‬وال �ث��اين على خيطان ‪2-3‬‬ ‫يف ال� ��دور رب��ع ال�ن�ه��ائ��ي �أول من‬ ‫�أم ����س اجل�م�ع��ة ع�ل��ى ملعب نادي‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫ويلتقي القاد�سية الذي اعفي‬ ‫م ��ن ال� � ��دور االول ل �ك��ون��ه بطال‬ ‫ال ��دوري‪ ،‬م��ع كاظمة يف ‪ 30‬مايو‬ ‫اجلاري يف ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫يف امل� � �ب � ��اراة االوىل‪� ،‬سجل‬ ‫�أه � ��داف ال�ق��اد��س�ي��ة ال� ��ذي فر�ض‬ ‫�سيطرة مطلقة على ال�ل�ق��اء‪ ،‬كل‬ ‫من فهد ابراهيم االن�صاري (‪)8‬‬ ‫و� �س �ع��ود ع �ب��د ال �ع��زي��ز (‪ 18‬و‪)67‬‬ ‫وال�سوري فرا�س اخلطيب (‪ 71‬من‬ ‫ركلة جزاء و‪ ،)80‬فيما �سجل �سعود‬ ‫�سويد (‪ )85‬والربازيلي انطونيو‬ ‫ت��وب��ان�غ��و (‪ )2+90‬ه ��ديف ال�شباب‬ ‫بعد ان كانت الدقيقة ‪� 90‬شهدت‬ ‫طرد خلف ال�سالمة من القاد�سية‬ ‫ويعقوب �سعد من ال�شباب‪.‬‬ ‫وجنح القاد�سية يف رد اعتباره‬ ‫من ال�شباب‪ ،‬بطل الدرجة االوىل‪،‬‬ ‫بعد �أن كان الأخ�ير فجر املفاج�أة‬ ‫ب�إخراجه من ربع نهائي ك�أ�س ويل‬ ‫عهد الكويت (‪.)1-2‬‬ ‫وت �ع �ت�بر م� �ب ��اراة ال� �ي ��وم خري‬

‫اع � ��داد ل�ل�ق��اد��س�ي��ة امل ��دع ��و للقاء‬ ‫�صعب �أم ��ام م��واط�ن��ه ال�ك��وي��ت يف‬ ‫ال ��دور ثمن النهائي م��ن بطولة‬ ‫ك�أ�س االحتاد اال�سيوي يف ‪ 25‬مايو‬ ‫اجل��اري بنظام خ��روج املغلوب من‬ ‫مباراة واحدة‪.‬‬ ‫ويف امل � �ب� ��اراة ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬و�ضع‬ ‫كاظمة حدا ملفاج�آت خيطان هذا‬ ‫املو�سم عندما �أق���ص��اه م��ن الدور‬ ‫ربع النهائي مل�سابقة ك�أ�س الأمري‬ ‫ب�ف���ض��ل ي��و� �س��ف ن��ا� �ص��ر (‪ 4‬و‪)45‬‬ ‫وف� ��رج ل�ه�ي��ب (‪ ،)46‬ف�ي�م��ا �سجل‬

‫ه ��ديف خ�ي�ط��ان م���س��اع��د الفوزان‬ ‫(‪ )52‬وال� �ن� �ي� �ج�ي�ري �إمي ��ان ��وي ��ل‬ ‫�إي� ��زوك� ��ام (‪ )76‬م ��ن رك �ل��ة ج ��زاء‬ ‫ت�سبب بها النيجريي الآخر �أوبينا‬ ‫نوانريي وطرد‪.‬‬ ‫و�سيمنح هذا االنت�صار كاظمة‬ ‫دف �ع��ا م �ع �ن��وي��ا ق �ب��ل ا�ست�ضافته‬ ‫ال ��رف ��اع ال �ب �ح��ري �ن��ي يف ‪ 25‬مايو‬ ‫اجلاري يف الدور ربع النهائي من‬ ‫بطولة االندية اخلليجية‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ي�ب��دو �أن خيطان‬ ‫مل يتخل�ص م��ن �آث��ار �سقوطه يف‬

‫نهائي م�سابقة ك��أ���س ويل العهد‬ ‫قبل �أي ��ام �أم ��ام ال�ك��وي��ت ‪ 2-1‬بعد‬ ‫كان متقدما ‪�-1‬صفر‪ ،‬وقد ا�ستغل‬ ‫كاظمة اه�ت��زاز معنويات خ�صمه‬ ‫ليزيحه من طريقه‪.‬‬ ‫وتقام املباراة الثانية من الدور‬ ‫ن�صف النهائي يف ‪ 31‬مايو اجلاري‪،‬‬ ‫ويلتقي فيها ال�ف��ائ��ز م��ن مباراة‬ ‫ال�ك��وي��ت والفحيحيل م��ع الفائز‬ ‫من مباراة اجلهراء والن�صر‪ ،‬على‬ ‫�أن تقام املباراة النهائية للم�سابقة‬ ‫يف ‪ 7‬حزيران املقبل‪.‬‬

‫املحرق ي�صعد �إىل �صدارة الدوري البحريني‬ ‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫فاز املحرق على �ضيفه احلد ‪�-5‬صفر‪ ،‬وتعادل‬ ‫الرفاع مع �ضيفه االهلي حامل اللقب ‪� 3-3‬أول‬ ‫من �أم�س اجلمعة يف ختام املرحلة اخلام�سة ع�شرة‬ ‫من الدوري البحريني لكرة القدم‪.‬‬ ‫يف املباراة الأوىل‪ ،‬حقق املحرق ف��وزا معنويا‬ ‫ثمينا على احلد و�سحقه بخم�سة �أهداف نظيفة‬ ‫ج��اءت يف الن�صف الثاين من اللقاء ال��ذي �شهد‬ ‫عودة الالعبني الدوليني حممد �ساملني وحممود‬ ‫عبد ال��رح�م��ن «ري�ن�غ��و» يف اول ظ�ه��ور لهما بعد‬ ‫الغياب الطويل بداعي اال�صابة‪.‬‬ ‫وجاء ال�شوط الأول هادئا‪ ،‬وكان املحرق هو‬ ‫االخ�ط��ر لكنه مل ي�ستثمر ال�ف��ر���ص ال�ت��ي الحت‬ ‫ل��ه‪ ،‬فيما لعب احل��د بحذر واعتمد على الكرات‬ ‫املرتدة‪.‬‬ ‫ويف ال �� �ش��وط ال� �ث ��اين‪� � ،‬ض��رب امل �ح��رق بقوة‬ ‫وجنح يف افتتاح الت�سجيل عن طريق �سيد �ضياء‬ ‫�سيد �سعيد (‪ ،)48‬وا�ضاف حممود جالل هدفني‬ ‫متتاليني (‪ )53‬م��ن ركلة ح��رة مبا�شرة و(‪،)57‬‬ ‫وقبل نهاية املباراة ويف الوقت بدل ال�ضائع �أ�ضاف‬ ‫حم�م��د ��س��امل�ين ال �ه��دف ال��راب��ع (‪ )1+90‬وحمد‬ ‫الدخيل اخلام�س (‪.)4+90‬‬ ‫ورف��ع امل�ح��رق ر�صيده اىل ‪ 25‬نقطة وتقدم‬ ‫بفارق نقطة على االهلي ونقطتني على الرفاع‪،‬‬ ‫فيما جتمد ر�صيد احلد عند ‪ 17‬نقطة يف املركز‬

‫اخلام�س‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اراة الثانية‪� ،‬سجل ال�برازي�ل��ي ريكو‬ ‫(‪ 15‬و‪ )87‬وال�صربي بويان (‪ )57‬اهداف الرفاع‪،‬‬ ‫وامل�غ��رب��ي ط ��ارق اجل�ن��اب��ي (‪ 45‬م��ن رك�ل��ة جزاء)‬ ‫و��ض�ي��اء �سلمان (‪ )85‬وال�برازي�ل��ي دييغو �سيلفا‬ ‫(‪ )6+90‬اهداف االهلي‪.‬‬ ‫وت�أجل ح�سم لقب بطل الدوري اىل املرحلة‬ ‫االخ�يرة حيث يلعب املحرق مع االهلي يف لقاء‬ ‫قمة‪ ،‬بينما يواجه الرفاع مهمة �صعبة اي�ضا امام‬ ‫املنامة الرابع‪.‬‬ ‫وقدم الفريقان �شوطا �أول �سريعا وحما�سيا‪،‬‬ ‫وت � �ب� ��ادال ال �� �س �ي �ط��رة وال �ه �ج �م ��ات ع �ل��ى مرمى‬ ‫احل��ار� �س�ين ح�م��د ال��دو� �س��ري (ال ��رف ��اع) وعبا�س‬ ‫�أح �م��د (االه� �ل ��ي)‪ ،‬وت �ق��دم ال��رف��اع ب�ع��د جمهود‬ ‫فردي من الربازيلي ريكو الذي جنح يف التوغل‬ ‫وم��راوغ��ة اك�ثر من مدافع قبل ان ي�سدد الكرة‬ ‫مباغتة زاحفة يف املرمى (‪.)15‬‬ ‫و�أهدر الرفاع فر�صة حمققة لتعزيز تقدمه‬ ‫بعد ان �ف��راد ه��داف��ه عبد ال��رح�م��ن م�ب��ارك وجها‬ ‫ل��وج��ه م��ع احل��ار���س ع�ب��ا���س اح �م��د ول �ع��ب الكرة‬ ‫زاحفة ابعدها االخري بقدمه يف اللحظة املنا�سبة‬ ‫(‪.)23‬‬ ‫و�أدرك االه�ل��ي التعادل م��ن ركلة ج��زاء بعد‬ ‫�أن ت�سبب احل��ار���س ح�م��د ال��دو� �س��ري يف اعاقة‬ ‫املهاجم عبداهلل وحيد‪ ،‬نفذها املغربي اجلنابي‬ ‫بنجاح(‪.)45‬‬

‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬دخل الفريقان بقوة من‬ ‫اج��ل ت�سجيل ه��دف التقدم بعد حم��اوالت جادة‬ ‫وخطرة على املرميني‪.‬‬ ‫وجن��ح الرفاع يف التقدم م��رة جديدة بهدف‬ ‫جميل عن طريق ال�صربي بويان بعد كرة عر�ضية‬ ‫ارتقى لها وو�ضعها ر�أ�سية يف املرمى (‪.)57‬‬ ‫وا�ضطر مدرب الرفاع املحلي خالد احلربان‬ ‫ت�غ�ي�ير ح��ار� �س��ه ح �م��د ال��دو� �س��ري م��ع منت�صف‬ ‫ال�شوط واال�ستعانة بالبديل مالك فرحان بعد‬ ‫ت�ع��ر���ض االول ال��ص��اب��ة اث ��ر م���ش��ارك�ت��ه م��ع احد‬ ‫العبي االهلي‪.‬‬ ‫و�أنقذ مدافع الرفاع ا�سماعيل �صالح مرماه‬ ‫من هدف حمقق بعد ان ابعد كرة من باب املرمى‬ ‫حلظة‪ ،‬وادرك االهلي التعادل الثاين بعد ت�سديدة‬ ‫ق��وي��ة م��ن ��ض�ي��اء �سلمان م��ن خ ��ارج املنطقة مل‬ ‫يتمكن احلار�س مالك فرحان من الت�صدي لها‬ ‫(‪.)84‬‬ ‫وج ��اء رد ال��رف��اع �سريعا وت �ق��دم م��رة ثالثة‬ ‫عن طريق الربازيلي ريكو الذي تابع كرة نفذها‬ ‫ح�سني �سلمان من ركلة ح��رة اىل داخ��ل املنطقة‬ ‫وو�ضعها يف املرمى اخلايل (‪.)86‬‬ ‫ويف ال��دق �ي �ق��ة ال �� �س��اد� �س��ة م ��ن ال ��وق ��ت بدل‬ ‫ال�ضائع‪ ،‬جنح الربازيلي دييغو �سيلفا يف اعادة‬ ‫فريقه اىل نقطة التعادل بعد ان ا�ستثمر متريرة‬ ‫عر�ضية داخل املنطقة وهي�أ الكرة لنف�سه ولعبها‬ ‫طائرة يف �شباك مالك فرحان (‪.)6+90‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )22‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1599‬‬

