Page 1

‫إطالق نار يف معان‬

‫الأربعاء ‪� 10‬شعبان ‪ 1434‬هـ ‪ 19‬حزيران ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪49‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫براء �صالح‬ ‫�شهدت مدينة معان فجر �أم�س الثالثاء ا�شتباكات عنيفة بني جمهولني وقوات الدرك حيث‬ ‫جرى تبادل �إطالق نار كثيف دون وقوع �إ�صابات‪.‬‬ ‫و�أكد �شهود عيان لل�سبيل �سماع �أ�صوات �إطالق نار كثيف باجتاه املركز الأمني‪ ،‬كما انت�شرت‬ ‫�آليات الدرك والقوات اخلا�صة بكثافة يف حميط امل�سجد الكبري‪ ،‬وقامت ب�إطالق كميات كبرية من‬ ‫قنابل الغاز املدمع باجتاه م�صدر �إطالق النار‪ ،‬وفق قولهم‪.‬‬ ‫وفيما �أكد م�صدر طبي يف م�ست�شفى معان احلكومي لل�سبيل عدم و�صول امل�ست�شفى حاالت‬ ‫�إ�صابات ب�سبب هذه الأحداث‪.‬‬ ‫هذا ويذكر �أنه تويف مواطن فجر يوم �أول �أم�س االثنني خالل اعتقاله يف مداهمة �أمنية قال‬ ‫ذووه �إن �سبب الوفاة تعر�ض ال�شاب لل�ضرب املربح من قبل الدرك‪.‬‬

‫العدد ‪2338‬‬

‫يو مـ ًا‬

‫�إ�شارات وتلميحات من رئي�س الوزراء ووزير الداخلية للت�أثري على الت�صويت‬

‫«النواب» يقر رفع الكهرباء‪ ..‬والنسور‪ :‬أتحمل املسؤولية‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫واف��ق جمل�س النواب على املوازنة العامة للدولة‬ ‫وموازنة الوحدات امل�ستقلة بالأغلبية‪ ،‬بعد مناق�شات‬ ‫ا��س�ت�م��رت مل��دة خم�سة أ�ي� ��ام‪ ،‬وان���س�ح��اب جم�م��وع��ة من‬ ‫ال �ن��واب احتجاجا على الت�صويت ب��ا ألي��دي ب��دال من‬ ‫الت�صويت الإلكرتوين‪.‬‬ ‫و�شابت عملية الت�صويت خالل جل�سة �أم�س على‬ ‫مواد القوانني املعرو�ضة حالة من ال�صخب واالحتجاج‬ ‫واالن �� �س �ح��اب‪ ،‬و� �س��ط �إ�� �ش ��ارات وت�ل�م�ي�ح��ات م��ن رئي�س‬ ‫الوزراء عبداهلل الن�سور ووزير الداخلية ح�سني املجايل‬ ‫للت�أثري على �سري الت�صويت‪.‬‬ ‫و�شوهد وزير الداخلية وهو ي�ؤ�شر للنائب مي�سر‬ ‫ال�سردية بالوقوف عند الت�صويت على موازنة �شركة‬ ‫الكهرباء الوطنية‪ ،‬عندما مت إ�ع��ادة الت�صويت للمرة‬ ‫الثانية وقوفا‪ ،‬حيث فاز القرار ب�أغلبية ‪ 55‬نائبا من‬ ‫�أ�صل ‪ 83‬نائبا حتت القبة‪.‬‬ ‫وواج� ��ه ال�ب�ن��د امل�ت�ع�ل��ق مب��وازن��ة ��ش��رك��ة ال�ك�ه��رب��اء‬ ‫الوطنية يف قانون الوحدات احلكومية امل�ستقلة الذي‬ ‫مت تخفي�ض حجم الدعم احلكومي لها متهيدا لرفع‬ ‫�أ�سعار الكهرباء‪� ،‬صعوبة يف إ�ق ��راره م��ن قبل املجل�س‬ ‫�أثناء الت�صويت على القانون‪.‬‬ ‫ومت الت�صويت ابتداء على البند‪ ،‬حيث وافق ‪ 41‬نائبا‬ ‫من �أ�صل ‪ 83‬نائبا وهو ما يعني ف�شل القرار احلكومي‬ ‫وقبل �أن يعلن رئي�س املجل�س نتيجة الت�صويت �سارع‬ ‫النائب ن�صار القي�سي مقرر اللجنة املالية واالقت�صادية‬ ‫�إىل الطلب من ال�سرور �أن يعاد الت�صويت بالوقوف‬ ‫ليفوز القرار احلكومي ب�أغلبية ‪ 55‬نائبا‪.‬‬

‫واعترب النواب �أن طلب النائب القي�سي الذي كان‬ ‫يقف على املن�صة لتالوة بنود القانون ب�إعادة الت�صويت‬ ‫بالوقوف جاء بعد �إ�شارة من رئي�س ال��وزراء الذي كان‬ ‫يف مقعده جال�سا حتت القبة بالقرب من منرب املجل�س‬ ‫حيث كان يقف القي�سي‪.‬‬ ‫ويف ب��داي��ة الت�صويت �أع�ل��ن رئي�س املجل�س �سعد‬ ‫ال���س��رور ان الت�صويت على امل��وازن��ة �سيكون ب��ا ألي��دي‬ ‫ولي�س بالت�صويت الإلكرتوين‪ ،‬فاعرت�ض جمموعة من‬ ‫النواب على القرار‪ ،‬وعندها �صوت املجل�س على قرار‬ ‫الت�صويت بالأغلبية‪ ،‬وان�سحب على إ�ث��ره��ا جمموعة‬ ‫من النواب‪.‬‬ ‫وواف ��ق ال �ن��واب على امل��وازن��ة ال�ع��ام��ة للعام ‪2013‬‬ ‫حيث �صوت على املوافقة ‪ 68‬نائبا من �أ�صل ‪ 86‬نائبا‬ ‫ح�ضروا اجلل�سة‪ ،‬ووافق املجل�س على موازنة الوحدات‬ ‫احلكومية امل�ستقلة وملحق قانون املوازنة العامة لعام‬ ‫‪.2012‬‬ ‫ويف معر�ض رده على مناق�شات النواب طلب رئي�س‬ ‫ال ��وزراء ع�ب��داهلل الن�سور م��ن ال�ن��واب �ضرب احلكومة‬ ‫بال�سياط والكرابيج اذا مل تعالج العجز املايل الكبري‬ ‫املتحقق لهذا العام‪ .‬و�أ�ضاف انه يح�سب للحكومة ان‬ ‫النفقات اجلارية للعام احل��ايل انق�ص منها عن العام‬ ‫املا�ضي وتراجعت فيها النفقات اجل��اري��ة‪ ،‬ويف املقابل‬ ‫زي��دت فيها النفقات الر�أ�سمالية ‪ %67‬وه��ذه �أول مرة‬ ‫يحدث فيها ذلك باملوازنات‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف ال�ن���س��ور احل �ك��وم��ة ت�ت�ح�م��ل امل���س��ؤول�ي��ة‬ ‫الكاملة يف مو�ضوع الكهرباء وان جمل�س النواب قدم‬ ‫الن�صح وطلب ع��دم الرفع لكن احلكومة هي‬ ‫التي تتخذ القرار وتتحمل النتائج‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫جمل�س النواب يقر م�شروع املوازنة ورفع �أ�سعار الكهرباء‬

‫تثبيت ‪ 3975‬وظيفة‬ ‫«التنمية» تعد بصرف «بدل‬ ‫اإلضايف» ملوظفي دور الرعاية غد ًا خارج جدول تشكيالت‬ ‫نبيل حمران‬ ‫وع ��دت وزارة التنمية االج�ت�م��اع�ي��ة ب�صرف‬ ‫مك�آفات بدل العمل الإ�ضايف ملوظفي دور الرعاية‬ ‫التابعة للوزارة غدا اخلمي�س‪.‬‬ ‫الوعد جاء بعد �أنّ نفذ موظفو دور الرعاية‬ ‫اعت�صاما أ�م��ام مقر ال��وزارة للمطالبة بتنفيذ ما‬ ‫ال�ت��زم��ت ب��ه وزي ��رة التنمية االجتماعية رمي �أب��و‬ ‫ح�سان ب�صرف بدل العمل الإ�ضايف‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب وع ��د ال � ��وزارة ف ��إن��ه ��س�ي�ت��م ��ص��رف‬

‫م�ك� آ�ف��ات ع��ن ال���ش�ه��ور ال�ث�لاث��ة الأوىل م��ن ال�ع��ام‬ ‫احل��ايل غ��دا اخلمي�س فيما �سيتم �صرف ال�شهور‬ ‫الباقية الأ�سبوع املقبل‪.‬‬ ‫ع�ل��ى اجل�ه��ة امل�ق��اب�ل��ة ان�ت�ق��د معت�صمون ع��دم‬ ‫ال �ت��زام ال� ��وزارة ب�صرف مكاف�آتهم ي��وم اخلمي�س‬ ‫املا�ضي كما وع��دت وزي ��رة التنمية مقابل تعليق‬ ‫اعت�صامهم‪ .‬ورفع املعت�صمون الفتات كتبوا عليها‬ ‫«ال للتهديد ن�ح��ن معت�صمون وف��ق ا إلج � ��راءات‬ ‫القانونية» و«ك�ف��ى ت�سويفا ومم��اط�ل��ة يا‬ ‫بطانة وزارة التنمية االجتماعية»‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫بريطانيا تجسست‬ ‫على «مجموعة العشرين»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫أ�ك� ��دت �صحيفة غ ��اردي ��ان ال�بري�ط��ان�ي��ة أ�ن�ه��ا‬ ‫اط�ل�ع��ت ع�ل��ى وث��ائ��ق �سربها عميل اال��س�ت�خ�ب��ارات‬ ‫الأم�ي�رك �ي��ة ال �� �س��اب��ق �إدوارد � �س �ن��ودن‪ ،‬ت�ظ�ه��ر �أن‬ ‫احلكومة الربيطانية جت�س�ست على الوفود التي‬ ‫��ش��ارك��ت يف اج�ت�م��اع��ات جم�م��وع��ة الع�شرين التي‬ ‫ا�ست�ضافتها لندن يف ني�سان و�أيلول ‪ ،2009‬يف اتهام‬ ‫ي�أتي قبيل ا�ست�ضافة اململكة املتحدة قمة جمموعة‬ ‫الثماين‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال���ص�ح�ي�ف��ة �إن ال��وث��ائ��ق ت���ش�ير �إىل‬ ‫�أن وك��ال��ة اال��س�ت�خ�ب��ارات ال�بري�ط��ان�ي��ة «ج��ي �سي‬ ‫�أت����ش ك�ي��و» (امل�ق��ر ال�ع��ام ل�لات���ص��االت احلكومية)‬

‫للمرة الثانية‬

‫رائد رمان‬

‫‪13‬‬

‫‪3‬‬

‫عطية يتساءل عن فساد‬ ‫أنسباء األسرة املالكة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طلب ال�ن��ائ��ب خليل عطية م��ن رئي�س ال� ��وزراء الدكتور‬ ‫عبداهلل الن�سور تقدمي �إجابات وا�ضحة حول بع�ض ال�شخ�صيات‬ ‫التي تدور حولها �شبهات ف�ساد‪ ،‬وهم قائد جي�ش �سابق ورئي�س‬ ‫ديوان �سابق بالإ�ضافة �إىل �أن�سباء للإ�سرة املالكة‪.‬‬ ‫وت�ساءل عطية‪ :‬قائد للجي�ش �سابق هل �سرق �أم ال؟ يقال‬ ‫�إنه �أرجع ‪ 50‬مليون دينار؟!‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عطية‪« :‬رئي�س دي��وان �سابق يف برنامج التحول‪،‬‬ ‫نريد �أن نعرف كلمة الق�ضاء يف هذا املو�ضوع»‪ ،‬وانتقد �إحالة‬ ‫احلكومة للملف اىل هيئة مكافحة الف�ساد‪ ،‬وقال‪« :‬ملاذا اللف‬ ‫والدوران وحتولونها اىل مكافحة الف�ساد‪ ،‬ملاذا تريدون تطويل‬ ‫املدة؟»‪.‬‬

‫«اإلذاع�����ة وال��ت��ل��ف��زي��ون» أه����درت امل���ال ال��ع��ام‬ ‫يف إي����ف����اد ف���ري���ق ت���ل���ف���زي���ون���ي إىل ق��ط��ر‬ ‫هدر مالي وتأخري متعمد بمشاريع وزارة األشغال‬ ‫«ال�ترب��ي��ة» ت��س��ت��أج��ر م��س��ت��ودع��ا ب����ـ‪ 300‬أل��ف‬ ‫دي��ن��ار خ�لال ‪ 10‬س��ن��وات رغ��م وج���ود البدائل‬ ‫هديل الد�سوقي‪ ،‬جناة �شناعة‪ ،‬عهود حم�سن‬

‫‪8،4،3‬‬

‫سياسيون ‪ :‬مصادرة «أمالك الغائبني» شطب لحق العودة‬

‫ا�ستخدمت «ق��درات ثورية يف التج�س�س»؛ بهدف‬ ‫م��راق�ب��ة االت �� �ص��االت ال �ت��ي جت��ري�ه��ا ال�شخ�صيات‬ ‫التي �شاركت يف لندن يف قمة جمموعة الع�شرين‬ ‫يف ني�سان ‪ ،2009‬وم��ن ثم يف اجتماع وزراء مالية‬ ‫وحكام امل�صارف املركزية لدول املجموعة يف �أيلول‬ ‫من العام نف�سه‪.‬‬ ‫و أ�� � �ض� ��اف� ��ت �أن ه � ��ذه ال ��وث ��ائ ��ق ت �ف �ي��د ب � ��أن‬ ‫اال��س�ت�خ�ب��ارات ال�بري�ط��ان�ي��ة و��ض�ع��ت � �س��را ب��رام��ج‬ ‫�شبيهة بتلك التي ت�ستخدم يف مقاهي الإنرتنت‬ ‫تتيح ر�صد كل االت�صاالت التي تتم عرب ال�شبكة‪،‬‬ ‫إ���ض��اف��ة �إىل م��راق�ب��ة ر��س��ائ��ل ال�بري��د ا إلل �ك�تروين‬ ‫واالت� ��� �ص ��االت ال �ه��ات �ف �ي��ة ال �ت��ي ي�ج��ري�ه��ا‬ ‫امل�شاركون بوا�سطة هواتف بالكبريي‪.‬‬

‫�إعادة اعتقال احلي�صة‬

‫عهود حم�سن‬ ‫قال رئي�س ديوان اخلدمة املدنية رئي�س اللجنة املركزية ل�ش�ؤون‬ ‫املوظفني الدكتور خلف الهمي�سات �أنه مت تثبيت ‪ 3975‬وظيفة خارج‬ ‫جدول ت�شكيالت الوظائف‪.‬‬ ‫وا�ضاف يف ت�صريح �صحفي �أم�س �أنه �سيتم ا�ستكمال تثبيت كافة‬ ‫العاملني خارج جدول الت�شكيالت خالل عامي ‪ 2015 ، 2014‬م�ضيفا‬ ‫�أن جلنة تنفيذ عملية تثبيت امل�ستخدمني خارج جدول ت�شكيالت‬ ‫الوظائف اتخذت الإجراءات الالزمة لعملية التثبيت وفقا للأ�س�س‬ ‫التي اقرها جمل�س الوزراء بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫و�أك��د الهمي�سات ا�ستحداث ‪ 11‬أ�ل��ف وظيفة ل��وزارت��ي الرتبية‬ ‫والتعليم وال�صحة وبع�ض الدوائر وامل�ؤ�س�سات احلكومية‪ ،‬و�ستعب�أ‬ ‫وف�ق��ا للأ�س�س وامل�ع��اي�ير املعتمدة يف دي��وان اخل��دم��ة املدنية ومن‬ ‫املخزون املتوفر لديه من طلبات التوظيف‪.‬‬

‫تجاوزات كشفها ديوان املحاسبة‬

‫لقمان �إ�سكندر‬ ‫ح� ��ذر � �س �ي��ا� �س �ي��ون �أردن� � �ي � ��ون م��ن‬ ‫خم ��اط ��ر ق� ��ان� ��ون �أم� �ل ��اك ال �غ��ائ �ب�ين‬ ‫ال�صهيوين على حق ع��ودة الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني‪ .‬وقال ه�ؤالء يف حديثهم‬ ‫م ��ع «ال �� �س �ب �ي��ل» �إن دول � ��ة االح �ت�ل�ال‬ ‫الإ�سرائيلي ت�ستخدم كل ما يلزم من‬ ‫حجج وم�سوغات لل�سطو على ما تبقى‬ ‫من �أر�ض يف القد�س وال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وق� ��ال �أم�ي��ن ع ��ام ح ��زب ال��وح��دة‬ ‫ال�شعبية الدميقراطي الدكتور �سعيد‬ ‫ذي��اب ل�ـ «ال�سبيل»‪ :‬بغ�ض النظر عن‬

‫املعنى ال�ق��ان��وين ل �ل��دور الأردين‪� ،‬إال‬ ‫�أن هناك دورا �أردنيا مطلوبا بالت�أكيد‬ ‫�سواء كان يحمل م�س�ؤولية قانونية �أم‬ ‫ال‪ ،‬وبغ�ض النظر‪ ،‬فقد كانت ال�ضفة‬ ‫ال �غ��رب �ي��ة ج� ��زءا م ��ن امل �م �ل �ك��ة ع�ن��دم��ا‬ ‫احتلتها �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ط��ال��ب د‪ .‬ذي� ��اب ال�سلطة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة مب ��وق ��ف ح��ا� �س��م م��ن‬ ‫ق�ضية «�أمالك الغائبني» خا�صة و�أنها‬ ‫تتعلق بق�ضية بحق ع��ودة الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وكان تقرير �صدر عن املعهد �أم�س‬ ‫الأول قد حذر من �أن �سلطات االحتالل‬

‫ب�صدد اال�ستيالء على ع�شرات الآالف‬ ‫من العقارات الفل�سطينية يف القد�س‬ ‫وال�ضفة الغربية املحتلني‪ ،‬حتت غطاء‬ ‫قانون « أ�م�ل�اك الغائبني»‪ ،‬كما �ستتم‬ ‫م�صادرة �آالف الدومنات يف بيت حلم‪،‬‬ ‫بناء على هذا القانون‪.‬‬ ‫�أما الباحث م�أمون التميمي فقال‬ ‫�إن لقرار تفعيل قانون �أمالك الغائبني‬ ‫على «�شرق القد�س» �أبعادا مهمة على‬ ‫لح�ي��اء‬ ‫امل�ستوطنات التي �أقيمت يف ا أ‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة يف امل��دي �ن��ة؛ �إذ ج��رت‬ ‫ال�سيطرة على الأمالك فيها من قبل‬ ‫جمعيات م�ستوطنني ح�صلت عليها‬

‫األسرى األردنيون يبدؤون إضراب ًا عن املاء‬ ‫حممد حمي�سن وخليل قنديل‬ ‫�شهد االعت�صام املفتوح لأه��ايل الأ�سرى‬ ‫يف ال�سجون الإ�سرائيلية �أم��ام الديوان امللكي‬ ‫م�ساء �أم�س توترا ومناو�شات بني رجال الأمن‬ ‫واملعت�صمني‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪ ،‬قالت تن�سيقية اللجان‬ ‫العاملة ل�ل�أ��س��رى �إن ا أل� �س��رى الأردن �ي�ين يف‬ ‫�سجون االح�ت�لال ال�صهيوين امل�ضربني عن‬ ‫الطعام منذ مطلع ال�شهر املا�ضي �سيبد�ؤون‬ ‫إ�� � �ض ��راب � �اً ع ��ن امل � ��اء ق��ري �ب��ا ع �ل��ى ال �ط��ري �ق��ة‬ ‫«االي��رل �ن��دي��ة»‪ ،‬م���ش�يرة اىل �أن امل���ض��رب عن‬ ‫الطعام بهذه الطريقة ال ي�ستطيع البقاء على‬ ‫قيد احل�ي��اة �أك�ث�ر م��ن ع�شرة �أي ��ام‪ .‬وانتقدت‬ ‫التن�سيقية يف م�ؤمتر �صحفي عقدته يف جممع‬ ‫النقابات املهنية ام�س ال�سلوك ال��ذي �أبدته‬ ‫وزارة اخلارجية يف تعاملها مع ملف الأ�سرى‬ ‫الأردنيني ورف�ضها االعرتاف بغري ‪� 16‬أ�سرياً‬ ‫من �أ�صل ‪� 26‬أ�سريا يف ال�سجون ال�صهيونية‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف اع���ض��اء التن�سيقية يف امل� ؤ�مت��ر‬

‫ب��وا� �س �ط��ة ق��ان��ون أ�م �ل��اك ال�غ��ائ�ب�ين‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �إن الكيان االحتاليل مار�س‬ ‫ما فعله يف �أرا�ضي الـ ‪ 48‬بعد احتالل‬ ‫ال�ضفة الغربية؛ فقد قامت �إ�سرائيل‬ ‫ب�إ�صدار القانون نف�سه‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع‪ ،‬ال �ع��دي��د م ��ن ال �ع��ائ�ل�ات‬ ‫الفل�سطينية ك��ان��ت مت�ت�ل��ك ع �م��ارات‬ ‫وف �ن��ادق الف�ت��ا �إىل �أن إ�ح��داه��ا كانت‬ ‫متتلك فندق «كليف»‪ ،‬الذي يبعد نحو‬ ‫‪ 200‬م�تر ع��ن م�ن��زل العائلة‪ ،‬وف�صل‬ ‫ب�ين امل �ن��زل وال �ف �ن��دق ب��ر��س��م احل��دود‬ ‫ال� �ب� �ل ��دي ��ة ل� �ل� �ق ��د� ��س‪ ،‬ب� �ج ��دار‬ ‫الف�صل‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫توجهات حكومية‬ ‫إليقاف دعم املحروقات قريب ًا‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬

‫من امل�ؤمتر ال�صحفي‬

‫ال���ص�ح�ف��ي ال ��ذي حت ��دث ب��ه الأ� �س�ي�ر امل�ح��رر‬ ‫م��ازن مل�صة‪ ،‬و�شاهني مرعي‪� ،‬شقيق اال�سري‬ ‫منري مرعي وح�ضره عدد من �أهايل اال�سرى‬ ‫وممثلني عن ثماين جلان ممثلة يف التن�سيقية‬ ‫أ�ن�ه��ا �ستوا�صل الإج� ��راءات الت�صعيدية التي‬ ‫ت�شمل االعت�صامات والوقفات االحتجاجية‪.‬‬ ‫وتطرق مرعي اىل تفا�صيل اللقاء الذي‬

‫ج �م��ع مم�ث�ل�ين ع ��ن �أه � ��ايل الأ� � �س ��رى ب��وزي��ر‬ ‫اخلارجية نا�صر ج��ودة وال�سفري الأردين يف‬ ‫ا��س��رائ�ي��ل وع ��دد م��ن ط��اق��م ال � ��وزارة‪ ،‬وال��ذي‬ ‫ان �� �س �ح��ب م �ن��ه االه� � ��ايل اح �ت �ج��اج��ا ع �ل��ى ما‬ ‫و�صفوه بعدم اجلدية يف التعامل مع‬ ‫ملف اال��س��رى وع��دم ح�صولهم على‬ ‫�أجوبة �شافية عن ا�ستف�ساراتهم‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫ك�شفت م�صادر حكومية عن وج��ود توجهات ج��ادة لإيقاف‬ ‫تقدمي دعم املحروقات للمواطنني امل�ستحقني‪.‬‬ ‫و�أ�شارت ذات امل�صادر اىل �أن الدفعة النقدية لدعم املحروقات‬ ‫التي يتم �صرفها عرب البنوك �ستكون الأخرية‪.‬‬ ‫ونوهت اىل �أن عدم قيام احلكومة با�ستقبال طلبات جديدة‬ ‫أل��س��ر غ�ير م��وج��ودة على النظام �أو الك�شوفات ال�ت��ي جهزتها‬ ‫منذ توزيع الدفعة الأوىل‪ ،‬ي�ؤكد هذا التوجه‪ .‬وب��ررت امل�صادر‬ ‫يف حديثها لـ»ال�سبيل»‪� :‬إن احلد الفا�صل بني ا�ستمرار الدعم‬ ‫النقدي �أو وقفه يرتبط بهبوط ال�سعر العاملي للربميل �إىل‬ ‫‪ 100‬دوالر‪ ،‬وهذا متوقع بقوة مع بقاء مئة يوم حتى �شهر متوز‬ ‫املقبل»‪.‬‬ ‫وتعززت املخاوف من �إيقاف الدعم مع قول رئي�س الوزراء‬ ‫عبداهلل الن�سور يف وقت �سابق «احلكومة قد تلج أ� �إىل وقف �صرف‬ ‫بدل الدعم النقدي للمحروقات يف حال انخفا�ض معدل‬ ‫�سعر برميل النفط عن ‪ 100‬دوالر ملدة �شهرين متتاليني»‬ ‫يف �إ�شارة منه ل�سعر �سوق فنزويال ولي�س مزيج برنت»‪.‬‬

‫‪5‬‬


‫‪2‬‬

‫مـحـلـي‬ ‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )19‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2338‬‬

‫حممد عالونة‬

‫البعد الثالث‬

‫بني شيطنة‬ ‫العشائر‬ ‫ومسلسل‬ ‫النسور‪ ..‬أوباما‬ ‫تع ّلم النفي من‬ ‫‏األردنيني‬

‫ما تزال كلمة امللك يف تخريج فوج ع�سكري‬ ‫م��ن ج��ام�ع��ة م � ؤ�ت��ة‏ت ��ردد ��ص��داه��ا ب�ين مكونات‬ ‫�أو�ساط املجتمع املثقف وغريه‪ ،‬بل‏تعدت تو�أمة‬ ‫ال �� �ص��دى الن �ك �� �س��ارات وت���ش�ع�ب��ات �أخ� ��ذت �شكل‬ ‫التحليل‏والقراءة يف منابر �إعالمية‪.‬‏‬ ‫ال� �ك ��ل ات� �ف ��ق ع �ل��ى �أن امل� �ل ��ك مي �ل��ك ر ؤ�ي� ��ا‬ ‫�إ�صالحية وي��رغ��ب بتنفيذها‪ ،‬‏لكنهم اختلفوا‬ ‫�أو عجزوا عن ت�شخي�صها عمليا وتخمني من‬ ‫‏�سينفذها‪ ،‬ب��رمل��ان ان���ش��ق ح��ول ج ��دوى نقا�ش‬ ‫امل��وازن��ة بعد م��رور ن�صف ع��ام‪� ،‬أم حكومة ‏تغرد‬ ‫خ��ارج ال�سرب‪ ،‬وتق�ضي جل وقتها يف اال�ستماع‬ ‫ملالحظات‏النواب‪.‬‏‬ ‫وملا حظيت الع�شائر بالن�صيب الأك�بر من‬ ‫الكلمة‪ ،‬وبخا�صة �أنها‏جاءت بعد يوم من م�سرية‬ ‫جمعة �شارك فيها ممثلون للع�شائر مل ‏يرتدد‬ ‫ك ّتاب ب�شيطنة ه�ؤالء واعتربوهم مرتدين عن‬ ‫قومهم‏ملطالبتهم بالإ�صالح وحماربة الف�ساد‪.‬‏‬ ‫امل ��اء ال�ع�ك��ر ال ��ذي حت��دث ع�ن��ه امل�ل��ك وم��ن‬ ‫ي �� �ص �ط��ادون ف�ي��ه مت ت�ف���س�يره‏�أك �ث�ر م��ن م��رة‪،‬‬ ‫فهنالك من يقول �إنهم الإخوان امل�سلمون‪ ،‬و�آخر‬ ‫‏يتحدث ع��ن ان�شقاقات داخ��ل الع�شائر‪ ،‬بينما‬

‫ذه��ب بع�ضهم لأي��ادي �أ�شخا�ص لب�سوا طاقية‬ ‫الإخفاء‪.‬‏‬ ‫ال��رد على دعم امللك للع�شائر جاء �سريعا‪،‬‬ ‫ففي ال�ي��وم ال�ت��ايل ق��ام��ت ‏قوة �أمنية بالقب�ض‬ ‫على �أحد املطلوبني يف مدينة معان بعد العثور‬ ‫‏على ب���ص�م��ات��ه داخ ��ل أ�ح ��د امل �ن��ازل امل���س��روق��ة‪،‬‬ ‫ظ�ه��رت عليه ع�لام��ات ‏الإعياء ليتم �إ�سعافه‬ ‫لأق ��رب م�ست�شفى‪ ،‬‏وبعد و��ص��ول��ه إ�ل �ي��ه بفرتة‬ ‫‏فارق احل �ي��اة‪ ،‬غ�ير تلك اال��ش�ت�ب��اك��ات اليومية‬ ‫و�إطالق النار على‏املديرية هناك‪.‬‏‬ ‫قبل هذه التطورات وبعدها يوا�صل رئي�س‬ ‫ال ��وزراء ع�ب��داهلل الن�سور ‏م�سل�سله م��ع ال�ن��واب‪،‬‬ ‫لنقا�ش املوازنة ال��ذي أ�ع��دت على عجل ‏وحتمل‬ ‫يف طياتها ب�ن��ودا غ�ير مقبولة وث �غ��رات مالية‬ ‫قبل نقا�ش مو�سع دام �أياما‏حول تعديل التعرفة‬ ‫الكهربائية‪.‬‏‬ ‫م���س�ل���س��ل ال �ن �� �س��ور وح��دي �ث��ه ع ��ن ال��و��ض��ع‬ ‫االقت�صادي ال�صعب ي�ستمر بالتزامن مع لقاء‬ ‫امل�ل��ك ع ��دداً م��ن ال �ن��واب ‏وال�سيا�سيني مبنزل‬ ‫النائب عاطف الطراونة‪� ،‬أكد فيه‪‎‬‏ �أن ‏امل�صلحة‬ ‫ال�ع��ام��ة ال تتحمل ع ��دم ال �ت �ع��اون ب�ين ال �ن��واب‬

‫‏واحلكومة‪‎‬‏‪.‬‏‬ ‫‪‎‬‏الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما وجد نف�سه‬ ‫متورطا و�سط كل هذه‏الدربكة‪ ،‬على االقل تع ّلم‬ ‫كيفية �أن ينفي الأنباء من امل�س�ؤولني‏االردنيني‬ ‫الذين اعتادوا ذلك‪ ،‬ففي يوم اخلمي�س املا�ضي‬ ‫� �ص��رح أ‏�ن ��ه أ�ع �ط��ى ال �� �ض��وء الأخ �� �ض��ر لت�سليح‬ ‫املعار�ضة ال�سورية و�إمكانية ‏فر�ض حظر جوي‬ ‫داخ ��ل االرا� �ض ��ي ال���س��وري��ة وع �ل��ى احل� ��دود مع‬ ‫‏االردن ومب�ساحة ‪ 40‬كيلومرتا‪.‬‏‬ ‫فج�أة ي�صدر البيت االبي�ض بيانا يف اليوم‬ ‫التايل ينفي فيه اتخاذ ‏قرار بهذا ال�ش�أن‪� ،‬أم�س‬ ‫ي�شكك �أوباما خالل مقابلة بثتها �شبكة «بي‏بي‬ ‫ا���س» يف �أن ي ��ؤدي �أي حت��رك ع�سكري �أمريكي‬ ‫كبري يف ‏�سوريا مثل �إقامة منطقة حظر جوي‬ ‫اىل �إنقاذ �أرواح �أو تغيري ‏جمرى النزاع يف هذا‬ ‫البلد»‪.‬‏‬ ‫وي��زي��د مب��ا ي�ت�ع�ل��ق ب��احل �ظ��ر اجل� ��وي �أن‪:‬‬ ‫«الواقع �أن ‪ 90‬يف املئة من ‏القتلى مل ي�سقطوا‬ ‫ب�سبب ال�ضربات اجلوية التي �شنها �سالح اجلو‬ ‫‏ال�سوري»‪.‬‏‬

‫خفايا‬

‫للتوا�صل معنا على‪kafiea2000@gmail.com :‬‬

‫ك�شفت �إح�صائيات �أن عدد النزالء امل�شرتكني بال�ضمان االجتماعي يف خمتلف‬ ‫مراكز الإ�صالح والت�أهيل خالل الن�صف االول من عام ‪ 2013‬بلغ ‪ 22‬نزي ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫وزارة اخلارجية تنوى �شراء ‪ 172‬بذلة من �أنواع خمتلفة‪ ،‬لي�صار اىل تقدميها‬ ‫اىل موظفي اخلدمات يف خمتلف مواقع ال��وزارة؛ ال�ستخدامها يف �أثناء‬ ‫عملهم‪ .‬االعالن عن طلب البذالت ن�شر يف ال�صحف املحلية‪.‬‬ ‫تعر�ض االنرتنت يف وزارة ال�صحة �أم�س اىل عطل مفاجئ؛ مما �أدى‬ ‫�إىل �إرباك العمل يف خمتلف اق�سام الوزارة‪.‬‬ ‫طالب نواب رئي�س ال��وزراء عبداهلل الن�سور بك�شف �أ�سماء املعينني‬ ‫يف وزارة الزراعة على ح�ساب م�شروع التعوي�ضات البيئية‪ ،‬وحجم الرواتب ومعرفة‬ ‫معايري االختيار لهذة ال�شواغر واحلاجة �إليها‪.‬‬ ‫وافقت �أمانة عمان الكربى على ترخي�ص ‪ 319‬خدمات ارجيلة يف حمالت كويف‬ ‫�شوب العام املا�ضي يف خمتلف مناطق العا�صمة عمان‪.‬‬ ‫�شكا م��واط�ن��ون يف مدنية الر�صيفة نق�ص الأج �ه��زة الطبية يف خمتربات‬ ‫م�ست�شفى الأمري في�صل الذي ي�شهد ازدحاماً من املراجعني‪.‬‬ ‫ما تزال �سيارة وزيرة التنمية االجتماعية الثانية من نوع «فورد»‬ ‫واقفة يف ال�ك��راج ب��دون ا�ستعمال‪ .‬ال�سيارة ال�ضخمة ا�شرتاها رئي�س‬ ‫ال��دي��وان امللكي ال�سابق ريا�ض أ�ب��و كركي عندما ك��ان وزي��راً للتنمية؛‬ ‫للجوالت امليدانية‪.‬‬ ‫ما يزال �سكان منطقة الها�شمي اجلنوبي ينتظرون �إيجاد فتحة على �شارع‬ ‫اال�ستقالل منذ �سنوات‪ ،‬ورغم زيارات �أمناء عمان والنواب والوعود التي بذلت‪� ،‬إال‬ ‫�أن الفتحة مل تفتح‪.‬‬

‫«النواب» يوافق على رفع أسعار الكهرباء بإقراره‬ ‫للموازنة باألغلبية‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫واف��ق جمل�س ال �ن��واب على امل��وازن��ة ال�ع��ام��ة ل�ل��دول��ة وم��وازن��ة‬ ‫ال��وح��دات امل�ستقلة بالأغلبية‪ ،‬بعد مناق�شات ا�ستمرت مل��دة خم�سة‬ ‫�أي ��ام‪ ،‬وان���س�ح��اب جمموعة م��ن ال �ن��واب احتجاجا على الت�صويت‬ ‫بالأيدي بدال من الت�صويت االلكرتوين‪.‬‬ ‫و�شابت عملية الت�صويت خالل جل�سة ام�س على مواد القوانني‬ ‫املعرو�ضة حالة من ال�صخب واالحتجاج واالن�سحاب‪ ،‬و�سط �إ�شارات‬

‫وتلميحات م��ن رئي�س ال ��وزراء ع�ب��داهلل الن�سور ووزي ��ر الداخلية‬ ‫ح�سني املجايل للت�أثري على �سري الت�صويت‪.‬‬ ‫و�شوهد وزي��ر الداخلية وه��و ي�ؤ�شر للنائب مي�سر ال�سردية‬ ‫بالوقوف عند الت�صويت على م��وازن��ة �شركة الكهرباء الوطنية‪،‬‬ ‫عندما مت �إع��ادة الت�صويت للمرة الثانية وقوفا‪ ،‬حيث فاز القرار‬ ‫ب�أغلبية ‪ 55‬نائبا من �أ�صل ‪ 83‬نائبا حتت القبة‪.‬‬ ‫وواج ��ه ال�ب�ن��د املتعلق مب��وازن��ة ��ش��رك��ة ال�ك�ه��رب��اء ال��وط�ن�ي��ة يف‬ ‫قانون الوحدات احلكومية امل�ستقلة الذي مت تخفي�ض حجم الدعم‬

‫احلكومي لها متهيدا لرفع �أ�سعار الكهرباء‪� ،‬صعوبة يف �إقراره من‬ ‫قبل املجل�س �أثناء الت�صويت على القانون‪.‬‬ ‫ومت الت�صويت ابتداء على البند‪ ،‬حيث وافق ‪ 41‬نائبا من �أ�صل‬ ‫‪ 83‬نائبا وهو ما يعني ف�شل القرار احلكومي وقبل ان يعلن رئي�س‬ ‫املجل�س نتيجة الت�صويت �سارع النائب ن�صار القي�سي مقرر اللجنة‬ ‫املالية واالقت�صادية اىل الطلب م��ن ال���س��رور ان ي�ع��اد الت�صويت‬ ‫بالوقوف ليفوز القرار احلكومي ب�أغلبية ‪ 55‬نائبا‪.‬‬ ‫واعترب النواب ان طلب النائب القي�سي ال��ذي ك��ان يقف على‬ ‫املن�صة لتالوة بنود القانون ب� إ�ع��ادة الت�صويت بالوقوف ج��اء بعد‬ ‫�إ��ش��ارة من رئي�س ال��وزراء ال��ذي ك��ان يف مقعده جال�سا حتت القبة‬ ‫بالقرب من منرب املجل�س حيث كان يقف القي�سي‪.‬‬ ‫ويف ب��داي��ة ال�ت���ص��وي��ت أ�ع �ل��ن رئ �ي ����س امل�ج�ل����س ��س�ع��د ال �� �س��رور‬ ‫ان الت�صويت ع�ل��ى امل��وازن��ة �سيكون ب��الأي��دي ول�ي����س بالت�صويت‬ ‫االلكرتوين‪ ،‬فاعرت�ض جمموعة من النواب على القرار‪ ،‬وعندها‬ ‫�صوت املجل�س على قرار الت�صويت بالأغلبية‪ ،‬وان�سحب على اثرها‬ ‫جمموعة من النواب‪.‬‬ ‫ووافق النواب على املوازنة العامة للعام ‪ 2013‬حيث �صوت على‬ ‫املوافقة ‪ 68‬نائبا من ا�صل ‪ 86‬نائبا ح�ضروا اجلل�سة‪ ،‬ووافق املجل�س‬ ‫على موازنة ال��وح��دات احلكومية امل�ستقلة وملحق قانون املوازنة‬ ‫العامة لعام ‪.2012‬‬ ‫وج��اء يف ق��ان��ون امل��وازن��ة العامة لل�سنة املالية ‪ 2013‬ان حجم‬ ‫االي��رادات العامة للدولة قد بلغ �ستة مليارات و‪ 146‬مليون دينار‬ ‫منها خم�سة مليارات و‪ 296‬مليون دينار ايرادات حملية و‪ 850‬مليون‬ ‫دينار منح خارجية‪.‬‬ ‫وب�ين ق��ان��ون امل��وازن��ة ان النفقات العامة تبلغ �سبعة مليارات‬ ‫و‪ 455‬مليونا و‪ 752‬الف دينار ت�شكل النفقات اجلارية من هذا املبلغ‬ ‫ما مقداره �ستة مليارات و‪ 210‬ماليني دينار و‪ 140‬الف دينار‪ ،‬اما‬ ‫النفقات الر�أ�سمالية فتبلغ مليارا و‪ 245‬مليونا و‪ 612‬الف دينار من‬ ‫النفقات العامة‪.‬‬ ‫ويبلغ العجز وف��ق م��ا ورد يف امل��وازن��ة م��ا م�ق��داره مليار و‪309‬‬ ‫ماليني و‪ 752‬الف دينار‪.‬‬ ‫ويف معر�ض رده على مناق�شات ال�ن��واب طلب رئي�س ال��وزراء‬ ‫عبداهلل الن�سور من النواب �ضرب احلكومة بال�سياط والكرابيج اذا‬ ‫مل تعالج العجز املايل الكبري املتحقق لهذا العام‪.‬‬ ‫ووجه كالمه للنواب يف الرد على مناق�شاتهم للموازنة‪ ،‬قائال‬ ‫"عليكم ان ت�ضربونا بالكرابيج وجتلدونا بال�سياط اذا مل ن�أخذ‬ ‫ب � إ�ج��راءات ملعاجلة ه��ذا العجز الكبري ال��ذي �سيتجاوز مليارين‬ ‫ون�صف املليار لهذا العام"‪.‬‬ ‫وقال الن�سور مل �أغري املواقف بعد تغيري املواقع ف�أنا كنت ناقدا‬ ‫�سواء م�ؤيدا ومعار�ضا‪ ،‬وق��د ا�ستلمنا امل��وازن��ة يف �شهر ‪ 10‬املا�ضي‪،‬‬ ‫وحاولنا تعديلها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف انه يح�سب للحكومة ان النفقات اجلارية للعام احلايل‬ ‫انق�ص منها عن العام املا�ضي وتراجعت فيها النفقات اجلارية‪ ،‬ويف‬ ‫املقابل زيدت فيها النفقات الر�أ�سمالية ‪ %67‬وهذه �أول مرة يحدث‬ ‫فيها ذلك باملوازنات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الن�سور احلكومة تتحمل امل�س�ؤولية الكاملة يف مو�ضوع‬ ‫الكهرباء وان جمل�س النواب ق��دم الن�صح وطلب ع��دم الرفع لكن‬ ‫احلكومة هي التي تتخذ القرار وتتحمل النتائج‪.‬‬ ‫وق��ال الن�سور ان��ه ال زي��ادة يف �أ�سعار الكهرباء على اال�ستعمال‬ ‫امل�ن��زيل ه��ذا ال�ع��ام على ك��ل ف��ات��ورة تقل ع��ن خم�سني دي �ن��ارا‪ ،‬لكن‬ ‫اعتبارا من العام املقبل‪ ،‬ف��إن اي فاتورة كهرباء منزلية تزيد عن‬ ‫خم�سني دينارا �سيتم رفع �أ�سعار الكهرباء عليها بواقع ‪ 15‬يف املئة‬ ‫كل عام‪.‬‬ ‫وقال ان موازنة العام احلايل لأول مرة يف تاريخ الأردن يتم فيها‬ ‫رفع النفقات الر�أ�سمالية يف املوازنة‪ ،‬وهي مل�شاريع مولدة لفر�ص‬ ‫العمل ولأول مرة يتم يف تاريخ الأردن خف�ض النفقات اجلارية يف‬ ‫هذه املوازنة وهذا امر ي�سجل للحكومة‪.‬‬ ‫وح��ول ال��وح��دات احلكومية امل�ستقلة‪ ،‬ق��ال الن�سور ردا على‬ ‫مداخالت النواب ان بع�ض امل�ؤ�س�سات امل�ستقلة ايجابية وبع�ضها �سيئ‬ ‫وف�صل لأ�شخا�ص‪ :‬احلكومة �ستعمل على �إنهاء امل�ؤ�س�سات ال�سيئة‬ ‫ِّ‬ ‫واملرتهلة ويف هذا الإطار قامت احلكومة ومن خالل القانون الذي‬ ‫اقره جمل�س النواب ب�إلغاء ودمج ع�شر م�ؤ�س�سات م�ستقلة و�ستوا�صل‬ ‫احلكومة درا�سة كافة هذه امل�ؤ�س�سات لإلغاء امل�ؤ�س�سات التي ال حاجة‬ ‫لها وترتب �أعباء على موازنة الدولة‪.‬‬ ‫وحول ديون االردن‪ ،‬قال ان حجم هذا الدين الداخلي واخلارجي‬ ‫هو ‪ 17‬مليار دينار‪ ،‬م�شريا اىل ان ن�سبة الدين العام حوايل ‪ 75‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬وهذا امر غري مقبول ولن نقبل يف احلكومة ان ي�ستمر‪ ،‬لذلك‬ ‫�ستقوم احلكومة بكافة االجراءات الالزمة لتخفي�ض هذه الن�سبة‬ ‫وتقلي�ص عجز املوازنة و�ستبحث احلكومة يف كافة البدائل املمكنة‬

‫ل�سد عجز املوازنة‪ ،‬مبينا يف هذا االطار ان عجز الكهرباء بلغ حتى‬ ‫االن مليارا و‪ 200‬مليون دينار ومن املتوقع ان ي�صل عام ‪ 2017‬اىل‬ ‫�سبعة مليارات ون�صف املليار‪.‬‬ ‫وق��ال الن�سور ان احلكومة تكن ك��ل االح�ت�رام ملجل�س النواب‬ ‫وكافة املالحظات واالقرتاحات التي طرحت خالل مناق�شة املوازنة‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان احل�ك��وم��ة قبل ان تبحث م��ع اي اح��د حت��دث��ت مع‬ ‫جمل�س النواب باعتباره �صاحب القرار و�صانع القرار‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س ال ��وزراء ان كافة املقرتحات التي قدمها النواب‬ ‫ل�سد عجز املوازنة �ستعمل احلكومة على تنفيذ ما امكن منها‪ ،‬وهي‬ ‫اقرتاحات حمل تقدير واحرتام احلكومة‪.‬‬ ‫وزير املالية �أمية طوقان قال ان برنامج اال�صالح االقت�صادي‬ ‫وامل ��ايل ال��ذي و�ضعته احل�ك��وم��ة وتعمل على تنفيذه ين�سجم مع‬ ‫التطلعات نحو االعتماد على الذات‪.‬‬ ‫وق��ال يف الكلمة التي �ألقاها بعد انتهاء ال�ن��واب م��ن مناق�شة‬ ‫املوازنة ان املراجعات الدورية للبيانات املالية ت�شري اىل ان الربنامج‬ ‫اال�صالحي يحقق االهداف املرجوة منه‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل ان تتابع ال�صدمات االقت�صادية واملالية الدولية‬ ‫والإقليمية واملحلية ومنذ ع��ام ‪� 2008‬أث��ر بق�سوة على اقت�صادنا‬ ‫ال��وط�ن��ي وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن �صعوبة ال��و��ض��ع امل ��ايل احل ��ايل �أرج��و‬ ‫التذكري وبكل امانة‪ ،‬ب�أنه لو �سمحنا ملتغريات املوازنة باال�ستمرار‬ ‫على نف�س النهج التي كانت عليه والذي بلغ ذروته خالل ال�شهرين‬ ‫االخ�يري��ن يف ال �ع��ام امل��ا��ض��ي ل�ك��ان��ت م�ستويات ال�ع�ج��ز وامل��دي��ون�ي��ة‬ ‫للدولة قد ت�سببت ال قدر اهلل يف ازمات مالية ونقدية يكاد يكون من‬ ‫امل�ستحيل جتاوزها‪.‬‬ ‫وانهى النواب �صباح ام�س مناق�شاتهم للموازنة بعدما حتدث‬ ‫‪ 128‬نائبا على مدى خم�سة ايام متوا�صلة بواقع جل�ستني �صباحية‬ ‫وم�سائية‪.‬‬ ‫ويف كلمته طالب النائب خليل عطية احلكومة بجدية مكافحة‬ ‫الف�ساد من خالل حتويل ملفات الف�ساد الكربى اىل الق�ضاء ولي�س‬ ‫لهيئة مكافحة الف�ساد‪ ،‬خا�صة ما يتعلق مبلف التحول االقت�صادي‪.‬‬ ‫وا�ضاف عطية نريد من احلكومة ان ترد علينا حول �شبهات‬ ‫ف�ساد تورط بها رئي�س ديوان �سابق‪ ،‬ورئي�س هيئة اركان �سابق اعاد‬ ‫للخزينة ‪ 50‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ب��ال�ت�ح�ق�ي��ق يف ��ش�ب�ه��ات ف���س��اد ح ��ول ان���س�ب��اء ال�ع��ائ�ل��ة‬ ‫الها�شمية والذين يختبئون خلف امللك‪.‬‬ ‫وج��ه النائب علي اخلاليلة ا�ستجوابا لرئي�س ال��وزراء خالل‬ ‫مناق�شته للموازنة حول �سماح احلكومة والبنك املركزي لـ"جمرم‬ ‫مطارد" م��ن ق�ب��ل االن�ت�رب��ول بتملك ‪ %82‬ع��ن ط��ري��ق �صناديق‬ ‫ا�ستثمارية "وهمية" وبذلك يكون مالكا ل�ـ‪� 25‬شركة اردن�ي��ة‪ ،‬مبا‬ ‫فيها ‪ %52‬من بنك دبي اال�سالمي‪.‬‬ ‫مت�سائال �ألي�س ذلك ف�سادا وت�سهيال لغ�سيل االم��وال و�ضربا‬ ‫ل�سمعة االردن‪ ،‬وتقييمه امام م�ؤ�س�سات التقيني الدولية؟‬ ‫وت�ساءل كيف ت�سمح احلكومة ل�شركة متلكها بال�شراكة مع‬ ‫القوات امل�سلحة االردنية وان تعلن افال�سها وت�صفيتها جهارا ونهارا‬ ‫وهي مل ت�ؤ�س�س ا�صال لتكون عمال جتاريا‪ ،‬قا�صدا بذلك ال�شركة‬ ‫الوطنية للأمن الغذائي‪.‬‬ ‫النائب جميل النمري اعترب ان ق�ضية الفو�سفات هي منوذج‬ ‫اث �ب��ات ع�ل��ى ان عمليات اخل�صخ�صة ال ن�ق��ول جميعها ب��ل ن�سبة‬ ‫كبرية مل تكن نظيفة وخ�سرت الدولة ب�سببها كما خ�سر املجتمع‬ ‫ك�ث�يرا‪ .‬وق��د ت��راج��ع النمو يف قطاع التعدين بن�سبة ‪ .%17‬وهكذا‬ ‫فلدينا ف�ساد وتراجع يف االنتاجية والنمو‪ ،‬وميكن �أن نفرت�ض �أن‬ ‫الظروف الدولية مثل االزمة االقت�صادية واملو�ضوعية مثل ارتفاع‬ ‫ا�سعار املحروقات وانقطاع الغاز امل�صري م�س�ؤولة عن ن�صف الأزمة‪،‬‬ ‫فالف�ساد وال�سيا�سات الفا�سدة م�س�ؤولة عن الن�صف الثاين‪ .‬وهذا‬ ‫يقدم لال�ستنتاج ال��ذي نريد ان ن�صل اليه مب�س�ؤولية ال�سيا�سة‬ ‫االقت�صادية ال�سائدة ع��ن الف�شل والأزم ��ة بحيث عدنا اىل حجم‬ ‫املديونية الهائل والعجز الفادح يف املوازنة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )19‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2338‬‬

‫نّ‬ ‫تعي مديراً للدائرة التجارية ممن مل تنطبق عليهم ال�شروط براتب �ألف دينار‬ ‫امل�ؤ�س�سة‬

‫ديوان املحاسبة‪« :‬اإلذاعة والتلفزيون» أهدرت‬ ‫املال العام يف إيفاد فريق تلفزيوني إىل قطر‬

‫لإ�شغال الوظيفة‪.‬‬ ‫وق��ال إ�ن��ه مل ي��رد ما يفيد بت�صويب الأو��ض��اع‬ ‫بامل�ؤ�س�سة‪ ،‬وما زال املو�ضوع قيد املتابعة‪.‬‬ ‫وي�شري التقرير يف التفا�صيل انه بتاريخ الرابع‬ ‫م��ن ني�سان ع��ام ‪ 2011‬أ�ع �ل��ن يف ال�صحف املحلية‬ ‫ع��ن ��ش��اغ��ر م��دي��ر ل �ل��دارة ال�ت�ج��اري��ة يف امل��ؤ��س���س��ة‪،‬‬ ‫و�شكلت جلنة لغايات �إج��راء املقابالت ال�شخ�صية‬ ‫مع املتقدمني‪ ،‬ومتت درا�سة جميع الطلبات البالغ‬

‫ع��دده��ا ‪ ،102‬حت��دد منها ‪ 16‬طلبا تنطبق عليها‬ ‫�شروط وموا�صفات �إ�شغال الوظيفة‪.‬‬ ‫وت��اب��ع التقرير‪ ،‬أ�ن��ه مت��ت مقابلة ‪ 14‬متقدما‬ ‫ح�ضروا للمقابلة من �أ�صل ‪ ،16‬وتو�صلت لرت�شيح‬ ‫�أرب �ع��ة م�ت�ق��دم�ين‪ ،‬ن�سب ب�ه��م مل��دي��ر ع��ام امل�ؤ�س�سة‬ ‫ملقابلتهم واختيار واحد من بينهم‪� ،‬إال �أنه مت تكليف‬ ‫��س�ي��دة مل ي��ذك��ر ال�ت�ق��ري��ر ا�سمها ل�ل�إ� �ش��راف على‬ ‫الدائرة اعتبارا من تاريخ ‪ 2011-5-24‬ولغاية ‪-23‬‬

‫والنفط بلون الحليب‬

‫األسرى األردنيون يبدؤون إضرابا‬ ‫عن املاء على الطريقة اإليرلندية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫قالت تن�سيقية اللجان العاملة للأ�سرى‬ ‫�إن الأ� �س��رى الأردن �ي�ين يف �سجون االحتالل‬ ‫ال�صهيوين امل�ضربني عن الطعام منذ مطلع‬ ‫ال�شهر امل��ا��ض��ي ��س�ي�ب��د�أون إ�� �ض��راب �اً ع��ن امل��اء‬ ‫قريبا على الطريقة "االيرلندية"‪ ،‬م�شرية‬ ‫اىل �أن امل�ضرب ع��ن الطعام بهذه الطريقة‬ ‫ال ي�ستطيع البقاء على قيد احلياة �أكرث من‬ ‫ع�شرة �أيام‪.‬‬ ‫وانتقدت التن�سيقية يف م�ؤمتر �صحفي‬ ‫ع �ق��دت��ه يف جم �م��ع ال �ن �ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة ام����س‬ ‫ال���س�ل��وك ال ��ذي أ�ب��دت��ه وزارة اخل��ارج �ي��ة يف‬ ‫تعاملها مع ملف الأ�سرى الأردنيني ورف�ضها‬ ‫االعرتاف بغري ‪� 16‬أ�سرياً من �أ�صل ‪� 26‬أ�سريا‬ ‫يف ال�سجون ال�صهيونية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف اع���ض��اء التن�سيقية يف امل��ؤمت��ر‬ ‫ال���ص�ح�ف��ي ال ��ذي حت ��دث ب��ه الأ� �س�ي�ر امل�ح��رر‬ ‫مازن مل�صة‪ ،‬و�شاهني مرعي‪� ،‬شقيق اال�سري‬ ‫منري مرعي وح�ضره عدد من �أهايل اال�سرى‬ ‫وممثلني عن ثماين جلان ممثلة يف التن�سيقية‬ ‫�أنها �ستوا�صل الإج ��راءات الت�صعيدية التي‬ ‫ت�شمل االعت�صامات والوقفات االحتجاجية‪.‬‬ ‫وتطرق مرعي اىل تفا�صيل اللقاء الذي‬ ‫ج �م��ع مم�ث�ل�ين ع��ن أ�ه � ��ايل الأ�� �س ��رى ب��وزي��ر‬ ‫اخلارجية نا�صر ج��ودة وال�سفري الأردين يف‬ ‫ا��س��رائ�ي��ل وع ��دد م��ن ط��اق��م ال � ��وزارة‪ ،‬وال��ذي‬

‫إعادة اعتقال الحيصة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان وخليل قنديل‬ ‫ونفذ الع�شرات من النا�شطني واع�ضاء نقابة املعلمني اعت�صاما‬ ‫م�ساء �أم�س �أمام رئا�سة الوزراء‪ ،‬وذلك للمطالبة بالإفراج الفوري‬ ‫عن النا�شط يف احلراك ال�شبابي الإ�سالمي ه�شام احلي�صة‪.‬‬ ‫و أ�ف��اد الناطق با�سم احل��راك ال�شبابي الإ�سالمي ثابت ع�ساف‬ ‫بان الأجهزة الأمنية حاولت اعتقال النا�شط من تن�سيقية احلراك‬ ‫يف اربد با�سم الروابدة‪� ،‬إال ان امل�شاركني حاولوا دون ذلك‪.‬‬ ‫أ�ع��ادت االجهزة االمنية �أم�س الثالثاء اعتقال النا�شط ه�شام‬ ‫احلي�صة للمرة الثانية يف �أثناء مراجعته حمكمة �أمن الدولة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م���ص��ادر م�ق��رب��ة م��ن احل�ي���ص��ة إ�ن ��ه يف �أث �ن��اء مراجعة‬ ‫احلي�صة ملحكمة امن الدولة �صباح �أم�س قام املدعي العام للمحكمة‬ ‫بتوقيفه‪ ،‬فيما نفت امل�صادر معرفة مكان توقيفه‪ ،‬مرجحة �أن يكون‬ ‫�سبب اعتقاله هو م�شاركته بفعالية ليلية االثنني يف دوار الداخلية‪.‬‬ ‫يذكر �أن الأجهزة الأمنية قامت باملوافقة على تكفيل احلي�صة‬ ‫الذي يعمل معلما يف وزارة الرتبية والتعليم االثنني بعد اعتقاله‬ ‫يوم اخلمي�س املا�ضي يف مدينة العقبة‪ ،‬حيث قامت بتوجيه الئحة‬ ‫ات�ه��ام ل��ه ت�ضمنت تهمتي «ال�ق�ي��ام ب� أ�ع�م��ال اره��اب�ي��ة وال�ع�م��ل على‬ ‫تقوي�ض نظام احلكم»‪.‬‬ ‫من جهتها قالت نقابة املعلمني الأردنيني �إنها تفاج�أت ب�إعادة‬ ‫اعتقال املعلم ه�شام �سليمان احلي�صة مرة أ�خ��رى يف حمكمة �أمن‬ ‫الدولة �صباح �أم�س التي حكمت عليه بتوقيف مرة �أخرى ملدة اربعة‬ ‫ع�شر يوما بعد �أن مت االف��راج عنه‪ .‬وطالبت النقابة يف بيان �صدر‬ ‫عنها �أم�س بالإفراج الفوري عن املعلم ه�شام احلي�صة‪ ،‬داعية �إىل‬ ‫توقف احلكومة عن اال�ستمرار يف تكميم االف��واه وحماربة حرية‬ ‫التعبري عن ال��ر�أي التي كفلها الد�ستور االردين‪ .‬و�أ�شارت النقابة‬ ‫�إىل انها لن تقف مكتوفة االيدي بل �ستتخذ كافة االجراءات التي‬ ‫من �ش�أنها االفراج الفوري والعاجل عن املعلم املعتقل‪.‬‬

‫‪ ،2011-9‬وا�ستمرت مبتابعة �أعمال الدائرة داخل‬ ‫امل�ؤ�س�سة بعد انتهاء تكليفها حتى ‪،2011-12-29‬‬ ‫دون إ�� �ص��دار ك�ت��اب تكليف �أو مت��دي��د لها لإ�شغال‬ ‫الوظيفة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار التقرير اىل �أن رئي�س ال� ��وزراء واف��ق‬ ‫على تعيينها مبوجب عقد وبراتب �شهري مقداره‬ ‫�ألف و�أربعمائة دينار �أردين‪� ،‬شامال كافة العالوات‬ ‫املقررة ملدة �سنة اعتبارا من تاريخ مبا�شرتها العمل‪.‬‬

‫ب��ان�ت�ظ��ار �أن ي�ت�ف��ق ال��رئ�ي����س الأم�ي�رك ��ي وال��رئ�ي����س‬ ‫الرو�سي �سنبقى على قلق ملعرفة م�صرينا ك�أمة عربية‬ ‫واح ��دة ذات ر�سالة خ��ال��دة‪ ,‬ك��ان��ت أ�ه��داف�ه��ا ذات خ��راف��ة‪,‬‬ ‫وحدة وحرية وا�شرتاكية‪ ,‬خ�صو�صا �أنّ �شيخ قطر م�شغول‬ ‫ب�ن�ق��ل ال���س�ل�ط��ة يف ب�ل�اده �سلميا ومل ي�ع��د ي �ط � ّل علينا‬ ‫ليقرئنا �آخر الإمالءات‪ .‬وبدال منه تزف لنا الب�شائر من‬ ‫ف�ضائيات ع�صر زيت الكاز وهي تعلن هالل الن�صر كلما‬ ‫قتل جنديا �سوريا‪ ,‬و�أم�س كانت على �أوجها وهي تعلن عن‬ ‫مقتل ‪ 50‬دفعة واحدة‪.‬‬ ‫يف �سوريا نقتل نحن كل ي��وم‪ ،‬ومت��وت فينا بقايانا‪،‬‬ ‫فيا�سمني ال�شام ما عاد �أبي�ض‪ ,‬وال�سواد يل ّفها كلما انهال‬ ‫عليها دع��م‪ ,‬ي�أتي ت��ارة من بوتني ويف �أخ��رى من �أوباما‪،‬‬ ‫يف حني تغلي الفيجة‪ ،‬و�سبيالتها يف احلمدية وحميط‬ ‫الأموي ي�سيل منها املاء �أحمر‪.‬‬ ‫وك�ي��ف حل�ل��ب ت�ن��وح ق ��دودا فتطربنا ب �ك��ا ًء وع��وي�لا‪،‬‬ ‫وح�لاوة حم�ص مملحة بقطر نا�شف‪ ,‬تباع قا�سية زهقا‬ ‫ل�ط��راوة بي�ضاء كم كانت م�شتهى‪ ,‬وعا�صي حماة طيع‪,‬‬ ‫والنواعري تقلب منه بقايا جثث‪ ،‬والأخبار مقطوعة من‬ ‫طرطو�س وع��ن �أرواده ��ا‪ ,‬وفيما �إذا �أعيد مفيد الوح�ش‬ ‫�سجينا يف قلعتها‪ ,‬و�إن نقل عن م�شتاها احللو ب�شاعة ومن‬ ‫كفرونها عن هجرة ال�شجر واحلجر‪.‬‬ ‫أ� ّم��ا ال�سهل املمتد من حرم النعيمة و�إرب��د �إىل قدم‬ ‫دم�شق ال�شام‪ ,‬و�إن ظل حورانيا بنا�سه‪ ,‬حنطته مرة واملاء‬ ‫فيه مالح‪ .‬ودرعا ما عادت بوابتنا وال ن�صيب التي مل يعد‬ ‫لأحد فيها ن�صيب‪ ,‬بحارتها عاطلون يبكيهم نظرا�ؤهم يف‬ ‫الرمثا‪.‬‬ ‫� ّأم��ا بعد‪ ,‬فمن الكرملني �سي�أتي اخل�بر اليقني و�إنّ‬ ‫جهينة يف البيت الأبي�ض‪ ,‬وفرن�سوا بوالند ينتظر ح�صة‬ ‫خ�ص كامريون‪ ,‬ونتنياهو‬ ‫جديدة من كل ال�شام عدا ما ّ‬ ‫ي�سابق الزمن بقانون �أمالك الغائب عن القد�س وبرييز‬ ‫يتحدث عن ال�سالم‪ .‬وال�صباح مل ينبلج بعد لندرك مل‬ ‫الثلج كالح والنفط بلون احلليب متاما‪.‬‬

‫«التنمية» تعد بصرف «بدل اإلضايف»‬ ‫ملوظفي دور الرعاية غدا‬

‫تن�سيقية اللجان العاملة للأ�سرى اخلارجية ال تعرتف �إال بـ ‪� 16‬أ�سرياً من �أ�صل ‪26‬‬

‫ان �� �س �ح��ب م �ن��ه االه � ��ايل اح �ت �ج��اج��ا ع �ل��ى ما‬ ‫و�صفوه بعدم اجل��دي��ة يف التعامل م��ع ملف‬ ‫اال�سرى وعدم ح�صولهم على �أجوبة �شافية‬ ‫عن ا�ستف�ساراتهم‪.‬‬ ‫وقال‪� :‬إن اخلارجية طلبت دخول �أهايل‬ ‫‪� 16‬أ� �س�يراً �أردن �ي �اً فقط م��ن أ���ص��ل ‪ 26‬أ���س�يرا‬ ‫�أردنيا يف �سجون االحتالل ال�صهيوين بحجة‬ ‫�أنها ال تعرتف �سوى بـ‪� 16‬أ�سريا‪ ،‬االمر الذي‬ ‫رف�ضه الأه��ايل وانتهى باالتفاق على دخول‬ ‫وفد "خمتلط" للقاء الوزير وال�سفري‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف �أن أ�ه � ��ايل اال�� �س ��رى ت �ف��اءل��وا‬ ‫ب � إ�م �ك��ان �ي��ة � �س �م��اع أ�ج ��وب ��ة "مفرحة" عن‬ ‫�أ�سئلتهم وا�ستف�ساراتهم �إال �أنهم فوجئوا ب�أن‬ ‫الوزير �س�أل يف بداية اللقاء عن �سبب مهاجمة‬ ‫االه��ايل ل��ه‪ ،‬وان��ه‪� ،‬أي م��رع��ي‪ ،‬أ�ج��اب الوزير‬ ‫ب ��أن اه��ايل اال� �س��رى ال يهاجمونه �شخ�صيا‬ ‫بل يهاجمون ال�سيا�سات التي �أدت اىل و�صول‬ ‫ق�ضية اال�سرى اىل ما و�صلت اليه‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ال���س�ف�ير ب ��د أ� ب�ع��د ذل ��ك بنقل‬ ‫اخ�ب��ار اال� �س��رى ل��ذوي�ه��م‪ ،‬و��س� أ�ل��ه ال��وف��د عن‬ ‫�سبب ت�أخر زيارة ال�سفري الأ�سرى امل�ضربني‬ ‫ب �ع��د م � ��رور ‪ 43‬ي��وم��ا ع �ل��ى �إ� �ض��راب �ه��م عن‬ ‫الطعام‪ ،‬ف�ألقى جودة بالالئمة على اجراءات‬ ‫االحتالل اال�سرائيلي‪ ،‬االم��ر ال��ذي مل يقنع‬ ‫الأهايل‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار اىل أ�ن��ه مت خ�لال اللقاء التطرق‬ ‫اىل ق�ضية املفقودين والأ�سرى الذين �سحبت‬

‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬

‫ارق��ام �ه��م ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬ووع ��د ال��وزي��ر االه��ايل‬ ‫مبخاطبة وزارة الداخلية ب�ش�أنهم‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح مرعي �أن نا�صر ج��ودة مل يعد‬ ‫ذوي اال�سرى ب�شيء عندما �سئل عن اجلهود‬ ‫التي تقوم بها الوزارة لالفراج عن اال�سرى او‬ ‫نقلهم لق�ضاء مدة حمكوميتهم يف ال�سجون‬ ‫االردنية‪ ،‬الفتا اىل �أن ال�سفري �أكد عند �س�ؤاله‬ ‫ع��ن رد اال� �س��رى امل�ضربني عليه بخ�صو�ص‬ ‫ا�ضرابهم عن الطعام ب�أنهم م�ستمرون فيه‪،‬‬ ‫ومل يجب عن �س�ؤال حول ما �سيقوم به بهذا‬ ‫ال�ش�أن‪ ،‬الأمر الذي دفع الأه��ايل لالن�سحاب‬ ‫من اللقاء‪.‬‬ ‫وت�ل�ا اال� �س�ير امل �ح��رر ف ��ادي ف��رح خ�لال‬ ‫امل�ؤمتر ال�صحفي بيانا �صادر عن التن�سيقية‬ ‫قالت فيه �إن ق�ضية الأ��س��رى ق�ضية وطنية‬ ‫عادلة‪ ،‬و�إهمالها ف�ساد‪ ،‬وان �إ�ضراب اال�سرى‬ ‫معركة م�شروعة النتزاع حقوقهم‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار البيان اىل �أن احلكومة االردنية‬ ‫ممثلة برئي�سها ووزي��ر خارجيتها و�سفريها‬ ‫مل تقم حتى االن باحلد االدنى املطلوب منها‬ ‫جتاه الأ�سرى‪.‬‬ ‫وح �م ��ل ال �ب �ي��ان احل �ك��وم��ة امل �� �س ��ؤول �ي��ة‬ ‫الكاملة عن ف�شل اللقاء وعن حياة اال�سرى‪،‬‬ ‫ك�م��ا ع��اه��د ال�ب�ي��ان اال� �س��رى ب� ��أن ي�ب�ق��وا اىل‬ ‫جانبهم و�أال يخذلوهم‪ ،‬ومبوا�صلة الفعاليات‬ ‫املت�ضامنة معهم‪.‬‬

‫وع � � � ��دت وزارة ال �ت �ن �م �ي��ة‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة ب �� �ص��رف م �ك ��آف��ات‬ ‫ب ��دل ال �ع �م��ل الإ�� �ض ��ايف مل��وظ�ف��ي‬ ‫دور الرعاية التابعة للوزارة غدا‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫ال ��وع ��د ج� ��اء ب �ع��د �أنّ ن�ف��ذ‬ ‫موظفو دور ال��رع��اي��ة اعت�صاما‬ ‫أ�م � ��ام م �ق��ر ال � � ��وزارة للمطالبة‬ ‫بتنفيذ ما التزمت وزيرة التنمية‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة رمي أ�ب � ��و ح���س��ان‬ ‫ب�صرف بدل العمل الإ�ضايف‪.‬‬ ‫ومبوجب وعد ال��وزارة ف�إنه‬ ‫�سيتم �صرف مك�آفات عن ال�شهور‬ ‫الثالثة الأوىل من العام احلايل‬ ‫غدا اخلمي�س فيما �سيتم �صرف‬ ‫ال�شهور الباقية الأ�سبوع املقبل‪.‬‬ ‫ع�ل��ى اجل�ه��ة امل�ق��اب�ل��ة انتقد‬ ‫معت�صمون ع��دم ال�ت��زام ال��وزارة‬ ‫ب�صرف مكاف�آتهم يوم اخلمي�س‬ ‫املا�ضي كما وعدت وزيرة التنمية‬ ‫مقابل تعليق اعت�صامهم‪.‬‬ ‫ورف ��ع املعت�صمون يافطات‬ ‫كتبوا عليها «ال للتهديد نحن‬ ‫م �ع �ت �� �ص �م��ون وف� ��ق الإج � � � ��راءات‬ ‫ال �ق ��ان ��ون �ي ��ة» و»ك � �ف ��ى ت���س��وي��ف‬ ‫ومماطلة يا بطانة وزارة التنمية‬ ‫االجتماعية»‪.‬‬ ‫فيما ي��ؤك��د م�س�ؤولو وزارة‬

‫ال �ت �ن �م �ي��ة االج �ت �م ��اع �ي ��ة أ�ن �ه ��م‬ ‫بانتظار اتخاذ جمل�س الوزارة يف‬ ‫جل�ستهم اليوم قرارا بهذا ال�ش�أن‬ ‫ح�سب ن����ص امل ��ادة ‪ 29‬م��ن نظام‬ ‫اخلدمة املدنية‪.‬‬ ‫وت� �ن� �� ��ص امل� � � ��ادة ع� �ل ��ى م�ن��ح‬ ‫جم �ل �� ��س ال� � � � � ��وزراء ب � �ن� ��اء ع �ل��ى‬ ‫تن�سيب الوزير �صالحية تكليف‬ ‫م��ا ال ي��زي��د ع�ل��ى (‪ 25‬يف امل�ئ��ة)‬ ‫م��ن م��وظ�ف��ي ال ��دائ ��رة بالعمل‬ ‫الر�سمي خلم�سة و�أربعني �ساعة‬ ‫�أ�سبوعياً �أو أ�ك�ثر مينح املوظف‬ ‫ع �ل��ى �إث ��ره ��ا ب ��دل ع �م��ل إ�� �ض��ايف‬ ‫ن���س�ب�ت��ه ‪ 30‬يف امل �ئ��ة م ��ن رات �ب��ه‬ ‫الأ�سا�سي‪.‬‬ ‫وي � �ج� ��وز مل �ج �ل ����س ال � � ��وزراء‬ ‫ب�ن��اء على تن�سيب ال��وزي��ر وبعد‬ ‫اال�ستئنا�س بر�أي املجل�س جتاوز‬ ‫ن���س�ب��ة ع� ��دد م��وظ �ف��ي ال ��دائ ��رة‬ ‫امل�ك�ل�ف�ين ب��ال�ع�م��ل الإ�� �ض ��ايف عن‬ ‫‪ 25‬يف املئة �إذا كانت طبيعة عمل‬ ‫الدائرة تقت�ضي ذلك‪.‬‬ ‫وهو �أمر �سبق �أن وجه وزير‬ ‫ال�ت�ن�م�ي��ة الإج �ت �م��اع �ي��ة ال���س��اب��ق‬ ‫وج�ي��ه ع��زاي��زة ب�ش�أنه كتابا �إىل‬ ‫رئا�سة ال ��وزراء يطلب فيه رفع‬ ‫ن�سبة املكلفني بالعمل الإ�ضايف‬ ‫م��ن ‪ 25‬يف امل�ئ��ة �إىل ‪ 50‬يف املئة‬ ‫ل�ك��ن احل �ك��وم��ة مل ت��واف��ق على‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫وي�شكو املوظفون التزامهم‬

‫بالعمل خالل العطل الر�سمية‬ ‫والأع� � �ي � ��اد و�أي � � ��ام اجل �م ��ع وف��ق‬ ‫ال�برن��ام��ج الإداري؛ م��ا ي� ��ؤدي‬ ‫�إىل �إلغاء حياتهم االجتماعية‪،‬‬ ‫وزي��ادة ح��دة التوتر فيها وع��دم‬ ‫ال � ��راح � ��ة‪ ،‬ع� �ل��اوة ع �ل��ى ��ض�غ��ط‬ ‫كبري على البيوت الأ�سرية مع‬ ‫حم��دودي��ة ع ��دد ك ��ادر الأم �ه��ات‬ ‫فيه‪.‬‬ ‫وي�ط��ال��ب موظفو م�ؤ�س�سة‬ ‫احل �� �س�ي�ن ب �� �ص ��رف ب � ��دل ع�م��ل‬ ‫�إ�ضايف يف حالة الت�أخر‪ ،‬وتعوي�ض‬ ‫��س��اع��ات ال�ع�م��ل الإ��ض��اف�ي��ة عند‬ ‫ا� �س �ت��دع��اء م��وظ �ف��ي ال���ص�ي��ان��ة‬ ‫وال�سائقني بعد انتهاء دوامهم‬ ‫ال��ر��س�م��ي وخ�ل�ال اي ��ام ال�ع�ط��ل‪،‬‬ ‫�إىل ج��ان��ب � �ص��رف ب ��دل اق�ت�ن��اء‬ ‫مركبة للموظفني‪.‬‬ ‫وي �ط��ال �ب��ون �أي �� �ض��ا ب ��إع ��ادة‬ ‫ال � �ن � �ظ ��ر او وق � � ��ف ا� �س �ت �ق �ب��ال‬ ‫االط� �ف ��ال امل �ح � ّول�ي�ن م ��ن �إدارة‬ ‫ح�م��اي��ة الأ�� �س ��رة؛ ك ��ون ال�ط��اق��ة‬ ‫اال� �س �ت �ي �ع��اب �ي��ة ل �ل �م ��ؤ� �س �� �س��ة مل‬ ‫تعد تتحمل امل��زي��د‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫واق��ع ه ��ؤالء االطفال ودخولهم‬ ‫للم�ؤ�س�سة غري مُـقنع‪.‬‬ ‫ويطالب املوظفون ب�صرف‬ ‫ب� � ��دل ع� �م ��ل �إ� � � �ض� � ��ايف و�� �ص ��رف‬ ‫مكاف�آتهم ب�شكل ��ش�ه��ري‪ ،‬بدال‬ ‫م��ن �صرفها ك��ل ث�لاث��ة �شهور‪،‬‬ ‫�إىل جانب رف��ع ع�لاوة امل�ؤ�س�سة‬

‫«الزراعة»‪ :‬ال توجهات الستقدام أطباء بيطريني من الخارج‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ن�ف��ت وزارة ال ��زراع ��ة وج ��ود ت��وج�ه��ات ال��س�ت�ق��دام �أط �ب��اء‬ ‫ب �ي �ط��ري�ين م ��ن اخل � ��ارج ل�ل�ع�م��ل يف ال� � � ��وزارة‪ .‬وق� ��ال ال�ن��اط��ق‬ ‫الإعالمي يف وزارة الزراعة الدكتور منر حدادين �إن ما نقل‬ ‫عن وزي��ر املياه وال��ري ووزي��ر ال��زراع��ة الدكتور ح��ازم النا�صر‬ ‫با�ستقدام �أطباء بيطريني من اخل��ارج للعمل يف ال��وزارة عا ٍر‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫ياسمني الشام أسود‬

‫ال�سبيل– جناة �شناعة‬ ‫ط��ال��ب ت �ق��ري��ر دي � ��وان امل �ح��ا� �س �ب��ة ع ��ام ‪2012‬‬ ‫م�ؤ�س�سة الإذاعة والتلفزيون ببيان �أ�سباب عدم �أخذ‬ ‫املوافقات الالزمة لإيفاد فريق تلفزيوين من �أحد‬ ‫ع�شر موظفا �إىل دولة قطر لتغطية دورة الألعاب‬ ‫الريا�ضية العربية خالل الفرتة ‪ -12-8‬حتى ‪-24‬‬ ‫‪ ،2011-12‬م��ن اللجنة الأومل�ب�ي��ة املن�سقة لعملية‬ ‫امل�شاركة؛ والتي �أبدت عدم موافقتها ب�سبب انق�ضاء‬ ‫فرتة ت�سجيل �إيفاد الإعالميني‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��دي��وان يف ت�ق��ري��ره ال���س�ن��وي احل��ادي‬ ‫وال�ستني‪� ،‬إن امل�ؤ�س�سة �سارت بالإجراءات بعد انتهاء‬ ‫ف�ت�رة الت�سجيل‪ ،‬ومت �سفر ال�ف��ري��ق التلفزيوين‬ ‫و�أم�ضى �أ�سبوعا ينتظر املوافقات الالزمة‪ ،‬ومل يتم‬ ‫احل�صول عليها‪ ،‬ما ت�سبب ب�إهدار املال العام‪ ،‬لعدم‬ ‫متكن الفريق التلفزيوين من القيام باملهام املكلف‬ ‫بها‪.‬‬ ‫وب�ش�أن الدائرة التجارية ذكر تقرير الديوان‬ ‫�أن��ه ل��دى متابعة ودرا��س��ة العقد اخلا�ص بربنامج‬ ‫«رم�ضان معنا �أح�ل��ى»‪ ،‬و»العيد معنا أ�ح�ل��ى» لعام‬ ‫‪ ،2012‬ب�ين م�ؤ�س�سة الإذاع ��ة والتلفزيون و�شركة‬ ‫مل يذكر ا�سمها‪ ،‬تبني للديوان عدم التزام ال�شركة‬ ‫بتزويد امل�ؤ�س�سة بك�شف مبدئي مف�صل باجلوائز‬ ‫العينية مع بيان نوعها وو�صفها وطبيعتها وعددها‬ ‫و�سعرها عند توقيع االتفاقية‪� ،‬إ�ضافة لعدم قيام‬ ‫ال�شركة بتقدمي فواتري �ضريبية للجوائز العينية‬ ‫لبيان ال�سعر احلقيقي للجوائز امل�ق��دم��ة‪ ،‬وع��دم‬ ‫تقييم اجلوائز العينية بقيمتها احلقيقية‪.‬‬ ‫وك���ش��ف ال�ت�ق��ري��ر أ�ن ��ه مت الإع�ل��ان ع��ن بع�ض‬ ‫اجل��وائ��ز دون ا��س�ت�لام�ه��ا �أو اع �ت �م��اده��ا م��ن قبل‬ ‫امل�ؤ�س�سة‪ ،‬منها على �سبيل املثال‪� :‬شقة �سكنية‪ ،‬وع�شر‬ ‫�سيارات نوعها «»‪ ،voleex‬و‪ 66‬فر�شة ا�سفنجية‪،‬‬ ‫ف�ضال ع��ن ا�ستيفاء ر��س��وم ط��واب��ع ال� ��واردات على‬ ‫مبلغ ‪ 350000‬دينار رغ��م �أن إ�ج�م��ايل قيمة العقد‬ ‫تقدر بحدود ‪ 950000‬دينار‪.‬‬ ‫على �صعيد ذي �صلة طالب الديوان امل�ؤ�س�سة‬ ‫�أي�ضا ببيان �أ�سباب تكليف ال�سيدة التي ت�شغل الآن‬ ‫وظيفة م��دي��ر ال��دائ��رة ال�ت�ج��اري��ة‪ ،‬مقابل مكاف�أة‬ ‫مالية �شهرية مقدارها �ألف دينار‪� ،‬سيما �أنها كانت‬ ‫من بني ممن مل تنطبق عليهم ال�شروط الالزمة‬

‫على المأل‬

‫‪3‬‬

‫عن ال�صحة وال �أ�سا�س له من امل�صداقية‪ .‬وكان جمل�س نقابة‬ ‫الأط�ب��اء البيطريني رف�ض مقابلة أ�م�ين ع��ام وزارة ال��زراع��ة‬ ‫على إ�ث��ر تهديدات ن�سبت اىل الوزير ح��ازم النا�صر با�سترياد‬ ‫�أطباء بيطريني من اخلارج (ثالثة �أجانب بد ًال من كل طبيب‬ ‫بيطري �أردين)‪ ،‬وطالب جمل�س النقابة يف بيان بفعل العك�س‪،‬‬ ‫"عرب احلد من خروج الكفاءات من الوطن التي �أ�صبحت من‬ ‫ال�سيا�سات الإ�سرتاتيجية ال�سائدة لدى هذه الوزارة"‪.‬‬

‫ي�شار اىل �أن جمل�س ال ��وزراء لبى ال�ع��دي��د م��ن مطالب‬ ‫االطباء البيطريني يف قرار �أ�صدره لهذه الغاية منح مبوجبه‬ ‫الأطباء البيطريني العاملني يف وزارة الزراعة مكاف�أة مالية‬ ‫�شهرية (ب ��دل ت �ف��رغ) بن�سبة (‪ )%35‬م��ن ال��رات��ب الأ��س��ا��س��ي‬ ‫والعالوة التخ�ص�صية �أ�سوة بالأطباء البيطريني العاملني يف‬ ‫وزارة ال�صحة وامل�ؤ�س�سة العامة للغذاء والدواء‪.‬‬

‫االيوائية من ‪ 20‬يف املئة �إىل ‪100‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫وخ�ص�صت احلكومة لوزارة‬ ‫ال �ت �ن �م �ي��ة االج �ت �م��اع �ي��ة ل �ل �ع��ام‬ ‫احل ��ايل ‪� 600‬أل ��ف دي �ن��ار للعمل‬ ‫الإ� �ض��ايف‪ ،‬و‪� 220‬أل��ف دي�ن��ار بدل‬ ‫ت�ن�ق�لات‪ ،‬ف�ي�م��ا خ�ص�صت مبلغ‬ ‫‪� 320‬ألف دينار كمكاف�آت ملوظفي‬ ‫الوزارة‪.‬‬ ‫و�سبق �أن �أخلى موظفو دور‬ ‫الرعاية مراكز عملهم يف الدور؛‬ ‫احتجاجاً على ع��دم اال�ستجابة‬ ‫ملطالبهم‪ ،‬و�أكدوا رف�ضهم العمل‬ ‫يف الفرتة امل�سائية؛ لعدم �صرف‬ ‫الوزارة مكاف�آتهم امل�صروفة بدال‬ ‫ع��ن عملهم امل���س��ائ��ي‪ ،‬م�شددين‬ ‫على �أنهم �سيتقيدون بتعليمات‬ ‫دي � ��وان اخل��دم��ة امل��دي �ن��ة ال��ذي‬ ‫حدد �ساعات عملهم من ال�ساعة‬ ‫الثامنة والن�صف �صباحا حتى‬ ‫ال�ساعة الثالثة ون�صف ع�صرا‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )19‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2338‬‬

‫ر�صد كرثة ال�شطب على �سجالت اللوازم املدر�سية يف م�ستودع �صويلح املهني‬

‫«الرتبية» تستأجر مستودع ًا بـ‪ 300‬ألف دينار خالل‬ ‫‪ 10‬سنوات رغم وجود البدائل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫ا�ست�أجرت وزارة الرتبية والتعليم م�ستودعاً للكتب يف منطقة‬ ‫القوي�سمة بالعا�صمة عمان بقيمة تزيد عن الــ‪� 300‬ألف دينار خالل‬ ‫ع�شر �سنوات‪ ،‬رغم وجود �ستة بدائل كان ب�إمكانها ا�ستخدامها لتوفري‬ ‫املبلغ الذي اعتربه مراقبون هدراً للمال العام‪.‬‬ ‫تبد أ� حكاية م�ستودع القوي�سمة وفق ما ذكر تقرير ديوان املحا�سبة‬ ‫االخري لعام ‪ ،2012‬منذ �أن قررت اللجنة املركزية ال�ستئجار العقارات‬ ‫مل�صالح احلكومة مبوجب القرار ‪ 110/14/8/12‬ا�ستئجار م�ستودع‬ ‫للكتب املدر�سية م��ن اح��دى ال�شركات بتاريخ ‪ ،2003/9/18‬نتيجة‬ ‫تعر�ض م�ستودعات الكتب املدر�سية املركزية لالنهيار ب�سبب تراكم‬ ‫الثلوج عليها بتاريخ ‪.2003/2/27‬‬ ‫وتبلغ م�ساحة البناء امل�ست�أجر ‪1520‬م‪ ،‬وامل�ؤلف من م�ستودع‪ ،‬و‪3‬‬ ‫غرف ادارية ب�إيجار �سنوي مقداره ‪ 30673‬دينارا على الرغم من توفر‬ ‫العديد من امل�ستودعات اململوكة وامل�ستاجرة لوزارة الرتبية والتعليم‬ ‫مب�ساحات وا�سعة منها م�ستودع القرطا�سية يف العبديل‪ ،‬وم�ستودع‬ ‫التعليم املهني يف �صويلح‪ ،‬وم���س�ت��ودع االث ��اث واالج �ه��زة يف م��ارك��ا‪،‬‬ ‫وم�ستودع الكتب املدر�سية املركزي يف املقابلني‪ ،‬ا�ضافة اىل م�ستودع‬ ‫مركز االجهزة املخربية يف ماركا‪ ،‬واخريا املدار�س املهنية التي اغلقت‬ ‫ب�سبب حتويلها اىل مدار�س ثانوية‪.‬‬ ‫ومل يتم ا�شغال ال�غ��رف �ضمن املبنى امل�ست�أجر ولغاية تاريخه‬ ‫وبالرغم م��ن ا�ستمرار ال ��وزارة بدفع اج��ور تلك ال�غ��رف وا�ستغالل‬ ‫امل�ستودع لتخزين االث��اث ولي�س للكتب املدر�سية‪ ،‬ا�ضافة اىل ان�شاء‬ ‫م�ستودعات للكتب املدر�سية اجلديدة يف املقابلني وا�شغالها منذ مدة‬ ‫تزيد على ‪� 4‬سنوات‪ ،‬بح�سب التقرير وان ن�سبة اال�شغال للم�ستودع‬ ‫متدينة يف اغلب االوقات من ال�سنة‪.‬‬

