Page 1

‫‪63‬‬ ‫الأربعاء ‪� 24‬شعبان ‪ 1434‬هـ ‪ 3‬متوز ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫يو مـ ًا‬

‫العدد ‪2352‬‬

‫�أ�صدر بيان ًا تو�ضيحي ًا ي�ؤكد فيه رف�ضه االنقالب الع�سكري‬

‫الجيش يرتاجع خطوة والسيسي‬ ‫يلتقي مرسي للمرة الثانية يف ‪ 48‬ساعة‬ ‫القاهرة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫وق��د ب��د�أ بالفعل �أن���ص��ار الرئي�س يحت�شدون‬

‫رف�ضت الرئا�سة امل�صرية فجر الثالثاء بيان‬ ‫ال�ق��وات امل�سلحة ال��ذي �أمهل جميع الأط ��راف ‪48‬‬ ‫�ساعة لتحقيق «مطالب ال�شعب»‪.‬‬ ‫وقالت رئا�سة اجلمهورية امل�صرية �إن «البيان‬ ‫ال�صادر عن القيادة العامة للقوات امل�سلحة مل تتم‬ ‫مراجعة رئي�س اجلمهورية ب�ش�أنه»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت يف ب�ي��ان‪« :‬ت��رى الرئا�سة �أن بع�ض‬ ‫العبارات الواردة فيه حتمل من الدالالت ما ميكن‬ ‫�أن يت�سبب يف ح ��دوث �إرب� ��اك للم�شهد ال��وط�ن��ي‬ ‫املركب»‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ب �ي��ان �إن م��ر� �س��ي «م ��ا ي� ��زال ي�ج��ري‬ ‫حر�صا على‬ ‫م�شاورات مع كافة القوى الوطنية؛‬ ‫ً‬ ‫ت ��أم�ي�ن م �� �س��ار ال �ت �ح��ول ال��دمي �ق��راط��ي‪ ،‬وح�م��اي��ة‬ ‫الإرادة ال�شعبية»‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬رف�ضت القوات امل�سلحة �أم�س ما‬ ‫يرتدد يف و�سائل �إعالم خمتلفة عن �أن البيان الذي‬ ‫�أ�صدرته القيادة العامة للقوات امل�سلحة يف وقت‬ ‫�سابق االثنني ميثل «انقالبا ع�سكريا»‪.‬‬ ‫وقال العقيد �أحمد حممد علي املتحدث با�سم‬ ‫ال�ق��وات امل�سلحة يف بيان أ�م����س الأول �إن «عقيدة‬ ‫وثقافة القوات امل�سلحة امل�صرية ال ت�سمح بانتهاج‬ ‫هذه ال�سيا�سة»؛ �أي االنقالبات الع�سكرية‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف �أن��ه «�سبق �أن نزلت ال�ق��وات امل�سلحة‬ ‫لل�شارع امل�صري يف �أع ��وام ‪2011 - 1986 - 1977‬‬ ‫ومل تنقلب‪ ،‬بل كانت دائماً تقف مع �إرادة ال�شعب‬ ‫امل� ��� �ص ��ري ال �ع �ظ �ي��م وط� �م ��وح ��ات ��ه ن �ح��و ال�ت�غ�ي�ير‬ ‫والإ�صالح»‪.‬‬ ‫ودع ��ا ال�ت�ح��ال��ف ال��وط�ن��ي �إىل دع��م ال�شرعية‬ ‫لتظاهرات وم�سريات م��ؤي��دة للرئي�س مر�سي يف‬ ‫عدد من ميادين اجلمهورية ب�شكل فوري‪.‬‬

‫ب ��أع��داد �ضخمة يف ال �ق��اه��رة‪ ،‬ويف م��دن م�صرية م�������س�ي�رات ح���ا����ش���دة يف ال����ق����اه����رة وامل����ح����اف����ظ����ات ت�����أي����ي����داً ل��ل�����ش��رع��ي��ة‬

‫أ�خ ��رى يف ال��وق��ت ال ��ذي ي��وا��ص��ل ف�ي��ه امل�ع��ار��ض��ون‬ ‫ح�شد قواهم يف ميدان التحرير‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا‪ ،‬أ�ك� ��دت ج�ب�ه��ة االن �ق��اذ ال��وط�ن��ي‬ ‫(االئتالف الرئي�سي للمعار�ضة) ثقتها يف اجلي�ش‬ ‫ال ��ذي اع �ت�ب�رت �أن ��ه ال ي��ري��د ال �ت��دخ��ل يف احل�ي��اة‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬م�شددة يف ال��وق��ت نف�سه على أ�ن�ه��ا ال‬ ‫تدعم �أي «انقالب ع�سكري»‪.‬‬ ‫ويف املواقف الدولية‪ ،‬ات�صل الرئي�س الأمريكي‬ ‫ب ��اراك اوب��ام��ا ب�ن�ظ�يره امل���ص��ري ال�ث�لاث��اء م��ؤك��دا‬ ‫�أن وا�شنطن «ملتزمة بالعملية الدميقراطية يف‬ ‫م�صر‪ ،‬وال تدعم �أي فريق �أو جمموعة» ‪-‬ح�سب‬ ‫املتحدث با�سم البيت االبي�ض‪.-‬‬ ‫وت ��اب ��ع امل� ��� �س� ��ؤول �أن اوب� ��ام� ��ا �� �ش ��دد ع �ل��ى �أن‬ ‫«ال��دمي�ق��راط�ي��ة ال تقت�صر على االن�ت�خ��اب��ات‪ ،‬بل‬ ‫هي �أي�ضا اال�ستماع �إىل ا�صوات كل امل�صريني‪ ،‬و�أن‬ ‫يتم متثيلهم يف حكومتهم‪ ،‬وذلك ي�شمل امل�صريني‬ ‫الذين يتظاهرون يف خمتلف انحاء البالد»‪.‬‬ ‫م��ن جانبها دع��ت الأمم املتحدة �إىل احل��وار‪،‬‬ ‫م�شددة على �أن هذه الأزم��ة اجلديدة �سيكون لها‬ ‫«�أثر كبري» يف الو�ضع يف دول �أخرى يف املنطقة»‪.‬‬ ‫�أما �إيران فدعت اجلي�ش امل�صري �إىل احرتام‬ ‫«اقرتاع الناخبني»‪.‬‬ ‫فيما نفى اللواء عبد احلميد عمران اخلبري‬ ‫ال�ع���س�ك��ري �أن ي�ك��ون ب�ي��ان وزي ��ر ال��دف��اع امل�صري‬ ‫الفريق عبد الفتاح ال�سي�سي انقالبا على ال�شرعية‪،‬‬ ‫وق��ال يف ت�صريحات خا�صة ل�ـ «ال���س�ب�ي��ل»‪« :‬بيان‬ ‫ال�سي�سي ب�إمهال القوى ال�سيا�سية املت�صارعة ‪48‬‬ ‫�ساعة للتوافق‪ ،‬يهدف �إىل حلحلة االحتقان‬ ‫يف ال�شارع بني م�ؤيدي مر�سي ومعار�ضيه»‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫احل�شود امل�ؤيدة ملر�سي‬

‫‪ 100‬مليون دينار ديون «الضمان» على الشركات‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫ت�ضاعفت دي ��ون م��ؤ��س���س��ة ال�ضمان‬ ‫االج �ت �م��اع��ي ع �ل��ى خم �ت �ل��ف امل ��ؤ� �س �� �س��ات‬ ‫وال�شركات والأفراد خالل عام واحد فقط‬ ‫�إىل ‪ .%39‬وق�ف��زت ال��دي��ون م��ن مليونني‬ ‫وخم�سمائة و�ستة و�ستني �أل��ف �إىل مئة‬ ‫وواحد مليون العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار تقرير دي��ون املحا�سبة اىل �أن‬ ‫دي��ون �أ�صحاب الرواتب التقاعدية بلغت‬ ‫‪ 2972068‬دي� �ن ��ارا‪ ،‬ودي� ��ون اال� �ش�تراك��ات‬ ‫‪ 88084299‬دينارا‪ ،‬وديون �أ�صحاب الدفعة‬

‫املق�سطة ‪ 23384‬دي�ن��ارا‪ ،‬وكانت الأر�صدة‬ ‫املدنية الأخرى ‪ 10762645‬دينارا‪.‬‬ ‫وارت� � �ف� � �ع � ��ت م ��دي ��ون � �ي ��ة ال� ��� �ض� �م ��ان‬ ‫االجتماعي على القطاع العام واخلا�ص‪،‬‬ ‫وتتوزع املديونية املرتفعة �إىل ‪ 58.5‬مليون‬ ‫دينار على م�ؤ�س�سات ت�ضم ‪� 5‬أفراد ف�أكرث‪،‬‬ ‫و‪ 12‬مليون دينار على م�ؤ�س�سات تقل عن ‪5‬‬ ‫�أفراد‪ ،‬و‪ 29.8‬مليون دينار ل�شركات مغلقة‬ ‫وم��وق��وف��ة ال�ن���ش��اط‪ ،‬ومل ي�ت��م ت�صفيتها‬ ‫لأ�� �س� �ب ��اب خم �ت �ل �ف��ة‪ .‬م� ��ن ج �ه ��ة أ�خ � ��رى‬ ‫ق ��درت ن�ف����س امل �� �ص��ادر �أن ال ��ذمم امل��ال�ي��ة‬ ‫املرتتبة على ‪ 32‬بلدية مل�ؤ�س�سة ال�ضمان‬

‫ك�م��دي��ون�ي��ات ن�ت�ي�ج��ة االق �ت �ط��اع��ات ال�ت��ي‬ ‫تتح�صل �شهريا من املوظفني‪ ،‬بلغت نحو‬ ‫ثالثة ماليني دينار‪ .‬ولهذا �أمت ال�ضمان‬ ‫ع�ل��ى ف�ت�رات احل �ج��ز يف �أوق � ��ات خمتلفة‬ ‫على بلديات ال��زرق��اء والطفيلة والكرك‬ ‫وال �� �ش �ف��ا وع �ج �ل��ون ال� �ك�ب�رى وك �ف��رجن��ة‬ ‫اجلديدة وبع�ض البلديات الأخ��رى ليتم‬ ‫دفع املبالغ‪.‬‬ ‫يف نف�س الوقت بلغت قيمة اتفاقيات‬ ‫ال�ت�ق���س�ي��ط ال �ت��ي أ�ب��رم �ت �ه��ا امل��ؤ��س���س��ة مع‬ ‫امل��ؤ��س���س��ات املختلفة ‪ 18.5‬مليون دي�ن��ار‪،‬‬ ‫وت���ص�ن��ف ع �ل��ى أ�ن �ه��ا م���ض�م��ون��ة ال �� �س��داد‬

‫بح�سب امل�ؤ�شرات الأولية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت م�صادر امل�ؤ�س�سة يف حديث‬ ‫لـ«ال�سبيل» اىل �أنها تبحث �آليات حت�صيل‬ ‫جديدة لهذه الأم��وال مبوجب القوانني‬ ‫وال�ت���ش��ري�ع��ات ال �� �س��اري��ة‪ ،‬و أ�ه �م �ه��ا �أن �أي‬ ‫م � ؤ�� �س �� �س��ة ت �ت � أ�خ��ر يف دف ��ع االق �ت �ط��اع��ات‬ ‫ال� �ت� �ق ��اع ��دي ��ة ‪ 3‬أ��� �ش� �ه ��ر ت �ع �ت�ب�ر م��دي �ن��ة‬ ‫«لل�ضمان» وتوجب احلجز التحفظي على‬ ‫�أموالها بعد رفع ق�ضايا عليها‪.‬‬ ‫وك��ان جمل�س ال��وزراء اعتمد الأ�س�س‬ ‫التي يعترب فيها الدين هالكاً �أو معدماً يف‬ ‫ال�ضمان االجتماعي‪.‬‬

‫اعتصام مفتوح يف ذيبان وأمام «أمن الدولة»‬ ‫�آيات الهواو�شة‬ ‫دع ��ا ح� ��راك ذي �ب��ان ل�لاع�ت���ص��ام �أم ����س أ�م ��ام‬ ‫حمكمة �أم ��ن ال��دول��ة؛ للمطالبة ب��الإف��راج عن‬ ‫املعتقلني ه�شام احلي�صة وبا�سم الروابدة و�إ�سقاط‬ ‫جميع التهم املوجهه لن�شطاء احلراك‪.‬‬ ‫وانطلقت م�ساء ام�س الأول فعاليات خيمة‬ ‫االع �ت �� �ص��ام امل �ف �ت��وح ال �ت��ي ن�ظ�م�ه��ا ح� ��راك ذي �ب��ان‬ ‫�أم��ام دوار ذي�ب��ان؛ ت�ضامنا مع معتقلي احل��راك‪،‬‬ ‫ول �ل �م �ط��ال �ب��ة ب � ��الإف � ��راج ال � �ف ��وري ع �ن �ه��م‪ ،‬ح�ي��ث‬ ‫ج��اء االع�ت���ص��ام امل�ف�ت��وح ت��زام�ن�اً م��ع ب��دء ك��ل من‬ ‫ال�ن��ا��ش�ط�ين‪ :‬ه���ش��ام احل�ي���ص��ة‪ ،‬وب��ا��س��م ال��رواب��دة‬

‫امل��وق��وف��ان يف ��س�ج��ن ال ��زرق ��اء �إ� �ض��راب��ا مفتوحا‬ ‫ع��ن ال �ط �ع��ام ي ��وم ام ����س الأول؛ اح�ت�ج��اج��ا على‬ ‫ا�ستمرار �سيا�سة اعتقال ن�شطاء احلراك‪ ،‬ورف�ض‬ ‫حماكمتهم امام حمكمة امن الدولة؛ وللمطالبة‬ ‫بالإفراج عنهم‪.‬‬ ‫وك � ��ان جت �م��ع ب �ن��ي ح �م �ي��دة وح� � ��راك ذي �ب��ان‬ ‫ق��د نفذا اعت�صاما م�ساء أ�م����س الأول‪ ،‬مب�شاركة‬ ‫ن�شطاء احل ��راك ال�شبابي الإ��س�لام��ي ووف��د من‬ ‫نقابة املعلمني‪ ،‬وح��راك �أرب��د ام��ام بلدية م�أدبا؛‬ ‫للمطالبة ب��الإف��راج ع��ن معتقلي احل��راك با�سم‬ ‫ال��رواب��دة وه�شام احلي�صة‪ ،‬و�سط ترديد هتافات‬ ‫ت�ؤكد احلرية ورف�ض حمكمة �أمن الدولة‪.‬‬

‫اإلمارات تحكم بالسجن على ‪ 69‬إسالمي ًا وسط انتقادات حقوقية تجدد مشاجرة بجامعة مؤتة وال تعليق للدوام‬ ‫دبي ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أدان��ت حمكمة �إماراتية يف �أكرب حماكمة من نوعها‬ ‫ي�شهدها ه��ذا البلد ق��راب��ة ‪� 70‬إ�سالميا �أم����س بال�سجن‬ ‫بتهمة «ال�ت� آ�م��ر لقلب ن�ظ��ام احل �ك��م»‪ ،‬الأم ��ر ال��ذي أ�ث��ار‬ ‫انتقادات منظمات تعنى بالدفاع عن حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫و أ���ص��درت املحكمة االحت��ادي��ة التي ال ميكن الطعن‬ ‫يف قرارتها �أحكاما ب�سجن ‪� 69‬إ�سالميا �إال �أنها بر�أت ‪25‬‬ ‫متهما آ�خ��ري��ن‪ .‬و أ���ض��اف تلفزيون ابوظبي الر�سمي �أن‬ ‫�أحكاما بال�سجن ‪ 15‬عاما ��ص��درت بحق ‪ 8‬م��ن ا�صل ‪10‬‬ ‫متهمني فارين من العدالة‪.‬‬ ‫م��ن جهتها‪� ،‬أو��ض�ح��ت وك��ال��ة الأن �ب��اء الر�سمية �أن‬ ‫القا�ضي حكم ب�سجن ‪ 5‬آ�خ��ري��ن م��دة �سبع �سنوات لكل‬ ‫منهم‪.‬‬

‫اإلمارات تحجب موقع «السبيل»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حجبت دولة الإمارات العربية املتحدة موقع «ال�سبيل»‬ ‫الإلكرتوين عن مزودي اخلدمة‪ ،‬دون معرفة �سبب قيامها‬ ‫ب�ه��ذا العمل‪ .‬وت�ف��اج� أ� زوار امل��وق��ع ال��ذي��ن اع �ت��ادوا ت�صفحه‬ ‫والدخول �إليه ب�شكل يومي‪ ،‬ملتابعة الأخبار بعدم ا�ستطاعتهم‬ ‫ت���ص�ف�ح��ه‪ ،‬و�أن الإم� � ��ارات ق��ام��ت بحجبه ع��ن م�ستخدمي‬ ‫االنرتنت يف البالد‪.‬‬ ‫و�أر��س��ل العديد م��ن ق��راء «ال�سبيل» يف دول��ة الإم ��ارات‬ ‫ر� �س��ائ��ل �إىل ال�ب�ري��د الإل � �ك �ت�روين اخل��ا���ص ب��ال���ص�ح�ي�ف��ة‪،‬‬ ‫لي�ستف�سروا عن �سبب عدم قدرتهم الدخول �إىل املوقع‪.‬‬ ‫وب �ن��اء ع�ل��ى ذل��ك ق��ام��ت «ال���س�ب�ي��ل» ب��االت���ص��ال ببع�ض‬ ‫�شركات الإنرتنت املخت�صة با�ست�ضافة املواقع يف الإم��ارات‬ ‫للت�أكد من قرار احلجب‪ ،‬ف�أكدوا لها �أنه مت حجب املوقع‪.‬‬ ‫علما �أن �صحيفة «ال�سبيل» مل تن�شر �أي خرب مي�س دولة‬ ‫الإم ��ارات ال�شقيقة‪ ،‬ومل تتطرق يف موا�ضيعها ملهاجمتها‪،‬‬ ‫بل حتر�ص ال�صحيفة على املهنية يف ن�شر �أخبارها‪ ،‬وعدم‬ ‫امل�سا�س ب�أي دولة‪.‬‬

‫كما �أمرت املحكمة مب�صادرة الأموال واملمتلكات‪.‬‬ ‫وج��رت جل�سة النطق بالأحكام يف غياب ال�صحافة‬ ‫الأجنبية واملراقبني التابعني للمنظمات الدولية التي‬ ‫ت��داف��ع ع��ن ح �ق��وق الإن �� �س��ان‪ ،‬وق ��د مت ا��س�ت�ب�ع��اده��ا من‬ ‫اجلل�سات منذ بدء املحاكمة‪.‬‬ ‫و�أعلنت «هيومن رايت�س ووت�ش» و«العفو الدولية»‬ ‫و«ال�ك��رام��ة» يف ‪ 27‬ال�شهر املا�ضي أ�ن�ه��ا تلقت ‪ 22‬ر�سالة‬ ‫متكن بع�ض املوقوفني من �إر�سالها ت�شري �إىل «معاملة‬ ‫�سيئة ب�شكل منتظم تت�ضمن ال�ت�ع��ذي��ب»‪ .‬و�أف ��اد أ�ق��ارب‬ ‫بع�ض امل��دان�ين ب ��أن عائالتهم منعت من ح�ضور جل�سة‬ ‫ال�ي��وم‪ .‬وب ��د�أت حماكمة ‪ 94‬متهما ينتمون �أو ي� ؤ�ي��دون‬ ‫جمعية الإ�صالح الإ�سالمية املرتبطة بالإخوان امل�سلمني‬ ‫يف ‪� 4‬آذار املا�ضي‪ .‬واتهم الإ�سالميون الذين �أوقفوا بني‬ ‫�آذار وكانون الأول العام املا�ضي بـ «االنتماء �إىل تنظيم‬

‫�سري غري م�شروع والت�آمر على نظام احلكم يف البالد»‪.‬‬ ‫ويف ر�سالة مفتوحة اىل رئي�س دولة الإمارات ن�شرت‬ ‫مطلع أ�ي ��ار امل��ا��ض��ي‪� ،‬أك��د املعتقلون أ�ن�ه��م ات�ه�م��وا ظلما‬ ‫بالعمل على اال�ستيالء على احلكم و�أكدوا والءهم لدولة‬ ‫الإم��ارات ونظامها ال�سيا�سي برئا�سة ال�شيخ خليفة بن‬ ‫زاي��د �آل ن�ه�ي��ان‪ ،‬كما أ�ك ��دوا التزامهم بالد�ستور و�أم��ن‬ ‫وا�ستقرار البالد‪.‬‬ ‫ومن اب��رز املتهمني يف هذه الق�ضية ال�شيخ �سلطان‬ ‫بن كايد القا�سمي ابن عم حاكم �إمارة را�س اخليمة‪،‬‬ ‫وحكمت املحكمة على املحامي حممد الركن الذي‬ ‫يدافع عن حقوق الإن�سان بال�سجن ‪� 10‬سنوات �أي�ضا يف‬ ‫حني بر�أت جنله را�شد من التهم املوجهة �إليه‪.‬‬ ‫كما نال املحاميان حممد املن�صوري و�سامل ال�شحي‬ ‫عقوبة ال�سجن ‪� 10‬سنوات لكل منهما‪.‬‬

‫الكرك ‪ -‬برتا‬ ‫�أك ��د رئ�ي����س ج��ام�ع��ة م ��ؤت��ة ال��دك �ت��ور ر�ضا‬ ‫اخلوالدة �أنه ال تعليق للدوام يف اجلامعة‪.‬‬ ‫وق��ال يف ت�صريح لوكالة الأن �ب��اء الأردن�ي��ة‬ ‫(برتا) �إنه مل يتخذ �أي قرار من �إدارة اجلامعة‬ ‫يق�ضي بتعليق ال � ��دوام‪ ،‬و�إن ال�ع�م��ل ي�سري يف‬ ‫اجلامعة ب�شكل اعتيادي‪.‬‬ ‫وج� ��اء ت���ص��ري��ح ال��دك �ت��ور اخل ��وال ��دة على‬ ‫خلفية جت��دد م���ش��اج��رة ط�لاب�ي��ة ��ص�ب��اح �أم����س‬ ‫الثالثاء �أمام البوابة اجلنوبية جلامعة م�ؤتة‪،‬‬ ‫ح�ي��ث �سمع اط�ل�اق ن��ار وا��س�ت�خ��دام مفرقعات‬ ‫والعاب نارية داخل حرم اجلامعة‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر ال�ع�لاق��ات ال�ع��ام��ة باجلامعة‬

‫وزارات ودوائر متوسط رواتبها الشهرية‬ ‫أكثر من ألف وأخرى دون خط الفقر‬ ‫نبيل حمران‬ ‫ت���س��ود م��وظ�ف��ي ال �ق �ط��اع ال �ع��ام ح��ال��ة من‬ ‫التململ واال��س�ت�ي��اء؛ نتيجة تباين وا��ض��ح يف‬ ‫قيمة رواتب املوظفني بني وزارة و�أخرى‪.‬‬ ‫وت�صل فجوة الرواتب يف قيمتها الق�صوى‬ ‫�إىل ‪� 5.6‬ضعفا‪ ،‬ك�م��ا ه��و احل ��ال ب�ين متو�سط‬ ‫روات� ��ب م��وظ�ف��ي وزارة اخل��ارج �ي��ة وم�ت��و��س��ط‬ ‫رواتب دائرة الإح�صاءات العامة‪.‬‬ ‫وبح�سب �أرقام املوازنة العامة‪ ،‬ف�إن متو�سط‬ ‫روات��ب موظفي وزارة اخلارجية للعام احلايل‬ ‫يبلغ ‪ 1733‬دينارا �شهريا‪ ،‬بينما متو�سط رواتب‬

‫موظفي دائ��رة الإح���ص��اءات العامة يبلغ ‪311‬‬ ‫دينارا �شهريا‪.‬‬ ‫وي �ظ �ه ��ر مت �ل �م��ل امل ��وظ� �ف�ي�ن ع �ل ��ى ��ش�ك��ل‬ ‫احتجاجات واعت�صامات و�إ�ضرابات عن العمل؛‬ ‫ل�ل�م�ط��ال�ب��ة ب�ت�ح���س�ين روات � ��ب امل��وظ �ف�ي�ن كما‬ ‫ظ�ه��ر يف وزارات‪ :‬ال��زراع��ة وال �ع��دل والتنمية‬ ‫االجتماعية والأ�شغال وال�ش�ؤون البلدية واملياه‬ ‫وال ��ري‪� ،‬إىل جانب دائ��رة الإح���ص��اءات العامة‬ ‫و�سلطة املياه و�شركة الريموك وغريها‪.‬‬ ‫وبح�سب الأرق ��ام‪ ،‬ف ��إنّ هناك �أرب��ع وزارات‬ ‫ودوائر ر�سمية يزيد متو�سط رواتب موظفيها‬ ‫على أ�ل��ف دي�ن��ار ه��ي‪ :‬وزارة اخلارجية �إذ يبلغ‬

‫بدء اإلضراب املفتوح لـ «البيطريني»‬

‫متو�سط رواتب موظفيها ‪ 1733‬دينارا �شهريا‪،‬‬ ‫ث��م دي��وان ال��ر�أي والت�شريع يف رئا�سة ال��وزراء‬ ‫ب �ـ‪ 1143‬دينارا‪ ،‬ووزارة االت�صاالت وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات بـ‪ 1035‬دينارا‪ ،‬ودائرة �ضريبة الدخل‬ ‫واملبيعات مبتو�سط روات��ب يبلغ ‪ 1006‬دنانري‬ ‫�شهريا ليكون متو�سط روات ��ب موظفي هذه‬ ‫الوزارات والدوائر الأعلى بني ‪ 51‬وزارة ودائرة‬ ‫ترد يف قانون املوازنة العامة‪.‬‬ ‫بينما هناك �أرب��ع وزارات ودوائ��ر حكومية‬ ‫متو�سط رواتبها �أقل من خط الفقر الر�سمي‬ ‫امل�ع�ت�م��د ل�ل�أ� �س��رة امل�ع�ي��اري��ة يف اململكة‬ ‫البالغ ‪� 5.6‬أفراد‪.‬‬

‫ال�ســـادة امل�شرتكــون الكــرام‪،،،‬‬ ‫للمالحظــــات �أو ال�شكـــاوى يرجـى االت�صـــال مبا�شـــرة مـــــع‪:‬‬

‫وليد الروا�ضية �إن امل�شاجرة جتددت بني طالب‬ ‫من ع�شريتني �أمام البوابة اجلنوبية للجامعة‪،‬‬ ‫وا�ستطاع عدد من امل�شاركني فيها من الدخول‬ ‫�إىل ح� ��رم اجل��ام �ع��ة‪ ،‬م �� �ش�يرا �إىل �أن االم ��ن‬ ‫اجلامعي ا�ستطاع �إن�ه��اء امل�شاجرة وال�سيطرة‬ ‫على جمرياتها‪.‬‬ ‫ودعا الروا�ضية �أولياء �أمور الطلبة ووجهاء‬ ‫ال�ك��رك �إىل التدخل وحم��اول��ة �إن �ه��اء اخل�لاف‬ ‫بني طالب الع�شريتني؛ للحيلولة دون تفاقم‬ ‫ال��و��ض��ع والإ�� �س ��اءة ل�سمعة اجل��ام�ع��ة العلمية‬ ‫والتعليمية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م �� �ش��اج��رة ج�م��اع�ي��ة ان��دل �ع��ت قبل‬ ‫�أ�سبوع داخل اجلامعة‪ ،‬و�أدت �إىل ا�صابة عدد من‬ ‫الطلبة وتعليق الدوام اجلامعي ليوم واحد‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫حممد حمي�سن‬ ‫بد أ� الأطباء البيطريون العاملون يف وزارة الزراعة ووزارة ال�صحة‬ ‫وامل�ؤ�س�سة العامة للغذاء وال ��دواء �أم��ان��ة ع�م��ان ال�ك�برى والبلديات‬ ‫�إ�ضراباً مفتوحا عن العمل‪.‬‬ ‫وق ��ال ن�ق�ي��ب الأط �ب ��اء ال�ب�ي�ط��ري�ين ال��دك �ت��ور ن�ب�ي��ل ال �ل��وب��اين يف‬ ‫ت�صريحات �صحفية �إن الإ�ضراب م�ستمر حتى تتحقق مطالب الأطباء‬ ‫البيطريني العادلة‪ ،‬املتمثلة برفع العالوة الفنية من ‪%110 - %100‬‬ ‫�إىل ‪ %150 - %135‬وكل ح�سب درجته و�صرف عالوة بدل التفرغ بن�سبة‬ ‫‪ %35‬م��ن ب��داي��ة ‪ 2013/1/1‬وا�ستمراريتها التي �سبق �أن �أق��رت من‬ ‫جمل�س الوزراء الأ�سبق الدكتور فايز الطراونة‪.‬‬ ‫و�أ�شاد اللوباين بالتفاف الهيئة العامة للنقابة حول نقابتهم يف‬ ‫هذا احلدث املهني غري امل�سبوق يف نقابة الأطباء البيطريني الأردنيني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الإ�ضراب الذي نفذته النقابة �أم�س كان ا�ضطرارياً‪ ،‬بعد‬ ‫�أن �أعطت النقابة فرتة �إمهال طويلة‪ ،‬وكافية للحكومة لت�ساعدنا يف‬ ‫ا�سرتداد حقوق الأطباء البيطريني لكنها مل تفعل ذلك‪ ،‬كما حملها‬ ‫م�س�ؤولية تبعات هذا الإجراء الذي اعتربه حقاً مهنياً ونقابياً‪.‬‬

‫‪)5‬‬

‫�أر�ضـــــي‪6 9 2 8 5 2 ( :‬‬ ‫�أر�ضـــــي‪)5 6 5 2 1 2 9 ( :‬‬ ‫خلـــــوي‪)0 7 9 5 6 3 8 5 4 2 ( :‬‬


‫‪2‬‬

‫مـحـلـي‬ ‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )3‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2352‬‬

‫خفايا‬

‫تسجيل ‪ 11‬إصابة جديدة باإليدز‬ ‫لألردنيني العام الحالي‬ ‫عمان‪� -‬أحمد برقاوي وبرتا‬ ‫�سجلت وزارة ال���ص�ح��ة ‪ 11‬ا��ص��اب��ة‬ ‫جديدة لأردنيني مبر�ض االي��دز خالل‬ ‫ال� �ع ��ام احل� � ��ايل‪ ،‬ف �ي �م��ا و�� �ص ��ل جم �م��وع‬ ‫احلاالت الرتاكمية يف اململكة ‪ 986‬حالة‬ ‫منذ ت�سجيل اول ا�صابة باملر�ض منذ‬ ‫عام ‪.1986‬‬ ‫وقال مدير ادارة الرعاية ال�صحية‬ ‫االولية يف وزارة ال�صحة الدكتور ب�سام‬ ‫احلجاوي خالل افتتاحه اليوم الثالثاء‬ ‫االج �ت �م��اع ال �ت �� �ش��اوري االق�ل�ي�م��ي ح��ول‬ ‫التوا�صل ودور منظمات املجتمع املدين‬ ‫يف امل �ب��ادرات العاملية والإقليمية ب�ش�أن‬ ‫فريو�س نق�ص املناعة الب�شري (االيدز)‪،‬‬ ‫�إن جمموع احل��االت الرتاكمي امل�سجل‬ ‫ب�ين االردن�ي�ين مبر�ض االي��دز بلغ ‪711‬‬ ‫ا��ص��اب��ة وب�ي�ن ال��واف��دي��ن م��ن جن�سيات‬ ‫خمتلفة ‪ 275‬ا�صابة‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان ع��دد االحياء امل�سجلني‬ ‫بالإيدز بني االردنيني ‪ 184‬حالة تتوزع‬ ‫بني ‪ 32‬اناثا و‪ 116‬ذكورا واربعة اطفال‬ ‫تقل اعمارهم عن ‪ 15‬عاما‪.‬‬ ‫ولفت اىل ان عدد احلاالت اجلديدة‬ ‫ال �ت��ي ��س�ج�ل��ت لأردن � �ي �ي�ن خ �ل�ال ال �ع��ام‬ ‫احل ��ايل و��ص�ل��ت اىل ‪ 11‬ح��ال��ة‪ ،‬منهما‬ ‫حالتان لإناث بينهن طفلة‪.‬‬ ‫وقال احلجاوي‪« :‬جنحنا يف االردن‬ ‫بالت�شبيك بني وزارة ال�صحة وم�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع املدين من خالل املنحة ال�سابقة‬ ‫لل�صندوق العاملي ملكافحة االيدز والتي‬ ‫�ستنتهي قريبا»‪.‬‬ ‫واكد اهمية ودور م�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫املدين بالو�صول اىل احلاالت املتعاي�شة‬ ‫مع مر�ض االيدز ب�شكل اكرث ي�سرا من‬ ‫امل��ؤ��س���س��ات ال��ر��س�م�ي��ة ك � ��وزارة ال�صحة‬ ‫واجلهات االمنية‪.‬‬ ‫ويعد �إقليم �شرق املتو�سط و�شمال‬ ‫أ�ف��ري �ق �ي��ا وف� ��ق امل �ع �ل��وم��ات وال �ت �ق��اري��ر‬ ‫الدولية من �أكرث �أقاليم العامل انت�شارا‬ ‫ل �ف�يرو���س ن�ق����ص امل �ن��اع��ة ال �ب �� �ش��ري‪ ،‬يف‬ ‫الوقت الذي ت�شهد فيه معظم الأقاليم‬

‫ان �خ �ف��ا� �ض �اً يف ت �ل��ك امل� �ع ��دالت بح�سب‬ ‫احلجاوي الذي قال‪« :‬هذا االمر يدعونا‬ ‫�إىل إ�ع� ��ادة ال�ن�ظ��ر يف درا� �س��ة املعطيات‬ ‫وم��راج�ع��ة اخل�ط��ط واال�سرتاتيجيات؛‬ ‫ل �ل��وق��وف ع �ل��ى ال �ت �ح��دي��ات وامل �ع �ي �ق��ات‬ ‫التي ما ت��زال تقف حائ ً‬ ‫ال أ�م��ام اجلهود‬ ‫املبذولة ملكافحة هذا الفريو�س»‪.‬‬ ‫و� � �ش� ��دد ع� �ل ��ى �� � �ض � ��رورة م��واج �ه��ة‬ ‫ال��و��ص�م��ة وال�ت�م�ي�ي��ز جت ��اه الأ��ش�خ��ا���ص‬ ‫امل�صابني واملجموعات ال�سكانية املهم�شة‬ ‫وال���ض�ع�ي�ف��ة ال �ت��ي حت ��رم امل���ص��اب�ين من‬ ‫ال ��و�� �ص ��ول �إىل اخل� ��دم� ��ات ال �ع�لاج �ي��ة‬ ‫وال�ف�ئ��ات الأك�ث�ر عر�ضة للإ�صابة من‬ ‫خدمات الك�شف والفح�ص‪ ،‬االمر الذي‬ ‫من �ش�أنه زيادة انت�شار الفريو�س‪.‬‬ ‫واع� � � � � � � � � ��دت وزارة ال � �� � �ص � �ح� ��ة‬ ‫اال�سرتاتيجية الوطنية ملكافحة االيدز‬ ‫�ع� ��وام ‪ ،2016 – 2012‬وم� ��ن �أه ��م‬ ‫ل �ل� أ‬ ‫مرتكزاتها اال�ستناد �إىل الأدل��ة العلمية‬ ‫والت�شاركية مع م�ؤ�س�سات املجتمع املدين‬ ‫و�إيالء دور فاعل للأ�شخا�ص املتعاي�شني‬ ‫م ��ع ال� �ف�ي�رو� ��س‪� ،‬أو ج �م �ع �ي��ات �ه��م ع�بر‬ ‫م��راح��ل التخطيط والتنفيذ واملتابعة‬ ‫والتقييم‪ ،‬مثلما �أول��ت اال�سرتاتيجية‬ ‫يف مداخالتها الفئات املهم�شة �أهمية‬ ‫خ��ا��ص��ة؛ ن �ظ��راً مل��ا ي�ع��ان��ون��ه م��ن و�صمة‬ ‫ومتييز وان�ت�ه��اك حلقوقهم الإن�سانية‬ ‫وحرمانهم منها‪.‬‬ ‫واو�ضح احلجاوي ان االردن اطلق‬ ‫اخريا ال�سيا�سة الوطنية للإيدز ومواقع‬ ‫العمل ال�ت��ي تعد االوىل على م�ستوى‬ ‫اقليم �شرق املتو�سط يف هذا املجال‪.‬‬ ‫بدوره قال رئي�س ال�شبكة االقليمية‬ ‫العربية للعمل على االيدز ايلي االعرج‬ ‫«ان اقليم �شمال افريقيا ودول البحر‬ ‫املتو�سط ا�صبحت ثاين اقليم يف العامل‬ ‫ب���س��رع��ة ان�ت���ش��ار ال �ف�يرو���س؛ �إذ إ�ن ��ه يف‬ ‫الوقت الذي تزداد فيه اال�صابات ب�شكل‬ ‫مطرد يف االقليم ا�صبح معدل االنت�شار‬ ‫وخماطر املر�ض يف انخفا�ض يف امريكا‬ ‫واوروبا‪.‬‬ ‫واك ��د االع� ��رج ان منطقة ال���ش��رق‬

‫االو�سط مل تعد اولوية للجهات املانحة؛‬ ‫م��ا ي���ش�ك��ل خ �ط��را ك �ب�يرا ع�ل��ى املجتمع‬ ‫ب�سبب ام�ك��ان�ي��ة ان�ت���ش��ار امل��ر���ض ب�شكل‬ ‫اكرب‪.‬‬ ‫ولفت اىل ما يعانيه املتعاي�شون مع‬ ‫املر�ض يف االقليم من م�شاكل مرتبطة‬ ‫ب�ين ح�ق��وق امل��ر��ض��ى ومفاهيم ال�صحة‬ ‫العامة ف�ضال عما ت�شهده املنطقة من‬ ‫ان�خ�ف��ا���ض يف ت ��أم�ين ع�ل�اج املتعاي�شني‬ ‫مع االيدز‪ ،‬وو�صمة كبرية جتاه املر�ضى‬ ‫ومنها العنف والت�شكيك‪.‬‬ ‫ودع � � � ��ا اىل ت� ��وح � �ي� ��د امل� �ن� �ظ� �م ��ات‬ ‫واجلمعيات العاملة يف االردن ملواجهة‬ ‫مر�ض االيدز حتت مظلة وزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت�ه��ا‪ ،‬ق��ال��ت مم�ث�ل��ة امل��دي��ر‬

‫االق �ل �ي �م��ي ل�ب�رن ��ام ��ج االمم امل �ت �ح��دة‬ ‫امل�شرتك ملكافحة االي��دز �سيمون �سامل‪،‬‬ ‫ان ج �ه��ود م��واج �ه��ة االي� � ��دز ارت �ب �ط��ت‬ ‫باخلجل وامل�ح��رم��ات يف جمتمعات هذا‬ ‫االقليم‪ ،‬بيد انها ا�شارت اىل وجود عدد‬ ‫م��ن ال�ن�ج��اح��ات رغ��م ه��ذه ال �ظ��روف يف‬ ‫جمابهة هذا الفريو�س‪.‬‬ ‫وي �ه��دف االج �ت �م��اع االق�ل�ي�م��ي اىل‬ ‫ا�شراك منظمات املجتمع املدين والفئات‬ ‫االكرث عر�ضة واملتعاي�شني مع فريو�س‬ ‫نق�ص املناعة املكت�سبة يف اب��داء ال��ر�أي‬ ‫و��ص�ن��ع ال �ق��رار وامل���ش��ارك��ة م��ع الهيئات‬ ‫ال��دول �ي��ة ل�ل�ت���ش��اور مل��واك �ب��ة ال�ت�ح��دي��ات‬ ‫امل�ت�غ�يرة يف املنطقة وط ��رح مقرتحات‬ ‫ل�ل�ت�ن�م�ي��ة ال �� �ص �ح �ي��ة ك�ف�ي�ل��ة ب��ال �ت � أ�ث�ير‬

‫الإيجابي ل�صياغة م�سار تنموي �أف�ضل‪.‬‬ ‫وي�شارك يف االجتماع ممثلون عن‬ ‫ر�ؤ��س��اء ال�شبكات الوطنية‪ ،‬ومفو�ضون‬ ‫م ��ن اجل �م �ع �ي��ات ال��وط �ن �ي��ة ا ألع �� �ض ��اء‬ ‫يف ��ش�ب�ك��ة ران� ��ا م ��ن‪ :‬الأردن وت��ون ����س‪،‬‬ ‫واجل� ��زائ� ��ر‪ ،‬وال �� �س �ع��ودي��ة‪ ،‬وال �� �س ��ودان‪،‬‬ ‫و�سوريا‪ ،‬وفل�سطني‪ ،‬والكويت‪ ،‬ولبنان‪،‬‬ ‫وليبيا‪ ،‬وم�صر‪ ،‬واملغرب واليمن‪.‬‬ ‫ويركز االجتماع يف مناق�شاته على‬ ‫مدى ثالثة ايام على إ�ح��داث فرق على‬ ‫امل�ستوى الوطني والإقليمي بال�ش�ؤون‬ ‫ال�ت��ي ت�ط��ال ال�ف�يرو���س لتوحيد �صوت‬ ‫امل �ن �ظ �م��ات ال �ع��ام �ل��ة يف ه ��ذا امل �ج ��ال يف‬ ‫منطقة �شمال �أفريقيا وال�شرق الأو�سط‬ ‫ودوره��ا ك�شريك فاعل يف اتخاذ القرار‪،‬‬ ‫وت�صميم وتنفيذ ت��دخ�لات اال�ستجابة‬ ‫ل �ل �ف�يرو���س � �ض �م��ن امل � �ب� ��ادرات ال�ع��امل�ي��ة‬ ‫والإقليمية ذات ال�ش�أن‪.‬‬ ‫وي�سعى االجتماع اىل ت�أكيد �ضرورة‬ ‫حتقيق االهداف اال�سرتاتيجية العربية‬ ‫ل�لا��س�ت�ج��اب��ة ل �ف�يرو���س ن�ق����ص امل�ن��اع��ة‬ ‫االي ��دز ال�ت��ي ت�ه��دف �إىل خف�ض ن�سبة‬ ‫اال�صابة بالفريو�س عن طريق اجلن�س‬ ‫ومتعاطي احلقن اىل ‪ 50‬باملئة‪ ،‬والق�ضاء‬ ‫على اال�صابات اجلديدة بني االطفال‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت �� �س �ع��ى اال� �س�ت�رات �ي �ج �ي��ة اىل‬ ‫ت �ق��دمي ال �ع�ل�اج اىل ‪ 100‬ال ��ف �شخ�ص‬ ‫م�صاب باملر�ض يف املنطقة‪ ،‬وخف�ض عدد‬ ‫املر�ضى امل�صابني الذين يتوفون بال�سل‬ ‫اىل ‪ 50‬باملئة اي�ضا‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت �ه��دف اىل ��س��د ث �غ��رة امل ��وارد‬ ‫اخل��ا��ص��ة ب��الإي��دز وزي ��ادة اال�ستثمارات‬ ‫الوطنية يف هذا املجال بن�سبة ‪ 100‬باملئة‬ ‫خالل ال�سنتني املقبلتني والق�ضاء على‬ ‫الو�صمة والتمييز �ضد املتعاي�شني مع‬ ‫فريو�س االيدز واملت�أثرين به من خالل‬ ‫تعزيز القوانني وال�سيا�سات التي ت�ضمن‬ ‫الو�صول الكامل جلميع حقوق االن�سان‬ ‫واحل ��ري ��ات اال��س��ا��س�ي��ة وال �ق �� �ض��اء على‬ ‫القيود املفرو�ضة على هذه الفئة‪.‬‬

‫‪� o‬أجهزة «االيكو» يف ق�سم القلب مب�ست�شفى الب�شري‬ ‫م��وج��ودة يف غ��رف �صغرية دون تكييف‪ ،‬ا ألم��ر ال��ذي قد‬ ‫يعر�ضها للتوقف ع��ن ال�ع�م��ل وال�ت�ع�ط��ل يف ظ��ل ارت�ف��اع‬ ‫درجات احلرارة‪ ،‬خا�صة �أن �سعر اجلهاز الواحد ال يقل عن‬ ‫‪� 50‬ألف دينار‪ ،‬ومت �إر�سال كتب ر�سمية �إىل وزارة ال�صحة‬ ‫ت�ضعها ب�صورة هذا الو�ضع‪.‬‬ ‫‪ o‬ب � ��د أ� ب �ع ����ض ا ألث � ��ري � ��اء يف ع �م��ان‬ ‫الغربية حجز مقاعد لأبنائهم و�أعمارهم‬ ‫ع��ام�ين وث�لاث��ة اع� ��وام يف بع�ض امل��دار���س‬ ‫اخلا�صة امل�شهورة‪ ،‬ودفعوا الأق�ساط �سلفا؛‬ ‫وذلك لت�أمني م�ستقبلهم مبكرا‪.‬‬ ‫‪ o‬انتهى ان�ت��داب املهند�س حممد الرو�سان لإدارة‬ ‫امل�ؤ�س�سة التعاونية أ�م����س االول يف انتظار تعيني مدير‬ ‫جديد للم�ؤ�س�سة‪� ،‬أو متديد االن�ت��داب للرو�سان لأ�شهر‬ ‫اخرى‪.‬‬ ‫‪� o‬ضبطت ��ش��رط��ة حم��اف�ظ��ة ارب ��د ال�ع���ش��رات من‬ ‫�أ�صحاب ال�سيارات اخل�صو�صي من اجلن�سية ال�سورية‪،‬‬ ‫وهم ي�ستعلمون مركباتهم يف حتميل الركاب �إىل خمتلف‬ ‫املناطق بالأجرة‪ ،‬ومت حتويلهم للق�ضاء‪.‬‬ ‫‪ o‬منع مدير تنمية عمان الغربية معن الق�ضاة‬ ‫ال�ن��اط��ق الإع�ل�ام��ي للجنة التن�سقية مل��وظ�ف��ي التنمية‬ ‫االجتماعية خ��ال��د اب��و ه��زاع م��ن دخ��ول مبنى املديرية‬ ‫وال�ل�ق��اء م��ع امل��وظ�ف�ين‪ ،‬وق��د ا�شتكى الأخ�ي�ر لأم�ي�ن عام‬ ‫الوزارة بالوكالة عمر حمزة‪.‬‬ ‫‪ o‬مت � �ض �ب��ط ‪ 15‬خم��ال �ف��ة ت��دخ�ي�ن يف‬ ‫خمتلف �أق�سام م�ست�شفى حمزة يف طرببور من‬ ‫قبل �ضباط مكافحة التدخني‪ ،‬ومت حتويلهم‬ ‫�إىل الق�ضاء‪.‬‬ ‫‪ o‬مركز �إيداع الأوراق املالية ا�شرتى خالل الأعوام‬ ‫‪ 2011- 2009‬عبوات مياه بقيمة ‪ 9527‬دينارا‪ ،‬لي�ستخدمها‬ ‫موظفو ال ��وزارة رغ��م ا��ش�تراك امل��رك��ز م��ن خ�لال �شرائه‬ ‫كوبونات لربادات مياه لنف�س الفرتة بقيمة ‪ 1200‬دينار‪.‬‬ ‫‪ o‬ا�ستقبل مركز عالج املدمنني يف مديرية الأمن‬ ‫ال�ع��ام منذ �إن�شائه ع��ام ‪ 1993‬م��ا ي��زي��د على ‪ 4500‬حالة‬ ‫�إدمان مبختلف الو�سائل من حبوب وح�شي�ش وماريجوانا‪.‬‬ ‫للتوا�صل‪kafiea2000@gmail.com :‬‬

‫التو�صل التفاق مع احلكومة خالل �شهر‬

‫«األمانة» ترصد ‪ 13‬مليون دينار‬ ‫لتلبية مطالب العاملني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أك��د رئي�س جلنة امانة عمان املهند�س‬ ‫عبداحلليم ال�ك�ي�لاين ان االم��ان��ة �أر��ص��دت‬ ‫مبلغ ي�ت�راوح م��ا ب�ين ‪ 13-12‬مليون دينار؛‬ ‫لتلبية مطالب املهنيني واملوظفني العاملني‬ ‫يف االمانة‪.‬‬ ‫وتوقع الكيالين خالل ا�ستقباله رئي�س‬ ‫اللجنة امل���ش�ترك��ة للنقابات املهنية لبحث‬ ‫ومتابعة مطالب املهنيني العاملني يف االمانة‬ ‫نقيب املهند�سني ع�ب��داهلل ع�ب�ي��دات ونقيب‬ ‫املهند�سني الزراعيني حممود ابوغنيمة‪ ،‬ان‬ ‫�سيتم التو�صل الت�ف��اق م��ع احل�ك��وم��ة حول‬ ‫مطالب العاملني يف االمانة يف غ�ضون �شهر‪.‬‬ ‫م �� �ش��دداً ع�ل��ى ان ��ه ي�سعى اىل التو�صل‬ ‫حل��ل توافقي ي ��ؤدي لإغ�ل�اق ملف املطالب‬ ‫وي�ح�ق��ق ال �ع��دال��ة‪ ،‬م���ش�يرا يف ال��وق��ت نف�سه‬ ‫اىل ان االمانة تعاين من �ضغوط‪ ،‬وتتحمل‬ ‫م�س�ؤولية كبرية وحتتاج اىل دع��م النقابات‬ ‫املهنية ووقوفها اىل جانبها‪.‬‬

‫وا�� �ش ��ار ال �ك �ي�لاين اىل وج� ��ود ت�ف��او���ض‬ ‫جدي مع احلكومة حول مطالب املوظفني‬ ‫ال�ق��دام��ى ال��ذي��ن ي�ق��ع عليهم ظ�ل��م وا��ض��ح؛‬ ‫ج ��راء ال �ت �ف��اوت ال�ك�ب�ير يف ال� �ع�ل�اوات ال�ت��ي‬ ‫يح�صلون عليها مقارنة باملوظفني اجلدد‪.‬‬ ‫وبني ان هناك قيودا واقعة على االمانة‪،‬‬ ‫وان ��ه ي�ع�م��ل ج��اه��دا اىل اي �ج��اد ح �ل��ول لها‪،‬‬ ‫وانه خاطب رئي�س ال��وزراء الدكتور عبداهلل‬ ‫الن�سور بذلك‪.‬‬ ‫ول � �ف� ��ت ال � �ك � �ي �ل�اين اىل ان م �ط��ال��ب‬ ‫امل�ه�ن��د��س�ين ال�ع��ام�ل�ين يف االم ��ان ��ة "لي�ست‬ ‫من �صالحيات االمانة وانها بيد احلكومة‬ ‫نف�سها‪ ،‬وان جمل�س االم��ان��ة مهتم بجميع‬ ‫مطالب املوظفني واملهنيني‪ ،‬ويعمل جاهدا‬ ‫على اقناع احلكومة ب�ضرورة تلبيتها‪ ،‬وانه‬ ‫ال توجد خ�صومة بني املجل�س واملوظفني"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬اب� ��دى امل �ه �ن��د���س ع�ب�ي��دات‬ ‫ا� �س �ت �ع��داد ال �ن �ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة ل��دع��م م��وق��ف‬ ‫االمانة لدى احلكومة مبا ي�ؤدي اىل حتقيق‬ ‫املطالب‪ ،‬وان النقابة مكملة لالمانة وداعمة‬

‫ل �ه��ا‪ ،‬وت���س��اع��د يف ح��ل اخل�ل�اف��ات ال �ت��ي قد‬ ‫تواجهها مع امل�ؤ�س�سات االخرى‪.‬‬ ‫وم��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬اك��د امل�ه�ن��د���س اب��و غنيمة‬ ‫� � �ض� ��رورة اال�� � �س � ��راع يف ال �ت��و� �ص��ل اىل ح��ل‬ ‫ل �ل �م �ط��ال��ب‪ ،‬و�إزال � � ��ة ال �ت �� �ش��وه��ات االداري� � ��ة‬ ‫امل��وج��ودة فيها‪ .‬وا��ش��ار اىل الفجوة الواقعة‬ ‫ب�ين امل��وظ�ف�ين ال�ق��دام��ى واجل ��دد م��ن حيث‬ ‫العالوات التي ت�صل اىل ‪ 240‬دينارا للموظف‬ ‫اجلديد‪ ،‬ومن ‪ 30-10‬للموظفني القدامى‪.‬‬ ‫وي �ط��ال��ب م�ه�ن��د��س��و االم��ان��ة بتح�سني‬ ‫او�ضاعهم فيما يخ�ص العالوات واملكاف�آت‪،‬‬ ‫واعطاء املهند�سني العالوة اال�ضافية بن�سبة‬ ‫‪ %30‬لت�صبح ‪ %150‬علما �أن ه��ذا ه��و ق��رار‬ ‫جمل�س ال��وزراء عام ‪ ،2008‬ومل تقم االمانة‬ ‫بتنفيذ م�ضمون قرار جمل�س ال��وزراء املدار‬ ‫البحث عليه‪ ،‬علما �أن ه��ذه ال�ع�لاوة تعطى‬ ‫جل�م�ي��ع امل�ه�ن��د��س�ين يف ال � ��وزارات وال��دوائ��ر‬ ‫االخرى‪ ،‬ومل ت�صرف االمانة هذه العالوات‬ ‫للمهند�سني‪ ،‬و�أن ت�صبح مكاف�أة املهنة لكافة‬ ‫املهند�سني ‪ 225‬ديناراً‪.‬‬

‫«املعلمني» تحمل الحكومة‬ ‫مسؤولية سالمة معتقلي الحراك‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫طالبت نقابة املعلمني يف بيان �صادر عنها‬ ‫يوم ام�س ب��الإف��راج الفوري عن املعلم ه�شام‬ ‫احلي�صة النا�شط يف ح��راك ذيبان‪« ،‬و�إيقاف‬ ‫ه��ذا النهج الآث��م البولي�سي يف التعامل مع‬ ‫املواطنني الأردنيني املطالبني ب�إنقاذ الوطن‬ ‫م��ن ب��راغ �ي��ث ال�ف���س��اد» ‪-‬ب�ح���س��ب م��ا ورد يف‬ ‫البيان‪ -‬حمملة احلكومة م�س�ؤولية �سالمة‬ ‫احلي�صة وك��ل م��وق��ويف ال ��ر�أي ال��ذي��ن ب��د�أوا‬ ‫�إ�ضرابهم املفتوح عن الطعام يوم ام�س االول‪.‬‬ ‫واع �ل��ن ف ��رع ن �ق��اب��ة امل�ع�ل�م�ين يف ع�م��ان‬ ‫امل�شاركة يف االعت�صام املزمع تنفيذه غدا امام‬ ‫حمكمة ام��ن ال��دول��ة؛ للمطالبة ب��االف��راج‬

‫ع��ن معتقلي احل ��راك‪ ،‬م�ؤكدين م�شاركتهم‬ ‫ودع �م �ه��م احل�م�ل��ة ال�شعبية ال�ن�ق��اب�ي��ة التي‬ ‫ان �ط �ل �ق��ت لإ� �س �ق��اط حم �ك �م��ة �أم � ��ن ال��دول��ة‬ ‫«املرفو�ضة د�ستوريا‪ ،‬والتي تنتمي �إىل زمن‬ ‫الأحكام العرفية البائدة»‪.‬‬ ‫كما اك��د البيان حق املواطن يف التعبري‬ ‫عن ال��ر�أي‪ ،‬وحقه يف احل�صول على حماكمة‬ ‫ع��ادل��ة بح�سب ال��د��س�ت��ور‪ ،‬م�ستنكرا حتويل‬ ‫مواطن مدين �إىل حمكمة ع�سكرية خمالفة‬ ‫للد�ستور �أ�ص ً‬ ‫ال‪ ،‬معتربين ذلك اعتداء على‬ ‫الد�ستور الأردين �أو ًال‪ ،‬وعلى املواطن الأردين‬ ‫ث��ان �ي �اً‪ ،‬وع �ل��ى ك��رام��ة امل�ع�ل��م ث��ال�ث�اً ‪-‬بح�سب‬ ‫البيان‪.-‬‬ ‫وعليه؛ ف�إننا نطالب ب��الإف��راج الفوري‬

‫عن زميلنا املعلم ه�شام احلي�صة‪ ،‬كما نحمل‬ ‫احلكومة م�س�ؤولية �سالمة املعلم وحياة املعلم‬ ‫ها�شم احلي�صة‪ ،‬وك��ل موقويف ال��ر�أي الذين‬ ‫بد�أوا �إ�ضرابهم املفتوح عن الطعام‪ ،‬و�ستقوم‬ ‫النقابة ب ��إج��راءات ت�صعيدية يف ح��ال عدم‬ ‫اال�ستجابة ملطالبنا املتمثلة ب��وق��ف التهيج‬ ‫الأم�ن��ي يف التعامل مع املواطنني‪ ،‬ب��الإف��راج‬ ‫ال �ف��وري ع��ن زميلنا امل�ع�ل��م ه���ش��ام احلي�صة‬ ‫وب �ق �ي��ة امل�ع�ت�ق�ل�ين‪ ،‬ك �م��ا أ�ن �ن��ا ن ��ؤك��د وق��وف�ن��ا‬ ‫ودع �م �ن��ا وم���ش��ارك�ت�ن��ا يف احل �م �ل��ة ال�شعبية‬ ‫النقابية التي انطلقت لإ�سقاط حمكمة �أمن‬ ‫الدولة املرفو�ضة د�ستوريا‪ ،‬والتي تنتمي �إىل‬ ‫زمن الأحكام العرفية البائدة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )3‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2352‬‬

‫«املحامني» و«األطباء» تؤكدان وقوفهما‬ ‫إىل جانب األسرى‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫طالبت نقابتا املحامني واالط�ب��اء احلكومة‬ ‫ب��ان ت�ضع ق�ضية ا أل��س��رى واملفقودين يف �سجون‬ ‫االح �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ع�ل��ى ر�أ�� ��س �أول��وي��ات �ه��ا‪،‬‬ ‫وحتقيق مطالبهم باحلرية‪.‬‬ ‫و�أكدتا يف م�ؤمتر �صحفي م�شرتك عقده كل‬ ‫من نقيب املحامني �سمري خرفان‪ ،‬ونقيب الأطباء‬ ‫ال��دك �ت��ور ه��ا��ش��م أ�ب ��و ح���س��ان يف جم�م��ع النقابات‬ ‫املهنية �أم ����س‪ ،‬وق��وف�ه�م��ا وم�ساندتهما الأ� �س��رى‬ ‫امل�ضربني عن الطعام منذ الثاين من �أيار (مايو)‬ ‫امل��ا��ض��ي‪ .‬وق��ال خ��رف��ان �إن نقابة املحامني �سوف‬ ‫تتبنى ق�ضية الأ� �س��رى و�ستعمل ع�ل��ى خماطبة‬ ‫رئا�سة الوزراء لإيالء هذه الق�ضية االهتمام الذي‬ ‫ت�ستحقه‪ ،‬و�إنها �ستخاطب كافة منظمات حقوق‬ ‫الإن�سان العربية والدولية؛ للوقوف �إىل جانب‬ ‫الأ�سرى وحتقيق مطالبهم‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار خ��رف��ان �إىل �أن ال �ع��امل تبنى ق�ضية‬ ‫الأ�سري ال�صهيوين جلعاد �شاليط‪ ،‬و�أن الغرب �ضج‬ ‫ملدة �سنني من أ�ج��ل حترير اجلندي الإ�سرائيلي‬ ‫من قب�ضة حركة حما�س‪ ،‬مبينا �أن هناك قرابة‬ ‫‪� 11‬أل��ف �أ�سري فل�سطيني وعربي من بينهم نحو‬ ‫‪� 300‬أ�سرية يف �سجون االحتالل مل ت�س�أل عنهم �أي‬ ‫دولة عربية‪.‬‬ ‫و�أع� � ��رب ع ��ن �أ� �س �ف��ه ح �ي��ال امل ��وق ��ف ال�ع��رب��ي‬ ‫ال��ر� �س �م��ي مم �ث�لا ب��احل �ك��وم��ات وج��ام �ع��ة ال ��دول‬ ‫العربية جتاه ق�ضية الأ�سرى‪ ،‬مبيناً �أن النقابات‬ ‫املهنية تتبنى ق�ضية الأ�سرى من منطلق قومي‬ ‫ووطني ووحدي و�إن�ساين‪.‬‬ ‫ب� ��دوره‪ ،‬دع��ا نقيب الأط �ب��اء ال��دك�ت��ور ها�شم‬ ‫�أب��و ح�سان الأ� �س��رى بال�صمود يف وج��ه ال�سجان‬

‫اعت�صام لأهايل الأ�سرى (�أر�شيفية)‬

‫ال�صهيوين‪ ،‬م��ؤك��دا �أنهم �سينت�صرون يف معركة‬ ‫الأم �ع��اء اخل��اوي��ة ال ��ذي �أط �ل �ق��وا عليه «�إ� �ض��راب‬ ‫�شهداء معركة الكرامة»‪.‬‬ ‫و�أ�شار �أبو ح�سان �إىل �أنه مت االتفاق مع مركز‬ ‫النقابة يف القد�س لإر� �س��ال �أط�ب��اء �إىل ال�سجون‬ ‫الإ�سرائيلية للك�شف ال�صحي عن الأ�سرى خالل‬ ‫ال �ف�ترة امل�ق�ب�ل��ة‪ .‬وح ��ذر احل�ك��وم��ات ال�ع��رب�ي��ة من‬ ‫مغبة تنفيذ الأ� �س��رى ل�ل�إ��ض��راب على الطريقة‬ ‫االيرلندية التي �ست�ؤدي �إىل وفاة جميع الأ�سرى؛‬

‫نظرا �إىل �أن هذه الطريقة تعتمد على االمتناع‬ ‫ع��ن ��ش��رب امل��اء وال���س��وائ��ل‪ ،‬وب��ال�ت��ايل تلف جميع‬ ‫الأع �� �ض ��اء يف ج���س��م الإن� ��� �س ��ان‪ .‬ودع� ��ا احل�ك��وم��ة‬ ‫�إىل اي�ل��اء ق���ض�ي��ة الأ�� �س ��رى االه �ت �م��ام الأك�ب��ر‪،‬‬ ‫و�إل �غ��اء م�ع��اه��دة وادي ع��رب��ة‪ ،‬وت��وج�ي��ه الأن �ظ��ار‬ ‫ن�ح��و فل�سطني لأن �ه��ا الق�ضية امل��رك��زي��ة للعرب‬ ‫وامل�سلمني‪ .‬و�أ�شار ع�ضو اللجنة الوطنية للأ�سرى‬ ‫الأ�سري املحرر ف��ادي ف��رح �إىل �أن الأ��س��رى �أجلوا‬ ‫البدء بالإ�ضراب عن الطريقة االيرلندية‪ ،‬بعد‬

‫��ض�غ��وط ن�ف��ذه��ا �أه� ��ايل الأ�� �س ��رى ع�ب�ر حم��ام�ين‬ ‫لإت��اح��ة ال�ف��ر��ص��ة �أم ��ام احل�ك��وم��ة للتحرك عرب‬ ‫قنواتها ال�سيا�سية لإنقاذ حياتهم وحتريرهم‪.‬‬ ‫ونفذ أ�ه��ايل الأ��س��رى اعت�صاما أ�م��ام جممع‬ ‫النقابات املهنية؛ ت�ضامنا مع الأ�سرى امل�ضربني‬ ‫ع��ن ال�ط�ع��ام م�ن��ذ ‪ 62‬ي��وم��ا رف �ع��وا خ�لال��ه ��ص��ورا‬ ‫للأ�سرى و�شعارات تنادي ب�ضرورة حتريرهم من‬ ‫قب�ضة ال�سجان ال�صهيوين‪.‬‬

‫مشروع دعم نفسي اجتماعي لالجئات‬ ‫السوريات يف األردن‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫علمت "ال�سبيل" �أن منظمة �إقليمية ت�سعى لتنفيذ م�شروع‬ ‫دعم نف�ساين‪ -‬اجتماعي ُيعنى بالالجئات ال�سوريات يف الأردن‪� ،‬إىل‬ ‫جانب �شبكات ن�سوية تعنى بتح�سني الأو�ضاع االجتماعية والقانونية‬ ‫للمر�أة يف العامل العربي‪.‬‬ ‫وي�أتي قرار املنظمات عقب الزيارات التي نفذتها جهات حقوقية‬ ‫ملخيمات الالجئني ال�سوريني يف الأردن من �ضمنها "الزعرتي"‪،‬‬ ‫و"�سايرب �ستي"؛ �إذ نفذت الوفود احلقوقية جل�سات مع ‪ 75‬الجئة‬ ‫�سورية يع�شن خ��ارج املخيمات الر�سمية يف عمان‪ ،‬وق��رى قريبة يف‬ ‫الر�صيفة والظليل و�سما ال�سرحان‪ ،‬وحمافظة الزرقاء؛ �إذ �أجرت‬ ‫تلك املنظمات خم�س مقابالت فردية مع الجئات يف جتمعات �سكانية‬

‫ح�ضرية وريفية يف الأردن‪.‬‬ ‫وخل�ص تقرير �أع��دت��ه الفيدرالية ال��دول�ي��ة حلقوق الإن�سان‬ ‫�إىل تعر�ض �أغ�ل��ب ال���س�ي��دات ال���س��وري��ات لرحلة ��ص��ادم��ة ومرهقة‬ ‫للغاية قبل الو�صول �إىل الأردن كالجئات‪ ،‬و�أغلبهن يف حداد على‬ ‫من فقدوا‪ ،‬وقد �ضاعت منهن بيوتهن و�أجربن على العي�ش يف بيئة‬ ‫جديدة �صعبة للغاية‪ ،‬داخل وخارج خميمات الالجئني‪.‬‬ ‫ودع��ا التقرير ال�سلطات الأردن �ي��ة �إىل �أن تراعي االحتياجات‬ ‫اخلا�صة لل�سيدات والفتيات ال�سوريات ممن تعر�ضن لعنف جن�سي‬ ‫يف بالدهن‪ ،‬واملتعلقة باحل�صول على اخلدمات الطبية والنف�سانية‬ ‫واالجتماعية وخدمات امل�شورة‪ ،‬داخل وخارج خميمات الالجئني‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�ف�ي��درال�ي��ة يف تقرير ح�صلت عليه "ال�سبيل"‪� ،‬إنها‬ ‫�أوف��دت بعثة �إىل الأردن ملقابلة �سيدات �سوريات قمن بالفرار من‬

‫خالل لقاء الروابدة ممثلي اجلالية الأردنية يف �سلطنة ُعمان‬

‫انطالق مكتب ضمان اجتماعي متنقل يف دول‬ ‫الخليج للتواصل مع املغرتبني‬

‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫من املتوقع �أن ينطلق مكتب اجتماعي متنقل‬ ‫ي�ستهدف امل�غ�ترب�ين الأردن �ي�ي�ن ال�ع��ام�ل�ين يف دول‬ ‫اخلليج العربي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م��دي��ر ع��ام امل� ؤ���س���س��ة ال�ع��ام��ة لل�ضمان‬ ‫االج �ت �م��اع��ي ن��ادي��ا ال ��رواب ��دة �إن ت��وف�ير احل�م��اي��ة‬ ‫االجتماعية للمغرتبني الأردن�ي�ين بت�أمني روات��ب‬ ‫ت�ق��اع��دي��ة ل�ه��م ع�ن��د ع��ودت�ه��م م��ن رح�ل��ة االغ�ت�راب‬ ‫ب� ��ات � � �ض� ��رورة وط �ن �ي��ة م �ل �ح��ة ل �� �ش��ري �ح��ة �أردن� �ي ��ة‬ ‫وا��س�ع��ة‪ ،‬خ�صو�صاً ان بع�ض ال ��دول ال�ت��ي يعملون‬ ‫بها ال ت�شملهم ب�أنظمتها وت�شريعاتها التقاعدية‬ ‫وت�أميناتها االجتماعية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت الروابدة خالل لقائها رئي�س جمل�س‬ ‫ادارة النادي االجتماعي الثقايف للجالية الأردنية‬ ‫يف �سلطنة عُمان الدكتور فتحي ذي��اب��ات‪ ،‬وع�ضوي‬

‫جمل�س االدارة اح�سان عبيدات وعيد �شاهني‪� ،‬أن‬ ‫اهتمام امل�ؤ�س�سة بهذه الفئة من �أبناء الوطن ي�أتي‬ ‫متا�شياً مع توجهها اال�سرتاتيجي يف تو�سيع قاعدة‬ ‫امل�شمولني مبظلة ال�ضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫و أ��� �ش ��ارت �إىل �أن اال�� �ش�ت�راك االخ �ت �ي��اري هو‬ ‫أ�ح ��د امل��زاي��ا امل �ع��ززة ل��رك��ائ��ز احل�م��اي��ة االجتماعية‬ ‫يف املجتمع؛ باعتباره ي ��ؤدي دوراً مهماً يف متكني‬ ‫الأردنيني الذين ال يعملون لدى جهات عمل خا�صة‬ ‫�أو ر��س�م�ي��ة داخ ��ل امل�م�ل�ك��ة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل الأردن �ي�ي�ن‬ ‫العاملني خ��ارج ال��وط��ن‪� ،‬أو �أول�ئ��ك ال��ذي��ن يعملون‬ ‫حل���س��اب�ه��م اخل��ا���ص م��ن ال���ش�م��ول ب � أ�ح �ك��ام ق��ان��ون‬ ‫ال�ضمان؛ وبالتايل اال�ستفادة من املنافع الت�أمينية‬ ‫التي ت�ض ّمنها قانون ال�ضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف��ت �أن امل�ؤ�س�سة أ�ق��ام��ت �شراكة م��ع بنك‬ ‫ُع �م��ان ال �ع��رب��ي ف ��رع اخل��وي��ر يف ��س�ل�ط�ن��ة ُع �م��ان؛‬ ‫للت�سهيل على �أبناء اجلالية الأردنية هناك للتقدم‬

‫ب � أ�ب �ن��اء اجل��ال �ي��ة الأردن � �ي� ��ة يف م���س�ق��ط و� �ص�لال��ة‬ ‫و�صحار ب�سلطنة ُع�م��ان ه��ذا ال�ع��ام‪� ،‬ضمن امل�ب��ادرة‬ ‫التي �أطلقتها امل�ؤ�س�سة حتت عنوان �سفري ال�ضمان‬ ‫االجتماعي (مكتب ال�ضمان املتنقل) التي ت�ستهدف‬ ‫املغرتبني الأردنيني العاملني يف دول اخلليج العربي‬ ‫والتوا�صل معهم‪.‬‬ ‫وا�ضافت ان قانون ال�ضمان القادم الذي يناق�ش‬ ‫حالياً يف جمل�س ال�ن��واب‪� ،‬سي�شجع على مزيد من‬ ‫اال� �ش�ت�راك االخ �ت �ي��اري‪ ،‬وق ��دم ال��ذي��اب��ات مقرتحاً‬ ‫للم�ؤ�س�سة بالتفكري يف اق��ام��ة م�شروع ا�ستثماري‬ ‫يتعلق بان�شاء م�ست�شفى �أردين يف �سلطنة عُمان‬ ‫يخدم أ�ب�ن��اء اجلالية الأردن �ي��ة واجل��ال�ي��ات العربية‬ ‫وال�شركات؛ نظراً لل�سمعة الطبية املتميزة للأردن‬ ‫يف املجال الطبي‪.‬‬ ‫ووع��دت مدير ع��ام امل�ؤ�س�سة بعر�ض امل�شروع‬ ‫على �صندوق ا�ستثمار اموال ال�ضمان‪.‬‬

‫تخريج الفوجني‪ 31 ..‬دبلوم ًا و‪ 11‬بكالوريوس‬ ‫من طلبة كلية الحصن الجامعية‬

‫اربد – فار�س القرعاوي‬ ‫رع��ى رئي�س جامعة البلقاء التطبيقية‬ ‫د‪.‬نبيل ال�شواقفة االثنني املا�ضي حفل تخريج‬ ‫الفوج احلادي والثالثني على برنامج الدبلوم‪،‬‬ ‫والفوج احلادي ع�شر من برنامج البكالوريو�س‬ ‫من طلبة كلية احل�صن اجلامعية‪.‬‬ ‫و�ألقى مندوب راعي احلفل د‪.‬طارق العزب‬ ‫نائب رئي�س جامعة البلقاء التطبيقية ل�ش�ؤون‬ ‫التعليم التقني كلمة أ�ك��د فيها دور جامعة‬ ‫البلقاء عموما‪ ،‬ودور كلية احل�صن اجلامعية‬ ‫ب�شكل خ��ا���ص يف رف��د ��س��وق ال�ع�م��ل ب��ال�ك��وادر‬ ‫امل�ؤهلة واخلريجني على �أعلى م�ستوى؛ بحيث‬ ‫ي�ك��ون ال�ت�خ��ري��ج �أوىل اخل �ط��وات يف حياتهم‬ ‫العملية‪.‬‬ ‫ويف ختام احلفل وزع مندوب راعي احلفل‬ ‫بح�ضور عميد كلية احل�صن د‪.‬ربحي دعام�سة‬ ‫ال�شهادات على الطلبة اخلريجني‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫على المأل‬

‫الفوضى‬ ‫باالعتصامات‬ ‫والتغيب عن العمل‬ ‫�أجابت دائرة الإفتاء �أم�س على �س�ؤال حول تغيب العامل‬ ‫�أو املوظف عن عمله‪ ,‬وقد جاء يف الفتوى �أ ّنه �إثم‪ ،‬و�أ�ضافت �أنّ‬ ‫وجه‬ ‫احلرمة ت��زداد �إذا كان موظفا ع��ام‪ُ .‬ت��رى لو �أنّ ال�س�ؤال ّ‬ ‫على النحو التايل‪ :‬ما هو حكم ال�شرع يف احلكومة التي تفرق‬ ‫يف رواتب املوظفني وتهمل امل�ساواة فيها والتوزيع العادل لها؟‬ ‫وهل يف اعت�صام املوظفني الذين يطالبون مبا يرونه حقا لهم‬ ‫�أ ّية حرمة؟‬ ‫يف واق ��ع ا ألم ��ر �أنّ االع�ت���ص��ام ال ��ذي ي�ن� ّف��ذه ه��ذه الأي ��ام‬ ‫موظفون يف مديريات وزارة التنمية االجتماعية و�صندوق‬ ‫املعونة الوطنية ما يدفع للبحث بتوقيت الفتوى وفيما �إذا‬ ‫كانت على �صلة به‪� ,‬أو �أ ّنها جمرد م�صادفة‪ ,‬و�إن هي باحلالتني‬ ‫تخدم اجلانب املقابل للمعت�صمني‪.‬‬ ‫فلي�س خافيا �أنّ املعت�صم يغيب ع��ن عمله خ�لال فرتة‬ ‫االع�ت���ص��ام‪ ،‬ويف ح��ال��ة م��وظ�ف��ي وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫اجل��ان��ب امل �ق��اب��ل ل�ه��م ه��ي احل �ك��وم��ة‪ ،‬و�إن ف ��� ّ�ض امل��وظ�ف��ون‬ ‫اع�ت���ص��ام�ه��م ب�ع��د ال�ف�ت��وى ب�ح��رم��ة ا ألج� ��ر ع��ن أ�ي� ��ام ال�غ�ي��اب‬ ‫فامل�ستفيد ه��ي احل�ك��وم��ة‪ ،‬و�إ ّال ف��إ ّن��ه على املوظفني التنازل‬ ‫عن �أجورهم عن الأيام التي اعت�صموا بها لعدم جواز قب�ضها‬ ‫لتوقفهم عن العمل جراء االعت�صام الذي هو بالفتوى غياب‪،‬‬ ‫و�أي�ضا هنا احلكومة هي امل�ستفيد‪.‬‬ ‫وطاملا الباب فتح للإفتاء حول ق�ضايا عامة‪ ،‬ف�إنّ الأ�سئلة‬ ‫توجه وحتتاج لتبيان حكم ال�شرع فيها عديدة‪ ،‬ومنها‬ ‫التي قد َّ‬ ‫احلكم بامل�سريات التي تطالب بالإ�صالح وحماربة الف�ساد‪,‬‬ ‫واحلكم باحلراكات ال�شعبية التي ّ‬ ‫تنظم الن�شاطات املختلفة‪،‬‬ ‫واحلكم حول قمع امل�سريات ويف جواز اعتقال الن�شطاء‪ ،‬وحول‬ ‫م�سريات الوالء وفيما �إذا حكمها ذاته حكم املعار�ضة‪ ,‬والأ�سئلة‬ ‫ع��دي��دة ومت�شعبة وق��د ال تنتهي كلما ه��ي ع��ن ال�ش�أن العام‪,‬‬ ‫و�إ ّال ملا هو عام �أ�صال‪ ،‬لذا رمبا يكون الأجدر برتكها للقانون‬ ‫وجمل�س النواب وحتى احلكومة لتعالج مدنيا ح�سب الأ�صول‪.‬‬ ‫بالن�سبة مل��ا يحدث يف م�صر الآن‪ُ ،‬ت��رى م��ا حكم ال�شرع‬ ‫مب �� �س�يرات واع�ت���ص��ام��ات امل�ع��ار��ض��ة وت �ل��ك امل � ؤ�ي ��دة للرئي�س‬ ‫امل�صري‪ ,‬خ�صو�صا والتغيب عن العمل جراءها «على ودنه» �أيّ‬ ‫بال ه��وادة‪ ،‬ولو �أنّ الأزه��ر �أث��م �أيّ منها‪ ,‬فهل كان �سين�سحب‬ ‫املتغيبون عن العمل منها؟‬

‫«املعلمني» تحيل مخالفات‬ ‫يف التوجيهي على «الرتبية»‬

‫الأزم��ة التما�ساً للجوء‪ ،‬وبحث �آث��ار اللجوء والنزاع القائم عليهن‪،‬‬ ‫م�شددة على �أن على اجلهات املعنية مراعاة املعوقات ال�صعبة التي‬ ‫حت��ول دون الك�شف ع��ن العنف اجلن�سي‪ ،‬وو� �ض��ع خ��دم��ات حماية‬ ‫م�صممة خ�صي�صاً لرتاعي تلك املعوقات‪.‬‬ ‫وطبقاً لتقرير �صدر م�ؤخراً عن منظمة ال�صحة العاملية‪ ،‬ف�إن‬ ‫للعنف اجلن�سي تبعات اجتماعية ونف�سية عدة؛ فالتبعات االجتماعية‬ ‫قد ت�شمل‪ :‬الو�صم بالعار‪ ،‬التمييز‪ ،‬الهجر‪ ،‬ف�ضال عن التبعات على‬ ‫ال�صحة النف�سية والعقلية التي ت�ت�راوح ب�ين التوتر ول��وم ال��ذات‬ ‫والإح�سا�س بالعزلة‪� ،‬إىل جملة من اال�ضطرابات النف�سية‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫االكتئاب وا�ضطرابات ال�ضغوط التالية لل�صدمات‪ ،‬وغريها من‬ ‫ا�ضطرابات القلق والتفكري يف االنتحار و�أ�شكال �إيذاء النف�س‪.‬‬

‫بطلبات اال�شرتاك االختياري‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل فتحها‬ ‫باب التوا�صل عرب �صفحتها الر�سمية على "في�س‬ ‫بوك" وموقعها االلكرتوين للتعرف على �شروط‬ ‫و�أ�س�س اال��ش�تراك والإج ��راءات املت�صلة به وكيفية‬ ‫�أداء الدفعات ال�شهرية‪.‬‬ ‫و أ�ك ��دت ال��رواب��دة ا��س�ت�ع��داد امل�ؤ�س�سة للتعاون‬ ‫التام مع كافة االندية وروابط اجلاليات الأردنية يف‬ ‫دول اخلليج العربي وكافة دول العامل‪ ،‬يف جهودها‬ ‫لتوفري احلماية االجتماعية للمغرتبني االردنيني‬ ‫هناك‪ ،‬وتذليل العقبات ومراجعة كافة االج��راءات‬ ‫التي ت�ضمن ان�ضواء الراغبني منهم حتت مظلة‬ ‫ال�ضمان االجتماعي‪ ،‬م�شرية �إىل ان من توجهات‬ ‫امل�ؤ�س�سة للتوا�صل مع املغرتبني الأردنيني والقيام‬ ‫ب �ج��والت وزي� ��ارات ل�لال�ت�ق��اء ب��اجل��ال�ي��ات الأردن �ي��ة‪،‬‬ ‫وحثهم على اال�شرتاك اختيارياً بال�ضمان‪ ،‬مو�ضحة‬ ‫�أن وفداً من امل�ؤ�س�سة �سيقوم بزيارة عمل لاللتقاء‬