‫الأهلي يفلت من اخل�سارة‬ ‫ويهدر فر�صة �صدارة الدوري امل�صري‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أف �ل��ت الأه �ل��ي ح��ام��ل ال�ل�ق��ب يف‬ ‫املوا�سم ال�ستة االخ�يرة من اخل�سارة‬ ‫وت �ع��ادل م��ع �ضيفه الإن �ت��اج احلربي‬ ‫‪� 2-2‬أول من �أم�س اجلمعة يف افتتاح‬ ‫امل ��رح �ل ��ة ال �ث��ان �ي��ة وال �ع �� �ش��ري��ن من‬ ‫الدوري امل�صري لكرة القدم‪.‬‬ ‫و��ص��ار ر�صيد الأه �ل��ي ‪ 42‬نقطة‬ ‫مقابل ‪ 43‬لغرميه الزمالك املت�صدر‬ ‫ال � ��ذي ي �ل �ع��ب يف � �ض �ي��اف��ة املقاولون‬ ‫العرب‪.‬‬ ‫وجاء ال�شوط االول باهتا �ضعيفا‬ ‫م��ن ال�ف��ري�ق�ين رغ��م ال�ت��وق�ع��ات التي‬ ‫�سبقت اللقاء بحتمية االداء اجليد‬ ‫من جانب االهلي من اج��ل ا�سرتداد‬ ‫ال�صدارة ول��و م�ؤقتا‪ ،‬وظهرت حلول‬ ‫االهلي معطلة وف�شلت يف بث الن�شاط‬ ‫واحلركة بني خطوط الفريق خا�صة‬ ‫و� �س��ط امل�ل�ع��ب ال ��ذي اك �ت��ظ بالعبي‬ ‫الفريقني‪ ،‬مم��ا �أ��ص��اب الآداء البطء‬ ‫ال �� �ش��دي��د ظ �ه��ر م �ع��ه خ �ل��ل ف �ن��ي يف‬ ‫تنفيذ اجلمل التكتيكية وارت�ب��اك يف‬ ‫انطالقات االه�ل��ي على اجلانبني يف‬ ‫ال�ي�م�ين ع�ن��د اح�م��د فتحي والي�سار‬ ‫عند �سيد معو�ض‪.‬‬ ‫وان�ت�ظ��ر االه �ل��ي ح�ت��ى الدقيقة‬ ‫(‪ )16‬ل �ه��ز � �ش �ب��اك االن� �ت ��اج احلربي‬ ‫مب �� �س��اع��دة غ�ي�ر م �ق �� �ص��ودة وبنريان‬ ‫�صديقة بطلها مدافع االنتاج جمعه‬ ‫م���ش�ه��ور اث ��ر رك �ل��ة ح ��رة ع �ل��ي ي�سار‬ ‫ح ��دود منطقة ج ��زاء االن �ت��اج نفذها‬

‫الأهلي تعادل مع �ضيفه الإنتاج احلربي ‪2 - 2‬‬

‫�أح �م��د فتحي فا�صطدمت مب�شهور‬ ‫وغ�ي�رت اجت��اه �ه��ا اىل داخ ��ل مرمى‬ ‫احلار�س نادر �سعد (‪.)16‬‬ ‫ونزل املعتز اينو بدال من ال�شاب‬ ‫اح �م��د ن�ب�ي��ل يف حم��اول��ة م��ن جانب‬ ‫االهلي لل�سيطرة على منت�صف امللعب‬ ‫وبناء قاعدة ارتكاز هجومية بقيادة‬ ‫حممد بركات وح�سام عا�شور وحممد‬ ‫ناجي ج��دو وامل��وري�ت��اين دومينيك دا‬ ‫�سيلفا‪.‬‬

‫وخالفا للمجريات‪ ،‬ادرك االنتاج‬ ‫التعادل بعدما خطف الغاين كوابينا‬ ‫ي ��ارو ك ��رة وت �ق��دم ب�ه��ا وت�خ�ل����ص من‬ ‫مدافعي االهلي وم��رره��ا اىل حممد‬ ‫ع�ب��د رب��ه فيليك�س‪ ،‬ف��ان�ف��رد الأخري‬ ‫و�سددها �أر�ضية علي ميني احلار�س‬ ‫احمد عادل عبد املنعم (‪.)19‬‬ ‫ويف ال�شوط ال�ث��اين‪ ،‬ويف نهايته‬ ‫حت��دي��دا‪ ،‬ح���ص��ل الإن� �ت ��اج ع�ل��ى ركلة‬ ‫ج ��زاء ن�ف��ذه��ا ب�ن�ج��اح جمعة م�شهور‬

‫معغو�ضا ما قام به يف ال�شوط االول‬ ‫(‪ ،)89‬لكن فرحته مل ت��دم �أك�ثر من‬ ‫دقيقة‪ ،‬حيث متكن الأهلي من �إدراك‬ ‫التعادل بوا�سطة عبد احلميد �شبانة‪.‬‬ ‫وح�ق��ق امل�صري ف��وزا مهما على‬ ‫حر�س احل��دود بهدف وحيد ملحمود‬ ‫ع�ب��د احل�ك�ي��م (‪ ،)65‬ف�ي�م��ا ف ��از انبي‬ ‫خ ��ارج م�ل�ع�ب��ه ع�ل��ى احت ��اد ال�شرطة‪،‬‬ ‫بهدف اي�ضا للعاجي فن�سان ديفونيه‬ ‫(‪.)74‬‬

‫جمعية �سال وال�شانفيل يت�صدران‬ ‫جمموعتي بطولة الأندية العربية لكرة ال�سلة‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أحل��ق جمعية �سال املغربي اخل�سارة الثانية‬ ‫على التوايل بالريا�ضي اللبناين حامل اللقب يف‬ ‫الن�سختني الأخ�يرت�ين بعدما �أ�سقطه بفارق ‪17‬‬ ‫نقطة ‪( 69 - 86‬ال�شوط الأول ‪� )30-42‬أول من‬ ‫�أم�س اجلمعة يف �صالة حممد بن زايد يف ابوظبي‬ ‫�ضمن مناف�سات امل�ج�م��وع��ة الأوىل م��ن بطولة‬ ‫االندية العربية الرابعة والع�شرين لكرة ال�سلة‪.‬‬ ‫و�أكمل جمعية �سال �سل�سلة عرو�ضه القوية‬ ‫لي�صعد اىل �صدارة املجموعة الأوىل بر�صيد ‪6‬‬ ‫نقاط بعدما حقق فوزه الثالث على التوايل‪ ،‬يف‬ ‫حني بقي الريا�ضي رابعا بر�صيد ‪ 5‬نقاط من فوز‬ ‫وخ�سارتني‪.‬‬ ‫وك ��ان ال��ري��ا��ض��ي خ�سر �أي���ض��ا �أم ��ام الغرافة‬ ‫القطري ‪.70-66‬‬ ‫وقدم جمعية �سال على غرار مباراتيه االوليني‬ ‫ع��ر��ض��ا ك �ب�يرا‪ ،‬م��ع ال�ع�ل��م ب��ان��ه ي���ض��م جمموعة‬ ‫مميزة من الالعبني يربز فيها عبدالرحيم جناح‬ ‫وع�ب��د احلميد زوي�ت��ه وال �ك��ام�يروين كري�ستيان‬ ‫بيانغ والكولومبي فالديز والأمريكي جون�سون‬ ‫ايوان‪.‬‬

‫وفر�ض جمعية �سال �سيطرته املطلقة منذ‬ ‫البداية وتقدم بفوارق عالية من النقاط ‪13-26‬‬ ‫وم��ن ثم ‪ ،19-38‬لكن ع��ودة قوية للريا�ضي ادت‬ ‫�إىل تقلي�ص الفارق �إىل ‪ 12‬نقطة ‪ 42-30‬مع نهاية‬ ‫ال���ش��وط الأول ال ��ذي �شهد ع��دة ت��وق�ف��ات للقاء‬ ‫ب�سبب اعرتا�ض مدرب الفريق اللبناين ف�ؤاد بو‬ ‫�شقرا على التحكيم‪.‬‬ ‫وب��د�أ الريا�ضي ال��رب��ع الثالث ب�ق��وة فقل�ص‬ ‫الفارق اىل ‪ 5‬نقاط ‪ ،42-37‬لكن ثالثيات جناح‬ ‫وف��ال��دي��ز وكري�ستيان ك��ان��ت ح��ا��ض��رة ال�ستعادة‬ ‫الفارق الكبري ل�صالح جمعية �سال ‪ 44-53‬و‪-61‬‬ ‫‪ 52‬مع نهاية الربع‪.‬‬ ‫ومل تتغري احلال كثريا يف الربع الأخري رغم‬ ‫�أن الريا�ضي قل�ص ال�ف��ارق اىل ‪ 5‬نقاط ‪،62-57‬‬ ‫لكن ايجابية جمعية �سال يف الثالثيات وا�ستغالل‬ ‫معظم الكرات كانت كفيلة بان تكون الكفة مغربية‬ ‫يف النهاية ‪.69-86‬‬ ‫ويف م �ب��اراة ث��ان�ي��ة ��ض�م��ن امل�ج�م��وع��ة ذاتها‪،‬‬ ‫حقق ال�شارقة االماراتي فوزا كبريا على الغرافة‬ ‫القطري ‪( 83-99‬ال�شوط االول ‪.)55-45‬‬ ‫وحقق ال�شارقة ف��وزه الثاين مقابل هزمية‬ ‫واحدة لريفع ر�صيده الـ ‪ 5‬نقاط‪ ،‬مقابل ‪ 6‬نقاط‬

‫للغرافة الذي فاز مرتني وخ�سر مثلهما‪.‬‬ ‫وك��ان التون�سي ر��ض��وان ب��ن �سليمان اف�ضل‬ ‫م�سجل يف �صفوف ال���ش��ارق��ة بر�صيد ‪ 32‬نقطة‬ ‫تاله االمريكي براندون كري�س (‪ 21‬نقطة)‪ ،‬اما‬ ‫عند ال�غ��راف��ة ال��ذي افتقد خ��دم��ات جنمه عمر‬ ‫عبدالقادر للإ�صابة‪ ،‬فكان �أليك�س الأف���ض��ل يف‬ ‫�صفوفه بر�صيد ‪ 21‬نقطة‪ ،‬ث��م الأم��ري�ك��ي بوين‬ ‫واط�سون (‪ 22‬نقطة)‪.‬‬ ‫وحقق ال�شانفيل اللبناين ف��وزه الرابع على‬ ‫التوايل يف املجموعة الثانية بعدما تخطى بني‬ ‫يا�س االماراتي ‪( 67-80‬ال�شوط االول ‪.)40-37‬‬ ‫وت�صدر ال�شانفيل ترتيب املجموعة بر�صيد ‪8‬‬ ‫نقاط‪ ،‬و�أ�صبح بني ثالثا وله ‪ 6‬نقاط من فوزين‬ ‫وهزميتني‪.‬‬ ‫وك��ان ف��ادي اخلطيب جنم ال�شانفيل �أف�ضل‬ ‫م�سجل يف امل�ب��اراة بر�صيد ‪ 33‬نقطة ت�لاه زميله‬ ‫الأمريكي غارنت و�سجل ‪ 22‬نقطة‪.‬‬ ‫و�ضمن املجموعة نف�سها‪ ،‬فاز الكرخ العراقي‬ ‫على ال�ساحل الكويتي ‪.85 - 97‬‬ ‫و�صعد ال�ك��رخ م�ف��اج��أة البطولة �إىل املركز‬ ‫الثاين بر�صيد ‪ 7‬نقاط من ‪ 3‬انت�صارات وهزمية‬ ‫واحدة‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫حمرو�س يوافق‬ ‫على تدريب منتخب �سوريا‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وافق املدرب ال�سوري نزار حمرو�س على ا�ستالمه تدريب منتخب‬ ‫�سوريا لكرة القدم‪ ،‬بعد اجتماعه �أم�س ال�سبت مع فاروق �سرية رئي�س‬ ‫االحتاد ال�سوري للعبة‪.‬‬ ‫وا�شار حمرو�س لوكالة فران�س بر�س ب�أنه وبناء على طلبه اعتذر‬ ‫عن توقيع عقد طويل االمد مع االحت��اد ال�سوري «وافقت على قيادة‬ ‫منتخب �سوريا مل��دة �شهرين فقط اي حتى االن�ه��اء من مباراتيه مع‬ ‫طاجك�ستان يومي ‪ 23‬و‪ 28‬متوز املقبل �ضن ت�صفيات مونديال ‪،2014‬‬ ‫وقد وافق احتاد الكرة على طلبي»‪.‬‬ ‫وع��ن �سبب اع�ت��ذاره عن توقيع عقد يربطه مع احت��اد الكرة ملدة‬ ‫عامني كما ك��ان م�ق��ررا‪ ،‬ق��ال‪« :‬قبلت قيادة املنتخب ب�سبب الظروف‬ ‫اال�ستثنائية التي تعي�شها الكرة ال�سورية عامة واملنتخب الوطني خا�صة‬ ‫بعد رحيل املدرب الفرن�سي كلود لوروا‪ ،‬ووجدت انه من املبكر التفكري‬ ‫بارتباطي بعقد طويل االمد وتركت هذا االمر اىل ما بعد االنتهاء من‬ ‫مباراتي طاجك�ستان»‪.‬‬ ‫وا�شار حمرو�س ب�أنه �سيبد�أ عمله خالل يومني من خالل تقدميه‬ ‫خلطة العمل واختياره لعنا�صر املنتخب التي �ست�ضم بع�ض الالعبني‬ ‫ال�سوريني املحرتفني خارج �سوريا»‪.‬‬ ‫وا�ضاف ب�أنه اختار املدرب ال�سوري فواز مندو ليكون م�ساعدا له‬ ‫ا�ضافة ملاهر ب�يرق��دار كمدرب للحرا�س‪ ،‬يف حني �سيكون جنم الكرة‬ ‫ال�سابق عبد ال�ق��ادر كردغلي م��دي��را اداري ��ا واب��راه�ي��م �سالمة اداريا‬ ‫عاما‪.‬‬