‫و أ�ك��د تقرير دي��وان املحا�سبة ان��ه مل ي��رد اليه ما يفيد ت�صويب‬ ‫او�ضاع امل�ستودع‪ ،‬رغم تو�صية الديوان وزارة الرتبية ب�إعادة النظر يف‬ ‫عقد االيجار نتيجة توفر م�ستودعات اخرى‪.‬‬ ‫وعرث يف م�ستودع �صويلح املهني التابع لوزارة الرتبية على عدم‬ ‫وجود بطاقة �صنف لكل نوع من انواع اللوازم خالفا لتعليمات ادارة‬ ‫وتنظيم امل�ستودعات‪ .‬ويوجد يف م�ستودع �صويلح املهني نحو ‪2599‬‬ ‫زوج��ا م��ن االح��ذي��ة اخلا�صة بالتدريب الع�سكري غ�ير م�ستخدمة‪،‬‬ ‫ا��ض��اف��ة اىل وج ��ود ك�م�ي��ات ك�ب�يرة م��ن امل���س�ت�ل��زم��ات ل��دى ام�ي�ن ذاك‬ ‫امل�ستودع راكدة وغري م�ستخدمة تعود للعام ‪ 2002‬وهي عر�ضة للتلف‬ ‫وال�ضياع ب�سبب عدم اال�ستخدام‪ ،‬بح�سب الديوان‪.‬‬ ‫كما يحوي امل�ستودع على ‪� 13‬سجل ل��وازم ل��دى امينه‪ ،‬معظمها‬ ‫مغلق ومنت ٍه ومثبت علها ار�صدة مواد تخ�ص عام ‪ 2011‬غري مرحلة‬ ‫ومدورة على ال�سجالت التي تليها‪ ،‬خالفا للمادة ‪ 44‬من نظام اللوازم‪،‬‬ ‫وا�شار الديوان اىل ان امني امل�ستودع مل ينظم ا�شعار ا�ستالم امانة‬ ‫للمواد املوردة من املتعهدين خالفا للمادة ‪ 7‬من نظام اللوازم‪.‬‬ ‫فيما تعر�ضت ك��ل م��ن ��س�ج�لات ال�ك�ت��ب امل��در��س�ي��ة‪ ،‬وم�ستندات‬ ‫االخراجات‪ ،‬واالدخ��االت يف م�ستودع الكتب املدر�سية ومركز البيع يف‬ ‫مديرية الرتبية ملحافظة الطفيلة للبلل باملاء والتمزق‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫ذكر تقرير ديوان املحا�سبة‪ ،‬خالفا الحكام املادة ‪ 6‬من تعليمات ادارة‬ ‫تنظيم امل�ستودعات احلكومية والرقابة على املحزون رقم ‪ 5‬لعام ‪.1994‬‬ ‫ك�م��ا ر��ص��د دي ��وان امل�ح��ا��س�ب��ة ح��ك وك���ش��ط واخ �ف��اء ب�ي��ان��ات على‬ ‫ال�سجالت لذات امل�ستودع خالفا الحكام املادة ‪ 65‬من نظام اللوازم رقم‬ ‫‪ 32‬ل�سنة ‪ 1993‬وتعديالته‪ ،‬فيما مل يربط ام�ين م�ستودع الطفيلة‬ ‫بكفالة مالية خالفا الحكام نظام كفاالت املوظفني رقم ‪ 9‬ل�سنة ‪،2003‬‬ ‫اذ طالب الديوان بت�شكيل جلنة حتقيق وتدقيق يف املو�ضوع‪ ،‬دون ان‬ ‫يرد اي ت�صويب لالو�ضاع من وزارة الرتبية‪.‬‬

‫مجلس «التعليم» يطالب‬ ‫«الرتبية» بعدم التهاون‬ ‫بتطبيق تعليمات التوجيهي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫ط ��ال ��ب جم �ل ����س ال�ت�رب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م‬ ‫ب��اع�ت�ب��اره أ�ع �ل��ى �سلطة يف وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم وي�ضم نخبة من �أ�صحاب الفكر‬ ‫واالخت�صا�ص والأكادمييني الوزارة بتعزيز‬ ‫اج ��راءات �ه ��ا ل�ت�ح�ق�ي��ق ال �ع��دال��ة وامل �� �س��اواة‬ ‫للطلبة وعدم التهاون يف تطبيق تعليمات‬ ‫االمتحان‪.‬‬ ‫و�أكد املجل�س اعتزازه بالإجراءات التي‬ ‫اتخذتها وزارة الرتبية والتعليم و�أجهزة‬ ‫ال ��دول ��ة االخ� ��رى ل���ض�م��ان ��س�ير ام�ت�ح��ان‬ ‫� �ش �ه��ادة ال��درا� �س��ة ال �ث��ان��وي��ة ال �ع��ام��ة وف��ق‬ ‫القوانني والتعليمات الناظمة له‪.‬‬ ‫وث�م��ن املجل�س يف اجتماع عقد ام�س‬ ‫ال �ث�لاث��اء ال ��دور ال ��ذي ت�ق��وم ب��ه الأج �ه��زة‬ ‫الأمنية املعنية حلماية قاعات االمتحان‬ ‫ل �ت��وف�ير ال �ب �ي �ئ��ة االم �ت �ح��ان �ي��ة امل �ن��ا� �س �ب��ة‪،‬‬ ‫مطالباً ب ��إج��راءات �أك�ثر ت�شديدا وحزماً‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أك��د رئي�س جمل�س النقباء نقيب‬ ‫ال�صيادلة ال��دك�ت��ور حممد عبابنة ان‬ ‫جمل�س النقباء �سيلتقي رئي�س الوزراء‬ ‫ال��دك�ت��ور ع�ب��داهلل الن�سور ال�ي��وم يف دار‬ ‫ال�ضيافة برئا�سة الوزراء‪ .‬وقال عبابنة‬ ‫ان اللقاء جاء بناء على دعوة من رئا�سة‬ ‫الوزراء وب�شكل فاج�أ النقابات‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف يف ت���ص��ري��ح ��ص�ح�ف��ي ان��ه‬ ‫�سي�سبق اللقاء اجتماع ملجل�س النقباء‬ ‫ملناق�شة الق�ضايا ال�ت��ي �سيتم طرحها‬ ‫وتوحيد مواقفها خالله‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار اىل ان ال �ن �ق��اب��ات ��س�ت� ؤ�ك��د‬ ‫موقفها ال�ث��اب��ت ال��راف ����ض ل�ل�ج��وء اىل‬

‫ج �ي��وب امل��واط �ن�ين ل���س��د ال �ع �ج��ز ورف��ع‬ ‫ا�سعار الكهرباء‪ ،‬وعلى ��ض��رورة ايجاد‬ ‫ب��دائ��ل ع��ن رف ��ع اال� �س �ع��ار خ��ا��ص��ة وان‬ ‫ه��ذا الرفع �سيطال العديد من ال�سلع‬ ‫واخلدمات‪.‬‬ ‫وب�ين ان النقابات �ستطرح ق�ضية‬ ‫اال�سرى االردنيني امل�ضربني عن الطعام‬ ‫يف �سجون االحتالل ال�صهيوين‪ ،‬وانها‬ ‫�ستدعو احلكومة اىل العمل لالفراج‬ ‫عن اال�سرى وحتقيق مطالبهم خا�صة‬ ‫وان ع ��ددا م�ن�ه��م م��ا ي ��زال ع�ل��ى ا� �س � ّرة‬ ‫ال�شفاء من جراء هذا اال�ضراب‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ت��وق��ع وف��ق م���ص��ادر نقابية‬ ‫�أن يعمل الرئي�س على ت�سويق او تربير‬ ‫رفع ا�سعار الكهرباء املتوقع قريبا‪.‬‬

‫يف م�ستودع تربية الطفيلة للبلل والتمزيق‬

‫إرجاء النظر بخطة التنمية الثالثية يف الكرك‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫علق املجل�سان اال�ست�شاري والتنفيذي يف حمافظة ال�ك��رك يف‬ ‫اجتماع ر�أ�سه حمافظ الكرك احمد الع�ساف وبح�ضور مندوب من‬ ‫وزارة التخطيط عقد �أم�س يف دار املحافظة البت يف مو�ضوع امل�شاريع‬ ‫التنموية املقرتحة للمحافظة يف اط��ار اخل�ط��ة الثالثية ل�لاع��وام‬ ‫‪ 2016 –2014‬اىل حني التو�صل اىل اتفاق م�شرتك بني املجل�سني‬ ‫على طبيعة واولية امل�شاريع التنموية التي حتتاجها خمتلف مناطق‬ ‫املحافظة وذل��ك على اعتبار ان امل�شاريع املقرتحة م��ن قبل وح��دة‬ ‫التنمية املحلية يف املحافظة وان ما ورد فيها منطي وال ينطق بالواقع‪.‬‬ ‫وبناء على ذلك طلب املحافظ عقد ور�شة عمل مدتها ثالثة ايام‬ ‫تنطلق يف دار املحافظة يوم الثالثاء القادم وجتمع اع�ضاء املجل�سني‬ ‫اال�ست�شاري والتنفيذي يف املحافظة لو�ضع ت�صور ع��ام للم�شاريع‬ ‫التي تعرب ع��ن احل��اج��ات الفعلية للمواطنني واالق��در على اح��داث‬ ‫تنمية حقيقية يف مناطقهم‪ ،‬وقال املحافظ انه �سيتم �صياغة ما يتم‬ ‫التو�صل اليه خطيا ثم بحثه مع اجلهات املخت�صة يف وزارة التخطيط‬ ‫املعنية مبتابعة الربنامج التنموي التنفيذي للمحافظات يف اطار‬ ‫اخلطة التنموية الثالثية امل�شار اليها واملمولة من املنح اخلليجية‬ ‫ومن موازنة الدولة القرار ما ميكن اقراره من امل�شاريع مبا يتنا�سب‬ ‫واملخ�ص�صات املالية املتاحة‪.‬‬

‫ومنع االعتداءات التي تتعر�ض لها بع�ض‬ ‫قاعات االمتحان واع�ضاء جلانه يف بع�ض‬ ‫املناطق‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح املجل�س �أن الثانوية العامة‬ ‫اجن ��از �أردين مم�ي��ز وي�ج��ب احل �ف��اظ على‬ ‫قيمة �شهادة الثانوية العامة‪ ،‬م�ؤكدا رف�ضه‬ ‫اال�ساءة اىل �سمعة االمتحان وهيبته‪.‬‬ ‫ودع� ��ا اول� �ي ��اء االم � ��ور وااله� � ��ايل اىل‬ ‫التعاون مع وزارة الرتبية والأجهزة املعنية‬ ‫ل�ل�ح�ف��اظ ع �ل��ى ق��اع��ات االم �ت �ح��ان و��س�ير‬ ‫جمرياته‪.‬‬ ‫بدوره بني امل�ست�شار الإعالمي الناطق‬ ‫الر�سمي با�سم ال ��وزارة أ�مي��ن ال�برك��ات �أن‬ ‫املجل�س أ�ق��ر خ�لال اجلل�سة تقارير حول‬ ‫الأطر العامة والنتاجات العامة واخلا�صة‬ ‫لعدة مباحث وناق�ش ورق��ة عمل لتعديل‬ ‫معايري درا��س��ة الكتب واملناهج الإ�ضافية‬ ‫للم�ؤ�س�سات التعليمية اخلا�صة‪.‬‬

‫لقاء مفاجئ بني مجلس النقباء‬ ‫ورئيس الوزراء اليوم‬

‫تعر�ض �سجل الكتب املدر�سية وم�ستندات الإخراجات‬

‫اعتصام رؤساء قاعات امتحان الثانوية واملراقبني يف السلط‬ ‫ال�سلط‪ -‬برتا‬ ‫ن �ف��ذ ر ؤ��� �س ��اء ق ��اع ��ات ام �ت �ح��ان ��ش�ه��ادة‬ ‫ال��درا� �س��ة ال�ث��ان��وي��ة وامل��راق �ب��ون يف ال�سلط‬ ‫�أم�س اعت�صاما �أمام مديرية تربية والتعليم‬ ‫ملحافظة البلقاء احتجاجا على ما يحدث‬ ‫أ�م� � ��ام ق ��اع ��ات االم �ت �ح ��ان م ��ن ق �ب��ل بع�ض‬ ‫املواطنني بتهديدهم و�شتمهم‪.‬‬ ‫ع �ل��ى ��ص�ع�ي��د م�ت���ص��ل ب �ح��ث م��دي��ري��ة‬ ‫الرتبية والتعليم الدكتور هايل الطرمان‬ ‫وحمافظ البلقاء ح�سن ع�ساف الإج��راءات‬ ‫ال �ت��ي ي �ت �ع�ين ات �خ ��اذه ��ا ل �ت��وف�ير احل �م��اي��ة‬ ‫ملراقبي التوجيهي‪.‬‬ ‫ك �م��ا ب �ح��ث وف� ��د م ��ن ن �ق��اب��ة امل�ع�ل�م�ين‬ ‫ف��رع البلقاء مع املحافظ �إج ��راءات حماية‬ ‫املعلمني‪ ،‬حممال وزارة الداخلية م�س�ؤولية‬ ‫ت � أ�م�ين ح�م��اي��ة املعلمني امل��راق �ب�ين وات�خ��اذ‬ ‫الإج� ��راءات التي ت�ضمن �سري االمتحانات‬ ‫بطريقة �سليمة‪.‬‬

‫الصبيحي‪ :‬قانون الضمان سيكون‬ ‫توافقيا ومرضيا للجميع‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال مدير امل��رك��ز الإع�لام��ي يف امل�ؤ�س�سة العامة‬ ‫لل�ضمان االج�ت�م��اع��ي م��و��س��ى ال�صبيحي �إن ق��ان��ون‬ ‫ال�ضمان ال��دائ��م �سيكون توافقياً ومُ ر�ضياً للجميع‬ ‫مبا يحقق امل�صلحة العامة ويوائم بني حقوق امل�ؤمن‬ ‫عليهم ودميومة النظام الت�أميني‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ال�ق��ان��ون ي�ساعد م�ؤ�س�سة ال�ضمان‬ ‫على حتقيق جناح �أكرب يف برناجمها لتو�سيع قاعدة‬ ‫امل�شمولني مبظلتها ومتكينها م��ن ت�ق��دمي م�ستوى‬ ‫�أعلى من احلماية االجتماعية لكل فرد عامل ولكل‬ ‫�أ�سرة �أردنية‪.‬‬ ‫و�أ�شار يف حما�ضرة �ألقاها �أم�س يف جمعية املركز‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي يف ع �م��ان ب �ع �ن��وان (م���س�ت�ق�ب��ل ال���ض�م��ان‬ ‫االج�ت�م��اع��ي يف الأردن واحل�م��اي��ة االج�ت�م��اع�ي��ة) اىل‬ ‫�أن امل�ؤ�س�سة فتحت ب��اب اال� �ش�تراك االخ�ت�ي��اري على‬ ‫م�صراعيه �أم ��ام ك��ل �أردين ال تنطبق عليه ��ش��روط‬

‫اال�شرتاك الإل��زام��ي �سواء داخ��ل اململكة �أو خارجها؛‬ ‫لتمكني امل��واط��ن م��ن اال�ستفادة م��ن منافع ال�ضمان‬ ‫وح�م��اي�ت��ه يف ح ��ال ت�ع��ر��ض��ه ل�ل�م�خ��اط��ر االج�ت�م��اع�ي��ة‬ ‫واالقت�صادية التي ت�ؤدي �إىل فقدان العمل والدخل‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن التعديالت ال�ت��ي ت��واف�ق��ت عليها جلنة‬ ‫العمل واملالية امل�شرتكة يف جمل�س النواب مع الأطراف‬ ‫ذات العالقة ت�صب جميعها يف م�صلحة امل�ؤمن عليهم‬ ‫واملتقاعدين وتعزز احلماية لأبناء املجتمع‪ ،‬وحتافظ‬ ‫على دميومة ال�ضمان‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ع��دد امل�ن���ض��وي��ن حت��ت مظلة ال�ضمان‬ ‫حالياً يبلغ مليوناً و أ�ح ��د ع�شر �أل��ف م�شرتك فعال‬ ‫ميثلون حوايل ‪ 66‬يف املئة من �إجمايل عدد امل�شتغلني‬ ‫يف اململكة‪ ،‬ومتثل الن�ساء امل�شرتكات بال�ضمان ما ال‬ ‫يزيد على ‪ 25‬يف املئة من العدد الإجمايل للم�شرتكني‪.‬‬ ‫ودع��ا ال�صبيحي �إىل �ضرورة اال�ستمرار ب�شمول‬ ‫ج�م�ي��ع ال�ع��ام�ل�ين يف امل���ش��اري��ع ال���ص�غ�يرة وامل�ت�ن��اه�ي��ة‬ ‫واملتو�سطة مبظلة ال�ضمان‪ ،‬باعتبارها ت�شكل �أكرث من‬

‫‪ 95‬يف املئة من عدد املن�ش�آت امل�سجلة يف اململكة‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ع��دد متقاعدي ال�ضمان زاد على ‪148‬‬ ‫�أل��ف متقاعد م��ن �ضمنهم ‪ 19500‬م��ن الإن ��اث‪ ،‬وبلغ‬ ‫عدد الذين ا�ستفادوا من تعوي�ض الدفعة الواحدة عن‬ ‫ا�شرتاكاتهم يف ال�ضمان التي مل ت�ؤهلهم للح�صول‬ ‫على التقاعد ح��وايل ‪� 450‬أل��ف م��ؤم��ن عليه ومببلغ‬ ‫�إج �م��ايل و��ص��ل �إىل ‪ 320‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار م�ن��ذ تطبيق‬ ‫ال�ضمان عام ‪ 1980‬حتى نهاية �شهر �أيار املا�ضي‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب � ��إي ��رادات امل� ؤ���س���س��ة ال�ت� أ�م�ي�ن�ي��ة‬ ‫(اال�شرتاكات)‪ ،‬قال �إنها منت خالل ال�سنوات الأربع‬ ‫املا�ضية ب�صورة ملحوظة‪ ،‬حيث بلغت ‪ 690‬مليون‬ ‫دينار خالل عام ‪ 2010‬مقارنة مع ‪ 632‬مليون دينار‬ ‫عام ‪ 2009‬وبن�سبة منو ‪ 9‬يف املئة‪ ،‬يف حني بلغت ‪778‬‬ ‫م�ل�ي��ون دي �ن��ار خ�ل�ال ع��ام ‪ 2011‬مب�ع��دل من��و ‪ 13‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬وو�صلت اىل ‪ 892‬مليون دينار خالل عام ‪2012‬‬ ‫مبعدل منو ‪4‬ر‪ 14‬يف املئة عن العام الذي �سبقه‪ ،‬ومن‬ ‫املتوقع �أن تتجاوز �إي��رادات امل�ؤ�س�سة الت�أمينية لهذا‬

‫العام املليار دينار‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالنفقات الت�أمينية �أَو�ضح أَ�نها بلغت‬ ‫‪ 429‬مليون دي�ن��ار خ�لال ع��ام ‪ 2010‬مقارنة م��ع ‪375‬‬ ‫مليون دينار خالل عام ‪ 2009‬وبن�سبة منو بلغت ‪4‬ر‪14‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬يف حني بلغت ‪ 493‬مليون دينار يف عام ‪2011‬‬ ‫وبن�سبة منو ‪ 15‬يف املئة‪ ،‬وو�صلت �إىل ‪ 547‬مليون دينار‬ ‫خالل عام ‪ 2012‬وبن�سبة منو بلغت ‪ 11‬يف املئة‪ ،‬ومن‬ ‫املتوقع �أن ت�صل نفقات امل�ؤ�س�سة الت�أمينية لهذا العام‬ ‫�إىل ‪ 620‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ َ �أن الإِي � ��رادات الت�أمينية ال�تراك�م�ي��ة منذ‬ ‫بدايات عمل امل�ؤ�س�سة يف ‪ 1/1/1980‬حتى نهاية �شهر‬ ‫�أي��ار املا�ضي جت��اوزت الثمانية م�ل�ي��ارات دي�ن��ار‪ ،‬فيما‬ ‫جت ��اوزت ال�ن�ف�ق��ات الت�أمينية ل ��ذات ال �ف�ترة الأرب �ع��ة‬ ‫مليارات دي�ن��ار‪ ،‬مو�ضحاً �أن ن�سبة النمو يف النفقات‬ ‫الت�أمينية فاقت ن�سبة النمو يف الإي��رادات الت�أمينية‬ ‫خالل الأع��وام الأربعة املا�ضية‪ ،‬وهو ما ي�ش ّكل حتدياً‬ ‫�أمام م�ستقبل ال�ضمان ودميومته‪.‬‬

‫و�أ�شار �إىل �أن تطبيق ت�أميني الأمومة والتعطل‬ ‫عن العمل كت�أمينني م�ستحدثني يف قانون ال�ضمان‬ ‫ي�أتي ان�سجاماً مع توجهات امل�ؤ�س�سة بتو�سيع نطاق‬ ‫احلماية للطبقة العاملة‪.‬‬ ‫و�أ ّكد �أن التهرب من �شمول �أي عامل يف ال�ضمان‬ ‫�أو عدم �شموله على �أ�سا�س �أجره احلقيقي وعن كامل‬ ‫مدة عمله‪ ،‬وهو ما ي�سمى بظاهرة التهرب الت�أميني‪،‬‬ ‫له �آثار خطرية على املجتمع والأفراد و ُتقدّر امل�ؤ�س�سة‬ ‫اال��ش�تراك��ات ال�ضائعة نتيجة التهرب م��ن ال�شمول‬ ‫بال�ضمان مبا يزيد على ‪ 100‬مليون دينار �سنوياً كما‬ ‫ي�ؤثر التهرب �سلباً على �سيا�سات الت�شغيل الوطنية من‬ ‫خالل ت�شجيع العمالة الوافدة على العمالة الوطنية‪.‬‬ ‫وت �ط��رق ال���ص�ب�ي�ح��ي �إىل �أب� ��رز ث�لاث��ة حت��دي��ات‬ ‫ت ��واج ��ه ن �ظ��م ال �� �ض �م��ان االج �ت �م��اع��ي وال �ت ��ي تتمثل‬ ‫بالتغطية (ال�شمولية االجتماعية)‪ ،‬واملالءمة (كفاية‬ ‫املنافع والتوازن) واال�ستدامة املالية (متويل املنافع‬ ‫وا�ستمراريتها)‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )19‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2338‬‬

‫‪5‬‬

‫«إسرائيل» بـ «مصادرة أمالك الغائبني» تريد شطب‬ ‫«الحق العام والخاص للعودة»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬لقمان �إ�سكندر‬ ‫ح��ذر ��س�ي��ا��س�ي��ون �أردن� �ي ��ون م��ن خماطر‬ ‫قانون �أم�لاك الغائبني ال�صهيوين على حق‬ ‫العودة‪ .‬وقال ه��ؤالء يف حديثهم مع ال�سبيل‬ ‫�إن دول��ة االحتالل الإ�سرائيلي ت�ستخدم كل‬ ‫ما يلزم من حجج وم�سوغات لل�سطو على ما‬ ‫تبقى من �أر�ض يف القد�س وال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وق��ال �أم�ين ع��ام ح��زب ال��وح��دة ال�شعبية‬ ‫ال ��دمي� �ق ��راط ��ي ال ��دك� �ت ��ور � �س �ع �ي��د ذي� � ��اب ل�ـ‬ ‫«ال�سبيل»‪ :‬بغ�ض النظر عن املعنى القانوين‬ ‫ل �ل��دور االردين‪� ،‬إال �أن ه �ن��اك دورا �أردن �ي��ا‬ ‫مطلوبا بالت�أكيد �سواء كان يحمل م�س�ؤولية‬ ‫ق��ان��ون �ي��ة �أم ال وب �غ ����ض ال �ن �ظ��ر‪ ،‬ف �ق��د ك��ان��ت‬ ‫ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة ج ��زءا م��ن امل�م�ل�ك��ة عندما‬ ‫احتلتها �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫ب� �ي� �ن� �م ��ا ط � ��ال � ��ب د‪ .‬ذي � � � ��اب ال �� �س �ل �ط��ة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة مب��وق��ف ح��ا� �س��م م ��ن ق�ضية‬ ‫«�أمالك الغائبني» خا�صة وانها تتعلق بق�ضية‬ ‫بحق عودة الالجئني الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وق��ال‪� :‬أرى ان اال�ستيطان وه��ذا الكيان‬ ‫ال مي �ك��ن ب� ��ان ي ��رت ��دع �إال ب ��وح ��دة ال���ش�ع��ب‬ ‫الفل�سطيني وتطوير مقاومته‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف هذه احلقبة لل�ضفة الغربية‬ ‫والقد�س بل والأرا� �ض��ي الفل�سطينية بعامة‬ ‫ي �ت �ع��ر���ض ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ون ل �ع �م �ل �ي��ات ن�ه��ب‬ ‫الرا�ضيهم من دون ان ترى ا�سرائيل ما يجب‬ ‫ان تراه يف هذا امللف‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن منطقة بئر ال�سبع جرى‬ ‫م�صادرة ‪ 800‬الف دومن ل‪ 45‬قرية فل�سطينية‬ ‫وه ��ي �� �ص ��ادرت ه ��ذه االرا�� �ض ��ي ب�ق���ص��د ب�ن��اء‬ ‫م�ستوطنات �صهيونية يف مكانهم لليهود‪.‬‬ ‫ووف ��ق و� �ص��ف �أم�ي�ن ع��ام ح��زب ال��وح��دة‬ ‫ال�شعبية الدميقراطي ف��إن ال�ضفة الغربية‬ ‫ت�شهد هجمة ا�ستيطانية كبرية‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫ان ا�ستهداف ا�سرائيل للأر�ض الفل�سطينية‬ ‫مل يتوقف‪ ،‬لكنه ي��زداد عندما يرتاخى فيها‬ ‫الن�ضال الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬لقد �شهدت مرحلة اتفاقية او�سلو‬ ‫��س��رق��ة م��ا تبقى م��ن الأر� ��ض الفل�سطينية‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل ان االرقام يف هذا ال�صدد مذهلة‪.‬‬ ‫�أم��ا ما يتعلق مب�صادرة �أرا�ضي «�أم�لاك‬ ‫الغائبني» يقول د‪ .‬ذياب‪ :‬هي �إحدى الذرائع‬ ‫ال�صهيونية مل�صادرة مزيد من الأر���ض وبناء‬ ‫مزيد من اال�ستيطان‪.‬‬ ‫وك� ��ان ت �ق��ري��ر � �ص��در ع ��ن امل �ع �ه��د �أم ����س‬ ‫الأول ق��د ح ��ذر م��ن �أن ��س�ل�ط��ات االح �ت�لال‬ ‫ب�صدد اال�ستيالء على ع�شرات الآالف من‬ ‫ال�ع�ق��ارات الفل�سطينية يف القد�س وال�ضفة‬ ‫الغربية املحتلني‪ ،‬حتت غطاء قانون «�أمالك‬ ‫الغائبني»‪ ،‬كما �ستتم م�صادرة �آالف الدومنات‬ ‫يف بيت حلم‪ ،‬بناء على هذا القانون‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ال �ت �ق��ري��ر �أن ق ��ان ��ون �أم �ل�اك‬ ‫الغائبني خ�ضع لتعديالتٍ عديدة ل�ضم �أكرب‬ ‫ق��در مُمكن من الأرا��ض��ي والعقارات ل�صالح‬ ‫امل�شروع اال�ستيطاين والتو�سعي يف الأرا�ضي‬ ‫املحتلة‪ ،‬وك��ان �آخ��ر ه��ذه التعديالت يف العام‬ ‫‪ 2004‬حينها ك��ان ي�شغل بنيامني نتنياهو‬ ‫من�صب وزير املالية‪ ،‬حيث �أ�صدرت احلكومة‬ ‫الإ�سرائيلية �آن��ذاك تعديال يُتيح للقيم على‬ ‫�أم �ل�اك ال�غ��ائ�ب�ين‪ ،‬ب� ��أن ي�ق��وم ب��ال�ت���ص��رف يف‬ ‫ه��ذه الأم�ل�اك وبيعها مل��ا يُ�سمى �إ�سرائيل ًيا‬

‫«ب��� ُ�س�ل�ط��ة ال�ت�ط��وي��ر» امل ُ�ن���ض��وي��ة حت��ت جناح‬ ‫م��ا ي�سمى ب��دائ��رة �أرا� �ض��ي �إ��س��رائ�ي��ل‪ ،‬والتي‬ ‫ت�سيطر بدورها على ‪ 93‬يف املئة من الأرا�ضي‬ ‫يف الدولة العربية‪ .‬وبعد ذل��ك‪ ،‬تقوم �سلطة‬ ‫التطوير بتخ�صي�ص هذه الأرا�ضي لل�شركات‬ ‫اال�ستيطانية ك�شركتي «عميدار» و «همينوتا»‬ ‫والتي ت�ستخدمها لبناء وتو�سيع امل�ستوطنات‬ ‫الإ�سرائيلية غري ال�شرعية خا�صة يف القد�س‬ ‫ال�شرقية‪.‬‬ ‫وي�ؤكد الباحث م�أمون التميمي �إن لقرار‬ ‫تفعيل ق��ان��ون �أم�ل�اك الغائبني على «�شرق‬ ‫القد�س» �أبعادا مهمة على امل�ستوطنات التي‬ ‫�أقيمت يف الأحياء الفل�سطينية يف املدينة؛ �إذ‬ ‫الم�لاك فيها من قبل‬ ‫جرت ال�سيطرة على أ‬ ‫جمعيات م�ستوطنني ح�صلت عليها بوا�سطة‬ ‫قانون �أمالك الغائبني‪.‬‬ ‫وق��ال التميمي‪ :‬بعد م�صادرة فل�سطني‬ ‫التي �سرقتها ع��ام‪ 1948‬اث��ر احتاللها الأول‬ ‫لثلثي الأر� ��ض الفل�سطينية وت��دم�ير امل��دن‬ ‫والقرى القدمية والتاريخية‪ ،‬تركت القليل‬ ‫م��ن االرا��ض��ي ث��م �سنت قانونا �أطلقت عليه‬ ‫ا�سم �أم�ل�اك الغائبني‪ ،‬ث��م جعلت م��ا ي�سمى‬ ‫ببلدياتها تن�شر �إعالنات يف ال�صحف تطلب‬ ‫من �أ�صحاب االرا�ضي واملمتلكات مراجعتها‬ ‫يف ف�ترة ت�صل اىل ال�شهر‪ ،‬وحينما ال ي�أتي‬ ‫�أ�صحاب تلك االرا��ض��ي كانت ا�سرائيل تقوم‬ ‫مب�صادرة تلك االرا�ضي‪ ،‬وهكذا‪ ،‬حتى �أكملت‬ ‫��س��رق��ة الأر�� ��ض الفل�سطينية يف ظ��ل غياب‬ ‫�أ�صحابها الالجئني‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ان ال �ك �ي��ان االح� �ت�ل�ال م��ار���س‬ ‫ذات املمار�سة بعد اح�ت�لال ال�ضفة الغربية‬ ‫ف �ق��د ق ��ام ��ت ا� �س��رائ �ي��ل ب� � إ��� �ص ��دار ال �ق��ان��ون‬ ‫نف�سه‪� ،‬أ�صدره امل�ست�شار الق�ضائي للحكومة‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬يهودا فاين�شتاين‪ ،‬وهو �أمر يتيح‬ ‫ا�ستخدام قانون «�أم�لاك الغائبني» من �أجل‬ ‫ال�سيطرة على �أم�ل�اك يف القد�س ال�شرقية‬ ‫امل �ح �ت �ل��ة‪ ،‬مب�ل�ك�ي��ة ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين م ��ن ��س�ك��ان‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ .‬وب��ذل��ك يكون فاين�شتاين‬ ‫قد كرر النهج ال��ذي ي�صادر الأر���ض مب�سمى‬ ‫القانون الذي اتبعه �سابقوه؛وكان ذلك عام‬ ‫‪.1968‬‬ ‫وتابع التميمي‪ ،‬جاء قانون فاين�شتاين‪ ،‬يف‬ ‫�أعقاب بحث املو�ضوع يف حمكمة العدل العليا‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬التي توجه �إليها ع�شرات املالك‬ ‫الفل�سطينيني ال��ذي��ن يعي�شون على مرمى‬ ‫الخ��رى يف‬ ‫حجر م��ن �أرا�ضيهم وعقاراتهم أ‬ ‫ال�ق��د���س‪ ،‬وال ي�ستطيعون ا�ستخدامها‪ ،‬لأن‬ ‫القانون الإ�سرائيلي يعتربهم «غائبني» رغم‬ ‫انهم لي�سوا كذلك ومل يهاجروا �أو ي�صبحوا‬ ‫الجئني‪.‬‬ ‫وب � ��دال م ��ن ال� �ت� �ج ��اوب م �ع �ه��م و�إت ��اح ��ة‬ ‫ال�ف��ر��ص��ة ل�ه��م ال��س�ت�خ��دام ممتلكاتهم‪ ،‬ق��رر‬ ‫امل �� �س �ت �� �ش��ار م �ن��ح �إم �ك��ان �ي��ة ال �� �س �ي �ط��رة ع�ل��ى‬ ‫ه��ذه الأرا� �ض��ي للم�ؤ�س�سات الر�سمية التي‬ ‫تعالج ��ش��ؤون املمتلكات التي خلفها وراءه��م‬ ‫الالجئون الفل�سطينيون‪ ،‬م�ستندا بذلك �إىل‬ ‫ذلك القانون املجحف القدمي‪.‬‬ ‫يقول‪ :‬القانون املذكور �سن يف عام ‪،1950‬‬ ‫ال��س��رائ�ي�ل�ي��ة الت�صرف يف‬ ‫ليتيح للحكومة إ‬ ‫ال �ع �ق��ارات ال�ه��ائ�ل��ة ال �ت��ي خلفها ال�لاج�ئ��ون‬ ‫الفل�سطينيون وراءهم يف عام النكبة (‪)1948‬‬ ‫كما قلنا ‪ .‬ففي حينه هدمت �إ�سرائيل ‪531‬‬

‫وثائق ملكية �صادرتها �سلطات االحتالل‬

‫ق��ري��ة فل�سطينية ورح �ل��ت �سكانها‪ .‬وين�ص‬ ‫القانون على �أن «كل من ميكث يف دولة عدو‬ ‫�أو يف منطقة خارج �سيطرة �إ�سرائيل‪ ،‬يعترب‬ ‫غ��ائ �ب��ا‪ ،‬وت�ن�ت�ق��ل �أم�ل�اك ��ه �إىل ال��و� �ص��ي على‬ ‫�أمالك الغائبني»‪.‬‬ ‫وبعد ح��رب ع��ام ‪� ،1967‬ضمت �إ�سرائيل‬ ‫ال�ق��د���س ال���ش��رق�ي��ة امل�ح�ت�ل��ة لت�صبح يف نظر‬ ‫ال� �س��رائ �ي �ل��ي م��دي�ن��ة �إ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‪.‬‬ ‫ال �ق��ان��ون إ‬ ‫وبذلك‪ ،‬ن�ش�أ و�ضع حتول فيه �سكان ال�ضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬مم��ن لهم �أم�ل�اك يف ال�ق��د���س‪� ،‬إىل‬ ‫«غائبني عن �إ�سرائيل»‪ ،‬رغم �أنهم مل يغادروا‬ ‫ب�ي��وت�ه��م وب �ق��وا يف منطقة حم�ت�ل��ة ت�سيطر‬ ‫عليها �إ�سرائيل وتدير �ش�ؤونها‪.‬‬ ‫ي�ق��ول التميمي ال�ع��دي��د م��ن ال�ع��ائ�لات‬ ‫الفل�سطينية كانت متتلك عمارات وفنادق مثل‬ ‫عائلة عياد من �أبو دي�س‪ ،‬كانت متتلك فندق‬ ‫«كليف»‪ ،‬الذي يبعد نحو ‪ 200‬مرت عن منزل‬ ‫العائلة‪ ،‬وف�صل ب�ين امل�ن��زل وال�ف�ن��دق بر�سم‬ ‫احل ��دود ال�ب�ل��دي��ة ل�ل�ق��د���س‪ ،‬ب �ج��دار الف�صل‪.‬‬ ‫ويف عام ‪� 2003‬أعلن ما ي�سمى «الو�صي على‬

‫�أم�لاك الغائبني» عن هذه العائلة بو�صفهم‬ ‫«غائبني»‪ ،‬وبالنتيجة انتقلت ملكية الفندق‬ ‫�إىل ال�سلطات الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫لكن نقل العقار �إىل هذا الو�صي مل يتح‬ ‫له الت�صرف فيه وبيعه �إىل جهة �أخرى‪ ،‬لأن‬ ‫م��ن ك��ان م�ست�شارا للحكومة يف ع��ام ‪،1968‬‬ ‫املحامي (وفيما بعد القا�ضي)‪ ،‬مئري �شمغار‪،‬‬ ‫�أ� �ص ��در �أم� ��را مي�ن��ع ت�ف�ع�ي��ل ق��ان��ون «�أم �ل�اك‬ ‫الغائبني» على القد�س املحتلة‪ ،‬بيد �أنه فعل‬ ‫جمددا مع ت�شكيل حكومة الليكود عام ‪.1977‬‬ ‫ويف عام ‪ ،1992‬ويف ظل حكومة �إ�سحق رابني‪،‬‬ ‫�صدر ق��رار بعدم تفعيل القانون يف القد�س‪،‬‬ ‫وج�م��د م��رة �أخ ��رى يف ع��ام ‪� ،1997‬إال �أن��ه يف‬ ‫ع��ام ‪ 2004‬ف�ع��ل جم ��ددا ب�ضغط م��ن رئي�س‬ ‫احلكومة يف حينه �أرييل �شارون والوزيرين‬ ‫ناتان �شريان�سكي وزفولون �أورليف‪� ،‬إذ تقرر‬ ‫�إعادة حتويل «الو�صي على �أمالك الغائبني»‬ ‫بال�سيطرة على «�أمالك الغائبني» يف القد�س‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع ال �ت �م �ي �م��ي يف ع� ��ام ‪ ،2005‬ك�ت��ب‬ ‫امل�ست�شار الق�ضائي ميني مزوز ر�سالة حمذرا‬

‫الب�ع��اد الدولية لتفعيل القانون‪ ،‬طلب‬ ‫من أ‬ ‫فيها وق��ف تفعيله‪ .‬وبح�سبه‪ ،‬ف ��إن «تفعيل‬ ‫��ص�لاح�ي��ات ال��و��ص��ي ع�ل��ى �أم �ل�اك الغائبني‬ ‫على �أمالك القد�س ال�شرقية يثري م�صاعب‬ ‫ق�ضائية ك�ب�يرة ذات �صلة ب� إ�ح�لال القانون‬ ‫ومب�ع�ق��ول�ي�ت��ه‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل ج��وان��ب �أخ ��رى‬ ‫ذات �صلة بتعهدات �إ�سرائيل جت��اه القوانني‬ ‫الدولية»‪.‬‬ ‫ويف ع ��ام ‪� 2006‬أ� �ص��در ق��ا��ض��ي املحكمة‬ ‫املركزية ب��وع��از �أوك ��ون‪ ،‬ق��رارا ب�إلغاء قانون‬ ‫�أم�ل�اك الغائبني يف ال�ق��د���س‪� ،‬إال �أن الدولة‬ ‫ا��س�ت��أن�ف��ت يف ال �ع��ام نف�سه ع�ل��ى ال �ق��رار �أم��ام‬ ‫املحكمة العليا‪.‬‬ ‫وقبل �أ�سبوعني‪ ،‬ناق�شت املحكمة العليا‬ ‫�أرب �ع��ة ملفات ج��رى فيها ان �ت��زاع �أم�ل�اك يف‬ ‫� �ش��رق ال �ق��د���س م��ن ��س�ك��ان ال���ض�ف��ة الغربية‬ ‫مب��وج��ب ق��ان��ون �أم �ل�اك ال�غ��ائ�ب�ين‪ .‬وخ�لال‬ ‫امل � � � ��داوالت‪ ،‬ط �ل��ب ال �ق �� �ض��اة م ��ن امل���س�ت���ش��ار‬ ‫الق�ضائي للحكومة فاين�شتاين املثول �أم��ام‬ ‫املحكمة �شخ�صيا ل�شرح موقفه‪.‬‬

‫و�أب �ل �غ��ت ال�ن�ي��اب��ة ال �ع��ام��ة امل�ح�ك�م��ة‪ ،‬ب ��أن‬ ‫امل�ست�شار الق�ضائي للحكومة ي�صادق على‬ ‫الم �ل�اك امل��وج��ودة يف‬ ‫ال �ق��ان��ون‪ ،‬م�ع�ت�برا �أن أ‬ ‫� �ش��رق ال �ق��د���س‪ ،‬ال �ت��ي ي�ع�ي����ش �أ� �ص �ح��اب �ه��ا يف‬ ‫ال�ضفة الغربية (لي�س يف القد�س) هي �أمالك‬ ‫غائبني‪.‬‬ ‫ويف حني قرر امل�ست�شار الق�ضائي حتويل‬ ‫امل �ل �ف��ات الأرب � �ع� ��ة �إىل جل �ن��ة خ��ا� �ص��ة تعمل‬ ‫مب��وج��ب ق��ان��ون �أم�ل�اك ال�غ��ائ�ب�ين م��ن �أج��ل‬ ‫درا� �س��ة �إم�ك��ان�ي��ة حت��ري��ر أ‬ ‫الم�ل�اك و�إع��ادت�ه��ا‬ ‫�إىل �أ��ص�ح��اب�ه��ا الأ� �ص �ل �ي�ين‪� ،‬إال �أن امل��دع�ين‬ ‫الفل�سطينيني رف�ضوا هذا احلل لأنه ينطوي‬ ‫ع�ل��ى اع�ت��راف ��ض�م�ن��ي مب �� �ص��ادرة الأم �ل�اك‬ ‫ب�ح�ي��ث ي�ق�ت���ض��ي ذل ��ك ت �ق��دمي ط �ل��ب خ��ا���ص‬ ‫لتحريرها‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪� ،‬أع �ل �ن��ت ال�ن�ي��اب��ة ال �ع��ام��ة �أن‬ ‫الق�ضية �ستحول �إىل امل���س�ت��وى ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وتقرر ت�أجيل اجلل�سة حتى �سبتمرب (�أيلول)‬ ‫املقبل‪ ،‬ويفرت�ض �أن ميثل امل�ست�شار الق�ضائي‬ ‫للحكومة �أمام املحكمة ليف�سر موقفه‪.‬‬

‫مع هبوط �أ�سعار برميل النفظ دون ‪ 100‬دوالر‬

‫توجهات حكومية إليقاف دعم املحروقات‬ ‫عن املواطنني يف األشهر القادمة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ك�شفت م�صادر حكومية عن وجود توجهات جادة‬ ‫لإيقاف تقدمي دعم املحروقات للمواطنني امل�ستحقني‪.‬‬ ‫و�أ�شارت ذات امل�صادر اىل �أن الدفعة النقدية لدعم‬ ‫امل �ح��روق��ات ال �ت��ي ي�ت��م ��ص��رف�ه��ا ع�ب�ر ال �ب �ن��وك �ستكون‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫ونوهت اىل �أن عدم قيام احلكومة با�ستقبال طلبات‬ ‫جديدة لأ�سر غري موجودة على النظام �أو الك�شوفات‬ ‫ال�ت��ي جهزتها منذ ت��وزي��ع ال��دف�ع��ة الأوىل‪ ،‬ي� ؤ�ك��د هذا‬ ‫التوجه‪ .‬وبررت امل�صادر يف حديثها لـ»ال�سبيل»‪� :‬إن احلد‬ ‫الفا�صل بني ا�ستمرار الدعم النقدي �أو وقفه يرتبط‬ ‫بهبوط ال�سعر العاملي للربميل �إىل ‪ 100‬دوالر‪ ،‬وهذا‬ ‫متوقع بقوة مع بقاء مئة يوم حتى �شهر متوز املقبل»‪.‬‬ ‫وتعززت املخاوف من �إيقاف الدعم مع قول رئي�س‬ ‫ال ��وزراء ع�ب��داهلل الن�سور يف وق��ت �سابق «احلكومة قد‬ ‫تلج أ� �إىل وقف �صرف بدل الدعم النقدي للمحروقات‬ ‫يف ح��ال انخفا�ض معدل �سعر برميل النفط عن ‪100‬‬ ‫دوالر ملدة �شهرين متتاليني» يف �إ�شارة منه ل�سعر �سوق‬ ‫فنزويال ولي�س مزيج برنت»‪ .‬بيد �أن الن�سور نبه �إىل �أن‬ ‫الدعم �سي�ستمر يف حال بقيت �أ�سعار النفط فوق ذلك‬ ‫امل���س�ت��وى‪ ،‬مرتفعة ف��وق ‪ 100‬دوالر‪� ،‬إذ تتم مراقبتها‬ ‫وح�ساب معدلها يف ال�شهر الأول ليتم االنتظار �شهرا‬ ‫�آخر‪.‬‬ ‫وتتلخ�ص الأ�س�س وال�شروط بتقدمي دع��م نقدي‬ ‫للأ�سر الأردنية التي ال يتجاوز دخلها ال�سنوي ع�شرة‬ ‫�آالف دي �ن��ار وبقيمة دع��م ��س�ن��وي تبلغ �سبعني دي�ن��ارا‬ ‫لكل فرد من �أف��راد الأ�سرة التي ت�ستحق الدعم‪ ،‬وبحد‬ ‫�أعلى �ستة �أفراد؛ بحيث ال يتجاوز �إجمايل مبلغ الدعم‬ ‫للأ�سرة الواحدة �أربعمائة وع�شرين دينارا �سنويا‪ ،‬على‬

‫�أن ي�صرف هذا الدعم على ثالث دفعات‪� ،‬أي كل �أربعة‬ ‫�أ�شهر دفعة‪.‬‬ ‫وبينما ح��ذر خمت�صون يف حديث لـ»ال�سبيل» من‬ ‫توجهات احلكومات إلل�غ��اء الدعم النقدي ب��دل زي��ادة‬ ‫�أ�سعار املحروقات املرتبط بانخفا�ض �أ�سعار نفط برنت‬ ‫�إىل م���س�ت��وي��ات م��ا ق�ب��ل رف ��ع ال��دع��م ع��ن امل �ح��روق��ات‪،‬‬ ‫وطالبوا با�ستمرار احلكومة ب�صرف الدعم احلكومي‬ ‫بغ�ض ال�ن�ظ��ر ع��ن ال�سعر ال�ع��امل��ي‪ ،‬م� ؤ�ك��دي��ن �أن �إل�غ��اء‬ ‫الدعم �سيكون قرارا «جمحفا»‪.‬‬ ‫وطالبوا احلكومة ب�إعطاء املواطن بدل رفع الدعم‬ ‫عن املحروقات والغائه عند و�صول �أ�سعار املحروقات‬ ‫اىل �أ��س�ع��اره��ا م��ا ق�ب��ل رف��ع ال��دع��م‪ ،‬وب�ي�ن��وا ان ال��دع��م‬ ‫ال ي���ش�م��ل ج�م�ي��ع � �ش��رائ��ح امل�ج�ت�م��ع وم �ع��دل الت�ضخم‬ ‫و�صل اىل ن�سبة “كارثية” ال تتواءم مع الدعم املقدم‬ ‫للمواطنني‪ ،‬خ�صو�صاً وان ارتفاع الأ�سعار ما ي��زال يف‬ ‫تزايد‪ ،‬م�ضيفني �أن على احلكومة البحث عن م�صادر‬ ‫غري جيب املواطن»‪.‬‬ ‫ن��اه�ي��ك ع��ن ان ال��دع��م ال�ن�ق��دي ال ي�غ�ط��ي الكلف‬ ‫الإ�ضافية على املواطنني‪ ،‬خ�صو�صاً بعد ارتفاع معدل‬ ‫الت�ضخم‪.‬‬ ‫وطالبوا ب�إيجاد بدائل عنه‪ ،‬كزيادة الر�سوم على‬ ‫ال�صناعة التعدينية‪ ،‬و�ضرورة تطبيق القانون على من‬ ‫يتهرب من دفع ال�ضريبة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن احلكومة تقدم دعما نقديا للعائلة‬ ‫الأردنية التي يقل دخلها عن ‪ 800‬دينار �شهريا مبقدار‬ ‫مواطنون ينتظرون دعم املحروقات‬ ‫‪ 5‬دنانري للفرد يف ال�شهر �أو ما يعادل ‪ 19‬قر�شا يوميا‪،‬‬ ‫وذلك مقابل �إزالة الدعم عن املحروقات‪.‬‬ ‫املواطنني العاملني يف القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫ال�سنة‪.‬‬ ‫للمحروقات‪ ،‬كما مت توزيع قرابة ‪ 100‬مليون دينار يف‬ ‫وي�ق�دّر ع��دد الأردن�ي�ين الذين ت�سلموا امل�ستحقات‬ ‫وتبلغ ح�صة ال�ف��رد ال��واح��د م��ن م�ستحقات دعم‬ ‫وخ�ص�صت وزارة امل��ال�ي��ة مبلغ ‪ 100‬م�ل�ي��ون دي�ن��ار الدفعة الأوىل التي ب��د�أت يف منت�صف ت�شرين الثاين‬ ‫املالية للرفع الدعم عن املحروقات مبا يقارب املليون‬ ‫ف ��رد‪ ،‬مب�ب�ل��غ و� �ص��ل اىل ‪ 24‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار ه��و ن�صيب املحروقات ‪ 24‬دينارا ت�صرف على ثالث دفعات خالل ل���ص��رف ال��دف �ع��ة ال�ث��ان�ي��ة م��ن ح�ج��م ال��دع��م ال�ن�ق��دي املا�ضي‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )19‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2338‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫مصنع الخمرية يتسبب بمرض مواطن يف الرصيفة‪..‬‬ ‫واإلدارة توضح‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫ي�شكو �سكان منطقة الب�ساتني مبنطقة الر�صيفة من ال�ضو�ضاء‬ ‫وال�ضجيج والروائح الكريهة التي ي�سببه م�صنع اخلمرية باملنطقة‬ ‫خا�صة يف الليل‪.‬‬ ‫وحول هذا املو�ضوع تقدم �سكان املنطقة املجاورون ملبنى م�صنع‬ ‫اخلمرية ب�شكوى خطية بحق امل�صنع وقع عليها ما يقارب ‪� 25‬شخ�صا‬ ‫يطالبون فيها ب�إيجاد حلول لهذه امل�شكلة التي يعانون منها ل�سنوات‬ ‫طويلة‪.‬‬ ‫وقال توفيق فليح �أحد ال�سكان املوقعني على ال�شكوى لـ"ال�سبيل"‬ ‫�إنه �أكرث املت�ضررين يف املنطقة من الأ�صوات املزعجة التي ت�صدرها‬ ‫"كمرب�سرات الهواء" يف امل�صنع‪ ،‬مبينا �أن ابنه رامي البالغ من العمر‬ ‫‪ 26‬عاما �أ�صبح يعاين من مر�ض الطنني يف الأذن�ين ووج��ع بالر�أ�س‬ ‫ب�سبب �أ�صوات امل�صنع وهذا ما �أكده تقرير طبي ر�سمي‪ ،‬م�ؤكدا �أن ابنه‬ ‫�أ�صيب بالتهاب الع�صب ال�سمعي‪ ،‬وفق قوله‪.‬‬ ‫و�أو�ضح فليح الذي يعمل يف �شركة الكهرباء �أن الأطباء ن�صحوه‬ ‫باالبتعاد عن مكان امل�صنع ملا لأ�صواته املزعجة من ت�أثري على �سمع‬ ‫ابنه‪ ،‬م�شريا �إىل �أن امل�صنع ال يبعد عن منزله �سوى ما يقارب ‪80‬‬ ‫مرتا‪ ،‬الأمر الذي ي�سبب له الإزعاج بالليل والنهار‪ ،‬مت�سائال ما هو‬ ‫التعوي�ض القانوين الواجب على امل�صنع دفعه البنه ج��راء الت�سبب‬ ‫مبر�ضه‪.‬‬ ‫وبني فليح انه راج��ع كثريا من امل�س�ؤولني بخ�صو�ص الأ�صوات‬ ‫املزعجة ال�صادرة عن امل�صنع‪ ،‬الفتا �إىل انه التقى مت�صرف الر�صيفة‬ ‫وم�س�ؤويل وزارت��ي البيئة والداخلية ولكنه مل يتلق �أي ج��واب �شاف‬ ‫�سوى الوعود‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬

‫من جهته �أكد التاجر وجيه فرحان ما جاء يف �أقوال جاره توفيق‬ ‫فليح حول م�صنع اخلمرية‪ ،‬م�شددا على ما يالقيه من �إزعاج و�ضيق‬ ‫جراء الأ�صوات املزعجة ال�صادرة عن "كمرب�سرات امل�صنع" بالإ�ضافة‬ ‫�إىل الروائح الكريهة الناجتة عن العمليات الكيمائية امل�صاحبة يف‬ ‫ت�صنيع مادة اخلمرية‪.‬‬ ‫وق����ال ف���رح���ان ال����ذي ك����ان اح����د امل��وق��ع�ين ع��ل��ى ال�����ش��ك��وى بحق‬ ‫م�صنع اخلمرية إ�ن��ه ال يطالب بغلق امل�صنع لأن��ه �سبب يف رزق كثري‬ ‫من العائالت‪ ،‬منوها �إىل ان��ه يدعو �إىل �إيجاد حلول مقبولة لدى‬ ‫الطرفني من اجل احلد من �أ�ضرار وم�ساوئ امل�صنع‪ ،‬ح�سب تعبريه‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار ف��رح��ان �إىل �أن �أك�ثر الأوق����ات التي يعاين فيها ال�سكان‬ ‫من �أ���ص��وات امل�صنع هي يف ف�صل ال�صيف‪ ،‬حيث ال ي�ستطيعون فتح‬ ‫�شبابيك املنازل بالرغم من درجات احلرارة املرتفعة خوفا من و�صول‬ ‫اال�صوات اليها عالوة على �صعوبة النوم‪ ،‬متابعا �أن طالب املدار�س يف‬ ‫املنطقة يجدون �صعوبة وقت االمتحانات خا�صة جراء ما ي�صلهم من‬ ‫ا�صوات مزعجة‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫بدوره قال املدير العام مل�صنع اخلمرية رميون حلتة لـ"ال�سبيل"‬ ‫�إن �إدارة امل�صنع راعت منذ اقامة مبنى امل�صنع يف العام ‪1976‬على اتخاذ‬ ‫االحتياطات كافة من اجل عزل الأ�صوات عن �سكان املنطقة‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫�أنه بالرغم من �شكوى ال�سكان يف املنطقة ف�إن الأ�صوات ال�صادرة عن‬ ‫�آليات امل�صنع هي يف احلدود الطبيعية املقبولة بيئيا‪ ،‬على حد تعبريه‪،‬‬ ‫م�ؤكدا احلر�ص على توفري الراحة وال�سكون لل�سكان باملنطقة‪.‬‬ ‫وقال حلتة �إن �إدارة امل�صنع على ا�ستعداد ملقابلة جلنة عن ال�سكان‬ ‫لبحث امل�شكلة ال�صوت والعمل على حلها‪ ،‬منوها �إىل العمل على‬ ‫التخل�ص من م�شكلة الرائحة الكريهة ال�صادرة عن عمليات �صنع‬ ‫اخلمرية يف امل�صنع‪ ،‬وفق قوله‪.‬‬

‫ورشة تدريب لإلعالميني البيئيني‬ ‫على إعداد حمالت حول قضايا بيئية‬

‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬

‫نظمت ا�ستدمتة البيئة �أم�س بدعم من‬ ‫م���ؤ���س�����س��ة ه��ي�نر���ش ب��ل االمل��ان��ي��ة ور���ش��ة عمل‬ ‫ت��دري��ب��ي��ة ل�ل�إع�لام��ي�ين ب��ع��ن��وان "الإعالم‬ ‫البيئي وكيفية االع���داد حل��م�لات اعالمية‬ ‫تطرح ق�ضايا بيئية وحياتية"‪.‬‬ ‫وتركز الور�شة على مبادئ وتطبيقات‬ ‫اعداد اخلرب ال�صحايف املعا�صر حول الق�ضايا‬ ‫البيئية الراهنة‪.‬‬ ‫وقال امل�ست�شار االعالمي ل��وزارة البيئة‬ ‫عي�سى ال�����ش��ب��ول خ�ل�ال اف��ت��ت��اح ال��ور���ش��ة ان‬ ‫ل�لاع�لام البيئي اهمية يف تعزيز التوعية‬ ‫وحماية البيئة واي�صاله اىل ك��اف��ة �شرائح‬ ‫املجتمع بال�شكل ال�سليم ال���ذي ي�ساهم يف‬ ‫تغيري بع�ض ال�����س��ل��وك��ي��ات ال�����ض��ارة بالبيئة‬ ‫وال�صحة‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان هذه الور�شة تعترب من اهم‬ ‫ال��ور���ش��ات يف جت�سري العمل الت�شاركي بني‬ ‫ال��ق��ط��اع ال��ع��ام وم���ؤ���س�����س��ات املجتمع امل���دين‪،‬‬

‫م�شريا اىل احلاجة لإيجاد �شركات حقيقية‬ ‫ب�ين امل�ؤ�س�سات العامة وم�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫امل������دين‪ ،‬ون�����ش��ج��ي��ع امل����ب����ادرات ال���ه���ادف���ة اىل‬ ‫حت�سني النظرة اىل ال�ش�أن البيئي باعتباره‬ ‫ا���س��ت��ح��ق��اق��ا ا���س��ا���س��ي��ا يف م���ع���ادل���ة ال��ت��ن��م��ي��ة‬ ‫االقت�صادية واالجتماعية‪.‬‬ ‫وط����ال����ب ال�������ش���ب���ول اجل����ه����ات امل��ن��ظ��م��ة‬ ‫للم�ؤمترات البيئة الدولية بتمويل م�شاركة‬ ‫ممثلي و�سائل االع�لام يف ال��دول النامية يف‬ ‫ه��ذه امل ؤ���مت��رات‪ ،‬الي��ج��اد تفاعل م��ع الوفود‬ ‫امل�شاركة لالطالع عن كثب حول ما يجري‬ ‫فيها من نقا�شات على امل�ستوى العاملي‪.‬‬ ‫وق��ال ان االردن يحتل مكانة مرموقة‬ ‫ع��ل��ى �صعيد امل�����ش��ارك��ة يف امل����ؤمت���رات البيئة‬ ‫ال��دول��ي��ة ومت انتخابه يف اك�ثر م��ن م�ؤمتر‬ ‫ك��رئ��ي�����س و����س���ك���رت�ي�ر ل��ب��ع�����ض االت���ف���اق���ي���ات‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫بدورها �ألقت مديرة "ا�ستدامة للبيئة"‬ ‫�أم��ل دباب�سة كلمة ا���ش��ارت فيها اىل اه��داف‬ ‫ال���ور����ش���ة يف ت��ع��ري��ف امل�������ش���ارك�ي�ن مبختلف‬ ‫الق�ضايا البيئة الرئي�سة الهامة وذل��ك من‬

‫اجل م�ساعدتهم على تفهم حقيقية وجوهر‬ ‫الق�ضايا البيئة يف االردن وال��ع��امل وكيفية‬ ‫القيام بحمالت اعالمية والعمل على تو�سيع‬ ‫القاعدة املعرفية لالعالم البيئي يف االردن‬ ‫واملنطقة العربية وف��ت��ح اب���واب لال�ستفادة‬ ‫وت��ب��ادل امل���وارد واخل�ب�رات وامل�����ص��ادر املتاحة‬ ‫ف��ي��م��ا ي��ت��ع��ل��ق ب���اع���داد ال��ت��ح��ق��ي��ق��ات البيئية‬ ‫االعالمية على م�ستوى املنطقة‪.‬‬ ‫كما حتدثت ممثلة م�ؤ�س�سة هنري�ش بل‬ ‫االملانية "�سبينا وبرترر" يف كلمة ا�ستعر�ضت‬ ‫فيها دور امل�ؤ�س�سة الذي يتفذ ان�شطة بيئية‬ ‫يف االردن وفل�سطني يف جمال تعزيز املجتمع‬ ‫املدين وامل�شاركة الدميقراطية وحقوق املر�أة‬ ‫الدميقراطية وال��ع��دال��ة البيئية والتنمية‬ ‫امل�ستدامة‪.‬‬ ‫وتناق�ش الور�شة على مدى ثالثة ايام‬ ‫عدة موا�ضيع حول الو�ضع املائي يف االردن‬ ‫ودور االع�لام يف التغري املناخي‪ ،‬كما �سيتم‬ ‫الرتكيز على حتليل حمالت بيئية اقليمية‬ ‫ودولية يقدمها خرباء يف هذا امل�ضمار‪.‬‬

‫الر�صيفة‬

‫إشهار إعالن قانوني ضد فرض‬ ‫الجلوة العشائرية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫�أ�شهر مركز احلياة لتنمية املجتمع املدين �إعالنا بخ�صو�ص‬ ‫اجللوة الع�شائرية �أكد فيه التزام ال�سلطة التنفيذية مبوجب‬ ‫القانون على اح�ت�رام حقوق امل��واط��ن وحمايتها وال��وف��اء بها‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن اال�ستمرار بفر�ض اجل��ل��وة الع�شائرية يق ّو�ض‬ ‫�سيادة القانون وينتهك مبد�أ �شخ�صية العقوبة‪ ،‬التي ال يجوز‬ ‫�إيقاعها �إال على اجلاين وحده وعدم جواز امتدادها �إىل عائلته‬ ‫�أو �أقاربه‪.‬‬ ‫ورف�ض املركز يف �إعالنه كافة الأفعال االنتقامية القائمة‬ ‫على ال��ث���أر وت��دم�ير املمتلكات ال��ع��ام��ة واخل��ا���ص��ة وق��ت ارت��ك��اب‬ ‫اجل��رمي��ة وب��ع��ده��ا‪ ،‬م��ذك��را ب���دور ال�سلطات الر�سمية بحماية‬ ‫حقوق املواطنني من االع��ت��داء �أو االنتهاك‪ ،‬منتقدا ا�ستمرار‬ ‫تطبيق اجللوة بالرغم من �إلغاء القوانني الع�شائرية مبوجب‬ ‫القانون رقم (‪ )34‬ل�سنة ‪ ،1976‬وه��ي‪ :‬قانون حماكم الع�شائر‬ ‫ل�سنة ‪ ،1936‬قانون ت�أ�سي�س حمكمة ا�ستئناف ع�شائرية ل�سنة‬ ‫‪ 1936‬وقانون الإ�شراف على البدو ل�سنة ‪.1936‬‬ ‫وطالب املركز يف �إعالنه وزير الداخلية بالإيعاز �إىل احلكام‬ ‫الإداري�ين بوقف فر�ض اجللوة الع�شائرية ب�شكلها احلايل على‬ ‫�أهايل اجلاين تفعيال ملبد�أ �سيادة حكم القانون واحرتاما لن�ص‬

‫الكركيون يطالبون «السياحة» بمهرجان‬ ‫يليق بمدينتهم‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫ت�ستعد وزارة ال�سياحة لإط�لاق الن�سخة الثانية من مهرجانها‬ ‫ال�سياحي يف مدينة الكرك‪ ،‬بعد ان كانت ال��وزارة قد نفذت الن�سخة‬ ‫االوىل يف العام املا�ضي وذل��ك لتحقيق ما تقول ال���وزارة ان��ه ت�سويق‬ ‫للمواقع االث��ري��ة يف املحافظة يف اط��ار خطتها املعلنة منذ �سنوات‬ ‫طويلة والرامية اىل ت�سويق املحافظة �سياحيا وجعل مدينة الكرك‬ ‫م��ق��را الف���واج ال�سياح ال��واف��دي��ن مل�شاهدة قلعتها وارث��ه��ا التاريخي‬ ‫والرتاثي العريق‪.‬‬ ‫وي��رى معنيون بال�ش�أن ال�سياحي يف املحافظة ان ال�شعارات ال‬ ‫ميكن ان تتحول واقعا معا�شا دون عمل جاد وفاعل مبني على بحث‬ ‫معمق يف االمور‪ ،‬ال �أن يكون قرارا احاديا مبعزل عن اويل ال�ش�أن ومن‬ ‫يعي�شون واقع املنطقة انطالقا من مقولة "اهل مكة ادرى ب�شعابها"‪.‬‬ ‫ويف هذا التقرير �سن�أخذ مو�ضوع املهرجان ال�سياحي انف الذكر‬ ‫مثاال ال ح�صرا على ان االمور "امل�سلوقة" ت�أتي دائما بنتائج حمبطة‪،‬‬ ‫ففي مهرجان ال��وزارة االول يف الكرك الذي اقيم العام املا�ضي تبني‬ ‫وج��ود عمل مرجتل انفقت عليه االف ال��دن��ان�ير‪ ،‬وق��د اغ�ضب هذا‬ ‫العمل حتى العامة قبل اخلا�صة من ا�صحاب الدراية باهمية الكرك‬ ‫بعمقها التاريخي وتراثها املتميز‪ ،‬يقولون انه ال يجوز تقزمي هذا‬ ‫البعد التاريخي والرتاثي بان�شطة وفعاليات �سطحية مل ترق الحد‪،‬‬ ‫بل ان هناك من اعترب ما مت ت�شويها الرث الكرك بكل مقوماته فف�شل‬ ‫ذلك املهرجان اميا ف�شل اىل درجة انه مت ا�شعار الوزارة بخط أ� فعلتها‬ ‫علها تعمل على ت�صويب م��ا اع��وج يف ن�سخ امل��ه��رج��ان املقبلة ومنها‬ ‫الن�سخة الثانية التي تعد الوزارة الطالقها يف الثالث من �شهر متوز‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫يطالب اهل الكرك وال �سيما املعنيني باجلانب ال�سياحي منهم‬ ‫ب����أن ي��ك��ون التح�ضري للمهرجان واخ��ت��ي��ار فعالياته م��ن قبل جلنة‬ ‫متخ�ص�صة ت�ضم متخ�ص�صني من ال���وزارة وم��ن اه��ل املحافظة من‬ ‫باحثني وم�ؤرخني وم�ستثمرين �سياحيني كون ه�ؤالء ادرى مبعطيات‬ ‫الرتويج ال�سياحي وما هي الفعاليات االكرث مالءمة وم�صداقية يف‬ ‫التعبري عن مكنوزات الكرك من التاريخ والرتاث‪.‬‬ ‫ما يدعو الث��ارة الق�ضية وفق ما نقله كركيون لـ"ال�سبيل" من‬ ‫ان ما نفذته وزارة ال�سياحة يف مهرجان العام املا�ضي هو ذات ما تعد‬ ‫لتنفيذه هذا العام‪ ،‬ولنذكر بفعاليات العام املا�ضي املعرت�ض عليها من‬ ‫قبل الكركيني نعر�ض ما يلي‪:‬‬ ‫ي�أخذ الكركيون على الوزارة انها اخت�صرت ارث الكرك التاريخي‬ ‫والرتاثي ببيت من ال�شعر وح�صان م�شكوك يف ا�صالته وراكب يرتدي‬ ‫زيا ريا�ضيا من النوع الذي ي�ستخدمه البع�ض كلبا�س للنوم يف هذه‬ ‫االي���ام وبدجاجة خلفها ب�ضعة �صي�صان وام���ر�أة تخبز على ال�صاج‬ ‫واخرى تخ�ض احلليب وثالثة جتهز بع�ض امل�أكوالت ال�شعبية امل�صنعة‬ ‫من خبز ال�صاج وبع�ض م�شتقات االلبان من ال�سمن واللنب‪.‬‬ ‫ج��اء وزي���ر ال�سياحة الف��ت��ت��اح امل��ه��رج��ان‪ ،‬ام��ا احل�����ض��ور بعددهم‬ ‫القليل ف��ك��ان��وا يف غالبيتهم العظمى م��ن اب��ن��اء حم��اف��ظ��ة ال��ك��رك‪،‬‬

‫املادة (‪ )2/7‬من الد�ستور التي تن�ص على �أن "كل اعتداء على‬ ‫احلقوق واحلريات العامة �أو حرمة احلياة اخلا�صة للأردنيني‬ ‫جرمية يعاقب عليها القانون"‪.‬‬ ‫و�أ�شار الإعالن �إىل �أن من بني مهام وزارة الداخلية حماية‬ ‫احل��ري��ات العامة يف ح��دود الد�ستور والت�شريعات املعمول بها‬ ‫والعمل على تعميق االنتماء للوطن واالعتزاز به وذلك �سندا‬ ‫لأحكام امل��ادة (‪ )3‬من نظام التنظيم الإداري ل��وزارة الداخلية‬ ‫رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪.1996‬‬ ‫وذك��ر �أن الهدف من �إيقاع العقاب �إ�صالح اجل��اين و إ�ع��ادة‬ ‫ت�أهيله لالندماج يف جمتمعه مرة �أخ��رى‪ ،‬ولي�س معاقبة �أهله‬ ‫و�أقاربه على جرم مل يقرتفونه �أو ت�شتيت وحدة الأ�سرة التي‬ ‫كفل الد�ستور حمايتها يف املادة (‪ )4/6‬بقولها "الأ�سرة �أ�سا�س‬ ‫املجتمع قوامها الدين والأخالق وحب الوطن‪ ،‬يحفظ القانون‬ ‫كيانها ال�شرعي ويقوي �أوا�صرها وقيمها"‪.‬‬ ‫وكان املركز قد وثّق النتائج املرتتبة على اجللوة الع�شائرية‬ ‫باعتبارها عقوبة جماعية‪ ،‬تت�أثر بها �شرائح املجتمع كافة‪ ،‬وال‬ ‫توجد جماعة �أو فئة مبن�أى �أن تكون �ضحيتها‪.‬‬

‫تمرين رمايات مشرتكة لقوة‬ ‫أردنية أمريكية‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫�ضمن فعاليات مترين اال�سد املت�أهب ‪ 2013‬تابع رئي�س هيئة االركان‬ ‫امل�شرتكة الفريق اول الركن م�شعل حممد الزبن �صباح �أم�س بح�ضور‬ ‫وزي��ر اجلي�ش االمريكي جون ماكهيو يف احد ميادين التدريب رمايات‬ ‫م�شرتكة لقوة اردنية امريكية مت خاللها ا�ستخدام راجمات ال�صواريخ‬ ‫هاي مارز االمريكية ال�صنع والتي زودت بها القوات امل�سلحة االردنية‪/‬‬ ‫�سالح املدفعية امللكي حديثا حيث دخلت اخلدمة نهاية عام ‪ 2012‬يف اطار‬ ‫حتديث املنظومة الدفاعية للقوات امل�سلحة‪.‬‬ ‫ومتتاز هذه الراجمات التي تعترب من ا�سلحة الردع اال�سرتاتيجي‬ ‫ب��دق��ة اال���ص��اب��ة وم��رون��ة احل��رك��ة وامل��ن��اورة وت�ستخدم لتدمري القواعد‬ ‫اجلوية واالهداف احليوية والتجمعات الع�سكرية‪.‬‬ ‫وحققت الراجمات التي �شاركت يف ه��ذا التمرين ا�صابات مبا�شرة‬ ‫للأهداف املخ�ص�صة لها‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان الفعاليات الرئي�سية لتمرين اال���س��د امل��ت أ���ه��ب �سيتم‬ ‫تنفيذها اليوم االربعاء يف مناطق التدريب جنوب اململكة مب�شاركة ‪19‬‬ ‫دول��ة واك�ثر من ‪ 8‬االف جندي ميثلون خمتلف �صنوف القوات الربية‬ ‫والبحرية اجلوية‪.‬‬ ‫كما ج��رت ع��دة فعاليات من التمرين �شملت مترين ادارة االزم��ات‬ ‫الذي �شارك فيه عدد من املنظمات الدولية وامل�ؤ�س�سات احلكومية وغري‬ ‫احلكومية بالإ�ضافة اىل متارين جوية م�شرتكة يف عدة ميادين تابعة‬ ‫للقوات امل�سلحة‪.‬‬

‫ورشة عمل حول إدارة الهجرة‬ ‫والتعامل مع قضايا اللجوء‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫الكرك‬

‫�أي مبعنى انهم يعرفون الدجاجة البيا�ضة ومييزون بني احل�صان‬ ‫اال�صيل وغ�ير اال�صيل ويعلمون اك�ثر مم��ا يعلم م��ن اع��د فعاليات‬ ‫امل��ه��رج��ان بخبز ال�صاج وب��االك�لات ال�شعبية امل�صنعة م��ن م�شتقات‬ ‫االل��ب��ان‪ ،‬طبعا ان�برى بع�ض اال�شخا�ص للرتحيب ب��ال��وزي��ر وبكيل‬ ‫عبارات املديح والثناء على دور ال��وزارة يف تعظيم ال�ش�أن ال�سياحي‪،‬‬ ‫ثم حتدث الوزير �شاكرا من رحبوا به‪ ،‬وم�شريا اىل خطط مو�ضوعة‬ ‫واخرى قيد االعداد كلها �ستجعل من ال�سياحة يف االردن والكرك احد‬ ‫ابرز روافد االقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫ذهب الوزير ومرافقوه اىل قلعة الكرك القريبة فافتتح الوزير‬ ‫م��ع��ر���ض م�����ص��ن��وع��ات اجل��م��ع��ي��ات اخل�ي�ري���ة وال��ت��ع��اون��ي��ة يف ال��ك��رك‪،‬‬ ‫اجنحة املعر�ض املخ�ص�صة لكل جمعية من اجلمعيات امل�شاركة مل‬ ‫تكن موجوداتها مت�شابهة فقط بل ذلك املت�شابه كان مكررا ومنطيا‬ ‫وم�ألوفا الهل الكرك ولغري اهل الكرك‪.‬‬ ‫اث��ر ال��وزي��ر وم��ن راف��ق��ه م��ن ال����وزارة وه��م فقط ك��ل م��ن ح�ضر‬

‫افتتاح املهرجان من خارج الكرك زيارة القلعة‪ ،‬جل�س يف احد اقبيتها‬ ‫ذات االطاللة الغربية التي ت�شاهد من خاللها منطقة وادي الكرك‬ ‫وم�شارف البحر امليت واجلبال املطلة على �شاطئه الغربي‪ ،‬انربى‬ ‫احدهم لي�شرح للوزير تفا�صيل امل�شهد امامه فقال كالما مغالطا‬ ‫للتاريخ‪.‬‬ ‫ا�ستمع ال��وزي��ر واحل��ا���ض��رون مل��ا ق���ال ذل���ك ال�سيد ث��م ان�صرف‬ ‫اجلميع بهدوء وهكذا انتهى املهرجان الذي اعتربت الوزارة انه خل�ص‬ ‫بامل�شاهدة العينية كل تاريخ الكرك وانه يعد مب�ستقبل �سياحي واعد‬ ‫للمنطقة مع العلم انه –�أي املهرجان‪ -‬وبح�سب قناعة اهل الكرك‬ ‫�شوه ذلك التاريخ واجتز�أه اجتزاء خمال‪.‬‬ ‫اما وما زالت ال��وزارة تعد الطالق ن�سخة املهرجان الثانية ف�إن‬ ‫الكركيني ي�أملون ان يتم التح�ضري لهذه الن�سخة ب�شكل اكرث اتقانا‬ ‫واقناعا وا�ستح�ضارا لتاريخ الكرك بكل عراقته وا�صالته‪ ،‬اما ان كانت‬ ‫هذه الن�سخة جمرتة من �سابقتها فال داعي لها‪.‬‬

‫تنظم وزارة الداخلية بالتعاون مع املفو�ضية ال�سامية للأمم املتحدة‬ ‫ل�ش�ؤون الالجئني وجامعة الريموك بعد غد اخلمي�س يف البحر امليت‬ ‫ور�شة عمل تدريبية بعنوان "ادارة الهجرة والتعامل مع ق�ضايا اللجوء"‬ ‫وذلك مبنا�سبة اليوم العاملي لالجئني‪.‬‬ ‫وق���ال م��دي��ر االع��ل�ام وال��ع�لاق��ات ال��ع��ام��ة ال��ن��اط��ق ال��ر���س��م��ي با�سم‬ ‫وزارة الداخلية زي��اد الزعبي يف بيان �صحفي ا�صدرته ال��وزارة �أم�س‪ ،‬ان‬ ‫الور�شة �ستناق�ش عدة موا�ضيع ابرزها تعامل الدولة امل�ضيفة مع ق�ضايا‬ ‫اللجوء‪ ،‬ومراحل ال�صدمة لدى الالجئني‪ ،‬واالبعاد واالث��ار ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية املرتتبة على ال��ه��ج��رات الق�سرية‪ ،‬واالت��ف��اق��ي��ات الدولية‬ ‫واالقليمية الناظمة لالجئني ودور املفو�ضية ال�سامية يف التعامل مع‬ ‫الالجئني‪ ،‬والالجئني وق�ضايا االجتار‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان الور�شة تهدف اىل الرتكيز على تاريخ الهجرات واللجوء‬ ‫اىل االردن الذي كان وال زال مق�صدا للهاربني من العنف والالجئني اليه‬ ‫باعتباره �آمنا وم�ستقرا‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار اىل ان تنظيم ال��ور���ش��ة ي���أت��ي يف وق��ت مي��ر ب��ه االردن ب���أزم��ة‬ ‫اقت�صادية ح��ادة زاد من اثارها ازم��ة اللجوء ال�سوري وتواجد ما يزيد‬ ‫عن املليون وثالثمئة الف �سوري على ار�ض اململكة‪ ،‬حيث حتملت اململكة‬ ‫جراء ا�ست�ضافتهم اعباء كبرية طالت جميع القطاعات خ�صو�صا ال�صحة‬ ‫والتعليم والبنية التحتية والطاقة وفر�ص العمل‪ ،‬االمر الذي �أدى اىل‬ ‫ظهور اث��ار اجتماعية وخم��اوف امنية تعترب مبثابة تهديدات ا�سا�سية‬ ‫لال�ستقرار واالمن الوطني‪.‬‬ ‫وي�شارك يف اعمال الور�شة التي ت�ستمر ثالثة ايام عدد من موظفي‬ ‫وزارة الداخلية واملعنيني بق�ضايا اللجوء‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )19‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2338‬‬

‫امللك يصادق على اتفاقية تمهد لتسليم "أبو قتادة"‬ ‫ال�سبيل‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�صادق امللك عبداهلل الثاين اتفاقية قانونية‬ ‫مع بريطانيا تق�ضي بت�سليم املطلوبني‪ ،‬مبن‬ ‫فيهم اب��و قتادة املتهم ب��الإره��اب وت�سعى لندن‬ ‫اىل ترحيله اىل عمان‪.‬‬ ‫وق ��ال ب�ي��ان � �ص��ادر ع��ن ال��دي��وان امل�ل�ك��ي �إن‬ ‫'الإرادة امللكية �صدرت االثنني بامل�صادقة‪ ،‬بناء‬ ‫على م��ا ق��رره جمل�سا ا ألع �ي��ان وال �ن��واب‪ ،‬على‬ ‫الت�صديق على اتفاقية ب�ش�أن امل�ساعدة القانونية‬ ‫امل �ت �ب��ادل��ة يف امل �� �س��ائ��ل اجل �ن��ائ �ي��ة ب�ي�ن امل�م�ل�ك��ة‬ ‫واململكة املتحدة لربيطانيا العظمى وايرلندا‬ ‫ال�شمالية'‪.‬‬ ‫وك� ��ان خ�ل�ي��ل ع�ط�ي��ة ن��ائ��ب رئ�ي����س جمل�س‬ ‫ال �ن ��واب‪� � ،‬ص��رح يف ‪ 12‬م��ن ال���ش�ه��ر اجل� ��اري �أن‬ ‫جمل�س الأم��ة �أقر اتفاقا قانونيا مع بريطانيا‬ ‫يت�ضمن ت�سليم جميع املطلوبني'‪ ،‬مو�ضحا �أنه‬ ‫'ال يوجد يف االتفاق ن�ص خا�ص بخ�صو�ص ابو‬ ‫قتادة‪ ،‬لكنه ي�شمل جميع املطلوبني مبن فيهم‬ ‫ابو قتادة'‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا ل�ل��د��س�ت��ور الأردين ت�ع�ت�بر االرادة‬ ‫امللكية بامل�صادقة على اي قانون يقره جمل�س‬ ‫النواب ثم االعيان املرحلة النهائية قبل ن�شره‬ ‫يف ال�صحف الر�سمية لي�صبح نافذا‪.‬‬ ‫وك��ان��ت بريطانيا وق�ع��ت م��ع االردن يف ‪24‬‬ ‫ني�سان املا�ضي اتفاقا قانونيا ي�ضمن ح�صول‬ ‫االردين امل�ت�ه��م ب ��االره ��اب اب ��و ق �ت��ادة‪ ،‬وا��س�م��ه‬ ‫احلقيقي ع�م��ر حم�م��د ع�ث�م��ان‪ ،‬ع�ل��ى حماكمة‬

‫عادلة يف حال ترحيله اىل اململكة‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت وزي � � ��رة ال ��داخ �ل �ي ��ة ال�بري �ط��ان �ي��ة‬ ‫ت�يري��زا م��اي حينها أ�م ��ام ال�برمل��ان الربيطاين‬ ‫ان االت�ف��اق �سيمنح احلكومة الربيطانية 'كل‬ ‫فر�ص النجاح' يف معركتها امل�ستمرة منذ �سنوات‬ ‫لرتحيل ابو قتادة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت �أن 'االت� �ف ��اق ي�شتمل ع�ل��ى ع��دد‬ ‫م��ن ال�ضمانات مبحاكمة ع��ادل��ة‪ ..‬و أ�ع�ت�ق��د ان‬ ‫ه��ذه ال�ضمانات �ستوفر للمحاكم �ضمانا ب��أن‬ ‫"ابو قتادة" لن يواجه �أدلة ميكن ان يكون مت‬ ‫احل�صول عليها عن طريق التعذيب اثناء �إعادة‬ ‫حماكمته يف االردن'‪.‬‬ ‫وق ��د أ�م���ض��ى اب ��و ق �ت��ادة (‪ 52‬ع��ام��ا) ال��ذي‬ ‫اع�ت�ق��ل ل�ل�م��رة االوىل يف ‪ 2002‬واع �ت�بر لفرتة‬ ‫مم �ث��ل ال �ق��اع��دة يف اوروب� � ��ا‪ ،‬م �ن��ذ ذل ��ك احل�ين‬ ‫الق�سم االكرب من وقته يف ال�سجن‪ ،‬من دون �أن‬ ‫توجه �إليه �أي تهمة‪.‬‬ ‫و�أفرج عنه لفرتة وجيزة يف ت�شرين الثاين‬ ‫و أ�م �� �ض��ى ب�ضعة ا��ش�ه��ر م��ع زوج �ت��ه وع ��دد من‬ ‫ابنائه يف لندن‪ .‬لكنه �أعيد اىل ال�سجن يف بداية‬ ‫اذار‪ ،‬لأن ال�سلطات الربيطانية اتهمته بانتهاك‬ ‫�شروط حريته امل�شروطة‪.‬‬ ‫وت��ري��د ع�م��ان إ�ع ��ادة حماكمة اب��و ق�ت��ادة يف‬ ‫ق�ضيتني مرتبطتني بالإعداد العتداءات‪ .‬وقد‬ ‫�صدر عليه حكم غيابي بال�سجن م��دى احلياة‬ ‫م��ع اال�شغال ال�شاقة يف االردن يف ‪ 1998‬و�آخ��ر‬ ‫بال�سجن ‪ 15‬عاما يف العام ‪.2000‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫يعكف املجل�س ا ألع�ل��ى ل���ش��ؤون الأ�شخا�ص‬ ‫املعوقني على إ�ع��داد ق��وائ��م جمموعة وا�شنطن‬ ‫إلح���ص��اءات االع��اق��ة لتكون جاهزة لال�ستخدام‬ ‫م��ن قبل دائ ��رة ا إلح �� �ص��اءات ال�ع��ام��ة يف التعداد‬ ‫ال�ع��ام للم�ساكن وال�سكان امل��زم��ع تنفيذه خالل‬ ‫العام املقبل‪.‬‬ ‫وقال مدير الدرا�سات والتخطيط امل�ؤ�س�سي‬ ‫يف املجل�س ح�سني اب��و فرا�ش يف ت�صريح لوكالة‬ ‫االنباء االردنية (برتا) �أم�س الثالثاء‪ ،‬ان االردن‬ ‫�سي�ست�ضيف ل�ق��اء جم�م��وع��ة وا��ش�ن�ط��ن الثالث‬ ‫ع�شر لإح�صاءات الإعاقة يف �شهر ت�شرين الأول‬ ‫املقبل‪ ،‬والذي ينظمه املجل�س بالتعاون مع دائرة‬ ‫الإح�صاءات العامة بهدف بناء وتطوير قواعد‬ ‫بيانات متخ�ص�صة ودقيقة لإح�صاءات الإعاقة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن اللقاء الذي �سيعقد لأول مرة يف‬ ‫املنطقة �سيناق�ش تقارير الدول التي ا�ستخدمت‬ ‫ق��وائ��م جمموعة وا�شنطن‪ ،‬وا�ستعرا�ض جميع‬ ‫الأدوات التي طورتها املجموعة �أو التعديالت‬ ‫ال�ت��ي مت �إدخ��ال�ه��ا عليها مثل ال�ق��وائ��م اخلا�صة‬ ‫بح�صر ا إلع��اق��ة يف مرحلة الطفولة اب�ت��دا ًء من‬ ‫عمر �سنتني‪ ،‬والقوائم اخلا�صة باملعيقات البيئية‪،‬‬ ‫متوقعا م�شاركة نحو �ستني دولة يف اللقاء‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار اب ��و ف��را���ش اىل ان امل�ج�ل����س �سيعد‬

