Issuu on Google+

‫«األمن» ‪:‬ضبط ‪ 261‬مركبة مسروقة‬

‫الأحد ‪� 21‬شعبان ‪ 1434‬هـ ‪ 30‬حزيران ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪60‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�ضبطت الأجهزة الأمنية عرب حملتها التي تنفذها مديرية االمن العام التي بد�أت يف ‪� 27‬أيار‬ ‫املا�ضي ‪ 261‬مركبة م�سروقة �إ�ضافة �إىل (‪ )487‬مركبة معمما عليها للق�ضاء والتنفيذ الق�ضائي‪ ،‬كما‬ ‫بلغ عدد اال�شخا�ص امل�ضبوطني ممن يوجد بحقهم طلبات ق�ضائية و أ�خ��رى ‪ 4508‬جرى توديعهم‬ ‫للجهات الطالبة من �أجل ت�سديد تلك الطلبات‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل قال املركز الإعالمي لـ «الأمن العام» �إن العاملني يف �إدارة مكافحة املخدرات‬ ‫تعاملوا وم�ن��ذ ب��داي��ة �شهر ح��زي��ران ولغاية الآن م��ع ‪ 437‬ق�ضية منها ‪ 33‬ق�ضية اجت��ار‬ ‫�اط مل��واد خم��درة وت��ورط بتلك الق�ضايا ‪� 448‬شخ�صا مت‬ ‫ب��امل�خ��درات و‪ 404‬ح�ي��ازات �أو ت�ع� ٍ‬ ‫�ضبطهم وتوديعهم للق�ضاء‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫العدد ‪2349‬‬

‫يو مـ ًا‬

‫�ألغى م�ؤمتراً �صحفيا مقرراً يف عمان‬

‫مراقبة املركبات الحكومبة‬ ‫عرب األقمار الصناعية‬

‫كريي «يجهد» إلعادة‬ ‫الحياة يف «رفات التسوية»‬

‫ع�صام مبي�ضني‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلن م�س�ؤولون �أمريكيون �إلغاء م�ؤمتر �صحايف كان‬ ‫وزي��ر اخلارجية الأم��ري�ك��ي ج��ون ك�يري يعتزم عقده يف‬ ‫عمان �أم�س‪ ،‬من دون الإف�صاح عن ال�سبب‪ ،‬للإعالن عن‬ ‫عقد قمة رباعية �أردنية �أمريكية فل�سطينية �إ�سرائيلية‬ ‫يف عمان تكون حماولة النطالق املفاو�ضات الفل�سطينية‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وج��اء الإل �غ��اء بعد ي��وم�ين على �إب�ل�اغ ال�صحافيني‬ ‫املنوي م�شاركتهم يف امل�ؤمتر ال�صحايف بعقده‪ .‬ويظهر من‬ ‫�أداء الدبلوما�سي الأمريكي �أنه يحمل يف جعبته «جديدا‬ ‫يف جولته اخلام�سة للمنطقة»‪.‬‬ ‫ورغ� ��م �أن رئ�ي����س ك�ت�ل��ة ح ��زب ال�ع�م��ل الإ��س��رائ�ي�ل��ي‬ ‫يت�سحاق هرت�صوغ علق على �إلغاء امل�ؤمتر «�إن الأم��ر ال‬ ‫ي��دل على ف�شل م�ساعيه ال�ستئناف امل�ف��او��ض��ات»‪ ،‬لكن‬ ‫�شكوك املراقبني ذهبت �إىل هذا التف�سري‪.‬‬ ‫ويف امل�ق��اب��ل‪ ،‬ق ��ر أ� امل��راق �ب��ون إ�ل �غ��اء وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة‬ ‫الأمريكي زيارته لـ «اب��و ظبي» التي كانت مقررة �أم�س‬ ‫ال�سبت ب�أن هناك م�ؤ�شرات لـ «تقدم حمتمل حيال �إمكانية‬ ‫من لقاء كريي وعبا�س يف عمان‬ ‫عقد القمة الرباعية لإنعا�ش عملية ال�سالم»‪.‬‬ ‫وك � � ��ان ك� �ي��ري ق� ��د م� � ��دد رح�ل��ات� ��ه امل� �ك ��وك� �ي ��ة ب�ين اخلمي�س‪ ،‬ويف نهاية املباحثات التي ا�ستغرقت �أربع �ساعات بعمان‪ ،‬وتابع حمادثاته مع الرئي�س الإ�سرائيلي‬ ‫الإ�سرائيليني والفل�سطينيني ي��وم��ا واح ��دا‪ .‬وت�ضمنت عاد �إىل عمان‪ ،‬والتقى فيها بعد ظهر اجلمعة الرئي�س �شمعون بريي�س ورئي�س ال ��وزراء الإ�سرائيلي‬ ‫اجلولة لقاءه رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو الفل�سطيني حممود عبا�س يف منزل ال�سفري الفل�سطيني نتنياهو‪.‬‬

‫ب � ��د�أت احل �ك��وم��ة ت��در���س �إدخ � ��ال م��راق �ب��ة �آالف‬ ‫ال���س�ي��ارات احل�ك��وم�ي��ة ع�ل��ى الأق �م��ار ال�صناعية عرب‬ ‫بدء إ�ط�لاق خدمة التتبع الآيل لل�سيارات عن طريق‬ ‫الأق � �م ��ار ال���ص�ن��اع�ي��ة (ج ��ي‪.‬ب ��ي‪.‬ا� ��س) امل �� �س �ت �خ��دم يف‬ ‫�أك�ثر ال��دول تطورا ملتابعة املركبات وملواجهة ارتفاع‬ ‫خم��ال�ف��ات ال���س�ي��ارات احل�ك��وم�ي��ة ع�ل��ى م��داخ��ل امل��دن‪،‬‬ ‫وال �ط��رق ال��رئ�ي���س��ة‪ ،‬وامل�ت�ن��زه��ات ال�سياحية‪ ،‬وم��راك��ز‬ ‫الت�سوق الكربى‪.‬‬ ‫و�ستقوم أ�ج �ه��زة ال��رق��اب��ة بتحديد م�ك��ان وحالة‬ ‫�سيارتك ب�شكل دقيق وف��وري عرب أ�ح��دث تكنولوجيا‬ ‫الأقمار ال�صناعية وعرب ما تقدمه هذه التكنولوجيا‬

‫ �سندافع عن �شرعية مر�سي حتى النهاية‪ ..‬وليقتلونا �إن‬‫ا�ستطاعوا‬ ‫ بالأغلبية الربملانية‪ ..‬تنجح املعار�ضة يف ت�شكيل احلكومة‬‫وخلع الرئي�س بالد�ستور‬ ‫ على املعار�ضة احلفاظ على التجربة الدميقراطية «حتى ال‬‫تدور الدائرة على اجلميع»‬ ‫ الثائر احلقيقي ال يحمل «املولوتوف»‪ ..‬وتنظيم البلطجية‬‫�صنيعة ح�سني مبارك‬

‫حاورته يف القاهرة‪� -‬آالء حـمزة‬

‫�أن تكون هناك �أط ��راف �أمريكية و�صهيونية قد‬ ‫مار�ست وما تزال �ضغوطاتها على عبا�س‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫�أن « أ�ب��و م��ازن» مرتهن مت��ام�اً لربنامج الت�سوية‬ ‫حتى لو كان هذا على ح�ساب ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وح ��ول زي� ��ارات ك�ي�ري امل�ت�ك��ررة �إىل املنطقة‪،‬‬ ‫ق��ال ال�ق�ي��ادي ال �ب��ارز يف ح��رك��ة ح�م��ا���س‪« :‬الإدارة‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة ت��ري��د ال�ت�ح��رك يف العملية ال�سلمية‬ ‫بهدف جتميل �صورة الكيان ال�صهيوين وانتزاع ما‬ ‫تبقى من الق�ضية الفل�سطينية ل�صالح‬ ‫الطرف ال�صهيوين والأمريكي‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫انخفاض حاد يف أسعار الخضار خاصة البندورة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫�أكد نقيب جتار وم�صدري اخل�ضار والفواكه‬ ‫�أحمد يا�سني �أن �أ�سعار اخل�ضار يف ال�سوق املركزية‬ ‫انخف�ضت ب�شكل حاد خا�صة حم�صول البندورة‬ ‫حيث انخف�ضت �أ�سعارها خالل اليومني املا�ضيني‬ ‫ب�شكل ملحوظ‪ ،‬وبيع فيه �صندوق البندورة نخب‬ ‫�أول وزن ‪ 8‬ك�غ��م للم�صدرين م��ا ب�ين ‪600-500‬‬

‫فل�س‪.‬‬ ‫و��ش��دد يا�سني يف ت�صريح �إىل وك��ال��ة الأن�ب��اء‬ ‫الأردنية (برتا) �أم�س �أن هذا الرتاجع يف الأ�سعار‬ ‫لي�س مرده فقط الزيادة يف الكميات ال��واردة من‬ ‫خمتلف �أ�صناف اخل�ضار والفواكه و�إمن��ا �أي�ضا‬ ‫ب�سبب عدم توفر الربادات الالزمة لنقل الإنتاج‬ ‫�إىل �أ��س��واق ال��دول امل�ج��اورة �سواء كانت‬ ‫برادات �أردنية �أو �أجنبية‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال وزي ��ر ال�ترب�ي��ة والتعليم د‪.‬حم�م��د‬ ‫ال��وح ����ش يف ت���ص��ري�ح��ات ��ص�ح�ف�ي��ة ل��ه ام����س‬ ‫ان ب�ع����ض و� �س��ائ��ل االع�ل��ام امل�ح�ل�ي��ة ات�خ��ذت‬ ‫خالل الفرتة االخ�يرة مواقف غري ايجابية‬ ‫م��ن ال ��وزارة وامتحان التوجيهي م��ن خالل‬ ‫الرتويج لإ�شاعات بعيدة عن الواقع ا�سهمت‬ ‫يف �إرباك الطلبة واولياء االمور‪.‬‬ ‫واتهم الوزير بع�ض و�سائل االعالم ب�أنها‬ ‫«ع�م��دت للرتويج لأ�سئلة مفربكة وو�ضعت‬

‫ع�ل�ي�ه��ا االرق� � ��ام ال �� �س��ري��ة اخل��ا� �ص��ة ب� � ��أوراق‬ ‫االمتحان الوزارية ال�صحيحة التي ع��ادة ما‬ ‫ت�ضعها ال ��وزارة لأغ��را���ض �سرية االمتحان‪،‬‬ ‫فيما بادرت بع�ض الو�سائل اىل �سحب الن�سخ‬ ‫املزورة فور الت�أكد من حقيقتها»‪.‬‬ ‫ونوه الوح�ش اىل ان احد طلبة الثانوية‬ ‫العامة «التوجيهي» قام بت�صوير ورقة ا�سئلة‬ ‫ام�ت�ح��ان الريا�ضيات قبل ان�ت�ه��اء االمتحان‬ ‫وار�سالها عرب هاتفه النقال‪ ،‬ومل يتم تبليغه‬ ‫فيما اذا ك��ان مت �إلقاء القب�ض على الطالب‬ ‫بعد‪ ،‬فيما مت حتويل ‪ 119‬طالبا اىل الق�ضاء‬ ‫بتهم الغ�ش والت�شوي�ش واال�ساءة لالمتحان‪.‬‬

‫النواب يبحثون قضية األسرى اليوم‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫يعقد جمل�س الأمة بغرفتيه الأعيان والنواب �صباح اليوم الأحد‬ ‫جل�سة م�شرتكة حل�سم اخلالف بني املجل�سني حول قانون جوازات‬ ‫ال�سفر‪ ،‬وتعترب هذه اجلل�سة الأوىل يف عمر املجل�س ال�سابع ع�شر‪.‬‬ ‫ويتمثل اخل�لاف ب�ين املجل�سني برف�ض الأع �ي��ان �إدراج «لقب‬ ‫ومهنة» ال�شخ�ص اىل جواز ال�سفر التي �أدخلها جمل�س النواب‪.‬‬ ‫ويلتقي جمل�س النواب م�ساء اليوم يف جل�سة مناق�شة عامة‬ ‫لبحث ق�ضية اال�سرى االردنيني امل�ضربني عن الطعام من ‪60‬‬ ‫يوما يف �سجون االحتالل اال�سرائيلي‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫ون �ف��ى ق �ي��ام ال � ��وزارة ب�سحب �صالحية‬ ‫ا�ستالم �أ�سئلة الثانوية العامة ‹التوجيهي›‬ ‫من ر�ؤ�ساء القاعات وت�سليمها اىل االمن العام‬ ‫لإي�صالها اىل قاعات االمتحانات‪.‬‬ ‫وك�شف عن اعرتاف احد ر�ؤ�ساء القاعات‬ ‫ممن مت حتويلهم اىل املدعي بتهمة ت�سريب‬ ‫اال� �س �ئ �ل��ة‪ ،‬م ��ؤك ��دا أ�ن� ��ه أ�ل �ق��ي ال�ق�ب����ض عليه‬ ‫بالتعاون مع بع�ض الطلبة واولياء امورهم‪.‬‬ ‫ولفت الوح�ش ان��ه مت ح��رم��ان م��ا يزيد‬ ‫عن ‪ 2400‬طالب من تقدمي االمتحان‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان االج ��راء ت�ضمن حرمانهم ل��دورة او‬ ‫دروت�ين متتاليتني ح�سب ن��وع اال��س��اءة التي‬

‫بات يف مت�سع كل مهتم بال�ش�أن البيئي وعا�شق‬ ‫للطبيعة �أن يعي�ش رحلة �سفاري يف بقعة من ربوع‬ ‫الأردن م��ع ب��دء حممية ال���ش��وم��ري ب�ت��وف�ير ه��ذه‬ ‫اخلدمة لزوارها يف الآونة الأخرية‪.‬‬ ‫خدمة جديدة يف حممية طبيعية ترب�ض على‬ ‫م�ساحة ‪ 22‬ك��م‪ ،2‬يحيطها ال�سياج منذ ت�أ�سي�سها‬ ‫يف �سبعينيات ال�ق��رن املا�ضي‪ ،‬وت�ضم نظاما بيئيا‬ ‫متنوعا من نباتات وحيوانات �أهمها املها العربي‬ ‫وغزال الرمي‪.‬‬ ‫و أ�ط�ل�ق��ت اجلمعية امللكية حل�م��اي��ة الطبيعة‬ ‫ب��دع��م م��ن ال�ب�ن��ك ال �ع��رب��ي‪ ،‬م���ش��روع ��س�ف��اري املها‬ ‫ال���س�ي��اح��ي يف حم�م�ي��ة ال �� �ش��وم��ري ��ض�م��ن مم��رات‬ ‫حمددة يف حلقة دائرية؛ لتعزيز مفهوم ال�سياحة‬ ‫البيئية �ضمن �شبكة املحميات التي تتوىل �إدارتها‬ ‫بتفوي�ض من وزارة البيئة‪.‬‬ ‫وحدد م�سار رحلة ال�سفاري مبمرين مب�سافة‬ ‫‪ 7‬كيلومرتات‪ ،‬ت�ستخدم فيها �سيارتان دفع رباعي‬ ‫جم �ه��زة مب �ق��اع��د م��رت �ف �ع��ة و آ�م� �ن ��ة ل�ي�ت�م�ك��ن من‬

‫عهود حم�سن‬ ‫ك�شف ت�ق��ري��ر دي ��وان املحا�سبة �أن ال��دي��وان ق��ام‬ ‫مبخاطبة وزير ال�ش�ؤون البلدية حل�صر وا�سرتداد ما‬ ‫ن�سبته (‪ )%30‬من قيمة الر�سوم اجلامعية عن (‪)37‬‬ ‫موظفا ك��ون عملية إ�ي�ف��اد موظفي البلديات يف ظل‬ ‫عدم وجود ن�ص يتيح ذلك مما يجعل الإيفاد خمالفاً‬

‫للت�شريعات املعمول بها‪.‬‬ ‫و�أكد التقرير �أن كتاب وزير ال�ش�ؤون البلدية �أقر‬ ‫ب��أن �إر�سال موظفي البلديات �ضمن امل�شروع الوطني‬ ‫لت�أهيل العاملني يف قطاع ال�ش�ؤون البلدية‬ ‫خمتلف عن �أحكام و���شروط البعثات يف نظام‬ ‫اخلدمة املدنية‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫نصف مديريات «التنمية» تتوقف‬ ‫عن استقبال املعامالت اليوم‬

‫ر�ؤي��ة املناطر اخلالبة يف املحمية و�سهول احلماد‬ ‫املتناغمة يف م�شاهدها بني اال�شجار ال�صحراوية‬ ‫وم���ش��اه��دة امل �ه��ا ال �ع��رب��ي وغ� ��زال ال ��رمي واحل �م��ار‬ ‫اال��س�ي��وي وب�ع����ض ال�ط�ي��ور ال���ص�ح��راوي��ة وال�برك��ة‬ ‫امل��ائ �ي��ة‪ ،‬ا� �ض��اف��ة اىل م���ش�ه��د ي �ع��د ع �ن��وان��ا مل�ن��اظ��ر‬ ‫الطبيعية التي ال تن�سى وهو م�شاهدة غروب قر�ص‬ ‫ال�شم�س من خالل الغ�سق‪.‬‬ ‫وح���س��ب م��دي��ر امل�ح�م�ي��ة �أ� �ش��رف احل �ل��ح‪ ،‬ف ��إن‬ ‫�إط �ل��اق ب��رن��ام��ج «� �س �ف��اري امل� �ه ��ا» داخ� ��ل حممية‬ ‫ال�شومري يعترب الأول من نوعه يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط والعامل العربي‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل م��راف�ق��ة �أح ��د �أدالء الطبيعة يف‬ ‫املحمية ل�ل��راغ�ب�ين يف رح�ل��ة «��س�ف��اري امل �ه��ا»؛ ك��ان‬ ‫ق�ضى عاما يف جنوب �أفريقيا لهذه الغاية‪.‬‬ ‫وت�ضم املحمية ‪ 46‬ر�أ�سا من املها العربي و‪31‬‬ ‫م��ن غ ��زال ال ��رمي و‪ 21‬ر�أ� �س��ا م��ن احل �م��ار ال�ب�ري‪،‬‬ ‫وال�ضبع املخطط واب��ن �آوى والأف��اع��ي و‪ 77‬نوعا‬ ‫م�شاهدة املها العربي يف املحمية‬ ‫من الطيور �أغلبها طيور مهاجرة‪� ،‬إ�ضافة �إىل ‪193‬‬ ‫نوعا من النباتات الربية‪� ،‬أهمها القطف وال�شيح‬ ‫وي���ص�ن��ف الأردن ك�ث��ال��ث دول ��ة ع�ل��ى م�ستوى ال�صيد» ال��ذي انقر�ض من الربية‪ ،‬و�أعيد‬ ‫والطرفة والرمت‪.‬‬ ‫العامل يف �إعادة اكثار احلمار الربي الآ�سيوي «حمار اكثاره داخل حممية ال�شومري‪.‬‬

‫ال�ســـادة امل�شرتكــون الكــرام‪،،،‬‬ ‫للمالحظــــات �أو ال�شكـــاوى يرجـى االت�صـــال مبا�شـــرة مـــــع‪:‬‬

‫اقدموا عليها بحق االمتحان‪.‬‬ ‫ُي��ذك��ر ان ع ��دد امل���ش�ترك�ين يف ام�ت�ح��ان‬ ‫الثانوية العامة للدورة ال�صيفية للعام ‪2013‬‬ ‫جتاوز ‪ 142‬الف م�شرتك وم�شرتكة‪ ،‬فيما بلغ‬ ‫عدد اع�ضاء اللجان القائمة على االمتحان‬ ‫‪ 18‬الف ع�ضو‪.‬‬ ‫وتناقل نا�شطون على الفي�س بوك �صوراً‬ ‫ال��س�ئ�ل��ة م ��ادة ال��ري��ا� �ض �ي��ات ل�ل�ف��رع االدب ��ي‪-‬‬ ‫ال �ت��وج �ي �ه��ي‪ ،‬وظ �ه ��رت ال �� �ص��ور يف ال�ت��ا��س�ع��ة‬ ‫والن�صف م��ن �صباح ال�سبت وج��رى تناقلها‬ ‫على نحو وا�سع‪.‬‬

‫"البلديات" تخالف نظام الخدمة بابتعاث‬ ‫موظفيها للدراسة على نفقة الدولة‬

‫«سفاري املها» بمحمية الشومري‬ ‫�أحمد برقاوي‬

‫‪10‬‬

‫تحويل ‪ 119‬طالب «توجيهي» إىل القضاء‬

‫الحية‪ :‬أمريكا تسعى إىل تجميل‬ ‫صورة «إسرائيل» عرب املفاوضات‬ ‫�أكد خليل احلية ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حلركة‬ ‫املقاومة الإ�سالمية «حما�س» �أن حممود عبا�س‬ ‫يفتقد �إىل الإرادة احلقيقة ال�ستئناف امل�صاحلة‬ ‫الفل�سطينية املتعرثة بني حركتي فتح وحما�س‪،‬‬ ‫بالرغم من حاجة ال�شعب الفل�سطيني لتحقيق‬ ‫تلك امل�صاحلة وال�ت��ي يعول ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫على حتقيقها �آما ًال كبرية‪.‬‬ ‫ومل ي�ستبعد احل�ي��ة يف ت�صريح ل�ـ «ال�سبيل»‬

‫‪4‬‬

‫رئيس مجلس أمناء الثورة املصرية‬ ‫صفوت حجازي لـ «السبيل»‪:‬‬

‫‪9‬‬

‫حبيب �أبو حمفوظ‬

‫م��ن خ��دم��ات م��ن قبيل ت�ق��دمي م�ع�ل��وم��ات دق�ي�ق��ة عن‬ ‫�سرعة ومكان ال�سيارة و�أ�شياء كثرية �أخ��رى يف ثوان‬ ‫معدودة‪.‬‬ ‫وبينت م�صادر حكومية �أن ه��ذا االق�ت�راح �ستتم‬ ‫املبا�شرة يف تطبيقه �ضمن حزمة �إج ��راءات لتخفيف‬ ‫نفقات ال�سيارات احلكومية يف اط��ار خطة الرت�شيد‬ ‫احلكومية‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ان أ�ه �م �ي��ة امل �� �ش��روع ت�ك�م��ن يف ت��وظ�ي��ف‬ ‫التكنولوجيا عرب تب�سيط الإجراءات وزيادة الإنتاجية‪،‬‬ ‫ف�ضال عن تقليل الكلف الت�شغيلية وا�ستهالك الوقود‬ ‫نتيجة ا�ستعمال ال�سيارات خارج اطار العمل‪ ،‬وتركيب‬ ‫ما ي�سمى بجهاز املتابعة‪ ،‬مبينة ان كل ال�سيارات‬ ‫احلكومية يف امل�ستقبل �سيكون فيها هذا اجلهاز‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫نبيل حمران‬ ‫يتوقف م��وظ�ف��ون م��ن وزارة التنمية االجتماعية و�صندوق‬ ‫املعونة الوطنية اليوم عن العمل يف عدد من مديريات التنمية ح�سب‬ ‫الناطق الإعالمي با�سم اللجنة خالد �أبو هزاع الذي قال لـ «ال�سبيل»‬ ‫�إن نحو ‪ 20‬مديرية تنمية من �أ�صل ‪ 41‬مديرية �سيتوقف موظفوها‬ ‫عن العمل اليوم للمطالبة بتح�سني �أو�ضاعهم املعي�شية‪ .‬و�أ�ضاف �أبو‬ ‫هزاع �أنّ املوظفني يف تلك املديريات �سيتوقفون عن ا�ستقبال جميع‬ ‫امل�ع��ام�لات با�ستثناء احل��االت الإن�سانية ال�ط��ارئ��ة ك�ح��االت طلبات‬ ‫الإعفاء ملر�ضى غ�سيل الكلى‪.‬‬ ‫ويطالب املوظفون ب�إقرار عالوتي خدمة اجتماعية وخطورة‬ ‫عمل فورا جلميع املوظفني ورفع بدل املوا�صالت واالقتناء لت�صبح‬ ‫م�ساوية لباقي ال��وزارات �إىل جانب م�ساواة موظفي وزارة التنمية‬ ‫و�صندوق املعونة الوطنية مع امل�ؤ�س�سات احلكومية الأخرى‪.‬‬ ‫على اجلهة املقابلة �شكلت وزي��رة التنمية االجتماعية رمي �أبو‬ ‫ح�سان جلنة برئا�سة املفت�ش يف ال ��وزارة م�ع��اذ العمريني لدرا�سة‬ ‫م�ط��ال��ب م��وظ�ف��ي ال� ��وزارة ب�ه��دف ت�ق��دمي «م�ب��ررات» �إىل‬ ‫احلكومة لإقناعها ب�ضرورة تلبية مطالب املوظفني‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪)5‬‬

‫�أر�ضـــــي‪6 9 2 8 5 2 ( :‬‬ ‫�أر�ضـــــي‪)5 6 5 2 1 2 9 ( :‬‬ ‫خلـــــوي‪)0 7 9 5 6 3 8 5 4 2 ( :‬‬


‫‪2‬‬

‫مـحـلـي‬ ‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2349‬‬

‫دخلت مبعية �شيوخ و�سياح‬

‫«الزراعة» تحظر على الصقور الخليجية‬ ‫صيد البط واألرانب والطيور‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ح �ظ��رت وزارة ال ��زراع ��ة ال���س��ائ�ح�ين و»��ش�ي��وخ‬ ‫اخلليج» ا�ستخدام ال�صقور املدربة يف عمليات �صيد‬ ‫الأران ��ب وال�ط�ي��ور وال�ب��ط يف ال�صحراء وال�ب��وادي‬ ‫وال �غ��اب��ات الأردن� �ي ��ة خ�ل�ال م��وا��س��م م�ن��ع ال�صيد‪،‬‬ ‫مبوجب تعليمات الوزارة واجلمعية امللكية حلماية‬ ‫الطبيعية‪ .‬وتعترب ال�صقور التي �سمحت ال��وزارة‬ ‫بدخولها مبعية ال�سائحني م�ؤخراً‪� ،‬صيادة ماهرة‬ ‫جبلت على �صيد فرائ�سها لتقتات عليها‪ ،‬الأم��ر‬ ‫ال ��ذي دف��ع ال�ك�ث�يري��ن ل�لا��س�ت�ف��ادة م��ن ه��ذه امل�ي��زة‬ ‫لتدريبها على ال�صيد‪.‬‬ ‫وت �ع��رف أ�ن � ��واع ال �� �ص �ق��ور‪ ،‬احل ��ر وال �� �ش��اه�ين‪،‬‬ ‫بقدرتها على اقتنا�ص الفري�سة‪ ،‬كما لها ق��درة‬ ‫فائقة على الت�أقلم مع �صاحبها‪ ،‬وهي �أنواع غالية‬ ‫الثمن‪ ،‬غالباً ما ي�شرتيها ال�شيوخ واملي�سورون ممن‬ ‫يذهبون يف رحالت �صيد طويلة‪.‬‬ ‫وتبد�أ �أ�سعار بع�ض انواع ال�صقور بحدود ‪1500‬‬ ‫دوالر‪� ،‬إىل �أن ت�صل �أ�سعار �أنواع منها �إىل ‪� 170‬ألف‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫و أ�� � �ش� ��ارت م �� �ص��ادر وزارة ال ��زراع ��ة اىل أ�ن �ه��ا‬ ‫ت�ق��وم ب��ال�ت�ع��ام��ل م��ع �إر� �س��ال �ي��ات ال���ص�ق��ور ال ��واردة‬ ‫م��ع امل�سافرين �ضمن امل�ع��اي�ير ال�صحية والفنية‬ ‫املطلوبة‪ ،‬وت�سمح ب��إدخ��ال ال�صقور مع امل�سافرين‬ ‫والزائرين بعد الت�أكد من �سالمة الو�ضع ال�صحي‬ ‫ل �ل �ط �ي��ور وح �� �ص��ول �ه��ا ع �ل��ى ال �� �ش �ه��ادات ال���ص�ح�ي��ة‬

‫ال�صقور اخلليجية مرحب بها‬

‫ك��ذل��ك ت�ق��وم ال ��وزارة بالتن�سيق م��ع اجلمعية‬ ‫البيطرية املطلوبة ح�سب الأ� �ص��ول‪ ،‬وي�ج��ري لها‬ ‫عمل فحو�ص خمربية من قبل ال��وزارة لكل طري امللكية حلماية الطبيعة بالت�أكد من �إرفاقها �شهادة‬ ‫يدخل اىل اململكة للت�أكد من خلوه من الأمرا�ض �سايت�س (‪ )CITES‬اخلا�صة باالجتار بالأنواع‬ ‫املهددة باالنقرا�ض‪ ،‬ويقوم موظفو وزارة الزراعة يف‬ ‫احلجرية‪،‬‬

‫املعابر احلدودية بالت�أكد من وجود هذه ال�شهادات‪،‬‬ ‫والتن�سيق مع اجلمعية ملتابعة ه��ذه الطيور اثناء‬ ‫وجودها على �أرا�ضي اململكة‪.‬‬ ‫والوزارة ا�شرتطت تطبيق التعليمات الناظمة‬ ‫لل�صيد على هذه ال�صقور‪.‬‬ ‫ويهدف القرار �إىل توفري مزيد من الت�سهيالت‬ ‫للم�صطافني وال�سياح يف العطلة ال�صيفية‪ ،‬بدون‬ ‫عوائق‪ ،‬ولتبديد املخاوف من عدم ق��درة مواطني‬ ‫اخلليج ال�ع��رب��ي على ا�صطحاب �صقورهم أ�ث�ن��اء‬ ‫��س�ف��ره��م؛ �إذ ك��ان��ت الإج � ��راءات ال�سابقة ت�شرتط‬ ‫وجود رخ�ص ا�سترياد م�سبق‪ ،‬وعليه تظل ال�صقور‬ ‫ع�ل��ى احل ��دود ف�ت�رات ط��وي�ل��ة‪ ،‬مم��ا ي�سبب غ�ضب‬ ‫واحتجاج امل�صطافني‪.‬‬ ‫يذكر �أن وزارة الزراعة تقدم ت�سهيالت للعام‬ ‫الثاين على التوايل‪� ،‬إذ دخل هذا العام الع�شرات من‬ ‫خمتلف �أنواع ال�صقور‪.‬‬ ‫وكانت هيئة تن�شيط ال�سياحة الأردنية �أعدت‬ ‫خطة ت�سويقية لل�سوق اخلليجية‪ ،‬بهدف ت�شجيع‬ ‫ال�سياحة اخلليجية ال�ت��ي حتتل م��وق�ع�اً متقدماً‬ ‫بالن�سبة ل�ل�أردن‪ ،‬بن�سبة ت�صل �إىل ‪ 60‬يف املئة من‬ ‫حجم �سياح املبيت‪ ،‬و�سط توقعات �أن ي�صبح الأردن‬ ‫الوجهة الأوىل لل�سياح ال�سعوديني امل�سافرين براً‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار اىل �أن ع � ��دد ال �� �س �ي��اح ال �� �س �ع��ودي�ين‬ ‫والكويتيني والإماراتيني والبحرينيني القادمني‬ ‫�إىل الأردن هذا العام يناهز ع�شرات الآالف‪.‬‬

‫«سفاري املها» بمحمية الشومري‪ ..‬رحلة بني‬ ‫أحضان الطبيعة وجمال الغزالن‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬

‫بات يف مت�سع كل مهتم بال�ش�أن‬ ‫البيئي وعا�شق للطبيعة �أن يعي�ش‬ ‫رح �ل��ة � �س �ف��اري يف ب�ق�ع��ة م��ن رب��وع‬ ‫الأردن مع ب��دء حممية ال�شومري‬ ‫ب�ت��وف�ير ه��ذه اخل��دم��ة ل��زواره��ا يف‬ ‫الآونة الأخرية‪.‬‬ ‫خ ��دم ��ة ج� ��دي� ��دة يف حم�م�ي��ة‬ ‫طبيعية ت��رب����ض ع�ل��ى م���س��اح��ة ‪22‬‬ ‫كم‪ ،2‬يحيطها ال�سياج منذ ت�أ�سي�سها‬ ‫يف �سبعينيات القرن املا�ضي‪ ،‬وت�ضم‬ ‫ن�ظ��ام��ا بيئيا م�ت�ن��وع��ا م��ن ن�ب��ات��ات‬ ‫وح� �ي ��وان ��ات �أه �م �ه��ا امل �ه ��ا ال �ع��رب��ي��� ‫وغزال الرمي‪.‬‬ ‫و�أط� �ل� �ق ��ت اجل �م �ع �ي��ة امل �ل �ك �ي��ة‬ ‫حلماية الطبيعة بدعم من البنك‬ ‫ال� �ع ��رب ��ي‪ ،‬م �� �ش ��روع � �س �ف ��اري امل �ه��ا‬ ‫ال���س�ي��اح��ي يف حم�م�ي��ة ال���ش��وم��ري‬ ‫� �ض �م��ن مم � ��رات حم � ��ددة يف حلقة‬ ‫دائ��ري��ة؛ لتعزيز مفهوم ال�سياحة‬ ‫البيئية �ضمن �شبكة املحميات التي‬ ‫تتوىل �إدارت�ه��ا بتفوي�ض من وزارة‬ ‫وح�سب مدير املحمية �أ�شرف‬ ‫البيئة‪.‬‬ ‫وح ��دد م���س��ار رح�ل��ة ال�سفاري احللح‪ ،‬ف�إن �إطالق برنامج «�سفاري‬ ‫مب�م��ري��ن مب���س��اف��ة ‪ 7‬ك�ي�ل��وم�ترات‪ ،‬امل� �ه ��ا» داخ � ��ل حم �م �ي��ة ال �� �ش��وم��ري‬ ‫ت �� �س �ت �خ��دم ف �ي �ه��ا �� �س� �ي ��ارت ��ان دف ��ع يعترب الأول م��ن ن��وع��ه يف منطقة‬ ‫رب��اع��ي جم �ه��زة مب�ق��اع��د مرتفعة ال�شرق الأو�سط والعامل العربي‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل مرافقة �أح��د �أدالء‬ ‫و�آم �ن��ة ليتمكن م��ن ر�ؤي ��ة املناطر‬ ‫اخلالبة يف املحمية و�سهول احلماد الطبيعة يف املحمية للراغبني يف‬ ‫املتناغمة يف م�شاهدها بني اال�شجار رح �ل��ة «� �س �ف��اري امل �ه��ا»؛ ك��ان ق�ضى‬ ‫ال�صحراوية وم�شاهدة املها العربي عاما يف جنوب �أفريقيا لهذه الغاية‪.‬‬ ‫وت���ض��م املحمية ‪ 46‬ر�أ� �س��ا من‬ ‫وغ� ��زال ال ��رمي واحل �م��ار اال��س�ي��وي‬ ‫وب� �ع� �� ��ض ال� �ط� �ي ��ور ال �� �ص �ح��راوي��ة املها العربي و‪ 31‬م��ن غ��زال ال��رمي‬ ‫والربكة املائية‪ ،‬ا�ضافة اىل م�شهد و‪ 21‬ر�أ� � �س� ��ا م ��ن احل� �م ��ار ال�ب��ري‪،‬‬ ‫يعد عنوانا ملناظر الطبيعية التي ال وال� ��� �ض� �ب ��ع امل� �خ� �ط ��ط واب � � ��ن �آوى‬ ‫تن�سى وه��و م�شاهدة غ��روب قر�ص والأف ��اع ��ي و‪ 77‬ن��وع��ا م��ن ال�ط�ي��ور‬ ‫�أغلبها طيور مهاجرة‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫ال�شم�س من خالل الغ�سق‪.‬‬

‫غزالن الرمي يف حممية ال�شومري‬

‫‪ 193‬ن��وع��ا م��ن ال �ن �ب��ات��ات ال�بري��ة‪،‬‬ ‫�أه�م�ه��ا القطف وال�شيح والطرفة‬ ‫والرمت‪.‬‬ ‫وي�صنف الأردن ك�ث��ال��ث دول��ة‬ ‫ع �ل��ى م �� �س �ت��وى ال� �ع ��امل يف �إع� � ��ادة‬ ‫اك� �ث ��ار احل� �م ��ار ال �ب��ري الآ� �س �ي��وي‬ ‫«حمار ال�صيد» ال��ذي انقر�ض من‬ ‫الربية‪ ،‬و�أعيد اكثاره داخل حممية‬ ‫ال�شومري‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح احل �ل��ح خ�ل�ال ج��ول��ة‬ ‫ل�ل���ص�ح�ف�ي�ين ن �ظ �م �ت �ه��ا اجل�م�ع�ي��ة‬ ‫امللكية حلماية الطبيعة للمحمية‬ ‫�أن حم �م �ي��ة ال� ��� �ش ��وم ��ري م��وط��ن‬ ‫امل�ه��ا ال�ع��رب��ي ذات �أه�م�ي��ة ك�ب�يرة يف‬ ‫ال�سياحة البيئية؛ لأنها تعد مركزا‬

‫لتكاثر الأح �ي��اء ال�بري��ة املنقر�ضة‬ ‫كاملها العربي وغزال الرمي واحلمار‬ ‫الآ�سيوي الربي‪.‬‬ ‫و�أك��د اجن��از ج��زء م��ن م�شروع‬ ‫اكثار املها العربي و�صيانة م�سيجات‬ ‫امل�ح�م�ي��ة‪ ،‬ف�ضال ع��ن اع ��داد بع�ض‬ ‫ال��درا��س��ات امليدانية واال�ست�شارات‬ ‫املتعلقة ب��امل�ه��ا ال�ع��رب��ي ب��دع��م من‬ ‫عدة جهات �ضمن اخلطة ال�شمولية‬ ‫ملحمية ال�شومري‪.‬‬ ‫وت � ��رج � ��ع ت �� �س �م �ي��ة ب ��رن ��ام ��ج‬ ‫«� �س �ف��اري امل �ه ��ا» �إىل ح �ي ��وان امل�ه��ا‬ ‫ال� �ع ��رب ��ي ال � � ��ذي ت �ع �ت�ب�ر م�ن�ط�ق��ة‬ ‫ال� ��� �ش ��وم ��ري امل ��وئ ��ل ال��رئ �ي ����س ل��ه‬ ‫بعد �أن ك��ان يف وق��ت �سابق مهددا‬ ‫ب��االن�ق��را���ض‪ ،‬ال �سيما ق�ب��ل تنفيذ‬ ‫م �� �ش ��روع �إك � �ث� ��ار امل� �ه ��ا ال �ع ��رب ��ي يف‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫ووف� � ��ق احل � �ل ��ح‪ ،‬مت ا� �س �ت�ي�راد‬ ‫ث�م��ان�ي��ة ر�ؤو� � ��س م��ن امل �ه��ا ال�ع��رب��ي‬ ‫وع���ش��ري��ن ر�أ� �س��ا م��ن غ ��زال ال��رمي‬ ‫ال�صحراوي م��ن ال�سعودية مطلع‬ ‫العام احلايل‪� ،‬ضمن خطة �شمولية‬ ‫ل �ت �ف��ادي امل �� �ش��اك��ل ال ��وراث �ي ��ة ال�ت��ي‬ ‫من املمكن �أن تنتج ب�سبب التزاوج‬ ‫م��ن نف�س القطيع ل�ف�ترات زمنية‬ ‫طويلة‪.‬‬ ‫ت �ق��ع حم �م �ي��ة ال �� �ش ��وم ��ري يف‬ ‫البادية ال�شرقية للمملكة‪ ،‬وحتديدا‬ ‫جنوب غرب قرية الأزرق‪ ،‬وعلى بعد‬ ‫‪ 100‬ك��م م��ن ع� ّم��ان تقريبا‪ ،‬وتبلغ‬ ‫م�ساحتها ‪ 22‬ك��م‪ ،2‬ت�شكل الأودي��ة‬ ‫فيها ‪ 60‬يف املئة‪ ،‬والبقية عبارة عن‬ ‫�أرا� � ��ض م���س�ت��وي��ة م�غ�ط��اة باحلجر‬ ‫البازلتي ال��ذي يعرف بــ»احلماد»‪،‬‬ ‫وي�تراوح ارتفاع املحمية عن �سطح‬ ‫البحر ما بني ‪ 680 - 510‬مرتا‪.‬‬ ‫ودخلت حممية ال�شومري التي‬

‫ت��أ��س���س��ت ع��ام ‪ 1975‬ك� ��أول حممية لتكاثر الأحياء الربية املنقر�ضة يف‬ ‫يف الأردن ك�ت��اب «غين�س» ل�ل�أرق��ام اململكة‪ ،‬وخا�صة املها العربي الذي‬ ‫ال �ق �ي��ا� �س �ي��ة ع� ��ام ‪ 1984‬ل�ت�ن�ف�ي��ذه��ا ان �ق��ر���ض ع ��ام ‪ ،1920‬ومت ��ت إ�ع ��ادة‬ ‫�أف�ضل برنامج إ�ك�ث��ار حل�ي��وان املها إ�ك �ث��ار ه��ذا احل �ي��وان و إ�ط�ل�اق جزء‬ ‫العربي على م�ستوى العامل‪ ،‬لذلك م��ن أ�ع ��داده يف املحمية‪ ،‬ومبنطقة‬ ‫ف�ه��ي ت�ع�ت�بر �أول حم�م�ي��ة وم��رك��زا وادي رم العام ‪.2009‬‬

‫خفايا‬ ‫‪ o‬ا�ستلمت وزارة املالية ربع مليون دينار من جمعية‬ ‫حماية الطبيعة بدل �أثمان مياه �إىل حممية الأزرق‪ ،‬علما‬ ‫ب�أنّ حو�ض الأزرق مبياهه العذبة كان ي�سقي عمان‪.‬‬ ‫‪ o‬ب ��د�أت خ�لاف��ات ب�ين احت ��اد ك��رة ال �ق��دم وامل ��درب‬ ‫امل�صري ح�سام ح�سن‪ ،‬حيث ا�شرتط الأخ�ير ا�صطحاب‬ ‫اجل�ه��از الفني امل�ع��اون م��ن م�صر‪ ،‬وع��دم اال�ستعانة ب ��أيّ‬ ‫مم��ا �أغ�ضب احتاد‬ ‫م��درب �أو �إداري �أردين‪ّ ،‬‬ ‫كرة القدم‪.‬‬ ‫‪ o‬ت �ق��وم ��ش��رك��ة ال �ك �ه��رب��اء ب��إ��ص�لاح‬ ‫ح� � ��وايل ‪ 200‬ج� �ه ��از ت �ل �ف ��زي ��ون وم �ك �ي��ف‬ ‫وميكرويف �شهريا يف مبناها يف مكاتبها يف جبل احل�سني‬ ‫ت�صليح اجهزة املواطنني لتعوي�ضهم من جراء اعتداءات‬ ‫على بع�ض اخلطوط الرئي�سية وتذبذب و�صول الكهرباء‬ ‫�إىل املنازل‪.‬‬ ‫‪ o‬اق�ترح ع��دد م��ن ال�ن��واب �إ�ضافة بند يف بطاقات‬ ‫اخل �ل��وي ال���ش�ه��ري��ة ت �ك��ون دع��م ف��ات��ورة ال�ك�ه��رب��اء حيث‬ ‫ت�ع��و���ض ال �ف��روق��ات وجت�ع��ل احل�ك��وم��ة ت�تراج��ع ع�ن��ة رف��ع‬ ‫�أ�سعار الكهرباء‪.‬‬ ‫‪ o‬عقدت وزارة ال��زراع��ة دورة بالتعاون م��ع نقابة‬ ‫امل�ه�ن��د��س�ين ال��زراع �ي�ين ب�ترت�ي��ب م��ن �شعبة ح��ول ط��رق‬ ‫�إر��س��ال�ي��ات ح��ول لفح�ص ال�ظ��اه��ري وامل�خ�بري لأم��را���ض‬ ‫الب�صل و�أب�صال الزينة وذل��ك ل�ضمان دخ��ول تقاوي �إىل‬ ‫الأردن ذات جودة عالية وخالية من الأمرا�ض‪.‬‬ ‫‪ o‬ادى دخ ��ول م�ستثمر ك�ب�ير �إىل ��س��وق ا��س�ت�يراد‬ ‫الأغ�ن��ام احلية موخرا �إىل تخفي�ض �سعرها‬ ‫بحيث �أ�صبح �سعر اخلروف من وزن ‪ 65‬كيلو‬ ‫حوايل ‪ 130‬دينار‬ ‫‪ o‬رف�ض حوايل ‪ 35‬عامل وطن يف �أمانة‬ ‫عمان ارت��داء ب��ذالت الربتقالية وقد مت تعينهم ليكونوا‬ ‫عمال خدمات لكنهم رف�ضوا على �أمل نقلهم �إىل مواقع‬ ‫�إدارية فانه الأمانة خدماتهم‬ ‫‪ o‬وزي��ر التنمية ال�سيا�سية حممد داودي��ة ق��ال ان‬ ‫م��دي��ر خم��اب��رات �سابق ك��ان �سبب اخ��راج��ة م��ن حكومة‬ ‫في�صل الفايز بعد ان با�شر و�ضع اخلطط حيث اق�تراح‬ ‫ايفادة اىل اندوني�سيا �سفري وملدة �ستة �أعوام كالم داودية‬ ‫جاء يف حديث اىل حدى الف�ضائيات املحلية‬ ‫للتوا�صل ‪kafiea2000@gmail.com‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫الأحد (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2349‬‬

‫تنه النظر باعرتا�ضات الناخبني‬ ‫"الأحوال املدنية" مل‬ ‫ِ‬

‫استقالتان لرئيسي بلديتني مع انتهاء مهلة‬ ‫املرتشحني لالنتخابات البلدية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫أ�ع �ل��ن ال�ن��اط��ق الر�سمي‬ ‫ل�لان�ت�خ��اب��ات ال�ب�ل��دي��ة عاهد‬ ‫زي� ��ادات م���س��اء أ�م ����س ال�سبت‬ ‫ان� �ت� �ه ��اء ال � �ف�ت��رة امل �ق �ب��ول��ة‬ ‫ل� � �ت� � �ق � ��دمي اال�� � �س� � �ت� � �ق � ��االت‬ ‫ل � �ل ��راغ � �ب �ي�ن م � ��ن م��وظ �ف��ي‬ ‫احلكومة والبلديات بالرت�شح‬ ‫لالنتخابات البلدية املقبلة‬ ‫امل � �ق� ��ررة يف ‪� 27‬آب امل �ق �ب��ل‪،‬‬ ‫ب �ت �ق��دمي اث �ن�ي�ن م��ن ر�ؤ� �س��اء‬ ‫جلان البلديات ا�ستقاالتهما‬ ‫بهدف الرت�شح لالنتخابات‬ ‫ال� �ب� �ل ��دي ��ة امل� �ق� �ب� �ل ��ة‪ ،‬وه �م ��ا‬ ‫رئي�س جلنة بلدية الطفيلة‬ ‫امل �ه �ن��د���س خ��ال��د احل�ن�ي�ف��ات‬ ‫ورئي�س جلنة بلدية دير ابي‬ ‫�سعيد اجلديدة عماد العزام‪.‬‬ ‫الف�ت�اً �إىل �أن طلب الرت�شح‬ ‫�سيعتمد تاريخ املوافقة على‬ ‫اال��س�ت�ق��ال��ة ك���ش��رط أ���س��ا��س��ي‬ ‫لقبول الطلب ولي�س تاريخ‬ ‫تقدميها‪.‬‬ ‫وك � � ��ان وزي � � ��ر ال� ��� �ش� ��ؤون‬ ‫ال�ب�ل��دي��ة أ�ق ��ر ف�ت�رة الرت�شح‬ ‫ومل� � � ��دة ث �ل�اث� ��ة اي� � � ��ام خ�ل�ال‬ ‫ال �ف�ترة ال��واق �ع��ة يف ‪ 30‬و‪31‬‬ ‫متوز واالول من �آب املقبلني‪،‬‬ ‫و أ�ل � � � ��زم ال � �ق ��ان ��ون ال ��راغ ��ب‬ ‫بالرت�شح ب�ضرورة احل�صول‬ ‫على املوافقة على ا�ستقالته‬

‫‪3‬‬

‫من عمله بحال كان يعمل يف‬ ‫القطاع العام او يف البلديات‬ ‫ق �ب��ل � �ش �ه��ر م� ��ن ب � ��دء ف�ت�رة‬ ‫الرت�شح‪.‬‬ ‫و�أو� � � �ض� � ��ح ان ال � � � ��وزارة‬ ‫�� �س� �ت� �ق ��رر الح � �ق� ��ا ف �ي �م ��ا اذا‬ ‫�� �س� �ي� ��� �ص ��در ق � � � ��رار ب �ت �ع �ي�ين‬ ‫ر ؤ�� �س��اء ج��دد للجان البلدية‬ ‫او �سيعتمد ن��ائ��ب ال��رئ�ي����س‬ ‫كرئي�س جلنة اىل حني اجراء‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫ون� ��وه ال ��زي ��ادات اىل ان‬ ‫االحوال املدنية مل تن ِه النظر‬ ‫ب��االع�ترا��ض��ات ب�شكل نهائي‬ ‫ومل ت ��زود ��ل � ��وزارة ب��الأرق��ام‬ ‫النهائية حلني البت بجميع‬ ‫االعرتا�ضات املقدمة‪ ،‬وكانت‬ ‫ف�ت�رة االع�ت�را� �ض��ات ام�ت��دت‬ ‫من ‪ 16 -2‬حزيران اجل��اري‪،‬‬ ‫ويلزم القانون دائرة االحوال‬ ‫املدنية ب�إ�صدار قرارها خالل‬ ‫‪ 14‬ي��وم��ا و‪ 15‬ي��وم��ا لبع�ض‬ ‫حاالت االعرتا�ض من تاريخ‬ ‫تقدمي طلب االعرتا�ض‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س ��ب االج� � � � ��راءات‬ ‫ال �ق��ان��ون �ي��ة � �س �ت �ق��وم دائ � ��رة‬ ‫االح� � � � ��وال امل ��دن� �ي ��ة ب�ت�ب�ل�ي��غ‬ ‫ال � ��وزارة ور ؤ��� �س ��اء االن�ت�خ��اب‬ ‫ب �ن �ت��ائ��ج ق ��رارات� �ه ��ا اع �ت �ب��ارا‬ ‫م��ن ب �ع��د غ��د االث �ن�ي�ن ومل��دة‬ ‫ث�ل�اث��ة اي � ��ام ل �ي �ب��د أ� ر ؤ��� �س ��اء‬ ‫االن �ت �خ��اب ع��ر��ض�ه��ا ث��م فتح‬

‫جمال الطعن بالقرارات امام‬ ‫امل ��واط �ن�ي�ن ال ��ذي ��ن ت �ق��دم��وا‬ ‫ب� �ط� �ل� �ب ��ات اع �ت ��را� � � ��ض ومل‬ ‫ي��رت���ض��وا ب �ق��رارات االح ��وال‬ ‫امل ��دن� �ي ��ة وذل� � ��ك م� ��ن خ�ل�ال‬ ‫حم��اك��م ال �ب��داي��ة ال �ت��ي تتبع‬ ‫ال �ي �ه��ا ال �ب �ل��دي��ة او منطقة‬ ‫االمانة‪.‬‬ ‫ي� ��� �ش ��ار اىل ان ج �م �ي��ع‬ ‫االج � � � � � � � ��راءات ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة‬ ‫لالنتخابات البلدية املقبلة‬ ‫تنطبق ع�ل��ى اج � ��راءات �سري‬ ‫العملية االنتخابية ملجل�س‬ ‫ام��ان��ة ع �م��ان ال �ك�ب�رى فيما‬ ‫ت �خ �ت �ل��ف ف� �ق ��ط ان امل� �خ ��ول‬ ‫ب�إ�صدار القرارات هما‪ :‬وزير‬ ‫ال�ش�ؤون البلدية مبا يخت�ص‬ ‫بالبلديات‪ ،‬ورئ�ي����س ال ��وزراء‬ ‫ف �ي �م��ا ي �خ �ت ����ص ب��ان �ت �خ��اب��ات‬ ‫جمل�س االمانة‪.‬‬ ‫وك ��ان رئ�ي����س االن�ت�خ��اب‬ ‫ملجل�س امانة عمان القا�ضي‬ ‫قا�سم املومني اعلن اخلمي�س‬ ‫املا�ضي عن ان رئي�س الوزراء‬ ‫قرر اعتبار ‪ 30‬و‪ 31‬من متوز‬ ‫واالول من �آب املقبلني اياما‬ ‫للرت�شح النتخابات جمل�س‬ ‫امانة عمان‪ ،‬م�شريا اىل انه‬ ‫ووفقا للقانون �سيتم االعالن‬ ‫ع �ن �ه ��ا ر�� �س� �م� �ي ��ا ب��ال �� �ص �ح��ف‬ ‫املحلية قبل خم�سة اي��ام من‬ ‫بدء فرتة الرت�شح‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫على المأل‬

‫محن وغيد‬ ‫وقتل وحرمان‬ ‫لن ي�شبع القتل م ّنا و�سيتخم قبل �أن ن�صحوا على قتل‬ ‫جديد يتكرر فينا بال ه��وادة منذ هدرنا �أنف�سنا �أول مرة يف‬ ‫قتل عثمان‪ ,‬ثم وقعت الواقعة التي قادها ه��ودج على جمل‬ ‫ما نخ �إ ّال ملا طعن ومل يكن يقاتل‪ .‬ونقتتل فنقتل ونقتل‪ ،‬ومل‬ ‫ن�صل بعد حد االرتواء رغم كل الدم ي�سيل مدرارا بال �سبب �أو‬ ‫هدف‪ .‬ولو نتوقف عنه قليال فقط لعادت بنا الدنيا �إىل �آخر‬ ‫فتح وحترير ملا كان الأيوبي موحدا ومل يفرق �أبدا‪ ,‬وملا �س�ألوه‬ ‫مل وماذا تعني القد�س قال ال �شيء وكل �شيء‪.‬‬ ‫نقتتل يف العراق منذ �سقوط اخلالفة فيها‪ ،‬ونقتتل يف‬ ‫اليمن ملا تقا�سمناه �شماال وجنوبا وملا �أعدناه موحدا‪ ,‬ونقتتل‬ ‫يف البحرين �سرا وعالنية‪ ,‬والآن يف ال�شام من �أق�صاها قبل‬ ‫اال�سكندرون وحتى درعا ون�صيب وتل �شهاب وال�شجرة‪ ,‬وعن‬ ‫لبنان قل ما ت�شاء‪ ،‬فاملوت فيه قتال على موعد دائ��م‪ ,‬وغزة‬ ‫تقاتل رام اهلل وهذه وتلك على مرمى حجرين من الأق�صى‪.‬‬ ‫وال� ��دم يف ب �ن �غ��ازي ي ��راق م�ق��اب�ل��ه يف ط��راب�ل����س‪ ,‬وت��ون����س‬ ‫اخل���ض��راء يل ّفها م��اء احل �ي��اة �أح �م��ر‪ ,‬واجل��زائ��ر ال ت �ه��د�أ وال‬ ‫ت�ستقر وت��زد على مليونها ون�صفه �شهداء جدد ب��ذات القدر‪,‬‬ ‫و�أر� ��ض ال�ك�ن��ان��ة ف��وه��ة ب��رك��ان يغلي ب�لا ف��رق الن�ف�ج��ار ف��وق‬ ‫م�سلم �أو قبطي‪ ,‬وقاهرة املعز فيها تنام على وجع ت�صحو منه‬ ‫اال�سكندرية على قهر‪.‬‬ ‫وق��د ك ّنا م��رة وم��ا عدنا‪ ,‬و�إن غادرناها ال�شام �إىل بغداد‬ ‫وما تغيرّ نا وال بدّلنا تبديال ل��ردح ما كان قليال‪ ,‬حتى �أتينا‬ ‫لأنف�سنا بربامكة نقلوا العهد م ّنا وفاقوا علينا بنا‪ ,‬وكذبوا‬ ‫ب�أخوال لنا �صدقناها مفخرة للذل والتغريب‪ ,‬وقد تغيرّ وا‬ ‫ب�أتراك ويهود و�شتى الأمم‪ ,‬فما عاد الن�سب نف�سه وال احل�سب‪.‬‬ ‫ال ن�سري للأمام منذ غرينا الإم��ام‪ ،‬وال نقف حتى بذات‬ ‫املكان‪ ,‬وحدنا دون �أمم الأر�ض ن�سري للوراء وال تعود بنا الأيام‬ ‫�إىل �أيّ ما�ض جميد‪ .‬وقد �أعدنا الأ�صنام ثانية‪ ،‬وب��دل هبل‬ ‫ع�شرة‪ ,‬وعن الالت �ألف عزة‪ ،‬للبيت الأبي�ض احلج دائم ونادرا‬ ‫ما يكون �صدقا �إىل مكة‪.‬‬

‫للمطالبة ب�إقرار عالوتي خدمة اجتماعية وخطورة عمل‬

‫نصف مديريات "التنمية" تتوقف‬ ‫عن استقبال املعامالت اليوم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫يتوقف م��وظ�ف��ون م��ن وزارة التنمية‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة و� �ص �ن��دوق امل�ع��ون��ة الوطنية‬ ‫ال �ي��وم ع��ن ال�ع�م��ل يف ع ��دد م��ن م��دي��ري��ات‬ ‫ال �ت �ن �م �ي��ة ح �� �س ��ب ال � �ن� ��اط� ��ق الإع �ل��ام � ��ي‬ ‫ب��ا��س��م اللجنة خ��ال��د �أب ��و ه ��زاع ال ��ذي ق��ال‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إن ن�ح��و ‪ 20‬م��دي��ري��ة تنمية‬ ‫من �أ�صل ‪ 41‬مديرية �سيتوقف موظفوها‬ ‫ع ��ن ال �ع �م��ل ال� �ي ��وم ل�ل�م�ط��ال�ب��ة بتح�سني‬ ‫�أو�ضاعهم املعي�شية‪ .‬و�أ��ض��اف �أب��و ه��زاع �أنّ‬ ‫املوظفني يف تلك املديريات �سيتوقفون عن‬ ‫ا�ستقبال جميع املعامالت با�ستثناء احلاالت‬ ‫الإن�سانية الطارئة كحاالت طلبات الإعفاء‬ ‫ملر�ضى غ�سيل الكلى‪.‬‬ ‫وبح�سب امل�ع�ل��وم��ات ف ��إن ال�ت��وق��ف عن‬ ‫العمل �سي�شمل كال من مديريات التنمية‬ ‫يف اقليم ال�شمال وغالبية مديريات تنمية‬ ‫اق�ل�ي��م ال��و� �س��ط ب�ي�ن�م��ا ت�ن���س��ق ال�ل�ج�ن��ة مع‬ ‫مديريات التنمية يف �إقليم اجلنوب للتوقف‬ ‫ع��ن ال�ع�م��ل و��س��ط م�ع�ل��وم��ات ع��ن موافقة‬ ‫م��دي��ري��ات ت�ن�م�ي��ة ال�ط�ف�ي�ل��ة وال �ق��اد� �س �ي��ة‬ ‫وب�صريا على ذلك‪.‬‬

‫وي�ط��ال��ب امل��وظ �ف��ون ب ��إق ��رار ع�لاوت��ي‬ ‫خ��دم��ة اج �ت �م��اع �ي��ة وخ� �ط ��ورة ع �م��ل ف ��ورا‬ ‫جل�م�ي��ع امل��وظ�ف�ين ورف ��ع ب��دل امل��وا��ص�لات‬ ‫واالقتناء لت�صبح م�ساوية لباقي ال��وزارات‬ ‫�إىل جانب م�ساواة موظفي وزارة التنمية‬ ‫و��ص�ن��دوق املعونة الوطنية م��ع امل�ؤ�س�سات‬ ‫احلكومية الأخرى‪.‬‬ ‫ع �ل��ى اجل �ه��ة امل �ق��اب �ل��ة ��ش�ك�ل��ت وزي� ��رة‬ ‫التنمية االجتماعية رمي أ�ب��و ح�سان جلنة‬ ‫برئا�سة املفت�ش يف ال��وزارة معاذ العمريني‬ ‫ل��درا��س��ة مطالب موظفي ال� ��وزارة بهدف‬ ‫تقدمي "مربرات" �إىل احلكومة لإقناعها‬ ‫ب�ضرورة تلبية مطالب املوظفني‪.‬‬ ‫ويف حال �أ�صر املوظفون على اال�ستمرار‬ ‫بتوقفهم املفتوح عن العمل ف ��إنّ ذل��ك قد‬ ‫ي ��ؤخ��ر ت��وزي��ع ط� ��رود اخل�ي�ر ال �ت��ي اع �ت��اد‬ ‫الديون امللكي توزيعها من خالل مديريات‬ ‫التنمية على ا أل��س��ر الفقرية مطلع �شهر‬ ‫رم�ضان يف كل عام‪.‬‬ ‫ويزيد من �صعوبة الأمور بالن�سبة �إىل‬ ‫وزارة التنمية اقرتاب انتهاء مهلة حددها‬ ‫م��وظ�ف��و دور ال��رع��اي��ة االج�ت�م��اع�ي��ة لرفع‬ ‫ع�لاوة امل�ؤ�س�سة االي��وائ�ي��ة م��ن ‪ 20‬يف املئة‬

‫�إىل ‪ 100‬يف املئة قبل عودتهم �إىل اعت�صام‬ ‫مفتوح يف ‪ 10‬ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وي� �ط ��ال ��ب م��وظ �ف��و وزارة ال�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫و� �ص �ن��دوق امل �ع��ون��ة ب� ��إزال ��ة "ظلم جائر"‬ ‫حل��ق ب�ه��م ح�ت��ى �أ��ص�ب�ح��ت ح��ال�ه��م مغايرة‬ ‫مت��ام��ا حل��ال موظفي ال� ��وزارات الأخ ��رى‪،‬‬ ‫"فاحلقوق غري مت�ساوية والعدالة غري‬ ‫موجودة"‪.‬‬ ‫وي�شكو املوظفون من �أنّ مطالباتهم‬ ‫امل�ستمرة بتح�سني �أو�ضاعهم املعي�شية من‬ ‫ع��دة ا��ش�ه��ر مل جت��د �أذن ��ا �صاغية يف وق��ت‬ ‫ازدادت الأعباء امللقاة على كاهلهم املوظفني‬ ‫بدرجة كبرية‪.‬‬ ‫وي �ت �ق��ا� �ض��ى م��وظ �ف��و وزارة ال�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫رواتب �شهرية تقل بـ‪ 39‬دينارا عن متو�سط‬ ‫�أجور القطاع العام‪� ،‬إذ يبلغ متو�سط رواتب‬ ‫وع�ل�اوات موظفي ال ��وزارة التنمية للعام‬ ‫احل� ��ايل ‪ 422‬دي� �ن ��ارا ��ش�ه��ري��ا ب�ي�ن�م��ا يبلغ‬ ‫متو�سط �أجور القطاع العام هو ‪ 461‬دينارا‬ ‫�شهريا ح�سب درا�سة اال�ستخدام لعام ‪2011‬‬ ‫ال�صادرة عن دائرة الإح�صاءات العامة‪.‬‬

‫لوحة �إر�شادية ت�شري �إىل تنمية عمان الغربية‬

‫قررت اعتماد تثبيت فوز بقاعني رئي�س ًا للجنة الفرعية الكرك‬

‫"األطباء" تباشر اتخاذ إجراءات قانونية بحق املعتدين‬ ‫على الكوادر الصحية‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫��س�ج�ل��ت ن �ق��اب��ة االط� �ب ��اء خ�ل�ال ال�ي��وم�ين‬ ‫املا�ضيني حالتي اعتداء على الكوادر ال�صحية‬ ‫يف ع �م��ان وم ��ادب ��ا‪ ،‬ن�ت��ج ع�ن�ه��ا �إ� �ص��اب��ة ‪ 3‬أ�ط �ب��اء‬ ‫وممر�ضني اثنني‪ .‬وقال نقيب االطباء الدكتور‬ ‫ه��ا��ش��م اب��و ح���س��ان �إن ال�ن�ق��اب��ة ب��ا��ش��رت ات�خ��اذ‬ ‫االج��راءات القانونية بحق املعتدين وخاطبت‬ ‫اجل�ه��ات الر�سمية ك ��وزارة ال�صحة والنيابات‬ ‫العامة ملتابعة الق�ضية وحما�سبة املعتدين‪.‬‬ ‫وب�ش�أن تفا�صيل االع�ت��داء ق��ال �أب��و ح�سان‬ ‫ان اث �ن�ي�ن م ��ن اط �ب ��اء ال� �ط ��وارئ واث �ن�ي�ن من‬ ‫املمر�ضني يف امل�ست�شفى تعر�ضوا الع �ت��داء يف‬ ‫طوارئ م�ست�شفى االمري حمزة‪.‬‬ ‫و أ�ك��د ابو ح�سان �أنه هاتف رئي�س النيابات‬ ‫ال�ع��ام��ة اك��رم م�ساعدة ون��ائ��ب ع��ام ع�م��ان زي��اد‬ ‫ال�ضمور اللذين ابديا اهتماماً فائقاً مبو�ضوع‬ ‫االع�ت��داءات على االطباء‪ ،‬ومت ت�سليم الق�ضية‬ ‫فوراً اىل املدعي العام الذي با�شر بالتحقيق ومت‬ ‫توقيف املتورطني باالعتداء‪.‬‬ ‫وذك��ر ان��ه ح��دث اع �ت��داء آ�خ��ر على طبيب‬ ‫يف م�ست�شفى خ��ا���ص مب ��أدب��ا ل�ي�ل��ة اخل�م�ي����س‪،‬‬ ‫م�شيدا يف الوقت ذاته بتعاون االجهزة االمنيه‬

‫والق�ضائية وك��اف��ة ال�ن��واب العامني وامل��دع�ين‬ ‫العامني وحر�صهم على االمن املجتمعي و�أمن‬ ‫الوطن وا�ستقراره‪.‬‬ ‫و�أكد �أن النقابة �ستعمل جنبا اىل جنب مع‬ ‫وزارة ال�صحة والنيابات العامة وكافة االجهزة‬ ‫املعنية من �أجل الق�ضاء على ظاهرة االعتداءات‬ ‫على االطباء واجتثاثها من جذورها من خالل‬ ‫معاقبة ك��اف��ة امل�ع�ت��دي��ن ع�ل��ى االط �ب��اء او على‬ ‫العاملني‪.‬‬ ‫من جانب �آخر دان جمل�س النقابة خالل‬ ‫اجتماع طارئ عقده عقب االحداث التي رافقت‬ ‫انتخابات اللجنة الفرعية يف الكرك من �أعمال‬ ‫�شغب‪ ،‬خرجت عن "فئة قليلة من خارج اجل�سم‬ ‫الطبي" بح�سب ما ذكر بيان �صادر عن النقابة‪.‬‬ ‫و�أك ��د نقيب االط �ب��اء ال��دك�ت��ور ه��ا��ش��م أ�ب��و‬ ‫ح�سان �أن النقابة ق��ررت اع�ت�م��اداً على تقرير‬ ‫اللجنة امل�شرفة على االن�ت�خ��اب��ات تثبيت فوز‬ ‫د‪.‬خ ��ال ��د ب �ق��اع�ين رئ �ي �� �س �اً ل�ل�ج�ن��ة ال �ف��رع �ي��ة‪/‬‬ ‫ال �ك��رك‪ ,‬ب��اال��ض��اف��ة لت�شكيل جلنة مكونة من‬ ‫اع�ضاء املجل�س وه��م د‪.‬رائ ��ف ف��ار���س‪ ،‬د‪.‬نا�صر‬ ‫ال�شوملي‪ ،‬د‪.‬علي ال�سعد‪ ،‬د‪.‬عبد العزيز عمرو‬ ‫ود‪.‬مها فاخوري‪ ،‬للتحقيق يف احلادثة اعتماداً‬ ‫على التقرير امل�ق��دم م��ن الهيئة امل�شرفة على‬

‫االنتخابات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ابو ح�سان يف البيان الذي ا�صدره‬ ‫امل�ج�ل����س أ�م ����س �أن م �ث�يري ال���ش�غ��ب ه��م "فئة‬ ‫آ�ث��رت على نف�سها �إال �أن تكون يف موقف عداء‬ ‫للدميقراطية واحلريات‪ ،‬حيث قامت ب�أعمال‬ ‫�شغب بعد فرز نتائج املر�شحني لرئي�س اللجنة‬ ‫الفرعية انت�صاراً ملر�شحها ال��ذي مل يحالفه‬ ‫احل � ��ظ‪ ،‬ف �ق��د ف� ��از د‪.‬خ ��ال ��د ب �ق��اع�ي�ن وح���ص��ل‬ ‫على (‪�� )125‬ص��وت��ا‪ ،‬وح�صل مناف�سه د‪.‬ه��اين‬ ‫احلمايدة على (‪� )84‬صوتا"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت االن �ت �خ��اب��ات ج ��رت حت��ت ا� �ش��راف‬ ‫جل�ن��ة م�ك��ون��ة م��ن اث �ن�ين م��ن اع���ض��اء جمل�س‬ ‫النقابة ه��م الدكتور م�صطفى العبادي �أم�ين‬ ‫�سر النقابة وال��دك�ت��ور حممد ال�ع�ب��ادي مقرر‬ ‫جمعيات االخت�صا�ص يف النقابة وثالثة اع�ضاء‬ ‫مت اخ�ت�ي��اره��م م��ن قبل الهيئة ال�ع��ام��ة للجنة‬ ‫ال �ف��رع �ي��ة‪ /‬ال �ك��رك يف اج�ت�م��اع�ه��ا ال ��ذي �سبق‬ ‫عملية االنتخاب وهم الدكتور علي احلمايدة‬ ‫وال��دك�ت��ور �سليمان ال�ط��روان��ة وال��دك�ت��ور عبد‬ ‫القادر احلبا�شنة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف أ�ب��و ح�سان �أن االنتخابات �سارت‬ ‫مبنتهى النزاهة وال�شفافية �إال انه وبعد اعالن‬ ‫النتائج فوجئ اجلميع بح�ضور جمموعة من‬

‫اال�شخا�ص يحمل بع�ضهم اال�سلحة البي�ضاء‬ ‫وال���ص��واع��ق الكهربائية اىل ال�ق��اع��ة‪ ،‬وق��ام��وا‬ ‫بتك�سري بع�ض الكرا�سي و�إلقائها وته�شيم زجاج‬ ‫القاعة ثم قاموا بالهجوم على الطاولة الرئي�سة‬ ‫وعاثوا ف�ساداً ب�أوراق االقرتاع ل�صندوق اع�ضاء‬ ‫اللجنة الفرعية وقاموا بتمزيق بع�ضها ورمي‬ ‫البع�ض ا آلخ��ر م�ستخدمني ا ألل �ف��اظ النابية‬ ‫وال�شتائم بقامو�سها ال��وا��س��ع واخل��ارج��ة عن‬ ‫اللياقة واالدب والتي نرتفع عن ذكرها‪.‬‬ ‫و�أك��د �أبو ح�سان اعتزاز النقابة ب�أع�ضائها‬ ‫يف حم��اف�ظ��ة ال �ك��رك‪ ،‬واع�ت�برت�ه��م حم��ل فخر‬ ‫وي�شكلون أ�من��وذج��ا ي�ح�ت��ذى ب��ه م��ن الناحية‬ ‫ال�ع�ل�م�ي��ة وامل �ه �ن �ي��ة واالخ�ل�اق �ي��ة والن�ت�م��ائ�ه��م‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي وال� �ق ��وم ��ي ومت �� �س �ك �ه��م ب ��االع ��راف‬ ‫الدميوقراطية‪ .‬واع�ت�بر �أن ع��دم ر�ضى "هذا‬ ‫النفر" عن نتائج االقرتاع "ال يربر لهم القيام‬ ‫بالأعمال اخلارجة عن الأعراف والتقاليد‪ ،‬وملا‬ ‫كانت مثل هذه الت�صرفات تنم عن عدم مراعاة‬ ‫ه��ذه املجموعة لأم��ن الوطن وا�ستقراره‪ ،‬كما‬ ‫�أنها تعترب تعدياً على الأ�س�س الدميوقراطية‪،‬‬ ‫طالبت النقابة اجل�ه��ات املعنية ب��ات�خ��اذ كافة‬ ‫االج��راءات الالزمة بحقهم جميعاً ومن يقف‬ ‫وراءهم"‪.‬‬

‫�شعار «الأطباء»‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2349‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫على مداخل املدن واملتنزهات واملوالت والأحياء‬