‫‪3‬‬

‫تخريج الفوجني ‪ 3‬دبلوم و‪ 11‬بكالوريو�س من طلبة كلية احل�صن اجلامعية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أعلنت نقابة املعلمني الأردنيني �أن وزارة الرتبية والتعليم �ستبا�شر‬ ‫التحقيق يف خمالفات مرتكبة من ر�ؤ�ساء قاعات ومراقبني يف امتحان‬ ‫التوجيهي‪.‬‬ ‫ورفعت نقابة املعلمني الأردنيني وفق ت�صريحات �صحفية لها يوم‬ ‫ام�س الثالثاء ع��ددا من املخالفات �إىل وزارة الرتبية والتعليم؛ بغية‬ ‫التحقيق فيها‪.‬‬ ‫ومت�ث�ل��ت ه ��ذه امل �خ��ال �ف��ات يف ال���س�م��اح ل �ط�لاب ب�ت�ق��دمي ام�ت�ح��ان‬ ‫الريا�ضيات يف ق��اع��ة غ�ير قاعتهم دون علم ال� ��وزارة‪ ،‬وت�ساهل بع�ض‬ ‫املراقبني يف ف�صل طلبة وجد بحوزتهم هواتف خلوية‪ ،‬ف�ضال عن عدم‬ ‫توفري احلماية ملراقبني يف ال�سلط وذيبان‪.‬‬ ‫و�أعلن معلمون ومراقبون يف ذيبان اعتزامهم االعت�صام �أمام مبنى‬ ‫حمافظة م�أدبا؛ احتجاجا على عدم توفري احلماية لهم‪.‬‬ ‫وجددت نقابة املعلمني الأردنيني �إ�شادتها باجلهود التي تقوم بها‬ ‫وزارة الرتبية والتعليم حلماية ه��ذا االم�ت�ح��ان ال��وط�ن��ي‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫العهود التي قدمتها لنقابة املعلمني‪ ،‬واملتمثلة يف تقلي�ص القاعات من‬ ‫‪� 2000‬إىل ‪ 800‬قاعة؛ وذلك لل�سيطرة على الت�شوي�ش ومنعه‪.‬‬

‫ستون منظمة مجتمع مدني‬ ‫تستفيد من برنامج لبناء القدرات‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫أ�ن�ه��ت نحو �ستني منظمة جمتمع م��دين م��ن �أ��ص��ل مئة وثالثني‬ ‫منظمة م�شروع بناء ال�ق��درات ال��ذي ا�ستهدف منظمات جمتمع مدين‬ ‫حملية‪ ،‬على نحو مكنها من تطوير م�شاريع وبرامج جديدة بناء على‬ ‫التدريب الذي تلقته‪ ،‬ومكن منظمات أ�خ��رى من احل�صول على متويل‬ ‫من جهات مانحة �أخرى‪ ،‬و�إطالق مبادرات ك�سب ت�أييد ومنا�صرة للق�ضايا‬ ‫البيئية‪� ،‬إ�ضافة �إىل مبادرات تعنى بالتعليم والعنف املجتمعي‪.‬‬ ‫و أ�ط�ل��ق م�شروع امل�ساعدة الفنية ملنظمات املجتمع امل��دين املحلية‬ ‫بناء على حتديد منظمات جمتمع م��دين �أردن�ي��ة‪ ،‬حاجتها اىل تطوير‬ ‫�أنظمتها الداخلية من اجل االرتقاء بت�صميم براجمها؛ �إذ يقوم الربنامج‬ ‫بال�شراكة مع م�ؤ�س�سات حملية بتقدمي امل�ساعدة الفنية واملنح العينية‬ ‫لدعم اجلمعيات التي تعمل على امل�ستوى املحلي يف جمال تنمية وتطوير‬ ‫�أنظمة قوية و�شفافة‪ ،‬متكن اجلمعيات من تنمية قدراتها امل�ؤ�س�سية‪ ،‬مثل‬ ‫�إدارة املوارد الب�شرية والإدارة املالية وغريها‪ ،‬وتعزيز براجمها‪.‬‬ ‫وي�سعى الربنامج لتطوير قدرات املنظمات من خالل بناء �إمكاناتها‬ ‫يف جم��االت م�ث��ل‪ :‬ك�سب ال�ت��أي�ي��د وامل��داف �ع��ة‪ ،‬واالت���ص��ال وال�ت��وا��ص��ل مع‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ات امل�ح�ل�ي��ة وا إلع �ل��ام‪ ،‬وال �ت��دري��ب ع�ل��ى االت �� �ص��ال اال��س�ترات�ي�ج��ي‬ ‫والعالقات الإعالمية‪.‬‬

‫موظفو "االستهالكية املدنية"‬ ‫يف إربد يتوقفون عن العمل‬ ‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫توقف موظفو امل�ؤ�س�سة اال�ستهالكية املدنية يف �سوق اربد الرئي�سية‬ ‫�صباح ام�س عن العمل؛ للمطالبة بتح�سني ظروفهم املعي�شية والوظيفية‪.‬‬ ‫واغ �ل��ق امل��وظ�ف��ون اب ��واب ال���س��وق ام ��ام امل�ت���س��وق�ين‪ ،‬الف�ت�ين اىل ان‬ ‫ا�ضرابهم مفتوح حلني تلبية حقوقهم‪.‬‬ ‫كما توقف العاملون يف �سوق الو�سطية الرئي�سي بلواء الو�سطية‬ ‫ب�إربد التابع للم�ؤ�س�سة املدنية عن العمل‪.‬‬ ‫واو�ضحت ممثلة موظفي �سوق ارب��د الرئي�سية �سحر االع��رج �أن��ه‬ ‫مت تعليق االعت�صام ملدة ثالثة �أ�سابيع‪ ،‬حيث عاد املوظفون لالعت�صام‬ ‫والإ� �ض ��راب اع�ت�ب��ارا م��ن ام����س وب�شكل م�ف�ت��وح؛ ك��ون��ه مت اع �ط��اء مهلة‬ ‫ال�صحاب القرار لغايات تنفيذ مطالبنا‪ ،‬لكن دون ج��دوى‪ ،‬وه��و االمر‬ ‫الذي ا�ستدعى العودة اىل الإ�ضراب‪.‬‬ ‫وتتمثل املطالب ‪-‬بح�سب االعرج‪ -‬بـ‪ :‬تطبيق تعليمات منح املكاف�آت‬ ‫واحل��واف��ز للموظفني خ��ارج اوق��ات ال��دوام الر�سمي‪ ،‬ورف��ع ب��دل النقل‪،‬‬ ‫وتخ�صي�ص ن�سبة من الغرامات املح�صلة من ال�شركات‪ ،‬وتوزيعها على‬ ‫املوظفني يف نهاية العام‪.‬‬ ‫وا��ش��ارت اىل ان املطالب تت�ضمن اي�ضا تعديل ع�لاوة ال�سائقني؛‬ ‫بحيث ت���ص��رف ع��ن ط��ري��ق ال��رات��ب‪ ،‬ول�ي����س ع��ن ط��ري��ق جل�ن��ة امل�ك��اف��آت‬ ‫واحلوافز‪ ،‬وتطبيق نظام اعفاء البائعني بن�سبة واحد بالألف من قيمة‬ ‫العجوزات‪ ،‬اىل جانب عدم ال�سماح للفئة الثالثة والثانية برت�ؤ�س الفئة‬ ‫االوىل خالل العمل‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )3‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2352‬‬

‫يلتقي عدداً من الوعاظ والأئمة‬

‫القضاة‪ :‬راتب إضايف‬ ‫للفقراء يف رمضان‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قال وزير الأوقاف وال�ش�ؤون واملقد�سات‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة ال��دك �ت��ور حم �م��د ال �ق �� �ض��اة �إن‬ ‫ل�ل��وزارة ر�سالة عظيمة يف رح��اب جمتمعنا‬ ‫يجب ان ت�ق��وم على توعية دينية حقيقية‬ ‫وف��ق و�سطية الإ� �س�لام‪ ،‬م���ش�يراً �أن ال ��وزارة‬ ‫حتظى برعاية مو�صولة من امللك عبداهلل‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال لقاء الدكتور الق�ضاة‬ ‫بالأئمة والوعاظ يف حمافظة العا�صمة يف‬ ‫ق��اع��ة امل ��ؤمت��رات ال�ك�برى يف امل��رك��ز الثقايف‬ ‫الإ��س�لام��ي التابع مل�سجد ال�شهيد امل�ؤ�س�س‬ ‫عبد اهلل بن احل�سني طيب اهلل ثراه‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف الق�ضاة ان��ه مت �إع��داد برنامج‬ ‫متكامل ال��س�ت�ق�ب��ال �شهر رم���ض��ان امل�ب��ارك‬ ‫وف��ق منهج واح ��د خل�ط��ب ودرو� ��س ال��وع��ظ‬ ‫والإر��ش��اد‪ ،‬وخا�صة درو���س وخطب اجلمعة‪،‬‬ ‫وال �إلزام لدر�س �أو خطبة حمددة و�إمنا حتت‬ ‫ع�ن��وان واح��د لتعميم ال�ف��ائ��دة‪ ،‬وم��ن خالل‬ ‫وح��دة املو�ضوع ومب��ا يتنا�سب مع املنا�سبة‪،‬‬ ‫مبيناً �أن ه��ذا ال�برن��ام��ج ق��د الق��ى اجماعاً‬ ‫من قبل االئمة؛ نظراً ل�شموله واخت�صا�صه‬ ‫وحاجة النا�س اىل م�ضمونه ومو�ضوعاته‪.‬‬ ‫وب نّ�ّي� �أن در���س اجلمعة الأوىل يف �شهر‬ ‫رم���ض��ان امل �ب��ارك �سيكون ع��ن �آداب ال�صيام‬

‫و�أح � �ك� ��ام ال �� �ص �ي��ام مب ��ا ف �ي �ه��ا م �ع �ن��ى ال�ن�ي��ة‬ ‫وم�ع�ن��ى الإم �� �س��اك ع��ن ال�ط�ع��ام‪ ،‬ط��ال�ب��ا من‬ ‫الأئمة �إعطاء احلكم ال�شرعي دون التعر�ض‬ ‫للخالفات بني الأئمة يف امل�سائل الفقهية‪.‬‬ ‫�أما خطبة اجلمعة ف�ستكون حول كيفية‬ ‫ا�ستقبال �شهر رم�ضان‪ ،‬فالنا�س يحتاجون‬ ‫للكلمة الطيبة ورف��ع املعنوية لل�صرب على‬ ‫ال�صيام واداء الواجبات‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل �أن در�� ��س اجل �م �ع��ة ال �ث��اين‬ ‫�سيكون حول �أحكام الزكاة‪ ،‬م�شرياً �إىل انه‬ ‫م��ا م��ن فقري جائع �إال ويقابله غني مانع‪،‬‬ ‫م���ش�يراً �إىل �أن االق�ت���ص��اد يتحرك ب� إ�خ��راج‬ ‫الزكاة‪� ،‬أما مو�ضوع اخلطبة الثاين �سيكون‬ ‫حول التكافل االجتماعي ودور الزكاة فيه‪.‬‬ ‫�أما اجلمعة التالية فالدر�س عن املحبة‬ ‫يف اهلل ت �ع��اىل و�أث ��ره ��ا يف ال �ف��رد واملجتمع‬ ‫ومو�ضوع اخلطبة ح��ول معركة ب��در‪ ،‬واث��ر‬ ‫الرتبية النبوية يف حتول املجتمع من مدين‬ ‫�إىل جهادي يدافع عن الإ�سالم والت�ضحية‬ ‫يف �سبيل اهلل لهداية النا�س و�إع��ادت�ه��م �إىل‬ ‫احل��ق‪ ،‬داعيا اخلطباء �أن ال يكون احلديث‬ ‫عن هذا املو�ضوع عبارة عن رواية ق�ص�صية‪،‬‬ ‫�أم��ا در���س اجلمعة الرابعة يف �شهر رم�ضان‬ ‫املبارك ف�سيكون حول �صدقة الفطر‪.‬‬ ‫ودع ��ا ال�ق���ض��اة الأئ �م��ة اىل ع ��دم حمل‬ ‫النا�س على املال �أو الأعيان يف اخراج �صدقة‬ ‫ال �ف �ط��ر؛ ح�ي��ث �إن ه �ن��اك ��س�ع��ة م��ن اخ ��راج‬

‫�صدقة الفطر‪� ،‬سواء كانت مادية �أو عينية‬ ‫ح�سب ما ن�صت عليه ال�شريعة اال�سالمية‪،‬‬ ‫حيث �إن حكم احلاكم يرفع اخل�لاف‪ ،‬و�أم��ا‬ ‫م��و��ض��وع اخلطبة �سيكون ع��ن �إ� �ص�لاح ذات‬ ‫ال �ب�ين‪ ،‬و�أث� ��ره يف ق �ب��ول الأع �م ��ال ع�ن��د اهلل‬ ‫تعاىل عز وجل‪.‬‬ ‫وح��ول ب��رن��ام��ج ��ص�ن��دوق ال��زك��اة التابع‬ ‫ل�ل��وزارة‪ ،‬ق��ال الق�ضاة �إن��ه �سيتم توزيع مئة‬ ‫�ألف طرد مواد غذائية على جميع حمافظات‬ ‫و�ألوية اململكة بقيمة ‪ 2‬مليون دينار‪ ،‬و�سيتم‬ ‫��ص��رف رات��ب �شهر ا��ض��ايف ل�ل�أ��س��ر الفقرية‬ ‫التي تتقا�ضى رواتب �شهرية من ال�صندوق‪،‬‬ ‫كما �سيتم تقدمي م�ساعدات نقدية وعينية‬ ‫اخ��رى‪ ،‬مو�ضحا ان ال�صندوق ق��د خ�ص�ص‬ ‫مبلغا اجماليا ق��دره ث�لاث��ة م�لاي�ين دينار‬ ‫لإنفاقها خالل ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬ ‫وح� ��ول م�ع�ه��د امل �ل��ك ع �ب��د اهلل ال �ث��اين‬ ‫ل�ت��أه�ي��ل وت ��دري ��ب الأئ �م ��ة وال ��وع ��اظ‪ ،‬ق��ال‬ ‫الق�ضاة ان��ه بتوجيه م��ن �صاحب اجلاللة‬ ‫ومن مبادراته املتعددة �سيتم حتويل املعهد‬ ‫�إىل كلية جامعية متنح درجة البكالوريو�س‬ ‫يف ال�شريعة الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬و�سي�ستقبل هذا‬ ‫العام �أول دفعة من الأئمة وعددهم ثالثون‬ ‫�إماماً‪.‬‬ ‫وح ��ول امل ��ؤمت��ر الأول ال ��ذي �ستنظمه‬ ‫الوزارة بالتعاون مع دائرة قا�ضي الق�ضاة و‬ ‫دائرة الإفتاء‪ ،‬بني انه �سيعقد برعاية رئي�س‬

‫ضحية لغم أرضي يحلم بمشروع‬ ‫صغري يحسن ظروف أسرته‬ ‫�إربد‪ -‬برتا‬ ‫ي�ستعيد الأربعيني �سامي طروب با�سى‪ ،‬حلظة‬ ‫ب�تر ي��دي��ه بانفجار لغم ار��ض��ي قبل ع�ق��ود‪ ،‬وهو‬ ‫واحد من نحو ‪� 900‬ضحية وم�صاب ما يزالون على‬ ‫قيد احلياة يف بلد احتفل العام املا�ضي ب�إزالة �أكرث‬ ‫من ‪� 300‬ألف لغم م�ضاد للأفراد والدروع‪.‬‬ ‫ي�سرت�سل ه��ذا ال��رج��ل ال��ذي يحلم مب�شروع‬ ‫�صغري يح�سن ظ ��روف ا��س��رت��ه املعي�شية ق��ائ�لا‪:‬‬ ‫"كنت ارعى االغنام �صغريا حني ا�ستهوتني تلك‬ ‫القطعة ال�صغرية امللقاة على االر� ��ض‪ ،‬فحاولت‬ ‫اللعب بها وتفكيكها‪ ،‬لكنها ما �إن الم�ستها حتى‬ ‫ث��ارت فمزقت ي��دي حتى ال�ك��وع لتكون ه��ي امل��رة‬ ‫االخرية التي اقوى على االم�ساك ب�شيء مثل بقية‬ ‫اخللق‪ ،‬ف�أنا االن مبتور اليدين"‪.‬‬ ‫يعي�ش ط ��روب وا� �س��رت��ه يف منطقة املخيبة‬ ‫التحتة بلواء بني كنانة يف ظروف معي�شية بالغة‬

‫الق�سوة‪ ،‬وي�ضاعف امل الوالد قلة حيلته يف تدبري‬ ‫ام��ور ال�صغار‪ ،‬خ�صو�صا ان ال��دي��ون تثقل كاهله‪،‬‬ ‫ف���ص��ار رات �ب��ه ال �ت �ق��اع��دي ال ي�ك�ف�ي��ه م ��ؤون ��ة اي��ام‬ ‫معدودة‪.‬‬ ‫وي��أم��ل ط��روب مت��وي�ل ً‬ ‫ا مل�شروع �صغري ي�سند‬ ‫و��ض�ع��ه‪ ،‬م��و��ض�ح��ا ان امل�ن�ط�ق��ة ال�ت��ي ح��دث��ت فيها‬ ‫م�أ�ساته جتاور موقع �سكنه‪ ،‬وهو االمر الذي ي�شكل‬ ‫رعبا لقاطني املنطقة؛ خ�شية الوقوع �ضحايا‬ ‫الل �غ��ام م��دف��ون��ة ع �ل��ى ال��رغ��م م��ن اع�لان�ه��ا‬ ‫نظيفة وخالية من االلغام‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان جارا له ا�صيب قبل خم�س �سنوات‬ ‫بلغم �سبب له اعاقة وهو ما ي��زال �شابا يف مقتبل‬ ‫ال�ع�م��ر‪ .‬ام��ا حم�م��ود‪ ،‬فيو�ضح ان��ه ك��ان و�صاحبه‬ ‫ي���س�يران يف منطقة ح �ق��ول ف��اق�ترب��ا م��ن قطعة‬ ‫حديدية ظنا منهما انها قطعة �سيارة‪ ،‬فحملها‬ ‫وب��دا بتفكيكها لتنفجر به ليبد أ� ف�صال م�أ�ساويا‬ ‫�سريافقه مدى العمر‪.‬‬

‫اعتصام مفتوح للعاملني يف «الرأي»‬ ‫الخميس للمطالبة بحقوق عمالية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قرر العاملون يف امل�ؤ�س�سة ال�صحيفة الأردنية‬ ‫"الر�أي" ت�ن�ف�ي��ذ اع�ت���ص��ام م�ف�ت��وح ام ��ام ب��واب��ة‬ ‫ال���ص�ح�ي�ف��ة ال �� �س��اع��ة ال �ث��ان �ي��ة ع �� �ش��رة ظ �ه��را غ��دا‬ ‫اخلمي�س؛ للمطالبة بحقوقهم العمالية‪.‬‬ ‫وي �ط��ال��ب ال �ع��ام �ل��ون يف ال���ص�ح�ي�ف��ة بتنفيذ‬ ‫االت�ف��اق�ي��ة العمالية امل��وق�ع��ة م��ع وزارة العمل يف‬ ‫ع��ام ‪ ،2011‬وتت�ضمن إ�ع ��ادة هيكلة روات��ب جميع‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين‪ ،‬و� �ص��رف رات ��ب م�ك��اف��أة ��س�ن��وي جلميع‬ ‫املوظفني‪.‬‬ ‫ومن املطالب الرئي�سية للمعت�صمني كذلك‪:‬‬

‫حت�سني عقد ال�ت��أم�ين ال�صحي‪ ،‬و��ص��رف �صعوبة‬ ‫عمل ل�ل�إداري�ين والفنيني والعاملني يف املطابع‪،‬‬ ‫ورف ����ض ت��وج��ه االدارة لإغ�ل��اق �أي م��ن مكاتب‬ ‫املحافظات‪� ،‬أو انهاء خدمات العاملني فيها‪ ،‬و�إعادة‬ ‫ت�أ�سي�س �صندوق االدخار‪ ،‬وتخ�صي�ص مكاف�أة نهاية‬ ‫خدمة للعاملني �أ�سوة بالقيادات العليا يف امل�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫وي�ط��ال��ب ال�ع��ام�ل��ون بفتح حتقيق م��و��س��ع يف‬ ‫م�شروع جممع مطابع "الر�أي "الذي يقام على‬ ‫طريق املطار‪.‬‬ ‫يذكر �أن العاملني رفعوا مذكرة م�ؤخرا لإدارة‬ ‫امل�ؤ�س�سة ت�ضمنت هذه املطالب‪.‬‬

‫حممد نوح الق�ضاة‬

‫الوزراء يومي الأحد �أو االثنني املقبلني‪.‬‬ ‫وحول املجال�س العلمية الها�شمية التي‬ ‫�ستعقدها ال ��وزارة يف �شهر رم�ضان املبارك‬ ‫وب��رع��اي��ة ملكية ��س��ام�ي��ة‪ ،‬ق��ال ال�ق���ض��اة ان��ه‬ ‫�سيتم تنظيم �أربعة جمال�س علمية ها�شمية‬ ‫ومب�شاركة علماء من داخل وخارج اململكة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق مبوائد الرحمن‪ ،‬قال‪« :‬انه‬ ‫�سيتم تخ�صي�ص وج�ب��ات �إف�ط��ار يف م�سجد‬

‫ال�شهيد امللك امل�ؤ�س�س عبد اهلل بن احل�سني‬ ‫طيب اهلل ثراه وتوزيع وجبات على الفقراء‬ ‫من خالل جلان الزكاة»‪.‬‬ ‫وحول امل�سابقة الها�شمية حلفظ القران‬ ‫ال�ك��رمي‪ ،‬ق��ال ان��ه �سيتم عقد ه��ذه امل�سابقة‬ ‫برعاية ملكية �سامية ومب�شاركة نحو �أربعني‬ ‫دول��ة عربية و�إ��س�لام�ي��ة و�صديقه‪ ،‬و�سيتم‬ ‫توزيع اجل��وائ��ز على الفائزين بليلة القدر‬ ‫املباركة‪.‬‬

‫وح� � ��ول جم �ل��ة ه � ��دي الإ�� � �س �ل��ام ال �ت��ي‬ ‫ت���ص��دره��ا ال � ��وزارة ب�ين ال�ق���ض��اة ان ��ه �سيتم‬ ‫�إحداث نقلة نوعية يف هذه املجلة من خالل‬ ‫طريقة الإخ��راج واملو�ضوعات املن�شورة فيها‬ ‫والتي �سي�شارك فيها علماء وائمة الوزارة ‪.‬‬ ‫وحول الأئمة العاملني على املادة (‪)305‬‬ ‫قال «انه �سيتم تثبيتهم‪� ،‬شريطة اجتياز دورة‬ ‫تدريبية مدتها ع��ام»‪ ،‬مو�ضحاً �أن التثبيت‬ ‫�سيتم قبل دخول الدورة التدريبية‪.‬‬

‫تشكيل فرق ملتابعة قضايا البسطات‬ ‫واملواد الغذائية يف الزرقاء‬ ‫الزرقاء‪ -‬برتا‬ ‫دعا حمافظ الزرقاء علي العزام اىل ت�شكيل فرق تفتي�ش‬ ‫على املواد الغذائية التي تباع على الب�سطات والعربات املتجولة‪.‬‬ ‫وق��ال املحافظ خالل اجتماع عقد �أم�س يف دار املحافظة‬ ‫ا�ستعدادا ل�شهر رم�ضان امل�ب��ارك‪ ،‬ان ال��زرق��اء تعاين من كرثة‬ ‫الب�سطات والعربات املتجولة التي تتخذ من االر�صفة وال�شوارع‬ ‫مواقعاً لها؛ ما مينع حرية حركة امل��رور للمواطنني‪ ،‬ويخلق‬ ‫ازمات مرور خانقة يف �شوارع الزرقاء‪ ،‬ويخلق ارباكات عامة لها‬ ‫اثار �سلبية يف التاجر واملواطن ب�شكل عام‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جلنة بلدية الزرقاء املهند�س فالح العمو�ش ان‬ ‫البلدية �ستقوم ب�إبالغ ا�صحاب الب�سطات ب�إجراءات رادعة بحق‬ ‫املخالفني منهم‪ ،‬والعمل على تنظيمها �ضمن ا�س�س ال تخلق‬ ‫اي م�شكالت مرورية او اي م�شكالت مع املارة‪ ،‬مبيناً ان م�شكلة‬ ‫الب�سطات تقع �ضمن ثالثة ��ش��وارع‪ ،‬ه��ي امللك ح�سني وامللك‬ ‫عبداهلل و�شاكر‪ ،‬وحتتاج اىل تعاون رجال االمن العام والدرك‬ ‫مع مراقبي البلدية ملنع اقامة الب�سطات ب�شكل فو�ضوي‪.‬‬ ‫ودعا العمو�ش رجال ال�سري �إىل اتخاذ االجراءات الرادعة‬

‫بحق ا�صحاب امل��رك�ب��ات املخالفة التي تغلق ال�ط��رق��ات وتقف‬ ‫ب�شكل م ��زدوج؛ م��ا ادى اىل خلق ازم ��ات م��رور ح��ادة يف اكرث‬ ‫مناطق الزرقاء ح�سا�سية‪.‬‬ ‫وا�شار مدير �شرطة الزرقاء العميد عبا�س الدبوبي اىل‬ ‫ا�ستعداد رجال االمن العام ورجال ال�سري التعاون مع االجهزة‬ ‫املخت�صة؛ ملنع اي م�شكالت قد حتدث نتيجة الب�سطات املقامة‬ ‫يف عدد من ال�شوارع وحماية اللجان التي تقوم مبتابعة ازالة‬ ‫الب�سطات املخالفة‪ ،‬وات�لاف امل��واد الغذائية التي تباع عليها؛‬ ‫كونها تلحق ال�ضرر باملواطنني �صحيا‪.‬‬ ‫وبني ان �شرطة ال�سري �ستقوم خالل �شهر رم�ضان املبارك‬ ‫ب�إغالق بع�ض الطرقات وازال��ة املركبات منها‪ :‬لت�سهيل مرور‬ ‫املواطنني‪ ،‬وت�سهيل مهمة ال�شراء بكل ي�سر و�سهولة‪.‬‬ ‫واك��د م��دي��ر مكتب م�ؤ�س�سة ال �غ��ذاء وال ��دواء يف ال��زرق��اء‬ ‫املهند�س امين املجايل ان امل�ؤ�س�سة على ا�ستعداد للتعاون مع‬ ‫خمتلف اجلهات الرقابية؛ ملنع بيع امل��واد الغذائية والع�صائر‬ ‫على الب�سطات والعربات؛ خلطورتها على ال�صحة وال�سالمة‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬دع��ا رئي�س غرفة التجارة ح�سني �شرمي اىل‬

‫حماية التجار من االع �ت��داءات على اب��واب حمالتهم التي‬ ‫ت�ستعمل كمواقع للب�سطات‪ ،‬ومتنع دخ��ول املواطنني اليها‬ ‫ل�ل���ش��راء‪ ،‬مبينا ان الب�سطات غ�ير امل��رخ���ص��ة تخلق و�ضعا‬ ‫فو�ضويا ال�صحاب املحالت التجارية الذين يعانون و�ضعا‬ ‫اقت�صاديا‪ ،‬ا�ضافة اىل ما ينجم من م�شكالت نتيجة التحر�ش‬ ‫باملارة‪.‬‬ ‫وت �ق��رر خ�ل�ال االج �ت �م��اع ال ��ذي ح���ض��ره م �ن��دوب��ون عن‬ ‫البيئة ت�شكيل فرق وجلان فرعية ملراقبة الب�سطات والعربات‬ ‫ب�شكل دائم‪ ،‬ومنع اقامتها على االر�صفة املخ�ص�صة للم�شاة‬ ‫او ال�شوارع؛ ما يعر�ض املواطنني للخطر‪ ،‬والقيام بحمالت‬ ‫امنية متتابعة على تلك املواقع‪ ،‬وتنظيم امل��رور ب�شكل يحد‬ ‫من االزم��ات املرورية املتكررة‪ ،‬ومنع وق��وف املركبات ب�شكل‬ ‫دائ��م ام��ام امل�ح�لات ال�ت�ج��اري��ة‪ ،‬وحت��دي��د ع��دد م��ن ال���ش��وارع‬ ‫الغالقها ب�شكل جزئي خ�لال ف�ترة �شهر رم�ضان والعيد‬ ‫امل �ب��ارك‪ ،‬واي �ج��اد ا� �س��واق �شعبية �ضمن املنطقة التجارية‬ ‫واملناطق املجاورة‪.‬‬

‫«الصحفيني» تناقش قضية الزمالء‬ ‫يف «العرب اليوم»‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ن��اق����ش جم�ل����س ن�ق��اب��ة ال�صحفيني خ�ل�ال جل�سة �أم����س‬ ‫ت��ر أ���س�ه��ا النقيب ال��زم�ي��ل ط ��ارق امل��وم�ن��ي ق�ضية ال��زم�لاء يف‬ ‫�صحيفة العرب اليوم ومطالبهم‪.‬‬ ‫وطالب املجل�س ببيان ا�صدره الثالثاء ادارة العرب اليوم‬ ‫ب�ضرورة االلتزام الفوري بدفع رواتب الزمالء دون ت�أخري‪.‬‬ ‫وقال البيان �إن املجل�س ناق�ش ق�ضية الزمالء العاملني يف‬ ‫جريدة العرب �أم�س الذين يعانون من عدم تقا�ض لرواتبهم‬

‫منذ �شهرين‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن ن�صف راتب الثالث ع�شر‪.‬‬ ‫و�أعرب املجل�س عن تقديره ودعمه ل�صحيفة العرب اليوم‪،‬‬ ‫باعتبارها م�ؤ�س�سة وطنية هامة ومنرباً رئي�ساً للحريات العامة‬ ‫وال�صحافة امللتزمة‪ ،‬لي�شدد يف ذات الوقت على عدم قبوله �أو‬ ‫تفهمه لقطع رواتب ال�صحفيني واملوظفني حتت �أية ذريعة �أو‬ ‫ظرف‪ ،‬خ�صو�صاً ان انقطاع الرواتب يرتك الزمالء واملوظفني‬ ‫حت��ت وط� � ��أة ال �� �ض �غ��وط واالخ� �ل��ال ب��ال �ت��زام��ات �ه��م احل�ي��ات�ي��ة‬ ‫الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫ودع��ا املجل�س ادارة ال�صحيفة اىل االل�ت��زام بدفع كامل‬

‫حقوق الزمالء واملوظفني وعدم التهاون او التهرب من هذا‬ ‫اال�ستحقاق‪ ،‬ليتمكن الزمالء من ممار�سة �أعمالهم وواجباتهم‬ ‫الوظيفية واملهنية على أ�ك�م��ل وج��ه‪ ،‬واع�ت�بر نف�سه يف حالة‬ ‫انعقاد دائم ملتابعة ق�ضية الزمالء يف العرب اليوم‪ ،‬ويحتفظ‬ ‫ب�ح�ق��ه وح��ق ال��زم�ل�اء يف ال�صحيفة ب��ات�خ��اذ ك��ل االج� ��راءات‬ ‫القانونية والنقابية لتح�صيل حقوق الزمالء‪.‬‬ ‫وكان املجل�س ا�ستمع اىل �شرح من �أع�ضاء جلنة عمالية‬ ‫ممثلة لل�صحفيني واملوظفني يف ال�صحيفة‪ ،‬وناق�ش معهم �سبل‬ ‫حت�صيل حقوق الزمالء وحل م�شكلتهم مع ادارة ال�صحيفة‪.‬‬

‫إطالق دليل إجراءات وسياسات صيانة املباني الصحية‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫أ�ط � �ل � �ق� ��ت وزارة ال� ��� �ص� �ح ��ة دل �ي��ل‬ ‫إ�ج � � � ��راءات و� �س �ي��ا� �س��ات � �ص �ي��ان��ة امل �ب��اين‬ ‫ال�صحية ب��ال�ت�ع��اون م��ع وزارة الأ��ش�غ��ال‬ ‫العامة واال�سكان‪ ،‬وم�شروع دعم النظم‬ ‫ال�صحية‪ ،‬بتمويل من الوكالة الأمريكية‬ ‫للتنمية الدولية‪.‬‬ ‫وقال الأم�ين العام للوزارة الدكتور‬ ‫�ضيف اهلل اللوزي خالل حفل الإطالق‬ ‫�أم����س‪� ،‬إن الدليل �أول��وي��ة ل��دع��م البنية‬ ‫التحتية للمباين ال�صحية؛ لتوفري بيئة‬ ‫العمل الأن�سب للكوادر من �أجل تقدمي‬ ‫اخلدمة بكفاءة عالية مبا ينعك�س ايجابا‬ ‫على متلقي اخلدمة ال�صحية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن تطبيق الدليل ي�سهم يف‬ ‫بناء قدرات الكوادر الفنية على م�ستوى‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ات‪ ،‬وخف�ض النفقات بتحديد‬ ‫الأول ��وي ��ات‪ ،‬ف�ضال ع��ن ح�صر امل���ص��ادر‬ ‫و�إدارت�ه��ا ورف��ع كفاءة العاملني وت�سهيل‬ ‫مهمتهم وجعلها �أكرث تنظيما و�سرعة يف‬ ‫اي�صال املعلومة لأ�صحاب القرار‪.‬‬ ‫وع�ب�ر ال� �ل ��وزي ع��ن ب��ال��غ ال�ت�ق��دي��ر‬ ‫ل �ل��وك��ال��ة الأم��رك �ي��ة ل�ل�ت�ن�م�ي��ة ال��دول �ي��ة‬ ‫على دعمها وم�ساندتها وزارة ال�صحة‪،‬‬ ‫ومتويلها م�شاريع �صحية حيوية من‬ ‫خ�ل�ال م �� �ش��روع دع ��م ال �ن �ظ��م ال�صحية‬ ‫الثاين‪.‬‬

‫وي �ع��د دل �ي��ل �إج� � � ��راءات و��س�ي��ا��س��ات‬ ‫�صيانة املباين ال�صحية مرجعا �ضروريا‬ ‫ل�صيانة الأنظمة يف املباين ال�صحية التي‬ ‫ت�شمل التكييف والكهرباء والتمديدات‬ ‫ال�صحية ومعاجلة املياه‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ب نّ�ّي� مدير م�شروع دعم‬ ‫النظم ال�صحية الثاين الدكتور �صربي‬ ‫ح�م��زة �أن ال��وك��ال��ة الأم��ري�ك�ي��ة للتنمية‬ ‫ال��دول �ي��ة ق��ام��ت ع �ل��ى م ��دى ال �� �س �ن��وات‬ ‫الثمانية املا�ضية من خ�لال امل�شروعني‬ ‫الأول والثاين‪ ،‬بتحديث وتو�سعة �أق�سام‬ ‫الن�سائية والتوليد واخل��داج والطوارئ‬ ‫يف ع��دد م��ن م�ست�شفيات وزارة ال�صحة‬ ‫واخل��دم��ات الطبية امللكية وم�ست�شفى‬ ‫اجلامعة الأردنية بتكلفة بلغت زهاء ‪60‬‬ ‫مليون دوالر‪.‬‬ ‫وقال �إن تطبيق �سيا�سات و�إجراءات‬ ‫نظام ال�صيانة من �ش�أنه �ضمان ال�سالمة‪،‬‬ ‫وتقليل املخاطر داخل املن�ش�آت ال�صحية‪،‬‬ ‫ورف ��ع م�ستوى ج ��ودة خ��دم��ات ال��رع��اي��ة‬ ‫ال�صحية‪ ،‬وزي��ادة العمر املتوقع للمباين‬ ‫واملعدات‪ ،‬ورفع معنويات كوادر ال�صيانة‬ ‫وزيادة انتاجيتهم‪ ،‬وتوفري قاعدة بيانات‬ ‫ومعلومات؛ الت�خ��اذ ال �ق��رارات‪ ،‬وتوفري‬ ‫املوارد املالية وامليزانية الالزمة لتح�سني‬ ‫ال�صيانة‪.‬‬

‫متحدثون خالل اطالق دليل اجراءات �صيانة املباين ال�صحية‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )3‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2352‬‬

‫وزارة التنمية تفشل يف إنهاء‬ ‫اعتصام مديرياتها‬

‫الحرية‬ ‫لألسرى‬

‫وزارة التنمية‬

‫تلبية مطالب املوظفني‪.‬‬ ‫و� �ش��ددت اللجنة على �أن�ه��ا ترف�ض �أي ق��رار‬ ‫ال ي�شمل م��وظ�ف��ي وزارة ال�ت�ن�م�ي��ة االج�ت�م��اع�ي��ة‬ ‫وم��وظ�ف��ي ��ص�ن��دوق امل�ع��ون��ة الوطنية جمتمعني‪،‬‬ ‫وح� ��ذرت م��ن ات �خ��اذ �أي ق ��رار تع�سفي ب�ح��ق �أي‬ ‫موظف ي�شارك يف االعت�صام‪ ،‬م�ؤكدة �أنها �سرتد‬

‫على �إجراء يف هذا ال�صدد ب�إجراءات ت�صعيدية مل‬ ‫حتدد طبيعتها‪.‬‬ ‫وتوا�صل غالبية مديريات التنمية ومكاتب‬ ‫ال�صندوق املعونة الوطنية اعت�صامها؛ ما �أ�صاب‬ ‫العمل فيها ب�شلل �شبه تام بعد �أن توقف املوظفون‬ ‫ع��ن ا��س�ت�ق�ب��ال امل �ع��ام�ل�ات‪ ،‬ب��ا��س�ت�ث�ن��اء امل�ع��ام�لات‬

‫الإن�سانية الطارئة‪.‬‬ ‫وتتلخ�ص مطالب املوظفني ب�إقرار عالوتي‬ ‫خ��دم��ة اج�ت�م��اع�ي��ة وخ �ط��ورة ع�م��ل ف ��ورا جلميع‬ ‫املوظفني‪ ،‬ورفع بدل املوا�صالت واالقتناء لت�صبح‬ ‫م�ساوية لباقي الوزارات‪ ،‬وم�ساواة موظفي الوزارة‬ ‫و�صندوق املعونة مع امل�ؤ�س�سات احلكومية الأخرى‪.‬‬

‫«اخلارجية» و«ديوان الت�شريع» الأعلى و"امل�صادر الطبيعية" و"الإح�صاءات" الأقل‬

‫وزارات ودوائر متوسط رواتبها الشهرية‬ ‫أكثر من ألف وأخرى دون خط الفقر‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ت�سود موظفي القطاع العام حالة من التململ واال�ستياء؛ نتيجة‬ ‫تباين وا�ضح يف قيمة رواتب املوظفني بني وزارة و�أخرى‪.‬‬ ‫وت�صل فجوة الرواتب يف قيمتها الق�صوى �إىل ‪� 5.6‬ضعفا‪ ،‬كما هو‬ ‫احلال بني متو�سط رواتب موظفي وزارة اخلارجية ومتو�سط رواتب‬ ‫دائرة الإح�صاءات العامة‪.‬‬ ‫وبح�سب �أرقام املوازنة العامة‪ ،‬ف�إن متو�سط رواتب موظفي وزارة‬ ‫اخل��ارج�ي��ة للعام احل��ايل يبلغ ‪ 1733‬دي�ن��ارا �شهريا‪ ،‬بينما متو�سط‬ ‫رواتب موظفي دائرة الإح�صاءات العامة يبلغ ‪ 311‬دينارا �شهريا‪.‬‬ ‫ويظهر متلمل امل��وظ�ف�ين على �شكل اح�ت�ج��اج��ات واعت�صامات‬ ‫و�إ�ضرابات عن العمل؛ للمطالبة بتح�سني رواتب املوظفني كما ظهر‬ ‫يف وزارات‪ :‬الزراعة والعدل والتنمية االجتماعية والأ�شغال وال�ش�ؤون‬ ‫البلدية واملياه وال��ري‪� ،‬إىل جانب دائ��رة الإح�صاءات العامة و�سلطة‬ ‫املياه و�شركة الريموك وغريها‪.‬‬ ‫وبح�سب الأرق ��ام‪ ،‬ف ��إنّ هناك �أرب��ع وزارات ودوائ��ر ر�سمية يزيد‬ ‫متو�سط روات ��ب موظفيها ع�ل��ى أ�ل ��ف دي �ن��ار ه��ي‪ :‬وزارة اخل��ارج�ي��ة‬ ‫�إذ يبلغ متو�سط روات ��ب موظفيها ‪ 1733‬دي�ن��ارا �شهريا‪ ،‬ث��م دي��وان‬ ‫ال��ر�أي والت�شريع يف رئا�سة ال��وزراء ب�ـ‪ 1143‬دينارا‪ ،‬ووزارة االت�صاالت‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات بـ‪ 1035‬دينارا‪ ،‬ودائرة �ضريبة الدخل واملبيعات‬ ‫مبتو�سط روات��ب يبلغ ‪ 1006‬دن��ان�ير �شهريا ليكون متو�سط روات��ب‬

‫موظفي هذه ال��وزارات والدوائر الأعلى بني ‪ 51‬وزارة ودائ��رة ترد يف‬ ‫قانون املوازنة العامة‪.‬‬ ‫بينما هناك �أرب��ع وزارات ودوائ��ر حكومية متو�سط رواتبها �أقل‬ ‫من خط الفقر الر�سمي املعتمد للأ�سرة املعيارية يف اململكة البالغ ‪5.6‬‬ ‫�أفراد‪.‬‬ ‫يف حني يبلغ متو�سط خط الفقر لهذه الأ�سرة ‪ 381‬دينارا ر�سميا‬ ‫�أرق��ام تقرير حالة الفقر يف اململكة لعام ‪ ،2010‬ف��إن متو�سط رواتب‬ ‫موظفي وزارة الزراعة يبلغ ‪ 375‬دينارا �شهريا‪ ،‬و‪ 360‬دينارا �شهريا‬ ‫ملوظفي دائرة الآثار العامة‪ ،‬بينما كان متو�سط رواتب موظفي �سلطة‬ ‫امل�صادر الطبيعية ودائرة الإح�صاءات العامة ‪ 354‬دينارا و‪ 311‬دينارا‬ ‫�شهرياً على الرتتيب ليكون متو�سط روات��ب موظفيهما الأق��ل بني‬ ‫الوزارات والدوائر الر�سمية‪.‬‬ ‫وبني الأعلى والأقل‪ ،‬ف�إن هناك ‪ 25‬وزارة ودائرة متو�سط رواتب‬ ‫موظفيها أ�ق��ل م��ن ‪ 565‬دي�ن��ارا �شهريا‪ ،‬وه��و متو�سط روات��ب جميع‬ ‫موظفي الوزارات والدوائر احلكومية امل�شمولة بقانون املوازنة العام‪.‬‬ ‫ويبلغ متو�سط رواتب هذه الوزارات والدوائر الر�سمية ال�شهري‪:‬‬ ‫وزارة املالية ‪ 559‬دينارا‪ ،‬دائرة املطبوعات والن�شر ‪ ،557‬وزارة ال�صحة‬ ‫‪ ،540‬وزارة التخطيط والتعاون الدويل ‪ ،534‬وزارة الطاقة والرثوة‬ ‫املعدنية ‪ 529‬دي �ن��ارا‪ ،‬وزارة التنمية ال�سيا�سية ‪ 524‬دي �ن��ارا‪ ،‬دائ��رة‬ ‫الأر�صاد اجلوية ‪ 514‬دينارا‪ ،‬املركز اجلغرايف ‪ 509‬دنانري‪ ،‬دائرة مراقبة‬ ‫ال�شركات ‪ 504‬دنانري‪ ،‬وزارة الثقافة ‪ 500‬دينار‪ ،‬دائرة اجلمارك ‪498‬‬

‫حممد حمي�سن‬

‫إضاءة‬

‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ف�شلت وزارة التنمية االجتماعية �أم����س يف‬ ‫التو�صل �إىل اتفاق مع موظفي مديريات التنمية‬ ‫ومكاتب �صندوق املعونة الوطنية ينهي اعت�صامهم‬ ‫امل�ستمر منذ يوم الأحد املا�ضي‪.‬‬ ‫جلنة االعت�صام �أكدت عقب اجتماعها مع عبد‬ ‫اهلل �سمريات م�ساعد �أم�ين ع��ام ال ��وزارة للتنمية‬ ‫والت�أهيل‪ ،‬ا�ستمرار املوظفني يف اعت�صامهم حتى‬ ‫تلبية مطالبهم‪.‬‬ ‫وان �ت �ق��دت ال�ل�ج�ن��ة يف ب �ي��ان �أ� �ص��درت �ه��ا ع��دم‬ ‫م �� �ش��ارك��ة وزي� � ��رة ال �ت �ن �م �ي��ة رمي �أب � ��و ح �� �س��ان يف‬ ‫االجتماع‪ ،‬وقالت �إنها كانت تتوقع �أن حت�ضر �أبو‬ ‫ح�سان االجتماع حاملة معها ق��رارات تلبي بع�ض‬ ‫مطالب املوظفني املعت�صمني‪ ،‬ال �أن تر�سل عنها‬ ‫مندوباً؛ "لإعطاء وعود �سبق �أن �سمعوها"‪ ،‬معلنة‬ ‫رف�ضها االجتماع مع ممثلي وزارة التنمية حتى‬ ‫تلبية جميع املطالب‪.‬‬ ‫وو�صف الناطق با�سم جلنة االعت�صام خالد‬ ‫�أبو هزاع االجتماع بـ"الف�شل"‪ ،‬و�أ�ضاف �أن اللجنة‬ ‫ق ��ررت م�ن��ا��ش��دة امل�ل��ك ع�ب��د اهلل ال �ث��اين م��ن اج��ل‬ ‫ان�صاف موظفي وزارة التنمية و�صندوق املعونة‪،‬‬ ‫معربة عن يقينها الكامل ب�أن "امللك �سيكون كما‬ ‫هو دائماً �إىل جانب املظلومني من �شعبه"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنّ اللجنة قررت امل�شاركة يف توزيع‬ ‫�شيكات ط��رود اخل�ير التي اع�ت��اد ال��دي��وان امللكي‬ ‫توزيعها بداية كل �شهر رم�ضان الكرمي؛ "اكراما‬ ‫من امللك عبداهلل ال�ث��اين‪ ،‬وت�ضامناً مع الفقراء‬ ‫من املواطنني"‪.‬‬ ‫وب ��ارك ��ت جل �ن��ة االع �ت �� �ص��ام ت��و� �ص �ي��ات جلنة‬ ‫�شكلتها وزارة التنمية بخ�صو�ص اخل��روج لبلورة‬ ‫مربرات لرفعها �إىل امل�س�ؤولني؛ لإقناعهم ب�إقرار‬ ‫ع�ل�اوة اخل��دم��ة االج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬بيد �أن�ه��ا �أك ��دت يف‬ ‫الوقت نف�سه �أن االعت�صام �سيبقى م�ستمرا حتى‬

‫‪5‬‬

‫دينارا‪ ،‬دائرة ال�ش�ؤون الفل�سطينية ‪ 491‬دينارا‪ ،‬وزارة ال�ش�ؤون البلدية‬ ‫‪ 483‬دينارا‪ ،‬دائرة الأحوال املدنية ‪ 465‬دينارا‪� ،‬سلطة وادي الأردن ‪457‬‬ ‫دينارا‪ ،‬وزارة الأ�شغال العامة ‪ 433‬دينارا‪ ،‬وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫‪ 423‬دينارا‪ ،‬وزارة العمل ‪ 417‬دينارا‪ ،‬املكتبة الوطنية وجمل�س الأمة‬ ‫‪ 408‬دنانري‪ ،‬وزارة ال�سياحة والآث��ار ‪ 403‬دنانري‪ ،‬وزارة الزراعة ‪375‬‬ ‫دينارا‪ ،‬دائرة الآثار العامة ‪ 360‬دينارا‪� ،‬سلطة امل�صادر الطبيعية ‪354‬‬ ‫دينارا‪ ،‬دائرة الإح�صاءات العامة ‪ 311‬دينارا‪.‬‬ ‫بينما ه�ن��اك ‪ 26‬وزارة ودائ ��رة متو�سط روات ��ب موظفيها ‪565‬‬ ‫دينارا �شهريا وهي‪ :‬ديوان اخلدمة املدنية ‪ 565‬دينارا‪ ،‬وزارة ال�ش�ؤون‬ ‫الربملانية ‪ 567‬دينارا‪ ،‬وزارة التعليم العايل ‪ 570‬دينارا‪ ،‬وزارة البيئة‬ ‫‪ 573‬دينارا‪ ،‬وزارة الرتبية والتعليم ‪ 576‬دينارا‪ ،‬دائرة قا�ضي الق�ضاة‬ ‫‪ 604‬دنانري‪ ،‬وزارة ال�صناعة والتجارة ‪ ،634‬وزارة النقل ‪ 644‬دينارا‪،‬‬ ‫وزارة الداخلية ‪ 646‬دينارا‪ ،‬دائ��رة ال�شراء املوحد ‪ ،654‬وزارة العدل‬ ‫‪ ،655‬وزارة املياه وال��ري ‪ 675‬دينارا‪ ،‬وزارة تطوير القطاع العام ‪680‬‬ ‫دينارا‪ ،‬رئا�سة الوزراء ‪ 686‬دينارا‪ ،‬دائرة اللوازم ‪ 700‬دينار‪ ،‬وكالة برتا‬ ‫‪ 710‬دنانري‪ ،‬دائ��رة العطاءات ‪ 762‬دينارا‪ ،‬دي��وان املظامل ‪ 778‬دينارا‪،‬‬ ‫دائرة الأرا�ضي وامل�ساحة ‪ 799‬دينارا‪ ،‬ديوان املحا�سبة ‪ 871‬دينارا‪ ،‬دائرة‬ ‫املوازنة العامة ‪ 982‬دينارا‪ ،‬الديوان امللكي ‪ 988‬دينارا‪ ،‬دائرة �ضريبة‬ ‫ال��دخ��ل ‪ 1006‬دن��ان�ير‪ ،‬وزارة االت���ص��االت ‪ 1035‬دي�ن��ارا‪ ،‬دي��وان ال��ر�أي‬ ‫والت�شريع ‪ 1143‬دينارا‪ ،‬وزارة اخلارجية ‪.1733‬‬

‫احل��ري��ة ل�ل�أ� �س��رى لي�ست � �ش �ع��ارا ل �ل�ترف‪ ،‬وال ع�ن��وان��ا‬ ‫عري�ضا للتباهي‪ ،‬بل هي حماولة للملمة بقيا كرامة �سقطت‬ ‫�سهوا او مت جتاهلها عن �سبق الإ�صرار والرت�صد‪.‬‬ ‫احلرية لال�سرى ق�ضية الإن�سان العربي من املحيط اىل‬ ‫اخلليج يف احلرية والكرامة واالنعتاق من ظلم امل�ستبد‪.‬‬ ‫احلرية لال�سرى هي حماول لتغيري القيمة ال�سيا�سية‬ ‫للدم واحلرية التي �آن لها ان تتبدل وتعاد اىل حقيقتها وفق‬ ‫معيار الدم‪ ،‬ال معيار البور�صة وال�سوق ال�سوداء‪.‬‬ ‫واي�ضا احلرية للأ�سرى ر�سالة وا�ضحة اىل ال�سيا�سيني‬ ‫العرب ب�أن كرامتهم من كرامة �أبنائهم ومن كرامة �شعبهم‪،‬‬ ‫وبقاء ذل الأ�سر و�إهانتهم تعني �أنهم فا�شلون‪ ،‬ال ي�ستحقون‬ ‫املقاعد الوثرية التي يرتبعون عليها‪.‬‬ ‫خا�ض الكيان ال�صهيوين عدة ح��روب من اجل «جيف»‬ ‫ج�ن��ود ا� �س��روا ل��ه‪ ،‬و أ�ب��دل�ه��م ب� ��آالف ا ألط �ن��ان م��ن الر�صا�ص‬ ‫وال �ق �ن��اب��ل‪ ،‬ف�ك��م أ�� �س�ي�را ع��رب�ي��ا ي �ع��دون ال �ل �ي��ايل يف زن��ازي��ن‬ ‫«�إ�سرائيل» وغريها من دول العامل؟‬ ‫ا�ستنفر الكيان ال�صهيوين جي�شه و�سيا�سية وقوة ت�أثريه‬ ‫االقت�صادية واملالية والإعالمية وال�سيا�سة من �أجل جندي‬ ‫واحد «�شاليط»‪ ،‬بينما �أفرطت و�سائله االعالمية يف ت�صوير‬ ‫�شاليط كما لو ان��ه الرهينة الوحيدة وال�ضحية والوحيدة‬ ‫يف العامل‪ .‬يف املقابل اف��رط امل�س�ؤولون يف بالدنا يف جتاهل‬ ‫حجم الدماء التي نزفت‪ ،‬و�آالف الذين ينتظرون اخلال�ص‬ ‫من العذاب اليومي‪ ،‬وما تزال حكومتنا املوقرة ترف�ض جمرد‬ ‫اال�ستماع لأهايل الأ�سرى‪.‬‬ ‫يُ�سائل احدهم‪ :‬هل التاريخ الذي انقلب ر�أ�سا على عقب‬ ‫وجعل من قيمة العربي يف بالده ارخ�ص من �ساعة يق�ضيها‬ ‫م�س�ؤول‪ ،‬مع �أم �أ�ضناها تعب االنتظار وجفت دمعتها من حزن‬ ‫تراكم عرب �سنني؟‬ ‫ومي�ضي �آخر يف ال�س�ؤال‪ :‬هل لكل دم ت�سعرية‪ ،‬ولكل �أ�سري‬ ‫ثمن‪ ،‬وه��ل دم ال�سارق اغلى من دم امل�سروق‪ ،‬ودم املغت�صب‬ ‫�أنقى من ال�ضحية؟‬ ‫ويف الوقت الذي ينفذ �آالف اال�سرى يف الكيان ال�صهيوين‬ ‫ا�ضرابا عن الطعام‪ ،‬ينفذ امل�س�ؤولون وال�سيا�سيون يف بالدنا‬ ‫�إ�ضراباً عن الكرامة! وينفذ العامل ا�ضرابا عن االن�سانية‬ ‫ومي�ضي يف دعمه للظامل يف معاقبة ال�ضحية‪ ،‬ون�سي هذا‬ ‫العامل ان هناك اكرث من ع�شرة �آالف ا�سري فل�سطيني‪ ،‬واكرث‬ ‫من مليون ون�صف املليون حما�صر! كما �أن�ساه من قبل تلك‬ ‫املاليني من الالجئني والنازحني الذي انت�شروا يف القارات‬ ‫اخلم�س‪.‬‬ ‫لقد و�صل اال�سرى الذين ينفذون ا�ضرابا عن الطعام‬ ‫اق�ترب من ال�شهرين اىل مرحلة ال عنوان لها �إ ّال �صيحة‬ ‫امل�ضطر؛ ف�إ ّما الكرامة �أو ال�شهادة‪.‬‬

‫عرض قرارات األحوال املدنية حول‬ ‫اعرتاضات املواطنني على جداول الناخبني‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ب��د�أ ر�ؤ�ساء االنتخاب يف جميع مناطق اململكة �أم�س الثالثاء‬ ‫بعر�ض نتائج قرارات دائرة االحوال املدنية اخلا�صة باالعرتا�ضات‬ ‫املقدمة على جداول الناخبني االولية‪.‬‬ ‫و�سيتم وفقا لبيان �صحفي ا�صدرته وزارة ال�ش�ؤون البلدية‬ ‫ال�ي��وم ال�ث�لاث��اء ع��ر���ض نتائج ال �ق��رارات يف ك��اف��ة م�ب��اين البلديات‬ ‫واملناطق التابعة لها ومراكز املحافظات وااللوية واالق�ضية التي‬ ‫تقع البلدية او الدائرة االنتخابية �ضمن اخت�صا�صها‪.‬‬ ‫وقال البيان ان الوزارة �ستعر�ض نتائج القرارات على موقعها‬ ‫االلكرتوين‪.www.moma.gov.jo :‬‬ ‫ووفقا للإجراءات القانونية �سيتم بدء فرتة الطعن يف القرارات‬ ‫امام حماكم البداية التي تتبع لها البلدية او الدائرة االنتخابية‬ ‫خالل فرتة ثالثة ايام من تاريخ انتهاء عر�ض القرارات‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال� ��وزارة ور ؤ�� �س��اء االن�ت�خ��اب ق��د ت�سلموا ��ص�ب��اح �أم����س‬ ‫الثالثاء م��ن دائ��رة االح ��وال املدنية ال �ق��رارات النهائية اخلا�صة‬ ‫بالطلبات واالعرتا�ضات على اجلداول االولية للناخبني‪ ،‬وبلغ عدد‬ ‫االعرتا�ضات املقدمة نحو ‪ 24‬الف اعرتا�ض‪.‬‬

‫مل تراع الأثر املايل والقانوين لقرارها‬

‫بلدية السلط تهب ‪ 4‬دونمات ملسلخ دواجن دون موافقة‬ ‫وزير البلديات‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أو�صى ديوان املحا�سبة بت�شكيل جلنة لدرا�سة ملف اتفاقية �إن�شاء‬ ‫م�سلخ اللحوم البي�ضاء "الدواجن" يف بلدية ال�سلط الكربى من كافة‬ ‫جوانبها‪ ،‬والعمل على ت�صويب املخالفات الواردة فيها ح�سب الأ�صول‪،‬‬ ‫ومب�شاركة ديوان املحا�سبة‪.‬‬ ‫و أ�ك��د ال��دي��وان بتقريره رق��م (‪ )7159/63/9/12‬ال�صادر بتاريخ‬ ‫(‪ )2012/5/1‬أ�ن��ه وع�ن��د تدقيق ب�ن��ود اتفاقية �إن���ش��اء م�سلخ اللحوم‬ ‫البي�ضاء يف بلدية ال�سلط ال�ك�برى‪ ،‬تبني وج��ود ع��دد من املخالفات‪،‬‬ ‫اذ قامت البلدية ب�صفتها الفريق الأول بتوقيع اتفاقية مع الفريق‬ ‫ال�ث��اين ال���س��ادة �شركة (‪ )......‬إلن���ش��اء م�سلخ ل�ل��دواج��ن على قطعة‬ ‫الأر�ض اململوكة للبلدية رقم (‪ )97‬حو�ض (‪ )105‬من �أرا�ضي ال�سلط‬ ‫والبالغة م�ساحتها (‪3603‬م) ومل��دة (‪� )15‬سنة قابلة للتجديد‪ ،‬دون‬ ‫مراعاة للأثر البيئي املحيط بامل�شروع‪ ،‬وخمالفتها تعليمات تنظيم‬ ‫وترخي�ص م�سالخ الدواجن رقم (‪ )16‬ل�سنة (‪ )2003‬وعدم احل�صول‬ ‫على موافقات ر�سمية لذلك‪ ،‬وعدم ح�صول ال�شركة على رخ�صة مهن‬ ‫ا�ستناداً �إىل �أحكام امل��ادة (‪ )4‬من قانون رخ�ص املهن رقم (‪ )28‬ل�سنة‬ ‫(‪.)1999‬‬ ‫و أ�� �ش��ار التقرير اىل ع��دم حتقق م�ب��د أ� املناف�سة و إ�ع �ط��اء فر�ص‬ ‫متكافئة للجهات امل�ؤهلة‪ ،‬وذل��ك من خالل طرح عطاء لهذه الغاية‬ ‫خالفاً لأحكام املادتني (‪ )41 -40‬من نظام اللوازم و�أ�شغال البلديات‬ ‫رقم (‪ )70‬ل�سنة ‪� ،2009‬إ�ضافة اىل عدم احل�صول على موافقة وزير‬ ‫ال�ش�ؤون البلدية فيما يتعلق با�ستخدام قطعة الأر���ض �أع�لاه خالفاً‬ ‫لأحكام املادة (‪ )43‬من قانون البلديات رقم (‪ )14‬ل�سنة (‪.)2007‬‬ ‫و�أكد التقرير �أن جمل�س التنظيم الأعلى قرر مبوجب قراره رقم‬ ‫(‪ )846‬ال�صادر بتاريخ (‪ )2009/8/30‬املوافقة على ترخي�ص امل�سلخ‬ ‫ترخي�صاً م�ؤقتاً ملدة (‪� )5‬سنوات‪ ،‬على الرغم من عدم موافقة جلنة‬

‫الرتاخي�ص واملهن واملركزية امل�شار �إليها بكتاب وزي��ر ال��زراع��ة رقم‬ ‫(‪ )5471/5/4‬وال�صادر بتاريخ (‪ )2009/10/8‬لأ�سباب متعددة منها‪:‬‬ ‫قرب امل�شروع من ال�سكان وحدود التنظيم ومن �شارع رئي�سي‪ ،‬وقربه‬ ‫من حمطة التنقية للمياه العادمة‪ ،‬وخمالفة �أحكام امل��ادة (‪ )17‬من‬ ‫نظام تنظيم ا�ستعمال الأرا�ضي رقم (‪ )6‬ل�سنة (‪.)2007‬‬ ‫و��ش��دد التقرير على ع��دم م��راع��اة البعد القانوين وا ألث��ر امل��ايل‬ ‫نتيجة التوقيع على ب�ن��ود االت�ف��اق�ي��ة �أع�ل�اه‪ ،‬وحت��دي��داً فيما يتعلق‬ ‫ب�إغالق كافة املحالت التجارية املزاولة للمهنة التي تقارب ‪ 67‬حمال‪،‬‬ ‫وجميعها حا�صلة على رخ�ص مهن يقدر الإيراد املتحقق منها للبلدية‬ ‫مببلغ ‪ 6700‬دينار �سنوياً‪.‬‬ ‫ومت ت��وق�ي��ع م��ذك��رة ت�ف��اه��م ملحقة ب��االت�ف��اق�ي��ة �أع �ل�اه ب�ت��اري��خ‬ ‫(‪ )2011/1/13‬تلتزم مبوجبها البلدية مبنح رخ����ص مهن م�ؤقتة‬ ‫ملحالت بيع الدواجن التي تقع خارج مدينة ال�سلط‪ ،‬مقابل دفع مبلغ‬ ‫‪ 50‬ديناراً بداية كل �شهر تقوم البلدية بتوريدها للفريق الثاين‪ ،‬كما‬ ‫تلتزم البلدية مب�ساعدة ال�شركة على حت�صيل ر��س��وم املعاينة على‬ ‫ال��دواج��ن امل�بردة واملجمدة التي تباع داخ��ل ح��دود البلدية دون �سند‬ ‫قانوين‪ ،‬و�إلزام البلدية بدفع الر�سوم املتحققة على امل�شروع مبوجب‬ ‫البند (‪ )8‬من االتفاقية �أعاله‪.‬‬ ‫ول�ف��ت التقرير �إىل �أن االتفاقية ح��ددت العائد امل��ايل للبلدية‬ ‫مب�ق��دار ق��ر���ش ع��ن ك��ل ط�ير ي��ذب��ح يف امل�سلخ بعد ال�سنة الثالثة من‬ ‫بدء الإنتاج‪ ،‬و‪ %50‬من �إي��رادات امل�شروع بعد خ�صم امل�صاريف ل�سنوات‬ ‫جتديد االتفاقية‪ ،‬دون الأخذ بعني االعتبار قيمة الإيرادات املتوقعة؛‬ ‫مما ي�سبب فوات املنفعة للبلدية دون مربر‪ ،‬و�إغ�لاق املحالت ور�سوم‬ ‫املعاينة والعائد املتوقع وا�ستثمار قطعة الأر�ض‪.‬‬ ‫ويخل�ص التقرير يف نهايته اىل ان جلنة �شكلت مبوجب كتاب وزير‬ ‫ال�ش�ؤون البلدية رقم (�س‪ )13539/8/5/‬ال�صادر بتاريخ (‪)2012/5/23‬‬ ‫ومل تنه �أعمالها حتى تاريخه وما يزال املو�ضوع قيد املتابعة‪.‬‬

‫بلدية ال�سلط‬


‫إسـالمـيـات‬

‫‪6‬‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫الأربعاء (‪ )3‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2352‬‬

‫إضاءات‬

‫غزوة األحزاب‬ ‫بني املاضي والحاضر‬ ‫د‪ .‬م�سعد الزيني ‬ ‫�إذا �أردنا النجاح فال �سبيل �إليه �إال باتباع الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم يف التفاعل مع‬ ‫الأحداث وقد روي عن ال ِع ْر َبا�ض بن �سارية ر�ضي اهلل عنه‪� ،‬أن ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫ا�ش ِدينَ‬ ‫الر ِ‬ ‫و�سلم قال‪َ ...« :‬و ِ�إ َنّهُ َم ْن َي ِع ْ�ش َف َ�سيرَ َ ى اخْ ِت َالف ًا َك ِثرياً؛ َف َع َل ْي ُك ْم ِب ُ�س َّن ِتي َو ُ�س َن ِّة الخْ ُ َل َفاءِ َّ‬ ‫المْ َ ْه ِد ِّي َ‬ ‫اج ِذ»‪ ،‬وما �أ�شبه اليوم بالبارحة فقد بحثت يف �سريته‬ ‫ني ِم ْن َب ْع ِدي‪َ ،‬ع ُّ�ضوا َع َل ْي َها ِبال َّن َو ِ‬ ‫فوجدت الأحداث التي متر بها م�صر اليوم �أقرب ال�شبه بغزوة الأحزاب ف� ُ‬ ‫أردت �أن �أحللها‬ ‫ال�ستخرج احلل من �سريته‪.‬‬ ‫فتعالوا نتعرف على الأطراف امل�شاركة يف الغزوة‪ ،‬والتي تعمل �ضد امل�شروع الإ�سالمي‪:‬‬

‫‪� -1‬أ�صحاب امل�شروع اليهودي‪:‬‬ ‫خرج ع�شرون رج ً‬ ‫ال من زعماء اليهود و�سادات بني‬ ‫الن�ضري مثل �سالم بن �أبي احلقيق‪ ،‬وحيي بن �أخطب‬ ‫�إىل قري�ش مبكة يحر�ضونهم على غزو الر�سول �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم وي��وال��ون�ه��م عليه لي�ست�أ�صلوا �ش�أفة‬ ‫امل�شروع الإ�سالمي ووعدوهم من �أنف�سهم بالن�صر لهم‬ ‫ف�أجابتهم قري�ش وكانت قري�ش قد �أخلفت موعدها يف‬ ‫اخل��روج �إىل ب��در ف��ر�أت يف ذل��ك إ�ن�ق��اذاً ل�سمعتها والرب‬ ‫بكلمتها‏‪.‬‬ ‫ثم خرج هذا الوفد �إىل َغ َط َفان وعلى الرغم من‬ ‫بخل اليهود باملال ‪ -‬وهذا �شيء معروف عنهم ‪� -‬إال �أنهم‬ ‫ال�صد عن �سبيل اهلل وحماربة الإ�سالم ينفقون ببذخ‪،‬‬ ‫يف ِّ‬ ‫فقد عاهد اليهود غطفان وعيينة بن ح�صن على �أن‬ ‫تكون لهم ثمار خيرب مد َة عام‪ ،‬وخيرب كانت غنية جداً‬ ‫ف�ضحوا بكل هذا من �أجل هزمية امل�شروع الإ�سالمي‪،‬‬ ‫وواف�ق��ت قبائل غطفان بعد �أن أ�غ��راه��م اليهود باملال‬ ‫على �أن يعملوا على جتميع �ستة �آالف مقاتل (بلطجي)‪،‬‬ ‫ف��دع��اه��م �إىل م��ا دع��ا إ�ل �ي��ه ق��ري���ش�اً فا�ستجابوا لذلك‬ ‫ث��م ط��اف ال��وف��د يف ق�ب��ائ��ل ال �ع��رب ي��دع��وه��م �إىل ذل��ك‬ ‫فا�ستجاب له مَن ا�ستجاب‪ ،‬وهكذا جنحت �سا�سة اليهود‬ ‫وقادتهم يف ت�أليب أ�ح��زاب الكفر على النبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم وامل�سلمني‏ وم�شروعهم الإ�سالمي‪.‬‏‬ ‫‪� -2‬أ�صحاب امل�شروع ال�شركي‪:‬‬ ‫خرجت من اجلنوب قري�ش وكنانة وحلفا�ؤهم من‬ ‫�أهل تهامة‪ -‬وقائدهم �أبو �سفيان يف �أربعة �آالف ووافاهم‬ ‫مب ِّر َّ‬ ‫الظ ْه َران‪.‬‬ ‫بنو �سليم َ‬ ‫‪ -3‬جي�ش غطفان (قطاع طرق �أو البلطجية)‪:‬‬ ‫خ��رج��ت م��ن ال���ش��رق ق�ب��ائ��ل غطفا ‏ن‪:‬‏ ب�ن��و َف � � َزارة‬ ‫يقودهم عُيي َنة بن حِ ْ�صن وبنو ُم َّرة يقودهم احلارث بن‬ ‫عوف وبنو �أ�شجع يقودهم مِ ْ�س َعر بن ُر َحيلَةِ‪ ،‬كما خرجت‬ ‫بنو �أ�سد وغريها حتى جت َّمع �ستة �آالف مقاتل مقابل‬ ‫املال الذي عر�ضه عليهم اليهود‪.‬‬ ‫‪ -4‬دولة يهودية جماورة‪:‬‬ ‫يف �أثناء الغزوة انطلق كبري جمرمي بني الن�ضري‬ ‫حيي بن �أخطب �إىل ديار بني قريظة ف�أتى كعب بن �أ�سد‬ ‫القرظي‪� -‬سيد بني قريظة و�صاحب عقدهم وعهدهم‪،‬‬ ‫وكان قد عاقد ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم على �أن‬ ‫ين�صره �إذا �أ�صابته حرب كما تقدم ‪ -‬ف�ضرب عليه حيي‬ ‫الباب ف�أغلقه كعب دونه فما زال يكلمه حتى فتح له بابه‬ ‫فقال حي ‏ي ‏‪� :‬إين قد جئتك يا كعب بعز الدهر وببحر‬ ‫َطا ٍم جئتك بقري�ش على قادتها و�سادتها حتى �أنزلتهم‬ ‫مب�ج�م��ع الأ� �س �ي��ال م��ن ُرو َم � ��ة وب�غ�ط�ف��ان ع�ل��ى ق��ادت�ه��ا‬ ‫و�سادتها حتى �أنزلتهم ب َذ َنب َن ْق َمي �إىل جانب �أحد قد‬ ‫ع��اه��دوين وع��اق��دوين على �أال يربحوا حتى ن�ست�أ�صل‬ ‫ب‪:‬‏ جئتني واهلل ب � ُذ ِّل‬ ‫حم�م��داً وم��ن مع ‏ه‪.‬‏ فقال ل��ه كع ‏‬ ‫وبجهَا ٍم قد َه� َراق ما�ؤه فهو ي ْرعِ د وي�ْبررْ ِق لي�س‬ ‫الدهر َ‬ ‫فيه �شي ‏ء‪.‬‏ ويحك يا حيي فدعني وم��ا أ�ن��ا عليه ف�إين‬ ‫مل �أ َر من حممد �إال �صدقاً ووفاءً‪،‬‏فلم يزل حيي بكعب‬ ‫ي ْف ِت ُله يف ال� ِّ�ذ ْر َوة وال َغارِب حتى �سمح له على �أن �أعطاه‬ ‫عهداً من اهلل وميثاقاً لئن رجعت قري�ش وغطفان ومل‬ ‫ي�صيبوا حممداً �أن �أدخل معك يف ح�صنك حتى ي�صيبني‬ ‫ما �أ�صابك فنق�ض كعب بن �أ�سد عهده وب��رئ مما كان‬ ‫بينه وبني امل�سلمني ودخل مع امل�شركني يف املحاربة �ضد‬ ‫امل�سلمني‪.‬‬ ‫وق�ضى التحالف لي�س فقط بفتح باب للم�شركني‬ ‫لدخول املدينة بل وجتهيز فرق ع�سكرية للحرب �ضد‬ ‫امل�سلمني وهي كارثة حمققة فاملدينة على �أبواب هلكة‬ ‫قريبة‪ ..‬ماذا يحدث لو مت َّكن ع�شرة �آالف م�سلح‪� ،‬إ�ضاف ًة‬ ‫�إىل يهود بني قريظة من اقتحام املدينة؟ ال �أظ��ن �أن‬ ‫�أحداً كان �سيبقى حياً يف املدينة �آنذاك‪.‬‬ ‫‪ -5‬املنافقون من الداخل‪:‬‬ ‫جت َّمع املنافقون ح��ول عبد اهلل بن أ�ب��ي بن �سلول‬ ‫الذي كان قد َّ‬ ‫تر�شح لرئا�سة املدينة وفج�أ ًة جاء الر�سول‬ ‫و�أخذ منه كر�سي احلكم يف املدينة فاغتاظ و�سعى بكل‬ ‫ق ��و ٍة �أن يُف�شل امل���ش��روع الإ� �س�لام��ي بغ�ض ال�ن�ظ��ر عن‬ ‫م�صلحة املدينة و�أهلها ويف الغزوة حيث جنم النفاق من‬ ‫بع�ض املنافقني حتى حتركت الآلة الإعالمية تقول كان‬ ‫حممد يعدنا �أن ن�أكل كنوز ك�سري وقي�صر و�أحدنا اليوم‬ ‫ال ي�أمن على نف�سه �أن يذهب �إىل الغائط‏ وحتى قال‬ ‫املنافقون �إن بيوتنا عورة من العدو فائذن لنا �أن نخرج‬ ‫فرنجع �إىل دارنا ف�إنها خارج املدينة‏ ويف ه�ؤالء �أنزل اهلل‬ ‫تعاىل‪ :‬‏}‏ َو إِ� ْذ َي ُق ُ‬ ‫ول المْ ُ َنا ِف ُقو َن َوا َّلذِ َ‬ ‫ين فيِ ُق ُلو ِبهِم َّم َر ٌ�ض‬ ‫َمّا َو َع َد َنا ُ‬ ‫َ‬ ‫اّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫اهلل َو َر ُ�سول ُه إِ�ل غ ُرورا َو إِ�ذ قالت طا ِئفة ِّم ْن ُه ْم‬ ‫ْ‬ ‫اَ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫يَا �أَهْ َل ي رَْثِبَ ل ُم َقا َم لك ْم فا ْرجِ ُعوا َوي َْ�س َت أ�ذ ُِن فر ٌ‬ ‫ِيق ِّم ْن ُه ُم‬ ‫ال َّنب َِّي َي ُقو ُلو َن �إِ َّن ُب ُيو َت َنا َع ْو َر ٌة َومَا هِ َي ِب َع ْو َر ٍة إِ�ن ُيرِيدُو َن‬

‫�إِ اَّل ِف� َراراً{‪ ،‬كل هذه اجلموع كانت ت�ؤجج نريان الفتنة‬ ‫يف امل��دي�ن��ة امل �ن��ورة‪ ،‬وجتعلها وك��أن�ه��ا تعي�ش على �أ ُت ��ونٍ‬ ‫ملتهب ال يدع مل�سلم وقتاً لراحة �أو ا�ستقرار‪.‬‬ ‫وا�ستمرت الآل��ة الإع�لام�ي��ة حت��اول الإرب ��اك حتى‬ ‫الإف�شال حتى ه َّمت بنو �سلمة بالف�شل لوال ف�ضل اهلل‬ ‫عليهم‪.‬‬ ‫الطرف الإ�سالمي‬ ‫قبل الغزوة كان قد وعدهم الر�سول مب�شروع يقود‬ ‫العامل وي�أخذ ملك ك�سرى وقي�صر يف الدنيا والثواب‬ ‫العظيم يف الآخ ��رة‪ ،‬وخ��رج ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم يف ثالثة �آالف من امل�سلمني فجعلوا ظهورهم �إىل‬ ‫جبل َ�س ْلع فتح�صنوا به‪ ،‬واخلندق بينهم وبني الكفا ‏ر ‏‪.‬‬ ‫وك ��ان �شعاره ‏م‪:‬‏ ‏‏(حم ال ين�صرون‏)‪ ،‬وا�ستحلف على‬ ‫املدينة ابن �أم مكتوم‪ ،‬و�أمر بالن�ساء وال��ذراري فجعلوا‬ ‫يف �آطام املدينة‪.‬‬ ‫وو�صل امل�سلمون �إىل مرحلة الزلزال‪ ،‬املرحلة التي‬ ‫يزلزل فيها امل�سلمون زلزا ًال ال يثبت فيه �إال ال�صادقون‬ ‫حقاً‪ ،‬وو�صف اهلل هذا الأمر يف �سورة الأحزاب حيث قال‪:‬‬ ‫}�إ ْذ َج��اءُو ُك� ْم مِ ��نْ َف ْو ِق ُك ْم وَمِ ��نْ أَ� ْ�س َف َل مِ ْن ُك ْم َو إِ� ْذ َزا َغ��تِ‬ ‫هلل ُّ‬ ‫الأَبْ�صَ ا ُر َو َبلَ َغتِ ال ُق ُلوبُ ا َ‬ ‫الظ ُنو َنا‪.‬‬ ‫حل َناجِ َر َو َت ُظ ُّنو َن بِا ِ‬ ‫ُه َنال َِك ا ْب ُتل َِي املُ�ؤْمِ ُنو َن َو ُز ْل ِز ُلوا ِز ْل َزا ًال َ�شدِ يداً{‪.‬‬ ‫و�ضع امل�سلمني قبل الغزوة‬ ‫ احلالة ال�سيا�سية‪:‬‬‫ الو�ضع داخل الدولة الإ�سالمية باملدينة املنورة‬‫قبل و�أثناء غ��زوة الأح��زاب مل يكن م�ستقراً �أب��داً‪ ،‬فقد‬ ‫ك��ان��ت امل�خ��اوف ت� أ�خ��ذ امل�سلمني م��ن ك��ل ج��ان��ب‪ ،‬وكانت‬ ‫القالقل واال�ضطرابات متوج باملدينة يف كل يوم ويف كل‬ ‫�ساعة وكانت جموع ال�ضالل والكفر تكيد للم�سلمني‬ ‫يف كل حلظة وجتعل حياتهم �سل�سلة م�ضنية من الآالم‬ ‫واجلراح واملكائد والفنت‪.‬‬ ‫ �أُتبع الن�صر يف بدر بثالث م�صائب كربى كانت‬‫�أولها م�صيبة �أُحد التي ا�ست�شهد فيها �سبعون من خرية‬ ‫ال�صحابة ر�ضي اهلل عنهم �أجمعني و�شج ر أ����س النبى‬ ‫وك�سرت رباعيته ث��م أُ�ت�ب�ع��ت ه��ذه امل�صيبة مب�صيبتني‬ ‫خطريتني وهما م�صيبة (ماء الرجيع) التي ُقتل فيها‬ ‫ع�شرة من امل�سلمني وم�صيبة (بئر معونة) التي قتل‬ ‫فيها �سبعون من امل�سلمني‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ه��ات��ان امل�صيبتان الأخ�ي�رت��ان بعد �شهور‬ ‫قليلة ج��داً م��ن غ��زوة �أُح��د؛ وذل��ك معناه �أن امل�سلمني‬ ‫فقدوا يف خالل �أربعة �أو خم�سة �أ�شهر مائة وخم�سني‬ ‫من خرية ال�صحابة ر�ضي اهلل عنهم �أجمعني‪ ،‬وهذا رقم‬ ‫كبري بالن�سبة للجماعة امل�سلمة يف ذلك الوقت‪.‬‬ ‫ وامل�ح�ل��ل لل��أح��داث �أي���ض�اً ق�ب��ل الأح� ��زاب يجد‬‫�أن امل�سلمني حققوا انت�صارين كبريين على قبيلتني‬ ‫من قبائل اليهود وهما بنو قينقاع وبنو الن�ضري ومت‬ ‫�إجال�ؤهما من املدينة املنورة‪ ،‬لكن ما زال الو�ضع غري‬ ‫م�ستقر حتى بعد إ�ج�لاء هاتني القبيلتني الكبريتني‬ ‫فزعماء بني الن�ضري وعلى ر�أ�سهم حيي بن �أخطب ما‬ ‫زال��وا �أح�ي��ا ًء وق��د ه��اج��روا �إىل خيرب يف �شمال املدينة‬ ‫وهم ي�ضمرون كل ال�شر للم�سلمني ولن يهد أ� لهم بال‬ ‫�إال بالكيد للر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم و�أ�صحابه‪،‬‬ ‫وغري زعماء بني الن�ضري فهناك القبيلة اخلطرية بنو‬ ‫قريظة التي ما زالت تقبع يف اجلنوب ال�شرقي للمدينة‬ ‫املنورة‪ ،‬وهي قبيلة ذات ح�صون وقالع و�سالح ورجال‪.‬‬ ‫ احلالة االقت�صادية (قلة الطعام والزاد)‬‫ كان الربد �شديداً‪ ،‬وال يجدون من القوت �إال ما‬‫ي�سد الرمق‪ ،‬وقد ال يجدونه‪ ،‬يقول أ�ب��و طلحة �شكونا‬ ‫�إىل ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم اجلوع ورفعنا عن‬ ‫بطوننا ع��ن ح�ج��ر‪ ،‬ف��رف��ع ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم عن بطنه حجرين‪.‬‬ ‫ وعن �أن�س ر�ضي اهلل عنه خرج ر�سول اهلل �صلى‬‫اهلل عليه و�سلم �إىل اخلندق ف��إذا املهاجرون والأن�صار‬ ‫يحفرون يف غداة باردة فلم يكن لهم عبيد يعملون ذلك‬ ‫لهم فلما ر�أى ما بهم من الن�صب واجل��وع قال‪ :‬اللهم‬ ‫ال العي�ش �إال عي�ش الآخرة فاغفر للأن�صار واملهاجرة‪.‬‬ ‫ ف�ي�م��ا رواه ال �ب �خ ��اري‪ -‬م ��ا ك ��ان أ�ه� ��ل اخل �ن��دق‬‫يَطعمون �أي��ام الأح��زاب يقول �أن�س‪ُ ...« :‬ي� ؤْ� َت� ْو َن بمِ ِ � ْ�ل ِء‬ ‫َك ِّفي مِ نْ َّ‬ ‫ري َف ُي ْ�ص َن ُع َل ُه ْم ِب ِ إ�هَا َل ٍة َ�سن َِخ ٍة (�أي دهن‬ ‫ال�ش ِع ِ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫تغري لونه وطعمه من القِدم) تو�ض ُع َب�ْي�نْ َي�دَيْ الق ْو ِم‬ ‫َوا ْل َق ْو ُم جِ َيا ٌع وَهِ َي بَ�شِ َع ٌة فيِ الحْ َ ْلقِ َو َلهَا رِي ٌح ُم ْنتنِ ٌ »‪.‬‬ ‫ احلالة الأمنية‪:‬‬‫��ض�ع��ف الأم� ��ن ح�ت��ى ال ي ��أم��ن أ�ح��ده��م �أن يذهب‬ ‫ليق�ضي حاجته كما يقول املنافقون وحالة من الزلزال‬

