Page 1

‫االثنني ‪� 11‬صوال ‪ 1431‬هـ ‪ 20 -‬اأيلول ‪ 2010‬م ‪ -‬ال�صنة ‪17‬‬

‫العدد ‪ 250 1359‬فل�س‬

‫‪� 20‬صفحة‬

‫يف وداع‬ ‫ال�سيخ‬ ‫الإمام‬ ‫عبد البا�سط‬ ‫‪17‬‬ ‫بطاح‬

‫دبلوما�سية‬ ‫وزيرة‬ ‫اخلارجية‬ ‫الأمريكية‬ ‫‪16‬‬

‫«الثقافة»‬ ‫ُت ِّ‬ ‫د�سن‬ ‫م�سروع‬ ‫«مكتبتي‬ ‫املتنقلة» ‪6‬‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫بريز وباراك وعبا�س ي�سلون اإىل وا�سنطن‬

‫نتنياه� ي�ؤكد ا�شتئناف ال�شتيطان‬ ‫وليربمان يطالب برتحيل فل�شطينيي ‪48‬‬ ‫القد�س املحتلة‬ ‫اأكد رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو‬ ‫اأم�س الأحد عدم حدوث تغر يف موقفه ب�ساأن ا�ستئناف‬ ‫البناء ال�ستيطاين الأ�سبوع املقبل‪ ،‬فيما كرر وزير‬ ‫اخلارجية اأفيغدور ليربمان دعوته لإج��راء تبادل‬ ‫اأرا�س و�سكان بني "اإ�سرائيل" وال�سلطة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ونقلت و�سائل اإعالم اإ�سرائيلية عن نتنياهو قوله‬ ‫خالل اجتماع وزراء حزب الليكود �سباح اأم�س اإنه ل‬ ‫يوجد تغير يف موقفه ب�ساأن البناء يف امل�ستوطنات‪.‬‬ ‫وتطرق اإىل املفاو�سات املبا�سرة التي اأجراها مع‬ ‫رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س الأ�سبوع‬ ‫املا�سي‪ ،‬قائال اإن��ه ل ميكنني اإعطاء تفا�سيل حول‬ ‫م�سمون املحادثات ب�سبب ح�سا�سية الأمر‪ ،‬وفيما يتعلق‬ ‫بالتجميد فاإنه مل يطراأ اأي تغير على موقفنا‪.‬‬ ‫واأ���س��اف‪" :‬اأنا اأ�سر على الحتياجات الأمنية‬ ‫من اأج��ل األ يتكرر اإط��الق ال�سواريخ على مواطني‬ ‫"اإ�سرائيل" مثلما حدث بعد ان�سحابنا من لبنان‬ ‫وغزة"‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬اعترب ليربمان يف ت�سريحات �سحفية‬ ‫اأم�س اأن املبداأ الذي ينبغي اأن يوجهنا يف املفاو�سات‬ ‫أرا���س مقابل ال�سالم‪ ،‬واإمن��ا تبادل اأرا�� ٍ�س‬ ‫هو لي�س ا ٍ‬ ‫و�سكان‪.‬‬

‫عربيات‪ :‬م�قفنا من النتخابات يعتمد على‬ ‫تط�رات اإيجابية قبل اجتماع ال�ش�رى املقبل‬ ‫عبداهلل ال�سوبكي‬ ‫���س��رح رئ��ي�����س جمل�س ���س��ورى جماعة‬ ‫الإخ���وان امل�سلمني عبداللطيف عربيات‬ ‫ل�"ال�سبيل" اأن اأ�سباب مقاطعة النتخابات‬ ‫ل زال���ت ق��ائ��م��ة‪ ،‬لف��ت��ا اإىل اأن���ه مل يتم‬ ‫التفاق مع احلكومة على اإ���س��دار قانون‬ ‫انتخابات جديد مقبول وطنيا‪.‬‬ ‫وب���ني اأن ع��ل��ى احل��ك��وم��ة اأن تبدي‬ ‫م��واق��ف اإي��ج��اب��ي��ة للحركة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫حتى تقدمها للمواطنني الذين اأخربتهم‬ ‫باأ�سباب املقاطعة‪ ،‬يف اإ���س��ارة منه اإىل اأن‬ ‫هنالك اإمكانية لتقدمي مبادرات اإيجابية‬ ‫م��ن قبل احلكومة خ��الل الأي���ام املقبلة‪،‬‬

‫اأخمدت ك��وادر دف��اع م��دين غ��رب عمان‬ ‫م�����س��اء اأم�����س ح��ري��ق��ا ���س��ب ب��ف��وه��ة خ��زان‬ ‫وق��ود داخ��ل كازية اأم اأذينة بجانب بنك‬ ‫الإ�سكان‪.‬‬ ‫�سب احلريق اأثناء عملية تفريغ �سهريج‬ ‫مل��ادة البنزين يف اخل���زان‪ ،‬بح�سب الناطق‬

‫م�ستوطنات يف ال�سفة الغربية‬

‫املفخختني انفجرتا يف حي املن�سور‪ ،‬و�ساحة‬ ‫عدن قبل حي الكاظمية‪� ،‬سمال العا�سمة‪.‬‬ ‫واأ�سافت اأن "ع�سرة اأ�سخا�س قتلوا واأ�سيب‬ ‫‪ 58‬اآخرون بجروح بانفجار ال�سيارة املفخخة يف‬ ‫حي املن�سور كما قتل ما ل يقل عن ‪� 19‬سخ�سا‪،‬‬ ‫واأ�سيب ‪ 53‬اآخرون بانفجار ال�سيارة املفخخة يف‬ ‫�ساحة عدن"‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 9‬ــة‬

‫منتخبنا يتخطى جتربة البحرين بهدفني‬ ‫جواد �سليمان‬

‫من اللقاء‬

‫‪ 11‬مابنياأزمةالنتخاباتالنيابيةواأ�سعارالبندوة ‪ ..‬ج� � �م � ��ال ال � �� � �س� ��واه� ��ني‬

‫نبيل حمران‬

‫تفجريان ا�شتهدفا ال�شرطة يهزان بغداد ويقتالن ‪29‬‬ ‫قتل ‪� 29‬سخ�سا على الأق��ل‪ ،‬واأ�سيب ‪111‬‬ ‫اآخ��رون بجروح بانفجار �سيارتني مفخختني يف‬ ‫غرب بغداد و�سمالها قبل ظهر اأم�س الأحد‪ ،‬يف‬ ‫حني ما تزال املحادثات لت�سكيل حكومة متعرثة‪،‬‬ ‫يف ظل مت�سك الأطراف مبواقفها‪.‬‬ ‫واأع��ل��ن��ت م�����س��ادر اأم��ن��ي��ة اأن ال�سيارتني‬

‫‪ 11‬اأف����واه ف��اغ��رة وم��ف��او���س��ات يف ال��ف��راغ!! ‪ ..‬ف�� � � � � � ��رج �� � �س� � �ل� � �ه � ��وب‬

‫ت�ست�سيف ال�سعودية نهاية ال�سهر‬ ‫احل���ايل م �وؤمت��ر ًا طبي ًا ع��امل��ي� ًا يخت�س‬ ‫ب��اأم��را���س ال��ق��ل��ب وال�����س��راي��ني‪ ،‬وم��ن‬ ‫املقرر اأن يتم خالله الع��الن عن عدة‬ ‫اكت�سافات طبية جديدة‪ ،‬مبا يجعل منه‬ ‫التجمع الطبي الأهم يف تاريخ املنطقة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫وينظم مركز الأمر �سلطان جلراحة‬ ‫ال��ق��ل��ب يف م��دي��ن��ة الح�����س��اء �سرقي‬ ‫ال�سعودية "املوؤمتر الدويل الثالث لعلوم‬ ‫طب القلب املتقدمة"‪ ،‬حيث يبداأ املوؤمتر‬ ‫اأعماله يف ال�سابع والع�سرين من اأيلول‬ ‫�سبتمرب احلايل وي�ستمر ثالثة اأيام‪.‬‬ ‫وق���ال امل��دي��ر ال��ع��ام مل��رك��ز الأم���ر‬ ‫�سلطان‪ ،‬وامل�سرف على املوؤمتر الدكتور‬ ‫عبد اهلل العبد القادر ل�"ال�سبيل" ان‬ ‫املوؤمتر �سيوؤ�س�س ملرحلة جديدة يف الطب‬ ‫احلديث‪ ،‬و�سيغر من املمار�سات ال�سائدة‬ ‫فيما يتعلق بطب القلب وال�سرايني‪،‬‬ ‫وك�سف ل�"ال�سبيل" عن اأنه �سي�سهد عدد ًا‬ ‫م��ن الع��الن��ات الطبية املهمة "التي‬ ‫�ستغر م��ن �سلوك الأط��ب��اء يف الوقت‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 5‬ــة‬

‫اأنهى منتخبنا الوطني لكرة القدم مبارياته‬ ‫الودية بفوز معنوي جديد حققه الليلة املا�سية‬ ‫على �سيفه املنتخب البحريني بهدفني نظيفني‬ ‫حمال اإم�ساء موؤيد اأب��و ك�سك وعبد اهلل ذيب‬ ‫يف املباراة التي جرت على �ستاد مدينة الأمر‬ ‫حممد ب��ال��زرق��اء وذل��ك يف ختام حت�سراته‬ ‫خلو�س غمار الن�سخة ال�ساد�سة من بطولة غرب‬ ‫اآ�سيا التي تفتتح يف عمان يوم اجلمعة القادم‬ ‫مبواجهتني جتمع الأوىل منتخبي البحرين‬ ‫واإي���ران وتليها مواجهة منتخبنا الوطني مع‬ ‫منتخب �سوريا‪.‬‬ ‫وكان منتخبنا قد ا�ستهل مبارياته الودية‬ ‫بفوز كبر وتاريخي على نظره العراقي ‪1/4‬‬ ‫يوم اخلمي�س املا�سي‪.‬‬ ‫تفا�صيل اأوفى يف العدد القادم‬

‫"العمل" تقرر وقف تاأ�شريات العمالة‬ ‫الأندون�شية حتى بداية ال�شهر القادم‬ ‫ع�سام مبي�سني‬ ‫ق���ررت وزارة ال��ع��م��ل وق���ف ت �اأ���س��رات ا���س��ت��ق��دام العمالة‬ ‫الأندوني�سية حتى الأول من ال�سهر املقبل‪ ،‬بح�سب وزير العمل‬ ‫�سمر مراد الذي اأكد اأن القرار جاء لإجراءات تنظيمية‪.‬‬ ‫واأ�سار الوزير اإىل اأن اتفاقا مت مع ال�سفارة الأندوني�سية يف‬ ‫عمان لفتح ال�سوق الأندوني�سي اعتبارا من ال�سابع من ال�سهر املقبل‪،‬‬ ‫و�سيبداأ ا�ستقدام العامالت حال انتهاء الرتتيبات وتنظيم ال�سوق‪.‬‬ ‫ولفت اإىل اأن املفاو�سات التي متت مع �سفارات ال��دول امل�سدرة‬ ‫للعمالة اأ�سفرت عن التفاق على تفعيل التفاقيات املربمة بني‬ ‫تلك الدول‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 3‬ــة‬

‫الك�يت حتظر التجمعات العامة للحد‬ ‫من ت�شاعد الت�تر الطائفي يف البالد‬

‫الراهن على م�ستوى العامل"‪.‬‬ ‫واأ�ساف العبد القادر ان ‪ 32‬حما�سر ًا‬ ‫دول��ي� ًا �سي�ساركون يف ه��ذا امل�وؤمت��ر‪18 ،‬‬ ‫منهم من الوليات املتحدة ا�سافة اىل‬ ‫اأرب��ع��ة اأوروب��ي��ني‪ .‬وم��ن ب��ني امل�ساركني‬ ‫العامل الأمريكي فران�س هالربغ البالغ‬ ‫من العمر ‪ 91‬ع��ام� ًا‪ ،‬وه��و موؤ�س�س علم‬ ‫اأحياء الزمن‪ ،‬ا�سافة اىل رئي�س املعهد‬

‫الإعالمي للدفاع املدين الرائد با�سم خلف‪.‬‬ ‫بني خلف اأن احلريق مل ي�وؤد اإىل اإ�سابات‬ ‫نَّ‬ ‫يف الأرواح ج��راء احل��ادث‪ ،‬م�سرا اأن �سبب‬ ‫احلريق رهن التحقيق‪.‬‬ ‫وب� نَّ�ني اأن �سرعة حت��رك ك���وادر الدفاع‬ ‫امل��دين اإىل موقع احلريق منع انت�ساره؛ اإذ‬ ‫توجهت اإىل مكان احلريق من ‪ 5‬مراكز دفاع‬ ‫مدين‪.‬‬

‫تقرير داخلي‪ :‬تخبط يف اآليات‬ ‫ت�زيع الأدوية على م�شت�شفيات «ال�شحة»‬

‫تامر ال�سمادي‬

‫اأكد تقرير داخلي جديد يف وزارة ال�سحة‪،‬‬ ‫وجود تخبط يف اآليات ال��وزارة املتعلقة بتوزيع‬ ‫الأدوي���ة على امل�ست�سفيات وامل��راك��ز ال�سحية‬ ‫احلكومية‪.‬‬ ‫وك�����س��ف م�����س��در �سحي رف��ي��ع امل�����س��ت��وى يف‬ ‫ت�سريحات خا�سة ل�"ال�سبيل"‪ ،‬اأن اأغلب الأدوية‬ ‫التي تتعر�س للفقدان من املوؤ�س�سات الطبية‪ ،‬هي‬ ‫عالجات القلب‪ ،‬وال�سكري‪ ،‬وال�سغط‪.‬‬ ‫واأك��د امل�سدر ال��ذي ف�سل عدم الك�سف عن‬ ‫ا�سمه‪ ،‬اأن جميع الكميات امل�سروفة لكل م�ست�سفى‬

‫ومركز �سحي‪ ،‬ل تتم على اأ�س�س منطقية وعلمية‪،‬‬ ‫واإمن��ا ب�سكل ع�سوائي‪ ،‬مو�سحا اأن العطاءات‬ ‫املتعلقة ب�سركات الأدوي��ة‪ ،‬ل تتم هي الأخرى‬ ‫عن طريق احل�سابات والأرقام الدقيقة‪ ،‬وبناء‬ ‫على الحتياجات احلقيقية‪.‬‬ ‫وذك��ر امل�سدر اأن "التخبط" يف العطاءات‪،‬‬ ‫يدفع مب�����س�وؤويل ال����وزارة اإىل ���س��راء الأدوي���ة‬ ‫املحلية عند فقدان اأ�سناف من الأدوية‪ ،‬ما يزيد‬ ‫من الأعباء املالية على "ال�سحة"‪.‬‬ ‫كما ك�سف عن تاأخر متكرر من قبل ال�سركات‬ ‫التي ير�سو عليها العطاء يف ت�سليم العالجات‬ ‫املقررة يف موعدها‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 3‬ــة‬

‫الكويت‬ ‫حظرت ال�سلطات الكويتية اأم�س الأحد التجمعات العامة يف‬ ‫البالد؛ للحد من ت�ساعد التوتر الطائفي على خلفية ت�سريحات‬ ‫اأدىل بها نا�سط �سيعي يف اخلارج‪.‬‬ ‫وقال مدير الإدارة القانونية يف وزارة الداخلية الكويتية‬ ‫العميد اأ�سعد الرويح يف موؤمتر �سحايف قراأ خالله بيان احلظر‪:‬‬ ‫"هذه فتنة ويجب اأن توقف"‪ .‬واأ�سار البيان اإىل حظر "اأي موكب‬ ‫اأو مظاهرة او جتمع يف ال�سوارع وامليادين العامة التي يزيد عدد‬ ‫امل�ساركني فيها عن ع�سرين �سخ�سا"‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 9‬ــة‬

‫‪261‬‬

‫ال�شع�دية تعلن عن اكت�شافات مهمة ملر�شى القلب‬ ‫حممد عاي�س‬

‫مت�سائال‪" :‬اإذا مل تزل اأ�سباب املقاطعة‪،‬‬ ‫فكيف ميكن اإقناع ال�سعب بجدوى امل�ساركة‬ ‫النيابية؟"‪.‬‬ ‫ي�سار اإىل اأن جمل�س ���س��ورى جماعة‬ ‫الإخ���وان امل�سلمني �سيعقد لقاء اخلمي�س‬ ‫املقبل‪ ،‬ولي�س حم�سوما اإن كان الجتماع‬ ‫���س��ي��ب��ح��ث م��ق��اط��ع��ة الن���ت���خ���اب���ات اأم‬ ‫امل�سارك����ة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ه��ت��ه‪ ،‬اأك����د ال��ن��اط��ق الإع��الم��ي‬ ‫جلماعة الإخوان امل�سلمني جميل اأبو بكر اأن‬ ‫اأي تطور مبوقف احلركة جتاه النتخابات‬ ‫النيابية م��ن��وط مب��واق��ف احل��ك��وم��ة من‬ ‫مطالب اجلماعة‪.‬‬

‫اإخماد حريق �شب‬ ‫بخزان وق�د كازية يف عمان‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 8‬ــة‬

‫بغداد‬

‫‪ 12‬يف درء ت�������������س������ارب امل���������س����ال����ح ‪ ..‬ف � � �ه � � �م� � ��ي ه � � ��وي � � ��دي‬

‫الأمريكي للتوتر الع�سبي ب��ول رو�س‪،‬‬ ‫اىل جانب العامل كيلمر ماكوللي موؤ�س�س‬ ‫نظرية "الهيمو�س�ستني" يف عامل الطب‪.‬‬ ‫وبح�سب العبد القادر فان املوؤمتر‬ ‫احل��ايل �سي�سهد "الك�سف ع��ن حقائق‬ ‫علمية كربى ت�سكك يف بع�س املمار�سات‬ ‫الطبية احلالية التي ينظر لها على‬ ‫اأنها م�سلمات‪ ،‬كما اأنه �سي�ستعر�س تاأثر‬

‫الأدوي����ة القلبية احلديثة على رفع‬ ‫�سقف العمر الزمني"‪.‬‬ ‫واأك��د اأن العامل الأمريكي الكبر‬ ‫اإرفنج زوكر �سوف يعلن خالل املوؤمتر عن‬ ‫"اكت�ساف طبي جديد مهم جد ًا بالن�سبة‬ ‫ملر�سى القلب"‪.‬‬ ‫وقال العبد القادر ل�"ال�سبيل" اإن‬ ‫املوؤمتر �سيناق�س اأي�س ًا "�سعف املمار�سة‬ ‫الطبية احلالية وبالتايل عدم كفاءة‬ ‫الأدوي��ة وذل��ك لإغفالها التام وعزلها‬ ‫الكامل لعامل الوقت واملوؤثرات الكونية‬ ‫على الكائن الب�سري"‪.‬‬ ‫وبح�سب العبد القادر فان املوؤمتر‬ ‫هو الفعالية الأهم التي ي�سهدها القطاع‬ ‫ال�سحي على م�ستوى املنطقة العربية‬ ‫برمتها‪ ،‬اذ ي�ستقطب اهتمام ًا عاملي ًا‬ ‫وا�سع ًا‪ ،‬وتنتظر ع�سرات املجالت الطبية‬ ‫املتخ�س�سة انعقاده ملتابعة تفا�سيله‬ ‫وتفا�سيل اأوراق العمل والبحوث التي‬ ‫�سيناق�سها‪.‬‬ ‫وكان مركز الأمر �سلطان جلراحة‬ ‫القلب يف املنطقة ال�سرقية بال�سعودية‬ ‫قد اأجرى عدة عمليات جراحية ملر�سى‬ ‫قلب و�سرايني �سكلت اجن��از ًا طبي ًا على‬ ‫م�ستوى املنطقة العربية‪.‬‬

‫اجلائزة مقدمة من‬

‫�صركة كب�صة زر‬ ‫للمواقع االلكرتونية‬

‫ا�صم الفائز‪:‬‬ ‫منذر سميح الحاج‬ ‫اجلائزة‪ :‬موقع الكرتوين‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )20‬اأيل�ل (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�شنة (‪ - )17‬العدد (‪)1359‬‬

‫جمل�س الوزراء يوافق على اإعادة‬ ‫املعلمني املحالني على ال�صتيداع‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫وافق جمل�س الوزراء خال جل�شة عقدت برئا�شة رئي�س الوزراء‬ ‫�شمر الرفاعي اأم�س الح��د على تن�شيب نائب رئي�س ال��وزراء وزير‬ ‫الربية والتعليم الدكتور خالد الكركي باإعادة معلمني اأحيلوا على‬ ‫ال�شتيداع قبل نحو �شهرين اإىل وظائفهم بعد اأن تقدموا بطلبات‬ ‫بهذا اخل�شو�س‪ .‬وك��ان جمل�س ال��وزراء واف��ق يف جل�شة �شابقة على‬ ‫عودة املعلمني �شريطة تقدمي طلبات بهذا اخل�شو�س اإىل نائب رئي�س‬ ‫الوزراء وزير الربية والتعليم‪.‬‬

‫قبول ‪ 662‬طالبا على قائمة‬ ‫التج�صري يف اجلامعات الأردنية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫ذكر مدير وحدة التن�شيق والقبول املوحد التابعة لوزارة التعليم‬ ‫العايل غالب احلوراين ل�"ال�شبيل" اأن ‪ 662‬طالب وطالبة قبلوا على‬ ‫قائمة القبول املوحد من اأ�شل ‪ 1696‬طلب‪ ،‬اأعلن عن اأ�شمائهم عرب‬ ‫املوقع الإلكروين للوحدة يوم اأم�س‪.‬‬ ‫وقبل ‪ 489‬طالبا للتج�شر يف اجلامعات الأردن �ي��ة مم��ن اأنهوا‬ ‫ام�ت�ح��ان ال���ش��ام��ل ل�ل�ع��ام ال��درا� �ش��ي احل ��ايل م��ن اأ� �ش��ل ‪ 741‬متقدما‬ ‫للتج�شر‪ ،‬اأي اإن ن�شبة القبول لأولئك الطلبة بلغت ‪ 66‬يف املئة‪ ،‬يف‬ ‫حني مت قبول ‪ 173‬طالبا ممن اأنهوا امتحان ال�شامل ل�شنوات �شابقة‬ ‫من ‪ 955‬طالبا‪ ،‬اأي اإن ن�شبة اأولئك املقبولني بلغت ‪ 18‬يف املئة‪ ،‬وفق‬ ‫احل��وراين الذي اأ�شار اإىل اأن الن�شبة املتدنية لقبول طاب الدبلوم‬ ‫ل�شنوات �شابقة والبالغة ‪ 18‬يف املئة تعود اإىل اأن اأعداد تلك الفئة كانت‬ ‫حمكومة باأ�ش�س التن�شيق للوحدة التي تلزم بقبول ما ن�شبته ‪ 25‬يف‬ ‫املئة فقط من الطاب من حملة �شهادات الدبلوم لل�شنوات املا�شية‪.‬‬ ‫وبني اأنه لن تكون هناك فر�س ملن اأ�شاوؤوا الختيار لإعادة قبولهم‬ ‫يف اجلامعات الأردنية للراغبني يف التج�شر‪ ،‬ول يحق لهم النتقال‬ ‫من اجلامعة التي قبلوا فيها‪ ،‬وبطبيعة احلال ل يتاح كذلك املجال‬ ‫للطلبة املج�شرين لتغير تخ�ش�شاتهم‪.‬‬

‫ور�صة عمل حول دور الإعللالم يف التنمية‬ ‫الزراعية حتت عنوان «الإعالم واقع وطموح»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�سام مبي�سني‬ ‫تعقد غدا ور�شة عمل حول دور الإعام يف التنمية الزراعية حتت‬ ‫عنوان (الإعام واقع وطموح) بالتعاون مع املركز الإقليمي للتنمية‬ ‫الريفية والإ�شاح الزراعي يف ال�شرق الأدنى (كاردين)‪.‬‬ ‫وياأتي انعقاد الور�شة التي يرعاها وزير الزراعة مازن خ�شاونة‬ ‫بهدف ت�شليط ال�شوء على الإعام‪ ،‬ودوره احليوي يف خدمة القطاع‬ ‫ال��زراع��ي‪ ،‬ولإ�شهامه الفاعل يف خدمته‪ ،‬وت�ب��ادل وجهات النظر مع‬ ‫الإعاميني‪ ،‬والتحاور معهم لبلورة روؤى اإعامية حتاكي الواقع‬ ‫يف زم��ن ث��ورة الت�شالت‪ ،‬واخل��روج بتو�شيات توؤكد مكانة الإعام‬ ‫وانعكا�شه يف خدمة القطاع‪.‬‬ ‫واأ�شار مدير الإعام اإىل رئي�س اللجنة التح�شرية للور�شة منر‬ ‫حدادين باأنها بادرة هي الأوىل من نوعها تنوي وحدة الإعام ومن‬ ‫خال جل�شة ع�شف فكري ملناق�شة �شبل اإيجاد �شراكة حقيقية بني‬ ‫اجلانبني وتطبيق ملدونة قواعد ال�شلوك الإعامي‪.‬‬ ‫وي�اأم��ل ح��دادي��ن اأن تعمل ال ��وزارة واملوؤ�ش�شات احلكومية على‬ ‫تنظيم مثل هذه الور�شة التي تعود بالفائدة على كافة القطاعات‪.‬‬ ‫وتتناول الور�شة العديد من املحاور حول دور وكالة الأنباء (برا)‬ ‫وال�شحف اليومية يف تناولها الق�شايا الزراعية‪ ،‬بالإ�شافة اإىل دور‬ ‫موؤ�ش�شة الإذاعة والتلفزيون يف هذا املجال وو�شائل الإعام املختلفة‪.‬‬ ‫ي�شار اإىل اأن حدادين �شيقدم ورق��ة عمل ح��ول اأهمية دق��ة الإخبار‪،‬‬ ‫و�شرورة توخي احل��ذر يف ن�شرها‪ ،‬واأثرها غر املحمود‪ ،‬وانعكا�شها‬ ‫على القت�شاد الوطني‪ ،‬ن�ظ��راً لأهمية ه��ذا القطاع وم�شاهمته يف‬ ‫الناجت الوطني الإجمايل‪.‬‬

‫اجتماع ملناق�صة الأو�صاع الرتبوية يف الأزرق‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫عقد اجتماع تربوي يف بلدية الزرق ام�س الحد ملناق�شة الو�شاع‬ ‫الربوية يف الق�شاء وايجاد احللول املنا�شبة لها‪ .‬واو�شى الجتماع‬ ‫الذي تراأ�شه مدير الق�شاء �شالح احلبا�شنة وبح�شور نائب رئي�س‬ ‫بلدية الزرق امني العور ومدير ال�شوؤون التعليمية يف تربية الزرقاء‬ ‫الثانية يو�شف جداية ب�شرورة فتح وحدة ا�شراف تربوي يف الق�شاء‬ ‫لبعده عن مركز املحافظة ‪ .‬وق��ال احلبا�شنة ان الزرق حتتاج اىل‬ ‫اهتمام كبر من خمتلف املوؤ�ش�شات احلكومية كونها تعترب نقطة‬ ‫التقاء املغادرين والقادمني اىل الردن ولكونها من املناطق ال�شياحية‬ ‫املهمة بال�شافة اىل الهتمام بالق�شايا الربوية‪.‬‬ ‫واكد نائب رئي�س البلدية ا�شتعداد بلدية الزرق لتقدمي الدعم‬ ‫للجهاز الربوي يف الق�شاء ومعاجلة اي��ة معيقات تواجه املعلمني‬ ‫واملعلمات‪ .‬وق��ال مدير ال���ش�وؤون التعليمية ان املديرية تعمل على‬ ‫درا��ش��ة احتياجات امل��دار���س م��ن ال �ل��وازم وال �ك��وادر التدري�شية وحل‬ ‫امل�شكات التي تواجه العملية التعليمية الربوية يف الزرق وفق‬ ‫ا�ش�س مدرو�شة وهادفة خلدمة املنطقة‪.‬‬

‫الوفيات‬ ‫ احلاج �سالح �سامل حممود ابو داري‬‫ احلاج حممد فوزي �سبيح‬‫ احلاجة عزية القرعان – الزرقاء‬‫ احلاجة فتحية كامل ابراهيم املالح‬‫ احلاجة كاملة طلب �سامل عمار‬‫ احلاجة مرمي كايد الن�سار – حرثا – لواء بني كنانه‬‫ ذيب حممود علي عبد الدين الدواميه‬‫ رنده احمد الكردي – بلدة اخلراج – اربد‬‫ رنده ها�سم اللبدي‬‫ �سامل ح�سن دغال�س ابو �سلطان – يف ال�سعودية‬‫ �سلوى �سر�سك �سليم �سويدان ‪ -‬ال�سحن‬‫ عزيزه عبد الرحمن احمد الفرا‬‫ عمر حممد نعيم مريان – النعيمه‬‫ ليلى حممد احمد ابو �سعر – �ساحية احلاج ح�سن‬‫ حممود علي حممد احلوارنه – اربد‬‫ حممود حممد من�سور‬‫ منري �سعيد حممد �سماره‬‫ منري عبد املجيد قفي�سة – عبدون‬‫ نوفه فرحان عبد الكرمي ابو قاعود ‪ -‬مادبا‬‫ وا�سف مزيد �سليمان فراج – مادبا‬‫ و�سحه عمر �سلمان املنا�سرة الدوامية – اجلبل االبي�س‬‫‪ -‬يعقوب جاد اهلل يو�سف بدر – اربد‬

‫اإنا هلل واإنا اإليه راجعون‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫يف جولة لل�سحفيني على املحطة‬

‫خمت�صون‪ :‬املياه املحالة يف حمطة الزارة ‪ -‬ماعني وفق املوا�صفات العاملية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�سام مبي�سني‬

‫ق��ال مدير حمطة حتلية مياه الزارة‪-‬ماعني‬ ‫املهند�س اإبراهيم غندور اإن اأهم امل�شاكل التي تواجة‬ ‫املحطة تتلخ�س يف ان�ق�ط��اع��ات ال�ت�ي��ار الكهرباء‪،‬‬ ‫خ��ا��ش��ة يف اأ��ش�ه��ر ال�شيف ح�ت��ى ل��و ك��ان��ت رم�شات‬ ‫حمدودة‪.‬‬ ‫وب ��ني غ �ن ��دور اأن ت��ذب��ذب��ا ب���ش�ي�ط��ا يف اخلط‬ ‫الكهربائي ال��ذي يربط جمهورية م�شر العربية‬ ‫يف الأردن توؤدي اإىل تعطل املحطة نظراً حل�شا�شية‬ ‫اأجهزتها‪ ،‬ويتطلب اإع��ادة ت�شغيلها التي ت�شتغرق‬ ‫عادة اأربع �شاعات‪ ،‬ما يوؤثر على ا�شتمرار �شخ املياه‪.‬‬ ‫وق ��ال غ �ن��دور لل�شحفيني ج ��اءت اإب ��ان جولة‬ ‫الإع��ام �ي��ني ال �ت��ي ن�ظ�م�ت�ه��ا وزارة امل �ي��اه وال ��ري‬ ‫ل ��اط ��اع ع �ل��ى � �ش��ر ع �م��ل حم �ط��ة حت�ل�ي��ة مياه‬ ‫الزارة‪-‬ماعني التي تزود العا�شمة بربع احتيجاتها‬ ‫من املياه‪.‬‬ ‫وب��ني غ�ن��دور اأن امل�شكلة الثانية ال�ت��ي تواجة‬ ‫املحطة اأحيانا يف مو�شم ال�شتاء‪ ،‬وت�شتدعي التوقف‬ ‫عن ال�شخ‪ ،‬ارتفاع ن�شبة العكورة يف املياه اخلارجة‬ ‫عن املوا�شفة جراء هطول الأمطار‪ ،‬اإذ اإنها حتوي‬

‫«غ������ن������دور»‪ :‬امل���ح���ط���ة ت����واج����ه اأح����ي����ان����ا م�����س��اك��ل‬ ‫ان��ق��ط��اع ال��ك��ه��رب��اء يف ال�����س��ي��ف وال��ع��ك��ورة يف ال�ستاء‬ ‫ن�شبة ع �ك��ورة م��رت�ف�ع��ة م�شحوبة ب��الأت��رب��ة التي‬ ‫حتملها مياه ال�شيول اإىل وادي املوجب الذي تزود‬ ‫مياهه املحطة‪.‬‬ ‫وعر�س مدير املحطة عملية العاج والتحلية‬ ‫لإزال ��ة ال�ع��وال��ق وال���ش��وائ��ب وامل�شاكل ال�ت��ي تواجه‬ ‫عملية ال�شخ والتي من اأهمها العبء الزائد على‬ ‫اخل ��ط ال��رئ�ي���ش��ي خ ��ال ف ��رة ال���ش�ي��ف‪ ،‬وارتفاع‬ ‫درجات احلرارة‪ ،‬وانقطاع التيار الكهربائي‪ ،‬وتاأثر‬ ‫اخلطوط املغذية اأث�ن��اء احلفريات التي تقوم بها‬ ‫بع�س املوؤ�ش�شات الأخرى‪.‬‬ ‫واأك � ��د م��دي��ر امل �ح �ط��ة ��ش�ح��ة و� �ش��ام��ة املياه‬ ‫اخلارجة منها‪ ،‬مبينا اأنها وفق املوا�شفات الأردنية‬ ‫والدولية‪ ،‬ل �شيما اأن املحطة التي تتكون من ت�شع‬ ‫وحدات تراوح ن�شبة اإنتاجية املياه املحاة فيها ما‬ ‫بني ‪ 90-85‬يف املئة‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن حم�ط��ة ال� ��زارة م��اع��ني وحم�ط��ة زي‬ ‫حافظتا على حالة ال�ت��وازن املتعلقة بتوزيع املياه‬

‫على املواطنني‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬ت�ن��اول رئي�س ق�شم ج��ودة الإنتاج‬ ‫والنوعية عزيز يا�شني مراحل املعاجلة التي ت�شتمل‬ ‫يف اأق�شامها املخت�شة على املعاجلة الأولية والفلرة‬ ‫واملياه الر�شبية‪.‬‬ ‫واأ�شار اإىل كمية ا�شرجاع املياه املحاة مقارنة‬ ‫بن�شبة املياه امل�شتخدمة للح�شول على ما ن�شبته‬ ‫‪ 70‬يف املئة من املياه ال�شاحلة لل�شرب‪ ،‬وفقدان ما‬ ‫ن�شبته ‪ 12-10‬يف املئة من املياه ب�شبب امللوحة‪ ،‬اإىل‬ ‫جانب الكمية امل�ش ّكلة طينياً قبل عملية املعاجلة‪.‬‬ ‫واأ� �ش��اف اأن املحطة ت��زود امل��واط�ن��ني يف عمان‬ ‫بكميات تقدر ب� ��‪ 115-110‬األ��ف مر مكعب يومياً‪،‬‬ ‫وت�شتمد املحطة م�شادرها املائية من �شد املوجب‬ ‫ومياه الزارة ومياه الزرقاء‪-‬ماعني‪.‬‬ ‫واأ�شار العاملون يف املحطة اإىل اأنها كانت جزءا‬ ‫م��ن خ�ط��ة ال� ��وزارة للحد م��ن ال�ع�ج��ز امل��ائ��ي الذي‬ ‫تعانيه اململكة‪.‬‬

‫وت�شتمل ال�ط��اق��ة الإن�ت��اج�ي��ة مل���ش��روع ال ��زارة‪-‬‬ ‫م��اع��ني ال �ب��ال �غ��ة ‪ 45‬م �ل �ي��ون م��ر م�ك�ع��ب �شنويا‪،‬‬ ‫على ح��وايل ‪ 30‬مليون مر مكعب �شنويا من �شد‬ ‫امل��وج��ب‪ ،‬اإىل ج��ان��ب م�ي��اه اأخ ��رى م��ن ��ش��د الوالة‬ ‫والزارة وماعني‪.‬‬ ‫وت�ع��د م�ي��اه وادي امل��وج��ب ال�ت��ي يحجزها �شد‬ ‫املوجب البالغة �شعته التخزينية نحو ‪ 32‬مليون‬ ‫مر مكعب‪ ،‬بالإ�شافة اإىل �شد الوالة ال��ذي ت�شل‬ ‫�شعته التخزينية اإىل حوايل ‪ 9‬مايني مر مكعب‪،‬‬ ‫م�شدر املياه الرئي�شية مل�شروع الزارة‪-‬ماعني‪.‬‬ ‫وت�شتقبل املحطة حاليا نحو ‪ 215‬األ��ف مر‬ ‫مكعب يوميا من حمطة "زي" وحدها‪ ،‬و‪ 150‬األفا‬ ‫يوميا من حمطة الزارة‪-‬ماعني‪ ،‬اإىل جانب املياه‬ ‫القادمة من الأزرق و آاب��ار اللجون‪ ،‬مبا ي�شل اإىل‬ ‫نحو ‪ 430‬األف مر مكعب يوميا‪.‬‬ ‫وتن�شق �شركة مياهنا اإىل ج��ان��ب عملها مع‬ ‫�شلطتي امل�ي��اه ووادي الأردن �شنويا‪� ،‬شيما اأن ‪60‬‬ ‫يف املئة من مياه عمان‪ ،‬م�شدره حمطتي ال��زارة‪-‬‬ ‫ماعني و"زي"‪ ،‬اإ�شافة اإىل مياه ال�شدود واحل�ش�س‬ ‫املائية ال�شنوية من "اإ�شرائيل" ونهر الرموك‪.‬‬

‫وزير الأ�صغال ‪ :‬موازنة الوزارة للعام القادم تخلو‬ ‫من خم�ص�صات للم�صروعات الراأ�صمالية والبنية احلكومية‬

‫املفرق ‪ -‬برتا‬

‫اك��د وزي��ر ال�شغال العامة وال�شكان الدكتور‬ ‫حم�م��د ط��ال��ب ع�ب�ي��دات ان م��وازن��ة ال� ��وزارة للعام‬ ‫القادم تخلو من اية خم�ش�شات مل�شروعات الطرق‬ ‫الراأ�شمالية والبنية احلكومية ‪.‬‬ ‫وا�شاف ل� ( برا ) خال جولة تفقدية ام�س‬ ‫الح��د مل�شروعي تو�شعة ط��ري��ق الها�شمية بلعما‬ ‫املرحلة الثانية وطريق اربد املفرق‪ ،‬ان هذا الجراء‬ ‫يهدف اىل توجيه جهود الوزارة مل�شروعات خدمية‬ ‫كربى كم�شروع مياه الدي�شي الذي يتطلب جهودا‬ ‫كبرة لتنفيذه واخراجه اىل حيز الوجود ‪.‬‬ ‫وخال تفقده م�شروع تو�شعة طريق الها�شمية‬ ‫بلعما اك��د ع�ب�ي��دات ان��ه مت الب �ق��اء ع�ل��ى الطريق‬ ‫احلالية مل�شافة ثاثة كيلومرات ما قبل منطقة‬ ‫بلعما امام حركة املواطنني بهدف التخفيف عليهم‬ ‫لفتا يف ذات ال�شياق اىل ان م�شروع تو�شعة الطريق‬ ‫ال��ذي يبلغ ط��ول��ه ‪ 14‬كيلومرا وبكلفة اجمالية‬ ‫ت�شل ح��وايل ‪ 17‬مليون دينار �شيتم النتهاء منه‬ ‫يف موعده املحدد يف �شهر ت�شرين الثاين من العام‬ ‫القادم‪ ،‬م�شرا اىل انه مت ان�شاء حتويلة بطول ‪16‬‬ ‫كيلومرا امام حركة املركبات للت�شهيل على �شالكي‬ ‫الطريق حلني النتهاء من تنفيذ امل�شروع ‪.‬‬ ‫واكد عبيدات خال اطاعه على �شر العمل‬

‫د‪ .‬عبيدات خالل اجلولة التفقدية‬

‫يف م�شروع طريق اربد املفرق انه �شي�شار اىل فتح‬ ‫ج��زء م��ن ال�ط��ري��ق ام��ام ح��رك��ة ال�شر يف املنطقة‬ ‫الوا�شلة ما بني م�شنع البيب�شي ومنطقة البوي�شة‬ ‫بعد النتهاء من تنفيذ اعمال التو�شعة يف اخلام�س‬ ‫ع�شر من �شهر ت�شرين الثاين القادم بهدف ت�شهيل‬

‫حركة املواطنني بني حمافظتي اربد واملفرق دون‬ ‫احلاجة للمرور بطريق جابر الرمثا ا�شافة اىل فتح‬ ‫اجلزء الوا�شل بني منطقتي املن�شورة واحلمراء يف‬ ‫�شهر كانون الول القادم امام حركة ال�شر ‪.‬‬ ‫وبني ان م�شروع طريق اربد املفرق الذي يبلغ‬

‫وزارة العمل توقع مذكرة تفاهم مع جامعة نيويورك للتكنولوجيا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�سام مبي�سني‬ ‫وق � � � ّع� � ��ت وزارة ال � �ع � �م� ��ل اأم � ��� ��س‬ ‫م��ذك��رة ت�ف��اه��م م��ع ج��ام�ع��ة نيويورك‬ ‫للتكنولوجيا‪/‬كلية الإدارة‪ ،‬وم�شروع‬ ‫ن�ظ��ام ال�ت��دري��ب لبناء ال �ق��درات امل ّمول‬ ‫من الوكالة الكندية للتنمية الدولية‬ ‫التابع لوزارة العمل‪.‬‬ ‫ووقع التفاقية وزير العمل �شمر‬ ‫م��راد وم��دي��ر امل�شروع الدكتور "جون‬ ‫ناب"‪ ،‬وع��ن اجلامعة ال��دك�ت��ور "معاذ‬ ‫ال�شبيطة" العميد امل�شارك يف ال�شرق‬ ‫الأو�شط لكلية اإدارة الأعمال‪ ،‬والدكتور‬ ‫ف��اي��ز ال��زع �ب��ي الأم� ��ني ال �ع��ام امل�شاعد‬ ‫لإدارة الأعمال يف اجلامعة بالأردن‪.‬‬ ‫وقال وزير العمل على هام�س حفل‬ ‫التوقيع‪" :‬اإن ال��وزارة تعمل على دعم‬ ‫مبادرات كلية الإدارة بجامعة نيويورك‬ ‫للتكنولوجيا التي تعمل على اإ�شراك‬ ‫طلبتها يف اأن�شطة تعليمية عملية من‬ ‫�شاأنها جعل الطاب على دراي��ة اأو�شع‬ ‫بعمل القطاع"‪.‬‬ ‫واأ�شار اإىل اأن الأردن عمل يف �شوء‬

‫الأج �ن��دة الوطنية على اإع ��داد اأجندة‬ ‫اإ��ش��اح اقت�شادي ل��زي��ادة التناف�شية‪،‬‬ ‫وب �ن��اء اق �� �ش��اد امل �ع��رف��ة ب �ه��دف خف�س‬ ‫م�ع��دل البطالة‪ ،‬ورف��ع قابلية ت�شغيل‬ ‫ال �ق��وى ال�ع��ام�ل��ة م��ن خ ��ال التدريب‬ ‫امل �ن��ا� �ش��ب وب ��رام ��ج ال �ت��دري��ب املائمة‬ ‫لحتياجات �شوق العمل‪.‬‬ ‫وعرب الدكتور ال�شبيطة نيابة عن‬ ‫ّ‬ ‫ال��دك �ت��ور ج����س ب��ورون�ي�ك��و عميد كلية‬ ‫الإدارة يف جامعة نيويورك للتكنولوجيا‬ ‫ع��ن ام�ت�ن��ان��ه ل�ه��ذا ال �ت �ع��اون م��ع وزارة‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬مهمتنا هي توفر فر�س‬ ‫تعليمية ذات ج��ودة عالية �شمن بيئة‬ ‫ديناميكية تكنولوجية‪ ،‬واأن هذا اجلهد‬ ‫امل� ��� �ش ��رك � �ش �ي��دع��م حت �ق �ي��ق اأه� � ��داف‬ ‫اجلامعة يف امل�شاهمة يف دع��م املجتمع‬ ‫املحلي"‪.‬‬ ‫وبنا ًء على هذه التفاقية �شيعمل‬ ‫م�شروع التدريب لبناء ال�ق��درات على‬ ‫بناء م�ه��ارات ط��اب جامعة نيويورك‬ ‫للتكنولوجيا يف اإجراء الأبحاث‪ ،‬وجمع‬ ‫وحت�ل�ي��ل ال �ب �ي��ان��ات‪ ،‬ح�ي��ث ت�ع�ت��رب هذه‬

‫امل �ه��ارات م��ن امل�ت�ط�ل�ب��ات الأ��ش��ا��ش�ي��ة يف‬ ‫اقت�شاد املعرفة‪.‬‬ ‫وي�ع��ود ت��دري��ب ال�ط��اب وعملهم‬ ‫ب��ال�ن�ف��ع ع�ل��ى وزارة ال�ع�م��ل واجلهات‬ ‫املزودة للتدريب وغرهم من ال�شركاء‬ ‫امل �ه �ت �م��ني‪ ،‬وذل� ��ك يف ت���ش�م�ي��م برامج‬ ‫ت��دري �ب �ي��ة � �ش��ام �ل��ة ت �خ��دم احتياجات‬ ‫ال �ق �ط��اع‪ ،‬وت �ع��زز ت��وظ�ي��ف الأردنيني‪،‬‬ ‫ب��الإ� �ش��اف��ة اإىل ع�ق��د ع ��دد م��ن ور�س‬ ‫العمل للطاب لتدريبهم على اآليات‬ ‫ال�ب�ح��ث‪ ،‬وج�م��ع امل�ع�ل��وم��ات وحتليلها‪،‬‬ ‫واإر� �ش��اد وتوجيه ال�ط��اب خ��ال تلك‬ ‫التجربة التعليمية‪.‬‬ ‫و�� �ش� �ك ��ر وزي� � � ��ر ال� �ع� �م ��ل جامعة‬ ‫ن �ي��وي��ورك ل�ل�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا‪ ،‬والوكالة‬ ‫ال� �ك� �ن ��دي ��ة ل �ل �ت �ن �م �ي��ة ال ��دول � �ي ��ة على‬ ‫م�ب��ادرات�ه��م‪ ،‬ودعمهم لإي�ج��اد برنامج‬ ‫تعليمي متطور مينح الطلبة الفر�شة‬ ‫لك �ت �� �ش ��اب خ � ��ربة اأول � �ي� ��ة ع �م �ل �ي��ة يف‬ ‫القطاع �شتخدم جهود الأردن لتطوير‬ ‫نظام تدريب مبني على حاجة ال�شوق‪،‬‬ ‫وح���ش��ر ت��وق�ي��ع الت�ف��اق�ي��ة اأم ��ني عام‬ ‫الوزارة مازن عودة‪.‬‬

‫املركز الإ�صالمي يوزع ‪ 600‬حقيبة مدر�صية لالأيتام يف الظليل‬

‫طوله ‪ 18‬كيلومرا وتبلغ كلفته ‪ 18‬مليون دينار‬ ‫�شيتم النتهاء من تنفيذه يف �شهر ت�شرين الثاين‬ ‫من العام القادم و�شتتم انارته بالكامل اىل جانب‬ ‫ان�شاء ج�شر على مثلث حو�شا الغربي‪ ،‬لفتا اىل انه‬ ‫مت الخ��ذ بكافة العتبارات الهند�شية وال�شامة‬ ‫العامة يف تنفيذ امل�شروع من خال عمل تقاطعات‬ ‫ال�ت�ف��اف�ي��ة يف ع��دة م�ن��اط��ق م��ن ال�ط��ري��ق وتركيب‬ ‫ع �ب��ارات من��وذج �ي��ة وان � ��ارة ال �ط��ري��ق ب���ش�ك��ل كامل‬ ‫لتح�شني م�شتوى الروؤية ل�شالكي الطريق ‪.‬‬ ‫ويف معر�س رده على �شكاوى ال�شائقني من‬ ‫ك��رة املطبات امل��وج��ودة على ط��ري��ق حتويلة اربد‬ ‫املفرق اكد الوزير ان املطبات و�شعت با�شراف جلنة‬ ‫هند�شية خمت�شة يف هذا املجال‪ ،‬لفتا اىل انه ونظرا‬ ‫مل ��رور ال�ط��ري��ق يف ع��دد م��ن التجعمات ال�شكانية‬ ‫وحماذاته لبع�س املدار�س فان وجود هذه املطبات‬ ‫يعترب ذا اهمية للتخفيف من �شرعة املركبات يف‬ ‫هذه املناطق وللحيلولة دون وقوع حواث �شر ‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان ن�شبة الجن��از الكلية يف م�شروع‬ ‫تو�شعة ط��ري��ق الها�شمية بلعما تبلغ ‪ 25‬باملئة يف‬ ‫حني تبلغ الن�شبة يف م�شروع طريق اربد املفرق ‪50‬‬ ‫باملئة ‪ .‬وراف��ق الوزير يف جولته ام��ني ع��ام الوزارة‬ ‫املهند�س �شامي هل�شة ومدير ا�شغال املفرق املهند�س‬ ‫موفق الزعبي وعدد من مدراء الدوائر ومهند�شي‬ ‫الوزارة‪.‬‬

‫بدء املرحلة الثانية من دعم‬

‫اأجور نقل طلبة اجلامعات الر�صمية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بداأت هيئة تنظيم قطاع النقل العام‬ ‫ام ����س الح ��د بتطبيق امل��رح�ل��ة الثانية‬ ‫من الدعم الذي اقرته احلكومة للنقل‬ ‫املخ�ش�س لطلبة اجلامعات الر�شمية‪.‬‬ ‫وي �� �ش �ت �ف �ي��د م ��ن ال ��دع ��م ‪ 23‬الف‬ ‫طالب يف جامعتي العلوم والتكنولوجيا‬ ‫واجل��ام�ع��ة الها�شمية‪ .‬وق��ال��ت الناطقة‬ ‫با�شم الهيئة اخا�س يو�شف ل� (برا)‬ ‫ان مقدار الدعم يبلغ ‪ 50‬باملئة من اجور‬ ‫نقل الطاب يف هاتني اجلامعتني و�شيتم‬ ‫تطبيق الدعم بالتعاون مع �شركات النقل‬ ‫العاملة على خطوط هاتني اجلامعتني‪.‬‬

‫وا�شافت انه �شتتم املبا�شرة بتطبيق‬ ‫املرحلة الثالثة وتو�شعة الدعم يف بداية‬ ‫ال�ع��ام ال��درا��ش��ي املقبل للجامعات‪ ،‬كما‬ ‫�شيتم �شمول جامعات وخ�ط��وط اخرى‬ ‫بالدعم‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار اىل ان� ��ه ا� �ش �ت �ف��اد م ��ن دعم‬ ‫املرحلة الوىل خ��ال الف�شل ال�شيفي‬ ‫امل��ا��ش��ي ح� ��وايل‪ 15‬ال ��ف ط��ال��ب‪ .‬وكانت‬ ‫احلكومة اأق��رت منت�شف ال�ع��ام احلايل‬ ‫دعم اأجور نقل طلبة اجلامعات الر�شمية‬ ‫ب� � ‪ 30‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار �شنويا‪،‬وخ�ش�شت‬ ‫للعام احل��ايل ‪ 15‬مليون دينار لنق�شاء‬ ‫�شتة اأ�شهر منها‪ ،‬فيما اأعلنت اأن الدعم‬ ‫�شيكون من خال دعم اأجور النقل ومن‬ ‫خال دعم البنية التحتية للقطاع‪.‬‬

‫نادي من�صية اأبو حمور يكرم طلبة البلدة‬ ‫املتفوقني يف اجلامعات والثانوية العامة‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫ك � ��رم ن� � ��ادي م �ن �� �ش �ي��ة اأب� � ��و حمور‬ ‫يف ال �ك��رك اأب �ن ��اء ال �ب �ل��دة م��ن الطلبة‬ ‫امل �ت �ف��وق��ني يف اجل ��ام� �ع ��ات وامتحان‬ ‫� �ش �ه��ادة ال ��درا�� �ش ��ة ال �ث��ان��وي��ة العامة‪،‬‬ ‫وذلك يف احتفال اأقيم يف مقر النادي‪،‬‬ ‫وا��ش�ت�م��ل الح �ت �ف��ال ال ��ذي رع ��اه رجل‬ ‫الأعمال اأحمد اأب��و عمرو فقرات فنية‬

‫اأدتها فرقة الأن�شار الفنية‪ ،‬فيما األقى‬ ‫راع� ��ي احل �ف��ل ورئ �ي ����س ال� �ن ��ادي واأح ��د‬ ‫ال�ط�ل�ب��ة امل �ك��رم��ني ك�ل�م��ات م �ع��ربة من‬ ‫واقع املنا�شبة‪.‬‬ ‫ويف خ �ت��ام الح� �ت� �ف ��ال‪ ،‬مت توزيع‬ ‫ال� �ه ��داي ��ا ال �ت �ق��دي��ري��ة ع �ل��ى الطلبة‬ ‫املتفوقني واجلهات الداعمة لاحتفال‬ ‫ال � ��ذي مت و� �ش��ط ح �� �ش��ور ح��ا� �ش��د من‬ ‫اأولياء اأمور الطلبة واأهايل البلدة‪.‬‬

‫طق�س حار ن�صبيا‬ ‫اإىل حار يف اليومني املقبلني‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫خالل احلفل‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وزع ��ت جمعية امل��رك��ز الإ�شامي‬ ‫اخل��ري��ة‪/‬م��رك��ز اأي �ت��ام ال�ظ�ل�ي��ل اأكر‬ ‫من ‪ 600‬حقيبة مدر�شية على الطاب‬ ‫الأيتام والفقراء يف املدينة‪.‬‬ ‫ي�شار اإىل اأن مركز اأي�ت��ام الظليل‬ ‫مت �ي��ز يف ن �� �ش��اط��ه يف � �ش �ه��ر رم�شان‬ ‫امل �ب��ارك‪ ،‬ح�ي��ث مت�ك��ن م��ن ت��وزي��ع ‪546‬‬ ‫ط ��رداً غ��ذائ �ي �اً‪ ،‬و‪ 1337‬وج�ب��ة اإفطار‪،‬‬

‫و‪ 605‬ك�شوة ع�ي��د‪ ،‬وح�شلت ‪ 50‬اأ�شرة‬ ‫ع�ل��ى ��ش��دق��ة ال�ف�ط��ر‪ ،‬و‪ 80‬يتيما على‬ ‫ع�ي��دي��ة‪ ،‬ك�م��ا مت ت��وزي��ع ‪ 63600‬دينار‬ ‫ب��ال�ي��د ا��ش�ت�ف��اد م�ن�ه��ا ‪ 1270‬ف �ق��راً يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق� ��ام الأم� � ��ني العام‬ ‫للجمعية اأ‪.‬ليف ق�ب��اع��ة راع��ي احلفل‬ ‫ب� �ت ��وزي ��ع احل� �ق ��ائ ��ب امل ��در�� �ش� �ي ��ة على‬ ‫الطاب بح�شور مدير مركز الظليل‬ ‫اأ‪.‬ح�شني �شالح وبع�س وجهاء املنطقة‪،‬‬

‫واأ�شاد قباعة بجهود العاملني يف مركز‬ ‫الظليل‪ ،‬و�شكر املح�شنني على ثقتهم‬ ‫باجلمعية وكوادرها‪.‬‬ ‫يذكر اأن مركز اأيتام الظليل متكن‬ ‫م��ن ت�اأ��ش�ي����س م��رك��ز ط�ب��ي ي�ت�ك��ون من‬ ‫ع�ي��ادة للطب ال�ع��ام والن�شائية وطب‬ ‫أا� �ش �ن��ان وخم �ت��رب ل�ل�ت�ح��ال�ي��ل الطبية‪،‬‬ ‫ك �م��ا ي��رع��ى امل ��رك ��ز ‪ 230‬ي �ت �ي �م��ا‪ ،‬و‪96‬‬ ‫اأ�شرة فقرة‪ ،‬و‪ 10‬طاب يف اجلامعات‬ ‫الأردنية‪.‬‬

‫يطراأ ارتفاع قليل اآخر على درجات‬ ‫احل��رارة اليوم الثنني‪ ،‬ويكون الطق�س‬ ‫ح��اراً ن�شبياً يف املناطق اجلبلية‪ ،‬وحاراً‬ ‫يف باقي مناطق اململكة‪ ،‬والرياح �شمالية‬ ‫� �ش��رق �ي��ة ت �ت �ح��ول اإىل ��ش�م��ال�ي��ة غربية‬ ‫خفيفة اإىل معتدلة ال�شرعة‪.‬‬ ‫ووفق دائرة الأر�شاد اجلوية‪ ،‬ي�شتمر‬ ‫الطق�س يوم غد الثاثاء حاراً ن�شبياً يف‬ ‫املناطق اجلبلية‪ ،‬وح��اراً يف باقي مناطق‬ ‫اململكة‪ ،‬وت�ك��ون ال��ري��اح جنوبية غربية‬ ‫تتحول بعد الظهر اإىل �شمالية غربية‬ ‫خفيفة اإىل معتدلة ال�شرعة‪.‬‬

‫وت � � �ع � ��ود درج � � � � ��ات احل � � � � � ��رارة اإىل‬ ‫النخفا�س يوم الأربعاء‪ ،‬ويبقى الطق�س‬ ‫ح��اراً ن�شبياً بوجه ع��ام‪ ،‬مع ظهور بع�س‬ ‫الغيوم املنخف�شة‪ ،‬وتكون الرياح �شمالية‬ ‫غربية معتدلة ال�شرعة‪.‬‬ ‫وت � ��راوح ال�ع�ظ�م��ى يف ع �م��ان لهذه‬ ‫الأيام بني ‪ 33‬و‪ 35‬درجة‪ ،‬وال�شغرى بني‬ ‫‪ 21‬و‪ ،23‬فيما تراوح العظمى يف العقبة‬ ‫ب��ني ‪ 38‬و‪ ،40‬وال �� �ش �غ��رى ب��ني ‪ 28‬و‪29‬‬ ‫درج��ة‪ ،‬كما ت��راوح العظمى يف املناطق‬ ‫اجلنوبية ب��ني ‪ 32‬و‪ 34‬درج��ة‪ ،‬واملناطق‬ ‫ال�شمالية بني ‪ 33‬و‪ ،35‬واملناطق ال�شرقية‬ ‫بني ‪ 37‬و‪ ،39‬ويف مناطق الأغوار بني ‪40‬‬ ‫و‪ 42‬درجة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )20‬اأيل�ل (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�شنة (‪ - )17‬العدد (‪)1359‬‬

‫الفايز يوؤكد حل امل�صكلة من خالل «احلو�صبة»‪ ..‬وفقدان متكرر لأدوية القلب وال�صكري وال�صغط‬

‫تقرير د�خلي‪ :‬تخبط يف �آليات‬ ‫توزيع �لأدوية على م�صت�صفيات «�ل�صحة»‬

‫ال�صبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫اأكد تقرير داخلي جديد يف وزارة ال�صحة‪ ،‬وجود‬ ‫تخبط يف اآليات الوزارة املتعلقة بتوزيع الأدوية على‬ ‫امل�صت�صفيات واملراكز ال�صحية احلكومية‪.‬‬ ‫وك �� �ص��ف م �� �ص��در � �ص �ح��ي رف �ي ��ع امل �� �ص �ت��وى يف‬ ‫ت�صريحات خا�صة ل�"ال�صبيل"‪ ،‬اأن اأغلب الأدوية‬ ‫التي تتعر�ض للفقدان من املوؤ�ص�صات الطبية‪ ،‬هي‬ ‫عالجات القلب‪ ،‬وال�صكري‪ ،‬وال�صغط‪.‬‬ ‫واأك ��د امل���ص��در ال ��ذي ف�صل ع��دم الك�صف عن‬ ‫ا�صمه‪ ،‬اأن جميع الكميات امل�صروفة لكل م�صفى‬ ‫ومركز �صحي‪ ،‬ل تتم على اأ�ص�ض منطقية وعلمية‪،‬‬ ‫واإمنا ب�صكل ع�صوائي‪ ،‬مو�صحا اأن العطاءات املتعلقة‬ ‫ب�صركات الأدوي ��ة‪ ،‬ل تتم ه��ي الأخ ��رى ع��ن طريق‬ ‫احل�صابات والأرقام الدقيقة‪ ،‬وبناء على الحتياجات‬ ‫احلقيقية‪.‬‬ ‫وذك ��ر امل���ص��در اأن "التخبط" يف العطاءات‪،‬‬ ‫يدفع مب�صوؤويل ال��وزارة اإىل �صراء الأدوي��ة املحلية‬ ‫ع�ن��د ف �ق��دان اأ� �ص �ن��اف م��ن الأدوي � ��ة‪ ،‬م��ا ي��زي��د من‬ ‫الأعباء املالية على "ال�صحة"‪.‬‬ ‫كما ك�صف عن تاأخري متكرر من قبل ال�صركات‬ ‫التي ير�صو عليها العطاء يف ت�صليم العالجات املقرة‬ ‫يف موعدها‪.‬‬ ‫ويوؤكد امل�صدر اأن اأ�صنافا عديدة من الأدوية‬ ‫تتعر�ض لنتهاء ال�صالحية داخل امل�صتودعات‪ ،‬ويف‬ ‫النهاية تتعر�ض للتلف‪ ،‬ول ي�صتفاد منها‪.‬‬ ‫ويف امل�ق��اب��ل‪ ،‬اأك��د وزي��ر ال�صحة ن��اي��ف الفايز‬ ‫ل�"ال�صبيل" اأن جميع الإ�صكاليات املتعلقة بتوزيع‬ ‫الأدوية ونق�صها‪� ،‬صيتم معاجلتها من خالل نظام‬ ‫احلو�صبة التي تعمل الوزارة على اإجنازه‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪" :‬ل اأح� ��د ي�ن�ك��ر اأن ه �ن��ال��ك ه� ��درا يف‬

‫ادوية‬

‫الأدوي� � ��ة داخ� ��ل امل���ص�ت���ص�ف�ي��ات وامل ��راك ��ز ال�صحية‬ ‫احلكومية‪ ،‬لكننا نعمل على حل ه��ذه امل�صكلة عن‬ ‫طريق احلو�صبة ال�صحية‪ ،‬والتي ب��دئ العمل بها‬ ‫يف م�صت�صفى الأم��ري حمزة‪ ،‬ومركز عمان ال�صحي‬ ‫ال�صامل"‪ ،‬لكن م�صادر مطلعة يف الوزارة توؤكد اأن‬ ‫عملية احلو�صبة لن يتم النتهاء من اإجنازها‪ ،‬اإل‬ ‫بعد �صنوات طويلة‪.‬‬ ‫ويف الأثناء يقول املواطن ناجح الكردي‪" :‬اإن‬ ‫ف�ق��دان الأدوي ��ة بالن�صبة يل تعد م�صكلة متكررة‪،‬‬ ‫ف�ك�ث��ري م��ن ال��و��ص�ف��ات ال�ط�ب�ي��ة ال �ت��ي ت���ص��رف يل‬ ‫من قبل الطبيب ل اأج��د اإل ج��زءا ي�صريا منها يف‬ ‫�صيدلية امل�صفى‪ ،‬وال�ت��ي يقال اإن�ه��ا اأن�صئت اأ�صال‬

‫"�لعمل" تقرر وقف تاأ�صري�ت �لعمالة‬ ‫�لأندون�صية حتى بد�ية �ل�صهر �لقادم‬ ‫ال�صبيل ‪ -‬ع�صام مبي�صني‬ ‫قررت وزارة العمل وقف تاأ�صريات ا�صتقدام العمالة الأندوني�صية‬ ‫حتى الأول من ال�صهر املقبل‪ ،‬بح�صب وزير العمل �صمري مراد الذي‬ ‫اأكد اأن القرار جاء لإجراءات تنظيمية‪.‬‬ ‫واأ� �ص��ار ال��وزي��ر اإىل اأن اتفاقا مت م��ع ال�صفارة الأندوني�صية يف‬ ‫عمان لفتح ال�صوق الأندوني�صي اعتبارا من ال�صابع من ال�صهر املقبل‪،‬‬ ‫و�صيبداأ ا�صتقدام العامالت حال انتهاء الرتتيبات وتنظيم ال�صوق‪.‬‬ ‫ولفت اإىل اأن املفاو�صات التي متت مع �صفارات ال��دول امل�صدرة‬ ‫للعمالة اأ�صفرت عن التفاق على تفعيل التفاقيات املربمة بني تلك‬ ‫الدول‪.‬‬ ‫بيد اأن نقابة مكاتب ال�صتقدام‪ ،‬بح�صب رئي�صها خالد احل�صينات‪،‬‬ ‫اأك��دت اأن��ه رغ��م انتهاء اأزم��ة مكاتب ال�صتقدام م��ع �صفارات الدول‬ ‫امل�صدرة للعمالة بعد تدخل وزارة العمل‪ ،‬اإل اأن النتائج التي اأ�صفرت‬ ‫عنها املفاو�صات مل تكن اإيجابية‪ ،‬ب�صبب اإخ�صاع قطاع العمالة املنزلية‬ ‫لتغول ال�صفارات التي خالفت التفاقيات املربمة مع اململكة‪ ،‬وو�صعت‬ ‫�صروطا جديدا لتزويد ال�صوق املحلي بعامالت منازل‪.‬‬ ‫واأ��ص��ار احل�صينات اإىل اأن ال�صروط اجلديدة تراوحت بني رفع‬ ‫رواتب العامالت واحل�صول على امتيازات من بينها حرمان اخلزينة‬ ‫من غرامات الإقامة وت�صاريح العمل التي تخ�ض نحو ‪ 540‬عاملة‬ ‫منزل‪ ،‬واإتاحة املجال لل�صفارات للتدخل بالعامالت القادمات حديثا‪،‬‬ ‫واملوافقة على فتح م�اأوى للعامالت‪ ،‬اإل اأن وزارت��ي العمل وال�صحة‬ ‫ا�صتجابتا لل�صغوط التي فر�صتها ال�صفارات‪ ،‬اإ�صافة اإىل تلكئهما‬ ‫بفتح اأ� �ص��واق ج��دي��دة‪ ،‬م��ا ي�صب يف اجت��اه اإرغ ��ام امل��واط��ن واأ�صحاب‬ ‫مكاتب ال�صتقدام على دفع كلف مالية اإ�صافية‪.‬‬ ‫اأم��ني عام وزارة العمل م��ازن ع��ودة اأك��د اأن ال��وزارة �صتن�صب اإىل‬ ‫وزارة الداخلية خالل الأيام القليلة املقبلة بفتح اأ�صواق جديدة‪ ،‬واأن‬ ‫اأزمة مكاتب ال�صتقدام مع ال�صفارات انتهت‪.‬‬ ‫وب��ني اأن امل�ف��او��ص��ات ال�ت��ي ب��داأت�ه��ا وزارة العمل م��ع ال�صفارتني‬ ‫الأندوني�صية وال�صرييالنكية اأف�صت اإىل رفع روات��ب العامالت اإىل‬ ‫‪ 200‬دولر‪ ،‬ووقف تاأ�صريات ا�صتقدام العمالة من اأندوني�صيا‪ ،‬ف�صال‬ ‫عن تفعيل بنود التفاقية املربمة بني اململكة‪.‬‬

‫خلدمة املواطنني"‪.‬‬ ‫اأم ��ا امل��وط��ن ب��ا��ص��ل ف�ت�ح��ي ف�"معاناته" مع‬ ‫ال�صيدليات احلكومية م�صتمرة ول ح�صر لها‪،‬‬ ‫يقول‪" :‬اأعاين من اأمرا�ض مزمنة‪� ،‬صكري‪� ،‬صغط‪،‬‬ ‫اآلم يف الظهر‪ ،‬ي�صرف يل دائما الطبيب الأدوية‬ ‫لكنني ل اأج ��د م�ن�ه��ا يف ��ص�ي��دل�ي��ة امل�صت�صفى اإل‬ ‫النزر الي�صري‪ ،‬وهو ما ي�صطرين اإىل �صرائها من‬ ‫ال�صيدليات اخلا�صة‪ ،‬رغ��م اأين م�وؤم��ن �صحيا يف‬ ‫امل�صت�صفيات احلكومية"‪.‬‬ ‫وي�صيف حمدي رباح‪" :‬اأنا رجل م�صن‪ ،‬ولي�ض‬ ‫يل رزق �صوى من اهلل تعاىل‪ ،‬وحينما تنفذ الأدوية‬ ‫من امل�صت�صفى اأو املركز ال�صحي احلكومي‪ ،‬فاإنني‬

‫اأبقى من غري اأدوي��ة‪ .‬لي�ض مبقدوري �صرائها من‬ ‫ال�صيدليات اخلا�صة‪ ،‬فاأثمانها مرتفعة جدا"‪.‬‬ ‫ول �ل �� �ص��اب حم �م��د زي � ��اد ق �� �ص��ة م ��ع �صيدلية‬ ‫املركز ال�صحي القريب من احلي الذي يقطنه يف‬ ‫�صويلح‪ ،‬فهو يعاين كما يقول من مر�ض الأكزميا‪،‬‬ ‫وي�صيف‪" :‬اأنا بحاجة دائما ملرهم ا�صمه البيرتالر‪.‬‬ ‫يف كثري م��ن الأح�ي��ان ل اأج��ده يف امل��رك��ز ال�صحي‪،‬‬ ‫فاأ�صطر مرغما على �صرائه من اخل��ارج‪ ،‬مع اأنني‬ ‫اأمتلك تاأمينا حكوميا"‪ .‬ويدعو مراقبون الوزارة‬ ‫اإىل ر�صد واإح�صاء اأع��داد مراجعي اأمرا�ض القلب‬ ‫وال�صكري وال�صغط يف جميع مناطق اململكة‪ ،‬ملعرفة‬ ‫كميات الأدوي��ة التي يتوجب �صراوؤها ب�صكل دوري‪،‬‬ ‫ب��الإ��ص��اف��ة اإىل تفعيل ال��رق��اب��ة ع�ل��ى م�صتودعات‬ ‫�صرف الأدوية‪ ،‬وال�صيدليات العاملة داخل امل�صايف‬ ‫وامل��راك��ز ال�صحية‪ .‬يف اجل�ه��ة امل�ق��اب��ة‪ ،‬ي��رى مدير‬ ‫م�صت�صفى الب�صري عبدالهادي بريزات‪ ،‬اأن احلديث‬ ‫عن "نق�ض الدواء" يف �صيدليات ال ��وزارة‪ ،‬مرده‬ ‫اإىل اأن ال��دواء "قد ياأتي حتت ا�صم جت��اري باأكرث‬ ‫من ا�صم‪ ،‬فريف�ض املري�ض اأخذ الدواء املختلف يف‬ ‫ال�صم‪ ،‬مع العلم اأنه يوؤدي نف�ض الغر�ض‪ ،‬قائال اإن‬ ‫�صيدليات امل�صت�صفى خالية من الأدوية"‪ ،‬موؤكدا‪:‬‬ ‫"ل ت�صتطيع امل�صت�صفيات احلكومية اأن توؤمن‬ ‫الدواء من جميع ال�صركات"‪.‬‬ ‫وي� �وؤك ��د ال �ع��ام �ل��ون يف ق���ص��م ت��زوي��د الأدوي � ��ة‬ ‫ب��ال��وزارة اأن حالة النق�ض يف امل�صت�صفيات واملراكز‬ ‫ال�صحية التابعة للوزارة نادرة جدا‪ ،‬ويف حال حدث‬ ‫ذلك‪ ،‬فاإن امل�صت�صفى اأو املركز ال�صحي ي�صتطيع اأن‬ ‫ين�صب للق�صم بطلبية "ا�صتثنائية"‪.‬‬ ‫وي�صري الق�صم اإىل اأن الوزارة ترفد امل�صت�صفيات‬ ‫بطلبيات �صهرية ويف حال مت النق�ض‪ ،‬فاإن الطلبيات‬ ‫ال�صتثنائية من �صاأنها �صد العجز‪.‬‬

‫بلغ عدد امل�صتنكفني فيها ‪ 16‬معلما ومعلمة واأكدت اأنها لن ت�صتعني بطلبة جامعيني‬

‫نق�ص يف �أعد�د �ملعلمني‬ ‫يف مد�ر�ص عمان �لثانية جتاوز ‪� 60‬صاغر�‬ ‫ال�صبيل ‪ -‬هديل الد�صوقي‬ ‫علمت "ال�صبيل" م��ن م�صادر تربوية‬ ‫موثوقة اأن م��دار���ض منطقة عمان الثانية‬ ‫تواجه نق�صا يف اأعداد املعلمني‪ .‬وجتاوز عدد‬ ‫ال�صواغر فيها ‪� 60‬صاغراً ملعلم ومعلمة‪ ،‬يف‬ ‫حني بلغ ع��دد امل�صتنكفني عن التدري�ض يف‬ ‫ذات املنطقة ‪ 16‬معلما ومعلمة‪.‬‬ ‫وتنح�صر حاجة تلك امل��دار���ض ملعلمني‬ ‫وم �ع �ل �م��ات ل �ل �� �ص �ف��وف الأ� �ص��ا� �ص �ي��ة العليا‬ ‫والثانوية‪ ،‬ون�صبت مدار�ض املنطقة ملديرية‬ ‫عمان الثانية حاجاتها ل ��‪ 23‬معلما للفروع‬ ‫الأدبية والعلمية‪ ،‬بينما تعدت حاجتها نحو‬ ‫‪ 37‬معلمة مل��دار���ض الإن ��اث ح�ت��ى ي��وم اأم�ض‬ ‫الأحد‪.‬‬ ‫وم ��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬اأك ��د م��دي��ر ت��رب�ي��ة عمان‬ ‫الثانية عمر م�صاعفة ل�"ال�صبيل" اأن النق�ض‬ ‫يف اأع� ��داد املعلمني ال ��ذي ت��واج�ه��ه مدار�ض‬ ‫املنطقة الثانية ل زال حتت ال�صيطرة‪ ،‬وجرى‬ ‫التن�صيق م��ع معلمني ع��ن ط��ري��ق التعليم‬ ‫الإ� �ص��ايف‪ ،‬اإ��ص��اف��ة اإىل ال�صتعانة بخريجي‬ ‫اجلامعات اجلدد‪.‬‬ ‫ول�ف��ت م�صاعفة اإىل اأن حجم النق�ض‬ ‫امل� �ت ��واج ��د ل �ي ����ض ك� �ب ��ريا‪ ،‬ول� ��ن ي �� �ص��ار اإىل‬ ‫ال�صتعانة حاليا بطلبة اجل��ام�ع��ات‪ ،‬مبيناً‬ ‫اأن ��ه ُم�ن��ح ال�صالحية ال�ك��اف�ي��ة ال�ت��ي توؤهله‬ ‫الت���ص��ال امل�ب��ا��ص��ر م��ع اجل��ام�ع��ات للتن�صيق‬ ‫معها يف حال كان نق�ض املعلمني فائقا‪ ،‬ومن‬ ‫�صالحيته اأي�صا التن�صيق مع معلمني تبعا‬

‫لنظام ال�صاعات‪.‬‬ ‫وق ��ال م���ص��اع�ف��ة اإن ال�ع�م��ل يف التعليم‬ ‫الإ��ص��ايف يتبع منحيني‪ ،‬الأول وه��و الدائم‬ ‫والتابع لإجازات الأمومة للمعلمات اللواتي‬ ‫ينجنب‪ ،‬اإذ ت�صتمر ال�صتعانة مبدر�صات من‬ ‫خارج ال��وزارة لتعوي�ض غياب املعلمات اأثناء‬ ‫اإج��ازات �ه��ن‪ ،‬وال �ث��اين ه��و التعليم الإ�صايف‬ ‫املو�صمي الذي تتزايد احلاجة اإليه مع بداية‬ ‫ال �ع��ام ال��درا� �ص��ي ل���ص��د ال�ن�ق����ض ال �ن��اجت عن‬ ‫اأع��داد امل�صتنكفني وغريه من املتعذرين عن‬ ‫الدوام‪.‬‬ ‫اإىل ذلك‪ ،‬اأكدت وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫اأنها منحت �صالحيات وا�صعة ملديري الرتبية‬ ‫والتعليم ل�صد اأي نق�ض يف �صفوف املعلمني‬ ‫ل�"التخ�ص�صات النادرة" يف مدار�صها‪.‬‬ ‫وتعاين وزارة الرتبية والتعليم نق�صا يف‬ ‫التخ�ص�صات العلمية (الريا�صيات‪ ،‬والأحياء‪،‬‬ ‫وع �ل��وم الأر� � � ��ض‪ ،‬وال �ف �ي��زي��اء)‪ ،‬اإىل جانب‬ ‫تخ�ص�صي اللغة الإجن�ل�ي��زي��ة‪ ،‬واجلغرافيا‪،‬‬ ‫من املعلمني الذكور‪.‬‬ ‫واأو� �ص �ح ��ت ال � � ��وزارة مل ��دي ��ري الرتبية‬ ‫والتعليم حدود البدائل لتعوي�ض اأي نق�ض‬ ‫يف م�ع�ل�م��ي ال�ت�خ���ص���ص��ات ال�ع�ل�م�ي��ة‪ ،‬وعلى‬ ‫مديري الرتبية �صمان بدء عام درا�صي من‬ ‫دون اأي نق�ض يف ال �ك��وادر التدري�صية لأي‬ ‫مدر�صة يف اململكة‪.‬‬ ‫وت���ص�م��ل ��ص��الح�ي��ات م��دي��ري الرتبية‬ ‫الطلب من امل�صرفني الرتبويني يف الوزارة‬ ‫املعينني على التخ�ص�صات العلمية باإعطاء‬

‫ن���ص��اب م��در��ص��ي م��ن احل�ص�ض الدرا�صية‪،‬‬ ‫اإىل جانب حتويل مدر�صي �صفوف املراحل‬ ‫الدنيا القادرين على تدري�ض التخ�ص�صات‬ ‫العلمية للمراحل التعليمية املتقدمة‪.‬‬ ‫واأ�صارت الوزارة اإىل اأن الهيئات الإدارية‬ ‫التي �صبق لها تدري�ض التخ�ص�صات العلمية‬ ‫�صيكون لها ح�صة من الن�صاب التدري�صي اإذا‬ ‫ا�صتدعت احلاجة‪ ،‬واأم��ام مديريات الرتبية‬ ‫خ �ي��ار دم ��ج � �ص �ف��وف ال �ث��ان��وي��ة يف مدار�ض‬ ‫الأل ��وي ��ة‪ ،‬وت��وف��ري و� �ص��ائ��ل ال�ن�ق��ل للطلبة‪،‬‬ ‫وج�م�ع�ه��م يف م��در� �ص��ة واح � ��دة‪ ،‬واإعطائهم‬ ‫احل�ص�ض يف تلك التخ�ص�صات التي تعاين‬ ‫املديرية نق�صا يف املعلمني فيها‪.‬‬ ‫واأك��دت اأن عودة املعلمني املتقاعدين يف‬ ‫التخ�ص�صات العلمية على ح�صاب التعليم‬ ‫الإ�صايف قد ي�صكل حال �صريعا ل�صد اأي نق�ض‬ ‫للمعلمني‪.‬‬ ‫ومل حت�صم ال��وزارة بعد طريقة ح�صاب‬ ‫ال�صاعات الدرا�صية الإ�صافية للمعلمني من‬ ‫كوادر الوزارة اأو الطلبة اجلامعيني من خارج‬ ‫الوزارة‪ ،‬اإل اأنها رجحت اعتماد فكرة املكافاأة‬ ‫املدفوعة مقابل ال�صاعة الدرا�صية الواحدة‪.‬‬ ‫يف ��ص�ي��اق مت�صل‪ ،‬ت�صعى ال � ��وزارة على‬ ‫املدى الطويل من خالل نظام البعثات اإىل‬ ‫اجل��ام�ع��ات الر�صمية‪ ،‬و�صمن التخ�ص�صات‬ ‫ال� �ت ��ي حت �ت��اج �ه��ا ال � � � ��وزارة (الريا�صيات‪،‬‬ ‫وال �ف �ي��زي��اء‪ ،‬وال �ك �ي �م �ي��اء‪ ،‬وع �ل��وم الأر� � ��ض)‬ ‫حلل م�صكلة نق�ض املعلمني الذكور يف هذه‬ ‫التخ�ص�صات‪.‬‬

‫املر�صحات يتجهن نحو �صالونات التجميل وحمال اخلياطة ومراكز اللياقة‬

‫جمال�ص �لعز�ء و�لأفر�ح و�لعطو�ت‪�« ..‬صالونات �صيا�صية» ملر�صحي �لربملان‬ ‫ال�صبيل ‪ -‬اأمين ف�صيالت‬ ‫ت�صكل جمال العزاء والعطوات الع�صائرية‬ ‫و� �ص��الت الأف� ��راح "اأماكن خ�صبة" للدعاية‬ ‫النتخابية للمر�صحني املفرت�صني لالنتخابات‬ ‫النيابية‪ ،‬بحيث ي�صهل التوا�صل الجتماعي‬ ‫"النتخابي" مع اأكرب قدر ممكن من املواطنني‬ ‫باأقل جهد ووقت‪.‬‬ ‫وميار�ض املر�صحون خالل زياراتهم لتلك‬ ‫امل �ج��ال ����ض وم �� �ص��ارك��ة امل��واط �ن��ني منا�صباتهم‬ ‫الدعاية النتخابية بو�صائلهم اخلا�صة‪ ،‬فيت�صدر‬ ‫بع�صهم للحديث اأو الإجابة على ال�صتف�صارات‪،‬‬ ‫وتقدمي الوعود التي لها ما بعدها‪.‬‬ ‫ويف كثري من الأحيان كانوا يجيبون على‬ ‫ا�صتف�صارات ومطالب الأ�صخا�ض الذين يوؤمون‬ ‫بيوت العزاء التي فتحت يف كثري من حمافظات‬ ‫واألوية اململكة‪ ،‬ومل يخل الأم��ر من حل بع�ض‬ ‫الإ�صكاليات باإجراء ات�صالت مع اجلهات ذات‬ ‫العالقة‪.‬‬ ‫الن�صاء ال��راغ�ب��ات بالرت�صح لالنتخابات‬ ‫ال�ن�ي��اب�ي��ة ل�ه��ن اأي �� �ص��ا ن�صيبهن م��ن الدعاية‬ ‫النتخابية واأماكنها اخلا�صة‪ ،‬اإذ ب��داأ بع�صهن‬ ‫ب��ال �ت��وج��ه ن �ح��و � �ص��ال��ون��ات ال�ت�ج�م�ي��ل وحمال‬ ‫اخل �ي��اط��ة وم ��راك ��ز ال �ل �ي��اق��ة واحت� � ��ادات امل� ��راأة‬ ‫واللجان اخلريية اخلا�صة بالن�صاء‪.‬‬ ‫وب� ��ا� � �ص� ��رن م � ��ن خ� � ��الل ت� �ل ��ك ال � ��زي � ��ارات‬

‫"الجتماعية النتخابية" ممار�صة الدعاية‪،‬‬ ‫وتقدمي الوعود التي لها ما بعدها‪.‬‬ ‫� �ص��ري �ح��ة م ��ن امل��واط �ن��ني و� �ص �ف��وا ه� �وؤلء‬ ‫املر�صحني ب�"زبائن املنا�صبات"‪ ،‬لأنهم ي�صاركوا‬ ‫امل��واط�ن��ني منا�صباتهم بق�صد احل���ص��ول على‬ ‫م �غ �ن��م اأ� �ص ��وات �ه ��م الن �ت �خ��اب �ي��ة يف امل�صتقبل‬ ‫القريب‪.‬‬ ‫وي��رى املواطن يو�صف الريالت اأن "عددا‬ ‫من النواب والوزراء ال�صابقني ورجال الأعمال‬ ‫مم��ن ي��رغ �ب��ون ب��ال��رت��ص��ح ل��الن�ت�خ��اب��ات باتوا‬ ‫ي�صاهدون يف املنا�صبات الجتماعية اأبناء الدائرة‬ ‫النتخابية التي �صيرت�صحون عنها"‪.‬‬ ‫م���ص�ي�ف��ا اأن "بع�صهم ي �ق��وم خ�ط�ي�ب��ا يف‬ ‫احلا�صرين يدعوهم لالنتماء للوطن وامل�صاركة‬ ‫يف النتخابات القادمة ورف�ض املقاطعة‪ ،‬فيما‬ ‫يقدم بع�صهم تربعات مالية جلمعيات الفقراء‬ ‫والنوادي"‪.‬‬ ‫مو�صحا اأن "مثل ه �وؤلء ل ن��راه��م اإل يف‬ ‫مو�صم النتخابات‪ ،‬ثم ل ن�صمع بهم‪ ،‬ومن و�صل‬ ‫منهم للربملان ي�صبح �صعب املنال‪ ،‬ول ت�صتطيع‬ ‫ال�صالم عليه اأو مقابلته"‪.‬‬ ‫امل��ر� �ص �ح��ون ي ��درك ��ون مت��ام �اً اأن مهمتهم‬ ‫ال��رئ�ي���ص�ي��ة ك���ص��ب ال �ت �اأي �ي��د‪ ،‬وه ��ي خ ��الل هذه‬ ‫النتخابات اأ�صعب من اأي وقت م�صى‪ ،‬خ�صو�صاً‬ ‫من �صبق لهم الو�صول اإىل قبة الربملان‪.‬‬ ‫وال���ص�ب��ب يف ذال ��ك ع ��ادة اآلف الأ� �ص ��وات‬

‫امل �ن �ق��ول��ة‪ ،‬واأن ب�ع���ص�ه��م اأخ �ل �ف��وا ال �ك �ث��ري من‬ ‫وع��وده��م‪ ،‬لكنهم ي��رم��ون الطعم يف �صباكهم‪،‬‬ ‫كي يقنعوا ب�صطاء النا�ض ب�اأن يقفوا معهم يف‬ ‫معركتهم النتخابية‪ ،‬من خالل تنفيذ بع�ض‬ ‫املطالب الب�صيطة والتي غالباً ما تكون مادية‪،‬‬ ‫ث��م ي�ط�ل�ق��ون ال��وع��ود ال��رباق��ة ال �ت��ي غ��ال �ب �اً ل‬ ‫تتحقق‪ ،‬لأنها خارج نطاق قدرة املر�صحني‪.‬‬ ‫يف املقابل عرب العديد من القواعد عن عدم‬ ‫الثقة بوعود هوؤلء النواب‪ ،‬خ�صو�صاً اأن تلبيتها‬ ‫مقرونة بالنجاح‪ ،‬كما اأن العديد من املر�صحني‬ ‫يعرتفون لقواعدهم اأنهم لن ي�صتطيعوا تلبية‬ ‫مطالبهم اإل حتت القبة‪.‬‬ ‫وثمة من يزعم اأن مر�صحني خم�صرمني‬ ‫باتوا يعرفون خيوط اللعبة النتخابية جيداً‪،‬‬ ‫وي�ع��رف��ون مت��ام�اً كيف يح�صلون على اأ�صوات‬ ‫ن��اخ �ب �ي �ه��م‪ ،‬ب��امل��ال ت� ��ارة وب ��وع ��ود م�ق�ن�ع��ة ت��ارة‬ ‫اأخرى‪.‬‬ ‫فبع�صهم ا��ص�ت�خ��دم ن �ف��وذه امل� ��ايل‪ ،‬واأقنع‬ ‫العديد من املقرتعني اأن ال�صوت ثمنه (‪)...‬‬ ‫مي�ن��ح ال�ن��اخ��ب ن�صف امل�ب�ل��غ امل�ت�ف��ق ع�ل�ي��ه‪ ،‬كما‬ ‫جرى يف النتخابات ال�صابقة ‪ ،2007‬والن�صف‬ ‫الآخر بعد اإدلئه ب�صوته �صفاهة‪ ،‬اأي ما يعرف‬ ‫بالت�صويت الأمي‪ ،‬واإذا ما �صوت كما هو متفق‬ ‫عليه ف�اإن��ه يعيد النقود مل��ن ينتظره باخلارج‪،‬‬ ‫�صواء كان عن طيب خاطر اأم (‪.)..‬‬ ‫مر�صحون م��ن العيار الثقيل يقولون اإن‬

‫�صراء الأ��ص��وات اأم��ر معيب على املر�صح الذي‬ ‫هو بنهاية املطاف موؤمتن على الأ�صوات التي‬ ‫اأو�صلته اإىل قبة الربملان ليكون �صوت النا�ض‬ ‫داخل جمل�ض النواب‪.‬‬ ‫وم�ن�ه��م م��ن ي��رف����ض ه��ذا الأ� �ص �ل��وب الذي‬ ‫و� �ص �ف��وه ب�"الرخي�ض"‪ ،‬لأن � ��ه ي �ن��ايف املبداأ‬ ‫والأخالق والأعراف‪ ،‬وكذلك يخالف القانون‪.‬‬ ‫يف م ��وازاة ذل��ك‪ ،‬ف �اإن ع��ددا م��ن املر�صحني‬ ‫الذين ح�صمت ع�صائرهم الكربى اأمر تر�صحهم‪،‬‬ ‫وح � ��ازوا ع �ل��ى اإج� �م ��اع ال �ع �� �ص��رية‪ ،‬وب ��ات ��وا قاب‬ ‫كر�صيني اأو اأدنى من الربملان‪ ،‬اأ�صبحوا يبحثون‬ ‫عن موؤازرين لهم من املر�صحني خارج دوائرهم‬ ‫النتخابية‪ ،‬واأن منهم من يقدم لهوؤلء الدعم‬ ‫املادي واملعنوي‪ ،‬اأم ً‬ ‫ال يف اأن ي�صل هذا املر�صح اإىل‬ ‫القبة لي�صكل قوة للمر�صح الذي اآزره بالفعل‪.‬‬ ‫وثمة من يعمل على اإقناع مناف�صني لهم‬ ‫بالعدول عن فكرة الرت�صح‪ ،‬من خالل ت�صكيل‬ ‫جل��ان اإق �ن��اع خ��ا��ص��ة مهمتها ث�ن��ي امل��ر��ص��ح عن‬ ‫خ��و���ض الن �ت �خ��اب��ات ل���ص��ال��ح امل��ر� �ص��ح �صاحب‬ ‫القاعدة الأو�صع‪ ،‬وقد جنحت هذه الطريقة يف‬ ‫كثري من املناطق النتخابية‪.‬‬ ‫الن� �ت� �خ ��اب ��ات امل �ق �ب �ل��ة ل �ل �ن��واب ل ��ن تكون‬ ‫ك�صابقاتها‪ ،‬لأنها �صتك�صف عن و�صائل جديدة‬ ‫مل نعهدها م��ن ق�ب��ل‪ ،‬ا�صتخدمها املر�صحون‬ ‫اجلدد للو�صول اإىل قبة الربملان‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫�إ�صابة مو�طن بر�صا�صتني يف بلدة �لبوي�صة‬ ‫و�لأجهزة �لأمنية تبا�صر �لتحقيق‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫اأ�صيب اأم�ض �صخ�ض من بلدة البوي�صة يف ل��واء الرمثا بعيار‬ ‫ناري نقل على اأثره اإىل م�صت�صفى الرمثا احلكومي‪.‬‬ ‫ووفق م�صدر طبي‪ ،‬فاإن املواطن يدعى نايف الطواف�صة‪ ،‬ويبلغ‬ ‫من العمر (‪ 42‬عاما) اأ�صيب بر�صا�صتني‪ ،‬ا�صتقرت الأوىل يف احلو�ض‪،‬‬ ‫والثانية يف ال�صاق‪ ،‬ومت حتويله من م�صت�صفى الرمثا احلكومي اإىل‬ ‫م�صت�صفى اي��دون الع�صكري‪ ،‬م�صيفا اأن الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة با�صرت‬ ‫بالتحقيق باحلادث لوجود �صبهة جنائية وراءه‪.‬‬

‫وفاة مو�طن و�إ�صابة‬ ‫�صتة بحادث �صري يف �ملفرق‬ ‫املفرق ‪ -‬برتا‬ ‫تويف مواطن واأ�صيب �صتة اآخرون بجروح ور�صو�ض جراء حادث‬ ‫ت�صادم وق��ع اأم����ض الح��د ب��ني مركبتني بالقرب م��ن ج�صر جامعة‬ ‫اآل ال�ب�ي��ت‪ .‬ون�ق�ل��ت ف��رق الإ� �ص �ع��اف والإن �ق��اذ يف دف ��اع م��دين املفرق‬ ‫امل�صابني اإىل م�صت�صفى املفرق احلكومي‪ ،‬حيث تويف اأح��د امل�صابني‬ ‫يف امل�صت�صفى‪.‬‬

‫عقباويون يطالبون بزيادة عدد‬ ‫�ملنقذين على �ل�صو�طئ‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫طالب مواطنون عقباويون بزيادة عدة املنقذين على ال�صواطئ‪،‬‬ ‫وت�صيري قوارب بحرية لالإنقاذ‪ ،‬وحتديد اأماكن لل�صباحة بالطوفات‪،‬‬ ‫اإ�صافة اإىل توفري اخلدمات الأ�صا�صية للزائرين وامل�صطافني‪.‬‬ ‫وت �اأت��ي ه��ذه امل�ط��ال�ب��ات مقرتنة ب��ازي��اد احل ��وادث ال�ت��ي تعر�ض‬ ‫لها العديد من املواطنني يف مدينة العقبة‪ ،‬وبالذات حوادث الغرق‬ ‫وال�صطدام بالقوارب الزجاجية‪.‬‬ ‫ويقرتح العديد من املواطنني تنظيف ال�صاطئ من الأحجار‪،‬‬ ‫وبع�ض احليوانات البحرية املوؤذية‪ ،‬مثل اأبو الهيلمان‪.‬‬ ‫ويقول املواطن زي��اد الغيمات‪" :‬تعر�ض العديد من املواطنني‬ ‫لعدد من حوادث البحر التي من اأبرزها الغرق وال�صطدام بالقوارب‬ ‫الزجاجية اأثناء ال�صباحة"‪.‬‬ ‫وي �ق��رتح ال��دغ�ي�م��ات‪" :‬تخ�صي�ض ع��الم��ات لأم��اك��ن ال�صباحة‬ ‫عن طريق الطوافات‪ ،‬وزي��ادة عدد املنقذين على ال�صاطئ‪ ،‬وبالذات‬ ‫ال�صاطئ الأو�صط"‪.‬‬ ‫ويطالب املواطن موؤن�ض باإيجاد قوارب اإنقاذ �صغرية مع برنامج‬ ‫ترفيهي متكامل ل��زوار العقبة‪ ،‬وتطوير البنية التحتية يف املدينة‪،‬‬ ‫ف�صال عن زي��ادة عدد الغرف الفندقية يف املدينة كي تكون العقبة‬ ‫مناف�صا للمدن ال�صياحية املجاورة‪ ،‬وخ�صو�صا مع ا�صتقبال العقبة‬ ‫كعا�صمة لل�صياحة العربية عام ‪.2011‬‬ ‫املوطن �صاكر بلبل‪ ،‬ثمن اإجراءات املفو�صية الأخرية واملتمثلة يف‬ ‫تطوير ال�صاطئ الأو�صط‪ ،‬مطالبا بتحديد اأماكن خا�صة لل�صباحة‪،‬‬ ‫وعدم دخول القوارب الزجاجية اإليها‪ ،‬وميتدح بلبل اأجهزة الدفاع‬ ‫املدين لتواجدها با�صتمرار يف منطقة ال�صاطئ اجلنوبي‪.‬‬ ‫ويف ال�صياق ذاته‪ ،‬وعد رئي�ض �صلطة منطقة العقبة القت�صادية‬ ‫اخلا�صة حممد ال�صقر باإعادة تاأهيل ال�صاطئ الأو�صط‪ ،‬وتوفري جميع‬ ‫اخلدمات مبا فيها البنية التحتية‪ ،‬واإيجاد منقذين على ال�صواطئ‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �صلطة منطقة العقبة القت�صادية اخل��ا��ص��ة افتتحت‬ ‫ال���ص��اط��ئ الأو� �ص��ط ق�ب�ي��ل ف��رتة ال�ع�ي��د ل��ص�ت�ق�ب��ال اآلف الزائرين‬ ‫وامل�صطافني‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر اأن مدينة العقبة �صهدت ع��دة ح ��وادث غ��رق وا�صطدام‬ ‫مواطنني بقوارب زجاجية خالل هذا العام نتج عنها اأكرث من �صبع‬ ‫وفيات‪.‬‬