‫اجلزيرة يحتفل بلقب الدوري‬ ‫الإماراتي برقم قيا�سي‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫احتفل اجلزيرة باحرازه لقب الدوري االماراتي لكرة القدم الول‬ ‫مرة يف تاريخه باف�ضل طريقة بعد فوزه على �ضيفه االحتاد كلباء ‪2-5‬‬ ‫وحتطيمه رقم الو�صل القيا�سي �أول من �أم�س اجلمعة يف ختام املرحلة‬ ‫التا�سعة ع�شرة من الدوري االماراتي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وحقق اجلزيرة رقما قيا�سيا غري م�سبوق بعدما خا�ض ‪ 27‬مباراة‬ ‫متتالية من دون هزمية‪ ،‬ليتجاوز الو�صل ال��ذي و�صل اىل الرقم ‪26‬‬ ‫مو�سم ‪.1992-1991‬‬ ‫ورفع اجلزيرة الذي توج بلقب الدوري منذ اجلولة املا�ضية ر�صيده‬ ‫اىل ‪ 49‬نقطة‪ ،‬يف حني اقرتب االحتاد كلباء من الهبوط بعدما بقي يف‬ ‫املركز احلادي ع�شر قبل االخري بر�صيد ‪ 17‬نقطة‪.‬‬ ‫وك��ان اجل��زي��رة الطرف االف�ضل وافتتح الت�سجيل مبكرا عندما‬ ‫تلقى االرجنتيني ماتيا�س دلغادو كرة طويلة من �سبيت خاطر مل يجد‬ ‫�صعوبة يف ايداعها مرمى حار�س كلباء حممد عثمان (‪.)4‬‬ ‫وا��ض��اف جمعة ع�ب��داهلل ال�ه��دف ال�ث��اين بعدما ا�ستفاد م��ن الكرة‬ ‫التي جاءت من ركلة حرة نفذها دلغادو (‪ )18‬قبل ان ي�سجل الربازيلي‬ ‫جادير باري الثالث اثر متريرة من مواطنه ريكاردو اوليفريا (‪.)20‬‬ ‫وقل�ص االحت ��اد ال �ف��ارق ع�بر ال�برازي�ل��ي ال�ي��ا���س ك��ان��و (‪ ،)24‬لكن‬ ‫اجلزيرة رد بهدفني عرب دلغادو ( ‪ )28‬واوليفريا (‪.)32‬‬ ‫و�سجل االحتاد هدفه الثاين عرب الفرن�سي �سيمون فوندونو بعد‬ ‫كرة من كانو (‪.)42‬‬ ‫وا�صبح الظفرة اول الهابطني اىل ال��درج��ة االوىل بعد �سقوطه‬ ‫امام م�ضيفه دبي باربعة اه��داف �سجلها خريي خلفان (‪ )13‬وحممد‬ ‫�سامل (‪ )44‬والعاجي بوري�س كابي (‪ )82‬وعلي احلمادي (‪ )90‬مقابل‬ ‫�ستة �سجلها ح�سن عبد الرحمن (‪ 22‬من ركلة جزاء) والغيني ابوبكر‬ ‫كمارا (‪ )45‬ور�ضا عبد الهادي (‪ 46‬و‪ )56‬وح�سن حممد (‪ 64‬من ركلة‬ ‫جزاء) وا�سماعيل احمد (‪.)88‬‬ ‫واكمل الظفرة املباراة بع�شرة العبني بعد طرد العبه خريي خلفان‬ ‫يف الدقيقة ‪.40‬‬ ‫وتوقف ر�صيد الظفرة يف املركز االخري عند ‪ 12‬نقطة وهبط اىل‬ ‫ال��درج��ة الثانية قبل ‪ 3‬م��راح��ل م��ن اخل�ت��ام‪ ،‬يف ح�ين ع��زز دب��ي اماله‬ ‫بالبقاء بعدما رفع ر�صيده اىل ‪ 23‬نقطة‪.‬‬ ‫وحقق الن�صر فوزا مهما على �ضيفه بني يا�س بهدف وحيد �سجله‬ ‫�سامل خمي�س يف الدقيقة ‪.53‬‬ ‫واحيا الن�صر اماله يف احتالل اح��د املراكز امل�ؤهلة للم�شاركة يف‬ ‫دوري ابطال ا�سيا املو�سم املقبل بعدما �صعد اىل املركز ال�ساد�س بر�صيد‬ ‫‪ 26‬نقطة‪ ،‬وبقي بني يا�س ثانيا وله ‪ 34‬نقطة‪.‬‬ ‫وتعادل العني مع �ضيفه الو�صل �صفر‪�-‬صفر‪ ،‬ف�صار ر�صيد االول‬ ‫‪ 22‬نقطة والثاين ‪ 28‬نقطة‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )22‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1599‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )22‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1599‬‬

‫«الأخ�ضر» ‪ ..‬رباعية مثرية تفا�صيلها كثرية‬

‫ال����وح����دات‪� ..‬إجن�����ازات‬ ‫ت�����س��ت��ح��ق الإ������ش�����ادات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬

‫ك�أ�س الأردن‬

‫درع االحتاد‬

‫قدم الوحدات نف�سه بطال دون‬ ‫منازع للألقاب املحلية وجمع املجد‬ ‫من �أطرافه الكاملة بعد �أن �أ�ضاف‬ ‫لقب ك�أ�س الأردن �إىل �ألقاب (دوري‬ ‫امل �ح�ترف�ين ودرع االحت � ��اد وك�أ�س‬ ‫الك�ؤو�س) لينجز الرباعية الثانية‬ ‫يف تاريخه الكروي‪ ،‬حيث يعد ذلك‬ ‫حدثا مهما مل يحدث من قبل يف‬ ‫الكرة الأردنية‪.‬‬ ‫رباعية الوحدات و�إن جاءت بعد‬ ‫عمل �شاق وم�شرتك‪� ،‬إال �أنها كانت‬ ‫م�ستحقة‪ ،‬و�أبهرت نتائج «الأخ�ضر»‬ ‫وع� � ��دم خ �� �س ��ارت ��ه ع �ل ��ى الإط �ل ��اق‬ ‫املتابعني واملحللني وال�ن�ق��اد‪ ،‬وبات‬ ‫ينظر للوحدات‪ ،‬على �أن��ه فريق ال‬ ‫يقهر‪ ،‬ومن يريد الفوز عليه يجب‬ ‫�أن ي�ب��ذل ال�ك�ث�ير م��ن ال�ع�م��ل حتى‬ ‫يحقق ذلك‪.‬‬ ‫خ ��ا� ��ض ال� ��وح� ��دات يف املو�سم‬ ‫احلايل ولغاية اللحظة «‪ »43‬مباراة‬ ‫على ال�صعيدين املحلي والآ�سيوي‪،‬‬ ‫ومل يخ�سر �أي��ا منها نتيجة الفكر‬ ‫ال �ت��دري �ب��ي ال ��ذي �أوج � ��ده «املبدع»‬ ‫دراغ� � � ��ان وج� �ه ��از امل � �ع� ��اون ونفذه‬ ‫الالعبون بعد �أن ا�ستوعبوا �أن ذلك‬ ‫الأم��ر ه��و �سبيلهم الوحيد للبقاء‬ ‫يف ال�ق�م��ة ول�ت�ح�ق�ي��ق االنت�صارات‬ ‫والألقاب‪.‬‬ ‫�إجن � � � ��ازات ال� ��وح� ��دات و�أدا�ؤه‬ ‫ال�ل�اف ��ت يف امل��و� �س��م احل� ��ايل القى‬ ‫الإ� �ش��ادة واال�ستح�سان م��ن جميع‬ ‫متابعي ك��رة ال�ق��دم مل��ا يقدمه هذا‬ ‫ال� �ف ��ري ��ق م ��ن م �� �س �ت��وى م �ب �ه��ر يف‬ ‫امل �ب��اري��ات‪ ،‬وه��ذا ي�ع��ود لال�ستقرار‬ ‫ال �ف �ن��ي والإداري ودع � ��م الإدارة‬ ‫الالحمدود‪� ،‬إ�ضافة �إىل وجود نخبة‬ ‫م��ن �أب ��رز ال�لاع�ب�ين على امل�ستوى‬ ‫امل� �ح� �ل ��ي‪ ،‬ف �ف ��ري ��ق مي �ل ��ك العبني‬ ‫بفنيات ر�أفت علي وحممود �شلباية‬ ‫و�أ�سامة �أب��و طعيمة وغريهم قادر‬ ‫على �أن ي��دخ��ل ال�ت��اري��خ م��ن �أو�سع‬ ‫�أبوابه‪.‬‬ ‫ل� ��ذا‪ ،‬ف � ��إن ط �ع��م ال��رب��اع �ي��ة يف‬ ‫املو�سم احلايل خمتلف متاما‪ ،‬كيف‬

