Issuu on Google+

‫اخلمي�س ‪� 4‬شعبان ‪ 1434‬هـ ‪ 13‬حزيران ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪43‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪2332‬‬

‫يو مـ ًا‬

‫الشريدة‪ :‬قرار حل العربية‬ ‫لحقوق اإلنسان مؤامرة‬ ‫جناة �شناعة‬ ‫�أعلن رئي�س املنظمة العربية‬ ‫حل �ق��وق الإن �� �س��ان ع�ب��د ال�ك��رمي‬ ‫ال �� �ش��ري��دة ع ��زم م��ؤ��س���س�ت��ه رف��ع‬ ‫دع ��وى ق���ض��ائ�ي��ة ل ��دى حمكمة‬ ‫ال�ع��دل العليا‪ ،‬بعد ق��رار وزارة‬ ‫الداخلية حل منظمته‪ ،‬معتربا‬ ‫ال �ق��رار م ��ؤام��رة م�برجم��ة من‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫ول � �ف� ��ت ال� ��� �ش ��ري ��دة خ�ل�ال‬ ‫م� ��ؤمت ��ر ��ص�ح�ف��ي ع �ق��ده �أم ����س‬ ‫يف م �ق��ر ح � ��زب ج �ب �ه��ة ال �ع �م��ل‬ ‫الإ�� �س�ل�ام ��ي اىل �أن ق � ��رار حل‬ ‫امل �ن �ظ �م��ة وف �ق��ا ل �ت�بري��ر وزارة‬ ‫ال � ��داخ � �ل � �ي � ��ة ي� � �ع � ��ود ل� �ق ��ان ��ون‬ ‫اجلمعيات عام ‪ 2008‬بحجة عدم‬ ‫ت�صويب الأو�ضاع‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫الوثائق والأوراق التي متلكها‬ ‫املنظمة تدح�ض قرار احلل‪.‬‬ ‫و�أك��د ال�شريدة �أن املق�صود‬ ‫م��ن ت���ص��وي��ب الأو� �ض ��اع تقدمي‬ ‫ال �ت �ق��ري��ر امل� ��ايل والإداري عن‬ ‫املنظمة‪ ،‬وهو ما تفعله املنظمة‬ ‫يف كل عام‪ ،‬ف�ضال عن اجتماعات‬ ‫ال� �ه� �ي� �ئ ��ة ال � �ع� ��ام� ��ة ل �ل �م �ن �ظ �م��ة‬ ‫ي�ح���ض��ره��ا م �ن ��دوب ع ��ن وزارة‬ ‫الداخلية‪.‬‬

‫من امل�ؤمتر ال�صحفي للمنظمة العربية حلقوق الإن�سان‬

‫وق� ��ال ل �ل �� �ش��ري��دة �أن ق ��رار‬ ‫احلل لي�س �إال ت�صفية ح�سابات‬ ‫م ��ع امل �ن �ظ �م��ة‪ ،‬خ��ا� �ص��ة ب �ع��دم��ا‬ ‫ك �� �ش �ف��ت ع � ��ن � �ش �ح �ن��ة ال �ق �م��ح‬ ‫ال �ف��ا� �س��دة‪ ،‬و�أع �ل �ن��ت ت�ق��ري��ره��ا‬ ‫ال�سنوي ح��ول انتهاكات حقوق‬ ‫الإن�سان يف اململكة‪.‬‬ ‫من جانبه �أكد الأمني العام‬ ‫حل��زب جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫ح�م��زة من�صور �أن احل��ري��ة من‬ ‫ت���ص��ور ح��زب��ه ف��ري���ض��ة �شرعية‬

‫ق �ب��ل �أن ت �ك��ون واج �ب ��ا وط�ن�ي��ا‪،‬‬ ‫ول �ي ����س م��ن ح��ق أ�ح� ��د ال �ت �ن��ازل‬ ‫ع ��ن ح��ري �ت��ه �أو م �� �ص ��ادرة حق‬ ‫الآخرين‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر م�ن���ص��ور �أن ق��رار‬ ‫احل �ك��وم��ة ح ��ل امل �ن �ظ �م��ة ي � أ�ت��ي‬ ‫ب� �ع ��د ال � � �ق� � ��رار اال� � �س � �ت � �ف� ��زازي‬ ‫بحجب ق��راب��ة ثالثمئة موقع‬ ‫ال� �ك�ت�روين‪ ،‬الف �ت��ا اىل �أن تلك‬ ‫القرارات م�ؤ�شر على �أن املرحلة‬ ‫القادمة‪ ،‬مرحلة عرفية يف ثياب‬