‫جودة يوجه رسائل إىل عدد من‬ ‫وزراء الخارجية لتغيري مسار‬ ‫الرالي يف القدس‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫خ��اط��ب وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة و� �ش ��ؤون امل�غ�ترب�ين ن��ا��ص��ر ج ��ودة يف‬ ‫ر�سائل وجهها اىل عدد من وزراء اخلارجية واملديرة العامة ملنظمة‬ ‫اليون�سكو ورئي�س االحت��اد ال��دويل لريا�ضة ال���س�ي��ارات والرئي�س‬ ‫التنفيذي ل�شركة ف�يراري والرئي�س التنفيذي ل�شركة مر�سيد�س‬ ‫بنز‪ ،‬اثر �إعالن ال�سلطات اال�سرائيلية قبل عدة ا�سابيع بدعوة عدة‬ ‫فرق من الـ(‪ )Formula1‬للم�شاركة يف جولة ا�ستعرا�ضية يف‬ ‫بلدة القد�س القدمية املحتلة يف الفرتة من ‪ 14-13‬حزيران اجلاري‪.‬‬ ‫و أ�ث �م��رت اجل�ه��ود االردن �ي��ة احلثيثة م��ع االط ��راف ذات ال�صلة‬ ‫بتغري م�سار اجلولة اال�ستعرا�ضية بعيدا عن القد�س ال�شرقية‪.‬‬ ‫ونبهت الر�سائل من خطورة تنظيم هذه اجلولة اال�ستعرا�ضية‬ ‫التي تك ّر�س واقع االحتالل على الأر���ض للإيحاء بوجود اعرتاف‬ ‫دويل ب�سيادة ا�سرائيل على القد�س املحتلة التي يجمع املجتمع‬ ‫الدويل بانها ار�ض حمتلة خمالفة بذلك ما جاء بالقرارات الدولية‪.‬‬ ‫وح � ��ذرت ال��ر� �س��ائ��ل م��ن االه � �ت� ��زازات ال �ن��اجت��ة ع��ن حم��رك��ات‬ ‫ال�سيارات امل�شاركة يف اجلولة اال�ستعرا�ضية وت�أثريها ال�سلبي على‬ ‫�أ�سا�سات �أ�سوار مدينة القد�س القدمية يف املدى القريب والبعيد‪،‬‬ ‫ناهيك عن الإ�ضرار بالإرث احل�ضاري والثقايف للمدينة ب�شكل دائم‬ ‫وحم��اوالت التغيري اجلذري على الو�ضع القائم يف مدينة القد�س‬ ‫القدمية‪.‬‬ ‫و�أك��د مدير ع��ام مركز ال�تراث العاملي يف اليون�سكو يف ر�سالة‬ ‫جوابية �أن منظمة اليون�سكو خاطبت اجلانب الإ�سرائيلي مذ ِّكرة له‬ ‫بااللتزامات القانونية املرتتبة عليه‪ ،‬ومبوجب املعاهدات الدولية‬ ‫ب�ش�أن القد�س واملحافظة على تراثها‪.‬‬

‫«األعلى لألشخاص املعوقني» يعد قوائم‬ ‫مجموعة واشنطن إلحصاءات اإلعاقة‬ ‫وبالتعاون مع دائ��رة الإح�صاءات العامة تقريرا‬ ‫�أول �ي ��ا ح ��ول ن���س��ب ا إلع ��اق ��ة ب��ا��س�ت�خ��دام ق��وائ��م‬ ‫جمموعة وا�شنطن‪ ،‬حيث �سيتم �إج��راء االختبار‬ ‫على هذه القوائم خالل الأ�شهر الثالثة القادمة‬ ‫ل �ل �خ��روج ب �ت �ق��ري��ر �أويل ح� ��ول ن �� �س��ب ا إلع ��اق ��ة‬ ‫وتوزيعها بح�سب عدة متغريات تت�ضمن اجلن�س‪،‬‬ ‫وفئة الإعاقة‪ ،‬وم�ستوى التعليم‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن املجل�س �سيطور �ضمن خطته‬ ‫ل�ل�ع��ام امل�ق�ب��ل ب��اق��ي ق��وائ��م امل�ج�م��وع��ة وال �سيما‬ ‫القوائم التف�صيلية حل�صر ا إلع��اق��ات واخل��روج‬ ‫مب�ؤ�شراتها وربطها مبتغريات متعددة بهدف‬ ‫و�ضع اخلطط امل�ستقبلية باعتماد هذه النتائج‪،‬‬ ‫اىل ج��ان��ب تطوير القائمة اخل��ا��ص��ة باملعيقات‬ ‫ال�ب�ي�ئ�ي��ة ب �ن��اء ع�ل��ى ال �ت �ط��وي��رات ال �ت��ي �أدخ�ل�ت�ه��ا‬ ‫املجموعة لتكون قابلة لال�ستخدام يف البيئة‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫وبني ابو فرا�ش �أن جمموعة وا�شنطن طورت‬ ‫منهجية حديثة إلح �� �ص��اءات ا إلع��اق��ة ت�ضمنت‬ ‫ق��وائ��م الأ�سئلة الق�صرية التي تتكون م��ن �ستة‬ ‫�أ�سئلة تركز على ا إلع��اق��ات الأ�سا�سية كالإعاقة‬ ‫ال�سمعية و�ضعف ال�سمع‪ ،‬وا إلع��اق��ة الب�صرية‬ ‫و�ضعف الب�صر‪ ،‬وا إلع��اق��ة احلركية‪ ،‬والتوا�صل‬ ‫املرتبط بالقدرات اللغوية‪ ،‬والإعاقة العقلية‪.‬‬ ‫وت� �ت� ��� �ض� �م ��ن امل� �ن� �ه� �ج� �ي ��ة ع � � ��دة ت ��وج �ي �ه ��ات‬ ‫لال�ستخدام من قبل اجلهات املعنية بالإح�صاءات‬

‫‪7‬‬

‫الوطنية ت�شمل توجيه الأ��س�ئ�ل��ة لكل ف��رد من‬ ‫الأ�سرة ب�شكل خا�ص ولي�س لرب الأ�سرة بح�سب‬ ‫املنهجيات ال�سابقة‪ ،‬بعيدا عن توجيه ا�ستف�سارات‬ ‫مبا�شرة مرتبطة بالإعاقة‪ ،‬حيث ال يتم ال�س�ؤال‬ ‫ع��ن وج��ود إ�ع��اق��ة �أو ع��دم�ه��ا‪ ،‬وامن��ا ح��ول وج��ود‬ ‫�صعوبات وظيفية حتد من امل�شاركة للأ�شخا�ص‬ ‫ذوي الإعاقة يف �شتى املجاالت‪.‬‬ ‫ويتيح ا�ستخدام منهجية جمموعة وا�شنطن‬ ‫وقوائمها اخلروج مب�ؤ�شرات واقعية حول الإعاقة‬ ‫م��ا ي���س�ه��م يف ال �ت �ع��رف ع�ل��ى ال�ن���س��ب احلقيقية‬ ‫للإعاقة‪ ،‬واملعيقات التي تواجهها‪ ،‬وخ�صائ�ص‬ ‫ه� ��ذه ال �ف �ئ��ات م ��ن ح �ي��ث ت��وزي �ع �ه��ا اجل� �غ ��رايف‪،‬‬ ‫وتوزيعها بح�سب اجلن�س والعمر والت�أهيل املهني‬ ‫�أو الأكادميي‪ ،‬و�أي متغريات ترتبط بهم‪ ،‬متكن‬ ‫را�سمي ال�سيا�سات من ح�صر احتياجات كل فئة‬ ‫م��ن فئات ا إلع��اق��ة‪ ،‬وم��دى توفر اخل��دم��ات لهم‬ ‫وال �ت �ع��رف ع�ل��ى م�ق��دم��ي اخل��دم��ات وك�ف��اءت�ه��م‪،‬‬ ‫ومدى منا�سبة هذه اخلدمات لكل فئة منها‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان جمموعة وا�شنطن لإح�صاءات‬ ‫ا إلع��اق��ة ت�أ�س�ست ع��ام ‪ 2001‬ك��إح��دى امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�ت��اب�ع��ة ل�ل��أمم امل �ت �ح��دة‪ -‬ال�ق���س��م ا إلح���ص��ائ��ي‪،‬‬ ‫وت�ع�ق��د اج�ت�م��اع��ات�ه��ا ��س�ن��وي��ا ألع���ض��ائ�ه��ا ال�ب��ال��غ‬ ‫عددهم ‪ 123‬دولة‪.‬‬

‫«املستشفيات الخاصة» تشارك يف مؤتمر الطاقة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شاركت جمعية امل�ست�شفيات اخلا�صة يف فعاليات م�ؤمتر‬ ‫ال�ط��اق��ة وتر�شيد ا�ستخدام ال�ط��اق��ة ال��ذي عقد حت��ت رعاية‬ ‫رئي�س الوزراء الدكتور عبداهلل الن�سور‪.‬‬ ‫وقدم رئي�س اجلمعية الدكتور فوزي احلموري ورقة عمل‬ ‫ا�ستعر�ض فيها خ�صو�صية ق�ط��اع امل�ست�شفيات يف ا�ستخدام‬ ‫الطاقة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن خدمة امل�ست�شفيات م�ستمرة على مدار‬ ‫ال�ساعة �سبعة �أي��ام يف الأ�سبوع وطيلة �أي��ام ال�سنة‪ ،‬وال تتوقف‬ ‫خدماتها‪.‬‬ ‫و�أكد �أن حاجة امل�ست�شفيات للطاقة م�ستمرة‪ ،‬و�أن الأجهزة‬ ‫امل�ستخدمة يف اخلدمة الطبية مثل �أجهزة الأ�شعة واملخترب‬ ‫ومراقبة املر�ضى و�أجهزة التخدير وغريها ال تتحمل انقطاع‬ ‫التيار الكهربائي �إطالقا‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ـ��ح احل�م��وري خ�لال امل��ؤمت��ر ال��ذي نظمته‪ ،‬جمعية‬ ‫الأعمال الأردنية الأوروبية‪ ،‬وبعثة االحتاد الأوروبي يف الأردن‪،‬‬ ‫�أن اجلزء الأكرب من ا�ستهالك امل�ست�شفيات للكهرباء يرتاوح من‬ ‫‪ 45-35‬يف املئة ي�ستخدم يف التكييف والتدفئة والتهوية وتنقية‬ ‫ال�ه��واء وتعقيم امل�ع��دات الطبية‪ ،‬خا�صة �أن هنالك موا�صفة‬ ‫خا�صة لغرف العمليات و�أق�سام العناية احلثيثة‪� ،‬إذ ي�شرتط‬ ‫�أن يتم تغيري الهواء عدة مرات يف ال�ساعة الواحدة حتى يتم‬ ‫التخل�ص من الهواء امللوث ومنع العدوى يف امل�ست�شفيات‪ ،‬مما‬ ‫يرتتب عليه ارتفاع ن�سبة ت�شغيل اجهزة التنقية والتكييف‪،‬‬ ‫والبند الثاين يف ا�ستهالك الكهرباء هو الإنارة‪ ،‬وخا�صة �إنارة‬ ‫غرف العمليات التي حتتاج اىل قوة عالية من الإنارة ت�صل �إىل‬ ‫‪ 50000‬لوك�س‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض احلموري الإج��راءات التي اتخذتها اجلمعية‬ ‫وامل���س�ت���ش�ف�ي��ات ل�تر��ش�ي��د ا��س�ت�ه�لاك ال �ط��اق��ة وم�ن�ه��ا تر�شيد‬ ‫ا�ستخدام �أجهزة التكييف ومعايرة منظم احلرارة على درجة‬ ‫‪ 24‬وه��ي الدرجة املالئمة جل�سم الإن�سان‪ ،‬وكذلك ا�ستخدام‬ ‫�أجهزة التكييف التي توفر يف ا�ستخدام الكهرباء‪.‬‬ ‫وبالن�سبة للإنارة‪ ،‬قال �إن امل�ست�شفيات بد�أت بالتحول �إىل‬

‫ملبات "‪ "LED‬التي توفر بن�سبة ‪ 80-70‬يف املئة‪ ،‬وا�ستخدام‬ ‫�أجهزة ك�شف احلركة يف ا إلن��ارة‪ ،‬وطباعة الن�شرات التوعوية‬ ‫للموظفني واملراجعني‪.‬‬ ‫ويف �أق�سام التعقيم‪� ،‬أ�شار احلموري �إىل حتول امل�ست�شفيات‬ ‫�إىل ا�ستخدام ا ألج�ه��زة التي تقلل وق��ت دورة التعقيم م��ن ‪4‬‬ ‫�ساعات �إىل �ساعة واحدة‪ ،‬وكذلك الأجهزة التي ت�ستخدم كمية‬ ‫�أقل من املياه‪ ،‬ف�ضال عن حتول عدد من امل�ست�شفيات ال�ستخدام‬ ‫الأقم�شة التي ت�ستخدم ملرة واحدة بدال من الأقم�شة التقليدية‬ ‫يف غرف العمليات‪ ،‬والتي كانت ت�ستهلك كميات كبرية من املياه‬ ‫والكهرباء يف الغ�سيل والتن�شيف والكوي‪.‬‬ ‫ولفت �إىل قيام اجلمعية بعقد دورات تدريبية للتوعية‬ ‫يف اال�ستخدام الأمثل للطاقة �سواء الكهرباء �أو املحروقات �أو‬ ‫املياه‪ ،‬واحلد من الهدر والتحول �إىل الأجهزة والأدوات الأكرث‬ ‫فعالية يف توفري الطاقة‪.‬‬ ‫ويف جمال توليد الكهرباء من الطاقة ال�شم�سية‪� ،‬أكد �أن‬ ‫اجلمعية �أعلنت عن م�شروع �إن�شاء حمطة توليد كهرباء بقوة‬ ‫‪ 5‬ميغاوات كمرحلة �أوىل‪ ،‬والتي �ستوفر الطاقة الكهربائية‬ ‫لعدد من امل�ست�شفيات ب�أ�سعار أ�ق��ل بكثري من ال�سعر احلايل‬ ‫للم�ست�شفيات‪.‬‬ ‫وب � ��د�أت ال �� �ش��رك��ات امل�خ�ت���ص��ة‪ ،‬وف ��ق احل� �م ��وري‪ ،‬بتقدمي‬ ‫عرو�ضها لهذا امل�شروع‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه املبادرة للحد من االرتفاع امل�ستمر يف فاتورة‬ ‫الطاقة التي �أ�صبحت ت�شكل الآن م��ا ن�سبته ‪ 25‬يف املئة من‬ ‫جممل امل�صاريف الت�شغيلية‪ ،‬وهو يعترب رقما مرتفعا باملقارنة‬ ‫مع الن�سب العاملية‪.‬‬ ‫و�شارك يف امل�ؤمتر ما يزيد عن ‪ 450‬م�شاركا من االردن‬ ‫والدول العربية والأوروبية‪ ،‬كان من بينها عدد من امل�ست�شفيات‬ ‫الأع�ضاء يف فعاليات امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن امل�ست�شفيات تخ�ضع للتعرفة الأعلى يف ت�سعري‬ ‫الكهرباء وهي ‪ 235‬فل�س‪/‬كيلوواط‪�/‬ساعة‪ ،‬ويف املقابل كانت‬ ‫امل�ست�شفيات اخلا�صة لوحت برفع �أ�سعار العالج يف حال زيادة‬ ‫احلكومة التعرفة الكهربائية‪.‬‬

‫أطفال يعرضون لتجاربهم الشخصية خالل‬ ‫التحاقهم بسوق العمل‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫عر�ض �أط�ف��ال مت �سحبهم من �سوق العمل لتجاربهم اخلا�صة‬ ‫خالل الفرتة التي ق�ضوها يف �سوق العمل و�إبرز امل�شاكل التي واجهتهم‬ ‫يف �سوق العمل اىل �أن مت �سحبهم و�إحلاقهم باملدار�س ومراكز التدريب‬ ‫من قبل اجلهات املعنية مبكافحة عمال االطفال‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال امل� ؤ�مت��ر الوطني الأول ملكافحة عمل الأطفال‬ ‫ال��ذي نظمته وزارة العمل ب��ال�ت�ع��اون م��ع �أع���ض��اء اللجنة الوطنية‬ ‫ملكافحة عمل الأطفال �أم�س‪.‬‬ ‫وقالوا �إن الو�صول اليهم من قبل اجلهات املعنية يف وقت مبكر‬ ‫مكنهم م��ن حتقيق اح�لام�ه��م ب��االل�ت�ح��اق ب��امل��دار���س وان �ق��اذه��م من‬ ‫االنحراف وتعزيز حقوقهم وتوفري اخلدمات االجتماعية والتعليمية‬ ‫لهم ولأ�سرهم‪ ،‬مطالبني بتعاون اجلميع وتعزيز اجلهود امل�شرتكة‬ ‫بني جميع اجلهات املعنية مب�س�ألة حماية االطفال و�سحبهم من �سوق‬ ‫العمل خا�صة وان عدد االطفال يف �سوق العمل يتجاوز ‪ 33‬الف طفل‬ ‫ح�سب االح�صائيات الر�سمية‪.‬‬ ‫ويهدف امل�ؤمتر اىل حماية الأطفال من اال�ستغالل االقت�صادي ملا‬ ‫له من �آثار �سلبية على منوه البدين والعقلي واالجتماعي والأخالقي‬ ‫والتعليمي وحماية وتعزيز ح��ق الطفل يف احل�صول على التعليم‬ ‫وت��وف�ير ك��ل اخل��دم��ات االجتماعية والتعليمية امل�ق��دم��ة للأطفال‬ ‫و�أ�سرهم ورفع التوعية املجتمعية مبو�ضوع مكافحة عمل الأطفال‪.‬‬ ‫كما يهدف اىل جمع �أكرب عدد ممكن من الأطفال وقيامهم ب�إدارة‬ ‫امل�ؤمتر ملا له�ؤالء الأطفال من دور مهم يف الت�أثري على �صناع القرار‬ ‫وجميع �شرائح املجتمع كونهم اللبنة الأ�سا�سية يف املجتمع‪.‬‬ ‫وتركز مناق�شات االطفال خالل يومي امل�ؤمتر على مو�ضوعات‬ ‫التوعية املجتمعية يف حماية االط�ف��ال من اال�ستغالل االقت�صادي‬ ‫ومناق�شة الآلية التي �سيتم اتباعها لزيادة املعرفة حول عمل االطفال‬ ‫جلميع �شرائح املجتمع ودور كل منها‪ ،‬الطفل نف�سه واال�سرة وا�صحاب‬ ‫العمل و�صانع ال�ق��رار‪ ،‬لو�ضع خطة توعية بهدف حتقيق امل�شاركة‬ ‫املجتمعية والت�أثري يف املجتمع وم�شاركة جميع �شرائح املجتمع يف‬ ‫�صنع القرار‪.‬‬ ‫ويبحث الأطفال اخلدمات االجتماعية التي تعترب بديلة لعملهم‬ ‫وللأ�سر الفقرية والتي حت��ول دون النمو والتقدم االجتماعي مثل‬ ‫احلرمان والبطالة واملر�ض والظروف املعي�شية ال�سيئة لأ�سر االطفال‪،‬‬ ‫�إ�ضافة اىل �أ�سباب عمل االطفال يف املجتمع‪.‬‬ ‫كما يناق�ش االطفال الت�شريعات الدولية والوطنية التي نظمت‬ ‫عمل االطفال للخروج بتو�صيات ومقرتحات منا�سبة وحماية اكرث‬

‫�أطفال يعر�ضون جتاربهم ال�شخ�صية خالل التحاقهم ب�سوق العمل‬

‫للطفل من اال�ستغالل االقت�صادي‪ ،‬ا�ضافة اىل مناق�شة اخلدمات‬ ‫الرتبوية التي يحتاجها االطفال بعد �سحبهم من �سوق العمل ل�ضمان‬ ‫ا�ستمرار التحاقهم باملدار�س وعدم الرجوع اىل �سوق العمل‪.‬‬ ‫وي�سعى امل� ؤ�مت��رون اىل اخل��روج بتو�صيات وحلول من الأطفال‬ ‫�أنف�سهم ليتم �صياغتها ببيان ختامي م��ن خ�لال جلنة مكونة من‬ ‫الأطفال امل�شاركني و�أ�صحاب االخت�صا�ص لإعالنه واعتماده كوثيقة‬ ‫يف هذا املجال‪.‬‬ ‫و�أكد امني عام وزارة العمل حمادة ابو جنمة خالل افتتاح امل�ؤمتر‬ ‫اهمية تعاون جميع امل�ؤ�س�سات الر�سمية وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين‬ ‫من اجل مكافحة عمل االطفال والت�صدي لهذه امل�شكلة‪ ،‬م�شريا اىل‬

‫�أ�سباب ت�سرب االطفال من مقاعد الدرا�سة اىل �سوق العمل مثل الفقر‬ ‫والتفكك اال�سري وغريها من اال�سباب االجتماعية‪.‬‬ ‫و� �ش��دد اب��و جن�م��ة ع�ل��ى أ�ه�م�ي��ة ال�ت��وع�ي��ة ب�خ�ط��ورة ع�م��ل الطفل‬ ‫وا أل� �ض��رار التي ي�سببها عمله نتيجة حرمانه م��ن ممار�سة حياته‬ ‫الطبيعية كطفل‪.‬‬ ‫بدورها ا�شارت م�ست�شارة م�شروع م�ستقبل واع��د التابع ملنظمة‬ ‫انقاذ الطفل �سا�سكا براند اىل دور امل�شروع واملنظمة يف دعم اجلهود‬ ‫االردنية يف مكافحة عمال االطفال‪.‬‬ ‫وو�ضعت وزارة العمل بالتعاون م��ع اجل�ه��ات ذات العالقة عدة‬ ‫برامج ملكافحة عمل الأط�ف��ال ومنها الإط��ار الوطني ملكافحة عمل‬

‫الأطفال الذي �أقرته احلكومة يف �آب عام ‪ ،2011‬وم�ضاعفة العقوبة‬ ‫على �صاحب العمل الذي يخالف القانون من خالل تفعيل ن�ص املادة‬ ‫املتعلقة ب�إغالق امل�ؤ�س�سات التي تتكرر فيها حاالت ت�شغيل الأطفال �إىل‬ ‫حني ت�صويب �أو�ضاعها‪.‬‬ ‫وتتلخ�ص �أهم اخلدمات التي يتم توفريها للأطفال العاملني يف‬ ‫اخلدمات التعليمية وخدمات الإر�شاد املهني واخلدمات االجتماعية‬ ‫والإر� �ش��اد النف�سي‪ ،‬واخل��دم��ات املتكاملة أل��س��ر الأط �ف��ال العاملني‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل اخل��دم��ات الرتفيهية التي ت�ساهم يف �إع��ادة بناء احلياة‬ ‫الطبيعية ل� أ‬ ‫ل�ط�ف��ال ع��ن ط��ري��ق ال�ف��ن وال��ر��س��م‪ ،‬ومم��ار��س��ة الن�شاط‬ ‫البدين‪ ،‬والدراما‪ ،‬والرحالت �إىل الأماكن ال�سياحية والتاريخية‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )19‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2338‬‬

‫مل تتخذ �إجراءات لت�صويب الأخطاء‬

‫هدر مالي وتأخري متعمد بمشاريع وزارة األشغال‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫أ�ك� ��د ت �ق��ري��ر دي � ��وان امل�ح��ا��س�ب��ة املتعلق‬ ‫بوزارة الأ�شغال وجود �شبهات ف�ساد يف تنفيذ‬ ‫بع�ض امل�شاريع التي تديرها ال��وزارة‪ ،‬حيث‬ ‫�أظهرت �إع��ادة �إج��راء الك�شف امليداين على‬ ‫مبنى حمكمة الر�صيفة االبتدائية بتاريخ‬ ‫(‪ )2012/4/15‬ع�ل��ى أ�ع �م��ال ال�ع�ط��اء رق��م‬ ‫(‪ )2008/162‬والبالغ قيمته عند الإحالة‬ ‫(‪ )6925783‬دينارا واملنفذ من قبل �إح��دى‬ ‫�شركات املقاوالت وال�صادر به �أمر املبا�شرة‬ ‫بتاريخ (‪ )2009/3/1‬ومل��دة عقدية (‪)540‬‬ ‫يوما‪.‬‬ ‫وقال التقرير �إن العمل بامل�شروع ي�سري‬ ‫ب�شكل بطيء جداً مقارنة مع حجم الأعمال‬ ‫املتبقية والت�أخري يف �إجناز الأعمال يتزايد‬ ‫م��ع م��رور ال��وق��ت حيث �إن ن�سبة الأع�م��ال‬ ‫امل �ن �ف��ذة ف �ع �ل �ي �اً ب��امل��وق��ع (‪ )%76‬وال�ن���س�ب��ة‬ ‫امل �ط �ل��وب إ�جن ��ازه ��ا ح���س��ب ال�ع�ق��د الأ��ص�ل��ي‬ ‫وال�ب�رن��ام��ج (‪� )%100‬أي ب �ت ��أخ�ير ن�سبته‬ ‫(‪.)%24‬‬ ‫و�أ�شار التقرير اىل عدم تقدمي برنامج‬ ‫عمل م�ع��دل خ�لاف�اً لأح �ك��ام امل ��ادة (‪ )8‬من‬ ‫دف�ت��ر ع �ق��د امل� �ق ��اول ��ة امل ��وح ��د ل�ل�م���ش��اري��ع‬ ‫الإن�شائية –اجلزء الأول‪ -‬ال�شروط العامة‬ ‫(فيديك ‪ ،)1999‬الف�ت�اً اىل توا�ضع �أع��داد‬ ‫الكوادر الفنية والأي��دي العاملة املتواجدة‬ ‫يف املوقع التي ال تتنا�سب مع حجم الأعمال‬ ‫املتبقية‪ ،‬وع��دم ت��واج��د مهند�س ميكانيك‬ ‫باملوقع منذ تاريخ (‪.)2012/4/1‬‬ ‫ون �ب��ه ال �ت �ق��ري��ر ل �ع��دم �إزال� � ��ة الأع �م��ال‬ ‫املخالفة للموا�صفات الفنية وعلى �سبيل‬ ‫املثال ال احل�صر �أعمال الطمم يف ال�ساحات‬ ‫اخلارجية و�أعمال احلجر‪ ،‬مع عدم مراعاة‬ ‫توفر �شروط ال�سالمة العامة املطلوبة يف‬ ‫املوقع‪.‬‬

‫وي� ��و� � �ص� ��ي ال � �ت � �ق� ��ري� ��ر ب� �ك� �ت ��اب ��ة رق� ��م‬ ‫(‪ )9205/40/3/12‬وال � �� � �ص ��ادر ب �ت��اري��خ‬ ‫(‪ )2012/5/29‬ب��ال �ع �م��ل ع �ل��ى ت���ص��وي��ب‬ ‫الأو��ض��اع واتخاذ الإج ��راءات الالزمة بحق‬ ‫امل� �ق ��اول ن�ت�ي�ج��ة ع ��دم ال �ت��زام��ه ب��واج �ب��ات��ه‬ ‫التعاقدية‪ ،‬بيد �أنه مل يتم اتخاذ �أي �إجراء‬ ‫يفيد بالت�صويب وال ي ��زال امل��و� �ض��وع قيد‬ ‫املتابعة‪.‬‬ ‫وغري بعيد من ال�سياق �أو�ضح الديوان‬ ‫يف كتابة رق��م (‪ )9206/4/16/12‬وال�صادر‬ ‫ب �ت��اري��خ (‪ )2012/5/29‬أ�ن� ��ه وع �ن��د إ�ع� ��ادة‬ ‫إ�ج� ��راء ال�ك���ش��ف امل �ي��داين ع�ل��ى مبنى ق�سم‬ ‫الأم���ص��ال وامل�ط��اع�ي��م‪� /‬شفا ب ��دران بتاريخ‬ ‫(‪ )2012/4/17‬ع�ل��ى أ�ع �م��ال ال�ع�ط��اء رق��م‬ ‫(‪ )2009/103‬والبالغ قيمته عند الإحالة‬ ‫(‪ )3289341‬ديناراً واملنفذ من قبل �إحدى‬ ‫�شركات املقاوالت‪ ،‬وال�صادر به �أمر املبا�شرة‬ ‫بتاريخ (‪ )2010/10/25‬وملدة عقدية (‪.)365‬‬ ‫أ�ف��اد التقرير �أن ن�سبة الأعمال املنفذة‬ ‫ف�ع�ل�ي�اً ب��امل��وق��ع (‪ )%85‬وال�ن���س�ب��ة امل�ط�ل��وب‬ ‫اجن��ازه��ا ح�سب العقد الأ�صلي والربنامج‬ ‫(‪� )%100‬أي بت�أخري ن�سبته (‪ ،)%15‬اعتماد‬ ‫م�ه�ن��د���س ب �خ�برة قليلة ب ��د ًال م��ن امل��راق��ب‬ ‫املطلوب يف العقد‪.‬‬ ‫وي �ب�ين ال�ت�ق��ري��ر ع ��دم ت �ق��دمي ب��رن��ام��ج‬ ‫م�ع��دل خ�لاف�اً لأح�ك��ام امل��ادة (‪ )8‬م��ن دفرت‬ ‫عقد املقاولة املوحد للم�شاريع الإن�شائية‪/‬‬ ‫اجلزء الأول‪/‬ال�شروط التعاقدية (فيديك‬ ‫‪ ،)1999‬وعدم وجود جتان�س يف لون احلجر‬ ‫خ�لاف�اً مل��ا ه��و مطلوب يف و�صف البند من‬ ‫جدول كميات العطاء‪.‬‬ ‫و�أو� �ص��ى ال�ت�ق��ري��ر بت�صويب الأو� �ض��اع‬ ‫وات �خ��اذ الإج � ��راءات ال�لازم��ة بحق امل�ق��اول‬ ‫نتيجة عدم �إلتزامة بالواجبات التعاقدية‪،‬‬ ‫وال زال املو�ضوع قيد املتابعة‪.‬‬

‫وزارة الأ�شغال العامة‬

‫«الشبابي اإلسالمي» يستنكر إعادة اعتقال الحيصة‬ ‫ويعلن عن فعاليات تصعيدية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫ا�ستنكر احل��راك ال�شبابي اال�سالمي‬ ‫إ�ع� ��ادة اع�ت�ق��ال ال�ن��ا��ش��ط ه���ش��ام احلي�صة‬ ‫ب�ع��د ��س��اع��ات م��ن االف� ��راج ع�ن��ه‪ ،‬و إ�ع��ادت��ه‬ ‫اىل حم�ك�م��ة ام ��ن ال ��دول ��ة‪ ،‬م �ع �ت�برا �أن‬ ‫ه � ��ذه اخل� �ط ��وة « ت� �ع ��زز ال �ن �ه��ج االم �ن��ي‬ ‫البولي�سي ال��ذي يتبعه النظام واجهزته‬ ‫يف قمع ومالحقة احرار االردن املطالبني‬ ‫ب��احل��ري��ة وال� �ك ��رام ��ة وال �ت �غ �ي�ير وان �ق��اذ‬ ‫الوطن من براثن ع�صابة الف�ساد»‪.‬‬

‫واكد البيان ان هذا النهج « البولي�سي‬ ‫القمعي م��ا ه��و اال ت�ك��رار للطريق ال��ذي‬ ‫انتهجته االن�ظ�م��ة ال �ب��ائ��دة م��ن حولنا‪،‬‬ ‫ف �ن �ه��اي��ة ه� ��ذا ال �ط��ري��ق االم� �ن ��ي واح� ��دة‬ ‫وم �ع��روف��ة‪ « ،‬ك�م��ا اع �ت�بر اع� ��ادة اع�ت�ق��ال‬ ‫النا�شط ه�شام دليل على تخبط حقيقي‬ ‫وتوتر وا�ضح لدى اجلانب الر�سمي‪.‬‬ ‫ك �م��ا اك� ��د ال �ب �ي��ان ان م �ل��ف اع �ت �ق��ال‬ ‫االحرار جميعا مبا فيهم النا�شط ه�شام «‬ ‫لن يحرفنا عن الهدف الكبري واال�سمى‬ ‫بتحقيق احلرية والكرامة وانقاذ الوطن‬

‫واجن� ��از ال�ت�غ�ي�ير امل �ط �ل��وب»‪ ،‬م �ع�برا عن‬ ‫افتخاره مبوقف « املنا�ضل ه�شام احلي�صة‬ ‫ال �ب �ط��ويل» يف ع ��دم االع�ت��راف مبحكمة‬ ‫�أمن الدولة التي اعتربها « متثل الوجه‬ ‫العريف والقمعي للنظام‪ ،‬وهي االداة التي‬ ‫ي�ستخدمها النظام يف النيل من االحرار‬ ‫وامل�ط��ال�ب�ين ب��ان�ق��اذ ال��وط��ن « م�ع�برا عن‬ ‫أ�م� �ل ��ه ب � ��أن ي �ك��ون ه ��ذا امل ��وق ��ف منطلقا‬ ‫ال� �س �ق��اط ه� ��ذه امل �ح �ك �م��ة ال �ت��ي و��ص�ف�ه��ا‬ ‫باملرفو�ضة �شرعيا و�شعبيا‪.‬‬ ‫وحذر البيان من اال�ستمرار يف امل�ضي‬

‫بهذا « الطريق االمني» معلنا عن تنظيم‬ ‫ع��دة فعاليات و�صفها ب» امل�ؤملة ملنظومة‬ ‫ال�ف���س��اد» يف ح��ال اال��س�ت�م��رار ب��اع�ت�ق��ال «‬ ‫االحرار والتعامل بهذه الطريقة ال�سافرة‬ ‫م�ع�ه��م»‪ ،‬م�ط��ال�ب��ا ب ��االف ��راج ال �ف��وري عن‬ ‫النا�شط ه�شام احلي�صة‪ ،‬وحممال اجلانب‬ ‫ال��ر��س�م��ي واالج �ه��زة االم�ن�ي��ة م�س�ؤولية‬ ‫اي م �ك��روه ي�ل�ح��ق ب��ه‪ ،‬وب �ك��ل احل��راك�ي�ين‬ ‫والن�شطاء واملعتقلني بح�سب البيان‪.‬‬

‫اختتام فعاليات أقصانا قبلة األحرار‬ ‫ال�سبيل‪-‬حممد حمي�سن‬ ‫اختتمت �أول �أم�س فعاليات «�أق�صانا‬ ‫ق �ب �ل��ة الأح� � � � ��رار» ال� �ت ��ي ن �ظ �م �ت �ه��ا جل�ن��ة‬ ‫مهند�سون م��ن أ�ج��ل فل�سطني والقد�س‬ ‫يف نقابة املهند�سني‪ ،‬بالتعاون مع جمعية‬ ‫املحافظة على القر�آن الكرمي‪ ،‬على مدى‬ ‫ال �ي��وم �ي�ين يف جم �م��ع ال �ن �ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة‬ ‫مبنا�سبة ذكرى الإ�سراء واملعراج‪.‬‬ ‫وحت��دث يف ال�ي��وم ال�ث��اين للفعاليات‬ ‫ا� �س �ت��اذ ال�ت�ف���س�ير يف اجل��ام �ع��ة الأردن� �ي ��ة‬ ‫ال��دك �ت��ور أ�ح �م��د ن��وف��ل و�أ�� �ش ��ار ال��دك�ت��ور‬ ‫ن��وف��ل وال �ب��اح��ث وامل�ت�خ���ص����ص يف � �ش ��ؤون‬ ‫بيت املقد�س زي��اد احل�سن باال�ضافة اىل‬ ‫م�شاركة لل�شاعر �أمين العتوم‪.‬‬ ‫وق ��ال د‪.‬ن��وف��ل يف حم��ا��ض��رة بعنوان‬ ‫«ف�ل�ت� أ�خ��ذي م�ك��ان��ك ي��ا �أم ��ة اال� �س��راء» �إن‬

‫فل�سطني ه��ي درة ب�لاد ال���ش��ام‪ ،‬والقد�س‬ ‫درة ف�ل���س�ط�ين والأق �� �ص��ى درة ال �ق��د���س‪،‬‬ ‫وان اهلل تعاىل زاد ه��ذه البقعة املقدّ�سة‬ ‫ق��د��س� ّي��ة وب��رك��ة فجعلها م���س��رى ر�سوله‬ ‫ال�ك��رمي‪ ،‬وذك��رت ه��ذه احل��ادث��ة العظيمة‬ ‫يف مطلع ��س��ورة الإ� �س��راء‪ ،‬وال�ت��ي تقع يف‬ ‫قلب القر�آن الكرمي‪ ،‬كما يجب �أن يكون‬ ‫امل�سجد الأق�صى يف قلب ك��ل م�سلم على‬ ‫وجه الأر�ض‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أ� �ش ��ار ال��دك �ت��ور ن��وف��ل �أنّ ه��ذه‬ ‫الذكرى جاءت ال�سنة متزامنة مع نكبتني‬ ‫عظيمتني‪ ،‬ه��زم فيها ال�صهاينة اجلبناء‬ ‫دول عربية جمتمعة‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أك ��د ع�ل��ى وج ��وب ال��وح��دة بني‬ ‫الأم� � ��ة ال �ع��رب �ي��ة والإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة و إ�ن� �ه ��اء‬ ‫االنق�سام احلا�صل بينها وتوحيد الهدف‬ ‫نحو حترير الأق�صى‪ ،‬و�أنّ امل�سلمني يجب‬

‫�أن ي�ك��ون��وا واث �ق�ين بن�صر اهلل ال�ق��ري��ب‪،‬‬ ‫وي �ج��ب �أن ي� ��زول اخل� ��وف م ��ن ق�ل��وب�ه��م‬ ‫من هذا العدو ال��ذي �ضربت عليه الذلة‬ ‫وامل�سكنة‪.‬‬ ‫وخ �ت��م ح��دي�ث��ه ق��ائ�لا ‪ :‬ك��ون��وا على‬ ‫ي�ق�ين ب� أ�ن�ن��ا �سنعي�ش ل��ذل��ك ال �ي��وم ال��ذي‬ ‫ُتراق فيه الدماء من �أجل حترير م�سرى‬ ‫ر�سول اهلل – �صلى اهلل عليه و�سلم‪.-‬‬ ‫ومن جانبه حتدّث املخت�ص يف �ش�ؤون‬ ‫بيت املقد�س زياد احل�سن عن الواقع الذي‬ ‫تعي�شه مدينة القد�س اليوم‪ ،‬وما تتعر�ض‬ ‫إ�ل�ي��ه املدينة املقد�سة م��ن هجمة �شر�سة‬ ‫خالل القرتة ال�سابقة‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار احل �� �س��ن �إىل �أن احل �ك��وم��ة‬ ‫ال�صهيونية �أ�صبحت تقود م�شاريع تهويد‬ ‫مدينة القد�س وال�سيطرة على امل�سجد‬ ‫الأق� ��� �ص ��ى‪،‬لإي� �ج ��اد م��وط��ئ ق ��دم ل �ه��م يف‬

‫الأق�صى‪ ،‬من �ضمنها م�شروع القد�س �أوال‬ ‫(كيدمي يور�شاليم )‪ ،‬وقد بد�أت بالفعل يف‬ ‫تفيذ هذا امل�شروع‪ ،‬وهدم تلة املغاربة‪.‬‬ ‫كما �أكد �أن ال�شعوب الإ�سالمية عليها‬ ‫واج�ب��ات جت��اه امل�سجد الأق���ص��ى امل�ب��ارك‪،‬‬ ‫ومي�ك��ن �أن ي�ك��ون لها دور ب��ارز يف ن�صرة‬ ‫ق�ضية القد�س‪ ،‬و��ض��رب مثاال على ذلك‬ ‫الهبة اجلماهريية ال�شعبية التي قامت‬ ‫بها ال�شعوب العربية يف خمتلف ال��دول‬ ‫قبل عامني يف امل�سريات املليونية‪ ،‬والتي‬ ‫ب��دوره��ا جعلت املحتل ال�صهيوين يوقف‬ ‫قراراه بهدم التلة يف �آخر حلظة‪.‬‬ ‫و�أقيم على هام�ش الفعاليات معر�ض‬ ‫ال �� �ص��ور وال� �ك� �ت ��اب وال� � �ب � ��ازار امل �ق��د� �س��ي‪،‬‬ ‫وفعاليات مقد�سية للأطفال‪.‬‬

‫«املحافظة على القرآن» يف إربد تكرم‬ ‫املشاركني يف «الحافظ الصغري»‬ ‫اربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫ك� ّرم��ت جمعية املحافظة على ال�ق��ر�آن‬ ‫الكرمي يف �إربد ‪ 70‬طالبا وطالبة من �أندية‬ ‫ال �ط �ف��ل ل �ف��وزه��م يف م �� �س��اب �ق��ة "احلافظ‬ ‫ال�صغري" ب��رع��اي��ة ال��دك �ت��ور ع�ب��د احلميد‬ ‫الق�ضاة‪.‬‬ ‫وبح�سب مدير الفرع احمد �سميك ف�إن‬ ‫امل�سابقة تقام الول مرة على م�ستوى فروع‬ ‫ال�شمال والتي ا�ستهدفت الطالب يف �أندية‬ ‫الطفل ملرحلتي الب�ستان والتمهيدي وكانت‬ ‫على �أرب�ع��ة م�ستويات من (ج��زء �إىل ثالثة‬ ‫�أجزاء)‪ .‬وح�ضر حفل التكرمي امل�شرف العام‬ ‫على الفروع واملراكز الدكتور عدنان العزايزة‬ ‫يف قاعة بلدية اربد الكربى اول ام�س‪.‬‬ ‫ويف كلمة راعي احلفل عرب الدكتور عبد‬ ‫احلميد الق�ضاة ع��ن �سعادته لرعاية مثل‬ ‫هذه امل�سابقة وفرحه البالغ بالنماذج املتميزة‬ ‫من الأطفال باحلفظ‪ ،‬متمنيا �أن يكون هناك‬ ‫حافظ كبري لكتاب اهلل تعاىل‪ ،‬الفتا اىل ان‬ ‫ه�ؤالء احلفظة ال�صغار هم م�ستقبل املجتمع‬ ‫ف�إذا بد�أت الرتبية معهم بالقر�آن �سيكونون‬ ‫جيال ناجحا ب�إذن اهلل تعاىل‪.‬‬

‫من حفل التكرمي‬

‫وحت��دث رئي�س ف��رع ارب��د الدكتور عبد‬ ‫الكرمي اخلطيب عن هذه امل�سابقة و�أهميتها‬ ‫بالن�سبة جلمعية امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى ال �ق��ر�آن‬ ‫الكرمي واجل�ه��ود املبذولة لنجاح مثل هذه‬ ‫امل���س��اب�ق��ة‪ ،‬و��ش�ك��ر اخل�ط�ي��ب جميع املعلمات‬

‫على ما قمن به لإجناح هذا العمل‪ .‬وعر�ض‬ ‫�أثناء احلفل عدة مناذج من احلفاظ ال�صغار‬ ‫املتمكنني من احلفظ واملتميزين‪ .‬ويف نهاية‬ ‫احلفل وزعت الدروع والهدايا على الداعمني‬ ‫لإجناح هذا العمل‪.‬‬

‫ردم ‪ 3‬آبار مخالفة‬ ‫يف منطقة الكرسي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫�أحالت �سلطة املياه �أ�صحاب ثالث �آبار خمالفة‬ ‫يف العا�صمة عمان �إىل الق�ضاء؛ بح�سب الناطق‬ ‫الإعالمي با�سم الوزارة عمر �سالمة‪.‬‬ ‫��س�لام��ة ق��ال �إنّ ك ��وادر �سلطة امل �ي��اه أ�ح��ال��ت‬ ‫�أ� �ص �ح��اب ث�ل�اث آ�ب � ��ار يف م�ن�ط�ق��ة ال �ك��ر� �س��ي حي‬ ‫القي�سية يف ب�ي��ادر وادي ال�سري‪ ،‬حفرت بطريقة‬ ‫غري قانونية كانت تبيع مياها للمواطنني غري‬ ‫مطابقة للموا�صفة الأردنية ملياه ال�شرب‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ك��وادر �سلطة امل�ي��اه ردم��ت الآب��ار‬ ‫املخالفة‪ ،‬وذلك �ضمن خطة لإزالة االعتداءات على‬ ‫خطوط املياه والآبار املخالفة‪ ،‬اعتمدتها الوزارة‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن املواطنني �سيلم�سون �آثار اخلطة قريبا‪.‬‬ ‫وكانت �سلطة املياه ب��د�أت منذ مطلع ال�شهر‬ ‫احلايل حملة م�شددة لإزالة االعتداءات على املياه‪،‬‬ ‫�ضبطت خاللها ث�لاث حفارات كانت حتفر �آب��ارا‬ ‫ارتوازية بح�سب م�صادر الوزارة‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر �إنّ كوادر �سلطة املياه �ضبطت‬ ‫عملية حفر لبئر ارتوازية من قبل موظف كبري‬

‫يف ار�ض تعود له مبنطقة ام العمد يف العا�صمة‪� ،‬إال‬ ‫�أن القائمني على احلفر منعوا الكوادر من حجز‬ ‫احلفارة وهربوها من ار�ض املوقع‪.‬‬ ‫فيما �ضبطت كوادر �سلطة املياه حفارتني كانتا‬ ‫حتفر اب��ارا خمالفة يف �إح��دى املناطق ال�شمالية‪،‬‬ ‫تعود ملكيتها �إىل جنل ع�ضو يف جمل�س الأعيان‬ ‫والأخرى حتفر بئرا لرئي�س بلدية �سابق‪.‬‬ ‫وي�ب�ل��غ ع��دد الآب� ��ار امل��رخ���ص��ة ال�ع��ام�ل��ة وغ�ير‬ ‫العاملة ‪� 3807‬آبار‪ ،‬بينما يبلغ عدد الآبار املخالفة‬ ‫العاملة وغري العاملة ‪ 1354‬بئرا بح�سب التقرير‬ ‫ال�سنوي لوزارة املياه لعام ‪.2011‬‬ ‫بينما ردم ��ت ك� ��وادر �سلطة امل �ي��اه ‪ 365‬بئرا‬ ‫خمالفا منذ ‪ 2008‬وحتى عام ‪ ،2011‬وهي الفرتة‬ ‫ال��زم �ن �ي��ة ال �ت��ي ي�غ�ط�ي�ه��ا أ�ح � ��دث ت �ق��ري��ر ��س�ن��وي‬ ‫�أ�صدرته وزارة املياه‪.‬‬ ‫فيما حجزت �سلطة املياه خالل نف�س الفرتة‬ ‫‪ 261‬حفارة وحررت ‪� 311‬ضبطا‪ ،‬بينما تقدم ‪2551‬‬ ‫�صاحب بئر خمالفا بطلبات لت�صويب �أو�ضاعهم‬ ‫خالل عامي ‪ 2008‬و‪ 2009‬بينما �أوقفت �سلطة املياه‬ ‫طلبات ت�صويب الأو�ضاع يف العامني ‪ 2010‬و‪.2011‬‬

‫وفاة شابة وخالها يف حادث‬ ‫سري بالكرك‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫تويف املواطن موفق الرهايفة وعمره ‪ 25‬عاما‬ ‫وتقى ال�شرفا ‪ 16‬ع��ام��ا‪ ،‬وذل��ك يف ح��ادث ت�صادم‬ ‫بني مركبتني خ�صو�صيتني وقع ع�صر ام�س قرب‬ ‫بلدة امل�شريفة‪ ،‬على طريق ب��واب��ة جامعة م�ؤتة‬

‫ال�شمالية‪ ،‬فيما �أ�سفر احل��ادث عن �إ�صابة �أربعة‬ ‫�أ�شخا�ص‬ ‫ون �ق��ل امل���ص��اب��ون وامل �ت��وف��ون اىل م�ست�شفى‬ ‫الكرك احلكومي وف��ق م��اذك��ره مدير امل�ست�شفى‬ ‫د‪ .‬زك��ري��ا ال�ن��واي���س��ة‪ ،‬وو� �ص �ف��ت ح��ال��ة امل�صابني‬ ‫باملتو�سطة‪.‬‬

‫محاضرة لجمعية عائدون‬ ‫يف «العيساوية»‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫بدعوة من جمعية العي�ساوية اخلريية‬ ‫يف الزرقاء‪ /‬اجلبل الأبي�ض‪� ،‬أقامت اجلمعية‬ ‫الأردن � �ي� ��ة ل �ل �ع��ودة وال�ل�اج �ئ�ي�ن «ع ��ائ ��دون»‬ ‫حما�ضرة بعنوان «حق العودة‪ ،‬حق مقد�س»‬ ‫يف مقر جمعية العي�ساوية‪.‬‬ ‫وقد �ألقى املحا�ضرة الدكتور زيد خ�ضر‬ ‫ممثل اجلمعية الأردنية للعودة والالجئني‬ ‫«ع ��ائ ��دون» يف ال ��زرق ��اء‪ ،‬وت�خ�ل��ل امل�ح��ا��ض��رة‬ ‫ع��ر���ض ت �ق��دمي��ي «دات ��ا�� �ش ��و» ي �ب�ين م��راح��ل‬ ‫ت �ط��ورات ال�ق���ض�ي��ة الفل�سطينية‪ ،‬وي��و��ض��ح‬ ‫�أهمية حق العودة �إىل فل�سطني‪ ،‬وقد ح�ضر‬ ‫املحا�ضرة �أع�ضاء الهيئة الإداري ��ة جلمعية‬ ‫العي�ساوية‪ ،‬وع�شرات املدعوين املهتمني بهذا‬ ‫ال�ش�أن‪.‬‬ ‫ومما يذكر �أن اجلمعية الأردنية للعودة‬ ‫وال�لاج �ئ�ين �أن���ش�ئ��ت يف ع � ّم��ان ع ��ام ‪2011‬م‪،‬‬ ‫وه ��ي م � ؤ�� �س �� �س��ة جم�ت�م�ع�ي��ة م�ت�خ���ص���ص��ة يف‬ ‫ق�ضايا العودة والالجئني‪ ،‬وتعمل على ح�شد‬ ‫جهود الأف��راد وامل�ؤ�س�سات لتوعية الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني بحقوقهم وح�ف��زه��م للعمل‬ ‫على حتقيقها‪.‬‬

‫من املحا�ضرة‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪9‬‬

‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.007 :‬‬

‫اليورو‪0.94 :‬‬

‫االسترليني‪1.109 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.489 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫الأربعاء (‪ )19‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2338‬‬

‫‪0.192‬‬

‫مجلس الوزراء يقر قانون ضريبة الدخل الجديد‬ ‫الذي يعفي تقاعد الوزراء من الضريبة‬

‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫قال وزير املالية �أمية طوقان �أم�س �إن جمل�س‬ ‫ال ��وزراء �أق��ر ق��ان��ون �ضريبة ال��دخ��ل اجل��دي��د لعام‬ ‫‪ ،2013‬وذلك متهيدا لإر�ساله �إىل جمل�س النواب‪.‬‬ ‫ومل يف�صح وزير املالية عن الأثر املايل الذي‬ ‫�سينعك�س على خزينة الدولة من م�شروع القانون‬ ‫اجل��دي��د‪ ،‬ال ��ذي ت�ط��رح��ه احل�ك��وم��ة ��ض�م��ن �سياق‬ ‫�إ�صالحات مالية تقوم بها‪.‬‬ ‫ب�ي��د �أن ال �ق��ان��ون اجل��دي��د ب�صيغته احلالية‬ ‫�سيعمل على تخفي�ض حجم الإع �ف��اءات املوجهة‬ ‫�ف ��راد وال �� �ش��رك��ات‪ ،‬مم��ا ينعك�س اي �ج��اب��ا على‬ ‫ل�ل� أ‬ ‫اي��رادات احلكومة‪ ،‬و�سلبا على حجم اال�ستثمارات‬ ‫والنمو‪.‬‬ ‫وقدر خرباء حجم االيرادات املتوقع حت�صيلها‬ ‫ل�ل�خ��زي�ن��ة ج ��راء تطبيق ق��ان��ون ال��دخ��ل اجل��دي��د‬ ‫بنحو ‪ 600‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬فقدتها خزينة ال��دول��ة‬ ‫ج��راء تخفي�ض ال�ضريبة على البنوك و�شركات‬ ‫االت�صاالت عام ‪ 2010‬بقانون م�ؤقت‪.‬‬ ‫وخف�ض قانون �ضريبة الدخل اجلديد ن�سبة‬ ‫الإع �ف��اء م��ن �ضريبة ال��دخ��ل م��ن ‪� 12‬أل ��ف دي�ن��ار‬ ‫للدخل امل�ت� أ�ت��ي للفرد �سنويا �إىل ‪� 9‬آالف دي�ن��ار‪،‬‬ ‫وخف�ضت ن�سبة الإع �ف��اء للدخل امل�ت� أ�ت��ي للأ�سرة‬ ‫�سنويا من ‪� 24‬ألف دينار �إىل ‪� 18‬ألف دينار‪ ،‬بحيث‬ ‫�سيدفع �ضريبة دخل كل فرد يزيد دخله ال�شهري‬ ‫عن ‪ 750‬دينارا‪ ،‬وكل �أ�سرة يزيد دخلها ال�شهري عن‬

‫‪ 1500‬دينار‪.‬‬ ‫كما و�أعفى القانون اجلديد �أول ‪ 3500‬دينار‬ ‫م��ن اج �م��ايل ال ��رات ��ب ال �ت �ق��اع��دي ال �� �ش �ه��ري من‬ ‫ال�ضريبة مبا فيها املعلولية الذي يدفعه ال�شخ�ص‪،‬‬ ‫بحيث ي��دخ��ل حت��ت ه��ذا الإع �ف��اء روات ��ب ال ��وزارء‬ ‫التقاعدية‪.‬‬ ‫و�أع�ف��ى م�شروع القانون �أول ‪ 100‬ال��ف دينار‬ ‫من دخل الن�شاط الزراعي من ال�ضريبة لل�شركات‬ ‫اما لال�شخا�ص من غري ال�شركات فهو معفي من‬ ‫ال�ضريبة بالكامل‪.‬‬ ‫وم �ن ��ح م �� �ش��روع ال� �ق ��ان ��ون جم �ل ����س ال� � ��وزراء‬ ‫ب�ن��اء على تن�سيب ال��وزي��ر تعديل م�ق��دار االع�ف��اء‬ ‫امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي��ه ل�ل�اف��راد ال�ط�ب�ي�ع�ي�ين ا��س�ت�ن��اداً‬ ‫ملعدالت الت�ضخم‪.‬‬ ‫وع � ��ن ن �� �س��ب ال �� �ض��ري �ب��ة ل �ل��دخ��ل اخل��ا� �ض��ع‬ ‫لل�شخ�ص الطبيعي فجاء بن�سبة ‪ 5‬يف املئة عن كل‬ ‫دينار من الــ(‪ 10‬االف دينار االوىل) ون�سبة ‪ 10‬يف‬ ‫املئة عن كل دينار يف الع�شرة �آالف الثانية و‪ 15‬يف‬ ‫املئة عن كل دينار يف الع�شرة االف الثالثة‪ ،‬و‪ 20‬يف‬ ‫املئة عن كل دينار يف الع�شرة االف دينار الرابعة‪،‬‬ ‫و‪ 25‬يف املئة عن كل دينار يف الع�شرة االف التالية‪،‬‬ ‫و‪ 30‬يف املئة عن كل دينار مما تالها‪.‬‬ ‫وح ��دد ال �ق��ان��ون ال��دخ��ل اخل��ا��ض��ع لل�ضريبة‬ ‫ل�ل�ب�ن��وك وال �� �ش��رك��ات امل��ال �ي��ة مب��ا ف�ي�ه��ا ال���ص��راف��ة‬ ‫والت�أجري التمويلي‪ ،‬بن�سبة ‪ 30‬يف املئة عن كل دينار‬ ‫من اول ‪ 250‬الف دينار و‪ 35‬يف املئة عن كل دينار‬

‫مما تالها لغاية ‪ 2‬مليون دينار‪ ،‬و‪ 40‬يف املئة عن‬ ‫كل دينار مما تالها‪.‬‬ ‫ول���ش��رك��ات االت �� �ص��االت وال�ت�ع��دي��ن وال�ت� أ�م�ين‬ ‫والو�ساطة املالية فحددت ال�ضريبة بن�سبة ‪ 25‬يف‬ ‫املئة عن كل دينار من ‪ 250‬الف دينار االوىل‪ ،‬و‪30‬‬ ‫يف املئة عن كل دينار مما تالها لغاية مليون دينار‬

‫و‪ 40‬يف املئة مما تالها‪.‬‬ ‫اما اال�شخا�ص االعتباريني با�ستثناء املحددين‬ ‫فيما �سبق‪ ،‬فيخف�ض الدخل اىل �ضريبة ‪ 15‬يف املئة‬ ‫عن اول ‪ 250‬الف دينار ون�سبة ‪ 20‬يف املئة عن كل‬ ‫دينار من ‪ 250‬الف دينار الثانية و‪ 25‬يف املئة عن‬ ‫كل دينار مما تالها‪.‬‬

‫انخفاض املؤشر العام ألسعار األسهم يف بورصة عمان‬

‫بلغ حجم التداول الإجمايل ليوم‬ ‫�أم�س الثالثاء حوايل ‪ 6.5‬مليون دينار‬ ‫وع ��دد الأ� �س �ه��م امل �ت��داول��ة ‪ 7.0‬مليون‬ ‫�سهم‪ ،‬نفذت من خالل ‪ 3.820‬عقداً‪.‬‬ ‫وع ��ن م �� �س �ت��وي��ات الأ�� �س� �ع ��ار‪ ،‬فقد‬ ‫ان �خ �ف ����ض ال� ��رق� ��م ال �ق �ي��ا� �س��ي ال� �ع ��ام‬ ‫لأ�سعار الأ�سهم لإغالق هذا اليوم �إىل‬ ‫‪ 1996.37‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬ب��ان�خ�ف��ا���ض ن�سبته‬ ‫‪ 1.14‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومب� � �ق � ��ارن � ��ة �أ�� � �س� � �ع � ��ار الإغ � �ل� ��اق‬ ‫لل�شركات املتداولة لهذا اليوم والبالغ‬ ‫ع ��دده ��ا ‪� � 128‬ش��رك��ة م ��ع �إغ�لاق��ات �ه��ا‬ ‫ال �� �س��اب �ق��ة‪ ،‬ف �ق��د �أظ� �ه ��رت ‪�� 27‬ش��رك��ة‬ ‫ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪� 47‬شركة‬ ‫�أظهرت انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أم� � ��ا ع �ل��ى م �� �س �ت��وى ال �ق �ط��اع��ي‪،‬‬ ‫فقد انخف�ض ال��رق��م القيا�سي قطاع‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪105.59‬‬ ‫‪ 1362.80‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 21.48‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪31.51‬‬ ‫‪27.6‬‬ ‫‪23.68‬‬ ‫‪18.46‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪31.92‬‬ ‫‪27.98‬‬ ‫‪24.04‬‬ ‫‪18.79‬‬

‫مصر تسعى إىل فتح أسواق سياحية‬ ‫جديدة من العراق وإيران وتركيا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫ق��ال نائب رئي�س الهيئة امل�صرية العامة لتن�شيط ال�سياحة اللواء‬ ‫حممد بريقع �إن الدعم ال��ذي يلقاه القطاع ال�سياحي يف عهد الرئي�س‬ ‫حممد مر�سي مل ي�شهده القطاع على مر العقود ال�سابقة‪.‬‬ ‫وق��ال �إن الرئي�س مر�سي يجتمع م��ع وزي��ر ال�سياحة ه�شام زع��زوع‬ ‫مرتني �أ�سبوعيا لتذليل العقبات �أمام قطاع ال�سياحة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف بريقع يف م�ؤمتر �صحايف م�ساء �أم�س الأول على هام�ش الدورة‬ ‫التا�سعة ملعر�ض املنتجات امل�صرية يف االردن ان بالده تقدم ت�سهيالت كبرية‬ ‫واعفاءات لدعم ال�سياحة تتمثل يف دعم الرحالت العار�ضة وخف�ض �أ�سعار‬ ‫الفنادق بن�سبة ت�صل اىل ‪ 60‬يف املئة‪.‬‬ ‫وقال �إن عدد ال�سياح االردنيني الذين زاروا م�صر خالل العام املا�ضي‬ ‫بلغ ‪� 44‬ألف �سائح‪ .‬وك�شف �أن بالده ت�سعى اىل فتح �أ�سواق �سياحية جديدة‬ ‫خا�صة من العراق وايران و�شرق �آ�سيا‪ ،‬م�ؤكدا ان امل�ساعي امل�صرية تن�صب‬ ‫على اجلانب ال�سياحي دون النظر الية اعتبارات اخرى‪.‬‬ ‫ور�أى ان ال�سوق العربية تعد �سوقا تعوي�ضيا يف حالة االزم��ات مع‬ ‫اال��س��واق اخلارجية االخ��رى م�شريا اىل �ضرورة اع��ادة ال�سياحة العربية‬ ‫الوافدة اىل م�صر يف ظل االو�ضاع القائمة‪.‬‬ ‫وقال ان ال�سياحة العربية متثل عن�صرا مهما من اجمايل ال�سياحة‬ ‫امل�صرية وت�شكل اك�ثر من ‪ 30‬يف املئة من اجمايل ال�سياحة ال��واف��دة اىل‬ ‫م�صر‪ .‬و�أ�ضاف انه يتم حاليا الرتكيز على مناطق جديدة يف منطقة البحر‬ ‫االحمر لفتحها ام��ام ال�سياح خا�صة يف مر�سى علم والتي �سيتم تنظيم‬ ‫رح�لات ط�يران منتظمة تربط القاهرة ومر�سي علم واالق�صر وا�سوان‬ ‫والغردقة‪ .‬وك�شف عن درا�سة جتري ال�ستغالل الطريق الربي مع ال�سودان‪،‬‬ ‫وان يكون هناك وجهات �سياحية من ال�سودان اىل م�صر‪ ،‬م�شريا اىل توجه‬ ‫لفتح خط طريان مبا�شر بني االردن واملقا�صد ال�سياحية‪.‬‬ ‫ووف��ق بيانات ر�سمية م�صرية عر�ضت خ�لال امل��ؤمت��ر �شهدت حركة‬ ‫التدفق ال�سياحي خالل الثلث االول من العام احلايل ارتفاعا بن�سبة ‪13.8‬‬ ‫يف املئة وبلغت ‪ 3.9‬مليون �سائح مقابل ‪ 3.5‬مليون خالل نف�س الفرتة من‬ ‫عام ‪.2012‬‬

‫انخفاض إنتاج لحوم الدجاج بنسبة ‪9‬ر‪2‬‬ ‫باملئة خالل الربع األول من العام الحالي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫بن�سبة ‪ 1.14‬يف املئة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬علي املالح‬

‫نفط ومعادن‬

‫جنيه مصري‪0.100 :‬‬

‫�إخ�ضاع الدخل الذي يزيد عن ‪ 750‬دينارا لل�ضريبة‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫ال �� �ص �ن��اع��ة ب �ن �� �س �ب��ة ‪ 3.43‬يف امل� �ئ ��ة‪،‬‬ ‫وان�خ�ف����ض ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ال�ق�ط��اع‬ ‫امل��ايل بن�سبة ‪ 0.32‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض‬ ‫الرقم القيا�سي قطاع اخلدمات بن�سبة‬ ‫‪ 0.23‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪،‬‬ ‫ف�ق��د ارت �ف��ع ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي لقطاع‬ ‫ال �� �ص �ن��اع��ات ال��زج��اج �ي��ة واخل��زف �ي��ة‪،‬‬ ‫ال � � �ع � � �ق� � ��ارات‪ ،‬الإع� � � �ل� � ��ام‪ ،‬اخل� ��دم� ��ات‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة‪ ،‬ال���ص�ن��اع��ات ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة‪،‬‬ ‫ال �ف �ن��ادق وال �� �س �ي��اح��ة ‪ 3.61‬يف امل �ئ��ة‪،‬‬ ‫‪ 0.46‬يف امل�ئ��ة‪ 0.31 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.17 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.17 ،‬يف املئة‪ 0.05 ،‬يف املئة على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫يف حني انخف�ض الرقم القيا�سي‬ ‫ل �ق �ط��اع ال �� �ص �ن��اع��ات اال� �س �ت �خ��راج �ي��ة‬ ‫وال � �ت � �ع� ��دي � �ن � �ي� ��ة‪� � � ،‬ص � �ن� ��اع� ��ات ال � � ��ورق‬ ‫والكرتون‪ ،‬التبغ وال�سجائر‪� ،‬صناعات‬ ‫املالب�س واجللود والن�سيج‪ ،‬اخلدمات‬

‫ال�صحية‪ ،‬التكنولوجيا واالت���ص��االت‪،‬‬ ‫ال �ب �ن��وك‪ ،‬ال �ن �ق��ل‪ ،‬ال �ط��اق��ة وامل �ن��اف��ع‪،‬‬ ‫الأدوية وال�صناعات الطبية‪ ،‬اخلدمات‬ ‫التجارية‪ ،‬اخل��دم��ات املالية املتنوعة‪،‬‬ ‫ال �� �ص �ن��اع��ات ال�ه�ن��د��س�ي��ة واالن �� �ش��ائ �ي��ة‬ ‫‪ 5.13‬يف امل�ئ��ة‪ 1.72 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 1.32 ،‬يف‬

‫املئة‪ 1.02 ،‬يف املئة‪ 0.68 ،‬يف املئة‪0.64 ،‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ 0.47 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.44 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.35‬يف امل�ئ��ة‪ 0.32 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.27 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.21 ،‬يف املئة‪ 0.08 ،‬يف املئة على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وب��ال �ن �� �س �ب��ة ل �ل �� �ش��رك��ات اخل �م ����س‬

‫الأك �ث��ر ارت �ف��اع �اً يف �أ� �س �ع��ار �أ��س�ه�م�ه��ا‬ ‫ف �ه��ي ال �ك �ف��اءة ل�لا� �س �ت �ث �م��ارات امل��ال�ي��ة‬ ‫واالق �ت �� �ص��ادي��ة ب�ن���س�ب��ة ‪ 4.84‬يف امل�ئ��ة‪،‬‬ ‫العربية لل�صناعات الكهربائية بن�سبة‬ ‫‪ 4.65‬يف امل� �ئ ��ة‪ ،‬امل �ت �ك��ام �ل��ة ل �ت �ط��وي��ر‬ ‫االرا��ض��ي واال�ستثمار بن�سبة ‪ 4.65‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬الكفاءة لال�ستثمارات العقارية‬ ‫ب �ن �� �س �ب��ة ‪ 4.17‬يف امل � �ئ� ��ة‪ ،‬وال �ع��رب �ي��ة‬ ‫للم�شاريع اال�ستثمارية بن�سبة ‪4.08‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫�أم � ��ا ال �� �ش��رك��ات اخل �م ����س الأك �ث�ر‬ ‫ان �خ �ف��ا� �ض �اً يف �أ� �س �ع��ار �أ� �س �ه �م �ه��ا ف�ه��ي‬ ‫ال �ب��وت��ا���س ال �ع��رب �ي��ة ب�ن���س�ب��ة ‪ 7.35‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬الزي ل�صناعة الألب�سة اجلاهزة‬ ‫بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪ ،‬م�ست�شفى ابن الهيثم‬ ‫بن�سبة ‪ 4.85‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬ال���ش��رق العربي‬ ‫لال�ستثمارات العقارية بن�سبة ‪ 4.58‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬وال�صناعات والكربيت الأردنية‬ ‫جيمكو بن�سبة ‪ 4.55‬يف املئة‪.‬‬

‫خبري اقتصادي ‪ :‬مؤشر السوق بدأ بالدخول يف املوجة "سي" الهابطة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال خ�ب�ير م��وج��ات ال �ي��وت واال� �س ��واق املالية‬ ‫خالد الربابعة ان امل�ؤ�شر العام لل�سوق �سوف يدخل‬ ‫يف امل��وج��ة "�سي" ال�ه��اب�ط��ة واالخ �ي�رة م��ن امل��وج��ة‬ ‫الت�صحيحية ال�ه��اب�ط��ة‪،‬ال�ت��ي م��ن املمكن ان تعيد‬ ‫امل�ؤ�شر العام اىل م�ستويات ‪ 1900‬نقطة او اقل‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف يف ح��دي�ث��ة ل��وك��ال��ة االن �ب��اء االردن �ي��ة‬ ‫(ب�ترا) ان امل�ؤ�شر بدا يف موجة ت�صحيحية هابطة‬

‫ت�ك��ون��ت م��ن ث�ل�اث م��وج��ات املوجة" ايه" وال�ت��ي‬ ‫او�صلت امل�ؤ�شر اىل م�ستوى ‪ 1980‬وارتد منها امل�ؤ�شر‬ ‫اىل م�ستوى ‪ 2137‬وق��د ��س��ار امل��ؤ��ش��ر حتى اغ�لاق‬ ‫ام����س االث �ن�ين �ضمن من ��وذج مثلث م�ك� ِّون��ا امل��وج��ه‬ ‫"بي" الت�صحيحية والتي �أعادت حالة من التفا�ؤل‬ ‫واال�ستقرار �ضمن �أو�ساط املتعاملني‪.‬‬ ‫وبني ان امل�ؤ�شر ويف نهاية تعامالته قد خرج من‬ ‫املوجة الت�صحيحية" بي" والتي تكونت من اجتاه‬ ‫افقي (مثلث)انح�صر ب��ه املثلث بنطاقات �سعرية‬

‫�ضيقه تراوحت بني ‪ 2137‬كنقطة مقاومة و ‪2004‬‬ ‫كنقطة دع��م‪ ،‬مو�ضحا ان امل�ؤ�شر ال�سوق ق��د اغلق‬ ‫ال�ي��وم عند م�ستوى ‪ 1996‬خم�ترق��ا ب��ذل��ك من��وذج‬ ‫املثلث وهذا املثلث تكون من خم�س موجات ‪-3-3-3‬‬ ‫‪( 3-3‬ايه ‪,‬بي‪�,‬سي‪,‬دي)‪ ،‬وا�ستمر تكوينه �شهر ون�صف‬ ‫تقريبا متيزت تلك الفرتة بفقد اجتاه ال�سوق وخلق‬ ‫حالة من احلرية بني او�ساط املتعاملني‪.‬‬ ‫وب�ين الربابعة ان��ه �سوف تتكون موجة"�سي"‬ ‫الهابطة القادمة من خم�س موجات فرعية ثالثة‬

‫هابطة واثنتان �صاعدتان ت�صحيحيتان خالل مدة‬ ‫ترتاوح بني �شهر ون�صف او �شهرين على اقل تقدير‪،‬‬ ‫بحيث ممكن ان ترجع احلالة ال�سلبية اىل ال�سوق‬ ‫وحالة من الت�شا�ؤم بني او�ساط املتعاملني تلطف‬ ‫االجواء املوجتني ‪.2،4‬‬ ‫واكد انه وبعد انتهاء هذه املوجة �سوف يركب‬ ‫ال�سوق موجة �صاعدة مرتدة تو�صل امل�ؤ�شر بقوه‬ ‫اىل م���س�ت��وي��ات ‪ 2500-2300‬ب �ق �ي��ادة ال�ق�ط��اع��ات‬ ‫اال�سرتاتيجية يف ال�سوق‪.‬‬

‫بلغ �إنتاج اململكة من كمية حلوم الدجاج حتى نهاية الربع الأول من‬ ‫العام احلايل اىل ‪5‬ر‪� 59‬ألف طن مقارنة مع نف�س الفرتة من العام املا�ضي‪،‬‬ ‫والذي �سجل �إنتاجا بلغ ‪3‬ر‪ 61‬الف طن لينخف�ض بن�سبة ‪9‬ر‪ 2‬خالل نف�س‬ ‫الفرتة‪.‬‬ ‫وب�ين تقرير دائ ��رة الإح �� �ص��اءات ال�ع��ام��ة ال��رب�ع��ي ح��ول �إن �ت��اج م��زارع‬ ‫ال��دج��اج (الح��م‪ ،‬بيا�ض‪� ،‬أم�ه��ات) والفقا�سات خ�لال الربع الأول من عام‬ ‫‪� 2013‬أن كمية بي�ض املائدة املنتج انخف�ضت من ‪1‬ر‪ 208‬مليون بي�ضة خالل‬ ‫الربع الأول من عام ‪� 2012‬إىل ‪5‬ر‪ 166‬مليون بي�ضة خالل الربع الأول من‬ ‫العام احلايل بانخفا�ض مقداره ‪ 20‬باملئة مقارنة مع نف�س الفرتة من العام‬ ‫ال�سابق‪.‬‬ ‫كما �أظهرت النتائج �أن كمية بي�ض التفقي�س املنتج من م��زارع دجاج‬ ‫الأم �ه��ات انخف�ضت بن�سبة ‪8‬ر‪ 6‬يف امل�ئ��ة حيث بلغت ‪5‬ر‪ 57‬مليون بي�ضة‬ ‫مقارنة ‪7‬ر‪ 61‬مليون بي�ضة �إنتاج الربع االول من العام املا�ضي‪� ،‬أما فيما‬ ‫يتعلق ب�أعداد ال�صي�صان املنتجة من الفقا�سات فقد ا�ستقرت خالل فرتة‬ ‫املقارنة‪.‬‬

‫استحداث ‪ 11‬ألف وظيفة على‬ ‫جدول تشكيالت ديوان الخدمة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�صرح رئي�س ديوان اخلدمة املدنية الدكتور خلف الهمي�سات رئي�س‬ ‫اللجنة املركزية ل�ش�ؤون املوظفني ب�أنه وا�ستنادا ملوافقة جمل�س الوزراء‬ ‫امل��وق��ر على ج��دول ت�شكيالت الوظائف احلكومية لعام ‪ ،2013‬فقد مت‬ ‫�إح��داث ما يقارب ‪� 11‬أل��ف وظيفة ل��وزارت��ي الرتبية والتعليم وال�صحة‬ ‫وب�ع����ض ال��دوائ��ر وامل��ؤ��س���س��ات احل�ك��وم�ي��ة‪ ،‬وال �ت��ي �ستعب�أ وف�ق��ا للأ�س�س‬ ‫واملعايري املعتمدة يف ديوان اخلدمة املدنية ومن املخزون املتوافر لديه‬ ‫من طلبات التوظيف‪.‬‬ ‫كما ا�شتمل ج��دول الت�شكيالت على ا�ستحداث ‪ 3975‬وظيفة على‬ ‫ج��دول ت�شكيالت ال��وظ��ائ��ف ل�ه��ذا ال�ع��ام ل�غ��اي��ات تثبيت ال��دف�ع��ة الأوىل‬ ‫م��ن العاملني وامل�ستخدمني خ��ارج ج��دول ت�شكيالت ال��وظ��ائ��ف‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ت�ن�ف�ي��ذا ل �ق��رار جمل�س ال� ��وزراء امل��وق��ر رق � ��م(‪ )253‬يف جل�سته املنعقدة‬ ‫بتاريخ ‪ 2013/2/6‬واملت�ضمن تثبيت العاملني امل�ستخدمني خارج جدول‬ ‫ت�شكيالت الوظائف ممن مت ا�ستخدامهم قبل تاريخ ‪ 2013/2/6‬وذلك‬ ‫خ�ل�ال ‪� � 3‬س �ن��وات اع �ت �ب��ارا م��ن ج ��دول ت���ش�ك�ي�لات ال��وظ��ائ��ف احل�ك��وم�ي��ة‬ ‫ل�ع��ام ‪ ،2013‬حيث �سيتم ا�ستكمال تثبيت ك��اف��ة العاملني خ��ارج ج��دول‬ ‫الت�شكيالت خ�لال عامي ‪ ،2015 ،2014‬م�ضيفا �أن جلنة تنفيذ عملية‬ ‫تثبيت امل�ستخدمني خارج جدول ت�شكيالت الوظائف قامت باتخاذ كافة‬ ‫الإج��راءات الالزمة لعملية التثبيت وفقا للأ�س�س التي �أقرها جمل�س‬ ‫الوزراء بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬

‫هيئة تنشيط السياحة تنظم ‪ 4‬معارض سياحية متنقلة يف دول الشرق األقصى‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظمت هيئة تن�شيط ال�سياحة مب�شاركة‬ ‫عدد من �شركائها يف قطاع ال�سياحة معار�ض‬ ‫�سياحية متنقلة يف ‪ 4‬دول �آ�سيوية �شملت كوريا‬ ‫اجلنوبية واليابان وتايوان وتايالند‪.‬‬ ‫و�� �ش ��ارك يف ه ��ذه احل �م �ل��ة ال�تروي �ج �ي��ة‬ ‫�سلطة �إقليم البرتا التنموي وال�سياحي وعدد‬ ‫من وك�لاء ال�سياحة وال�سفر‪ ،‬وذل��ك يف اطار‬ ‫ال�تروي��ج للإمكانيات وامل�ق��وم��ات ال�سياحية‬ ‫التي تتميز بها كافة مناطق اململكة‪ ،‬كما ح�ضر‬ ‫ال�ل�ق��اءات الثنائية التي مت��ت يف ه��ذه ال��دول‬ ‫ممثلون ع��ن املكاتب ال�سياحية و�شخ�صيات‬ ‫اعالمية و�صحافية‪.‬‬ ‫ويف اط� ��ار ه ��ذه احل �م �ل��ة‪ ،‬ع �ق��دت هيئة‬ ‫تن�شيط ال�سياحة ور�شات عمل متعددة يف كوريا‬ ‫اجلنوبية واليابان وتايوان وتايالند ح�ضرها‬ ‫حوايل ‪ 135‬من منظمي الرحالت ال�سياحية‬ ‫وم�س�ؤويل وممثلي �صناعة ال�سياحة؛ منهم‬ ‫‪ 45‬من كوريا اجلنوبية و‪ 25‬من اليابان و ‪50‬‬ ‫م��ن ت��اي��وان و‪ 15‬م��ن تايالند بالإ�ضافة اىل‬ ‫ممثلي و�سائل الإعالم وال�صحافيني يف الدول‬ ‫االربعة‪.‬‬ ‫كما عقد الوفد االردين برئا�سة مدير عام‬ ‫هيئة تن�شيط ال�سياحة الدكتور عبدالرزاق‬ ‫ع��رب �ي��ات م �ب��اح �ث��ات ث �ن��ائ �ي��ة م ��ع م �� �س ��ؤويل‬ ‫ال�سياحة يف هذه البلدان؛ من �أج��ل مناق�شة‬

‫اجلهود امل�ستقبلية يف التعاون الثنائي‪.‬‬ ‫ف �ق��د ال �ت �ق��ى ع��رب �ي��ات خ�ل��ال امل �ع��ر���ض‬ ‫ال�سياحي املتنقل يف تايالند بنظريه رئي�س‬ ‫ه�ي�ئ��ة تن�شيط ال���س��اح��ة ال �ت��اي�لان��دي‪ ،‬حيث‬ ‫بحث �سبل حتقيق التعاون الثنائي يف املجال‬ ‫ال�سياحي ومب��ا ي�صب يف م�صلحة البلدين‬ ‫ال�صديقني‪.‬‬ ‫وخ �ل�ال امل �ع��ر���ض ال���س�ي��اح��ي امل�ت�ن�ق��ل يف‬ ‫كوريا اجلنوبية‪ ،‬ا�ست�ضاف الدكتور بيلي كيم‬ ‫رئي�س جمل�س ادارة م�ؤ�س�سة ال�شرق الأق�صى‬ ‫للبث االذاع��ي والتلفزيوين ومقرها �سي�ؤول‪،‬‬ ‫الوفد االردين وبح�ضور ال�سفري االردين عمر‬ ‫النهار وع��دد من كبار امل�س�ؤولني الكوريني‪.‬‬ ‫و�أك � ��د م��دي��ر ع ��ام ه�ي�ئ��ة ت�ن���ش�ي��ط ال���س�ي��اح��ة‬ ‫خالل اللقاء �أهمية ت�سويق االردن يف منطقة‬ ‫ال�شرق االق�صى مب�ساعدة الدكتور كيم الذي‬ ‫يعد �شخ�صية هامة وفاعلة حتظى باحرتام‬ ‫املجتمع الكوري‪ .‬كما التقى الدكتور عربيات‪،‬‬ ‫رئي�س منظمة ال�سياحة العاملية يف العا�صمة‬ ‫الكورية اجلنوبية الدكتور طالب الرفاعي‪ ،‬مت‬ ‫خالله التباحث يف العديد من املوا�ضيع ذات‬ ‫العالقة بالقطاع ال�سياحي‪.‬‬ ‫وي� أ�ت��ي ه��ذا الن�شاط الرتويجي‪ ،‬تعزيزا‬ ‫ملكانة االردن ال�سياحية يف املنطقة اال�سيوية‬ ‫ولتمتني العالقة بالقارة اال�سيوية �سياحيا‪،‬‬ ‫بعد ان �شهد االردن ارتفاعا يف ع��دد ال�سياح‬ ‫اال�سيويني‪ ،‬وت�أكيدا على اعتبار اململكة وجهة‬

‫تتمتع مبقومات النجاح لتنوع املنتج ال�سياحي‬ ‫االردين‪.‬‬ ‫وي�تراف��ق ه��ذا ال�ن���ش��اط ال�تروي�ج��ي مع‬ ‫ن�شاطات ت�سويقية اخرى تنفذها هيئة تن�شيط‬ ‫ال�سياحة وت�ستهدف ال��دول اال�سيوية ومنها‬ ‫ا�ست�ضافة ال��وف��ود ال�صحافية واالع�لام�ي��ة‬ ‫م��ن ه ��ذه ال� ��دول اال��س�ي��وي��ة ل��زي��ارة االردن‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ي�ت��وق��ع ال��دك �ت��ور ع��رب �ي��ات ان تنعك�س‬ ‫هذه الن�شاطات على اعداد ال��زوار اال�سيويني‬ ‫القادمني اىل االردن م�ستقبال‪.‬‬ ‫و�أك��د مدير عام هيئة تن�شيط ال�سياحة‬ ‫"�أنه �إىل ج��ان��ب االن �� �ش �ط��ة ال�ت���س��وي�ق�ي��ة‬ ‫االع�ت�ي��ادي��ة‪ ،‬نتطلع يف الهيئة للعديد من‬ ‫االج� ��راءات لتطوير وتو�سيع ق�ن��وات توزيع‬ ‫امل �ن �ت��ج ال �� �س �ي��اح��ي االردين وك ��ذل ��ك ت�ع��زي��ز‬ ‫وت �ط��وي��ر �آل� �ي ��ات وادوات ال�ت�روي ��ج للمنتج‬ ‫ال�سياحي الأردين‪ ،‬مبا يتنا�سب مع احتياجات‬ ‫الأ�سواق املختلفة"‪.‬‬ ‫وق��ال �إن الهيئة و�ضمن خططها ب��د�أت‬ ‫تتوجه اىل �أ��س��واق �سياحية �آ�سيوية جديدة‬ ‫ال�ستقطاب �أكرب عدد من ال�سياح الأجانب كما‬ ‫ت�سعى لتكثيف حمالتها الرتويجية للمنتج‬ ‫ال�سياحي الأردين يف هذه الأ�سواق‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن �أهمية منطقة ال�شرق الأق�صى‬ ‫تتزايد بالن�سبة لل�سوق ال�سياحي يف الأردن‪،‬‬ ‫وب��ال�ت��ايل ف ��إن م��ن �ضمن �أول��واي�ت�ن��ا احلالية‬ ‫هي فتح وبناء قنوات ات�صال وعالقات عمل‬

‫�سياحية جديدة يف ال�سوق الآ�سيوي؛ بهدف‬ ‫ت��روي��ج م��زاي��ا املنتج ال�سياحي ال��وط�ن��ي وما‬ ‫يوفره من معامل جاذبة لل�سياحة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �إن �أحد �أهم �أهداف هذه احلملة‬ ‫ال�تروي�ج�ي��ة ه��و تو�سيع ع�لاق��ات العمل مع‬ ‫امل�شغلني ال�سياحيني يف �آ�سيا والتي يُنظر لها‬ ‫حالياً على �أنها واحدة من �أكرب �أ�سواق العامل‬ ‫ال�سياحية ديناميكية و�سرعة يف النمو‪ .‬و�أن‬ ‫�أهمية ا�ستك�شاف فر�ص جديدة داخل الأ�سواق‬ ‫النا�شئة للتكامل م��ع ب��رام��ج ال�تروي��ج جتاه‬ ‫اال�سواق الرئي�سية االخرى بالن�سبة للأردن‪.‬‬ ‫كما �أك��د �أن اململكة ت�شهد م�ؤ�شرات منو‬ ‫ج �ي��دة ل�ل�ق�ط��اع ال���س�ي��اح��ي خ�ل�ال ال���س�ن��وات‬ ‫القليلة املا�ضية‪ ،‬الفتاً �إىل �أن هيئة تن�شيط‬ ‫ال�سياحة تتخذ م�ب��ادرات تهدف �إىل تن�شيط‬ ‫وت��روي��ج وتنمية ال�سياحة واالرت �ق��اء بقطاع‬ ‫ال�سياحة‪ ،‬خا�صة يف ظل الفر�ص اال�ستثمارية‬ ‫الكبرية يف هذا القطاع‪ ،‬فهناك حاجة حقيقية‬ ‫يف ال�سوق‪ ،‬والطلب مرتفع‪.‬‬ ‫م� ��ن ج��ان �ب �ه��م‪ ،‬ا� � �ش� ��اد مم �ث �ل��و امل �ك��ات��ب‬ ‫ال���س�ي��اح�ي��ة وم���ش�غ�ل��و ال ��رح�ل�ات االردن� �ي ��ون‬ ‫وامل�شاركون يف املعار�ض باجلهود التي بذلتها‬ ‫هيئة تن�شيط ال�سياحة يف التح�ضري واالعداد‬ ‫ل �ه��ذه امل �ع��ار���ض‪ ،‬ال �ت��ي و��ص�ف��وه��ا بالناجحة‬ ‫وحققت اهدافها املرجوة منها‪ ،‬م�ؤكدين على‬ ‫�أهمية التعاون امل�شرتك بني جميع العاملني‬ ‫يف القطاع لالرتقاء ب��الأردن كوجهة �سياحية‬

‫�أحد املعار�ض ال�سياحية التي نفذتها هيئة تن�شيط قطاع ال�سياحة‬

‫متكاملة وتعزيز املكانة التي نالتها يف الأ�سواق‬ ‫الإقليمية والعاملية‪.‬‬ ‫وب��ال��رغ��م م��ن ا� �س �ت �م��رار ت ��أث�ي�ر الأزم ��ة‬ ‫ال�سيا�سية يف منطقة ال�شرق االو��س��ط ودول‬ ‫اجلوار حتديداً فقد ا�ستطاع القطاع ال�سياحي‬ ‫االردين حتقيق م �ع��دالت من��و ج �ي��دة‪ ،‬حيث‬ ‫ارت �ف��ع ع ��دد ��س�ي��اح امل�ب�ي��ت خ�ل�ال ع ��ام ‪2012‬‬ ‫بن�سبة ‪ 5.1‬يف املئة لي�صل اىل ‪ 4.162‬مليون‬ ‫زائ ��ر م�ق��ارن��ة ب �ح��وايل ‪ 3.959‬م�ل�ي��ون خ�لال‬ ‫عام ‪ .2011‬حيث جاء هذا االرتفاع كمح�صلة‬ ‫الرتفاع �أعداد ال�سياح‪.‬‬