‫ال والفريق ا�ستطاع �أن يتجاوز كل‬ ‫ال�صعوبات واملنغ�صات ال�ت��ي كادت‬ ‫�أن ت �ق��ف ح �ج��ر ع �ث�رة يف طريقه‬ ‫و�أب ��دع يف �إي�ج��اد �آل�ي��ة م�ت��وازن��ة من‬ ‫ال�ب��دائ��ل ل�سد ال�ف��راغ��ات الناجمة‬ ‫اث��ر اح�ت�راف و�إ� �ص��اب��ات و�إيقافات‬ ‫ل �ع��دد م ��ن �أب � ��رز ال�ل�اع �ب�ي�ن‪ ،‬وهم‬ ‫ع��ام��ر �شفيع و�أح �م��د ع�ب��د احلليم‬ ‫وح���س��ن ع�ب��د ال�ف�ت��اح وع��ام��ر ذيب‪،‬‬ ‫جميع الالعبني الذين ذكروا كانوا‬ ‫ركائز �أ�سا�سية وح�سا�سة للمنتخب‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي الأول يف النهائيات‬ ‫الآ�سيوية لكرة القدم‪ ،‬لكن الوحدات‬ ‫جن��ح يف جتهيز العبني ك��ان��وا عند‬ ‫ح�سن ال �ظ��ن‪ ،‬وزادوا م��ن خيارات‬ ‫«الأخ�ضر» م�ستقبال‪ ،‬ما يب�شر �أن‬ ‫ال��وح��دات م��ا���ض يف ط��ري�ق��ه الذي‬ ‫ر�سمه نحو حتقيق بطولة �آ�سيوية‬ ‫نتمناها �أن تكون يف ال�ع��ام احلايل‬ ‫ل�ت���ض��يء اجل �م��اه�ير ال��وف �ي��ة لهذا‬ ‫الفريق �شموع الفرح مبا حتقق‪.‬‬ ‫ق�ل�ن��ا �إن ال ��وح ��دات جن��ح لأنه‬ ‫خ �ط��ط ب ��أ� �س �ل��وب ��ص�ح�ي��ح و�سليم‬ ‫خال من التعقيد وعملت املنظومة‬ ‫املكلفة بتجهيز الفريق على �أف�ضل‬ ‫ما يرام وبذلت من املجهود ما يكفي‬ ‫لتكرار الرباعية من جديد‪ ،‬وذلك‬ ‫ي�ؤكد �أن ال��وح��دات ق��ادر ب��أي جهاز‬ ‫فني وحتت �أي ظرف �أن يحقق ما‬ ‫ي��ري��د م��ن ال �ب �ط��والت‪ ،‬لأن خامة‬ ‫العبيه من املاركة املمتازة‪.‬‬ ‫مل يحقق ال��وح��دات الرباعية‬ ‫ب�سهولة‪ ،‬كما يظن البع�ض بل كانت‬ ‫هناك حمطات �صعبة نوعا ما لكن‬ ‫التغلب عليها ك��ان يتم بعد حني‪،‬‬ ‫ولأن الإرادة م��وج��ودة والت�صميم‬ ‫ح��ا� �ض��ر ف � ��إن �أب� �ن ��اء دراغ � ��ان كانوا‬ ‫ع�ل��ى امل��وع��د م��ع ج�م��اه�يره��م التي‬ ‫�ساندتهم يف ال�سراء وال�ضراء‪� ،‬أبت‬ ‫�أن تتخلى عنهم �شجعتهم وحفزتهم‬ ‫على حتقيق الأف���ض��ل ويف ك��ل مرة‬ ‫كانت اجلماهري «اخل�ضراء» الرقم‬ ‫ال�صعب يف املعادلة الوحداتية‪.‬‬ ‫تفا�صيل الرباعية التي حققها‬ ‫ال ��وح ��دات ك �ث�يرة وم �ث�يرة بالفعل‬ ‫فهي جاءت بعد عمل مدرو�س فعال‪،‬‬

‫وال �ب��داي��ة ك��ان��ت م��ن درع االحت ��اد‬ ‫ال��ذي �أثبت فيه «الأخ�ضر» �أن��ه مل‬ ‫ي�شارك �إال من �أج��ل اللقب ولي�س‬ ‫من �أجل جتربة الالعبني والنهاية‬ ‫ك��ان��ت ك �م��ا �أراد‪ ،‬ب �ع��د ذل ��ك كانت‬ ‫مباراة ك�أ�س الك�ؤو�س �أمام الفي�صلي‬ ‫وف�ي�ه��ا �أط� ��رب «ال�ع�ن��دل�ي��ب» �أحمد‬ ‫ع �ب��د احل �ل �ي��م ج �م��اه�ير الوحدات‬ ‫بقذيفة �أزعجب الفي�صلي و�أفرحت‬ ‫الوحدات‪ ،‬لأنه نال اللقب الثاين يف‬ ‫غ�ضون �أ�سبوع‪.‬‬ ‫ذل ��ك الأم� ��ر ول ��د الأم� ��ل لدى‬ ‫حمبي الفريق ب�أن الرباعية ممكن‬ ‫�أن ت�ت�ح��ق ل �ك��ن ال � ��دوري والك�أ�س‬ ‫لي�ست حم�ط��ات �سهلة كما يتوقع‬ ‫البع�ض‪ ،‬منذ الأ�سابيع الأوىل ظهر‬ ‫جليا �أن الهدف �أ�ضحى وا�ضحا‪ ،‬وال‬ ‫ي�ستطيع �أح��د �إخ �ف��اءه‪ ،‬فاملطلوب‬ ‫وامل � ��رغ � ��وب ل � ��دى اجل � �ه ��از الفني‬ ‫والالعبني واجلماهري بات اللقب‬ ‫بعد �ضياعه بطريقة دراماتيكية‬ ‫يف امل��و� �س��م امل��ا� �ض��ي‪ ،‬وف �ج ��أة ودون‬ ‫م�ق��دم��ات واج ��ه ال��وح��دات الكثري‬ ‫م��ن ال���ص�ع��وب��ات اح�ت��راف جنمني‬ ‫ب �ح �ج��م ح �� �س��ن وع� ��ام� ��ر‪ ،‬و�إي� �ق ��اف‬ ‫احل��ار���س ع��ام��ر �شفيع‪ ،‬وب�ع��د ذلك‬ ‫�إ�صابة �أحمدعبد احلليم‪ ،‬ت�ساءلت‬ ‫اجل� �م ��اه�ي�ر م� � ��اذا ي � �ح� ��دث؟ وه ��ل‬ ‫�سيرتاجع الوحدات للخلف ويهدم‬ ‫�أحالمنا‪ ،‬اجل��واب كان وا�ضحا من‬ ‫ال�لاع�ب�ين ب��أن�ن��ا نلعب مب��ن ح�ضر‬ ‫واجل ��ود ب��امل��وج��ود كما ي�ق��ول املثل‪،‬‬ ‫�أك �م��ل ال�لاع �ب��ون امل �� �س�يرة ورفعوا‬ ‫��س�ق��ف ط�م��وح�ه��م �إىل اجل�م�ي��ع ما‬ ‫ب�ي�ن ال � ��دوري وال �ك ��أ���س ال ��ذي كان‬ ‫ل ��ه ح �� �ض��ور ك ��ل ح�ي�ن ح �ت��ى حقق‬ ‫«الأخ�ضر» يف نهاية الأمر الرباعية‬ ‫و�أثبت �أنه فريق قوي للغاية‪.‬‬ ‫�أبوزمع ‪� ..‬إجناز عري م�سبوق‬ ‫و��ص��ف امل��درب ال�ع��ام للوحدات‬ ‫ع�ب��داهلل �أب��و زم��ع �إجن��از الرباعية‬ ‫ال��ذي حتقق بعد الفوز بلقب ك�أ�س‬ ‫الأردن ع�ل��ى ح���س��اب املن�شية ب�أنه‬ ‫غري م�سبوق ويختلف عن رباعية‬ ‫عام ‪ 2008‬والتي حتققت كما يقول‬ ‫ب �ج �ه��ازي��ن ف �ن �ي�ين وك� � ��ان يق�صد‬

‫بذلك قيادة امل��درب العراقي عادل‬ ‫ي��و��س��ف للفريق ال ��ذي �أح ��رز لقب‬ ‫درع االحت��اد ومواطنه �أك��رم �سلمان‬ ‫الذي �أكمل املهمة بالثالثية (ك�أ�س‬ ‫الك�ؤو�س ودوري املحرتفني وك�أ�س‬ ‫الأردن)‪.‬‬ ‫وب��ارك �أب��و زم��ع للجهاز الفني‬ ‫والإداري ما �سطره الفريق وقال‪:‬‬ ‫«احل�م��د هلل كنا على ق��در ع��ال من‬ ‫امل�س�ؤولية وبذلنا عمال �شاقا خالل‬ ‫الفرتة املا�ضية‪ ،‬وكنا واثقني ب�أننا‬ ‫ن�ستطيع �أن نكتب �سطرا جديدا‬ ‫من الإجنازات الوحداتية يف دفاتر‬ ‫الإبداع»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �إىل �أن اجل�ه��از الفني‬ ‫ك� ��ان حم�ت�رف ��ا وال�ل�اع� �ب�ي�ن كانوا‬ ‫�أقوياء مبا يلزم ودور اجلماهري كان‬ ‫خارقا ودع��م الإدارة وا�ضح وملفت‬ ‫وك�ل�ه��ا ع��وام��ل م���ش�ترك��ة للإجناز‬ ‫الفريد من نوعه‪ ،‬وك�شف �أب��و زمع‬ ‫على �أن الوحدات حقق الفوز يف «‪»43‬‬ ‫مباراة متتالية‪ ،‬وهذا يعك�س حقيقة‬ ‫ال��رغ �ب��ة ال��وا� �ض �ح��ة م ��ن اجلميع‬ ‫وال � ��روح الأ� �س��ري��ة ب�ين الالعبني‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �أن النهج التكتيكي من‬ ‫امل��دي��ر الفني دراغ ��ان ك��ان مثمرا‪،‬‬ ‫حيث �إن النتيجة الإيجابية واللعب‬ ‫اجلماعي �أهم من الأداء‪.‬‬ ‫ون ��وه �أب ��و زم ��ع �أن التح�ضري‬ ‫مل�ب��اراة �شورتان الأوزب �ك��ي يف الدور‬ ‫ال �ث��اين م��ن ب�ط��ول��ة ك ��أ���س االحتاد‬ ‫الآ��س�ي��وي �سيبد�أ م��ن ال�ي��وم‪ ،‬وقال‬ ‫ب� �ه ��ذا ال � �� � �ص� ��دد‪« :‬و� �ص �ل �ت �ن��ا ع ��دة‬ ‫ت�سجيالت للفريق الأوزب �ك��ي من‬ ‫ال�ك��وي��ت و��س��وري��ا‪،‬من�ل��ك معلومات‬ ‫كافية ع��ن املناف�س‪ ،‬و�سنعمل على‬ ‫جت �ه �ي��ز ال�ل�اع� �ب�ي�ن ب��دن �ي��ا وفنيا‬ ‫ونف�سيا لهذه املوقعة املهمة»‪.‬‬ ‫وك�شف �أبو زمع النقاب على �أن‬ ‫م�صري اجلهاز الفني رمب��ا يتحدد‬ ‫خ�ل�ال ال�ي��وم�ين ال�ق��ادم�ين �أو بعد‬ ‫م �ب��اراة � �ش��ورت��ان ع�ل��ى �أبعدتقدير‬ ‫م�ع�ت�برا ب ��أن ال��وح��دات بيته الذي‬ ‫ن�ش�أ فيه ويفتخر بذلك‪ ،‬لكنه �أكد �أن‬ ‫كرة القدم دخلت ع�صر االحرتاف‬ ‫وكل مدرب يبحث عن الأف�ضل‪.‬‬

‫دوري املحرتفني‬

‫ك�أ�س الك�ؤو�س‬

‫‪25‬‬


‫‪26‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )22‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1599‬‬

‫قائد املنتخب الروماين كيفو يعتزل دوليا‬ ‫بوخار�ست ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن قائد منتخب رومانيا لكرة القدم كري�ستيان كيفو اعتزاله‬ ‫اللعب دوليا لتقدمه يف العمر والإ��ص��اب��ات التي عانى منها يف الفرتة‬ ‫االخرية‪.‬‬ ‫وق��ال مدافع ان�تر ميالن االي�ط��ايل‪« :‬انتهت م�سريتي حتت العلم‬ ‫الروماين‪ .‬العمر واال�صابات‪ ،‬والعمليات اجلراحية التي خ�ضعت لها يف‬ ‫االعوام االخرية‪ ،‬متنعني عن املحاربة على �أكرث من جبهة»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف كيفو (‪ 30‬ع��ام��ا) يف ر�سالة وجهها اىل االحت��اد الروماين‬ ‫للعبة‪« :‬هذا القرار ي�ضع حدا لواحدة من �أهم املراحل يف حياتي‪� .‬أ�شعر‬ ‫بالفخر وال�شرف واالعرتاف باجلميل»‪.‬‬ ‫وي�أتي اعتزال كيفو الذي لعب ‪ 12‬عاما مع املنتخب و‪ 75‬مباراة بينها‬ ‫‪ 50‬حمل فيها �شارة القائد‪ ،‬يف ظل معاناة رومانيا يف املجموعة الرابعة‬ ‫�ضمن ت�صفيات ك�أ�س �أوروبا ‪ ،2012‬وهي �ستواجه البو�سنة يف ‪ 3‬حزيران‬ ‫املقبل يف بوخار�ست‪.‬‬ ‫واختري كيفو �أف�ضل الع��ب يف رومانيا �أع��وام ‪ 2000‬و‪ 2002‬و‪،2009‬‬ ‫ولعب مع ري�سيتا يف الدرجة الثانية‪ ،‬وجامعة كرايوفا‪ ،‬قبل ان ينتقل اىل‬ ‫اياك�س الهولندي عام ‪ 1999‬ويحمل �شارة القائد معه عام ‪ ،2001‬ثم انتقل‬ ‫�إىل روما االيطايل عام ‪ 2001‬فانرت ميالن عام ‪ ،2007‬حيث �أح��رز معه‬ ‫الثالثية املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫لكن مطلع عام ‪ ،2010‬تعر�ض لإ�صابة قوية يف جمجمته‪ ،‬وهي ال�سبب‬ ‫الذي يدفعه بارتداء خوذة واقية خالل املباريات‪.‬‬