‫«العمل اإلسالمي»‪ :‬الحكومة‬ ‫تتذاكى يف قرار رفع أسعار الكهرباء‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اع�ت�بر ح��زب جبهة العمل الإ��س�لام��ي �أن‬ ‫رف��ع �أ��س�ع��ار الكهرباء �سينعك�س بال�سلب على‬ ‫جميع �شرائح املجتمع‪ ،‬وانتقد احلزب ما �أ�سماه‬ ‫ت��ذاك��ي احل�ك��وم��ة يف حم��اول��ة احل���ص��ول على‬ ‫موافقة �أغلبية نيابية من �أجل رفع الأ�سعار‪.‬‬ ‫ورف����ض احل��زب ال��رواي��ة احلكومية التي‬ ‫ت�ؤكد �أن فاتورة الكهرباء التي تقل عن خم�سني‬ ‫دي �ن��اراً ل��ن تطالها ال��زي��ادة‪ ،‬و�أن ال��زي��ادة على‬ ‫املبالغ التي تزيد على خم�سني دي�ن��اراً �ستبد أ�‬ ‫يف مطلع العام ال�ق��ادم‪ ،‬و�أن ال�شرائح الفقرية‬ ‫وامل �ت��و� �س �ط��ة ل��ن مت ����س‪ ،‬و�أن � �ش��رائ��ح زراع �ي��ة‬ ‫و�صناعية لن يطالها الرفع‪.‬‬

‫ك�م��ا ر�أى احل ��زب �أن احل �ك��وم��ة تتجاهل‬ ‫ال �ت ��أث�ي�ر غ�ي�ر امل �ب��ا� �ش��ر ل��رف��ع ال �ف��ات��ورة على‬ ‫امل�ؤ�س�سات االقت�صادية‪ ،‬مب��ا فيها ال�صناعية‬ ‫وال�ع�لاج�ي��ة‪ ،‬وال �ت��ي �سينعك�س ت � أ�ث�يره��ا على‬ ‫جميع ال�شرائح‪ ،‬بحيث ي�ؤدي �إىل ارتفاع ن�سبة‬ ‫الت�ضخم البالغة حالياً ‪ %7‬وهو عبء ال قبل‬ ‫للمواطن بتحمله‪.‬‬ ‫و�أكد احلزب موقفه الراف�ض لهذا التوجه‪،‬‬ ‫داع�ي�اً �إىل الت�صدي لهذه ال�سيا�سة والت�أكيد‬ ‫على �أن البديل متوفر فيما لو توفرت الإرادة‬ ‫ل ��دى احل �ك��وم��ة‪ ،‬م��ن خ�ل�ال ��ض�ب��ط ال�ت�ه��رب‬ ‫ال�ضريبي‪ ،‬وحت�صيل �أموال اخلزينة‪ ،‬وت�صويب‬ ‫ق��ان��ون ال�ضريبة لين�سجم م��ع الن�ص‬ ‫الد�ستوري‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫استثناء أبناء وأزواج الشهداء‬ ‫من وقف التعيني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��رر جمل�س ال��وزراء يف جل�سته التي عقدها‬ ‫�أم ����س برئا�سة رئي�س ال� ��وزراء ال��دك�ت��ور عبداهلل‬ ‫الن�سور املوافقة على ا�ستثناء �أبناء وبنات و�أزواج‬ ‫��ش�ه��داء ال �ق��وات امل�سلحة والأم� ��ن ال �ع��ام وال��دف��اع‬ ‫امل� ��دين وامل �خ ��اب ��رات ال �ع��ام��ة وق � ��وات ال � ��درك من‬ ‫ق � ��رارات وق ��ف ال �ت �ع �ي�ين‪ ،‬وم ��ن ت�ع�ل�ي�م��ات اخ�ت�ي��ار‬ ‫وتعيني املوظفني يف الوظائف احلكومية املعتمدة‪.‬‬