‫«حياة للتعليم» يبد�أ فرز طلبات �ملنح‬ ‫و�لقرو�ص �لأ�صبوع �لقادم‬ ‫ال�صبيل ‪ -‬هديل الد�صوقي‬ ‫تبداأ اللجان املخت�صة يف �صندوق "حياة" للتعليم مطلع الأ�صبوع‬ ‫القادم بفرز طلبات احل�صول على املنح والقرو�ض اجلامعية التي‬ ‫تقدم بها الطالب خالل الفرتة املا�صية‪.‬‬ ‫وق��ال امل��دي��ر التنفيذي ول�ي��د ال�صاكت ل�"ال�صبيل" اإن طلبات‬ ‫امل�ن��ح وال�ق��رو���ض امل�ق��دم��ة لل�صندوق ال�ت��ي مت تقدميها ع��رب املوقع‬ ‫الإلكرتوين اخلا�ض بال�صندوق الذي مت ا�صتحداثه موؤخرا‪ ،‬جتاوزت‬ ‫‪ 1000‬طلب‪.‬‬ ‫ويقدم ال�صندوق حاليا دعما ماديا بقيمة ‪ 35‬األف دينار ل�‪ 43‬طالبا‬ ‫وطالبة ممن انطبقت عليهم ال�صروط‪ ،‬يف حني يعترب ال�صندوق اأن‬ ‫اأولوية تقدمي املعونات لطلبة البكالوريو�ض من كافة اجلن�صيات التي‬ ‫يدر�ض حملتها يف الأردن‪ ،‬اإل اأن ال�صندوق ميتنع عن تقدمي الدعم‬ ‫للطلبة الأردنيني الدار�صني يف اخلارج‪� ،‬صواء يف دول عربية اأو يف دول‬ ‫اأجنبية‪ ،‬وفق ال�صاكت‪.‬‬ ‫وي �ق��دم ال �� �ص �ن��دوق ع ��ددا م��ن ال��ربام��ج ل�ل��دع��م امل ��ايل للطلبة‬ ‫منها‪ :‬املنح الدرا�صية الكاملة‪ ،‬واجلزئية التي تعطى فيها الأولوية‬ ‫للمتفوقني اأكادمييا‪ ،‬والقر�ض احل�صن لغايات الدرا�صة‪ ،‬اإىل جانب‬ ‫امل���ص��اع��دات ال�ط��ارئ��ة وت�ع�ط��ى لتغطية ن�ف�ق��ات حم ��ددة مل��رة واحدة‬ ‫(ا�صتكمال ق�صط‪ ،‬تكاليف ر�صالة درا�صات عليا‪ ،‬ثمن كتب‪...،‬الخ)‪.‬‬ ‫ويعمل ب��رن��ام��ج ال�ت�ع��اون والتن�صيق لل�صندوق على فتح اآفاق‬ ‫ال �ت �ع��اون م��ع ع ��دد م��ن امل�وؤ��ص ���ص��ات التعليمية ل �غ��اي��ات ت��وف��ري منح‬ ‫وخ �� �ص��وم��ات درا� �ص �ي��ة ل�ل�ط�ل�ب��ة‪ ،‬وال�ت�ن���ص�ي��ق امل�ب��ا��ص��ر م��ع موؤ�ص�صات‬ ‫القطاعني العام واخلا�ض لغايات التدريب وخدمة املجتمع‪ ،‬ومراكز‬ ‫الأب �ح��اث وال��درا� �ص��ات ل�غ��اي��ات ت��وج�ي��ه ال�ط�ل�ب��ة ن�ح��و التخ�ص�صات‬ ‫املالئمة‪ ،‬والتعاون مع املوؤ�ص�صات غري الربحية لغايات تقدمي خدمة‬ ‫البحث الجتماعي‪.‬‬ ‫وم ��ن ال �� �ص��روط ال��واج��ب ت��واف��ره��ا يف امل�ن�ت�ف�ع��ني م��ن �صندوق‬ ‫حياة تعبئة من��اذج الطلبات ب�صكل وا�صح ودقيق ومكتمل‪ ،‬على اأن‬ ‫يرفق الطالب الأوراق الثبوتية الالزمة ملا هو مطلوب يف النموذج‪،‬‬ ‫وي�صرتط يف املتقدم عدم ح�صوله على منح مالية اأو بعثات درا�صية‬ ‫من جهات اأخرى جزئياً اأو كلياً‪ ،‬واأن يكون الطالب للقر�ض اأو املنحة‬ ‫من غري املقتدرين مادياً‪ ،‬ويعزز ذلك بالأوراق الثبوتية الالزمة عند‬ ‫الطلب‪ ،‬واأن يكون مقبول باإحدى اجلامعات اأو الكليات احلكومية اأو‬ ‫اخلا�صة اأو مراكز التدريب املهني داخل اململكة واملعرتف بها فقط‪،‬‬ ‫وي�صرتط كذلك اأن ل يقل معدل الطالب الذي ل يزال على مقاعد‬ ‫الدرا�صة اجلامعية عن املقبول‪ ،‬واأن ل تكون �صدرت بحقه اأية عقوبات‬ ‫(يف حال كان الطالب على مقاعد الدرا�صة)‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )20‬اأيل�ل (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�شنة (‪ - )17‬العدد (‪)1359‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫�شندا للواقع الطبي وجتربة معاي�شة املر�س‬

‫ثالوث اجلهل واخلوف واملوت يت�سبب يف اإحجام �سيدات عن الك�سف املبكر عن �سرطان الثدي‬ ‫ا���ش��ت�����ش��اري��و اأورام‪ :‬اإه����م����ال ال��ك�����ش��ف امل���ب���ك���ر ي��خ��ف�����س ن�����ش��ب��ة ال�������ش���ف���اء م����ن ‪ 98‬يف امل���ئ���ة اإىل ‪ 14‬يف امل��ئ��ة‬ ‫ال�شبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫"الك�شف املبكر ينقذ حياتك" مل تكن جم��رد عبارة متر مر‬ ‫ال�شحاب يف حياة العديد من الن�شاء ممن اأ�شنب ب�شرطان الثدي‪،‬‬ ‫بل هي خال�شة جتربة؛ كان الوعي والعي�ض يف غمار املر�ض بكل‬ ‫مراحله عمودا فقريا لتلك اخلال�شة‪ ،‬بيد اأن من يتخطاها قطار‬ ‫"الك�شف املبكر" �شيكون ل�"يا ليت" ن�شيبا من اأمنياتها‪.‬‬ ‫ما �شبق لي�ض نرثا كالميا‪ ،‬لكنه واق��ع حال ترويه ن�شاء كتب‬ ‫لهن القدر النجاة من �شرطان الثدي؛ فرغم اإميانهن باأن "الأعمار‬ ‫بيد اخلالق"‪ ،‬اإل اأنهن يعتقدن ب�اأن ثمة عوامل �شاهمت يف اإنقاذ‬ ‫حياتهن من ال�شرطان‪ ،‬ومنحهن يوما اآخر للعي�ض"‪.‬‬ ‫الأربعينية "اأمل �شبيل" تخطو اليوم نحو عقدها اخلم�شني‪،‬‬ ‫وهي تنعم بحياة جديدة خالية من �شرطان الثدي‪ ،‬بعد رحلة عالج‬ ‫ا�شتمرت لأقل من ثالث �شنوات‪� ،‬شاعدها على قطع املراحل وامل�شي‬ ‫قدما نحو ال�شفاء "الك�شف الدوري" ال��ذي اعتادت عليه �شنويا‪،‬‬ ‫بدافع خا�ض هدفه قطع جذر املر�ض مبكرا‪.‬‬ ‫التاريخ الوراثي ل�شاحبتنا يخلو من اأي اإ�شابة �شبق واأن �شجلت‬ ‫بني اإناث عائلتها؛ اإذ ل عامل وراثي وراء اإ�شابة "اأمل" باملر�ض‪،‬‬ ‫رغم اأنه يلعب دورا يف ظهور املر�ض‪ ،‬ما يدعو "اأمل" للحر�ض على‬ ‫ن�شح ابنتها واإناث العائلة يف املواظبة على الك�شف الدوري‪.‬‬ ‫حكاية "اأمل" الناجية م��ن �شرطان ال�ث��دي‪ ،‬ب��داأت م��ن ثمار‬ ‫حمالت اإعالمية توعوية اآتت اأكلها بالتغلب على املر�ض‪ ،‬واكت�شافه‬ ‫يف مراحله الأوىل‪ ،‬بح�شب ما ذكرته‪.‬‬ ‫تقول اأمل‪" :‬من خالل احلمالت الإعالمية املكثفة عن �شرطان‬ ‫الثدي‪ ،‬والتي ت�شجع على الفح�ض املبكر‪ ،‬وجدت ما يدفعني للتجروؤ‬ ‫على ذلك‪ ،‬خا�شة عندما علمت عن ت�شجيل اإ�شابات باملر�ض؛ حيث‬ ‫حر�شت على اإجراء الفح�ض و�شورة "ميموجرام" كل عام‪.‬‬ ‫ت�شيف اأمل‪" :‬يف �شهر اأيلول من العام ‪� 2007‬شعرت بوخز يف‬ ‫الثدي‪ ،‬وعندما مل�شته اأح�ش�شت مبا ي�شبه "حبة العد�ض"‪ ،‬ما دعاين‬ ‫للتوجه مبا�شرة لإجراء �شور الأ�شعة"‪.‬‬ ‫وت�شرح‪" :‬باأنه من خالل �شورة "الرتا�شاوند" متكن الأطباء‬ ‫من التاأكد من وجود ورم يف الثدي؛ حيث مل يتمكنوا يف البداية‬ ‫من حتديده اإل من خالل �شور الأ�شعة؛ كونه يف مراحله الأوىل‬ ‫البدائية"‪.‬‬ ‫مديرة املدر�شة اأمل توؤكد اأن "الك�شف املبكر عن املر�ض �شاهم‬ ‫يف جعل ن�شبة �شفائي ت�شعني يف املئة"‪.‬‬ ‫ملاذا الك�شف املبكر؟‬ ‫م��دي��رة ب��رن��ام��ج الك�شف املبكر ع��ن ��ش��رط��ان ال�ث��دي يف مركز‬ ‫احل�شني لل�شرطان د‪.‬ي�شار قتيبة‪ ،‬اأكدت من خالل حديثها امل�شتند‬ ‫ملعاينة احلالت على �شحة ما فتقت به جتربة الناجية اأمل‪.‬‬ ‫قتيبة يف ردها على ال�شوؤال‪" :‬ملاذا الك�شف املبكر؟"‪ ،‬اأ�شارت اإىل‬ ‫اأن اكت�شاف املر�ض مبكرا والورم ما يزال حجمه �شغريا وحم�شورا‬ ‫يف منطقة الثدي‪ ،‬يجعل ن�شب ال�شفاء ت�شل اإىل ‪ 98‬يف املئة‪ ،‬على‬ ‫خ��الف ل��و اأن ال��ورم اأه�م��ل لعام اآخ��ر‪ ،‬واأخ��ذ بالنت�شار والو�شول‬ ‫للعظام والرئة والدماغ؛ حيث ل تتعدى ن�شب ال�شفاء ‪ 14‬يف املئة"‪.‬‬ ‫ا�شت�شاري اأمرا�ض الدم والأورام يف املركز د‪.‬يا�شر يامي‪ ،‬يعتقد‬ ‫اأن العلم بال�شيء اأف�شل من اجلهل به؛ فالك�شف املبكر براأيه يعطي‬ ‫فر�شة بال�شفاء واحل�ي��اة من خ��الل متكن ال�شيطرة على انت�شار‬

‫املر�ض‪ ،‬ف�شال عن التمكني من البحث عن اإناث اأخريات من ذات‬ ‫العائلة لي�شار اإىل توعيتها وحمايتها من الإ�شابة‪.‬‬ ‫ووفقا ملا يعاينه‪ ،‬يو�شح يامي اأن ما ن�شبته خم�شني يف املئة‬ ‫ي��راج�ع��ون يف امل��رح�ل��ة ال��راب�ع��ة املتقدمة م��ن امل��ر���ض‪ ،‬م��ا يعني اأن‬ ‫الك�شف املبكر ي�شهم يف جعل فر�شة احل�ي��اة اأف�شل وامل�ع��ان��اة من‬ ‫املر�ض والعالج اأقل‪.‬‬ ‫ما هو �شرطان الثدي؟‬ ‫ومل��ا ك��ان �شرطان ال�ث��دي يعرف طبيا على اأن��ه انق�شام خاليا‬ ‫اأن�شجة الثدي ومنوها دون اخل�شوع لأنظمة التحكم الطبيعية يف‬ ‫اجل�شم‪ ،‬فاإن الت�شجيع على �شرورة الفح�ض املبكر‪ ،‬بح�شب د‪.‬قتيبة‬ ‫ياأتي لكون اأن الورم ل يظهر مبا�شرة‪ ،‬بل يحتاج ل�شنوات‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال�شدد‪ ،‬ت�شدد قتيبة على اأن الأ�شعة تلعب دورا يف‬ ‫التقاط الورم؛ حتى لو مل تكن هنالك �شكوى اأمل من قبل امل�شابة‪،‬‬ ‫حيث يلتقط الورم يف مرحلته ال�شفر اأو الأوىل‪ ،‬ما يرفع من ن�شب‬ ‫ال�شفاء‪.‬‬ ‫حالت متاأخرة ورحلة التقاط الأنفا�س الأخرية‬ ‫"اأمل" ال �ت��ي اأ��ش�ح��ت ال �ي��وم ن��ا��ش�ح��ة م�ع�ن��وي��ة للم�شابات‬ ‫ب��امل��ر���ض‪ ،‬وتقتن�ض ال�ف��ر���ض لإ� �ش��داء الن�شيحة وال�ت�ج��رب��ة‪ ،‬روت‬ ‫ل �ن��ا ح �ك��اي��ة زم �ي �ل��ة ل �ه��ا يف ذات م �ك��ان ع�م�ل�ه��ا اأ� �ش��اب �ه��ا املر�ض‪،‬‬ ‫فاأ�شلمت نف�شها للخوف قبل املوت‪ ،‬ومل جتروؤ لإجراء الفح�ض اإل‬ ‫وهي يف مراحل املر�ض املتاأخرة‪.‬‬ ‫ملاذا الإحجام عن الك�شف املبكر؟‬ ‫من واق��ع احل��الت التي ت�شخ�شها مديرة الربنامج د‪.‬قتيبة‪،‬‬ ‫فاإن جمموعة عوامل تلعب دورا يف و�شول امل�شابة باملر�ض‪ ،‬وهي‬ ‫يف مراحل متاأخرة باملر�ض‪ ،‬من �شمنها اخل��وف من �شماع كلمة‬ ‫"�شرطان"‪ ،‬ف�شال عن اجلهل الذي يحيط بالن�شاء‪ ،‬خا�شة ممن‬ ‫هن يف العقد اخلام�ض وال�شاد�ض من العمر‪ ،‬نتيجة لعدم التعر�ض‬ ‫لو�شائل الإعالم والتوعية‪.‬‬ ‫ويف ذات الإطار‪ ،‬ت�شري الناجية اأمل من وحي جتربتها اإىل اأن‬ ‫ثمة معلومات خاطئة توجد يف الأذه��ان من �شمنها ارتباط كلمة‬ ‫"�شرطان" ب�"املوت"‪ ،‬كعامل ي�شاعد يف الإحجام عن الك�شف املبكر‪،‬‬ ‫وبراأيها فاإن الأمر يحتاج للتثقيف النف�شي والتوعية باأن الو�شع‬ ‫طبيعي‪.‬‬ ‫ويطرح ال�شت�شاري د‪.‬يامي اأ�شبابه‪ ،‬في�شري اإىل اجلهل املق�شود‬ ‫ولي�ض العفوي؛ اإذ ت�شر امل�شابة على التجاهل رغم و�شوح الدلئل‪،‬‬ ‫فهي ل ترغب بالعلم نتيجة لثقافة العيب والعادات والتقاليد التي‬ ‫ترف�ض الإف�شاح عن املر�ض‪ ،‬وتعترب ال�شرطان نهاية العامل‪.‬‬ ‫ع �ل��ى ح��ني اأن ال �ب��اح �ث��ة الج �ت �م��اع �ي��ة ل ��دى م��رك��ز احل�شني‬ ‫لل�شرطان رجاء ال�شاحلي‪ ،‬ت�شري اإىل اأن الإحجام عن الك�شف املبكر‬ ‫تختلف اأ�شبابه بح�شب البيئة والعمر ومنطقة ال�شكن‪ ،‬موؤكدة‬ ‫على اأن الأف �ك��ار امل�ت��واج��دة ب��ال��رتاث التقليدي وال�ت��ي ت��رب��ط بني‬ ‫ثالوث ال�شرطان واخل��وف وامل��وت‪ ،‬تنم عن جهل يحتاج للتوعية‬ ‫والتثقيف‪.‬‬ ‫دور احلمالت التوعوية‬ ‫من ي�شتمع لتجربة اأمل يدرك اأن بداية ق�شة حياتها اجلديدة‬ ‫بداأت من وعي لعبت و�شائل الإع��الم بكافة اأنواعها بالت�شارك مع‬ ‫اجلهات املعنية‪ ،‬دورا يف ت�شكيله ودفعها نحو التغلب على املر�ض‬ ‫وثقافة العيب واجلهل‪.‬‬

‫�شعار مكافحة �شرطان الثدي‬

‫ما �شبق توؤكده احلالت التي تعاينها د‪.‬قتيبة يف املركز‪ ،‬فتقول‪:‬‬ ‫"اإنه قبل البدء بربنامج الك�شف املبكر وحمالت التوعية اإعالميا‪،‬‬ ‫بلغ ما ن�شبته ‪ 75-70‬يف املئة من احلالت كانت ت�شخ�ض يف مراحل‬ ‫امل��ر���ض امل �ت �اأخ��رة؛ حيث ي�ك��ون ال ��ورم ق��د ك��رب حجمه‪ ،‬وانت�شر يف‬ ‫منطقة الإبط والعظام والرئة‪.‬‬ ‫واأ�شافت‪" :‬اأنه عندما جرى تنفيذ حمالت اإعالمية توعوية‬ ‫اختلفت احل ��الت امل��راج�ع��ة؛ حيث ب ��داأت تراجعنا ح��الت ب� �اأورام‬ ‫�شغرية احل�ج��م حم�شورة يف منطقة ال�ث��دي‪ ،‬ف�شال ع��ن حالت‬ ‫اأعمارها �شغرية"‪.‬‬ ‫وفيما ت�شجع فنية الأ�شعة "ت�شوير الثدي" يف مركز احل�شني‬ ‫لل�شرطان لينا يو�شف على �شرورة اإج��راء الك�شف املبكر؛ كون اأن‬ ‫ثمة اأن�شجة غري حم�شو�شة ل تت�شح اإل من خالل �شور الأ�شعة‬ ‫ت�شبق ظهور اخلاليا‪ ،‬اإل اأنها ت�شري اأن��ه من اأ�شل اأربعمائة حالة‬ ‫تراجع املركز �شهريا ل�شرطان الثدي‪ ،‬فاإن ما ن�شبته ‪ 40‬يف املئة فقط‬ ‫هي حالت ك�شف مبكر‪ ،‬اأي ما يقدر بنحو ‪ 10‬يف املئة‪ ،‬ن�شبة تعترب‬ ‫بح�شب "يو�شف" قليلة قد تدل على احلاجة ملزيد من التثقيف‬ ‫والوعي‪.‬‬ ‫و�شائل الك�شف املبكر‬ ‫ين�شح ا�شت�شاريو الأورام الن�شاء ب���ش��رورة اإج ��راء الفح�ض‬ ‫الذاتي ال�شهري للثدي منذ �شن الع�شرين فما ف��وق‪ ،‬عن طريق‬ ‫اللم�ض والنظر‪ ،‬اإ�شافة للفح�ض ال�شعاعي وامل�شمى ب�"املاموجرام"؛‬ ‫حيث يو�شف باأنه الفح�ض الأمثل لكت�شاف �شرطان الثدي مبكراً‪،‬‬ ‫لدقته يف ر�شد التغريات التي قد تطراأ على الثدي؛ حيث يك�شف‬

‫ذوو اأطفال ت�سرروا من ذخرية امل�سد�سات البال�ستيكية‬ ‫يطالبون مبعاقبة مروجيها و�سحبها من الأ�سواق‬

‫اأكادميية ال�سرطة امللكية‬ ‫تنظم دورة عن الجتار بالب�سر‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ب ��داأت يف اأك��ادمي�ي��ة ال�شرطة امللكية ام����ض الح��د اع�م��ال دورة‬ ‫الجتار بالب�شر بح�شور نائب مدير الأمن العام اللواء حممد الرقاد‬ ‫وال�شفري الأمريكي لدى الأردن �شتيفن كروفت‪.‬‬ ‫وبني اللواء الرقاد يف كلمة افتتح بها الدورة اأهمية اجلهود التي‬ ‫تبذلها مديرية الأمن العام يف مكافحة مثل هذه اجلرائم واحليلولة‬ ‫دون وقوعها واحلد من اآثارها على املجتمعات ل�شيما فئة الأطفال ملا‬ ‫ت�شكله من تعد على حقوق الإن�شان‪ .‬من جهته‪ ،‬ثمن ال�شفري كروفت‬ ‫اجلهود التي تبذلها مديرية الأمن العام يف التعاون املتبادل ملكافحة‬ ‫مثل هذه اجلرائم‪ .‬وياأتي عقد هذه الدورة التي �شارك فيها عدد من‬ ‫�شباط الأمن العام بالتعاون مع ال�شفارة الأمريكية يف عمان‪.‬‬

‫املركز الوطني للبحث والإر�ساد‬ ‫الزراعي يكرم ال�سيدات امل�ساركات‬ ‫يف الت�سنيع الغذائي‬ ‫البلقاء ‪ -‬اأ�شرف ال�شنيكات‬ ‫يكرم املركز الوطني للبحث والإر�شاد الزراعي عدداً من ال�شيدات‬ ‫النا�شطات يف جمال التدرب على الأن�شطة الزراعية املختلفة‪ ،‬والالتي‬ ‫يبلغ عددهن اأربعني �شيدة‪ ،‬التحقن بالدورات التدريبية ملدة ‪ 24‬يوما‪،‬‬ ‫موزعة ح�شب املو�شم ال��زراع��ي على م��دار ال�ع��ام‪ .‬ويقام حفل التكرمي‬ ‫حتت رعاية مدير عام املركز د‪ .‬في�شل عواودة‪ .‬وقامت مديرية الربامج‬ ‫الإر�شادية‪/‬ق�شم النوع الجتماعي بعقد ه��ذه ال��دورات بامل�شاركة مع‬ ‫املجتمع املحلي بعد ح�شر العديد من امل�شاكل الزراعية‪ ،‬واقرتاح احللول‬ ‫املنا�شبة لها‪ ،‬وذلك مب�شاركة الباحثني املخت�شني واملر�شدين الزراعيني‬ ‫يف امل��رك��ز الوطني‪ .‬وا�شتمل الربنامج التدريبي على حم��وري��ن‪ ،‬هما‬ ‫التدريب النظري والتطبيق العملي‪ ،‬واحتوى الربنامج التدريبي على‬ ‫الأن�شطة الزراعية والت�شنيع الغذائي‪ ،‬وت�شمن املوا�شيع التالية‪:‬‬ ‫ت�شنيع ال���ش�م��اد ال�ع���ش��وي‪ ،‬وال�ق�ط��ف الآيل ل�ل��زي�ت��ون‪ ،‬والتقليم‬ ‫التجديدي للزيتون‪ ،‬وتطعيم الأ��ش�ج��ار املثمرة‪ ،‬وال�شتخدام الآمن‬ ‫ل�ل�م�ب�ي��دات‪ ،‬وت�شخي�ض اآف ��ات الأ� �ش �ج��ار امل�ث�م��رة‪ ،‬وا��ش�ت�خ��دام امل�شائد‬ ‫احل�شرية‪ ،‬وت�شخي�ض الآف��ات على اخل�شار‪ ،‬وزراع��ة النباتات الطبية‬ ‫والعطرية‪ ،‬وت�شتيل اخل�شار‪ ،‬وتقليم الأ�شجار املثمرة‪ ،‬وت�شنيع املربيات‬ ‫واملخلالت‪ ،‬والتفريز والتجفيف‪ ،‬و�شناعة اخلبي�شة والزبيب‪ ،‬و�شناعة‬ ‫الع�شائر وامل��رك��زات‪ ،‬وتو�شيب ال��زع��رت‪ ،‬و�شناعة الأج �ب��ان والألبان‬ ‫وال�شمن البلدي‪ ،‬واإعداد خمبوزات �شرقية‪ ،‬واأ�شا�شيات جتفيف الفاكهة‪،‬‬ ‫وحفظ الزيتون وال��زي��ت‪ ،‬واإع��داد رب البندورة‪ .‬وه��دف الربنامج اإىل‬ ‫متكني املراأة يف جمتمعها من خالل الن�شاط الزراعي‪ ،‬واإدخال مفاهيم‬ ‫جديدة لالأعمال الزراعية‪ ،‬والعتماد على اإنتاجها املحلي‪ ،‬كما يهدف‬ ‫الربنامج اإىل تعزيز م�شاركة امل��راأة يف جمتمعها املحلي وانخراطها يف‬ ‫اجلمعيات املوجودة يف املجتمع املحلي‪ ،‬بالإ�شافة اإىل تعظيم دور املراأة‬ ‫يف الت�شنيع الغذائي لتاأمني الحتياجات الأ�شا�شية لالأ�شرة من املواد‬ ‫الغذائية‪ ،‬ف�شال عن حت�شني امل�شتوى املعي�شي للمراأة ب�شكل عام‪.‬‬ ‫يذكر اأن ه��ذه ال ��دورات عقدت بالتعاون م��ع ع��دد م��ن اجلمعيات‬ ‫النا�شطة يف جمال الأ�شرة واملراأة‪ ،‬مثل جمعية �شيدات اجلزازة التعاونية‪/‬‬ ‫جر�ض‪ ،‬وجمعية �شيدات وادي راجب التعاونية‪/‬عجلون‪ ،‬وجمعية �شيدات‬ ‫الكفري التعاونية‪/‬جر�ض‪ ،‬وجمعية �شيدات عيون عرجان التعاونية‪/‬‬ ‫عجلون‪ .‬ويف نهاية الور�شة‪ ،‬قام مدير عام املركز الدكتور في�شل عواودة‬ ‫بت�شليم ال�شهادات التدريبية للم�شاركات يف الور�شة‪.‬‬

‫عن اأي منو اأو كتلة يف الثدي �شغرية اأو كبرية‪.‬‬ ‫اأرقام ون�شب غائبة‬ ‫فيما توؤكد د‪.‬قتيبة على اأن الك�شف املبكر غري من ن�شب ال�شفاء‪،‬‬ ‫فاإنها ت�شري اإىل احلاجة خلم�شة ع�شر عاما من الر�شد واملتابعة‬ ‫لن�شب التغيري يف حالت احلياة والوفاة التي اأحدثها الك�شف املبكر‬ ‫عن �شرطان الثدي‪ ،‬دون اأن تنكر انعكا�ض وقت الت�شخي�ض وارتباطه‬ ‫بن�شب ال�شفاء‪.‬‬ ‫ال�شت�شاري د‪.‬يامي يوؤكد على عدم وجود اأرقام حقيقية‪ ،‬لكنه‬ ‫ي�شري اإىل حت�شن يف ن�شب ال�شفاء‪� ،‬شندا ملعاينة احلالت املراجعة‬ ‫للمركز‪.‬‬ ‫ال�شتدلل على املر�س‬ ‫ت�شري املعلومات الطبية اإىل اأن ثمة اأعرا�شا تنذر وتدلل على‬ ‫وجود �شرطان يف الثدي‪ ،‬اأبرزها يتمثل يف الإح�شا�ض بوجود كتلة‬ ‫يف منطقة ال�ث��دي اأو حت��ت الإب ��ط‪ ،‬وت�غ��ري يف ل��ون اأو ح ��رارة جلد‬ ‫الثدي‪ ،‬ف�شال عن �شماكته ووجود جتعدات ت�شبه ق�شر الربتقال‪،‬‬ ‫ف�شال عن احلكة والأمل غري املعتاد‪ ،‬وتغري يف �شكل وحجم الثدي‪.‬‬ ‫وتدلل املعلومات الطبية اأي�شا على اأن �شرطان الثدي يعد من اأكرث‬ ‫ال�شرطانات �شيوعا بني الن�شاء يف الأردن؛ حيث ي�شخ�ض حوايل‬ ‫‪ 645‬حالة �شنويا ح�شب �شجل الوطني لل�شرطان‪ ،‬اإل اأن ال�شيدات‬ ‫اللواتي اأعمارهن ف��وق ‪� 40‬شنة‪ ،‬واللواتي لديهن تاريخ �شخ�شي‬ ‫اأو عائلي لالإ�شابة ب�شرطان الثدي‪ ،‬ومن اأجننب اأول طفل يف �شن‬ ‫متاأخرة اأو مل ينجنب اأب��دا‪ ،‬من �شمن احل��الت التي تو�شف باأنها‬ ‫الأكرث عر�شة لالإ�شابة باملر�ض من غريها من ال�شيدات‪.‬‬

‫طفل مت�شرر من الذخائر البال�شتيكية‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫تلقت وك��ال��ة الن �ب��اء (ب ��رتا) ات���ش��الت من‬ ‫العديد من ال�شر التي تعر�ض اطفالها حلالت‬ ‫اح� ��رتاق م���ش��اب�ه��ة حل��ال��ة ال �ط �ف��ل ي��زي��د الذي‬ ‫ت���ش��ررت ي��ده نتيجة اح ��رتاق ذخ��رية م�شد�شه‬ ‫البال�شتيكي يف جيبه ب�شكل تلقائي بثت الوكالة‬ ‫تقريرا عنها ال�شبوع املا�شي‪.‬‬ ‫يقول املهند�ض كمال عمايرة وال��د الطفل‬ ‫جميل الذي يبلغ من العمر �شبع �شنوات اأن طفله‬

‫تعر�ض حلروق بالغة يف يديه وفخذيه‪ ،‬ويعاين‬ ‫جراءه من اأمل بالغ وت�شوه فيها‪.‬‬ ‫وي�شيف ل��(ب��رتا) اأن طفله بطبيعة احلال‬ ‫�شيتغيب ع��ن امل��در� �ش��ة ب�شبب ح��اج�ت��ه لرعاية‬ ‫�شحية يف امل �ن��زل‪ ،‬و�شيحتاج وف�ق��ا لأط �ب��اء اإىل‬ ‫ح��وايل اأ�شبوعني حتى يقرتب من التماثل اإىل‬ ‫ال�شفاء‪ ،‬مطالبا ب�شحب هذا النوع من الألعاب‬ ‫من الأ�شواق منعا لتعر�ض اأطفال اآخرين حلروق‬ ‫ب�شببها‪.‬‬ ‫اأحمد �شواحلة‪ ،‬وال��د الطفل اأجم��د‪ ،‬ت�شعة‬

‫اع ��وام ‪ ،‬ي�ق��ول ان ي��د طفله ال�ي���ش��رى احرتقت‬ ‫بالطريقة ذاتها ‪ ،‬وهي ا�شتعال ذخ��رية امل�شد�ض‬ ‫البال�شتيكي ب�شكل تلقائي دون ان ي�ك��ون قد‬ ‫ع ّر�شها لأي م�شدر لهبي او حراري‪ ،‬مت�شائال‪:‬‬ ‫«من امل�شوؤول عن حتويل فرح الطفال و�شعادة‬ ‫العيد اىل تعا�شة ‪ ،‬وكيف �شيعاقب مروجو وبائعو‬ ‫تلك اللعاب اخلطرة؟»‪ .‬ويبني اخت�شا�شي اول‬ ‫جتميل وترميم وح��روق يف م�شت�شفى الب�شري‬ ‫ال��دك�ت��ور جعفر احل �ي��اري ان ق�شم احل ��روق يف‬ ‫امل�شت�شفى عالج خالل عطلة العيد اكرث من حالة‬ ‫ج��راء ا�شابتها بحروق نتيجة اللعب بامل�شد�ض‬ ‫ذي الذخرية البال�شتيكية ‪ ،‬اإذ �شكل ذل��ك وفقا‬ ‫له مفارقة ب�شبب ت�شابه مكان احل��رق ودرجته‬ ‫وطريقته‪ ،‬وه��و ح�شب الت�شنيف العلمي حرق‬ ‫لهبي كيميائي ‪ .‬ويوؤكد مدير عام دائرة اجلمارك‬ ‫الردن �ي��ة ال �ل��واء ج �م��ارك غ��ال��ب ال���ش��راي��رة ان‬ ‫الدائرة جتري وب�شكل م�شتمر حمالت تفتي�شية‬ ‫مل�شادرة اأي نوع من اللعاب موجود يف ال�شواق‬ ‫ب�شكل غ��ري ق��ان��وين وغ��ري خا�شع للموا�شفات‬ ‫واملقايي�ض الردنية ذات العالقة‪.‬‬ ‫ويبني انه ومهما كانت درجة ال�شيطرة على‬ ‫املعابر احل��دودي��ة ال ان بع�ض م��ن ت�شول لهم‬ ‫انف�شهم بالتالعب والغ�ض مي� � ّررون ع��ددا من‬ ‫العبوات املهربة بني ب�شائع تكون حمملة على‬ ‫حاوية حتمل الف الطنان من الب�شائع‪.‬‬ ‫ويقول‪« :‬ونحن كدائرة ولأننا نتطلع اىل‬ ‫ت�شهيل الإجراءات وتب�شيطها وت�شجيع ال�شتثمار‬ ‫ل يعقل اأن يتم تنزيل ك��ل الب�شائع املوجودة‬ ‫باحلاويات وتفتي�شها واح��دة تلو الخ��رى‪ ،‬منعا‬ ‫لتاأخري النا�ض‪ ،‬و�شمانا لتي�شري اأم��وره��م على‬ ‫الوجه الأمثل‪.‬‬ ‫ويو�شح اللواء جمارك ال�شرايرة اأنه واحلالة‬ ‫ه� ��ذه‪ ،‬ف � �اإن ب�ع����ض ��ش�ع��اف ال�ن�ف��و���ض ي�شتغلون‬ ‫الو�شع‪ ،‬ويوزعون بني ب�شائع م�شموح مبرورها‬ ‫ب���ش��ائ��ع اخ� ��رى م �ه��رب��ة‪ ،‬ل�ت���ش��ل اإىل الأ�� �ش ��واق‬ ‫بهذه الطريقة‪ ،‬غري اأن الدائرة توا�شل عملها‬ ‫الهادف اىل حماية املواطن من اأي منتجات قد‬ ‫ت�شر ب�شحته اأو �شالمته لتوا�شل احلمالت‬ ‫التفتي�شية يف الأ�شواق ل�شبط ما مت ت�شريبه اأو‬ ‫تهريبه بطرق غري قانونية‪ .‬ويلفت اىل ان بع�ض‬ ‫احلاويات حتى لو كانت حمملة بع�شرات الأطنان‬ ‫من الب�شائع‪ ،‬ومت اأخذ العلم بوجود مواد مهربة‬ ‫بها قد ت�شكل خطورة على املجتمع كاملخدرات‬ ‫و�شواها‪ ،‬فاإن احلاوية تخ�شع بالكامل للتفتي�ض‬ ‫ولو ا�شتمر ذلك ل�شاعات‪.‬‬

‫ويهيب باملواطن التعاون مع دائرة اجلمارك‪،‬‬ ‫وع ��دم ت��وف��ري ف��ر���ض ل ��رواج م�ث��ل ت�ل��ك اللعاب‬ ‫اخلطرة من خالل �شرائها حتى لو كانت زهيدة‬ ‫الثمن‪ ،‬داعيا التجار اىل بيع اللعاب اخلا�شعة‬ ‫للموا�شفات واملقايي�ض‪ ،‬وعدم املتاجرة باأي مواد‬ ‫من �شاأنها ال�شرار بالطفال او اأي متعامل بها‪.‬‬ ‫مدير مكافحة التهريب يف دائرة اجلمارك‬ ‫العقيد جمارك �شامن الفواز يقول ان الدائرة‬ ‫ت��درك خطورة مثل ه��ذه اللعاب على الطفال‬ ‫واي متعامل بها ‪ ،‬وكانت بداأت منذ �شهر رم�شان‬ ‫املبارك بحمالت تفتي�شية على املحال التجارية‬ ‫مل���ش��ادرة ه��ذا ال �ن��وع م��ن الل �ع��اب (امل���ش��د���ض ذو‬ ‫اخل� ��رية ال�ب��ال��ش�ت�ي�ك�ي��ة) وغ� ��ريه م ��ن اللعاب‬ ‫اخل �ط��رة او امل ��وج ��ودة ب��ال �� �ش��وق ب�ط��ري�ق��ة غري‬ ‫قانونية‪.‬‬ ‫وي�شيف انه مت �شبط كميات كبرية من هذه‬ ‫اللعاب من ال�شواق‪ ،‬وان احلمالت التفتي�شية‬ ‫ما زالت م�شتمرة حتى م�شادرة اآخر قطعة منها‬ ‫من ال� �ش��واق‪ ،‬م�شريا اىل ان ال��دائ��رة ل تكتفي‬ ‫بامل�شادرة فقط‪ ،‬بل ب�اإت��الف الب�شائع وتغرمي‬ ‫من يبيعها‪.‬‬ ‫وح ��ول ط��ري�ق��ة و� �ش��ول ت�ل��ك الل �ع��اب غري‬ ‫الآم �ن��ة اىل ال� �ش��واق ي��و��ش��ح ان الل �ع��اب ت�شل‬ ‫اىل اململكة ع��رب ال�ن�ق��اط احل��دودي��ة املعروفة‪،‬‬ ‫وت �ك��ون حم�م�ل��ة ب �ح��اوي��ات ل �ه��ا ع ��دة م �� �ش��ارب ‪،‬‬ ‫امل�شرب الحمر ويخ�شع لتفتي�ض دقيق ومكثف ‪،‬‬ ‫وال�شفر يخ�شع لتدقيق وثائق ‪ ،‬فيما ل يفت�ض‬ ‫امل�شرب الخ�شر لأ��ش�ب��اب تتعلق بح�شن �شرية‬ ‫وت��اري��خ من يعملون عليه من ال�شائقني ‪ ،‬لكن‬ ‫امل�شكلة ان بع�ض �شعاف النفو�ض ي�شتغلون هذا‬ ‫امل�شرب ويه ّربون مواد ممنوعة عربه ‪ ،‬وقد تكون‬ ‫تلك اللعاب دخلت اىل ال�شواق بهذه الطريقة‪.‬‬ ‫ويوؤكد ان مكافحة تهريب مثل هذه الب�شائع‬ ‫م�شتمرة وب�شكل يومي ‪ ،‬وان حملة م�شادرة تلك‬ ‫اللعاب من جميع ال�شواق باململكة م�شتمرة ‪.‬‬ ‫ووعد م�شاعد مدير عام موؤ�ش�شة املوا�شفات‬ ‫وامل�ق��اي�ي����ض ال��دك�ت��ور حم�م��ود ال��زع�ب��ي مبتابعة‬ ‫مو�شوع تلك الل�ع��اب وتقييم خماطرها بغية‬ ‫�شحبها من ال�شواق ‪.‬‬ ‫وي � � �وؤدي اح �ت �ك��اك م � ��ادة ذخ � ��رية امل�شد�ض‬ ‫البال�شتيكي الكيماوية التي قد تكون من البارود‬ ‫ول �شيما حتت ا�شعة ال�شم�ض اىل ال�شتعال دون‬ ‫ا�شتعمال اأي ن��وع من ان��واع الكربيت كما يقول‬ ‫املتخ�ش�ض يف الكيمياء الع�شوية يف اجلامعة‬ ‫الردنية الدكتور مراد ال�شامن‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )20‬اأيل�ل (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�شنة (‪ - )17‬العدد (‪)1359‬‬

‫اأبو بكر‪ :‬اأي تطورات يف موقف احلركة جتاه االنتخابات النيابية منوط مبواقف احلكومة من مطالب اجلماعة‬

‫عربيات‪ :‬موقف احلركة االإ�سالمية من االنتخابات‬ ‫يعتمد على تطورات اإيجابية قبل اجتماع ال�سورى املقبل‬ ‫ال�شبيل ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي وقد�س بر�س‬ ‫اعترب رئي�س جمل�س �شورى‬ ‫ج� �م ��اع ��ة الإخ � � � � ��وان امل�شلمني‬ ‫عبداللطيفعربياتل�"ال�شبيل"‬ ‫اأن اأ�شباب مقاطعة النتخابات ل‬ ‫زال ��ت ق��ائ�م��ة‪ ،‬لف�ت��ا اإىل اأن ��ه مل‬ ‫يتم الت�ف��اق م��ع احلكومة على‬ ‫اإ��ش��دار ق��ان��ون انتخابات جديد‬ ‫مقبول وطنيا‪.‬‬ ‫وب��ني اأن على احلكومة اأن‬ ‫تبدي مواقف اإيجابية للحركة‬ ‫الإ� � �ش� ��ام � �ي� ��ة‪ ،‬ح� �ت ��ى تقدمها‬ ‫ل�ل�م��واط�ن��ني ال��ذي��ن اأخربتهم‬ ‫ب �اأ� �ش �ب��اب امل �ق��اط �ع��ة‪ ،‬يف اإ�� �ش ��ارة‬ ‫م �ن��ه اإىل اأن ه �ن��ال��ك اإمكانية‬ ‫ل�ت�ق��دمي اأي م �ب��ادرات اإيجابية‬ ‫من قبل احلكومة خال الأيام‬ ‫املقبلة‪ ،‬مت�شائا‪" :‬اإذا مل تزل‬ ‫اأ��ش�ب��اب امل�ق��اط�ع��ة‪ ،‬فكيف ميكن‬ ‫اإقناع ال�شعب بجدوى امل�شاركة‬ ‫النيابية؟"‪.‬‬ ‫ي�شار اإىل اأن جمل�س �شورى‬ ‫جماعة الإخوان امل�شلمني �شيعقد‬ ‫ل �ق��اء اخل�م�ي����س امل �ق �ب��ل‪ ،‬ولي�س‬ ‫حم �� �ش��وم��ا اإن ك� ��ان الجتماع‬ ‫�شيبحث مقاطعة النتخابات اأم‬ ‫امل�شاركة‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬اأك � ��د الناطق‬ ‫الإع� ��ام� ��ي جل �م��اع��ة الإخ � ��وان‬ ‫امل�شلمني جميل اأب��و بكر اأن اأي‬ ‫ت�ط��ورات مبوقف احل��رك��ة جتاه‬ ‫الن �ت �خ��اب��ات ال �ن �ي��اب �ي��ة منوط‬

‫جانب من اجلل�شة التي جمعت رئي�س الوزراء واحلركة االإ�شالمية‬

‫مبواقف احلكومة من مطالب‬ ‫اجلماعة‪.‬‬ ‫واأ�شار اإىل اأنه اإذا مل حت�شل‬ ‫ت � �ط� ��ورات اإي �ج��اب �ي��ة يف الأي � ��ام‬ ‫ال �ق��ادم��ة ب��اجت��اه اإزال � ��ة اأ�شباب‬ ‫املقاطعة‪ ،‬فاإن كل فريق �شي�شري‬ ‫يف القرار الذي اتخذه‪ ،‬يف اإ�شارة‬ ‫اإىل قرار املقاطعة التي اتخذته‬ ‫احلركة الإ�شامية �شابقا‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� �ه� �ت ��ه ن � �ف� ��ى ع�شو‬ ‫املكتب التنفيذي‪ ،‬رئي�س اللجنة‬ ‫ال�شيا�شية‪ ،‬يف حزب جبهة العمل‬ ‫الإ��ش��ام��ي زك��ي بني ار�شيد اأن‬ ‫تكون اجلبهة قد راجعت موقفها‬ ‫املقاطع لانتخابات الربملانية‪،‬‬

‫وحمل احلكومة م�شوؤولية ذلك‬ ‫ب���ش�ب��ب رف �� �ش �ه��ا ال �ت �ج��اوب مع‬ ‫مطلب احلركة يف تعديل قانون‬ ‫النتخابات‪.‬‬ ‫واأو�� � �ش � ��ح ب �ن ��ي ار�� �ش� �ي ��د يف‬ ‫ت�شريحات ل�"قد�س بر�س" اأن‬ ‫اجتماع وفد احلركة الإ�شامية‬ ‫م��ع احلكومة ال�شبت مل ي�شفر‬ ‫ع � ��ن ت� �غ ��ري ن� ��وع� ��ي يف موقف‬ ‫الإ� �ش��ام �ي��ني م��ن النتخابات‪،‬‬ ‫وق� � ��ال‪" :‬نحن م��وق �ف �ن��ا جتاه‬ ‫مقاطعة النتخابات الت�شريعية‬ ‫املقبلة ل ي��زال على ح��ال��ه‪ ،‬لأن‬ ‫احلكومة مل تتجاوب مع مطلبنا‬ ‫لتعديل قانون النتخابات"‪.‬‬

‫ون � �ف� ��ى ب� �ن ��ي ار� � �ش � �ي� ��د اأن‬ ‫ي�ك��ون اجتماعهم م��ع احلكومة‬ ‫ق ��د ن��اق ����س � �ش �ف �ق��ات �شيا�شية‬ ‫م�ت�ك��ام�ل��ة‪ ،‬وق ��ال‪" :‬حتى نكون‬ ‫دقيقني يف م�شطلحاتنا‪ ،‬نحن‬ ‫�شلمنا احلكومة مذكرة مكتوبة‬ ‫حتى نخرج من دائرة ال�شفقات‪،‬‬ ‫ونحن ل نقبل اأن نتحدث بلغة‬ ‫ال�شفقات ول باللغة احلزبية‬ ‫الأن��ان�ي��ة ال�شيقة‪ ،‬نحن قدمنا‬ ‫مب � �� � �ش� ��روع ل� �ت� �ع ��دي ��ل ق� ��ان� ��ون‬ ‫الن �ت �خ��اب��ات لن �ت �خ��اب جمل�س‬ ‫ن� ��واب مي �ث��ل ال���ش�ع��ب الأردين‪،‬‬ ‫ومي�ث��ل ك��ل ال�ت�ي��ارات ال�شيا�شية‬ ‫كل بحجمه‪ ،‬ول نقبل احلديث‬

‫مب �ن �ط��ق ال �� �ش �ف �ق ��ات‪ ،‬لأن� � ��ه ل‬ ‫احلركة الإ�شامية ول احلكومة‬ ‫ميكنهما اأن احلديث نيابة عن‬ ‫ال�شعب الأردين بالكامل"‪.‬‬ ‫واأ� �ش��ار ب�ن��ي ار��ش�ي��د اإىل اأن‬ ‫احل��رك��ة الإ��ش��ام�ي��ة يف الباد‬ ‫"رافد مهم من روافد التجربة‬ ‫الدميقراطية يف الأردن خا�شة‪،‬‬ ‫وال � �� � �ش ��رق الأو�� � �ش � ��ط وال� �ع ��امل‬ ‫ال �ع��رب��ي ب���ش�ك��ل عام"‪ ،‬وق� ��ال‪:‬‬ ‫"اأنا اأحت� ��دى اأن ت �ك��ون هناك‬ ‫جتربة حزبية اأو عربية نا�شجة‬ ‫دمي �ق��راط �ي��ا مب���ش�ت��وى جتربة‬ ‫احلركة الإ�شامية يف الأردن"‪.‬‬ ‫واأ� �ش��اف‪" :‬احلركة الإ�شامية‬ ‫الأردن� �ي ��ة ق��دم��ت من��وذج �اً على‬ ‫م �� �ش �ت��وى ال �ق �ب��ول بالتعددية‬ ‫ال�شيا�شية والتج�شيد العملي‬ ‫مل �ف �ه��وم ال � �ت� ��داول ع �ل��ى املواقع‬ ‫القيادية وفق منهج دميقراطي‬ ‫�شفاف"‪ .‬وت ��اب ��ع‪" :‬اأما فيما‬ ‫ي � �ت � �� � �ش ��ل ب� � �ع � ��اق � ��ة احل � ��رك � ��ة‬ ‫الإ�شامية مع احلكومة‪ ،‬واأنها‬ ‫عاقة متحكم فيها‪ ،‬فهذا يكذبه‬ ‫م�ن�ط��ق احل �ك��وم��ة نف�شها التي‬ ‫تتهمنا باأننا معار�شة راديكالية‪،‬‬ ‫ثم اإن اجلهات التي تتهمنا باأننا‬ ‫ن � ��وايل احل� �ك ��وم ��ة‪ ،‬ه ��م الذين‬ ‫ي�شاركون يف الن�ت�خ��اب��ات‪ .‬وهنا‬ ‫اأقول لو اأننا كنا ن�شعى لتحقيق‬ ‫مطالب �شخ�شية حلققنا ذلك‪،‬‬ ‫ولكننا ن�شعى لتحقيق اإ�شاحات‬ ‫�شيا�شية وطنية"‪.‬‬

‫اأعلنت عن برناجمها ال�شيا�شي واملالمح االأولية للقائمة املوحدة‬

‫«اأحزاب االئتالف» حتدد �سروط م�ساركة‬ ‫ال�سخ�سيات امل�ستقلة يف قائمتها املحدودة العدد‬

‫ال�شبيل ‪ -‬اأحمد برقاوي‬

‫اأك��دت اأح��زاب الئتاف الوطني الدميقراطي اأن القائمة‬ ‫املوحدة لانتخابات النيابية لن تكون وا�شعة يف عدد مر�شحيها‪،‬‬ ‫م�شرية اإىل اأن القائمة الوطنية الدميقراطية �شتبقى مفتوحة‬ ‫اأمام اأحزاب الئتاف‪ ،‬وال�شخ�شيات الوطنية امل�شتقلة امللتزمة‬ ‫بربناجمها ال�شيا�شي‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ ��ال م �وؤمت��ر ��ش�ح��ايف ع�ق��دت��ه اأم ����س اأح ��زاب‬ ‫الئ�ت��اف الدميقراطي‪" :‬ال�شيوعي‪ ،‬وال�شعب الدميقراطي‬ ‫(ح �� �ش��د)‪ ،‬وال �ب �ع��ث ال �ع��رب��ي ال� �ش��رتاك��ي‪ ،‬واحل ��رك ��ة القومية‬ ‫ل�ل��دمي�ق��راط�ي��ة املبا�شرة" يف م�ق��ر ح ��زب "ح�شد" لاإعان‬ ‫ع��ن الربنامج النتخابي وامل��ام��ح الأول�ي��ة للقائمة الوطنية‬ ‫الدميقراطية‪.‬‬ ‫وتوقع اأمني عام احلزب ال�شيوعي د‪.‬منري حمارنة اأن تكون‬ ‫قائمة الئ�ت��اف لانتخابات النيابية غ��ري وا�شعة ال�ع��دد من‬ ‫حيث املر�شحني‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من اإق��رار حمارنة باأهمية القائمة ملوحدة‪،‬‬ ‫اإل اأنه نفى اأن تكون اأهميتها تعتمد بالدرجة الأوىل على حجم‬ ‫مر�شحيها و�شعتها‪ ،‬موؤكدا اأن اأهمية القائمة النتخابية تنبع‬ ‫من الربنامج ال�شيا�شي الذي ت�شتند اإليه‪.‬‬ ‫وقال اإن القائمة �شتبقى مفتوحة لأحزاب املعار�شة امل�شاركة‬ ‫ولل�شخ�شيات ال��وط�ن�ي��ة امل�شتقلة‪ ،‬ع�ل��ى اأن ت�ل�ت��زم بالربنامج‬ ‫ال�شيا�شي الذي اأقرته اأحزاب الئتاف‪.‬‬ ‫وح��دد حمارنة ع��دة ��ش��روط لقبول اأي �شخ�شية وطنية‬ ‫م�شتقلة �شمن قائمة اأح��زاب الئتاف الوطني الدميقراطي‪،‬‬

‫وه��ي الل �ت��زام بالربنامج ال�شيا�شي‪ ،‬وم��واف�ق��ة كافة الأحزاب‬ ‫على ال�شخ�س‪ ،‬واأن ل تناف�س هذه ال�شخ�شية مر�شح القائمة‬ ‫الوطنية الدميقراطية �شمن الدائرة النتخابية الواحدة‪ .‬وكان‬ ‫حزب ال�شعب الدميقراطي قرر تر�شيح الأمني العام الأول عبلة‬ ‫اأبو علبة خلو�س النتخابات عن الدائرة الأوىل يف ع ّمان‪ ،‬فيما‬ ‫حزب البعث ال�شرتاكي ر�شح د‪.‬رجائي نفاع عن الدائرة الثالثة‬ ‫يف ع ّمان‪ ،‬اأما احلزب ال�شيوعي فقرر تر�شيح معني البقاعني عن‬ ‫الدائرة الأوىل يف حمافظة الكرك‪ ،‬يف حني اكتفى حزب احلركة‬ ‫القومية بدعم القائمة الوطنية الدميقراطية دون تر�شيح اأياً‬ ‫من اأع�شائه‪ .‬من جانبه‪ ،‬اعترب اأمني عام حزب البعث العربي‬ ‫ال�شرتاكي اأكرم احلم�شي اأن اإعان اأحزاب الئتاف الوطني‬ ‫الدميقراطي مبكرا عن قائمة املر�شحني للتعريف بهم اأمام‬ ‫الراأي العام‪ ،‬ويف �شياق الن�شال احلزبي لإبراز القائمة الوطنية‬ ‫الدميقراطية‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬اإننا ل نريد الدميقراطية املجملة لتبقى للتجميل‪،‬‬ ‫بل نريد للدميقراطية احلقيقية اأن تتجذر يف املجتمع"‪.‬‬ ‫بيد اأن الأم��ني ال�ع��ام الأول حل��زب ال�شعب الدميقراطي‬ ‫"ح�شد" قالت اإن ما مييزنا كاأحزاب ائتاف وطني دميقراطي‬ ‫اأن �ن��ا تقدمنا ب��ربن��ام��ج �شيا�شي ن�خ��و���س ع�ل��ى اأ��ش��ا��ش��ه املعركة‬ ‫النتخابية املقبلة‪ .‬واأكدت على �شرورة توفري احلكومة لكل ما‬ ‫يلزم ل�شمان نزاهة النتخابات النيابية‪ ،‬وتعزيز رقابة موؤ�ش�شات‬ ‫املجتمع املدين عليها‪ ،‬بالإ�شافة اإىل اإتاحة ذات امل�شاحة لكافة‬ ‫املر�شحني يف الإعام الر�شمي‪ .‬و�شددت على اأن اأي حوار لأحزاب‬ ‫الئ�ت��اف الوطني الدميقراطي م��ع احلكومة �شينطلق على‬ ‫اأ�ش�س الربنامج ال�شيا�شي والنتخابي‪.‬‬

‫اأمني عام احلركة القومية ن�شاأت اأحمد حتدث عن اتفاق‬ ‫اأح � ��زاب الئ �ت��اف ال��وط �ن��ي ع�ل��ى ال��ربن��ام��ج ال���ش�ي��ا��ش��ي الذي‬ ‫ميثل قاعدة اأ�شا�س يف ح�شد ال�شارع الأردين من حول القائمة‬ ‫الوطنية الدميقراطية‪ .‬وقال اإن امل�شاركة يف النتخابات النيابية‬ ‫املقبلة من اأ�شيق املواقع تهدف اإىل حت�شييد الراأي العام لل�شارع‬ ‫املحلي‪ ،‬وفقا للربنامج ال�شيا�شي الذي اأقرته اأح��زاب املعار�شة‬ ‫الأرب �ع��ة‪ .‬يف ح��ني ذك��ر مر�شح "البعث ال�شرتاكي" د‪.‬رجائي‬ ‫نفاع‪ ،‬ع�شو القيادي يف احلزب اأن الربنامج ال�شيا�شي يف حماوره‬ ‫ال�شبعة "ال�شيا�شي‪ ،‬والقت�شادي‪ ،‬والفقر والبطالة والأ�شعار‪،‬‬ ‫وال�شحة والتعليم‪ ،‬واحلريات‪ ،‬والثقايف‪ ،‬والق�شايا القومية"‪،‬‬ ‫ي�شكل برناجما بديا خلطط وبرامج احلكومة‪.‬‬ ‫كما اأكد املتحدثون يف املوؤمتر ال�شحفي اأن اأحزاب املعار�شة‬ ‫الأرب�ع��ة ق��ررت خو�س العملية النتخابية حتت �شعار "عملية‬ ‫التغيري ال�شاملة يف البلد"‪ ،‬م�شريين اإىل اتفاقهم مع القوى‬ ‫املقاطعة لانتخابات على �شلبيات ق��ان��ون الن�ت�خ��اب املوؤقت‬ ‫"ال�شوت الواحد" التي تعزز الع�شائرية والطائفية على ح�شاب‬ ‫امل�شلحة العامة للوطن‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�شياق‪ ،‬قال حمارنة اإن اأحزاب الئتاف الوطني‬ ‫الدميقراطي تتفق مع املقاطعني لانتخابات على الأ�شباب‪،‬‬ ‫ولكننا نختلف يف اآل�ي��ة التعبري ع��ن امل��واق��ف ال�شيا�شية‪ ،‬لفتا‬ ‫اإىل العرتاف قانونيا بالأحزاب ال�شيا�شية يف الباد‪ ،‬والتي ل‬ ‫تزال مهم�شة من الناحية ال�شيا�شية‪ ،‬بح�شب اأمني عام احلزب‬ ‫ال���ش�ي��وع��ي ال ��ذي اأك ��د اأه�م�ي��ة ا��ش�ت�غ��ال الن�ت�خ��اب��ات النيابية‬ ‫للتعريف ب��الأح��زاب يف ظ��ل حم��دودي��ة ح�شورها ع��رب و�شائل‬ ‫الإعام‪.‬‬

‫رحب بنتائج اال�شتفتاء يف تركيا وا�شتنكر موقف فرن�شا من النقاب‬

‫«العمل االإ�سالمي» ي�ستنكر قرار احلكومة رفع اأ�سعار االأعالف‬ ‫عمان ‪ -‬ال�شبيل‬ ‫ا�شتنكر حزب جبهة العمل الإ�شامي قرار احلكومة‬ ‫برفع اأ�شعار الأعاف‪ ،‬وطالب بالرتاجع عنه‪.‬‬ ‫واأ� �ش��ار يف ت���ش��ري��ح اأ� �ش��دره ال �ي��وم ع�ق��ب اجتماعه‬ ‫الدوري اأم�س اإىل اأن القرار يلحق الأذى مبربي املا�شية‪،‬‬ ‫ويدفعهم اإىل التخلي ع��ن تربية املا�شية‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫يفقد الوطن ثروة وطنية هامة‪ ،‬ويزيد من قيمة فاتورة‬ ‫امل�شتوردات م��ن اخلارج"‪ ،‬كما "يت�شبب يف زي��ادة قيمة‬ ‫فاتورة امل�شتهلك الذي ينوء بالأعباء الثقيلة جراء �شاآلة‬ ‫الدخل‪ ،‬وزيادة ال�شرائب‪ ،‬وارتفاع الأ�شعار"‪.‬‬ ‫وبح�شب الت�شريح‪ ،‬رحب املجتمعون بعودة املعلمني‬ ‫املنقولني "نق ً‬ ‫ا تع�شفياً" اإىل مواقعهم التي نقلوا منها‪،‬‬ ‫وه �ن �اأوا املعلمني ب�ه��ذا الإجن� ��از‪ ،‬م�وؤم�ل��ني اأن "تنعك�س‬ ‫عودتهم اإيجابياً على عطائهم يف تربية الأجيال"‪.‬‬ ‫واأكدوا اأن متكني املعلمني من اإن�شاء نقابتهم "مطلب‬ ‫ح��ق ينبغي للحكومة اأن متكنهم م�ن��ه‪ ،‬واأن ت��زي��ل كل‬ ‫عائق يوؤخر حتقيق هذا الهدف"‪ .‬عربياً‪ ،‬اأكد احلزب اأن‬ ‫ا�شتمرار املفاو�شات "العبثية" مع "العدو ال�شهيوين"‬ ‫ي�شكل "غطاء جلرائم العدو يف نهب الأر���س‪ ،‬وتدني�س‬ ‫املقد�شات‪ ،‬والتو�شع يف ال�شتيطان‪ ،‬وتعميق اخلاف بني‬ ‫القوى الفل�شطينية"‪ ،‬كما "يوفر فر�شة للعدو لت�شفية‬ ‫قوى املقاومة واملمانعة يف فل�شطني"‪.‬‬ ‫وهناأ احل��زب با�شت�شهاد املقاوم �شلباية‪ ،‬وتقدم من‬ ‫اأهله وذوي��ه و"رفاقه يف م�شرية اجلهاد" بالتعازي‪ ،‬كما‬ ‫نا�شد ال�شعب الفل�شطيني التم�شك بخيار املقاومة "خياراً‬ ‫وحيداً لتحقيق اأهدافه"‪.‬‬ ‫دولياً عرب املجتمعون عن ا�شتنكارهم لقرار اجلمعية‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ال�ف��رن���ش�ي��ة ب�ح�ظ��ر ال �ن �ق��اب واق � ��رار عقوبات‬

‫"قا�شية" بحق امل�شلمات امللتزمات بالنقاب‪ ،‬واأكدوا‬ ‫اأن ه��ذا ال�ق��رار "يتناق�س م��ع دع��اوى فرن�شا باحلرية‬ ‫و�شون حقوق الإن�شان"‪ ،‬ودعوا منظمات حقوق الإن�شان‬ ‫والأ�شوات احلرة والأقام ال�شريفة ل�شتنكار هذا القرار‬ ‫ومطالبة ال�شلطة الت�شريعية يف فرن�شا بالعودة عنه‪،‬‬ ‫م�شريين اإىل اأن ��ه "ي�شيء اإىل � �ش��ورة ف��رن���ش��ا‪ ،‬ويعمق‬ ‫الفجوة بينها وبني ال�شعوب ال�شامية"‪.‬‬ ‫كما ا�شتنكروا قيام رئي�س وزراء اأملانيا مريكل بتكرمي‬ ‫الكاتب الدامناركي كورت وي�شرتجارد امل�شوؤول عن ن�شر‬ ‫ال�شور امل�شيئة لر�شول اهلل �شلى اهلل عليه و�شلم‪ ،‬واأكدوا‬ ‫اأن ه��ذا التكرمي ي�شكل "ا�شتفزازاً للعرب وامل�شلمني‪،‬‬ ‫وانحيازاً للمتطاولني على الرموز والقيم الدينية"‪.‬‬

‫واأدان احل��زب "اجلرائم اليومية" ال�ت��ي يرتكبها‬ ‫الح �ت��ال الأم��ري �ك��ي واأع��وان��ه يف ال �ع��راق واأفغان�شتان‬ ‫وب��اك���ش�ت��ان ال �ت��ي ي��ذه��ب �شحيتها "ع�شرات الأبرياء‬ ‫يومياً" من العرب وامل�شلمني‪ ،‬واأكدوا اأن ا�شتمرار وجود‬ ‫الحتال يعني "مزيداً من ال�شحايا واخل�شائر املادية‬ ‫والفنت الداخلية"‪ ،‬واأن "ل �شبيل لا�شتقرار اإل باإجاء‬ ‫ق��وات الح�ت��ال‪ ،‬وحتقيق التوافق الوطني‪ ،‬والحتكام‬ ‫اإىل ال�شعوب"‪.‬‬ ‫ورح ��ب امل�ك�ت��ب التنفيذي بنتائج ال��ش�ت�ف�ت��اء الذي‬ ‫�شهدته تركيا‪ ،‬واعتربها خطوة هامة على طريق تعزيز‬ ‫الدميوقراطية‪ ،‬وق��رر توجيه ر�شالة تهنئة اإىل رئي�س‬ ‫وزراء تركيا رجب طيب اأردوغان‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫جلنة م�سغرة ل�سياغة مطالب‬ ‫النقابات قبل رفعها اإىل احلكومة‬ ‫ال�شبيل ‪ -‬حممد حمي�شن‬ ‫�شكلت النقابات املهنية اأم����س جلنة م�شغرة‬ ‫ل�شياغة مطالبها ليتم رفعها دوري ��ا اإىل جلنة‬ ‫وزارية م�شغرة‬ ‫اأمر بت�شكيلها رئي�س ال��وزراء �شمري الرفاعي‬ ‫الأربعاء املا�شي على هام�س لقائه بروؤ�شاء النقابات‬ ‫لدرا�شة مطالبهم والعمل على اإيجاد حلول لها‪.‬‬ ‫اللجنة النقابية امل�شغرة ت�شكلت من رئي�س‬ ‫جم�ل����س ال�ن�ق�ب��اء ن�ق�ي��ب اأط �ب��اء الأ� �ش �ن��ان بركات‬ ‫اجل �ع��ربي‪ ،‬وع���ش��وي��ة نقيب املهند�شني عبداهلل‬ ‫عبيدات‪ ،‬ونقيب الأطباء اأحمد العرموطي‪ ،‬ونقيب‬ ‫املمر�شني خالد اأبو عزيزة‪ ،‬اإ�شافة لنقيب الأطباء‬ ‫البيطريني عبدالفتاح الكياين‪.‬‬ ‫اجلعربي اأكد يف ت�شريح �شحايف على هام�س‬ ‫ان�ع�ق��اد جمل�س ال�ن�ق�ب��اء اأن ��ه ت �ق��رر ت��وج�ي��ه كتاب‬ ‫لرئي�س ال��وزراء للعمل على حتديد موعد خال‬ ‫الأ��ش�ب��وع املقبل لاجتماع م��ع اللجنة الوزارية‪،‬‬ ‫وط ��رح امل �ط��ال��ب ال�ن�ق��اب�ي��ة امل�ه�ن�ي��ة اأم� ��ام ال� ��وزراء‬ ‫الأع�شاء فيها‪.‬‬ ‫وبني اجلعربي اأن النقابات املهنية تاأمل من‬ ‫خ��ال ه��ذا احل� ��راك اإىل حت�ق�ي��ق ح �ل��ول ملطالب‬ ‫النقابيني‪ ،‬موؤكدا يف ذات الوقت �شرورة متابعة‬ ‫وت��رت �ي��ب الج �ت �م��اع الأول ل�ل�ن�ق�ب��اء م��ع اللجنة‬ ‫الوزارية‪.‬‬ ‫واأو� �ش��ح اأن جمل�س النقباء ناق�س اإمكانية‬ ‫م�شاركة جلنة �شريان احل�ي��اة الأردن �ي��ة يف قافلة‬ ‫�شريان احلياة الدولية ‪ ،5‬التي انطلقت من لندن‬ ‫اأول من اأم�س باجتاه قطاع غزة املحا�شر بقيادة‬ ‫الربملاين الربيطاين جورج غالوي‪.‬‬ ‫واأك��د اأن اللجنة �شتعقد �شباح غ��د موؤمترا‬ ‫��ش�ح��اف�ي��ا ل �اإع��ان ع��ن ب ��دء ال�ت�ج�ه�ي��ز للقافلة‬ ‫الأردن�ي��ة التي من املتوقع اأن ي�شارك فيها قرابة‬

‫رئي�س جمل�س النقباء د‪ .‬بركات اجلعربي‬

‫‪� 40‬شيارة‪ ،‬و‪ 100‬م�شارك هم اأنف�شهم امل�شاركون‬ ‫يف قافلة الأن���ش��ار ‪ 1‬ال��ذي��ن ت�ع��ذر و�شولهم اإىل‬ ‫غ��زة لعدم احل�شول على املوافقات املطلوبة من‬ ‫ال�شلطات امل�شرية يف متوز املا�شي‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬قال رئي�س جلنة �شريان احلياة‬ ‫النقابية وائ ��ل ال�شقا اإن احل�ك��وم��ة امل���ش��ري��ة مل‬ ‫تقوم باإ�شدار املوافقات الر�شمية لقافلة الأن�شار‬ ‫لانطاق اإىل غزة‪.‬‬ ‫واأ��ش��ار ال�شقا اإىل اأن ه��ذه املوافقات تاأخرت‪،‬‬ ‫مبينا اأن اللجنة �شتن�شب اإىل جمل�س النقباء‬ ‫ب��دم��ج ق��اف�ل��ة الأن �� �ش��ار واح ��د م��ع ق��اف�ل��ة �شريان‬ ‫احل �ي ��اة ‪ 5‬ال �ت��ي ان�ط�ل�ق��ت ي ��وم اأم �� ��س م ��ن لندن‬ ‫باجتاه ميناء الاذقية ال�شوري‪ ،‬مرورا بعدد من‬ ‫العوا�شم الأوروبية لتحط يف النهاية يف قطاع غزة‬ ‫املحا�شر‪.‬‬

‫اأحزاب االئتالف الوطني الدميقراطي‬ ‫والبعث التقدمي تلتقي رئي�س الوزراء اليوم‬ ‫ال�شبيل ‪ -‬اأحمد برقاوي‬ ‫تلتقي اأح ��زاب املعار�شة الأرب �ع��ة امل�شاركة يف‬ ‫النتخابات النيابية املقبلة‪" ،‬ال�شيوعي‪ ،‬ال�شعب‬ ‫الدميقراطي‪ ،‬البعث العربي ال�شرتاكي‪ ،‬احلركة‬ ‫القومية للدميقراطية املبا�شرة"‪ ،‬بالإ�شافة اإىل‬ ‫حزب البعث العربي التقدمي املقاطع لانتخابات‬ ‫تر�شحا وامل�شارك بها اقرتاعا‪� ،‬شباح اليوم‪ ،‬رئي�س‬ ‫ال��وزراء �شمري الرفاعي يف مبنى الرئا�شة‪ ،‬لبحث‬ ‫ملف النتخابات النيابية‪.‬‬ ‫وقال اأمني عام احلزب ال�شيوعي ل�"ال�شبيل"‬ ‫اأم� �� ��س الأح � � ��د اإن اأح� � � ��زاب الئ � �ت� ��اف الوطني‬ ‫ال��دمي �ق��راط��ي اإىل ج��ان��ب ح ��زب ال�ب�ع��ث العربي‬ ‫التقدمي اأبلغت من خ��ال وزارة الداخلية بعقد‬ ‫لقاء مع رئي�س الوزراء �شمري الرفاعي �شباح اليوم‬ ‫يف دار رئا�شة الوزراء‪.‬‬ ‫واأك ��د ح�م��ارن��ة على مت�شك اأح ��زاب املعار�شة‬ ‫اخلم�شة مبوقفها م��ن ق��ان��ون الن�ت�خ��اب املوؤقت‪،‬‬ ‫ورف�شها له‪ ،‬م�شددا على �شرورة اإجن��از احلكومة‬ ‫مل �� �ش��روع الإ�� �ش ��اح ال���ش�ي��ا��ش��ي م��ن خ ��ال تعديل‬ ‫القوانني الناظمة للحياة ال�شيا�شية والدميقراطية‬ ‫يف الباد‪.‬‬ ‫واأ�� � �ش � ��اف اأن اأح� � � ��زاب الئ � �ت� ��اف الوطني‬ ‫الدميقراطي �شتطرح موقفها بخ�شو�س العملية‬

‫النتخابية مع تاأكيدها على اأهمية تعديل قانون‬ ‫النتخاب "ال�شوت الواحد"‪ ،‬وا�شتبداله بقانون‬ ‫ع�شري ودميقراطي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الأم� ��ني ال �ع��ام الأول حل ��زب ال�شعب‬ ‫ال��دمي�ق��راط��ي الأردين "ح�شد" عبلة اأب ��و علبة‬ ‫قد اأك��دت يف رده��ا على ��ش�وؤال ل�"ال�شبيل" خال‬ ‫موؤمتر �شحفي عقدته اأح��زاب الئتاف الوطني‬ ‫ال��دمي �ق��راط��ي اأم �� ��س ل� �اإع ��ان ع ��ن برناجمها‬ ‫الن�ت�خ��اب��ي وامل��ام��ح الأول �ي��ة للقائمة الوطنية‬ ‫ال��دمي�ق��راط�ي��ة‪ ،‬اأن "لدينا م��ا نقوله يف مو�شوع‬ ‫النتخابات‪ ،‬من حيث �شرورة تعديل القانون الذي‬ ‫�شتجري على اأ�شا�شه‪ ،‬وكذلك القوانني الناظمة‬ ‫للحياة ال�شيا�شية واحلريات العامة يف الباد"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر اأن وزي � ��ر ال ��دول ��ة ل �� �ش �وؤون الإع � ��ام‬ ‫والت �� �ش ��ال ع �ل��ي ال �ع��اي��د حت ��دث يف ت�شريحات‬ ‫�شحافية اأم�س عن لقاءات �شيعقدها رئي�س الوزراء‬ ‫�شمري الرفاعي مع جميع الأحزاب خال الأ�شبوع‬ ‫احل� ��ايل‪ ،‬ل�ب�ح��ث خم�ت�ل��ف ال�ق���ش��اي��ا ذات العاقة‬ ‫بالنتخابات النيابية‪.‬‬ ‫وب �ح �� �ش��ب ال �ع��اي��د‪ ،‬ف � �اإن ال��رف��اع��ي �شيلتقي‬ ‫الأح��زاب ال�شيا�شية بدءا من اليوم الثنني وحتى‬ ‫الأرب� �ع ��اء امل �ق �ب��ل‪ ،‬حل��ث الأح� � ��زاب امل�ق��اط�ع��ة على‬ ‫امل�شاركة يف النتخابات‪ ،‬بالإ�شافة ل�شرح املواقف‬ ‫احلكومية من العملية النتخابية‪.‬‬

‫«الوطني الد�ستوري» يرهن م�ساركته‬ ‫يف االنتخابات بقدرة احلكومة على �سمان نزاهتها‬ ‫عمان ‪ -‬ال�شبيل‬ ‫اأك��د احل��زب الوطني الد�شتوري اأن م�شاركته‬ ‫يف النتخابات النيابية تتوقف على كفاءة وقدرة‬ ‫احل�ك��وم��ة وال�ت��زام�ه��ا ب�ت��وف��ري ��ش�م��ان��ات حقيقية‬ ‫لإجراء انتخابات حرة ونزيهة و�شفافة‪ ،‬من خال‬ ‫تطبيق اأحكام القانون على اجلميع دون حماباة‪،‬‬ ‫ومب ��ا ي�ح�ق��ق تنفيذ اإرادة امل �ل��ك ع �ب��داهلل الثاين‬ ‫باإجراء انتخابات حرة ونزيهة و�شفافة‪.‬‬ ‫واأ��ش��ار اإىل اأن اإج��راء النتخابات النيابية يف‬ ‫موعدها ا�شتحقاق د�شتوري وحق لل�شعب الأردين‬ ‫بوجود �شلطة ت�شريعية متثله‪ ،‬والتي تتقدم على‬ ‫ال�شلطة التنفيذية‪ ،‬وفق اأحكام الد�شتور‪.‬‬ ‫وقال احلزب يف بيان �شحايف اأم�س اإن ا�شتمرار‬ ‫تغييب موؤ�ش�شة الربملان دون موجبات د�شتورية هو‬ ‫اإ�شعاف للمبداأ الد�شتوري من اأن الأم��ة م�شدر‬ ‫ال�شلطات‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالنتخابات النيابية‪� ،‬شدد احلزب‬ ‫على اأن قانون النتخابات ال��ذي اأقرته احلكومة‬ ‫ب�شفة ق��ان��ون م�وؤق��ت‪ ،‬ك��ان الأ��ش��ل اأن يتم احلوار‬ ‫ال��وط�ن��ي ب��ني ك��اف��ة امل�ك��ون��ات الوطنية مب��ا يحقق‬ ‫التوافق الوطني حول القانون والنظام النتخابي‬ ‫يف الأردن‪ ،‬واأن يتم اإقراره من جمل�س الأمة‪.‬‬ ‫وراأى اأن ق��ان��ون الن�ت�خ��اب اجل��دي��د حتققت‬ ‫م��ن خ��ال��ه ال�ع��دي��د م��ن الإي�ج��اب�ي��ات الإجرائية‪،‬‬ ‫وخا�شة ما يتعلق بت�شديد عقوبة العابثني باإرادة‬ ‫الناخبني‪.‬‬ ‫و�شجل احلزب حتفظه على الدوائر الفرعية‬ ‫الفرتا�شية "الوهمية" ملخالفتها ما ا�شتقر عليه‬ ‫الفقه الت�شريعي يف الأردن‪ ،‬واملبداأ الدميقراطي‬ ‫الذي اأ�شبح م�شتقرا وطنيا ثابتا بالتمثيل النيابي‬ ‫على اأ�شا�س جغرايف‪.‬‬ ‫واأ� �ش��اف اأن "الدولة الأردن �ي��ة اأخ ��ذت مببداأ‬ ‫التمثيل اجلغرايف لإفراز جمل�س النواب منذ اأول‬

‫انتخابات ت�شريعية عند قيام الدولة"‪.‬‬ ‫واأعرب احلزب عن تقديره لنجاح احلكومة يف‬ ‫معاجلة م�شاألة حتديد دوائ��ر الناخبني‪ ،‬وتطبيق‬ ‫اأحكام القانون ب�شفافية‪ ،‬واإعادة الأ�شماء املهاجرة‬ ‫اإىل مكان اإقامتها الأ�شلي ملمار�شة حق النتخاب‪.‬‬ ‫ك �م��ا ث � ّم��ن ل�ل�ح�ك��وم��ة م �ع��اجل��ة ظ��اه��رة نقل‬ ‫الأ��ش��وات‪ ،‬معتربا هذا الإج��راء تاأكيدا على مبداأ‬ ‫ال�ت�م�ث�ي��ل اجل� �غ ��رايف‪ ،‬واأن ال�ت�م�ث�ي��ل ع �ل��ى اأ�شا�س‬ ‫اجلغرافيا هو تعبري عن الهوية الوطنية ال�شيا�شية‬ ‫للدولة الأردنية ل�شعب على اأر�شه‪.‬‬ ‫واأكد احلزب على مطالبته للحكومة اللتزام‬ ‫باتخاذ اأ��ش��د الإج� ��راءات ال��رادع��ة‪ ،‬وتنفيذ اأحكام‬ ‫ال �ق��ان��ون‪ ،‬وت�ط�ب�ي�ق��ه مب�ع��اق�ب��ة ال �ع��اب �ث��ني ب� � �اإرادة‬ ‫الناخبني‪ ،‬وا�شتخدام املال ال�شيا�شي‪ ،‬وعمليات �شراء‬ ‫الأ� �ش��وات‪ ،‬م��ن خ��ال تقدمي الهبات والتربعات‬ ‫املادية والعينية‪ ،‬والوعود بالوظائف وغريها من‬ ‫اأ�شكال الف�شاد النتخابي‪.‬‬ ‫ودع��ا اإىل اإع��ان ق��وائ��م ��ش��وداء بكل الأ�شماء‬ ‫التي ترتكب هذه اجلرائم النتخابية التي ت�شكل‬ ‫اع� �ت ��داء � �ش��ارخ��ا ع �ل��ى الإرادة احل� ��رة للناخبني‬ ‫وال�شيادة الوطنية‪ ،‬الأمر الذي اأفقد ال�شعب ثقته‬ ‫مبوؤ�ش�شة الربملان‪.‬‬ ‫وطالب احلزب احلكومة بت�شكيل جلان يف كافة‬ ‫الدوائر النتخابية ملراقبة ارتكاب هذه اجلرائم‪،‬‬ ‫وتفعيل دور اأجهزة الدولة ملكافحتها‪ ،‬بالإ�شافة‬ ‫اإىل الل�ت��زام بت�شيري �شمانات ج��ادة وحقيقية يف‬ ‫تطبيق اأحكام املادة الد�شتورية (‪ ،)67‬والتي تن�س‬ ‫على اأن يكون النتخاب عاما و�شريا ومبا�شرا‪ ،‬ومبا‬ ‫ي�شمن �شامة النتخاب‪ ،‬وعقاب العابثني باإرادة‬ ‫الناخبني‪.‬‬ ‫ودعا كذلك اإىل تفعيل املادة (‪ )24‬من قانون‬ ‫الن�ت�خ��اب ال�ت��ي ن�شت ع�ل��ى م�ن��ع ت��دخ��ل موظفي‬ ‫ال ��دول ��ة‪ ،‬وجم��ال ����س ال �ب �ل��دي��ات‪ ،‬واأم ��ان ��ة ع �م��ان يف‬ ‫النتخابات النيابية‪.‬‬


á``«aÉ``≤K ¥GQhCG

(1359) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (20) ÚæK’G

6

ÜÉàc 2000 øe ÌcCG √ÒaƒàH ∫ÉØWC’G óæY IAGô≤dG áaÉ≤K ¢ùjôµàd ≈©°ùj

u Jo áaÉ≤ãdG IQGRh zá∏≤æàŸG »àÑàµe{ ´hô°ûe ø°Tó ‘É≤ãdG ¬∏`dGóÑY ∂∏ŸG õcôà á«fÉãdG

‫ﺍﻷﻧﺸﻮﺩﺓ ﺍﻟﺴﺠﻴﻨﺔ‬ ∫É≤àYG ≈∏Y Ék eƒj ( 257)

ɵjôeCG ‘ ÖJGQ ƒHCG ó°ûæŸG zQGƒ◊G{ IÉæb èeGôH ºgCG Ωƒ«dG á«FÉ°†ØdG

¿OQC’G â«bƒàH 16:00 áYÉ°ùdG ºµ«JCÉj ..záaÉë°üdG ádƒL{ ¿OQC’G â«bƒàH 19:00 áYÉ°ùdG ..zçGóMC’G ≈∏Y AGƒ°VCG{ ¿OQC’G â«bƒàH 20:00 áYÉ°ùdG ‘ ºµ«JCÉj ..zô◊G …CGôdG{ á«aÉ≤ãdG ¿OQC’G á£jôN ⁄É©e RôHCG óMCG 1983 ΩÉY øe QGPBG ‘ É«ª°SQ íààaG …òdG ¿ÉªY ‘ »µ∏ŸG ‘É≤ãdG õcôŸG πãÁ

äÉ«Mô°ùŸG øe áYƒª› Ëó≤J ¬dÓN iôL …òdG .áYƒæŸGh áaOÉ¡dG èdÉ©J ;äÉ«Mô°ùe ÊɪK ¿ÉLô¡ŸG ‘ ∑QÉ°ûJh á«Ø°ù∏ah á``jô``µ`a É``jÉ``°`†`bh á``«`fÉ``°`ù`fEG äÉ``Yƒ``°`Vƒ``e Ωó≤Jh ,º¡e’BGh º¡dÉeBGh ¢SÉædG Ωƒªg ™e ™WÉ≤àJ êGô`` ` NE’Gh ∞``«` dCÉ` à` dG ‘ Ió``jó``L á``«`æ`a äÉ``MÎ``≤` e AÉ≤JQ’G ‘ º``¡`°`ù`Jh ,É``«`aGô``Zƒ``æ`«`°`ù`dGh π``«`ã`ª`à`dGh .á«fOQC’G á«Mô°ùŸG ádÉ◊ÉH Iô°û©d ôªà°ùJ ¿ÉLô¡ŸG äÉ«dÉ©a ¿CG ¤EG QÉ°ûj .ΩÉjCG

áaÉ≤ãdG ôjRh ájÉYôH- "»Mô°ùŸG ∞«°üdG º°Sƒe" …òdG ¿Éª©H »µ∏ŸG ‘É≤ãdG õ``cô``ŸG ‘ -º≤°T ¬«Ñf .áaÉ≤ãdG IQGRh ‘ ¿ƒæØdGh ìô°ùŸG ájôjóe ¬ª¶æJ º«µM IQGRƒdG ‘ ¿ƒæØdGh ìô°ùŸG ájôjóe ôjóe ΩɪàgG QÉ``WEG ‘ »JCÉj ¿ÉLô¡ŸG ¿CG ¤EG âØd ,Üô``M ≈∏Y ´ÓWÓd IòaÉf Èà©j …òdG ,ìô°ùŸÉH IQGRƒ``dG ‘É≤ãdG π°UGƒàdG ≥«≤–h iôNC’G ܃©°ûdG äÉaÉ≤K »g ¿ÉLô¡ŸG äÉ«dÉ©a kÉæ«Ñe ,ÚfÉæØdG ÚH ‘ô©ŸGh ¿CG ó©H ,ΩÉ©dG Gò¡d »Mô°ùŸG º°Sƒª∏d á«fÉãdG á∏MôŸG "»Mô°ùŸG ™«HôdG º°Sƒe" ¿ÉLô¡e IQGRƒdG ⪶f

2000 ≈∏Y ójõj É``e øª°†àj å«M ,∫É``Ø` WC’G óæY k ≤æàe ,á``jõ``«`∏`‚E’Gh á«Hô©dG á¨∏dÉH ÜÉ``à`c ÚH Ó ÚJÒNC’G ÚJÉg ¿ƒµd kGô¶f AÉbQõdGh ¿ÉªY ¥ô°T áÄØdG ɪ«°S ’h ,∫ÉØWCÓd IÒÑc äÉ©ªŒ ¿Éª°†J .kÉeÉY (12-6) ΩGƒYC’G ÚH ∫É`` Ø` `WC’G á``≤` K IOÉ`` ` jR ≈``∏` Y ´hô``°` û` ŸG π``ª` ©` jh πYÉØdG º``¡` cGô``°` TEG ∫Ó`` N ø``e ∂`` dPh ;º``¡`°`ù`Ø`fCÉ`H AÉ£Yh kGò``NCG ¿ƒµJ å«ëH º«∏©àdGh º∏q ©àdG á«∏ª©H .º¡JÉ«°üî°T ≈∏Y kÉHÉéjEG ¢ùµ©æj Ée ¿ÉLô¡e óMC’G ¢ùeCG íààaG ,ôNBG ó«©°U ≈∏Yh

π«Ñ°ùdG -AÉbQõdG áÑൟG" ´hô°ûe ÚæK’G Ωƒ«dG ìÉÑ°U ≥∏£æj ᫵jôeC’G ádÉcƒdG ø``e ∫ƒ``ª`ŸG ,á«fÉãdG "á∏≤æàŸG øe ò``Øq ` æ` ŸGh ,(USAID) á``«` dhó``dG á``«`ª`æ`à`∏`d ,áaÉ≤ãdG IQGRh ™e ¿hÉ©àdÉH º«∏©àdG ôjƒ£J á«ÁOÉcCG AÉbQõdÉH ‘É≤ãdG ÊÉãdG ˆGóÑY ∂∏ŸG õcôe ‘ ∂dPh .(2010 ΩÉ©d á«fOQC’G áaÉ≤ãdG áæjóe) ôjRh ¬æ«°TóJ ≈Yôj …ò``dG- ´hô``°`û`ŸG »``eô``jh IAGô≤dG áaÉ≤K ¢ùjôµJ ¤EG -º≤°T ¬«Ñf áaÉ≤ãdG

"AGôgõdG IôgÉ≤dG ¤EG AGôª◊G áWÉfôZ øe :¥ô°ûdG ‘ ¿ƒ«°ùdófC’G" ¿Gƒæ©H ÚãMÉÑd á«aÉ≤K Ihóf ‘

¢ùdófC’G ‘ á«fɪãdG á«eÓ°SE’G IQÉ°†◊G ¿hôb ÉHhQhCG Gƒ≤Ñ°S ÉgDhɪ∏Yh á°SGQó∏d áLÉëH áehÉ≤e ¤EG IƒYódG øY ∞bƒàj ⁄h ,ºcÉ◊G í°üæd ."º∏¶dG á©eÉL ‘ ó``≤`æ`dGh ÜOC’G PÉ``à` °` SCG ∫É``b ,√Qhó`` `H ÉæfEG" :óªMCG ƒ``HCG óeÉM QƒàcódG IôgÉ≤dÉH ô``gRC’G ÉHhQhCG ¤EG ᫪«∏©àdG äÉã©ÑdG ¬LƒJ ó¡°ûf kÉ«dÉM âfÉc ¢``ù` dó``fC’G QÉ`` gORG ô°üY ‘ ø``µ`dh ,É``cÒ``eCGh kÉ«bQh IQÉ°†M ÌcC’G ¿Éc …òdG ¥ô°ûdG ¤EG ¬LƒàJ ."kÉæeCGh kGQGô≤à°SGh kÉeó≤Jh ÜOC’G ‘ ¢``ü` °` ü`î` à`ŸG- ó`` ª` `MCG ƒ`` ` HCG í`` °` ` VhCGh º¶YCG GƒÑàc Ú«°ùdófC’G øe kGÒãc ¿CG -»°ùdófC’G º¡fCG ¤EG kGÒ°ûe ,IôgÉ≤dÉH ɪ«°S ’h ¥ô°ûŸG ‘ º¡Ñàc ,ä’ÉéŸG πc ‘ »eÓ°SE’G ¥ô°ûŸG äGQÉ«àH Ghô``KCÉ`J .ÜOCGh øah º∏Y øe ¬H GhDhÉL Ée ÖfÉL ¤EG Üô°ûs Jn ¥ô°ûdG ¤EG AÉL »°ùdófCG πc ¿EG" :OGRh ,áæjóe øe ÌcCÉH ±ƒ£j ¿Éc å«M ;IójóL áaÉ≤K á«eGΟG »``eÓ``°` SE’G ⁄É``©` dG IQÉ``°`†`M ø``e π``¡`æ`jh ¬ª°UGƒY É``ª`«`°`S ’h ,á``ª`î`°`†`dG ¬``à` jQƒ``WGÈ``eEGh πãe ,á°†¡ædGh ´GóHEÓd õcGôe âfÉc »àdG iȵdG ."ájQóæµ°SE’Gh IôgÉ≤dGh áµeh ≥°ûeO

∞°Uh ≈∏Y πªà°TG ,á«fÉfƒ«dGh á«æ«JÓdGh á«Hô©dÉH πXh ,¢VGôeCG øe ¬÷É©J Éeh É¡°üFÉ°üNh äÉJÉÑædG øeÉãdG ¿ô≤dG ≈àM ÉHhQhCG äÉ©eÉL ‘ ¢SQs óoj ¬HÉàc .IôgÉ≤dG ¤EG ≥°ûeO øe π≤àfG óbh ,ô°ûY "¿ƒª«e øH ≈°Sƒe" A’Dƒg øeh" :RGRôdG ™HÉJh øeh ,∂dòc øjóMƒ u o ŸG ô°ü©H áÑWôb ‘ ódh …òdG øe ºZôdG ≈∏Yh ,"øjôFÉ◊G ád’O" IÒ¡°ûdG ¬Ñàc á«ë«°ùŸG ™ªŒ ¬àjƒg ¿CG ’EG áfÉjódG …Oƒ¡j ¬fƒc Ö«ÑWh ¢``VÉ``bh ±ƒ°ù∏«ah ôYÉ°T ƒ``gh ,ΩÓ``°` SE’Gh π«∏–h á°SGQO ≈∏Y ∞µYh ,Újhô≤dG á©eÉéH ¢Sn Qn On ¤EG ôLÉg ºK ,áë°VGh ᪰üH ∑Îa ó°TQ øHG ∫ɪYCG ìÓ°U óFÉ≤dG Iô°SC’ ¢UÉÿG Ö«Ñ£dG íÑ°UCGh ô°üe ."•É£°ùØdG áæjóà ¬dõæe ¿Éch ,»HƒjC’G øjódG ôµH ƒ`` ` HCG AGô`` ` ` ` eC’G í``°` UÉ``f ÉeCG" :±É`` ` °` ` `VCGh ô°üY ‘ ódh óbh ,á°TƒWôW øe ƒ¡a »°TƒWô£dG øe ó``©`jh ,á``jQó``æ`µ`°`SE’G áæjóà ‘ƒ``Jh ∞``FGƒ``£`dG ,ô°ûY ÊÉ``ã`dGh ô°ûY …OÉ``◊G Úfô≤dG AÉ¡≤a º``gCG Iƒ£°S πX ‘ ∑Éæg ¢TÉYh ¥Gô©dG ¤EG ôaÉ°S óbh IôgÉ≤dG ¤EG AÉLh OÉ°ùØdGh OGóÑà°S’G ΩhÉbh ,AGQRƒdG

‘ ó``∏`› ∞`` dCG 500 AÉ`` gR º``°`†`J á``ª`î`°`V á``Ñ`à`µ`à »àdG- Ihó``æ`dG ‘ kGó``cDƒ`e ,±QÉ``©`ŸGh Ωƒ∏©dG ∞∏àfl áWÉfôZ øe :¥ô°ûdG ‘ ¿ƒ«°ùdófC’G" ¿GƒæY â∏ªM øe º∏©dG Ö∏W ¿CG -"AGôgõdG IôgÉ≤dG ¤EG AGôª◊G n n »àdG ÜÉÑ°SC’G ºgCG øe ¿Éc á©°ûŸG √õcGôe ¢†îs “ ∂«gÉf ,¥ô°ûdG ¤EG Ú«°ùdófC’G äGôég ójGõJ É¡æY .Úª∏°ùŸG Qƒ¨K ‘ á£HGôŸGh OÉ¡÷G øY ôØ°ù∏d ô``LÉ``g ø``e A’Dƒ` `g ø``e ¿CG ɪc" :OGRh ó©H »``æ`jó``dG OÉ``¡`£`°`V’G ø``e QGô`` a hCG ,∫É``MÎ``dGh »ë«°ùŸG √Gô`` ` cE’G á``cô``M AGô`` L ;º``¡` fó``e •ƒ``≤`°`S ,º¡àÁõg ó``©`H (¢``û`«`à`Ø`à`dG º``cÉ``fi) Úª∏°ùª∏d ."kGQGô≤à°SG ÌcCG øcÉeCG ¤EG ’k ƒ°Uh ;¢ùdófC’G ΩÓ``YCG øe êPɪæH RGRô``dG ó¡°ûà°SGh ódh …òdG "QÉ£«ÑdG øHG" ÜÉ°ûYC’G ÖW óFGQ º¡æe Aɪ∏Y º¶YCG øe ó©jh ,øjóMƒ u o ŸG ô°ü©H á≤dÉe ‘ »ª∏©dG è¡æŸG Ωóîà°SG PEG ;äÉÑædG º∏Y ‘ √ô°üY ô°üY AÉ``ª`∏`Y ¬``H ≥``Ñ`°`Sh ¬°ü°üîJ ‘ »``Ñ`jô``é`à`dG .ÉHhQhCÉH á°†¡ædG kÉ«Yƒ°Sƒe kÉHÉàc -RGRô``dG `d ΩÓ``µ`dGh- Ωsó`b ɪc

âf Iôjõ÷G - IôgÉ≤dG

á°SGQO ‘ ¢ü°üîàŸG …ô``°`ü`ŸG å``MÉ``Ñ`dG ¢`s `†`Mn Ihóf ∫Ó``N- RGRô`` dG óªfi á«°ùdófC’G IQÉ``°`†`◊G ïjQÉJ á`` °` `SGQO IOÉ`` ` YEG ≈``∏` Y -Iô``gÉ``≤` dG ‘ á``«`aÉ``≤`K QÉÑàY’G Ou Qn h ,¢``ù` dó``fC’G ‘ á``«`eÓ``°`SE’G IQÉ``°`†`◊G AÉgR ¤EG äóàeG Úª∏°ùŸG ïjQÉJ øe ᪡e IÎØd ¿ƒæØdGh ±QÉ©ŸG øe ÒãµdG É¡dÓN âeób ,ΩÉY 800 .ÜGOB’Gh óªfi QóÑ`d ôjô≤J ‘ AÉL Ée ≈∏Y- RGRôdG iCGQh øjòdG ¢ùdófC’G ΩÓ``YCG ¿CG -"âf Iôjõ÷G"`H Qó``H äɪ°üH º¡d âfÉc ,»eÓ°SE’G ¥ô°ûdG ¤EG Gƒ∏≤àfG ,ÜOC’Gh IQɪ©dGh á¨∏dGh º∏©dG ‘ á≤«ªY á«YGóHEG ‘ ¥ô°ûdG ¤EG ¢ùdófC’G øe äGôé¡dG ¿CG kÉë°Vƒe äOGORG ,OÓ``«`ŸG øe ô°ûY ådÉãdGh ÊÉãdG Úfô≤dG á«eÓ°SE’G ¢Tƒ«÷G ÚH äÉ¡LGƒŸG äóà°TG Éeó©H .¢ùdófC’G OhóM ¢ü∏≤àJ äCGóHh á‚ôØdGh âfÉc »àdG áÑWôb áæjóe ¿EÉ` a ,RGRô`` dG ≥n ` `ar hn h äôNR ,¢`` ù` dó`` fC’G ‘ Ú``ª`∏`°`ù`ŸG ô``°` VGƒ``M ió`` ` MEG áØ°üæe ΩÓbCG

o o r n PEr G á«bGô°ûà°S’G É¡î«°ûH íæŒ ácô◊G zkÉLPƒ‰ ∫ƒH Úd{ ΩÓ°SE’G ¥ÉæàY’ n Öë°ùH ÇOÉÑdG ¬JÉ«M Ióe øµj ⁄ ¬fCG óªfi πÑr fo ≠∏H óbh{ :OGRh k ØW íaÉ°üŸG ƒdh ¬ëaÉ°üe øe √ój øe áYɪéH kÉeƒj ôs ` Á o n ⁄h !Ó áeÉ°ùàHG ¬«àØ°T ‘h ,ΩÓ°ùdG º¡«∏Y CGô≤j ¿hO ∫É``Ø`WC’G hCG ∫É``Lô``dG .zkÉHòr Ln ¬«dEG ܃∏≤dG ÜòéH á∏«Øc á∏«ªL ᪨f ¬«a ‘h ,áHòY ΩÉY Oƒ``dƒ``ŸG- zôjƒe º«dh{ ÒѵdG ájõ«∏‚E’G á``eC’G ño Qu Dƒ` `eo É``eCG ÖfÉL ¤EG ƒ¡a ;¬pØn∏°ùd n kÉ¡HÉ°ûoe kÉeÓc ∫É≤a -1905 ΩÉY ≈as ƒàoŸGh 1819 ,¥Gô°ûà°SÓd ¬àbh øe kGAõ``L ≈£YCG óæ¡dG ‘ áeÉg Ö°UÉæe √ó∏t ≤J n ¬JÉ°SGQO ¢†©H ¢Sôs ch á≤jô©dG IÈ``fOCG á©eÉL ‘ kÉ°SQóe πªY å«M ÜÉàc :ÉgRôHCG IóY äÉØds Dƒe ∂dP ‘ ó«s bh ,ΩÓ°SE’G ïjQÉJ ‘ åëÑ∏d .¿óæd ‘ 1891 ΩÉY √ô¡°TCG …òdG záaÓÿG{ ÜÉàch ,zóªfi IÉ«M{ ,¬æjO ô°ùor jh ¬eÓc 샰VƒH ól ªfi RÉàeG ó≤d{ :zô``jƒ``e{ ∫ƒ≤j kÉë∏°üor e ïjQÉàdG ó¡©r jn ⁄h ,∫ƒ≤©dG ¢ûgóoj Ée ∫ɪYC’G øe ”C s n G ó≤dh ɪc ,Ò°üb øeR ‘ á∏«°†ØdG ¿CÉ°T ™aQh ¥ÓNC’G É«MCGh ¢SƒØædG ß≤jCG .zóªfi ΩÓ°SE’G »t Ñf π©a

s ïjQÉJ ‘ åëÑj rø``en π`t `c) QÉn¡°TEr G ≈∏Y ¬àn∏ªn Mn (¬``‡oCG ∫Gƒ``MCGh ¥ô°ûdG .1914 ΩÉY ¬eÓ°SEG Al »°T ¿ƒbô°ûà°ùr o ŸGh Al »``°`T ¥Gô°ûà°S’G ¿CG º∏©dG Éæ«∏Y ºàëàjh ⁄É©dG äGQÉ°†M ôKCG AÉØàbG ¤EG ≈eQ Ée ÌcCG ≈eQ ¥Gô°ûà°S’Éa ;ôNBG m¿É«MCG ‘ GƒfÉc ¿ƒbô°ûà°ùr o ŸG ɪ«a ,á«eÓ°SE’G É¡æ«H øeh ,»bô°ûdG ácô◊G IAÉÑ©H GhÎ`s `°`ù`J ,øjôª©à°ùor e hCG øjô°üu æn eo ¢`n `†`fi r n Im Ò``ã`c .á«bGô°ûà°S’G ∫hC’G ¿ƒfÉc 29 ‘ ≈as ƒàoŸG- z∫ƒH{ Úbô°ûà°ùr o ŸG ï«r °Tn ¤EG Ön p°ùfo h kGóªfi ¿EG{ :º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U óªfi »Ñæs dG ‘ ¬dƒb -1931 ΩÉ©d ∞£∏t dÉc ;Ió«ª◊G äÉØ°üdG øe ÒãµH ∞°üàs j ¿É``c ΩÓ``°`SE’G ∫ƒ°SQ ºµëj ¿CG ™«£à°ùj ’ ¿É°ùfE’G ¿EG ≈àM ,¥Ó``NC’G ΩQɵeh áYÉé°ûdGh ¿hOh ,¢ùØædG ‘ ô``KCG øe ∫É°üÿG √òg ¬cÎJ Éà ôKCÉàj ¿CG ¿hO ¬d πªàMG óbh ’ ∞«c ,ióg øYh π«e øY kGQOÉ°U ºµ◊G Gòg ¿ƒµj ¿CG âØ©°V ’h ΩõY É¡«a ¬d ¿Ég Ée kÉeGƒYCG ¬JÒ°ûYh ¬∏gCG AGónY óªfi .zIƒb ¬d