‫دو�شيز ي�ؤكد رحيله عن رين‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكد حار�س مرمى رين الفرن�سي نيكوال دو�شيز رحيله عن الفريق‬ ‫ال��ذي يحتل املركز اخلام�س يف ال��دوري الفرن�سي لكرة القدم‪ ،‬لكنه مل‬ ‫ي�ؤكد اجتاهه اىل فريق العا�صمة باري�س �سان جرمان‪.‬‬ ‫وقال دو�شيز (‪ 31‬عاما) ملوقع فريق رين الذي ناف�س يف بع�ض فرتات‬ ‫املو�سم على �صدارة «ليغ ‪« :»1‬كان القرار �صعبا‪ .‬ترددت كثريا لكن تعني‬ ‫علي تقدمي اجابة لرين‪ .‬اعتقد ان هذا احلل املثايل»‪.‬‬ ‫وتابع دو�شيز الذي مل ي�ؤكد انتقاله اىل فريق العا�صمة‪�« :‬أعتقد اين‬ ‫�س�أبقى يف املالعب الفرن�سية»‪.‬‬ ‫وك��ان م��دي��ر ع��ام ري��ن ب�ي��ار دري��و��س��ي ق��ال �سابقا ان دو��ش�ي��ز «اختار‬ ‫باري�س»‪.‬‬ ‫وت�ألق دو�شيز �سابقا مع تولوز‪ ،‬قبل التوقيع مع رين عام ‪ ،2008‬وتردد‬ ‫ان نادي ليفربول االنكليزي �سعى �سابقا ل�ضمه اىل �صفوفه‪.‬‬

‫�أوتل ينتقل من بايرن �إىل هرتا برلني‬

‫ويرب ينطلق من املركز الأول‬ ‫يف جائزة �إ�سبانيا الكربى للفورميال ‪١‬‬ ‫بر�شلونة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سينطلق �سائق ري��د بول‪-‬رينو‬ ‫اال� �س�ترايل م��ارك وي�بر م��ن املركز‬ ‫االول جل ��ائ ��زة ا� �س �ب��ان �ي��ا الكربى‪،‬‬ ‫املرحلة اخلام�سة من بطولة العامل‬ ‫ل �� �س �ب��اق��ات ف ��ورم ��وال واح � ��د اليوم‬ ‫االح � ��د‪ ،‬ب �ع��د حت�ق�ي�ق��ه �أ�� �س ��رع وقت‬ ‫يف ال �ت �ج��ارب ال��ر��س�م�ي��ة ع�ل��ى حلبة‬ ‫كاتالونيا �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وتقدم وي�بر (‪ 34‬عاما) حامل‬ ‫ل �ق��ب ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي يف بر�شلونة‪،‬‬ ‫ع �ل��ى زم �ي �ل��ه ب �ط��ل ال �ع��امل االمل ��اين‬ ‫�سيبا�ستيان فيتل والربيطاين لوي�س‬ ‫هاميلتون (ماكالرين مر�سيد�س)‬ ‫بطل ال�ع��امل ‪ ،2008‬لينطلق للمرة‬ ‫االوىل من املركز االول هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وحل الإ�سباين فرناندو الون�سو‬ ‫�سينطلق الأ�سرتايل مارك ويرب من املركز الأول بعد حتقيقه �أ�سرع وقت يف التجارب الر�سمية‬ ‫ب �ط��ل ال �ع��امل ع��ام��ي ‪ 2005‬و‪2006‬‬ ‫�سائق ف�ي�راري راب�ع��ا‪ ،‬والربيطاين بلغ ‪ 1.20.981‬دقيقة مبعدل �سرعة فيها ويرب من املركز الأول والثانية وذل��ك ب�سبب الفارق ال�شا�سع الذي‬ ‫جن�سون ب��ات��ون ب�ط��ل ال �ع��امل ‪937 2009‬ر‪ 206‬كلم‪�/‬ساعة‪ ،‬متقدما بفارق له على حلبة بر�شلونة‪ ،‬واملرة الثانية ي�ف���ص�ل�ه��ا يف ال �ل �ف��ة ال� ��واح� ��دة عن‬ ‫على التوايل التي ينطلق فيها فريق االطارات اللينة‪.‬‬ ‫ع�شرين من الثانية على فيتل‪.‬‬ ‫خام�سا‪.‬‬ ‫وق ��ررت ب�يري�ل��ي ت��زوي��د الفرق‬ ‫وهذه املرة ال�سابعة التي ينطلق ري� ��د ب� ��ول م ��ن ال �� �ص��ف االول بعد‬ ‫وق�ط��ع فيتل �أ� �س��رع لفة بزمن‬ ‫باطارات قا�سية معدلة خالل جائزة‬ ‫جائزة تركيا الكربى‪.‬‬ ‫وع� �ج ��ز ف� �ي� �ت ��ل‪ ،‬ب� �ط ��ل ال� �ع ��امل ا�سبانيا وذل��ك بهدف جتنب الت�آكل‬ ‫ ترتيب الع�شرة الأوائل يف التجارب الر�سمية‪:‬‬‫ومت�صدر ترتيب البطولة احلالية ال �� �س��ري��ع ال� ��ذي ت�ت���س�ب��ب ب ��ه حلبة‬ ‫ب��ر� �ص �ي��د ‪ 93‬ن �ق �ط��ة ب �ع��د ف � ��وزه يف كاتالونيا وم�سارها‪.‬‬ ‫‪ -1‬اال�سرتايل مارك ويرب (ريد بول‪-‬رينو) ‪981‬ر‪20‬ر‪ 1‬د‬ ‫وارت�أت ال�شركة الإيطالية تزويد‬ ‫ا�سرتاليا وماليزيا وتركيا وحلوله‬ ‫‪ -2‬االملاين �سيبا�ستيان فيتل (ريد بول‪-‬رينو) ‪181‬ر‪21‬ر‪ 1‬د‬ ‫ثانيا يف ال���ص�ين‪ ،‬يف االن �ط�لاق من الفرق باطار معدل اكرث ق�ساوة من‬ ‫‪ -3‬الربيطاين لوي�س هاميلتون (ماكالرين‪-‬مر�سيد�س) ‪961‬ر‪21‬ر‪ 1‬د‬ ‫امل ��رك ��ز االول ل �ل �م��رة االوىل هذا االطارات التي ا�ستخدمت يف املراحل‬ ‫‪ -4‬اال�سباين فرناندو الون�سو (فرياري) ‪964‬ر‪21‬ر‪ 1‬د‬ ‫االرب � � ��ع ال �� �س��اب �ق��ة‪ ،‬وذل� � ��ك بهدف‬ ‫املو�سم‪.‬‬ ‫‪ -5‬الربيطاين جن�سون باتون (ماكالرين‪-‬مر�سيد�س) ‪996‬ر‪21‬ر‪ 1‬د‬ ‫‪ -6‬الرو�سي فيتايل برتوف (لوتو�س رينو) ‪471‬ر‪22‬ر‪ 1‬د‬ ‫و�� �س� �ي� �ط ��ر احل� � � ��ذر ع� �ل ��ى اداء تخفيف حجم ال�ت��آك��ل وملنح الفرق‬ ‫‪ -7‬االملاين نيكو روزبرغ (مر�سيد�س) ‪599‬ر‪22‬ر‪ 1‬د‬ ‫ال�سائقني يف التجارب الر�سمية‪ ،‬بعد خيار التنوع يف ا�سرتاتيجياتها‪ ،‬ما‬ ‫‪ -8‬الربازيلي فيليبي ما�سا (فرياري) ‪888‬ر‪22‬ر‪ 1‬د‬ ‫ان انتقد غالبيتهم ام����س اجلمعة يعني ان��ه �سيكون هناك ف��ارق كبري‬ ‫‪ -9‬الفنزويلي با�ستور مالدونادو (وليام�س كوزوورث) ‪952‬ر‪22‬ر‪ 1‬د‬ ‫االط� � ��ارات ال�ق��ا��س�ي��ة امل �ع��دل��ة التي يف ال�ت�ح�م��ل ب�ي�ن االط ��اري ��ن اللني‬ ‫‪ -10‬االملاين ميكايل �شوماخر (مر�سيد�س) بدون توقيت‬ ‫زودتهم بها برييلي جلائزة ا�سبانيا‪ ،‬والقا�سي‪.‬‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عزز نادي هرتا برلني العائد اىل دوري الدرجة االملاين لكرة القدم‬ ‫�صفوفه بتعاقده مع العب و�سط بايرن ميونيخ �أندريا�س �أوتل‪ ،‬بح�سب‬ ‫ما �أعلن النادي �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وتعاقد �أوتل (‪ 26‬عاما) الذي و�صل اىل نهاية عقده مع بايرن‪ ،‬ملدة ‪3‬‬ ‫اعوام مع فريق العا�صمة االملانية‪.‬‬ ‫و�أوت ��ل ه��و ث��ال��ث الع��ب م��ن م��در��س��ة ب��اي��رن ين�ضم اىل ب��رل�ين بعد‬ ‫كري�ستيان ليل املو�سم املا�ضي وح��ار���س امل��رم��ى توما�س ك��راف��ت ال�شهر‬ ‫املا�ضي‪.‬‬

‫اختيار فريغو�سون �أف�ضل مدرب وفيديت�ش‬ ‫�أف�ضل العب يف الدوري الإنكليزي‬

‫ل�شبونة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعاقد نادي بنفيكا الربتغايل مع الربازيلي �أرت��ور موراي�س حار�س‬ ‫روم��ا االي �ط��ايل امل�ع��ار اىل �سبورتينغ ب��راغ��ا‪ ،‬بح�سب م��ا �أع�ل��ن و�صيف‬ ‫الدوري الربتغايل �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وج��اء يف بيان لبنفيكا‪« :‬انهى الريا�ضي الربازيلي عقده مع روما‬ ‫االيطايل‪ ،‬وبعد مو�سم يف خدمة نادي براغا‪ ،‬وقع ملدة ‪ 4‬اعوام مقبلة»‪.‬‬ ‫ويعترب موراي�س (‪ 30‬عاما) من جنوم براغا الذي بلغ نهائي م�سابقة‬ ‫ال��دوري االوروب��ي لكرة القدم «يوروبا ليغ» حيث خ�سر االربعاء املا�ضي‬ ‫�أمام مواطنه بورتو ‪�-1‬صفر وذلك بعد �أن �أق�صى بنفيكا يف ن�صف النهائي‪،‬‬ ‫كما قاد الفريق الحتالل املركز الرابع يف الدوري‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�صحف الربتغالية‪ ،‬ف��ان بنفيكا �سيتخلى ع��ن حار�سه‬ ‫اال�سباين روب��رت��و خيمينزي غاغو ال��ذي تعاقد معه العام املا�ضي من‬ ‫اتلتيكو مدريد اال�سباين مقابل ‪5‬ر‪ 8‬ماليني يورو‪.‬‬