‫الدميقراطية‪.‬‬ ‫وك � ��ان �أع� ��� �ض ��اء يف ال�ه�ي�ئ��ة‬ ‫العامة للمنظمة طالبوا وزي��ر‬ ‫الداخلية بحل اجلمعية ب�سبب‬ ‫م ��ا و� �ص �ف��وه ب��ال �ت �� �س �ي��ب وع ��دم‬ ‫ال �ت �ق �ي��د واالل � � �ت� � ��زام ب��ال �ن �ظ��ام‬ ‫الأ� �س��ا� �س��ي ل�ل�ج�م�ع�ي��ة م��ن قبل‬ ‫رئي�س الهيئة الإدارية للجمعية‬ ‫مب ��ا ي���ش�ك��ل �إ� � �س� ��اءة ل�ل�أع �� �ض��اء‬ ‫ول���س�م�ع��ة اجل�م�ع�ي��ة يف حتقيق‬ ‫�أهدافها وغاياتها‪.‬‬

‫«أمن الدولة»‬ ‫تتهم معتقلي‬ ‫«هبة تشرين»‬ ‫بإثارة الشغب‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وج� � �ه � ��ت حم� �ك� �م ��ة �أم� � ��ن‬ ‫الدولة يف اجلل�سة التي عقدت‬ ‫�أم ����س ت �ه �م �اً ب��ال�ت�ج�م�ه��ر غري‬ ‫امل�شروع و�إث��ارة �أعمال ال�شغب‬ ‫لـ‪� 10‬أ�شخا�ص اعتقلهم الأمن‬ ‫ال � �ع� ��ام يف �أح� � � ��داث م ��ا ع��رف‬ ‫بــ»هبة ت�شرين» التي �أعقبت‬ ‫ق ��رار احل �ك��وم��ة ب��رف��ع أ���س�ع��ار‬ ‫الغاز‪.‬‬ ‫وق� ��ررت امل�ح�ك�م��ة ت��أج�ي��ل‬ ‫النظر يف ق�ضية معتقلي «هبة‬ ‫ت�شرين» بعد �أن �أنكر املتهمون‬ ‫التهم املن�سوبة �إليهم‪.‬‬ ‫وق � ��ام � ��ت حم� �ك� �م ��ة �أم � ��ن‬ ‫الدولة م�ؤخرا با�ستدعاء عدد‬ ‫م��ن ال�ن��ا��ش�ط�ين امل �ف��رج عنهم‬ ‫ع �ل��ى خ �ل �ف �ي��ة �أح� � � ��داث «ه � ّب��ة‬ ‫ت�شرين»‪ ،‬حيث وجهت لوائح‬ ‫اتهام جديدة لهم‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت حم� �ك� �م ��ة �أم � ��ن‬ ‫الدولة قد �أوقفت ‪� 90‬شخ�صاً‬ ‫ملدة ‪ 30‬يوماً بعد اعتقالهم‪.‬‬ ‫وكانت تو�صية ملكية قد‬ ‫��ص��درت يف وق��ت �سابق �أو�صت‬ ‫ب ��الإف ��راج ع��ن ك��اف��ة معتقلي‬ ‫«هبة ت�شرين» قبل نحو ثالثة‬ ‫�أ�شهر �إال أ�ن��ه مت الإب �ق��اء على‬ ‫‪ 19‬معتقال كانوا قد �شاركوا يف‬ ‫االعت�صام املذكور‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫�ش ّيع خريجو دور الرعاية االجتماعية ظهر‬ ‫أ�م����س جثمان رفيقهم �أح�م��د روب�ين �إىل مثواه‬ ‫الأخري يف مقربة الها�شمية مبحافظة الزرقاء‪.‬‬ ‫روب �ي�ن ال �ب��ال��غ م��ن ال �ع �م��ر ‪ 32‬ع��ام��ا ف��ارق‬ ‫احل�ي��اة فجر أ�م����س م�ت� أ�ث��را ب�ح��روق �أ�صيب بها‬ ‫اخلمي�س املا�ضي �إث��ر �إ�شعاله النار بنف�سه �أمام‬ ‫مبنى وزارة التنمية‪ ،‬احتجاجا على ما اعتربه‬ ‫منعا له من مقابلة وزيرة التنمية االجتماعية‬ ‫رمي �أب��و ح�سان‪ ،‬يف وق��ت كانت ال��وزي��رة ترافق‬ ‫رئي�س الوزراء عبداهلل الن�سور يف زيارة ملحافظة‬ ‫املفرق‪.‬‬ ‫و�شهد حميط وزارة التنمية حالة‬ ‫من اال�ستنفار الأمني �إثر إ�ع�لان وزارة‬ ‫التنمية ر�سميا عن وفاة روبني‪. ،‬‬