‫الحكومة تراقب املركبات التابعة لها عرب األقمار الصناعية‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ب ��د�أت احلكومة ت��در���س �إدخ ��ال مراقبة‬ ‫�آالف ال �� �س �ي��ارات احل�ك��وم�ي��ة ع�ل��ى الأق �م��ار‬ ‫ال�صناعية ع�بر ب��دء إ�ط�ل�اق خ��دم��ة التتبع‬ ‫الآيل لل�سيارات عن طريق الأقمار ال�صناعية‬ ‫“(جي‪.‬بي‪.‬ا�س)” امل �� �س �ت �خ��دم يف �أك�ث�ر‬ ‫ال� ��دول ت �ط��ورا مل�ت��اب�ع��ة امل��رك �ب��ات ومل��واج�ه��ة‬ ‫ارت�ف��اع خمالفات ال�سيارات احلكومية على‬ ‫مداخل املدن‪ ،‬والطرق الرئي�سة‪ ،‬واملتنزهات‬ ‫ال�سياحية‪ ،‬ومراكز الت�سوق الكربى‪.‬‬ ‫و�ستقوم �أجهزة الرقابة بتحديد مكان‬ ‫وح��ال��ة ��س�ي��ارت��ك ب�شكل دق�ي��ق وف ��وري عرب‬ ‫أ�ح��دث تكنولوجيا الأقمار ال�صناعية وعرب‬ ‫م��ا ت�ق��دم��ه ه��ذه التكنولوجيا م��ن خ��دم��ات‬ ‫من قبيل تقدمي معلومات دقيقة عن �سرعة‬ ‫ومكان ال�سيارة و�أ�شياء كثرية �أخرى يف ثوان‬ ‫معدودة‪.‬‬ ‫وبينت م�صادر حكومية �أن هذا االقرتاح‬ ‫��س�ت�ت��م امل �ب��ا� �ش��رة يف ت�ط�ب�ي�ق��ه ��ض�م��ن ح��زم��ة‬ ‫�إجراءات لتخفيف نفقات ال�سيارات احلكومية‬ ‫يف اطار خطة الرت�شيد احلكومية‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت ان أ�ه� �م� �ي ��ة امل � �� � �ش� ��روع ت�ك�م��ن‬ ‫يف ت��وظ �ي��ف ال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا ع�ب�ر ت�ب���س�ي��ط‬ ‫الإج� � ��راءات وزي� ��ادة الإن �ت��اج �ي��ة‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫تقليل الكلف الت�شغيلية وا�ستهالك الوقود‬

‫نتيجة ا�ستعمال ال�سيارات خارج اطار العمل‪،‬‬ ‫وتركيب ما ي�سمى بجهاز املتابعة‪ ،‬مبينة ان‬ ‫كل ال�سيارات احلكومية يف امل�ستقبل �سيكون‬ ‫فيها هذا اجلهاز‪.‬‬ ‫وي � � أ�ت ��ي ن �ظ ��ام امل ��راق� �ب ��ة ع�ب�ر الأق� �م ��ار‬ ‫ال�صناعية ال��ذي ينتظر املخ�ص�صات املالية‬ ‫مل��واج �ه��ة خم��ال �ف��ات ت �ق��در ب� � �ـ(‪ )35‬خمالفة‬ ‫خ�ل�ال االرب� ��ع � �س �ن��وات الأخ �ي��رة ب�ل��غ ن�ح��و(‬ ‫‪ )35.4‬أ�ل��ف خمالفة توزعت ع�ل��ى(‪� )11‬ألف‬ ‫خمالفة العام ‪ ،2009‬ون�ح��و(‪ )8885‬خمالفة‬ ‫ال �ع��ام ‪ ،2010‬ون� �ح ��و(‪ )7414‬خم��ال�ف��ة ال�ع��ام‬ ‫‪ ،2011‬و(‪ )5106‬خمالفة العام قبل املا�ضي‬ ‫ج��رى خاللها �ضبط ‪ 5106‬خمالفات بحق‬ ‫�سيارات احلكومة ‪2012‬‬ ‫واحتلت وزارة البلديات املرتبة الأوىل‬ ‫يف ع ��دد امل�خ��ال�ف��ات يف ا��س�ت�ع�م��ال ال���س�ي��ارات‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة 'ب�ي�ن�م��ا ج� ��اءت م�ن�ط�ق��ة العقبة‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة يليها �سلطة امل �ي��اه‪ ،‬وم��ن ثم‬ ‫وزارة ال��زراع��ة ووزارة ال�صناعة وال�ت�ج��ارة‪،‬‬ ‫تلتها باقي الوزارات واملجل�س الأعلى لل�شباب‬ ‫واجلمعية العلمية امللكية‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى بني تقرير �أعده ديوان‬ ‫املحا�سبة حول �أ�سطول ال�سيارات احلكومية‬ ‫ان خم��ال�ف��ات ال �� �س �ي��ارات احل�ك��وم�ي��ة ت�شمل‬ ‫�ضبط خم��ال�ف��ات اق�ت�ن��اء م��رك�ب��ات حكومية‬ ‫من قبل م�سيولني وتقا�ضي بدل تنقالت يف‬

‫الوقت ذات��ه‪ ،‬وهو ما �شكل خمالفة �صريحة‬ ‫ر� �ص��دت �ه��ا 'ال � ��وح � ��دة اخل ��ا�� �ص ��ة' مب��راق �ب��ة‬ ‫ال �� �س �ي��ارات احل�ك��وم�ي��ة يف دي� ��وان املحا�سبة‪،‬‬ ‫وت��رك��زت يف ا� �س �ت �خ��دام ال �� �س �ي��ارة لأغ��را���ض‬ ‫�شخ�صية‪ ،‬وخ ��ارج �أوق ��ات ال ��دوام الر�سمي‪،‬‬ ‫وال�سري دون �أمر حركة‪� ،‬أو كتابة �أمر حركة‬ ‫مفتوح‪ ،‬وحتميل �أ�شخا�ص لي�س لهم �صفة‬ ‫ر�سمية‪ ،‬ومبيت ال�سيارات يف �أحياء �سكنية‪.‬‬ ‫يذكر �أن دي��وان املحا�سبة ير�سل تقارير‬ ‫�إىل رئ��ا� �س��ة ال � � ��وزراء ت�ت���ض�م��ن امل �خ��ال �ف��ات‬ ‫امل�ضبوطة ونوعها وامل�ؤ�س�سات التي تنتمي‬ ‫�إليها‪ ،‬ثم تخاطب الرئا�سة بعدها امل�ؤ�س�سات‬ ‫املعنية الت�خ��اذ الإج� ��راءات ال�لازم��ة‪ ،‬لتقوم‬ ‫هذه امل�ؤ�س�سات بعد ذلك ب�إر�سال كتب ّ‬ ‫تو�ضح‬ ‫ف�ي�ه��ا الإج� � � ��راءات ال �ت��ي ق��ام��ت ب �ه��ا يف ه��ذا‬ ‫ال�سياق‪.‬‬ ‫ي���ش��ار اىل �أن ع��دد أ�� �س �ط��ول ال���س�ي��ارات‬ ‫احلكومية العاملة (لوحة حمراء) مبوجب‬ ‫��س�ج�لات دائ ��رة ال�ترخ�ي����ص يبلغ (‪)22343‬‬ ‫�سيارة و�آلية‪ ،‬منها (‪ )13538‬مركبة تزيد‬ ‫�سنة �صنعها على ‪� 10‬سنوات‪ ،‬وبلغلت نفاقتها‬ ‫من املحروقات العام احل��ايل ‪ 19.12‬مليون‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫ك �م ��ا ان� �ف ��ق ع �ل ��ى � �ص �ي��ان��ة ال �� �س �ي ��ارات‬ ‫احلكومية (‪ )3.8141‬مليون دينار‪ ،‬بح�سب‬ ‫�أرقام املوازنة العامة‪.‬‬

‫�شكاوى من ارتفاع نفقات ال�سيارات‬

‫انخفاض حاد يف أسعار الخضار خاصة البندورة إطالق اسرتاتيجية جديدة ملكافحة الفساد‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أك��د نقيب جت��ار وم���ص��دري اخل�ضار وال�ف��واك��ه احمد‬ ‫يا�سني ان �أ�سعار اخل�ضار يف ال�سوق املركزية انخف�ضت ب�شكل‬ ‫ح��اد خا�صة حم�صول ال�ب�ن��دورة حيث انخف�ضت �أ�سعارها‬ ‫خالل اليومني املا�ضيني ب�شكل ملحوظ‪ ،‬االم��ر ال��ذي بيع‬ ‫فيه �صندوق البندورة نخب �أول وزن ‪ 8‬كغم للم�صدرين ما‬ ‫بني ‪ 600-500‬فل�س‪.‬‬ ‫و��ش��دد يا�سني يف ت�صريح اىل وك��ال��ة االن�ب��اء االردن�ي��ة‬ ‫(ب�ت�را) أ�م ����س ال�سبت ان ه��ذا ال�تراج��ع يف اال��س�ع��ار لي�س‬ ‫مرده فقط الزيادة يف الكميات الواردة من خمتلف ا�صناف‬ ‫اخل�ضار والفواكه وامن��ا اي�ضا ب�سبب ع��دم توفر ال�برادات‬ ‫الالزمة لنقل االنتاج اىل ا�سواق الدول املجاورة �سواء كانت‬ ‫برادات اردنية او اجنبية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح يا�سني ان كل ما مت التو�صل اليه من تفاهمات‬ ‫مع وزارة النقل وهيئة تنظيم قطاع ال��قل ال�بري ونقابة‬ ‫ا�صحاب ال�شاحنات حول �ضرورة توفري ال�برادات االردنية‬

‫او االجنبية ذهبت �أدراج الرياح ومل تهتم هذه اجلهات حتى‬ ‫و�صل احل��ال اىل م��ا و�صل عليه االن‪ ،‬حيث يعاين معظم‬ ‫امل�صدرين للخ�ضار والفواكه من عدم قدرتهم على ت�أمني‬ ‫ال�ب�رادات‪ ،‬حيث ارتفعت اج��ور هذه ال�برادات اىل اكرث من‬ ‫ث�لاث��ة أ�� �ض �ع��اف ب ��دون اي م�ب�ررات وه��و �أم ��ر ي�ف��وق ق��درة‬ ‫امل�صدرين على ا�ستئجارها‪.‬‬ ‫وط��ال��ب اجل�ه��ات ذات العالقة بال�ش�أن ال��زراع��ي وعلى‬ ‫ر�أ�سها وزارت��ا ال��زراع��ة والنقل النظر يف ه��ذا االم��ر ب�شكل‬ ‫جدي‪ ،‬حمذرا من ان االمور قد ت�صل اىل �أ�سو أ� مما هي عليه‬ ‫االن وهو امر �سي�صيب القطاع الزراعي بال�ضرر الكبري‪.‬‬ ‫وحث يا�سني اجلهات ذات العالقة بو�ضع �آلية للحد من‬ ‫حتكم ال�سما�سرة وال�شركات الوهمية التي تتحكم ب�صورة او‬ ‫ب�أخرى يف تواجد هذه الربادات و�ضرورة ال�سماح للربادات‬ ‫االجنبية بالدخول فارغة لنقل املنتجات االردنية وتدخل‬ ‫احلكومة فورا لو�ضع حد لهذه امل�شكلة املتفاقمة والتي طال‬ ‫أ�م��ده��ا �سيما وان وزارة النقل عجزت عن حلها حتى االن‬ ‫رغم االجتماعات املتكررة‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫يطلق رئي�س الوزراء الدكتور عبداهلل الن�سور‬ ‫اليوم اال�سرتاتيجية الوطنية اجلديدة ملكافحة‬ ‫الف�ساد ‪ 2017 –2013‬لدى افتتاحه اعمال ور�شة‬ ‫ال�ع�م��ل االق�ل�ي�م�ي��ة ح ��ول ت�ع��زي��ز ن��زاه��ة الق�ضاء‬ ‫مب�شاركة وزراء عدل وخرباء عرب واجانب‪.‬‬ ‫ويناق�ش امل�شاركون على مدى يومني م�س�ألة‬ ‫مهمة تثري اهتمام متخذي القرار يف خمتلف دول‬ ‫العامل وهي �سبل تعزيز نزاهة الق�ضاء وا�ستقالله‪،‬‬ ‫ا��ض��اف��ة اىل ب�ح��ث وم�ن��اق���ش��ة ال��دل�ي��ل التنفيذي‬ ‫الدويل اخلا�ص باملادة احلادية ع�شرة من اتفاقية‬ ‫االمم املتحدة ملكافحة الف�ساد املت�ضمن املعايري‬ ‫ال��دول�ي��ة لتعزيز ن��زاه��ة الق�ضاء واالدوات التي‬ ‫ميكن للدول ا�ستخدامها لبيان م��دى التزامها‬ ‫بتطبيق متطلبات تلك النزاهة واال�ستقاللية‪.‬‬ ‫م���ص��در م �� �س ��ؤول يف هيئة م�ك��اف�ح��ة الف�ساد‬

‫يوم وظيفي للصيادلة العاطلني عن العمل‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫نظمت نقابة ال�صيادلة يف جممع النقابات‬ ‫املهنية �أم�س (اليوم الوظيفي االول) مب�شاركة‬ ‫‪� 20‬شركة وم�ؤ�س�سة �صيدالنية ومئات ال�صيادلة‬ ‫الباحثني عن العمل‪.‬‬ ‫وقال م�ساعد االمني العام لل�ش�ؤون الفنية‬ ‫يف وزارة ال�ع�م��ل ال��دك �ت��ور حم�م��د ال�ق���ض��اة يف‬ ‫افتتاح اليوم‪ ،‬ان ‪ 32‬يف املئة من العاطلني عن‬ ‫ال�ع�م��ل ه��م م��ن اجل��ام�ع�ي�ين ف�ي�م��ا ك��ان��ت ه��ذه‬ ‫الن�سبة ال تتجاوز الـــــ‪ 20‬يف املئة‪ ،‬وان ‪ 275‬الفا‬ ‫من امل�سجلني يف ديوان اخلدمة املدنية هم من‬ ‫ا�صحاب التخ�ص�صات الراكدة‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف الق�ضاة ان وج��ود عمالة واف��دة‬

‫مهنية وجامعية �ساهم يف زيادة ن�سب البطالة‬ ‫يف �صفوف اجلامعيني وامل�ه�ن�ي�ين‪ ،‬اىل جانب‬ ‫وج� ��ود ن �ح��و ‪ 300‬ال ��ف ع��ام��ل واف� ��د ي�ع�م�ل��ون‬ ‫بطريقة غري ر�سمية مقابل ‪ 275‬الفا يعملون‬ ‫بطريقة ر�سمية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار اىل وج ��ود ن�ح��و ‪ 135‬ال ��ف ب��اح��ث‬ ‫مقابل نحو ‪ 50‬الف فر�صة يوفرها القطاعان‬ ‫العام واخلا�ص منها ع�شرة �آالف فر�صة عمل‬ ‫يف قطاعي الرتبية وال�صحة‪.‬‬ ‫وبني ان الدرا�سات الر�سمية ت�شري اىل ان‬ ‫ن�سبة البطالة ‪ 13‬يف املئة‪ ،‬م�شريا �إىل ان هناك‬ ‫درا��س��ات غري ر�سمية تتحدث عن ن�سبة ت�صل‬ ‫اىل ‪ 22‬يف املئة‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر ان ارت� �ف ��اع ن���س�ب��ة االك��ادمي �ي�ي�ن‬

‫م�ق��ارن��ة ب��أ��ص�ح��اب امل�ه��ن والتقنيني �ساهم يف‬ ‫ارتفاع ن�سب البطالة‪.‬‬ ‫م��ن جهته ق��ال نقيب ال���ص�ي��ادل��ة حممد‬ ‫عبابنة ان اليوم الوظيفي الذي اقيم مب�شاركة‬ ‫‪� 20‬شركة وم�ؤ�س�سة �صيدالنية ومئات ال�صيادلة‬ ‫الباحثني عن العمل‪ ،‬ي�أتي يف اطار اجلهود التي‬ ‫تبذلها النقابة لإيجاد فر�ص عمل لل�صيادلة‬ ‫وال�صيدالنيات حديثي التخرج‪.‬‬ ‫ول� �ف ��ت ع �ب��اب �ن��ة �إىل ان ه� �ن ��اك ب �ط��ال � ًة‬ ‫"مقنعة" يف �صفوف ال�صيادلة‪ ،‬وانها تبدو‬ ‫اك�ثر و�ضوحا يف �صفوف ال�صيدالنيات نظرا‬ ‫للنظرة االجتماعية لطبيعة عمل املر�أة‪.‬‬

‫بعد �إثارة "ال�سبيل" ق�ضيتهما‬

‫إعادة تعيني مهندسني ملفوضية العقبة قاما‬ ‫بكشف عدد من قضايا الفساد‬

‫العقبة‪ -‬رائد �صبحي‬

‫�أع ��اد جمل�س ال � ��وزراء بتن�سيب م��ن رئي�س‬ ‫مفو�ضية العقبة كامل حم��ادي��ن تعيني ك��ل من‬ ‫املهند�سني ام�ين ال�ط��روان��ة و�شرحبيل ع��ودة يف‬ ‫�سلطة منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة بعد‬ ‫�أن مت �إحالتهما اىل اال�ستيداع عام ‪ 2009‬بتن�سيب‬ ‫من جمل�س املفو�ضني �آنذاك‪.‬‬ ‫وك ��ان امل�ه�ن��د��س��ان ال �ط��روان��ة وع� ��ودة ك�شفا‬ ‫يف ت�ل��ك ال �ف�ترة للم�س�ؤولني يف �سلطة املنطقة‬ ‫اخل��ا� �ص��ة ع ��ن ع� ��دة ع � �ط� ��اءات � �ش��اب �ه��ا ع �ي��ب يف‬ ‫االج��راءات‪ ،‬ترقى اىل مرتبة الف�ساد‪ ،‬حينها مل‬

‫تتخذ ال�سلطة اي اجراءات بتلك املوا�ضيع فلج�أا‬ ‫اىل االع�ل�ام وك�شفا بع�ض ال��وث��ائ��ق ال�ت��ي تدين‬ ‫تلك العطاءات‪ ،‬على اثرها ن�سب جمل�س مفو�ضي‬ ‫ال�سلطة �آن��ذاك ب�إحالتهما اىل اال�ستيداع‪ ،‬فيما‬ ‫تبنت "ال�سبيل" ق�ضيتهما يف تلك الفرتة‪.‬‬ ‫ومنذ ت�سلم الدكتور كامل حمادين رئا�سة‬ ‫� �س �ل �ط��ة امل �ن �ط �ق��ة اخل��ا� �ص��ة اط �ل��ع ع �ل��ى ق�ضية‬ ‫امل�ه�ن��د��س�ين وع �ل��ى ك��اف��ة ت�ف��ا��ص�ي�ل�ه��ا‪ ،‬وت �ب�ين ان‬ ‫احالتهما اىل اال��س�ت�ي��داع ك��ان��ت كيدية ولي�ست‬ ‫م�سوغة قانونيا‪.‬‬ ‫وتبنى املحادين ق�ضية املهند�سني من�سبا اىل‬ ‫جمل�س الوزراء برفع الظلم الواقع عليهما حتى‬

‫ج��اء م��ؤخ��را ق��رار جمل�س ال��وزراء ب��اع��ادة تعيني‬ ‫املهند�سني ال�ط��روان��ة وع��ودة على م�لاك �سلطة‬ ‫املنطقة اخلا�صة‪.‬‬ ‫وقال املهند�س �شرحبيل عودة خالل ات�صال‬ ‫هاتفي م��ع "ال�سبيل" ان��ه ك��ان واث�ق��ا منذ بدء‬ ‫االجراءات برفع الظلم عنه وعن زميله الطروانة‪،‬‬ ‫قائ ً‬ ‫ال انه لن يظلم احدا يف ظل القيادة الها�شمية‬ ‫االبية التي تن�صف املظلومني دائما وحتق احلق‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان كافة اللجان التي �شكلت للبحث‬ ‫فيما �أورداه من جت��اوزات اثبتت �صدق ما ورد يف‬ ‫العطاءات التي ك�شفا �شبهاتها‪.‬‬

‫"العمل" تطلق املرحلة الثانية من الحملة‬ ‫الوطنية للتشغيل‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أط�ل�ق��ت وزارة ال�ع�م��ل �أم ����س ال���س�ب��ت يف‬ ‫ج��ال�يري را� ��س ال �ع�ين امل��رح �ل��ة ال�ث��ان�ي��ة من‬ ‫احلملة الوطنية للت�شغيل ال�ت��ي ت�ستهدف‬ ‫االي �ت��ام وذوي االع��اق��ة وال�ن���س��اء م��ن خ�لال‬ ‫املنزل‪.‬‬ ‫وجال امني عام الوزارة حمادة ابو جنمة‬ ‫ال ��ذي اف�ت�ت��ح ف�ع��ال�ي��ات احل�م�ل��ة م�ن��دوب��ا عن‬ ‫وزير العمل على اجنحة ال�شركات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫امل���ش��ارك��ة يف احل�م�ل��ة وال �ت��ي ت��زي��د ع�ل��ى ‪150‬‬ ‫��ش��رك��ة متخ�ص�صة بالت�سويق وال�صناعات‬ ‫واحل � ��رف ال �ي��دوي��ة امل �خ �ت �ل �ف��ة‪ ،‬ا� �ض��اف��ة اىل‬

‫م��ؤ��س���س�ت��ي االق ��را� ��ض ال ��زراع ��ي وال �ت��دري��ب‬ ‫املهني و�صندوق التنمية والت�شغيل وال�شركة‬ ‫الوطنية للت�شغيل‪.‬‬ ‫وق��ال ابو جنمة لوكالة االنباء االردنية‬ ‫ان هذه االيام الوظيفية متثل املرحلة الثانية‬ ‫من احلملة الوطنية للت�شغيل التي ت�ستهدف‬ ‫وعلى مدار اربعة ايام االيتام وذوي االعاقة‬ ‫والن�ساء من خالل العمل املنزيل‪ ،‬واملتوقع �أن‬ ‫توفر ‪ 2500‬فر�صة عمل للفئات امل�ستهدفة‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل ‪ 1000‬فر�صة عمل توفرها احدى‬ ‫ال�شركات لل�سيدات من خالل العمل املنزيل‬ ‫مب�ج��االت الت�سويق‪ ،‬بحيث ت�ت��وىل ال�شركة‬ ‫تدريبهن وت�أهيلهن ومتابعة عملهن وقد‬

‫ي�صل ال��دخ��ل ال�شهري ل�ه��ذه الوظيفة اىل‬ ‫�ألف دينار �شهريا‪.‬‬ ‫وا�شار ابو جنمة اىل ان هذه االيام ت�أتي‬ ‫�ضمن املرحلة الثانية للحملة وامل�ت��وق��ع ان‬ ‫ي�صل فر�ص العمل التي توفرها ل�ـ�ـ‪ 20‬الف‬ ‫ف��ر��ص��ة ع�م��ل م��ن خ�ل�ال م� �ب ��ادرات احلملة‬ ‫ومنها االي ��ام الوظيفية واحلملة الوطنية‬ ‫لت�شغيل اب �ن��اء ال�ب��ادي��ة اجل�ن��وب�ي��ة واحلملة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ل�ت���ش�غ�ي��ل اال� �ش �خ��ا���ص امل �ع��وق�ين‬ ‫واحلملة الوطنية لت�شغيل االيتام وجمهويل‬ ‫ال�ن���س��ب وم� �ب ��ادرة ت�شغيل امل � ��ر�أة م��ن خ�لال‬ ‫العمل املنزيل‪.‬‬

‫ق��ال ان ه��ذه اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة ه��ي ال�ث��ان�ي��ة حيث‬ ‫غطت االوىل ال�سنوات ‪ ، 2012 –2008‬مبينا ان‬ ‫اال�سرتاتيجية اجل��دي��دة ال�ت��ي اع��دت بالتن�سيق‬ ‫والتعاون ما بني هيئة مكافحة الف�ساد واالحتاد‬ ‫االوروب� ��ي م��ن خ�لال م���ش��روع ال�ت��و أ�م��ة م��ع دول��ة‬ ‫فنلندا ال�ت��ي ت�ترب��ع على را���س قائمة ال ��دول يف‬ ‫النزاهة وال�شفافية‪.‬‬ ‫و�أك ��د ان اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة ت�ستند ع�ل��ى توفر‬ ‫الإرادة ال�سيا�سية اجل ��ادة يف اململكة احلري�صة‬ ‫على تعزيز النزاهة الوطنية ومكافحة الف�ساد‪،‬‬ ‫وتر�سيخ م�ب��د�أ �سيادة ال�ق��ان��ون‪ ،‬واح�ت�رام حقوق‬ ‫الإن�سان وعدم اغتيال ال�شخ�صية‪ ،‬وتكري�س مبادئ‬ ‫ال�ن��زاه��ة على امل�ستويني ال�شخ�صي وامل�ؤ�س�سي‪،‬‬ ‫و�إع�م��ال مبد�أ ال�شفافية وامل�ساءلة‪ ،‬وا�ستقاللية‬ ‫الق�ضاء‪ ،‬وامل�شاركة املجتمعية ‪ ،‬كما ترتكز على‬ ‫رف��ع م�ستوى ال�ت��وع�ي��ة والتثقيف ح��ول ظ��اه��رة‬ ‫الف�ساد وجهود مكافحتها‪ ،‬وتعزيز الوقاية منها‬

‫‪ ،‬وتفعيل امل�شاركة املجتمعية يف �أن�شطة مكافحة‬ ‫الف�ساد وتعزيز النزاهة و�صقل مهارات و قدرات‬ ‫هيئة مكافحة الف�ساد وحت�سني كفاءة الإجراءات‬ ‫التحقيقية يف ق�ضايا الف�ساد ��مالحقة مرتكبيه‬ ‫وت�ط��وي��ر الت�شريعات ال��وط�ن�ي��ة مب��ا ي�ت��واف��ق مع‬ ‫امل �ع��اي�ير وامل�ت�ط�ل�ب��ات ال��دول �ي��ة مل�ك��اف�ح��ة الف�ساد‬ ‫وال �ت � أ�ك��د م��ن م��دى ك �ف��اءة تنفيذها ا��ض��اف��ة اىل‬ ‫تعزيز التعاون الدويل يف جمال مكافحة الف�ساد‪.‬‬ ‫ولتحقيق هذه االهداف �سيتم خالل اجلل�سة‬ ‫االفتتاحية للور�شة االع�لان عن اطالق م�شروع‬ ‫التعاون بني االردن ممثال يف هيئة مكافحة الف�ساد‬ ‫ومكتب االمم امل�ت�ح��دة االمن��ائ��ي ال��ذي ي��رك��ز يف‬ ‫ا�سا�سه على تقدمي الدعم الفني املطلوب لتنفيذ‬ ‫ه ��ذه اال� �س�ترات �ي �ج �ي��ة ب��ال�ترك �ي��ز ع �ل��ى عن�صري‬ ‫ال��وق��اي��ة وال �ت��وع �ي��ة م��ن ال �ف �� �س��اد‪ ،‬ب��اع�ت�ب��اره�م��ا‬ ‫ي�شكالن املحور االهم يف عملية املكافحة‪.‬‬

‫نقيب الزراعيني يرعى حفل تخريج دورة‬ ‫فحص الحبوب ملوظفي "الصناعة والتجارة"‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫رعى نقيب املهند�سني الزراعيني حممود ابو غنيمة حفل تخريج‬ ‫امل�شاركني يف دورة بعنوان فح�ص احل�ب��وب واالق�م��اح نظمها مركز‬ ‫التدريب امل�ستمر بالنقابة بالتعاون مع وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫ملجموعة من املهند�سني الزراعيني العاملني يف الوزارة‪.‬‬ ‫وجدد ابو غنيمة مطالباته ب�ضرورة وجود مهند�سني زراعيني‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة بدل الذين متت احالتهم اىل التقاعد او‬ ‫اال�ستيداع ملتابعة ومراقبة القمح وما ينتج منه من خبز للمواطن‬ ‫االردين‪ ،‬وتوزيع االقماح يف االردن واحلفاظ على جودة املنتج االردين‬ ‫املتميز يف هذا املجال والذي ي�ضاهي املوا�صفات العاملية‪.‬‬ ‫و��ش��دد اب��و غنيمة يف كلمة يف امل�شاركني ب��ال��دورة على �ضرورة‬ ‫اال�ستفادة من املعلومات التي قدمت خالل ايام ال��دورة للمحافظة‬

‫على �سجل االردن النا�صع واملتقدم يف �صناعة وانتاج رغيف اخلبز‬ ‫وال�ن��وع�ي��ة امل�ت�م�ي��زة ل�ه��ذا ال��رغ �ي��ف‪ ،‬ودع ��م امل�ج�م��وع��ة امل�ت�م�ي��زة من‬ ‫اخلرباء القائمني على ا�سترياد االقماح يف الوزارة‪.‬‬ ‫و أ�ب��دى ابو غنيمة تخوفه من ت�أثر واجبات املهند�س الزراعي‬ ‫بالوزارة املتعلقة بال�صناعات الغذائية وقوت املواطن والرقابة على‬ ‫االغذية واملطاعم والك�شف على �شحنات االغذية الواردة اىل اململكة‬ ‫جراء النق�ص ال�شديد يف اعداد املهند�سني الزراعيني‪.‬‬ ‫و�شارك يف الدورة ع�شرون مهند�سا ومهند�سة زراعي واداريون‬ ‫من خمتلف املديريات يف وزارة ال�صناعة والتجارة‪.‬‬ ‫وا�ستمرت الدورة ملدة ثالثة ايام بواقع ‪� 15‬ساعة تدريبية �شملت‬ ‫التطبيقات العملية على فح�ص احلبوب القمح وال�شعري‪ ،‬وجرى‬ ‫ترتيب زي ��ارة اىل ال�صوامع للم�شاركني يف ال ��دورة‪ ،‬وق��دم ال��دورة‬ ‫الدكتور معاوية حداد من جامعة البلقاء التطبيقية‪.‬‬

‫خيمة اعتصام مفتوح يف ذيبان للمطالبة باإلفراج عن‬ ‫معتقلي الحراك‬ ‫ال�سبيل– �آيات الهواو�شة‬ ‫�أعلن جتمع حراك ذيبان عن اقامة خيمة اعت�صام مفتوح م�ساء بد غد‬ ‫االثنني للمطالبة ب�إطالق �سراح جميع معتقلي الر�أي وعلى ر�أ�سهم‬ ‫النا�شط ه�شام احلي�صة و�إ�سقاط جميع التهم املوجهة لن�شطاء احلراك‬ ‫واملنظورة �أمام حمكمة �أمن الدولة وكف القب�ضة االمنية عن املدنيني‬ ‫ورف�ض النهج القمعي الذي ينتهجه جهاز املخابرات بح�سب بيان �صادر‬

‫منع الضالعني من السفر‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫م�ن�ع��ت االج� �ه ��زة االم �ن �ي��ة ظ �ه��ر �أم �� ��س ال �� �س �م��اح ل�ل�ن��ا��ش��ط‬ ‫واالك��ادمي��ي الدكتور علي ال�ضالعني من مغادرة البالد بحجة‬ ‫انه ممنوع من ال�سفر‪.‬‬ ‫وقال ال�ضالعني لـ"ال�سبيل" �إن اجلهات الأمنية يف املطار مل‬ ‫ت�سمح له بال�سفر للمرة الثانية خارج البالد‪ ،‬م�ؤكدا �أنه ميتلك‬

‫عن التجمع �أم�س‪.‬‬ ‫وا�شار البيان اىل ان هذا االعت�صام ي�أتي "بعد كل ما تعر�ض له‬ ‫�شباب حراك ذيبان من �سيا�سات القمع واال�ضطهاد والتنكيل وبعد كل‬ ‫املحاوالت البائ�سة التي مار�ستها �أجهزة النظام من �أجل متزيق احلراك‬ ‫والق�ضاء عليه ب�شكل عام"‪ ،‬م�ؤكدا ان حراك ذيبان �سيوا�صل مطالبته‬ ‫"بالتغيري احلقيقي الذي ي�ضمن احلرية والعدالة جلميع االردنيني‬ ‫و�أنه كان وما يزال ع�صياً على مثل هذه املحاوالت" بح�سب البيان‪.‬‬

‫كتابا ر�سميا من حمكمة امن الدولة ي�شري بال�سماح له بال�سفر‪،‬‬ ‫مبينا انه كان يريد ال�سفر �إىل تركيا لعمل خا�ص به‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ال�ضالعني ان �سبب منعه ‪-‬كما او�ضحت له الأجهزة‬ ‫الأمنية باملطار‪ -‬هو �أن تعميم املنع ما زال على حا�سوب الأجهزة‬ ‫الأمنية باملطار ومل يتم �إلغا�ؤه‪ ،‬بح�سب قوله‪ ،‬معتربا �أن هذا املنع‬ ‫خمالف لأدنى و�أب�سط حقوق االن�سان‪ ،‬ح�سب تعبريه‪.‬‬

‫مفوضية العقبة تنظم رحلة بالقطار البخاري الحجازي‬

‫العقبة‪ -‬رائد �صبحي‬

‫نظمت �سلطة منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة بالتعاون مع‬ ‫ال�شركة الأردنية لإحياء ال�تراث (�أح��د م�شاريع �صندوق امللك عبداهلل‬ ‫الثاين للتنمية) برناجما �سياحيا جلهات خمتلفة من القطاع ال�سياحي‬ ‫ع�ل��ى م�تن ال�ق�ط��ار ال �ب �خ��اري ال ��ذي ي�ع�ت�بر معلما م��ن م �ع��امل ال�ت�راث‬ ‫املرتبطة بتاريخ الأردن‪.‬‬ ‫وتهدف الرحلة اىل اع��ادة جت�سيد وقائع الثورة العربية الكربى‬ ‫التي �شهدتها �أر�ض اململكة بح�سب ال�شركة االردنية الحياء الرتاث‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت ال�شركة اىل ان هذا احل��دث ي�أتي ك�إ�ضافة نوعية لتعزيز‬ ‫املنتج ال�سياحي الرتاثي واث��راء جتربة ال�سائح وترك اثر ايجابي اثناء‬ ‫فرتة زيارته‪ ،‬كما ان هذه الرحلة هي رحلة ا�ستطالعية لعملية ترويج‬ ‫هذا املنتج الفريد من نوعه و�ستم ادراجها �ضمن برامج وكالء ال�سياحة‪.‬‬

‫وتعمل ال�شركة الأردن�ي��ة الح�ي��اء ال�ت�راث بالتجهيز الفتتاح قلعة‬ ‫بطابع عثماين يف اواخ��ر العام احل��ايل‪ ،‬مما ي�ساعد على تطوير وزيادة‬ ‫اخلدمات ال�سياحية املقدمة من قبل ال�شركة‪.‬‬ ‫يذكر �أن �صندوق امللك عبداهلل الثاين للتنمية قام بت�أ�سي�س ال�شركة‬ ‫االردن�ي��ة الحياء ال�تراث ع��ام ‪ ،2010‬وذل��ك انطالقا من ال��ر ؤ�ي��ة امللكية‬ ‫ال�سامية لتطوير القطاع ال�سياحي‪.‬‬ ‫وتهدف ال�شركة اىل توفري فر�ص عمل وتوظيف الأفراد الع�سكريني‬ ‫املتقاعدين وتدريبهم وت�أهيلهم يف القطاع ال�سياحي والرتويج ال�سياحي‪،‬‬ ‫ودع��م املجتمع املحلي وامل���ش��اري��ع التجارية الأخ ��رى يف مناطق جيوب‬ ‫الفقر‪ ،‬وايجاد منتج �سياحي فريد من نوعه يج�سد احل�ضارات املختلفة‬ ‫التي مرت باململكة وذلك لإطالة مدة اقامة ال�سياح‪ ،‬و�إيجاد املزيد من‬ ‫امل�شاريع التجارية التنموية (�صناعة ال�سينما‪ ،‬حقوق الت�أليف والن�شر‪،‬‬ ‫والت�صوير‪ ،‬ومنظمي الرحالت والو�سطاء) لتحقيق التمويل الذاتي‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2349‬‬

‫‪5‬‬

‫الدغمي يقود جاهة نيابية لرد "الرقيبات" للنواب‬

‫أول جلسة ملجلس األمة اليوم والنواب يبحثون قضية‬ ‫األسرى املضربني‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫يعقد جمل�س الأمة بغرفتيه الأعيان والنواب �صباح اليوم الأحد‬ ‫جل�سة م�شرتكة حل�سم اخل�لاف بني املجل�سني حول قانون ج��وازات‬ ‫ال�سفر‪ ،‬وتعترب هذه اجلل�سة الأوىل يف عمر املجل�س ال�سابع ع�شر‪.‬‬ ‫ويتمثل اخل�ل�اف ب�ين املجل�سني برف�ض الأع �ي��ان �إدراج "لقب‬ ‫ومهنة" ال�شخ�ص اىل جواز ال�سفر التي �أدخلها جمل�س النواب‪.‬‬ ‫ويلتقي جمل�س النواب م�ساء اليوم يف جل�سة مناق�شة عامة لبحث‬ ‫ق�ضية اال�سرى االردنيني امل�ضربني عن الطعام من ‪ 60‬يوما يف �سجون‬ ‫االحتالل اال�سرائيلي‪.‬‬ ‫وك��ان "النواب" واف��ق على تعديل �أدخ�ل��ه جمل�س االع�ي��ان على‬ ‫القانون املعدل لقانون اجل��وازات العامة ل�سنة ‪ 2012‬مينح مبوجبه‬ ‫رئي�س الوزراء العامل ورئي�س جمل�س االعيان العامل ورئي�س جمل�س‬ ‫ال�ن��واب العامل ج��وازا دبلوما�سيا وع��دم اع�ط��اء ال��ر�ؤ��س��اء ال�سابقني‬ ‫ج��وازات دبلوما�سية‪ ،‬يف حني ا�صر النواب على قرارهم ال�سابق حول‬ ‫املادة ‪ 11‬من القانون بالإبقاء على املهنة واللقب يف جواز ال�سفر‪.‬‬ ‫وي�أتي انعقاد اجلل�سة امل�شرتكة للمجل�سني ا�ستنادا لأحكام املادة‬ ‫‪ 92‬م��ن ال��د��س�ت��ور وال�ت��ي تن�ص على أ�ن��ه "�إذا رف����ض أ�ح��د املجل�سني‬ ‫م�شروع �أي قانون مرتني وقبله املجل�س الآخر معد ًال �أو غري معدل‬ ‫يجتمع املجل�سان يف جل�سة م�شرتكة برئا�سة رئي�س جمل�س الأعيان‬

‫لبحث املواد املختلف عليها‪ ،‬وي�شرتط لقبول امل�شروع �أن ي�صدر قرار‬ ‫املجل�س امل�شرتك ب�أكرثية ثلثي الأع�ضاء احلا�ضرين وعندما يرف�ض‬ ‫امل�شروع بال�صورة املبينة �آنفاً ال يقدم مرة ثانية �إىل املجل�س يف الدورة‬ ‫نف�سها"‪.‬‬ ‫ويف ذات ال���ش��أن ال�ن�ي��اب��ي‪ ،‬ي�ق��ود رئ�ي����س جمل�س ال �ن��واب ال�سابق‬ ‫عبدالكرمي الدغمي جاهه نيابية اليوم اىل منزل النائب الدكتور‬ ‫احمد الرقيبات لطي �صفحة ا�ستقالة الرقيبات من ع�ضوية جمل�س‬ ‫النواب التي اعلنها قبل �شهر تقريبا‪.‬‬ ‫وت� أ�ت��ي زي��ارة ال��وف��د النيابي اىل منزل الرقيبات تتويجا مل�سا ٍع‬ ‫بذلها النائب الدغمي وعدد كبري من النواب يف الفرتة االخرية لثنية‬ ‫عن اال�ستمرار يف تقدمي ا�ستقالته من املجل�س التي لو عر�ضت على‬ ‫النواب �سيتم رف�ضها‪.‬‬ ‫وكان النائب الدكتور احمد رقيبات قدم ا�ستقالته من ع�ضوية‬ ‫جمل�س النواب احتجاجا على عدم قدرة احلكومة ب�إي�صال االردن اىل‬ ‫بر االمان‪ ،‬على ما جاء يف بيان �أ�صدره يف حينه‪.‬‬ ‫وقال النائب رقيبات يف بيانه‪" :‬لقد قررت ان اخرج لل�شارع و�أكون‬ ‫بجانب امل��واط��ن يف وج��ه ك��ل م ��ؤام��رة وك��ل مت�آمر على ه��ذا الوطن‬ ‫ومواطنيه وكوين مواطنا قبل �أن �أكون نائبا غيورا على هذا الوطن‬ ‫وعلى م�صلحة املواطن قررت تقدمي ا�ستقالتي من جمل�س النواب"‪.‬‬ ‫وح�سب النظام الداخلي ملجل�س ال�ن��واب ف ��إن اال�ستقالة تعترب‬ ‫نافذة بعد موافقة ثلثي �أع�ضاء جمل�س النواب على قبولها‪.‬‬

‫جمل�س النواب‬

‫نقل كلية هندسة العمارة بـ"األملانية‬ ‫األردنية" اىل دارة عثم��ن بدير للريادة واإلبداع‬

‫ديوان املحا�سبة �أو�صى با�ستعادة املبالغ املدفوعة‬

‫"البلديات" تخالف نظام الخدمة بابتعاث‬ ‫موظفيها للدراسة على نفقة الدولة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ك�شف تقرير دي��وان املحا�سبة رقم (‪)13569/21/9‬‬ ‫وال� ��� �ص ��ادر ب �ت��اري��خ (‪� )2012/8/13‬أن ال� ��دي� ��وان ق��ام‬ ‫مبخاطبة وزير ال�ش�ؤون البلدية يف حينه مبوجب كتاب‬ ‫رق��م (‪ )5528/66/9/12‬ب�ت��اري��خ (‪ )2010/4/8‬حل�صر‬ ‫وا�سرتداد ما ن�سبته (‪ )%30‬من قيمة الر�سوم اجلامعية‬ ‫عن (‪ )37‬موظفا كون عملية �إيفاد موظفي البلديات يف‬ ‫ظل عدم وجود ن�ص يتيح ذلك مما يجعل الإيفاد خمالفاً‬ ‫للت�شريعات املعمول بها‪.‬‬ ‫و�أك��د التقرير �أن كتاب وزي��ر ال�ش�ؤون البلدية رقم‬ ‫(د‪ )24394/5/‬وال�صادر بتاريخ (‪� )2009/8/19‬أقر ب�أن‬ ‫�إر�سال موظفي البلديات �ضمن امل�شروع الوطني لت�أهيل‬

‫العاملني يف قطاع ال�ش�ؤون البلدية خمتلف عن �أحكام‬ ‫و�شروط البعثات يف نظام اخلدمة املدنية‪.‬‬ ‫الفتاً �إىل �أن وزير ال�ش�ؤون البلدية قام بالرد مبوجب‬ ‫كتابه رق��م (د‪ )172/5/‬وال���ص��ادر بتاريخ (‪)2011/1/2‬‬ ‫املت�ضمن �أن دف��ع املبالغ �أع�لاه ك��ان فقط عند انطالق‬ ‫(امل���ش��روع الوطني لت�أهيل العاملني يف قطاع ال�ش�ؤون‬ ‫ال�ب�ل��دي��ة) ول�ل��دف�ع��ة الأوىل ف�ق��ط وم�غ�ط��ى باالتفاقية‬ ‫مب��وج��ب ال�ب�ن��د رق��م (‪ )5‬أ�م ��ا بالن�سبة ل�ب��اق��ي ال��ر��س��وم‬ ‫امل�ستحقة بعد اخل�صم والبالغة (‪ )%70‬من ر�سوم ال�ساعات‬ ‫فيتم دفعها ب�إحدى الطريقتني التاليتني الأوىل‪ :‬تقوم‬ ‫ال��وزارة بدفع الر�سوم عن الطالب‪ ،‬والثانية‪� :‬أن يقوم‬ ‫الطالب نف�سه بدفع الر�سوم عند بداية كل ف�صل‪.‬‬ ‫و�أ�شار التقرير �إىل �أن املادة (‪ )122‬من نظام اخلدمة‬

‫قافلة "أميال االبتسامات" تشيد‬ ‫بخدمات املستشفى األردني غزة ‪24‬‬ ‫غزة‪ -‬برتا‬ ‫�أ� �ش��اد اع���ض��اء قافلة �أم �ي��ال االب�ت���س��ام��ات ‪22‬‬ ‫الت�ضامنية مع ال�شعب الفل�سطيني باخلدمات‬ ‫التي يقدمها طواقم امل�ست�شفى امليداين الأردين‬ ‫للأهل يف قطاع غزة ودورهم الكبري يف التخفيف‬ ‫من معاناة الأهل يف القطاع وزرع االبت�سامة على‬ ‫�شفاههم‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال زي ��ارة اع�ضاء القافلة من‬ ‫عدة دول عربية للم�ست�شفى امليداين االردين يف‬ ‫غزة حيث كان يف ا�ستقبالهم قائد امل�ست�شفى غزة‬ ‫‪ 24‬حممد �صالح بني اح�م��د وم��دي��ر امل�ست�شفى‬ ‫الدكتور حممد كا�سب الرقاد وع��دد من طواقم‬ ‫امل�ست�شفى الطبية واالدارية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ق��ائ��د امل�ست�شفى حم�م��د ��ص��ال��ح بني‬ ‫اح�م��د اىل اخل��دم��ات الطبية والإن���س��ان�ي��ة التي‬ ‫يقدمها امل�ست�شفى من اجل التخفيف من معاناة‬ ‫الأهل يف قطاع غزة والذي �أقيم بتوجيهات �سامية‬ ‫م��ن ج�لال��ة امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين يف ال���س��اد���س‬ ‫والع�شرين من كانون الثاين من العام ‪.2009‬‬ ‫وقال ان طواقم امل�ست�شفى تعمل وعلى مدار‬ ‫ال�ساعة من اجل ا�ستقبال جميع احلاالت املر�ضية‬

‫واملراجعني وتقدمي اخلدمة الطبية الالئقة لهم‬ ‫حيث ي�ستقبل يوميا �أكرث من ‪ 1100‬مراجع من‬ ‫خالل العيادات اليومية وعيادة الطوارئ‪.‬‬ ‫م��ن جهته ا� �ش��ار م��دي��ر امل�ست�شفى ال��دك�ت��ور‬ ‫حم �م��د ك��ا� �س��ب ال ��رق ��اد اىل ط�ب�ي�ع��ة اخل��دم��ات‬ ‫الطبية التي يقدمها امل�ست�شفى امليداين الأردين‬ ‫م��ن خ�لال خمتلف ال�ع�ي��ادات والأق���س��ام وكذلك‬ ‫العمليات اجلراحية الدقيقة واملعقدة التي يتم‬ ‫�إجرا�ؤها‪.‬‬ ‫وب�ين �أن �إج �م��ايل ع��دد م��راج�ع��ي امل�ست�شفى‬ ‫م�ن��ذ �إق��ام�ت��ه وح�ت��ى ال �ي��وم ب�ل��غ مليونا وخم�سة‬ ‫و�ستني �أل�ف��ا ومائتني و�أرب��ع وخم�سني مراجعا‪،‬‬ ‫منوها اىل ان ط��واق��م م�ست�شفى غ��زة ‪ 24‬قامت‬ ‫ب�إجراء �أكرث من مائتني وع�شرين عملية كربى‬ ‫و�صغرى تعامل معها طواقم م�ست�شفى غزة ‪.24‬‬ ‫وم� ��ن ن��اح �ي �ت��ه ث �م��ن رئ �ي ����س ق��اف �ل��ة ام �ي��ال‬ ‫االبت�سامات الدكتور ع�صام يو�سف والوفد املرافق‬ ‫ال��دور ال��ذي يقوم به امل�ست�شفى امليداين وجهود‬ ‫ج�لال��ة امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين امل��و��ص��ول��ة لدعم‬ ‫وم�ساندة الأهل ولتخفيف من معاناتهم يف قطاع‬ ‫غزة‪.‬‬

‫عمان‪-‬ال�سبيل‬

‫املدنية رق��م (‪ )30‬ل�سنة (‪ )2007‬ه�ن��اك جلنة مركزية‬ ‫خمت�صة يف كافة ال�ش�ؤون املتعلقة بالبعثات وال��دورات‬ ‫مل��وظ�ف��ي ال��دول��ة يف ح�ين �أن ن �ظ��ام م��وظ�ف��ي ال�ب�ل��دي��ات‬ ‫رق��م (‪ )108‬ل�سنة (‪ )2007‬مل يتطرق لأح�ك��ام البعثات‬ ‫والدورات و�أنه ال يوجد ن�ص ي�شري �إىل �أن هناك جلنة يف‬ ‫البلديات متار�س �صالحيات اللجنة املركزية فيما يتعلق‬ ‫بالبعثات والدورات بالن�سبة ملوظفي البلديات‪.‬‬ ‫وبرغم تو�صية التقرير بعر�ض املو�ضوع على جمل�س‬ ‫ال ��وزراء لبيان م��دى قانونية تطبيق امل��ادة (‪ )122‬من‬ ‫نظام اخلدمة املدنية على موظفي البلديات يف ظل غياب‬ ‫الن�ص ال�ق��ان��وين �ضمن نظام موظفي البلديات ال��ذي‬ ‫يعالج �أحكام ابتعاث موظفي البلديات‪� ،‬إال �أنه مل يرد ما‬ ‫يفيد بالت�صويب وال زال املو�ضوع قيد املتابعة‪.‬‬

‫�أعلنت اجلامعة الأملانية الأردنية عن نقل كلية‬ ‫هند�سة العمارة والبيئة املبنية من موقعها الدائم‬ ‫بامل�شقر اىل دارة عثمان بدير للريادة والإب ��داع يف‬ ‫جبل عمان وذلك اعتباراً من الف�صل الدرا�سي الأول‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س اجلامعة الدكتور نظري �أب��و عبيد‬ ‫خ�ل�ال ل�ق��ائ��ه طلبة الكلية ان ه��ذه اخل �ط��وة ت��أت��ي‬ ‫�إمي��ان �اً م��ن اجل��ام�ع��ة بتوفري بيئة ت��راث�ي��ة متميزة‬ ‫لطلبة ال�ع�م��ارة والت�صميم لتمكنهم م��ن الإب ��داع‬ ‫واالبتكار يف جمال درا�ستهم‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ان ال� ��دارة ت�شكل م��رك��زاً إ���ش�ع��اع�ي��ا يف‬ ‫عمان و�ست�ستقطب كافة املهتمني على امل�ستويني‬ ‫الوطني والعربي‪ .‬وبني انها �ستكون م�شروعا رياديا‬ ‫للت�سويق ملدينة عمان كمدينة للثقافة العاملية لعام‬ ‫‪ 2016‬ومن��وذج��ا م�ت�ط��وراً يف احل�ف��اظ على امل��وروث‬

‫افتتاح املخيم الصيفي للسنة العاشرة‬ ‫يف مركز الحسني للسرطان‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫اف�ت�ت�ح��ت رئ�ي���س��ة ه�ي�ئ��ة أ�م� �ن ��اء م��ؤ��س���س��ة احل���س�ين‬ ‫لل�سرطان �سمو الأم�ي�رة غيداء ط�لال وامل��دي��رة العامة‬ ‫للم�ؤ�س�سة الأم�ي�رة دينا م��رع��د‪ ،‬أ�م����س فعاليات املخيم‬ ‫ل�ط �ف��ال ال��ذي��ن يتلقون‬ ‫ال���ص�ي�ف��ي ال���س�ن��وي ال�ع��ا��ش��ر ل� أ‬ ‫عالجهم يف مركز احل�سني لل�سرطان‪.‬‬ ‫وح���ض��ر ح�ف��ل االف �ت �ت��اح ن��ائ��ب امل��دي��ر ال �ع��ام لبنك‬ ‫القاهرة عمان خالد القا�سم الراعي احل�صري للمخيم‬ ‫ال�صيفي ل�ه��ذا ال�ع��ام وم���س��ؤول ال���ش��ؤون الأك��ادمي�ي��ة يف‬ ‫املركز الدكتور فار�س مدانات ورئي�س ق�سم الأطفال يف‬ ‫املركز الدكتور إ�ي��اد �سلطان ورئي�س �شعبة زراع��ة نخاع‬ ‫العظم واخلاليا اجلذعية للأطفال يف املركز الدكتور‬ ‫�إياد �أحمد ح�سني‪ ،‬ونائب رئي�س برنامج الرعاية النف�سية‬ ‫واالج�ت�م��اع�ي��ة يف امل��رك��ز ال��دك�ت��ور ب�سام ك�م��ال‪ ،‬وقدمت‬ ‫احل�ف��ل الإع�لام �ي��ة رن ��دة ك��راد��ش��ة وق ��دم امل�غ�ن��ي ح�سني‬ ‫ال�سلمان وفرقة احلنونة فقرات مميزة يف احلفل‪.‬‬ ‫ورع��ى بنك القاهرة عمان املخيم ال�صيفي لل�سنة‬ ‫ال�سابعة على التوايل والذي ت�ستمر فعالياته ملدة ثالثة‬ ‫�أ�سابيع لهذا العام ويعترب املخيم ال�صيفي من الربامج‬

‫املهمة التي يتميز بها مركز احل�سني لل�سرطان كجزء‬ ‫م��ن ال��رع��اي��ة ال�شمولية ال�ت��ي يقدمها للمر�ضى فهو‬ ‫ال يهتم باملر�ضى م��ن الناحية الطبية فح�سب ب��ل من‬ ‫الناحية النف�سية واالجتماعية‪.‬‬ ‫وي���ش�ت�م��ل امل �خ �ي��م أ�ن �� �ش �ط��ة م �ت �ن��وع��ة م ��ن ع��رو���ض‬ ‫للألعاب ال�سحرية وعرو�ض م�سرحية‪ ،‬وفقرات غنائية‬ ‫و�ألعاب ور�سم على الوجوه‪ ،‬ورحالت خارجية وعرو�ض‬ ‫للمهرجني و�أن�شطة ترفيهية م�سلية ومفيدة‪.‬‬ ‫و��ش�ك��رت �سمو الأم �ي�رة دي�ن��ا م��رع��د ب�ن��ك ال�ق��اه��رة‬ ‫عمان لدعمهم ورعايتهم امل�ستمرة لهذه الفعالية املهمة‬ ‫لأطفالنا وقدمت لهم درعا مت ت�سليمه لنائب املدير العام‬ ‫لبنك القاهرة عمان خالد القا�سم‪.‬‬ ‫كما �شكرت مقدمة احلفل‪ ،‬الإعالمية رندة كراد�شة‪،‬‬ ‫واملغني ح�سني ال�سلمان وفرقة احلنونة مل�شاركتهم يف‬ ‫حفل االفتتاح‪ ،‬واملتطوعني والداعمني الآخرين الذين‬ ‫ل�ط�ف��ال يف امل�خ�ي��م‪ ،‬وال��ذي��ن‬ ‫ي��وف��رون وج�ب��ات ال�ط�ع��ام ل� أ‬ ‫ينظمون لهم ال��رح�لات املمتعة‪ ،‬وي�ساهمون ب�أوقاتهم‬ ‫ومهاراتهم لإ�سعاد الأطفال والرتفيه عنهم‪.‬‬ ‫وقالت �سموها‪" :‬ان املخيم مقام على بقعة �صغرية‬ ‫ولكنه ميثل �آالف من دمنات ال�سعادة فهو يج�سد املعنى‬

‫ال�سبيل‪ -‬وائل البتريي‬ ‫قال ذوو ال�شاب عمر ط��ارق ال�صغري البتريي‬ ‫(‪ 21‬عاماً)‪� ،‬إنه "ا�ست�شهد" الأربعاء املا�ضي يف حي‬ ‫جوبر الدم�شقي‪� ،‬إثر ا�شتباك م�سلح �أ�صيب خالله‬ ‫بر�صا�صة قنا�ص �أ�صابته يف ال�صدر‪.‬‬ ‫و�أف ��اد وال��د عمر لـ"ال�سبيل" �أن اب�ن��ه �سافر‬ ‫يف ‪ 6/2‬من العام احل��ايل �إىل تركيا بنية الذهاب‬ ‫بعدها �إىل �سورية لاللتحاق بالثوار‪ ،‬ولكن الأجهزة‬ ‫الأم�ن�ي��ة أ�ع��ادت��ه ع��ن احل ��دود‪ ،‬ليختفي أ�ث ��ره ملدة‬ ‫‪ 10‬أ�ي��ام تقريباً‪ ،‬ات�صل عقبها بنا ليخربنا �أن��ه يف‬ ‫�سورية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬أحت�سبه �شهيداً‪ ،‬فما خرج �إال للدفاع‬ ‫عن �أعرا�ض امل�سلمني و�أطفالهم"‪.‬‬ ‫وق ��ال أ�ب ��و ع�م��ر ال ��ذي يقطن يف ج�ب��ل امل�ن��ارة‬ ‫بع ّمان‪� ،‬إن ابنه ك��ان ناجحاً يف حياته‪ ،‬متفوقاً يف‬ ‫درا�سته‪� ،‬إذ �إنه �أنهى �سنة ثالثة من درا�سة الهند�سة‬ ‫املدنية يف اجلامعة الها�شمية‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنه كان‬ ‫حا�ص ً‬ ‫ال على احلزام الأ�سود يف الكاراتيه‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬كان ذكياً نبيهاً‪ ،‬باراً بوالديه‪ ..‬ولكنه‬ ‫�آثر ال�شهادة على البقاء عندهما‪ ،‬و�أ�س�أل اهلل تعاىل‬ ‫�أن يكون �شفيعاً لنا عند اهلل يوم القيامة"‪.‬‬ ‫�أما خاله �أحمد عبيداهلل ف�ص ّرح لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أن ال���ص�غ�ّي رّ ك��ان أ�ح ��د جم��اه��دي جبهة الن�صرة‬

‫احلقيقي للرعاية ال�شمولية التي يقدمها مركز احل�سني‬ ‫لل�سرطان‪� ،‬إذ يُ�شعر الأه��ل ب��االرت�ي��اح ل��ر�ؤي��ة �أطفالهم‬ ‫ميرحون‪ ،‬كما �أن املخيم يخفف من عناء املر�ض و�أعبائه‬ ‫عن �أطفالنا املر�ضى ويزرع الثقة يف نفو�سهم"‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ط �ف��ل حم �م��د أ�ح� ��د امل �� �ش��ارك�ين يف امل�خ�ي��م‬ ‫"املخيم ال�صيفي يرفع من معنوياتنا‪ ،‬ومينحنا الراحة‬ ‫النف�سية وين�سينا املر�ض‪ .‬فهو بالن�سبة لنا كفرحة العيد‪،‬‬ ‫و�أنا �أ�صر �أن �أح�ضر كل الفقرات التي يقدمها املخيم كل‬ ‫يوم"‪.‬‬ ‫وت�ضمن حفل االفتتاح ع��ددا م��ن الفقرات الفنية‬ ‫للرتفيه ع��ن الأط �ف��ال ولإ��ض�ف��اء ج��و م��ن البهجة على‬ ‫احلفل‪ .‬كما وزع بنك القاهرة عمان الهدايا على الأطفال‬ ‫امل�شاركني يف احلفل‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن املخيم ال�صيفي للأطفال املر�ضى يف‬ ‫م��رك��ز احل�سني لل�سرطان ه��و أ�ح��د ال�برام��ج ال�سنوية‬ ‫الناجحة للم�ؤ�س�سة واملركز �إذ ي�شارك به مئة مري�ض كل‬ ‫يوم من �أيام املخيم‪ ،‬وقد بد أ� تنظيمه منذ عام ‪ 2003‬يف‬ ‫احلديقة اخلارجية ملركز احل�سني لل�سرطان‪.‬‬

‫"األمن" يضبط ‪ 261‬مركبة‬ ‫مسروقة‬

‫مقتل عمر البتريي يف سوريا‬ ‫املحرتفني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن عمر "كان يل ّح على قيادة اجلبهة‬ ‫�أن ين�ضم �إىل وحدة اال�ست�شهاديني‪� ،‬إال �أن القيادة‬ ‫رف�ضت بالبداية لكونها ال ت�ستغني عن �إمكاناته‬ ‫يف جم��االت �أخرى"‪ ،‬مبيناً �أنها وافقت فيما بعد‬ ‫على ان�ضمامه لتلك الوحدة‪" ،‬ولكن اهلل �سبحانه‬ ‫قدّر �أن يُ�ست�شهد قبل �أن ي�أتي دوره يف تنفيذ عملية‬ ‫ا�ست�شهادية"‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع‪" :‬كان ح��ري �� �ص �اً ع �ل��ى �أن ي �ح��ر���س‬ ‫املجاهدين بالليل‪ ،‬ويقدم لأبناء ال�شهداء درو�ساً‬ ‫دينية وتربوية‪ ..‬لقد كان حمبوباً من اجلميع"‪.‬‬ ‫وك�شف عن �أنه كان يجمع امل�ساعدات ويحر�ص‬ ‫على �إي�صالها للأطفال يف خميم الزعرتي املقام‬ ‫باملفرق‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنه كان يحدث والديه كثرياً‬ ‫عن �أمنيته اللحاق بركب ال�شهداء‪.‬‬ ‫وزاد‪" :‬ذات مرة قال لوالدته‪� :‬أن��ا ال �أ�ستحق‬ ‫اللحاق ب�ث��وار �سورية! فت�ساءلت ع��ن �سبب ذل��ك‪،‬‬ ‫فقال �إن �صالة الفجر فاتته قبل �أيام"‪ ،‬م�ضيفاً‪:‬‬ ‫"بعدها ب��د أ� بقيام الليل مل��دة ‪ 40‬ي��وم�اً‪ ،‬ويلحقه‬ ‫ب�صالة الفجر ج�م��اع��ة‪ ،‬ويتعمد �أن يق ّبل قدمي‬ ‫والدته‪ ،‬ويطلب منها الدعاء بال�شهادة"‪.‬‬ ‫يُذكر �أن ال�شهيد عمر كان يُكنى ب�أبي احلارث‬ ‫املهاجر‪ ،‬وبع�ضهم كان يكنيه ب�أبي احلارث ال�سني‪،‬‬ ‫و�آخرون ب�أبي احلارث الأردين‪.‬‬

‫العمراين واملعماري ي�شارك فيه الطلبة والأ�ساتذة‬ ‫واملتخ�ص�صون واملهتمون واملجتمع املحلي و�صانعو‬ ‫القرار‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار اىل �إ��ش��ادة العديد من خ�براء الهند�سة‬ ‫امل�ع�م��اري��ة يف الأردن ب�ه��ذه اخل �ط��وة ال�ت��ي �ستمكن‬ ‫ال �ط �ل �ب��ة م� ��ن م �ع��اي �� �ش��ة ت� ��اري� ��خ ع� �م ��ان ال�ت�راث ��ي‬ ‫واحل�ضاري‪� ،‬إ�ضاف ًة اىل رواية ذاكرة املكان والزمان‬ ‫والأ�شخا�ص‪ .‬من جهته‪ ،‬قال عميد الكلية الدكتور‬ ‫حممد ياغان ان الدارة �ستمنح الكلية مكانة متميزة‬ ‫بني كليات العمارة الوطنية والعربية و�ست�سهم يف‬ ‫تخريج مهند�سي امل�ستقبل املهنيني واملحرتفني‪.‬‬ ‫وق��دم عر�ضاً ح��ول ال ��دارة و�أرك��ان�ه��ا والقاعات‬ ‫ال�ت��دري���س�ي��ة ف�ي�ه��ا إ�� �ض��اف � ًة اىل خم �ت�برات ال�ع�م��ارة‬ ‫والت�صميم التي �سي�ستخدمها الطلبة‪ .‬ويف نهاية‬ ‫اللقاء ال��ذي ح�ضره �أع�ضاء الهيئتني التدري�سية‬ ‫والإداري��ة يف الكلية وح�شد كبري من طلبتها جرى‬ ‫حوار مو�سع مت خالله الإجابة عن خمتلف الأ�سئلة‬ ‫واال�ستف�سارات‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمر البتريي‬

‫�ضبطت الأجهزة الأمنية عرب حملتها التي تنفذها مديرية االمن العام‬ ‫التي بد�أت بتاريخ ‪ )261( 261 2013/5/27‬مركبة م�سروقة ا�ضافة اىل (‪)487‬‬ ‫مركبة معمما عليها للق�ضاء والتنفيذ الق�ضائي‪ ،‬كما بلغ عدد اال�شخا�ص‬ ‫امل�ضبوطني مم��ن ي��وج��د بحقهم طلبات ق�ضائية واخ ��رى (‪ )4508‬جرى‬ ‫توديعهم للجهات الطالبة من اجل ت�سديد تلك الطلبات‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل قال املركز االعالمي يف مديرية االمن العام انه مت �ضبط‬ ‫‪� 152‬شخ�صا واف��دا خمالفا ل�شروط االق��ام��ة‪ ،‬ومت اتخاذ االج��راء القانوين‬ ‫الالزم بحقهم‪ ،‬ا�ضافة اىل �ضبط ‪ 80‬مادة و�أداة خمالفة للقانون داخل عدد‬ ‫من املركبات كالأ�سلحة واملواد املخدرة وغريها‪.‬‬ ‫ويعيد املركز االعالمي تقدمي �شكره لكافة االخوة املواطنني ملا قدموه‬ ‫من م�ساعدة وتفهم لواجب رجل االم��ن العام اثناء قيامه بواجبه‪ ،‬و�أ�سهم‬ ‫وكان له الدور الرئي�س يف اجناح تلك احلملة واال�ستمرار بها حلني حتقيق‬ ‫كافة اهدافها‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل ق��ال املركز االع�لام��ي ان العاملني يف ادارة مكافحة‬ ‫املخدرات تعاملوا ومنذ بداية �شهر حزيران ولغاية االن مع ‪ 437‬ق�ضية منها‬ ‫تعاط ملواد خمدرة وتورط بتلك‬ ‫‪ 33‬ق�ضية اجتار باملخدرات و‪ 404‬حيازات او ٍ‬ ‫الق�ضايا ‪� 448‬شخ�صا مت �ضبطهم وتوديعهم للق�ضاء‪.‬‬ ‫وتابع املركز االعالمي ان م�ضبوطات امل��واد املخدرة من تلك الق�ضايا‬ ‫كانت عبارة عن مليون حبة من حبوب الكبتاجون ا�ضافة اىل ‪ 2806‬كغم من‬ ‫مادة املارجوانا و‪ 75‬كغم من مادة الهريون و‪ 12‬كغم من مادة الكوكائني و‪5‬‬ ‫كغم من مادة احل�شي�ش املخدر‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2349‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الحراك بني الحلول األمنية واملقاربات السياسية‬ ‫ال�سبيل‪-‬مو�سى كراعني‬ ‫اجلميع يدرك �أن احلراك الإ�صالحي يف الأردن ما يزال يحتفظ‬ ‫ب�أوراق قوة‪ ،‬و�أن جمرد ا�ستمرار هذا احلراك وحمافظته على �سلميته‬ ‫رغم حم��اوالت َحرفه عن امل�سار ال��ذي و�ضعه احلراكيون هو حمط‬ ‫اح�ت�رام الكثريين م��ن أ�ب�ن��اء ال�شعب الأردين ال �ت � ّواق �إىل الإ��ص�لاح‬ ‫والق�ضاء على الف�ساد‪.‬‬ ‫�إال �أن احلكومة ما زالت تنتهج النهج الأمني يف التعامل مع ملف‬ ‫احلراك؛ فقد �سجلت احلكومة رقماً قيا�سياً ب�إعادة اعتقالها النا�شط‬ ‫ه�شام احلي�صة بعد أ�ق��ل من �أرب��ع وع�شرين �ساعة عن الإف��راج عنه‬ ‫وه��و رق��م مل ي�سبقنا �إليه أ�ح��د يف العامل با�ستثناء ق��وات االحتالل‬ ‫�ضد الفل�سطينيني‪ ،‬بالإ�ضافة لتنفيذ حمالت اعتقال �سيا�سية بني‬ ‫احلني والآخر‪ ،‬وهناك حماوالت لت�شويه �صورة احلراكيني واتهامهم‬ ‫بالتبعية جلهات و أ�ج�ن��دات خارجية‪ ،‬ع��دا عن ح��االت االع�ت��داء على‬ ‫كثري من النا�شطني كالقيام بتك�سري �سيارة النا�شط فاخر دعا�س قبل‬ ‫حوايل عام من الآن‪ ،‬وقد �سبق هذه احلالة طعن الطالبة اجلامعية‬ ‫�إينا�س م�سلم على خلفية مقال �سيا�سي كتبته على مدونتها‪ ،‬وما يزال‬ ‫�صور االع �ت��داءات على اعت�صامات احل��راك ماثال يف الأذه ��ان‪ ،‬دون‬ ‫حتقيق �أو مالحقة للمت�سببني بذلك‪ ،‬بل على العك�س من ذلك تقوم‬ ‫احلكومة باعتقال ال�ضحية‪ ،‬ي�ضاف �إىل ذلك قيام احلكومة بحجب‬ ‫امل��واق��ع الإخ�ب��اري��ة الإلكرتونية ما ي�ؤكد ا�ستمرار النهج الأم�ن��ي يف‬ ‫التعامل مع املعلومة وح�صرها لديها‪ ،‬وم�صادرة ال��ر�أي الآخ��ر‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا ي�سيئ حل��ري��ة التعبري ال�ت��ي �ضمنها ال��د��س�ت��ور‪ ،‬ول�ع��ل حم��اوالت‬ ‫التقليل من �ش�أن احل��راك وت�صويره أ�م��ام النا�س ب�أنه فا�شل‪ ،‬يعك�س‬ ‫ف�شل احل�ك��وم��ة وع�ج��زه��ا ع��ن التعامل م��ع ملف احل ��راك املتوا�صل‬

‫واملحافظ على ا�ستمراريته رغ��م اقرتابه من عامه الثالث‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن حم ��اوالت احل�ك��وم��ات املتعاقبة إ�ي �ه��ام امل��واط�ن�ين بتنفيذ عملية‬ ‫الإ�صالح من خالل القيام ب�إ�صالحات �شكلية باءت بالف�شل؛ فمعظم‬ ‫�أبناء هذا ال�شعب يعاين حتت وط��أة ارتفاع الأ�سعار املتزايد‪ ،‬كما �أنه‬ ‫مت�ضرر من الوا�سطات واملح�سوبيات التي تنخر جهاز القطاع العام‬ ‫عدا عن حما�ص�صة الوظائف العليا للدولة من قبل بع�ض املتنفذين‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة للف�ساد امل��ايل والإداري ال��ذي انعك�ست آ�ث��اره على املواطن‬ ‫ال�ضعيف‪.‬‬ ‫ل��ذا تلج أ� احلكومة ال�ي��وم للأ�ساليب الأم�ن�ي��ة التي �أ�سهمت يف‬ ‫املزيد من ت�أزمي املوقف‪ ،‬وتعقيد امل�شهد ال�سيا�سي‪ ،‬وبالرغم من هذه‬ ‫املعطيات ف�إن احلكومة واجلهات الر�سمية ما تزال تعتمد على الطرق‬ ‫البدائية القدمية والأدوات الأمنية يف التعامل مع هذا احلراك‪ ،‬فما‬ ‫زالت الأ�ساليب العرفية تت�صدر قائمة �أدوات احلكومة العاجزة عن‬ ‫مواجهة حيتان املتنفذين؛ فهي حت��اول �أن تغطي عدم قدرتها على‬ ‫ا�سرتداد �أموال الأردنيني من خالل انتهاج �أ�ساليب �أمنية قدمية �ضد‬ ‫احلراك فتلج أ� العتقال النا�شطني وم�ضايقتهم ومالحقتهم‪.‬‬ ‫وعلى املعنيني �إذا ما �أرادوا جت��اوز هذه املرحلة التفكري بحلول‬ ‫ناجعة ب�ع�ي��داً احل�ل��ول الأم�ن�ي��ة ال�ت��ي ج��اءت بنتائج �سلبية على من‬ ‫اتبعها؛ فاحللول الأمنية ال حتل م�شاكل االقت�صاد وال متنع الف�ساد‬ ‫�أو املح�سوبية‪ ،‬وال تو�صل الأطراف املختلفة حللول و�سط �أو تفاهمات‬ ‫مبنية على �أفكار وخطط عمل واقعية‪ ،‬بل على العك�س من ذلك فهي‬ ‫تنمي من حالة العداء للجهات الر�سمية وتزيد من احلنق ال�شعبي‬ ‫�ضدها‪.‬‬ ‫وال ب��د م��ن التفكري يف احل�ل��ول ال�سيا�سية واالقت�صادية ب�شكل‬ ‫جدّي �إذا ما �أردنا جتاوز املرحلة الراهنة وجعلها وراء ظهورنا‪.‬‬