‫عربيات‪ :‬ن�ستهدف �آ�سيا‬ ‫كواحدة من �أكرب �أ�سواق‬ ‫العامل ال�سياحية‬

‫ارتفع عدد �سياح املبيت‬ ‫خالل عام ‪ 2012‬بن�سبة‬ ‫‪ 5.1‬يف املئة‬


‫‪10‬‬

‫�������ش������رك������ـ������ـ������ـ������ات‬

‫الأربعاء (‪ )19‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2338‬‬

‫"أيبك" تكرّم املوظفة الفائزة بجائزة الرئيس التنفيذي للتميز‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫احتفت ال�شركة العربية الفل�سطينية لال�ستثمار‬ ‫املحدودة (�أيبك) للعام ال�ساد�س على التوايل ب�أفرادها‬ ‫العاملني املميزين الذين �أثبتوا قدرتهم على العطاء‬ ‫والعمل املتميز ب�شكل ج��ذب الأن �ظ��ار و�أح ��دث فروقا‬ ‫�إي�ج��اب�ي��ة ك�ب�يرة يف ال�ع�م��ل وا��س�ت�ح�ق��وا عليها ج��ائ��زة‬ ‫الرئي�س التنفيذي للتميز لعام ‪.2012‬‬ ‫وك ��رم رئ�ي����س جم�ل����س �إدارة ال �� �ش��رك��ة‪ ،‬ال��رئ�ي����س‬ ‫التنفيذي ط��ارق ال�ع�ق��اد‪ ،‬بح�ضور ك� ً‬ ‫لا م��ن الرئي�س‬ ‫التنفيذي ل�شركة �سنيورة املهند�س جم��دي ال�شريف‬ ‫وروال �أبو عجمية من ق�سم املوارد الب�شرية‪ ،‬والفائزة يف‬ ‫جائزة الرئي�س التنفيذي للتميز لعام ‪ 2012‬الآن�سة مها‬ ‫برغال‪ ،‬وذل��ك يف مقر ال�شركة العربية الفل�سطينية‬ ‫"�أيبك" عمان – الأردن‪.‬‬ ‫ومتنح اجل��ائ��زة ب�شكل �سنوي ا��س�تر��ش��اداً بالقيم‬ ‫الداخلية ل�شركة (�أيبك)‪ ،‬وتق�سم ح�سب نواحي التفوق‬ ‫املهني ال�ث�لاث‪" :‬قوة العقول" و"قوة الأ�شخا�ص"‬ ‫و"قوة الن�شاط"‪.‬‬ ‫وانح�صر العام على جائزة قوة العقول بقيمة ‪10‬‬ ‫�آالف دوالر التي متنح �إىل �صاحب �أف�ضل فكرة ناجحة‬ ‫غ�ير م�سبوقة‪� ،‬أو مل��ن لديه �سجل وا��ض��ح يف االبتكار‬ ‫واملحاولة الد�ؤوبة للتفوق واملناف�سة‪ ،‬وفاز فيها فريق‬ ‫�شركة التوريدات الطبية‪ ،‬ال�سادة �أحمد العامل و�أحمد‬

‫ال���ش��ري��ف‪ ،‬وحم �م��د �أب ��و غ �ن��ام‪ ،‬وت�ب�ل��غ ق�ي�م��ة اجل��ائ��زة‬ ‫‪ 7.500‬دوالر �أمريكي‪� ،‬إ�ضافة �إىل الآن�سة مها برغال‬ ‫من �شركة �سينورة لل�صناعات الغذائية م‪.‬ع‪.‬م‪ /‬الأردن‬ ‫عن م�شروع طريقة فح�ص جديدة للك�شف عن كفاءة‬ ‫تعقيم املعلبات بقيمة ‪ 2,500‬دوالر‪.‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة‪� ،‬أعرب الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫(�أيبك) طارق العقاد عن �سعادته وفخره واعتزازه مبا‬ ‫حقّقه الأفراد العاملون يف �شركات املجموعة ليتقدموا‬ ‫�إىل ه��ذه اجل��ائ��زة‪ ،‬وم��ا ل��ه م��ن تطوير لبيئة العمل‬ ‫الداخلي يف املجموعة‪ ،‬وتطوير �آل�ي��اتٍ ت�سهّل العمل‬ ‫وحتقق مزيداً من الإجنازات‪.‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل �أن ذل ��ك ي�ع�ت�بر ج � ��زءاً م ��ن ال�ق�ي��م‬ ‫الداخلية لـ"�أيبك"‪ ،‬واملتمثلة يف الثقافة والهيكلية‪،‬‬ ‫واحلوافز‪ ،‬وقيم الأفراد التي تنبع منها �أهمية العطاء‬ ‫املتبادل والتحفيز املعنوي وامل��ادّي للأفراد العاملني‪،‬‬ ‫حتى نزرع روح التناف�س‪ ،‬ونعزز ثقافة النجاح النوعي‬ ‫واملتميز لأفرادنا العاملني‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ع� ّق��اد‪�" :‬إن م��ن �أه��م الأم��ور الرا�سخة يف‬ ‫ا�سرتاتيجية (�أيبك) هو دعم الكوادر العاملة للتقدم‬ ‫�إىل الأم��ام بتقدمي �أفكار �إبداعية وخالقة ت�ساهم يف‬ ‫تطوير العمل ب�أ�سلوب متميز وج��دي��د يحقق عائدا‬ ‫ومرونة �أكرث يف العمل‪ ،‬الأمر الذي يحتم علينا دوام‬ ‫التعاطي مع مقرتحات �أفرادنا العاملني‪ ،‬والنظر يف‬ ‫الأفكار التي يقدمونها‪ ،‬ودعم هذه الأفكار والأخذ بها‬

‫"تويوتا" تروج للتنوع الجغرايف لشمال‬ ‫اململكة بأسلوب مبتكر‬

‫تويوتا‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ال�ع���ش��رات م��ن �أ��ص�ح��اب وم��ال�ك��ي مركبات‬ ‫ال� ��دف� ��ع ال� ��رب� ��اع� ��ي ج �م �ع �ه��م ح� ��ب امل� �غ ��ام ��رة‬ ‫والطبيعة للم�شاركة يف املغامرة التي نظمتها‬ ‫ال�شركة امل��رك��زي��ة للتجارة وامل��رك�ب��ات‪ ،‬وك�لاء‬ ‫تويوتا يف اململكة‪ ،‬يوم اجلمعة املا�ضي؛ بهدف‬ ‫التعرف على املناطق اجلميلة يف �شمال الأردن‬ ‫وحت��دي��داً يف حمافظة جر�ش وحممية غابات‬ ‫دبني فيها‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل �غ��ام��رة ق��د ان�ط�ل�ق��ت م��ن نقطة‬ ‫ال� �ب ��داي ��ة م� ��ن م ��وق ��ف م ��رك� �ب ��ات م� �ك ��ة م ��ول‬ ‫اخل��ارج��ي يف ع � ّم��ان؛ ح�ي��ث ت��وج��ه امل���ش��ارك��ون‬ ‫ال��ذي��ن �أت�ي�ح��ت لهم فر�صة ق�ي��ادة مركباتهم‬ ‫اخل ��ا� �ص ��ة ب �ع��د ت �ل �ق �ي �ه��م ت �ع �ل �ي �م��ات امل �غ��ام��رة‬ ‫وم�ستلزماتها وخ��ري�ط��ة امل���س�ير يف م�سارين‬ ‫للمرور بعدة معامل �سياحية‪ ،‬خ�ص�ص �أحدهما‬ ‫للعائالت‪ ،‬بينما خ�ص�ص الثاين للباحثني عن‬ ‫املغامرة‪.‬‬ ‫ولإ�ضفاء نكهة مميزة على املغامرة التي‬ ‫متيزت ب�أجوائها احلما�سية وب��روح التحدي‪،‬‬ ‫فقد قامت املركزية تويوتا ب��إط�لاق م�سابقة‬ ‫ق��ام��ت ع�ل��ى ال �ت �ق��اط امل �� �ش��ارك�ين ف�ي�ه��ا � �ص��وراً‬ ‫لأنف�سهم وملركباتهم يف م��واق��ع مت حتديدها‬ ‫م�سبقاً على اخلريطة‪ ،‬ومن ثم حتميل ال�صورة‬ ‫على �صفحة ال�شركة على الفي�سبوك ‪https://‬‬ ‫‪،www.facebook.com/ToyotaJordan‬‬ ‫ليتم ب�ع��ده��ا اخ�ت�ي��ار ال�ف��ائ��زي��ن ال��ذي��ن �سيتم‬

‫الإع �ل�ان ع��ن �أ��س�م��ائ�ه��م يف ح�ي�ن��ه لت�سليمهم‬ ‫جوائز امل�سابقة وهي عبارة عن هواتف ذكية‪.‬‬ ‫وح� ��ول ه ��ذه امل �غ��ام��رة‪ ،‬ق ��ال ن ��دمي ح��داد‬ ‫مدير الت�سويق يف ال�شركة املركزية للتجارة‬ ‫وامل ��رك� �ب ��ات‪" :‬قمنا ب�ت�ن�ظ�ي��م ه� ��ذه امل �غ��ام��رة‬ ‫ح��ر��ص�اً ع�ل��ى ال�ت��وا��ص��ل م��ع �أ��ص�ح��اب مركبات‬ ‫الدفع الرباعي من زبائننا وغريهم بطريقة‬ ‫ت��رف �ي �ه �ي��ة حم �ب �ب��ة‪ ،‬و� �س �ع �ي �اً ل �ت �ع��زي��ز ث�ق��اف��ة‬ ‫ومهارات القيادة الآمنة على الطرقات الوعرة‬ ‫لديهم‪ ،‬وملنحهم الفر�صة لالطالع على املعامل‬ ‫الأثرية و�أماكن ال�سياحة يف بلدهم‪ ،‬وامل�شاركة‬ ‫يف الرتويج للتنوع احليوي واجلغرايف ملناطق‬ ‫��ش�م��ال امل�م�ل�ك��ة ب ��أ� �س �ل��وب م�ب�ت�ك��ر‪ ،‬ف���ض� ً‬ ‫لا عن‬ ‫منحهم الفر�صة لإط�لاق العنان ملواهبهم يف‬ ‫فن الت�صوير �ضمن �أج��واء تناف�سية �إيجابية‬ ‫وم�سلية"‪.‬‬ ‫و�أع ��رب ح��داد يف خ�ت��ام حديثه ع��ن تطلع‬ ‫املركزية تويوتا للم�شاركة الفاعلة يف الرتويج‬ ‫ل �ل �� �س �ي��اح��ة ال��داخ �ل �ي��ة وا� �س �ت �ق �ط��اب ال �� �س �ي��اح‬ ‫للمملكة م��ن خ�ل�ال �إث� ��راء ��س�ي��اح��ة ال�ترف�ي��ه‬ ‫خالل ال�سنوات املقبلة عرب هذه الفعالية التي‬ ‫ا�ستطاعت فر�ض ح�ضورها؛ ن�ظ��راً لنجاحها‬ ‫هذا العام ويف ن�سختها الأوىل التي مت تنظيمها‬ ‫يف عام ‪.2011‬‬ ‫وي��ذك��ر �أن املركزية تويوتا حر�ص خالل‬ ‫"يوم �سيارات الدفع الرباعي" على تقدمي‬ ‫خدمات الدعم الفني لكافة امل�شاركني من قبل‬ ‫فريق تويوتا املحرتف لل�صيانة‪.‬‬

‫"التقدم للصناعات الدوائية"‬ ‫تحصل على "األيزو"‬

‫مركز أدفا كلينيك يدخل التصوير السني الشعاعي الرقمي باألشعة السينية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلن مركز �أدف��ا كلينيك عن �إدخاله‬ ‫للمملكة جمموعة من برامج الت�صوير‬ ‫ال �ط �ب �ق��ي ب��الأ� �ش �ع��ة ال���س�ي�ن�ي��ة امل �ت �ط��ورة‬ ‫�ضمن �أقل اجلرعات املمكنة‪ ،‬ومن �أبرزها‬ ‫برنامج الت�صوير اخلا�ص بطب الأ�سنان‬ ‫"‪ "®Syngo‬ال� ��ذي ي�ع�ت�بر م ��ن �أح ��دث‬ ‫التطبيقات ال�سريرية اخلا�صة بتوفري‬ ‫ق��راءات متقدمة‪ ،‬وت�شخي�ص �أ�سرع و�أدق‬ ‫مل�شاكل الأ�سنان والفم وال��وج��ه والفكني‬ ‫والأن �� �س �ج��ة امل �ح �ي �ط��ة ب �ه��ا‪ ،‬مم ��ا يجعله‬ ‫مثالياً لال�ستخدام يف مراكز طب الأ�سنان‬ ‫املتخ�ص�صة بزراعة وتقومي الأ�سنان‪.‬‬ ‫ويتميز برنامج "‪ "®Syngo‬الذي‬ ‫ي ��أت��ي �ضمن ج�ه��از الت�صوير الطبقي‬ ‫امل �ح��وري "‪ "CT‬ب�ق��درت��ه على توفري‬ ‫�صور �أ�شعة بانوراما‪� ،‬إىل جانب توفريه‬ ‫��ص��وراً جم��اورة وقريبة لعظام الفكني‬ ‫العلوي وال�سفلي بحجمهما احلقيقي‬ ‫ال �ت �� �ش��ري �ح��ي‪� ،‬إىل ج ��ان ��ب �إم �ك��ان �ي��ة‬ ‫ن���س��خ وت �خ��زي��ن ال �� �ص��ور ال �ت��ي ينتجها‬ ‫ل�ل�اح �ت �ف��اظ ب �� �س �ج��ل احل ��ال ��ة ال �ك��ام��ل‬ ‫ل�ل�م��ري����ض؛ م��ا يجعله م�ث��ال�ي�اً ملرحلة‬ ‫م��ا ق�ب��ل ال�ع�م�ل�ي��ات اجل��راح �ي��ة ل��زراع��ة‬

‫وتقومي �أ�سنان الفكني خا�صة ال�سفلي‪.‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة‪� ،‬أو�ضح الدكتور �سمري‬ ‫قلندر مدير مركز �أدفا كلينيك �أن اعتماد‬ ‫برنامج "‪ "®Syngo‬يف املركز جاء ل�سعيه‬ ‫ال � ��د�ؤوب لإدخ � ��ال ك��ل م��ا ه��و ج��دي��د من‬ ‫ال�ت�ق�ن�ي��ات ال �ت��ي ت���ش�ك��ل م�ستقبل ال�ط��ب‬ ‫والرعاية ال�صحية‪ ،‬خا�صة تلك املرتبطة‬ ‫ب�أكرث امل�شاكل ال�صحية انت�شاراً و�شيوعاً؛‬ ‫حيث �إن م�شاكل الأ��س�ن��ان ب��ات��ت تت�صدر‬ ‫قائمة امل�شاكل ال�صحية يف الدول النامية‪،‬‬ ‫خا�صة لدى اجليل اجلديد من الأطفال‬ ‫وال�شباب‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف ال��دك �ت��ور ق�ل�ن��در م�ب�ي�ن�اً �أن‬ ‫برنامج "‪� "®Syngo‬سي�سهم يف التخل�ص‬ ‫من خطوات العمل اليدوي‪ ،‬مما يح�سن‬ ‫ب � ��دوره م��ن ك �ف��اءة � �س�ير ال �ع �م��ل‪ ،‬وي �ع��زز‬ ‫م�ستويات ال��راح��ة بالن�سبة للمري�ض يف‬ ‫�أثناء عملية الفح�ص؛ كونه يوفر الوقت‬ ‫دون امل���س��اوم��ة ع�ل��ى ج ��ودة ال���ص��ور التي‬ ‫ينتجها‪ ،‬وعلى دقة قراءتها‪ ،‬وبالتايل ف�إنه‬ ‫مي ّكن من الت�شخي�ص وال�ع�لاج ال�سريع‪،‬‬ ‫م��ا ي � ��ؤدي للنتيجة امل�ط�ل��وب��ة امل�ت�م�ح��ورة‬ ‫حول احلفاظ على �صحة الفم والأ�سنان‬ ‫وتعزيزها‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنها تعترب جزءاً ال‬ ‫يتجز�أ من �صحة اجل�سم‪.‬‬

‫هذا ويعترب جهاز الت�صوير الطبقي‬ ‫امل �ح��وري "‪ "CT‬م��ن �أح ��دث م��ا تو�صل‬ ‫�إليه العلم يف جم��ال الت�صوير الطبقي‪،‬‬ ‫مقدماً كفاءة �سريرية عالية ودقة كبرية‬ ‫يف الت�شخي�ص؛ الحتوائه على جمموعة‬ ‫م� ��ن ال �ت �ط �ب �ي �ق��ات وال �ب��رام � ��ج ال��ذك �ي��ة‬ ‫وال�شرائح لإنتاج �صور طبقية ال ت�ضاهى‬ ‫يوفرها املا�سح ال�ضوئي ال��ذي يحتويه‪،‬‬ ‫وال��ذي يتميز ب�صغر حجمه‪ .‬كما ميتاز‬ ‫اجل �ه��از ب�سهولة وامل��رون��ة ال�ع��ال�ي��ة التي‬ ‫يوفرها يف �إجراءات �سري العمل يف خمتلف‬ ‫مراحل عملية الت�صوير الطبقي مبا فيها‬ ‫جتهيز املري�ض‪ ،‬ومعاجلة ال�صور‪ ،‬و�إ�صدار‬ ‫تقارير النتائج الت�شخي�صية‪ ،‬كما �أنه يقدم‬ ‫نظاماً �إلكرتونياً متكام ً‬ ‫ال لإدارة جرعات‬ ‫الأ�شعة املنخف�ضة الالزمة لكل مري�ض‬ ‫على حدة‪ ،‬وذلك ح�سب الوزن واحلجم‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن م��رك��ز �أدف ��ا كلينيك يقدم‬ ‫ل��زب��ائ�ن��ه م��ن امل��ر��ض��ى ب��اق��ة وا��س�ع��ة من‬ ‫اخلدمات الطبية الت�شخي�صية بالأ�شعة‪،‬‬ ‫وذل��ك باالرتكاز على منظومة متكاملة‬ ‫من القيم املهنية والإن�سانية‪ ،‬وعلى يد‬ ‫نخبة م��ن �أف���ض��ل الأط �ب��اء واجل��راح�ين‬ ‫و�أخ�صائيي الأ�شعة وامل�ست�شارين‪ .‬وتتميز‬ ‫خ��دم��ات م��رك��ز �أدف� ��ا ك�ل�ي�ن�ي��ك بتنوعها‬

‫م���ش�ت�م�ل��ة ع �ل��ى ال �ف �ح ����ص وال �ت �� �ص��وي��ر‬ ‫ب��الأ� �ش �ع��ة امل �ق �ط �ع �ي��ة ع�ب�ر ج �ه ��از "‪CT‬‬ ‫‪ ،"Scan‬وف�ح����ص اخل��زع��ة م��ن خ�لال‬ ‫ال�ت���ص��وي��ر امل�ق�ط�ع��ي امل�ح��و��س��ب "‪،"CT‬‬ ‫�إىل ج��ان��ب ف�ح����ص ق�ي��ا���س م ��ؤ� �ش��ر كتلة‬ ‫اجل �� �س��م ل�ت�ح��دي��د من ��ط ون �� �س��ب ت��وزي��ع‬ ‫ال ��ده ��ون ف �ي��ه وف �ح ����ص ك �ث��اف��ة ال�ع�ظ��ام‬ ‫م��ن خ�لال ج�ه��از "‪ ،"iDXA‬وفحو�ص‬ ‫الأ��ش�ع��ة الرقمية التقليدية‪ ،‬وفحو�ص‬ ‫امل� ��وج� ��ات ف � ��وق ال �� �ص��وت �ي��ة م� ��ن خ�ل�ال‬ ‫ج � �ه ��از "‪ ،"Ultrasound‬وف �ح ����ص‬ ‫دوب �ل��ر لتقييم ت��دف��ق ال ��دم يف الأوع �ي��ة‬ ‫ال ��دم ��وي ��ة ف �� �ض� ً‬ ‫لا ع ��ن خ ��دم ��ات وح ��دة‬ ‫�أج�ه��زة �أ�شعة �إك����س‪ ،‬ووح��دة �أ�شعة �إك�س‬ ‫املتنقلة‪ ،‬وفحو�ص مركز العناية بالثدي‬ ‫كفح�ص "‪ "Mammography‬الرقمي‪،‬‬ ‫وفح�ص الثدي ب��الأم��واج فوق ال�صوتية‬ ‫"‪ ،"Ultrasound‬ف���ض� ً‬ ‫لا ع��ن فح�ص‬ ‫م��رون��ة الأن���س�ج��ة م��ن خ�ل�ال الت�صوير‬ ‫ال �� �ض��اغ��ط ب ��امل ��وج ��ات ف� ��وق ال �� �ص��وت �ي��ة‬ ‫"‪ ،"Elastography‬وف �ح ����ص ك�ث��اف��ة‬ ‫�أن�سجة الثدي وفح�ص الثدي من خالل‬ ‫ج�ه��از ال��رن�ين امل�غ�ن��اط�ي���س��ي‪� ،‬إىل جانب‬ ‫ال �ف �ح ����ص وال �ت �� �ص��وي��ر ب �ج �ه��از ال��رن�ين‬ ‫املغناطي�سي املفتوح "‪."Open MRI‬‬

‫مختربات بيوالب الطبية تطلق خدمة "بطاقات املراجعني الدائمني"‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلقت خم�ت�برات ب�ي��والب الطبية‬ ‫ال��رائ��دة يف الأردن –الوكيل احل�صري‬ ‫ل �� �ش ��رك ��ة ‪ –Biomnis‬م � � ؤ�خ� ��راً‬ ‫خدمة "بطاقات املراجعني الدائمني"‬ ‫ل��زب��ائ�ن�ه��ا؛ م��ن �أج ��ل ت�سهيل زي��ارت�ه��م‬ ‫وح�صولهم على بياناتهم �ضمن ملف‬ ‫�وح��د ل�ك��ل م��ري����ض يف ف��روع�ه��ا‬ ‫ط�ب��ي م� َّ‬ ‫ال�ستة يف ع ّمان‪.‬‬ ‫ويف ت �ع �ل �ي ��ق ل � ��ه ح � � ��ول اخل ��دم ��ة‬ ‫اجل � ��دي � ��دة‪� ،‬أو� � �ض � ��ح ال ��دك� �ت ��ور ع�م�ي��د‬ ‫ع�ب��دال� ّن��ور امل��دي��ر التنفيذي ملختربات‬ ‫ب �ي��والب ال�ط�ب�ي��ة‪� ،‬أن م��راج�ع��ي ب�ي��والب‬ ‫ميكنهم اال� �س �ت �ف��ادة م��ن م��زاي��ا خدمة‬ ‫"بطاقات املراجعني الدائمني" لدى‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ح�صلت �شركة التقدم لل�صناعات الدوائية‬ ‫‪ TQ‬على �شهادة اجلودة العاملية (الأيزو ‪-9001‬‬ ‫‪ )2008‬يف جم ��ال ت �ط��وي��ر وت �� �ص �ن �ي��ع وت�غ�ل�ي��ف‬ ‫الأدوية وفق متطلبات الت�صنيع الدوائي اجليد‬ ‫‪ GMP‬املعمول بها عامليا ب��دون �أي ق�ي��ود ومن‬ ‫اجل��ول��ة الأوىل للتفتي�ش ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬وذل ��ك مل��دة‬ ‫ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫وتعد هذه ال�شهادة دليال �إ�ضافيا على التزام‬ ‫�شركة التقدم لل�صناعات الدوائية ‪ TQ‬بتطبيق‬ ‫�أعلى معايري اجل��ودة‪ ،‬كما �أن ه��ذه ال�شهادة تعزز‬ ‫نظام اجلودة املطبق يف ال�شركة‪.‬‬ ‫�شهادة الأيزو‬ ‫م ��ن ن��اح �ي��ة �أخ� � � ��رى‪ ،‬ف � � ��إن � �ش��رك��ة ال �ت �ق��دم‬ ‫لل�صناعات الدوائية ‪ TQ‬معتمدة منذ عام ‪ 2010‬ال�ت���ص�ن�ي��ع ال ��دوائ ��ي اجل �ي��د ‪ ،GMP‬وق ��د ب ��د�أت‬ ‫م��ن �إدارة ال �غ��ذاء وال � ��دواء الأردن� �ي ��ة‪ ،‬وذل ��ك من بالت�سويق ملنتجاتها من االدوية يف ال�سوق املحلية‬ ‫خالل ح�صولها على �شهادة املطابقة مع متطلبات واخلارجية منذ عام ‪.2011‬‬

‫نادي املهندسني بالتعاون مع "بالك‬ ‫آيرس" يعلنون عن النادي الصيفي‬ ‫�أع �ل��ن ن ��ادي امل�ه�ن��د��س�ين الأردن� �ي�ي�ن ع��ن ب��دء‬ ‫الت�سجيل للنادي ال�صيفي "نادي ر ّواد ورائ��دات‬ ‫الأردن ‪ "18‬لهذا املو�سم‬ ‫يف ال �ف�ترة ‪ 2013/7/13- 6/15‬حت��ت �شعار‬ ‫"ال�شباب‪ ..‬حتدي ومناء" الذي �سيكون من �إدارة‬ ‫وتنظيم �شركة بالك �آير�س للمغامرات‪.‬‬

‫العقاد يكرم الآن�سة برغال‬

‫�أي فرع من فروعها؛ حيث يتم ت�سليم‬ ‫امل��راج��ع ال��دائ��م ال�ب�ط��اق��ة اخل��ا��ص��ة به‬ ‫ب���ش�ك��ل ف� ��وري م ��ن ق �� �س��م اال� �س �ت �ق �ب��ال‪،‬‬ ‫وذل��ك ب�ع��د ت�سجيل ب�ي��ان��ات��ه املت�ضمنة‬ ‫ا��س�م��ه ورق��م ملفه ال�ط�ب��ي �إل�ك�ترون�ي�اً‪،‬‬ ‫ل�ت���ص�ب��ح ك �ه��وي��ة ت �ع��ري��ف ل �ل �م��راج��ع يف‬ ‫الزيارات القادمة له‪ ،‬مبا ي�ضمن �سرعة‬ ‫ح�صوله على اخل��دم��ة وت��وف�ير الوقت‬ ‫ال� ��ذي ��س�ي���س�ت�غ��رق��ه يف ان �ت �ظ��ار ان�ت�ه��اء‬ ‫�إجراءات اال�ستقبال التقليدية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الدكتور عبد النّور م�ؤكداً‬ ‫�أن اخل��دم��ة اجل��دي��دة ج ��اءت ان�ط�لاق�اً‬ ‫من �سعي بيوالب الد�ؤوب لإثراء جتربة‬ ‫زب��ائ�ن�ه��ا؛ م��ن خ�ل�ال ت�ق��دمي خدماتها‬ ‫ل�ه��م ��ض�م��ن �أع �ل��ى م���س�ت��وي��ات ال���س��رع��ة‬ ‫وب ��أ� �س �ل��وب ع �� �ص��ري ي���ض�م��ن االن �ت �ق��ال‬

‫بهم �إىل �أق�صى درج��ات الر�ضى‪ ،‬مبيناً‬ ‫�أن ذلك يتما�شى مع م�ساعيها الرامية‬ ‫للعب دوري حم��وري يف تطوير قطاع‬ ‫ال��رع��اي��ة ال�صحية وال�ع�ن��اي��ة بالزبائن‬ ‫وامل��ر��ض��ى‪ ،‬م��ن خ�لال التميز واملواكبة‬ ‫ال ��دائ �م ��ة ل �ل �ت �ح��والت ال �� �س��ري �ع��ة ال�ت��ي‬ ‫ي �� �ش �ه��ده��ا ال � �ع� ��امل يف ه � ��ذه امل� �ج ��االت‬ ‫وباالعتماد على الأدوات التكنولوجية‬ ‫احل ��دي� �ث ��ة ال� �ت ��ي م ��ن � �ش � أ�ن �ه��ا ت��وح �ي��د‬ ‫معلومات املري�ض ومنع ازدواجيتها يف‬ ‫الفروع املختلفة‪.‬‬ ‫وي � ��ذك � ��ر �أن خم � �ت �ب��رات ب� �ي ��والب‬ ‫الطبية تعتمد يف تقدمي خدماتها على‬ ‫املوحد‬ ‫نظام امللف الطبي الإل�ك�تروين َّ‬ ‫ل�ل�م��ري����ض‪ ،‬وامل��رت �ك��ز ع�ل��ى رب��ط جميع‬ ‫مواقع خمتربات بيوالب �إلكرتونياً عرب‬

‫�شبكة �ألياف ب�صرية‪ ،‬الأمر الذي قامت‬ ‫ب��ه ب�ي��والب لتعزيز كفاءتها و�سرعتها‬ ‫يف الأداء والإنتاجية‪ ،‬وخلدمة زبائنها‬ ‫مبهنية ك�ب�يرة‪� ،‬إىل جانب �أن��ه �سيكون‬ ‫من�صة لإط�ل�اق العديد م��ن اخلدمات‬ ‫املتطورة م�ستقب ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫وت�ق��دم خم�ت�برات ب�ي��والب الطبية‬ ‫ل ��زب ��ائ� �ن� �ه ��ا م� ��ن امل ��ر�� �ض ��ى والأط� � �ب � ��اء‬ ‫وامل�ست�شفيات املتعاملة معها بالإ�ضافة‬ ‫للمعامل الطبية الأخ ��رى التي حتيل‬ ‫الآخ � ��ري � ��ن �إل� �ي� �ه ��ا‪ ،‬ب ��اق ��ة وا�� �س� �ع ��ة م��ن‬ ‫اخل��دم��ات ال �ت��ي ت���ش�م��ل م��ا ي��زي��د على‬ ‫‪ 700‬اخ� �ت� �ب ��ار‪� ،‬إىل ج ��ان ��ب اخل ��دم ��ات‬ ‫ال �ت �� �ش �خ �ي �� �ص �ي��ة وال �ط �ب �ي��ة وال �ع �ل �م �ي��ة‬ ‫واال� �س �ت �� �ش��اري��ة وال �ت��دري �ب �ي��ة يف جم��ال‬ ‫الفحو�ص وال�صحة‪.‬‬

‫فندق الندمارك عمان يقيم حملة للتربع بالدم‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫على حممل اجلد والتطبيق‪ ،‬ورعايتها بكل الطاقات‬ ‫والإم �ك��ان��ات‪ ،‬لتطويرها وجعلها ج��زءا م��ن العملية‬ ‫اليومية لتكامل الأدوار وتناغم العملية الإدارية"‪.‬‬ ‫�أعربت مها برغال من �شركة �سينورة لل�صناعات‬ ‫الغذائية‪ /‬الأردن‪ ،‬والفائزة عن م�شروع طريقة فح�ص‬ ‫جديدة للك�شف عن كفاءة تعقيم املعلبات عن فخرها‬ ‫بكونها تعمل يف �إح��دى �شركات (�أي�ب��ك)‪ ،‬قائلة‪�" :‬إن‬ ‫ه��ذا التقدير املبا�شر ال��ذي تقوم به �إدارة املجموعة‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫دليل على العمق اال�سرتاتيجي الذي متتلكه‪ ،‬بجانب‬ ‫كون هذا احلدث ال�سنوي‪ ،‬يعمل على �إثارة روح االبتكار‬ ‫والتفكري املبدع‪ ،‬كما �أ�شكر �إدارة �شركة �سنيورة التي‬ ‫رغم �أنها م�صنع �إنتاج �إال �أن احرتام العامالت �سواء يف‬ ‫الإدارة �أو حتى امل�صنع هو من �أكرب اهتمامات ال�شركة‪،‬‬ ‫الأمر الذي ي�أتي �ضمن �سياق الثقافة الداخلية ل�شركة‬ ‫(�أيبك)"‪.‬‬ ‫ه ��ذا وت �ق��وم جل�ن��ة خ��ا��ص��ة مب�ن��ح ه ��ذه اجل��ائ��زة‬ ‫بدرا�سة وتقييم املقرتحات واحللول املقدمة من قبل‬ ‫الأفراد العاملني‪ ،‬ويتم مقارنتها مع جمريات العمل‬ ‫ال�ي��وم��ي وم�ت�ط�ل�ب��ات�ه��ا‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل م�ع��اي�ير �أخ��رى‬ ‫الختيار الفائزين‪ .‬وقد تقدم ما يقارب من ‪ 20‬فرد‬ ‫من العاملني يف �شركات (�أيبك) للجائزة هذا العام‪،‬‬ ‫بطرح م�شاريع وخطط �أعدوها لتطوير عدة �أنظمة‬ ‫يف �شركاتهم‪� ،‬أو ال�ستحداث واب �ت��داع ط��رق جديدة‬ ‫للعمل‪.‬‬

‫ي�ستهدف النادي الفئات العمرية من( ‪� 5‬إىل‬ ‫‪� 16‬سنة) ويهدف �إىل ا�ستثمار الإج��ازة ال�صيفية‬ ‫لل�شباب وال�شابات امل�شاركني �ضمن برامج نوعية‬ ‫و�إبداعية هادفة تنمي القدرات‪ ،‬وت�صقل املواهب‪،‬‬ ‫وت�ساهم يف بناء ال�شخ�صية املتزنة‪.‬‬ ‫ي �� �ش��رف ع �ل��ى ب��رام��ج ال� �ن ��ادي جم �م��وع��ة من‬ ‫ال� �ك ��وادر امل ��ؤه �ل��ة وامل ��درب ��ة م��ن �أ� �ص �ح��اب اخل�برة‬ ‫واالخت�صا�ص‪.‬‬

‫�أق ��ام ف�ن��دق الن��دم��ارك ع�م��ان حملة‬ ‫للتربع بالدم‪ ،‬وجاءت هذه احلملة احتفاال‬ ‫باليوم العاملي للتربع بالدم وبالتعاون مع‬ ‫بنك ال��دم‪ ،‬وت�أتي هذه احلملة ا�ستكماال‬ ‫جل�ه��ود ف�ن��دق الن��دم��ارك ع�م��ان يف دع��م‬ ‫املجتمع املحلي وتطبيقاً ال�سرتاتيجيات‬ ‫الفندق الوا�ضحة وال�شفافة فيما يخ�ص‬ ‫م���س��ؤول�ي�ت��ه االج �ت �م��اع �ي��ة ال �ه��ادف��ة �إىل‬

‫احل �ف��اظ ع �ل��ى امل�ج�ت�م��ع امل �ح �ل��ي و�إب �ق��اء‬ ‫التوا�صل مع كافة طبقاته‪.‬‬ ‫وم ��ن اجل��دي��ر ذك ��ره �أن الن��دم��ارك‬ ‫ع �م��ان ك ��أح��د ال �ف �ن��ادق امل�ح�ل�ي��ة م��ن فئة‬ ‫اخل�م����س جن��وم ال�ت��ي ميتلكها وي��دي��ره��ا‬ ‫�أردن �ي��ون‪ ،‬مل تقت�صر ج�ه��ود م�س�ؤوليته‬ ‫على خدمة طبقات معينة من املجتمع‪ ،‬بل‬ ‫امتدت م�ساعي جهوده لت�شمل كافة فئات‬ ‫املجتمع‪ ،‬ومن خالل �إقامة هذه احلملة‬ ‫بينّ مدى حر�ص الفندق على تقدمي يد‬

‫العون وامل�ساعدة بكافة �أ�شكالها‪.‬‬ ‫وعلق ال�سيد ابراهيم كراجه مدير‬ ‫ع� ��ام ف� �ن ��دق الن� ��دم� ��ارك ع� �م ��ان ق ��ائ�ل ً�ا‪:‬‬ ‫"ن�سعى من خ�لال �إق��ام��ة ه��ذه احلملة‬ ‫اىل دع��م وت�ع��زي��ز ع�م��ل ب�ن��ك ال ��دم ال��ذي‬ ‫ي� �ه ��دف �إىل م �� �س��اع��دة ك ��اف ��ة امل��ر� �ض��ى‬ ‫ال��ذي��ن ي�ح�ت��اج��ون �إىل ال ��دم‪ ،‬ح�ي��ث �إن�ن��ا‬ ‫ن�سعى دائماً �إىل تقدمي كافة امل�ساعدات‬ ‫واخلدمات للمجتمع املحلي بكافة فئاته‬ ‫�سواء بخدماتنا الفندقية �أو من خالل‬

‫تطبيق ا�سرتاتيجياتنا جت��اه امل�س�ؤولية‬ ‫االجتماعية"‪ .‬كما توجه ال�سيد كراجه‬ ‫ب��ال �� �ش �ك��ر وال �ت �ق��دي��ر ل �ب �ن��ك ال � ��دم ع�ل��ى‬ ‫تعاونهم لإجناح هذه احلملة‪.‬‬ ‫وم��ن خ�لال ه��ذه احلملة ف ��إن فندق‬ ‫الن��دم��ارك عمان يوجه ر�سالة �إىل كافة‬ ‫امل��ؤ��س���س��ات وال���ش��رك��ات امل�ح�ل�ي��ة لتكثيف‬ ‫جهود م�س�ؤوليتها االجتماعية وجهودها‬ ‫الإن�سانية وامل�شاركة جنباً �إىل جنب مع‬ ‫�أفراد املجتمع للنهو�ض باملجتمع‪.‬‬

‫"الرؤية الحديثة" تعلن عن أسماء الفائزين بحملة املكيفات‬ ‫"اشرت واحد ًا واسحب الثاني"‬ ‫ِ‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أعلنت �شركة "الر�ؤية احلديثة‬ ‫"الوكيل احل �� �ص��ري ل� �ـ "�إل ج��ي‬ ‫�إلكرتونيك�س" يف اململكة للأجهزة‬ ‫امل �ن��زل �ي��ة وال�ت�رف �ي �ه �ي��ة وامل �ك �ي �ف��ات‬ ‫والأج� � �ه � ��زة اخل� �ل ��وي ��ة‪ -‬ع ��ن �أ� �س �م��اء‬ ‫ال�ف��ائ��زي��ن ب�ح�م�ل��ة امل�ك�ي�ف��ات "ا�ش ِ‬ ‫رت‬ ‫واح� � � ��داً وا�� �س� �ح ��ب الثاين"‪ ،‬ال �ت��ي‬ ‫�أط �ل �ق �ت �ه��ا يف ‪ 19‬ن �ي �� �س��ان امل��ا� �ض��ي‬ ‫وا�ستمرت حتى ‪� 30‬أيار ‪.2013‬‬ ‫ومت اختيار ‪ 20‬فائز بنا ًء على ‪4‬‬ ‫�سحوبات على اجلوائز وهي مكيفات‬ ‫ه � ��واء ب �� �س �ع��ة ‪ 1‬ط ��ن م ��ن "�إل ج��ي‬ ‫‪� ،"LG‬أجريت يف معر�ض "الر�ؤية‬

‫احل��دي�ث��ة ‪ "New Vision‬يف ��ش��ارع‬ ‫م�ك��ة حت��ت �إ� �ش��راف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة الأردنية‪.‬‬ ‫وكانت �شركة "الر�ؤية احلديثة‬ ‫" قد �أطلقت حملة املكيفات "ا�ش ِ‬ ‫رت‬ ‫واح��داً وا�سحب الثاين" ت�أكيداً على‬ ‫اهتمامها ال�صادق بتوفري الأف�ضل‬ ‫والأن�سب دوماً لعمالئها‪ ،‬فيما ي�أتي‬ ‫يف � �س �ي��اق ا��س�ترات�ي�ج�ي�ت�ه��ا ال �ه��ادف��ة‬ ‫�إىل ط��رح ع��رو���ض مم�ي��زة يف ال�سوق‬ ‫الأردين على منتجاتها احلديثة التي‬ ‫تتميز بكفاءتها و�سعرها املناف�س‪.‬‬ ‫وت���ض�م�ن��ت ق��ائ�م��ة ال�ف��ائ��زي��ن ‪20‬‬ ‫ا��س�م�اً وه��م ف ��ؤاد حممد را��س��م خلف‬ ‫البطاينة‪ ،‬وهيثم �أحمد عبد الكرمي‬

‫اخل �ت��ال�ين‪ ،‬وحم �م��د خ��ال��د �إب��راه �ي��م‬ ‫ن �� �ص�ير‪ ،‬وح �� �س��ام �إ� �س �م��اع �ي��ل حممد‬ ‫عي�سى‪ ،‬ونور الهدى حممد �إبراهيم‬ ‫�إر�� �ش� �ي ��د‪ ،‬وب �ل��ال �إب ��راه� �ي ��م ع�ي���س��ى‬ ‫اخلاليلة‪ ،‬وحممد وليد عبد احلليم‬ ‫ال � � ��داوود‪ .‬و� �ش �م �ل��ت ال �ق��ائ �م��ة �أي �� �ض �اً‬ ‫ك�ل ً�ا م��ن حم�م��د ن���ض��ال ع�ب��د الفتاح‬ ‫جربيل‪ ،‬وعماد حممود طلب عمرو‪،‬‬ ‫وزه�ير نعمان داود �سالمة‪ ،‬وحممد‬ ‫ع��اي��د حممد �إب��راه�ي��م‪ ،‬وم��وف��ق علي‬ ‫حم� �م ��د امل� ��ذك� ��ر‪ ،‬ورزق �إ� �س �م��اع �ي��ل‬ ‫�إب��راه�ي��م ال�صو�ص‪ ،‬وفاطمة يو�سف‬ ‫حممد بطاينة‪ ،‬وعدول طراد مثقال‬ ‫الفايز‪ ،‬وحممد �سميح حممد �أحمد‪،‬‬ ‫وحم�م��د توفيق عبيد‪ ،‬وخ�ت��ام خالد‬

‫عبداهلل‪ ،‬وزكريا ح�سن القاقا‪ ،‬وخالد‬ ‫�أبو هدبة‪.‬‬ ‫م��ن اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن �شركة‬ ‫"الر�ؤية احل� ��دي � �ث� ��ة "تعر�ض‬ ‫منتجات"�إل جي ‪ "LG‬يف ‪14‬معر�ضاً‬ ‫رئي�سياً‪ ،‬يقع ‪ 6‬منها يف عمان وت�ضم‬ ‫جم �م��ع م � �ث� ��اري و�أ�� � �س � ��واق ال �� �س�ل�ام‬ ‫ومنطقة املقابلني ومنطقة خريبة‬ ‫ال �� �س��وق وم �ن �ط �ق��ة امل �� �ص��دار و� �ش��ارع‬ ‫مكّة‪ ،‬و‪ 3‬معار�ض يف �إرب��د‪ ،‬ومعر�ضاً‬ ‫يف ك��ل م��ن م��ادب��ا وال�ع�ق�ب��ة وال �ك��رك‬ ‫وال��رم �ث��ا وال ��زرق ��اء‪ .‬وت�ت�م�ي��ز جميع‬ ‫ه ��ذه امل �ع��ار���ض ب ��أن �ه��ا جم �ه��زة وف��ق‬ ‫�أف�ضل املقايي�س الفنّية على م�ستوى‬ ‫العامل‪.‬‬


‫‪11‬‬

‫فلسطين‬

‫الأربعاء (‪ )19‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2338‬‬

‫اعتقال وا�ستدعاء ‪� 15‬ألف فل�سطيني خالل ‪� 6‬سنوات‬

‫حمدان لـ «السبيل» اعتقاالت‬ ‫السلطة انقالب على املصالحة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حمزة حيمور‬ ‫قال م�س�ؤول العالقات الدولية يف حركة املقاومة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة ح�م��ا���س �أ� �س��ام��ة ح �م��دان �إن االع �ت �ق��االت‬ ‫ال�سيا�سية التي ت�شنها ال�سلطة �ضد كواد و�أن�صار حركة‬ ‫حما�س ال تنم عن وجود جدية يف امل�صاحلة‪ ،‬داعياً �إىل‬ ‫وقفها مبا�شرة‪.‬‬ ‫و�أكد حمدان يف ت�صريح لـ»ال�سبيل» تعقيباً على بيان‬ ‫لأهايل املعتقلني ال�سيا�سيني يف �سجون ال�سلطة ب�أن ‪15‬‬ ‫�ألف حالة اعتقال وا�ستدعاء نفذتها ال�سلطة بال�ضفة‬ ‫منذ العام ‪� ،2007‬أن هذه االعتقاالت ت�شكل انقالبا على‬ ‫اجلهود املبذولة لر�أب االنق�سام الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�ق�ي��ادي يف حما�س �أن اجل�ه��ود ال زال��ت‬ ‫تبذل و�أن اللقاءات مع حركة فتح �ستتوا�صل من �أجل‬ ‫�إنهاء االنق�سام الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وك��ان��ت «جل �ن��ة �أه� ��ايل امل�ع�ت�ق�ل�ين ال���س�ي��ا��س�ي�ين يف‬ ‫ال�ضفة الغربية»‪ ،‬طالبت جلنة احلريات املنبثقة عن‬ ‫حوار امل�صاحلة الفل�سطينية «بالوقوف بحزم يف وجه‬ ‫ان�ت�ه��اك��ات �أج �ه��زة ال�سلطة الفل�سطينية امل�ت��وا��ص�ل��ة‪،‬‬ ‫وك�شف حقيقية ما يجري يف مقراتها و�سجونها»‪ ،‬داعي ًة‬ ‫�إىل «ال�ت�ح��رك ال�ف��اع��ل وال�ع�م��ل اجل��اد لإط�ل�اق �سراح‬ ‫املعتقلني ال�سيا�سيني»‪.‬‬ ‫و�أك��د �أه��ايل املعتقلني يف ر�سال ٍة للجنة احلريات‪،‬‬ ‫�أن �أبناءهم «يدفعون ثمن انق�سا ٍم ال ناقة لهم فيه وال‬ ‫جمل‪ ،‬معربين عن خيبة �أملهم من ف�شل لقاء امل�صاحلة‬ ‫الأخري الذي عقد يف العا�صمة امل�صرية القاهرة بتاريخ‬ ‫‪ 5|31‬يف الإفراج عن �أبنائهم»‪.‬‬ ‫و�أ�شار الأهايل يف ر�سالتهم‪ ،‬التي تتزامن مع حملة‬ ‫«م�ش فارقة معي» التي ت�شهدها ال�ضفة الغربية رف�ضاً‬ ‫ال�ستدعاءات �أجهزة �أمن ال�سلطة‪� ،‬إىل �أن «االعتقاالت‬ ‫واال�ستدعاءات ال�سيا�سية ازدادت وت�صاعدت منذ لقاء‬ ‫امل���ص��احل��ة الأخ �ي��ر»‪ ،‬م �ع�بر ًة ع��ن قلقها وارت �ي��اب �ه��ا ملا‬ ‫و�صفته بـ «حالة ال�صمت امل�شبوه حيال ا�ستمرار عمليات‬

‫االحتالل يعتقل والدة أسري‬ ‫مقدسي يف أثناء زيارته‬ ‫القد�س املحتلة‪� -‬صفا‬ ‫اعتقلت ال�شرطة الإ�سرائيلية �أم�س الثالثاء‬ ‫والدة الأ�سري املقد�سي �شداد الأع��ور (‪ 16‬عا ًما)‬ ‫يف �أث�ن��اء ت��واج��ده��ا يف �سجن «ه���ش��ارون» لزيارة‬ ‫ابنها‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جلنة �أهايل الأ�سرى واملعتقلني‬ ‫املقد�سيني �أجمد �أبو ع�صب ملركز معلومات وادي‬ ‫حلوة‪� ،‬إن �إدارة �سجن ه�شارون احتجزت وال��دة‬ ‫الأ�سري الأع��ور مل��دة �ساعتني ون�صف ال�ساعة يف‬ ‫غرفة االنتظار‪ ،‬بعد ن�سيانها هاتفها املحمول يف‬ ‫جيب جلبابها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬بعد التفتي�ش الأول‪ ،‬وجد الهاتف‬ ‫مع والدة الأ�سري دون ق�صد‪ ،‬حيث �أكدت لإدارة‬ ‫ال���س�ج��ن �أن �ه��ا ن�سيته م�ع�ه��ا‪� ،‬إال �أن �ه��م رف���ض��وا‬ ‫اال�ستماع لها‪ ،‬و�أ�صروا على احتجازها»‪.‬‬

‫«شهداء األقصى» تؤكد عالقتها‬ ‫االسرتاتيجية بحزب اهلل‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬

‫القيادي يف حما�س �أ�سامة حمدان‬

‫االعتقال ال�سيا�سي التي تنفذها خمتلف �أجهزة �أمن‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬ك�إجراء مناكف ٍة �سيا�سي ٍة من املعيب �أن تلج أ�‬ ‫ل�ه��ا دوائ ��ر وج �ه��اتٌ ي�ف�تر���ض �أن ي�ك��ون دوره ��ا حماية‬ ‫املواطن وال�سهر على �أمنه بد ًال من اعتقاله والتنكيل‬ ‫به»‪.‬‬ ‫و� �س��ردت اللجنة م�ع�ل��وم��اتٍ تف�صيلي ًة ح��ول واق��ع‬ ‫انتهاكات ال�سلطة يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬قائل ًة «�إن عدد‬ ‫من مت اعتقالهم وا�ستدعا�ؤهم يف ال�ضفة الغربية منذ‬ ‫العام ‪ 2007‬بلغ �أكرث من ‪� 15‬ألف مواطن فل�سطيني‪ ،‬يف‬

‫حني بلغ عدد ح��االت االعتقال واال�ستدعاء منذ لقاء‬ ‫امل�صاحلة الأخري �أي منذ مطلع حزيران اجلاري وحتى‬ ‫يوم اخلمي�س املا�ضي ‪� 6|14‬أكرث من ‪ 118‬حالة»‪.‬‬ ‫ونوهت اللجنة يف ر�سالتها �إىل �أن «املواطن �سعدي‬ ‫ال�سخل ال��ذي ا�ست�شهد يف �سجون املخابرات يف نابل�س‬ ‫قد نقل �إىل ال�سجن مع ابنه بعد اعتقالهما دون �إذن‬ ‫نيابة ودون بال ٍغ يتطلب �إح�ضاره»‪ ،‬مبين ًة �أن «الع�شرات‬ ‫م��ن املعتقلني ق�ضوا ع��دة ��س�ن��واتٍ يف �سجون ال�سلطة‬ ‫حتى اليوم بعيداً عن عائالتهم»‪.‬‬

‫دعت كتائب �شهداء الأق�صىى اجلناح امل�سلح‬ ‫حل��رك��ة ف�ت��ح م��ن ا��س�م�ت�ه��م ال �� �ش��رف��اء يف الأم ��ة‬ ‫الإ�سالمية والعربية �إىل �إيقاف �إراقة الدماء يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬وقالت �إن احلوار الوطني ال�سوري ي�شكل‬ ‫املخرج الوحيد لالزمة‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت ال �ك �ت��ائ��ب ع�لاق�ت�ه��ا اال� �س�تراجت �ي��ة‬ ‫واملتينة مع ح��زب اهلل و�أمينه العام ح�سن ن�صر‬ ‫اهلل‪ ،‬مبينة ان��ه وعدهم ان البو�صلة كانت و ما‬ ‫ت��زال نحو امل�سجد الأق���ص��ى امل �ب��ارك والق�ضية‬ ‫فل�سطني �ستبقى االم حتى �إنهاء االحتالل‪.‬‬ ‫وحذرت الكتائب يف بيان �صدر �أم�س الثالثاء‬ ‫ب�شدة كل �أح��رار العامل �إىل ان احللقة الأخ�يرة‬ ‫م��ن امل �خ �ط��ط «ال���ص�ه�ي��و �أم��ري �ك��ي» ه��و ت�ه��وي��د‬

‫نفت ت�سلل تكفرييني‬

‫حماس‪ :‬وسائل إعالم محلية تشارك بحملة تشويه غزة‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا��س�ت�ن�ك��رت ح��رك��ة امل �ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة «ح�م��ا���س»‬ ‫ب�شدة م��ا ق��ال��ت �إن��ه «ان �خ��راط بع�ض و��س��ائ��ل الإع�ل�ام‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬مثل وك��ال��ة معا و�سما الإخ�ب��اري�ت�ين‪ ،‬يف‬ ‫حمالت التحري�ض والت�شويه املف�ضوحة التي ت�ستهدف‬ ‫غزة و�صمود �أهلها ومقاومتها البا�سلة»‪.‬‬ ‫وك�ت��ب ال�ن��اط��ق با�سم احل��رك��ة ف��وزي ب��ره��وم على‬ ‫�صفحته يف «في�س بوك» �أم�س الثالثاء �أن هذه احلمالت‬ ‫«تتقاطع وتتزامن وت�سري جن ًبا �إىل جنب مع احلملة‬ ‫الإعالمية امل�سمومة التي يقودها العدو الإ�سرائيلي‬ ‫وبع�ض �أدواته يف املنطقة؛ للنيل من �سمعة وم�صداقية‬ ‫وانت�صارات �شعبنا و�أهلنا يف غزة ال�صامدة»‪.‬‬

‫و�أو�ضح �أنه مت اقتياد والدة الأ�سري لوحدها‬ ‫�إىل املخفر يف منطقة «كفار �سابا»‪ ،‬ومل ي�سمح‬ ‫لزوجها �أو طفلتها الر�ضيعة البالغة من العمر‬ ‫(‪� 5‬شهور) مبرافقتها‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن �إدارة ال�سجن حرمت وال��دة‬ ‫الأ�سري من زي��ارة ابنها ملدة �شهرين‪ ،‬كما منعت‬ ‫والده من زيارته اليوم‪ ،‬عل ًما �أنها الزيارة الأوىل‬ ‫لهما البنهما املعتقل منذ ‪ 5‬مايو املا�ضي‪.‬‬ ‫وتابع �أبو ع�صب‪« :‬لقد بدا التعب والإرهاق‬ ‫وا��ض� ً�ح��ا على وج��ه وال ��دة الأ� �س�ير الأع ��ور التي‬ ‫�أخربت �إدارة ال�سجن �أنها مل تنم الليلة املا�ضية‬ ‫�سوى ثالث �ساعات»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل�ح�ك�م��ة امل��رك��زي��ة م ��ددت االث�ن�ين‬ ‫توقيف الفتى الأع��ور حل�ين انتهاء الإج ��راءات‬ ‫القانونية �ضده‪ ،‬ورف�ضت النيابة الإف��راج عنه‬ ‫بكفالة مالية وحب�س منزيل‪.‬‬

‫وقال‪« :‬هذا يف�ضح املهمة الرئي�سية املنوطة بهذه‬ ‫ال��وك��االت حتديدًا يف ظل ه��ذا الظرف الع�صيب الذي‬ ‫متر به غزة والق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬وما يحاك ل�شعبنا‬ ‫من خطط وم�ؤامرات تهدف �إىل تدمريه وك�سر �إرادته‪،‬‬ ‫وما احلملة الإعالمية التي تتعر�ض لها حركة حما�س‬ ‫واملقاومة و�أهلنا يف غ��زة �سوى ج��زء من ه��ذا املخطط‬ ‫وهذه احلملة»‪.‬‬ ‫و�أك ��د ب��ره��وم �أن ك��ل م��ا ي��رد ع�ل��ى ه��ذه ال��وك��االت‬ ‫وبع�ض و�سائل الإعالم امل�صري والإ�سرائيلي ومب�شاركة‬ ‫بع�ض �إعالم حركة فتح عن ت�سلل تكفرييني من غزة �إىل‬ ‫م�صر �أو التن�سيق مع جهات م�صرية ب�ش�أن اال�ستعدادات‬ ‫ليوم الثالثني م��ن يونيو �أو حما�صرة الفندق ال��ذي‬ ‫�أقام به وفد حما�س وق�ضايا م�صر الداخلية هي حم�ض‬

‫�أكاذيب وافرتاءات‪.‬‬ ‫دق �أ�سافني‬ ‫وقال‪« :‬د�أبت هذه الو�سائل على ت�سويقها والرتويج‬ ‫لها حت��ت م�سميات ع��دي��دة؛ ب�ه��دف دق الأ��س��اف�ين بني‬ ‫العالقات الفل�سطينية امل�صرية‪ ،‬و�إف�ساد �أي حالة تقارب‬ ‫بينهما من �ش�أنها فك ح�صار غزة وتعزيز �صمود �أهلها‬ ‫و�إن�ه��اء معاناته»‪ .‬وطالب برهوم كال من وكالتي معا‬ ‫و�سما التوقف عن «االن�خ��راط يف احلمالت امل�شبوهة‬ ‫الهادفة �إىل توريط الفل�سطينيني يف ق�ضايا وم�شاكل‬ ‫ت�ضر مب�صالح الفل�سطينيني‪ ،‬واجلميع يف غنى عنها»‪.‬‬ ‫ودع ��ا اجل �ه��ات الر�سمية يف غ��زة �إىل ال�ع�م��ل على‬ ‫متابعة هذه امل�ؤ�س�سات بالطرق القانونية والر�سمية‪،‬‬ ‫ومب��ا ي�ضمن �إع�لام�اً فل�سطينياً وطنياً وح��راً ونزيهاً‬

‫يخدم م�صالح �شعبنا وق�ضاياه الرئي�سية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة الداخلية يف غ��زة نفت االث�ن�ين نفياً‬ ‫قاطعاً ت�سلل �أي عنا�صر تكفريية من قطاع غ��زة �إىل‬ ‫�شبه جزيرة �سيناء امل�صرية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال��داخ�ل�ي��ة يف ب �ي��ان ��ص�ح�ف��ي‪« :‬م ��ا �أعلنته‬ ‫وكالة معا من خرب ك��اذب ح��ول ت�سلل ‪ 30‬عن�صرا من‬ ‫اجل �ه��ادي�ين وال�ت�ك�ف�يري�ين م��ن غ ��زة ل���س�ي�ن��اء و�إع�ل�ان‬ ‫الطوارئ‪ ،‬ال �أ�سا�س له من ال�صحة»‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أك ��د امل�ك�ت��ب الإع�ل�ام ��ي احل �ك��وم��ي ب �غ��زة �أن��ه‬ ‫�سيتخذ كافة االج ��راءات القانونية؛ لوقف ما و�صفه‬ ‫بـ»املهزلة الإعالمية» التي متار�سها وكالة «معا» من‬ ‫خالل ن�شرها لأخبار غري �صحيحة �أكرث من مرة‪ ،‬رغم‬ ‫مراجعة �إدارتها �أكرث من مرة ‪-‬على حد قوله‪.‬‬

‫امل�سجد الأق�صى �أم��ام �أع�ين امل�سلمني الغارقني‬ ‫بالفنت‪.‬‬ ‫ودع ��ت ال�ك�ت��ائ��ب ف���ص��ائ��ل امل �ق��اوم��ة و�أح� ��رار‬ ‫ال �ع��امل �إىل احل���ش��د وال�ت�ج�ه�ي��ز وال �ن �ف�ير ال�ع��ام‬ ‫للت�صدي للم�ؤامرة ال�صهيو �أمريكية‪ ،‬ولتعلم‬ ‫�أمريكا و»�إ�سرائيل» ان تهويد امل�سجد الأق�صى‬ ‫مبثابة �إع�لان ح��رب مفتوحة �ست�ؤدي �إىل زوال‬ ‫«�إ�سرائيل» ومن يدعمها‪.‬‬ ‫كما دعت الكتائب علماء امل�سلمني يف العامل‬ ‫الإ� �س�لام��ي �إىل ع��دم االجن� ��رار وال��وق��وع يف فخ‬ ‫املخطط ال�صهيو �أم��ري�ك��ي؛ با�ستجالب الغزو‬ ‫ال�صليبي ال�غ��رب��ي �إىل امل�ن�ط�ق��ة ال�ع��رب�ي��ة حتت‬ ‫م�سمى الدميقراطية وحقوق الإن�سان وتغذية‬ ‫ال�ف�تن الطائفية‪ ،‬م ��ؤك��دة ان امل�ع��رك��ة الوحيدة‬ ‫واال�سا�سية هي مع االحتالل اال�سرائيلي‪.‬‬

‫نقل األسري حالحلة‬ ‫إىل مستشفى‬ ‫«هداسا»‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أفاد مدير نادي الأ�سري يف اخلليل �أجمد‬ ‫النجار ب�أن �إدارة �سجن «عوفر» نقلت الأ�سري‬ ‫ث��ائ��ر حالحلة �إىل م�ست�شفى «ه��دا��س��ا» بعد‬ ‫تدهور يف حالته ال�صحية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال �ن��ادي يف ب�ي��ان �صحفي �أم����س‬ ‫الثالثاء �أن الأ�سري حالحله اعتقل يف ني�سان‬ ‫املا�ضي وبعدها بعدة �أ�سابيع ب��د�أ يعاين من‬ ‫فريو�س الكبد الوبائي دون تقدمي �أي عالج‬ ‫له‪.‬‬ ‫وط� ��ال� ��ب ال � �ن� ��ادي ب� ��� �ض ��رورة ال �ت �ح��رك‬ ‫العاجل؛ من �أجل �إنقاذ حياة حالحله يف ظل‬ ‫ما متار�سه �إدارة ال�سجون بحقه وحق عدد من‬ ‫الأ�سرى املر�ضى وامل�ضربني عن الطعام‪.‬‬

‫مل تفلح �أي جهود يف الإفراج عنهم‬

‫‪ 11‬معتق ً‬ ‫ال سياسي ًا بسجون السلطة منذ ‪ 3‬سنوات‬

‫رام اهلل‪� -‬صفا‬ ‫توا�صل �أج�ه��زة �أم��ن ال�سلطة اعتقال ‪ 11‬مواطنا م��ن ال�ضفة‬ ‫الغربية على خلفيات �سيا�سية لفرتاتٍ زادت على ثالث �سنواتٍ ‪ ،‬بينهم‬ ‫ثمانية م��ن �أب�ن��اء حركة حما�س‪ ،‬واث�ن��ان م��ن «اجل�ه��اد الإ��س�لام��ي»‪،‬‬ ‫وواح ٌد من اجلبهة ال�شعبية لتحرير فل�سطني‪.‬‬ ‫ووفق �إح�صائي ٍة �أعدّتها حملة «م�ش فارقة معي» التي انطلقت‬ ‫يف ال�ضفة لرف�ض ا��س�ت��دع��اءات �أج�ه��زة ال�سلطة وانتهاكاتها بحق‬ ‫املواطنني‪ ،‬ف��إن �أم�ين القوقا من مدينة نابل�س هو �أق��دم املعتقلني‬ ‫ال�سيا�سيني‪ ،‬وم�ضى على اعتقاله نحو �ست �سنوات‪.‬‬ ‫ويقبع القوقا يف �سجون ال�سلطة منذ ع��ام ‪ ،2007‬يف حني يعد‬ ‫ع�لاء ذي��اب من قلقيلية الأعلى ح ًكما بعدما �أ��ص��درت حماكم �أمن‬ ‫ٌ‬ ‫معتقل منذ تاريخ‬ ‫ال�سلطة بحقه ق��راراً بال�سجن ل �ـ‪ 20‬ع��ام�اً‪ ،‬وه��و‬ ‫‪.2009/6/2‬‬ ‫وت�سلط الإح�صائية ال�ضوء على �أو�ضاع املعتقلني ال�سيا�سيني يف‬ ‫�سجون ال�سلطة‪ ،‬فعالء ذياب على �سبيل املثال فقد الب�صر يف �إحدى‬ ‫عيني‪،‬ه دون �أن حترك �أجهزة ال�سلطة امل�سئولة «قانونياً» عن �سالمته‬ ‫�ساكناً لعالجه‪.‬‬ ‫�أما عبد الفتاح �شرمي‪ ،‬معتقل �آخر من قلقيلية يقا�سي من �آثار‬ ‫�إ�صاب ٍة بالر�صا�ص يف ر�أ�سه تعر�ض لها بعدما �أطلق م�سلحون من‬ ‫حركة «فتح» و�أجهزة ال�سلطة النار عليه يف عام ‪ ،2007‬ويعانى من‬ ‫ٍ‬ ‫ظروف �صحي ٍة ونف�سي ٍة �صعبة فاقمها اعتقال تلك الأجهزة زوجته‬ ‫و�إبعادهما عن �أطفالهما‪.‬‬ ‫وذك ��رت االح���ص��ائ�ي��ة �أن ال�ط��ال��ب يف ج��ام�ع��ة ال�ن�ج��اح الوطنية‬ ‫وجدي �أنور العاروري حرمته �سجون ال�سلطة من �إكمال درا�سته يف‬ ‫ٌ‬ ‫خطاط ور�سا ٌم ذو ري�ش ٍة مبدع ٍة غيبتها‬ ‫كلية الفنون اجلميلة‪ ،‬وهو‬ ‫زنازين ال�سلطة يف عتمتها‪ ،‬بح�سب البيان‪.‬‬ ‫ويقبع العاروري وهو من بلدة ع��ارورة قرب رام اهلل يف �سجون‬ ‫ال�سلطة منذ ت��اري��خ ‪ ،2009/8/23‬وه��و حم�ك��و ٌم بال�سجن خلم�س‬ ‫�سنواتٍ ‪ ،‬و�أم�ضى عدة �أعوا ٍم قبل ذلك يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫اعتقاالت متوا�صلة‬ ‫وت��و��ض��ح احلملة �أن «�أج �ه��زة ال�سلطة ت�برر ك�ث�يرا موا�صلتها‬ ‫حلمالت االعتقال باخل�شية عليهم من االعتقال �أو الت�صفية من‬ ‫قبل قوات االحتالل‪ ،‬غري �أن وفاة �أكرث من ثمانية معتقلني حتت‬

‫التعذيب يف �سجونها‪ ،‬يك�شف زي��ف حر�صها على �سالمة �أول�ئ��ك‬ ‫املعتقلني»‪.‬‬ ‫وت �ق��ول‪« :‬تتفاخر ال�سلطة بنجاحها يف ف��ك لغز ال�ع��دي��د من‬ ‫عمليات املقاومة‪ ،‬وبنجاحها يف الو�صول �إىل مطاردين ق�ضوا �سنواتٍ‬ ‫طويل ًة من عمرهم الن�ضايل مالحقني من قبل قوات االحتالل التي‬ ‫بقيت عاجز ًة عن الو�صول لهم»‪.‬‬ ‫وبح�سب االح�صائية‪ ،‬متكنت �أجهزة ال�سلطة من اعتقال �أيوب‬ ‫القوا�سمي (‪ 48‬عاماً) من اخلليل بتاريخ ‪ ،2010/12/30‬وهو قياديٌ‬ ‫يف كتائب ال�شهيد عز الدين الق�سام الذراع الع�سكري حلركة حما�س‪،‬‬ ‫بعد ‪ 13‬عاماً من املطاردة من قبل االحتالل‪.‬‬ ‫وما زال القوا�سمي يقبع يف �سجون ال�سلطة رغم انتهاء فرتة‬ ‫حكمه التي حددتها �إحدى حماكمها ب�سبعة �أ�شهر‪ ،‬كما يعاين �أبنا�ؤه‬ ‫من االعتقال واال�ستدعاء املتكرر على خلفي ٍة انتمائهم ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وبتاريخ ‪ ،2010/9/4‬نابت �أجهزة ال�سلطة عن قوات االحتالل‬ ‫بفك لغز عملية «�سيل ال�ن��ار» الثانية التي نفذتها كتائب الق�سام‪،‬‬ ‫فاعتقلت �إ��س�لام ح�سن حامد وع��اط��ف روح��ي �صواحلي‪ ،‬وكالهما‬ ‫�أ�سري حمرر من بلدة �سلواد قرب رام اهلل‪ ،‬على حد قول البيان‪.‬‬ ‫ومنذ اعتقالهما يقبع حامد و�صواحلي ب�سجون ال�سلطة �إىل‬ ‫حكم بال�سجن لثالث �سنواتٍ �أ�صدرته حماكمها‪ ،‬فيما‬ ‫اليوم رهن ٍ‬ ‫يقبع �إ�سالم عبد اهلل العاروري من ع��ارورة قرب رام اهلل يف �سجون‬ ‫ال�سلطة منذ ت��اري��خ ‪ ،2010/10/7‬قا�ضياً حكماً بال�سجن لثالث‬ ‫�سنواتٍ �أي�ضاً‪.‬‬ ‫من ف�صائل خمتلفة‬ ‫وت�ؤكد احلملة يف بيانها �أن طبيعة االعتقاالت ال�سيا�سية تفند‬ ‫�أكذوبة االدعاء �أنها تتم على خلفية �سيطرة حركة حما�س على قطاع‬ ‫غزة عام ‪ ،2007‬وحماولة منعها من تكرار ذلك يف ال�ضفة‪� ،‬إذ ي�شري‬ ‫احتفاظ ال�سلطة ب�أ�سرى من حركتي اجلهاد الإ�سالمي واجلبهة‬ ‫ال�شعبية لتحرير فل�سطني �إىل حقيقة ا�ستهدافها للمقاومني بغ�ض‬ ‫النظر عن ف�صائلهم»‪.‬‬ ‫ومتكنت �أجهزة ال�سلطة يف �آذار ‪ ،2010‬من اعتقال باج�س حمدية‬ ‫(‪ 34‬ع��ام�اً) م��ن ب�ل��دة ال�ي��ام��ون‪ ،‬وع�ل�اء زي��ود (‪ 35‬ع��ام�اً) م��ن �سيلة‬ ‫احلارثية ق��رب جنني‪ ،‬وكالهما من �أق��دم مطاري �سرايا القد�س‪،‬‬ ‫اجل �ن��اح الع�سكري حل��رك��ة اجل �ه��اد‪ ،‬و��س�ب��ق �أن جن��ا ك��ل منهما من‬ ‫حماوالت اغتيال من قبل قوات االحتالل‪ ،‬فيما باءت جميع اجلهود‬

‫�أمن ال�سلطة يوا�صل حملة االعتقاالت‬

‫للإفراج عنهم بالف�شل رغم مرور ثالث �سنواتٍ على اعتقالهما‪.‬‬ ‫وذك��رت احلملة �أن املعتقل جاد حميدان (‪ 35‬عاماً) من خميم‬ ‫العني قرب نابل�س يقبع يف �سجون ال�سلطة منذ تاريخ ‪،2009/4/7‬‬ ‫على خلفية ن�شاطه يف كتائب �أب��و علي م�صطفى‪ ،‬التابعة للجبهة‬ ‫ال�شعبية لتحرير فل�سطني‪ ،‬وهو مطلوب لقوات االحتالل‪ ،‬وما يزال‬ ‫رهن االعتقال منذ �أربع �سنواتٍ ‪.‬‬ ‫وت�شري احلملة �إىل �أن «ملف االعتقاالت ال�سيا�سية قد حتول �إىل‬ ‫حال ٍة مزمن ٍة يف ال�ضفة الغربية تعك�سها معاناة ‪ 11‬معتقال يقبعون‬ ‫يف �سجون ال�سلطة منذ �أكرث ثالث �سنواتٍ دون �أن تلوح يف الأفق �أي‬ ‫بوادر للإفراج عنهم»‪.‬‬

‫وتويف والد الأ�سري املحرر يف �صفقة وفاء الأح��رار واملبعد لغزة‬ ‫نائل ال�سخل ال�سبت داخ��ل مقر خم��اب��رات نابل�س بعد �ساعات من‬ ‫اعتقال اجلهاز له ولنجله من مكان عملهما يف رفيديا‪.‬‬ ‫وتتهم حركة حما�س �أجهزة �أمن ال�سلطة مبوا�صلة �شن حمالت‬ ‫اعتقاالت وا�ستدعاءات وا�سعة �ضد ك��وادره��ا و�أن�صارها يف ال�ضفة‬ ‫الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫وبح�سب �إح�صائية �أعلنتها جلنة �أه��ايل املعتقلني ال�سيا�سيني‬ ‫بال�ضفة‪ ،‬فقد ن�ف��ذت �أج �ه��زة �أم��ن ال�سلطة ‪ 55‬ح��ال��ة اع�ت�ق��ال و‪63‬‬ ‫ا�ستدعاء �سيا�س ًيا منذ ب��داي��ة �شهر ح��زي��ران احل��ايل وح�ت��ى م�ساء‬ ‫اخلمي�س املا�ضي‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫عربي ودولي‬

‫الأربعاء (‪ )19‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2338‬‬

‫الرئي�س الأمريكي‪ :‬ال جدوى لعمل ع�سكري �أمريكي كبري يف �سوريا‬

‫أوباما وبوتني يتفقان على عقد مؤتمر جنيف‪2‬‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ق��ال الرئي�س الأم��ري�ك��ي ب ��اراك �أوب��ام��ا‬ ‫بعد لقائه م��ع ن�ظ�يره ال��رو��س��ي ف�لادمي��ري‬ ‫ب ��وت�ي�ن �أث � �ن� ��اء اج �ت �م��اع �ه �م��ا ع �ل��ى ه��ام ����ش‬ ‫ق �م��ة جم �م��وع��ة ال �ث �م��اين يف ل ��وخ �إي � ��رن يف‬ ‫�إيرلندا ال�شمالية‪� ،‬إن لديهما وجهتي نظر‬ ‫خمتلفتني ب�ش�أن �سوريا‪ ،‬لكنهما اتفقا على‬ ‫� �ض��رورة وق��ف ال�ع�ن��ف ودف��ع ال���س��وري�ين �إىل‬ ‫اجللو�س على طاولة املفاو�ضات يف م�ؤمتر‬ ‫جنيف‪ 2‬حول �سوريا‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أوب��ام��ا �أن ��ه وب��وت�ين يت�شاركان‬ ‫االهتمام ب�إنهاء العنف و�ضمان عدم ا�ستخدام‬ ‫الأ�سلحة الكيمياوية‪ ،‬وحل ال�صراع من خالل‬ ‫الو�سائل ال�سيا�سية‪ ،‬م�ضيفا �أنهما طلبا من‬ ‫معاونيهما ال�ع�م��ل لعقد م ��ؤمت��ر يف جنيف‬ ‫لل�سالم يف �سوريا‪.‬‬ ‫وبدوره �صرح بوتني �أن بالده والواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة مل تتخليا ع��ن ف �ك��رة ع�ق��د م��ؤمت��ر‬ ‫جنيف لل�سالم ح��ول �سوريا‪ ،‬وق��ال "بالطبع‬ ‫�آرا�ؤن��ا خمتلفة‪ ،‬ولكننا جميعنا عازمون على‬ ‫�إنهاء �أعمال العنف يف �سوريا"‪ .‬م�ضيفا �أنهما‬ ‫ات�ف�ق��ا ع�ل��ى ت�شجيع خمتلف الأط� ��راف على‬ ‫اجللو�س �إىل طاولة املفاو�ضات‪.‬‬ ‫وخ�لال لقائهما الأول منذ ع��ام‪ ،‬وال��ذي‬ ‫ا�ستمر ح ��وايل ��س��اع��ة‪ ،‬ات�ف��ق �أوب��ام��ا وب��وت�ين‬ ‫ع�ل��ى ع�ق��د ق�م��ة ث�ن��ائ�ي��ة ب�ين بلديهما �أوائ ��ل‬ ‫�أي �ل��ول يف مو�سكو‪ .‬وج��اء يف ال�ب�ي��ان "بهدف‬ ‫تعزيز العالقات ب�صورة بناءة نعتزم موا�صلة‬ ‫االت� ��� �ص ��االت ب �� �ص��ورة م�ن�ت�ظ�م��ة ع �ل��ى �أع �ل��ى‬ ‫م�ستوى وتنظيم قمة �أمريكية رو�سية يف ‪ 3‬و‪4‬‬ ‫�أيلول‪ ،‬قبل قمة جمموعة الع�شرين املقررة يف‬ ‫‪ 5‬و‪ 6‬من ال�شهر نف�سه يف �سانت بطر�سربغ يف‬ ‫رو�سيا‪.‬‬

‫�أوباما ي�شكك بجدوى التدخل‬ ‫ويف �� �س� �ي ��اق م �ت �� �ص��ل � �ش �ك��ك ال��رئ �ي ����س‬ ‫االمريكي باراك اوباما االثنني يف �أن ي�ؤدي �أي‬ ‫حترك ع�سكري امريكي كبري يف �سوريا مثل‬ ‫اقامة منطقة حظر جوي اىل انقاذ ارواح او‬ ‫تغيري جمرى النزاع يف هذا البلد‪.‬‬ ‫ورد اوب��ام��ا خ�لال مقابلة اج��راه��ا معه‬ ‫ال�صحايف ت�شاريل روز وبثتها �شبكة بي بي ا�س‬ ‫العامة م�ساء االثنني‪ ،‬على منتقديه الذين‬ ‫يح�ضونه ع�ل��ى ال�ت��دخ��ل يف ال �ن��زاع ال���س��وري‬ ‫م�ؤكدا انه لي�س هناك من حل �سهل وحذر من‬ ‫ان��ه "اذا م��ا اقمنا منطقة حظر ج��وي‪ ،‬فقد‬ ‫ال نكون نحل فعليا امل�شكلة"‪ .‬وك��ان اع�ضاء‬ ‫يف جمل�س النواب االمريكي اعلنوا اال�سبوع‬ ‫املا�ضي عن خطط لت�سليح املعار�ضة ال�سورية‬ ‫ب �ع��دم��ا خ�ل���ص��ت ادارة اوب ��ام ��ا اىل ان ن�ظ��ام‬ ‫الرئي�س ال�سوري ب�شار اال�سد ا�ستخدم ا�سلحة‬ ‫كيميائية‪ .‬وات�ه��م بع�ض اع�ضاء الكونغر�س‬ ‫اوباما بالرتدد يف امللف ال�سوري‪ ،‬لكن الرئي�س‬ ‫االمريكي حذر من خماطر كربى قد تواكب‬ ‫العمل الع�سكري املبا�شر مكررا التعبري عن‬ ‫ت�صميمه على عدم التورط يف حرب اخرى يف‬ ‫ال�شرق االو�سط‪.‬‬ ‫وردا على دع��وات الغ�لاق املجال اجلوي‬ ‫ل �ل �ط��ائ��رات احل��رب �ي��ة ال �� �س��وري��ة ع�ب�ر ال �ق��وة‬ ‫اجل��وي��ة االم��ري�ك�ي��ة ق��ال اوب��ام��ا "الواقع ان‬ ‫‪ %90‬من القتلى مل ي�سقطوا ب�سبب ال�ضربات‬ ‫اجلوية التي �شنها �سالح اجلو ال�سوري"‪.‬‬ ‫وا�ضاف "�سالح اجلو ال�سوري لي�س جيدا‬ ‫بال�ضرورة‪ ،‬ال ميكنهم الت�صويب ب�شكل دقيق‬ ‫جدا" م�شريا اىل ان معظم التحركات تتم‬ ‫"على االر�ض"‪.‬‬ ‫وح ��ول اح�ت�م��ال اق��ام��ة "ممر ان�ساين"‬ ‫الن �ق��اذ م��دن�ي�ين يف م�ن��اط��ق ت���س�ي�ط��ر عليها‬

‫اإلبراهيمي يؤكد أن الطريق‬ ‫ما تزال طويلة أمام "جنيف ‪"2‬‬ ‫لو�سبي‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اع�ت�بر مبعوث االمم امل�ت�ح��دة اىل ��س��وري��ا االخ���ض��ر االبراهيمي‬ ‫�أم����س ال�ث�لاث��اء ان��ه م��ا ي��زال يتعني ب��ذل ج�ه��ود ك�ب�يرة لعقد امل��ؤمت��ر‬ ‫ال��دويل ب�ش�أن النزاع ال�سوري املعروف بـ"جنيف ‪ "2‬ال��ذي مل يحدد‬ ‫موعده بعد‪.‬‬ ‫وق ��ال االب��راه�ي�م��ي خ�ل�ال اج�ت�م��اع ل��و��س�ط��اء ال���س�لام يف مدينة‬ ‫لو�سبي جنوب �شرق ال�نروج‪�" :‬أعتقد انه ما ي��زال يتعني بذل جهود‬ ‫كبرية للت�أكد من انه عندما �سيعقد (م�ؤمتر) جنيف‪� ،‬سيتم اخلروج‬ ‫بنتيجة بناءة"‪.‬‬ ‫وبعد م�ؤمتر اول ر�سم اخلطوط العري�ضة حلل �سيا�سي للنزاع‬ ‫ال�سوري العام املا�ضي‪ ،‬مت اقرتاح عقد م�ؤمتر "جنيف ‪ "2‬مطلع ايار‬ ‫م��ن ج��ان��ب وزي��ري خ��ارج�ي��ة ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ورو��س�ي��ا‪ ،‬ج��ون كريي‬ ‫و�سريغي الف��روف؛ �سعيا لفتح ب��اب املفاو�ضات بني النظام ال�سوري‬ ‫ومعار�ضيه‪.‬‬ ‫وم ��ن امل �ق��رر ع�ق��د اج �ت �م��اع ب�ين مم�ث�ل��ي االمم امل �ت �ح��دة ورو��س�ي��ا‬ ‫والواليات املتحدة يف ‪ 25‬حزيران يف جنيف‪ ،‬للتح�ضري مل�ؤمتر "جنيف‬ ‫‪ "2‬ال��ذي ك��ان م�ق��ررا يف ح��زي��را ث��م ت��أج��ل؛ ب�سبب ع��دم االت�ف��اق على‬ ‫ا�سماء امل�شاركني‪.‬‬ ‫وا�ضاف االبراهيمي اىل انه يف ما يخ�ص "االفرقاء انف�سهم‪ ،‬ال‬ ‫احلكومة وال املعار�ضة مقتنعون ب�أنها فكرة �صائبة‪ .‬لي�س بعد"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال��دب�ل��وم��ا��س��ي اجل��زائ��ري وه��و اي���ض��ا م�ب�ع��وث اجلامعة‬ ‫العربية اىل ��س��وري��ا‪ ،‬يف ت�صريحات لل�صحفيني‪" :‬ن�أمل ان يعقد‬ ‫م�ؤمتر جنيف ‪ 2‬هذا يف ا�سرع وقت ممكن‪ ،‬لكن لي�س قبل ان ي�صبح‬ ‫ذلك ممكنا"‪.‬‬ ‫واودت احلرب بح�سب االمم املتحدة يف �سوريا بحياة اكرث من ‪93‬‬ ‫الف �شخ�ص‪ ،‬بينهم ‪ 6500‬طفل على االقل منذ اذار‪.2011‬‬

‫تحليل‬

‫امل�ع��ار��ض��ة ق��ال اوب��ام��ا ان مثل ه��ذه اخلطوة‬ ‫�ستتطلب غارات جوية ال تعرف عواقبها مبا‬ ‫ي�شمل الت�سبب باملزيد من القتلى يف �صفوف‬ ‫املدنيني‪ .‬واو�ضح الرئي�س االمريكي "اذا متت‬ ‫اقامة ممر ان�ساين‪ ،‬فهل ه��ذا يعني بالواقع‬ ‫االل �ت ��زام ل�ي����س ف�ق��ط ب��وق��ف ال �ط��ائ��رات من‬ ‫الو�صول اىل املمر لكن اي�ضا ال�صواريخ؟"‪.‬‬ ‫وتابع يف املقابلة التي اجرتها معه بي بي‬ ‫ا�س قبل مغادرته اىل قمة جمموعة جمموعة‬ ‫ال �ث �م��اين يف اي��رل �ن��دا ال���ش�م��ال�ي��ة "ويف ح��ال‬ ‫ح�صل ذل��ك‪ ،‬ه��ل ان��ه يعني ان��ه يجب �ضرب‬ ‫اال�سلحة يف دم�شق وان نكون على ا�ستعداد‬ ‫حينئذ لق�صف دم�شق؟ وم��اذا �سيح�صل اذا‬ ‫�سقط �ضحايا مدنيون؟"‪.‬‬ ‫ويف ت �� �ص��ري �ح��ات ع �ل �ن �ي��ة غ�ي�ر م �ع �ت��ادة‬ ‫للرئي�س بخ�صو�ص اخليارات الع�سكرية‪ ،‬قال‬ ‫اوب��ام��ا ان الق�صف �سينطوي ع�ل��ى خماطر‬ ‫ب�ضرب موقع لال�سلحة الكيميائية عن طريق‬ ‫اخلط�أ ما ميكن ان ي�ؤدي اىل انت�شار عنا�صر‬ ‫كيميائية يف الهواء"‪.‬‬ ‫وت �� �س��اءل اوب��ام��ا "هل ق�م�ن��ا مب���س��ح كل‬ ‫من�ش�آت اال�سلحة الكيميائية داخ��ل �سوريا‬ ‫للت�أكد م��ن ان�ن��ا ال نلقي قنبلة على من�ش�أة‬ ‫ا�سلحة كيميائية ت� ��ؤدي اىل تبعرث ا�سلحة‬ ‫كيميائية ومقتل مدنيني‪ ،‬وه��ذا حتديدا ما‬ ‫نحاول منعه"‪ .‬واوح��ى اوباما بانه حذر ازاء‬ ‫امداد امل�سلحني باملزيد من اال�سلحة املتطورة‬ ‫ورف �� ��ض ح �ج��ج ب�ع����ض اع �� �ض��اء ال�ك��ون�غ��ر���س‬ ‫وامل�ع�ل�ق�ين ب��ان م�ث��ل ه��ذه اخل �ط��وة مي�ك��ن ان‬ ‫تغري م�سار النزاع‪ .‬وا�ضاف "�أي مفهوم يقول‬ ‫ب � ��أن االم� ��ر ي�ت�ط�ل��ب جم ��رد ب���ض��ع م���ض��ادات‬ ‫للمروحيات او م�ضادات دبابات لعك�س م�سار‬ ‫االم � ��ور‪ ،‬اع�ت�ق��د ان ��ه ال يت�سم ب��ال��واق�ع�ي��ة يف‬ ‫حت�ل�ي��ل الو�ضع"‪ .‬وت��اب��ع اوب ��ام ��ا ان بع�ض‬

‫بوتني و�أوباما (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫منتقدي املوقف احلايل اقرتحوا "ان نتدخل‬ ‫بقوة عرب اقامة مناطق حظر جوي وممرات‬ ‫ان�سانية وام��ور اخرى" م�شريا اىل ان ذلك‬ ‫"جمرد حل تب�سيطي"‪.‬‬ ‫ويف ا� �ش��ارة اىل االج �ت �م��اع��ات يف البيت‬ ‫االب�ي����ض م��ع ��ض�ب��اط ع�سكريني ق��ال اوب��ام��ا‬ ‫"�سيكون من ال�صعب عليكم ان تفهموا تعقيد‬ ‫الو�ضع وكيف انه يجب علينا عدم امل�سارعة‬

‫للدخول يف حرب اخ��رى يف ال�شرق االو�سط‪،‬‬ ‫اذا مل ت�شاركوا يف مثل هذه االجتماعات"‪.‬‬ ‫لكن اوب��ام��ا رف�ض اي�ضا ط��رح اال يكون‬ ‫ل �ل��والي��ات امل �ت �ح��دة اي دور ل�ت�ل�ع�ب��ه يف ه��ذا‬ ‫اخل �� �ص��و���ص‪ .‬وق � ��ال ان وا� �ش �ن �ط��ن "لديها‬ ‫م�صالح ج��دي��ة ه�ن��اك ول�ي����س ف�ق��ط م�صالح‬ ‫ان�سانية"‪ .‬واو�ضح "ال ميكننا ال�سماح بو�ضع‬ ‫حيث ت�ستمر الفو�ضى يف بلد كبري يقع على‬