‫‪2‬‬

‫�أثناء م�شاركة روبني مع زوجته يف اعت�صام خلريجي دور‬ ‫الرعاية على الدوار الرابع (�أر�شيفية)‬

‫زيادة رواتب «الضمان» ‪ 6‬باملئة‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫قرر جمل�س �إدارة م�ؤ�س�سة ال�ضمان االجتماعي‬ ‫منح زي��ادة روات��ب لأل��ف من موظفي امل�ؤ�س�سة يف‬ ‫خمتلف املواقع‪ ،‬وبن�سب تقدر بـ�ستة باملئة اعتباراً‬ ‫من بداية العام احلايل‪.‬‬ ‫وك�شفت تقارير رقابية �أن قرار جمل�س �إدارة‬ ‫ال�ضمان االج�ت�م��اع��ي ج��اء خ�لاف�اً ل�ق��رار جمل�س‬ ‫الوزراء رقم ‪ / 235‬بتاريخ ‪.2011‬‬ ‫ويتقا�ضى موظفو ال�ضمان رواتبهم من �أموال‬ ‫م���ش�ترك��ي ��ص�ن��دوق ال���ض�م��ان ول�ي����س م��ن خزينة‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬أ���س��وة ب��ال��وزارات وامل� ؤ���س���س��ات احلكومية‬

‫خليل قنديل‬ ‫�أعلن ائتالف الع�شائر الأردن�ي��ة عن‬ ‫م���ش��ارك��ة ‪ 51‬ح��راك �اً وج �ه��ة ��س�ي��ا��س�ي��ة يف‬ ‫فعاليتهم التي ي�ن��وون تنفيذها ي��وم غد‬ ‫اجلمعة من �أم��ام امل�سجد احل�سيني‪ .‬كما‬ ‫أ�ع �ل �ن��ت ج�م��اع��ة الإخ� � ��وان امل���س�ل�م�ين عن‬ ‫م�شاركتها يف الفعالية التي اعتربها ب�أنها‬ ‫«حت�م��ل يف طياتها الكثري م��ن ال��دالالت‬ ‫وال��ر� �س��ائ��ل يف ط��ري��ق حت�ق�ي��ق ت�ط�ل�ع��ات‬ ‫ال�شعب الإ�صالحية والنه�ضوية»‪ .‬و�أ�شار‬ ‫ائ� �ت�ل�اف ال �ع �� �ش��ائ��ر يف م� � ؤ�مت ��ر �صحفي‬

‫عقده م�ساء �أم�س االول يف �أم العمد �إىل‬ ‫�أن احلراك الأردين قد توحد‪ ،‬و�سي�شارك‬ ‫يف ال�ف�ع��ال�ي��ة امل��رك��زي��ة‪ ،‬م�ع�ل�ن��ا إ�ل �غ��اء كل‬ ‫احلراكات لفعالياتها يف املناطق جميعها‬ ‫للم�شاركة يف هذه الفعالية التي �ستقت�صر‬ ‫ك �ل �م��ات �ه��ا ع �ل��ى ك �ل �م��ة واح� � ��دة مت �ث��ل ك��ل‬ ‫احلراكيني «يف ر�سالة جديدة مفادها �أن‬ ‫الأردنيني جميعاً موحدون �ضد الفا�سدين‬ ‫واملف�سدين وي�ق�ف��ون يف �صف الإ� �ص�لاح»‬ ‫بح�سب منظمي الفعالية‪.‬‬ ‫كما �أعلن االئتالف الذي ي�ضم �أكرث‬ ‫من ‪ 11‬جتمعاً ع�شائرياً ومناطقياً «�أنهم‬