‫أهالي األسرى يطالبون نقابة األطباء‬ ‫بالتحرك السريع تجاه القضية‬ ‫ال�سبيل– خليل قنديل‬ ‫التقى وف��د من أ�ه��ايل اال�سرى االردن�ي�ين يف �سجون االحتالل‬ ‫أ�م����س نائب نقيب االط�ب��اء الأردن �ي�ين رائ��ف ف��ار���س؛ لبحث او�ضاع‬ ‫اال�سرى االردنيني امل�ضربني عن الطعام يف �سجون االحتالل‪ ،‬ودور‬ ‫ن�ق��اب��ة االط �ب��اء بتنبني ق�ضية اال� �س��رى االردن �ي�ي�ن وت�ب�ين الو�ضع‬ ‫القانوين والطبي للأ�سرى وت�شكيل وف��د طبي اردين لالطمئنان‬ ‫على و�ضع اال�سرى ال�صحي يف ظل تدهور حالتهم ال�صحية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اال� �س�ير امل �ح��رر م ��ازن مل�صة خ�ل�ال ال�ل�ق��اء اىل معاناة‬ ‫الأ� �س��رى ومطالبهم يف ا��ض��راب معركة �شهداء ال�ك��رام��ة وعزمهم‬ ‫البدء يف اال�ضراب عن تناول امللح واالدوية على الطريقة االيرلندية‬ ‫نتيجة ا�ستمرار التجاهل الر�سمي مللفهم‪ ،‬وحتدث مل�صة عن مطالب‬ ‫االهايل من نقابة االطباء ومنها عقد م�ؤمتر �صحفي م�شرتك مع‬ ‫نقابة املحامني لتبيني الو�ضع القانوين والطبي للأ�سرى وت�شكيل‬ ‫وفد طبي اردين لعدم امانة اجلانب ال�صهيوين يف الك�شف الدقيق‬ ‫على الأ�سرى‪ ،‬كما دعوا �إىل �ضرورة �أن تقيم النقابة ان�شطة خلدمة‬

‫الأ��س��رى ون�صرتهم و�أن ت�شارك اه��ايل الأ��س��رى يف فعالياتهم و�أن‬ ‫ت�سعى اىل تبني احتاد الأطباء العرب لق�ضية الأ�سرى‪.‬‬ ‫من جهته ا�ستنكر الناطق با�سم جلنة اه��ايل اال��س��رى �شاهني‬ ‫مرعي دور وزارة اخل��ارج�ي��ة "املتن�صل متاما م��ن امل�س�ؤولية جتاه‬ ‫الأ�سرى االردنيني"‪ ،‬م�شريا اىل ت�سلم ر�سالة من قبل اال�سرى تفيد‬ ‫عدم ا�ستقبال �أي وفد طبي بعد تاريخ ‪ 7/3‬من قبل اال�سرى‪.‬‬ ‫كما أ�ك��د مرعي "ان ق�ضاء اال�سري اك�ثر من ‪� 10‬سنوات داخل‬ ‫اال�سر ال�صهيوين باهمال حكومي وا�ضح يجعله يذهب اىل ا�ضراب‬ ‫املوت"‪ ،‬متحدثا عن الفعاليات التي ينظمها اه��ايل اال��س��رى امام‬ ‫امل�ؤ�س�سات احلكومية منذ اكرث من �شهرين بدون �أي ا�ستجابة ر�سمية‬ ‫ملطالب الأ�سرى‪.‬‬ ‫و�أ�شار مرعي اىل ان هذه االجتماعات واللقاءات املت�سارعة ت�أتي‬ ‫يف حماولة لإنقاذ الأ��س��رى االردن�ي�ين امل�ضربني عن الطعام وذلك‬ ‫بعد تهديدهم بالدخول يف اال�ضراب االيرلندي بتاريخ ‪، 2013-7-3‬‬ ‫فيما �سلم اهايل اال�سرى ر�سالة موجهة اىل نقابة االطباء حول ملف‬ ‫اال�سرى ومطالبهم‪.‬‬

‫احتجاجات‬

‫بني ارشيد‪ :‬التصعيد الرسمي يندرج ضمن‬ ‫محاوالت محاصرة الحراك‬ ‫ال�سبيل‪-‬مو�سى كراعني‬ ‫ر�أى ن ��ائ ��ب امل� ��راق� ��ب ال� �ع ��ام جل�م��اع��ة‬ ‫الإخ � � ��وان امل���س�ل�م�ين زك ��ي ب �ن��ي ار� �ش �ي��د �أن‬ ‫الت�صعيد الإعالمي الر�سمي �ضد احلراك‬ ‫ي ��أت��ي ��ض�م��ن حم� ��اوالت اجل �ه��ات الر�سمية‬ ‫ملحا�صرة احلراك الإ�صالحي وحماربته‪.‬‬ ‫وح ��ول امل��وق��ف م��ن ت�صعيد احل�ك��وم��ة‬ ‫الإع �ل�ام� ��ي � �ض��د احل � ��راك ب �ع��د ف �ت�رة من‬ ‫الت�صعيد الأم�ن��ي يف التعامل م��ع احل��راك‬ ‫وتنفيذ جمموعة من االعتقاالت وحتويل‬ ‫جمموعة من النا�شطني �إىل حمكمة �أمن‬ ‫ال ��دول ��ة‪� ،‬أو�� �ض ��ح ال �ن��اط��ق ال��ر� �س �م��ي ب��ا��س��م‬ ‫اجل �م��اع��ة �أن ه ��ذه امل�ع�ط�ي��ات ت�ع�ك����س ��س��وء‬ ‫ت �ق��دي��ر احل �ك��وم��ة ل �ل �م��وق��ف احل � ��ايل م��ن‬ ‫احل ��راك وف���ش��ل ق��راءت��ه امل�ع�ت�م��دة ع�ل��ى �أن‬

‫النظام ي�ستمد قوته من اخل��ارج‪ ،‬كما بينّ‬ ‫ب�ن��ي ار��ش�ي��د �أن اع�ت�ق��اد احل�ك��وم��ة ب�تراج��ع‬ ‫احل ��راك ي�سهّل عليها ال�ق�ي��ام ب��امل��زي��د من‬ ‫القيام باالعتقاالت وقمع احلريات موقف‬ ‫غري �صائب ويحتاج ملراجعة‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أ ّك� ��د �أن احل� ��راك الإ� �ص�ل�اح��ي يف‬ ‫الأردن �سلمي ووطني ولي�س له �أي عالقات‬ ‫خ��ارج �ي��ة �أو ام� � �ت � ��دادات جل� �ه ��ات أ�خ � ��رى‪،‬‬ ‫وب�ّي�نّ بني ار�شيد �أن ه��دف احل��راك وا�ضح‬ ‫وحم� ��دد وه ��و �إ�� �ص�ل�اح ال �ن �ظ��ام م��ن خ�لال‬ ‫حت�ق�ي��ق �إ� �ص�ل�اح��ات ��س�ي��ا��س�ي��ة واق�ت���ص��ادي��ة‬ ‫واجتماعية وحم��ارب��ة الف�ساد‪ ،‬ورف�ض بني‬ ‫ار�شيد توظيف احلكومة للحراك من �أجل‬ ‫ا�ستجالب ال��دع��م وامل���س��اع��دات اخل��ارج�ي��ة‪،‬‬ ‫م � ��ؤك ��داً ا� �س �ت �م��رار احل � ��راك ح �ت��ى حتقيق‬ ‫املطالب‪.‬‬

‫و��ش�دّد بني ار�شيد على ��ض��رورة انتباه‬ ‫احل �ك��وم��ة ل�ل���ش��رع�ي��ة ال���ش�ع�ب�ي��ة واالل �ت �ف��ات‬ ‫ل�ل��داخ��ل وت�غ�ي�ير ال�ن�ه��ج االق�ت���ص��ادي‪ ،‬ب��د ًال‬ ‫من الرتكيز على احل�صول على امل�ساعدات‬ ‫اخل��ارج �ي��ة لأن الأزم� ��ة االق�ت���ص��ادي��ة وف�ق�اً‬ ‫ل��ه كالثقب الأ� �س��ود ال ��ذي يلتهم ك��ل املنح‬ ‫والأعطيات اخلارجية‪ ،‬واعترب بني ار�شيد‬ ‫�أن االلتفات ملثل ه��ذه الطرق يعك�س ف�شل‬ ‫النهج االقت�صادي املتبع‪ ،‬ويثبت عدم قدرته‬ ‫ع�ل��ى ال�ت�ع��ام��ل م��ع امل�ع�ط�ي��ات االق�ت���ص��ادي��ة‬ ‫احلالية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ال�ف�ترة الأخ�ي�رة �شهدت‬ ‫قيام اجلهات الأمنية باعتقال جمموعة من‬ ‫النا�شطني احلراكيني وحتويل �آخرين �إىل‬ ‫حمكمة �أمن الدولة بعد توجيه تهم امل�سا�س‬ ‫بنظام احلكم وحماولة تقوي�ضه لبع�ضهم‪.‬‬

‫"األمانة" تتلف ‪ 310‬أطنان من اللحوم والكيالني يوجه‬ ‫بتشديد الرقابة‬

‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬

‫�أك � ��د رئ �ي ����س جل �ن��ة ام��ان��ة‬ ‫ع �م��ان امل �ه �ن��د���س ع �ب��د احل�ل�ي��م‬ ‫ال� � �ك� � �ي �ل��اين ع � �ل� ��ى ال� � ��دوائ� � ��ر‬ ‫ال���ص�ح�ي��ة يف الأم ��ان ��ة � �ض��رورة‬ ‫ت �� �ش��دي��د ال ��رق ��اب ��ة ال �� �ص �ح �ي��ة‬ ‫وت�ك�ث�ي��ف ال�ع�م��ل امل �ي��داين على‬ ‫م� ��دار ال �� �س��اع��ة‪ ،‬وات� �خ ��اذ ك��اف��ة‬ ‫االج � � � ��راءات وال� �ت ��داب�ي�ر ال �ت��ي‬ ‫ت�ك�ف��ل ��ص�ح��ة و��س�لام��ة ال �غ��ذاء‬ ‫للم�ستهلك خالل �شهر رم�ضان‬ ‫املبارك‪.‬‬ ‫و�شدد الكيالين على اهمية‬ ‫ال��رق��اب��ة ع �ل��ى �أ� �ص �ن��اف امل ��واد‬ ‫الغذائية الرم�ضانية والع�صائر‬ ‫من خالل اجلوالت التفتي�شية‬ ‫مل ��راق � �ب ��ي ال� ��� �ص� �ح ��ة وال �ب �ي �ئ��ة‬ ‫و�� �ض� �ب ��ط ك� ��اف� ��ة ال � �ت � �ج� ��اوزات‬ ‫ل�لا��ش�تراط��ات ال�صحية وع��دم‬ ‫ال �ت �ه��اون يف ات �خ��اذ االج� ��راءات‬ ‫ب �ح��ق امل� �خ ��ال� �ف�ي�ن‪ ،‬مب� ��ا ي�ك�ف��ل‬ ‫�صحة و�سالمة املواطن‪.‬‬ ‫واط�ل��ع املهند�س الكيالين‬ ‫خالل جولته ام�س ال�سبت التي‬ ‫�شملت دوائر (الرقابة ال�صحية‬ ‫وامل� �ه� �ن� �ي ��ة‪ ،‬امل� ��� �س ��ال ��خ‪ ،‬ال �� �س��وق‬ ‫امل� ��رك� ��زي� ��ة‪ ،‬ودائ� � � ��رة م �ك��اف �ح��ة‬ ‫ناقالت الأمرا�ض) على خطط‬ ‫العمل‪ ،‬ا�ستعدادا ل�شهر رم�ضان‬ ‫املبارك للت�سهيل على امل�ستهلك‬ ‫باحل�صول على احتياجاته وفق‬ ‫م�ع��اي�ير �صحية ع��ال�ي��ة �ضمن‬ ‫اخت�صا�ص كل دائرة‪.‬‬ ‫وط �ل��ب ال �ك �ي�لاين ت�شديد‬ ‫ال� ��رق� ��اب� ��ة ع� �ل ��ى حم �ل��ات ب�ي��ع‬ ‫ال�ق�ه��وة ال�سائلة يف ��س��اع��ات ما‬

‫ب �ع��د الإف � �ط ��ار ح �ت��ى ال���س�ح��ور‬ ‫وم � ��دى ال �ت��زام �ه��ا ب��ال �� �ش��روط‬ ‫ال�صحية والنظافة وعدم �إلقاء‬ ‫العبوات الفارغة �أم��ام املحالت‬ ‫وال �ب �ي��ع امل �ب��ا� �ش��ر وع� ��دم ال�ب�ي��ع‬ ‫ل�ل���س�ي��ارات ع�ل��ى ال �� �ش��وارع مما‬ ‫ي�سبب �أزمات مرورية‪.‬‬ ‫ويف دائ � ��رت � ��ي (امل� ��� �س ��ال ��خ‬ ‫وال� � ��� � �س � ��وق امل� � ��رك� � ��زي� � ��ة) �أك� � ��د‬ ‫املهند�س الكيالين اتخاذ كافة‬ ‫االج��راءات واخلطوات العملية‬ ‫ال� �ت ��ي ت �� �ض �م��ن دمي� ��وم� ��ة رف��د‬ ‫وت ��أم�ين ال���س��وق املحلية بكافة‬ ‫االحتياجات من خ�ضار وفواكة‬ ‫وحل��وم وجعلها يف م�ت�ن��اول يد‬ ‫امل�ستهلك ب�سهولة وي�سر وا�سعار‬ ‫معتدلة‪.‬‬ ‫و�أوع � ��ز ال �ك �ي�لاين بتوفري‬ ‫ع� � ��دد م� ��ن ال� �ع� �م ��ال ل�ت�غ�ط�ي��ة‬ ‫ال �ن �ق ����ص احل ��ا�� �ص ��ل يف دائ � ��رة‬ ‫امل�سالخ ملواجهة ارت�ف��اع وت�يرة‬ ‫العمل خالل ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬ ‫و�� �س� �ت� �ق ��وم ادارة ال �� �س��وق‬ ‫امل��رك��زي��ة ب��االع�لان ع��ن ا�سعار‬ ‫ال �ب �ي��ع ل�ل�خ���ض��ار وال �ف��واك��ه يف‬ ‫ال �� �س��وق م��ن خ�ل�ال اذاع� ��ة ه��وا‬ ‫عمان التابعة لالمانة وو�سائل‬ ‫الإع�ل�ام الأخ ��رى ب�شكل يومي‬

‫ل ��و�� �ض ��ع امل � ��واط � ��ن يف �� �ص ��ورة‬ ‫اال�سعار ومقارنتها باال�سعار يف‬ ‫ال�سوق املحلية‪.‬‬ ‫وط� � �ل � ��ب ال� � �ك� � �ي �ل��اين م��ن‬ ‫الدوائر املعنية يف الأمانة القيام‬ ‫بحمالت نظافة ور���ش و�صيانة‬ ‫لل��إن��ارة يف اال� �س��واق ال�شعبية‬ ‫ال �ت��اب �ع��ة لأم� ��ان� ��ة ع �م ��ان وه��ي‬ ‫ا�� �س ��واق‪ :‬احل �� �س�ين وال ��وح ��دات‬ ‫وب �ي ��ادر وادي ال���س�ير وجم�م��ع‬ ‫العبديل واملقابلني والقوي�سمة‬ ‫ومرج احلمام‪.‬‬ ‫وراف��ق املهند�س الكيالين‬ ‫يف جولته ن��ائ��ب م��دي��ر املدينة‬ ‫لل�ش�ؤون ال�صحية الدكتور وليد‬ ‫ال�ع�ج�ل��وين وامل��دي��ر التنفيذي‬ ‫ل �ل��رق��اب��ة ال �� �ص �ح �ي��ة ال��دك �ت��ور‬ ‫حممد العمايرة وم��دراء دوائر‬ ‫ال ��رق ��اب ��ة ال �� �ص �ح �ي��ة وامل �ه �ن �ي��ة‬ ‫وامل� ��� �س ��ال ��خ و�� �ض� �ب ��ط ن ��اق�ل�ات‬ ‫الأم ��را� ��ض وال �� �س��وق امل��رك��زي��ة‬ ‫واال�سواق ال�شعبية‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت دائ � � � ��رة ال ��رق ��اب ��ة‬ ‫ال���ص�ح�ي��ة �أع� ��دت خ�ط��ة ت�شمل‬ ‫ت�شكيل "‪ "67‬فريقاً ميدانياً‪،‬‬ ‫�� �ض� �م ��ن خ � �ط� ��ة ع � �م� ��ل خ �ل�ال‬ ‫الن�صف الأول من �شهر رم�ضان‬ ‫ع�ل��ى ف�ترت�ين ��ص�ب��اح�ي��ة ت��رك��ز‬

‫على امل�ستودعات الغذائية و�آلية‬ ‫التخزين فيها والتفتي�ش على‬ ‫امل�ح��ال ال�ت�ج��اري��ة‪ ،‬والثانية ما‬ ‫قبل الإفطار وتركز على فح�ص‬ ‫ع�ي�ن��ات ال�ع���ص��ائ��ر وامل���ش��روب��ات‬ ‫املح�ضرة واجل��اه��زة والوجبات‬ ‫اجلاهزة واملطبوخة يف املطاعم‪.‬‬ ‫وترتكز خطة العمل خالل‬ ‫ال�ن���ص��ف ال �ث��اين م��ن رم���ض��ان‬ ‫على امل ��واد اال�سا�سية ال�لازم��ة‬ ‫ل���ص�ن��اع��ة احل �ل��وي��ات‪ ،‬وتكثيف‬ ‫احلمالت على املخازن اخلا�صة‬ ‫ب �ت �خ��زي��ن امل �ك �� �س��رات وال �ت �م��ور‬ ‫امل�ستعملة بح�شوات كعك العيد‪،‬‬ ‫وعلى املخابز وحمال احللويات‬ ‫وام ��اك ��ن ت���ص�ن�ي��ع ال���ش�ك��والت��ه‬ ‫وال�سكاكر والع�صائر‪.‬‬

‫ي��ذك��ر �أن م��ا مت معاينته‬ ‫م��ن ال�ل�ح��وم امل �ب�ردة وامل��وا��ش��ي‬ ‫واال�سماك يف دائرة امل�سالخ من‬ ‫بداية العام ‪ 2013‬حتى منت�صف‬ ‫ال�شهر اجل ��اري بلغت ‪ 24‬ال��ف‬ ‫ط� ��ن‪ ،‬وم� ��ن ال �ل �ح��وم امل �ج �م��دة‬ ‫وامل�صنعة ‪ 3180‬طنا‪ ،‬فيما و�صل‬ ‫جمموع ما مت اتالفه من جميع‬ ‫ان � ��واع ال �ل �ح��وم خ�ل�ال ال �ف�ترة‬ ‫امل�شار اليها اىل ‪� 310‬أطنان‪.‬‬ ‫وع ��اي� �ن ��ت دائ � � ��رة امل �� �س��ال��خ‬ ‫خالل الفرتة التي ت�سبق �شهر‬ ‫رم�ضان من العام املا�ضي ‪4685‬‬ ‫طنا من اللحوم علما ان املعدل‬ ‫ال���ش�ه��ري للكميات امل�ع��اي�ن��ة يف‬ ‫امل�سلخ تبلغ تقريبا ‪ 3900‬طن‪.‬‬

‫�أمانة عمان‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪7‬‬

‫الأحد (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2349‬‬

‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.007 :‬‬

‫اليورو‪0.92 :‬‬

‫االسترليني‪1.076 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.472 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أ ّك�����د ن��ق��ي��ب جت���ار امل�����واد ال��غ��ذائ��ي��ة‬ ‫م‪���.‬س��ام��ر ج���واب���رة �أنّ امل�����واد ال��غ��ذائ��ي��ة‬ ‫الأ�سا�سية وال�سلع الرم�ضانية متوفرة‬ ‫ب�شكل جيد وكبري يف ال�سوق املحلية‪.‬‬ ‫وق���ال ج��واب��رة يف م���ؤمت��ر �صحفي‬ ‫�أم�����س ال�سبت �إنّ امل�ستوردين والتجار‬ ‫ق����ام����وا ب���ت���وف�ي�ر خم������زون م����ن ال�����س��ل��ع‬ ‫الأ�سا�سية خالل �شهر رم�ضان الف�ضيل‬ ‫ومت ط���رح���ه���ا م���ن���ذ م��ن��ت�����ص��ف ال�����ش��ه��ر‬ ‫احل��ايل‪ ،‬م�ؤكدا وجود متابعة م�ستمرة‬ ‫من النقابة العامة لتجار املواد الغذائية‬ ‫للمحافظة على املخزون الإ�سرتاتيجي‬ ‫من هذه املواد‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل تو ُّفر حوايل ‪� 16‬ألف طن‬ ‫من الأرز و‪� 22‬ألف طن �سكر و‪ 520‬طن‬ ‫حليب فيما تبلغ الكميات املتعاقد عليها‬ ‫خ�ل�ال ال��ف�ترة املقبلة ح���وايل ‪� 19‬أل��ف‬ ‫طن �أرز و‪� 44‬ألف طن �سكر‪.‬‬ ‫و�أ ّك����د ج��واب��رة �أنّ ال�����س��وق املحلية‬ ‫وك��امل��ع��ت��اد ل��ن ت�شهد �أيّ ن��ق�����ص يف �أيّ‬ ‫م��ادة �أو �سلعة غذائية‪ ،‬بالرغم من �أنّ‬ ‫ع��م��ل��ي��ات اال���س��ت�يراد وال��ت��زوي��د ت��واج��ه‬ ‫�إج��راءات وتعقيدات ر�سمية �إ�ضافة �إىل‬ ‫اقت�صار اال���س��ت�يراد على ميناء العقبة‬

‫ج��راء الأح���داث التي جت��ري يف �سوريا‪،‬‬ ‫داع���ي���ا امل���واط���ن�ي�ن �إىل ع����دم ال��ت��ه��اف��ت‬ ‫على ال�شراء خا�صة بالأيام التي ت�سبق‬ ‫ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬ ‫وح�����ول �أ����س���ع���ار ال�����س��ل��ع ال��غ��ذائ��ي��ة‬ ‫الأ�سا�سية وامل���واد الرم�ضانية‪� ،‬أو���ض��ح‬ ‫ج���واب���رة �أنّ �أ���س��ع��ار الأرز وال�����س��ك��ر يف‬ ‫ال�سوق املحلية حاليا تعترب ا ألق��ل منذ‬ ‫ثالث �سنوات‪ ،‬فيما ارتفعت �أ�سعار جوز‬ ‫القلب واللوز بحوايل ‪ 20‬يف املئة نظرا‬ ‫الرتفاع الأ�سعار يف بالد املن�ش�أ‪.‬‬ ‫وب���خ�������ص���و����ص ال���ل���ح���وم احل����م����راء‬ ‫امل�ستوردة الطازجة �أ ّك��د جوابرة تو ُّفر‬ ‫كميات كبرية منها و�أ�سعارها م�ستقرة‬ ‫على انخفا�ض لوجود فائ�ض كبري يف‬ ‫الإن��ت��اج ل��دى ال���دول امل�����ص��درة بخا�صة‬ ‫�أ�سرتاليا‪ ،‬م�شريا �إىل وجود حوايل ‪274‬‬ ‫�ألف ر�أ���س من املوا�شي امل�ستوردة احلية‬ ‫يف ال�سوق املحلية‪.‬‬ ‫كما �أ�شار �إىل تو ُّفر كميات منا�سبة‬ ‫من الدواجن املجمدة امل�ستوردة والتي‬ ‫ت��غ��ط��ي ح����وايل ‪ 20‬يف امل��ئ��ة م���ن ح��اج��ة‬ ‫ال�سوق املحلية وت�سهم يف �إحداث توازن‬ ‫كون �أ�سعارها تق ّل حوايل ‪ 30‬يف املئة عن‬ ‫نظريتها املحلية بالرغم م��ن الر�سوم‬ ‫املفرو�ضة على ا�ستريادها والبالغة ‪28‬‬

‫�سامر جوابرة‬

‫يف املئة كر�سوم جمركية و�ضرائب‪.‬‬ ‫ولفت جوابرة �إىل �أنّ �أ�سعار الزيوت‬ ‫ال��ن��ب��ات��ي��ة ان��خ��ف�����ض��ت ب�����ش��ك��ل ط��ف��ي��ف‬ ‫وا�ستق ّرت �أ�سعار احلبوب فيما ارتفعت‬ ‫�أ����س���ع���ار احل��ل��ي��ب ب أ����ن���واع���ه وم�����ش��ت��ق��ات��ه‬ ‫مقارنة مع العام املا�ضي بفعل اجلفاف‬ ‫يف بالد املن�ش�أ‪ .‬وبينّ �أن تعدد الأ�صناف‬ ‫ال��غ��ذائ��ي��ة يف ال�����س��وق امل��ح��ل��ي��ة وارت��ف��اع‬ ‫املناف�سة بني املراكز التجارية من خالل‬

‫العرو�ض احلقيقية التي توفرها‪ ،‬ي�سهم‬ ‫يف ا�ستقرار �أ�سعار املواد الغذائية‪ ،‬م�شددا‬ ‫�أنّ ال��ع��رو���ض ال��ت��ي ن�شهدها حقيقية‬ ‫كونها حمكومة بتعليمات ر�سمية يلتزم‬ ‫بها التجار‪.‬‬ ‫و�أ�����ش����ار ج���واب���رة �إىل �أنّ امل���راك���ز‬ ‫التجارية الكربى ت�ستحوذ على ‪ 50‬يف‬ ‫املئة من ح�صة ال�سوق املحلية يف قطاع‬ ‫املواد الغذائية و‪ 35‬يف املئة للم�ؤ�س�ستني‬

‫ال��ع�����س��ك��ري��ة وامل��دن��ي��ة وال��ب��اق��ي ي��ذه��ب‬ ‫للبقاالت ال�صغرية وحمالت التجزئة‪.‬‬ ‫وقال �إنّ �أيّ رفع لأ�سعار الكهرباء‬ ‫�سي�ؤ ّثر قطعا على قطاع املواد الغذائية‬ ‫م��ا ي��ع��ن��ي رف���ع الأ����س���ع���ار‪ ،‬خ��ا���ص��ة تلك‬ ‫ال�����س��ل��ع ال��غ��ذائ��ي��ة ال��ط��ازج��ة وامل��ب�ردة‪،‬‬ ‫داع��ي��ا �إىل و���ض��ع �آل��ي��ة حم���ددة ت��راع��ي‬ ‫خ�صو�صية القطاع ال��ذي زادت �أ�سعار‬ ‫ال��ك��ه��رب��اء عليه يف ال�����س��ن��وات الأخ�ي�رة‬ ‫بن�سبة ‪ 100‬يف املئة‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ �أنّ ه��ن��اك ‪ 750‬أ�ل���ف عائلة‬ ‫�أردن�����ي�����ة ت��ع��ت��ا���ش ع���ل���ى ق���ط���اع امل�����واد‬ ‫ال��غ��ذائ��ي��ة وه��ن��اك ‪� 40‬أل����ف م�ؤ�س�سة‬ ‫غ��ذائ��ي��ة و‪ 25‬م���رك���زا جت���اري���ا ك��ب�يرا‬ ‫م��ع ف��روع��ه��ا ب��ح��ج��م ا���س��ت��ث��م��ار ي�صل‬ ‫�إىل ‪ 500‬م��ل��ي��ون دي���ن���ار ف��ي��م��ا ت��ب��ل��غ‬ ‫م�������س���ت���وردات امل��م��ل��ك��ة ال�����س��ن��وي��ة م��ن‬ ‫الغذاء ما قيمته ‪ 1.5‬مليار دينار‪.‬‬ ‫وع���ر����ض ج����واب����رة خ��ل�ال امل����ؤمت���ر‬ ‫ل���ب���ع�������ض �أ������س�����ع�����ار اجل����م����ل����ة ل���ل���م���واد‬ ‫الرم�ضانية مثل ج��وز القلب بثمانية‬ ‫دن���ان�ي�ر ل��ل��ك��ي��ل��و‪ ،‬وال���ل���وز احل����ب ب�ستة‬ ‫دن���ان�ي�ر ل��ل��ك��ي��ل��و وج�����وز ال��ه��ن��د ب��دي��ن��ار‬ ‫و‪ 60‬قر�شا للكيلو‪ ،‬والزبيب بدينارين‬ ‫للكيلو‪ ،‬والتمر ح�سب ال�صنف ي�تراوح‬ ‫ال�سعر بني واحد دينار و‪ 7.5‬دنانري‪.‬‬

‫تأسيس أول جمعية متخصصة تعنى باملالية اإلسالمية‬ ‫عجلون ‪ -‬برتا‬ ‫واف��ق��ت وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫على ت�أ�سي�س اجلمعية الأردنية للمالية‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وق��������ال رئ����ي���������س ج����ام����ع����ة ع���ج���ل���ون‬ ‫ال���وط���ن���ي���ة رئ���ي�������س اجل��م��ع��ي��ة د‪ .‬أ�ح����م����د‬ ‫ال���ع���ي���ادي أ�م�������س ال�����س��ب��ت � ّإن اجل��م��ع��ي��ة‬ ‫ت�ضم نخبة م��ن امل�ؤ�س�سني م��ن م��دراء‬ ‫بنوك و�شركات وم�ؤ�س�سات مالية تعنى‬ ‫بامل�صارف الإ�سالمية‪.‬‬ ‫و�أ�����ش����ار ال���ع���ي���ادي �إىل � ّأن �أه�����داف‬ ‫اجلمعية تكمن يف �إبراز دور الفكر املايل‬ ‫الإ�سالمي يف حتفيز التنمية االقت�صادية‬ ‫واال�ستقرار ال�سيا�سي ومواكبة التطور‬ ‫ال��ع��ل��م��ي وامل��ه��ن��ي وت��ر���ش��ي��د ال�����س��ي��ا���س��ات‬ ‫والإ�سرتاتيجيات املالية واالقت�صادية‬ ‫وتقدمي اال�ست�شارات العلمية للم�ؤ�س�سات‬ ‫امل���ال���ي���ة وت���ن���م���ي���ة ال�����ق�����درات ال��ب�����ش��ري��ة‬ ‫وامل�ؤ�س�سية وال��دع��م العلمي للباحثني‬ ‫واملتخ�ص�صني واملهتمني بعلوم املالية‬

‫�أع�ضاء �أول جمعية متخ�ص�صة باملالية الإ�سالمية‬

‫الإ�سالمية و�إن�شاء مكتبة علمية ومركز‬ ‫�أبحاث و�إطالق موقع �إلكرتوين وتوليد‬ ‫ف���ر����ص ال��ع��م��ل وا���س��ت��ق��ط��اب ال���ك���ف���اءات‬ ‫وتنظيم امل����ؤمت���رات وال���ن���دوات العلمية‬ ‫وب���ن���اء ���ش��راك��ات م���ع اجل���ه���ات املخت�صة‬

‫البنوك تصدر تقرير تطورات‬ ‫القطاع املصريف للعام ‪2013‬‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أ�صدرت جمعية البنوك يف الأردن تقرير تطور القطاع‬ ‫امل�صريف يف الأردن للعام ‪ ،2013‬مت�ضمنا امل�ستجدات يف‬ ‫ال�سيا�سة النقدية وامل���ؤ���ش��رات املالية للبنوك العاملة يف‬ ‫اململكة �إىل ج��ان��ب ال��ت��ط��ورات يف ر�ؤو�����س �أم����وال البنوك‬ ‫وحجم الت�سهيالت والودائع لديها لنهاية ‪.2012‬‬ ‫وق��ال رئي�س جمل�س �إدارة اجلمعية با�سم ال�سامل �إنّ‬ ‫ال��ب��ن��وك حققت يف العقد الأخ�ي�ر ت��ط��ورات وا���ض��ح��ة من‬ ‫ح��ي��ث ارت���ف���اع �أع���داده���ا �إىل ‪ 26‬ب��ن��ك����ا مب��ج��م��وع ‪ 702‬ف��رع‬ ‫و‪ 1219‬جهاز �صراف �آيل‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ �أنّ �إجمايل موجودات البنوك ارتفع �إىل ‪39.3‬‬ ‫مليار دي��ن��ار ح�سب أ�ح��دث بيانات مالية‪ ،‬وارت��ف��ع ر�صيد‬ ‫ال��ودائ��ع �إىل ‪ 25‬مليار دي��ن��ار والت�سهيالت املمنوحة �إىل‬ ‫‪ 17.8‬مليار دينار يف نهاية ‪.2012‬‬ ‫و�أ ّك���د �أنّ ن�سبة ال��دي��ون غ�ير العاملة انخف�ضت �إىل‬ ‫‪ 8.4‬باملئة للن�صف الأول م��ن ‪ 2012‬وه��ي ن�سبة "�ضمن‬ ‫امل�ستويات املقبولة واملتعارف عليها عامليا"‪ ،‬الفتا �إىل �أنّ‬ ‫ن�سبة تغطية الديون غري العاملة و�صلت �إىل ‪ 63.2‬باملئة‬ ‫للفرتة ذاتها‪ ،‬و�أنّ ن�سبة كفاية ر�أ�س املال بلغت ‪ 18.6‬باملئة‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ م��دي��ر ع��ام جمعية ال��ب��ن��وك يف الأردن د‪.‬ع��ديل‬ ‫قندح �أنّ �إ�صدار التقرير يف ن�سخته اخلام�سة‪ ،‬ي�أتي من‬ ‫حر�ص اجلمعية على توفري �أح��دث املعلومات والبيانات‬ ‫وامل�ؤ�شرات حول القطاع امل�صريف الأردين‪.‬‬ ‫وق��ال �إنّ التقرير تناول دور البنك املركزي يف �إدارة‬ ‫ال�����س��ي��ا���س��ة ال��ن��ق��دي��ة‪ ،‬وواق����ع ال��ب��ن��وك ال��ع��ام��ل��ة يف اململكة‬ ‫وال��ت��ط��ورات التي �شهدتها‪ ،‬وت��ط��ور امل���ؤ���ش��رات املالية من‬ ‫ح��ي��ث ر�أ�����س امل���ال واالح��ت��ي��اط��ات وامل��خ�����ص�����ص��ات وال��ودائ��ع‬ ‫والت�سهيالت‪ ،‬وم�ؤ�شرات املتانة املالية‪ ،‬وم�ؤ�شرات البنوك‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ك��م��ا ت���ن���اول ال�ت�رك���ز يف ال�����س��وق امل�����ص��رف��ي��ة الأردن���ي���ة‬ ‫ومقارنة الرتكز لأكرب البنوك الأردنية مع �أكرب البنوك‬ ‫العاملية وفقا مل�ؤ�شر "هريفندال هري�شمان" الذي يقي�س‬ ‫الرتكز يف الن�شاط امل�صريف‪.‬‬ ‫وتط ّرق التقرير �إىل �أداء البنوك املدرجة يف بور�صة‬ ‫عمان من حيث الأرقام القيا�سية لأ�سعار الأ�سهم و�أحجام‬ ‫التداول وم�ساهمة غري الأردنيني فيها‪ ،‬فيما تناول تطور‬ ‫هيكل �أ�سعار الفائدة يف ال�سوق امل�صرفية الأردنية وحركة‬ ‫تقا�ص ال�شيكات بني البنوك‪.‬‬ ‫و�س ّلط التقرير ال�ضوء على �أدوات ال�سيا�سة النقدية‬ ‫واجتاهاتها يف �آخ��ر ع�شر �سنوات و�أه���م التعليمات التي‬ ‫أ�����ص���دره���ا امل����رك����زي يف ه����ذه ال����ف��ت�رة‪ ،‬و�أدوات ال��رق��اب��ة‬ ‫امل�صرفية وتطبيقات بازل ‪ 2‬و‪.3‬‬

‫لتوحيد اجلهود خلدمة تطوير املالية‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫و أ����ض��اف � ّأن اجلمعية �ستفتح �آف��اق‬ ‫امل�����ش��ارك��ة جلميع ال��راغ��ب�ين باالنت�ساب‬ ‫لها‪ ،‬م�ؤكدا حر�ص اجلمعية على خدمة‬

‫العمل املايل الإ�سالمي وتنقية الأجواء‬ ‫م��ن الأف���ك���ار امل��ل��وث��ة ال��ت��ي تعيق جانب‬ ‫العمل الإ���س�لام��ي ب��الإ���ض��اف��ة �إىل ن�شر‬ ‫ال��ف��ك��ر االق��ت�����ص��ادي الإ���س�لام��ي وامل���ايل‬ ‫ب��ط��ري��ق��ة م��ع��ت��دل��ة دون �أيّ م�����ص��ال��ح‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪102.16‬‬ ‫‪ 1223.70‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 19.47‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫جنيه مصري‪0.100 :‬‬

‫نقيب تجار املواد الغذائية‪ :‬السلع الرمضانية‬ ‫متوفرة بالسوق املحلية‬

‫�شخ�صية �أو ذاتية‪.‬‬ ‫و أ� ّكد العيادي � ّأن اجلمعية �ستبا�شر‬ ‫ب����إع���داد ه��ي��ك��ل تنظيمي م��ن ‪ 12‬ق�سما‬ ‫وت�شكيل جل���ان م��ن الأع�����ض��اء يف �إط���ار‬ ‫من العمل الت�شاوري القائم على خدمة‬ ‫امل��ال��ي��ة الإ���س�لام��ي��ة‪ ،‬مبينا � ّأن اجلمعية‬ ‫ال��ت��ي ت��ت�����ش�� ّك��ل م���ن أ�����ص���ح���اب ال��ك��ف��اءات‬ ‫واخلربات يف جمال االقت�صاد الإ�سالمي‬ ‫وال���ق���ان���ون ���س��ت�����س��اه��م يف ت��ق��دمي �أف��ك��ار‬ ‫خلدمة االقت�صاد الإ�سالمي بعيدا عن‬ ‫التدخل يف �أيّ فتوى و�سيكون التحدث‬ ‫بعمومية الفكر امللتزم‪.‬‬ ‫وبينّ العيادي � ّأن من �أولويات عمل‬ ‫اجلمعية بناء اقت�صاد ومالية �إ�سالمية‬ ‫على درجة عالية من الت�أهيل وااللتزام‬ ‫بال�ضوابط ال�شرعية يف الأردن خا�صة‬ ‫وال��ع��امل العربي وا إل���س�لام��ي عامة ويف‬ ‫نهاية االج��ت��م��اع ت��ق��رر �أن تعقد الهيئة‬ ‫الت�أ�سي�سية اجتماعا لها يف ‪ 21‬من ال�شهر‬ ‫املقبل لدرا�سة تعديل بع�ض مواد النظام‬ ‫الأ�سا�سي‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪28.28‬‬ ‫‪24.76‬‬ ‫‪21.25‬‬ ‫‪16.56‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪27.31‬‬ ‫‪23.91‬‬ ‫‪20.51‬‬ ‫‪15.97‬‬

‫الصندوق السعودي يمول‬ ‫استكمال مستشفى املفــــرق‬ ‫العـــسكري‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وافق ال�صندوق ال�سعودي للتنمية على متويل ا�ستكمال‬ ‫وجتهيز م�شروع م�ست�شفى املفرق الع�سكري بقيمة ‪ 19‬مليون‬ ‫دي��ن��ار �أردين ح���وايل ‪ 26.7‬م��ل��ي��ون دوالر‪ ،‬وذل���ك م��ن خ�لال‬ ‫م�ساهمة اململكة العربية ال�سعودية البالغة ‪ 1.25‬مليار دوالر‬ ‫يف املنحة اخلليجية املقررة للأردن‪.‬‬ ‫وق��ال بيان ر�سمي �صدر ع��ن وزارة التخطيط والتعاون‬ ‫ال����دويل �إ ّن����ه يف ظ��ل م��ت��اب��ع��ة احل��ك��وم��ة ل�ل�أو���ض��اع املعي�شية‬ ‫ل��ل��م��واط��ن�ين يف حم��اف��ظ��ات ال�����ش��م��ال وح��ر���ص��ه��ا ع��ل��ى ت��ق��دمي‬ ‫أ�ف�����ض��ل اخل��دم��ات ل��ه��م‪ ،‬ومتابعة ل��زي��ارة رئي�س ال����وزراء �إىل‬ ‫حمافظة املفرق م�ؤخرا‪ ،‬قامت احلكومة باالت�صال بال�صندوق‬ ‫ال�سعودي للتنمية للإ�سراع يف عملية متويل وتنفيذ م�شروع‬ ‫�إن�شاء م�ست�شفى املفرق الع�سكري‪ ،‬حيث وافق ال�صندوق على‬ ‫تقدمي هذا التمويل‪.‬‬ ‫ويتكون م�شروع م�ست�شفى املفرق من ا�ستكمال الأعمال‬ ‫ا إلن�����ش��ائ��ي��ة للم�ست�شفى ال���ذي ي�� ّت�����س��ع �إىل ‪��� 150‬س��ري��ر قابل‬ ‫للتو�سعة م�ستقبال وجتهيزه ب�أحدث املعدات والأثاث الطبي‬ ‫والأث����اث غ�ير ال��ط��ب��ي‪ ،‬وق��د مت �أخ���ذ امل��واف��ق��ات ال�لازم��ة من‬ ‫اجل��ان��ب ال�سعودي على ط��رح ع��ط��اءات التجهيزات وامل��ع��دات‬ ‫والأث���اث الطبي وا ألث���اث غ�ير الطبي وم��ن املتوقع طرحها‬ ‫خالل الأ�سابيع القليلة القادمة‪.‬‬ ‫ويهدف امل�شروع �إىل حت�سني اخل��دم��ات الطبية املقدمة‬ ‫ل��ل��م��واط��ن�ين يف حم��اف��ظ��ة امل��ف��رق وم���ا ح��ول��ه��ا‪ ،‬وت��وف�ير بيئة‬ ‫�صحية مالئمة يف منطقتهم وتقليل املخاطر الناجمة عن‬ ‫حتويل املر�ضى �إىل م�ست�شفيات العا�صمة عمان‪ .‬كما جتدر‬ ‫الإ�شارة ب�أنّ ال�صندوق ال�سعودي للتنمية �سيعمل ومن خالل‬ ‫ح�صته يف املنحة اخلليجية على متويل م�شاريع يف القطاع‬ ‫ال�صحي ت�صل قيمتها �إىل ‪ 165‬مليون دوالر‪.‬‬

‫توقف صادرات العراق النفطية‬ ‫لرتكيا منذ أسبوع‬ ‫بغداد ‪ -‬برتا‬ ‫�أعلنت م�صادر وزارة النفط العراقية ال�سبت عن توقف‬ ‫����ص���ادرات ال��ن��ف��ط م���ن ح��ق��ول ك���رك���وك �إىل م��ي��ن��اء ج��ي��ه��ان‬ ‫الرتكي منذ �أ�سبوع‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر نفطي ببغداد �أم�����س ال�سبت‪� ،‬إنّ �أ���ض��رارا‬ ‫متثّلت بن�ضوح وتك�سرات تع ّر�ض لها اخل��ط الناقل �ضمن‬ ‫ح���دود حم��اف��ظ��ة ن��ي��ن��وى ك��ان��ت ال�سبب يف ت��و ُّق��ف ���ص��ادرات‬ ‫ال��ن��ف��ط ال��ع��راق��ي م���ن ح��ق��ول ك���رك���وك �إىل م��ي��ن��اء ج��ي��ه��ان‬ ‫الرتكي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنّ هذه من احلاالت القليلة التي يتو ّقف فيها‬ ‫�ضخ النفط العراقي �إىل تركيا‪ ،‬متوقعا �إمكانية ا�ستئناف‬ ‫الت�صدير خ�لال ال�ساعات ‪ 48‬املقبلة بعد �إ�صالح الن�ضوح‬ ‫والتك�سرات يف اخلط الناقل‪.‬‬ ‫وكثريا ما يتع ّر�ض هذا اخلط الرئي�سي الناقل للنفط‬ ‫ال��ع��راق��ي م���ن ح��ق��وق��ه ال�����ش��م��ال��ي��ة �إىل ت��رك��ي��ا الع���ت���داءات‬ ‫وعمليات تخريب‪.‬‬

‫ا�ستثمارات املعرب �ستوفر �أكرث من ‪� 17‬ألف فر�صة عمل لأبناء املجتمع املحلي‬

‫لجنة األخوة األردنية اإلماراتية تزور العقبة وتطلع‬ ‫على االستثمارات اإلمارتية يف العقبة‬ ‫الكيالين‪ :‬خاطبنا‬ ‫احلكومة ملعرفة‬ ‫موعد ت�سليم‬ ‫امليناء فلم‬ ‫ي�صلنا رد لغاية‬ ‫اللحظة‬ ‫ال�سعود‪:‬‬ ‫الإعالم الر�سمي‬

‫من زيارة اللجنة‬

‫مق�صر يف‬

‫العقبة ‪ -‬رائاد �صبحي‬

‫�إبراز امل�شاريع‬

‫ق���ام���ت جل���ن���ة الأخ��������وة الأردن����ي����ة‬ ‫الإماراتية يف جمل�س النواب برئا�سة‬ ‫النائب هايل الدعجة بزيارة لعدد من‬ ‫امل�شاريع اال�ستثمارية يف العقبة‪.‬‬ ‫و�أب������دى ال���ن���ائ���ب ه���اي���ل ال��دع��ج��ة‬ ‫اع����ت����زاز جم��ل�����س ال����ن����واب واحل��ك��وم��ة‬ ‫باال�ستثمارات الإم��ارات��ي��ة يف العقبة‪،‬‬ ‫مب��ا ف��ي��ه��ا م�����ش��روع امل��ع�بر وال����ذي من‬ ‫امل��ت��وق��ع �أن ت��ب��ل��غ ك��ل��ف��ت��ه ‪ 10‬م��ل��ي��ارات‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫و�أ ّك��������د ال���ن���ائ���ب ي��ح��ي��ى ال�����س��ع��ود‬ ‫على �أه��م��ي��ة اال���س��ت��ث��م��ارات يف العقبة‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أنّ مدينة العقبة ت�شهد حركة‬ ‫ا�ستثمارية ن�شطة �سواء يف م�شروع �أيلة‬ ‫�أو م�شروع �شركة املعرب الإماراتية‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�سعود و���س��ائ��ل ا إلع�ل�ام‬ ‫ال��ر���س��م��ي��ة ب��ا���س��ت�����ض��اف��ة امل�����س��ت��ث��م��ري��ن‬

‫اال�ستثمارية يف‬ ‫العقبة‬ ‫البدري‪ :‬ر�ؤ�ساء‬ ‫ال�سلطة مق�صرون‬ ‫يف و�ضع خمطط‬ ‫�شمويل للعقبة‬

‫والنواب‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ هناك تق�صري‬ ‫ل�����دى ا إلع����ل���ام يف إ�ب��������راز الأن�����ش��ط��ة‬ ‫اال���س��ت��ث��م��اري��ة يف ال��ع��ق��ب��ة‪ ،‬م ؤ����ك���دا �أنّ‬ ‫ه��ن��اك حملة ت�شويه مت��ار���س��ه��ا بع�ض‬ ‫و�سائل ا إلع�ل�ام �ضد اال�ستثمارات يف‬ ‫العقبة‪.‬‬ ‫من جانبه أ� ّكد الرئي�س التنفيذي‬ ‫ل�������ش���رك���ة امل����ع��ب�ر ال����دول����ي����ة م‪.‬ع����م����اد‬ ‫الكيالين �أنّ ا�ستثمارات املعرب �ستو ّفر‬ ‫�أك�ثر من ‪� 17‬أل��ف فر�صة عمل لأبناء‬ ‫امل��ج��ت��م��ع امل��ح��ل��ي‪ ،‬وم����ؤك���دا �أنّ البنية‬ ‫التحتية للم�شروع �ستتجاوز �أكرث من‬ ‫مليار ون�صف دوالر‪.‬‬ ‫وت���و ّق���ع ال���ك���ي�ل�اين االن���ت���ه���اء من‬ ‫م�شروع قرية الراحة يف �شهر حزيران‬ ‫من عام ‪ ،2015‬م�شريا �إىل �أنّ ا�ستفادة‬ ‫احلكومة من ر�سوم نقل امللكية داخل‬ ‫امل�����ش��روع ت��ت��ج��اوز ‪ 300‬م��ل��ي��ون دوالر‬ ‫تعود خلزينة الدولة‪.‬‬

‫وك�����ش��ف ال��ك��ي�لاين خ��ل�ال ����س����ؤال‬ ‫ال���ن���واب ع���ن م��وع��د ت�����س��ل��م امل��ي��ن��اء �أنّ‬ ‫����ش���رك���ة امل����ع��ب�ر خ���اط���ب���ت احل���ك���وم���ة‬ ‫الأردن��ي��ة لت�سلم امليناء‪� ،‬إ ّال �أ ّن��ه لغاية‬ ‫اللحظة مل يتم ال��رد على خماطبات‬ ‫ال�شركة من قبل احلكومة‪ ،‬م�ؤكدا �أنّ‬ ‫�شركة امل��ع�بر تلقّت تعليمات م��ن أ�ب��و‬ ‫ظبي بعدم ال�ضغط �أو �إرهاق حكومة‬ ‫يخ�ص ت�سليم‬ ‫اململكة الأردن��ي��ة فيما‬ ‫ّ‬ ‫امل��ي��ن��اء‪ ،‬راب��ط��ا االن��ت��ه��اء م��ن امل�����ش��روع‬ ‫ب�سرعة ت�سليم امليناء �إىل املعرب‪.‬‬ ‫ويف ���س��ي��اق مت�صل ان��ت��ق��د النائب‬ ‫حممد البدري عدم و�ضع احلكومات‬ ‫و�إدارات ال�����س��ل��ط��ة امل��ت��ع��اق��ب��ة خمطط‬ ‫�شمويل وا�ضح لتنظيم �أرا�ضي العقبة‪.‬‬ ‫و�أ ّك���د ال��ب��دري �أنّ ت�سليم امليناء‬ ‫ل�������ش���رك���ة امل����ع��ب�ر ي���ح���ت���اج �إىل ن��ق��ل‬ ‫ميناء الفو�سفات وال�صوامع و�سكة‬ ‫احل���دي���د �إىل امل��ن��ط��ق��ة اجل��ن��وب��ي��ة‪،‬‬

‫م�����ش�يرا �إىل �أ ّن�����ه ي��ح�� ّم��ل احل��ك��وم��ة‬ ‫�أع��ب��اء مالية ويحتاج �إىل مزيد من‬ ‫الوقت‪ ،‬مطالبا بو�ضع جدول زمني‬ ‫لالنتهاء من امل�شروع‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك دع��ا ع��دد من امل�شاركني‬ ‫جمل�س ال��ن��واب �إىل ممار�سة �ضغوط‬ ‫على احلكومة للإ�سراع بت�سليم امليناء‬ ‫للحفاظ على اال�ستثمارات الإمارتية‬ ‫يف ال���ع���ق���ب���ة وجت���� ُّن����ب اجل���ل���د امل��ت��ك��رر‬ ‫ل��ه��ا م��ن ق��ب��ل ال��ن��واب وب��ع�����ض و���س��ائ��ل‬ ‫الإعالم‪.‬‬ ‫ويف ن��ه��اي��ة ال���زي���ارة ق���ام �أع�����ض��اء‬ ‫ال��ل��ج��ن��ة وامل���ك���ون���ة م���ن ال���ن���واب ه��اي��ل‬ ‫ال���دع���ج���ة وي��ح��ي��ى ال�����س��ع��ود وحم��م��د‬ ‫ال��ظ��ه��راوي وف��ات��ن خ��ل��ي��ف��ات وحم��م��د‬ ‫الدوامية بزيارة امل�شروع‪ ،‬حيث ّ‬ ‫اطلعوا‬ ‫على �أعمال البنية التحتية وم�شروع‬ ‫ق����ري����ة ال�����راح�����ة و أ�ب�����������دوا �إع���ج���اب���ه���م‬ ‫باال�ستثمارات الإماراتية يف العقبة‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫م����������ال و�أع�������م�������ال‬

‫الأحد (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2349‬‬

‫مقارنة بالربع الأول من عام ‪2012‬‬

‫شركات‬ ‫للعام الثانية على التوايل ومن جمل�س املعايري الأمنية الدويل‬

‫"الشرق األوسط لخدمات الدفع" تحصل‬ ‫على شهادة االلتزام بمعيار ‪PCI DSS‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت �شركة "ال�شرق الأو��س��ط خلدمات‬ ‫ال��دف��ع ‪ ،"MEPS‬ال�شركة املرخ�صة كم�صدّر‬ ‫وق� ��اب� ��ل ل �ب �ط ��اق ��ة "ما�سرت ك � � ��ارد ‪Master‬‬ ‫‪ "Card‬واملز ّود خلدمة ما�سرت كارد يف الأردن‬ ‫وفل�سطني‪ ،‬عن جناحها يف احل�صول على �شهادة‬ ‫االل �ت��زام مبعايري أ�م��ن بيانات بطاقات الدفع‬ ‫"‪ "PCI DSS‬للعام الثاين على التوايل‪ ،‬حيث‬ ‫ت�س ّلمت ال�شهادة بالنيابة عن ال�شركة ال�سيدة‬ ‫ازده � ��ار ��س�ف��اري�ن��ي ن��ائ��ب ال��رئ �ي ����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي‬ ‫لل�ش�ؤون الفنية والعمليات يف �شركة "ال�شرق‬ ‫الأو�� �س ��ط خل��دم��ات ال��دف��ع ‪ "MEPS‬وامل�م� ّث��ل‬ ‫الرئي�سي لل�شركة يف املجل�س اال�ست�شاري ملجل�س‬ ‫معايري �أمن بيانات بطاقات الدفع‪.‬‬ ‫مُ‬ ‫وت �ن ��ح ه ��ذه ال �� �ش �ه��ادة ت �ق��دي��راً الل �ت��زام‬ ‫ال�شركة باملعايري الأمنية ال�صارمة التي تكفل‬ ‫احلماية للمتعاملني ببطاقات الدفع واالئتمان‬ ‫بف�ضل اعتمادها للمزيد من �إجراءات املوثوقية‬ ‫واحلماية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �شركة "‪"RandomStorm LTD‬‬ ‫ل�ل�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا وم � ��زود خ ��دم ��ات �إدارة ن�ق��اط‬ ‫ال���ض�ع��ف الأم �ن �ي��ة‪ ،‬وال �ت��ي ت�ت�خ��ذ م��ن اململكة‬ ‫امل�ت�ح��دة م �ق��راً ل�ه��ا‪ ،‬ق��د ز ّودت ��ش��رك��ة "ال�شرق‬ ‫الأو��س��ط خل��دم��ات ال��دف��ع ‪ "MEPS‬مبجموعة‬ ‫�شاملة م��ن خدماتها امل�ت�ط��ورة ال�ت��ي تت�ض ّمن‬ ‫الفح�ص الدقيق واملراقبة والتنبيه �إىل جانب‬

‫اخل ��دم ��ات اال� �س �ت �� �ش��اري��ة وخ ��دم ��ات م�ع��اجل��ة‬ ‫مم��ا ك��ان ل��ه دور يف دع��م‬ ‫اخل��روق��ات الأم �ن �ي��ة‪ّ ،‬‬ ‫ا�ستكمال ال�شركة ملتطلبات احل�صول على �شهادة‬ ‫االلتزام مبعايري �أمن بيانات بطاقات الدفع‪.‬‬ ‫ويف ت �ع �ل �ي �ق��ه ح � ��ول ه � ��ذا الإجن � � � ��از‪ ،‬ق��ال‬ ‫د‪.‬عبد املالك جابر الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫"ال�شرق الأو��س��ط خل��دم��ات ال��دف��ع ‪:"MEPS‬‬ ‫"نفتخر ب��ال��دور ال��ذي ن�ضطلع ب��ه يف �شركة‬ ‫ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط خل��دم��ات ال��دف��ع ‪ MEPS‬يف‬ ‫عملية حماية وت� أ�م�ين بيانات بطاقات الدفع‬ ‫عاملياً‪ ،‬و�إ ّننا لن�ؤكد عرب هذه اخلطوة التزامنا‬ ‫امل�ت��وا��ص��ل بحماية م�صالح عمالئنا وت�ق��دمي‬ ‫منتجات وخدمات مبتكرة لتلبية احتياجاتهم‬ ‫وفقاً لأعلى معايري اجلودة والكفاءة والأمان"‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬ع ّلق د‪.‬رم��زي ال�ص ّناع مدير‬ ‫�شركة "‪ "RandomStorm LTD‬يف ال�شرق‬ ‫الأو� �س��ط واحل��ا��ص��ل ع�ل��ى ��ش�ه��ادات ‪PCI DSS‬‬ ‫‪ QSA‬و‪ CHFI‬و‪ ECSA‬و‪ CEH‬و‪ LPT‬و‪ CCSP‬و‬

‫‪ MCSE‬و‪ CCNP‬و‪ CCVP‬و‪ ،IPTSS‬ب�ق��ول��ه‪:‬‬ ‫"�إ ّننا � �س �ع��داء ب�ت�ع��اون�ن��ا م��ع ��ش��رك��ة ال���ش��رق‬ ‫الأو� � �س� ��ط خل ��دم ��ات ال ��دف ��ع يف حت �ق �ي��ق ه��ذا‬ ‫الإجن� ��از وح���ص��ول�ه��ا ع�ل��ى اع�ت�م��اد ‪ PCI‬للعام‬ ‫الثاين‪ ،‬وال��ذي ي�أتي لي�ؤكد التزامها ال�شديد‬ ‫بتعزيز درجة الأمن يف املنتجات التي تقدمها‬ ‫و��س�ع�ي�ه��ا امل���س�ت�م��ر ل �ب �ل��وغ أ�ه��داف �ه��ا ال��رام �ي��ة‬ ‫لتطوير هذا القطاع واالرتقاء به على م�ستوى‬ ‫اململكة واملنطقة"‪.‬‬

‫لإتاحة جمال �أكرب للتمتع بتجربة قيادة راقية‬

‫"املحمودية" تطرح عرض ًا جديد ًا‬ ‫على سيارة "الند روفر ‪"LR4‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت �شركة "املحمودية موتورز"‪،‬‬ ‫امل � ��وزع احل �� �ص��ري ل �ل �ع�لام��ات ال�ت�ج��اري��ة‬ ‫"جاكوار" و"الند روڤر" يف اململكة‪،‬‬ ‫عن �إطالق عر�ض مميز جديد لعمالئها‬ ‫ال��راغ �ب�ين ب��اق�ت�ن��اء � �س �ي��ارة "الند روڤ��ر‬ ‫‪ "LR4‬اجل��دي��دة‪ ،‬ال�ف��اخ��رة ذات ال�سبعة‬ ‫م �ق��اع��د‪ ،‬وال �ت ��ي ت�ت�م�ي��ز ب �ق � ّوة حم � ّرك �ه��ا‬ ‫ذي ال� �ـ‪ 375‬ح�صاناً وال �ـ‪� 8‬أ��س�ط��وان��ات ‪V8‬‬ ‫وب���س�ع��ة ‪ 5‬ل�تر ب�ن��زي��ن‪ .‬ي �ب��د أ� ال�ع��ر���ض يف‬ ‫�شهر ح��زي��ران وي�سري حتى نهاية �شهر‬ ‫متوز ‪.2013‬‬ ‫و�ستقدِّم �شركة "املحمودية موتورز"‬ ‫تذكرتي �سفر ذهاباً و�إياباً �إىل مدينة لندن‬ ‫بدرجة رجال الأعمال على منت اخلطوط‬ ‫اجل��وي��ة ال�بري�ط��ان�ي��ة‪ ،‬ك�ه��دي��ة ل�ك��ل عميل‬ ‫يقدم على �شراء �سيارة "الند روڤ��ر ‪"LR4‬‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫ت�شتمل حزمة العر�ض على جمموعة‬ ‫م ��ن اخل ��دم ��ات امل �ج��ان �ي��ة ال �ع��دي��دة مل ��دة ‪3‬‬ ‫�سنوات �أو مل�سافة ‪ 72,000‬كيلومرت �أ ّيهما‬ ‫أ���س�ب��ق‪ ،‬م�ث��ل تغيري زي��ت وف�لات��ر ال�سيارة‬ ‫وتنظيف مك ّيف الهواء‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تغيري‬ ‫كل من بطانة الكوابح الأمامية واخللفية‪،‬‬ ‫وجم��� ّ�س��ات ال�ف��رام��ل الأم��ام �ي��ة واخللفية‪،‬‬

‫ع�ل��ى �أن ت�ط� ّب��ق ال �� �ش��روط والأح� �ك ��ام‪ .‬كما‬ ‫ي�شمل العر�ض كفالة ملدة ‪� 5‬سنوات �أو مل�سافة‬ ‫‪ 150,000‬كيلومرت �أيهما �أ�سبق‪.‬‬ ‫و�أب��دى أ�جم��د �سعيد مدير ع��ام �شركة‬ ‫"املحمودية موتورز" �سعادته بطرح هذه‬ ‫احلملة يف ال�سوق املحلي وق��ال‪" :‬نحر�ص‬ ‫دائ �م �اً يف ��ش��رك��ة امل�ح�م��ودي��ة م��وت��ورز على‬ ‫�إطالق عرو�ض من �ش�أنها ت�شجيع اجلميع‬ ‫على التمتع بتجربة قيادة فاخرة ومريحة‪.‬‬ ‫ونثق ب�أنّ كل عائلة تبحث عن املزايا املتوفرة‬ ‫يف ��س�ي��ارة الن��د روڤ ��ر ‪ LR4‬اجل��دي��دة التي‬ ‫تتميز باملرونة واملتانة وال�سعة الكبرية‪ ،‬عدا‬ ‫عن ت�صميمها الأنيق اجل � ّذاب ال��ذي يلفت‬ ‫نظر كل من مير بجانبها"‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق� ��ال م��اي��ك روك م��دي��ر‬ ‫املبيعات ملنطقة و�سط �آ�سيا من اخلطوط‬ ‫اجل��وي��ة ال�بري�ط��ان�ي��ة‪" :‬ي�سعدنا ال�ت�ع��اون‬ ‫م��ع �شركة املحمودية م��وت��ورز لتنفيذ هذا‬ ‫ال �ع��ر���ض‪ ،‬ون���ش�ي��د ب��اجل�ه��ود ال�ك�ب�يرة التي‬ ‫تبذلها ال�شركة لتوفري الأف�ضل لعمالئها‬ ‫ال��راغ �ب�ي�ن ب��اق �ت �ن��اء � �س �ي��ارات ف ��اخ ��رة ذات‬ ‫من� أش� بريطاين‪ ،‬ومن خالل تذاكر ال�سفر‬ ‫ال�ت��ي �سنقدمها لع�شاق ��س�ي��ارة الن��د روڤ��ر‬ ‫‪ LR4‬اجلديدة‪� ،‬سنمنحهم الفر�صة لزيارة‬ ‫العا�صمة الربيطانية لندن والتعرف على‬ ‫�أهم املعامل فيها"‪.‬‬

‫"ا��رؤية الحديثة" راعي ًا رئيسي ًا‬ ‫لفعاليات بطولة "‪"We Drift‬‬

‫نمو الناتج املحلي اإلجمالي بنسبة ‪ 2.6‬يف املئة‬ ‫باألسعار الثابتة يف الربع األول من عام ‪2013‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صدرت دائ��رة الإح�صاءات العامة نتائج‬ ‫ال�ت�ق��دي��رات الربعية مل��ؤ��ش��رات ال�ن��اجت املحلي‬ ‫الإجمايل ب�أ�سعار ال�سوق الثابتة للربع الأول‬ ‫من عام ‪ ،2013‬حيث �أظهرت النتائج منواً بلغ‬ ‫‪ 2.6‬يف املئة‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد القطاعات الإنتاجية‪ ،‬فقد‬ ‫أ�ظ�ه��رت معظم القطاعات االقت�صادية منواً‬ ‫إ�ي�ج��اب�ي�اً خ�ل�ال ال��رب��ع الأول م��ن ع��ام ‪2013‬‬ ‫مقارنة بالربع الأول من عام ‪.2012‬‬ ‫وت�شري النتائج �إىل �أنّ قطاع الإن�شاءات‬ ‫حقق �أعلى منو‪ ،‬حيث بلغ ‪ 7.8‬يف املئة يف الربع‬ ‫الأول م��ن ع��ام ‪ 2013‬ح���س��ب أ�� �س �ع��ار ال���س��وق‬ ‫الثابتة مقارنة بنف�س الفرتة من عام ‪،2012‬‬ ‫تاله قطاع اخلدمات االجتماعية وال�شخ�صية‬ ‫مبعدل منو بلغ ‪ 7.7‬يف املئة‪ ،‬ثم قطاع جتارة‬ ‫اجلملة والتجزئة والفنادق واملطاعم مبعدل‬ ‫منو بلغ ‪ 5.6‬يف املئة‪ ،‬ثم قطاع املالية والت�أمني‬ ‫والعقارات وخدمات الأعمال مبعدل منو بلغ‬ ‫‪ 3.8‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬ت�ل�اه ق �ط��اع ال�ن�ق��ل وال�ت�خ��زي��ن‬ ‫واالت�صاالت و�صايف ال�ضرائب على املنتجات‬ ‫مبعدل من��و بلغ ‪ 3.5‬يف املئة لكل منهما‪ ،‬ثم‬

‫قطاع منتجو اخلدمات احلكومية مبعدل منو‬ ‫بلغ ‪ 2.5‬يف املئة يف الربع الأول من عام ‪2013‬‬ ‫مقارنة بالربع الأول من عام ‪.2012‬‬ ‫� ّأم��ا القطاعات التي حققت من��واً �سالبا‬ ‫يف الربع الأول من عام ‪ 2013‬مقارنة بالربع‬ ‫الأول م��ن ع��ام ‪ 2012‬ف�ه��ي‪ ،‬ق�ط��اع الكهرباء‬ ‫واملياه ‪ -6.0‬يف املئة‪ ،‬وقطاع الزراعة ‪ -8.3‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬وقطاع ال�صناعات اال�ستخراجية ‪-18.3‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫وع�ل��ى �صعيد امل���س��اه�م��ات ال�ق�ط��اع�ي��ة يف‬ ‫ال�ن�م��و املتحقق خ�ل�ال ال��رب��ع الأول م��ن ع��ام‬ ‫‪ ،2013‬والبالغ ‪ 2.6‬يف املئة بالأ�سعار الثابتة‪،‬‬ ‫فقد �ساهم قطاع املالية والت�أمني والعقارات‬ ‫وخ��دم��ات الأع �م��ال مب��ا م �ق��داره ‪ 0.79‬نقطة‬ ‫مئوية من �إجمايل معدل النمو املتحقق‪ ،‬كما‬ ‫�ساهم قطاع جتارة اجلملة والتجزئة والفنادق‬ ‫وامل �ط��اع��م مب��ا م �ق��داره ‪ 0.59‬نقطة مئوية‪،‬‬ ‫و�ساهم قطاع النقل والتخزين واالت�صاالت‬ ‫مب��ا م �ق��داره ‪ 0.51‬نقطة م�ئ��وي��ة‪ّ � .‬أم ��ا �صايف‬ ‫ال �� �ض��رائ��ب ع�ل��ى امل �ن �ت �ج��ات‪ ،‬ف�ق��د ��س��اه��م مبا‬ ‫مقداره ‪ 0.47‬نقطة مئوية‪ ،‬كما �ساهم قطاع‬ ‫ال�صناعات التحويلية مبا مقداره ‪ 0.36‬نقطة‬ ‫مئوية من �إجمايل معدل النمو املتحقق‪.‬‬

‫الذهب يغلق مرتفعا لكنه يسجل أسوأ‬ ‫أداء فصلي يف ‪ 45‬عاما‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫�صعد ال��ذه��ب �أك�ث�ر م��ن ‪ 2‬يف امل�ئ��ة يوم‬ ‫اجلمعة بفعل م�شرتيات لت�سوية املراكز يف‬ ‫نهاية الربع الثاين‪ ،‬لكن هذا مل مينعه من‬ ‫ت�سجيل �أكرب خ�سارة ف�صلية يف ‪ 45‬عاما على‬ ‫الأق��ل ب�سبب مبيعات أ�ث��ارت�ه��ا خم��اوف من‬ ‫احتمال �أن ينهي البنك املركزي الأمريكي‬ ‫برناجمه للتي�سري النقدي‪.‬‬ ‫وامل �ك��ا� �س��ب ال �ت��ي ��س� ّ�ج�ل�ه��ا ال��ذه��ب ي��وم‬ ‫اجل �م �ع��ة م �ث�ي�رة ل�لاه �ت �م��ام ب���ش�ك��ل خ��ا���ص‬ ‫لأنها جاءت يف يوم مل ي�شهد �أنبا ًء تذكر عن‬ ‫االقت�صاد الكلي �أو حتركات مثرية يف �أ�سواق‬ ‫ال�سلع الأخرى �أو الأ�سواق املالية‪.‬‬ ‫وقفزت الف�ضة حوايل ‪ 6‬يف املئة م�سجلة‬ ‫�أكرب مكا�سب ليوم واحد منذ كانون الثاين‬ ‫‪.2012‬‬ ‫ورغ ��م م�ك��ا��س�ب��ه اجل�م�ع��ة ف � ��إنّ ال��ذه��ب‬ ‫ينهي ال��رب��ع ال�ث��اين م��ن ال�ع��ام على خ�سائر‬ ‫ق��دره��ا ‪ 23‬يف املئة ه��ي �أك�بر هبوط ف�صلي‬ ‫منذ عام ‪.1968‬‬ ‫و� �ص �ع��د ��س�ع��ر ال��ذه��ب ل�ل�ب�ي��ع ال�ن�ق��دي‬ ‫‪ 2.5‬يف امل�ئ��ة �إىل ‪ 1231.49‬دوالر ل�ل�أوق�ي��ة‬ ‫(الأون�صة) بحلول ال�ساعة ‪ 19:55‬بتوقيت‬ ‫جرينت�ش بعد �أن ك��ان ه��وى يف وق��ت �سابق‬ ‫اجل �م �ع��ة �إىل ‪ 1180.71‬دوالر وه ��و �أدن ��ى‬ ‫م�ستوى له منذ �آب ‪.2010‬‬ ‫ومكا�سب ي��وم اجلمعة هي �أك�بر �صعود‬ ‫للمعدن الأ�صفر يف يوم واحد منذ ‪� 20‬أيار‪.‬‬

‫�سبائك ذهبية‬

‫وارتفعت العقود الآجلة الأمريكية للذهب‬ ‫ت�سليم �آب ‪ 12.10‬دوالر لت�سجل عند الت�سوية‬ ‫‪ 1223.70‬دوالر للأوقية‪ .‬ووا�صلت ال�صعود‬ ‫يف التعامالت الالحقة لت�صل �إىل ‪1231.80‬‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وقبل �صعوده يوم اجلمعة مني الذهب‬ ‫بخ�سائر بلغت ‪ 15‬يف امل�ئ��ة �أو ح ��وايل ‪200‬‬ ‫دوالر لل��أوق �ي��ة م �ن��ذ م�ن�ت���ص��ف الأ� �س �ب��وع‬ ‫امل��ا��ض��ي‪ ،‬ع�ن��دم��ا أ�ع �ل��ن ب��ن ب��رن��ان�ك��ي رئي�س‬ ‫جمل�س االحتياطي االحت��ادي �إ�سرتاتيجية‬

‫لإنهاء برناجمه مل�شرتيات ال�سندات والتي‬ ‫ت�ب�ل��غ قيمتها ‪ 85‬م�ل�ي��ار دوالر ��ش�ه��ري��ا مع‬ ‫انتعا�ش االقت�صاد‪ .‬ومن بني املعادن النفي�سة‬ ‫الأخ � ��رى ق �ف��زت ال�ف���ض��ة ح ��وايل ‪ 6‬يف املئة‬ ‫�إىل ‪ 19.62‬دالر للأوقية متعافية من �أدنى‬ ‫م�ستوى لها يف ح��وايل ثالثة �أع��وام البالغ‬ ‫‪ 18.19‬دوالر‪.‬‬ ‫وارت � �ف� ��ع ال �ب�ل�ات�ي�ن ‪ 1.7‬يف امل� �ئ ��ة �إىل‬ ‫‪ 1335.24‬دوالر للأوقية و�صعد البالديوم‬ ‫‪ 1.8‬يف املئة �إىل ‪ 656.47‬دوالر للأوقية‪.‬‬

‫برنت يسجل ثالث خسائر‬ ‫فصلية على التوالي‬ ‫نيويورك ‪ -‬وكاالت‬ ‫انخف�ضت �أ��س�ع��ار العقود الآجلة‬ ‫خلام القيا�س ال��دويل مزيج برنت يف‬ ‫جل�سة تعامالت متقلبة ي��وم اجلمعة‬ ‫مرتاجعة لثالث ف�صل على التوايل‬ ‫يف �أطول �سل�سلة خ�سائر ف�صلية يف ‪15‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫و أ�ن� �ه ��ت ع �ق��ود ب��رن��ت ت���س�ل�ي��م �آب‬ ‫جل�سة ال �ت��داول منخف�ضة ‪� 66‬سنتا‬ ‫�أو ‪ 0.64‬يف امل �ئ��ة �إىل ‪ 102.16‬دوالر‬ ‫ل�ل�برم�ي��ل م�ن�ه�ي��ة ال��رب��ع ال �ث��اين من‬ ‫العام على خ�سائر قدرها ‪ 7.86‬دوالر‪،‬‬ ‫يف حني هبطت ‪ 8.95‬دوالر على مدى‬ ‫الن�صف الأول من العام‪.‬‬ ‫و أ�غ�ل�ق��ت ع�ق��ود اخل ��ام الأم��ري�ك��ي‬ ‫مرتفعة ‪� 8‬سنتات �إىل ‪ 97.13‬دوالر‬ ‫ل�ل�برم�ي��ل منهية ال��رب��ع ال �ث��اين على‬ ‫ان �خ �ف��ا���ض ق� ��دره ‪� � 10‬س �ن �ت��ات‪ ،‬لكنها‬ ‫تنهي الن�صف الأول م��ن ال �ع��ام على‬ ‫مكا�سب قدرها ‪ 5.31‬دوالر‪.‬‬ ‫وت �ع � ّر���ض ال �ن �ف��ط ل���ض�غ��وط ي��وم‬ ‫اجلمعة من ارتفاع الدوالر مع جتدد‬ ‫ال�ت��وق�ع��ات لأن ي �ب��د�أ ال�ب�ن��ك امل��رك��زي‬ ‫الأم��ري�ك��ي تقلي�ص ب��رن��اجم��ه ل�شراء‬ ‫ال�سندات يف وقت الحق هذا العام رمبا‬ ‫�أثناء اجتماعه يف �أيلول‪.‬‬ ‫وع �ن��د ن�ه��اي��ة ج�ل���س��ة ال�ت�ع��ام�لات‬ ‫ال�ي��وم بلغ ال�ف��ارق ب�ين �أ��س�ع��ار العقود‬ ‫الآجلة لربنت واخلام الأمريكي ‪5.57‬‬ ‫دوالر للربميل وهو �أ�ضيق فارق منذ‬ ‫كانون الثاين ‪.2011‬‬