‫ح���ص��د ن ��ادي م��ان���ش���س�تر ي��ون��اي�ت��د جائزتي‬ ‫�أف�ضل م��درب و�أف�ضل الع��ب يف بطولة انكلرتا‬ ‫لكرة القدم ملو�سم ‪ ،2011-2010‬من خالل مدربه‬ ‫ال�سري اال�سكتلندي �أليك�س فريغو�سون ومدافعه‬ ‫ال�صربي الدويل نيمانيا فيديت�ش‪.‬‬ ‫وق ��اد ف�يرغ��و��س��ون (‪ 69‬ع��ام��ا) «ال�شياطني‬ ‫احلمر» الحراز اللقب الـ‪ 19‬يف تاريخهم لينفردوا‬ ‫بالرقم القيا�سي‪ ،‬والثاين ع�شر له �شخ�صيا بعد‬ ‫قدومه اىل الفريق عام ‪ ،1986‬باال�ضافة لت�أهله‬ ‫اىل نهائي دوري اب�ط��ال �أوروب� ��ا حيث �سيواجه‬ ‫ب��ر��ش�ل��ون��ة اال� �س �ب��اين ال���س�ب��ت امل�ق�ب��ل ع�ل��ى ملعب‬ ‫«وميبلي» يف لندن‪ ،‬ليحرز اجلائزة للمرة التا�سعة‬ ‫يف م�سريته‪ ،‬بح�سب ال�شركات الراعية للدوري‬ ‫فريغو�سون خالل احتفاله مع العبي مان�ش�سرت بلقب الدوري الإنكليزي الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫االنكليزي املمتاز «برميري ليغ»‪.‬‬ ‫عاما)‬ ‫(‪29‬‬ ‫فيديت�ش‬ ‫من جهته‪ ،‬قدم القائد‬ ‫يونايتد‪ ،‬وخا�ض ‪ 45‬م�ب��اراة يف جميع امل�سابقات الثانية‪ ،‬بت�صويت ��ش��ارك فيه ممثلون ع��ن كرة‬ ‫دفاع‬ ‫ايقاع‬ ‫�ضبط‬ ‫حيث‬ ‫م�ستوى كبريا هذا املو�سم‪،‬‬ ‫�سجل خاللها ‪� 5‬أه��داف‪ ،‬ليحرز اجل��ائ��زة للمرة القدم االنكليزية‪ ،‬واعالميون وم�شجعون‪.‬‬

‫بنفيكا الربتغايل يتعاقد مع احلار�س‬ ‫الربازيلي �أرتور موراي�س‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )22‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1599‬‬

‫�صراع العمالقة بني نادال وديوكوفيت�ش‬ ‫يف بطولة روالن غارو�س لكرة امل�ضرب‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تنطلق ب�ط��ول��ة روالن غ��ارو���س الفرن�سية‪،‬‬ ‫ثاين بطوالت الغراند �سالم االربع الكربى لكرة‬ ‫امل�ضرب‪ ،‬على وقع املناف�سة ال�ضارية بني اال�سباين‬ ‫رافايل نادال امل�صنف اول عامليا وال�صربي نوفاك‬ ‫ديوكوفيت�ش ال�ث��اين ال��ذي يحقق ب��داي��ة مو�سم‬ ‫نارية‪.‬‬ ‫وكان نادال احرز لقب الن�سحة االخرية بفوزه‬ ‫على ال�سويدي روبن �سودرلينغ اخلام�س ‪ 4-6‬و‪2-6‬‬ ‫و‪ 4-6‬يف امل�ب��اراة النهائية‪ ،‬لي�ستعيد اللقب الذي‬ ‫اح��رزه اع��وام ‪ 2005‬و‪ 2006‬و‪ 2007‬و‪ 2008‬قبل ان‬ ‫يفقده عام ‪ 2009‬بخروجه من ثمن النهائي على‬ ‫يد �سودرلينغ بالذات‪ ،‬وهي اخل�سارة الوحيدة له‬ ‫‪ 39‬مباراة يف روالن غارو�س‪.‬‬ ‫لكن ديوكوفيت�ش يحقق بداية مو�سم مذهلة‬ ‫هذا املو�سم فاز فيها يف ‪ 37‬مباراة متتالية‪ ،‬بينها‬ ‫مواجهتان يف النهائي امام نادال بالذات يف مدريد‬ ‫وروم ��ا‪ ،‬و�أح ��رز �أل �ق��اب ‪ 7‬دورات بينها ا�سرتاليا‬ ‫املفتوحة‪ ،‬وارب��ع دورات للما�سرتز ال��ف نقطة يف‬ ‫انديان ويلز وميامي ومدريد وروما‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ن� � � ��ادال ال � � ��ذي ي � ��أم� ��ل م� �ع ��ادل ��ة رق ��م‬ ‫ال�سوي�سري ب�ي��ورن ب��ورغ ب ��إح��راز لقبه ال�ساد�س‬ ‫يف ب��اري����س‪ :‬ل�ست خائفا م��ن ديوكوفيت�ش‪ ،‬لكن‬ ‫ال ميكننا �سوى الت�صفيق ل��ه بعد ب��داي��ة املو�سم‬ ‫الرائعة التي يحققها‪.‬‬ ‫وح ��اول ديكوفيت�ش م��ازح��ا �إب �ع��اد ال�ضغوط‬ ‫عنه ورد على ن��ادال ال��ذي اع�ت�بره املر�شح للفوز‬ ‫يف ال��دورة‪�« :‬أق��ول انه هو (ن��ادال) املر�شح»‪ ،‬علما‬ ‫ب�أن عليه الو�صول اىل النهائي كي يقتن�ص املركز‬ ‫الأول عامليا من نادال‪.‬‬ ‫وع� ��ن ال� �ك ��رات اجل ��دي ��دة وال �� �س��ري �ع��ة التي‬ ‫�ست�ستخدم يف روالن غ��ارو���س‪ ،‬ق��ال ديوكوفيت�ش‬ ‫ال��ذي بلغ ن�صف نهائي روالن غ��ارو���س يف ‪2007‬‬ ‫و‪ 2008‬وخ�سر يف املرتني �أمام نادال‪« :‬هي خمتلفة‬ ‫كثريامن التي ا�ستخدمت يف العام املا�ضي‪ .‬الكرات‬

‫‪27‬‬

‫بيويل يقرتب من تدريب روما‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شف �ستيفانو بيويل مدرب فريق كييفو الإيطايل �أنه �أجرى حمادثات‬ ‫مع م�س�ؤويل نادي العا�صمة روما لتويل تدريب الأخري‪.‬‬ ‫وكان فيت�شينزو مونتيال امل��درب احلايل لروما قد توىل املهمة يف �شهر‬ ‫�شباط املا�ضي عقب ا�ستقالة ك�لاودي��و ران�ي�يري‪ ،‬وتت�ضارب التقارير حول‬ ‫م�ستقبله برغم ت�أييد الالعبني لفكرة ا�ستمراره يف املن�صب �إال �أن مالك‬ ‫النادي اجلديد توما�س ديبينيديتو مل يح�سم قراره بعد‪.‬‬ ‫وحتدثت و�سائل �إع�لام �إيطالية عن �أن بيويل (‪ 45‬عاما) يقرتب من‬ ‫تدريب روم��ا‪ ،‬و�أك��د الأخ�ير ذلك عندما ك�شف عن لقاء مت بينه وبني املدير‬ ‫الريا�ضي لـ»الذئاب» والرت �سباتيني م�ضيفا �أن «القاء كان �إيجابيا»‪.‬‬ ‫وقال بيويل «نعم‪� ،‬إلتقيت �سباتيني‪ .‬كان لقاءا �إيجابيا‪ ،‬ولكن علينا الآن‬ ‫�أن ننتظر ون��رى‪ .‬كان حديثا مفيدا‪ ،‬من النوع الذي يجعلنا نعرف بع�ضنا‪،‬‬ ‫وبالن�سبة له لكي يفهم كيف �أريد �أن ُتلعب كرة القدم»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف بيويل «ال �أخفي �سعادتي لأن عملي الحظه ناد عريق كروما‪.‬‬ ‫��س��أحت��دث م��ع �سباتيني جم��ددا يف ال�سبوع امل�ق�ب��ل‪ ،‬ح��امل��ا �أك ��ون ق��د �أجريت‬ ‫حمادثات مع كييفو �أي�ضا‪ .‬عقدي �سينتهي‪ ،‬ولكنني �أملك خيار البقاء ملو�سم‬ ‫�آخر‪� .‬س�أحتدث مع كييفو وبعدها مع �سباتيني»‪.‬‬ ‫و�سبق لبيويل �أن درب �سالرنيتانا ومودينا وغرو�سيتو وبيات�شنزا ثم نّ‬ ‫عي‬ ‫مدربا لكييفو مطلع املو�سم احلايل وجنح يف �إبقائهم يف الدرجة الأوىل‪.‬‬ ‫جت��در الإ� �ش��ارة �إىل تقارير �إع�لام�ي��ة �أ� �ش��ارت �إىل �إمكانية ت��ويل كارلو‬ ‫�أن�شيلوتي تدريب روما يف حال �إقالته من تدريب ت�شل�سي الإنكليزي‪.‬‬

‫الفيفا يحتفل بذكرى ت�أ�سي�سه‬

‫الإ�سباين رافايل نادال‬

‫�سريعة للغاية‪ .‬ق��د ي�ساعد ه��ذا الأم ��ر �أ�صحاب‬ ‫االر�ساالت القوية»‪.‬‬ ‫لكن ن��ادال ال��ذي اح��رز دورت��ي مونتي كارلو‬ ‫وبر�شلونة هذا املو�سم‪ ،‬مل ين�س ال�سوي�سري روجيه‬ ‫فيدرر �صاحب الرقم القيا�سي يف عدد مرات الفوز‬ ‫بالبطوالت الكربى وحامل لقب ‪« :2009‬بطوالت‬ ‫الغراند�سالم من اخت�صا�صه»‪.‬‬ ‫ومل ي �ن �ج��ح ف� �ي ��درر ه� ��ذا امل��و� �س��م � �س ��وى يف‬ ‫اح � ��راز ل �ق��ب دورة ال ��دوح ��ة ال �ق �ط��ري��ة‪ ،‬وابتعد‬

‫ك�ث�يرا يف ت��رت�ي��ب الت�صنيف ال�ع��امل��ي وراء نادال‬ ‫وديوكوفيت�ش‪.‬‬ ‫ويربز اي�ضا الربيطاين اندي م��وراي‪ ،‬الذي‬ ‫بلغ نهائي بطولة ا�سرتاليا‪ ،‬قبل ان يعاين ويخرج‬ ‫من الدور االول يف ‪ 3‬دورات‪ ،‬قبل جناحه يف مونتي‬ ‫ك��ارل��و‪ ،‬ث��م يف روم��ا حيث ك��ان قريبا م��ن التغلب‬ ‫على ديوكوفيت�ش‪ ،‬علما ب��أن اف�ضل نتيجة له يف‬ ‫روالن غارو�س كانت و�صوله اىل ربع نهائي ن�سخة‬ ‫‪.2009‬‬ ‫ويلعب يف ال��دور االول ن��ادال م��ع االمريكي‬ ‫ج��ون اي�سرن‪ ،‬وديوكوفيت�ش مع الهولندي تيمو‬ ‫دي باكر‪ ،‬وفيدرر مع اال�سباين فيلي�سيانو لوبيز‪،‬‬ ‫وم��وراي مع الفرن�سي اريك ب��رودون‪ ،‬وال�سويدي‬ ‫روب��ن �سودرلينغ اخل��ام����س م��ع االمل ��اين بنيامني‬ ‫بيكر‪.‬‬