‫ح��دود دول��ة مثل االردن الواقعة اي�ضا على‬ ‫حدود ا�سرائيل"‪.‬‬ ‫واو�ضح اوباما انه يعار�ض الوقوف اىل‬ ‫جانب ال�سنة يف النزاع ال�سوري كما تطالب‬ ‫بع�ض االطراف يف املنطقة معتربا ان ذلك لن‬ ‫يخدم امل�صالح االمريكية‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان االدارة االمريكية تريد وجود‬ ‫حكومة مت�ساحمة "غري طائفية" يف �سوريا‪.‬‬

‫بعد مقتل خم�سني من جنوده يف تفجري �سيارة ملغومة �شرق حلب‬

‫قوات النظام تكثف القصف باملدفعية الثقيلة على مناطق مختلفة من سوريا‬

‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬

‫ذكرت �شبكة �شام الإخبارية �أن اجلي�ش النظامي‬ ‫ك�ث��ف م��ن ق�صفه ب��امل��دف�ع�ي��ة الثقيلة ع�ل��ى مناطق‬ ‫خمتلفة م��ن � �س��وري��ا‪ ،‬وذل ��ك ب�ع��د م�ق�ت��ل �أك�ث�ر من‬ ‫خم�سني جنديا بتفجري �سيارة ملغومة �شرق حلب‪،‬‬ ‫وقال نا�شطون �إن ق�صف النظام حي الوعر مبدينة‬ ‫حم�ص �أدى �إىل ا�شتعال احلرائق‪.‬‬ ‫وقالت ال�شبكة �إن قوات النظام ق�صفت باملدفعية‬ ‫الثقيلة �أح�ي��اء خميم ال�يرم��وك وال�ق��دم والع�سايل‬ ‫ومعظم �أحياء دم�شق اجلنوبية‪ ،‬م�شرية �إىل احتدام‬ ‫اال�شتباكات مع اجلي�ش ال�سوري احلر‪.‬‬ ‫وق��ال امل��رك��ز الإع�لام��ي ال���س��وري �إن ع��ددا من‬ ‫جنود النظام قتلوا يف ا�شتباكات عنيفة مع م�سلحي‬ ‫املعار�ضة �أم�س عند مدخل خميم الريموك لالجئني‬ ‫الفل�سطينيني جنوبي دم�شق‪ .‬وقد بث نا�شطون �صورا‬ ‫على الإنرتنت لال�شتباكات الدائرة بني قوات النظام‬ ‫واجلي�ش احلر يف �أحياء الع�سايل والقدم يف دم�شق‪.‬‬ ‫وق��ال النا�شطون �إن اجلي�ش احل��ر ت�صدى لقوات‬ ‫ال�ن�ظ��ام وق�ت��ل ع���ش��رات م��ن �أف��راده��ا ودم ��ر دبابتني‬ ‫وا��س�ت��وىل ع�ل��ى بع�ض الأ��س�ل�ح��ة‪ .‬ويف ري��ف دم�شق‪،‬‬ ‫قالت �شبكة �شام �إن النظام كثف من ق�صفه براجمات‬ ‫ال�صواريخ واملدفعية الثقيلة مل��دن وب�ل��دات املليحة‬ ‫وال�سيدة زي�ن��ب وع��رب�ين وداري ��ا ومع�ضمية ال�شام‪،‬‬

‫ق�صف عنيف على �أحياء دم�شق‬

‫�إ�ضافة �إىل عدة مناطق بالغوطة ال�شرقية‪.‬‬ ‫حرائق‬ ‫ويف م��دي �ن��ة ح �م ����ص‪� ،‬أف � ��اد امل ��رك ��ز الإع�ل�ام ��ي‬ ‫ال�سوري ب�أن حرائق ن�شبت يف حي الوعر �إثر ق�صف‬ ‫عنيف نفذته ق��وات اجلي�ش ال���س��وري فجر ال�ي��وم‪.‬‬

‫ك�م��ا ب��ث امل��رك��ز � �ص��ورا ل�ل�ح��رائ��ق ال �ت��ي ان��دل �ع��ت يف‬ ‫�أجزاء من احلي الذي ي�ضم نحو ثالثمئة �ألف نازح‬ ‫جل�ؤوا �إليه؛ هربا من ق�صف م�س الأحياء املجاورة‬ ‫يف حم�ص القدمية‪ .‬وقال نا�شطون �إن ريف حم�ص‬ ‫�شهد هو الآخر ق�صفا باملدفعية وقذائف الهاون التي‬

‫ا�ستهدفت ب�ساتني مدينة تدمر وقرية تل ال�شور‪.‬‬ ‫وذكر املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان �أن عددا من‬ ‫�أحياء حم�ص املحا�صرة تعر�ضت "لق�صف عنيف"‬ ‫من قبل القوات النظامية بقذائف الهاون‪ ،‬دون �أن‬ ‫ترد �أنباء عن �إ�صابات‪ ،‬بينما �سقط ثالثة قتلى من‬ ‫قوات النظام يف ا�شتباكات مع املعار�ضة يف حي جورة‬ ‫ال�شياح‪ ،‬وفقا ملا ذكره املر�صد‪.‬‬ ‫تفجري حلب‬ ‫ويف حلب‪� ،‬أف��اد نا�شطون ب��أن �أك�ثر من خم�سني‬ ‫جنديا من اجلي�ش النظامي قتلوا يف تفجري �سيارة‬ ‫مفخخة يف ق��ري��ة ال��دوي��رن��ة ��ش��رق��ي ح �ل��ب‪ ،‬ومت��ت‬ ‫العملية ب�سيارة ملغمة يقودها �شخ�ص فجر نف�سه‬ ‫قرب مبنى تتح�صن فيه قوات النظام ومن يو�صفون‬ ‫بال�شبيحة‪ ،‬وق��ام��ت بالعملية جمموعة تطلق على‬ ‫نف�سها ا�سم الدولة الإ�سالمية يف العراق وال�شام ‪-‬وفق‬ ‫امل�صادر‪.-‬‬ ‫وقالت �شبكة �شام �إن اال�شتباكات م�ستمرة بني‬ ‫اجلي�شني النظامي واحلر داخل الفرقة ‪ 17‬بالرقة‪،‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �إىل �أن ثمة ا�شتباكات و�صفتها بالعنيفة‬ ‫جتري �شرق مدينة �إنخل بريف درعا‪.‬‬ ‫وق � ��د ب ��ث ن��ا� �ش �ط��ون � � �ص ��ورا ع �ل��ى الإن �ت�رن ��ت‬ ‫ال� �س �ت �ه��داف ع�ن��ا��ص��ر م��ن اجل �ي ����ش احل ��ر جت�م�ع��ات‬ ‫لل�شبيحة واجلنود يف قرية الزوبار املوالية للنظام يف‬ ‫ريف الالذقية ب�صواريخ حملية ال�صنع‪.‬‬

‫حرقت هذه املجموعة العديد من امل�ساجد واعتدت على مقابر الن�صارى ونتنياهو رف�ض طلب �إدراجها �ضمن املنظمات الإرهابية‬

‫الحكومة اإلسرائيلية ومجموعة "جباية الثمن"‪ ..‬وجهان لعملة واحدة‬

‫د‪� .‬صالح لطفي ‪� -‬أم الفحم *‬

‫ناق�ش املجل�س ال��وزاري امل�صغر‪ -‬املجل�س ال�سيا�سي االمني‪-‬‬ ‫يف جل�سته ي��وم الأح��د املا�ضي ( ‪� )2013-6-16‬سبل التعامل مع‬ ‫املجموعة اليهودية املت�شددة امل�ع��روف��ة با�سم جمموعة "جباية‬ ‫الثمن" والتي تقوم منذ �سنوات باالعتداء على الفل�سطينني يف‬ ‫ال�ضفة الغربية وال��داخ��ل الفل�سطيني – داخ��ل اخل��ط االخ�ضر‪-‬‬ ‫حتت �سمع وب�صر امل�ؤ�س�ستني االمنية – اجلي�ش وجهاز املخابرات‬ ‫ وال�سيا�سية‪.‬‬‫يف االونة االخرية تفاقمت اعمال هذه املجموعة حيث و�صلت‬ ‫االعتداءات مدينة يافا املر�شحة يف كل حلظة الندالع مواجهات بني‬ ‫�سكانها العرب واليهود امل�ستوطنني على خلفيات كبرية وح�سا�سة‪،‬‬ ‫كان �آخرها التعامل العن�صري مع طالب عرب من املدينة يف �أحد‬ ‫مدن املالهي الطالبية‪ ،‬هويل الن��د‪ ..-‬االعتداء يف يافا كان على‬ ‫مقابر للن�صارى ور�سمت ال�صليب املعقوف مما �أثار حفيظة ال�سكان‬ ‫امل�سلمني والن�صارى يف املدينة‪ ،‬واعتربها ر�سالة موجهة اليهم ال‬ ‫ميكن العبور عليها‪.‬‬ ‫م��ن ق�ب��ل ح��رق��ت ه��ذه اجل�م��وع��ة ال�ع��دي��د م��ن امل���س��اج��د حيث‬ ‫حرقت ‪ 15‬م�سجدا يف ال�ضفة الغربية والداخل الفل�سطيني‪ ،‬مما‬ ‫�شكل تراكما قد ي��ؤدي اىل االنفجار يف كل حلظة‪ .‬وكانت و�سائل‬ ‫االع�لام الإ�سرائيلية قد ك�شفت عنه وق��د �أخ��ذت الطابع ال�سري‬ ‫فقد منع رئي�س ال��وزراء احلكومة من ن�شر امل��داوالت عرب و�سائل‬ ‫االع�لام‪ ،‬بيد ان الت�سريبات التي متت ك�شفت عن حجم التماهي‬ ‫بني ن�شاط ه��ذه املجموعة واالف�ك��ار التي يحملها رئي�س ال��وزراء‬ ‫الذي رف�ض طلب وزراء الق�ضاء واالمن واالمن الداخلي؛ باعتبار‬ ‫ه��ذه امل�ج�م��وع��ة جم�م��وع��ة اره��اب�ي��ة خ��ارج��ة ع��ن ال �ق��ان��ون‪ ،‬ب�سبب‬ ‫ممار�ساتها التي جتاوزت كل اخلطوط والنها وفق ح�سابات ه�ؤالء‬ ‫ال� ��وزراء ب��ات��ت ت�شكل خ�ط��را على االم��ن ال�ق��وم��ي ل�ل��دول��ة يف ظل‬ ‫املتغريات والتحوالت ايل ت�شهدها ال�ساحة العربية‪.‬‬

‫نتنياهو رف����ض ط�ل��ب ادراج ه��ذه امل�ن�ظ�م��ة ��ض�م��ن منظمات‬ ‫ارهابية حل�سابات ائتالفية داخلية �صرفة من جهة وحل�سابات‬ ‫��س�ي��ا��س�ي��ة‪-‬ف�ك��ري��ة م��ن ج�ه��ة اخ � ��رى‪ ..‬ف�ع�ل��ى ��ص�ع�ي��د احل���س��اب��ات‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة احل��زب �ي��ة ف ��ان ه ��ذه امل �ج �م��وع��ة م��دع��وم��ة ع�ل�ن��ا من‬ ‫قبل البيت ال�ي�ه��ودي امل���ش��ارك يف االئ�ت�لاف وم��دع��وم��ة م��ن قبل‬ ‫جمموعات كبرية داخ��ل الليكود من ابناء امل�ستوطنات‪ ،‬ومن ثم‬ ‫العمل على اخراجها عن القانون يعني بب�ساطة �سقوط االئتالف‬ ‫احل �ك��وم��ي‪ ..‬وع �ل��ى ال���ص�ع�ي��د ال���س�ي��ا��س��ي‪-‬ال�ف�ك��ري ف��ان نتنياهو‬ ‫ي�ستعمل ه��ذه املجموعة ك ��أداة ت��أدي��ب للفل�سطينني متى يريد‪،‬‬ ‫حيث تقوم هذه ال�سوائب بالهجوم على املمتلكات وحرقها وقد‬ ‫حرقوا كروما من العنب والزيتون والتني واملحا�صيل الزراعية‪،‬‬ ‫واعتدوا على ال�سيارات واملمتلكات العامة واعتدوا على امل�ساجد‪،‬‬ ‫وو�صل االم��ر ذروت��ه باالعتداء على بع�ض امل�سنني‪ ،‬وي�ستعملهم‬ ‫نتنياهو كبوابة خلفية ال�ستمرار اال�ستيطان وعدم توقفه حلظة؛‬ ‫اذ يقومون باعمال ا�ستيطانية خمالفة الوامر وتوجهات اجلي�ش‬ ‫واالدارة املدنية ودوائ��ر الرتخي�ص املنبثقة عن االدارة املدنية‪،‬‬ ‫ويقوم اجلي�ش معهم بلعبة القط والف�أر فيمنعهم من ا�ستمرار‬ ‫اال�ستيطان وي�صور ال�ع��امل انهم يتعر�ضون لل�سحل وال�ضرب‪،‬‬ ‫ويقوم بهدم هذه الب�ؤر لتعود بعد مغادرة �آخ��ر كامرية ت�صوير‬ ‫االمور اىل �سابق عهدها‪ .‬وهكذا تظهر �إ�سرائيل على انها حتارب‬ ‫املت�شددين من طرفها مبنعهم من اال�ستيطان‪-‬غري القانوين‪-‬‬ ‫وظهورها امام العامل انها دولة قانون وحتارب التطرف والت�شدد‬ ‫واالره��اب من جهة �أخ��رى‪ ..‬نتنياهو يف اجلل�سة احلكومية �سمح‬ ‫بعد مداوالت بان يتم ادراج هذه املجموعة �ضمن املجموعات غري‬ ‫امل�سموح بها وفقا لقوانني الطوارئ لكنها لي�ست منظمة ارهابية‪.‬‬ ‫زاعما ان مثل هذه اخلطوة‪ -‬ادراجهم يف الئحة االرهاب‪� -‬ستلحق‬ ‫�ضررا كبريا با�سرائيل ومكانتها و�شخ�صيتها‪ ،‬معتربا ان االخرين‬ ‫يف ال �ع��امل ��س�ي���س��اوون ب�ين رم��ي � �ص��اروخ وع�م�ل�ي��ة "ا�ست�شهادية‬ ‫" وم��ا ت�ق��وم ب��ه ه��ذه املجموعة م��ن اع �ت��داءات على املمتلكات‬

‫العامة واخلا�صة‪ ،‬اىل جانب ان هذه اخلطوة �ستزيد من وترية‬ ‫املطالبني يف العامل ب�سحب ال�شرعية عن ا�سرائيل‪ .‬هذه املجموعة‬ ‫ببمار�ساتها العدوانية متون املتمم لل�سيا�سة اال�سرائيلية والوجه‬ ‫االخ��ر ل�ه��ا‪ ،‬وتك�شف ع��ن ع�م��ق ال�ه��و���س اال��س�ت�ي�ط��اين ل��دى ه��ذه‬ ‫احلكومة وخمتلف مكوناتها و�سبل التحايل التي متار�سها على‬ ‫املجتمع الدويل‪.‬‬ ‫للتعريف فقط جمموعة جباية الثمن هي جمموعة ت�أ�س�ست‬ ‫عام ‪ 2008‬يف م�ستوطنة يت�سهار وهي مكونة من عدد من املكونات‬ ‫اال��س�ت�ي�ط��ان�ي��ة م��ن ال �� �ش �ب��اب امل �ت��دي��ن‪-‬ال �� �ص �ه �ي��وين واحل ��اري ��دي‬ ‫امل�ستوطن يف املغت�صبات ال�صهيونية يف ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة وم��ن‬ ‫خريجي املدار�س الدينية "الي�شيفوت" املنت�شرة يف ال�ضفة الغربية‬ ‫وداخ��ل اخل��ط الأخ�ضر وم��ن �أع�ضاء من حركة "كاخ" املحظورة‬ ‫قانونيا منذ ع��ام ‪ 1994‬وم��ن �أع���ض��اء م��ن �أت �ب��اع احل��زب ال��وح��دة‬ ‫الوطنية "ايحود لئومي" والبيت اليهودي "هبايت هيهودي"‪.‬‬ ‫ومن �شبيبة التالل‪ :‬وهي جمموعة من ال�شباب النا�شطني يف الب�ؤر‬ ‫اال�ستيطانية التي مل حت�صل على موافقة اجهزة اجلي�ش واالدارة‬ ‫امل��دن�ي��ة لبناء املغت�صبات‪ ،‬وال�ت��ي بنيت رغ��م ان��ف ه��ذه ال�سلطات‬ ‫وي�ستوطنها غالة املت�شددين من التيار الديني ال�صهيوين وبع�ض‬ ‫من خريجي املدار�س واملعاهد الدينية "الي�شيفوت"‪ ،‬وق�سم �آخر‬ ‫ج��اء م��ن م�ع��اه��د �إ��ص�لاح�ي��ة مل�ع��اجل��ة ال���ش�ب��ان ال�ي�ه��ود املنحرفني‬ ‫بهدف �إعادتهم �إىل احلياة اليهودية‪ .‬ويعترب كل من احلاخامني‬ ‫امل���س�ت��وط�ن�ي�ين يف م���س�ت��وط�ن��ة "يت�سهار"‪" -‬يت�سحاق �شبريا"‬ ‫و"يو�سف �أليت�سور"‪ -‬من ال�ق��ادة البارزين يف التنظيم وق��د �ألفا‬ ‫كتابا بعنوان "توراة امللك" �صدر يف العام ‪ 2009‬وال��ذي �أفتيا فيه‬ ‫بقتل الفل�سطينيني دون ا�ستثناء واعترباه واجبا دينيا‪ .‬وتن�شط‬ ‫جمموعات "جباية الثمن" م��ن خ�لال ع��دة دوائ ��ر ح��دده��ا ق��ادة‬ ‫ه��ذه املجموعات ومنها ما ذك��ره احلاخام "يو�سف اليت�سور" من‬ ‫خالل كتابه "توراة امللك"‪ ،‬ومن خالل مقاله الذي ن�شر يف جريدة‬ ‫ال�صوت اليهودي "هكول هيهودي" يف ال�ع��ام ‪ 2009‬حت��ت عنوان‬

‫"ا�سرتاتيجية ال�ضمان املتبادل" وفيها بيان تف�صيلي للمنطلق‬ ‫العقدي والفكري وال�شرعي لالعمال التي ترتكبها هذه املجموعة‪.‬‬ ‫ووفقا لهذه الفل�سفة يتم ا�ستهداف الفل�سطيني يف ال�ضفة الغربية‬ ‫وداخ��ل اخلط االخ�ضر للت�أكيد على ان ار�ض ا�سرائيل واح��دة وال‬ ‫مكان فيها للفل�سطينيني‪ ،‬ولي�س امامهم خيارات كثرية �سوى ان‬ ‫يكونوا حطابني و�سقاة وعبيدا عند ه�ؤالء وامثالهم او ان يرحلوا‪،‬‬ ‫وهذه احل�سبة مرفو�ضة لدى الفل�سطيني بكل اماكن تواجده يف‬ ‫فل�سطني التاريخية كما ان املجتمع ال��دويل لن يحتملها ويف ظل‬ ‫ممار�ستهم وبغيهم امل�ستمر والذي خرج عن الطوق‪ ،‬باتت االجهزة‬ ‫االمنية غري را�ضية عن هذا البعبع الذي تربى ومنا حتت �سمعها‬ ‫وب�صرها بعد ان باتت مت�أكدة من الفل�سطيني ما عادوا يحتملون‬ ‫هذه املجموعات املحمية من قبل �شخ�صيات امنية و�سيا�سية وان‬ ‫م�س�ألة اندالع البالد يف ال�ضفة والداخل هي م�س�ألة وقت مرتبطة‬ ‫بلحظة قيامهم بقتل فل�سطيني او االع�ت��داء على م�سجد عامر‬ ‫بامل�صلني على غرار مذبحة احلرم االبراهيمي‪ ..‬يف الوقت ذاته بات‬ ‫العامل �أجمع �أكرث ح�سا�سية للو�ضع الفل�سطيني وما عاد يحتمل‬ ‫ت�صرفات وزعرنات مثل هذه املجموعات التي تعمل حتت حماية‬ ‫بع�ض االجهزة االمنية وتتوا�صل مع بع�ض قياداتها‪ ،‬كما ك�شفت‬ ‫و�سائل االع�ل�ام اال�سرائيلية م ��ؤخ��را‪ ،‬فكونهم ال�ك�لاب التي يتم‬ ‫ت�سليطها على العرب �ضمن �سيا�سات ا�ستيطانية وترحيلية مع�ش�شة‬ ‫يف عقول العديد من الوزراء والقادة االمنيني لن تغري من حقيقة‬ ‫ان الفل�سطيني لن يخرج عن ار�ضه ولن تعود عقارب ال�ساعة اىل‬ ‫الوراء لتكرر م�شهد النكبة اجلماعي‪ ،‬وكون �أن املجتمع الإ�سرائيلي‬ ‫ي�ؤيد �أعمالهم الرببرية واالنتقامية بل ويتماهى معها كما ك�شفت‬ ‫ا�ستطالعات الر�أي االخرية‪ ،‬خا�صة بني �أجيال ال�شبيبة اليهودية‪،‬‬ ‫ف��إن هذه احلقائق كذلك لن ت�ؤثر يف االن�سان الفل�سطيني الذي‬ ‫تعززت معنوياته يف ال�سنوات االخرية‪.‬‬ ‫* خبري يف ال�ش�ؤون الإ�سرائيلية‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأربعاء (‪ )19‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2338‬‬

‫أردوغان‪ :‬أحبطنا املؤامرة بفضل املناصرين‬ ‫�أنقرة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قال رئي�س الوزراء الرتكي رجب طيب �أردوغان‬ ‫�أم ����س ال �ث�لاث��اء �إن "امل�ؤامرة" ال �ت��ي �أع� ��دت �ضد‬ ‫حكومته من قبل املتظاهرين قد "�أُحبطت" بف�ضل‬ ‫تعبئة منا�صريه‪ ،‬معتربا �أن املظاهرات كانت عنفا‬ ‫ومل تكن بريئة‪ ،‬ت��زام��ن ه��ذا م��ع حملة مداهمات‬ ‫واعتقاالت نفذتها ال�شرطة الرتكية‪ ،‬يف حني بد�أ‬ ‫مناه�ضو احلكومة �شكال جديدا من التظاهر‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف خالل اجتماع للكتلة الربملانية حلزبه‬ ‫"العدالة والتنمية"‪� ،‬أن "هذه امل��ؤام��رة �أحبطت‬ ‫وه��ذا ال�سيناريو �أ�صبح يف �سلة املهمالت قبل بدء‬ ‫تطبيقه"‪ ،‬عرب "جتمع ال�شعب مبئات الآالف خالل‬ ‫لقاءات نظمها احلزب احلاكم خالل �أي��ام يف �أنقرة‬ ‫و�إ�سطنبول"‪.‬‬ ‫وو� �ص��ف �أردوغ � ��ان جت�م�ع��ات "احرتام الإرادة‬ ‫الوطنية" يف �إ�سطنبول و�أنقرة ب�أنها رد من ال�شعب‬ ‫على �أعمال العنف "لإف�ساد اللعبة"‪ ،‬قائال �إنه "ال‬ ‫مي�ك��ن حل��رك��ة جم ��ردة م��ن امل �ب��ادئ وغ�ي�ر معتدلة‬ ‫تعتمد على الأكاذيب �أن حتظى بت�أييد ال�شعب"‪.‬‬ ‫و�شدد �أردوغ��ان على �أن هذه التجمعات ت�شكل‬ ‫"ال�صورة احلقيقية" لرتكيا‪ ،‬ولي�س تلك املظاهرات‬ ‫ال�ت��ي نظمها ‪-‬بح�سب ق��ول��ه‪" -‬خونة وم�ت� آ�م��رون‬ ‫معهم يف اخلارج"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أردوغ � ��ان ردا ع�ل��ى االن �ت �ق��ادات التي‬ ‫وج �ه��ت ال� �س �ت �خ��دام ال �� �ش��رط��ة ال� �غ ��از امل ��دم ��ع‪� ،‬أن‬ ‫"ا�ستخدام ال�غ��از امل��دم��ع �ضد املحتجني ه��و حق‬ ‫لل�شرطة غ�ير ق��اب��ل للجدل"‪ ،‬مو�ضحا �أن ق��وات‬ ‫الأمن "ت�ستخدم قواتها عندما تتعر�ض للع�صيان‬ ‫�أو املقاومة"‪ ،‬وفقا ملا نقلته وكالة الأنباء الأملانية‬ ‫عن وكالة الأنا�ضول الرتكية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح رئي�س احلكومة الرتكية �أن "ال�شرطة‬ ‫اج �ت��ازت اخ �ت �ب��ار الدميقراطية"‪ ،‬الف �ت��ا �إىل �أن��ه‬

‫ج��رى ت�صوير اال��س�ت�ف��زازات على �أن�ه��ا مظاهرات‬ ‫بريئة‪ ،‬ولكنها كانت يف احلقيقة عنفا �ضد املدنيني‬ ‫واملمتلكات العامة‪.‬‬ ‫اعتقال ومداهمة‬ ‫وت ��أت��ي ت�صريحات �أردوغ� ��ان يف وق��ت اعتقلت‬ ‫ال�شرطة يف ال�ساعات الأوىل من �صباح اليوم ع�شرات‬ ‫الأ�شخا�ص على �صلة باملظاهرات املعادية للحكومة‬ ‫التي تهز البالد منذ نهاية مايو‪� /‬أيار املا�ضي‪.‬‬ ‫وقالت وكالة ال�صحافة الفرن�سية �إن ال�شرطة‬ ‫يف �إ��س�ط�ن�ب��ول اع�ت�ق�ل��ت ن�ح��و ‪ 90‬ع���ض��وا يف احل��زب‬ ‫اال�شرتاكي للم�ضطهدين ‪-‬ت�شكيل �صغري ن�شط يف‬ ‫االحتجاجات الأخرية‪ -‬من داخل منازلهم‪ ،‬بح�سب‬ ‫ما �أف��ادت النيابة العامة‪ .‬كما دهمت ال�شرطة مقر‬ ‫�صحيفة "�أتيليم" ووك��ال��ة "�إيتكني للأنباء"‬ ‫املقربتني من هذا احلزب‪ ،‬وفق ما �أوردت قناتا "�أن‬ ‫تي يف" و"�سي �أن �أن تورك" الإخباريتان‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪� ،‬أك��د ال�ن��ائ��ب ��س�يري ��س��وري��ا �أون��در‬ ‫على ح�سابه عرب تويرت اعتقال نائب رئي�س احلزب‬ ‫اال� �شت��راك��ي للم�ضطهدين �أل ��ب �أل�ت�ي�ن��ور���س من‬ ‫داخ��ل منزله‪ ،‬م�شريا �إىل �أن��ه كان �شاهدا على هذا‬ ‫االعتقال‪.‬‬ ‫وقال التلفزيون احلكومي "تي �آر تي" �إن ‪35‬‬ ‫�شخ�صا على الأقل اعتقلوا يف العا�صمة �أنقرة‪ ،‬بينما‬ ‫اعتقل كثريون يف �إ�سطنبول �أكرب املدن الرتكية‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪� ،‬أك � ��د م �� �ص��در يف ال �� �ش��رط��ة ه��ذه‬ ‫االعتقاالت‪ ،‬قائال �إن��ه �سيتم ا�ستجواب املحر�ضني‬ ‫ف�ق��ط يف ال��وق��ت احل ��ايل‪� ،‬إال �أن ��ش��رط��ة مكافحة‬ ‫الإره��اب يف �أنقرة �أكدت �أنها ال متلك �أي معلومات‬ ‫بخ�صو�ص هذه العملية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احتجاجات �سلمية م��ن ج��ان��ب �أن�صار‬ ‫ح �م��اي��ة ال �ب �ي �ئ��ة ل ��وق ��ف م �� �ش��روع ب �ن ��اء يف م�ت�ن��زه‬ ‫�إ��س�ط�ن�ب��ول‪ ،‬ق��د حت��ول��ت �إىل م�ظ��اه��رات غ�ضب يف‬ ‫م��دن ع��دة �إزاء م��ا و��ص�ف��ه امل�ح�ت�ج��ون ب � أ�ن��ه ت��زاي��د‬

‫القوات الأفغانية تت�سلم املهام الأمنية من قوة حلف �شمال الأطل�سي‬

‫كرزاي سريسل موفدين إىل قطر‬ ‫إلجراء محادثات مع طالبان‬ ‫كابول‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اع �ل ��ن ال��رئ �ي ����س االف � �غ ��اين ح �م �ي��د ك� ��رزاي‬ ‫�أم�س ان احلكومة االفغانية �سرت�سل موفدين‬ ‫اىل قطر يف حم��اول��ة لبدء حم��ادث��ات �سالم مع‬ ‫طالبان؛ من اج��ل التو�صل اىل اتفاق ينهي ‪12‬‬ ‫عاما من النزاع‪.‬‬ ‫وقال كرزاي خالل حفل انتهاء عملية ت�سلم‬ ‫ال�ق��وات االفغانية امل�ه��ام االمنية م��ن ق��وة حلف‬ ‫��ش�م��ال االط �ل �� �س��ي‪" :‬ان م��وف��دي��ن م��ن املجل�س‬ ‫االع�ل��ى لل�سالم �سيتوجهون اىل قطر؛ لإج��راء‬ ‫حمادثات مع طالبان"‪.‬‬ ‫وي �� �س �ع��ى ك � ��رزاي ع �ب �ث��ا م �ن��ذ � �س �ن��وات ل�ب��دء‬ ‫م �ف��او� �ض��ات � �س�ل�ام م ��ع م �ق��ات �ل��ي ط��ال �ب��ان‪ ،‬قبل‬ ‫ان ت�ن�ه��ي ال �ق��وة ال��دول �ي��ة ال �ت��ي ت��دع��م حكومته‬ ‫اله�شة �سحب الق�سم االك�بر من عنا�صرها من‬ ‫افغان�ستان بحلول نهاية ‪.2014‬‬ ‫وه ��ذا م��ا دف�ع��ه اىل ان���ش��اء امل�ج�ل����س االع�ل��ى‬ ‫ل �ل �� �س�ل�ام‪ ،‬ال �ه �ي �ئ��ة احل �ك��وم �ي��ة امل �ك �ل �ف��ة اج� ��راء‬ ‫ات�صاالت مع طالبان‪.‬‬ ‫غ�ي�ر ان م �ق��ات �ل��ي ط��ال �ب��ان ال ��ذي ��ن و� �س �ع��وا‬ ‫عملياتهم وك�ث�ف��وه��ا خ�ل�ال ال���س�ن��وات االخ�ي�رة‪،‬‬ ‫يرف�ضون حتى االن ال��دخ��ول يف حم��ادث��ات مع‬ ‫حكومته التي يعتربونها "دمية ب�أيدي الواليات‬ ‫املتحدة"‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ك � � ��رزاي خ �ل��ال احل� �ف ��ل ال��ر� �س �م��ي‪،‬‬ ‫مبنا�سبة امت��ام عملية نقل امل�س�ؤوليات االمنية‬ ‫يف ال �ب�ل�اد م ��ن احل �ل��ف االط �ل �� �س��ي اىل ال �ق��وات‬ ‫االفغانية‪�" :‬إن جمل�سنا االعلى من اجل ال�سالم‬ ‫�سيذهب اىل قطر للتباحث مع طالبان"‪.‬‬

‫وم��ن امل�ق��رر ان تفتح ح��رك��ة ط��ال�ب��ان قريبا‬ ‫مكتبا ر�سميا يف العا�صمة القطرية ال��دوح��ة؛‬ ‫لت�سهيل اجراء مفاو�ضات �سالم م�ستقبال‪.‬‬ ‫وكان كرزاي عار�ض يف بادئ االمر فتح مثل‬ ‫ه��ذا املكتب؛ خ�شية ان يتم اق�صاء حكومته من‬ ‫اي حمادثات مبا�شرة قد جتري بني االمريكيني‬ ‫وطالبان‪.‬‬ ‫وق��ال ك ��رزاي خ�لال احل�ف��ل ال��ذي ج��رى يف‬ ‫اكادميية ع�سكرية ب�ضواحي كابول‪" :‬ن�أمل ان‬ ‫ي�سمح فتح هذا املكتب‪� ،‬سواء يف القريب العاجل‬ ‫او م�ستقبال‪ ،‬ببدء مفاو�ضات ب�أ�سرع وقت ممكن‬ ‫بني املجل�س االعلى لل�سالم وطالبان"‪.‬‬ ‫لكنه �شدد على ان �أي مفاو�ضات �سالم يجب‬ ‫ان تنتقل يف وقت �سريع بعد ذلك اىل افغان�ستان‪.‬‬ ‫وج��رت ات�صاالت اولية يف ال�سنوات املا�ضية‬ ‫ب�ين م��وف��دي��ن م��ن وا�شنطن ال�ت��ي ت�ق��ود ال�ق��وات‬ ‫االطل�سية يف افغان�ستان‪ ،‬وممثلني عن طالبان‬ ‫غ�ي�ر ان �ه��ا ف���ش�ل��ت يف ال �ت��و� �ص��ل اىل ات �ف ��اق بني‬ ‫الطرفني‪.‬‬ ‫وت �ط��ال��ب ح��رك��ة ط��ال �ب��ان ق�ب��ل اخل��و���ض يف‬ ‫اي حمادثات باطالق �سراح خم�سة من قادتهم‬ ‫م �ع �ت �ق �ل�ين يف غ ��وان �ت ��ان ��ام ��و‪ ،‬وه� ��و م ��ا ت��رف���ض��ه‬ ‫وا�شنطن‪ .‬كما ترف�ض البحث يف ال�سالم يف ظل‬ ‫وجود قوات اجنبية يف البالد‪.‬‬ ‫من جهتهم‪ ،‬ي�شرتط االمريكيون الذين‬ ‫ي�ع�ت��زم��ون االب �ق��اء ع�ل��ى ع ��دد م��ن اجل �ن��ود يف‬ ‫اف�غ��ان���س�ت��ان ب�ع��د ‪ 2014‬ق�ب��ل ال��دخ��ول يف اي‬ ‫حم ��ادث ��ات م��واف �ق��ة ط��ال �ب��ان ع �ل��ى ال��د��س�ت��ور‬ ‫االف� � �غ � ��اين وق� �ط ��ع ع�ل�اق ��ات� �ه ��م م� ��ع ت�ن�ظ�ي��م‬ ‫القاعدة‪.‬‬

‫�أردوغان خالل اجتماع للكتلة الربملانية حلزبه‬

‫لال�ستبداد يف �إدارة �أردوغ ��ان‪ ،‬مم��ا �أدى �إىل مقتل‬ ‫خم�سة �أ�شخا�ص‪.‬‬ ‫وقوف �صامت‬ ‫وق��د ب��د�أ معار�ضو احل�ك��وم��ة ال�ترك�ي��ة الذين‬ ‫�أخلتهم ال�شرطة ليلة ال�سبت املا�ضي م��ن ميدان‬ ‫تق�سيم يف م��دي�ن��ة �إ��س�ط�ن�ب��ول ��ش�ك�لا ج��دي��دا من‬ ‫التظاهر‪ ،‬وذلك بالوقوف يف امليدان فرادى �صامتني‬ ‫دون ح ��راك‪ .‬وق ��ال �أح ��د ال�ن��ا��ش�ط�ين ال��ذي��ن ك��ان��وا‬ ‫معت�صمني يف حديقة غيزي مبيدان تق�سيم �إن هذا‬ ‫�شكل ج��دي��د م��ن االح�ت�ج��اج ب ��د�أه �أح��د النا�شطني‬ ‫م�ساء �أم�س وب��د�أ �آخ��رون يلتحقون به‪ .‬و�أ�ضاف �أن‬ ‫عدد الذين احتجوا م�ساء �أم�س بلغ ما بني مئتني‬ ‫وثالثمئة‪ ،‬و�أن هذا ال�شكل االحتجاجي اجلديد جاء‬

‫مببادرة فردية من �أحد الن�شطاء‪ ،‬متوقعا �أن يزيد‬ ‫عدد املحتجني مع مرور �ساعات اليوم‪.‬‬ ‫وع ��ن دالل� ��ة ه ��ذا ال���ش�ك��ل االح �ت �ج��اج��ي‪ ،‬ق��ال‬ ‫املتحدث للجزيرة نت ‪-‬الذي ّ‬ ‫ف�ضل عدم ذكر ا�سمه‪-‬‬ ‫�إن��ه رد على ات�ه��ام��ات احلكومة للمحتجني ب�أنهم‬ ‫يخربون ويرفعون �شعارات �إرهابية وي�سبون رموز‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬لذلك ج��اء ه��ذا ال�شكل لنقول للحكومة‬ ‫�سنحتج �صامتني ودون ح��راك‪ ،‬لكننا �سن�ستمر يف‬ ‫االح �ت �ج��اج‪ .‬وان�ت���ش��ر م��و��ض��وع االح �ت �ج��اج بال�شكل‬ ‫اجلديد يف بع�ض مواقع التوا�صل االجتماعي حيث‬ ‫دع��ا �أن���ص��ار امل�ع��ار��ض��ة �إىل ت��أي�ي��ده‪ ،‬يف ح�ين اعترب‬ ‫م�ؤيدو احلكومة �أن املعار�ضة مل تعد ت�ستطيع ح�شد‬ ‫املتظاهرين فلج�أت �إىل التظاهر فرادى‪.‬‬

‫ريو دي جانريو‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�شهدت الربازيل �أم�س اكرب‬ ‫تظاهرات اجتماعية تهزها منذ‬ ‫‪ 21‬عاما ا�ستمرت اكرث من �سبع‬ ‫� �س��اع��ات يف ع ��دد م��ن امل� ��دن‪ ،‬وال‬ ‫�سيما ريو دي جانريو التي عا�شت‬ ‫م�شاهد حرب اهلية حقيقية‪.‬‬ ‫وهي ا�ضخم تظاهرات منذ‬ ‫ال �ت �ح��رك��ات االح�ت�ج��اج�ي��ة ال�ت��ي‬ ‫ج ��رت ع ��ام ‪� � 1992‬ض��د ح�ك��وم��ة‬ ‫الرئي�س ال�سابق فرناندو كولور‬ ‫دي ميلو ال��ذي ا�ستقال يف اثناء‬ ‫حماكمته ال�سيا�سية امام جمل�س‬ ‫ال�شيوخ‪.‬‬ ‫وج ��رت ا��ض�خ��م ت �ظ��اه��رة يف‬ ‫ري��و دي ج��ان�يرو‪ ،‬و� �ش��ارك فيها‬ ‫مئة �أل��ف �شخ�ص وق��د انطلقت‬ ‫ب���ش�ك��ل ��س�ل�م��ي؛ اح �ت �ج��اج��ا على‬ ‫زيادة ا�سعار النقل العام والنفقات‬ ‫ال�ط��ائ�ل��ة ال�ت��ي جت��ري حت�ضريا‬ ‫ل�ك� أ����س ال �ع��امل ل �ك��رة ال �ق��دم ع��ام‬ ‫‪ ،2014‬قبل ان تتخذ طابعا عنيفا‬ ‫عند الليل‪.‬‬ ‫وه��اج�م��ت جم�م��وع��ة �ضمت‬ ‫ع� ��� �ش ��رات امل �ت �ظ ��اه ��ري ��ن ب ��رمل ��ان‬ ‫والية ريو قبل ان تتمكن �شرطة‬ ‫م �ك��اف �ح��ة ال �� �ش �غ��ب اخ �ي ��را م��ن‬ ‫تفريقها خالل الليل‪.‬‬ ‫وقام عنا�صر القوة ال�ضاربة‬ ‫يف ال���ش��رط��ة ال�ع���س�ك��ري��ة ال��ذي��ن‬ ‫و�� �ص� �ل ��وا اىل امل ��وق ��ع يف �آل� �ي ��ات‬ ‫مدرعة ب�إطالق القنابل امل�سيلة‬ ‫ل �ل��دم��وع وال��ر� �ص��ا���ص امل�ط��اط��ي‬ ‫ع� �ل ��ى جم� �م ��وع ��ة امل� �ه ��اج� �م�ي�ن‪،‬‬ ‫واعتقلوا عددا منهم‪.‬‬ ‫و�أل� � � � �ق � � � ��ى امل� � �ت� � �ظ � ��اه � ��رون‬ ‫ال��زج��اج��ات احل��ارق��ة واحل �ج��ارة‬

‫ادي�س ابابا‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ق� � ��ررت ال� �ق ��اه ��رة وادي� �� ��س‬ ‫ابابا بدء حمادثات حول االثار‬ ‫املحتملة ل�سد النه�ضة ال��ذي‬ ‫تبنيه اثيوبيا على نهر النيل‬ ‫وال��ذي اث��ار غ�ضب م�صر‪ ،‬كما‬ ‫اع�ل��ن وزي ��را خ��ارج�ي��ة البلدين‬ ‫حم�م��د ك��ام��ل ع �م��رو وت��درو���س‬ ‫ادان� ��وم اث��ر ل�ق��اء بينهما ام�س‬ ‫الثالثاء‪.‬‬ ‫وقال وزير خارجية م�صر‪:‬‬ ‫"اتفقنا �أن نبد�أ فورا م�شاورات‬ ‫على امل�ستوى الفني (‪ )...‬وعلى‬ ‫امل�ستوى ال�سيا�سي"‪.‬‬ ‫وع�برت م�صر عن غ�ضبها‬ ‫خ�ل�ال اال� �س��اب �ي��ع االخ�ي��رة من‬ ‫�أن ي ��ؤث��ر امل �� �ش��روع يف ح�صتها‬ ‫من املياه بعد ان ب��د�أت اثيوبيا‬ ‫ب�ت�ح��وي��ل م �ي��اه ال�ن�ي��ل االزرق؛‬ ‫ب� �ه ��دف ب� �ن ��اء � �س��د "النه�ضة‬ ‫الكربى" ال� ��ذي ي �ف�تر���ض ان‬ ‫ي�ن�ت��ج ب �ع��د اجن � ��ازه ��س�ت��ة �آالف‬ ‫ميغاواط‪ .‬وين�ضم النيل االزرق‬ ‫اىل النيل االبي�ض يف اخلرطوم‬ ‫لي�شكل النيل الذي يجتاز م�صر‬ ‫حتى املتو�سط �شماال‪.‬‬ ‫واع� ��رب ال��رئ�ي����س امل���ص��ري‬ ‫حم �م��د م��ر� �س��ي ع ��ن ق�ل�ق��ه من‬ ‫ت�أثري ال�سد يف ح�صة م�صر من‬ ‫املياه‪ ،‬وحذر اثيوبيا من امل�ضي‬

‫قدما يف تنفيذ امل�شروع‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫ان "جميع اخل� �ي ��ارات �ستكون‬ ‫مفتوحة" اذا م ��ا مت ت�ه��دي��د‬ ‫م�صالح م�صر‪.‬‬ ‫وعمل وزيرا خارجية م�صر‬ ‫واثيوبيا الثالثاء على التهدئة‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دي��ن ع�ل�اق��ات "االخوة"‬ ‫التي تربط بني البلدين‪ .‬وقال‬ ‫وزي� ��ر اخل��ارج �ي��ة امل �� �ص��ري��ة �إن‬ ‫الت�صريحات امل�صرية االخ�يرة‬ ‫�صدرت "ب�صورة مت�سرعة"‪.‬‬ ‫وق � ��ال ن �ظ�ي�ره االث �ي��وب��ي‪:‬‬ ‫"لدينا خياران‪ ،‬اما ان نعوم معا‬ ‫او ن�غ��رق م�ع��ا‪ .‬اظ��ن ان اثيوبيا‬ ‫��س�ت�خ�ت��ار م �ث��ل م���ص��ر ان ن�ع��وم‬ ‫معا"‪.‬‬ ‫وت�شارك يف امل�شاورات املقبلة‬ ‫اثيوبيا وم�صر وال���س��ودان‪ ،‬كما‬ ‫قال عمرو‪.‬‬ ‫وم� � � ��ع م� ��واف � �ق � �ت � �ه� ��ا ع �ل��ى‬ ‫امل �ح��ادث��ات‪ ،‬ت � ؤ�ك��د اث�ي��وب�ي��ا انها‬ ‫ما�ضية يف امل���ش��روع ال���ض��روري‬ ‫ل�سد احتياجاتها من الطاقة‪.‬‬ ‫و��ص��ادق ال�برمل��ان االثيوبي‬ ‫اخلمي�س على م�ع��اه��دة مثرية‬ ‫ل �ل �ج��دل ت���ض�م��ن الدي ����س اب��اب��ا‬ ‫اح�ق�ي��ة ا� �س �ت �خ��دام م �ي��اه النيل‬ ‫وحتل حمل املعاهدة التي تعود‬ ‫اىل احلقبة اال�ستعمارية التي‬ ‫متنح م�صر وال�سودان االولوية‬

‫غا�ضبون يحاولون اقتحام مبنى الربملان الربازيلي‬

‫كرة القدم لكن الربازيل لي�ست‬ ‫ذلك فح�سب"‪.‬‬ ‫ويف �ساو باولو حيث نزل ‪65‬‬ ‫الف متظاهر اىل جادة بولي�ستا‪،‬‬ ‫ح � ��اول � ��ت جم � �م� ��وع� ��ة اح � �ت �ل�ال‬ ‫ال�برمل��ان امل�ح�ل��ي‪ ،‬ل�ك��ن ال�شرطة‬ ‫م �ن �ع �ت �ه��ا م �� �س �ت �خ��دم��ة ال� �غ ��ازات‬ ‫امل�سيلة للدموع‪.‬‬ ‫وج ��رت م���ش��اه��د مم��اث�ل��ة يف‬ ‫بورتو الليغري وكوريتيبا وبيلو‬ ‫اوري��زون �ت��ي خ���ص��و��ص��ا‪ ،‬يف وق��ت‬ ‫جت ��ري م �ب��اري��ات ك � أ����س ال �ق��ارات‬ ‫لكرة القدم وقبل عام على تنظيم‬ ‫مونديال كرة القدم‪.‬‬ ‫وك ��ان وزي ��ر ال��ري��ا��ض��ة ال��دو‬ ‫ريبيلو حذر قبل �ساعات من انه‬ ‫"لن ن�سمح لب�ضعة متظاهرين‬ ‫بتخريب الفعاليات التي التزمنا‬ ‫بتنظيمها"‪.‬‬ ‫غ �ي�ر ان ال��رئ �ي �� �س��ة دي �ل �م��ا‬

‫‪ 31‬قتي ً‬ ‫ال و‪ 57‬جريح ًا يف هجوم‬ ‫داخل حسينية يف بغداد‬ ‫بغداد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل ‪� 31‬شخ�صا وا��ص�ي��ب ‪� 57‬آخ ��رون ب �ج��روح‪ ،‬غالبيتهم‬ ‫طلبة جامعيون‪ ،‬يف هجوم نفذه �شخ�صان يرتديان حزامني‬ ‫نا�سفني ا�ستهدف �أم����س الثالثاء م�صلني داخ��ل ح�سينية يف‬ ‫بغداد‪ ،‬يف حلقة جديدة ت�ضاف اىل م�سل�سل العنف الدموي‬ ‫وال �ت��ده��ور االم �ن��ي ال ��ذي ي �ه��دد ب � إ�ع ��ادة ال �ع��راق اىل ��س�ن��وات‬ ‫ال�صراع الطائفي‪.‬‬ ‫وقال م�صدر امني لوكالة فران�س بر�س طالبا عدم ذكر ا�سمه‬ ‫�إن "‪� 31‬شخ�صا معظمهم طلبة قتلوا‪ ،‬وا�صيب ‪ 57‬اخرين بجروح‬ ‫يف هجوم م��زدوج نفذه �شخ�صان يرتديان حزامني نا�سفني �ضد‬ ‫م�صلني يف ح�سينية يف حي القاهرة"‪ ،‬يف �شمال بغداد‪.‬‬ ‫وبح�سب م�صدر يف وزارة الداخلية‪ ،‬ف�إن "اغلب ال�ضحايا هم‬ ‫من الطلبة اجلامعيني الذين كانوا ي�ؤدون ال�صالة قبل دخولهم‬ ‫االمتحان"‪.‬‬ ‫وا�ستهدف الهجوم ح�سينية (حبيب بن مظاهر) التي تقع يف‬ ‫اجلهة املقابلة جلامعة االمام جعفر ال�صادق االهلية املتخ�ص�صة‬ ‫بالعلوم االن�سانية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �ضابط برتبة عقيد يف ال�شرطة ان "االنتحاري االول‬ ‫فجر نف�سه عند مدخل احل�سينية ثم دهم االنتحاري الثاين املكان‬ ‫وفجر نف�سه يف الداخل"‪.‬‬ ‫ب��دوره��ا اك��دت م���ص��ادر طبية يف ال�ط��ب ال�ع��ديل وم�ست�شفى‬ ‫مدينة الطب‪ ،‬وكالهما يف �شمال بغداد‪ ،‬تلقي‪ 31‬جثة ومعاجلة‬ ‫اكرث من خم�سني جريحا‪.‬‬ ‫وي�شهد ال �ع��راق م��وج��ة ع�ن��ف �أدت يف اال��س��اب�ي��ع امل��ا��ض�ي��ة اىل‬ ‫ارتفاع ح�صيلة ال�ضحايا خالل �شهر ايار املا�ضي‪ ،‬اىل ‪ 1045‬قتيال‬ ‫وا�صابة نحو ‪ 2400‬اخرين بجروح‪ ،‬بح�سب ما اظهرت ارقام بعثة‬ ‫االمم املتحدة يف العراق‪.‬‬ ‫وفر�ضت ال�سلطات العراقية خ�لال االي��ام املا�ضية �إج��راءات‬ ‫م�شددة على حركة ال�سيارات التي حتمل لوحات موقتة يف بغداد‪،‬‬ ‫بعد انفجار نحو ‪� 50‬سيارة جمهولة الهوية‪.‬‬ ‫ويبدو �أن ه��ذا االج��راء دف��ع التنظيمات امل�سلحة اىل العودة‬ ‫اىل ان�ت�ه��اج ال�ت�ف�ج�يرات االن�ت�ح��اري��ة يف ب �غ��داد ب�ع��د ان ك��ان��ت قد‬ ‫توقفت عن ا�ستخدامها منذ فرتة‪.‬‬

‫مصر وأثيوبيا تتفقان على بدء محادثات‬ ‫حول سد النهضة على النيل‬

‫الربازيل تشهد أكرب تظاهرات منذ عشرين عام ًا‬ ‫ع �ل��ى امل �ب �ن��ى وح � � ��اول ب�ع���ض�ه��م‬ ‫الت�سلل من نوافذه‪.‬‬ ‫وق��ام��وا ق�ب��ل ذل��ك ب � إ�ح��راق‬ ‫� �س �ي��ارة وم���س�ت��وع�ب��ات للنفايات‬ ‫وحت� �ط� �ي ��م واج� � �ه � ��ات م �� �ص��ارف‬ ‫وج� �ه ��از ل �ل �� �ص��رف الآيل ون�ه��ب‬ ‫م�ت��اج��ر‪ ،‬ف�ي�م��ا ك ��ان م�ت�ظ��اه��رون‬ ‫�آخ� � ��رون ي���ص�ي�ح��ون ل �ه��م "ايها‬ ‫ال �ل �� �ص ��و� ��ص! ال ن ��ري ��د اع �م ��ال‬ ‫تخريب!"‪.‬‬ ‫وا� �ص �ي��ب ع �� �ش��رون ��ش��رط�ي��ا‬ ‫و�سبعة متظاهرين يف املواجهات‪،‬‬ ‫بينهم اثنان ب�سالح ناري لكن مل‬ ‫يعرف م�صدر الر�صا�ص‪.‬‬ ‫ودع ��ا امل �ت �ظ��اه��رون ل�ل�ن��زول‬ ‫اىل ال � �� � �ش ��وارع ع �ب�ر ال �� �ش �ب �ك��ات‬ ‫االجتماعية‪ ،‬وجمعوا اك�ثر من‬ ‫ع�شرين ال��ف �شخ�ص يف جميع‬ ‫ان �ح��اء ال �ب�ل�اد معظمهم �شباب‬ ‫"فقدوا ال �ث �ق ��ة يف االح� � ��زاب‬ ‫ال�سيا�سية" على ما ر�أى حمللون‬ ‫نقلت ت�صريحاتهم �شبكة غلوبو‬ ‫االخبارية التلفزيونية‪.‬‬ ‫ويف ب��رازي�ل�ي��ا جتمع خم�سة‬ ‫�آالف متظاهر يف ح��ي ال ��وزارات‬ ‫رمز ال�سلطة‪ ،‬وجنح نحو مئتني‬ ‫منهم يف ت�سلق �سطح ال�برمل��ان‪،‬‬ ‫ح �ي��ث رددوا ال�ن���ش�ي��د ال��وط �ن��ي‬ ‫الربازيلي قبل ان يعودوا وينزلوا‬ ‫من تلقاء انف�سهم‪.‬‬ ‫وق��ال ب��رون��و با�سرتانا وهو‬ ‫ط��ال��ب يف ال��راب �ع��ة وال�ع���ش��ري��ن‬ ‫من العمر لوكالة فران�س بر�س‬ ‫جال�سا على �سطح مقر امل�ؤمتر‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي‪" :‬و�صلنا اىل ب�ي��ت‬ ‫ال �� �ش �ع��ب‪ .‬ان �ه��ا اخل �ط��وة االوىل‬ ‫ل �ن �ث �ب��ت ان� �ن ��ا مل من � ��ت‪ .‬ك ��ان ��وا‬ ‫يعتقدون اننا �سنتوقف مل�شاهدة‬

‫‪13‬‬

‫رو� �س �ي��ف ��ص�ح�ح��ت ال �ن�ب�رة بعد‬ ‫ب�ضع ��س��اع��ات يف م�سعى وا��ض��ح‬ ‫ل� �ت� �ه ��دئ ��ة االو� � � � �ض � � ��اع واك � � ��دت‬ ‫ان "التظاهرات ال �� �س �ل �م �ي��ة‬ ‫م� ��� �ش ��روع ��ة‪ ،‬وه � ��ي م� ��ن م �ي ��زات‬ ‫الدميوقراطية"‪.‬‬ ‫واعلنت يف ب�ي��ان "التظاهر‬ ‫امر طبيعي لل�شباب"‪.‬‬ ‫وجت � � � � � ��ري ال� � �ت� � �ظ � ��اه � ��رات‬ ‫يف م��رح �ل��ة ح �� �س��ا� �س��ة مي ��ر ب�ه��ا‬ ‫ال �ب ��رازي� � ��ل ب� �ع ��د � � �س � �ن� ��وات م��ن‬ ‫النمو االقت�صادي واالجتماعي‬ ‫احل�ث�ي��ث‪ ،‬م��ع ت�ب��اط��ؤ االق�ت���ص��اد‬ ‫وت��زاي��د الت�ضخم‪ ،‬وال �سيما يف‬ ‫ا�سعار املواد الغذائية‪.‬‬ ‫وتراجعت �شعبية احلكومة‬ ‫ث �م��اين ن �ق��اط يف ح��زي��ران الول‬ ‫مرة منذ انتخاب ديلما رو�سيف‬ ‫رئ �ي �� �س��ة ع� ��ام ‪ ،2011‬ول� ��و ان �ه��ا‬ ‫تبقى االوف ��ر حظا ب�ف��ارق كبري‬

‫النتخابات نهاية ‪.2014‬‬ ‫وفوجئت احلكومة يف بادئ‬ ‫االم��ر بظهور ه��ذه احلركة غري‬ ‫ال�سيا�سية اال�سبوع املا�ضي بعد‬ ‫االع�لان عن زي��ادة ا�سعار النقل‬ ‫العام‪.‬‬ ‫ويبدو االن ان االحتجاجات‬ ‫ت �خ �ط��ت ال �� �س �ل �ط��ات ب�ح�ج�م�ه��ا‬ ‫وم��داه��ا‪ ،‬وق��د اججها اال�ستياء‬ ‫ال � � ��ذي ن� �ت ��ج ع� ��ن اع � �م� ��ال ع�ن��ف‬ ‫ارت �ك �ب �ت �ه��ا ال �� �ش��رط��ة اال� �س �ب��وع‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وردد املتظاهرون بعد ظهر‬ ‫االث� �ن�ي�ن يف ري� ��و دي ج ��ان�ي�رو‪:‬‬ ‫"تعالوا ت� �ع ��ال ��وا ان� ��زل� ��وا اىل‬ ‫ال�شارع"‪ ،‬ف�ي�م��ا ق ��ام م��وظ�ف��ون‬ ‫من اعلى اب��راج املكاتب يف و�سط‬ ‫امل��دي �ن��ة ب ��إل �ق��اء ق���ص��ا��ص��ات من‬ ‫ال � � ��ورق االب� �ي� �� ��ض‪ ،‬ت �ع �ب�ي�را ع��ن‬ ‫دعمهم املحتجني‪.‬‬

‫�سد النه�ضة الأثيوبي‬

‫يف حقوق ا�ستغالل مياه النهر‪.‬‬ ‫ومت�ن��ح امل�ع��اه��دة اجل��دي��دة دول‬ ‫امل�ن�ب��ع ح��ق تنفيذ م���ش��اري��ع ري‬ ‫وك �ه��رب��اء دون احل �� �ص��ول على‬ ‫موافقة م�صر امل�سبقة‪.‬‬ ‫ومل توقع م�صر وال�سودان‬ ‫ع �ل��ى ات �ف��اق االط � ��ار ال �ت �ع��اوين‬ ‫حلو�ض النيل الذي وقعت عليه‬ ‫�ست من دول املنبع‪ ،‬وهي ا�ضافة‬ ‫اىل اثيوبيا‪ :‬بوروندي‪ ،‬وكينيا‪،‬‬ ‫ورواندا‪ ،‬وتنزانيا واوغندا‪.‬‬ ‫واعلنت جمهورية الكونغو‬

‫ال��دمي �ق��راط �ي��ة ودول � ��ة ج�ن��وب‬ ‫ال���س��ودان اجل��دي��دة ان�ه��ا تعتزم‬ ‫التوقيع على املعاهدة‪.‬‬ ‫وب� ��د�أت اث�ي��وب�ي��ا يف حتويل‬ ‫جمرى النيل االزرق لبناء ال�سد‬ ‫ال� ��ذي ت�ب�ل��غ ك�ل�ف�ت��ه ‪ 4.2‬م�ل�ي��ار‬ ‫دوالر‪ .‬وي �ف�ت�ر���ض ان ت�ن�ت�ه��ي‬ ‫اوىل مراحل بناء "�سد النه�ضة‬ ‫الكربى" ب �ع��د ث�ل�اث ��س�ن��وات‬ ‫حيث �سيكون ق��ادرا على توليد‬ ‫‪ 700‬ميغاوات من الكهرباء‪.‬‬ ‫وت � � ��ؤك� � ��د م� ��� �ص ��ر ان ل �ه��ا‬

‫"حقوقا تاريخية" يف م�ي��اه‬ ‫ال�ن�ي��ل تكفلها م�ع��اه��دت��ا ‪1929‬‬ ‫و‪ 1959‬ال �ل �ت��ان مت�ن�ح��ان�ه��ا حق‬ ‫الفيتو على اي م�شروعات قد‬ ‫ت�ؤثر يف ح�صتها‪.‬‬ ‫اال ان دول ح��و���ض ال�ن�ي��ل‬ ‫ت �ق��ول �إن ه��ات�ين االت�ف��اق�ي�ت�ين‬ ‫م � � ��وروث� � � �ت � � ��ان م � � ��ن احل� �ق� �ب ��ة‬ ‫اال��س�ت�ع�م��اري��ة‪ ،‬ووق �ع��ت يف ع��ام‬ ‫‪ 2010‬اتفاقية جديدة تتيح لها‬ ‫اق��ام��ة م�شاريع على النهر من‬ ‫دون املوافقة امل�سبقة مل�صر‪.‬‬

‫بريطانيا تجسست على "مجموعة العشرين"‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫�أك��دت �صحيفة غارديان الربيطانية �أنها‬ ‫اطلعت على وثائق �سربها عميل اال�ستخبارات‬ ‫الأم�يرك�ي��ة ال�سابق �إدوارد ��س�ن��ودن‪ ،‬تظهر �أن‬ ‫احلكومة الربيطانية جت�س�ست على ال��وف��ود‬ ‫التي �شاركت يف اجتماعات جمموعة الع�شرين‬ ‫التي ا�ست�ضافتها لندن يف ني�سان و�أيلول ‪،2009‬‬ ‫يف اتهام ي�أتي قبيل ا�ست�ضافة اململكة املتحدة‬ ‫قمة جمموعة الثماين‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة �إن الوثائق ت�شري �إىل‬ ‫�أن وك��ال��ة اال� �س �ت �خ �ب��ارات ال�بري�ط��ان�ي��ة "جي‬ ‫� �س��ي �أت� �� ��ش كيو" (امل� �ق ��ر ال� �ع ��ام ل�لات �� �ص��االت‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة) ا��س�ت�خ��دم��ت "قدرات ث��وري��ة يف‬ ‫التج�س�س"؛ بهدف مراقبة االت�صاالت التي‬ ‫جتريها ال�شخ�صيات التي �شاركت يف لندن يف‬ ‫قمة جمموعة الع�شرين يف ني�سان ‪ ،2009‬ومن‬

‫ث��م يف اج�ت�م��اع وزراء م��ال�ي��ة وح �ك��ام امل���ص��ارف‬ ‫املركزية ل��دول املجموعة يف �أي�ل��ول م��ن العام‬ ‫نف�سه‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف� ��ت �أن ه � ��ذه ال ��وث ��ائ ��ق ت �ف �ي��د ب � ��أن‬ ‫اال��س�ت�خ�ب��ارات ال�بري�ط��ان�ي��ة و��ض�ع��ت ��س��را ب��رام��ج‬ ‫�شبيهة بتلك التي ت�ستخدم يف مقاهي الإنرتنت‬ ‫تتيح ر�صد كل االت�صاالت التي تتم عرب ال�شبكة‪،‬‬ ‫الل �ك�تروين‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل م��راق�ب��ة ر��س��ائ��ل ال�بري��د إ‬ ‫واالت �� �ص��االت الهاتفية ال�ت��ي يجريها امل���ش��ارك��ون‬ ‫بوا�سطة هواتف بالكبريي‪.‬‬ ‫ك�م��ا ا��س�ت�خ��دم��ت ال��وك��ال��ة ‪-‬ب�ح���س��ب امل���ص��در‬ ‫نف�سه‪ -‬برناجما يتيح لها �أن تعرف متى يتوا�صل‬ ‫�أع���ض��اء ال��وف��ود يف م��ا بينهم‪ ،‬وق��د و��ض�ع��ت حتت‬ ‫جمهر املراقبة �أ�شخا�صا بعينهم‪ ،‬وال �سيما وزير‬ ‫املالية الرتكي‪ .‬و�أكدت ال�صحيفة �أنه تبني �أي�ضا �أن‬ ‫�أجهزة حا�سوب جنوب �أفريقية كانت حمل متابعة‬ ‫خا�صة‪.‬‬

‫رئيس الوزراء التشيكي يستقيل بعد‬ ‫اتهام أقرب مساعديه بالفساد‬ ‫براغ ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أع�ل��ن رئي�س ال ��وزراء الت�شيكي بيرت نيكا�س‬ ‫�أن��ه �سيتقدم با�ستقالته من من�صبه بعد �أي��ام من‬ ‫ال�ضغوط التي تعر�ض لها يف �أعقاب اتهام �أقرب‬ ‫م�ساعديه بالف�ساد وا�ستغالل ال�سلطة‪.‬‬ ‫و�سيحاول االئ�ت�لاف احلاكم ت�شكيل حكومة‬ ‫ج��دي��دة ب��رئ��ا��س��ة �شخ�صية �أخ ��رى ر�شحها ح��زب‬ ‫نيكا�س‪ ،‬احلزب الدميقراطي املدين من تيار ميني‬ ‫الو�سط‪.‬‬ ‫وواج��ه نيكا�س خ�لال الأي��ام املا�ضية �ضغوطا‬ ‫مكثفة بعد �أن وجه االدعاء العام اتهامات مل�ساعدته‬ ‫يانا ناغيوفا بالف�ساد وا�ستغالل ال�سلطة‪.‬‬ ‫واح �ت �ج ��زت ال �� �س �ل �ط��ات يف ال �ق �� �ض �ي��ة ذات �ه��ا‪،‬‬

‫نائبني �سابقني يف ال�برمل��ان ووزي��ر �سابق ورئي�سا‬ ‫اال�ستخبارات الع�سكرية احلايل وال�سابق‪.‬‬ ‫وك��ان الرئي�س الت�شيكي ميلو�ش زمي��ان قد‬ ‫و��ص��ف االت �ه��ام��ات‪ ،‬ال�ت��ي وجهتها ال�سلطات بعد‬ ‫حملة مداهمات ملكاتب حكومية الأربعاء املا�ضي‪،‬‬ ‫ب�أنها اتهامات "خطرية"‪.‬‬ ‫وي �ق��ول امل�ح�ق�ق��ون �إن ن��اغ�ي��وف��ا ت��واج��ه تهما‬ ‫بر�شوة ن��واب �سابقني يف ال�برمل��ان باحل�صول على‬ ‫منا�صب يف �شركات حكومية‪ ،‬مقابل التخلي عن‬ ‫مقاعدهم يف الربملان‪.‬‬ ‫وي���ش�ت�ب��ه �أن ن��اغ �ي��وف��ا‪ ،‬وه ��ي زم �ي �ل��ة م�ق��رب��ة‬ ‫م��ن نيكا�س ع�ل��ى م ��دار ع�ق��د م��ن ال��زم��ان‪� ،‬أم��رت‬ ‫اال�ستخبارات الع�سكرية بالتج�س�س على النواب‬ ‫املذكورين‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫الأربعاء (‪ )19‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2338‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫إسـالمـيـات‬

‫‪15‬‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫د‪�.‬صالح اخلالدي‬

‫إضاءات‬

‫بصائر‬

‫أرادوها حرب ًا‬ ‫طائفية!‬ ‫ه��م ال��ذي��ن �أرادوه � � ��ا ح��رب �اً ط��ائ�ف�ي��ة‪ ،‬ومل ي�ستمعوا‬ ‫للأ�صوات العاقلة النا�صحة التي دعتهم �إىل ع��دم ت�أييد‬ ‫ال �ن �ظ��ام امل���س�ت�ب��د ال ��ذي ق�ت��ل ��ش�ع�ب��ه يف � �س��وري��ا؛ لأن لهم‬ ‫�أطماعاً يف املنطقة كلها‪� ،‬إن الراف�ضة يخططون لإقامة‬ ‫«الإمرباطورية ال�شيعية العظمى» من �أفغان�ستان ومروراً‬ ‫ب�إيران والعراق و�سوريا ولبنان‪ ،‬وهم يعتقدون �أن الفر�صة‬ ‫منا�سبة الآن لتحقيق ه��ذا احل�ك��م ال�ف��ار��س��ي الراف�ضي؛‬ ‫ول��ذل��ك و��ض�ع��وا ك��ل ثقلهم ل��دع��م ن�ظ��ام دم���ش��ق‪ ،‬و أ�م ��روا‬ ‫عنا�صرهم يف لبنان ب��اال��ش�تراك املبا�شر يف ذب��ح ال�شعب‬ ‫ال���س��وري‪ ،‬وك��ان��ت معركة «الق�صري» التي حققوا مكا�سب‬ ‫فيها‪ ،‬وخرج «ح�سن ن�صر اهلل» يتباهى بها‪.‬‬ ‫وعند ه�ؤالء الراف�ضة املجرمني خمططات �شيطانية‬ ‫خطرية حل��رب �أه��ل ال�سنة وغ��زو املنطقة‪ ،‬و إ�ب�ق��اء احلرب‬ ‫م�شتعلة فيها‪ ،‬لتحقيق �أهدافهم ون�صر باطلهم!‬ ‫�إنهم �أقلية ال ي�صل عددهم �إىل مئة مليون يف العامل‬ ‫الإ�سالمي كله‪ ،‬و�سط الأغلبية من �أهل ال�سنة واجلماعة‬ ‫ال��ذي��ن ي�صل ع��دده��م مليار �أو ن�صف م�ل�ي��ار! وه��ذا غباء‬ ‫من رج��ال هذه الأقلية‪ ،‬وهم يحاربون �أه��ل ال�سنة لثارات‬ ‫تاريخية وهمية‪ ،‬تقوم على خ��راف��ات و�أ�ساطري وادع��اءات‬ ‫و�أكاذيب‪.‬‬ ‫وهم يف تاريخهم و�أفكارهم وخمططاتهم يتحالفون‬ ‫م��ع ال�ي�ه��ود وال�صليبيني ويحققون �أه��داف�ه��م‪ ،‬ونعلم �أن‬ ‫اليهود يف ه��ذه احل��رب التي �أعلنها الراف�ضة من طهران‬ ‫وبغداد ودم�شق وبريوت هم الكا�سبون‪ ،‬ولكن �إىل حني!!‬ ‫ول �ق��د ك ��ان م��وق��ف ع�ل�م��اء الأم� ��ة م��ن �أه ��ل ال���س�ن��ة يف‬ ‫م�ؤمترهم يف القاهرة قبل �أيام رائعاً وعظيماً‪ ،‬عندما دعوا‬ ‫�إىل «اجلهاد» ملواجهة ه�ؤالء الراف�ضة املجو�س‪ ،‬واالنت�صار‬ ‫لأهل ال�سنة امل�ضطهدين‪.‬‬ ‫�شعوب �أهل ال�سنة يف العامل العربي والإ�سالمي تدخل‬ ‫هذه احلرب الفار�سية املجو�سية مكرهة م�ضطرة‪ ،‬ولي�ست‬ ‫ه��ي املت�سببة يف ه��ذه احل��رب ال �ق��ذرة‪ ،‬وال ه��ي امل���س��ؤول��ة‪،‬‬ ‫فالذنب ذنب الراف�ضة الذين �أرادوها و�أعلنوها‪ ،‬واملعتدى‬ ‫عليهم ال يالمون على ما �سيكون فيها من �ضحايا و�أحداث‪.‬‬ ‫�أراد ق��ادة الراف�ضة الأع��داء �إع�لان احل��رب الطائفية‬ ‫ع�ل��ى �أه ��ل ال���س�ن��ة‪ :‬خامنئي يف ط �ه��ران‪ ،‬وال�سي�ستاين يف‬ ‫بغداد‪ ،‬وب�شار يف دم�شق‪ ،‬ون�صر اهلل يف ب�يروت‪ ،‬وليتحملوا‬ ‫هم نتائجها‪ ،‬وليحملوا هم �أوزاره��ا‪ .‬ولن تنت�صر الأقلية‬ ‫املعتدية على الأكرثية املظلومة‪.‬‬ ‫ول��ن ينت�صر �أ��ص�ح��اب ال�ب��اط��ل ع�ل��ى أ���ص�ح��اب احل��ق‪،‬‬ ‫و�ستكون حرباً طويلة طاحنة قا�سية! والذنب ذنب الذين‬ ‫�أرادوه ��ا وخططوا لها و�أوق��دوه��ا‪ ،‬واحل��ق ه��و املنت�صر يف‬ ‫النهاية ب�إذن اهلل‪.‬‬

‫فتاوى‬ ‫إلغاء عقوبة اإلعدام‬ ‫�أجابت عنه‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ما احلكم ال�شرعي يف �إلغاء عقوبة الإعدام؟‬ ‫اجلواب‪ُ :‬فر�ضت العقوبات يف ال�شريعة الإ�سالمية للمحافظة‬ ‫ع�ل��ى م�ق��ا��ص��د ال���ش��ري�ع��ة‪ ،‬وه��ي م��ا ��س�م��اه ال�ع�ل�م��اء ب �ـ(ال �� �ض��رورات‬ ‫اخلم�س)‪ ،‬وهي حفظ الدين وحفظ النف�س وحفظ الن�سل وحفظ‬ ‫املال وحفظ العقل‪ ،‬وقد ُوجد �أن هذه ال�ضرورات مراعاة يف كل امللل‪.‬‬ ‫ومن هذه العقوبات التي فر�ضتها ال�شريعة الإ�سالمية عقوبة‬ ‫الإعدام على جرائم حمددة‪ ،‬ال تتجاوز �أ�صابع اليد الواحدة‪ ،‬بينما‬ ‫من ال�شرائع الأخرى من فر�ض عقوبة الإعدام على ما يزيد على‬ ‫مئتي جرمية‪.‬‬ ‫وق��د ُفر�ضت يف ال�شريعة الإ��س�لام�ي��ة؛ للمحافظة على �أم��ن‬ ‫املجتمع وحفظه؛ لأن الع�ضو الفا�سد �إذا ُترك رمبا ي�ؤدي �إىل ف�ساد‬ ‫البدن جمي ًعا‪ ،‬ويف قطعه حماية ل�سائر البدن‪ ،‬وقد قال اهلل تعاىل‪:‬‬ ‫ال ْلبَابِ َل َع َّل ُك ْم َت َّت ُقو َن{ (البقرة‪:‬‬ ‫ول َْ أ‬ ‫ِ�ص ِ‬ ‫} َو َل ُك ْم فيِ ا ْلق َ‬ ‫ا�ص َح َيا ٌة يَا �أُ يِ‬ ‫‪.)179‬‬ ‫فال�شريعة الإ��س�لام�ي��ة �أوج �ب��ت عقوبة الإع� ��دام على القاتل‬ ‫العمد‪ ،‬وهذا مقت�ضى العدل‪ .‬قال اهلل تعاىل‪َ } :‬و َج َزا ُء َ�س ِّي َئ ٍة َ�س ِّي َئ ٌة‬ ‫مِ ْث ُلهَا{ (ال�شورى‪ .)40 :‬وقال تعاىل‪َ } :‬ف َم ِن اعْ َتدَى َعلَ ْي ُك ْم َفاعْ َتدُوا‬ ‫َعلَ ْي ِه بمِ ِ ْثلِ مَا اعْ َتدَى َعلَ ْي ُك ْم{ (البقرة‪.)194 :‬‬ ‫�إال �أن �ه��ا ف�ت�ح��ت ال �ب��اب وا� �س � ًع��ا �أم� ��ام إ�� �س �ق��اط ه��ذه ال�ع�ق��وب��ة؛‬ ‫فجعلت لأولياء املقتول احلق يف �إ�سقاط هذه العقوبة مقابل الدية‬ ‫ال�شرعية‪ ،‬وبدون مقابل‪ ،‬بل �إن املق َّرر لدى الفقهاء �أنه �إذا عفى �أحد‬ ‫�أولياء املقتول �سقطت عقوبة الإع��دام‪ .‬قال �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫(فمن ُق ِت َل له قتيل بعد اليوم؛ ف�أهله بني خريتني‪� :‬إما �أن يقتلوا‬ ‫�أو ي�أخذوا العقل) رواه الرتمذي‪َّ .‬‬ ‫ورغبت يف العفو‪ .‬قال اهلل تعاىل‪:‬‬ ‫وف َو أَ�دَا ٌء ِإ� َل ْي ِه ِب�ِإ ْح َ�سانٍ‬ ‫} َف َمنْ ُعف َِي َل ُه مِ نْ �أَخِ ي ِه َ�ش ْي ٌء َفا ِّت َبا ٌع ِبالمْ َ ْع ُر ِ‬ ‫َذ ِل� َ�ك َتخْ ف ٌ‬ ‫ِيف مِ نْ َر ِّب ُك ْم َو َر ْح� َم� ٌة َف َم ِن اعْ َتدَى َب ْع َد َذ ِل� َ�ك َفلَ ُه َع� َذابٌ‬ ‫�أَلِي ٌم{ (البقرة‪.)178 :‬‬ ‫وب��ذل��ك ت�ك��ون ال���ش��ري�ع��ة الإ��س�لام�ي��ة ق��د خ� َّف�ف��ت م��ن عقوبة‬ ‫الإعدام �إىل �أبعد مدى ممكن‪.‬‬ ‫و أ�م��ا الدعوة �إىل �إلغاء عقوبة الإع��دام بالكلية؛ ف�إنه من باب‬ ‫الر�أفة باملجرم‪ ،‬والق�سوة على املجتمع وبخا�صة القتيل وذويه‪ ،‬كما‬ ‫أ�ن��ه ي�ضطر النا�س ال�ستيفاء الق�صا�ص ب�أنف�سهم‪ ،‬ويف هذا افتيات‬ ‫على ال�سلطات ال�ع��ام��ة‪ ،‬ون�شر للف�ساد يف الأر� ��ض‪ ،‬وا��ض�ط��راب يف‬ ‫الأمن‪ .‬واهلل �أعلم‪.‬‬

‫الأربعاء (‪ )19‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2338‬‬

‫اإلمام البنا‪..‬‬ ‫من ثمار فهمه‬ ‫وتبيانه‬ ‫جمعة �أمني‬ ‫لقد جاءت جماعة الإخوان امل�سلمني والعامل الإ�سالمي حتت نري‬ ‫اال�ستعمار الأوروبي بعلمانيته‪ ،‬مع بقاء حقده ال�صليبي وانح�سر‬ ‫القرن الثامن ع�شر والعامل الإ�سالمي ي�سيطر عليه‪:‬‬ ‫‪ -1‬االحتالل ب�ألوانه ع�سكريا واقت�صاديا وثقافيا‪.‬‬ ‫‪ -2‬بعد �سقوط اخلالفة ‪� 1924‬أبعدت ال�شريعة الإ�سالمية مقابل‬ ‫القوانني الو�ضعية‪.‬‬ ‫‪ -3‬متزق الأمة الإ�سالمية �إيل دول‪.‬‬ ‫‪ -4‬التخلف العلمي والأمية الدينية والتع�صب املذهبي‪ ،‬والفهم‬ ‫امل�شوه للإ�سالم‪ ،‬و�إبعاد العقيدة عن �أثرها الفعال يف بناء الرجال‬ ‫وت�صحيح املفاهيم‪.‬‬ ‫ال�شهيد ح�سن البنا‬

‫ولذلك عمل البنا على‪:‬‬ ‫‪ -1‬تخلي�ص العقيدة من اجلمود الذي �أ�صابها‪.‬‬ ‫‪ -2‬النقلة يف فهم الإ��س�لام م��ن اجلزئية �إىل‬ ‫الكلية‪.‬‬ ‫‪ -3‬الرتبية ب�شمولها ل�صياغة ال�ف��رد امل�سلم‬ ‫واملجتمع واحلكومة‪.‬‬ ‫‪ -4‬وامل � �ن ��اداة ب�ف�ت��ح ب ��اب االج �ت �ه��اد ب �ق��واع��ده‬ ‫ال�شرعية ومعاجلته مل�شاكل ع�صره‪.‬‬ ‫ولقد حدد خطوات عمله‪ ،‬ومن �أين يبد�أ؟ فبد أ�‬ ‫�أول ما بد�أ‪:‬‬ ‫�أوال‪ :‬تربية الفرد امل�سلم (�صف رباين ‪ -‬كونوا‬ ‫رب��ان �ي�ين) ب�صفاته ال�ع���ش��ر (ق ��وي اجل���س��م‪ ،‬متني‬ ‫اخل �ل��ق‪ ،‬مثقف ال�ف�ك��ر‪ ،‬ق ��ادر ع�ل��ى ال�ك���س��ب‪� ،‬سليم‬ ‫العقيدة‪� ،‬صحيح العبادة‪ ،‬جماهد لنف�سه‪ ،‬حري�ص‬ ‫على وقته‪ ،‬منظم يف �ش�ؤونه‪ ،‬نافع لغريه) واجلماعة‬ ‫ب�صفاتها (�أرك��ان البيعة)‪( ،‬ق��وة الرباط الإمي��اين‬ ‫والتنظيمي)‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬تكوين البيت امل�سلم ب�أن يحمل الرجل‬ ‫أ�ه �ل��ه ع�ل��ى اح�ت�رام ف�ك��رت��ه وامل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى �آداب‬ ‫الإ�سالم يف كل مظاهر احلياة‪.‬‬ ‫ثالثا‪� :‬إر��ش��اد املجتمع بن�شر دع��وة اخل�ير فيه‬ ‫وحماربة املنكرات‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬حترير الوطن من كل ما هو �أجنبي‪.‬‬ ‫خام�سا‪� :‬إ�صالح احلكومة‪.‬‬ ‫�م ��ة‬ ‫�� �س ��اد�� �س ��ا‪ :‬إ�ع � � � ��ادة ال� �ك� �ي ��ان ال� � � ��دويل ل ل� أ‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫�سابعا‪� :‬أ�ستاذية العامل‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ظهرت معامل �شخ�صية الإم ��ام البنا‬ ‫التي امتازت‪:‬‬ ‫‪ -1‬ق��وة الإمي ��ان وال�ع�م��ل ل��ه والت�ضيحة من‬ ‫�أجله و�شعوره بامل�س�ؤولية والدعوة �إليه‪.‬‬ ‫‪ -2‬الفهم الدقيق للإ�سالم (تبد أ� بالرتبية ثم‬ ‫التعريف والتكوين ثم التنفيذ)‪.‬‬ ‫‪ -3‬الت�أ�سي بالنبي �صلى اهلل عليه و�سلم قوال‬ ‫وعمال وحركة‪.‬‬ ‫‪ -4‬العمل الدائم املتوا�صل املنظم من خالل‬ ‫جماعة لها منهج و�أفراد وقيادة‪.‬‬ ‫‪ -5‬كان �سيا�سيا حمنكا‪ ،‬و�أعطى مع ًنى �أخالقيا‬ ‫لها‪.‬‬ ‫‪ -6‬كان م�صلحا اجتماعيا‪.‬‬ ‫‪ -7‬الو�سطية واالعتدال (يف دعوته وحركته)‪.‬‬ ‫‪ -8‬التخطيط والتنظيم‪.‬‬

‫‪ -9‬الإميان بوحدة الأمة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫‪ -10‬اجل �ه��اد يف ��س�ب�ي��ل اهلل ح�ت��ى ي���س�ترد ما‬ ‫فقدته الأمة من مكانة‪.‬‬ ‫كيف تنجح الدعوة؟‬ ‫�أوال‪ :‬و��ض��وح ال��ر�ؤي��ا وظ�ه��وره��ا كال�شم�س يف‬ ‫رابعة النهار (اقر�أ‪ ..‬ال تطعه‪ )..‬فالعلم التكويني‪،‬‬ ‫وامل��زاد الرباين‪ ،‬واحلركة املن�ضبطة‪ ،‬قم الليل‪ ،‬يا‬ ‫�أيها املدثر‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬انطباقها مع حاجة النا�س (النف�سية‪،‬‬ ‫والروحية‪ ،‬واملادية)‪.‬‬ ‫ث��ال �ث��ا‪� :‬إي �ج��اد أ�ن �� �ص��ار ح��ول�ه��ا ي�ل�ت�ق��ون‪ ،‬ولها‬ ‫يعملون‪ ،‬ويف �سبيلها ي�ضحون‪ ،‬ن�صرة الدعوة–‬ ‫وحماية الفكرة }و�إ ْذ أَ� َخ � َذ هَّ ُ‬ ‫الل مِ ي َثا َق ال َّن ِب ِّي َ‬ ‫ني لمَ َا‬ ‫آ� َت ْي ُت ُكم ِّمن ِك َتابٍ وحِ ْك َم ٍة ُث َّم َجا َء ُك ْم َر ُ�س ٌ‬ ‫ول ُّم َ�ص ِدّقٌ‬ ‫ِمّلَا َم َع ُك ْم َل ُت�ؤْمِ نُ َّ‬ ‫ن�ص ُر َّن ُه َقا َل �أَ�أَ ْق َر ْر مُ ْ‬ ‫ت و�أَ َخ ْذ مُ ْ‬ ‫ت‬ ‫ن ِب ِه و َل َت ُ‬ ‫ا�ش َهدُوا و أ� َناَ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫على َذ ِل ُك ْم � ْإ�صرِي قالوا �أق َر ْر َنا قال ف ْ‬ ‫َم َع ُكم ِّمنَ َّ‬ ‫ال�شاهِ دِ ينَ {‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬جتتاز الدعوة بربانيتها وت�أييد اهلل لها‬ ‫وللقائمني بها كل ال�صعاب }‪َ ..‬و َك��ا َن َح� ًّق��ا علي َنا‬ ‫َن ْ�ص ُر امل ُ ؤْ�مِ ِننيَ{‪.‬‬ ‫وال ي�ت�ح�ق��ق ذل� ��ك �إال �إذا ت �غ�ي�رت ال�ن�ف��و���س‬ ‫وتطهرت القلوب‪.‬‬ ‫يقول الإمام البنا نا�صحا �أتباعه‪:‬‬ ‫أ�ي �ه��ا الإخ � � ��وان‪ :‬ال�ع�م��ل م��ع ال�ن�ف����س ه��و �أول‬ ‫واج �ب��ات �ه��ا‪ ،‬ف �ج��اه��دوا أ�ن�ف���س�ك��م‪ ،‬واح �م �ل��وه��ا على‬ ‫تعاليم الإ� �س�لام و أ�ح �ك��ام��ه‪ ،‬وال ت�ت�ه��اون��وا يف ذلك‬ ‫ب�أي وجه من الوجوه‪� ،‬أدوا الفرائ�ض‪ ،‬و�أقبلوا على‬ ‫الطاعة‪ ،‬وفروا من الإثم‪ ،‬وتطهروا من الع�صيان‪،‬‬ ‫واجعلوا قلوبكم وم�شاعركم دائما مو�صولة باهلل‬ ‫ال��ذي له ملك ال�سموات والأر� ��ض‪ ،‬ق��اوم��وا الك�سل‬ ‫والعجز‪ ،‬ووجهوا �شبابكم وم�شاعركم وعواطفكم‬ ‫�إىل الف�ضيلة ال �ط��اه��رة ال�ن�ق�ي��ة‪ ،‬خ��ال�ف��وا ن��زع��ات‬ ‫الطي�ش وم�ضالت الهوى‪ ،‬واحر�صوا على الوقت‬ ‫فال ت�صرفوه يف غري فائدة‪ ،‬وحا�سبوا �أنف�سكم فيه‬ ‫ح�سابا ع�سريا‪ ،‬واح��ذروا �أن متر بكم دقيقة واحدة‬ ‫ال تكون لأحدكم فيها عمل طيب و�سعي مربور‪.‬‬ ‫يقول الإمام ال�شهيد يف مذكراته‪:‬‬ ‫يا �أبناء �أمتنا العزيزة علىنا‪ ..‬املحببة �إلينا‪:‬‬ ‫نحن م�سلمون وكفى‪ ،‬ومنهاجنا منهج ر�سول اهلل‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم وكفى‪ ،‬وعقيدتها م�ستمدة‬ ‫من كتاب اهلل و�سنة ر�سوله وكفى‪.‬‬ ‫هل �أنتم على ا�ستعداد؟‬