‫ل�ل�م��ؤم�ن�ين وع�ظ��م ع�ن��د ذل��ك ال �ب�لاء وا��ش�ت��د اخل��وف‪،‬‬ ‫وي�صور ه��ذا ال �ق��ر�آن ال�ك��رمي يف ق��ول اهلل ت�ع��اىل‪ } :‬إِ� ْذ‬ ‫َجاءُو ُكم ِمّن َف ْو ِق ُك ْم وَمِ نْ �أَ ْ�س َف َل مِ ن ُك ْم َو�إِ ْذ َزا َغتِ الأَبْ�صَ ا ُر‬ ‫هلل ُّ‬ ‫الظ ُنو َن‪ُ .‬ه َنال َِك‬ ‫َو َبلَ َغتِ ا ْل ُق ُلوبُ الحْ َ َناجِ َر َو َت ُظ ُّنو َن بِا ِ‬ ‫ا ْب ُتل َِي المْ ُ�ؤْمِ ُنو َن َو ُز ْل ِز ُلوا ِز ْل َزاال َ�شدِ يداً{‪.‬‬ ‫ مدة الغزوة‪:‬‬‫م��دة ط��وي�ل��ة ف�ه��ي مل��دة �شهر ك��ام��ل‪ ،‬وك ��ان امل��وق��ف‬ ‫�صعباً على امل�سلمني‪ ،‬كما كان �صعباً على الكافرين‪} ..‬‬ ‫�إِ ْن َت ُكو ُنوا َت ْأ�لمَ ُو َن َف ِ إ� َّن ُه ْم َي�أْلمَ ُو َن َك َما َت�أْلمَ ُو َن{‪.‬‬ ‫حالة النجاح‬ ‫امل���ش��ارك��ة املجتمعية مبعنى امل�ج�ت�م��ع ك�ل��ه يحمل‬ ‫امل���ش��روع وي�ضحي يف �سبيل ن�صرته‪ ،‬وال ي�ستمع �إىل‬ ‫ال�شائعات وقول املنافقني ويتجلى هذا يف الآتي‪:‬‬ ‫ الدعاء والتعلق باهلل‪:‬‬‫ك��ان امل�سلمون ي��دع��ون اهلل تعاىل‏‪:‬‏ ‏‏»اللهم ا�سرت‬ ‫عوراتنا و�آم��ن روع��ات�ن��ا»‪ ،‬وك��ان الر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم يدعو على الأح��زاب فيقو ‏ل ‏‪« :‬اللهم منزل‬ ‫الكتاب �سريع احل�ساب اه��زم الأح ��زاب اللهم اهزمهم‬ ‫وزلزلهم‏»‪.‬‬ ‫ حفر اخلندق‪:‬‬‫�أ�شار �سليمان الفار�سي ب�ضرب اخلندق على املدينة‪،‬‬ ‫وكانت خطة حربية متبعة عند الفر�س وقبل ر�سول اهلل‬ ‫ر�أيه‪ ،‬ف�أمر بحفر اخلندق يف ال�سهل الواقع �شمال غرب‬ ‫املدينة وهو اجلانب املك�شوف الذي يخاف منه اقتحام‬ ‫العدو وذك��ر �أن املهاجرين ي��وم اخلندق قالوا‪� :‬سلمان‬ ‫منا‪ ،‬وقالت الأن�صار‪� :‬سلمان منا‪ ،‬فقال ر�سول اهلل �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪�« :‬سلمان منا �أهل البيت»‪.‬‬ ‫وق�سم ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم اخلندق بني‬ ‫�أ�صحابه لكل ع�شرة منهم �أربعني ذراعاً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وعمل ر�سول اهلل يف حفر اخلندق ترغيبا للم�سلمني‬ ‫يف الأجر وعمل معه امل�سلمون فيه و�إبطا عن ر�سول اهلل‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم وع��ن امل�سلمني يف عملهم ذلك‬ ‫رجال من املنافقني‪ ،‬وجعلوا يورون بال�ضعف من العمل‬ ‫ويت�سللون �إىل �أهاليهم بغري علم ر�سول اهلل وال �إذن��ه‪،‬‬ ‫وفيهم ن��زل ق��ول اهلل ت�ع��اىل‪ } :‬إِ� مَّ َ‬ ‫ن ��ا المْ ُ��ؤْمِ � ُن��و َن ا َّل��ذِ ي� َ�ن‬ ‫هلل َو َر ُ�سو ِل ِه َو إِ� َذا َكا ُنوا َم َع ُه َعلَى أَ� ْم ٍر َجامِ ٍع مَّ ْ‬ ‫ل‬ ‫ءَا َم ُنوا بِا ِ‬ ‫َي ْذ َه ُبوا َح َّتى ي َْ�س َت ْئذِ ُنوهُ{ �إىل قوله تعاىل‪َ } :‬و ْا�س َت ْغ ِف ْر‬ ‫َل ُه ُم َ‬ ‫اهلل �إِ َّن َ‬ ‫اهلل َغ ُفو ٌر َّرحِ ي ٌم{‪ ،‬ومت حفر اخلندق يف �ستة‬ ‫ً‬ ‫أ�ي��ام على ر�أي ابن �سعد وقيل قريبا من ع�شرين ليلة‬ ‫وعند الواقدي �أربعاً وع�شرين وقيل غري ذلك‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر الأ� �س �ت��اذ ال��دك �ت��ور راغ ��ب ال���س��رج��اين ب ��أن‬ ‫حفر اخلندق م�شروع ال يتخيله عقل �أبداً ذلك �أن عمق‬ ‫اخلندق يبلغ خم�سة �أمتار‪ ،‬بينما ي�صل عر�ضه يف �أقل‬ ‫التقديرات �إىل خم�سة �أمتار �أي�ضاً (بع�ض التقديرات‬ ‫تذهب به �إىل ‪ 10‬و‪ 12‬م�تراً)‪ ،‬ويبلغ طوله اثني ع�شر‬ ‫كيلو مرتاً‪ .‬وهذه الأبعاد تدل على �أن الأر�ض املفرو�ض‬ ‫حفرها يبلغ حجمها ‪� 300‬ألف مرت مكعب!!‬ ‫ولكي نت�صور هذا اجلهد املبذول حلفر هذا اخلندق‬ ‫العظيم قمت با�ستطالع �آراء العديد م��ن املهند�سني‬ ‫ف�أ�صابنا جميعاً ال��ذه��ول! لأن �أف�ضل عامل ال�ي��وم‪ ،‬ال‬ ‫تتعدى قدرته على احلفر يف اليوم الواحد خم�سة �أمتار‬ ‫مكعبة‪ ،‬هذا �إذا كانت الأر�ض التي يحفرها �أر�ضاً رملية‪،‬‬ ‫وبعمق م�تر واح��د فقط‪ ،‬وكلما زاد العمق ق� ّلَ��ت ق��درة‬ ‫العامل على احلفر‪.‬‬ ‫�إن ع��دد ال�صحابة يف املدينة املنورة جميعاً ثالثة‬ ‫�آالف ولي�س من املمكن �أن ي�شتغل جميعهم يف احلفر‬ ‫فهناك فرق للحرا�سة وف��رق للخدمة كما يوجد كبار‬ ‫ال�سن‪ ،‬ومر�ضى‪ ...‬ومع ذلك فلو افرت�ضنا �أنهم جميعاً‬ ‫ي�ع�م�ل��ون يف احل �ف��ر ف � إ�ن��ه ي�ستحيل ح�ف��ر اخل �ن��دق يف‬ ‫الزمن القيا�سي الذي ا�ستغرقه بالفعل‪ ,‬حيث ا�ستغرق‬ ‫�أ�سبوعني فقط!!‬ ‫و�إذا افرت�ضنا �أن كل �صحابي �سيعمل �ست ع�شرة‬ ‫�ساعة يومياً ف�إنه من ال�صعب جداً �أن ينتهي احلفر يف‬ ‫هذا الزمن وه��ذا كله‪ ،‬مع افرتا�ض �أن الأر���ض رملية‪،‬‬ ‫و�سهلة احل �ف��ر‪ ،‬ف� ��إذا علمنا �أن الأر� ��ض ال�ت��ي مت فيها‬ ‫احلفر �صخرية حتتاج يف زماننا الآن �إىل معدات خا�صة‬ ‫جداً حلفرها‪ ،‬لأدركنا بيقني كم كانت هذه املهمة �شاقة‬ ‫وع�سرية‪ ،‬وكم كان �إجن��ازاً جباراً بحق ف��إذا �أ�ضفنا �إىل‬ ‫ذل��ك �أن احل�ف��ر ك��ان لعمق خم�سة �أم �ت��ار ولي�س م�تراً‬ ‫واح��داً‪ ،‬و�أن نقل كميات ال�تراب امل�ستخرج من الأر���ض‬ ‫�إىل أ�م��اك��ن بعيدة ع��ن احل�ف��ر ه��ي أ�ي���ض�اً مهمة ثالثة‬ ‫الآالف من ال�صحابة‪ ،‬ولو �أ�ضفنا �أن اخلندق مت�سع يف‬ ‫بع�ض الأماكن �إىل أ�ك�ثر من خم�سة �أمتار ولو �أ�ضفنا‬ ‫نق�ص خربة امل�سلمني ب�شكل عام يف هذا العمل �إذ �إنها‬

‫املرة الأوىل التي يحفرون فيها خندقاً‪ ،‬ولو �أ�ضفنا كرثة‬ ‫الأي ��دي العاملة وت��وزع�ه��ا على اثني ع�شر كيلو م�تراً‬ ‫وكيف ميكن �أن ُت��دار ِف� َرق بهذه ال�ضخامة و�إذا �أ�ضفنا‬ ‫�إىل كل ذلك �أن ه�ؤالء يعملون يف ظروف بالغة ال�صعوبة‬ ‫من جوع وبرد وخوف من قدوم الأعداء يف �أي حلظة‪.‬‬ ‫لو تخيلنا كل ذلك لتيق َّنا �أن هذه املهمة كانت مهمة‬ ‫ال م�ستحيلة بكل املقايي�س �إذ �إن عم ً‬ ‫م�ستحيلة فع ً‬ ‫ال كهذا‬ ‫لو مت يف زمننا هذا يف �أ�سبوعني الحتاج �إىل أ�ك�ثر من‬ ‫مائتي رافعة �أثقال و�آالف املعدات الإلكرتونية وع�شرات‬ ‫�سيارات النقل الكبرية‪ ،‬كما يحتاج �إىل �إدارة هند�سية‬ ‫كاملة وجم�م��وع��ة م��ن اال�ست�شاريني املتخ�ص�صني يف‬ ‫احلفر ولكي نعرف �صعوبة هذا امل�شروع من املمكن �أن‬ ‫نقارنه مث ً‬ ‫ال مب�شروعات مرتو الأنفاق يف املدن الكربى‬ ‫ومدى �صعوبتها وا�ستغراقها ل�سنوات طويلة حتى تتم‪.‬‬ ‫وهكذا كان م�شروع حفر اخلندق خرافياً بحق‪.‬‬ ‫وال ميكننا �أب��داً توقع �أو ت�صور حدوثه‪ ،‬وهكذا يف‬ ‫العديد م��ن وق��ائ��ع ال�ت��اري��خ الإ��س�لام��ي‪ ،‬ه�ن��اك الكثري‬ ‫م��ن الأم ��ور ي�ستحيل �أن نفهمها �إال �إذا كنا م�ؤمنني‬ ‫باهلل حقاً‪ ،‬ولنتذكر مث ً‬ ‫ال حديثنا عن غزوة بدر‪ ،‬وكيف‬ ‫مت ن�صر امل�سلمني فيها‪ ،‬ونتذكر جند الربكة وكيف �أن‬ ‫اهلل ي�ضخم جهد امل�ؤمنني الب�سيط؛ فتنتج عنه نتائج‬ ‫عجيبة‪.‬‬ ‫وهكذا ف�إن م�شروعاً كحفر اخلندق ال ميكن للب�شر‬ ‫�أبداً �أن يتموه‪ ،‬ولكن اهلل �إذا �أراد �أعانهم على ذلك‪ ،‬وذلل‬ ‫لهم كل ال�صعاب‪� ،‬سواء ب�أيديهم �أو مبدد من املالئكة‪،‬‬ ‫�أو جنود مل يروها‪ ،‬ولكن هذا واقع نراه‪ ،‬ون�شعر به �إىل‬ ‫يوم القيامة‪ ،‬ما دام هناك �أق��وام ي�ستحقون ن�صر اهلل‪،‬‬ ‫�آخذين ب�أ�سباب الن�صر ذاك‪.‬‬ ‫وهكذا مت حفر اخلندق العمالق‪..‬‬ ‫ التكافل االجتماعي‪:‬‬‫امل�ج�ت�م��ع يتقا�سم ال��وج�ب��ة م��ن ال�ط�ع��ام وير�ضى‬ ‫بذلك ن�صرة للم�شروع الذى يتبناه‪ ،‬ومن ذلك‪:‬‬ ‫ي��روي لنا جابر ب��ن عبد اهلل �أن��ه ك��ان عنده طعام‬ ‫قليل ج��داً (قليل م��ن اللحم وقليل م��ن اخل�ب��ز) يكاد‬ ‫ال يكفي لرجلني �أو ثالثة‪ ،‬ذهب �إىل ر�سول اهلل؛ لأنه‬ ‫الحظ أ�ن��ه قد �أ�ضناه اجل��وع أ�ك�ثر من اجلميع‪ ،‬يقول‪:‬‬ ‫ر أ�ي��ت يف النبي خم�صاً �شديداً (ج��وع�اً �شديداً) ف�أحب‬ ‫�أن يطعم الر�سول واثنني من ال�صحابة‪ ،‬فعندما علم‬ ‫ر�سول اهلل بذلك‪ ،‬مل يذهب لي�أكل مع جابر وحده‪ ،‬بل‬ ‫هتف يف اخلندق ب�أعلى �صوته‪ ،‬وقال لهم �أن جابراً قد‬ ‫�أعد لهم وليمة‪ ،‬هنا �أ�سقط يف يد جابر‪ ،‬وذهب يرك�ض‬ ‫�إىل زوج�ت��ه لتعد ال�ط�ع��ام ك�ل��ه‪ ،‬ت�ق��ول ل��ه زوج �ت��ه‪ :‬هل‬ ‫�أعلمته �أن الطعام يكفي رجلني �أو ثالثة؟ فقال‪ :‬نعم‪.‬‬ ‫فقالت‪ :‬اهلل ور�سوله �أعلم‪..‬‬ ‫منتهى ال�ي�ق�ين‪ ،‬وج��اء ر��س��ول اهلل ب � أ�ل� ٍ�ف م��ن �أه��ل‬ ‫اخل �ن��دق‪ ،‬ومب�ع�ج��زة م��ن معجزاته أ�خ ��رج لهم الطعام‬ ‫من الربنة‪ ،‬واخلبز من الفرن‪ ،‬و�أخ��ذ يطعمهم ع�شرة‬ ‫ع�شرة‪ ،‬حتى انتهى منهم جميعاً ثم �أكل هو يف النهاية‪.‬‬ ‫وظهرت الربكة يف طعام قليل ف�شبع به عدد كبري‬ ‫وكفى اجلي�ش كله قال إ�ب��ن �إ�سحاق‪� :‬أن ابنة ب�شري بن‬ ‫�سعد �أخت النعمان بن ب�شري قالت‪ :‬دعتني �أمي عمرة‬ ‫بنت رواحة ف�أعطتني حفنة من متر يف ثوبي ثم قالت‬ ‫�أي بنية �أذه�ب��ي �إىل �أبيك وخالك عبد اهلل بن رواح��ة‬ ‫بغذائهما قالت‪ :‬ف�أخذتها ف�أنطقت بها فمررت بر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم و�أنا التم�س �أبي وخايل‪.‬‬ ‫فقال‪ :‬تعايل يا بنية ما هذا الذي معك؟‬ ‫قالت‪ :‬يا ر�سول اهلل‪ ،‬هذا متر بعثتني به �أمي �إىل‬ ‫�أبي ب�شري بن �سعد وخايل عبد اهلل بن رواحة يتغذيانه‪.‬‬ ‫قال‪ :‬هاتيه‪.‬‬ ‫قالت‪ :‬ف�صببته يف كفي ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم فما ملأنها ثم �أمر بثوب فب�سط له ثم دعا بالتمر‬ ‫عليه فتبدد ف��وق الثوب ثم ق��ال لواحد من ال�صحابة‬ ‫أ���ص��رخ يف أ�ه��ل اخل�ن��دق‪� :‬أن هلم �إىل ال�غ��ذاء‪ ،‬فاجتمع‬ ‫�أهل اخلندق عليه فجعلوا ي�أكلون منه وجعل يزيد حتى‬ ‫�صدر �أهل اخلندق عنه و�إنه لي�سقط من �أطراف الثوب‪.‬‬ ‫ الثقة يف اهلل والأمل‪:‬‬‫ملا ان�سابت الأحزاب حول املدينة يف �أعدادها الهائلة‬ ‫و�ضيقوا عليها اخل�ن��اق مل يت�سرب اخل��وف �إىل قلوب‬ ‫امل�ؤمنني بل واجهوا هذا اجلي�ش اجلرار بعقيدة امل�ؤمن‬ ‫وثقة املطمئن بت�أييد اهلل } َولمَ َّ��ا َر�أى المْ ُ�ؤْمِ ُنو َن الأحزاب‬ ‫اهلل َو َر ُ�سو ُل ُه وَ�صَ َد َق ُ‬ ‫َقا ُلوا َه َذا مَا َو َع َد َنا ُ‬ ‫اهلل َو َر ُ�سو ُل ُه‬ ‫َومَا َزا َد ُه ْم ِ�إال ِإ�ميَاناً َو َت ْ�سلِيماً{‪.‬‬ ‫ويف �أثناء احلفر عر�ض للم�سلمني يف بع�ض اخلندق‬ ‫�صخرة عظيمة �شديدة ال ت�أخذ فيها املعاول ف�شكوا ذلك‬ ‫�إىل ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم فلما ر آ�ه ��ا �أخ��ذ‬

‫املعول‪ ،‬وق��ال‪« :‬ب�سم اهلل» و�ضرب �ضربه فك�سر ثلثها‪،‬‬ ‫وق��ال‪« :‬اهلل اكرب! �أعطيت مفاتيح ال�شام»‪ ،‬فقطع ثلثاً‬ ‫�آخ��ر ف�ق��ال‪« :‬اهلل �أك�ب�ر! �أعطيت مفاتيح ف��ار���س‪ ،‬واهلل‬ ‫�إين لأب�صر ق�صر املدائن الأبي�ض»‪ ،‬ثم �ضرب الثالثة‬ ‫فقال‪« :‬ب�سم اهلل» فقطع بقية احلجر فقال‪« :‬اهلل �أكرب!‬ ‫�أعطيت مفاتيح اليمن‪ ،‬واهلل �أين لأب�صر �أبواب �صنعاء‬ ‫م��ن مكاين ال�ساعة»‪ ،‬ورغ��م ه��ذه ال�ظ��روف �صدقه كل‬ ‫امل�ؤمنني‪.‬‬ ‫‪ -6‬امل�شاركة يف الدفاع عن اخلندق‬ ‫قرر �أعداء امل�شروع الإ�سالمي �أن يرابطوا يف مكانهم‬ ‫ين�صحون بالنبل كل مقرتب‪ .‬بينما ك��ره ف��وار���س من‬ ‫قري�ش �أن يقفوا حول اخلندق على هذا النحو فتيمموا‬ ‫مكاناً �ضيقاً من اخلندق و�ضربوا خيلهم فاقتحمت منه‬ ‫فجالت بهم يف �أر���ض املدينة ومنهم الفار�س امل�شهور‬ ‫عمرو ب��ن عبد ود ال��ذي ك��ان يقوم ب� أ�ل��ف ف��ار���س‪ ،‬وك��ان‬ ‫قد قاتل ي��وم ب��در حتى �أثبتته اجل��راح فلم ي�شهد يوم‬ ‫�أحد فلما كان يوم اخلندق خرج‪ ،‬وا�ضعاً عالمة يعرف‬ ‫بها فلما وقف قال من يبارز؟ فربز علي بن �أبي طالب‬ ‫ر�ضي اهلل عنه فقال‪ :‬يا عمرو �إنك كنت عاهدت اهلل ال‬ ‫يدعوك رجل من قري�ش �إىل �إحدى خلتني �إال �أخذتها‬ ‫منه ق��ال‪� :‬أج��ل ق��ال علي‪ :‬ف ��إين �أدع��وك �إىل اهلل و�إىل‬ ‫ر�سوله و�إىل الإ�سالم قال‪ :‬ال حاجة يل بذلك قال‪ :‬ف�إين‬ ‫�أدعوك �إىل النزال‪.‬‬ ‫فقال له‪ :‬مل يا ابن �أخي؟ فواهلل ما �أحب �أن �أقتلك‬ ‫قال له علي لكني واهلل احب �أن �أقتلك فحمي عمرو عند‬ ‫ذلك فاقتحم عن فر�سه فعقره و�ضرب وجهه ثم اقبل‬ ‫علي (ر�ضي اهلل عنه) فتنازال وجتاوال فقتله علي ر�ضي‬ ‫اهلل عنه‪.‬‬ ‫وكان �شعار �أ�صحاب ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫يوم اخلندق (حم ال ين�صرون)‪.‬‬ ‫‪� -7‬شعب ال ير�ضى بالذل �أو الهوان‬ ‫رغم كل هذا ال�ضيق‪:‬‬ ‫هم ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم بعقد ال�صلح‬ ‫بينه وب�ين غطفان على �أن يعطيهم ثلث ثمار املدينة‬ ‫وقد عدل الر�سول عن ذلك بعد ا�ست�شارة �سعد بن معاذ‬ ‫و�سعد بن ع�ب��ادة‪ ،‬فقاال ل��ه‪ :‬يا ر�سول اهلل؛ أ�م��راً نحبه‬ ‫فن�صنعه‪� ،‬أم �شيئاً �أمرك اهلل به ال بد لنا من العمل به‪،‬‬ ‫�أم �شيئاً ت�صنعه لنا؟‬ ‫قال‪« :‬بل �شيء �أ�صنعه لكم‪ ،‬واهلل ما ا�صنع ذلك �إال‬ ‫لأنني ر�أيت العرب قد رمتكم عن قو�س واحدة وكالبوكم‬ ‫(غالبوكم) من كل جانب‪ ،‬ف ��أردت �أن �أك�سر عنكم من‬ ‫�شوكتهم �إىل �أمر ما»‪.‬‬ ‫فقال له �سعد بن معاذ‪ :‬يا ر�سول اهلل؛ قد كنا نحن‬ ‫وه��ؤالء على ال�شرك باهلل وعبادة الأوث��ان‪ ،‬ال نعبد اهلل‬ ‫وال نعرفه‪ ،‬وهم ال يطعمون منه ثمرة �إال قرى �أو بيع‪،‬‬ ‫فحني �أكرمنا اهلل بالإ�سالم وهدانا له و�أعزنا بك وبه؛‬ ‫نعطيهم �أم��وال �ن��ا؟ واهلل م��ا ل�ن��ا ب�ه��ذا ح��اج��ة‪ ،‬واهلل ال‬ ‫نعطيهم �إال ال�سيف حتى يحكم اهلل بيننا وبينهم‪.‬‬ ‫ف�ق��ال ر� �س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و��س�ل��م‪« :‬ف��أن��ت‬ ‫وذاك»‪.‬‬ ‫�أفراد ال�شعب ذوو غاية وا�ضحة‬ ‫وعزمية �صادقة‬ ‫روي ابن �إ�سحاق �أن عائ�شة �أم امل�ؤمنني ر�ضي اهلل‬ ‫عنها وكانت مع ن�سوة م�سلمات يف ح�صن بني حارثة‪،‬‬ ‫ومر �سعد بن معاذ وعليه درع ق�صرية قد خرجت منها‬ ‫ذراعه كلها وهو يرجتز ويقول‪:‬‬ ‫ال ب�أ�س باملوت �إذا حان الأجل‬ ‫لبث قلي ً‬ ‫ال ي�شهد الهيجا جمل‬ ‫فقالت له �أمه‪ :‬احلق بني فقد واهلل �أخرت‪.‬‬ ‫قالت عائ�شة‪ ،‬فقلت لها‪ :‬يا �أم �سعد‪ ،‬واهلل لوددت �أن‬ ‫درع �سعد كانت �أ�سبغ مما هي قالت وخفت عليه‪.‬‬ ‫وك��ان م��ا تخوفته عائ�شة ر�ضي اهلل عنها‪ ،‬فرمي‬ ‫�سعد بن معاذ ب�سهم قطع منه الأكحل (عرق يف الذراع)‪،‬‬ ‫فقال �سعد‪ :‬اللهم �إن كنت �أبقيت من حرب قري�ش �شيئاً‬ ‫ف�أبقني لها ف��إن�ه��ا ال ق��وم أ�ح��ب �إىل �أن أ�ج�ه��ده��م من‬ ‫ق��وم �آذوا ر�سولك وكذبوه و�أخ��رج��وه‪ ..‬اللهم و�إن كنت‬ ‫قد و�ضعت احلرب بيننا وبينهم فاجعله يل �شهادة وال‬ ‫متتني حتى تقر عيني من بني قريظة‪..‬‬ ‫ورغ ��م �أن ال�ن���ص��ر مل ي��رت��ب ل ��ه‪ ،‬ل�ك��ن ح�ين ق��ام‬ ‫ال�شعب مبا عليه وا�ستفرغ كل طاقته؛ جاء الن�صر من‬ ‫عند اهلل‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫الأربعاء (‪ )3‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2352‬‬

‫‪mah_hr7@yahoo.com‬‬

‫القراءة والواقع الثقايف للشباب‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬إ�سراء عزايزة‬ ‫«اق��ر�أ» �أول ما تلقّاه النبي حممد �صلى اهلل عليه‬ ‫وجهه اهلل تعاىل �إليه‪ ,‬كلمة حتمل يف‬ ‫و�سلم‪ ,‬و�أول ما ّ‬ ‫مكنونها �صيغة �أمر لتكون منهجا للحياة على الأر�ض‪,‬‬ ‫طريقة لتحرير العقل‪ ,‬وا�ستقامة الفكر‪ ,‬غذاء للعقل‬ ‫والروح كما الطعام غذاء للج�سم‪.‬‬ ‫ي��رى املفكر الإ��س�لام��ي �أ‪�.‬إب��راه �ي��م الع�سع�س �أنّ‬ ‫ال �ق��راءة و�سيلة وغ��اي��ة يف �آن واح��د حيث ي�ق��ول‪�« :‬إنّ‬ ‫تفجر ط��اق��ات الإن���س��ان وت�غ�ّيررّ ه تغيرياً كلياً‪,‬‬ ‫ال�ق��راءة ّ‬ ‫فالقراءة يف الثقافة الإ�سالمية مث ً‬ ‫ال هي غاية لتحقيق‬ ‫غاية �أكرب‪ ,‬وهي يف ذات الوقت و�سيلة لتحقيق التوحيد‪,‬‬ ‫وقد تندرج حتت غايات الو�سائل الأولوية»‪.‬‬ ‫كما يرى د‪ .‬أ�مي��ن العتوم دكتور يف اللغة العربية‬ ‫و��ش��اع��ر وروائ ��ي �أردين‪� ,‬أنّ الأم��ري��ن مطلوبان معاً‪,‬‬ ‫ف�ي�ق��ول‪« :‬ه�ن��اك م��ن ي�ق��ر�أ م��ن أ�ج��ل امل�ت�ع��ة‪ ،‬ف��ال�ق��راءة‬ ‫بهذا و�سيلته لال�ستمتاع وهناك من يقر�أ من �أجل �أن‬ ‫ين ّمي عقله وفكره وقدراته‪ ،‬نقر�أ لن�ستمتع وكي ن�صل‬ ‫مما يقال ما هوايتك‬ ‫�إىل ما نريد‪ ».‬قد ن�سمع كثرياً ّ‬ ‫فيقول‪ :‬القراءة‪ ,‬وقد ي�س�أل �أحدهم‪ :‬هل �أنت موهوب‬ ‫يف القراءة؟‬ ‫وبع�ضهم قد يقع على ل�سانه قول‪ :‬ال قدرة لدي‬ ‫على القراءة‪.‬‬ ‫للأ�ستاذ الع�سع�س وجهة نظر يف مو�ضوع اعتبار‬ ‫القراءة موهبة‪ ،‬حيث يقول‪�« :‬إنّ القراءة ع��ادة‪ ,‬تنمو‬ ‫وتر�سخ بالتعويد‪ ,‬ب��وج��ود بيئة ت�شجع على ال�ق��راءة‬ ‫وث�ق��اف�ت�ه��ا ث�ق��اف��ة ق � ��راءة‪ ,‬ه ��ذا م��ا ي���س��اع��د ع�ل��ى منو‬ ‫ال�ق��راءة‪ّ � ,‬أم��ا بقولنا أ� ّنها موهبة فهذا قتل لأيّ دعوة‬ ‫تنادي بالقراءة»‪.‬‬ ‫وي ��رى ال�ع�ت��وم �أنّ ال �ق��راءة ف��ن ولي�ست موهبة‪:‬‬ ‫«القراءة فنّ ‪ ،‬ولكنّها لي�ست موهبة‪ ،‬مبعنى �أ ّنها حِ رف ٌة‬ ‫يمُ كن اكت�سابها‪ ،‬وتغذي ُتها‪ .‬القراءة كال ّريا�ضة حتتاج‬ ‫�إىل لياقة ح ّتى ُتثمر وت�ؤتي �أ ُكلَها‪ ،‬حني ترك�ض ‪100‬‬ ‫مرت ربمّ ا ُ‬ ‫تلهث يف البداية‪ُ ،‬تف ّكر ب�أ ّال تعود �إىل ال ّرك�ض‬ ‫م� ّرة أ�خ��رى‪ُ ،‬تق�سم �أنّ امل�سافة طويلة‪ ،‬و�أنّ طاقتك ال‬ ‫حتتمل‪ ،‬وال�ق��راءة حال ٌة مُ�شابهة‪ ،‬مُت�سك الكتاب بني‬ ‫يديك‪ ،‬ربمّ ا ترميه خلف ظهرك بعد ربع �ساعة‪ ،‬تقول‪:‬‬ ‫�أ�شعر بالنّعا�س ك ّلما قر�أت‪ ،‬ال �أفهم �شيئاً‪ .‬ال �أدري ملاذا‬ ‫يُتعب النّا�س �أنف�سهم بالقراءة‪ ،‬هذا هو �شعور الذي ال‬ ‫ميلك اللياقة يف القراءة»‪.‬‬ ‫وي ��رى أ�ي �� �ض �اً �أنّ ال �ق ��راءة ت�ن�م��و ع�ن��د الإن �� �س��ان‪:‬‬ ‫«احل�ق�ي�ق��ة أ� ّن ��ه ع�ل��ى الإن �� �س��ان �أن ي�صرب ال يمُ �ك��ن �أن‬ ‫تقطف الثمرة بعد َغ ْر�س ال�شجرة مبا�شرة‪ ،‬عليك بعد‬ ‫وال�سقاية وال ّرعاية‬ ‫�أن تغر�سها �أن تتعهّدها بالنّماء ّ‬ ‫ح ّتى تكرب‪ ،‬وتتابعها يوماً بعد يوم‪ ،‬ل ُتعطي ثمراً ُحلواً‬ ‫نا�ضجاً‪ .‬الذين ي�شعرون بامللل من �أ ّول كتابٍ ق��ر�ؤوه‬ ‫ِ‬ ‫عليهم �أن يُقاوموا هذا امللل بال ّت�صميم على املتابعة‪،‬‬ ‫وح �ي� َ‬ ‫ن ُي �ك��ره الإن �� �س��ان ن�ف���س��ه ع�ل��ى م��ا ال ت���ش�ت�ه��ي يف‬ ‫البداية �ست�أتيه هذه النف�س‪ ،‬يف النّهاية‪ ،‬مبا ي�شتهي‪،‬‬ ‫وليعلم ال�ق��ارئ �أنّ الفكرة‪ ،‬كما يقولون‪ ،‬ثمر ُة �إدام��ة‬ ‫النّظر‪ ،‬فعلى القارئ �أن ُي��دمي النّظر فيما يقر�أ ح ّتى‬

‫احل�س ّية‬ ‫يحوز الفكرة ا ّلتي لها من املُتعة ما يفوق املُتع ّ‬ ‫جمتمع ًة»‪.‬‬

‫ال�شباب والقراءة‬

‫ويف احلديث عن ال�شباب والقراءة يرى الع�سع�س‬ ‫أ� ّن��ه ال توجد توجهات للقراءة ب�شكل جيد لل�شباب يف‬ ‫ال��وط��ن ال�ع��رب��ي‪ ,‬وه ��ذا م��ا ق��ال�ت��ه الإح���ص��ائ�ي��ات التي‬ ‫أ�ج��ري��ت حديثاً‪� ,‬إ ّال م��ا ن��در وه��ي ا�ستثناءات ال ميكن‬ ‫القيا�س عليها‪.‬‬ ‫� ّأما د‪.‬العتوم فيقول‪« :‬بالن�سبة جليل اليوم �أعتقد‬ ‫�أنّ مُلهياته عن القراءة �أكرث من جيلي يف الت�سعين ّيات‪،‬‬ ‫لكنّه‪ ،‬للحقيقة‪ ،‬يقر�أ �أكرث من ذلك اجليل‪ ،‬ربمّ ا �أعزو‬ ‫ال�سبب �إىل وج��ود و�سائل االت�صال احلديثة و�شبكات‬ ‫ال ّتوا�صل االجتماعي التي ع ّرفت هذا اجليل بتجارب‬ ‫الق ّراء يف الغرب و�أمريكا‪ ،‬فنوادي القراءة هي مو�ض ٌة‬ ‫انتقلتْ م��ن ال�غ��رب �إلينا ب�سبب االن�ف�ت��اح على الآخ��ر‬ ‫الذي و ّفرته و�سائل التكنولوجيا احلديثة‪� .‬أنا �أعتقد‬ ‫�أ ّن �ه��ا م��و��ض��ة جميلة وحم �م��ودة‪ ،‬وج��ذب��تْ ك �ث�يراً من‬ ‫الق ّراء �إىل �ساحتها‪ ،‬و�أمتنّى �أ ّال تكون عابرة‪ ،‬و�أن ي�ستم ّر‬ ‫ه��ذا االحتكاك اللطيف مع احل��رف‪ ،‬وه��ذا اال�شتباك‬ ‫اجلميل مع الكتاب»‪.‬‬ ‫ويف ا�ستطالع لآراء بع�ض ال�شباب ح��ول القراءة‬ ‫كان احلديث كالتايل‪:‬‬ ‫ال���ش��اب ع�ب��د اهلل‪« :‬جت��رب�ت��ي م��ع ال �ق��راءة لي�ست‬ ‫وا�سعة‪ ،‬لكنها مب ّكرة‪ ،‬لذا �ش ّكل الكتاب جزءا من حياتي‪،‬‬ ‫غيابه غري مريح �أب��داً‪ ،‬من هنا التزامي �أنا أ�ق��ر�أ لأين‬ ‫قارئ‪� ،‬إذن هي العادة واحلاجة‪ ،‬نقر�أ لأن الأ�سئلة ت ّت�سع‬ ‫كلما زدن��ا م�ع��رف��ة‪ ،‬أ�ق���ص��د زدن��ا معرفة �أ ّن ��ا ال نعرف‪,‬‬ ‫بالت�أكيد تتغيرّ الر�ؤية حني تخرج من قوقعة اجلهل‪،‬‬ ‫ال نعد ب�سطاء نحيل م��ا ي�ستع�صي الفهم م�ث�ل ً‬ ‫ا �إىل‬ ‫الغيب‪ ،‬و�إنمّ ��ا ننب�ش ونحلل ونطرح الإ�شكاليات حول‬ ‫ال��واق��ع‪ ،‬ف��الإ��ض��اف��ة امله ّمة ل�ل�ق��راءة ال�ب�ن��اءة‪ ،‬لأن فعل‬ ‫القراءة بح ّد ذاته لي�س بال�ضرورة بنّاء‪ ،‬و�إنمّ ��ا يتو ّقف‬ ‫ذلك على نوعية الكتب وم�ستواها‪ ،‬التفكري النقدي»‪.‬‬ ‫ت �ق��ول ج�م��ان��ة‪« :‬جت��رب��ة ال �ق ��راءة ف�ت�ح��ت الكثري‬ ‫م��ن آ�ف ��اق امل�ع��رف��ة‪ ،‬وف�ت�ح��ت ب��اب��ا ك�ب�يرا م��ن الأ��س�ئ�ل��ة‪.‬‬ ‫ال �ق��راءة جتعلك يف م��وق��ف ال�ن��اق��د ال�ب��اح��ث‪ ،‬جتعلك‬ ‫تنظر للموا�ضيع من أ�ك�ثر من زاوي��ة وحتللها لت�صل‬ ‫للجواب ال�شايف للت�سا�ؤالت‪ .‬ودفعتني للبحث �أكرث حول‬ ‫املو�ضوعات التي وجدت نف�سي فيها قليلة املعرفة‪ ،‬كل‬ ‫كتاب يفتح آ�ف��اق��ا ملوا�ضيع مل أ�ق��ر�أ فيها‪� ،‬أو موا�ضيع‬ ‫يجب الرتكيز عليها‪ ،‬وهذا ما يجعلني �أحتاج القراءة‪،‬‬ ‫و�أبحث عن كتب تخدم هذه املوا�ضيع‪ .‬القراءة ّ‬ ‫و�ضحت‬ ‫يل ال�ك�ث�ير م��ن امل�ف��اه�ي��م امل�ب�ه�م��ة‪ ،‬و أ�ك �� �س �ب��ت الكثري‬ ‫م��ن املو�ضوعية يف عر�ض الآراء وتقبلها‪ ،‬مل �أح�صر‬ ‫اهتمامي بالقراءة �ضمن مو�ضوع معني‪ ،‬كل ما �أجد‬ ‫نف�سي بحاجة ملعرفته �أقر أ� كتاب حوله‪ .‬املبادرات التي‬ ‫طرحت يف الآونة الأخرية �س ّلطت ال�ضوء على املهتمني‪،‬‬ ‫وج�م�ع�ت�ه��م ��ض�م��ن إ�ط � ��ار م�ن�ه�ج��ي مم �ي��ز‪ ،‬وان�ط�ل�ق��ت‬ ‫�إىل ال���ش�ب��اب ب�شكل ع ��ام‪ ،‬وزادت م��ن أ�ه�م�ي��ة ال �ق��راءة‬ ‫و��ض��رورت�ه��ا م��ن أ�ج ��ل االزده � ��ار‪ ،‬و أ�ع�ت�ق��د �أنّ ّ‬ ‫تعط�ش‬ ‫ال�شباب نحو احلرية من كل القيود البالية التقليدية‬

‫هي التي دفعتهم للقراءة �أي�ضا‪».‬‬ ‫و� ّأم� ��ا أ�م ��اين ف�ت�ق��ول‪« :‬ال �ق ��راءة مل ت �ط��ر�أ ب�شكل‬ ‫مفاجئ يف حياتي لكن زادت كثافتها م�ؤخرا و�أ�صبحت‬ ‫أ�ك�ث�ر ج��دي��ة ن���س�ب�ي��ا‪ ,‬وذل ��ك ن �ظ��را مل��ا ي�ح�ي��ط ب�ن��ا من‬ ‫متغريات و�أحداث وتطورات القراءة واملجتمع القرائي‬ ‫�أ�ضاف الكثري من معلومات ومعارف وعالقات وحتى‬ ‫خ�ب�رات كلها �أ�سهمت يف تكوين �شخ�صيتي وطريقة‬ ‫تفكريي‪ ,‬بالن�سبة ملوا�ضيع ال�ق��راءة �أك�ثر م��ا � ّ‬ ‫أف�ضله‬ ‫الفكر ملا له من �صلة مبا�شرة بالتغيري‪ .‬حديثا دخلت‬ ‫مما كنت �أتو ّقع‪.‬‬ ‫عامل الرواية وكان �أف�ضل بكثري ّ‬ ‫يخ�ص امل �ب��ادرات ال�شبابية �أ�سهمت ب�شكل‬ ‫فيما‬ ‫ّ‬ ‫كبري يف إ�ب ��راز جمتمع ال �ق��راءة وال �ق � ّراء �إىل ال�سطح‬ ‫و�أ�سهمت يف بناء �شبكت عالقات بني املهتمني وحتى‬ ‫بع�ض الأفراد الذين لهم جتربة عميقة مع القراءة كما‬ ‫�أ�سهمت يف رفع م�ستوى الوعي للفرد نف�سه من حيث‬ ‫تفاعله مع الكتاب وتقبل ومناق�شة الأفكار‪ ,‬وباملجمل‬ ‫ك��ان لنوادي ال�ق��راءة وامل�ب��ادرات الثقافية دور كبري يف‬ ‫تكوين جمتمع الق ّراء و�إبرازه يف ال�سطح»‪.‬‬ ‫ويقول �أحمد عن جتربته يف ال�ق��راءة‪« :‬جتربتي‬ ‫لي�ست بالكبرية �أو العميقة‪ ،‬القراءة �شيء ممتع م�سلي‪.‬‬ ‫�أ��ش�ع��ر بكل احل��اج��ة ل�ل�ق��راءة‪ .‬أ���ض��اف��ت يل الكثري من‬ ‫اخلربة والـثقافة واملعرفة‪ ،‬كما �أ ّنها تزيد من م�ستوى‬ ‫الإن���س��ان العلمي والأخ�ل�اق��ي‪ .‬ت�ضيف ال �ق��راءة �شيئا‬ ‫م��ن الـ�سمو ال�ب���ش��ري‪�� ،‬ش��يء م��ن ال��و� �ض��وح‪�� ،‬ش��يء من‬ ‫الـحقيقة‪� ،‬ساهمت املبادرات ال�شبابية احلديثة يف زرع‬ ‫حب القراءة قد تكون‪ ،‬لكن باحلقيقة لي�س كثرياً وكما‬ ‫ينبغي‪ ،‬لنقل إ� ّنها زادت اجلذب لها وتنبيه املجتمع العام‬ ‫واملثقف اجلامعي اخلا�ص للقراءة‪ ،‬فهي خمب�أة وحتتاج‬ ‫ملن يك�شف هذا ال�ستار عنها‪� .‬أحييها و�أو�صيها باملتابعة‪،‬‬ ‫وخا�ص ًة لو كانت املوا�ضيع املقرتحة ذات ر�سالة رفيعة‬ ‫و�أه��داف نافعة‪� .‬إنّ املجتمع‪ ،‬وللأ�سف‪ ،‬ينظر للقراءة‬ ‫على �أ ّنها ما بتطعمي خبز‪ ،‬لرمبا كانت ردة فعل �سلبية‪،‬‬ ‫�أو كانت نظرة جهل عن القراءة وال�سمو الفكري الذي‬ ‫ي�صل له القارئ»‪.‬‬

‫التكنولوجيا والقراءة‬

‫وحول �أ�سباب عزوف ال�شباب عن القراءة يف الوقت‬ ‫احل��ايل �أ��ش��ار العتوم �إىل �أنّ «ه��ذا اجليل اجن��ذب �إىل‬ ‫ال �ق��راءة‪ ،‬و�إن ب��درج��ات ب�سيطة وم�ت�ف��اوت��ة‪� ،‬أك�ث�ر من‬ ‫�سواه‪ .‬لكن فيما لو �أردن��ا �أن ن�شري �إىل بع�ض الأ�سباب‬ ‫التي جعلت القراءة عام ً‬ ‫ال طارداً لل�شباب ال جاذباً لهم‪،‬‬ ‫ف�أه ّمها الثقافة االجتماع ّية التي لي�س يف قامو�سها‬ ‫فكرة �أنّ القراءة مثل اخلبز وامل��اء ال يمُ كن اال�ستغناء‬ ‫عنها‪ ،‬ه��ذه الفكرة �أ��ش� ّد و�ضوحاً وتطبيقاً يف الغرب‪،‬‬ ‫إ� ّنها �إذاً ثقافة جمتمع‪ ،‬نحن نحمل‪ ،‬بالأع ّم الأغلب‪،‬‬ ‫ثقافة مُغايرة‪ ،‬ثقافة وماذا �س�أ�ستفي ُد لو فتحتُ كتاباً؟!‬ ‫م��اذا �ست�ستفيد؟! بل قل يل‪ :‬م��اذا �ستخ�سر لو فتحتَ‬ ‫كتاباً‪� ،‬سرتبح ك ّل �شيء‪ ،‬مبا فيه وقتك الذي �أنفق َته يف‬ ‫القراءة‪ ,‬املُلهيات هذه الأ ّي��ام كثرية‪ ،‬والتحديات �أكرث‪،‬‬ ‫وح َ‬ ‫ني ت�صبح ثقافة تن�شئة النّ�شء واجليل على القراءة‬ ‫مثل تن�شئتهم على الطعام وال�شراب‪ ،‬حينئذٍ �سن�صبح‬ ‫قادة‪ ،‬وممِ ّ ا ال ّ‬ ‫�شك فيه»‪.‬‬

‫خاطرة‬ ‫الشجرة املحرمة‬

‫وي � ��رى ال�ع���س�ع����س �أنّ الأم� � ��ر م��رت �ب��ط ب��ال�ب�ي�ئ��ة‬ ‫«وال�ت��وج��ه ال�ث�ق��ايف والبيئي للعائلة ال�ت��ي يت�صل بها‬ ‫ال�شخ�ص‪ ,‬ف ��إذا كانت ه��ذه البيئة تقر�أ وح��ول الطفل‬ ‫الذي ين�ش�أ يف هذه البيئة ورق و�أقالم وكتب‪ ,‬ف�إ ّنه قطعاً‬ ‫�سيمت�ص مثل هذه الثقافة» وبغري ذلك لن يكون هناك‬ ‫ّ‬ ‫دافع له ليقر�أ»‪.‬‬ ‫ويف احلديث عن التكنولوجيا وو�سائل االت�صال‬ ‫احل ��دي �ث ��ة واع� �ت� �ب ��اره ��ا امل �ل �ه��ي الأول ل �ل �� �ش �ب��اب ع��ن‬ ‫توجههم ن�ح��و ال �ق��راءة فللع�سع�س وج�ه��ة ن�ظ��ر‪« :‬ال‬ ‫تعد التكنولوجيا يف ر�أي��ي ال�سبب الرئي�سي يف عزوف‬ ‫ال�شباب عن ال�ق��راءة‪� ,‬إذ �أنّ ال�سبب الرئي�سي هو عدم‬ ‫وجود حا�ضنة اجتماعية ت�شجع على القراءة‪ ,‬فالغرب‬ ‫ميلك الآن ما منلكه من التطور التكنولوجي و�أدواته‪،‬‬ ‫مم��ا منلك وم��ا زال��وا ي �ق��ر�ؤون‪ ,‬م��ن ميتلك‬ ‫ب��ل و أ�ك�ث�ر ّ‬ ‫ث�ق��اف��ة ال� �ق ��راءة ي�ستطيع �أن ي �ق��ر أ� ح�ت��ى م��ع وج��ود‬ ‫التكنولوجيا والتقنيات احلديثة‪ ،‬بل وي�ستغ ّلها ل�صالح‬ ‫قراءته ا�ستغالال رهيبا ويط ّور بها عاداته يف القراءة‪,‬‬ ‫وعندما ن�أخذ القراءة مبعناها الوا�سع ف�إ ّننا عاجزون‬ ‫عنها حتى مع وجود التكنولوجيا‪ ,‬فما الذي مينعنا من‬ ‫قراءة الواقع والأحداث والبيئة التي حولنا‪ ,‬فالق�ضية‬ ‫لي�ست بوجود التكنولوجيا ومع هذا ف إ� ّنها تعترب عامل‬ ‫م�ساعد يف �إبعاد ال�شباب عن القراءة»‪.‬‬ ‫ينظر الع�سع�س �إىل �أنّ بداية تنمية حب القراءة‬ ‫ل��دى ال�شباب ت�ك��ون وه��م أ�ط �ف��ال وت�ك��ون «بالت�شجيع‬ ‫والتعويد على ثقافة القراءة بوجود حم�ضن يع ّود على‬ ‫القراءة وربطها بالبعد الديني»‪.‬‬ ‫ون�صيحة من الدكتور العتوم‪« :‬ابد�أ‪ ،‬وال ت�س�أل من‬ ‫�أين �أبد�أ‪ ،‬الذين �س�ألوا هذا ال�س�ؤال مل يبد�ؤوا ّ‬ ‫قط‪ ،‬ابد�أ‬ ‫�ست�صحح م�سريتك يف القراءة‪ُ .‬كنْ �صبوراً‪،‬‬ ‫والأخطاء‬ ‫ّ‬ ‫بال�صرب ُتنال‪ .‬اقر�أ لتعرف نف�سك �أكرث‪،‬‬ ‫ف�إنمّ ا الثمرة ّ‬ ‫َمنْ منّا مل يتغيرّ �إىل الأف�ضل‪� ،‬أو مل يُ�ص ّوب �سلوكاً �أو‬ ‫�أك�ثر بعد قراءته لكتاب‪ .‬ا�ستعن بالق ّراء احلقيقيني‬ ‫ل �ي��د ّل��وك ع�ل��ى امل ُ�ف�ي��د م��ن ال�ك�ت��ب �إذا مل ت �ك��نْ لديك‬ ‫البو�صلة الكافية‪ ،‬اق��ر�أ تكنْ قائداً؛ فالقراءة م�صباح‬ ‫الدّجى‪ ،‬ومنارة ّ‬ ‫الطريق‪ ،‬وهادية ّ‬ ‫الظلمات!»‬

‫«األردنية» تحصد ‪ 11‬مركز ًا متقدم ًا يف املسابقات الثقافية لطلبة الجامعات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عمان‬ ‫ح�صد طلبة الأن�شطة الثقافية يف اجلامعة‬ ‫الأردن � �ي� ��ة امل ��راك ��ز الأوىل يف م�ع�ظ��م امل���س��اب�ق��ات‬ ‫الثقافية التي نظمتها ع�م��ادة ��ش��ؤون الطلبة يف‬ ‫جامعة ال�يرم��وك‪ ،‬والتي �شارك فيها ‪ 16‬جامعة‬ ‫حكومية وخا�صة‪.‬‬ ‫وح�صلت اجلامعة الأردنية على املركز الأول‬ ‫يف حقل الق�صيدة ال�شعرية‪ ،‬وك��ان��ت م��ن ن�صيب‬ ‫ال�ط��ال��ب ط ��ارق ال��دراغ �م��ة‪ ،‬ك�م��ا ح�صل الطالب‬ ‫ع� �ب ��داهلل ال �� �ش��ري��ف ع �ل��ى امل ��رك ��ز الأول يف حقل‬ ‫التحقيق ال���ص�ح�ف��ي‪ ،‬وح���ص��ل ال�ط��ال��ب ع�ل��ي �أب��و‬ ‫�شحادة على املركز الأول يف حقل الق�صة الق�صرية‪.‬‬ ‫يف ح�ق��ل ال �ق��ر�آن ال �ك��رمي‪ ،‬ح�صل الطالبني‬ ‫�صهيب املعا يطه و�أ�سيد ال�سقا على املركز الثاين‬ ‫يف م���س�ت��وى ال� �ق ��ر�آن ال �ك ��رمي ك ��ام�ل�ا‪ ،‬وح���ص�ل��ت‬ ‫الطالبة فداء عدنان يعقوب على املركز الأول يف‬ ‫امل�ستوى ‪ 20‬ج��زءا‪ ،‬والطالبة ليلى باعلوي على‬ ‫املركز الثاين يف امل�ستوى ع�شرين جزءا‪ ،‬ويف املركز‬ ‫الثالث ح�صل الطالب جهاد �أب��و حليمة يف نف�س‬ ‫امل�ستوى‪ ،‬وح�صل الطالب عبداهلل امل�صري على‬ ‫املركز الثالث يف م�ستوى ع�شرة �أجزاء من القر�آن‬ ‫الكرمي‪.‬‬ ‫�أم��ا يف حقل الفنون الت�شكيلية‪ ،‬فقد ح�صل‬

‫الطالب معتز ال�صايف على املركز الثاين يف حني‬ ‫ح�صل الطالب املثنى القوا�سمة على املركز الثاين‬ ‫يف حقل امل�سرح‪ ،‬علما �أن جلنة التحكيم قد حجبت‬ ‫املركزين الأول والثاين يف هذا احلقل‪.‬‬ ‫ويف ك�ل�م��ة أ�ل �ق��اه��ا ال�ف��ائ��ز ب��امل��رك��ز الأول يف‬ ‫الق�صيدة ال�شعرية ال�ط��ال��ب ط��ارق دراغ �م��ة من‬ ‫اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة‪ ،‬ممثال ع��ن طلبة اجلامعات‬ ‫الأردن � �ي� ��ة ق� ��ال‪« :‬ك �غ�يره��ا م��ن اجل��ام �ع��ات تقف‬ ‫«الأردنية» على مقربة من امل�شهد الثقايف والفني‬ ‫يف الأردن الذي ت�شكل تفا�صيله هوية وطن يعرفه‬ ‫العامل ويحمل �أف��راد �أ�سرتها من �أ�ساتذة وطلبة‬ ‫ه ّما جماعيا ثقيال‪ ،‬هو االرت�ق��اء بتفا�صيل تلك‬ ‫الهوية وال�سعي نحو عامليتها املرتبطة يف جذور‬ ‫الأردن الرا�سخة تاريخيا»‪.‬‬ ‫وتابع دراغمة �أن الطلبة الذين يكرمون اليوم‬ ‫إ�من��ا تكرم فيهم قيم االجتهاد وامل�ث��اب��رة والعمل‬ ‫على �صناعة م�ستقبلهم‪ ،‬فهم مل يكتفوا بالفوز‬ ‫فقط‪ ،‬بل تطلعت نفو�سهم �إىل التميز والإب��داع‪،‬‬ ‫وه � ��ؤالء ال�ط�ل�ب��ة ال��ذي��ن ف ��ازوا ه��م م���ص��در فخر‬ ‫ويف ن �ه��اي��ة احل �ف��ل ��ش�ك��ر ال �ط��ال��ب دراغ �م��ة‬ ‫ج��ام�ع��ات�ه��م‪ ،‬وم��ؤ��ش��ر ع�ل��ى جن��اح ت�ل��ك اجل��ام�ع��ات‬ ‫واهتمامها مبثل هذه الأن�شطة‪ ،‬فالفوز والتميز با�سمه وب��ا��س��م ال�ف��ائ��زي��ن ب�ه��ذه امل�سابقة وبا�سم‬ ‫�أ�سا�س التنمية‪ ،‬ور�أ���س امل��ال الب�شري ال��ذي ميتاز الوفد املرافق من اجلامعة الأردنية �إدارة جامعة‬ ‫بالإبداع واالبتكار والبحث العلمي‪ ،‬وهو ما مييز الريموك وعمادة �ش�ؤون الطلبة فيها‪.‬‬ ‫ح�ضر حفل تكرمي الفائزين بامل�سابقة نواب‬ ‫املجتمعات وي�ضعها يف م�صاف الدول املتقدمة‪.‬‬

‫رئي�س جامعة الريموك وعمداء �ش�ؤون الطلبة يف‬ ‫اجلامعات امل�شاركة ومندوب عميد �ش�ؤون الطلبة‬ ‫يف اجلامعة الأردن�ي��ة �سامي العتيالت‪ ،‬وع��دد من‬ ‫�أ�ساتذة الريموك والطلبة امل�شاركون وجمع من‬ ‫احل�ضور‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬باتري�شيا احلجاوي‬ ‫عقلي ي�ستدير رغماً عن �أنفي‪� ,‬أ�أ�ضحك �ساخرة؟ �أم �أبكي ناقمة؟‬ ‫كالعادة وككل �صباح و�أنا يف جولتي ال�صباحية بني املواقع الإخبارية‬ ‫الإلكرتونية وب�ين مواقع التوا�صل االجتماعي التي ال بد من �أخذها‬ ‫بعني االعتبار فهي م�صابة بـ»التخمة» بالأخبار والأحداث‪ ,‬وجدت معظم‬ ‫املواقع الإخبارية تناولت منذ يوم �أم�س خطاب الرئي�س امل�صري حممد‬ ‫مر�سي بني �ساخرة ت��ارة وم�ستهزئة ت��ارة �أخ��رى‪ ,‬منهم من تناول طول‬ ‫الوقت الذي ا�ستغرقته خطبته‪ ,‬و آ�خ��رون معلقون بـ�أ ّنه يحتاج ملن يعلمه‬ ‫اللغة العربية‪ ,‬والبع�ض الآخر يتحدث عن �أ ّن خطابه الذي ال يليق ب�أن‬ ‫يكون خطاب رئي�س‪.‬‬ ‫كل ما دار من نقد على خطاب مر�سي مل ي�ؤخذ م ّني على حممل‬ ‫اجلد بالرد‪ ,‬فقد اعتدنا من �شعبنا �أن يفكر بطريقة «ال�سائر على �سكة‬ ‫حديد»‪ ,‬واكتفيت ب�أن �أطلب منهم تعليقاً �أو نقداً ع ّما �ص ّرح به الكوجنر�س‬ ‫الأم��ري �ك��ي وم��ا ت�ت��وج��ه إ�ل �ي��ه ك��ل م��ن بريطانيا وف��رن���س��ا‪ ,‬وع��ن امل��ؤمت��ر‬ ‫ال�صحايف الذي جمع ك ً‬ ‫ال من وزير اخلارجية ال�سعودي ووزير اخلارجية‬ ‫الأمريكي‪ ,‬وبالطبع مل �أح�صل على �أيّ تعليق بهذا ال�ش�أن �إنمّ ا كان اجلدل‬ ‫جميعه يدور على حروف «مر�سي»‪.‬‬ ‫من رحم كل التطورات والأحداث ال�سيا�سية وما �أحدثته من تغيري‬ ‫يف املفاهيم االجتماعية «ب�شكل خا�ص» والتي �ص ّبت بقوالب دينية ال‬ ‫العك�س‪� ,‬أجنب الكثري من امل�شايخ وعلماء الدين ذكوراً و�إناثاً من املفتني‬ ‫بفتاوى مبا�شرة وفتاوى �أخرى حتتاج اال�ستنباط‪ ,‬فنجد من هنا وهناك‬ ‫من يتحدثون يف كيفية االل�ت��زام ومعامله و�أ�صوله والتدين عن غريه‬ ‫والذي يجب �أن يتح ّلى به �أولئك الذين يقولون إ� ّنهم «م�سلمون»‪ ،‬طبعا‬ ‫يف انتقادات موجهة لفئة لي�ست �ضمن «م��راه�ق��ون» ويحملون عليهم‬ ‫�سوطاً �أ�سموه «هذا الدين» مع �أ ّنهم‪� ،‬أق�صد النقاد‪ ،‬ال يبدو على حديثهم‬ ‫وكلماتهم �شيء من الدين‪� .‬ألي�س الدين «�سمحا»؟! فكيف لفا�سد �أن‬ ‫ي�صلح فا�سداً؟ الف�ساد قد يكون فكرياً �أي�ضاً‪ ,‬وكما يقولون «من ال ميلك‬ ‫ال ينفق»‪ ,‬ويف مالحظة �أخرى ل�صديق �آخر كان يتحدث به عن �صالة‬ ‫اجلمعة و� ّأن من ي ��ؤدون �صالة اجلمعة يغلقون الطريق على غريهم‬ ‫لي�ؤدوا ال�صالة وي�ستف�سر �أهذا من دين الإ�سالم؟! وقفت «مزبهلة» �أمام‬ ‫هذه ال�سطور‪� ،‬أولي�س كونك م�سلما كما هو يف بياناتك �أن تكون معهم‬ ‫يف ال�صالة؟ �أو �أ ّننا ن�ستطيع احرتام جميع طقو�س الأديان االخرى �إ ّال‬ ‫دي��ن الإ��س�لام‪ ,‬عفوا �صديقي ف�أنت مت�ساقط فكريا وثقافيا‪� ,‬إذا كنت‬ ‫بهذا الفكر امل�سموم‪ ,‬ال �أذكر �أ ّنني مررت ب�أحد‪� ،‬سواء كان فرداً �أو جماعة‬ ‫ي�صلون ومل يخر قلبي خ�شوعا وخ�ضوعا‪� ,‬أت�ساءل كيف لك �أن ت�سطر‬ ‫هذه ال�سطور و�أنت ذاتك قلت «�صالة اجلمعة» �أو لي�س ل�صالة اجلمعة‬ ‫خ�صو�صية يف قلبك كما لغري الطقو�س �أي�ضا؟ �أمل يخ�شع قلبك و�أنت‬ ‫تراهم ي�صلون؟ ع��ذراً‪� ,‬أنتم تذكرونني بالراهب بافنو�س حينما ذهب‬ ‫لي�ستدعي الغانية تايي�س �إىل �أر�ض الف�ضيلة‪ ,‬وظل هو مقيماً يف �أر�ض‬ ‫الرذيلة‪.‬‬ ‫م�أ�ساة �أن تكون مكب ً‬ ‫ال فكريا ال ت�ستطيع �أن تعبرّ عن ر�أيك‪ ,‬م�أ�ساة �أن‬ ‫يكون قرارك مرهون عند الآخرين لإر�ضائهم‪ ,‬م�أ�ساة �أ ّال ت�ستطيع �أن تعبرّ‬ ‫ع ّما يف داخلك فقط لأنه خمتلف عن باقي «ال�سرب»‪ .‬ما �أريد قوله فيما‬ ‫يتعلق باالنتقادات الالذعة ملر�سي «الذي يخطب خطابا ال يليق برئي�س»‬ ‫�صحت الت�سمية‬ ‫واالنتقادات التي توجهونها «للم�سلمني امللتزمني» �إن ّ‬ ‫مغلفينها ب�ـ»الإ��س�لام لي�س ه�ك��ذا»‪� ,‬أمل تنظروا �إىل �أنف�سكم يف امل��ر�آة؟‬ ‫ال عن الطرح‪� ,‬أري��د �أن �أخربكم �أ ّن ك ً‬ ‫و�أري��د �أن أ�خ��رج قلي ً‬ ‫ال من «خطاب‬ ‫�أوباما وخطاب جون كريي» �أظهراهما كـم�س�ؤولني بعقول مغيبة متاما‪,‬‬ ‫وال ميكن �أن �أثق برجاحة عقليهما حتى و�إن كانت ال�سيا�سة الأمريكية‬ ‫تتط ّلب هذا‪ ,‬كيف لهما �أن ينتقدا �أحداث �سورية وهما الأكرث اطالعاً على‬ ‫ما فعلته �أمريكا بالعرب وامل�سلمني على وجه التحديد؟‬ ‫ما �أريد �أن �أ�س�أله‪ ,‬هل الإ�سالم موجود حقاً؟ �إن كان موجوداً ف�أين‬ ‫هو؟ �أين احلكم مبا �أنزل اهلل؟ �إن من يحتكمون �إىل الطواغيت ويعبدون‬ ‫�شخو�صا بنقل ك��ل ت�صوراتهم و أ�ف�ك��اره��م بطرق مبا�شرة و�أخ ��رى غري‬ ‫م�ب��ا��ش��رة‪ ,‬كيف يطلقون علينا �شعاراتهم «الإ��س�لام�ي��ة» وي��وج�ه��ون لنا‬ ‫انتقاداتهم ب�أن نلتزم بالإ�سالم؟‬ ‫وهذا ذاته الذي �أراه ممّن يتحالفون مع الأمريكان من �أجل الو�صول‬ ‫�إىل احلق‪� ,‬أف��راداً وتنظيمات �أو حكام‪� ,‬أمريكا هي �إمرباطورية ال�شر يف‬ ‫العامل‪� ,‬شيطان الب�شر‪ ,‬تبحث عن الثمرات يف العامل ورمبا يف كل الكون‬ ‫لتلتهمها‪� ,‬أمّا ثمراتها هي ف�شديدة املرارة‪ ,‬جتعل من ي�أكلها يجوع ويعرى‬ ‫وتتك�شف عورته‪� ,‬أمريكا �إمرباطورية طاغية م�ستبدة‪ ,‬هي تلك ال�شجرة‬ ‫املحرمة‪� ,‬شجرة الظلم التي يجب �أ ّال نتعامل معها أ�ب��دا‪ ,‬كيف لعدميي‬ ‫الأخ�ل�اق �أن تناق�شهم يف الأخ�ل�اق‪ ,‬كيف لعدميي ال�ضمري والإن�سانية‬ ‫�أن تتحاور معهم مبا ال يفقهون وال ميلكون‪ ,‬لذلك �إذا �أردمت االقرتاب‬ ‫منها وقطف ثمار احلرية والدميقراطية بال�شكل الذي تفعلون «حماربة‬ ‫بع�ضنا بع�ضاً»‪ ،‬وه��ذه ال�سيا�سة الأوىل والهدف الأول للأمريكان فهو‬ ‫مي ّكنها من التدخل ب�أقل اخل�سائر‪ ,‬كونها غري قادرة على ز ّج نف�سها بعراق‬ ‫�آخر و�أفغان�ستان �آخر‪ ،‬ف�ستفقدون نور دعوتكم وخريية مقا�صدكم‪ ,‬ف�أنتم‬ ‫تطلبون احلق من ال�شيطان ذات��ه‪ .‬ف��إذا و�صلتم للحكم بالأمريكان هذا‬ ‫يعني حتما الإعرتاف بـ»�إ�سرائيل» وااللتزام بكافة االتفاقيات‪.‬‬ ‫كن �صاحب فكر م�ستقل وال تتقولب كما الآخرين‪ ,‬ال حت�صر نف�سك‬ ‫�ضمن لعبه «مع �أو �ضد»‪ ,‬لعبة الأمريكان الأوىل والأخرية «ال�سيطرة على‬ ‫العقول»‪ ,‬منها امل�ستن�سخة ومنها التائهة‪ .‬عليك �أن تبد�أ بنف�سك �أو ًال‪.‬‬ ‫« أ�ع �ط��ون��ا ال �� �س��اع��ات و أ�خ � ��ذوا ال��زم��ن‪� ،‬أع �ط��ون��ا الأح ��ذي ��ة و�أخ� ��ذوا‬ ‫الطرقات‪� ،‬أعطونا الربملانات و�أخ��ذوا احلرية‪� ،‬أعطونا العطر واخلوامت‬ ‫و�أخذوا احلب‪� ،‬أعطونا الأراجيح و�أخذوا الأعياد‪� ،‬أعطونا احلليب املجفف‬ ‫و�أخ ��ذوا الطفولة‪� ،‬أعطونا ال�سماد الكيماوي و أ�خ ��ذوا الربيع‪� ،‬أعطونا‬ ‫اجلوامع والكنائ�س و أ�خ��ذوا الإمي��ان‪� ،‬أعطونا احلرا�س والأقفال و�أخذوا‬ ‫الأمان‪� ،‬أعطونا الثوار و�أخذوا الثورة « حممد املاغوط‪.‬‬

‫شـبـاب ‪ Comedy‬عَ ‪You Tube‬‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬روان ال�سيالوي‬ ‫«�ستاند �أب كوميدي» ‪� stand-up comedy‬أو ما ي�س ّمى بـ‬ ‫«كوميديا الوقوف» فن قدمي الن�ش�أة �أول ما ظهر يف بريطانيا‬ ‫يف القرن ‪ 18‬وا�شتهر يف �أمريكا‪.‬‬ ‫«� �س �ت��ان��د �أب ك��وم �ي��دي» ف��ن ي�ع�ت�م��د ف �ي��ه «ال �� �س �ت��ان��د �أب‬ ‫كوميديان» على ت��أدي��ة �أدواره واق�ف�اً ومبا�شرة أ�م��ام اجلمهور‬ ‫وي�ع��ر���ض ف�ي��ه م��واق��ف ي�ع��ا��ص��ره��ا ال�ن��ا���س ب�ط��ري�ق��ة كوميدية‬ ‫�ساخرة‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�بر ه ��ذا ال �ف��ن ج� ��زءاً م��ن ث ��ورة االت �� �ص��ال اجل��دي��د‬ ‫مي‬ ‫خا�صة ‪ ,You Tube‬هذا ما ع�ّبررّ ت عنه الإعالمية ال�شابّة ّ‬ ‫ملكاوي قائلة‪�« :‬أ ّم��ا فن �ستاند �أب كوميدي �أو فن الإ�ضحاك‬ ‫على الواقف‪ ,‬فهو لي�س جديداً فهو موجود منذ الثمانينيات‬ ‫يف ال�غ��رب‪ ،‬لكنه ظهر حديثاً يف ب�لادن��ا العربية ب�ين ال�شباب‬ ‫بعد االن�ف�ت��اح ال��ذي و��س��م و�سائل الإع�ل�ام احلديثة وبخا�صة‬ ‫ثورة ‪ You Tube‬التي غيرّ ت كل توجهات امل�ؤ�س�سات ال�صحفية‬ ‫والتقليدية املرئية وامل�سموعة واملكتوبة»‪ ،‬م�ضيفة‪« :‬وال�ستاند‬ ‫�أب كوميدي هو جزء من ثورة ‪.»You Tube‬‬ ‫وم��ع �سرعة تطور و�سائل االت�صال احلديثة وظ�ه��ور ما‬ ‫ي�س ّمى ب �ـ»الإع�ل�ام اجل��دي��د ‪ »New-media‬وم��واق��ع التوا�صل‬ ‫االجتماعي‪ ,‬بد أ� هذا الفن باحتالل ال�صفوف الأوىل يف بالدنا‪،‬‬ ‫بل �إ ّنه تطوّر و�أخذ �أ�شكا ًال متعددة �أخذت طابع الربامج الكاملة‬ ‫واملت�سل�سلة‪.‬‬

‫«ح �ي��ث ت �ن��وع��ت م ��ا ب�ي�ن ال� ��درام� ��ا‪ ,‬ال� �ت ��وك � �ش��و‪ ,‬ب��رام��ج‬ ‫التحدث للم�شاهد‪ ,‬برامج املواقف املتعددة ال�سكت�شات‪ ,‬برامج‬ ‫دينية‪ ,‬برامج معلوماتية‪ ,‬برامج �ساخرة من الواقع ال�سيا�سي‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ال�ستاند �أب كوميدي» وبح�سب تعبري منها �أ ّن‬ ‫هذه الفنون على تنوع �أ�ساليبها ما كانت �إ ّال نِتاج جمموعة من‬ ‫املتغريات التي ح�صلت يف العامل العربي منذ �أكرث من خم�س‬ ‫�سنوات وغّي�ررّ ت وج��ه الإع�ل�ام يف ال�ع��امل كله‪ .‬ال ّ‬ ‫�شك �أ ّن هذه‬ ‫الفنون كغريها‪ ,‬فنون موجهة لها �أهدافها الوا�ضحة فمنها‬ ‫ما يكون للرتفيه وال�ضحك ومنها ما يحمل بني ط ّياته ر�سالة‬ ‫وفكرة هادفة ت�سعى للت�أثري على فئات املجتمع‪ ،‬ال �سيَما الفئة‬ ‫مي قائلة‪« :‬يف‬ ‫الأهم منها وهي فئة «ال�شباب»‪ ،‬حيث �أو�ضحت ّ‬ ‫معظم و�سائل الإع�ل�ام تعترب فئة ال�شباب ه��ي الفئة الأك�بر‬ ‫التي يولونها االهتمام ويعملون على ابتكار الأفكار اجلديدة‬ ‫جلذب هذه الفئة �إليهم �أكرث‪ ,‬لأنهم �أكرث ت�أثراً وا�ستفادة بتلك‬ ‫الو�سائل»‪.‬‬ ‫ف�سر حمزة الغزو �أحد �أع�ضاء فريق «فوق‬ ‫ويف هذا ال�ش�أن‪ّ ,‬‬ ‫ال�سادة» ه��ذا الأم��ر ق��ائ�ل ً‬ ‫ا‪« :‬ت��وجّ ��ه ال�شباب �إىل ه��ذه الو�سائل‬ ‫احلديثة يعود �إىل �أ ّن ‪� You Tube‬أو و�سائل االت�صال االجتماعي‬ ‫ب�شكل ع��ام‪ ,‬ه ّيئت البيئة املنا�سبة لإي�صال �أيّ ر�أي �أو فكرة �أو‬ ‫مو�ضوع للنقا�ش»‪.‬‬ ‫وب ّينت مي �أ ّن برامج ‪ You Tube‬ت�ستهدف ال�شباب ب�صورة‬ ‫رئي�سية بالرغم م��ن �أ ّن�ه��ا لي�ست ربحية‪ ،‬يف غالبها‪� ،‬إ ّال �أ ّن�ه��ا‬ ‫«موجهة من ال�شباب �إىل ال�شباب»‪.‬‬

‫وملّ��ا كانت ه��ذه الربامج ذات أ�ث��ر كبري على ال�شباب باتت‬ ‫�سالحا ذو ح� ّد ْي��ن‪ ،‬ف�إمّا ت�ساهم يف �إع��ادة ت�صحيح امل�سار لدى‬ ‫توجهات ووجهات نظر كثري من ال�شباب �أو �أ ّنها تزيد ُه انحرافاً‪,‬‬ ‫و�إذا �أردن��ا �أن نتحدّث ع��ن �إيجاب ّياتها فقد كانت ه��ذه البيئة‬ ‫ه��ي امل�لاذ للكثري م��ن ال�شباب يف وق��ت ك��ان��وا يعانون فيه من‬ ‫ال �ف��راغ‪ ,‬تهمي�ش ال �ق��درات‪ ,‬ق�ي��ود التعبري ع��ن ال��ذات وغريها‬ ‫م��ن امل���ش�ك�لات‪ ,‬ك��ان��ت ه��ذه ال�ب�رام��ج ح �ق��و ًال منا�سبة ل�صقل‬ ‫�شخ�صياتهم ولتفريغ طاقات �شباب �سمَت ُه �أ ّن��ه جيل وا ٍع فعّال‬ ‫ومنتج‪� ,‬صاحب هدف وفكرة‪.‬‬ ‫حيث �أ��ش��ارت م� ّ�ي �إىل �أ ّن ه��ذه الأع�م��ال ال تكون ذات أ�ث��ر‬ ‫إ�ي �ج��اب� ّ�ي �إ ّال �إذا ك��ان��ت أ�ع �م��ا ًال منتظمة متتلك ر ؤ�ي ��ة وه��دف‬ ‫وا�ضحينْ وما دون ذلك قد يرتك �أثراً �سلبياً ناجتاً عن �سوء فهم‬ ‫لعدم اعتمادها على هدف وا�ضح وبطريقة منتظمة‪ .‬و�أمّا عن‬ ‫ال�سلبي فيكمن يف غياب القدوة لدى كثري من ال�شباب‪,‬‬ ‫�أثرها‬ ‫ّ‬ ‫وبح�سب تعبري منها أ� ّنهم «يت�أثرون بالنماذج اجلديدة لل�شباب‬ ‫الذي يظهر على برامج ‪ ،»You Tube‬ف�إمّا ي�ضربون بهم املثل‬ ‫�أحياناً‪ ,‬يتفقون معهم �أو يعار�ضوهم �أو يقلدونهم �أو يناق�شون‬ ‫ما تناولوه يف براجمهم‪ ,‬مبعنى �أ ّن ت�أثري هذه الربامج يندمج‬ ‫ب�شكل كبري مع ت�أثريات �أخرى يعي�شها ال�شباب‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫حيث عبرّ الغزو ب�أ ّن «الأخالق ّيات التي نلتزم بها يف هذه‬ ‫الأع �م��ال تنعك�س وت ��ؤث��ر على فئة ك�ب�يرة ج��داً ذك ��وراً و�إن��اث �اً‪,‬‬ ‫لأننا �أ�صبحنا كمثال يُقتدى به وه��ذه م�س�ؤولية كبرية يجب‬ ‫املحافظة عليها»‪.‬‬

‫من املالحظ لدى ال�شباب �أ ّن��ه �أ�صبح ي��درك ويعي متاماً‬ ‫ال�ه��دف م��ن الإع�ل�ام ب�شتى و�سائله فبات ال�ي��وم يعرف �أ ّن��ه ال‬ ‫يقت�صر على الرتفيه والإ��ض�ح��اك وال�سخرية فح�سب‪ ،‬و�إنمّ ��ا‬ ‫هي و�سيلة لإي�صال همومهم وم�شكالتهم بالإ�ضافة �إىل �أ ّنها‬ ‫عززت لديهم الإميان بوجود مواهب ت�ستحق �أن ت�صقل وتوجّ ه‬ ‫بطريقة منتجة وفعّالة‪.‬‬ ‫وممّا ال ّ‬ ‫�شك فيه �أ ّن هذه الأعمال قد �ساهمت ب�شكل كبري‬ ‫يف رف��ع �سقف حرية التعبري وقدرتهم على احلديث بق�ضايا‬ ‫مل تناق�ش م��ن قبل ف�أ�صبحوا ه��م احللقة الأق��وى يف توجيه‬ ‫ق�ضاياهم ال �سيما ق�ضايا املجتمع ك�ك��ل‪ ,‬حيث و�ّ��ض��ح الغزو‬ ‫ق��ائ�ل ً‬ ‫ا‪« :‬و��س��ائ��ل االت���ص��ال االجتماعي رف�ع��ت �سقف احل��ري��ات‬ ‫و�ساهمت يف القدرة على طرح وعر�ض ومناق�شة موا�ضيع مل‬ ‫يكن بالإمكان مناق�شتها من قبل»‪.‬‬ ‫مم��ا ق��د مي� ّي��ز ه��ذه الأع �م��ال ع��ن غ�يره��ا �أ ّن �ه��ا قائمة‬ ‫�إ ّن ّ‬ ‫على العمل اجلماعي �أو العمل �ضمن فريق وهذا من �ش�أنه �أن‬ ‫ينعك�س �إيجاباً على ال�شباب فين ّمي لديهم ملَك َة التوا�صل مع‬ ‫�أفراد لهم خلفيات ثقاف ّية خمتلفة‪ ,‬وهذا االختالف قد ي�سهم‬ ‫يف �إنتاج �أفكار �إبداعية جديدة‪.‬‬ ‫ومبا �أ ّن احلديث هنا عن ال�شباب كان لآرائهم على الفي�س‬ ‫بوك حول هذا املو�ضوع �أهمية كبرية وكانت متباينة على النحو‬ ‫التايل‪:‬‬ ‫‪« :Hamzah M Rababa›h‬هي �أ�ص ً‬ ‫ال ما بت�سلط ال�ضوء‬ ‫على �أ�شياء منت�شرة‪ ،‬فما بتربز �شيء جديد بالإ�ضافة �إىل �إنها‬

‫م��ا بتحاول تعاجله بقدر م��ا ه��ي مهتمة بال�ضحك والنكت»‪،‬‬ ‫الرقي باملجتمع على قدر ما هو‬ ‫م�ضيفاً‪« :‬بر�أيي ما كان الهدف ّ‬ ‫اكت�ساب م�شاهدات و�شهرة و�أنه يكون يُ�ضحك النا�س»‪.‬‬ ‫�سماح خ��را��ش�ق��ة‪« :‬يف منها ب��رام��ج بت�صنع الغلط حلتى‬ ‫تروج لرباجمها وتالقي �شيء حتكي فيه و�أكرث من مرة ب�شاهد‬ ‫هالربامج وبالحظ أ� ّنه طريقة ا�ستهزا�ؤهم بتكون طريقة حد‬ ‫غري مثقف‪ ,‬عدا عن وجود �ألفاظ �سيئة جداً»‪.‬‬ ‫و أ� ّم��ا عن أ�ث��ره��ا‪ ,‬ع�ّبترّ ت و�صال ن��زال طالبة دع��وة و إ�ع�لام‬ ‫إ�� �س�لام��ي‪� ,‬أ ّن �ه��ا ب��رام��ج مم�ت�ع��ة وج��اذب��ة وت ��ؤث��ر ب�شكل �سلبي‬ ‫و�إيجابي‪ ،‬و�أمّا ال�سلبي‪�« :‬أحياناً ملّا بعلقوا على كلمة كل الدنيا‬ ‫ب�ت���ص�ير حت�ك�ي�ه��ا يف ه��دي��ك ال �ف�ت�رة ح�ت��ى ل��و م��ا ك��ان��ت كلمة‬ ‫حمرتمة»‪ ،‬و�أ�ضافت‪�« :‬إيجاب ّياً بحيث جتعل النا�س تكره ت�صرف‬ ‫معينّ‪� ،‬سيء‪ ،‬وبتخ ّليه حمط لل�سخرية»‪.‬‬ ‫«ال�شباب» تلك الرتكيبة ال�سحرية «فكرة‪� ,‬إب��داع‪ ,‬طاقة‪,‬‬ ‫حيوية» عقول تف ّكر وتبدع‪ .‬لـتقتل �س ّم الفراغ ب��دواء العمل‪,‬‬ ‫اختاروا �أن ين�سجوا من ّ‬ ‫الفن ر�سالة‪ ,‬ومن الر�سالة ب�سمة‪.‬‬ ‫ولأنكم «�أنتم» احر�صوا �أن يكون هذا «الفن» ثمرة ط ّيبة‬ ‫لثالثية احل�ضارة «�أخالق‪ ,‬علم‪ ,‬عمل»‪.‬‬ ‫فيكون �شعاركم دائماً ف� ٌ�ن ب��أخ�لاقٍ مينحنا علماً ور�سالة‬ ‫ليكون بها �أكم ُل عمل‪.‬‬ ‫فلتكن ر�سالتكم «من ال�شباب �إىل ال�شباب»‪ ،‬لكن ب�أخالق‬ ‫ورقي ال�شباب امل�سلم الذي نريد‪ ،‬فبكم ن�ستطيع �أن نبحر ب�أمان‬ ‫ّ‬ ‫ون�صل �إىل الرب ب�سالم‪.‬‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪8‬‬