º‚ øªMôdG óÑY :Öàc É¡∏u c ájhɪ°ùdG ¿ÉjOC’G ïo p°SÉfn ¬fs CG âÑãr Jo Im OÉ¡°ûd ám LÉëH Ωo Ó°SE’G Ée ¬«∏Y ·C’G »YGóJ øe ºZôdG ≈∏Yh ,ÜôdG u ¿ódn øe móMGh ¢Sm ƒr bn øY lá«fƒc ál æs °So ƒx ∏oY ó©H •ƒÑo¡dG PEG ;¬∏c øjuódG ≈∏Y ôl gÉX An Gôn pe ’ ¬fCG ’EG .≈¡æt dG ‹hoCG øe IQƒª©r n ŸG πgCG ±p ôr ©o H Il ópcBG øY pÜÉ``Ñ`dC’Gh ´p ɪ°SCr ’Gh p¿GPB’G ºs °Un áàÑdG »æ©r jn ’ ∂dP ¿s CG ≈∏Y n Éa ,ÉgQ pó°üor e øY ôp ¶æs dG ™p £r ≤n Hp áØ°üær o ŸG äGOÉ¡°ûdG ƒdh äƒÁ ’ ≥t ◊ (≥◊G …CG) ¬Ñ©r cn ho CÉ°Tn ƒ∏©r jn ’ πHÉ≤oŸG ‘h ,ºgôNBG øY ¬HÉë°UCG äÉe o G Ωn É``≤n ` en Ωƒ≤J Ö`n `jr Qn ’ äGOÉ¡°ûdG ∂∏J ¿CG Ò` áés ◊ n r `Zn ,¬«©pÑàs eo I̵H .É¡HÉë°UCG ≈∏Y á¨eGódG OƒdƒŸG- z∫ƒH Úd{ …õ«∏‚E’G QÉKB’G ⁄ÉY ™e ∫É◊G ¿Éc ∂dòch ¥Gô°ûà°S’G ⁄ÉY ‘ ≈≤JQG …òdG -1854 ΩÉY ¿óæ∏H ∫hC’G ¿ƒfÉc 18 ‘ Úbô°ûà°ùŸG QÉÑc ÚH á«dÉY áLQO CGƒs ÑJ ¬fƒc ¤EG ô¶æs dÉH ,kÉÑ©r °Un kÉ≤Jn ôr eo

¿OQC’G â«bƒàH 21:00 áYÉ°ùdG ‘ ºµ«JCÉj ..zäÉ©LGôe{ ¿OQC’G â«bƒàH 22:00 áYÉ°ùdG ‘ ºµ«JCÉj ..zΩƒj πc{

á«aÉ≤K É«aGô¨L s eo ájôFGõL l °Tô l l áë ájGhQ á«°ùfôa IõFÉ÷ m m

…ó¡e …ôFGõ÷G »FGhôu ∏d "…QhódG QƒØ°ü©dG" ájGhQ â∏àMG s o ŸG äÉjGhôu dÉH á°UÉÿG á«dhC’G áªFÉ≤dG Qƒ°Tô°TCG RƒØ∏d áë°Tô ≈bQCGh ¥ô rYCG øe IóMGh ó©J »àdG á«°ùfôØdG "É櫪«a" IõFÉéH .᫪°SƒŸG á«HOC’G õFGƒ÷G ÊÉãdG ‘ IõFÉ÷ÉH õFÉØdG º°SG øY ¿Ó``YE’G ™eõr o ŸG øeh É¡∏Ñb …ô``é`jh ,…QÉ``÷G ΩÉ``©`dG ø``e πÑ≤ŸG ÊÉ``ã`dG øjô°ûJ ø``e áë°TôŸG äÉjGhô∏d á«FÉ¡ædG áªFÉ≤dG øY ¿Ó``YE’G Iô°ûY ΩÉjCÉH .øjhÉæY á°ùªN º°†à°S »àdG IQOÉ°üdG "…QhódG QƒØ°ü©dG" á`` `jGhQ çGó`` ` MCG Qhó`` `Jh ôFGõ÷G ‘ IÉ``«`◊G Ö``fGƒ``L ¢†©H ∫ƒ``M ,¿ó``Y äGQƒ°ûæe ø``Y Ik òîàs eo ,ájOÉY äÉ«°üî°T QÉ°ùe äGQƒ£J ≈∏Y õcôJh ,Iô°UÉ©ŸG .É¡d kÉMô°ùnr e IÒ¨°U á«∏ÑL ájôb øe

t IõFÉ÷ í°TÎdG ¥ÓZEG "AGô©°ûdG ÒeCG"

áaÉ≤ã∏d »ÑXƒHCG áÄ«¡d á©HÉàdG ô©°ûdG á«ÁOÉcCG äó°UhCG s ÜÉ``H ,kGô``NDƒ`e çGÎ``dGh ‘ "AGô©°ûdG ÒeCG" á≤HÉ°ùŸ í°Tt ÎdG .™HGôdG É¡ª°Sƒe º°Sƒe ¿EÉa ,»ª«ª©dG ¿É£∏°S ô©°ûdG á«ÁOÉcCG ôjóe ≥n ar hn h ,äÉcQÉ°ûŸG OóY å«M øe áªFÉ≤dG ‘ πs Mn ΩÉ©dG Gò¡d á≤HÉ°ùŸG .áàFÉØdG ΩGƒYC’G ‘ ácQÉ°ûŸG ºéM ¤EG ô¶ædÉH

ájQÉÑLE ’G áeÉbE ’G ™o ar Qn p p »æ«°U ÖjOC G øY x m

ÖJɵdG ø``Y á``jQÉ``Ñ` LE’G á``eÉ``bE’G kGô``NDƒ` e Ú``°``u ü`dG â``©n ` an Qn á«fÉŸC’G ÚdôH ¤EG ôØ°ùdÉH ¬d â몰S PEG ;;"ƒj hÉ«d" ôYÉ°ûdGh o ."ÜÉàµ∏d ‹hódG äQƒØµfGôa" ¢Vô©e Oƒo¡°ûd . -øé°ùdG ‘ Úæ°S ™``HQCG åpn Ñdn …ò``dG- "ƒj" Io ôr¡°To Oo ƒ``©o `Jn h QƒWGÈeEG"h "ƒdÉg ¢ù«e" ¢ù«e ¬«HÉàc ¤EG »ŸÉ©dG iƒà°ùŸG ≈∏Y .Ú°üdG ‘ Qƒ``¶`ë`ŸG "´É≤dG ø``e »æ«°üdG ™ªàéŸG :á``YQõ``ŸG Ió«°üb √ô°ûæd Ú°üdG ‘ AGOƒ°ùdG áªFÉ≤dG ≈∏Y "ƒj" êQrOoCGh á«dGƒe äÉLÉéàM’ äÉ£∏°ùdG ™ªb ¿É``HEG ,"áëHòŸG" ¿Gƒæ©H , .1989 ¿GôjõM ‘ á«WGô≤Áó∏d

s QÉ¡°ü á«ŸÉ©dG äÉaÉ≤ ãdG fr G p p o x ÊÉ£jôH ¢Vô r à m © n

øØdG ¢``Vô``©`e É``«`fÉ``£`jô``H ‘ ∫ƒ``Hô``Ø`«`d á``æ`jó``e ø°†à– ÈcCG Èà©jh ,™«HÉ°SCG Iô°û©`d ÚeÉY πc ºÄà∏j …ò``dG ô°UÉ©ŸG .É¡«a ¬Yƒf øe ¢Vô©e øe ¿É``æ`a 900 AÉ``gR ácQÉ°ûe øª°†àj …ò`` dG- ¢``Vô``©`ŸGh ;¢VôY ¿Éµe áFÉe ƒëf ‘ á«æØdG ∫É``ª`YC’G ¢Vô©r jn -⁄É``©`dG á«FGQóJɵdG ¤EG ’k ƒ°Uh Ò¡°ûdG ∫ƒHôØ«d â«J ∞ëàe øe kGAróHn .(á°ù«æµdG) á«fɵ«∏‚C’G


‫اعالنــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪ )20‬اأيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1359‬‬

‫تعل�ن مديري��ة الأم�ن الع��ام ‪ /‬اإدارة الأبني��ة عن اإع�����ادة ط����رح للم����رة الثاني��ة عط���اء‬ ‫رقم (ع م ر ‪ )2010/13/‬م�ش����روع اإدام��ة وت�شغي���ل و�شيان��ة حمط��ة تنقية املياه الرمادي��ة واملياه‬ ‫ال�شوداء ‪ /‬املدينة التدريبية املوقر‪ ،‬فعلى املتعهدين امل�شنفني لدى وزارة الأ�شغال العامة والإ�شكان‬ ‫تخ�ش�ص (حمطات تنقية)‪ ،‬والراغبني بال�شرتاك يف هذا العطاء مراجعة اإدارة الأبنية ‪ /‬طارق‬ ‫خال �شاعات الدوام الر�شمي م�شطحبني معهم �شهادات الت�شنيف الأ�شلية وال�شرية الذاتية (ك�شف‬ ‫خربات النقابة) لجنازات ال�شركة يف هذا املجال وبنف�ص حجم هذه الأعمال للح�شول على ن�شخة‬ ‫من وثائق العطاء مقابل مبلغ (‪ )100‬مائة دينار غري م�شرتدة علم ًا «باأن اآخر يوم لبيع الن�شخ هو يوم‬ ‫(الثاثاء) املوافق ‪2010/9/28‬م‪ ،‬علم ًا باأنه لن يتم الإجابة عن اأي ا�شتف�شارات بعد هذا التاريخ‬ ‫وتعاد كافة املناق�شات لق�شم الدرا�شات ‪ /‬اإدارة الأبنية غري متاأخرة عن ال�شاعة العا�شرة من �شباح يوم‬ ‫«الثنني» املوافق ‪2010/10/4‬م‪ ،‬والذي �شيكون موعد فتح العرو�ص وكل مناق�شة ترد بعد هذا الوقت‬ ‫والتاريخ املحددين تهمل ول ينظر بها‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�شي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �شلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-17282( / 3-5‬ضجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬رمي ع�ضر م�ضلم الذنيبات‬ ‫ا� �ض��م امل���ض�ت�ك��ى ع�ل�ي��ه‪ :‬ف��ار���ض في�ضل‬ ‫حممد احمد‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬ج احل�ضني ‪ -‬بجانب وزارة‬ ‫ال�ضحة جممع جقه التجاري ط ‪2‬‬ ‫التهمة ا�ضدار �ضيك بدون ر�ضيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����ض املوافق‬ ‫‪ 2010/9/30‬ال�ضاعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م اأع��اله والتي اأقامها عليك احل��ق العام‬ ‫وم�ضتكي مهدي علي احمد الزغول‪.‬‬ ‫فاإذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫االأح�ك��ام املن�ضو�ض عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�ضلح وقانون اأ�ضول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخطار �شادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/4547 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/9/19 :‬‬ ‫ا�شم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬خليل عبداحلميد‬ ‫حممد جربيل‬ ‫وعنوانه‪ :‬جبل الزهور ‪� -‬شارع البلبي�شي‬ ‫تاريخه‪2010/7/28 :‬‬ ‫حمل �شدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 3380 :‬دينار والر�شوم‬ ‫وامل�شاريف والتعاب‬ ‫يجب عليك اأن ت �وؤدي خ��ال �شبعة اأي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة ايف�ص لتاأجري ال�شيارات ال�شياحية وكيله‬ ‫املحامي حممد زيد ابو زيد املبلغ املبني اأعاه‪.‬‬ ‫واذا انق�شت ه��ذه امل��دة ومل ت �وؤد الدين امل��ذك��ور اأو‬ ‫تعر�ص الت�شوية القانونية‪� ،‬شتقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامات التنفيذية الازمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�شة‬ ‫للمدعى عليه‪/‬بالن�شر‬ ‫�شادرة عن‬ ‫حمكمة �شلح حقوق �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-635( / 1-3‬ضجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عارف علي هزاع ابو عليم‬ ‫ا� �ض��م امل��دع��ى ع�ل�ي��ه وع �ن��وان��ه‪ :‬ج �ه��اد يون�ض‬ ‫يعقوب اجلعبه‬ ‫عمان ‪ /‬جبل الن�ضر ‪ -‬حي اخلاليله ‪ -‬بجانب‬ ‫بقالة ابو عي�ضى‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����ض املوافق‬ ‫‪ 2010/10/7‬ال�ضاعة ‪ 10:00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم اأعاله والتي اأقامها عليك املدعي‪ :‬عماد‬ ‫حممد ابراهيم الوح�ض‬ ‫فاإذا مل حت�ضر يف الوقت املحدد تطبق عليك‬ ‫االأح �ك��ام املن�ضو�ض عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�ضلح وقانون اأ�ضول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخطار �شادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �شادر عن دائرة تنفيذ‬

‫حمكمة بداية تنفيذ عمان‬

‫حمكمة �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/3784 :‬ب‬ ‫التاريخ ‪2010/8/25 :‬‬ ‫ا�شم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬كامل حممود‬ ‫ابراهيم �شلطف‬ ‫وعنوانه‪ :‬تاع العلي ‪ -‬خلف �شوبر ماركت غازي �شوق‬ ‫ال�شلطان‬ ‫رقم العام ‪ /‬ال�شند التنفيذي‪2010/348 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/5/31 :‬‬ ‫حمل �شدوره حمكمة بداية حقوق �شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 15000 :‬دينار والر�شوم‬ ‫وامل�شاريف‬ ‫يجب عليك اأن ت �وؤدي خ��ال �شبعة اأي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫عدي �شحادة �شلطف وكيله املحامي �شباح العبادي‬ ‫املبلغ املبني اأعاه‪.‬‬ ‫واذا انق�شت ه��ذه امل��دة ومل ت �وؤد الدين امل��ذك��ور اأو‬ ‫تعر�ص الت�شوية القانونية‪� ،‬شتقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامات التنفيذية الازمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور التنفيذ‬

‫حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/3870 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/9/19 :‬‬ ‫ا�شم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪� :‬شادي انور �شعد‬ ‫الدين الكرزون‬ ‫وعنوانه‪ :‬مقابل مركز اللغات ‪ -‬اللويبدة‬ ‫تاريخه‪2010/5/20 :‬‬ ‫حمل �شدوره حي مع�شوم‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬األف دينار والر�شوم‬ ‫يجب عليك اأن ت �وؤدي خ��ال �شبعة اأي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شاكر يا�شر ذياب �شادق املبلغ املبني اأعاه‪.‬‬ ‫واذا انق�شت ه��ذه امل��دة ومل ت �وؤد الدين امل��ذك��ور اأو‬ ‫تعر�ص الت�شوية القانونية‪� ،‬شتقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامات التنفيذية الازمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور التنفيذ‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫أرا�ســـــــي‬ ‫ا ارا�ضي‬ ‫ار���ض للبيع يف داب��وق ام اال�ضبال م�ضاحة‬ ‫‪740‬م �ضكن ب خا�ض على �ضارعني م�ضتوية‬ ‫موقع مميز ومطلة على حدائق احل�ضني‬ ‫‪5355365 - 0797720567‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار�ض للبيع جتاري مقابل �ضركة زين �ضارع‬ ‫املدينة الطبية م�ضاحة ‪785‬م جتاري من‬ ‫�ضمن �ضكن ب ي�ضلح ملقر �ضركة او مل�ضروع‬ ‫ا�ضتثماري ‪5355365 - 0797720567‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫اأر� ��ض للبيع يف خ�ل��دا ق��رب ح��دي�ق��ة زها‬ ‫ومقابل البنك العربي فرع خلدا م�ضاحة‬ ‫‪940‬م �ضكن اأ واج�ه��ة ‪- 0797720567 26‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪------------------------------------‬‬‫قطعة ار�ض ‪ 420‬مرت للبيع طرببور ‪ -‬ابو‬ ‫عليا احلو�ض املدورة ‪ 5‬رقم القطعة ‪2624‬‬ ‫هاتف ‪ 0799881243 - 0785005868‬من‬ ‫املالك مبا�ضرة‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫املفرق ‪ -‬اخلالدية ‪ :‬قطعة ار�ض م�ضاحة‬ ‫‪ 12‬دومن على اخلط الدويل عمان ‪ -‬بغداد‬ ‫بالقرب من م�ضنع األبان الديار بجانب‬ ‫املنطقة ال�ضناعية اجلديدة يف اخلالدية‬ ‫ومرخ�ض بها حمطة حم��روق��ات واجهة‬ ‫على ال�ضارع ال��دويل ‪152‬م و�ضارع جانبي‬ ‫وج�م�ي��ع اخل��دم��ات وا��ض�ل��ة وت���ض�ل��ح الأي‬ ‫م �� �ض��روع ا��ض�ت�ث�م��اري اأو الإن �� �ض��اء م�ضنع‬ ‫وم ��ن امل��ال��ك م �ب��ا� �ض��رة ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0775491491‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫املفرق ‪ -‬اخلالدية‪ :‬قطعة اأر���ض م�ضاحة‬ ‫‪285‬م‪ 14/‬دومن يف اخلالدية مقابل م�ضنع‬ ‫ال�ضناعات امل�ت�ع��ددة بعد ج�ضر ال�ضليل‬ ‫مبا�ضرة على �ضارعني وجميع اخلدمات‬ ‫وا��ض�ل��ة ��ض��رق اخل��ط ال��رئ�ي���ض��ي بحوايل‬ ‫‪300‬م تقريباً وم��ن املالك مبا�ضرة وعدة‬ ‫ق�ط��ع مب���ض��اح��ات خم�ت�ل�ف��ة يف اخلالدية‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫�ضفا ب ��دران‪ :‬قطعة اأر� ��ض م�ضاحة‪827‬م‬ ‫يف �ضفا ب��دران بعد املوؤ�ض�ضة اال�ضتهالكية‬ ‫الع�ضكرية وعدة قطع مب�ضاحات خمتلفة‬

‫يف �ضفا بدران واأبو ن�ضري ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0775491491‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ‪527‬م‪�� 2‬ض�ك��ن ج ‪ /‬الزهور‬ ‫امل��وق��ع مميز ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض زراع �ي��ة ت�ضلح ل�ب�ن��اء فيال‬ ‫ومزرعة ال�ضلط حو�ض اجليعة (ال�ضرو)‬ ‫امل�ضاحة ‪ 4‬دومنات و‪477‬م‪ 2‬ال�ضعر منا�ضب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع اأر�ض �ضكن ج ‪621‬م‪ 2‬ا�ضكان الروابي‬ ‫‪ /‬العني املعمرية ‪ /‬املفرق ال�ضعر منا�ضب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ارا�ضي ا�ضتثمارية املفرق حو�ض ‪3‬‬ ‫االأ�ضفر امل�ضاحة ع�ضرات االأ�ضعار منا�ضبة‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ار���ض جت��اري ال�ضمي�ضاين امل�ضاحة‬ ‫‪900‬م‪ 2‬خ�ل��ف االم�ب���ض��ادور ‪ /‬ق��رب فندق‬ ‫ال� ��� �ض ��ام ال �� �ض �ع��ر م �ن��ا� �ض��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض � �ض �ن��اع��ات خ�ف�ي�ف��ة ماركا‬ ‫ال��ون��ان��ات ق��رب م�ضنع روم��وا ‪1000‬م‪/ 2‬‬ ‫كهرباء ‪ 3‬فاز ‪ /‬ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �ضكن ج امل�ضاحة ‪950‬م‪ 2‬جبل‬ ‫ع �م��ان‪ /‬ت���ض�ل��ح مل �� �ض��روع ا� �ض �ك��ان ال�ضعر‬ ‫م �ن��ا� �ض��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع اأر�ض �ضكن اأ ‪ /‬تالع العلي ‪772 /‬م‪2‬‬ ‫على ��ض��ارع ال‪20‬م و��ض��ارع جانبي ال�ضعر‬ ‫م �ن��ا� �ض��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫واجهة على �ضارع ال‪100‬م املا�ضونة حو�ض‬ ‫‪ 12‬الدبية امل�ضاحة ‪ 22‬دومن ال�ضعر منا�ضب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ع ��دة ق�ط��ع ��ض�ك��ن ب م��ن اأرا�ضي‬ ‫الر�ضيفة ‪ /‬القاد�ضية ح��و���ض ‪ 9‬قرق�ض‬

‫‪ /‬امل �� �ض��اح��ات ‪500‬م‪ 2‬اال� �ض �ع��ار منا�ضبة‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ال�ضلط ‪ -‬جلعد ‪ 27‬دومن م�ضرتك ميكن‬ ‫ب�ي��ع ق�ضم منها مطلة ‪ -‬وم��رت�ف�ع��ة على‬ ‫ع ��دة � �ض ��وارع ج�م�ي��ع اخل ��دم ��ات متوفرة‬ ‫بجانب ن��ادي الفرو�ضية للجادين فقط‬ ‫‪0796237893‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة ار���ض للبيع م�ضاحتها ‪642‬م‬ ‫ الزرقاء ‪ -‬حي البرتاوي اجلنوبي‬‫ منطقة بيوت م�ضتقلة ‪� /‬ضكن ج‬‫االأر�ض مرتفعة ‪0796720728‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ق�ط�ع��ة ار� ��ض للبيع يف ��ض��احل�ي��ة العابد‬ ‫ م �� �ض ��اح ��ة ‪ 249‬م� ��رت م ��رب ��ع امل ��ال ��ك‬‫‪0796422466‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة اأر�ض ‪ 11‬دومن يف القطرانة بقرب‬ ‫الدفاع املدين ب�ضعر مغري ‪0779163154‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ع� ��دة ق �ط��ع يف امل��ا� �ض��ون��ة وادي الع�ض‬ ‫وم�ن�ط�ق��ة ال�ب�ي���ض��اء مب���ض��اح��ات خمتلفة‬ ‫‪0777766830‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة اأر���ض جت��اري ‪992‬م‪ 2‬على ال�ضارع‬ ‫ال ��رئ �ي �� �ض ��ي‪ -‬ط� ��ربب� ��ور ب �� �ض �ع��ر مغري‬ ‫‪0796957000‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ق�ط��ع ا�ضتثماري ��ة يف امل��ا��ض��ون��ة حو�ض‬ ‫ال �غ �ب��اوي ب��ال �ق��رب م��ن � �ض��ارع االأرب �ع��ني‬ ‫‪0796957000‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة اأر� ��ض يف ت��الع ال�ع�ل��ي مطلة على‬ ‫اجلامعة االأردنية ‪845‬م‪� 2‬ضكن (ب) ب�ضعر‬ ‫جيد ‪0795215123‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫عبدون ‪775‬م‪ 2‬على �ضارع االأم��رية ب�ضمة‬ ‫ب�ضعر ‪ 500‬دينار للمرت �ضكن (ب) خا�ض‬ ‫‪0796957000‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة اأر���ض جت��اري ‪ 1‬دومن طلوع عني‬ ‫غزال – طرببور ‪0795215123‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫م��ن ارا��ض��ي امل�ف��رق قرية ع��ني واملعمرية‬ ‫حو�ض تلعة قا�ضم ا�ضكان عمون م�ضاحتها‬

‫نعـــي فا�ســــلة‬

‫اخطار �شادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �شادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �شادر عن دائرة تنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/2140 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/9/8 :‬‬ ‫ا�شم املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪ :‬هيثم حممد‬ ‫عبدالغفار اخلمور‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان القامة‬ ‫رقم العام ‪ /‬ال�شند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪2009/2/30 :‬‬ ‫حمل �شدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ )350( :‬دينار والر�شوم‬ ‫يجب عليك اأن ت �وؤدي خ��ال �شبعة اأي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ماجد �شعيد عمر ابو خديجة وكيله املحامي ثائر‬ ‫الكردي املبلغ املبني اأعاه‪.‬‬ ‫واذا انق�شت ه��ذه امل��دة ومل ت �وؤد الدين امل��ذك��ور اأو‬ ‫تعر�ص الت�شوية القانونية‪� ،‬شتقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامات التنفيذية الازمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2010/1549 :‬‬ ‫التاريخ ‪2010/8/18 :‬‬ ‫ا�شم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬حممود عثمان‬ ‫ابراهيم حرب‬ ‫وعنوانه‪ :‬الر�شيفة ‪ /‬اجلبل ال�شمايل ‪ /‬بجانب‬ ‫مدر�شة الوكالة‬ ‫رقم العام ‪ /‬ال�شند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2010/4/15 :‬‬ ‫حمل �شدوره الر�شيفة‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ )240( :‬دينار والر�شوم‬ ‫وامل�شاريف‬ ‫يجب عليك اأن ت �وؤدي خ��ال �شبعة اأي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شاهر وعدنان حممد فار�ص وكيلهما املحامي ثائر‬ ‫الكردي املبلغ املبني اأعاه‪.‬‬ ‫واذا انق�شت ه��ذه امل��دة ومل ت �وؤد الدين امل��ذك��ور اأو‬ ‫تعر�ص الت�شوية القانونية‪� ،‬شتقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامات التنفيذية الازمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/1104 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪ 2010/9/19 :‬ك‬ ‫ا�شم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬حممد طالب‬ ‫حممد �شعيد‬ ‫وعنوانه‪ :‬حي نزال ‪ -‬خلف حديقة ال�شورى‬ ‫رقم العام ‪ /‬ال�شند التنفيذي‪31/31 - 31/1 :‬‬ ‫حمل �شدوره عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ )2200( :‬دي�ن��ار مع‬ ‫الر�شوم وامل�شاريف والفائدة القانونية‬ ‫يجب عليك اأن ت �وؤدي خ��ال �شبعة اأي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ح�شن حممد ح�شن احلوراين املبلغ املبني اأعاه‪.‬‬ ‫واذا انق�شت ه��ذه امل��دة ومل ت �وؤد الدين امل��ذك��ور اأو‬ ‫تعر�ص الت�شوية القانونية‪� ،‬شتقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامات التنفيذية الازمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬

‫اخطار �شادر عن دائرة تنفيذ‬

‫حمكمة �شلح حقوق �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪/‬بالن�شر‬

‫حمكمة بداية �شرق عمان‬

‫اعالن اإعادة طرح عطاء‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �شلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-13832( / 3-5‬ضجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬هيثم علي احمد خوالده‬ ‫ا�ضم امل�ضتكى عليه‪ -1 :‬جمال لطفي‬ ‫كامل ابو الوفا ‪ -2‬فريد جودت توفيق‬ ‫اخلطيب‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬جبل اللويبدة �ضارع ال�ضهيد‬ ‫بجانب موؤ�ض�ضة االيتام عمارة رقم ‪ 56‬الطابق‬ ‫االر�ضي‬ ‫التهمة ا�ضدار �ضيك بدون ر�ضيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث��الث��اء املوافق‬ ‫‪ 2010/10/5‬ال�ضاعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م اأع��اله والتي اأقامها عليك احل��ق العام‬ ‫وم�ضتكي هاين �ضليم حممد الع�ض‪.‬‬ ‫فاإذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫االأح�ك��ام املن�ضو�ض عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�ضلح وقانون اأ�ضول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫حمكمة دائرة تنفيذ �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2010/3831 :‬‬ ‫التاريخ ‪2010/9/19 :‬‬ ‫ا�شم املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪ :‬احمد طارق‬ ‫احمد ابو �شقره‬ ‫وعنوانه‪ :‬ام ال�شماق ‪ -‬خلف مدار�ص الجنليزي‬ ‫رقم العام ‪ /‬ال�شند التنفيذي‪ :‬كمبيالة (‪)2-1‬‬ ‫تاريخه‪2010-7-10 / 2010-6 - 27 :‬‬ ‫حمل �شدوره عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬الدين‪ )3110( :‬ال��ف دينار‬ ‫اردين‬ ‫يجب عليك اأن ت �وؤدي خ��ال �شبعة اأي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫انور «حممد عمدان» «حممد نوح» الفاح املبلغ املبني‬ ‫اأعاه‪.‬‬ ‫واذا انق�شت ه��ذه امل��دة ومل ت �وؤد الدين امل��ذك��ور اأو‬ ‫تعر�ص الت�شوية القانونية‪� ،‬شتقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامات التنفيذية الازمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور التنفيذ‬

‫حمكمة دائرة تنفيذ بداية عمان املوقرة‬ ‫اعالن بيع باملزاد العلني‬ ‫�ضادر عن دائرة تنفيذ عمان‬ ‫يف الق�ضية التنفيذية رقم ‪� 2009/1653‬ض‬ ‫التاريخ ‪2010/9/19‬‬

‫يعلن للعموم باأن مطروح للبيع باملزاد العلني وعن‬ ‫طريق دائ��رة تنفيذ عمان يف الق�ضية التنفيذية‬ ‫رقم ‪ 2009/1653‬املتكونة بني املحكوم له م�ضطفى‬ ‫�ضحادة حممود عليان واآخ ��رون واملحكوم عليهم‬ ‫‪ -1‬نعمة �ضحادة حممود عليان ‪� -2‬ضحادة حممد‬ ‫��ض�ح��ادة عليان ‪ -3‬هيجر ��ض�ح��ادة حم�م��ود عليان‬ ‫‪ -4‬حم �م��ود � �ض �ح��ادة حم �م��ود ع�ل�ي��ان ‪ -5‬ظريفة‬ ‫حممود عبد عليان ‪ -6‬عمر �ضحادة حممود عليان‬ ‫‪ -7‬م��رمي حممد �ضحادة عليان ‪ -8‬ط��ارق حممد‬ ‫��ض�ح��ادة عليان ‪ -9‬فاطمة حممد ��ض�ح��ادة عليان‬ ‫‪ -10‬مايكل حممود �ضحادة حممود عليان قطعة‬ ‫االأر�ض رقم (‪ )2276‬حو�ض (‪ )33‬من اأرا�ضي جبل‬ ‫عمان وم�ضاحتها ‪262‬م‪ 2‬ح�ضب �ضند الت�ضجيل رقم‬ ‫‪ 2007/955‬ن��وع ملك تنظيم جت��اري تقع �ضمن‬ ‫ح��دود اأم��ان��ة ع�م��ان ال�ك��ربى منطقة جبل عمان‬ ‫�ضارع االأم��ري حممد تابعة ل��دائ��رة اأرا��ض��ي عمان‬ ‫ومقدرة ح�ضب تقدير اخلبري ب�ضعر ‪ 483480‬دينار‬ ‫فعلى من يرغب باملزاودة التوجه اىل دائرة عمان‬ ‫خالل ‪ 30‬يوماً تلي تاريخ هذا االعالن م�ضطحباً‬ ‫م�ع��ه ت �اأم��ني ‪ ٪10‬م��ن ال�ق�ي�م��ة امل �ق��درة والبالغة‬ ‫‪ 483480‬اربعمائة وثالثة وثمانون الف واربعمائة‬ ‫وثمانون دينار‪.‬‬ ‫ماأمور تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫حمكمة �شلح الر�شيفة‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-1828( / 1-1‬شجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2010/6/27‬‬ ‫ط��ال��ب ال�ت�ب�ل�ي��غ وع �ن��وان��ه‪ :‬ح �م��داهلل ا�ضماعيل‬ ‫خري�ضات‬ ‫ال�ضلط ‪ /‬كفر هودا قرب امل�ضجد‬ ‫وكيله اال�ضتاذ‪ :‬رامي عبدالرحيم �ضليمان احلياري‬ ‫امل�ط�ل��وب تبليغه وع�ن��وان��ه‪ :‬حم�م��د ع�ل��ي ع��و���ض احمد‬ ‫اخلراب�ضة‬ ‫عمان ‪/‬املدينة الريا�ضية بعد جريدة الراأي‬ ‫خال�ضة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة ما يلي‪ :‬اأوال عمال باأحكام‬ ‫املواد ‪ 10‬و‪ 11‬من قانون البينات ‪ 123‬و‪ 181‬و‪ 185‬و‪186‬‬ ‫م��ن ق��ان��ون ال�ت�ج��ارة وامل ��ادة ‪ 1818‬م��ن جم�ل��ة االحكام‬ ‫العدلية احلكم بالزام املدعى عليه حممد علي عو�ض‬ ‫احمد اخلراب�ضة باأن يوؤدي للمدعي حمداهلل ا�ضماعيل‬ ‫�ضامل اخلري�ضات مبلغ الف وخم�ضمائة دينار‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬عمال باأحكام امل��واد ‪ 161‬و‪ 166‬و‪ 167‬من قانون‬ ‫ا��ض��ول امل�ح��اك�م��ات امل��دن�ي��ة وامل ��ادة ‪ 46‬م��ن ق��ان��ون نقابة‬ ‫املحامني ت�ضمني املدعى عليه حممد علي عو�ض احمد‬ ‫اخلراب�ضة الر�ضوم وامل�ضاريف ومبلغ ‪ 75‬دي�ن��ار اتعاب‬ ‫حم��ام��اة وال�ف��ائ��دة ال�ق��ان��ون�ي��ة ب��واق��ع (‪ )٪9‬م��ن تاريخ‬ ‫املطالبة الكائن يف ‪ 2010/4/21‬وحتى ال�ضداد التام‪.‬‬ ‫ح�ك�م��ا وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ي ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫املدعى عليه قابال لال�ضتئناف �ضدر واأفهم علنا با�ضم‬ ‫ح���ض��رة ��ض��اح��ب اجل��الل��ة امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين بن‬ ‫احل�ضني املعظم بتاريخ ‪.2010/6/27‬‬ ‫حمكمة �شلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-948( / 1-2‬شجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2010/4/27‬‬

‫طالب التبليغ وع�ن��وان��ه‪� :‬ضركة عبدالكرمي ابو‬ ‫�ضهيون و�ضركاه‬ ‫عمان‪ /‬الوحدات خلف �ضريبة الدخل‬ ‫وكيله اال�ضتاذ‪ :‬رم�ضان حممد رم�ضان ابو طالب‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪ :‬عدنان يو�ضف احمد املحمد‬ ‫ارب��د ‪ /‬ارب��د �ضارع الها�ضمي �ضرق ا�ضواق زم��زم �ضاحب حمل‬ ‫البقاء مول‬ ‫خال�ضة احلكم‪ :‬لكل ما تقدم تقرر املحكمة احلكم مبا يلي‪:‬‬ ‫ا ً‬ ‫أوال‪ :‬عمال باأحكام املواد ‪ 11‬من قانون البينات و‪ 245‬و‪ 260‬من‬ ‫قانون التجارة ال��زام املدعى عليهما بالت�ضامن والتكافل باأن‬ ‫يدفعا للمدعي مبلغاً وقدره ثالثة االف وخم�ضمائة وخم�ضة‬ ‫وع�ضرين دينار‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬عمال ب�اأح�ك��ام امل��ادة ‪ 167‬م��ن ق��ان��ون ا��ض��ول املحاكمات‬ ‫املدنية ال��زام امل��دع��ى عليهما بالت�ضامن والتكافل بالفائدة‬ ‫القانونية من تاريخ عر�ض كل �ضيك على البنك امل�ضحوب عليه‬ ‫وحتى ال�ضداد التام‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬عمال ب�اأح�ك��ام امل��ادة ‪ 161‬م��ن ق��ان��ون ا��ض��ول املحاكمات‬ ‫املدنية ال��زام امل��دع��ى عليهما بالت�ضامن والتكافل بالر�ضوم‬ ‫وامل�ضاريف‪.‬‬ ‫رابعاً‪ :‬عمال باأحكام املادتني ‪ 166‬من قانون ا�ضول املحاكمات‬ ‫املدنية و‪ 46‬م��ن ق��ان��ون نقابة املحامني ال��زام امل��دع��ى عليهما‬ ‫بالت�ضامن والتكافل باأتعاب حماماة مقدارها مائة وثمانني‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫حكما وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ي ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي ب�ح��ق املدعى‬ ‫عليهما قابال لال�ضتئناف �ضدر واأفهم با�ضم �ضاحب اجلاللة‬ ‫امللك عبداهلل الثاين بن احل�ضني حفظه اهلل يف ‪.2010/4/27‬‬

‫حمكمة بداية عمان‬

‫‪623‬م ب�ضعر منا�ضب جداً ومغري وب�ضبب‬ ‫ال�ضفر هاتف ‪0795196002‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار� ��ض م���ض��اح��ة ‪1160‬م ح��و���ض ‪ 2‬طبقة‬ ‫القرية البحات �ضارعني ال�ضعر ‪ 220‬الف‬ ‫‪0777766830‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار�� ��ض ‪ 5‬دومن ط��ري��ق ال���ض�خ�ن��ه جر�ض‬ ‫بجانب مزارع الور ‪ 20‬األف ‪0777766830‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع اأر�ض ا�ضتثمارية ناجحة من ارا�ضي‬ ‫الزرقاء ‪ -‬امل�ضاحة ع�ضرات اال�ضعار منا�ضبة‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ضتثمارية ‪ /‬زراعية قع خنا‬ ‫م��ن ارا� �ض��ي ال��زرق��اء امل���ض��اح��ة ‪ 11‬دومن‬ ‫و‪500‬م‪ 2‬ع�ل��ى � �ض��ارع��ني ام��ام��ي وخلفي‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ضتثمارية املا�ضونة حو�ض ‪3‬‬ ‫امل�ضفى لوحة ‪ 4‬امل�ضاحة ‪ 9‬دومنات و‪360‬م‪2‬‬ ‫ال�ضعر منا�ضب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة ار�ض م�ضاحة ‪ 50‬دومن من ارا�ضي‬ ‫معان م�ضتقلة ب�ضعر ال��دومن ‪ 250‬دينار‬ ‫‪0795739336‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة ار���ض يف ام العمد م�ضجرة ا�ضجار‬ ‫مثمرة وزي �ت��ون م�ضاحة ‪ 4.200‬دومن ت‬ ‫‪)065527011( 0795739336‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ق �ط �ع��ة ار� � ��ض م �� �ض��اح��ة ‪1068‬م‬ ‫ظ�ه��ر ��ض��وي�ل��ح ب��ال�ق��رب م��ن م��وق��ع مميز‬ ‫‪07959336‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار� ��ض م���ض��اح��ة ‪ 50‬دومن م�ضتقلة �ضعر‬ ‫الدومن ‪ 250‬دينار قابل ‪0795739336‬‬

‫مزرعة‬ ‫مزرعــــــة‬ ‫مزرعة يف جر�ض للبيع قرب جامعة جر�ض‬ ‫الر�ضايدة تبعد عن اوت�ضرتاد جر�ض عمان‬ ‫‪4‬ك��م ف�ق��ط‪ ،‬م��زروع��ة ب��ال�ك��ام��ل �ضقي من‬ ‫م��اء نبع التنور م�ضاحة ‪ 35‬دومن واجهة‬ ‫ك�ب��رية على ال���ض��ارع ب�ضعر منا�ضب وذات‬

‫فلل‬ ‫فـــــــــــلل‬ ‫فيال طابقني �ضوبر ديلوك�ض ك��ل طابق‬ ‫‪350‬م االر�ضي ‪700‬م �ضارع مكة قرب دوار‬ ‫الكيلو الطابق االأر��ض��ي جاهز لل�ضكن ‪4‬‬ ‫نوم �ضالة ‪� /‬ضالون ‪ /‬مطبخ راكب وا�ضع‬ ‫تدفئة ‪ +‬بالط ايطايل بلكونة مع قرميد‬ ‫‪ +‬حديقة ال�ضعر ‪ 375000‬ال��ف دي�ن��ار ت‪:‬‬ ‫‪0797262255‬‬

‫�ســـــــــــــــقق‬ ‫�ضقق‬ ‫للبيع ‪ -‬املنارة‪ :‬عمارة مكونة من خمزنني‬ ‫واأربع �ضقق م�ضاحة كل �ضقة ‪120‬م موؤجرة‬ ‫ب��ال�ك��ام��ل ‪ 5500‬دي�ن��ار ��ض�ن��وي ب�ن��اء عادي‬ ‫��ض�ن��د ت���ض�ج�ي��ل م���ض�ت�ق��ل ع�ل��ى � �ض��ارع ‪20‬م‬ ‫ودخلة و�ضعر معقول موؤ�ض�ضة العرموطي‬ ‫ال �ع �ق��اري��ة ح ��ي ن� ��زال ‪- 0796649666‬‬ ‫‪4399967‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ‪ -‬املقابلني‪ :‬منزل م�ضتقل م�ضاحة‬ ‫االأر�ض ‪725‬م م�ضاحة البناء ‪425‬م ت�ضوية‬ ‫‪100‬م ‪ 4‬واج �ه��ات ح�ج��ر واج �ه��ة اأمامية‬ ‫وا� �ض �ع��ة م�ن�ط�ق��ة ح��دي �ث��ة ال �ب �ن��اء ب�ضعر‬ ‫معقول موؤ�ض�ضة العرموطي العقارية حي‬ ‫نزال ‪4399967 - 0796649666‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ‪� -‬ضاحية اليا�ضمني‪� :‬ضقة طابق‬ ‫اأول م���ض��اح��ة ‪173‬م ‪ 3‬ن ��وم ‪ 3‬حمامات‬ ‫‪ 1‬م��ا��ض��رت اأر� �ض �ي��ات ��ض��رام�ي��ك برندتني‬ ‫ج��دي��دة مل ت�ضكن مب��وق��ع ه��ادئ وب�ضعر‬ ‫معقول موؤ�ض�ضة العرموطي العقارية حي‬ ‫نزال ‪4399967 - 0796649666‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ‪ -‬حي نزال ‪-‬ال��ذراع‪� :‬ضقة م�ضاحة‬ ‫‪117‬م ‪ 3‬نوم حمامني �ضالون �ضالة برندة‬ ‫مطبخ راك��ب مقابل خم��اب��ز غيث ب�ضعر‬ ‫معقول موؤ�ض�ضة العرموطي العقارية حي‬ ‫نزال ‪4399967 - 0796649666‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع �ضقتني ثالث ورابع م�ضاحة كل �ضقة‬ ‫‪202‬م تدفئة ‪ /‬تربيد ‪ /‬بئر م��اء م�ضتقل‬ ‫‪�� /‬ض��وب��ر دي�ل��وك����ض ال�ه��ا��ض�م��ي ال�ضمايل‬

‫املهند�س ب�سام العبا�س مدير منطقة‬ ‫الن�سر ‪/‬بلدية اربد وموظفو املنطقة‬ ‫املرحومة باإذن اهلل تعاىل‬

‫وطفــــــــــــة‬

‫زوجة الخ العزيز ‪ :‬عامر �شحادة‬ ‫ويتقدمون من الأخ عامر خا�شة واآل عامر‬

‫باأحر التعازي واملوا�شاة �شائلني املوىل اأن ي�شكنها ف�شيح‬ ‫جناته واأن يلهم اأهلها ال�شرب وح�شن العزاء‬ ‫ا ّإنا هلل وا ّإنا اإليه راجعون‬

‫ماأمور التنفيذ‬

‫اخطار خا�ص بتجديد التنفيذ‬ ‫�شادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة بداية �شرق عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2009/1029 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2010/9/16 :‬‬ ‫ا�شم املحكوم عليه‪ :‬عمر جعفر احمد غيث‬ ‫عنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫اأخربك باأنه مت جتديد الدعوى رقم اأعاه‬ ‫م��ن قبل امل�ح�ك��وم ل��ه‪ :‬ب��رن��ام��ج القرو�ص‬ ‫الت�شغيلية وك��ال��ة ال�غ��وث وكيله م‪ .‬عمر‬ ‫اخلطيب‬ ‫وطلب املثابرة على التنفيذ من املرحلة التي‬ ‫و�شلت اإليها‪.‬‬ ‫ماأمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�شة‬ ‫للمدعى عليه‪/‬بالن�شر‬ ‫�شادرة عن‬ ‫حمكمة �شلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-6732( / 1-5‬ضجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬نارميان زكي جمال اخلريي‬ ‫ا�ضم املدعى عليهم وعنوانهم‪� -1 :‬ضامي احمد‬ ‫حممود �ضالمة الزينات ‪ /‬عمان ام ال�ضماق‬ ‫ خ�ل��ف ب�ل��دي��ة ام ال���ض�م��اق ‪ -‬رق ��م الهاتف‪:‬‬‫‪ -2 0795544949‬ع�ضام �ضامي احمد �ضالمة‬ ‫الزينات ‪ /‬عمان خلدا خلف بلدية اأم ال�ضماق‬ ‫‪ -3‬ا�ضعد �ضحادة خالد ال�ضاي�ض ‪ /‬الر�ضيفة‬ ‫حي الر�ضيد‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك��م ي ��وم االرب� �ع ��اء املوافق‬ ‫‪ 2010/9/22‬ال�ضاعة ‪ 9:00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم اأعاله والتي اأقامها عليك املدعي‪� :‬ضامر‬ ‫خالد حممد احلجاوي‬ ‫فاإذا مل حت�ضروا يف الوقت املحدد تطبق عليكم‬ ‫االأح �ك��ام املن�ضو�ض عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�ضلح وقانون اأ�ضول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �شلح جزاء �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى‪� )2010/5947(3-1:‬ضجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪/‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬اإمي � ��ان غ � ��ازي ح�ضن‬ ‫العطيات‬ ‫ا�ضم امل�ضتكى عليه‪ :‬حممد اإ�ضماعيل احمد‬ ‫بعاره‬ ‫العنوان‪ :‬عمان‪/‬مركز اأجيال للتموين‪�/‬ضارع‬ ‫املدينة املنورة‪/‬مقابل حلويات عرفات‪/‬بجانب‬ ‫مطعم غزال‪/‬رقم الهاتف‪0795922426:‬‬ ‫التهمة ‪ :‬اإ�ضدار �ضيك بدون ر�ضيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االأرب� �ع ��اء املوافق‬ ‫‪ 2010/10/06‬ال �� �ض��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم اأعاله والتي اقامها عليك احلق‬ ‫ال�ع��ام وامل���ض�ت�ك��ي‪ :‬ف��را���ض حم�م��ود �ضبح اأبو‬ ‫هاللة كري�ضان وكيله اال�ضتاذ املحامي عبد‬ ‫العزيز املحت�ضب ‪.‬‬ ‫فاإذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫االح�ك��ام املن�ضو�ض عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�ضلح وقانون اأ�ضول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�شة‬ ‫للمدعى عليه‪/‬بالن�شر‬ ‫�شادرة عن‬ ‫حمكمة �شلح حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�شة‬ ‫للمدعى عليه‪/‬بالن�شر‬ ‫�شادرة عن‬ ‫حمكمة �شلح حقوق عمان‬

‫اخطار �شادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/2942 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2010/9/19 :‬‬ ‫ا�شم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬رمزي عبدالعزيز‬ ‫عبداهلل البي�شاوي‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬جبل احل�شني ‪ /‬جممع جالرييا‬ ‫تاريخه‪2010/4/14 :‬‬ ‫حمل �شدوره حمكمة �شلح جزاء عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ )740( :‬دينار والر�شوم‬ ‫وامل�شاريف والفائدة القانونية ومبلغ (‪)37‬‬ ‫دينار اتعاب حماماة‬ ‫يجب عليك اأن ت �وؤدي خ��ال �شبعة اأي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار اإىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة امل�شتقبل العاملية لا�شتثمار والتطوير املبلغ‬ ‫املبني اأعاه‪.‬‬ ‫واذا انق�شت ه��ذه امل��دة ومل ت �وؤد الدين امل��ذك��ور اأو‬ ‫تعر�ص الت�شوية القانونية‪� ،‬شتقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامات التنفيذية الازمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫ماأمور التنفيذ‬

‫�سعـــــــر الإعــــــــالن‬ ‫اط��الل��ة خ��الب��ة ع�م��ر االأ� �ض �ج��ار ‪� 15‬ضنة‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬

‫ينع��������ى‬

‫(‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-7962( / 1-5‬ضجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عندب احلمود‬ ‫ا��ض��م امل��دع��ى عليه وع�ن��وان��ه‪ :‬امي��ن ح�ضن‬ ‫حممد الق�ضا�ض‬ ‫عمان ‪ /‬الوحدات خلف قريه الطيبات اأول دخلة‬ ‫على ال�ضمال ب� ‪ 500‬مرت بجانب بقالة رم�ضان‬ ‫العنابي الطابق الرابع بيت امين ق�ضا�ض‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����ض املوافق‬ ‫‪ 2010/9/23‬ال �� �ض��اع��ة ال�ت��ا��ض�ع��ة ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق ��م اأع� ��اله وال �ت��ي اأق��ام �ه��ا عليك‬ ‫املدعي‪ :‬جمال عبدالرحيم حممد مهيار‬ ‫فاإذا مل حت�ضر يف الوقت املحدد تطبق عليك‬ ‫االأح �ك��ام املن�ضو�ض عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�ضلح وقانون اأ�ضول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫خ �ل��ف ح �ل��وي��ات ال �ع �ن �ب �ت��اوي ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع م�ن��زل م�ضتقل على اأر� ��ض ‪800‬م‪2‬‬ ‫ع�ب��دون ال�ضمايل ‪ /‬ال�ضرقي قريبة من‬ ‫م�ضروع االأبراج ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع ‪ -‬بيت مكون من طابقني م�ضاحة‬ ‫كل طابق ‪172‬م يف الغويرية ‪ -‬من املالك‬ ‫مبا�ضرة لال�ضتف�ضار ‪0788547571‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع � �ض �ق��ة جت� � ��اري ت �� �ض��وي��ة ثانية‬ ‫‪76‬م‪ / 2‬ت���ض�ل��ح م���ض�غ��ل وم �� �ض �ت��ودع ‪/‬‬ ‫امل�ضدار �ضارع االحنف بن قي�ض ال�ضعر‬ ‫م�ن��ا��ض��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫��ض�ق��ة للبيع خ�ل��دا ب�اأج�م��ل اط��الل��ة على‬ ‫ثالث جهات م�ضاحة ‪243‬م �ضوبر ديلوك�ض‬ ‫‪ 4‬نوم ‪ 4‬حمام �ضالة �ضالون بلكونة عدد‬ ‫‪ 2‬مطبخ راكب غرفة خادمة ب�ضعر مغري‬ ‫بداعي ال�ضفر فقط ‪ 115‬للمراجعة‪ :‬ت‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫�ضقة للبيع �ضوبر ديلوك�ض ‪200‬م موقع‬ ‫مميز وه ��ادئ يف �ضاحية الر�ضيد ‪ 3‬نوم‬ ‫‪ 3‬ح�م��ام �ضالة ��ض��ال��ون بلكونة ديكورات‬ ‫بالط اأ�ضباين باركيه مكيفات تدفئة اأثاث‬ ‫فاخر ب�‪ 85‬الف بدون اثاث ‪0785150089‬‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫�ضقق �ضوبر ديلوك�ض للبيع ‪ -‬بناء حديث‬ ‫ ط��ري��ق اجل��ام �ع��ة االأردن� �ي� ��ة ‪ -‬وم ��رج‬‫احل�م��ام ‪�� -‬ض��ارع االأم ��ري حممد ‪� -‬ضمن‬ ‫م�ضروع ن�ضائم اخلري ت‪/ 0788634747 :‬‬ ‫‪0785300125 / 0795029741‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ت��الع ال�ع�ل��ي �ضقة ��ض��وب��ر دي�ل��وك����ض ‪173‬م‬ ‫ط��اب��ق ث ��اين م�ف��رو��ض��ة ‪ 3‬ن ��وم ‪ ،‬ما�ضرت‪،‬‬ ‫�ضالة‪� ،‬ضالون‪ ،‬مطبخ راك��ب‪ + ،‬تدفئة ‪+‬‬ ‫بلكونة ذات اطاللة ب�ضعر مغري بداعي‬ ‫ال�ضفر ‪0777475114‬‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫للبيع عمارة على ار�ض ‪491‬م‪ 2‬مقام عليها‬ ‫ط��اب �ق��ني ع �ظ��م ار� �ض��ي واأول ك��ل طابق‬ ‫م���ض��اح�ت��ه ‪220‬م‪ 2‬ارب ��ع وج �ه��ات حجر‪/‬‬ ‫اأم ال �� �ض �م��اق اجل �ن��وب��ي ال���ض�ع��ر منا�ضب‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-11116( / 1-5‬ضجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد عبدالرحمن ابراهيم خ�ضر‬ ‫ا��ض��م امل��دع��ى عليه وع�ن��وان��ه‪ :‬رائ��د حممد‬ ‫حممد جبيل‬ ‫ع �م��ان ‪/‬ج �ب��ل احل �� �ض��ني دوار ف ��را� ��ض جممع‬ ‫احل�ضيني ط‪ 3‬مكتب ‪303‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����ض املوافق‬ ‫‪ 2010/9/23‬ال �� �ض��اع��ة ال�ت��ا��ض�ع��ة ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق ��م اأع� ��اله وال �ت��ي اأق��ام �ه��ا عليك‬ ‫املدعي‪ :‬عبا�ض ا�ضماعيل عبا�ض خليل‬ ‫فاإذا مل حت�ضر يف الوقت املحدد تطبق عليك‬ ‫االأح �ك��ام املن�ضو�ض عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�ضلح وقانون اأ�ضول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫) دينــــــار‬

‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫للبيع عمارة على ار�ض ‪500‬م‪ 2‬مقام عليها‬ ‫بناء ثالث اأدوار ‪ /‬وروف م�ضاحة كل طابق‬ ‫‪220‬م‪ 2‬م�ضاحة ال ��روف ‪120‬م‪ / 2‬املوقع‬ ‫وادي �ضقرة قريبة من ال�ضارع الرئي�ضي‬ ‫ال�ضعر منا�ضب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع م �ن��زل م���ض�ت�ق��ل م���ض��اح��ة االر� ��ض‬ ‫‪1000‬م‪/2‬دومن مقام عليها بناء �ضقتني‬ ‫م�ضاحة ‪360‬م‪ 2‬واج�ه��ة حجر ‪ /‬وحديقة‬ ‫بحدود ‪500‬م‪ + 2‬كراج املوقع القوي�ضمة ‪/‬‬ ‫ال�ضعر منا�ضب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�ضقة للبيع املوقع �ضاحية الر�ضيد قريبة‬ ‫من �ضكن اأميمة امل�ضاحة (‪127‬م) ت�ضمل‬ ‫(‪ )3‬نوم �ضالة كبرية مطبخ راكب بلكون‬ ‫ م�ضعد ‪ -‬ك��راج ‪ /‬مطلة‪ ،‬ال�ضقة بحالة‬‫مم �ت ��ازة ال���ض�ع��ر (‪ )48‬األ� ��ف للمراجعة‬ ‫‪0796643296 - 0788567623‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع �ضقة ط��اب��ق ار��ض��ي امل�ضاحة ‪80‬م‪2‬‬ ‫مفرو�ضة ف��ر���ض جيد امل��وق��ع �ضفا بدران‬ ‫‪ /‬اب��و ن�ضري ت�ضلح لال�ضتثمار الناجح‬ ‫ال�ضعر منا�ضب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫��ض�ق��ق ل�ل�ب�ي��ع ‪� � -‬ض��وب��ر دي �ل��وك ����ض ‪ -‬بناء‬ ‫حديث ‪ -‬طريق اجلامعة االأردنية ‪� -‬ضمن‬ ‫م�ضروع ن�ضائم اخلري ‪ -‬خلف مفرو�ضات‬ ‫ل�ب�ن��ى م���ض��اح�ت�ه��ا ‪185‬م‪ 2‬م��ن امل��ال��ك ت‪:‬‬ ‫‪0795029741 - 0788634747‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�ضقق للبيع ‪� -‬ضوبر ديلوك�ض ‪ -‬بناء حديث‬ ‫م��رج احلمام ‪ -‬ق��رب دوار الدلة ‪� -‬ضمن‬ ‫م�ضروع ن�ضائم اخلري ‪ -‬خلف مفرو�ضات‬ ‫ل�ب�ن��ى م���ض��اح�ت�ه��ا ‪160‬م‪ 2‬م��ن امل��ال��ك ت‪:‬‬ ‫‪0795029741 - 0788634747‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع �ضقة ار�ضية ‪190‬م‪ 2‬ط��اب��ق اأر�ضي‬ ‫�ضوبر ديلوك�ض تدفئة ‪ /‬تربيد ‪ /‬لويج�ض‬ ‫خلف م�ضاغل االأمن العام قرب م�ضت�ضفى‬ ‫امللكة علياء ال�ضعر منا�ضب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪---------------------------------‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء الت�سال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫��ض�ق��ة م���ض��اح��ة ‪120‬م ط‪ 2‬م���ض�ع��د �ضارع‬ ‫االأردن خلف دائرة االفتاء ال�ضعر ‪ 38‬الف‬ ‫‪0777766830‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�ضقة للبيع م�ف��رو��ض��ة يف ال��راب�ي��ة ط‪- 3‬‬ ‫‪ 3‬ن��وم ‪ 3 -‬ح�م��ام ‪ 1 -‬م��ا��ض��رت ‪ -‬م�ضعد‬ ‫ ك��راج ‪ -‬تكييف ‪ -‬تدفئة ‪ -‬فر�ض فاخر‬‫ ال�ضعر بعد املعاينة من املالك مبا�ضرة‬‫وعدم تدخل الو�ضطاء ‪0796473958‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫��ض�ق�ت��ني ار� �ض �ي��ة ل�ل�ب�ي��ع يف ال�ط�ف�ي�ل��ة ‪/‬‬ ‫العي�ض‪ /‬حي احلاووز‪ /‬م�ضاحتها ‪ 260‬م ‪/‬‬ ‫على قطعة اأر�ض دومن ون�ضف ‪ /‬م�ضجرة‪/‬‬ ‫واجهة ‪ 60‬م ‪ /‬ب�ضعر منا�ضب ‪ /‬من امللك‬ ‫مبا�ضرة ‪0795718561 /0776456557‬‬

‫مطلــــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلوب لل�ضراء ب�ي��وت م�ضتقلة ‪� /‬ضقق‬ ‫�ضكنية ‪� /‬ضمن جبل عمان ‪ /‬احل�ضني‪/‬‬ ‫ال �ل��وي �ب��دة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب فيال لل�ضراء يف اجلبيهة ال تقل‬ ‫امل���ض��اح��ة ع��ن ‪220‬م م��ن امل��ال��ك مبا�ضرة‬ ‫للمراجعة ‪0785555650‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫م �ط �ل��وب اأرا� � �ض� ��ي ا� �ض �ت �ث �م��اري��ة ت�ضلح‬ ‫لال�ضتثمار ال�ن��اج��ح‪ /‬يف�ضل م��ن املالك‬ ‫م �ب��ا� �ض��رة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫م�ط�ل��وب اأرا� �ض��ي �ضكنية ��ض�م��ن مناطق‬ ‫عمان من املالك مبا�ضرة ‪ /‬اليا�ضمني ‪/‬‬ ‫الزهور ‪ /‬الذراع ‪ /‬املقابلني �ضارع احلرية‬ ‫‪ /‬وم �ن��اط��ق اأخ � ��رى ج �ي��دة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب منازل و�ضقق وعمارات �ضكنية اأو‬ ‫جتارية لل�ضيانة الكهربائية ‪0777788650‬‬ ‫ ‪0799801802‬‬‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب �ضقة اأر��ض�ي��ة �ضوبر ديلوك�ض يف‬ ‫عمان الغربية اأكرث من ‪200‬م مع حديقة‬ ‫ب�ضعر منا�ضب ‪0777475114‬‬


‫‪8‬‬

‫�س�ؤون فل�سطينية‬

‫االثنني (‪ )20‬اأيل�ل (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1359‬‬

‫جي�ض االحتالل ي�ستخدم �سالحً ا قات ًال‬ ‫لتفريق مظاهرات �سلمية فل�سطينية‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬

‫برييز وباراك وعبا�س ي�سلون اإىل الواليات املتحدة‬

‫نتنياه� ي�ؤكد ا�ستئناف اال�ستيطان وليربمان يطالب برتحيل فل�سطينيي ‪48‬‬

‫اأ ّك��دت م�سادر �سحفية عربية‪ ،‬اأن اجلي�س ال�سهيوين ي�ستخدم‬ ‫اأ��س�ل�ح��ة حم �ظ��ورة يف ت�ف��ري��ق امل �ظ��اه��رات ال�سلمية ال �ت��ي ي �ق��وم بها‬ ‫الفل�سطينيون يف مناطق ال�سفة الغربية املحت ّلة‪ ،‬كر�سا�س ما ي�سمى‬ ‫"الروجر" اأو "التوتو"‪ ،‬الذي ت�س ّبب مبقتل عدد من املتظاهرين‬ ‫الفل�سطينيني ج ّراء اإ�سابتهم به‪.‬‬ ‫واأو�سحت �سحيفة "هاآرت�س" العربية‪ ،‬يف عددها ال�سادر اأم�س‬ ‫الأحد‪ ،‬اأن قوات لواء "بنيامني" الع�سكري توا�سل ا�ستخدام طلقات‬ ‫"التوتو"‪" ،‬ب�سورة ثابتة ووا�سعة" لتفريق املظاهرات الفل�سطينية‬ ‫الحتجاجية �سد اجل ��دار الفا�سل يف قريتي بلعني ونعلني قرب‬ ‫رام اهلل‪" ،‬خا ًفا لتوجيهات النائب الع�سكري العام‪ ،‬امليجر جرنال‬ ‫اأفيحاي مندلبليت و�سلفه مناحيم فينكل�ستاين‪ ،‬اللذان ق ّررا على حد‬ ‫�سواء منع ا�ستخدام هذه الأعرية النارية‪ ،‬اإل يف احلالت التي ي�سمح‬ ‫فيها با�ستخدام الذخرية احلية"‪ ،‬وفق ال�سحيفة‪.‬‬ ‫ي�سار اإىل اأن ر�سا�س "الروجر" اأو "التوتو" ه��و ع�ب��ارة عن‬ ‫طلقات معدنية من عيار ‪ 0.22‬اإن�س‪ ،‬وي�س ّنفها اجلي�س ال�سهيوين‬ ‫باأنها "�ساح غري قاتل وغري ف ّتاك"‪ ،‬غري اأنه ّ‬ ‫مت ت�سجيل اأكرث من‬ ‫حالة وفاة ملواطنني فل�سطينيني على اإثر اإ�سابتهم بها‪.‬‬

‫اأجهزة ال�سلطة تربط اأقدام املعتقلني‬ ‫بقما�ض عليه عبارة الت�حيد‬ ‫رام اهلل‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�سف معتقلون فل�سطينيون اأف ��رج عنهم م �وؤخ��را م��ن �سجون‬ ‫اأجهزة ال�سلطة الفل�سطينية يف مدينة اخلليل جنوب ال�سفة الغربية‬ ‫املحتلة‪ ،‬اأنه يتم تقيدهم من خال ربط اأعينهم واأيديهم واأقدامهم‬ ‫اأي�سا بقطع قما�سية عليها عبارة "التوحيد" و�سعار حركة حما�س‪.‬‬ ‫وقال املعتقلون بح�سب "املركز الفل�سطيني لاإعام" اإن عنا�سر‬ ‫وحمققي اأجهزة ال�سلطة يقومون بتقييد املختطفني خال اعتقالهم‬ ‫والتحقيق معهم بقطع قما�سية خ�سراء اللون مكتوب عليها عبارة‬ ‫"ل اإله اإل اهلل" و�سعار حركة "حما�س‪ ،‬ويتم ربط اأعينهم واأيديهم‬ ‫وحتى اأقدامهم فيها دون مراعاة حلرمانية عبارة "التوحيد"‪.‬‬ ‫واأك��دوا اأن��ه يتم تعذيب املحتجزين من خال ال�سبح وال�سرب‬ ‫واللطم على الوجه دون اأي �سبب يذكر اأو �سوؤال اأو تو�سيح ل�سبب‬ ‫العتقال �سوى النتماء حلركة "حما�س"‪ ،‬وا�ستكى املعتقلون من‬ ‫حالة الكتظاظ الكبرية يف �سجون ال�سلطة باخلليل‪.‬‬

‫�سفينة م�ساعدات اإن�سانية‬ ‫�س�رية تبحر اإىل غزة‬ ‫دم�سق‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال م�سدر اإعامي �سوري ر�سمي اإن �سفينة حمملة بنحو ‪650‬‬ ‫ط ًّنا من امل�ساعدات الإن�سانية‪ ،‬املقدمة من ال�سعب ال�سوري لل�سعب‬ ‫الفل�سطيني يف قطاع غزة‪ ،‬اأبحرت �سباح ال�سبت من ميناء طرطو�س‬ ‫اإىل غزة‪" ،‬دع ًما ل�سمود اأهلها يف وجه عدوان وممار�سات الحتال‬ ‫ال�سهيوين وح�ساره للقطاع‪.‬‬ ‫ونقل امل�سدر عن وزي��ر الدولة ل�سوؤون الهال الأحمر العربي‬ ‫ال���س��وري ال��دك�ت��ور ب�سار ال�سعار ق��ول��ه‪ ،‬م��ن م��رف�اأ ط��رط��و���س‪" :‬اإن‬ ‫ال�سفينة التي اأبحرت اإىل غزة عرب ميناء العري�س امل�سري حتمل ‪650‬‬ ‫ط ًنا من امل�ساعدات الإن�سانية‪ ،‬منها اأكرث من ‪ 40‬ط ًّنا من املواد الطبية‬ ‫والعاجية"‪.‬‬ ‫ولفت ال�سعار النتباه اإىل اأن "ال�سعب ال�سوري بجميع اأطيافه‬ ‫��س��ارك يف ال�ت��ربع بهذه امل���س��اع��دات‪ ،‬ل �سيما جهات املجتمع املحلي‬ ‫والفعاليات القت�سادية"‪ ،‬معر ًبا عن اأمله يف اأن ت�سهم ه��ذه املواد‬ ‫يف تخفيف اآلم ال�سعب الفل�سطيني املحا�سر يف قطاع غ��زة وتدعم‬ ‫�سموده‪.‬‬

‫م�سلح�ن يحرق�ن‬ ‫منتجعا ترفيهيا يف غزة‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اأعلن م�سوؤول يف منتجع كريزي ووتر الرفيهي الذي يقع جنوب‬ ‫غ��رب مدينة غ��زة اأن م�سلحني ملثمني ق��ام��وا فجر اأم����س باإحراق‬ ‫وت��دم��ري املنتجع ال ��ذي ك��ان مغلقا‪ ،‬ب ��دون اأن ي�سبب ذل��ك �سقوط‬ ‫�سحايا‪.‬‬ ‫وقال عاء الأعرج رئي�س جمل�س اإدارة املنتجع الوزير ال�سابق يف‬ ‫حكومة الوحدة الوطنية عن حركة حما�س اإن حواىل اأربعني �سخ�سا‬ ‫م�سلحني وملثمني اقتحموا املنتجع فجر اأم����س (الأح ��د) وقاموا‬ ‫باإحراقه عند ال�ساعة الثالثة (‪ 01،00‬ت غ) با�ستخدام البنزين‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد اأن قيدوا احلرا�س وع�سبوا اأعينهم واأو�سعوهم �سربا‪.‬‬ ‫واأو�سح الأعرج اأن احلريق طال الأجزاء املكلفة من املنتجع منها‬ ‫مبنى الإدارة الذي اأتى عليه بالكامل‪ ،‬كما اأتى على املطعم الرئي�سي‬ ‫املكون من ثاثة طوابق والكافيريا‪.‬‬ ‫واأك��د الع��رج اأن املنتجع مغلق منذ اأ�سبوعني باأمر من النائب‬ ‫العام يف غزة ملدة ‪ 21‬يوما‪.‬‬

‫حملة اأمنية على جتار‬ ‫املخدرات بغزة قريبًا‬ ‫غزة‪ -‬وكاالت‬ ‫اأكد رئي�س احلملة الوطنية ملكافحة املخدرات يف غزة كمال اأبو‬ ‫ندى اأن الأيام القادمة �ست�سهد "حملة اأمنية" بحق جتار املخدرات‬ ‫الذين �سينطبق عليهم �سروط القانون امل�سري‪.‬‬ ‫وقال اأبو ندى ل�وكالة "�سفا" ‪-‬على هام�س حفل اختتام فعاليات‬ ‫احلملة الوطنية ملكافحة املخدرات يف قطاع غزة اأم�س الأحد‪" :-‬بعد‬ ‫انتهاء احلملة اليوم �سنبداأ يف تنفيذ حملة العقاب ال�سديد لتجار‬ ‫املخدرات ومتعاطيها‪ ،‬ولن نقبل و�ساطة اأو تدخل اأي �سخ�س �سواء‬ ‫اأكان م�سوؤول اأو قريبا"‪.‬‬ ‫واأ�ساف‪" :‬اإننا نتعامل مع من ي�سلمون اأنف�سهم عرب تاأهيلهم‬ ‫واإ�ساحهم داخل ال�سجون‪ ،‬وتقدمي كل الدعم والإر�ساد لهم بحيث‬ ‫يقلعون عن هذه الآف��ة ويتوبون توبة ن�سوحا‪ ،‬فيما �سيتم حما�سبة‬ ‫من مل ي�سلموا اأنف�سهم بعقاب �سديد ووفق القانون"‪.‬‬ ‫واأ�سار اإىل اأنه مت الإفراج عن عدد كبري ممن لهم عاقة بق�سايا‬ ‫املخدرات بعد ثبوت توبتهم‪ ،‬ومنهم من اأفرج عنهم بغرامات مالية‬ ‫عرب املحاكم‪ ،‬لف ًتا اإىل اأن هناك ‪ً 35‬‬ ‫نزيا ننتظر اأن يتم تخفيف مدة‬ ‫حمكومياتهم‪.‬‬

‫نتنياهو خالل اجتماع حزب الليكود‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اأك� ��د رئ �ي ����س ال � � ��وزراء الإ� �س��رائ �ي �ل��ي بنيامني‬ ‫نتنياهو اأم�س الأح��د ع��دم ح��دوث تغري يف موقفه‬ ‫ب�ساأن ا�ستئناف البناء ال�ستيطاين الأ�سبوع املقبل‪،‬‬ ‫فيما كرر وزير اخلارجية اأفيغدور ليربمان دعوته‬ ‫لإج � ��راء ت �ب��ادل اأرا� � ��س و� �س �ك��ان ب��ني "اإ�سرائيل"‬ ‫وال�سلطة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ونقلت و�سائل اإع��ام اإ�سرائيلية عن نتنياهو‬ ‫ق��ول��ه خ��ال اج�ت�م��اع وزراء ح��زب ال�ل�ي�ك��ود �سباح‬ ‫اأم�س اإنه ل يوجد تغيري يف موقفه ب�ساأن البناء يف‬ ‫امل�ستوطنات‪.‬‬ ‫وتطرق اإىل املفاو�سات املبا�سرة التي اأجراها‬ ‫م��ع رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حم�م��ود عبا�س‬ ‫الأ� �س �ب��وع امل��ا� �س��ي‪ ،‬ق��ائ��ا اإن ��ه ل مي�ك�ن�ن��ي اإعطاء‬ ‫تفا�سيل حول م�سمون املحادثات ب�سبب ح�سا�سية‬ ‫الأم��ر‪ ،‬وفيما يتعلق بالتجميد فاإنه مل يطراأ اأي‬ ‫تغيري على موقفنا‪.‬‬

‫واأ�ساف‪" :‬اأنا اأ�سر على الحتياجات الأمنية‬ ‫من اأجل األ يتكرر اإطاق ال�سواريخ على مواطني‬ ‫"اإ�سرائيل" مثلما حدث بعد ان�سحابنا من لبنان‬ ‫وغزة"‪.‬‬ ‫وم��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬اع�ت��رب ل�ي��ربم��ان يف ت�سريحات‬ ‫�سحفية اأم�س اأن املبداأ الذي ينبغي اأن يوجهنا يف‬ ‫املفاو�سات ه��و لي�س اأرا� � ٍ�س مقابل ال�سام‪ ،‬واإمنا‬ ‫أرا�س و�سكان‪.‬‬ ‫تبادل ا ٍ‬ ‫ونقلت و�سائل اإع��ام اإ�سرائيلية عن ليربمان‬ ‫قوله اإن م�ساألة مواطني "اإ�سرائيل" العرب يجب اأن‬ ‫تكون اأحد الق�سايا املركزية املطروحة على طاولة‬ ‫املفاو�سات‪ ،‬وذلك على �سوء الرف�س الفل�سطيني‬ ‫الع� ��راف ب�"اإ�سرائيل" ك��دول��ة ي �ه��ودي��ة‪ ،‬وهذه‬ ‫م�ساألة تهربنا منها حتى اليوم ول ميكن ال�ستمرار‬ ‫يف ذل��ك‪ .‬واأ�ساف ليربمان اأن ظاهرة مثل (ع�سو‬ ‫الكني�ست التي �ساركت يف اأ�سطول احلرية) حنني‬ ‫زعبي التي تتعاطف مع اجلانب الآخر‪ ،‬هي ظاهرة‬ ‫ل مي�ك��ن ال �ه��روب م��ن م��واج�ه�ت�ه��ا‪ ،‬وه ��ذا م�ث��ل اأن‬

‫يبيعك اأحد منزل ويطلب اأن تبقى حماته لل�سكن‬ ‫فيه‪.‬‬ ‫واأ�ساف اأن اأي مواطن اإ�سرائيلي يح�سل على‬ ‫مواطنته ب��اع�ت��زاز باإمكانه اأن ي�سغل اأي من�سب‪،‬‬ ‫لكن اأ�سخا�سا مثل حنني زعبي عليهم اأن يكونوا‬ ‫مواطنني فل�سطينيني‪ ،‬واأن يذهبوا ليتم انتخابهم‬ ‫يف غزة وعند حما�س‪.‬‬ ‫ويذكر اأن الربنامج ال�سيا�سي حلزب (اإ�سرائيل‬ ‫بيتنا) بزعامة ليربمان بنى �سعبيته على العداء‬ ‫ل �اأق �ل �ي��ة ال �ع��رب �ي��ة يف "اإ�سرائيل"‪ ،‬واملطالبة‬ ‫بتبادل اأرا� � ٍ�س و�سكان ب��ني "اإ�سرائيل" وال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية؛ بحيث يتم نقل ب�ل��دات عربية اإىل‬ ‫مناطق ال�سلطة مقابل �سم امل�ستوطنات يف ال�سفة‬ ‫الغربية اإىل "اإ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وتاأتي ت�سريحات ليربمان هذه يف وقت حرج‬ ‫يتهدد ا�ستمرار املفاو�سات املبا�سرة بني "اإ�سرائيل"‬ ‫والفل�سطينيني‪ ،‬ب�سبب رف�س "اإ�سرائيل" مطالب‬ ‫ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ودول� �ي ��ة ب�ت�م��دي��د جت�م�ي��د ال �ب �ن��اء يف‬

‫ه�لندا تلغي زيارة لروؤ�ساء البلديات االإ�سرائيلية‬

‫القد�س املحتلة– ال�سبيل‬

‫األغت هولندا جولة عمل لبعثة من روؤ�ساء‬ ‫ال�ب�ل��دي��ات وامل�ج��ال����س امل�ح�ل�ي��ة الإ�سرائيلية‬ ‫ب�سبب اح�ت��واء قائمة اأ�سماء اأع�ساء البعثة‬ ‫على روؤ�ساء جمال�س حملية ا�ستيطانية من‬ ‫ال�سفة الغربية‪.‬‬ ‫وتتجمع املجال�س املحلية يف "اإ�سرائيل"‬ ‫حت��ت راي ��ة ع ��دة ن�ق��اب��ات ن��ا��س�ط��ة م��ن بينها‬ ‫منتدى اأع�ساء املجال�س املحلية‪ ،‬واملجال�س‬ ‫املحلية ال�سغرية التي يقل تعداد �سكانها عن‬ ‫‪15‬ن�سمة‪ ،‬وت�سم ع�سرات ال�سلطات املحلية‬ ‫م �ث��ل "كفار �سمرياهو" و"بيت دغان"‬ ‫و"اومر"‪.‬‬

‫وا�ستعان هذا املنتدى مبنظمة "جويند‬ ‫الكا" وخطط بالتن�سيق معها جلولة عمل‬ ‫يف هولندا م��ن اأج��ل ال��س�ت�ف��ادة م��ن اخلربة‬ ‫الهولندية يف اإدارة ��س�وؤون املجال�س املحلية‬ ‫وال �ت �ع��ام��ل م��ع اجل �م �ه��ور‪ ،‬ح�ي��ث مت حتديد‬ ‫حيثيات اجلولة بالتن�سيق مع مركز احلكم‬ ‫املحلي الهولندي‪ ،‬ومت التوقيع على تفا�سيل‬ ‫اجلولة‪ .‬وطلب روؤ�ساء املجال�س املحلية لقاء‬ ‫مت�ه�ي��دي م��ن اأج ��ل الإع � ��داد جل��ول��ة جتري‬ ‫ب �� �س �ف��ارة ه��ول �ن��دا يف"اإ�سرائيل"‪ ،‬وطلبت‬ ‫ال�سفارة الهولندية ع�سية اللقاء قائمة باأ�سماء‬ ‫من �سيقومون باجلولة‪ ،‬ولكن امل�سكلة بداأت‬ ‫من هنا‪ ،‬اإذ ي�سم هذا املنتدى اأع�ساء روؤ�ساء‬ ‫جمال�س ا�ستيطانية من ال�سفة الغربية‪ .‬ويف‬

‫بداية الأمر طلبت ال�سفارة الهولندية فح�س‬ ‫الأمر‪ ،‬ولح ًقا اأعلنت اإرجاء جولة العمل‪.‬‬ ‫واأو�سى ال�سفري الهولندي بعدم اإعطاء‬ ‫روؤ�ساء املجال�س املحلية ال�ستيطانية ت�ساريح‬ ‫�سفر ت�سمح ل�ه��م ب��دخ��ول ه��ول�ن��دا‪ ،‬وقاموا‬ ‫بالتوا�سل مع مركز احلكم املحلي الهولندي‪،‬‬ ‫واأو��س�ح��وا اأن��ه من غري املمكن القيام بهذه‬ ‫اجل ��ول ��ة لأن م ��ن � �س �م��ن ال �ق��ائ �م��ة روؤ�� �س ��اء‬ ‫جمال�س حملية ا�ستيطانية‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن اأن القائمة ت�سمنت‬ ‫اأ� � �س � �م� ��اء روؤ� � � �س� � ��اء جم ��ال� �� ��س حم �ل �ي��ة غري‬ ‫اأول �ئ��ك ال��ذي��ن ي��راأ� �س��ون امل�ج��ال����س املحلية‬ ‫ال��س�ت�ي�ط��ان�ي��ة‪ ،‬ج ��رت اأغ �ل��ب ال �ن �ق��ا� �س��ات يف‬ ‫املو�سوع ب�سورة �سفهية عرب الهاتف‪.‬‬

‫وتف�ض لالأمرا�ض‬ ‫ٍّ‬ ‫حاالت ت�سمم‬ ‫بيـن اأ�سـرى مـركز ت�قيـف حـ�ارة‬ ‫ال�سفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يعاين الأ��س��رى يف مركز توقيف حوارة‬ ‫جنوب مدينة نابل�س �سمال ال�سفة الغربية‬ ‫م��ن ��س��وء ال�ت�غ��ذي��ة وب�ع����س ح ��الت الت�سمم‬ ‫نتيجة لرداءة الطعام الذي يقدم لهم‪.‬‬ ‫واأكد حمامي موؤ�س�سة الت�سامن الدويل‬ ‫حلقوق الإن�سان اأحمد طوبا�سي اأن الأ�سرى‬ ‫يف مركز توقيف ح��وارة القريب من نابل�س‬ ‫ي�ع��ان��ون م��ن ��س��وء ال�ت�غ��ذي��ة‪ ،‬وي�ت�ع��ر��س��ون يف‬ ‫بع�س احلالت للت�سمم نتيجة لرداءة الطعام‬

‫ال��ذي ي�ق��دم ل�ه��م‪ .‬واأ� �س��ار طوبا�سي يف بيان‬ ‫و�سل "ال�سبيل" ن�سخة عنه‪ ،‬اإىل اأن اإدارة‬ ‫حوارة تقدم طعاما ل يكفي لأعداد الأ�سرى‪،‬‬ ‫ول يراعى فيه التنوع‪ ،‬ول ي�سمح بتناول اأي‬ ‫من ال�سكريات‪ ،‬وهو ما ي�سيب الأ�سرى بحالة‬ ‫م��ن ال �ه��زال واخل �م��ول‪ .‬واأو� �س��ح اأن نوعية‬ ‫الأك��ل �سيئة؛ حيث يقدم لاأ�سرى كوب من‬ ‫اللنب املثلج‪ ،‬وبي�سة تكون يف اأغلب الأحيان‬ ‫فا�سدة ول ت�سلح ل�اأك��ل‪ ،‬وه��و الأم��ر الذي‬ ‫ي��دف��ع الأ� �س��رى يف معظم الأح �ي��ان لإرج ��اع‬ ‫وجبات الطعام‪ .‬ويف ال�سياق اأفاد الأ�سري �سائد‬

‫ال�سيخ اأنه بعد تناوله لوجبة الإفطار اأ�سيب‬ ‫بتلبك يف املعدة وحالة من الت�سمم امل�ساحبة‬ ‫لاإ�سهال ال�سديد وال��س�ت�ف��راغ‪ ،‬ومل ي�سمح‬ ‫له باخلروج اإىل دورة املياه ومل يقدم له اأي‬ ‫عاج"‪ .‬وذك��ر طوبا�سي نقا ع��ن ع��دد من‬ ‫املعتقلني الذين زارهم يف حوارة قولهم‪" :‬اإن‬ ‫الأ��س��رى يعانون اإ�سافة اإىل رداءة الطعام؛‬ ‫الإه �م��ال الطبي واملعاملة ال�سيئة م��ن قبل‬ ‫اجل�ن��ود ال��ذي��ن يتعمدون ا�ستفزاز الأ�سرى‬ ‫ب�سكل متوا�سل‪ ،‬اإ��س��اف��ة اإىل الإه��ان��ة اأثناء‬ ‫العدد الذي يتم ثاث مرات يف اليوم‪.‬‬

‫امل�ستوطنات‪ .‬و�سدد ليربمان‪ ،‬وهو نف�سه م�ستوطن‪،‬‬ ‫خ ��ال حم��ادث��ة ه��ات�ف�ي��ة م��ع ن �ظ��ريه الربيطاين‬ ‫ول�ي��ام هيغ يف نهاية الأ��س�ب��وع املا�سي على رف�سه‬ ‫متديد تعليق البناء يف امل�ستوطنات بعد تاريخ ‪26‬‬ ‫اأيلول احلايل‪ ،‬وهو موعد انتهاء مدة الع�سرة �سهور‬ ‫لتعليق البناء يف امل�ستوطنات يف ال�سفة الغربية‪.‬‬ ‫ونقلت و�سائل اإع��ام اإ�سرائيلية عن ليربمان‬ ‫قوله اإن الفل�سطينيني اأهدروا ت�سعة �سهور‪ ،‬وحتى‬ ‫يف ال���س�ه��ر ال�ع��ا��س��ر مل ي �اأت��وا اإىل امل �ح��ادث��ات بنية‬ ‫ح�سنة‪.‬‬ ‫اإىل ذل��ك؛ و�سل الرئي�س ال�سرائيلي �سيمون‬ ‫برييز ووزير احلرب ال�سرائيلي ايهود باراك اأم�س‬ ‫اىل ال��ولي��ات امل�ت�ح��دة‪ ،‬على ان ي�سل اليها اي�سا‬ ‫رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س‪.‬‬ ‫وت��ات��ي ه��ذه ال��زي��ارات فيما تتعرث املفاو�سات‬ ‫املبا�سرة بني ا�سرائيل والفل�سطينيني التي ا�ستوؤنفت‬ ‫برعاية الوليات املتحدة ب�سبب موا�سلة ال�ستيطان‬ ‫اليهودي يف ال�سفة الغربية املحتلة‪.‬‬

‫اأجهزة ال�سلطة تقتحم م�ست�سفى برام‬ ‫اهلل وتختطف ممر�سا يف ق�سم العناية‬ ‫ال�سفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اقتحمت اأج�ه��زة ال�سلطة م�ست�سفى الرعاية يف مدينة رام اهلل‬ ‫�سمال ال�سفة املحتلة واعتقلت ممر�سا يعمل يف ق�سم العناية املكثفة‪.‬‬ ‫واأ�سار بيان للنواب الإ�ساميني يف املدينة اإىل قيام جمموعة من‬ ‫املخابرات يرتدون اللبا�س املدين باقتحام مبنى م�ست�سفى الرعاية‬ ‫الطبي يف رام اهلل بطريقة همجية واختطفت امل�م��ر���س عبد اهلل‬ ‫اجن��ا���س دون اإب��راز م��ذك��رة اعتقال اأو حتى اأي اإث�ب��ات اأو دليل على‬ ‫اأن�ه��م م��ن امل�خ��اب��رات ومل يقوموا حتى باحلديث م��ع اأح��د م�سئويل‬ ‫امل�ست�سفى"‪.‬‬ ‫وا�ستنكر النواب "انتهاك جهاز املخابرات العامة الفل�سطينية‬ ‫حلرمة م�ست�سفى الرعاية يف رام اهلل واختطاف املمر�س عبد اهلل‬ ‫اجن��ا���س‪ ،‬م �وؤك��دي��ن اأن اأج �ه��زة اأم ��ن ال�سلطة يف ال���س�ف��ة م��ا���س يف‬ ‫همجيته وا�ستهتاره باأرواح املواطنني وم�ساحلهم خا�سة واأنهم قاموا‬ ‫باختطاف املمر�س عبد اهلل من ق�سم العناية املكثفة يف امل�ست�سفى‬ ‫تاركني املر�سى دون رعاية"‪.‬‬ ‫وقال النواب يف بيان و�سل "ال�سبيل" ن�سخة عنه اإىل اأن الطريقة‬ ‫والأ�سلوب الذي اقتحمت فيه املخابرات امل�ست�سفى تدلل على مدى‬ ‫حالة الهمجية واحل�ق��د التي و�سلت اإليها ه��ذه الأج �ه��زة‪ ،‬واأن�ه��ا ل‬ ‫ت��راع��ي حرمة ملكان ع�ب��ادة اأو م�ست�سفى اأو اأي موؤ�س�سة حقوقية اأو‬ ‫اإن�سانية‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال �ن��واب امل�سئولني وال�ع�ق��اء يف ال�سلطة وح��رك��ة فتح‬ ‫ب���س��رورة جتنيب امل��راف��ق العامة والطبية واحلقوقية والإن�سانية‬ ‫واإخ��راج �ه��ا م��ن دوام� ��ة امل�ن��اك�ف��ات ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬والإف� � ��راج ع��ن كافة‬ ‫املختطفني يف �سجون ال�سلطة يف ال�سفة‪.‬‬ ‫يذكر اأن عبد اهلل اجنا�س اأ�سري حمرر اأم�سى ما يقارب العامني‬ ‫يف �سجون الحتال ال�سهيوين واعتقل لأكرث من مرة لدى اأجهزة‬ ‫اأمن ال�سلطة وهو موظف يف ق�سم العناية املكثفة يف م�ست�سفى الرعاية‬ ‫يف مدينة رام اهلل‪.‬‬

‫م�سـادر اأمنيّة لـ«ال�سبيل»‪ :‬بينهم �سخ�سيات مرموقة‬

‫عمــالء غــزة‪« ..‬خبــــــــــرُها العاجل»‬ ‫غزة ‪ -‬عال عطااهلل‬ ‫يف ال���س� ��ارع وع�ل��ى مق�اعد ال���س�ي��ارات وداخل‬ ‫اأروق � ��ة اجل��ام�ع��ات ويف ك� ��ل م �ك��انٍ ب�غ� ��زة ل يدور‬ ‫احل�ديث ه��ذه الأي ��ام �س�وى ع��ن "�سبك�ة عماء‬ ‫كبي�رة وخطرية" اكت�سفت�ها اأجهزة الأمن الداخلي‬ ‫التابع�ة للحكومة الفل�سطينية بغ�زة‪.‬‬ ‫رب‬ ‫وعلى ل�سان ال�سغري والكبري يف املدين�ة خ ٌ‬ ‫عاجل ووحي�د‪�" ..‬س عمي�ل" و"�س يتخابر مع‬ ‫الحتال" تتب�عها كل عامات الده�س�ة وال�سدمة‬ ‫الوا�س�عة‪ ،‬ف�سبكة العماء التي مت تفكي�كها هذه‬ ‫امل�رة �سمت اأ�سما ًء وازنة يف املجتمع الغ ّزي‪.‬‬ ‫وجت � ��راأ � �س �ك��ان ال �ق �ط��اع ع �ل��ى ط ��رح اأ�سماء‬ ‫عماء من �سرائح لها ثقلها الجتماعي والعلمي‬ ‫والقت�سادي ب�عد حملة اعتقالت وا�سعة قامت‬ ‫بها وزارة الداخلية م �وؤخ��راً‪ ،‬وط��ال��ت �سخ�سيات‬ ‫لم�عة‪ .‬وبعي�داً عن الأ�سماء التي يتم تداولها يف‬ ‫ال�سارع اأكدّت م�س�ادر اأمن ّية خا�سة ل�"ال�سبيل" اأن‬ ‫من بني العماء الذين �سقط�وا يف وحل العمال�ة‬ ‫ومت جت�ن�ي��ده��م م��ن ق�ب��ل ال���س��اب��اك الإ�سرائيلي‬ ‫�سخ�سيات مرموقة تعمل يف مواقع هامة وبارزة‪.‬‬ ‫هزة عنيـفة‬ ‫وبح�سب امل�سادر فاإنّ الك�سف الر�سمي ل�سبكة‬

‫ال�ع�م��اء �سي�سكل �سدم�ة وه��زة عنيف�ة لأهايل‬ ‫ق�ط��اع غ� ��زة؛ اإذ �سي�سعقون ب�سخ�سياتٍ تبواأّت‬ ‫مراكز ح�سا�س�ة لطاملا ن �دّدت بجرائم الحتال‬ ‫وتغنت بالوطن واأبطاله‪.‬‬ ‫وكانت وزارة الداخلية يف غزة قد اأك�دّت اأنها‬ ‫�ستعقد م�وؤمت��راً �سحفياً و�سفته ب�"املهم جداً"‬ ‫خ��ال الأي� ��ام ال �ق��ادم��ة‪ ،‬و��س�ي�ت��م خ��ال��ه الك�سف‬ ‫ع��ن اع��راف��ات‪ ،‬قالت اإن�ه��ا "خطرية لعماء مت‬ ‫�سبطهم خال الفرة املا�سية"‪.‬‬ ‫واأو��س�ح��ت ال ��وزارة يف ب�ي��انٍ لها اأن "املوؤمتر‬ ‫�سيعر�س جانباً من نتائج وثمار احلملة الوطنية‬ ‫ملكافحة التخابر مع العدو‪.‬‬ ‫ويف ‪ 8‬اأيار‪ /‬مايو املا�سي اأعلنت الداخلية عن‬ ‫حملة فتح ب��اب التوبة للعماء واملتعاونني مع‬ ‫الح�ت��ال وانتهت يف ‪ 10‬مت��وز املا�سي‪ ،‬مما دفع‬ ‫العديد من العماء الذين غرر بهم اإىل ت�سليم‬ ‫اأنف�سهم لاأمن الداخلي والإع��ان عن توبتهم‪،‬‬ ‫فيما �سدّدت الداخلية على اأن من مل ي�سلم نف�س�ه‬ ‫بعد انتهاء مهل�ة التوب�ة ف�سينال اأ�سد العق�وبات‪.‬‬ ‫وم � �وؤخ ��راً ق��ال��ت و� �س��ائ��ل اإع � ��ام ع��ربي��ة اإن‬ ‫م�ع��رك��ة خ�ف�ي��ة ت ��دور رح��اه��ا يف غ��زة ب��ني الأمن‬ ‫الداخلي واأذرع املقاومة ال�ستخباراتية من جهة‪،‬‬ ‫وال�ساباك واأجهزة ال�ستخبارات الإ�سرائيلية من‬

‫جهة اأخرى‪ .‬ولفتت امل�سادر اإىل اأن حركة حما�س‬ ‫متكنت من اإلقاء القب�س على كبار العماء‪ ،‬من‬ ‫بينهم اأطباء وعاملون يف موؤ�س�سات دولية وهيئات‬ ‫ر�سمية واأهلية‪.‬‬ ‫انتظروا املـوؤمتر‬ ‫وبالرغ�م من اأن اأهايل قطاع غ�زة ل ينفك�ون‬ ‫ع��ن ت��ردي��د اأ��س�م��اء بع�س ال�ع�م��اء‪ ،‬اإل اأن وزارة‬ ‫الداخلي�ة حذرت كافة املواطنني من ت�سديق ما‬ ‫و�سفته ب�"الإ�ساعات" التي تدور يف ال�سارع حول‬ ‫العماء‪.‬‬ ‫واأكدّت الداخلية على ل�سان املتحدث با�سمها‬ ‫امل�ه�ن��د���س اإي �ه��اب ال�غ���س��ني اأن ك��ل م��ا ي���س��در يف‬ ‫ال�سارع جمرد اإ�ساعات عارية عن ال�سحة‪ ،‬داعية‬ ‫اإىل انتظار اإعان الداخلية لنتائج التحقيقات‪.‬‬ ‫وح��ول موعد املوؤمتر ال��ذي �ستعقده الوزارة‬ ‫حول ق�سية العماء اأكد اأنه مل يتم حتديد املوعد‬ ‫اإىل الآن مبينا اأن��ه يف ح��ال حتديد املوعد �سيتم‬ ‫اإعام اجلميع به‪.‬‬ ‫واأم��ام "م" عمي�ل‪ ،‬ودكتور "ج" على تخابر‬ ‫وثيق مع الحت�ال‪ ،‬دعا كتاب فل�سطينيون داخلية‬ ‫غ�زة اإىل الإ�سراع يف تبيان احلقائق وعر�س�ها اأمام‬ ‫اجلماهري واإن كانت �سديدة املرارة‪.‬‬ ‫ف �م��ن ج��ان �ب��ه ق � ��ال ال� �ك ��ات ��ب الفل�سطيني‬