‫ه ��ل أ�ن� �ت ��م ع �ل��ى ا� �س �ت �ع��داد ب �ح��ق ل �ت �ج��اه��دوا‬ ‫وي�سرتيح النا�س؟‬ ‫وتزرعوا ليح�صد النا�س؟‬ ‫و�أخريا لتموتوا وحتيا �أمتكم؟‬ ‫وه��ل �أع��ددمت �أنف�سكم بحق لتكونوا القربان‬ ‫الذي يرفع اهلل به هذه الأمة �إيل مكانتها؟‬ ‫ا�سمع �إليه وهو يخاطب �أتباعه‪:‬‬ ‫ �أح ��ب �أن أ���ص��ارح�ك��م‪� :‬إن دع��وت�ك��م م��ا ت��زال‬‫جمهولة عند كثري م��ن ال�ن��ا���س‪ ،‬وي��وم يعرفونها‬ ‫ويدكرون مراميها و�أهدافها �ستلقي منهم خ�صومة‬ ‫�شديدة وعداوة قا�سية‪ ،‬و�ستجدون �أمامكم الكثري‬ ‫من امل�شقات و�سيعرت�ضكم كثري من العقبات‪ ،‬ويف‬ ‫هذا الوقت وحده تكونون قد بد�أمت ت�سلكون �سبيل‬ ‫�أ�صاحب ال��دع��وات‪� ،‬أم��ا الآن فما زلتم جمهولني‪،‬‬ ‫وم��ا زلتم متهدون للدعوة وت�ستعدون ملا تتطلبه‬ ‫م��ن ك�ف��اح وج �ه��اد‪� ،‬سيقف ج�ه��ل ال�شعب بحقيقة‬ ‫الإ� �س�لام عقبة يف طريقكم‪ ،‬و�ستجدون م��ن �أه��ل‬ ‫التدين ومن العلماء الر�سميني من ي�ستغرب فهكم‬ ‫للإ�سالم وينكر عليكم جهادكم يف �سبيله‪ ،‬و�سيحقد‬ ‫عليكم الر�ؤ�ساء والزعماء وذوو اجل��اه وال�سلطان‪،‬‬ ‫و�ستقف يف وج�ه�ك��م ك��ل احل�ك��وم��ات ع�ل��ى ال���س��واء‪،‬‬ ‫و�ستحاول ك��ل حكومة �أن حت��د م��ن ن�شاطكم و�أن‬ ‫ت�ضع العراقيل يف طريقكم‪.‬‬ ‫و�سيتذرع الغا�ضبون بكل طريق ملناه�ضتكم‬ ‫و إ�ط� �ف ��اء ن ��ور دع��وت �ك��م‪ ،‬و��س�ي���س�ت�ع�ي�ن��ون م��ن أ�ج��ل‬ ‫ذل��ك باحلكومات ال�ضعيفة‪ ،‬والأخ�ل�اق ال�ضعيفة‪،‬‬ ‫والأي��دي املمتدة �إليهم بال�س�ؤال‪ ،‬وعليكم بالإ�ساءة‬ ‫وال � �ع� ��دوان‪ ،‬وي �ث�ير اجل�م�ي��ع ح ��ول دع��وت �ك��م غ�ب��ار‬ ‫ال �� �ش �ب �ه��ات وظ �ل��م االت� �ه ��ام ��ات‪ ،‬و� �س �ي �ح��اول��ون �أن‬ ‫يل�صقوا بها كل نقي�صة‪ ،‬و�أن يظهروها للنا�س يف‬ ‫�أب�شع ��ص��ورة‪ ،‬معتمدين على قوتهم و�سلطانهم‪،‬‬ ‫ومعتدين ب�أموالهم ونفوذهم } ُيرِيدُو َن ِل ُي ْط ِف ُئوا‬ ‫الل ِب � أَ� ْف �وَاهِ � ِه � ْم هَّ ُ‬ ‫والل ُم � ِت � ُّم ُن � ��و ِر ِه و َل� � ْو َك� � ِر َه‬ ‫ُن ��و َر هَّ ِ‬ ‫ال َكا ِف ُرو َن{‪ .‬و�ستدخلون بذلك ‪-‬وال �شك‪ -‬يف دور‬ ‫التجربة واالمتحان‪ ،‬فت�سجنون وتعتقلون وتقتلون‬ ‫وت���ش��ردون وت���ص��ادر م�صاحلكم وتعطل �أعمالكم‬ ‫وتفت�ش بيوتكم‪ ،‬وقد يطور بكم مدى هذا االمتحان‬ ‫ا�س أَ�ن ُي�ْتُرْ َ ُك��وا َ�أن َي ُقو ُلوا �آ َم� َّن��ا وهُ � ْم‬ ‫} أَ� َح����سِ � َ�ب ال َّن ُ‬ ‫ال ُي ْف َت ُنو َن{‪ ،‬ولكن اهلل وعدكم من بعد ذل��ك كله‬ ‫ن�صرة املجاهدين ومثوبة العاملني املح�سنني }يَا‬ ‫أَ� ُّيهَا ا َّلذِ ينَ �آ َم ُنوا ه َْل َ�أ ُد ُّل ُك ْم على تجِ َ ا َر ٍة ُتنجِ ي ُكم ِّمنْ‬ ‫ِيم{‪َ } ،‬ف أَ� َّي ْد َنا ا َّلذِ ينَ آ� َم ُنوا على َع ُد ِّوهِ ْم‬ ‫َع� َذابٍ َ�أل ٍ‬

‫موجز‬

‫نبض الكتب‬

‫جمعية االرتقاء تطلق حملة «تعظيم اهلل جل جالله»‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أط �ل �ق��ت ج�م�ع�ي��ة االرت� �ق ��اء اخل�يري��ة‬ ‫«احلملة الكربى يف تعظيم اهلل جل جالله»‬ ‫حتت رعاية مدير التنمية االجتماعية يف‬ ‫�إربد ليث �أبو عوي�ضة‪ ،‬وبح�ضور عدد من‬ ‫الدعاة و�أ�ساتذة اجلامعات‪.‬‬ ‫وق��ال مدير اجلمعية معاذ العتيبي‬ ‫�إن الهدف من احلملة هو «تعظيم اهلل جل‬ ‫جالله يف قلوب النا�س‪ ،‬وحتذيرهم من‬ ‫جرمية �سب اهلل �سبحانه‪� ،‬أو اال�ستهزاء به‬ ‫�أو ب�أحكامه ال�شرعية»‪ ،‬م�شرياً �إىل انت�شار‬

‫«هذا اجلرم بني �أبناء امل�سلمني»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬ل�ل�أ��س��ف ال�شديد‪� ،‬أ�صبحنا‬ ‫ن�سمع اال��س�ت�ه��زاء ب��اهلل و آ�ي��ات��ه و أ�ح�ك��ام��ه‬ ‫بق�صد امل��زاح والت�سلية‪ ،‬ب��ل �صرنا ن�سمع‬ ‫ال �� �س��ب ال �� �ص��ري��ح ل ��ه � �س �ب �ح��ان��ه ول��دي �ن��ه‬ ‫ولر�سوله �صلى اهلل عليه و�سلم يف الأ�سواق‬ ‫والأم ��اك ��ن ال �ع��ام��ة‪ ،‬ب��ل ح�ت��ى يف امل��دار���س‬ ‫واجلامعات»‪.‬‬ ‫و�أكد �أن «هذا املنكر العظيم �أ�شد من‬ ‫فاح�شتي الزنا و�شرب اخلمر»‪ ،‬م�ستدركاً‪:‬‬ ‫«ب ��ل ه��و ك �ف��ر � �ص��ري��ح ب ��اهلل ج��ل ج�لال��ه‪،‬‬ ‫ي�ستوجب عقاب اهلل علينا جميعاً»‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪« :‬ي �ج��ب ع�ل�ي�ن��ا �أن ن�ت�ح��رك‬

‫لإن�ك��ار ه��ذا املنكر العظيم‪ ،‬ونن�شر حالة‬ ‫م��ن ال��وع��ي ب�ين أ�ب �ن��اء امل���س�ل�م�ين‪ ،‬ونبني‬ ‫لهم خطر ومغبة انت�شار هذا املنكر وعدم‬ ‫�إنكاره وردع �صاحبه»‪.‬‬ ‫وت �ت �� �ض �م��ن ح �م �ل��ة ت�ع�ظ�ي��م اهلل جل‬ ‫جالله التي �أطلقتها «االرتقاء» بالتعاون‬ ‫م��ع م�ك�ت��ب اجل���س��د ال��واح��د‪ ،‬حم��ا��ض��رات‬ ‫يف امل�ساجد واملراكز الإ�سالمية‪ ،‬وجوالت‬ ‫ميدانية لتحديث النا�س بخطورة �شتم‬ ‫ال ��ذات الإل �ه �ي��ة‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل م�سابقة‬ ‫ث �ق��اف �ي��ة يف ك� �ت ��اب «ت �ع �ظ �ي��م اهلل وح �ك��م‬ ‫�شامته» ُخ�ص�صت لها جوائز مالية قيمة‬ ‫للفائزين‪.‬‬

‫«التعاون اإلسالمي» تطالب بحماية املواقع‬ ‫الدينية واملساجد يف سوريا‬ ‫جدة‪�( -‬أ‪�.‬ش‪�.‬أ)‬ ‫طالبت منظمة التعاون الإ�سالمي باحرتام وحماية املواقع‬ ‫الدينية وامل�ساجد والأ�ضرحة ودور العبادة‪.‬‬ ‫و أ�ع��رب الدكتور �أكمل الدين �إح�سان �أوغلو الأم�ين العام‬ ‫ملنظمة التعاون الإ�سالمي‪ ،‬يف بيان له االثنني‪ ،‬عن قلقه العميق‬ ‫�إزاء �أعمال التدمري والتخريب للمواقع الدينية ودور العبادة‬

‫َف أَ� ْ�ص َب ُحوا َظاهِ ِرينَ {‪ .‬فهل �أنتم م�صرون على �أن‬ ‫تكونوا �أن�صار اهلل؟‬ ‫�أيها الإخوان‪:‬‬ ‫ أ�جل�م��وا ن��زوات العواطف بنظرات العقول‪،‬‬‫و أ�ن�ي�روا �أ�شعة العقول بلهب ال�ع��واط��ف‪ ،‬و�أل��زم��وا‬ ‫اخليال �صدق احلقيقة والواقع‪ ،‬واكت�شفوا الواقع‬ ‫يف �أ�ضواء اخليال الزاهية الرباقة‪ ،‬وال متيلوا كل‬ ‫امل�ي��ل ف�ت��ذروه��ا كاملعلقة‪ ،‬وال ت���ص��ادم��وا نوامي�س‬ ‫الكون ف�إنها غ ّ‬ ‫البة‪ ،‬ولكن غالبوها‪ ،‬وا�ستخدموها‪،‬‬ ‫وح��ول��وا ت�ي��اره��ا وا��س�ت�ع�ي�ن��وا ببع�ضها ع�ل��ى بع�ض‬ ‫وترقبوا �ساعة الن�صر وما هي منكم ببعيد‪.‬‬ ‫�أيها الإخوان‪:‬‬ ‫ ال تي�أ�سوا فلي�س الي�أ�س من �أخالق امل�سلمني‪،‬‬‫وحقائق اليوم �أحالم الأم�س‪ ،‬و�أحالم اليوم حقائق‬ ‫الغد‪ ،‬وما يزال يف الوقت مت�سع‪ ،‬وما زالت عنا�صر‬ ‫ال�سالمة قوية عظيمة يف نفو�س �شعوبكم امل�ؤمنة‬ ‫رغ��م طغيان مظاهر الف�ساد‪ ،‬وال�ضعيف ال يظل‬ ‫�ضعيفا ط��وال حياته‪ ،‬وال�ق��وي ال ت��دوم ق��وت��ه �أب��د‬ ‫الآبدين }و ُنرِي ُد �أَن مَّ ُ‬ ‫ن َّن على ا َّلذِ ينَ ْا�س ُت ْ�ض ِع ُفوا فيِ‬ ‫ون َعلَ ُه ُم الوَا ِر ِثنيَ‪ .‬مُ َ‬ ‫الأَ ْر ِ�ض جَ ْ‬ ‫ون َعلَ ُه ْم �أَ ِئ َّم ًة جَ ْ‬ ‫ون ِكّنَ‬ ‫َل ُه ْم فيِ الأَ ْر ِ�ض‪.{..‬‬ ‫ �إن ال ��زم ��ان ��س�ي�ت�م�خ����ض ع ��ن ال �ك �ث�ير من‬‫احلوادث اجل�سام‪ ،‬و�إن الفر�ص للأعمال العظيمة‬ ‫�ست�سنح وتكون‪ ،‬و�إن العامل ينتظر دعوتكم‪ ،‬دعوة‬ ‫الهداية والفوز وال�سالم‪ ،‬لتخل�صه مما هو فيه من‬ ‫الآالم‪ ،‬و�إن ال��دور عليكم يف قيادة الأمم‪ ،‬و�سيادة‬ ‫ال�شعوب }و ِت� ْل� َ�ك الأَ َّي ��ا ُم ُن�دَا ِو ُل� َه��ا َب�ْيَنْ َ ال� َّن��ا�� ِ�س{‪} ،‬‬ ‫الل مَا ال َي ْر ُجو َن{‪ ،‬فا�ستعدوا واعملوا‬ ‫و َت ْر ُجو َن مِ نَ هَّ ِ‬ ‫اليوم‪ ،‬فقد تعجزون عن العمل غدا‪.‬‬ ‫ وقد يقول قائل‪ :‬ما له�ؤالء اجلماعة يكتبون‬‫يف ه��ذه امل �ع��اين ال�ت��ي ال مي�ك��ن �أن ت�ت�ح�ق��ق؟! وم��ا‬ ‫ب��ال�ه��م ي�سبحون يف ج��و م��ن اخل �ي��ال والأح�ل��ام؟!‬ ‫على ر�سلكم أ�ي�ه��ا الإخ ��وان يف الإ��س�لام وامل�ل��ة‪ ،‬ف��إن‬ ‫ما ترونه اليوم غام�ضا بعيدا ك��ان عند �أ�سالفكم‬ ‫بديهيا قريبا‪ ،‬ولن يثمر جهادكم حتى يكون كذلك‬ ‫عندكم‪ ،‬و�صدقوين �إن امل�سلمني الأولني فهموا من‬ ‫القر�آن الكرمي لأول ما قر�أوه ونزل فيهم‪ ،‬ما نديل‬ ‫به اليوم �إليكم ونق�صه عليكم‪.‬‬

‫يف �سوريا مبا يف ذلك الهجوم الأخري‪ ،‬وتدمري �ضريح ال�صحابي‬ ‫حجر بن عدي‪ ،‬ودعا �إىل اتخاذ اجراءات فورية لرتميمه‪ .‬و�أكد‬ ‫الأم�ين العام املوقف املبدئي �ضد الهجمات وتدني�س الرموز‬ ‫ريا �إىل �أن‬ ‫الدينية و�أم��اك��ن ال�ع�ب��ادة والأم��اك��ن املقد�سة‪ ،‬م�ش ً‬ ‫منظمة التعاون الإ�سالمي قد أ�ي��دت دائ ًما الت�سامح واحرتام‬ ‫الرموز الدينية‪ ،‬و�أدان��ت الهجمات وتدمري الأماكن املقد�سة‬ ‫و�أماكن العبادة مبا فيها امل�ساجد والكنائ�س ب�أ�شد العبارات‪.‬‬

‫اإلحسان إىل البنات‬ ‫ي � �ق ��ول ال� �ن� �ب ��ي � �ص �ل��ى اهلل ع�ل�ي��ه‬ ‫و�سلم‪« :‬ما من رجل تدرك له بنتان �أو‬ ‫�أختان‪ ،‬فيح�سن اليهما ما �صحبتاه �أو‬ ‫�صحبهما‪ ،‬اال �أدخلتاه اجلنة» (رواه ابن‬ ‫ماجه)‪.‬‬ ‫منكم الآن من يقول‪ :‬كنت �أمتنى‬ ‫�أن يكون يل �أخ��وات بنات‪ ،‬لكن �إياك �أن‬ ‫تغري ر�أيك فيما بعد‪!!..‬‬ ‫�أمل ت� �ل� ��اح� � � ��ظ م� � � �ع � � ��ي ه � � ��ذه‬ ‫الكلمة‪»..‬فيح�سن اليهما»‪.‬‬ ‫ول �ك��ن ك�ي��ف أ�ح �� �س��ن اىل ال�ب�ن��ات؟‬ ‫تعلم من النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪،‬‬ ‫وانظر كيف كان اح�سان النبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم اىل فاطمة ر�ضي اهلل عنها‬ ‫و�أر�ضاها‪.‬‬ ‫كانت فاطمة ال تدخل على النبي‬ ‫عليه ال���ص�لاة وال �� �س�لام �إال ي�ق��وم لها‬ ‫ويقبلها يف ر�أ�سها‪ .‬كم من الآب��اء اليوم‬ ‫يفعل ذلك! �أخ�شى من االجابة‪.‬‬ ‫وحينما تزوجها �سيدنا علي ر�ضي‬ ‫اهلل عنه‪� ،‬سكنوا بعيداً عن بيت النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و��س�ل��م‪ ،‬ف��ذه��ب النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم �إىل �صحابي كان‬ ‫مي�ت�ل��ك ب�ي�ت�اً ب �ج��وار امل���س�ج��د ال�ن�ب��وي‪،‬‬

‫وق��ال له‪�« :‬إين ال اطيق ف��راق فاطمة؛‬ ‫ف�ه�لا ا��ش�تري��ت م�ن��ك ال �ب �ي��ت؟»‪ ،‬فقال‬ ‫ال��رج��ل‪ :‬ي��ا ر� �س��ول اهلل؛ أ�ن ��ا وب�ي�ت��ي يف‬ ‫�سبيل اهلل‪.‬‬ ‫يا اهلل‪� !!..‬أي رقة و�أي اح�سان هذا‬ ‫للبنات (ال �أطيق فراق فاطمة)‪.‬‬ ‫باهلل عليك؛ اقتد بر�سول اهلل‪ ،‬وادع‬ ‫اهلل �أن يوفقك لالقتداء ب��ه‪� ..‬أح�سنوا‬ ‫ُح�سن �إليكم‪.‬‬ ‫اىل بناتكم‪ ..‬ي َ‬ ‫االح �� �س��ان اىل ال �ب �ن��ات يف ال �ق��رن‬ ‫الع�شرين‪ ..‬كيف يكون‪!..‬؟‬ ‫�إن �أعظم �إح�سان ت�ستطيع �أن اقدمه‬ ‫لبنتك �أو لأختك يف القرن الع�شرين؛‬ ‫�أن ت�صاحبها‪ ..‬وت�سمع منها‪ ..‬وتك�سب‬ ‫ثقتها‪.‬‬ ‫ان�ه��ا واهلل ن�صيحة غ��ال�ي��ة الثمن‬ ‫ملن ي�شعر بق�سوة هذا الزمن ال�صعب‪..‬‬ ‫فكم من البنات يُ�ضحك عليهن يف هذا‬ ‫ال��زم��ن با�سم احل��ب وبا�سم ال�صداقة‪،‬‬ ‫ف�صاح ْبها وا�سمع منا‪ ،‬و�إياك �أن تبط�ش‬ ‫بها عند غ�ضبك‪ ..‬اياك ثم اياك‪..‬‬ ‫اب � ��د�أ الآن‪ ..‬و أ�ح �� �س��ن ل�ب�ن�ت��ك �أو‬ ‫لأختك‪ ..‬و�صاحبها‪.‬‬ ‫«�أخالق امل�ؤمن» لعمرو خالد‬


‫‪16‬‬

‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأربعاء (‪ )19‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2338‬‬

‫فهمي هويدي‬ ‫ما هي الر�سالة التي يتلقّاها املجتمع يف م�صر حني‬ ‫يجد �أنّ �شخ�صا �أدين ب��ازدراء الدين امل�سيحي فحكم عليه‬ ‫باحلب�س مدة ‪� 11‬سنة كما حكم بحب�س ابنه ‪� 8‬سنوات‪ ،‬وحني‬ ‫�أدينت مدر�سة بازدراء الدين الإ�سالمي ف�إنّ القا�ضي حكم‬ ‫بتغرميها مبلغ ع�شرة �آالف جنيه؟‬ ‫م��ا مت�ن�ي��ت �أن أ�ج� ��ري ه ��ذه امل�ق��اب�ل��ة‪ ،‬وم ��ا مت�ن�ي��ت �أن‬ ‫ي�ترا� �ش��ق امل�ت�ع���ص�ب��ون امل���س�ل�م��ون والأق � �ب ��اط وي �ت �ب��ادل��ون‬ ‫�سب معتقدات �أ�صحاب‬ ‫التجريح واالت�ه��ام��ات‪ ،‬علما ب ��أنّ ّ‬ ‫الديانات الأخرى منهي عنه بن�ص القر�آن‪ ،‬على الأقل كي‬ ‫ال ي�سبوا اهلل « َع �دْواً بغري علم»‪ ،‬كما تقول الآي��ة ‪ 108‬من‬ ‫�سورة الأنعام‪ .‬ثم �أنّ تبادل ال�سباب واالزدراء بني املتدينني‬ ‫يع ّد �إهانة لنا جميعا وتعبريا عن تردي �أو�ضاعنا وته ُّتك‬ ‫و�شائجنا‪ ،‬لأننا قبل �سنوات ك ّنا قد قطعنا �شوطا يف احلوار‬ ‫الإ��س�لام��ي امل�سيحي دف��اع��ا ع��ن العي�ش امل�شرتك وال�سلم‬ ‫الأه�ل��ي‪ ،‬و�إذا بنا الآن ننتك�س ونرتاجع �إىل ال��وراء بعدما‬ ‫�صرنا متمنني وقف ال�سباب ّ‬ ‫وف�ض اال�شتباك بني امل�سلمني‬ ‫والأقباط‪.‬‬ ‫�أدري �أنّ املو�ضوع دقيق وح�سا�س‪ ،‬و�أنّ النفو�س مع ّب�أة‬ ‫بدرجات متفاوتة من العتاب والغ�ضب‪ ،‬و�أفهم �أنّ التع�صب‬ ‫وامل � ��رارات ت �ت��وزع ع�ل��ى اجل��ان �ب�ين‪ ،‬لكني �أح � ّم��ل الأغ�ل�ب�ي��ة‬

‫إدانة للقاضي‬ ‫مع املتهم‬

‫بامل�س�ؤولية الأك�بر عن �إزال��ة املخاوف و�إ�شاعة الطم�أنينة‬ ‫و�إر�ساء قواعد ال�سلم والتعاي�ش املن�شودين‪ .‬وال �أ�ستطيع �أن‬ ‫�أجتاهل �أنّ وب��اء اال�ستقطاب ال��ذي ّ‬ ‫تف�شى يف م�صر �أ�صاب‬ ‫ع�لاق��ات امل�سلمني ب��الأق�ب��اط‪ ،‬و�أنّ �صوت املتطرفني عال‬ ‫بقدر ت��راج��ع دوائ��ر العقالء واملعتدلني‪ .‬كما ال أ�ن�ك��ر �أنّ‬ ‫ثمة �أطرافا ت�سعى جاهدة لتعميق احل�سا�سيات وامل��رارات‬ ‫الطائفية و�إذك��اء �أ�سباب اخل�لاف بكل ال�سبل‪ .‬وال �أخفي‬ ‫�أ ّن �ن��ي ت ��رددت يف إ�ث ��ارة امل��و��ض��وع وامل�ق��ارن��ة ب�ين العقوبتني‬ ‫ال�سالفتني‪ ،‬لي�س فقط ا�ستهجانا و��ش�ع��ورا ب��ال�ق��رف من‬ ‫فكرة حت ُّول ازدراء الأديان �إىل ظاهرة يف ال�ساحة امل�صرية‪،‬‬ ‫ولكن �أي�ضا حت�سبا الحتماالت الت�أويل و إ���س��اءة الظن يف‬ ‫أ�ج��واء احل�سا�سيات الراهنة‪ .‬لكني راهنت على �أنّ �أحدا ال‬ ‫علي فى املو�ضوع‪ ،‬مت�صورا �أنّ موقفي‬ ‫ي�ستطيع �أن يزايد ّ‬ ‫من العالقة مع الأق�ب��اط حم�سوم ومعلن منذ أ�ك�ثر من‬ ‫ربع قرن‪ ،‬حني �صدر يل كتاب «مواطنون ال ذميون» يف �سنة‬ ‫‪ ،1985‬وهو ما �أح�سبه ر�صيدا يقطع الطريق على �أيّ تفكري‬ ‫يف ا�ستقبال ما �أكتبه باعتباره حتيزا ودفاعا عن االزدراء‬ ‫بالديانة امل�سيحية الذي �صدر عن �صاحبنا �أحمد عبد اهلل‬ ‫«�أبو �إ�سالم» الذي �صدر احلكم بحب�سه‪.‬‬ ‫أ�سجل أ� ّنني مل �آخ��ذ الرجل‬ ‫وكي �أك��ون �أك�ثر و�ضوحا � ّ‬

‫ي��وم��ا م��ا ع�ل��ى حم�م��ل اجل ��د‪ ،‬و�إنمّ � ��ا اع�ت�برت��ه �أح ��د غ�لاة‬ ‫املتدينني امل�سطحني ال��ذي��ن ك� ّر��س��وا ج�ه��وده��م ملخا�صمة‬ ‫الأق �ب��اط وال��دف��اع ع��ن ال�ن�ق��اب‪ ،‬وخ��ا���ض معركته الأوىل‬ ‫ب�إ�صدار جملة حم��دودة التوزيع با�سم كني�ستي امل�صرية‪،‬‬ ‫ولأجل معركته الثانية ف�إ ّنه �أن� أش� قناة تليفزيونية خا�صة‬ ‫باملنتقبات‪ .‬ولدي عالمات ا�ستفهام كثرية حول اجلهة التي‬ ‫مت ّول امل�شروعني‪.‬‬ ‫اخل�لا��ص��ة �أ ّن ��ه لي�س �أيّ دف ��اع ع��ن ف�ك��ر ال��رج��ل وم��ا‬ ‫�صدر عنه من قول �أو فعل بحق الأقباط‪ ،‬لكنني �أدافع عن‬ ‫مظلوميته‪ ،‬و�أزع��م �أنّ احلكم بحب�سه مدة ‪� 11‬سنة وحب�س‬ ‫اب �ن��ه ث �م��اين � �س �ن��وات ي �ع� رّّبر ع��ن غ�ل��و و��ش�ط��ط م��ن ج��ان��ب‬ ‫القا�ضي ت�ف��وح منه رائ�ح��ة تفتقد �إىل ال �ب�راءة‪� ،‬أك ��رر �أنّ‬ ‫�صاحبنا جت ّنى و�أخط�أ وما كان له �أن ي�سيء �إىل الأقباط‬ ‫�أو كتابهم املقد�س‪ ،‬لكن اجلزاء ال يتنا�سب البتة مع الفعل‬ ‫الذي �صدر عنه‪� .‬صحيح �أنّ تقدير احلكم مرتوك للقا�ضي‪،‬‬ ‫لكنه لي�س مطلق اليد يف ذلك‪ ،‬وهذا التحفظ معمول به‬ ‫يف �أحكام الق�ضاء الإداري التي كثريا ما انتقدت املبالغة يف‬ ‫عن�صر التقدير من جانب بع�ض الق�ضاة‪ ،‬ود�أبت على نقد‬ ‫الأحكام التي يثبت فيها �أنّ القا�ضى جنح �إىل ال�شطط‪ ،‬حني‬ ‫�أنزل عقوبة بحق �أنا�س ال تتنا�سب مع ما �صدر عنهم من‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫فعل‪� ،‬أو ا ّت�سمت �أحكامهم بالغلو واجل�سامة �إذا ما قورنت‬ ‫بال�سوابق والأفعال املماثلة‪.‬‬ ‫ال أ�ج ��ادل يف حما�سبة �أب��و إ���س�لام ومعاقبته‪ ،‬وهناك‬ ‫�أكرث من �صيغة للعقاب‪ ،‬وغرامة الع�شرة �آالف جنيه التي‬ ‫عوقبت بها املدر�سة التي �أدي�ن��ت بتهمة االزدراء بالدين‬ ‫الإ�سالمي من��وذج لذلك‪ ،‬و�ستظ ّل املقارنة بني العقوبتني‬ ‫دليال على الغلو وال�شطط الذي وقع فيه قا�ضي حمكمة‬ ‫مدينة ن�صر حني قرر حب�س �أبو �إ�سالم ‪ 11‬عاما يف احلكم‬ ‫الذي �أ�صدره يف ‪ 6/15‬احلايل‪.‬‬ ‫ولأن ال �ب��ون �شا�سع وامل �ق��ارن��ة ف��ادح��ة وف��ا��ض�ح��ة بني‬ ‫حكمي الغرامة واحلب�س‪ ،‬ف�إ ّنه يخطر يل �أنّ حكم احلب�س‬ ‫مما فيه‬ ‫اجلائر بحق الرجل وابنه فيه من ال�سيا�سة �أكرث ّ‬ ‫م��ن الإن���ص��اف‪ ،‬وه��و خاطر ال ي� أ�ت��ي م��ن ف��راغ‪ ،‬لكنه يجد‬ ‫قرينة ل��ه يف التحوالت ال�سلبية التي ن�شهدها يف �ساحة‬ ‫الق�ضاء‪ ،‬والتي حولت بع�ضهم �إىل «ن�شطاء» يغلبون الهوى‬ ‫ال�سيا�سي على معايري �إحقاق احلق و�إقامة العدل‪.‬‬ ‫مما تدين املتهم‪،‬‬ ‫يف زماننا �أحكام تدين القا�ضي ب�أكرث ّ‬ ‫وما جرى مع �أبو �إ�سالم من ذلك ال�صنف‪.‬‬

‫د‪�.‬أني�س خ�صاونة‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫أفق جديد‬

‫هل نحن‬ ‫من القطيع؟‬ ‫لو درنا على كل املحطات وو�سائل الإعالم العربية لن جند و�سيلة ميكن‬ ‫و�صفها متاما باملو�ضوعية واحلياد‪ ،‬فكل و�سيلة �إعالمية تطبّق �سيا�سة عامة‬ ‫للمحطة �أو الإذاع ��ة �أو ال�صحيفة وي�ك��ون لها ت��وجّ ��ه �سيا�سي معني وثقايف‬ ‫اجتماعي واملفا�ضلة بينهم فقط فيمن يحاول �أن ي��وازن ومي�سك الع�صا من‬ ‫املنت�صف‪ ،‬فال يظهر انحيازا تاماً مع �أو �ضد للق�ضايا التي يتم تغطيتها‪.‬‬ ‫وق��د يظن البع�ض �أ ّن��ه م��ن املمكن جت ّنب �أث��ر الإع�ل�ام واختيار و�سيلة‬ ‫ال ت�ؤ ّثر على العقل والتوجهات وال ي��درون �أ ّن الإع�لام تغلغل يف كل مفا�صل‬ ‫احلياة يف العامل املعومل و�أ ّن��ه ميكن �أن يقلب الليل نهار والنهار ليل وي�صوّر‬ ‫اخلطيئة يف ثوب الف�ضيلة والعك�س‪ ،‬ولذا قيل‪« :‬ما يفعله الإع�لام هو �إقناع‬ ‫النا�س ب�أ ّن رجال �أخر�سا قال لرجل �أطر�ش �أ ّن رجال �أعمى �شاهد رجال م�شلوال‬ ‫يلحق برجل مقطوع اليدين ليمنعه من �شد �شعر رجل �أ�صلع!»‬ ‫وبعيدا عن ال�سخرية‪ ،‬ف�إ ّن الواقع لي�س �أقل خطورة �أو درامية كما يقول‬ ‫املفكر نعوم ت�شوم�سكي يف كتابه �سيطرة الإع�لام «‪ ،»Media Control‬حيث‬ ‫ميكن حتويل اجلمهور املتلقي من النقي�ض �إىل النقي�ض ف��الإع�لام ي�سعى‬ ‫�إىل الو�صول باجلمهور �إىل اعتناق نف�س الآراء بالن�سبة للق�ضايا املختلفة‬ ‫لأن التفكري خارج الإطار وال�صندوق ي�ؤدي �إىل االختالف والتمرد وامل�شاكل‬ ‫واخل ��روج على النظام ال�ع��ام‪ ،‬وه��ذا م��ا ال ت��ري��د احل�ك��وم��ات التعامل معه �أو‬ ‫املخاطرة بحدوثه‪ ،‬لذا غالبا ما ُتغلَق الو�سائل الإعالمية التي تغ ِّرد خارج‬ ‫ال�سرب �أو ت�ضيَّق وت�شوَّه �صورتها باعتبارها تابعة للمعار�ضة �أو الأقليات‪.‬‬ ‫�إ ّن الإع�لام و�صناعة ال��ر�أي العام بقوة الأ�سلحة الع�سكرية‪ ،‬فهي تقيم‬ ‫احل� ��روب وت�ن�ه�ي�ه��ا والإع �ل��ام م��دار���س واجت ��اه ��ات ي�ت��م تعليمها يف امل�ع��اه��د‬ ‫الإعالمية‪ ،‬وبح�سب ت�شوم�سكي ف إ� ّنها �صناعة تك ّلف العامل املتقدم بالذات‬ ‫باليني ال��دوالرات �سنويا وبخا�صة اجلانب الرتفيهي وهو املقابل للإعالم‬ ‫اجل��اد حيث يكون املق�صود من زي��ادة ال�برام��ج الرتفيهية �أن مي� ّر اجلمهور‬ ‫على الأخبار اجلادة مرور الكرام وي�أخذها بدور املتلقي فقط‪ ،‬وعندما ي�شعر‬ ‫املتابع بعجزه عن التغيري يف جمريات الأم��ور الكبرية يتجه �إىل امل�سل�سالت‬ ‫وبرامج الرتفيه التي ت�سري عنه وت�شعره ب�أهميته عن طريق املواقع التفاعلية‬ ‫والت�صويت‪ ،‬ف��ر�أي اجلمهور يف هذه الربامج مهم ويغيرّ بالت�صويت جمرى‬ ‫الأم ��ور‪� ،‬أ ّم ��ا يف ال�سيا�سة فهم �صفر عال�شمال والأخ �ب��ار ت ��ؤدي �إىل املر�ض‬ ‫والتعا�سة وبهذا يحجم النا�س عن الأخبار وبالذات جيل ال�شباب‪ ،‬وهذه �سيا�سة‬ ‫حمكمة للفت الأنظار عن الأح��داث املهمّة وكيفية تفاعل ال��دول الفاعلة يف‬ ‫املجتمع الدويل معها!‬ ‫وي�ضيف ت�شوم�سكي يف كتابه �أ ّن تكثري و�سائل الإعالم مق�صود بحد ذاته‪،‬‬ ‫بحيث يتم ف�صل اجلمهور يف جمموعات وف�صل اخلطاب لإحكام ال�سيطرة‬ ‫عليهم بحيث ال ي�سمح لهم بالتجمع �أو االنتقال من دائ��رة التلقي والفرجة‬ ‫�إىل دائرة الفعل و�صناعة احلدث وميكن �إجناز ذلك بعدة �أمور منها‪:‬‬ ‫‪ .1‬ت�ك��رار نف�س الأخ�ب��ار �أك�ثر م��ن م��رة على م��دار ال�ساعة وال�ي��وم على‬ ‫مبد�أ «اكذب ثم اكذب ثم اكذب حتى ي�صدقك الآخرون»‪ ،‬وبهذا يتم حما�صرة‬ ‫حوا�سهم بذات الق�صة �أكرث من مرة للمتابعني‬ ‫اجلمهور بالطرق امل�ستمر على ّ‬ ‫واحلر�ص �أن ت�صل املعلومة للذي ال يتابع ولو مرة على الأقل ولذا جتد مواقع‬ ‫البحث التي تقدّم خدمة الربيد الإلكرتوين «الإمييل» التي يفتحها ال�شباب‬ ‫بالذات �أكرث من مرة ُتفرد �شريطا للأخبار وبالذات الأخبار ال�ساخنة ل�ضمان‬ ‫و�صول املعلومة �إىل اجلميع بالطريقة و�ضمن ال�سيا�سة التي تتب ّناها الو�سيلة‬ ‫الإعالمية‪.‬‬ ‫‪� .2‬شيطنة اخل�صم وبراءة النف�س بحيث ي�صبح الآخر مرفو�ضا والنف�س‬ ‫هي القاعدة والنموذج واملعيار التي يتم احلكم من خاللها و�أيّ اختالف معها‬ ‫يعني وجوب اتخاذ �إجراءات جذرية لعقاب املخالف لأن االختالف لي�س جمرد‬ ‫اختالف يف الر�أي فح�سب‪ ،‬بل م�س�ألة حياة �أو موت‪ ،‬وهكذا بررت و�سائل الإعالم‬ ‫الأمريكية بالتعاون مع احلكومة م�س�ألة احلرب على العراق و�أفغان�ستان حتت‬ ‫م�سمى احلرب على الإرهاب ب�شعار «من لي�س معنا فهو �ضدنا»‪ ،‬وبالرغم من‬ ‫تغ ّنيها بحقوق الإن�سان ومبادئ احلرية والعدل وامل�ساواة �إ ّال �أ ّنها جعلت ال�شعب‬ ‫قادرا على تقبُّل الفظائع كلها التي ح�صلت يف احلرب ومعتقل غوانتامنو من‬ ‫خالل معيار الن�سبية الأخالقية و�أ ّن ه�ؤالء الأعداء ال ينطبق عليهم ما ينطبق‬ ‫على بقية الب�شر و�إن مل نعاقبهم ف�ستكون طريقة حياتنا ومُثلنا على املحك‪.‬‬ ‫وليعي�ش ال�شعب مزيدا من حالة ال��وح��دة يتم رف��ع �شعارات وطنية ال‬ ‫ميكن لأح��د �أن يقف �ضدها ك�شعار «ادع�م��وا ق��وات�ن��ا» «‪support our‬‬ ‫‪ ،»troops‬ومن يعرت�ض عليها يف حالة احل��رب يجب �إ�سكاته واتهامه‬ ‫باخليانة‪.‬‬ ‫‪� .3‬إب�ق��اء حالة اخل��وف وال�ترق��ب وا�صطناع ع��دو لل�شعب فال ي�ستطيع‬ ‫اجلمهور �أن يرفع ر�أ�سه �أو يلتقط �أنفا�سه‪ ،‬بل يجب �أن يبقى متوج�سا حتى‬ ‫يقبل ك��ل م��ا تفعله احل�ك��وم��ات دون مناق�شة بحجة احل �ف��اظ ع�ل��ى الأم��ن‬ ‫وامل�صلحة العامة‪.‬‬ ‫‪� .4‬ضرب وت�شتيت جهود الوحدة بني الفرقاء �أو العاملني يف امليدان ببث‬ ‫الأخبار املت�ضاربة واالعتماد على الإ�شاعات وتقدميها كحقائق ومن يف العامل‬ ‫العربي �أو حتى العاملي �سيحا�سب و�سيلة �إعالمية على ما تطرحه وكم عدد‬ ‫الق�ضايا املرفوعة حول العامل �ضد الإعالم ونزاهته‪.‬‬ ‫�إ ّن املتابع لل�ش�أن امل�صري يرى �أثر الإعالم املدمّر يف مرحلة ما بعد الثورة‬ ‫ب��ال��ذات فقد �أ�شعل احل��روب واحل��رائ��ق اجلانبية وال�ت��ي �أل�ه��ت احلكومة عن‬ ‫التفرغ للبناء والتغيري و�إ�شاعة اال�ستقرار‪ ،‬ذلك الإعالم الذي مل يبق ال دائرة‬ ‫�شخ�صية وال عامة �إ ّال وخا�ض فيها لت�أليب الر�أي العام على الرئي�س املنتخب‬ ‫وحكومته والرتكيز على الأخطاء والنواق�ص مع الإهمال التام للإجنازات‪،‬‬ ‫وقد ا�ستطاع لتعدد و�سائله و�سعة انت�شاره وت�أثري �شخو�صه حرف م�سار العامة‬ ‫واملحايدين و�صرف انتباه امل�س�ؤولني عن الأول��وي��ات‪ ،‬وكانت احلكومة بني‬ ‫نارين‪ :‬ال�سماح بحرية التعبري حتى ال تتهم بالرجعية واال�ستبداد وتكميم‬ ‫الأفواه والإق�صاء وبني ال�سيطرة على االنفالت الذي �ساهم الإعالم يف ن�شره‪.‬‬ ‫الإ�صالحييون والإ�سالمييون م�ستجدون عموما يف عامل الإع�لام وال‬ ‫يعرفون دهاليزه وال و�سائله التي جتعل من احلليم حريانا‪ ،‬وو�سائل �إعالمهم‬ ‫بح�سب الدرا�سات ومنها �شركة اب�سو�س للأبحاث ما زالت غري م�ؤثرة وحمدودة‬ ‫الت�أثري واالنت�شار! و�إن مل ي�سارعوا يف التغيري وقلب املعادلة ف�سيبقى الآخرون‬ ‫يتحدثون عنهم ويقدّمون �صورتهم وهي �صورة من مبغ�ض وغري حيادية على‬ ‫الأقل ولن تتغري ولو اتبع الإ�صالحيون والإ�سالميون هوى دهاقنة الإعالم‪،‬‬ ‫وهم لن يفعلوا‪ .‬الأعمال لي�ست كافية يف زمننا لتتحدث عن �صاحبها‪ ،‬ف�صوت‬ ‫الإع�لام له ق��وة و�سطوة وبالغة ّ‬ ‫تغطي على كل خري بيدي وعيني و�صوتي‬ ‫اخلبري واملحرتف ال بيد عمر والإع�لام املوجه‪ ،‬هذه يجب �أن تكون الر�ؤية‬ ‫امل�ستقبلية للإ�صالحيني والإ�سالميني �إذا �أرادوا �أن ت�ستق ّر �أمورهم وال تذهب‬ ‫�إجنازاتهم �أدراج الريح‪.‬‬

‫االفتئات يف مقال «األخويات»‬ ‫«الأخ��و ّي��ات» مقال كتبه ال�سيد‬ ‫موفق حم��ادي��ن يف ج��ري��دة «العرب‬ ‫ال� �ي ��وم» ب �ت��اري��خ ‪ 2013/4/2‬جهد‬ ‫بتمحل ��ش��دي��د‪� ,‬أن يغمز من‬ ‫ف�ي��ه ُّ‬ ‫قناة احلركة الإ�سالمية ورموزها‪,‬‬ ‫ب���ش�ك��ل ي�ج�ع��ل ق��ارئ��ه ُي���ش�ف��ق عليه‬ ‫� مّأي��ا �إ�شفاق لكل هذا التكلف الذي‬ ‫ليتهجم على تلك‬ ‫ح� ّم��ل ب��ه نف�سه‬ ‫ّ‬ ‫احلركة التي هي �أر�سى يف تربة هذه‬ ‫الأوط��ان من جبلي ر�ضوى ويلملم‬ ‫دومنا دا ٍع مقبول �أو حجة ب ّينة‪� ,‬إ ّال‬ ‫�أن يكون الإ�صرار على عبادة اجلنّ‬ ‫بعد �أن �آمن اجلنّ !‬ ‫ول���س��ت �أدري م��ا ال ��ذي فعلته‬ ‫ه ��ذه احل ��رك � ُة ال��را� �ش��دة � �ض��د ه��ذا‬ ‫ال�ك��ات��ب �أو ��ض��د ب�لاده��ا و�شعوبها‪,‬‬ ‫ليقف منها هذا املوقف‪ ,‬وهي التي‬ ‫ق�ضت ردح��ا من عمرها يف زنازين‬ ‫�أربابه من فراعنة الع�صر يف ليبيا‬ ‫وت��ون ����س و� �س��وري��ا وم �� �ص��ر‪� ,‬إذ ُق� ِت��ل‬ ‫منها من ُقتِل وب�أيدي بع�ض ه�ؤالء‬ ‫الفراعنة �أنف�سهم‪� ,‬أو حتت تعذيب‬ ‫ج�لاوزت�ه��م يف �أق�ب�ي��ة ال���س�ج��ون‪� ,‬أو‬ ‫ب�إطالق الر�صا�ص جماع ّياً عليهم‬ ‫يف �ساحات االعتقال‪ ,‬ومن ثم دفنهم‬ ‫هكذا حتت رمال ال�صحراء‪ ,‬ليقولوا‬ ‫من بع ُد لأوليائهم‪ :‬إ� ّنهم ماتوا موتاً‬ ‫طبيع ّياً‪� ,‬أو ف ُّروا من ال�سجون!‬ ‫وقد حت َّمل �أتباع هذه احلركة‬ ‫كل ذلك حمت�سبني �أجرهم عند اهلل‪,‬‬ ‫بقول كلمة احلق �أمام �أولئك الطغاة‬ ‫من احل ّكام املت�أ ِّلهني الذين ازدروا‬ ‫دين اهلل‪ ,‬وركلوا كتابه و�س ّنة ر�سوله‪,‬‬ ‫ور�ضوا ب�أن يكونوا �أذناباً تارة ملو�سكو‬ ‫وتارة لوا�شنطن‪ ,‬تابعني لهم تبعية‬ ‫الكلب ل�صاحبه‪ .‬لقد ك��ان��وا هِ � � َرراً‬ ‫ع�ل��ى ��س��ادت�ه��م ال �غ��رب��اء‪ ,‬وغ���ض��اف��ر‬ ‫على �شعوبهم املنكوبة بهم‪� ,‬إذ هم‬ ‫احلكام �إىل الأبد وبالع�صا‪ ,‬وحزبهم‬ ‫ه��و احل ��زب احل��اك��م الأوح� ��د وعلى‬ ‫امل��دى‪ ,‬وخمابراتهم هي املتل�ص�صة‬ ‫واملتتبعة ال للف�سقة وال�سارقني �أو‬ ‫املاجنني واخلونة‪ ,‬بل على كل م�سلم‬ ‫�صادق‪ ,‬ووطني حر‪.‬‬ ‫يتخذ الكاتب من «الأخو ّيات»‪،‬‬ ‫جمع �أخ��و ّي��ة‪ ,‬ن�سبة ل�ل��أخ‪ ،‬محِ ��وراً‬ ‫للقدح بجماعة الإخ ��وان امل�سلمني‬ ‫وم�ت�ع�ل�ق��ات�ه��ا م��ن �أل� �ق ��اب و� �ش��ارات‬ ‫وقادة‪ ,‬ويربط كل ذلك من �أخويات‬ ‫ب��امل��ا� �س��ون �ي��ة‪ ,‬وه ��ي ف �ك ��ر ٌة ي�ه��ودي��ة‬ ‫خبيثة �أول �أو �أك�ب�ر م��ن ن� َّب��ه �إليها‬ ‫ج �م��اع��ة الأخ � � ��وان امل���س�ل�م�ين وم��ن‬ ‫على �شاكلتهم من املنتمني �إىل هذه‬ ‫الأم ��ة ب�ح��ق و� �ص��دق‪ .‬ه��ذه ال�ف�ك��رة‬ ‫التي جتد جمالها الرحب‪ ,‬ومرتعها‬ ‫اخل �� �ص��ب ع �ن��د الأح � � ��زاب امل �ن��اوئ��ة‬ ‫ل�ل��إ�� �س�ل�ام‪ ,‬وع �ن��د ال �ك �ث�يري��ن من‬ ‫ر�ؤ�ساء البالد الذين ك�شفت الوثائق‬

‫ال�سرية �أ�سماءهم الكبرية و�أوكارهم‬ ‫ال �ن �ت �ن��ة وده��ال �ي��زه��م امل ��وب ��وءة مع‬ ‫حاخامات اليهود وزعمائهم �أو مع‬ ‫ك �ب��ار ��س��ا��س��ة ال �� �ش��رق وال �غ ��رب من‬ ‫�صليبيني وملحدين و�صهاينة‪.‬‬ ‫وق� � ��د �أ� � � �ض � ��اف ال � �ك� ��ات� ��ب �إىل‬ ‫الإ�� �س�ل�ام يف اال�� �ش�ت�راك يف أ�ل �ق��اب‬ ‫الأخ � ��وي � ��ة ال� ��زري� ��ة ع � �ن� ��ده‪ ،‬ق���ص��د‬ ‫التمويه واخل��داع‪ ،‬الأدي��ا َن الأخرى‬ ‫م��ن ي �ه��ودي��ة وم���س�ي�ح�ي��ة‪ ،‬م �ب� ِّ�رءاً‪،‬‬ ‫ل�ست �أدري مِ َ‬ ‫ل؟! من هذه الأخوية‬ ‫امل�ن�ح��و��س��ة ال �ت��ي يف ف �ك��ره «ال�ي���س��ار‬ ‫واال�� �ش�ت�راك� �ي ��ة و�أف� � �ك � ��ار ال �� �ص��راع‬ ‫ال�ط�ب�ق��ي» ال�ت��ي ن ��ادى ب�ه��ا «ال�سيد‬ ‫الأج � � � � ّل» م��ارك ����س ال� �ي� �ه ��ودي ك��اي‬ ‫م��رداخ��اي‪� .‬أيّ �إنّ املارك�سية عنده‬ ‫هي الدين احلق والطريق امل�ستقيم‬ ‫الذي ي�ؤدي �إىل اجلنة املوعودة‪.‬‬ ‫ول �� �س��ت �أدري ك ��ذل ��ك �أدرى‬ ‫ال�سيد حمادين �أم مل يد ِر �أنّ الفكر‬ ‫ال �ي �� �س��اري � �س �ق��ط يف ب �ل��اده وغ�ير‬ ‫ب�ل��اده‪ ،‬و�أنّ اال� �ش�تراك �ي��ة أ�خ�ف�ق��ت‬ ‫ومل ت�ف�ع��ل � �ش �ي �ئ �اً‪� ،‬إ ّال �أنْ أ�ف �ق��رت‬ ‫الأغ �ن �ي��اء وزادت يف ف�ق��ر ال�ف�ق��راء‪،‬‬ ‫و�أنّ معظم دع ��اة ال�ي���س��ار �أك�ثره��م‬ ‫َك � َذب��ة‪� ،‬إذ معظمهم �إق�ط��اع�ي��ون �أو‬ ‫ر�أ�سماليون ك�ب��ار‪ ،‬و�� َ�س��ر َق� ٌة لأم��وال‬ ‫ال�شعب و�أقواتهم؟! �أَ َومل يعلم هذا‬ ‫الكاتب كذلك �أنّ احلياة التي تقوم‬ ‫يف حقيقتها على ال�صراع الطبقي‬ ‫ه ��ي ح �ي��اة احل � �ي� ��وان‪� ,‬أمّ � � ��ا احل �ي��اة‬ ‫الب�شرية ال�سوية فتقوم على الدعوة‬ ‫ب��احل���س�ن��ى وال �ت ��آل��ف‪ ,‬وال� �ت ��وا ّد بني‬ ‫�أفراد املجتمع؟!‬ ‫وينعى الكاتب يف واق��ع النا�س‬ ‫انت�شار الأخوية بينهم‪ ،‬رابطاً ذلك‬ ‫ك �م��ا ق �ل��ت ب��امل��ا� �س��ون �ي��ة‪ ،‬ك �م��ا ينعى‬ ‫على ما يتفرع منها ك��إط�لاق لقب‬ ‫مر�شد على زعيم اجلماعة‪ ،‬واتخاذ‬ ‫ال�سيفني �شعاراً لبع�ض اجلمعيات‬ ‫ال� �ت ��ي ت��رت �ب��ط ك �ل �ه��ا ب��امل��ا� �س��ون �ي��ة‬ ‫واحلركات ال�سرية على حد زعمه‪،‬‬ ‫و�أنّ ك��ل ذل ��ك ي�ق��ف يف � �ص� ٍّ�ف م�ع��ا ٍد‬ ‫ل�لا� �ش�تراك �ي��ة وال �ي �� �س��ار وال �� �ص��راع‬ ‫ال�ط�ب�ق��ي ال� ��ذي ي �ب��دو �أنّ ال�ك��ات��ب‬ ‫م�أخو ٌذ به وجمنون‪ ،‬مع �أنّ كل ذلك‬ ‫ق��د �سقط ع�ن��د �أ��ص�ح��اب��ه ومل يعد‬ ‫�إ ّال املغفلون يف بالدنا ي�ؤمنون بكل‬ ‫خائبٍ عند �أهله‪ ,‬و�ساقط يف دياره‪.‬‬ ‫و�إ ّن �ن��ي لأ� �س��ائ��ل ال �ك��ات��ب‪ ،‬وه��و‬ ‫يف غ �م��رة ال �ه �ج��وم ع �ل��ى احل��رك��ات‬ ‫الإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة‪ ،‬ك � ��الإخ � ��وان ال��ذي��ن‬ ‫ت�سموا بجمعي ٍة على عادة الت�سمية‬ ‫ب��داي��ة ال �ق��رن ال�ع���ش��ري��ن للرابطة‬ ‫�أو اجل�م��اع��ة‪ ،‬و�إنْ ك��ان��وا ق��د ح ّولوا‬ ‫الت�سمية م��ن جمعية �إىل جماعة‬ ‫ت �� �س��اوق �اً م��ع الأه � ��داف حل��رك�ت�ه��م‪،‬‬ ‫و�أط � �ل � �ق� ��وا ع �ل��ى ج �م��اع �ت �ه��م ا� �س��م‬

‫الشعب األردني‬

‫الإخ ��وان‪ ،‬وعلى الفرد من �أع�ضاء‬ ‫اجلماعة لقب الأخ‪� .‬أج��ل‪� ,‬أ�سائله‪:‬‬ ‫كيف ا�ستجاز لنف�سه وب ��أيّ م�سوغ‪،‬‬ ‫�أن ينعى عليهم وعلى غريهم هذه‬ ‫الت�سمية زارياً عليها‪ ،‬واهلل �سبحانه‬ ‫وت �ع��اىل خ��ال��ق ال �ب �� �ش��ري��ة‪ ،‬ق ��ال يف‬ ‫حم �ك��م ت �ن��زي �ل��ه‪�« :‬إنمّ � � ��ا امل � ؤ�م �ن��ون‬ ‫إ�خ � ��و ٌة»‪ ،‬وق ��ال ر��س��ول��ه �سيد الب�شر‬ ‫كذلك‪« :‬امل�سلم �أخو امل�سلم»‪.‬‬ ‫ولقد جاء يف كتاب اهلل العظيم‬ ‫ت�سمي ُته �سبحانه النبي ال��ذي كان‬ ‫ي��ر��س�ل��ه �إىل ق��وم��ه ب� � أ� ّن ��ه أ�خ��وه��م‪،‬‬ ‫ك�ق��ول��ه‪« :‬و�إىل ع��ا ٍد أ�خ��اه��م ه ��وداً»‪،‬‬ ‫«و�إىل ثمو َد �أخاهم �صاحلاً»‪« ،‬و�إىل‬ ‫َم� ْد َي��ن أ�خ��اه��م ُ�شعيباً»‪ ،‬فه ّ‬ ‫ال ينعى‬ ‫ع �ل��ى اهلل ه ��ذه ال�ت���س�م�ي��ة امل�ح� َّب�ب��ة‬ ‫احلنونة لري�ضى‪� ,‬أم مل يعلم ب ��أنّ‬ ‫أ�ق� ��رب ��ش�خ��� ٍ�ص �إىل ن�ف����س ال�ع��رب��ي‬ ‫و�أرج��اه عند النجدة هو أ�خ��وه‪ ،‬قال‬ ‫ال�شاعر‪:‬‬ ‫أخاك � َ‬ ‫� َ‬ ‫أخاك �إ َّن َمنْ ال �أَخا ل ُ ه‬ ‫َك�سا ٍع �إىل ال َه ْيجا ِب َغيرْ ِ �سِ ال ِح‬ ‫و�أنّ أ�ح���س��ن و��س�ي�ل� ٍة ج�م��ع بها‬ ‫ال ��ر�� �س ��ول امل �ه��اج��ري��ن والأن� ��� �ص ��ار‬ ‫ليكونوا �صفاً‬ ‫مرتا�صاً يقف يف وجه‬ ‫ّ‬ ‫اليهود وغريهم هي رباط الأخوية‪،‬‬ ‫هلل َ أ� َخ � َوي� ِ�ن‬ ‫فقال لهم‪« :‬ت �� ُآخ��وا يف ا ِ‬ ‫َين»!‬ ‫�أَ َخو ِ‬ ‫�أوال يعلم الكاتب‪ ،‬وهو العربي‪،‬‬ ‫�أ ّن ��ه وه��و ُي ��زرِي على ت�سمية زعيم‬ ‫ال�ق��وم �أو اجلماعة‪ ،‬وه��و هنا يعني‬ ‫الإخ � � ��وان‪ ،‬ب��امل��ر� �ش��د‪ ،‬وي��رب��ط ذل��ك‬ ‫ب��امل��ا��س��ون�ي��ة‪� ،‬أنّ ك�ل�م��ة م��ر��ش��د وم��ا‬ ‫ي�شتق م�ن�ه��ا‪ ,‬ك�ل�ه��ا ك�ل�م��ات نا�صع ٌة‬ ‫نيرِّ ة ّ‬ ‫تدل على ال�سداد والتوفيق؟!‬ ‫ف �ك �ي��ف ي �� �س �خ��ر م �ن �ه��ا وي��رب �ط �ه��ا‬ ‫باملا�سونية‪ ،‬واهلل ج � ّل وع�لا يقول‬ ‫يف الكتاب ال�ك��رمي‪ ،‬وه��و ينعى على‬ ‫ي�س مِ ن ُكم َر ُج ٌل‬ ‫القوم ال�ضالني‪�« :‬أَ َل َ‬ ‫ر�شِ يدٌ»‪ ,‬ويقول تعاىل عن الذين ك ّره‬ ‫�إليهم الكفر والف�سوق والع�صيان‪:‬‬ ‫«�أول � ِئ� َ�ك هُ � ُم ال � ّرا� �ِ�ش �دُو َن»‪ ،‬ويجعل‬ ‫الغي‪ ،‬فيقول �سبحانه‪:‬‬ ‫ال ُّر�شد �ضد ّ‬ ‫«قد تبينَّ َ ال ُر�شْ ُد من ال َغ ِّي»‪ ،‬ويقول‬ ‫ن��اع�ي�اً على ف��رع��ون جت�ُّب�رُّ َ ه‪} :‬وم��ا‬ ‫� ْأم� ُر ِف� ْر َع� ْو َن ِب َر�شِ يدٍ »‪ ،‬ويقول ع ّمن‬ ‫�أ�ض َّله اهلل‪« :‬و َم��نْ ي ُْ�ضلِلِ ُ‬ ‫اهلل َفلَنْ‬ ‫تجَ ِ َد َل ُه ول ّياً مُر�شِ داً{؟!‬ ‫�أ ّم� � ��ا ات� �خ ��اذ ال �� �س �ي �ف�ين ال ��ذي‬ ‫ي ��زري ع�ل��ى م��ن ي�ت�خ��ذه�م��ا ��ش�ع��اراً‬ ‫ل ��ه‪ ،‬وي �ع �ن��ي ه �ن��ا ك��ذل��ك الإخ � ��وان‪،‬‬ ‫ب �ج �ع �ل��ه م� ��ن ع�ل�ائ ��ق «الأخ � ��و ّي � ��ة»‬ ‫املرتبطة ح�سبما ُته ِّييء له خياال ُته‬ ‫باملا�سونية‪ ،‬ف��إنّ لهما عند الإخ��وان‬ ‫دالالت�ه�م��ا الإ�سالمية الوثيقة‪� ،‬إذ‬ ‫هما رم ٌز للقوة التي كانت الو�سيلة‬ ‫الكربى حلماية احلق ال��ذي رائده‬ ‫ال �ق ��ر�آن امل���ص��ون ب�ين ح� َّدي�ه�م��ا‪ ,‬يف‬

‫صبور وأولو األمر‬ ‫قلوبهم غلف‬ ‫�شعار الإخ��وان‪� ،‬أ َومل يعلم �أنّ �أعظم‬ ‫م��ا َم � � َد َح ب��ه أ�ب ��و ّ‬ ‫مت ��ام امل�ع�ت���ص��م يف‬ ‫انت�صاره يف ع ّمو ّرية‪ ،‬قوله‪:‬‬ ‫ال�سيف � ُ‬ ‫ُ‬ ‫أ�صدق �أنبا ًء من ال ُك ُتبِ ‬ ‫يف ح ِّد ِه ا َ‬ ‫حلدُّ ب َ‬ ‫ني اجلِ ِّد وا ّللعِبِ ؟!‬ ‫و�أمّ � ��ا تهجمه ع�ل��ى �أردوغ � ��ان‪،‬‬ ‫ف�أقول له كما قال الفرزدق‪:‬‬ ‫«�أول�ئ��ك �آبائي فجئني مبثلهم‬ ‫�إذا ج�م�ع�ت�ن��ا ي��ا ج��ري � ُر امل �ج��ام � ُع»‪،‬‬ ‫ف� أ�ي��ن زع�م��ا�ؤك م��ن �أردوغ ��ان ال��ذي‬ ‫وقف مع غزة يف حمنتها هو و�أهله‬ ‫ر م��ن زع�م��اء‬ ‫م��وق�ف�اً مل يقفه ك�ث�ي ٌ‬ ‫ال�ع��رب‪ ،‬بل ح ّر�ض ُ‬ ‫بع�ضهم اليهو َد‬ ‫على مهاجمة غزة وقتل �أهلها وهم‬ ‫رج��ال العروبة كما يدّعون و�أرب��اب‬ ‫القومية؟! يكفي �أردوغان فخراً أ� ّنه‬ ‫رم��ى الأوراق يف وج��ه ب�يري��ز وبقي‬ ‫بع�ض زعماء العرب خانعني �أمامه‬ ‫كالدجاجات‪ ,‬ويكفيه فخراً �أ ّنه قدّم‬ ‫ت�سعة ��ش�ه��داء يف ح�صار غ��زة‪ ،‬كما‬ ‫يكفيه فخراً �أ ّن��ه �أج�بر اليهود على‬ ‫االعتذار لرتكيا عن جرميتهم بقتل‬ ‫�أول�ئ��ك ال�شهداء‪ ،‬واخل�ضوع حلكم‬ ‫التعوي�ض! ويكفي تركيا العثمانية‬ ‫التي ال يفت�أ القوميون يهاجمونها‪،‬‬ ‫�أنّ �أح��د �سالطينها وهو حممد بن‬ ‫م��راد قد فتح الق�سطنطينية‪ ،‬و�أنّ‬ ‫�آخ��ر وه��و عبد احلميد رف�ض بكل‬ ‫إ�� � �ص� ��را ٍر ورج ��ول ��ة ت��وط�ي�ن ي �ه��ودي‬ ‫واح��د بفل�سطني‪ ،‬ول��و �أُع��طِ � َ�ي مال‬ ‫الدنيا �أو �سلطان الأر� ��ض‪ ،‬ثم جاء‬ ‫مم ��ن ي� �ن ��ادون ب��ال�ق��وم�ي��ة‪,‬‬ ‫ال �ع ��رب ّ‬ ‫فباعوها ب�أبخ�س الأثمان!‬ ‫�إ ّن �ن ��ي أ�ق� ��ول ل�ل���س�ي��د ال�ك��ات��ب‪:‬‬ ‫م �ه�ل ً�ا أ�ي� �ه ��ا ال��رف �ي��ق‪ ،‬و� �ش �ي �ئ �اً من‬ ‫ال�ت��ؤدة ال جتمح بك قدمك ّ‬ ‫فتزل‪،‬‬ ‫وراج��ع ح�ساباتك و أ�ف�ك��ارك‪ ،‬وقدْك‬ ‫رجعي ًة فقد تغيرّ ال��زم��ان‪ ،‬وه��و يف‬ ‫تتع�صب على هذه‬ ‫تغري م�ستمر‪ ،‬وال ّ‬ ‫الدولة �أو تلك‪ ،‬لأنها وقفت بجانب‬ ‫احل��ق‪ ،‬وال تقف م��ن ه��ذه اجلماعة‬ ‫الإ�سالمية �أو تلك موقف العداء‪،‬‬ ‫لأن �ه��ا ت��داف��ع ع��ن ��ش��رف�ه��ا و أ�ه�ل�ه��ا‬ ‫ووط�ن�ه��ا أ�م ��ام امل�ل�ح��دي��ن وامل�ج��و���س‬ ‫وال ��دخ�ل�اء ع�ل��ى ه ��ذه ال �ب�ل�اد‪ ،‬وال‬ ‫ُي� � ْع ��مِ � َ�ك ال�ت�ع���ص��ب ع ��ن احل�ق�ي�ق��ة‪،‬‬ ‫فت�ض ّل وت�شقى‪ ،‬وتذ ّكر قوله �صلى‬ ‫اهلل عليه و��س�ل��م‪�« :‬أح � ِب� ْ�ب حبي َب َك‬ ‫بغي�ضك يوماً‬ ‫يكون َ‬ ‫ه ْوناً مّا‪ ،‬فلع َّله ُ‬ ‫بغي�ض َك ه ْوناً مّا‪ ،‬فلعلهَّ‬ ‫ِ�ض َ‬ ‫مّا‪ ،‬و�أبغ ْ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫يكون حبي َبك يوما مّا»‪.‬‬

‫ظاهر �أحمد عمرو‬

‫موقف شيخ كركي مع جاللة امللك فيصل رحمهما اهلل‬ ‫روى �� �ص ��دي ��ق يل �أح �ت�رم� ��ه‬ ‫و�أقدره وهو لواء متقاعد عن ق�صة‬ ‫حدثت مع والده رحمه اهلل‪ ،‬والذي‬ ‫تع ّرفت عليه يف �أواخ��ر حياته حيث‬ ‫ت��ويف عن عمر ‪ 88‬عاما ق�ضى منها‬ ‫‪ 24‬ع��ام��ا ��ض��ري��را‪ ,‬ور�أي ��ت �صديقي‬ ‫اللواء املتقاعد يق ّبل يديه وركبتيه‬ ‫وقدميه وكان يح�ضره عند �أيّ حفل‬ ‫ل��ه وي �ك��ون يف � �ص��در امل�ج�ل����س وه��و‬ ‫املتكلم الرئي�سي ب��دل ابنه �صاحب‬ ‫ال�ش�أن الكبري‪ ,‬فروى يل عنه قائال‪:‬‬ ‫عندما ك��ان اجلي�ش ال�سعودي‬ ‫يف جنوب الأردن يف منطقة الكرك‬ ‫حت��دي��دا بعد ح��رب ‪ ,1967‬ويف �أح��د‬ ‫ال �� �س �ن��وات ك ��ان ه �ن��اك ث �ل��وج ك�ب�يرة‬ ‫وت �ق� ّ�ط �ع��ت ب���س�ب�ب��ه �أوا�� �ص ��ل ال �ب�لاد‬ ‫وانقطع التموين ع��ن اجلي�ش فما‬ ‫كان من �شيخنا‪ ،‬والد اللواء املتقاعد‪،‬‬ ‫�إ ّال �أن طلب من كل ن�ساء ع�شريته �أن‬ ‫يخبزن للجي�ش ال���س�ع��ودي لأن��ه ال‬ ‫يوجد يف زمانهم �أفران مثل يومنا‪,‬‬ ‫وقام بذبح العديد من املوا�شي التي‬

‫ميلكها وملدة ثالثة �أيام وقدّم كل ما‬ ‫ي�ستطيع لهذا اجلي�ش من م�ساعدة‬ ‫لإح���س��ا��س��ه �أ ّن �ه��م �ضيوفا ع�ل��ى ه��ذا‬ ‫البلد‪.‬‬ ‫وبعد مدة �سمع املرحوم جاللة‬ ‫امللك في�صل بن عبد العزيز رحمه‬ ‫اهلل عن ق�صة �شيخنا ف�أراد �أن يكافئه‬ ‫ع��ن �صنيعه ه��ذا فا�ستدعاه �ضيفا‬ ‫ع�ن��ده وع�ن��دم��ا ��س��أل��ه ج�لال��ة امللك‬ ‫ع��ن الأردن ق��ال ل��ه ال�شيخ �إ ّن �ن��ا يف‬ ‫الأردن بخري و�أمن وا�ستقرار ولكن‬ ‫م��ا ينق�صنا ه��و ا�ستعادة القد�س يا‬ ‫ج�لال��ة امل �ل��ك‪ ,‬وب �ع��ده��ا � �س � أ�ل��ه عن‬ ‫اجلي�ش ال�سعودي يف الأردن فقال‬ ‫له �س�ؤال مقبول من �أيّ �إن�سان �آخر‬ ‫غ�يرك‪ ,‬فا�ستغرب امللك و�س�أله عن‬ ‫ال���س�ب��ب ف ��ر ّد عليه �شيخنا ق��ائ� ً‬ ‫لا‪:‬‬ ‫لأنك �أنت الر�أ�س واجلي�ش كاجل�سد‬ ‫فعندما ي�صلح الر�أ�س يكون اجل�سد‬ ‫ب �خ�ير ول �ه ��ذا ج�ي���ش��ك وك �م��ا تعلم‬ ‫بخري يا �صاحب اجلاللة‪.‬‬ ‫�أ�سعد هذا اجلواب جاللة امللك‬

‫املرحوم وقال لل�شيخ �أنت الآن برتبة‬ ‫ل� ��واء يف اجل �ي ����ش ال �� �س �ع��ودي ال��ذي‬ ‫أ�ك��رم�ت��ه ب�صنيعك «رت�ب��ة فخرية»‪,‬‬ ‫وكان �شيخنا يتقا�ضى راتب لواء يف‬ ‫اجلي�ش ال�سعودي �إىل �أن توفاه اهلل‬ ‫وبقيت زوجته ت�أخذ راتبا �إىل يومنا‬ ‫هذا‪.‬‬ ‫وما دفعني حقيقة للكتابة حول‬ ‫ه��ذه الق�صة اجلميلة أ�م ��ور كثرية‬ ‫وم �ن �ه��ا ع�ب�ر مي�ك�ن�ن��ي اخ �ت �� �ص��اره��ا‬ ‫بالتايل‪:‬‬ ‫ اح� �ت��رام وت �ق��دي��ر و إ�ج �ل��ال‬‫الإن�سان لوالديه يعطي انطباعا ب�أنّ‬ ‫�صاحب هذا العمل �إن�سان عظيم يف‬ ‫�أخالقه وتربيته و�سلوكه‪.‬‬ ‫ �إنّ ت� ��� �ص ��رف رج� � ��ل واح� ��د‬‫أ�ع �ط ��ى ان �ط �ب��اع��ا ل ��دول ��ة ب� أ�ك�م�ل�ه��ا‬ ‫ب� ��أ ّن ��ه اب� ��ن دول � ��ة ج � ��ارة حم�ترم��ة‪،‬‬ ‫فالكالم اجلميل نتائجه على الدوام‬ ‫�إيجابية‪.‬‬ ‫ �أنّ الكرم دائما نتائجه طيبة‪.‬‬‫‪ -‬ال �� �ش��يء الآخ � ��ر �أ ّن � ��ه ينبغي‬

‫على ال��دوام على ال�شخ�ص �أن يكون‬ ‫� �س �ف�يرا ل �ب �ل��ده أ�م� � ��ام ن�ف���س��ه �أوال‪,‬‬ ‫و أ�م ��ام الآخ��ري��ن م��ن خ�لال �سلوكه‬ ‫و�أخالقه‪.‬‬ ‫ �أمّا العربة الأخرية يف ق�صتنا‬‫ف�ه��ي �أنّ الإن �� �س��ان الأردين ب�شكل‬ ‫خ��ا���ص وال�ع��رب��ي ب�شكل ع��ام يتب ّنى‬ ‫ق�ضية فل�سطني وق���ض�ي��ة القد�س‬ ‫والأق �� �ص��ى يف ع�ق�ل��ه ال �ب��اط��ن على‬ ‫ال� ��دوام ومل ول��ن يتخ ّلى ع��ن ذل��ك‬ ‫�أينما كان ويف �أيّ وقت‪.‬‬ ‫رح � ��م اهلل � �ش �ي �خ �ن��ا ال �� �ض��ري��ر‬ ‫ورحم اهلل جاللة امللك في�صل ورحم‬ ‫اهلل كل �شرفاء هذه الأمة‪.‬‬

‫رغم كل ما يعانيه الأردن�ي��ون من عوز وت�آكل يف‬ ‫مدخراتهم وانخفا�ض يف قيمة عملتهم وقلة مائهم‬ ‫وارتفاع متوقع يف �سعر كهربائهم و�سرقة مقدراتهم‬ ‫ونهب م�ؤ�س�ساتهم‪ ،‬فما زال كثريون منهم ي�صفقون‬ ‫وي �ع �ي �� �ش��ون لأويل الأم � ��ر وي � � ��ذودون ع�ن�ه��م احل�م��ى‬ ‫وي�ف��دون�ه��م باملهج والأرواح وي �ن�برون ل�ل��دف��اع عنهم‬ ‫رغ��م معدهم اخل��اوي��ة وجيوبهم ال�ف��ارغ��ة‪ .‬ال �أعلم‬ ‫كيف ي�ستمرئ املظلومون ظلم الظاملني ويدافعون‬ ‫ع��ن ج� ّ‬ ‫لادي �ه��م؟ ب�ع����ض الأردن� �ي�ي�ن ي �ن�بري للتهجم‬ ‫ع�ل��ى امل�ع��ار��ض��ة وال��دف��اع ع��ن �أويل الأم ��ر م��ن كافة‬ ‫مراتبهم و�ألقابهم االجتماعية والأ��س�م��اء الرباقة‬ ‫ال�ت��ي اخ�ترع��وه��ا لتم ّيزهم ع��ن غ�يره��م م��ن الب�شر‬ ‫وتظهرهم على �أ ّن�ه��م خ��ارق�ين �أو �سوبر ب�شر و�أ ّن�ه��م‬ ‫ي ��رون م��ا ال ي ��راه بقية ال�ن��ا���س‪ .‬عجيب أ�م ��ر ه ��ؤالء‬ ‫يدافعون عن الكردي مثال �أو عن البهلوان �أو من هم‬ ‫�أ�شد خطرا منهم من ال�شخو�ص امل�سترتين بحماية‬ ‫النظام وال تطولهم الأي ��دي وال تدركهم الأب�صار!‬ ‫ممن ا�ست�أجر بناية‬ ‫يدافعون عن �أحد �أولياء الأم��ور ّ‬ ‫كبرية فخمة و�ضخمة من �أمانة عمان الكربى ويف‬ ‫�أرق��ى مناطق عمان مببلغ مئة دينار فقط يف العام‬ ‫ليتم �إ�شغالها ل�صالح ذلك ال�شخ�ص وحتقيق مكا�سب‬ ‫�شخ�صية من ورائها! يدافعون عن بع�ض �أويل الأمر‬ ‫مم��ن يحكمن ب� أ�ح��د ع�شر م�ؤ�س�سة‬ ‫�أو ول�ي��ات الأم��ر ّ‬ ‫يف الأردن حتتوي على جيو�ش ج��رارة من املوظفني‬ ‫وهي‪� ،‬أيّ ولية الأمر هذه‪ ،‬لي�س لها �صفة د�ستورية!‬ ‫�أم يدافعون عن �أ�صهار و�أن�سباء �أويل الأمر �أو ر�ؤ�ساء‬ ‫احل�ك��وم��ات ال�سابقني ووزرائ �ه��م‪ ،‬وخ�صو�صا وزراء‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة واخل��ارج �ي��ة وامل��ال�ي��ة وال�ترب�ي��ة والتعليم‬ ‫ممن �أ�سهموا يف و�صول الأردن للو�ضع‬ ‫العايل وغريها ّ‬ ‫الكارثي الذي نعي�شه الآن!‬ ‫حمري ومده�ش موقف ه��ؤالء الأردن�ي�ين الذين‬ ‫ي���ص� ّف�ق��ون ل �ل �ه��وان وال� ��ذل واال��س�ت�ع�ب��اد وي�ه��اج�م��ون‬ ‫احل��راك�ي�ين وامل�ع��ار��ض�ين وي�صفونهم ب� أ�ك�ثر و�أب�شع‬ ‫الأ�سماء وال�صفات م�شككني يف مقا�صدهم ومغازيهم‪.‬‬ ‫ه��ل ه��ي ع�ق��دة �ستوكهومل ال�ت��ي مبوجبها ي�ستمرئ‬ ‫املظلوم ظلم الظامل ويع�شق عذابه وبط�شه؟ �أم هو‬ ‫غ�سيل الدماغ والتن�شئة على الطاعة العمياء و�إميان‬ ‫ال�ع�ج��ائ��ز‪ ،‬علما ب� ��أنّ ال�ط��اع��ة والإمي� ��ان بعلم ويقني‬ ‫وا�ستدالل �أف�ضل من الطاعة والإميان على جهل‪� ،‬أم‬ ‫�أنّ دفاع ه�ؤالء املظلومني عن ج ّ‬ ‫الديهم �أي�ضا م�أجور‬ ‫وفيه ��ش��راء للذمم وامل�ب��ادئ وامل��واق��ف وكما يقولون‬ ‫«مي�ك��ن ��ش��راء �أيّ ��ش��يء �أو �شخ�ص �إذا دف�ع��ت ال�سعر‬ ‫املنا�سب؟ �أمل يدرك ه�ؤالء امل�سحجون واملدافعون عن‬ ‫اجلالدين �أنّ ال��رزق لي�س على العباد و�إنمّ ��ا على رب‬ ‫العباد؟ �أمل ي�سمعوا ه ��ؤالء ب�شعر عنرتة اب��ن �شداد‬ ‫عندما قال‪:‬‬ ‫ال َت�سقِني ما َء ا َ‬ ‫حليا ِة بِذِ َّل ٍة‬ ‫حل َ‬ ‫بَل َفاِ�سقِني بِال ِع ِّز َك� َأ�س ا َ‬ ‫نظلِ‬ ‫ما ُء ا َ‬ ‫حليا ِة بِذِ َّل ٍة َك َج َه َّن ٍم‬ ‫َو َج َه َّن ٌم بِال ِع ِّز �أَط َي ُب مَنزِلِ‬ ‫ال���ش�ع��ب الأردين ��ص�ب��ور ف �ع� ً‬ ‫لا ع�ل��ى م��ا �أ ّ‬ ‫مل به‬ ‫من ك��وارث طبيعية مثل قحط وقلة مياه وهجرات‬ ‫ق�سرية وح��روب‪ ،‬لكنه يبدو أ� ّن��ه أ���ش��د �صربا و�أكظم‬ ‫غ�ي�ظ��ا ع�ل��ى م��ا �أ ّ‬ ‫مل ب��ه م��ن ك� ��وارث م��ن ��ص�ن��ع �أويل‬ ‫الأم��ر وال�ن�ظ��ام واحل�ك��وم��ات‪ ،‬فاملديونية والعجز يف‬ ‫املوازنة والف�ساد يف الإدارة وت�ضارب امل�صالح والرتبح‬ ‫من الوظيفة العامة وال�سطو على املوازنة وحماباة‬ ‫الأح�ب��اء والأق��رب��اء وامل��وال�ين و�أن�سبائهم و�أ�صهارهم‬ ‫وت�سجيل الأرا� �ض��ي با�سم امل���س��ؤول�ين وال�ت�ع��ام��ل مع‬ ‫الأع ��داء وم��واالة اليهود‪ ،‬ك��ل ذل��ك ك��وارث م��ن �صنع‬ ‫النظام واحلكومات‪ ،‬وما زال كثريون يدافعون عنها‬ ‫ويفدونها باملهج والأرواح‪ .‬نعم الأردن�ي��ون �صبورون‬ ‫و�أول�ي��اء �أمورهم وم�س�ؤولوهم ووزرا ؤ�ه��م قلوبهم يف‬ ‫�أك�ن��ة‪� ،‬أو كما ق��ال رب ال�ع��زة يف حمكم كتابه العزيز‬ ‫« َو َقا ُلوا ُق ُلو ُب َنا فيِ أَ� ِك َّن ٍة ممِّ َّ ا َت ْدعُو َنا �إِ َل ْي ِه َوفيِ آ� َذا ِن َنا َو ْق ٌر‬ ‫َومِ ن َب ْي ِن َنا َو َب ْين َِك حِ َجابٌ َفاعْ َم ْل �إِ َّن َنا عَامِ ُلو َن» (�سورة‬ ‫ف�صلت)‪.‬‬ ‫�أويل الأم ��ر ي�ع��رف��ون مت��ام��ا م��ا ي��ري��ده ال�شعب‬ ‫الأردين م��ن الإ� �ص�لاح وحم��ارب��ة للف�ساد وحماكمة‬ ‫ال �ف��ا� �س��دي��ن و إ�ح� � � ��داث ت �ع��دي�ل�ات د� �س �ت��وري��ة ت�ت�ي��ح‬ ‫ل�ل�م��واط�ن�ين م��ن خ�ل�ال ح�ك��وم��ات مت� ّث�ل�ه��م ممار�سة‬ ‫الوالية على �ش�ؤونهم العامة‪ ،‬ولكن �أويل الأمر رمبا‬ ‫ق�ل��وب�ه��م غ�ل��ف وع �ل��ى ع�ي��ون�ه��م غ �� �ش��اوة فيتجاهلون‬ ‫ت�ط�ل�ع��ات ال���ش�ع��ب وي �� �ص �دّون ع�ن�ه��ا وي���س�ت�ب��دل��ون�ه��ا‬ ‫باخلطابات الرنانة التي ال تغيرّ حالنا وال ت�ص ّوب‬ ‫�أو�ضاعنا‪ .‬على النظام ال�سيا�سي وقيادته �أن تدرك‬ ‫�أنّ �صرب الأردن �ي�ين ين�ضب و�أنّ غيظهم يظهر و�أنّ‬ ‫هممهم ت�ستنه�ض وكراماتهم تثور و�أنّ ما على النظام‬ ‫�إ ّال ا�ستدراك ما ميكن ا�ستدراكه‪ ،‬فهل من مدكر!‬


‫مساحة حرة‬

‫‪17‬‬

‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫القراء الأعزاء ‪..‬‬

‫املقاالت تن�شر على موقع ال�سبيل‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬ ‫يف زاوية (ب�أقالم القراء)‬ ‫الأربعاء (‪ )19‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2338‬‬

‫حممود ال�شغنوبي‬

‫عصابة السالح‪..‬وحربنا القادمة‬ ‫الر�صد التاريخي واملتوايل للتدخل الإيراين املت�صاعد يف كل‬ ‫املنطقة العربية‪ ،‬ويف ت�صعيد �إيران للخطاب الطائفي منذ قيام ثورة‬ ‫اخلميني‪ ،‬يعطي نتيجة حتمية ب�أنّ هذا االندفاع املتطرف ي�سعى �إىل‬ ‫ت�أمني امل�شروع الإيراين الإ�سرتاتيجي وحلم التو�سع التاريخي‪ ،‬غري‬ ‫القابل للن�سيان‪.‬‬ ‫بد�أت �إيران بتنفيذ حلمها الأزيل على �أر�ض الواقع منذ والدة‬ ‫احلزب التابع لها �أيدولوجياً يف اجلنوب اللبناين وفق �أهداف معلنة‬ ‫و�أخرى غري معلنة لت�أ�سي�س احلزب يف لبنان‪.‬‬ ‫فكانت بع�ض تلك الأهداف املعلنة �أ ّنه حركة مقاومة �إ�سالمية‬ ‫�ضد االحتالل الإ�سرائيلي للبنان‪ ،‬ورفع �شعار حترير كل املقد�سات‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬ل�صرف �أنظار امل�سلمني عن كل خمططات احلزب اخلف ّية‬ ‫وا�ستمالة قلوبهم وتعاطفهم‪ ،‬فزادت �شعبية احلزب ملا قدّمه من‬ ‫خدمات وم�ساعدات اجتماعية و�إن�سانية بدعم من حكومات طهران‬ ‫املتتالية‪.‬‬ ‫� ّأما الأهداف غري املعلنة فهي ن�شر الت�ش ُّيع يف لبنان‪ ،‬واحلفاظ‬ ‫على الوجود ال�شيعي وال�سيطرة على كل منافذ القوة فيه‪ ،‬وتهيئة‬ ‫موطئ قدم لإيران للتدخل يف املنطقة متى �شاءت‪ ،‬وحتقيق م�صاحلها‬ ‫و�أهدافها القومية والدينية‪ ،‬وهذا ما ثبت م�ؤخرا بعد اندالع ثورة‬ ‫ال�شعب العربي ال�سوري �ضد نظام الأ�سد‪ ،‬حيث ز ّج احلزب و�إيران‬ ‫ب�أتباعهم للقتال يف �سوريا حتت ذرائع ما ي�سمى بالدفاع عن املزارات‪،‬‬

‫وحماية نظام املمانعة واملقاومة‪.‬‬ ‫و�سرداً للأهداف غري املعلنة حلزب اهلل‪ ،‬ف�إنّ �ضرب البنية‬ ‫التحتية للبنان وال�سيطرة الكاملة على كل منافذ احلياة هو جزء‬ ‫من ت�صدير الثورة الإيرانية �إىل العامل الإ�سالمي من �أجل �إقامة‬ ‫دول الهالل ال�شيعي‪ ،‬كما يحاول الآن حاكم �سوريا وي�سعى جاهداً‬ ‫لنقل دولته �إىل ال�ساحل ال�سوري‪.‬‬ ‫ا�ستطاع حزب اهلل فر�ض معادلته التي تن�ص على �أنّ الأمن‬ ‫مقابل ال�سلطة‪ ،‬والقت تلك املعادلة رواجاً كبرياً لدى بع�ض العوا�صم‬ ‫الغربية وحتى العربية خوفا من ا�شتعال النار يف لبنان‪ ،‬حتى لو‬ ‫كانت على ح�ساب اال�ستئثار مب�ؤ�س�سات الدولة‪ ،‬لرت�سيخ و�ضع اليد‬ ‫الإيرانية على لبنان‪ ،‬وخا�صة يف ظل الثورة القائمة يف �سوريا واهتزاز‬ ‫«عراق املالكي» املتحالف �ضمناً مع �إيران‪ ،‬وفر�ض منطق الإرهاب على‬ ‫منطقة اخلليج العربي‪ ،‬و�أياديها العابثة يف جنوب اليمن‪.‬‬ ‫كان ّ‬ ‫تدخل حزب اهلل يف املعادلة ال�سورية ر�سالة وا�ضحة لكل‬ ‫لبنان‪ ،‬تعني يف م�ضمونها ال�سالمة حتت راية حزب اهلل‪� ،‬أو اخلراب‬ ‫واملوت ملن يحاول تغيري املعادلة‪ ،‬والتهيئة لقبول احتالل من نوع‬ ‫جديد‪ .‬وما يعي�شه لبنان اليوم �سببه العجز عن فر�ض �سلطة الدولة‬ ‫على «ع�صابة ال�سالح»‪ ،‬وتدخل حزب اهلل يف معارك �سوريا ما هو �إ ّال‬ ‫عنوان وا�ضح للر�سالة الدموية التي �أراد �إي�صالها احلزب لكل لبنان‬ ‫مما ال �شك فيه �أنّ ما �آلت �إليه الأو�ضاع‬ ‫والعرب على مدى عقدين‪ ،‬و ّ‬