‫هديل الد�سوقي‬ ‫مل تقف نقابة املعلمني �صامتة حيال اعتداء ن��واب على وزير‬ ‫الرتبية حممد الوح�ش �أول من �أم�س الثالثاء‪ ،‬ويف بيان لها اعتربت‬ ‫ال�ن�ق��اب��ة الإ� �س ��اءات اللفظية ب�ح��ق ال��وزي��ر «ج��رمي��ة ب�ح��ق العملية‬ ‫الرتبوية ككل‪ ،‬م�ؤكدة دعم ا�ستقاللية ال��وزارة والن�أي بها عن �أي‬ ‫�ضغوطات �أو حم�سوبيات»‪ .‬وا�ستنكرت نقابة املعلمني ما قالت �إنه‬ ‫«اعتداء �آثم على وزير الرتبية والتعليم»‪.‬‬ ‫وقالت النقابة‪« »:‬لقد �ساء نقابة املعلمني الأردنيني ف�ضال عن‬ ‫كل غيور على ثرى هذا الوطن ما �صدر عن �أحد النواب من‬ ‫اعتداء و�إ�ساءة بالغة �إىل وزير الرتبية والتعليم �أدخل على‬ ‫�إثرها �إىل امل�ست�شفى»‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫املشاركون يف ندوة «اإلعالم الورقي» يدعون لتكيفه‬

‫امل�شاركون يف ندوة منتدى ال�سبيل الإعالمي‬

‫نبيل حمران‬

‫الأخ��رى‪ .‬وتدير الوحدة اال�ستثمارية يف ال�ضمان‬ ‫حمفظة بقيمة ‪ 5‬مليارات دينار بن�سبة ‪ %28‬من‬ ‫الناجت املحلي الإجمايل‪.‬‬ ‫وكانت م�ؤ�س�سة ال�ضمان حرمت �أكرث من ‪60‬‬ ‫�ألف متقاعد مبكر من زيادة الرواتب للعام الثاين‬ ‫على التوايل‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه ان�ت�ق��د رئ�ي����س جمعية متقاعدي‬ ‫ال �� �ض �م��ان االج �ت �م��اع��ي حم �م��د ع��رب �ي��ات ح��رم��ان‬ ‫�آالف امل�ت�ق��اع��دي��ن م��ن ال ��زي ��ادات‪ ،‬وزي� ��ادة روات��ب‬ ‫موظفي ال�ضمان‪ ،‬داعيا املتقاعدين �إىل االعت�صام‬ ‫�أم��ام ف��روع ال�ضمان االجتماعي يف كافة‬ ‫املحافظات‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫‪ 51‬حراك ًا يف فعالية‬ ‫«ائتالف العشائر األردنية» الجمعة‬

‫«املعلمني» ‪ :‬االعتداء‬ ‫على وزير الرتبية جريمة‬

‫و�أقر جمل�س الوزراء الأ�سباب املوجبة مل�شروع‬ ‫قانون معدل لقانون الأحوال املدنية ل�سنة ‪2013‬‬ ‫و أ�ق � � ��ر اال�� �س� �ب ��اب امل ��وج� �ب ��ة مل� ��� �ش ��روع ق��ان��ون‬ ‫م �ع ��دل ل �ق��ان��ون ن �ق��اب��ة امل �ح��ام�ي�ن ال �ن �ظ��ام �ي�ين‪،‬‬ ‫واال��س�ب��اب املوجبة مل�شروع ق��ان��ون م�ع��دل لقانون‬ ‫امل�ؤ�س�سة االقت�صادية واالجتماعية للمتقاعدين‬ ‫ال�ع���س�ك��ري�ين‪ ،‬وق ��رر املجل�س إ�ح��ال�ت�ه��ا �إىل دي��وان‬ ‫الت�شريع والر�أي متهيدا لدرا�ستها وال�سري‬ ‫يف املراحل الد�ستورية لإ�صدارها‪.‬‬