‫الشركة الشرقية تنظم امللتقى العلمي األول‬ ‫للتعليم اإللكرتوني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫جانب من امل�شاركني يف البطولة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رع� ��ت � �ش��رك��ة "الر�ؤية احلديثة"‪،‬‬ ‫الوكيل احل�صري لـ"�إل جي الكرتونيك�س"‬ ‫ل�ج�ه��زة املنزلية والرتفيهية‬ ‫يف اململكة ل� أ‬ ‫وامل �ك �ي �ف��ات والأج� �ه ��زة اخل �ل��وي��ة‪ ،‬ف�ع��ال�ي��ات‬ ‫بطولة "‪ "We Drift‬ال�ت��ي ّ‬ ‫مت��ت م� ؤ�خ��را‬ ‫يف معر�ض �سوفك�س للعمليات اخلا�صة يف‬ ‫ماركا‪ ،‬وذل��ك بح�ضور ‪ 36‬بطال يف ريا�ضة‬ ‫ال��درف��ت م��ن امل�م�ل�ك��ة الأردن� �ي ��ة الها�شمية‬ ‫واململكة العربية ال�سعودية وم�صر‪.‬‬ ‫وخ �ل��ال احل� � ��دث‪ ،‬ق� ��ام مم �ث �ل��ون ع��ن‬ ‫�شركة "الر�ؤية احلديثة" ب�إلقاء ال�ضوء‬ ‫ع �ل��ى أ�ح� ��دث الأج� �ه ��زة اخل �ل��وي��ة م��ن ‪LG‬‬ ‫وتعريف احل�ضور مبزاياها العديدة التي‬ ‫مت ّثل ثورة يف عامل الهواتف الذكية‪ .‬ومت‬ ‫تكرمي املت�سابقني احلا�صلني على املراكز‬ ‫الع�شرة الأوىل وجل�ن��ة التحكيم وق� ّدم��ت‬ ‫لهم ه��وات��ف خلوية م��ن ‪ ،LG‬كما �أجريت‬ ‫�سحوبات على العديد من اجلوائز القيمة‬

‫التي قدّمت للح�ضور‪.‬‬ ‫وتعليقاً على رعاية "الر�ؤية احلديثة"‬ ‫للبطولة‪ ،‬ق��ال م‪.‬ق�صي الغرايبة الرئي�س‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل�ل���ش��رك��ة‪" :‬ن�سعى دائ �م �اً �إىل‬ ‫دع ��م خم�ت�ل��ف ال �ق �ط��اع��ات وال �ن �� �ش��اط��ات يف‬ ‫الأردن‪ ،‬ووج ��دن ��ا �أنّ ب �ط��ول��ة ‪We Drift‬‬ ‫�وج��ه لقطاع‬ ‫ه��ي م��ن ال�ف�ع��ال�ي��ات ال �ت��ي ت �ت� ّ‬ ‫الريا�ضة وال�شباب ب�صورة مبتكرة وتلغي‬ ‫احل � � � ��دود الإق� �ل� �ي� �م� �ي ��ة م� ��ن خ� �ل��ال ج�م��ع‬ ‫خمتلف اجلن�سيات العربية يف مكان واحد‬ ‫لي�ستمتعوا مبمار�سة واحدة من الريا�ضات‬ ‫الأك�ثر �شعبية يف العامل‪ ،‬فكل هذه الأم��ور‬ ‫دفعتنا �إىل رعاية هذا احلدث احليوي دون‬ ‫تردد"‪.‬‬ ‫وك ��ان ن ��ادي ال �� �س �ي��ارات امل�ل�ك��ي ق��د ق��ام‬ ‫ب��ال�ت�ع��اون م��ع منظمي بطولة ‪We Drift‬‬ ‫بالإ�شراف على خمتلف مراحل البطولة‪،‬‬ ‫ح�ي��ث �شكر ال�ق��ائ�م��ون ع�ل��ى ال �ن��ادي �شركة‬ ‫"الر�ؤية احلديثة ‪ "New Vision‬جلهودها‬ ‫يف دعم ريا�ضة الدرفت يف الأردن‪.‬‬

‫دع ��ا امل �� �ش��ارك��ون يف ف�ع��ال�ي��ات‬ ‫امل�ل�ت�ق��ى ال�ع�ل�م��ي الأول للتعليم‬ ‫الإل �ك�ت�روين ال��ذي ّ‬ ‫نظمته �أم�س‬ ‫ال�سبت ال�شركة ال�شرقية احلديثة‬ ‫لتطوير التعليم املعنيني ملواكبة‬ ‫اجل��دي��د يف ال�ت�ع�ل�ي��م ب��ا��س�ت�خ��دام‬ ‫احلا�سوب و�شبكة الإنرتنت‪.‬‬ ‫و�أو�صوا امل�ؤ�س�سات التعليمية‬ ‫ب��ا��س�ت�خ��دام ال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا ب�شكل‬ ‫ف ّعال لإث��راء العملية التدري�سية‬ ‫وحتقيق التعلم املطلوب للطلبة‪،‬‬ ‫و إ�ج � � ��راء ال ��درا�� �س ��ات والأب� �ح ��اث‬ ‫لو�ضع خطط م�ستقبلية للتعليم‪،‬‬ ‫ودرا� � � �س � ��ة ام�� � �ت � �غ �ي�رات اجل ��دي ��دة‬ ‫وال �ت �ك �ي��ف م �ع �ه��ا ب � � إ�ع� ��ادة ال�ن�ظ��ر‬ ‫ب���س�ي��ا��س��ات ال�ت�ع�ل�ي��م وال �ت��دري ����س‬ ‫والتعلم كافة‪.‬‬ ‫وق��ال عميد كلية تكنولوجيا‬ ‫املعلومات بجامعة البرتا د‪.‬غ�سان‬ ‫عي�سى مندوب راعي امللتقى رئي�س‬ ‫ال� � ��وزراء ال���س��اب��ق رئ�ي����س جامعة‬ ‫ال�ب�ترا د‪.‬ع��دن��ان ب ��دران‪" :‬علينا‬ ‫�أن ننظر �إىل التعليم الإلكرتوين‬ ‫مبنظور وا�سع و�شامل ال يقت�صر‬ ‫ع �ل��ى ا�� �س� �ت� �خ ��دام ال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا‬ ‫و�أدوات� � �ه � ��ا‪ ،‬ب ��ل ي �ت��و� �س��ع لتغطية‬ ‫أ�� �س��ال �ي��ب وم �ن �ه �ج �ي��ات ال�ت�ع�ل�ي��م‬ ‫والتدري�س"‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف‪" :‬يجب �أن ال ننظر‬ ‫�إىل ال�ت�ع�ل��م الإل � �ك �ت�روين ك�غ��اي��ة‬ ‫�أو م�ت�ط�ل��ب رئ�ي���س��ي يف العملية‬ ‫التعليمية‪� ،‬إذ هو و�سيلة �إ�ضافية‬ ‫يف التعليم لتحقيق خمرجات ذات‬ ‫جودة عالية"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أ�ستاذ الهند�سة املتميز‬ ‫ب�ج��ام�ع��ة ت��ك الأم�ي�رك �ي��ة د‪.‬ع�ل��ي‬ ‫نايفة �أثر التعليم الإلكرتوين يف‬

‫من �أعمال امللتقى‬

‫ت��و��ض�ي��ح امل�صطلحات وال�ب�ي��ان��ات‬ ‫العلمية‪ ،‬وزيادة الفهم واال�ستيعاب‬ ‫لدى الطلبة‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال امل � ��دي � ��ر ال �ت �ن �ف �ي��ذي‬ ‫لل�شركة ال�شرقية �أمين عبده التي‬ ‫تن ّفذ ن�ظ��ام التعليم الإل �ك�تروين‬ ‫بيوبل ب��اد ‪" pupilpad‬منظومة‬ ‫ال �ت �ع �ل��م الإل � �ك �ت��روين املتطور"‬ ‫�إنّ ال�ن�ظ��ام ي�ق��وم ع�ل��ى ف�ك��رة ل��وح‬ ‫ال �ط��ال��ب ل�ل�ت�ع�ل�ي��م الإل� �ك�ت�روين‬ ‫ال�ن�ق��ال ال ��ذي مي �ت��از ب � أ� ّن��ه مي ّكن‬ ‫��ش��ري�ح��ة ع��ري���ض��ة م��ن املتعلمني‬ ‫اال�ستفادة منه وتنمية مهاراتهم‪،‬‬ ‫و�أ�سعاره مقبولة‪.‬‬ ‫وب �ّي ��نّ �أنّ ال� �ن� �ظ ��ام م �ن � َت��ج‬ ‫�أردين بكامله ويناف�س منتجات‬ ‫ع ��امل� �ي ��ة‪ ،‬وي� �ح ��اك ��ي ال � ��واق � ��ع يف‬ ‫عاملنا ال�ع��رب��ي‪ ،‬وق��اب��ل للتطوير‬ ‫ل�ي�ن��ا��س��ب خ���ص��و��ص�ي��ة ك��ل دول��ة‬ ‫يف ال �ع��امل‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أ ّن� ��ه مت‬ ‫ب�ن��اء ال�ن�ظ��ام على �أ��س����س علمية‬ ‫بعد ا�ست�شارات وبحوث متعددة‬

‫خلرباء وخمت�صني يف الرتبية‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال م � ��دي � ��ر االع � �ت � �م� ��اد‬ ‫و�ضمان ج��ودة التعليم بجامعة‬ ‫ال � �� � �ش� ��رق الأو�� � � �س � � ��ط د‪.‬خ� ��ال� ��د‬ ‫ال���ص��راي��رة �إنّ م���ص��ادر امل�ع��رف��ة‬ ‫ال� �ت� �ق� �ل� �ي ��دي ��ة مل ت� �ع ��د ك��اف �ي��ة‬ ‫للح�صول على امل��ادة التعليمية‬ ‫ب�صورة كاملة داعيا لال�ستعانة‬ ‫ب �ب �ن��وك امل �ع �ل ��وم ��ات احل��دي �ث��ة‪،‬‬ ‫م� � ؤ�ك ��دا �أنّ احل��ا� �س��وب و��ش�ب�ك��ة‬ ‫الإن�ت�رن��ت وغ�يره��ا م��ن و�سائل‬ ‫االت�صال �أ�صبحت من املتطلبات‬ ‫الأ��س��ا��س�ي��ة يف عملية التدري�س‬ ‫والبحث‪.‬‬ ‫وق � � � �دّم م ��دي ��ر ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات بال�شركة ع�ل�اء عبده‬ ‫عر�ضا عمليا ال�ستخدام النظام‪،‬‬ ‫مب ّينا �سهولة ا�ستعماله وفائدته‪.‬‬ ‫وقال م�ست�شار تقنيات التعليم‬ ‫بال�شركة د‪.‬م��اج��د أ�ب��و غ��زال��ة �إنّ‬ ‫تقنية املعلومات من �أجنح الو�سائل‬ ‫ل �ت��وف�ي�ر ب �ي �ئ��ة ت �ع �ل �ي �م �ي��ة حت�ق��ق‬

‫التكامل ب�ين اجل��وان��ب النظرية‬ ‫والتطبيقية يف التدري�س‪ ،‬وتتيح‬ ‫ال �ف��ر� �ص��ة ل�ل�م�ت�ع�ل�م�ين الك�ت���س��اب‬ ‫مهارات التفكري‪.‬‬ ‫وبينّ ال�شريك الإ�سرتاتيجي‬ ‫لل�شركة ال�شرقية املدير التنفيذي‬ ‫ل�شركة مينا �سوفت بال�سعودية‬ ‫جت � � � ��ارب ن ��اج � �ح ��ة يف ال �ت �ع �ل �ي��م‬ ‫الإلكرتوين يف العديد من الدول‬ ‫العربية والغربية‪.‬‬ ‫وق� ��ال الأ� �س �ت ��اذ يف اجل��ام�ع��ة‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة امل �ف �ت��وح��ة ف ��رع الأردن‬ ‫د‪.‬م� �ف� �ي ��د �أب� � ��و م��و� �س��ى يف ورق� ��ة‬ ‫ب �ع �ن��وان "التعليم الإل� �ك�ت�روين‬ ‫واق� ��ع وطموحات"‪�" :‬إنّ ن�سبة‬ ‫احل��ا��س��وب ل�ك��ل ط��ال��ب يف الأردن‬ ‫ب�ل�غ��ت ن���س�ب��ة ‪ 14 :1‬وه ��ي ن�سبة‬ ‫معقولة عامليا"‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ‬ ‫‪ 85‬يف املئة من املدار�س يف الأردن‬ ‫لديها خمتربات حا�سوب جمهزة‪،‬‬ ‫و‪ 86‬يف املئة لديها �شبكة �إنرتنت‪.‬‬ ‫ودع � � ��ا م‪.‬ر� � � �ش� � ��دي ع �ل �ق��م يف‬

‫ورقة بعنوان "اجلودة يف التعليم‬ ‫الإلكرتوين" �إىل إ�ي� �ج ��اد بيئة‬ ‫جاذبة يف املدار�س وبنية �إلكرتونية‬ ‫منا�سبة‪ ،‬والتدرج يف ا�ستعماله‪ ،‬مع‬ ‫�ضمان جودة املدخل ل�ضمان جودة‬ ‫املخرج‪.‬‬ ‫وف � � � � � ّرق م� ��� �ش ��رف ال �ت �ع �ل �ي��م‬ ‫الإل� �ك�ت�روين مب ��دار� ��س احل���ص��اد‬ ‫ع�م��ر ن���ص��ر اهلل يف ورق ��ة ب�ع�ن��وان‬ ‫أ�من��اط التعليم الإل �ك�تروين بني‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي��م امل �ب��ا� �ش��ر وغ�ي�ر امل�ب��ا��ش��ر‬ ‫وامل��دم��ج‪ ،‬داع�ي��ا لتقوية التوا�صل‬ ‫بني الطلبة من جهة وبينهم وبني‬ ‫املعلم من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫وبينّ اخلبري ب�أمن املعلومات‬ ‫�أ��س�ت��اذ م ��ادة احل��ا��س��وب د‪.‬ع �م��ران‬ ‫�� �س ��امل يف ورق � ��ة ب �ع �ن ��وان "�أمن‬ ‫املعلومات والتعليم الإلكرتوين"‬ ‫و�سائل الأمان يف ا�ستعمال التعليم‬ ‫الإل �ك�تروين‪ ،‬داعيا �إىل متحي�ص‬ ‫امل �ع �ل ��وم ��ة وال � �ت � � أ�ك� ��د م �ن �ه��ا ق�ب��ل‬ ‫ا�ستعمالها‪.‬‬ ‫وط � ��ال � ��ب أ��� � �س� � �ت � ��اذ ال� �ع� �ل ��وم‬ ‫الرتبوية يف كلية العلوم الرتبوية‬ ‫التابعة ل�ل�أون��روا د‪.‬ب���س��ام ط��ه يف‬ ‫ورق��ة "مهارات املعلم واملتعلم يف‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي��م الإلكرتوين" بتغيري‬ ‫جوهري يف البنية املعرفية لدى‬ ‫ال �ط��ال��ب‪ ،‬وم �ه ��ارات ��ه ال�ت�ع�ل�م�ي��ة‪،‬‬ ‫وتهيئة البيئة التعلمية يف املدار�س‬ ‫وتنمية مهارات املعلم يف التعليم‬ ‫واالت���ص��ال م��ع الطلبة واملجتمع‪،‬‬ ‫وتدريبه على فنون التكنولوجيا‪.‬‬ ‫ويف نهاية امللتقى ك ّرم مندوب‬ ‫راع��ي احلفل د‪.‬عي�سى امل�شاركني‬ ‫يف �أوراق ال�ع�م��ل وال�ع��ام�ل�ين على‬ ‫إ�ع��داد امللتقى‪ ،‬فيما ك� ّرم الرئي�س‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي ل �ل �� �ش��رك��ة ال���ش��رق�ي��ة‬ ‫د‪.‬عي�سى ود‪.‬نايفة‪.‬‬


‫‪9‬‬

‫فلسطين‬

‫الأحد (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2349‬‬

‫احلية‪� :‬أمريكا ت�ضغط على عبا�س للعودة �إىل املفاو�ضات والأخري مرتهن لربنامج الت�سوية‬

‫كريي يفشل بإحداث اخرتاق للبدء‬ ‫يف مفاوضات التسوية‬

‫ال�سبيل– حبيب �أبو حمفوظ ووكاالت‬ ‫أ�ل �غ��ى وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة الأم�يرك��ي‬ ‫ج ��ون ك�ي�ري امل ��ؤمت��ر ال���ص�ح�ف��ي ال��ذي‬ ‫كان من املقرر �أن يعقده ظهر �أم�س يف‬ ‫عمان‪ ،‬للإعالن عن قمة رباعية لتكون‬ ‫منطلقاً للمفاو�ضات‪ ،‬و�أبلغت ال�سفارة‬ ‫الأمريكية يف ع ّمان ال�صحفيني �صباحا‬ ‫ع�بر ر��س��ائ��ل ق���ص�يرة (‪ )SMS‬ت� أ�ج�ي��ل‬ ‫امل�ؤمتر ال�صحفي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م�صادر �صحفية �إن كريي‬ ‫مل ي�ح�ق��ق �أي اخ�ت��راق خ�ل�ال جولته‬ ‫امل �ك ��وك �ي ��ة احل ��ال� �ي ��ة ب �ي�ن ال �ق �ي ��ادت نْ‬ ‫�ْي�‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة والفل�سطينية‪ ،‬م�شري ًة‬ ‫�إىل �أن��ه ك��ان �س ُيعلن مب ��ؤمت��ره انعقاد‬ ‫قمة رب��اع�ي��ة ‪� -‬إ�سرائيلية فل�سطينية‬ ‫�أمريكية �أردنية خالل �أيام يف ع َّمان‪.‬‬ ‫و أ�ف ��ادت م�صادر إ�ع�لام�ي��ة عربية‪،‬‬ ‫ب�إلغاء امل��ؤمت��ر ال�صحفي امل�ق� ّرر لوزير‬ ‫اخل��ارج �ي��ة الأم��ري�ك�ي��ة ج��ون ك�ي�ري يف‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫وب� �ح� ��� �س ��ب م � ��ا ن �ق �ل �ت��ه � �ص �ح �ي �ف��ة‬ ‫(ي��دي �ع��وت �أح� ��رون� ��وت) ال �ع�بري��ة على‬ ‫م��وق �ع �ه��ا الإل � � �ك �ت��روين ع� ��ن م �� �ص��ادر‬ ‫أ�م��ري�ك�ي��ة‪ ،‬ف ��إن ل�ق��اء �صحفياً ك��ان من‬ ‫املق ّرر �أن يعقده كريي ال�سبت يف ع ّمان‬ ‫قد ّ‬ ‫مت �إلغا�ؤه دون الإف�صاح عن الأ�سباب‬ ‫وراء ه ��ذا ال� �ق ��رار ال� ��ذي ي � أ�ت��ي و��س��ط‬ ‫ت�ضارب الأنباء حول نتائج زيارة الوزير‬ ‫الأمريكي للمنطقة‪.‬‬

‫وك ��ان وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة الأم��ري�ك��ي‬ ‫ج ��ون ك�ي�ري ق��د �أم���ض��ى ��س�ب��ع ��س��اع��ات‬ ‫مع رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي بنيامني‬ ‫نتنياهو‪ ،‬ال��ذي عقد معه اج�ت�م��اع�اً يف‬ ‫أ�ح� ��د ف �ن��ادق ال �ق��د���س‪ ،‬ب �ع��د �أن ال�ت�ق��ى‬ ‫امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين ورئي�س ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية حممود عبا�س يف عمان‪،‬‬ ‫وم � � ��دد ك �ي��ري ل� �ي ��وم ث ��ال ��ث رح�ل�ات ��ه‬ ‫امل �ك��وك �ي��ة ب�ي�ن ال� �ق ��ادة الإ� �س��رائ �ي �ل �ي�ين‬ ‫والفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ب �ع ����ض ال �ت �ق��اري��ر ا� �ش��ارت‬ ‫�إىل �أن اجلانب الإ�سرائيلي واف��ق على‬ ‫ث�لاث��ة � �ش��روط فل�سطينية ال�ستئناف‬ ‫املفاو�ضات ولكن م��ع جدولتها زمنياً‪،‬‬ ‫وهذه ال�شروط هي جتميد اال�ستيطان‬ ‫وحتديد احلدود والإفراج عن عدد من‬ ‫الأ�سرى الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ويف ��س�ي��اق م�ت���ص��ل‪ ،‬أ�ع �ل �ن��ت وزارة‬ ‫اخل��ارج �ي��ة الأم��ري �ك �ي��ة �أن ك�ي�ري ق��رر‬ ‫إ�ل �غ ��اء زي ��ارت ��ه ل��دول��ة الإم � � ��ارات ال�ت��ي‬ ‫ك��ان��ت م �ق��ررة ال �ي��وم ل�ي�ت�ف��رغ مل��وا��ص�ل��ة‬ ‫ج�ه��وده ال�ستئناف العملية ال�سيا�سية‬ ‫الإ�سرائيلية– الفل�سطينية‪.‬‬ ‫م� ��ن ج ��ان� �ب ��ه‪ ،‬ق � ��ال خ �ل �ي��ل احل �ي��ة‬ ‫ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حلركة املقاومة‬ ‫الإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة "حما�س" ان �أط � ��راف‬ ‫أ�م��ري�ك�ي��ة و�صهيونية ق��د م��ار��س��ت وما‬ ‫ت��زال �ضغوطاتها على ع�ب��ا���س‪ ،‬م��ؤك��داً‬ ‫�أن "�أبو مازن" مرتهن متاماً لربنامج‬ ‫الت�سوية حتى لو كان هذا على ح�ساب‬

‫مستوطنون يعتدون على أطفال‬ ‫مخيم صيفي مقدسي‬ ‫القد�س املحتلة‪� -‬صفا‬ ‫اعتدى م�ستوطنون باحلجارة م�ساء اجلمعة على حافلتني تقالن‬ ‫�أطفاال م�شاركني يف خميم �صيفي ب�سلوان جنوب امل�سجد االق�صى بالقد�س‬ ‫املحتلة‪� ،‬أثناء عودتهم من رحلة ترفيهية يف مدينة جنني �شمال ال�ضفة‬ ‫الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫و�أفاد �شهود عيان �أن ر�شق احلافلتني اللتني تقلهم �أدى �إىل تك�سر �ألواح‬ ‫زجاجهما ما �أ�صاب الأطفال بالذعر واخل��وف‪ ،‬وتقل احلافلتان نحو ‪100‬‬ ‫طفل وطفلة �إىل جانب ‪ 15‬مر�شدًا ومر�شدة‪.‬‬ ‫واملخيم ال��ذي تنظمه جل��ان العمل ال�صحي يف �سلوان بال�شراكة مع‬ ‫مركز الب�ستان الثقايف ي�ضم جمموعة من الأطفال من �سن �سبع �سنوات‬ ‫حتى ‪� 12‬سنة‪ ،‬من بينهم �أطفال اعتقلوا �ساب ًقا و�آخرون من �أبناء ال�شهداء‬ ‫والأ�سرى‪.‬‬ ‫ودان ��ت م�ؤ�س�سة جل��ان العمل ال�صحي االع �ت��داء‪ ،‬ودع��ت اىل توفري‬ ‫احلماية لل�شعب الفل�سطيني و�أطفاله من االنفالت والعنف الذي ميار�سه‬ ‫امل�ستوطنون يف فل�سطني بحق املواطنني بغطاء من جي�ش االحتالل‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل�ؤ�س�سة �إن عناية اهلل ح��ال��ت دون وق��وع �شهداء يف �صفوف‬ ‫الأط�ف��ال‪ ،‬ولكن احلالة النف�سية واخل��وف التي �أ�صابتهم تعترب جرمية‬ ‫بحقهم قد تفاقم من معانتهم‪.‬‬

‫حادث بني موكب الحمد اهلل‬ ‫وسيارة مستوطن‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬

‫عبا�س وكريي خالل لقائهما يف عمان‬

‫ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وح� � ��ول زي� � � ��ارات ك �ي��ري امل �ت �ك��ررة‬ ‫�إىل امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬ق��ال ال �ق �ي��ادي ال �ب��ارز يف‬ ‫ت�صريح لـ"ال�سبيل"‪:‬‬ ‫حركة حما�س يف‬ ‫ٍ‬ ‫"الإدارة الأمريكية تريد التحرك يف‬ ‫العملية ال�سلمية بهدف جتميل �صورة‬ ‫الكيان ال�صهيوين وانتزاع ما تبقى من‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية ل�صالح الطرف‬

‫ال�صهيوين والأمريكي‪.‬‬ ‫و�أو�ضح احلية �أن عبا�س يفقتد �إىل‬ ‫الإرادة احلقيقة ال�ستئناف امل�صاحلة‬ ‫الفل�سطينية املتعرثة بني حركتي فتح‬ ‫وح�م��ا���س‪ ،‬ب��ال��رغ��م م��ن ح��اج��ة ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني لتحقيق ت�ل��ك امل�صاحلة‬ ‫وال�ت��ي يعول ال�شعب الفل�سطيني على‬ ‫حتقيقها �آما ًال كبرية‪.‬‬

‫يف ح �ي��ن أ�ك� � � ��د رئ� �ي� �� ��س ال � � � ��وزراء‬ ‫الفل�سطيني يف غ��زة ا�سماعيل هنية‪،‬‬ ‫�أنّ ح��رك�ت��ه ال ت �ع��ول ع�ل��ى زي� ��ارة وزي��ر‬ ‫اخل��ارج�ي��ة الأم�يرك��ي ج��ون ك�يري �إىل‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬م��و��ض�ح�اً �أن ��ه "ال مي�ل��ك �أي‬ ‫م���ش��روع‪ ،‬وه��و ي�سري يف �سقف امل��واق��ف‬ ‫"الإ�سرائيلية" والأدبيات الإ�سرائيلية‬ ‫الأمريكية"‪.‬‬

‫تعر�ض موكب رئي�س حكومة ت�سيري الأعمال يف رام اهلل رامي احلمد‬ ‫اهلل �أم�س ال�سبت‪ ،‬حلادث �سري مع �سيارة م�ستوطن قرب مفرق م�ستوطنة‬ ‫تقوع �شرقي بيت حلم بال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫وذك��رت م�صادر حملية �أن �إح��دى �سيارات احلرا�سة مبوكب احلمد‬ ‫اهلل ا�صطدمت ب�سيارة م�ستوطن �أثناء توجه املوكب من مدينة اخلليل‬ ‫�إىل مدينة بيت حلم ظهر ال�سبت‪ ،‬مما �أدى لوقوع �أربع �إ�صابات يف �صفوف‬ ‫احلرا�س و‪ 3‬يف �صفوف امل�ستوطنني‪.‬‬ ‫وهرعت �سيارات �إ�سعاف تابعة جلمعية الهالل الأحمر الفل�سطيني‬ ‫وجنمة داوود احلمراء‪ ،‬نقلت امل�صابني �إىل امل�ست�شفيات‪ ،‬بينما قامت طواقم‬ ‫االن�ق��اذ با�ستخدام املنا�شري الكهربائية لإخ ��راج امل�ستوطنني م��ن داخ��ل‬ ‫ال�سيارة التي �أ�صيبت ب�أ�ضرار ج�سيمة‪.‬‬ ‫وذكرت م�صادر طبية �أن �أربعة منهم �أ�صيبوا بجروح متو�سطة واثنني‬ ‫بجروح طفيفة و�أنه جرى نقلهم �إىل �إحدى م�ست�شفيات بيت جاال للعالج‪.‬‬ ‫و�أ�شارت امل�صادر �إىل �أن احلمد اهلل مل ي�صب ب�أذى‪.‬‬

‫�أن�صار الرئي�س يعت�صمون يف «رابعة العدوية»‪ ..‬واملعار�ضة تدعو �إىل تظاهر يف ميدان التحرير‬

‫النيابة املصرية تبدأ التحقيقات يف اتهام قادة جبهة اإلنقاذ‬ ‫بالتحريض على قلب نظام الحكم‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال م���ص��در ق���ض��ائ��ي م���ص��ري �إن ال�ن�ي��اب��ة ب��د�أت‬ ‫حتقيقات مو�سعة يف جميع البالغات التي تتهم قادة‬ ‫جبهة الإنقاذ بالتحري�ض على قلب نظام احلكم‪ ،‬يف‬ ‫حني �ساد هدوء وترقب ا�ستعدادا مل�سريات اليوم التي‬ ‫دعت �إليها املعار�ضة للمطالبة برحيل الرئي�س حممد‬ ‫مر�سي و�إجراء انتخابات مبكرة‪ ،‬و�سط اعت�صام حا�شدة‬ ‫لأن�صار الرئي�س قرب م�سجد رابعة العدوية‪.‬‬ ‫فقد قال م�صدر ق�ضائي يف املكتب الفني للنائب‬ ‫ال �ع��ام �إن ال�ن�ي��اب��ة ب ��د�أت حتقيقات مو�سعة يف جميع‬ ‫ال �ب�لاغ��ات ال �ت��ي ت�ت�ه��م ��ش�خ���ص�ي��ات ع��ام��ة و�سيا�سية‬ ‫بالتحري�ض على قلب نظام احلكم‪.‬‬ ‫وكان النائب العام طلعت عبد اهلل تلقى العديد‬ ‫م��ن البالغات �ضد ر�ؤ��س��اء �أح ��زاب وق��وى �سيا�سية‬ ‫على ر�أ��س�ه��م ق��ادة جبهة الإن �ق��اذ حممد ال�برادع��ي‬ ‫وعمرو مو�سى وال�سيد البدوي وحمدين �صباحي‬ ‫وممدوح حمزة‪� ،‬إ�ضافة �إىل م�ؤ�س�س حملة "مترد"‬ ‫حممود بدر‪.‬‬ ‫وتنتظر م�صر م�ظ��اه��رات ال�ي��وم م�سريات جبهة‬ ‫االنقاذ وحملة مترد املطالبة برحيل مر�سي و�إج��راء‬ ‫انتخابات مبكرة التي مت احل�شد لها منذ ا�شهر‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد مقتل ثالثة �أ�شخا�ص‪ :‬اثنني من الإخوان والثالث‬ ‫م �� �ص��ور �أم�ي�رك ��ي يف اع� �ت ��داء ب�ل�ط�ج�ي��ة ع �ل��ى م �ق��رات‬ ‫الإخوان وحزب احلرية والعدالة اجلمعة‪.‬‬ ‫وظ �ه��رت ع�ل��ى م��واق��ع الإن�ت�رن��ت م�ق��اط��ع فيديو‬ ‫و� � �ص ��ور لأ�� �ش� �خ ��ا� ��ص م ��ن امل� �ع ��ار�� �ض ��ة وح �م �ل��ة مت��رد‬ ‫ي�ستخدمون الأ�سلحة النارية والبي�ضاء خالل الهجوم‬ ‫على م�ق��رات الإخ ��وان‪ .‬كما �أح��رق جمهولون ثمانية‬ ‫م �ق��رات جل�م��اع��ة الإخ� ��وان امل�سلمني وح ��زب احل��ري��ة‬ ‫والعدالة‪.‬‬ ‫وق ��د ب ��د�أ م�ع��ار��ض��ون بن�صب م��زي��د م��ن اخل�ي��ام‬ ‫يف م �ي��دان ال�ت�ح��ري��ر وب��ال �ق��رب م��ن ق�صر االحت��ادي��ة‬ ‫بالقاهرة ملوا�صلة اعت�صامهم‪ ،‬قبيل امل�سريات التي‬ ‫�أعلنت حملة "مترد" عن ت�سيريها ي��وم ‪ 30‬حزيران‬ ‫اجل��اري ال��ذي ي��واف��ق ال��ذك��رى الأوىل لت�سلم مر�سي‬ ‫ال�سلطة للمطالبة بتنحيه و إ�ج��راء انتخابات رئا�سية‬ ‫مبكرة‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذل��ك �أعلنت حملة "مترد" اليوم‬ ‫أ�ن �ه��ا ج�م�ع��ت أ�ك �ث�ر م��ن ‪ 22‬م �ل �ي��ون ت��وق �ي��ع على‬ ‫ا�ستمارتها املطالبة ب�سحب الثقة م��ن الرئي�س‬ ‫حممد مر�سي‪.‬‬ ‫وق ��ال امل �ت �ح��دث ب��ا��س��م احل�م�ل��ة حم �م��ود ب ��در �إن‬ ‫ه��ذه التوقيعات لن يكون لها قيمة كبرية "من دون‬ ‫مظاهرات واعت�صامات وع�صيان مدين يحميها"‪.‬‬ ‫اعت�صام للم�ؤيدين‬ ‫وم� ��ن ج �ه �ت �ه��م‪ ،‬ب � ��د�أ الآالف م ��ن امل �ت �ظ��اه��ري��ن‬ ‫امل�شاركني يف مليونية "ال�شرعية خط �أحمر" اعت�صاما‬ ‫مفتوحا يف ميدان رابعة العدوية مبدينة ن�صر �شرقي‬ ‫القاهرة م�ساء اجلمعة‪ ،‬وذلك عقب مظاهرة �ضخمة‬ ‫حملت العنوان نف�سه ت�أييدا للرئي�س مر�سي‪.‬‬ ‫وقال القيادي يف حزب احلرية والعدالة جمال تاج‬ ‫الدين �إن االعت�صام �سيكون مفتوحا حتى "انك�شاف‬ ‫الغمة"‪ ،‬وي�ع��ود م��ن و�صفهم باملعتدين على �شرعية‬

‫ح�شود �ضخمة من �أن�صار الرئي�س �أمام م�سجد رابعة العدوية‬

‫الرئي�س �إىل "جحورهم"‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن دع� ��ا ع �� �ض��و جم �ل ����س �� �ش ��ورى اجل �م��اع��ة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة ع��ا��ص��م ع�ب��د امل��اج��د امل�ت�ظ��اه��ري��ن للثبات‬ ‫واالعت�صام ملدة ثالثة �أيام فقط‪ ،‬لإظهار الفارق بينهم‬ ‫وبني املعار�ضة التي قال �إنها ت�ستخدم العنف‪ .‬و�أكد �أن‬ ‫يوم ‪ 30‬حزيران �سوف ينتهى بف�شل للمعار�ضة "التي‬ ‫تريد االنقالب على �إرادة ال�شعب ورف�ض ال�شرعية"‪.‬‬ ‫كما دع��ا القيادي الإ��س�لام��ي ال�ب��ارز �صفوت عبد‬ ‫الغني اجلي�ش امل�صري �إىل النزول �إىل ال�شوارع للدفاع‬ ‫عن املمتلكات العامة واخلا�صة‪" ،‬قبل �أن ينزل ال�شعب‬ ‫للدفاع عن ال�شرعية"‪.‬‬ ‫وقال عبد الغني �إنه من واجب امل�ؤ�س�سات الأمنية‬ ‫�أن حتمي ال��وط��ن وامل��واط��ن‪ .‬و أ���ض��اف �أن��ه "�إذا حدث‬

‫هناك تق�صري فلي�س �أمام ال�شعب �إال �أن ينزل ليدافع‬ ‫عن ال�شرعية وامل�ؤ�س�سات واملمتلكات"‪.‬‬ ‫من جانبه قال القيادي يف حزب احلرية والعدالة‬ ‫حممد البلتاجي �إن املعار�ضة املمثلة يف حركة مترد‬ ‫وجبهة الإنقاذ الوطني تهدد ب�أنها "�ستلقي القب�ض‬ ‫يوم ‪ 30‬حزيران على مر�سي وحتاكمه‪ ،‬وب�أنها �ستعطي‬ ‫بعد ذلك الرئا�سة ال�شرفية لرئي�س املحكمة الد�ستورية‬ ‫العليا‪ ،‬وت�شكل حكومة وحتل جمل�س ال�شورى‪ ،‬وتعطل‬ ‫الد�ستور"‪ ،‬و�أ�ضاف �أن "هذا ا�سمه انقالب‪ ،‬ولن ن�سمح‬ ‫به ولو على رقابنا"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ب�ق��ول��ه �إن "الذين ي�ظ�ن��ون أ�ن �ن��ا �سنخلي‬ ‫امل�ي��ادي��ن لكي ي�ح��اول��وا ال�ظ�ه��ور أ�م ��ام ال�ع��امل وك�أنهم‬ ‫ثورة ثانية‪ ،‬نقول لهم‪ :‬ل�ستم ثورة ثانية ول�سنا نظام‬

‫مبارك"‪ ،‬م�ؤكدا �أن املتظاهرين الإ�سالميني �سيبقون‬ ‫معت�صمني و"لن ن�سمح ب��أن تفر�ض �إرادة على �إرادة‬ ‫ال�شعب‪ ،‬ولن ن�سمح ب�أي انقالب على الرئي�س"‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد مت�صل‪� ،‬أعربت �أعلى هيئتني دينيتني‬ ‫يف م�صر ع��ن �إدان�ت�ه�م��ا ل�ك��ل �أع �م��ال ال�ع�ن��ف وال�ق�ت��ل‪،‬‬ ‫وحذرتا من "�أتون حرب �أهلية ال تبقي وال تذر"‪.‬‬ ‫و�أعرب الأزهر ال�شريف عن �أمله ب�أن يكون الأحد‬ ‫يوم حوار جمتمعي وتعبري ح�ضاري عن الر�أي‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫"لعل ذلك اليوم يكون حافزا للنخب ال�سيا�سية �إىل‬ ‫تفاهم يقي الوطن ال��ذي نعي�ش فيه جميعا‪ ،‬البديل‬ ‫اخلطري ال��ذي يهددنا باحلرب الأهلية التي ال تبقي‬ ‫وال تذر‪ ،‬كما �أن الأزهر ال ميل من التحذير من الوقوع‬ ‫يف �أتونها الكريهة"‪.‬‬

‫ويف ال��وق��ت ن�ف���س��ه‪ ،‬أ�ك� ��دت دار الإف �ت ��اء امل�صرية‬ ‫�أم�س �أن حمل ال�سالح يف املظاهرات ال�سلمية �أيا كان‬ ‫ن��وع��ه "حرام �شرعا وي��وق��ع حامله يف إ�ث��م عظيم"‪.‬‬ ‫كما ا�ستنكرت ال��دار االع �ت��داء على امل�ساجد وامل�ن��ازل‬ ‫واملمتلكات العامة واخلا�صة يف اليومني ال�سابقني‪.‬‬ ‫وطالبت الدار �أجهزة الدولة بالقيام مب�س�ؤولياتها‬ ‫يف ح�م��اي��ة �أرواح ك��ل امل��واط �ن�ين امل���ص��ري�ين وامل�ن���ش��آت‬ ‫العامة واخلا�صة‪ ،‬م�شددة على �أن العنف مل ولن يكون‬ ‫�أداة للتعبري عن الر�أي‪.‬‬ ‫م��ن جهته ط��ال��ب ب��اب��ا امل�سيحيني الأرث��وذوك ����س‬ ‫توا�ضرو�س الثاين امل�صريني جميعا بالتزام ال�سلمية‬ ‫يف التعبري عن �آرائهم ال�سيا�سية‪ .‬كما دعا �إىل التفكري‬ ‫والتحاور والتعبري عن الر�أي دون عنف‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫عربي ودولي‬

‫الأحد (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2349‬‬

‫رئي�س جمل�س �أمناء الثورة امل�صرية د‪�.‬صفوت حجازي لـ«ال�سبيل»‪ :‬بالأغلبية الربملانية‪ ..‬تنجح املعار�ضة يف ت�شكيل احلكومة وخلع الرئي�س بالد�ستور‬

‫سندافع عن شرعية مرسي حتى النهاية‪ ..‬وليقتلونا إن استطاعوا‬ ‫حاورته يف القاهرة‪� -‬آالء حــمــزة‬ ‫يف حديثه لـ»ال�سبيل» ك�شف رئي�س جمل�س �أمناء الثورة امل�صرية‪ ،‬الدكتور �صفوت حجازي‪ ،‬عن حجم امل�ؤامرة التي يتعر�ض لها‬ ‫الرئي�س حممد مر�سي‪ .‬و�شدد على �أن الإ�سالميني �سوف يدافعون عن ال�شرعية حتى النهاية‪ .‬و�أكد للمعار�ضة امل�صرية التي تنادي‬ ‫بتنحي وخلع الرئي�س «�أنه باق يف من�صبه حتى يكمل فرتته الرئا�سية‪ ،‬مت�سكا ب�أ�صول الدميقراطية»‪.‬‬ ‫وتناول يف حديثه العديد من امللفات الداخلية والإقليمية والدولية التي تتقاطع مع التطورات ال�سيا�سية املتالحقة يف م�صر‪ ،‬ال‬ ‫�سيما ملف امل�سيحيني امل�صريني وملف ال�صراع ال�شيعي‪ -‬ال�سني‪ ،‬والأزمة ال�سورية‪ ،‬والعالقات امل�صرية‪ -‬الأمريكية‪ ،‬و�إىل ن�ص املقابلة‪.‬‬

‫ما تقييمكم لدعوة املعار�ضة للتظاهر واالحتجاج‬ ‫�ضد الرئي�س؟‬

‫ه ��م جم �م��وع��ة م ��ن امل �� �ص��ري�ين ق� � ��رروا اخل� ��روج‬ ‫للتظاهر‪ ،‬بينهم �شرفاء و�أ�صحاب م�صالح ومند�سون‬ ‫وبينهم البلطجية والثوار‪ ،‬وقد يحدث �شغب وحرائق‬ ‫وميكن موت بع�ض الأفراد‪ ،‬لكن �ستنتهي كل املظاهرات‬ ‫ال�سابقة ولن يتنحى الرئي�س �أو يجربه �أحد على ذلك‪،‬‬ ‫لكنه �سيكمل واليته الرئا�سية �شاء من �شاء و أ�ب��ى من‬ ‫�أب��ى‪ ،‬والإ��س�لام�ي��ون �سيحر�صون م��ا يكون على حقن‬ ‫الدماء فهم �سيتجمعون ب�أماكن بعيدة عن جتمعات‬ ‫متظاهري ‪ 30‬حزيران املعار�ضني مثل ميدان رابعة‬ ‫العدوية‪.‬‬ ‫وماذا عن ح�شود الإ�سالميني يف املقابل؟‬

‫لدينا خط �أحمر لن نتحرك ولن نتدخل �إال �إذا‬ ‫مت امل�سا�س بهذا اخلط الأحمر وهو الرئي�س‪ ،‬ليتظاهر‬ ‫اجلميع كما ي�شا�ؤون لكن لي�س من حقهم التظاهر‬ ‫�ضد �إرادة ال�شعب‪ ،‬فال هم ميثلون ال�شعب وال نحن‪،‬‬ ‫والعالمة التي نقي�س بها ر�أي ال�شعب هي االنتخابات‬ ‫فال ميثل ال�شعب وال يتكلم با�سم ال�شعب �إال رئي�س‬ ‫منتخب من ال�شعب �أو برملان منتخب �أو د�ستور وافق‬ ‫ال�شعب عليه �أو �أي �أح��د ال�شعب اخ �ت��اره‪ ،‬م��ن حقك‬ ‫التظاهر لكن لي�س من حقك �أن تتظاهر لكي تلغى‬ ‫�إرادة ال�شعب "�إحنا ع�ن��دن��ا خ��ط �أح �م��ر وه��و رئي�س‬ ‫اجلمهورية"‪.‬‬ ‫الرئي�س مر�سي يف حد ذاته �أم م�ؤ�س�سة الرئا�سة؟‬

‫أ�ن��ا ال أ�حت��دث ع��ن ال�شخ�ص‪� ،‬أن��ا أ�ق��ول ل��و �أن �أي‬ ‫م�ع��ار���ض ه��و رئ�ي����س اجل�م�ه��وري��ة ل��ن أ�ط��ال��ب بخلعه‬ ‫� �س ��أظ��ل أ�ع��ار� �ض��ه‪� ،‬صحيح أ�ن ��ا مل أ�ن�ت�خ�ب��ه ل�ك�ن��ه ف��از‬ ‫ب ��إرادة �شعبية؛ لذا ال يجوز بعد عام �أو اثنني �أطالبه‬ ‫ب��ال��رح�ي��ل‪� ،‬أن��ا أ�حت ��دث ع��ن امل �ب��د�أ‪ ،‬ول��و ق��در اهلل مات‬ ‫الرئي�س حممد مر�سي موتا طبيعيا‪ ،‬ف�إن رئي�سا �آخر‬ ‫�سيحل مكانه باالنتخاب‪ ،‬و�أنا ال �أحتدث عن ال�شخ�ص‬ ‫ول �ك��ن ع ��ن رم ��زي ��ة ه ��ذا ال �� �ش �خ ����ص‪ ،‬ول��دي �ن��ا جت��رب��ة‬ ‫دميقراطية نحن نقاتل الكتمالها‪ ،‬ولن ي�سقط حممد‬ ‫مر�سي و�أنا كمواطن م�ؤيد لل�شرعية وللدميقراطية‪،‬‬ ‫و�إذا حدث انقالب وجاء مبجل�س رئا�سي فلن نعطيهم‬ ‫فر�صة لإمت��ام االنتخابات و��س� أ�حت��دث با�سم ال�شعب‬ ‫طاملا الو�ضع �أ�صبح همجيا وبال�صوت‪ ،‬ولو انتهت مدة‬ ‫الرئي�س مر�سي وتر�شح بعد �أربع �سنوات لالنتخابات‬ ‫دون �أن ي�ق��دم �شيئا يف ف�ترت��ه الرئا�سية الأوىل فلن‬ ‫يختاره ال�شعب وي��أت��ى الرئي�س ال�ق��ادم و�سنحرتمه‪.‬‬ ‫ه ��ذه ه��ي ال��دمي�ق��راط�ي��ة ل�ك��ن ال�ن�خ�ب��ة امل���ص��ري��ة من‬ ‫العلمانية تف�صل دميقراطية على مقا�سها ولن ن�سمح‬ ‫لهم بالتالعب مبقدراتنا‪ ،‬حممد مر�سي خط �أحمر‬ ‫والإ�سالميون �سيعت�صمون ولن يتحركوا ما مل مي�س‬ ‫حممد مر�سي‪.‬‬ ‫ماذا لو مت اقتحام الق�صر الرئا�سي؟‬

‫�أنا ك�صفوت حجازي لن �أ�صمت �أمام موقف كهذا‬ ‫حتى لو مت لكني لن �أ�سمح باقتحام الق�صر �أو خلع‬ ‫الرئي�س‪.‬‬ ‫من �أين لك كل هذه الطم�أنينة؟‬

‫�أوال أ�ن��ا واث��ق يف توفيق اهلل ع��ز وج��ل و�أح ��ب �أن‬ ‫أ�ق� ��ول ه ��ذه ال �ث��ورة �صنعها اهلل وم ��ا ��ص�ن�ع��ه اهلل لن‬ ‫ي�ضيع‪ ،‬ال�سبب الثاين �أن اهلل ميكن لأه��ل احل��ق و�أن‬ ‫غ��دا ل�ن��اظ��ره ق��ري��ب و� �س�نرى ن�صر اهلل لأه ��ل احل��ق‪،‬‬ ‫الأم ��ر ال�ث��ال��ث‪ ،‬أ�ن��ا على ثقة م��ن �أن ال�شعب امل�صري‬ ‫الذي انتخب مر�سي بدون ر�شاوى ويف ظل دعم �أجهزة‬ ‫وم�ؤ�س�سات الدولة للمر�شح الآخر لن ي�سمح بالتالعب‬ ‫ب ��إرادت��ه و�سيحافظ ع�ل��ى ث��ورت��ه‪ ،‬حم�م��د م��ر��س��ي هو‬ ‫اختيار اهلل‪ ،‬من هنا اطمئناين‪.‬‬ ‫ما الذي تخ�شاه يف هذا ال�ش�أن؟‬

‫�أن��ا ال �أخ�شى من ال�ث��وار‪ ،‬أ�ن��ا على قناعة تامة �أن‬ ‫ال�ث��ائ��ر احلقيقي ال��ذي ع�شت معه ‪ 18‬ي��وم��ا مبيدان‬ ‫التحرير يف ثورة ‪ 25‬يناير ال ميكن �أن يحمل املولوتوف‬ ‫وم�ستحيل �أن يحمل ��س�لاح��ا‪ ،‬م��ا �أخ���ش��اه ه��م حملة‬ ‫ال�سالح من البلطجية ال ينكر �أحد �أن هناك من يدفع‬ ‫�أموال لبلطجية لكى يخربوا‪ ،‬وتنظيم البلطجية هو‬ ‫�صنيعة ح�سني م�ب��ارك عندما �سقط "�ساو�شي�سكو"‬ ‫يف روم��ان �ي��ا ع�ن��دم��ا ان�ق�ل��ب ع�ل�ي��ه ال���ش��رط��ة واجل�ي����ش‬ ‫وع�ن��دم��ا ج ��اءت ف�ك��رة ت��وري��ث احل�ك��م جل�م��ال م�ب��ارك‬ ‫ورف�ضت ال�شرطة واجلي�ش عملية ال�ت��وري��ث وخ�شي‬ ‫جمال مبارك ومن معه من جتربة �ساو�شي�سكو �أعادوا‬ ‫تنظيم البلطجية و�أنا ال �أخ�شاهم ولكنهم �سيت�سببون‬ ‫يف م�شكالت‪.‬‬ ‫هل تعني �أن من �سينزلون �إىل ال�شوارع اليوم‬ ‫جمموعة بلطجية؟‬

‫ال ط�ب�ع��ا ه��م �أ� �ش �ك��ال و أ�� �ص �ن��اف خمتلفة فهناك‬ ‫ثوار وبلطجية وعوام ال يفهمون ال�صورة ب�شكل جيد‬ ‫وه �ن��اك ك��اره��ون وراف �� �ض��ون حم�م��د م��ر��س��ي وه�ن��اك‬ ‫أ���ص�ح��اب م�صالح م��ن امل�شتاقني لكر�سي الرئي�س ال‬ ‫يعنيهم �إال م�صاحلهم ال�شخ�صية‪ ،‬حمدين �صباحي‬ ‫منذ �أيام يقول �إن عمرو مو�سي لي�س له عالقة بالثورة‬ ‫و�أن��ه أ�ط��ل عليها م��ن بعيد‪ ،‬وم��ا ه��ي ع�لاق��ة املمثلني‬ ‫والراق�صات بالثورة‪ ،‬متى �شاركوا؟ ومتى ظلموا يف‬ ‫العهد ال�سابق؟‬ ‫وماذا عن �أ�صحاب املطالب؟‬

‫من حقهم اخلروج لكن لي�س من حقهم �إجها�ض‬ ‫التجربة ال��دمي�ق��راط�ي��ة ولي�س م��ن حقهم املطالبة‬ ‫ب�إقالة الرئي�س‪ .‬من حقهم املطالبة بتغيري احلكومة‬

‫لأن احلكومة مل ينتخبها ال�شعب بل مت تعينها‪ ..‬من‬ ‫حقهم االع�ت���ص��ام حتى يتم تطهري ال��داخ�ل�ي��ة‪ ..‬من‬ ‫حقهم االعت�صام حتى حل م�شكلة البنزين وال�سوالر‪..‬‬ ‫يف الربازيل خرج ال�شعب �ضد غالء الأ�سعار لكن مل‬ ‫يطالب �أحد بتنحي رئي�سة البالد لأنها منتخبة‪.‬‬ ‫وما �آلية املحا�سبة �إذن؟‬

‫الد�ستور و��ض��ع آ�ل�ي��ة ملحا�سبة الرئي�س ال ب��د �أن‬ ‫ن�صل مل�ستوى حما�سبة الرئي�س وفق الد�ستور‪ ،‬وهذا‬ ‫لن يتم بدون انتخابات برملانية نزيهة وي�شكل الربملان‬ ‫ومنه ت�شكل حكومة الأغلبية ورئي�س ال ��وزراء وفقا‬ ‫للد�ستور‪ ،‬له �صالحيات �أكرث من الرئي�س والربملان له‬ ‫�صالحيات ب�سحب الثقة من رئي�س اجلمهورية ومن‬ ‫حقه ا�ستفتاء على بقاء الرئي�س‪ ،‬نحن قمنا بثورة ولن‬ ‫ن�سمح ب�أن يق�ضى على الثورة ويرجع ع�سكر يحكمنا‬ ‫�أو انقالب �أو ديكتاتورية‪ ،‬هناك جتربة دميقراطية‬ ‫ال بد من احلفاظ عليها و أ�ن��ا ممن ق��ادوا هذه الثورة‬ ‫ولن �أ�سمح ب�إهدار التجربة الدميقراطية حتى �أ�صبح‬ ‫�شهيدا‪.‬‬ ‫هذه هي املعار�ضة من وجهة نظرك؟‬

‫نعم واهلل لو معهم ‪ 18‬مليون توقيع ل�سحب الثقة‬ ‫م��ن ال��رئ�ي����س ي���س�ت�ع��دون الن�ت�خ��اب��ات جمل�س ال�ن��واب‬ ‫وينزلون بقائمة موحدة بدون خالفات وينتخبهم ‪18‬‬ ‫مليونا الذين يزعمون �أنهم ينا�صرون حملة "مترد"‪،‬‬ ‫وع�ن��ده��ا �سي�شكلون �أغلبية يف ال�برمل��ان وي�صبح من‬ ‫حقهم ت�شكيل احل�ك��وم��ة وت�ع��دي��ل ال��د��س�ت��ور ب��ل خلع‬ ‫رئ�ي����س اجل�م�ه��وري��ة ب��ال��د��س�ت��ور و�أن ��ا ل�ست ��ض��د خلع‬ ‫الرئي�س �أنا �ضد جتاوز الدميقراطية‪.‬‬ ‫ت�شكك يف عدد املنا�صرين حلركة "مترد"؟‬

‫نعم ‪ ،‬ال�شاعر �أحمد ف��ؤاد جنم قال إ�ن��ه وقع على‬ ‫ا�ستمارة مترد ‪ 16‬مرة (!!) �أي قيمة لأف��راد ي�ضعون‬ ‫�أ�سماء و�أرقام بطاقات وما مدى امل�صداقية‪.‬‬ ‫ما الذي حتذر منه؟‬

‫ا�ستخدام العنف وخ��روج التظاهرات عن ال�شكل‬ ‫الدميقراطي‪.‬‬

‫هذه املظاهرات هل هي �ضد ال�شرعية �أم تعبري عن‬ ‫حرية الر�أي؟‬

‫��ض��د ال���ش��رع�ي��ة مت��ام��ا‪ ،‬احل��ري��ة ل�ه��ا ��ض��واب��ط يف‬ ‫كل �شيء‪ ،‬وال بد �أن نحرتم هذه ال�ضوابط‪ ،‬فران�سوا‬ ‫ه��والن��د رئي�س فرن�سا ف��از بفرق ‪ %1‬وخ��رج مليونان‬ ‫لل�شوارع يعرت�ضون على رئي�س اجلمهورية عندما‬ ‫اق��ر زواج املثلني‪ ،‬مل ن��ر واح ��دا ط��ال��ب ب� إ�ق��ال��ة رئي�س‬ ‫اجلمهورية رغم �أن عددهم مليونان وهذا هو اخلط‬ ‫الأحمر للتجربة‪.‬‬

‫هل هي حرب علمانية على الإ�سالم كما يردد‬ ‫البع�ض؟‬

‫طبعا ه��ي ح��رب إ�ي��دي��ول��وج�ي��ة ولكنها ت�ستخدم‬ ‫و�سائل خمتلفة‪ .‬ال��دول العظمى لن ي�سمحوا بوجود‬ ‫رئي�س م�صري ينه�ض ول��ن تر�ضى ب ��أن ي�ك��ون مل�صر‬ ‫رئي�س منتخب من ال�شعب لأن من م�صاحلهم �أن يكون‬ ‫الرئي�س لعبة يف �أيديهم‪.‬‬

‫ما الذي تن�صح به �أطراف امل�شهد ال�سيا�سي قبل‬ ‫�ساعات من هذه التظاهرات؟‬

‫�أمتنى �أن ير�ضى الف�صيل املعار�ض مبا ارت�ضيناه‬ ‫جميعا وه��و ال�ت�ج��رب��ة ال��دمي�ق��راط�ي��ة ح�ت��ى و�إن ك��ان‬ ‫ل�ه��ا �سلبيات وم �� �س��اوئ‪ ،‬ل�ك��ن ل��و مت جت ��اوز التجربة‬ ‫الدميقراطية وا�سقط ه��ذا الرئي�س فلن يكون مل�صر‬ ‫رئي�س‪ ،‬يجب التوقف واال�ستعداد النتخابات النواب‪،‬‬ ‫واملعار�ضة جتل�س مع رئي�س اجلمهورية ت�ضع خطة‬ ‫لإ� �ص�ل�اح االق �ت �� �ص��اد وت �خ��رج ع�ل��ى ال���ش�ع��ب وت�خ�بره‬ ‫مبوقفها و�أمتنى �أن يطلع رئي�س اجلمهورية ال�شعب‬ ‫ك��ل ف�ترة على ح��ال الأم ��ة امل�صرية بكل االيجابيات‬ ‫وال�سلبيات و�أ�سبابها‪.‬‬ ‫وملاذا مل تقدم للرئي�س هذه الفكرة؟‬

‫قلت للرئي�س لكن املعار�ضة والإع�لام ال يرغبون‬ ‫يف منحه فر�صة‪ .‬كم �شخ�ص م��ات يف طوابري العي�ش‬ ‫و�أزم� � ��ة ال ��وق ��ود يف ع �ه��د ال��رئ �ي ����س ال �� �س��اب��ق ح�سنى‬ ‫م�ب��ارك؟‪ ..‬ك�ث�يرون‪ ..‬كم �شخ�ص م��ات لنف�س ال�سبب‬ ‫يف عهد مر�سي؟ ال أ�ح��د‪ .‬يتحدثون عن �شهداء رفح‪،‬‬ ‫لكنهم يتغا�ضون عن ‪ 36‬ع�سكريا م�صريا ق�ضوا نحبهم‬ ‫عام ‪ 2008‬يف رفح لكن مل يكن �أحد ي�ستطيع الكالم‪.‬‬ ‫لكن ال�شعب قام بثورة ويريد �أن يجني ثمارها‪.‬‬ ‫نعم ي��ري��دون من الرئي�س �أن يغري ف�ساد ا�ستمر‬ ‫‪ 30‬عاما وه��و حما�صر بطابور خام�س يحاول �إف�ساد‬ ‫كل �شىء‪ ..‬ملاذا ال يتحدثون عن االيجابيات‪ .‬الأطباء‬ ‫رواتبهم زادت ‪ %300‬واملعلمون وعددهم مليون ون�صف‬ ‫مرتباتهم زادت ‪ ،%200‬املعا�شات وع��دده��م ‪ 7‬ماليني‬ ‫زادت ‪ .%50‬ملاذا ال نتحدث عن ثورة قامت واالحتياطي‬ ‫ال�ن�ق��دي ‪ 36‬مليار دوالر‪ ،‬وت�سلم م�صر حكم البالد‬ ‫واالحتياطي ‪ 15‬مليار دوالر‪� ..‬أين ذهب الباقي؟!‬ ‫ال��دي��ون وخدمة ال��دي��ون وال�سلع الإ�سرتاتيجية‬ ‫التهمت املبلغ؟‬ ‫ليكن‪ ،‬لكن من �شهر حزيران ‪ 2012‬حتى حزيران‬ ‫اجل ��اري م�ع��دل الأ��س�ع��ار زاد ك��م يف امل�ئ��ة و�سنة ‪2004‬‬ ‫ك��م معدل الأ��س�ع��ار ارت�ف��ع ك��م يف امل�ئ��ة‪ ،‬حممد مر�سي‬ ‫ي�ستطيع اللجوء لطبع العملة وي�سعد النا�س خالل‬ ‫مدة حكمه‪ ،‬لكنه يبحث عن تنمية حقيقية‪ .‬نتذكر �أيام‬ ‫الرئي�س ال�سادات ظللنا ملدة �شهر كامل ال ن�أكل حلوما‬ ‫يف م�صر لأن هناك فجوة يف االقت�صاد امل�صري‪.‬‬ ‫هل يلعب الأمريكان دورا فيما يحدث يف م�صر؟‬

‫الأمريكان ينا�صرون النظام اعالميا‪ ،‬رغم انهم‬ ‫يدفعون للمعار�ضة ولو �أنهم مع النظام لكانوا �ساعدوه‬ ‫اق�ت���ص��ادي��ا و�سيا�سيا‪ ،‬ك��ان �أوب��ام��ا زار م�صر وط��ال��ب‬ ‫االحتاد الأوروبي بتقدمي قر�ض �صندوق النقد الدويل‬ ‫مل�صر وكان قد دعم الرئي�س �سيا�سيا ويف النهاية الدعم‬ ‫ال�سيا�سي للنظام ينتج عنه دعم اقت�صادي‪.‬‬

‫كيف ترى حتركات ال�سفرية االمريكية بالقاهرة‬ ‫وجلو�سها مع الف�صائل ال�سيا�سية؟‬

‫ل��و ك�ن��ت رئ�ي����س م�صر ف���س� أ�ق�ط��ع ال �ع�لاق��ات مع‬ ‫أ�م��ري�ك��ا ب�سبب م��ا تفعلهال�سفرية "�آن باتر�سون"‬ ‫يف م�صر‪ ،‬ال �أري��د �أي م�ؤ�س�سة �أمريكية يف م�صر لأن‬ ‫الأ�صل يف امل�ؤ�س�سات الأمريكية هو التخابر والتج�س�س‪،‬‬ ‫ه��ذا ما أ�ن��ا مقتنع به وه��ذه القناعة لن تتبدد �إال �إن‬ ‫�أ�صبحنا دول��ة عظمى ون��د ل�ل��والي��ات املتحدة وقتها‪،‬‬ ‫أ�م��ري �ك��ا ت�ب�ح��ث ع��ن م���ص��احل�ه��ا ال��دول �ي��ة ول�ي����س من‬ ‫م�صلحة �أمريكا وجود نظام دميقراطي يف م�صر ولي�س‬ ‫من م�صلحة �أمريكا قيام نظام �إ�سالمي يف م�صر يتبنى‬ ‫املنهجية الو�سطية للإ�سالم‪.‬‬ ‫ملاذا يتهم الإ�سالميون بتوظيف الدين لتحقيق‬ ‫مكا�سب �سيا�سية؟‬

‫عليهم �أن ي�ت��اج��روا ه��م با�سم ال��دي��ن‪ ،‬ه��ذا غباء‬ ‫منهم �أن تكون هناك �سلعة رائجة وال يتاجرون فيها‪.‬‬ ‫ال�شعب امل�صري ال ميكن �أن ي�ضحك عليه احد با�سم‬ ‫الدين �أو غريه‪.‬‬ ‫يف �سياق االتهامات يقال �إن جماعة الإخوان‬ ‫ومنا�صريها يرغبون يف �إق�صاء املعار�ضة من امل�شهد‬ ‫ال�سيا�سي؟‬

‫�أنا ال اعرتف بالتوافق‪ ،‬هناك معار�ضة و�أغلبية يف‬ ‫اي دولة يف العامل ما دامت االنتخابات مل تفرز حكومة‬ ‫ائتالفية فالرئي�س الفائز ي�شكل حكومته‪ ،‬فكرة تق�سيم‬ ‫الدولة واملنا�صب غري واقعية ومن يريد التكاتف يبعد‬ ‫عن املن�صب ما مل يفز به‪ ،‬واملعار�ضة رف�ضت اجللو�س‬ ‫مع الرئي�س ورف�ضت التعاون معه ل�صالح الوطن و�أنا‬ ‫أ�ع�ي��ب على الرئي�س دع��وت��ه امل�ستمرة للحوار يف ظل‬ ‫رف�ضهم‪.‬‬ ‫كيف ا�ستقبلت ت�صريحات الفريق وزير الدفاع‬ ‫الأخرية؟‬

‫وزي� ��ر ي �ح��ب م���ص��ر وي��ري��د اخل�ي�ر مل���ص��ر وق��ائ��د‬ ‫للجي�ش‪ ،‬ل��ه رئ�ي����س للجمهورية وق��ائ��د أ�ع �ل��ى ا�سمه‬ ‫حم�م��د م��ر��س��ي ي � أ�خ��ذ م�ن��ه التعليمات للحفاظ على‬ ‫ال���ش��رع�ي��ة‪ ..‬م��ن ي�ت���ص��ور �أن اجل�ي����ش �سينقلب على‬ ‫ال��رئ�ي����س ف�ه��و خم�ط��ئ‪ .‬ر��س��ال�ت��ه ت�ق��ول ح��اف�ظ��وا على‬ ‫م�صر‪ ،‬ولو املعار�ضة حرقت املن�ش�آت �أو اقتحمت الق�صر‬ ‫الرئا�سي �أو ح��رب �أهلية يف ال�شارع‪ ،‬واجلي�ش مهمته‬ ‫حماية م�صر‪.‬‬ ‫ثمة من يدعو �إىل عودة اجلي�ش امل�صري للم�شهد‬ ‫ال�سيا�سي‪ ..‬كيف ترون هذا املوقف؟‬

‫ه��ذا هطل �سيا�سي وت�خ��ري��ف‪ ،‬اجلي�ش ل��ه مهمة‬ ‫وه��ذه وظيفة �إ�سرتاتيجية يحمي ح��دود البالد من‬ ‫العدو اخل��ارج��ى و�آم��ل �أن اجلي�ش ال يكون له عالقة‬ ‫ب��اجل�ب�ه��ة ال��داخ �ل �ي��ة‪ ،‬يف أ�م��ري �ك��ا وف��رن���س��ا اجل�ي����ش ال‬ ‫يتدخل يف اجلبهة الداخلية والرئي�س مر�سي ووزير‬ ‫ال��دف��اع الفريق عبد الفتاح ال�سي�سي جنحا يف �إع��ادة‬ ‫اجلي�ش لوظيفته الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫ما تقييمك ملوقف الأقباط من الأزمة ال�سيا�سية؟‬

‫لي�س هناك �أقباط يف م�صر‪ ،‬كل من يعي�ش على هذه‬ ‫الأر�ض �سواء م�سلما �أو م�سيحيا هو قبطي‪ ،‬امل�سيحيون‬ ‫لديهم تخوفات من رئي�س �إ�سالمي ينتمي �إىل جماعة‬ ‫�إ�سالمية يتوهمون �أنها �ستقطع �أيدي النا�س‪ ،‬وتلب�س‬ ‫امل�سيحيات حجابا يف إ�ط ��ار تطبيق ��ش��رع اهلل‪ ،‬وه��ذه‬ ‫هواج�س غري حقيقية‪ ،‬وكما �أن هناك تطرفا �إ�سالميا‬ ‫ون�خ�ب��ة ف��ا��س��دة ع�ن��د امل���س�ل�م�ين‪ ،‬ه�ن��اك نخبة فا�سدة‬ ‫وتطرفا وباملثل عند امل�سيحيني‪ ،‬لكن عندهم �أي�ضا‬ ‫نخبة �شريفة تريد م�صلحة الوطن ولي�س لهم حق يف‬ ‫هذا التخوف و�أغلبية امل�سيحيني غري متخوفني لأنهم‬ ‫مل مي�سوا يف ظل ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬والتخوف �سببه‬ ‫النخبة امل�سيحية وت�صرفات بع�ض اال�سالميني لكنها‬ ‫هواج�س غري حقيقية‪.‬‬ ‫ولكنك وجهت تهديدات وا�ضحة ومبا�شرة للأنبا‬ ‫توا�ضرو�س وللكني�سة؟‬

‫أ�ن��ا حتدثت يف مليونية "ال للعنف" عن الأزه��ر‬ ‫و�شيخ الأزهر قبل �أن �أوجه ر�سالتي للكني�سة وكانت �أ�شد‬ ‫حدة من ر�سالتي للأنبا توا�ضر�س (بابا الإ�سكندرية‬ ‫وبطريرك الكرازة املرق�سية)‪ ،‬لدينا يف ال�شرع م�آالت‬ ‫الفتوى‪ ،‬يعنى ماذا يرتتب على الفتوى‪ ،‬النا�س خائفة‬ ‫م��ن ال�ن��زول ي��وم ‪ 30‬وم��ن ال��دم��اء و�أج��د �شيخ الأزه��ر‬ ‫يفتي ب�أن النزول يوم ‪ 30‬لي�س حراما‪ ..‬هذا حتري�ض‬ ‫على �إقالة رئي�س اجلمهورية‪� ..‬أنا قلت ل�شيخ االزهر‬ ‫"حممد مر�سي رئي�سك غ�صبا عنك" وقلت للأنبا‬ ‫توا�ضر�س "حممد مر�سي رئي�سك غ�صبا عنك" �شئتم‬ ‫�أم �أبيتم وال يوجد �شيء ا�سمه �شعب الكني�سة و�شعب‬ ‫امل�سجد كلنا م�صريون حتت والية مر�سي‪.‬‬ ‫بعد مرور عام على انتخاب الرئي�س ما تقييمكم‬ ‫لأداء الرئي�س؟‬

‫�أنا غري را�ض عن �أداء الرئي�س ب�شكل كامل وهناك‬ ‫�أمور اختلف معه فيها وقد قلت له ذلك‪.‬‬

‫وماذا كان رد فعله؟‬

‫بح�سب م��ا فهمت �أن ه�ن��اك م��أ��س��اة داخ��ل م�صر‬ ‫ولي�س داخ��ل م�ؤ�س�سة الرئا�سة ممثلة يف ك��م امل�يراث‬

‫د‪ .‬حجازي يتحدث لـ«ال�سبيل»‬

‫ال�ضخم من الف�ساد الذي تركة النظام البائد‪.‬‬

‫والأزمات اليومية (ال�سوالر‪ ..‬الكهرباء‪ ..‬الأ�سعار)‬ ‫�أال تعرب عن الإخفاق؟‬

‫ه �ن��اك أ�� �س �ب��اب وراء ه ��ذه الأزم � ��ات وم���س��ؤول�ي��ة‬ ‫رئي�س اجلمهورية أ�ن��ه يحا�سب املق�صرين ويحقق‬ ‫يف الأم��ر‪ ،‬وم��ن ه��و مطلوب منه التحقيق (النيابة‬ ‫�أو الق�ضاء) وال يوجد يف م�صر م�ؤ�س�سة مل ي�صبها‬ ‫العطب‪ ،‬لي�س يف يد الرئي�س الأدوات التي ينفذ بها‬ ‫التطهري ال��ذي ي��ري��ده ولي�س أ�م��ام�ن��ا ��س��وى �أم��ري��ن‬ ‫إ�م��ا تطهري ث��وري و�سيرتتب عليه �إع��دام البع�ض �أو‬ ‫طرد �آخرين من منا�صبهم‪ ،‬رمبا يحا�سب ‪� 100‬ألف‬ ‫وهذا هو منهجي �أو التغري اال�صالحي والذي يعتمد‬ ‫على ال�صرب‪ ،‬وهو منهج الدكتور مر�سي و�أنا اختلف‬ ‫معه لأن�ن��ا يف ث��ورة؛ ل��ذا أ�ن��ا طالبته ب�إن�شاء حماكم‬ ‫ال �ع��دال��ة االن�ت�ق��ال�ي��ة ب��ال�ت�ع��اون م��ع امل�ج�ل����س الأع �ل��ى‬ ‫للق�ضاء وحتاكم كل من يف�سد يف هذه البالد‪ ،‬وقد‬ ‫قام الرئي�سان جمال عبد النا�صر وال�سادات باعتقال‬ ‫من يت�آمر على البلد‪ ،‬كيف نرتك مذيعا بالف�ضائيات‬ ‫يتكلم عن �أ�سرار ع�سكرية مبا يخل بالأمن القومي‬ ‫امل�صري؟ هناك من املذيعني من يتطاولو�� بال�سباب‬ ‫على ال�شخ�صيات ال�ع��ام��ة وع�ل��ى رئي�س اجلمهورية‬ ‫وهم �أنا�س غري مهذبني‪.‬‬ ‫هل هناك �صراع مكتوم بني جماعة الإخوان‬ ‫والأزهر؟‬