‫يف لبنان مل تعد �أ�سبابه خافية على �أحد‪ ،‬فال�سالح والقوة التي يقاتل‬ ‫احلزب من �أجلهما‪ ،‬واال�ستقواء من خاللهما على كل لبنان قد جلب‬ ‫الويالت للبنان التي ميكن �أن تعيده �إىل �أتون احلرب الكبرية‪ ،‬و�إعادة‬ ‫م�شهد غابات الفو�ضى حني كان لكل حي وقرية ومدينة ميلي�شياتها‬ ‫اخلا�صة املدافعة عنها والفار�ضة عليها �سلطة القوة‪.‬‬ ‫يرى حزب �إيران اللبناين أ� ّنه وحده من ميتلك حق حمل ال�سالح‬ ‫والقوة‪ ،‬لأنه وحده امل�ؤمتن على الأمة وحمايتها‪ ،‬وحار�س هويتها‪،‬‬ ‫و أ� ّما الآخرون فهم مت�آمرون وعمالء‪.‬‬ ‫ومع �أنّ توازن الرعب واجب مقد�س كما يدّعي احلزب‪� ،‬إ ّال‬ ‫�أ ّنه حت ّول �إىل فلتان �أمني يف كل لبنان‪ ،‬عرب ا�ستباحة بريوت �أكرث‬ ‫من مرة‪ ،‬وممار�سة الظلم والتنكيل باملواطنني‪ ،‬واال�ستقواء على‬ ‫ال�ضعفاء‪ ،‬يف ظل تراجع قوة الدولة وتهمي�ش �أجهزتها الأمنية �أمام‬ ‫�سطوة ال�سالح الإيراين والهيمنة على القرار ال�سيا�سي‪ ،‬وممار�سة‬ ‫ال�شعوذة ال�سيا�سية امل�ستمرة الختطاف ال�شرعية‪ ،‬جاع ً‬ ‫ال من نف�سه‬ ‫قوة فوق الدولة والنا�س‪.‬‬ ‫هذا احلزب امل�ستقوي بال�سالح الإيراين هو �إحدى البوابات التي‬ ‫ا�ستطاعت �إيران �أن ت�شرعها علناً للدخول �إىل احل�صون العربية‬ ‫وحتويل املنطقة كاملة �إىل �صومال جديدة‪� ،‬ست�شعرنا جميعا ب�أنّ‬ ‫حروبنا ال�سابقة مل تكن �إ ّال جمرد نزهة �أمام حربنا القادمة‪.‬‬

‫تعالوا إىل كلمة سواء‬ ‫هذه الأيام نرى مقاالت كثرية لك ّتاب ق ّلة يدّعون القومية‬ ‫والي�سارية واملمانعة واملقاومة واحلرية واال�شرتاكية وهم يقفون‬ ‫وتدمر �أوطانها لأن ال�شعوب تريد احلرية‬ ‫مع طغاة تذبح �شعوبها ّ‬ ‫والعدالة وامل�ساواة ورفع نري الظلم واال�ستعباد الذي طال �أمده‬ ‫عليها‪ ،‬ويربر ه�ؤالء الك ّتاب فعل الطغاة بادعاءات املقاومة واملمانعة‬ ‫التي لي�س لها من �سلطان ومل نر منها �إ ّال رعاية بنت االمربيالية‬ ‫وال�صهيونية التي تدعى «�إ�سرائيل»‪ ،‬ف�أخذوا يربون �أقالمهم لتنه�ش‬ ‫يف ج�سد الأمة و�شعوبها التي �أرادت احلرية والعزة والكرامة و�أن‬ ‫تختار من ت�شاء ليحكمها بكل حرية وبال �إكراه وال تزوير وال خوف‬ ‫وال تدخالت �أجنبية‪.‬‬ ‫علينا �أ ّال نن�سى �أنّ �أول دولة اعرتفت بالكيان ال�صهيوين هي‬ ‫رو�سيا مثلها مثل بريطانيا و�أمريكا‪ ،‬و�أنّ ال�شيوعية واال�شرتاكية‬ ‫والبعثية مثلها مثل االمربيالية وال�صهيونية‪ ،‬فجميعهن بنات‬ ‫املا�سونية العاملية‪ ،‬واحدة حمراء �أو �صفراء و�أخرى بي�ضاء �أو �شقراء‬ ‫�سري القدوة‬

‫إىل الجنرال عاموس جلعاد‬ ‫اجلرنال عامو�س جلعاد و�صف ال�شهيد البطل مي�سرة �أبو‬ ‫حمدية ب�أ ّنه «جمرم»‪ ،‬حيث رف�ضت «�إ�سرائيل» �إطالق �سراحه على‬ ‫الرغم من تدهور و�ضعه ال�صحي‪ .‬ويف تعليق اجلرنال قال وا�صفا‪:‬‬ ‫«لقد كان �سجيناً‪ ،‬فهو خمرب‪ ،‬وكلمة خمرب هي كلمة جلية‬ ‫بالن�سبة له‪� ،‬إ ّنه قاتل‪� ،‬إجما ًال هو �أراد �أن يقتل مواطنني �إ�سرائيليني‬ ‫ما �أمكن»‪.‬‬ ‫�إذا كان ال�شهيد البطل مي�سرة �أبو حمدية قاتل جمرم كما‬ ‫تقول يا �سيادة اجلرنال‪ ،‬فماذا تكون �أنت و�أ�شكالك من القتلة يف‬ ‫دولة الإرهاب َّ‬ ‫املنظم الذي تقوده ع�صابات الإبادة والإجرام يف‬ ‫«�إ�سرائيل»؟!‬ ‫هل �سمعت عن جمزرة دير يا�سني‪ ،‬وهل �سمعت عن جمزرة‬ ‫�صربا و�شاتيال‪ ،‬وهل تعرف من يطلق القذائف من طائرات اف‬ ‫‪ 16‬والأبات�شي على �أبناء �شعبي‪ ،‬وهل تعرف من يقتل الأطفال‪ ،‬هل‬ ‫�سمعت يوما عن الطفلة �إميان حجو‪ ،‬وهل �سمعت يوما عن الطفل‬ ‫حممد الدرة‪ ،‬وهل تعرف ال�شهيد �أبو جهاد‪ ،‬وهل �سمعت عن قتل‬ ‫ال�شهيد �أحمد يا�سني وق�صفه وهو على الكر�سي املتحرك‪ ،‬هل تعرف‬ ‫من هم القتلة يا عامو�س جلعاد؟‬ ‫�إ ّنهم ه�ؤالء �أحفادك ومن تتلمذوا على يديكم‪ ،‬ف�أنت املجرم‬ ‫الأول و�أنت املطلوب الأول لل�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫هل تعرف من �سرق الأر�ض الفل�سطينية‪ ،‬ومن قتل �أ�صحاب‬ ‫الأر�ض؟ هل تعرف �أين ت�سكن �أنت و�أين يكون بيتك؟ هل تعرف �أ ّنه‬ ‫قبل عام ‪ 1948‬كان بيتك هذا وال�شارع هو ملك للفل�سطيني الذي‬ ‫ودمرت‬ ‫قتلته ع�صاباتك و�ش ّردته عن �أر�ضه واغت�صبت حقوقه ّ‬ ‫�شعبه؟‬ ‫هل تعرف �سيادة اجلرنال �أنّ �شعب فل�سطني يعرفك جيدا‬ ‫ويتابع كل جرائمك بحق �أهلنا؟ وهل تعرف �سيادة اجلرنال أ� ّننا لن‬ ‫نتخ ّلى �أبدا عن وطننا‪ ،‬ولن ت�سقط حقوقنا ولن تنالوا من �صمود‬ ‫�أ�سرانا؟ وهل تعرف �أنّ ال�سرطان الإ�سرائيلي هو الذي قتل ال�شهيد‬ ‫مي�سرة �أبو حمدية؟ وهل تعرف �أ ّنك مطلوب للمحاكمة �أنت وغريك‬ ‫بتهمة قتل ال�شهيد �أبو حمدية؟‬ ‫�إنّ �إرادة التاريخ ال ميكن �أن تزور ولن تنالوا من �شعب يطالب‬ ‫بحقه مهما تعالت �صيحاتكم و�صراخكم‪ ،‬ومهما ا�شتدت امل�ؤامرة‪،‬‬ ‫ومهما حاولتم النيل من �شعب فل�سطني ووحدته وتكالبت عمال�ؤكم‬ ‫فلن تنالوا من �صمود �شعب ولن تنالوا من �إرادة �أ�سرانا ال�صامدين‬ ‫خلف الق�ضبان يف �سجون العار الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫هل تعرف �سيادة اجلرنال �أنّ «�إ�سرائيل» الدولة احل�ضارة‬ ‫التي حتاولون ت�صديرها للعامل هي من قتلت الأ�سري م�سرية �أبو‬ ‫حمدية ومن رف�ضت تقدمي الدواء لأ�سري مري�ض يعاين �آالم املر�ض‬ ‫و»�إ�سرائيل» هي التي رف�ضت تقدمي العالج له هي التي قتلته‪ ،‬و�أنّ‬ ‫ال�سرطان الإ�سرائيلي هو الذي ت�سبب مبقتل ال�شهيد مي�سرة �أبو‬ ‫حمدية؟‬ ‫هذه هي «�إ�سرائيل» يا �سيادة اجلرنال‪ ،‬هذه هي دولة الإرهاب‬ ‫املنظم التي تقودها ع�صابات القتل والإبادة وهي التي تخطط‬ ‫لإعدام الأ�سرى وتعمل على حرمانهم من �أب�سط حقوقهم متمردة‬ ‫على العامل �ضاربة بعر�ض احلائط كل الأعراف الدولية والقوانني‬ ‫التي تطالب باحرتام الأ�سرى وتقدمي العالج لهم‪ ،‬فاملجرم �سيادة‬ ‫اجلرنال الوقح هو �أنت ودولتكم املزعومة دولة القتلة والإرهاب‪ّ � ،‬أما‬ ‫ال�شهيد مي�سرة فهو قائد فل�سطيني عا�ش حرا ورحل حرا‪ ،‬و�إنّ العار‬ ‫�سيالحقكم لقتله وهو مق ّيد على �سرير املر�ض والقيود الإ�سرائيلية‬ ‫يف مع�صميه وهو على فرا�ش املر�ض‪ ،‬فهذا هو العار الذي �سيالحقك‬ ‫�أيها القبيح املتبجح‪ ،‬هذا هو العار الذي �سيالحق كل من �شارك يف‬ ‫قتل ال�شهيد مي�سرة �أبو حمدية �شهيد حركة الأ�سرى يف �سجون‬ ‫االحتالل‪� ،‬شهيد فل�سطني كل فل�سطني‪ ،‬هذا ال�شهيد الذي لقّنكم‬ ‫درو�سا يف الن�ضال وع ّرفكم كيف يكون الفل�سطيني هو �صاحب احلق‬ ‫وهو املطالب بحقوقه؟‬ ‫ال�شرف والبطولة لل�شهيد مي�سرة �أبو حمدية‪ ،‬حتية �إىل‬ ‫ال�شهيد البطل مي�سرة �أبو حمدية �صانع الأ�سطورة والذي يحاكم‬ ‫اليوم االحتالل‪ ،‬حتية �إىل ال�شهيد مي�سرة �أبو حمدية رجل املقاومة‬ ‫الفل�سطينية والذي يعيد للمقاومة اعتبارها الوطني‪ .‬حتية �إىل‬ ‫ال�شهيد مي�سرة �أبو حمدية الذي كان �صوته الوطني هو ال�صوت‬ ‫القادر على مللمة اجلراح وامل�ضي بالثورة واملقاومة من �أجل االنت�صار‬ ‫التاريخي وحرية �شعبنا على طريق الثورة واال�ستقالل و�إقامة‬ ‫الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة والقد�س عا�صمتها‪.‬‬ ‫و�إىل املجرم عامو�س جلعاد مهما حاولت تزوير احلقائق‬ ‫واالنقالب على �شعبنا ومترير م�ؤامراتكم فلن تنالوا من وحدة‬ ‫�شعبنا ولن ت�سقطوا خيار مقاومتنا ولن تقتلعونا من �أر�ضنا‪ ،‬فكلنا‬ ‫ال�شهيد مي�سرة �أبو حمدية‪ ،‬كلنا فل�سطينيون يف مواجهة الإرهاب‬ ‫الإ�سرائيلي َّ‬ ‫املنظم الذي تقوده دولة الع�صابات الإ�سرائيلية‪.‬‬

‫عبد اهلل الهري�شات‬

‫�أو حنطية‪ ،‬فمن ابن �سب أ� �إىل هرتزل �إىل كوهني وعفلق وانطون هذا‬ ‫يف منطقتنا‪� ،‬أ ّما مناطق العامل الأخرى فلهم �أحزاب مب�سميات �أخرى‬ ‫و�إن كان الأ�صل واحد‪.‬‬ ‫وعلينا �أ ّال نن�سى �أي�ضا �أنّ نظام الأ�سد الأب �أعلن عن �سقوط‬ ‫اجلوالن قبل �سقوطها‪ ،‬عندها قال �إعالم نظام البعث �أنّ العدو‬ ‫ال�صهيوين �أراد �إ�سقاط نظامنا التقدمي ومل ي�سقط‪ ،‬وعليه ف�إ ّننا‬ ‫املنت�صرون‪ ،‬وهكذا �سقطت اجلوالن قبل �سقوطها �أو بيعت وبقي‬ ‫النظام التقدمي املجرم‪.‬‬ ‫�أقول له�ؤالء وهم مييلون على �إيران الفار�سية الطائفية‬ ‫وعلى ال�صني ورو�سيا ال�شيوعية واللواتي تعي�ش �شعوبها ال�ضنك‬ ‫وحترمها �أنظمتها العدل واحلرية ومع ذلك يدّعون �أ ّنها تدعم‬ ‫املقاومة واملمانعة وتدعم ال�شعوب يف احلرية واال�شرتاكية والعدالة‬ ‫االجتماعية ويعريون‪ ،‬بل ي�صمون ال�شعوب التي تطالب باحلرية‬ ‫و�أبناءها الأحرار باالمربيالية وال�صهيونية‪� ،‬أقول له�ؤالء وه�ؤالء‬

‫تعالوا �إىل كلمة �سواء‪ ،‬تعالوا جميعا ومعا ننبذ االمربيالية‬ ‫وال�شيوعية‪ ،‬تعالوا ننبذ الأفكار ال�شرقية والغربية ون�أخذ منها ما‬ ‫ي�صلح لنا‪ ،‬لأن �أمتنا �أمة و�سطا لها عقيدتها و�أفكارها وح�ضارتها‬ ‫التي فيها خرينا وخري الإن�سانية جمعاء وبها عزتنا وبدونها كما‬ ‫ترون �أ�صابنا التفرق والذل والهوان باتباعنا للأجنبي من �شرق‬ ‫وغرب ف�أ�صبحنا �أذنابا وعبيدا لهم ي�ستغلوننا مل�صاحلهم ينهبون‬ ‫لندمر‬ ‫خرياتنا و�أموالنا ونفطنا ومقدرات �أمتنا ويبيعوننا ال�سالح ّ‬ ‫�أوطاننا وليقتل بع�ضنا بع�ضا ب�أيدينا غبا ًء وجه ً‬ ‫ال وعمال ًة من بع�ضنا‬ ‫ومن حكامنا وهم ي�سريون بنا �إىل الهاوية‪ ،‬ف�إىل متى نبقى هكذا؟‬ ‫�إنّ ال�شعوب العربية تريد اليوم �أن تعود لأجمادها و�أن تكون دعاة‬ ‫ح�ضارة و�سادة بني الأمم و�أن ت�أخذ دورها يف بناء احل�ضارة الإن�سانية‪،‬‬ ‫فه ّ‬ ‫ال جئتم �إىل كلمة �سواء‪.‬‬

‫الوالء والرباء‬ ‫هلل أ� ّتخِ ذ َول ّياً‬ ‫يقول اهلل عز وجل يف حمكم التنزيل‪ُ « :‬قل �أ َغ رْي ا ِ‬ ‫ُ‬ ‫ال�سما َواتِ والأ ْر ِ�ض وَهُ َو يُط ِع ُم وال يُط َعم‪ُ ،‬قل �إِنيّ أ�مِ ْرت �أن‬ ‫فاطِ ِر ّ‬ ‫�أكو َن �أ ّول َمنْ �أ�سْ لَ َم وال َتكوننّ مِ ن املُ�شْ رِكنيَ» (الأنعام ‪.)14‬‬ ‫�أعظم نعم ٍة يحظى بها امل�ؤمن يف حياته على هذه الب�سيطة‬ ‫�أن يكون اهلل تعاىل ول ّيه فيتخذه نا�صراً وحليفاً ومعيناً‪ ،‬ورازقاً‬ ‫ومعبوداً‪ ،‬وحاكماً وم�ص ّرفاً لكل �ش�ؤون حياته يف دينه ودنياه‪ ،‬فمن‬ ‫كان اهلل جل وعال ول ّي ُه فال خوف عليه وال هو يحزن‪ ،‬بل يف كل‬ ‫خطر ٍة من خطراته ويف كل َن َف�س يتنف�سه ويف كل ثانية متر به يحظى‬ ‫مبعية مالك امللك‪ ،‬ويعلم أ� ّنه يف كنف اهلل عز وجل ورعايته وعنايته‬ ‫�سبحانه‪.‬‬ ‫ولكن هذا املقام اجلليل ال ي�صله �إ ّال الأ�صفياء الأنقياء الأتقياء‬ ‫من عباده �سبحانه وتعاىل‪ ،‬الذين �أخل�صوا دينهم هلل‪ ،‬وجعلوا كل‬ ‫�أعمالهم خال�ص ًة لوجهه الكرمي‪ ،‬واتبعوا منهج اهلل تعاىل يف كل‬ ‫�ش�ؤون حياتهم! من تولىّ اهلل ور�سوله وامل�ؤمنني يكون من الذين‬ ‫�أنعم اهلل عليهم و�أكرمهم �أيمّ ا �إكرام‪ ،‬يقول جل من قائل‪َ « :‬ومَن ّيتو َّل‬ ‫َ‬ ‫هلل هُ م ال َغا ِل ُبو َن» (املائدة ‪،)56‬‬ ‫اهلل و َر ُ�سو َل ُه والذ ِينَ �آم ُنوا ف�إِنّ حِ ْزب ا ِ‬ ‫و�سيكون الن�صر والغلبة والتمكني لأولياء اهلل تعاىل على �أعداء هذا‬ ‫رب أ� من كل ما‬ ‫الدين‪ ،‬ولكن يف ذات الوقت يجب على امل�ؤمن �أن يت ّ‬ ‫ي�شوب هذا الوالء هلل تعاىل‪ ،‬ويُعلن املفا�صلة الكاملة بني منهج اهلل‬ ‫ومنهج الو�ضعيني‪ ،‬فهم �أنا�س �ض ّلوا عن طريق الهداية‪ ،‬وحادوا عن‬ ‫ال�صراط امل�ستقيم الذي �أراد اهلل ج ّل وعال للب�شرية �أن ت�سري عليه‪،‬‬ ‫واتبعوا خطوات ال�شيطان و َتو ّل ْوهُ‪ ،‬وبئ�س هو من ويل! قال تعاىل‪:‬‬ ‫«ومَن ي ّتخِ ذِ ّ‬ ‫هلل ف َقد َخ�سِ ر ُخ�سْ َراناً مُبيناً»‬ ‫ال�ش ْيطا َن َول ّياً مِ نْ دُونِ ا ِ‬

‫منال من�صور‬ ‫(الن�ساء ‪.)119‬‬ ‫وهذا ما �أ ّكده �سيد قطب‪ ،‬رحمه اهلل‪ ،‬يف تف�سري �آية الأنعام (‪:)14‬‬ ‫«الوالء هو املفا�صلة الكاملة بني منهج اهلل تعاىل ومنهج الب�شر‪،‬‬ ‫ف� ّإما �أن يُفرد العب ُد ربَه �سبحانه وتعاىل بالطاعة والتلقّي والتوجه‬ ‫واخل�ضوع واال�ستقامة والعبادة والإقرار له وحده باحلاكمية املطلقة‬ ‫يف كل �أموره‪ ،‬وهذا هو الإ�سالم باخت�صار‪ ،‬و� ّإما �أن ي�شرك �أحداً من‬ ‫عباده معه يف �شيء من هذا كله‪ ،‬فهذا هو ال�شرك‪ ،‬وال يجتمع ال�شرك‬ ‫والإ�سالم يف قلبٍ واحد! وقد قال اهلل تعاىل يف الآيات الالحقة‪:‬‬ ‫هلل �آله ًة ُ�أخْ رى‪ُ ،‬قل ال �أ�شْ َهدْ‪ُ ،‬قل � مّإنا هُ َو‬ ‫« أَ� ّئنكم َلت�شْ َهدُو َن �أنّ َم َع ا ِ‬ ‫�إله واح ٌد و إ� ّنني ب ٌ‬ ‫مما ُت�شْ رِكو َن» (الأنعام ‪ )19‬وهذا هو موقف‬ ‫َرئ ّ‬ ‫الت‬ ‫يف‬ ‫واملفا�صلة‬ ‫رب�ؤ من امل�شاركة يف ال�شرك!»‬ ‫الإ�شهاد والإنذار‬ ‫ّ‬ ‫علينا نحن مع�شر امل�سلمني يف هذه الأيام‪ ،‬حني تاه النا�س يف‬ ‫جاهلية جديدة‪� ،‬أن نقف �أمام هذه الآيات‪ ،‬ونفهم در�س املفا�صلة‬ ‫والوالء والرباء والتوحيد‪ ،‬فهذا جوهر عقيدة دين اهلل تعاىل‪ ،‬وهذا‬ ‫هو معنى ال �إله �إ ّال اهلل؛ الإقرار بالعبودية اخلال�صة هلل عز وجل‪،‬‬ ‫والإقرار ب�أ ّنه وحده خالق الكون‪ ،‬ومالكه وم�صرف �ش�ؤونه‪ ،‬وغري هذا‬ ‫هو ال�شرك واتخاذ غري اهلل تعاىل ولياً‪ ،‬وقد ورد عن ر�سول اهلل �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم أ� ّنه كثرياً ما كان يدعو بهذا الدعاء‪« :‬يا حي يا قيوم‬ ‫�أ�صلح يل �ش�أين كله‪ ،‬وال تكلني �إىل نف�سي طرفة عني» ويف هذا الدعاء‬ ‫يظهر �صدق التوجه هلل عز وجل ب�أن يتوىل �أمورنا كلها فتتم هذه‬ ‫العبودية له �سبحانه‪ ،‬وجاء يف الدعاء امل�أثور‪« :‬اللهم ال ُتن�سنا ذكرك‪،‬‬ ‫وال تك�شف ع ّنا �سرتك‪ ،‬وال ت�أم ّنا مكرك‪ ،‬وال ُتو ّلنا غريك‪ ،‬وال جتعلنا‬ ‫من الغافلني» اللهم �آمني‪.‬‬

‫أجابني الرند‪ :‬ألني رجمتهم بالورد‬ ‫جتولت اليوم يف �أعماق الرند كي �أ�س�أله‪ :‬من �أين لك كل هذا‬ ‫العبق؟ وما �سره؟ فما �إن انتهى ال�س�ؤال يف خاطري �صحبني الرند‬ ‫معه يف رحلة عبقية‪ ،‬يقول يل الرند‪ :‬احل�سن والإ�ساءة �ضدان يف‬ ‫احلياة‪ ،‬لهذا جحيمه ولذاك جناته‪ ،‬وباملقابل �أي�ضاً لهذا �شكر ولذاك‬ ‫�صفح‪ ،‬ف�أنا الرند كالإن�سان الطاهر املالك يرجمني النا�س باحلجارة‬ ‫ف�أرجمهم بالورد‪ ،‬يخنقهم عبقي اليوم لكنه يعلق بهم‪ ،‬فال بد �أن‬ ‫ي�ألفوا عبقي ولو بعد حني‪ ،‬فرتاين ب�صفحي عنهم قد �أجنبت يف‬ ‫قلوبهم بذرة اخلري التي �ستنمو وتكرب فت�صبح عبقاً �آخر تعلم‬ ‫الآخرين �شذا ال�صفح‪ ،‬وبهذا �أكون قد ع�شت عبق �صفحي و�صفح من‬ ‫�صفحت عنهم‪ ،‬فال يت�صاعد �إىل �أنفي �إ ّال عبق بعده عبق‪.‬‬ ‫ليت الواحد م ّنا مي�سك خريطة قلبه فيعدّل حدودها مبمحاة‬ ‫فيو�سع بلد ال�صفح فال يحمل يف قلبه مثقال ري�شة على �أحد‪،‬‬ ‫العفو‪ّ ،‬‬ ‫وي�س ّلم �أمره للواحد الأحد‪ ،‬الذي �سينعمه بجنان دنيوية و�أخروية‪،‬‬ ‫جراء �صفحه وعفوه‪ ،‬فقط ليج ّرب �أحدكم ذلك‪.‬‬ ‫كنت �أ�ستمتع بجمال �أن�شودة املطر والثلج‪ ،‬فعلق بذهني مقطع‬ ‫ال يكاد يغادره‪ :‬الثلج غطى الأر�صفة‪ ،‬بلوحة مزخرفة‪ ،‬يهطل فوق‬ ‫ال�شرفة حمامة مرفرفة‪ ،‬ف�إذا كان الثلج غطى الأر�صفة وز ّينها‬ ‫كحمامة مرفرفة‪ ،‬فليتنا ننظر لقلوبنا ونب�سط جناحي تلك‬ ‫احلمامة على قلوبنا فتز ّين ناظرنا كما ز ّين الثلج الأر�صفة‪ ،‬فقلوبنا‬ ‫فلتهب العا�صفة الثلجية على قلوبكم وتربد حقدها‪،‬‬ ‫�أحق بالتزين‪،‬‬ ‫ّ‬

‫ف�إذا �أح�سن لك �إن�سان و�أهداك م�صباح فاقطف له القمر‪ ،‬و�إذا‬ ‫�شاكك ب�شوكة ورجمك باحلجارة‪ ،‬فارجمه بالورد‪ ،‬كي تزهر حدائق‬ ‫ال�سعادة يف قلبك ويفوح عبقها �إىل الآخرين‪ ،‬فنحن يف دنيا دن ّية‪ ،‬ال‬ ‫ت�ستحقّ �أن يقتل الواحد م ّنا قلبه بجلطة من هذا �أو ذاك‪ ،‬فمن هو‬ ‫ذا الذي ي�ستحق �أن ي�شغل ل�سانك وقلبك وعقلك‪ ،‬فتبيت يف �شتمه‬ ‫ذمه‪ ،‬وتكاد �شرايني قلبك تتمزق من كرثة ما �ضغط‬ ‫وت�صحو على ّ‬ ‫مما‬ ‫على نف�سك‪ ،‬هنا عليك �أن تقف‪ ،‬لأنك قد �أعطيته‪ ،‬امل�سيء‪� ،‬أكرث ّ‬ ‫ي�ستحق‪ ،‬عليك �أن تقف و ُتدخِ ل ع ّمال العفو حاملني معهم املناخل‪،‬‬ ‫مما علق من �إ�ساءات الآخرين‪ ،‬ثم تلقيها يف مقربة‬ ‫لينخلوا قلبك ّ‬ ‫الن�سيان وال تلتفت �إليها �أبداً‪ ،‬فاحمل م�صفاة العفو معك �أينما‬ ‫ارحتلت‪ ،‬فقط ج ّرب‪ ،‬ف�إنّ احلياة حلوة ملن �أراد �أن يحليها وبالنور‬ ‫يجليها‪ ،‬فاعزف للم�سيء حلن الن�سيان‪ ،‬واقطف له جنمة الرتفع‬ ‫وا�سكب على قلبك �شالل العفو‪ ،‬فرتنو وتعلو واحلياة حتلو‪ ،‬وقل لكل‬ ‫م�سيء كما قال ال�شاعر‪:‬‬ ‫ف�أكره �أن �أكون له جميباً‬ ‫يخاطبني ال�سفيه بكل قبح‬ ‫يزيد �سفاهة و�أزيد حلماً‬ ‫كعود زاده الإحراق طيبا‬ ‫هكذا �أجابني الرند‪ ،‬ف�أيّ منكم �سريتدي عبقه؟‬ ‫*الرند‪� :‬شجر �ضخم طيب الرائحة‬

‫يف ذكرى ميالدي الثامن عشر‬ ‫مَا يل �أَ َ‬ ‫راك َحزِيناً ُم َت َمع َر الو َْج ِه يَا َرفِيق‬ ‫فال َيو ُم َ‬ ‫لك عِ يد؟‬ ‫فال ُك ُل فيِ أ�يَا ِم أ� َعيِادِهِ م يف َر ُحو َن وي َْح َتفِل ُو َن‬ ‫والك ُل حِ ي َنها َ�سعِيد‬ ‫و�سر ُوراً‬ ‫و�أَ َ�سا ِر ْي ُر ُ‬ ‫وجوهِ هْم ُته ِل ُل َفرحاً ُ‬ ‫وح ْتى ا ْل َبعِيد‬ ‫لل َق ِريْبِ َ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُيقِي ُمو َن احلفالت ويرق ُ�صون طربا لذِ كرى‬ ‫مِ يالدِهِ م الجْ َ دِ يد‬ ‫ُي َقدمُو َن الهَدايا وبَا َقاتِ الوُرو ِد و� َ‬ ‫أف�ضلهُم‬ ‫من يُقدِ ُم �شيئاً َفرِيد‬

‫�إ�سراء نايف الغرابلي‬

‫و� َأ�صدِ َقا ُئهم ُي َهنِئو َنهُم بِطيَّبِ ال َك َ‬ ‫ال ِم‬ ‫ِيجهم َتعل ُو بال َتغريدِ‬ ‫و�أَهَاز ُ‬ ‫و�أل�سِ َن ُتهم َتقو ُُل ُك ُل عَا ِم و أ� َنتَ َ‬ ‫ري وعِ ْيدِ‬ ‫بخ ٍ‬ ‫مِ ْيالد َ�سعِيد‬ ‫****‬ ‫َ‬ ‫يف أ�فرح وال ُعم ُر ين َق ِ�ضي مُ�سرعاً‬ ‫ُقلِ يل َك َ‬ ‫وال َي َت َمهل‬ ‫يف �إ َّن َّ‬ ‫مل َتقطع ُه َق َط َعك وال‬ ‫كال�س ِ‬ ‫فالو ُقتُ َ‬ ‫يَ�س�أل‬ ‫فهَا هُ و ق َِطا ُر ال ُعم ِر يمَْ ِ�ضي َكالبرَْ قِ ُم�سْ رِعاً‬

‫�أحمد �سويلم‬ ‫َن ْحو ال َأجل‬ ‫ومَا زاْل هَمِ ي الدُن َيا َ�ضا ِئ ٌع فيِ َّ مَل َذاتِها و�أ َنا‬ ‫بِها �أتجَ َ مل‬ ‫َ‬ ‫هلل‬ ‫ا�ض َي ِة عِ ن َد ا ِ‬ ‫ني امل ِ‬ ‫وال �أعل ُم �أعمايل يف ال�سِ ن ِ‬ ‫تقبل‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫اف وبالأب َي ِ�ض أ� ُكفن‬ ‫فغداً أ� ُح َم ُل عَلى الأك َت ِ‬ ‫رب �أ�س�أل‪.‬‬ ‫ويف ال َق ِ‬ ‫فيا ُر َفقا َء القلب �إن مِ تُ َ�سامحِ ُ وين وبالدُعا ِء‬ ‫ال َت ْن ُ�سونيِ‬ ‫لع ّل ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫اهلل يغف ُر زالتِي ويف جناتِ اخللدِ �أدخل‪.‬‬

‫�إعداد وحترير‪ :‬ر�أفـت مـرعـي‬ ‫فرا�س حج حممد‬

‫كفاكم كذبا وتدليسا أيها الواهمون!‬ ‫حزب اهلل والنكسة وضياع األمة‬ ‫يف الوقت الذي متر فيه نك�سة حزيران ونكبة الأمة ب�ضياع‬ ‫اخلالفة‪ ،‬وت�شتيت امل�سلمني وتفريقهم يحرز النظام ال�سوري‬ ‫ومب�ساندة الدم والروح من حزب اهلل ن�صرهما العظيم يف مدينة‬ ‫الق�صري‪ ،‬حيث مت تهدميها وت�شريد �أهلها وحما�صرتهم‪ ،‬ومت اعتبار‬ ‫تلك املعركة معركة حياة �أو موت من �أجل م�صالح النظام وحزب‬ ‫اهلل‪ ،‬ولن �أدخل يف ق�ضية تقييم الأو�ضاع والبحث الإ�سرتاتيجي‬ ‫الع�سكري‪ ،‬فكل ذلك معروف وم�شاهد‪ ،‬وال حاجة للقول املكرر فيه‪،‬‬ ‫ولكن‪..‬‬ ‫كيف لهذا احلزب �أن يدخل يف هذه املعمعة ب�شكل �سافر‬ ‫مك�شوف؟ وب�أيّ منطق يقاتل �إىل جانب النظام؟ وب�أ ّية ذريعة يقتل‬ ‫امل�سلمني الذين هم بالت�أكيد لي�سوا يهودا وال مغت�صبني وال �أمريكان‬ ‫كما كان احلزب دائما يرثثر يف �أبواقه الإعالمية؟ وكيف ي�صطفّ‬ ‫احلزب مع رو�سيا والنظام والتواط�ؤ الغربي كله على امل�سلمني يف‬ ‫�سوريا؟ كيف لهذا احلزب �أن يقلب منطق الأ�شياء؟ وكيف له �أن‬ ‫ي�ضحي بخرية مقاتليه من �أجل غريه؟ كل ذلك ي�ستدعي �أن نقول‬ ‫ّ‬ ‫ملاذا كل هذا؟ واجلواب وال جواب غريه �أنّ احلزب مل يكن يف يوم من‬ ‫الأيام �سوى �أداة ت�أديبية بيد �أتباع حمور الوهم باملقاومة لت�أديب‬ ‫اخلارجني عن منطق الإرادة الدولية‪ ،‬ليظ ّل احلزب حار�سا �أمينا‬ ‫عرب �شعبية مكت�سبة بطريقة اخلداع على ال�سيا�سة الأمريكية يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬وال �شيء غري ذلك‪.‬‬ ‫كثريون كانوا خمدوعني وموهومني‪ ،‬ومل يكونوا م�ستعدّين‬ ‫لربط الأحداث بع�ضها ببع�ض‪ ،‬فكيف حلزب �أن ي�ش ّكل دولة داخل‬ ‫دولة؟ بل �أثبتت التقارير ال�سيا�سية الواقعية يف لبنان �أنّ احلزب‬ ‫�أقوى من الدولة �سيا�سيا و�أقوى من جي�شها ع�سكريا‪ ،‬وا�ستطاع �أن‬ ‫يُف�شِ ل م�شاريع داخلية كثرية‪ ،‬لأن الدولة بجانبه قزم ال حول لها‬ ‫وال قوة‪ ،‬من كان يف ّكر ملاذا ي�سمح لهذه القوة �أن تت�صاعد؟ ومن‬ ‫كان يف ّكر باملخاطر الع�سكرية على «�إ�سرائيل» جراء قوة هذا احلزب‬ ‫الذي هو حماذ لـ»�إ�سرائيل»‪ ،‬فهو الذي يف الواجهة ولي�س الدولة‬ ‫اللبنانية‪ ،‬لقد �أثبت احلزب كما �أثبت �أ�سياده ال�سوريون والإيرانيون‬ ‫أ� ّنهم رعاة حقيقيون لـ»�إ�سرائيل»‪ ،‬فكم مرة زجمر الأ�سد وهدد‬ ‫ووعد‪ ،‬ولكن متخّ �ض اجلمل ومل يلد �شيئا‪ ،‬وكم مرة �سمعنا جعجعة‬ ‫�إيران وتهديدهم لـ»�إ�سرائيل» وحموها من الوجود‪ ،‬ولكن �أين كل‬ ‫تلك اخلطابات اجلوفاء‪� ،‬أين تلك الأ�سلحة التي يتباهى بها النظام‬ ‫الإيراين يف عرو�ض وهمه الع�سكري؟ �أين ذهبت؟ �إ ّنها معدّة لليوم‬ ‫املوعود‪� ،‬إ ّنه من �أجل الق�ضاء على كل ما من �ش�أنه �أن يغيرّ ا�ستقرار‬ ‫املنطقة‪ ،‬خوفا على «�إ�سرائيل» يف الدرجة الأوىل‪ ،‬لي�س �أكرث‪.‬‬ ‫غ�ضب �شديد يجتاحني و�أنا �أرى كل هذا املنطق الأعوج‪،‬‬ ‫ممن‬ ‫و ّ‬ ‫مما يزيد الغ�ضب ا�شتعاال وجود فئة من الك ّتاب امل�أجورين‪ّ ،‬‬ ‫يبهرجون الأمر ويفل�سفونه على طريقة ال�شيطان‪ ،‬حتى غدا عند‬ ‫�أحدهم �أنّ القتل �أ�صبح الآن م�شروعا يف �سوريا‪ ،‬فالنظام من حقّه‬ ‫ال�صمود يف وجه التكفرييني والظالميني والإرهابيني؟ �إذاً انك�شفت‬ ‫العورة �أيها املنا�ضلون الأ�شاو�س‪.‬‬ ‫�إنّ ما يزعج العامل كله هو ه�ؤالء الإرهابيون الذي ي�ص ّرون على‬ ‫م�شروع ح�ضاري فكري خمالف ملا عهده النظام ال�سوري والإيراين‪،‬‬ ‫ومن حقي �أن �أذ ّكر بالتاريخ م�ضطرا عندما وقفت الدولة ال�صفوية‬ ‫يف وجه الدولة العثمانية وحاربتها حربا م�ستميتة‪ ،‬لأنها ذات‬ ‫م�شروع خمالف مل�شروع الأمة احل�ضاري‪ ،‬وهذه �أ�صبحت الآن مهمة‬ ‫حزب اهلل والنظام ال�سوري و�إيران‪ ،‬خدمة مل�صاحلهم‪ ،‬وليقتل كل‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬ولتحرق �سوريا‪ ،‬ولكن �أن تبقى املنطقة �ضمن معادلتها‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬هذه هي ر�سالة املتحدين �ضد امل�سلمني يف �سوريا‪ ،‬ويدعمهم‬ ‫بال �شك العامل �أجمع‪ ،‬ولي�س رو�سيا فقط‪ ،‬بل �إنّ تلك اجلرائم من‬ ‫املر�ضي عنه عند هيئة الأمم املتحدة و�أمريكا وتركيا وكل الدول‬ ‫التي تت�شدّق بحرية الإن�سان وكرامته وحقه يف العي�ش الكرمي‪.‬‬ ‫ي�أتي هذا احل�سم املمجوج‪ ،‬واالنت�صار املوهوم دون �أن ي�ستذكر‬ ‫حزب اهلل �أنّ اجلوالن ال�سوري �ضاع يف هذا اليوم‪ ،‬وقام الأ�سد الأب‬ ‫بت�سليمه للإ�سرائيليني‪ ،‬وهذا ما �أثبته الرئي�س �أمني احلافظ يف‬ ‫�شهادته على الع�صر مع �أحمد من�صور على قناة اجلزيرة‪ ،‬بل �إنّ‬ ‫بع�ض املحللني الع�سكريني الإ�سرائيليني يعرتفون به‪ ،‬وملاذا الذهاب‬ ‫بعيدا والتفتي�ش يف �أروقة التاريخ‪ ،‬فها هو رامي خملوف قد �ص ّرح يف‬ ‫بداية الثورة ال�سورية ب�أنّ «�إ�سرائيل» يف خطر لو مت �إزالة نظام ب�شار‬ ‫الأ�سد‪ ،‬بل �إنّ الإ�سرائيليني يعرتفون �أنّ اجلبهة ال�سورية كانت �أهد�أ‬ ‫جبهة على مدى �أربعني عاما‪.‬‬ ‫ي�أتي هذا احل�سم املمجوج‪ ،‬والأمة ت�ستذكر هدم دولة اخلالفة‪،‬‬ ‫فكل الرعاة الر�سميني �إعالميا اليوم لل�شعب ال�سوري من الغرب هم‬ ‫من هدم دولة اخلالفة وخطط لها على مدى �أكرث من قرن‪ ،‬مت ّر‬ ‫اثنتان وت�سعون �سنة‪ ،‬والغرب ال يريد �أن تقوم للأمة قائمة يف دولة‬ ‫واحدة‪ ،‬جتمعهم بعد �شتات وتع ّزهم بعد ّ‬ ‫ذل‪ ،‬وا�ستخدم لذلك �أدوات‬ ‫فكرية و�سيا�سية وع�سكرية‪ ،‬فكانت «�إ�سرائيل» وحزب اهلل و�إيران‪،‬‬ ‫و�أنظمة الظلم العربي والإ�سالمي كلها �أدوات كي ال يعود للم�سلمني‬ ‫عزة وكرامة‪ ،‬بل �أمعنوا يف التفتيت �أكرث و�أكرث‪ ،‬يف ظل هذا الو�ضع‬ ‫ي�أتي حزب اهلل و»يحرر» الق�صري‪ ،‬ويحفظ �أمن احلدود مع لبنان‪،‬‬ ‫لي�س ّبح بحمد ن�صره العزيز ث ّلة من الك ّتاب الأغبياء املجانني الذين‬ ‫باعوا �شرف احلق واالنتماء له‪ ،‬فيا له من منطق �أعوج‪ ،‬فكفاكم كذبا‬ ‫وتدلي�سا �أيها املوهومون الواهمون‪ ،‬ففل�سطني لي�ست يف الق�صري!‬


‫‪18‬‬

‫الأربعاء (‪ )19‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2338‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2013/1233:‬ك‬ ‫التاريخ ‪2013/6/17 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫عبداهلل حممد عبداهلل دار خليل‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬وادي ال��رمم ‪/‬عمارة‬ ‫بيتنا ‪ /‬كراج رم�ضان للميكانيك‬ ‫ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبياالت عدد ‪2‬‬ ‫رقمه ‪1:‬‬ ‫تاريخه‪2012/4/2 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 400 :‬دي�ن��ار ارب��ع‬ ‫مائة دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال ��دائ� ��ن‪ :‬م �ه �ن��د اح�م��د‬ ‫ع �ب��دال �ك��رمي احل �ن �ي �ط��ي امل �ب �ل��غ امل �ب�ين‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-1402( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ا�شرف حممود حماد ابو حمفوظ‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪/‬املقابلني �ش‪ .‬احلرية‬ ‫بجانب دائرة ارا�ضي جنوب عمان عمارة‬ ‫رقم ‪5‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2-1 :‬‬ ‫تاريخه‪2012/12/18 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 500 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬حم �م��د ن��اي��ف‬ ‫ح�سني الدعجة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 1354 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬د‪ .‬جمال عبدالكرمي‬ ‫م�صابر الع�ساف‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫رافع عايد دباك الفواعرة‬

‫عمان ‪ /‬يعمل يف �سجن اجلويده‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2013/6/25‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬وليد خالد عبدالفتاح ابو �شكر‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫ارا�ضــــــــــي‬

‫ار�ض للبيع يف الر�شيد م�ساحة‬ ‫‪ 760‬مرت ا�سكان �سكن ب ت�صلح‬ ‫مل�شروع ا�سكاين مكتب جوهرة‬ ‫ال�شمال تلفون ‪0797720567‬‬ ‫تلفاك�س‪065355365 :‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫�أر� ��ض للبيع يف اج�م��ل مناطق‬ ‫ب� ��دران ح��و���ض امل �ق��رن ‪ 2‬ق��رب‬ ‫ا�سكان املهند�سني م�ساحة ‪507‬م‬ ‫�سكن على �شارعني موقع مميز‬ ‫بني فلل مكتب جوهرة ال�شمال‬ ‫تلفون ‪ 0797720567‬تلفاك�س‪:‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف اب� ��و ال �ع��وف‬ ‫اجلبيهة قرب ا�سكان الديوان‬ ‫م �ط �ل ��ة ع� �ل ��ى � � �ش� ��ارع االردن‬ ‫م�ساحة ‪ 750‬مرت �سكن ج على‬ ‫�شارعني مكتب جوهرة ال�شمال‬ ‫تلفون ‪ 0797720567‬تلفاك�س‪:‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف خ �ل��دا ح��و���ض‬

‫العوجانية م�ساحة دومن �سكن‬ ‫�أ خا�صة واجهة ‪28‬م على �شارع‬ ‫‪12‬م لطفاً التعامل مع امل�شرتي‬ ‫فقط ‪0772336450‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫�أر�ض للبيع يف الكر�سي م�ساحة‬ ‫دومن ��س�ك��ن أ� خ��ا���ص منطقة‬ ‫ف�ل��ل ف�خ�م��ة واج �ه��ة ‪30‬م على‬ ‫��ش��ارع ‪12‬م لطفاً التعامل مع‬ ‫امل�شرتي فقط ‪0795470458‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ال �ب �ن �ي��ات ق�ط�ع��ة ار���ض‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 4‬دومن ع �ل��ى � �ش��ارع‬ ‫ام��ام��ي و� �ش��ارع خ�ل�ف��ي تنظيم‬ ‫�� �س� �ك ��ن ج ج� �م� �ي ��ع اخل� ��دم� ��ات‬ ‫الواجهة ‪40‬م بعمق ‪11‬م ب�سعر‬ ‫‪ 90‬دي �ن��ار للمرت منطقة بناء‬ ‫حديث ويتوفر لدينا م�شروع‬ ‫ق� �ط ��ع ا�� �س� �ك ��ان� �ي ��ة ‪ 25‬ق �ط �ع��ة‬ ‫م�ساحة ‪500‬م بواجهات وا�سعة‬ ‫ت�صلح لبناء �شقق �سكنية او فلل‬ ‫م�ستقلة ق ��رب � �ش��ارع احل��ري��ة‬ ‫وا� �س �ك��ان م�ه�ن��د��س�ين االم��ان��ة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫حمكمـــة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2013- 310 ( / 3 - 2‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/2/17‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫رق��م ال��دع��وى التنفيذي ‪2013/2227:‬‬ ‫بتاريخ ‪2013/6/18‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪/‬املدين ‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2013- 1391 ( / 1-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬هبه �سامل احمد ابو جماعه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪� -1‬سيف توفيق علي احلنيطي ‪ -2‬توفيق علي قا�ضي احلنيطي ‪� -3‬سميه توفيق علي احلنيطي ‪ -4‬انا�س توفيق علي احلنيطي‬ ‫‪ -5‬وف��اء توفيق علي احلنيطي ‪ -6‬حممد توفيق علي احلنيطي ‪ -7‬فار�س توفيق علي احلنيطي ‪ -8‬فرا�س توفيق علي احلنيطي‬ ‫‪ -9‬زهرة حممد عطيوي بخيت �سامل ‪ -10‬نايف حممد عطيوي بخيت �سامل ‪ -11‬زهده حممد عطيوي بخيت �سامل‪ -12‬عماد �ضيف‬ ‫اهلل عطيوي بخيت �سامل ‪ -13‬فاطمه عطيوي بخيت �سامل ‪ -14‬عليا عطيوي بخيت �سامل ‪ -15‬ع�صام �ضيف اهلل عطيوي بخيت �سامل‬ ‫‪ -16‬اي��اد �ضيف اهلل عطيوي بخيت �سامل ‪ -17‬زي��اد �ضيف اهلل عطيوي بخيت �سامل ‪ -18‬منال �ضيف اهلل عطيوي بخيت �سامل‬ ‫‪ -19‬اعتدال �ضيف اهلل عطيوي بخيت �سامل ‪� -20‬سمر حممد عطيوي بخيت �سامل ‪� -21‬سلوى حممد عطيوي بخيت �سامل ‪ -22‬فهميه‬ ‫حممد عطيوي بخيت �سامل ‪ -23‬ابراهيم حممد عطيوي بخيت �سامل ‪ -24‬ف�ضه عقلة علي احلنيطي ‪ -25‬احمد عقله علي حجيله‬ ‫‪ -26‬انت�صار عقله علي حجيله ‪� -27‬سعد عقله علي حجيله ‪ -28‬فاطمه عقله علي حجيله ‪ -29‬ف�ضيه عقله علي حجيله ‪ -30‬عبيد‬ ‫عقله علي حجيله ‪� -31‬صالح عقله علي حجيله ‪� -32‬ضيف اهلل عقله علي حجيله ‪� -33‬سليمان عقله علي حجيله ‪� -34‬صاحله عقله‬ ‫علي حجيله ‪� -35‬سعود عقله علي حجيله ‪ -36‬عافت عقله علي حجيله ‪ -37‬ف�ضى عقله علي حجيله ‪ -38‬و�ضحى عقله علي حجيله‬ ‫‪� -39‬صبحه مفلح قا�ضي �سليمان ‪ -40‬حممود مفلح قا�ضي �سلمان ‪ -41‬عبد الهادي مفلح قا�ضي �سلمان ‪ -42‬معايل حممد فايز‬ ‫اخلطيب ‪ -43‬ان�س توفيق علي احلنيطي ‪ -44‬النا توفيق علي احلنيطي ‪ -45‬حمده �سعيد �سلمان احلنيطي‬ ‫عمان ‪ /‬ابو علندا مقابل بنك اال�سكان‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االثنني املوافق ‪ 2013/6/24‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬احد مفلح‬ ‫قا�ضي احلنيطي واخرون‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫عمان ‪� /‬شارع مادبا ‪ -‬بعد ا�شارات كلية حطني على الي�سار �شركة‬ ‫االكرام للتمويل الطابق االول فوق البنك التجاري‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬تقرر املحكمة وعمال باحكام امل��ادة (‪ )177‬من‬ ‫قانون ا�صول املحاكمات اجلزائية‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬عن ال�شق اجلزائي ادان��ة امل�شتكى عليه املدعى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي بجرم ا��ص��دار �شيك لي�س له مقابل وف��اء قائم ومعد‬ ‫لل�صرف وفقاً للمادة (‪�/421/1‬أ) من قانون العقوبات واحلكم عليه‬ ‫باحلب�س مدة �سنة واحدة والر�سوم والغرامة مائة دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬عن ال�شق احلقوقي‪:‬‬ ‫وحيث ان ال�شق احلقوقي يدور وجودا وعدما مع ال�شق اجلزائى‬ ‫وحيث ثبت ال�شق اجلزائي للمحكمة وم��ن ان�شغال ذم��ة امل�شتكى‬ ‫عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي باملبلغ املدعى به فتقرر املحكمة‬ ‫ال ��زام امل�شتكى عليه امل��دع��ى عليه ب��احل��ق ال�شخ�صي ب ��اداء قيمة‬ ‫االدعاء باحلق ال�شخ�صي البالغة (‪ )2500‬دينار وت�ضمينه الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف ومبلغ (‪ )125‬دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية‬ ‫بواقع ‪ ٪9‬من تاريخ اال�ستحقاق وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ح�ك�م��ا غ�ي��اب�ي��ا ع��ن ال���ش��ق اجل��زائ��ى ق��اب�لا ل�لاع�ترا���ض ومب�ث��اب��ة‬ ‫الوجاهي عن ال�شق احلقوقي قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا‬ ‫با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة الها�شمية امللك عبداهلل الثاين بن‬ ‫احل�سني املعظم حفظه اهلل ورعاه بتاريخ ‪2013/2/17‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫اعالن بيع مركبة �صادر عن دائرة تنفيذ جن ــوب عمــان‬ ‫يف الق�ضيــة التنفيذية ذات الرقم (‪2013/138‬ع)‬ ‫واملتكونة بني املحكوم له‪:‬‬ ‫حممود ف�ضاله حممود امريزيق‬ ‫واملحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫احمد وليد عودة طرخان‬ ‫الرقم ‪ 2013/138‬ع التاريخ ‪2013/6/18‬‬

‫اعالن بيع مركبة �صادر عن دائرة تنفيذ جن ــوب عمــان‬ ‫يف الق�ضيــة التنفيذية ذات الرقم (‪2010/268‬ع)‬ ‫واملتكونة بني املحكوم له‪:‬‬ ‫حممود ف�ضاله حممود امريزيق‬ ‫واملحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫حممد نادر حممد عواد‬ ‫الرقم ‪2010/268‬ع التاريخ ‪2013/6/18‬‬

‫حممد نهار ذيب غنيم‬

‫عنوانه‪ :‬جمهول حمل االقامه‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه ‪2013/5/8 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬اربد‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين ‪ 700 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك ان ت ��ؤدي خ�لال �سبعة اي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه ��ذا االخ �ط��ار اىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ال��دائ��ن ب���س��ام حم�م��د �سامل‬ ‫طبي�شات املبلغ املبني اعاله واذا انق�ضت‬ ‫ه ��ذه امل� ��ده ومل ت � ��ؤد ال��دي��ن امل ��ذك ��ور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم دائرة‬ ‫التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية‬ ‫الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 1566 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬اي �ه��اب جمعه ربيع‬ ‫ال�سيوف‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫عبدالرحمن عبدالقادر‬ ‫عبدالرحمن مبارك‬

‫ع �م��ان ‪ /‬ع �م��ان امل�ق��اب�ل�ين ح��ي امل���ص��اروة‬ ‫�شارع حممد حمدان ال�صانع منزل رقم‬ ‫‪ 11‬طابق الت�سوية‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2013/7/2‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل� ��دع� ��ي‪ :‬ج �م��ان��ه ع �ب��داجل �ل �ي��ل حم�م��د‬ ‫عبدالرحمن‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫‪---------------------‬‬‫للبيع امل�ق��اب�ل�ين ق�ط�ع��ة ار���ض‬ ‫م���س��اح��ة ‪2100‬م ��س�ك��ن ج على‬ ‫ث�لاث �شوارع جميع اخلدمات‬ ‫�سهلة وم�ستوية ق��رب م�سجد‬ ‫ال�صفا وامل ��روى ميكن فرزها‬ ‫ع ��دة ق �ط��ع ب���س�ع��ر ‪ 100‬دي �ن��ار‬ ‫ل�ل�م�تر م��ؤ��س���س��ة ال�ع��رم��وط��ي‬ ‫ال� � �ع� � �ق � ��اري � ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع حي نزال �شارع الد�ستور‬ ‫ق�ط�ع��ة ار�� ��ض ت�ن�ظ�ي��م جت ��اري‬ ‫ب ��واج� �ه ��ة ‪40‬م ع �ل��ى ال �� �ش��ارع‬ ‫الرئي�سي على �شارعني جتاري‬ ‫ب��اح �ك��ام ��س�ك��ن ج م��وق��ع مميز‬ ‫ت �� �ص �ل��ح ل�لا� �س �ت �ث �م��ار وي �ت��وف��ر‬ ‫لدينا قطع جتارية مب�ساحات‬ ‫خم �ت �ل �ف��ة مب �ن ��اط ��ق خم�ت�ل�ف��ة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج ‪512‬م‪/ 2‬‬ ‫الزهور ‪� /‬ضاحية احلاج ح�سن‬ ‫‪ /‬املوقع مميز ال�سعر منا�سب‬

‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 614 ( / 1 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/4/4‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫حممد انور خليل ابو ريده‬

‫عمان ‪ /‬اجلويدة ‪ /‬حي الباير �ش‪ .‬حذيفه بن �أو�س‬ ‫خلف‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬راتب �سليم ابراهيم الطراونة‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫يزيد حممد ح�سن ح�سني‬ ‫عمان ‪� /‬ضاحية احلاج ح�سن �ش‪ .‬عبدالقادر اجلندي حي‬ ‫الرو�ضة عمارة رقم ‪ 9‬ط‪2‬‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬اوال‪ :‬ال� ��زام امل��دع��ى ع�ل�ي��ه ب� ��أ ي��دف��ع‬ ‫للمدعي مبلغ (‪ )3000‬دينار‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬الزام املدعى عليه بالر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬ال��زام املدعى عليه بدفع مبلغ (‪ )150‬دينار بدل‬ ‫اتعاب حماماة‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬ال��زام املدعى عليه بالفائدة القانونية من تاريخ‬ ‫ا�ستحقاق الكمبيالة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 3225 ( / 1 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/3/4‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة م�ست�شفى احلياة العام ذات‬ ‫امل�س�ؤولية املحدودة‬

‫عمان ‪ /‬حي نزال �ضاحية اليا�سمني‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬خالد يو�سف حممد ال�شحاتيت‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬جربيل رم�ضان جربيل عمار‬ ‫‪ -2‬حممد رم�ضان جربيل عمار‬

‫عمان ‪ /‬املقابلني احلي اجلنوبي مقابل كازية االر�سال‬ ‫�ش‪ .‬عرفات مقابل م�شتل الزهور منزل جربيل عمار‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لذلك وهديا مبا تقدم تقرر املحكمة‬ ‫احلكم مبا يلي‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬ال ��زام امل��دع��ى عليهما بالتكافل والت�ضامن ب��أن‬ ‫يدفعا للمدعية مبلغا وقدره‪ 4626‬دينارا و‪ 940‬فل�سا‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬ت�ضمني املدعى عليهما الر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫ث��ال�ث��ا‪ :‬ت�ضمني امل��دع��ى عليهما مبلغ ‪ 232‬دي �ن��ار ب��دل‬ ‫اتعاب حماماة‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬الزام املدعى عليهما بالفائدة القانونية من تاريخ‬ ‫املطالبة الق�ضائية يف ‪ 2012/11/4‬حتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫حكما وجاهيا بحق املدعية مبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليهما قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني بتاريخ‬ ‫‪.2012/3/4‬‬

‫يعلن للعموم ب���أن��ه م��ط��روح للبيع ب��امل��زاد العلني يف‬ ‫الق�ضية التنفيذية رق��م اع�لاه وع��ن طريق دائ��رة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية جنوب عمان ويف كراج (بي�سالن)‬ ‫بيع املركبة رق��م (‪ )39-13865‬ن��وع ه��ون��داي لون‬ ‫موديل ‪ 2001‬والعائدة ملكيتها للمدين احمد وليد‬ ‫عوده طرخان واحلالة العامة للمركبة‪� -1 :‬شا�صي‬ ‫ام��ام��ي ي�سار جيد ‪� -2‬شا�صي ام��ام��ي مي�ين جيد ‪-3‬‬ ‫�شا�صي خلفي ي�سار جيد ‪� -4‬شا�صي خلفي ميني جيد‬ ‫‪ -5‬االط��ارات االمامية و�سط ‪ -6‬االط��ارات اخللفية‬ ‫و�سط ‪ -7‬االطار االحتياطي و�سط ‪ -8‬م�ضروب طمبون‬ ‫امامي ‪ +‬واجهة �ضربة خفيفة وبدون ا�صالح ‪ -9‬غاز‬ ‫ميني �شمال مك�سور ‪ +‬االنتني اخلارجي مطعوج ‪-10‬‬ ‫جنب ميني ‪� +‬شمال م�ضروب �ضربات خفيفة ‪ -11‬باب‬ ‫خلفي م�ضروب �ضربة خفيفة وخدو�ش متفرقة على‬ ‫ال��دواي��ر ‪ -12‬زي��وت على دواي��ر املحرك ‪ +‬املحرك‬ ‫بحاجة اىل �صيانة‬ ‫وقد مت تقدير قيمة املركبة مببلغ وقدره اربعة االف‬ ‫و�سبعمائة دي��ن��ار اردين فعلى م��ن يرغب ب��امل��زاودة‬ ‫التواجد يف ك��راج بي�سالن يف متام ال�ساعة الواحدة‬ ‫ي��وم االح��د ‪ 2013/6/30‬م�صطحبا معه ‪ ٪10‬من‬ ‫القيمة املقدرة والبالغة اربعة االف و�سبعمائة دينار‬ ‫دينار مع العلم ب�أن ر�سم الداللة والطوابع تعود على‬ ‫املزاود االخري‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي ��ع ار�� � � ��ض ا� �س �ت �ث �م ��اري ��ة‬ ‫احلالبات قرب املنطقة احلرة‬ ‫ع �ل��ى ث �ل�اث �� �ش ��وارع امل���س��اح��ة‬ ‫‪ 17‬دومن ‪ /‬فر�صة ا�ستثمارية‬ ‫ن� ��اج � �ح� ��ة ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار�� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ا� �س �ت �ث �م ��اري ��ة‬ ‫امل��ا� �ض��ون��ة ح��و���ض ‪ 12‬ال��دب�ي��ة‬ ‫ث � � � � ��اين من � � � � ��رة م� � � ��ن � � � �ش � ��ارع‬ ‫ال‪ 100‬امل� ��� �س ��اح ��ة ‪ 22‬دومن‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ‪/‬‬ ‫زراع �ي��ة ق ��اع خ�ن��ا م��ن ارا� �ض��ي‬ ‫ال� ��زرق� ��اء امل �� �س��اح��ة ‪ 11‬دومن‬ ‫و‪500‬م‪ 2‬على �شارعني امامي‬ ‫وخ � �ل � �ف� ��ي ال � �� � �س � �ع� ��ر ‪ 7‬االف‬ ‫ك ��ام ��ل ال �ق �ط �ع��ة ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬

‫‪---------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي ��ع ار�� � � ��ض ا� �س �ت �ث �م ��اري��ة‬ ‫املا�ضونة حو�ض ‪ 3‬امل�شقل لوحة‬ ‫‪ 4‬امل�ساحة ‪ 9‬دومن ��ات و‪360‬م‪2‬‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار���ض ت�صلح لال�ستثمار‬ ‫ال�سياحي ‪ /‬عجلون ‪ /‬قريبة‬ ‫من قلعة الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة ‪4‬‬ ‫دومنات و‪283‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار���ض �صناعات ثقيلة ‪/‬‬ ‫حو�ض حنو الك�سار ‪ /‬امل�ساحة‬ ‫دومن و‪932‬م‪ / 2‬واج �ه��ة ‪50‬م‬ ‫‪ /‬ق ��ري� �ب ��ة م � ��ن دوار زم � ��زم‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫�شـــــــقق‬

‫�شــــــــــقق‬

‫�شقة للبيع يف �ضاحية النخيل‬ ‫ط��اب��ق اول م �� �س��اح��ة ‪210‬م ‪4‬‬

‫فادي حممد ح�سني �صدقة‬

‫عمان ‪ /‬ال �ي��ادودة ‪�� -‬ش��ارع م��ادب��ا ‪ -‬مقابل م�سجد رم�ضان �سوبر‬ ‫ماركت واحة اجلنوب‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪:‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫مرام حممود عبدالرزاق القطي�شات‬

‫يعلن للعموم ب���أن��ه م��ط��روح للبيع ب��امل��زاد العلني يف‬ ‫الق�ضية التنفيذية رق��م اع�لاه وع��ن طريق دائ��رة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية جنوب عمان ويف كراج (بي�سالن)‬ ‫املركبة رقم (‪ )15-47728‬نوع باجريوا ميت�سوبي�شي‬ ‫‪ Gls‬لون ا�سود موديل ‪2008‬والعائدة ملكيتها للمدين‬ ‫حممد ن��ادر حممد ع��واد واحلالة العامة للمركبة‪:‬‬ ‫‪ -1‬احلالة العامة لل�سيارة جيدة ‪ -2‬احلالة العامة‬ ‫ل�لاط��ارات ج��ي��دة ‪ -3‬الغرفة الداخلية ج��ي��دة ‪-4‬‬ ‫الطمبون االمامي م�ضروب وم�صلح ‪ -5‬املر�ش االمين‬ ‫م�����ض��روب وب��ح��اج��ة اىل ا���ص�لاح ‪ -6‬ال�شل االم��ام��ي‬ ‫م�ضروب وم�صلح ‪� -7‬صفة اال�ستعمال خ�صو�صي ‪-8‬‬ ‫املحرك بحاجة اىل �صيانة (تهريب زيت)‬ ‫اال�ضافات‪ 4*4 :‬فل ‪ -‬بور�ستريجن ‪ -‬فر�ش جلد ‪ -‬مكيف‬ ‫ فتحة كهرباء ‪� -‬سنرت لوك ‪ -‬كرا�سي كهرباء ‪ -‬جري‬‫اتوماتيك ‪ -‬جنطات ‪ -‬زجاج كهرباء ‪ -‬مرايا كهرباء‬ ‫وقد مت تقدير قيمة املركبة مببلغ وق��دره ع�شرون‬ ‫الف دينار اردين فعلى من يرغب باملزاودة التواجد‬ ‫يف كراج بي�سالن يف متام ال�ساعة الواحدة يوم االحد‬ ‫‪ 2013/6/30‬م�صطحبا معه ‪ ٪10‬من القيمة املقدرة‬ ‫والبالغة ع�شرون الف دينار مع العلم ب�أن ر�سم الداللة‬ ‫والطوابع تعود على املزاود االخري‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 2061( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬ف��ات��ن حم�م��ود ع�ب��داهلل‬ ‫ابو اجلمال‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫عدنان حممود علي �شاهني‬

‫العمر‪� 32 :‬سنة‬ ‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع �م��ان ‪/‬ج� ��اوا ‪ -‬ق��رب ب�ق��ال��ة اب��و‬ ‫حممد‬ ‫التهمة‪ :‬التهديد (‪)349-354‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم اخل �م �ي ����س امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2013/6/20‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي أ�ق��ام�ه��ا عليك احل��ق ال�ع��ام‬ ‫وم�شتكي‪� :‬سلطان حممد تي�سري احمد خطاب‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-5797( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫احمد حممد عبداهلل احل�سيني‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬جبل اللويبدة دوار‬ ‫احل ��اووز بجانب البنك ال�ع��رب��ي منزل‬ ‫احمد احل�سيني‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪515 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 150000 :‬دي�ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬البنك التجاري‬ ‫االردين املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫ن��وم غ��رف��ة خ��ادم��ة‪ ،‬م�ستودع‪،‬‬ ‫ت �� �ش �ط �ي �ب��ات مم� �ت ��ازة ج��دي��دة‬ ‫مل ت�سكن لطفا ال�ت�ع��ام��ل مع‬ ‫امل�شرتي فقط ‪0795470458‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع اليا�سمني �شقة م�ساحة‬ ‫‪ 150‬م� �ت��ر ‪ 3‬ن � � ��وم م ��ا� �س�ت�ر‬ ‫ح� �م ��ام�ي�ن �� �ص ��ال ��ة و�� �ص ��ال ��ون‬ ‫ب��رن��دت�ين مطبخ راك ��ب بلوط‬ ‫ت��دف �ئ��ة م ��رك ��زي ��ة اب� ��اج� ��ورات‬ ‫دي�ك��ورات حماية ب��دون م�صعد‬ ‫ب�سعر ‪ 45‬ال��ف وي�ت��وف��ر لدينا‬ ‫م �� �س��اح��ات مب ��واق ��ع خمتلفة‬ ‫دف �ع��ة واق �� �س��اط ب� ��دون ب�ن��وك‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع منزل م�ستقل على ار�ض‬ ‫‪433‬م‪� 2‬سكن د مقام عليها بناء‬ ‫‪ 4 192‬واج �ه ��ات ح�ج��ر ممكن‬ ‫ب�ن��اء ‪� 4‬أدوار ‪ /‬ع�ل��ى �شارعني‬ ‫امامي وخلفي املوقع اليا�سمني‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪-----------------‬‬

‫للبيع عمارة جتاري على ار�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬عبارة عن‬ ‫‪ 5‬حمالت جتارية على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية جبل‬ ‫ع �م ��ان �� �ش ��ارع الأم� �ي��ر حممد‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫مطلـــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫م� �ط� �ل ��وب ارا� � � �ض � ��ي ل �ل �� �ش��راء‬ ‫اجل��اد يف خربة م�سلم الر�شيد‬ ‫اجل �ب �ي �ه��ة اب � ��و ن �� �ص�ي�ر خ �ل��دا‬ ‫م� ��ار�� ��س ع �م �� �ش��ة م� ��ن امل ��ال ��ك‬ ‫مبا�شرة مكتب جوهرة ال�شمال‬ ‫تلفون ‪ 0797720567‬تلفاك�س‪:‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء اجل��اد قطعة‬ ‫�أر���ض �سكنية �أو جتارية منزل‬ ‫�أو فيال مب��رج احل�م��ام بلعا�س‬ ‫ال �ب �ن �ي��ات وامل� �ن ��اط ��ق امل�ح�ي�ط��ة‬ ‫م��ن امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪4399967‬‬ ‫‪0796649666 -‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫‪---------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ارا�� �ض ��ي ا��س�ت�م�ث��اري��ة‬ ‫ت���ص�ل��ح ل�لا��س�ت�ث�م��ار ال �ن��اج��ح‪/‬‬ ‫ي�ف���ض��ل م ��ن امل ��ال ��ك م�ب��ا��ش��رة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء م�ن��ازل �شقق‬ ‫ع � �م � ��ارات جم� �م� �ع ��ات جت ��اري ��ة‬ ‫و� �س �ك �ن �ي��ة وارا�� � �ض � ��ي ��س�ك�ن�ي��ة‬ ‫وجت � ��اري � ��ة وزراع� � �ي � ��ة ال ي�ه��م‬ ‫امل���س��اح��ة ب��ال�ب�ن�ي��ات اليا�سمني‬ ‫املقابلني ال��ذراع طريق املطار‬ ‫ال � �ي� ��ادودة وامل �ن��اط��ق امل�ح�ي�ط��ة‬ ‫م � ��ن امل � ��ال � ��ك م � �ب� ��ا� � �ش� ��رة م��ن‬ ‫امل��ال��ك م �ب��ا� �ش��رة ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫م � �ط � �ل� ��وب ارا� � � �ض� � ��ي � �س �ك �ن �ي��ة‬ ‫�� �ض� �م ��ن م� �ن ��اط ��ق ع � �م� ��ان م��ن‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني ‪/‬‬ ‫ال��زه��ور ‪ /‬ال� ��ذراع ‪ /‬املقابلني‬ ‫�� �ش ��ارع احل ��ري ��ة‪� � /‬ش �ف��ا ب� ��دران‬ ‫‪ /‬اب� � ��و ن�����ص�ي�ر ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬


‫�صباح جديد‬

‫الأربعاء (‪ )19‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2338‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫الأربعاء (‪ )19‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2338‬‬

‫يف ختام الدور احلا�سم من الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل مونديال الربازيل‬

‫تأهل تاريخي للنشامى إىل امللحق اآلسيوي‬ ‫ال�سبيل – يعقوب احلو�ساين‬ ‫حقق املنتخب الوطني الأردين فوزا هاما ومثريا‬ ‫ع�ل��ى �ضيفه و�شقيقه امل�ن�ت�خ��ب ال�ع�م��اين ‪��-1‬ص�ف��ر يف‬ ‫املباراة التي جرت بينهما م�ساء �أم�س على �ستاد امللك‬ ‫عبد اهلل الثاين مبدينة القوي�سمة‪� ،‬أمام نحو ‪� 15‬ألف‬ ‫متفرج يتقدمهم االمري ح�سني بن عبد اهلل ويل العهد‪،‬‬ ‫والأم�ي�ر علي رئي�س االحت��ادي��ن الأردين لكرة القدم‬ ‫وغرب �آ�سيا‪ ،‬ونائب رئي�س الفيفا عن قارة �آ�سيا‪ ،‬وذلك يف‬ ‫ختام مباريات اجلولة الأخرية من مناف�سات املجموعة‬ ‫الثانية امل��ؤه�ل��ة �إىل نهائيات ك� أ����س ال�ع��امل مونديال‬ ‫(الربازيل ‪ ،)2014‬و�سجل ملنتخبنا الوطني �أحمد هايل‬ ‫عند الدقيقة ‪ ،57‬وبهذا الفوز ت�أهل املنتخب الوطني‬ ‫ولأول م��رة �إىل امللحق امل��ؤه��ل �إىل النهائيات و�ضرب‬ ‫موعدا مع نظريه منتخب �أوزبك�ستان‪ ،‬بعد �أن ت�أهل كل‬ ‫من اليابان و�أ�سرتاليا عن جمموعتنا‪ ،‬وكل من كوريا‬ ‫اجلنوبية و إ�ي��ران عن املجموعة الأوىل وعقب اللقاء‬ ‫ن��ال جنم املنتخب �أحمد هايل جائزة �أف�ضل الع��ب يف‬ ‫امل�ب��اراة‪ ،‬ولتبد أ� بعدها فرحة العبي و�إداري��ي املنتخب‬ ‫بالت�أهل للملحق‪.‬‬ ‫بينما كان �أول املهنئني للمنتخب الأم�ير علي بن‬ ‫احل�سني ال��ذي ن��زل �إىل �أر���ض امللعب وهن�أهم بالفوز‬ ‫وال �ت ��أه��ل ال �ت��اري �خ��ي �إىل امل �ل �ح��ق‪ ،‬و� �س��ط اح �ت �ف��االت‬ ‫الالعبني التي ام�ت��دت �أك�ثر م��ن �ساعة داخ��ل امللعب‪،‬‬ ‫بينما احتفلت اجلماهري ل�ساعات خارج امللعب‬ ‫�شوط �سلبي‬ ‫حاول املنتخب الوطني التنويع يف الهجمات نحو‬ ‫مرمى املنتخب العماين وخ�صو�صا عن طريق ميمنة‬ ‫احل��ار���س ف��اي��ز الر�شيدي بتوغالت ع��ام��ر ذي��ب وعبد‬ ‫اهلل ذيب وخليل بني عطية يف حماولة لإر�سال الكرات‬ ‫نحو ر�أ��س��ي احلربة ع��دي ال�صيفي و أ�ح�م��د هايل لكن‬ ‫الر�شيدي أ�ب�ع��د اخل�ط��ورة ب��اك��را ع��ن م��رم��اه وت�صدى‬ ‫للعر�ضيات الأردنية بت�ألق‪ ،‬بينما اعتاد الفريق العماين‬ ‫على الكرات املرتدة والتي �شكلت خطورة على مرمى‬ ‫ع��ام��ر �شفيع ح�ي��ث ك��ان أ�خ�ط��ره��ا حينما ت��وغ��ل عبد‬ ‫العزيز املقبايل من منت�صف امل�ي��دان وواج��ه احلار�س‬ ‫ع��ام��ر �شفيع لكن الأخ�ي�ر ت� أ�ل��ق و أ�ب�ع��د ال�ك��رة حل�ساب‬ ‫ركنية‪ ،‬قبل �أن متر ر�أ�سية قا�سم �سعيد خطرية على‬ ‫ميني احلار�س عامر �شفيع‪.‬‬ ‫اجلهة اليمني على مرمانا كانت م�صدر خطورة‬ ‫ال�ف��ري��ق ال�ع�م��اين حيث ك��ان��ت ت��وغ�لات �سعد املخيني‬ ‫و�إ�سماعيل العجمي ت�شكل اخلطورة على مرمى عامر‬ ‫�شفيع ل�ك��ن ال��دف��اع��ات الأردن� �ي ��ة امل�ك��ون��ة م��ن حممد‬ ‫م���ص�ط�ف��ى و�� �ش ��ادي أ�ب� ��و ه���ش�ه����ش وحم �م��د ال��دم�يري‬ ‫و�أن�س بني يا�سني تكفلت يف �أبعاد اخلطورة يف الوقت‬ ‫املنا�سب‪ ،‬ليهد�أ بعد ذلك �إيقاع اللعب ولتبد�أ الألعاب يف‬ ‫االنح�سار بو�سط امليدان خ�صو�صا بعد احلذر الوا�ضح‬ ‫من اجلانبني والتخوف من دخول هدف مبكر يربك‬ ‫احل�سابات‪.‬‬

‫مع م��رور الوقت جنح املنتخب العماين يف فر�ض‬ ‫�سيطرته امليدانية وال��دخ��ول يف أ�ج ��واء اللقاء الأم��ر‬ ‫ال ��ذي �أج�ب�ر العبينا ع�ل��ى ال�تراج��ع ن�ح��و مناطقهم‬ ‫الأم ��ر ال��ذي جعل املنتخب ال�ع�م��اين الأك�ث�ر خطورة‬ ‫يف اللقاء فيما كانت أ�خ�ط��ر ال�ك��رات للفريق العماين‬ ‫ت�سديدة �إ�سماعيل العجمي اللولبية والتي مرت بجوار‬ ‫القائم الأي�سر لعامر �شفيع‪ ،‬قبل �أن يعاود وي�سدد كرة‬ ‫قوية �أبعدها �شفيع حل�ساب ركنية‪ ،‬فيما كانت �أخطر‬ ‫الفر�ص ملنتخبنا ت�سديدة عبد اهلل ذي��ب التي حولها‬ ‫الدفاع حل�ساب ركنية قبل �أن يرتقي حممد الدمريي‬ ‫لعر�ضية عامر ذي��ب وي�سدد الكرة بر�أ�سه لكنها علت‬ ‫العار�ضة بقليل‪ ،‬فيما عاود عامر �شفيع و�أنقذ مرماه‬ ‫م��ن ه��دف حمقق حينما ت�صدى لت�سديدة �إ�سماعيل‬ ‫العجمي بعد �أن ت��وغ��ل الأخ�ي�ر داخ��ل املنطقة و�سدد‬ ‫الكرة من �أمام املرمى‪.‬‬ ‫الدقائق الأخرية �شهدت �صحوة هجومية من قبل‬ ‫العبي منتخبنا خ�صو�صا حينما تبادل عبد اهلل ذيب‬ ‫وعامر ذيب الكرة داخ��ل منطقة اجل��زاء لت�صل الكرة‬ ‫�إىل الأخ�ي�ر وال ��ذي ب ��دوره ��س��دده��ا ن�ح��و امل��رم��ى لكن‬ ‫احل��ار���س العماين ف��اي��ز الر�شيدي ت��أل��ق و�أب�ع��د الكرة‬ ‫حل�ساب رك�ن�ي��ة‪ ،‬لتتوا�صل بعدها الهجمات ملنتخبنا‬

‫الوطني لكنها افتقدت اللم�سة الأخ�يرة خ�صو�صا مع‬ ‫تكتل ال��دف��اع العماين يف مناطقه ع��ن طريق ك��ل من‬ ‫ح�م��د امل�سلمي وج��اب��ر العوي�سي ورائ ��د ��ص��ال��ح وعيد‬ ‫الفار�سي وب�إ�سناد كل من العزيز املقبلي وقا�سم �سعيد‬ ‫و أ�ح�م��د مبارك الأم��ر ال��ذي �صعب املهمة على العبي‬ ‫منتخبنا‪ ،‬ولتنتهي الهجمات الأردن �ي��ة على م�شارف‬ ‫املناطق العمانية‪ ،‬ليمر ما تبقى من وقت دون تغيري‬ ‫على النتيجة والذي انتهى بالتعادل �صفر‪�-‬صفر‪.‬‬ ‫هدف وت�أهل‬ ‫حاول املنتخب العماين مباغتة مرمانا باكرا عن‬ ‫ط��ري��ق ا�سماعيل العجمي ال��ذي ح��اول ال�ت��وغ��ل نحو‬ ‫منطقة اجل ��زاء ل�ك��ن ال��دف��اع��ات الأردن �ي��ة ت���ص��دت له‬ ‫و�أب�ع��دت اخل�ط��ورة يف الوقت املنا�سب‪ ،‬ليبد أ� منتخبنا‬ ‫بعدها حم��اوالت التوغل نحو مرمى فايز الر�شيدي‬ ‫فكانت �أخطر الفر�ص ت�سديدة عبد اهلل ذيب من على‬ ‫ي�سار احل��ار���س الر�شيدي لكن الأخ�ير ت�صدى لكرته‬ ‫بنجاح قبل �أن يزج املدير الفني بورقة عدنان عدو�س‬ ‫بدال من عدي ال�صيفي لتن�شط بذلك املنطقة اليمنى‬ ‫ملنتخبنا وال �ت��ي ع��ان��ت م��ن ت��وغ�لات الع �ب��ي املنتخب‬ ‫ال�ع�م��اين‪ ،‬وم��ن هجمة من�سقة ق��اده��ا ع��دن��ان عدو�س‬ ‫و�أر�سل الكرة �إىل خليل بني عطية الذي بدوره �أر�سلها‬

‫عر�ضية نحو منطقة اجل��زاء لت�صل الكرة �إىل �أحمد‬ ‫هايل ال��ذي ب��دوره غمزها نحو ال�شباك معلنا الهدف‬ ‫االول ملنتخبنا عند الدقيقة ‪.57‬‬ ‫بعد ال�ه��دف أ�ح����س م��درب عمان بحراجة املوقف‬ ‫وزج ب��ورق��ة امل�ه��اج��م اخل�ط�ير ع�م��اد احل��و��س�ن��ي وفهد‬ ‫خمي�س بدال من رائد �صالح و�إ�سماعيل العجمي بهدف‬ ‫تعزيز ال �ق��درات الهجومية‪ ،‬ل�ت�ب��د أ� بعدها امل�ح��اوالت‬ ‫الهجومية من الطرفني خ�صو�صا عن طريق منتخبنا‬ ‫الذي وجد امل�ساحات يف دفاعات املنتخب العماين الذي‬ ‫امتد العبوه نحو املناطق الأمامية لإدراك التعادل‪،‬‬ ‫بينما ك��اد �أحمد هايل �أن يعزز تقدم منتخبنا بهدف‬ ‫ثالث حينما راوغ الدفاعات العمانية و�سدد كرة قوية‬ ‫من خارج املنطقة لكن كرته حادت عن القائم الأمين‬ ‫للمرمى ال�ع�م��اين بقليل‪ ،‬وحينما ت��وغ��ل خليل بني‬ ‫عطية نحو املرمى العماين لري�سل كرة عر�ضية نحو‬ ‫املرمى لكن الدفاعات العمانية �أبعدت اخلطورة عن‬ ‫مرماها يف الوقت املنا�سب قبل �أن يعاود وي�سدد كرة‬ ‫ق��وي��ة م��ن خ��ارج املنطقة م��رت ب�ج��وار ال�ق��ائ��م الأمي��ن‬ ‫ملرمى فايز الر�شيدي‪.‬‬ ‫م��ع م��رور ال��وق��ت زج م��درب منتخبنا ب��ورق��ة بهاء‬ ‫عبد الرحمن بدال من ورق��ة عامر ذيب بهدف تعزيز‬

‫منطقة العمليات‪ ،‬لتبقى اخلطورة وال�سيطرة �أردنية‬ ‫يف معظم فرتات ال�شوط‪.‬‬ ‫مع مرور الوقت وا�صل مدرب عمان و�ضع مل�ساته‬ ‫الفنية ع�ل��ى جم��ري��ات ال�ل�ق��اء م��ن خ�ل�ال زج��ه ب��ورق��ة‬ ‫ح�سني احل���ض��ري ب��دال م��ن ق��ا��س��م �سعيد وليخو�ض‬ ‫املنتخب العماين ما تبقى من اللقاء بثالثة مهاجمني‬ ‫�صريحني‪ ،‬فيما كانت أ�خ�ط��ر الفر�ص حينما ان�برى‬ ‫حممد �سامل ل�ضربة حرة مبا�شرة و�أر�سل كرة عر�ضية‬ ‫ن�ح��و م�ن�ط�ق��ة اجل� ��زاء ل�ت���ص��ل ال �ك��رة �إىل ر�أ�� ��س ع�م��اد‬ ‫احلو�سني ال��ذي غمزها نحو املرمى لكن �شفيع �أبعد‬ ‫اخل �ط��ورة يف ال��وق��ت امل�ن��ا��س��ب‪ ،‬بينما رد عليه م��درب‬ ‫منتخبنا الوطني عدنان حمد بالزج بورقته الأخ�يرة‬ ‫حمزة الدردور بدال من عبد اهلل ذيب‪ ،‬لتفعيل املنطقة‬ ‫الأمامية وال�ستغالل الثغرات يف الدفاعات العمانية‪،‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا غ��اب��ت ال �ف��ر���ص احل �ق �ي �ق��ة ع ��ن امل��رم �ي�ي�ن من‬ ‫اجلانبني با�ستثناء بع�ض ال�ك��رات الثابتة للمنتخب‬ ‫العماين والتي هي �أي�ضا مل ت�شكل اخلطورة احلقيقة‬ ‫على مرمى �شفيع‪.‬‬ ‫يف ال��دق��ائ��ق الأخ �ي ��رة ت ��راج ��ع الع �ب��و منتخبنا‬ ‫ن�ح��و م�ن��اط�ق�ه��م ب�غ�ي��ة ت ��أم�ي�ن ال�ن�ت�ي�ج��ة الأم� ��ر ال��ذي‬ ‫�أعطى العبي املنتخب العماين التنويع يف اخليارات‬ ‫الهجومية وم��ن �إح��داه��ا ك��اد �سعد املخيني �أن ي��درك‬ ‫التعادل حينما �سدد كرة قوية من داخل املنطقة لكن‬ ‫ت�ألق عامر �شفيع يف �أبعاد الكرة حال دون و�صولها �إىل‬ ‫ال�شباك‪ ،‬بينما كانت الهجمات املرتدة ملنتخبنا الوطني‬ ‫ت�شكل خ �ط��ورة حقيقية ع�ل��ى امل��رم��ى ال�ع�م��اين فكاد‬ ‫خليل بني عطية الذي توغل من قبل منت�صف امللعب‬ ‫�أن ي�سجل الهدف الثاين ملنتخبنا لكن �سوء الت�صرف‬ ‫�أعطى دفاعات املنتخب العماين الفر�صة لأبعاد الكرة‬ ‫وحتويلها حل�ساب ركنية‪ ،‬فيما �سدد �أحمد هايل كرة‬ ‫ق��وي��ة م��ن خ��ارج املنطقة م��رت ب�ج��وار القائم الأي�سر‬ ‫ل�ل�م��رم��ى ال �ع �م��اين‪ ،‬وم��ع ال��زف�ير الأخ�ي�ر ��س��دد جابر‬ ‫العوي�سي ك��رة ق��وي��ة م��ن خ��ارج املنطقة علت عار�ضة‬ ‫مرمى عامر �شفيع‪ ،‬لتبقى الأمور على حالها ولينتهي‬ ‫ال�ل�ق��اء ب�ف��وز منتخبنا ال��وط�ن��ي على ن�ظ�يره العماين‬ ‫‪�-1‬صفر ولي�صعد منتخبنا �إىل امللحق وي�ضرب موعدا‬ ‫مع منتخب �أوزبك�ستان‪.‬‬ ‫مثل الأردن‪ :‬عامر �شفيع‪ ،‬حممد م�صطفى‪� ،‬أن�س‬ ‫بني يا�سني‪� ،‬شادي �أبو ه�شه�ش‪ ،‬حممد الدمريي‪� ،‬سعيد‬ ‫مرجان‪ ،‬عامر ذي��ب‪ ،‬خليل بني عطية‪ ،‬عبد اهلل ذيب‪،‬‬ ‫عدي ال�صيفي‪� ،‬أحمد هايل‪.‬‬ ‫م�ث��ل ع �م��ان‪ :‬ف��اي��ز ال��ر� �ش �ي��دي‪ ،‬حم�م��د امل�سلمي‪،‬‬ ‫ج��اب��ر ال�ع��وي���س��ي‪ ،‬رائ ��د � �ص��ال��ح‪ ،‬ع�ي��د ال �ف��ار� �س��ي‪ ،‬عبد‬ ‫ال�ع��زي��زامل�ق�ب�ل��ي‪ ،‬ق��ا��س��م ��س�ع�ي��د‪ ،‬أ�ح �م��د م �ب��ارك‪� ،‬سعد‬ ‫املخيني‪ ،‬عبد ال�سالم املخيني‪� ،‬إ�سماعيل العجمي‪.‬‬ ‫احل �ك��ام ‪ :‬ف��ال�ن�ت�ين كوفيلنكو ل�ل���س��اح��ة‪ ،‬راف�ي�ي��ل‬ ‫ال �ي��و� �س��وف و� �س��اي��دك��ا� �س �ي �م��وف م ��ام ��ور‪ ،‬م �� �س��اع��دون‪،‬‬ ‫وفالديزالف ت�سيتلن حكماً رابعاً‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪ )19‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2338‬‬