‫الأربعاء (‪ )3‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2352‬‬

‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.007 :‬‬

‫اليورو‪0.920 :‬‬

‫االسترليني‪1.074 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.470 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪103.45‬‬ ‫‪ 1250.20‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 19.43‬دوالر لألونصة‬

‫جنيه مصري‪0.100 :‬‬

‫دوالر‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪29.18‬‬ ‫‪25.59‬‬ ‫‪21.99‬‬ ‫‪17.2‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪29.97‬‬ ‫‪25.4‬‬ ‫‪21.83‬‬ ‫‪17.07‬‬

‫اجلن�سية العراقية يف املرتبة الأوىل يف بيوع الن�صف الأول من العام مبجموع ‪ 930‬عقاراً‬

‫‪ 3.13‬مليار دينار التداول يف السوق العقارية يف النصف األول‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ارت�ف��ع حجم ال �ت��داول يف ��س��وق ال�ع�ق��ار االردن�ي��ة‬ ‫خ�لال الن�صف الأول م��ن ال�ع��ام احل��ايل ‪ 26‬يف املئة؛‬ ‫حيث بلغ ‪133‬ر‪ 3‬مليار دينار مقارن ًة مع ‪494‬ر‪ 2‬لذات‬ ‫الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت دائ ��رة االرا� �ض��ي وامل���س��اح��ة يف تقريرها‬ ‫ال�شهري ال��ذي ا��ص��درت��ه �أم����س ان �إي��رادات �ه��ا خالل‬ ‫الن�صف الأول م��ن ال�ع��ام احل��ايل بلغت ‪ 174‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬بارتفاع ن�سبته ‪ 21‬يف املئة مقارن ًة بنف�س الفرتة‬ ‫من العام املا�ضي حيث بلغت ‪ 143‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وب�ل�غ��ت ق�ي�م��ة إ�ع �ف ��اءات ال���ش�ق��ق للن�صف الأول‬ ‫من العام احل��ايل ‪ 31‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬لي�صبح جمموع‬ ‫الإع �ف��اءات وا إلي� ��رادات ‪ 205‬ماليني دي�ن��ار‪ ،‬بارتفاع‬ ‫قيمة الإيرادات والإعفاءات بن�سبة ‪ 26‬يف املئة مقارنة‬ ‫بالن�صف الأول من العام احلايل‪.‬‬ ‫وبلغت ن�سبة �إيرادات مديريات ت�سجيل حمافظة‬ ‫العا�صمة واملركز الرئي�سي من حجم �إيرادات الن�صف‬

‫الأول ‪ 76‬يف املئة مبجموع ‪ 131‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬فيما‬ ‫بلغت �إي� ��رادات م��دي��ري��ات ت�سجيل ب��اق��ي املحافظات‬ ‫‪5‬ر‪ 42‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وبلغ عدد بيوع العقار مل�ستثمرين غري �أردنيني‬ ‫خ�ل�ال ال�ن���ص��ف الأول ‪ 2596‬م�ع��ام�ل��ة م�ن�ه��ا‪1597 :‬‬ ‫معامل ًة لل�شقق‪ ،‬و‪ 999‬معامل ًة للأرا�ضي‪ ،‬م�ساحتها‬ ‫‪ 229‬ال��ف مرت مربع لل�شقق و‪ 5‬ماليني مرت مربع‬ ‫ل�ل�أرا� �ض��ي‪ ،‬قيمتها ال�سوقية ‪3‬ر‪ 202‬مليون دي�ن��ار‪،‬‬ ‫بانخفا�ض بلغت ن�سبته ‪ 10‬يف امل�ئ��ة م�ق��ارن��ة بنف�س‬ ‫ال�ف�ترة م��ن ال�ع��ام ال�سابق منها‪ 137 :‬مليون دينار‬ ‫لل�شقق بن�سبة ‪ 68‬يف املئة‪ ،‬و‪ 65‬مليون دينار للأرا�ضي‬ ‫بن�سبة ‪ 32‬يف املئة‪.‬‬ ‫وجاءت اجلن�س ّية العراقية يف بيوع الن�صف الأول‬ ‫من العام احلايل باملرتبة الأوىل مبجموع ‪ 930‬عقاراً‪،‬‬ ‫واجلن�س ّية ال�سعودية باملرتبة الثانية مبجموع ‪486‬‬ ‫عقاراً‪ ،‬فيما جاءت اجلن�سية الكويتية باملرتبة الثالثة‬ ‫مبجموع ‪ 296‬عقاراً‪.‬‬ ‫وم��ن ح�ي��ث ال�ق�ي�م��ة ج ��اءت اجل�ن���س� ّي��ة ال�ع��راق�ي��ة‬

‫ورشة عمل حول التواصل التكنولوجي‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫نظم ق�سم اجلامعات يف اكادميية ال��رواد‬ ‫ل �ل �ت��دري��ب ب��ال �ت �ع��اون م ��ع ك �ل �ي��ة ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا‬ ‫امل �ع �ل��وم��ات يف ج��ام �ع��ة ال� �ب�ت�راء ور� �ش �ـ��ة عمـل‬ ‫أ�م� �� ��س ال� �ث�ل�اث ��اء ب �ع �ن �ـ �ـ��وان "يوم ال �ت��وا� �ص��ل‬ ‫التكنولوجي"‪.‬‬ ‫وه��دف��ت ال��ور��ش��ة ال�ت��ي ��ش��ارك فيها طالب‬ ‫م��ن ‪ 18‬ج��ام�ع��ة �أردن� �ي ��ة ح�ك��وم�ي��ة وخ��ا� �ص��ة يف‬ ‫تخ�ص�صات تكنولوجيا املعلومات‪ ،‬اىل تطوير‬ ‫مهارات الطلبة‪ ،‬و�إمكانات التعرف على طرق‬

‫ال �ت��دري��ب امل �ن��ا� �س �ب��ة؛ ل��رف��ع م���س�ت��وى ال�ط�ل�ب��ة‬ ‫وتوفري فر�ص عمل يف ال�سوق املحلية والعربية‪.‬‬ ‫وت�ضمنت الور�شة تدريبات عملية قدمتها‬ ‫�شركة �سي�سكو يف جمال بناء ال�شبكات وتقنيات‬ ‫مايكرو�سوفت‪ ،‬ا�ضافة اىل اعداد م�شروع عملي‬ ‫يو�ضح عملية بناء ال�شبكة وبرجمتها‪.‬‬ ‫و��ش��ارك يف الور�شة رئي�س ق�سم احلا�سوب‬ ‫ن��ائ��ب عميد تكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات يف جامعة‬ ‫البرتاء احمد �شبيطة‪ ،‬ومدير ق�سم اجلامعات‬ ‫نائب عن مدير عام اكادميية ال��رواد للتدريب‬ ‫امين اللحام‪.‬‬

‫بدء تنفيذ برنامج الشبكات املمتازة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ب � ��د�أت ام ����س ور�� �ش ��ة ع �م��ل ع ��ن ال���ش�ب�ك��ات‬ ‫املمتازة نظمتها �شركتا زين وه��واوي‪ ،‬وتهدف‬ ‫اىل ا� �س �ت �ع��را���ض �أف �� �ض��ل امل �م��ار� �س��ات وت �ن��اول‬ ‫التجارب العاملية يف �شبكات االنرتنت وتقنية‬ ‫الـجيل الثالث على وجه اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وح�سب بيان �صحفي عن زي��ن �أم�س‪ ،‬تعد‬ ‫الور�شة التي ت�ستمر �شهرين ترجمة حقيقية‬ ‫مل���س��اع��ي زي ��ن اجل� ��ادة يف م��واج �ه��ة ال�ت�ح��دي��ات‬ ‫التي تواجه قطاع االت�صاالت املحلي‪ ،‬وتعزيز‬ ‫ال�ع��وام��ل ال�ت��ي ت�سهم يف اث ��راء جت��رب��ة زب��ائ��ن‬ ‫ال�شركة ع�بر احل�صول على ن�سبة ر�ضا �أعلى‬ ‫فيما يخ�ص النوعية وال�سرعة واملوثوقية يف‬ ‫اخلدمات التي تقدمها ال�شركة‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��رئ�ي����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي يف ��ش��رك��ة زي��ن‬ ‫�أحمد الهناندة ان ال�شراكة بني زين وه��واوي‬ ‫التي تت�صدر طليعة ال�شركات العاملية العاملة‬ ‫يف جم��ال �ه��ا‪� � ،‬س �ت �� �س �ه��م يف ت �ن �ف �ي��ذ ر�ؤى زي��ن‬ ‫وحتقيق التميز عرب تقدمي احللول املتكاملة‬ ‫واخلدمات ال�شاملة لزبائن ال�شركة‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د ا� �س �ت �م��رار زي� ��ن يف اال� �س �ت �ث �م��ار يف‬ ‫ال�شبكة وال�ع�م��ل على تو�سعة �شبكتها لتلبية‬

‫االحتياجات املتزايدة مل�شرتكيها‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان زي��ن �أر� �ص��دت ه��ذا ال �ع��ام ‪ 70‬م�ل�ي��ون دوالر‬ ‫خ�ص�صت لبناء وحت��دي��ث م��واق��ع �سيكون لها‬ ‫دور رئي�س يف ا�ستيعاب الطلب امل�ت��زاي��د على‬ ‫اخلدمات ال�صوتية والعري�ضة النطاق‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن قيمة ا��س�ت�ث�م��ارات زي��ن يف البنية التحتية‬ ‫خ�لال ‪ 17‬ع��ام��ا م�ضت بلغت نحو مليار و‪73‬‬ ‫مليون دوالر‪.‬‬ ‫و�أ�شار املدير التنفيذي لدائرة الهند�سة‬ ‫وت�ك�ن��ول��وج�ي��ا امل�ع�ل��وم��ات ي��و��س��ف أ�ب ��و م�ط��اوع‬ ‫اىل ان ب��رن��ام��ج ال���ش�ب�ك��ة امل�م�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ت��ازة ميكن‬ ‫ال�شركة من تطويع �شبكتها‪ ،‬مبا يتالءم مع‬ ‫ال�ت�ـ�ـ�ـ�ـ�ط��ورات احل��ا��ص�ل��ة يف ��س��وق االت���ص��االت‬ ‫العاملية‪ ،‬ويرفع من كفاءة ال�شبكة و�أهليتها‬ ‫لتقدمي احدث ما تو�صلت اليه التكنولوجيا‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫وق� ��ال ن��ائ��ب ال��رئ �ي ����س االق �ل �ي �م��ي ل���ش�م��ال‬ ‫اف��ري�ق�ي��ا يف ��ش��رك��ة ه��واوي��ن ل�ي��و دوجن ف��وجن‬ ‫ان زي��ن االردن تعترب م��ن ال���ش��رك��ات ال��رائ��دة‬ ‫ع�ل��ى م�ستوى املنطقة ال�ت��ي نفتخر بتعاوننا‬ ‫اال��س�ترات�ي�ج��ي م�ع�ه��ا‪ ،‬وال ��ذي ج��اء م��ن خ�لال‬ ‫اال� �س�ت�رات �ي �ج �ي��ة ال��وا� �ض �ح��ة وامل �ت ��واف �ق ��ة م��ع‬ ‫متطلبات ال�سوق املحلية‪.‬‬

‫ب��امل��رت�ب��ة الأوىل ب�ح�ج��م ا��س�ت�ث�م��ار ب�ل��غ ‪ 105‬ماليني‬ ‫دينار‪ ،‬بن�سبة ‪ 52‬يف املئة من حجم القيمة ال�سوقية‬ ‫لبيوع غري الأردنيني‪ ،‬واجلن�س ّية ال�سعودية باملرتبة‬ ‫الثانية ‪5‬ر‪ 30‬مليون دينار بن�سبة ‪ 15‬يف املئة‪ ،‬تلتها‬ ‫يف املرتبة الثالثة اجلن�سية الأمريكية ‪2‬ر‪ 10‬مليون‬ ‫دينار بن�سبة ‪1‬ر‪ 5‬يف املئة‪ ،‬فيما جاءت رابعاً اجلن�سية‬ ‫ال�سورية بقيمة ‪ 10‬ماليني دينار بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪.‬‬ ‫وب�ل��غ �إج�م��ايل م�ع��ام�لات بيع العـقـار يف اململكة‬ ‫بانخفا�ض بلغت‬ ‫خالل الن�صف الأول ‪ 50‬الف معاملة‬ ‫ٍ‬ ‫ن�سبته ‪ 3‬يف امل�ئ��ة م�ق��ارن��ة بنف�س ال �ف�ترة م��ن ال�ع��ام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬توزعت على ‪8‬ر‪ 18‬الف معاملة يف حمافظة‬ ‫العا�صمة بن�سبة ‪ 38‬يف املئة ‪1‬ر‪ 31‬الف معاملة لباقي‬ ‫املحافظات بن�سبة ‪ 62‬يف املئة‪.‬‬ ‫ك �م ��ا ت� ��وزع� ��ت م� �ع ��ام�ل�ات ال �ب �ي ��ع يف حم��اف �ظ��ة‬ ‫العا�صمة ع�ل��ى ‪� 10‬آالف معاملة لل�شقق‪ ،‬و‪� 8‬آالف‬ ‫معاملة للأرا�ضي‪ ،‬يف حني توزعت معامالت البيع‬ ‫يف ب��اق��ي حم��اف�ظ��ات امل�م�ل�ك��ة ع�ل��ى ‪3‬ر‪ 4‬ال��ف معاملة‬ ‫لل�شقق‪ ،‬و‪8‬ر‪ 26‬الف معاملة للأرا�ضي‪.‬‬

‫منو يف ال�سوق العقاري‬

‫نمو التداول العقاري بنسبة ‪ 10‬يف املئة خالل حزيران املاضي‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫بلغ حجم التداول يف �سوق العقار‬ ‫يف امل �م �ل �ك��ة خ �ل�ال � �ش �ه��ر ح��زي�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��ران‬ ‫امل��ا� �ض��ي ‪ 571‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار‪ ،‬ب��ارت�ف��اع‬ ‫بلغت ن�سبته ‪ 10‬يف املئة مقارنة ‪518‬‬ ‫مليون دي�ن��ار ل��ذات ال�ف�ترة م��ن العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وقالت دائرة االرا�ضي وامل�ساحة يف‬ ‫تقريرها ال�شهري �أم�س �إن �إيراداتها‬ ‫ب�ل�غ��ت خ�ل�ال ح��زي��ران امل��ا� �ض��ي ‪9‬ر‪30‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬بارتفاع بلغت ن�سبته ‪7‬‬ ‫يف املئة مقارن ًة ‪9‬ر‪ 28‬لذات الفرتة من‬ ‫العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وبلغت قيمة �إعفاءات ال�شقق لهذا‬

‫ال���ش�ه��ر ‪7‬ر‪ 5‬م �ل �ي��ون دي� �ن ��ار‪ ،‬لي�صبح‬ ‫جمموع ا إلع �ف��اءات والإي ��رادات ‪7‬ر‪36‬‬ ‫مليون دينار بارتفاع بلغت ن�سبته ‪10‬‬ ‫يف امل �ئ��ة‪ ،‬م�ق��ارن� ًة ‪3‬ر‪ 33‬ل��ذات ال�ف�ترة‬ ‫من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وبلغ عدد بيوع العقار مل�ستثمرين‬ ‫غ�ي�ر �أردن� �ي�ي�ن خ�ل�ال ��ش�ه��ر ح��زي��ران‬ ‫امل ��ا�� �ض ��ي ‪ 442‬م �ع��ام �ل��ة م �ن �ه��ا‪289 :‬‬ ‫م �ع��ام �ل��ة ل �ل �� �ش �ق��ق‪ ،‬و‪ 153‬م �ع��ام �ل��ة‬ ‫لل��أرا� �ض��ي ق�ي�م�ت�ه��ا ال �� �س��وق �ي��ة ‪2‬ر‪29‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬بانخفا�ض بلغت ن�سبته‬ ‫‪ 18‬يف املئة مقارنة بنف�س الفرتة من‬ ‫العام الــــــ�سابق‪ ،‬منــــــها‪4 :‬ر‪ 23‬مليــــــون‬ ‫دي�ن��ار بنـــــ�سبة ‪ 80‬يف امل�ئ��ة لل�شقـــــق‪،‬‬ ‫و‪7‬ر‪ 5‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار بن�ســــــبة ‪ 20‬يف‬

‫املئـــــة للأرا�ضي‪.‬‬ ‫وج � ��اءت اجل �ن �� �س � ّي��ة ال �ع��راق �ي��ة يف‬ ‫بيوع �شهر ح��زي��ران يف املرتبة الأوىل‬ ‫مب �ج �م��وع ‪ 157‬ع � �ق� ��اراً‪ ،‬واجل �ن �� �س � ّي��ة‬ ‫ال�سعودية باملرتبة الثانية مبجموع‬ ‫‪ 85‬ع� �ق ��اراً ‪ ،‬ف �ي �م��ا ج � ��اءت اجل�ن���س�ي��ة‬ ‫الكويتية باملرتبة الثالثة مبجموع ‪66‬‬ ‫عقاراً‪.‬‬ ‫� ّأم��ا من حيث القيمة‪ ،‬فقد جاءت‬ ‫اجل�ن���س� ّي��ة ال �ع��راق �ي��ة �أي �� �ض �اً ب��امل��رت�ب��ة‬ ‫الأوىل ب �ح �ج��م ا� �س �ت �ث �م��ار ب �ل��غ ‪3‬ر‪13‬‬ ‫م�ل�ي��ون دي �ن��ار بن�سبة ‪ 46‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫ح�ج��م ال�ق�ي�م��ة ال���س��وق�ي��ة ل�ب�ي��وع غري‬ ‫الأردن� � �ي �ي��ن‪ ،‬واجل �ن �� �س �ي��ة ال �� �س �ع��ودي��ة‬ ‫ب��امل��رت�ب��ة ال�ث��ان�ي��ة ال�ب��ال��غ ‪3‬ر‪ 4‬مليون‬

‫"حماية املستهلك"‪ :‬كنا نتوقع خفض أو تثبيت املشتقات النفطية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ع �ب��رت "حماية امل�ستهلك" ع��ن‬ ‫ا�ستغرابها للقرار االخ�ير للجنة ت�سعري‬ ‫امل�ح��روق��ات ال��ذي ت�ضمن زي��ادة اال�سعار‬ ‫رغم انخفا�ض ا�سعار اخلام عامليا‪ ،‬مدللة‬ ‫على ذل��ك بقيام بع�ض ال��دول التي تتبع‬ ‫ا�سلوب الت�سعري ال�شهري بخف�ض اال�سعار‬ ‫بن�سبة جتاوزت ‪ 2‬يف املئة‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س "حماية امل�ستهلك"‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور حم �م��د ع� �ب� �ي ��دات‪�" :‬إننا يف‬ ‫حماية امل�ستهلك طالبنا م��رارا ب�ضرورة‬ ‫ا�شراك ممثلني عن امل�ستهلكني يف جلنة‬ ‫الت�سعري؛ لإعطائها املزيد من ال�شفافية‬ ‫يف �آلية عملها"‪.‬‬ ‫و أ�� � �ض � ��اف يف ب� �ي ��ان � �ص �ح �ف��ي �أم ����س‬

‫الثالثاء �أنه ومن خالل الر�صد واملتابعة‬ ‫امل�ستمرة للتغريات التي تطر أ� على ا�سعار‬ ‫اخل ��ام ع��امل�ي��ا‪ ،‬ك�ن��ا ن�ت��وق��ع إ�م ��ا خف�ض او‬ ‫تثبيت اال� �س �ع��ار خ�ل�ال ال���ش�ه��ر احل��ايل‪،‬‬ ‫اال ان امل�ف��اج��أة التي ا�ستغربها الغالبية‬ ‫العظمى من امل�ستهلكني كانت بقرار رفع‬ ‫اال�سعار‪.‬‬ ‫ون��ا� �ش��د ال��دك �ت��ور ع �ب �ي��دات جمل�س‬ ‫ال � �ن� ��واب � � �ض� ��رورة ح ��ث احل �ك ��وم ��ة ع�ل��ى‬ ‫ت�شكيل جل�ن��ة ممثلة م��ن ك��اف��ة اجل�ه��ات‬ ‫ذات ال� �ع�ل�اق ��ة‪ ،‬ويف م �ق��دم �ت �ه��ا مم�ث��ل‬ ‫ل�ل�م���س�ت�ه�ل�ك�ين؛ ل�ل�اط�ل�اع ع �ل��ى الآل �ي��ة‬ ‫امل �ت �ب �ع��ة يف ال �ت �� �س �ع�ير وك �ي �ف �ي��ة ال �� �ش��راء‬ ‫وال�ت �ك��ال�ي��ف؛ ب �ه��دف ا� �ض �ف��اء امل��زي��د من‬ ‫ال�شفافية وال��و��ض��وح على آ�ل�ي��ة احت�ساب‬ ‫ا�سعار امل�شتقات‪.‬‬

‫وطالبت اجلمعية احلكومة ب�ضرورة‬ ‫اع �ت �م��اد آ�ل� �ي ��ة ج ��دي ��دة ع ��ادل ��ة و��ش�ف��اف��ة‬ ‫لت�سعري امل�شتقات النفطية والنقل على‬ ‫الطرقات م��رة كل ثالثة �أ�شهر‪ ،‬كما هو‬ ‫معمول به يف الدول التي تعمد �آلية ربط‬ ‫ا ألج��ور بتكاليف املعي�شة‪ ،‬النعكا�س ذلك‬ ‫على �أ�سعار ال�سلع واخلدمات التي تت�أثر‬ ‫ا�سعارها بالتغيريات امل�ستمرة على ا�سعار‬ ‫البرتول‪.‬‬ ‫كما دع��ا الدكتور عبيدات احلكومة‬ ‫اىل �ضرورة مراجعة الر�سوم وال�ضرائب‬ ‫املفرو�ضة على امل�شتقات النفطية‪ ،‬م�شرياً‬ ‫اىل �أن هناك ظلماً واقعاً على امل�ستهلكني‬ ‫من حجم هذه ال�ضرائب والر�سوم التي‬ ‫ت�سهم يف زي��ادة االع�ب��اء على املواطنني؛‬ ‫حيث ال يجوز حتميل امل�ستهلكني كلفة‬

‫صناعيون‪ :‬قادرون على املنافسة بالرغم من التحديات‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أكد �صناعيون �أردنيون ان ال�صناعة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ق� ��ادرة ع�ل��ى امل�ن��اف���س��ة حمليا‬ ‫وخارجيا‪ ،‬بالرغم من التحديات التي‬ ‫تواجهها‪ ،‬مطالبني مبزيد من الدعم‬ ‫الر�سمي وال�شعبي‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��وا لـ"برتا" ع �ل��ى ه��ام ����ش‬ ‫م �� �ش��ارك �ت �ه��م يف امل� �ع ��ر� ��ض ال �� �ص �ن��اع��ي‬ ‫ل� �ل� ��� �ش ��رك ��ات ال� ��� �ص� �ن ��اع� �ي ��ة ال �� �ص �غ�ي�رة‬ ‫واملتو�سطة‪� ،‬إن ال�صناعة الوطنية �شهدت‬ ‫ت �ط��ورا ك �ب�يرا جل�ه��ة اجل� ��وده وا إلن �ت��اج‬ ‫وباتت ت�ضاهي نظريتها امل�ستوردة‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف��وا ب��ال��رغ��م م��ن التحديات‬ ‫ال �ت��ي ت��واج��ه ال���ص�ن��اع��ة ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬ويف‬ ‫مقدمتها ارت �ف��اع كلف ا إلن �ت��اج ونق�ص‬ ‫التمويل‪� ،‬إال �أن املنتجات الأردنية و�صلت‬ ‫�إىل �أ�سواق نحو ‪ 120‬دولة‪ ،‬م�ؤكدين انها‬ ‫أ�ث �ب �ت��ت وج��وده��ا يف ال���س��وق�ين املحلية‬ ‫واخل ��ارج� �ي ��ة ب �ف �ع��ل ج��ودت �ه��ا ال �ع��ال �ي��ة‬ ‫و�سعرها املناف�س‪.‬‬ ‫وي�شكل القطاع ال�صناعي الأردين‬ ‫ن�ح��و رب ��ع االق �ت �� �ص��اد ال��وط �ن��ي‪ ،‬وي�ق��ود‬ ‫ب��دور رئي�س يف حماية الدينار وتعزيز‬ ‫جاذبيته برفد االحتياطيات الر�سمية‬ ‫ب�شكل مبا�شر ب�أكرث من ‪ 8‬مليارات دوالر‬ ‫كنتاج للت�صدير واال�ستثمار‪.‬‬ ‫وي �� �س �ه��م يف رف� ��د اخل ��زي �ن ��ة ح�ي��ث‬ ‫ي�شكل نحو ثلث ا إلي ��رادات ال�ضريبية‪،‬‬ ‫حيث يدفع القطاع �أك�ثر من ‪ 8‬قرو�ش‬ ‫�ضرائب مبا�شرة وغري مبا�شرة على كل‬ ‫دينار انتاج‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي���ش�ك��ل ع�ن���ص��ر ج ��ذب رئ�ي����س‬ ‫لال�ستثمارات‪ ،‬حيث ا�ستقطب نحو ‪79‬‬ ‫يف املئة من اال�ستثمارات امل�ستفيدة من‬ ‫ق��ان��ون ت�شجيع اال�ستثمار خ�لال العام‬

‫امل��ا� �ض��ي‪ ،‬وي��وظ��ف اك�ث�ر م��ن ‪ 236‬ال��ف‬ ‫عامل يتقا�ضون �أك�ثر من مليار دينار‬ ‫�سنويا‪ ،‬يعيلون بها نحو مليون مواطن‪.‬‬ ‫وق � � ��ال م ��دي ��ر ع� � ��ام �� �ش ��رك ��ة ��س�م��ا‬ ‫لل�صناعات الغذائية ط��ارق اله�شلمون‬ ‫�إن ال�صناعة االردنية لها م�ستقبل كبري‬ ‫وتناف�س امل�ستوردة‪ ،‬لكنها حتتاج للدعم‬ ‫الر�سمي وال�شعبي‪ ،‬معتربا ارتفاع اثمان‬ ‫املحروقات عقبة رئي�سة امامها‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر ال�ه���ش�ل�م��ون ان م���ش��ارك��ة‬ ‫�شركته التي ت�أ�س�ست عام ‪ 2008‬مبنطقة‬ ‫ال�شوبك بحجم ا�ستثمار و��ص��ل لنحو‬ ‫‪ 12‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬ي�شكل فر�صة كبرية‬ ‫للرتويج لل�صناعة املحلية والتعريف‬ ‫ب �ه��ا‪ ،‬واب� � ��راز امل �� �س �ت��وى امل �ت �ط��ور ال ��ذي‬ ‫و� �ص �ل��ت ال� �ي ��ه‪ .‬وق � ��ال ال �ه �� �ش �ل �م��ون �إن‬ ‫م�ن�ت�ج��ات ��ش��رك�ت��ه ت���ص��ل ح��ال�ي��ا اىل ‪14‬‬ ‫� �س��وق��ا خ��ارج �ي��ة‪ ،‬ووف � ��رت ‪ 130‬ف��ر��ص��ة‬ ‫عمل لأردنيني واختارت اال�ستثمار خارج‬ ‫العا�صمة؛ بهدف تعزيز التنمية ونقلها‬ ‫اىل املحافظات‪.‬‬ ‫ب � � � ��دوره ق� � ��ال ن� ��ائ� ��ب م� ��دي� ��ر ع ��ام‬ ‫جمموعة حممد ابو حلتم لال�ستثمارات‬ ‫(ج �ن�رال دي�ل��وك����س) ال��دك �ت��ور اي ��اد اب��و‬ ‫ح�ل�ت��م‪ ،‬ان ال�صناعة ال��وط�ن�ي��ة تقدمت‬ ‫ب� �خ� �ط ��وات ك � �ب �ي�رة خ� �ل��ال ال �ع �ق��دي��ن‬ ‫املا�ضيني وا�صبحت بف�ضل التكنولوجيا‬ ‫امل �� �س �ت �خ��دم��ة ت �� �ض��اه��ي مب��وا� �ص �ف��ات �ه��ا‬ ‫ال�صناعات االقليمية والدولية‪.‬‬ ‫و أ�ك��د اب��و حلتم ال��ذي وف��ر م�صنعه‬ ‫ل�صناعة االج�ه��زة الكهربائية املنزلية‬ ‫‪ 200‬ف��ر��ص��ة ع�م��ل ل�ع�م��ال��ة حم�ل�ي��ة‪ ،‬ان‬ ‫الإقبال على ال�صناعة الوطنية حت�سن‬ ‫خ�ل�ال ال�ع�ق��د امل��ا��ض��ي ب�شكل اي�ج��اب��ي؛‬ ‫ن �ظ��را ل �ل �ج��ودة ال �ع��ال �ي��ة وامل��وا� �ص �ف��ات‬ ‫اجليدة لل�صناعات الأردنية‪.‬‬

‫دي �ن��ار ب�ن���س�ب��ة ‪ 15‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬ت�ل�ت�ه��ا يف‬ ‫امل��رت �ب��ة ال�ث��ال�ث��ة اجل�ن���س�ي��ة ال�ك��وي�ت�ي��ة‬ ‫با�ستثمار بلغ ‪8‬ر‪ 1‬مليون دينار بن�سبة‬ ‫‪ 6‬يف املئة‪ ،‬فيما جاءت رابعاً اجلن�سية‬ ‫ال���س��وري��ة ب��ا��س�ت�ث�م��ار ب�ل��غ ‪7‬ر‪ 1‬مليون‬ ‫دينار بن�سبة ‪9‬ر‪ 5‬يف املئة‪.‬‬ ‫وب� �ل ��غ إ�ج� � �م � ��ايل م� �ع ��ام�ل�ات ب�ي��ع‬ ‫العـقـار يف اململكة خالل �شهر حزيران‬ ‫املا�ضي بلغ ‪576‬ر‪ 8‬معاملة‪ ،‬بانخفا�ض‬ ‫بلغت ن�سبته ‪ 14‬يف املئة مقارنة بنف�س‬ ‫الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وب � �ل� ��غ ع � � ��دد م � �ع� ��ام�ل��ات ال �ب �ي��ع‬ ‫بالوكاالت خالل �شهر حزيران املا�ضي‬ ‫‪ 995‬م�ع��ام�ل��ة بن�سبة ‪ 12‬يف امل �ئ��ة من‬ ‫عدد معامالت البيع‪.‬‬

‫وت� � �ط � ��رق اب � � ��و ح� �ل� �ت ��م اىل اب � ��رز‬ ‫ال �ت �ح ��دي ��ات ال� �ت ��ي ت ��واج ��ه ال �� �ص �ن��اع��ة‬ ‫ال ��وط �ن �ي ��ة‪ ،‬ويف م �ق��دم �ت �ه��ا ال� �ظ ��روف‬ ‫االقليمية وعدم اال�ستقرار باملنطقة؛ ما‬ ‫�أثر يف القدرة على الت�صدير‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫ارتفاع كلف االنتاج‪ ،‬وعلى ر�أ�سها اثمان‬ ‫املحروقات والكهرباء‪.‬‬ ‫وعرب املدير العام ل�شركة الطاحونة‬ ‫ع �ب��د ال �� �س�ل�ام اخل �� �ض ��ري ع ��ن ف �خ��ره‬ ‫بال�صناعة الأردنية التي تخطت احلدود‪،‬‬ ‫وو�صلت اىل ا�سواق امريكا و�أوربا وكندا‪،‬‬ ‫ول �ه��ا ح���ض��ور الف ��ت يف ه ��ذه ا أل� �س ��واق‪،‬‬ ‫بخا�صة عند اجلاليات العربية‪ .‬وا�شار‬ ‫اخل���ض��ري اىل ان م�صنعه ينتج حاليا‬ ‫نحو ‪� 150‬صنفا من البهارات واحلبوب‬ ‫وا ألع �� �ش��اب ال�ط�ب�ي�ع�ي��ة ت�غ�ط��ي ال���س��وق‬ ‫املحلية و أ�� �س��واق دول اخلليج العربي‪،‬‬ ‫مو�ضحا ان منتجاته كلها تعتمد على‬ ‫م ��دخ�ل�ات ان� �ت ��اج حم �ل �ي��ة؛ م ��ا ي�ع�ط��ي‬ ‫ق�ي�م��ة م �� �ض��اف��ة ل�لاق �ت �� �ص��اد ال��وط �ن��ي‪.‬‬

‫وذك ��ر اخل���ض��ري ان م�صنعه وف��ر ‪120‬‬ ‫فر�صة ع�م��ل‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة اىل الطواقم‬ ‫االدارية والتوزيع وكلها لعمالة حملية‪،‬‬ ‫الفتا اىل بع�ض التحديات التي تواجه‬ ‫ال�صناعة املحلية وهي ذات امل�شاكل التي‬ ‫حتدث عنها �سابقيه‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬حت ��دث رئ �ي ����س ق�سم‬ ‫امل�ب�ي�ع��ات يف ��ش��رك��ة ال�ط�ب��اع��ة و�صناعة‬ ‫ال �ع �ل��ب ال �ك��رت��ون �ي��ة أ��� �س ��ام ��ة زع �م��وط‬ ‫ع��ن أ�ه�م�ي��ة ق�ط��اع ال�ط�ب��اع��ة والتغليف‬ ‫لل�صناعة وت �ق��دمي امل�ن�ت��ج للم�ستهلك‪،‬‬ ‫الفتا اىل التطور الكبري الذي طر�أ على‬ ‫ال�صناعة املحلية بهذا القطاع‪.‬‬ ‫ولفت زعموط اىل ان �شركته ت�صدر‬ ‫لكل من املغرب وم�صر ودب��ي وال�ع��راق‪،‬‬ ‫ب��ا إل� �ض��اف��ة اىل ت �ع��ام�لات جت��اري��ه مع‬ ‫ل�ب�ن��ان و� �س��وري��ا‪ ،‬ب��ال��رغ��م م��ن ت� أ�ث��ره��ا‬ ‫بالو�ضع ال�سيا�سي غري امل�ستقر‪.‬‬ ‫وق��ال �صاحب �شركة "ام ك��ي دي"‬ ‫لتطوير املنتجات البال�ستيكية حمفوظ‬

‫ق�سي�سة ان انتاج م�صنعه يغطي ‪ 5‬يف املئة‬ ‫من حاجة ال�سوق املحلية‪ ،‬وي�صدر جزءاً‬ ‫من االنتاج اىل ال�سوق ال�سعودية‪.‬‬ ‫وا�شار ق�سي�سة اىل حتديات تواجه‬ ‫ال�صناعة املحلية ت�ترك��ز ب�صغر حجم‬ ‫ال�سوق الأردن �ي��ة وقلة امل��وردي��ن للمواد‬ ‫الأول �ي��ة ال�ت��ي حتتاجها ال�صناعة‪ ،‬اىل‬ ‫ج��ان��ب اج � � ��راءات وت �ع �ق �ي��دات ر��س�م�ي��ة‬ ‫وارت � �ف� ��اع ت �ك��ال �ي��ف اال�� �س� �ت�ي�راد‪ ،‬داع �ي��ا‬ ‫احل �ك��وم��ة ل�ل�ت�ع��ام��ل م��ع ال���ص�ن��اع��ة كل‬ ‫ح�سب القطاع‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال رئي�س جمعية ال�شركات‬ ‫ال�صناعية ال�صغرية واملتو�سطة املهند�س‬ ‫فتحي اجلغبري ان املعر�ض الذي نظمته‬ ‫اجلمعية بامل�شاركة م��ع غ��رف��ة �صناعة‬ ‫ع �م��ان وامل � ؤ�� �س �� �س��ة الأردن � �ي� ��ة ل�ت�ط��وي��ر‬ ‫امل �� �ش��اري��ع االق �ت �� �ص��ادي��ة‪�� ،‬ش�ك��ل ف��ر��ص��ة‬ ‫للتعريف بال�صناعة املحلية والرتويج‬ ‫ل� �ه ��ا‪ ،‬وا� �س �ت �ه��دف اجل� �ه ��ات ال��ر��س�م�ي��ة‬ ‫واملواطنني والقطاع التجاري‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ان امل�ع��ر���ض ال ��ذي ��ش��ارك‬ ‫فيه ‪� 60‬شركة م��ن خمتلف القطاعات‬ ‫ال�صناعية �سعى اليجاد �شراكات جتارية‬ ‫بني ال�صناعيني والقطاعات التجارية‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا ان ال�صناعة الوطنية تلبي كل‬ ‫اح�ت�ي��اج��ات ال���س��وق املحلية م��ن ال�سلع‬ ‫واملنتجات املختلفة‪.‬‬ ‫وبني اجلغبري ان ال�صناعة الوطنية‬ ‫التي تعد امل��ول��د ا ألك�ب�ر لفر�ص العمل‬ ‫ت��واج��ه حت��دي��ات ك�ث�يرة أ�ب��رزه��ا ارت�ف��اع‬ ‫ك�ل��ف ال �ط��اق��ة؛ م��ا ي�ح��د م��ن املناف�سة‬ ‫وي�شري اىل �صغر حجم ال�سوق املحلية‬ ‫ونق�ص يف العمالة املدربة‪.‬‬ ‫وذك��ر رئي�س اجلمعية ان االق�ب��ال‬ ‫على ال�صناعة الوطنية من املواطنني يف‬ ‫تطور م�ستمر وهناك ثقة بجودتها‪.‬‬

‫عجز و�سوء ادارة القطاع احلكومي الذي‬ ‫ي�شرف على الطاقة‪ ،‬وال��ذي يتحفنا كل‬ ‫يوم ب�أرقام جديدة ال ت�ستند اىل �أي ر�أي‬ ‫منطق �أو ر�ؤية‪.‬‬ ‫و�أكد عبيدات �ضرورة ايجاد مرجعية‬ ‫حكومية للم�ستهلك أ�� �س��وة مبرجعيات‬ ‫ال�ت�ج��ار وال���ص�ن��اع وال � ��زراع‪ ،‬م���ش�يراً اىل‬ ‫�أن احل��دي��ث يف غ�ي�ر ه ��ذا االجت� ��اه يعد‬ ‫ان �ت �ه��اك��ا � �ص��ري �ح��ا حل �ق��وق امل���س�ت�ه�ل�ك�ين‬ ‫التي ه��ي ج��زء م��ن حقوق االن�سان التي‬ ‫كفلتها الت�شريعات والقوانني واالع��راف‬ ‫ال��دول �ي��ة‪ ،‬م�ب�ي�ن�اً �أن ال��د��س��ات�ير العاملية‬ ‫وال ��دل� �ي ��ل االر�� � �ش � ��ادي ل �ل ��أمم امل �ت �ح��دة‬ ‫واخلا�ص بحقوق امل�ستهلك‪ ،‬ت�ؤكد ت�أ�سي�س‬ ‫ه� ��ذه امل��رج �ع �ي��ات احل �ك��وم �ي��ة امل���س�ت�ق�ل��ة‬ ‫حلماية امل�ستهلك‪.‬‬

‫توقف العاملني يف فروع املؤسسة‬ ‫املدنية بالكرك واربد عن العمل‬ ‫الكرك‪ -‬اربد ‪ -‬برتا‬ ‫توقف العاملون يف فروع امل�ؤ�س�سة املدنية اال�ستهالكية يف خمتلف مناطق‬ ‫حمافظة الكرك عن العمل �أم�س الثالثاء؛ احتجاجا على عدم اال�ستجابة‬ ‫ملطالبهم‪ .‬و�أغلقت ا�سواق امل�ؤ�س�سة يف �ألوية ق�صبة الكرك وامل��زار اجلنوبي‬ ‫ابوابها امام املواطنني‪ ،‬فيما �أكد العاملون ا�ستمرارهم يف التوقف عن العمل‬ ‫حتى حتقيق مطالبهم املتمثلة بتح�سني �أو�ضاعهم الوظيفية‪ ،‬وتطبيق نظام‬ ‫اخل��دم��ة املدنية عليهم م��ن خ�لال منحهم ع�لاوة امل�ؤ�س�سة كما مت منحها‬ ‫للعديد من م�ؤ�س�سات الدولة امل�ستقلة‪.‬‬ ‫وطالب املوظفون كذلك بتعديل ن�سبة بدل العمل اال�ضايف‪ ،‬وم�ساواتهم‬ ‫بالوزارات وامل�ؤ�س�سات احلكومية الأخ��رى‪ ،‬ومنحهم بدل املوا�صالت‪ ،‬و�إع��ادة‬ ‫احت�ساب ن�سبة العمل الإ�ضايف كما كانت البالغة ‪ 50‬باملئة بدال من ‪ 30‬يف املئة‪.‬‬ ‫كما توقف العاملون يف امل�ؤ�س�سة اال�ستهالكية املدنية يف اربد عن العمل‬ ‫للمطالبة بتح�سني او�ضاعهم‪.‬‬

‫"االستهالكية املدنية" تمدد دوام‬ ‫سوق عني غزال حتى السادسة مساء‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قال مدير عام امل�ؤ�س�سة اال�ستهالكية املدنية عمر النعريات انه مت متديد‬ ‫دوام �سوق عني غزال حتى ال�ساعة ال�ساد�سة م�ساء؛ وذلك لتمكني املواطنني‬ ‫من الت�سوق و�شراء احتياجاتهم من املواد الغذائية الأ�سا�سية‪ ،‬وكذلك ال�سلع‬ ‫الرم�ضانية املعرو�ضة بكميات �ضخمة و�أ�سعار مبتناول �أيدي املواطنني‪.‬‬ ‫و�أكد النعريات تثبيت �أ�سعار الدجاج املجمد؛ بحيث ي�ستمر بيع هذه املادة‬ ‫الأ�سا�سية التي يزيد الإقبال عليها يف �شهر رم�ضان ب�سعر ‪9‬ر‪ 1‬دينار‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫�أن امل�ؤ�س�سة على ا�ستعداد للتعاون مع اجلهات الر�سمية وال�شعبية واملح�سنني‪،‬‬ ‫لإ�صدار كوبونات ت�سوق بقيم خمتلفة ح�سب رغبة املح�سن بحيث توزع هذه‬ ‫الكوبونات من قبل املح�سنني‪ ،‬وتقوم امل�ؤ�س�سة ب�صرف قيمتها على �شكل مواد‬ ‫عينية غذائية من �أ�سواق امل�ؤ�س�سة ح�سب حاجة ورغبة حامل الكوبون‪.‬‬ ‫كما ان امل�ؤ�س�سة على ا�ستعداد لتعبئة طرود اخلري للجهات الطالبة بقيم‬ ‫‪ 10‬دنانري‪ 20 ،‬دينارا‪ 25 ،‬دينارا وبنف�س �أ�سعار بيع امل�ؤ�س�سة مما حتتاجه الأ�سر‬ ‫الفقرية يف �شهر رم�ضان‪ ،‬داعيا اجلهات الر�سمية وال�شعبية واملح�سنني يف حال‬ ‫الرغبة باحل�صول على الكوبونات وطرود اخلري مراجعة امل�ؤ�س�سة �أو االت�صال‬ ‫الهاتفي مبكتب املدير العام‪ .‬وقال �إن هذا الأجراء ي�أتي من منطلق م�س�ؤولية‬ ‫امل�ؤ�س�سة جتاه املجتمع يف �شهر الرحمات والتخفيف من الأعباء املعي�شية عن‬ ‫املواطنني الفقراء‪.‬‬


‫م�������������ال و�أع����������م����������ال‬

‫الأربعاء (‪ )3‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2352‬‬

‫سريان عقوبات على تجارة الذهب‬ ‫مع إيران‬

‫ن�سبته ‪ 0.01‬يف املئة‬

‫انخفاض املؤشر العام ألسعار األسهم يف بورصة عمان‬

‫ال�سبيل‪ -‬علي املالح‬ ‫بلغ حجم ال�ت��داول الإج�م��ايل ليوم ام�س‬ ‫الثالثاء نحو ‪ 9.3‬مليون دينار‪ ،‬وعدد الأ�سهم‬ ‫امل�ت��داول��ة ‪ 8.9‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت م��ن خالل‬ ‫‪ 3.572‬عقود‪.‬‬ ‫وع��ن م�ستويات الأ� �س �ع��ار‪ ،‬فقد انخف�ض‬ ‫الرقم القيا�سي العام لأ�سعار الأ�سهم لإغالق‬ ‫ه��ذا ال �ي��وم �إىل ‪ 1971.87‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬بانخفا�ض‬ ‫ن�سبته ‪ 0.01‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومب �ق��ارن��ة أ�� �س �ع��ار الإغ� �ل ��اق ل�ل���ش��رك��ات‬ ‫املتداولة لهذا اليوم‪ ،‬والبالغ عددها ‪� 125‬شركة‬ ‫م��ع �إغ�لاق��ات�ه��ا ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬أ�ظ �ه��رت ‪� 36‬شركة‬ ‫ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪� 45‬شركة �أظهرت‬ ‫انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أم��ا على م�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد ارتفع‬ ‫الرقم القيا�سي قطاع اخلدمات بن�سبة ‪ 0.38‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬وانخف�ض الرقم القيا�سي القطاع املايل‬

‫بن�سبة ‪ 0.36‬يف املئة‪ ،‬وارت�ف��ع الرقم القيا�سي‬ ‫قطاع ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.28‬يف املئة‪.‬‬ ‫أ�م� � ��ا ب��ال �ن �� �س �ب��ة ل �ل �ق �ط��اع��ات ال �ف��رع �ي��ة‪،‬‬ ‫فقد ارت �ف��ع ال��رق��م القيا�سي لقطاع الفنادق‬ ‫وال�سياحة‪ ،‬التكنولوجيا واالت���ص��االت‪ ،‬التبغ‬ ‫وال �� �س �ج��ائ��ر‪ ،‬ال �ط��اق��ة وامل �ن ��اف ��ع‪ ،‬ال���ص�ن��اع��ات‬ ‫اال�ستخراجية والتعدينية‪� ،‬صناعات املالب�س‬ ‫واجل� �ل ��ود وال �ن �� �س �ي��ج‪ ،‬ال� �ت� ��أم�ي�ن‪ ،‬ال���ص�ن��اع��ات‬ ‫الكيماوية‪ ،‬اخلدمات التجارية‪ 1.12 :‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.99‬يف املئة‪ 0.68 ،‬يف املئة‪ 0.63 ،‬يف املئة‪0.31 ،‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ 0.21 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.15 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.13 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.05 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫يف حني انخف�ض الرقم القيا�سي لقطاع‬ ‫اخل ��دم ��ات ال �� �ص �ح �ي��ة‪ ،‬ال� �ع� �ق ��ارات‪ ،‬اخل��دم��ات‬ ‫املالية املتنوعة‪ ،‬النقل‪ ،‬ال�صناعات الهند�سية‬ ‫واالن�شائية‪ ،‬اخل��دم��ات التعليمية‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة‪ ،‬ال �ب �ن��وك‪ ،‬الأدوي � ��ة وال���ص�ن��اع��ات‬ ‫الطبية‪ 3.65 :‬يف املئة‪ 1.69 ،‬يف املئة‪ 0.52 ،‬يف‬

‫عوا�صم‪ -‬اجلزيرة نت‬

‫املئة‪ 0.29 ،‬يف املئة‪ 0.23 ،‬يف املئة‪ 0.21 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.19‬يف املئة‪ 0.16 ،‬يف املئة‪ 0.05 ،‬يف املئة على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وب��ال�ن���س�ب��ة ل �ل �� �ش��رك��ات اخل �م ����س الأك �ث�ر‬ ‫ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي‪ :‬تطوير العقارات‬ ‫بن�سبة ‪ 4.55‬يف املئة‪ ،‬وادي ال�شتا لال�ستثمارات‬ ‫ال�سياحية بن�سبة ‪ 4.55‬يف املئة‪ ،‬ال�شرق االو�سط‬ ‫لال�ستثمارات امل�ت�ع��ددة بن�سبة ‪ 4.49‬يف املئة‪،‬‬ ‫الوطنية ل�صناعة ال�صلب بن�سبة ‪ 4.35‬يف املئة‪،‬‬ ‫الت�أمني اال�سالمية بن�سبة ‪ 4.27‬يف املئة‪.‬‬ ‫أ�م��ا ال�شركات اخلم�س الأك�ث�ر انخفا�ضاً‬ ‫يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي‪ :‬اال�ستثمارية القاب�ضة‬ ‫للمغرتبني االردن �ي�ي�ن بن�سبة ‪ 8.33‬يف امل�ئ��ة‪،‬‬ ‫الأردن �ي��ة للتعمري امل�ساهمة العامة القاب�ضة‬ ‫بن�سبة ‪ 7.14‬يف املئة‪ ،‬البالد للخدمات الطبية‬ ‫بن�سبة ‪ 6.57‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬ال�سالم الدولية للنقل‬ ‫والتجارة بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪� ،‬سنيورة لل�صناعات‬ ‫الغذائية بن�سبة ‪ 4.90‬يف املئة‪.‬‬

‫الحلواني‪ :‬الحكومة لن تضيف أعبا ًء جديدة على شركات االتصاالت‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫اك� ��د وزي � ��ر ال �� �ص �ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة‬ ‫والتموين وزير االت�صاالت وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات حامت احللواين ان احلكومة‬ ‫لن ت�ضيف أ�ع�ب��اء جديدة على �شركات‬ ‫االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات‪ ،‬فيما‬ ‫يتعلق باملخاوف من الكهرباء و�ضريبة‬ ‫الدخل وامل�شاركة بالعوائد‪.‬‬ ‫وبني خالل جل�سة حوارية عقدتها‬ ‫�صحيفة املقر بالتعاون مع مركز اطياف‬ ‫حلوار ال�سيا�سات م�ساء ام�س االول‪ ،‬انه‬ ‫لن يتم رف��ع ا�سعار الكهرباء على هذه‬ ‫ال���ش��رك��ات‪� ،‬أو زي ��ادة ر��س��وم امل�شاركة يف‬ ‫العوائد التي تدفعها‪ ،‬وان العائد على‬ ‫ه ��ذه ال �� �ش��رك��ات يف االردن ي�ع�ت�بر من‬ ‫االف�ضل على م�ستوى املنطقة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بطرح عطاء ت��رددات‬ ‫يتيح دخول م�شغل رابع‪ ،‬اكد احللواين‬ ‫انه يف حال دخول م�شغل جديد لل�سوق‬ ‫االردنية‪ ،‬ف�إن التوازن �سيبقى موجودا‪.‬‬ ‫واك ��د رئ�ي����س ه�ي�ئ��ة ت�ن�ظ�ي��م ق�ط��اع‬ ‫االت�صاالت حممد الطعاين ان الهيئة‬ ‫اتبعت ا��س�ل��وب ط��رح ع�ط��اء لرتخي�ص‬ ‫ت� ��رددات ج��دي��دة‪ ،‬دون درا� �س��ات ل��واق��ع‬ ‫ال�سوق املحلية‪.‬‬

‫احللواين يف اجلل�سة احلوارية‬

‫وت� � ��� � �س � ��اءل وزي� � � � ��ر االت� � ��� � �ص � ��االت‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات اال�سبق م��روان‬ ‫ج �م �ع��ة ع ��ن ع � ��دم ت �ط �ب �ي��ق ال �� �س �ي��ا� �س��ة‬ ‫العامة يف حيادية التكنولوجيا‪ ،‬وهل‬ ‫حتتمل �سوق االت�صاالت االردنية دخول‬ ‫م�شغل ات �� �ص��االت ج��دي��د‪ ،‬رغ��م ارت�ف��اع‬ ‫ن�سبة االنت�شار واح �ت��دام املناف�سة بني‬

‫"صناعة وتجارة" الكرك تعد خطة‬ ‫ملراقبة األسواق خالل «رمضان»‬ ‫الكرك‪ -‬برتا‬

‫ال�شركات‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان ال� �ق ��رارات احلكومية‬ ‫يف ال�ت�ع��ام��ل م��ع ال�ق�ط��اع اوج ��دت نوعا‬ ‫م� ��ن ال� �ت� �خ ��وف ل � ��دى ال� ��� �ش ��رك ��ات مب��ا‬ ‫�سي�ؤثر يف ا�ستثماراتها امل�ستقبلية من‬ ‫جهة‪ ،‬و�سي�ؤثر يف توليد فر�ص العمل‪،‬‬ ‫خا�صة مع تراجع االرقام املتعلقة بهذا‬

‫املو�ضوع‪.‬‬ ‫وق��ال الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫زي � ��ن اح� �م ��د ال� �ه� �ن ��ان ��دة �إن � �ش��رك��ات‬ ‫االت� ��� �ص ��االت وت �ك �ن��ول��وج �ي��ا امل �ع �ل��وم��ات‬ ‫ق� ��دم� ��ت اك� �ث��ر م� ��ن م� � ��رة م �ق�ت�رح��ات‬ ‫للحكومة ل��زي��ادة االي� ��رادات‪ ،‬ولكن مل‬ ‫يتم االخذ بها فيما ت�ست�سهل احلكومة‬

‫رف��ع ال�ضرائب على ال�شركات او رفع‬ ‫ا� �س �ع��ار ال�ك�ه��رب��اء مب��ا ي��دع��م ق�ط��اع��ات‬ ‫اخرى‪.‬‬ ‫وق��ال الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫امنية ايهاب حناوي �إن القطاع يعاين‬ ‫من تراجع االي��رادات و�ضريبة الدخل‬ ‫ور� �س��وم امل���ش��ارك��ة يف ال�ع��وائ��د‪ ،‬وت��راج��ع‬ ‫عدد الوظائف امل�ستحدثة يف القطاع‪.‬‬ ‫وق� ��ال ن��ائ��ب ال��رئ �ي ����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي‬ ‫ل�شركة اوراجن ر�سالن ديرانية �إن العائد‬ ‫على اال�ستثمار ل�شركات االت�صاالت ال‬ ‫يتجاوز ‪ 6‬يف املئة؛ حيث يوجد قطاعات‬ ‫اخ ��رى ال ت�ق��ل فيها ن�سبة ال�ع��ائ��د عن‬ ‫‪ 10‬يف املئة رغ��م ع��دم ت�شغيلها لعمالة‬ ‫اردن �ي��ة‪ .‬وع��ر���ض رئي�س جمعية تقنية‬ ‫املعلومات "انتاج" جواد عبا�سي لأرقام‬ ‫تبني واق��ع القطاع ا��ش��ارت اىل تراجع‬ ‫م�ب�ي�ع��ات خ��دم��ات اخل �ل��وي ب�ي�ن ع��ام��ي‬ ‫‪ 2012-2011‬بن�سبة ‪ 9‬يف املئة‪ ،‬وتراجعت‬ ‫الربحية بن�سبة ‪ 12‬يف املئة‪ ،‬كما تراجعت‬ ‫اي ��رادات احلكومة م��ن �ضريبة الدخل‬ ‫بن�سبة ‪ 1‬يف امل �ئ��ة واي � ��رادات احل�ك��وم��ة‬ ‫من امل�شاركة بالعوائد بن�سبة ‪ 9‬يف املئة‪،‬‬ ‫فيما ارتفعت ر�سوم ال�ترددات ‪ 7‬بن�سبة‬ ‫يف امل �ئ��ة‪ ،‬وانخف�ضت �ضريبة املبيعات‬ ‫للحكومة ‪ 1‬يف املئة‪.‬‬

‫دخ�ل��ت االث �ن�ين ح�ي��ز التنفيذ ع�ق��وب��ات �أم�يرك�ي��ة م���ش��ددة على‬ ‫عمليات البيع واملتاجرة بالذهب مع إ�ي��ران؛ وذل��ك يف حماولة من‬ ‫وا�شنطن لتقلي�ص امل ��وارد امل��ال�ي��ة ل�ط�ه��ران ال�ت��ي تتهمها ال��والي��ات‬ ‫املتحدة الأمريكية بال�سعي لت�صنيع �أ�سلحة نووية‪.‬‬ ‫وك��ان ن��واب �أمريكيون اتهموا تركيا با�سترياد الغاز الطبيعي‬ ‫الإي��راين و�سداد ثمنه بالذهب؛ من أ�ج��ل تفادي العقوبات الغربية‬ ‫املفرو�ضة على التعامالت املالية مع طهران‪ ،‬ويعتقد �أن جتارة الذهب‬ ‫بني �أنقرة وطهران تزايدت يف الفرتة الأخرية‪.‬‬ ‫ووف ��ق ال�ع�ق��وب��ات الأم�يرك �ي��ة‪ ،‬ف ��إن��ه يحظر تنفيذ �أي مبيعات‬ ‫للذهب من قبل الأف ��راد �أو املجموعات مل�ؤ�س�سات حكومية �إيرانية‬ ‫�أو امل��واط�ن�ين الإي��ران �ي�ين‪ ،‬و�أي خ��رق ل�ه��ذا احل�ظ��ر ي�ع��ر���ض البائع‬ ‫للعقوبات‪ ،‬وك��ان دي�ف��د ك��وه�ين م�ساعد وزي��ر اخل��زي�ن��ة الأم�يرك�ي��ة‬ ‫ل�ش�ؤون الإرهاب واال�ستخبارات املالية قال للكونغر�س يف �أيار املا�ضي‪،‬‬ ‫�إن تركيا ال تقاي�ض ب�شكل مبا�شر الغاز الإي��راين باملعدن النفي�س‪،‬‬ ‫�إال أ�ن��ه �أدىل بتفا�صيل ح��ول املو�ضوع يف جل�سة ا�ستماع مغلقة مع‬ ‫م�شرعني �أمريكيني‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر االقت�صاد الرتكي ظافر كاغاليان ك�شف يف كانون‬ ‫الثاين املا�ضي عن �أن �صادرات بالده من الذهب زادت بنحو ‪ 800‬يف‬ ‫املئة خ�لال ‪ ،2012‬مرجعاً ال�سبب ب�شكل رئي�س �إىل ارتفاع مبيعات‬ ‫ال��ذه��ب‪ ،‬وخا�صة �إىل إ�ي��ران‪ ،‬و�أو��ض��ح �أن نحو ن�صف ال���ص��ادرات من‬ ‫الذهب التي بلغت قيمتها ‪ 5.6‬مليارات دوالر قد توجهت �إىل �إيران‪.‬‬ ‫وي ��رى امل��دي��ر التنفيذي مل�ؤ�س�سة ال��دف��اع ع��ن ال��دمي�ق��راط�ي��ات‬ ‫مارك ديبوتز �أن ا�ستهداف االقت�صاد الإي��راين والذهب بالعقوبات‪،‬‬ ‫"ينطوي على ر�سائل �إىل �أو�ساط الأعمال يف العامل مفادها �أن جمال‬ ‫حترك االقت�صاد الإيراين �أ�صبح �ضيقاً"‪.‬‬

‫"برنت" يرتفع وسط قلق بشأن‬ ‫اإلمدادات وتحسن االقتصاد‬ ‫لندن‪ -‬وكاالت‬ ‫ارت�ف��ع خ��ام برنت ف��وق ‪ 103‬دوالرات للربميل أ�م����س الثالثاء‪،‬‬ ‫م��وا��ص�لا مكا�سبه للجل�سة ال�ث��ان�ي��ة و��س��ط ب��واع��ث ق�ل��ق م��ن تعطل‬ ‫إ�م � ��دادات ال�ن�ف��ط م��ن ال���ش��رق الأو� �س��ط واف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬وحت���س��ن طفيف‬ ‫للتوقعات االقت�صادية‪.‬‬ ‫وبحلول ال�ساعة ‪ 1000‬بتوقيت جرينت�ش ارتفعت عقود برنت‬ ‫ت�سليم �آب ‪� 11‬سنتا �إىل ‪ 103.11‬دوالر للربميل‪ ،‬بعد �أن زادت ‪ 0.82‬يف‬ ‫املئة يف اليوم ال�سابق‪ .‬وتقدمت عقود اخلام الأمريكية ت�سليم اب ‪14‬‬ ‫�سنتا �إىل ‪ 98.13‬دوالر للربميل‪ ،‬بعد �أن ارتفعت أ�ك�ثر من واح��د يف‬ ‫املئة عند الت�سوية يوم االثنني‪.‬‬ ‫وت��راج��ع �إن �ت��اج ال�ن�ف��ط يف ليبيا مب �ق��دار ال�ث�ل��ث ب�ع��د �أن أ�غ�ل��ق‬ ‫حمتجون عدة حقول نفطية؛ مما زاد املخاوف ب�ش�أن �صادرات النفط‬ ‫من ال�شرق الأو�سط يف الوقت الذي تثري فيه االحتجاجات املناه�ضة‬ ‫للحكومة يف م�صر بواعث قلق �إزاء اال�ستقرار يف املنطقة عموما‪.‬‬ ‫ولقيت اال�سعار دعما من بيانات معهد �إدارة التوريدات الذي‬ ‫اظهر منو ان�شطة قطاع ال�صناعة يف الواليات املتحدة يف حزيران‪.‬‬ ‫وق��ال كار�سنت فريت�ش حملل النفط يف كومريت�س بنك‪�" :‬إنه‬ ‫مزيج من خماوف االم��دادات واملعنويات العامة يف ال�سوق‪ ،‬وم�ؤ�شر‬ ‫معهد �إدارة ال�ت��وري��دات يف ال��والي��ات املتحدة ال��ذي ج��اء �أف�ضل من‬ ‫التوقعات"‪.‬‬

‫السعودية‪ :‬تمديد مهلة تصحيح أوضاع العمالة األجنبية حتى ‪ 3‬تشرين الثاني‬ ‫الريا�ض‪ -‬وكاالت‬

‫ت�شرين الثاين املقبل و�سيتم تطبيق‬ ‫ك��اف��ة الإج� � � ��راءات ال �ن �ظ��ام �ي��ة بحق‬ ‫املخالفني"‪ .‬وج� ��اء مت��دي��د امل�ه�ل��ة‬ ‫لإتاحة املزيد من الوقت �أمام توفيق‬ ‫�أو�ضاع من تنطبق عليهم ال�شروط‬ ‫النظامية‪.‬‬ ‫اجل � ��دي � ��ر ب� ��ال� ��ذك� ��ر �أن خ � ��ادم‬ ‫احلرمني ال�شريفني وجه يف ني�سان‬ ‫امل��ا��ض��ي وزارت� ��ي ال�ع�م��ل وال��داخ�ل�ي��ة‬ ‫ب�إعطاء فر�صة للعاملني املخالفني‬ ‫ن �ظ��ام ال�ع�م��ل والإق ��ام ��ة يف امل�م�ل�ك��ة‪،‬‬ ‫لت�صحيح �أو�ضاعهم يف مدة �أق�صاها‬ ‫ثالثة �أ�شهر تنتهي اليوم ‪ 3‬متوز‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت وزارة العمل م�ؤخرا‬ ‫�أن ع� ��دد امل �� �س �ت �ف �ي��دي��ن م ��ن امل �ه �ل��ة‬ ‫ال�ت���ص�ح�ي�ح�ي��ة ال �ت��ي أ�م ��ر ب�ه��ا امل�ل��ك‬

‫ع� �ب ��داهلل ب ��ن ع �ب��دال �ع��زي��ز وم��دت �ه��ا‬ ‫ث�لاث��ة ا��ش�ه��ر‪ ،‬بلغ اك�ثر م��ن مليون‬ ‫ون�صف املليون خالل �شهرين‪.‬‬ ‫ي� ��ذك� ��ر �أن غ ��ال� �ب� �ي ��ة ال� �ع� �م ��ال‬ ‫الأج��ان��ب امل�خ��ال�ف�ين ه��م م��ن الهند‬ ‫وبنغالد�ش و�إندوني�سيا وباك�ستان‬ ‫والفيليبني وال�ي�م��ن وم���ص��ر‪ .‬وك��ان‬ ‫م�س�ؤول يف �إدارة اجل��وازات �أك��د قبل‬ ‫ثالثة �أ�سابيع مغادرة ‪� 180‬ألف وافد‬ ‫امل �م �ل �ك��ة ب���ش�ك��ل ن �ه��ائ��ي م �ن��ذ مطلع‬ ‫ن�ي���س��ان امل��ا� �ض��ي ح �ت��ى م�ط�ل��ع مت��وز‬ ‫احل��ايل‪ .‬وت� ؤ�ك��د وزارة العمل وج��ود‬ ‫اك�ثر من ثمانية ماليني اجنبي يف‬ ‫امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬ح�ي��ث تبلغ ن�سبة البطالة‬ ‫ر�سميا ‪6‬ر‪ 12‬يف املئة‪ ،‬لكنها تتجاوز‬ ‫‪ 30‬يف املئة بني الن�ساء‪.‬‬

‫�أعدت مديرية �صناعة وجتارة الكرك خطة ال�ستدامة املواد التموينية‬ ‫واملحروقات خالل �شهر رم�ضان املبارك‪.‬‬ ‫و�أو�ضح مدير ال�صناعة جمال ال�صعوب ان فرق التفتي�ش واملراقبة يف‬ ‫املديرية �ستعمل على مدار ال�ساعة؛ للت�أكد من توفر امل��واد التموينية يف‬ ‫اال�سواق التجارية وامل�ؤ�س�ستني اال�ستهالكيتني الع�سكرية واملدنية‪ ،‬والت�أكد‬ ‫من �سالمة املواد الغذائية بالتعاون مع اجلهات املعنية‪.‬‬ ‫وا�شار اىل اتخاذ اج��راءات �صارمة بحق التجار وامل�ؤ�س�سات املخالفة‬ ‫ل���س�ع��ار املعلنة او اخ �ف��اء ال�سلع ال�ت�م��وي�ن�ي��ة‪ ،‬الف�ت��ا اىل ت��وف��ر خم��زون‬ ‫ل� أ‬ ‫ا��س�ترات�ي�ج��ي م��ن امل� ��واد اال��س��ا��س�ي��ة ك��ال�ط�ح�ين وال���س�ك��ر وال� ��رز وال�ل�ح��وم‬ ‫والدواجن‪.‬‬ ‫ودع ��ا امل��واط �ن�ين اىل ع ��دم ال�ت�ه��اف��ت ع�ل��ى � �ش��راء ال���س�ل��ع التموينية‬ ‫وتخزينها خالل �شهر رم�ضان؛ كونها متوفرة‪ ،‬واالب�لاغ عن اي خمالفة‬ ‫جتارية قد ت�ضر ب�صحة و�سالمة املواطنني‪.‬‬

‫�أمر العاهل ال�سعودي امللك عبد‬ ‫اهلل ب��ن ع�ب��دال�ع��زي��ز �أم����س ال�ث�لاث��اء‬ ‫ب �ت �م��دي��د م �ه �ل��ة ت �� �ص �ح �ي��ح �أو�� �ض ��اع‬ ‫ال�ع�م��ال��ة الأج �ن �ب �ي��ة امل�خ��ال�ف��ة ن�ظ��ام‬ ‫ال �ع �م��ل‪ ،‬والإق ��ام ��ة يف امل�م�ل�ك��ة حتى‬ ‫نهاية العام الهجري احلايل ‪1434‬هـ‬ ‫(‪ 3‬ت �� �ش��ري��ن ال� �ث ��اين امل �ق �ب��ل) ك�ح��د‬ ‫�أق�صى‪.‬‬ ‫وق �� �ض��ى ال� �ق ��رار ال� ��ذي �أوردت � ��ه‬ ‫وك��ال��ة الأن �ب ��اء ال���س�ع��ودي��ة "وا�س"‬ ‫أ�م� � �� � ��س "ب�أن ت� �ب ��ا�� �ش ��ر احل� �م�ل�ات‬ ‫الأمنية واجلهات املخت�صة مهامها‬ ‫ال�ن�ظ��ام�ي��ة يف ��ض�ب��ط امل �خ��ال �ف�ين يف‬ ‫مناطق اململكة كافة‪ ،‬اعتباراً من ‪4‬‬

‫نيويورك‪ -‬وكاالت‬

‫تخوف ًا من انهيار مفاجئ للعملة امل�صرية يف ظل الأو�ضاع ال�سيا�سية امللتهبة‬

‫الدوالر يواصل مكاسبه ويتجاوز ‪ 100‬ين‬

‫�سجل ال ��دوالر �أع�ل��ى م�ستوى يف �أرب �ع��ة أ���س��اب�ي��ع مقابل ال�ين �أم�س‬ ‫الثالثاء‪ ،‬و�سط تفا�ؤل ب�أن بيانات الوظائف الأمريكية التي ت�صدر يف وقت‬ ‫الحق من الأ�سبوع �ستعزز فر�ص قيام جمل�س االحتياطي االحتادي (البنك‬ ‫املركزي الأمريكي) بتقلي�ص التحفيز يف وقت مبكر‪.‬‬ ‫وارت�ف��ع ال��دوالر �إىل ‪ 100.32‬ي��ن‪ ،‬وه��و �أعلى م�ستوى منذ اخلام�س‬ ‫من حزيران‪ ،‬و�سجل يف �أحدث �سعر له ‪ 110.28‬ين بزيادة ‪ 0.6‬يف املئة عن‬ ‫الإغالق ال�سابق‪.‬‬

‫خبري اقتصادي‪ :‬ماليزيا لم تزل الوجهة‬ ‫املفضلة لألجانب يف استثمارات سوق األسهم‬ ‫كواالملبور‪ -‬كونا‬ ‫قال خبري اقت�صادي �إن ماليزيا ما تزال الوجهة املف�ضلة للعديد من‬ ‫امل�ستثمرين االجانب لال�ستثمار يف �سوق اال�سهم التي اعتربها مالذا �آمناً‬ ‫لتلك اال�ستثمارات‪.‬‬ ‫وذكر امل�س�ؤول االقليمي يف ا�ستثمارات �أ�صول جمموعة بنوك (�سي �آي‬ ‫ام بي) املاليزية راميوند تانغ يف م�ؤمتر �صحفي عقده ام�س يف كواالملبور‪،‬‬ ‫ان تدفق االموال يف �سوق اال�سهم املاليزية ما يزال م�ستمرا؛ لكونها تعد‬ ‫االقل تقلبا بني نظرياتها يف االقليم‪.‬‬ ‫وتوقع تانغ ان يحافظ م�ؤ�شر �سوق اال�سهم املاليزية (اف بي ام كي ال‬ ‫�سي �آي) على م�ستوى ‪ 1700‬نقطة حتى نهاية هذا العام؛ لكونه حافظ على‬ ‫هذا امل�ستوى على مدى �أ�سبوعني او ثالثة‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل ان االو�ضاع النقدية املتكيفة يف اال�سواق الآ�سيوية االخرى‬ ‫ما تزال تدعم من قبل االنفاق اال�ستهالكي واال�ستثمار رغم حالة ال�شك‬ ‫وع��دم اليقني يف توقيت وحجم �شراء اال��ص��ول املتناق�ضة يف االحتياطي‬ ‫الفيدرايل بالواليات املتحدة االمريكية‪.‬‬ ‫وذك��ر ان ال�ث�روات العاملية متيل حاليا جت��اه �آ��س�ي��ا يف ظ��ل ال�ت�ف��ا�ؤل‬ ‫امل�ستمر للنمو االقت�صادي ملعظم دول املنطقة التي ب�إمكانها احلفاظ على‬ ‫منوها االقت�صادي من خالل ارتفاع الطلب املحلي واالنفاق احلكومي يف‬ ‫تلك الدول‪.‬‬ ‫ولفت اىل ان تلك اال�سواق النا�شئة باتت �أكرث �إنتاجية ووف��رة حيث‬ ‫ينمو بذلك معدل الدخل الفردي؛ وبالتايل يتوقع ارتفاع عدد امل�ستهلكني‬ ‫وقدرتهم ال�شرائية ب�شكل هائل يف ظل زيادة االنفاق احلكومي و�سيا�ستها‬ ‫الداعمة لت�شجيع اال�ستهالك ‪.‬‬ ‫�إال انه حذر من ان ارتفاع معدل الت�ضخم يف �آ�سيا بات ي�شكل خطرا‬ ‫كبريا على اقت�صاداتها يف هذه الفرتة‪ ،‬م�ؤكدا يف الوقت ذاته ان االقت�صادات‬ ‫الآ�سيوية �ستنجح يف احتواء معدالت الت�ضخم‪ ،‬حيث �إن الطلب على ال�سلع‬ ‫ما يزال �ضعيفا و�سي�ؤثر يف انخفا�ض اال�سعار‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫عمال يف ال�سعودية ي�صوبون �أو�ضاعهم‬

‫صرافات مكة تتحوط من الجنيه املصري بزيادة ‪ 2‬يف املئة‬ ‫لسعر صرفه‬

‫مكة املكرمة‪ -‬العربية‪.‬نت‬ ‫�أك� � ��د م� ��� �س� ��ؤول �� �ص ��راف ��ة يف م�ك��ة‬ ‫امل �ك��رم��ة �أن االن�خ�ف��ا���ض احل ��اد ال��ذي‬ ‫ي �ت �ع��ر���ض ل ��ه اجل �ن �ي��ه امل �� �ص ��ري دف��ع‬ ‫ب��ال���ص��راف�ين �إىل و� �ض��ع زي ��ادة ق��دره��ا‬ ‫‪ 2‬يف امل�ئ��ة يف �سعر ال���ص��رف؛ احتياطا‬ ‫لأي انهيار قد يحدث ب�شكل مفاجئ‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أن م �ع��دل ال �� �ص��رف ال�ي��وم��ي‬ ‫للمعتمر امل�صري انخف�ض بن�سبة ت�صل‬ ‫�إىل ‪ 60‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬يف وق ��ت ت���ش�ه��د فيه‬ ‫عملته انهيارا بلغ حتى الوقت احلايل‬ ‫نحو ‪ 20‬يف املئة‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س ط��ائ�ف��ة ال���ص��راف�ين‬ ‫يف م �ك��ة امل �ك ��رم ��ة ع � ��ادل م �ل �ط��اين يف‬ ‫ت �� �ص��ري �ح��ات ل���ص�ح�ي�ف��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة‪" :‬انهيار اجلنية امل�صري‬ ‫ب�ن�ح��و ‪ 20‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬دف�ع�ن��ا لالحتياط‬ ‫عند التعامل م��ع ه��ذه العملة‪ ،‬حيث‬ ‫نقوم ب�إ�ضافة ن�سبة فائدة قدرها ‪ 2‬يف‬ ‫املئة على كل جنيه يتم �صرفه مقابل‬ ‫الريال؛ احتياطا لأي انهيارات مفاجئة‬ ‫للعملة امل�صرية التي ت�شهد �أر�ضها يف‬ ‫هذه الفرتة �أزم��ة �سيا�سية قد تت�سبب‬ ‫يف هبوط عملتها �إىل م�ستويات �أكرب‬ ‫من التي هي عليها الآن"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن هذه اخلطوة جاءت لأن‬ ‫العملة امل�صرية ال يتم تداولها �إال بني‬ ‫امل�صريني �أنف�سهم وحم��ال ال�صرافة؛‬ ‫حيث �إن الأخ�يرة ال تقوم ببيعها لأي‬

‫جنيهات م�صرية‬

‫جهة أ�خ ��رى‪ ،‬كما �أن امل�صري يبيع يف‬ ‫ال��وق��ت احل��ايل ‪ 2.10‬جنيه للح�صول‬ ‫على ريال واحد من ال�صراف‪ ،‬يف حني‬ ‫يتم ا�ستبدال الريال بنحو ‪ 1.98‬جنيه‬ ‫م�صري‪.‬‬ ‫وذك ��ر م�ل�ط��اين �أن امل���ص��ري�ين مل‬ ‫ي�ستبدلوا عملتهم ب�شكل كبري رغم‬

‫ان�خ�ف��ا��ض��ات�ه��ا احل� ��اد‪� ،‬أو ي �ل �ج ��أوا �إىل‬ ‫ا� �س �ت �خ��دام ع �م�لات ��ص�ع�ب��ة ك��ال��دوالر‬ ‫ال �ث��اب��ت يف ��س�ع��ر � �ص��رف��ه م ��ع ال��ري��ال‬ ‫ال�سعودي‪ ،‬وهذا ب�سبب حتديد حكومة‬ ‫بالدهم قيمة منخف�ضة من الدوالرات‬ ‫ميكن املغادرة بها من م�صر ال تتجاوز‬ ‫‪ 700‬دوالر للفرد الواحد‪.‬‬

‫وتابع رئي�س طائفة ال�صرافني يف‬ ‫مكة �أن املعتمرين امل�صريني انخف�ضت‬ ‫ن���س�ب��ة م� �ع ��دالت ت �ب��دي �ل �ه��م ل�ل�ع�م�لات‬ ‫بن�سبة ب�ين ‪ 50‬و‪ 60‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬م�ضيفاً‪:‬‬ ‫"املعتمر امل�صري ال��ذي كان ي�ستبدل‬ ‫بعمالت بالده الريال ال�سعودي ب�شكل‬ ‫ي ��وم ��ي‪ ،‬ومب �ت��و� �س��ط ي � ��راوح ب�ي�ن ‪800‬‬

‫و‪ 1000‬ج�ن�ي��ه‪ ،‬ب ��ات ال �ي��وم ال ي�ت�ج��اوز‬ ‫معدل �صرفه نحو ‪ 400‬جنيه يف اليوم‬ ‫الواحد"‪.‬‬ ‫وذك � ��ر �أن ه� ��ذا الأم � ��ر ت���س�ب��ب يف‬ ‫انخفا�ض القوة ال�شرائية للم�صريني‬ ‫يف هذا العام‪.‬‬ ‫وقال عبد اهلل قا�ضي نائب رئي�س‬ ‫اللجنة الوطنية للحج والعمرة ل�ش�ؤون‬ ‫العمرة‪" :‬االن�سحابات التي حدثت يف‬ ‫الفرتة املا�ضية يف برامج العمرة كانت‬ ‫حمدودة ب�شكل كبري يف برامج اخلم�س‬ ‫جنوم التي ت�ستهدف طبقة رجال املال‬ ‫والأعمال‪ ،‬ومتو�سطة يف برامج الأربع‬ ‫جن ��وم‪ ،‬وال �ت��ي ت�ستهدف ذوي ال��دخ��ل‬ ‫املتو�سط العايل‪ ،‬كاملديرين التنفيذيني‬ ‫وذوي امل�ن��ا��ص��ب الإداري� � ��ة يف اجل�ه��ات‬ ‫احلكومية والقطاع اخلا�ص امل�صري‪،‬‬ ‫�إال �أن�ه��ا يف ب��رام��ج ال�ث�لاث جن��وم التي‬ ‫ت�ستهدف عامة ال�شعب كانت �أكرب من‬ ‫حيث املعدل"‪.‬‬ ‫وك�شف �أن �شركات العمرة يف هذا‬ ‫�ّي�ت �سيا�سة ع��ر���ض الأ��س�ع��ار‬ ‫ال �ع��ام غ رّ‬ ‫لرباجمها املقدمة م��ن ِق�ب��ل ال��وك�لاء‬ ‫يف م���ص��ر‪� ،‬إذ ات�ب�ع��ت �سيا�سة العر�ض‬ ‫بالريال للربنامج‪ ،‬عدا �سعر الطريان‬ ‫الذي �أبقوه معرو�ضا باجلنيه امل�صري‪،‬‬ ‫م �� �ض �ي �ف��ا �أن ال �� �ش ��رك ��ات يف ع��ر��ض�ه��ا‬ ‫باجلنيه تعر�ضت خل�سائر يف الفرتة‬ ‫املا�ضية‪ ،‬مل يتم ح�صرها حتى الآن؛‬ ‫ب�سبب انهيار اجلنيه ب�شكل مفاجئ‪.‬‬


‫فلسطين‬

‫‪10‬‬

‫استشهاد شاب فلسطيني‬ ‫يف مواجهات بالخليل‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ست�شهد �شاب فل�سطيني فجر �أم�س‬ ‫الثالثاء يف مواجهات عنيفة اندلعت مع‬ ‫جنود االحتالل و�سط مدينة دورا جنوب‬ ‫غربي اخلليل بال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫و�أفادت م�صادر طبية �أنّ ال�شاب معتز‬ ‫�إدري�س ال�شراونة‪ ،‬البالغ ‪ 19‬عاما‪ ،‬ا�ست�شهد‬ ‫بعد �إط�ل�اق ال�ن��ار عليه ث��م ده�سه بجيب‬ ‫ع�سكري يف مواجهات و�سط مدينة دورا‪،‬‬ ‫أ�ث �ن��اء تنفيذ االح �ت�لال عمليات مداهمة‬ ‫واعتقال‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امل�صادر �أنّه و�صل امل�ست�شفى‬ ‫م�صابا ب�ج��روح بالغة‪ ،‬وف��ارق احل�ي��اة بعد‬ ‫حماوالت لإنقاذ حياته‪.‬‬ ‫وح�سب رواية املواطنني ف�إنّ ال�شراونة‬ ‫ق�ضى بعد �صعوده على اجليب الع�سكري‪،‬‬ ‫حيث �سقط �أر�ضا وتع ّمد جنود االحتالل‬ ‫ده�سه‪.‬‬ ‫وتوا�صلت يف �أعقاب احلادث املواجهات‬ ‫ال�ع�ن�ي�ف��ة ب�ين ال �� �ش � ّب��ان وج �ن��ود االح �ت�لال‬ ‫و��س��ط م��دي�ن��ة دورا‪ ،‬ويف منطقتي خر�سا‬ ‫والطبقة الواقعتني يف اجلهة اجلنوبية‪.‬‬ ‫وك � � ��ان �� �ش ��اب آ�خ � � ��ر أ��� �ص� �ي ��ب خ�ل�ال‬ ‫امل��واج �ه��ات‪ ،‬ح�ي��ث ج��رى نقله �إىل مقر‬ ‫ا إل� �س �ع��اف ب � ��دورا‪ ،‬وت �ق��دمي ال �ع�لاج��ات‬