‫هذا كالم غري حقيقي‪ ،‬ال بد �أن نفرق بني الأزهر‬ ‫كم�ؤ�س�سة و�شيخ الأزهر كموظف بالأزهر‪ ،‬هو �شخ�ص‬ ‫ي�صيب ويخطئ‪ ،‬وارد �أن يكون هناك �شيخ �أزهر فا�سد‪،‬‬ ‫لكن هذا ال يعنى �أن امل�ؤ�س�سة فا�سدة و�شيخ الأزهر غري‬ ‫مقد�س ولي�س هناك خ�لاف بني الأزه��ر و�أي طائفة‬ ‫�إ�سالمية لكن هناك خالف بني الأ�شخا�ص‪ ،‬ويف يوم‬ ‫تو�سطت ل��دى �شيخ الأزه� ��ر ليجل�س م��ع ال�سلفيني‬ ‫وي�ح��اوره��م رف����ض‪ ،‬وبعدها جل�س م��ع ال�شيخ حممد‬ ‫ح�سان و آ�خ��ري��ن‪ .‬الق�ضية ق�ضية م�ؤ�س�سة ولي�س مع‬ ‫�أ�شخا�ص و�شيخ الأزه��ر الدكتور �أحمد الطيب عنده‬ ‫�أخطاء وما دام ولغ يف ال�سيا�سة عليه �أن يتحمل‪.‬‬

‫وماذا عن الأزمة ال�سورية؟‬

‫الثورة ال�سورية �ستنجح و�سوريا �سيكون بها نظام‬ ‫دميقراطي لل�سنة وال�شيعة �سيعي�شون يف �سوريا ك�أي‬ ‫�أقلية‪ ،‬وح��زب اهلل �سريدع ب��إذن اهلل ب�أ�سرع مما ميكن‬ ‫و"ح�سن ن�صر اهلل" �أخ�ط��أ خط�أ قاتال‪ ،‬وكنا ندعمه‬ ‫ونتعاطف معه يف ح��رب��ه ال�سابقة م��ع �إ��س��رائ�ي��ل لكن‬ ‫اليوم لو �إ�سرائيل قتلته �سنكون �سعداء‬ ‫قلت‪ :‬نر�سل �سالحا ل�سوريا‪ ..‬فهل هذا من مهام‬ ‫الأفراد (مهما كانت مقاماتهم)؟‬

‫م��ن م �ه��ام امل��ؤ��س���س��ات وال �ه �ي �ئ��ات و�إذا مل ي��وج��د‬ ‫م�ؤ�س�سات فهناك �أفراد ي�ستطيعون القيام بذلك‪.‬‬

‫ما احلكم ال�شرعي للقتال ملواجهة النظام ال�سوري‬ ‫حاليا؟‬

‫اجلهاد والقتال ب�سوريا فر�ض عني على كل �سوري‬ ‫��س��واء داخلها �أو خارجها وف��ر���ض كفاية �إذا ا�ستطاع‬ ‫وعنده كل �أ�سباب التي ت�ؤهله للجهاد وفر�ض الكفاية‬ ‫تعني �أن يخرج ب�إذن وليه‪.‬‬

‫كيف تنظر �إىل حادثة مقتل ال�شيعة على يد �سنة‬ ‫يف حمافظة اجليزة مب�صر؟‬

‫أ�ن��ا راف�ض ما ح��دث متاما لي�س من حق أ�ح��د �أن‬ ‫يحاكم �أحدا �أو يقيم احلد عليه حتى لو كان ملحدا ال‬ ‫يحق لأحد قتله‪ ،‬و�أنا ات�صلت ب�أحد �أبناء بلد �أبو م�سلم‬ ‫التي �شهدت احلادثة و�س�ألته عن �سبب هذه الواقعة‬ ‫فذكر يل �أنها ب�سبب تق�صري ال�شرطة لأن �أهايل البلدة‬ ‫ي��درك��ون أ�ن �ه��م ل��و ا��س�ت�ن�ج��دوا بال�شرطة ل��وق��ف ه��ذه‬ ‫ال�شعائر ال�شيعية لن ت�ستجيب؛ لذا ال بد من �أن نقيم‬ ‫م�ؤ�س�سات الدولة بدال من حتميل الرئي�س امل�س�ؤولية‪،‬‬ ‫عندما قال عمر بن اخلطاب لو عرثت بغلة يف العراق‬ ‫�س�أل اهلل عنها عمر "ما كان ليقول ذلك لوال �أنه امتلك‬ ‫�أ�سباب متهيد الأر�ض والرئي�س مر�سي عني عددا من‬ ‫املحافظني‪ ،‬فقام البلطجية ب�إغالق مباين املحافظات‬ ‫باجلنازير وباملثل عني وزي��را للثقافة رف�ضه �أدعياء‬ ‫الثقافة واحتلوا ال��وزارة ومنعوا الوزير من الدخول‪،‬‬ ‫�أين دور الداخلية؟‬ ‫ملاذا حتولت �إىل ق�ضية ر�أي عام؟‬

‫ل�سببني‪ :‬الأول �إن ال�شيعة مب�صر جتر�ؤوا و�أخذوا‬ ‫ي �ظ �ه��رون ��ش�ع��ائ��ره��م وم ��ا ب��داخ�ل�ه��م دون �أي خ��وف‪،‬‬ ‫وال�سبب ال�ث��اين ه��و االحتقان الإع�لام��ي وال�سيا�سي‬ ‫ال��دويل بني ال�شيعة وال�سنة‪ ،‬فعندما ي�سمع ال�سنيون‬ ‫�أن ال�شيعة اللبنانيني ي�ح��ارب��ون ال�سنة ال�سوريني‪،‬‬ ‫فهذا �شيء طبيعي �أن يحدث ذلك احتقانا لدى ال�سنة‬ ‫امل�سلمة‪ ،‬و إ�ي��ران ال�شيعية ت�ساند نظام ب�شار ال�شيعي‬ ‫فمن ال��ذي ب��د�أ؟ هما الذين ب��ادروا ونحن لن ن�صمت‬ ‫والإ�سالم فيه الرحمة وقت الرحمة واملحبة وال�سيف‬ ‫وال�شدة وقت ال�شدة والأزمة‪.‬‬

‫على املعار�ضة احلفاظ‬ ‫على التجربة الدميقراطية‬ ‫«حتى ال تدور الدائرة على‬ ‫اجلميع»‬ ‫ت�شكيل جمل�س رئا�سي‬ ‫�سوف يدفع م�ؤيدي الرئي�س‬ ‫لعرقلة �أي انتخابات مقبلة‬ ‫حري�صون على ال�سلمية‬ ‫و«قادرون على حماية‬ ‫جتمعاتنا والت�صدي لأي‬ ‫معتد»‬ ‫العلمانيون امل�صريون‬ ‫يحاولون تف�صيل‬ ‫دميقراطية على‬ ‫مقا�سهم‪ ..‬وال�شعب‬ ‫�سيحمي ثورته‬ ‫الثائر احلقيقي ال يحمل‬ ‫«املولوتوف»‪ ..‬وتنظيم‬ ‫البلطجية �صنيعة ح�سني‬ ‫مبارك‬ ‫وا�شنطن تتج�س�س علينا‪..‬‬ ‫و�أطالب بطرد ال�سفرية‬ ‫الأمريكية‬ ‫امل�سيحيون خوفهم من‬ ‫الإ�سالميني غري مربر‪..‬‬ ‫وحقوقهم يف ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية‬ ‫امل�ؤ�س�سة الع�سكرية‬ ‫«�أعلنت انحيازها‬ ‫لل�شرعية‪ ..‬وعهد االنقالبات‬ ‫الع�سكرية ىّ‬ ‫ول»‬ ‫ل�سنا را�ضني عن �أداء‬ ‫الرئي�س لأنه ا�ستخدم‬ ‫الطيبة وال�صرب ب�أكرث مما‬ ‫هو مطلوب‬ ‫�أدوات التطهري غري‬ ‫مكتملة يف يد الرئي�س‬ ‫حتى يطهر الف�ساد‬ ‫املرتاكم منذ عقود‬ ‫اجلهاد يف �سوريا فر�ض‪..‬‬ ‫وح�سن ن�صر اللـه �أخط�أ‬ ‫و�سريدع قريبا‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2349‬‬

‫قصف على دمشق والجيش يهاجم األحياء‬ ‫املحاصرة يف حمص‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫تعر�ضت بلدات عدة يف ريف دم�شق‬ ‫وبع�ض الأح�ي��اء اجلنوبية يف العا�صمة‬ ‫أ�م � �� ��س �إىل ق �� �ص��ف ب� ��� �ص ��واري ��خ �أر� � ��ض‬ ‫�أر���ض وق��ذائ��ف املدفعية م��ن قبل ق��وات‬ ‫النظام‪ ،‬وهو ما �أدى �إىل مقتل عدد من‬ ‫الأ�شخا�ص‪.‬‬ ‫وق ��ال احت ��اد تن�سيقيات ال �ث��ورة �إن‬ ‫ال �ق��وات ال�ن�ظ��ام�ي��ة ق���ص�ف��ت ب���ص��واري��خ‬ ‫�أر�ض �أر�ض منطقتي �شبعا ودير �سلمان‬ ‫وقارة ويلدا وعربني يف ريف دم�شق‪.‬‬ ‫كما �شمل الق�صف داريا ومع�ضمية‬ ‫ال�شام وبلدات بيت جن وب�ساتني رنكو�س‬ ‫وال�سيدة زينب ومناطق ع��دة بالغوطة‬ ‫ال���ش��رق�ي��ة‪ ،‬مم��ا أ�� �س �ف��ر ع��ن دم ��ار كبري‬ ‫واندالع حرائق يف املباين ال�سكنية‪.‬‬ ‫ويف العا�صمة دم�شق‪ ،‬ق�صفت قوات‬ ‫النظام باملدفعية الثقيلة �أحياء القابون‬ ‫وب ��رزة‪ .‬وح�سب �شبكة ��ش��ام‪ ،‬فقد دارت‬ ‫ا� �ش �ت �ب��اك��ات ب�ي�ن اجل �ي ����ش احل ��ر وق ��وات‬ ‫النظام يف �أحياء خميم الريموك وبرزة‪،‬‬ ‫كما �شنت قوات النظام حملة مداهمات‬ ‫يف حي ال�صناعة‪.‬‬ ‫يف دم���ش��ق أ�ي���ض��ا‪ ،‬ق��ال��ت م���ص��ادر يف‬ ‫اجلي�ش احل��ر �إن�ه��ا دم��رت دب��اب��ة لقوات‬ ‫النظام على طريق املتحلق اجلنوبي‪.‬‬ ‫وب � ��ث ن��ا� �ش �ط��ون ت �� �س �ج �ي�لا ي�ظ�ه��ر‬ ‫ا�ستهداف الدبابة مب�ضاد دروع �أر�ضي‪،‬‬ ‫يف حني ت�ستمر املعارك يف �شارع املتحلق‬ ‫اجل �ن ��وب ��ي ال � ��ذي ي �ف �� �ص��ل ب�ي�ن دم���ش��ق‬ ‫وغوطتها ال�شرقية‪.‬‬ ‫وق��د ات�ه��م ن��ا��ش�ط��ون ق ��وات النظام‬ ‫ببدء حملة �إحراق ممنهجة للمحا�صيل‬ ‫الزراعية يف الغوطة بريف دم�شق �ضمن‬ ‫�سيا�سة احل���ص��ار ال�ت��ي تفر�ضها ق��وات‬ ‫ال�ن�ظ��ام ع�ل��ى ت�ل��ك امل�ن��اط��ق يف حم��اول��ة‬ ‫ال�ستعادة ال�سيطرة عليها‪.‬‬ ‫ت�صعيد بحم�ص‬ ‫م��ن ن��اح �ي��ة ث��ان �ي��ة‪ ،‬ت���ش�ه��د حم�ص‬

‫�أحياء دم�شق حتت قذائف النظام‬

‫ت���ص�ع�ي��دا "غري م�سبوق" يف حم��اول��ة‬ ‫من نظام الرئي�س ب�شار الأ�سد ال�ستعادة‬ ‫�أح�ي��اء ي�سيطر عليها ال�ث��وار يف املدينة‪.‬‬ ‫وق�صف الطريان احلربي �أحياء حم�ص‬ ‫ال �ق��دمي��ة ب��ال �ت��زام��ن م��ع ق���ص��ف عنيف‬ ‫باملدفعية الثقيلة ا�ستهدف معظم �أحياء‬ ‫حم�ص املحا�صرة‪ .‬و�أفاد املر�صد ال�سوري‬ ‫�أن الق�صف يرتكز على �أحياء اخلالدية‬ ‫وباب هود واحلميدية وب�ستان الديوان‪،‬‬ ‫الواقعة جميعها و�سط حم�ص‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار م�صدر يف اجلي�ش النظامي‬ ‫ل��وك��ال��ة ف��ران����س ب��ر���س �إىل �أن اجلي�ش‬

‫"يحرز ت�ق��دم��ا ع�ل��ى ج�م�ي��ع اجل�ب�ه��ات‬ ‫وف ��ق وت �ي��رات خم�ت�ل�ف��ة ��ض�م��ن امل��دي�ن��ة‬ ‫والأزق� ��ة ال�ضيقة"‪ .‬وا��س�ت�ه��دف ق�صف‬ ‫قوات النظام قلعة احل�صن بريف حم�ص‬ ‫وبلدة كفر حمرة بريف حلب‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫ا�ستهداف �أحياء درعا البلد‪.‬‬ ‫أ�م � ��ا يف دي� ��ر ال � ��زور � �ش��رق ال �ب�لاد‬ ‫ف�ق��د ت�ع��ر��ض��ت �أح �ي��اء امل��دي �ن��ة لق�صف‬ ‫م��ن م��دف �ع �ي��ة ال �ن �ظ��ام‪ ،‬يف ح�ي�ن �أع �ل��ن‬ ‫اجل �ي ����ش احل ��ر م ��ن ج�ه�ت��ه أ�ن� ��ه ق�صف‬ ‫باملدفعية وق��ذائ��ف ال �ه��اون م�ط��ار دير‬ ‫ال� ��زور ال�ع���س�ك��ري وك�ت�ي�ب��ة ال���ص��واري��خ‬

‫التابعة للنظام‪ ،‬وذل��ك يف �إط��ار �سعيه‬ ‫لل�سيطرة عليهما‪ .‬ويف ريف الالذقية‪،‬‬ ‫قالت جل��ان التن�سيق املحلية �إن ق��وات‬ ‫ال �ن �ظ��ام ق���ص�ف��ت م�ن��اط��ق ع ��دة‪ ،‬وت��رك��ز‬ ‫ال�ق���ص��ف ع �ل��ى م���ص�ي��ف ��س�ل�م��ى وق��رى‬ ‫جبل ال�ترك�م��ان‪ ،‬مم��ا �أدى �إىل تدمري‬ ‫ع��دد م��ن امل �ب��اين‪ ،‬ف���ض�لا ع��ن ا��ش�ت�ع��ال‬ ‫احل��رائ��ق يف ال �غ��اب��ات امل�ح�ي�ط��ة‪ .‬وعلى‬ ‫��ص�ع�ي��د �آخ� ��ر ق ��ال م �� �ص��در م��ن ال �ث��وار‬ ‫�إن �ه��م دم� ��روا م�ب�ن��ى ت���س�ت�خ��دم��ه ق��وات‬ ‫ال �ن �ظ��ام ع �ل��ى ال �ط��ري��ق ال � ��دويل �إدل ��ب‬ ‫الالذقية‪ ،‬م�ضيفا �أن عددا غري حمدد‬

‫من ق��وات النظام قتلوا يف املبنى الذي‬ ‫ا�س ُتهدف ب�صاروخ غراد‪ .‬وي�أتي ذلك يف‬ ‫ظل ا�ستمرار املعارك التي �أطلق عليها‬ ‫ا�سم م�ع��ارك "الفتح املبني" على هذا‬ ‫الطريق الدويل‪.‬‬ ‫ويف درعا قالت �شبكة �شام الإخبارية‬ ‫�إن اجل�ي����ش احل��ر مت�ك��ن م��ن ال�سيطرة‬ ‫ع �ل��ى ح��اج��ز �أب �ن �ي��ة ال �� �س �ك��ن ال���ش�ب��اب��ي‪،‬‬ ‫بينما ا�ستهدف ق�صف عنيف براجمات‬ ‫ال�صواريخ واملدفعية الثقيلة �أحياء درعا‬ ‫ال�ب�ل��د وم ��دن ال���ش�ي��خ م���س�ك�ين وج��ا��س��م‬ ‫و�إنخل وقرى منطقة وادي الريموك‪.‬‬

‫مفتي املدينة يتهم جمموعات ع�سكرية ب�إ�ساءة الت�صرف‬

‫ميقاتي يطلب التحقيق بشكاوى صيدا‬

‫بريوت‪ -‬وكاالت‬ ‫ط �ل��ب رئ �ي ����س ح �ك��وم��ة ت�صريف‬ ‫الأع �م��ال ال�ل�ب�ن��ان�ي��ة جن�ي��ب ميقاتي‬ ‫من قيادة اجلي�ش معاجلة ال�شكاوى‬ ‫التي رافقت �أحداث �صيدا يف جنوبي‬ ‫لبنان بتجرد‪ ،‬و�أال يتم التعاطي مع‬ ‫املعتقلني ع�ل��ى ق��اع��دة �أن �ه��م جميعا‬ ‫مذنبون‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك �إث��ر ي��وم "غ�ضب" يف‬ ‫امل��دي�ن��ة دع��ا �إل�ي��ه ع��دد م��ن العلماء‪،‬‬ ‫ح�ي��ث �أق�ي�م��ت ��ص�لاة جمعة م��وح��دة‬ ‫�أك � ��د خ�ل�ال �ه��ا م �ف �ت��ي امل ��دي �ن ��ة ع�ل��ى‬ ‫دع��م اجلي�ش غ�ير �أن��ه حمل ال��دول��ة‬ ‫م�س�ؤولية قيام جمموعات م�سلحة‬ ‫غري �شرعية بتوقيفات ومداهمات‪.‬‬ ‫وطالب مفتي �صيدا ال�شيخ �سليم‬ ‫� �س��و� �س��ان ‪-‬خ �ل�ال خ�ط�ب��ة اجل�م�ع��ة‪-‬‬ ‫بفتح حتقيق عادل وقانوين و�شفاف‬ ‫مع بع�ض املجموعات الع�سكرية التي‬ ‫ق��ال �إن�ه��ا �أ� �س��اءت يف ت�صرفاتها �إىل‬ ‫��ص��ورة امل�ؤ�س�سة الع�سكرية‪ ،‬وطالب‬ ‫ب�ف�ت��ح حت�ق�ي��ق يف م�لاب �� �س��ات ك��ل ما‬ ‫جرى يف �صيدا يف الأيام املا�ضية‪.‬‬ ‫وق��ال �إن عمليات االعتقال متت‬ ‫ب ��دون ��ض��اب�ط��ة ع��دل �ي��ة وا��س�ت�ن��اب��ات‬ ‫ق�ضائية‪� ،‬أو لأن الأ�شخا�ص متدينون‬ ‫�أو ملتحون �أو ن�ساء يرتدين النقاب‬ ‫حيث مت �ضربهن و�إهانتهن‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن "هذا �أمر مرفو�ض"‪.‬‬

‫جنود لينانيون يف �صيدا‪ ..‬وتظهر �آثار الدمار نتيجة اال�شتباكات‬

‫و�أ�ضاف ‪-‬يف خطبة اجلمعة التي‬ ‫�ألقاها يف جامع ال��زع�تري ب�صيدا‪-‬‬ ‫�أن "من ح��ق ��ص�ي��دا �أن ت�ع��رف ع��دد‬ ‫��ش�ه��دائ�ه��ا و�أ� �س �م��اءه��م‪ ،‬وم ��ن حقها‬ ‫�أن ت� �ع ��رف ك ��ذل ��ك ع � ��دد اجل ��رح ��ى‬

‫و�أم��اك �ن �ه��م‪ ،‬وع ��دد املعتقلني وم�ك��ان‬ ‫اعتقالهم"‪.‬‬ ‫وي�ح�ت��ج �أه ��ايل ��ص�ي��دا ع�ل��ى ع��دم‬ ‫ت �� �س �ل �ي �م �ه��م ج� �ث ��ث ال �ق �ت �ل��ى ال ��ذي ��ن‬ ‫� �س �ق �ط��وا يف امل� �ع ��رك ��ة ب �ي�ن اجل �ي ����ش‬

‫ال �ل �ب �ن��اين و أ�ن� ��� �ص ��ار ال �� �ش �ي��خ أ�ح �م��د‬ ‫الأ�سري‪� ،‬أو من �سكان املدينة عموما‪،‬‬ ‫ب �ع��د ق �ي��ام ا ألم� ��ن ب � إ�ي �ق��اف ع���ش��رات‬ ‫الأ� �ش �خ��ا���ص م �ن��ذ االث� �ن�ي�ن امل��ا� �ض��ي‬ ‫للتحقيق معهم يف احتمال عالقتهم‬

‫بال�شيخ الأ�سري املتواري عن الأنظار‬ ‫م �ن��ذ دخ� ��ول اجل �ي ����ش �إىل م �ق��ره يف‬ ‫عربا قرب �صيدا‪.‬‬ ‫وك� � ��ان� � ��ت ق� � � ��وى و�� �ش� �خ� ��� �ص� �ي ��ات‬ ‫�سيا�سية عديدة مناه�ضة حلزب اهلل‬ ‫اتهمت احلزب وامل�سلحني املوالني له‬ ‫ب��ارت�ك��اب جت ��اوزات يف ��ص�ي��دا راف�ق��ت‬ ‫ال�ع�م�ل�ي��ة ال�ع���س�ك��ري��ة ل�ل�ج�ي����ش �ضد‬ ‫ال�شيخ الأ�سري‪.‬‬ ‫يف ا ألث �ن��اء فتح ج�ن��ود لبنانيون‬ ‫ال� �ن ��ار ل �ت �ف��ري��ق م �ت �ظ��اه��ري��ن أ�م� ��ام‬ ‫م���س�ج��د يف م�ي�ن��اء ��ص�ي��دا اجل�ن��وب��ي‪،‬‬ ‫وق��ال �شهود عيان عند م�سجد بالل‬ ‫ب��ن رب��اح �إن اجل �ن��ود ك��ان��وا يطلقون‬ ‫ال�ن��ار بينما ك��ان ح�شد م��ن م��ؤي��دي‬ ‫الأ�سري يتحركون �صوبهم‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن اجل� �ي� �� ��ش ال� �ل� �ب� �ن ��اين ق ��ال‬ ‫�إن ��ه أ�ط �ل��ق ال �ن��ار يف ال �ه��واء لتفريق‬ ‫املحتجني من �أن�صار ال�شيخ الأ�سري‬ ‫ولي�س على املحتجني �أنف�سهم بعد‬ ‫االنتهاء من �صالة اجلمعة يف مكان‬ ‫�آخر باملدينة‪.‬‬ ‫وت �ع��د اال� �ش �ت �ب��اك��ات ال �ت��ي ج��رت‬ ‫يف م�ط�ل��ع ا أل� �س �ب��وع مب��دي�ن��ة ��ص�ي��دا‬ ‫ا ألع �ن��ف يف ل�ب�ن��ان م�ن��ذ ب��دء ال �ث��ورة‬ ‫ال�سورية قبل �أكرث من عامني‪ ،‬وقد‬ ‫�أدت ه��ذه اال�شتباكات �إىل مقتل ‪18‬‬ ‫جنديا وع���ش��رات م��ن �أن���ص��ار ال�شيخ‬ ‫�أحمد الأ�سري الذي يعد من امل�ؤيدين‬ ‫للمعار�ضة ال�سورية‪.‬‬

‫مقتل ‪ 15‬يف معارك عنيفة يف كسمايو جنوبي الصومال‬ ‫مقدي�شو‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫� �س �ق��ط ‪ 15‬ق �ت �ي�ل�ا ع� �ل ��ى الأق � ��ل‬ ‫و�أ��ص�ي��ب �آخ��رون م��ن املدنيني خالل‬ ‫م ��واج� �ه ��ات ع �ن �ي �ف��ة ف �ج��ر أ�م� �� ��س يف‬ ‫م��دي�ن��ة ك���س�م��اي��و ج�ن��وب��ي ال���ص��وم��ال‬ ‫بني قوات تابعة لأحمد مدوبي زعيم‬ ‫مقاتلي ر�أ�س كامبوين و�أخرى تابعة‬ ‫ل �ل �ج�ن�رال «ب� ��ري ه �ي��رايل» وال��ذي��ن‬ ‫يعلن كل منهما �أنه الرئي�س ال�شرعي‬ ‫لإقليم جوبا الند وعا�صمته ك�سمايو‪.‬‬ ‫وقال �شهود عيان «�إن املعركة تعد‬ ‫من �أعنف املعارك التي �شهدت املدينة‬ ‫منذ �شهور‪ ،‬حيث ا�ستخدم اجلانبان‬ ‫الأ�سلحة الثقيلة واخلفيفة‪ ،‬وجاءت‬ ‫امل �ع��رك��ة ب �ع��د �أن � �ش��ن م �ق��ات �ل��ون من‬ ‫را���س ك��ام�ب��وين ه�ج��وم��ا ع�ل��ى م��واق��ع‬ ‫ملي�شيات تابعة ل�بري ه�يرايل وهو‬ ‫ما دفع الأخري للت�صدي الهجوم»‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�شهود ف�إن ‪� 15‬شخ�صا‬ ‫قتلوا بعد �سقوط قذيفة هاون لدى‬ ‫خ��روج �ه��م م ��ن م���س�ج��د ب �ع��د ��ص�لاة‬ ‫ال�ف�ج��ر م�ب��ا��ش��رة»‪ ،‬و�أن ع��دد القتلى‬ ‫م��ر� �ش��ح ل�ل�ارت �ف��اع ب���س�ب��ب �إم �ك��ان �ي��ة‬ ‫��س�ق��وط ق��ذائ��ف ع�ل��ى أ�ح �ي��اء �أخ ��رى‬

‫يف امل��دي�ن��ة‪ ،‬نتيجة لتبادل الطرفني‬ ‫�إط�ل�اق ال �ن��ار‪ ،‬منها امل��داف��ع امل�ضادة‬ ‫ل� �ل� �ط ��ائ ��رات يف ال� �ق� �ت ��ال ال� ��دائ� ��ر يف‬ ‫ك�سمايو‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �� �ش �ه��ود‪�« ،‬إن امل��واج �ه��ات‬ ‫ب � � ��د�أت ق� �ب ��ل ال� ��� �ص�ل�اة وت� ��رك� ��زت يف‬ ‫لح �ي��اء ال�شرقية باملدينة‪� ،‬إال �أنها‬ ‫ا أ‬ ‫انتقلت الحقا �إىل الأحياء اجلنوبية‬ ‫وال �غ��رب �ي��ة وال ت � ��زال ت���س�ت�م��ر ح�ت��ى‬ ‫الآن»‪.‬‬ ‫وق� ��ال ع �ب��دي ي� ��ري �أح� ��د ��س�ك��ان‬ ‫املدينة للأنا�ضول «�إن مدافع الهاون‬ ‫والأ�سلحة الثقيلة تطال �أحياء عدة‬ ‫يف املدينة ما يزيد اخل�سائر الب�شرية‬ ‫واملادية الناجمة عن اال�شتباكات»‪.‬‬ ‫ومل ت � �ع� ��رف ح� �ج ��م اخل �� �س ��ائ ��ر‬ ‫ب�ين ال �ق��وات امل �ت �ح��ارب��ة‪ ،‬ف�ي�م��ا ي�سود‬ ‫القلق واخل��وف �سكان املدينة ب�سبب‬ ‫خ�شيتهم من جتدد املعارك‪.‬‬ ‫ومل ي�صدر �أي تعليق ف��وري من‬ ‫قبل الأط��راف املتنازعة �أو احلكومة‬ ‫ال�صومالية على املواجهات‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت جل� �ن ��ة االن� �ت� �خ ��اب ��ات يف‬ ‫مدينة ك�سمايو قد �أعلنت يف منت�صف‬ ‫ايار املا�ضي �أن «�أحمد مدوبي» �أ�صبح‬

‫رئي�سا لإقليم جوبا الند الإقليمية‪.‬‬ ‫وبعد دق��ائ��ق م��ن اختيار مدوبي‬ ‫رئ �ي �� �س��ا جل ��وب ��ا الن � ��د‪ ،‬أ�ع� �ل ��ن «ب ��ري‬ ‫هريايل»‪ ،‬وهو زعيم حرب �سابق‪� ،‬أنه‬ ‫الرئي�س ال�شرعي جلوبا الن��د‪ ،‬و أ�ن��ه‬ ‫مت انتخابه يف م�ؤمتر �آخ��ر بك�سمايو‬ ‫لي��ام املا�ضية لت�شكيل‬ ‫انعقد خالل ا أ‬ ‫�إدارة م �� �س �ت �ق �ل��ة مل �ح��اف �ظ��ات ج��وب��ا‬ ‫الثالثة حتت ا�سم دولة جوبا الند‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت احل �ك��وم��ة ال �� �ص��وم��ال �ي��ة‬ ‫لي��ام املا�ضية من ن�شوب‬ ‫قد ح��ذرت ا أ‬ ‫خ �ل��اف � ��ات � �س �ي��ا� �س �ي��ة وق� �ب� �ل� �ي ��ة ب�ين‬ ‫الأط��راف القاطنة يف املدينة ووق��وع‬ ‫حرب �أهلية تعيد ك�سمايو �إىل مربع‬ ‫العنف من جديد‪.‬‬ ‫وتنت�شر قوات كينية تعمل �ضمن‬ ‫بعثة ق��وة حفظ ال���س�لام الإفريقية‬ ‫(�أمي�صوم) يف ك�سمايو‪ ،‬وال تتدخل يف‬ ‫ال�صراع بني اجلانبني‪.‬‬ ‫وتتجدد املواجهات بني الأطراف‬ ‫املتقاتلة يف ك�سمايو‪ ،‬من حني لآخر‪،‬‬ ‫مما ي�ؤدي �إىل مقتل مدنيني‪.‬‬ ‫ع �ل��ى ��ص�ع�ي��د �آخ� ��ر ل �ق �ي��ت ��س�ي��دة‬ ‫��ص��وم��ال�ي��ة م���ص��رع�ه��ا و�أ� �ص �ي��ب ع��دد‬ ‫�آخ � ��ر ‪-‬غ�ي��ر حم � ��دد‪ -‬ب �ي �ن �ه��م ج �ن��ود‬

‫�إثيوبيون‪� ،‬أم�س ال�سبت‪ ،‬جراء قنبلة‬ ‫ي��دوي��ة أ�ل�ق��اه��ا م�سلحون جمهولون‬ ‫على م��رك��ز لبيع امل�لاب����س يف مدينة‬ ‫«ب��اي��دوة» عا�صمة �إقليم ب��اي جنوب‬ ‫غرب ال�صومال‪ ،‬بح�سب �شهود عيان‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال �� �ش �ه��ود �أن االن �ف �ج��ار‬ ‫وق��ع يف وق��ت ك��ان يت�سوق فيه جنود‬ ‫إ�ث� �ي ��وب� �ي ��ون ت ��اب� �ع ��ون ل� �ق ��وات ح�ف��ظ‬ ‫ال�سالم الإفريقية يف ال�صومال‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�شهود �أن الهجوم �أدى‬ ‫�إىل مقتل �سيدة كانت تبيع م�شروب‬ ‫ال� ��� �ش ��اي يف ج� ��ان� ��ب م� ��ن امل� �ع ��ر� ��ض‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل عدد �آخر غري حمدد من‬ ‫املت�سوقني بينهم جنود �إيثوبييون‪.‬‬ ‫وه� ��رع� ��ت ال� � �ق � ��وات احل �ك��وم �ي��ة‬ ‫وا إ‬ ‫لث� �ي ��وب� �ي ��ة �إىل م� �ك ��ان االن �ف �ج��ار‬ ‫وفر�ضت �سياجاً �أمنيا على املنطقة‬ ‫وال �ط��رق امل ��ؤدي��ة �إل�ي�ه��ا‪ ،‬و��ش��رع��ت يف‬ ‫مالحقة منفذي الهجوم‪.‬‬ ‫ودخ �ل��ت ال� �ق ��وات الإث �ي��وب �ي��ة‪ ،‬يف‬ ‫ع ��ام ‪ ،2011‬ل��دع��م ق� ��وات احل �ك��وم��ة‬ ‫ال�صومالية وملي�شيات أ�ه��ل ال�سنة‬ ‫واجلماعة يف حماربة مقاتلي حركة‬ ‫ال���ش�ب��اب‪ ،‬يف امل�ن��اط��ق احل��دودي��ة بني‬ ‫البلدين‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫املبعوث األممي لليمن يصل‬ ‫صنعاء ملتابعة الحوار الوطني‬ ‫�صنعاء‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫و�صل مبعوث الأم�ين العام ل�ل�أمم املتحدة جمال بن عمر‬ ‫�إىل العا�صمة اليمنية �صنعاء‪� ،‬أم����س ال�سبت؛ ملتابعة التقدم‬ ‫احلا�صل باحلوار الوطني والت�سوية ال�سيا�سية يف البالد‪.‬‬ ‫ويف ت���ص��ري�ح��ات �صحفية ل��ه ع�ق��ب و��ص��ول��ه‪ ،‬ق��ال ب��ن عمر‬ ‫إ�ن��ه �سيقوم خ�لال ال��زي��ارة ب��إع��داد تقرير خا�ص ح��ول العملية‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة يف ال�ي�م��ن ��س�ي�ق��وم ب�ت�ق��دمي��ه مل�ج�ل����س الأم� ��ن خ�لال‬ ‫الأ�سابيع املقبلة‪ ،‬ف�ضال عن الته��ئة لعقد اجتماع "�أ�صدقاء‬ ‫اليمن" الذي �سيعقد يف نيويورك على هام�ش �أعمال اجلمعية‬ ‫العامة للأمم املتحدة يف �أيلول القادم‪.‬‬ ‫وت�ضم جمموعة �أ�صدقاء اليمن الكتل الرئي�سية للمانحني‬ ‫لها البلد‪ ،‬ويف مقدمهم دول جمل�س التعاون اخلليجي والواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة واالحت ��اد الأوروب ��ي ودول ال�ي��اب��ان وك�ن��دا وت��رك�ي��ا‪� ،‬إىل‬ ‫جانب ممثلني عن منظمات رئي�سة دولية عدة‪ ،‬والبنك الدويل‬ ‫و�صندوق النقد الدويل‪.‬‬ ‫وعر�ض بن عمر �أمام جمل�س الأمن يف ‪ 11‬حزيران اجلاري‪،‬‬ ‫تقريراً أ�ك��د فيه �أن "العملية ال�سيا�سية باليمن مت�ضي قدما‬ ‫للأمام"‪ ،‬م�شريا يف الوقت ذاته �إىل �أن هناك �أطرافا مل ي�سمها‬ ‫"ت�سعى لتقوي�ضها عرب تخريب �أنابيب النفط واالعتداء على‬ ‫خطوط الكهرباء"‪.‬‬ ‫وح��ول خمطط الزيارة‪� ،‬أو�ضح بن عمر �أن��ه �سيلتقي بفرق‬ ‫العمل يف م�ؤمتر احلوار وكذلك وهيئة الرئا�سة وجلنة التوافق‬ ‫بامل�ؤمتر من �أجل بحث دعم الأمم املتحدة للجهود التي يقوم به‬ ‫امل�ؤمتر من �أجل اخلروج بـ"خمرجات تخدم العملية ال�سيا�سية‬ ‫يف اليمن"‪ ،‬على حد و�صفه‪.‬‬ ‫وم�ضى املبعوث بالقول �إن "هناك �إجماعاً يف جمل�س الأمن‬ ‫على ح�صول تقدم كبري يف العملية ال�سيا�سية يف اليمن وجتربة‬ ‫االنتقال ال�سلمي لل�سلطة فيه"‪.‬‬ ‫وت�شمل حماور م�ؤمتر احلوار الوطني الذي بد�أت �أعماله‬ ‫يف ‪� 18‬آذار املا�ضي وي�ستمر على م��دى �ستة �أ�شهر حت��ت �شعار‬ ‫"باحلوار ن�صنع امل�ستقبل" ع��دة ق���ض��اي��ا تتمثل بالق�ضية‬ ‫اجلنوبية وق�ضية �صعدة‪ ،‬ف�ضال عن ق�ضايا‪ :‬امل�صاحلة الوطنية‬ ‫والعدالة االنتقالية وبناء الدولة‪ ،‬و�أ�س�س بناء اجلي�ش والأمن‬ ‫ودوره�م��ا‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ا�ستقاللية الهيئات ذات اخل�صو�صية‬ ‫واحلقوق واحلريات �إىل جانب ق�ضايا تتعلق بالتنمية ال�شاملة‬ ‫وامل�ستدامة‪ ،‬وق�ضايا اجتماعية وبيئية خا�صة‪.‬‬ ‫وي���ش��ارك يف م � ؤ�مت��ر احل ��وار ال�ي�م�ن��ي‪ 565 ،‬ع���ض��وا ميثلون‬ ‫خمتلف الفئات واملكونات ال�سيا�سية يف اليمن‪.‬‬

‫مقتل ‪ 3‬وإصابة ‪ 16‬يف هجومني‬ ‫بعبوات ناسفة ببغداد‬ ‫بغداد‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫لقي ‪� 3‬أ�شخا�ص م�صرعهم و�أ�صيب ‪� 16‬آخ��رون يف هجومني‬ ‫منف�صلني‪� ،‬أم�س ال�سبت‪ ،‬بالعا�صمة العراقية بغداد‪.‬‬ ‫وق ��ال م���ص��ادر أ�م�ن�ي��ة "�إن ع�ب��وة ن��ا��س�ف��ة ان�ف�ج��رت يف �سوق‬ ‫�شعبية بق�ضاء أ�ب��و غريب غربي بغداد؛ مما �أ�سفر عن مقتل ‪3‬‬ ‫�أ�شخا�ص و�إ�صابة ‪ 11‬آ�خ��ري��ن بجروح و إ�حل��اق �أ��ض��رار بعدد من‬ ‫املحال التجارية"‪.‬‬ ‫أ�م��ا االن�ف�ج��ار ال �ث��اين‪ ،‬فقد وق��ع بعبوة نا�سفة داخ��ل حمل‬ ‫لت�صليح ال���س�ي��ارات مبنطقة ال�ت��اج��ي �شمايل ب �غ��داد؛ مم��ا �أدى‬ ‫لإ�صابة ‪� 5‬أ�شخا�ص بجروح‪� ،‬إ�ضافة �إىل خ�سائر مادية باملحل‪،‬‬ ‫بح�سب امل�صادر ذاتها‪.‬‬

‫أوغلو‪ :‬أحداث "تقسيم" دليل على‬ ‫ديمقراطية سليمة يف تركيا‬ ‫برلني ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ق � ��ال وزي � � ��ر اخل ��ارج� �ي ��ة‬ ‫ال� �ت ��رك � � ��ي‪�" ،‬أحمد داود‬ ‫�أوغلو"‪� ،‬إن أ�ح� ��داث م�ي��دان‬ ‫"تق�سيم" وم� ��ا ي �ج��ري يف‬ ‫تركيا‪ ،‬م��ا ه��ي �إال دليل على‬ ‫وج��ود دميقراطية �سليمة يف‬ ‫�أوغلو‬ ‫تركيا‪.‬‬ ‫ويف ت�صريح �أدىل به �إىل‬ ‫جملة "فوكو�س" الأمل��ان�ي��ة‪،‬‬ ‫�أفاد "داود �أوغلو" �أن كل ممثلي احلكومة الرتكية وال�سيا�سيني‬ ‫مو�ضحا �أن "من واجب احلكومة‬ ‫ميكن �أن يتعر�ضوا لالنتقاد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ت��وط�ي��د ال�ن�ظ��ام ال �ع��ام‪ ،‬وح�م��اي��ة امل�ت�ظ��اه��ري��ن ال���س�ل�م�ي�ين‪ ،‬ممن‬ ‫يريدون ا�ستغاللهم لأغرا�ض غري م�شروعة"‪.‬‬ ‫ولفت الوزير الرتكي �إىل �أن الدميقراطية يف ب�لاده لي�ست‬ ‫م��ن "الفئة الثانية"‪ ،‬م ��ؤك �دًا وج��ود ��س�ي��ادة ال�ق��ان��ون والهياكل‬ ‫ال�ضرورية من �أجل حل الأزمات يف البالد عن طريق احلوار‪.‬‬ ‫وتطرق �إىل مفاو�ضات تركيا من �أجل احل�صول على ع�ضوية‬ ‫االحت��اد الأوروب ��ي‪ ،‬ف��أو��ض��ح �أن ب�لاده تنتظر دع��م �أمل��ان�ي��ا يف هذا‬ ‫اخل�صو�ص‪ ،‬م�ؤكدًا خ�صو�صية العالقات بني البلدين‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن ع�ضوية االحت��اد تتمتع ب�أولوية ا�سرتاتيجية‬ ‫برا م �ف��او� �ض��ات االن �� �ض �م��ام �إىل االحت ��اد‬ ‫ب��ال�ن���س�ب��ة ل�ترك �ي��ا‪ ،‬م �ع �ت� ً‬ ‫الأوروبي "طريقا ال رجعة عنه" بالن�سبة لبالده‪.‬‬

‫روحاني يدعو إىل تخفيف القيود على الشباب اإليراني‬ ‫طهران‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قال الرئي�س االيراين املنتخب‬ ‫ح�سن روح ��اين أ�م����س ال�سبت انه‬ ‫يتعني تخفيف القيود املفرو�ضة‬ ‫على ال�شباب وذل��ك يف اول خطاب‬ ‫له عرب التلفزيون‪.‬‬ ‫و أ�ك � ��د روح � ��اين رج ��ل ال��دي��ن‬ ‫املعتدل "ان اظهار الفرح من حق‬ ‫كل النا�س‪ .‬ال يجب فر�ض الكثري‬ ‫من القيود"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ان "�شعبنا يحرتم‬ ‫ذاتيا االخالق والقواعد ال�سيا�سية‬ ‫واال�سالمية" ويف ح ��ال ح��دوث‬ ‫خم��ال�ف��ة "تكفي ن�صيحة ودية"‬ ‫يف ا� � �ش� ��ارة اىل ت� �ظ ��اه ��رات ف��رح‬ ‫اعقبت االعالن عن انتخابه يف ‪14‬‬

‫حزيران‪ .‬وبعيد االع�لان عن فوز‬ ‫روح ��اين م��ن ال ��دور االول ب �ـ‪50,7‬‬ ‫يف املئة من اال�صوات‪ ،‬نزل ع�شرات‬ ‫�آالف االي ��ران� �ي�ي�ن اىل ال �� �ش��ارع‬ ‫لالحتفال باحلدث يف اجواء مرحة‬ ‫دون ان تتدخل ال�شرطة بعك�س ما‬ ‫ح��دث حني قمعت حمتجني على‬ ‫انتخاب حممود اح�م��دي جن��اد يف‬ ‫االنتخابات الرئا�سية لعام ‪.2009‬‬ ‫وق� � � � ��ال روح� � � � � ��اين "علينا‬ ‫ال�ن�ظ��ر اىل ال���ش�ب��ان م�ث��ل اوالدن ��ا‬ ‫وبناتنا وخماطبتهم كما نخاطب‬ ‫اطفالنا"‪.‬كما أ�ك��د ان "االعتدال‬ ‫يق�ضي ب�أن مننح م�س�ؤولية الثقافة‬ ‫لأهل الثقافة"‪.‬‬ ‫ول�ق��ي روح� ��اين دع��م حتالف‬ ‫معتدلني وا�صالحيني وم�ساندة‬

‫هامة من الرئي�س اال�سبق املعتدل‬ ‫اكرب ها�شمي رف�سنجاين والرئي�س‬ ‫اال� � �س � �ب� ��ق اال� � �ص �ل��اح � ��ي حم �م��د‬ ‫خامتي‪ .‬وك��ان قد فاز على خم�سة‬ ‫مر�شحني حمافظني‪.‬‬ ‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬ ‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/1487 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪/‬امل��دي��ن ‪:‬ماهر علي‬ ‫عبد اهلل بطاينه‬ ‫عنوانه ‪ :‬ارب��د �شارع حكما‪ -‬خلف كازية‬ ‫ال�شوحة‬ ‫رق� � ��م االع � �ل� ��ام ‪/‬ال� ��� �س� �ن ��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‬ ‫‪2012/488‬‬ ‫تاريخه ‪2012/5/17 :‬‬ ‫حم��ل � �ص��دوره ‪ :‬حمكمة ب��داي��ة حقوق‬ ‫اربد‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين ‪ 9797,695 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماه‬ ‫يجب عليك ان ت ��ؤدي خ�لال �سبعة ايام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه ��ذا االخ �ط��ار اىل‬ ‫املحكوم له الدائن ح�سني علي عبد اهلل‬ ‫بطاينه املبلغ املبني اعاله واذا انق�ضت‬ ‫ه ��ذه امل ��ده ومل ت � ��ؤد ال��دي��ن امل��ذك��ور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم دائرة‬ ‫التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية‬ ‫الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬


‫‪12‬‬

‫الأحد (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2349‬‬

‫اعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالن‬


‫اعــــــــــــــــــــــــــــــــــــالن‬

‫الأحد (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2349‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬ ‫قصيدة‬

‫أوراق ثقافية‬ ‫حّ‬ ‫القة‪..‬‬

‫�شعر‪� :‬أحمد املعطي‬

‫َ‬ ‫احلط ِب‬ ‫ح�� ّم��ار ُة الغ ْيظ �أم ح ّمالة‬ ‫��ب؟‬ ‫ه��ذي ال��ت��ي ان���ح���دَ َرتْ م��ن غ���ا ِرب احلِ�� َق ِ‬ ‫���رتْ َكمثل ُك���رات الثلج دح َ��ر َج ً��ة‬ ‫ك ّ‬ ‫َ‬ ‫���ب‬ ‫وح���م���رة اجل��� ْم ِ‬ ‫���ر يف ال��ع��ي��ن�ين مل ت��� ِغ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ���ح ك��ال��� َّ��س��ك��ران م��ن��ك َ��ر ًة‬ ‫الح���تْ ت���ر َن ُ‬ ‫�����ب‬ ‫ل���ت�������س���ت���ح َّ‬ ‫���م مب������اء ال�����ن�����ار وال����� َّل����� َه ِ‬ ‫النهر يف �أث��واب عا�صفة‬ ‫فاجتاحت‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫���ب‬ ‫ع‬ ‫���‬ ‫���‬ ‫ل‬ ‫وا‬ ‫اجل������د‬ ‫ط��ق��و���س‬ ‫وف��ي��ه��ا‬ ‫ب‬ ‫ه���‬ ‫ل‬ ‫ّ ���تْ‬ ‫ِّ‬ ‫ِ‬ ‫خ�ل�ا ٌ‬ ‫ق���ة َك َ‬ ‫����ي ال ّ‬ ‫ح ّ‬ ‫�����ش��ف��تْ‬ ‫�ل�اق���ة ِه َ‬ ‫���ر ِب‬ ‫ف��و���ض��ى ال َّ‬ ‫����دم����ار ل��ع�ي ِ‬ ‫��ج��م وال���ع َ‬ ‫ن ال�� ُع ْ‬ ‫ب��ل��وث��ة ���ض��رب��ت �أط���ن���اب خيمتها‬ ‫���ب‬ ‫����ش���د‬ ‫ي‬ ‫ب���ال���ر‬ ‫ال���ر‬ ‫���ق‬ ‫ي‬ ‫���ر‬ ‫ط‬ ‫يف‬ ‫وح���ف���رة‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ ِ‬ ‫ُّ‬ ‫َّ‬ ‫��وى‬ ‫قد �أن�شبتْ �أظفارها َوهَ ً‬ ‫بال�ش ِّك ْ‬ ‫َ‬ ‫وال�����ص��خ��ب‬ ‫����ي ب���الإن���ك���ار‬ ‫ف�����س��ام ِ‬ ‫َّ‬ ‫��ت ال���� َو ْع َ‬ ‫يف ث�� ْو َرة الأخ�� َوة «الأع��داء» ْ‬ ‫ن�ش َهدُ ها‬ ‫��ج��ب‬ ‫��ج��ب وال�� َع َ‬ ‫ب��ع��دَ ان��ت�����ص��ا ٍر َم���ث���ا َر ال�� ُع ْ‬ ‫وق��د تخالف ر�أي النا�س فانق�سموا‬ ‫وغ���������ادروا «ل����وح����ةامل����ي����دان»يف َر َج�����ب‬ ‫َّ‬ ‫حت����زب����وا ���ش�� َي��ع��ا وال ُّأم ب��اك��ي ٌ��ة‬ ‫ُّ‬ ‫«وك����ل‬ ‫ح���زب مب����ا‪ »...‬ي��ه��ذي م��ن ال��ط َ��رب‬ ‫ٍ‬ ‫��اء امل����اءِ م��ن ك���دَ ٍر‬ ‫ه���ذا ي��ري��دُ ���ص��ف َ‬ ‫وذا ي���غ���ذي ل�������س���ان ال����ن����ار ب���ال َّ‬ ‫�������ش��� َغ���ب‬ ‫ٌ‬ ‫دائ����رة يف ال��ق��ل��ب ق��اه��رة‬ ‫�����ر ُب‬ ‫واحل ْ‬ ‫َ‬ ‫����ذب‬ ‫���دق وال����ك ِ‬ ‫يف ج��ب��ه��ت�ين ه��م��ا ك���ال ِّ‬ ‫�������ص ِ‬ ‫ٌ‬ ‫��وج��ه ٌ��ة‬ ‫ف��ف��ي ال�� َف�����ض��اء‬ ‫���ص��واري��خ م َّ‬ ‫َّ‬ ‫ويف ُ‬ ‫وال���ذهَ ���ب‬ ‫���ص���ا����ص ال��ت�بر‬ ‫اجل���ي���وب َر�‬ ‫ُ‬ ‫��ول ح ٌ‬ ‫��د و َرق��ا‬ ‫ويف ال�� ُع��ق ِ‬ ‫���روف مل جت ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫���ر ِب‬ ‫���ط‬ ‫�������ض‬ ‫ج�����د‬ ‫وج���ي���ب‬ ‫���وب‬ ‫ل‬ ‫���‬ ‫ق‬ ‫���‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ويف‬ ‫م‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ب��ت �أ ْن��ك ُ��ره��ا‬ ‫م�صر؟ ال ب��ل ُّ‬ ‫ه��ل ه��ذه ُ‬ ‫����رب‬ ‫���ة‬ ‫ْ����ب م��� ْع��� َم���ع ٍ‬ ‫يف ق����ل ِ‬ ‫ُ‬ ‫وال���ق���ل���ب يف ك َ‬ ‫د ّوا َم�����ت�����ان ب��ن��ه��رال��ن��ي��ل واق��ل��ق��ي‬ ‫َ‬ ‫اخل�����ش��ب‬ ‫م���ر����س���وم���ت���ان ع���ل���ى ل������ ْوح َم������نَ‬ ‫ُ‬ ‫جي�ش م��ن الأب��ن��اء قاب َلهَ‬ ‫ف�سطاط‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ���د م���ن الأك����ب����ا ِد وال��نّ��خ��ب‬ ‫ف�����س��ط��اط ج���ن ٍ‬ ‫َب��ن��و ب��ه�� ّي َ‬ ‫��ة ع��ْي�نْ ُ اهلل حت��ر� ُ��س��ك ْ��م‬ ‫ّ��ج��ب‬ ‫غ َ‬ ‫���اب ال�� ُه��دى ع��ن ُن��ه��ى الأ ْف�����ذا ِذ وال�� ُن ُ‬ ‫�أم َ‬ ‫�ضاق ِت ال ُ‬ ‫أر�ض بال ْأحالم فانخ�سفتْ‬ ‫���ص��ر ً‬ ‫خ��ة يف ال�����وا ِد مل تجُ َ ���ب؟‬ ‫و�أط���ل���ق���تْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫فلذات لها انحرفوا‬ ‫حال‬ ‫وا�ست ْه َجنتْ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫������ب وان����ح����ازوا ملحت�سب‬ ‫ع���ن ج�����ادة احل ِّ‬ ‫َ‬ ‫رو�س* َّ‬ ‫النيل يقب ُلها‬ ‫لعل‬ ‫هاتوا ال َع َ‬ ‫ُ‬ ‫وال��ق�����ش��ب‬ ‫ال����ع����ز‬ ‫����اب‬ ‫ِّ‬ ‫و�أل���ب�������س���وه���ا ث����ي َ‬ ‫َ‬ ‫ح��ت��ى‬ ‫ي��ف��ي�����ض ب�����أح��ل�ام م��ع��تّ��ق ٍ��ة‬ ‫��ج��ب‬ ‫��َت�ر‬ ‫���������س‬ ‫ح‬ ‫م���ن‬ ‫���خ‬ ‫ي‬ ‫���ار‬ ‫ت‬ ‫���‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫��ى‬ ‫ن‬ ‫��‬ ‫س‬ ‫��‬ ‫�‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫َ ْ رَ َّ‬ ‫ُ ُ‬ ‫نفق‬ ‫��ى �أرا ُه ب���ذي الأي�����ام م��ن ٍ‬ ‫� َ��س��ن ً‬ ‫ُ‬ ‫ُي������ك������ا ُد ي���ح���ج��� ُب���هُ‬ ‫ب������ال م���غ�ت�رب‬ ‫غ������ر‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫عائلة‬ ‫ا�صطففتم كما الأخ��ي��ار‬ ‫ه�ل َّا‬ ‫ْ‬ ‫‪.‬يف ح�����ض��رة الأ ِّم ك����الأه����رام يف �أ َدب‬ ‫ُت���ق��� ّب���ل���ونَ ُت����راب���� ًا حت����تَ �أرج���ل���هِ���ا‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫���ب؟‬ ‫وت���ك���ت���ب���ونَ مب�����اء ال��������� َو ْرد يف ال���ك���ت ِ‬ ‫فلْتف َتحوا �صف َْحة م��ن جم��د �أمتكم‬ ‫ت���ه���ت���ز م����ن غ َ‬ ‫ُّ‬ ‫�����ض��ب‬ ‫����ة‬ ‫وج ِ‬ ‫�������ه ن����ا ِئ����ب ٍ‬ ‫يف ْ‬ ‫�����ص��تْ ك��ي َت��ب َّ‬ ‫��ث ال��� ُّ��س َّ��م يف د� َ��س ٍ��م‬ ‫َت��ر َّب َ‬ ‫��ب‬ ‫ل��ت�����س��ت��ب��ي َ��ح و ُت��� ْع���ل���ي‬ ‫�����ص����ر َح ُم��غ��ت ِ‬ ‫�����ص ِ‬ ‫ْ‬ ‫*عرو�س النيل‬

‫الأحد (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2349‬‬

‫الشيخ الطنطاوي‪«..‬أول معلم للعربية‬ ‫يف بالد الروسيا»‬ ‫عن «رو�سيا اليوم»‬ ‫يف ذك ��رى ال�شيخ ال�ط�ن�ط��اوي "�أول‬ ‫معلم للعربية يف بالد الرو�سيا"‬ ‫ال �� �ش �ي��خ حم �م��د ع� �ي ��اد ال �ط �ن �ط��اوي‬ ‫(‪ .)1861-1810‬يحتل العالمة الأزهري‬ ‫ال���ش�ي��خ حم�م��د ع�ي��اد ال�ط�ن�ط��اوي مكانة‬ ‫ف ��ري ��دة يف ع �ل��م اال� �س �ت �� �ش��راق ال��رو� �س��ي‪،‬‬ ‫لي�س كونه �أف��اد يف ن�شر اللغة العربية يف‬ ‫ب�ل�اد ب�ع�ي��دة ع��ن م�سقط ر�أ� �س��ه يف قرية‬ ‫ب�ضواحي طنطا مب�صر‪ ،‬ب��ل لكونه رفع‬ ‫�شعلة ال�ت�ن��وي��ر وال�ث�ق��اف��ة يف ب�ل�اده �أوال‬ ‫ويف رو�سيا ثانيا‪ .‬وك��ان ديدنه �أينما ح ّل‬ ‫يتج�سد يف ق��ول حكيم ال �ع��رب �أك �ث��م بن‬ ‫ّ‬ ‫�صيفي التميمي‪" :‬عدو ال��رج��ل جهله‬ ‫و�صديقه عقله"‪ .‬ل�ه��ذا ا�ستحق ال�شيخ‬ ‫الطنطاوي �أن تك َّر�س له البحوث وتن�شر‬ ‫ع �ن��ه ال �ك �ت��ب‪ ،‬وم �ن �ه��ا ك �ت��اب "من ت ��راث‬ ‫ال���ش�ي��خ حم�م��د ع �ي��اد ال �ط �ن �ط��اوي‪�..‬أول‬ ‫معلم للعربية يف البالد الرو�سية" بقلم‬ ‫د‪.‬ح���س�ين ال�شافعي ال���ص��ادر م ��ؤخ��را عن‬ ‫دار "�أنباء رو�سيا" يف القاهرة‪ .‬ويتحدث‬ ‫ال �ك��ات��ب ع ��ن � �س�ي�رة ال �ط �ن �ط��اوي ال ��ذي‬ ‫�أم�ضى حياته يف بطر�سبورغ �أ�ستاذا للغة‬ ‫العربية يف وزارة اخل��ارج�ي��ة وم��ن ث��م يف‬ ‫جامعة بطر�سبورغ‪ ،‬وت��ويف ودف��ن هناك‬ ‫وان��دجم��ت ذري �ت��ه فيما ب�ع��د يف املجتمع‬ ‫الرو�سي‪ .‬ويرى الكاتب �أي�ضا �أنّ الدرا�سات‬ ‫العربية ع��ن ال�ط�ن�ط��اوي لي�ست كثرية‪،‬‬ ‫ف �ق��د ك �ت��ب ع �ن��ه �أح �م��د ت �ي �م��ور يف جملة‬ ‫"املجتمع العربي" يف دم�شق والباحث‬ ‫حممد عبد الغني ح�سن يف �أحد م�ؤلفاته‪.‬‬ ‫لكن �أه��م م��ا كتب عنه ه��و بحث "�سرية‬ ‫حياة ال�شيخ حممد عياد طنطاوي" بقلم‬ ‫امل�ست�شرق الكبري الأكادميي اغناطيو�س‬ ‫كرات�شكوف�سكي ال �� �ص��ادر يف ع��ام ‪،1929‬‬ ‫وت�ض ّمن ه��ذا البحث ر�سالة الطنطاوي‬ ‫�إىل امل�ست�شرق الرو�سي فرين التي �أورد‬ ‫فيها �سرية موجزة حلياته‪ .‬ويذكر فيها‬ ‫ك�ي��ف ب ��د�أ ب�ت�ع�ل��م ال� �ق ��ر�آن م�ن��ذ طفولته‬ ‫و�أع� �ق ��ب ذل ��ك ح �ف��ظ �أل �ف �ي��ة اب ��ن م��ال��ك‬ ‫يف ال�ن�ح��و‪ ،‬ث��م ق��ر�أ ��ش��رح املنطق للبلوي‬ ‫وتف�سري اجل�لال�ين‪ .‬وفيما بعد عمل يف‬ ‫الأزه��ر والتقى لأول م��رة بامل�ست�شرقني‬

‫الأوروبيني الذين كانوا ي�أتون �إىل م�صر‪،‬‬ ‫وا�ستفاد كثريا من العالقات معهم‪ ،‬حيث‬ ‫كانوا يتعاملون مع الن�صو�ص لي�س على‬ ‫�أ� �س��ا���س "النقل ب��ل العقل"‪ .‬وق ��د ج��اء‬ ‫الطنطاوي �إىل بطر�سبورغ ب��دع��وة من‬ ‫قي�صر رو�سيا للعمل يف الق�سم التعليمي‬ ‫ب��وزارة اخلارجية الرو�سية‪ ،‬و�صار يلقي‬ ‫حم��ا��ض��رات��ه وال �ت��فّ ح��ول��ه ال �ع��دي��د من‬ ‫امل�ست�شرقني الراغبني يف احل�صول على‬ ‫علوم لغة ال�ضاد من �أحد �أبنائها مبا�شرة‪.‬‬ ‫وعندما اتقن اللغة الرو�سية عينّ �أ�ستاذا‬ ‫يف جامعة بطر�سبورغ يف عام ‪ 1847‬وبقي‬

‫فقدان‬ ‫هوية �شخ�صية‬ ‫�أع���ل���ن �أن�����ا ي��ا���س��م�ين‬ ‫حبيب عبداهلل ال�شعر‬ ‫ع���ن ف���ق���دان ال��ه��وي��ة‬ ‫ال�شخ�صية يرجى ممن‬ ‫يجدها ار�سالها لأقرب‬ ‫مركز �أمن‪.‬‬

‫فيها ح�ت��ى �إح��ال�ت��ه �إىل ال�ت�ق��اع��د يف ع��ام‬ ‫‪ 1861‬ب�سبب ت��ده��ور ح��ال�ت��ه ال�صحية‪.‬‬ ‫ونال ر�سالة �شكر من القي�صر و�أهداه ويل‬ ‫العهد خامتا مر�صعا‪ ،‬بينما ر�سم الفنان‬ ‫م��ارت�ي�ن��وف � �ص��ورة ال�شيخ وع�ل��ى ��ص��دره‬ ‫و�سام القي�صر‪.‬‬ ‫يقع الكتاب يف ع��دة �أج ��زاء يت�ضمن‬ ‫اجلزء الأول كتابه الأهم "حتفة الأذكياء‬ ‫ب��أخ�ب��ار ب�ل�اد الرو�سيا"‪ ،‬بينما يحتوي‬ ‫اجل��زء الثاين على خمتارات من �أعماله‬ ‫منها "�أح�سن ال�ن�خ��ب يف م�ع��رف��ة ل�سان‬ ‫العرب"‪ .‬وب �ع��د ذل ��ك ت�ن���ش��ر يف ال�ك�ت��اب‬

‫جم �م��وع��ة م ��ن ال��وث��ائ��ق وامل �خ �ط��وط��ات‬ ‫وم ��ؤل �ف��ات ال���ش�ي��خ ال�ط�ن�ط��اوي و��س�يرت��ه‬ ‫الذاتية‪ ،‬وكذلك �سرية ال�شيخ التي كتبها‬ ‫الأكادميي كرات�شكوف�سكي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫��ص��ور ف��وت��وغ��راف�ي��ة لبع�ض خمطوطات‬ ‫ور��س��ائ��ل العالمة امل���ص��ري‪ .‬ويعترب هذا‬ ‫الكتاب م�ساهمة قيمة يف تعريف القارئ‬ ‫ال�ع��رب��ي ب ��أح��د ال�ع�ل�م��اء ال �ع��رب الأج�ل�اء‬ ‫وامل �ج �ه��ول�ين حل��د م ��ا‪ ،‬ال��ذي��ن �أ��س�ه�م��وا‬ ‫بر�صيد ال يقدّر بثمن يف ن�شر علوم اللغة‬ ‫ون�ف��ائ����س امل�صنفات الإ��س�لام�ي��ة يف ب�لاد‬ ‫الرو�س البعيدة‪.‬‬


‫ثقافية فلسطين‬

‫‪15‬‬

‫‪www.thaqafa.org‬‬

‫دموع على �أعمدة الأق�صى‬

‫ال�شيخ ناجح بكريات‬ ‫احلمد هلل ال��ذي جعل فل�سطني وم��ا فيها من‬ ‫مدن وقرى وقفاً على الأق�صى ومدار�سه وه ّي�أ لهذه‬ ‫ال�سنة �أم�ث��ال �سيدنا عثمان ر��ض��ي اهلل عنه ال��ذي‬ ‫�أوقف عني �سلوان وما عليها على الأق�صى و�سيدنا‬ ‫��ص�لاح ال��دي��ن ال ��ذي �أوق ��ف ال�ل��د وال��رم�ل��ة و�أر� ��ض‬ ‫البقعة وجزء من �أرا�ضي �صور باهر على اخلانقاة‬ ‫حتى جاء القا�ضي زين الدين عبد البا�سط فع ّمر‬ ‫مدر�سة عظيمة على بوابات الأق�صى و�ش ّيد �أركانها‬ ‫اخت�ص قرية �صور باهر‬ ‫و�أوقف عليها �أوقافاً كرمية‬ ‫ّ‬ ‫بها‪ ،‬وقد خ ّرجت هذه املدر�سة العديد من العلماء‬ ‫ودر� ��س فيها ال�ع��دي��د م��ن احل � ّف��اظ ورواة احلديث‬ ‫والأط �ب��اء وعلماء الفلك والريا�ضيات‪ ،‬وا�شتهرت‬ ‫ه��ذه املدر�سة يف �أرج��اء العامل الإ�سالمي ومل��ع من‬ ‫ا�سم هذه املدر�سة ا�سم القرية التي �أوقفت عليها‪،‬‬ ‫والتي كانت �أرا�ضيها وعيونها وما فيها ينفق على‬ ‫ه ��ذا امل�ع�ل��م احل �� �ض��اري‪ ،‬وال ي ��دري ال�ع�ب��د فلرمبا‬ ‫بربكة هذا الوقف كانت �أول حماولة يف فل�سطني‬ ‫مل�شروع الوقف اخلريي يف �صور باهر وكتب اهلل له‬ ‫النجاح‪.‬‬ ‫املوقع‬ ‫تقع املدر�سة البا�سطية عند باب في�صل «الباب‬ ‫العتم» يف ال��رواق ال�شمايل ل�ساحة احلرم القد�سي‬ ‫ال�شريف بالقرب من املدر�سة العمرية اليوم من‬ ‫جهة ال�شرق‪.‬‬ ‫املن�شئ‬ ‫هو القا�ضي زين الدين عبد البا�سط بن خليل‬ ‫ب��ن �إب��راه�ي��م الدم�شقي ث��م القاهري ول��د بدم�شق‬ ‫�سنة ‪784‬هـ‪ ،‬ون�ش�أ فيها‪ ،‬وكان له �ش�أن يف دولتي امل�ؤيد‬ ‫والأ�شرف بار�سباي‪ ،‬واله امل�ؤيد نظر اخلزانة وزير‬ ‫املالية ث��م واله نظر اجليو�ش املن�صورة يف الديار‬ ‫امل�صرية ومل��ا حكم جقمقا �سجنه و� �ص��ادر �أم��وال��ه‬ ‫ثم �أطلق �سراحه وقد بنى مدار�س عديدة يف مكة‬ ‫وامل��دي�ن��ة ودم���ش��ق وم��ن ث��م يف ب�ي��ت امل�ق��د���س وت��ويف‬ ‫مب�صر �سنة ‪854‬هـ‪.‬‬ ‫تاريخ الإن�شاء‬ ‫يقول جمري الدين‪�« :‬إنّ �أول من ّ‬ ‫اختط �أ�سا�س‬ ‫املدر�سة البا�سطية وق�صد عمارتها �شيخ الإ�سالم‬ ‫�شم�س ال��دي��ن حم�م��د ال �ه��روي ��ش�ي��خ ال�صالحية‬

‫الأحد (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2349‬‬

‫يا أهل صور باهر‪..‬أين الباسطية؟‬ ‫ون��اظ��ر احل��رم�ين ف ��أدرك �ت��ه امل�ن� ّي��ة ق�ب��ل ع�م��ارت�ه��ا‪،‬‬ ‫فع ّمرها عبد البا�سط ووقفها و�شرط على ال�صوفية‬ ‫ق � ��راءة ال �ف��احت��ة ع �ق��ب احل �� �ض��ور و�إه� � ��داء ث��واب�ه��ا‬ ‫للهروي»‪.‬‬ ‫ويت�ضح من تاريخ الوقفية �أنّ املدر�سة �أن�شئت‬ ‫يف عام ‪834‬هـ‪.‬‬ ‫و�صف املدر�سة‬ ‫ي�ب��د�أ و��ص��ف البا�سطية م��ن امل��دخ��ل الرئي�سي‬ ‫والذي كان عرب درجه‪ ،‬مغلق الآن‪ ،‬من احلرم يرتفع‬ ‫�إىل ب��اب ف��وق ال ��رواق‪ ،‬مغلق‪ ،‬يبدو �أنّ امل��دخ��ل من‬ ‫احلرم كان ي�ؤدي �إىل دهليز ومن هناك عرب غرفة‬ ‫�أخرى �إىل �ساحة �سماوية فوق قاعة للداودارية‪ ،‬من‬ ‫ال�ساحة كان يفتح باب �إىل اجلزء العلوي من �سور‬ ‫احل��رم لي�ؤدي �إىل ث�لاث غ��رف رئي�سية للم�ؤ�س�سة‬ ‫كلها ت�ط� ّل على احل ��رم‪ ،‬وال ي��وج��د �أيّ نق�ش على‬ ‫املبنى‪.‬‬ ‫وقف قرية �صور باهر على املدر�سة‬ ‫جاء يف �سج ّل املحكمة ال�شرعية رقم ‪� 184‬ص‪28‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1093 – 1092‬ن�سخة م��ن وق�ف�ي��ة م��ؤرخ��ة‬ ‫يف �سنة ‪834‬ه� �ـ وه ��ذا ن�صها‪« :‬وق ��ف امل��رح��وم عبد‬ ‫البا�سط اخل��ان�ق��اة البا�سطية بالقد�س ال�شريف‪،‬‬ ‫�شرط لع�شرة �أيتام من �أيتام امل�سلمني ي�صرف لكل‬ ‫يتيم منهم يف ال�شهر خم�سة ع�شر درهماً �أو ما يقوم‬ ‫مقامها من النقود وعليه �أن يع ّلم الأيتام املذكورين‬ ‫القر�آن العظيم واخلط العربي باخلانقاة املذكورة‪،‬‬ ‫وي���ص��رف ل�ل�أي�ت��ام امل��ذك��وري��ن يف عيد الفطر مرة‬ ‫ك��ل �سنة بر�سم ك�سوتهم لكل واح��د م��ن ال��دراه��م‬ ‫املو�صوفة ثالثون درهماً‪ ،‬وما ف�ضل بعد ذلك �صرف‬ ‫يف م�صالح اخلانقاة امل��ذك��ورة ويف جامكية ال�سقا‪،‬‬ ‫وعلى الفقراء وامل�سلمني من ذوي احلاجات‪ ،‬تاريخ‬ ‫ن�سخة كتاب الوقفية يف �سنة ‪834‬هـ قرية �صور باهر‬ ‫تابع قد�س �شريف ح�صة وقف مزبور ‪ 18‬ط»‪.‬‬ ‫�شيوخها ومدر�سوها‬ ‫ي�ل�اح��ظ �أنّ امل��در� �س��ة ال�ب��ا��س�ط�ي��ة ك��ان��ت من‬ ‫امل ��دار� ��س ال �ب ��ارزة يف الإ� �س�ل�ام وق��ام��ت ب��دوره��ا يف‬ ‫احل��رك��ة العلمية ببيت امل�ق��د���س‪ ،‬حيث در���س فيها‬ ‫العديد من العلماء والأج�ل�اء يف خمتلف امليادين‬ ‫وح�ت��ى نلقي ال���ض��وء على ه��ذه احل��رك��ة ال ب��د من‬ ‫التعرف لبع�ض �شيوخها‪.‬‬ ‫‪ - 1‬ال�شيخ الإم ��ام �شم�س ال��دي��ن �أو عبد اهلل‬

‫عن هذه الحشرات‬ ‫التي تطنّ!‬

‫حممد �أبو عزة‬

‫حممد بن اخل�ضر ال�شهري بابن امل�صري (‪– 768‬‬ ‫‪841‬ه �ـ) �أول من ت�ولىّ م�شيخة املدر�سة البا�سطية‬ ‫والتدري�س فيها ذكره جمري الدين بقوله‪�« :‬إنّ ابن‬ ‫امل�صري انقطع يف �آخر عمره باملدر�سة البا�سطية‪،‬‬ ‫بالقد�س ال�شريف يحدث بها» وتويف ببيت املقد�س‬ ‫ودفن بها‪.‬‬ ‫‪� - 2‬شرف الدين بن العطار (‪853 – 789‬ه�ـ)‬ ‫تولىّ م�شيخة املدر�سة بعد وفاة ابن امل�صري‪ ،‬وهو‬ ‫�أدي��ب ب��ارع‪� ،‬أح��د �شعراء ع�صره‪ ،‬مدحه اب��ن حجر‬ ‫ال�ع���س�ق�لاين وال �� �ش �ح��ادي وق �ي��ل ف�ي��ه «ك ��ان جميل‬ ‫املحا�ضرة»‪.‬‬ ‫‪ - 3‬تقي الدين القلق�شندي (‪867 – 783‬ه �ـ)‬ ‫ت� �ولىّ م�شيخة امل��در� �س��ة ب�ع��د اب ��ن ال �ع �ط��ار‪ ،‬در���س‬ ‫العديد من العلوم وتخرج على يديه العديد من‬ ‫ال�ط�ل�ب��ة وم�ن�ح�ه��م �إج � ��ازات علمية وم�ن�ه��م جمري‬