‫"م�سطفى ال�سواف" ل�"ال�سبيل" اإن املوؤمتر‬ ‫ال�سحفي للداخلية ب��ات �سرورياً يف اأ��س��رع وقت‬ ‫ممكن؛ حتى ت�سع ال ��وزارة ح��داً لل�سائعات التي‬ ‫بداأت تطال اأ�سخا�ساً وعائات وموؤ�س�سات خمتلفة‬ ‫ووازنة‪ ،‬الأمر الذي �سيوؤدي اإىل اإرباك وتف�سخ يف‬ ‫الن�سيج الجتماعي‪ ،‬ورمي النا�س ببهتان عظيم‬ ‫قد ينتج عنه �سراعات داخلية وعائلية ل حدود‬ ‫لها‪.‬‬ ‫اأغلقوا باب ال�سائعات‬ ‫واأ�� �س ��اف‪" :‬يجب اأن ن���س��ع اأم� ��ام اجلمهور‬ ‫احل�ق��ائ��ق ك��ام�ل��ة‪ ،‬حتى واإن ك��ان��ت م��رة كالعلقم‪،‬‬ ‫وع �ل��ى احل �ك��وم��ة مم�ث�ل��ة ب� � ��وزارة ال��داخ �ل �ي��ة اأن‬ ‫ت�ستدرك الأم��ر‪ ،‬واأن تنهي هذه املوجة اجلديدة‬ ‫من ال�سائعات‪ ،‬وت�سع حداً لها من خال احلقائق‬ ‫واملعلومات التي �ست�سع الأمور يف ن�سابها"‪.‬‬ ‫بدوره اأك ّد الكاتب "م�سطفى اإبراهيم" اأنه‬ ‫بالرغم من اإج�م��اع الفل�سطينيني على الق�ساء‬ ‫على ظاهرة العماء‪ ،‬ومتابعة هذا امللف اخلطري‬ ‫وامل �خ��زي‪ ،‬اإل اإن ذل��ك "اأثار ح��ال��ة م��ن الهو�س‬ ‫الأمني وال�سك يف �سفوف املواطنني‪ ،‬وترك الباب‬ ‫مفتوحا لل�سائعات والتكهنات‪ ،‬وانت�سرت يف ال�سارع‬ ‫الغزي معلومات و�سائعات خمتلفة عن اعرافات‬ ‫خطرية لعدد من املوقوفني وامل�ستبه بهم"‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪ )20‬اأيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1359‬‬

‫انفجاران ا�صتهدفا ال�صرطة يهزان بغداد ويقتالن ‪� 29‬صخ�صا‬

‫‪9‬‬

‫مقتل عن�صرين من القاعدة يف هجوم �صنه‬ ‫التنظيم على نقطة اأمنية جنوب اليمن‬

‫بغداد ‪( -‬ا ف ب)‬

‫�صنعاء ‪( -‬ا ف ب)‬

‫قتل ‪� 29‬صخ�صا على �لأق ��ل‪ ،‬و�أ��ص�ي��ب ‪111‬‬ ‫�آخ��رون بجروح بانفجار �صيارتني مفخختني يف‬ ‫غرب بغد�د و�صمالها قبل ظهر �أم�س �لأح��د‪ ،‬يف‬ ‫حني ما تز�ل �ملحادثات لت�صكيل حكومة متعرثة‪،‬‬ ‫يف ظل مت�صك �لأطر�ف مبو�قفها‪.‬‬ ‫و�أع� �ل� �ن ��ت م �� �ص��ادر �أم �ن �ي��ة �أن �ل�صيارتني‬ ‫�ملفخختني �نفجرتا يف حي �ملن�صور‪ ،‬غربا‪ ،‬و�صاحة‬ ‫عدن قبل حي �لكاظمية‪� ،‬صمال �لعا�صمة‪.‬‬ ‫و�أ�صافت �أن "ع�صرة �أ�صخا�س قتلو� و�أ�صيب‬ ‫‪� 58‬آخ��رون بجروح بانفجار �ل�صيارة �ملفخخة يف‬ ‫حي �ملن�صور كما قتل ما ل يقل عن ‪� 19‬صخ�صا‪،‬‬ ‫و�أ�صيب ‪� 53‬آخرون بانفجار �ل�صيارة �ملفخخة يف‬ ‫�صاحة عدن"‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪� ،‬أك��د م�صدر طبي يف م�صت�صفى‬ ‫�ل��رم��وك "تلقي ع�صر جثث و‪ 58‬جريحا من‬ ‫مكان �لنفجار يف �ملن�صور" م�صر� �إىل وجود‬ ‫‪� 11‬م��ر�أة وطفلني بني �جلرحى كما �أن "جميع‬ ‫�لقتلى من �لذكور"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �ل��وك��ال��ة �لفرن�صية �إن �لن�ف�ج��ار يف‬ ‫حي �ملن�صور ��صتهدف مقر �صركة "�آ�صيا �صيل"‬ ‫للهاتف �ل�ن�ق��ال يف ��ص��اح��ة �أب ��و جعفر �ملن�صور‪،‬‬ ‫م�صرة �إىل "وجود جثث يف �ل�صارع و�لعديد من‬ ‫�جلرحى"‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن "�أحد �مل �ب��اين دم��ر ب�صكل كامل‪،‬‬ ‫وحلقت �أ��ص��ر�ر ج�صيمة باملبنى �مل�ج��اور‪ ،‬ف�صال‬ ‫ع��ن �ح� ��ر�ق ح� ��و�يل ع���ص��ري��ن �صيارة"‪ ،‬ووقع‬ ‫�لنفجار�ن يف وقت متز�من‪.‬‬ ‫ي�صار �إىل �أن بغد�د غارقة يف عا�صفة تر�بية‪.‬‬ ‫و��صتهدف �لنفجار عند �صاحة عدن منزل‬ ‫تتخذه �ل�صرطة �لوطنية مقر� لها‪ ،‬ما �أدى �إىل‬ ‫وق��وع �أ� �ص��ر�ر م��ادي��ة ج�صيمة ب��امل�ك��ان‪ ،‬و�حر�ق‬ ‫ع��دد كبر من �ل�صيار�ت ح�صبما قالت �لوكالة‬ ‫�لفرن�صية‪.‬‬ ‫كما �أدى �لنفجار �إىل �إحلاق �أ�صر�ر يف �ملنازل‬ ‫�ملجاورة‪.‬‬ ‫وقال �أبو عبد �هلل (‪ 40‬عاما) وهو من �صكان‬ ‫�ملنطقة �إن "حافلة ركاب من طر�ز (كيا) �أوقفها‬ ‫�صائقها ق��ائ��ال �إن��ه متوجه ل��زي��ارة ع�ي��ادة طبية‬

‫�أعلن م�صدر �أمني ميني للوكالة �لفرن�صية �أن عن�صرين من‬ ‫�لقاعدة قتال خ��الل هجوم �صنه �لتنظيم �أم����س �لأح��د على نقطة‬ ‫�أمنية يف منطقة لودر مبحافظة �أبني �جلنوبية �لتي ت�صهد ت�صاعد�‬ ‫لن�صاط �لقاعدة‪.‬‬ ‫وقال �مل�صدر �إن "�ثنني من عنا�صر �لقاعدة قتال �أثناء هجوم‬ ‫ع�ل��ى نقطة �أم�ن�ي��ة يف منطقة ل ��ودر‪ ،‬ه�م��ا خ��ال��د �لوحي�صي و�صامل‬ ‫�ل�صربي"‪.‬‬ ‫وكانت لودر قد �صهدت �ل�صهر �ملا�صي معارك �صارية بني �لقو�ت‬ ‫�ليمنية وتنظيم �لقاعدة �لذي �صيطر موقتا على �ملدينة‪ ،‬ما �أ�صفر‬ ‫عن مقتل ‪� 33‬صخ�صا على �لأقل‪.‬‬ ‫يف هذه �لأثناء‪� ،‬أك��دت م�صادر �أمنية يف حمافظة �صبوة (جنوب‬ ‫�صرق �ل�ب��الد) �أن ��صتباكات ت��دور منذ يومني يف منطقة ميفعة يف‬ ‫�ملحافظة بني قوى �لأمن وعنا�صر م�صلحة يعتقد �أنهم ينتمون �إىل‬ ‫�لقاعدة‪ .‬وبح�صب هذه �مل�صادر‪ ،‬فاإن �أجهزة �لأمن كثفت عملياتها يف‬ ‫�صبوة �صمن تعزيز جهودها لتعقب عنا�صر وقادة �لقاعدة‪ ،‬ومن بني‬ ‫هوؤلء رجل �لدين �أنور �لعولقي �لذي تطلبه و��صنطن حيا �أو ميتا‪،‬‬ ‫وتتهمه بال�صلوع مبا�صرة يف هجمات ��صتهدفت �لوليات �ملتحدة‪.‬‬ ‫وذك ��رت �مل���ص��ادر �أن ه��ذه �ل��ص�ت�ب��اك��ات �أ��ص�ف��رت ع��ن ج��رح �أربعة‬ ‫��صخا�س بينهم جنديان ومدنيان‪.‬‬

‫احلوثيون يتهمون الأحمر بالإعداد لإ�صعال‬ ‫حرب جديدة يف �صعدة بتمويل �صعودي‬ ‫�صنعاء‪ -‬وكالت‬

‫جندي عراقي يقف على حافة حفرة بعد انفجار �صيارة ملغومة يف منطقة �صكنية باملن�صور غرب العا�صمة بغداد ام�س (ا ف ب)‬

‫ق��ري�ب��ة م��ن �مل �ك��ان (‪ )...‬وب�ع��د دق��ائ��ق �نفجرت‬ ‫�حل��اف �ل��ة‪ ،‬م ��ا �أدى �إىل ت��دم��ر �مل �ق��ر و�مل �ن ��ازل‬ ‫�لقريبة"‪.‬‬ ‫و�أدى �لن�ف�ج��ار �إىل ح��دوث ح�ف��رة قطرها‬ ‫ثالثة �أمتار‪.‬‬ ‫و�نت�صرت يف مكان �لنفجار قطع معدنية‬ ‫ومالب�س وبقع دماء �لقتلى‪ .‬ووجه �أبو عبد �هلل‬ ‫�نتقاد�ت لتخاذ �لقو�ت �لأمنية مقار بني �ملنازل‪،‬‬ ‫وق��ال‪" :‬كيف يتخذون منزل و�صط حي �صكني‬ ‫مقر� لهم؟ ويعلمون متاما �أنهم م�صتهدفون يف‬

‫�أي وقت كان"‪.‬‬ ‫و�لهجومان هما �لأكرب يف بغد�د منذ ‪� 17‬آب‬ ‫�ملا�صي عندما فجر �صخ�س نف�صه و�صط ح�صد‬ ‫م��ن �مل�ت�ط��وع��ني للجي�س يف م�ق��ر وز�رة �لدفاع‬ ‫�لقدمية يف باب �ملعظم‪� ،‬صمال بغد�د‪.‬‬ ‫يذكر �أن هذ� �ملقر تعر�س جمدد� يف �خلام�س‬ ‫من �ل�صهر �حلايل لهجوم من�صق �أوقع ‪ 12‬قتيال‪.‬‬ ‫على �صعيد �أعمال �لعنف �أي�صا‪ ،‬قال م�صدر �أمني‬ ‫�إن "�صخ�صني قتال بانفجار عبوة ل�صقة بحافلة‬ ‫ركاب �صغرة يف حي �لغز�لية" يف غرب بغد�د‪.‬‬

‫و�أ�صاف �أن "�ل�صخ�صني هما و�لد و�بنه"‪.‬‬ ‫ك �م��ا � �ص �ق �ط��ت ق ��ذ�ئ ��ف ه� � ��اون يف �ملنطقة‬ ‫�خل�صر�ء دون ت�صجيل �إ�صابات‪.‬‬ ‫وتاأتي �لتفجر�ت و�صط ��صتمر�ر �لتعرث يف‬ ‫ت�صكيل �حلكومة وعجز �لقياد�ت �ل�صيا�صية عن‬ ‫�لتو�صل �إىل �تفاق بهذ� �خل�صو�س‪.‬‬ ‫ورغ��م �لت�صريبات عن �تفاقات جانبية بني‬ ‫ه��ذ� �ل�ط��رف �أو ذ�ك‪ ،‬م��ا ز�ل��ت �لأم ��ور ت��ر�وح يف‬ ‫مكانها‪ ،‬خ�صو�صا بالن�صبة ملن�صب رئي�س �لوزر�ء‬ ‫�لذي ي�صكل �لعقدة �لأبرز‪.‬‬

‫على خلفية ت�صريحات م�صيئة لأم املوؤمنني عائ�صة‬

‫الكويت حتظر التجمعات العامة للحد من ت�صاعد التوتر الطائفي يف البالد‬ ‫�لرويح يف موؤمتر �صحايف قر�أ خالله‬ ‫ب �ي��ان �حل �ظ��ر "هذه ف�ت�ن��ة وي �ج��ب �أن‬ ‫توقف"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ص� ��ار �ل �ب �ي��ان �إىل ح �ظ��ر "�أي‬ ‫موكب �أو مظاهرة �و جتمع يف �ل�صو�رع‬ ‫و�مل� �ي ��ادي ��ن �ل �ع��ام��ة �ل �ت��ي ي��زي��د عدد‬ ‫�مل�صاركني فيها عن ع�صرين �صخ�صا"‪.‬‬ ‫و�أ� �ص��ار �ل��روي��ح �إىل �أن �ملخالفني‬ ‫ي��و�ج �ه��ون ع�ق��وب��ة ب��ال���ص�ج��ن �صنتني‪،‬‬ ‫م�صدد� على �أن وز�رة �لد�خلية "متار�س‬ ‫دورها" �نطالقا م��ن "حر�صها على‬ ‫�أمن و��صتقر�ر �لبلد"‪.‬‬ ‫وتاأتي هذه �خلطوة من �حلكومة‬ ‫بعدما �أعلنت جمموعات عدة يف �لكويت‬ ‫ع��زم�ه��ا ع�ل��ى ت�ن�ظ�ي��م جت�م�ع��ات عامة‬ ‫للمطالبة برحيل �لنا�صط �لكويتي‬ ‫�ل�صيعي من منفاه �لختياري‪.‬‬ ‫وت �� �ص��اع��دت �ل �ت��وت��ر�ت �ملذهبية‬ ‫ب�ق��وة يف �ل�ك��وي��ت بعدما �أط�ل��ق �ملدعو‬ ‫ي��ا��ص��ر �حل�ب�ي��ب �مل�ق�ي��م يف ل �ن��دن منذ‬ ‫مدير الإدارة القانونية يف وزارة الداخلية الكويتية « و�صط » يعلن خالل موؤمتر �صحايف حظر التجمعات‬ ‫�لعام ‪ ،2004‬ت�صريحات م�صيئة لل�صيدة‬ ‫�لأح ��د �لتجمعات �ل�ع��ام��ة يف �لبالد؛ �صيعي يف �خلارج‪.‬‬ ‫الكويت ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫عائ�صة ر�صي �هلل عنها‪.‬‬ ‫وق��ال مدير �لإد�رة �لقانونية يف‬ ‫للحد م��ن ت�صاعد �ل�ت��وت��ر �لطائفي‬ ‫وك ��ان �حل�ب�ي��ب ق��د غ ��ادر �لكويت‬ ‫حظرت �ل�صلطات �لكويتية �أم�س على خلفية ت�صريحات �أدىل بها نا�صط وز�رة �لد�خلية �لكويتية �لعميد �أ�صعد هربا من حكم بال�صجن ع�صر �صنو�ت‬

‫اجلي�ش املوريتاين يتحدث‬ ‫عن ق�صف مواقع لتنظيم القاعدة يف مايل‬ ‫نواك�صوط ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫�أف ��اد م�صدر ع�صكري م��وري�ت��اين كبر يف نو�ك�صوط‬ ‫�أم�س �لأح��د �أن �جلي�س �ملوريتاين يق�صف مو�قع لتنظيم‬ ‫�لقاعدة يف بالد �ملغرب �لإ�صالمي يف �صمال مايل‪.‬‬ ‫ومل يحدد �مل�صدر �صدة هذ� �لق�صف �أو طر�ز �لطائر�ت‬ ‫�لتي ��صتخدمها �صالح �جلو �ملوريتاين يف �لعملية‪.‬‬ ‫و�أعلن هذ� �مل�صوؤول �لع�صكري �أن "جي�صنا يق�صف يف‬ ‫هذه �لأثناء (�أم�س) مو�قع لإرهابيني يف تنظيم �لقاعدة يف‬ ‫بالد �ملغرب �لإ�صالمي �صمال مايل"‪.‬‬ ‫و�أك��د ه��ذ� �مل�صوؤول �لع�صكري "�أنها متابعة منطقية‬ ‫للتدخل �لذي بد�أته (يف نهاية �لأ�صبوع) قو�تنا �مل�صلحة‪،‬‬

‫بعدما ر�صدت ع�صابة �إرهابيني يف رتل من �لآليات �مل�صلحة‬ ‫�لتي كانت تنتقل �إىل حدودنا مع جمهورية مايل �ل�صقيقة‬ ‫ب�ه��دف مهاجمة �أح ��د مو�قعنا"‪ .‬ووق �ع��ت م �ع��ارك د�مية‬ ‫�جلمعة و�ل�صبت بني �جلي�س �ملوريتاين ووحد�ت من تنظيم‬ ‫�لقاعدة يف بالد �ملغرب �لإ�صالمي يف تومبوكتو (‪ 900‬كلم‬ ‫�صمال �صرق باماكو)‪ ،‬وقتل فيها �صتة جنود موريتانيني على‬ ‫�لأقل وجرح ثمانية‪ ،‬كما �صقط ‪ 12‬قتيال وعدد غر حمدد‬ ‫من �جلرحى يف �صفوف �لقاعدة‪ ،‬بح�صب ح�صيلة ر�صمية‬ ‫موريتانية‪ .‬وق��ال م�صدر قريب من �لرئا�صة �ملوريتانية‬ ‫لفر�ن�س بر�س �إن �لرئي�س حممد ولد عبد �لعزيز (�لقائد‬ ‫�لع�صكري �ل�صابق) "ي�صرف �صخ�صيا على �لعمليات" ومن‬ ‫�ملقرر �أن يجمع �لأحد معاونيه �ملكلفني ب�صوؤون �لدفاع‪.‬‬

‫نائب من كتلة احلريري‪ :‬من يعترب املحكمة عدوته نعتربه عدوا لنا‬ ‫طرابل�س ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫�صن �لنائب حممد كبارة �أم�س �لأحد حملة عنيفة على‬ ‫ح��زب �هلل‪ ،‬م �وؤك��د� �أن م��ن يعترب �ملحكمة �خل��ا��ص��ة بلبنان‬ ‫"عدوة له فنحن نعتربه عدو� لنا"‪ .‬وقال كبارة �لذي ينتمي‬ ‫�إىل كتلة "تيار �مل�صتقبل" �لنيابية بزعامة رئي�س �لوزر�ء‬ ‫�صعد �حلريري �أن "�أعد�ء �حلقيقة و�لعد�لة‪� ،‬أي حزب �إير�ن‬ ‫وملحقاته‪� ،‬أ�صقطو� �لدولة �للبنانية متهيد� لإ�صقاط �ملحكمة‬ ‫�لدولية"‪ .‬و�ع �ت��رب يف م �وؤمت��ر ��ص�ح��ايف ع�ق��ده يف طر�بل�س‬ ‫(�صمال) يف ح�صور عدد من رجال �لدين �ل�صنة �أن "كل من‬ ‫يعترب �ملحكمة ع��دوة له فنحن نعتربه ع��دو� لنا (‪ )...‬ومن‬ ‫هو �صد �لدولة فليغادر �حلكومة كائنا من كان"‪ .‬و�أك��د �أن‬ ‫"�حلرب بد�أت على �لدولة و�ل�صلطة و�ل�صعب �حلر فا�صتعدو�‬ ‫ملو�جهتها بالوحدة"‪ .‬وباملقابل ح��ذر �ل�ن��ائ��ب ح�صن ف�صل‬

‫�هلل �ملنتمي �إىل حزب �هلل من "فتنة رمبا مل ي�صهدها لبنان‬ ‫من قبل" وذلك على خلفية ��صتدعاء �لق�صاء جميل �ل�صيد‬ ‫للتحقيق معه‪ .‬وكان �لأمني �لعام حلزب �هلل ح�صن ن�صر �هلل‬ ‫قد �أعلن يف متوز �أنه يتوقع �أن توجه �ملحكمة �لدولية �لتهام‬ ‫مبقتل �حلريري �إىل عنا�صر من حزبه‪.‬‬ ‫وي�صر كبارة يف كالمه �إىل �ملدير �لعام �ل�صابق لالأمن‬ ‫�لعام �للو�ء جميل �ل�صيد �لذي كان هاجم �حلريري يف موؤمتر‬ ‫�صحايف �لأح��د �ملا�صي‪ ،‬طلب بعده وزير �لعدل �للبناين من‬ ‫�لنيابة �لعامة حتريك دعوى �حلق �لعام يف حق �ل�صيد ب�صبب‬ ‫"تهديده" �حلريري "و�أمن �لدولة"‪.‬‬ ‫و�للو�ء �ل�صيد هو �أحد �ل�صباط �لأربعة �لذين �صجنو�‬ ‫يف �آب ‪ 2005‬يف �إطار �لتحقيق يف �غتيال رئي�س �لوزر�ء �ل�صابق‬ ‫رفيق �حلريري �ل��ذي قتل فيه كذلك ‪� 22‬صخ�صا يف تفجر‬ ‫�صاحنة مفخخة يف بروت يف ‪� 14‬صباط ‪.2005‬‬

‫ب�صبب ت�صريحات م�صيئة ح��ول �أول‬ ‫وثاين �خللفاء �لر��صدين‪.‬‬ ‫و�أق � � � ��ام �حل �ب �ي��ب يف ل� �ن ��دن قبل‬ ‫ن�ح��و �أ� �ص �ب��وع��ني ح�ف��ال ب��ذك��رى وفاة‬ ‫�أم �مل�وؤم�ن��ني عائ�صة ر��ص��ي �هلل عنها‪،‬‬ ‫و�أطلق ت�صريحاته �مل�صيئة‪ .‬وقد بثت‬ ‫ه��ذه �لت�صريحات يف �صريط م�صور‬ ‫ن�صر على موقع �حلبيب �لإلكروين‪.‬‬ ‫و�أ� �ص �ف��رت ه��ذه �لت�صريحات عن‬ ‫موجة من �لردود �ل�صاجبة‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫م��ن قبل �لإ��ص��الم�ي��ني �ل�صنة‪� ،‬لذين‬ ‫طالبو� �حلكومة بال�صعي �إىل ت�صلم‬ ‫�حلبيب �أو ب�صحب �جلن�صية �لكويتية‬ ‫منه‪.‬‬ ‫وه� � ��دد ن� � ��و�ب �إ�� �ص ��الم� �ي ��ون �صنة‬ ‫ب��ا��ص�ت�ج��و�ب رئ�ي����س �ل � ��وزر�ء �أو وزير‬ ‫�لد�خلية �إذ� مل تتحرك �حلكومة‪.‬‬ ‫وي�صكل �ل�صيعة نحو ثلث �لكويتيني‬ ‫�ل �ب��ال��غ ع ��دده ��م ‪ 1،1‬م �ل �ي��ون ن�صمة‪،‬‬ ‫ولديهم ت�صعة �أع�صاء يف جمل�س �لأمة‬ ‫�ملوؤلف من خم�صني مقعد�‪� ،‬إ�صافة �إىل‬ ‫وزي��ري��ن يف �حل�ك��وم��ة �مل�وؤل�ف��ة م��ن ‪16‬‬ ‫وزير�‪.‬‬

‫�ت�ه�م��ت ج�م��اع��ة �حل��وث�ي��ني �ل��وج�ي��ه �لقبلي ح�صني �لأحمر‬ ‫بالإعد�د لإ�صعال حرب جديدة يف �صعدة بتمويل �صعودي هدفها‬ ‫�لتطهر �لعرقي لأتباع �ملذهب �لزيدي �ل�صيعي يف �ليمن‪.‬‬ ‫ونقلت �جلماعة يف ب�ي��ان وزع ع��رب �ل��ربي��د �لإل �ك��روين عن‬ ‫م�صادر و�صفتها باخلا�صة‪� ،‬أن �جتماعات قبلية مكثفة عقدها‬ ‫بع�س �مل�صايخ �لعائدين م��ن �ل�صعودية م �وؤخ��ر�ً ومنهم ح�صني‬ ‫�لأحمر من �أجل فتح حرب قبلية جديدة �صد �حلوثيني‪.‬‬ ‫و�أ�صافت �جلماعة �أن �لأحمر تكفل بفتح جبهة جديدة من‬ ‫ط��رف��ه تتمثل يف ق�ط��ع خ��ط ��ص�ع��دة ��ص�ن�ع��اء‪ ،‬و�أن �أم� ��و�ل كبرة‬ ‫ت�صرف يف خدمة هذ� �لتوجه �جلديد �لذي يهدف �إىل �لتطهر‬ ‫�لعرقي لأتباع �ملذهب �لزيدي كما ح�صل يف مدينة حوث نهاية‬ ‫�صهر رم�صان �ملا�صي‪.‬‬ ‫و�صبق لل�صلطات �ليمنية �أن �تهمت �لأح�م��ر ر�صميا بتلقي‬ ‫ماليني �ل ��دولر�ت من �لزعيم �لليبي معمر �ل�ق��ذ�يف خ�ص�صت‬ ‫ل�ت�اأ��ص�ي����س ح ��زب ج��دي��د ب �ع��دم��ا ف���ص��ل يف �ل��و� �ص��ول �إىل �ملكتب‬ ‫�ل�صيا�صي حلزب �ملوؤمتر �ل�صعبي �لعام �حلاكم يف �لبالد‪ .‬و�أ�صار‬ ‫بيان �حلوثيني �إىل �أن هذه �ملرحلة تتز�من مع بدء تنفيذ ما مت‬ ‫�لتوقيع عليه بني �صنعاء و�حلوثيني برعاية قطر و�لهدف منها‬ ‫�إف�صال �مل�صاعي �لقطرية‪ .‬وو�صف �ملرحلة �حلالية باأنها ت�صبه �إىل‬ ‫حد كبر تلك �لإرها�صات و�لتحديات �لتي و�جهت �تفاق �لدوحة‬ ‫‪� 2007‬لتي �أدت يف �لنهاية �إىل �إف�صال �لتفاق و�ن�صحاب �لو�صيط‬ ‫�لقطري‪ .‬وق��ال �لبيان‪ :‬توؤكد �ملوؤ�صر�ت �أن دول��ة قطر �صتو�جه‬ ‫�لكثر من �لتحديات‪ ،‬يف حني يرى كثر من �ملر�قبني �أن �صنعاء‬ ‫مل تطلب �لتدخل �لقطري �إل من �أجل �إثارة حفيظة بع�س دول‬ ‫�جلو�ر (�ل�صعودية) لك�صب �ملزيد من �لأم��و�ل و�لدعم �ل�صيا�صي‬ ‫و�لع�صكري ملو�جهة �لتحديات �لتي تو�جهها حكومة �صنعاء‪.‬‬ ‫وي�صار �إىل �أن �حلكومة �ليمنية و�حلوثيني وقعو� يف منت�صف �آب‬ ‫�ملا�صي على حم�صر لتنفيذ �تفاق رعته قطر عام ‪ 2007‬يق�صي‬ ‫ب�ن��زول �حلوثيني م��ن �مل��و�ق��ع �ملتح�صنني بها وت�صليم �لأ�صلحة‬ ‫�لثقيلة للدولة يف ح��ني ت�ق��وم �لأخ ��رة ب �اإع��ادة �إع�م��ار حمافظة‬ ‫�صعده باإ�صر�ف �لو�صيط �لقطري‪.‬‬

‫مئات الأرمن ي�صاركون يف قدا�ش‬ ‫برتكيا للمرة الأوىل منذ ‪ 95‬عاما‬

‫جزر اقدامار ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫جتمع مئات �لأرمن �أم�س �لأحد يف كني�صة تاريخية جنوب �صرق‬ ‫تركيا‪ ،‬حيث �أح�ي��و� للمرة �لأوىل منذ ‪ 95‬ع��ام��ا‪ُ ،‬ق �دّ���ص��ا يف �حتفال‬ ‫ت�صعى فيه �أنقرة ملد �ليد �إىل يريفان‪.‬‬ ‫و�أق �ل��ت يف �ل�صباح جمموعة �صفن �حل�ج��اج �لآت ��ني م��ن تركيا‬ ‫و�أرمينيا و�أوروب ��ا و�ل��ولي��ات �ملتحدة‪� ،‬إىل ج��زر �أق��د�م��ار (�أختامار‬ ‫بالأرمنية)‪ ،‬عند بحرة فان‪ ،‬حيث كني�صة �ل�صليب �ملقد�س‪ ،‬وهو معلم‬ ‫ديني يعود تاريخ بنائه �إىل �لقرن �لعا�صر‪.‬‬

‫خطوات عراقية حلل امل�صاكل مع الكويت‬ ‫بغداد ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫�أعلن م�صوؤول عر�قي رفيع �أم�س �لأحد �أن بالده‬ ‫ب�صدد �تخاذ خطو�ت "مهمة" حلل بع�س �مل�صاكل‬ ‫�لعالقة م��ع �ل�ك��وي��ت �ل�ت��ي ت�ع��ار���س رف��ع �لعقوبات‬ ‫�ل��دول�ي��ة �مل�ف��رو��ص��ة ع�ل��ى ب �غ��د�د م�ن��ذ �أن �جتاحها‬ ‫جي�س �لنظام �ل�صابق عام ‪.1990‬‬ ‫و�أ�� �ص ��اف �مل �ت �ح��دث ب��ا� �ص��م �حل �ك��وم��ة �ملنتهية‬ ‫ولي�ت�ه��ا ع�ل��ي �ل��دب��اغ يف ب�ي��ان �أن �ل �ع��ر�ق "�صيبد�أ‬ ‫ب�صورة م�صركة م��ع �حلكومة �لكويتية ب�صيانة‬ ‫وتثبيت �لعالمات �حلدودية �لربية‪ ،‬وكذلك تفعيل‬ ‫�ل�صتثمار �مل�صرك للحقول �لنفطية �مل�صركة بني‬ ‫�لبلدين"‪.‬‬ ‫و�ع �ت��رب �أن ه ��ذه �خل� �ط ��و�ت "عملية لإنهاء‬ ‫كل �مللفات �لعالقة �مل��وروث��ة من ممار�صات �لنظام‬ ‫�ل�صابق"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وز�رة �خل��ارج�ي��ة �لكويتية ق��د �أعلنت‬ ‫م�ن�ت���ص��ف مت ��وز �مل��ا� �ص��ي �أن �ه ��ا �� �ص �ت��دع��ت �ل�صفر‬ ‫�لعر�قي لدى �لكويت حممد بحر �لعلوم و�صلمته‬ ‫مذكرة �حتجاج على ت�صريحات ملندوب �لعر�ق لدى‬ ‫�جلامعة �لعربية قي�س �لعز�وي يطالب فيها باإعادة‬ ‫تر�صيم �حلدود بني �لبلدين‪.‬‬ ‫وع��اد ملف تر�صيم �حل ��دود �إىل �ل��و�ج�ه��ة �إثر‬ ‫تاأكيد �لعز�وي عدم �عر�ف �لعر�ق بالر�صيم �لذي‬ ‫حددته �لأمم �ملتحدة وفقا للقر�ر ‪.833‬‬ ‫ونقلت �صحف كويتية ع��ن �ل �ع��ز�وي ق��ول��ه �إن‬ ‫"�لعر�ق ل يعرف بهذه �حلدود؛ لأن جمل�س �لأمن‬ ‫لي�س من �صالحياته �أن ير�صم حدود �أي دولة‪ ،‬ومل‬

‫ي�صبق له �أن فعل ذلك"‪.‬‬ ‫ويف �ملجال �لنفطي‪ ،‬كان وزير �لنفط �لكويتي‬ ‫�ل�صيخ �أحمد عبد�هلل �ل�صباح قد �أعلن �أو�خ��ر �آب‬ ‫�ملا�صي �لتو�صل "مبدئيا" �إىل �تفاق ينظم �إنتاج‬ ‫�لنفط يف �حلقول �حلدودية �لتي �صبق �أن ت�صببت‬ ‫بنز�ع بني �لبلدين‪.‬‬ ‫وقال �إن �لتفاق ين�س على دعوة �صركة دولية‬ ‫و�ح��دة للتنقيب ع��ن �لنفط يف �حل�ق��ول �مل�صركة‬ ‫�حلدودية‪.‬‬ ‫وهناك عدد من �حلقول �لنفطية بني �لبلدين‬ ‫بينها حقل �لرميلة �لعر�قي �لعمالق �ل��ذي ميتد‬ ‫�إىل د�خل �لأر��صي �لكويتية‪ ،‬حيث يعرف با�صم حقل‬ ‫�لرتقة‪ .‬ومن �حلقول �أي�صا �لزبر و�ل�صفو�ن‪.‬‬ ‫وم�ع�ظ��م �لإن� �ت ��اج �ل �ع��ر�ق��ي �حل ��ايل ي �اأت��ي من‬ ‫حقل �لرميلة‪ ،‬ويعادل ‪ 1،5‬مليون برميل يوميا من‬ ‫�أ�صل ‪ 2،5‬مليون برميل ينتجها �لعر�ق‪ ،‬بينما �إنتاج‬ ‫�لكويت من حقل �لرتقة ل يتعدى ‪� 50‬ألف برميل‪.‬‬ ‫وك��ان �لرئي�س �لعر�قي �ل�صابق �صد�م ح�صني‬ ‫�تهم �لكويت ب�صرقة نفط �لرميلة عندما �حتلت‬ ‫قو�ته �لكويت يف �آب ‪.1990‬‬ ‫ويف جم� ��ال �ل �ت �ع��وي �� �ص��ات‪� ،‬رت �ف �ع��ت �لقيمة‬ ‫�لإجمالية �لتي �صددها �لعر�ق للكويت �إىل ‪30،15‬‬ ‫مليار دولر‪ .‬وت�ن��اه��ز �مل�ب��ال��غ �ملتبقية ‪ 22،3‬مليار‬ ‫دولر‪.‬‬ ‫وي �� �ص��دد �ل� �ع ��ر�ق ح��ال �ي��ا خ�م���ص��ة يف �مل �ئ��ة من‬ ‫ع��ائ��د�ت��ه �لنفطية ل���ص�ن��دوق خ��ا���س �أق��رت��ه �لأمم‬ ‫�ملتحدة تعوي�صا لحتالله �لكويت مدة �صبعة �أ�صهر‪.‬‬ ‫وتطالب �ل�صلطات �لعر�قية بتقلي�س هذه �لن�صبة‬

‫�إىل ‪ 2،5‬يف �ملئة‪ .‬وتلقى �ل�صندوق طلبات تعوي�س‬ ‫قدرها ‪ 368‬مليار دولر‪� ،‬إل �أنه �أقر ‪ 52‬مليار دولر‬ ‫ف�ق��ط‪ ،‬بينها �أك ��رث م��ن ‪ 39‬م�ل�ي��ار� للكويت‪ ،‬وذلك‬ ‫��صتناد� �إىل �أرقام من �لكويت ومن �ل�صندوق‪.‬‬ ‫ويطالب �ل�ع��ر�ق �ل��دول �لد�ئمة �لع�صوية يف‬ ‫جمل�س �لأم ��ن �ل� ��دويل‪ ،‬مب�صاعدته ل�ل�خ��روج من‬ ‫�لف�صل �ل�صابع مليثاق �لأمم �ملتحدة �ل��ذي فر�صت‬ ‫مبوجبه عقوبات دولية‪.‬‬ ‫ل�ك��ن �ل�ك��وي��ت ت�صر ع�ل��ى � �ص��رورة ع��دم تغير‬ ‫موقف جمل�س �لأم��ن �إل بعد �للتز�م بكل قر�ر�ت‬ ‫�مل�ج�ل����س‪ .‬وف���ص��ال ع��ن دف ��ع ت�ع��وي���ص��ات‪ ،‬تت�صمن‬ ‫�لعقوبات �إعادة ممتلكات �لكويت‪ ،‬وتر�صيم �حلدود‬ ‫بني �لبلدين‪ ،‬وك�صف م�صر �لأ�صرى �لكويتيني‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت �ل�ل�ج�ن��ة �ل��دول �ي��ة ل�ل���ص�ل�ي��ب �لأحمر‬ ‫ق��د �أع�ل�ن��ت عقد �ج�ت�م��اع��ات ت�صم ممثلني للعر�ق‬ ‫و�لكويت لك�صف م�صر �لأ�صخا�س �ل��ذي��ن فقدو�‬ ‫خالل حرب �خلليج �لثانية (‪.)1991-1990‬‬ ‫و�أن �� �ص �ئ��ت �ل�ل�ج�ن��ة �ل�ث��الث�ي��ة و�ل�ل�ج�ن��ة �لفنية‬ ‫�ل�ف��رع�ي��ة �ملنبثقة منها ع��ام��ي ‪ 1991‬و‪ 1994‬على‬ ‫�لتو�يل‪ ،‬بهدف ك�صف م�صر �ملفقودين‪.‬‬ ‫وتوؤكد �لكويت �أنها ل تعرف م�صر ‪� 605‬أ�صخ‬ ‫��س نقلو� �إىل �لعر�ق خالل فرة �لحتالل‪ ،‬وهم‬ ‫‪ 571‬كويتيا‪ ،‬و‪� 34‬أجنبيا‪ ،‬و‪� 14‬صعوديا‪ ،‬وخم�صة م�س‬ ‫ريني‪ ،‬وخم�صة �إير�نيني‪ ،‬و�أربعة �صوريني‪ ،‬وثالثة ل‬ ‫بنانيني وبحريني وعماين وهندي‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬عرف �لنظام �لعر�قي �ل�صابق ب‬ ‫�أنه �حتجز �أ�صرى‪ ،‬لكنه فقد �أثرهم بعد �نتفا�صة‬ ‫�لعام ‪.1991‬‬


á«dhOh á«HôY ¿hDƒ°T

π`` `aÉ`` `fi äó`` ` ` ` ` ` ` ` `cCG Qƒ£°ùdG ÚH ⁄ ¬``fCG á«∏«FGô°SEG á«°SÉ«°S ᨫ°U OÉéjEG ¿B’G ≈àM ºàj' 󫪌 ¿CÉ` °` û` H §`` °` Sh π`` M .'äÉæWƒà°ùŸG ‘ AÉ`` æ` `Ñ` `dG "π«FGô°SEG" ¿CG ¤EG QÉ``°`û`jh ¬MôW É`` `MGÎ`` `bG ¢``†` aô``J ô¡°TCG áKÓãH ó«ªéàdG ójóªàH »°†≤j ô°üe ᣰSGƒH ¿ƒ«æ«£°ù∏ØdG .iôNCG ¢ù«FQ ™e ™ªàLG ¿Éª«∏°S ôªY ájô°üŸG äGQÉÑîà°S’G ¢ù«FQ ™∏£e áeôµŸG áµe ‘ π©°ûe ódÉN "¢SɪM" ácô◊ »°SÉ«°ùdG ÖൟG ,ájOƒ©°ùdG á«Hô©dG áµ∏ªª∏d ¿Éª«∏°S IQÉjR ¢ûeÉg ≈∏Y ,…QÉ÷G ô¡°ûdG á◊É°üŸG É¡°SCGQ ≈∏Yh ,áMÉ°ùdG ≈∏Y äGóéà°ùŸG ô``NBG AÉ≤∏dG ∫hÉæJh ÚH Iô°TÉÑŸG äÉ``°`VhÉ``Ø`ŸG ø``e ¤hC’G á``dƒ``÷G èFÉàfh ,á«æ«£°ù∏ØdG .ø£æ°TGh ‘ âjôLoCG »àdG Ú«∏«FGô°SE’Gh Ú«æ«£°ù∏ØdG ¥ô°ûdG ΩÓ``°` ù` d ø``£` æ` °` TGh ó``¡`©`e ø``Y Qó``°` U ô``jô``≤` J ∞``°`û`c "π«FGô°SEG"h á«æ«£°ù∏ØdG á£∏°ùdG ÚH ÉfhÉ©J' ∑Éæg ¿CG ,§``°`ShC’G AÉLh .'ΩGƒ`` YCG áKÓK òæe Iõ``Z ´É£b ≈∏Y ¢SɪM äô£«°S ¿CG òæe á©HÉàdG á«æeC’G ô°UÉæ©dG Oô£H ¢SɪM âeÉb ¿CG ó©H" ôjô≤àdG ‘ IõZ ´É£b ‘ Ú«æ«£°ù∏ØdG ÚH »æeC’G ¿hÉ©àdG OGR ,¢SÉÑYh ¿ÓMód ."ábƒÑ°ùe ÒZ IQƒ°üH "π«FGô°SEG"h iƒYO ™aôH ÉgQGôb øY ähÒH ‘ ájô°üŸG IQÉØ°ùdG â©LGôJ AGƒ∏dG ≥HÉ°ùdG ÊÉæÑ∏dG øeC’G ôjóe ó°V á«LQÉÿG IQGRh ÈY á«FÉ°†b ,áæàØdG ≈∏Y ¢†jôëàdÉH É¡fÉcQCG óMC’ ¬eÉ¡JG ÖÑ°ùH ,ó«°ùdG π«ªL .á«fÉæÑd äÉ«°üî°Th äÉ«©Lôe øe íFÉ°üf á∏ªL ó©H ôªY øe äÉëØ°U çÓK iƒW ,»îjQÉàdG »cÎdG AÉàØà°S’G Qƒà°SódG áëØ°Uh ,ä’GÔ``÷G áëØ°Uh ,á«cQƒJÉJC’G áëØ°U :É«côJ ™jô°ùJ :IójóL äÉ£fi çÓK ≈∏Y á«fÉZhOQC’G É«côJ π£àd ,‹É◊G ,á«WGô≤ÁódG á«∏ª©dG ô``jƒ``£`Jh ,»`` ` HhQhC’G OÉ`` –’G ƒëf ≈``£`ÿG .πjóH Qƒà°SO áZÉ«°Uh "Iƒ`YódG Üõ`M" ó`ah ó`°SC’G QÉ°û`H …Qƒ°ùdG ¢ù«FôdG ∫ÉÑ≤`à°SG ¤EG IOƒ©dG »`a »µdÉŸG …Qƒf ¢Uô`a Rõ`Y ,â`FÉØdG ´ƒÑ°SC’G »`a »bGô`©dG ¬à`eRCG ø`e ¥Gô`©dG êGô`NEG »`a ≥`°ûeO QhO ¢Sôq `c É`ªc ,á`eƒµ◊G á°SÉFQ .á∏Ñ≤ŸG ¬JGƒ£N ¢ùªq `∏J ≈∏`Y ¬JóYÉ°ùeh á«eƒµ◊G "…É°ûdG ÜõM"`H áahô©ŸG á«LÉéàM’G á``cô``◊G Rƒ``a πµq °T ¢ù∏› ájƒ°†©H (…Qƒ``¡`ª`÷G Üõ``◊G ‘ Oó°ûàŸG »æ«ª«dG ìÉ``æ`÷G) ÉeÉHhCG ∑GQÉH »µjôeC’G ¢ù«Fô∏d kÉjóL GQGòfEG ,ôjhÓjO áj’h øY ñƒ«°ûdG .¢Sô¨fƒµ∏d »Ø°üædG ójóéàdG äÉHÉîàfG øe ™«HÉ°SCG áaÉ°ùe ≈∏Y 30^000 ƒëf ¿EÉa ,á«dhódG ƒØ©dG ᪶æe É¡àØ°ûc äÉeƒ∏©e ≥ah .áªcÉfi ¿hO øe á«bGô©dG ¿ƒé°ùdG ‘ ¿ƒ©Ñ≤j π≤à©e

á«°SÉ«°ùdG IôµØŸG .á«fÉ£jÈdG IóMƒdG ≥«≤– - 1870 øjô°û©dGh ådÉãdG ‘h ¢ù∏HÉf áæjóe πà– ájõ«∏µfE’G äGƒ≤dG 1918 ≈∏Y É¡Jô£«°S â∏ªcCÉa ɵYh ÉØ«M »àæjóe â∏àMG 1918 ∫ƒ∏jCG øe .É¡æe á«fɪã©dG äGƒ≤dG ÜÉë°ùfG ó©H Ú£°ù∏a ¢VQCG :»YGPE’G åÑdG ¢Vô©e ‘ º¡JGQɵàHG ôNBG ¿ƒ°Vô©j ¿ƒjRÉædG -1933 ¬ª°SG á``eQÉ``°`U IOó``fi äÉ``Ø`°`UGƒ``e ≥``ah ºª°üe ∫õ``æ`e πµd ´É``jò``e ."Ö©°ûdG RÉ¡L" ÖdÉ£j …òdG ¢S’Gh …Ôg »µjôeC’G á«LQÉÿG ôjRh ádÉ≤à°SG -1946 .»JÉ«aƒ°ùdG OÉ–’G ∫É«M "áFó¡J" á°SÉ«°ùH É¡FÉ≤HEG" ≈∏Y ¢üæj ôFGõé∏d É©°Vh óªà©J á«°ùfôØdG äÉ£∏°ùdG -1947 ."á«°ùfôØdG ájQƒ¡ª÷G πNGO ≈∏Y GOQ Ú£°ù∏a ΩƒªY á``dhO ΩÉ«b ø∏©J á«Hô©dG á©eÉ÷G - 1948 .IóëàŸG äÉj’ƒdGh É«fÉ£jôH øe ºYóH "π«FGô°SEG ádhO" ΩÉ«b ¿ÓYEG ¿ƒZQCGh ¿Òà°T »àª¶æe π– á«∏«FGô°SE’G ∫ÓàM’G áeƒµM -1948 .Úà«HÉgQE’G .IóëàŸG ·C’G áÄ«g ‘ Gƒ°†Y ΩÉæà«a ∫ƒÑb - 1977 QƒWGÈeE’ÉH ≈£°SƒdG É«≤jôaEG ‘ ÜÓ≤fG ‘ í«£j ƒcGO ó«ØjO -1979 .êÉ©dG πMÉ°S ¤EG CÉé∏j …òdG ∫hC’G É°SÉcƒH ÜɵJQG ≈∏Y ÉLÉéàMG Ö«HCG πJ øe ÉgÒØ°S Öë°ùJ ô°üe - 1982 ¿ÉæÑd ‘ Ó«JÉ°Th GÈ°U QRÉ› áfQGƒŸG ¬FÉØ∏Mh »∏«FGô°SE’G ¢û«÷G .Ú«æ«£°ù∏ØdG ÚÄLÓdG äɪ«fl ó°V .ƒ«cƒW ‘ á«∏«FGô°SE’G IQÉØ°ùdG Üôb áeƒ¨∏e IQÉ«°S QÉéØfG - 1984 ¤EG π∏°ùJ »∏«FGô°SEG âîj ≈∏Y QÉædG ¿ƒ≤∏£j ¿ƒjô°üe OƒæL - 1984 .ôªMC’G ôëÑdG ‘ óªfi ¢SCGQ ܃æL á≤£æe á©HQCG ™bƒj ähÒ``H ‘ ᫵jôeC’G IQÉØ°ùdG ô≤e ‘ QÉéØfG - 1984 .ÉëjôL Úà°Sh Ó«àb øjô°ûYh ¤EG á«eÓ°SE’G á``jOÉ``–’G ôª≤dG Qõ``L ájQƒ¡ªL Ωɪ°†fG - 1993 .á«Hô©dG ∫hódG á©eÉL …òdG á«bô°ûdG Qƒª«J º«∏bEG ¤EG π°üJ ΩÓ°ùdG ßØM äGƒ``b -1999 .∫Ó≤à°S’ÉH ÖdÉ£J ácôM ó¡°ûj ádOC’G ÜÉ«¨d Gô¶f ôJhh âjGh á«°†b »¡æj »µjôeC’G AÉ°†≤dG -2000 äGQɪãà°SG á«°†b ‘ ¬``à` LhRh ¿ƒàæ«∏c π«H ¢ù«FôdG ø``jó``J »``à`dG .ájQÉ≤Y øeCÓd IQGRh çGóëà°SG ø∏©j ¢TƒH êQƒL »µjôeC’G ¢ù«FôdG -2001 .GôjRh êójQ ΩƒJ Ú©jh »∏NGódG

äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe øY QOÉ°U ¿ÓYG

IQGRh ‘ äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe ø∏©j ¬JÓjó©Jh 1997 áæ°ùd (22) ºbQ äÉcô°ûdG ¿ƒfÉb øe (Ü/254 ) IOÉŸG ΩɵM’ GOÉæà°SG ( IÉØ©e) á«dhDƒ°ùŸG IOhófi ácô°ûc Éæjód á∏é°ùŸGh ôjó°üàdGh OGÒà°SÓdQɪ£b ácô°T ¬eÉ©dG áÄ«¡dG ¿ÉH IQÉéàdGh áYÉæ°üdG ácô°ûdG á«Ø°üJ ≈∏Y á≤aGƒŸG 2010/9/6 ïjQÉàH ó≤©æŸG …OÉ©dG ÒZ É¡YɪàLÉH äQôb ób 2007/3/7 ïjQÉàH (560) ºbôdG â– á≤jóM πHÉ≤e ∫Gõf »M ¿ÉªY ƒg »Ø°üŸG ¿GƒæY ¿Gh ácô°û∏d É«Ø°üe ¬W π«Yɪ°SG ≈æãe ó«°ùdG Ú«©Jh ájQÉ«àNG á«Ø°üJ 15 ºbQ IQɪY iQƒ°ûdG (0797013726) ¿ƒØ∏J ¿OQ’G (11191) ¿ÉªY (910269) Ü .¢U

ácô°ûdG »Ø°üe øY QOÉ°U ¿ÓYEG

ácô°T »æFGO øe ƒLQCG , ¬JÓjó©Jh 1997 áæ°ùd (22) ºbQ äÉcô°ûdG ¿ƒfÉb øe (Ü/264) IOÉŸG ΩɵMC’ kGOÉæà°SG AGƒ°S ácô°ûdG √ÉŒG á«dÉŸG º¡àÑdÉ£e Ëó≤J IQhô°V á«dhDƒ°ùŸG IOhóëŸG äGôgƒéŸGh ÖgòdG IQÉéàd ¿ÉªY ÚæFGó∏d ô¡°TCG áKÓKh , áµ∏ªŸG πNGO ÚæFGó∏d ¬îjQÉJ øe øjô¡°T ∫ÓN ∂dPh / ’ ΩCG ™aódG á≤ëà°ùe âfÉc . áµ∏ªŸG êQÉN ¢TôWC’G º°SÉH : »Ø°üŸG º°SG :‹ÉàdG ¿Gƒæ©dG ≈∏Y ∂dPh (11ºbQ …Qɪãà°S’G ™ªéŸG) ΩÉàjC’G IQɪY / óªfi ÒeC’G ´QÉ°T /ådÉãdG QGhódG / ¿ÉªY πÑL : ¬fGƒæY ácô°ûdG »Ø°üe 0795618259 : …ƒ∏N 4628268 : ¿ƒØ∏J ¿OQC’G (11183) ¿ÉªY (5667) : Ü.¢U ¢TôWC’G º°SÉH

ÓY ôjO ¥ƒ≤M í∏°U ᪵fi ºµM ≠«∏ÑJ Iôcòe

ΩÉY πé°S (2010-128) / 1-17 iƒYódG ºbQ 2010/7/22 ºµ◊G ïjQÉJ ídÉ°U ó©°S º«MôdGóÑY :¬fGƒæYh ≠«∏ÑàdG ÖdÉW …QÉ°ùdG ƒHCG ¢``SGô``a PÉ``à`°`SC’G Öàµe / á«dɪ°ûdG QGƒ`` ZC’G πªL πªL ƒHG óªfi ≈«ëj ¢SGôa :PÉà°S’G ¬∏«ch »ª«©ædG ¢VƒY Ú°ùM ≈Øc :¬fGƒæYh ¬¨«∏ÑJ ܃∏£ŸG ø°ü◊G º«fl / óHQG ΩɵMCÉH ÓªY -1 :»∏j Ée ᪵ëŸG Qô≤J :ºµ◊G á°UÓN 11h 10 ÚJOÉŸGh á«dó©dG ΩɵMC’G á∏› øe 1818 IOÉŸG ájOCÉàH º¡«∏Y ≈YóŸG ΩGõdÉH ºµ◊G äÉæ«ÑdG ¿ƒfÉb øe 161) OGƒ``ŸG ΩɵMÉH ÓªY -2 »Yóª∏d QÉæjO 3000 ≠∏Ñe ÚeÉëŸG áHÉ≤f ¿ƒfÉb øe 46 IOÉŸG ád’óHh (167h 166h IóFÉØdGh ∞``jQÉ``°`ü`ŸGh Ωƒ``°`Sô``dG É¡«∏Y ≈``Yó``ŸG Úª°†J »gÉLƒdG áHÉãà »YóŸG ≥ëH É«gÉLGh GQGôb á«fƒfÉ≤dG .±ÉæÄà°SÓd ÓHÉb º¡«∏Y ≈YóŸG ≥M

ò«ØæJ IôFGO øY QOÉ°U QÉ£NG ¿ÉªY ájGóH ᪵fi

¢U 2010/3030 :ájò«ØæàdG iƒYódG ºbQ 2010/9/19 : ïjQÉàdG QOÉ≤dGóÑY AÓY :øjóŸG / ¬«∏Y ΩƒµëŸG º°SG ó«ªM ƒHG ó«©°S ÉjÒdÉL ™ª› / Ú°ù◊G πÑL / ¿ÉªY :¬fGƒæYh ô°ûH äÓfi 2009/4/30 :¬îjQÉJ ¿ÉªY ¥ƒ≤M í∏°U ᪵fi √Qhó°U πfi Ωƒ°SôdGh QÉæjO (4580) :øjódG / ¬H ΩƒµëŸG QÉæjO (100)h IÉeÉëŸG ÜÉ©JGh ∞jQÉ°üŸGh ±ÉæÄà°S’G á∏Môe øY IÉeÉfi ÜÉ©JG ïjQÉJ »∏J ΩÉ``jCG á©Ñ°S ∫Ó``N …ODƒ` J ¿CG ∂«∏Y Öéj :øFGódG / ¬d ΩƒµëŸG ¤EG QÉ``£`NE’G Gò``g ∂¨«∏ÑJ ≠∏ÑŸG ôjƒ£àdGh Qɪãà°SÓd á«ŸÉ©dG πÑ≤à°ùŸG ácô°T .√ÓYCG ÚÑŸG hCG Qƒ``cò``ŸG øjódG ODƒ` J ⁄h Ió``ŸG √ò``g â°†≤fG GPGh ò«ØæàdG Iô``FGO Ωƒ≤à°S ,á«fƒfÉ≤dG ájƒ°ùàdG ¢Vô©J k áeRÓdG ájò«ØæàdG äÓeÉ©ŸG Iô°TÉÑà .∂≤ëH ÉfƒfÉb ò«ØæàdG QƒeCÉe

10

(1359) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (20) ÚæK’G

ÉjQƒ°S Ohõà°S É¡fCG ócDƒJ É«°ShQ Oó¡J zπ«FGô°SEG{h âfƒNÉj ïjQGƒ°üH ä’Éch -ƒµ°Sƒe

»°ShôdG âfƒNÉj ñhQÉ°U

ïjQGƒ°U É``jQƒ``°`S º«∏°ùJ ø``Y â``©`LGô``J ó``b É``«`°`ShQ iôNCG áë∏°SCGh (CG Qóæµ°SEG) ïjQGƒ°Uh (300-¢``S) ."π«FGô°SEG" ÖÑ°ùH á≤HÉ°S äÉbhCG ‘ ’ ÉjQƒ°S ¿CG ƒg ÖÑ°ùdG ¿CG ¿hôNBG AGÈN iôjh .ájô°ü©dG áë∏°SC’G øe IÒÑc äÉæë°T øªK ∂∏“ ò«ØæàH ¿B’G Ωƒ≤J É«°ShQ ¿CG äÉeƒ∏©e ó«ØJh ÉjQƒ°S ™``e »æØdG …ôµ°ù©dG ¿hÉ©à∏d Úà«bÉØJG (¢ùà«∏jΰS) äÉeƒ¶æe ÉjQƒ°S º«∏°ùàH ¿É«°†≤J Ó¨jEG) ï``jQGƒ``°` U øª°†àJ »``à`dG …ƒ`` ÷G ´É``aó``∏`d (1¢S-Ò°ùàfÉH) äÉeƒ¶æe É¡ª«∏°ùJh ,(¢``S – .…ƒ÷G ´Éaó∏d á«NhQÉ°üdG ádhódG »``g ΩÉæà«a ¿CG ¤EG IQÉ``°` TE’G Qó`` Œh (¿ƒ«à°SÉH) äÉeƒ¶æe ≈∏Y â∏°üM »àdG Ió«MƒdG ¤EG äÉeƒ¶æŸG √òg ójQƒJ ¿CG ó≤à©ojh .¿B’G ≈àM »æØdG …ôµ°ù©dG ¿hÉ©àdG ™«°Sƒàd 󡪫°S ájQƒ°S .É«°ShQ ÚHh É¡æ«H

áØ°SÉf á``æ`ë`°`T (â``fƒ``NÉ``j) ñhQÉ``°` U π``ª`ë`jh ó©Ñj ±ó``g ¤EG ΩGô``Zƒ``∏`«`c 200 ø``Y É``¡`fRh ó``jõ``j øª°V ï``jQGƒ``°` ü` dG √ò``g êQó``æ` Jh .Î``eƒ``∏`«`c 300 ájɪ◊ ⪪°U »àdG (¿ƒ«à°SÉH) áeƒ¶æe QÉ``WEG .á«Hô◊G øØ°ùdG ÒeóJh πMGƒ°ùdG (âfƒNÉj) ïjQGƒ°U AGô°T ≈∏Y ÉjQƒ°S äóbÉ©Jh .2007 ΩÉY ‘ »∏«FGô°SE’G AGQRƒ`` ` `dG ¢``ù` «` FQ ¿CG ¤EG QÉ``°` û` j ‘ ó≤©dG Gò``g §Ñëj ¿CG ∫hÉ``M ƒgÉ«æàf ÚeÉ«æH ÒÁOÓa »°ShôdG √Ò¶f ∞JÉg ɪæ«M »°VÉŸG ÜBG ìÓ°ùdG Gò``g ≥°ûeO º«∏°ùJ Ωó``Y √ó``°`TÉ``fh Ú``Jƒ``H .åjó◊G »°ShôdG …ôµ°ù©dG ÒÑÿG ócCG iôNCG á¡L øeh πª©J "π«FGô°SEG" ¿CG íjô°üJ ‘ ±ƒ°TÉØjEG ó«fƒ«d É«°ShQ Ú``H »æØdG …ôµ°ù©dG ¿hÉ©àdG á``bÉ``YEG ≈∏Y ¿ƒµJ ¿CG ÉëLôe ,á«Hô©dG §°ShC’G ¥ô°ûdG ¿Gó∏Hh

.ÉjQƒ°S É¡«∏Y π°üëà°S »àdG ójó¡àdG Gò`` g ¿CG ¤EG á``Ø`«`ë`°`ü`dG äQÉ`` °` `TCGh ájQƒ°S øµ“ ø``Y ºéæ«°S á«∏«FGô°SE’G êQGƒ``Ñ`∏`d É¡FÉæ«e ‘ (800-»H âfƒNÉj) ïjQGƒ°U Ö°üf øe ¤EG √Góe π°üj …òdG ñhQÉ°üdG ¥Ó``WEGh »Hƒæ÷G .á«∏«FGô°SEG êQGƒH √ÉŒÉH ∑Éæg øe Îeƒ∏«c 300 ÉgójhõàH É«°ShQ áÑdÉ£e "π«FGô°SEG" Ωõà©Jh .ájQƒ°S ™e ïjQGƒ°üdG á≤Ø°U ¿CÉ°ûH äÉMÉ°†jEÉH á≤Ø°üdG ø``Y ¿Ó`` `YE’G áØ«ë°üdG â``Ø`°`Uhh áæLh ≈∏Y (á©Ø°U) áHÉãà ájQƒ°ùdG – á«°ShôdG ¬fCG AÉYOÉH ∑GQÉH Oƒ¡jEG »∏«FGô°SE’G ¢û«÷G ôjRh ¬JQÉjR ∫ÓN á«°ShôdG IOÉ«≤dG øe óYh ≈∏Y π°üM ¥ÉØJG ≈∏Y ™«bƒàdGh ÚYƒÑ°SCG πÑb ƒµ°Sƒe ¤EG É¡fCÉ°T ø``e ájô°S äÉ«bÉØJGh »é«JGΰSEG ¿hÉ``©`J äGôFÉW "π«FGô°SEG" ™«H ΩÉ``eCG ≥jô£dG ó¡“ ¿CG .É«°ShQ ¤EG QÉ«W ¿hO øe IÒ¨°U ´Ó£à°SG

äGó``YÉ``°``ù``ŸG ±ÉæÄà°SG :á``«``µ``jô``eCG QOÉ``°``ü``e É``æ``à``ë``∏``°``ü``e ø````e ¿É``æ``Ñ``∏``d á``jô``µ``°``ù``©``dG ƒ°†Y ƒgh ,QƒàfÉc ∂jQEG ∫Éb ¬ÑfÉL øeh Öéj ¬fEG ,ÜGƒædG ¢ù∏› ‘ ™«aQ …Qƒ¡ªL ÚM ¤EG kÉ°†jCG πÑ≤à°ùŸG ‘ πjƒªàdG ±É≤jEG .≥«≤– AGôLEG »àdG ,…h’ Éà«f áÑFÉædG äÈ``à`YG ɪæ«H á«LQÉÿG äÉfƒ©ª∏d á«YôØdG áæé∏dG ¢SCGôJ ¿Éch ,…hÉ°SCÉe çOÉ◊G" ¿CG ,ÜGƒædG ¢ù∏éà ɡaóg á``«`µ`jô``eC’G á``fƒ``©`ŸGh ,¬``jOÉ``Ø`J ø``µ`Á ådÉãdG ‘h .ÉæFÉØ∏M áeÓ°Sh ÉæàeÓ°S õjõ©J ¤EG äGóYÉ°ùª∏d π«LCÉJ ¢Vôa âÑ∏W ÜBG øe çOÉ◊G Gò``g ÜÉ``≤` YCG ‘ 2010 ΩÉ``Y ‘ ¿ÉæÑd ."øFÉ°ûdG ᫵jôeC’G á«LQÉÿG â©aGO πHÉ≤ŸG ‘h ,¿ÉæÑ∏d ájôµ°ù©dG äGó``YÉ``°`ù`ŸG è``eÉ``fô``H ø``Y ,‹hGôc Ö«∏«a ,IQGRƒ``dG º°SÉH ≥WÉædG ∫Ébh ¿hÉ©J è``eÉ``fô``H É¡jód" É``eÉ``HhCG á``eƒ``µ`M ¿EG Éæàë∏°üe ¿C’ ;¿É``æ`Ñ`d ™``e ∞ãµe …ôµ°ùY ."∂dP »°†à≤J ¿ÉæÑd á``eƒ``µ` ◊ í``ª`°`ù`j ƒ¡a" :™`` HÉ`` Jh áë∏°üe ‘ ¬fCG ó≤à©fh ,É¡JOÉ«°S ¥É£f ™«°SƒJ ."πµc »ª«∏bE’G QGô≤à°S’Gh Éæjó∏H ÉgOGó©à°SG øY ÜGôYEÓd ¿GôjEG âYQÉ°Sh ó«ªéàdG QGô``b ô``KEG ÊÉæÑ∏dG ¢û«÷G ºYód .»µjôeC’G

¢û«÷G ¤EG É``gQGô``bEG ≥Ñ°S »``à`dG ájôµ°ù©dG øe ±hÉ``fl ó``jGõ``J ø``e kÉ`bÓ``£`fG ,ÊÉ``æ`Ñ`∏`dG Oó¡J ó``b á``eó``≤`ŸG á``«`µ`jô``eC’G á``ë`∏`°`SC’G ¿CG á«Ø∏N ≈``∏`Y ∂`` dPh ,»``∏`«`FGô``°`SE’G ∫Ó``à` M’G á«fÉæÑ∏dG äGƒ≤dG ÚH â©bh »àdG äÉcÉÑà°T’G .¬JGP ô¡°ûdG øe ådÉãdG ‘ á«∏«FGô°SE’Gh ≥«∏©àdG QGôb ¿EG ,¿É«H ‘ ,¿ÉeÒH ∫Ébh Üõ◊ πªàfi PƒØf …CG ø``e ±hÉ``fl √Oô``e ¿CG ¤EG â``Ø`dh ,ÊÉ``æ`Ñ`∏`dG ¢``û`«`÷G π`` NGO ˆG Ú«fÉæÑd OƒæL ¥Ó``WEG ô``KEG äRõ©J ¬ahÉfl ‘ ºgóMCG πà≤eh á«∏«FGô°SEG Iƒb ≈∏Y QÉædG .¬dƒb óM ≈∏Y ,ájOhó◊G äÉ°ThÉæŸG ,¢ù«FôdG IQGOEG »``µ`jô``eC’G ´ô°ûŸG É``YOh á°SÉ«°ùd á``≤`«`ª`Y á``©` LGô``Ÿ ,É`` `eÉ`` `HhCG ∑GQÉ`` ` H .ÊÉæÑ∏dG ¢û«÷ÉH ábÓ©dG ó¡°ûà°SG »àdG »°VÉŸG ÜBG 3 áKOÉM â∏ãeh áaÉ°VE’ÉH ,»Øë°Uh ,¿É«fÉæÑd ¿ÉjóæL É¡«a ô£NCG ,ÒÑc »∏«FGô°SEG §HÉ°V ´ô°üe ¤EG á«∏«FGô°SE’Gh á«fÉæÑ∏dG äGƒ≤dG ÚH äÉcÉÑà°TG ó°V á``«`∏`«`FGô``°`SE’G ájôµ°ù©dG á«∏ª©dG òæe .2006 ΩÉY ˆG ÜõM k ` FÉ``b ±É``°` VCGh ójõŸG ±ô``©`f ≈àMh" :Ó ≈∏Y ˆG ÜõM ÒKCÉJ á©«ÑWh çOÉ``◊G ¿CÉ°ûH ,ádhDƒ°ùe á¡L ¬fCG ¿Éª°Vh ,ÊÉæÑ∏dG ¢û«÷G á∏°UGƒÃ IóëàŸG äÉj’ƒ∏d ìɪ°ùdG »ææµÁ ’ ."¿ÉæÑd ¤EG áë∏°SCG ∫É°SQEG

IQÉéàdGh áYÉæ°üdG IQGRh ájQÉéàdG Aɪ°SC’G πé°ùe øY QOÉ°U ¿ÓYEG

‘ ájQÉéàdG Aɪ°SC’G πé°ùe ø∏©j 2006 áæ°ùd (9) ºbQ ájQÉéàdG Aɪ°SC’G ¿ƒfÉb øe (ê/8) IOÉŸG ΩɵMC’ kGOÉæà°SG ºbôdÉH ájQÉéàdG Aɪ°SC’G πé°S ‘ Éæjód πé°ùŸGh (¿Éæ©dG √É«e) …QÉéàdG º°S’G ¿CÉH IQÉéàdGh áYÉæ°üdG IQGRh ÚHhQ óªfi ô°SÉj) º°SÉH íÑ°ü«d ᫵∏e π≤f ¬«∏Y iôL ób (ï«°ûdG ó«ÑY ⪵M óªMG ≈«ëj) º°SÉH (146646) .¿ÓY’G Gòg ô°ûf ïjQÉJ øe áaɵdG ≈∏Y áéM ᫵∏ŸG π≤f á«∏ªY Èà©Jh (QOÉ≤dGóÑY ájQÉéàdG Aɪ°S’G πé°ùe

á°ù∏L óYƒe ≠«∏ÑJ Iôcòe ô°ûædÉH/¬«∏Y ≈Yóª∏d øY IQOÉ°U ¿ÉªY ܃æL ¥ƒ≤M í∏°U ᪵fi ΩÉY πé°S (2010-1613) / 1-2 iƒYódG ºbQ ÜQÉëŸG »∏Y óªfi OÉjR :»°VÉ≤dG /áÄ«¡dG ˆGóÑY ó«©°S :¬``fGƒ``æ`Yh ¬«∏Y ≈``Yó``ŸG º``°`SG »Ø«°üdG ó«©°S º°SÉ≤dG ƒ`` HG ó``é`°`ù`e Üô`` b √QÉ`` æ` ŸG / ¿É``ª` Y 144 ºbQ ∫õæe »æjQƒÑdG ≥`` aGƒ`` ŸG Ú`` æ` `K’G Ωƒ`` `j ∑Qƒ`` °` †` M »``°`†`à`≤`j ‘ ô``¶`æ`∏`d á``©`°`SÉ``à`dG á``YÉ``°` ù` dG 2010/10/4 ∂«∏Y É``¡` eÉ``bCG »``à` dGh √Ó`` `YCG º`` bQ iƒ``Yó``dG ¬∏«ch / GOÉ``é`æ`dG í«∏a õjÉa ≈°Sƒe :»``Yó``ŸG ÖdÉW ƒHG ¿É°†eQ »eÉëŸG ∂«∏Y ≥Ñ£J OóëŸG âbƒdG ‘ ô°†– ⁄ GPEÉa ºcÉfi ¿ƒ``fÉ``b ‘ É¡«∏Y ¢Uƒ°üæŸG ΩÉ``µ` MC’G .á«fóŸG äɪcÉëŸG ∫ƒ°UCG ¿ƒfÉbh í∏°üdG

¿ÉªY ∫ɪ°T ¥ƒ≤M í∏°U ᪵fi ô°ûædÉH / ºµM ≠«∏ÑJ Iôcòe ΩÉY πé°S (2009-2741) / 1-1 iƒYódG ºbQ 2009/10/15 ºµ◊G ïjQÉJ óªfi ø``jó``dG ó©°S Ö``LQ :¬``fGƒ``æ`Yh ¬«∏Y ≈``Yó``ŸG º°SG »ÑYõdG ˆGóÑY óªfi »eÉëŸG ¬∏«ch /»Wƒ∏ØæŸG óé°ùe ÖfÉéH ¿ÉÁG IÒeC’G á«MÉ°V QƒHÈW / ¿ÉªY »Wƒ∏ØæŸG IQɪY á«MÉ°†dG á«°ùª°T ƒHCG ≈°ù«Y º«©f Ëóf :¬fGƒæYh ¬¨«∏ÑJ ܃∏£ŸG IQɪY OGóM ÒH ´QÉ°T ¢ùµeGQG ∞∏N »∏©dG ´ÓJ /¿ÉªY ∫h’G ≥HÉ£dG ê 40 :»∏j Éà ºµ◊G ᪵ëŸG Qô≤J ¬«∏Yh :ºµ◊G á°UÓN IOÉŸGh á«dó©dG ΩɵMC’G á∏› øe 1818 IOÉŸÉH ÓªY ’hCG ¿ƒfÉ≤dG øe 224 IOÉ``ŸG ád’óH IQÉéàdG ¿ƒfÉb øe 181 ¿CG á«°ùª°T ƒHG ≈°ù«Y º«©f Ëóf ¬«∏Y ≈YóŸG ΩGõdG ¬JGP ≠∏Ñe »Wƒ∏ØæŸG óªfi øjódG ó©°S ÖLQ »Yóª∏d ™aój .iƒYódG √ò¡d ´ƒ°Vƒe ä’ɫѪµdG ᪫b QÉæjO 1160 äɪcÉëŸG ∫ƒ``°`UG ¿ƒ``fÉ``b ø``e 163 IOÉ``ŸÉ``H ÓªY :É``«`fÉ``K .∞jQÉ°üŸGh Ωƒ°SôdG ¬«∏Y ≈YóŸG Úª°†J á«fóŸG ÚeÉëŸG áHÉ≤f ¿ƒ``fÉ``b ø``e 46/4 IOÉ``ŸÉ``H ÓªY :kÉ``ã`dÉ``K .IÉeÉfi ÜÉ©JG ∫óH QÉæjO 58 ≠∏Ñe ¬«∏Y ≈YóŸG Úª°†J ád’óH IQÉ``é` à` dG ¿ƒ``fÉ``b ø``e 186 IOÉ``ŸÉ``H Ó``ª`Y :É``©` HGQ IóFÉØdÉH ¬«∏Y ≈YóŸG ΩGõ``dG ¬JGP ¿ƒfÉ≤dG øe 224 IOÉ``ŸG OGó°ùdG ≈àM ádɫѪc πc ¥É≤ëà°SG ïjQÉJ øe á«fƒfÉ≤dG .ΩÉàdG ≈YóŸG ≥ëH »gÉLƒdG áHÉãà »YóŸG ≥ëH É«gÉLh ɪµM Iô°†M º°SÉH Éæ∏Y º¡aCGh Qó°U ±ÉæÄà°SÓd ÓHÉb ¬«∏Y .2009/10/15 ‘ º¶©ŸG ∂∏ŸG ádÓ÷G ÖMÉ°U

(CNN)-ø£æ°TGh ¿CG á``dhDƒ`°`ù`e á``«`µ`jô``eCG QOÉ``°`ü`e äô`` `cP äQôb ÉeÉHhCG ∑GQÉH »µjôeC’G ¢ù«FôdG IQGOEG äGóYÉ°ùŸG áeõM ±ÉæÄà°SG IQhô°†dG øe ¬fCG ÉgóªL »àdG ,ÊÉæÑ∏dG ¢û«÷G ¤EG ájôµ°ù©dG ,»°VÉŸG ô``¡`°`û`dG ¢``Sô``¨` fƒ``µ` dG ø`` e AÉ``°` †` YCG Ú°û«÷G Ú``H "á°ùjó©dG" äÉ``cÉ``Ñ`à`°`TG ó``©`H .ÊÉæÑ∏dGh »∏«FGô°SE’G ±ÉæÄà°SG ¿CG ¤EG IQGOE’G â``°` ü` ∏` Nh ¿ƒ«∏e 100 á``¨`dÉ``Ñ`dG ájôµ°ù©dG äGó``YÉ``°`ù`ŸG áë∏°üe ‘ Ö°üj ,ÊÉæÑ∏dG ¢û«é∏d Q’hO ‘ QGô``≤` à` °` S’Gh »``µ` jô``eC’G »``eƒ``≤`dG ø`` `eC’G QOÉ°üŸG äOQhCG É``e ≈``∏`Y ,§`` °` `ShC’G ¥ô``°` û` dG .áµÑ°û∏d ,᫵jôeC’G á«LQÉÿG äô``bCG ,¢ù«ªÿGh øe áHƒ∏£ŸG á``©`LGô``ŸG ø``e AÉ``¡`à`f’G ” ¬``fCG ,IQGRƒdG º°SÉH ≥WÉædG ∫Ébh ,¢Sô¨fƒµdG πÑb ÉæJóYÉ°ùe á°SGQO Éæ∏ªcCG" :‹hGôc »L Ö«∏«a ™e äGQhÉ°ûe AGôLEG QƒW ‘ øëfh ,¿ÉæÑd ¤EG Éæ∏°UƒJ »àdG èFÉàædG ¿CÉ°ûH ¢Sô¨fƒµdG AÉ°†YCG ."É¡«dEG OQGƒ`` `g ,»`` WGô`` ≤` `Áó`` dG Ö``FÉ``æ` dG ¿É`` ` ch á«LQÉÿG ¿hDƒ` °` û` dG á``æ`÷ ¢``ù`«`FQ ,¿É``eÒ``H âFÉØdG ÜBG ‘ ø``∏` YCG ó``b ,ÜGƒ`` æ` `dG ¢``ù`∏`é`à äGóYÉ°ùŸG ø``e Q’hO ¿ƒ``«`∏`e 100 ó``«`ª`Œ

äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe øY QOÉ°U ¿ÓYEG

k IQGRh ‘ äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe ø∏©j1997 áæ°ùd (22) ºbQ äÉcô°ûdG ¿ƒfÉb øe (215) IOÉŸG ΩɵMC’ GOÉæà°SG (8419) ºbôdG â– øeÉ°†J äÉcô°T πé°S ‘ á∏é°ùŸGh ¬µjô°Th ¿GóªM ¢SGôa ácô°T ¿CÉH IQÉéàdGh áYÉæ°üdG ᣫ°ùH á«°UƒJ ácô°T ¤G øeÉ°†J ácô°T øe É¡àØ°U πjƒëàd Ö∏£H âeó≤J ób 2007/01/25 ïjQÉàH IQÉéàdGh áYÉæ°üdG IQGRh ‘ äÉcô°ûdG áÑbGôe IôFGO á©LGôe Ò¨dG hCG ÚæFGódG øe ∂dP ≈∏Y ¢VGÎYG ¬d ø‡ ≈Lôj äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe ʃ¡∏àdG ΩÉ°ùH .O

,5600289 - 5600260 øe Iójó÷G äÉcô°ûdG áÑbGôe IôFGO ΩÉbQCÉH ∫É°üJ’G ≈Lôj QÉ°ùØà°SÓd .2008-2-1 øe Gk QÉÑàYG ,(5600270) ºbôdG ∫É°üJ’G õcôeh

¿ÉªY ∫ɪ°T ¥ƒ≤M í∏°U ᪵fi ô°ûædÉH / ºµM ≠«∏ÑJ Iôcòe ΩÉY πé°S (2009-3476) / 1-1 iƒYódG ºbQ 2009/12/30 ºµ◊G ïjQÉJ Oƒªfi øjódG ó©°S ôgÉe :¬fGƒæYh ¬«∏Y ≈YóŸG º°SG »ÑYõdG ˆGóÑY óªfi »eÉëŸG ¬∏«ch / »Wƒ∏ØæŸG ¬∏«ch Gó``fƒ``g ácô°T ÖfÉéH á«dɪ°ûdG É``cQÉ``e / ¿É``ª`Y »ÑYõdG ˆGóÑY óªfi »eÉëŸG É≤°ùdG âMóe ø°ùM âMóe -1 :¬fGƒæYh ¬¨«∏ÑJ ܃∏£ŸG É≤°ùdG ¢VƒY ácô°T -3 É≤°ùdG ø°ùM âMóe ¢VƒY -2 ¬µjô°Th πHÉ≤e - IOÉ©°ùdG ´QÉ``°`T - …QÉéàdG §°SƒdG / AÉ``bQõ``dG OÓ÷G ¥ƒ°S »Yóª∏d …ODƒj ¿CÉH º¡«∏Y ≈YóŸG ΩGõdG :ºµ◊G á°UÓN ¬«∏Y »``Yó``ŸG á°üM ô°üà≤J ¿G ≈``∏`Y QÉ``æ` jO 500 ≠∏Ñe áaÉ°V’ÉH ∫É``ŸG ¢``SCGô``H ¬àªgÉ°ùe áÑ°ùf Ohó``ë`H âMóe ïjQÉJ ø``e á``«`fƒ``fÉ``≤`dG Ió``FÉ``Ø` dGh ∞``jQÉ``°`ü`ŸGh ∫ƒ``°`Sô``∏`d ∫óH QÉ``æ`jO 25 ≠∏Ñeh ΩÉ``à`dG OGó``°`ù`dG ≈``à`Mh ¥É≤ëà°S’G .IÉeÉfi ÜÉ©JG ≈YóŸG ≥ëH »gÉLƒdG áHÉãÃh »YóŸG ≥ëH É«gÉLh kGQGôb 2009/12/30 ñôjÉàH Qó°U ±ÉæÄà°SÓd ÓHÉb º¡«∏Y

¿ÉªY ∫ɪ°T ¥ƒ≤M í∏°U ᪵fi ô°ûædÉH / ºµM ≠«∏ÑJ Iôcòe ΩÉY πé°S (2010-1410) / 1-1 iƒYódG ºbQ 2010/5/30 ºµ◊G ïjQÉJ óªfi ø``jó``dG ó©°S ôeÉY :¬``fGƒ``æ`Yh ¬«∏Y ≈``Yó``ŸG º°SG »Wƒ∏ØæŸG øjódG ó©°S ™æ°üe - ƒehQ ™æ°üe ∞∏N - ÉcQÉe / ¿ÉªY ∞«∏¨à∏d »Wƒ∏ØæŸG »ÑYõdG ˆGóÑY óªfi PÉà°S’G ¬∏«ch ƒHG ø``°`ù`M º``«`gGô``HG ó``dÉ``N :¬``fGƒ``æ` Yh ¬¨«∏ÑJ ܃``∏`£`ŸG ¬°ûªY ´QÉ°ûdG á«dÉY º©£e ÖfÉéH á«°VÉjôdG áæjóŸG / ¿ÉªY ódÉN ƒHG â«H º©£ŸG ∞∏N ÓªYh Ωó``≤` J É``Ÿ É``°`ù`«`°`SCÉ`Jh ¬``«` ∏` Yh :º``µ` ◊G á``°` UÓ``N äGP øe 245h IQÉéàdG ¿ƒfÉb øe 260/1 OGƒ``ŸG ΩɵMÉH »Yóª∏d …ODƒ`j ¿CÉ`H ¬«∏Y ≈YóŸG ΩGõdÉH ºµ◊G ¿ƒfÉ≤dG ¬«∏Y ≈YóŸG ΩGõ``dGh QÉæjO 3100 ≠dÉÑdGh ¬H ≈YóŸG ≠∏ÑŸG IÉeÉfi ÜÉ``©`JG QÉ``æ`jO 155 ≠∏Ñeh ∞jQÉ°üŸGh Ωƒ°SôdÉH OGó°ùdG ≈àMh ¥É≤ëà°S’G ïjQÉJ øe á«fƒfÉ≤dG IóFÉØdGh ΩÉàdG ≈YóŸG ≥ëH »gÉLƒdG áHÉãÃh »YóŸG ≥ëH É«gÉLh kGQGôb .2010/5/30 ïjQÉàH Qó°U ¬«∏Y

√OÓH ¿CG ó`` MC’G ¢``ù` eCG »``°` ShQ Qó``°`ü`e ø``∏` YCG (800 – »``H â``fƒ``NÉ``j) ï``jQGƒ``°`ü`H É``jQƒ``°`S Ohõ``à`°`S ≈∏Y ójõJ á≤Ø°U QÉWEG ‘ á«Hô◊G øØ°ù∏d IOÉ°†ŸG É«°ShQ "π«FGô°SEG" äOóg ɪ«a ,Q’hO ¿ƒ«∏e 300 ∫ÉM ‘ ,É``«` LQƒ``L π``ã`e ,É``¡` FGó``YC’ á``ë`∏`°`SCG ™«ÑH .ÉjQƒ°S ¤EG ïjQGƒ°üdG √òg ∫ƒ°Uh Qó°üe ø``Y (»à°Sƒaƒf) AÉ``Ñ`fCG á``dÉ``ch â∏≤fh ¿EG ¬dƒb á«°ShôdG …ôµ°ù©dG ™«æ°üàdG á°ù°SDƒÃ IOÉ°†ŸG (âfƒNÉj) ïjQGƒ°U ójQƒàH Ωƒ≤à°S É«°ShQ äÉeƒ¶æe ø``ª`°`V É``jQƒ``°` S ¤EG á``«` Hô``◊G øØ°ù∏d ¿ƒ«∏e 300 øY á≤Ø°üdG ᪫b ójõJh .(¿ƒ«à°SÉH) .Q’hO ‹ƒ`` `JÉ`` `fCG »`` `°` ` Shô`` `dG ´É`` ` aó`` ` dG ô`` ` ` jRh ¿É`` ` ` ch ᩪ÷G Ωƒ``j ø£æ°TGh ‘ ø``∏`YCG ó``b ±ƒcƒjOÒ°S á°ü°üfl ïjQGƒ°üH ÉjQƒ°S óq ªà°S É«°ShQ ¿CG »°VÉŸG .(âfƒNÉj) RGôW øe á«Hô◊G øØ°ùdG Òeóàd IóëàŸG äÉ`` j’ƒ`` dG ¿EG ±ƒ``cƒ``jOÒ``°` S ∫É`` `bh âfƒNÉj OQƒf ’CG ¿GƒLôJ "π«FGô°SEG"h ᫵jôeC’G ¿CG øe ɪ¡aƒÿ GQÈ``e iôf ’ Éææµd ,ÉjQƒ°S ¤EG ÉØ«°†e ,Ú«HÉgQE’G …ójCG ¤EG π°ü«°S ìÓ°ùdG Gòg ¤EG πKɇ »NhQÉ°U Ωɶf ójQƒàH âeÉb É«°ShQ ¿CG ¤EG ΩɶædG Gò``g π°üj ⁄h ≥HÉ°S â``bh ‘ ÉjQƒ°S ΩɶædG Gò¡H ¢VÎØj GPÉŸ :∫AÉ°ùJh .Ú«HÉgQEG …CG ¤EG π°üj ¿CG (ÉjQƒ°S ¤EG É«°ShQ ¬ª∏°ùà°S …ò``dG) .?Ú«HÉgQE’G …ójCG äƒfhôMCG 䃩jój áØ«ë°U äôcP ,¥É«°ùdG ‘h ¤EG á``dÉ``°`SQ â``¡`Lh "π«FGô°SEG" ¿CG ó`` MC’G ¢``ù`eCG AÉLh ,á≤Ø°üdG ΩGôHEG øY ¿ÓYE’G ÜÉ≤YCG ‘ É«°ShQ ÉæfEÉa ò«ØæàdG õ«M ¤EG á≤Ø°üdG âLôN GPEG ¬fCG É¡«a ∫É°SQEG Ωó©H á«°ShQ äÉÑ∏W ¿ÉÑ°ù◊ÉH ò``NCÉ`f ø``d º¡d áÑ°ùædÉH á°SÉ°ùM ≥WÉæe ¤EG IQƒ£àe áë∏°SCG .É«LQƒL πãe (É«°ShQ) √òg ∫ƒ°Uh ∫ÉM ‘ ¬fCG áØ«ë°üdG âë°VhCGh äÉjQhO ¿CG »æ©j Gò``g ¿EÉ`a ájQƒ°S ¤EG ïjQGƒ°üdG ÅWGƒ°ûdG ádÉÑb á``«`∏`«`FGô``°`SE’G á``«`Hô``◊G êQGƒ``Ñ` dG Iójó÷G ïjQGƒ°üdG ≈eôe ‘ ¿ƒµà°S á«fÉæÑ∏dG

º¡æ«H Ú«°ù∏WCG OƒæL á°ùªN ´ô°üe ¿Éà°ùfɨaCG ‘ ¿É«fÉ£jôH (Ü ± G)- ∫ƒHÉc á°ùªN πà≤e ¿Éà°ùfɨaCG ‘ πàëŸG »°ù∏WC’G ∫ɪ°T ∞∏M ø∏YCG ™aôj Ée ,âÑ°ùdG ¿Éà°ùfɨaCG ‘ Iô°ûàæŸG á«dhódG äGƒ≤dG øe OƒæL ΩÉ©dG ™∏£e òæe ó∏ÑdG Gò``g ‘ á«dhódG äGƒ≤dG ≈∏àb Oó``Y 515 ¤EG .‹É◊G π«d (±É``°`ù`jEG) ¿Éà°ùfɨaCG ‘ á∏àëŸG á«dhódG äGƒ``≤`dG âæ∏YCGh »àdG ™æ°üdG á``jhó``j IƒÑY QÉéØfG ‘ ÚjóæL πà≤e ó``MC’G âÑ°ùdG .É¡Jɪég ‘ ¿ÉÑdÉW ácôM É¡eóîà°ùJ .¿Éà°ùfɨaCG ∫ɪ°T Ωƒég ‘ …óæL πàb ɪc ¿Éà°ùfɨaCG ‘ âÑ°ùdG Óàb ÚjóæL ¤EG áKÓãdG Oƒæ÷G ±É°†jh .∞æY ∫ɪYCG §°Sh á«©jô°ûJ äÉHÉîàfG äó¡°T »àdG πà≤e ó``MC’G ¢ùeCG á«fÉ£jÈdG ´ÉaódG IQGRh âæ∏YCG É¡à¡L øe á«dÉàb ∫ɪYCÉH É£ÑJôe ¢ù«d QÉéØfG ‘ Ú∏àfi Ú«fÉ£jôH ÚjóæL .¿Éà°ùfɨaCG ‘ á«©jô°ûàdG äÉHÉîàf’G ∫ÓN äôLh É¡d ≥HÉ°S ’ »àdG ‘ √Écôµ°ûd á≤£æe ‘ ájQhO ∫ÓN QÉéØfG ‘ ¿Éjôµ°ù©dG πàbh .(§°Sh) óæª∏g áj’h äÉWÉ°ûf ø``Y º``é`æ`j ⁄ Ú``jó``æ` ÷G πà≤e" ¿CG ¿É``«` H í`` °` `VhCGh á«©jô°ûàdG äÉHÉîàf’G QGô≤à°SG áYõYR ¤EG ±ó¡J »àdG øjOôªàŸG ."á«fɨaC’G øjòdG Ú∏àëŸG Ú«fÉ£jÈdG Oƒæ÷G OóY 337 ¤EG ™ØJôj ∂dòHh .2001 ‘ ‹hódG hõ¨dG ájGóH òæe ¿Éà°ùfɨaCG ‘ Gƒ∏àb πµ°ûj ,É«dÉM ¿Éà°ùfɨaEG ‘ πàfi …óæL ∞dCG 150 ƒëf ô°ûàæjh .º¡«ã∏K ¿ƒ«µjôeC’G å«M ,ó∏ÑdG Gòg ‘ πàfi ÊÉ£jôH ±’BG Iô°ûY ƒëf õcôªàjh .IóëàŸG äÉj’ƒdG ó©H á«fÉãdG Iƒ≤dG ¿ƒ∏µ°ûj äGƒ≤dG ∫GõJ ’ ,¿Éà°ùfɨaCG ‘ ÖfÉLC’G Oƒæ÷G OóY ™aQ ºZQh »eÉæJ á¡LGƒe ‘ ìGhQC’G ‘ áMOÉa ôFÉ°ùN óѵàJ á∏àëŸG á«dhódG .¿ÉÑdÉW ácôM Iƒb ¿Éà°ùfɨaCG ‘ á∏àëŸG á«dhódG äGƒ≤dG ≈∏àb OóY ∂dòH ™ØJôjh ¬H Ωƒ≤J OGó©J Ö°ùëH É«µjôeCG 333 º¡æ«H ,515 ¤EG ΩÉ©dG ™∏£e òæe áµÑ°T ≈∏Y π≤à°ùe ™bƒŸ äGAÉ°üMEG ¤EG GOÉæà°SG á«°ùfGôØdG ádÉcƒdG .âfÎfE’G äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe øY QOÉ°U ¿ÓYEG

k áYÉæ°üdG IQGRh ‘ äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe ø∏©j ¬JÓjó©Jh 1997 áæ°ùd (22) ºbQ äÉcô°ûdG ¿ƒfÉb øe (CG/28) IOÉŸG ΩɵMC’ GOÉæà°SG â– øeÉ°†àdG äÉcô°T πé°S ‘ Éæjód á∏é°ùŸGh ÎMh ¬◊Gƒ°U ácô°T ‘ ∂jô°ûdG ÎM ≈°ù«Y ¿É£∏°S óLÉe ó«°ùdG ¿CÉH IQÉéàdGh k ácô°ûdG ‘ √ ÇÉcô°T ÆÓHÉH ΩÉb óbh ácô°ûdG øe ¬HÉë°ùf’ Ö∏£H Ωó≤J ób 2004/9/8 ïjQÉJ ( 72714 ) ºbôdG ójÈdÉH GQÉ©°TG 2010/9/19 ïjQÉàH ácô°ûdG øe IOôØæŸG IOGQ’ÉH ÜÉë°ùf’ÉH ¬àÑZQ øª°†àj πé°ùŸG k …ô°ùj ácô°ûdG øe ¬HÉë°ùfG ºµM ¿EÉa ¿ƒfÉ≤dG ΩɵMC’ GOÉæà°SGh k ‹ÉàdG Ωƒ«dG øe GQÉÑàYG äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe ʃ¡∏àdG ΩÉ°ùH .O

∫ó©dG IQGRh π«Øc QÉ£NEG Iôcòe ¿ÉªY ò«ØæJ IôFGO øY IQOÉ°U π«ØµdÉH á°üàfl (Ü/2006/2217 ) :iƒYódG ºbQ . áÑdÉ£e : á«°†≤dG ´ƒ°Vƒe óªfi π«∏N ìÉHQ óªfi :¬¨«∏ÑJ ܃∏£ŸG π«ØµdG º°SG ¢SQGóe ÖfÉéH ÊÉ°ù«ª°ûdG / ¿ÉªY :π«ØµdG ¿GƒæY 2• 20 IQɪY ájOQƒdG äÉÑgGQ óªfi π«∏N ìÉHQ óªfi :π«ØµdG º°SG π«∏g ƒHCG ≈°Sƒe »ëÑ°U óæ¡e :∫ƒØµŸG º°SG QGôb ±ÉæÄà°SG OQ äQôb ¿ÉªY ±ÉæÄà°SG ᪵fi ¿CG Éà ™aóH ∫ƒØµŸG º≤j ⁄h ∂dƒØµe øe Ωó≤ŸG ¢ùÑ◊G óªfi : ¬d ΩƒµëŸG ídÉ°üd ¬«∏Y á≤ëà°ùŸG ≠dÉÑŸG Ωƒ°SôdGh QÉæjO ±’BG Iô°ûY á¨dÉÑdGh »JƒædG óªMCG .ÜÉ©JC’Gh IóFÉØdGh ∞jQÉ°üŸGh k ∂«∏Y ÖLƒà«a ¿ƒfÉb øe (O/20) IOÉŸG ΩɵMCÉH ÓªY ΩÉjCG á©Ñ°S ∫ÓN ≠dÉÑŸG ™aO 2002/36 ºbQ ò«ØæàdG .QÉ£N’G Gòg ∂¨∏ÑJ ïjQÉJ øe ¿ÉªY ò«ØæJ QƒeCÉe

.á«eƒ«dG ∞ë°üdG ‘ ¿ÓYE’G Gòg ô°ûf øe


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫االثنني (‪ )20‬اأيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1359‬‬

‫قراءات‬

‫«احلركة‬ ‫الإ�ضالمية»‬ ‫تقدم العام‬ ‫على اخلا�ص‬

‫على المأل‬

‫عمر عيا�سرة‬ ‫حفاظا على م�سد�قيتها‪ ،‬وحتى‬ ‫تبقى �لنقطة �مل��ب��ا���س��رة للخالف‬ ‫مع �حلكومة (�الإ�سالح �ل�سيا�سي)‬ ‫مذكورة وال ت�سيع‪ ،‬جتنبت �حلركة‬ ‫�الإ�سالمية �أثناء حو�رها �الأخري‬ ‫مع �حلكومة �لتطرق �إىل مو��سيع‬ ‫ق��د تعترب يف نظر �لبع�س خا�سة‬ ‫باحلركة كق�سية جمعية �ملركز‬ ‫�الإ�سالمي وغريها‪.‬‬ ‫قياد�ت �حلركة �لذين ذهبو�‬ ‫ل��ل��ق��اء �ل��رف��اع��ي يف د�رة رئا�سة‬ ‫�ل����وزر�ء‪ ،‬ك��ان��و� موفقني ج��د� حني‬ ‫جعلو� من ملف �الإ�سالح �ل�سيا�سي‬ ‫وقانون �النتخاب مو�سوعا وحيد�‬ ‫لتناق�سهم �لرئي�سي مع �حلكومة‪.‬‬ ‫�حلركة بتمرت�سها خلف ملف‬ ‫�الإ���س��الح وت�سديدها عليه‪ ،‬تكون‬ ‫ق��د ع� َل��ت مبعانيها قبل �ألفاظها‪،‬‬ ‫وهي بهذ� �لت�سرف �ملفعم بالقيمة‬ ‫و�ل�سيا�سة معا‪ ،‬جتعل من خطو�تها‬ ‫�ل�سابقة (�مل��ق��اط��ع��ة) و�لالحقة‬ ‫(��ستمر�ر �ملقاطعة �أو �لعودة عنها)‬ ‫خطو�ت م�وؤث��رة وفاعلة ومقبولة‬ ‫على �مل�ستوى �لعام‪.‬‬ ‫ما بعد �حلو�ر ‪�-‬إن ف�سل يف �إعادة‬ ‫�الإخو�ن �إىل �النتخابات‪� -‬سرنى من‬ ‫�حلكومة و�إعالمها دعاية ت�سرت�سد‬ ‫ب��ك��ل �مل��ع��ط��ي��ات ملهاجمة �حلركة‬ ‫وتعريتها �أمام جمهورها �لكبري‪ ،‬ذلك‬ ‫طمعا بالتخفيف من وطاأة �ملقاطعة‬ ‫و�سلبا ل�سرعية �ملقاطعني‪.‬‬ ‫لكن �حلركة‪ ،‬و��ستباقا التهامها‬ ‫بالذ�تية وتقدمي �خلا�س على �لعام‪،‬‬ ‫و�ن�سجاما م��ع دوره���ا يف �لتنمية‬ ‫�ل�سيا�سية‪� ،‬سارعت �إىل ن��زع فتيل‬