‫�سجل الفائزين‬ ‫يف ال�سنوات الع�شر الأخرية‬

‫ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش‬

‫يف م��ا ي�ل��ي �سجل ال�ف��ائ��زي��ن يف ال�سنوات‬ ‫الع�شر االخرية بلقب بطولة فرن�سا املفتوحة‬ ‫ل�ك��رة امل���ض��رب‪ ،‬ث��اين ب�ط��والت ال �غ��ران �شيليم‬ ‫االربع الكربى‪:‬‬ ‫‪ :2001‬الربازيلي غو�ستافو كويرتن‬ ‫‪ :2002‬اال�سباين الربت كو�ستا‬ ‫‪ :2003‬اال�سباين خوان كارلو�س فرييرو‬ ‫‪ :2004‬االرجنتيني غا�ستون غاوديو‬ ‫‪ :2005‬اال�سباين رافايل نادال‬ ‫‪ :2006‬اال�سباين رافايل نادال‬ ‫‪ :2007‬اال�سباين رافايل نادال‬ ‫‪ :2008‬اال�سباين رافايل نادال‬ ‫‪ :2009‬ال�سوي�سري روجيه فيدرر‬ ‫‪ :2010‬اال�سباين رافايل نادال‬ ‫‪ :2011‬؟‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫اح�ت�ف��ل االحت ��اد ال ��دويل ل�ك��رة ال �ق��دم �أم ����س ال�سبت يف م��دي�ن��ة زيوريخ‬ ‫ال�سوي�سرية بذكرى مرور ‪� 107‬أعوام على ت�أ�سي�س الفيفا‪.‬‬ ‫وت�أ�س�ست الهيئة التي تنظم �ش�ؤون كرة القدم يف العامل كله يوم ‪� 21‬أيار‬ ‫‪ ،1904‬عندما قام ممثلون لفرن�سا وبلجيكا والدمنارك وهولندا و�إ�سبانيا‬ ‫وال�سويد و�سوي�سرا بالتوقيع على وثيقة الت�أ�سي�س يف مقر االحتاد الفرن�سي‬ ‫للألعاب الريا�ضية يف باري�س‪ ،‬وبعد يومني فقط بد�أ العمل على قدم و�ساق‬ ‫ومت انتخاب الفرن�سي روبري جريين ك�أول رئي�س للفيفا‪.‬‬ ‫وجاءت حلظة التحول التاريخية يف تاريخ الفيفا عام ‪ ،1932‬مع انتقال‬ ‫املقر الرئي�سي للفيفا من باري�س �إىل زيوريخ‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املوقع الر�سمي للفيفا‪� ،‬إىل �أنه مع توا�صل النمو والتطور‪ ،‬مت‬ ‫االنتقال مرة �أخرى �إىل مقر جديد يف عام ‪ ، 2006‬يف مدينة زيوريخ �أي�ضا‪.‬‬ ‫و�شهد العام املا�ضي (‪ )2010‬زخماً يف عامل الفيفا مع النجاح الباهر الذي‬ ‫حققه مونديال جنوب �أفريقيا‪ ،‬بجانب جناح رو�سيا وقطر يف الفوز ب�شرف‬ ‫ا�ست�ضافة نهائيات ك�أ�س العامل عامي ‪ 2018‬و‪ 2022‬على الرتتيب‪.‬‬ ‫وي�شهد عام ‪ 2011‬العديد من البطوالت املدرجة على �أجندة الفيفا مثل‪،‬‬ ‫ك�أ�س العامل للنا�شئني حتت ‪ 17‬عاما وك�أ�س العامل لل�شباب حتت ‪ 20‬عاماً وك�أ�س‬ ‫العامل لل�سيدات وك�أ�س العامل للأندية وك�أ�س العامل لكرة القدم ال�شاطئية‪.‬‬

‫اكتمال عقد ن�صف نهائي ك�أ�س ليربتادوري�س‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫اكتمل عقد الدور ن�صف النهائي من بطولة ك�أ�س ليربتادوري�س لأندية‬ ‫�أمريكا اجلنوبية بعد �أن حجز ناديي �سريو بورتينو الباراغواياين وبينارول‬ ‫الأوروغواياين املقعدين الآخريين‪.‬‬ ‫على ملعب اجلرنال بابلو روخا�س يف العا�صمة الباراغويانية �أ�سون�سيون‬ ‫جتاوز �سريو بورتينو عقبة �ضيفه خاغوارز املك�سيكي بهدف دون مقابل �سجله‬ ‫املدافع بيدرو بينيتيز يف الدقيقة ‪ 72‬بعد �أن تابع كرة بر�أ�سه من م�سافة قريبة‬ ‫م�ستغ ً‬ ‫ال ف�شل الدفاع وحار�س املرمى يف ت�شتيت كرة عر�ضية بطريقة �سليمة‪.‬‬ ‫وكانت مباراة الذهاب يف املك�سيك قد انتهت بالتعادل بهدف لكل فريق ليت�أهل‬ ‫الفريق الباراغواياين بنتيجة ‪ 1-2‬يف جمموع املباراتني‪.‬‬ ‫وجاء ت�أهل بينارول‪ ،‬الفائز بلقب البطولة يف خم�س منا�سبات ما�ضية‪،‬‬ ‫بعد مباراة مثرية �أم��ام م�ضيفه يونفر�سيداد كاتوليكا الت�شيلي على ملعب‬ ‫كارلو�س دي �أبوكيندو مبدينة �سانتياغو‪ ،‬حيث جنح �صاحب الأر�ض يف التقدم‬ ‫بهدفني ج��اءا يف الدقيقة ‪ 17‬عرب فرناندو ميني�سيز وروب��رت��و غيترييز يف‬ ‫الدقيقة ‪ 68‬بت�سديدة قوية من خ��ارج املنطقة‪ ،‬ليعادل النتيجة يف جمموع‬ ‫امل�ب��ارات�ين بعد �أن كانت م�ب��اراة ال��ذه��اب ق��د انتهت للفريق الأوروغواياين‬ ‫بهدفني نظيفني �أي�ضاً‪ .‬ولكن الدول الأوروغواياين فابيان �إ�ستويانوف جنح‬ ‫يف خطف ه��دف لل�ضيوف قبل نهاية الوقت الأ�صلي ب�ست دقائق ليقل�ص‬ ‫النتيجة ‪ ،2-1‬ويخرج فريقه فائزاً يف جمموع املباراتني بنتيجة ‪.2-3‬‬ ‫ويف الدور ن�صف النهائي يلتقي �سريو بورتينو مع �سانتو�س الربازيلي‬ ‫الذي �أطاح يف ربع النهائي بفريق �أون�سي كالدا�س الكولومبي‪ ،‬يف حني يلعب‬ ‫بينارول مع فيليز �سار�سفيلد الأرجنتيني‪ ،‬الفائز بلقب البطولة عام ‪،1994‬‬ ‫بعد �أن تغلب الأخري يف ربع الهائي على ليربتاد الباراغواياين‪.‬‬


‫‪28‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )22‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1599‬‬

‫اختتام االختبارات التحكيمية النهائية‬ ‫للم�شاركني يف جائزة امللك للياقة البدنية‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫اخ�ت�ت�م��ت يف ك��اف��ة حمافظات‬ ‫و�أل � � ��وي � � ��ة امل� �م� �ل� �ك ��ة االخ� � �ت� � �ب � ��ارات‬ ‫التحكيمية النهائية للم�شاركني يف‬ ‫ال ��دورة ال�ساد�سة م��ن ج��ائ��زة امللك‬ ‫عبداهلل الثاين للياقة البدنية التي‬ ‫ت�ن�ف��ذه��ا وزارة ال�ترب �ي��ة والتعليم‬ ‫ب��ال �� �ش��راك��ة م ��ع اجل �م �ع �ي��ة امللكية‬ ‫للتوعية ال�صحية‪ ،‬وت�ستهدف هذا‬ ‫العام م�شاركة �أكرث من (‪� )600‬ألف‬ ‫طالب وطالبة ممن ترتاوح �أعمارهم‬ ‫ما بني (‪� )17-9‬سنة ميثلون مدار�س‬ ‫وزارة ال�ترب�ي��ة والتعليم والثقافة‬ ‫ال �ع �� �س �ك��ري��ة وال �ت �ع �ل �ي ��م اخل ��ا� ��ص‬ ‫ووك��ال��ة الغوث الدولية يف خمتلف‬ ‫حمافظات و�ألوية اململكة‪.‬‬ ‫االخ� �ت� �ب ��ارات ال�ن�ه��ائ�ي��ة �شارك‬ ‫فيها ما يزيد على (‪� )47‬ألف طالب‬ ‫وط��ال �ب��ة م��ن ال��ذي��ن ح���ص�ل��وا على‬ ‫م�ع��دل �إج �م��ايل ي��زي��د ع��ن (‪،)%85‬‬ ‫�شريطة �أن ال تقل �أي��ة عالمة من‬ ‫عالمات االختبارات اخلم�سة التي‬ ‫ت�ت�ك��ون منها اجل��ائ��زة ع��ن (‪،)%50‬‬ ‫وع� �ل ��ى �� �ض ��وء ن �ت��ائ��ج االخ� �ت� �ب ��ارات‬ ‫النهائية هذه‪� ،‬سيتم اعتماد الطلبة‬ ‫ال �ف��ائ��زي��ن ب��امل �� �س �ت��وي��ات الثالثة‬ ‫الذهبية والف�ضية والربونزية على‬ ‫م�ستوى الوزارة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��رف على ه��ذه االختبارات‬ ‫(‪ )190‬جلنة حتكيمية ت�ضم (‪)1000‬‬ ‫معلم ومعلمة خ�ضعوا جميعهم يف‬ ‫وقت �سابق لدورات حتكيمية خا�صة‬ ‫ب��اجل��ائ��زة‪ ،‬بهدف �ضمان ا�ستخراج‬ ‫النتائج‪ ،‬وفق �أعلى درجات ال�شفافية‬ ‫والنزاهة‪.‬‬ ‫النعيمي‪ :‬ن�سعى لن�شر ثقافة‬ ‫اللياقة البدنية‬ ‫وزي��ر الرتبية والتعليم رئي�س‬ ‫اللجنة العليا جلائزة امللك عبداهلل‬ ‫ال �ث��اين ل�ل�ي��اق��ة ال �ب��دن �ي��ة الدكتور‬ ‫تي�سري النعيمي ع�بر ع��ن ارتياحه‬ ‫ل �� �س�ير االخ � �ت � �ب� ��ارات التحكيمية‬ ‫ال �ن �ه��ائ �ي��ة‪ ،‬م �� �ش �ي��دا ب �ج �ه��ود كافة‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين يف اجل��ائ��زة وبال�شراكة‬ ‫اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة ال�ت��ي جت�م��ع وزارة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫احتاد ال�شركات يعيد ت�شكيل جلنة امل�سابقات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫واف�ق��ت �إدارة االحت��اد الريا�ضي لل�شركات وامل�ؤ�س�سات على �إعادة‬ ‫ت�شكيل جلنة امل�سابقات برئا�سة مدير االحت��اد زه�ير توفيق وع�ضوية‬ ‫كل من‪ :‬منيف التل‪ ،‬وم�صطفى حمادة‪ ،‬وغازي �شيحة‪ ،‬واكرم ر�صا�ص‪،‬‬ ‫وابراهيم الزبون‪ ،‬وعبدالرحيم �إ�سماعيل‪ ،‬وهيثم الك�سا�سبة‪.‬‬ ‫وبح�سب ف��ار���س ح�ج��ازي نائب رئي�س االحت��اد يف ت�صريح �صحفي‬ ‫�أم�س ال�سبت‪ ،‬فانه يحق للرئي�س ا�ضافة ع�ضوين �آخرين على اللجنة‬ ‫وفقا ملا تقت�ضي ال�ضرورة‪.‬‬ ‫ووفقا حلجازي‪ ,‬فقد وافقت �إدارة االتتحاد كذلك على �إقامة بطولة‬ ‫ال��واع��دي��ن يف االول م��ن مت��وز امل�ق�ب��ل‪ ،‬وامل��واف�ق��ة على �إق��ام��ة البطولة‬ ‫الرم�ضانية ملوظفي ال�شركات‪.‬‬