‫الطبية له‪.‬‬ ‫وح �� �س��ب م �� �ص��ادر حم�ل�ي��ة ف� � ��إنّ ق��وات‬ ‫االحتالل نفّذت عمليات اعتقال يف دورا‪،‬‬ ‫طالت عددا من املواطنني‪.‬‬ ‫م ��ن ج ��ان� �ب ��ه‪ ،‬دع� ��ا ق� �ي ��ادي يف ح��رك��ة‬ ‫"فتح" �إىل حما�سبة االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫ع �ل��ى ج��رائ �م��ه امل �ت��وا� �ص �ل��ة ب �ح��ق ال���ش�ع��ب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وق��ال ع�ضو اللجنة امل��رك��زي��ة حلركة‬ ‫"فتح" عبا�س زكي يف بيان �صحفي‪�" :‬إنّ‬ ‫قتل االحتالل الإ�سرائيلي لل�شهيد معتز‬ ‫ال �� �ش��راون��ة يف دورا ب��اخل�ل�ي��ل ه��ي ج��رمي��ة‬ ‫يندى لها جبني الإن�سانية ويجب حما�سبة‬ ‫�إ�سرائيل عليها"‪ ،‬وفق تعبريه‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬لقد �آن الأوان ملحا�سبة‬ ‫�إ�سرائيل على جرائمها ووق��ف انتهاكاتها‬ ‫وا��س�ت�خ�ف��اف�ه��ا ب � � ��أرواح ��ش�ع�ب�ن��ا م��ن خ�لال‬ ‫مم��ار��س��ة أ�ب���ش��ع اجل��رائ��م وعمليات القتل‬ ‫ب��دم ب��ارد بحقه"‪ ،‬داع�ي�اً املجتمع ال��دويل‬ ‫�إىل ال ��وق ��وف ع �ن��د م �� �س ��ؤول �ي��ات��ه �إزاء ما‬ ‫يقوم به االحتالل من عدوان ممنهج �ضد‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وق��ال زك��ي‪" :‬دم ال�شهيد �شراونة لن‬ ‫ي��ذه��ب ه ��دراً‪ ،‬و�شعبنا ��س�ي��وا��ص��ل ن�ضاله‬ ‫ح� �ت ��ى دح� � ��ر االح� � �ت �ل��ال ون � �ي� ��ل احل ��ري ��ة‬ ‫واال�ستقالل"‪ ،‬كما قال‪.‬‬

‫االحتالل يعتقل النائب أبو طري‬ ‫من منزله برام اهلل‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اعتقلت قوات االحتالل الإ�سرائيلي �أم�س‬ ‫الثالثاء‪ ،‬النائب املقد�سي املبعد �إىل مدينة‬ ‫رام اهلل حممد أ�ب��و طري عقب اقتحام منزله‬ ‫وحما�صرته يف املدينة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ن��ائ��ب يف امل �ج �ل ����س ال�ت���ش��ري�ع��ي‬ ‫نا�صر عبد اجلواد � ّإن �أعدادا كبرية من جي�ش‬ ‫االح�ت�لال اقتحمت يف مت��ام ال�ساعة الثانية‬ ‫والن�صف فجراً منزل النائب �أبو طري يف رام‬ ‫اهلل‪ ،‬وفت�شته وم��ن ثم اعتقلته‪ ،‬دون معرفة‬ ‫الأ�سباب‪.‬‬ ‫و�أدان ع �ب��د احل � ��واد اع �ت �ق��ال أ�ب� ��و ط�ير‪،‬‬ ‫معترباً � ّأن ال�سيا�سة الإ�سرائيلية ه��ذه ت�أتي‬ ‫ا�ستمراراً ال�ستهداف ال�ن��واب الفل�سطينيني‬ ‫يف ال�ضفة الغربية من �أجل �ش ّل عمل املجل�س‬ ‫الت�شريعي‪ ،‬وحتى ال يكون لهم �أيّ دور على‬ ‫�أر�ض الواقع‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف � ّأن ا�ستهداف ال�ن��ائ��ب أ�ب��و طري‬ ‫لي�س له �أيّ مربر �أو قانون يُ�شرع هذا االعتقال‪،‬‬ ‫ك��ون��ه مل ي��رت �ك��ب �أ ّي � ��ة ج��رمي��ة �أو خم��ال�ف��ة‬ ‫قانونية حتى وفق القانون الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫و�أو�ضح � ّأن "�إ�سرائيل" باعتقالها للنواب‬ ‫تنتهك كل القوانني الإن�سانية والدولية‪ ،‬لأن‬ ‫ا أل��ص��ل �أن يتمتع ال�ن��واب بح�صانة برملانية‪،‬‬ ‫ولكن من الوا�ضح � ّأن االحتالل ي�ستهدف كل‬ ‫�شيء بال�ضفة‪.‬‬

‫ودع��ا عبد اجل��واد كل امل�ؤ�س�سات الدولية‬ ‫وال�ب�رمل ��ان ��ات ال �ع��رب �ي��ة وال �ع��امل �ي��ة ب��ال�ت��دخ��ل‬ ‫العاجل من �أجل وقف ال�سيا�سية الإ�سرائيلية‬ ‫ال�ظ��امل��ة بحق ال �ن��واب الفل�سطينيني‪ ،‬والتي‬ ‫مم��ا ينعك�س �سلباً على‬ ‫تنتهك ح�صانتهم‪ّ ،‬‬ ‫جممل الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬ك��ون الربملان‬ ‫اجلهة ال�شرعية الوحيدة املتفق عليها ح�سب‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫و�أع ��رب ع��ن �أم�ل��ه ب��الإف��راج ال�ف��وري عن‬ ‫النائب �أبو طري‪ ،‬و أ� ّال يتم حتويله لالعتقال‬ ‫الإداري‪ ،‬م�شرياً يف ذات الوقت �إىل عدم وجود‬ ‫�ضمانات لإطالق �سراحه‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ا�ستنكر مركز �أحرار لدرا�سات‬ ‫ا أل��س��رى وحقوق الإن�سان اعتقال االحتالل‬ ‫للنائب املقد�سي �أب��و طري من منزله يف كفر‬ ‫عقب بعد حما�صرته‪ ،‬و�إج�ب��اره على اخلروج‬ ‫معهم‪ .‬واعترب مدير املركز ف ��ؤاد اخلف�ش يف‬ ‫بيان �صحفي اعتقال �أبو طري مبثابة "جرمية‬ ‫حرب وا�ستهداف وا�ضح وعربدة �إ�سرائيلية"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل � ّأن النائب �أبو طري الذي �أم�ضى‬ ‫ما يزيد عن ‪ 25‬عاماً يف �سجون االحتالل �أبعد‬ ‫عن مدينة القد�س يف ‪ 8‬ت�شرين الأول ‪2010‬‬ ‫بعد اعتقال دام خم�سة �أ�شهر‪.‬‬ ‫وتعتقل �سلطات االح �ت�لال يف �سجونها‬ ‫الآن ‪ 14‬نائباً يف املجل�س الت�شريعي ووزي��راً‬ ‫ب �� �ش �ك��ل م �ن ��ايف ل �ك��اف��ة ا ألع� � � ��راف وامل��واث �ي��ق‬ ‫والقوانني الدولية‪.‬‬

‫الأربعاء (‪ )3‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2352‬‬

‫قدم �أطروحات جيدة‬

‫عباس‪ :‬متفائلون بجهود كريي‬ ‫وحريصون على التسوية‬

‫رام اهلل – �صفا‬ ‫ع� رّ�ّب� رئ �ي ����س ال���س�ل�ط��ة الفل�سطينية‬ ‫حممود عبا�س �أم�س الثالثاء عن تفا�ؤله‬ ‫ب ��اجل� �ه ��ود اجل � � ��ادة ال� �ت ��ي ي �ب��ذل �ه��ا وزي� ��ر‬ ‫اخلارجية الأمريكي جون كريي لتحريك‬ ‫عملية الت�سوية املتعرثة منذ �سنوات مع‬ ‫الإ�سرائيليني‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ع� �ب ��ا� ��س يف م � � ؤ�مت� ��ر ��ص�ح�ف��ي‬ ‫م �� �ش�ترك م ��ع رئ �ي ����س ال � � ��وزراء الإي �ط ��ايل‬ ‫انريكو ليتا‪ ،‬يف مقر الرئا�سة مبدينة رام‬ ‫اهلل‪" :‬نحن م�ت�ف��ائ�ل��ون لأن ك�ي�ري ج��اد‬ ‫وم�صمم على الو�صول �إىل حل‪ ،‬ون�أمل �أن‬ ‫ي�أتي الوقت القريب جداً للعودة �إىل طاولة‬ ‫املفاو�ضات وتناول كافة الق�ضايا الأ�سا�سية‬ ‫بيننا"‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ش � ��ار �إىل �أ ّن� � � ��ه ع� �ق ��د م� ��ع ك�ي�ري‬ ‫م � ؤ�خ��را ث�لاث��ة اج�ت�م��اع��ات ل�ل��و��ص��ول �إىل‬ ‫�أر� �ض �ي��ة ل �ب��دء امل �ف��او� �ض��ات‪ ،‬و�أنّ احل��دي��ث‬ ‫مل ي �ق �ت �� �ص��ر ع� �ل ��ى ب� ��داي� ��ة امل� �ف ��او�� �ض ��ات‪،‬‬ ‫ول �ك��ن ت �ن��اول ج�م�ي��ع ال�ق���ض��اي��ا ال �ت��ي تهم‬ ‫الفل�سطينيني والإ��س��رائ�ي�ل�ي�ين‪ .‬و�أو� �ض��ح‬ ‫�أنّ ك�يري ق �دّم أ�ط��روح��ات مفيدة ولي�ست‬ ‫��س�ي�ئ��ة‪ ،‬و أ�ط ��روح ��ات ب � ّن��اءة "ولكن حتتاج‬ ‫�إىل م��زي��د م��ن التو�ضيح والتف�سري حتى‬ ‫نتمكن من العودة �إىل املفاو�ضات"‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أنّ ك�ي�ري وع��د ب��ال�ع��ودة �إىل املنطقة‬ ‫خ�لال �أ��س�ب��وع‪ ،‬وت��رك جمموعة م��ن وف��ده‬ ‫ملتابعة كافة الق�ضايا‪ .‬وقال عبا�س‪" :‬ل�سنا‬ ‫بحاجة لنلتقي نحن ونتنياهو يف خيمة‪،‬‬

‫عبا�س خالل ا�ستقباله رئي�س الوزراء الإيطايل‬

‫� ّإم� ��ا ه�ن��ا يف ب�ي�ت��ي �أو ه �ن��اك يف ب�ي�ت��ه‪ ،‬وال‬ ‫ي��وج��د �أيّ ��ش��يء مينع ال�ل�ق��اء بيننا يف �أيّ‬ ‫وقت"‪ .‬و�أ� �ض��اف‪" :‬نحن ح��ري���ص��ون على‬ ‫ال�سالم مع الإ�سرائيليني‪ ،‬ه��ؤالء جرياننا‬ ‫ونعرتف أ� ّن�ه��م جرياننا‪ ،‬ويجب �أن نعي�ش‬ ‫نحن و�إياهم يف �أمن وا�ستقرار‪ ،‬ونقول لهم‬ ‫الوقت من ذه��ب‪ ،‬الوقت مهم جدا نتيجة‬ ‫للأو�ضاع التي تعي�شها املنطقة‪ ،‬واخليمة‬

‫ال حاجة لها نحن نذهب �إليه �أو هو ي�أتي‬ ‫�إلينا"‪ .‬وكان كريي قال قبل �أيام �إنّ هناك‬ ‫تقدماً ق��د حتقق يف امل�سائل العالقة بني‬ ‫اجل��ان�ب�ين الفل�سطيني وا إل� �س��رائ �ي �ل��ي‪ ،‬يف‬ ‫�إط��ار اجلهود الدولية املبذولة ال�ستئناف‬ ‫املفاو�ضات لإحياء عملية الت�سوية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أنّ امل �ف��او� �ض��ات ب�ي�ن ال���س�ل�ط��ة‬ ‫واالحتالل متوقفة منذ �أيلول ‪ ،2009‬حيث‬

‫ت���ش�ت� ّد وت�ي�رة ال �ب �ن��اء اال��س�ت�ي�ط��اين ال��ذي‬ ‫ت��رى فيه ال�سلطة ح��اج��زا �أم��ام ا�ستئناف‬ ‫املفاو�ضات‪.‬‬ ‫وت�ب��ذل ال��والي��ات امل�ت�ح��دة الأمريكية‬ ‫م� ��� �س ��اع جل� �م ��ع ال� �ط ��رف�ي�ن ع� �ل ��ى م ��ائ ��دة‬ ‫املفاو�ضات من جديد‪ .‬ويجول كريي منذ‬ ‫ت�سلم من�صبه يف املنطقة لإقناع الطرفني‬ ‫با�ستئناف املفاو�ضات دون �شروط‪.‬‬

‫تقرير‪ :‬شهيد و‪ 329‬معتقال فلسطينيا خالل حزيران‬ ‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫قالت وزارة التخطيط يف غزة � ّإن قوات‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي قتلت خالل حزيران‬ ‫املا�ضي مواطناً‪ ،‬و�أ�صابت ‪� 20‬آخرين‪ ،‬واعتقلت‬ ‫‪ 329‬جراء ممار�ساتها املتوا�صلة يف الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينيةاملحتلة‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت ال� ��وزارة يف تقرير �أ��ص��درت��ه‬ ‫أ�م ����س ال �ث�لاث��اء � ّأن ال���ش�ه��ر امل�ن���ص��رم �شهد‬ ‫ت�صعيداً �ضد املواطنني الفل�سطينيني‪ ،‬ففي‬ ‫قطاع غزة �أ�صيب ثالثة مواطنني يف حاالت‬ ‫إ�ط�ل�اق ن��ار متفرقة معظمها ب��ال�ق��رب من‬ ‫ال�سياج الفا�صل‪.‬‬ ‫و أ�� � �ش� ��ارت �إىل � ّأن ط ��ائ ��رات االح �ت�ل�ال‬ ‫ق���ص�ف��ت ع ��دة م�ن��اط��ق يف ال �ق �ط��اع‪� ،‬إ��ض��اف��ة‬ ‫�إىل تنفيذ عمليات اجتياح متكررة مل�سافات‬ ‫حمدودة يف املناطق احلدودية‪.‬‬ ‫ويف ال�ضفة الغربية‪ ،‬ا�ست�شهد ال�شاب‬ ‫خالد خربو�ش‪ ،‬البالغ ‪ 33‬عاماً‪ ،‬من حمافظة‬ ‫طولكرم م�ت� أ�ث��راً بجراحه ال�ت��ي �أ�صيب بها‬ ‫ق �ب��ل أ�ك�ث��ر م ��ن ت���س��ع � �س �ن��وات‪ ،‬ك �م��ا قمعت‬

‫ق ��وات االح �ت�ل�ال امل �� �س�يرات ال�سلمية �شبه‬ ‫مما‬ ‫اليومية املناه�ضة للجدار واال�ستيطان‪ّ ،‬‬ ‫�أدى لإ�صابة م��ا ي�ق��ارب ‪ 17‬مواطناً بجراح‪،‬‬ ‫والع�شرات بحاالت اختناق‪ .‬وح�سب التقرير‪،‬‬ ‫ف�ق��د وا� �ص �ل��ت ��س�ل�ط��ات االح �ت�ل�ال عمليات‬ ‫االع �ت �ق��ال ب �ح��ق امل��واط �ن�ي�ن ع�ب�ر احل��واج��ز‬ ‫الع�سكرية وخالل اقتحامها للمنازل‪ ،‬وكذلك‬ ‫من اجلامعات و�أماكن العمل وامل�ست�شفيات‪.‬‬ ‫وذك��ر � ّأن ق��وات االح�ت�لال ن� ّف��ذت خالل‬ ‫حزيران ‪ 317‬عملية توغل يف ال�ضفة‪ ،‬وثالث‬ ‫عمليات يف القطاع رافقها جتريف لأرا�ضي‬ ‫املواطنني و�إطالق نار جتاه املنازل‪ ،‬واعتقال‬ ‫م��ا ي �ق��ارب م��ن ‪ 329‬م��واط �ن �اً‪ ،‬بينهم �سبعة‬ ‫معتقلني من غزة‪ ،‬والباقي من ال�ضفة‪.‬‬ ‫كما اعتقلت ‪ 100‬مقد�سي لإجبارهم على‬ ‫دفع ال�ضرائب‪ ،‬و‪ 130‬عام ً‬ ‫ال من قرية برطعة‬ ‫ال�شرقية املعزولة خلف اجل��دار غرب جنني‪،‬‬ ‫ونقلتهم �إىل مع�سكر �سامل �شمال جنني‪.‬‬ ‫وب �ّي��نّ � ّأن ع� ��دد امل �ع �ت �ق �ل�ين يف ��س�ج��ون‬ ‫االح�ت�لال بلغ ‪ 4900‬معتقل‪ ،‬م��ن بينهم ‪17‬‬ ‫�أ�سرية‪ ،‬و‪ 13‬نائباً ووزيراً واحداً‪ ،‬و‪ 235‬طف ً‬ ‫ال‪،‬‬

‫و‪ 218‬معتق ً‬ ‫ال �إداري � � �اً‪ ،‬و‪ 103‬م��ن املعتقلني‬ ‫القدامى‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق باعتداءات امل�ستوطنني‪� ،‬أ ّكد‬ ‫التقرير � ّأن ح��زي��ران �شهد ت�صعيداً يف تلك‬ ‫االعتداءات‪ ،‬حيث مت اقتالع وحرق ما يقارب‬ ‫من ‪� 1457‬شجرة زيتون ولوزيات‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل االع � �ت� ��داء ع �ل��ى امل ��واط �ن�ي�ن ب��ال���ض��رب‬ ‫ومهاجمة مركباتهم‪ ،‬ومت ثقب و�إعطاب نحو‬ ‫‪ 30‬مركبة‪� ،‬إ�ضافة لالقتحامات املتكررة لقرب‬ ‫يو�سف وبرك �سليمان‪.‬‬ ‫ولفت �إىل تزايد الن�شاط اال�ستيطاين‬ ‫يف ال�ضفة خ�لال ح��زي��ران‪ ،‬حيث مت الك�شف‬ ‫عن خمططات مل�صادرة املئات من الدومنات‬ ‫ل�صالح تو�سيع امل�ستوطنات‪ ،‬وكذلك امل�صادقة‬ ‫على بناء ‪ 3341‬وح��دة ا�ستيطانية‪ ،‬و�إخطار‬ ‫ع�شرات العائالت بهدم م�ساكنهم‪.‬‬ ‫وب �ّي�نّ � ّأن ق� ��وات االح �ت�ل�ال ه��دم��ت ‪23‬‬ ‫م�ن��ز ًال وم�ن���ش��أة‪ ،‬و�س ّلمت ‪� 57‬إخ �ط��اراً لهدم‬ ‫منازل و�شقق ومن�ش�آت أ�خ��رى‪ ،‬كما وا�صلت‬ ‫اع�ت��داءات�ه��ا بحق ال�صيادين وال�صحفيني‪،‬‬ ‫مبيناً � ّأن ‪ 85‬باملئة م��ن االع �ت��داءات ّ‬ ‫مت��ت يف‬

‫امل�ن��اط��ق ال�ت��ي ي�سمح لل�صيادين بالو�صول‬ ‫�إليها‪ ،‬كما مت اعتقال اثنني منهم‪ ،‬و�إحل��اق‬ ‫�أ�ضرار بقواربهم‪.‬‬ ‫وب � �� � �ش � ��أن االع � � �ت � ��داء ع� �ل ��ى امل �ق��د� �س��ات‬ ‫ا إل��س�لام�ي��ة‪ ،‬ن� � ّوه التقرير �إىل � ّأن �سلطات‬ ‫االح �ت�ل�ال ��ش��رع��ت بعمليات ح�ف��ر وب �ن��اء يف‬ ‫مبنيني للوقف الإ�سالمي على مدخل احلرم‬ ‫الإبراهيمي مغلقني منذ جمزرة احلرم عام‬ ‫‪.1994‬‬ ‫و�أو�ضح � ّأن ق��وات االحتالل ا�ستمرت يف‬ ‫�إج��راءات �ه��ا التع�سفية �ضد املدينة املقد�سة‬ ‫ومواطنيها من �أجل تهويدها وتفريغها من‬ ‫ال�سكان‪ ،‬وا�ستقطاب �أكرب عدد من امل�ستوطنني‬ ‫وتوطينهم فيها‪� ،‬إذ �صادقت حكومة االحتالل‬ ‫على �إقامة ‪ 930‬وحدة ا�ستيطانية جديدة يف‬ ‫م�ستوطنة جبل �أبو غنيم باملدينة‪.‬‬ ‫ور�صد م�صادقة احلكومة الإ�سرائيلية‬ ‫على خمططات لبناء ‪ 69‬وح��دة ا�ستيطانية‬ ‫يف "هار حوماه"‪ ،‬وك��ذل��ك امل���ص��ادق��ة على‬ ‫خمططات لإقامة ‪ ٤١٩٥‬وحدة �سكنية جديدة‬ ‫يف م�ستوطنات القد�س‪.‬‬

‫تحليل‬ ‫�أطاح الزعماء ال�سابقون لل�شاباك بر�ؤ�سائهم الذين خدموا حتتهم ووجهوا �إليهم اتهامات خطرية‬

‫قيادات «الشاباك» السابقون‪ :‬املستقبل ال يبشر بخري‬

‫د‪�.‬صالح لطفي*‬ ‫يف ع��ام ‪ ،1968‬وذل��ك بعد �شهور قليلة‬ ‫ج��دا م��ن اح�ت�لال مناطق ال�ضفة الغربية‬ ‫وال � �ق � �ط� ��اع‪ ،‬ك �ت��ب ال �ف �ي �ل �� �س��وف ال �ي �ه��ودي‬ ‫ليبيبوفي�ش امللقب بـ"نبي الغ�ضب"‪ ،‬احد‬ ‫اب��رز علماء االخ�ل�اق يف ال�ق��رن الع�شرين‪،‬‬ ‫منتقدا االحتالل اال�سرائيلي‪ ،‬حم��ذرا من‬ ‫التداعيات امل�ستقبلية التي �سيعاين منها‬ ‫امل�ج�ت�م��ع اال��س��رائ�ي�ل��ي ل�ت�ك��ون ه��ذه امل�ع��ان��اة‬ ‫الأُ���س ال��ذي ينخر ج�سد "االمة العربية"‬ ‫ع �ل��ى ح��د ت �ع �ب�يره‪ -‬ك�ت��ب ليبيبوفيت�ش‪:‬‬‫"�إن دول��ة ت�سيطر على جمتمع معاد لها‬ ‫ي�ب�ل��غ ت �ع��داده م�ل�ي��ون ن�سمة غ��ري��ب عنها‪،‬‬ ‫�ستكون بالقطع دول��ة �شاباك"؛ �أي دول��ة‬ ‫خم��اب��رات "مع ك��ل م��ا ت�ع�ن��ي ه��ذه الكلمة‬ ‫من ا�ستحقاقات وتداعيات‪� ،‬سواء كانت هذه‬ ‫ال�ت��داع�ي��ات على ال��روح العامة لل�شعب‪ ،‬او‬ ‫على ماهية التعليم وجوهر احلرية وحرية‬ ‫التعبري عن الر�أي‪ ،‬او على التفكري‪ ،‬او على‬ ‫ال�ن�ظ��ام ال��دمي �ق��راط��ي‪ ..‬ان ال�ف���س��اد املميز‬ ‫لكل نظام كولونيايل �سيكون ل�صيقا بدولة‬ ‫ا� �س��رائ �ي��ل‪ ،‬و��س�ي�ت�ط�ل��ب االم� ��ر م��ن االدارة‬ ‫املدنية ان تن�شغل يف ا�ضطهاد حركات التمرد‬ ‫العربية من جهة‪ ،‬وب�شراء ذمم من هم على‬ ‫ا�ستعداد لبيع اوط��ان�ه��م‪ ،‬وجتنيد العمالء‬ ‫من جهة اخرى"‪.‬‬ ‫و�ضعت هذه املقدمة الهامة لهذا العامل‬ ‫االخالقي امل�شهور يف االو�ساط اال�سرائيلية‬ ‫يف ظل التداعيات ال�سيا�سية واالمنية التي‬

‫تركها الفيلم الوثائقي حرا�س البوابة او‬ ‫امل�ت�ح�ك�م��ون‪�� -‬ش��وم��ري ه���س��اف ب�ين النخب‬ ‫اال� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ب �ك��اف��ة ت��وج�ه��ات�ه��ا ال�ف�ك��ري��ة‬ ‫وال�سيا�سية‪ ،‬مبا يف ذلك امل�ستوى الع�سكري‬ ‫واالمني املتقاعد‪.‬‬ ‫هذا الفيلم حاز اجلائزة الدولية الف�ضل‬ ‫فيلم وثائقي لعام ‪2012‬م م��ن قبل م�ؤ�س�سة‬ ‫�سينما من اجل ال�سالم "‪cinema for‬‬ ‫‪ ،"peace‬والق��ى الفيلم رواج��ا كبريا يف‬ ‫ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة االم��ري �ك �ي��ة وي �ع��ر���ض يف‬ ‫دور ال�سينما اال�سرائيلية‪ ،‬وت�ن��اول العالقة‬ ‫ب�ين امل�ستوى ال�سيا�سي واالم �ن��ي يف ال��دول��ة‬ ‫ال�ع�بري��ة‪ ،‬وق��د ��ش��ارك يف ال�برن��ام��ج القيادات‬ ‫اخلم�سة االخ�ي�رة ال�ت��ي ق ��ادت ال���ش��اب��اك بني‬ ‫اعوام ‪ 1980‬وحتى عام ‪.2011‬‬ ‫على الرغم من ان الفيلم تعر�ض ملق�ص‬ ‫ال��رق�ي��ب ال�ع���س�ك��ري‪ ،‬اال ان اح��داث��ه وحجم‬ ‫الت�صريحات ال�صادرة عن القيادات امل�شاركة‬ ‫ف�ي��ه ال �ت��ي ال مي�ك��ن لل�سيا�سي اال��س��رائ�ي�ل��ي‬ ‫الت�شكيك يف نزاهتهم؛ ملا قدموه من خدمات‬ ‫ألم ��ن "ا�سرائيل"‪ ،‬ج�ع��ل ه��ذا الفيلم يلقى‬ ‫اق �ب��اال ك �ب�ي�را وان� �ت� �ق ��ادات م��ن ه �ن��ا وه �ن��اك‪،‬‬ ‫خا�صة ما تعلق مبكتب رئي�س ال��وزراء؛ حيث‬ ‫اطاح الزعماء ال�سابقون لل�شاباك بر�ؤ�سائهم‬ ‫الذين خدموا حتتهم‪ ،‬ووجهوا اليهم اتهامات‬ ‫خ�ط�يرة دع��ت اح��د ال�صحفيني �إىل اع�ت�ب��ار‬ ‫ه ��ذه االن �ت �ق��ادات م���س��ا��س��ا ب�شخ�ص "رئي�س‬ ‫الوزراء"‪ ،‬وقد قامت القناة الر�سمية الثالثة‬ ‫(التلفزيون اال�سرائيلي الر�سمي) ببث خم�س‬ ‫حلقات لهذا الربنامج الوثائقي‪ ،‬ا�ستعر�ضت‬

‫فيه دور ال�شاباك بني ال�سيا�سي واالمني‪ ،‬كان‬ ‫�آخ��ر حلقاته ليلة االثنني املا�ضية‪ ،‬وناق�شت‬ ‫عرب احللقات اخلم�س ما ورد يف حيثيات هذا‬ ‫الربنامج‪.‬‬ ‫تنبع اهمية ه��ذا الفيلم من ت�أكيد هذه‬ ‫ال�ق�ي��ادات جمموعة ق�ضايا تتعلق بال�صراع‬ ‫ال� �ع ��رب ��ي‪ -‬اال�� �س ��رائ� �ي� �ل ��ي‪ ،‬واال�� �س ��رائ� �ي� �ل ��ي‪-‬‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‪ ،‬وم� ��ن اه� ��م ه� ��ذه ال �ق �� �ض��اي��ا‪:‬‬ ‫�ضعف ال�ق�ي��ادة ال�سيا�سية احل��اك�م��ة للناظم‬ ‫ال�سيا�سي يف البالد‪ ،‬وعبثية املفاو�ضات‪ ،‬وعدم‬ ‫جدية امل�ستوى ال�سيا�سي بتحقيق �سالم مع‬ ‫الفل�سطينيني مقابل اال�ستعداد الكامل عند‬ ‫الفل�سطينيني ل�سالم �شامل مع اال�سرائيليني؛‬ ‫وه��و م��ا أ�ث ��ار حفيظة ع��دد م��ن ال�صحفيني‪،‬‬ ‫متهمني الر�ؤ�ساء ال�سابقني ب�أنهم من الي�سار‬ ‫اال�سرائيلي‪ ،‬ومذكرين ب�أوملرت وباراك ورابني‬ ‫ومدى ما قدموه من ا�ستعدادت لل�سالم‪ ،‬علما‬ ‫ان عهد راب�ين �شهد اك�بر حملة ا�ستيطانية‬ ‫يف ت ��اري ��خ ال �� �ض �ف��ة ال �غ��رب �ي��ة‪ ،‬وع �ه��د ب ��اراك‬ ‫�شهد اق�ت�ح��ام االق���ص��ى واع�لان��ه ع��ن ادخ��ال‬ ‫امل���س�ج��د االق �� �ص��ى يف م �� �س��ودات ال�ت�ف��او��ض��ات‬ ‫و� �ض��رورة تق�سيمه يف ال��وق��ت ال ��ذي ا�ستمر‬ ‫ف �ي��ه اال� �س �ت �ي �ط��ان وال �ق �ت��ل‪ ،‬واع �ل��ان احل��رب‬ ‫على ال�شعب الفل�سطيني وق�صفه املدنيني‬ ‫بطائرات اف‪ 16-‬و‪ ،17‬ويف عهد �أوملرت تعززت‬ ‫العالقات االمنية بني اجلانبني‪ ،‬ومل تخرج‬ ‫بنتيجة لل�صالح الفل�سطيني‪.‬‬ ‫امل�ل�ف��ت للنظر ان ه��ذه ال �ق �ي��ادات ‪-‬على‬ ‫اخ�ت�لاف م�شاربها ال�سيا�سية‪ -‬ق��دم��ت نقدا‬ ‫الذعا للم�ستوى ال�سيا�سي يف الدولة‪ ،‬واتهمته‬

‫ب �ع��دم ال �ق��درة ع�ل��ى حت�م��ل امل �� �س ��ؤول �ي��ة‪ ،‬وان��ه‬ ‫مل يكن معنياً ب��االت�ف��اق م��ع الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫خا�صة ر�ؤ�ساء الوزراء‪ ،‬وبالذات رئي�س الوزراء‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫�آيف دي�خ�تر امل�ع��روف مبواقفه اليمينية‬ ‫ق� � ��ال ب� ��� �ص ��راح ��ة‪" :‬كمن ي � �ع� ��رف وب �ع �م��ق‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬ف�أنا اق��ول ان��ه مل تكن هناك‬ ‫م�شكلة يف ان�شاء عالقات ثقة حقيقية معهم"‪.‬‬ ‫و�أجمع ق��ادة الأم��ن على أ�ن��ه ال ميكن حتقيق‬ ‫�سالم عرب و�سائل ع�سكرية‪ ،‬كما اكد جميعهم‬ ‫ان احل��ال��ة االح �ت�لال �ي��ة ت� � ��ؤدي اىل ا� �ض��رار‬ ‫كبرية جدا لدى الطرف القوي ‪�-‬أي الطرف‬ ‫اال�سرائيلي‪ -‬مقارنة مبا يلحق االحتالل من‬ ‫ا�ضرار بالطرف الفل�سطيني املحتل‪.‬‬ ‫وك��ان اب��راه��ام ��ش��ال��وم رئي�س ال�شاباك‬ ‫بني �سنوات ‪ ،1986-1980‬وامل�س�ؤول املبا�شر‬ ‫ع ��ن ع �م �ل �ي��ة ال� �ب ��ا� ��ص رق � ��م ‪ ،300‬االك �ث�ر‬ ‫� �ص��رام��ة وان �ت �ق��ادا ل�ل�م���س�ت��وى ال���س�ي��ا��س��ي‪،‬‬ ‫معتقدا ب�ضرورة التحدث مع كل من عنده‬ ‫اال�ستعداد للحديث مبا يف ذلك التحدث مع‬ ‫حركتي حما�س واجل �ه��اد وحم�م��د احمدي‬ ‫جن��اد‪ ،‬وم � ؤ�ك��داً �أن م�ستقبال �أ� �س��ود ينتظر‬ ‫الدولة العربية "هعتيد �شاحور– امل�ستقبل‬ ‫ا�سود"‪.‬‬ ‫ويف حتليله للحالة اال�سرائيلية وما �ألت‬ ‫اليه‪ ،‬ف�إنه يرى "ان االحتالل قد ادى اىل‬ ‫تغيريات يف �شخ�صية املجتمع اال�سرائيلي؛‬ ‫ذلكم �أن معظم ال�شباب يلتحقون باجلي�ش‪،‬‬ ‫وه �ن��اك داخ ��ل اجل�ي����ش ي ��رون ب � � أ� ِّم �أعينهم‬ ‫ال�شيء ونقي�ضه‪ ،‬فمن جهة هناك من يريده‬

‫جي�شا �شعبيا‪ ،‬ويف امل�ق��اب��ل جي�ش اح�ت�لال‬ ‫متوح�شاً م�شابهاً للجي�ش االملاين يف احلرب‬ ‫العاملية الثانية"‪ ،‬وق��د اع�ت�بر العديد من‬ ‫املحللني هذه الت�صريحات من قبل �شالوم‬ ‫خطرية وتهز كيان املجتمع اال�سرائيلي‪.‬‬ ‫اىل ج��ان�ب��ه ي�شكك ع��ام��ي اي �ل��ون ‪-‬ق��اد‬ ‫ال �� �ش��اب��اك ب�ي�ن � �س �ن��وات ‪2000-1996‬م‪ -‬يف‬ ‫ك��ل ��س�ي��ا��س��ات ال �ق �ت��ل ل �ل �ق �ي��ادات ال��روح �ي��ة‬ ‫ب�ين "العدو"‪ ،‬وم ��دى ج��دواه��ا وجديتها‬ ‫وت�أثريها يف الفل�سطينيني‪ ،‬وقد ك�شف ايلون‬ ‫ع��ن ع�م��ق االزم ��ة ب�ين امل���س�ت��وى ال�سيا�سي‬ ‫واالم �ن��ي‪ ،‬وك�ي��ف ا��ض�ط��ر امل���س�ت��وى االم�ن��ي‬ ‫�إىل ات �خ��اذ ق� ��رارات يف ظ��ل �ضعف ال�ق�ي��ادة‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وهو ما يخالف جوهر العالقة‬ ‫بني امل�ستويني‪.‬‬ ‫ال ��رئ� �ي� �� ��س ق� �ب ��ل االخ � �ي ��ر ل �ل �� �ش��اب��اك‬ ‫ي��وف��ال دي�سكن ‪ -2011-2005-‬اك��د اق��وال‬ ‫ليبيبوفت�ش‪ ،‬م�شريا اىل �أ َّن الأ��س��و�أ ينتظر‬ ‫ال ��دول ��ة ال �ع�بري��ة م��ا مل ي �ق��م امل �� �س ��ؤول��ون‬ ‫بدورهم التاريخي جتاه �شعبهم‪ ،‬ويقدموا‬ ‫امل���ص�ل�ح��ة ال�ق��وم�ي��ة وال�ع�ل�ي��ا ع�ل��ى امل�صالح‬ ‫احلزبية‪.‬‬ ‫ك��ارم��ي جيلون ال��ذي ا��ش��رف على قتل‬ ‫يحيى ع�ي��ا���ش‪ ،‬وق ��اد ال���ش��اب��اك ب�ين �سنوات‬ ‫‪ ،96-94‬و�شهد ع�صره مقتل رئي�س ال��وزراء‬ ‫راب �ي�ن‪ ،‬ي�ت��وق��ع اغ �ت �ي��ا ًال ��س�ي��ا��س�ي�اً ق��ري�ب�اً يف‬ ‫الدولة؛ ب�سبب حالة التطرف الذي ت�شهدها‬ ‫البالد‪ ،‬وتعي�شها امل�ؤ�س�سة ال�سيا�سية يف ظل‬ ‫توغل اليمني املتطرف يف مفا�صل الدولة‬ ‫وال�سيطرة عليها‪ ،‬وقد كان �آخر حلقات هذا‬

‫التوغل �سيطرة اليمني املت�شدد على كافة‬ ‫مرافق حزب الليكود الداخلية‪ ،‬منتهياً ع�صر‬ ‫امل�ؤ�س�سني االباء وع�صر االمراء امثال بيغن‬ ‫ومريدور و�أيتان‪ ،‬وهو ما اعتربه املراقبون‬ ‫�ضربة قا�سمة لنتنياهو ول�سيا�ساته جتاه‬ ‫امل�ل��ف الفل�سطيني ول�ل�ع�لاق��ة ب�ين االم�ن��ي‬ ‫وال�سيا�سي‪.‬‬ ‫"حرا�س البوابة" �شهادة اخرى تقدم‬ ‫ع�ل��ى م ��دى االزم� ��ة ال �ت��ي يعي�شها جمتمع‬ ‫فر�ض عليه ان يكون �إحالليا واحتالليا؛‬ ‫مم� ��ا ادى اىل ب� � ��روز ب � � ��ؤر � �س��رط��ان �ي��ة يف‬ ‫ج�سد ه��ذه ال��دول��ة �شرعت تنه�ش يف كيانه‬ ‫ال�صلب املكون من ثالثية االم��ن والع�سكر‬ ‫واالقت�صاد‪ ،‬فبات �شعبا مت�شظيا بني اجياله‬ ‫املختلفة‪ :‬اج�ي��ال ال ��واي واالك ����س واالك����س‬ ‫واي؛ وه� ��ي ت �ع �ب�ي�رات ع�ل�م�ي��ة اج�ت�م��اع�ي��ة‬ ‫ي � ؤ�� �س ����س ع�ل�ي�ه��ا م� � ؤ�خ ��را ع �ل �م��اء االج �ت �م��اع‬ ‫اال��س��رائ�ي�ل��ي يف مباحثهم االخ�ي��رة‪ ،‬واق��ع‬ ‫جمتمعهم وم�ستقبله يف ظل العوملة وانفتاح‬ ‫ال�سوق و�ضعف العالقة مع مكونات الدولة‪،‬‬ ‫خا�صة يف �سياقات الهوية والقيم واالعراف‬ ‫وامل �ع �ي �� �ش��ة واالط� �م� �ئ� �ن ��ان اىل امل �� �س �ت �ق �ب��ل‪،‬‬ ‫وا�ستبدال قيم مغايرة بها تت�سم بالعاملية‬ ‫و�ضعف امل�ستوى املعي�شي واملداخيل وركون‬ ‫االجيال الو�سيطة اجيال االك�س –واي اىل‬ ‫الوالدين‪ ،‬ليكونوا لهم عونا يف معي�شتهم‪.‬‬ ‫كل ذلك مع ما ورد يف ت�ضاعيف هذه املقالة‬ ‫ي � ؤ�ك��د م��ا ق��ال��ه رئ �ي ����س ال �� �ش��اب��اك ال���س��اب��ق‬ ‫ترباهام �شالوم "امل�ستقبل �أ�سود"‪.‬‬

‫(*) خبري يف ال�ش�ؤون الإ�سرائيلية ‪ -‬النا�صرة‬


‫‪11‬‬

‫عربي ودولي‬

‫الأربعاء (‪ )3‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2352‬‬

‫مهلة الجيش تنتهي اليوم‪..‬والحشود املؤيدة للرئيس تمأل امليادين‬

‫م�ؤيدو مر�سي يف خمتلف املدن امل�صرية‬

‫القاهرة ‪� -‬آالء حمزة‬ ‫نفى اللواء عبد احلميد عمران اخلبري الع�سكري‬ ‫�أن يكون بيان القوات امل�سلحة امل�صرية‪ ،‬الذي �أمهل فيه‬ ‫القوى ال�سيا�سية االتفاق خالل ‪� 48‬ساعة‪ ،‬انقالبا على‬ ‫ال�شرعية‪ ،‬و�أو�ضح يف ت�صريحات خا�صة لـ"ال�سبيل"‪:‬‬ ‫"�إنّ البيان ا�ستهدف بالأ�سا�س تخفيف حدة االحتقان‬ ‫ال�سيا�سي وال�شعبي ون���زع فتيل ال�����ص��دام ب�ين القوى‬ ‫ال�سيا�سية املت�صارعة يف ال�شارع امل�صري"‪.‬‬ ‫ي أ���ت��ي ه���ذا فيما ت��وا���ص��ل��ت الأزم����ة ال�سيا�سية يف‬ ‫البالد‪ ،‬و�سط حالة من االحتقان والتباين التي ك�شفت‬ ‫عنها احل�شود ال�ضخمة امل�ؤيدة للرئي�س‪ ،‬التي خرجت‬ ‫م��ن نطاق ال��ق��اه��رة �إىل املحافظات‪ ،‬حيث مت تنظيم‬ ‫ع�����ش��رات ال��ت��ج��م��ع��ات وامل�����س�يرات يف ه���ذا ال�����ش���أن‪ ،‬قبل‬ ‫�ساعات من انتهاء املهلة التي حددها اجلي�ش التفاق‬ ‫القوى ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وان��ط��ل��ق��ت احل�����ش��ود امل ؤ����ي���دة لل�شرعية م��ن �شتى‬ ‫امل��ح��اف��ظ��ات واعت�صمت ب��امل��ي��ادي��ن ال��ك�برى بالقاهرة‬ ‫واملحافظات مهددة ب�أ ّنها لن ت�سمح ب���أيّ انقالب على‬ ‫ال�شرعية‪.‬‬ ‫وك�شف ال��ل��واء عمران عن االح�ت�رام املتبادل بني‬ ‫الرئي�س امل�صري ووزير دفاعه الفريق �أول عبد الفتاح‬ ‫ال�سي�سي وق���ال‪" :‬ال ميكن �أن ي��ت���آم��ر ال�سي�سي على‬ ‫الرئي�س مر�سي‪ ،‬فهو يقدّر �أ ّنه رئي�س �شرعي منتخب‬ ‫ب�أغلبية تقدَّر باملاليني وال ميكن �أن ين�سى �أنّ مر�سي‬ ‫هو من ع ّينه يف من�صبه‪ ،‬ويف املقابل مر�سي يقدِّر �أنّ‬ ‫ال�سي�سي ه��و م��ن �ساعده على التخل�ص م��ن املجل�س‬ ‫الع�سكري القدمي بقياداته"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬لي�س هناك تن�سيقا بني م�ؤ�س�سة الرئا�سة‬ ‫وال��ق��وات امل�سلحة‪ ،‬لكنهم لن يغدروا ببع�ضهما‪ ،‬وقد‬ ‫ح���اول���ت امل��ع��ار���ض��ة ال��وق��ي��ع��ة ب�ي�ن اجل��ي�����ش وال��رئ��ي�����س‬ ‫ولكنها ف�شلت لأن كالهما متيقظ للم�ؤامرة"‪ .‬وحول‬ ‫ت�أثري بيان ال��ق��وات امل�سلحة على حتركات املعار�ضة‪،‬‬ ‫ال �سيما دعواتها ملليونيات لإقالة مر�سي ق��ال اللواء‬ ‫ع��م��ران‪" :‬املعار�ضة م�ستمرة يف التقدم نحو حتقيق‬ ‫�أهدافها ب�صرف النظر عن بيان القوات امل�سلحة‪ ،‬هىي‬ ‫متعاقدة مع �أعداء الوطن لإ�سقاط الدولة‪ ،‬فاملعار�ضة‬ ‫لي�ست كلها وطنية فال �شك هناك جانب كبري منهم‬

‫يعار�ض م�صلحة الوطن‪ ،‬بينما الآخرون يعملون وفق‬ ‫�أج��ن��دات لإ�سقاط الدولة امل�صرية ويتلقّون تعليمات‬ ‫من اخلارج ومر�سي عر�ض عليهم احلوار يف حمطات‬ ‫كثرية ولكنهم تع ّنتوا"‪.‬‬ ‫و�شدد عمران على �أنّ وزير الدفاع يقف بحزم مع‬ ‫ال�شرعية "رغم �أنّ ال�سي�سي ح��اول �أن يكون متوازنا‬ ‫يف البيان إ� ّال �أ ّنه ي�ساند ويدعم ال�شرعية‪ ،‬فاجلي�ش ال‬ ‫يريد العودة ل�سدة احلكم ال �سيما بعد جتربته املريرة‬ ‫ملدة عام ون�صف بعد �سقوط الرئي�س ال�سابق مبارك"‪.‬‬ ‫وت��و ّق��ع ع��م��ران �أن ت��ك��ون خ��ارط��ة امل�ستقبل التي‬ ‫حت����دّث ع��ن��ه��ا ال�����س��ي�����س��ي ه���ي إ�ق���ال���ة ح��ك��وم��ة د‪.‬ه�����ش��ام‬ ‫قنديل وتويل قيادة ع�سكرية ت�شكيل حكومة جديدة‪،‬‬ ‫والإعالن عن انتخابات برملانية مبكرة ل�ضبط الأمن‬ ‫بال�شارع ولإتاحة فر�صة لال�ستقرار‪.‬‬ ‫اجلي�ش يو�ضح‬ ‫وت��و���ض��ي��ح��ا ل��ل��ت���أوي�لات ال��ت��ي ت��ل��ت ب��ي��ان ال��ق��وات‬ ‫امل�سلحة‪� ،‬أو�ضح املتحدث الر�سمي با�سم القوات امل�سلحة‬ ‫امل�صرية العقيد �أحمد علي �أنّ بيان الفريق ال�سي�سي‬ ‫ال يعني "انقالبا ع�سكريا"‪ ،‬وق���ال يف وق���ت مت�أخر‬ ‫من م�ساء االثنني عرب بيان ن�شر على �صفحة القوات‬ ‫امل�سلحة على موقع التوا�صل االجتماعي"في�س بوك"‪:‬‬ ‫"يف �ضوء م��ا ي�تردد على ل�سان بع�ض ال�شخ�صيات‬ ‫على و�سائل الإع�لام املختلفة‪ ،‬والتي حت��اول تو�صيف‬ ‫بيان القيادة العامة للقوات امل�سلحة على �أ ّن��ه انقالب‬ ‫ع�سكري ت�ؤكد امل�ؤ�س�سة الع�سكرية �أنّ عقيدة وثقافة‬ ‫ال��ق��وات امل�سلحة امل�صرية ال ت�سمح بانتهاج �سيا�سة‬ ‫االن��ق�لاب��ات الع�سكرية‪ ،‬وق��د �سبق �أن ن��زل��ت ال��ق��وات‬ ‫امل�سلحة لل�شارع امل�صري يف �أعوام خمتلفة ومل تنقلب‪،‬‬ ‫بل كانت دائماً تقف مع �إرادة ال�شعب امل�صري العظيم‬ ‫وطموحاته نحو التغيري والإ�صالح"‪.‬‬ ‫وقال �إنّ بيان القوات امل�سلحة ا�ستهدف دفع جميع‬ ‫الأط����راف ال�سيا�سية ب��ال��دول��ة ل�سرعة �إي��ج��اد حلول‬ ‫ل�ل�أزم��ة ال��راه��ن��ة والتو�صل �إىل �صيغة م��ن التوافق‬ ‫الوطني الذي يل ّبي متطلبات ال�شعب امل�صري‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف‪" :‬ن�ؤكد �أنّ بيان القيادة العامة للقوات‬ ‫امل�سلحة يع ّد تفاع ً‬ ‫ال مع نب�ض ال�شارع امل�صري‪ ،‬وقد‬ ‫ً‬ ‫�أ ّك��د على �أنّ القوات امل�سلحة لن تكون طرفا يف دائرة‬ ‫ال�سيا�سة �أو احل��ك��م وال تر�ضى �أن ت��خ��رج ع��ن دوره��ا‬

‫‪ ..‬ح�شود م�ؤيدة للرئي�س مر�سي يف «رابعة العدوية»‬

‫املر�سوم لها يف الفكر الدميقراطي الأ�صيل النابع من‬ ‫�إرادة ال�شعب"‪.‬‬ ‫و ّن��ب��ه‪�" :‬إنّ ال��ق��وات امل�سلحة امل�����ص��ري��ة كطرف‬ ‫رئي�سي يف معادلة امل�ستقبل وانطالقاً من م�س�ؤوليتها‬ ‫الوطنية والتاريخية يف حماية �أم��ن و�سالمة هذا‬ ‫الوطن‪ ،‬ت�ؤكد أ�نّها لن تكون طرفاً يف دائرة ال�سيا�سة‬ ‫�أو احل��ك��م وال تر�ضى �أن ت��خ��رج ع��ن دوره���ا املر�سوم‬ ‫لها يف الفكر الدميقراطي الأ�صيل النابع من �إرادة‬ ‫ال�شعب"‪.‬‬ ‫وكانت ال�صفحة الر�سمية للرئا�سة امل�صرية على‬ ‫"في�س بوك"‪ ،‬قد ن�شرت �أنّ الرئي�س حممد مر�سي‬ ‫ا�ستقبل د‪.‬ه�شام قنديل رئي�س جمل�س الوزراء‪ ،‬والفريق‬ ‫�أول عبد الفتاح ال�سي�سي وزير الدفاع والإنتاج احلربي‬ ‫ملتابعة م�ستجدات ال�ساحة ال�سيا�سية‪ .‬وتداولت العديد‬ ‫من �صفحات التوا�صل االجتماعي على موقع "في�س‬ ‫بوك" مقطع ف��ي��دي��و خ��ا���ص ب��ل��ق��اء د‪.‬حم��م��د مر�سي‬ ‫رئي�س اجلمهورية ب��ـ د‪.‬ه�����ش��ام قنديل رئي�س ال���وزراء‬ ‫والفريق �أول عبد الفتاح ال�سي�سي وزير الدفاع والإنتاج‬ ‫احلربي وكان اللقاء عقب البيان الذي �أذاعته القوات‬ ‫امل�����س��ل��ح��ة‪ ،‬ون�����ش��رت ال�صفحة ال��ر���س��م��ي��ة �أم�����س ���ص��ورة‬ ‫�أخرى جتمع بني الرئي�س وقنديل وال�سي�سي‪ ،‬يف �إ�شارة‬ ‫على �أ ّنه اللقاء الثاين خالل الـ‪� 24‬ساعة املا�ضية‪.‬‬ ‫ردود الأفعال‬ ‫ورداً على بيان القوات امل�سلحة‪ ،‬قال حزب احلرية‬ ‫وال��ع��دال��ة �إنّ ال�����ش��ع��ب امل�����ص��ري ه��و ال��وح��ي��د �صاحب‬ ‫احلق يف ر�سم خارطة طريق الوطن‪ ،‬وذلك من خالل‬ ‫الد�ستور ال��ذي �أق��� ّره ما يقرب من ثلثي ال�شعب من‬ ‫�شهور قالئل‪ ،‬فال ي�ص ّح لكائن من كان وال حزب وال‬ ‫مل�ؤ�س�سة �أن ت�� ّدع��ي ح��ق ر���س��م خ��ارط��ة ط��ري��ق للوطن‬ ‫تختلف ع ّما �أق ّره ال�شعب‪.‬‬ ‫و�أو����ض���ح يف ب��ي��ان ل���ه‪ ،‬دور اجل��ي�����ش يف ك��ل ال���دول‬ ‫الدميقراطية ه��و حماية احل���دود ومواجهة اخلطر‬ ‫اخلارجي وحفظ الأمن‪ ،‬وال يتدخل يف امل�شهد ال�سيا�سي‬ ‫ال طرفا وال حتى َحكما‪ ،‬فا َ‬ ‫حلكم بني القوى ال�سيا�سية‬ ‫هو ال�شعب عرب �صناديق االنتخابات‪ ،‬واجلي�ش يلتزم‬ ‫باملهام التي يوكلها له الرئي�س املنتخب‪.‬‬ ‫و�أ ّك���د �أنّ ال�شعب امل�صري العظيم ق��ام ب��ث��ورة ‪٢٥‬‬ ‫يناير املجيدة ليقيم الدولة الدميقراطية احلديثة‬

‫ال��ت��ي يتم ت���داول ال�سلطة فيها �سلميا‪ ،‬وع��ن طريق‬ ‫�صندوق االنتخابات ال عن طريق تزوير �إرادة ال�شعب‪،‬‬ ‫وال عن طريق االنقالبات الع�سكرية‪.‬‬ ‫و�أو�����ض����ح ب��ي��ان احل����زب �أنّ اجل��ي�����ش امل�����ص��ري له‬ ‫اح�ترام��ه ول��ه تقاليد ثابتة يف اح�ترام ال�شرعية ويف‬ ‫االن�ضباط حت��ت ق��ي��ادة ال�سلطة ال�شرعية‪ ،‬و�أ���ض��اف‪:‬‬ ‫"يحاول البع�ض ج ّر امل�ؤ�س�سة الع�سكرية للدخول يف‬ ‫م�ضمار ال�سيا�سية‪ ،‬وال�شعب م�صمم على احلفاظ على‬ ‫جي�شه بعيدا عن ال�صراعات ال�سيا�سية‪ ،‬فاجلي�ش ملك‬ ‫كل امل�صريني"‪.‬‬ ‫واخ��ت��ت��م‪" :‬لن ي�سمح ال�شعب امل�����ص��ري لفئة �أو‬ ‫طائفة �أن ت�ستغ ّل امل�شهد ال�سيا�سي احلايل لالنقالب‬ ‫على الد�ستور وال للعودة �إىل الديكتاتورية مرة �أخرى‪،‬‬ ‫و�سنقوم بدورنا مثل باقي الف�صائل الوطنية حلماية‬ ‫الثورة"‪.‬‬ ‫وم��ن جانبها أ� ّك���دت جبهة ا إلن��ق��اذ الوطني أ� ّن��ه��ا‬ ‫ال تدعم "االنقالب ع�سكري"‪ ،‬وج��اء يف بيان جلبهة‬ ‫الإن��ق��اذ �أم�����س ال��ث�لاث��اء‪" :‬نحن ال ن���ؤي��د �أيّ انقالب‬ ‫ع�سكري"‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬نثق يف �إعالن اجلي�ش الذي ي�ؤكد‬ ‫عدم رغبته التدخل يف ال�سيا�سة"‪.‬‬ ‫وان��ط��ل��ق��ت �أم�������س احل�������ش���ود امل�����ؤي����دة ل��ل�����ش��رع��ي��ة‬ ‫م��ن �شتى امل��ح��اف��ظ��ات واعت�صمت ب��امل��ي��ادي��ن الكربى‬ ‫بالقاهرة واملحافظات م��ه��ددة ب���أ ّن��ه��ا ل��ن ت�سمح ب���أيّ‬ ‫انقالب على ال�شرعية و�أط��ل��ق املتظاهرون مبحيط‬ ‫راب���ع���ة ال���ع���دوي���ة ه��ت��اف��ات م����ؤي���دة ل��ل��رئ��ي�����س حممد‬ ‫مر�سي عقب �إذاعة بيان القوات امل�سلحة التي تعطي‬ ‫فيه مهلة للقوى ال�سيا�سية ‪� 48‬ساعة حل�� ّل الأزم��ة‬ ‫الراهنة‪ ،‬كما ا�شتعل حما�س املتظاهرين بعد �إذاع��ة‬ ‫من�صتهم لأغنية "خ ّلي ال�سالح �صاحي" فور انتهاء‬ ‫ّ‬ ‫اجلي�ش من �إلقاء بيانه‪.‬‬ ‫وا�ستقبل املعار�ضون املحت�شدون مبيدان التحرير‬ ‫بيان ال��ق��وات امل�سلحة بفرحة كبرية وتهليل‪ ،‬ف�أطلق‬ ‫متظاهرو التحرير العديد من الألعاب النارية عقب‬ ‫�إذاع���ة املن�صة بيان وزي��ر ال��دف��اع‪ ،‬ال��ذي ف��� ّ��س��روه على‬ ‫أ� ّن����ه ان��ق�لاب ع�سكري ع��ل��ى م��ر���س��ي‪ ،‬و���س��ط ح��ال��ة من‬ ‫تو�سطتها �إذاعة املن�صة للأغاين‬ ‫الفرحة العارمة التي ّ‬ ‫الوطنية التي ّ‬ ‫غطى عليها �صراخ املتظاهرين فرحا‬ ‫ببيان اجلي�ش‪.‬‬

‫الناطق الر�سمي با�سم النيابة العامة لـ«ال�سبيل»‪ :‬عبد اللـه غادر مكتبه وعودة عبد املجيد ا�ستحالة د�ستورية‬

‫النقض املصرية تقضي ببطالن تعيني النائب العام‬ ‫الـقـاهـرة ‪� -‬آالء حـمـزة‬ ‫ك�شف الناطق الر�سمي با�سم‬ ‫النيابة العامة امل�صرية امل�ست�شار‬ ‫م�صطفى دويدار �أنّ النائب العام‬ ‫امل�����س��ت�����ش��ار ط��ل��ع��ت �إب��راه��ي��م غ��ادر‬ ‫مكتبه احرتاما للحكم الق�ضائي‬ ‫ال�����ص��ادر أ�م�����س ال��ث�لاث��اء‪ ،‬بت�أييد‬ ‫حكم اال�ستئناف ال�صادر ببطالن‬ ‫ال������ق������رار اجل�����م�����ه�����وري ب��ت��ع��ي�ين‬ ‫امل�����س��ت�����ش��ار ط��ل��ع��ت �إب��راه��ي��م نائبا‬ ‫عاما‪ ،‬خلفاً للنائب العام املعزول‬ ‫امل�����س��ت�����ش��ار ع��ب��د امل��ج��ي��د حم��م��ود‪،‬‬ ‫ورف�������ض ب��اق��ي ال��ط��ع��ون امل��ق��دم��ة‬ ‫م��ن ال��ط��رف�ين‪ ،‬وال��ت��ي م��ن بينها‬ ‫طلب ع��ودة النائب العام ال�سابق‬ ‫�إىل من�صبه‪.‬‬ ‫و�أ ّك����د دوي����دار يف ت�صريحات‬ ‫خ��ا���ص��ة لـ"ال�سبيل" �أنّ احل��ك��م‬ ‫ن���ه���ائ���ي‪ ،‬م�������ش���ددا ع��ل��ى �أنّ ع���ودة‬ ‫النائب العام ال�سابق عبد املجيد‬ ‫حم���م���ود ا����س���ت���ح���ال���ة د����س���ت���وري���ة‪،‬‬ ‫م�������ش�ي�را �إىل �أنّ ال���ن���ائ���ب ال���ع���ام‬ ‫امل�����س��اع��د ح�����س��ن ي��ا���س�ين ه���و من‬ ‫�سيتولىّ مهام النائب العام وفقا‬ ‫ل��ل��م��ادة ‪ 23‬م���ن ق���ان���ون ال�سلطة‬ ‫ال��ق�����ض��ائ��ي��ة وال���ت���ي ت��ن�����ص ع��ل��ى‪:‬‬ ‫"يف ح��ال��ة خ��ل��و من�صب النائب‬ ‫العام يقوم ب�أعماله النائب العام‬ ‫امل�ساعد"‪ ،‬حلني �أن يقرر املجل�س‬

‫حمكمة النق�ض رف�ضت باقي الطعون املقدمة من الطرفني‬

‫الأعلى للق�ضاء �آلية تعيني نائب‬ ‫عام جديد‪.‬‬ ‫و�أو�����ض����ح دوي�������دار �أنّ ه��ن��اك‬ ‫م�����ش��ك��ل��ة يف �آل��ي��ة اخ��ت��ي��ار ال��ن��ائ��ب‬ ‫ال����ع����ام اجل����دي����د لأن ال���د����س���ت���ور‬ ‫اجل��دي��د ي��ن�����ص ع��ل��ى تعيينه من‬ ‫ق��ب��ل امل��ج��ل�����س الأع����ل����ى ل��ل��ق�����ض��اء‬ ‫وق�����ان�����ون ال�����س��ل��ط��ة ال��ق�����ض��ائ��ي��ة‬ ‫ين�ص‬ ‫ال��ذي مل ي��ع��دّل حتى الآن ّ‬ ‫ع��ل��ى �أنّ االخ��ت��ي��ار ي��ك��ون لرئي�س‬ ‫اجلمهورية وهناك �آراء د�ستورية‬ ‫ت�ؤكد على �أ ّنه قائم بذاته‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف‪" :‬رمبا يقع اختيار‬ ‫امل��ج��ل�����س الأع����ل����ى ل��ل��ق�����ض��اء على‬ ‫امل�ست�شار طلعت �إبراهيم ويتولىّ‬

‫امل��ن�����ص��ب م���ن ج��دي��د ل��ك��ن الأم���ر‬ ‫يحتاج لوقت حلني و�صول �صيغة‬ ‫احلكم للمجل�س الأعلى للق�ضاء‬ ‫واال���س��ت��ق��رار ع��ل��ى �آل��ي��ة التعيني‬ ‫اجلديدة"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت حم��ك��م��ة ال��ن��ق�����ض قد‬ ‫�أ���ص��درت الثالثاء حكمها بت�أييد‬ ‫احلكم ال�صادر من دائ��رة طلبات‬ ‫رج������ال ال���ق�������ض���اء (‪ )١٢٠‬ال����ذي‬ ‫ق�ضى ب���إل��غ��اء ال��ق��رار اجلمهوري‬ ‫رق����م‏ ‪386‬‏ ل�سنة‏ ‪2012‬‏ ال�����ص��ادر‬ ‫بتعيني امل�ست�شار طلعت عبد اهلل‬ ‫مبن�صب ال��ن��ائ��ب ال��ع��ام واع��ت��ب��اره‬ ‫ك���أن مل يكن م��ع م��ا ي�ترت��ب على‬ ‫ذل��ك من �آث���ار‪� ،‬أو�ضحت املحكمة‬

‫�أنّ الن�ص القانوين بتعيني نائب‬ ‫ع��ام ج��دي��د‪ ،‬ال��ذي ورد ب��الإع�لان‬ ‫الد�ستوري ال ميكن االع��ت��داد به‬ ‫ك��ن�����ص ق���ان���وين‪� ،‬إذ مل ي��ت��م �أخ���ذ‬ ‫ر�أي جم��ل�����س ال���ق�������ض���اء الأع���ل���ى‬ ‫ب�������ش����أن���ه‪ ،‬ع���م�ل�ا ب��ن�����ص امل������ادة ‪77‬‬ ‫م����ك����رر ‪ 2‬م����ن ق����ان����ون ال�����س��ل��ط��ة‬ ‫الق�ضائية ال�ساري‪ ,‬والذي ما زال‬ ‫�ساريا طبقا لن�ص امل��ادة ‪ 222‬من‬ ‫الد�ستور اجلديد‪.‬‬ ‫وق����ال����ت امل���ح���ك���م���ة �إنّ ق����رار‬ ‫تعيني النائب العام اجلديد �صدر‬ ‫م�����س��ت��ظ�لا ب���ال���ق���رار اجل��م��ه��وري‬ ‫ال�صادر بالإعالن الد�ستوري غري‬ ‫م�ستفت عليه‪ ،‬و�أ���ش��ارت املحكمة‬

‫�إىل �أنّ ال���وث���ائ���ق ال���د����س���ت���وري���ة‬ ‫امل�������ص���ري���ة امل���ت���ع���اق���ب���ة مب����ا ف��ي��ه��ا‬ ‫الد�ستور اجلديد تن�ص �صراحة‬ ‫ع��ل��ى امل��ب��ادئ املتعلقة با�ستقالل‬ ‫الق�ضاء والق�ضاة وعدم قابليتهم‬ ‫للعزل‪.‬‬ ‫وق������د مت ت���ع���ي�ي�ن امل�����س��ت�����ش��ار‬ ‫ط��ل��ع��ت �إب���راه���ي���م يف ‪ 22‬ت�����ش��ري��ن‬ ‫الثاين ‪ 2012‬نائبا عاما مبقت�ضى‬ ‫الإع����ل���ان ال���د����س���ت���وري ال�������ص���ادر‬ ‫ع����ن ال���رئ���ي�������س امل�������ص���ري حم��م��د‬ ‫مر�سي وال��ذي ت�ض ّمن جملة من‬ ‫ال��ق��رارات‪ ،‬منها التن�صي�ص على‬ ‫�أنّ النائب العام يتم تعيينه من‬ ‫قبل رئي�س اجلمهورية ملدة �أربع‬ ‫�سنوات وهو ما يعني فعليا �إحالة‬ ‫النائب العام عبد املجيد حممود‬ ‫للتقاعد‪.‬‬ ‫ي����ذك����ر �أنّ امل�������س���ت�������ش���ار ع��ب��د‬ ‫املجيد حم��م��ود ع�ّي�نّ خ�لال عهد‬ ‫الرئي�س ال�سابق ح�سني مبارك‪،‬‬ ‫وا ّتهمه نا�شطون من ثورة ‪2011‬‬ ‫ب�����أ ّن����ه وراء ت���ق���دمي الأدل�������ة غ�ير‬ ‫ال��ك��اف��ي��ة يف حم��اك��م��ات م�����س���ؤويل‬ ‫ال���ن���ظ���ام ال�������س���اب���ق‪ .‬و�أدى ع��زل��ه‬ ‫مب��ر���س��وم رئ��ا���س��ي وت��ع��ي�ين طلعت‬ ‫عبد اهلل خلفا له �إىل زيادة التوتر‬ ‫ب�ي�ن ال��رئ��ي�����س م��ر���س��ي وال��ق�����ض��اء‬ ‫م���ن ج��ه��ة وب��ي�ن م��ر���س��ي وج��ب��ه��ة‬ ‫املعار�ضة من جهة �أخرى‪.‬‬

‫و�أطلق املعار�ضون الألعاب النارية وال�شماريخ �أمام‬ ‫ق�صر االحت��ادي��ة عقب �سماع البيان وت�سلقوا ال�سور‬ ‫اخل��را���س��اين امل��ج��اور للق�صر ملوحني ب���أع�لام م�صر‬ ‫ومرددين "اجلي�ش وال�شعب �إيد واحدة"‪.‬‬ ‫بيان ال�سي�سي‬ ‫وكان وزير الدفاع امل�صري الفريق �أول عبد الفتاح‬ ‫ال�سي�سي ق��د أ����ص��در ب��ي��ان��اً م�����س��اء االث��ن�ين �أم��ه��ل فيه‬ ‫القوى ال�سيا�سية ‪� 48‬ساعة لتحقيق امل�صاحلة الوطنية‬ ‫يف ظل الظروف اخلطرة املحيطة بالوطن‪ .‬و�شدد على‬ ‫�أنّ الأم��ن القومي للدولة مع ّر�ض خلطر �شديد �إزاء‬ ‫التطورات التي ت�شهدها البالد وهو يلقي مب�س�ؤوليات‬ ‫على اجلميع‪ٌّ ،‬‬ ‫كل ح�سب موقعه للتعامل مبا يليق من‬ ‫�أجل درء هذه املخاطر‪.‬‬ ‫و أ� ّكد �أنّ القوات امل�سلحة �سوف يكون لزاماً عليها‬ ‫ا�ستناداً مل�س�ؤوليتها الوطنية والتاريخية واح�ترام��اً‬ ‫مل��ط��ال��ب ���ش��ع��ب م�����ص��ر ال��ع��ظ��ي��م �أن ت��ع��ل��ن ع��ن خ��ارط��ة‬ ‫م�ستقبل و�إج���راءات ت�شرف على تنفيذها ومب�شاركة‬ ‫جميع الأط��ي��اف واالجت��اه��ات الوطنية املخل�صة‪ ،‬مبا‬ ‫فيها ال�شباب‪� ،‬إذا مل تتحقق مطالب ال�شعب خالل‬ ‫املهلة املحددة دون �إق�صاء �أو ا�ستبعاد لأحد‪.‬‬ ‫خبري ع�سكري لـ«ال�سبيل»‪:‬‬ ‫بيان ال�سي�سي ي�ستهدف‬

‫نزع فتيل ال�صدام‪..‬واالنقالب‬ ‫غري وارد‬

‫احلرية والعدالة‪ :‬دور القوات‬ ‫امل�سلحة حماية احلدود‪..‬‬

‫واجلي�ش‪ :‬عقيدتنا ال ت�سمح‬ ‫باالنقالبات‬

‫بابا األقباط يعلن تأييد حركة تمرد‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ ّك������د ال���ب���اب���ا ت���وا����ض���رو����س ال����ث����اين‪ ،‬ب��اب��ا‬ ‫ا أل���س��ك��ن��دري��ة وب��ط��ري��رك ال���ك���رازة املرق�سية‪،‬‬ ‫أ� ّن "ال�شعب امل�صري ي�سرتد ثورته امل�سلوبة‬ ‫ب�أ�سلوب متح�ضر"‪ .‬وق���ال ب��اب��ا الأق��ب��اط‪ ،‬يف‬

‫ح�����س��اب��ه ع��ل��ى م��وق��ع ال��ت��وا���ص��ل االج��ت��م��اع��ي‬ ‫"تويرت"‪" :‬ما �أروع ال�شعب امل�صري وهو‬ ‫ي�����س�ترد ث���ورت���ه امل�����س��ل��وب��ة ب���أ���س��ل��وب ح�����ض��اري‬ ‫فائق ال��رق��ي بفكرة مت��� ُّرد‪ ،‬و�شبابها امل�ضحي‬ ‫العظيم"‪ .‬و أ����ض��اف‪�" :‬أُ�صلي من �أج��ل جميع‬ ‫�أهل م�صر"‪.‬‬

‫بورصة مصر تقفز ‪ 4.9‬باملئة‬ ‫وتسجل أكرب مكاسب يف عام‬ ‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�سجلت البور�صة امل�صرية �أكرب مكا�سب‬ ‫ّ‬ ‫يومية يف ع��ام‪ ،‬ل��دى �إغ�ل�اق تعامالت �أم�س‬ ‫الثالثاء‪ ،‬مدعومة بعمليات �شراء وا�سعة من‬ ‫قبل امل�ستثمرين امل�صريني على عموم الأ�سهم‬ ‫بال�سوق‪.‬‬ ‫وربح ر�أ�س املال ال�سوقي لأ�سهم ال�شركات‬ ‫املقيدة ‪ 11.6‬مليار جنيه (‪ 1.6‬مليار دوالر)‪،‬‬ ‫لي�صل �إىل ‪ 333.2‬مليار جنيه‪.‬‬ ‫وقفز امل�ؤ�شر الرئي�سي "‪ ،"egx30‬الذي‬ ‫يقي�س �أداء �أن�����ش��ط ‪��� 30‬ش��رك��ة بن�سبة ‪4.94‬‬ ‫باملئة‪� ،‬إىل م�ستوى ‪ 4986.8‬نقطة‪ ،‬م�سجال‬ ‫�أك��ب��ر م��ك��ا���س��ب م��ن��ذ ح���زي���ران ‪ ،2012‬فيما‬ ‫�سجلت �أح��ج��ام ال��ت��داول �أع��ل��ى م��ع��دالت لها‬ ‫ّ‬ ‫خالل العام‪ ،‬لت�صل �إىل ‪ 511‬مليون جنيه‪.‬‬ ‫ك��م��ا ���ص��ع��د م���ؤ���ش��ر الأ���س��ه��م ال�����ص��غ�يرة‬ ‫واملتو�سطة "‪ ،"egx70‬بن�سبة ‪ 5.75‬باملئة‪،‬‬ ‫ل��ت��م��ت�� ّد امل���ك���ا����س���ب ال��ق��ي��ا���س��ي��ة �إىل م���ؤ���ش��ر‬ ‫"‪ ،"EGX100‬الأو�سع نطاقا ب�صعود ن�سبته‬ ‫‪ 4.4‬باملئة‪.‬‬ ‫وق������ال ول���ي���د ح����ج����ازي رئ���ي�������س ال��ه��ي��ئ��ة‬

‫ال��ع��ام��ة للرقابة امل��ال��ي��ة‪" :‬البور�صة متلك‬ ‫أ����س��ا���س��ي��ات ق��وي��ة‪��� ،‬س��واء ع��ل��ى �صعيد البنية‬ ‫الأ�سا�سية �أو القانونية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الأداء‬ ‫ال��ق��وي ل��ل�����ش��رك��ات‪ ،‬ال���ذي يجعل م��ن �أ���س��ع��ار‬ ‫�أ�سهمها فر�ص ذهبية القتنا�صها م��ن قبل‬ ‫امل�ستثمرين"‪.‬‬ ‫وقالت مروة حامد مديرة �إدارة التنفيذ‬ ‫يف �شركة وثيقة ل��ت��داول الأوراق املالية‪� ،‬إ ّن‬ ‫ال�سوق �شهدت زخما �شرائيا كبريا‪ ،‬وه��و ما‬ ‫انعك�س على �أحجام ال�سيولة والتداول‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت حامد‪" :‬الحظنا عمليات �شراء‬ ‫من جانب حمافظ ا�ستثمارية �ضخمة‪ ،‬رمبا‬ ‫ابتهاجا بقرب رحيل نظام الرئي�س احلايل‬ ‫للبالد كما ي��روح البع�ض‪ .‬ال�شراء ب�أحجام‬ ‫كبرية ع ّم قطاعات ال�سوق املختلفة"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت‪" :‬الغالبية العظمى م��ن �أ�سهم‬ ‫�سجلت ن�سب االرتفاع الق�صوى اليوم‪،‬‬ ‫ال�سوق ّ‬ ‫وهناك طلبات �شراء على احلد الأق�صى"‪.‬‬ ‫و�أوقفت �إدارة البور�صة التعامل على ‪100‬‬ ‫ورقة مالية‪ ،‬ملدة ن�صف �ساعة خالل اجلل�سة‪،‬‬ ‫بعد ت�سجيلها ن�سب االرتفاع الق�صوى امل�سموح‬ ‫بها البالغة ‪ 5‬باملئة‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫الأربعاء (‪ )3‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2352‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪ )3‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2352‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأربعاء (‪ )3‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2352‬‬

‫كتائب لواء ال�شام تتبنى تفجري كفر �سو�سة‬

‫قصف حي القابون وقتلى بريف دمشق‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال��ت ��ش�ب�ك��ة � �ش��ام الإخ �ب��اري��ة �إنّ ق ��وات ال�ن�ظ��ام‬ ‫ال�سوري توا�صل ق�صفها حلي القابون يف دم�شق لليوم‬ ‫الرابع ع�شر على التوايل م�ستخدمة يف ذلك الدبابات‬ ‫واملدافع الثقيلة‪ ،‬بينما �أ ّك��دت جلان التن�سيق املحلية‬ ‫مقتل أ�ك�ثر من ع�شرة بينهم �أطفال يف ق�صف لقوات‬ ‫النظام بريف دم�شق‪.‬‬ ‫ي ��أت��ي ذل��ك يف وق��ت أ�ع �ل��ن ف�ي��ه امل��ر��ص��د ال���س��وري‬ ‫حلقوق الإن�سان �أم�س الثالثاء �أنّ ع��ددا من عنا�صر‬ ‫�أجهزة الأمن التابعة للنظام ال�سوري �أ�صيبوا بجروح‬ ‫يف التفجري ال��ذي وق��ع �أول �أم�س يف حي كفر �سو�سة‬ ‫بجنوب غرب دم�شق وتب ّنته كتائب لواء ال�شام‪.‬‬ ‫إنّ‬ ‫من جهتها قالت جلان التن�سيق املحلية � �أكرث‬ ‫م��ن ع���ش��رة ق�ت�ل��ى ب�ي�ن�ه��م أ�ط �ف ��ال ��س�ق�ط��وا يف ق�صف‬ ‫لقوات النظام على بلدتي �سقبا وكفر بطنا يف الغوطة‬ ‫ال�شرقية يف ري��ف دم�شق‪ ،‬كما ط��ال الق�صف ك�لا من‬ ‫زملكا واملليحة م�ستهدفا املباين ال�سكنية‪.‬‬ ‫هجمات للحر‬ ‫م��ن جهتهم ب��ثّ نا�شطون على �شبكة الإن�ترن��ت‬ ‫�صورا ملقاتلي اجلي�ش احلر �أثناء تدمريهم دبابة تابعة‬ ‫للنظام يف جبل �شويحنة بريف حلب بعد ا�ستهدافها‬ ‫ب�صاروخ كونكور�س‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �شبكة ��ش��ام �إنّ اجل�ي����ش احل��ر مت� ّك��ن من‬

‫ق�صف قوات النظام طال عدة �أحياء يف ريف دم�شق‬

‫ال���س�ي�ط��رة ع�ل��ى ع��دد م��ن امل �ب��اين ال �ت��ي ك��ان��ت معقال‬ ‫لل�شبيحة يف حميط قلعة حلب‪.‬‬ ‫و�أ ّكد نف�س امل�صدر �أنّ ا�شتباكات عنيفة جرت بني‬ ‫عنا�صر اجلي�ش احل��ر وق��وات النظام يف أ�ح�ي��اء حلب‬

‫تركيا تتهم «اللوبي اليهودي»‬ ‫باملشاركة يف تنظيم التظاهرات‬ ‫املناهضة للحكومة‬ ‫انقرة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ات �ه��م ن��ائ��ب رئ�ي����س ال � ��وزراء ال�ترك��ي ب���ش�ير ات� ��االي «ال���ش�ت��ات‬ ‫اليهودي» بامل�شاركة يف تنظيم التظاهرات �ضد احلكومة الإ�سالمية‬ ‫املحافظة الرتكي‪ ،‬كما �أفادت ال�صحافة الرتكية الثالثاء‪.‬‬ ‫وق��ال ات��االي كما نقلت عنه �صحيفة حرييت �إنّ «احل��وادث يف‬ ‫حديقة جيزي (يف ا�سطنبول) د ّبرها ال�شتات اليهودي النا�شط يف‬ ‫هذا املجال»‪.‬‬ ‫وات �ه��م أ�ي �� �ض��ا ات� ��االي ال���ص�ح��اف��ة ال��دول �ي��ة و»ق� ��وى �أج�ن�ب�ي��ة»‬ ‫مل ي�ح��دده��ا بامل�شاركة «يف زع��زع��ة ا��س�ت�ق��رار» تركيا خ�لال موجة‬ ‫االح�ت�ج��اج��ات ال�ت��ي �شهدتها ال �ب�لاد ع�ل��ى م��دى أ�ك�ث�ر م��ن ثالثة‬ ‫�أ�سابيع‪.‬‬ ‫و�أ ّكد �أنّ «تركيا مل تعد كما كانت عليه �سابقا» م�شريا �إىل �أنّ «كل‬ ‫النا�س على علم مبا يح�صل»‪.‬‬ ‫ويف الأ�سابيع املا�ضية‪� ،‬أ�شار رئي�س ال��وزراء الرتكي رجب طيب‬ ‫اردوغان �إىل م�س�ؤولية «لوبي مايل» �أو «لوبي معدالت فوائد» ب أ� ّنه‬ ‫ا�ستفاد من االحتجاجات يف تركيا‪ ،‬الدولة النا�شئة التي ت�ستقطب‬ ‫الكثري من ر�ؤو�س الأموال الأجنبية‪.‬‬

‫مصدر باالئتالف السوري‪ :‬صربا وغليون‬ ‫وصايف األوفر حظ ًا لرئاسة االئتالف‬ ‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬

‫قال �سونري �أحمد ع�ضو املكتب الإعالمي لالئتالف الوطني لقوى‬ ‫ال �ث��ورة وامل�ع��ار��ض��ة ال���س��وري��ة �إنّ «ج ��ورج ��ص�برا رئي�س املجل�س الوطني‬ ‫ال���س��وري ورئي�س االئ�ت�لاف ب��الإن��اب��ة‪ ،‬وب��ره��ان غليون الرئي�س الأ�سبق‬ ‫للمجل�س الوطني وع�ضو االئتالف‪ ،‬ول�ؤي �صايف ع�ضو املكتب ال�سيا�سي‬ ‫ل�لائ�ت�لاف‪ ،‬ه��م الأوف ��ر ح�ظ�اً للفوز مبن�صب رئي�س االئ�ت�لاف اجلديد‬ ‫خ�لال انتخابات الهيئة العامة يف اجتماعها يومي اخلمي�س واجلمعة‬ ‫القادمني يف ا�سطنبول برتكيا»‪.‬‬ ‫ويف ات�صال هاتفي م��ع مرا�سل وك��ال��ة الأن��ا��ض��ول‪ ،‬ق��ال �أح�م��د‪�« :‬إنّ‬ ‫الهيئة ال�سيا�سية يف االئتالف ما تزال تتلقّى طلبات من املكتب القانوين‬ ‫التابع ل��ه بخ�صو�ص الرت�شح للمن�صب كبديل لل�شيخ معاذ اخلطيب‬ ‫رئي�س االئتالف املنتهية واليته»‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنّ الرئي�س املنتخب �سيقوم‬ ‫بت�سمية نوابه الثالثة والأم�ي�ن العام بعد جناحه يف انتخابات ت�شكيل‬ ‫الهيئة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وي�ع� ّد االج�ت�م��اع املرتقب للهيئة العامة لالئتالف الأول ل��ه منذ‬ ‫تو�سيعه ورفع �أع�ضائه من ‪� 63‬إىل ‪ 114‬ع�ضواً‪ ،‬بينهم ‪ 14‬مقعداً للحراك‬ ‫الثوري و‪ 15‬للجي�ش احل��ر و‪ 22‬من العلمانيني والدميقراطيني وكتلة‬ ‫احتاد الدميقراطيني ال�سوريني امل�ش ّكلة حديثاً برئا�سة مي�شيل كيلو‪.‬‬ ‫وح��ول ما ت��ردد من �أنباء حول �إنهاء تكليف غ�سان هيتو عن مهمة‬ ‫ت�شكيل احلكومة امل�ؤقتة خالل اجتماع ا�سطنبول املرتقب‪� ،‬أو�ضح ع�ضو‬ ‫املكتب أ� ّنه ال علم له فيما �إذا �سيتم تناول الأمر خالل االجتماع‪� ،‬إ ّال �أ ّنه مل‬ ‫ي�ستبعد فتح امللف من خالل امل�صادقة على حكومة غ�سان هيتو �أو ردّها‪،‬‬ ‫مرجحاً �أن يتم «�إق��رار تلك احلكومة يف حال تناولها يف االجتماع»‪ ،‬على‬ ‫حد قوله‪.‬‬ ‫وك��ان هيتو رئي�س احلكومة ال�سورية امل�ؤقتة بعث منت�صف ال�شهر‬ ‫املا�ضي بر�سالة ثانية �إىل االئتالف الوطني بخ�صو�ص الإ�سراع بدعوة‬ ‫�أع���ض��ائ��ه �إىل اج�ت�م��اع ي�ع��ر���ض خ�لال��ه ت�شكيل حكومته عليهم‪ ،‬وذل��ك‬ ‫للح�صول على املوافقة القانونية التي مت ّكن احلكومة من ممار�سة عملها‬ ‫يف «الأرا�ضي املحررة»‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل املناطق التي ي�سيطر عليها «اجلي�ش‬ ‫احلر»‪.‬‬ ‫و�سبق و�أر��س��ل هيتو يف ‪� 29‬آذار املا�ضي ر�سالة �إىل رئي�س االئتالف‬ ‫�آنذاك �أحمد معاذ اخلطيب‪ ،‬طالبه فيها بنف�س املطلب‪.‬‬ ‫وكانت الهيئة العامة لالئتالف قد �أعلنت يوم ‪� 19‬آذار املا�ضي‪ ،‬فوز‬ ‫هيتو بانتخابات رئا�سة احلكومة امل�ؤقتة‪ ،‬التي من املنتظر �أن تدير املناطق‬ ‫التي ت�سيطر عليها املعار�ضة امل�سلحة‪� ،‬إ ّال �أنّ ق�ضية تو�سعة االئتالف � ّأجلت‬ ‫املو�ضوع‪.‬‬

‫القدمية يف حماولة للجي�ش احلر وقف تقدُّ م عنا�صر‬ ‫الأمن وال�شبيحة �إىل داخل تلك الأحياء‪ ،‬كما امتدّت‬ ‫اال�شتباكات �إىل قرية خان طومان‪.‬‬ ‫ك �م��ا ا� �س �ت �ه��دف اجل �ي ����ش احل ��ر ب �ق��ذائ��ف ال �ه��اون‬

‫جتمعات الأم��ن وال�شبيحة يف قرية الدويرينة بريف‬ ‫حلب‪ .‬وكان اجلي�ش احلر �أعلن يف وقت �سابق �أنّ قواته‬ ‫ن ّفذت ع��ددا من العمليات �ضد ق��وات النظام يف ريف‬ ‫دم�شق وحمافظة حلب ودرعا‪.‬‬ ‫وا�ستهدف ق�صف مدفعي مبدينة املع�ضمية يف‬ ‫الغوطة الغربية مناطق �سكنية‪ .‬كما قالت �شبكة �سوريا‬ ‫مبا�شر �إنّ جي�ش النظام يف حي جمعية الزهراء يق�صف‬ ‫باملدفعية قرية عنجارة بريف حلب الغربي‪.‬‬ ‫ويف ريف �إدلب‪ ،‬قالت �شبكة �شام �إنّ كتائب املعار�ضة‬ ‫امل�سلحة مت ّكنت م��ن ال�سيطرة على ح��اج��ز ب�سنقول‬ ‫الع�سكري ب��ري��ف �إدل ��ب واغ�ت�ن��ام م��ا فيه م��ن �أ�سلحة‬ ‫وذخائر‪.‬‬ ‫و�أف � ��اد ن��ا��ش�ط��ون �أنّ ك�ت��ائ��ب امل �ع��ار� �ض��ة امل�سلحة‬ ‫ا�ستهدفت باملدفعية الثقيلة مع�سكر اجل��ازر التابع‬ ‫مم��ا �أدى �إىل‬ ‫ل�ق��وات الأم ��ن وال�شبيحة ب��ري��ف �إدل ��ب ّ‬ ‫� �س �ق��وط ق �ت �ل��ى وج ��رح ��ى‪ .‬م ��ن ج��ان��ب �آخ � ��ر جت ��ددت‬ ‫اال�شتباكات بني اجلي�ش احلر وقوات الأمن وال�شبيحة‬ ‫يف حميط مدينة بن�ش بريف املدينة‪.‬‬ ‫الكتائب تتبنى‬ ‫م��ن جهة �أخ��رى‪ ،‬أ�ع�ل��ن املر�صد ال�سوري حلقوق‬ ‫الإن�سان �أم�س الثالثاء �أنّ ع��ددا من عنا�صر �أجهزة‬ ‫الأم ��ن ال�ت��اب�ع��ة للنظام ال���س��وري �أ��ص�ي�ب��وا ب �ج��روح يف‬ ‫التفجري الذي وقع م�ساء الإثنني يف حي كفر �سو�سة‬ ‫بجنوب غرب دم�شق‪.‬‬ ‫ورجح املر�صد �أن يكون التفجري ناجما عن عبوة‬ ‫ّ‬

‫نا�سفة و�ضعت يف �سيارة‪.‬‬ ‫وتب ّنت كتائب ل��واء ال���ش��ام‪ ،‬يف ب�ي��ان م�صور تاله‬ ‫مقاتلون على موقع يوتيوب‪ ،‬العملية‪ ،‬ووعدت الكتائب‬ ‫ببثّ بيان الحق يك�شف عن �أ�سماء ال�ضباط امل�ستهدفني‬ ‫يف احلي الذي يقع يف جنوب غرب العا�صمة ال�سورية‬ ‫وي �� �ض��م م �ب ��اين ح �ك��وم �ي��ة و أ�خ � � ��رى ت��اب �ع��ة لأج �ه ��زة‬ ‫اال�ستخبارات‪.‬‬ ‫وحتدّث نا�شطون يف وقت �سابق عن مقتل رئي�س‬ ‫�شعبة الأم ��ن ال�سيا�سي العميد حم�م��د دي��ب زي�ت��ون‬ ‫و�ضباط �آخرين يف تفجري ن ّفذه الثوار ب�أحد الأف��رع‬ ‫التابعة لأمن الدولة يف دم�شق‪.‬‬ ‫وقالت كتائب ال�شام �إ ّنه �سيكون بعد هذه العملية‬ ‫�سل�سلة من العمليات حتت ا�سم «يف عقر دارهم» تهدف‬ ‫�إىل تطهري الأر�� ��ض ال���س��وري��ة م��ن ق ��ادة «امللي�شيات‬ ‫الأ�سدية» التي قال �إ ّنها ت�صدر الأوامر لقتل الأطفال‬ ‫والن�ساء والق�ضاء على البنية التحتية ل�سوريا الدولة‪.‬‬ ‫ُي ��ذك ��ر �أنّ ه �ج��وم��ا م ��زدوج ��ا ا� �س �ت �ه��دف أ�ج �ه��زة‬ ‫اال�ستخبارات ال�سورية يف كانون الأول‪� ،‬أ�سفر عن �أكرث‬ ‫من �أربعني قتيال‪.‬‬ ‫� ّأما الرواية الر�سمية فاكتفت بالقول �إنّ انفجارا‬ ‫وق��ع يف حي كفر �سو�سة نتيجة �سقوط قذيفة هاون‬ ‫مما �أ�سفر عن �إ�صابة‬ ‫بالقرب من املطبعة الر�سمية‪ّ ،‬‬ ‫��س�ب�ع��ة م��دن�ي�ين ب �ج��روح م�ت��و��س�ط��ة اخل� �ط ��ورة‪ ،‬وف�ق��ا‬ ‫لوكالة الأنباء ال�سورية الر�سمية «�سانا»‪.‬‬

‫سنودن يعدل عن طلب اللجوء السياسي‬ ‫إىل روسيا وينتظر رد ًا إيجابي ًا من دولة تستقبله‬ ‫مو�سكو ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عدل امل�ست�شار ال�سابق يف وكالة الأمن القومي‬ ‫الأمريكية �إدوارد �سنودن العالق يف مطار مو�سكو‬ ‫واملالحق من قبل وا�شنطن بتهمة التج�س�س‪ ،‬عن‬ ‫طلب اللجوء ال�سيا�سي �إىل رو�سيا‪ ،‬بح�سب ما �أعلن‬ ‫الكرملني‪ ،‬لكنه مل يتلق حتى ظهر الثالثاء �أيّ‬ ‫طلب �إيجابي من ‪ 20‬دولة �أخرى‪.‬‬ ‫وق � ��ال دمي� �ي�ت�ري ب�ي���س�ك��وف امل �ت �ح��دث ب��ا��س��م‬ ‫الرئي�س الرو�سي فالدميري بوتني‪" :‬لقد عدل عن‬ ‫ن ّيته وطلبه البقاء يف رو�سيا"‪.‬‬ ‫وكان �سنودن قدّم طلب اللجوء ال�سيا�سي �إىل‬ ‫رو�سيا م�ساء الأح��د ع�بر املوظفة الربيطانية يف‬ ‫ويكيلي�س �سارة هاري�سون التي رافقته خالل رحلته‬ ‫توجه �إليها‬ ‫من هونغ كونغ يف ‪ 23‬حزيران التي كان َّ‬ ‫يف ب ��ادئ الأم ��ر ب�ع��دم��ا ك�شف ع��ن ب��رام��ج مراقبة‬ ‫االت�صاالت الأمريكية‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف ب�ي���س�ك��وف �أنّ � �س �ن��ودن "وحني علم‬ ‫مبوقف بوتني ح��ول ال�شروط ال�لازم��ة لبقائه يف‬ ‫رو�سيا‪ ،‬عدل عن طلبه"‪.‬‬ ‫وك ��ان ال��رئ�ي����س ال��رو� �س��ي ق ��ال خ�ل�ال م� ؤ�مت��ر‬ ‫�صحايف االثنني �إنّ على �سنودن "�أن يوقف �أن�شطته‬ ‫الهادفة �إىل الإ�ساءة ل�شركائنا الأمريكيني" �إذا �أراد‬ ‫البقاء يف رو�سيا‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬مبا �أ ّن� ��ه ي�ع�ت�بر نف�سه م��داف �ع��ا عن‬ ‫حقوق الإن�سان ف�إ ّنه ال ينوي كما يبدو وقف هذه‬ ‫الأن�شطة‪ ،‬ولذلك يجب عليه اختيار دولة للتوجه‬ ‫�إليها"‪.‬‬ ‫و أ�ث � ��ارت امل�ع�ل��وم��ات ال�ت��ي ك�شفها ��س�ن��ودن عن‬ ‫امل��راق �ب��ة الإل �ك�ترون �ي��ة ال �ت��ي ت �ق��وم ب�ه��ا ال��والي��ات‬ ‫املتحدة يف العامل جدال كبريا االثنني يف �أوروبا بعد‬ ‫ن�شر معلومات عن جت�س�س على ات�صاالت االحتاد‬ ‫الأوروبي‪.‬‬ ‫و��س�ن��ودن ال�ب��ال��غ ال�ث�لاث�ين م��ن العمر وال��ذي‬ ‫تالحقه الواليات املتحدة بتهمة التج�س�س وتريد‬ ‫ت�سلمه‪ ،‬عالق يف مطار مو�سكو منذ ‪ 23‬حزيران‪.‬‬ ‫و�أعلن موقع ويكيليك�س االثنني �أنّ �سنودن قدّم‬ ‫طلبات جلوء �إىل ‪ 21‬دولة‪ ،‬بينها �إ�ضافة �إىل رو�سيا‪،‬‬

‫ادوارد �سنودون ك�شف جت�س�س الواليات املتحدة على الكثري من الدول‬

‫اي���س�ل�ن��دا‪ ،‬الأك� � ��وادور‪ ،‬ك��وب��ا‪ ،‬ف �ن��زوي�لا‪ ،‬ال�برازي��ل‪،‬‬ ‫الهند‪ ،‬ال�صني‪� ،‬أملانيا وفرن�سا‪.‬‬ ‫و�إذا كانت ال�نروج أ� ّك��دت تلقّيها الطلب م�ساء‬ ‫االث�ن�ين‪ ،‬قالت وزارة اخلارجية الفرن�سية �صباح‬ ‫الثالثاء �إ ّنها مل تتل َق هذا الطلب بعد‪.‬‬ ‫م��ن جهتها قالت بولندا �إ ّن�ه��ا ل��ن تقبل طلب‬ ‫ال�شاب الأمريكي‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر اخل��ارج�ي��ة البولندي رادو��س�لاف‬ ‫�سيكور�سكي رداً على ��س��ؤال �صحايف على تويرت‪:‬‬ ‫"لقد ت�س ّلمنا طلباً ال يل ّبي ال�شروط الر�سمية‬ ‫ل �ط �ل��ب ال� �ل� �ج ��وء‪ .‬وح �ت ��ى ل ��و ك� ��ان ال �ط �ل��ب ي�ل� ّب��ي‬ ‫ال�شروط‪ ،‬فلن �أ�صدر فيه تو�صية �إيجابية"‪.‬‬ ‫كما �أعلنت الهند رف�ضها طلب �سنودن‪ ،‬وقال‬ ‫ناطق با�سم وزارة اخلارجية الهندية �إنّ "�سفارتنا‬ ‫يف مو�سكو ت�س ّلمت ر�سالة من �إدوارد �سنودن بتاريخ‬ ‫‪ 30‬حزيران تت�ضمن طلب جلوء"‪.‬‬

‫و�أ�ضاف املتحدث‪" :‬لقد در�سنا الطلب جيدا‪،‬‬ ‫وخل�صنا �إىل �أ ّن��ه لي�س هناك �أيّ �سبب يدعو �إىل‬ ‫قبوله"‪.‬‬ ‫كما �أعلنت احلكومة الإ�سبانية الثالثاء �أ ّنها مل‬ ‫تدر�س طلب اللجوء الذي قدّمه �سنودن لأنه لي�س‬ ‫له �أيّ �أ�سا�س قانوين كونه مل يقدَّم من قبل �شخ�ص‬ ‫موجود على الأرا�ضي الإ�سبانية‪.‬‬ ‫وق� ��ال وزي� ��ر اخل��ارج �ي��ة الإ� �س �ب��ان �ي��ة خ��و��س�ي��ه‬ ‫مانويل غار�سيا مارغالو �أم��ام و�سائل الإع�ل�ام يف‬ ‫مدريد �إنّ "احلكومة ال تدر�س الطلب لأن ال �أ�سا�س‬ ‫قانوين له"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أنّ "الطلب يجب �أن ي�ق�دَّم م��ن قبل‬ ‫�شخ�ص موجود على الأرا�ضي الإ�سبانية كي ميكن‬ ‫للحكومة النظر فيه"‪.‬‬ ‫ويف ت�صريح ن�شر على موقع ويكيليك�س‪ ،‬الأول‬ ‫له منذ مغادرته هونغ كونغ قبل ثمانية �أيام‪ ،‬ا ّتهم‬

‫�سنودن الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما "بال�ضغط‬ ‫على قادة" الدول التي يطلب حمايتها‪.‬‬ ‫ويف بيانه ال��ذي ن�شر م��ن منطقة الرتانزيت‬ ‫يف مطار مو�سكو‪�-‬شريمييتييفو‪ ،‬حيث ه��و عالق‬ ‫منذ ‪ 23‬حزيران‪� ،‬أ ّك��د امل�ست�شار الأمريكي ال�سابق‬ ‫لال�ستخبارات �أنّ �أوباما ميار�س "اخلداع" ويريد‬ ‫تطبيق "العقوبة غري امل�شروعة" عليه وهي املنفى‪.‬‬ ‫و�إدوارد �سنودن عالق يف منطقة الرتانزيت يف‬ ‫مطار مو�سكو وتقول م�صادر رو�سية �أنّ عدم حيازته‬ ‫جواز �سفر �صاحلا حالت دون مغادرته �إىل كوبا ثم‬ ‫�إىل كيتو‪.‬‬ ‫وطلب �سنودن اللجوء ال�سيا�سي �إىل الأكوادور‬ ‫لكن هذه الدولة �أ ّكدت �أنّ لي�س ب�إمكانها البتّ بهذا‬ ‫الطلب �إ ّال �إذا كان مقدمه على �أرا�ضيها كما �أعلن‬ ‫الرئي�س الأكوادوري رافاييل كوريا ال�سبت �أنّ احلل‬ ‫"يف �أيدي ال�سلطات الرو�سية"‪.‬‬ ‫ويف ر�سالة بالإ�سبانية ن�شرت االث�ن�ين‪� ،‬شكر‬ ‫��س�ن��ودن الأك � ��وادور ع�ل��ى دع�م�ه��ا‪ ،‬م�ع�ت�برا �أنّ ه��ذه‬ ‫ال��دول��ة "ت�ش ّكل م�ث��اال للعامل"‪ .‬وك�ت��ب ��س�ن��ودن‪:‬‬ ‫"الآن‪ ،‬يف نهاية املطاف‪ ،‬وبف�ضل الدعم امل�ستمر من‬ ‫حكومتكم‪� ،‬أبقى حرا يف ن�شر كل معلومة من �ش�أنها‬ ‫ت�صب يف م�صلحة الر�أي العام"‪.‬‬ ‫�أن ّ‬ ‫ورو�سيا التي لي�س لديها اتفاقات ت�سليم مع‬ ‫ال��والي��ات املتحدة‪ ،‬ت�ؤكد �أنّ لي�س لديها �أيّ م�أخذ‬ ‫على �سنودن مبا �أ ّن��ه مل يدخل فعليا ح��دوده��ا �أيّ‬ ‫منطقة جوازات ال�سفر‪.‬‬ ‫وق��ال بوتني يف ‪ 25‬ح��زي��ران‪ " :‬إ� ّنه رج��ل حر‪،‬‬ ‫وكلما أ���س��رع يف اختيار وجهته النهائية كلما كان‬ ‫الأمر �أف�ضل بالن�سبة لنا وله"‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر امل �ح �ل �ل��ون �أنّ ال�ق���ض�ي��ة ت �ث�ير بع�ض‬ ‫الإحراج لل�سلطات الرو�سية‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ال�ت�خ�ل��ي ع��ن ط�ل��ب ال �ل �ج��وء �إىل رو��س�ي��ا‬ ‫ي�ع�ت�بر أ�م� ��را ج �ي��دا ب��ال�ن���س�ب��ة مل��و��س�ك��و‪ ،‬ك�م��ا ي�ق��ول‬ ‫الك�سندر ك��ون��وف��ال��وف اخل�ب�ير يف معهد التقييم‬ ‫الإ�سرتاتيجي‪.‬‬ ‫وق� ��ال‪" :‬لدى رو��س�ي��ا م�صلحة يف التخل�ص‬ ‫يف أ���س��رع وق��ت م��ن �سنودن‪ .‬ولي�س م��ن م�صلحتنا‬ ‫البحث عن م�شاكل مع الواليات املتحدة"‪.‬‬


‫�صباح جديد‬

‫الأربعاء (‪ )3‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2352‬‬

‫‪15‬‬


‫‪16‬‬

‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأربعاء (‪ )3‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2352‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫ذكر بعض‬ ‫ما جرى‬

‫قبل نحو ع�شرة �أيام ات�صل بي هاتفيا الأ�ستاذ نبيل‬ ‫مرق�س خبري التنمية املخ�ضرم قائال �إنّ هناك فكرة‬ ‫توفيقية وت���ص��احل�ي��ة حل��ل �أزم� ��ة االن�ق���س��ام ال�سيا�سي‬ ‫احلا�صل يف م�صر ت�ستحق البحث‪ .‬ويف �شرحه للفكرة ذكر‬ ‫�أنّها تقوم على ركيزتني �أ�سا�سيتني هما �إجراء االنتخابات‬ ‫الربملانية واال�ستفتاء بعد ذلك على بقاء الرئي�س حممد‬ ‫مر�سي يف من�صبه‪ ،‬وهي بهذه ال�صيغة ت�ستجيب حلر�ص‬ ‫الرئي�س على انتخاب جمل�س ت�شريعي وت�شكيل حكومة‬ ‫جديدة تعك�س اخلريطة التي ت�سفر عنها االنتخابات‪ ،‬ويف‬ ‫نف�س الوقت ف�إنّها تل ّبي مطلب حملة «مترد» الذي تبنّته‬ ‫�أحزاب املعار�ضة الحقا لإجراء انتخابات رئا�سية مبكرة‪.‬‬ ‫و�أث�ن��اء حديثه أ�خ�برين �أ ّن��ه ناق�شها مع الدكتور �سمري‬ ‫علي�ش‪� ،‬أح��د اخل�براء النا�شطني يف ال�ساحة ال�سيا�سية‬ ‫وامل�شغولني بتنمية املجتمع املدين‪ ،‬وا ّتفقا على �أنّ �أهم ما‬ ‫ينبغي �أن حتر�ص عليه القوى الوطنية يف الوقت الراهن‬ ‫هو احلفاظ على �سالمة وكيان الدولة امل�صرية‪ ،‬وتقدمي‬ ‫منوذج للتحول الدميقراطي ال�سلمي‪ ،‬الذي تتم يف ظ ّله‬ ‫امل�صاحلة الإيجابية بني ال�سلطة واملجتمع واحليلولة‬ ‫دون ا�ست�سالم القوى الوطنية لال�ستقطاب واالحرتاب‪.‬‬ ‫مل يكن امل�ست�شار حممود اخل�ضريي رئي�س حمكمة‬

‫اال�ستئناف ال�سابق بعيدا عن االقرتاح‪ ،‬وكان قد �سبق �أن‬ ‫دعاين الجتماع مع عدد من املثقفني للتفكري يف خمرج‬ ‫من الأزم��ة‪ .‬وقد ظ ّلت �أفكار ومبادرات البحث عن حل‬ ‫م��و��ض��وع��ا حل� ��وارات مل ت�ت��و ّق��ف م�ع��ي وم ��ع غ�ي�ري من‬ ‫امل�ستقلني املعنيني بال�ش�أن العام‪ .‬إ� ّال �أنّني وج��دت فيما‬ ‫قدّمه الأ�ستاذ نبيل مرق�س �صيغة ت�سهم يف متكيننا من‬ ‫العبور من الأزمة ب�سالم‪ .‬ولأنني فهمت �أنّ ات�صاله بي‬ ‫مل يكن هدفه فقط �إقناعي بالفكرة‪ ،‬ولكنه �أراد �أي�ضا �أن‬ ‫�أنقلها �إىل من �أع��رف من امل�س�ؤولني يف دوائ��ر ال�سلطة‪،‬‬ ‫ول�سابق معرفة بالدكتور حممد علي ب�شر وزير التنمية‬ ‫املحلية‪ ،‬ولأنني �أع��رف �صلته الوثيقة بالرئي�س حممد‬ ‫مر�سي‪ ،‬ف�إنّني نقلت �إليه االقرتاح �أم ً‬ ‫ال يف �أن يو�صله �إىل‬ ‫الرئي�س‪ ،‬وحني خرجت مظاهرات املعار�ضني حا�شدة يوم‬ ‫الأح��د ‪ 30‬حزيران ف�إنّني �أع��دت االت�صال به بخ�صو�ص‬ ‫امل��و� �ض��وع‪ ،‬وق �ل��ت ل��ه �إنّ يف ال �� �ش��ارع أ�ع � ��دادا غ �ف�يرة من‬ ‫املعار�ضني‪ ،‬وه ��ؤالء ينبغي �أن ي�سمع �صوتهم و�أن يعلن‬ ‫الرئي�س ا�ستالمه لر�سالتهم‪.‬‬ ‫بعد �ساعات قليلة ات�صل ب��ي ال��دك�ت��ور ب�شر بعدما‬ ‫كان قد د ّون م�ضمون االق�تراح يف �أربع نقاط‪ ،‬وقال �إنّه‬ ‫عر�ضه على الرئي�س حممد مر�سي ال��ذي كانت �أمامه‬

‫مقرتحات �أخ��رى‪ ،‬وقد اقتنع به‪ ،‬و�سيعر�ضه يف اجتماع‬ ‫يعقد لهذا الغر�ض يف الثانية ع�شرة والن�صف من �صباح‬ ‫اليوم التايل (االثنني)‪ .‬ولأن االت�صاالت حول املو�ضوع‬ ‫ظ ّلت م�ستمرة مع خمتلف الأطراف طوال الليل‪ ،‬ف إ�نّني‬ ‫هاتفت يف منت�صف الليل املهند�س �أبو العال ما�ضي رئي�س‬ ‫ح��زب الو�سط ك��ي �أ�ستف�سر منه ع��ن بع�ض التفا�صيل‪،‬‬ ‫ف�أبلغني ب�أنّ املكتب ال�سيا�سي للحزب جمتمع‪ ،‬و أ� ّن��ه �أ ّيد‬ ‫فكرة الدعوة النتخابات برملانية فور االنتهاء من قانون‬ ‫مبا�شرة احلقوق ال�سيا�سية‪ ،‬و�أنّ �أع�ضاء املكتب يبحثون‬ ‫يف �صياغة ال��دع��وة لال�ستفتاء على رئا�سة اجلمهورية‬ ‫بعد ذلك‪.‬‬ ‫يف �صباح ال�ي��وم ال�ت��ايل (االث �ن�ين) �أبلغني الدكتور‬ ‫حممد علي ب�شر ب�أنّ املبادرة تبلورت لدى الرئي�س و أ�نّه‬ ‫�سيدخل بها �إىل اجتماع الثانية ع�شرة والن�صف ظهرا‪.‬‬ ‫وبعد قليل تلقّيت ات���ص��االت م��ن ال��دك�ت��ور ط��ارق وفيق‬ ‫وزي��ر الإ�سكان ال��ذى أ�ب��دى قلقه من �أن ترف�ض أ�ح��زاب‬ ‫املعار�ضة املبادرة‪ ،‬خ�صو�صا �أنّها يف ت�صعيدها للمواجهة‬ ‫مل تعد م�ستعدة ال�ستقبال �أيّ ر�سالة من الرئي�س مر�سي‪،‬‬ ‫وكان ر�أيه أ�نّه ّ‬ ‫يف�ضل �أن يحمل املبادرة من طرحوها يف‬ ‫ال�ب��داي��ة‪ ،‬لتجنيب الرئي�س احل��رج‪ ،‬ووج��دت وج��اه��ة يف‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫ظاهر �أحمد عمرو‬

‫محمد عساف‬ ‫والقضية‬ ‫الفلسطينية‬ ‫كم كنت �سعيدا بفرح العديد من ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني لإجناز هذا ال�شاب حممد ع�ساف‬ ‫يف برنامج ‪.arab idiol‬‬ ‫ه��ذا ال�شاب اخل��ارج من ار���ض البطوالت‬ ‫وامل �ع �ج��زات يف ه ��ذا ال�ع���ص��ر م��ن ار�� ��ض غ��زة‬ ‫الفل�سطينية العربية اال�سالمية االن�سانية‪،‬‬ ‫هذه االر�ض التي قلبت كل املعايري واملقايي�س‬ ‫ال�ع�ق�ل�ي��ة وامل�ن�ط�ق�ي��ة‪ ،‬وه ��ذه امل�ن�ط�ق��ة ال�ب��ال��غ‬ ‫م�ساحتها ‪ 365‬كلم مربع ار�ض الدم واجلهاد‬ ‫والبطولة التي لقنت هذا العدو ال�صهيوين‬ ‫املتغطر�س واملتكرب واملتعجرف در�سا ال ين�سى‬ ‫يف تاريخ املقاومة‪.‬‬ ‫�إنني انحاز دائما للتفا�ؤل وللأمل‪� ،‬إنني‬ ‫ان�ظ��ر وب��ا��س�ت�م��رار للم�ستقبل ف�لا ي � أ����س مع‬ ‫الإميان‪ ،‬وعندما ننظر اىل وعد اهلل �سبحانه‬ ‫وت �ع��اىل يف ال���ش��ق االول م��ن ال��وع��د االل�ه��ي‬ ‫عندما قال‪َ ( :‬و َق َ�ض ْينَا �إِلىَ َبنِي �إِ ْ�س َرائِي َل فيِ‬ ‫ا ْل ِكتَابِ َل ُتفْ�سِ دُنَّ فيِ ا أَل ْر�� �ضِ َم� َّر َت�ْيِنِْ َو َل َت ْع ُلنَّ‬ ‫را) – االي� ��ة ال��راب �ع��ة م��ن � �س��ورة‬ ‫ُع� � ُل� � ًّوا َك� � ِب�ي� ً‬ ‫اال��س��راء‪ ،‬ون��رى ان هذه املعجزة الربانية قد‬ ‫حتققت بعد ‪ 1400‬ع��ام لليهود‪ ،‬وه��ذا العلو‬ ‫الذي نراه ونعي�شه �سيتوقف كما اخرب ال�شق‬ ‫الثاين من الوعد‪ ،‬وهو ا�ساءة وجوههم بقوله‬ ‫ت�ع��اىل‪َ ( :‬ف� � ��إِ َذا َج ��ا َء َو ْع� � ُد الآخِ � � � َر ِة ِل � َي ��� ُ�س��و�ؤُواْ‬ ‫ُو ُجو َه ُك ْم َو ِل َي ْدخُ ُلواْ المْ َ ْ�سجِ َد َك َما َدخَ ُلو ُه �أَ َّو َل‬ ‫ِريا)‪ -‬االية ‪ 7‬من‬ ‫َم� َّر ٍة َو ِل ُي َتبرِّ ُ واْ َما َعلَ ْوا َتتْب ً‬ ‫�سورة اال�سراء‪.‬‬ ‫ه � ��ذا م� ��ا ي��دف �ع �ن��ي اىل االح� ��� �س ��ا� ��س يف‬ ‫ال�لا� �ش �ع��ور وال �� �ش �ع��ور‪ ،‬ويف ال �ع �ق��ل ال�ب��اط��ن‬ ‫والظاهر ب�أن هذا االجرام ال�صهيوين �سيزول‬ ‫عن ار�ضنا ار�ض فل�سطني التاريخية ان �شاء‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫ولكن علينا ان ن�أخذ باال�سباب‪ ،‬و�أعتقد‬ ‫ان ما حققه هذا ال�شاب الع�شريني الغزي هو‬ ‫ا�شارة على حيوية هذا ال�شعب ووجوده وبقائه‬ ‫على ار�ضه‪ ،‬رغم كل ما حلق به من م�صائب‬ ‫واه � � ��وال ح �ي��ث ي �ع �ي ����ش االن � �س �ت��ة م�لاي�ين‬ ‫ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ع �ل��ى ار� �ض �ه��م ار� � ��ض فل�سطني‬ ‫التاريخية‪ ،‬ول�ك��ن لأن ه��ذه الق�ضية ق�ضية‬ ‫رب��ان�ي��ة‪ ،‬وه��ذا ه��و ال�ف��ارق بينها وب�ين ق�ضية‬ ‫الهنود احلمر الذين تال�شوا وانتهوا‪ ،‬ولكنها‬ ‫ق�ضية �ستبقى حية وحيوية وم�ستمرة حتى‬ ‫ي�أتي اهلل بوعده‪.‬‬ ‫�إين أ�ن �ظ��ر م��ن زاوي � ��ة أ�خ � ��رى مل��ا حققه‬ ‫ه��ذا ال���ش��اب‪ ،‬ه��و وج��ود م�لاي�ين م��ن ال�شباب‬ ‫وال�شابات من خمتلف االرا�ضي الفل�سطينية‬ ‫وم��ن خ��ارج فل�سطني‪ ،‬ان ك��ان��وا فل�سطينيني‬ ‫يعي�شون يف ال�شتات او عربا او م�سلمني كانوا‬ ‫يتابعونه وي�شجعونه‪ ،‬ويف ليلة واح ��دة كان‬ ‫هناك املاليني الذين �أب��دوا اعجابهم بو�ضع‬ ‫كلمة ‪ like‬على اغنية «ع ّلي الكوفية» على‬ ‫اليوتيوب‪ ،‬وكان هذا االعجاب مرده �إىل ح�سن‬ ‫ال�صوت والأداء‪ ،‬وكذلك �إىل جمال املو�ضوع‬ ‫و أ�ه�م�ي�ت��ه؛ حيث إ�ن��ه لي�س ف�ن�اً ه��اب�ط�اً و إ�من��ا‬ ‫ف��ن مرتبط بق�ضية وط�ن�ي��ة‪ ،‬وه��ي الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية ول��و ك��ان فقط حل�سن ال�صوت‬ ‫ب ��دون ه ��ذا امل��و� �ض��وع مل��ا حت�ق��ق ه ��ذا االجن ��از‬ ‫الكبري‪.‬‬ ‫ول� �ه ��ذا ف �ك��ل ع �م��ل ت �ت �ج��ه ب��و� �ص �ل �ت��ه اىل‬ ‫فل�سطني هو عمل مقدر وحمرتم‪.‬‬ ‫و�أقرتح ان ت�ستغل هذه الظاهرة الفريدة‪،‬‬ ‫وهي توجيه الفن املحرتم لل�شباب وال�شابات‬ ‫خلدمة الق�ضية الفل�سطينية؛ وذلك بحثهم‬ ‫على اخلروج يف م�سريات �شبابية �سلمية‪ ،‬كما‬ ‫خرجت لتحية هذا ال�شاب‪ ،‬وبداية من رام اهلل‬ ‫حتديداً لتلحق بها كل مدن وقرى فل�سطني‬ ‫ال �ت��اري �خ �ي��ة ل�ت�ع�ل��ن رف���ض�ه��ا ه ��ذا االح �ت�لال‬ ‫املجرم والال�أخالقي والالان�ساين والوحيد‬ ‫ال�ب��اق��ي يف ال �ع��امل‪ ،‬وب �ه��ذا ن�ضع اي��دي�ن��ا على‬ ‫بداية احلل الواقعي واحلقيقي‪.‬‬ ‫و أ�خ�ي�را‪ ..‬ك��ل التحية والتقدير واملحبة‬ ‫لكل من قدم و�سيقدم لهذه الق�ضية‪ ،‬ق�ضية‬ ‫ال�شرف واملروءة‪ ،‬واحلق ان كان باملقاومة بكل‬ ‫انواعها او الفن او الكلمة او رفع املعنويات او‬ ‫التفا�ؤل مب�ستقبل ه��ذا الوطن‪ ،‬وان��ه �سيعود‬ ‫معززاً مكرماً لأهله اهل فل�سطني التاريخية‬ ‫من النهر اىل البحر ان �شاء اهلل‪.‬‬

‫الفكرة فقلت إ�نّني �س�أت�شاور مع �أ�صحاب املبادرة لت�شكيل‬ ‫جمموعة منهم ل�ت�وليّ امل�ه� ّم��ة‪ .‬تبادلنا بع�ض الأ�سماء‬ ‫املر�شحة ب�سرعة‪ ،‬ث��م ت��واع��دن��ا على ا�ستكمال القائمة‬ ‫بعد ذلك‪ ،‬وبالفعل ات�صلت بالأ�ستاذ نبيل مرق�س الذي‬ ‫علي بع�ض الأ�سماء و�أ�ضاف �إليها �أ�سماء �أخرى يف‬ ‫اقرتح ّ‬ ‫ات�صالني الحقني‪ ،‬و�س�ألني ع ّما �إذا كان عليه �أن ي�شرع يف‬ ‫إ�ب�لاغ من اق�ترح �أ�سماءهم بالدور ال��ذي �سيقومون به‪،‬‬ ‫فقلت �إنّ علينا �أن ننتظر حتى ينتهي اجتماع الرئي�س‬ ‫باملجموعة ال�سيا�سية التي �سيلتقيها يف الثانية ع�شرة‬ ‫وال�ن���ص��ف‪ ،‬وف�ه�م��ت م��ن ال��دك�ت��ور حم�م��د ع�ل��ي ب�شر �أنّ‬ ‫ال��رئ�ي����س دع��ا وزي ��ر ال��دف��اع ورئ�ي����س ال � ��وزراء الج�ت�م��اع‬ ‫يف ال�ث��ال�ث��ة وال�ن���ص��ف ع���ص��را إلط�لاع�ه�م��ا ع�ل��ى امل �ب��ادرة‬ ‫قبل �أن تخرج �إىل املجال العام‪ .‬ول�ست أ�ع��رف ما الذي‬ ‫جرى يف االجتماع‪ ،‬لكني حني وجدت �أنّ القيادة العامة‬ ‫للقوات امل�سلحة �أعلنت بيانها يف ال�ساعة الرابعة‪� ،‬أدركت‬ ‫�أنّ احلديث عن أ� ّي��ة مبادرات فات �أوان��ه‪ ،‬بعدما �أم�سكت‬ ‫القوات امل�سلحة بزمام املبادرة‪.‬‬ ‫تعجل يف الدخول‬ ‫ال �أع��رف ما �إذا ك��ان اجلي�ش قد ّ‬ ‫على اخلط �أم ال‪ ،‬لكنني �أعرف جيدا �أنّ الرئي�س مر�سي‬ ‫ت�أخّ ر كثريا فى الإن�صات �إىل �صوت ال�شارع‪.‬‬

‫أفراح وأتراح‬

‫مذكرات الحاج أمني الحسيني (‪)5‬‬ ‫وم � � ��ن م �ل�اح � �ظ ��ات ��ي ع � �ل ��ى �� �س�ي�رة‬ ‫الراحل العظيم والزعيم الكبري والعامل‬ ‫اجلليل وامل�ج��اه��د ال��ذي مل يكل �أو ميل‬ ‫يف الدفاع عن �شعبه و�أمته ووطنه احلاج‬ ‫�أم�ين احل�سيني‪� ,‬أن��ه غ ّلب جانب العمل‬ ‫ال�سيا�سي يف ه��ذه الق�ضية ع�ل��ى جانب‬ ‫العمل امل�س ّلح‪ ,‬و��ص��رف عليه م��ن جهده‬ ‫ال�شيء الكثري‪ ,‬واثقاً �أحياناً مبن ال يُوثق‬ ‫بهم وال يُركن �إليهم من دول الغرب �أو‬ ‫دول ال�ع��رب‪ .‬ولع ّله م��ن هنا ح�صل بينه‬ ‫الق�سام مفارقة‬ ‫وبني ال�شهيد عز الدين ّ‬ ‫ك �ب�يرة‪� ,‬إذ مل َي� � َر ال�ق��� ّ�س��ام ط��ري�ق��ه‪ ,‬ومل‬ ‫ي�ستجب لدعوته �إىل هذا امل�سار‪ ،‬فقد كان‬ ‫الق�سام رحمه اهلل من�صرفا بك ِّل ّيته �إىل‬ ‫ّ‬ ‫اجلهاد الفعلي بال�سالح وامل��ال والرجال‪,‬‬ ‫غري مطمئن �إىل ّ‬ ‫خط ال�سيا�سة ومناهج‬ ‫ال�سا�سة‪ ,‬بل يبدو غري واث��ق بهم �أ� ً‬ ‫صال‪.‬‬ ‫و�إذا كان احل�سيني قد قدّر �أنّ ق�ضيته ال‬ ‫حت ّل �إ ّال بالكفاح امل�س ّلح‪ ,‬فقد بقيت امل�س�ألة‬ ‫الق�سام‬ ‫عنده ب�شكل عام نظر ّي ًة‪ ,‬غري �أنّ ّ‬ ‫�أخ��ذ بها مُع َت َقداً وعمال ً وتطبيقاً‪ ,‬ودفع‬ ‫ج��راءه��ا ح�ي��ات��ه وم��ال��ه‪ ,‬ف��ذه��ب �شهيداً‪,‬‬ ‫و�ضرب املثل الأروع يف الفداء‪ ,‬ويف الثقة‬ ‫بن�صر اهلل وحده‪.‬‬ ‫من هنا عندما نذكر مو�ضوع اجلهاد‬ ‫يف فل�سطني وتاريخ املقاومة فيها ين�صرف‬ ‫الق�سام ال �إىل‬ ‫الذهن ر�أ�ساً �إىل ع ّز الدّين ّ‬ ‫احل��اج �أم�ي�ن‪ ,‬م��ع �أنّ �أميناً رحمه اهلل مل‬ ‫يهمل م�سار اجلهاد الذي كان يقوده ابن‬ ‫ع�م��ه ال�شهيد ع�ب��د ال �ق��ادر ب�ط��ل معركة‬ ‫الق�سطل رحمه اهلل‪ ,‬ولكن مل يكن عنده‬ ‫الأ��ص��ل‪ .‬ولع ّل تباين النظرتني لأ�سلوب‬ ‫الق�سام واحل�سيني‪ ،‬جعل‬ ‫امل�ق��اوم��ة ب�ين ّ‬ ‫احل�سيني‪ ،‬غفر اهلل له‪ ،‬ال ي�شري �إىل حركة‬ ‫الق�سام‪ ,‬ب��ل مل يذكر ا�سمه يف مذكراته‬ ‫ّ‬ ‫ذات اخلم�سمئة �صفحة‪ ,‬حتى جمرد ذكر‪.‬‬ ‫وه ��ذه غ�ل�ط��ة‪ ,‬ب��ل �سقطة م��ن احل�سيني‬ ‫ُت��ؤخ��ذ عليه م ��أخ��ذاً ك�ب�يراً‪ ,‬وخ��ا��ص� ًة �أ ّن��ه‬ ‫خ�ص�ص لكفاح ال�شعب الفل�سطيني ح ّيزاً‬ ‫كبرياً من كتابه يقرب من مئتي �صفحة‪,‬‬ ‫غ� ّ�ط��اه الف�صل الثالث م�ن��ه‪ ,‬وخ��ا��ص� ًة �أنّ‬ ‫الق�سام مل مَ ُ‬ ‫ت ��تْ با�ست�شهاده‪ ,‬بل‬ ‫ح��رك��ة ّ‬ ‫خلفه عليها غريه‪ ,‬ويف مقدمتهم ال�شيخ‬ ‫ال���ش�ه�ي��د ف��رح��ان ال���س�ع��دي‪ ,‬وب�ق�ي��ت �إىل‬ ‫حرب ‪ .1948‬ومع �أنّ احل�سيني ن ّوه بجهاد‬

‫الإخ � � ��وان امل���س�ل�م�ين وب��ا� �س��م م��ر��ش��ده��م‬ ‫ال�شهيد ح�سن البنا ودوره يف امل�ساعدة‬ ‫على جمع ال�سالح للمعركة‪� ,‬إ ّال �أنّ الذي‬ ‫مما ذكر‬ ‫كان ُم ْن َت َظراً منه �أن يذكر �أكرث ّ‬ ‫جل �م��اع��ة ك��ان��ت أ�ك �ب�ر ف���ص�ي��لٍ ��ش�ع�ب��ي يف‬ ‫ال�ع��امل�ين ال�ع��رب��ي والإ� �س�ل�ام��ي ي�ق��ات��ل يف‬ ‫فل�سطني و�أنقاه‪.‬‬ ‫وم��ن م�لاح�ظ��ات��ي ال��رئ�ي���س��ة كذلك‬ ‫على ه��ذه امل��ذ ِّك��رات‪� ,‬أنّ �صاحبها رحمه‬ ‫كاف من‬ ‫اهلل مل يكن له موقف وا�ضح �أو ٍ‬ ‫�إن �ك��ار ال�ت��آم��ر على اخل�لاف��ة الإ�سالمية‬ ‫والعمل على �إ�سقاطها‪ ,‬ومن قب ُل الت�آمر‬ ‫ع �ل��ى ال �� �س �ل �ط��ان ع �ب��د احل �م �ي��د ��ص��اح��ب‬ ‫امل��وق��ف امل���ش�ه��ور وامل �� �ش � ِّرف جُت ��اه ق�ضية‬ ‫فل�سطني امل�ق��د��س��ة‪ ,‬مب��ا مل ي �ق�ترب من‬ ‫حاكم من حكام‬ ‫طهارته �أيُّ موقف لأيّ‬ ‫ٍ‬ ‫العرب الذين �أت��وا بعده �أو بكال ٍم �أ�صرح‬ ‫ع�ل��ى �أن �ق��ا���ض ح�ك�م��ه ب��ال�ت�ع��اون م��ع دول‬ ‫الغرب املت�آمرة على الإ�سالم وامل�سلمني‪,‬‬ ‫وه��و ال�ع� مِ�ال امل�سلم وال�ضابط ال�سابق يف‬ ‫اجلي�ش العثماين‪ .‬كما �أ ّنه مل يد َّق كثرياً‬ ‫على �أنّ ق�ضية فل�سطني ق�ضي ٌة �إ�سالمية‬ ‫بالدرجة الأوىل‪ ,‬ومل يعمل لهذا املفهوم‬ ‫جهده‪ ,‬ويجعله همه ووك��ده‪ ,‬ويف ِّتق فيه‬ ‫ال�ق��ول‪ ,‬وير�سم ل��ه اخل�ط��ط‪ ,‬وين ّبه �إليه‬ ‫الأم� ��ة‪ ,‬وي��دع��وه��ا �إىل ه��ذا امل �ب��د�أ بعيداً‬ ‫ع��ن �أ ّي� ��ة راب �ط��ة �أخ� ��رى ق��وم�ي��ة �أو فيها‬ ‫�أ ّي��ة رائحة لها �أو للإقليمية‪ ،‬ففل�سطني‬ ‫ُف � ِت �ح��ت ب ��الإ�� �س�ل�ام وح � ��ده وا� �س � ُت � ِع �ي��دت‬ ‫بالإ�سالم وحده‪ ,‬ولن ترجع �إ ّال بالإ�سالم‬ ‫وبالإ�سالم وح��ده‪ ,‬دون �أ ّي��ة راي��ة عِ مية ال‬ ‫ت�ت�ب� ّن��ى الإ� �س�ل�ام ف �ك��رة وم�ن�ه��اج��ا ون�ظ��ام‬ ‫ح �ي��اة‪ ,‬والأي � ��ام ��س��اب�ق��ا والح �ق��ا وح��ا��ض��را‬ ‫�أثبتت �صدق ه��ذه النظرة و�ستثبتها بال‬ ‫�أيّ �شك يف قابل الأيام‪.‬‬ ‫و ُي� ْ�ح � َم��د ل�ل�ح��اج‪ ،‬وه��و �أم ��ر طبيعي‪،‬‬ ‫ع��د ُم موافقته بتاتاً على ق��رار التق�سيم‬ ‫ال� ��ذي ب� ��د�أ ��س�ن��ة ‪ ,1937‬وق ��ررت ��ه الأمم‬ ‫املتحدة نهائياً يف ‪ ,1947/11/29‬كما مل‬ ‫ي��واف��ق عليه ع��ام��ة ال �ع��رب ول �ك��نْ ي�� َؤخ��ذ‬ ‫عليه ت ��أث��ره ب��الأف�ك��ار ال�ت��ي ك��ان��ت ت�سعى‬ ‫حثيثاً لإدخال الق�ضية الفل�سطينية بنفق‬ ‫م�ظ�ل��م وحت ��ت � �ش �ع��ارات �أو م�صطلحات‬ ‫لي�ست نقية ولها �شِ عاب ودروب قد ي�ضيع‬ ‫فيها احلق �أو ميوت‪ ،‬ومن ذلك منا�شدته‪،‬‬

‫كما جاء يف مذكراته با�سم الهيئة العربية‬ ‫العليا لفل�سطني‪ ,‬وبا�سم عرب فل�سطني‪،‬‬ ‫مم�ث�ل��ي ال � ��دول ال �ع��رب �ي��ة امل�ج�ت�م�ع�ين يف‬ ‫� �ص��وف��ر ب�ل�ب�ن��ان «�أن ي�ت�ف��ّ��ض�ل��وا ب�ت� أ�ي�ي��د‬ ‫م�ط��ال�ب�ه��م ب ��دول ��ة ع��رب �ي��ة دمي �ق��راط �ي��ة‬ ‫م�ستقلة»‪ ،‬و�إذا فهمنا كلمة م�ستقلة فل�سنا‬ ‫ن��دري م��اذا يق�صد بكلمة «دميقراطية»!‬ ‫�أملق�صو ُد بها علمانية ال دينية‪� ,‬أم خليطاً‬ ‫م��ن ال �ع��رب وال �ي �ه��ود‪ ,‬ومل��ن ي�ك��ون احلكم‬ ‫فيها ح�ي�ن�ئ��ذٍ ؟! وه��ي م�ط��ال�ب� ٌة ت�ب��دو يل‬ ‫ال تختلف كثرياً عن مطالبة عرفات يف‬ ‫�أثناء عمليات الكفاح امل�سلح ب�أن ُت َ�ش َّكل يف‬ ‫فل�سطني بعد حتريرها دول� ٌة ال لون وال‬ ‫طعم وال رائحة فيها للإ�سالم‪� ،‬أو ع ّما كان‬ ‫يطالب به امللك عبد اهلل الأول ملك �شرق‬ ‫الأردن‪ ،‬وهو الذي ُيعَدُّ خ�صم احلاج �أمني‬ ‫التقليدي‪ ،‬وذل��ك‪ ،‬كما ج��اء يف مذكراته‪،‬‬ ‫ب � ��أنْ ت�ن���ش� أ� يف ف�ل���س�ط�ين «دول� ��ة م��وح��دة‬ ‫ت���ض��م � �ش��رق الأردن وف�ل���س�ط�ين‪ ،‬ي�ك��ون‬ ‫فيها لليهود ا�ستقالل ذات��ي يف املناطق‬ ‫اليهودية‪ ،‬واحلق بالهجرة �إليها» �إ ّال هذه‬ ‫الأخرية فلم يكن يقرها احلاج �أبداً‪.‬‬ ‫ل �ق��د ��ش�ك��ا احل� ��اج أ�م �ي�ن يف ت ��أري �خ��ه‬ ‫لن�صرة ق�ضية فل�سطني والعمل لإنقاذها‬ ‫ك �ث�يراً م��ن تقاع�س ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة‪ ,‬بل‬ ‫تخاذلها عن بذل الو�سع للدفاع عن هذه‬ ‫واجب متليه روابط‬ ‫الأر�ض املقد�سة‪ ،‬وهو ٌ‬ ‫ال ��دي ��ن وال �ع ��روب ��ة وال �ت ��اري ��خ واجل�ي��رة‪،‬‬ ‫وال �س ِّيما اللجنة الع�سكرية يف �سوريا‬ ‫برئا�سة طه الها�شمي‪ ،‬املنبثقة عن جامعة‬ ‫ال � ��دول ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬ومم��اط�ل�ت�ه��ا يف ر��ص��د‬ ‫ال �� �س�لاح امل �ط �ل��وب ل�ل�م�ج��اه��دي��ن للقتال‬ ‫يف فل�سطني‪ .‬كما مل يكن مرتاحاً �أ� ً‬ ‫صال‬ ‫ب�إن�شاء اجلامعة‪ .‬ومثل موقفه ه��ذا‪ ،‬بل‬ ‫�أو�ضح و�أ�صرح موقف الكاتب الإ�سالمي‬ ‫الكبري �أمري البيان �شكيب �أر�سالن رحمه‬ ‫اهلل الذي كان مُرتاباً �أنْ تكون بريطانيا‬ ‫وراء �إن�شائها‪ .‬كما مل يخفِ احلاج رحمه‬ ‫اهلل �شكواه‪ ،‬بل عتبه �أو ملزه �أحياناً حكومة‬ ‫��ش��رق الأردن وموقفها م��ن ث��ورة ر�شيد‬ ‫عايل الكيالين ومن اجلهاد يف فل�سطني‪.‬‬ ‫وم��ن ذل��ك ق��ول��ه‪ ،‬يف امل��ذك��رات‪ ،‬ب��أ ّن��ه‬ ‫على الرغم من �أنّ اجل�نرال الإجنليزي‬ ‫وي� �ف ��ل ق ��ائ ��د ال � �ق� ��وات ال�ب�ري �ط��ان �ي��ة يف‬ ‫ال �� �ش��رق الأو�� � �س � ��ط‪ ،‬مل ي���س�ت�ج��ب ألم ��ر‬

‫ت�شر�شل وزي��ر امل�ستعمرات الربيطاين‪،‬‬ ‫ب��إر��س��ال ق��وة لقمع ث��ورة الكيالين‪ ،‬غري‬ ‫�أنّ ك�ل��وب ق��ائ��د اجل�ي����ش ال�ع��رب��ي حينئذٍ‬ ‫‪ ،1941‬ا�ستطاع‪ ،‬كما ي�ق��ول‪ ،‬وم��ع الأ�سف‬ ‫ال�شديد �أنْ يقود بع�ض ال�ق��وات العربية‬ ‫ملقاتلة اجلي�ش ال�ع��راق��ي ك�ق��وة احل��دود‪،‬‬ ‫وقوة البادية وغريهما‪ ،‬و�أنْ ي�ؤثر ت�أثرياً‬ ‫�سيئاً يف امل�ع��رك��ة‪ ،‬كما ي�شكو م��ن �سيا�سة‬ ‫الأردن مم�ث�ل� ًة ب�ق��ائ��د اجل�ي����ش ك �ل��وب يف‬ ‫�إق�صاء الفل�سطينيني عن ميادين القتال‬ ‫م��ع ال�ي�ه��ود يف ح��رب ‪ ،1948‬وذل ��ك مبنع‬ ‫الأ�سلحة والأموال عن �أبنائهم‪ ،‬ومهاجمة‬ ‫قواته لقوة اجلهاد املقد�س يف منطقة رام‬ ‫اهلل‪ ،‬وت�شتيتها واال�ستيالء على �سالحها‬ ‫ولوازمها‪ .‬كما ي�شكو مب��رار ٍة من موقف‬ ‫بع�ض القادة يف اجلي�ش العربي الأردين‬ ‫م�ث��ل � �س��اري ف�ن�ي����ش و أ�م �ي ��ل ج�م�ي�ع��ان يف‬ ‫حرب فل�سطني ‪ ،1948‬وخا�صة يف معركة‬ ‫«� �ص �ف��د»‪� ،‬إذ ت�غ� َّي��ب ف�ن�ي����ش ع��ن امل�ع��رك��ة‪،‬‬ ‫وغادر �إىل دم�شق‪ ،‬و�سحب جميعان جنوده‬ ‫من املعركة �إىل ع ّمان‪ ،‬وكان عددهم مئتي‬ ‫جندي‪� ،‬إ�ضاف ًة‪ ،‬وذل��ك يف ‪� ،1948/5/9‬أنّ‬ ‫امللك عبداهلل ملا طلب �أهل �صفد م�ساعدة‬ ‫�أهل الأردن لإنقاذ املدينة اعتذر عن ذلك‬ ‫قبل مغادرة الإجنليز لها يف ‪.1948/5/15‬‬ ‫و أ�خ �ي��راً‪� ،‬إنّ ب�ع����ض ال�سيا�سيني �أو‬ ‫الدار�سني يلمزون احلاج �أمني احل�سيني‬ ‫يف منهجه وعمله وي�شكك فيه‪ ،‬و�أق��ول‪:‬‬ ‫ٍّ‬ ‫لكل �أنْ يعبرِّ عن ر�أيه‪ ،‬ويرى امل�س�ألة من‬ ‫وجهة نظره‪ ،‬ولكنني �أوقن �أنّ احلاج �أمني‬ ‫كان �صادقاً يف جهده وجهاده‪ ،‬وال �أز ِّكيه‬ ‫ع�ل��ى اهلل‪ ،‬حم �ب �اً ل �ب �ل��ده‪ ،‬مل ي�ت�رك ب��اب�اً‬ ‫فيه خدمة ل�شعبه �إ ّال طرقه‪ ،‬ومل يدّخر‪،‬‬ ‫ح�سب ر أ�ي��ه واج�ت�ه��اده‪ ،‬م��ن و�سعه �شيئاً‪،‬‬ ‫فرحمه اهلل رحم ًة وا�سعة‪ ,‬و�أ�سكنه ف�سيح‬ ‫جنانه‪.‬‬

‫م‪.‬غيث هاين الق�ضاة ‪ -‬مدريد‬

‫الحياة السياسية يف إسبانيا (‪)2‬‬ ‫يف ال� �ي ��وم ال� �ث ��اين م ��ن ال� ��زي� ��ارة مت‬ ‫ترتيب زي��ارة مميزة ملجل�س مهم لديهم‬ ‫ي���س�م��ى «جم�ل����س امل ��داف ��ع ع��ن ال���ش�ع��ب»‪،‬‬ ‫ول �ق��د �أع �ج �ب �ت �ن��ي ال�ت���س�م�ي��ة مل ��ا ل �ه��ا من‬ ‫دالل��ة عميقة‪ ،‬والتقينا م��ع رئي�س هيئة‬ ‫امل��داف �ع�ي�ن ع��ن ال �� �ش �ع��ب‪ ،‬ح �ي��ث ق � �دّم لنا‬ ‫�شرحا �سريعا متميزا ع��ن ه��ذه الهيئة‪،‬‬ ‫وه� ��ي ه �ي �ئ��ة ت��اب �ع��ة ل �ل�ب�رمل��ان ي �خ �ت��اره��ا‬ ‫ال�برمل��ان ب�أغلبية مطلقة‪ ،‬ويقول رئي�س‬ ‫ه ��ذه ال�ه�ي�ئ��ة �إنّ ال�ت�ظ�ل�م��ات ال �ت��ي ك��ان��ت‬ ‫�سابقا عند املجتمع الإ��س�ب��اين يف بداية‬ ‫ع�ه��د ال��دمي �ق��راط �ي��ة‪ ،‬ت�ظ�ل�م��ات متعلقة‬ ‫ب�أ�سا�سيات حرية التعبري وحرية التجمع‬ ‫وحرية امللكية اخلا�صة‪� ،‬أمّ ��ا الآن فالذي‬ ‫ي���ش�ت�ك��ي م �ن��ه ال �ن��ا���س ت�ظ�ل�م��ات متعلقة‬ ‫ب��احل �ق��وق االق �ت �� �ص��ادي��ة واالج �ت �م��اع �ي��ة‬ ‫والثقافية‪ ،‬بعد �أن جت��اوزوا تلك املرحلة‬ ‫ال�سابقة! وهذه الهيئة م�ستقلة متاما وال‬ ‫يتم ع��زل رئي�سها �إطالقا �إ ّال بعد انتهاء‬ ‫ف�ترة ال�برمل��ان �أو بوفاته �أو ا�ستقالته �أو‬ ‫مر�ضه مر�ضا خطريا‪ ،‬وقد قامت يف العام‬ ‫املا�ضي بالطعن يف ‪ 25‬قانونا قام جمل�س‬ ‫النواب ب��إق��راره‪ ،‬ولكن الهيئة ا�ستطاعت‬ ‫من خ�لال املحكمة الد�ستورية �أن تاخذ‬ ‫حكما ببطالن هذه القوانني جميعا‪ ،‬ومن‬ ‫مها ّمها �أي�ضا الدفاع عن حقوق الإن�سان‬ ‫الأ�سا�سية‪ ،‬وتقوم بزيارة ال�سجون ب�شكل‬ ‫غ�ير دوري وب�شكل م�ف��اج��ئ‪ ،‬وال ميتلك‬ ‫�أيّ مدير للأمن �أن مينعهم من التفتي�ش‬ ‫على ال�سجون مثال والت�أكد من نظافتها‬ ‫وتوافقها مع حقوق الإن�سان الأ�سا�سية!‬ ‫وه� ��ي ه �ي �ئ��ة خم��ول��ة مب��وج��ب ال �ق��ان��ون‬ ‫يف ال��دف��اع ع��ن �أ ّي ��ة ق�ضية ت�ه��م امل��واط��ن‬ ‫الإ��س�ب��اين يف القطاعني ال�ع��ام واخل��ا���ص‬ ‫واجل�ي����ش وال���ش��رط��ة والأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة‬ ‫واملخابرات والأمن الع�سكري‪ ،‬ولها �أي�ضا‬ ‫م�ي��زان�ي��ة خ��ا��ص��ة ي�ق� ّره��ا جمل�س ال�ن��واب‬ ‫ولي�ست احلكومة‪ ،‬فهم ال يتخاطبون مع‬ ‫احلكومة �إطالقا‪ ،‬فاملرجعية هناك لي�ست‬ ‫ال��دوائ��ر الأم�ن�ي��ة �أو �أ ّي ��ة ح�ك��وم��ة ع��اب��رة‬ ‫�أو العائلة احل��اك�م��ة‪ ،‬املرجعية الوحيدة‬ ‫وال�ف��اع�ل��ة ه��ي جم�ل����س ال �ن��واب «جمل�س‬ ‫ال�شعب»‪.‬‬ ‫قمنا بعدها ب��زي��ارة جمل�س النواب‪،‬‬

‫حيث ا�ستقبلنا كبري م�س�ؤويل النواب عن‬ ‫منطقة ال�شرق الأو�سط مع بع�ض النواب‬ ‫الآخرين الذين يمُ ّثلون ائتالف الأحزاب‬ ‫ال���ص�غ�يرة‪ ،‬ومل ن�خ��� َ�ش حينها �أن يحمل‬ ‫�أح��ده��م م��ن «املتخلفني عقليا» م�سد�سا‬ ‫على جنبه‪� ،‬أو �أن يرتدي �أح��ده��م «بدلة‬ ‫فوتيك» �أو �أن يرمي ح��ذاءه على زميله‬ ‫�أم��ام�ن��ا خل�ل�اف يف ال� ��ر�أي! فلقد ق��ام��وا‬ ‫بالرتحاب بنا و�شرحوا لنا عن العملية‬ ‫الدميقراطية التي يفتخرون بها‪ ،‬وعن‬ ‫ن�ظ��ام االق�ت�راع واالن�ت�خ��اب لديهم حيث‬ ‫ال ي��وج��د ق��ان��ون «م�ت�خ�ل��ف» م�ث��ل ق��ان��ون‬ ‫ال�صوت الواحد‪ ،‬قامت فئة �ضا ّلة ب�إقراره‬ ‫و�إل � ��زام امل�ج�ت�م��ع ب��ه! ف�ق��ان��ون االن�ت�خ��اب‬ ‫اب � �ت � ��دا ًء ُي� �ج�ب�ر امل �ع �ظ��م ع �ل��ى االن �ت �م��اء‬ ‫ل�ل�أح��زاب‪ ،‬وق��د علقوا على حديثنا ب ��أنّ‬ ‫الأ� �ش �ي��اء ال �ت��ي حت ��دث يف الأردن‪ ،‬الآن‪،‬‬ ‫ك��ان��ت حت��دث يف �إ��س�ب��ان�ي��ا ق�ب��ل ‪ 30‬ع��ام��ا‪،‬‬ ‫ولكنهم باحلوار والتفاهم جتاوزوا املحن‪،‬‬ ‫ولفت االنتباه كثريا ب أ� ّنهم يريدون الآن‬ ‫يف جم�ل����س ال� �ن ��واب �أن ي� �ط� � ّوروا ق��ان��ون‬ ‫«ال���ش�ف��اف�ي��ة» ل��دي�ه��م بحيث ي��ري��دون �أن‬ ‫ي�ع��رف��وا خم�ص�صات ك��ل ف��رد م��ن أ�ف ��راد‬ ‫الأ� �س��رة احل��اك�م��ة! وع�ل��ى �أيّ �أ��س��ا���س يتم‬ ‫ال���ص��رف والإن �ف��اق ل��ه‪ ،‬ح�ي��ث �أنّ لديهم‬ ‫يف امليزانية بندا خا�صا بالعائلة املالكة‬ ‫و ُي�ح��دد لهم رق��م يجب �أن ال يتجاوزوه‪،‬‬ ‫ول�ك��ن م�شكلتهم الآن كيف يتم ا إلن�ف��اق‬ ‫وع�ل��ى م��ن! وال ��ذي ي�ق��ود ال��دول��ة لديهم‬ ‫حقيقة هو جمل�س النواب «ال�شعب م�صدر‬ ‫ال���س�ل�ط��ات»‪ ،‬فهو ال��ذي ي�ش ّكل احلكومة‬ ‫وما يتفرع عنها‪ ،‬ولديهم ملكية د�ستورية‬ ‫نيابية مت�صاحلة ومتفاهمة مع العائلة‬ ‫املالكة‪ ،‬فالكل يعرف �صالحياته وحدوده‪،‬‬ ‫والعائلة املالكة لديهم مُقدّرة وحمرتمة‬ ‫ولها ح�ضورها وحم ّبتها يف قلوب النا�س‪.‬‬ ‫مل يغب عن بال من ّ‬ ‫نظموا الزيارة �أن‬ ‫نزور مقر احلزب الرئي�سي املُعار�ض هناك‬ ‫وه��و احل ��زب اال� �ش�تراك��ي ال ��ذي يُ�ص ِّنف‬ ‫نف�سه يف املعار�ضة الآن بعد �أن كان يحكم‬ ‫قبل عدة �سنوات‪ ،‬ولكن ال�شعب الإ�سباين‬ ‫ع��اق�ب��ه يف ��ص�ن��ادي��ق االق �ت��راع الأخ�ي��رة‪،‬‬ ‫حيث اعتربوه م�س�ؤوال بطريقة �أو ب�أخرى‬ ‫ع��ن ت ��ردّي الأو� �ض��اع االق�ت���ص��ادي��ة هناك‬

‫ف�ص ّوتوا ل�صالح ح��زب ال�شعب اليميني‪،‬‬ ‫قابلنا �أع�ضاء اللجنة التنفيذية لل�شبيبة‬ ‫ممن‬ ‫اال�شرتاكية وهم يعتربون �أنف�سهم ّ‬ ‫ي�ن�ت�م��ون �إىل اجل �ي��ل ال� ��ذي ق�ط��ف ث�م��ار‬ ‫التغيري الإيجابية يف بالدهم‪ ،‬وهم الآن‬ ‫ب��امل�ن��ا��س�ب��ة ي�ط��ال�ب��ون مب��رح�ل��ة انتقالية‬ ‫ثانية يف النظم والقوانني حيث يعتربون‬ ‫�أنف�سهم من اجليل الأكرث ت�أهيال وتطورا‬ ‫عن �سابقه! وهم يحرتمون الأكرثية يف‬ ‫جم�ل����س ال �ن ��واب‪ ،‬ول �ك��ن ه ��ذا ال مينعهم‬ ‫احلق من تقدمي طعون يف بع�ض الأنظمة‬ ‫وال� �ق ��وان�ي�ن‪ ،‬ح �ي��ث ق� � ّدم ��وا ط �ع��ون��ا �إىل‬ ‫املحكمة ال��د��س�ت��وري��ة وق��ام��وا ب��ر ّد بع�ض‬ ‫ال �ق��وان�ين‪ ،‬وي�ب�ل��غ ع��دد ال�شبيبة لديهم‬ ‫ح��وايل ‪�� 20000‬ش��اب وي�ق��ول��ون �إنّ ن�سبة‬ ‫التنظيم ارتفعت لديهم وهم يف املعار�ضة‬ ‫الآن‪ ،‬وب��امل�ن��ا��س�ب��ة ح��زب�ه��م ي�ت�ل� ّق��ى دع�م��ا‬ ‫حكوميا م�ستمرا‪ ،‬وه��م منظمة م�ستقلة‬ ‫ا�ستقالال تاما داخل احلزب‪.‬‬ ‫زرن��ا أ�ي���ض��ا م�ؤ�س�سة درا� �س��ات تابعة‬ ‫للحزب ال�شعبي احل��اك��م «ف��ائ����س»‪ ،‬وهم‬ ‫ي�ع�ت�برون��ه «خم �ت�برا ه��ام��ا ل �ل��درا� �س��ات»‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ي� �ق� �دّم ال ��درا�� �س ��ات امل �ت �ع �ل �ق��ة ب � ��أيّ‬ ‫م ��و�� �ض ��وع ُي� �ط� �ل ��ب م �ن �ه��م وي� �ق� � ّدم ��ون ��ه‬ ‫للحكومة �أو ال�ن��واب ويوجد فيه الكثري‬ ‫م��ن امل�ت�خ���ص���ص�ين وي ��ر أ�� ��س ه ��ذا امل��رك��ز‬ ‫ن ��ائ� �ب ��ة م �ت �م �ك �ن��ة يف جم �ل ����س ال � �ن� ��واب‪،‬‬ ‫وي �ق � ّدم��ون ��س�ن��وي��ا �أك�ث�ر م��ن ‪ 200‬بحث‬ ‫�سيا�سي واجتماعي ولديهم �شبكة وا�سعة‬ ‫م��ن امل�ف�ك��ري��ن وال���س��ا��س��ة والأك��ادمي �ي�ين‬ ‫امل�ت�خ���ص���ص�ين‪ ،‬ح �ي��ث ال ي �ت��م ات �خ��اذ �أيّ‬ ‫ق��رار �إ ّال بعد درا�سات من خمت�صني! ثم‬ ‫قمنا ب��زي��ارة املحكمة ال��د��س�ت��وري��ة وه��ي‬ ‫التي �أُن�شئت للرقابة على مدى د�ستورية‬ ‫القوانني التي ي�صدرها جمل�س النواب‪،‬‬ ‫تخ�ص ال�صالحيات‪،‬‬ ‫وح ّل النزاعات التي ّ‬ ‫و��ض�م��ان احل �ق��وق ا أل��س��ا��س�ي��ة ال �ت��ي ن�ص‬ ‫عليها الد�ستور‪� ،‬أمّا �أع�ضاء هذه املحكمة‬ ‫فهم ‪ 4‬من النواب‪ ،‬و‪ 4‬من جمل�س ال�شيوخ‬ ‫و‪ 2‬من احلكومة و‪ 2‬من القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫�أو ّد التذكري مرة �أخرى �أنّ جمل�س النواب‬ ‫يقوم بت�شكيلها‪� ،‬أ ّم��ا الأع�ضاء فيجب �أن‬ ‫ي�ك��ون لديهم خ�برة كمحامني �أو ُق�ضاة‬ ‫��س��اب�ق�ين وي �ت��م ت��ر��ش�ي��ح تعيينهم ب � ��إرادة‬

‫د‪�.‬أحمد حممد �شديفات‬

‫ملكية �إ�سبانية بعد االتفاق عليهم داخل‬ ‫جم�ل����س ال� �ن ��واب‪ ،‬وم� ��دة والي� ��ة املحكمة‬ ‫الد�ستورية ‪� 9‬سنوات ويتم جتديدها كل‬ ‫‪� 3‬سنوات‪ ،‬ا�ستقبلت املحكمة الد�ستورية يف‬ ‫عام ‪� 2012‬أكرث من ‪ 7500‬طعن قبلت منها‬ ‫‪ 150‬طعنا‪ ،‬ول��دى ه��ذه املحكمة ال�سلطة‬ ‫يف الطعن يف ال �ق��رارات ال�ت��ي ت�صدر عن‬ ‫امل�ح��اك��م الع�سكرية أ�ي���ض��ا وال�ت��ي حتاكم‬ ‫فقط الع�سكريني‪ ،‬وال ميكن عزل املحكمة‬ ‫من قبل أ� ّية جهة كانت‪.‬‬ ‫يف نهاية امل�ط��اف زرن��ا م��رك��ز تعليم‬ ‫ال �ل �غ��ة ال �ع��رب �ي��ة «ال �ب �ي��ت ال �ع��رب��ي»‪ ،‬وه��و‬ ‫م�صدر ثقايف �أ�صيل داخل مدينة مدريد‬ ‫وبنا�ؤه فخم ورائع وخالب يعك�س الرتاث‬ ‫ال �ع��رب��ي ا أل�� �ص� �ي ��ل‪ ،‬وف �ي ��ه ال �ع��دي��د م��ن‬ ‫القاعات واملكتبات وحلقات املناظرة‪ ،‬وقد‬ ‫التقينا ف�ي��ه م��ع نخبة م��ن ال�سيا�سيني‬ ‫والأكادمييني والع�سكريني الذين رغبوا‬ ‫ب�شدة �أن ي�سمعوا م ّنا عن الإ�صالحات يف‬ ‫الأردن وع��ن احل��راك ال�شعبي وال�شبابي‬ ‫وك�ي��ف ُن �ق �دّر امل��وق��ف ه �ن��اك‪ ،‬وق��د �أجبنا‬ ‫ب�إن�صاف ومو�ضوعية ونقلنا لهم ال�صورة‬ ‫ب�شكل م ُتزن‪ ،‬حيث ي�ضم وفدنا �أ�شخا�صا‬ ‫ينتمون خللفيات �سيا�سية واجتماعية‬ ‫متباينة‪ ،‬وق��د ا�ستمتعنا يف تلك ال��زي��ارة‬ ‫ح �ي��ت ام �ت � ّد ال �ن �ق��ا���ش لأك �ث�ر م��ن ث�لاث‬ ‫�ساعات متوا�صلة‪ ،‬وقد �أخربتهم يف نهاية‬ ‫امل �ط��اف ب � أ� ّن �ن��ا يف الأردن ن�ت���ش��اب��ه كثريا‬ ‫م��ع إ���س�ب��ان�ي��ا م��ن ح�ي��ث ال���ش�ك��ل يف كثري‬ ‫من ا ألم��ور‪ ،‬حيث �أنّ لديهم نظام ملكي‬ ‫ول��دي �ن��ا ك��ذل��ك‪ ،‬ول��دي �ه��م جم�ل����س ن��واب‬ ‫و�شيوخ ولدينا ك��ذل��ك‪ ،‬ولديهم حمكمة‬ ‫د�ستورية وجمل�س للق�ضاء العايل ولدينا‬ ‫كذلك‪ ،‬ولديهم انتخابات ولدينا كذلك‪،‬‬ ‫ولكن جوهركم غري جوهرنا وم�ضمونكم‬ ‫غري م�ضموننا وتطبيقكم غري تطبيقنا‪،‬‬ ‫ونتمنى �أن ن�صل �إىل ما و�صلتم �إليه‪.‬‬

‫�إن م��ن ع�ج��ائ��ب ال ��زم ��ان ان يجتمع‬ ‫املت�ضادان االف��راح والأت ��راح يف �آن واح��د؛‬ ‫بفعل وت�ق��دي��ر م��ن ا إلن���س��ان دون م��راع��اة‬ ‫بني ملهاة وم�أ�ساة عندئذ (ال ي�س�أل حميم‬ ‫حميما)‪.‬‬ ‫�أف��راح و�أت��راح عربية ب�شعلة و�أه��ازي��ج‬ ‫و أ�غ� � � ��ان وم��و� �س �ي �ق��ى ك�لا� �س �ي �ك �ي��ة و� �س��ط‬ ‫اج ��راءات �أمنية يف جر�ش االث��ري��ة ج��اءت‬ ‫تلك احلالة بعد االطمئنان واالنتهاء من‬ ‫ك��ل امل�شاكل وامل���ش��اغ��ل املحلية وال��دول�ي��ة‬ ‫وا ألخ��وي��ة وح�ل��ول ال��وئ��ام وع��دم اخل�صام‬ ‫بني الأهل واجلريان واجلامعات اخلا�صة‬ ‫واحل�ك��وم�ي��ة‪ ،‬ت�ل��ك ال��رف��اه�ي��ة ج ��اءت على‬ ‫أ�ث� ��ر زي � ��ادة وف��ائ ����ض م��دف��وع م��ن ملحق‬ ‫امل�ي��زان�ي��ة والأ� �ص��ل ق��ول��ه ت �ع��اىل‪( :‬فكلوا‬ ‫منها و�أط�ع�م��وا القانع وامل �ع�تر‪( )..‬فكلوا‬ ‫منها و�أطعموا البائ�س الفقري) فالطعام‬ ‫دف��ع للجائع ويك�سى بها ال�ع��اري‪ ،‬وي�سكت‬ ‫بها ال�صبي ال��ذي ي�صيح ملتم�سا طعامه‬ ‫ح�ين يعظه اجل ��وع‪ ،‬فاملحتاج وال�ف�ق�ير ال‬ ‫يحتاجان �إىل دغدغات معنوية ورق�صات‬ ‫�شعبية حملية وفرق عاملية غربية و�شرقية‬ ‫ب �ع��دة ل �غ��ات ول �ه �ج��ات �أج �ن �ب �ي��ة مفهومة‬ ‫للعلية وا آلخ � ��ر ح��ا��ض��ر ل�ي�ط�ف��ئ عط�شه‬ ‫بامل�شروبات املائية‪.‬‬ ‫ام��ا االغ ��اين ال�ع��رب�ي��ة وم��ا ادراك ما‬ ‫االغ��اين العربية التزام واحت�شام! ومكاء‬ ‫وت�صدية! قال حممد الفيتوري‪:‬‬ ‫مل متت يف اغاين فما زلت �أغني‬ ‫لك يا �أر�ض انفعاالتي وحزين‬ ‫ل�ل�م�لاي�ين ال �ت��ي ت�ن�ق����ش يف ال���ص�خ��ر‬ ‫وتبني‬ ‫والتي ما فتئت تبدع فني‬ ‫والتي تعرف �أين �أنا منها وهي مني‬ ‫ام� ��ا االن��ا� �ش �ي��د ال �� �ش �ع��ري��ة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫والقومية العمودي والتفعيلة والنبطي‬ ‫توحي ب�أنك تعي�ش ايام اجلاهلية يف عكاظ‬ ‫واملربد اال��س��واق العربية إ���ش��ادة بالوقائع‬ ‫وال� �ث ��ارات وال� �غ ��ارات ال�ت��اري�خ�ي��ة امل�م�ل��وءة‬ ‫ب��ال��دم��اء ال�ع��رب�ي��ة ال�ع��رب�ي��ة ال��زك�ي��ة نقاء‬ ‫و�صفاء تلك بع�ض االت��راح دون االف��راح‪،‬‬ ‫وك��أين ب�أبي جهل ينادي بالقوم وما يزال‬ ‫�صوته مدويا يق�سم بالالت والعزى ومناة‬ ‫الثالثة لرند ماء بدر وننحر اجلزر ون�شرب‬ ‫اخل�م��ر وت �ع��زف علينا ال �ق �ي��ان‪ ،‬وتتحدث‬ ‫عنا العربان يف كل مكان! ان��ه قد ا�ستدار‬ ‫ال��زم��ان وع��ادت �أفراحنا دائمة و أ���ض��وا ؤ�ن��ا‬ ‫�ساطعة وخافته ب�ين االع�م��دة الرومانية‬ ‫واحلجارة الأثرية والأمواج الب�شرية التي‬ ‫تغ�ص بها ال�ساحات واملدرجات الرومانية‬ ‫حت��ت ت � أ�ث�ي�ر ��ص�خ��ب امل��و��س�ي�ق��ي ال�غ��رب�ي��ة‬ ‫وال�شرقية هلل منظر ابنائنا وبناتنا وهم‬ ‫ميوجون ويرتنحون ويتمازحون‬ ‫هلل م �ن �ظ��ره��م اذا ه ��زج ��وا ** ه ��زوا‬ ‫الرماح لغارة وطعان‬ ‫متهافتني على ال��ردى و�شعارهم **‬ ‫اليوم �أف�ضل من غد يا فان‬ ‫كل ذل��ك ت�شجيعا وت�سويقا لل�سياحة‬ ‫الداخلية واخل��ارج��ي‪،‬ة والنتيجة خا�سرة‬ ‫ك�ه��رب��ائ�ي��ة م�سائية و��ص�ب��اح�ي��ة ومفا�سد‬ ‫اج�ت�م��اع�ي��ة وان �ف �� �ص��ام �شخ�صية وح ��االت‬ ‫نف�سية‪ ،‬وينتهي االحتفال واملهرجان ليبد�أ‬ ‫�آخر بفعالية لي�ست بجديدة و�إمنا عتيقة‬ ‫كمن ينفخ بقربة خمزوقة والعاقل يقول‪:‬‬ ‫اال ف� ��دع ال �ت �غ��زل يف ال � �غ� ��وان ف�ت�ل��ك‬ ‫طريقة امل�ستهرتينا‬ ‫فمن �صوت البالد لنا ن��داء يكاد املرء‬ ‫ي�سمعه �أنينا‬