‫هكذ� مربر‪ ،‬وجعلت مطالبها ح�سر�‬ ‫يف �الإ�سالح �ل�سيا�سي دون غريه‪.‬‬ ‫ح��و�ر �الإ�سالميني مع حكومة‬ ‫�سمري �لرفاعي‪ ،‬ينال �ليوم ق�سطا‬ ‫و�فر� من �ملتابعة �لوطنية �لدقيقة‪،‬‬ ‫وه��و بذلك والأهميته‪ ،‬والإيقاعه‬ ‫�ل�����س��رر ببع�س �ل���ق���وى‪ ،‬يتعر�س‬ ‫ل�سنوف متعددة م��ن �الف���رت�ء�ت‬ ‫و�الإ����س���اع���ات �ل��ت��ي ت��ت��ح��دث عن‬ ‫�حتمال ح�سول �سفقات ي�ستفيد‬ ‫منها �لطرفان‪ ،‬وذل��ك على ح�ساب‬ ‫�لهم �لوطني �لعام‪.‬‬ ‫وحتى تدفع �حلركة �الإ�سالمية‬ ‫بهذه �لتوهمات وتردعها‪� ،‬أح�سنت‬ ‫من �ل�سنيع �ل�سيا�سي حني قدمت‬ ‫�لهم �لعام على كل �لهموم‪ ،‬وجعلته‬ ‫حجر �لرحى يف مناق�سة مقاطعة‬ ‫�النتخابات �لنيابية �لقادمة‪.‬‬ ‫�حل���رك���ة �ل���ي���وم ب��ع��د ق���ر�ر‬ ‫�ملقاطعة �ملكلف‪ ،‬تثبت �أنها لي�ست‬ ‫بالعاجزة عن مالحقة �لتطور�ت‪،‬‬ ‫ف��ه��ي مل ت�سمح للحكومة (حتى‬ ‫�الآن) �أن تختار ما تت�ساور فيه‪ ،‬كما‬ ‫مل ت�سمح لها باختيار ما تخفيه‪ ،‬بل‬ ‫كان �حلديث جماهرة‪ ،‬ومو�سوعه‬ ‫�ساطعا �سطوع �ل�سم�س‪.‬‬ ‫على كل ح��ال‪ ،‬حتتاج �حلركة‬ ‫�الإ�سالمية �ليوم على وجه �لكثافة‪،‬‬ ‫�لتفافا غري م�سبوق من قبل قو�عدها‬ ‫و�أن�سارها‪ ،‬فحتى تكون �أق��در على‬ ‫متثل حتديات �لظروف �جلديدة‪،‬‬ ‫ال بد من �أن يقف �جلميع على �أبو�ب‬ ‫ن�سرة �ل��ت��ي��ار �الأه���م و�الأو����س���ع يف‬ ‫م�سهدنا �لوطني‪.‬‬

‫ما بني اأزمة‬ ‫النتخابات‬ ‫النيابية واأ�ضعار‬ ‫البندوة‬

‫جمال �ل�سو�هني‬ ‫يقول �لكاتب يف �سحيفة �لغد �لزميل جميل �لنمري‬ ‫�إن �حلكومة مار�ست �أق�سى �نفتاح مع �حلركة �الإ�سالمية‪،‬‬ ‫و�إنها �أعطتهم من �لدور و�ملكانة ما مل حت�سل عليه �أي جهة‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫يف حني ي�سف �لكاتب يف نف�س �ل�سحيفة �لزميل حممد‬ ‫�أبو رمان �قرت�ح �حلكومة مناق�سة قانون �النتخاب ب�سكل‬ ‫عاجل يف �ملجل�س �ملنتظر باأنه وعد معترب‪ ،‬ويقول عنه �إنه‬ ‫مل «يزحزح» �الإخو�ن عن �ملقاطعة‪.‬‬ ‫و�ق���ع �حل���ال ي��ت��ح��دث ع��ن وج���ود م��ن ي���رى م���ربر�ت‬ ‫للحكومة ويقف �إىل جانبها‪ ،‬وي��ر�ع��ي ظروفها‪ ،‬وحتى‬ ‫�سو�بية توجهاتها‪ ،‬وم��ن جهة �أخ���رى يحمل �حلركة‬ ‫�الإ�سالمية م�سوؤولية ع��دم تقديرها للظروف‪ ،‬وي�سف‬ ‫موقفها من �ملقاطعة بالالم�سوؤولية‪ ،‬ويدعوها ملر�جعة‬ ‫�الأمر‪ ،‬و�مل�ساركة باالنتخابات‪.‬‬ ‫منذ حتديد موعد �النتخابات و�إع��الن �ملقاطعة لها‪،‬‬ ‫�سدرت مو�قف عديدة من مو�قع حمددة حولها‪ ،‬وقد كان‬ ‫جلي ًا �أن �ل�سحف �ليومية‪ ،‬با�ستثناء�ت قليلة‪ ،‬وقفت �إىل‬ ‫جانب �حلكومة ودعمت موقفها يف �ملر�حل كافة‪ ،‬و�أن �أكرث‬ ‫كتابها �ن�سجمو� مع موقف تلك �ل�سحف‪ .‬وبات �أمر �لرتويج‬ ‫لالنتخابات و�مل�ساركة بها �سغلهم �ل�ساغل‪ ،‬يف حني مت‬ ‫�لتخلي عن روؤية �جلانب �الآخر من �مل�سهد‪ ،‬وعدم �لتعامل‬ ‫معه‪ ،‬وقد و�سل �الأم��ر حد مهاجمته وقدحه وذم��ه دون‬ ‫هو�دة يف �أحيان كثرية‪.‬‬ ‫�إذ� كان لقاء �حلكومة �لعابر ولي�س �ملعترب يعد �نفتاح ًا‬ ‫ما بعده �نفتاح‪ ،‬وي�ستحق �لثناء‪ ،‬فاإن لنا �أن نتوقع �عتبار‬ ‫�أي لقاء للحركة �الإ�سالمية مع �حلكومة �نفتاحا لي�س‬ ‫هناك ما بعده �ي�س ًا‪ .‬و�إذ� كان جمرد �للقاء قد ف�سر باأنه‬ ‫منح �الإخو�ن �لدور و�ملكانة‪ ،‬فاإنه �أي�س ًا ي�سح �لعك�س‪ ،‬بحيث‬ ‫يقال �إن �حلكومة قد �أعطيت �ملكانة و�لدور من جمرد عقد‬ ‫�للقاء وقبول �حلركة به‪.‬‬

‫د‪�.‬أحمد نوفل‬

‫"�سيطنة" �سخ�س ما‪ ،‬م�سطلح‬ ‫ي��ط��ل��ق ع��ل��ى �أي ���س��خ�����س ي���ر�د‬ ‫حتطيمه‪ ،‬فيجري ت�سويه �سورته‬ ‫ب�سكل مبالغ فيه‪ ،‬وت�سخيم خلطاياه‬ ‫�أو �أخطائه‪ ،‬حتى يتقبل حتطيمه‬ ‫و�إز�حته‪ .‬مثلما جرى ل�سد�م مث ًال‪.‬‬ ‫ف�س ّور رمز ً� للدكتاتورية و�لدموية‬ ‫و�ل���رتف و�ل�سهو�ت و�ال�ستبد�د‬ ‫و�ل��ف��ردي��ة و�مل��غ��ام��ر�ت �مل��دم��رة‬ ‫ملقدر�ت �ل��ع��ر�ق‪ ،‬يق�سدون حرب‬ ‫�إي���ر�ن‪ .‬وه��م يفعلون ك��ل م��ا فعل‬ ‫باأ�سعاف‪ ،‬و�أنفقت بع�س دويالتهم‬ ‫(موؤخر�ً) (�أعني �لعرب �مل�ستعربة‬ ‫�مل�ستغربة) �أنفقو� قر�بة ‪ 65‬مليار‬ ‫دوالر ثمن �أ�سلحة يف مو�جهة‬ ‫�إير�ن نيابة عن "�إ�سر�ئيل"‪.‬‬ ‫ن��ع��ود �إىل م��و���س��وع��ن��ا‪ ،‬بعد‬ ‫�ال���س��ت��ط��ر�د �لت�سبيهي ل�سرح‬ ‫ف��ك��رة �ل�سيطنة‪ .‬وحديثنا عن‬ ‫�لرب�دعي �لذي جتري �سيطنته‪.‬‬ ‫وقد �سكتّ على �ملقال �الأول �سده‬ ‫يف �الأهر�م �لعربي و�لثاين‪ ،‬ولكني‬ ‫مل �أحتمل �لثالث؛ الأن فكرة �لرد‬ ‫قامت يف نف�سي منذ �ملقال �الأول‪،‬‬ ‫وجتاوزتها‪..‬‬ ‫قلت يف مقال �سابق �إن �لكاتب‬ ‫يف �الأهر�م �أو يف غريها من �لدو�ئر‬ ‫كتب مقا ًال عن توريط �لرب�دعي‬ ‫ل�سوريا يف ق�سية ق�سف ما زعم �أنه‬ ‫مفاعل نووي �سوري‪ .‬ول�سنا ند�فع‬ ‫عن �لرب�دعي‪ .‬فما ز�غ �لب�سر فيه‪.‬‬ ‫و�إمنا ن�ساأل ملاذ� �الآن بعد �أن فكر يف‬ ‫تر�سيح نف�سه‪..‬؟‬ ‫ونو��سل مع "�لدليل" كاتب‬ ‫هذ� �ملقال‪ .‬قال يف �الأهر�م �لعربي‬ ‫عدد �أو�خر �آب‪�" :‬إ�سر�ئيل �لنووية‬ ‫ال �أح��د يفت�س على من�ساآتها‪ ،‬وال‬ ‫يجروؤ �أن يخ�سعها للم�ساءلة ب�ساأن‬ ‫ق��در�ت��ه��ا �ل��ن��ووي��ة �أو بر�جمها‬ ‫�لع�سكرية �أو �أ�سلحة �لدمار �ل�سامل‬ ‫�لتي حتتفظ بها‪"..‬‬ ‫و�ل�سوؤ�ل الأ�سامة �لدليل‪ :‬هل‬ ‫تريد من �لرب�دعي �أن يقوم بو�جب‬ ‫�لدول �لعربية‪� .‬إن �لرب�دعي �بن‬ ‫�ملوؤ�س�سة �لعربية‪ ،‬وهو مو�ل مثلها‬ ‫ل���ذ�ت �جل��ه��ات �ل��ت��ي تتبعها تلك‬ ‫�لدول‪ .‬فال �أحد يعيب على �أحد‪.‬‬ ‫ويتابع �ملقال �سارح ًا كيف قامت‬ ‫"�إ�سر�ئيل" �لنووية "ب�سرب مبنى‬ ‫يف �سوريا غري �لنووية يف �سبتمرب‬ ‫‪ "2007‬وق����ال‪" :‬هذه �ل�سربة‬

‫�ل��ب��ط��ول��ة �ل���ذ�ت���ي���ة و�مل��ع��رف��ة‬ ‫�ل�سخ�سية �أو �للدنية‪..‬‬ ‫وم��ن �ل��ذي ال يفعل مثله من‬ ‫عامل �الأعاريب و�ليعا�سيب؟‬ ‫ثم يطرح �لكاتب عدة �أ�سئلة‬ ‫عن كيف ح�سلت �لوكالة على هذه‬ ‫�ملعلومات وعن م�سد�قية م�سادر‬ ‫�الأخ���ب���ار؟ ويعلق على �أ�سئلته‪:‬‬ ‫كل هذه �الأ�سئلة �لدقيقة لي�ست‬ ‫مو�سع حتقق م��ن قبل �لرب�دعي‬ ‫وال جمل�س �مل��ح��اف��ظ��ني‪ ..‬وق��ال‪:‬‬ ‫�إنها معلومات من �أجهزة خمابر�ت‬ ‫�الأ�سياد وهي مو�سع قد��سة‪"..‬‬ ‫عليك ن��ور يا �أخ �أ�سامة‪ .‬ومل‬ ‫تقل ل��ن��ا‪� :‬أ���س��ي��اد م��ن و�أ���س��ي��اد يف‬ ‫ن��ظ��ر م���ن؟ وم���ن �ل���ذي ال يعرتف‬ ‫ب�سيادتهم؟ ومب يختلف �الآخرون‬ ‫عن �ل��رب�دع��ي يف نظرتهم للغرب‬ ‫و�أمريكا وخمابر�تها؟‬ ‫ثم ي�سري �ملقال �إىل �أن �لوكالة‬ ‫�كت�سفت جزيئات يور�نيوم ّ‬ ‫و�سحت‬ ‫�سوريا �أنها من بقايا �ل�ساروخ �لذي‬ ‫���س��رب �مل��ن�����س �اأة‪ ،‬ال م��ن �ملن�ساأة‪.‬‬ ‫(و�لعملية كما تعلمون تن�سيق‬ ‫��ستخبار�تي ع�سكري بني �أمريكا‬ ‫ومدللتها‪)..‬‬ ‫ثم قال ينقل تقرير �لرب�دعي‬ ‫"�ملرو�س" بديباجة‪� :‬سري حمظور‬ ‫�لتد�ول (�أما كيف ح�سلو� هم عليه‬ ‫فل�ست �أدري‪ ..‬ل�ست �أدري!)‬ ‫يقول‪" :‬وكجزء من جهودها‬ ‫لتوكيد �إق�����ر�ر�ت ���س��وري��ا ب�ساأن‬ ‫�مل�������س���در �مل���ح���ت���م���ل جل���زي���ئ���ات‬ ‫�ليور�نيوم �ملكت�سف يف دير �لزور‪،‬‬ ‫ف�اإن �لوكالة يف خطاب �سابق لها‬ ‫بتاريخ ‪� 09/3/13‬أم��دت �سوريا‬ ‫ب��ن��ت��ائ��ج �ل��ت��ح��ل��ي��الت �الإ�سافية‬ ‫للعينات �ل��ب��ي��ئ��ي��ة‪ .‬وق���د ك��ررت‬

‫�لوكالة مطلبها ب�سرورة �أن تقوم‬ ‫�سوريا بتوفري ولوج �أكرث ملوقع دير‬ ‫�لزور‪ ..‬و�أي مو�قع �أخرى ميكن �أن‬ ‫تكون بقايا �ملبنى �أو �ملعد�ت �لتي‬ ‫كانت ت�ستخدم فيه �أو �أي معد�ت‬ ‫��ستنقذت منه ق��د تكون �نتقلت‬ ‫�إليها من دي��ر �ل���زور‪ ..‬كي تتمكن‬ ‫�لوكالة من �أخذ عينات منها �أو من‬ ‫�لبيئة‪"..‬‬ ‫(قلت‪ :‬ومما يوؤكد �أن �لوكالة‬ ‫ت��ع��م��ل ب���اأم���ر �مل���و����س���اد ووك���ال���ة‬ ‫�مل��خ��اب��ر�ت �الأم��ري��ك��ي��ة �أن��ه��ا ال‬ ‫حتقق مع من َ�سرب و�إمن��ا مع من‬ ‫� ُ���س���رب‪ ،‬وت��ع��ت��رب ف��ع��ل م��ن �سرب‬ ‫دلي ًال على ثبوت �لتهمة بحق من‬ ‫ُ���س��رب‪ .‬وه��ذه متام ًا هي �لعد�لة‬ ‫�الإ���س��ر��أم��ري��ك��ي��ة!) (و�ل��وك��ال��ة‬ ‫ك��ذل��ك تبحث عما ��ستنقذ بعد‬ ‫�ل�سربة لفح�سه و�لتحقق منه!)‬ ‫ث��م ي��ق��ول �ل��ك��ات��ب‪�" :‬ملعنى‬ ‫�ل��و� ���س��ح �ل���ذي ال يقبل �للب�س‬ ‫هنا هو �أن �لوكالة تدفع ب�سوريا‬ ‫الأن ت��دف��ع ثمن �لق�سف �جل��وي‬ ‫�الإ�سر�ئيلي‪ .‬فهناك م��و�د نووية‬ ‫ع��ب��ارة ع��ن ج��زي��ئ��ات لليور�نيوم‬ ‫ال �سلة لها مبا حت��وزه �سوريا من‬ ‫م����و�د ن��ووي��ة الأغ���ر�����س �لبحث‬ ‫�ل��ع��ل��م��ي و�ال����س���ت���خ���د�م �لطبي‬ ‫م��وج��ودة يف م��وق��ع �مل��ب��ن��ى �ل��ذي‬ ‫ق�سفته "�إ�سر�ئيل"‪ .‬وم��ن وجهة‬ ‫ن��ظ��ر �ل��وك��ال��ة ف���اإن "�إ�سر�ئيل"‬ ‫مل تق�سف �ملبنى م��ن ف���ر�غ‪ .‬و�إن‬ ‫قذ�ئف "�إ�سر�ئيل" �ل�ساروخية‬ ‫ال �سلة لها باليور�نيوم‪ .‬بالرغم‬ ‫من �أن "�إ�سر�ئيل" ��ستخدمته يف‬ ‫و���س��ح �ل��ن��ه��ار يف ‪ 2009‬يف غ��زة‪.‬‬ ‫و�إن على �سوريا �أن تف�سر وجود‬ ‫هذه �جلزيئات �مل�سبوهة للوكالة‪.‬‬ ‫ثم ي�ستنتج �أن �لرب�دعي ووكالته‬ ‫م���ن���ح���ازة ل��ت��ق��اري��ر �مل���خ���اب���ر�ت‬ ‫�الأم���ري���ك���ي���ة �مل���دع���وم���ة بنفي‬ ‫"�إ�سر�ئيل" عن م�سوؤوليتها عن‬ ‫��ستخد�م �ليور�نيوم يف �سو�ريخها‬ ‫يف �سرب دي��ر �ل���زور‪ .‬ث��م يقول‪:‬‬ ‫�ل���ربه���ان ���س��ن��ج��ده يف �لتقرير‬ ‫�لتحري�سي �سد �سوريا‪� ..‬إلخ)‬ ‫(ق��ل��ت‪ :‬وه���ذ� يعطينا فكرة‬ ‫ع��ن و���س��ع �ل��رب�دع��ي يف �لوكالة‬ ‫و����س��ت��م��ر�ره ه���ذ� �ل��زم��ن وكيف‬ ‫يعمل �لعرب ول�سالح من‪ ..‬كل هذ�‬ ‫��ستفدناه من �ختالف �لع�سابات‪.‬‬

‫لكن �ل���ذي ن��ري��د ت��ك��ر�ر �ل�سوؤ�ل‬ ‫عنه‪ :‬مل��اذ� �الآن وقد �سكتم دهر ً�‬ ‫وما نطقتم حرف ًا؟ وملاذ� �سكتم على‬ ‫تدمري غزة وتو�طاأمت باحل�سار؟‬ ‫ومل�����اذ� �أع������ددمت ق����و�ت دح���الن‬ ‫لالنق�سا�س �ملتز�من؟ وملاذ� عبا�س‬ ‫وه��و �سنيعتكم ك��ان يحر�س على‬ ‫غزة؟)‬ ‫ثم يذكر �لتقرير �ل�سحفي عن‬ ‫تقرير �لوكالة �أن "�إ�سر�ئيل" مل‬ ‫تقدم �إجابات على �أ�سئلة �لوكالة‪،‬‬ ‫و�أن تقرير �لوكالة ي�سري �إىل �أن‬ ‫�مل��ف��اع��ل (�مل���زع���وم) م��ن ت�سميم‬ ‫ك��وري��ا �ل�سمالية‪ .‬و�أن �لتقرير‬ ‫ميتلئ باملبالغات �سد �سوريا‪..‬‬ ‫وي��ن��ت��ه��ي ت��ق��ري��ر �ل���رب�دع���ي‬ ‫بلهجة �إمالئية بحثّ �سوريا على‬ ‫تقدمي �ملعلومات عن ه��ذ� �ملبنى‬ ‫�ل��ذي دمرته "�إ�سر�ئيل" دون �أن‬ ‫تف�سح (�أي "�إ�سر�ئيل") للوكالة‬ ‫عن �أ�سبابها (�أي يف هذ� �لتدمري)‪.‬‬ ‫ويقول؛ �أي �لرب�دعي وتقرير‬ ‫وكالته يف �لفقرة ‪ 20‬من تقريره‪:‬‬ ‫"�إنه من �لو��سح �أن من م�سلحة‬ ‫�سوريا �أن تقدم للوكالة �لتعاون‬ ‫و�ل�سفافية �ل�سروريني �إذ� كانت‬ ‫ت��رغ��ب يف �أن ت��ع��ت��م��د �ل��وك��ال��ة‬ ‫توكيد�تها ب�ساأن طبيعة موقع دير‬ ‫�لزور‪ .‬ويدعو �لتقرير‪� :‬أي دولة‬ ‫متلك معلومات عن �سوريا فعليها �أن‬ ‫تقدمها للوكالة‪( "..‬وما في�س �إال‬ ‫�أمريكا و"�إ�سر�ئيل" طبع ًا!)‬ ‫ق������ال �ل����ك����ات����ب‪�" :‬نتهى‬ ‫�لتقرير‪ ،‬و�نتهت من بعده خدمات‬ ‫�لرب�دعي للتقارير �ال�ستخبار�تية‬ ‫�الأمريكية ب�ساأن �ملز�عم �لنووية‬ ‫يف ���س��وري��ا‪ .‬ف��ق��ط بحكم �نتهاء‬ ‫عمله يف �لوكالة‪ ".‬و�نتهى مقال‬ ‫�الأهر�م‪.‬‬ ‫�أقول‪ :‬ولوال �خلالف ملا وقفنا‬ ‫ع��ل��ى ه���ذه �مل��ع��ل��وم��ات �خل��ط��رية‬ ‫ع��ن طبيعة �لعمل �ل��ذي ق��ام به‬ ‫�لرب�دعي يف تدمري من�ساآت بلدين‬ ‫عربيني و�لتفتي�س على �إي���ر�ن‪.‬‬ ‫فلما �نتهت خدماته �أنهوه‪.‬‬ ‫�أق�����ول‪ :‬ك��ل ه���ذ� ك��ن��ا نقدره‬ ‫و�الآن نقرره‪ .‬لكن �ل�سوؤ�ل �مللح‪:‬‬ ‫ه��ل ل��و �سار �ل��رب�دع��ي يف �لركب‬ ‫و�لركاب وما ناف�س على �لرئا�سة‬ ‫كنا قر�أنا مثل هذ� �ملقال وعرفنا‬ ‫هذه �حلقائق؟! و�عجبي!ٍ‬

‫عالم من�سور‬

‫العراق‪ ..‬واحلديث ذو �ضجون‬ ‫ذكرت وكاالت �الأنباء �أن �لعر�ق و�فق على دفع تعوي�سات‬ ‫جلنود �أمريكيني �دعو� �أنهم كانو� �سحايا �سوء معاملة من‬ ‫قبل �جلي�س �لعر�قي �ل�سابق خالل �أ�سرهم بحرب �خلليج‬ ‫�لثانية عام ‪ ،1991‬و�أن �تفاقا وقعه وزير �خلارجية �لعر�قي‬ ‫هو�سيار زيباري و�ل�سفري �الأمريكي (�حلاكم �لفعلي) جيم‬ ‫جفري لدفع مبلغ �أربعمائة مليون دوالر جر�ء �ل�سرر �ملعنوي‬ ‫و�لنف�سي �لذي حلق باجلنود �الأمريكان وقت ذ�ك‪.‬‬ ‫ويقول �مل�سوؤولون �لعر�قيون �إنهم وقعو� هذه �التفاقية‬ ‫كاإجر�ء قانوين يهدف �إىل حماية �الأم��و�ل �لعر�قية يف‬ ‫�خل���ارج!!! ولتجنب حجزها يف �سندوق (‪ DFI‬من قبل‬ ‫�لكونغر�س �الأمريكي يف حال عدم ت�سوية �حلكومة �لعر�قية‬ ‫لتعوي�سات �ملو�طنني �الأمريكيني �ملت�سررين من �لنظام‬ ‫�ل�سابق‪ ،‬خا�سة بعد رفع �حل�سانة �الأممية عنه؟ وهي يف‬ ‫حقيقة �الأمر ما هي �إال ر�ساوى تقدم هنا وهناك هم �أدرى ملن‬ ‫وملاذ� ومتى وكيف تنفق‪.‬‬

‫�لرئي�س �الأمريكي �ل�سابق �سيئ �لذكر جورج بو�س �البن‬ ‫كان قد �سرح عندما �حتلت جيو�سه �لعر�ق باأنها �ستبقى‬ ‫هناك خم�سني عاما‪� ،‬إذن نحن �أم��ام �إع��الن �نتهاء �ملهات‬ ‫�لقتالية �لكالمية‪ ،‬و�البتد�ء مبهات قتالية �أخرى متتد فعال‬ ‫خلم�سني عاما �آخر‪� ،‬إذن فقد �سدق �لرجل فيما قال‪....‬‬ ‫�إننا �أم��ام �سابقة خطرية وخطرية جد� ت�سن من قبل‬ ‫�حلكومة �لعر�قية‪ ،‬فمن مينع غد� �أن يطالب كل مرتزقة‬ ‫�جلي�س �الأمريكي‪ ،‬وكل موظفي بالك ووتر‪ ،‬وكل قاتل ماأجور‬ ‫بتعوي�سات الأنهم فارقو� (‪ )Girl friend‬والأنهم فارقو�‬ ‫�الأحبة هناك على تالل تك�سا�س‪ ،‬ومي�سوري‪ ،‬وتيني�سي‪ ..‬ما‬ ‫�ملانع؟؟‬ ‫�إننا �أمام �إقر�ر بالتفريط مبا تبقى من م�سالح �لعر�ق‬ ‫وخ��ري�ت��ه‪� ،‬إن��ه��م بذلك يكافئون �جل��الد وي�سبح �سحية‪،‬‬ ‫و�لقاتل �أ�سحى بريئا‪ ،‬ومن �أحرقو� �سماء و�أر�س �لعر�ق وما‬ ‫بينهما ال خوف عليهم وال هم يحزنون‪ ،‬بل �سينالون ماليني‬

‫ولي�س ذلك الأن �لزميل �أبو رمان قد �أكد و�أ�سار يف مقالته‬ ‫بالغد �إىل ��ستدر�ك �حلكومة الأهمية �جلماعة باعتبارها‬ ‫�لتيار �الإ�سالمي �لقانوين �لذي ميثل �سريحة و��سعة من‬ ‫�ملو�طنني‪ ،‬وحتديد ً� يف �ملدن �لكربى‪ ،‬و�إمنا �ي�س ًا لطبيعة ما‬ ‫متثله �حلكومة �أ�س ًال‪ .‬وهو �إذ ي�سف ذهاب �حلكومة للقاء‬ ‫�حلركة بال�سحوة �لر�سمية فاإنه باملقابل يعني عدم وجود‬ ‫�سهيان و�سهو وغفوة تطلبت �ل�سحوة عند �جلماعة‪.‬‬ ‫�حلكومة تاأخذ ما تر�ه منا�سب ًا لها من �سحون �الآخرين‪،‬‬ ‫يف حني ال جتدها مانحة ولو لقليل من قدورها وطناجرها‪،‬‬ ‫وهي �إذ جتتمع مع �حلركة �الإ�سالمية على �أ�سا�س دعوتها‬ ‫للم�ساركة مقابل تاأكيد �لنز�هة‪ ،‬فاإنها بذلك ال تكون قد‬ ‫قدمت‪ ،‬و�إمنا �أخرت فوق ما هو متاأخر �أ�س ًال‪ ،‬و�إن كانت تعترب‬ ‫طرح �لقانون �ملوؤقت على جمل�س �لنو�ب �سفة �ال�ستعجال‬ ‫وعد ً� منها ي�ستحق �اللتفات‪� ،‬أو �أنه تنازل منها‪ ،‬فاإنها �إمنا‬ ‫تكون تر�وح مكانها من حيث عدم تزحزحها هي عن �إجر�ء‬ ‫�النتخابات كما �أقرتها‪ ،‬ولي�س زح��زح��زة �حلركة عن‬ ‫�ملقاطعة‪.‬‬ ‫من و�ق��ع ح��ال لقاء �حلكومة و�حل��رك��ة �الإ�سالمية‬ ‫ما يف�سي �إىل وجود فجو�ت عميقة بني �أط��ر�ف معادلة‬ ‫�لدولة‪ ،‬و�إن كان يف �الأم��ر ما يدفع للخوف و�لقلق‪ ،‬فاإنه‬ ‫يتعلق مبا متار�سه �حلكومة وتتخذه من قر�ر�ت‪ ،‬ولي�س مما‬ ‫تتخذه �لقوى �لوطنية و�ل�سعبية من مو�قف‪ ،‬فالذي يحكم‬ ‫كل �الأ�سياء و�لنتائج‪ ،‬هو ق��ر�ر�ت �حلكومة �لتي تتو�ىل‬ ‫على �لنا�س قو�نني موقتة‪ ،‬وغالء �أ�سعار‪ ،‬وم�ساريع متخبطة‬ ‫�أو متعرثة‪ ،‬وتفاقم �أزم��ات‪ ،‬وف�ساد� ال يتوقف‪ ،‬وتع�سفا ال‬ ‫ينتهي‪ ،‬ول��ن تكون ق�سة �لبندورة ي��وم �خلمي�س �ملا�سي‬ ‫�لتي �أذهلت �لنا�س عندما �رتفع �سعرها من دينار للبك�سة‬ ‫�إىل ع�سرة دنانري يف �أقل من ‪� 24‬ساعة �آخر ما يك�سف عن‬ ‫قدر�ت �حلكومة �حلقيقية و�إمكانياتها يف �إد�رة �الأزمات‪،‬‬ ‫رغم �أن �الأف�سل �أن تكون ق�ستها �الأخرية‪.‬‬

‫وجهة نظر‬

‫فرج �سلهوب‬

‫اأفواه فاغرة ومفاو�ضات يف الفراغ!!‬

‫«�ضيطنة» الربادعي ‪2/2‬‬ ‫�ال���س��ت��ب��اق��ي��ة �الإ���س��ر�ئ��ي��ل��ي��ة مل‬ ‫ت�اأت من ب��اب �ليقني �إمن��ا من باب‬ ‫�الحتياط‪ ،‬وقد ��ستخدم �لطري�ن‬ ‫�الإ�سر�ئيلي قذ�ئف حتتوي على‬ ‫م��و�د ن��ووي��ة‪ ،‬نفتها "�إ�سر�ئيل"‪،‬‬ ‫و�أم���ن���ت �ل��وك��ال��ة ع��ل��ى م��ا نفته‬ ‫"�إ�سر�ئيل" دون حتقق‪"..‬‬ ‫وت��ع��ل��ي��ق��ن��ا‪ :‬مل����اذ� مل تتاأثر‬ ‫عالقات �لدول مع "�إ�سر�ئيل" بعد‬ ‫�ل�سربة؟ و�إذ� ك��ان �الأخ �أ�سامة‬ ‫حمزون ًا فلماذ� مل ينعك�س موقفه‬ ‫وموقف �سعب م�سر على �لعالقات‬ ‫�لر�سمية مع "�إ�سر�ئيل"؟ وملاذ� مل‬ ‫ُيعل �لعرب �ل�سوت على �ل�سرب بال‬ ‫حتقق وال يقني؟‬ ‫و�أم�����ا �أن وك���ال���ة �ل���رب�دع���ي‬ ‫(وك����ال����ة �ل���ب���ل���ح) �أم����ن����ت على‬ ‫"�إ�سر�ئيل" فمن ذ� �لذي ال يوؤمن؟‬ ‫ثم قال "�لدليل"‪�" :‬لوكالة‬ ‫مل تعترب �أن �لعملية تهديد لالأمن‬ ‫و�ل�سلم �لعاملي بقدر ما هي �إهانة‬ ‫للوكالة‪".‬‬ ‫وملاذ� مل تعترب منظومة �لدول‬ ‫�لعربية هذه �ل�سربة �سفعة لها‬ ‫على �لوجه؟‬ ‫ثم قال �الأخ �ملف�سال‪" :‬تقرير‬ ‫�لرب�دعي �ل�سري كالعادة جاء بعد‬ ‫تنفيذ �ل�سربة �الإ�سر�ئيلية ملن�ساأة‬ ‫يف منطقة دير �لزور ب�سنتني‪.‬‬ ‫و�ل��غ��ري��ب �أن �لتقرير �ل��ذي‬ ‫قدمه �لرب�دعي ملجل�س �ملحافظني‬ ‫يف ‪ 09/6/5‬مل ي��ج��روؤ ع��ل��ى �أن‬ ‫يك�سف –ولو من باب �ل�سفافية‪-‬‬ ‫م��ا ك�سفته وك��ال��ة �أن��ب��اء روي��رتز‬ ‫�لعاملية‪ .‬فقد �أك���دت روي���رتز �أن‬ ‫�ل��وك��ال��ة ����س��ت��ن��دت �إىل تقارير‬ ‫خمابر�تية �أمريكية‪ ،‬بينما يقول‬ ‫�لرب�دعي يف تقريره حتت عنو�ن‪:‬‬ ‫�لت�سل�سل �لزمني ل �الأح��د�ث‪� ،‬إنه‬ ‫هو �سخ�سي ًا وب�سفته مدير عام‬ ‫�لوكالة �أبلغ يف ‪ 09/6/2‬جمل�س‬ ‫�ملحافظني ب��اأن �ل��وك��ال��ة ح�سلت‬ ‫على معلومات تفرت�س �أن �ملن�ساأة‬ ‫�لكائنة بدير �لزور و�لتي دمرتها‬ ‫"�إ�سر�ئيل" يف �سبتمرب ‪ 2007‬كانت‬ ‫مفاع ًال نووي ًا‪".‬‬ ‫قلت‪ :‬الح��ظ �أو ًال �لتوقيت‪:‬‬ ‫�سبتمرب‪ ،‬كاأنها رد على عمليات‬ ‫���س��ب��ت��م��رب ‪ .2000‬والح�����ظ �أن‬ ‫�ل��رب�دع��ي ال ي�سري �إىل م�سادره‪،‬‬ ‫وه��ي وك��ال��ة �مل��خ��اب��ر�ت‪ ،‬ويدعي‬

‫‪11‬‬

‫�ل���دوالر�ت لقاء جهدهم يف نقل �لقنابل و�مل��وت و�لدمار‬ ‫و�خلر�ب الأر�س �لر�فدين‪..‬‬ ‫ومن يدري‪ ،‬فقد ياأتي غد� كل مهوو�س وكل �ساذ يف �لكيان‬ ‫�ل�سهيوين ويطالب بتعوي�س نف�سي ومعنوي جر�ء ت�سرره‬ ‫من �لنظام �ل�سابق‪ ،‬ما د�م هناك من هو جاهز الأي تعوي�س‬ ‫لي�س من جيبه بل من جيب كل مو�طن عر�قي يعاين �الآن‬ ‫ما يعاين‪...‬‬ ‫ال �سيء غريبا على من يحكم هناك‪ ،‬فمن يحني ر�أ�سه‬ ‫وظهره (�ملحني �أ�سال) على قتلى مقربة «�آرلنغتون» قي‬ ‫و��سنطن تقدير� لت�سحياتهم!! ومن يرى �الحتالل �إحالال‬ ‫وحترير�‪ ،‬ومن ��ستقبل �ملحتلني بالورد و�الأرز‪ ،‬ال غر�بة منه‬ ‫�أبد� �أن يدفع‪ ..‬ويرفع‪ ..‬ويخلع ‪« ..‬فما جلرح مبيت �إيالم»‬ ‫هذ� عجز �لبيت‪ ،‬ملن مل يقر�أ �لعنو�ن‪...‬‬

‫‪ALLAMMANSOUR@HOTMAIL.COM‬‬

‫ي��و���س��ي بيلني ع���ر�ب �أو���س��ل��و و�أح����د �أب���رز‬ ‫مهند�سيه يوؤكد "�أن �تفاقا �سامال نهائيا غري ممكن‬ ‫يف �لظروف �حلالية"‪ .‬و�لتعليل بح�سب مر�قبني‬ ‫�إ�سر�ئيليني �أن نتنياهو ال يريد �ل�سالم‪ ،‬وعبا�س ال‬ ‫ي�ستطيع �أن يفي بال�سروط �الإ�سر�ئيلية لل�سالم‪.‬‬ ‫ما يعني �أن �ملخرج �ملقرتح يتم �ختز�له ب�"�تفاق‬ ‫مرحلي طويل �الأمد"‪� .‬أو بتعبري �آخر كل �سيء وال‬ ‫�سيء يف �الآن ذ�ته‪.‬‬ ‫�الإ�سر�ئيليون من جهتهم‪ ،‬وكما تكتب هاآرت�س‪،‬‬ ‫حتى ير�سو� عن �لت�سوية �ملقرتحة‪ ،‬يجب �أن ت�ستمل على �ال�ستمر�ر يف �سب‬ ‫�الإ�سمنت ونقل �مل�ستوطنني �إىل �ل�سفة �لغربية و�لقد�س‪ ،‬و�أن ترف�س كل‬ ‫عودة لالجئني �لفل�سطينيني‪ ،‬ومتنع تق�سيم �لقد�س‪ ،‬ورمبا يكون فيها �إذ� و�فق‬ ‫�لطرفان ت�سريح �أجوف ما باإقامة دولة فل�سطينية يف �مل�ستقبل‪ .‬و�أي ت�سوية‬ ‫ال ت�ستمل على هذه �ملو�د لن يجيزها �لكني�ست!!‬ ‫�أما ما يعر�سه �الإ�سر�ئيليون على �سركائهم يف �لت�سوية �ملرحلية‬ ‫طويلة �الأم��د‪ ،‬فيمكن �ختز�له برزمة عرو�س ت�ستمل على �إز�ل��ة حو�جز‪،‬‬ ‫�سماح بتجارة حرة‪ ،‬حترير �أ�سرى‪ ،‬وهذه �سلعة موجودة بوفرة يف �ل�سجون‬ ‫�الإ�سر�ئيلية‪ ،‬و�ل�سيطرة "�ملدنية" على �ملناطق "ب" و�لتجمعات �الآهلة‬ ‫يف �ملناطق "ج"‪ ،‬باعتبار �أن �جلي�س �الإ�سر�ئيلي �سيحتفظ لنف�سه بالتدخل‬ ‫�الأمني يف �ملناطق �لفل�سطينية‪ ،‬و�أخري� ت�سريح بتاأييد حق �لفل�سطينيني يف‬ ‫دولة م�ستقلة‪ ،‬لكن بعد جيلني �أو ثالثة‪ ،‬كما تقدر هاآرت�س!!‬ ‫بنيامني نتنياهو‪ ،‬من جهته �أكد‪�" ،‬إذ� �ن�سحبت �إ�سر�ئيل من مناطق يف‬ ‫�ل�سفة �لغربية‪ ،‬فال ينبغي تكر�ر �خلطاأ �لذي �رتكبته يف قطاع غزة‪ ،‬مبا‬ ‫ي�سمح بخلق جبهة معادية �سد "�إ�سر�ئيل"‪ .‬وترجمة هذ� عنده‪� ،‬الحتفاظ‬ ‫بغور �الأردن ملنع تزود �لكيان �لفل�سطيني باأي و�سائل قتالية غري م�سيطر‬ ‫عليها‪ ..‬ما يعني �أن �لفكرة �الإ�سر�ئيلية ملنع �إنتاج غزة ثانية‪ ،‬ترتكز على‬ ‫ثالثة �أق��د�م ولي�س قدمني فح�سب‪� ..‬ل�سيطرة �حلدودية على �الأغ��و�ر‪،‬‬ ‫و�الحتفاظ د�خ��ل مناطق �ل�سلطة بتو�جد و�سيطرة �أمنية ق��ادرة على‬ ‫�لتدخل و�لعمل بفاعلية‪� ،‬إذ� لزم �الأمر وعند �حلاجة(!!) وتعزيز �لتن�سيق‬ ‫�الأمني وعملية �الأ�سر�ف على �الأجهزة �الأمنية �لفل�سطينية عرب �ل�سر�كة‬ ‫مع و��سنطن‪.‬‬ ‫فالقر�ءة �الإ�سر�ئيلية تتحدث عن �أن �الن�سحاب من �لغور‪ ،‬يعني لي�س‬ ‫فقط �إمكانية �لت�سلح غري �مل�سرح به‪ ،‬بل ودخول جمموعات �جلهاد �لعاملي‬ ‫�إىل �ل�سفة �لغربية‪ .‬كما �أن �إخالء �ل�سفة من �ل�سيطرة �الأمنية و�لع�سكرية‬ ‫�الإ�سر�ئيلية يعني ترك �ل�سلطة لتو�جه م�سريها يف �ل�سر�ع مع حما�س‪،‬‬ ‫وجتربة غزة ال تز�ل ماثلة‪ ،‬حني �أخفقت قو�ت �ل�سلطة �لتي �سكلت �سبعة‬ ‫�أ�سعاف قوة حما�س‪ ،‬يف �ال�ستمر�ر يف �ل�سيطرة على �لقطاع‪ ..‬ورغم بر�مج‬ ‫�لتاأهيل لقو�ت �ل�سلطة يف �ل�سفة و�جتيازها �لكثري من �الإع��د�د�ت �ملادية‬ ‫و�ملعنوية‪ ،‬فاإن �ملر�هنة على جناحها يف منع تكر�ر "�سيناريو غزة" مو�سع �سك‬ ‫كبري‪ ،‬دون ��ستمر�ر �لوجود �لع�سكري و�الأمني �الإ�سر�ئيلي‪ ،‬وتوفري �لغطاء‬ ‫�مليد�ين و�لعملياتي لهذه �لقو�ت!!‬ ‫�ل��ق��ر�ءة �الإ�سر�ئيلية �الأمنية‪ ،‬كما ت�سرح هاآرت�س وغ��ريه��ا‪ ،‬مثقلة‬ ‫بالهو�ج�س و�ل�سكوك‪ ،‬ناهيك عن ت�سلب �ليمني �ل�سيا�سي‪ ،‬وعدم جاهزيته‬ ‫لتقدمي تنازالت جوهرية‪ ،‬على �سعيد ق�سايا �الأر�س و�لالجئني و�لقد�س‪.‬‬ ‫و�أبو مازن على �لطرف �الآخر‪ ،‬ال ميلك �أن مينح �سرعية لت�سوية ال تعطي �سيئا‪،‬‬ ‫لكنه يف �لوقت ذ�ته ال ميلك �إد�رة ظهره لرغبات �الإد�رة �الأمريكية‪ ..‬و�سو�ء‬ ‫��ستمر جتميد �ال�ستيطان �أم مل ي�ستمر‪ ،‬فهو حم�سور بني قلقني‪ ،‬خ�سارة ر�سى‬ ‫و��سنطن برتك �ملفاو�سات‪� ،‬أو خ�سارة �سرعية �سلطته بالبقاء �أ�سري� ملفاو�سات‬ ‫ال تتحرك يف �أي م�سار‪� ،‬سوى منح �ل�سرعية حلكومة �ليمني �الإ�سر�ئيلي!!‬ ‫�الأمر �لذي يجعل �ملفاو�سات �لتي تديرها و��سنطن باالإكر�ه‪ ،‬ال تعدو‬ ‫كونها حماوالت عابثة لالإم�ساك بال�سر�ب‪� ،‬أو �سكال من �لتفاو�س �ليائ�س �لذي‬ ‫يتحرك يف �لفر�غ‪ ،‬نتنياهو ال يعطي وال يعر�س �سيئا حقيقيا‪� ،‬سلطة غري‬ ‫قادرة على �خلروج من لعبة �إهد�ر �لوقت‪ ،‬وال متلك خيار� خارج �ال�ستمر�ر يف‬ ‫�لتفاو�س‪ ،‬وم�سهد �سيا�سي جامد عدمي �لفاعلية‪ ،‬غري قادر على توليد �لبديل‪،‬‬ ‫�أو ت�سكيل �أد�ة �سغط الإعادة �لنظر يف �الأمور من ز�وية خمتلفة‪.‬‬ ‫و��سنطن تدرك تفا�سيل �ل�سورة‪ ،‬ولكنها تريد ��ستمر�ر �للعبة‪ ،‬ورمبا‬ ‫تو�سيعها باجتاه لبنان و�سوريا‪ ،‬حلاجة يف نف�سها ال تبدو طهر�ن بعيدة عنها‪،‬‬ ‫وال �إخفاقها يف �لعر�ق و�أفغان�ستان‪ ،‬ويف �سبط �الأد�ء �ل�سيا�سي يف �الإقليم‪..‬‬ ‫كما �أن �لفرقاء �مل�ستهدفني بالتو�سع �لتفاو�سي‪ ،‬يدركون �أي�سا حقيقة �مل�سهد‪،‬‬ ‫ولكنهم لي�سو� يف و�رد �إغالق �الأبو�ب و�سد �ملحاوالت‪ ،‬ال طمعا يف �الإجناز‪..‬‬ ‫ولكن �تقاء ل�سرور‪� ،‬أو جلبا ملنافع خارج �مل�سهد �لتفاو�سي‪..‬‬ ‫نتنياهو هو �الآخر من �أ�سعد �مل�ساركني مبا يجري‪ ،‬فعملية �لتقاط �ل�سور‬ ‫يف و��سنطن و�سرم �ل�سيخ و�لقد�س‪ ،‬ورمبا قريبا يف عمان �أو �إ�سطنبول م�ساألة‬ ‫تك�سبه ذهبا‪ ..‬وال تكلفه �سيئا‪� ،‬لوحيد �لذي يفغر فاه على و�سعه‪ ..‬غباء‬ ‫ال ده�سة ودون عنب‪ ،‬هو �ملفاو�س �لفل�سطيني �لذي �ختزل مطالبه ببقاء‬ ‫�ل�سلطة و�نتفاع م�سوؤوليها من عطايا و��سنطن‪� ،‬إىل �أن تقوم ناقة �سالح!!‬


‫‪12‬‬

‫االأخيـــــــــــــــــرة‬

‫االثنني (‪ )20‬اأيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�صنة (‪ - )17‬العدد (‪)1359‬‬

‫اإع�صار قوي ي�صرب‬ ‫تايوان واإعالن حالة‬ ‫الإنذار يف ال�صني‬

‫فهمي هويدي‬

‫يف درء ت�صارب امل�صالح‬

‫حني ي�شبح الأط�ب��اء الكبار م�شت�شارين لدى‬ ‫�شركات الأدوية العمالقة اأو تربطهم بها اأي عالقات‬ ‫خا�شة‪ ،‬ف�اإن �شبهة ت�شارب امل�شالح تطل براأ�شها‪،‬‬ ‫مبا يج ِّرح عدالة الأطباء وا�شتقامتهم املهنية‪ .‬وهو‬ ‫ما �شارعت كلية الطب بجامعة هارفارد اإىل عالجه‪،‬‬ ‫حني وج��دت اأن ‪ ٪60‬من روؤ�شاء الأق�شام العاملني‬ ‫بها يعملون كم�شت�شارين علميني لتلك ال�شركات‪.‬‬ ‫اإذ منعت قبول الهدايا والهبات التي تقدمها اإليهم‪.‬‬ ‫وف��ر��ش��ت ع�ل��ى ال�ع��ام�ل��ني فيها الإب ��الغ ب��دق��ة عما‬ ‫يتلقونه من اأموال جراء ن�شاطاتهم العلمية خارج‬ ‫الكلية‪ .‬وتعاملت بحزم مع كل ما من �شاأنه اإثارة‬ ‫ال�شبهة حول احتمال ت�شارب امل�شالح بني الن�شاط‬ ‫الأكادميي والن�شاط التجاري‪.‬‬ ‫امل��و� �ش��وع اأث ��ري اأي���ش��ا يف ولي ��ة نيوجري�شي‪،‬‬ ‫حيث فتحت وزارة العدل حتقيقا جنائيا مع اأربع‬ ‫من اأ�شل خم�س �شركات تعمل يف �شناعة الأجهزة‬ ‫الطبية‪ ،‬حني تبني اأن تلك ال�شركات عقدت اتفاقات‬ ‫«ا�شت�شارية» مع جراحي تقومي العظام‪ ،‬كو�شيلة‬ ‫لرتويج منتجاتها‪ ،‬وتبني من التحقيق اأن ال�شركات‬ ‫ت��دف��ع ع �� �ش��رات ب��ل م �ئ��ات الآلف م��ن ال � ��دولرات‬ ‫ل�ل�ج��راح��ني يف اإط� ��ار ع �ق��ود ا��ش�ت���ش��اري��ة‪ ،‬ك�م��ا اأنها‬ ‫تغدق عليهم اأي�شا الرحالت ال�شياحية واملكافاآت‬ ‫املالية اإ�شافة اإىل العالوات ال�شتثنائية الباهظة؛‬ ‫لكي يقوموا بت�شجيع مر�شاهم على العتماد على‬ ‫اإنتاجها‪.‬‬ ‫يف ال���ش�ي��اق ذات ��ه‪ ،‬اأج ��رى ال���ش�ي�ن��ات��ور ت�شارلز‬ ‫ج��را��ش�ل��ي م��ن ولي ��ة «اأي � ��وا» حتقيقا ع��ن ت�شارب‬ ‫امل�شالح يف ع��دد كبري م��ن امل�شت�شفيات اجلامعية‬ ‫واملراكز الطبية الأكادميية‪ ،‬مبا فيها كلية الطب‬ ‫بجامعة هارفارد‪ ،‬ون�شرت �شحيفة نيويورك تاميز‬ ‫يف ع��ام ‪ 2008‬بع�س خال�شات التقرير التي بينت‬ ‫اأن معظم اجلامعات غري قادرة على �شبط ت�شارب‬ ‫امل���ش��ال��ح يف ك�ل�ي��ات�ه��ا‪ .‬وو� �ش��ف اأح ��د ال�ب��اح�ث��ني يف‬ ‫ال�شيا�شة ال�شحية تلك الرتتيبات ال�شت�شارية باأنها‬ ‫«اإحدى اأكرب اخلدع على الإطالق»‪.‬‬ ‫وك ��ان امل���ش��رف��ون ع�ل��ى ع �ي��ادات ن�ظ��ام الرعاية‬ ‫ال�شحية يف م�شت�شفى ما�شا ت�شو�شت�س اجلامعي‬ ‫قد �شعروا بالقلق اإزاء امل�شكلة التي تولدها تلك‬ ‫ال�ع��الق��ات‪ .‬واأ��ش�ب��ح ذل��ك ح��اف��زا لإط��الق حملة يف‬ ‫�شنة ‪ 2007‬ا�شتخدمت و�شع �شيا�شة �شارمة ل�شبط‬

‫تايبيه ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫العالقة مع ال�شركات العمالقة‪ .‬فقد حظر قبول‬ ‫ال�ه��داي��ا وال��دع��وات ال�ع��ام��ة اإىل امل�ط��اع��م واأماكن‬ ‫الرتفيه‪ .‬مع الرتكيز على ح�شر ال�شت�شارات يف‬ ‫امل�شائل العلمية الفعلية التي ل تت�شل بعمليات‬ ‫ال�ت���ش��وي��ق‪ .‬وك��ذل��ك ج ��رى تقلي�س ق ��درة ممثلي‬ ‫ال�شركات على الو�شول اإىل الطواقم الأكادميية‬ ‫ب�شورة مبا�شرة‪.‬‬ ‫يف بداية تطبيق هذه ال�شيا�شة املت�شددة �شادت‬ ‫�شكوك كثرية‪ ،‬اإذ ا�شتاء بع�س الأطباء من فكرة اأن‬ ‫قبول كوب تذكاري اأو دعوة على الع�شاء ت�شيء اإىل‬ ‫ما ي�شدرونه من اأحكام طبية‪ .‬وقلق البع�س من‬ ‫خ�شارة دعم ال�شركات للتعليم الطبي‪ ،‬واأي�شا من‬ ‫عدم اإمكانهم البقاء على اطالع على اآخر التطورات‬ ‫يف جم��ال الأدوي��ة والأج�ه��زة الطبية‪ .‬ولكن بعد ‪3‬‬ ‫��ش�ن��وات م��ن تطبيق ه��ذه ال���ش��واب��ط ك��ف اجلميع‬ ‫عن التذمر‪ ،‬واأدركت الأغلبية ال�شاحقة اأن الو�شع‬ ‫قد اأ�شبح اأكرث ا�شتقرارا واحرتاما‪ ،‬واأن الطواقم‬ ‫الطبية الأك��ادمي�ي��ة غ��دت حماطة بقدر كبري من‬ ‫الثقة والتقدير‪.‬‬ ‫هذه خال�شة لتقرير وق ْعتُ عليه يف �شحيفة‬ ‫احلياة اللندنية (عدد ‪ )9/12‬ووجدت فيه منوذجا‬ ‫ملا ينبغي اأن تقوم به املوؤ�ش�شات العلمية دفاعا عن‬ ‫ر�شيدها من الثقة والحرتام‪ .‬كما اأنه ذكرين مبا‬ ‫�شبق اأن اأثبته يف هذه الزاوية من ال�شفقات التي‬ ‫تعقدها بع�س �شركات الأدوية مع عدد من الأطباء‬ ‫لت�شويق اإنتاجها وحث املر�شى على �شرائه‪ .‬يف ذات‬ ‫الوقت ف �اإن التقرير حني رك��ز على فكرة ت�شارب‬ ‫امل�شالح فاإنه اأ�شار اإىل داء تف�شى يف م�شر اأدى اإىل‬ ‫اإه ��دار ه��ذه القيمة‪ ،‬بحيث اأ�شبح ذل��ك التعار�س‬ ‫اأم � ��را م �ق �ب��ول ول غ��راب��ة ف �ي��ه يف اأو�� �ش ��اط رجال‬ ‫الأع �م��ال ال��ذي��ن اأ��ش�ب�ح��وا وزراء وم���ش�وؤول��ني عن‬ ‫مناق�شة اخلطة واملوازنة‪ ،‬والق�شاة الذين اأ�شبحت‬ ‫احل�ك��وم��ة تنتدبهم اإىل ال���ش��رك��ات‪ ،‬وال�شحفيني‬ ‫الذين حتولوا اإىل م�شت�شارين للوزراء‪ .‬واأقرانهم‬ ‫ال��ذي��ن حت��ول��وا اإىل اأب � ��واق ل�ل�ح�ك��وم��ة يف برامج‬ ‫التليفزيون الر�شمي‪ ...‬اإلخ‪ ،‬اإنهم هناك يالحقون‬ ‫الف�شاد يف مظانه حماية للنظام ال�ع��ام‪ .‬اأم��ا نحن‬ ‫فقد اأ�شبحنا نرعى الف�شاد ونقننه لتو�شيع قاعدة‬ ‫امل�ن�ت�ف�ع��ني والأن �� �ش��ار‪ .‬وذل ��ك ه��و ال �ف��رق ب��ني من‬ ‫يدافعون عن الوطن ومن يدافعون عن النظام‪.‬‬

‫� �ش��رب اإع �� �ش��ار ق ��وي اأم�س‬ ‫الأح � ��د ت ��اي ��وان ��ش��اح�ب�ت��ه رياح‬ ‫تزيد �شرعتها على ‪ 200‬كلم يف‬ ‫ال�شاعة يف ال��وق��ت ال��ذي اأجلت‬ ‫فيه ال�شني ‪ 150‬األ��ف �شخ�س؛‬ ‫حت�شبا ملرور فانابي الذي ميكن‬ ‫اأن يكون اأق��وى اإع���ش��ار ت�شهده‬ ‫املنطقة هذا العام‪.‬‬ ‫وب� �ل ��غ الإع � �� � �ش� ��ار فانابي‬ ‫ال�شاحل ال�شرقي جلزيرة تايوان‬ ‫يف ال�شاعة ‪ 8.40‬من �شباح الأحد‬ ‫ب��ال �ق��رب م ��ن م��دي �ن��ة هوالني‪،‬‬ ‫م��ع ري��اح ب�شرعة نحو ‪ 220‬كلم‬ ‫يف ال �� �ش��اع��ة‪ ،‬ك �م��ا اأع �ل��ن املكتب‬ ‫التايواين لالأر�شاد اجلوية‪.‬‬ ‫واأ� �ش �ي��ب ‪�� 19‬ش�خ���ش��ا على‬ ‫الأق � � ��ل ج� � ��راء �� �ش ��وء الأح � � ��وال‬ ‫اجلوية‪ ،‬وفقا جلهاز الإطفاء‪.‬‬

‫الدول الغربية ترف�ض اأي م�صروع قرار �صد «اإ�صرائيل» يف الوكالة الدولية للطاقة الذرية‬ ‫فيينا ‪ .�( -‬ف‪ .‬ب)‬ ‫يتوقع اأن يطغى اختبار قوة بني القوى الغربية الكربى‬ ‫وال� ��دول ال�ع��رب�ي��ة ب���ش�اأن ال��رت��ش��ان��ة ال �ن��ووي��ة الإ�شرائيلية‬ ‫املفرت�شة على املوؤمتر ال�شنوي العام للدول ال�‪ 151‬الأع�شاء‬ ‫يف الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي ينعقد اعتبارا من‬ ‫اليوم الإثنني يف فيينا‪.‬‬ ‫ف��رغ��م ج�ه��ود دبلوما�شية مكثفة ق��ام��ت بها الوليات‬ ‫امل �ت �ح��دة م��دع��وم��ة ب �ق��وة م��ن الحت� ��اد الأوروب� � ��ي م��ا زالت‬ ‫الدول العربية تطالب بت�شويت على م�شروع قرار يطالب‬ ‫"اإ�شرائيل" بتوقيع معاهدة حظر النت�شار النووي‪.‬‬ ‫ويعترب اخ�ت�ب��ار ال�ق��وة ه��ذا رم��زي��ا؛ لأن ال �ق��رار ب�شاأن‬ ‫"اإ�شرائيل" ل يكت�شي طابعا اإلزاميا‪ ،‬مع ا�شتمرار اجلدل‬ ‫حول طبيعة الربنامج النووي الإيراين الذي توؤكد طهران‬ ‫اأن��ه لأه��داف مدنية بحتة‪ ،‬فيما ت�شتبه ال��دول الغربية باأن‬ ‫اإيران ت�شعى منه لقتناء القنبلة الذرية‪.‬‬ ‫وهذه امل�شاألة تعد على درجة كبرية من الأهمية‪ ،‬بحيث‬ ‫اأر�شل الرئي�س باراك اأوباما اإىل فيينا م�شت�شاره اخلا�س يف‬ ‫امل�شائل النووية غاري �شامور لل�شغط على الدول العربية‬ ‫منذ اجتماع جمل�س حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية‬

‫الذي انعقد قبل املوؤمتر العام من ‪ 13‬اإىل ‪ 17‬اأيلول‪.‬‬ ‫وك��ان��ت جم�م��وع��ة ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة ال� ��‪ 22‬الأع �� �ش��اء يف‬ ‫ال��وك��ال��ة ق��د �شجلت اأث �ن��اء امل �وؤمت��ر ال�شنوي ال�ع��ام ال�شابق‬ ‫للوكالة الدولية يف ‪ 2009‬نقطة من خالل تبني قرار للمرة‬ ‫الأوىل لكن بغالبية �شيقة‪ ،‬يطالب "اإ�شرائيل" بتوقيع‬ ‫معاهدة حظر النت�شار النووي‪.‬‬ ‫وهذه املرة تاأمل الوليات املتحدة وحلفاوؤها الغربيون‬ ‫ب�ع�ك����س الجت � ��اه‪ ،‬وح�ج�ت�ه��م ال��رئ�ي���ش�ي��ة ع ��دم الإ�� �ش ��اءة اإىل‬ ‫مفاو�شات ال�شالم الإ�شرائيلية الفل�شطينية اجلارية برعاية‬ ‫وا�شنطن وامل �وؤمت��ر املحتمل ع�ق��ده يف ‪ 2012‬جلعل ال�شرق‬ ‫الأو�شط منطقة منزوعة ال�شالح‪.‬‬ ‫وت ��رى ه ��ذه ال� ��دول اأن � �ش��دور ق ��رار ��ش��د الحتالل‬ ‫الإ�شرائيلي م��ن ال��وك��ال��ة ال��دول�ي��ة للطاقة ال��ذري��ة �شياأتي‬ ‫"بنتائج عك�شية" بالن�شبة ملفاو�شات ال�شالم‪ ،‬وقد ي�شر‬ ‫بتنظيم املوؤمتر جلعل املنطقة منزوعة ال�شالح‪ ،‬يف الوقت‬ ‫ال ��ذي خ�ل����س ف�ي��ه م �وؤمت��ر امل�ت��اب�ع��ة الأخ ��ري ح��ول معاهدة‬ ‫احلظر النووي يف نيويورك على توافق نادر من اأجل عقد‬ ‫هذا املوؤمتر‪.‬‬ ‫وك ��ان ال�شفري البلجيكي ف��ران��ك ري�ك��ر ق��د اأك ��د اأمام‬ ‫جمل�س حكام الوكالة "اأن عزل بلد (‪ )...‬لن ي�شاهم يف توفري‬ ‫جو منا�شب اأثناء املوؤمتر العام‪ ،‬وقد مينع الوكالة الدولية‬

‫امل�صت�صارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�صبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�صكرتري التحرير‬

‫املدير املايل واالإداري‬

‫جميل اأبو بكر‬

‫�صعود اأبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �صلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�صيد‬

‫زهري اأبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�صرتاكات‪:‬‬ ‫داخل االأردن‪:‬‬ ‫لالأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للموؤ�ص�صات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫للطاقة الذرية من امل�شاهمة ب�شكل اإيجابي يف اإقامة منطقة‬ ‫خالية من اأ�شلحة الدمار ال�شامل" يف ال�شرق الأو�شط‪.‬‬ ‫واأدىل اآن ��ذاك ال�شفري الأم��ري�ك��ي ل��دى ال��وك��ال��ة غلني‬ ‫ديفي�س بت�شريحات مماثلة‪ ،‬واعترب اأن موؤمتر ‪ 2012‬لن‬ ‫يتحقق مع مهاجمة دولة م�شاركة‪ ،‬م�شيفا اأنه فيما يوا�شل‬ ‫الرئي�س ب��اراك اأوباما ووزي��رة اخلارجية هيالري كلينتون‬ ‫"جهودهما ب�شكل حثيث من اأجل حتقيق ال�شالم يف ال�شرق‬ ‫الأو�شط‪ ،‬فاإن الوقت لي�س منا�شبا‪ ،‬كما اأن الوكالة الدولية‬ ‫للطاقة ال��ذري��ة لي�شت امل �ك��ان امل�ن��ا��ش��ب لتبني ق ��رار مثري‬ ‫للجدل"‪.‬‬ ‫وب�ن��اء على ال�ق��رار ال��ذي مت الت�شويت عليه يف ‪،2009‬‬ ‫توجه املدير العام للوكالة الدولية للطاقة ال��ذري��ة يوكيا‬ ‫اأمانو (اليابان) اإىل "اإ�شرائيل" يف اآب‪ ،‬وطلب من القادة‬ ‫الإ�شرائيليني الن�شمام اإىل معاهدة حظر النت�شار النووي‪،‬‬ ‫ول�ك��ن ب��دون التو�شل اإىل نتيجة؛ اإذ اإن وزي��ر اخلارجية‬ ‫الإ�شرائيلي اأفيغدور ليربمان اعترب اأن الإذع��ان مل�شمون‬ ‫ال�ق��رار ال�شادر يف ‪�" 2009‬شيكون غ��ري م��ربر م��ن الناحية‬ ‫ال�شيا�شية والقانونية"‪.‬‬ ‫واأث�ن��اء املوؤمتر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية‬ ‫يتوقع مناق�شة م�شروع قرار الدول العربية والت�شويت عليه‬ ‫يف ‪ 23‬اأو ‪ 24‬اأيلول اجلاري‪.‬‬

‫املكاتب‪:‬‬

‫خارج االأردن ‪:‬‬ ‫‪ 75‬ديناراً‬ ‫اإ�صافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫عمان �صارع االأردن �صمال م�صت�صفى اال�صتقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬ ‫ال�صياء التجاري هاتف‪ 5692853 5692852 :‬فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪ 213545‬احل�صني ال�صرقي ‪ 11121‬عمان االأردن‬


(1359) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (20) ÚæK’G

äÉj’ƒdG ≈∏Y Ú°üdG âbƒØJh ,ÚµH ‘ áfÉ«°U ∫ɪYÉH ¿ƒeƒ≤j ∫ɪY (Ü.±.G) .Qɪãà°SÓd á«HPÉL ÌcCG ¥ƒ°ùdG íÑ°üàd IóëàŸG

‫ﺍﻟﺬﻫﺐ ﻣﺤﻠﻴ ﹰﺎ‬ Ò¨àdG ≥HÉ°ùdG ‹É◊G

QÉæjO

28^98 25^37 21^74 16^90

24 QÉ``«``Y 21 QÉ``«``Y 18 QÉ``«``Y 14 QÉ``«``Y

0^000 0^000 0^000 0^000

29^00 25^39 21^75 16^91

‫ﻧﻔﻂ ﻭﻣﻌﺎﺩﻥ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ ﻟﻸﻭﻧﺼﺔ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ ﻟﻸﻭﻧﺼﺔ‬

78^210 1277^500 20^816

:‫ﺑــــــﺮﻧــــــﺖ‬

á«°Uƒ°üÿG äGQÉ«°ùdG ™e Iójó°T á°ùaÉæe §°Sh

≈∏Y äGRƒé◊G áÑ°ùf áÄŸG ‘ 80 ó«©dG á∏£Y ∫ÓN á«MÉ«°ùdG äGQÉ«°ùdG

:‫ﺍﻟـــــﺬﻫـــــﺐ‬

ìÉàØdGóÑY çQÉM -π«Ñ°ùdG

:‫ﺍﻟــــﻔــــﻀــــﺔ‬

‫ﺍﻟﻌﻤﻼﺕ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺍﻟﺪﻳﻨﺎﺭ‬ ٠,٠٠٨ :‫ﺍﻟﻴﻦ‬

٠,٧٠٣ :‫ﺍﻟﺪﻭﻻﺭ‬

١,٠٨٩ :‫ﺍﻻﺳﺘﺮﻟﻴﻨﻲ‬

٠,٩١٨ :‫ﺍﻟﻴﻮﺭﻭ‬

٢,٤٤٠ :‫ﺩﻳﻨﺎﺭ ﻛﻮﻳﺘﻲ‬

٠,١٨٧ :‫ﺭﻳﺎﻝ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬

٠,١٢٢ :‫ﺟﻨﻴﻪ ﻣﺼﺮﻱ‬

٠,١٩١ :‫ﺩﺭﻫﻢ ﺍﻣﺎﺭﺍﺗﻲ‬

á«bÉØJG ™bƒJ ¿ÉªY IQÉŒ ɪ«µ°S á°ù°SDƒe ™e áªcƒM π«Ñ°ùdG -¿ÉªY á°ù°SDƒeh ¿É``ª`Y IQÉ``Œ á``aô``Z â``©`bh á°ü°üîàe á«bÉØJG ó`` MC’G ¢``ù`eCG ɪ«µ°S ∫ƒM á``aô``¨` dÉ``H ¢`` UÉ`` N ô``jô``≤` J OGó`` ` ` YE’ .áªcƒ◊G ¢ù«FQ É¡©bh »àdG á«bÉØJ’G ±ó¡Jh »Ø«°üdG ¢``VÉ``jQ á``aô``¨` dG IQGOEG ¢``ù`∏`› º°SÉb ‹É``©` e ɪ«µ°S á``°`ù`°`SDƒ`e á``°`ù`«`FQh áªcƒ◊G ‘ á``aô``¨`dG áØ°ù∏a ó``jó``– ¤EG ÒaƒJh ,á``«` dÉ``◊G äÉ``°`SÉ``«`°`ù`dG á``©` LGô``eh ¢ù∏› äÉYɪàLGh ¿Éé∏dG øY äÉeƒ∏©e AGôLEGh ájƒæ°ùdG áeÉ©dG áÄ«¡dGh IQGOE’G .áªcƒ◊ÉH ≥∏©àŸG ΩRÓdG ÖjQóàdG ó«cCÉJ ¤EG É°†jCG á«bÉØJ’G ±ó¡J ɪc ¢ù°SCG ≥``«`Ñ`£`Jh á``ª`cƒ``ë`∏`d á``aÉ``≤`K Oƒ`` Lh πµ°ûH áaô¨dG ió``d á«aÉØ°ûdGh ìƒ``°`Vƒ``dG .∫É©a

áfhÓY óªfi

äGQÉ«°S ¢Vô©e

.á«°Uƒ°üÿG ™e π``eÉ``©`à`dG Ωó`` Y ¤EG Ú``æ` WGƒ``ŸG ¥ƒ``∏` L É`` YOh øª°†J ’ É¡fƒc ∫ÉéŸG Gòg ‘ á«°Uƒ°üÿG äGQÉ«°ùdG ∫ÉM ‘ IÒ``Ñ`c πcÉ°ûe ‘ º``¡`©`bƒ``Jh ,¥ƒ``≤` ◊G º``¡`d ÚfGƒb ø°ùH ¬``JGP â``bƒ``dG ‘ ÉÑdÉ£e ,çOÉ`` M ´ƒ``bh äGQÉ«°ùdG ÒLCÉJ IôgÉX øe óë∏d ,á``YOGQ äÉHƒ≤Yh .á«°Uƒ°üÿG º«¶æJ áÄ«g ™e ¿hÉ©àdÉH ∞µ©J áHÉ≤ædG ¿EG ∫Ébh πªY ≈∏Y ΩÉ©dG ø``eC’G ájôjóeh ΩÉ©dG π≤ædG ´É£b äGQÉ«°ùdG QÉéÄà°SG Iô``gÉ``¶`d ∫ƒ``∏`M ™``°`Vƒ``d á``°` SGQO .á°UÉÿG

á«°†≤H GQhô`` `e ,á``«`MÉ``«`°`ù`dG äGQÉ``«` °` ù` dG ´É``£` b ≈``∏`Y .á«ŸÉ©dG á«dÉŸG áeRC’ÉH AÉ¡àfGh ,äÉ°UQƒÑdG äÉcô°T IQÉ«°S 2000 øY π≤j ’ Ée ∑Éæg ¿CG ¥ƒ∏L ÚHh ,É¡∏ªY ‘ á«MÉ«°ùdG äGQÉ``«`°`ù`dG º``MGõ``J á«°Uƒ°üN ™°Vhh É¡∏M ‘ í∏ØJ ⁄ á«eƒµ◊G äGAGô`` LE’G ¿CGh äÉcô°T AGOCG ≈∏Y ÉÑ∏°S ¢ùµ©fG …ò``dG ô``eC’G ,É¡d óM É¡fƒc É¡JGRƒéM Ö°ùf øe π∏bh ,á«MÉ«°ùdG äGQÉ«°ùdG äÉ©«ÑŸG ≈∏Y ÖFGô°Vh ¢ü«NGôJh Éeƒ°SQ ™aóJ ’ .á«MÉ«°ùdG äGQÉ«°ùdG ÖJɵe πãe IQÉ«°S ±’BG 7 øY π≤j ’ Ée Oƒ``Lh ¤EG Égƒæe äGQÉ«°ùdG πÑb øe ádOÉY ÒZ á°ùaÉæŸ ™°†îJ á«MÉ«°S

∞«°üdG π°üa ‘ ∑QÉÑŸG ¿É°†eQ ô¡°T Ωhób π∏q b ≈∏Y óªà©J »àdG á«MÉ«°ùdG äGQÉ«°ùdG äGRƒéM øe øµd .AÉà°ûdG Oƒ``cQ RhÉ``Œh ìÉ`` HQCG ≥«≤ëàd ∞«°üdG ¢†©H ¢VƒYh ∫ɨ°TE’G Ö°ùf øe ™``aQ ó«©dG Ωhó``b .ôFÉ°ùÿG á«MÉ«°ùdG äGQÉ«°ùdG ≈∏Y ∫ɨ°TE’G áÑ°ùf â©ØJQGh Ö°ùëH ,áÄŸG ‘ 80 ƒëf ¤EG ô£ØdG ó«Y á∏£Y ∫ÓN ¥ƒ∏L ídÉ°U á«MÉ«°ùdG äGQÉ``«`°`ù`dG ÜÉ``ë`°`UCG Ö«≤f OƒcQ ó©H ,äGQÉ«°ùdG ≈∏Y Ö∏£dG ¢TÉ©àfG ócCG …òdG .∑QÉÑŸG ¿É°†eQ ô¡°T ∫ÓN ´É£≤dG √ó¡°T OÉM ‘ â``fÉ``c ∫É``¨` °` TE’G Ö°ùf ¿CG ¤EG ¥ƒ``∏`L QÉ``°` TCGh OÉ`` «` `YC’G IÎ`` a ó``¡`°`û`J å``«` M ,äÉ``©` bƒ``à` dG iƒ``à` °` ù` e ,á«MÉ«°ùdG äGQÉ«°ùdG ≈∏Y Ö∏£dG ‘ GÒÑc ÉYÉØJQG ≈≤ÑJ É``eh ÚæWGƒŸG ≈∏Y ¬``JGP âbƒdG ‘ øjóªà©e .ÚHΨŸG øe ≈fÉY á«MÉ«°ùdG äGQÉ«°ùdG ´É£b ¿CG ¤G âØdh ‘ AÉL …òdG π«°†ØdG ô¡°ûdG ∫ÓN ójó°T OƒcQ øe óØà°ùj ⁄ ∞«°üdG IÎa ¿CG Égƒæe ,∞«°üdG º°Sƒe IOƒY äó¡°T »àdG Rƒ“ ô¡°T IÎa iƒ°S ´É£≤dG É¡æe ¢SQGóŸG á∏£Y ÖfÉL ¤EG ,ÚHΨŸG øe IÒÑc OGóYCG .ìÉ«°ùdG Ωhóbh ,äÉ©eÉ÷Gh Ió«L á°üM ≈∏Y á«°Uƒ°üN äGQÉ«°S ¢ùaÉæJh É¡HÉë°UCG Ωƒ≤j ’ å«M ,äQÉ«°ùdG ÒLCÉJ ¥ƒ°S øe .Ωƒ°SQ ’h ÖFGô°V ™aóH π≤J ∞«°üdG ‘ ∑QÉ``Ñ`ŸG ¿É°†eQ ô¡°T ∫ƒ∏ëHh Gô¶f ,á«MÉ«°ùdG äGQÉ«°ùdG ´É£≤d á«ÑgòdG IÎØdG º«¶æJh áMÉ«°ùdG ≈``∏`Y Ú``æ`WGƒ``ŸG ∫É``Ñ` bEG Ωó``Y ¤EG ÜÉë°UCG Ö«≤f Ö°ùëH ,IÎØdG ∂∏J ∫ÓN äÓMôdG .á«MÉ«°ùdG äGQÉ«°ùdG ájOÉ°üàb’G πeGƒ©dG ÒKCÉJ QGôªà°SG ¤EG QÉ°TCGh

ºYóH ÖdÉ£J z¿OQC’G áYÉæ°U{ á«∏ëŸG ä’É°ù¨dG áYÉæ°U π«Ñ°ùdG -¿ÉªY ádÉM ‘ ô¶ædG äÉYÉæ°ü∏d πeɵàŸG »æWƒdG ™ªéŸG ácô°T âÑdÉW ä’É°ù¨dG AGõLCG OQƒà°ùJ »àdG á«∏ëŸG ™fÉ°üŸG ™e ádOÉ©dG ÒZ á°ùaÉæŸG .™ªéŸG ‘ É«∏fi »FÉ¡f èàæeh AGõLCÉc É¡LÉàfEG ºàj ɪæ«H É¡©ªŒh áeƒµ◊G ¤G á``«`ª`°`SQ Iô``cò``e ¿OQC’G á``YÉ``æ`°`U á``aô``Z â``©` aQh OóY É¡H Ωƒ≤j »àdG ádOÉ©dG ÒZ á°ùaÉæŸG øe ácô°ûdG iƒµ°T øª°†àJ øe IOÉØà°SÓd áµµØe ä’É°ùZ" OQƒà°ùJ »àdG á«∏ëŸG ™fÉ°üŸG øe á°UÉÿG ™£≤dGh AGõ``LC’G ¢†©Ñd ¬ëæe ” …òdG »côª÷G AÉØYE’G ."IOQƒà°ùŸG ä’É°ù¨dÉH á°UÉÿG ™£≤dG ™«ªLh äÉØ«µŸGh äÉLÓãdÉH ó«©J ᵵ؟G ä’É°ù¨∏d IOQƒà°ùŸG äÉcô°ûdG ¿G IôcòŸG âÑdÉWh π«∏≤àdG ¤EG …ODƒj …òdG ôeC’G" ᣫ°ùH á∏eÉY …ójCÉH AGõLC’G Ö«côJ ¥ƒ°ùdG ‘ É¡à«°ùaÉæJ IOÉ`` jRh äÉ``é`à`æ`ŸG √ò``¡`d êÉ``à` fE’G ∞«dɵJ ø``e ."á«∏ëŸG

‫ﺍﻟﺒﻌﺪ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ‬

o QÉ«ÿG áYõØdG ∫ƒ∏M p Io QhóæÑdGh Óãe ójóL øe ¬©e »WÉ©àdG OÉà©J äCGó``H …ò``dG ójó÷G "áYõØdG" Ωɶf øµÁ ’ áeƒ¶æe íÑ°UCG ,á«dÉ◊Gh á≤HÉ°ùdG áÑbÉ©àŸG äÉeƒµ◊G ióŸG Ió«©H §£N OƒLh ΩóY :∫hC’G :ÚÑÑ°ùd É¡æY AÉæ¨à°S’G õé©dG √Oôe ÊÉãdG ÉeCG ,äGƒæ°S ó©H ≈àM ájQòL ∫ƒ∏◊ π°üJ πÑ≤à°ùŸG AGô≤à°S’ OGó©à°S’Gh áªFÉ≤dG ádÉ◊G ™e πeÉ©àdG øY .ÇQÉW …CG á¡LGƒŸ IOÉŸ ¥ƒÑ°ùŸG ÒZ ´É``Ø`JQ’G íѵd ’ƒ∏M áeƒµ◊G óŒ ⁄ ihɵ°T »≤∏àH äCGóH πHÉ≤ŸG ‘ ,√ôjó°üJ ™æ“ ¿CG iƒ°S QÉ«ÿG óѵJ ‘ GhCGó`` H º``¡`fCG ¿hó``cDƒ` j ø``jò``dG ø``jQó``°`ü`ŸG ø``e ihÉ`` YOh .ôFÉ°ùÿG "â∏W" ≈àM QÉ«ÿG ádCÉ°ùe øe áeƒµ◊G â¡àfG ¿CG É``eh Éæg åjó◊Gh ,¥Gƒ°SC’G ‘ ÉgQÉ©°SCG âØYÉ°†Jh ,É¡°SCGôH IQhóæÑdG AGô≤Ø∏d ÉJƒb Èà©Jh ,É¡æY AÉæ¨à°S’G øµÁ ’ á«°SÉ°SCG ™∏°S øY .RƒŸGh ∫É≤JÈdGh ìÉØàdG πãe ±Éæ°UCG OƒLh ¿ƒ°SÉæàj øjòdG ÉjÉ°†b ≈∏Y âÑë°ùfGh ,GQòéàe Gó«∏≤J âëÑ°UCG "áYõØdG" äÉ££flh iÈ``c ™``jQÉ``°`û`e ¥hô`` Y ‘ â°ûØJh ,≥``ª` YCGh È`` cCG ∫hÎÑdG IÉØ°üe åjó– øY åjó◊G ºàj ICÉéØa ,á«é«JGΰSEG ´hô°ûŸG π«°UÉØJ ≈≤ÑJ ɪæ«H äGƒæ°ùdG ô“h ,äGAÉ£©dG ìôWh .AÉ°†≤dGh ºcÉëŸG á°ù«ÑM º∏°ùJ ⁄ É°†jG ∞«ØÿG QÉ£≤dGh »°ùjódG πãe äGAÉ``£`Y Öë°Sh ™jQÉ°ûŸG ihóL ΩóY ó©H ɪ«a ÚÑà«a ,"áYõØdG" øe ᵫcôdG á``«`dÉ``ŸG IAÓ`` ŸG ±É``°`û`µ`fGh ,Iô`` e ø``e Ì`` cCG äGAÉ``£` ©` dG √É«e ¿hó``H É``æ`dR É``e øëf É``gh ,ò«ØæàdG …ƒ``æ`J »``à`dG äÉcô°û∏d .π≤æàdG ádCÉ°ùe ‘ øjôeC’G ÊÉ©fh ™e IôM äÉ«bÉØJG ™«bƒJh á«ŸÉ©dG IQÉéàdG ᪶æe ∫ƒ``NO ,"áYõØdG" äÉØ°Uƒd Gò«ØæJ ¿Éc É°†jCG »HhQhC’G OÉ–’Gh ɵjôeCG É«∏ªY Ió©à°ùe øµJ ⁄ »àdG á«∏ëŸG ¥ƒ°ùdÉH ≥◊ …òdG Qô°†dÉa á«YÉæ°üdG ≥WÉæŸG á«bÉØJG âëÑ°UCGh ,¥ƒÑ°ùe ÒZ É«©jô°ûJh iôNCG ádhO …CG hCG ÉHhQhCG øe ø‚ ⁄ ɪæ«H ,ájó› ÒZ á∏gDƒŸG .™«æ°üJ ≈àM hCG ôjó°üJ ™aÉæe Éæ©bhh á``jhƒ``æ`dG á``bÉ``£`dG ´hô``°`û`Ÿ ICÉ` é` a É``fõ``Ø`b ø``ë`f É``gh IÉØ°üŸG πãe iôNCG ™jQÉ°ûe ÉæeÉeCG ÚØ∏fl ,äÉ«bÉØJ’G äGô°ûY ∫GR É``e »``à`dG ô°üe ™``e RÉ``¨`dG á«bÉØJG ≈àM »``à`jõ``dG ôî°üdGh äÉYÉ£≤f’G π«dóH É¡∏«°UÉØJ ±ô©j óMCG ’h ,É¡Øæàµj ¢Vƒª¨dG .ójhõàdG ‘ ¢ü≤æd ∞«°üdG ∫ÓN AÉHô¡µ∏d IQôµàŸG á©LGôe …CG AGôLEG ¿hO ±ÓYC’G âdÉW É°†jCG "áYõØdG" OóY iód IôgɶdG ∫Ó¨à°S’Gh §ÑîàdG ádÉMh á«°TÉŸG ´É£≤d πcÉ°ûeh ,¿É``Ñ` LC’Gh ¿É``Ñ`dC’G ‘ ¿É``c ∫É``◊G ∂dòc ,Ú``Hô``ŸG øe .øLGhódGh Ö«∏◊G äÉëjô°ùJh Éæg äÉæ««©àa ,Ö«°üædG ¬dÉW É°†jCG º«∏©àdG äGQGô≤dG ∂∏àd á«Ñ∏°ùdG QÉKB’G QÉÑàY’G Ú©H òNC’G ¿hO ∂dÉæg .á«∏Ñ≤à°ùŸG É¡JÉ°Sɵ©fG ᫪gCGh äGQGôb "áYõØdG" ∂∏J ∫É£J ¿CG ±Éîf ,GôNBG ¢ù«dh GÒNCGh ≥Mh áæWGƒŸG πFÉ°ùà ¢ù«FQ πµ°ûH á£ÑJôe á°SÉ°ùMh ᪡e ÖJÉc äÉHÉàµd É°Sɵ©fG ’EG â°ù«d äGQGô≤dG ∂∏J ¿ƒµJh ,ÚWƒàdG .äÉfÉ«H ≈àM hCG ∑Éæg »Øë°U hCG Éæg

malawneh0793@yahoo.com

á«æ«JÓdG ɵjôeCG ‘ ÉgOƒLh Rõ©J Ú°üdG É¡JGQɪãà°SG áØYÉ°†e ∫ÓN øe .ÚàæLQ’G Gòg Ú`` à` `æ` `LQ’G ™`` e Ú``°` ü` dG â`` ©` `bhh ójó◊G ∂``µ`°`ù`dG ∫É``› ‘ É``bÉ``Ø`JG ∞``«`°`ü`dG .Q’hO äGQÉ«∏e 10 ᪫≤H á«cÒe’G äÉcô°ûdG åëÑJ ,É¡ÑfÉL øe "πjƒªà∏d äÉ«fɵeG" øY Ú°üdG ‘ á«Hƒæ÷G ,Ω’G É¡fGó∏H ‘ ájƒªæJ ™jQÉ°ûe áeÉbG ±ó¡H ,Ú°üdG ‘ Qɪãà°S’G ¤G »©°ùdG ø``e Ì``cG .ƒJÉe Ö°ùëH ‹Éa ácô°T â``æ`∏`YCG ,»``°`VÉ``ŸG ´ƒ``Ñ`°`S’Gh êÉàfG ∫É`` › ‘ É``«`ŸÉ``Y ¤h’G ,á``«` ∏` jRGÈ``dG hQƒj QÉ``«`∏`e ƒ``ë`f ¢VÎ≤à°S É``¡` fCG ,ó``jó``◊G 12 AÉæH ∫ɪYCG πjƒªàd á«æ«°U ±QÉ°üe øe ¿ó©ŸG øe É¡JÉLÉàfG π≤æd Ió©e øë°T áæ«Ø°S .É¡FÓªY RôHCG ,Ú°üdG ¤G ΩÉÿG ácô°T â``©` bh ,2009 ΩÉ``©` dG á``jÉ``¡`f ‘h á«∏jRGÈdG áeƒµë∏d á``©`HÉ``à`dG ¢``SGô``HhÎ``H Iô°ûY ᪫≤H ¢``Vô``b ≈∏Y ∫ƒ°üë∏d É``bÉ``Ø`JG Ú°üdG øe äGƒæ°S ô°ûY ≈∏Y Q’hO äGQÉ«∏e »eÉY Ú``H Qɪãà°SÓd É``¡`›É``fô``H π``jƒ``ª`à`d .2013h 2008 â∏µ°T »``à`dG Ió``ë`à`ŸG äÉ``j’ƒ``dG â``æ`∏`YCGh ÉgGóe á``∏` jƒ``W IÎ``Ø` d á``«` æ` «` JÓ``dG É`` cÒ`` eG ΩÉeG ∫ÉéŸG ìÉ°ùaEG Égó«jCÉJ ,»Ø∏ÿG …ƒ«◊G .á«æ«°üdG äGQɪãà°S’G ¿hDƒ°ûd »µjôe’G ôjRƒdG óYÉ°ùe ∫É``bh ôe’G" :Ójhõæ«dÉa hQƒJQG á«æ«JÓdG ÉcÒeG IQÉjR ∫ÓN ∂dPh ,"Gójó¡J ÉbÓWEG πµ°ûj ’ .ΩÉjCG á°ùªN äôªà°SG ÜBG ‘ Ú°ü∏d

πjƒªà∏d áªî°†dG É¡JÉLÉM π°†ØH ¢üN’G .á«àëàdG ≈æÑdG ó«©°U ≈∏Y ÉcÒeG IóMh ¢ù«FQ ƒJÉe hOQGÒL ∫Ébh "»°S »``H ¢``SG ¢ûJG" ±ô°üe ‘ á«æ«JÓdG áÄŸG ‘ 50 ø``e ÌcCG" ¿EG ¢``Sô``H ¢``ù`fGô``Ø`d ÉcÒeG ‘ á«æ«°üdG QÉ``ª`ã`à`°`S’G ¢``Uô``a ø``e ¢ûeÉg ≈∏Y ,"πjRGÈdG ‘ õcÎJ á«æ«JÓdG Ú°üdG øe øjôªãà°ùŸ ióàæe ‘ ¬àcQÉ°ûe ‘ Iõ«Lh IÎa πÑb ó≤Y á«æ«JÓdG ÉcÒeGh .ÚµH êÉàëà°S π``jRGÈ``dG ¿CG ‘ô°üŸG í``°` VhCGh äÉjQÉÑe áaÉ°†à°S’ Ò°†ëàdG IÎ``a ∫Ó``N ÜÉ©dC’Gh 2014 ΩÉ©dG Ωó≤dG Iôc ‘ ⁄É©dG ¢SCÉc 60" ᪫≤H äGQɪãà°SG ¤G ,2016 ‘ á«ÑŸh’G äÉcô°û∏d ø``µ` Áh ,"Q’hO QÉ``«`∏`e 120 ¤G .∫ÉéŸG Gòg ‘ É©bƒe πà– ¿CG á«æ«°üdG ójó◊G AGô`` °` û` H Ú``°` ü` dG »``Ø` à` µ` J ’h ≈∏Y P’ƒØdG ™«æ°üàH CGóÑà°S πH ,»∏jRGÈdG »àcô°T ÚH ™bƒe ¥ÉØJG ¢üæj ɪc ,É¡«°VGQCG áYÉæ°üd "¿Éghh"h á«∏jRGÈdG "¢ùcG ∫G ∫G" ™æ°üe AÉ``æ`Ñ`d ,á«æ«°üdG P’ƒ``Ø` dGh ó``jó``◊G á°ùªîH ¬àØ∏c äQó``b ,π``jRGÈ``dG ‘ ójóë∏d .Q’hO äGQÉ«∏e ,»°VÉŸG ´ƒ``Ñ`°`S’G ÚµÑd IQÉ`` jR ∫Ó`` Nh ∂«æ«ehO É°ùfôa ‘ π≤æ∏d ádhódG ôjRh QÉ°TCG ‘ πNóà°S á«æ«°U äÉcô°T ¿G ¤G hQƒ°SƒH »°ùfôØdG áYô°ùdG ≥FÉØdG QÉ£≤dG ™e á°ùaÉæe á©jô°ùdG äGQÉ£≤dG ™«æ°üJ ÈY "‘ »L »J" ƒdhÉH hÉ``°`ù`H hÒ``fÉ``L …O ƒ`` jQ §``Hô``J »``à` dG ‘ É``HhOQƒ``µ`H ¢ùjôjG ¢ùæjƒHh ,π``jRGÈ``dG ‘

(Ü.±.G) - ÚµH ‘ É¡JGQɪãà°SG GôNDƒe Ú°üdG âØYÉ°V ,äÉbhôëŸGh ºLÉæŸG ‘ á«æ«JÓdG ÉcÒeG ójó◊G ∂µ°ùd á«àëàdG ≈æÑdG ‘ ∂dòch ‘ ÉgOƒLh ™jƒæJ ÈYh á«fó©ŸG áYÉæ°üdGh .á≤£æŸG √òg ¿ƒdhDƒ°ùŸG ∞YÉ°V ,IÒNC’G äGƒæ°ùdG ‘h ÉcÒeC’ "ájOÉ°üàb’G" äGQÉjõdG ¿ƒ«æ«°üdG Oƒ≤Y »``°` SÉ``°` SCG π``µ`°`û`H Gƒ`` ©` `bhh ,á``«` æ` «` JÓ``dG πãe §Øæ∏d áéàæe ∫hO ™e øjó©Jh Qɪãà°SG ,ÚàæLQ’G ,π``jRGÈ``dG ,∂«°ùµŸG ,Ó``jhõ``æ`a .É«Ñeƒdƒch QhOGƒc’G É¡à≤jó°üd Ú``°` ü` dG â``©` aO Rƒ`` `“ ‘h 20 ᪫≤H ¢Vôb øe ∫h’G Aõ``÷G Ójhõæa ‘ ¢``SÉ``cGQÉ``c ‘ ¬``«`∏`Y â∏°üM Q’hO QÉ``«`∏`e .᫪æà∏d ÉYhô°ûe 19 πjƒªàd ¿É°ù«f »°S" »æ«°üdG ¥Óª©dG ø∏YCG ¿É°ù«f ‘ ᪫≤H ∫ƒ``NO óæ°S ™aó«°S ¬``fG "»°S »``H ¿G ¬d ìÉ``ª`°`ù`∏`d Ó``jhõ``æ` Ø` d Q’hO ¿ƒ``«` ∏` e 900 ¢VƒM óæY §Øæ∏d »WÉ«àMG ¤G ∫ƒ°UƒdÉH .ƒcƒæjQhG ô¡f »æ«°U ∫hDƒ`°`ù`e ø``∏`YCG ¬æ«Y ô¡°ûdG ‘h ÉcÒeG ‘ ¤h’G áÑJôŸG â∏àMG hÒ``Ñ`dG ¿CG ∫Gƒe’G ¢``ShDhQ ᪫b á«MÉf ø``e á«æ«JÓdG 1^4 äGQÉ``ª`ã`à`°`S’G â¨∏H PEG ,É¡«a á«æ«°üdG ‘ QÉ``«`∏`e 1^1 ø``e Ì`` cCG É¡æe ,Q’hO QÉ``«`∏`e .ºLÉæŸG º°†J »àdG ádhódG πµ°ûJ πjRGÈdG ¿CG ’EG ≈∏Y ,á«æ«°üdG äÉcô°û∏d áÑ°ùædÉH ¢UôØdG ºgCG


∫É```````````ªYCGh ∫É````````````e

(1359) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (20) ÚæK’G

∫ɪYCGh äÉcô°T

864 ᪫≤H á«bÉØJG ΩÈJ π≤æ∏d zQɪKEG{ ¥Gô©dGh äGQÉeE’G ÚH Q’hO ∞dCG ‘ √ô``KC’ áaÉ°V’ÉH ,ácô°ûdG ¬µ∏“ …ò``dG π≤ædG ≈∏Y á«ëHôdG å«M øe π°†aCG á«dÉe èFÉàf ≥«≤– .ácô°ûdG »ªgÉ°ùe ≈∏Y á``«` bÉ``Ø` J’G ∂``∏`à`d ‹É`` ŸG OhOô`` ` ŸG ∫ƒ`` Mh 44 π¨°ûj ΩÈ``ŸG ó≤©dG" ¿EG :∫É``b ácô°ûdG IÒ°ùe á«fɵeE’ áaÉ°VE’ÉH ,ácô°ûdG ∫ƒ£°SCG øe áÄŸG ‘ ‘ Q’hO ∞dCG 400 -250 ÚH ìGhÎJ ìÉHQCG ¬≤«≤– ."ó≤©dG øe ¤hC’G áæ°ùdG ácô°û∏d á«∏Ñ≤à°ùŸGh á«dÉ◊G §£ÿG ∫ƒ``Mh ≈∏Y π≤ædG ´É``£`b ‘ È``cCG Qhó``d ™∏£àf É``æ`fEG ∫É``b »HÉéjEG ôKCG øe ∂dòd ÉŸ »Hô©dGh »∏ëŸG Újƒà°ùŸG .ácô°ûdG IÒ°ùe ≈∏Y ºàj ¿CG ¢SÉjG ™bƒJ ácô°û∏d ºFGódG ô≤ŸG øYh ô≤ª∏d á``eRÓ``dG äGAGô`` ` LE’G ™«ªL ø``e AÉ``¡`à`f’G πµ°ûH ‹É``◊G ΩÉ``©`dG ájÉ¡f πÑb ,É``cQÉ``e ‘ øFɵdG ´É£b ‘ á``∏`eÉ``©`dG á``cô``°`û`dG äÉ``jÉ``Z ™``e Ö``°`SÉ``æ`à`j .π≤ædG ÉcQÉe ‘ á``cô``°`û`∏`d º`` FGó`` dG ô``≤` ŸG ø``ª`°`†`à`jh ™£bh ¿RÉflh áfÉ«°ü∏d É°TQhh äÉæMÉ°û∏d ∞bGƒe ájQhô°†dG Qƒ`` `eC’G ø``e É``gÒ``Zh π``°`SÉ``¨`eh QÉ``«` Z .á∏YÉa π≤f ácô°ûd äÉeõ∏à°ùªc

IQÉ«°S øY ∞°ûµJ zøLGh ¢ùµdƒa{ äÉbÉÑ°ùdÉH á°UÉÿG Iójó÷G ¥QGƒW ΩÉeCG »ŸÉ©dG çGÎ∏d ƒµ°ù«fƒ«dG áªFÉb ‘ QƒcòŸGh ÚLôØàŸG øe ¢üî°T ∞dCG º°V ,¢SÉædG øe ó°ûM ™aódG äGP IQÉ«°ùdG √ò``g ¤ƒàà°Sh .Ú°ùªëàŸG ≥«≤– áæ°üMCG 310 É¡Jƒb ≠∏ÑJ »``à`dG »``YÉ``Hô``dG Iôª∏d "QÉcGO" ‘ "øLGh ¢ùµdƒa"`d ô``°`ü`æ`dG ΩÉ©dG á«Hƒæ÷G É``µ`jô``eCG ‘ ‹Gƒ``à`dG ≈∏Y áãdÉãdG .πÑ≤ŸG ¢ùµdƒa ≥``FÉ``°`S ø``e π``c ¢``Vô``©`dG ô°†M ó``bh …òdG á«£©dG ô°UÉf …ô£≤dG äQƒÑ°SQƒJƒe øLGh øLGh ¢ùµdƒa ô°üf ≥«≤– ‘ πYÉa QhO ¬d ¿É``c ôjÉæj ô¡°T ‘ º``«`boCG …ò``dG QÉ``cGO ‹GQ ‘ »KÓãdG (É«fÉŸCG) ∂dÉ°ûJƒZ ƒª«J ≥FÉ°ùdG √óYÉ°ùe á≤aôH .Iôe ∫hC’ RT3 IQÉ«°S øY ∞°ûµ∏d

π«Ñ°ùdG -¿ÉªY äGQÉ«°ù∏d ÈcC’G ™æq °üŸG øLGh ¢ùµdƒa ¬Lƒ q Jo ôNBG »KÓK ô°üf ≥«≤– ¤G ¿B’G ÉgQɶfCG ÉHhQhCG ‘ IQÉ«°S É¡Áó≤àH "äQƒÑ°SQƒJƒe øLGh ¢ùµdƒa"`d ` `H áahô©ŸGh äÉbÉÑ°ùdÉH á°UÉÿG Iójó÷G ¥QGƒW ¢VôY ‘ Iôe ∫hC’ ÉgQƒ¡X ó©H É«fÉŸCG ‘ RT3 øe áYƒª› §``°`Sh »``°`VÉ``ŸG ÜBG ‘ π``gò``e »``ŸÉ``Y .¿É°SôØdGh äÉÑcôŸG Ió`` jó`` ÷G ¥QGƒ`` ` `W IQÉ``«` °` S ¢`` Vô`` Y ” ó`` `bh ôjôJ ‘ ÊÉ``ehô``dG êQó``ŸG ‘ äÉbÉÑ°ùdÉH á°UÉÿG ΩÉY »Ø`dCG Üô≤j Ée ¤EG ¬îjQÉJ Oƒ©j …òdG É«fÉŸCÉH