‫الأوملبي اللبناين‬ ‫يلتقي نظريه العماين اليوم‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يلتقي اليوم االح��د منتخب لبنان الأوملبي مع نظريه العماين يف‬ ‫مباراة ودية على ملعب مدينة كميل �شمعون الريا�ضية يف بريوت‪.‬‬ ‫وت�ن��درج امل �ب��اراة يف �سياق ا��س�ت�ع��دادات الطرفني ل�ل��دور ال�ث��اين من‬ ‫الت�صفيات امل��ؤه�ل��ة اىل نهائيات م�سابقة ك��رة ال�ق��دم يف دورة االلعاب‬ ‫الأوملبية يف لندن العام املقبل‪.‬‬ ‫و�سيلتقي املنتخب اللبناين �ضمن ال ��دور ال�ث��اين للت�صفيات مع‬ ‫نظريه املاليزي يف ‪ 19‬و‪ 23‬ح��زي��ران املقبل‪ ،‬والعماين م��ع ال�صيني يف‬ ‫اليومني عينهما‪.‬‬ ‫وخ��ا���ض منتخب لبنان الأومل �ب��ي ال��ذي ي�ق��وده امل��دي��ر الفني �سمري‬ ‫�سعد‪ ،‬ثالث مباريات ودية قبال‪ ،‬فتغلب على نظريه القطري ‪ ،1-2‬وعلى‬ ‫نظريه ال�سوري ‪�-2‬صفر وتعادل ونظريه ال�سوداين �صفر‪�-‬صفر‪.‬‬

‫جانب من االختبارات النهائية‬

‫الرتبية والتعليم باجلمعية امللكية‬ ‫للتوعية ال�صحية‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ال� �ن� �ع� �ي� �م ��ي‪« :‬ب ��ا� �ش ��رن ��ا‬ ‫ب��ال�ت�ح���ض�ير حل �ف��ل اخل� �ت ��ام ال ��ذي‬ ‫�سيقام حتت الرعاية امللكية ال�سامية‬ ‫ي��وم (‪ )31‬ال�شهر اجل� ��اري‪ ،‬وبهذه‬ ‫املنا�سبة ارفع �إىل مقام جاللة امللك‬ ‫عبداهلل الثاين �أ�سمى �آي��ات ال�شكر‬ ‫وال �ت �ق��دي��ر ل��رع��اي�ت��ه ح�ف��ل اختتام‬ ‫ال��دورة ال�ساد�سة من اجلائزة التي‬ ‫ج��اءت مببادرة من جاللته‪ ،‬بهدف‬ ‫ن���ش��ر ث�ق��اف��ة ال�ل�ي��اق��ة ال�ب��دن�ي��ة بني‬ ‫�أب�ن��ائ�ن��ا وب�ن��ات�ن��ا ال�ط�ل�ب��ة‪ ،‬وم ��ن ثم‬ ‫بني �أبناء املجتمع لت�صبح ممار�سة‬ ‫ال��ري��ا��ض��ة وال�ن���ش��اط ال�ب��دين جزءا‬ ‫من حياة املواطنني اليومية»‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال�سياق‪ ،‬يوا�صل ق�سم‬ ‫اللياقة البدنية يف وزارة الرتبية‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي��م ب��رئ��ا��س��ة ال��دك �ت��ور زايد‬ ‫ه�ي��اج�ن��ة ع�م�ل�ي��ات ت��دق�ي��ق النتائج‬ ‫بعد �أن �أن�ه��ت ال�ل�ج��ان العاملة من‬

‫�إدخال كافة البيانات للطلبة الذين‬ ‫خ���ض�ع��وا ل�لاخ �ت �ب��ارات التحكيمية‬ ‫النهائية لغايات رفعها �إىل اللجنة‬ ‫العليا ال�ت��ي م��ن امل �ق��رر �أن جتتمع‬ ‫مطلع الأ� �س �ب��وع امل�ق�ب��ل العتمادها‬ ‫ب���ص��ورت�ه��ا ال�ن�ه��ائ�ي��ة ق�ب��ل �إعالنها‬ ‫ب�شكل ر�سمي خالل م�ؤمتر �صحفي‬ ‫�سيعقد خ�صي�صا ل�ه��ذه ال�غ��اي��ة يف‬ ‫وقت الحق‪.‬‬ ‫توا�صل حت�ضريات حفل اخلتام‬ ‫تتوا�صل يف �صالة ت�لاع العلي‬ ‫ال�ت��اب�ع��ة ل� ��وزارة ال�ترب�ي��ة والتعليم‬ ‫تدريبات حفل اخلتام ال��ذي �سيقام‬ ‫حت��ت ال��رع��اي��ة امللكية ال�سامية يف‬ ‫�صالة الأمري حمزة مبدينة احل�سني‬ ‫لل�شباب يوم (‪ )31‬ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫حفل اختتام ال ��دورة ال�ساد�سة‬ ‫م��ن ج��ائ��زة امل �ل��ك ل�ل�ي��اق��ة البدنية‬ ‫ه� ��ذا ال� �ع ��ام م �� �س �ت��وح��ى م ��ن واق ��ع‬ ‫ال �ت �م��ري �ن��ات اخل�م���س��ة امل �ع �ت �م��دة يف‬ ‫اجلائزة‪ ،‬وي�شارك فيه (‪ )160‬طالبا‬

‫وطالبة‪� ،‬إ�ضافة �إىل عدد من الطلبة‬ ‫امل�ت�ف��وق�ين يف اجل��ائ��زة م��ن الذين‬ ‫مت ت��دري�ب�ه��م يف وق��ت ��س��اب��ق �ضمن‬ ‫برنامج القيادات ال�شبابية اخلا�ص‬ ‫بجائزة امللك للياقة البدنية‪� ،‬إىل‬ ‫ج ��ان ��ب م �� �ش��ارك��ة ع� ��دد م ��ن جنوم‬ ‫املنتخبات الوطنية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ج��ائ��زة امل�ل��ك عبداهلل‬ ‫الثاين للياقة البدنية التي تدخل‬ ‫ه��ذا ال�ع��ام دورت�ه��ا ال�ساد�سة تهدف‬ ‫�إىل ن�شر ثقافة اللياقة البدنية بني‬ ‫�أب �ن��اء املجتمع امل�ح�ل��ي‪ ،‬و��ص��وال �إىل‬ ‫اعتماد ممار�سة الن�شاط الريا�ضي‬ ‫جزءا من حياة املواطنني اليومية‪،‬‬ ‫حيث �أق��رت اللجنة العليا يف وقت‬ ‫�سابق رف��ع الفئة العمرية امل�شاركة‬ ‫يف امل���ش��روع لت�صبح م��ن (‪)17 - 9‬‬ ‫�سنة بدال من (‪ )16 - 9‬يف الدورات‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة وت �� �ش��ارك يف ه ��ذه ال ��دورة‬ ‫عددا من مدر�س جيوب الفقر بدعم‬ ‫من وزارة التخطيط‪.‬‬

‫كوليبايل ي�شعل حرب ًا‬ ‫بني الرتجي والإفريقي التون�سيني‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫قبل �أقل من �شهر من موعد دربي العا�صمة التون�سية بني الرتجي‬ ‫والإفريقي انطلقت حمى الدربي بني اجلارين اللدودين يف حوار حمموم‬ ‫للفوز باملدافع ال�سابق ل�شبيبة القبائل اجلزائري والأهلي الليبي الدويل‬ ‫املايل ادري�سا كوليبايل‪.‬‬ ‫وكان كوليبايل و ّقع عقداً لفائدة الرتجي منذ �شهر على اثر اندالع‬ ‫ال�ث��ورة الليبية وتوقف الن�شاط ال�ك��روي يف ليبيا وع��دم ت�سلم املدافع‬ ‫املايل م�ستحقاته املالية‪ ،‬لكن �إدارة الإفريقي فجرت مفاج�أة نهاية هذا‬ ‫الأ�سبوع بعد ت�صريح رئي�س النادي �أن الإفريقي اتفق مع الأهلي الليبي‬ ‫على انتداب كوليبايل وال ينق�ص �إال توقيع الالعب للعقد‪.‬‬ ‫رد الرتجي جاء قوياً وعلى ل�سان الالعب نف�سه الذي �أكد �أنه لن‬ ‫يلعب يف تون�س �إال للرتجي الذي و ّقع معه عقداً ملو�سمني مع العلم �أن‬ ‫كوليبايل يوا�صل حت�ضرياته منذ فرتة مع الفريق يف انتظار انتقال‬ ‫ال�لاع��ب ر��س�م�ي�اً يف ف�ت�رة االن �ت �ق��االت ال�صيفية‪ ،‬خ��ا��ص��ة و�أن ك�لا من‬ ‫الرتجي واملدافع املايل تقدما بطلب للفيفا يف وقت �سابق‪ ،‬بغية انتقال‬ ‫الالعب على خلفية الأح��داث يف ليبيا وع��دم ت�سلمه مل�ستحقاته طيلة‬ ‫�أربعة �أ�شهر‪.‬‬

‫املدرب ان�شيلوتي ال ي�شعر بالقلق حيال م�ستقبله مع ت�شل�سي‬

‫اعرتف املدرب االيطايل كارلو ان�شيلوتي انه‬ ‫ال ي�شعر بالقلق رغم احتمال خو�ضه اليوم الأحد‬ ‫مباراته الأخرية مع ت�شل�سي االنكليزي‪.‬‬ ‫ويواجه املدرب االيطايل احتمال �إقالته من‬ ‫من�صبه بعد مباراة اليوم �أمام ايفرتون يف املرحلة‬ ‫اخلتامية للدوري االنكليزي املمتاز‪ ،‬وذلك بعد �أن‬ ‫خ��رج الفريق اللندين من املو�سم احل��ايل خايل‬ ‫الوفا�ض متاماً‪.‬‬ ‫ك�شف مدرب ميالن ال�سابق الذي قاد ت�شل�سي‬ ‫�إىل ثنائية الدوري والك�أ�س يف مو�سمه الأول مع‬ ‫الفريق‪ ،‬انه �سيجتمع مع �إداريي النادي الأ�سبوع‬

‫املقبل ملراجعة م��ا ح�صل خ�لال املو�سم‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل انه �سيتقبل م�صريه �إذا قرر ت�شل�سي البحث‬ ‫ع��ن م��درب جديد ق��د ي�ك��ون‪ ،‬وبح�سب التقارير‪،‬‬ ‫ال�برت �غ��ايل ان� ��دري ف �ي��ا���س‪-‬ب��وا���س ال ��ذي �أ�صبح‬ ‫الأرب �ع��اء ا�صغر م��درب ي�ت� ّوج بلقب �أوروب� ��ي عن‬ ‫عمر ‪ 33‬عاما و‪ 213‬يوماً عندما ق��اد بورتو �إىل‬ ‫لقبه الثاين يف م�سابقة الدوري الأوروبي بتغلبه‬ ‫ع��ل م��واط�ن��ه وج� ��اره ب��راغ��ا ‪��-1‬ص�ف��ر يف املباراة‬ ‫النهائية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان�شيلوتي املر�شح لالنتقال �إىل روما‪،‬‬ ‫«على النادي �أن يحكم علي ‪� -‬أن يكون مو�ضوعياً‪.‬‬ ‫�إذا قرر التغيري فال توجد هناك �أية م�شكلة‪ .‬لن‬ ‫ت��روين ابكي �أو �شيء م��ن ه��ذا القبيل‪� .‬س�أتقبل‬

‫قرار النادي و�ساجد ح ً‬ ‫ال �آخر»‪.‬‬ ‫واع�ترف ان�شيلوتي �أن��ه مل يكن يتوقع على‬ ‫الإط�لاق الو�صول �إىل هذا املوقع قبل ‪� 12‬شهراً‬ ‫عندما �صفق ل��ه اجلميع على بدايته الناجحة‬ ‫يف انكلرتا‪ ،‬م�ضيفاً «ه��ذه هي ك��رة ال�ق��دم‪ .‬ل�ست‬ ‫متفاجئاً‪ .‬لو قيل يل عندما بد�أت جتربتي هنا يف‬ ‫انكلرتا باين �س�أفوز بلقب الك�أ�س والدوري خالل‬ ‫فرتة عامني‪ ،‬لكنت �سعيداً جداً»‪.‬‬ ‫ووا�صل «يجب �أن �أكون �سعيداً خالل هذين‬ ‫العامني‪ ،‬الن الفريق كان مذه ً‬ ‫ال العام املا�ضي‪ .‬مل‬ ‫يكن الو�ضع باجليد جداً هذا العام لكن ب�إمكاننا‬ ‫التعلم من هذه التجربة وحتقيق نتيجة �أف�ضل‬ ‫املو�سم املقبل»‪.‬‬

‫املدرب االيطايل كارلو ان�شيلوتي‬

عدد الأحد 21 آيار 2011  

عدد السبيل

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you