‫مساحة حرة‬

‫‪17‬‬

‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫براءة حممد اجلعافرة‬

‫امل�ضمون الهادف والذي يرت ّتب عليه تر�سيخ االعتقاد وتثبيت القيم‬ ‫ال�سامية الرثة يف النف�س الب�شرية وما �أروعها من قيم حملتها �أج ّل‬ ‫ر�سالة �إىل الب�شرية جمعاء‪.‬‬ ‫وعليه فالو�سيلة املتبعة يف الأدب الإ�سالمي ب�صورة كافة تو�صل‬ ‫بال�ضرورة �إىل الهدف الأ�سمى مبعنى �أن ال يحمل الأدب غاية لذاته‪،‬‬ ‫بل يو�صل �إىل هدف كما �أ�شرنا �سابقا‪ ،‬تر�سيخ جملة القيم الإ�سالمية‪،‬‬ ‫وهي القيم التي تتفق باحلكم مع الفطرة الإن�سانية ال�سليمة على‬ ‫اعتبار امل�صدر كتاب اهلل و�سنة نبيه عليه ال�صالة وال�سالم والتاريخ‬ ‫الإ�سالمي بكل ما حوى من عظمة‪ ،‬ومن امل�ؤكد �أنّ �صنوف الأدب‬ ‫املختلفة من �شعر ونرث وق�صة‪� ،‬إلخ‪ ،‬ميكن جماراتها من خالل الفكر‬ ‫الأدبي الإ�سالمي كونه يتالءم مع �شتى �صنوفها‪ ،‬بل يفوقها قطعا‬ ‫باعتبار امل�صدر واال�ستمداد �أوال و�سعة اللغة‪ ،‬لغة القر�آن‪ ،‬التي تعجز‬ ‫�أمامها كل اللغات على الإطالق‪.‬‬ ‫على كل الأحوال يكفي الأدب الإ�سالمي م�صادره الرثة فقط‬ ‫�آخذين بعني االعتبار �أنّ املبدع بهذا املجال رمبا يكون م�سلما فقط‬ ‫غري عربي عندها خمزونه الإ�سالمي جدير �أن يجعله من املبدعني‬ ‫فح�سب لو �أمع ّنا النظر و�أعملنا العقل لوجدنا �أنّ الأدب الإ�سالمي‬ ‫ميتلك ميزة قد ال ميلكها الآخر �أال وهي عدم اجلنوح �أو االنحراف‬ ‫باعتبار ال�ضابط له �أ�س�س وقواعد الدين احلنيف‪.‬‬ ‫�أ ّما بقية �صنوف الأدب الأخرى ميكن �أن تنحرف عن امل�سار لأنها‬ ‫ال ترتكز �إىل �أ�سا�س و�ضابط متني وهذه امليزة يف الأدب الإ�سالمي‬ ‫يلم�سها كل مهتم ودار�س للأدب ب�شتى �صنوفه‪.‬‬ ‫على كل الأحوال‪ ،‬جند يف الآداب الأخرى الإغراق يف التزام‬ ‫مذهب بعينه ي�ؤدي بهذا الأدب �إىل االنحراف‪ ،‬كال�سيكي وجودي‬ ‫رومان�سي‪� ،‬إلخ‪ ،‬وهذا ي�ؤيد بالفعل �صورة االلتزام بال�ضابط‪ ،‬الأدب‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬احلق امل�ستند �إىل معتقد يحمل يف ثناياه كل ما هو جميل‬ ‫للإن�سانية جمعاء‪ ،‬وي�سمو بها �إىل ما تقبله الفطرة ال�سليمة �أال وهو‬ ‫الإ�سالم العقيدة وال�شريعة‪.‬‬ ‫هذا كله جعل خرية ك ّتاب الغرب‪ ،‬الآخر‪ ،‬ينظرون �إىل الأدب‬ ‫الإ�سالمي �أ ّنه الأوحد الذي ميتلك �صفة الواقعية‪ ،‬التي حتاكي‬ ‫النف�س الإن�سانية حتى ب�أدنى مكنوناتها‪ ،‬وهذا جعلهم يقفون بكل‬ ‫�إجالل واحرتام ل�شريعة جعلت حملة �أقالمها على هذه ال�صورة وملن‬ ‫التزم بنهجها واتخذها القدوة واملثل بكل �أعماله‪.‬‬ ‫فعلى �سبيل املثال ال احل�صر نلم�س هذه الواقعية وب�أبهى �صورها‬

‫على شاطئ‬ ‫تو ّقفت احلافلة‪� ،‬شدّين ذلك املنظر‬ ‫الرائع‪ ،‬اتخذت الأر�ض ب�ساطا يل‪ ،‬جل�ست‬ ‫عليه لأراقب‪ ،‬بل و�أت�أمل ذلك املنظر الذي‬ ‫ت�س ّر له الأعني وتفرح له القلوب وتفتح له‬ ‫العقول‪ .‬تلك ال�سجادة الزرقاء اللون منذ‬ ‫طفولتي و�أنا �أتعلم من الكبار �أنّ ال لون‬ ‫لها‪ ،‬ولكنني �أيقنت �أنّ �أمها ترتدي كنزتا‬ ‫زرقاء تعك�س لونها عليها‪ ،‬تت�سابق الأمواج‬ ‫تعانق ال�شاطئ بكل حب وترمي له حملها‬ ‫الزائد وت�سري م�سرعة لت�أتي �أختها وتكرر‬ ‫ما فعلته دون غ�ضب �أو ملل‪.‬‬ ‫اهلل ما �أبدع خلقه خلق و�أح�سن خلق‪،‬‬ ‫و�سالت الدموع لتعانق اخلدين رغم‬ ‫ل املكان‪ ،‬رغم‬ ‫�ضحكات الأطفال التي مت أ‬ ‫الباللني امللونة برباءة الطفولة‪ ،‬ومن بني‬ ‫الدموع ت�سللت ب�سمة لتحمد هلل وت�سجد‬ ‫�شكرا له‪ ،‬ف�إنّ اهلل �أنعم علينا بنعم ال تع ّد وال‬ ‫حت�صى‪ ،‬ولكن ملاذا ال يكون ردّنا بقدر هذه‬ ‫النعمة‪ ،‬بقدر هذه اخلريات‪� ،‬شكر وطاعة‬ ‫وعبادة والتزام‪ ،‬ملاذا ن�سعى �إىل تدني�سها‬ ‫و�إلقاء املعا�صي عليها؟ ف�أين نحن من هذه‬ ‫النعم؟ �إن ما حفظناها ف إ� ّنها �ستزول حتما‬ ‫ليبد أ� زمن الندم ّ‬ ‫يدق يف �شرايني القلوب‬ ‫م�ستقبال الآالم والأحزان‪ ،‬فلماذا نفر�ض‬ ‫على �أنف�سنا قدرا �صنعناه نحن ب�أيدينا قد‬ ‫ال ير�ضينا وقد يكون �سببا يف هالكنا؟!‬ ‫لذلك �سارعوا �إىل العودة والتوبة ف�إ ّنه‬ ‫يقبلنا �إذا وقفنا ببابه نادمني‪.‬‬

‫مظاهر الفو�ضى والك�سل والتف�سخ الأخالقي والتجر ؤ� على الأمناط‬ ‫املجتمعية ال�سائدة وحتى على الرموز الوطنية والثوابت الدينية‬ ‫املتعارف واملتفق عليها‪.‬‬ ‫تلعب الأحزاب ال�سيا�سية دورا هاما يف هذه الفو�ضى‪� ،‬إذ حت ّولت‬ ‫من الدور التثقيفي والتح�سي�سي والتوعوي �إىل دور �سلبي يتبلور‬ ‫يف التجيي�ش وخلق نوع من الفرقة‪ ،‬كل ح�سب ميوله و�أهدافه‬ ‫ومرجعيته وخلفيته‪ ،‬فرتى النا�س منق�سمني بني �إ�سالمي و�شيوعي‬ ‫وليربايل وعلماين‪� ،‬أ ّما النقابات العمالية‪ ،‬و�أ�ضرب مثاال يف تون�س‬ ‫وهي «االحتاد العام التون�سي لل�شغل» تلك املنظمة العريقة‪ ،‬فهي‬ ‫تخ�ضع الآن ملجموعة من ال�شخ�صيات امل�أدجلة التي ت�سعى جاهدة‬ ‫لتوتري امل�سار االنتقايل من خالل جتيي�ش �أن�صارها للقيام بابتزاز‬ ‫العمال للقيام ب�إ�ضرابات وحتركات هي يف الأ�صل حق من حقوقهم‬ ‫يف التعبري‪ ،‬لكنها تكون مف�سدة �إن جاءت يف غري وقتها و�إن غاب عن‬ ‫تلك التحركات ال�ضمري‪.‬‬ ‫تعي�ش ال�شعوب العربية التي ح�صلت يف بلدانهم ثورات غيرّ ت‬ ‫�أنظمة احلكم‪ ،‬فرتة ع�صيبة على جميع امل�ستويات‪ ،‬االجتماعية‬ ‫واالقت�صادية وال�سيا�سية وحتى الثقافية‪.‬‬ ‫والنظر يف امل�سائل ال�شائكة يتط ّلب جهدا عظيما يحتاج �إىل‬ ‫التكاتف والوفاق‪ ،‬و�أ ّما بالن�سبة للأحزاب التي و�صلت للحكم عن‬ ‫طريق االنتخابات مثل ما ح�صل يف تون�س وم�صر‪ ،‬ف�إنّ هذه الأحزاب‬ ‫الإ�سالمية تتك ّبد الآن م�شاق امل�سار االنتقايل والفرتة االنتقالية‪،‬‬ ‫حيث يعترب نيلهم ثقة ال�شعب لإدارة هذه الفرتة اخلطرية �ضربة‬

‫يف زاوية (ب�أقالم القراء)‬ ‫الأربعاء (‪ )3‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2352‬‬

‫�شهاب الدين �شريطي ‪ -‬تون�س‬ ‫قوية �ستهدد �شعبيتهم وانت�شارهم ومتا�سكهم‪.‬‬ ‫يظن الكثريون �أنّ امل�سار نحو الدميقراطية بعد الثورات �أمر‬ ‫هينّ ‪ ،‬لكن الأمر مغاير متاما‪ ،‬فعلى �سبيل املثال حني ح�صلت الثورة‬ ‫الفرن�سية �سنة ‪ 1789‬بقيت ما يزيد عن ن�صف قرن لتح�صد بع�ض‬ ‫ثمار الثورة‪ ،‬علما ب�أنّ تلك الفرتة كانت تعرف بتنوع وازدهار ثقايف‬ ‫وهي فرتة فال�سفة الأنوار‪ ،‬حيث عرفت فرن�سا خالل القرن ‪18‬‬ ‫قيام حركة فكرية ن�شرت �أفكارا جديدة وانتقدت النظام ال�سائد‪،‬‬ ‫وقد ت�ش ّكلت من فال�سفة ع�صر الأنوار‪ ،‬ومن �أهم روادها مونتي�سكيو‬ ‫الذي نادى بف�صل ال�سلط‪ ،‬وجون جاك رو�سو الذي ر ّكز على احلرية‬ ‫وامل�ساواة وفولتري الذي انتقد التفاوت الطبقي‪.‬‬ ‫وباال�ستناد على هذه املعطيات ويف غياب املعطى الثقايف ودوره‬ ‫املركزي يف الثورات‪ ،‬ف إ� ّنه من الإجحاف‪ ،‬بل ومن اجلحود التنكر‬ ‫واالختباء وراء قناع تدهور احلالة االقت�صادية واالجتماعية لفر�ض‬ ‫�شروط ون�صب العقبات �أمام الأنظمة اجلديدة من قبل الأحزاب‪.‬‬ ‫�إنّ احلاكم يف النظام الدميقراطي ال يحا�سب إ� ّال حني تنتهي‬ ‫فرتة حكمه التي تت�سم مبناخ طبيعي ويحا�سب على �أفكاره وم�شاريعه‬ ‫ووعوده‪.‬‬ ‫ويف هذا الإطار ينبغي توجيه �س�ؤال مو�ضوعي لأحزاب املعار�ضة‬ ‫يف كل من تون�س وم�صر‪ :‬كيف �ستحا�سبون �أنظمة احلكم القائمة‬ ‫الآن؟ وعلى ماذا �ستحا�سبونهم؟‬

‫سكان القمر‬ ‫هذا العامل كبحر كبري ال قاع له وا�سع ويحوي‬ ‫اجلميع‪ ،‬ال يخلو من �أ�سماك القر�ش وتختفي فيه‬ ‫الأ�سماك ال�صغرية‪ ،‬والغريب أ� ّنه كلما �أردت �أن‬ ‫�أغو�ص فيه �أطفو وال تتقبلني حمتوياته‪.‬‬ ‫علي‬ ‫مكتوبا‬ ‫ع�شت هكذا حمروما من ال�سعادة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫�أن جتاورين التعا�سة وتدفن فرحتي وت�سرق ب�سمة‬ ‫باهتة على �شفتي‪� .‬أ�شعر بالأحلان املت�أذية من هذا‬ ‫العامل تطرق نافذتي لت�شكو يل ه ّمها ومتزج �أمامي‬ ‫�سمفونية جريحة‪ .‬ملاذا ال �أغو�ص يف �أعماقك �أيها‬ ‫البحر؟ دعني �أ�ستك�شف نواحيك‪ ،‬ل�ست ر�ساما ماكرا‬ ‫لأغري لونك �أو مو�سيقارا ج�شعا يغ�شك مبقطع‬ ‫�أو عامال قذرا يدفن نفاياته بقلبك‪� ،‬أنا جمرد‬ ‫ا�سم �أريدك �أن ت�ضيفني لقائمتك‪ ،‬وتعرتف بي‬ ‫م�ستنداتك‪ ،‬ال جزء زائد يحت ّل مكانا توقف عن �أخذ‬ ‫�أ�شيائي‪ ،‬دع يل ما �أكتب عليه ا�سمي �أو قلما �أن�سخ به‬ ‫حياتي امل ّرة‪� .‬أخربين ملا كلما �أخطو �أتعثرّ ‪ ،‬وعندما‬ ‫�أحاول �أف�شل‪ ،‬حياتي متعبة‪ ،‬كلماتي معدودة‪� ،‬أطرف‬ ‫النكات ال تداعب مالحمي وال حترك بي �ساكنا‪� .‬أمل‬ ‫داكن يغزو قلبي‪ ،‬كالذي فقد عائلته‪� .‬أ�س�ألك �أيها‬ ‫البحر ول�ست بحاجة لإجابتك لأنك لن ت�شفيني‬ ‫بحب م�صطنع‪ ،‬لأن ذلك امل�سافر املتنقل لن يجد‬ ‫�أحدا ي�أويه يف بيتي‪.‬‬ ‫ما بك �أيها البحر تبغ�ضني وتريد قتلي‬ ‫و�إطعامي ل�سمك القر�ش �أو �سحقي ب�صخور ال�شاطئ‬ ‫�أو دفني حتت رمالك‪ .‬ال ت�ستجيب يل ويهزمني‬ ‫�صمتك رغم قوة موقفي‪ .‬دع قاربي مي�ضي �أك�سيه‬ ‫�شراعا و�أعد �إليه م�سامريه التي �سرقتها وال‬ ‫تعرقلني �أكرث‪ ،‬فوجهتي لي�ست �إليك فال تت�س ّلح من‬ ‫عاجز مثلي‪� .‬أنت تزيد من �أمل جراحي والتهابها‪،‬‬ ‫�أنت و�أبنا�ؤك الذين يبغ�ضون اخلري‪ ،‬ويثنون على‬ ‫ال�شر ك�أ�سلوب حياة‪ .‬ا�سمعني �أنا لن �أحتداك فلن‬ ‫يكون هذا من�صفا بالن�سبة يل �أيها الكون املائي‬ ‫امللوث‪� .‬أيّ �سمك �سمحت له باملكوث بداخلك‬ ‫و�أيّ �أ�صناف ال تليق بك �س ّلمتها مفاتيح �سيادتك‬ ‫كمفتاح خمزن قدمي‪� .‬أنت الآن تعي�ش حتت �سخط‬ ‫من ر ّبيتهم و�أطعمتهم من �أع�شابك وك�سوتهم من‬ ‫زعانفك حتا�صرك �شتائم الكتب وتهجيك الق�صائد‬

‫‪www.assabeel.net‬‬

‫يف كتاب اهلل ج ّلت قدرته‪ ،‬ق�صة يو�سف عليه ال�سالم فهي من الإتقان‬ ‫املعجز ببنائها وفنياتها املتجان�سة الأداء وهذا يعلمه كل مبدع علم‬ ‫اليقني‪ ،‬كيف ال وهو كالم اهلل التي تنعدم دونه القدرات ج ّل وعال‪.‬‬ ‫�إذن الأدب يف الإ�سالم ي�أبى الزيف واالنحراف‪ ،‬بل هو �أدب حقيقي‬ ‫وم�ستقيم هدفه نبيل وغايته �إ�سعاد بني الب�شر‪ ،‬بالتايل فهو �أدب لي�س‬ ‫عليه قيد �أو مانع‪ ،‬بل هو طليق يف ظل ح�ضارة �أمدّت الب�شرية بكل‬ ‫ما و�صلت له على اعتبار امل�صدر الذي ال ي�ضاهيه �آخر‪ ،‬ما دام هذا‬ ‫االنطالق يف م�صلحة بني الإن�سان رغم �أنف كل الأقالم التي حاولت‬ ‫�أن ت�ش ّوه ذلك‪ ،‬جهال �أم ق�صدا‪ ،‬فال مثالب وال عيوب‪ ،‬بل هي حجة‬ ‫دامغة قاطعة على كل من يتطاول لأن العجز �أمام هذه العظمة‬ ‫حا�صل ال حمالة‪.‬‬ ‫باعتقادي �أنّ االنفتاح على كافة الأ�صناف الأدبية ال يعني‬ ‫بال�ضرورة ال�سري على خطاها‪ ،‬بل تهذيب تلك الأعمال‪ ،‬وهذا‬ ‫بنظري اعتقاد كل من�صف يه ّمه التزام احلق واحلقيقة‪ ،‬فهي ح�ضارة‬ ‫�إ�سالمية ال�صبغة‪ ،‬فانعم بال�سالم وبح�ضارته‪.‬‬ ‫وعليه باملح�صلة يجب �أن تكون الإ�سالمية يف الأدب موفقة‬ ‫للفطرة الإن�سانية ال�سليمة‪ ،‬ولي�س من العدل �أي�ضا ز ّج الإ�سالمية‬ ‫يف الأدب مع غريها من املذاهب الأخرى لأنها مهما بلغت ال ترقى‬ ‫م�ستوى الأدب احلامل ال�صبغة الإ�سالمية‪ ،‬علما ب�أنّ الإ�سالمية‬ ‫كمذهب �أدبي ال ترف�ض التعاي�ش مع الآخر على اعتبار طبيعتها‬ ‫وقيمها و�أ�سا�سها الذي احتوى الآخر‪ ،‬ف�صفة ال�شمول واملرونة‬ ‫والعاملية‪� ،‬إلخ‪ ،‬من �صفات ديننا احلنيف ال�سمح‪ ،‬فالآداب الأخرى‬ ‫ال بد من وجود مثالب وعيوب وهذا ثابت ومثبت وهذا ما يرف�ضه‬ ‫الأدب الإ�سالمي على اعتبار ال�سند وامل�ستند واملنطلق‪.‬‬ ‫يف الواقع الكتابة بهذا املو�ضوع ال ميكن �إجمالها مبقال‪ ،‬فهي‬ ‫من ال�سعة لتجعله ي�ضيق على كاتبه‪ ،‬فالأدب يف ظل الإ�سالم ذو �أثر‬ ‫عاملي ونزعة �شاملة ور�ؤية تطال الكون بق�ضه وق�ضي�ضه‪� ،‬أال يكفيه‬ ‫املوافقة بني الواقعي والغيبي والتو�أمة بني املادي والروحي وجان�س‬ ‫بني املختلفات بثابتها ومتغريها واملطلق واملحدود بالكل واجلزء‬ ‫لطاملا �إ�سعاد بني الب�شر هدفه‪ ،‬فهذا واقعه املعجز‪ ،‬ف�أنعم بح�ضارة‬ ‫و�أنعم ب�أدبها‪.‬‬

‫نظرة سريعة يف الوضع العام لبلدان الثورات‬ ‫يتبادر �إىل ذهن املتابع للو�ضع يف دول الربيع العربي وهي الدول‬ ‫التي ح�صلت فيها ثورات‪ ،‬غيرّ ت �أنظمة احلكم الفا�شية واال�ستبدادية‬ ‫تغي مالمح‬ ‫التي حكمت ل�سنوات عجاف طوال باحلديد والنار‪ ،‬ب�أنّ رُّ‬ ‫الأو�ضاع التي كانت �سائدة هو �أمر هينّ ‪ ،‬فقد يظن البع�ض ب�أنّ‬ ‫التغيري هو رهن �إرادة �سيا�سية �أو هو بيد جمموعة �أو حزب �سيا�سي‬ ‫يحكم البالد‪،‬‬ ‫بينما وح�سب ما ن�ست�سقيه من الواقع ومن الأحداث والوقائع‬ ‫امللمو�سة ف�إنّ هذه النظرية غري �صحيحة‪ ،‬بل و�أكرث من ذلك فهي‬ ‫تعترب �سذاجة �إن ف ّكرنا فيها‪ ،‬لأن الواقع يف بلداننا العربية خمتلف‬ ‫متاما وبعيد كل البعد من �أن نعرف املالمح احلقيقية للدميقراطية‬ ‫بني ليلة و�ضحاها‪ ،‬فنحن �شعوب تر ّبت ون�ش�أت على مفاهيم خاطئة‬ ‫ومبادئ �ضبابية �أو متزعزعة‪ ،‬فك ّنا نعي�ش حياة القطيع الذي يقوده‬ ‫الراعي‪ ،‬لي�س ذلك احلار�س الأمني‪ ،‬بل هو ال�شيطان نف�سه والذئب‬ ‫الذي يقتات على �ضعاف اخلرفان‪ ،‬حيث ك ّنا جميعا خرفانا ال حول‬ ‫لنا وال قوة‪.‬‬ ‫كان اخلوف من القب�ضة الأمنية احلديدية التي �س ّلطتها‬ ‫الأنظمة املقبورة هو املحرك الأ�سا�سي والدافع الأ�سا�سي الذي يحرك‬ ‫ال�شعوب ويجعلها تنتظم ب�شكل ك ّنا نظ ّنه وعيا وت�سليما بالقواعد‬ ‫والقوانني الو�ضعية التي فر�ضها كل نظام �سيا�سي‪.‬‬ ‫ك ّنا نظن �أنّ الوازع الأخالقي والديني يتحكم بطريقة �أو ب�أخرى‬ ‫يف احليلولة دون الوقوع يف منزلقات اجتماعية خطرية‪ ،‬لكن �أثبتت‬ ‫الثورات عك�س هذا التوجه وعك�س تلك التخمينات‪ ،‬ف�صرنا نرى كل‬

‫املقاالت تن�شر على موقع ال�سبيل‬

‫طارق فايز العجاوي‬

‫أسلمة األدب‬ ‫هى �أن يجمل الأدب قيم ومثل وتعاليم الدين الإ�سالمي احلنيف‬ ‫من خالل توظيفه ملعاجلة كافة ق�ضايا الأمة واحلياة ب�شكل عام‬ ‫في�صبح املو�ضوع وال�شكل يحمل ال�صبغة الإ�سالمية البحتة‪.‬‬ ‫ولكي يتفق مع هذه ال�صبغة مبعنى �أن يكون �أدب �إ�سالمي يجب‬ ‫�أوال �أن يت�صف بااللتزام بكل ما يف هذا الدين من تعاليم وقيم ومثل‬ ‫ويجب �أي�ضا �أن يت�صف بامل�صداقية التي تعبرّ ب�صدق عن م�ضامني‬ ‫هذا الدين احلنيف‪ ،‬وبالتايل يعطي ال�صورة احلقيقية والو�ضوح‬ ‫التام‪ ،‬وال بد بال�ضرورة �أن ميتلك الكاتب املقدرة التي ت�ؤهّ له‬ ‫لذلك‪ ،‬مبعنى �أن يكون على قدر وا�سع من االطالع على قيم ومثل‬ ‫هذا ال�شرع ال�سمح وعليه �أي�ضا اال�ستمرار على هذا النهج القومي‪،‬‬ ‫فاال�ستمرارية تعطي ال�صبغة الإ�سالمية ملا يكتب يف جمال الأدب‪.‬‬ ‫ممن �أبدعوا بهذا املجال قدميا نذكر �شاعر الر�سول �صلى اهلل‬ ‫و ّ‬ ‫عليه و�سلم ح�سان بن ثابت وعبد اهلل بن رواحة والفاروق وكعب بن‬ ‫زهري وعمر بن عبد العزيز وغريهم ر�ضوان اهلل عليهم‪.‬‬ ‫�أ ّما حديثا فنذكر �أحمد �شوقي وحممد قطب وحممد �إقبال‬ ‫وحممد الرابع الندوي و�أبو احل�سن الندوي‪� ،‬إلخ‪ ،‬جزاهم اهلل ع ّنا‬ ‫كل خري‪ ،‬ون�ستطيع �أن نذكر بع�ض امل�ؤلفات التي كانت حتمل هذه‬ ‫ال�صبغة‪:‬‬ ‫ منهج الفن الإ�سالمي‪ :‬حممد قطب‪.‬‬‫ يف الأدب الإ�سالمي املعا�صر‪ :‬حممد ح�سن بريغ�ش‪.‬‬‫ نظرات يف الأدب‪� :‬أبي احل�سن الندوي‪.‬‬‫ �أدب ال�صحوة الإ�سالمية‪ :‬وا�ضح الندوي‪.‬‬‫ نحو مذهب �إ�سالمي يف الأدب والنقد‪ :‬عبد الرحمن البا�شا‪.‬‬‫وهناك الكثري من امل�ؤلفات ال ي ّت�سع املجال لذكرها‪ ،‬فاحلمد‬ ‫هلل الذي هي�أ لهذا الدين �أقالما حتمل قيمه ومثله بهذه ال�صورة‬ ‫امل�شرقة امل�شرفة‪ ،‬ويف الواقع انت�شر هذا الأدب ال�سامي يف جميع �أنحاء‬ ‫العامل و�ش ّكلت منتديات وروابط �أدبية ت�ضم �أدباء ج ّل �إبداعاتهم يف‬ ‫جمال الأدب الإ�سالمي‪.‬‬ ‫ومن جميل القول �أن يكون هذا الأدب الراقي يحمل ال�صبغة‬ ‫الإ�سالمية يف ال�شكل وامل�ضمون‪ ،‬جملة القيم واملثل الإ�سالمية‪،‬‬ ‫والبناء وبالتايل ي�سود الت�صور الإ�سالمي يف كافة فنون و�أ�شكال الأدب‬ ‫التي هدفها الأ�سمى بنظر كل من�صف ال�سمو بالنف�س الإن�سانية دون‬ ‫�أدنى معار�ضة للم�ضمون اجلليل لكافة القيم الإ�سالمية وما �أكرثها‪،‬‬ ‫�أ ّما بخ�صو�ص الغاية املثلى التي يحملها الأدب الإ�سالمي هي وجود‬

‫القراء الأعزاء ‪..‬‬

‫وي�س ّبك كل من يف ال�شارع‪.‬‬ ‫يف كل يوم �أرحل عنك بغية �أن �أجد مكانا �آخر‪،‬‬ ‫�أنطلق نحو �سالمل قد تنتهي مبكان ما‪ ،‬كالأ�سطح‬ ‫التي ت�ستعمرها طيورك و�أثاث امل�ست�أجرين القدمي‬ ‫الذي ي�صلح لك�سو �شقة ب�أكملها‪� .‬أراقب جدّي الذي‬ ‫يتدلىّ من القمر ومي ّد يل يده لأ�صعد ويقول‪ :‬تعال‬ ‫يا حفيدي‪ ،‬اقرتب من جدّك قبل �أن ت ّت�سخ مبادئك‬ ‫من الوحل الذي �أنت فيه‪ ،‬تعال وجودك هناك لن‬ ‫يف�صح لك الكثري‪ ،‬بل �سي�سوقك الجتاهات خاطئة‬ ‫ّ‬ ‫ت�ستدل على �شيء‪.‬‬ ‫وفرعية‪ ،‬ولن‬ ‫عادة ما ي�س�ألوين ملاذا قد تعقم قدم طفل متعرث‬ ‫�أو ت�سرق دموع طفلة �صغرية بقطعة حلوى تكون قد‬ ‫ا�شرتيتها لنف�سك �أو دعوة عجوز انتقم منها الزمان‬ ‫الحتالل مكانك يف احلافلة �أو لف ورقة نقدية بيد‬ ‫�شحاذ ي�سكب قالب من الكالم املعجن مب�صطلحات‬ ‫ال�شفقة بر�أ�سك �أو ي�سخر منك بدعوة غريبة للنجاح‬ ‫واال�ستمرار! ملا �أنت هكذا تختلق الأعذار للجميع‬ ‫وت�سامح وتقول ال ب�أ�س‪ ،‬هل هو عجز منك �أم �أنت‬ ‫حقا ل�ست م ّنا‪.‬‬ ‫�أيها البحر الذي جفّ ما�ؤه وبرز جوفه للف�ضاء‬ ‫واحرتق �سمكه بلهيب ال�شم�س حتى كائناته التي‬ ‫تفر�ض خوفا على القناديل و�صغار ال�سمك قد ماتت‬ ‫وحظيت بجنازة تليق بها‪ ،‬دفنت بني عرائ�س املحار‬ ‫والل�ؤل ؤ� اخلجول وقطع البحر الثمينة ك�أحفورة يف‬ ‫�إحدى املختربات �أو كغداء نوار�س‪.‬‬ ‫�أيها البحر الهادئ‪ ،‬اغ�ضب ّ‬ ‫وفك �أ�سر موجك‬ ‫ع‬ ‫ي‬ ‫دعه‬ ‫واحلواف‪،‬‬ ‫احلزين دعه يرتطم بالزوايا‬ ‫برّ‬ ‫عن غ�ضبه‪ ،‬ال تبقى �صامتا يرجمك النا�س بكلماتهم‬ ‫ك�أحمق البلدة‪ .‬انتف�ض واك�شف كل �أوراق الغ�ش‬ ‫و�أف�صح عن احلقيقة وامتثل للحكم الإلهي‪ .‬لقد‬ ‫مللت منك ومن �أعذارك للبقاء‪ .‬تريد �أن حتيا ويف‬ ‫قلبك يغرق احلق وينتهي الإميان‪.‬‬ ‫وتفت�ضح كل االمتحانات الأخالقية التي‬ ‫ح�صلت فيها على �أقل من جيد وبع�ضها جتاوزتها‬ ‫مبكر لتبينّ لنا كيف نربهن ب�سهولة �أنّ قتل �أحدهم‬ ‫ود�س الأكاذيب حماية‪� .‬أنت‬ ‫حق و�سرقة �شيء �ضرورة ّ‬ ‫مده�ش بهذا الكم املتوارث من الأالعيب واملبادئ‬

‫�إميان حممد منر‬ ‫التي تن�ص على أ� ّنك كلما حميت خلقا ارتقيت درجة‪.‬‬ ‫�أيها البحر �أ�سمعني ولي�سمعني جميع من‬ ‫يعي�ش بقلبك‪� ،‬أ�سماك القر�ش والزينة وتلك التي‬ ‫للأكل‪ ،‬ال�صغري منها والكبري‪ ،‬اجلريء منها‬ ‫واملختبئ وتلك التي يف ال�شباك �أو يف الأحوا�ض‬ ‫�أو على املوائد‪ ..‬إ� ّنني الآن ومبفردي �أطفو بعيدا‬ ‫عنكم‪� ،‬ضعيف ك�سباح �صغري هجره قاربه وبكل ما‬ ‫�أحمله من مبادئ تزعجكم وتزيل فكرة رحمتي من‬ ‫�أذهانكم هنا‪� ،‬أدافع بحدة كلماتي و�أبادلكم نظراتي‬ ‫علي لأنني‬ ‫بال �شفقة‪ ،‬لن تخطوا �أوىل خطواتكم ّ‬ ‫�س�أبقى �أنا‪ ،‬ولن تتلفوا ما بداخلي بقناعاتكم ولن‬ ‫تغيرّ وا �أمكنة الأ�شياء ال�صحيحة‪� .‬أنا ال رغبة يل‬ ‫الآن ب�أن ت�ض ّموين �إىل ناديكم كغريب غري مرغوب‬ ‫به �أو ك�أجنبي ت�ستهجنون لغته �أو كمتمرد ت�شريون‬ ‫عليه من خلف النوافذ‪� .‬أدرك متاما وقع كالمي‬ ‫وق�سوة هذا البحر الذي �أتلفت جموهراته حتى‬ ‫�أ�صبحت حجارة �شاطئ وامل�ؤامرة لت�شريدي بعيدا‬ ‫عنكم و�سرقة قاربي‪ ،‬لكني رغم هذا فوقكم �أفر�ش‬ ‫جثتي على �أ�سطورة هذا البحر و�أخفيه بني مالب�سي‬ ‫و�أحاول ردم �أمتعتي فوقه حتى ال �أ�شعر به يقول‬ ‫يل‪« :‬توقف �أنت تخالف القانون»‪ ،‬ال لن �أ�ستمع وقد‬ ‫تركت ل�شوائب حرية التنقل يف ف�ضائك و�سلمت‬ ‫خرائط كنوزك لقرا�صنة تقتلك خيانتهم‪� .‬أيها‬ ‫البحر الفا�سد لن جتنيني كعملة ال قيمة لها‪� ،‬أنا‬ ‫فوقك‪� ،‬ست�سجنك حرويف كلما حاولت تغيري ديانتي‪،‬‬ ‫لن �أعود‪� ،‬أحب ما �أنا عليه لأن متردي لن يخدم‬ ‫حقيقتك امللفقة‪.‬‬ ‫�أنت ابق وا�ستمتع مبوطنك القذر وح ّول هذا‬ ‫الكوكب الأزرق مل�ستنقع‪ .‬احيا بني ف�ضالتك‪ ،‬ع�ش‬ ‫بني الذين ن�سجوا لك كفنا‪ ،‬ع�ش طويال وال تن�سى‬ ‫كلماتي حينما متوت وهم يرق�صون بداخلك وحينما‬ ‫تتلوث وت�ستعري من الليل لونه �ستجمع بنهاية الأمر‬ ‫حرويف امل�شردة التي تركتها تطوف على �أمواجك‪.‬‬ ‫�س�أبتعد لكنك �ستبقى يف بايل كطفلة مل ت�ستمع‬ ‫لأمها‪� ،‬أدرك �أنّ اجلزيرة بعيدة واملاء بارد والقارب‬ ‫رحل‪ ،‬و�أنت تكرهني‪ ،‬لكن �أدرك �أي�ضا �أنّ القمر‬ ‫موجود‪.‬‬

‫�إعداد وحترير‪ :‬ر�أفـت مـرعـي‬ ‫حممود ال�شغنوبي‬

‫العنف والعشرة‬ ‫ي�ستطيع كل �إن�سان �أن يعرف العنف من وجهة نظره بح�سب ما‬ ‫يخدم فكره ورغبته يف �إي�صال املعنى املطلوب‪� ،‬إ ّال �أنّ كلمة عنف بحد‬ ‫ذاتها قد �أخذت تعريفات كثرية مرتبطة ومعربة عن انتماءات و�أبعاد‬ ‫�سيا�سية وعقائدية يغلب عليها الطابع العلماين‪ ،‬لي�صبح فيما بعد‬ ‫اللفظ من �أكرث الألفاظ ا�ستخداماً يف الإعالم احلديث ويوظف‬ ‫املعنى للتعبري عن الأبعاد ال�سيا�سية والع�سكرية والعقائدية‪.‬‬ ‫ومبا �أنّ العنف هو ذاك ال�سلوك الإن�ساين امل�صاحب للق�سوة‬ ‫والعدوان والكراهية‪ ،‬وت�ستثمر فيه الطاقات العدوانية ا�ستثمارا‬ ‫�صريحا‪ ،‬بدنياً وفكرياً‪� ،‬إ ّال �أنّ الكثري من علماء النف�س واملخت�صني‬ ‫عزوا �أ�سباب ظاهرة العنف للن�ش�أة �أو للثقافة اخلاطئة‪ .‬وللثقافة‬ ‫التي ين�شرها الإعالم احلديث الدور الأكرب يف ن�شر ثقافة العنف‬ ‫بني ال�شباب‪ ،‬حيث تك ّر�س ملفهوم الفوارق االجتماعية بني الأفراد‬ ‫وتك ّر�س يف ذات الوقت لزيادة العنف بني �أ�صحاب الطبقات املهم�شة‬ ‫�إعالميا‪ ،‬وعند ا�ستخدام لفظ العنف للتعبري عن مقاومة احتالل‬ ‫�أو املقاومة الإ�سالمية ب�شكل عام‪ ،‬وحتويل معنى اجلهاد والدفاع عن‬ ‫الدين والوطن �إىل معاين تتم ّثل يف العنف والوح�شية والعدوانية‬ ‫لإ�سقاط املعنى عن �أنف�سهم‪.‬‬ ‫قد يكون عنف اخلطاب الديني وال�شحن الزائد وغري املربر عند‬ ‫العامة‬ ‫بع�ض املتحدثني با�سم الدين هو اخلط�أ‪ ،‬وقد ينعك�س على ّ‬ ‫مما يزيد من رفع التوتر والتعبئة اخلاطئة‪ ،‬وقد يزيد من‬ ‫�سلباً‪ّ ،‬‬ ‫�سوء الفهم للدين وهذا من الأ�سباب التي جتعل بع�ض اجلماعات‬ ‫املتطرفة تتخذ من العنف و�سيلة للتعبري عن �أفكارها و�آرائها‪ ،‬وقد‬ ‫يكون لعدم وجود قنوات حوار جادة بني ال�شباب واجلهات املخت�صة‬ ‫�أو املثقفني‪ ،‬و�ضعف القدرة على الإقناع الثقايف والديني لبع�ض‬ ‫املخت�صني �أو التعامل مع امل�شكالت ب�سطحية دون الولوج �إىل عمق‬ ‫امل�شكلة و�إيجاد حلول واقعية‪ ،‬قد يكون لها الأثر البالغ يف تنمية‬ ‫ظاهرة العنف وزيادتها‪ ،‬ولكن وبال �شك �أنّ ثقافة العنف بد�أت‬ ‫بالت�سلل �إلينا عرب قنوات كثرية وخا�صة منذ بداية الألفية الثالثة‬ ‫ومن خالل احلرب الأمريكية على العراق و�أفغان�ستان �أو حتى‬ ‫منذ اغت�صاب �أر�ض املقد�سات الإ�سالمية‪ ،‬حيث اعتربت املقاومة‬ ‫الفل�سطينية �ضد القوى ال�صهيونية الغا�صبة �إرهابا يجب حماربته‪،‬‬ ‫وبد�أت القوى العاملية و�أوروبا و»�إ�سرائيل» و�إيران وغريهم بتوظيف‬ ‫معنى الإرهاب ليخدم م�صاحلها يف املنطقة‪.‬‬ ‫و�إذا كانت تلك بع�ض الأ�سباب التي نتجت عنها ظاهرة العنف‬ ‫بني ال�شباب فال �شك �أنّ معاجلة ظاهرة العنف ال يكون �إ ّال مبعاجلة‬ ‫الأ�سباب والبحث عن و�سيلة ناجعة لن�شر ثقافة تربوية جديدة يف‬ ‫كيفية التعامل مع الن�شء وتوجيههم بعيدا عن ال�شدة والعنف‪،‬‬ ‫ون�شر ثقافة الرتاحم ونبذ الت�شدد واالعتماد على العقل وزيادة‬ ‫هام�ش احلريات‪ ،‬والرتكيز على �إدانة العنف و�سيا�سة �أخذ احلقوق‬ ‫بالقوة دون الرجوع �إىل ال�ضوابط ال�صحيحة‪.‬‬ ‫�أ ّما �إذا كانت البطالة �سبباً مبا�شراً لزيادة ظاهرة العنف‪ ،‬ف�إنّ‬ ‫�إيجاد فر�ص عمل منا�سبة وتي�سري م�صادر دخل و�أ�سباب بناء الأ�سر‬ ‫امل�ستقرة �ضرورة من �ضرورات ح ّل هذه امل�شكلة‪.‬‬ ‫ال بد من ن�شر �سيا�سة احلوار اجلا ّد بني ال�شباب واجلهات‬ ‫املخت�صة‪ ،‬ودرا�سة م�شكالت ال�شباب ب�شفافية تامة‪ ،‬والتعامل ب�صدق‬ ‫لإيجاد حلول ح�سب الإمكانات املتاحة دون �إعطاء الوعود الكاذبة‬ ‫التي تعود مبردود �سلبي وغري مرغوب‪.‬‬ ‫ظاهرة العنف هي �إحدى الظواهر الدخيلة على ثقافتنا‬ ‫وجمتمعاتنا العربية كباقي الظواهر ال�سلبية الكثرية التي الت�صقت‬ ‫بنا م�ؤخرا‪ ،‬ولكن العنف �أخذ بالت�صاعد والتوالد لي�شمل كل مناحي‬ ‫احلياة يف كثري من عوا�صمنا العربية‪ ،‬وهي مولود غري �شرعي‬ ‫�أجنبته ثقافة الغرب فطردته من بلدانها ليعي�ش وينمو ويكرب‬ ‫بيننا‪ ،‬فنعا�شره وال نعود نقوى على مفارقته وك�أننا نقول‪« :‬الع�شرة‬ ‫ما بتهون �إ ّال على ابن احلرام»‪.‬‬ ‫يا�سر حماد‬

‫شهر رمضان والغالء‬ ‫ما يح�صل يف �شهر رم�ضان الكرمي مع الغالء املعي�شي يف الأردن‬ ‫والبالد العربية‪ ،‬وارتفاع الأ�سعار ودرجات احلرارة فوق بالعاليل‪،‬‬ ‫�سوف تكون قائمة الطعام ال�شهية يف �شهر رم�ضان كما يلي‪:‬‬ ‫ مقلوبة على �شرف وقية �سنيورة دجاج ماركه حملية‪.‬‬‫ �صيادية على علبتني تونة ماركة �صينية‪.‬‬‫ م�سخن على زيت �سيارات حمروق مع �شوية ق�ضامة �صفرا‪.‬‬‫ من�سف على �إ�صبع �أو �إ�صبعني حلمة مفرومة ماركة الرباغي‪.‬‬‫ حما�شي كو�سا وباذجنان ودوايل عنب‪ ،‬طبقة �أوىل �أ�صلية‬‫والثانية حتى اخلام�سة بال�ستيكية �شغل وجاهة ال �أكرث‪.‬‬ ‫ �شوربة عد�س مع جوائز تر�ضية يف �آخر ال�صحن‪.‬‬‫ ملفوف ورق فري�ش‪ ،‬حم�شي حكي حكومي م�ستعمل لأول‬‫مرة‪.‬‬ ‫ طاجن قدرة (الوزن وقية)‪ ،‬وفارغ من اللحومات البلدية‬‫وامل�ستوردة وغري ال�صاحلة للأكل الب�شري‪.‬‬ ‫ ال�سلطات‪:‬‬‫�سلطة باردة‪ :‬بال�ش يكون عندك خيال وا�سع‪.‬‬ ‫�سلطة �ساخنة‪ :‬الطق�س حار وبكفي غناج زايد‪.‬‬ ‫املتوفر‪� :‬سلطة عربية عبارة عن ح�شائ�ش ورقية متعددة الألوان‬ ‫إ� ّال اخل�ضراء‪ ،‬مع ملحة عابرة عن م�سرية و�سرية البقدون�س والكزبرة‬ ‫والبندورة واخليار واخل�س يف حياة ال�شعوب الفقرية‪.‬‬ ‫ امل�شروبات‪:‬‬‫ع�صري زاكي �إذا ظل �سعره بريزه (‪ 10‬قرو�ش)‪ ،‬و�إذا مت رفع‬ ‫�سعره‪� ،‬سوف يكون البديل دعاية ع�صري تاجن يف التلفزيون‪.‬‬ ‫ احللويات‪:‬‬‫كنافة‪ :‬ال حتلم و�أ�سكت �أرجوك وبال�ش تفتح علينا املواجع‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ويف�ضل يوم اجلمعة‪ ،‬وباقي‬ ‫قطايف‪ :‬ا�شرتي باحلبة ب�س‪،‬‬ ‫الأيام �إذا حدا بي�س�ألك‪ ،‬احكيلهم كان الطابور طويل‪ ،‬وغيرّ املو�ضوع‬ ‫ب�سرعة‪.‬‬ ‫م�ص �إ�صبعك بعد كل �إفطار‪ ،‬و�سوف ت�شعر‬ ‫احللو املتوفر‪ّ :‬‬ ‫بالفرق احلقيقي‪.‬‬ ‫و�أخريا ال يكتمل اليوم والإفطار الرم�ضاين ال�صحي واجلميل‪،‬‬ ‫إ� ّال مع كا�سة �شاي نفل (اوكتني ‪.)90‬‬ ‫رم�ضان كرمي‬


‫‪18‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪ )3‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2352‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي ارا�ضــــــــــي‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ح ��ي ن � ��زال ��ض��اح�ي��ة‬ ‫ال �ي ��ا� �س �م�ي�ن ق �ط �ع��ة ار�� ��ض‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 900‬م�ت��ر ��س�ك��ن‬ ‫ج�م�ي��ع اخل��دم��ات ب�ع��د دوار‬ ‫اخل� � ��ارط� � ��ة ع� �ل ��ى ال �ي �� �س ��ار‬ ‫واج �ه��ة وا� �س �ع��ة ب���س�ع��ر ‪140‬‬ ‫ال��ف كامل القطعة ويتوفر‬ ‫ل��دي �ن��ا م �� �س��اح��ات مب��واق��ع‬ ‫خمتلفة م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف داب��وق مار�س‬ ‫ع �م �� �ش��ة ‪ 500‬م �ت�ر � �س �ك��ن ج‬ ‫باحكام خا�صة قرب مدار�س‬ ‫امل �ن �ت �� �س��وري م�ك�ت��ب ج��وه��رة‬ ‫ال �� �ش �م��ايل ال �ع �ق��اري ت�ل�ف��ون‬ ‫‪ 0797720567‬ت �ل �ف��اك ����س‪:‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪---------------------‬‬

‫ار� � � � ��ض ل� �ل� �ب� �ي ��ع يف ب � � ��دران‬ ‫م���س��اح��ة ‪ 10‬دومن ح��و���ض ‪8‬‬ ‫م��رج الأج ��رب على �شارعني‬ ‫اطاللة رائعة مكتب جوهرة‬ ‫ال �� �ش �م��ايل ال �ع �ق��اري ت�ل�ف��ون‬ ‫‪ 0797720567‬ت �ل �ف��اك ����س‪:‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار� ��ض للبيع يف خ�ل��دا ت�لاع‬ ‫ق�صر خلدا م�ساحة ‪1050‬م‬ ‫واج �ه��ة ‪30‬م م�ق��اب��ل ف�ن��دق‬ ‫�� �س ��دي ��ن ل �ط �ف ��ا ال �ت �ع��ام��ل‬ ‫م� � � � ��ع امل � � � �� � � � �ش � �ت ��ري ف� �ق ��ط‬ ‫‪0772336450‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار� ��ض للبيع يف ��ش�ف��ا ب��دران‬ ‫حو�ض مرج االجرب م�ساحة‬ ‫دومن �سكن ب مرتفعة يوجد‬ ‫م �ن �� �س ��وب م �ن �ط �ق��ة ه ��ادئ ��ة‬ ‫ت�صلح لفيال او ا�سكان لطفاً‬ ‫التعامل م��ع امل���ش�تري فقط‬ ‫‪0795470458‬‬

‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج ‪512‬م‪2‬‬ ‫‪ /‬ال��زه��ور ‪�� /‬ض��اح�ي��ة احل��اج‬ ‫ح � �� � �س� ��ن ‪ /‬امل � � ��وق � � ��ع مم �ي��ز‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫احل �ل��اب � ��ات ق � ��رب امل �ن �ط �ق��ة‬ ‫احل � ��رة ع �ل��ى ث�ل��اث � �ش ��وارع‬ ‫امل���س��اح��ة ‪ 17‬دومن ‪ /‬فر�صة‬ ‫ا��س�ت�ث�م��اري��ة ن��اج�ح��ة ال�سعر‬ ‫م � �ن� ��ا� � �س� ��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫املا�ضونة ح��و���ض ‪ 12‬الدبية‬ ‫ث � � � ��اين من � � � ��رة م � � ��ن � � �ش� ��ارع‬ ‫ال‪ 100‬امل �� �س��اح��ة ‪ 22‬دومن‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة ‪/‬‬ ‫زراع�ي��ة ق��اع خنا م��ن ارا�ضي‬ ‫ال ��زرق ��اء امل���س��اح��ة ‪ 11‬دومن‬ ‫و‪500‬م‪ 2‬على �شارعني امامي‬ ‫وخ� �ل� �ف ��ي ال� ��� �س� �ع ��ر ‪ 7‬االف‬ ‫ك��ام��ل ال�ق�ط�ع��ة ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫امل��ا� �ض��ون��ة ح��و���ض ‪ 3‬امل�شقل‬ ‫ل��وح��ة ‪ 4‬امل���س��اح��ة ‪ 9‬دومن��ات‬ ‫و‪360‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي� ��ع ار�� � � � � � ��ض ت� ��� �ص� �ل ��ح‬ ‫ل�ل�ا� �س �ت �ث �م��ار ال �� �س �ي��اح��ي ‪/‬‬ ‫ع�ج�ل��ون ‪ /‬ق��ري�ب��ة م��ن قلعة‬ ‫الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪283‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬

‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار���ض �صناعات ثقيلة‬ ‫‪ /‬ح ��و� ��ض ح �ن��و ال �ك �� �س��ار ‪/‬‬ ‫امل �� �س��اح��ة دومن و‪932‬م‪/ 2‬‬ ‫واج� �ه ��ة ‪50‬م ‪ /‬ق��ري �ب��ة من‬ ‫دوار زم ��زم ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫�شـــــــقق �شــــــــــقق‬ ‫للبيع حي ن��زال ال��ذراع �شقة‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 170‬م �ت�ر ط��اب��ق‬ ‫ثاين ‪ 3‬نوم ‪ 3‬حمامات �صالة‬ ‫و�صالون مطبخ راكب بلوط‬ ‫ت�شطيب ف��اخ��ر م��ن ال��داخ��ل‬ ‫عمر البناء ‪� 10‬سنوات خلف‬ ‫م�سجد اب��و اي��وب االن�صاري‬ ‫وي� �ت ��وف ��ر ل��دي �ن��ا م �� �س��اح��ات‬ ‫مب ��واق ��ع خم�ت�ل�ف��ة وم ��واق ��ع‬ ‫اخ��رى م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬

‫( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫‪--------------------‬‬‫� �ش �ق ��ة ل �ل �ب �ي��ع يف � �ض��اح �ي��ة‬ ‫ال��ر� �ش �ي��د‪ :‬ط��اب�ق�ي��ة م�ساحة‬ ‫‪196‬م � �ش �ب��ه ار�� �ض ��ي ‪ 3‬ن��وم‬ ‫�صالون �صالة مطبخ راك��ب‬ ‫ج ��دي ��د ت �� �ش �ط �ي �ب��ات مم �ت��ازة‬ ‫م ��دخ �ل�ي�ن ح ��دي �ق ��ة وت ��ر� ��س‬ ‫م���س��اح��ة ‪300‬م م��وق��ع ه��ادئ‬ ‫التعامل م��ع امل���ش�تري فقط‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع م �ن��زل م���س�ت�ق��ل على‬ ‫ار� ��ض ‪433‬م‪�� 2‬س�ك��ن د م�ق��ام‬ ‫عليها ب �ن��اء ‪ 4 192‬واج �ه��ات‬ ‫ح �ج��ر مم �ك��ن ب �ن��اء ‪� 4‬أدوار‬ ‫‪ /‬ع� �ل ��ى � � �ش ��ارع �ي�ن ام ��ام ��ي‬ ‫وخ �ل �ف��ي امل ��وق ��ع ال�ي��ا��س�م�ين‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ع �م ��ارة جت� ��اري على‬ ‫ار� ��ض ‪518‬م‪ 2‬ال�ب�ن��اء ‪966‬م‪2‬‬

‫عبارة عن ‪ 5‬حمالت جتارية‬ ‫ع �ل��ى ال �� �ش��ارع ال��رئ�ي���س��ي و‪6‬‬ ‫�شقق �سكنية جبل عمان �شارع‬ ‫الأمري حممد ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫مطلـــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫مطلوب لل�شراء اجلاد قطعة‬ ‫�أر�ض �سكنية �أو جتارية منزل‬ ‫�أو فيال مبرج احلمام بلعا�س‬ ‫ال�ب�ن�ي��ات وامل �ن��اط��ق املحيطة‬ ‫من املالك مبا�شرة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع � ��رم � ��وط � ��ي ال � �ع � �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫مطلوب ارا� �ض��ي ا�ستمثارية‬ ‫ت�صلح لال�ستثمار الناجح‪/‬‬ ‫يف�ضل م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫‪--------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ل� �ل� ��� �ش ��راء م� �ن ��ازل‬ ‫� �ش �ق��ق ع� � �م � ��ارات جم �م �ع��ات‬ ‫جت ��اري ��ة و��س�ك�ن�ي��ة وارا� �ض ��ي‬ ‫��س�ك�ن�ي��ة وجت ��اري ��ة وزراع �ي ��ة‬ ‫ال ي �ه��م امل �� �س��اح��ة ب��ال�ب�ن�ي��ات‬ ‫ال�ي��ا��س�م�ين امل�ق��اب�ل�ين ال ��ذراع‬ ‫ط� ��ري� ��ق امل� � �ط � ��ار ال � � �ي � ��ادودة‬ ‫واملناطق املحيطة من املالك‬ ‫مبا�شرة م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ارا�� � �ض � ��ي ��س�ك�ن�ي��ة‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط��ق ع� �م ��ان م��ن‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني ‪/‬‬ ‫الزهور ‪ /‬ال��ذراع ‪ /‬املقابلني‬ ‫� �ش��ارع احل��ري��ة‪� /‬شفا ب��دران‬ ‫‪ /‬اب� ��و ن �� �ص�ير ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪ )3‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2352‬‬

‫‪19‬‬

‫لإعالناتكم‬ ‫يف‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬ ‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة �صلح ال�شوبك‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2013/81:‬‬ ‫التاريخ ‪2013/6/30 :‬‬ ‫ا�سم املدين‪:‬‬

‫زايد عودة خلف القليالت‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة ‪)200057758( :‬‬ ‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن �شركة ورثة كامل حمي الدين ا�سحق ال�شيخ ذيب وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم‬ ‫(‪ )56457‬بتاريخ ‪ 2000/06/21‬قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪2013/06/30‬‬ ‫وقد مت تعيني ال�سيد وائل كامل حمي الدين ال�شيخ ذيب م�صفيا لل�شركة ‪ .‬علما ب�أن عنوان امل�صفي العقبة – املنطقة‬ ‫التجارية الأوىل –‪ -‬هاتف رقم (‪)0796590244‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫تاريخ ال�سند‪2013/8/1 - 2011/1/1 :‬‬ ‫مقدار الدين ‪ 700 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬ح�م��زة ع�ب��داهلل‬ ‫�سامل الروا�شده املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫حممود الغنميني‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 1681 ( / 1-3‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬رودي �ن��ا اك��رم جنيب‬ ‫عبابنه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬رائد عبداللطيف يو�سف جرار‬ ‫ب�صفته ال�شخ�صية وب�صفته �شريك يف‬ ‫ال�شركة املدعى عليها االوىل وب�صفته‬ ‫املفو�ض بالتوقيع عن املدعى عليها‬ ‫االوىل والثانية‬ ‫‪� -2‬شركة بحر الب�ضائع للت�سوق (جرار‬ ‫مول)‬ ‫‪� -3‬شركة غدق للت�سوق والتطوير‬ ‫ع �م ��ان ‪ /‬ج �ب��ل ال �ن �� �ص��ر ‪ -‬ب �ع��د ال�ب�ن��ك‬ ‫اال�سالمي (جرار مول)‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/9/9‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل��دع��ي‪� :‬شركة ال�سهم الذهبي لتوزيع‬ ‫وت�سويق املواد الغذائية‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬ ‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ ‪/‬بالن�شر‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-192( /11-2‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫‪ -1‬مروان يا�سر حممد الأخر�س‬ ‫‪ -2‬مثقال حممود جباره عومير‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬القوي�سمة قرب بنك‬ ‫اال�سكان بجانب �صيدلية �صفوان خلف‬ ‫حمل ابو عبد للكهرباء‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-2 :‬‬ ‫(‪� )2012/2625‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2012/10/8 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 550 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪�� :‬ش��رك��ة فينو�س‬ ‫للكهرباء واالنارة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200092360( :‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن‬ ‫مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة �شذى جرادات‬ ‫و�شركاها وامل�سجلة يف �سجل �شركات تو�صية ب�سيطة حتت الرقم (‪)13543‬‬ ‫بتاريخ ‪ 2008/1/16‬قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية‬ ‫بتاريخ ‪ 2013/7/2‬وقد مت تعيني ال�سيد املحامي حممد مو�سى ا�سماعيل ابو‬ ‫ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫جباره‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي جبل احل�سني تلفون ‪0795452046‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-5093(/11-5‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫خليل حمدان حممد ابو جامو�س‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬عمان ‪ /‬عمان ‪ -‬ال��وح��دات ‪-‬‬ ‫مقابل النادي ‪ -‬مقابل مطعم بريوت‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 600 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل �� �ص��اري��ف وات �ع ��اب امل �ح��ام��اة وات �ع��اب‬ ‫املحاماة ان وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬غ��ال��ب ح��ام��د‬ ‫عثمان النت�شه املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬ ‫حمكمـــة �صلح حقوق عني البا�شا‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 209 ( / 1 - 19‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/6/4‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫حممد ابراهيم ح�سن ال�سطري‬

‫عني البا�شا ‪ /‬قرب م�سجد ق�شطة‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬غيث عبدالفتاح حممد اليف‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫ابراهيم ح�سن حمدان حمدان‬

‫ع�ين ال�ب��ا��ش��ا ‪ /‬ح��ي ال ��زه ��راء ‪ -‬ق ��رب م�سجد اب ��و بكر‬ ‫ال�صديق ‪ -‬منزل ابراهيم حمدان‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬وعليه وت�أ�سي�سا على م��ا ت�ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة‪:‬‬ ‫‪ -1‬ف�سخ عقد االيجار والزام املدعى عليه بت�سليم امل�أجور‬ ‫ال�شقة ال�سكنية ال��واق�ع��ة على قطعة ال��ر���ض رق��م ‪548‬‬ ‫حو�ض رق��م ‪ 0‬ارا��ض��ي ع�ين البا�شا للمدعي خالية من‬ ‫ال�شواغل‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال� ��زام امل��دع��ى ع�ل�ي��ه ب��دف��ع م�ب�ل��غ ‪ 330‬دي �ن��ار اج��رة‬ ‫م�ستحقة لال�شهر اب وايلول وت�شرين اول لعام ‪2012‬‬ ‫للمدعي‪.‬‬ ‫‪ -3‬الزام املدعى عليه بدفع مبلغ ‪ 20‬دينار ثمن كهرباء‪.‬‬ ‫‪ -4‬ت�ضمني امل��دع��ى عليه ال��ر��س��وم وامل���ص��اري��ف ومبلغ‬ ‫‪ 80‬دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية من تاريخ‬ ‫املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫قرارا وجاهيا بحق املدعى عليه قابال لال�ستئناف �صدر‬ ‫علنا يف ‪.2013/6/4‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عجلون‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012/2691 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013/3/27 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫حممد احمد حمدان اخلوالده‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1375 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬علي ابراهيم علي‬ ‫خرفان املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ ‪/‬بالن�شر‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2011-1887( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫اجمد حممد ابراهيم عبدالهادي‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬الوحدات �شارع النادي‬ ‫حمالت الطرايرة للألب�سة ال�ستاتي‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪2013/6/18 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 260 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬فيفان حرب عبد‬ ‫�سليمان املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫اعالن انذار بالن�شر �صادر عن‬ ‫حمكمة عجلون ال�شرعية‬

‫علم وخرب تبليغ اعالم جزائي‬ ‫�صادر عن‬ ‫حمكمة بداية حقوق عجلون‬ ‫�إدارة الدعوى املدنية‬

‫اىل املدعى عليه‪ :‬زياد عليان حممد الغزو‬ ‫‪ /‬جمهول حمل االقامة حاليا واخر حمل‬ ‫اق��ام��ة ل��ه عجلون خ��رب��ة ال��وه��ادن��ة ‪ /‬اول‬ ‫البلد قرب البلدية منزل والده ابو حممد‬ ‫يعمل �سائق‬ ‫يف ال��دع��وى امل�ت�ك��ون��ة بينك وب�ي�ن زوج�ت��ك‬ ‫امل��دع �ي��ة رائ � ��دة � �ش��اه�ين ح���س��ن خطاطبه‬ ‫ومو�ضوعها التفريق لل�شقاق والنزاع والتي‬ ‫حتمل الرقم ‪2013/295‬م‬ ‫تقرر انذارك ب�أن ت�صلح حالك مع زوجتك‬ ‫امل��دع�ي��ة رائ� ��دة امل ��ذك ��ورة خ�ل�ال ��ش�ه��ر من‬ ‫تاريخ تبلغك ه��ذا االن ��ذار‪ ،‬ف ��إذا مل ت�صلح‬ ‫ح��ال��ك م�ع�ه��ا خ�ل�ال امل� ��دة امل �� �ض��روب��ة لك‬ ‫�سيجري بحقك االيجاب ال�شرعي‪ ،‬وعليه‬ ‫جرى تبليغك ذلك ح�سب اال�صول حتريرا‬ ‫يف ‪1434/8/23‬هـ وفق ‪2013/7/2‬م‪،‬‬ ‫قا�ضي حمكمة عجلون ال�شرعية‬ ‫عادل حممود عطاطره‬

‫ن � ��وع الأوراق امل �ب �ل �غ��ة‪ :‬الئ� �ح ��ة دع ��وى‬ ‫وحافظة م�ستندات‬ ‫م�ل�اح �ظ��ة ع �ل �ي �ك��م م��راج �ع��ة ق �ل��م ادارة‬ ‫الدعوى املدنية لت�سلم امل�ستندات املتعلقة‬ ‫بالدعوى‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫ورقة اخبار‬ ‫دائرة التنفيذ ‪:‬‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 1575 ( / 1-3‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ج��اب��ر ع��وده عبداهلل‬ ‫ال�شديفات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬بكر ريا�ض عقلة اليو�سف‬ ‫‪� -2‬شركة املتحدون الدارة امل�شاريع‬ ‫‪ -3‬احمد ابراهيم عبد العبد‬

‫عمان ‪ /‬الفح�ص ال�شارع الرئي�سي ا�سفل‬ ‫الدوار ‪300‬م على الي�سار‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/7/14‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال� ��دع� ��وى رق� ��م �أع �ل ��اه وال� �ت ��ي أ�ق��ام �ه��ا‬ ‫عليك املدعي‪ :‬عبداحلفيظ عبدالعزيز‬ ‫الفاخوري‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫رقم الدعوى‪2012/655 :‬‬ ‫رقم ملف ادارة الدعوى‪2012/362 :‬‬ ‫طالب التبليغ املدعي‪:‬‬

‫اديب خ�ضر اديب الرب�ضي‬ ‫وكيله املحامي اال�ستاذ‪ :‬ماجد الرب�ضي‬ ‫املطلوب تبليغه (املدعى عليه)‪:‬‬

‫قتيبة بدر الدين م�صطفى‬ ‫القرعان‬

‫رقم الق�ضية ‪2013/2172 :‬‬ ‫خا�صة بتبليغ قرار احلب�س اىل املدين‬ ‫امل��دي��ن وع �ن��وان��ه ‪ :‬اح �م��د حم �م��د علي‬ ‫درادك � ��ه ب���ص�ف�ت��ه ال���ش�خ���ص�ي��ة وب�صفته‬ ‫�شريكا مت�ضامنا ب�شركة احمد درادك��ه‬ ‫و�شريكه واملفو�ض بالتوقيع عنها اربد‪/‬‬ ‫�شارع حكما ‪ /‬مقابل م�سجد ابو بكر‬ ‫ق � ��ررت رئ��ا� �س��ة ت �ن �ف �ي��ذ حم �ك �م��ة ب��داي��ة‬ ‫ارب��د حب�سك م��دة ‪ 90‬ي��وم��ا ل�ع��دم ت��أدي��ة‬ ‫الدين البالغ قدره ‪ 7550‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫اىل دائنك ال�سيد عماد زكريا عبد الغني‬ ‫عثمان وكيله املحامي يا�سر اب��و عا�شور‬ ‫ف ��اذا مل ت� ��ؤد ال��دي��ن او ت�ستعمل حقك‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليه يف امل ��اده ‪ 5‬م��ن ق��ان��ون‬ ‫التنفيذ با�سئناف ق ��رار احل�ب����س خ�لال‬ ‫ا��س�ب��وع م��ن ت��اري��خ تبليغك �سينفذ ه��ذا‬ ‫القرار بحقك ح�سب اال�صول‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬


‫‪20‬‬ ‫األمري علي يعزي‬ ‫أسرة الكرة العراقية‬ ‫بضحايا العنف هناك‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عب الأمري علي بن احل�سيني نائب‬ ‫رّ‬ ‫رئي�س االحت ��اد ال ��دويل ورئ�ي����س الهيئة‬ ‫التنفيذية الحتاد كرة القدم عن تعازيه‬ ‫احل��ارة ل�ضحايا العنف من �أ�سرة الكرة‬ ‫العراقية وال��ذي��ن �سقطوا خ�لال الأي��ام‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫جاء ذلك من خالل برقية التعزية‬ ‫ال�ت��ي �أر��س�ل�ه��ا الأم �ي�ر �إىل ن��اج��ح حمود‬ ‫رئي�س االحتاد العراقي وجاء فيها‪:‬‬ ‫"فقد تلقينا بعميق الأ�سى واحلزن‬ ‫ت� � ��وارد الأن � �ب� ��اء ح� ��ول االن �ف �ج ��ار ال ��ذي‬ ‫�أودى بحياة أ�ط�ف��ال و�شباب م��ن العبي‬ ‫وم�شجعي ك��رة ال �ق��دم م���س��اء الأح ��د يف‬ ‫ن �ه��روان وم ��ن ق�ب�ل�ه��ا ن �ب � أ� وف ��اة الفقيد‬ ‫حممد عبا�س مدرب فريق نادي كربالء‬ ‫و�أح� ��د أ�ف� ��راد أ�� �س��رة ال �ك��روي��ة ال�ع��راق�ي��ة‬ ‫ورم��وزه��ا و�إ� �ص��اب��ة ع��دد م��ن ال�لاع�ب�ين‬ ‫والريا�ضيني"‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف الأم�ي�ر يف برقيته‪" :‬و� يّإن‬ ‫�إذ ا�ستنكر ب�شدة مثل ه��ذه االع �ت��داءات‬ ‫التي ت�ستهدف الأب��ري��اء وتنتهك القيم‬ ‫الإن�سانية والأخالقية‪ ،‬ف�إ ّنني �أ�ش ّد على‬ ‫�أياديكم يف هذه املرحلة ال�صعبة‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫دع�م�ن��ا ال�ك��ام��ل وامل �ت��وا� �ص��ل لأ� �س��رة ك��رة‬ ‫القدم العراقية"‪.‬‬ ‫وق �دّم الأم�ي�ر ت�ع��ازي��ه لأ� �س��رة الكرة‬ ‫العراقية وق��ال‪�" :‬أتقدّم منكم �شخ�صيا‬ ‫و�أخوانكم من �أ�سرة الكرة العراقية عامة‬ ‫ومن عائالت ال�ضحايا ب�أ�صدق م�شاعر‬ ‫ال�ع��زاء وامل��وا��س��اة‪ ،‬داعيا اهلل عز وج��ل �أن‬ ‫يتغ ّمدهم بوا�سع رحمته و�أن مي��نّ اهلل‬ ‫على اجلرحى بال�شفاء العاجل و�أن يع ّم‬ ‫الأمن ربوع العراق ال�شقيق"‪.‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫الأربعاء (‪ )3‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2352‬‬

‫األمري علي يقدم املصري حسام حسن كمدير‬ ‫فني جديد للمنتخب الوطني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ق� � ّدم الأم �ي�ر ع�ل��ي ب��ن احل���س�ين رئ�ي����س الهيئة‬ ‫التنفيذية لالحتاد الأردين لكرة القدم نائب رئي�س‬ ‫االحت ��اد ال ��دويل "فيفا" ر�سميا ال�ك��اب�تن امل�صري‬ ‫ح �� �س��ام ح���س��ن ك��امل��دي��ر ال �ف �ن��ي اجل��دي��د للمنتخب‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫وعقد الأمري علي بعد ع�صر �أم�س مبقر االحتاد‬ ‫م�ؤمترا �صحفيا م�شرتكا مع الكابنت ح�سام ح�سن‬ ‫و�شقيقه �إبراهيم‪ ،‬جرى خالله الإعالن عن تفا�صيل‬ ‫املرحلة الإعدادية القادمة للمنتخب يف ظل القيادة‬ ‫الفنية اجلديدة‪.‬‬ ‫رح ��ب الأم �ي�ر ع�ل��ي ب��احل���ض��ور من‬ ‫يف ال �ب��داي��ة ّ‬ ‫رحب بال�شقيقني‬ ‫ممثلي الو�سائل الإعالمية وكذلك ّ‬ ‫"نرحب بكم بيننا وبني �أهلكم يف بلدكم‬ ‫ح�سن وقال‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫الثاين الأردن‪ ،‬ون�ضع بكم الثقة يف قيادة م�ستقبل‬ ‫الكرة الأردنية‪ ،‬واملنتخب الوطني حتديدا‪ ،‬لتحملوا‬ ‫الطموحات �إىل �أعلى درجاتها مبا يل ّبي املكانة التي‬ ‫و�صلت �إليها الكرة الأردنية على وجه اخل�صو�ص"‪.‬‬ ‫كما ث ّمن الأمري ثقة اجلهاز الفني اجلديد الذي‬ ‫قبل ت �وليّ امله ّمة يف الوقت الع�صيب ال��ذي مي� ّر به‬ ‫املنتخب وهو يقاتل من �أجل حلم الرت�شح �إىل ك�أ�س‬ ‫العامل القادم‪ ،‬والذي تنتظره مباراتني هامتني مع‬ ‫�أوزبك�ستان يومي ‪ 6‬و‪� 9‬أيلول القادم يف امللحق امل�ؤهل‬ ‫�إىل ك�أ�س العامل‪ ،‬مطالبا اجلميع مب�ساندة املنتخب‬ ‫مبا ي�ضمن تعزيز الطموحات‪ ،‬ومتنّى �سموه الثقة‬ ‫للجميع يف املرحلة القادمة‪.‬‬ ‫عب الكابنت ح�سام ح�سن عن اعتزازه‬ ‫من جانبه رّ‬ ‫بتواجده جنبا �إىل جنب مع الأمري علي الذي ميلك‬ ‫�صيت مميز يف دعمه الريا�ضي وال�شبابي ووقوفه‬ ‫الدائم مع الكرة الأردنية‪.‬‬ ‫و�أ ّك ��د ح�سن �أنّ ال�ط�م��وح م�ت�ب��ادل رغ��م �صعوبة‬ ‫امل �ه � ّم��ة‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أنّ ذل��ك ال مي�ن��ع ال�ت�ح��دي �أو‬ ‫التم�سك ب�ح��ق ال �ت ��أه��ل وحت�ق�ي��ق إ�جن � ��ازات ك�ب�يرة‪ ،‬يف ‪� 15‬آب املقبل يف ت�صفيات ك�أ�س �آ�سيا‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك ك�شف خليل ال�سامل أ�م�ين ال�سر العام‬ ‫كا�شفا �أنّ املرحلة املقبلة �ست�شهد الكثري من العمل‬ ‫من �أجل تعزيز الإيجابيات وعالج ال�سلبيات‪ ،‬و�أنّها لالحتاد الأردين عن �أ�سماء الطاقم الفني اجلديد‬ ‫قد تتخلل �إجراء مباراتني وديتني قبل لقاء �سوريا للمنتخب ال��وط�ن��ي وال ��ذي ي�ضم امل�صريني ح�سام‬

‫الأمري علي وال�شقيقان ح�سام و�إبراهيم ح�سن خالل امل�ؤمتر ال�صحفي‬ ‫ح���س��ن م��دي��را ف�ن�ي��ا‪� ،‬إب��راه �ي��م ح���س��ن م��درب��ا ع��ام��ا‪،‬‬ ‫طارق ال�سعيد م�ساعدا للمدرب وعماد مندوه مدربا‬ ‫للحرا�س‪ ،‬و�أعلن �أي�ضا عن جتديد ثقة االحتاد ببقية‬ ‫�أع�ضاء الأجهزة الإدارية والطبية للمنتخب‪ ،‬والتي‬

‫القاضي يفتتح أول دورة تدريبية آسيوية‬ ‫لكرة الصاالت للمستوى األول‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ ّكد فرا�س القا�ضي ع�ضو الهيئة التنفيذية الحتاد‬ ‫ير�سخ توجيهات الأمري‬ ‫كرة القدم أ� ّن احتاد كرة القدم ّ‬ ‫ع�ل��ي ب��ن احل���س�ين رئ�ي����س ال�ه�ي�ئ��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة بالعمل‬ ‫املتوا�صل من �أجل تعزيز وت�أهيل الكوادر الفنية والإدارية‬ ‫ملنظومة كرة القدم الأردن�ي��ة من خالل �إقامة ال��دورات‬ ‫التدريبية الفنية والإدارية ب�شكل متوا�صل مبا يعزز من‬ ‫مفهوم العمل االحرتايف لدى �أركان الكرة الأردنية‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل الكملة التي �ألقاها القا�ضي �أم�س‬ ‫الثالثاء خالل رعايته حلفل االفتتاح الر�سمي للدورة‬ ‫التدريبية الآ��س�ي��وي��ة ل�ك��رة ال���ص��االت للم�ستوى الأول‬ ‫والتي تقام يف مقر االحتاد بالتعاون مع االحتاد الآ�سيوي‬ ‫لكرة القدم بح�ضور �أحمد قطي�شات مدير الدائرة الفنية‬ ‫واملحا�ضر الآ�سيوي �شامل الدغ�ستاين وم�ساعده ح�سن‬ ‫حميد وزياد عكوبة مدير دائرة التدريب والتطوير‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال � ��دورة ان�ط�ل�ق��ت �أول م��ن �أم ����س االث�ن�ين‬ ‫وت�ستمر حتى ال�سابع من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫ورح� � ��ب ال �ق��ا� �ض��ي يف ب ��داي ��ة ك �ل �م �ت��ه ب��امل �� �ش��ارك�ين‬ ‫ّ‬ ‫واملحا�ضرين‪ ،‬م�ؤكدا أ� ّن احت��اد كرة القدم يحر�ص على‬ ‫�إقامة مثل هذه الدورات التي تعقد لأول مرة يف الأردن‬ ‫وتخ�صّ ال�صاالت‪ ،‬وذلك لعر�ض كل من هو جديد يف هذا‬ ‫االخت�صا�ص من حيث املهارات الأ�سا�سية وطريقة اللعب‬ ‫والتدريب‪.‬‬ ‫و�أ��ش��اد القا�ضي بامل�شاركني وح ّثهم على اال�ستفادة‬ ‫من هذه الدورة التي لن تكون الأوىل‪ ،‬بل هي بداية عقد‬ ‫مثل ه��ذه ال ��دورات التي �ستعود بالفائدة على الأندية‬ ‫والالعبني واملدربني واللعبة ب�شكل عام وذلك للإقبال‬ ‫الكبري على لعبة ك��رة ال�صالت "اخلما�سي" من كافة‬ ‫�شرائح ومكونات املجتمع يف جميع �أرجاء العامل‪.‬‬ ‫بدوره �شكر املحا�ضر الداغ�ستاين حر�ص احتاد كرة‬ ‫القدم على �إق��ام��ة ه��ذه ال��دورة التي تعقد لأول م��رة يف‬ ‫عب عن فخره واعتزازه باختياره للم�شاركة‬ ‫املنطقة‪ ،‬كما رّ‬ ‫يف �إلقاء حما�ضرات ال��دورة ليكون بذلك �أول حما�ضر‬ ‫القا�ضي يتو�سط امل�شاركني يف الدورة‬ ‫يعطي هذا النوع من املحا�ضرات على م�ستوى املنطقة‪.‬‬ ‫حامد‪� ،‬صالح �أبو جعفر‪ ،‬فوزي قوا�سمي‪ ،‬فرا�س فوزي‪� ،‬سامل‪� ،‬سمري �شديفات‪ ،‬جعفر حماد‪ ،‬نعيم تالوه‪� ،‬شادي‬ ‫وح�سب الكابنت زي��اد عكوبة مدير دائ��رة التدريب بهذه اللعبة من املدربني والالعبني على حد �سواء‪.‬‬ ‫وي�شارك يف ال��دورة ‪ 23‬م�شاركاً وهم �أك��رم امل�شارفة‪� ،‬شاهر ال�ن�ح�لاوي‪ ،‬حممد ر��ش�ي��دي‪ ،‬ع�م��اد ع��ودة‪ ،‬ظاهر جربان‪� ،‬ضياء جالجل‪ ،‬علي البطو�ش‪ ،‬مهند اجلعفري‪،‬‬ ‫والتطوير ف إ� ّن امل�شاركني �أبدوا �سعادة كبرية لإقامة هذه‬ ‫ال ��دورة ال�ت��ي ك��ان ينتظرها اجلميع‪ ،‬وخا�صة املهتمني حمزة ح�م��اد‪ ،‬ماهر �إ�سماعيل‪ ،‬عثمان احل�سنات‪ ،‬وليد الروا�شدة‪ ،‬هاين �أبو الليل‪� ،‬أحمد را�شد املناعي‪� ،‬إبراهيم حممد يعقوب‪.‬‬

‫صراع بني مورينيو وأنشيلوتي على ضم الصربي ماتيتش‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أف� ��ادت ال���ص�ح��ف ال�برت�غ��ال�ي��ة �أنّ ن��ادي��ي ري��ال‬ ‫مدريد الإ�سباين وت�شيل�سي الإجنليزي يتناف�سان‬ ‫ع�ل��ى �إر� �ض ��اء رغ �ب��ة م��درب�ي�ه�م��ا اجل��دي��دي��ن ك��ارل��و‬ ‫�أن�شيلوتي وجوزيه مورينيو على الرتتيب‪ ،‬للتعاقد‬ ‫مع العب الو�سط ال�صربي نيمانيا ماتيت�ش‪� ،‬أحد‬ ‫جنوم بنفيكا الربتغايل‪.‬‬ ‫واهت ّمت ال�صحف الربتغالية �أم����س الثالثاء‬ ‫مبتابعة ال�ن��ادي�ين ل�لاع��ب‪ ،‬البالغ ‪ 24‬ع��ام��ا‪ ،‬ال��ذي‬ ‫�سطع جنمه املو�سم املا�ضي يف الدوري الربتغايل‪.‬‬

‫وج ��اء ع �ن��وان ال�صفحة الأوىل ب�صحيفة "�أ‬ ‫بوال" الريا�ضية‪" :‬الريال يتقدم على ت�شيل�سي"‪،‬‬ ‫م��ؤك��دة �أ ّن��ه "ف�ضال عن املاليني" فالنادي امللكي‬ ‫يحظى مبيزة �أخ��رى ا�ستنادا �إىل �إمكانية �إدخ��ال‬ ‫�صفقة انتقال ماتيت�ش للملكي �ضمن امل�ستحقات‬ ‫املتبقية م��ن �صفقتي الأرجنتيني �إزي�ك�ي��ل ج��اراي‬ ‫ال��ذي ان�ضم لبنفيكا والربتغايل فابيو كوينرتاو‬ ‫الذي انتقل للملكي‪.‬‬ ‫وك �ت �ب��ت ��ص�ح�ي�ف��ة "ريكورد" يف ��ص�ف�ح��ات�ه��ا‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة‪" :‬ريال م��دري��د ي �ح��اول �إن �ق��اذ �صفقة‬ ‫ماتيت�ش"‪ ،‬م �� �ش�يرة �إىل �أنّ اه �ت �م��ام الإي� �ط ��ايل‬

‫�أن�شيلوتي بال�صربي يعود لفرتة قيادته لباري�س‬ ‫�سان جريمان الفرن�سي‪.‬‬ ‫وي�صل ال�شرط اجلزائي يف عقد ال�صربي مع‬ ‫بنفيكا �إىل ‪ 45‬مليون يورو‪ ،‬وهو العب و�سط مت�ألق‬ ‫ي�شبه �أ�سلوبه الأرجنتيني فرناندو ريدوندو‪ ،‬الذي‬ ‫يع ّد على نطاق وا�سع �أف�ضل العب و�سط يف تاريخ‬ ‫ال��ري��ال‪ ،‬ف�ضال ع��ن �أ ّن ��ه ق ��ادر ع�ل��ى ال�ق�ي��ام مبهام‬ ‫دفاعية‪ ،‬ت�ساعده يف ذل��ك لياقته البدنية وطوله‬ ‫الفارع (‪ 1.94‬مرت)‪ ،‬ف�ضال عن مهاراته الفنية‪.‬‬ ‫وق ��د ��س�ط��ع جن ��م ال�ل�اع ��ب ال �� �ص��رب��ي امل��و��س��م‬ ‫امل��ا��ض��ي‪ ،‬حيث ا�ستطاع تعوي�ض انتقال الإ�سباين‬

‫خايف جار�سيا ملان�ش�سرت �سيتي‪ ،‬كما جعلته مهاراته‬ ‫الفنية يعو�ض رح�ي��ل البلجيكي �أك�سيل فيت�سل‪،‬‬ ‫ال��ذي كان مبثابة العقل املفكر للفريق الربتغايل‬ ‫مو�سم ‪.2012-2011‬‬ ‫وقد انتقل ماتيت�ش �إىل �صفوف بنفيكا قادما‬ ‫من ت�شيل�سي ال��ذي لعب يف �صفوفه مو�سم ‪-2009‬‬ ‫‪ ،2010‬ثم ّ‬ ‫متت �إعارته لفيتي�سه �أرنهيم الهولندي‬ ‫مو�سم ‪.2011-2010‬‬ ‫ك�م��ا ت�شري ال�صحف ال�برت�غ��ال�ي��ة �إىل اهتمام‬ ‫أ�ن��دي��ة أ�خ� ��رى ب��ال�لاع��ب ال �� �ص��رب��ي‪ ،‬م�ث��ل م��ون��اك��و‬ ‫الفرن�سي‪.‬‬