´ƒÑ°SCG áaÉ°†à°S’ äGÒ°†ëàdG AóH 2010 »ŸÉ©dG IOÉjôdG »àdG á«∏ª©dG ÜQÉ``é` à` dG ø``e IOÉ``Ø`à`°`S’G ¬æµÁ OGhô`` dG π``Ñ`b ø``e É¡«∏Y Aƒ``°`†`dG §«∏°ùJ ºà«°S ."Ú«fOQC’G IôjóŸG ,ó``©`°`S ø``eQÉ``c â``dÉ``b ,É``¡`Ñ`fÉ``L ø``e ôØjófG ᪶æe":¿OQC’G ô``Ø` jó``f’ á`` ` ` jQGOE’G ´ƒÑ°SC’ á``ª`YGó``dG äɪ¶æŸG ió``MG »``g á«ŸÉ©dG óMG ÉæfƒµH ôîàØf ø``ë`fh ,»``ŸÉ``©` dG IOÉ``jô``dG øëf .ójóëàdÉH ¿OQC’G ‘ ´ƒÑ°SCÓd Úª¶æŸG ôjƒ£J ≈∏Y Ú«∏ëŸG OGhôdG ôKCGh ᫪gCÉH øeDƒf »JCÉJ ‹ÉàdÉHh ,Éfó∏H ‘ ¢UÉÿG ´É£≤dG IOÉ«bh ™ªàéŸG á«YƒJh Ò«¨àdG çGóMEG ±ó¡H ÉæàcQÉ°ûe ∞FÉXƒdG QɵàHG á«MÉf øe IOÉ``jô``dG ᫪gCG øY ."»eÉædG ÉfOÉ°üàbG ºYOh ᪫≤dG »ŸÉ©dG …OÉ``jô``dG ´ƒ``Ñ`°`SC’G IôµØe øª°†àJ áMÉJE’ ;äÉ``«` dÉ``©` Ø` dGh á``£` °` û` fC’G ø``e ó``jó``©` dG ,QɵaC’Gh ÜQÉéàdG ∫OÉÑJ ÚcQÉ°ûª∏d á°UôØdG åëHh ájOÉjôdG äÉ°SQɪŸGh πÑ°ùdG π°†aCG åëHh .∑ΰûŸG πª©dGh ¿hÉ©àdG ä’É› …òdG »``ŸÉ``©`dG IOÉ``jô``dG ´ƒ``Ñ`°`SCG ¿CG ¤EG QÉ°ûj äÉ°ù°SDƒŸGh äÉ``Ä`«`¡`dG ø``e ó``jó``©`dG ¬``«`a ∑QÉ``°`û`j ÒZ äÉ°ù°SDƒŸGh á«ÁOÉcC’Gh á°UÉÿGh á«eƒµ◊G ≈∏Y º¡ã◊ Úª∏©ŸGh ÜÓ£dG ÖWÉîj ,á«ëHôdG .™ªàéŸG áeóN ‘ É¡Ø«XƒJh IOÉjôdG áaÉ≤K »æÑJ ÌcCG ‘ ¬ª«¶æàH äÉ°ù°SDƒŸG Ωƒ≤J »ŸÉY çóM ƒgh ‘ óMGh ´ƒÑ°SG ∫ÓN ⁄É©dG ∫ƒM ádhO 90 øe .¬°ùØf âbƒdG ‘ ÊÉãdG øjô°ûJ ô¡°T

»Hô©dG ⁄É©dG øY çóëàj zádGõZƒHCG{ Ò¨àŸG »ŸÉ©dG OÉ°üàb’G ‘

π«Ñ°ùdG -¿ÉªY äGQÉWEG π≤f á«bÉØJG π≤æ∏d QɪKEG ácô°T âeôHCG äGQÉeE’G ‘ »∏Y πÑL AÉæ«e øe QÉ«Z ™£bh äƒjRh .Q’hO ∞dCG 864 ᪫≤H ¥Gô©dG ¤G IóëàŸG á«Hô©dG ¿RÉe á``cô``°`û`dG IQGOEG ¢ù∏› ¢``ù`«`FQ í``°` VhCGh ∂∏J ¿CG" ácô°ûdG ¬``JQó``°`UCG ¿É«H ‘ ¢``SÉ``jG …Ò``N á«JGQÉeE’G IQÉéà∏d Iôjõ÷G ácô°T ™e á«aÉØJ’G ¤G π°üàd ¤hC’G áæ°ùdG ‘ IOÉjõ∏d á∏HÉb á«°ùæ÷G ácô°ûdG ∫ƒ£°SCG ΩGóîà°SG ÈY Q’hO ¿ƒ«∏e 1^3 ."OGƒŸG ∂∏J π≤æd ‹É◊G øe ¬``∏`≤`f º``à`«`°`S É``e ´ƒ``ª` › ¿CG ¤G QÉ`` °` `TCGh πeɵdÉH ácƒ∏ªŸGh QɪKEG ácô°T πÑb øe äÉjhÉM "IQÉéàdGh áYÉæ°ü∏d Üô``©`dG ¿ƒ–ÉØdG" ácô°ûd OhóëH ¤hC’G á∏MôŸG ‘ IOhóëŸG áeÉ©dG áªgÉ°ùŸG ¿ƒµ«°S Ò°ùdG §``N ¿CG ¤G GÒ°ûe ,á``jhÉ``M 300 GQhôe ¥Gô``©`dG ¤G IóëàŸG á«Hô©dG äGQÉ`` eE’G øe .᫪°TÉ¡dG á«fOQC’G áµ∏ªŸG »°VGQCÉH …òdG ó``≤`©`dG ∂``dP á``«`ª`gCG ≈``∏`Y ¢``SÉ``jG Oó``°` Th ™Øf ø``e ¬``d É``Ÿ ¬``eGô``HEG ø``e ácô°ûdG IQGOEG â浓 ∫ƒ£°SCG 𫨰ûJ ‘ »æWƒdG OÉ°üàb’G iƒà°ùe ≈∏Y

π«Ñ°ùdG -¿ÉªY ôØjófG ᪶æeh IOÉjô∏d É«fGQ áµ∏ŸG õcôe CGóH áaÉ°†à°S’ á«à°ù«Lƒ∏dG äGÒ°†ëàdG ¿OQC’G ¿OQC’G ‘ √ó≤Y Qô``≤`ŸGh »ŸÉ©dG IOÉ``jô``dG ´ƒÑ°SCG ÊÉK øjô°ûJ 13-7 ÚH Ée IóટG IÎØdG ∫ÓN .…QÉ÷G ΩÉ©dG øe ¬Ø«°†à°ùJ …òdG ´ƒÑ°SC’G äÉ«dÉ©a ‘ ∑QÉ°ûjh øe áÑîf ‹Gƒ``à` dG ≈∏Y á«fÉãdG áæ°ù∏d áµ∏ªŸG Újò«ØæàdG AÉ``°`SDhô``dGh ø``jRQÉ``Ñ`dG ∫É``ª` YC’G OGhQ äÉ¡Lh ø``jô``ª`ã`à`°`ù`ŸGh ∫É`` ª` `YC’G ∫É`` `LQ QÉ``Ñ` ch ¤G áaÉ°VEG ,á«eƒµ◊G Ò``Zh á«eƒµ◊G ºYódG á«HÉÑ°ûdG äGOÉ«≤dGh äÉ©eÉ÷G øe ájƒb ácQÉ°ûe .Ú«fOQC’G øjôµàÑŸGh …ò«ØæàdG ô``jó``ŸG ,Ió``dÓ``µ` dG ¿É``Mô``a ∫É`` bh èeGôH ⪪°U" :IOÉ``jô``∏` d É``«` fGQ á``µ`∏`ŸG õ``cô``Ÿ ‘ áÄ°TÉædG IOÉjôdG áaÉ≤K RGôHE’ ´ƒÑ°SC’G ᣰûfCGh ɪc .Iõ«ªàŸG ìÉéædG ¢ü°ü≤H AÉØàM’Gh ¿OQC’G á°ü°üîàe πªY ¢TQh ´ƒÑ°SC’G äÉ«dÉ©a π∏îà«°S ájOÉjôdG ºgQɵaCG ò«ØæJ ≈∏Y ÚcQÉ°ûŸG IóYÉ°ùŸ ."ò«ØæàdG õ«M É¡©°Vhh äÉ«dÉ©ØdG √òg êQóæJ" :IódÓµdG ±É°VCGh áaÉ≤K AÉæÑd á«é«JGΰSE’G õcôŸG ±GógCG øª°V íFGô°T ∞∏àfl ÚH áeGóà°ùŸG ᫪æàdGh áaô©ŸG ôµàÑe ,´ó``Ñ` e π``«`L AÉ``°` û` fE’ ÊOQC’G ™``ª`à`é`ŸG

äGP ájOÉ°üàb’G äÉYÉ£≤dG ¤EG áaÉ°VE’ÉH .á∏°üdG äGô“Dƒeh äGhó`` `f …OÉ``æ` dG º``¶`æ`jh ¬fCG ¤EG á``aÉ``°` VE’É``H ,á``«` °` SGQO äÓ`` ` MQh ºYójh äÉ©eÉé∏d á«°SGQO äɪ¡e Ωó≤j äGhóædG äÉjƒàfi ôaƒj ¬fCG ɪc ,É¡HÓW OGƒe IQƒ°üH AÉ°†YC’G áaɵd äGô“DƒŸGh .á«≤FÉKh AÉ°†YC’G ójhõJ ºàj ,∂dP ≈∏Y IhÓY çóMCG øª°†àJ »àdG ᪶àæŸG äGQGó°UE’ÉH .äÉeƒ∏©ŸG áYƒªéŸG ádGõZƒHCG ∫ÓW áYƒª› 180h ÉÑàµe 73 ‘ á∏eÉ©dG á«dhódG á«æ¡ŸG øe Ωó``≤` J ,⁄É`` ©` `dG ∫ƒ`` M π``«`ã`“ Ö``à`µ`e ºµµjô°T ∫ɪYC’G ´É£≤d äÉeóÿG É¡dÓN äÉHÉ°ù◊G ≥``«` bó``J ä’É`` ` › ‘ »``æ` ¡` ŸG ôjƒ£Jh á``jQGOE’G äGQÉ°ûà°S’Gh º««≤àdGh äÉeóÿGh ä’É°üJ’Gh äÉeƒ∏©ŸG á«æ≤J Ö`` jQó`` à` `dGh ∫É`` `ª` ` YCÓ` ` d á`` jQÉ`` °` `û` `à` `°` `S’G ¢SCGQ äÉ``eó``Nh ᫪«∏©àdG äGQÉ°ûà°S’Gh äGQÉ°ûà°S’Gh ájô°ûÑdG OQGƒŸG ᫪æJh ∫ÉŸG á«fƒfÉ≤dG äÉeóÿGh áªLÎdGh ájQÉ≤©dG π«é°ùJh ájôµØdG ᫵∏ŸG ¥ƒ≤M ájɪMh .¥É£ædG Aɪ°SCG

π«Ñ°ùdG -¿ÉªY

ádGõZ ƒHCG ∫ÓW áYƒª› ¢ù°SDƒeh ¢ù«FQ ádGõZ ƒHCG ∫ÓW

∫OÉÑJ ¤EG ±ó¡jh .1962 ΩÉY òæe É«fÉŸCG ‘ áãjó◊G ∫É``ª` YC’G IQGOEG ∫ƒ``M äGÈ`` ÿG ™jRƒàdGh IQÉéàdG ¥ôWh ¥ƒ°ù∏d á¡LƒŸG ÜÉë°UCG øe √DhÉ``°`†`YCG Èà©jh ,áãjó◊G ™∏°ùdG ´É``£` b ø``e äÉ``cô``°` û` dGh ™``jQÉ``°` û` ŸG ÜÉë°UCG ø``e º``¡`©`«`ª`Lh á``«`cÓ``¡`à`°`S’G ,IQÉéàdGh á``YÉ``æ`°`ü`dG ´É``£` b ‘ QGô`` ≤` `dG

ô°S áfÉeCG ™e ÊÉŸCG »HôY ∫ɪYCG ¢ù∏› .áªFGO ádGõZƒHCG OÉ``°` TCG iô`` `NCG á``¡`L ø`` eh ¿CG ¤EG kGÒ``°`û`e ,Ú``°`ü`dG ™``e äÉ``bÓ``©`dÉ``H ¥ô°ûdG QÉ``£`b AÉ``æ`H IOÉ`` YEG É¡æµÁ É``«`fÉ``ŸCG .™jô°ùdG á∏é°ùe á«©ªL MMM …OÉ``f ó©j

∫ÓW áYƒª› ¢ù°SDƒeh ¢ù«FQ Oó°T ¿Gƒæ©H √É≤dCG »Áó≤J ¢VôY ‘ ádGõZ ƒHCG »ŸÉ©dG OÉ``°`ü`à`b’G ‘ »``Hô``©`dG ⁄É©dG" ÊÉŸCG ∫É``ª`YCG ó``ah IQÉ``jR ∫Ó``N "Ò¨àŸG ∂∏ŸG …OÉ``f ‘ 2010 ∫ƒ∏jCG 17 ‘ ¿OQCÓ` d ájOÉ°üàb’G äÉbÓ©dG ≥ªY ≈∏Y Ú°ù◊G .É«fÉŸCGh »Hô©dG ⁄É©dG ÚH QÉ`` KB’Gh áMÉ«°ùdG Iô`` jRh â``≤` dCG É``ª`c É¡©ÑJ ,á«MÉààa’G áª∏µdG áfÉØY ¿GRƒ°S …OÉf ¢``ù` «` FQh á``«` fÉ``ŸC’G IQÉ``Ø`°`ù`dG Éàª∏c .QõjÉc OÒZ MMM ádGõZƒHCG PÉà°SC’G ¢ûbÉf ¬ÑfÉL øe §ØædGh á``«` ŸÉ``©` dG á``jOÉ``°` ü` à` b’G á`` ` eRC’G É¡JÉbÉ≤ëà°SGh øjô°û©dG á``ª`bh ¿Gô`` jEGh áaÉ°VEG ,á«Ñ°SÉëŸGh ájOÉ°üàb’Gh á«dÉŸG .iôNC’G á«ŸÉ©dG ÉjÉ°†≤dG ¤EG äÉbÓ©dG á``dGõ``Zƒ``HCG PÉ``à`°`SC’G ø``ª`Kh ÉgÉjEG kÉØ°UGh »Hô©dG ⁄É``©`dGh É«fÉŸCG ÚH kÉ«YGO ,É``¡`Yƒ``f ø``e Ió``jô``a á``cGô``°`T É``¡`fCÉ`H ¢SQGóŸG ø``e á``µ`Ñ`°`T AÉ``°` û` fEG ¤EG kÉ` °` †` jCG É«fÉŸCG πÑb øe Ióªà©ŸG) á«fÉŸC’G á«Hô©dG AÉ°ûfEG ¤EG áaÉ°VE’ÉH ,(»Hô©dG ⁄É©dG ‘

ÉÑjôb ™«ÑdG ó©H Ée äÉeóN õcôeh Iójó÷G ¢Vô©dG ádÉ°U ìÉààaG

áµ∏ªŸG ‘ zBMW{h zäGQÉ«°ù∏d ô°†N ƒHCG{ ÚH á«é«JGΰSG ¬cGô°T BMW Premium èeÉfôH øª°V

‘ É``æ` JCÉ` °` û` æ` e ‘ Selection πa ∫É`` b ,¬``à` ¡` L ø`` eh ."áqµe ´QÉ`` °` T áYƒªéŸ …QGOE’G ô`` jó`` ŸG ¿ƒ`` JQƒ`` g OÉéjEG ¿Éc" :§°ShC’G ¥ô°ûdG BMW πjƒWh »é«JGΰSE’G ∫ɪYC’G ∂jô°T ¿OQC’G ‘ BMW á``eÓ``©` d ó`` ` `eC’G ácô°T ™qàªàJ .áÑ©°Uh á∏jƒW á«∏ªY ‘ ≥jôY ïjQÉàH äGQÉ«°ù∏d ô°†N ƒ``HCG ∞∏àfl ≈∏Y äGQÉ«°ùdG áfÉ«°Uh IQÉŒ Ö°ùM ÜQóeh πgDƒe QOɵHh äÉjƒà°ùŸG ™eh .AÓª©dG äÉeóN äÉjƒà°ùe ≈∏YCG Égô¡XCG »``à` dG √Ò``Ñ` µ` dG ƒ``ª`æ`dG IQó`` b ,√Ò`` NC’G √Î``Ø` dG ‘ ÊOQC’G ¥ƒ``°`ù`dG ƒHCG IQó`` b ø``e Ú``≤`jh á``≤`K ≈``∏`Y É``æ`fEÉ`a Qƒ£àdGh ƒªædG Gòg áÑcGƒe ≈∏Y ô°†N ."èFÉàædG π°†aCÉH

≈∏Y äGQÉ«°ùdG áfÉ«°Uh ™«H ∫É``› ‘ AÉ≤JQ’G á«dhDƒ°ùe πªëàd Ò°†ëàdG á«æÑdG AÉ``æ`Hh Iô``NÉ``Ø`dG áeÓ©dG √ò``¡`H ."É¡àfÉ«°Uh É¡©«Ñd áeRÓdG á«àëàdG πµ°ûH É``æ`≤`jô``a πª©j" :±É`` °` `VCGh ≈∏Y É``æ`dƒ``°`ü`M ≈``∏`Y ¢``Uô``ë`∏`d ÜhDhO äGõ«¡éàdG çó``MCGh ,áÑ°SÉæŸG äBÉ°ûæŸG πLCG ø``e á``∏` gDƒ` ŸG á``∏`eÉ``©`dG …ó`` ` `jC’Gh BMW AÓªY äÉÑ∏q £àŸ áHÉéà°S’G ≥∏£æj ±ƒ``°`Sh .ø``µ`‡ πµ°T π°†aCÉH ™«ÑdG ó©H Ée áeóN ICÉ°ûæe ‘ πª©dG .∫hC’G øjô°ûJ øe ™HÉ°ùdG øe Ak GóàHG q á°UÉÿG ICÉ°ûæŸG ìÉààaG §£îŸG øeh q øjô°ûJ ‘ Ió``jó``÷G äGQÉ``«`°`ù`dG ™«ÑH ±ƒ°S áæ°ùdG √ò``g ájÉ¡f ™``eh .ÊÉ``ã`dG äGQÉ«°S ™``«` Ñ` d äGÒ``°` †` ë` à` dG CGó`` Ñ` `f É¡«∏Y ¥OÉ``°` ü` ŸGh á∏ª©à°ùŸG BMW

Ωƒ¡Øe ƒ`` gh ,™``jô``°`ù`dG §`q ` ÿG á``eó``N äÉÑ∏£àà ΩÉ``ª`à`gÓ``d ºªq °üe ó``jó``L äGRGô`` ` `W π``µ` d á``©` jô``°` ù` dG á``fÉ``«` °` ü` dG .ÚàYÉ°S øe π`q `bCG ¿ƒ°†Z ‘ BMW ‘ ó``jó``÷G äÉ``©`«`Ñ`ŸG ≈æÑe ó«q °û«°Sh äÉeóN õcôe ™≤«°S ɪ«a ,áqµe ´QÉ°T …OGh QOÉ``«` H á≤£æe ‘ ™«ÑdG ó©H É``e kGó«q L É``¡`aô``©`j á≤£æe »`` gh ,Ò``°`ù`dG q PEG ,BMW AÓ``ª` Y √òg AGô`` °` `T ” .≥HÉ°ùdG ¬cô°ûdG π«ch øe ICÉ°ûæŸG ’ƒµ«f ∫É``b ,Ú«©àdG ≈∏Y kÉ≤«∏©J áYƒªéŸ …ò«ØæàdG ¢ù«FôdG ,ô°†N ƒHCG ∞«°†f ¿CG Éæd ±ô°T ¬fEG" :ô°†N ƒ``HCG Ì`` cC’G äGQÉ``«` °` ù` dG ió`` ` MEG ,BMW áYƒª› ¤EG ⁄É©dG ‘ kÉeGÎMGh ᪫b ‘ É¡∏㉠»``à`dG á``jQÉ``é`à`dG äÉ``eÓ``©` dG á©°SGƒdG ÉæJÈN ÉæJóYÉ°S óbh .¿OQC’G

π«Ñ°ùdG -¿ÉªY ¥ô°ûdG BMW áYƒª› äQÉàNG äGQÉ«°ù∏d ô°†N ƒ``HCG ácô°T §``°` ShC’G k «ch .¿OQC’G ‘ É¡d kGójóL Éjô°üM Ó IÈÿG øe áæ°S Ú©Ñ°S øe Ì``cCG ™e ,äGQÉ«°ùdG á``fÉ``«`°`Uh ™``«`H äÉ``eó``N ‘ ≈¶– ,ábƒeôŸGh áî°SGôdG ɡ੪°ùHh ájƒ≤dG áfɵŸÉH äGQÉ«°ù∏d ô°†N ƒ``HCG ¤EG BMW áeÓ©H AÉ≤JQÓd áeRÓdG .áµ∏ªŸG ‘ IójóL äÉjƒà°ùe kÉ«dÉM äGQÉ«°ù∏d ô°†N ƒHCG ™°†Jh ÚJójóL ÚJCÉ°ûæŸ á«FÉ¡ædG §£ÿG ¢VôY ádÉ°U Ió``MGh ºq °†à°S ,¿Éªn Y ‘ ,Iójó÷G äGQÉ``«`°`ù`dG ™«Ñd á°ü°üfl ™«ÑdG ó©H Ée äÉeóÿ Gõcôe á«fÉãdGh ¤EG áaÉ°VE’ÉH ,QÉ«Z ™£bh áfÉ«°U øe

áµ∏ªŸG ‘ ÜGô°ûdGh ΩÉ©£dG äÉeóN øe á∏«µ°ûJ ºî°VCG Ωó≤j “∫ƒe êÉJ” √òg ìÉààaG Oƒ≤Y ™«bƒJ áÑ°SÉæÃh ¢ù∏› ¢ù«FQ :∫Éb ,∫ƒe êÉJ ‘ ´hôØdG á«MÉ«°ùdG äÉ``©` ª` é` à` dG á``cô``°` T IQGOEG ∫ƒe êÉ``J ´hô°ûe ôjƒ£J øY ádhDƒ°ùŸG √òg π``ã`e ó``LGƒ``J ¿EG :»à«Ø∏°S º``«`∏`M 𪩫°S ¿OQC’G ‘ á``«` ŸÉ``©` dG AÉ``ª` °` SC’G ΩÉ©£dG Ëó``≤`J Ωƒ¡Øà AÉ``≤` JQ’G ≈∏Y »©°ùdG ∫ÓN øe ∫ƒe êÉJ ‘ ÜGô°ûdGh äÉéàæŸG ¥ô`` YCG ÜÉ£≤à°SG ¤EG º``FGó``dG äÉÑZôdG ™«ªL »Ñ∏J »àdG äÉ``eó``ÿGh .Úbƒ°ùàŸG Qƒ¡ª÷ ¥GhPC’Gh

áahô©ŸG Aɪ°SC’G øe ójõŸG ÜÉ£≤à°SG ‘ õ«ªŸG É¡Áó≤J ܃∏°SCGh É¡JÉéàæà ìÉààaG ±ó¡H ,ÜGô°ûdGh ΩÉ©£dG äÉeóN ‘ äô¡à°TG ¿CG ó©H ¿OQC’G ‘ É¡d ´hô``a êÉJ äGõ``«`e ø``eh .⁄É``©`dG AÉ``ë`fCG ™«ªL »gÉ≤ŸG ø``e áYƒª› Ò``aƒ``J ƒ``g ∫ƒ``e äÉÑZQh ¥GhPCG ºFÓàd áØ∏àîŸG ºYÉ£ŸGh 25 ≈∏Y …ƒàëj å«M ,øjôFGõdG ™«ªL äÉÑLƒdG Ëó≤J ‘ É°ü°üîàe ɪ©£e ‘ á``«` LQÉ``ÿG á``aô``°` û` dG ≈``∏` Y á``«` eƒ``«` dG ɪ©£e 21 ¤EG áaÉ°VE’ÉH ;≥∏£dG AGƒ¡dG .ä’ƒcCÉŸG ádÉ°U ‘ á©jô°ùdG äÉÑLƒ∏d

Ωó≤dG Iôc ‘ ÉHhQhCG ∫É£HC’ ᫪°SôdG º≤WC’G ≥∏£J z¢SGójOCG{ π«Ñ°ùdG -¿ÉªY

∫ÉjQ …OÉf »ÑYÓd »ª°SôdG º≤£dG AÉL ,kGÒNCGh ±QÉNR …P …ó«∏≤J ¢†«HCG ¢ü«ªb øe kÉfƒµe ójQóe ¿Éµe ø``e ᪡∏à°ùeh º°Sƒª∏d kÉ°ü«°üN ᪪q °üe ∫ÉjQ …OÉf É¡≤≤M »àdG äGQÉ°üàf’G ™«ªéH ∫ÉØàM’G .(¢ù«∏«Ñ«°S …O GRÓH ¿Gó«e) ójQóe øe ∞``dCÉ`à`J »``à`dG Ió``jó``÷G º``≤` WC’G ôaGƒàà°Sh ¢SGójOCG øe á∏KɪàŸG äÒ°û«àdG ¿É°üªbh äÉJQƒ°ûdG ‘ ¢``SGó``jOCG ôLÉàe ø``e IQÉ``à`fl áYƒª› ‘ ¿B’G .É«µjôeCG GQ’hO 80 πHÉ≤e á≤£æŸG ΩƒªY

14

øe ´ƒæ°üe" º``°` SG â``– áªî°V á``«` fÓ``YEG á∏ªM ."áÄŸG ‘ 100 »°ù∏°ûJ …OÉf ¢ü«ªb º«ª°üàH ∂dòc ¢SGójOCG âeÉb ɪc º«ª°üJ øe º¡∏à°SoG …ò``dG ójó÷G ï«fƒ«e ¿ôjÉH •ƒ£N ™e 1910 ΩÉ``Y …OÉædG √Gó``JQG …ò``dG º≤£dG á«æ≤J ¢ü«ª≤dG º°V óbh .᫵«°SÓc AÉ°†«Hh AGôªM IóYÉ°ùŸ TechFITPowerWEB AGOC’G äÉ``jƒ``à`°`ù`e π``°` †` aCG Ëó``≤` J ≈``∏` Y Ú``Ñ` YÓ``dG .º¡jód

ÉHhQhCG ∫É£HC’ ᫪°SôdG º≤WC’G ¢SGójOCG â≤∏WCG IôµdG ¥É q°ûY ™«ªL ΩÉ``eCG 2011/2010 Ωó≤dG Iôc ‘ º≤WC’G Ió``jó``÷G á``Yƒ``ª`é`ŸG º``°`†`Jh .á``≤`£`æ`ŸG ‘ ÒѵdG π≤ãdG äGP ájófC’G ô¡°TCG øe ¢†©Ñd ᫪°SôdG ∫ÉjQh ,»°ù∏°ûJ ájófCG »gh »``HhQhC’G iƒà°ùŸG ≈∏Y .ï«fƒ«e ¿ôjÉHh ,ójQóe TechFIT á``«` æ` ≤` J ΩGó`` î` `à` `°` `SG ” ó`` ` bh Ö©∏dG ¿É``°`ü`ª`b ‘ Iô``°`TÉ``Ñ`e IQƒ``°`ü`H ¢`` SGó`` jOCG ø``e ¤hC’G Iô``ŸG »gh ,ÚÑYÓd »∏°†©dG AGOC’G õjõ©àd º≤WCG áYÉæ°U ‘ á«æ≤àdG √ò``g É¡«a πª©à°ùJ »àdG á«æ≤àH ∂``dò``c ¿É``°`ü`ª`≤`dG õ«q ªàJ É``ª`c .Ωó``≤` dG Iô``c á°UÉN á``jQÉ``Œ á``eÓ``Y »``gh ClimaCool Qƒ©°T ≈``∏`Y á``¶`aÉ``ë`ª`∏`d É¡ª«ª°üJ ” ¢``SGó``jOCÉ` H Ö©°UCG ‘ ≈``à` M á`` `MGô`` `dGh IOhÈ`` `dÉ`` `H Ú``Ñ` YÓ``dG .∞bGƒŸG ójó÷G »°ù∏°ûJ …OÉ`` f ¢ü«ªb º``¡`∏`à`°`SoG ó`` bh …OÉædG ÉgGóJQG »àdG á≤HÉ°ùdG ¿É°üª≤dG øe πeɵdÉH AGôª◊G á``aÉ``◊Gh á``bÉ``«`dG ¬``«`a RÈ`` Jh ,»``°` VÉ``ŸG ‘ ¥ÓWEG QÉWEG ‘h .øjóYÉ≤àŸG »°ù∏°ûJ Ωƒéæd kGôjó≤J ¥ÓWE’ …OÉædGh ¢``SGó``jOCG âfhÉ©J ,ójó÷G º≤£dG

Ωƒ≤«°S »àdG á©jô°ùdG äÉÑLƒdG ºYÉ£eh iȵdG äÉcô°ûdG øe áYƒª› É¡JQGOEÉH .∫ÉéŸG Gòg ‘ á°ü°üîàŸG äÉ¡÷Gh õ«ªŸG ΩÉ©£dGh »¡°ûdG ¥GòŸG »ÑëŸh Iôe ∫hC’h Ωó≤«°S ¬`` fCG ø``Y êÉ``J ø∏©j áYƒªéŸ º``YÉ``£`eh »``gÉ``≤`e ¿OQC’G ‘ áahô©ŸG á``«`ŸÉ``©`dG AÉ``ª` °` SC’G ô``¡`°`TCG ø``e h HaagenDazs ∫É`` ` `ã` ` ` eCG ø`` ` e h Wasbi h Pinkberry Spicesafar h Crepeaway .Au Bon Painh ≈∏Y πª©J ∫ƒe êÉJ IQGOEG âdGR Éeh

π«Ñ°ùdG -¿ÉªY çó`` `MCG ,∫ƒ`` ` e êÉ`` `J IQGOEG â`` æ` ∏` YCG ‘ É¡MÉààaG ºà«°S »àdG ¥ƒ°ùàdG õcGôe ¿ƒµ«°S ¬fCG ΩOÉ≤dG ΩÉ©dG ¿ÉªY ᪰UÉ©dG äÉeóN Ëó≤J ‘ ¬Yƒf øe ∫hC’G õcôŸG ÌcCG ójhõàH ∂``dPh ,ÜGô``°`û`dGh ΩÉ©£dG áaô°T ‘ õ«‡ ܃∏°SCÉH kɪ©£e 25 øe å«M ;á``«`∏`NGó``dGh á``«`LQÉ``ÿG º``YÉ``£`ŸG á∏«µ°ûJ ÈcCG ≈∏Y "∫ƒe êÉJ" πªà°û«°S á«eƒ«dG »gÉ≤ŸGh IôNÉØdG ºYÉ£ŸG øe

á≤HÉ°ùe ¥ÓWEG øY zOasis500{ èeÉfôH ¿ÓYEG z?ÉfCG GPÉŸ{ á«°ùaÉæàdG ƒjó«ØdG Iójó÷G äÉcô°ûdGh øjóYÉ°üdG ∫É``ª`YC’G ∫É``LQ ,ΩÉ¡dG »``ª`«`∏`bE’G çó`` ◊G Gò``g ‘ á``cQÉ``°`û`ŸG ø``e GõFÉa Éë°Tôe Ú``KÓ``K íæà è``eÉ``fÈ``dG Ωƒ≤«°S Qƒ°†◊ á«fÉ› íjQÉ°üJ á≤£æŸGh ¿OQ’G ø``e IOÉ≤dGh QGô≤dG ´Éæ°U ™e Úeƒj AÉ°†bh ióàæŸG øe ä’É°üJ’Gh äÉeƒ∏©ŸG É«LƒdƒæµJ ´É£b ‘ .É¡LQÉNh á≤£æŸG ájhÉ°ùàeh áÄaɵàe ¢Uôa ÒaƒJ πLCG øeh •hô°T Ö∏£àJ ,íjQÉ°üàdÉH RƒØ∏d Úë°Tôª∏d π«é°ùàdÉH OGhôdG øe ¿ƒªà¡ŸG Ωƒ≤j ¿CG á≤HÉ°ùŸG ≈∏Y Oƒ`` Lƒ`` ŸG ƒ``jó``«` Ø` dG á``°` ù` aÉ``æ` e ™``bƒ``e ≈``∏` Y Oasis500 (www.) ™bƒŸ á«°ù«FôdG áëØ°üdG ƒjó«a §``jô``°`T π``«`ª`–h ,(oasis500.com ¿hÈîj ,≥``FÉ``bO çÓ``K ¤EG Úà≤«bO ø``e ¬Jóe Égõ«“ ió``eh º¡Jôµa ø``Y ⁄É``©`dG ¬``dÓ``N ø``e ™e ¬àcQÉ°ûeh ƒjó«Ø∏d è``jhÎ``dG º``K ,É``gOô``Ø`Jh ∫ƒ°ü◊G ¿Éª°†d äÉ©ªàéŸGh AÉbó°UC’Gh á∏FÉ©dG áæ÷ Ωƒ≤J ±ƒ°Sh .äGógÉ°ûŸG øe OóY ÈcCG ≈∏Y ≈∏Y Ak ÉæH øjõFÉØdG Úë°TôŸG QÉ«àNÉH á°üàfl πª©dG ìô``W ≈∏Y Ak É``æ`Hh È``c’G äGó``gÉ``°`û`ŸG Oó``Y .ƒjó«ØdG êÉàfEG IOƒLh Ωó≤ŸG

π«Ñ°ùdG -¿ÉªY äÉeƒ∏©ŸG É«LƒdƒæµJ ióàæe ábÓ£fG ™e ∫ɪ°Th §``°` ShC’G ¥ô``°`û`dG á≤£æŸ ä’É``°` ü` J’Gh -10 Ωƒ``j ¿EÉ` `a ,2010 ΩÉ``©`∏`d ™(Éæ«e) É``«`≤`jô``aEG ¢UôØdG ø``Y ∞°ûµ∏d »``î`jQÉ``J Ωƒ``j kÉ`≤`M ƒ``g 10 ó≤©j …òdG ióàæŸG Gòg Èà©j å«M ,É¡eÉæàZGh É«LƒdƒæµJ ´É£≤d óFGôdG çó◊G ,ÚeÉY πc Iôe Ióæà°ùŸG äÉeóÿG ´É£bh ä’É°üJ’Gh äÉeƒ∏©ŸG á≤£æe ‘ ä’É°üJ’Gh äÉeƒ∏©ŸG É«LƒdƒæµJ ≈∏Y OÉ≤©fG »JCÉjh .É«≤jôaEG ∫ɪ°Th §``°`ShC’G ¥ô°ûdG ∂∏ŸG á``jÉ``YQ â``– ¿OQ’G ‘ ΩÉ``©`dG Gò``g ió``à`æ`ŸG 2010 ∫hCG øjô°ûJ11h 10 ‘ ∂dPh ,ÊÉãdG ˆGóÑY .¿ÉªY áæjóe ‘ ∫ɪYCÓd Ú°ùM ∂∏ŸG ™ª› ‘ "Oasis500" èeÉfôH ô°ùj ,áÑ°SÉæŸG √ò¡Hh GPÉŸ" ƒ``jó``«`Ø`dG á≤HÉ°ùe ¬``bÓ``WEG ø``Y ¿Ó`` `YE’G ióàæe Qƒ``°` †` ◊ Iƒ`` ` `YO ≈`` ≤` ∏` JCG ¿CG ≥``ë` à` °` SCG ¥ô°ûdG á≤£æŸ ä’É°üJ’Gh äÉeƒ∏©ŸG É«LƒdƒæµJ "?2010 ΩÉ©∏d ™(Éæ«e) É«≤jôaEG ∫ɪ°Th §°ShC’G ójóL è``eÉ``fô``H ƒ``g "Oasis500" è``eÉ``fô``Hh ‘ OGhô`` ` dG Ió``YÉ``°`ù`Ÿ º``ª`°`U ,á``≤`£`æ`ŸG ‘ ó``jô``ah .ájQÉŒ ™jQÉ°ûeh ∫É``ª`YCG ¤G º``gQÉ``µ`aCG πjƒ– ≈∏Y Oƒ©à°S »àdG IóFÉØ∏d kÉcGQOEGh ,¥É«°ùdG Gòg ‘h


‫درا�ســـــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪ )20‬اأيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1359‬‬

‫‪15‬‬

‫درا�ضة اأمريكية‪ :‬فر�ض عقوبات على حزب اهلل ليتخلى عن اأ�ضلحته لن يغري الو�ضع الراهن واحلوار اأكرث البدائل فاعلية‬

‫ك��ي��ف مي��ك��ن ن����زع ����س���اح ح����زب اهلل‬

‫تقرير وا�ضنطن‪ -‬حممد عبد اهلل يون�ض‬ ‫�شهدت جل�شة جمل�س ال�شيوخ الأمريكي التي‬ ‫عقدت يف الثامن من حزيران حول بدائل التعامل‬ ‫مع حزب اهلل اللبناين انق�شاماً ح��اداً‪ ،‬بني موؤيدي‬ ‫ت�شعيد ال�شغوط علي احلزب للتخلي عن �شالحه‬ ‫والفريق املوؤيد للحوار مع قيادات احلزب للتو�شل‬ ‫لت�شوية مالئمة تر�شي كافة الأط��راف اللبنانية‪،‬‬ ‫حيث اأ�شار م�شاعد وزيرة اخلارجية ل�شوؤون ال�شرق‬ ‫الأدنى جيفري فيلتمان‪ Jeffrey Feltman‬اإيل‬ ‫اأن حزب اهلل ل يزال ميثل تهديداً لالأمن الداخلي‬ ‫يف لبنان ول�شتقرار منطقة ال�شرق الأو�شط‪ ،‬موؤكداً‬ ‫على اأن نزع �شالح حزب اهلل �شرط اأ�شا�شي لكت�شاب‬ ‫ال�شرعية ال��دول�ي��ة‪ ،‬معترباً اأن ح��زب اهلل ل يزال‬ ‫اأك��ر املجموعات الإره��اب�ي��ة ق��درة يف ال�ع��امل‪ ،‬وهو‬ ‫ي�شكل تهديداً متوا�شال للوليات املتحدة‪ .‬ومن‬ ‫ث��م ف �اإن احل��وار م��ع ق�ي��ادات��ه م��ن منظور فيلتمان‬ ‫ل��ن ي�ك��ون جم��دي �اً‪ .‬ويف امل�ق��اب��ل دع��ا الدبلوما�شي‬ ‫الأمريكي املتقاعد ريان كروكر‪Ryan Crocker‬‬ ‫للحوار مع حزب اهلل‪ ،‬م�شرياً اأن حزب اهلل يعد اأحد‬ ‫اأط��راف امل�شهد اللبناين �شديد التعقيد‪ ،‬ول ميثل‬ ‫جمرد طرف تابع لإيران و�شوريا‪.‬‬ ‫موقف اإدارة الرئي�س اأوباما يف هذا ال�شدد ل‬ ‫يختلف كثرياً عن �شابقتها‪ ،‬حيث ل تعترب احلوار‬ ‫م��ع ح��زب اهلل �شيا�شة اأح��د ب��دائ��ل �شيا�شتها جتاه‬ ‫احلزب‪ ،‬واإن كانت تركز علي احلفاظ علي الهدنة‬ ‫القائمة ب��ني "اإ�شرائيل" وح��زب اهلل واحليلولة‬ ‫دون ن�شوب مواجهة ع�شكرية بينهما‪ ،‬على غرار‬ ‫احلرب الإ�شرائيلية علي لبنان يف �شيف عام ‪،2006‬‬ ‫مع الت�شديد علي منع تهريب الأ�شلحة اإيل حزب‬ ‫اهلل‪ ،‬مبا يعني اأن اإدارة اأوباما حتمل حزب اهلل كافة‬ ‫ت�ب�ع��ات ال�ت��وت��ر ع�ل��ي امل�شتويني‬ ‫ال���ش�ي��ا��ش��ي وال �ع �� �ش �ك��ري‪ ،‬وتعد‬ ‫احتفاظ احل��زب باأ�شلحته اأحد‬ ‫اأه� ��م ال �ت �ح��دي��ات ال �ت��ي تقو�س‬ ‫�شيادة الدولة اللبنانية وجتعل‬ ‫التدخل ال��دويل والإقليمي يف‬ ‫ال�شوؤون الداخلية اللبنانية اأحد‬ ‫ثوابت الو�شع ال�شيا�شي ‪.‬‬ ‫وم ��ن ه ��ذا امل�ن�ط�ل��ق جاءت‬ ‫درا��ش��ة كل من �شتيفن �شيمون‬ ‫‪ Steven Simon‬وجوناثان‬ ‫� �ش �ت �ي �ف �ن �� �ش��ون ‪Jonathan‬‬ ‫‪ Stevenson‬ال �ت��ي ن�شرت‬ ‫يف ع ��دد ��ش�ي��ف ‪ 2010‬بدورية‬ ‫الدميقراطية ‪Journal of Democracy‬‬ ‫حت��ت ع �ن��وان "مع�شلة ح��زب اهلل"‪ ،‬ح�ي��ث اأكدت‬ ‫الدرا�شة على اأن فر�س عقوبات علي حزب اهلل اأو‬ ‫الدولة اللبنانية من خالل جمل�س الأمن لإجبار‬ ‫احل��زب علي التخلي عن اأ�شلحته لن ي�وؤدي لتغري‬ ‫الو�شع الراهن وت�شفية احلزب جلناحه الع�شكري‪،‬‬ ‫ع�ل��ى غ ��رار م��ا يعتقده بع�س املحللني وال�شا�شة‬ ‫املحافظني يف الوليات املتحدة‪ ،‬ويري املوؤلفان اأن‬

‫احل��وار يعترب اأك��ر البدائل فاعلية واأقلها تكلفة‬ ‫بالن�شبة ل� �الإدارة الأمريكية اإذا ما اأرادت حتقيق‬ ‫ال��ش�ت�ق��رار ع�ل��ى احل ��دود اللبنانية الإ�شرائيلية‬ ‫والت�شدي جلمود عملية ال�شالم يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو�شط ‪.‬‬ ‫اإ�ضكاليات نزع �ضالح حزب اهلل‬ ‫مل تكن مطالبة الوليات املتحدة بنزع �شالح‬ ‫حزب اهلل الأوىل على امل�شتوى الدويل‪ ،‬حيث �شبقها‬ ‫ع��دة دع��وات من جانب ع��دة دول اأوروب�ي��ة تطبيقاً‬ ‫ملقت�شيات القرار ‪ 1701‬ال�شادر من جمل�س الأمن‬ ‫ع��ام ‪ 2006‬اإث ��ر احل ��رب الإ��ش��رائ�ي�ل�ي��ة ع�ل��ى لبنان‪،‬‬ ‫وكانت من اأهم تلك املطالبات ما ورد يف ت�شريحات‬ ‫وزير اخلارجية الربيطاين ال�شابق ديفيد مليباند‬ ‫يف كانون الأول ‪ 2009‬حول �شرورة ا�شتمرار حوار‬ ‫بريطانيا م��ع ح��زب اهلل ح��ول ن��زع ��ش��الح الأخري‬ ‫لتعزيز �شلطات احلكومة اللبنانية و�شيادة الدولة‪.‬‬ ‫وتظل احتمالت موافقة حزب اهلل على التخلي‬ ‫عن نزع اأ�شلحته‪ ،‬يف اإطار �شفقة توافقية مع الوليات‬ ‫املتحدة والدول الغربية غري قابلة للتحقق واقعياً‪،‬‬ ‫نظراً لغياب تلك الق�شية عن الأج�ن��دة الداخلية‬ ‫اللبنانية‪ ،‬فعقب ال�شراع ال�شيا�شي املحتدم قبيل‬ ‫النتخابات الربملانية اللبنانية‪ ،‬توافقت كل من‬ ‫كتلة الرابع ع�شر من اآذار بزعامة �شعد احلريري‪،‬‬ ‫وكتلة الثامن من اآذار بزعامة كل من الأمني العام‬ ‫حلزب اهلل اللبناين ال�شيد ح�شن ن�شر اهلل ومي�شيل‬ ‫ع��ون‪ ،‬على ت�شكل حكومة وح��دة وطنية يف ‪ 9‬من‬ ‫ت�شرين الثاين ‪ ،2009‬ل تت�شمن اأجندتها اأي اإ�شارة‬ ‫مبا�شرة اأو غ��ري مبا�شرة ل�ن��زع ��ش��الح ح��زب اهلل‪،‬‬ ‫وعقب ت�شكيل احلكومة توافق الطرفان على اإمرار‬ ‫ت�شريع ي�شمح حل��زب اهلل ب��الح�ت�ف��اظ باأ�شلحته‬ ‫باعتبارها اإح ��دى رك��ائ��ز �شيا�شة ال��دف��اع الوطني‬ ‫اللبنانية ‪.‬‬ ‫ول مي �ث��ل حزب‬ ‫اهلل كما يبدو للوهلة‬ ‫جم� � � ��رد‬ ‫الأوىل‬ ‫ميلي�شيا م�شلحة تقوم‬ ‫ب �اأن �� �ش �ط��ة ع�شكرية‬ ‫م�شادة ل�"اإ�شرائيل"‪،‬‬ ‫واإمن � � � � � � � � � � � � � ��ا مي� � �ك � ��ن‬ ‫اع� �ت� �ب ��اره ��ا منظمة‬ ‫م�ع�ق��دة ذات وظائف‬ ‫ع���ش�ك��ري��ة و�شيا�شية‬ ‫واجتماعية خدمية‪،‬‬ ‫ت�شتند لتمركزها يف‬ ‫اأح � ��د اأك � ��ر املناطق‬ ‫اح�ت�ي��اج�اً للتنمية‪ ،‬وت�شتمد ق��وت�ه��ا م��ن متثيلها‬ ‫للطائفة ال�شيعية يف لبنان اإىل جانب حركة اأمل‪.‬‬ ‫ومم��ا �شاعد دور ح��زب اهلل على التمدد‪ ،‬ما �شببه‬ ‫ال�شتهداف الإ�شرائيلي املتوا�شل جلنوب لبنان‬ ‫من ت�شاعد ل�شعبية احلزب لي�س فقط يف الداخل‬ ‫اللبناين واإمنا يف املنطقة العربية باأ�شرها‪ ،‬وتلقي‬ ‫احل ��زب ل��دع��م م ��ادي وع���ش�ك��ري ودب�ل��وم��ا��ش��ي من‬ ‫اإي��ران و�شوريا‪ ،‬ف�ش ً‬ ‫ال عن الن�شحاب الإ�شرائيلي‬

‫جناح اجلهود الدولية‬ ‫لنزع �ضالح حزب اهلل‬ ‫يتوقف على الأطراف‬ ‫اللبنانية املناوئة حلزب‬ ‫اهلل بو�ضعه على اأجندة‬ ‫احلوار الوطني‬

‫كتاب يف �سطور‬ ‫��ش��درت ع��ن مركز درا� �ش��ات ال��وح��دة العربية يف‬ ‫ب��ريوت املجموعة الكاملة لأع�م��ال املجاهد العربي‬ ‫اأحمد ال�شقريي‪ ،‬وهي تقع يف ‪� 4757‬شفحة موزّعة‬ ‫على �شتة اأجزاء ت�شمل مذكرات ال�شقريي ودرا�شاته‬ ‫وخطبه‪ ،‬وقدّم لها ك ّلها الرحل الدكتور اأني�س �شايغ‪.‬‬ ‫ومما جاء يف املقدّمة‪:‬‬ ‫"اأحمد ال�شقريي قائد عربي فذ‪� .‬شواء نظرنا‬ ‫اإل�ي��ه باملطلق‪ ،‬ب��ني امل�ئ��ات م��ن ال �ق��ادة ال�ع��رب الذين‬ ‫ظهروا على ال�شاحة ال�شيا�شية يف القرن الع�شرين‪،‬‬ ‫اأو اإذا ك��ان��ت ال�ن�ظ��رة ب��امل�ق��ارن��ة م��ع غ��ال�ب�ي��ة القادة‬

‫من جنوب لبنان يف اأيار عام ‪ 2000‬وهو ما اعتربته‬ ‫قيادات احلزب موؤ�شراً على جناح احلزب يف الت�شدي‬ ‫للجي�س الإ�شرائيلي واإجباره على الن�شحاب اأحادي‬ ‫اجل��ان��ب‪ ،‬وه ��و م��ا ت �ع��زز ب�ت���ش��دي احل ��زب بنجاح‬ ‫للحرب الإ�شرائيلية على لبنان يف اآب ‪. 2006‬‬ ‫حزب اهلل دولة داخل دولة‬ ‫ت �� �ش��ري ك ��اف ��ة ال� �ع ��وام ��ل � �ش��ال �ف��ة ال ��ذك ��ر اإىل‬ ‫متتع احل��زب بقدر كبري م��ن ال�شرعية الداخلية‬ ‫والإقليمية متنحه موقف تفاو�شي قوي يف مواجهة‬ ‫الأطراف الدولية املعنية بنزع �شالحه‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫احتمالية رف�شه لطرح الفكرة اأو التفاو�س حول‬ ‫ن��زع ال�شالح لعدم وج��ود �شغوط داخلية ولغياب‬ ‫هذه الق�شية عن الأجندة املعلنة لتحالف ‪ 14‬اآذار ‪.‬‬ ‫وع�ل��ى م�شتوى اآخ ��ر ف �اإن ح��زب اهلل اللبناين‬ ‫يتمتع ب�شبكة عالقات دولية متميزة تدعم موقفه‬ ‫فيما يتعلق بنزع ال�شالح‪ ،‬فمجل�س ال�شورى التابع‬ ‫للحزب له عالقات ر�شمية معلنة باملر�شد الأعلى‬ ‫للثورة الإي��ران�ي��ة اآي��ة اهلل علي خامنئي وعالقات‬ ‫وثيقة باحلر�س الثوري الإيراين اإىل جانب عالقات‬ ‫احل��زب الوثيقة ب�شوريا‪ ،‬وه��و يعني اأن التفاو�س‬ ‫مع احلزب على نزع ال�شالح يبداأ بتحييد عالقته‬ ‫بحلفائه الإقليميني لإ�شعاف موقفه التفاو�شي‪،‬‬ ‫وه��و ما قد ل يكون ممكناً يف ظل توظيف اإيران‬ ‫لقدرات احلزب يف الدفاع عن م�شاحلها الإقليمية‬ ‫وكخط دفاع جيواإ�شرتاتيجي يف مواجهة التهديدات‬ ‫الإ�شرائيلية با�شتهداف برناجمها النووي ‪.‬‬ ‫ومم��ا ي�ع��زز م��ن م��وق��ف ح��زب اهلل يف مواجهة‬ ‫ال �� �ش �غ��وط ال��دول �ي��ة ال �ت �ه��دي��دات الإ�شرائيلية‬ ‫املتوا�شلة للبنان‪ ،‬وا�شتحكام العداء بني الدولتني‪،‬‬ ‫ويف ظ��ل اف �ت �ق��اد اجل�ي����س ال�ل�ب�ن��اين ل �ل �ق��درة على‬ ‫م��واج�ه��ة "اإ�شرائيل" واإح �ج��ام ال��ولي��ات املتحدة‬ ‫والدول الأوروبية عن تزويده مبنظومات ت�شلحيه‬ ‫متقدمة ا�شتجابة لل�شغوط الإ�شرائيلية‪ ،‬ولوجود‬ ‫خم � ��اوف م ��ن � �ش �ي �ط��رة ح� ��زب اهلل ع�ل�ي�ه��ا يف ظل‬ ‫ال�شعف الذي يعرتي موؤ�ش�شات الدولة اللبنانية‬ ‫نتيجة التعددية الطائفية واملذهبية ‪.‬‬ ‫مع�ضلة تاآكل ال�ضرعية الداخلية‬ ‫ي�ع��اين ح��زب اهلل يف امل�ق��اب��ل م��ن ن�ق��اط �شعف‬ ‫تعزز من موقف الأط��راف امل�وؤي��دة لنزع اأ�شلحته‪،‬‬ ‫اأه�م�ه��ا تقل�س ال���ش��رع�ي��ة ال��داخ�ل�ي��ة ل�ل�ح��زب بعد‬ ‫قيام احل��زب مبحا�شرة مقر احلكومة اللبنانية‬ ‫وال�شيطرة ع�شكرياً على بريوت يف ‪ 7‬اأيار ‪ 2008‬عقب‬ ‫الك�شف عن �شبكة ات�شالت م�شتقلة للحزب‪ ،‬وهو‬ ‫ما انطوى على دلل��ة هامة اأدركتها كافة القوى‬ ‫اللبنانية مفادها اأن حزب اهلل قد ي�شتخدم �شالحه‬ ‫حل���ش��م ال �� �ش��راع ال���ش�ي��ا��ش��ي يف ال��داخ��ل اللبناين‬ ‫ل�شاحله‪ ،‬عك�س ادعاء قيادات احلزب باأن منظومته‬ ‫الت�شلحية موجهة ل�"اإ�شرائيل" بالأ�شا�س ‪.‬‬ ‫وكانت نتائج النتخابات الت�شريعية اللبنانية‬ ‫م �وؤ� �ش��راً اآخ ��ر ع�ل��ى ال �ت �اآك��ل ال�ت��دري�ج��ي لل�شرعية‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة حل ��زب اهلل‪ ،‬ح �ي��ث مل ي �ف��ز التحالف‬ ‫ال��ذي يقوده احل��زب �شوى بحوايل ‪ 57‬مقعدا من‬ ‫اإجمايل ‪ 128‬مقعدا‪ ،‬يف مقابل حتقيق حتالف ‪14‬‬ ‫اآذار لالأغلبية‪ ،‬وقد يكون ذلك حمفزا اآخ��ر يدفع‬ ‫قيادات احلزب للتفاو�س حول تخليه عن �شالحه‬ ‫مقابل العرتاف الدويل ب�شرعيته ‪.‬‬ ‫وت�شهم عالقات التحالف الوثيقة بني احلزب‬ ‫واإي � ��ران يف اإ� �ش �ع��اف ��ش��رع�ي��ة ح ��زب اهلل‪ ،‬وت�شمح‬ ‫خل�شومه ال�شيا�شيني يف اتهامه بالعمالة للخارج‬ ‫وخ��دم��ة امل�شالح الإي��ران�ي��ة على ح�شاب م�شلحة‬ ‫لبنان‪ ،‬وه��و ما قد يدفع احل��زب لتعزيز �شرعيته‬ ‫الداخلية من خالل التاأكيد على ا�شتقالليته عن‬ ‫طهران‪ ،‬وقد يكون التفاو�س حول نزع ال�شالح اأحد‬ ‫ال�شرتاتيجيات التكتيكية التي قد يتبعها احلزب‪.‬‬ ‫ويرتبط ذلك بتقل�س الدعم ال�شوري للحزب‬ ‫واقت�شاره على الدعم اللفظي منذ ان�شحاب القوات‬ ‫ال�شورية من لبنان عام ‪ 2005‬على اإثر اغتيال رئي�س‬ ‫الوزراء اللبناين رفيق احلريري‪ ،‬ومنذ ذلك احلني‪،‬‬ ‫بداأت املكانة الإقليمية ل�شوريا يف الرتاجع ومعها‬ ‫الدعم ال�شوري حلزب اهلل‪ .‬ويف الآونة الأخرية بدت‬ ‫�شوريا اأكر رغبة يف التقارب مع الوليات املتحدة‬ ‫وحت���ش��ني ع��الق��ات�ه��ا م�ع�ه��ا‪ ،‬ن��اه�ي��ك ع��ن انخراط‬

‫مقاتالن من حزب اهلل يتفقدان بطارية �ضواريخ‬

‫�شوريا يف مفاو�شات غري مبا�شرة مع "اإ�شرائيل"‬ ‫بو�شاطة تركية وال�ت��ي توقفت م��ع ب��داي��ة احلرب‬ ‫الإ�شرائيلية على غزة نهاية عام ‪ ،2008‬وهو ما زاد‬ ‫من �شعف الدعم ال�شوري حلزب اهلل وجعل اإيران‬ ‫هي الطرف الإقليمي الأ�شا�شي الداعم للحزب‪.‬‬ ‫الحتواء ونزع �شالح حزب اهلل‬ ‫ت �ب��داأ ع�م�ل�ي��ة ن ��زع � �ش��الح ح ��زب اهلل مبراقبة‬ ‫واع��رتا���س �شحنات الأ��ش�ل�ح��ة الإي��ران �ي��ة املوجهة‬ ‫اإىل حزب اهلل قبل و�شولها اإىل لبنان وال�شتعانة‬ ‫مب�شاعدة �شوريا يف هذا ال�شدد‪ ،‬وميكن اعتبار لقاء‬ ‫م�شاعد وزيرة اخلارجية‬ ‫الأمريكية ول�ي��ام برينز‬ ‫‪Burns‬‬

‫‪William‬‬

‫والرئي�س ال�شوري ب�شار‬ ‫الأ� �ش��د قبيل نهاية عام‬ ‫‪ 2009‬اأحد املوؤ�شرات على‬ ‫اجتاه الإدارة الأمريكية‪،‬‬ ‫ل��دف��ع ��ش��وري��ا لالمتناع‬ ‫ع� � ��ن م � �� � �ش� ��اع� ��دة ح� ��زب‬ ‫اهلل واإي � ��ران يف عمليات‬ ‫ت �ه��ري��ب الأ� �ش �ل �ح��ة وهو‬ ‫ذات ال� �ق� ��� �ش� �ي ��ة ال� �ت ��ي‬ ‫رك ��زت ع�ل�ي�ه��ا مباحثات‬ ‫الرئي�س دانييل بنيامني‬

‫زيادة امل�ضاعدات‬ ‫الع�ضكرية الأمريكية‬ ‫املمنوحة للبنان اأحد‬ ‫اأهم العوامل الداعمة‬ ‫لطرح ق�ضية نزع �ضالح‬ ‫حزب اهلل علي الأجندة‬ ‫الداخلية‬

‫‪ Daniel Benjamin‬من�شق وزارة اخلارجية‬ ‫الأمريكية ل�شوؤون مكافحة الإره��اب مع نظرائه‬ ‫ال�شوريني خالل زيارته لدم�شق يف ت�شرين الأول‬ ‫‪ 2009‬عقب م���ش��ادرة ال �ق��وات الأم��ري�ك�ي��ة لثماين‬ ‫حاويات ذخرية واأ�شلحة كان يتم نقلها عرب احلدود‬ ‫العراقية ال�شورية‪ ،‬ويعتقد اأنها كانت يف طريقها‬ ‫اإىل حزب اهلل يف جنوب لبنان ‪.‬‬ ‫وميثل حتييد الدور ال�شوري اأحد اأهم حمددات‬ ‫جن��اح ن��زع �شالح ح��زب اهلل –وفق روؤي��ة الكاتب–‬ ‫ل�شيما يف ظ��ل ت�شاعد الت �ه��ام��ات الإ�شرائيلية‬ ‫ل�شوريا يف ني�شان املا�شي بتهريب �شواريخ بالي�شتية‬ ‫متطورة حل��زب اهلل والقذائف امل�شادة للطائرات‬ ‫من ط��راز ‪ 2-SA‬التي ا�شتخدمها احل��زب خالل‬ ‫احلرب الإ�شرائيلية على لبنان عام ‪ ،2006‬ويتطلب‬ ‫الت�شدي لتهريب الأ�شلحة دعم ق��وات اليونيفيل‬ ‫‪ UNIFIL II‬املوجودة يف جنوب لبنان والرتقاء‬ ‫بقدراتها الع�شكرية من خالل م�شاركة قوات من‬ ‫عدة دول اأهمها بريطانيا وفرن�شا واأملانيا اإىل جانب‬ ‫الوليات املتحدة ‪.‬‬ ‫على م�شتوى اآخ��ر ف�اإن التقارب مع ح��زب اهلل‬ ‫والتفاو�س مع قياداته مبا�شرة‪ ،‬من �شاأنه اأن يعزز‬ ‫فر�س جن��اح جهود ن��زع ال�شالح من خ��الل اإيجاد‬ ‫��ش�ي�غ��ة ل��دم��ج اجل �ن ��اح ال �ع �� �ش �ك��ري حل ��زب اهلل يف‬ ‫اجلي�س اللبناين‪ ،‬بحيث يخ�شع ل�شيطرة موؤ�ش�شات‬ ‫الدولة اللبنانية‪ ،‬وهو ما يتطلب ممار�شة �شغوط‬ ‫على "اإ�شرائيل" لتقدمي تنازلت جادة على امل�شار‬

‫اأحمد ال�سقريي‪ :‬الأعمال الكاملة (�ستة جملدات)‬ ‫ال�شيا�شيني العرب‪ .‬وهو‪ ،‬بهذه ال�شفة ي�شتحق الدر�س‬ ‫لتتبع اأعماله واأفكاره‪ ،‬ول�شتخال�س العرب وا�شتنطاق‬ ‫احلقائق والوقائع التي حفلت بها �شريته الطويلة"‪.‬‬ ‫و"من هنا تربز اأهمية هذه املحاولة الرائدة التي �شرع‬ ‫بها مركز درا�شات الوحدة العربية‪ ،‬بالتعاون مع اأ�شرة‬ ‫ال�شقريي وجلنة تخليد ذكراه‪ ،‬يف جمع تراث الرجل‬ ‫الكامل ون�شره يف كتاب واح��د (يف ع��دة جملدات)‪،‬‬ ‫انطالقاً من �شيا�شة املركز العلمية بن�شر تراث رموز‬ ‫الفكر العربي املعا�شر الوحدوي والقومي يف جم ّلدات‬ ‫ي�ش ّح اأن ن�ش ّميها الأعمال الكاملة اأو �شبه الكاملة"‪.‬‬

‫و"اإنني اإ ْذ اأ�شف املجموعة الكاملة (اأو �شبه كاملة)‬ ‫لأع�م��ال اأح�م��د ال�شقريي بالعمل املو�شوعي‪ ،‬فالأن‬ ‫الرجل نف�شه ك��ان مو�شوعياً مبا يعنيه ه��ذا اللفظ‬ ‫م��ن �شعة يف حقول املعرفة و�شمول يف الهتمامات‬ ‫والتخ�ش�شات وتن ّوع يف املواهب والكفايات وتعدّد يف‬ ‫ّ‬ ‫الطاقات والقدرات واملهارات"‪.‬‬ ‫مركز درا�ضات الوحدة العربية‬ ‫‪http://www.caus.org.lb/‬‬ ‫‪Home/publication_popup.‬‬ ‫‪php?ID=3683&h=1‬‬

‫اللبناين لإن �ه��اء التهديد ال��ذي ميثله ح��زب اهلل‬ ‫حلدودها اجلنوبية‪ ،‬واأهم تلك التنازلت الن�شحاب‬ ‫من مزارع �شبعا املتنازع عليها والت�شليم بال�شيادة‬ ‫امل�ط�ل�ق��ة ل�ل�ب�ن��ان ع�ل�ي�ه��ا مب��ا ي � �وؤدي ل�غ�ي��اب املربر‬ ‫الأ�شا�شي ل�شتمرار احتفاظ حزب اهلل ب�شالحه ‪.‬‬ ‫ويف ال �� �ش �ي��اق ذات � ��ه ف� � �اإن زي � � ��ادة امل�شاعدات‬ ‫الع�شكرية الأم��ري�ك�ي��ة املمنوحة للبنان‪� ،‬شتكون‬ ‫اأح ��د اأه ��م ال �ع��وام��ل ال��داع �م��ة ل �ط��رح ق�شية نزع‬ ‫�شالح حزب اهلل على الأجندة الداخلية اللبنانية‪،‬‬ ‫ح �ي��ث مل ت �ت �ج��اوز امل �� �ش��اع��دات ال �ع �� �ش �ك��ري��ة التي‬ ‫وافقت اإدارة الرئي�س جورج‬ ‫ب��و���س ع �ل��ى م�ن�ح�ه��ا للبنان‬ ‫ح � ��وايل ‪ 300‬م �ل �ي��ون دولر‬ ‫ع �ق��ب الن �� �ش �ح��اب ال�شوري‬ ‫م ��ن ل �ب �ن��ان‪ ،‬ول �ك��ن فر�شت‬ ‫الإدارة ق �ي��ود ع �ل��ى واردات‬ ‫الأ� �ش �ل �ح��ة ل �ل �ب �ن��ان وخا�شة‬ ‫القذائف املواجهة والدبابات‬ ‫وال �ط��ائ��رات وم �ع��دات جمع‬ ‫ال �ب �ي��ان��ات ال�شتخباراتية‬ ‫مراعا ًة لعتبار "اإ�شرائيل"‬ ‫تلك املعدات تهديداً لأمنها‬ ‫القومي‪ ،‬اإذا ما ا�شتطاع حزب‬ ‫اهلل احل�شول عليها نتيجة‬ ‫غ�ي��اب ال��ش�ت�ق��رار ال�شيا�شي و�شيطرة ال��دول��ة يف‬ ‫لبنان ‪.‬‬ ‫ومن ثم اقت�شرت الإمدادات الأمريكية للبنان‬ ‫على بع�س الطائرات التكتيكية دون طيار وبع�س‬ ‫الزوارق احلربية‪ ،‬ومل تتمكن الوليات املتحدة من‬ ‫اإمداد اجلي�س اللبناين بالأ�شلحة التي توؤدي لرفع‬ ‫كفاءته القتالية يف مواجهة التهديدات اخلارجية‪،‬‬ ‫ناهيك عن تعزيز قدرته للم�شاهمة يف نزع �شالح‬ ‫حزب اهلل‪ ،‬ومن ثم مل تعد ق�شية نزع �شالح حزب‬ ‫اهلل مطروحة بقوة على الأج�ن��دة اللبنانية‪ ،‬على‬ ‫اعتبار اأن الق�شية ل ميكن ح�شمها من داخلياً واأنها‬ ‫�شتوؤدي ملزيد من الرتدي لالأو�شاع ال�شيا�شية غري‬ ‫امل�شتقرة‪ .‬ويخل�س الكاتب اإىل اأن جن��اح اجلهود‬ ‫الدولية الهادفة لنزع �شالح حزب اهلل يتوقف على‬ ‫بدء الأطراف اللبنانية املناوئة حلزب اهلل يف اإيالء‬ ‫مزيد من الهتمام بها‪ ،‬وو�شعها على اأجندة احلوار‬ ‫الوطني مع حزب اهلل على اعتبار اأن تدعيم �شيادة‬ ‫الدولة اللبنانية يقت�شي احتكار الدولة اللبنانية‬ ‫يف ال�شيطرة على اأدوات القهر ال�شيا�شي‪ ،‬واملتمثلة‬ ‫يف القوات امل�شلحة وال�شرطة وامتالك ح��زب اهلل‬ ‫ملنظومة ت�شلحية م�ت�ط��ورة م�شتقلة ع��ن الدولة‬ ‫اللبنانية يتعار�س مع مقت�شيات ال�شيادة والأمن‬ ‫القومي اللبناين‪.‬‬

‫املوؤلف‪ :‬اأحمد ال�شقريي‬ ‫الطبعة‪ :‬الأوىل‬ ‫عدد ال�شفحات‪4757 :‬‬ ‫مركز درا�شات الوحدة‬ ‫العربية‬

‫تقرير وا�ضنطن‬ ‫‪http://www.taqrir.org/‬‬ ‫‪showarticle.cfm?id=1564‬‬


äÉ`````````````````````ªLôJ

(1359) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (20) ÚæK’G

16

!!ÉeÉHhCG ¢ù«FôdÉH ô°†J ób ΩÓ°ùdG á«∏ªY ‘ ¿ƒàæ«∏c á«eƒ‚

¿ƒàæ«∏c …QÓ«g ᫵jôeC’G á«LQÉÿG IôjRh á«°SÉeƒ∏HO ?íéæJ π¡a ..∫óé∏d IÒãŸG É¡JÉëjô°üJ ≈∏Y óªà©J ¢†«H’G â«ÑdG

á````«````LQÉ````ÿG ≈```æ```Ñ```e ᫵jôeC’G

¢Sô‚ƒµdG ≈æÑe

ÒKCÉàdG ¬``d ¿ƒµ«°S á``«``é``MC’G ™£b ø``e - á«°†b á``jCG ¿CÉ°ûHh âbh …CG ‘ È``cC’G .zájɨ∏d Ò°ùY ôeCG ƒgh √òg ≈∏Y OɪàY’ÉH ¬fCG ±É°VCG ¬fCG ’EG äÓ°†©ª∏d πM OÉéjEG É¡æµÁ{ ,á«Ø∏ÿG á«Ø«c :IQGOE’G É¡¡LGƒJ »àdG çÓ``ã``dG ∫GõJ ’ á«∏«FGô°SEG áeƒµM ≈∏Y §¨°†dG øe ÉeÉHhCG ¢ù«FôdG ¿CÉ°ûH ∑ƒµ°T ÉgQhÉ°ùJ ,Üô©dG hCG Ú«æ«£°ù∏ØdG §î°S IQÉKEG ¿hO á«dÉ÷G ø``e äÉ``YÉ``£``b áFó¡J á«Ø«ch ∫É«M É``cƒ``µ``°``T π``ª``– »``à``dG á``jOƒ``¡``«``dG IQhÉæŸG áMÉ°ùe ¢ü«∏≤J ¿hO øe IQGOE’G á«eƒ‚ Qɪãà°SG á«Ø«ch ,á``«``cÒ``eC’G QGô°VE’G ¿hO øe á«∏ª©dG √òg ‘ ¿ƒàæ«∏c .z¢ù«FôdÉH §°ShC’G ¥ô°ûdG .http://www.aawsat.com/details

.áYÉ≤dÉH øjOƒLƒŸG øe ójôØdG èjõŸG ¿CG ¿ƒ∏∏fi iô``jh ¿ƒàæ«∏c ¬H ™àªàJ »àdG á«Ø∏ÿGh äGQÉ¡ŸG ,Oó°üdG Gòg ‘ .É¡◊É°üd Iƒb á£≤f πµ°ûj IQGOEG ‘ πªY …ò```dG ,‹É```e ÜhQ QÉ``°``TCG - ¿ƒàæ«∏c …QÓ«g IQÉ°†M{ ¤EG ,¿ƒàæ«∏c »àdG IÈÿG øe áYƒæàŸG äÉ≤Ñ£dG »gh IÎØdG ∂dP ‘ Éà ,zÉgô¶f äÉ¡Lh â∏µ°T GQƒJÉæ«°Sh ¤hCG Ió«°S É¡«a âfÉc »àdG π«FGô°SE’ á«dGƒe á«HÉîàfG IôFGO πNGO .á«LQÉN IôjRhh äÉ≤Ñ£dG √ò``g ø``e Ó``c{ ¿CG ±É``°``VCGh ,É¡à«°üî°T ø``e GAõ``L πµ°ûJ áÑbÉ©àŸG É¡ØbGƒe ójó– ∫hÉëj ¢üî°T …CG ≈∏Yh É¡FGOCG á«Ø«c hCG ,á«∏Ñ≤à°ùŸG hCG á«dÉ◊G √òg òNCÉj ¿CG ¬«∏Y ,¢VhÉتc É``gQhó``d õ¨d ¬``fEG .QÉ``Ñ``à``Y’G ‘ É©«ªL äÉ≤Ñ£dG á©£b …CG ≈∏Y ±ô©àdG ¿CG á°UÉN ,Òfi

- á«cÒeC’G áæé∏dG{ ΩÉ``eCG ¬à≤dCG …ò``dG âKó– ,zá«LQÉÿG ¿hDƒ°û∏d á«∏«FGô°SE’G É¡d ¬Ñ◊ “π«FGô°SEG” ≈∏Y ƒ°ù≤j øe IÈæH ¬fCG ¤EG IQÉ°TE’ÉH É¡àë∏°üe ≈∏Y ÉaƒNh ≈∏Y AÉ≤HE’G “π«FGô°SEG” ΩÉeCG Qò©àŸG øe ¿hO øe Ú«æ«£°ù∏ØdG ™e ºFÉ≤dG ™°VƒdG …Oƒ¡«dG É¡©HÉW ôeC’G ájÉ¡f ‘ ô°ùîJ ¿CG äÉ``YÉ``ª``÷G ≈``∏``Y …ô``µ``°``ù``©``dG É``¡``bƒ``Ø``Jh .á«HÉgQE’G ¢SɪëH ¿ƒàæ«∏c çóëàJ Ée ÉÑdÉZh äGQÉÑY áeóîà°ùe ,´Gô°üdG ájƒ°ùJ øY ,Óãe .á«°SÉeƒ∏HódG ∫É› ‘ IOÉà©e ÒZ IôjRƒc á≤£æª∏d ¤hC’G É¡JQÉjR ∫ÓN ‘Éë°U ô“Dƒe ájÉ¡f ‘ âæ∏YCG ,á«LQÉN .ôeC’G Gòg ∫É«M ¢SɪëH ô©°TCG{ :á∏FÉb ∫hóL ≈∏Y §≤a ¢ù«dh ,»Ñ∏b ‘ ôeCG Gòg áØ°UÉY â≤∏£fG É``e ¿ÉYô°Sh .z∫É``ª``YCG Üô©dG Ú∏°SGôŸG øe QÉ``◊G ≥«Ø°üàdG øe

!¬≤ØæJ Q’hO πc πHÉ≤e Ék àæ°S 40 ‹GƒM øjóà°ùJ ᫵jôeC’Gáeƒµ◊G

…QÓ«g IQÉ°†M{ äÉ≤ÑW »g ¿ƒàæ«∏c Ió«°S ,áYƒæàe ,QƒJÉæ«°S ,¤hCG zá«LQÉN ôjRhh øe GAõL πµ°ûJ Oó–h É¡à«°üî°T ÉgQhód ÉgAGOCG ¢VhÉتc âdòH ¿ƒàæ«∏c ¿EG ¿hóYÉ°ùe ∫ƒ≤jh ä’hÉëª∏d OGó```YEÓ```d á«æ°†e GOƒ``¡``L âcQÉ°Th .É«dÉM ájQÉ÷G á«°SÉeƒ∏HódG 20 ø``e Ì``cCG ≈∏Y ±Gô``°``TE’G ‘ •É°ûæH ¿ƒ°†Z ‘ π°ûà«e É¡H ΩÉb á≤£æª∏d IQÉjR á°SGQO ≈∏Y â°UôMh .Ú``eÉ``Y ø``e π``bCG ™e π°UGƒàdGh á≤HÉ°ùdG ΩÓ°ùdG äÉ°VhÉØe á«LQÉÿG ô``jRh Ö°üæe ‘ Égƒ≤Ñ°S øe ,áë«°üæ∏d ÉÑ∏W øjôNB’G ÚdhDƒ°ùŸG QÉÑch ÉeÉHhCG ™e á«YƒÑ°SCG äÉKOÉfi äó≤Yh Ú«∏«FGô°SE’G ÚH ΩÓ°ùdG äÉfɵeEG ∫ƒM .Ú«æ«£°ù∏ØdGh ‘h ,ΩÉ``©``dG Gò``g ø``e ≥HÉ°S â``bh ‘ Ée AGôL “π«FGô°SEG” ™e äGôJƒàdG IhQP â≤dCG ,¢ù«FôdG ÖFÉf ,¿ójÉÑd áfÉgEG ÈàYG ´Gô°üdG ∫ƒ``M äÉHÉ£N áKÓK ¿ƒàæ«∏c πµH âdhÉæJ ,™«HÉ°SCG á``©``HQCG ¿ƒ°†Z ‘ ,∫hC’G ÜÉ£ÿG ‘ .ÉØ∏àfl ÉÑfÉL É¡æe

.zÚ«æ«£°ù∏ØdGh (á«æ«£°ù∏ØdG á£∏°ùdG ÓéN ¿ƒàæ«∏c …óÑJ ’ ,É¡à¡L øe É¡©e É¡JôLCG á∏HÉ≤e ∫ÓNh .É¡∏é°S ∫É«M á«fÉãdG IÉæ≤dGh z‘ »J Ú£°ù∏a{ IÉæb âdÉb ,ô¡°ûdG Gòg »∏«FGô°SE’G ¿ƒjõØ∏àdÉH ¥ÓWE’G ≈∏Y ¢üî°T ∫hCG É``fCG{ :¿ƒàæ«∏c áeÉbEG ¤EG ÉYO ᫵jôeCG IQGOEÉ` H §ÑJôe πM ≥«≤ëàd π«Ñ°ùc á«æ«£°ù∏a á``dhO É¡ëjô°üJ ¤EG IQÉ°TEG ‘ ∂dPh ,zÚàdhódG ÉeóæY á«æ«£°ù∏a á``dhO ΩÉ«≤d º``YGó``dG ,1998 (QÉjCG) ƒjÉe ‘ ¤hC’G Ió«°ùdG âfÉc É¡dÓN É¡LhR IQGOEG â°UôM IÎa »gh ,¬à¡L øe .IQÉÑ©dG √òg ôcP ÖæŒ ≈∏Y ¬°ùØæH …CÉædG ¤EG ¢†«HC’G â«ÑdG óªY É¡d É¡Øbƒe ÖÑ°Sh ,¿ƒàæ«∏c íjô°üJ øY ∫ÓN á≤M’ äGƒæ°ùd Iôªà°ùe äÓµ°ûe ¢ù∏éà ó©≤e π«æd É¡JOÉb »àdG á∏ª◊G Òãe AÉ≤d ∫Ó``Nh .∑Qƒjƒ«f ‘ ñƒ«°ûdG ,2000 ΩÉY äÉaôY É¡°S ÚHh É¡æ«H ∫óé∏d ádhO ΩÉ«≤d É¡JƒYO QGôµJ QGô°UEÉH â°†aQ .á«æ«£°ù∏a á≤HÉ°S âfÉc É¡fEG ∫ƒ≤J ¿B’G É¡fCG ’EG Ióª©àe ,Iƒ``Yó``dG √ò``g ¥Ó``WEÉ`H É``¡``fGhC’ ∫Ó``N í``jô``°``ü``à``dG Gò````g ¤EG IQÉ````°````TE’G .Égó≤©J »``à``dG áæ∏©ŸG Ò``Z äÉ``KOÉ``ë``ŸG ô°üe ¤EG Gƒ``L É¡¡LƒJ AÉ``æ``KCG ,π``ã``ŸÉ``Hh äOÉYCG ,´ƒÑ°SC’G Gòg äÉKOÉfi Qƒ°†◊ iôNCG IQÉÑ©H GOó``› ¥ó°ûàdG ¿ƒàæ«∏c »°VÉŸG ΩÉ©dG ÉgDhÉYOG »gh ,∫óé∏d IÒãe GOhófi G󫪌 “π«FGô°SEG” ¢VôY ¿CÉH óbh .z¥ƒÑ°ùe ÒZ{ ¿Éc äÉæWƒà°ùŸG AÉæÑd äGOÉ≤àf’G øe áØ°UÉY ≥«∏©àdG Gòg QÉKCG ¢†©H ô©°T π``H ,»``Hô``©``dG ⁄É``©``dG π```NGO Iójó°T hóÑJ É¡∏©L ¬fCÉH É¡jóYÉ°ùe RôHCG ¿ƒàæ«∏c ¿CG ’EG ."π«FGô°SEG"`d RÉ«ëf’G øjòdG º¡JGP ¢UÉî°TC’G ¿CG ¤EG äQÉ°TCG ,Ö°SÉæŸG Ò¨H É¡æ«M ó«ªéàdG QGôb GƒØ°Uh ób{ :âdÉbh .√ójó“ ≈∏Y ¿B’G ¿hô°üj âØbhh â``©``aGO ÉeóæY ºµ°†©H ôcòàj ó«ªéàdG QGôb äô°UÉfh ƒgÉ«æàf ÖfÉéH ÖfÉL øe Iôªà°ùe äGOÉ≤àf’ ¢Vô©J …òdG øe GÒÑc ÉÑ«°üf â∏f óbh .á≤£æŸÉH øe πc »gh ,á≤«≤◊ÉH »gƒØàd äGOÉ≤àf’G √òg ÖfÉL øe ¥ƒÑ°ùe ÒZ ¿Éc QGô≤dG Gòg ¿CG .zá«∏«FGô°SEG áeƒµM …CG

ô∏°ù«c Ú∏Z ¿ƒàæ«∏c ΩÉgOhQ …QÓ«g ´Ó£°VG ™e ∫É``› ‘ É``¡``d iÈ````c á```dhÉ```fi ∫hCÉ``````H ∫ÓN §°ShC’G ¥ô°ûdG ‘ á«°SÉeƒ∏HódG ¤EG äó``ª``Y ,á``«``°``VÉ``ŸG á∏«∏≤dG ΩÉ````jC’G IÒãŸG äÉëjô°üà∏d É¡∏é°S øe IOÉØà°S’G Ú«æ«£°ù∏ØdGh “π«FGô°SEG” ∫ƒM ∫óé∏d ≈¶– »àdG Iƒ≤dG •É≤f ióMEÉc É¡JQƒ°Uh .É¡H ≈∏Y AÉ``≤``HE’G ô```eC’G Gò``g Ωõ∏à°ùjh IôjRh IQÉ¡e øY ÅÑæj ɇ ,¢SÉ°ùM ¿RGƒJ É¡Yhõf ¤EG áaÉ°VEG ,á«°SÉ«°ùc á«LQÉÿG äÉëjô°üàH Iô£ÿG ≥WÉæŸG ‘ ∫ƒNó∏d .â«bƒàdG áÄ«°S ÉfÉ«MCGh πH ,áÄjôL òæe äò``î``JG ¿ƒàæ«∏c ¿CG ß``MÓ``ŸG ¥ô°ûdG ∫É«M á°†bÉæàe ∞bGƒe ó«©H óeCG ,¤hC’G Ió«°ùdG âfÉc ÉeóæY .§``°``ShC’G »æ«£°ù∏ØdG º``«``Yõ``dG á```LhR âæ°†àMG øY GQƒJÉæ«°S âfÉc ÉeóæYh .äÉaôY ô°SÉj .IhGô°†H “π«FGô°SEG” øY â©aGO ,∑Qƒjƒ«f »°SÉeƒ∏HódG ∫hDƒ°ùŸG ÉgQÉÑàYÉH ¿B’Gh âîHh ,É``eÉ``HhCG ¢ù«Fô∏d ¿hÉ``©``ŸG ∫hC’G ¢ù«FQ -äófÉ°S É°†jCGh- á«fÓYh Iƒ°ù≤H .ƒgÉ«æàf ÚeÉ«æH »∏«FGô°SE’G AGQRƒdG ∫ÓN á«°SÉeƒ∏HódG ÉgOƒ¡L äôLh ,¢ù«ªÿG â``¡``à``fG »``à``dG ,´ƒ``Ñ``°``SC’G Gò```g ∫hÉæàd ¿OQCÓ` d IÒ°üb IQÉ``jR ‘ É¡ØbƒàH Aõ÷G ‘ ,ÊÉãdG ˆG óÑY ∂∏ŸG ™e AGó¨dG ⁄h .á≤∏¨ŸG ÜGƒ``HC’G ∞∏N É¡æe È``cC’G ÉgQɪKEG ∫ÉM ,ÉgOƒ¡L èFÉàf ó©H í°†àJ øe É«aÉc É«°VÉe ∑É``æ``g ¿CG ’EG .è``FÉ``à``f »Yój ¿C’ ¿ƒàæ«∏µd á«æ∏©dG äÉëjô°üàdG É¡fCG Ú«æ«£°ù∏ØdGh Ú«∏«FGô°SE’G øe πc .º¡d Ò°üf ,¢ùfôH ¿ÉKÉfƒL ∫Éb ,ôeC’G Gòg øY ≥jôØH Gƒ°†Y Öjôb âbh ≈àM ¿Éc …òdG π``NGO §``°``ShC’G ¥ô°ûdÉH »æ©ŸG πª©dG ¢UÉÿG 烩џG á°SÉFQ πX ‘ ,IQGOE’G Óc ô¶æj{ :π°ûà«e .¬«L êQƒL á≤£æª∏d ¿C’ ;¬d GójDƒe ÉgQÉÑàYÉH É¡«dEG ÚÑfÉ÷G ¢Uƒ°üîH ó«jCÉàdG øe Éë°VGh ÉîjQÉJ É¡d ¤EG áÑ°ùædÉH øeC’G ºYóJ å«M ,á«°†≤dG ádhódG áeÉbEGh ,Ú«∏«FGô°SE’Gh ƒgÉ«æàf ¢ù«FQ) ¢SÉÑY Oƒ``ª``fi ¤EG áÑ°ùædÉH

πÑ≤ŸG ΩÉ©∏d áÄŸG ‘ 6 - 3 ÚH ìhGÎJ áÑ°ùæH ¬à«fGõ«e IOÉjR ∫ƒM »HhQhC’G OÉ–’G πNGO ±ÓN

IóëàŸG äÉj’ƒ∏d ájôµ°ù©dG ájOÉMC’G ájÉ¡f á«eÉæàe •ƒ¨°V »HhQhC’G OÉ–’G á«fGõ«e ¿Éc GPEG Éà ábÓY ¬d â°ù«d ,á``«``æ``eC’Gh ,»YÉaódG É¡bÉØfEG ¢†ØN ÉcÒeCG ≈∏Y Ú©àj ∫GDƒ°ùdG πH .¬æe ôØe ’h Ωƒàfi ôeCG Gò¡a ≈∏Y á¶aÉëŸG ôªà°ùJ πg :ƒg …ôgƒ÷G QhódG ¢TɪµfG º``ZQ ≈∏Y ,‹hó```dG ø``eC’G á«ŸÉ©dG Üô◊G òæªa ?»cÒeC’G »YÉaódG á«dhDƒ°ùª∏d É¡∏ª– ÉcÒeCG â∏°UGh ,á«fÉãdG ájɪMh ,Ühô◊G ´’ófG ™æe ‘ á«°ù«FôdG á«YÉæ°üdG õcGôŸG πãe ájƒ«◊G ≥WÉæŸG ¥ô``°``û``dG §``Ø``æ``dG ∫ƒ```≤```Mh ,á``«``°``ù``«``Fô``dG .á«£°ShCG ≈∏Y Ú©àj ¬``fEÉ` a ,∫É```M á```jCG ≈``∏``Yh á«FÉ≤àfG Ì``cCG ¿ƒµJ ¿CG ¿B’G ø£æ°TGh ≈àM ,á«dhódG É¡JÉeGõàdG ójó– ‘ Gk QòMh ÌcCG âëÑ°UCGh ôWÉîŸG IôFGO â©°ùJG ¿EGh π«Ñ°ùdG ¿CG í°VGƒdG øeh .Ék YƒæJh Gk QÉ°ûàfG ∫ÓNE’G ¿hO ,±ó¡dG Gòg ≥«≤ëàd ó«MƒdG ¿Ghó©dG øe ójõŸG ‘ ÖÑ°ùàdG hCG øeC’ÉH ácQÉ°ûe ΩÉeCG Ék ©°SGh ÜÉÑdG íàa ƒg ,∞æ©dGh ø``eC’G ájɪM ‘ AÉ``bó``°``UC’Gh AÉ``Ø``∏``◊G ¿EÉa :kGójó– ÌcCG iôNCG IQÉÑ©Hh .»ŸÉ©dG ¿ÉHÉ«dGh É«fÉŸCG πãe áØ«∏◊G ∫hó``dG ≈∏Y IƒéØdG Aπ``Ÿ Ωó≤àJ ¿CG É``gÒ``Zh óæ¡dGh ÜÉë°ùf’G É¡ÑÑ°ùj »àdG á«é«JGΰS’G .⁄É©dG »Wô°T QhO øe »cÒeC’G ⁄ É``eÉ``HhCG IQGOEG ¿CG ß``MÓ``jh Gò``g »cÒeC’G Qhó``dG ™LGÎH áMGô°U ±Î©J äÉ«é«JGΰS’G øe â©°Vh É¡fCG ó«H ,»ŸÉ©dG ±hô¶dG √òg π㟠֫éà°ùj Ée äÉ°SÉ«°ùdGh √òg ¿CG ∂``dP .Ö°SÉæe πµ°ûH Ió``jó``÷G Oó°ûJ á«é«JGΰSG øY âæ∏YCG IQGOE’G ∫hódGh AÉØ∏◊G ácQÉ°ûeh QhO ᫪gCG ≈∏Y ¿ƒ«dhódG AÉcô°ûdG É¡«a É``Ã- á≤jó°üdG ±Gó``gC’G ≥«≤– ‘ -Oó``÷G ¿hóYÉ°üdG øeCG øY ´ÉaódG ɪ«°S’ ,ácΰûŸG á«YÉaódG ÜÉgQE’G ô£N á¡LGƒe ‘ ¬àeÓ°Sh ⁄É©dG .Ú«dhódG OôªàdGh á«é«JGΰS’G √ò``g ÚªãJ Éæ«∏Yh »eÉæàdG OôéŸ ¢ù«d ,ɡવëH ±GÎY’Gh Ú«dhódG AÉcô°ûdGh AÉØ∏◊G Qhód ™bƒàŸG ,Ö°ùëa á«ŸÉ©dG á«LQÉÿG äÉeGõàd’G ‘ ≈∏Y AÉbó°UC’Gh AÉØ∏◊G IQó≤d Ék °†jCG ɉEGh äÉYGõæ∏d »YɪàL’G ‘É≤ãdG ¥É«°ùdG º¡a ,º¡ª«dÉbCGh º¡fGó∏H ‘ Ö°ûæJ »àdG á«∏ëŸG .ø£æ°TGh ¬©«£à°ùJ ɇ ÒãµH π°†aCG πµ°ûH ¥Gô``©``dG É``Hô``M ¬``æ``Y â``Ø``°``û``c É```e Gò````gh .¿B’G ≈àM ¿ÉJôªà°ùŸG ¿Éà°ùfɨaCGh »Hô©dG ¿GÒ£dG äÉMÉ°S http://4flying.com/ showthread.php?t=63120

≈∏Y ¥ÉØfE’G ¢†ØN ,»Hô◊G ¥ÉØfE’G ‘ ∫OÉ©J Éà áMÎ≤ŸG Ió``jó``÷G áë∏°SC’G ôjRƒdG ∞àµj ⁄h .Q’hO QÉ«∏e 330 ¬àª«b äGƒ£îH É¡©ÑJ πH ,ÉgóMh Iƒ£ÿG ∂∏àH ΩRÓdG ºYódG ÜÉ£≤à°SG É¡«a ∫hÉëj iôNCG .»YÉaódG ¢†ØÿG ø``e ó``jõ``ŸG AGô````LE’ ¢†ØN ,äGAGô``LE’G √òg πª°ûJ ¿CG Öéjh ¿CG ∂``dP .É¡°ùØf á∏JÉ≤ŸG äGƒ≤dG iƒà°ùe IÒѵdG É``jGõ``ŸGh Oƒæ÷G äÉÑJôe áØ∏µJ ‘ ∑ƒµ°ûdG øe ÒãµdG ¿GÒãJ ,º¡d áMƒæªŸG Iƒ≤dG<`H ≈ª°ùj Ée πjƒ“ ≈∏Y ÉcÒeCG IQób .<á∏JÉ≤ŸG á«eƒ≤dG á«Yƒ£dG áaOÉ¡dG äGƒ£ÿG √òg ¿CG ‘ ÖjQ ’h »``Hô``◊G ¥É```Ø```fE’G iƒ``à``°``ù``e ¢``†``Ø``N ¤EG

ɵjôeCG ¿CÉH ºYõdG Iƒ≤dG »g ∫GõJ ’ Ió«MƒdG ≈ª¶©dG Ωƒ«dG ⁄ÉY ‘ øe ájhÉN IQÉÑY ¿ƒª°†ŸG AÉ°†YCG ÚH Ék eóàfi Gk ôjôe ’k ó``L Òãà°S äÉ«ë°†àdG ¤EG ô¶ædÉH ,¢``Sô``‚ƒ``µ``dG É¡∏ªëàH É``æ``JGƒ``b âÑdƒW »``à``dG IÒ``Ñ``µ``dG IQGôe øe øµj ɪ¡eh .»°VÉŸG ó≤©dG ∫ÓN ¿EÉa ,ÉjÉ°†≤dG √òg ∫ƒM »©jô°ûàdG QGƒ◊G É¡«a ∫GóL ’ »àdG ájOÉ°üàb’G á≤«≤◊G Ée ≠∏H ób á«dGQó«ØdG áfRGƒŸG õéY ¿CG »g áeƒµ◊G ¿CGh ,Q’hO ¿ƒ«∏jôJ 1^47`H Qó≤j ,É¡µ∏“ ’ Q’hO äGQÉ«∏e 4 Ék «q eƒj ≥ØæJ á≤«≤M »``gh .É¡àfGóà°SG ¤EG ô£°†Jh iƒà°ùe ¢†ØN ≈∏Y Éæ«HCG ΩCG ÉæÄ°T ÉæªZôJ á«LQÉÿG ájôµ°ù©dG ÉæJÉeGõàdGh ÉæJGƒb è¡ædG Gò```g áë°U ó``cDƒ` j É```‡h .Ék ``«q ` dÉ``M :kGôNDƒe ∫Éb ¬°ùØf ¢ùà«L ¿CG ,»©bGƒdG ,¿Éà°ùfɨaCGh ¥Gô©dG »HôM AÉ¡àfG ó©H> ‘ ∫ƒ``Nó``dÉ``H Ék ≤∏£e É``fOÓ``H ôWÉîJ ø``d äÉgƒa â– ·C’G AÉæÑd IójóL áHôŒ .<¿GÒædGh ¥OÉæÑdG …ò``dG ≥∏≤∏d Ò``ã``ŸG ÒѵdG ∫GDƒ` °``ù``dGh á«YÉaódG äÉ°SÉ«°ùdG ƒ``©``°``VGh ¬``¡``LGƒ``j

ÜQƒc .¬«L ¢ùfGQƒd IóëàŸG äÉ```j’ƒ```dG â``∏``NO É``eó``æ``Y É¡à∏NO Ió``jó``÷G á``«``Ø``dC’G á``«``cÒ``eC’G .¢ùØædÉH á≤ãdGh ∫DhÉØàdG AGƒLCG øe ÒãµdÉH OƒcôdG ø``e ÚàLƒÃ É``gQhô``e ó©H øµdh Úà°Shô°V ÚHô◊ É¡°VƒNh ,…OÉ°üàb’G ∂∏J á≤ãdG áLƒe â©LGôJ ,óMGh âbh ‘ ∫DhÉØàdG äÉeÓY äô°ùëfG ɪæ«H ,kGÒ``ã``c .¬«a ¢ùÑd ’ πµ°ûH Ωƒ«dG ºéM ™``Ø``JQG ,É¡°ùØf IÎ``Ø``dG ∫Ó``Nh ÜQÉ≤j Ée ¤EG »cÒeC’G »YÉaódG ¥ÉØfE’G ⁄É©∏d »``YÉ``aó``dG ¥É```Ø```fE’G º``é``M ∞°üf Ö«°üf ™LGôJ ,¬°ùØf âbƒdG ‘h .√ô°SCÉH ɪæ«H ,»ŸÉ©dG …OÉ°üàb’G êÉàfE’G øe ÉcÒeCG Gk ƒ‰ iôNC’G ∫hódG ¢†©H äGOÉ°üàbG ó¡°ûJ .Ék YQÉ°ùàeh Gk Oô£e qò` QOÉ°U ôjô≤J Q `M ,Oó°üdG Gò``g ‘h ‘ <»eƒ≤dG äGQÉÑîà°S’G ¢ù∏›> øY Iôég QGôªà°SG ¿ƒµj ¿CG øe ,2008 Ȫaƒf øe ÉgÒZh IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG øe IhÌ``dG IôgÉX É«°SBG ¥ô°T ¤EG á«Hô¨dG ∫hó```dG Iôég â°ù«dh .<ïjQÉàdG ‘ ábƒÑ°ùe ÒZ> ¿EG Ék °†jCG ∫ƒ≤dG Öéj πH ,ÉgóMh IhÌ``dG áeÉ©dG áfRGƒŸG õéY ‘ πFÉ¡dG ´ÉØJQ’G ∫ÓN …QÉ``é``à``dG ¿Gõ``«``ŸG ‘h á``«``cÒ``eC’G IôgÉX ô``NB’G ƒg πµ°ûj ,»°VÉŸG ó≤©dG á≤«≤ë∏dh .∂dòc ïjQÉàdG ‘ ábƒÑ°ùe ÒZ óM ¤EG á«cÒeC’G á«fƒjóŸG â©ØJQG ó≤a Ék àæ°S 40 ‹GƒM øjóà°ùJ áeƒµ◊G π©éj !¬≤ØæJ Q’hO πc πHÉ≤e ≈æ©e ’ ¬fEÉa ,√ò¡c ±hô``X πX ‘h Iƒ≤dG »g ∫GõJ ’ ÉcÒeCG ¿CÉH ºYõ∏d áàÑdG É¡fC’ ,Ωƒ``«``dG ⁄É``Y ‘ Ió«MƒdG ≈ª¶©dG .¿ƒª°†ŸG ø``e á``jhÉ``N IQÉ``Ñ``Y ™``bGƒ``dG ‘ ‘ º¡d ¥hô``j ɪc GhQhÉëàj ¿CG AGÈî∏dh ‘ πFÉ¡dG ´ÉØJQ’G ¬Ñ©d …òdG QhódG ¿CÉ°T …òdG QƒgóàdG ‘ …ôµ°ù©dG ¥ÉØfE’G ºéM ¿CG ÒZ .»cÒeC’G OÉ°üàb’G AGOCG ¬«dEG π°Uh ™LGôJ :¬°ùØf Qó≤dÉH ¬«a ∑ƒµ°ûŸG ÒZ øe É¡JÉeGõàdG ≈∏Y á¶aÉëŸG ≈∏Y ÉcÒeCG IQób .‹É◊G ÉgGƒà°ùe ‘ ájôµ°ù©dG äGƒ£ÿG øe ÒãµdG ™Ñ£dÉH ∑Éægh ÉeÉHhCG IQGOE’ øµÁ »àdG ,ió``ŸG IÒ°ü≤dG ¥ÉØfE’G AÉ``Ñ``YCG øe ó``◊G ᫨H ÉgPÉîJG …ôµ°ù©dG ÉgOƒLh ¢†ØN πãe ,…ôµ°ù©dG ¤EG áaÉ°VEG ,¥Gô©dGh ¿Éà°ùfɨaCG øe πc ‘ áë∏°SC’G ≈∏Y »YÉaódG ¥ÉØfE’G øe ó◊G .ájQhô°†dG ÒZ ´ÉaódG ô``jRh Q qó``b ,Oó``°``ü``dG Gò``g ‘h ¿CÉ°T øe ¿CG <¢ùà«L äôHhQ> »cÒeC’G »°VÉŸG ΩÉ©dG É``gGô``LCG »àdG äÉ°†«ØîàdG