‫وفاة روبني متأثر ًا بحروقه‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ع ��رب م���ش��ارك��ون يف ال �ن��دوة ال�ت��ي ع�ق��ده��ا م�ن�ت��دى ال�سبيل‬ ‫الإعالمي م�ساء �أم�س حتت عنوان «ال�صحف الورقية ‪� ..‬إىل �أين؟»‬ ‫ع��ن خ�شيتهم م��ن �أن ي�شهد امل�ستقبل تال�شي �صناعة الإع�ل�ام‬ ‫ال��ورق��ي‪� ،‬إال اذا ا��س�ت�ط��اع ال�ت�ك�ي��ف م��ع امل �ت �غ�يرات التكنولوجية‬ ‫املعا�صرة‪.‬‬ ‫و�شارك يف الندوة التي �ستن�شرها ال�سبيل ورقيا ي��وم الأح��د‬ ‫املقبل‪ ،‬بينما مت ن�شرها مبا�شرة على موقع ال�سبيل الإلكرتوين‪،‬‬ ‫وزي ُر الإعالم الأ�سبق الدكتور نبيل ال�شريف‪ ،‬ونقيب ال�صحافيني‬ ‫ط��ارق امل��وم�ن��ي‪ ،‬والنا�شر والإع�لام��ي ري��ا���ض احل ��روب‪ ،‬والزميل‬ ‫يحيى �شقري‪.‬‬ ‫وناق�شت الندوة التحديات التي تواجهها ال�صحف الورقية‬ ‫الأردن �ي��ة‪�� ،‬س��واء م��ا يتعلق بالتحدي امل ��ايل‪� ،‬أو ال�شق الإع�ل�اين‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل حتدي الف�ضاء الإلكرتوين والإعالم الرقمي‪ ،‬واملرئي‪.‬‬ ‫وتناولت الندوة حتديات البيئة ال�سيا�سية القانونية‪ ،‬والفر�ص‬ ‫املمكنة �أمام الورقية يف مقابل «التكنولوجية»‪.‬‬ ‫وانتهت الندوة للحديث عن م�ستقبل ال�صحف الورقية‪ ،‬يف‬ ‫�ضوء التطور التكنولوجي والتحديات املالية والبيئة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫التفا�صيل الأحد املقبل‬

‫دائ �م �اً يف �صف ال��وط��ن وامل��واط��ن‪ ،‬و أ�ن�ه��م‬ ‫ي��رف �� �ض��ون ال ��وق ��وف ب���ص��ف �أي �شخ�ص‬ ‫مهما ك��ان‪ ،‬و�إمن��ا يف �صف الوطن فقط»‪،‬‬ ‫م�ؤكدين رف�ضهم كل ال��دع��اوى الفا�سدة‬ ‫وامل �ن �ب��وذة م�ث��ل ال�ع�ن���ص��ري��ة وال�ط��ائ�ف�ي��ة‪،‬‬ ‫م�ضيفني «ال ع�شرية لفا�سد وال حماية‬ ‫له‪ ،‬وكل من يعي�ش يف هذا الوطن هم يد‬ ‫واح��دة يف نه�ضته وعزته وكرامته بوجه‬ ‫كل الفا�سدين»‪ .‬و�أك��د البيان ان الفعالية‬ ‫ت�سعى اىل الت�أكيد على �سلمية احل��راك‬ ‫وان �ح �ي��از احل��راك �ي�ين ومت�سكهم بالنهج‬ ‫ال�سلمي «ورف�ضهم اال�ستفزازات املتكررة‬

‫وال�ساعية �إىل جر الوطن وال�شعب نحو‬ ‫ال�ف��و��ض��ى»‪ .‬ك�م��ا �أ� �ش��ار ال�ب�ي��ان اىل �سعي‬ ‫احلراك اىل �إعادة تنظيم احلالة احلراكية‬ ‫ال�شعبية بالتن�سيق مع احلراكات ال�شعبية‬ ‫كافة والبناء على االجن��ازات التي حققها‬ ‫احلراك خالل الفرتة ال�سابقة‪.‬‬ ‫كما �أكد االئتالف �أن «يدهم ممدودة‬ ‫لكافة مكونات ال�شعب الأردين يف امل��دن‬ ‫والأري ��اف وال �ب��وادي واملخيمات م��ن أ�ج��ل‬ ‫�إقامة دول��ة القانون وامل�ؤ�س�سات القائمة‬ ‫ع �ل��ى م �ب��ادئ احل��ري��ة وال �ع��دال��ة‬ ‫وامل�ساواة» بح�سب البيان‪.‬‬