‫الدين احلنبلي‪ ،‬فقد أ�ج��ازه بكتاب ملحة الأع��راب‬ ‫للحريري‪.‬‬ ‫املدر�سة البا�سطية اليوم‬ ‫م��ا ت ��زال ه ��ذه امل��در� �س��ة م��وج��ودة ح�ت��ى ال�ي��وم‬ ‫ولكنها لي�ست عامرة بحلقات العلم والعلماء و�إنمّ ا‬ ‫عامرة ب�سكن العائالت فيها‪ ،‬حيث ي�سكنها حالياً‬ ‫جماعة من �آل جار اهلل‪.‬‬ ‫ختاماً‪� ،‬إىل �أهل بلدي الكرام‪ ،‬والذين يبحثون‬ ‫عن تاريخ بلدهم �أقول لهم هذا هو التاريخ فاقر�ؤوه‬ ‫بعز وك��رم وف�ه��م‪ ،‬و�إنّ �أرا��ض��ي البلدة وم��ا متلكون‬ ‫�أمانة يف �أيديكم وهي موقوفة على مدار�س الأق�صى‬ ‫فال ت�ض ّيعوا الأمانة وكونوا خري جار خلري بقعة يف‬ ‫فل�سطني وكونوا �أوفياء للعلماء الذين ماتوا على‬ ‫بوابات الأق�صى حباً فيه ودفاعاً عنه‪.‬‬

‫الفنان سالم كنعان‬

‫ت�شكيليون فل�سطينيون‪..‬‬

‫عبد اهلل �أبو را�شد‬ ‫ال�ف�ن��ان الت�شكيلي الأردين �سالم‬ ‫كنعان وهو من �أ�صول فل�سطينية‪ ،‬ولد‬ ‫عام ‪ 1963‬يف مدينة �إرب��د �شمال الأردن‬ ‫والتي تبعد ‪ 35‬كم جنوب بحرية طربيا‪.‬‬ ‫أ�ك �م��ل درا� �س �ت��ه ف�ي�ه��ا‪ ،‬م�ت��اب�ع�اً درا��س�ت��ه‬ ‫اجل��ام �ع �ي��ة يف ك�ل�ي��ة ال �ف �ن��ون اجل�م�ي�ل��ة‬ ‫بجامعة الريموك مبدينة �إرب��د‪ ،‬أ� َّهلَته‬ ‫لنيل �شهادة البكالوريو�س ع��ام ‪.1987‬‬ ‫ثم تابع درا�سته العليا فيها عرب برنامج‬ ‫م��اج �� �س �ت�ير الآث � � ��ار يف م �ع �ه��د الآث� � ��ار‪،‬‬ ‫و��س�ن�ح��ت ل��ه ف��ر� �ص��ة الإي� �ف ��اد ل��درا� �س��ة‬ ‫الفنون الت�شكيلية يف املدر�سة الوطنية‬ ‫ال�ع�ل�ي��ا ل�ل�ف�ن��ون اجل�م�ي�ل��ة «ال� �ب ��وزار» يف‬ ‫م��دي�ن��ة ب��اري����س ال�ف��رن���س�ي��ة ع��ام ‪،1989‬‬ ‫حا�ص ً‬ ‫ال منها على الدبلوم العايل عام‬ ‫‪.1993‬‬ ‫ل� ��وح� ��ات� ��ه م� ��زي� ��ج ط� �ي ��ب م � ��ا ب�ين‬ ‫االجت � � ��اه � � ��ات ال� �ف� �ن� �ي ��ة الأك � ��ادمي� � �ي � ��ة‬ ‫والرتجمات الذاتية املعربة عن حقيقة‬ ‫موهبته الفنية الت�شكيلية‪ ،‬امل�صقولة‬ ‫ب��ال��درا� �س��ة وم �ي��ادي��ن ال�ب�ح��ث اجل�م��ايل‬ ‫يف م ��وا� �ض �ي ��ع ال �ط �ب �ي �ع��ة والإن � �� � �س� ��ان‪،‬‬ ‫وال�ع��زف على تقنيات الت�صوير الفني‬ ‫امل �ل��ون م �ت �ن��وع ال �� �س �م��ات واخل���ص��ائ����ص‬ ‫التقنية‪ ،‬جتوب ري�شته وموهبته املدربة‬ ‫رح�ل�ت�ه��ا امل�م�ت�ع��ة ف��وق ��س�ط��وح خ��ام��ات��ه‪،‬‬ ‫ب�سال�سة ت�ع�ب�يري��ة وف �ك��رة مو�ضوعية‬ ‫حتتوي جميع مقومات اللوحة الفنية‬ ‫اجل�ي��دة‪ .‬ت�ضع املتلقي يف حالة اندماج‬ ‫�شخ�صي م��ع ح��رك� َّي��ة خطوطها‬ ‫وجت � ٍّ�ل‬ ‫ٍّ‬

‫وم �ل��ون��ات �ه��ا‪ ،‬امل���ش�ب�ع��ة ب� ��أن ��وار ال�شم�س‬ ‫العربية‪ ،‬وجمال طبيعتها املفتوحة على‬ ‫زه ��اء ال �ل��ون وف�ت�ن�ت��ه‪ ،‬وج� ��ودة توظيفه‬ ‫ال�صحيح يف منت ق�صائده امللونة‪.‬‬ ‫املوا�ضيع املدر�سية لها مكانتها يف‬ ‫م�سريته الفنية التي تبوح مبكانته ما‬ ‫بني �أقرانه‪ ،‬وتفتح �سجل موهبة واعدة‬ ‫والمعة �صقلتها اخل�برة ودرب البحث‪،‬‬ ‫و أ���س��ال�ي��ب ال�صياغة الفنية املحافظة‬ ‫على توازنها ال�شكلي والب�صري املعمول‬ ‫يف ك�ل�ي��ات ال �ف �ن��ون اجل�م�ي�ل��ة‪ ،‬ال ت�خ��رج‬ ‫ع��ن ح��دود ال ِّن َ�سب الذهبية القيا�سية‪،‬‬ ‫وب �ن��ائ �ي��ة ال �ل��وح��ة � �ص��ارم��ة اخل �ط��وات‪،‬‬

‫ولك َّنها حتتفظ بربيقها وخ�صو�صية‬ ‫مبتكرها الذي يتلم�س طريقه الفني يف‬ ‫االجتاهات الفنية ال�صحيحة‪ ،‬ويخو�ض‬ ‫غمار لعبته التقنية مبوا�ضيع �سردية‬ ‫خ��ا��ض�ع��ة ل �� �ش��روط «امل ��ودل ��ة» �أيّ ات�ب��اع‬ ‫أ���س��ال�ي��ب امل �ح��اك��اة وال�ن�ق��ل امل�ب��ا��ش��ر عن‬ ‫من��اذج حية و�صامتة‪ ،‬خمتربة لقدراته‬ ‫على التو�صيف واملطابقة ال�شكلية‪.‬‬ ‫ال �ط �ب �ي �ع��ة ال �� �ص��ام �ت��ة وامل �ت �ح��رك��ة‬ ‫اخللوية الغناء بجميع مكونات احلياة‬ ‫اليومية وال�ب�ي��وت ال�ق��دمي��ة واحلديثة‬ ‫ال �ع��ام��رة ب��اخل���ض��رة وت�ق��ا��س�ي��م ال ��ورود‬ ‫والأزه � � ��ار‪ ،‬ل�ه��ا ح���ص��ة واف� ��رة يف ع�م��وم‬

‫�أ�سماء يف الذاكرة‬

‫وقيل �أ ّن��ه �أم�ضى يف باري�س خم�س �أو �ست‬ ‫هو �أح��د ر ّواد الفن الت�شكيلي العربي‪ُ ،‬ولد‬ ‫عام ‪ 1875‬عندما كانت الأر�ض العربية ال تعرف �سنوات قبل �أن يعود عام ‪� 1901‬إىل بريوت‪ ،‬وفيها‬ ‫احلدود وامل�سميات القطرية‪ ،‬وذكره النقاد �أمثال عمل يف مديرية امل�ساحة والتح�سني العقاري‪،‬‬ ‫د‪.‬ع �ب��د ال�ع��زي��ز ع �ل��ون‪ ،‬ع�ف�ي��ف بهن�سي‪ ،‬مم��دوح وبعد فرتة ق�صرية انتقل �إىل دم�شق وا�ستقر يف‬ ‫ق�شالن‪ ،‬عبد اهلل �أبو را�شد‪ ،‬خليل �صفية ود‪.‬غازي «حي ال�سمانة» �أو «ال�سماين»‪ ،‬انتقل بعدها �إىل‬ ‫حي «�سوق �ساروجة» الذي كان ي�سمى «ا�سطنبول‬ ‫اخلالدي‪.‬‬ ‫و�أورد بع�ضهم �أنّ ا�سمه ه��و توفيق ط��ارق اجلديدة»‪.‬‬ ‫واق�ت�رن بفتاة ا�سمها فاطمة �سبانو‪ ،‬التي‬ ‫�سنقر وا�سم �أبيه هو ف ��ؤاد �إ�سماعيل‪ ،‬وا�سم �أمه‬ ‫�آمنة بنت �إبراهيم با�شا‪ ،‬وقالوا �أنّ والدته كانت يف �أجن� �ب ��ت ل ��ه اب �ن �ت��ه زه � ��رة م��دي �ح��ة واب� �ن ��ه ف � ��ؤاد‬ ‫ا�سطنبول‪ ،‬ووالده كان �ضابطاً كبرياً يف اجلي�ش �إ�سماعيل‪ ،‬كانت النا�س تختار الأ��س�م��اء املركبة‬ ‫لأوالدها على الطريقة العثمانية‪.‬‬ ‫العثماين‪ ،‬وكذلك كان جده لأمه با�شا‪.‬‬ ‫وق��د عمل توفيق ط��ارق يف دم�شق يف دائ��رة‬ ‫ك�م��ا ق��ال ن�ق��اد �آخ� ��رون �أنّ والدت ��ه ك��ان��ت يف‬ ‫دم���ش��ق ق�ب��ل �أن ت�ن�ت�ق��ل الأ�� �س ��رة ال���ص�غ�يرة �إىل وايل دم�شق جمال با�شا ال�سفاح كمعمار خمطط‪،‬‬ ‫ا� �س �ط �ن �ب��ول‪ ،‬وف �ي �ه��ا در�� ��س امل��رح �ل��ة االب �ت��دائ �ي��ة وقام خالل عمله بتخطيط «�شارع الن�صر»‪ ،‬وهو‬ ‫ال�شارع ال��ذي يربط بني حمطة احلجاز و�سوق‬ ‫ليلتحق بعدها باملدر�سة الر�شيدية الع�سكرية‪.‬‬ ‫ويف عام ‪� 1892‬ألقي القب�ض عليه مع عدد من احل�م�ي��دي��ة‪ ،‬وك��ذل��ك و� �ض��ع خم�ط�ط��ات ال�ع��دي��د‬ ‫زمالئه يف املدر�سة املذكورة بتهمة ت�شكيل تنظيم من الأبنية اجلميلة ��ف دم�شق م�ستلهماً العمارة‬ ‫ي�ع��ادي ر�أ� ��س ال��دول��ة‪ ،‬وق�ب��ل �أن ت�صدر الأح�ك��ام اململوكية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ��س��اه��م ب�ترم�ي��م ال�ع��دي��د م��ن واج �ه��ات‬ ‫ا�ستخدمت والدته نفوذ زوجها ووالدها ودفعت‬ ‫�أم ��وا ًال ور��ش��اوى لبع�ض امل�س�ؤولني العثمانيني امل �� �س ��اج ��د ال��دم �� �ش �ق �ي��ة‪ ،‬وم� ��ار�� ��س ه ��واي� �ت ��ه يف‬ ‫فقاموا بالتو�سط لإط�لاق �سراحه وك��ان قد بلغ الت�صوير الزيتي امللون‪ ،‬ور�سم ع�شرات اللوحات‬ ‫ال�سابعة ع�شرة من عمره‪ ،‬وا�شرتطوا على �أمه �أن الت�سجيلية‪ ،‬وم��ن �أج�م��ل اللوحات التي ر�سمها‬ ‫تقوم ب�إبعاده من ا�سطنبول‪ ،‬حيث قامت بتهريبه لوحة «قافلة احلج»‪ ،‬وفيها جت ّلت موهبته الفنية‬ ‫�إىل العا�صمة الفرن�سية باري�س‪ ،‬وقال بع�ض كتاب وخربته الطبوغرافية‪ ،‬حيث ر�سمها خالل �أدائه‬ ‫م�سريته أ� ّن��ه در���س الهند�سة املعمارية وهند�سة فري�ضة احل��ج برفقة �أم�ير احل��ج عبد الرحمن‬ ‫امل�ساحة الطبوغرافية‪ ،‬وذك��ر �آخ��رون أ� ّن��ه در�س با�شا اليو�سف‪ ،‬وكذلك لوحة «مقام الر�سول �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم»‪ ،‬ول��وح��ات �أخ��رى منها «بحرية‬ ‫الت�صوير الزيتي‪.‬‬

‫من �أ�سبوع �إىل �أ�سبوع‪..‬‬

‫ر� �س��وم��ه وت �� �ص��وي��رات��ه امل��ائ �ي��ة م�ت�ع��ددة‬ ‫التقنيات‪ .‬ت�ضع امل�شهد الب�صري املر�سوم‬ ‫يف ح��ال��ة ت�ع�ب�يري��ة الف �ت��ة‪ ،‬م�ستقطبة‬ ‫ع�ي��ون متذوقيها مب��ا فيها م��ن �أ��ص��ول‬ ‫حرفة تقنية ومل�سة �أكادميية �صريحة‪،‬‬ ‫ت�شي بحقيقة الأم��اك��ن التي تر�صدها‪،‬‬ ‫متوالدة من حافة مدينة �أو بلدة ريفية‬ ‫داخ��ل الأردن وخ��ارج�ه��ا‪ ،‬معنية ب� إ�ث��ارة‬ ‫ب���ص��ري��ة ل�ل�ع�م��ائ��ر ال �ق��دمي��ة وجت�ل�ي��ات‬ ‫ال �ت��اري��خ ال �ع��رب��ي امل �ت��وا� �ص��ل‪ ،‬ع�ن��وان�ه��ا‬ ‫العري�ض مدينة البرتاء بكل ما فيها من‬ ‫�إعجاز معماري وظالل جمال‪ ،‬والقد�س‬ ‫العربية بكل ما فيها من قدا�سة و�أ�سرار‪.‬‬

‫الإن �� �س��ان م �ف��ردة �شكلية م�ت��واج��دة‬ ‫يف ك�ث�ير م��ن ر��س��وم��ه ول��وح��ات��ه‪ ،‬يحت ّل‬ ‫م��وق�ع��ه ال�ط�ب�ي�ع��ي يف م�ت�ن ال�ن���ص��و���ص‬ ‫امل�سرودة‪ ،‬يف جماليات الهيئة والتعبري‬ ‫العاك�سة الن�ف�ع��االت الفنان يف حلظات‬ ‫التجلي‪ ،‬ومنحازة لر�سم معاملها الفنية‬ ‫ال�ت���ش�ك�ي�ل�ي��ة وف ��ق م �ع��اي�ير االجت��اه��ات‬ ‫ال��واق�ع�ي��ة التعبريية ال��را��ص��دة ملواقف‬ ‫احل�ي��اة اليومية امل�ت�ن��وع��ة‪�� ،‬س��واء كانت‬ ‫يف املر�سم ال�شخ�صي للفنان‪� ،‬أو احلقل‬ ‫ور�� �ص ��د ج �م��ال �ي��ات احل� ��� �ص ��اد وح��رك��ة‬ ‫الفالحني‪� ،‬أو يف ال�سوق وتوثيق م�شاهد‬ ‫ح� ّي��ة م��ن ح��رك��ة ال�ت�ج��ار يف متاجرتهم‬ ‫ال�ع��ام��رة ب��اخل�ي�رات‪� ،‬أو معنية بحركة‬ ‫ال �ع��اب��ري��ن يف �أروق � ��ة امل� ��دن والأ�� �س ��واق‬ ‫والأحياء‪.‬‬ ‫م��دي�ن��ة ال�ق��د���س ك��ان��ت ع�ل��ى موعد‬ ‫جميل مع موهبة الفنان كنعان وري�شته‬ ‫الأنيقة التي ر�سمت ع�شرات ال�شواهد‬ ‫ال �ب �� �ص��ري��ة‪ ،‬امل��وث �ق��ة جل �م��ال �ي��ات ت�ل��ك‬ ‫املدينة املقد�سة‪ ،‬ومكانتها اخلا�صة يف‬ ‫وجدان الفنان وعقله‪ ،‬عا�ش يف ظاللها‬ ‫ن�ح��و ث�لاث�ين ي��وم �اً مليئة ب��احل�ك��اي��ات‬ ‫واحل� ��وارات الب�صرية امل�م� ّ�ج��دة مل�آثرها‬ ‫ال�ت��اري�خ�ي��ة ال��دي�ن�ي��ة منها واحل�ي��ات�ي��ة‪.‬‬ ‫أ�ع�م�ل��ت موهبته امل��درب��ة عملها املتقن‬ ‫يف أ�ك�ث��ر م��ن � �ص ��ورة � �س��ردي��ة وم���ش�ه��د‬ ‫ت�سجيلي‪ ،‬متنقلة ما بني مقامات املكان‬ ‫ال�ب���ص��ري��ة وجت�ل�ي��ات��ه ال��ذات �ي��ة‪ ،‬تر�صد‬ ‫القد�س القدمية يف معاملها احل�ضارية‬ ‫وج�م��ال�ي��ات عمارتها وم�ف��ات��ن كنائ�سها‬ ‫وم�ساجدها وحركة النا�س فيها‪.‬‬

‫نعرف جيداً �أ�صحاب الأفواه النتنة والأل�سنة الفا�سدة‬ ‫التي مل تكفّ منذ عقود عن ال�ثرث��رة والتمطق والتلمظ‬ ‫والنباح والعواء يف وجوهنا‪.‬‬ ‫أ���ص�ح��اب الأف� ��واه النتنة‪ ،‬ي ��رددون منذ ع�ق��ود أ�ك��ذوب��ة‬ ‫�صهيونية ه��ي «ب �ي��ع ع��رب فل�سطني �أرا� �ض �ي �ه��م ل�ل�ي�ه��ود»‪،‬‬ ‫ويتخذون من هذه الكذبة هذه الأيام متك�أً للمطالبة جهراً‬ ‫ب�ـ»ط��رد الفل�سطينيني» �إىل �صحراء ال��رب��ع اخل��ايل �أو �أيّ‬ ‫�صحراء ال تطعم غري القحط واملوات وال�شياطني‪.‬‬ ‫ط��وال �سنوات وه��ذه القروح والدمامل ت�أكل ظهورنا‪،‬‬ ‫وتنه�ش ع�ظ��ام ��ص��دورن��ا ورق��اب�ن��ا املتك ّل�سة‪ ،‬وحت�ك��م و�ضع‬ ‫الو�سائد على �أفواهنا‪.‬‬ ‫لقد نال ه ��ؤالء املكلوبون ن�صيبهم من حلمنا‪ ،‬مبزقة‬ ‫هنا‪� ،‬أو نه�شة هناك‪� ،‬أو ق�ضمات كا�سحة ورهيبة‪.‬‬ ‫واملكلوبون ي��زدادون حماقة وق ّلة حياء يوماً بعد يوم‪،‬‬ ‫و�أداتهم ال�شنيعة ت��زداد فتكاً و�شرا�سة كلما انهدم يف جثثنا‬ ‫ع�صب �أو اهرت�أت �أن�سجة و�شرايني‪.‬‬ ‫وال�ع� ّل��ة تتط ّلب ال �ك��فّ ع��ن «االع�ت���ص��ام» وراء ح��واج��ز‬ ‫و��س��رادي��ب امل��داه�ن��ة وال��ري��اء وال�ي� أ����س‪ ،‬وال�ع� ّل��ة حت� ّت��م علينا‬ ‫�أي�ضاً �أن نطلق �شرارات احلقيقة احلارقة‪ ،‬وتعرية الأوراق‬ ‫امل�ستورة‪ ،‬وما مل تقله كتب التاريخ الك�سيحة العقيمة‪.‬‬ ‫هل �سمعتم باخلواجة «�سر�سق»؟!‬ ‫إ� ّن ��ه أ�ح��د رج��ال امل��ال والأع �م��ال اللبنانيني‪ ،‬و�صاحب‬ ‫البنوك وامل�صارف‪ ،‬هذا «ال�سر�سق» ا�ستفاد من الف�ساد الذي‬ ‫ا�ست�شرى يف ال�ع�ه��ود العثمانية‪ ،‬وا� �ش�ترى ق��رى م��رج ابن‬ ‫عامر دفعة واحدة عام ‪ ،1869‬ودفع ثمانية قرو�ش للدومن‬ ‫الواحد‪ ،‬وبقي ذلك ال�سهل يف حوزة «�سر�سق» و�شركاه نحو‬ ‫خم�سني عاماً‪ ،‬ثم باع �أكرثه لليهود‪� 230 ،‬ألف دومن‪ ،‬ب�سعر‬ ‫ثالثة جنيهات للدومن الواحد‪ ،‬وال�صفقة رابحة لـ»�سر�سق»‬ ‫و�شركاه من جهة‪ ،‬وللحركة ال�صهيونية من جهة أ�خ��رى‪،‬‬ ‫مع العلم �أ ّنه لي�س ل�سر�سق �سوى حقّ االنتفاع ولي�س «حقّ‬ ‫ال��رق�ب��ة»‪ ،‬ومل يتمكن اليهود م��ن ا�ستالم ه��ذه الأر���ض �إ ّال‬ ‫ببنادق البولي�س الربيطاين‪.‬‬ ‫وكارثة «وادي احل��وارث» لي�ست أ�ق � ّل إ�ي�لام�اً‪ ،‬فقد بيع‬ ‫ه��ذا ال ��وادي لأ��س��رة «ال �ي��ان» اللبنانية التي رهنته لبع�ض‬ ‫الفرن�سيني الذين قاموا برهنه ليهود فرن�سيني قبل �أن يباع‬ ‫يف امل��زاد عام ‪ 1929‬لـ»جمعية ر أ����س امل��ال القومي اليهودي»‪،‬‬ ‫مببلغ ‪� 41‬أل��ف جنيه‪ ،‬ومل��ا رف�ض �أ�صحاب ال��وادي الإخ�لاء‪،‬‬ ‫تولىّ اجلنود الربيطانيون حتطيم املحاريث و�إ�ضرام النار‬ ‫فيها ويف اخليام والأكواخ‪ ،‬وقتل العديد من الرجال‪ ،‬وال�سري‬ ‫بال�سيارات فوق �أج�ساد الن�ساء الالتي متددن على الأر�ض‬ ‫ملنع القوات من امل��رور‪ ،‬ومت ّزقت �أج�ساد الع�شرات �إرب�اً �إرب�اً‪،‬‬ ‫و�س ّويت جثثهن بالأر�ض‪.‬‬ ‫وذكرت جريدة فل�سطني (العدد ‪ )49-903‬ال�صادرة يف‬ ‫ال�سابع والع�شرين من �شهر �آب عام ‪ ،1926‬وهي من الوثائق‬ ‫التي �سلبت من م�ؤ�س�ستنا م�ؤخراً‪� ،‬أنّ قرية املن�شية الواقعة‬ ‫يف ل��واء عكا‪ ،‬كانت ملكاً لآل ال�شمعة والقوتلي الدام�شقة‪،‬‬ ‫وبيعت ل�شركة «ر�أ�س املال القومي اليهودي»‪.‬‬ ‫هذا بع�ض ما ميكن �أن يقال يف هذا احليز لدح�ض هذه‬ ‫الرائحة العفنة التي ت�صيبنا بالغثيان‪.‬‬ ‫�شعر‬

‫إني من القدس‬ ‫هارون ها�شم ر�شيد‬ ‫أ�ج � � � � � � � � � � � ْ�ل �إنيِّ م � � � � ��ن «ال � � � � �ق� � � � ��د�� � � �ِ ��س»‬ ‫وف� � � � � �ي� � � � � �ه � � � � ��ا ق� � � � � � � ��د نمَ � � � � � � � � � ��ا غ � � ��ر�� � � �س � � ��ي‬ ‫ج � � � � � � � � � ��ذوري يف ع� � � � � � � � ��روق ال � � ��� َّ� ��ص � � �خ � � � ِر‬ ‫يف ال � � � � � ��� � � َّ� � ��ص � � � � � � ّل� � � � � ��دِ ‪ ،‬ويف امل ُ � � � �ل � � � �� � � � ِ��س‬ ‫وم � � � � � � � ��ن «ك � � � � � �ن � � � � � �ع� � � � � ��ان» ب � � � � � ��ي ن � � �ب � � ��� � ٌ��ض‬ ‫وم� � � � � ��ن «ع � � � � � � ��دن � � � � � � ��ا َن»‪ ،‬م � � � ��ن «ق � � �ي � � ��� � �ِ�س»‬ ‫م � � � � ��ن امل� � � � ��ا� � � � � �ض� � � � ��ي‪ ،‬م � � � � ��ن احل � � ��ا� � � � �ض � � � � ِر‬ ‫م� � � � � � ��ن ي� � � � � � ��وم� � � � � � ��ي‪ ،‬وم � � � � � � � � ��ن أ�م � � � �� � � � �س� � � ��ي‬

‫توفيق طارق‬ ‫ط�ب�ري ��ة»‪« ،‬ن �ظ��ر احل� �ي ��اة يف ت ��دم ��ر»‪« ،‬ال ��راع ��ي‬ ‫ال���ص�غ�ير»‪« ،‬م���س�يرة احل��ج مبحمليها ال�شامي‬ ‫وامل���ص��ري» و»ال���س�ع��ي ب�ين ال�صفا وامل� ��روة»‪ ،‬كما‬ ‫ر�سم العديد من ال�صور الوجهية لبع�ض وجهاء‬ ‫ال�شام‪ ،‬وي�ؤكد العارفون �أنّ بع�ض هذه اللوحات‬ ‫موجود يف بريوت لدى �أ�سرة الإيب�ش الدم�شقية‪.‬‬ ‫وق ��د اق �ت �ن��ت ��ش�ق�ي�ق��ة � �ش��اه �إي� � ��ران امل�خ�ل��وع‬ ‫ف ��روغ امل �ل��وك ع ��دداً م��ن ل��وح��ات��ه‪ ،‬وث�م��ة ل��وح��ات‬ ‫�أخرى كلوحة «�أبو عبد اهلل ال�صغري» �آخر حكام‬ ‫الأن��دل ����س ول��وح��ة «جم�ل����س اخل�ل�ي�ف��ة امل ��أم��ون»‬ ‫ول��وح��ة «ال�ف�لاح��ة الأم�ي��رة» ال�ت��ي ت�ستقي امل��اء‬ ‫من النبع وتعرب ال�شارع‪ ،‬و»عقدة الفردو�س» يف‬ ‫منطقة الربوة‪ ،‬يف املكان الذي ينعطف منه نهر‬ ‫بردى‪.‬‬ ‫�أمّا اللوحة الأ�شهر من �صانعها فهي لوحة‬ ‫«معركة حطني»‪ ،‬وعن هذه اللوحة تقول ابنته‬ ‫زه ��رة مديحة �إنّ وال��ده��ا ان��زع��ج م��ن اللوحات‬ ‫ال�ك��اذب��ة ال�ت��ي ت���ص� ّور ان�ت���ص��ارات ال�ف��رجن��ة على‬ ‫ال �ع��رب وامل���س�ل�م�ين‪ ،‬ول ��ذا ق ��رر ت���ص��وي��ر معركة‬ ‫حطني مُظهِراً مئات اخليول والفر�سان يف حلظة حي ال�سمانة‪ ،‬وحدّثهم احل�لاق �أنّ الفنان كان ‪ 39‬لوحة كانت موجودة يف ق�صر ابن �شقيق �أبي‬ ‫االنت�صار دون مبالغة‪ ،‬م�سايراً �أ�ساليب الفنانني ي� ْ�ح� ِل��ق ع�ن��ده ب��ال � َّد ْي��ن‪ ،‬وت��راك��م عليه أ�ج ��ر �سبع الهدى ال�صيادي يف مدينة حيفا بفل�سطني‪ ،‬ويف‬ ‫الفرن�سيني ال��ذي��ن � �ص � ّوروا ان�ت���ص��ارات نابليون ح� ْل�ق��ات ف � أ�ع �ط��اه ه��ذه ال �ل��وح��ة‪ ،‬وب�ع��د م�ساومة فرتة الثالثينيات حرقت الع�صابات ال�صهيونية‬ ‫بونابرت‪.‬‬ ‫طويلة ا��ش�ترت النقابة اللوحة بثالثمئة أ�ل��ف ال�ق���ص��ر‪ ،‬و��س��رق��ت ال �ل��وح��ات‪ ،‬وا��س�ت��وىل �شمعون‬ ‫وقد اختفت هذه اللوحة‪ ،‬ومت العثور عليها لرية ومت نقلها �إىل الق�صر اجلمهوري‪ ،‬وال تزال برييز على لوحتني عر�ضهما للبيع فيما بعد عام‬ ‫يف �سبعينيات القرن املا�ضي‪ ،‬وقد روى يل د‪.‬غازي فيه �إىل الآن‪ ،‬وهذه اللوحة كانت ناق�صة �أكملها ‪ 1982‬ب�سعر مرتفع جداً‪ ،‬وعُر�ضت باقي اللوحات‬ ‫اخل��ال��دي نقيب الفنانني الت�شكيليني الأ�سبق الفنان زهري ال�صبان‪.‬‬ ‫يف معر�ض مبتحف ال�شعوب البدائية يف باري�س‪.‬‬ ‫�أ ّن�ه��م ع�ثروا عليها بال�صدفة يف دك��ان ح�لاق يف‬ ‫وبالإ�ضافة �إىل هذه الأعمال املده�شة‪ ،‬هناك‬ ‫وق ��د ��س�ب��ق ل�ت��وف�ي��ق ط� ��ارق �أن ت �ع��رف �إىل‬

‫بع�ض فل�سطني عندما ز ّج به جمال با�شا ال�سفاح‬ ‫يف ح��رب ال�سوي�س �إب��ان احل��رب العاملية الأوىل‪،‬‬ ‫وقد �أ�صيب الرجل بجرح بليغ خالل وجوده مع‬ ‫ف��رق��ة الهند�سة الع�سكرية ال�ترك�ي��ة‪ ،‬فاعتقلته‬ ‫القوات الربيطانية و�أودعته مع�سكر اللد‪ ،‬وظ ّل‬ ‫مغمى عليه ثالثة �أيام‪ ،‬وعندما �صار يف مقدوره‬ ‫ً‬ ‫التحرك �شاهد بدوياً قرب �سور املع�سكر ي�ضربه‬ ‫أ�ح ��د اجل �ن��ود وي� �ط ��رده‪ ،‬ف��ر��س�م��ه ت��وف�ي��ق ط��ارق‬ ‫ب�سرعة �أده���ش��ت املعتقلني م��ن زم�لائ��ه‪ ،‬وو�صل‬ ‫خرب اللوحة العجيبة �إىل قائد املع�سكر‪ ،‬فق ّرب‬ ‫ال�ف�ن��ان وق� �دّم ل��ه ث�ي��اب�اً ج��دي��دة‪ ،‬وم�ن�ح��ه حرية‬ ‫احلركة‪ ،‬وهذا م ّكنه من الفرار �إىل دم�شق �سرياً‬ ‫على الأقدام واالختفاء فيها حتى رحيل الأتراك‪.‬‬ ‫وم��ع ق�ي��ام احل�ك��م الفي�صلي ت� �ولىّ توفيق‬ ‫طارق لفرتة ق�صرية وظيفة نقيب املهند�سني �إىل‬ ‫�أن ُطرد منها نتيجة د�سي�سة‪ ،‬فانتقل �إىل بريوت‬ ‫للعمل يف مكتب م�سح الأرا��ض��ي وعا�ش يف �شقة‬ ‫�شاركه فيها الفنان ال�سوري ر�شاد زكي م�صطفى‬ ‫وترك االثنان لوحات ت�شاركا يف ر�سمها‪.‬‬ ‫وا�شتغل توفيق طارق بتدري�س الفن‪ ،‬وتتلمذ‬ ‫ع �ل��ى ي��دي��ه ال �ع��دي��د م ��ن ال �ف �ن��ان�ين ال���س��وري�ين‬ ‫والفل�سطينيني ومنهم رمزية زنربكجي‪ ،‬زهري‬ ‫ال���ص� ّب��ان‪ ،‬خ��ال��د الع�سلي‪� ،‬أن ��ور علي الأرن� ��ا�ؤوط‬ ‫وع�صمت طلعت‪.‬‬ ‫ومات الفنان عام ‪ 1940‬بعد �أن �أ�س�س مدر�سة‬ ‫فنية هامة من مدار�س الفن الت�شكيلي العربي‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأحد (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2349‬‬

‫فهمي هويدي‬ ‫ل��و �أنّ م��ا ج��رى خ��ارج القاهرة خ�لال اليومني املا�ضيني‬ ‫ال ي�ستهدف جم��رد التخويف والرتهيب‪ ،‬و� مّإن��ا هو من��وذج �أو‬ ‫مقدمة ملا ميكن �أن يحدث اليوم‪ ،‬فمعنى ذلك �أنّ الثورة امل�صرية‬ ‫ب�صدد الدخول يف نفق مظلم يجعل من احلرب الأهلية احتماال‬ ‫واردا‪ .‬ورغم �أنّ ال�شحن الإعالمي يبدو موحيا بذلك (�إحدى‬ ‫�صحف �أم�س ال�سبت ن�شرت على ال�صفحة الأوىل عنوانا يتحدث‬ ‫عن �أنّ القتل هو احلل)‪� ،‬إ ّال �أ ّنني �أزعم �أنّ تلك نهاية م�شكوك‬ ‫فيها‪ ،‬ولي�ست حتمية بال�ضرورة لأن ال�صراع رغ��م احتدامه‬ ‫وعبثيته يف بع�ض الأحيان مل ي�صل �إىل درجة اجلنون‪ .‬وما زلت‬ ‫عند ر�أيي يف �أنّ املجتمع امل�صري �إذا كان قد فقد �أ�شياء كثرية‬ ‫خالل ال�سنتني الأخريتني �إ ّال �أ ّنه مل يفقد عقله بعد‪ .‬و�إذا كان‬ ‫انفعال بع�ض املنت�سبني �إىل الثورة يدفعهم ب�صورة ا�ستثنائية‬ ‫�إىل ممار�سة العنف‪ ،‬ف�إنّ ذلك اال�ستثناء ي�صبح قاعدة يف �أو�ساط‬ ‫البلطجية الذين يكت�سبون «�شرعيتهم» من ممار�سة العنف‪.‬‬ ‫لذلك ف إ� ّنني �أكاد �أجزم ب�أنّ الذين يقتلون الأ�شخا�ص ويحرقون‬ ‫املقار لي�سوا �سوى بلطجية‪ ،‬هواة كانوا �أم حمرتفني‪ ،‬وهم يقينا‬ ‫لي�سوا ثوارا وال وطنيني‪.‬‬ ‫ل�ي����س ل ��دي ق�ل��ق م��ن امل �ظ��اه��رات ال���س�ل�م�ي��ة‪ ،‬ل�ك��ن القلق‬ ‫واخلوف م�صدره �أولئك الذين يخرتقون �صفوف املتظاهرين‬ ‫فري�شقون ويقتلون وي�ح��رق��ون‪ ،‬وم��ن ث��م ي�شيعون الفو�ضى‬

‫ليسوا ثوارا‬ ‫وال وطنيني‬

‫وال��دم��ار وي��روع��ون الآم �ن�ي�ن‪ ،‬وه � ��ؤالء ه��م البلطجية ال��ذي��ن‬ ‫حت ّولوا �إىل ميلي�شيات �أغلبها تابع للدولة العميقة‪ ،‬وقد د ّلت‬ ‫خربتنا على �أنّ لها يف ك��ل م�ظ��اه��رة دورا وه��دف��ا‪ .‬و�أزع ��م �أنّ‬ ‫التعويل على دوره��ا ال�ي��وم‪� ،‬أو ُق��ل اب�ت��دا ًء م��ن ال�ي��وم‪ ،‬ه��و أ�ه��م‬ ‫�أدوارها على الإطالق‪.‬‬ ‫لع ّلي ال �أبالغ �إذا قلت �إنّ ميلي�شيات البلطجية هذه تكاد‬ ‫ت�ش ّكل جي�شا موازيا‪ ،‬يقال �إنّ عدد �أع�ضائه يتجاوز ‪� 300‬ألف‬ ‫�شخ�ص م��ن �أرب��اب ال�سوابق واخل��ارج�ين ع��ن ال�ق��ان��ون‪ .‬الأه��م‬ ‫من ذلك والأخطر �أنّ �أغلبيتهم ال�ساحقة‪� ،‬إن مل يكونوا كلهم‪،‬‬ ‫معروفون لدى الأجهزة الأمنية‪ ،‬فجميعهم مروا بتلك الأجهزة‬ ‫�أوال كمتهمني يف الق�ضايا وثانيا كعمالء لها‪ ،‬ظ ّلوا ي�ستخدمون‬ ‫ط��وال ال�سنوات الثالثني ال�سابقة يف قمع املعار�ضني و�إف�شال‬ ‫املظاهرات وامل�سريات‪.‬‬ ‫ح�سب معلوماتي ف�إنّ �أ�سماء �أولئك الأ�شخا�ص موجودة يف‬ ‫�أر�شيف اجلهاز الأمني بكل حمافظة‪ ،‬وقد فهمت �أنّ جانبا من‬ ‫تلك القوائم ت�س َّرب وو�صل �إىل �أيدي بع�ض القوى ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫وقيل يل �إ ّن��ه يف بع�ض احل��االت �س ّلمت القوائم �إىل م�س�ؤويل‬ ‫اجل�ه��از ا ألم �ن��ي ال لتعريفهم مب��ا ي�ع��رف��ون‪ ،‬ول�ك��ن لإبالغهم‬ ‫ب أ� ّنه مل يعد يف الأمر �سر‪ ،‬ولتنبيههم �إىل �أنّ ّ‬ ‫غ�ض الطرف عن‬ ‫�أولئك البلطجية يتع ّذر اقرتا�ض الرباءة فيه‪ ،‬ولكنه له داللته‬

‫ور�سالته غري املطمئنة‪.‬‬ ‫وتعلم متام العلم أ� ّنهم �سينتهزون �أول فر�صة لإط�لاق �شرارة‬ ‫�ضيف‬ ‫يف ال��زم��ان��ات‪ ،‬ح‬ ‫له‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫�رة‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�زور‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�ان‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫�ين‬ ‫اال�شتباك و�إ�شاعة الفو�ضى و�إ�سالة الدماء يف بر م�صر‪.‬‬ ‫معار�ضون من بني جلدته يقيمون يف القاهرة‪ ،‬كانت �أجهزة �أمن‬ ‫�سمعت من أ�ح��د القيادات ال�سيا�سية أ� ّن��ه تلقّى بالغا من‬ ‫الدولة حتتجز الأخريين حتى مت ّر الزيارة ب�سالم‪ .‬وكان ذلك م�صدر ل��ه معرفة بعنا�صر م��ن تلك امليلي�شيات ذك��ر فيه �أنّ‬ ‫مفهوما‪ ،‬ف�ضال عن أ� ّن��ه ك��ان مي�سورا يف ظل قانون الطوارئ �أحدهم قال يف جمل�س له إ� ّن��ه مكلف بقتل خم�سة �أ�شخا�ص يف‬ ‫الذي كان مطبقا �آنذاك‪ ،‬إ� ّال �أنّ ذلك يبدو متعذرا الآن بعد �إلغاء املظاهرات التي �ستخرج ابتداء من اليوم‪ .‬وهي رواي��ة ي�صعب‬ ‫الطوارئ‪ ،‬على الأقل فثمة خالف بني القانونيني بخ�صو�صه‪� ،‬إث�ب��ات�ه��ا ح�ق��ا‪ ،‬إ� ّال �أنّ ا ألج � ��واء امل�خ� ّي�م��ة � �ص��ارت حتتملها وال‬ ‫بني قائل بحق رئي�س اجلمهورية يف �أن يعلن الطوارئ ملواجهة ت�ستبعدها‪.‬‬ ‫ظرف معني ومل��دة حم��ددة‪ ،‬حتقيقا للم�صلحة العامة‪ ،‬كما �أنّ‬ ‫و�إذا ج��از لنا �أن نت�صارح ب�صورة ن�سبية يف ه��ذا ال�صدد‪،‬‬ ‫هناك ر�أيا �آخر ال يجيز ذلك لرئي�س الدولة بعد �إلغاء قانون‬ ‫ف�سوف تتداعى �أمامنا �أ�سئلة عديدة ح��ول دور أ�ج�ه��زة وزارة‬ ‫الطوارئ‪ ،‬إ� ّال �أنّ الأول�ين ي��ردون قائلني ب أ� ّنه �إذا كان الد�ستور‬ ‫(يف امل ��ادة ‪ )148‬ق��د أ�ع �ط��ى لرئي�س اجل�م�ه��وري��ة يف ال�ظ��روف الداخلية‪ ،‬بعد الثورة خ�صو�صا بعد فوز الإخوان يف االنتخابات‪،‬‬ ‫اال�ستثنائية احلق يف �إعالن الطوارئ ب�شروط و�ضوابط معينة‪ ،‬ذلك أ� ّننا نعلم �أ ّنها حمملة مبا يفوق طاقتها‪ ،‬كما �أ ّننا ن�ستطيع‬ ‫منها �ضرورة �أخذ ر�أي احلكومة‪ ،‬فلماذا تغ ّل يده يف حالة كتلك �أن نعذرها يف �أ�شياء كثرية تتعلق بالإمكانات والكفاءات‪� ،‬إ ّال �أنّ‬ ‫ال�ت��ي نحن ب�صددها‪ ،‬يفرت�ض أ� ّن�ه��ا ت�ه��دد ال�سلم الأه�ل��ي من ت�ساحمها مع البلطجية يبدو �أمرا حمريا وباعثا على الده�شة‪.‬‬ ‫والأمر ال يقف عند حدود الت�سامح لأن بع�ض املحافظني الذين‬ ‫خالل �إ�شاعة الفو�ضى واخلراب يف البلد؟!‬ ‫و�إىل �أن يجد �أه��ل االخت�صا�ص خم��رج��ا ي�ح� ّل ا إل��ش�ك��ال ع ّينوا �أخريا مل مي ّكنوا من ت�س ُّلم وظائفهم �إ ّال حني تفاهموا مع‬ ‫القانوين‪ ،‬ف إ� ّنني ال �أ�ستطيع �أن �أفهم �أن تقف الدولة عاجزة مديرى الأمن من حمافظاتهم‪ ،‬على �صرف البلطجية الذين‬ ‫ممن اعرت�ضوا �سبيلهم وحاولوا منعهم من‬ ‫ومتفرجة على ال��دور امل�شبوه مليلي�شيات البلطجية املدججة ي�أمترون ب�أمرهم‪ّ ،‬‬ ‫مما نخاف‪.‬‬ ‫بال�سالح وامل��ال‪ ،‬فى حني أ� ّن�ه��ا تعرف �أ�سماءهم واح��دا واح��دا الدخول �إىل مكاتبهم‪ .‬يا خفي الألطاف جنّنا ّ‬

‫منري �شفيق‬

‫عبد الرحمن الدويري‬

‫�شعبان عبد الرحمن‬ ‫في دائرة الحدث‬

‫«يا فلسطينيي تمرد»‬

‫باسم روابدة‪..‬‬ ‫صباح الخري‬ ‫�صباح اخل�ير على ا ألح ��رار ال��ذي��ن �ضاقت بهم ا آلف��اق‪،‬‬ ‫وهم يبحثون عن وطن ي��أوون �إليه‪ ،‬فلم يجدوه �إ ّال معتقال‬ ‫وراء ق�ضبان الف�ساد واال�ستبداد‪ ،‬فع�شقوا ال�سجن ونزلوه‬ ‫خمتارين‪ ،‬وحلفوا ال يخرجون حتى يخرج ال��وط��ن معهم‬ ‫معافى‪ ،‬وقد انت�صف من مربجمي الف�ساد فيه‪.‬‬ ‫�صباح اخل�ير على ال�صوت ال��ذي عال يف زم��ن ال�صمت‪،‬‬ ‫وه��در يف حلظة ال�سكون‪ ،‬و أ�ع�ل��ن الآ َه الطويلة املنبعثة ��ن‬ ‫جراح الوطن‪ ،‬ال جرحه الواحد‪ ،‬الذي �أ�صابته الطعنات يف‬ ‫مقاتل يف ال�سنوات الأخرية‪ ،‬وال مِ ن منتهبه‪ ،‬وال معالج!‬ ‫�صباح اخلري على الوجع الذي تو ّلد وا�ستوطن نفو�س‬ ‫الكثريين م��ن ال�ف�ق��راء‪ ،‬وامل�ح�ت��اج�ين ال للرغيف واللقمة‬ ‫و أ�ج��رة الطريق والبيت وح�سب‪ ،‬و� مّإن��ا للإح�سا�س مبعنى‬ ‫وج��وده��م يف وط��ن‪ ،‬و�شعورهم �أ ّن�ه��م �شيء يف معادلة احلكم‬ ‫وال���ش��رع�ي��ة امل �� �س��روق��ة ب��ال �ت��زوي��ر أ�ب � ��دا‪ ،‬ل�ت�ث�م��ر م��زي��دا من‬ ‫احل��ان�ق�ين ال�غ��ا��ض�ب�ين املختبئني وراء ق�ن��اع ال��ر� �ض��ا‪ ،‬ال��ذي‬ ‫�صنعته �آلة الأمن بقوة القهر!‬ ‫��ص�ب��اح اخل�ي�ر ع�ل��ى «ال» ال�ك�ب�يرة امل�ح�ب��و��س��ة يف نفو�س‬ ‫الآالف‪ ،‬ف�أعتقها و أ�ط�ل�ق�ه��ا م��ن ق�ي��ده��ا‪ ،‬و�أر��س�ل�ه��ا ق�ط��رات‬ ‫من الندى على الأف ��واه‪ ،‬الذابلة لتنفتح ب�سل�سلة الرف�ض‬ ‫ل�سيا�سات التهريج وال�تروي��ج والت�سحيج للف�ساد‪ ،‬وجوقة‬ ‫الفا�سدين يف ميادين الوطن ال�صغري‪.‬‬ ‫�صباح اخلري على احلرية املق�صو�صة اجلناح قام ي�صدح‬ ‫لها وين�شد با�سمها ح ٌّر ملك �إرادت��ه فغ ّرد‪ ،‬حتى نبت ري�شها‪،‬‬ ‫فقامت كال ُقبرّ ة ُّ‬ ‫ترف من جديد‪ ،‬وحتوم يف الأج��واء‪ ،‬لتن�شر‬ ‫روح الع�صر اجلديد‪ ،‬يف الأجيال الغافية‪.‬‬ ‫ب��ا��س��م رواب� ��دة وه���ش��ام احل�ي���ص��ة و إ�خ � ��وان ل�ه��م �أي�ق��ون��ة‬ ‫احل ��راك‪ ،‬وك��اري��زم��ا ال�ت� أ�ث�ير‪ ،‬ن�شوة احل��ري��ة‪ ،‬يقظة ال��ذات‪،‬‬ ‫�أرق الفا�سد وهواج�س امل��ري��ب‪ ،‬ول��وال ه��ذا مل يُعتقلوا‪ ،‬وملا‬ ‫كانوا القرار امل�ضمر يف نف�س الأمني يتحينّ منهم الفر�صة‬ ‫للق�صا�ص والت�شفي‪.‬‬ ‫با�سم روابدة من�سجم مع نف�سه‪ ،‬متوافق مع قناعاته‪ ،‬ال‬ ‫يتلقّى توجيهات من �أحد‪ ،‬وال ميلك �أحد عليه �سلطة خارج‬ ‫ح��دود �سلطة الن�صح امل�ب��ذول م��ن �أ��ص��دق��اء ومقربني‪ ،‬وهو‬ ‫�صاحب القرار واملوقف‪ ،‬وم�س�ؤول عن قراره‪ ،‬وم�ستعد لدفع‬ ‫ثمنه ككل الأحرار يف التاريخ بال ندم وال ت� ّأ�سف‪.‬‬ ‫ال ينتظر ال��رج��ل كما‪ ،‬قلت �شيئا‪ ،‬م��ن أ�ح��د‪ ،‬ألن��ه على‬ ‫قناعة �أ ّنه � مّإنا ميار�س جهادا واجبا‪ ،‬وي�ؤدي فري�ضة م�ستحقة‪،‬‬ ‫و أ�م��ان��ة حا�ضرة‪ ،‬ال ينبغي التفريط بها �أو ت�ضييعها‪ ،‬و�إن‬ ‫ارت�ضى اخلانعون خيانتها بالتخلي وال�صمت‪ ،‬فم�ضى يف‬ ‫�سبيلِ �صاحب الر�سالة الأوىل �صلى اهلل عليه و�سلم وهو‬ ‫يخاطب نف�سه بثقة‪:‬‬ ‫ري قلبٍ ذي �أمل‬ ‫ال ت� ّؤمل غ َ‬ ‫وان�س ك َّل مَن َحكم‬ ‫واد ُع ربا َ‬ ‫م�ضى الرجل مع �إميانه وقناعاته وعزمته و�إرادته‪ ،‬بعد‬ ‫�أن �أخفى اخلائفون �أملهم‪ ،‬تظاهروا ب�أ ّنهم على خري‪ ،‬وال مربر‬ ‫لتحركهم‪ ،‬وبعد �أن ر�أى احلاكمون �أنّ ال مربر لال�ستجابة‬ ‫ملطالب ال�صامتني ما داموا �صامتني‪ ،‬فم�ضى مع ثلة الأحرار‬ ‫م�ستودعا اهلل زوجتان و�سرية من الأطفال‪ ،‬يَرت ُّبون كل يوم‬ ‫على درو� � ٍ�س م��ن الكرامة وا إلب ��اء واحل��ري��ة ورف����ض اخلنوع‬ ‫واخل�ضوع لقانون القوة و�سيا�سية اال�ستبداد‪.‬‬ ‫�صوت با�سم �أ�سد املن�صة‪ ،‬وه�شام �صقرها مل يغيب‪ ،‬وهما‬ ‫مل يغيبا عن احل��راك‪ ،‬ول��ن يغيبا بحال من ا ألح ��وال‪ ،‬ولن‬ ‫ي�ؤثر اعتقالهما على دميومته وات�ساعه‪ ،‬بل �سي�ش ّكالن حالة‬ ‫وطنية ت�ستدعي التقليد‪ ،‬وت�غ��ري بالتكرار‪ ،‬ول��ن يُ�سلمهم‬ ‫احلراكيون للم�صري الظامل املوهوم‪ ،‬و�ستتجدد من �أجلهم‬ ‫��ص��ور االح �ت �ج��اج وت�ت�ن��وع �أ��ش�ك��ال��ه‪ ،‬و�ستنفتح ع�ل��ى �سيا�سة‬ ‫ٌ‬ ‫�سيول من الرف�ض والع�صيان‪ ،‬ت�ضع‬ ‫الإخ�ضاع والرتهيب‬ ‫لطخة م��ن ال�ع��ار على جبني دميقراطية زائ�ف��ة‪ ،‬يُب�شر بها‬ ‫نظام فقد امل�صداقية‪ ،‬و�أ�ضاع الثقة يف حقل ال�شوك واملراوغة‪.‬‬ ‫‪a_dooory@yahoo.com‬‬

‫ه �ن��ال��ك م ��ن ال� �ت� �ط ��ورات ال �ت��ي‬ ‫جت ��ري يف ع ��دد م��ن ال� ��دول ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫م ��ا ي �ح��ق ل ��ه �أن ي �� �س �ت��ويل ع �ل��ى ك��ل‬ ‫اه� �ت� �م ��ام‪ ،‬و ُي �ع �ط��ي أ�ك �ب��ر درج � ��ة م��ن‬ ‫االهتمام‪ .‬وم��ن ثم ال ميكن �أن يُق َّلل‬ ‫م��ن � �ش ��أن م��ا ي�ج��ري يف �أيٍّ م��ن تلك‬ ‫البلدان بحجة حتويل االهتمام �إىل‬ ‫التطورات اخلطرة التي جت��ري على‬ ‫�أر� ��ض فل�سطني وم��ا مي��� ّ�س الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ع�ل��ى �أنّ م��ا ي �ج��ري ع�ل��ى �أر� ��ض‬ ‫فل�سطني ي�ستحق‪ ،‬ب��دوره‪ ،‬كل اهتمام‬ ‫وال ��س�ي�م��ا م ��ن ج��ان��ب امل �ع �ن �ي�ين من‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين ح �ي��ث ي �ق��ع واج�ب�ه��م‬ ‫الأول‪ .‬وهو املكان الذي ي�ستطيعون �أن‬ ‫يَفلَحوا فيه‪ ،‬و�أن يُفلِحوا‪.‬‬ ‫�إذا ك��ان��ت ال �ق �ي��ادة ال�صهيونية‬ ‫للكيان ال�صهيوين قد دخلت م�أزقها‬ ‫ال �ت��اري �خ��ي وه� ��ي ت �ق��ف ع ��اج ��زة ع��ن‬ ‫احتالل قطاع غ��زة‪� ،‬أو جنوب لبنان‪،‬‬ ‫و�إذا كانت الواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫واالحت� � ��اد الأوروب � � ��ي أ�خ � ��ذا ي�ف�ق��دان‬ ‫�سيطرتهما العاملية وي�سريان‪ ،‬ب�سرعة‬ ‫�أو ب �ب��طء‪ ،‬ن�ح��و ال�ت��ده��ور ف� ��إنّ ق�ي��ادة‬ ‫ال�ك�ي��ان ال���ص�ه�ي��وين ت�ك��ون ق��د دخلت‬ ‫م ��أزق �اً خ��ان�ق�اً يف الآن ن�ف���س��ه‪ .‬وذل��ك‬ ‫ب�سبب تدهور ح��ال ُحماتها وم�صادر‬ ‫ق��وت�ه��ا ا أل��س��ا��س�ي��ة و� �ض �م��ان وج��وده��ا‬ ‫ال ��ذي ك��ان��وا وراء إ�ن���ش��ائ��ه وزرع ��ه يف‬ ‫فل�سطني‪.‬‬ ‫ول �ك��ن ب��ال��رغ��م م ��ن ذل� ��ك ف � ��إنّ‬ ‫التو�سع‬ ‫تلك القيادة راحت تر ّكز على‬ ‫ّ‬ ‫اال�ستيطاين كما على تهويد القد�س‬ ‫حتى �أ�صبح ال��وج��ود الفل�سطيني يف‬ ‫ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة وال �ق��د���س يف حالة‬ ‫ح�صار خانقة م��ن ِق� َب��ل امل�ستوطنات‬ ‫مم��ا يتطلب �أن ي��دق‬ ‫وامل���س�ت��وط�ن�ين‪ّ .‬‬ ‫ناقو�س اخلطر �إذا ما ُترِكت م�شاريع‬ ‫اال� �س �ت �ي �ط��ان ت���س�ت���ش��ري يف ال���ض�ف��ة‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة و ُت� � ِر َك ��ت ال �ق��د���س للتهويد‬ ‫وم �� �س �ج��ده��ا ا ألق �� �ص��ى وم�ق��د��س��ات�ه��ا‬ ‫امل�سيحية والإ�سالمية لال�ستباحة‪.‬‬ ‫ف �ن �ح��ن ه �ن��ا أ�م� � ��ام خ �ط��ر داه ��م‬ ‫ب��ال��رغ��م م��ن ال���ض�ع��ف ال ��ذي يعانيه‬ ‫الكيان ال�صهيوين على م�ستوى الر�أي‬ ‫العام العاملي الذي �أخذ يتغيرّ يف غري‬ ‫م�صلحته كذلك وهذا جانب يجب �أن‬ ‫ي�ؤخذ بكثري من الأهمية‪.‬‬ ‫ب ��ل �إنّ ه ��ذا امل �ت �غ�ّي�رّ يف م �ي��زان‬ ‫ال�ق��وى وال ��ر�أي ال�ع��ام العاملي يف غري‬ ‫م�صلحة ال�ك�ي��ان ال�صهيوين ي�ضيف‬ ‫�سبباً آ�خ��ر ل�ضرورة التحرك ال�سريع‬ ‫مل ��واج� �ه ��ة خم� �ط� �ط ��ات اال� �س �ت �ي �ط��ان‬ ‫والتهويد و�إنزال الهزمية بها‪.‬‬ ‫كيف يحق لنا واحل��ال��ة ه��ذه �أن‬ ‫تظل عقلية املا�ضي متحكمة يف الو�ضع‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي وه ��ي ع�ق�ل�ي��ة ال�ه��زمي��ة‬ ‫يج�سدها حممود عبا�س و�سالم‬ ‫التي ّ‬ ‫فيا�ض وعدد من قيادات م‪.‬ت‪.‬ف وقد‬ ‫ُب ِن َيت على الهزمية النف�سية الناجمة‬ ‫عن ميزان قوى �سابق كان يف م�صلحة‬ ‫الكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫ه � � ��ذه ال� �ع� �ق� �ل� �ي ��ة ُب � � ِن � � َي � ��ت ع �ل��ى‬ ‫االع � �ت � �ق� ��اد‪ ،‬ب�ل��ا ج � � ��دوى امل� �ق ��اوم ��ة‬ ‫واالنتفا�ضة‪ ،‬وعلى و�ضع كل الأوراق‬ ‫يف �إ�سرتاتيجية الت�سوية واملفاو�ضات‬ ‫وال� � ��ره� � ��ان ع� �ل ��ى أ�م �ي��رك � ��ا وت� �ق ��دمي‬ ‫التنازالت‪ .‬وذل��ك اب�ت��دا ًء من التنازل‬ ‫ع ��ن ‪ 78‬ب��امل �ئ��ة م ��ن �أر� � ��ض فل�سطني‬ ‫وال�ت�خ�ل��ي ع��ن �إ��س�ترات�ي�ج�ي��ة ال�ك�ف��اح‬ ‫امل�سلح واملقاومة واالنتفا�ضة واملوافقة‬ ‫على «ح��ل ع ��ادل» لق�ضية الالجئني‬

‫ال� ��ذي ح� � ّل م �ك��ان � �ش �ع��ار ح��ق ال �ع��ودة‬ ‫�إىل ال �ق��رى وامل ��دن ال�ت��ي هُ � ِّ�ج��ر منها‬ ‫الفل�سطينيون‪ ،‬فاحلل «العادل» يعني‬ ‫هنا التعوي�ض والتوطني‪.‬‬ ‫ه��ذه العقلية بالرغم م��ن ف�شل‬ ‫�إ�سرتاتيجيتها ورهانها على �أمريكا‬ ‫وع�ب�ث�ي��ة �أو جم��ان�ي��ة م��ا ق � ّدم �ت��ه من‬ ‫ت �ن��ازالت أ���س��ا��س�ي��ة وم ��ا ا� �س �ت �ع �دّت �أن‬ ‫ت �ق��دم��ه‪ ،‬مل ت ��زل مت�شبثة بالف�شل‪.‬‬ ‫وب �ق �م ��ع ك� ��ل ج �ه ��د � �ش �ب��اب��ي‪� �-‬ش �ع �ب��ي‬ ‫ف �ل �� �س �ط �ي �ن��ي م � �ق� ��اوم ل�لا� �س �ت �ي �ط��ان‬ ‫واالحتالل وتهويد القد�س‪ ،‬بل و�صل‬ ‫ا ألم ��ر بها �إىل عقد ات�ف��اق أ�م�ن��ي مع‬ ‫الكيان ال�صهيوين وبرعاية �أمريكية‬ ‫ك��ي تت�صدّى أ�ج�ه��زت�ه��ا ا ألم�ن�ي��ة لأيّ‬ ‫ح ��راكٍ ��ض��د االح �ت�ل�ال ح�ت��ى ل��و ك��ان‬ ‫تغريدة على الإن�ترن��ت‪ .‬ناهيك ع ّما‬ ‫مار�سته من قمع للمقاومة امل�سلحة‪.‬‬ ‫ل�ق��د ج ��رت ه ��ذه ال�ع�ق�ل�ي��ة معها‬ ‫�وج��ه ف �� �ص��ائ��ل م‪.‬ت‪.‬ف‬ ‫�إىل ه ��ذا ال �ت� ّ‬ ‫مما‬ ‫التي ت�شاركها اللجنة التنفيذية‪ّ .‬‬ ‫أ�ف �ق��د‪ ،‬ب ��دوره‪ ،‬ق��وى ف�صائل م‪.‬ت‪.‬ف‬ ‫ويف م�ق��دمّ �ه��ا أ�ب �ن ��اء ح��رك��ة ف�ت��ح عن‬ ‫الت�صدي الفعلي واحلازم لالحتالل‪،‬‬ ‫وملا يجري من ا�ستيطان وتهويد عدا‬ ‫بع�ض التحركات التي مل ت�ستطع �أن‬ ‫تقلل �شيئاً من ا�ست�شراء اال�ستيطان‬ ‫والتهويد‪.‬‬ ‫ف�ق��د أ���ص�ب��ح ال��و��ض��ع يف ال�ضفة‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة م��وزع �اً ب�ين م�ت��واط�ئ�ين مع‬ ‫االحتالل (القوات الأمنية) ومُك ّبلني‬ ‫بالراتب وم�ستك َتبني بعقلية الهزمية‬ ‫من جهة وبني ف�صائل مقاومة ُقمعت‬ ‫أ�ج�ن�ح�ت�ه��ا ال�ع���س�ك��ري��ة و� �ش �ب��اب حتت‬ ‫ال�ت�ه��دي��د �إذا م��ا ق��ام��وا ب � ��أيّ ح��راك‪.‬��� ‫وه�ؤالء تو ّزعوا بني م�ستقلني و�شباب‬ ‫م��ن أ�ب�ن��اء الف�صائل مب��ن فيهم �أبناء‬ ‫م��ن حما�س واجل �ه��اد وف�ت��ح واجلبهة‬ ‫ال�شعبية‪.‬‬ ‫امل� �ع ��ادل ��ة ال �� �س��ائ��دة يف ال���ض�ف��ة‬ ‫الغربية جمعت بني قوات �أمنية حتمي‬ ‫االح� �ت�ل�ال واال� �س �ت �ي �ط��ان و��س�ي��ا��س��ات‬ ‫ف ّرطت بـ‪ 78‬باملئة من فل�سطني وراحت‬ ‫ت �ت �م ��� ّ�س��ك ب���س�ل�ط��ة ره �ي �ن��ة ال ��روات ��ب‬ ‫واملفاو�ضات من جهة وبني القمع وك ّم‬ ‫الأفواه واملطاردة الأمنية واالعتقاالت‬ ‫ال�سيا�سية لكل م�ق��اوم �أو حمتج من‬ ‫ج�ه��ة ث��ان�ي��ة‪ .‬ا ألم ��ر ال ��ذي �أوج ��ب �أن‬ ‫ت �ت �ح��رك ع� � �دّة جم �م��وع��ات ��ش�ب��اب�ي��ة‬ ‫م�ستقلة‪ ،‬و�أعداد متزايدة من الأفراد‬ ‫ال�شجعان املبادرين لك�سر هذه املعادلة‬ ‫اجل�ه�ن�م�ي��ة ال �ت��ي راح� ��ت حت ��ول دون‬ ‫دحر االحتالل واال�ستيطان وا�ستنقاذ‬ ‫القد�س و�إطالق كل الأ�سرى‪.‬‬ ‫�إ ّنه فع ً‬ ‫ري للإعجاب والدعم‬ ‫ال ملث ٌ‬ ‫وال �ت � أ�ي �ي��د �أن ت�ت�ج��دد دم ��اء الن�ضال‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ب � � أ�ل� ��وانٍ م ��ن احل ��راك‬ ‫ال�شبابي ال��ذي راح ينتف�ض ب�أ�شكالٍ‬ ‫م�ت�ن��وع��ة ع�ل��ى ال��و� �ض��ع الفل�سطيني‬ ‫ال�ب��ائ����س حت��ت االح �ت�ل�ال‪ ،‬ف �ك��ان من‬ ‫ّ‬ ‫اخل�ضم من التحركات بيان‬ ‫بني هذا‬ ‫�صدر الأ�سبوع الفائت حمل ن��داء «يا‬ ‫فل�سطيني مت � � ّرد» وق ��د ح�م��ل َع � � ْوداً‬ ‫�إىل ث ��واب ��ت احل� ��ق ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي يف‬ ‫ك��ل فل�سطني م��ن النهر �إىل البحر‪،‬‬ ‫وط� ��ال� ��ب ب ��ال� �ت� �م� � ّرد ع �ل ��ى � �س �ي��ا� �س��ات‬ ‫ال�ت���س��وي��ة وامل �ف��او� �ض��ات واال� �س �ت �ب��داد‬ ‫والف�ساد ( أ�ي�ن�م��ا وج��دا فل�سطينياً)‪.‬‬ ‫مع التحفيز على االنتفا�ض وتوحيد‬ ‫اجل�ه��ود‪ .‬وح��اول �أن ي�ن��أى يف موقفه‬ ‫«ع��ن ال���س�ل�ط�ت�ين» ع�ل��ى ح��د ت�ع�ب�يره‪،‬‬ ‫يف ال�ضفة الغربية وقطاع غزة‪ ،‬علماً‬

‫�أنّ ق �ط��اع غ ��زة ي� ّت���س��م ب�ك��ون��ه ق��اع��دة‬ ‫يتوجب دعمها‬ ‫مقاومة حتت ال�سالح ّ‬ ‫وف � ��ك احل� ��� �ص ��ار ع �ن �ه��ا م ��ع �� �ض ��رورة‬ ‫ت ��آل��ف ك��ل ال�ف���ص��ائ��ل داخ �ل �ه��ا لإدارة‬ ‫� �ش ��ؤون �ه��ا وحت �ق �ي��ق � �ص �م��وده��ا‪� .‬أمّ � ��ا‬ ‫ال���ض�ف��ة ال �غ��رب �ي��ة ف�ت�ح��ت االح �ت�ل�ال‬ ‫واال�ستيطان‪ ،‬والقد�س حتت التهويد‬ ‫واال�ستباحة‪ ،‬وهنا يكمن اجل��واب يف‬ ‫االنتفا�ضة واملقاومة‪.‬‬ ‫�إنّ هذا البيان ما هو إ� ّال �إرها�صة‬ ‫من �إرها�صات احلراك ال�شبابي باجتاه‬ ‫انتفا�ضة �شاملة‪ ،‬فقد عبرّ ت م�ؤ�شرات‬ ‫انتفا�ضية متعدّدة عن نف�سها خالل‬ ‫الأ� �ش �ه��ر ال�ق�ل�ي�ل��ة امل��ا� �ض �ي��ة‪ ،‬م �ث� ً‬ ‫لا يف‬ ‫التظاهرات املطلبية التي اندلعت �ض ّد‬ ‫حكومة ��س�لام فيا�ض‪� ،‬أو التحركات‬ ‫لدعم املقاومة يف قطاع غزة يف �أثناء‬ ‫ح��رب الثمانية �أي��ام التي ك��ان يومها‬ ‫الأول ع��دوان �اً ��ص�ه�ي��ون�ي�اً يف اغ�ت�ي��ال‬ ‫ال�شهيد القائد الفذ �أحمد اجلعربي‬ ‫وق�صف بع�ض امل��واق��ع وك��ان��ت �أيامها‬ ‫ال�سبعة التالية ح��رب�اً �شنّتها حما�س‬ ‫وح��رك��ة اجل�ه��اد ومل تتوقف �إ ّال بعد‬ ‫خ�ضوع حكومة نتنياهو ل�شروطهما‬ ‫ول �ع � ّل اخل ��وف م��ن ان� ��دالع انتفا�ضة‬ ‫يف ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة ق��د ع� ّ�ج��ل بذلك‬ ‫اخل�ضوع‪ .‬ثم كانت هنالك التحركات‬ ‫ال�شعبية ال�شبابية التي اندلعت �إثر‬ ‫ا�ست�شهاد القائد امليداين مي�سرة �أبو‬ ‫حمدية يف ال�سجن‪.‬‬ ‫ث� � ��م ه � �ن� ��ال� ��ك االح � �ت � �ج� ��اج� ��ات‬ ‫ال���ش�ع�ب�ي��ة � �ض��د اجل� � ��دار ك �م��ا جت� ّل��ت‬ ‫يف ن�ع�ل�ين وب �ل �ع�ين وم ��واق ��ع �أخ� ��رى‪.‬‬ ‫وق��د �سعت �سلطة رام اهلل الحتوائها‬ ‫وح��رف �ه��ا وحت��وي �ل �ه��ا �إىل م ��ا ي�شبه‬ ‫الطق�س املقاوم ال�شكلي والبديل عن‬ ‫�وج��ه مل �ق��اوم��ة ح��واج��ز االح �ت�لال‬ ‫ال �ت� ّ‬ ‫ودوري��ات��ه وم�ستوطناته‪ ،‬ولكن تظل‬ ‫هذه االحتجاجات �شاهداً على الروح‬ ‫ال�شبابية وتعبرياً رائعاً عن الغ�ضب‬ ‫ال�شعبي املقاوم‪.‬‬ ‫ث��م أ�� �ض��ف �أل ��وان� �اً م �ت �ع �دّدة من‬ ‫التحديات التي يواجهها االحتالل كل‬ ‫مما ي�شري مبجموعه �إىل �أنّ �أر�ض‬ ‫يوم ّ‬ ‫ال�ضفة الغربية وامل�ن��اخ الفل�سطيني‬ ‫ال �ع��ام �أ��ص�ب�ح��ا ي�ت�ج�ه��ان ن�ح��و ان��دالع‬ ‫االن�ت�ف��ا��ض��ة ال�ث��ال�ث��ة‪ .‬ول �ه��ذا م��ا على‬ ‫ال �� �ش �ب��اب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي واجل �م��اه�ير‬ ‫و�شباب الف�صائل الفل�سطينية �إ ّال �أن‬ ‫ي�ع�ل�ن��وا «ال �ت �م � ّرد» وي�ن�خ��رط��وا يف كل‬ ‫تظاهرة �أو ن�شاط �أو جهد �أو ح��راك‬ ‫�ضد قوات االحتالل وامل�ستوطنني‪.‬‬ ‫وهنا يجب الت�أكيد على �ضرورة‬ ‫و� �ض��ع ح��د ن �ه��ائ��ي ل�ع�ق�ل�ي��ة ال�ه��زمي��ة‬ ‫يج�سدها حممود عبا�س و�سالم‬ ‫التي ّ‬ ‫فيا�ض‪ ،‬وللدور املتواطئ مع االحتالل‬ ‫من قبل القوات الأمنية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وذل��ك لتنفتح ك��ل �أب ��واب االنتفا�ضة‬ ‫على م�صاريعها‪ ،‬وعندئذ �سوف نرى‬ ‫حكومة نتنياهو و�إدارة �أوب��ام��ا غري‬ ‫قادرتني على احتمال انتفا�ضة تدوم‬ ‫لب�ضعة �أ��ش�ه��ر ورمب ��ا �أ� �س��اب �ي��ع‪ ،‬ول��ن‬ ‫ي �ك��ون �أم��ام�ه�م��ا �إذا م��ا � �س �دّت �أب ��واب‬ ‫امل �� �س��اوم��ة إ� ّال االن �� �س �ح��اب وت�ف�ك�ي��ك‬ ‫امل�ستوطنات و�إطالق الأ�سرى بال قيد‬ ‫�أو �شرط‪.‬‬ ‫�إنّ م � ��وازي � ��ن ال � �ق� ��وى وامل� �ن ��اخ‬ ‫ال�سيا�سي ال �ع��ام فل�سطينياً وع��رب�ي�اً‬ ‫و�إق�ل�ي�م�ي�اً ودول �ي �اً ور�أي � �اً ع��ام �اً عاملياً‬ ‫ي �� �ص � ّب��ان يف م���ص�ل�ح��ة ان �ت �� �ص��ا ٍر م��د ٍو‬ ‫النتفا�ضة �شعبية �شبابية فل�سطينية‬ ‫ك �م ��ا مل ي� �ح ��دث يف االن �ت �ف��ا� �ض �ت�ين‬