áÑdÉ£e øY ∂dP ºZQ ™aGO ¬æµd .‹É◊G ÜQÉ≤j É``à ¬à«fGõ«e IOÉ``jõ``H OÉ````–’G ≈∏©a .2011 πÑ≤ŸG ΩÉ©∏d áÄŸG ‘ 6 áÑ°ùf . ‘ É¡WGôaEÉH âaôY »àdG ¬dhO ¢†©H ¢ùµY ¬°ùØf OÉ``–’G ¿É©j ⁄ ,πÑb øe ¥ÉØfE’G Aõ÷G ¬Lƒj πX ɪæ«H ,¬àfRGƒe ‘ Gk õéY ƒªædG õØM ¿Éª°†d ‹ÉŸG ¬bÉØfEG øe ÈcC’G ∫ɨ°TC’G èeGôH ÈY »HhQhC’G …OÉ°üàb’G çƒëÑdG ∫É```› ‘ QÉ``ª``ã``à``°``S’Gh á``eÉ``©``dG IOÉb ó©Ñà°SG ó≤a ∂dP ™eh .ájOÉ°üàb’G ¤EG á«YGódG á≤HÉ°ùdG º¡JGQƒ°üJ OÉ–’G ,OÉ–’G á«fGõ«e ‘ áÄŸG ‘ 6 ÉgQób IOÉjR ‘ 3 áÑ°ùf øY π≤J IOÉjR QÉ«îH Gƒµ°ù“h ÖJGhQ ‘ äGOÉjR …CG Ghó©Ñà°SG ɪc .áÄŸG IOÉjR Ωó©H ΩGõàd’G ™e ,OÉ–’G »ØXƒe k …ó≤àæe ¿CGh á°UÉN ,OÉ–’G »ØXƒe OóY -hQƒ«dG" øe Ék °û«L ¬d ¿CG ¿hô``j OÉ``–’G .Ék Ø∏°S "•GôbhÒH IOÉjR ácô©e á°SGô°T ¤EG Ò°ûj ɇh ∫hódG øe ™Ñ°S âjƒ°üJ ,OÉ–’G á«fGõ«e ,Góædƒgh ,É«fÉ£jôH É¡«a É``à AÉ``°``†``YC’G áÄŸG ‘ 3`dG IOÉjR ó°V ,É°ùªædGh ójƒ°ùdGh .kGÒ``NCG OÉ``–’G É¡«∏Y ΩhÉ°S »àdG É¡°ùØf ¢ù«d ¬fEG IQƒcòŸG ™Ñ°ùdG ∫hódG IOÉb ∫Ébh 1 áÑ°ùæH ƒdh ¬à«fGõ«e ójõj ¿CG OÉ–Ód ™bƒàŸG ø``eh .‹É```◊G â``bƒ``dG ‘ áÄŸG ‘ ±ôY …ò``dG- »``HhQhC’G OÉ``–’G ô¶æj ¿CG ‘ -Ék ªFGO OÉ–’G á«fGõ«e IOÉjõd √ó«jCÉàH ,πÑ≤ŸG ô¡°ûdG Iójó÷G á«fGõ«ŸG ´hô°ûe »c É¡dƒM äÉ°VhÉØŸG ∂``dP ó©H ≥∏£æàd ∑Éæg øµdh .¬«∏Y »``HhQhCG ¥ÉØJG Qƒ∏Ñàj √òg QGô``ª``à``°``SG í``Lô``j ø``e Ú``Ñ``bGô``ŸG ø``e íLôjh .πÑ≤ŸG ΩÉ``©``dG ≈àM äÉ``°``VhÉ``Ø``ŸG √ò¡d á«FÉ¡ædG áé«àædG ôØ°ùJ ¿CG A’Dƒ` g ‘ IOÉjR áÑ°ùf ≈∏Y ¥ÉØJG øY äÉ°VhÉØŸG áÄŸG ‘ 6 - 3 ÚH ìhGÎJ OÉ–’G á«fGõ«e √ò¡d á°VQÉ©ŸG ∫hó∏d ¿CG ó«H .πÑ≤ŸG ΩÉ©∏d πãªàjh .ió``e ó©HCG ô``NBG Ék Øbƒe IOÉjõdG OÉ–Ód QGòfEG IôaÉ°U ¥ÓWEG ‘ ∞bƒŸG Gòg ¿B’G ¿Gó©à°ùj ɪgh Ú«HhQhC’G ¿ÉŸÈdGh ±ó¡j …òdG ,ióŸG ó«©ÑdG ‹ÉŸG §«£îà∏d ΩÉY ≈àM OÉ–Ód á«dÉŸG §£ÿG ™°Vh ¤EG »°SÉeƒ∏HO ∫Éb ∞bƒŸG Gò¡d Gk ó«cCÉJ .2020 á°VQÉ©ŸG ™Ñ°ùdG ∫hó``dG ió``MEG øe »HôZ ôcP ΩóY •Î°TG- OÉ–’G á«fGõ«e IOÉjõd á«°SÉ°ù◊ »Øë°üdG ôjô≤àdG Gòg ‘ ¬ª°SG âØdh OÉ–’G ôjò– º¡ŸG øe ¿EG -¬Ñ°üæe ájóL ¤EG äGò``dÉ``H âbƒdG Gò``g ‘ √ô¶f .á«HhQhC’G áfRGƒŸG ádCÉ°ùe √ô°ûædG http://www.elnashra.com/ html.22933-articles-1

1`dG áÑ°ùf Ók «∏b RhÉéàj Éà ’EG ’k É``ª``LEG ácô©ŸG ¿ƒµJ ¿CG ™bƒàjh Gò``g .áÄŸG ‘ OÉ–’G ¥ÉØfEG ºéM IOÉ``jR ¤EG áaOÉ¡dG πX ‘ ɪ«°S ’ ,ájɨ∏d á°Sô°Th Iôjôe ¢†©H ¬°VƒîJ …ò```dG ‹É```◊G ´Gô``°``ü``dG OƒcôdG áeGhO øe êhôÿG πLCG øe ∫hódG Üô◊G òæe É¡qØ∏J â∏X »àdG …OÉ°üàb’G øe CGƒ°SC’Gh .Ωƒ«dG ¤EGh á«fÉãdG á«ŸÉ©dG ÉÃQ É¡°ùØf á«HhQhC’G IóMƒdG º∏M ¿CG ∂dP á∏ªL øe øjÒãµdG ¿ƒ«Y ‘ Gk ôNDƒe ∫AÉ°†J 500 á¨dÉÑdG á«HhQhC’G á«fɵ°ùdG áaÉãµdG .᪰ùf ¿ƒ«∏e …ôLCG ΩÉ©dG …CGô∏d ´Ó£à°SG ô¡XCG ó≤a ¿hô¶æj øjòdG áÑ°ùf ¢VÉØîfG Gk ô``NDƒ`e OÉ–’G ‘ ºgOÓH ájƒ°†Y ¤EG á«HÉéjEÉH

áÑ°ùf ¢VÉØîfG ¿hô¶æj øjòdG ¤EG á«HÉéjEÉH ‘ ºgOÓH ájƒ°†Y »HhQhC’G OÉ–’G ¿hO Ée ¤EG áÄŸG ‘ 50`dG »gh ,áÄŸG ‘ 50`dG ¿hO Ée ¤EG »``HhQhC’G äGƒæ°ùdG ∫ÓN OÉ–Ód ó«jCÉJ áÑ°ùf ≈fOCG ¢VÉØîf’G ¿CG ßMÓjh .á«°VÉŸG IÒNC’G É«fÉŸCG ‘ ¿Éc √òg ó«jCÉàdG áÑ°ùæd È``cC’G -ÈcC’G á``«``HhQhC’G ájOÉ°üàb’G Iƒ≤dGó«jCÉàdG ¢``VÉ``Ø``î``fG áÑ°ùf â``¨``∏``H å``«``M ó©jh .áÄŸG ‘ 10 ‹GƒëH É¡«a »``HhQhC’G Ék «°ù«FQ Ék ÑÑ°S …OÉ°üàb’G ‹É``ŸG πeÉ©dG ‘ √òg »HhQhC’G ó«jCÉàdG áÑ°ùf ¢VÉØîf’ πصàJ ¿CG A’Dƒg Ö°†¨j ɪa .¿ÉŸC’G •É°ShCG É«fÉÑ°SEG øe πc IóYÉ°ùà ºgOÓH áeƒµM ‹ÉŸG ɪ¡bRCÉe ø``e êhô```ÿG ‘ ¿É``fƒ``«``dGh É¡°ùØf á«fÉŸC’G áeƒµ◊G õé©J ÚM ‘ ≈∏Y π``NGó``dG ‘ É¡«æWGƒe IóYÉ°ùe øY ájOÉ°üàb’G á«dÉŸG áeRC’G äGÒKCÉJ RhÉŒ .á«dÉ◊G ƒjõjôJÉH" ±Î`````YG ó``≤``a ¬``«``∏``Yh áfRGƒe ¿hDƒ`°``T º°SÉH çóëàŸG "»∏jQƒ«a ádhÉfi â«bƒJ Aƒ°ùH á«HhQhC’G á«°VƒØŸG ±ô¶dG ‘ OÉ–Ód á©°Sƒe á«fGõ«e IRÉLEG

ƒ°ûJ …Ôg z∫Éfƒ°TÉfÎfG »J .»°S .ΩEG{ É¡©«ªL á``«``HhQhC’G äÉeƒµ◊G òîàJ Ú∏eÉ©dG Oô``Wh ÖFGô°†dG ™``aQ äGAGô```LEG ,º¡JÓFÉY IÉfÉ©e πgÉŒ ™e º¡ØFÉXh øe Úª∏©ŸG Ö``JGhô``d É¡°†ØN ¤EG á``aÉ``°``VEG ≈∏Y ∂dòH IóJôe ,áeÉ©dG äÉÑൟG ¥ÓZEGh .¥ÉØfE’G ‘ •Gô``aE’G øe á∏jƒW äGƒæ°S ¬fCG hóÑj ’ Gò``g ∞°û≤àdG º°Sƒe ¿CG ÒZ ≈∏Y á```«```HhQhC’G äÉ``eƒ``µ``◊G º```gCG πª°ûj .»````HhQhC’G OÉ```–’G áeƒµM :¥Ó````WE’G OÉ–’G ‘ AÉ°†YC’G äÉeƒµ◊G ÒãJ ɪæ«Ña »àdG äGAGôLE’G √òg ÖÑ°ùH É¡Hƒ©°T §î°S ¿CG ™bƒàj ,Ú``æ``WGƒ``ŸG IÉ«M ≈∏Y ≥«q °†J ójõjh ¬›GôH »```HhQhC’G OÉ``–’G ™°Sƒj ∫ÓN äGQ’hó```dG äGQÉ«∏à ¬bÉØfEG ºéM …ƒæj è``eGô``H Ió``Y ∑Éæ¡a .πÑ≤ŸG ΩÉ``©``dG πãe πÑ≤ŸG ΩÉ©dG ‘ É¡H πª©dG AóH OÉ–’G á«YÉ棰U’G QÉ``ª``bC’G øe ójõŸG ¥Ó``WEG á«ÑjôŒ äÓ``YÉ``Ø``e AÉ``æ``Hh AÉ``°``†``Ø``dG ‘ äÉã©H AÉ°ûfEGh ,…hƒædG QÉ£°ûfÓd IójóL ¿CG É¡d ™bƒàj ,ÉgÒZh ,á«HhQhCG á«°SÉeƒ∏HO ∫hódG É¡dƒ“ »àdG OÉ–’G á«fGõ«e º qî°†J .OÉ–’G ‘ AÉ°†YC’G 27`dG øe AÉ°†YC’G ∫hó``dG øe ∑Éæg øµdh øe Gògh ,äÉ°SÉ«°ùdG √ò¡d á°VQÉ©e ió``HCG á°ù°SDƒe ‘ á«aÉ°VEG äGôJƒJ IQÉ``KEG ¬fCÉ°T É¡fƒc iƒ°S iôNCG áØ°U …CÉH É¡Ø°Uh øµÁ .IQÉÑ©∏d »≤«≤◊G ≈æ©ŸÉH "kGOÉ–G" AGQRƒdG ¢ù«FQ ìô°U ,∫ÉãŸG π«Ñ°S ≈∏©a Ú«Øë°ü∏d ¿hÒ``eÉ``c ó«ØjO ÊÉ``£``jÈ``dG ¿ƒµj ød :Ωô°üæŸG ¢ù£°ùZCG ô¡°T ‘ Ók FÉb ójõŸG ™aóH Éæg ÚæWGƒŸG áÑdÉ£e Éæ©°Sh ‘ ºK ,ºgOÓH áeƒµ◊ »°üî°ûdG º¡∏NO øe .»HhQhC’G OÉ–Ód ∂dòc É¡æe ójõŸG ™aO Gk óL º¡ŸG øe ¿EG" :Ók FÉb ¿hÒeÉc ±É°VCGh »HhQhC’G OÉ–’G á«fGõ«e ¢†ØN øe ócCÉàdG √Ò¶f ¿CG ôcòdÉH Qóéj ."É¡JOÉjR øe ’k óH ≥aGh ób "»cƒd ¢SQ’" ôFGõdG »cQɉódG ¬°SCGQ õ¡H ⪰U ‘ "¿hÒeÉc" åjóM ≈∏Y πc ≈©°ùJh .¬«∏Y ó«cCÉàdGh á≤aGƒŸG π«dO ó«MƒJ ¤EG ∑QɉódGh IóëàŸG áµ∏ªŸG øe OÉ–’G á«fGõ«e ¢†ØîH ÖdÉ£ŸG ɪ¡Øbƒe ™°ShCG ácô©e øª°V ,π°ùchôH ‘ »HhQhC’G ¤EG áaOÉ¡dG äÉMƒª£dG á°VQÉ©e ‘ Ék bÉ£f OÉ–’G ≈∏Y ájõcôŸG øe ójõŸG AÉØ°VEG .»HhQhC’G á«fGõ«e Oó¡j Ée ∞bGƒŸG √òg πãe ‘ ÜQÉ≤j Ée ΩÉ©dG Gò``g â¨∏H »àdG OÉ``–’G á«fGõ«e ¥ƒØj Ée …CG ,Q’hO QÉ«∏e 160```dG øµdh .IÒ¨°üdG á``«``HhQhC’G ∫hó``dG ¢†©H É¡fCG á«fGõ«ŸG ø``Y ¿ƒ``©``aGó``j ø``e ß``M’ »``HhQhC’G OÉ``–’G OÉ°üàbG ≈∏Y ójõJ ’


‫�إ�سالمـيــــــــــــــــــــــــــات‬

‫�الثنني (‪ )20‬اأيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪� - )17‬لعدد (‪)1359‬‬

‫‪17‬‬

‫�إمام م�سجد نز�ل �لكبري �لذي بكته عيون �آالف �مل�سيعني‬

‫يف وداع ال�سيخ الإمام عبد البا�سط بطاح‬ ‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫مع القرآن‬

‫د‪� .‬سالح �خلالدي‬

‫«اأقم ال�صالة‬ ‫لذكري»‬ ‫ملا عاد مو�صى عليه ال�صالم من مدين اإىل م�صر‪ ،‬بعدما‬ ‫مكث هناك ع�صر �صنوات‪ ،‬يرعى الغنم عند الرجل ال�صالح‪،‬‬ ‫وب�ع��دم��ا ت��زوج ابنته واأجن ��ب منها اأولده؛ م � ّر بجانب جبل‬ ‫الطور يف �صحراء �صيناء‪ّ ،‬‬ ‫وحل الليل عليه وهو مي ّر يف وادي‬ ‫"طوى" املقد�ض‪ ،‬بجانب جبل الطور‪ ،‬وبعدما �صار م�صافة‬ ‫و�صط الظالم؛ اأ�صاع الطريق‪ ،‬ومل يجد اأح��داً ي�صاأله‪ ،‬وكانت‬ ‫ليلة مظلمة باردة‪ ،‬بردها �صحراوي جاف قار�ض‪.‬‬ ‫وبينما كان واقفاً مع اأهله و�صط وادي "طوى" راأى ناراً‬ ‫م�صتعلة يف �صجرة بجانب الطور‪ ،‬فا�صتب�صر واآن�ض بها خرياً‪،‬‬ ‫وطلب من اأهله اأن يتوقفوا عن ال�صري‪ ،‬واأن ينتظروه يف املكان‪،‬‬ ‫و�صيذهب اإىل هناك‪ ،‬حيث ت�صتعل النار فلع ّله يجد عندها‬ ‫اأحداً ي�صاأله عن الطريق‪ ،‬اأو يح�صر منها �صهاباً ليتدفاأ عليه‬ ‫اأهله‪.‬‬ ‫وملا و�صل اإىل مكان النار؛ ناداه اهلل �صبحانه وك ّلمه‪ ،‬و�صمع‬ ‫مو�صى عليه ال�صالم نداء اهلل وكالمه‪.‬‬ ‫وكان مما قاله اهلل له‪} :‬اإين اأنا ربك فاخلع نعليك اإنك‬ ‫بالواد املقد�ض ط��وى‪ .‬وان��ا اخرتتك فا�صتمع ملا يوحى‪ .‬اإنني‬ ‫اأن ��ا اهلل ل اإل ��ه اإل اأن ��ا ف��اع�ب��دين واأق ��م ال���ص��الة لذكري‪{..‬‬ ‫(طه‪.)14-12:‬‬ ‫والوقفة الآن اأمام الآية الأخرية‪ ،‬فاهلل تعاىل بداأ الكالم‬ ‫مع مو�صى عليه ال�صالم بالعقيدة‪ ،‬وهي نقطة البدء‪ ،‬واأ�صا�ض‬ ‫الدين‪ ،‬قال له‪} :‬اإنني اأنا اهلل‪ ،‬ل اإله اإل اأنا{‪ ..‬اإنها الوحدانية‪،‬‬ ‫فاهلل هو رب العاملني‪ ،‬ل اإله اإل هو‪ ،‬ول �صريك معه‪ ،‬وكل نبي‬ ‫جاء بهذه احلقيقة الإميانية‪ ،‬حقيقة الوحدانية‪ ،‬ولهذا قال‬ ‫ر�صول اهلل �صلى اهلل عليه و�صلم‪" :‬اأف�صل ما قلت اأنا والنبيون‬ ‫من قبلي‪ :‬ل اإله اإل اهلل"‪.‬‬ ‫ويبنى على الوحدانية ال�ع�ب��ادة‪ ،‬فبما اأن��ه ل اإل��ه اإل اهلل‬ ‫فاإنه ل معبود اإل اهلل‪ ،‬يجب عبادة اهلل وحده واخل�صوع املطلق‬ ‫التام له وحده‪ ،‬وتلقي اأحكامه وت�صريعاته بالقبول والت�صليم‬ ‫والتنفيذ‪.‬‬ ‫وترتيب العبادة على الوحدانية يف الآية‪} :‬ل اإله اإل اأنا‬ ‫فاعبدين{ دليل على اأن املعرفة النظرية ل بد اأن ينتج عنها‬ ‫ال�صت�صالم واخل�صوع العملي‪ ،‬واأن الإميان ل بد يتبعه العمل‪،‬‬ ‫واملعرفة وحدها ل تكفي‪ ،‬والإميان بدون عمل وعبادة ل ينجي‬ ‫�صاحبه من عذاب النار!‬ ‫وبعد الأمر بعبادة اهلل تعاىل؛ جاء الأمر باإقامة ال�صالة‬ ‫له‪} :‬فاع ُب ْدين واأقم ال�صالة لذكري{‪ ،‬وهذا العطف ي�صمى‬ ‫عند علماء اللغة‪ :‬عطف اخلا�ض على العام‪.‬‬ ‫فالعبادة عامة ت�صمل جميع اأن��واع العبادات‪ ،‬من �صالة‬ ‫و��ص�ي��ام وذك��ر و��ص�ع��ي‪ ،‬وال���ص��الة ن��وع م��ن اأن ��واع ال�ع�ب��ادة‪ ،‬هي‬ ‫اأهم واأف�صل واأ�صرف اأنواعها‪ ،‬ورغم اأن ال�صالة تندرج �صمن‬ ‫العبادة‪ ،‬وتدخل فيها؛ اإل اأنها ُخ َّ�صت بالذكر‪ ،‬وعُطفت على‬ ‫العبادة؛ لأهميتها!‬ ‫ومل��ا اأم��ر اهلل باإقامة ال�صالة؛ اأم��ر باإقامتها ل��ه‪} :‬واأقم‬ ‫ال�صالة لذكري{‪ ،‬وهذا معناه اأن يكون امل�صلي خمل�صاً هلل يف‬ ‫�صالته‪ ،‬واأن يبتغي بها وجه اهلل‪ ،‬واأن ل يكون فيها رياء ول‬ ‫تكب ومباهاة!! كما اأنه يجب على امل�صلي اأن يكون خا�صعاً يف‬ ‫رُّ‬ ‫�صالته‪ ،‬واأن ل ي�صرد ذهنه اإىل الدنيا اأثناء ال�صالة‪ ،‬بل يكون‬ ‫قلبه ول�صانه وكيانه حا�صراً حياً متفاع ً‬ ‫ال‪ ،‬يح�صن معنى قيامه‬ ‫بني يدي اهلل‪ ،‬ومناجاته هلل‪ ،‬فيجمع فكره و�صعوره على التلذذ‬ ‫يف اأداء ال�صالة‪ ،‬واإقامتها هلل‪.‬‬

‫�ل�سيخ عبد�لبا�سط بطاح رحمه �هلل‬

‫�إياد ح�سن �أبو تيلخ‬ ‫�صبحانك ربي ما اأعدلك‪ ،‬فحينما ت�صتد امل�صائب يف عنف‪،‬‬ ‫ي�صكتها الإمي��ان يف لطف‪ ،‬وحينما يعظم الكرب تتج ّلى رحمة‬ ‫الرب‪ ،‬ول عزاء للمحزون اإل‪} :‬اإنا هلل واإنا اإليه راجعون{‪..‬‬ ‫ق��ال ت�ع��اىل‪} :‬ت�ب��ارك ال��ذي ب�ي��ده امل�ل��ك وه��و على ك��ل �صيء‬ ‫قدير‪ .‬الذي خلق املوت واحلياة ليبلوكم اأيكم اأح�صن عم ً‬ ‫ال وهو‬ ‫العزيز الغفور{‪.‬‬ ‫وها اأنت يا اأبا جهاد قد اأقدمت على عملك‪ ،‬وخرجت من هذه‬ ‫الدنيا وختمتها بح�صن عملك‪ ،‬فاأح�صنت الو�صول اإىل الآخرة‪..‬‬ ‫كنتَ الإمام املحبوب‪ ،‬والداعية املوهوب‪ ،‬واخلطيب امل ْلهَم‪..‬‬ ‫�صمتَ رم�صان وقمته يف حمرابك يف م�صجد ن��زال الكبري‪،‬‬ ‫وخطبتَ يف م�صلى العيد ث��م خطبت اجلمعة‪ ،‬و�صليتَ الفجر‬ ‫َ‬ ‫وانتظرت الع�صر‪ ،‬فما ذهب عنك فر�ض واحد‪..‬‬ ‫والظهر‬ ‫َ‬ ‫فغدوت اإىل رب كرمي‪ ،‬مين باخلري الكثري‪ ،‬ويعطي اجلزيل‪،‬‬ ‫فقب�صت اجلائزة‪.‬‬ ‫رب لرت�صى{‪..‬‬ ‫وكاأن ل�صان حالك يقول‪} :‬وعجلت اإليك ِّ‬ ‫�صيخنا عبد البا�صط‪ ..‬لقد اأعطيتَ فاأجزلتَ العطاء‪ ،‬متجرداً‬ ‫هلل‪ ،‬خمل�صاً لدعوتك‪ ،‬وفياً لأمتك‪ ،‬زاه��داً يف دنيا تها َل َك عليها‬ ‫ريك‪ ،‬ومن�صغ ً‬ ‫ال يف تعمري اآخرتك‪..‬‬ ‫غ ُ‬ ‫َ‬ ‫أ�صرت القلوب‪ ،‬وا َ‬ ‫فلله درك ما اأعظمك‪ ..‬ا َ‬ ‫وبهرت‬ ‫أنرت العقول‪،‬‬ ‫النفو�ض‪ ،‬واأيقظتَ الهمم‪ ..‬فكنتَ بحق عامل بناء ومل تكن معول‬ ‫هدم‪..‬‬ ‫اأقول ول اأبالغ‪ :‬من �صره اأن ي�صمع عن �صرية رجل من اأحباب‬ ‫اهلل‪ ،‬اأو من اأولياء اهلل‪ ،‬اأو من اأ�صفياء اهلل‪ ،‬فلي�صتمع اإىل �صرية‬ ‫ال�صيخ عبد البا�صط بطاح‪.‬‬

‫واحــــد‬ ‫‪+‬‬ ‫واحــــد‬ ‫=‬ ‫ع�صـــرة‬ ‫�أحمــد ر��سي‬

‫يف كل ي��وم تتوغل فيه احلياة اإىل الأم��ام؛ تزداد‬ ‫فيها امل�صوؤوليات والأحمال علينا‪ ..‬ي�صبح اأحدنا على‬ ‫عجل دائماً‪ ،‬يكب وتكب همومه وم�صاغله معه‪.‬‬ ‫اأحياناً ي�صعر اأحدنا اأن وقته ل يكفي لأعماله كلها‪،‬‬ ‫واأن اأمواله غدت ل ّ‬ ‫تغطي حاجاته كلها‪ ..‬يبداأ وقتها‬ ‫ال�صغط بالرتفاع والتوتر والتفكري اأكرث واأكرث‪.‬‬ ‫هي تقريباً �ص ّن ٌة يف احلياة‪� ،‬ص ّن ُة ازدياد امل�صوؤولية‬ ‫م��ع ت�ق�دّم العمر وامل�ك��ان��ة‪ ،‬لكن اهلل �صبحانه وتعاىل‬ ‫خ��� َّ�ض امل�صلمني ع��ن دون�ه��م مبنحة تتغري فيها هذه‬ ‫ال�ص ّنة‪ ،‬يزيد فيها املرء مما يحتاج من مال اأو وقت اأو‬ ‫خري كلما اأخذ منه �صيئاً‪!..‬‬ ‫ع� ّل�م�ن��ا اهلل ��ص�ب�ح��ان��ه اأن ��ه ب��ال�ب��ذل ي �ك��ون املزيد‪،‬‬ ‫وبالعطاء ت�ك��ون ال��بك��ة وال���ص�ع��ادة وال��ر��ص��ا؛ فيكون‬ ‫املزيد‪!..‬‬ ‫كل ما قاله اهلل عز وجل واحلبيب حممد �صلى‬

‫نبض الكتب‬

‫عي�ش ال�صديقني‬

‫ينبغي اأن يكون العمل كله هلل‪ ،‬ومعه‪ ،‬ومن اأجله‪.‬‬ ‫و قد كفاك كل خملوق‪ ،‬وجلب لك كل خري‪.‬‬ ‫واإياك اأن متيل عنه مبوافقة هوى واإر�صاء خملوق‪ ،‬فاإنه يعك�ض‬ ‫عليك احلال‪ ،‬ويفوتك املق�صود‪.‬‬ ‫ويف احلديث‪" :‬من اأر�صى النا�ض ب�صخط اهلل؛ عاد حامده من‬ ‫النا�ض ذاماً‪".‬‬ ‫و اأطيب العي�ض عي�ض من يعي�ض مع اخلالق �صبحانه‪.‬‬ ‫فاإن قيل‪ :‬كيف يعي�ض معه؟‬ ‫قلت‪ :‬بامتثال اأم��ره‪ ،‬واجتناب نهيه‪ ،‬ومراعاة ح��دوده‪ ،‬والر�صا‬ ‫بق�صائه‪ ،‬وح�صن الأدب يف اخللوة‪ ،‬وكرثة ذكره‪ ،‬و�صالمة القلب من‬ ‫العرتا�ض يف اأقداره‪.‬‬ ‫فاإن احتجت �صاألته‪ ،‬فاإن اأعطى واإل ر�صيت باملنع‪ ،‬وعلمت اأنه مل‬ ‫مينع بخ ً‬ ‫ال‪ ،‬واإمنا نظراً لك‪.‬‬ ‫ول تنقطع عن ال�صوؤال لأن��ك تتع ّبد به‪ ،‬ومتى دمت على ذلك‬ ‫رزقك حمبته و�صدق التوكل عليه‪ ،‬ف�صارت املحبة تد ّلك على املق�صود‪،‬‬ ‫واأثمرت لك حمبته اإياك‪ ،‬فحينئذ تعي�ض عي�صة ال�صديقني‪.‬‬ ‫�سيد �خلاطر‪ ،‬البن �جلوزي‬

‫اهلل عليه و�صلم يف هذا املو�صوع خري وعظيم‪.‬‬ ‫«�صبق الدرهم مئة األف درهم»‪ ..‬هو قول للحبيب‬ ‫�صلى اهلل عليه و�صلم ليخبنا اأن اخلري لي�ض بقيمته‬ ‫احلقيقية بقدر ما هو بقيمته املعنوية‪ ،‬في�صجع اأحدنا‬ ‫على العطاء حتى لو كان عطاوؤه ي�صرياً‪.‬‬ ‫}وم��ا اأنفقتم م��ن ��ص��يء فهو ُيخْ لفه وه��و خري‬ ‫الرازقني{‪..‬‬ ‫وم��ا اأع�ظ��م ه��ذا ال��وع��د الإل �ه��ي اأن م��ا تنفق من‬ ‫ُح�صب لك وينزل يف ميزانك وي�صاع ََف لك‪ ..‬هو‬ ‫خري ي َ‬ ‫الوعد ليطمئن به قلب املوؤمن املتيقن باهلل �صبحانه‪،‬‬ ‫فواهلل ل تراه بعدها جازعاً من مر�ض اأو فقر اأو �صعف‬ ‫يف يوم من الأيام‪.‬‬ ‫املعادلة �صهلة وي�صرية؛ ما اأردت اأن يزداد عندك‬ ‫ويبارك فيه اأعط منه‪ !..‬ولحظ هذا!‬ ‫أم�ض احلاجة اإىل الوقت‬ ‫عندما تكون يف يوم اأنت با ّ‬

‫زيارة اأهل اخلري‬

‫ ك��ان الربيع بن خيثمة رحمه اهلل ياأتي علقمة فيقول‪ :‬ما‬‫اأزور اأحداً غريك‪ ،‬اأو ما اأزور اأحداً مثل ما اأزورك‪.‬‬ ‫ كان الربيع بن خيثمة اإذا دخل على ابن م�صعود قال له‪ :‬يا اأبا‬‫يزيد! لو راآك ر�صول اهلل �صلى اهلل عليه و�صلم لأحبك‪ ،‬وما راأيتك‬ ‫اإل ذكرت امل ُ ْخبتني‪.‬‬ ‫ عن الزهري قال‪ :‬ما اأكرث جمال�صي مع علي بن احل�صني‪،‬‬‫وما راأيت اأحداً اأفقه منه‪ ،‬ولكنه قليل احلديث‪.‬‬ ‫ �صئل ال�صعبي ملا ح�صرته الوفاة‪ :‬مبن تاأمرنا؟ قال‪ :‬ما اأنا‬‫بعامل ول اأترك عاملاً ‪ ،‬ولكن اأبو ح�صني رجل �صالح‪.‬‬ ‫ ق��ال جعفر ب��ن �صليمان‪ :‬كنت اإذا وج��دت يف قلبي ق�صوة؛‬‫غدوت فنظرت اإىل وجه حممد بن وا�صع‪ ،‬كان كاأنه ثكلى‪.‬‬ ‫ ق ��ال ح�ف����ض ب��ن غ �ي��اث‪ :‬ك�ن��ا ن�ت�ع��زى ع��ن ال��دن�ي��ا مبجل�ض‬‫�صفيان‪.‬‬ ‫ ق��ال اأي��وب ب��ن املتوكل ‪ :‬كنا اإذا اأردن ��ا اأن ننظر اإىل الدين‬‫والدنيا ذهبنا اإىل دار عبد الرحمن بن مهدي‪.‬‬ ‫ وعن اأحمد بن عي�صى قال‪ :‬اأت��اين اآت يف منامي‪ ،‬فقال يل‪:‬‬‫عليك مبجل�ض عا�صم بن علي؛ فاإنه غيظ لأهل الكفر‪.‬‬

‫لتنجز فيه عدة مهام م�صتعجلة‪ ،‬لع ّلك تعتقد اأن الوقت‬ ‫أخل�ض وارفع‬ ‫املتاح ل يكفي لعملها كلها‪ ،‬ا ْن ِو النية هلل وا ْ‬ ‫الهاتف بنية �ص ّلة رح��م واإر� �ص��ا ٍء هلل يف ع��دة دقائق‪،‬‬ ‫ثم بعدها ُع� َّد الدقائق واأن��ت ب�صدد اإجن��ازك لعملك‪،‬‬ ‫نجز بف�صل‬ ‫وراق��ب كيف اأن الوقت ي��زداد والأع�م��ال ُت َ‬ ‫البكة التي ُطرحت لك‪.‬‬ ‫اأن��ت يف اآخ��ر ال�صهر ورمب��ا الدنانري امل��وج��ودة يف‬ ‫جيبك معدودة ل تكفي حلني تل ّقي املر َّتب القادم‪ُ ،‬م َّد‬ ‫ب ْع بهن‬ ‫يدك اإىل جيبك واأخر ْج منها بع�ض الأوراق‪ ،‬ت ّ‬ ‫بن ّية البكة وامل�صاعفة‪ ،‬ولح��ظ كيف اأن ه��ذا يعمل‬ ‫حقاً‪!..‬‬ ‫عندما حتتار يف واحد اأو اثنني عندك‪� ،‬ص ْع منها‬ ‫�صيئاً هلل وبيقني؛ لرتى اأنها �صارت ع�صرة ببكتها ل‬ ‫بعددها‪ ،‬واهلل ي�صاعف على قدْر النية والإخال�ض‪.‬‬ ‫واحلمد هلل رب العاملني‪..‬‬

‫الأ�صماء التي فيها تزكية للنف�ش‬

‫ركن الفتوى‬

‫يا رب‪� ..‬رحم �سعفي‪ ..‬و� ِأق ْل عرثتي‪..‬‬ ‫وال تف�سحني بالذي كان مني‪..‬‬ ‫ر��ض عني‪ ..‬يا كرمي‪.‬‬ ‫وال مُتتني �إال و�أنت ٍ‬

‫ك ��ان اإم ��ام� �اً ول�ي����ض ك� �اأي اإم � ��ام‪ ..‬اإم� ��ام امل���ص�ج��د اجل��ام��ع يف‬ ‫ن��زال‪ ،‬املركز الرئي�ض يف املنطقة ال��ذي تو ّؤمه وتاأتيه الآلف من‬ ‫اجلماهري املوؤمنة التي تلتفّ من حوله لت�صتمع ل�صوته الندي‬ ‫ووعظه الزكي‪..‬‬ ‫ه ��ذا ال��رج��ل ال���ص��ال��ح ع��ا���ض ل �الأم��ة‪ ،‬وع��ا���ض للمحرومني‬ ‫واأ��ص�ح��اب احل��وائ��ج بقلب كبري ووج��ه ط�ل��ق‪ ..‬عا�ض لغريه ومل‬ ‫يع�ض لنف�صه‪ ..‬ما ر َّد اأحداً قط‪ ..‬ي�صعى لالإ�صالح‪ ،‬ي�صعى يف فعل‬ ‫اخل ��ريات‪ ..‬ق��ال �صلى اهلل عليه و�صلم‪( :‬ال�صاعي على الأرملة‬ ‫وامل�صكني كاملجاهد يف �صبيل اهلل)‪.‬‬ ‫كان دائم الب�صمة الهادئة‪ ..‬دائم اخللق والتوا�صع‪ ..‬ل يعرف‬ ‫الك ِْب اأبداً‪.‬‬ ‫أحببتَ‬ ‫أحب اهلل لقاءك‪.‬‬ ‫ا‬ ‫ف‬ ‫اهلل‬ ‫لقاء‬ ‫ا‬ ‫جهاد‪..‬‬ ‫اأبا‬ ‫ّ‬ ‫فرحلتَ‬ ‫عنا ونحن اأحوج ما نكون اإليك يف راأيك احل�صيف‪،‬‬ ‫وحكمتك البالغة‪ ،‬و�صجاعتك النادرة‪ ،‬وكرمك الفيا�ض‪.‬‬ ‫رح�ل��تَ عنا ول�ك��ن روح��ك باقية ت�صتنه�ض ال�ه�م��م‪ ،‬وتر�صد‬ ‫امل�صرية‪ ،‬وترفرف من حولنا‪ ..‬لقد كنت �صاحب مدر�صة طالبها‬ ‫ك�ث��ريون م��ن خمتلف الأع�م��ار والأل ��وان‪ ،‬ف�اأن��ت �صاحب مدر�صة‬ ‫اجلميع‪..‬‬ ‫ع�ل� َ‬ ‫�وت امل�ن��ب ف ��ازدان ب��ك امل�ن��ب‪ ،‬رحم �اً م��ن رم��اح الإ�صالم‪،‬‬ ‫ون�صم ًة م��ن ن�صائم الإمي ��ان‪ ،‬ت��زاوج ب��ني الرحمة وال�ق��وة‪ ،‬فليت‬ ‫الذين يعتلون املنابر كحالك يا اأبا جهاد‪..‬‬ ‫بكتك م�ن��اب��ر م�صاجد ح��ي ن ��زال والأخ �� �ص��ر واليا�صمني‪..‬‬ ‫بكاك حمرابك يف م�صجد ن��زال الكبري‪ ..‬بكاك العلماء والدعاة‬ ‫والوعاظ‪ ..‬بكاك ال�صغار قبل الكبار‪..‬‬ ‫بكتك نزال كلها عن بكرة اأبيها‪..‬‬ ‫�صيخنا عبدالبا�صط‪ ..‬ي��ا م��ن كنت تتمنى ��ص��رف ال�صهادة‬

‫فتقول‪( :‬اللهم ارزقنا ال�صهادة يف �صبيلك)‪ .‬قال �صلى اهلل عليه‬ ‫و�صلم‪( :‬من طلب ال�صهادة ب�صدق؛ ب ّلغه اهلل منازل ال�صهداء واإن‬ ‫مات على فرا�صه)‪..‬‬ ‫كم كانت تاأتيك اجلموع لكي ت�صطف من خلفك‪ ،‬ولت�صتمع‬ ‫اإىل قنوتك يف النوازل‪ ..‬كم اأجه�ض اجلميع بدعواتك اخلال�صات‬ ‫لالأق�صى الأ�صري‪ ،‬اأو لغزة الفرقان‪ ،‬اأو لعراق اأبي حنيفة النعمان‪،‬‬ ‫اأو لإغاثة املنكوبني يف باك�صتان‪...‬‬ ‫اأيها العامل العامل ال�صادق‪...‬‬ ‫ُز َّف ع��ر�� ُ�ص��ك‪ ،‬واأي ع��ر���ض‪ ..‬اإن��ه ع��ر���ض مهيب م��ن حمرابك‬ ‫�ص ّيدي‪ ،‬من م�صجد نزال الكبري‪ ..‬العيون تذرف والقلوب تعت�صر‬ ‫اأملا على فراقك‪ ..‬ها هي ح�صود نزال بكل ما فيها التي اأحبب َتها‬ ‫واأح ّبتك تاأبى اإل اأن تخرج يف عر�صك الكبري‪ ،‬كيف ول وقد اقرتن‬ ‫ا�صمها ب��ا��ص�م��ك‪ ..‬ومعها العلماء وال��دع��اة والأئ �م��ة واخلطباء‬ ‫وال��وع��اظ‪ ..‬ال�ك� ّل خلفك �صفعاء ل��ك عند رب��ك يح�صبونك ول‬ ‫يز ّكون على اهلل اأح��داً‪ ..‬حتى يقال لك‪( :‬وجبت‪ ،‬وجبت‪ ،‬وجبت‬ ‫لك اجلنة) مب�صيئة اهلل تعاىل‪..‬‬ ‫اأغلقت طرق و�صوارع نزال كلها‪ ..‬اأكرث من ع�صرة اآلف م�صيع‬ ‫كلهم جاوؤوا يوؤدّون التحية‪ ،‬ويخل�صون الدعاء‪..‬‬ ‫يا من واريت الرتاب‪ ..‬فن ّو َر اهلل قباً اأنت �صاكنه‪..‬‬ ‫وقفتُ على قب احلبيب مودع � � �اً‬ ‫فيا ليتني كنت اأنا الفقيد املُ�ص َّيعا‬ ‫فطب نف�صاً يا اأبا جهاد‪ ،‬وق َّر عيناً يا اأخ الوفاء‪ ،‬و ْ‬ ‫من هانئاً اأيها‬ ‫ْ‬ ‫الفار�ض املدلج‪ ،‬واإن��ا على ال��درب �صائرون‪ ،‬وموعدنا جنة اخللد‬ ‫اإن‬

‫�أجاب عليها‪ :‬جمل�ض �الإفتاء يف د�ئرة �الإفتاء �الأردنية‬ ‫�ل�سوؤ�ل‪ :‬ما هي �الأ�سماء �لتي تعترب �أ�سماء تزكية‪ ،‬وهل‬ ‫�أ�سماء �لتزكية منهي عنها �أو مكروهة‪ ،‬وما ر�أي علمائنا �لكر�م‬ ‫يف �الأ�سماء �لتالية من �لناحية �ل�سرعية‪ :‬يقني‪/‬كرم‪ /‬زها؟‬ ‫اجل��واب‪ :‬املكروه يف اأ�صماء التزكية هو اأن يق�صد الإن�صان تزكية‬ ‫نف�صه بهذا ال��ص��م‪ ،‬وك�اأن��ه يخب ع��ن ات�صافه مب��ا يحمله ه��ذا ال�صم‬ ‫م��ن ال���ص�ه��ادة بال�صالح وال��ب والإمي� ��ان‪ ،‬ول��ذل��ك روى الإم ��ام م�صلم‬ ‫(رق��م‪َ )2141/‬عنْ َاأ ِب��ي ُه َر ْي َر َة ر�صي اهلل عنه اأَ َّن َز ْي َن َب َكا َن ْا�ص ُمهَا َب َّر َة‪،‬‬ ‫اهلل �صَ َّلى َّ ُ‬ ‫َفقِي َل‪ُ :‬ت َز ِّكي َن ْف َ�صهَا‪َ ،‬ف َ�ص َّماهَا ر َُ�ص ُ‬ ‫اهلل َعلَ ْي ِه و ََ�ص َّل َم َز ْي َن َب‪.‬‬ ‫ول َّ ِ‬ ‫اأم��ا اإذا مل يكن �صاحب ال�صم مفتخرا با�صمه‪ ،‬ول متعاليا على‬ ‫ال�ن��ا���ض مب�ع�ن��اه‪ ،‬ف��ال ب�اأ���ض ول ح��رج م��ن الت�صمي ب��ه‪ ،‬ب��ل اإن الت�صمية‬ ‫ب��الأ��ص�م��اء احل�صنة ال�ت��ي حت�م��ل م�ع��اين اخل��ري وال���ص��الح م��ن الأم ��ور‬ ‫امل�صتحبة التي ُي��رجَ ��ى اأن َحتمل �صاحبها على التحلي مبعاين ا�صمه‬ ‫احل�صن‪ ...‬ولذلك ل نرى حرجا من ت�صمية املولود بالأ�صماء الواردة‬ ‫يف ال�صوؤال‪ :‬يقني‪ ،‬كرم‪.‬‬ ‫اأما ا�صم‪َ ( :‬زها) فاإنه يدل على الكب واخليالء كما يف كتب املعاجم‬ ‫العربية‪ ،‬ولذلك ل يف�صل الت�صمي به‪ .‬واهلل اأعلم‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫منوعات‬

‫االثنني (‪ )20‬اأيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1359‬‬

‫ربع �سكان العامل‪ ..‬مر�سى نف�سيون!‬

‫كاتب اأمريكي يعتذر للم�سلمني‬

‫دبي ‪� -‬شي اأن اأن‬ ‫قالت منظمة ال�صحة العاملية اإن امل�صابني با�صطرابات نف�صية‬ ‫واجتماعية هم اأكثثر الفئات عر�صة للتهمي�ض يف البلدان النامية‪،‬‬ ‫الفتة اإىل اأن ربع �صكان العامل �صي�صابون مبر�ض نف�صي يف مرحلة‬ ‫ما من حياتهم‪.‬‬ ‫وقالت املنظمة يف تقرير على موقعها االإلكرتوين ب�صاأن ال�صحة‬ ‫النف�صية والتنمية اإن «غالبية الربامج االإمنائية وبرامج التخفيف‬ ‫من وطاأة الفقر ال ت�صمل امل�صابني با�صطرابات نف�صية وا�صطرابات‬ ‫نف�صية اجتماعية‪».‬‬ ‫واأ�صافت‪« :‬من املالحظ اأن ‪ 75‬اإىل ‪ 85‬يف املائة من اأولئك املر�صى‬ ‫ال ي�صتفيدون من اأيّ �صكل من اأ�صكال العالج النف�صي‪ ،‬وهناك عالقة‬ ‫بني تلك اال�صطرابات وارتفاع معدالت البطالة اإىل ن�صبة تناهز ‪99‬‬ ‫يف املائة يف بع�ض االأحيان»‪.‬‬ ‫ون�صب التقرير اإىل الدكتور عثثالء العلوان امل�صوؤول عن دائرة‬ ‫االأمثثرا�ثثض غري ال�صارية وال�صحة النف�صية باملنظمة قوله‪« :‬ال ب ّد‬ ‫لالأو�صاط االإمنائية من اإيالء املزيد من االهتمام لهذه الفئة حتى‬ ‫يت�صنى عك�ض االأو�صاع ال�صائدة»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬معاناة امل�صابني با�صطرابات نف�صية وا�صطرابات نف�صية‬ ‫اجتماعية من انعدام الروؤية وال�صوت والقوة ا ّإمنا يعني �صرورة بذل‬ ‫جهود اإ�صافية من اأجل الو�صول اإليهم‪ ،‬واإ�صراكهم بطريقة مبا�صرة‬ ‫اأكر يف الربامج االإمنائية»‪.‬‬ ‫وت�صري تثقثثديثثرات بثيثثانثثات املنظمة اإىل اأن االأمثثرا�ثثض النف�صية‬ ‫ت�صبب يف حدوث عدد كبري من الوفيات وحاالت العجز‪ ،‬وهي مت ّثل‬ ‫‪ 8.8‬يف املائة و‪ 16.6‬يف املائة من عبء املر�ض االإجمايل الناجم عن‬ ‫االعتالالت ال�صحية يف البلدان املنخف�صة الدخل والبلدان املتو�صطة‬ ‫الدخل على التوايل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وقال تقرير املنظمة‪�« :‬صيمثل االكتئاب ثاين اأهث ّم اأ�صباب عبء‬ ‫املثثر�ثثض يف البلدان املتو�صطة الثثدخثثل‪ ،‬وثثثالثثث أاه ث ّم تلك االأ�ثصثبثثاب يف‬ ‫البلدان املنخف�صة الدخل بحلول عام ‪.»2030‬‬

‫طبيب اأ�سرتايل‪ :‬اخلتان يح�سن من الإيدز‬ ‫قال طبيب ا�صرتايل ‪-‬االأحثثد‪ -‬اإن ختان االأطفال الذكور ب�صكل‬ ‫اعتيادي هو �صبيل ناجع ملكافحة انت�صار فريو�ض «اإت�ض اآي يف» امل�صبب‬ ‫ملر�ض نق�ض املناعة املكت�صب «االإيدز» بني اجلن�صني املختلفني‪.‬‬ ‫وو�صف األيك�ض وداك يف مقالة ب�صحيفة «ذا ميديكل جورنال‬ ‫اأوف ا�صرتاليا» عملية اإزالة القلفة باأنه «لقاح جراحي» �صد فريو�ض‬ ‫ومر�ض االإيدز واالأمرا�ض االأخرى املنقولة جن�صيا‪.‬‬ ‫وداك ‪-‬وهثثو طبيب يف م�صت�صفى �صانت فين�صنت ب�صيدين‪ -‬اإن‬ ‫االأط ثبثثاء خمثطثئثثون يف الثتثحثثذيثثر مثثن اخل ثتثثان‪ ،‬ودع ثثا وزارة ال�صحة‬ ‫االأ�صرتالية اإىل دعم العملية‪.‬‬ ‫اإن والية «كوينزالند» هي الوالية الوحيدة �صمن ال�صت واليات‬ ‫املكونة الأ�صرتاليا هي التي تقوم بدفع مادي لالآباء الذين يجرون‬ ‫عملية ختان الأطفالهم الذكور‪.‬‬ ‫واأ� ثصثثاف‪ :‬اأن «خثتثثان الثثذكثثور ي�صري اإلثيثثه كثثثثريون االآن باعتباره‬ ‫لقاحا جراحيا �صد جمموعة كبرية من االأمرا�ض واحلاالت الطبية‬ ‫ال�صارة على مدى العمر»‪.‬‬ ‫واأ�صار وداك‪ ،‬يف ظل عدم احتمالية اإنتاج لقاح للفريو�ض امل�صبب‬ ‫لالإيدز يف الع�صرين عاما املقبلة‪ ،‬اىل اأنثثه يتعني على ال�صلطات اأن‬ ‫تن�صط يف ت�صحيح املفاهيم ب�صاأن ختان الذكور‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬اإذا اأردنا منع انت�صار وباء يف فرتة الثالثينيات من القرن‬ ‫احلايل‪ ،‬يتعني علينا البدء يف التفكري بهذا ال�صاأن يف العقد احلايل‬ ‫من القرن»‪.‬‬ ‫«د ب اأ»‬

‫«الأيام» الفل�شطينية‬

‫درا�سة تك�سف عن دور نوعني من البكترييا يف ن�سوء «القولون الع�سبي»‬ ‫وا�شنطن‪ -‬خدمة قد�س بر�س‬ ‫اأ�صارت درا�صة علمية باأ�صابع االتهام اىل‬ ‫نوعني من البكترييا يعتقد تورطهما يف‬ ‫ن�صوء متالزمة القولون الع�صبي عند‬ ‫االأفراد‪ .‬وبح�صب خمت�صني تعترب متالزمة‬ ‫القولون الع�صبي من االأمرا�ض االحتقانية‬ ‫املزمنة التي تن�صاأ ب�صبب انعدام التوزان‬ ‫الداخلي ‪-‬للج�صم‪ -‬بني اجلهاز املناعي من‬ ‫جهة وبع�ض اأنواع اجلراثيم التي تعي�ض‬

‫الأمطار‬ ‫وال�سيول‬ ‫جتــــرف‬ ‫‪ 22‬منزل‬ ‫يف تعــز‬ ‫اليمنيــة‬

‫يف اجلهاز اله�صمي ب�صكل طبيعي من جهة‬ ‫اأخرى‪ ،‬حيث يعاين املري�ض من نفخة‬ ‫وغازات اآالم البطن واإم�صاك اأو اإ�صهال اأو‬ ‫كليهما وخروج خماط مع الرباز‪ .‬وطبقا‬ ‫للدرا�صة التي اأعدها باحثون من مدر�صة‬ ‫ال�صحة العامة بجامعة هارفارد االأمريكية‬ ‫ت�صكل بع�ض اأنواع البكترييا عوامل بيئية‬ ‫حتفز ن�صوء التهاب مزمن يف االأمعاء‪ ،‬وذلك‬ ‫عند االأفراد الذين يظهرون ا�صتعدادا وراثيا‬ ‫جتاه االإ�صابة مبتالزمة القولون الع�صبي‪.‬‬

‫واأملحت النتائج التي ن�صرتها دورية اأم�ض‬ ‫االأول ‪« 9 /18‬اخللية العائلة وامليكروب» اإىل‬ ‫تورط نوعني من البكترييا هما‪ :‬الكلب�صلية‬ ‫الرئوية وبروتيا�ض مريابلي�ض مبعاونة‬ ‫اأ�صناف من بكترييا النبيت الطبيعي التي‬ ‫ت�صتوطن اجلهاز اله�صمي يف ن�صوء متالزمة‬ ‫القولون الع�صبي عند الفئران‪ .‬كما اأكدت‬ ‫الدرا�صة ما خل�صت اإليه درا�صات �صابقة حول‬ ‫تاأثري الرتكيبة اجلينية للفرد على اأنواع‬ ‫البكترييا التي تعي�ض يف جهازه اله�صمي‪.‬‬

‫اع ثت ثثذر ال ثكثثاتثثب االأم ثثري ثك ثثي املث ثع ثثروف ن ثي ثكثثوال�ثثض كري�صتوف‬ ‫للم�صلمني يف الواليات املتحدة والعامل ب�صاأن ما و�صفها بالعن�صرية‬ ‫التي يتعر�صون لها يف البالد‪ ،‬وقثثال اإنثثه يعتذر للم�صلمني اإزاء ما‬ ‫اأ�صماها «موجة اجلنون والتع�صب االأعمى» التي يواجهونها‪.‬‬ ‫واأ�صاف كري�صتوف فى مقال ن�صرته �صحيفة نيويورك تاميز‬ ‫االأمريكية بعنوان «ر�صالة اإىل امل�صلمني‪ :‬اأنثثا اآ�صف»‪ ،‬اأن كثريا من‬ ‫االأمثثريثكثيثثني ي ثثرون اأن ثثه يتعني عثلثثى امل�صلمني الثثذيثثن ي�صفونهم‬ ‫باملعتدلني مواجهة خطر امل�صلمني «املت�صددين» والرتويج للت�صامح‬ ‫الديني‪ ،‬بل االعتذار عما يقرتفه امل�صلمون االآخرون‪.‬‬ ‫ويرى الكاتب اأنه هو نف�صه يريد االأخذ بتلك الن�صيحة لكونه‬ ‫ي�صف نف�صه معتدال‪ ،‬فيقول‪« :‬قررت االعتذار للم�صلمني عن موجة‬ ‫اجلنون والتع�صب االأعمى التي يواجهونها»‪ ،‬مو�صحا اأن ما و�صفه‬ ‫بال�صم الذي �صاد االأجثثواء العامة يف الواليات املتحدة عرب مقارنة‬ ‫امل�صلمني «بثثاالإرهثثابثيثثني»‪ ،‬قد «اأحثثرجثنثثا» اأكثثر مما اأحثثرج امل�صلمني‬ ‫اأنف�صهم‪.‬‬ ‫واأ�صاف اأنه ا�صتلهم فكرة االعتذار من �صحيفة «بورتالند بر�ض‬ ‫هثثريالثثد» االأمريكية التي ن�صرت على �صفحتها الرئي�صة تقريرا‬ ‫تظهر فيه �صورة الأكر من ثالثة اآالف م�صلم وهم ي�صلون يف االأيام‬ ‫االأخثثرية من �صهر رم�صان‪ ،‬مما اأثثثار غ�صب قثثراء ال�صحيفة نظرا‬ ‫لتزامن الن�صر مع الذكرى التا�صعة لهجمات ‪ 11‬اأيلول ‪.2001‬‬ ‫«اأخبار العامل»‬

‫فرن�سي بال �ساقني اأو ذراعني يعرب‬ ‫القنال الإنكليزي �سباحة‬ ‫بداأ ال�صباح الفرن�صي فيليب كرويزون حماولته عبور القنال‬ ‫االنكليزي �صباحة رغم اأنه بال �صاقني اأو ذراعني‪.‬‬ ‫وذكرت «بي بي �صي» اأن ال�صباح الفرن�صي الذي ي�صبح با�صتخدام‬ ‫�صيقان �صناعية ياأمل يف اأن ينجح يف قطع امل�صافة التي تبلغ ‪34‬‬ ‫كيلومرتا خالل ‪� 24‬صاعة‪.‬‬ ‫وكان كرويزون قد فقد اأطرافه االأربعة قبل ‪� 16‬صنة اإثر اإ�صابته‬ ‫ب�صدمة كهربائية �صديدة لدى حماولته نزع هوائي التلفزيون من‬ ‫�صطح منزله‪.‬‬ ‫ومثثن املتوقع اأن ي�صل كثثرويثثزون ‪-‬الثثذي بثثداأ ا�صتعداده لهذه‬ ‫املحاولة قبل عامني‪ -‬فرن�صا يف نقطة بني مدينتي بولون وكاليه‪.‬‬ ‫«الن�شرة»‬

‫عامل فلك‪ :‬امل�سرتي يقرتب‬ ‫من الأر�ض لأدنى نقطة‬

‫اإن اأكر من ‪� 500‬صخ�ض من اأبناء مديرية ذباب‬ ‫�شنعاء‪ -‬برتا‬ ‫جرفت اليوم االأمطار وال�صيول الغزيرة التي بباب املندب يف حمافظة تعز اليمنية يعي�صيون يف‬ ‫جتتاح اليمن ‪ 22‬منز ًال‪ ،‬وت�صرر اأكر من ‪ 28‬منزال العراء دون ماأوى جراء تعر�ض منازلهم لل�صيول‬ ‫اآخر يف مدينة تعز اليمنية‪ .‬وقالت م�صادر حملية اجلارفة الغزيرة‪.‬‬

‫اأعلن عامل الفلك اليمني اأحمد اجلوبي اأن اأدنى اقرتاب لكوكب‬ ‫امل�صرتي من االأر�ض �صيحدث بعد غد االثنني يف ال�صاعة ‪ 9‬لي ً‬ ‫ال و‪19‬‬ ‫دقيقة و‪ 9‬ثوان و‪ 711‬جزءاً من الثانية بتوقيت جرينت�ض مب�صافة‬ ‫قدرها ‪ 591499454‬كم و‪ 979‬مرتاً‪.‬‬ ‫واأ� ثصثثاف اجلثثوبثثي اأن مثثوعثثد اال�ثصثطثفثثاف املث ثثداري للم�صرتي‬ ‫واالأر�ض وال�صم�ض �صيحدث عند ال�صاعة ‪ 11‬قبل الظهر و‪ 35‬دقيقة‬ ‫يوم ‪� 21‬صبتمرب‪ ،‬م�صرياً اإىل اأن هذا االقرتاب يعد رابع اأدنى اقرتاب‬ ‫خالل القرن الواحد والع�صرين‪.‬‬ ‫«حميط»‬

‫"العري�ض"‪ ..‬غابات النخيل تعانق ال�سواطئ يف اأكرب مدينة �سحراوية م�سرية‬

‫كثثانثثت ميناء هثثامثاً منذ اأق ثثدم الثعث�ثصثثور‪ ،‬بثثل تعد اأكثثرب مدينة‬ ‫�صحراوية يف م�صر‪ ،‬اإنثهثثا العري�ض اأهثثم مثثدن �صاطئ �صيناء على‬ ‫البحر املتو�صط‪ ،‬وعا�صمة حمافظة �صمال �صيناء‪.‬‬ ‫تاأ�ص�صت املدينة على اأنقا�ض القالع الفرعونية‪ ،‬واأعيد تاأ�صي�صها‬ ‫يف عهد ال�صلطان �صليمان القانوين‪ ،‬وذلك يف عام ‪.1568‬‬ ‫وحتتوي املدينة على عدة معامل‪ ،‬منها متحف الرتاث البيئي‪،‬‬ ‫وقلعة حلفن‪ ،‬وكورني�ض ال�صاطئ والنخيل‪ ،‬كما اأنها تعد يف الوقت‬ ‫احلا�صر مركز الن�صاط الثقايف واالجتماعي فى �صمال �صيناء‪.‬‬ ‫تتمتع الثعثثريث�ثثض ب�صواحلها العري�صة الثتثثي متتلئ بالقرى‬ ‫ال�صياحية‪ ،‬وتعد من اأ�صهر معاملها ال�صياحية‪ :‬حممية الزرانيق‬ ‫وبثحثثرية الثثربدويثثل‪ ،‬باال�صافة اىل االأحثثرا�ثثض ال�صاحلية‪ ،‬و�صاطئ‬ ‫العري�ض وقلعة العري�ض‪.‬‬ ‫تقع حممية الزرانيق يف اجلزء ال�صرقي من بحرية الربدويل‬ ‫على م�صافة نحو ‪ 30‬كيلومرتا غرب العري�ض‪ ،‬وقد اأثبتت الدرا�صات‬ ‫اأهثمثيثثة املنطقة ومثثوقثعثهثثا الثفثثريثثد ال ثثذي يثثربثثط بثثني ق ثثارات اآ�صيا‬ ‫واأفريقيا واأوروبا‪.‬‬ ‫وتنتمي حممية الزرانيق لالأرا�صي الرطبة بحو�ض البحر‬ ‫املثتثثو�ثصثثط‪ ،‬وتث�ثصثغثثل مث�ثصثثاحثثة ‪250‬ك ث ثثم‪ 2‬بثثاجلثثزء الث�ثصثثرقثثى لبحرية‬ ‫الربدويل وتقع على م�صافة ‪ 35‬كم غرب مدينة العري�ض و‪ 120‬كم‬ ‫من قناة ال�صوي�ض‪.‬‬

‫وتث�ثصثثم املثحثمثيثثة ب ثحثثرية الثثزران ثيثثق واجل ثثزر الثثرمثلثيثثة داخلها‬ ‫وامتداد احلاجز الرملي الذى يف�صلها عن البحر املتو�صط �صماال‪،‬‬ ‫حيث تت�صل بثبثثوغثثازى الثثزرانثيثثق واأب ثثو �ثصثثالح‪ ،‬وتثقثثع املحمية فى‬ ‫نطاق حميط االأرا�صي الرطبة �صرقاً وجنوباً‪ ،‬كما يقع فى نطاقها‬ ‫موقعان اأثريان‪ ،‬وفقا للهيئة العامة امل�صرية لال�صتعالمات‪ ،‬هما‬ ‫الفلو�صيات واخلوينات‪ ،‬وت�صتقبل حممية الزرانيق نحو ‪ 270‬نوعا‬ ‫من اأنثثواع الطيور املهاجرة من اأوروبثثا واأ�صيا يف موا�صم هجراتها‬ ‫نحو اأفريقيا‪.‬‬ ‫اأما منطقة االأحرا�ض ال�صاحلية فهى متتد من العري�ض حتى‬ ‫مدينة رفح‪ ،‬وتعد حممية طبيعية نظراً ملا ت�صمه منطقة الغرود‬ ‫الرملية املمتدة على �صكل �صريط على �صاحل البحر املتو�صط‪،‬‬ ‫من مقومات بيئية فريدة ثم امل�صاحات الكثيفة الأ�صجار اأالكا�صيا‬ ‫وال�صجريات واالأع�صاب‪.‬‬ ‫وبالن�صبة ل�صاطئ العري�ض وامل�صهور با�صم «�صاطئ النخيل»‬ ‫نظراً لوجود غابات اأ�صجار النخيل على امتداد ال�صاطئ حيث ي�صل‬ ‫طول �صاطئ العري�ض اإىل نحو ‪ 10‬كم‪.‬‬ ‫اأما قلعة العري�ض فهي االأثر الوحيد الباقي مبدينة العري�ض‬ ‫بجوار �صوق اخلمي�ض اال�صبوعي بالفواخرية م�صجلة بقرار الوزاري‬ ‫‪ 282‬ل�صنة ‪.97‬‬ ‫«حميط»‬


‫�صباح جديد‬

‫االثنني (‪ )20‬اأيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1359‬‬

‫‪19‬‬


¢Só≤dG áëØ°U

(1359) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (20) ÚæK’G

20

zÉgójóŒ øY ¢ùYÉ≤àj øŸ AGô°†N ¤EG ∫ƒëà°S AGôØ°üdG ábÉ£ÑdG{

‫ﻻﻋﺘﺼﺎﻡ ﺍﻟﻨﻮﺍﺏ ﺍﻟﻤﻘﺪﺳﻴﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻘﺮ ﺍﻟﺼﻠﻴﺐ ﺍﻷﺣﻤﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺪﺱ‬

Ú«°Só≤ŸG Qò– á«∏NGódG IQGRh á«°Só≤ŸG º¡àjƒg ¿Gó≤a øe ¿OQC’ÉH Úª«≤ŸG

82 ‫ﺍﻟﻴـــــﻮﻡ‬

É°VôY Ωó≤J ôgÉH Qƒ°U áaÉ°ûc ábôa ¢Só≤dG ÜGƒf ΩÉ°üàYG ᪫N ΩÉeCG kÉ«Ø°ûc

ø°ùfi Oƒ¡Y- π«Ñ°ùdG

π«Ñ°ùdG-á∏àëŸG ¢Só≤dG É°VôY á∏àëŸG ¢Só≤dÉH ôgÉH Qƒ°U AÉæHCG áaÉ°ûc ¥ôa ⪶f ï«°ûdG »ëH ôªMC’G Ö«∏°ü∏d á«dhódG áæé∏dG ô≤e ΩÉeCG É«Ø°ûc ôjRhh ÜGƒ``f ™``e ÉæeÉ°†J ∂``dPh ,á∏àëŸG ¢Só≤dG §``°`Sh ìGô``L .OÉ©HE’ÉH øjOqó¡oŸG ¢Só≤dG ô≤e √É``ŒÉ``H »``◊G ‘ IÒ°ùe »Ø°ûµdG ¢``Vô``©`dG øª°†Jh á«Ø°ûc äÉ``ahõ``©`eh äGQÉ``¡`eh äÉ``cô``M Ëó``≤`Jh ÜGƒ``æ`dG ΩÉ°üàYG .᪫ÿG ΩÉeCG Iõ«ªàe áàØ∏dG √ò``g ≈∏Y º``ghô``µ`°`Th ábôØdÉH ÜGƒ``æ` dG Ö``MQ ó``bh .º¡æe áÑ«£dG

øe Ö«gÎ∏d ¢Vô©àj ÉæM ˆG É£Y ¿Gô£ŸG ÉjQɨ∏H ‘ ʃ«¡°üdG ¿É«µdG ÒØ°S πÑb π«Ñ°ùdG-á∏àëŸG ¢Só≤dG ‘ á``dhó``dGh á°ù«æµ∏d ÉæM ˆÉ``£`Y ¿Gô£ª∏d á``dƒ``L ∫Ó``N ÈY á«æ©ŸG äÉjó∏ÑdG ʃ«¡°üdG ∫ÓàM’G ádhO äOóg ÉjQɨ∏H äÉeÉ¡J’G ≥«Ø∏J â檰†Jh ,∑Éæg ÉgÒØ°S øe á¡Lƒe ádÉ°SQ ,zá«HÉgQEG{ ɡરS äɪ¶æà äÉbÓY ¬d Ö°ùæJ ,¿Gô£ŸG IOÉ«°ùd πÑb ø``e ¬«Øf ” É``e ƒ``gh ,Oƒ``¡`«`dG á``HQÉ``ë`Ÿ IQô``µ`à`e äGAGó``æ` Hh .¿Gô£ŸG ádhó∏d Ö«gôJ áHÉãà ÜÉ£ÿG øe ܃∏°SC’G Gòg Èà©jh ¿EG å``«`M ,ô``£` N ‘ ¬``©`°`Vhh ¿Gô``£` ŸÉ``H Ò``¡`°`û`à`dGh ,á``°`ù`«`æ`µ`dGh ≈∏Y Ωƒ``é`¡`∏`d É``°`†`jô``– È``à`©`J ¬``«` dEG â``¡` Lh »``à` dG äÉ``eÉ``¡` J’G √ÉŒÉH §≤a ¢ù«d ÉNQÉ°U Éjó©J ó©J Iƒ``£`ÿG √ò``g .¬°üî°T .É°†jCG …Qɨ∏ÑdG Ö©°û∏d á¡Lƒe É°†jCG πH ,Ú«æ«£°ù∏ØdG …QÉ÷G ´ƒÑ°SC’G ájÉ¡f á«eÓ°SE’G ácô◊G ¬ª«≤J

‘ ≈°übC’G{ ¿ÉLô¡e áeÉbE’ äGOGó©à°SG 48 ΩÉY á∏àëŸG »°VGQC’G ‘ zô£N π«Ñ°ùdG - á∏àëŸG ¢Só≤dG É¡fEG 48 ΩÉY á∏àëŸG »``°`VGQC’G ‘ á«eÓ°SE’G ácô◊G âdÉb ‘ ≈°übC’G” ô°ûY ¢ùeÉÿG ¿ÉLô¡ŸG ó≤©d É¡JGOGó©à°SG π°UGƒJ .ºëØdG ΩCG áæjóe ‘ “ô£N äÉÄe ¿CG á``«`eÓ``°`SE’G á``cô``◊G äó`` cCG äGOGó``©` à` °` S’G ø``Yh ìÉ‚E’ QÉ¡f π«d ¿ƒ∏ª©j Ú«æah Ú°Sóæ¡eh Ú∏eÉY øe ¿ÉÑ°ûdG ,πFÉ°SQ IóY É¡«∏Y ô¡¶à°S πØ◊G á°üæe ¿CG ¤EG IÒ°ûe ,¿ÉLô¡ŸG ï«°ûdGh ,∑QÉÑŸG ≈°übC’G óé°ùª∏d áæ«©e äɪ«ª°üJ ∫ÓN øe Aƒ°†dG §«∏°ùJ ºà«°S ɪc ,á«eÓ°SE’G ácô◊G ¢ù«FQ ìÓ°U óFGQ ∫ÓàM’G É¡«∏Y ióàYG »àdG “ájô◊G ∫ƒ£°SCG” áæ«Ø°S ≈∏Y É¡à«ë°V ìGQh ,»°VÉŸG (ƒjÉe) QÉjCG ájÉ¡f IõZ ´É£b ÅWÉ°T ádÉÑb .∑GôJCG 9 …QÉ÷G (ȪàÑ°S) ∫ƒ∏jCG 24 ‘ ó≤©«°S ¿ÉLô¡ŸG ¿CG âæ«Hh â¡Lh IƒYódG ¿CG IócDƒe ,ºëØdG ΩCG ‘ ΩÓ°ùdG OÉà°SG ¢VQCG ≈∏Y å∏ãŸGh Ö≤ædGh ¢Só≤dGh á«Hô¨dG áØ°†dG ‘ Ú«æ«£°ù∏ØdG áaɵd óé°ùŸG Iô°üæd ,á``∏`à`ë`ŸG ≥``WÉ``æ`ŸG π``ch É``Ø`«`Mh É``aÉ``jh π``«`∏`÷Gh á¡LGƒe ‘ ìÓ°U óFGQ ï«°ûdG ∞∏N ±ƒbƒ∏dh ∑QÉÑŸG ≈°übC’G .≈°übC’G óé°ùŸGh ¢Só≤dG ójƒ¡J

¢Só≤dG áæjóe

πª©∏d OÓÑdG êQÉN ôØ°ù∏d Ghô£°†«d Ú«°Só≤ŸG ¬fCÉ°T øe …òdG ôeC’G ,ïdEG ...á°SGQódGh êÓ©dGh ."¢Só≤∏d ¿OQC’G øe IOƒ©dG Ú«°Só≤ŸG ™æe ∫hDƒ°ùe ∫Éb ÊOQC’G QGô≤dG ≈∏Y ÉÑ«≤©Jh ¬fCÉ°T ø``e QGô``≤` dG ¿EG" :¢``Só``≤` dG ‘ »æ«£°ù∏a ¿ƒ©àªàj »àdG º¡bƒ≤M øe Ú«°Só≤ŸG ¿ÉeôM ,á«°Só≤ŸG º¡àjƒ¡d º¡fGó≤a É°†jCGh ,¢Só≤dG É¡H ºgÒ°üe ≈``∏` Y Gô`` £` N π``µ` °` û` j QGô`` ≤` ` dG Gò`` ` gh .º¡JÉ«Mh

ájÌcCG π``X ‘ á``«`Hô``Y á``«`∏`bCG ¿Éª°†d í``Ñ`jô``≤`dG .á«fƒ«¡°U á«≤«≤M ±hÉ``fl äÉëjô°üàdG ∂∏J äQÉ``KCGh å«M ,¢``Só``≤`dG á``æ`jó``e ‘ IÒ``Ñ`c •É``°` ShCG ió``d IÒ£N" É¡fCÉH äGAGô`` LE’G √ò``g ¢†©ÑdG ∞°Uh ÚÁó≤ŸG Ú«°Só≤ŸG ±’BG Ò°üe Oó¡Jh ájɨ∏d ɪ«a ,º``¡`∏`gCGh º``¡`jhP ió``d ø``jô``FGõ``c ¿OQC’G ‘ Oó°ûàJ É¡fCÉH ∫ÓàM’G ádhO ΩÉ¡J’ ¢†©ÑdG ÖgP ≈∏Y ¥É`` æ` ÿG ≥``«` °` †` Jh ,í``jQÉ``°` ü` à` dG ó``jó``Œ ‘

,ºgOÓÑd IOƒ©dG øe º¡©æe ∫ÓàM’G äÉ£∏°S äÉjƒg Ö``ë`°`ù`H ≥``∏` ©` à` ŸG ʃ``«` ¡` °` ü` dG QGô``≤` dÉ``a Ωó©d º¡ëjQÉ°üJ GhOóéj ⁄ øjòdG Ú«°Só≤ŸG íjô°üàdG AÉ``¡` à` fG π``Ñ` b ¢``Só``≤` dG ‘ º``gó``LGƒ``J ¿GÒf QÉ©à°SG ™``e ø``µ`dh ,ó``jó``÷G ô``eC’É``H ¢ù«d Oô£dGh ÒØ°ùfGÎdG ™jQÉ°ûe IOÉ``jRh ,ójƒ¡àdG øe kGAõL QGô≤dG íÑ°UCG Ú«æ«£°ù∏Ø∏d »Yɪ÷G áÑ°ùf ¢†Øÿ á``«`eGô``dG á«dÓàM’G äÉ££îŸG πÑ≤à°ùŸG ‘ %12`` ` d ¿B’G %35 ø``e Ú``«`°`Só``≤`ŸG

øjOÉ©e GkOƒæL ºgÈà©J ∫ÓàM’G äÉ£∏°S

¢Só≤dG õcôe É¡Ø°ûc äÉeƒ∏©e ‘

Ú«Øë°üdG ±Gó¡à°SG ôµæà°ùJ ¢Só≤dG ‘ Aɪ∏©dGh IÉYódG áÄ«g

πѵe ƒgh ΩóYCG äÉ©Ñ°†dG ƒHCG ¢VQC’G ≈∏Y ≈≤∏eh øjó«dG

Éæg ÉfóæY ôjƒ°üàdG ä’BG º÷ ‘ äÉ£∏°ùdG √ò``g ,øjôNB’G óæY ∂dP ™æ“ ¿CG ∫hÉ–h ,Ú£°ù∏a ‘ Ú«Øë°üdG øe ÚæKG ±Gó¡à°SÉH É¡eÉ«b ¿EÉa Gò¡dh ‹É◊G ô¡°ûdG øe ådÉãdG äÉcÉÑà°TG ‘ Ú«fÉæÑ∏dG âHÉ°UCGh kGóMGh â∏àb PEG ,áaOÉ°üe ¢†fi øµj ⁄ á≤«≤◊G π≤æH ¿ƒ«Øë°üdG A’Dƒg Ωƒ≤j ’ ≈àM ôNBG É¡aô©j ¿CG ∫Ó`` à` `M’G äÉ``£` ∏` °` S ó``jô``J ’ »``à` dG ."⁄É©dG âëÑ°UCG ó≤d" :á∏FÉb É¡fÉ«H áÄ«¡dG âªààNGh ,äÉ£∏°ùdG √òg ô¶f ‘ á°UÉ°UôdG …hÉ°ùJ áª∏µdG GƒeÉb º``g ¿EG øjOÉ©e kGOƒ``æ`L ¿ƒ«Øë°üdG QÉ``°`Uh É¡°SÉ°SCG øe ájÈ©dG ádhódG ¿C’ ;á≤«≤◊G π≤æH ."¿Ghó©dG ≈∏Y âeÉb

,Úæ°ùŸGh AÉ°ùædGh ∫ÉØWCÓd πàb ø``e á«fGhó©dG ¥ÓZEGh ,äɵ∏પ∏d Ö¡fh ,䃫Ñ∏d ÒeóJ ø``eh ä’É≤àYG ø`` eh ,∫É`` `Ø` ` WC’G ¢`` VÉ`` jQh ¢``SQGó``ª` ∏` d Ohófi ÒZ m¥Ó``WEGh ,ÚæWGƒŸG ±’B’ á«FGƒ°ûY ,»°VGQCÓd ∞`m `jô``Œh ,ø``jô``gÉ``¶`à`ŸG ≈∏Y ¿GÒ``æ`∏`d ,√É«ŸGh ábÉ£dG QOÉ°üŸ ÒeóJh ,QÉé°TCÓd ´ÓàbGh ΩÓbCGh ôjƒ°üàdG ä’BG øY kGó«©H …QÉéª∏d ÒéØJh ≥«Ñ£àH ∫ÓàM’G äÉ£∏°S âeÉb óbh ,Ú«Øë°üdG »∏£æJ ó©J ⁄ É¡ÑjPÉcCG ¿CG äô©°T ÚM πeɵdÉH ∂dP Ú«Øë°üdG ø``e kɪ°ùb ¿CG á°UÉîHh ,⁄É``©`dG ≈∏Y ɪc ’ ,¢``VQC’G ≈∏Y √hógÉ°T Ée Gƒ∏≤f ób QGô``MC’G ."∫ÓàM’G äÉ£∏°S ¬∏≤æJh √Qƒ°üJ ¿CG ójôJ âë∏aCG óbh" :É``¡`fÉ``«`H ‘ áÄ«¡dG â``aÉ``°` VCGh

π«Ñ°ùdG - á∏àëŸG ¢Só≤dG ¢Só≤dG ‘ Aɪ∏©dGh IÉ``Yó``dG áÄ«g äôµæà°SG ,óª©àŸG º``¡`aGó``¡`à`°`SGh Ú«Øë°üdG π``à`b á∏àëŸG ¤EG ⁄É©dG ‘ Ú«Øë°ü∏d áeÉ©dG äÉÄ«¡dG â``YOh »JCÉj ¿CG πÑb Iô◊G áª∏µdG ájɪ◊ Gƒcôëàj" ¿CG ºcÉëj ɪc áª∏µdG ≈∏Y ¿É°ùfE’G ¬«a ºcÉëoj Ωƒ``j ."πJÉ≤dG áî°ùf "π«Ñ°ùdG" â∏°Uh áÄ«¡∏d ¿É«H ‘ AÉLh ΩÉY ¤hC’G á«æ«£°ù∏ØdG á°VÉØàf’G òæe" :¬æY á«LQÉÿG ô``jRh ø``e áë«°üf ≈∏Y AÉ``æ`Hh ,Ω1987 âeÉb ,ô``é`æ`°`ù`«`c …Ô`` g ʃ``«`¡`°`ü`dG »``µ` jô``eC’G É¡dÉ©aCG π``c ≈``∏` Y º``«`à`©`à`dÉ``H ∫Ó`` à` `M’G äÉ``£`∏`°`S

¢Só≤dG ±ÉbhCG ¢SQGóe ‘ »°SGQódG ΩÉ©dG AóH

ΩOÉ°üJ çOÉëH Ú«fƒ«¡°U ÚjóæL ìôL ¢Só≤dÉH Ú«æ«£°ù∏a ∫ɪY áà°S ±É£àNGh π«Ñ°ùdG-á∏àëŸG ¢Só≤dG øe ÚæKG ÚjóæL ¿CG ¢ùeCG ìÉÑ°U ∫ÓàM’G á``YGPEG äô``cP ÜôZ áØ«ØW ìhô``é`H ÉÑ«°UCG ,Ohó``◊G ¢SôëH ≈ª°ùj É``e OGô``aCG ’k ɪY π≤J âfÉc IQÉ«°S ɪ¡H âeó£°UG ÉeóæY ¢Só≤dG áæjóe .zπª©∏d íjQÉ°üJ ¿ƒ∏ªëj ’{ Ú«fƒfÉb ÒZ Ú«æ«£°ù∏a ∞bh ø``e â浓 áWô°ûdG ø``e Iƒ``b ¿CG á`` YGPE’G â``aÉ``°`VCGh É¡«a øjóLGƒàe GƒfÉc ∫ɪY áà°S â∏≤àYGh á«æ«£°ù∏ØdG IQÉ«°ùdG .áeƒ∏©e ÒZ á¡÷ º¡JOÉàbGh

â«H ádÉch Oƒ¡éH ó«°ûJ á«Hô©dG á©eÉ÷G ≈°übC’G óé°ùŸG ájɪM ‘ ¢Só≤dG ∫Ée π«Ñ°ùdG-á∏àëŸG ¢Só≤dG É¡dòÑJ »àdG Oƒ¡÷ÉH á«Hô©dG ∫hó``dG á©eÉL ¢ù∏› OÉ°TCG É¡°SCGôj »àdG ,¢Só≤dG áæé∏d á©HÉàdG ¢Só≤dG ∫É``e â«H á``dÉ``ch óé°ùŸG ájƒg ≈∏Y ®ÉØ◊G ‘ ,¢SOÉ°ùdG óªfi »Hô¨ŸG πgÉ©dG .∫ÓàM’G äGójó¡J øe ¬ŸÉ©e ájɪMh ≈°übC’G iƒà°ùe ≈∏Y 134 ¬``JQhO ∫É``ª`YCG ΩÉàN ‘ ,¢ù∏éŸG ø``ªq `Kh ±ô°ûJ »``à`dG º``«`eÎ``dG äÉ``«`∏`ª`Y ,Iô``gÉ``≤`dÉ``H ,á``«` LQÉ``ÿG AGQRh óé°ùŸÉH ᣫëŸG ≥WÉæŸG ∞∏àfl πª°ûJ »àdGh ,ádÉcƒdG É¡«∏Y .≈°übC’G ¿Éµ°SE’G äÉYÉ£b º¡J ™jQÉ°ûŸ ádÉcƒdG πjƒªàH √ƒ``f ɪc ,á°VÉjôdGh ÜÉÑ°ûdGh á«YɪàL’G ¿hDƒ°ûdGh áaÉ≤ãdGh áë°üdGh .á°Só≤ŸG áæjóŸG ‘ ájôKC’G ÊÉÑŸGh óLÉ°ùŸG º«eôJ ¤EG áaÉ°VEG á«Hô©dG äɪ¶æŸGh ∫hó``dG á«Hô©dG á©eÉ÷G ¢ù∏› É``YOh ÊóŸG ™ªàéŸG äɪ¶æeh á«Hô©dG ≥``jOÉ``æ`°`ü`dGh á``«`eÓ``°`SE’Gh º«∏©àdG äÉYÉ£b ‘ á°UÉN ,ájƒªæJ ™jQÉ°ûe ò«ØæJh πjƒªàd .É¡«a »Hô©dG OƒLƒdG ºYód ¿Éµ°SE’Gh ÜÉÑ°ûdGh áë°üdGh

,¢Só≤dG áæjóe ‘ ᣰTÉædG á``«`dhó``dGh á«Hô©dGh øe Ò``ã` µ` dG ¢``Vô``Ø` Jh äÉ``jó``ë` à` dG √ò`` g ¬``LGƒ``à` d .™bGƒdG ¢VQCG ≈∏Y äGRÉ‚E’G ºéM ¿CG ¤EG ÖFÉædG áXÉ«Z º«gGôHEG QÉ``°`TCGh π«ãe ’ á≤HÉ°S πµ°ûj ΩÉ©dG Gò¡d RÉ``‚E’Gh πª©dG ,ôîØ∏d ƒ``Yó``j GRÉ`` ` ‚EGh ,¢`` SQGó`` ŸG ï``jQÉ``J ‘ É``¡`d á°SQóe 28 øe Ì``cCG º«eôJ ≈∏Y πª©dG ” å«M IOÉ`` ` YEGh ¢``SQGó``ª` ∏` d á``«`à`ë`à`dG á``«`æ`Ñ`dG â``aó``¡`à`°`SG ÌcCG É¡∏©Lh á«°SQóŸG áÄ«ÑdG Ú°ù–h ,É¡∏«gCÉJ ≈∏Y ∫ɪYC’G â∏ªà°TG óbh ,º∏©à∏d Gõ«Ø–h ÉæeCG ,á«°ùjQóàdG áÄ«¡dGh áÑ∏£∏d á«ë°U äGó``Mh AÉæH ¿ÉgOh á°TGôW ∫ɪYCGh ,äÉMÉ°ùdGh ÖYÓŸG π«gCÉJh ¢†©H çGóëà°SG ¤EG áaÉ°VEG ,äÉ``eƒ``°`SQh §«∏ÑJh äɵѰûdG ójó“h ,äÓ¶ŸG AÉæHh ,á«Ø°üdG ±ô¨dG .܃°SÉ◊G äGÈàîà ¢SQGóŸG ójhõàd :äÉcGΰT’G

:ÖJɵŸG ™ª› áHhô©dG ¢SQGóe ÖfÉéH ∫Ó≤à°S’G ≈Ø°ûà°ùe ∫ɪ°T ¿OQC’G ´QÉ°T ¿ÉªY :…ójÈdG ¿Gƒæ©dG 5692854 :¢ùcÉa 5692853 5692852 :∞JÉg …QÉéàdG AÉ«°†dG ¿OQC’G ¿ÉªY 11121 »bô°ûdG Ú°ù◊G 213545 Ü.¢U

,óMC’G ¢ùeCG á«fOQC’G á«∏NGódG IQGRh äQòM Úª«≤ŸG Ú«°Só≤ŸG ÚæWGƒŸG OGó``YCG ójGõJ øe IQOÉ°üdG íjQÉ°üàdG ¿hOóéj ’ øjòdG ¿OQC’G ‘ º¡àjƒg ¢Vô©j …òdG ôeC’G ,∫ÓàM’G ádhO øY ."ô£î∏d á«°Só≤ŸG ¿EG á«fOQC’G á«∏NGódG ‘ ™∏£e Qó°üe ∫Ébh ádhO QGôb"`H ¬Ø°Uh É``e ™``e kÉ«°TÉ“ »``JCÉ`j ∂``dP ,"ÚÄLÓdG ∞``∏`eh ¢``Só``≤`dG ójƒ¡àH ∫Ó``à` M’G äÉbÉ£ÑdG ∫ƒëà°S á«fOQC’G äÉ£∏°ùdG ¿CG kGócDƒe ¥ƒ≤◊G áaɵH Égƒ∏eÉM ™àªàj »àdG AGôØ°üdG »æ«£°ù∏a äÉbÉ£H …CG ,AGô°†N äÉbÉ£Ñd á«fOQC’G ¬àbÉ£H ójóŒ øY ¢ùYÉ≤àj øŸ áµ∏ªŸG ‘ º«≤j ."∫ÓàM’G äÉ£∏°S ÉgQó°üJ »àdG …RÉZ »°SÉ«°ùdG π∏ëŸGh ÖJɵdG ócCG ¬ÑfÉL øe Ú«°Só≤ŸG kÉ«YGO ,ôjòëàdG Gòg ᫪gCG …ó©°ùdG ºgAÉ≤H ¿C’; ôjòëàdG Gò¡d …Qƒ``Ø`dG ∫ÉãàeÓd º¡ëjQÉ°üJ AÉ¡àfGh á∏àëŸG ¢Só≤dG OhóM êQÉN ,º¡æWh ‘ AÉHôZ GƒëÑ°üj ¿CG ô£ÿ º¡°Vô©j ‘ ≥◊G ʃ«¡°üdG ∫ÓàM’G äÉ£∏°S »£©j ɇ ÚÑFÉZ ∑ÓeC’ Ú£°ù∏a ‘ º¡Jɵ∏à‡ πjƒ– »àdG ,É``¡`H ∫ƒ``ª`©`ŸG á«dÓàM’G Ú``fGƒ``≤`dG øª°V ∫É≤àf’ kÉÑÑ°S "íjô°üàdG" áeÉbE’G AÉ¡àfG Èà©J ∫ÓàM’G äÉ``£`∏`°`S ó``«`d Ú«æ«£°ù∏ØdG ∑Ó`` eCG .äɵ∏ટG √ò¡d ÜÉë°UCG OƒLh ΩóY áéëH ≈∏Y "π«Ñ°ùdG"`d åjóM ‘ …ó©°ùdG Oó°Th ójóéàH Ú«°Só≤ŸG ΩÉ«b kGóL …Qhô°†dG øe ¿CG ≈∏Y á°UôØdG âjƒØàd ;º¡ëjQÉ°üJh º¡≤FÉKh

: ¿OQC’G êQÉN kGQÉæjO 75 ójÈdGh π≤ædG ∞«dɵàd áaÉ°VEG

:¿OQC’G πNGO kGQÉæjO 40 OGôaCÓd kGQÉæjO 75 :äÉ°ù°SDƒª∏d

äÉjóëàdG øe ÒãµdG ¬LGƒJ ájôjóŸG ¿CG º«∏©àdGh »°SÉ«°ùdGh ‹Ó`` à` `M’G ™`` bGƒ`` dG É``¡`°`Vô``Ø`j »``à` dG AÉæÑdG ≈∏Y ≥««°†J øe ∫ÓàM’G πX ‘ ¢Só≤∏d OóY IOÉ``jR ™æÁh ,™°SƒàdG á«fɵeEG πbô©j …ò``dG ≥∏Nh ,áÑ∏£∏d ¥ÉëàdG ¢Uôa ôaƒJ »àdG ¢SQGóŸG ¥ÓZE’G ôeGhCGh ,¢SQGóŸG ‘ ÒÑc ®É¶àcG á∏µ°ûe AGõ``LCG hCG ¢``SQGó``ŸG ¢†©H ≥ëH IQOÉ``°`ü`dG Ωó``¡` dGh √ó¡°ûJ …ò``dG QÉ°ü◊Gh ∫õ``©`dG ¤EG áaÉ°VEG ,É¡æe Éeh ,ôHÉ©ŸGh õLGƒ◊Gh ¿GQó÷G ∫ÓN øe áæjóŸG õLGƒ◊G √òg ≈∏Y áÑ∏£dGh ¿ƒª∏©ŸG ¬d ¢Vô©àj IQƒ£Nh ,»FÉ°ùeh »MÉÑ°U ÒNCÉJ øe á«fƒ«¡°üdG ‘ OÉ◊G ¢ü≤ædG πX ‘h ,∫’PEGh …ó°ùL ¥É``gQEGh .áØ∏àîŸG äÉ°ü°üîàdG øe QƒcòdG Úª∏©ŸG OóY IQGRh ºYOh É¡ªbGƒW ∞JɵàH ájôjóŸG ¿CG ’EG á«∏ëŸG äÉ°ù°SDƒŸG øe ójó©dGh º«∏©àdGh á«HÎdG

π«Ñ°ùdG - á∏àëŸG ¢Só≤dG á©HÉàdG º«∏©àdGh á«HÎdG ájôjóe âëààaG á∏àëŸG ¢``Só``≤`dG ‘ á``«`eÓ``°`SE’G ±É`` `bhC’G Iô``FGó``d Oƒ©j á°Uƒ≤æe áMôa §°Sh ójó÷G »°SGQódG ΩÉ©dG »àdG ,¢Só≤dG ‘ º«∏©àdG äÉ«©Lôe Oó©J ¤EG É¡ÑÑ°S .áæjóŸG ‘ »ª«∏©àdG ´É£≤dG ¥õ“ ∫ÓàM’G á``jó``∏`Hh ±QÉ``©` ŸG ¢``SQGó``e πµ°ûJh ,º«∏©àdG ´É£b 𪛠øe %50 ‹GƒM ¢Só≤dG ‘ øe ∫hC’G ‘ »``°`SGQó``dG ΩÉ``©`dG âëààaG ó``b â``fÉ``ch ádÉM ‘ á«°Só≤ŸG ô``°` SC’G ∑ô``J É``‡ ,∫ƒ``∏` jCG ô¡°T ,ájó∏ÑdG ¢SQGóà Ú≤ëà∏ŸG º¡dÉØWCG ÚH ´É«°V á©HÉàdG º«∏©àdGh á«HÎdG ¢``SQGó``e ‘ ø``jô``NB’Gh .±ÉbhC’G IôFGód á«HÎdG ôjóe πjÈL Òª°S ócCG ,¬ÑfÉL øe

π«Ñ°ùdG-á∏àëŸG ¢Só≤dG ∫ƒM Ió``jó``L π«°UÉØJ ¢``Só``≤`dG õ``cô``e ∞°ûc ΩRÉM »°Só≤ŸG ÜÉ°ûdG OÉ¡°ûà°SG äÉ°ùHÓeh ±hôX øe ,ÉeÉY 22 ,äÉ©Ñ°†dG ƒ``HCG ßaÉM óªfi ∫OÉ``Y øe á``Áó``≤`dG Ió``∏`Ñ`dG ܃``æ` L …Qƒ``ã` dG »``M ¿É``µ`°`S áæjóe ‘ ‹ÓàMG »Wô°T ój ≈∏Y á∏àëŸG ¢Só≤dG ∫ƒ∏jCG øe ô°ûY ™HGôdG AÉKÓãdG ìÉÑ°U "Ö«HCG πJ" .…QÉ÷G õcôŸG ƒãMÉH É¡«∏Y π°üM äÉeƒ∏©e âë°VhCGh ƒgh äÉ©Ñ°†dG ƒHCG ÜÉ°ûdG ≈∏Y QÉædG ¥ÓWEG ” ¬fCG ,√ô¡X ∞∏N ¿ÉJó«≤e √Gó``jh ,¢``VQC’G ≈∏Y ≈≤∏e ¿CG â``YOG »àdG ∫Ó``à`M’G áWô°T á``jGhQ ∞°ùæj É``e ΩÉ«b ∫Ó``Nh ,¿ÉÑ°ûdG ±É≤jEG ó©H ” QÉædG ¥Ó``WEG â≤∏£fG ¬°Só°ùe ∞«¶æàH áWô°ûdG ô°UÉæY ó``MCG ‘ ó«¡°ûdG âHÉ°UCÉa "CÉ£ÿG ≥jô£H" á°UÉ°UQ .QƒØdG ≈∏Y ¬JÉaƒH ÖÑ°ùJ Ée √Qó°U É¡∏‚ ¿Éc ó≤a ,ó«¡°ûdG á∏FÉY IOÉ``aE’ É≤ahh ÚæKG ™e "Ö«HCG πJ" ‘ Ωɪéà°SG á∏MQ ‘ ΩRÉ``M "Ö«HCG πJ" á≤£æe º¡dƒ°Uh iódh ,¬FÉbó°UCG øe º¡bGQhCG ¢üëØd ;∞``bƒ``à`dG »``Wô``°`T º¡æe Ö``∏`W ódGƒd Oƒ©J »àdG IQÉ«°ùdG ¢üNQ ∂dòch ,á«JƒÑãdG Ö≤Y ô``Ø`c »``M ¿É``µ`°`S ø``e Ú``gÉ``°`T ó`` ›CG ÜÉ``°`û`dG ócCÉàdÉH ∞àµj ⁄ »Wô°ûdG øµdh .áæjóŸG ∫ɪ°T ºà°ûH ΩÉb πH ,áKÓãdG AÉbó°UC’G ¥GQhCG áë°U øe Oq Q ¿CG ’EG äÉ©Ñ°†dG ƒHCG ÜÉ°ûdG øe ¿Éc ɪa ,ÜÉÑ°ûdG …ój ó««≤àH »Wô°ûdG ΩÉb QƒØdG ≈∏Yh ,πãŸÉH ¬«Y ∂dP ΩÉb ºK ,É°VQCG ¬H ≈≤dCGh ∞∏ÿG ¤EG "ΩRÉM" …òdG "ΩRÉM" ÜÉ°ûdG ≈∏Y QÉædG ¥ÓWEÉH »Wô°ûdG .!¢VQC’G ¤EG ¬¡Lhh Gó«q ≤oe ¿Éc ó«¡°ûdG ó``dGh âYóà°SG ó``b áWô°ûdG â``fÉ``ch É¡æµdh ,¬``∏` ‚ ¬``«`a π``à`b …ò`` dG Ωƒ``«` dG äGP AÉ``°`ù`e á«∏ª©d ™°†î«°S ¬``fC’ ;¿É``ª`ã`÷G º«∏°ùJ â°†aQ å«M ,"ÒÑc ƒHCG" »Yô°ûdG Ö£dG ó¡©e ‘ íjô°ûJ √óMGh á°UÉ°UQ ¿CG »Yô°ûdG Ö£dG ôjô≤J ô¡XCG á≤£æe øe âLôNh ó«¡°ûdG ô¡X âbÎNG §≤a OƒLh ÚÑJ áã÷G á∏FÉ©dG âª∏à°SG ÉeóæYh .Ö∏≤dG øe ∂``dP ¿É``c É``ÃQh ,ó«¡°ûdG ÚÑL ≈∏Y äÉ``eó``c .!»Wô°ûdG ¢Só°ùà Üô°†dG ôKCG