‫�ست�ستقر على ر�أ�س عملها للفرتة القادمة‪.‬‬ ‫وك�شف ال�سامل للموقع الر�سمي لالحتاد الأردين‬ ‫�أنّ التعاقد مع اجلهاز الفني �سيمت ّد �إىل عام كامل‪،‬‬ ‫وحتديدا �إىل ‪ 30‬حزيران ‪.2014‬‬

‫اإليطالي جانيني مدرب‬ ‫للبنان لسنتني‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫و ّق��ع الإي �ط��ايل ج��وزي�ب��ي جانيني أ�م����س الثالثاء‬ ‫ع�ل��ى ع�ق��د مل��دة �سنتني ل�ت��دري��ب منتخب ل�ب�ن��ان لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬بح�سب ما ذكر �أمني عام االحتاد اللبناين جهاد‬ ‫ال�شحف‪.‬‬ ‫وق��ال ال�شحف‪" :‬نتمنى التوفيق جلانيني الذي‬ ‫�سيعمل ب�ج�ه��از ف�ن��ي إ�ي �ط��ايل مل��دة �سنتني"‪ ،‬دون �أن‬ ‫يك�شف ع��ن قيمة ال�صفقة‪ ،‬و أ���ش��ار �إىل تقدمي امل��درب‬ ‫اجل��دي��د ال��ذي �سيخلف الأمل��اين تيو ب��وك�ير‪ ،‬للإعالم‬ ‫غدا اخلمي�س يف مقر االحتاد‪.‬‬ ‫وعلى رغم �سج ّله املميز كالعب عندما كان جنم‬ ‫فريق روم��ا ومنتخب �إيطاليا‪� ،‬إالّ �أنّ جانيني اكتفى‬ ‫بتدريب فرق مغمورة يف �إيطاليا‪.‬‬ ‫وه�ك��ذا ي�ك��ون االحت ��اد اللبناين ق��د أ�غ�ل��ق �صفحة‬ ‫بوكري الذي قاد لبنان لأول مرة يف تاريخه �إىل الدور‬ ‫النهائي من ت�صفيات ك�أ�س العامل ‪ ،2014‬حيث فاز على‬ ‫�أمثال الإمارات والكويت وكوريا اجلنوبية و�إيران‪ ،‬قبل‬ ‫�أن ينتقل للإ�شراف على االتفاق ال�سعودي‪.‬‬ ‫وت��أل��ق جانيني‪ ،‬البالغ ‪ 48‬عاما‪ ،‬يف �صفوف روما‬ ‫ب�ين ‪ 1981‬و‪ 1996‬ح�ي��ث ت�ع��اق��د م�ع��ه بعمر ال�ساد�سة‬ ‫ع�شرة‪ ،‬ولعب �إىل جانب العمالقني الربازيلي فالكاو‬ ‫وبرونو كونتي‪.‬‬ ‫وحمل �أل ��وان �شتورم غرات�س النم�سوي (‪-1996‬‬ ‫‪ ،)1997‬ون��اب��ويل (‪ )1998-1997‬ول�ي�ت���ش��ي (‪-1998‬‬ ‫‪ ،)1999‬كما مثل املنتخب الإيطايل يف ‪ 47‬مباراة دولية‪،‬‬ ‫بينها ك�أ�س �أوروبا ‪ 1988‬وك�أ�س العامل ‪� ،1990‬سجل فيها‬ ‫‪� 6‬أهداف‪.‬‬ ‫و أ�ح��رز "الأمري" خ�لال م�سريته أ�ل�ق��اب ال��دوري‬ ‫الإيطايل (‪ )1983‬وك�أ�س �إيطاليا (‪ 1984‬و‪ 1986‬و‪)1991‬‬ ‫والك�أ�س ال�سوبر النم�سوية ‪ 1996‬وك�أ�س النم�سا ‪.1997‬‬ ‫و�أ�شرف جانيني على فرق فوجيا و�سامبينيديتزي‬ ‫وارج�ي����ش بيت�شيتي ال��روم��اين وما�سيزي وغاليبويل‬ ‫وف�ي�رون��ا وغ��رو��س�ي�ت��و‪ ،‬وم�ع�ظ�م�ه��ا أ�ن��دي��ة م �غ �م��ورة يف‬ ‫�إيطاليا‪.‬‬ ‫وال ت ��زال م �ب��اراة روم ��ا وت��وري �ن��و يف ن�ه��ائ��ي ك��أ���س‬ ‫�إيطاليا ‪ 1993-1992‬عالقة يف �أذهان ع�شاق جانيني‪� ،‬إذ‬ ‫ت� ّأخر روما ذهابا ‪�-3‬صفر‪ ،‬لكن جانيني القائد �ضرب‬ ‫بقوة �إيابا و�سجل ثالثية لفريق العا�صمة من نقطة‬ ‫اجلزاء ليتقدم روما ‪ ،2-5‬وكاد يخطف هدف التتويج‬ ‫يف الدقائق القاتلة لكن كرته ارتدّت من العار�ضة‪.‬‬ ‫و�سيعمل �إىل جانب جانيني ال��ذي ز ّك��اه مواطنه‬ ‫روب��رت��و مان�شيني م��درب مان�ش�سرت �سيتي الإنكليزي‬ ‫ال���س��اب��ق‪ ،‬ال�برت��و دي ك �ي��ارا‪ ،‬ال�ب��ال��غ ‪ 49‬ع��ام��ا‪ ،‬م��داف��ع‬ ‫ليت�شي وفيورنتينا وبارما وبريوجيا �سابقا‪ ،‬وحار�س‬ ‫روما ال�سابق جوفاين ت�شريفوين‪ ،‬البالغ ‪ 50‬عاما‪.‬‬ ‫وبعد انتهاء م�شوار لبنان يف ت�صفيات مونديال‬ ‫ين�صب اهتمامه على ت�صفيات ك�أ�س �آ�سيا ‪،2015‬‬ ‫‪،2014‬‬ ‫ّ‬ ‫حيث يلتقي الكويت يف ‪ 15‬ت�شرين الأول املقبل‪ ،‬علما‬ ‫ب � أ� ّن��ه ي�ح�ت��ل امل��رك��ز ال �ث��ال��ث ب �ف��ارق ن�ق�ط��ة ع��ن �إي ��ران‬ ‫والكويت يف املجموعة الثانية‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪ )3‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2352‬‬

‫‪21‬‬

‫بور�صة انتقاالت الالعبني‬

‫تياغو سيلفا رفض عرضا من برشلونة وغوميز إىل فيورنتينا‬ ‫مدن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف مدافع املنتخب الربازيلي تياغو �سيلفا‪ ،‬املتوج الأح��د مع‬ ‫ب�لاده بلقب ك��أ���س ال �ق��ارات ‪� ،2013‬أ ّن��ه رف�ض املو�سم املا�ضي عر�ضا‬ ‫لالن�ضمام �إىل بر�شلونة الإ�سباين‪ ،‬م�ؤكدا �أ ّن��ه �سعيد يف باري�س �سان‬ ‫جرمان الفرن�سي‪.‬‬ ‫ورغ��م �أ ّن ��ه مل مي�ض حتى الآن �أك�ث�ر م��ن مو�سم يف "بارك دي‬ ‫بران�س" بعد �أن انتقل �إليه من ميالن الإي�ط��ايل‪ ،‬ي�سعى بر�شلونة‬ ‫وم��درب��ه تيتو فيالنوفا �إىل إ�غ��راء تياغو �سيلفا و�ض ّمه �إىل النادي‬ ‫الكاتالوين‪ ،‬كما �أنّ مان�ش�سرت يونايتد الإنكليزي مهتم بخدماته‬ ‫�أي�ضا‪.‬‬ ‫وحتدثت بع�ض التقارير �أنّ قلب الدفاع الربازيلي �سريحل عن‬ ‫�سان جرمان ال��ذي ت��وج معه املو�سم املن�صرم بلقب ال��دوري املحلي‪،‬‬ ‫ب�سبب انتقال املدرب الإيطايل كارلو ان�شيلوتي للإ�شراف على ريال‬ ‫مدريد الإ�سباين وقدوم مدرب فرن�سا ال�سابق لوران بالن �إىل "بارك‬ ‫دي بران�س"‪.‬‬ ‫لكن النادي الباري�سي �أ ّكد يف �أكرث من منا�سبة أ� ّنه لن يتخلى عن‬ ‫قائده الربازيلي ال��ذي اع�ترف �أ ّن��ه حت��دث مع فيالنوفا بعد خروج‬ ‫�سان جرمان من م�سابقة دوري �أبطال �أوروبا على يد بر�شلونة يف �أيار‬ ‫املا�ضي‪ ،‬لكنه �أ ّكد �أ ّنه ال ينوي الرحيل عن العا�صمة الفرن�سية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف الع��ب ميالن ال�سابق‪" :‬تيتو م��درب ممتاز و�أن��ا �أق �دّره‬ ‫كرجل‪ .‬خ�لال امل�ب��اراة بني باري�س �سان جرمان وبر�شلونة يف دوري‬ ‫�أبطال �أوروبا حتدّثت معه لبع�ض الوقت ودعاين للعب معهم"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬مل حتدث �أ ّي��ة مفاو�ضات كي �أف�صح عنها‪ .‬أ�ن��ا مطمئن‬ ‫لكل ما ي��دور وكل ما �أري��ده هو اال�ستمتاع بعطلتي‪ .‬ال أ�ح��د يعلم ما‬ ‫ميكن �أن يح�صل يف كرة القدم لكني �سعيد يف باري�س �سان جرمان‪،‬‬ ‫�أنا مرتاح هنا‪� .‬أحتدّث مع رئي�س النادي كل يوم‪ .‬ال �أرى نف�سي راحال‬ ‫عن النادي"‪.‬‬ ‫وختم‪" :‬امل�س�ألة �صعبة‪ ،‬الأمر لي�س م�شابها ملا ح�صل العام املا�ضي‬ ‫حني �أراد ميالن التخلي عني‪ .‬الو�ضع خمتلف جدا الآن‪ ،‬باري�س �سان‬ ‫جرمان ال يريد بيعي‪� .‬آمل �أن حت�سم الأمور يف �أقرب وقت ممكن كي‬ ‫نتخ ّل�ص من جميع ال�شكوك"‪.‬‬ ‫ويفهم من اجلملة الأخرية التي �أطلقها تياغو �سيلفا �أنّ و�ضعه‬ ‫مع النادي الباري�سي للمو�سم املقبل غري حم�سوم‪ ،‬ما يعني �أنّ احتمال‬ ‫انتقاله �إىل بر�شلونة �أو �أيّ ناد �آخر ما زال قائما حتى اتخاذ القرار‬ ‫النهائي من نادي العا�صمة الفرن�سية‪.‬‬ ‫و�سبق ملدير أ�ع�م��ال ال�لاع��ب �أن نفى �أنّ الأخ�ي�ر �سيرتك فريق‬ ‫العا�صمة بعد رحيل ان�شيلوتي‪ ،‬و�أ��ض��اف باولو تونييتو‪" :‬ال جمال‬ ‫لرحيل تياغو �سيلفا هذا ال�صيف‪ .‬النادي ال يريد بيعه �أي�ضا‪".‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ن�ف��ى امل��دي��ر ال��ري��ا��ض��ي ل �ن��ادي العا�صمة ال�برازي�ل��ي‬ ‫ليوناردو �أن يرتبط رحيل ان�شيلوتي برحيل جنمي الفريق ال�سويدي‬ ‫زالتان ابراهيموفيت�ش و�سيلفا‪ ،‬وقال لإذاعة "ار تي ال" الفرن�سية‪:‬‬ ‫"كال لن يذهبا‪ ،‬ال ايربا وال تياغو �سيلفا"‪.‬‬ ‫و�سبق لتياغو �سيلفا �شخ�صيا �أن ذكر �أ ّن��ه جاء �إىل �سان جرمان‬ ‫"ب�سبب ان�شيلوتي"‪.‬‬ ‫غوميز �إىل فيورنتينا‬ ‫ذكرت �شبكة "�سكاي �إيطاليا" �أنّ فيورنتينا الإيطايل قد �أنهى‬ ‫�صفقة تعاقده مع مهاجم بايرن ميونيخ الأملاين ماريو غوميز مقابل‬ ‫‪ 18‬مليون يورو وملدة �أربعة �أعوام‪.‬‬ ‫ومل ي�ؤكد �أيّ من بايرن ميونيخ وفيورنتينا هذا اخلرب‪ ،‬لكن ما‬ ‫هو حم�سوم �أنّ النادي البافاري لن يحتفظ بخدمات املهاجم البالغ‬ ‫من العمر ‪ 27‬عاما والذي ان�ضم �إليه عام ‪ 2009‬من �شتوتغارت و�ساهم‬ ‫يف قيادته �إىل لقب الدوري والك�أ�س املحليني عام ‪ 2010‬و�إىل ثالثية‬ ‫الدوري والك�أ�س ودوري �أبطال �أوروبا خالل املو�سم املن�صرم‪.‬‬ ‫و�أعرب غوميز بو�ضوح عن رغبته بالرحيل عن بايرن لأنه يريد‬ ‫�أن يكون من العنا�صر الأ�سا�سية يف فريق �آخر‪ ،‬خ�صو�صا بعدما �شعر‬ ‫�أنّ املدرب اجلديد للنادي البافاري الإ�سباين جو�سيب غوارديوال لن‬ ‫يعتمد عليه‪ ،‬وذلك بعدما ا�ستبعده عن املباراتني الوديتني الأوليني‬ ‫له مع �أبطال �أوروبا �ضد فريقني من الهواة (فاز بهما ‪ 1-15‬و‪.)1-9‬‬ ‫وقد نقلت �صحيفة "بيلد" عن املدير الريا�ضي لبايرن ماتيا�س‬ ‫زام��ر ق��ول��ه‪" :‬حتدّث غوميز م��ع غ��واردي��وال‪ ،‬وق��رر بيب �أنّ ماريو‬ ‫لن يلعب (مع الفريق املو�سم املقبل)‪ّ � .‬أم��ا بالن�سبة للأمور الأخرى‬

‫غوميز انتقل �إىل فيورنتينا قادما من ميونيخ‬

‫(انتقال الالعب) فلم حت�سم حتى الآن"‪.‬‬ ‫و�سبق ملدير �أعمال غوميز‪ ،‬اويل فريبر‪� ،‬أن �أعلن عن املفاو�ضات‬ ‫م��ع فيورنتينا‪ ،‬ق��ائ�لا‪�" :‬آمل �أن نتم ّكن م��ن االن�ت�ق��ال �إىل اخلطوة‬ ‫التالية يف الأيام القليلة املقبلة‪ .‬ماريو ّ‬ ‫يف�ضل االنتقال �إىل �إيطاليا"‪.‬‬ ‫الربازيلي لويز حتت �أنظار "البافاري"‬ ‫ذكرت �صحيفة "مريور" الربيطانية �أنّ بايرن ميونيخ الأملاين‪،‬‬ ‫املتوج املو�سم املن�صرم بثالثية الدوري والك�أ�س املحليني ودوري �أبطال‬ ‫ّ‬ ‫يتح�ضر ك��ي يتقدم بعر�ض �إىل ت�شل�سي الإن�ك�ل�ي��زي‪ ،‬بطل‬ ‫�أوروب� ��ا‪،‬‬ ‫م�سابقة ال��دوري الأوروب��ي "يوروبا ليغ"‪ ،‬من �أجل �إقناعه بالتخلي‬ ‫عن خدمات قلب دفاعه الربازيلي دافيد لويز مقابل ‪ 35‬مليون جنيه‬ ‫ا�سرتليني‪.‬‬ ‫ورغ��م ت�أكيد ت�شل�سي ب��أنّ لويز ال��ذي ت�ألق ب�شكل ملفت يف ك�أ�س‬ ‫ال �ق��ارات و�ساهم يف ق�ي��ادة ال�برازي��ل �إىل ال�ف��وز باللقب قبل يومني‬ ‫على ح�ساب �إ�سبانيا بطلة العامل و�أوروب��ا (‪�-3‬صفر)‪ ،‬يدخل �ضمن‬ ‫التخطيط الطويل الأم��د للنادي اللندين وب�أ ّنه يعتزم منحه �شارة‬ ‫القائد يف امل�ستقبل القريب‪ ،‬ف�إنّ تردد الالعب نف�سه يف نفي احتمال‬ ‫رحيله عن "�ستانفورد بريدج" هذا ال�صيف و�سط اهتمام باري�س �سان‬ ‫جرمان الفرن�سي بخدماته‪ ،‬دفع بايرن ميونيخ �إىل ال�سعي كي ي�ض ّمه‬ ‫�إىل �صفوفه‪.‬‬ ‫وحتدّثت بع�ض التقارير عن �أنّ املدرب العائد الربتغايل جوزيه‬ ‫مورينيو لي�س من املعجبني باملدافع الربازيلي البالغ من العمر ‪26‬‬ ‫عاما‪ ،‬وب�أ ّنه م�ستعد للتخلي عنه يف �إطار م�سعاه لتجديد الفريق‪.‬‬ ‫ويبدو مدرب بايرن اجلديد الإ�سباين جو�سيب غوارديوال عازما‬ ‫على حماولة خطف خدمات لويز الذي �سيلعب‪ ،‬يف حال ح�صل مدرب‬

‫الربازيلي تياغو �سيلفا «مرتاح» مع الباري�سي‬

‫بر�شلونة ال�سابق على مبتغاه‪� ،‬إىل جانب مواطنه دانتي يف قلب دفاع‬ ‫النادي البافاري‪.‬‬ ‫ويعود اهتمام غوارديوال بلويز �إىل الفرتة التي كان يلعب فيها‬ ‫الأخري مع بنفيكا الربتغايل‪ ،‬وهو حاول �ض ّمه �إىل بر�شلونة‪ ،‬لكنه مل‬ ‫ينجح يف م�سعاه لأن املدافع الربازيلي قرر االن�ضمام �إىل ت�شل�سي يف‬ ‫كانون الثاين ‪.2011‬‬ ‫ومن املحتمل �أن يرتبط انتقال لويز مبواطنه تياغو �سيلفا الذي‬ ‫يت�صدر الئحة اهتمام بر�شلونة‪ ،‬ويف حال جنح النادي الكاتالوين يف‬ ‫احل�صول على خدماته من باري�س �سان جرمان‪ ،‬فمن املرجح حينها �أن‬ ‫تكون وجهة مدافع ت�شل�سي �إىل نادي العا�صمة الفرن�سية من �أجل �سد‬ ‫فراغ رحيل مدافع ميالن الإيطايل ال�سابق‪.‬‬ ‫بلهندة �إىل دينامو كييف الأوكراين‬ ‫غيرّ العب الو�سط الدويل املغربي يون�س بلهندة ر�أيه باالن�ضمام‬ ‫�إىل دي�ن��ام��و كييف الأوك � ��راين ب�ع��د ي��وم�ين م��ن إ�ع�ل�ان ان�ت�ق��ال��ه من‬ ‫مونبلييه الفرن�سي‪ ،‬بح�سب �صحيفة "ليكيب" الفرن�سية �أم�س‬ ‫الثالثاء‪.‬‬ ‫وذك��رت ال�صحيفة‪" :‬عدل بلهندة ع��ن ر�أي��ه �صباح االث�ن�ين وال‬ ‫يريد حمل �ألوان النادي الأوكراين"‪.‬‬ ‫وك��ان دينامو كييف ذكر الأح��د �أنّ بلهندة‪ ،‬البالغ ‪ 23‬عاما‪ ،‬و ّقع‬ ‫ع�ق��دا م�ع��ه‪ ،‬ومل يعط �أيّ تفا�صيل ح��ول م��دت��ه وال قيمة ال�صفقة‪،‬‬ ‫مكتفيا بالإ�شارة �إىل �أنّ الالعب �سريتدي القمي�ص رقم ‪.90‬‬ ‫ومت ت�ق��دمي بلهندة ر�سميا للجماهري خ�لال اال��س�تراح��ة بني‬ ‫�شوطي مباراة فريقه اجلديد �أمام زينيت الرو�سي‪ ،‬ح�ضرها بلهندة‬ ‫من امللعب ومت ظهوره مع ثنائي جديد من ال�صفقات اجلديدة لفريق‬ ‫العا�صمة الأوكرانية‪.‬‬ ‫ورجحت امل�صادر الأوكرانية واملغربية �أن تكون ال�صفقة ك ّلفت‬ ‫خزائن ن��ادي دينامو كييف ح��وايل ‪ 12‬مليون ي��ورو خلم�سة موا�سم‪،‬‬ ‫و�سيح�صل بلهندة على ‪ 2.2‬مليون يورو يف املو�سم‪.‬‬ ‫وارتبط ا�سم بلهندة باالنتقال �إىل اجلزيرة الإماراتي بعد زيارة‬ ‫لأبو ظبي‪ ،‬وال�ستون فيال الإنكليزي‪.‬‬ ‫و�ساهم بلهندة الذي ان�ض ّم �إىل مونبلييه عام ‪ ،2009‬ب�إحراز ناديه‬ ‫لقبه الأول يف ال��دوري الفرن�سي ع��ام ‪ ،2012‬و�سيخو�ض مع دينامو‬ ‫كييف ال��ذي اح�ت��ل امل��رك��ز الثالث يف دوري ب�ل�اده‪ ،‬م�سابقة ال��دوري‬ ‫الأوروبي "يوروبا ليغ" يف املو�سم املقبل بحال انتقاله الكامل‪.‬‬ ‫الربازيلي باولينيو يعلن ارتدائه قمي�ص توتنهام‬ ‫�أعلن العب الو�سط الدويل الربازيلي باولينيو‪ ،‬املتوج الأحد مع‬ ‫منتخب بالده بلقب ك�أ�س القارات ‪� ،2013‬أ ّنه �سينتقل من كورنثيانز‬ ‫�إىل توتنهام الإنكليزي دون �أن يعطي املزيد من التفا�صيل‪.‬‬ ‫و�ضع توتنهام ومدربه الربتغايل ان��دري فيا�ش‪-‬بوا�ش الالعب‬ ‫الربازيلي‪ ،‬البالغ من العمر ‪ 24‬عاما‪ ،‬حتت املجهر منذ فرتة كما كان‬ ‫انرت ميالن الإيطايل مهتما بخدماته لكن يبدو أ� ّنه ّ‬ ‫ف�ضل االنتقال‬ ‫�إىل "وايت هارت الين" لأن النادي اللندين كان جديا وتقدّم بعر�ض‬ ‫ر�سمي‪ ،‬بح�سب ما �أ ّكد باولينيو‪ ،‬وا�سمه الكامل باولو بيزيرا ما�سييل‬ ‫جونيور‪.‬‬ ‫�سجل ه��دف ت�أهُّ ل ال�برازي��ل �إىل نهائي‬ ‫و أ���ض��اف باولينيو ال��ذي ّ‬ ‫ك�أ�س القارات على ح�ساب الأوروغواي (‪" :)1-2‬االهتمام الآخر به كان‬ ‫من انرت ميالن لكن العر�ض الوحيد الذي تلقيناه كان من توتنهام‪.‬‬ ‫جاءنا العر�ض فجل�سنا وحللناه ثم اتخذنا القرار‪ .‬كان قرار االنتقال‬ ‫�إىل فريق كبري هاما جدا‪ .‬املرء ي�صل �إىل مرحلة ما يحتاج فيها �إىل‬ ‫حتدٍ جديد"‪.‬‬ ‫و�شكر باولينيو ناديه احلايل كورنثيانز الذي �أم�ضى يف �صفوفه‬ ‫ثالثة موا�سم وتوج به بلقب بطل الدوري الربازيلي عام ‪ 2011‬وكوبا‬ ‫ليربتادوري�س وك�أ�س العامل للأندية ع��ام ‪� 2012‬إ�ضافة �إىل بطولة‬ ‫والية �ساو باولو هذا العام‪ ،‬م�شريا �إىل �أ ّنه �سيخو�ض معه ك�أ�س ال�سوبر‬ ‫الأمريكية اجلنوبية �ضد الغرمي املحلي �ساو باولو‪ ،‬غدا الأربعاء ذهابا‬ ‫و‪ 17‬ال�شهر احل��ايل �إي��اب��ا‪ ،‬قبل االن�ضمام �إىل النادي اللندين الذي‬ ‫�أنهى املو�سم املا�ضي من الدوري املمتاز يف املركز اخلام�س و�سي�شارك‬ ‫بالتايل هذا املو�سم يف م�سابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ"‪.‬‬ ‫وهذه لن تكون التجربة الأوروبية الأوىل لباولينيو‪� ،‬إذ �سبق �أن‬ ‫لعب يف ليتوانيا وبولندا بني ‪ 2006‬و‪ ،2008‬لكنه مل ي�ستمتع باللعب يف‬ ‫هذين البلدين بح�سبما أ� ّكد م�ؤخرا حني قال‪" :‬عانيت من الأحكام‬ ‫امل�سبقة يف ليتوانيا‪ .‬عندما ك� ّن��ا ن��دخ��ل �أر���ض امللعب ي�ب��د أ� م�شجعو‬ ‫الفريق اخل�صم ب�إ�صدار �أ�صوات القردة ورمي القطع علينا‪ .‬يف ال�شارع‪،‬‬ ‫كان النا�س ينظرون �إلينا بطريقة خمتلفة"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬يف بولندا‪ ،‬اعتاد الالعبون على م�صافحة اجلماهري بعد‬ ‫نهاية كل مباراة‪ .‬عندما كان ي�أتي دور زميلي الأ�سود روديني‪ ،‬كانوا‬ ‫ي�سحبون �أيديهم لعدم م�صافحته"‪.‬‬ ‫وع��اد باولينيو بعد جتربته يف ليتوانيا مع فيلينيو�س وبولندا‬ ‫تود�س ال�شاب �إىل الربازيل‪ ،‬فدافع عن أ�ل��وان اوداك�س �ساو باولو ثم‬ ‫براغانتينو قبل انطالقته احلقيقية مع كورنثيانز عام ‪.2010‬‬ ‫الفي�ش‪ :‬الثنائي مي�سي ‪ -‬نيمار ي�سيل له اللعاب‬ ‫اعترب جناح �أمين نادي بر�شلونة ومنتخب الربازيل داين الفي�ش‬ ‫�أنّ ر�ؤية النجم الأرجنتيني ليونيل مي�سي �أف�ضل العب يف العامل �أربع‬

‫مرات والنجم الربازيلي نيمار يلعبان جنبا �إىل جنب املو�سم املقبل‬ ‫ي�سيل له اللعاب‪.‬‬ ‫وك��ان نيمار �أ��س�ك��ت منتقديه خ�لال بطولة ك��أ���س ال �ق��ارات بعد‬ ‫�أن فر�ض نف�سه جنما لها بت�سجيله �أربعة أ�ه��داف رائعة وم�ساهمته‬ ‫الكبرية يف �إح��راز منتخب ب�لاده اللقب للمرة الثالثة على التوايل‬ ‫والرابعة يف تاريخه‪.‬‬ ‫ور�أى الفي�ش �أنّ ال�شراكة بني مي�سي ونيمار �ستكون مثرية للغاية‬ ‫بقوله‪�" :‬ستكون هناك مفرقعات‪ ،‬ولهذا ال�سبب �أ�صررت على نيمار‬ ‫االن�ضمام �إىل بر�شلونة لأنني واثق ب�أ ّنه العب ا�ستثنائي"‪.‬‬ ‫وخ�ت��م‪�" :‬ستكون ال�شراكة �إيجابية ب�ين االث�ن�ين‪ .‬نيمار �سعيد‬ ‫للعب �إىل جانب مي�سي‪ ،‬ولن يكون هناك أ� ّي��ة م�شكلة لأن الالعبني‬ ‫متوا�ضعان"‪.‬‬ ‫بني يا�سني يتعاقد مع فورميكا‬ ‫�أعلن نادي بني يا�س رابع الدوري الإماراتي لكرة القدم االثنني‬ ‫�أ ّن��ه تعاقد ر�سميا مع الأرجنتيني م��اورو فورميكا مهاجم بالكبرين‬ ‫روفرز الإنكليزي ملدة عامني‪.‬‬ ‫وو�صل فورميكا‪ ،‬البالغ ‪ 25‬عاما‪� ،‬إىل �أبو ظبي و�أجرى الفح�ص‬ ‫ال�ط�ب��ي ال��روت�ي�ن��ي ق�ب��ل �أن ي�ع�ل��ن ع��ن ت�ع��اق��ده م��ع ب�ن��ي ي��ا���س ال��ذي‬ ‫�أكمل عقد العبيه الأجانب الأربعة بعدما كان �ض ّم �سابقا العماين‬ ‫عبد ال�سالم عامر وج��دد الثقة بال�سويدي كري�ستيان فيلهلم�سون‬ ‫وال�سنغايل اندريه �سنغور‪.‬‬ ‫و�سبق لفورميكا اللعب مع نويلز اولد بويز الأرجنتيني (‪-2006‬‬ ‫‪ )20011‬وانتقل �إىل بالكبرين ال��ذي �أع��اره �إىل بالريمو الإي�ط��ايل‬ ‫املو�سم املا�ضي ولعب يف �صفوفه ‪ 8‬مباريات فقط‪.‬‬ ‫ابراموفيت�ش يتخلى عن مقعده النيابي‬ ‫تخ ّلى مالك نادي ت�شل�سي الإنكليزي امللياردير الرو�سي رومان‬ ‫ابراموفيت�ش عن معقده النيابي يف الربملان املحلي ملنطقة ت�شوكوتكا‬ ‫ذات احلكم الذاتي‪ ،‬وذلك ب�سبب قانون جديد يحرم على امل�س�ؤولني‬ ‫اجلمع بني من�صبهم الر�سمي والتملك خارج البالد‪.‬‬ ‫وك�شف املتحدث با�سم ابراموفيت�ش‪ ،‬ج��ون م��ان‪� ،‬أنّ امللياردير‬ ‫الرو�سي لن ينقطع عن زياراته �إىل املنطقة لأنها تعتمد كثريا على‬ ‫م�ؤ�س�ستيه اخلرييتني هناك‪.‬‬ ‫و�سبق �أن انتخب ابراموفيت�ش حاكما لت�شوكوتكا‪ ،‬وه��ي �إح��دى‬ ‫الكيانات الفدرالية يف �أق�صى �شمال �شرق رو��س�ي��ا‪ ،‬م��ن ‪ 2001‬حتى‬ ‫‪ 2008‬ثم �أ�صبح بعدها نائبا يف الربملان املحلي بعد �أن طلب من القادة‬ ‫الرو�س الإذن بالتخلي عن من�صبه احلكومي‪.‬‬ ‫وقال املحللون حينها �إنّ ابراموفيت�ش �أ�سدى خدمة للكرملني‪،‬‬ ‫على �أمل �أن ير ّد له الأخ�ير اجلميل الحقا‪ ،‬وذلك من خالل �إنعا�ش‬ ‫اقت�صاد منطقة بعيدة تفتقد �إىل الدعم الكايف من ال�سلطة املركزية‪.‬‬ ‫لكن القانون اجلديد الذي �صدر من �أجل منع اجلمع بني املن�صب‬ ‫احلكومي والتملك يف اخلارج‪ ،‬دفع ابراموفيت�ش للتخلي عن من�صبه‪.‬‬ ‫نوليتو �إىل �سلتا فيغو‬ ‫انتقل العب الو�سط الإ�سباين مانويل اغودو دوران املعروف حتت‬ ‫ا�سم "نوليتو" �إىل �سلتا فيغو لأربعة موا�سم‪ ،‬بح�سب ما �أعلن النادي‬ ‫الإ�سباين دون �أن يعطي تفا�صيل �إ�ضافية عن ال�صفقة‪.‬‬ ‫وكان نوليتو‪ ،‬البالغ ‪ 26‬عاما‪ ،‬قد انتقل عام ‪ 2011‬من بر�شلونة‬ ‫حيث ت�أ�س�س‪� ،‬إىل بنفيكا الربتغايل حيث خا�ض ‪ 48‬مباراة دولية (‪12‬‬ ‫هدفا)‪.‬‬ ‫و�أعري �إىل غرناطة ل�ستة �أ�شهر يف املو�سم املن�صرم‪ ،‬حيث خا�ض‬ ‫‪ 17‬مباراة �سجل فيها ‪� 3‬أهداف‪.‬‬ ‫و�سيعمل نوليتو �إىل جانب املدرب اجلديد لوي�س انريكي‪ ،‬الذي‬ ‫د ّربه حني كان يف �صفوف �صغار بر�شلونة‪.‬‬ ‫وق�دّرت ال�صحف الربتغالية قيمة ال�صفقة بنحو ‪ 3.4‬ماليني‬ ‫دوالر أ�م�ي�رك��ي‪ ،‬وق ��ال ن��ول�ي�ت��و‪" :‬الهدف ه��و امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى بقاء‬ ‫الفريق يف الدرجة الأوىل‪ ،‬ومل �أحدد لنف�سي عددا من الأهداف كي‬ ‫أ�سجلها"‪.‬‬ ‫� ّ‬ ‫وت�ف��ادى �سلتا الهبوط �إىل ال��درج��ة الثانية يف املو�سم املا�ضي‬ ‫بفارق نقطة وحيدة عن �آخر الهابطني‪.‬‬ ‫ار�سنال يح�سم تعاقده مع الفرن�سي يحيى‬ ‫ح�سم ن ��ادي ار��س�ن��ال الإن�ك�ل�ي��زي ت�ع��اق��ده م��ع م�ه��اج��م اوك�سري‬ ‫الفرن�سي يحيى �سانوغو لي�صبح العب منتخب فرن�سا حتت ‪ 21‬عاما‬ ‫�أول املن�ضمني هذا ال�صيف �إىل الفريق اللندين‪.‬‬ ‫وو ّق��ع الالعب‪ ،‬املت�ألق راهنا يف ك�أ�س العامل لل�شباب يف تركيا‬ ‫واملنتقل بعقد حر‪ ،‬على عقد "طويل الأمد"‪ ،‬بح�سب ما ذكر ار�سنال‬ ‫على موقعه الر�سمي‪.‬‬ ‫وق��ال امل ��درب الفرن�سي ار� �س�ين فينغر‪" :‬التعاقد م��ع ال�شاب‬ ‫�سانوغو جيد لنا‪ .‬نتط ّلع �إىل قدومه ومتابعة تطوره الواعد"‪.‬‬ ‫وك��ان �سانوغو‪ ،‬البالغ ‪ 20‬عاما و‪ 1.91‬م‪ ،‬العاجي الأ��ص��ل‪ ،‬قد‬ ‫و�صل �إىل نهاية عقده مع اوك�سري الذي �سجل معه ‪� 8‬أهداف املو�سم‬ ‫املا�ضي يف دوري الدرجة الثانية‪ ،‬لكنه عانى يف م�سريته الق�صرية‬ ‫الكثري من الإ�صابات‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ فينغر تعاقد �سابقا مع الفرن�سيني ابو ديابي وبكري‬ ‫�سانيا اللذين حمال �ألوان اوك�سري �أي�ضا‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪ )3‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2352‬‬

‫بطولة وميبلدون لكرة القدم‬

‫سريينا تفقد اللقب وديوكوفيتش وموراي وفرير‬ ‫ورادفانسكا ولي وكفيتوفا إىل ربع النهائي‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫فقدت الأمريكية �سريينا وليام�س لقبها بطلة لفردي ال�سيدات‬ ‫يف بطولة وميبلدون الإنكليزية‪ ،‬ثالث البطوالت الأربع الكربى لكرة‬ ‫امل�ضرب‪ ،‬بخ�سارتها �أمام الأملانية �سابني لي�سيكي الثالثة والع�شرين‬ ‫‪ 6-2‬و‪ 1-6‬و‪ 6-4‬يف الدور الرابع االثنني‪.‬‬ ‫و�أهدرت �سريينا‪ ،‬البالغة ‪ 31‬عاما‪ ،‬امل�صنفة �أوىل يف العامل فر�صة‬ ‫ذهبية ملوا�صلة زحفها نحو االحتفاظ باللقب ورفع غ ّلتها من الألقاب‬ ‫يف لندن �إىل ‪ 6‬ومن الألقاب الكربى �إىل ‪ 17‬لأنها تقدّمت ‪�-3‬صفر‬ ‫و‪ 1-4‬يف املجموعة الثالثة احلا�سمة قبل �أن تقلب عليها الأملانية‬ ‫الطاولة وتك�سبها ‪.4-6‬‬ ‫وكانت الأف�ضلية للأملانية يف املجموعة الأوىل وك�سبتها ب�سهولة‬ ‫‪ 2-6‬يف ‪ 44‬دقيقة‪ ،‬لكن الأمريكية ردّت بقوة �أي�ضا وك�سبت املجموعة‬ ‫الثانية ‪ 1-6‬يف ‪ 27‬دقيقة‪ ،‬ثم بلغت الإثارة ذروتها يف الثالثة احلا�سمة‪،‬‬ ‫حيث مالت الك ّفة بو�ضوح ل�سريينا قبل �أن ت�ستعيد الأملانية توازنها‬ ‫وتدرك التعادل ‪ 4-4‬ثم ك�سرت �إر�سال الأمريكية يف ال�شوط التا�سع‬ ‫لتتقدم ‪ 4-5‬و�سنحت لها فر�صتان حل�سم ال�شوط العا�شر ف�أهدرت‬ ‫الأوىل وك�سبت الثانية منهية املجموعة يف �صاحلها ‪ 4-6‬يف ‪ 52‬دقيقة‪.‬‬ ‫وحرمت لي�سيكي �سريينا من لقبها الكبري الثاين على التوايل‬ ‫بعد بطولة فرن�سا املفتوحة قبل ‪� 3‬أ�سابيع‪ ،‬و�أوقفت �سل�سلة انت�صاراتها‬ ‫املتتالية عند ‪ 34‬ف��وزا كان �آخرها على اليابانية كيميكو دات��ي كروم‬ ‫يف ال��دور ال�ث��ال��ث‪ ،‬وب��ال�ت��ايل ع��دم معادلتها ال��رق��م القيا�سي يف عدد‬ ‫االنت�صارات املتتالية (‪ )36‬والذي بحوزة �شقيقتها فينو�س عام ‪.2000‬‬ ‫وه��و الفوز الأول للي�سيكي يف ‪ 3‬مواجهات بني الالعبتني بعد‬ ‫خ�سارتني؛ الأوىل ‪ 1-6‬و‪ 2-6‬ع��ام ‪ 2011‬يف ن�صف نهائي �ستانفورد‪،‬‬ ‫والثانية ‪ 1-4‬ثم باالن�سحاب عام ‪ 2012‬يف ربع نهائي دروة ت�شارل�ستون‪.‬‬ ‫وه��ي امل ��رة ال��راب �ع��ة ال �ت��ي ت�ب�ل��غ ف�ي�ه��ا لي�سيكي رب��ع ال�ن�ه��ائ��ي يف‬ ‫وميبلدون بعد �أعوام ‪ 2009‬و‪ 2011‬عندما بلغت دور الأربعة و‪.2012‬‬ ‫وتلتقي لي�سيكي يف الدور املقبل مع الإ�ستونية كايا كانيبي التي‬ ‫تغ ّلبت على الربيطانية لورا روب�سون ‪ )6-8( 6-7‬و‪.5-7‬‬ ‫وقالت لي�سيكي التي �أجه�شت بالبكاء عقب املباراة‪�" :‬أنا �سعيدة‬ ‫بالفوز‪� .‬سريينا العبة قوية جدا‪� .‬شعوري ال يو�صف‪ ،‬واجلمهور كان‬ ‫وجهت �سريينا �ضربات خارقة لكنني‬ ‫رائعا‪� ،‬أنا �أع�شق هذا امللعب‪ .‬لقد ّ‬ ‫�صمدت"‪.‬‬ ‫وبلغت البولندية انيي�سكا رادفان�سكا وال�صينية نا يل والت�شيكية‬ ‫برتا كفيتوفا امل�صنفات رابعة و�ساد�سة وثامنة على التوايل الدور ربع‬ ‫النهائي �إثر فوز الأوىل البلغارية ت�سفيتانا بريونكوفا ‪ 6-4‬و‪ 3-6‬و‪-6‬‬ ‫‪ ،3‬والثانية على الإيطالية روبرتا فينت�شي احلادية ع�شرة ‪ 2-6‬و‪-6‬‬ ‫�صفر‪ ،‬والثالثة على الإ�سبانية ك��ارال �سواريز نافارو التا�سعة ع�شرة‬ ‫‪ )5-7( 6-7‬و‪.3-6‬‬ ‫يف املباراة الأوىل‪ ،‬عانت رادفان�سكا الأم ّرين حلجز بطاقتها �إىل‬ ‫الدور ربع النهائي‪ ،‬حيث احتاجت �إىل ‪ 133‬دقيقة للتخل�ص من عقبة‬ ‫بريونكوفا وحتقيق فوزها الثامن عليها يف ‪ 10‬مباريات جمعت بينهما‬ ‫حتى الآن‪.‬‬ ‫وخ�سرت رادفان�سكا املجموعة الأوىل ‪ 6-4‬يف ‪ 42‬دقيقة بعدما‬ ‫خ�سرت �إر�سالها م��رت�ين‪ ،‬لكنها ك�سبت الثانية ب�صعوبة ‪ 3-6‬يف ‪41‬‬ ‫دقيقة‪ ،‬قبل ان حت�سم الثالثة بالنتيجة ذاتها يف ‪ 50‬دقيقة‪.‬‬ ‫وهي املرة الثالثة التي تلتقي فيها الالعبتان يف وميبلدون بعد‬ ‫الأوىل يف الدور الثاين عام ‪ 2006‬والثانية يف الدور الأول عام ‪،2007‬‬ ‫وكان الفوز حليف البولندية �أي�ضا‪.‬‬ ‫كما هي املرة الثانية التي تلتقي فيها الالعبتان هذا العام بعد‬ ‫الأوىل يف الدور االول لدورة مدريد‪.‬‬ ‫ويف الثانية‪� ،‬ضربت يل بقوة يف املجموعة الأوىل وك�سرت �إر�سال‬ ‫مناف�ستها ‪ 3‬م��رات وح�سمتها يف �صاحلها ‪ 2-6‬يف ‪ 29‬دقيقة قبل �أن‬ ‫توا�صل �أف�ضليتها وتك�سب الثانية بي�ضاء يف ‪ 26‬دقيقة‪.‬‬ ‫ويف الدور املقبل‪ ،‬تلتقي رادفان�سكا مع يل يف املباراة احلادية ع�شرة‬ ‫بينهما حتى الآن‪ ،‬حيث متيل الك ّفة ل�صالح ال�صينية ب�ستة انت�صارات‬ ‫مقابل ‪ 4‬هزائم‪.‬‬

‫الربيطاين �أندي موراي يبلغ ربع نهائي بطولة وميبلدون‬

‫كما �أ ّنها املباراة الثالثة بني الالعبتني هذا العام‪ ،‬حيث تبادلتا‬ ‫الفوز يف كانون الثاين املا�ضي عندما تغ ّلبت البولندية على ال�صينية‬ ‫يف ن�صف نهائي دورة �سيدين‪ ،‬وردّت الأخ�ي�رة يف رب��ع نهائي بطولة‬ ‫�أ�سرتاليا املفتوحة‪� ،‬أوىل البطوالت الأربع الكربى‪.‬‬ ‫ويف الثالثة‪ ،‬عانت كفيتوفا بطلة عام ‪ 2011‬الأم ّرين يف املجموعة‬ ‫الأوىل وك�سبتها بعد االحتكام �إىل �شوط فا�صل ‪ )5-7( 6-7‬يف ‪50‬‬ ‫دقيقة‪ ،‬قبل �أن حت�سم الثانية ب�سهولة ن�سبيا ‪ 3-6‬يف ‪ 34‬دقيقة‪.‬‬ ‫و�ضربت كفيتوفا موعدا يف ربع النهائي مع البلجيكية كري�سنت‬ ‫فليبكنز الع�شرين والتي تغ ّلبت على الإيطالية فالفيا بينيتا �صفر‪6-‬‬ ‫و‪ )4-7( 6-7‬و‪.2-6‬‬ ‫وت�أهلت �أي�ضا الأمريكية �سلوان �ستيفنز ال�سابعة ع�شرة بتغلبها‬ ‫على البورتوريكية مونيكا بويغ ‪ 6-4‬و‪ 5-7‬و‪ ،1-6‬لتلتقي يف ال��دور‬ ‫املقبل مع الفرن�سية ماريون بارتويل اخلام�سة ع�شرة والتي تغ ّلبت‬ ‫على الإيطالية كارين كناب ‪ 2-6‬و‪ 3-6‬يف ‪ 72‬دقيقة‪.‬‬ ‫ولدى الرجال‪ ،‬بلغ ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش امل�صنف �أول �إىل‬ ‫ال��دور ربع النهائي �إثر فوزه على الأمل��اين طومي ها�س الثالث ع�شر‬ ‫‪ 1-6‬و‪ 4-6‬و‪ ،)4-7( 6-7‬و�سيواجه الت�شيكي توما�س برديت�ش ال�سابع‬ ‫وو�صيف بطل ‪ 2010‬الذي تغ ّلب على الأ�سرتايل برنارد توميت�ش ‪6-7‬‬ ‫(‪ )7-5( 7-6‬و‪ 4-6‬و‪.4-6‬‬ ‫وحقق ديوكوفيت�ش ف��وزه ال�ساد�س على ه��ا���س‪� ،‬أك�بر الالعبني‬

‫االتحاد اآلسيوي يدين قتل الشرطة‬ ‫املدرب العراقي محمد عباس‬

‫امل�شاركني‪ ،‬البالغ ‪ 35‬عاما‪ ،‬مقابل ‪ 3‬هزائم‪.‬‬ ‫وت�غ� ّل��ب ال�بري�ط��اين ان��دي م ��وراي ال�ث��اين وو��ص�ي��ف بطل العام‬ ‫املا�ضي على الرو�سي ميخائيل يوجني الع�شرين ‪ 4-6‬و‪)5-7( 6-7‬‬ ‫و‪ 1-6‬يف مباراة ا�ستغرقت ‪ 157‬دقيقة‪.‬‬ ‫وعانى موراي الذي �أحرز ذهبية الفردي يف �أوملبياد لندن ‪2012‬‬ ‫على امللعب الرئي�سي نف�سه‪ ،‬الأم ّرين يف املجموعتني الأوىل والثانية‪،‬‬ ‫حيث ح�سم الأوىل ‪ 4-6‬يف ‪ 48‬دقيقة‪ ،‬وح � ّول تخ ّلفه ‪ 5-2‬يف الثانية‬ ‫�إىل تعادل ‪ 6-6‬وم��ن ثم فر�ض �شوطا فا�صال تخ ّلف فيه ‪ 5-3‬قبل‬ ‫�أن يح�سمه يف �صاحله ‪ 5-7‬وبالتايل املجموعة يف ‪ 72‬دقيقة‪ ،‬قبل �أن‬ ‫يح�سم الثالثة ب�سهولة ‪ 1-6‬يف ‪ 37‬دقيقة‪.‬‬ ‫ويلتقي م ��وراي يف ال ��دور امل�ق�ب��ل راب ��ع م��ع الإ� �س �ب��اين ف��رن��ان��دو‬ ‫فردا�سكو الذي تغ ّلب على الفرن�سي كيني دي �شيرب ‪ 4-6‬و‪ 4-6‬و‪.4-6‬‬ ‫ويتفوق موراي على الإ�سباين يف املواجهات املبا�شرة‪ ،‬حيث فاز ‪8‬‬ ‫مرات مقابل خ�سارة واحدة‪.‬‬ ‫وت�أهل �أي�ضا الإ�سباين دافيد فرير الرابع �إثر فوزه على الكرواتي‬ ‫ايفان دوديغ ‪ )7-3( 7-6‬و‪ )6-8( 6-7‬و‪ 1-6‬و‪.1-6‬‬ ‫وع�ل��ى غ ��رار م�ب��ارات��ه أ�م ��ام الأوك � ��راين الك�سندر دول�غ��وب��ول��وف‬ ‫ال�ساد�س والع�شرين يف الدور الثالث‪ ،‬خ�سر فرير املجموعة الأوىل بعد‬ ‫االحتكام �إىل �شوط فا�صل ‪ )7-3( 7-6‬يف ‪ 56‬دقيقة‪ ،‬لكنه ر ّد التحية‬ ‫باملثل يف الثانية ‪ )6-8( 6-7‬يف ‪ 52‬دقيقة‪ ،‬قبل �أن يك�سب املجموعتني‬

‫الحمد‪ :‬سنضع خطة تطويرية لتحسني‬ ‫حضور ألعاب القوى اآلسيوية‬ ‫بيوين ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫أ�ع� �ل ��ن ال �ق �ط��ري دح �ل��ان احل �م��د ال �ف��ائ��ز‬ ‫برئا�سة االحت ��اد الآ��س�ي��وي لأل �ع��اب ال�ق��وى �أ ّن��ه‬ ‫�سي�ضع خطة لتطوير اللعبة كي يكون لريا�ضيي‬ ‫�آ�سيا ح�ضور �أف�ضل يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫وف��از احل�م��د يف االن�ت�خ��اب��ات ال�ت��ي أ�ج��ري��ت‬ ‫االثنني يف بيوين الهندية على الرئي�س ال�سابق‬ ‫للواليات الثالث ال�سابقة �سوري�ش كاملادي بفارق‬ ‫�صوتني‪ 20 ،‬مقابل ‪ ،18‬وكانت هناك ‪� 7‬أ�صوات‬ ‫مل حتت�سب‪.‬‬ ‫وق��ال احل�م��د يف ت�صريح أ�م����س ال�ث�لاث��اء‪:‬‬ ‫"عندما نتك ّلم عن �آ�سيا ف�إ ّننا جند �أنّ �ألعاب‬ ‫القوى هي اللعبة الثانية على �صعيد الإجنازات‬ ‫يف هذه القارة بعد كرة القدم"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬ال �شك �أنّ �ألعاب القوى بالن�سبة‬ ‫لنا يف �آ�سيا مهمة جدا‪ ،‬خ�صو�صا الت�ساع الرقعة‬ ‫اجلغرافية والكثافة ال�سكانية‪ ،‬ولذلك يجب �أن‬ ‫يكون لنا ح�ضور �أكرث من الو�ضع احلايل"‪.‬‬

‫املدرب العراقي الراحل حممد عبا�س‬

‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دان االحت��اد الآ�سيوي لكرة القدم ح��ادث االع�ت��داء ال��ذي �أودى بحياة‬ ‫مدرب كربالء العراقي تع ّر�ض له من قبل عنا�صر من قوات ال�شرطة عقب‬ ‫انتهاء واحدة من مباريات امل�سابقة املحلية الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬وكذلك �سل�سلة‬ ‫هجمات تع ّر�ضت لها مالعب كرة قدم �شعبية‪.‬‬ ‫وكان مدرب كربالء حممد عبا�س‪ ،‬البالغ ‪ 50‬عاما‪ ،‬تويف الأحد مت�أثرا‬ ‫ب�إ�صابات بليغة نتيجة �ضربه من قبل قوات ال�شرطة الأ�سبوع املا�ضي عقب‬ ‫تدخله ّ‬ ‫م�ب��اراة فريقه مع القوة اجلوية �إث��ر ّ‬ ‫لف�ض ا�شتباك بني الالعبني‬ ‫وتلك العنا�صر و�أ�صيب حينها بك�سور يف اجلمجمة ونزيف حاد‪.‬‬ ‫كما دان االحتاد القاري الذي طالب احلكومة العراقية ب�ضمان �سالمة‬ ‫املالعب‪ ،‬عرب بيان على موقعه الر�سمي على �شبكة الإنرتنت‪� ،‬سل�سلة هجمات‬ ‫تع ّر�ض لها �أحد املالعب و�أدى �إىل مقتل ت�سعة فتيان تقل �أعمارهم عن ‪16‬‬ ‫�سنة جراء انفجار عبوات نا�سفة خلفت ‪ 25‬جريحا �أي�ضا‪.‬‬ ‫ونقل البيان عن رئي�س االحت��اد الآ�سيوي ال�شيخ �سلمان بن �إبراهيم‪:‬‬ ‫"�أود �أن ت�ضمن احلكومة العراقية �سالمة و أ�م��ن امل�لاع��ب وم��ا حولها‬ ‫والالعبني"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬نيابة عن �أ�سرة كرة القدم الآ�سيوية‪� ،‬أود �أن �أعرب عن عميق‬

‫التعازي لأ�سرته و�أ�صدقائه وكامل �أ�سرة كرة القدم العراقية و�أمتنى ال�شفاء‬ ‫العاجل لالعبي كربالء و�أود �أن � ّ‬ ‫أحث قوات الأمن �أن يكون تركيزها الأ�سا�سي‬ ‫حلماية الالعبني واملتفرجني وهذا العمل ي�ستحق بالت�أكيد الإدانة"‪.‬‬ ‫وتابع ال�شيخ �سلمان ح�سب بيان االحت��اد الآ�سيوي‪" :‬ينبغي ا�ستخدام‬ ‫كرة القدم ك�أداة لتعزيز ال�سالم والوئام"‪.‬‬ ‫والالفت � ّأن هذه الأحداث امل�ؤ�سفة التي جتتاح املالعب العراقية ت�أتي‬ ‫غ��داة �سعي العراق لرفع احلظر املفرو�ض على مالعبه ومطالبة االحت��اد‬ ‫الدويل للعبة "فيفا" بال�سماح لإقامة املباريات الر�سمية للمنتخبات والفرق‬ ‫العراقية على مالعبها‪.‬‬ ‫�إىل ذلك وافق االحتاد الدويل على ارتداء العبي منتخب �شباب العراق‬ ‫ال�شارة ال�سوداء يف مباراة البارغواي اليوم يف ال��دور الثاين من مونديال‬ ‫ال�شباب املقام حاليا يف تركيا‪.‬‬ ‫وذكر ع�ضو احتاد الكرة وامل�شرف على منتخب ال�شباب كامل زغري � ّأن‬ ‫"العبي املنتخب �سريتدون يف مباراة البارغواي وبعد ا�ستح�صال موافقة‬ ‫الفيفا ��ش��ارات ��س��وداء تعبريا عن احل��زن على وف��اة م��درب كربالء الراحل‬ ‫حممد عبا�س وعلى ال�شهداء الذين �سقطوا يف التفجريات الأخرية"‪.‬‬ ‫و�أوقف منتخب �شباب العراق تدريباته الأحد يف مدينة انطاليا الرتكية‬ ‫حزنا على رحيل مدرب كربالء‪.‬‬

‫الثالثة والرابعة بنتيجة واحدة وب�سهولة كبرية ‪ 1-6‬يف ‪ 25‬و‪ 33‬دقيقة‬ ‫على التوايل‪.‬‬ ‫وهو الفوز الثاين لفرير على دوديغ يف مباراتني حتى الآن بينهما‬ ‫بعد الأوىل العام املا�ضي يف ن�صف نهائي دورة فالن�سيا الإ�سبانية‪ ،‬وبلغ‬ ‫بالتايل ربع النهائي لل�سنة الثانية على التوايل‪.‬‬ ‫ويلتقي ف�يرر يف ال��دور املقبل مع الأرجنتيني خ��وان مارتن دل‬ ‫بوترو الثامن وال��ذي تغ ّلب على الإي�ط��ايل اندريا�س �سيبي الثالث‬ ‫والع�شرين ‪ 4-6‬و‪ )2-7( 6-7‬و‪.3-6‬‬ ‫وه ��ي امل� ��رة الأوىل ال �ت��ي ي�ب�ل��غ ف�ي�ه��ا دل ب��وت��رو ه ��ذا ال� ��دور يف‬ ‫وميبلدون‪.‬‬ ‫كما ت�أهل البولنديان يريي يانوفيت�ش الرابع والع�شرون ولوكا�س‬ ‫ك��وب��وت والإ� �س �ب��اين ف��رن��ان��دو ف��ردا��س�ك��و ب�ف��وز الأول على النم�سوي‬ ‫يورغن ميلت�سر ‪ 6-3‬و‪ )1-7( 6-7‬و‪ 4-6‬و‪ 6-4‬و‪ ،4-6‬وال�ث��اين على‬ ‫الفرن�سي ادريان مانارينو ‪ 6-4‬و‪ 3-6‬و‪ 6-3‬و‪ 3-6‬و‪ ،4-6‬والثالث على‬ ‫الفرن�سي كيني دي �شيرب ‪ 4-6‬و‪ 4-6‬و‪.4-6‬‬ ‫ويف ال� ��دور امل �ق �ب��ل‪ ،‬ي�ل�ع��ب ي��ان��وف�ي�ت����ش م��ع ك��وب��وت‪ ،‬وف��ردا��س�ك��و‬ ‫م��ع الربيطاين ان��دي م��وراي ال�ث��اين �أو الرو�سي ميخائيل يوجني‬ ‫الع�شرين‪.‬‬

‫وعن ان�سحاب القطري معتز بر�شم ومدى‬ ‫وع � � ّم� ��ا � �س �ي �ق��وم ب� ��ه ل �ت �ح �� �س�ين م �� �س �ت��وى‬ ‫ال��ري��ا� �ض �ي�ين الآ� �س �ي��وي�ين ق� ��ال‪" :‬الأهم الآن خطورة �إ�صابته �أو��ض��ح‪" :‬الإ�صابة ب�سيطة يف‬ ‫حماولة تطوير اللعبة بقدر امل�ستطاع وت�شجيع ال�ظ�ه��ر وب� إ�م�ك��ان��ه امل���ش��ارك��ة يف ال�ب�ط��ول��ة‪ ،‬لكن‬ ‫كل االحت��ادات الأهلية لتعمل على نف�س اخلط امل��درب ر�أى أ� ّن��ه من الأف�ضل �أن ال ي�شارك كي‬ ‫ال تتفاقم الإ�صابة‪ ،‬خ�صو�صا أ� ّنه العب واعد"‪،‬‬ ‫وت�ضع برامج تطويرية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬سن�ضع برامج تطويرية ونعمل و أ� ّكد �أنّ بر�شم "�سي�شارك يف بطولة العامل"‪.‬‬ ‫ك�م��ا حت� �دّث احل�م��د ع��ن االن�ت�خ��اب��ات التي‬ ‫عن قرب مع باقي االحت��ادات‪ ،‬لكن التطوير ال‬ ‫ي�أتي يف �سنة �أو �سنتني‪ ،‬بل يجب �أن ن�ضع �أ�س�س ح�صلت وف ��وزه ع�ل��ى ك��امل��ادي ب�ق��ول��ه‪" :‬املر�شح‬ ‫التطوير �أوال‪ ،‬ثم نتوقع �أن نح�صل على خطوات يف االن�ت�خ��اب��ات ينطلق م��ن الأر� �ض �ي��ة ال�صلبة‬ ‫للمنطقة ال�ت��ي يعي�ش فيها‪ ،‬وه��ي غ��رب �آ�سيا‪،‬‬ ‫ملمو�سة يف ب�ضع �سنوات �إ�ضافية"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪�" :‬سن�ضع خ �ط��ة ط��وي �ل��ة الأم� ��د ف�ك��ان موقفها إ�ي�ج��اب��ي والكتلة العربية كانت‬ ‫خ�لال ع��ام�ين‪ ،‬ويف نف�س ال��وق��ت �سن�ضع خطة متما�سكة وه��ذا ما ك ّنا نطالب به منذ �سنوات‪،‬‬ ‫إ�� �س�ترات �ي �ج �ي��ة مل ��دة أ�ط � ��ول ك��ي ي���س�ير االحت ��اد ف ��ال ��دول الآ� �س �ي��وي��ة ب� ��د�أت حت�ت�رم ك�ت�ل��ة غ��رب‬ ‫الآ��س�ي��وي على خطى ثابتة‪�� ،‬س��واء بقيت أ�ن��ا يف �آ�سيا"‪.‬‬ ‫وختم بالقول‪" :‬عالقتنا أ�ك�ثر م��ن قوية‬ ‫رئا�سته �أم ال"‪.‬‬ ‫كما حتدّث عن التمويل قائال‪" :‬يجب �أن باملجل�س الأوملبي الآ�سيوي وال�شيخ �أحمد الفهد‬ ‫ن��ر ّت��ب �أوراق �ن��ا �أوال قبل التوجه �إىل ال�شركات ه��و ق �ي��ادي ري��ا��ض��ي ون�ح�ترم��ه ون �ق �دّر ج�ه��وده‬ ‫الراعية‪ ،‬لأن هذه الريا�ضة مكلفة وبحاجة �إىل التي هي وا�ضحة لنا‪ ،‬و�إذا �أردنا النجاح يجب �أن‬ ‫نتعامل مع اجلميع"‪.‬‬ ‫متويل"‪.‬‬

‫بطولة آسيا أللعاب القوى تنطلق اليوم‬ ‫وبرشم يعلن انسحابه‬

‫بيوين ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫أ�ع �ل��ن ال �ق �ط��ري م�ع�ت��ز ب��ر� �ش��م ��ص��اح��ب‬ ‫أ�ف �� �ض��ل رق ��م يف م���س��اب�ق��ة ال��وث��ب ال �ع��ايل يف‬ ‫ال �ه��واء ال�ط�ل��ق م�ن��ذ ع��ام ‪ 2000‬وق ��دره ‪2,40‬‬ ‫م أ�م����س الثالثاء ان�سحابه م��ن بطولة �آ�سيا‬ ‫لألعاب القوى التي ت�ست�ضيفها مدينة بيوين‬ ‫الهندية على مدى خم�سة �أيام وتنطلق اليوم‪.‬‬ ‫و�أو�ضح االحتاد القطري لألعاب القوى‬ ‫� ّأن بر�شم يعاين من �إ�صابة يف الظهر‪.‬‬ ‫�سجل إ�جن��ازا رائعا يف لقاء‬ ‫وك��ان بر�شم ّ‬ ‫يوجني الأمريكي الدويل قبل �أ�سابيع حمققا‬ ‫�أف�ضل رقم منذ ‪ 13‬عاما قدره ‪ 2.40‬م‪ ،‬حم�سنا‬ ‫فيه رقمه ال�سابق وهو ‪ 2.39‬م‪.‬‬

‫كما � ّأن ال �ع��داء ال�ق�ط��ري ت��أل��ق ال�صيف‬ ‫امل��ا��ض��ي و أ�ح� ��رز ب��رون��زي��ة امل���س��اب�ق��ة يف دورة‬ ‫الأل �ع��اب الأومل �ب �ي��ة يف ل �ن��دن‪ ،‬وخ�ط��ف �أي�ضا‬ ‫املركز الأول �أي�ضا قبل نحو �شهرين يف لقاء‬ ‫�شنغهاي‪ ،‬املرحلة الثانية من الدوري املا�سي‪،‬‬ ‫بت�سجيله ‪ 2.33‬م‪.‬‬ ‫ويت�أهل حامل ذهبية البطولة الآ�سيوية‬ ‫للم�شاركة يف بطولة العامل املقررة يف مو�سكو‬ ‫ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫كما تفتقد البطولة الآ�سيوية الياباين‬ ‫يو�شيهيدي كريوي‪ ،‬البالغ ‪ 17‬عاما‪ ،‬يف �سباق‬ ‫‪ 100‬م‪ ،‬وهو الذي عادل الرقم العاملي لل�شباب‬ ‫وقدره ‪ 10.01‬ث يف ني�سان املا�ضي‪ ،‬ما يجعل‬ ‫القطري الآخ��ر �صامويل فران�سي�س وحامل‬

‫اللقب ال�صيني �سو بينغتيان الأب ��رز للفوز‬ ‫بال�سباق‪.‬‬ ‫وت�غ�ي��ب الكازخ�ستانية اول �غ��ا ريباكوفا‬ ‫حاملة ذهبية �أوملبياد لندن ‪ 2012‬يف م�سابقة‬ ‫الوثب الثالثي لو�ضعها مولودا قبل �أيام‪.‬‬ ‫وي �� �ش��ارك يف ال �ب �ط��ول��ة الآ� �س �ي��وي��ة ‪570‬‬ ‫ري��ا� �ض �ي��ا وري��ا� �ض �ي��ة ي �ت �ب��ارون يف ‪�� 42‬س�ب��اق‬ ‫وم�سابقة منا�صفة بني الرجال وال�سيدات‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت م ��دي� �ن ��ة ب� �ي ��وين �� �ش� �ه ��دت ف ��وز‬ ‫ال �ق �ط��ري دح �ل�ان احل �م��د ب��رئ��ا��س��ة االحت ��اد‬ ‫الآ�سيوي للوالية املقبلة من ‪ 2013‬حتى ‪2017‬‬ ‫على ح�ساب الرئي�س ال�سابق الهندي �سوري�ش‬ ‫كاملادي‪ ،‬حيث تقدّم عليه بفارق �صوتني‪20 ،‬‬ ‫مقابل ‪.18‬‬


‫الأربعاء (‪ )3‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2352‬‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫باختصار‬

‫قراءات‬

‫درس جديد‬

‫ال تستفزوا‬

‫يف الديمقراطية!‬

‫اإلسالميني‬ ‫لي�سوا مالئكة‪ ،‬ون�ستطيع ان ن�سجل بحقهم كثرياً‬ ‫من ال�سلبيات‪� ،‬سواء على م�ستوى ادائهم ال�سيا�سي‪ ،‬او من‬ ‫خ�لال مواقفهم الفكرية‪ .‬لكننا لو عدنا يف مقابل ذلك‬ ‫للبحث عن االيجابيات لوجدنا انها يف االون��ة االخ�يرة‬ ‫كانت قد تركزت يف مفا�صل مل يحلم بها ا�شد املتفائلني‬ ‫من ان�صارهم‪.‬‬ ‫دعونا نطبق هذه املعادلة على اال�سالميني يف م�صر‪،‬‬ ‫فكلنا يعلم �أن ثمة ج��م��اع��ات ج��ه��ادي��ة �سلفية ك��ان��ت قد‬ ‫خا�ضت منذ اغتيال ال�سادات مع الدولة امل�صرية نزاعا‬ ‫م�سلحا‪ ،‬امتدت �آث��اره اىل كل القطاعات امل�صرية‪ .‬ه�ؤالء‬ ‫�سجنوا وعذبوا وو�صل عدد معتقليهم يف ايام مبارك اىل‬ ‫م��ا يُنيف على املئة �أل���ف‪ ،‬وق��د ك��ان��وا ي�صرون يف مرحلة‬ ‫حمددة على رف�ض النظام وقوانينه‪.‬‬ ‫لكن بعد حني‪ ،‬كانت املراجعات التي قرر اال�سالميون‬ ‫من خاللها رف�ض العنف‪ ،‬واعتماد الو�سائل ال�سلمية يف‬ ‫التغيري والدعوة‪.‬‬ ‫ثم ج��اءت ث��ورة م�صر التي ا�سقطت مبارك‪ ،‬واع��ادت‬ ‫ل��ل�����ش��ع��ب امل�������ص���ري ح��ق��ه يف �إج�������ارة ن��ف�����س��ه‪ ،‬ق����رر ه�����ؤالء‬ ‫اجل��ه��ادي��ون ال�سلفيون ال��دخ��ول يف اللعبة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫وارت�ضوا بالدميقراطية وتداول ال�سلطة‪ ،‬واحتكموا اىل‬ ‫ال�صندوق بطريقة �أذهلت العامل‪.‬‬ ‫لقد �شاهدنا اال�سالميني ‪-‬معتدليهم من االخوان‪،‬‬ ‫وم��ت�����ش��ددي��ه��م م��ن ال�سلفية‪ -‬ع��ل��ى ���ش��ا���ش��ات التلفزيون‪،‬‬ ‫ي��ق��دم��ون خ��ط��اب��ا ح���واري���ا ال يق�صي �أح�����داً‪ ،‬وي��ت��داول��ون‬ ‫م�صطلحات تقدمية دميقراطية‪ ،‬تتكئ على ارادة التغيري‪،‬‬ ‫ال فر�ض وجهة النظر‪.‬‬ ‫تخيلوا معي حجم االيجابية يف التغيري حني نالحظ‬ ‫وجود االخوين الزمر يف ميدان العمل ال�سيا�سي‪ ،‬را�ضني‬ ‫بقواعد اللعبة عن ر�ضا نف�س ومنطق دعوة‪.‬‬ ‫م���ن ك���ان ي��ح��ل��م ب���ذل���ك؟ ا����س����أل���وا خ��ب�راء احل��رك��ات‬ ‫اال���س�لام��ي��ة ع���ن ق��ي��م��ة ه���ذا ال��ت��ح��ول و�أه��م��ي��ت��ه يف رف��ع‬ ‫الغطاء عن كل الزاعمني �أن اال�سالميني مل ي�ؤمنوا يوماً‬ ‫بال�صندوق‪.‬‬ ‫ال��ي��وم وبعد ك��ل ه��ذا االجن���از‪ ،‬ي�صر دع��اة العلمانية‬ ‫والليربالية يف م�صر على التالعب بقواعد اللعبة نحو‬ ‫العرفية والالمنطقية‪ ،‬ب�شكل يحرج ه�ؤالء اال�سالميني‬ ‫ويجعلهم اكرث رغبة يف التخلي عن اللغة اجلديدة‪.‬‬ ‫�أم���ا الع�سكر ف��ه��م �إن ق����رروا ال��ت��دخ��ل يف ال�سيا�سة‪،‬‬ ‫واالن����ق��ل�اب ع��ل��ى ال�����ش��رع��ي��ة‪ ،‬ف��ل��ن ي��ك��ون ب��و���س��ع ه�����ؤالء‬ ‫ال�سلفيني �إال الكفر بالتغيري ال�سلمي والعودة للعنف‪.‬‬ ‫على اجلي�ش امل�صري �أن يدرك حجم التغيري االيجابي‬ ‫يف بنية اال�سالميني‪ ،‬و�أن �أي خطوة �سيكون لها ما بعدها‬ ‫من �إحياء تراث التطرف الذي دفناه بال�صناديق‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫عن ال�شرق الأو�سط‬

‫علي �سعادة‬

‫«مياهنا»‬ ‫تفشل‬ ‫أمام اختبار‬ ‫الصيف‬

‫ي��ظ��ن ك�ثر م��ن امل��واط��ن�ين �أن �أزم����ة امل��ي��اه يف‬ ‫مو�سم ال�صيف تتعلق بالو�ضع امل��ائ��ي يف الأردن؛‬ ‫حيث يعترب الأردن من �أفقر الدول مب�صادر املياه‪،‬‬ ‫لكن ج��زءاً من الأزم���ة ال يتعلق بالطبيعة فقط‪،‬‬ ‫و إ�من����ا ج���زء ك��ب�ير م��ن��ه متعلق ب��اجل��ان��ب الإداري‬ ‫والتنظيمي‪ ،‬ففي الوقت الذي ت�صل فيه املياه �إىل‬ ‫بع�ض املناطق بقوة �ضخ كبرية ولعدة �ساعات‪ ،‬جند‬ ‫�أن مناطق أ�خ���رى حم��روم��ة م��ن ه��ذه امل��ي��زة ومن‬ ‫هذا الكرم احلامتي‪ ،‬فت�صلها املياه ل�ساعات قليلة‬ ‫دون التزام بالدور‪ ،‬وال�ضخ بالكاد يكفي مللء دلو‬ ‫�صغري من املياه!‬ ‫والطامة الكربى �أن االت�صال مع �شكاوى املياه‬ ‫ال ي�أتي ب�أي نتيجة تذكر‪ ،‬ورغم �أن الإخوة املوظفني‬ ‫املعنيني بالرد على املكاملات من قبل ق�سم ال�شكاوى‬ ‫عادة ما يردون مبنتهى الأدب والتعاون واللباقة‪،‬‬ ‫�إال �أنه ال تقابِل هذه اللباقة لباقة يف التنفيذ من‬ ‫قبل الأق�سام املعنية؛ فال�ضخ يت�أخر ل�ساعات و�إذا‬ ‫و�صل ال يغني وال ي�سمن من جوع‪ ،‬والبيت �أو خازن‬ ‫امل��ي��اه امل��ح��ظ��وظ ه��و ال���ذي ت�صله مل��ي��اه بالقطارة‪،‬‬ ‫لينتهي ال��دور ومل ميتلئ من اخل��زان �سوى جزء‬ ‫ي�سري �أقل من الن�صف بكثري‪ ،‬وهي كمية ال تكفي‬ ‫�شاباً َع َزباً ي�سكن لوحده‪ ،‬فكيف بعائلة مكونة من‬ ‫خم�سة �أ�شخا�ص مثال!‬ ‫وي��ف��ك��ر ب�شكل ج���دي ع���دد ك��ب�ير م��ن �ساكني‬ ‫بع�ض مناطق عمان‪ ،‬وحتديدا منطقة تالع العلي‬ ‫ال�شمايل التي ال ت�صلها باملياه وفقا لنظام الدور‪،‬‬ ‫و�إذا و�صلت ت�صل �ضعيفة‪ ،‬برفع دع��اوى و�إر���س��ال‬ ‫مذكرات احتجاج �إىل جمل�س النواب‪ ،‬و�إىل و�سائل‬

‫الإع�ل�ام وامل��واق��ع ا إلل��ك�ترون��ي��ة؛ ل�شرح ما�ساتهم‬ ‫اليومية م��ع امل��ي��اه‪ .‬كما �أن��ه��م يفكرون بعدم دفع‬ ‫فواتري املياه‪ ،‬و�إر�سالها �إىل حمامي ليقوم بدوره‬ ‫مبخاطبة اجلهات املخت�صة لتح�صيل حقوقهم‪.‬‬ ‫كما يطالب �سكان تلك املناطق �شركة مياهنا‬ ‫بتعوي�ضهم ماليا عن الأثمان التي دفعوها ل�شراء‬ ‫م��ي��اه ب�سعر ال�����س��وق‪ ،‬وال��ت��ي ت��زي��د على ‪ 25‬دي��ن��اراً‬ ‫لل�صهريج‪ ،‬وبع�ض ال�سكان ق��ام��وا ب���إب�لاغ �شركة‬ ‫«م��ي��اه��ن��ا» ب��ت أ���خ��ر ال�����ض��خ وب�����ض��ع��ف��ه‪ ،‬ومت وع��ده��م‬ ‫ب���إر���س��ال ���ص��ه��اري��ج ع��ل��ى ح�����س��اب ���ش��رك��ة «م��ي��اه��ن��ا»‬ ‫لتعوي�ض النق�ص احلا�صل‪ ،‬لكن �شيئا من ذلك مل‬ ‫يتم حتى الآن!‬ ‫وي��ط��رح ���س��ك��ان املنطقة ح� ً‬ ‫ل�ا ب����إع���ادة ربطهم‬ ‫مب��ي��اه منطقة �صويلح‪� ،‬أو �إع����ادة اخل��ط القدمي‬ ‫الذي مت ف�صله عنهم‪ ،‬والذي يزود املنطقة الواقعة‬ ‫على ميني و�شمال طلوع نفني‪ ،‬لكن املنازل الواقعة‬ ‫ع��ل��ى ي�����س��ار ����ش���ارع أ�ب����ن أ�ب����ي ه��ال��ة يف ت�ل�اع العلي‬ ‫ال�شمايل ال��ت��ي ع��زل��ت ع��ن ه��ذا اخل��ط دون �سبب‬ ‫وا�ضح‪ ،‬ت�صلها املياه من خط �ضعيف ي�شكل م�أ�ساة‬ ‫كبرية ل�سكان املنطقة‪.‬‬ ‫�إن ���ش��رك��ة «م��ي��اه��ن��ا» �أم�����ام اخ��ت��ب��ار حقيقي‬ ‫مل�صداقيتها وتعهداتها مبا يتعلق بحقوق املواطنني‬ ‫ال��ذي��ن يدفعون �أث��م��ان مياه ال ت�صلهم بالأ�صل‪،‬‬ ‫و�أمام وعودها بتعوي�ض �أي نق�ص يف املياه يواجهه‬ ‫امل��واط��ن نتيجة ل��ظ��روف ال عالقة ل��ه بها‪ ،‬تتعلق‬ ‫بالدرجة الأوىل يف �إدارة الأزم��ة ولي�س يف الأزم��ة‬ ‫بحد ذاتها‪.‬‬

‫على ذمة وكالة االنباء الفرن�سية‪ ،‬ف�إن الرئي�س االمريكي‬ ‫باراك اوباما هاتف الرئي�س امل�صري حممد مر�سي وكان من‬ ‫�ضمن ما قاله له‪« :‬الدميقراطية ال تقت�صر على االنتخابات‪،‬‬ ‫بل هي اي�ضا اال�ستماع اىل ا�صوات كل امل�صريني»‪.‬‬ ‫در���س جديد يف الدميقراطية نتلقاه من �سيد العامل‬ ‫الدميقراطي؛ «الدميقراطية لي�ست انتخابات فقط»‪.‬‬ ‫للأ�سف ال�شديد‪ ،‬فبعدما �أم�ضينا ع�شرات ال�سنني نتعلم‬ ‫ف��ن��ون الدميقراطية على اي���دي �أم��ه��ر اخل�ب�رات الغربية!‬ ‫وب��ع��دم��ا ا���س��ت��ط��اع ه�����ؤالء اخل��ب�راء وامل��ع��ل��م��ون اق��ن��اع��ن��ا بها‪،‬‬ ‫نكت�شف �أن للدميقراطية وجهاً �آخر مل نتعمله! لي�س غريباً‪،‬‬ ‫هذه هي عادة الغرب‪ ،‬ال يعطينا التقنيات كاملة!‬ ‫ل��ق��د علمونا ان ال��دمي��ق��راط��ي��ة ال مي��ك��ن ان ت��ك��ون اال‬ ‫عرب �صناديق االق�تراع‪ ،‬وان هذه ال�صناديق هي التي تفرز‬ ‫ارادة ال�����ش��ع��ب‪ ،‬وه���ي ال��ت��ي ت�شكل ح��ك��وم��ة ال�����ش��ع��ب‪ .‬وك��ان‬ ‫بع�ضنا يقول لهم‪ :‬دعونا من دميقراطيتكم التي هي على‬ ‫مقا�سكم‪ ،‬ودع��ون��ا ن��رى م��ا ي��ري��ده ال�شعب‪ ،‬فال�شعب ق��د ال‬ ‫يريد دميقراطية كدميقراطيتكم‪ ،‬قد يريد ان يحكم نف�سه‬ ‫ب�آلية �أخرى‪ .‬قالوا لنا‪ :‬هذا تخلف‪ ،‬لقد انتهى التاريخ اىل‬ ‫هنا‪ ،‬اىل القيم الدميقراطية الغربية املبنية على االنتخابات‬ ‫و�صناديق االق�تراع (طالع كتاب «نهاية التاريخ» للم�ؤلف‬ ‫االمريكي فران�سي�س فوكوياما)‪.‬‬ ‫بعد جهود م�ضنية للمعلمني! وبعد ع�شرات ال�سنني‪،‬‬ ‫وبعد خما�ضات كلفتنا دماً وعرقاً‪ ،‬وتركتنا يف ذيل احل�ضارة‬ ‫االن�سانية‪ ،‬اقتنعنا بدميقراطية االنتخابات احلرة والنزيهة‪،‬‬ ‫و�شرعية �صناديق االقرتاع‪.‬‬ ‫بعد �أن و�صلنا‪ ،‬فاج�أنا املعلم كعادته‪« :‬الدميقراطية‬ ‫لي�ست انتخابات فقط»!‬ ‫على رواية امل�صريني‪« :‬احلكاية �إيه يا جدعان»‪ ،‬هل نبد�أ‬ ‫�سكة التعليم من جديد‪� ،‬أم هل نخط لنا طريقاً �آخر؟‬

‫‪ 19‬قتيال يف تحطم مروحية يف سيبرييا‬ ‫مو�سكو ‪� -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب‪.‬‬ ‫قتل ‪� 19‬شخ�صا �أم�س حني حتطمت مروحية من نوع "ام �آي‪"8-‬‬ ‫يف منطقة ياكوتيا �شمال رو�سيا (�سيبرييا ال�شرقية) كما اعلنت جلنة‬ ‫الطريان احلكومية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت جل��ن��ة ال���ط�ي�ران‪ ،‬ال��ه��ي��ئ��ة امل��ك��ل��ف��ة ال��ت��ح��ق��ي��ق يف ح���وادث‬ ‫ال��ط�يران‪ ،‬يف بيان "كان هناك ثالثة من اف��راد الطاقم و‪ 25‬راكبا‬ ‫على منت املروحية" م�ضيفة "قتل ‪� 19‬شخ�صا بح�سب افراد الطاقم‬ ‫الناجني‪ ،‬واح�ترق��ت املروحية"‪.‬ومن ب�ين ال��رك��اب ال‪ ،25‬هناك ‪11‬‬ ‫طفال بح�سب ب��ي��ان م�ستقل ل���وزارة االح���وال ال��ط��ارئ��ة دون اعطاء‬ ‫تفا�صيل‪.‬‬ ‫وا�ضطرت املروحية للقيام بهبوط ا�ضطراري يف اح��وال جوية‬ ‫�سيئة على ما يبدو على بعد ‪ 45‬كلم �شمال غرب يف بلدة ديبوتات�سكي‬ ‫يف ياكوتيا‪.‬وو�صلت طائرة على متنها م�سعفون وعنا�صر انقاذ اىل‬ ‫مكان احلادث‪ ،‬بح�سب الوزارة م�ضيفة انه مت ار�سال مروحيات اخرى‬ ‫اىل م��ك��ان احل��ادث‪.‬وي�����ش��ه��د ق��ط��اع ال��ط�يران يف رو�سيا ح���وادث عدة‬ ‫ب�سبب ا�سطولها القدمي‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫الأربعاء (‪ )3‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2352‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

01 24 2352  
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you