‫أخطر يوم‬ ‫يف تاريخ مصر!‬

‫ال�سابقتني‪ � ،‬مّإن ��ا ي�شبه م��ا ح��دث يف‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫الو�ضع الفل�سطيني اليوم لي�س‬ ‫يف م��رح�ل��ة ��ص�بر و��ص�م��ود وم�ق��اوم��ة‬ ‫ت���ص�ف�ي��ة‪ ،‬و� مّإن � ��ا يف م��رح�ل��ة ال�ه�ج��وم‬ ‫وان� �ت ��زاع االن �ت �� �ص��ارات ع�ل��ى م�ستوى‬ ‫القد�س وال�ضفة الغربية و�إطالق كل‬ ‫الأ�سرى‪ .‬و�إذا كانت هذه االنت�صارات‬ ‫ن�سبية وج��زئ�ي��ة مب�ق�ي��ا���س التحرير‬ ‫ال� �ك ��ام ��ل ل �ك��ل ف �ل �� �س �ط�ين ف� � � ��إنّ ي��وم‬ ‫التحرير ق��ادم‪ ،‬ب��دوره‪ ،‬ال حمالة‪� ،‬إن‬ ‫�شاء اهلل‪.‬‬ ‫ولهذا على ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫وك � ��ل ق� � ��واه احل� � ّي ��ة ويف ك ��ل م��واق��ع‬ ‫تواجده �أن ير ّكز على ق�ضية فل�سطني‬ ‫ومقاومة العدو ال�صهيوين من خالل‬ ‫تعزيز ق��اع��دة امل�ق��اوم��ة يف قطاع غزة‬ ‫وفك احل�صار عنه‪ ،‬و�إطالق انتفا�ضة‬ ‫يف ال �� �ض �ف��ة ال� �غ ��رب� �ي ��ة‪ ،‬وال �ت �� �ص��دي‬ ‫مل ��ا ي �ج ��ري م ��ن ا� �س �ت �ي �ط��ان وت �ه��وي��د‬ ‫وا�ستباحة للقد�س وامل�سجد الأق�صى‬ ‫وامل�ق��د��س��ات امل�سيحية والإ��س�لام�ي��ة‪،‬‬ ‫وم� ��ن ث ��م ع� ��دم ال �� �س �م��اح ب ��االجن ��رار‬ ‫خلو�ض م�ع��ارك جانبية‪�� ،‬س��واء كانت‬ ‫داخ �ل �ي��ة ع�ل��ى امل���س�ت��وى الفل�سطيني‬ ‫�أم ك ��ان ��ت ت� ��دخ�ل� ً�ا يف ال� ��� �ص ��راع ��ات‬ ‫واالن �ق �� �س��ام��ات وال � �ث� ��ورات ال�ع��رب�ي��ة‪،‬‬ ‫ف��الأم��ة العربية العظيمة ق��ادرة من‬ ‫خ�ل�ال ��ش�ع��وب�ه��ا وق��واه��ا احل � ّي��ة على‬ ‫ح� � ّل م��ا ت��واج �ه��ه م��ن حت ��د ّي ��ات‪ ،‬كما‬ ‫على �إجناز �أهداف الإ�صالح والتغيري‬ ‫والوحدة والنه�ضة‪.‬‬ ‫�أم��ام ال�شعب الفل�سطيني مهمة‬ ‫ُج ّلى تنوء اجلبال عن حملها وال دور‬ ‫ل��ه خ��ارج �أر��ض��ه إ� ّال ح�شد ك��ل القوى‬ ‫التي ميكن ح�شدها خلف ق�ضيته‪ ،‬ويف‬ ‫حاالت‪� ،‬إن �أمكن �أن يلعب دور الو�سيط‬ ‫واملوفق‪ .‬وبهذا‪ ،‬ان��دالع االنتفا�ضة يف‬ ‫ال�ضفة‪ ،‬وحت�صني املقاومة يف قطاع‬ ‫غ��زة ي�ق�دّم‪ ،‬يف ه��ذه املرحلة‪� ،‬إ�سهامه‬ ‫الأكرب يف خدمة الأمّة وق�ضاياها‪ ،‬ويف‬ ‫مقدّمها ق�ضية فل�سطني‪.‬‬ ‫وب��امل�ن��ا��س�ب��ة‪� ،‬إنّ م ��زاج التجزئة‬ ‫ال� �ع ��رب� �ي ��ة � � �ش ��دي ��دة ال� � ��وط � � ��أة ع �ل��ى‬ ‫الفل�سطيني �إذا ما تدخّ ل خارج �أر�ضه‬ ‫و�أ� �ص �ب��ح ط��رف �اً يف � �ص��راع داخ �ل��ي �أو‬ ‫ع��رب��ي‪-‬ع��رب��ي‪ .‬و�إنّ م��ن ي �ق��ر�أ ج�ي��داً‬ ‫درو�� ��س جت��رب��ة ف�ت��ح وم‪.‬ت‪.‬ف خ�لال‬ ‫ال�سبعينيات وال�ث�م��ان�ي�ن�ي��ات املا�ضية‬ ‫ي � � ��درك ك� ��م ك ��ان ��ت ف� �ت ��ح ح �ك �ي �م��ة يف‬ ‫منطلقها الذي ّ‬ ‫خل�صته بعدم التدخل‬ ‫يف ال�ش�ؤون الداخلية للدول العربية‪،‬‬ ‫وك� ��م ج� � � ّرت ع �ل��ى ن�ف���س�ه��ا وال �� �ش �ع��ب‬ ‫الفل�سطيني م��ن وي�ل�ات ح�ين كانت‬ ‫ت �خ��رج ع �ل��ى ه ��ذا امل� �ب ��د�أ وت �ن �ح��از مع‬ ‫ه��ذا ال�ط��رف �ضد ذاك‪ .‬وم��ا الأمثلة‬ ‫مع الكويت وال�ع��راق والأردن ولبنان‬ ‫و�سوريا ببعيدة‪.‬‬ ‫وميكن �أن يُذ َكر هنا �أنّ املرحوم‬ ‫ال�ق��ائ��د الفل�سطيني ال��دك�ت��ور ج��ورج‬ ‫حب�ش قدّم نقداً ذاتياً بهذا ال�صدد يف‬ ‫مقابلة �صحفية ت�ستحق االعتبار بها‪.‬‬

‫ظاهر �أحمد عمرو‬

‫الحكومة استعملت املثل الشعبي «القيني وال تغديني»‬ ‫كان لنا الأ�سبوع الفائت اجتماعا مع‬ ‫دول��ة الرئي�س وع��دد من ال��وزراء والأمناء‬ ‫ال�ع��ام�ين ل�ل�أح��زاب الأردن �ي��ة جميعا بناء‬ ‫ع�ل��ى ط�ل��ب دول ��ة رئ�ي����س ال� ��وزراء ال��دك�ت��ور‬ ‫عبد اهلل الن�سور‪ ,‬وبد���أ االجتماع يف ال�ساعة‬ ‫الواحدة ظهرا وامتد لغاية ال�ساعة الثالثة‬ ‫من بعد الظهر يف بيت ال�ضيافة يف رئا�سة‬ ‫الوزراء‪.‬‬ ‫ب ��د�أ االج�ت�م��اع ب��ا��س�ت�ع��را���ض الرئي�س‬ ‫للظروف وللأو�ضاع العامة التي مت ّر بها‬ ‫ال�ب�ل��د وع �ل��ى ر�أ� �س �ه��ا م �ب�ررات رف��ع �أ��س�ع��ار‬ ‫ال�ك�ه��رب��اء‪ ،‬وب�ع��د ذل��ك حت� �دّث ع��ن العنف‬ ‫ب�شكل ع��ام وط��رق احل��ل وا�ستعر�ض �أي�ضا‬ ‫ق��ان��وين الأح ��زاب واالنتخابات القادمني‪،‬‬ ‫وال� ��ذي �أ ّك� ��د أ� ّن� ��ه ل��ن ي�ع�ت�م��د ع�ل��ى ق��ان��ون‬ ‫ال���ص��وت ال��واح��د ب��الإ��ض��اف��ة �إىل موا�ضيع‬

‫�أخرى كالطاقة وغريها‪.‬‬ ‫وب�ع��د ذل��ك مت ال�ن�ق��ا���ش ب�ين الأم �ن��اء‬ ‫العامني ل�ل�أح��زاب وب�ين دول�ت��ه وا�ستكمل‬ ‫احل��دي��ث واحل� � ��وار ع �ل��ى ط��اول��ة ال �غ��داء‪،‬‬ ‫حيث �أ ّك��د �أمناء عامني الأح��زاب الأردنية‬ ‫ج �م �ي �ع �ه��م رف �� �ض �ه��م ل� �ق ��رار رف� ��ع �أ� �س �ع��ار‬ ‫الكهرباء‪.‬‬ ‫اللقاء ورغ��م و ّدي�ت��ه وجمال ّية كالمه‬ ‫ومداخالته العفو ّية �إ ّال �أ ّنه مل يختلف عن‬ ‫اللقاءات ال�سابقة فيما تريد احلكومة �أن‬ ‫مت��رره �أو ت�برره م��ن �إج ��راءات و�سيا�سات‪،‬‬ ‫وت �� �ص � ّر ع �ل��ى ال� � ��دوام �أن ت�ب�ق��ي ال �ك ��رة يف‬ ‫م�ل�ع�ب�ه��ا‪ ،‬بينما ت �ك��ون الأح � ��زاب الأردن �ي��ة‬ ‫وال�شارع من خلفها يف موقف املتفرج الذي‬ ‫ال ي�ؤخذ بوجهات نظره �إ ّال يف الق�ضايا غري‬ ‫املهمة‪.‬‬

‫مم��ا ط��رح �أثناء النقا�ش ط��رح مثري‬ ‫و ّ‬ ‫ي��دع��و �إىل ت �غ �ي�ير �إ� �س�ترات �ي �ج �ي��ة ال�ب�ل��د‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة امل�ت�ب�ع��ة ح��ال�ي��ا‪ ,‬تعتمد على‬ ‫وج ��ود م���ش��اري��ع تنموية �إن ك��ان م��ن قبل‬ ‫احل�ك��وم��ة‪ ،‬التي �أ ّك��د رئي�سها �أنّ حكومته‬ ‫قد خ�ص�صت �أك�ثر من ‪ 1250‬مليون دينار‬ ‫مل���ش��اري��ع ت�ن�م��وي��ة ر�أ� �س �م��ال �ي��ة‪� ،‬أو �إن ك��ان‬ ‫بتقدمي ت�سهيالت للقطاع اخل��ا���ص حتى‬ ‫ي�شارك يف عملية التنمية‪.‬‬ ‫املهم يف اللقاء �أ ّن��ه �أ�شعرنا ب�أهميتنا‬ ‫ول��و م��ن ال�ن��اح�ي��ة ال�شكلية كممثلني عن‬ ‫املجتمع‪ ،‬ولكن احلقيقة ّ‬ ‫تك�شفت لنا بعد‬ ‫ان�ت�ه��اء ال�ل�ق��اء‪ ,‬حيث ا ّت���ض��ح لنا �أنّ دولته‬ ‫قد ا�ستفاد من لقائنا الذي و�صف بالودي‬ ‫بتربيره �إجراءات احلكومة!‬ ‫ولكن مل نخرج نحن ك��أم�ن��اء عامني‬

‫ل�ل�أح��زاب ب� ��أيّ ��ش��يء ملمو�س على �أر���ض‬ ‫ال��واق��ع ن�ستطيع م��ن خ�لال��ه ال �ق��ول �إ ّن�ن��ا‬ ‫حققناه من لقائنا مع دولته‪.‬‬ ‫ولكن خرجنا بانطباع �سائد مفاده �أنّ‬ ‫حكوماتنا تبني �إ�سرتاتيجيتها و�سيا�ستها‬ ‫باالعتماد على جيب امل��واط��ن‪�� ،‬س��واء كان‬ ‫ذلك �سابقا �أم حاليا �أو م�ستقبال‪.‬‬ ‫ول ��ذل ��ك ك� ��ان امل� �ث ��ل ال �� �ش �ع �ب��ي ال ��ذي‬ ‫ا�ستعملناه يف مقالتنا ه��ذه ه��و ال�ع�ن��وان‬ ‫الأن�سب والأكرث تو�صيفا للقائنا مع دولته‪،‬‬ ‫فما الفائدة من ودية اللقاء والت�شاور مع‬ ‫دولته دون الو�صول �إىل حلول مل�شكلة الفقر‬ ‫والبطالة‪ ،‬وهذا ما يعاين منه ال�شعب‪،‬‬ ‫ف � � � ��إذا مل ت� �ت� �غ�ّي�ررّ الإ� �س�ت�رات �ي �ج �ي ��ة‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة ال �ت��ي ت �ق��وم ع�ل�ي�ه��ا ال��دول��ة‬ ‫الأردن � �ي� ��ة م ��ن دول � ��ة ت�ع�ت�م��د ع �ل��ى ال�غ�ير‬

‫�إىل دول� ��ة م�ن�ت�ج��ة ت�ع�ت�م��د ع �ل��ى ق��درات �ه��ا‬ ‫و إ�م�ك��ان�ي��ات�ه��ا ا إلن�ت��اج�ي��ة و�أن ت�ط� ّب��ق املثل‬ ‫القائل «م ّد رجليك على ق ّد حلافك»‪ ،‬فلن‬ ‫نخل�ص من م�شاكلنا مطلقاً‪.‬‬ ‫نتم ّنى يف املرات القادمة من حكوماتنا‬ ‫�أن ت�سرت�شد طريق ال�صواب حل ّل م�شاكلنا‬ ‫م��ن فقر وب�ط��ال��ة‪ ،‬ونتمنى �أي�ضا ح�صول‬ ‫لقاءات متجددة �أخرى بدون االعتماد على‬ ‫جيب املواطن‪.‬‬

‫لأن��ه ي��وم فا�صل بني جن��اح ث��ورة ‪ 25‬يناير وتثبيت جتربتها‬ ‫الفريدة يف انتخاب ال�شعب لرئي�سه لأول م��رة يف تاريخها كله‪،‬‬ ‫�أو �سقوط التجربة وخطف احلكم من الرئي�س ال�شرعي بالقوة‪،‬‬ ‫وبالتايل الت�أ�سي�س ل�شريعة الغاب‪ ،‬ويرت ّبع على احلكم من ميلك‬ ‫ال �ق��وة وال�ب�ل�ط�ج��ة وامل� ��ال‪ ،‬وال جم ��ال ل�ل�خ�ي��ارات ال��دمي�ق��راط�ي��ة‬ ‫املحرتمة‪.‬‬ ‫«يوم فا�صل» لي�س لأنه �سي�ؤكد احرتام قرار ال�شعب امل�صري‬ ‫وحريته يف اختيار م��ن يحكمه‪ ،‬وب�ين الت�أ�سي�س ملنهج عن�صري‬ ‫بغي�ض يحدد من يحكم على الهوية واالعتقاد‪ ،‬ويحجز بالقوة‬ ‫مقعد احلاكم للتيار العلماين املتطرف املعادي للإ�سالم‪.‬‬ ‫قبل ذلك اليوم الفا�صل ب�أيام بدا امل�شهد وا�ضحاً �أمام كل ذي‬ ‫عينني‪ ،‬فقد احت�شد كل املناوئني للفكرة الإ�سالمية وللإ�سالم‬ ‫ذاته يف خندق واحد؛ بزعم �إ�سقاط الرئي�س‪ ،‬وال�سبب �أ ّنه �إ�سالمي‪،‬‬ ‫وذلك �أكرب كا�شف لكذبتهم الكربى عن قناعتهم بالدميقراطية!‬ ‫ي�ح�ت���ش��د ال �ت �ي��ار ال �ع �ل �م��اين ب �ك��ل �أط �ي ��اف ��ه (ال �� �ش �ي��وع �ي��ون‪،‬‬ ‫اال�شرتاكيون‪ ،‬القوميون‪ ،‬ويف القلب منهم النا�صريون‪ ،‬ال�شواذ‪،‬‬ ‫امللحدون والفلول من ع�صابات النظام ال�سابق)‪ ،‬ويعاونهم رجال‬ ‫حبيب العاديل يف الداخلية‪ ،‬ولع ّل ما جرى يف اجتماع نادي �ضباط‬ ‫ال�شرطة بعد انتخاب جمل�س �إدارت��ه لأول م��رة ي�ؤكد ذل��ك؛ فقد‬ ‫كان االجتماع �صريحاً و�ساخناً جداً �ضد الإخ��وان امل�سلمني و�ضد‬ ‫الرئي�س‪ ،‬و�أعلن فيه الرف�ض التام لت�أمني مقرات الإخ��وان على‬ ‫�أ�سا�س �أ ّنها مقرات �أعداء لل�شرطة‪ ،‬وقد وافق رئي�س النادي �ضمنياً‬ ‫على هذا الكالم‪ ،‬والأهم يف هذا ال�صدد �أنّ نربات �صوت ال�ضابط‬ ‫امل�ت�ح��دث ك��ان��ت ت�خ��رج م��ن ب��رك��ان غ�ضب جت��اوب��ت م�ع��ه القاعة‬ ‫بت�صفيق حاد! ومن الرابط التايل ت�سمع ما دار بنف�سك‪:‬‬ ‫‪h t t p ://w w w .y o u t u b e .c o m /‬‬ ‫‪watch?v=Moe34V-Rc9o&feature=share‬‬ ‫ه�ؤالء هم رجال حبيب العاديل ما زال �صوتهم عالياً‪ ،‬ولكن‬ ‫ال�شرفاء الأوفياء يف ذلك اجلهاز‪ ،‬وما �أكرثهم‪� ،‬سيبذلون الغايل‬ ‫والنفي�س لك�سر �شوكة �شر و�أ�شرار ‪ 30‬حزيران‪.‬‬ ‫ومل يغب عن الت�أييد والدعم رجال عمر �سليمان الذين دفعوا‬ ‫مبدير مكتبه ح�سني كمال ال��ذي ك��ان واق�ف�اً خلف عمر �سليمان‬ ‫خ�لال �إع�لان��ه تنحي م�ب��ارك‪ .‬عقد الرجل م� ؤ�مت��راً �صحفياً يوم‬ ‫الثالثاء املا�ضي‪ ،‬بعد �أن م�ل�أ الدنيا �ضجيجاً قبل انعقاده ب�أ ّنه‬ ‫�سيفجر �أ�سراراً خطرية �ضد جماعة الإخوان والرئي�س‪ ،‬ثم انعقد‬ ‫ِّ‬ ‫امل�ؤمتر‪ ،‬ف�إذا به مهزلة من مهازل «جبهة الإنقاذ»‪ ،‬وكان ف�ضيحة‬ ‫مبعنى الكلمة؛ �إذ حفل م��ن �أ ّول ��ه لآخ��ره بو�صالت م��ن ال�سباب‬ ‫والتحري�ض لل�شعب على اال�صطفاف بجوار التمرد!‬ ‫يف هذه ا ألج��واء برزت موجة غري م�سبوقة من الت�صريحات‬ ‫ت�سب اهلل تعاىل ور�سوله‪ ،‬يف �سابقة غريبة‪،‬‬ ‫ا إلحل��ادي��ة الفاجرة ّ‬ ‫وها هي �إحدى ع�ضوات «حركة ‪� 6‬أبريل» وع�ضوة حملة «مترد» يف‬ ‫ت�سب اهلل ور�سوله‪ ،‬وحت ِّرف بع�ض �آيات القر�آن الكرمي‬ ‫الإ�سكندرية ُّ‬ ‫يف تدويناتها على «التويرت»‪ ،‬وقد �سار على منوالها الأ�سود �آخرون‪،‬‬ ‫�سب اهلل ور�سوله والدعوة القتالع‬ ‫و�شجع ه��ؤالء اخلنازير على ِّ‬ ‫الإ�سالم ت�صريحات ومواقف التيار العلماين املتطرف الذي �أ�سفر‬ ‫ع��ن وج�ه��ه القبيح ك�ق��ول ال�ب�رادع��ي‪« :‬ل��ن يرهبنا احل��دي��ث عن‬ ‫الأخالق لو�أد حرية الر�أي»‪.‬‬ ‫ حازم عبد العظيم �صديق «نظيف» وال�صهاينة‪« :‬لن نكتفي‬‫بالإخوان‪ ،‬و�سننهي على ال�شيء �إللي ا�سمه الإ�سالم ال�سيا�سي يف‬ ‫م�صر»‪.‬‬ ‫ عمرو حمزاوي‪« :‬ال بد �أن نكافح من �أج��ل �أ ّال تكون هوية‬‫م�صر �إ�سالمية»‪.‬‬ ‫ ح�سني عبد ال�غ�ن��ي‪« :‬ان�ه�ي��ار م�صر ب��د أ� م��ن ي��وم �أن دخل‬‫القر�آن يف اخلطاب ال�سيا�سي»!‬ ‫ فاطمة ناعوت‪« :‬القر�آن به تناق�ضات»!‬‫ حم �م��د أ�ب� ��و ح��ام��د‪« :‬ال� �ق ��ر�آن ب��ه �أل� �ف ��اظ جت ��رح م�شاعر‬‫الآخرين»‪.‬‬ ‫ �أحمد �شفيق‪« :‬الدين لن يكون له دخل يف ال�سيا�سة بعد ‪30‬‬‫حزيران»‪.‬‬ ‫وب�ين ه��ذا وذاك ن�ت��ذ ّك��ر ت�صريحات ال�برادع��ي ال�ت��ي طالب‬ ‫فيها ب�إقامة معابد لـ»بوذا» يف م�صر‪ ،‬ومنا�شدة «الزند» لـ»�أوباما»‬ ‫بالتدخل يف م�صر‪.‬‬ ‫تلك املوجة الإحلادية دفعت �شرفاء املعار�ضة لالنف�صال عنها‬ ‫وب��راءت�ه��م منها‪ ،‬و أ�ب��رزه��م د‪ .‬حمد م�ه��ران مدير مركز القاهرة‬ ‫للدرا�سات ال�سيا�سية والقانونية‪ ،‬ال��ذي ق��ال على قناة «النا�س»‬ ‫يوم ال�سبت املا�ضي عند �إعالن ان�سحابه من «جبهة الإنقاذ» ومن‬ ‫املعار�ضة قبل ‪ 30‬ح��زي��ران‪« :‬كنت مع املعار�ضة �أب��ذل كل جهدي‬ ‫وط��اق�ت��ي وخ�لا��ص��ة ف�ك��ري يف حم��ارب��ة ت�ي��ار الإ� �س�ل�ام ال�سيا�سي‬ ‫وحماربة الإخوان‪ ،‬على اعتبار �أنّ �أ�سا�س اخلالف بيننا وبينهم هو‬ ‫خالف فكري وخالف �سيا�سي �أ�سا�سه امل�صلحة الوطنية والدفاع‬ ‫ع��ن م�ستقبل م�صر‪ ،‬و�إق���ص��اء املتطرفني‪� ،‬إ ّال �أ ّن�ن��ي انك�شفتْ يل‬ ‫احلقيقة‪ ،‬وع��رف��ت �أنّ اخل�ل�اف �أ�سا�سه ه��و خ�لاف م��ع ا إل��س�لام‪،‬‬ ‫و�أنّ احلرب لي�ست حرباً �سيا�سية �أو فكرية‪ ،‬و� مّإن��ا هي حرب على‬ ‫الإ�سالم‪ .‬العداء للإ�سالم وهدم الدولة هو الهدف‪ ،‬ف�إمّا الفو�ضى‬ ‫واخلراب و�إمّا �أن تكون املعار�ضة يف �سدة احلكم»‪.‬‬ ‫ولإكمال امل�شهد‪ ،‬فقد ظهر الكيان ال�صهيوين يف قلب املعركة‬ ‫يقودها �أو يوجهها �أو ين�سق معها دون مواربة لكنهم �سيف�شلون‪،‬‬ ‫ولذلك وقفة �أخرى �إن �شاء اهلل‪.‬‬ ‫* كاتب م�صري‪ ،‬مدير حترير جملة املجتمع الكويتية‬ ‫‪gmail.com@Shaban1212‬‬ ‫‪twitter: @shabanpress‬‬


‫�صباح جديد‬

‫الأحد (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2349‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2349‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬

‫مطلوب مديرة مدر�سة‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 1015( / 3-32‬‬

‫مدر�سة �أ�سا�سية يف املدينة الريا�ضية بحاجة �إىل‬

‫حمكمة �صلح جزاء معان‬

‫وزارة الصحة‬

‫اعالن طرح عطاء رقم ص ‪2013/32/‬‬ ‫صادر عن وزارة الصحة‬

‫تعلن وزارة ال�صحة عن طرح عطاء رقم �ص‪ 2013/32/‬بخ�صو�ص تقدمي وتركيب وت�شغيل �أجهزة مزود الطاقة (‪ )UPS‬مل�ست�شفى‬ ‫الزرقاء احلكومي‪.‬‬ ‫فعلى من يود اال�شرتاك من املتعهدين امل�صنفني فئة خام�سة كهرباء �أوفئة خام�سة �صيانة كهروميكانيك �أو فئة خام�سة �صيانة ابنية‬ ‫مراجعة ق�سم العطاءات يف مديرية الأبنية وال�صيانة (الطابق الثامن) يف مبنى وزارة ال�صحة م�صطحب ًا معه �شهادة الت�صنيف الأ�صلية (�سارية‬ ‫املفعول) ال�ستالم ن�سخة من املوا�صفات مقابل (‪ )10‬ع�شرة دنانري غري م�سرتدة وكل من ال يرفق بعر�ضه �شيك ًا م�صدق ًا �أو كفالة مالية ومبغلف‬ ‫منف�صل بقيمة (‪ )300‬ثالثمائة دينار �أو مل يفقط الأ�سعار الإفرادية واملبلغ الإجمايل يرف�ض عر�ضه‪.‬‬ ‫مالحظة‪:‬‬ ‫‪� -1‬أجور الن�شر على من ير�سو عليه العطاء مهما تكرر الن�شر‪.‬‬ ‫‪ -2‬يبد�أ بيع ن�سخ العطاء من ال�ساعة التا�سعة �صباح ًا ولغاية ال�ساعة الواحدة والن�صف ظهر ًا‪.‬‬ ‫‪� -3‬آخر موعد لل�شراء يوم اخلمي�س املوافق ‪.2013/7/4‬‬ ‫‪� -4‬آخر موعد لإيداع العرو�ض ال�ساعة الثانية ع�شر ظهر ًا يوم الثالثاء املوافق ‪.2013/7/9‬‬ ‫‪ -5‬تودع العرو�ض على ن�سخة واحدة (الأ�صل فقط) يف �صندوق العطاءات يف مبنى وزارة ال�صحة الطابق الرابع الديوان العام‪.‬‬ ‫‪ -6‬يحق للوزارة الغاء العطاء بدون �إبداء الأ�سباب‪.‬‬ ‫الأمني العام‬ ‫رئي�س جلنة العطاءات املحلية‬ ‫الدكتور �ضيف اهلل اللوزي‬ ‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬

‫‪ -1‬حممد مروان حممد �أبو م�سلم‬ ‫‪ -2‬ا�شرف مروان حممد �أبو م�سلم‬

‫زياد علي حممد �شاهني‬

‫‪� -1‬أ�شرف حممد زكريا �سالمه‬ ‫‪ -2‬جمال �سعد الدين خمي�س ال�سالل‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-1690(/11-2‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-1912(/11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬خريبة ال�سوق ‪-‬‬ ‫مثلث اجلمعية بوا�سطة خلوي رقم‬ ‫‪0795618065‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-2 :‬‬ ‫(‪� )2012-3597‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2013/3/26 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 500 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واتعاب املحاماة �إن وجدت‬ ‫والفائدة �إن وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم‬ ‫له ‪ /‬الدائن‪ :‬عماد احمد ح�سن الطرب�ش‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين‬ ‫املذكور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانون ًا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� /‬ضاحية احلاج ح�سن‬ ‫قرب الكلية‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪8-1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1200 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واتعاب املحاماة �إن وجدت‬ ‫والفائدة �إن وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن‪ :‬عثمان جوده عثمان مفرح املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين‬ ‫املذكور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانون ًا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� /‬ضاحية احلاج ح�سن‬ ‫خلف الكارفور عمارة رقم ‪18‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-2 :‬‬ ‫(‪� )2011-781‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2011/6/7 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1100 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واتعاب املحاماة �إن وجدت‬ ‫والفائدة �إن وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن‪ :‬ا�سحق عبداملنعم عبدالرحيم‬ ‫الداعور املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين‬ ‫املذكور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانون ًا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �سحاب‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪/‬‬ ‫بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب‬ ‫عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 262 ( / 1-7‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬صالح ابراهيم احمد‬ ‫ح�سن‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2013-3358( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬فاتن حممود عبداهلل‬ ‫ابو اجلمال‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫�سحاب ‪/‬طريق املنطقة احلرفية ‪ -‬قرب‬ ‫املدينة ال�صناعية‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االثنني املوافق‬ ‫‪2013/7/8‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬مروان خ�ضر حممد الكركي‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫العمر‪�37 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪� /‬شارع مادبا مقابل املقربة‬ ‫امل�سيحية بجانب �سوبر ماركت التميز‬ ‫اخلليجي عمارة ‪381‬‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2013/7/9‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫احلق العام وم�شتكي‪ :‬عمر علي حممود‬ ‫ابو رحمه‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫‪� -1‬شركة حممد عبدال�سالم نايل‬ ‫ابراهيم و�شريكه‬ ‫‪ -2‬حممد عبدال�سالم نايل ابراهيم‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي ارا�ضــــــــــي‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ح ��ي ن � ��زال ��ض��اح�ي��ة‬ ‫ال� �ي ��ا�� �س� �م�ي�ن ق �ط �ع��ة ار�� ��ض‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 900‬م�ت��ر ��س�ك��ن‬ ‫ج�م�ي��ع اخل��دم��ات ب�ع��د دوار‬ ‫اخل� � ��ارط� � ��ة ع � �ل ��ى ال �ي �� �س ��ار‬ ‫واج �ه��ة وا� �س �ع��ة ب���س�ع��ر ‪140‬‬ ‫ال��ف كامل القطعة ويتوفر‬ ‫ل��دي �ن��ا م �� �س��اح��ات مب��واق��ع‬ ‫خمتلفة م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف بدران حو�ض‬ ‫‪ 8‬م� �ق ��اب ��ل � �س �ك ��ن االم� ��ان� ��ة‬ ‫م���س��اح��ة ‪ 988‬م�ت�ر ��س�ك��ن ب‬ ‫ب���س�ع��ر م �ن��ا� �س��ب واج� �ه ��ة ‪29‬‬ ‫مرت مكتب جوهرة ال�شمايل‬ ‫العقاري تلفون ‪0797720567‬‬ ‫تلفاك�س‪065355365 :‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف ال��ر� �ش �ي��د‬

‫م�ساحة ‪763‬م �سكن ب على‬ ‫�شارع الع�شرين ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا� � �س � �ك� ��اين م� �ك� �ت ��ب ج ��وه ��رة‬ ‫ال �� �ش �م��ايل ال �ع �ق��اري ت�ل�ف��ون‬ ‫‪ 0797720567‬ت �ل �ف��اك ����س‪:‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار� ��ض للبيع يف خ�ل��دا ت�لاع‬ ‫ق�صر خلدا م�ساحة ‪1050‬م‬ ‫واج �ه��ة ‪30‬م م�ق��اب��ل ف�ن��دق‬ ‫�� �س ��دي ��ن ل� �ط� �ف ��ا ال �ت �ع��ام��ل‬ ‫م� � � � ��ع امل � � � �� � � � �ش � �ت ��ري ف� �ق ��ط‬ ‫‪0772336450‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار� ��ض للبيع يف ��ش�ف��ا ب ��دران‬ ‫حو�ض مرج االجرب م�ساحة‬ ‫دومن �سكن ب مرتفعة يوجد‬ ‫م� �ن� ��� �س ��وب م �ن �ط �ق��ة ه ��ادئ ��ة‬ ‫ت�صلح لفيال او ا�سكان لطفاً‬ ‫التعامل م��ع امل���ش�تري فقط‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض �سكن ج ‪512‬م‪2‬‬

‫‪ /‬ال��زه��ور ‪�� /‬ض��اح�ي��ة احل��اج‬ ‫ح � �� � �س� ��ن ‪ /‬امل � � ��وق � � ��ع مم �ي��ز‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫احل �ل��اب � ��ات ق� � ��رب امل �ن �ط �ق��ة‬ ‫احل � ��رة ع �ل��ى ث�ل��اث � �ش ��وارع‬ ‫امل���س��اح��ة ‪ 17‬دومن ‪ /‬فر�صة‬ ‫ا��س�ت�ث�م��اري��ة ن��اج�ح��ة ال�سعر‬ ‫م � �ن� ��ا� � �س� ��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫املا�ضونة ح��و���ض ‪ 12‬الدبية‬ ‫ث � � � ��اين من � � � ��رة م � � ��ن � � �ش� ��ارع‬ ‫ال‪ 100‬امل �� �س��اح��ة ‪ 22‬دومن‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة ‪/‬‬ ‫زراع�ي��ة ق��اع خنا م��ن ارا�ضي‬ ‫ال ��زرق ��اء امل���س��اح��ة ‪ 11‬دومن‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-1918(/11-2‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬كرمي حممد عبدالرحمن ابو �صايف‬ ‫‪ -2‬امين حممود حممد خ�ضر‬

‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬سامي يون�س ح�سن الهواري‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫فار�س �صايل حممد ابو ه�ضيب‬

‫العمر‪� 33 :‬سنة‬ ‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ال��رم �ث��ا ‪ /‬ط��ري��ق ال �ط��رة ‪ /‬خلف‬

‫و‪500‬م‪ 2‬على �شارعني امامي‬ ‫وخ� �ل� �ف ��ي ال� ��� �س� �ع ��ر ‪ 7‬االف‬ ‫ك��ام��ل ال�ق�ط�ع��ة ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫امل��ا� �ض��ون��ة ح��و���ض ‪ 3‬امل�شقل‬ ‫ل��وح��ة ‪ 4‬امل���س��اح��ة ‪ 9‬دومن��ات‬ ‫و‪360‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س����ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي� ��ع ار�� � � � � � ��ض ت� ��� �ص� �ل ��ح‬ ‫ل�ل�ا� �س �ت �ث �م��ار ال �� �س �ي��اح��ي ‪/‬‬ ‫ع�ج�ل��ون ‪ /‬ق��ري�ب��ة م��ن قلعة‬ ‫الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪283‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار���ض �صناعات ثقيلة‬ ‫‪ /‬ح ��و� ��ض ح �ن��و ال �ك �� �س��ار ‪/‬‬ ‫امل �� �س��اح��ة دومن و‪932‬م‪/ 2‬‬

‫فيال للبيع يف خلدا ‪600‬مرت‬ ‫م �� �س �ب��ح ‪ 5‬ن� � ��وم ‪ 3‬م��ا� �س�ت�ر‬ ‫تكيف موقع مميز متال�صق‬ ‫م �ك �ت��ب ج� ��وه� ��رة ال �� �ش �م��ايل‬ ‫العقاري تلفون ‪0797720567‬‬ ‫تلفاك�س‪065355365 :‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع حي ن��زال ال��ذراع �شقة‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 170‬م �ت�ر ط��اب��ق‬ ‫ثاين ‪ 3‬نوم ‪ 3‬حمامات �صالة‬ ‫و�صالون مطبخ راكب بلوط‬ ‫ت�شطيب ف��اخ��ر م��ن ال��داخ��ل‬ ‫عمر البناء ‪� 10‬سنوات خلف‬ ‫م�سجد اب��و اي��وب االن�صاري‬ ‫وي� �ت ��وف ��ر ل��دي �ن��ا م �� �س��اح��ات‬ ‫مب ��واق ��ع خم �ت �ل �ف��ة وم ��واق ��ع‬ ‫اخ��رى م�ؤ�س�سة العرموطي‬

‫بكالوريو�س ‪ +‬خربة خم�س �سنوات يف التدري�س‬ ‫دبلـــــوم عالــــــي‬

‫لال�ستف�سار‪ :‬تلفون �أر�ضي‪ - 5 1 5 2 0 2 3 :‬خلوي‪0795584485 :‬‬ ‫من ال�ساعة ‪ 9‬حتى الواحدة ظهراً‬

‫مدر�سة اخلن�ساء ‪ -‬رقم الهاتف‪0785784358 :‬‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم اخل �م �ي ����س امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2013/7/11‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم‬ ‫�أعاله والتي �أقامها عليك احلق العام وم�شتكي‪:‬‬ ‫حمزة خليل مو�سى النعيمات‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (مركز ق�صر عمره الثقايف) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء‬ ‫التجارية بالرقم (‪ )141242‬با�سم (حممد علي حممد امل�صطفى) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (طاهر‬ ‫ح�سن علي املحا�شي) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق اجليزة‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 237 ( / 1-9‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬غالب كامل حممود‬ ‫املهريات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬بدر حران خازر البخيت‬ ‫الفايز ‪ -2‬ابراهيم عبداهلل‬ ‫حمدان حمارمه ‪� -3‬شركة االندل�سية‬

‫للمنتجعات ال�سياحية وامل�شار ‪ -4‬احمد‬ ‫عبداهلل حمدان حمارمه ‪� -5‬شال�ش حران‬ ‫خازر البخيت ‪ -6‬نوف متعب درداح الفايز‬ ‫‪ -7‬ه�شام يعقوب �شومر ال�شمايلة ‪ -8‬طوله‬ ‫متعب عفا�ش البخيت ‪ -9‬ماجد عقاب‬ ‫حران البخيت‬ ‫اجليزة ‪ /‬اللنب‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االربعاء املوافق‬ ‫‪ 2013/9/4‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬جالل ابراهيم ح�سني البا�سوري‬ ‫و�آخرون‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪/‬‬ ‫بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء غرب‬ ‫عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2012-3858( / 3-4‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬رامي الطراونة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫�سهام بنت عا�شور الورديان‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬مغربية اجلن�سية ‪-‬‬ ‫تالع العلي ‪ -‬قرب م�ست�شفى ابن الهيثم‬ ‫ تعمل م�ضيفة يف مطعم العربة الواقفة‬‫والكائن يف ال�صويفية ‪ -‬رقم الهاتف‪:‬‬ ‫‪0799103519‬‬ ‫التهمة‪ :‬اجلرائم الواقعة خالف ًا لقانون‬ ‫االت�صاالت وتعديالته (‪)1995/13‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االربعاء املوافق‬ ‫‪2013/7/3‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫احلق العام وم�شتكي‪� :‬سميه بنت مربوك‬ ‫الهمامي وكيلها املحامي جمال ابو �صبيح‬ ‫‪ /‬عمان‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫واج� �ه ��ة ‪50‬م ‪ /‬ق��ري �ب��ة من‬ ‫دوار زم ��زم ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫�شـــــــقق �شــــــــــقق‬

‫مديرة متميزة ذات خربة مب�ؤهالت‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200122613( :‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن مراقب‬ ‫عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة ناجح ا�سماعيل ومراد حماده‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )103053‬بتاريخ ‪2011/12/4‬‬ ‫قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2013/6/10‬وقد مت‬ ‫تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة ف�ؤاد احمد ح�سني حماده ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪ /‬الزرقاء ‪ -‬ت‪0795482349 :‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪/‬‬ ‫بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب‬ ‫عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬ ‫مدعى عليه باحلق ال�شخ�صي‬ ‫‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �سحاب‬

‫رقم الدعوى ‪)2013-3277( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد حممد‬ ‫عبدالرحيم القوا�سمة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 1110 ( / 3-7‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ثائر يا�سر حممد ن�صار‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫العمر‪� 34 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪� /‬شارع مادبا بجانب البنك‬ ‫العربي عمارة رقم ‪381‬‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االثنني املوافق‬ ‫‪ 2013/8/5‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫احلق العام وم�شتكي‪ :‬عمر علي حممود‬ ‫ابو رحمه‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫العنوان‪� :‬سحاب ‪� /‬شارع احلجاز ‪ -‬عمارة‬ ‫العيطي‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2013/7/4‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫احلق العام وم�شتكي فريد نواف حممد‬ ‫عبدالرزاق‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫حممد يو�سف خليل البحري‬

‫و�صفي فوزي عبداملجيد حتاملة‬

‫( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫� �ش �ق ��ة ل �ل �ب �ي��ع يف � �ض��اح �ي��ة‬ ‫ال��ر� �ش �ي��د‪ :‬ط��اب�ق�ي��ة م�ساحة‬ ‫‪196‬م � �ش �ب��ه ار� � �ض ��ي ‪ 3‬ن��وم‬ ‫�صالون �صالة مطبخ راك��ب‬ ‫ج ��دي ��د ت �� �ش �ط �ي �ب��ات مم �ت��ازة‬ ‫م ��دخ �ل�ي�ن ح ��دي �ق ��ة وت ��ر� ��س‬ ‫م���س��اح��ة ‪300‬م م��وق��ع ه��ادئ‬ ‫التعامل م��ع امل���ش�تري فقط‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع م �ن��زل م���س�ت�ق��ل على‬ ‫ار� ��ض ‪433‬م‪�� 2‬س�ك��ن د م�ق��ام‬ ‫عليها ب �ن��اء ‪ 4 192‬واج �ه��ات‬ ‫ح �ج��ر مم �ك��ن ب �ن��اء ‪� 4‬أدوار‬ ‫‪ /‬ع� �ل ��ى � � �ش� ��ارع �ي�ن ام ��ام ��ي‬ ‫وخ �ل �ف��ي امل ��وق ��ع ال�ي��ا��س�م�ين‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ع� �م ��ارة جت � ��اري على‬

‫ار� ��ض ‪518‬م‪ 2‬ال�ب�ن��اء ‪966‬م‪2‬‬ ‫عبارة عن ‪ 5‬حمالت جتارية‬ ‫ع �ل��ى ال �� �ش��ارع ال��رئ�ي���س��ي و‪6‬‬ ‫�شقق �سكنية جبل عمان �شارع‬ ‫الأمري حممد ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫مطلـــــــــــوب‬

‫مطلوب‬

‫مطلوب لل�شراء اجلاد قطعة‬ ‫�أر�ض �سكنية �أو جتارية منزل‬ ‫�أو فيال مبرج احلمام بلعا�س‬ ‫ال�ب�ن�ي��ات وامل �ن��اط��ق املحيطة‬ ‫من املالك مبا�شرة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� � �ع � ��رم � ��وط � ��ي ال � �ع � �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫مطلوب ارا� �ض��ي ا�ستمثارية‬ ‫ت�صلح لال�ستثمار الناجح‪/‬‬ ‫يف�ضل م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫‪--------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ل� �ل� ��� �ش ��راء م� �ن ��ازل‬ ‫� �ش �ق��ق ع� � �م � ��ارات جم �م �ع��ات‬ ‫جت ��اري ��ة و��س�ك�ن�ي��ة وارا�� �ض ��ي‬ ‫��س�ك�ن�ي��ة وجت ��اري ��ة وزراع �ي ��ة‬ ‫ال ي �ه��م امل �� �س��اح��ة ب��ال�ب�ن�ي��ات‬ ‫ال�ي��ا��س�م�ين امل�ق��اب�ل�ين ال ��ذراع‬ ‫ط� ��ري� ��ق امل� � �ط � ��ار ال � � �ي� � ��ادودة‬ ‫واملناطق املحيطة من املالك‬ ‫مبا�شرة م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ارا�� � �ض � ��ي ��س�ك�ن�ي��ة‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط��ق ع� �م ��ان م��ن‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني ‪/‬‬ ‫الزهور ‪ /‬ال��ذراع ‪ /‬املقابلني‬ ‫� �ش��ارع احل��ري��ة‪� /‬شفا ب��دران‬ ‫‪ /‬اب� ��و ن �� �ص�ير ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬ ‫العالنـــاتكــم يف‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة ‪)200125376( :‬‬

‫ا�ستنادا لأحكام امل��ادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب��أن �شركة عمر خاطر و�شريكه وامل�سجلة يف �سجل �شركات تو�صية ب�سيطة حتت الرقم (‪ )16630‬بتاريخ‬ ‫‪ 2012/04/05‬قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2012/11/14‬وقد مت تعيني ال�سيد عمر حممد‬ ‫ح�سن خاطر م�صفيا لل�شركة ‪ .‬علما ب�أن عنوان امل�صفي العقبة – حي الد�ستور – منطقة املكاتب ‪ -‬ت (‪)0797579777‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات برهان عكرو�ش‬

‫الأحد (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2349‬‬

‫وزارة العدل‬

‫علم وخرب بالن�شر‬

‫حمكمة �صلح حقوق اربد‬

‫�صادر عن حمكمة بداية اربد‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬

‫ادارة الدعوى املدنية‬ ‫رقم الدعوى ‪2013/710 :‬‬ ‫رقم ادارة الدعوى ‪2013/322 :‬‬ ‫ق��ا��ض��ي اداره ال ��دع ��وى امل��دن �ي��ة ال�سيد‬ ‫ح�سني الردايده‬ ‫طالب التبليغ ( املدعي ) ‪:‬‬

‫للمدعى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪�-)2013/5292(1-15‬سجل‬ ‫عام‬ ‫القا�ضي ‪ :‬حممود ماجد علي عزام‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪ :‬ب�سام حممد‬ ‫عبد اللطيف نايفه اربد �شارع الثالثني‬ ‫بناية ال�صيداوي بناية حمم�ص القد�س‬ ‫الطابق الثاين‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم االرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2013/7/3‬ال �� �س��اع��ة ال �ت��ا� �س �ع��ة للنظر‬ ‫يف ال��دع��وى رق ��م اع�ل�اه وال �ت��ي اق��ام�ه��ا‬ ‫عليك املدعي ح�سام عمر علي القدومي‬ ‫و�آخ��ري��ن وك�ي�ل��ه امل�ح��ام��ي رائ ��د ال�شناق‬ ‫ف��اذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك االحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون ا�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‬

‫فرا�س مو�سى حممد البدر‬

‫وكيله املحامي اال�ستاذ ‪ :‬م�أمون ملكاوي‬ ‫ولينا ملكاوي‬ ‫املطلوب تبليغه ( املدعى عليه) ‪:‬‬

‫‪� -1‬أمري ر�شدي �أحمد الناظر‬ ‫‪� -2‬شركة اللقاء لل�صناعه‬

‫ن� ��وع االوراق امل �ب �ل �غ��ة ‪ :‬الئ �ح��ة دع ��وى‬ ‫وحافظة م�ستندات‬ ‫م�لاح�ظ��ة ‪ :‬عليكم م��راج�ع��ة ق�ل��م �أدارة‬ ‫الدعوى املدنية لت�سلم امل�ستندات املتعلقة‬ ‫بالدعوى‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه مدعي عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء‬ ‫غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 3431 ( / 3-4‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬غ ��اده حم�م��ود عايد‬ ‫الزعبي‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫مالك �صربي عبداجلواد النحا�س‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬مرج احلمام ‪ -‬بعد دوار‬ ‫الربديني بـ‪ 50‬مرتباجتاه دوار ال�شوابكة‬ ‫ع�ل��ى ال�ي���س��ار ‪�� -‬ص��اح��ب ��س��وب��ر م��ارك��ت‬ ‫مالك النحا�س‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/7/7‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫احل� ��ق ال� �ع ��ام وم���ش�ت�ك��ي � �ش��رك��ة ال���س�ه��م‬ ‫الذهبي لت�سويق املواد الغذائية‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫حمكمة ناعور ال�شرعية‬ ‫مذكرة تبليغ‬ ‫ح�ضور جل�سة م�صاحلة‬ ‫القا�ضي‪ :‬جمدي بلوط‬ ‫اىل املدعى عليه‪ :‬ايهاب ح�سني ابراهيم‬ ‫حم �م��ود جم �ه��ول حم��ل االق ��ام ��ة و�آخ ��ر‬ ‫حم��ل اق��ام��ة ل��ه يف ن��اع��ور ال�ب���ص��ة ق��رب‬ ‫� �ش��رك��ة دار ال� � ��دواء م �ل��ك ع�ب��دال��رح�ي��م‬ ‫الزوغة‪.‬‬ ‫لقد تقرر يف ال��دع��وى �أ�سا�س ‪2013/77‬‬ ‫م��و� �ض��وع �ه��ا ط �ل��ب ال �ت �ف��ري��ق ل�ل���ش�ق��اق‬ ‫وال� �ن ��زاع ع �ق��د ج�ل���س��ة م���ص��احل��ة بينك‬ ‫وبني زوجتك املدعية �أماين عبدالرحيم‬ ‫حممد الزوغة وكيلتها املحامية تغريد‬ ‫�سليم وذل ��ك يف م��وع��د اجل�ل���س��ة ال �ق��ادم‬ ‫الواقع يوم الثالثاء ‪ 2013/7/15‬ال�ساعة‬ ‫التا�سعة �صباحا لبذل اجلهد يف اال�صالح‬ ‫وذلك يف قاعة املحاكمة يف هذه املحكمة‬ ‫الكائنة يف ناعور ال�شارع الرئي�سي (�شارع‬ ‫القد�س) فوق عيادات ها�شم الطبية ف�إذا‬ ‫مل حت���ض��ر يف ال��زم��ان وامل �ك��ان املعينني‬ ‫ومل تر�سل وكيال عنك ومل تعتذر ومل‬ ‫تبد للمحكمة معذرة م�شروعة لتخلفك‬ ‫ع��ن احل �� �ض��ور ي �ج��ري ب�ح�ق��ك املقت�ضى‬ ‫ال �ق��ان��وين وع �ل �ي��ه ج ��رى ت�ب�ل�ي�غ��ك ذل��ك‬ ‫ح�سب اال�صول حتريرا يف ‪.2013/6/23‬‬ ‫قا�ضي ناعور ال�شرعي‬

‫‪19‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200033036( :‬‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام امل��ادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن‬ ‫مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة علي وعبداجلليل ديه‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )20501‬بتاريخ ‪ 1988/8/3‬قد‬ ‫تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2013/4/17‬وقد مت‬ ‫تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة علي ح�سن احمد ديه ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪ /‬جاوا ت‪0795822468 :‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬


‫‪20‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫الأحد (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2349‬‬

‫عاصفة من اإلصابات تجتاح إيطاليا قبل قمة األوروغواي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ي��دخ��ل املنتخب الإي �ط��ايل م��واج�ه��ة حت��دي��د املركز‬ ‫الثالث مثق ً‬ ‫ال بعدد من الإ�صابات امل�ؤثرة‪ ،‬التي قد تعقّد‬ ‫مه ّمته �أمام منتخب �أوروغوياين عنيد يبقى قادراً على‬ ‫افتكاك معدن الربونز يف ق ّمة "فونتي نوفا" ب�سلفادور‬ ‫ال �ي��وم الأح ��د �ضمن م�ن��اف���س��ات ال �ي��وم اخل�ت��ام��ي لك�أ�س‬ ‫القارات التي ت�ست�ضيفها الربازيل‪.‬‬ ‫وت�شري �آخر الأخبار القادمة من مع�سكر "الآزوري"‬ ‫�أنّ رجال امل��درب ت�شيزاري برانديلي �سيفتقدون جلهود‬ ‫عدد من العنا�صر امل�ؤثرة و�أبرزها املاي�سرتو �أندريا بريلو‬ ‫(�إ�صابة على م�ستوى ربلة ال�ساق) و�ص ّمام الدفاع �أندريا‬ ‫ب ��ارزايل‪ ،‬كما �أنّ م�شاركة الثالثي ك�لاودي��و ماركيزيو‬ ‫( إ�� �ص��اب��ة ع�ضلية) وج�ي��ورج�ي��و كييليني ودان�ي�ي�ل��ي دي‬ ‫رو�سي (�آالم ع�ضلية حادة)‪ ،‬عالوة على ذلك يتغ ّيب �أي�ضاً‬ ‫منذ املباراة املا�ضية "الهدّاف امل�شاك�س" ماريو بالوتيلي‬ ‫(�إ�صابة يف الفخذ) ب�صحبة زميله يف ميالن الذي �سبقه‬ ‫�إغنا�سيو �أباتي (�إ�صابة يف الكتف)‪.‬‬ ‫ويف خ���ض� ّم ه ��ذه ال�ع��ا��ص�ف��ة م��ن ال�غ�ي��اب��ات امل ��ؤ ّك��دة‬ ‫واملحتملة ب �ق � ّوة‪� ،‬سيكون على ب��ران��دي�ل��ي إ�ي �ج��اد حلول‬ ‫ن��اج�ع��ة و��س��ري�ع��ة ق�ب��ل م��وع��د امل� �ب ��اراة ال �ي��وم‪ ،‬ال �ت��ي لن‬ ‫ت�ك��ون �سهلة على الإط�ل�اق لعاملني �أ�سا�سيني �أ ّول�ه�م��ا‬ ‫ك ّم الغيابات املذكورة �آنفاً وت�أثريها على مردود الفريق‬ ‫وث��ان�ي�ه�م��ا ح��ال��ة الإره � ��اق ال���ش��دي��د ال�ت��ي ت�ن�ت��اب العبي‬ ‫املنتخب الأزرق عقب املباراة امل�ضنية مع �أبطال �أوروب��ا‬ ‫والعامل والتي ا�ستوفت الـ‪ 120‬دقيقة كاملة للتع ّرف على‬ ‫هوية املت�أهّ ل �إىل نهائي "ماراكانا" عرب ركالت ّ‬ ‫احلظ‪.‬‬ ‫ولئن �ص ّرح برانديلي عقب موقعة ن�صف النهائي‬ ‫�أم��ام �إ�سبانيا ب��أنّ الأداء ال��ذي قدّمه العبوه �سيمنحهم‬ ‫ث �ق��ة م �ت �ج��ددة ب��أن�ف���س�ه��م ��س�ت���س��اع��ده��م يف ال�ت�ح��دي��ات‬ ‫ال�ت��ي ت�ن�ت�ظ��ره��م‪� ،‬إ ّال �أنّ ال�غ�ي��اب��ات ال �ع��دي��دة ق��د حت��ول‬ ‫ب�ين الإي�ط��ال�ي�ين وا�ستكمال املناف�سة يف حم� ّ�ط��ة املركز‬ ‫ال�ث��ال��ث ال ��ذي ��س�ي�ك��ون حم � ّل � �ص��راع حم�ت��دم م��ع جن��وم‬

‫"ال �سيلي�ستي" الثالث دييغو فورالن ولوي�س �سواريز‬ ‫و�إدين�سون ك��اف��اين ال�ق��ادري��ن على خلق م�شاكل عديدة‬ ‫لأيّ دفاع يف العامل ملا يتم ّيزون به من ديناميكية وخ�صال‬ ‫فن ّية عالية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬منتخب الأوروغواي بطل "كوبا �أمريكا"‬ ‫يطمع لو�ضع �آخر ب�صمة على االنطباع املم ّيز الذي تركه‬ ‫لدى متابعي البطولة كونه كان �شوكة يف حلق كبار القوم‬ ‫على غرار مواجهته لإ�سبانيا يف دور املجموعات واخل�سارة‬ ‫منها ب�صعوبة (‪ )1-2‬ومن ث ّم الهزمية بنف�س النتيجة‬ ‫ولكن ب�شقّ الأنف�س ويف وق��ت مت� ّأخر من موقعة املر ّبع‬ ‫الذهبي �أمام �أهل الدار جنوم الربازيل‪ ،‬وعطفاً على ك ّل‬ ‫ذلك ف�إنّ لزمالء القائد "دييغو فورالن" حافزاً كبرياً‬ ‫ملوا�صلة تقدمي عر�ض ختامي راقٍ ‪ ،‬ويبقى ق ��ادراً على‬ ‫ذلك يف ظ ّل العراقيل التي تعي�شها "ال �سكوادرا دزورا"‪.‬‬ ‫و�إن دخ��ل "الطليان" مثقلني بكم الغيابات‪ ،‬ف ��إنّ‬ ‫نظراءهم �سيكونون يف �أح�سن �أحوالهم لعدم وجود أ� ّية‬ ‫�إ�صابات يف ال�صفوف‪� ،‬إ ّال �إذا ق� ّرر �صاحب القرار الف ّني‬ ‫�أو�سكار وا�شنطن تاباريز �إ�شراك بع�ض البدالء ك�إقحام‬ ‫امل�ه��اج��م �أب �ي��ل ه�يرن��ان��دي��ز (��ص��اح��ب �أرب �ع��ة أ�ه� ��داف يف‬ ‫البطولة) مكان �أح��د العبي املثلث املرعب (ف��ورالن –‬ ‫�سواريز – كافاين) كما حدث يف مواجهة تاهيتي‪.‬‬ ‫�سيكون م��وع��د ال�ي��وم على �أر��ض�ي��ة "فونتي نوفا"‬ ‫موعداً ذا رهان ق ّيم على عك�س ما ينتظره البع�ض ب�أن‬ ‫تكون املباراة �شكلية‪ ،‬فهذه املواجهة الأوروبية الالتينية‬ ‫بني بطل �أمريكا اجلنوبية وو�صيف بطل �أوروبا �ست ّتخذ‬ ‫عنوان �إثبات ال��ذات وت�أكيد الوجه الط ّيب ال��ذي قدّمه‬ ‫املنتخبان طيلة البطولة‪ ،‬م��ا �سينعك�س على م��ردودي��ة‬ ‫نتائجهما يف الت�صفيات امل��ون��دي��ال�ي��ة‪ ،‬وال �سيما ل��دى‬ ‫الأوروغ��واي التي حت ّل خام�سة حتى الآن وتبقى مهدّدة‬ ‫بفقدان هذه الورقة ّ‬ ‫املر�شحة للعب امللحق احلا�سم مع‬ ‫�أحد ممثلي �آ�سيا‪� ،‬أوزبك�ستان �أو الأردن‪ ،‬لذلك من امل�ؤ ّكد‬ ‫�أنّ ح�صد لقب �شريف مه ّم من قبيل ثالث ك�أ�س القارات‬ ‫�سي ؤ� ّثر ���إيجاباً على م�سرية "�سفراء مونتيفيديو"‪.‬‬ ‫�إيطاليا ت�صارع الأوراغواي على املركز الثالث‬

‫بطولة وميبلدون لكرة امل�ضرب‬

‫موراي يتابع مسريته الناجحة ويبلغ‬ ‫الدور الرابع‬

‫الربيطاين �أندي موراي‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت ��أهّ ��ل ال�بري �ط��اين آ�ن ��دي م ��وراي ال �ث��اين وو�صيف‬ ‫البطل �إىل ال ��دور ال��راب��ع (ث�م��ن ال�ن�ه��ائ��ي) م��ن بطولة‬ ‫وميبلدون لكرة القدم‪ ،‬ثالثة البطوالت الأربع الكربى‪،‬‬ ‫إ�ث � ��ر ف � ��وزه ع �ل��ى الإ�� �س� �ب ��اين ط��وم��ي روب� ��ري� ��دو ال �ث��اين‬ ‫والثالثني ‪ 2-6‬و‪ 4-6‬و‪ 5-7‬م�ساء �أول من �أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وبات م��وراي‪ ،‬الذي أ�ح��رز ذهبية الفردي يف �أوملبياد‬ ‫لندن ‪ 2012‬على امللعب الرئي�سي نف�سه‪ ،‬الأوفر حظاً مع‬ ‫ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش امل�ص ّنف �أ ّو ًال لبلوغ النهائي‬ ‫و�إحراز اللقب‪.‬‬ ‫ويلتقي موراي يف الدور املقبل مع الرو�سي ميخائيل‬ ‫يوجني الع�شرين �أو ال�صربي فيكتور تروي�سكي اللذين‬ ‫ت� ّأجلت مباراتهما ب�سبب الأمطار التي عطلت �أو � ّأجلت‬ ‫لليوم الثاين على التوايل ‪ 5‬مباريات يف ف��ردي الرجال‬ ‫ومثلها يف فردي ال�سيدات‪.‬‬ ‫و�أقيمت اجلمعة ‪ 5‬مباريات من الدور الثاين و‪ 3‬من‬ ‫الدور الثالث لدى الرجال‪ ،‬و‪ 3‬من الدور الثاين و‪ 3‬من‬ ‫الثالث عند ال�سيدات‪.‬‬ ‫وو�ضع الأمل��اين تومي ها�س ح � ّداً ملغامرة التايواين‬ ‫جيمي وان��غ بعد ف��وزه عليه ‪ 3-6‬و‪ 2-6‬و‪ 5-7‬يف ال��دور‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يتخط وانغ‪ ،‬امل�ص ّنف ‪ 151‬عاملياً‪ ،‬الدور الثاين يف‬ ‫ومل‬ ‫�أيّ دورة كربى‪ ،‬وكان يطمح �أن ي�صبح ثاين تايواين يبلغ‬ ‫دور الـ‪ 32‬بعد مواطنه لو ين‪-‬ه�سون‪.‬‬ ‫لكن ها�س‪ ،‬البالغ ‪ 35‬عاماً‪ ،‬امل�ص ّنف ‪ 13‬عاملياً وثانياً‬ ‫�سابقاً‪ ،‬و�أكرب العب لدى الرجال امل�ستم ّرين يف املناف�سة‪،‬‬ ‫�صدم وانغ يف ت�سعني دقيقة‪ ،‬لي�ضرب موعداً يف دور الـ‪32‬‬ ‫مع الإ�سباين فيلي�سيانو لوبيز‪ ،‬بعد �أن حقق فوزه املئة يف‬ ‫البطوالت الكربى على الرو�سي دميرتي تور�سونوف يف‬ ‫ال��دور الأول‪ ،‬وهو ف��وزه الأول يف وميبلدون منذ ‪،2009‬‬ ‫عندما بلغ ن�صف النهائي قبل �أن يخ�سر �أمام ال�سوي�سري‬ ‫روجيه فيدرر‪.‬‬

‫وكان وانغ‪ ،‬البالغ ‪ 28‬عاماً‪ ،‬يخو�ض هذه ال�سنة دورات‬ ‫ال�ت�ح�دّي يف ال�غ��ال��ب‪ ،‬و آ�خ��ر م � ّرة تغ ّلب فيها على العب‬ ‫من بني الع�شرين الأوائ��ل يف العامل كانت على الرو�سي‬ ‫نيكوالي دافيدنكو عام ‪ 2006‬يف دورة كوينز‪.‬‬ ‫وكانت املباراة ت� ّأجلت ‪� 24‬ساعة ب�سبب الأمطار‪.‬‬ ‫وخرج من الدور الثاين البلغاري غريغور دمييرتوف‬ ‫امل�ص ّنف ‪� 29‬أمام ال�سلوفيني غريغا زميليا ‪ 6-3‬و‪-7( 6-7‬‬ ‫‪ )4‬و‪ 6-3‬و‪ 4-6‬و‪ ،9-11‬حت��ت �أن�ظ��ار �صديقته الرو�سية‬ ‫ماريا �شارابوفا التي ودّعت مناف�سات ال�سيدات �أ ّول �أم�س‬ ‫الأربعاء‪.‬‬ ‫وت �� ّأخ��رت امل �ب��اراة �ساعتني لتنطلق ب�سبب الأم�ط��ار‬ ‫التي �أج�برت دمييرتوف‪ ،‬البالغ ‪ 22‬عاما‪ ،‬على االنزالق‬ ‫�أك�ثر من م � ّرة‪ ،‬ما دفعه �إىل التعبري عن غ�ضبه خالل‬ ‫اللقاء‪.‬‬ ‫وقال دمييرتوف‪ ،‬بطل الدورة �سابقا لدى ال�صغار‪:‬‬ ‫"بد�أت متطر عندما ك ّنا جنري عملية الإحماء‪ .‬اعتقدت‬ ‫�أنّ احلكم �سيقول �شيئاً‪ .‬عندما انزلقت‪� ،‬سقطت �أر�ضاً‬ ‫و�أ�صبت يف جنبي‪ .‬قلت له �أنيّ لن �أر�سل"‪.‬‬ ‫ودفع دمييرتوف‪ ،‬الذي يرجحه البع�ض ليكون جنم‬ ‫اللعبة يف امل�ستقبل‪ ،‬ثمن ك�سره �إر��س��ال خ�صمه م ّرتني‬ ‫فقط يف ‪ 18‬فر�صة �سنحت له‪.‬‬ ‫واع�ت�بر دمي �ي�تروف‪ ،‬ال��ذي ك��ان ي��واع��د الأم�يرك�ي��ة‬ ‫�سريينا وليام�س �سابقا‪� ،‬أنّ وجود �شارابوفا يف املدرجات‬ ‫مل ي�ؤ ّثر عليه �سلبا‪�" :‬أ�شعر بالطاقة وال�سعادة عندما‬ ‫ت�أتي لت�شجيعي"‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أ�صبح زميليا �أ ّول �سلوفيني يبلغ الدور‬ ‫الثالث يف وميبلدون‪ ،‬و�سيواجه الأرجنتيني خوان مارتن‬ ‫دل بوترو امل�صنف ثامنا‪.‬‬ ‫وت�أهّ ل الفرن�سي جريميي �شاردي على ح�ساب الأملاين‬ ‫يان‪-‬لينارد �شرتوف ‪ 2-6‬و‪ 7-5‬و‪ )6-8( 6-7‬و‪-7( 6-7‬‬ ‫‪ ،)4‬ليلتقي يف الدور املقبل ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش‬ ‫امل�صنف أ� ّو ًال ع��امل�ي��ا‪ ،‬ال��ذي تغ ّلب على الأم�يرك��ي بوبي‬ ‫رينولدز �آخر ممثلي بالده يف م�سابقة الرجال‪.‬‬

‫وبلغ الإ�سباين دافيد ف�يرر امل�ص ّنف رابعاً وو�صيف‬ ‫بطولة روالن غارو�س الدور الثالث على ح�ساب مواطنه‬ ‫روبرتو باوتي�ستا ‪ 3-6‬و‪ 6-3‬و‪ )4-7( 6-7‬و‪ ،5-7‬ليواجه‬ ‫الأوكراين الك�سندر دولغوبولوف‪.‬‬ ‫وت�أهّ ل الفرن�سي جريميي �شاردي الثامن والع�شرون‬ ‫على ح�ساب الأملاين يان‪-‬لينارد �شرتوف ‪ 2-6‬و‪ 7-5‬و‪6-7‬‬ ‫(‪ )6-8‬و‪ ،)4-7( 6-7‬ليلتقي يف ال��دور املقبل ال�صربي‬ ‫نوفاك ديوكوفيت�ش امل�ص ّنف �أ ّو ًال عاملياً‪ ،‬الذي كان تغ ّلب‬ ‫ع�ل��ى الأم�ي�رك��ي ب��وب��ي ري �ن��ول��دز �آخ ��ر مم� ّث�ل��ي ب�ل�اده يف‬ ‫م�سابقة الرجال‪.‬‬ ‫وق �دّم رج��ال ال��والي��ات امل ّتحدة أ���س��و�أ نتيجة لهم يف‬ ‫ال ��دورة منذ نحو مئة �سنة (‪ ،)1912‬بعد �أن خا�ض ‪11‬‬ ‫العباً من بالد العم �سام الن�سخة احلالية �أبرزهم جون‬ ‫اي�سرن و�سام كويري‪ ،‬وعجزوا جميعهم عن بلوغ ال��دور‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫ويعود اللقب الكبري الأخري للأمريكيني �إىل العام‬ ‫‪ 2003‬عن طريق اندي روديك يف بطولة الواليات امل ّتحدة‪،‬‬ ‫فيما كان بيت �سامربا�س �آخر املت ّوجني يف وميبلدون عام‬ ‫‪.2000‬‬ ‫ويف الدور الثالث‪ ،‬انتهت مغامرة الأوكراين �سريغي‬ ‫�ستاخوف�سكي ال��ذي �أق�صى ال�سوي�سري روج�ي��ه فيدرر‬ ‫حامل اللقب بطل ال ��دورة �سبع م��رات‪ ،‬بخ�سارته �أم��ام‬ ‫النم�سوي يورغن ملت�سر ‪ 2-6‬و‪ 6-2‬و‪ 5-7‬و‪.3-6‬‬ ‫وق��ال �ستاخوف�سكي‪ ،‬البالغ ‪ 27‬عاماً‪ ،‬بعد خ�سارته‪:‬‬ ‫"يوم �أم�س كان �صعباً‪ .‬اجلميع �أراد التحدّث �إ ّ‬ ‫يل‪ .‬فقدت‬ ‫الكثري من الطاقة‪ .‬حاولت مغادرة وميبلدون يف �أ�سرع‬ ‫وقت‪ ،‬لكني �أجريت عدّة مقابالت �صحافية‪ .‬امل ّرة املقبلة‬ ‫عندما �أتغ ّلب على العب من ال�صف الأ ّول �س�أعرف كيف‬ ‫�أتعامل مع املوقف �أكرث من هذه امل ّرة"‪.‬‬ ‫و�أ�صبح ميلت�سر �أ ّول املت�أهّ لني �إىل ثمن النهائي وهو‬ ‫الثاين له يف م�سريته‪ ،‬حيث �سيالقي البولندي يريي‬ ‫يانوفيت�ش ال��راب��ع والع�شرين وال�ف��ائ��ز على الإ��س�ب��اين‬ ‫نيكوال�س املاغرو اخلام�س‪.‬‬

‫معركة الشوارب بني فيل الكبري‬ ‫واملاركيز‬ ‫ريو دي جانريو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قد ال تكون ك��رة القدم ريا�ضة للعجزة‪ ،‬لكن‬ ‫نهائي ك�أ�س القارات ‪ 2013‬لكرة القدم اليوم الأحد‬ ‫ب�ين ال�برازي��ل امل�ضيفة و�إ�سبانيا يجمع مدربني‬ ‫ميلكان خربة هائلة يف املالعب‪.‬‬ ‫أ�م ��ل ل��وي��ز فيليبي � �س �ك��والري وفي�سنتي دل‬ ‫بو�سكي �أن ت�شهد املباراة معركة تكتيكية على ملعب‬ ‫ماراكانا ال�شهري يف نهائي مهرجان الأبطال‪.‬‬ ‫ا�ستمتع املدربان بنجاح كبري قبل توليّ تدريب‬ ‫الربازيل و�إ�سبانيا‪ .‬دل بو�سكي‪ ،‬البالغ ‪ 62‬عاما‪ ،‬قاد‬ ‫ريال مدريد �إىل لقبيه الأخريين يف دوري �أبطال‬ ‫�أوروب ��ا قبل �أك�ث�ر م��ن ع�ق��د‪ ،‬ث��م �أق�ي��ل بغرابة من‬ ‫من�صبه‪.‬‬ ‫ع��ا���ش ري��ال ‪ 11‬مو�سما �إ��ض��اف�ي��ا‪ ،‬ومل يتمكن‬ ‫من العودة �إىل اللقب امل��رم��وق‪ ،‬على رغ��م �صرفه‬ ‫امل�ل�اي�ي�ن ع �ل��ى الع �ب �ي��ه وم ��درب� �ي ��ه‪ ،‬وم� ��ن بينهم‬ ‫الربتغايل جوزيه مورينيو‪.‬‬ ‫ا��س�ت�ل��م دل ب��و� �س �ك��ي‪ ،‬اب ��ن م��دي �ن��ة �سلمنقة‪،‬‬ ‫منتخب �إ�سبانيا من لوي�س اراغوني�س بعد التتويج‬ ‫يف ك�أ�س �أوروب��ا ‪ ،2008‬ف�أ�ضاف لقب ك�أ�س العامل‬ ‫‪ 2010‬ث��م ك��أ���س �أوروب ��ا ‪ 2012‬وه��و بحاجة لك�أ�س‬ ‫القارات ليكمل الت�شكيلة‪.‬‬ ‫ال �ف��وز ع�ل��ى أ�� �ص �ح��اب الأر� � ��ض ��س�ي�ع��زز �سرية‬ ‫مدرب نال لقب املاركيز من امللك الإ�سباين خوان‬ ‫ك��ارل��و���س ب �ع��د ال �ت �ت��وي��ج امل ��ون ��دي ��ايل‪ .‬ه��و امل ��درب‬ ‫الوحيد الذي �أحرز لقب دوري �أبطال �أوروبا‪ ،‬ك�أ�س‬ ‫�أوروبا وك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫� ّأم��ا ��س�ك��والري‪ ،‬البالغ ‪ 64‬ع��ام��ا‪� ،‬شبيه املمثل‬ ‫الأم�ي�رك ��ي ج�ي�ن ه��اك �م��ان‪ ،‬ف �ق��د ع ��رف جن��اح��ات‬ ‫وخيبات يف م�سريته وم�شاوير عربية يف ال�سعودية‬ ‫والكويت‪� .‬أحرز ابن با�سو فوندو لقب والية الغوا�س‬ ‫كمدافع �صلب ونال لقب "القدم اخل�شبية"‪ ،‬فيما‬