‫الذوادي يلمح إىل إمكانية إقامة‬ ‫مونديال قطر يف الشتاء‬

‫املغربي العدوة إىل ليفانتي‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انتقل املدافع املغربي ع�صام العدوة بطل ك�أ�س الربتغال مع‬ ‫فيتوريا غيماراي�ش �إىل ليفانتي الإ�سباين ملدة عامني‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫ذكر الأخري على موقعه الر�سمي �أم�س‪.‬‬ ‫وان �ت �ه��ى ع�ق��د ال� ��دويل ال �ع ��دوة‪ ،‬ال �ب��ال��غ ‪ 26‬ع��ام��ا‪ ،‬م��ع فريقه‬ ‫الربتغايل‪ ،‬علما ب��أ ّن��ه خا�ض ‪ 13‬م�ب��اراة دولية مع منتخب «�أ�سود‬ ‫الأطل�س»‪.‬‬ ‫وح�م��ل ال�ع��دوة �سابقا �أل ��وان ال ��وداد البي�ضاوي ولن�س ونانت‬ ‫الفرن�سيني والقاد�سية الكويتي‪.‬‬

‫ريو دي جانريو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫أ�مل��ح �أم�ين ع��ام اللجنة املنظمة ملونديال قطر‬ ‫‪ 2022‬ح�سن ال��ذوادي �إىل �إمكانية إ�ق��ام��ة نهائيات‬ ‫ال�ع��ر���س ال �ك��روي ال�ع��امل��ي يف ف�صل ال���ش�ت��اء ب�سبب‬ ‫التخوف من ت�أثري احلرارة املرتفعة جدا على �أداء‬ ‫الالعبني و�سالمتهم‪.‬‬ ‫وي�أتي تلميح ال��ذوادي بعد �أيام على الت�صريح‬ ‫ال��ذي �أدىل ب��ه �أم�ي�ن ع��ام االحت ��اد الأوروب� ��ي لكرة‬ ‫القدم ال�سوي�سري جاين انفانتينو ل�صحيفة «ذي‬ ‫تاميز» الربيطانية‪ ،‬حيث قال‪« :‬يجب �أن تقام ك�أ�س‬ ‫العامل يف �أف�ضل فرتة ممكنة‪ .‬كانت لدي ردة الفعل‬ ‫عينها يف جنوب �أفريقيا ‪ .2010‬قبلها ب�أربع �سنوات‬ ‫كانت الأج ��واء م�شم�سة يف أ�مل��ان�ي��ا‪ .‬جنوب �أفريقيا‬ ‫بلد جميل‪ ،‬لكن عند ال�ساعة اخلام�سة يح ّل الليل‬ ‫وت�صبح الدرجة �صفر‪ .‬هذا لي�س احتفاال يف عامل‬ ‫كرة القدم»‪.‬‬ ‫وتخطط قطر لإن�ف��اق نحو ‪ 100‬مليار دوالر‬ ‫�أمريكي من �أجل بناء مالعب مكيفة يف ظل درجة‬ ‫حرارة تناهز ‪ 50‬درجة مئوية يف ف�صل ال�صيف‪ ،‬لكن‬ ‫رئي�س االحتاد الدويل «فيفا» ال�سوي�سري جوزيف‬ ‫بالتر ورئي�س االحت��اد الأوروب��ي الفرن�سي مي�شال‬ ‫بالتيني املر�شح خلالفته‪ ،‬دعيا �إىل نقل النهائيات‬ ‫�إىل ف�صل ال�شتاء حيث ترتاوح احلرارة يف قطر بني‬ ‫‪ 15‬و‪ 24‬درجة مئوية‪.‬‬ ‫و��ش��دد ال� ��ذوادي‪ ،‬امل�ت��واج��د يف ال�برازي��ل حيث‬ ‫ت�ق��ام حاليا ك��أ���س ال �ق��ارات‪ ،‬على �أنّ قطر ّ‬ ‫حت�ضر‬ ‫ال�ست�ضافة امل��ون��دي��ال يف ��ش�ه��ري ح��زي��ران ومت��وز‬ ‫بعد ت�سعة �أعوام من الآن‪ ،‬لكنه اعرتف ب�أنّ الإمارة‬ ‫اخلليجية م�ستعدة لتعديل املوعد‪ ،‬م�ضيفا‪« :‬هناك‬ ‫عدد هام من الأ�صوات يف جمتمع كرة القدم يقول‬ ‫�إنّ ف�صل ال�شتاء �سيكون مثاليا (لإقامة املونديال‬

‫‪21‬‬

‫مارتينيز مدرب جديد لبلد الوليد‬

‫ح�سن الذوادي منظم عام اللجنة املنظمة ملونديال قطر ‪2022‬‬

‫يف قطر)‪ .‬نحن م�ستعدون للدخول يف هذا النقا�ش‬ ‫لتقرير ما هي الفرتة الأن�سب»‪.‬‬ ‫ووا�صل‪�« :‬إ ّنها ك�أ�س العامل ولي�ست ك�أ�س قطر‪.‬‬ ‫�إذا مل جن�ل����س ل�لا��س�ت�م��اع �إىل م��ا ي��ري��ده ال�ع��امل‬ ‫�سنكون غري عادلني بحق ك�أ�س العامل‪ .‬بح�سب ما‬ ‫�أراه‪ ،‬هناك عدد من الأ�شخا�ص الذين حتدّثوا عن‬ ‫�ضرورة تغيري املوعد‪ .‬يجب مناق�شة هذه امل�س�ألة‬

‫�ضمن املجتمع الكروي»‪.‬‬ ‫ورغ��م انفتاحه لفكرة إ�ق��ام��ة ك��أ���س ال�ع��امل يف‬ ‫ال�شتاء‪ ،‬وهو الأمر الذي تعار�ضه الأندية الأوروبية‬ ‫لأن ��ه �سي�ضط ّرها �إىل ت�ع��دي��ل م��وع��د م�سابقاتها‬ ‫املحلية والقارية‪� ،‬شدد الذوادي على �أنّ با�ستطاعة‬ ‫قطر ا�ست�ضافة العر�س ال�ك��روي العاملي يف ف�صل‬ ‫ال���ص�ي��ف‪ ،‬م�ضيفا‪« :‬ع�ن��دم��ا تر�شحنا ال�ست�ضافة‬

‫ك�أ�س العامل كانت ن ّيتنا وما زالت �أن تقام البطولة‬ ‫يف ح��زي��ران‪ .‬الطق�س لي�س �سيئا ج��دا يف الدوحة‬ ‫خالل �شهر حزيران‪ ،‬لي�س �سيئا �إىل هذه الدرجة‬ ‫(التي تدفع املنظمني �إىل تعديل املوعد)»‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أ ّنه دعا الكثري من الأ�شخا�ص للقدوم �إىل قطر‬ ‫خالل �شهر حزيران ومل يكن الو�ضع �سيئا‪ ،‬خالفا‬ ‫لالعتقاد ال�سائد‪.‬‬

‫بذخ موناكو يثري انتقادات الفرنسيني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ي�ب��دو م�ستغرباً �أن ي �ق �دّم ن ��ا ٍد ��ص��اع��د م��ن ال��درج��ة ال�ث��ان�ي��ة يف‬ ‫ال��دوري الفرن�سي عر�ضاً ل�ض ّم واح��د من �أغلى العبي العامل ثمناً‬ ‫هو كري�ستيانو رونالدو‪ ،‬ولكن املتابع لأخبار نادي الإمارة الفرن�سية‬ ‫موناكو لديه التف�سري يف ا�ستعداد الأخري لدفع مبلغ ‪ 100‬مليون يورو‬ ‫ل�ض ّم الدون من ريال مدريد‪.‬‬ ‫ه��ذه الرغبة يف ال�ت�ع��اق��دات ال�ضخمة ت�ع��ود �إىل ا��س��م واح��د هو‬ ‫امللياردير الرو�سي دميرتي ريبولوفليف مالك النادي ال��ذي قطع‬ ‫الطريق �أمام عمالقة �أوروب��ا يف الظفر بخدمات املهاجم الكولومبي‬ ‫راداميل فالكاو يف حماولة من النادي الفرن�سي ال�ستعادة موقعه بني‬ ‫�أندية ال�صفوة يف �أوروبا‪ ،‬رغم �أنّ جماهريه ال تتجاوز عدّة �آالف‪.‬‬ ‫فالكاو ا�سم كبري يف موناكو‬ ‫لكن ه��ذا االن�ف��اق الكبري و�ضع ال�ن��ادي يف موقف ت�صادمي مع‬ ‫م�س�ؤويل كرة القدم يف فرن�سا الذين �أبدوا غ�ضبهم من الطريقة التي‬ ‫يتم بها ا�ستغالل القوانني املحلية جلذب �أف�ضل العبي العامل من‬ ‫خالل دفع رواتب معفاة من ال�ضرائب‪.‬‬ ‫وي��واج��ه موناكو �أي�ضاً خطر ال�صدام م��ع ق��وان�ين اللعب امل��ايل‬ ‫النظيف التي و�ضعها االحتاد الأوروبي التي جُترب الأندية الأوروبية‬ ‫ال�ك�برى على حتجيم خ�سائرها �أو م��واج�ه��ة خطر اال�ستبعاد من‬ ‫امل�سابقات الأوروبية‪.‬‬

‫تطلعات قارية‬ ‫وك�شف ريبولوفليف‪ ،‬الذي عا�ش يف موناكو ل�سنوات قبل �شراء‬ ‫النادي يف ‪ ،2011‬عن رغبته يف العودة �سريعاً �إىل دوري �أبطال �أوروبا‬ ‫وهي م�سابقة ح�صل موناكو على لقب الو�صيف فيها عام ‪.2004‬‬ ‫وقال متحدث با�سم النادي‪" :‬يوا�صل موناكو العمل على تعزيز‬ ‫�صفوفه بهدف ت�شكيل فريق يناف�س على �أع�ل��ى م�ستوى يف دوري‬ ‫الدرجة الأوىل الفرن�سي ويقدّم كرة قدم جميلة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬أعلن رئي�س النادي عن رغبته يف الت�أهّ ل لدوري �أبطال‬ ‫�أوروبا"‪.‬‬ ‫ورغ��م ح�صوله على لقب ال ��دوري الفرن�سي �سبع م � ّرات واج��ه‬ ‫موناكو العديد من الأوقات ال�صعبة وكان يعاين يف الدرجة الثانية‪،‬‬ ‫حينما ا�شرتى ريبولوفليف النادي �أواخر ‪.2011‬‬ ‫و�أنفق املالك الرو�سي �أموا ًال طائلة يف حماولة لل�سري على خطى‬ ‫مواطنه روم��ان ابراموفيت�ش‪ ،‬مالك ت�شل�سي ال��ذي �أنع�ش حظوظ‬ ‫النادي اللندين بعد �أن ا�ستحوذ عليه يف ‪.2003‬‬ ‫رانيريي �صعد بالفريق‬ ‫وت �ولىّ ك�لاودي��و ران�ي�يري م��درب ت�شل�سي ال�سابق‪ ،‬ال��ذي �أقاله‬ ‫الفريق الإنكليزي بعد عام من ا�ستحواذ ابراموفيت�ش على النادي‪،‬‬ ‫قيادة موناكو يف �آيار ‪ 2012‬وقاده للرت ّقي املو�سم املن�صرم‪.‬‬ ‫لكن قوانني كرة القدم تغيرّ ت على مدار العقد الأخري‪ ،‬ويحر�ص‬ ‫االحتاد الأوروب��ي للعبة حالياً على �ضمان التزام الأندية التي تنفق‬

‫ب�سخاء باملعايري املالية ال�سليمة و�أن تتو ّقف عن االعتماد على �أموال‬ ‫امللاّ ك الأثرياء‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث با�سم موناكو رداً على ��س��ؤال ع��ن ت��أث�ير قواعد‬ ‫اللعب املايل النظيف على النادي الفرن�سي‪" :‬يعرف موناكو ج ّيداً ما‬ ‫له وما عليه و�سيحرتم القواعد"‪.‬‬ ‫�صدام مرتقب مع يويفا‬ ‫و�أظهر االحتاد الأوروبي العني احلمراء بحرمان ملقا الإ�سباين‬ ‫اململوك جلهات قطرية من املناف�سة يف ك�أ�س الأندية الأوروبية املو�سم‬ ‫املقبل لت� ّأخره عن �سداد م�ستحقّات مالية لدائنني‪.‬‬ ‫لكن مثل الأندية الأخ��رى التي ت�ستمتع بدعم مايل �سخي من‬ ‫مالكيها الأثرياء يجادل موناكو ب��أنّ الأم��وال التي ينفقها تع ّد من‬ ‫قبيل اال�ستثمارات التي �ستزيد �إيراداته مع حتقيقه ملزيد من النجاح‬ ‫وارتفاع �شعبيته حول العامل‪.‬‬ ‫ول��ن يبد أ� املو�سم اجلديد حتى �آب املقبل لكن موناكو ينتظره‬ ‫موعد مهم ي��وم اجلمعة‪ ،‬حينما ي�ب��د�أ �إج ��راءات قانونية �ض ّد ق��رار‬ ‫لرابطة ال��دوري الفرن�سي قد يجربه على نقل مقره الرئي�سي �إىل‬ ‫فرن�سا العام املقبل‪ .‬وقد يعني هذا �أن يجرب ك ّل العبي موناكو على‬ ‫دفع �ضرائب يف فرن�سا‪ ،‬وذكر النادي يف بيان له ال�شهر املا�ضي‪" :‬ي�ضع‬ ‫هذا القرار م�ستقبل النادي يف خطر"‪.‬‬ ‫ورف�ض النادي �إعطاء املزيد من التعليقات قبل جل�سة اال�ستماع‬ ‫يوم اجلمعة‪.‬‬

‫ت�صفيات مونديال ‪�( 2014‬آ�سيا)‬

‫أسرتاليا ترافق اليابان إىل النهائيات‬

‫فيورنتينا ينجح يف االحتفاظ‬ ‫بخوادرادو‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫جن��ح ن��ادي فيورنتينا‪ ،‬راب��ع ال��دوري الإي �ط��ايل‪ ،‬يف االحتفاظ‬ ‫تو�صله التفاقٍ مع‬ ‫ملو�سم �إ�ضايف‪ ،‬بعد ّ‬ ‫بالكولومبي خوان خ��وادرادو ٍ‬ ‫�إدارة �أودينيزي ناديه ال�سابق‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح فيورنتينا يف ب �ي��انٍ ن�شر ع�ل��ى م��وق�ع��ه ال��ر��س�م��ي عرب‬ ‫الإنرتنت‪ " :‬فيورنتينا يعلن �أ ّنه مار�س حقّه يف احل�صول على خوان‬ ‫خوادرادو‪ ،‬عن طريق ال�شراكة من �أودينيزي"‪.‬‬ ‫وكان �صاحب الـ‪ 25‬عاماً قد ق�ضى مو�سمه املا�ضي مع فيورنتينا‬ ‫و�سجل خم�سة �أهداف‪.‬‬ ‫على �سبيل الإعارة ولعب ‪ 36‬مباراة ّ‬

‫يوفنتوس يضم بيلوسو‬ ‫بصورة نهائية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن نادي يوفنتو�س‪ ،‬بطل الدوري الإيطايل لكرة القدم‪ ،‬أ� ّنه‬ ‫مت ّكن من �شراء عقد الالعب فيدريكو بيلو�سو من �أتالنتا ب�صورة‬ ‫نهائية‪.‬‬ ‫وجاء يف بيانٍ م�ساء الإثنني ليوفنتو�س‪�" :‬إنّ الالعب �سيبقى‬ ‫حتى حزيران ‪."2017‬‬ ‫و�أو�ضح‪ ،‬بطل �إيطاليا يف املو�سمني الأخريين‪� ،‬أنّ �صاحب الـ‪29‬‬ ‫عاماً‪ ،‬الذي كان معاراً يف املو�سم املا�ضي من �أتالنتا‪ ،‬قد ك ّلف خزينة‬ ‫النادي ‪ 4.8‬مليون يورو‪.‬‬

‫زيركوف يغيب ثالثة أشهر‬ ‫لإلصابة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�سيغيب الدويل الرو�سي يوري زيركوف عن املالعب ملدة ثالثة‬ ‫�أ�شهر ب�سبب �إ�صابة يف ال�ساق‪ ،‬بح�سب ما �أعلن االحتاد الرو�سي لكرة‬ ‫القدم الإثنني‪.‬‬ ‫وكان زيركوف‪ ،‬البالغ ‪ 29‬عاماً‪ ،‬قد �أ�صيب يف املباراة التي انهزم‬ ‫فيها منتخب بالده �أمام الربتغال بهدف دون ر ّد �ضمن الت�صفيات‬ ‫الأوروبية امل�ؤهّ لة ملونديال الربازيل ‪.2014‬‬ ‫وي�ع��اين زي��رك��وف م��ن إ���ص��اب��ة يف الأرب �ط��ة املمتدة ب�ين الفخذ‬ ‫والركبة لك ّنه لن يخ�ضع لعملية جراحية و�سيغيب بالتايل عن‬ ‫مباراة بالده �أمام �إيرلندا ال�شمالية يف ‪� 14‬آب املقبل‪.‬‬

‫ليون يؤكد تعاقده مع دانيك‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن ن��ادي �أوملبيك ليون الفرن�سي لكرة القدم الإث�ن�ين عرب‬ ‫موقعه الإل �ك�تروين �أ ّن��ه ا ّت�ف��ق ر�سمياً م��ع الع��ب فالن�سيان غاييل‬ ‫دانيك‪.‬‬ ‫وجاء يف البيان الذي ن�شره النادي الفرن�سي‪�" :‬أوملبيك ليون‬ ‫ي� ؤ� ّك��د تعاقده م��ع متو�سط م�ي��دان فالن�سيان غاييل دان�ي��ك ال��ذي‬ ‫�سيو ّقع خالل هذا الأ�سبوع على عقد ميت ّد ملو�سمني وقد بلغت قيمة‬ ‫ال�صفقة ‪ 0.8‬مليون يورو"‪.‬‬ ‫وت� ّوج دانيك‪ ،‬البالغ ‪ 31‬عاماً‪ ،‬مع منتخب فرن�سا لأقل من ‪19‬‬ ‫عاماً بك�أ�س �أمم �أوروبا �سنة ‪ 2000‬ولعب ‪ 370‬مباراة يف "الليغ‪ "1‬كما‬ ‫أ� ّنه ثالث �أف�ضل ممرر للكرات يف الدوري بر�صيد ‪ 11‬متريرة‪.‬‬

‫�سيدين ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ب��ات منتخب �أ��س�ترال�ي��ا ث��اين ممثلي �آ�سيا‬ ‫يف ن�ه��ائ�ي��ات ك � أ����س ال �ع��امل ل �ك��رة ال �ق��دم ب�ف��وزه‬ ‫ع �ل��ى ن �ظ�ي�ره ال� �ع ��راق ��ي ‪� �-1‬ص �ف��ر يف ��س�ي��دين‬ ‫أ�م ����س ال �ث�لاث��اء يف اجل��ول��ة ال�ت��ا��س�ع��ة الأخ�ي�رة‬ ‫من مناف�سات املجموعة الثانية للدور الرابع‬ ‫احلا�سم‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ج��و� �ش��وا ك�ي�ن�ي��دي ه ��دف ال �ف��وز يف‬ ‫الدقيقة ‪.83‬‬ ‫ورفعت �أ�سرتاليا ر�صيدها �إىل ‪ 13‬نقطة‪،‬‬ ‫لت�ضمن بذلك ت�أهلها‪ ،‬وكانت اليابان املت�صدرة‬ ‫بر�صيد ‪ 17‬نقطة حجزت البطاقة الأوىل قبل‬ ‫جولتني‪.‬‬ ‫وه��ي امل��رة الثانية ال�ت��ي ت�ضمن �أ�سرتاليا‬ ‫�أحد املقاعد الآ�سيوية �إىل نهائيات ك�أ�س العامل‬ ‫بعد مونديال ‪ 2010‬يف جنوب �أفريقيا‪� ،‬إذ �أنّها‬ ‫انتقلت �إىل كنف االحتاد الآ�سيوي يف عام ‪،2006‬‬ ‫علما ب أ�نّها امل�شاركة الرابعة لها بعد عام ‪1974‬‬ ‫و‪ 2006‬عندما كانت ممثلة لأوقيانيا و‪.2010‬‬ ‫وك ��ان م�ن�ت�خ��ب ال� �ع ��راق‪ ،‬ال ��ذي و ّدع دائ ��رة‬ ‫املناف�سة على بطاقتي املجموعة وح�ت��ى على‬ ‫خو�ض امللحق من اجلولة املا�ضية‪ ،‬يف طريقه‬ ‫�إىل تقدمي خدمة ثمينة جدا لنظريه العماين‬ ‫بالتعادل مع الأ�سرتاليني على �أر�ضهم و�أم��ام‬ ‫نحو ‪� 81‬ألف متفرج‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ت� �غ� �ي�ي�رات امل � � ��درب الأمل� � � ��اين ه��ول �غ��ر‬ ‫او��س�ي�ي��ك أ�ع �ط��ت مفعولها ل �ه � ّز ال���ش�ب��اك بعد‬ ‫ع�شرات الفر�ص ال�ضائعة على مدار ال�شوطني‪،‬‬ ‫�إذ �إنّ ال��دق�ي�ق��ة ‪ 83‬ح�م�ل��ت اخل�ب�ر ال �� �س��ار �إىل‬ ‫الأ�سرتاليني حني تلقّى م��ارك بري�شيانو كرة‬ ‫يف اجلهة اليمنى فمررها ب�إتقان �أم��ام املرمى‬ ‫ارتقى لها كينيدي وو�ضعها من دون �أ ّية رقابة‬ ‫يف الزاوية الي�سرى‪.‬‬ ‫املنتخب الذي �سيخو�ض غمار ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫�اراة الأردن و�سلطنة عمان يف و�أ�سرتاليا بطاقتي املجموعة‪.‬‬ ‫و�ستكون م�ب�‬ ‫وا�ستحق املنتخب الأ�سرتايل الفوز‪� ،‬إذ أ�نّه‬ ‫ويخو�ض ثالث املجموعة الأوىل ملحقا مع‬ ‫العا�صمة الأردن �ي��ة ال �ي��وم حم���ص��ورة بتحديد‬ ‫��ص��اح��ب امل��رك��ز ال �ث��ال��ث‪ ،‬ح�ي��ث مي�ل��ك الأول ‪ 7‬ثالث املجموعة الأوىل على �أن يلتقي املت�أهل كان الطرف الأف�ضل طوال املباراة وح�صل على‬ ‫نقاط مقابل ‪ 9‬للثاين‪ ،‬بعد �أن خطفت اليابان منها م��ع خ��ام����س �أم�ي�رك��ا اجل�ن��وب�ي��ة لتحديد عدد كبري من الفر�ص ف�شل العبوه يف ترجمتها‬

‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن نادي بلد الوليد الإ�سباين �أم�س الثالثاء أ� ّن��ه تعاقد مع‬ ‫م��درب ليفانتي ال�سابق خ��وان انيا�سيو مارتينيز ل�ل�إ��ش��راف عليه‬ ‫اعتبارا من املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫وق ��ال ب�ل��د ال��ول�ي��د يف م��وق�ع��ه ال��ر��س�م��ي‪« :‬امل� ��درب ال �ق��ادم من‬ ‫اليكانتي والذي �أ�شرف على ليفانتي يف املو�سمني الأخريين ان�ض ّم‬ ‫لبلد الوليد بعقد ملدة مو�سمني»‪.‬‬ ‫و�سيخلف م��ارت�ي�ن�ي��ز‪ ،‬ال�ب��ال��غ م��ن ال�ع�م��ر ‪ 48‬ع��ام��ا‪ ،‬ال�صربي‬ ‫مريو�سالف ديوكيت�ش ال��ذي ت��رك بلد الوليد يف وق��ت �سابق من‬ ‫ال�شهر احلايل من �أجل الإ�شراف على فالن�سيا‪.‬‬ ‫و�أم�ضى مارتينيز مو�سمني ناجحني مع ليفانتي‪� ،‬إذ قاد الأخري‬ ‫يف ‪ 2012-2011‬لأف���ض��ل نتيجة ل��ه يف ت��اري��خ م�شاركاته يف دوري‬ ‫الدرجة الأوىل باحتالله املركز ال�ساد�س وبالتايل امل�شاركة للمرة‬ ‫الأوىل يف تاريخه يف م�سابقة قارية (الدوري الأوروبي)‪.‬‬ ‫ومل يكن املو�سم املن�صرم �سيئا �أي�ضا بالن�سبة لليفانتي‪� ،‬إذ و�صل‬ ‫�إىل الدور ثمن النهائي من «يوروبا ليغ» و�أنهى الدوري املحلي يف‬ ‫املركز احلادي ع�شر وبفارق ‪ 10‬نقاط عن منطقة اخلطر‪ ،‬لكن ف�شل‬ ‫القطب الآخر ملدينة فالن�سيا يف حتقيق �أكرث من فوزين منذ كانون‬ ‫الثاين املا�ضي �ساهم ب�شكل �أ�سا�سي بعدم موا�صلته م�شواره معه‪.‬‬

‫العبو الربازيل ال يهابون منتخب إسبانيا‬

‫�أ�سرتاليا فازت على العراق ‪� -1‬صفر‬

‫ب�سبب الت�سرع وت�ألق احلار�س العراقي والتكتل‬ ‫ال��دف��اع��ي‪ ،‬يف ح�ي�ن �أنّ احل ��ار� ��س الأ�� �س�ت�رايل‬ ‫م��ارك �شفارتزر مل يخترب ج��دا با�سثناء بع�ض‬ ‫املحاوالت من حني �إىل �آخر‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ ّك ��د الع�ب��و املنتخب ال�برازي�ل��ي ل�ك��رة ال�ق��دم �أ ّن �ه��م ال يخ�شون‬ ‫مواجهة املنتخب الإ�سباين بطل العامل و�أوروبا يف رحلة الدفاع عن‬ ‫لقبهم ببطولة ك�أ�س القارات ‪ 2013‬املقامة حالياً بالربازيل‪.‬‬ ‫ورغ��م االنطباع ال��رائ��ع ال��ذي تركه املنتخب الإ��س�ب��اين خالل‬ ‫امل�ب��اراة التي ف��از فيها ‪ 1-2‬على منتخب �أوروغ ��واي م�ساء �أم�س يف‬ ‫�أوىل مباريات الفريقني بالبطولة‪� ،‬أ ّكد العبو ال�سامبا الربازيلية‬ ‫�أ ّنهم ال يخ�شون مواجهة املاتادور الإ�سباين‪.‬‬ ‫وحر�ص العبو املنتخب الربازيلي‪ ،‬الذي يناف�س يف املجموعة‬ ‫الأوىل ب ��ال ��دور الأول ل�ل�ب�ط��ول��ة‪ ،‬ع�ل��ى م�ت��اب�ع��ة م �ب ��اراة إ���س�ب��ان�ي��ا‬ ‫و�أوروغواي يف املجموعة الثانية‪ ،‬التي انتهت بفوز �إ�سبانيا ‪ 1-2‬بعد‬ ‫�أداء رائع من الفريق يف معظم فرتات املباراة‪.‬‬ ‫وقال مار�سيلو جنم ريال مدريد الإ�سباين واملنتخب الربازيلي‪:‬‬ ‫«ك ّنا نعلم �أنّ املنتخب الإ�سباين فريق هائل وعمالق وي�ض ّم العديد‬ ‫من الالعبني الذين ال حتتاج للحديث عنهم‪� ،‬أداء املنتخب الإ�سباين‬ ‫جميل»‪.‬‬ ‫ورغ ��م ه ��ذا‪� ،‬أ ّك ��د مار�سيلو �أنّ املنتخب ال�برازي �ل��ي ال يخ�شى‬ ‫مواجهة �أبطال العامل يف طريقه للدفاع عن لقبه بك�أ�س القارات‪.‬‬ ‫و�أو�ضح‪ ،‬يف م�ؤمتر �صحفي عقد اليوم يف مدينة فورتاليزا‪�« :‬إذا‬ ‫احتجنا ملواجهة املنتخب الإ�سباين والتعامل مع �أندري�س �إنيي�ستا‪،‬‬ ‫�سنفعل‪ ،‬لي�س بال�ضرورة �أن نختار مناف�سينا»‪.‬‬ ‫ويتد ّرب املنتخب الربازيلي حالياً يف فورتاليزا ا�ستعداداً ملباراته‬ ‫امل �ق��ررة بعد غ��دٍ الأرب �ع��اء �أم ��ام ن�ظ�يره املك�سيكي يف ث��اين ل�ق��اءات‬ ‫الفريق باملجموعة الأوىل‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪ )19‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2338‬‬

‫ك�أ�س القارات‬

‫الربازيل وإيطاليا لحسم تأهلهما قبل موقعتهما املرتقبة‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�سعى كل من املنتخبني الربازيلي‪ ،‬بطل الن�سختني الأخريتني‬ ‫وامل�ضيف‪ ،‬والإيطايل �إىل ح�سم ت�أهلهما �إىل الدور ن�صف النهائي من‬ ‫ك�أ�س ال�ق��ارات قبل موقعتهما املرتقبة ال�سبت املقبل‪ ،‬وذل��ك عندما‬ ‫يتواجهان اليوم الأربعاء مع املك�سيك واليابان على التوايل يف اجلولة‬ ‫الثانية من مناف�سات املجموعة الأوىل‪.‬‬ ‫على "�ستاديو بال�سيدو اديرالدو كا�ستيلو" يف فورتاليزا‪ ،‬يبحث‬ ‫املنتخب امل�ضيف‪ ،‬الفائز باللقب ثالث مرات �أعوام ‪ ،1997‬على ح�ساب‬ ‫�أ�سرتاليا ‪�-6‬صفر‪ ،2005 ،‬على ح�ساب الأرجنتني ‪ ،1-4‬و‪ ،2009‬على‬ ‫ح�ساب الواليات املتحدة ‪ ،2-3‬عن الت�أكيد ب��أنّ العر�ض القوي الذي‬ ‫قدّمه يف اجلولة الأوىل �أمام املنتخب الياباين بطل �آ�سيا (‪�-3‬صفر)‬ ‫مل يكن وليد ال�صدفة‪ ،‬وذلك من خالل التخل�ص من عقبة املك�سيك‬ ‫التي كانت ا�سته ّلت م�شوارها باخل�سارة �أمام �إيطاليا‪.‬‬ ‫و�سي�سعى "�سيلي�ساو" جاهدا �إىل ا�ستعادة اعتباره من منتخب‬ ‫"االزتيك" لأنه كان خ�سر مباراتيه الر�سميتني الأخريتني �أمامه يف‬ ‫الدور الأول من ك�أ�س القارات بالذات عام ‪�( 2005‬صفر‪ )1-‬ويف الدور‬ ‫الأول من كوبا �أمريكا ‪�( 2007‬صفر‪.)2-‬‬ ‫كما خ�سر الربازيليون مباراتهم الودية الأخرية مع "تريكولور"‬ ‫(�صفر‪ )2-‬يف الثالث من حزيران ‪ 2012‬يف والية تك�سا�س‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫�أنّ املك�سيكيني وقفوا حائال دون �إحراز مناف�سيهم ذهبيتهم الأوىل يف‬ ‫م�سابقة كرة القدم يف الألعاب الأوملبية بالفوز عليهم ‪ 1-2‬يف النهائي‬ ‫خالل �أوملبياد لندن ‪.2012‬‬ ‫مم��ن خا�ضوا تلك امل �ب��اراة يف وميبلي‬ ‫العبا‬ ‫و�سيكون هناك ‪14‬‬ ‫ّ‬ ‫حا�ضرين يف فورتاليزا‪ ،‬فمن املك�سيك هناك حار�س املرمى خو�سيه‬ ‫دي خي�سو�س كورونا واملدافعون ه�يرام ميري االني�س ودييغو ريي�س‬ ‫وخافيري �أكوينو والعبا خط الو�سط كارلو�س �سال�سيدو وهيكتور‬ ‫هرييرا واملهاجمان جيوفاين دو���س �ساتنو�س وراوول خيمينيز‪ ،‬ويف‬ ‫اجلهة املقابلة هناك املدافعان تياغو �سيلفا ومار�سيلو والعب الو�سط‬ ‫او�سكار وثالثي الهجوم نيمار ولوكا�س وهالك‪.‬‬ ‫و�ستكون امل�ب��اراة م�صريية للمنتخب املك�سيكي ال��ذي ي�شارك يف‬ ‫البطولة للمرة ال�ساد�سة و�سبق �أن توج بلقبها يف �صيغتها القدمية عام‬ ‫‪ ،1999‬لأن خ�سارته أ�م��ام البلد امل�ضيف وتعادل �أو فوز �إيطاليا على‬ ‫اليابان �سيعني خروجه من الدور الأول للمرة الثالثة بعد عامي ‪1997‬‬ ‫و‪.2001‬‬ ‫"املك�سيك دائما ما تكون �صعبة‪ ،‬وخلقت لنا امل�شاكل يف الأعوام‬ ‫املا�ضية"‪ ،‬ه��ذا م��ا نقله م��وق��ع االحت ��اد ال ��دويل ع��ن م��داف��ع باري�س‬ ‫��س��ان ج��رم��ان الفرن�سي تياغو �سيلفا ال��ذي أ�� �ض��اف‪" :‬لكن غر�ضي‬ ‫لي�س االنتقام‪� .‬س�أخو�ض مباراة مهمة مل�سريتي وم�سرية �سيلي�ساو‪� .‬أنا‬ ‫مت�أكد من �أ ّنها �ستكون �أكرث �صعوبة من نهائي الأوملبياد لأنهم �أكرث‬ ‫خربة الآن"‪.‬‬ ‫� ّأما مدافع املنتخب املك�سيكي فران�سي�سكو رودريغيز فقال بدوره‬ ‫بعد الهزمية �أمام �إيطاليا‪�" :‬أظن �أنّ الفريق يلعب كرة جيدة‪ ،‬ويظهر‬ ‫هذا يف لعبه‪� .‬أعتقد �أ ّن��ه يجب علينا �أن نتح ّلى بالهدوء‪ ،‬وهو الأمر‬ ‫الذي ينق�صنا‪ .‬املثابرة �شيء �ضروري كي نخطو للأمام‪ ،‬وهذا ما نف ّكر‬ ‫فيه‪� .‬سنوا�صل العمل بكل ما يف و�سعنا‪ ،‬ولن ن�ست�سلم‪ .‬و�سن�ستع ّد الآن‬ ‫ملباراتنا �أمام الربازيل والتي �ستكون بنف�س ال�صعوبة �أو �أكرث"‪.‬‬ ‫وال ت�شري املعطيات الفنية �إىل �إمكانية �أن يجدد املنتخب املك�سيكي‬ ‫فوزه على البلد امل�ضيف‪ ،‬خ�صو�صا �أ ّنه مل يقدم �شيئا يذكر يف مباراته‬ ‫الأوىل �أم��ام �إيطاليا‪ ،‬كما كانت حاله يف مبارياته �ضمن الت�صفيات‬ ‫امل � ؤ�ه �ل��ة �إىل م��ون��دي��ال ‪ 2014‬ح�ي��ث اك�ت�ف��ى ب��ال�ت�ع��ادل يف خم�س من‬ ‫مبارياته ال�ست الأخرية‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ملعب "ارينا برينامبوكو" يف ري�سيفي‪ ،‬ي�ب��دو املنتخب‬ ‫الإيطايل قادرا على ح�سم ت�أهله على ح�ساب نظريه الياباين ا�ستنادا‬ ‫�إىل العر�ض املميز الذي قدّمه يف مباراته مع املك�سيك‪ ،‬خ�صو�صا يف‬

‫الربازيل ت�سعى لتخطي عقبة املك�سيك ل�ضمان الت�أهل لن�صف النهائي‬

‫ال�شوط الأول‪ ،‬وذلك بقيادة "املاي�سرتو" اندريا بريلو الذي �ص ّفقت‬ ‫ل��ه اجل�م��اه�ير ال�برازي �ل �ي��ة ط��وي�لا ا ألح� ��د ع�ل��ى م�ل�ع��ب "ماراكانا"‬ ‫الأ�سطوري بعد الأداء املذهل الذي قدّمه‪.‬‬ ‫واحتفل بريلو الأحد على هذا امللعب الأ�سطوري بخو�ضه مباراته‬ ‫املئة بقمي�ص "الأزوري" ب�أف�ضل طريقة ممكنة من خالل ت�سجيل‬ ‫الهدف الأول من ركلة حرة رائعة قبل �أن يدرك املك�سيكيون التعادل‬ ‫�سجل هدف الفوز‬ ‫من ركلة ج��زاء‪ ،‬لكن "امل�شاغب" ماريو بالوتيلي ّ‬ ‫لأبطال العامل �أربع مرات‪ ،‬وا�ضعا �إياهم على امل�سار ال�صحيح للت�أهل‬ ‫�إىل الدور ن�صف النهائي حيث يواجهون احتمال لقاء �إ�سبانيا يف �إعادة‬ ‫لنهائي ك�أ�س �أوروبا ‪ 2012‬الذي خ�سروه بنتيجة مذ ّلة (�صفر‪.)4-‬‬ ‫"لي�س هناك �شيء �أمت�ن��اه �أك�ثر يف م�سريتي كمدافع من �أن‬

‫�أوا��ص��ل اللعب �إىل ج��وار الع��ب مثل اندريا"‪ ،‬ه��ذا ما قاله جورجيو‬ ‫كييلني عن زميله يف يوفنتو�س بريلو بعد الأداء املذهل الذي قدّمه‬ ‫الأخ�ير يف مباراة "ماراكانا"‪ ،‬م�ضيفا‪ " :‬إ� ّنه حلم كل العب مدافع‪.‬‬ ‫�أنت تعلم �أ ّن��ه عندما مترر الكرة �إليه (بريلو) ف�سيقوم ببناء اللعب‬ ‫ب�شكل م�ضبوط وكما ينبغي‪ .‬بريلو هو همزة الو�صل يف فريقنا"‪.‬‬ ‫� ّأما احلار�س القائد جانلويجي بوفون‪ ،‬زميل بريلو يف يوفنتو�س‬ ‫�أي�ضا فتحدث عن مباراة الأحد قائال‪" :‬لقد �أعجبنا كثريا بالطريقة‬ ‫اللطيفة التي �شجعتنا بها اجلماهري الربازيلية"‪ ،‬م�ضيفا‪�" :‬إ ّنه‬ ‫جمهور املنتخب الذي يع ّد من �أل ّد خ�صومنا تاريخيا‪ .‬يف البداية‪ ،‬مل‬ ‫يكن امل�شجعون مييلون جدا �إىل م�ساندتنا لكننا ك�سبناهم تدريجيا‪.‬‬ ‫نيل الدعم من جمهور ماراكانا لي�س بال�شيء ال�سهل �أبداً"‪.‬‬

‫نيجرييا تكتسح تاهيتي‬

‫وتابع‪" :‬بطبيعة احلال‪ ،‬هناك �سبب وا�ضح وراء كل هذا؛ عندما‬ ‫ترى موهبة بريلو فوق �أر�ضية امللعب‪ ،‬ف�إ ّنه من ال�صعب �أ ّال تعجب‬ ‫به‪� .‬إنيّ �أعي جيدا ما �أقوله لأين �أعرفه منذ �سنوات عديدة‪ .‬واليوم‬ ‫توجه بتلك‬ ‫(الأح��د) قدّم �أداء ي�ستحق م ّنا �أن نرفع له القبعة‪ ،‬وقد ّ‬ ‫الركلة احل��رة وذل��ك ال�ه��دف امل��ذه��ل‪ .‬ل��ذل��ك‪ ،‬بالن�سبة يل يبدو من‬ ‫الطبيعي جدا �أن يكون قد ا�ستوىل على قلوب امل�شجعني"‪.‬‬ ‫و�سيكون ال�ل�ق��اء مم�ي��زا بالن�سبة �إىل م��درب ال�ي��اب��ان الإي�ط��ايل‬ ‫ال�برت��و زاك�ي�روين لأن��ه �سيواجه بلده الأم يف م�ب��اراة �سيحاول فيها‬ ‫�إ�سقاط "الأزوري" من �أجل الإبقاء على �آمال "ال�ساموراي الأزرق"‬ ‫الذي و�صل �إىل نهائي ن�سخة ‪ 2001‬قبل �أن يخ�سر �أمام فرن�سا (�صفر‪-‬‬ ‫‪ ،)1‬يف الت�أهل �إىل ن�صف النهائي‪.‬‬

‫الربازيل ضحية أكرب‬ ‫تظاهرات يف آخر ‪ 20‬سنة‬

‫بيلو هوريزنتي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق منتخب نيجرييا لكرة القدم فوزا كا�سحا على نظريه‬ ‫من تاهيتي ‪ 1-6‬م�ساء �أول من �أم�س االثنني يف بيلو هوريزنتي‬ ‫يف ختام اجلولة الأوىل من مناف�سات املجموعة الثاين يف ك�أ�س‬ ‫القارات التي ت�ست�ضيفها الربازيل حتى ‪ 30‬حزيران‪.‬‬ ‫و�سجل ايلدر�سون ات�شيجيلي (‪ 6‬و‪ )80‬ونامدي اودوام��ادي‬ ‫ّ‬ ‫(‪ 10‬و‪ 26‬و‪ )75‬وج��ون��اث��ان تيهو (‪ 69‬خ�ط� أ� يف م��رم��اه) أ�ه��داف‬ ‫نيجرييا‪ ،‬وجوناثان تيهو (‪ )53‬هدف تاهيتي‪.‬‬ ‫وكانت �إ�سبانيا بطلة �أوروبا والعامل فازت على الأوروغواي‬ ‫‪� 1-2‬أول من �أم�س يف افتتاح اجلولة‪.‬‬ ‫على ملعب غوفرنادور ماغالياي�ش التابع لفريق اتلتيكو‬ ‫رجحت‬ ‫�صحت التوقعات التي ّ‬ ‫مينريو و�أم��ام ‪� 57‬أل��ف متفرج‪ّ ،‬‬ ‫فوز نيجرييا نظرا للفارق الوا�ضح واخلربة الكبرية لدى رجال‬ ‫�ستيفن كي�شي �أبطال �أفريقيا الذين ت�س ّرعوا يف الدقائق الأوىل‬ ‫يف التمرير وتوزيع الكرات‪ ،‬لكن ذلك مل يدم طويال‪.‬‬ ‫ورف��ع �أحمد مو�سى كرة من اجلهة اليمنى �أبعدها الدفاع‬ ‫فعادت �إىل املدافع النيجريي ايلدر�سون ات�شيجيلي الذي �أطلقها‬ ‫م��ن خ��ارج املنطقة فارتطمت بركبة م��داف��ع ث��م ب�صدر املدافع‬ ‫الآخر نيكوال فاالر وتخدع احلار�س كزافييه �سامان (‪.)6‬‬ ‫ور ّد م��ارام��ا ف��اه�يروا بت�سديدة حمكمة أ�ب�ع��ده��ا فن�سنت‬ ‫انيياما ب�أ�صابع اليد ف��وق العار�ضة (‪ ،)7‬و�أر� �س��ل مو�سى كرة‬ ‫�إىل نامدي اودوام��ادي داخل املنطقة فتالعب بثالثة مدافعني‬ ‫واحلار�س وو�ضع الكرة يف ال�شباك م�سجال الهدف الثاين (‪.)10‬‬ ‫وف � ّوت �أحمد مو�سى فر�صة �إ�ضافة الهدف الثالث بعدما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫توغل خلف الدفاع وهرب من احلار�س وحاول الت�سديد‬ ‫فانق�ض‬ ‫جوناثان تيهو ومنعه من و�ضع الكرة يف ال�شباك (‪ ،)16‬وعلت‬ ‫العار�ضة بقليل كرة ن ّفذها جون اوبي ميكل من ركلة حرة (‪،)21‬‬ ‫والتقط انيياما كرة �سهلة هي الثانية التي ت�صوب على املرمى‬ ‫النيجريي (‪.)23‬‬ ‫و�صنع "املهند�س" أ�ح�م��د مو�سى ال�ه��دف ال�ث��ال��ث عندما‬ ‫عك�س كرة من اجلهة الي�سرى �أفلتت من يدي احلار�س �سامان‬ ‫فخطفها اودوام��ادي من �أمامه ومن بني مدافعني وو�ضعها يف‬ ‫املرمى هدفا ثانيا �شخ�صيا وثالثا لنيجرييا (‪.)26‬‬ ‫و�أهدر انطوين اوجاه بغباء الهدف الرابع بعدما هرب من‬ ‫الدفاع وراوغ احلار�س �سامان الذي جنح يف خطف الكرة (‪،)29‬‬ ‫و�سدد ماراما فاهريوا كرة من ركلة حرة �سيطر عليبها انيياما‬ ‫(‪ ،)30‬وعك�س �أحمد مو�سى كرة خطرية جدا من اجلهة اليمنى‬ ‫�أبعدها الدفاع �إىل ركنية (‪.)32‬‬ ‫و�ضاعت على تاهيتي فر�صة تقلي�ص ال�ف��ارق بعدما جنح‬ ‫�ستيفي ت�شونغ هيو يف التوغل من اجلهة الي�سرى و�أر�سل كرة‬ ‫�أر�ضية من م�سافة قريبة م ّرت من انيياما قبل �أن يخرجها �إىل‬ ‫ركنية املدافع كينيث اومريوو من على خط املرمى (‪ ،)35‬رّ‬ ‫وتعث‬ ‫�صنداي مبا �أمام احلار�س التاهيتي بعدما ك�سر م�صيدة الت�سلل‬ ‫و�ضاعت فر�صة الهدف الرابع (‪.)40‬‬ ‫وانحرفت ك��رة فاهريوا من ركلة ح��رة عن القائم الأي�سر‬ ‫(‪ ،)43‬وق��اد الالعب نف�سه �أول هجمة من�سقة وعك�س ك��رة من‬

‫ريو دي جانريو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫نيجرييا فازت على تاهيتي‪1-6‬‬

‫اجلهة الي�سرى ارتقى لها ت�شونغ هيو بر�أ�سه وتابعها �إىل اخلارج‬ ‫مهدرا فر�صة غنية (‪ ،)44‬وجن��ح �سيمون فن�سان يف إ�ب�ع��اد كرة‬ ‫عك�سها اودوام��ادي من اجلهة اليمنى �إىل اوج��اه وحتويلها �إىل‬ ‫خارج امللعب (‪.)45‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬د ّون جوناثان تيهو‪ ،‬أ�ح��د ‪ 4‬أ�ف��راد من‬ ‫عائلة واح��دة (الفني ولورنزو وتياونوي)‪ ،‬ا�سمه وا�سم تاهيتي‬ ‫يف تاريخ ك�أ�س القارات بت�سجيله هدف بالده الأول بعدما رفع‬ ‫فاهريوا‪� ،‬أن�شط زمالئه‪ ،‬ركلة ركنية من الزاوية الي�سرى ارتقى‬ ‫لها االول وكب�سها بر�أ�سه يف مرمى نيجرييا (‪.)53‬‬ ‫و�أهدر البديل النيجريي براون ايدييه فر�صة هدف جديد‬ ‫بعدما هرب من الدفاع وانفرد باحلار�س وح��اول عبوره فدفع‬ ‫بالكرة �سريعة طالت منه وخرجت (‪ ،)54‬وحاول الالعب نف�سه‬ ‫ت�ك��رار ال�سيناريو فلم يوفق �أي�ضا‪ ،‬وح��رم احلكم ال�سلفادوري‬ ‫ج��وي��ل اغ��وي�لار امل�ه��اج��م النيجريي اودوام � ��ادي م��ن الثالثية‬ ‫ب�إلغائه هدفا قد يكون �صحيحا بداعي الت�سلل (‪.)66‬‬

‫و�ضغط ايدييه والبديل الآخر جون اوغو بتمريرات ق�صرية‬ ‫داخل املنطقة ّ‬ ‫فتدخل جوناثان تيهو وو�ضع الكرة لكن هذه املرة‬ ‫خط�أ يف مرماه هدفا رابعا لنيجرييا (‪.)69‬‬ ‫وع� � ّو� ��ض اودوام� � � ��ادي و� �س� ّ�ج��ل ه��دف��ه ال���ش�خ���ص��ي ال�ث��ال��ث‬ ‫واخلام�س لنيجرييا بعد كرة من منت�صف امللعب �إىل اوبي ميكل‬ ‫�إىل ايدييه يف اجلهة اليمنى عك�سها الأخري �إىل اودوامادي الذي‬ ‫و�ضعها ب�سهولة يف ال�شباك (‪.)75‬‬ ‫وتعددت الفر�ص ال�ضائعة للنيجرييني‪ ،‬ومت ّكن ات�شيجيلي‬ ‫من �إ�ضافة الهدف ال�ساد�س م�ستفيدا من ارتباك دفاعي وا�ضح‬ ‫(‪.)80‬‬ ‫وك��اد ج��ون��اث��ان تيهو ي�ضيف ال�ه��دف ال�ث��اين لتاهيتي بعد‬ ‫عر�ضية ومتابعة ر�أ�سية علت الكرة قليال عن اخل�شبات (‪،)89‬‬ ‫و�أهدر النيجرييون �أكرث من فر�صة يف الوقت املتبقي‪.‬‬

‫اه � � �ت � � � ّزت ال� �ب ��رازي � � ��ل ب � أ�� �ض �خ ��م‬ ‫ت �ظ��اه��رات اج�ت�م��اع�ي��ة م�ن��ذ ‪� 21‬سنة‪،‬‬ ‫دامت �أول من �أم�س االثنني �أكرث من‬ ‫�سبع �ساعات يف عدة مدن‪ ،‬خ�صو�صا يف‬ ‫ري��و دي جانريو التي عرفت م�شاهد‬ ‫حرب ع�صابات‪.‬‬ ‫وه ��ذه �أك�ب�ر حت��رك��ات م�ن��ذ ‪1992‬‬ ‫ال� �ت ��ي ح �� �ص �ل��ت � �ض��د ف �� �س��اد ح�ك��وم��ة‬ ‫الرئي�س ال�سابق فرناندو ك��ول��ور دي‬ ‫م �ي �ل��و‪ ،‬امل �� �س �ت �ق �ي��ل خ�ل��ال حم��اك�م�ت��ه‬ ‫ال�سيا�سية �أمام جمل�س ال�شيوخ‪.‬‬ ‫وجت�م�ه��ر ن�ح��و ‪ 100‬م�ت�ظ��اه��ر يف‬ ‫ري ��و دي ج��ان�ي�رو �سلميا يف ال�ب��داي��ة‬ ‫لالحتجاج على ارت�ف��اع �أ��س�ع��ار النقل‬ ‫العام‪ ،‬ونفقات حت�ضري مونديال ‪2014‬‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬قبل �أن تتحول �إىل العنف‬ ‫مع حلول الليل‪.‬‬ ‫وا� �ش �ت �ب��ك م �ت �ظ��اه��رون ورج� ��ال‬ ‫��ش��رط��ة أ�م� ��ام اجل�م�ع�ي��ة الت�شريعية‪،‬‬ ‫و�أط �ل �ق��ت جم �م��وع��ة م �ن �ه��م الأ� �س �ه��م‬ ‫النارية على ال�شرطة و�أ�ضرمت النار‬ ‫يف ��س�لال ال�ق�م��ام��ة و�أح��رق��ت ��س�ي��ارة‪،‬‬ ‫يف وق��ت � �ص��رخ م�ت�ظ��اه��رون �آخ� ��رون‪:‬‬ ‫"ل�صو�ص! ال للتخريب!"‪.‬‬ ‫وا�ستعمل ‪� 80‬شرطيا م��ن ق��وات‬ ‫ال�ن�خ�ب��ة داخ ��ل اجل�م�ع�ي��ة الت�شريعية‬ ‫القنابل امل�سيلة للدموع والر�صا�ص‬ ‫املطاطي‪ ،‬كما �أنّ الر�صا�ص احلي قد‬ ‫�أطلق يف ال�ه��واء �أي�ضا‪ ،‬قبل �أن تفرق‬ ‫�شرطة مكافحة ال�شغب املتظاهرين‬ ‫يف الليل‪.‬‬ ‫وك� ��ان امل �ت �ظ��اه��رون ق ��د أ�ط �ل �ق��وا‬ ‫ق �ن��اب��ل م ��ول ��وت ��وف واحل � �ج� ��ارة ع�ل��ى‬ ‫املبنى‪ ،‬وبع�ضهم ح��اول ال��دخ��ول من‬ ‫النوافذ‪.‬‬ ‫و�أ�صيب يف اال�شتباكات ‪� 20‬شرطيا‬ ‫و‪ 7‬متظاهرين‪ ،‬بينهم اثنان بطلقات‬ ‫نارية‪.‬‬ ‫و��ض��رب املتظاهرون م��وع��دا على‬ ‫�شبكات ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي‪ ،‬وبلغ‬ ‫ع��دده��م يف جممل أ�ن�ح��اء ال�ب�لاد ‪200‬‬ ‫�ألف �شخ�ص‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال حم � �ل � �ل ��ون ع � �ل ��ى � �ش �ب �ك��ة‬ ‫ال �ت �ل �ف��زي��ون �إنّ م�ع�ظ��م امل�ت�ظ��اه��ري��ن‬

‫ت�أ ّلفوا من ال�شبان الذين فقدوا الثقة‬ ‫بالأحزاب ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ويف برازيليا تظاهر حواىل خم�سة‬ ‫�آالف �شخ�ص يف ح��ي ال � ��وزارات وه��و‬ ‫رم��ز ق��وة ال �ب�ل�اد‪ ،‬و��ص�ع��د ‪ 200‬منهم‬ ‫�إىل �سطح الربملان حيث غ ّنوا الن�شيد‬ ‫الوطني قبل �أن ينزلوا ب�شكل عفوي‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ط��ال��ب ب��رون��و با�سرتانا‪،‬‬ ‫البالغ ‪ 24‬ع��ام��ا‪ ،‬اجلال�س على �سقف‬ ‫ال�برمل��ان‪" :‬و�صلنا �إىل بيت ال�شعب‪.‬‬ ‫هذه خطوة �أوىل لن�ؤكد �أ ّننا مل منت‪.‬‬ ‫اع�ت�ق��دوا أ� ّن�ن��ا �سنتوقف مل�شاهدة كرة‬ ‫ال �ق��دم‪ ،‬ل�ك��ن ال�ب�رازي��ل لي�ست جم��رد‬ ‫ذلك"‪.‬‬ ‫ويف �ساو باولو تظاهر ح��واىل ‪65‬‬ ‫�أل��ف �شخ�ص ب�شكل �سلمي على ج��ادة‬ ‫باولي�ستا‪ ،‬ثم حاولت جمموعة اقتحام‬ ‫الربملان املحلي قبل �إيقافها من قبل‬ ‫ال�شرطة بالغاز امل�سيل للدموع‪.‬‬ ‫وتكررت م�شاهد مماثلة يف بورتو‬ ‫اليغري‪ ،‬كوريتيبا وبيلو هونريزونتي‪،‬‬ ‫وذل��ك خ�لال مناف�سات ك�أ�س القارات‬ ‫املقامة حتى ‪ 30‬احلايل يف عدة مدن‪،‬‬ ‫وهي مبثابة التجربة لنهائيات ك�أ�س‬ ‫ال�ع��امل‪� ،‬أك�بر ح��دث ك��روي يف العامل‪،‬‬ ‫العام املقبل يف الربازيل‪.‬‬ ‫وع ّلق وزير الريا�ضة الدو ريبيلو‪:‬‬ ‫"لن ن�سمح �أن ّ‬ ‫تعطل االحتجاجات‬ ‫الأحداث التي التزمنا تنظيمها"‪.‬‬ ‫ويف رغبة منها باملهادنة‪� ،‬أعلنت‬ ‫الرئي�سة ال�برازي�ل�ي��ة دي�ل�م��ا رو�سيف‬ ‫االث �ن�ين �أنّ "املظاهرات ال�سلمية"‬ ‫ه ��ي "م�شروعة" وه� ��ي "جزء من‬ ‫الدميقراطية"‪ ،‬و�أ�ضافت‪�" :‬إ ّنها حق‬ ‫ال�شباب يف التظاهر"‪.‬‬ ‫ويتطور حجم املظاهرات يف وقت‬ ‫مت� ّر ال�برازي��ل يف مرحلة منو حرجة‬ ‫وت���ض�خ��م يف أ�� �س �ع��ار امل� ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة‪،‬‬ ‫وذل� � ��ك ب �ع ��د �� �س� �ن ��وات م� ��ن ال �ت �ن �م �ي��ة‬ ‫االقت�صادية واالجتماعية‪.‬‬ ‫وت��راج �ع��ت ��ش�ع�ب�ي��ة احل �ك��وم��ة ‪8‬‬ ‫نقاط يف ح��زي��ران احل��ايل‪ ،‬لأول مرة‬ ‫منذ انتخاب رو�سيف عام ‪ 2011‬والتي‬ ‫ت�ب�ق��ى م��ر��ش�ح��ة ق��وي��ة ل�ن�ي��ل أ�ك�ثري��ة‬ ‫الأ�صوات يف نهاية ‪.2014‬‬


‫‪23‬‬

‫الأربعاء (‪ )19‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2338‬‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫أهازيج فتى اإلسالم (‪)24‬‬

‫الحياة مجرد مارثون ‪..‬‬

‫عبداهلل املجايل‬ ‫باختصار‬

‫الخطر يحدق‬ ‫باألقصى ونحن نتفرج‬

‫ربيع بالدي‬ ‫ِب � �� � �س� � ٌ‬ ‫�اط �أَخْ � � �� �َ ��ض � � � ٌر زاهِ � � � � ْر‬ ‫ُي� �ن ��اغِ ��ي ال ��� َّ�ش � ْم ��� َ�س َب ��� ّ�س��ام �اً‬ ‫م � � ُن � � ٌ‬ ‫ِب � � � ِه ال� � �د َّْح� � � ُن � � ُ‬ ‫�ون‬ ‫�ون جَ ْ‬ ‫َو َزهْ � � � � � � ُر الأُ ْق� � � � ُ�ح� � � ��وانِ َغ� ��دا‬ ‫َو� � � �س� � ��ا َل ال � � َّن � � ْب � � ُع َر ْق� � ��راق � � �اً‬ ‫ِري� � � � ��ا�� � � ٌ� ��ض ُك � � � ُّل � � �ه� � ��ا ُم � � � َت � � � ٌع‬ ‫َف � �� � �َ�س � � ِّب � � ْ�ح ي � ��ا �أَخِ � � � � � ��ي َر ّب� � � � �اً‬

‫َو ُك � � � � � � ُّ�ل � � ُ��ش� � � ُك � ��و ِل� � � ِه ب � ��اهِ � � � ْر‬ ‫َو ُي � ْه��دِ ي �ه��ا ال ��� َّ�ش��ذا ال �ع��اطِ � ْر‬ ‫ِب� � � �لَ� � � � ْونٍ ُي � � ْب � � ِه � � ُج اخل � ��اطِ � � ْر‬ ‫ِب � ُ�ح� �� �ْ�س � ٍ�ن ُم � � ْت � � َع � � َة ال� � ّن ��اظِ � � ْر‬ ‫َك� � ِع� � ْق ��دِ ال � ِف �� َّ��ض � ِة ال � ّن��ا� ِ��ض � ْر‬ ‫َب � ��راه � ��ا ال � � �ق � � ��ا ِد ُر ال� �ق ��اهِ � � ْر‬ ‫َت � �ع� ��اىل امل ُ� � � � ْب � � ��دِ ُع ال� �ف ��اطِ � � ْر‬

‫البحر‪ :‬جمزوء الكامل‪.‬‬ ‫‪ -1‬باهر‪� :‬ساحر يف احل�سن واجلمال‪.‬‬ ‫‪ -2‬يناغي ال�شم�س‪ :‬ي�ضاحكها‪ .‬ال�شذا‪ :‬الرائحة الطيبة‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال��دح�ن��ون‪� :‬شقائق النعمان‪ .‬جم�ن��ون‪ :‬ل�شدة ح�م��رت��ه‪ ,‬وعظيم‬ ‫يناعته وحيويته‪.‬‬ ‫‪ -4‬الأق �ح��وان‪ :‬ن��وع م��ن ال��زه��ور على �شكل �صحن ب��ه �أوراق زهرية‬ ‫بي�ضاء �أو �صفراء �أو زرقاء على جميع حميطه‪ ,‬واجلمع �أقا ٍح‪.‬‬ ‫‪ -5‬رق��راق �اً‪� :‬سل�س ً‬ ‫ال‪ ,‬ه��ادئ�اً م�صوِّتاً �صوتاً خفيفاً مطرباً‪ .‬العقد‪:‬‬ ‫الطوق‪ .‬النا�ضر‪ :‬اجلميل‪ّ ,‬‬ ‫الو�ضاء‪.‬‬ ‫‪ -6‬براها‪ :‬خلقها ومنه الربية‪ :‬وه��م اخللق �أجمعون من جمادات‬ ‫ونباتات وحيوانات‪.‬‬ ‫‪ -7‬الفاطر‪ :‬اخلالق‪.‬‬

‫افتتاح نادي تاج الوقار القرآني‬ ‫الصيفي يف مدارس دار األرقم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تفقد مدير عام مدار�س دار الأرقم الإ�سالمية وعمان الدولية‬ ‫التابعة جلمعية املركز الإ�سالمي اخلريية خليل ع�سكر فعاليات‬ ‫ن��ادي تاج الوقار القر�آين ال�صيفي ال��ذي ي�شمل على برامج �شيقة‬ ‫ومنوعة‪ ،‬منها حتفيظ ال�ق��ر�آن ال�ك��رمي‪ ،‬ال�سباحة‪� ،‬أ�شغال يدوية‪،‬‬ ‫ركوب اخليل‪ ،‬املطبخ املنزيل‪ ،‬املهارات احلياتية‪ ،‬الألعاب الريا�ضية‬ ‫وامل�سابقات‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الزيارات والرحالت والرتفيهية علماً ب�أن‬ ‫عدد امل�شاركني يف النادي (‪ )200‬طالب وطالبة‪ ،‬وهذا امل�شروع ي�ساهم‬ ‫يف تنمية الأفكار واملواهب عند الطلبة و�سيتم حفظ القر�آن الكرمي‬ ‫كام ً‬ ‫ال خ�لال خم�س �سنوات بواقع �ستة �أج��زاء يف ال�سنة الواحدة‪،‬‬ ‫حيث مت تخريج دفعتني خالل العامني املا�ضيني‪ ،‬وامل�شروع م�ستمر‬ ‫يف ه��ذا االجت��اه ب�إميان وع��زم ليتمكن طلبتنا من حفظ كتاب اهلل‬ ‫العظيم خالل املدة املحددة‪.‬‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫خالد ابو اخلري‬ ‫ع � �ب� ��ارة ق ��ال �ه ��ا يل �أم � ��� ��س أ�ح� � ��د ال ��زم�ل�اء‬ ‫ال�صحافيني‪ ،‬ردا على �س�ؤايل عن �سبب �إ�صراره‬ ‫ع �ل��ى ارت � ��داء ح� ��ذاء خ�ف�ي��ف وق �ب �ع��ة ت���ش��ي ب ��أن��ه‬ ‫م�شارك يف �سباق ريا�ضي‪.‬‬ ‫�ألقى كلمته وم�ضى م�سرعاً‪ ،‬فقد تعني عليه‬ ‫�أن يكمل ال�سباق‪ ،‬عله يحظى ب�إحدى جوائزه‪.‬‬ ‫ول �ك��ن ح �ق �اً‪ ..‬أ�ل���س�ن��ا ج�م�ي�ع��ا م���ش��ارك�ين يف‬ ‫م��ارث��ون م��ن ن��وع م��ا؟ ننه�ض ب��اك��را على عجل‪،‬‬ ‫ونلتحق بعملنا على ع�ج��ل‪ ،‬نت�صفح الإن�ترن��ت‬ ‫على عجل‪ ،‬ن�أكل على عجل‪ ،‬نخو�ض عالقات مع‬ ‫�أبنائنا وزوج��ات�ن��ا و�أ�صدقائنا على عجل‪ ،‬نلقي‬ ‫�أنف�سنا يف �أذرع النوم على عجل‪.‬‬ ‫ن�ستعجل مقدم �آخر ال�شهر لنحتفي بتبخر‬ ‫ال ��رات ��ب‪ ..‬ع�ل��ى ع �ج��ل‪ ،‬ون���س�ت�ع�ج��ل �أخ� ��ذ �سلفة‬ ‫ن�صرفها دون وع��ي على عجل‪ ،‬ونهرع ل��دى �أي‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ط��ارئ بحثا ع��ن �سلفة أ�خ��رى او دي��ن او قر�ض‬ ‫ح�سن‪ ،‬لن�سدد فيه ف��وات�ير كهرباء مك�سورة او‬ ‫إ�ي �ج��ار ب�ي��ت ا��س�ت�ح��ق‪� ،‬أو ن�ع��ال��ج ب��ه م��ري���ض�اً من‬ ‫العائلة على عجل‪ .‬ث��م ح�ين نقرر �أن ن�سرتيح‬ ‫جنل�س "نبحلق" يف الفراغ‪ ..‬على عجل‪.‬‬ ‫الق�صد أ�ن�ن��ا ل��و ت�أملنا قليال يف �أو�ضاعنا‬ ‫وتفا�صيل حياتنا الكت�شفنا �أننا ما فتئنا يف �سباق‪،‬‬ ‫ت��زداد م�سافاته وتتعدد مراحله‪ ،‬و�أننا بلغنا من‬ ‫اجل��ري وال�سرعة ��ش��أوا عظيماً‪ ،‬لدرجة �أننا مل‬ ‫ن�ع��د نلتفت اىل ال� ��وراء �إال مل��ام �اً‪ ،‬ب��ل غ��دون��ا يف‬ ‫غالبيتنا مف�صولني ع��ن �أي م��ا���ض �أو مراحل‬ ‫�سابقة‪ ..‬حتى لو كانت لنا‪.‬‬ ‫ت �ل��ك ه �ب��ة امل �ج �ت �م �ع��ات احل ��دي �ث ��ة‪ ،‬وع���ص��ر‬ ‫ال���س��رع��ة وو� �س��ائ��ل االت �� �ص��ال وث ��ورة امل�ع�ل��وم��ات‪،‬‬ ‫واحلكومات التي ما فتئت ترفع الأ�سعار وتنغزنا‬ ‫مبهاميزها يف خ�صورنا‪ ،‬كلما تباط�أت حركتنا �أو‬ ‫ركنا لت�أمل �أو توفر دينار �أبي�ض يف �أيدينا‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ف �ك��رة‪ ،‬ح�ت��ى رئ�ي����س ال � ��وزراء ع�ب��د اهلل‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫ال �� �س �ن��ور ورئ �ي ����س جم�ل����س ال� �ن ��واب ��س�ع��د ه��اي��ل‬ ‫ال�سرور ي�شاركان يف املارثون‪ ،‬لكنه �سباق خمتلف‪،‬‬ ‫ف��وراءه�م��ا جي�ش م��ن امل�ساعدين وامل�ست�شارين‬ ‫و�أم��وال خزينة الدولة‪ ،‬مما ي�ؤهلهما لأن يكونا‬ ‫دائما يف املقدمة‪ ،‬يح�صالن على كل اجلوائز التي‬ ‫يطمح �صديقي‪ ،‬و�أي مواطن‪ ،‬ب�إحداها‪.‬‬ ‫حتدد م�سافة املاراثون ع��ادة ب�ـ‪ 42‬كيلومرتا‬ ‫ون �ي �ف��ا‪ ،‬وه� ��ي ت �ق��ري �ب��ا امل �� �س��اف��ة ال� �ت ��ي ق�ط�ع�ه��ا‬ ‫فيديبيد�س يف ع��ام ‪ 490‬قبل امل�ي�لاد‪ ،‬م��ن �سهل‬ ‫امل��ارث��ون اىل �أثينا "‪ 40‬كيلومرتا"‪ ،‬على نف�س‬ ‫واح � ��د‪ ،‬ل�ي�ب�ل��غ أ�ه �ل �ه��ا ب��ان�ت���ص��ار الإغ ��ري ��ق على‬ ‫الفر�س‪ ..‬وبعد �أن �أخربهم خ ّر على ركبته واقعاً‬ ‫ومات‪.‬‬ ‫أ�ل� �ي� ��� �س ��ت ن� �ه ��اي ��ات� �ن ��ا ك� �ل� �ه ��ا م� �ث ��ل ن �ه��اي��ة‬ ‫فيديبيو�س؟‪ ..‬رغم �أن امل�سافة تختلف بالت�أكيد‪،‬‬ ‫بيد �أن ال�س�ؤال‪ :‬هل ننجح حقاً ب�إي�صال الر�سالة‬ ‫قبل �أن ن�سقط‪ ..‬ال�سقوط املدوي الأخري؟‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫قبل �أيام مرت الذكرى الأليمة‪ ،‬ذكرى احتالل‬ ‫ال�ق��د���س‪ ،‬ك��ان��ت تلك قمة ال�ه��زائ��م‪ ،‬ف��درة امل��دائ��ن‬ ‫ومدينة ال�سالم وم�سرى الر�سول الأعظم ومكان‬ ‫معراجه �إىل ال�سماء‪ ،‬تدو�سها أ�ق ��دام وب�ساطري‬ ‫�شرذمة جا�ؤوا �إىل فل�سطني من كل �أنحاء العامل‪.‬‬ ‫بعد عامني من احتاللها جتر�أ املحتلون على‬ ‫�إحراق امل�سجد القبلي يف االق�صى‪ ،‬فالتهم احلريق‬ ‫منرب �صالح الدين‪ ،‬ويف عام ‪� 1980‬ضم االحتالل‬ ‫م��ا احتله م��ن القد�س ع��ام ‪ 1967‬مب��ا فيه احل��رم‬ ‫القد�سي ال�شريف‪ ،‬واعتربه مع بقية القد�س �أر�ضاً‬ ‫�إ�سرائيلية وعا�صمة دولتهم‪.‬‬ ‫مل ي� ��أل ال���ص�ه��اي�ن��ة ج �ه��دا م�ن��ذ ‪ 46‬ع��ام��ا يف‬ ‫تهويد القد�س‪ ،‬وفر�ض �أمر واقع على االر�ض يتيح‬ ‫لهم اال�ستيالء على امل�سجد االق�صى وبناء الهيكل‬ ‫مكانه‪.‬‬ ‫ك��ل ال��دالئ��ل ت�شري الآن �إىل خ�ط��ة حمكمة‬ ‫لتق�سيم امل�سجد الأق�صى تق�سيماً زمانياً؛ مبعنى‬ ‫�أن يكون هناك �أوق��ات للم�سلمني و�أوق��ات لليهود‬ ‫لل�صالة يف امل�سجد‪ ،‬وهي خطوة جتاه اال�ستيالء‬ ‫الكامل على االق�صى‪.‬‬ ‫يحذر املخت�صون ويحذر �أهل القد�س من هذا‬ ‫املخطط الذي من املتوقع حتقيقه نهاية هذا العام‬ ‫وبداية العام املقبل‪.‬‬ ‫ر�أ�س احلربة يف هذا املخطط هو االقتحامات‬ ‫امل �ت �ك��ررة ل�ل�أق �� �ص��ى‪ ،‬وف ��ر� ��ض وج� ��ود ال �ي �ه��ود يف‬ ‫�ساحات امل�سجد كل يوم‪ ،‬وخلق بلبلة وارباك لدى‬ ‫ح��را���س امل���س�ج��د وط�ل�ب��ة ال�ع�ل��م وامل��راب �ط�ين فيه‪،‬‬ ‫ومن ثم احداث فو�ضى عارمة لتتدخل احلكومة‬ ‫اال� �س��رائ �ي �ل �ي��ة وت �ف��ر���ض اوق ��ات ��ا حم� ��ددة لليهود‬ ‫واوق��ات��ا حم ��ددة للم�سلمني حت��ت ذري �ع��ة االم��ن‬ ‫وف�ض اال�شتباك بني املتخا�صمني‪.‬‬ ‫متاما هذا ما ح�صل للحرم االبراهيمي‪ ،‬حني‬ ‫ا�ستغل ال�صهاينة مذبحة احلرم التي نفذها طبيب‬ ‫ي�ه��ودي و�أودت بحياة الع�شرات وج��رح امل�ئ��ات من‬ ‫امل�صلني يف �أثناء �سجودهم يف �صالة الفجر‪ ،‬حينها‬ ‫حت��رك ال �ع��امل وم �ن��ه ال �ع��امل ال �ع��رب��ي‪ ،‬ومتخ�ض‬ ‫احل��رك الر�سمي عن تق�سيم احل��رم االبراهيمي‬ ‫بني اليهود وامل�سلمني‪ ،‬وحتى الآن مينع رفع االذان‬ ‫يف احلرم االبراهيمي‪.‬‬ ‫الأق�صى م�س�ؤولية اجلميع‪ ،‬وعلى اجلميع‪،‬‬ ‫�أنظمة و�شعوبا‪� ،‬إدارك اخلطر امل�ح��دق بالقد�س‬ ‫وامل�سجد الأق�صى‪.‬‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬ ‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬ ‫ال�ضياء التجاري‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


‫‪24‬‬

‫الأخيــــــــــــــــــــــــــــــرة‬

‫الأربعاء (‪ )19‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2338‬‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫قراءات‬

‫اليسار والديمقراطية‬ ‫«�أ��س�م��ع ك�لام��ك يعجبني �أ��ش��وف‬ ‫جتاربك �أ�ستغرب»‪ ،‬هذه العبارة تنطبق‬ ‫ع�ل��ى ال �ق��وى ال�ي���س��اري��ة وال�ق��وم�ي��ة بال‬ ‫حتفظ وال تردد‪.‬‬ ‫امل��راق��ب لهم ي�لاح��ظ �أ ّن �ه��م حني‬ ‫يقفون �أمام و�سائل الإعالم ال يتورعون‬ ‫�إغ��داق�ن��ا ب��أل�ف��اظ وم�صطلحات تتغ ّنى‬ ‫بالدميقراطية وف��ق مفهومها املثايل‬ ‫املتطرف!‬ ‫يريدون �أن يكونوا �شركاء ميقتون‬ ‫ال� �س�لام‬ ‫الق �� �ص��اء وي�ه��اج�م��ون جت��رب��ة إ‬ ‫إ‬ ‫ال�سيا�سي بعد الربيع العربي بحجة �أ ّنها‬ ‫�إق�صائية وتهدف �إىل تعميق اال�ستحواذ‬ ‫واال�ستبداد‪.‬‬ ‫ط�ب�ع��ا ه ��م ي �ن �ت �ق��دون ك ��ل ��س�ل��وك‬ ‫ل�� �س�لام �ي�ين ب �غ ��� ّ�ض ال�ن�ظ��ر‬ ‫��س�ي��ا��س��ي ل� إ‬ ‫عن وزن��ه املو�ضوعي وبظ ّني �أ ّنهم باتوا‬ ‫ّ‬ ‫يف�ضلون بقاء احلال على ما هو عليه �أو‬ ‫ُقل خراب البلد‪ّ ،‬‬ ‫يف�ضلون ذلك كله‪ ،‬على‬ ‫و�صول الإ�سالميني للحكم‪.‬‬ ‫جت��رب��ة م���ص��ر وو� �ص��ول الرئي�س‬ ‫حممد مر�سي تثبت ذل��ك‪ ،‬ال ي��رون �إ ّال‬ ‫ال�سلبيات وي�ضعون الع�صي يف الدواليب‬ ‫وقد ج ّندوا �أنف�سهم من �أجل ذلك دون‬

‫�أدنى احرتام للحقيقة‪.‬‬ ‫ن� ��� �س� ��أل ه � � � � ��ؤالء‪� ،‬أال ي � � ��رون �أ ّن‬ ‫ال� � �س�ل��ام � �ي�ي��ن ق � ��د و� � �ص � �ل� ��وا احل �ك ��م‬ ‫إ‬ ‫ب��ال���ص�ن��ادي��ق ووف ��ق ل�ع�ب��ة دمي�ق��راط�ي��ة‬ ‫يتباكون عليها زورا وبهتانا و�أ�صبحوا‬ ‫متناق�ضني مع �أنف�سهم �إىل احلد الذي‬ ‫ال يطاق؟‬ ‫ه��ل ي��ري��دون‪ ،‬وه��ذا عته �سيا�سي‪،‬‬ ‫من الفائز بال�صندوق �أمامهم �أن يتنازل‬ ‫ل�ه��م �أو �أن ي���ش��رك�ه��م يف احل �ك��م ك��أن�ن��ا‬ ‫�أم ��ام لعبة �أط�ف��ال يبكي اخل��ا��س��ر فيتم‬ ‫ا�سرت�ضا�ؤه؟‬ ‫ه� � � ��ل ي � �ت � �ن� ��ا� � �س� ��ى ال � �ق � ��وم � �ي � ��ون‬ ‫والي�ساريون جتاربهم القريبة بالأم�س‬ ‫يف �سوريا والعراق ويف م�صر النا�صرية‬ ‫ك��م ك��ان��ت ا� �س �ت �ب��دادي��ة وك ��م ق�ت�ل��ت من‬ ‫النا�س وكم �شوّهت من احلرية؟‬ ‫واهلل ل��و �أ ّن الليرباليني ه��م من‬ ‫ال� �س�ل�ام �ي�ي�ن و� �ض �م��ن امل���س��اق‬ ‫ن��اك �ف��وا إ‬ ‫االجتماعي لتفهّمنا الأمر ولتقبّلنا لكن‬ ‫�أن يتكلم امل�ج��رب بهذه ال��روح الكاذبة‪،‬‬ ‫فهذا ظلم وجت ّني‪.‬‬ ‫تغيت‬ ‫الإ�سالميون يف كل مكان رّ‬ ‫فيه �أنظمة احلكم مل يتو ّلوا ال�سلطة �إ ّال‬

‫بال�صناديق ووفق �أرقام حمددة جتيزها‬ ‫اللعبة الدميقراطية ومل ينقلبوا يف �أيّ‬ ‫مكان على ال�شرعية �أو تداول ال�سلطة‪.‬‬ ‫ك�ف��ى ت��راق���ص��ا وت�ه�ل�ي�لا ملفاهيم‬ ‫بالية وحل�ج��ج تافهة‪ ،‬فيا �أي�ه��ا الي�سار‬ ‫امل �ي��دان ه��و ال�شعب �أم �أ ّن تاريخكم مل‬ ‫ي�ع��د ل��ه م�ستقبل ه�ن��اك يف احل��وا��ض��ن‬ ‫ال�شعبية؟‬ ‫مرة �أخرى الي�سار اليوم م�ضطرب‬ ‫وهو يف معظم �أقانيمه اقرتب من الفكر‬ ‫التكفريي‪ ،‬فهو ال يقبل �إ ّال بنف�سه و�صيا‬ ‫على النا�س‪.‬‬ ‫العقل واملنطق وا��ض�ح��ان يف فهم‬ ‫الدميقراطية‪� ،‬إ ّنها حكم الأغلبية‪ ،‬من‬ ‫يفوز من خالل ال�صندوق‪ ،‬وهي ت�ضمن‬ ‫اح�ترام ر�أي الأقلية حتى حتمي تداول‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬وهنا يجب �أن يتوقف اجلميع‬ ‫عن الهذر‪.‬‬

‫صندوق الزكاة يعلن عن خطته الخريية‬ ‫لشهر رمضان املبارك‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أكد مدير عام �صندوق الزكاة بالوكالة‬ ‫حممد اللوزي تنوع وتعدد املبادرات اخلا�صة‬ ‫ب�شهر رم���ض��ان امل �ب��ارك ب ��دءا م��ن الرغيف‬ ‫اخل� �ي ��ري و� � �ص� ��وال اىل م� ��وائ� ��د ال��رح �م��ن‬ ‫وامل�ساعدات العينية واملالية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف يف ت�صريح �صحفي ل �ـ(ب�ترا)‬ ‫�أم����س ال�ث�لاث��اء "ان تكلفة م��وائ��د الرحمن‬ ‫وع��دده��ا ‪� 24‬أل��ف وجبة تبلغ ‪� 80‬أل��ف دينار‬ ‫��س�ي�ت��م ت��وزي �ع �ه��ا ع �ل��ى اال�� �س ��ر ال �ف �ق�ي�رة يف‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ات واالل ��وي ��ة‪ ،‬ا��ض��اف��ة اىل برنامج‬ ‫ال��رغ �ي��ف اخل�ي��ري ال� ��ذي ي�ت���ض�م��ن ت��وزي��ع‬ ‫ك��وب��ون��ات اخل �ب��ز ع�ل��ى ث�م��ان�ي��ة االف �أ� �س��رة‬ ‫ف �ق�ي�رة ب�ك�ل�ف��ة ‪� 100‬أل� ��ف دي� �ن ��ار‪ ،‬وب��رن��ام��ج‬ ‫االف �ط��ار ال�ي��وم��ي يف م�سجد ال�شهيد امللك‬ ‫امل�ؤ�س�س عبداهلل بن احل�سني"‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل ان الربنامج يت�ضمن اي�ضا‬ ‫توزيع ‪ 6500‬ق�سيمة غذاء وك�ساء على الأ�سر‬ ‫امل�ستحقة بقيمة اج�م��ال�ي��ة تبلغ ‪ 650‬ال��ف‬ ‫دي �ن��ار‪ ،‬وت�ق��دمي رات��ب �شهر �إ� �ض��ايف كعيدية‬

‫للأيتام املكفولني وعددهم ‪ 3100‬باال�ضافة‬ ‫اىل الراتب ال�شهري وبكلفة �إجمالية تقدر‬ ‫بنحو ‪ 180‬الف دينار‪.‬‬ ‫ول �ف��ت اىل ت �ق��دمي رات� ��ب �إ�� �ض ��ايف �آخ��ر‬ ‫ك�ع�ي��دي��ة ل�ث�لاث��ة �آالف و‪� 400‬أ� �س��رة تتلقى‬ ‫روات� � ��ب � �ش �ه��ري��ة م �ت �ك��ررة م ��ن ال �� �ص �ن��دوق‬ ‫وبكلفة تزيد على ‪� 400‬أل��ف دينار‪ ،‬و�سيقدم‬ ‫ال�صندوق كذلك ‪� 50‬أل��ف دي�ن��ار م�ساعدات‬ ‫طارئة للحاالت االن�سانية املن�صو�ص عليها‬ ‫يف القانون وفق �شروط حمددة ووا�ضحة‪.‬‬ ‫وت�ت�� �ض �م��ن اخل� �ط ��ة‪ ،‬ب�ح���س��ب ال� �ل ��وزي‪،‬‬ ‫ت��وزي��ع ث�لاث��ة ع���ش��ر ال��ف حقيبة مدر�سية‬ ‫�شاملة امل�ستلزمات املدر�سية والقرطا�سية‬ ‫على الطلبة الفقراء واملحتاجني يف �أنحاء‬ ‫امل �م �ل �ك��ة ب�ك�ل�ف��ة �إج �م��ال �ي��ة ت �ق��در ب �ن �ح��و ‪90‬‬ ‫ال��ف دي�ن��ار‪ ،‬الفتا اىل �أن الكلفة االجمالية‬ ‫للربامج واملبادرات التي �سينفذها ال�صندوق‬ ‫خالل ال�شهر الف�ضيل تقدر بحوايل مليون‬ ‫و‪� 600‬ألف دينار‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان ن�شاطات ال�صندوق امتدت‬ ‫لت�شمل م�ساعدة �إخواننا ال�سوريني يف االردن‬

‫حيث مت تقدمي مئة كرفان ملخيم الزعرتي‬ ‫بالتعاون مع ائتالف اخلري اليواء العائالت‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ا� �ش��ار اىل ن���ش��اط��ات جل ��ان ال��زك��اة‬ ‫وال �� �ص��دق��ات وع ��دده ��ا ‪ 216‬جل �ن��ة م��وزع��ة‬ ‫يف ج�م�ي��ع امل �ن��اط��ق وال �ت��ي ت �ق��دم اخل��دم��ات‬ ‫واملعونات املادية والعينية والطبية للفئات‬ ‫امل�ستهدفة وتن�شط ب�شكل خ��ا���ص يف �شهر‬ ‫رم�ضان املبارك لتقدمي امل�ساعدات والطرود‬ ‫التموينية للأ�سر الفقرية‪.‬‬ ‫ودع��ا ال�ل��وزي الأث��ري��اء وامل��و��س��ري��ن اىل‬ ‫تقدمي �صدقاتهم وزكاة �أموالهم لل�صندوق‬ ‫لتمكينه م��ن م��وا��ص�ل��ة ر��س��ال�ت��ه االن�سانية‬ ‫ال�سامية جتاه �شرائح الفقراء واملحتاجني‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن عملية توزيع امل�شروعات واملعونات‬ ‫وامل �خ �� �ص �� �ص��ات ت �خ �� �ض��ع ل� ��� �ش ��روط دق �ي �ق��ة‬ ‫ودرا� �س ��ات م�ي��دان�ي��ة ��ش��ام�ل��ة ل�ت�ح��دي��د م��دى‬ ‫ح��اج�ت�ه��م مل �ث��ل ه ��ذه امل �� �س��اع��دات‪ ،‬ك �م��ا ان�ه��ا‬ ‫تخ�ضع ل��رق��اب��ة دي ��وان املحا�سبة وال��رق��اب��ة‬ ‫الداخلية‪.‬‬

01 24 2338  
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you