:¿ƒ«fƒfÉ≤dG ¿hQÉ°ûà°ùŸG »Wƒeô©dG ídÉ`````°U IódGƒ````ÿG Ò````gR

ÖZGôdG ƒ````HCG ÒgR

ˆG ô```°üf ≈Ø£°üe

…ƒ```````«£©dG »ëHQ

…QGOE’Gh ‹ÉŸG ôjóŸG

ôjôëàdG ÒJôµ°S

ôjôëàdG ôjóe

ôjôëàdG ¢ù«FQ

ΩÉ©dG ôjóŸG

IQGO’G ¢ù∏› ¢ù«FQ

ó«°TQ ∫ɪc óª

‹ÉéŸG ˆGóÑY

܃¡∏°T êôa

Ê’ƒ÷G ∞WÉY

®ƒØ ƒHCG Oƒ©°S

ôµH ƒHCG π«ªL

™jRƒàdGh áaÉë°ü∏d π«Ñ°ùdG QGO øY Qó°üJ


Î``°``ù``°``û``fÉ``e ó```à```jÉ```fƒ```j º````°````ù````ë````j ¬```à```©```bƒ```e ¬``Áô``Z ™```e ∫ƒ```Hô```Ø```«```d ¬«∏Y RƒØdÉH …Qhó````dG ‘ …õ``«``∏``µ``f’G (á``4 `ëØ°U)

assabeelsports@yahoo.com

(1359) Oó©dG - äÉëØ°U (8) - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (20) ÚæK’G

AÉbQõdG ‘ óªfi ÒeC’G OÉà°SG ≈∏Y á∏«∏dG ¿É«≤à∏j

dG hó …Q Ñ°SE’G ÊÉ

∫Éjôd Ö©°U Rƒa ΩÉeCG áLhOõe ᪡e ‘ ≈eÉ°ûædG ∫ÉjQ ≈∏Y ójQóe øjôëÑdG ¬©°†j OGó««°Sƒ°S IQGó°üdG ‘ ÉàbDƒe

øe á£≤∏dG ∫ÉjQ AÉ≤d ∫ÉjQh ójQóe OGó««°Sƒ°S (Ü.±.G)

≈ahCG π«°UÉØJ (8) áëØ°U


‫‪2‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )20‬اأيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1359‬‬

‫احتاد الكرة يدعو االندية للم�شاركة‬ ‫بور�شة عمل نظام مطابقة االنتقاالت‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ج ��دد احت ��اد ك ��رة ال �ق��دم اأم ����س االح ��د ال��دع��وة الن��دي��ة املحرتفني‬ ‫والدرجات االوىل الثانية والثالثة الراغبني بامل�شاركة يف ور�شة العمل‬ ‫اخلا�شة بنظام مطابقة االإنتقاالت (تي اإم اإ�س) املعتمد من قبل االإحتاد‬ ‫الدويل(الفيفا) الإجراء جميع االإنتقاالت الدولية لالعبني املحرتفني‪.‬‬ ‫وط�ل��ب االحت ��اد م��ن االن��دي��ة � �ش��رورة ت�شمية مندوبيها الراغبني‬ ‫ب��امل���ش��ارك��ة علما اأن االأن��دي��ة ال�ت��ي ال ت���ش��ارك يف ه��ذا ال�ن�ظ��ام ل��ن يكون‬ ‫با�شتطاعتها اإج��راء عمليات االإنتقال الدولية لالعبني‪ .‬و�شيتم ابالغ‬ ‫االندية مبوعد اقامة الور�شة حال حتديدها من قبل االإحتاد الدويل‪.‬‬

‫وفاة الدويل ال�شابق بوبي �شميث‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن ن��ادي توتنهام االنكليزي لكرة القدم اأم�س االح��د ان الدويل‬ ‫ال�شابق بوبي �شميث الذي ام�شى الق�شم االكرب من م�شريته معه تويف‬ ‫عن ‪ 77‬عاما بعد �شراع مع املر�س‪.‬‬ ‫و�شجل �شميث ‪ 208‬هدفا يف ‪ 317‬مباراة خا�شها مع توتنهام بني ‪1950‬‬ ‫و‪ ،1960‬ودافع اي�شا عن الوان ت�شل�شي وبرايتون‪.‬‬ ‫و�شجل �شميث ‪ 13‬هدفا يف ‪ 15‬مباراة مع املنتخب االنكليزي‪.‬‬

‫�شلتيك يعود �شريكا لرينجرز‬ ‫يف �شدارة الدوري اال�شكتلندي‬ ‫غال�سكو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عاد �شلتيك و�شيف بطل املو�شم املا�شي �شريكا لرينجرز حامل اللقب‬ ‫يف �شدارة ترتيب الدوري اال�شكتلندي لكرة القدم اثر فوزه على م�شيفه‬ ‫كيلمارنوك ‪ 1-2‬اأم�س االحد يف ختام املرحلة اخلام�شة‪.‬‬ ‫وت�ق��دم كيلمارنوك ب�ه��دف مبكر لاليرلندي ك��ون��ور �شامون (‪،)7‬‬ ‫وادرك �شلتيك التعادل قبل ‪ 4‬من نهاية ال�شوط بح�شوله على ركلة جزاء‬ ‫احت�شبت اث��ر خطاأ من فرايزر راي��ت �شد االيرلندي انطوين �شتوك�س‬ ‫نفذها بنجاح مواطنه داريل موريف (‪.)41‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬منح �شتكو�س نف�شه الفوز لل�شيوف بت�شديدة‬ ‫ميينية م��ن داخ��ل املنطقة (‪ ،)52‬لريفع فريقه ر�شيده اىل ‪ 15‬نقطة‬ ‫فت�شاوى مع غرميه لكنه تنازل عن ال�شدارة بفارق االه��داف مل�شلحة‬ ‫االخري الذي تغلب ام�س على دندي يونايتد ‪�-4‬شفر‪.‬‬

‫هامبورغ يكتفي بالتعادل مع �شانت باويل‬ ‫يف الدوري االأملاين‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اكتفى هامبورغ بالتعادل مع م�شيفه �شانت باويل العائد اىل الدرجة‬ ‫االوىل بعد غياب طويل ‪ 1-1‬اأم�س االحد يف املرحلة الرابعة من الدوري‬ ‫االملاين لكرة القدم‪.‬‬ ‫على ملعب ميلرنتور �شتاديون ام��ام ‪ 24500‬متفرج‪ ،‬عجز اي من‬ ‫الفريقني ع��ن ه��ز �شباك االخ��ر ط��وال ‪ 77‬دقيقة حتى متكن �شاحب‬ ‫االر���س من ت�شجيل هدف ال�شبق بوا�شطة فابيان بول ال��ذي تلقى كرة‬ ‫موزونة داخل املنطقة من املخ�شرم جريالد ا�شامواه تابعها بيمناه اىل‬ ‫ا�شفل الزاوية الي�شرى للحار�س فرانك رو�شت‪.‬‬ ‫و�شغطه هامبورغ على م�شيفه اىل ان متكن من ادراك التعادل قبل‬ ‫دقيقتني من النهاية بوا�شطة الكرواتي مالدن برتيت�س بعد متريرة من‬ ‫الهولندي فان ني�شتلروي (‪.)88‬‬ ‫وف�شل هامبورغ بالتايل يف االنق�شا�س على املركز الثاين وانتقل‬ ‫خطوة واحدة اىل املركز الرابع‪ ،‬فيما �شار ر�شيد �شانت باويل ‪ 4‬نقاط‪.‬‬

‫وزارة الرتبية تعمم خطة الن�شاط الريا�شي‬ ‫للعام الدرا�شي ‪2011/2010‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫عممت وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫خ �ط��ة ال �ن �� �ش��اط ال��ري��ا� �ش��ي للعام‬ ‫ال��درا��ش��ي (‪ )2011/2010‬على كافة‬ ‫مديريات الرتبية يف خمتلف مناطق‬ ‫وحمافظات اململكة لغايات ا�شتكمال‬ ‫خ�ط��ط امل��دي��ري��ات مب��ا ين�شجم مع‬ ‫خطة الوزارة‪.‬‬ ‫واأك��د مدير الريا�شة املدر�شية‬ ‫يف وزارة الرتبية والتعليم من�شق عام‬ ‫ج��ائ��زة امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين للياقة‬ ‫البدنية ال��دك�ت��ور نعمان ع�شيبات‪،‬‬ ‫ان خ �ط��ة ال �ع ��ام ال ��درا� �ش ��ي احل ��ايل‬ ‫ت�شمن ال�ع��دي��د م��ن ال�ن���ش��اط��ات يف‬ ‫خمتلف االألعاب الريا�شية الفردية‬ ‫منها واجلماعية وك��ذك اقامة دورة‬ ‫االأم � ��ري ف�ي���ش��ل االأومل �ب �ي��ة وال � ��دورة‬ ‫ال��ري��ا� �ش �ي��ة امل��در� �ش �ي��ة‪ ،‬م �� �ش��ريا اىل‬ ‫اهمية النهو�س مب�شتويات الريا�شة‬ ‫املدر�شية باعتتبارها متثل املخزون‬ ‫اال�شرتاتيجي للريا�شة الوطنية‪.‬‬ ‫وقال ع�شيبات‪ :‬حتظى الريا�شة‬ ‫امل��در� �ش �ي��ة ب ��دع ��م ك �ب��ري م ��ن وزي ��ر‬ ‫ال��رتب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م ال��دك �ت��ور خالد‬ ‫الكركي وامني عام ال��وزارة لل�شوؤون‬ ‫التعليمية وال�ف�ن�ي��ة رئ�ي����س جمل�س‬ ‫ادارة احت � ��اد ال��ري��ا� �ش��ة املدر�شية‬ ‫ال��دك�ت��ور احمد عيا�شرة‪ ،‬وه��ذا من‬ ‫�شانه ان ي�ع��زز م�شتويات الريا�شة‬ ‫امل��در� �ش �ي��ة يف ك��اف��ة م�ن��اط��ق اململكة‬ ‫وي�ع�ي��د حل���ش��ة ال��رتب�ي��ة الريا�شية‬

‫من ن�ساطات جائزة امللك عبداهلل الثاين لليقة البدنية‬

‫األقها وبريقها ‪.‬‬ ‫وبني ع�شيبات ان م�شروع جائزة‬ ‫امللك عبداهلل الثاين للياقة البدنية‬ ‫الذي تنفذه وزارة الرتبية والتنعليم‬ ‫ب��ال �� �ش��راك��ة م ��ع اجل �م �ع �ي��ة امللكية‬ ‫للتوعية ال�شحية يحظى باهتمام‬ ‫كبري يف كافة مدار�س اململكة وتعدى‬ ‫هذا االهتمام لي�شل اىل اأولياء امور‬ ‫الطلبة حيث من املتوقع ان ي�شارك‬ ‫هذا العام حوايل (‪ )600‬األف طالب‬

‫وطالبة ميثلون م��دار���س مديريات‬ ‫ال��رتب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م ووك ��ال ��ة الغوث‬ ‫الدولية ا�شافة اىل التعليم اخلا�س‬ ‫والثقافة الع�شكرية‪.‬‬ ‫وا�شاف‪ :‬نظرا ملا حققته جائزة‬ ‫امل �ل��ك ل�ل�ي��اق��ة ال �ب��دن �ي��ة م ��ن فوائد‬ ‫بدنية وذهنية على الطلبة امل�شاركني‬ ‫يف الدورات املا�شية من امل�شروع‪ ،‬فقد‬ ‫قررت اللجنة املنظمة العليا للجائزة‬ ‫اعتماد الفئة العمرية م��ن (‪)17-9‬‬

‫�شنة ل�ل��دورة ال�شاد�شة م��ن امل�شروع‬ ‫بدال من (‪،)16-9‬‬ ‫وك�شف ع�شيبات ان وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم و�شريكها اال�شرتاتيجي‬ ‫اجلمعية امللكية للتوعية ال�شحية‬ ‫ق ��د ب��ا� �ش��را حت �� �ش��ريات �ه �م��ا املبكرة‬ ‫ل�شمان جن��اح ال��دورة ال�شاد�شة من‬ ‫امل���ش��روع م�شيدا ب ��دور ال�ع��ام�ل��ني يف‬ ‫امل� �ي ��دان ال ��ذي ��ن ي �ب��ذل��ون ك ��ل جهد‬ ‫ممكن الجناح اجلائزة‪.‬‬

‫رئي�س االحتاد العراقي لكرة القدم يثمن مواقف‬ ‫االأردن الداعمة للريا�شة العراقية‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫ث�م��ن رئ�ي����س االحت ��اد ال�ع��راق��ي ل�ك��رة القدم‬ ‫ح�شني �شعيد مواقف االردن الداعمه للق�شايا‬ ‫العراقية ال �شيما على ال�شعيد الريا�شي االمر‬ ‫ال��ذي �شاهم يف توا�شل املنتخبات العراقية مع‬ ‫االن�شطة اخلارجية‪.‬‬ ‫وق � ��ال ��ش�ع�ي��د يف ل �ق��اء م ��ع وك ��ال ��ة االنباء‬ ‫االردن � �ي� ��ة(ب� ��رتا) اأم� �� ��س االح � ��د ان املنتخبات‬ ‫واالن ��دي ��ة ال �ع��راق �ي��ة‪ ،‬وج� ��دت يف االردن الرئة‬ ‫التي تتنف�س منها‪ ،‬ال�شيما يف االع��وام االخرية‬ ‫وذل��ك بفتح اب��واب املالعب االردنية ام��ام الفرق‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة‪ ،‬مثمنا دور وت��وج�ي�ه��ات �شمو االمري‬ ‫علي ب��ن احل�شني رئي�س احت��اد ك��رة ال�ق��دم بهذا‬ ‫اخل�شو�س‪.‬‬ ‫وعرب عن عمق العالقات التي تربط ال�شعبني‬ ‫ال�شقيقني االردين والعراقي‪ ،‬االم��ر ال��ذي دفع‬ ‫املنتخبات وال �ف��رق ال�ع��راق�ي��ة‪ ،‬الخ�ت�ي��ار املالعب‬ ‫االردن �ي��ة ل�ت�ك��ون مالعبها يف ظ��ل م�ن��ع االحتاد‬ ‫ال��دويل ل�ك��رة ال�ق��دم (الفيفا) ال�ف��رق العراقية‬ ‫من اللعب على ار�شها‪ ،‬وه��ذا يعك�س العالقات‬

‫االخوية التي تربط البلدين ال�شقيقني‪.‬‬ ‫واعترب رئي�س االحت��اد العراقي لكرة القدم‬ ‫ان دع��م االردن للكرة العراقية‪ ،‬دف��ع املنتخبات‬ ‫واالن��دي��ة لتحقيق نتائج متميزة على خمتلف‬ ‫ال���ش�ع��د‪ ،‬اب��رزه��ا ال �ف��وز ب�ل�ق��ب ب�ط��ول��ة ا��ش�ي��ا يف‬ ‫ن�شختها االخرية‪.‬‬ ‫وع��ن م�شاركة منتخب ب��الده ببطولة غرب‬ ‫ا�شيا ال�ت��ي ي�شت�شيفها االردن اع�ت�ب��ارا م��ن يوم‬ ‫اجل�م�ع��ة امل�ق�ب��ل ق��ال ��ش�ع�ي��د‪ :‬اع�ت�ق��د ان بطولة‬ ‫غرب ا�شيا هي حمطة مهمة جدا‪ ،‬قبل م�شاركة‬ ‫منتخب العراق بنهائيات امم ا�شيا التي تقام يف‬ ‫الدوحة خالل كانون الثاين املقبل‪.‬‬ ‫وا�شاف اإن "املنتخب العراقي يعاين خالل‬ ‫م���ش��ارك�ت��ه ب�ب�ط��ول��ة غ��رب ا��ش�ي��ا م��ن غ�ي��اب عدد‬ ‫ك�ب��ري م��ن الع�ب�ي��ه امل �ح��رتف��ني يف م���ش��ر وقطر‬ ‫وايران‪ ،‬االمر الذي مينح املدرب االملاين اجلديد‬ ‫فر�شة اختبار عدد اخر من الالعبني‪ ،‬بحثا عن‬ ‫الت�شكيلة االف�شل"‪.‬‬ ‫وحول مباراة االردن والعراق االخرية التي‬ ‫انتهت بفوز منتخبنا الوطني بنتيجة‪ 1-4‬قال‬ ‫ح�شني �شعيد اإن "منتخب العراق خا�س مباراته‬

‫ام��ام �شقيقه االردين بغياب امل�ح��رتف��ني‪ ،‬ولكن‬ ‫نحن كاحتاد عراقي ال ننظر اىل النتيجة بقدر‬ ‫ال�ن�ظ��ر اىل ال �ف��وائ��د م��ن ه ��ذه امل �ب ��اراة الودية‪،‬‬ ‫واعتقد ان املباراة جاءت مفيدة للمنتخبني"‪.‬‬ ‫وع��ن راأي��ه يف اداء منتخبنا الوطني امتدح‬ ‫�شعيد اداء الالعبني‪ ،‬معتربا ان املنتخب االردين‬ ‫يب�شر مب�شتقبل واعد‪ ،‬خا�شة يف ظل اال�شتقرار‬ ‫ال ��ذي يتمتع ب��ه اجل �ه��از ال�ف�ن��ي‪ .‬وا� �ش��اد رئي�س‬ ‫االحت��اد ال�ع��راق��ي لكرة ال�ق��دم مب��درب منتخبنا‬ ‫ال��وط �ن��ي ل �ك��رة ال �ق��دم ال �ع��راق��ي ع��دن��ان حمد‪،‬‬ ‫معتربا انه كفاءة تدريبية عالية ت�شتحق التقدير‬ ‫واالح ��رتام‪ ،‬خا�شة ان��ه �شبق وان ق��اد املنتخبات‬ ‫العراقية لتحقيق اجنازات غري م�شبوقه‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق باالحتاد العراقي احلايل الذي‬ ‫ق��رر االحت��اد ال��دويل (الفيفا) التمديد له لعام‬ ‫ا�شايف ب�شبب اال�شكاالت التي رافقت موعد اجراء‬ ‫االنتخابات اأخريا قال "بعد قرار التمديد ن�شعى‬ ‫كاحتاد عراقي ال�شتكمال اآلية اجراء االنتخابات‬ ‫ب�شكل جيد يكفل عدم تدخل احلكومة يف �شريها‪،‬‬ ‫ل�شمان انتخابات نزيهه يكون احلكم فيها ا�شرة‬ ‫احتاد كرة القدم العراقية‪.‬‬


3

ÖYÓeh á°VÉjQ

(1359) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (20) ÚæK’G

…ô°üŸG …QhódG IQGó°U ´õàæj …ô°üŸG (Ü.±.G) - IôgÉ≤dG

á∏°ùdG Iôµd Üô©dG ádƒ£H ‘ ¥Gô©∏d ådÉãdG RƒØdG

(Ü.±.G)- ähÒH

≥HÉ°ùdG Qó°üàŸG »Hô◊G êÉàf’G ≈∏Y √RƒØH ∫h’G õcôŸG …ô°üŸG ´õàfG Iôµd …ô°üŸG …QhódG øe á°SOÉ°ùdG á∏MôŸG ‘ âÑ°ùdG ¢ùeCG øe ∫hCG ôØ°U-1 .Ωó≤dG .Iô°TÉ©dG á≤«bódG ‘ ó«MƒdG IGQÉÑŸG ±óg ìÉ‚ ΩÓ°ùdG óÑY πé°Sh ΩÉeG IQGó°üdG ‘ »Hô◊G êÉàf’G ∂jô°T »ÑfG •ƒ≤°S …ô°üŸG π¨à°SGh OGDƒa ¬∏é°S ó«Mh ±ó¡H AGƒ°V’G …QhO ¤G ÉãjóM óYÉ°üdG á°UÉ≤ŸG ô°üe .(33) ¬eÓ°S êÉàf’Gh »ÑfG ΩÉeG IóMGh á£≤f ¥QÉØH á£≤f 11 ¤G √ó«°UQ …ô°üŸG ™aQh ‘ ᩪ÷G ¢ùeG 1-1 áWô°ûdG OÉ–G ¬Ø«°†e ™e ∫OÉ©àŸG â«LhÎHh »Hô◊G .•É≤f 7 ó«°UôH øeÉãdG õcôŸG ¤G ó©°üa á°UÉ≤ŸG ô°üe ÉeG .á∏MôŸG ìÉààaG ,»∏«Yɪ°S’G ™``e Üô``©`dG ¿ƒ``dhÉ``≤`ŸG Ö©∏«a ¢ù«ªÿG á∏MôŸG ºààîJh á∏LO …OGh ™e Ö≤∏dG πeÉM »∏g’Gh ,Ohó``◊G ¢SôM ™e ¢û«÷G ™FÓWh .AGƒ°V’G ¤G ÉãjóM óYÉ°üdG

Ωƒ«dG ≥∏£æj äGQÉeE’G ¢SCÉc øe 32 `dG QhO (Ü.±.G) - »HO Iôµd äGQÉe’G ¢SCÉc á≤HÉ°ùe øe 32 `dG QhO äÉ°ùaÉæe ÚæK’G Ωƒ«dG ≥∏£æJ π£H IóMƒdG ™e áYô≤dG ¬àÑæL …ò``dG Ö≤∏dG πeÉM äGQÉ``e’G ÜÉ«¨H Ωó≤dG .QhódG Gòg ‘ Ö©∏dG …QhódG √RƒØH ¬îjQÉJ ‘ ¤h’G Iôª∏d »°VÉŸG ΩÉ©dG ‘ Ö≤∏dG RôMG äGQÉeE’G ¿Éch .á«FÉ¡ædG IGQÉÑŸG ‘ 1-3 ÜÉÑ°ûdG ≈∏Y øY á¡LƒŸG áYô≤dG äôØ°SG Éeó©H QhódG Gòg øY ájƒ≤dG äÉ¡LGƒŸG Ö«¨J .zÜzh zCG{ ¤h’G áLQódG ¥ôa ™e É¡JÉjQÉÑe ÚaÎëŸG …QhO ¥ôa ¢VƒN ™e π°UƒdGh ¢ùeôdG ™e »∏g’G Ωƒ«dG Ö©∏«a Úeƒj ≈∏Y QhódG Gòg ΩÉ≤j ™e áë∏°ùŸG äGƒ≤dGh ø°ü◊G ÉHO ™e IôضdGh ‘É°ùe ™e ábQÉ°ûdGh ¿hÉ©àdG ™e ¿ÉªéYh IÒéØdG ÉHO ™e »``HOh äƒØ°üe ™e Ú©dGh AGôª◊G Iôjõ÷G OÉ–Gh IÒéØdG ™e áHhô©dGh »Hô©dG ™e ô°üædG AÉKÓãdG GóZ »≤à∏jh ,ÉàM .è«∏ÿG ™e ¢SÉj »æHh Ö©°ûdG ™e ÜÉÑ°ûdGh ójòdG ™e AÉÑ∏c

»HQɨŸG …QGRƒdG ¢ù∏éŸG ø°†à– ¢ùfƒJ á°VÉjôdGh ÜÉÑ°û∏d

ä’Éch - π«Ñ°ùdG

¿CG ,…ó«Ñ©dG Òª°S ,»°ùfƒàdG ádƒØ£dGh á°VÉjôdGh ÜÉÑ°ûdG ôjRh ø∏YCG »HQɨŸG …QGRƒdG ¢ù∏éŸG ´ÉªàLG ,ájQÉ÷G áæ°ùdG ájÉ¡f πÑb ø°†àëà°S ¢ùfƒJ .á°VÉjôdGh ÜÉÑ°û∏d OÉ–’G áªgÉ°ùe QÉWEG ‘ êQóæj …òdG ´ÉªàL’G Gòg ¿EG ,…ó«Ñ©dG ∫Ébh ÉjÉ°†≤dG åëÑd áÑ°SÉæe πµ°û«°S ,ÜÉÑ°û∏d á«dhódG áæ°ùdÉH ∫ÉØàM’G ‘ »HQɨŸG á«HQɨŸG ¿Gó∏ÑdG ÚH ∑ΰûŸG ¿hÉ©àdG ºYO πFÉ°Shh »HQɨŸG ÜÉÑ°ûdG º¡J »àdG .∫ÉéŸG Gòg ‘ ÜÉÑ°ûdG Ωƒ``j) á«HQɨŸG á«HÉÑ°ûdG IôgɶàdG ¤EG ¥É«°ùdG Gò``g ‘ QÉ``°`TCGh ¿GôjõM øe ô°TÉ©dG ‘ ,»HQɨe ó∏H ‘ áæ°S πc É¡H πØàëoj »àdG (»HQɨŸG .áæ°S πc øe ‘ ¿hÉ©àdGh ≥«°ùæà∏d IójóY äÉfɵeEG ∑Éæg ¿CG »°ùfƒàdG ∫hDƒ°ùŸG í°VhCGh øe IOÉØà°S’G ≈∏Y πª©dG ™e ,ácΰûe èeGôH OGó``YEG ∫ÓN øe ∫ÉéŸG Gòg .IóM ≈∏Y πc ,∫ÉéŸG Gòg ‘ »Hô©dG Üô¨ŸG ¿Gó∏H É¡àªcGQ »àdG ÜQÉéàdG øeh ,á«HQɨŸG ¿Gó∏ÑdÉH É¡£HôJ ¢ùfƒJ ¿CG …ó«Ñ©dG ôcP ,iôNCG á¡L øe ,á°VÉjôdGh ÜÉÑ°ûdG ¿Gó«e ‘ ∫OÉÑàdGh ¿hÉ©à∏d á«FÉæK äÉ«bÉØJG ,Üô¨ŸG É¡æ«H ƒ«dƒj/Rƒ“ ô¡°T ‘ ¢ùfƒàd É¡H ΩÉ``b »àdG IQÉjõdÉH Oó°üdG Gò``g ‘ kGô``cò``e .•É«î∏H ∞°üæe ó«°ùdG ,á°VÉjôdGh ÜÉÑ°ûdG ôjRh ,»°VÉŸG πª©dG IQhô°V ≈∏Y ÚÑfÉ÷G ÚH ¥ÉØJ’ÉH äõ«“ IQÉjõdG √òg ¿CG ôcòj .á°VÉjôdGh ÜÉÑ°ûdG ∫É› ‘ ¿hÉ©àdG á«bÉØJ’ ÊB’G π«©ØàdG ≈∏Y ó¡©J ácΰûe á«æa áæ÷ π«µ°ûJ ≈∏Y áÑ°SÉæŸG √ò¡H ¿Gô``jRƒ``dG ≥ØJGh .Égôjƒ£Jh Égò«ØæJ á©HÉàeh ¿hÉ©àdG Gòg èeGôH OGóYEG ᪡e É¡«dEG áëLÉædG ÜQÉéàdGh äGÈ``ÿGh äGAÉصdG ∫OÉÑJ IQhô°V ≈∏Y GOó°T ɪc ,á°VÉjôdGh ÜÉÑ°ûdG ‹É``› ‘ øjó∏ÑdG ø``e AGÈ``î`∏`d äÉYɪàLG º«¶æàH k °†a ¥ôØdGh á«HÉÑ°ûdG OƒaƒdG ÚH á«æjƒµàdG äGQhódGh äGQÉjõdG ∞«ãµJ øY Ó .á«°VÉjôdG

ÊGOƒ°ùdG √Ò¶f ≈∏Y RÉa ¥Gô©dG Öîàæe

óªfi º°SÉL »``JGQÉ``eE’G ¿É``ch .42 18 ¬∏«é°ùàH IGQÉÑŸG ‘ ÖY’ π°†aG ɪæ«H ,á©HÉàe 14 §≤àdG ɪc ,á£≤f 16) ô≤°üdG óªfi …Oƒ©°ùdG ¿É``c .√OÓÑd πé°ùe π°†aG (á£≤f

(á£≤f 24) »°ùjQOEG ¢ùfƒj ¿Éch .•É≤f 3 ó«°UôH ¿GOƒ°ù∏d áãdÉãdG πé°Sh ,IGQÉ``Ñ` ŸG ‘ πé°ùe π``°`†`aCG GÒÑc GRƒ`` ` ` a Üô`` `¨` ` ŸG ≥`` `≤` ` Mh .•É≤f 10 ∫ɪµ«°T ≈«ëj ô°SÉî∏d áYƒªéŸG øª°V 46-97 É«Ñ«d ≈∏Y ,É°†jG ¤h’G áYƒªéŸG øª°Vh IQÉ°ùN πHÉ≤e ¬d ÊÉãdG ƒg ,¤h’G -52 äGQÉe’G ≈∏Y ájOƒ©°ùdG âÑ∏¨J .Ió«Mh

¬æY ÓjóH ƒàæ«H

¿Éch ådÉãdG √Rƒa ¥Gô©dG ≥≤M ádƒ£ÑdG ‘ ¿GOƒ``°` ù` dG ÜÉ``°`ù`M ≈``∏`Y »àdG á∏°ùdG Iôµd øjô°û©dG á«Hô©dG á«fÉæÑ∏dG á``ª`°`UÉ``©`dG É¡Ø«°†à°ùJ ɪc ,‹É``◊G ∫ƒ∏jG 24 ≈àM ähÒ``H ájOƒ©°ùdGh É«Ñ«d ≈``∏`Y Üô``¨` ŸG RÉ``a .äGQÉe’G ≈∏Y ≈∏Y É©bƒàe GRƒ``a ¥Gô©dG ≥≤M 78-86 •É``≤` f 8 ¥QÉ``Ø` H ¿GOƒ``°` ù` dG .á«fÉãdG áYƒªéŸG äÉ°ùaÉæe øª°V »bGô©dG Ö``î` à` æ` ŸG ó``FÉ``b Rô`` `H ,á£≤f 15 ¬∏«é°ùàH ˆG óÑY áÑ«àb 9 ò`` Ø` `fh á``©` HÉ``à` e 12 §``≤` à` dG É``ª` c ¿Éc Ú`` M ‘ ,á``ª` °` SÉ``M äGô`` jô`` “ π°†aG …ó¡e AÉ«°V óªfi ¬∏«eR 12™e á£≤f 26 `H IGQÉÑŸG ‘ πé°ùe .á©HÉàe ÖîàæŸG ‘ Ú``∏`é`°`ù`ŸG π``°` †` aCG 20 ™``e ∫Gƒ`` Ÿ ∂``æ`jO ¿É``c ÊGOƒ``°` ù` dG .á£≤f ™aôa ¥Gô©∏d ådÉãdG ƒg RƒØdG IQÉ°ùÿG É¡fG ɪc ,•É≤f 7 √ó«°UQ

‹É¨JÈdG ¬HQóe ôjô– ¢†aôj ójQóe ∫ÉjQ √OÓH Öîàæe ≈∏Y ±Gô°TÓd ƒ«æjQƒe

(Ü.±.G) - ójQóe

¢ùeCG IQOÉ``°`ü`dG á«fÉÑ°S’G ∞ë°üdG äô``cP …Qhó`` dG π``£`H ∞``«`°`Uh ó``jQó``e ∫É`` jQ ¿G ó`` M’G ¬HQóe ô``jô``– ¢``†` aQ Ωó``≤` dG Iô``µ` d ÊÉ``Ñ` °` S’G Éàbƒe ±Gô``°`TÓ``d ƒ``«`æ`jQƒ``e ¬``jRƒ``L ‹É``¨`JÈ``dG óZ øe GQÉÑàYG √Oƒ≤«°S …òdG √OÓH Öîàæe ≈∏Y .ƒàæ«H ƒdhÉH ÚæK’G ∫É`` jQ ¢``ù` «` FQ ¿G z¢`` ` ` SBG{ ∞``«` ë` °` U â``Ñ` à` ch ƒ«æjQƒe zIQÉYG{ ¢†aQ õjÒH ƒæ«àfQƒ∏a ójQóe ¬àjGQÉÑe ‘ ∫É``¨`JÈ``dG Öîàæe ≈∏Y ±Gô``°`TÓ``d ,2012 É`` `HhQhG ¢``SCÉ` c äÉ«Ø°üJ øª°V Úà∏Ñ≤ŸG ‹É¨JÈdG OÉ``–’G ¢ù«FQ ™e »ØJÉg ∫É°üJG ‘ .πjGOÉe ƒJÈ∏«L ¿G ¤G zÉcQÉe{ áØ«ë°U äQÉ°VG ,É¡ÑfÉL øe áfƒÑ°ûd ≠æ«JQƒÑ°Sh ɵ«ØæH Ö``Y’ ,ƒàæ«H ƒdhÉH ≈∏Y ÚæK’G ™bƒ«°S ,É≤HÉ°S ÊÉÑ°S’G hó««ahGh ≈àM ó``à`Á áÑ©∏d ‹É``¨`JÈ``dG OÉ`` –’G ™``e ó``≤`Y .2012 óM’G âÑ°ùdG π«d áaÉë°ü∏d ƒ«æjQƒe ìô°Uh ‘ (1-2) OGó««°Sƒ°S ∫É``jQ ≈∏Y ¬≤jôa Rƒa ó©H ƒ«æjQƒe ¬jRƒL ‹É¨JÈdG ÜQóŸG IOÉ«b ™«£à°SG ’ Ê’ GóL øjõM ÊG{ …Qhó``dG OGó«°Sƒ°S ∫ÉjQ ¬Ø«°†e ≈∏Y 1-2 ójQóe ∫ÉjQ Rƒa AÉà°ùe ƒ«æjQƒe Ö∏WG ¿G ≥◊G …ód ¢ù«d øµd ,…OÓ``H Öîàæe ‹ íª°ùj ’ GPÉŸ º¡aCG ’{∫hC’G ¢ùeCG …QhódG ‘ Ée øe AÉà°ùe ¬fG ƒ«æjQƒe ø∏YCG ¬ÑfÉL øe .zójQóe ∫ÉjQ ó«H QGô≤dG .A»°T …G ¿ƒµj ød ÉeóæY ∫ɨJÈdG ÖjQóàH ójQóe ∫ÉjQ á«dhDƒ°ùe ¬«dƒJ ≈∏Y ¬jOÉæd ¢``VGÎ``YG ¬``fG Gó``H ¢UÈb ™``e âdOÉ©J »àdG ∫É``¨`JÈ``dG Ö©∏Jh .zójQóe ‘ ¬∏©aG Ée kÉÑjô≤J »eÉeCG . √OÓH Öîàæe ÖjQóJ ó°V ,ô``Ø` °` U-1 êhÔ`` ` dG ΩÉ`` `eG äô``°` ù` N º`` K 3-3 ΩÉjCG á©°ùJ IóŸ IRÉLEG ≈∏Y π°üMCÉ°S{ :±É°VCGh ‘ ‹É``¨` JÈ``dG ¿ƒ``jõ``Ø`∏`à`∏`d ƒ``«`æ`jQƒ``e ∫É`` bh øª°V ∫h’G ø``jô``°`û`J ‘ Gó``æ`∏`°`ù`jGh ∑QÉ`` ‰ó`` dG .zá«dhódG äÉjQÉÑŸG áeÉbEG AÉæKCG ójQóe ‘ Ö≤Y á«fÉÑ°SEG ΩÓ``YEG πFÉ°Sh É¡à∏≤f äÉëjô°üJ .á«HhQh’G äÉ«Ø°üàdG


‫االثنني (‪ )20‬اأيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1359‬‬

‫ال‬ ‫ا دو‬ ‫اليط ري‬ ‫ا‬ ‫يل‬

‫ال‬ ‫ا دو‬ ‫النكلي ري‬ ‫زي‬

‫‪4‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ثالثية برباتوف حت�صم موقعة «�ولدتر�فورد» مل�صلحة مان�ص�صرت يونايتد‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح ت� تضتتم متتان ت� تض ت� تضتتر يونايتد‬ ‫م تتوقت تعت تت تته م ت تتع �ت تضت تيت تف تته وغ تترمي تته‬ ‫التقليدي ليفربول بالفوز عليه ‪2-3‬‬ ‫بف�ضل البلغاري دمييتار برباتوف‬ ‫التتذي �ضجل االهتتداف الثالثة اأم�س‬ ‫االحتتد على ملعب "اولدترافورد"‬ ‫يف املتترح تلتتة اخلتتامت�تضتتة متتن ال تتدوري‬ ‫االنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ول تعتتب ب تترب تتات تتوف دور البطل‬ ‫بتتامتتتيتتاز وا�تضتبتتح اول العتتب ي�ضجل‬ ‫ث تتالث تي تتة يف م تتوق تع تتة متتان ت� تض ت� تضتتر‪-‬‬ ‫لتيتفتتربتتول متنتتذ ‪ ،1946‬يف مواجهة‬ ‫ك تتادت تتكتتون ت تكتترارا مل تبتتاراة املرحلة‬ ‫ال�ضابقة امام ايفرتون عندما تقدم‬ ‫مان�ض�ضر ‪ 1-3‬قبل ان تتلقى �ضباكه‬ ‫ه تتدف تتني يف ال تتوق تتت بت تتدل ال�ضائع‬ ‫(‪.)3-3‬‬ ‫واعتقد اجلميع ان مان�ض�ضر يف‬ ‫طريقه اأم�س اىل حتقيق فتتوز �ضهل‬ ‫بعدما و�ضعه بتتربتتاتتتوف يف املقدمة‬ ‫ب تهتتدفتتني ن تظ تي تفتتني‪ ،‬ل تكتتن �ضاحب‬ ‫االر�س وجد نف�ضه على امل�ضافة من‬ ‫�ضيفه بعدما ادرك ليفربول التعادل‪،‬‬ ‫اال ان املهاجم البلغاري قتتال كلمته‬ ‫يف نهاية املطاف ومنح "ال�ضياطني‬ ‫احلمر" نقطتهم احلتتاديتتة ع�ضرة‬ ‫يف املتتركتتز ال تثتتالتتث ب تفتتارق االه تتداف‬ ‫عتتن ار�تضتنتتال التتذي تتعتتادل امت�تتس مع‬ ‫�ضندرالند ‪.1-1‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬مني ليفربول بهزميته‬ ‫الثانية هذا املو�ضم بعد االوىل امام‬ ‫مان�ض�ضر �ضيتي (�ضفر‪ )3-‬وجتمد‬ ‫ر�ت تضت تي تتده ع تن تتد ‪ 5‬نت تق تتاط مت تتن ف تتوز‬ ‫وتتعتتادلتتني متتا �ضيزيد ال�ضغط على‬ ‫مدربه روي هودج�ضون‪.‬‬ ‫ومل يقدم الفريقان �ضيئا يذكر‬ ‫يف بداية اللقاء الذي �ضهد عودة ريو‬ ‫فرديناند اىل ت�ضكيلة مان�ض�ضر بعد‬ ‫�ضفائه من اال�ضابة وواين روين بعد‬ ‫قتترار مدربه عتتدم ا�ضراكه يف مباراة‬ ‫ايفرتون (‪ )3-3‬يف املرحلة ال�ضابقة‪،‬‬ ‫وكتتانتتت الفر�ضة الوحيدة يف ن�ضف‬ ‫ال ت� تضتتاعتتة االول ال� تض تحتتاب االر� تتس‬ ‫فوتها الربتغايل لوي�س ناين بردده‬ ‫(‪.)16‬‬ ‫وعت تن تتدم تتا اع تت تقتتد اجل تم تيتتع ان‬ ‫ال ت� تضتتوط االول يتتتجتته اىل التعادل‬ ‫جنح برباتوف بو�ضع مان�ض�ضر يف‬

‫االثنني (‪ )20‬اأيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1359‬‬

‫‪5‬‬

‫العبو املان�س�سرت يتبادلون التهاين بالفوز على الغرمي التقليدي ليفربول (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫املتقتتدمتتة بتكتترة راأ� تض تيتتة و�تضتعتهتتا على‬ ‫ميتتني احل تتار� تتس اال� تض تبتتاين خو�ضيه‬ ‫رينا وبتتول كون�ضي�ضكي التتذي حاول‬ ‫�ضدها بيده‪ ،‬وذلتتك اثر ركلة ركنية‬ ‫نفذها الويلزي املخ�ضرم راين غيغز‬ ‫(‪.)42‬‬ ‫وك تتاد روين يتعتتزز تتقتتدم فريقه‬ ‫ب تعتتد دق تي تقتتة ف تقتتط ل تكتتن ت�ضديدته‬ ‫البعيدة علت املرمى بقليل‪.‬‬ ‫ويف بداية ال�ضوط الثاين‪ ،‬ح�ضل‬

‫ب تترب تتات تتوف ع تلتتى فتتر� تضتتة لت�ضجيل‬ ‫التهتتدف التثتتاين لتته ولفريقه عندما‬ ‫�ضقطت الكرة امامه بعدما حتولت‬ ‫من دفاع ليفربول اثر ت�ضديدة بعيدة‬ ‫من اال�ضكتلندي دارين فليت�ضر لكن‬ ‫ري تنتتا تتتدختتل ع تلتتى دف تع تتتتني النقاذ‬ ‫فريقه (‪.)52‬‬ ‫ووا� ت تضت تتل ف تتري تتق "ال�ضياطني‬ ‫احلمر" ان تتدف تتاع تته وح ت� تضتتل على‬ ‫فر�ضة رائعة لناين الذي اطلق كرة‬

‫�ضاروخية من خارج املنطقة ارتدت‬ ‫متتن ال تقتتائتتم االي ت� تضتتر (‪ )57‬قتبتتل ان‬ ‫ينجح برباتوف با�ضافة هدفه الثاين‬ ‫بعد دقيقتني فقط عندما لعب ناين‬ ‫اي�ضا كرة عر�ضية من اجلهة اليمنى‬ ‫و�ضلت اىل البلغاري التتذي �ضيطر‬ ‫عليها ثم �ضددها اكروباتية خلفية‬ ‫فتتارتتتدت متتن التقتتائتتم وت تهتتادت داخل‬ ‫ال�ضباك (‪.)59‬‬ ‫ومل ي تن تعتتم متتان ت� تض ت� تضتتر كثريا‬

‫بالهدف الثاين الن ليفربول قل�س‬ ‫الفارق �ضريعا من ركلة جزاء انربى‬ ‫لها التقتتائتتد �ضتيفن ج تتريارد بنجاح‬ ‫بعد خطاأ ارتكبه جون ايفانز داخل‬ ‫املتنتطتقتتة ع تلتتى اال� تض تبتتاين فرناندو‬ ‫توري�س (‪.)64‬‬ ‫ومل يكد مان�ض�ضر ي�ضتفيق من‬ ‫�ضدمة هتتدف تقلي�س التفتتارق حتى‬ ‫اهتزت �ضباكه بهدف التعادل الذي‬ ‫�ضجله جتتريارد اي�ضا من ركلة حرة‬

‫و�ضعها على ي�ضار احلار�س الهولندي‬ ‫ادوين فان در �ضار م�ضتفيدا من خطاأ‬ ‫ف تتادح يف احلتتائتتط التتدفتتاعتتي يتحمل‬ ‫مت�تضتوؤولتيتتتته فليت�ضر ب�ضكل خا�س‬ ‫(‪.)70‬‬ ‫ل تكتتن بتتربتتاتتتوف اب تتى ان يذهب‬ ‫املجهود التتذي قتتام به �ضدى و�ضرب‬ ‫جمت ت ت تتددا ل تي تخ تطتتف هت ت تتدف الت تف تتوز‬ ‫لفريق املتتدرب اال�ضكتلندي اليك�س‬ ‫فريغو�ضون يف الدقيقة ‪ 84‬بعدما‬ ‫� تض تبتتق ج تي تمتتي كت تتاراغت تتر اىل الكرة‬ ‫وو� تض تع تهتتا بتتراأ� تضتته ع تلتتى مي تتني رينا‬ ‫اثتتر عر�ضية متتن االيتترل تنتتدي جون‬ ‫او�تضتتي م�ضجال الثالثية االوىل يف‬ ‫مواجهات مان�ض�ضر‪-‬ليفربول منذ‬ ‫‪ 1946‬حتتني �ضجل الهاتريك حينها‬ ‫�ضتان بري�ضون مل�ضلحة "ال�ضياطني‬ ‫احلمر" الذين فازوا ‪�-5‬ضفر‪.‬‬ ‫ويف م ت تب ت تتاراة ث تتانت تي تتة‪ ،‬ا�ضتعاد‬ ‫مان�ض�ضر �ضيتي توازنه بفوزه على‬ ‫مت�تضتيتفتته ويت تغ تتان ات تل تت تيتتك بهدفني‬ ‫لالرجنتيني كتتارلتتو�تتس تيفيز (‪)43‬‬ ‫وال تعتتاجتتي يتتايتتا تتتوريتته (‪ )70‬لريفع‬ ‫ف تتري تتق املت ت تتدرب االي ت تطت تتايل روب تترت تتو‬ ‫مان�ضيني ر�تضتيتتده اىل ‪ 8‬ن تقتتاط يف‬ ‫املتتركتتز التترابتتع ب تفتتارق االهت تتداف عن‬ ‫تتتوتتنتهتتام اخلتتامت�تتس ال تتذي فتتاز ام�س‬ ‫على ولفرهامبتون ‪.1-3‬‬ ‫وكان مان�ض�ضر �ضيتي تعادل يف‬ ‫املرحلة ال�ضابقة مع بالكبرين (‪)1-1‬‬ ‫بعد ان خ�ضر يف املرحلة الثالثة امام‬ ‫�ضندرالند (�ضفر‪.)1-‬‬ ‫وكت تتان امل تهتتاجتتم الت تتدويل داري تتن‬ ‫بنت حرم ار�ضنال من انتزاع ال�ضدارة‬ ‫م توؤق تتتتا متتن ت�ضل�ضي عتنتتدمتتا �ضجل‬ ‫هتتدف ال تت تعتتادل لتفتتريتقتته �ضندرالند‬ ‫يف الدقيقة اخلام�ضة االختترية من‬ ‫التتوقتتت بتتدل ال�ضائع اأول متتن اأم�س‬ ‫ال�ضبت على ملعب "�ضتاديوم اوف‬ ‫اليت" وامام ‪ 38950‬متفرج يف افتتاح‬ ‫املرحلة‪.‬‬ ‫وكت تتان ار� تض تنتتال يف طتتري تقتته اىل‬ ‫حتقيق ف تتوزه التترابتتع عتلتتى التوايل‬ ‫يف ال ت تتدوري واخلتتام ت�تتس يف خمتلف‬ ‫امل�ضابقات بعدما تقدم بهدف لقائده‬ ‫و� تضتتانتتع ال تعتتابتته الت تتدويل اال�ضباين‬ ‫فران�ضي�ضك فابريغا�س منذ الدقيقة‬ ‫‪ ،13‬بتيتتد ان بتنتتت هتتز �ضباكه بهدف‬ ‫قاتل يف الدقيقة االخرية من الوقت‬ ‫بدل ال�ضائع وارغمه على التعادل‪.‬‬

‫�يتو يهدي �إنرت �ل�صد�رة ‪ ..‬وفوز �أول ليوفنتو�س‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حتتول انتتر ميالن حامل اللقب‬ ‫ت تخ تل تفتته ام ت ت تتام م ت� تض تي تفتته بالريمو‬ ‫اىل ف تتوز ‪ 1-2‬بتفت�تضتتل الكامريوين‬ ‫�ضامويل ايتو‪ ،‬فيما حقق يوفنتو�س‬ ‫فتتوزه االول هتتذا املو�ضم بتغلبه على‬ ‫م�ضيفه اودي تن تيتتزي ‪�-4‬تضتفتتر اأم�س‬ ‫االحد يف املرحلة الثالثة من الدوري‬ ‫االيطايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫واحلتتق بري�ضيا الهزمية االوىل‬ ‫بكييفو بفوزه عليه ‪�-1‬ضفر‪ ،‬فانق�س‬ ‫ت�ضيزينا على ال�ضدارة م�ضاركة مع‬ ‫انر ميالن وذلك بفوزه على �ضيفه‬ ‫ليت�ضي ‪�-1‬ضفر‪.‬‬ ‫عتلتتى ملعب "رينزو باربريا"‪،‬‬ ‫اوق تتف انتتر م تيتتالن ع تتداد املباريات‬ ‫التتتتي ختتا�تضتهتتا بتتالتتريمتتو عتلتتى ار�ضه‬ ‫دون هتتزميتتة عتنتتد ‪ 29‬عتلتتى التوايل‬ ‫بف�ضل ايتو الذي فر�س نف�ضه جنم‬ ‫املباراة وحول تخلف فريقه اىل فوز‬ ‫هو الثاين له بقيادة مدربه اجلديد‬ ‫اال�ضباين رافايل بينيتيز‪.‬‬ ‫ووج تتد ان تتر نتفت�تضتته متخلفا يف‬ ‫الدقيقة ‪ 28‬عندما توغل االرجنتيني‬ ‫خافيري با�ضتوري داخل املنطقة قبل‬ ‫ان ي�ضدد ف�ضد احلتتار�تتس الربازيلي‬ ‫جتتول تيتتو � تض تيتتزار الت تك تترة لتتت�تضتتل اىل‬ ‫ال�ضلوفيني يو�ضيب ايلي�ضيت�س الذي‬ ‫تابعها قوية داختتل ال�ضباك م�ضجال‬ ‫هتتدفتته االول يف متبتتاراتتته االوىل مع‬ ‫فريق جزيرة �ضقلية الذي ان�ضم اليه‬ ‫موؤخرا من ماريبور ال�ضلوفيني‪.‬‬ ‫ل تكتتن ايت تت تتو �ت تض تترب يف ال�ضوط‬ ‫الثاين وادرك التعادل يف الدقيقة ‪62‬‬ ‫بعد متريرة من االرجنتيني دييغو‬ ‫ميليتو ثم منح فريقه نقطته ال�ضابعة‬ ‫يف الدقيقة ‪ 70‬بعد لعبة مميزة من‬ ‫ال�ضربي ديتتان �ضتانكوفيت�س الذي‬ ‫م تترر ال تكتترة بتكتعتبتته اىل الربازيلي‬ ‫مايكون فعك�ضها بتتدوره اىل الهداف‬ ‫الكامريوين اودعها االخري ال�ضباك‪.‬‬ ‫وعتلتتى ملعب "فريويل"‪ ،‬حقق‬ ‫يوفنتو�س فوزه االول بقيادة مدربه‬ ‫اجلديد لويجي دل نريي وجاء على‬ ‫ح�ضاب م�ضيفه اجلتتريتتح اودينيزي‬ ‫بتتاربتعتتة اه تتداف نظيفة ت تنتتاوب على‬ ‫ت�ضجيلها لتيتتونتتاردو بونوت�ضي (‪)18‬‬ ‫وفابيو كوالياريال (‪ )24‬وكالوديو‬ ‫مت تتارك ت تيت تتزيت تتو (‪ )43‬وفينت�ضنزو‬

‫العبو االنرت يهنئون اإتو بت�سجيله هديف فريقه اأم�س (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ياكوينتا(‪.)77‬‬ ‫وعلى امللعب االوملبي يف العا�ضمة‪،‬‬ ‫فت تترط روم ت تتا و� تض تيتتف ب تطتتل املو�ضم‬ ‫املا�ضي بفر�ضة حتقيق فتتوزه االول‬ ‫هذا املو�ضم بعدما تقدم على �ضيفه‬ ‫بولونيا بهدفني نظيفني �ضجلهما‬ ‫ماركو بورييلو (‪ )8‬وماتيو روبن (‪59‬‬ ‫خطاأ يف مرمى فريقه)‪ ،‬لكن ماركو‬

‫دي فايو حرمه من الفوز بت�ضجيله‬ ‫هدفني لل�ضيوف (‪ 77‬و‪.)90‬‬ ‫وع تلتتى متلتعتتب "ماريو انتونيو‬ ‫بنتيغودي"‪ ،‬متنتتي كييفو بهزميته‬ ‫االوىل وتنازل عن ال�ضدارة بخ�ضارته‬ ‫ام تتام �ضيفه بري�ضيا بتهتتدف �ضجله‬ ‫الي�ضاندرو ديامانتي (‪ )30‬ليراجع‬ ‫اىل املتتركتتز التترابتتع ب تفتتارق االه تتداف‬

‫عن بري�ضيا التتذي ا�ضبح ثالثا خلف‬ ‫انتتر ميالن وت�ضيزينا التتذي وا�ضل‬ ‫مفاجاآته هتتذا املو�ضم ورفتتع ر�ضيده‬ ‫اىل ‪ 7‬ن تقتتاط م تتن ثت تتالث مباريات‬ ‫بتغلبه عتلتتى �ضيفه ليت�ضي بهدف‬ ‫�ضجله االلباين اريون بوغداين (‪)55‬‬ ‫يف مباراة �ضهدت طرد الغاين �ضتفني‬ ‫ابياه (‪ )38‬وجوزيبي كولوت�ضي (‪)37‬‬

‫من الفائز‪ ،‬وجاين موناري (‪ )80‬من‬ ‫اخلا�ضر‪.‬‬ ‫واكتتتفتتى كتتالتيتتاري بتتالتتتعتتادل مع‬ ‫م�ضيفه باري �ضفر‪�-‬ضفر ليراجع‬ ‫متتن املتتركتتز التثتتالتتث اىل ال�ضاد�س (‪5‬‬ ‫نقاط)‪.‬‬ ‫ك تمتتا تت تع تتادل ب تتارم تتا م تتع �ضيفه‬ ‫جنوى بهدف لكري�ضتيان ت�ضاكاردو‬

‫(‪ )72‬مقابل هدف للوكا توين (‪.)28‬‬ ‫وك تتان التت� تضتيتتو حتقتتق فتتوز ثمني‬ ‫على م�ضيفه فيورنتينا ‪ 1-2‬اأم�س‬ ‫ال�ضبت يف افتتاح املرحلة‪.‬‬ ‫وكت ت ت تتان ف تي تتورن تت تي تن تتا ال ت تب ت تتادىء‬ ‫بالت�ضجيل عرب ال�ضربي ادم لياييت�س‬ ‫متتن ركتلتتة ج تتزاء‪ ،‬ورد ال�ضيوف بعد‬ ‫‪ 13‬دق تي تقتتة بتتوا� تض تطتتة االرجنتيني‬ ‫كري�ضتيان دانيال ليدي�ضما (‪ ،)32‬ثم‬ ‫خطفوا هتتدف الفوز يف الدقيقة ‪68‬‬ ‫بوا�ضطة الت�ضيكي ليبور كوجاك‪.‬‬ ‫ووا� تضتتل التت� تضتيتتو �تضتحتتوتتته بعد‬ ‫اخل�ضارة امام �ضمبدوريا �ضفر‪ 2-‬يف‬ ‫املرحلة االوىل وحتقتتق فتتوزه الثاين‬ ‫على التوايل بعد تغلبه على بولونيا‬ ‫‪ 1-3‬االحد املا�ضي‪.‬‬ ‫م تتن جتتان تبتته‪ ،‬ف ت� تضتتل فيورنتينا‬ ‫ال تتذي يت�تضتترف عتلتتى تتتدريتبتته املدافع‬ ‫ال تتدويل الت� تضتتربتتي الت� تضتتابتتق �ضيني�ضا‬ ‫متيتهتتايتلتتوفتيتتت�تتس‪ ،‬لتلتمتترة التثتتانتيتتة يف‬ ‫حتقيق الفوز على ار�ضه بعد االوىل‬ ‫يف املرحلة االوىل عندما �ضقط يف فخ‬ ‫التعادل امام �ضيفه نابويل ‪ ،1-1‬وهو‬ ‫مني اخلمي�س بخ�ضارته الثانية على‬ ‫ال تتتتوايل بتعتتد االوىل ام تتام م�ضيفه‬ ‫ليت�ضي �ضفر‪ 2-‬االحد املا�ضي فتجمد‬ ‫ر�ضيده عند نقطة واحدة‪.‬‬ ‫ويف مباراة ثانية‪ ،‬وا�ضل ميالن‬ ‫نتائجه املخيبة يف الدوري و�ضقط يف‬ ‫فخ التعادل امام �ضيفه كاتانيا ‪.1-1‬‬ ‫وهتتي املتترة الثانية على التوايل‬ ‫التتتتي يف�ضل فيها متيتتالن يف حتقيق‬ ‫ال تفتتوز يف الت تتدوري بتعتتد االوىل امام‬ ‫م�ضيفه ت�ضيزينا � تضتفتتر‪ 2-‬ال�ضبت‬ ‫املا�ضي‪ .‬ومنح ت�ضريو كابوانا التقدم‬ ‫لكاتانيا من ت�ضديدة قوية "طائرة"‬ ‫من ‪ 30‬مرا �ضكنت الزاوية اليمنى‬ ‫للحار�س كري�ضتيان ابياتي (‪.)27‬‬ ‫وانتظر ميالن الدقيقة االخرية‬ ‫متتن الت� تضتتوط االول الدراك التعادل‬ ‫عندما متترر التتربازيتلتتي رونالدينيو‬ ‫ك تترة عتتر�تضتيتتة زاح تفتتة اىل القنا�س‬ ‫فيليبو اينزاغي املرب�س امام املرمى‬ ‫فتابعها بيمناه على ي�ضار احلار�س‬ ‫االرج تن تت تي تن تتي م تتاري تتان تتو غ تتون تتزال تتو‬ ‫اندوخار (‪ )45‬رافعا ر�ضيده اىل ‪155‬‬ ‫هدفا يف الدوري االيطايل‪.‬‬ ‫و�ت تضت تع تتد م ت تيت تتالن اىل امل تترك تتز‬ ‫اخلتتامت�تتس م توؤقتتتتا بتتر� تضتيتتد ‪ 4‬نقاط‪،‬‬ ‫وهو الر�ضيد ذاته لكاتانيا التا�ضع‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )20‬اأيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1359‬‬

‫االحتاد اجلزائري ي�ؤكد غياب زياين‬ ‫عن مباراة اأفريقيا ال��سطى‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫اأعلن االإحت��اد اجلزائري م�صاء اأوا من اأم�س ال�صبت غياب كرمي زياين‬ ‫الع��ب خط و�صط فولف�صبورج االأمل��اين عن �صفوف املنتخب اجل��زائ��ري يف‬ ‫املباراة املقررة اأمام م�صيفه منتخب اأفريقيا الو�صطى يف العا�صر من ت�صرين‬ ‫اأول املقبل يف الت�صفيات املوؤهلة لنهائيات كاأ�س اأمم اأفريقيا ‪. 2012‬‬ ‫وك��ان زي��اين تعر�س ي��وم اخلمي�س امل��ا��ص��ي الإ��ص��اب��ة يف الفخذ خال‬ ‫تدريبات فريقه ونقل اإىل امل�صت�صفى‪ ،‬حيث ذكرت تقارير اإخبارية اإحتمال‬ ‫غيابه عن املاعب لفرتة ترتاوح ما بن ثاثة واأربعة اأ�صهر‪.‬‬ ‫ومل يذكر االإحت��اد اجل��زائ��ري امل��دة التي �صيغيبها زي��اين ع��ن املاعب‬ ‫مكتفيا باالإ�صارة فقط اإىل اأن عبد احلق بن �صيخة املدير الفني اجلديد لن‬ ‫ي�صتبدله باأي العب اأخر‪.‬‬ ‫من جهة اأخ��رى ذك��ر االإحت��اد اأن اإ�صتبعاد املدافع حممد �صاقوري من‬ ‫قائمة الاعبن امل�صاركن يف مباراة اأفريقيا الو�صطى‪ ،‬يعود الإقرتاب اإنتقال‬ ‫الاعب من ناديه احلايل �صارلروا البلجيكي‪.‬‬

‫فيتيل يثق يف قدرته على اإحراز لقب‬ ‫�سباقات �سيارات «ف�رم�ال ‪»1‬‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫مل ي�صت�صلم ال�صائق االأمل��اين �صيبا�صتيان فيتيل اأو يقتنع باإمكانية عدم‬ ‫تتويجه بلقب بطولة العامل ل�صباقات �صيارات ف��ورم��وال وان ه��ذا املو�صم‪،‬‬ ‫برغم اأنه يتاأخر عن زميله يف فريق ريد بول مارك وير بفارق ‪ 24‬نقطة يف‬ ‫املركز اخلام�س‪.‬‬ ‫وقال فيتيل فى حديث ل�صحيفة «بيلد اأم �صونتاغ» اليوم االأحد‪« :‬ل�صنا‬ ‫م�صابن بالهلع‪ ،‬اأننا نقوم بعملنا على اأكمل وجه‪ ،‬واأثق بقدرتي على اإحراز‬ ‫اللقب‪ ،‬هذا هو ال�صيء االأكرث اأهمية»‪.‬‬ ‫ويت�صدر وير الرتتيب العام لفئة ال�صائقن بر�صيد ‪ 187‬نقطة بعد‬ ‫مرور ‪ 14‬من اأ�صل ‪� 19‬صباق‪ ،‬متفوقاً على لوي�س هاميلتون �صائق مكارين‬ ‫بفارق خم�س نقاط ثم ياأتي فرناندو األون�صو �صائق فرياري يف املركز الثالث‬ ‫بر�صيد ‪ 166‬نقطة فجن�صون باتون �صائق مكارين يف املركز الرابع بر�صيد‬ ‫‪ 165‬نقطة يليه فيتيل يف املركز اخلام�س بر�صيد ‪ 163‬نقطة‪.‬‬ ‫وتعر�س فيتيل‪ ،‬ال��ذي ي�صعى الأن ي�صبح اأ�صغر بطل م�ت� ّوج يف عامل‬ ‫الفورموال¬ وان‪ ،‬خل�صم الكثري من النقاط هذا املو�صم نتيجة لاأخطاء‬ ‫الفنية والقيادة ب�صكل مندفع‪.‬‬ ‫لكن ال�صائق االأملاين اأكد اأن ال�صباقات اخلم�س االأخرية يجب اأن ت�صب يف‬ ‫م�صلحة ريد بول منوهاً بتفوقه على لوي�س هاميلتون يف ال�صباق اخلتامي‬ ‫للمو�صم املا�صي يف اأبو ظبي‪.‬‬

‫غروث حترز لقب دورة‬ ‫كانت�ن لكرة امل�سرب‬ ‫كانتون ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫احرزت اال�صرتالية يارميا غروث امل�صنفة اوىل لقب بطلة دورة كانتون‬ ‫ال�صينية الدولية لكرة امل�صرب بفوزها على الرو�صية اال كودريافت�صيفا ‪1-6‬‬ ‫و‪ 4-6‬يف املباراة النهائية اأم�س االحد‪.‬‬ ‫النهائي كان االول لغروث (‪ 23‬عاما) يف م�صريتها االحرتافية‪ ،‬واف�صل‬ ‫نتيجة لها قبل هذه الدورة كانت بلوغها الدور ثمن النهائي يف بطولة فرن�صا‬ ‫املفتوحة هذا العام حيث خ�صرت امام الكازاخ�صتانية يارو�صافا �صفيدوفا‪،‬‬ ‫ثم الدور ذاته لبطولة وميبلدون االنكليزية قبل ان تخ�صر امام االمريكية‬ ‫فينو�س وليام�س‪.‬‬ ‫ومتلك غروث لقبا واحدا يف الزوجي مع الت�صيكية ايفا برينريوفا وكان‬ ‫يف دورة �صتوكهومل عام ‪.2006‬‬ ‫م��ن جهتها‪ ،‬بلغت كودريافت�صيفا (‪ 23‬ع��ام��ا) امل�ب��اراة النهائية االوىل‬ ‫يف م�صريتها االحرتافية‪ ،‬وهي على غ��رار غ��روث اخت�صا�صية يف مناف�صات‬ ‫الزوجي حيث ظفرت حتى االن بلقبن‪.‬‬

‫مدرب الرتجي الت�ن�سي‪ :‬االهلي امل�سري‬ ‫يبقى فريقا عمالقا رغم افتقاده للت�ازن‬

‫تون�س ‪ -‬رويرتز‬

‫اأك � ��د ف � ��وزي ال �ب �ن��زرت��ي م ��درب‬ ‫الرتجي التون�صي ان االهلي امل�صري‬ ‫م �ن��اف �� �ص��ه يف ال� � ��دور ق �ب��ل النهائي‬ ‫ب��دوري اب�ط��ال افريقيا لكرة القدم‬ ‫فريق عماق رغ��م افتقاده للتوزان‬ ‫يف الفرتة االخرية‪.‬‬ ‫وقال البنزرتي لل�صحفين بعد‬ ‫ف��وز ف��ري�ق��ه ‪��-1‬ص�ف��ر ع�ل��ى م�صيفه‬ ‫دي� �ن ��ام ��وز يف زمي� �ب ��اب ��وي وت�صدره‬ ‫امل�ج�م��وع��ة االوىل يف دوري ابطال‬ ‫افريقيا "�صتكون املباراة اأمام االهلي‬ ‫امل�صري كبرية‪ .‬االهلي فريق كبري‬ ‫وعماق‪� .‬صحيح انه مل يجد توازنه‬ ‫يف الفرتة االخرية لكنه يبقى فريقا‬ ‫عماقا‪".‬‬ ‫وح �� �ص��م ال ��رتج ��ي � �ص��راع��ه مع‬ ‫مازميبي حامل اللقب من الكوجنو‬ ‫ال��دمي�ق��راط�ي��ة على � �ص��دارة ترتيب‬ ‫امل�ج�م��وع��ة لي�صعد مل��اق��اة االهلي‬ ‫بطل افريقيا �صت م��رات وال��ذي لن‬ ‫توؤثر نتيجة مباراته مع اال�صماعيلي‬ ‫امل�صري يف وقت الحق يوم االحد على‬ ‫وج��وده يف امل��رك��ز ال�ث��اين باملجموعة‬ ‫الثانية للبطولة‪.‬‬ ‫وحل الرتجي بطل افريقيا عام‬ ‫‪ 1994‬يف ال�صدارة بر�صيد ‪ 13‬نقطة‬ ‫م�ت�ق��دم��ا ب�ن�ق�ط�ت��ن ع �ل��ى مازميبي‬ ‫الذي تعادل مع م�صيفه وفاق �صطيف‬ ‫اجلزائري بدون اهداف‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ب �ن��زرت��ي "احلمد هلل‬ ‫تاأهلنا ع��ن ج��دارة يف ال���ص��دارة دون‬

‫جماهري االأهلي امل�سري قلقة حيال نتائج فريقها املتذبذب‬

‫هدايا اأو م�صاعدة احلكام‪� .‬صيمنحنا‬ ‫ال���ص�ع��ود يف امل��رك��ز االول اأف�صلية‬ ‫خو�س لقاء االياب على ملعبنا وهذا‬ ‫اأمر ايجابي بالن�صبة لنا‪".‬‬ ‫وا��ص��اف "�صكك بع�س اخلراء‬ ‫يف ام �ك��ان��ات ال��رتج��ي وق��درت��ه على‬ ‫الو�صول الدوار متقدمة يف بطولة‬ ‫دوري ابطال افريقيا لكن خالفنا كل‬ ‫التوقعات الننا نعمل بجد و�صنبذل‬ ‫كل ما يف و�صعنا‪".‬‬ ‫ودع ��ا م ��درب ال��رتج��ي االحت ��اد‬

‫التون�صي ل�ك��رة ال�ق��دم ل�ل��وق��وف اىل‬ ‫جانب الفريق قائا "ي�صم الرتجي‬ ‫خم�صة اأو �صتة الع�ب��ن يف املنتخب‬ ‫ويجب على اجلامعة (احت��اد الكرة)‬ ‫ال��وق��وف اىل جانب الفريق واالخذ‬ ‫ب �ع��ن االع �ت �ب��ار م���ص��ريت��ه يف دوري‬ ‫ابطال افريقيا‪".‬‬ ‫و�صبق للرتجي مواجهة االهلي‬ ‫يف قبل نهائي دوري ابطال افريقيا‬ ‫عام ‪ 2001‬لكن الفريق امل�صري ح�صم‬ ‫نتيجة امل�ب��ارات��ن ل�صاحله لي�صعد‬

‫اىل النهائي ويتوج باللقب بعد ذلك‪.‬‬ ‫وت � �ق� ��اب� ��ل ال � �ف� ��ري � �ق� ��ان يف دور‬ ‫املجموعات للبطولة عام ‪ 2007‬عندما‬ ‫فاز االهلي ‪�-3‬صفر على اأر�صه قبل‬ ‫ان يح�صم ال��رتج��ي اللقاء االخ��ر يف‬ ‫ملعبه بهدف دون مقابل‪.‬‬ ‫و��ص�ي�ل�ت�ق��ي ال �ف��ري �ق��ان يف لقاء‬ ‫ال � ��ذه � ��اب ع� �ل ��ى م �ل �ع��ب االه � �ل� ��ي يف‬ ‫القاهرة مطلع ت�صرين االول املقبل‬ ‫وت�ق��ام م�ب��اراة ال�ع��ودة يف تون�س بعد‬ ‫اأ�صبوعن‪.‬‬

‫االحتاد الليبي يجدد ف�زه على اآ�س فان‬ ‫ويقرتب من ن�سف نهائي كاأ�س االحتاد االفريقي‬

‫نيامي ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اقرتب االحتاد الليبي من الدور‬ ‫ن�صف النهائي بعدما جدد فوزه على‬ ‫م�صيفه اآ� ��س ف��ان م��ن النيجر ‪1-3‬‬ ‫اأول م��ن اأم����س ال�صبت يف نيامي يف‬ ‫افتتاح اجلولة الرابعة من مناف�صات‬ ‫املجموعة االوىل يف ربع نهائي كاأ�س‬ ‫االحتاد االفريقي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وه��و ال�ف��وز ال�ث��ال��ث ل��احت��اد يف‬ ‫ال � ��دور رب ��ع ال �ن �ه��ائ��ي وال� �ث ��اين على‬ ‫ال� �ت ��وايل ب �ع��د االول ع �ل��ى اآ�� ��س فان‬ ‫‪��-4‬ص�ف��ر االح ��د امل��ا��ص��ي يف اجلولة‬ ‫الثالثة‪ ،‬فرفع ر�صيده اىل ‪ 9‬نقاط‬ ‫وان � �ت� ��زع ال� ��� �ص ��دارة م �وؤق �ت ��ا بفارق‬ ‫االه � ��داف ام� ��ام ال �ه��ال ال�صوداين‬ ‫الذي حل �صيفا على دجوليبا املايل‬ ‫يف ��ص��اع��ة م�ت�اأخ��رة م��ن م���ص��اء اأم�س‬

‫فريق االحتاد الليبي‬

‫االحد يف ختام اجلولة‪.‬‬ ‫وي� �ح� �ت ��اج االحت � � ��اد اىل تعادل‬ ‫الهال ودجوليبا غدا لي�صمن تاأهله‬ ‫اىل دور االربعة مع الفريق ال�صوداين‬ ‫بغ�س النظر عن نتيجتي مباراتيهما‬

‫املتبقيتن يف اجل��ول�ت��ن اخلام�صة‬ ‫وال �� �ص��اد� �ص��ة‪ ،‬ح �ي��ث ��ص�ي�ح��ل االحت ��اد‬ ‫�صيفا على الهال يف االوىل‪ ،‬ثم يلعب‬ ‫االحتاد مع دجوليبا والهال مع اآ�س‬ ‫فان يف الثانية‪ .‬وح�صم االحتاد نتيجة‬

‫امل �ب��اراة يف �صوطها االول بت�صجيله‬ ‫ه��دف��ن ع��ر ي��ون����س ال���ص�ي�ب��اين من‬ ‫ركلة حرة مبا�صرة ا�صكنها على مين‬ ‫احل��ار���س (‪ )17‬وال�ب��ورك�ي�ن��اب��ي بان‬ ‫ب�ي��ار كوليبايل اث��ر تلقيه ك��رة على‬ ‫طبق من ذهب من الزامبي فيليك�س‬ ‫كاتونغو فك�صر م�صيدة الت�صلل ومرر‬ ‫الكرة بن �صاقي احلار�س الذي خرج‬ ‫ملاقاته قبل ان يودعها داخل املرمى‬ ‫اخلايل (‪.)41‬‬ ‫وح��اول ا�صحاب االر���س تدارك‬ ‫املوقف يف ال�صوط الثاين وجنحوا يف‬ ‫تقلي�س ال�ف��ارق عر هين�صا يو�صفو‬ ‫ب�صربة راأ� �ص �ي��ة م��ن م�صافة قريبة‬ ‫اثر كرة عر�صية (‪ ،)70‬بيد ان احمد‬ ‫ال��زوي اع��اد الفارق اىل �صابق عهده‬ ‫بت�صجيله الهدف الثالث يف الدقيقة‬ ‫‪ 82‬من انفراد‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫غرونينغن يت�صدر الدوري‬ ‫اله�لندي م�ؤقتا‬ ‫الهاي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تربع غرونينغن موقتا على �صدارة ترتيب الدوري الهولندي‬ ‫لكرة القدم اثر فوزه على �صيفه اك�صل�صيور ‪�-2‬صفر اأم�س ال�صبت‬ ‫يف املرحلة ال�صاد�صة‪.‬‬ ‫و�صجل الدمناركي نيكال�س بيدر�صن (‪ )52‬وال�صلوفيني تيم‬ ‫ماتافتز (‪ )74‬الهدفني فارتفع ر�صيد غرونينغن اىل ‪ 14‬نقطة‬ ‫وت�ق��دم ب�ف��ارق نقطة واح��دة على املت�صدرين اياك�س ام�صرتدام‬ ‫ال��ذي يحل �صيفا على فيينورد روت��ردام يف ختام املرحلة‪ ،‬وعلى‬ ‫ايندهوفون الذي يلعب يف �صيافة رودا كريكراده‪.‬‬ ‫وفاز غراف�صاب على �صيفه هريينفني بثالثة اهداف للرتكي‬ ‫اال�صل مو�صلو نالباند اوغلو (‪ )32‬وريدل بوبون (‪ 48‬و‪ )84‬مقابل‬ ‫هدفني لكري�صتيان غريندهامي (‪ )23‬واملغربي ا�صامة ال�صعيدي‬ ‫(‪.)54‬‬ ‫وخ�صر فيللم تيلبورغ ام��ام دن ه��اغ بهدفني ملا�صيو ريغرتز‬ ‫(‪ )5‬وال��رو� �ص��ي يفغيني لفت�صنكو (‪ )53‬م�ق��اب��ل ارب �ع��ة اهداف‬ ‫لل�صلوفينيني الك�صندر رادو�صفلييفيت�س (‪ )38‬وفرانتي�صك كوبيك‬ ‫(‪ 50‬و‪ )80‬والرو�صي دميرتي بوليكني (‪.)90‬‬ ‫وتعادل فيتي�س ارنهم مع بريدا �صفر‪�-‬صفر‪.‬‬

‫بات�صيك و�صاندز اإىل نهائي دورة‬ ‫كيبيك لكرة امل�صرب‬ ‫كيبيك ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تاأهلت النم�صوية ت��ام��ريا بات�صيك اىل نهائي دورة كيبيك‬ ‫الكندية الدولية يف كرة امل�صرب بفوزها على االمريكية كري�صتينا‬ ‫ماكهايل ‪ 2-6‬و‪ 2-6‬اأول من اأم�س االحد‪.‬‬ ‫وتلتقي بات�صيك يف النهائي االمريكية بيتاين ماتيك �صاندز‬ ‫التي تغلبت على الت�صيكية لو�صي �صافاروفا امل�صنفة ثالثة ‪2-6‬‬ ‫و‪.1-6‬‬ ‫ويف رب��ع ال�ن�ه��ائ��ي‪ ،‬ك��ان��ت ��ص��اف��اروف��ا ف ��ازت ع�ل��ى االمريكية‬ ‫ميالين اودين اخلام�صة ‪ 6-4‬و‪ 2-6‬و‪ ،4-6‬يف حني تغلبت �صاندز‬ ‫على الكندية ريبيكا مارينو ‪ 4-6‬و‪.)4-7( 6-7‬‬ ‫اح��رزت بات�صيك لقبا واح��دا يف م�صريتها حتى االن ك��ان يف‬ ‫دورة بورتوروز ال�صلوفينية عام ‪ ،2006‬وخ�صرت نهائي دورة بايل‬ ‫االندوني�صية عام ‪ 2008‬امام ال�صوي�صرية باتي �صنايدر‪.‬‬ ‫اما ماتيك �صاندز فلم حترز اي لقب حتى االن‪ ،‬ويبقى اف�صل‬ ‫اجناز لها و�صولها اىل نهائي دورة كيبيك بالذات عام ‪ 2008‬قبل‬ ‫ان تخ�صر امام الرو�صية ناديا برتوفا‪.‬‬

‫الحتاد الإ�صباين للتن�س‬ ‫ميدد عقد ك��صتا‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�صي�صتمر األربت كو�صتا مدرب منتخب اإ�صبانيا يف كاأ�س ديفي�س‬ ‫للتن�س يف من�صبه عام ‪ 2011‬بعدما مدد االحتاد االإ�صباين للعبة‬ ‫عقد حامل لقب بطولة فرن�صا املفتوحة �صابقاً‪.‬‬ ‫وكان كو�صتا قاد اإ�صبانيا لتحقيق لقبها الرابع يف كاأ�س ديفي�س‬ ‫لفرق الرجال يف عام ‪ ،2009‬لكن املنتخب ودّع امل�صابقة من دور‬ ‫الثمانية هذا العام على يد نظريه الفرن�صي‪.‬‬ ‫وقال كو�صتا ملوقع االحتاد االإ�صباين للعبة‪« :‬رغم اأن االأمور‬ ‫مل ت�صر على ما يرام اأم��ام فرن�صا لكن هذا الفريق يطمح دائماً‬ ‫للفوز»‪.‬‬ ‫واأ�صاف‪« :‬االأرب�ع��اء املقبل �صنعرف هوية اأول مناف�س لنا يف‬ ‫العام املقبل واأثق اأننا ومع اإخال�س والتزام كافة الالعبني ميكننا‬ ‫املناف�صة على اللقب»‪.‬‬

‫االثنني (‪ )20‬اأيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1359‬‬

‫‪7‬‬

‫�صانت اتيان ينتزع �صدارة الدوري الفرن�صي‬ ‫ومر�صيليا ي�صتعيد نغمة النت�صارات‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انتزع �صانت اتيان ال�صدارة بفوزه‬ ‫الكبري على �صيفه مونبلييه ‪�-3‬صفر‬ ‫اأول من اأم�س ال�صبت يف افتتاح املرحلة‬ ‫ال�صاد�صة من ال��دوري الفرن�صي لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫و�صجل دمييرتي باييه (‪ 21‬و‪)67‬‬ ‫رافعا ر�صيده اىل ‪ 6‬اهداف يف �صدارة‬ ‫الئحة الهدافني‪ ،‬واميانويل ريفيري‬ ‫(‪ )32‬االهداف‪.‬‬ ‫ورف ��ع ��ص��ان��ت ات �ي��ان ر��ص�ي��ده اىل‬ ‫‪ 13‬نقطة بفارق االه��داف امام تولوز‬ ‫املت�صدر ال�صابق والذي اكتفى بالتعادل‬ ‫ال�صلبي مع م�صيفه موناكو‪.‬‬ ‫وق � ��اد ال� � ��دويل امل �غ ��رب ��ي يو�صف‬ ‫العربي فريقه كاين اىل ان�ت��زاع فوز‬ ‫ث �م��ني م ��ن م���ص�ي�ف��ه ل ��وري ��ان بهدف‬ ‫وحيد �صجله يف الدقيقة ‪.41‬‬ ‫وه ��و ال �ه��دف ال��راب��ع ل�ل�ع��رب��ي يف‬ ‫ال��دوري احتل بها املركز الثاين على‬ ‫الئ �ح��ة ال �ه��داف��ني‪ ،‬ب�ع��د االول الذي‬ ‫قاد به كاين اىل الفوز على مر�صيليا‬ ‫حامل اللقب ‪ 1-2‬يف املرحلة االوىل‪،‬‬ ‫وال �ث��اين ال ��ذي اف�ت�ت��ح ب��ه الت�صجيل‬ ‫يف امل�ب��اراة التي ف��از فيها فريقه على‬ ‫ليون ‪ ،2-3‬والثالث ادرك به التعادل‬ ‫يف مرمى اوك�صري يف الدقيقة االخرية‬ ‫يف املرحلة اخلام�صة‪.‬‬ ‫و��ص�ع��د ك��اي��ن اىل امل��رك��ز الرابع‬ ‫ب��ر��ص�ي��د ‪ 11‬ن�ق�ط��ة ب �ف��ارق االه ��داف‬ ‫خ �ل��ف ري ��ن ال� ��ذي ي �ح��ل ��ص�ي�ف��ا على‬ ‫ب��اري����س ��ص��ان ج��رم��ان غ��دا االح ��د يف‬ ‫ختام املرحلة‪.‬‬ ‫وارت � � �ق� � ��ى �� �ص ��و�� �ص ��و اىل امل ��رك ��ز‬

‫فرحة العبي �سانت اتيان بالفوز‬

‫اخل��ام ����س ب �ف��وزه ع �ل��ى ��ص�ي�ف��ه ني�س‬ ‫برباعية نظيفة تناوب على ت�صجيلها‬ ‫النيجريي ايدييه اي��ده ب��راون (‪)45‬‬ ‫وال� ��دويل اجل��زائ��ري ري��ا���س بودبوز‬ ‫(‪ )66‬وم��ارف��ني م��ارت��ن (‪ )78‬واملايل‬ ‫موديبو مايغا (‪.)89‬‬ ‫ورف � ��ع � �ص��و� �ص��و ر� �ص �ي��ده اىل ‪10‬‬ ‫ن�ق��اط‪ ،‬فيما ت��راج��ع ني�س اىل املركز‬ ‫ال�صاد�س بر�صيد ‪ 9‬نقاط‪.‬‬

‫وا� � �ص � �ت � �ع� ��اد م ��ر�� �ص� �ي� �ل� �ي ��ا نغمة‬ ‫االنت�صارات بعد تعادلني متتاليني مع‬ ‫بوردو (‪ )1-1‬وموناكو (‪ ،)2-2‬وتغلب‬ ‫على ارل افينيون ال�صاعد حديثا اىل‬ ‫دوري اال�صواء بثالثية نظيفة تناوب‬ ‫ع �ل��ى ت���ص�ج�ي�ل�ه��ا ب ��ون ��وا � �ص��ريو (‪)32‬‬ ‫والغاين جوردان ايوو (‪ 37‬و‪.)54‬‬ ‫و�صعد مر�صيليا اىل املركز ال�صابع‬ ‫ب��ر��ص�ي��د ‪ 8‬ن �ق��اط وع �م��ق ج� ��راح ارل‬

‫افينيون الذي مني بخ�صارته ال�صاد�صة‬ ‫على التوايل‪ .‬وانتزع بري�صت ال�صيف‬ ‫اجل��دي��د ع �ل��ى دوري اال�� �ص ��واء فوزا‬ ‫ثمينا م��ن م�صيفه نان�صي بهدفني‬ ‫نظيفني �صجلهما الت�صيكي توما�س‬ ‫ميكوال (‪ )70‬والر�صن توريه (‪.)90‬‬ ‫وتعادل فالن�صيان مع لن�س بهدف‬ ‫للمايل مامادو �صاما�صا (‪ )55‬مقابل‬ ‫هدف لرزاق بوخاري (‪.)90‬‬

‫مان�ص�صرت ي�نايتد لن يتخلى عن اوين مل�صلحة ا�صت�ن فيال‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعترب اال�صكتلندي اليك�س فريغو�صون‬ ‫مدرب مان�ص�صرت يونايتد االنكليزي لكرة‬ ‫ال�ق��دم ان الفرن�صي ج��ريار هوييه مدرب‬ ‫ا�صتون فيال اجل��دي��د يهدر وقته بال�صعي‬ ‫اىل ��ص��م امل�ه��اج��م ال ��دويل ال���ص��اب��ق مايكل‬ ‫اوين‪.‬‬ ‫وكان هوييه ك�صف قبل ايام انه يرحب‬ ‫ب���ص��م ب��اال� �ص��راف ع�ل��ى اوي ��ن جم ��ددا بعد‬ ‫ال �ف��رتة ال�ن��اج�ح��ة ل�ه�م��ا م�ع��ا يف ليفربول‬ ‫�صابقا‪.‬‬ ‫لكن فريغو�صون او�صح انه لن يوافق‬ ‫على رحيل الالعب بقوله يف ت�صريح اىل‬ ‫�صحيفة ذي بيبل "ل�صت متاأكدا ما اذا كان‬ ‫ج��ريار هوييه يريده ولكنه يهدر وقته يف‬ ‫كل االحوال"‪.‬‬ ‫وتابع مدرب مان�ص�صرت يونايتد "افهم‬

‫غ�صب مايكل اوين‪ ،‬لكن دمييتار برباتوف‬ ‫بداأ املو�صم ب�صكل جيد"‪ ،‬م�صيفا "�صي�صارك‬ ‫اوين يف الكثري من املباريات هذا املو�صم"‪.‬‬ ‫ب��داأ اوي��ن ا�صا�صيا يف خم�س مباريات‬ ‫فقط يف الدوري االنكليزي منذ قدومه اىل‬ ‫مان�ص�صرت يونايتد عام ‪ ،2009‬و�صارك ثالث‬ ‫مرات احتياطيا هذا املو�صم‪.‬‬ ‫واب� �ت� �ع ��د امل� �ه ��اج ��م االن �ك �ل �ي ��زي فرتة‬ ‫طويلة عن فريقه يف املو�صم املا�صي ب�صبب‬ ‫اال�صابة‪.‬‬ ‫وك � ��ان اوي � ��ن � �ص �ج��ل ‪ 40‬ه ��دف ��ا يف ‪89‬‬ ‫م �ب ��اراة دول �ي��ة مل�ن�ت�خ��ب ب ��الده (ب ��ات على‬ ‫بعد ‪ 9‬اه��داف من الرقم القيا�صي املحلي‬ ‫امل�صجل با�صم بوبي ت�صارلتون)‪ ،‬كما لعب‬ ‫‪ 297‬مباراة مع ليفربول �صجل خاللها ‪158‬‬ ‫هدفا‪ ،‬و‪ 45‬مباراة مع ريال مدريد و�صجل‬ ‫‪ 16‬هدفا‪ ،‬و‪ 79‬م�ب��اراة مع نيوكا�صل �صجل‬ ‫خاللها ‪ 30‬هدفا‪.‬‬


‫االثنني (‪ )20‬اأيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1359‬‬

‫ال‬ ‫دو‬ ‫الإ�سب ري‬ ‫اين‬

‫‪8‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ف�ز �سعب لريال مدريد على ريال �س��سيداد ي�سعه م�ؤقتا يف ال�سدارة‬

‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ف��از ري ��ال م��دري��د و��س�ي��ف ب�ط��ل املو�سم‬ ‫املا�سي على م�سيفه ريال �سو�سييداد العائد‬ ‫اىل ال��درج��ة االوىل ب�سعوبة ‪ 1-2‬اأول من‬ ‫اأم����س ال�سبت يف افتتاح املرحلة الثالثة من‬ ‫الدوري اال�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫ورفع ريال مدريد ر�سيده اىل ‪ 7‬نقاط‪،‬‬ ‫فيما وقف ر�سيد �سو�سييداد عند ‪ 4‬نقاط‪.‬‬ ‫على ملعب ا�ستاديو انويتا امام ‪ 32‬الف‬ ‫م�ت�ف��رج‪ ،‬ب ��داأ ري ��ال م��دري��د ب�ه�ج��وم �ساغط‬ ‫ف�سيطر يف ال��دق��ائ��ق االوىل على املجريات‬ ‫وق��ام الع�ب��وه بعدة ت�سديدات م��رك��زة بداأها‬ ‫االرجنتيني ان�خ��ل دي م��اري��ا �سيطر عليها‬ ‫احل ��ار� ��س ك ��اودي ��و ب ��راف ��و (‪ )3‬رد عليها‬ ‫الفرن�سي انطوان غريزمان مبتابعة راأ�سية‬ ‫لعر�سية ت�سابي برييتو م��رت ف��وق عار�سة‬ ‫ايكر كا�سيا�س (‪.)5‬‬ ‫وجرب ت�سابي الون�سو حظه بعد متريرة‬ ‫خلفية من االمل��اين م�سعود اوزي��ل �سددها يف‬ ‫اح�سان برافو (‪ ،)7‬ثم ح�سل ري��ال مدريد‬ ‫على ركلة حرة نفذها الربتغايل كري�ستيانو‬ ‫رون��ال��دو جانبت القائم االمي��ن (‪ ،)8‬واعاد‬ ‫الع�ب��و ري ��ال �سو�سييداد �سيناريو املحاولة‬ ‫االوىل ف�ت��دخ��ل ال��دف��اع ع�ل��ى دف �ع��ات البعاد‬ ‫اخلطر (‪.)14‬‬ ‫و� �س��دد دي م��اري��ا ك��رة جانبية يف مكان‬ ‫وقوف برافو (‪ ،)24‬واهدر غريزمان فر�سة‬ ‫العمر بعد ان �ف��راد ت��ام بكا�سيا�س لكنه دفع‬ ‫ال �ك��رة ب�ج��ان��ب ال�ق��ائ��م االي���س��ر م�ف��وت��ا على‬ ‫فريقه هدف ال�سبق (‪.)25‬‬ ‫وم��ال��ت الكفة للم�سيف ف��اح��رج �سيفه‬ ‫بعدة ك��رات خطرة اب��رزه��ا لغريزمان نف�سه‬ ‫بجانب القائم االمين (‪ ،)33‬واخرى لربييتو‬ ‫علت اخل�سبات (‪.)42‬‬ ‫ويف ال���س��وط ال �ث��اين‪ ،‬ب�ق�ي��ت االف�سلية‬ ‫ال�سحاب االر�س يف الدقائق اخلم�س االوىل‬ ‫قبل ان ت�سل الكرة اىل دي ماريا عند خط‬ ‫املنطقة فتاعب باملدافع كارلو�س مارتينيز‬ ‫ميينا وي���س��ارا واط �ل��ق ال �ك��رة بيمناه عالية‬ ‫خادهة مل يرها برافو اال يف �سباكه هدفا اول‬ ‫للفريق امللكي (‪.)51‬‬ ‫وارت �ف �ع��ت م�ع�ن��وي��ات رج� ��ال الربتغايل‬ ‫ج��وزي��ه م��وري�ن�ي��و امل�ن�ت�ق��ل م��ن ان ��ر ميان‬ ‫االيطايل بعد ان ق��اده اىل ثاثية تاريخية‬ ‫(ال� ��دوري وال�ك�اأ���س املحليان ودوري ابطال‬ ‫اوروب ��ا)‪ ،‬لكن الت�سرع حينا وال��ردد احيانا‬ ‫ابقيا النتيجة كما هي فرة طويلة‪.‬‬ ‫وارت�ك��ب دي ماريا خطاأ �سد برييتو يف‬ ‫اجلهة الي�سرى فاحت�سبت ركلة ح��رة تبعد‬ ‫نحو ‪ 25‬مرا انربى لها الفرن�سي غريزمان‬

‫فرحة كبرية لالعبي الريال بالفوز ال�صعب‬

‫بي�سراه وتابعها املخ�سرم راوول تامودو من‬ ‫م�سافة مرين على مي��ن كا�سيا�س مدركا‬ ‫التعادل (‪.)62‬‬ ‫وك� ��اد رون ��ال ��دو ي�ع�ي��د ال �ت �ق��دم لفريقه‬ ‫بت�سديدة من خ��ارج املنطقة ارتطمت الكرة‬

‫ب ��االر� ��س دون ان ت �خ��دع ب��راف��و ال� ��ذي كان‬ ‫�ساحيا (‪ ،)66‬ورك�ل��ة ثانية يف نف�س املكان‬ ‫نفذها غريزمان اي�سا فانحرفت قليا عن‬ ‫القائم االمين (‪.)67‬‬ ‫وح�سل رونالدو على ركلة حرة من خطاأ‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ارتكبه �سده ميكل اران �ب��ورو نفذها بنف�سه‬ ‫فارتطمت الكرة باحلائط وخدعت احلار�س‬ ‫برافو وا�ستقرت يف ال�سباك هدفا ثانيا لفريق‬ ‫العا�سمة (‪.)74‬‬ ‫و�سغط ريال �سو�سييداد يف ربع ال�ساعة‬

‫االخ ��ر وان �ق��ذ ك��ا��س�ي��ا���س‪ ،‬اح ��د اب �ط��ال فوز‬ ‫ال���س�ي��وف‪ ،‬م��رم��اه م��ن ه��دف م �وؤك��د عندما‬ ‫اخرج من حتت العار�سة كرة ع‪7‬الية ار�سلها‬ ‫الربتو دي ال بيلا (‪.)84‬‬ ‫وا��س��اع االرجنتيني غ��ون��زال��و هيغواين‬ ‫فر�سة ه��دف ثالث يف خ�سم ان��دف��اع العبي‬ ‫�ساحب االر�س ارتدت من برافو اىل رونالدو‬ ‫الذي اعادها بطريقته اخلا�سة جنح احلار�س‬ ‫يف ال�سيطرة عليها (‪ ،)86‬وه��رب الربازيلي‬ ‫مار�سيلو م��ن اك��ر م��ن م��داف��ع واع��اد الكرة‬ ‫عر�سية مرت على خط املرمى فتدخل دفاع‬ ‫�سو�سييداد وابعد اخلطر (‪.)89‬‬ ‫وحقق ا�سبانيول فوزا �سعبا على �سيفه‬ ‫بهدف وحيد يف م�ستهل ال�سوط الثاين �سجله‬ ‫خو�سيه ماريا كاليخون م�ستثمرا كرة و�سلته‬ ‫من ركنية تابعها بيمناه يف مرمى احلار�س‬ ‫دييغو الفي�س (‪.)47‬‬ ‫وال �ف��وز ه��و ال �ث��اين ال��س�ب��ان�ي��ول مقابل‬ ‫هزمية فرفع ر�سيده اىل ‪ 6‬نقاط نقلته اىل‬ ‫املركز الثالث موقتا‪ ،‬فيما وقف ر�سيد املريا‬ ‫عن نقطتن‪.‬‬ ‫وتغلب م��اي��ورك��ا على �سيفه او�سا�سونا‬ ‫ب �ه��دف��ن ن�ظ�ي�ف��ن اول �ه �م��ا م��ن رك �ل��ة جزاء‬ ‫احت�سبها احلكم ميغل انخل غاميز بعد مل�سة‬ ‫يد من جانب ميغل فانيو نفذها غونزالو‬ ‫كا�سرو بنجاح (‪.)25‬‬ ‫ويف الوقت بدل ال�سائع‪ ،‬ا�ساف الكندي‬ ‫ج��ون��اث��ان دي ك ��وزم ��ان ه ��دف االطمئنان‬ ‫وتاأكيد الفوز بت�سديدة ميينية من م�سافة‬ ‫قريبة بعد ان و�سلته كرة داخل املنطقة من‬ ‫اميليو ن�سويه (‪.)2+90‬‬ ‫وارت �ف ��ع ر��س �ي��د م��اي��ورك��ا اىل ‪ 4‬نقاط‬ ‫مقابل نقطة واحدة للخا�سر‪.‬‬ ‫وخطف اتلتيك بلباو نقطة ثمينة من‬ ‫فم م�سيفه �سبورتينغ خيخون ف�سار ر�سيد‬ ‫كل منهما ‪ 4‬نقاط‪.‬‬ ‫وتقدم �ساحب االر�س بهدفن نظيفن‬ ‫�سجلهما يف وقت مبكر ميغل دي ال�س كويفا�س‬ ‫بت�سديدة قريبة (‪ ،)13‬وغا�ستون �سانغوي‬ ‫بعد متريرة من الربتو ريفرا اكملها بيمناه‬ ‫يف �سباك غوركا ايرايزوز (‪.)23‬‬ ‫وقل�س ك��ارل��و���س غوربيغي ال �ف��ارق من‬ ‫�سربة راأ���س بعد عر�سية موزونة من ايغور‬ ‫غابيلوندو مارتينيز (‪.)28‬‬ ‫ويف ال �� �س��وط ال� �ث ��اين‪ ،‬ادرك فرناندو‬ ‫لورنتي التعادل من متابعة راأ�سية لكرة رفعت‬ ‫م��ن رك�ل��ة ركنية زرع�ه��ا على مي��ن احلار�س‬ ‫خوان بابلو كولينا�س (‪ )58‬رافعا ر�سيده اىل‬ ‫‪ 3‬اهداف ت�ساوى بها مع االوروغوياين دييغو‬ ‫ف ��ورالن مهاجم اتلتيكو م��دري��د يف �سدارة‬ ‫ترتيب الهدافن‪.‬‬

عدد الإثنين 20 أيلول 2010  

صحيفة السبيل اليومية الأردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you