‫أ�ح��رز دل بو�سكي لقب ال ��دوري الإ��س�ب��اين خم�س‬ ‫مرات مع ريال مدريد‪.‬‬ ‫� �س �ك��والري ي�ع���ش��ق ال�ت�ك�ت�ي��ك وال � �ت� ��وازن ول��ه‬ ‫�سمعة قيادة العبيه على امل�سطرة‪ ،‬من هنا �ألقابه‬ ‫"�سارجنتاو" (الرقيب الكبري) �أو "الديكتاتور"‪،‬‬ ‫لكن يف املقابل جنح �أي�ضا ببثّ الروح العائلية على‬ ‫غرار املنتخب الذي �أحرز لقب مونديال ‪.2002‬‬ ‫اقرتب الرجالن من �سن التقاعد‪ ،‬وعلى رغم‬ ‫مظهرهما "القدمي" �إ ّال أ� ّنهما ط ّورا �أداء الربازيل‬ ‫و�إ�سبانيا ب�شكل كبري‪.‬‬ ‫�صقل دل بو�سكي �أداء �إ�سبانيا وج�ع��ل منها‬ ‫ماكينة انت�صارات فلم تخ�سر يف آ�خ��ر ‪ 29‬مباراة‬ ‫تناف�سية‪.‬‬ ‫��س�ك��والري يعلم �أنّ االن �ت �ق��ادات ال تتوقف يف‬ ‫ال�برازي��ل‪ ،‬لكنه م��دع��م بلقب ك��أ���س ال�ع��امل ‪2002‬‬ ‫عندما كان يف واليته الأوىل مع �سيلي�ساو‪.‬‬ ‫ق��اد ب��امل�يرا���س �إىل ك � أ����س ل�ي�برت��ادوري����س ع��ام‬ ‫‪ ،1999‬ل�ك��ن ال �ن��ادي ع�ي�ن��ه أ�ق��ال��ه ال �ع��ام امل��ا��ض��ي‪.‬‬ ‫ومنذ عودته �إىل الربازيل قبل ‪� 7‬أ�شهر خلفا ملانو‬ ‫مينيزي�س‪ ،‬عانى كثريا من التوقعات ال�ضخمة‪.‬‬ ‫بعد الفوز على الأوروغواي يف ن�صف النهائي‪،‬‬ ‫قال إ� ّنه حان الوقت للرتكيز على املدى الق�صري‪،‬‬ ‫ع �ل��ى رغ ��م �أ ّن � ��ه أ�ب �ل��غ الإع� �ل��ام الأ� �س �ب��وع امل��ا��ض��ي‬ ‫بتخ�صي�صه م �ك��ان يف م �ن��زل��ه ل �ك ��أ���س �إ� �ض��اف �ي��ة‪:‬‬ ‫"االهتمام الرئي�س الآن هو الفوز بك�أ�س القارات"‪.‬‬ ‫�أ ّم��ا دل بو�سكي فيعترب �أنّ �إ�سبانيا ال تخ�شى‬ ‫�شيئا بعد ّ‬ ‫تخطي �إيطاليا يف ن�صف النهائي‪ ،‬على‬ ‫رغم اعتباره الربازيل مر�شحة على �أر�ضها‪" :‬نحن‬ ‫�أمام �أبطال العامل خم�س مرات على ملعب ماراكانا‬ ‫لهذا � ّ‬ ‫أر�شحهم"‪.‬‬ ‫ُع� �رِف دل بو�سكي ب�ه��دوئ��ه وك�لام��ه القليل‪،‬‬ ‫و� �س �ي �ط��رت��ه ع �ل��ى غ� ��رف امل�ل�اب ����س ب�ي�ن ال��زم�ل�اء‬ ‫"الأعداء" لريال مدريد وبر�شلونة‪.‬‬

‫مدربا �إ�سبانيا والربازيل دل بو�سكي و�سكوالري‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2349‬‬

‫نيمار يرتقب "املباراة التاريخية" أمام إسبانيا‬

‫‪21‬‬

‫دياو يقرر البقاء مع سبريز‬ ‫�سان انتونيو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق��رر اجل�ن��اح الفرن�سي بوري�س دي��او البقاء م��ع �سان انتونيو‬ ‫�سبريز‪ ،‬و�صيف الدوري الأمريكي ملحرتيف كرة ال�سلة‪.‬‬ ‫و�سجل ق��ائ��د منتخب فرن�سا‪ ،‬ال�ب��ال��غ ‪ 31‬ع��ام��ا‪ ،‬منذ قدومه‬ ‫م��ن ت�شارلوت يف �آذار ‪ 5.6 2012‬نقاط و‪ 3.6‬متابعات كمعدل له‬ ‫مع �سبريز‪ ،‬وهو ي�شارك يف ال��دوري منذ ‪( 2003‬اتالنتا وفينيك�س‬ ‫وت�شارلوت و�سان انتونيو)‪.‬‬ ‫ه��ذا وا��س�ت�ق��دم �سبريز الفرن�سي ال���ش��اب ليفيو ج��ان‪��-‬ش��ارل‪،‬‬ ‫البالغ ‪ 19‬عاما‪ ،‬من فيلوربان‪ ،‬النادي الذي ميلك فيه جنم �سبريز‬ ‫الفرن�سي طوين باركر ح�صة �صغرية وي�شغل من�صب نائب الرئي�س‪.‬‬ ‫لكن �سان انتونيو �سيرتك جان‪�-‬شارل مع فريقه املو�سم املقبل‬ ‫ليكت�سب املزيد من اخلربة‪.‬‬

‫اإليطالي جانيني يقرتب‬ ‫من تدريب لبنان‬

‫املهاجم الربازيلي ال�شاب نيمار دا �سيلفا‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ ّك��د املهاجم الربازيلي ال��دويل ال�شاب نيمار‬ ‫دا �سيلفا �أنّه ي�شعر "بالفخر والتكرمي" مل�شاركته‬ ‫يف امل �ب��اراة املرتقبة ب�ين منتخب ب�ل�اده ونظريه‬ ‫الإ� �س �ب��اين ال �ي��وم الأح ��د يف ن�ه��ائ��ي ب�ط��ول��ة ك��أ���س‬ ‫القارات لكرة القدم املقامة حالياً يف الربازيل‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار نيمار �إىل �أنّ امل�ب��اراة �ستتيح الفر�صة‬ ‫ل��ه للعب �أم��ام بع�ض النجوم ال��ذي��ن ك��ان��وا مث ً‬ ‫ال‬ ‫�أعلى له قبل �سنوات عندما كان يف مرحلة ال�صبا‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أنّ عدداً من ه�ؤالء النجوم هم زمال�ؤه‬ ‫يف فريق بر�شلونة الذي ان�ض ّم �إليه م�ؤخّ راً‪�" :‬إنّه‬ ‫ل�شرف كبري �أن �أ�شارك يف هذه املباراة �أمام العبني‬ ‫مثل �أندري�س �أنيي�ستا وت�شايف هرينانديز وبدرو‬ ‫رودريغيز و�سريخيو رامو�س‪ ،‬ولكنني معجب �أي�ضا‬ ‫ب�أنّني يف املنتخب الربازيلي �إىل جوار العبني مثل‬

‫تياغو �سيلفا وفريد‪ ،‬عندما كنت �صبياً �شاهدت‬ ‫ه�ؤالء الالعبني جميعاً‪ ،‬والآن �س�أكون بينهم‪� .‬إنّه‬ ‫�شرف كبري يل �أن �أ�شارك يف هذه املباراة و�س�أتذ ّكر‬ ‫هذا طوال حياتي"‪.‬‬ ‫كما �أ�شاد نيمار بحار�س املرمى الإ�سباين �إيكر‬ ‫كا�سيا�س قائ ً‬ ‫ال‪�" :‬إنّه من �أف�ضل ح ّرا�س املرمى‬ ‫عرب التاريخ‪� ،‬أحرتمه كثرياً ول��ديّ �إعجاب هائل‬ ‫به‪� .‬إنّه حار�س يتمنّاه �أيّ فريق‪ ،‬و�سيكون �شرف يل‬ ‫�أن �أه ّز �شباكه ب�أيّ هدف"‪.‬‬ ‫ومل ي�ستطع ن�ي�م��ار �إخ �ف��اء ��س�ع��ادت��ه مب�ب��اراة‬ ‫النهائي وقال‪�" :‬أ�شعر ب�سعادة طاغية لأن الأمور‬ ‫�سارت على ما يرام لي�س فقط بالن�سبة يل ولكن‬ ‫للفريق ب��أك�م�ل��ه‪ ،‬هدفنا ك��ان ال��و��ص��ول للنهائي‪،‬‬ ‫ن�شعر ب ��ا إلث ��ارة واحل �م��ا���س لأن �ن��ا �سنخو�ض ي��وم‬ ‫ا ألح��د م�ب��اراة تاريخية ونريد �أن ن�صنع التاريخ‬ ‫ب�إحراز لقب البطولة"‪.‬‬

‫ان�ض ّم نيمار �إىل بر�شلونة م�ؤخراً مقابل ‪57‬‬ ‫مليون يورو (‪ 74‬مليون دوالر) من نادي �سانتو�س‬ ‫الربازيلي‪ ،‬لكنه �سي�صطدم غداً بعد ٍد من زمالئه‬ ‫يف بر�شلونة �ضمن �صفوف املنتخب الإ��س�ب��اين‪،‬‬ ‫وقال نيمار‪�" :‬أمتنّى لهم حظاً ج ّيداً يف ّ‬ ‫كل مباراة‬ ‫ولكن لي�س يف هذه املباراة‪� ،‬أمتنّى �أن نقدّم مباراة‬ ‫رائعة و�أن نت ّوج باللقب‪� ،‬ستكون مباراة عظيمة‪.‬‬ ‫اجلميع هنا ينتظرون هذه املباراة‪� ،‬إنّهما منتخبان‬ ‫ميتلكان تاريخاً ه��ائ�ل ً‬ ‫ا‪� ،‬أمت� ّن��ى �أن ت�سعد امل�ب��اراة‬ ‫جميع مَن يع�شقون كرة القدم"‪.‬‬ ‫وا�ستنكر ال�لاع��ب م�ق��ارن��ة امل �ب��اراة املرتقبة‬ ‫ال �ي��وم بنهائي ك � أ����س ال �ع��امل ل�ل�أن��دي��ة ع��ام ‪2011‬‬ ‫والذي مني فيه بهزمية ثقيلة (‪ )4-0‬مع �سانتو�س‬ ‫�أمام بر�شلونة‪" :‬الأمر خمتلف متاماً‪� ،‬إنّها ق�صة‬ ‫خمتلفة والوقت خمتلف"‪.‬‬ ‫كما حتدّث نيمار عن جتدّد ق�صة احلب بني‬

‫املنتخب ال�برازي�ل��ي وجماهريه التي هتفت �ض ّد‬ ‫الالعبني يف املباريات الودّية التي خا�ضها الفريق‬ ‫يف الآون ��ة ا ألخ�ي��رة‪" :‬كرة ال �ق��دم رائ �ع��ة لأ��ش�ي��اء‬ ‫كهذه‪ .‬يوم الأربعاء تلعب ب�شكل �سيئ ويقول النا�س‬ ‫�إنّ فريقك هو الأ��س��و أ� يف العامل‪ ،‬وي��وم الأح��د �إذا‬ ‫لعبت ج ّيداً ت�صبح �أف�ضل فريق يف العامل! لدينا‬ ‫ثقة هائلة يف فريقنا‪ ،‬كنّا نفتقد اللعب اجلماعي‬ ‫ووجدناه مبجموعة رائعة من الالعبني"‪.‬‬ ‫واع �ت�رف ن�ي�م��ار �أنّ امل�ن�ت�خ��ب الإ� �س �ب��اين هو‬ ‫امل��ر���شّ ��ح الأق� ��وى ل�ل�ف��وز ول�ك��ن ه��ذا ال ينفي ثقة‬ ‫املنتخب الربازيلي يف قدرته على الفوز باملباراة‬ ‫واللقب‪�" :‬س ّر الفوز على �إ�سبانيا ب�سيط ويكمن يف‬ ‫�أن نلعب كرة القدم ب�شكل ج ّيد و�أ ّال نخ�شى �شيئاً"‪.‬‬

‫ا�ستهجن الأنباء التي اتهمته بالهروب �إىل تركيا‬

‫بالتر‪ :‬كأس القارات لعبت دورا إيجابيا يف الربازيل‬

‫الدولي املكسيكي هرييرا إىل بورتو‬ ‫ل�شبونة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ذكر بورتو‪ ،‬بطل الدوري الربتغايل لكرة القدم‪ ،‬اجلمعة �أنّ الدويل‬ ‫املك�سيكي هكتور هرييرا و ّقع عقدا معه مدته ‪� 4‬سنوات مقابل ‪ 8‬ماليني‬ ‫يورو مع ملكية النادي ن�سبة ‪ 80‬يف املئة من احلقوق االقت�صادية‪.‬‬ ‫وجاء يف بيان ن�شرته �سلطات البور�صة الربتغالية على موقعها يف‬ ‫"تو�صل بورتو مع ن��ادي بات�شوكا املك�سيكي �إىل اتفاق‬ ‫�شبكة الإن�ترن��ت‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫على امتالك كامل احلقوق الريا�ضية لالعب و‪ 80‬يف املئة من احلقوق‬ ‫االقت�صادية مقابل ‪ 8‬ماليني يورو"‪.‬‬ ‫ون�ص عقد العب الو�سط هرييرا‪ ،‬البالغ ‪ 23‬عاما‪ ،‬على بند جزائي‬ ‫قيمته ‪ 40‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وهو املك�سيكي الثاين الذي ين�ضم �إىل بورتو ملو�سم ‪ 2014-2013‬بعد‬ ‫دييغو ريي�س‪ ،‬البالغ ‪ 20‬عاما‪.‬‬

‫الشباب والنصر يمثالن اإلمارات‬ ‫يف األندية الخليجية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ع� ّل��ق �سيب ب�لات��ر رئ�ي����س االحت ��اد ال��دويل‬ ‫"الفيفا" على احتجاجات ت�شهدها الربازيل‬ ‫حاليا تزامنت مع تنظيم البالد لك�أ�س القارات‪،‬‬ ‫قائال �إنّ كرة القدم لعبت "دورا �إيجابيا" هناك‪.‬‬ ‫وبدا بالتر واثقا من �أنّ ك�أ�س العامل التي‬ ‫�ست�ست�ضيفها ال�ب�رازي��ل ال �ع��ام امل�ق�ب��ل �ستكون‬ ‫ناجحة وعر�ض والرت دي جريجوريو املتحدث‬ ‫با�سم بالتر ال�ستطالع ذك��ر �أنّ ‪ 71‬يف املئة من‬ ‫�سكان ال�ب�لاد ال ي��زال��ون يرغبون يف ا�ست�ضافة‬ ‫الربازيل لك�أ�س العامل ‪.2014‬‬ ‫وقال بالتر خالل م�ؤمتر �صحفي يف ا�ستاد‬ ‫ماراكانا‪�" :‬سيخرج الفيفا من هذه الأزمة وهو‬ ‫�أقوى‪ .‬لعبت كرة القدم دورا �إيجابيا هنا و�آثارت‬ ‫املزيد من امل�شاعر‪ .‬عندما تقول �أنّ كرة القدم‬ ‫تخاطب م�شاعر النا�س ف�إ ّنها تخاطب م�شاعر‬ ‫النا�س يف اال�ستاد كما �أ ّنها ول�سوء احلظ تخاطب‬ ‫م�شاعرهم يف ال�شوارع‪".‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ميكنني تفهُّم وبكل ت�أكيد هذه‬ ‫اال�ضطرابات االجتماعية‪ ،‬لكن وعلى اجلانب‬ ‫ا آلخ��ر ف ��إنّ ك��رة ال�ق��دم جتلب ه��ذه امل��رة للقارة‬ ‫ب�أكملها هذه امل�شاعر وخا�صة ال�شعور بالأمل‪".‬‬ ‫واجتاحت الربازيل موجة احتجاجات مع‬ ‫ا�ست�ضافتها لك�أ�س ال�ق��ارات التي ت�ضم ثمانية‬ ‫فرق ومت ّثل ا�ستعدادا لك�أ�س العامل التي �ستقام‬ ‫يف ‪ 12‬مدينة‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال��رغ��م م��ن �أنّ ه ��ذه االح�ت�ج��اج��ات‬ ‫حتمل العديد من املظامل إ� ّال �أنّ �أحد ال�شكاوى‬ ‫ا أل� �س��ا� �س �ي��ة ك��ان��ت ال �ت �ن��اق ����ض ب�ي�ن اال� �س �ت��ادات‬ ‫اجل ��دي ��دة امل �م �ي��زة ال �ت��ي ت�ست�ضيف ا ألح � ��داث‬ ‫واحلالة ال�سيئة للخدمات العامة مبا يف ذلك‬ ‫ال�صحة والتعليم والنقل‪.‬‬ ‫كما يبدو �أنّ‬ ‫وجهوا غ�ضبهم جتاه‬ ‫املحتجني‬ ‫ّ‬ ‫ما اعتربوه تراجع احلكومة الربازيلية عن وعدها‬ ‫بعدم �إن�ف��اق �أيّ أ�م��وال عامة على بناء اال�ستادات‬ ‫يف ال��وق��ت ال��ذي ف�شلت فيه يف إ�جن��از العديد من‬ ‫م�شروعات البنية التحتية املقررة‪.‬‬ ‫و�شهدت االحتجاجات �إط�لاق ق��وات مكافحة‬ ‫ال���ش�غ��ب ل�ل��ر��ص��ا���ص امل �ط��اط��ي وال �ق �ن��اب��ل امل�سيلة‬ ‫ل�ل��دم��وع إ� ّال �أنّ ب�لات��ر ف��ّ��ض��ل ال�ترك�ي��ز ع�ل��ى م��دح‬ ‫اال�ستادات وجودة الأداء‪.‬‬ ‫وق � ��ال ب�ل�ات ��ر‪" :‬من وج �ه��ة ن �ظ��ر تنظيمية‬ ‫فعندما تنظر �إىل اال�ستادات ول�ل�أداء يف املباريات‬ ‫ف�إ ّنك ت�شعر بال�سعادة حقاً مبا يحدث‪".‬‬

‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اتخذ االحتاد اللبناين لكرة القدم قراره ب�ش�أن االتفاق مع الإيطايل‬ ‫جوزيبي جانيني ليكون مدربا ملنتخبه الأول خلفا للأملاين تيو بوكري‪.‬‬ ‫وقال �سيمون الدويهي ع�ضو االحتاد اللبناين �أم�س ال�سبت‪" :‬قرر‬ ‫االحتاد االتفاق على ا�سم جانيني ليكون مدربا للمنتخب‪ ،‬وفوّ�ض رئي�سه‬ ‫ها�شم حيدر ليتفاو�ض معه على تفا�صيل العقد"‪.‬‬ ‫وع �ل��ى رغ��م ��س�ج� ّل��ه امل�م�ي��ز ك�لاع��ب ع�ن��دم��ا ك��ان جن��م ف��ري��ق روم��ا‬ ‫ومنتخب �إيطاليا‪� ،‬إ ّال �أ ّن جانيني اكتفى بتدريب فرق مغمورة يف �إيطاليا‪.‬‬ ‫وه�ك��ذا يكون االحت��اد اللبناين ق��د أ�غ�ل��ق �صفحة بوكري ال��ذي قاد‬ ‫لبنان لأول مرة يف تاريخه �إىل الدور النهائي من ت�صفيات ك�أ�س العامل‬ ‫‪ ،2014‬حيث فاز على الإمارات والكويت وكوريا اجلنوبية و�إيران‪ ،‬قبل �أن‬ ‫ينتقل للإ�شراف على االتفاق ال�سعودي‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال �إبراهيم �شبلي الذي كان �صلة الو�صل بني جانيني‬ ‫واالحتاد اللبناين‪" :‬ات�صلت بالإيطايل روبرتو مان�شيني (املدرب ال�سابق‬ ‫ملان�ش�سرت �سيتي) طالبا الن�صيحة ملدرب م�ستقبلي للبنان بعد احلديث‬ ‫عن رحيل بوكري‪ ،‬فن�صحني بجانيني الذي زامله يف فرق الفئات العمرية‬ ‫يف �إيطاليا"‪.‬‬ ‫وم��ن الأ�سماء املر�شحة خلالفة بوكري ب��رز يف الأي��ام املا�ضية ا�سم‬ ‫الفرن�سي هرني مي�شال مدرب "الديوك" �سابقا يف مونديال ‪ 1986‬الذي‬ ‫اجتمع باالحتاد اللبناين �أي�ضا‪.‬‬ ‫وت�ألق جانيني‪ ،‬البالغ ‪ 48‬عاما‪ ،‬يف �صفوف روما بني ‪ 1981‬و‪1996‬‬ ‫حيث تعاقد معه بعمر ال�ساد�سة ع�شرة‪ ،‬ولعب �إىل جانب العمالقني‬ ‫الربازيلي فالكاو وبرونو كونتي‪.‬‬ ‫وحمل �أل ��وان �شتورم غرات�س النم�سوي (‪ ،)1997-1996‬ونابويل‬ ‫(‪ )1998-1997‬وليت�شي (‪ ،)1999-1998‬كما م ّثل املنتخب الإيطايل يف ‪47‬‬ ‫مباراة دولية‪ ،‬بينها ك�أ�س �أوروبا ‪ 1988‬وك�أ�س العامل ‪� ،1990‬سجل فيها ‪6‬‬ ‫�أهداف‪.‬‬ ‫و�أحرز "الأمري" خالل م�سريته �ألقاب الدوري الإيطايل (‪)1983‬‬ ‫وك�أ�س �إيطاليا (‪ 1984‬و‪ 1986‬و‪ )1991‬والك�أ�س ال�سوبر النم�سوية ‪1996‬‬ ‫وك�أ�س النم�سا ‪.1997‬‬ ‫و�أ� �ش��رف ج��ان�ي�ن��ي ع�ل��ى ف��رق ف��وج�ي��ا و�سامبينيديتزي وارج�ي����ش‬ ‫بيت�شيتي الروماين وما�سيزي وغاليبويل وفريونا وغرو�سيتو‪ ،‬ومعظمها‬ ‫�أندية مغمورة يف �إيطاليا‪.‬‬ ‫وال تزال مباراة روما وتورينو يف نهائي ك�أ�س �إيطاليا ‪1993-1992‬‬ ‫عالقة يف �أذهان ع�شاق جانيني‪� ،‬إذ ت� ّأخر روما ذهابا ‪�-3‬صفر‪ ،‬لكن جانيني‬ ‫و�سجل ثالثة لفريق العا�صمة من نقطة اجلزاء‬ ‫القائد �ضرب بقوة �إيابا ّ‬ ‫ليتقدم روما ‪ ،2-5‬وكاد يخطف هدف التتويج يف الدقائق القاتلة لكن‬ ‫كرته ارتدّت من العار�ضة‪.‬‬

‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫مي ّثل ناديا ال�شباب والن�صر الإمارات يف الن�سخة التا�سعة والع�شرين‬ ‫لبطولة الأندية اخلليجية لكرة القدم‪ ،‬ح�سب ما �أعلن الناديان �أول من‬ ‫�أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫و�سبق لل�شباب �أن �شارك يف الن�سخة ال�سابعة والع�شرين عام ‪2012‬‬ ‫التي �أح��رز لقبها على ح�ساب مواطنه ا أله �ل��ي‪ ،‬أ� ّم��ا الن�صر ف�ستكون‬ ‫م�شاركته الأوىل‪.‬‬ ‫وت�سحب قرعة البطولة يف ‪ 6‬متوز املقبل يف البحرين‪ ،‬بعد رفع عدد‬ ‫الفرق امل�شاركة �إىل ‪ 12‬ناديا بدال من ‪.8‬‬ ‫وك��ان��ت اللجنة التنظيمية اخلليجية ل�ك��رة ال �ق��دم ق ��ررت �أم����س‬ ‫اخلمي�س رفع الفرق امل�شاركة �إىل ‪" 12‬بناء على رغبة غالبية االحتادات‬ ‫اخلليجية مب�شاركة فريقني من كل دولة"‪.‬‬ ‫و�أ ّكد الأمني العام للجنة التنظيمية البحريني مريزا �أحمد علي‬ ‫�أ ّن "قرار التغيري جاء بناء على رغبة االحتادات‪ ،‬واللجنة حري�صة على‬ ‫درا�سة كافة املقرتحات التي تقدّمها االحتادات اخلليجية"‪.‬‬ ‫وك�شف م�يرزا أ� ّن "نظام البطولة �سيكون بنف�س النظام ال�سابق‬ ‫مب�شاركة ‪ 12‬ن��ادي��ا يتم توزيعهم على ‪ 4‬جم�م��وع��ات‪ ،‬وق��ام��ت اللجنة‬ ‫التنظيمية مبخاطبة االحت��ادات اخلليجية من �أج��ل ت�سمية ممثليها‪،‬‬ ‫على �أن يكون املوعد النهائي للت�سمية يف ‪ 2‬متوز املقبل"‪.‬‬ ‫كما �سيم ّثل ن��ادي��ا ال��رائ��د وال�شعلة اململكة العربية ال�سعودية يف‬ ‫الن�سخة التا�سعة والع�شرين‪.‬‬ ‫ومل ي�سبق للناديني �أن �شاركا خارجيا قبل ذلك يف أ�يّة بطولة كانت‪.‬‬

‫موناكو يستهدف «الخبري» توالالن‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫رئي�س االحتاد الدويل لكرة القدم جوزيف بالتر‬

‫و�أ��ض��اف‪" :‬على �صعيد اللعب ف��إنّ هذه مت ّثل‬ ‫�أف�ضل بطولة لك�أ�س القارات من حيث جودة الأداء‬ ‫ّ‬ ‫ينظمها الفيفا على الإط�ل�اق‪ ،‬فاملباريات يف غاية‬ ‫الإثارة واجلاذبية‪".‬‬ ‫وتع ّر�ض االحتاد الدويل النتقادات يف الربازيل‬ ‫لتحقيقه �أرب��اح��ا ب��دون دف��ع ��ض��رائ��ب م��ن تنظيم‬ ‫ك�أ�س العامل مع ترك الدولة امل�ضيفة لتتولىّ القيام‬ ‫بكافة اال�ستثمارات وهو الأمر الذي حتدّاه بالتر‪.‬‬ ‫وقال بالتر‪" :‬هدف الفيفا لي�س جني الأرباح‬ ‫من وراء ما يجري يف البالد‪ ،‬ولكن توفري امل�ساعدة‬ ‫ال�لازم��ة وال��و��س��ائ��ل ل�ل��دول��ة امل�ست�ضيفة ل�ضمان‬ ‫جناح ك�أ�س العامل‪".‬‬

‫و أ�� � �ض� ��اف‪" :‬توفر ك ��أ���س ال �ع��امل ‪ 90‬يف امل�ئ��ة‬ ‫من دخ��ل الفيفا مبا ي�ضمن �أنّ بو�سعنا �أن نط ّور‬ ‫الريا�ضة يف كافة �أنحاء العامل‪".‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬الأمل ج��زء من ك��رة ال�ق��دم‪ .‬متار�س‬ ‫كرة القدم يف كافة الدول التي ت�شهد قالقل وكذلك‬ ‫احل��ال يف ال��دول ال�ت��ي ت�شهد �صراعا مثل �سوريا‬ ‫و�أفغان�ستان‪ .‬انظر �إىل الدول الأوروبية ف�ستجد �أنّ‬ ‫هناك ا�ضطرابات اجتماعية يف الربتغال وفرن�سا‬ ‫و إ�ي�ط��ال�ي��ا و�إ�سبانيا وت��رك�ي��ا وال�ي��ون��ان �إ ّال �أنّ كرة‬ ‫القدم ال تزال متار�س هناك‪".‬‬ ‫وا�ستطرد‪�" :‬أثق �أنّ ك�أ�س العامل العام املقبلة‬ ‫�ستنجح كما أ�ث��ق يف التنظيم ب�شكل عام والتنظيم‬

‫الأمني‪".‬‬ ‫وهاجم بالتر‪ ،‬ال��ذي ت��رك البطولة الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي بعد �أن و�صلت االحتجاجات مداها‪ ،‬و�سائل‬ ‫الإع�لام الربازيلية التي �أملحت �إىل �أ ّن��ه ه��رب من‬ ‫البالد بدون �سابق �إنذار قائال إ� ّنه كان لزاما عليه‬ ‫�أن يكون حا�ضرا يف ك�أ�س العامل حتت ‪ 20‬عاما يف‬ ‫تركيا والتي يتداخل موعدها مع مباريات ك�أ�س‬ ‫القارات‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬ال ميكن على الإط�ل�اق ال�ق��ول أ� ّن�ن��ي‬ ‫هربت من م�س�ؤولياتي ولكنني يف املقابل �أحت ّمل‬ ‫م�س�ؤوليتني يف نف�س الوقت‪".‬‬

‫ك�شفت �صحيفة "ليكيب" الفرن�سية �أول من �أم�س الأحد �أ ّن نادي موناكو‪،‬‬ ‫العائد �إىل دوري الدرجة الأوىل الفرن�سي "ليغ ‪ ،"1‬دخل يف مفاو�ضات من �أجل‬ ‫�ض ّم متو�سط امليدان الفرن�سي جريميي توالالن‪ ،‬الذي ال يزال يرتبط بعقد مع‬ ‫ناديه احلايل ملقا الإ�سباين حتى عام ‪.2015‬‬ ‫وبح�سب ذات امل�صدر‪ ،‬ف��إ ّن م��درّب موناكو‪" ،‬العجوز" الإيطايل كالوديو‬ ‫رانيريي مت�شبّث بقدوم ت��والالن‪� ،‬صاحب ال�ـ‪ 29‬عاماً‪ ،‬الذي يعتربه ق��ادراً على‬ ‫تكوين و�سط ميدان ق��ويّ ومثايل مع ال�ق��ادم اجلديد �أي�ضاً‪ ،‬الربتغايل جواو‬ ‫موتينيو‪.‬‬ ‫وت�شري �آخر الأخبار الواردة �إىل أ� ّن �إدارة املالك الرو�سي دميرتي ريبوفليف‬ ‫قد ب��د�أت حت ّركها الفعلي ودخلت يف مفاو�ضات ج��ادّة مع نظريتها الأندل�سية‬ ‫بهدف ح�سم �أمر ال�صفقة ر�سمياً يف الأيام املقبلة‪.‬‬ ‫و�إن ّ‬ ‫ّ‬ ‫متت ال�صفقة‪ ،‬ف�ستكون �إثباتاً جديداً ب� أ�ن النادي العريق العائد من‬ ‫ً‬ ‫"ليغ ‪ "2‬قادم بقوّة ملناف�سات املو�سم القادم الذي �سيكون مثريا ال حمالة‪ ،‬ال‬ ‫�سيما بعد قيامه بتعاقدات ثقيلة ومببالغ خيالية منها �ضمّه للنجم الكوملبي‬ ‫راداميل فالكاو (�أتليتيكو مدريد الإ�سباين) ومواطنه جيم�س رودريغيز (بورتو‬ ‫ال�برت �غ��ايل) وامل��داف��ع ال�برت �غ��ايل امل�خ���ض��رم ري �ك��اردو ك��ارف��ال��و (ري ��ال م��دري��د‬ ‫الإ�سباين)‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2349‬‬

‫ك�أ�س القارات‬

‫الربازيل وإسبانيا يف تتويج مهرجان األبطال‬

‫من تدريبات الربازيل ا�ستعدادا للنهائي‬

‫ريو دي جانريو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يحت�ضن ملعب "ماراكانا" الأ�سطوري يف ريو دي جانريو م�سك‬ ‫ختام ك�أ�س القارات ‪ 2013‬لكرة القدم بني الربازيل امل�ضيفة و�إ�سبانيا‬ ‫بطلة العامل اليوم الأحد‪.‬‬ ‫العبون �سحروا ع��امل امل�ستديرة يف الأع���وام الأخ�يرة على غرار‬ ‫الربازيليني نيمار واو�سكار ودافيد لويز وتياغو �سيلفا والإ�سبانيني‬ ‫ت�����ش��ايف وان���دري�������س اي��ن��ي��ي�����س��ت��ا واي���ك���ر ك��ا���س��ي��ا���س و���س�يرخ��ي��و رام��و���س‬ ‫�سيتواجهون على لقب الك�أ�س القارية التي درجت العادة م�ؤخرا �أن‬ ‫تقام يف الدولة امل�ضيفة لك�أ�س العامل قبل عام من النهائيات‪.‬‬ ‫ال�برازي��ل ت�سعى للقب راب��ع لها وثالث على ال��ت��وايل بعد ‪2005‬‬ ‫و‪ ،2009‬فيما تريد �إ�سبانيا �أن تكمل خزانتها من الألقاب بعد �إحرازها‬ ‫ذهبية الألعاب الأوملبية وك�أ�س �أوروبا وك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫و�ستكون موقعة الأح��د املواجهة الأوىل بني الربازيل و�إ�سبانيا‬ ‫يف بطولة ر�سمية منذ الدور الأول ملونديال املك�سيك ‪ 1986‬حني خرج‬ ‫املنتخب الأمريكي اجلنوبي فائزا ‪�-1‬صفر‪ ،‬علما ب�أ ّنه مل يخ�سر �أمام‬ ‫"ال فوريا روخا" يف بطولة ر�سمية منذ الدور الأول ملونديال �إيطاليا‬

‫‪ ،)3-1( 1934‬فيما حقق انت�صارين (‪ 1-6‬على ملعب ماراكانا يف الدور‬ ‫النهائي ملونديال ‪ 1950‬الذي توجت به الأوروغواي بفارق نقطة عن‬ ‫ال�برازي��ل امل�ضيفة‪ ،‬و‪ 1-2‬يف دور املجموعات م��ن م��ون��دي��ال ‪،)1962‬‬ ‫مقابل تعادل (�صفر‪�-‬صفر يف الدور الأول من مونديال ‪.)1978‬‬ ‫�أ ّم���ا امل��واج��ه��ة الأخ��ي�رة ب�ين ال�برازي��ل و�إ���س��ب��ان��ي��ا ال��ت��ي �أ�صبحت‬ ‫ال�صيف املا�ضي �أول منتخب يتوج بثالثية ك�أ�س �أوروبا‪-‬ك�أ�س العامل‪-‬‬ ‫ك�أ�س �أوروب��ا والتي ت�شارك يف البطولة للمرة الثانية بعد ‪ 2009‬حني‬ ‫خرجت من ن�صف النهائي على يد الواليات املتحدة‪ ،‬فتعود �إىل ‪13‬‬ ‫ت�شرين ال��ث��اين ‪ 1999‬ح�ين ت��ع��ادال ودي��ا �صفر‪�-‬صفر يف فيغو‪ ،‬علما‬ ‫ب�أ ّنهما تواجها يف مباراتني وديتني �أخ��ري�ين عامي ‪�-1( 1981‬صفر‬ ‫للربازيل يف �سلفادور) و‪�-3( 1990‬صفر لإ�سبانيا يف خيخون)‪.‬‬ ‫ال�ب�رازي���ل ت��ع�� ّر���ض��ت الن��ت��ق��ادات يف الأ���ش��ه��ر الأخ��ي��رة لنتائجها‬ ‫املتوا�ضعة وتراجعها يف الت�صنيف العاملي‪ ،‬ما رفع �صيحات االنتقاد يف‬ ‫وجه املدرب اجلديد لويز فيليبي �سكوالري الذي ح ّل بدال من مانو‬ ‫مينيزي�س‪ ،‬واعترب اجلوهرة بيليه �أنّ نيمار ورفاقه "لي�سوا جيدين‬ ‫مبا فيه الكفاية" لإحراز البطوالت الكربى‪.‬‬ ‫لكن بعد ال��ف��وز على ال��ي��اب��ان (‪���-3‬ص��ف��ر) واملك�سيك (‪�-2‬صفر)‬

‫جانب من تدريبات املنتخب الإ�سباين للمواجهة‬

‫و�إيطاليا (‪ )2-4‬يف ال��دور الأول‪ ،‬ثم ّ‬ ‫تخطيه ب�صعوبة الأوروغ���واي‬ ‫(‪ )1-2‬يف ن�صف النهائي‪ ،‬ا�ستعاد بطل العامل خم�س مرات رونقه �أمام‬ ‫جماهريه يف ظ��ل الأزم���ة املطالبية التي تعي�شها ال��ب�لاد وعلى وقع‬ ‫االحتجاجات ال�شعبية �ضد �إنفاق احلكومة الكبري لبناء من�ش�آت ك�أ�س‬ ‫العامل ‪ 2014‬ومطالب اجتماعية �أخرى‪.‬‬ ‫وق��ال �سكوالري الباحث ع��ن جلب اللقب الأول للربازيل على‬ ‫�أر�ضها منذ ‪ 1989‬يف امل�سابقة عينها‪�" :‬إ�سبانيا فازت بكل �شيء يف �آخر‬ ‫‪� 5‬أو ‪� 6‬سنوات‪ ،‬لكننا �سنخو�ض مباراتنا"‪.‬‬ ‫وعن يوم الراحة الإ�ضايف الذي ح�صلت عليه الربازيل يف ن�صف‬ ‫النهائي‪" :‬لقد خا�ضوا مبدئيا مباراة �أقل م ّنا" ملمحا �إىل املواجهة‬ ‫ال�سهلة مع تاهيتي يف الدور الأول‪.‬‬ ‫واعترب قائد ال�برازي��ل تياغو �سيلفا �أنّ �إ�سبانيا "فريق يتمتع‬ ‫بتقنية كبرية‪ .‬هم �أبطال العامل وم�ستواهم ثابت‪ .‬النهائي �سيح�سم‬ ‫بتفا�صيل �صغرية"‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ق��اد في�سنتي دل بو�سكي م��درب �إ�سبانيا ال��ذي خلف‬ ‫لوي�س اراغوني�س بعد ك�أ�س �أوروب��ا ‪" ،2008‬ال فوريا روخا" ب�سال�سة‬ ‫�إىل ن�صف النهائي‪ ،‬بعد انت�صارات على الأوروغ��واي (‪ )1-2‬وتاهيتي‬

‫(‪�-10‬صفر) وهو رقم قيا�سي‪ ،‬ونيجرييا (‪�-3‬صفر)‪ ،‬قبل �أن ي�صطدم‬ ‫بالعقبة الإيطالية وت�أهله بركالت الرتجيح بعد مباراة منهكة لت�شايف‬ ‫ورفاقه‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وع���ن خ��و���ض إ����س��ب��ان��ي��ا م��ب��اراة م��ره��ق��ة �أم����ام إ�ي��ط��ال��ي��ا‪ ،‬ت��وق��ع دل‬ ‫بو�سكي‪" :‬هذا هو �سحب القرعة‪ ،‬ال �أريد �أيّ عذر من هذا القبيل"‪.‬‬ ‫و�سيح�صل دل بو�سكي على ت�شكيلة كاملة‪ ،‬وي�أمل اعتماد �أ�سلوب تيكي‬ ‫تاكا الذي ينا�سبها منذ ‪.2009‬‬ ‫وق��ال كا�سيا�س حار�س مرمى �إ�سبانيا وري��ال مدريد‪" :‬اجلميع‬ ‫تو َّقع مواجهة بني الربازيل و�إ�سبانيا يف النهائي والفريقان ي�ستحقان‬ ‫الو�صول �إىل هنا‪ .‬مواجهة الربازيل يف هذا امللعب الأ�سطوري �سيكون‬ ‫رائعا"‪.‬‬ ‫و�ستكتفي �إيطاليا مب�لاق��اة الأوروغ����واي على امل��رك��ز الثالث يف‬ ‫�سلفادور‪ ،‬وقد ر�أى مدرب �إيطاليا ت�شيزاري برانديلي �أنّ الأداء الذي‬ ‫قدّمه العبوه �أمام �إ�سبانيا يف ن�صف النهائي �سيمنحهم ثقة متجددة‬ ‫ب�أنف�سهم �ست�ساعدهم يف التحديات التي تنتظرهم‪.‬‬

‫ألفيش‪ :‬املنتخب اإلسباني مميز ولكنه‬ ‫ليس متكام ً‬ ‫ال‬

‫ال وقت لفقراء ريو لالحتجاج‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫اع��ت�رف داين أ�ل��ف��ي�����ش‪ ،‬جن���م ب��ر���ش��ل��ون��ة الإ���س��ب��اين‬ ‫واملنتخب الربازيلي لكرة القدم ب���أ ّن املنتخب الإ�سباين‬ ‫مي�� ّر بفرتة رائعة ولكن مباراته مع املنتخب الربازيلي‬ ‫اليوم الأحد يف نهائي بطولة ك�أ�س القارات لن يكون فيها‬ ‫�أيّ من الفريقني مر�شحاً بقوة للفوز على ح�ساب الآخر‪.‬‬ ‫ويلتقي الفريقان على ا�ستاد "ماراكانا" الأ�سطوري‬ ‫يف امل��ب��اراة النهائية لبطولة ك�أ�س ال��ق��ارات املقامة حالياً‬ ‫يف ال�برازي��ل‪ ،‬حيث ي�سعى ال�برازي��ل��ي��ون لعرقلة امل�سرية‬ ‫الناجحة للماتادور الإ���س��ب��اين يف طريقهم للفوز بلقب‬ ‫بطولة ك�أ�س القارات للمرة الثالثة على التوايل والرابعة‬

‫يف تاريخ البطولة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وقال �ألفي�ش‪ " :‬إ�نها فرتة رائعة وعظيمة للمنتخب‬ ‫الإ�سباين‪ ،‬ولكن النهائي لن يكون به ّ‬ ‫مر�شح أ�ق��وى من‬ ‫الآخر"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �ألفي�ش �أ ّن املنتخب الإ�سباين يتم ّتع ببع�ض‬ ‫املم ّيزات ويف مقدّمتها م�ستوى اللعب اجلماعي‪ ،‬ولكن هذا‬ ‫ال يعني �أ ّنه فريق متكامل‪.‬‬ ‫و�أ ّك����د �أل��ف��ي�����ش �أ ّن الو�سيلة ال��وح��ي��دة للتغ ّلب على‬ ‫املنتخب الإ�سباين هي تكثيف الأداء الهجومي من ناحية‬ ‫وزي����ادة �سرعة اللعب ن��ظ��راً لأن املنتخب الإ���س��ب��اين هو‬ ‫الأف�ضل يف اال�ستحواذ على الكرة وي�صعب انتزاع الكرة‬ ‫منه‪.‬‬

‫إنييستا‪ :‬الربازيل املرشح األول للفوز باللقب‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫ال�شرطة الربازيلية تعتقل عدد ًا من املحتجني‬

‫ريو دي جانريو ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫نزل �أك�ثر من ‪ 1.5‬مليون برازيلي �إىل ال�شارع‬ ‫خ�لال ك���أ���س ال��ق��ارات ‪ 2013‬لكرة ال��ق��دم لالحتجاج‬ ‫ع��ل��ى اخل���دم���ات ال��ع��ام��ة و�إن���ف���اق احل��ك��وم��ة ال��ه��ائ��ل‬ ‫ال�ست�ضافة النهائيات وك�أ�س العامل ‪.2014‬‬ ‫لكن ف��ق��راء الأح��ي��اء ال�شعبية "فافيال�س" يف‬ ‫�ضواحي املدن الكبرية مثل ريو دي جانريو ال وقت‬ ‫لديهم للتظاهر‪.‬‬ ‫هم يوافقون �أنّ ال�برازي��ل بحاجة مل�ست�شفيات‬ ‫ومدار�س �أف�ضل‪ ،‬لكن على رغم رغبتهم باالن�ضمام‬ ‫�إىل التظاهرات‪� ،‬إ ّال �أنّ ك�سب لقمة العي�ش هو �أولوية‬ ‫ق�صوى لهم‪ .‬يبد�ؤون عملهم مبكرا وينتهون يف وقت‬ ‫مت�أخر ويكافحون من �أجل البقاء على قيد احلياة‪.‬‬ ‫رو�سينيا ح��ي فقري يف ري��و‪ ،‬جيب �صغري واق��ع‬ ‫بني الأجزاء الرثية من املدينة‪.‬‬ ‫قبل ‪� 18‬شهرا كانت م�سرحا لهجوم ال�شرطة‬ ‫التي حاولت ت�ضييق اخلناق على مهربي املخدرات‪.‬‬ ‫ويف الأ�سبوع احلايل‪� ،‬سار نحو �ألف �شخ�ص من‬ ‫رو�سينيا نحو مقر حاكم ريو بالقرب من ال�شاطئ يف‬ ‫منطقة كوباكابانا للتعبري عن احتجاجهم‪.‬‬ ‫رغ��ب رامي��ون��دو دو نا�سيمنتو ال��ذي �أم�ضى ‪17‬‬ ‫م��ن �أع��وام��ه الأرب��ع�ين يف رو�سينيا‪ ،‬باالن�ضمام �إىل‬ ‫التظاهرة‪ ،‬على غرار روبون دي �سوزا كري�ستينا‪ ،‬لكن‬ ‫الوقت مل يكن �سانحا لهما‪.‬‬

‫رامي���ون���دو ي��ع��م��ل يف م��ت��ج��ر ���ص��غ�ير ل�ل�أج��ه��زة‬ ‫وروب�سون يف حمل لبيع الأحذية‪.‬‬ ‫قال راميوندو‪ ،‬وال��د ثالثة �أطفال‪" :‬رو�سينيا‬ ‫بحاجة خلدمات طبية ولكثري من الأم��ور‪ ،‬لكن ال‬ ‫ميكنني ترك العمل وااللتحاق بالتظاهرات"‪.‬‬ ‫واف��ق روب�سون‪�" :‬س�أذهب لو مت ّكنت من ذلك‪،‬‬ ‫لكني بحاجة للعمل"‪.‬‬ ‫اخل���ادم���ة م����اري وم��رب��ي��ة الأط���ف���ال ب��ام��ي�لا ال‬ ‫مي��ك��ن��ه��م��ا حت ُّ���م���ل ك��ل��ف��ة ال��غ��ي��اب ع���ن ال��ع��م��ل‪ ،‬لكن‬ ‫ال�سيدتني دعمتا االحتجاجات‪.‬‬ ‫ويف وقت تو ّقعت فيه احلكومة �أن تكون �أنظار‬ ‫العامل متجهة نحو ك�أ�س القارات التي تختتم غدا‬ ‫الأح����د يف ري���و دي ج��ان�يرو ب��امل��ب��اراة النهائية بني‬ ‫الربازيل و�إ�سبانيا‪� ،‬إ ّال �أنّ التظاهرات �سرقت �أنظار‬ ‫الإعالم الدويل‪.‬‬ ‫يقول روب�سون‪" :‬يرى النا�س �أنّ ال�برازي��ل ال‬ ‫مبالية‪ ،‬لكن ال��واق��ع لي�س كذلك‪ .‬ا�ستفاق ال�شعب‬ ‫ويطالب بكل النواق�ص"‪.‬‬ ‫ح��دد ا�ستطالع ل��ل��ر�أي �أج���راه معهد "ايبوب"‬ ‫املتظاهر النموذجي ب���أ ّن��ه �شاب‪ ،‬من طبقة و�سطى‬ ‫ومثقف‪.‬‬ ‫لكن مار�سيلو مندي�ش ال يحظى بهذا الو�صف‪،‬‬ ‫�إذ يفتقد ابن الثالثة والربعني �إىل وظيفة ومل ين ِه‬ ‫درا�سته االبتدائية‪" :‬ا�ستيقظت الربازيل ومل تعد‬ ‫نائمة"‪.‬‬ ‫ي�ضيف‪�" :‬أ�صحاب ال�شهادات اجلامعية تطالب‬

‫بتخفي�ضات تبلغ ‪� 20‬سنتا" لتذاكر النقل العام‪ ،‬يف‬ ‫�إ�شارة �إىل اندالع االحتجاجات الأولية‪.‬‬ ‫وارتفعت مظ ّلة املطالبات‪ ،‬من حت�سني و�سائل‬ ‫النقل‪� ،‬إىل ال�صحة العامة واخل��دم��ات التعليمية‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ف�ساد احلكومة‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�سياق‪� ،‬أدان كثريون فاتورة بلغت ‪15‬‬ ‫مليار دوالر �أمريكي لبناء من�ش�آت ك�أ�س العامل ‪2014‬‬ ‫التي يتم جتربتها يف ك�أ�س القارات احلالية‪.‬‬ ‫ي��ق��ول مندي�ش‪�" :‬أ�س�أل اهلل �أن ينري الطريق‬ ‫�أمامهم‪ ،‬كي يعرفوا أ� ّنهم ميكنهم �أن يفعلوا �أكرث‬ ‫من ذلك بكثري"‪.‬‬ ‫�شهدت "فافيال�س" ريو احتجاجات لكن على‬ ‫نطاق �ضيق جدا‪.‬‬ ‫يف �أحد الأحياء بالقرب من مطار ريو الدويل‪،‬‬ ‫ق��ت��ل ‪ 8‬م��دن��ي�ين و�أح�����د �أف�����راد ن��خ��ب��ة ال�����ش��رط��ة‪ ،‬يف‬ ‫مظاهرة حت ّولت �إىل �أعمال عنف ونهب‪.‬‬ ‫هناك عالمات ت�شري �إىل حت�سن احلياة ببطء‬ ‫يف رو���س��ي��ن��ي��ا؛ م��راك��ز ت��دري��ب ل��ل��ري��ا���ض��ي�ين‪ ،‬م��راك��ز‬ ‫تعليم اللغة الإنكليزية‪ ،‬متاجر وم�صرف‪� ،‬ساهمت‬ ‫احلكومة ب�إن�شائها يف املناطق الفقرية خالل العقد‬ ‫الأخري‪.‬‬ ‫لكن ارت��ف��اع معدل الت�ضخم‪ 6( ،‬باملئة يف �أي��ار‬ ‫املا�ضي)‪� ،‬ضرب جيوب املواطنني‪.‬‬ ‫يختم روب�����س��ون‪" :‬يف ال��غ��ال��ب‪ ،‬مت�ضي رئي�سة‬ ‫ال��ب�لاد الكثري م��ن ال��وق��ت يف القلق على الأغنياء‪،‬‬ ‫وتن�سى الفقراء والطبقة الو�سطى"‪.‬‬

‫أ� ّك����د �أن��دري�����س �إنيي�ستا جن��م خ��ط و���س��ط املنتخب‬ ‫الإ�سباين �أ ّن منتخب الربازيل هو املر�شح للفوز بنهائي‬ ‫ك�أ�س القارات نظرا لأن البطولة تقام على �أر�ض راق�صي‬ ‫ال�سامبا‪.‬‬ ‫وق���ال إ�ن��ي��ي�����س��ت��ا‪ ،‬يف ت�����ص��ري��ح��ات لإذاع�����ة "كوبيه"‬ ‫الإ�سبانية‪" :‬هم املر�شحون للفوز نظرا لأن البطولة‬ ‫تقام على �أر���ض��ه��م ول��وج��ود ع��دة �آالف م��ن الأ�شخا�ص‬ ‫ي�ؤازرونهم‪ .‬ينبغي �أن جنعل هذا عامال حمفزا‪ .‬ال يوجد‬ ‫حتدي �أكرب من الفوز على الربازيل يف ملعبها"‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار "الر�سام"‪" :‬الربازيل ف��ري��ق ك��ب�ير‪ .‬ق��دّم‬

‫بطولة رائعة ولديه العبني رائعني‪ .‬لدينا فريق جيد‬ ‫للغاية يقدم م�ستوى كبري ّ‬ ‫بغ�ض النظر عن الالعبني‬ ‫امل�شاركني يف اللقاء‪ ،‬لي�س هناك ما مينعنا من القول �إنناّ‬ ‫�سنناف�س على اللقب"‪.‬‬ ‫وي���رى ال�لاع��ب �أ ّن ال��ف��وز ببطولة ك���أ���س ال��ق��ارات‬ ‫�سيكون له مذاق خا�ص‪ ،‬نظرا لأنه مل ي�سبق للمنتخب‬ ‫الإ�سباين الفوز بها‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق باجلانب البدين لالعبي "املاتادور"‬ ‫بعد االحتكام �إىل وقت �إ�ضايف وركالت ترجيح يف مباراة‬ ‫قبل النهائي �أمام �إيطاليا يف ظل ارتفاع درجات احلرارة‪،‬‬ ‫ق��ال‪ " :‬إ� ّنها امل��ب��اراة النهائية والفريق �سيحاول تقدمي‬ ‫�أف�ضل ما لديه‪ ،‬فالتحدي كبري"‪.‬‬

‫لويز جوستافو يستبعد تأثر العبي‬ ‫إسبانيا باإلرهاق‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫ا�ستبعد العب خط و�سط املنتخب الربازيلي لويز‬ ‫جو�ستافو �أن ي�ؤثر الإرهاق على العبي �إ�سبانيا يف نهائي‬ ‫ك�أ�س القارات‪ ،‬بعد خو�ض "املاتادور" مباراة �صعبة �أمام‬ ‫�إيطاليا �شهدت وقتا �إ�ضافيا يف الدور قبل النهائي‪.‬‬ ‫واعترب جو�ستافو يف م�ؤمتر �صحفي ع�شية املبارة‬

‫النهائية بني ال�برازي��ل و�إ�سبانيا �أ ّن اللقاء "�سيح�سم‬ ‫بال�صرب"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف العب بايرن ميونخ الأمل��اين‪" :‬ال نخ�شى‬ ‫�شيئا‪ .‬لدينا العبون كبار‪� .‬ستكون مباراة كبرية‪ .‬إ� ّننا‬ ‫جميعا �سعداء خلو�ض مباريات هكذا"‪.‬‬ ‫وت���أه��ل ال��ف��ري��ق��ان �إىل نهائي ك أ������س ال��ق��ارات بعد‬ ‫فوزهما على كل من �أوروغواي و�إيطاليا‪.‬‬

‫راموس وبيكيه يغيبان عن تدريبات‬ ‫إسبانيا بسبب اإلرهاق‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫�أجرى املنتخب الإ�سباين مرانه يف ريو دي جانريو‬ ‫ا�ستعدادا ملواجهة الربازيل يف نهائي بطولة ك�أ�س القارات‬ ‫اليوم الأحد بغياب املدافعني �سرخيو رامو�س العب ريال‬ ‫مدريد وجريارد بيكيه العب بر�شلونة‪.‬‬ ‫وي�شعر اجلهاز الفني للمنتخب الإ�سباين بالقلق‬ ‫�إزاء املجهود الكبري الذي بذله الالعبون يف مباراة الدور‬ ‫قبل النهائي للبطولة �أمام �إيطاليا‪ ،‬املباراة التي احتكم‬ ‫فيها املنتخبان لوقت �إ�ضايف قبل �أن يح�سمها "الروخا"‬ ‫ل�صاحله بركالت الرتجيح‪.‬‬ ‫وغاب بيكيه‪ ،‬الذي يعاين من التواء ب�سيط يف الكاحل‬

‫الأمي���ن ورام��و���س ال��ذي تع ّر�ض لكدمة‪ ،‬ع��ن التدريبات‬ ‫اجلماعية‪ ،‬حيث خا�ضا ح�صة ا�ست�شفاء تدريبية‪.‬‬ ‫فيما �أج���رى ك��ل م��ن �أل��ف��ارو �أرب��ي��ل��وا وج���وردي �ألبا‬ ‫و�سرجيو بو�سكيت�س وت�شايف �ألون�سو و�أندري�س �إنيي�ستا‬ ‫ودي��ف��ي��د ���س��ي��ل��ف��ا وخ��ي�����س��و���س ن��اف��ا���س وب�����درو رودري���ج���ز‬ ‫وفرناندو توري�س مرانا خفيفا ‪ ،‬حيث رك�ضوا ملدة ع�شر‬ ‫دقائق قبل �أن يقوموا بتدريبات �إطالة للع�ضالت‪ ،‬بينما‬ ‫�أجرى باقي الالعبني مرانا مكثفا‪.‬‬ ‫وقاد املدير الفني للمنتخب الإ�سباين في�سنتي ديل‬ ‫بو�سكي املران‪ ،‬حيث تابع تطور حالة �سي�سك فابريجا�س‪،‬‬ ‫الذي يتعافى من م�شكالت ع�ضلية حالت دون م�شاركته‬ ‫يف لقاء الدور قبل النهائي‪.‬‬


‫الأحد (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2349‬‬

‫‪23‬‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫باختصار‬

‫قراءات‬

‫«صنع يف األردن»‬

‫أنا ديمقراطي‪..‬‬ ‫أنا مع مرسي‬ ‫ال���س��ؤال املفتاحي يف �أزم ��ة م�صر‪ :‬ه��ل ال���ش��ارع ه��و املكان‬ ‫املنا�سب القتالع رئي�س منتخب �أم �أنّ ال�صناديق هي احلل؟‬ ‫�أل��ف باء ال�سيا�سة تقول لنا �إنّ ال�شارع يجرف الطواغيت‬ ‫وامل�ستبدين ويعف ع��ن �أيّ دور يف �إ��س�ق��اط احل��اك��م ال��ذي جاء‬ ‫ب�إرادة ال�شعب االنتخابية‪.‬‬ ‫م��ا يجري يف م�صر ي�ؤملنا ونحن ال ننكر على �أيٍّ ك��ان �أن‬ ‫يتظاهر و�أن يطالب مبطالب دميقراطية من نوع «االنتخابات‬ ‫املبكرة»‪.‬‬ ‫لكن ما ال ميكن قبوله منطقيا و�سيا�سيا �أن تخرج جموع‬ ‫معقولة تقارب الأقلية فتطالب ب�إ�سقاط النظام وتزعم �أ ّنها‬ ‫ثورة و�أنّ ما عداها ا�ستبداد‪.‬‬ ‫ث ��م ي �� �س �ت �خ��دم��ون ال �ع �ن��ف وي���س�ت�ن�ه���ض��ون اجل ��ان ��ب غري‬ ‫الأخالقي يف ال�سلوك ويراهنون على ُّ‬ ‫تدخل اجلي�ش متناق�ضني‬ ‫مع مطالبهم الدميقراطية و�شعاراتهم قبل �سنوات التي كان‬ ‫عنوانها «ي�سقط حكم الع�سكر»‪.‬‬ ‫يا �أخ��ي الرئي�س مر�سي �أخ��وان م�سلمني وف��از على �أ�سا�س‬ ‫من هذه اخللفية‪ ،‬ولو افرت�ضنا �أ ّن��ه جاء بالأخوان �إىل مواقع‬ ‫امل�س�ؤولية يف احلكم فهذا متفهّم دميقراطيا‪ ،‬فاحلزب حني يفوز‬ ‫بكل الدنيا ي�أتي مبنطقه ورجاله للحكم‪.‬‬ ‫م��ر��س��ي مل يحب�س �أيّ م�ع��ار���ض رغ��م �أ ّن �ه��م �شتموه حتى‬ ‫النخاع‪ ،‬والرجل مل يبدِ �أ ّية �إ�شارة انقالب على تداول ال�سلطة‬ ‫ومل ي�ض ِّيق على الأقلية‪ ،‬فلماذا يريدون �إ�سقاطه؟! إ� ّنها من‬ ‫غرائب الأ�شياء‪.‬‬ ‫لو كنت دميقراطيا جم��ردا من�صفا لوقفت يف الأزم��ة مع‬ ‫�شرعية الرئي�س حممد مر�سي �ضد م��ن ي��ري��دون �إ�سقاطها‬ ‫واالنقالب على الدميقراطية‪.‬‬ ‫لكن ه��ذا ال يعني �أنّ ال�سنة التي حكم فيها مر�سي كانت‬ ‫«ق �م��رة ورب �ي �ع��ة»‪ ،‬ف�ه�ن��اك �أخ �ط��اء ك�ب�يرة يف امل�ن�ط��ق واجل ��راءة‬ ‫الثورية ويف �إحداث من�سوب تنموي مقنع للنا�س‪.‬‬ ‫وهنا ال مانع من االعرتا�ض ال�سلمي واملطالبة بكل ما هو‬ ‫م�شرع مع �ضرورة الأخذ بعني االعتبار �أنّ كثريا من معرت�ضي‬ ‫‪ 30‬حزيران كانوا �سببا يف عرقلة م�شروع التغيري‪.‬‬ ‫ك��ان على مر�سي �أن ي�ك��ون يف �سنته الأوىل أ�ك�ث�ر �صالبة‬ ‫وث ��وري ��ة‪ ،‬وع�ل�ي��ه ال �ي��وم �أن ي �ك��ون ح��اذق��ا ح�ك�ي�م��ا‪ ،‬ف��االن�ق���س��ام‬ ‫االجتماعي لي�س �أمرا �سهال يف م�صر املحرو�سة‪.‬‬ ‫ما يجري يف عمقه الوا�ضح واملنطقي هو انق�ضا�ض على‬ ‫الدميقراطية قبل كونه انق�ضا�ضا على حكم الإ�سالميني‪ ،‬وهنا‬ ‫�أراهن على امل�صريني أ� ّنهم �أهل النهر و�أهل الوطنية ودما�ؤهم‬ ‫لن ت�سفك و�سيقفون �إىل جانب م�صر كما على الدوام‪.‬‬

‫حفل تخريج ملجموعه من األطباء‬ ‫املقيمني فى املستشفى اإلسالمي‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رعي مدير عام امل�ست�شفى اال�سالمي الدكتور عمار ابو �صبح‬ ‫بح�ضور هيئة االداره حفل تخريج جمموعه من اطباء امل�ست�شفى‬ ‫املقيمني �ضمن الربنامج التعليمي «ال�ب��ورد االردين «يف خمتلف‬ ‫التخ�ص�صات الطبيه ‪.,‬‬ ‫وقد اكد ابو�صبح ان هذا اليوم هو يوم من ايام الوطن ‪ ,‬والذي‬ ‫نفاخر به بتخريج هذه الكوكبه اخلريه والطيبه واملتمر�سه والتي‬ ‫خدمت امل�ست�شفى اال�سالمي خالل ‪ 4‬اعوام املا�ضيه بجهد متوا�صل‪.‬‬ ‫ومتني ابو �صبح للجميع دوام التوفيق وال�سداد ‪ ,‬م�ؤكدا ان‬ ‫امل�ست�شفى اال�سالمي ي�ضع التدريب والتعليم هدفا من االهداف‬ ‫الرئي�سه ‪ ,‬و�ستبني ادارة امل�ست�شفى ج�سور التوا�صل م��ع ه ��ؤالء‬ ‫االطباء حتي بعد مغادرتهم امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫وب��دوره �شكر االطباء اخلريجون ادارة امل�ست�شفى اال�سالمي‬ ‫علي هذا االهتمام والتوا�صل والرعايه ط��وال ‪� 4‬سنوات املا�ضيه ‪,‬‬ ‫م�ؤكدين انهم على العهد والوفاء لهذا ال�صرح الطبي ال�شامخ ‪.‬‬ ‫وقد بلغ عدد اخلريجني املحتفي بهم ‪ 32‬طبيبا وطبيبه من‬ ‫خمتلف التخ�ص�صات ( الباطني واجلراحة العامة وجراحةالعظام‬ ‫وجراحة الدماغ واالع�صاب والن�سائية والتوليد والعيون واال�شعة‬ ‫ال�ت���ش�خ�ي���ص�ي��ة وال � �ط� ��وارىء واحل � � ��وادث وال �ت �خ��دي��ر واالن �ع��ا���ش‬ ‫واالط �ف��ال) الطبيه �سيخ�ضعون خ�لال ف�تره وج�ي��زه المتحانات‬ ‫املجل�س الطبي االردين للح�صول على البورد االردين ‪.‬‬ ‫وبتخريج ه��ذه ال��دف�ع��ه ي�ك��ون امل�ست�شفى اال��س�لام��ي ق��د رفد‬ ‫القطاعني العام واخلا�ص ب�أكرث من ‪ 500‬طبيب وطبيبه من خرية‬ ‫االخت�صا�صيني ح�صيلة براجمه التعليميه والتدريبيه ‪.‬‬

‫تهنئة من الأعماق‬

‫الوالد وليد م�صطفى نخلة «�أبو خالد»‬ ‫والوالدة هدى حممود الدب�شة «�أم خالد»‬ ‫والأخوة والأخوات والعائلة‬ ‫يهنئون ابنتهم الغالية‬

‫�سجــــى‬ ‫مبنا�سبة تخرجها من‬

‫جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية‬ ‫كلية الهند�سة ‪ /‬تخ�ص�ص هند�سة حا�سوب‬ ‫�ألف �ألف مربوك و�إىل الأمام يا �سجى‬ ‫وعقبال ال�شهادات الأعلى �إن �شاء اهلل‬

‫روبوتات تخوض كأس العالم لكرة القدم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ب��د�أ مئات من ال��روب��وت��ات التي متار�س‬ ‫ك��رة القدم وج��يء بها من كل �أرج��اء العامل‬ ‫م�ساء اخلمي�س‪ ،‬خو�ض مباريات ك�أ�س العامل‬ ‫‪ 2013‬ل �ل��روب��وت��ات ل �ك��رة ال �ق��دم يف م��دي�ن��ة‬ ‫�إيندهوفن بجنوب هولندا‪ ،‬يف م�سابقة جتمع‬ ‫عددا كبريا من الأ�ساتذة اجلامعيني يف هذا‬ ‫املجال‪.‬‬ ‫وت� ��دور امل �ب��اري��ات يف ق��اع��ة إ�ي�ن��ده��وف��ن‬ ‫الكبرية التي ت�ضم ع�شرة مالعب‪ ،‬وتتوزع‬ ‫املباريات على �ست فئات‪� ،‬إحداها خم�ص�صة‬ ‫ل�ل��روب��وت��ات ال�ت��ي ت��أخ��ذ �شكل �إن���س��ان بقامة‬ ‫ق�صرية �أو طويلة‪ ،‬وت�ضم �أخرى الروبوتات‬ ‫من فئة «احلجم املتو�سط» مثلما هي احلال‬

‫مع الفريقني الهولندي والأملاين‪.‬‬ ‫وتخو�ض ال��روب��وت��ات امل�ب��اري��ات يف فرق‬ ‫م��ن خم�سة �أع �� �ض��اء‪ ،‬وه��ي ت � أ�ت��ي ع�ل��ى �شكل‬ ‫م�ق�ع��د ��ص�غ�ير م �ق �ل��وب وجم �ه��زة ب�ع�ج�لات‬ ‫متعددة االجتاهات لكي تتمكن من اجلري‬ ‫يف كل االجتاهات‪ ،‬ويعلو الروبوت برج �صغري‬ ‫يحوي كامريا موجهة نحو الأعلى وتعك�سها‬ ‫مر�آة ت�سمح له بر�ؤية ما يح�صل من حوله‪.‬‬ ‫ومع انطالق املباراة ت�صبح الروبوتات‬ ‫م�ستقلة ذات�ي��ا‪ ،‬ويتابع م�صمموها من دون‬ ‫�أي قدرة على التدخل �سري املباراة من مقعد‬ ‫االحتياط‪ ،‬وتتوا�صل الروبوتات يف ما بينها‬ ‫بف�ضل ن�ظ��ام ال�سلكي وب��رن��ام��ج معلوماتي‬ ‫ط��وره �أ�ساتذة جامعيون‪ ،‬وهي حتلل اللعبة‬ ‫وت �ق��رر مب�ف��رده��ا االن�ت�ق��ال �إىل ال�ه�ج��وم �أو‬

‫مترير الكرة �إىل «زميل» يف الفريق‪.‬‬ ‫و�شهدت املباريات الأوىل مناف�سة قوية‪،‬‬ ‫وح�صل روب��وت من فئة «احلجم املتو�سط»‬ ‫م��ن ال�ف��ري��ق ا ألمل� ��اين ع�ل��ى ب�ط��اق��ة ��ص�ف��راء‬ ‫ملحاولته خطف الكرة من خ�صمه الهولندي‬ ‫فيما كان احلكم قد �صفر لال�سرتاحة‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن ه��دف ه��ذه امل���س��اب�ق��ة هو‬ ‫ال�ت��و��ص��ل ب�ح�ل��ول ال �ع��ام ‪� 2050‬إىل ت�شكيل‬ ‫فريق ميكنه �أن يناف�س �أبطال العامل لكرة‬ ‫القدم من الب�شر‪ ،‬وينبغي عندها �أن تكون‬ ‫ال��روب��وت��ات ع�ل��ى �شكل الإن �� �س��ان وبحجمه‪،‬‬ ‫وق � ��ادرة ع�ل��ى ال�ت�ح�ك��م يف ال �ك��رة بالقدمني‬ ‫وال� ��ر أ��� ��س وال� ��� �ص ��در‪ ،‬وال� �ق� �ي ��ام ب �ت �م��ري��رات‬ ‫وت�سجيل الأهداف‪.‬‬

‫مل يعد ال�شعور ال��وط�ن��ي وح��ده حم��رك��ا كافيا للجماهري‬ ‫للإقبال على ال�صناعة الوطنية‪ ,‬وذلك لعدة �أ�سباب لع ّل �أهمها‬ ‫هو تراجع ال�شعور الوطني ذاته ت�سببت به الأنظمة التي جثمت‬ ‫على قلوب ال�شعوب العربية‪� ،‬إذ كيف يكون ال�شعور الوطني حافزا‬ ‫وقد اختزل ب�شخ�ص احلاكم وعائلته‪ ،‬ثم نكت�شف بعد ذلك �أ ّنه‬ ‫فا�سد م�ستبد ا�ست�أثر مبقدرات البلد وث��روات��ه لنف�سه وعائلته‬ ‫وحا�شيته‪ .‬وال�سبب املهم الآخر هو �شعور املواطنني ب�أنّ امل�ستفيد‬ ‫يف النهاية هم جمموعة من الأ�شخا�ص �أو رجال الأعمال‪ ،‬ولي�س‬ ‫االقت�صاد �أو البلد �أو املواطنني‪.‬‬ ‫ه ��ذه م�ق��دم��ة �أ� �س��وق �ه��ا مب�ن��ا��س�ب��ة احل�م�ل��ة ال��وط�ن�ي��ة ال�ت��ي‬ ‫تقودها غرفة �صناعة عمان وامل�ؤ�س�سة الأردنية لتطوير امل�شاريع‬ ‫االقت�صادية ووزارة ال�صناعة وال�ت�ج��ارة‪ ،‬وجت��ري احلملة حتت‬ ‫ع�ن��وان «�صنع يف الأردن» و»ح��اف��ظ على اقت�صاد بلدك وا�صنع‬ ‫الفرق ا�شرت �أردين»‪.‬‬ ‫مع ذل��ك يبقى ال�شعور القومي هو املحرك الأق��وى حيثما‬ ‫يوجد؛ �أنظروا �إىل اعتزاز الفرن�سيني �أو الأمل��ان بلغتهم‪� ،‬إ ّن��ك ال‬ ‫جتد �شخ�صا يحدثك بالإجنليزية يف ��ش��وارع تلك البلدان كما‬ ‫نفعل نحن يف املنطقة العربية‪.‬‬ ‫�شرطان �أ�سا�سيان لنجاح ال�صناعة املحلية يف غياب �أو �ضعف‬ ‫ال�شعور الوطني؛ اجلودة وال�سعر‪� .‬إنّ ا�ستثمار �صناعتنا الوطنية‬ ‫يف اجلودة وال�سعر �سي�ؤدي �إىل �إقبال املواطنني عليها‪ ،‬كما �سي�ؤدي‬ ‫�إىل انت�شارها يف اخلارج �أي�ضا‪.‬‬ ‫ح� ّدث�ن��ي �صديق يل م��ن اجل��زائ��ر‪� ،‬أنّ اجل��زائ��ري�ين يثقون‬ ‫ب��ال��دواء الأردين‪ ،‬و�أنّ �أح��ده��م �إذا راج��ع امل��رك��ز ال�صحي يرجو‬ ‫الطبيب �أن ي�صف له دواء �أردنيا‪.‬‬

‫الصني تستعيد منحوتتني‬ ‫فقدتهما ‪ 153‬عاما‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫�ض ّمدت �أ�سرة ملياردير وجامع حتف فرن�سي جرحا تاريخيا نازفا‬ ‫يف ال���ص�ين ام����س اجل�م�ع��ة‪ ،‬ع�ن��دم��ا �أع� ��ادت منحوتتني ب��رون��زي�ت�ين على‬ ‫أ�سي حيوانني‪ ،‬كانتا �ضمن الآث��ار التي نهبتها القوات الفرن�سية‬ ‫�شكل ر� ْ‬ ‫والربيطانية من ق�صر �صيني منذ �أكرث من قرن ون�صف‪.‬‬ ‫واملنحوتتان اللتان متثالن ر�أ��س� ْ�ي �أرن��ب وف ��أر‪ ،‬كانتا �ضمن ر�ؤو���س‬ ‫مم��اث�ل��ة الث �ن��ي ع���ش��ر ح �ي��وان��ا ي��رم��ز �إىل ا ألب � ��راج ال�صينية ن�ه�ب��ت من‬ ‫الق�صر ال�صيفي القدمي يف بكني عام ‪ 1860‬مبعرفة القوات الربيطانية‬ ‫والفرن�سية التي كانت هناك �أثناء حرب الأفيون الثانية‪.‬‬ ‫وكانت ر�ؤو���س هذه احليوانات جزءا من نافورة يف الق�صر ال�صيفي‬ ‫القدمي بالعا�صمة بكني واملعروف يف اللغة ال�صينية با�سم «يوامنينغوان»‪،‬‬ ‫واليوم حتول هذا الق�صر �إىل متنزه كبري‪ ،‬وتركت أ�ط�لال املباين التي‬ ‫هدمت على حالها لت�صبح تذكرة مبا تعر�ضت له ال�صني من عمليات نهب‬ ‫على �أيدي الربيطانيني والفرن�سيني والقوى الأجنبية الأخرى‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫الأحد (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2349‬‬

‫الأخيــــــــــــــــــــــــــــــرة‬


01 24 2349