‫‪5‬‬


‫‪2‬‬ ‫البعد الثالث‬

‫مـحـلـي‬ ‫‪local@assabeel.net‬‬

‫حممد عالونة‬

‫الحكماء السبعة‬ ‫يناقشون‬ ‫التحالف مع العدو‬ ‫بعد �أك�ث�ر م��ن ع��ام وج��د احل�ك�م��اء ال�سبعة �أنف�سهم‬ ‫م�ضطرين لعقد ‏اجتماع ط��ارئ لبحث �آخ��ر امل�ستجدات‬ ‫على ال�ساحة املحلية‏والإقليمية‪ ،‬وبخا�صة �أن هنالك طلبا‬ ‫خارجيا لل�سماح للعدو ‏بالتحرك عرب احل��دود لغزو بلد‬ ‫جماور‪.‬‏‬ ‫لكن اجتماعهم انف�ض �سريعا قبل �أن يتحول اىل‬ ‫ا�شتباك باملفردات‏بني احلكيم الثاين والثالث الذي ك�شف‬ ‫للرئي�س �أن هنالك م�ؤامرة‏حتاك �ضده من قبل احلكماء‬ ‫�أن�ف���س�ه��م وه��م ي�سعون ل��دف�ع��ه �إىل ‏الواجهة م��ع ات�خ��اذ‬ ‫ق��رارات غري �شعبية ميكن �أن ت�ؤلب النا�س عليه ‏وتل�صق‬ ‫به �سمعة �سيئة‪.‬‏‬ ‫لذلك ا�ضطر احلكيم الأول �إىل ا�ستدعاء الرئي�س �إىل‬ ‫االجتماع ‏لرت�ضيته �أوال و�أخ��ذ ر�أي��ه يف املو�ضوع الرئي�س‬ ‫رغ��م اع�ترا���ض ‏جميع م��ن ح�ضروا على ذل��ك با�ستثناء‬ ‫الثالث الذي جتمعه �صداقة‏قدمية مع الرئي�س‪.‬‏‬ ‫ق�ب��ل اخل �ل�اف ك ��ان احل�ك�ي��م ال �ث��اين ن���ص��ح بالتكتم‬ ‫ال�شديد على الأم��ر ‏كونه �سيالقي اع�ترا��ض��ات �شديدة‬ ‫من ال�شارع العتبارات �سيا�سية ‏ودينية‪ ،‬و�إذا ما تقرر �شن‬ ‫هجوم يف وق��ت قريب فليكن على �شكل ‏مفاج�أة‪� ،‬أي �أن‬ ‫احلكماء �سي�صدرون بيانا يو�ضحون فيه لل�شعب‏�أنهم مل‬ ‫يكونوا يعلمون بالأمر‪.‬‏‬ ‫م��ع ب ��دء االج �ت �م��اع و� �ض��ع احل�ك�ي��م الأول احل���ض��ور‬ ‫بتفا�صيل العملية ‏و�أن هنالك �ضغوطا م��ن دول كربى‬ ‫للقبول و�إال �سيتم م��راج�ع��ة ‏حجم امل���س��اع��دات املقدمة‬ ‫�أكانت ع�سكرية �أم مالية‪ ،‬يقول‪�« :‬إن رف�ضنا‏الطلب �سنجد‬ ‫�أنف�سنا غري قادرين على الوفاء بالتزاماتنا‪ ،‬و�إن ‏وافقنا‬ ‫�سنواجه ال�شارع والعامل» ‏‪.‬‬ ‫طم�أنه احلكيم ال�ث��اين ب ��أن الأو� �ض��اع غ�ير امل�ستقرة‬ ‫�ست�ساعد على ‏مترير القرار‪ ،‬ي�ستذكر ما حدث يف �أعوام‬ ‫‪ 1991‬و‪ 1992‬‏و‪ ،2004‬وي�ج��زم ب��أن��ه �أع��د خطة �شاملة ال‬ ‫ميكن �أن تخيب‪.‬‏‬ ‫لكن القلق ب��دا وا��ض�ح��ا على احلكيم ال��راب��ع ال��ذي‬ ‫ا��س�ت��ذك��ر الأو�� �ض ��اع ‏االقت�صادية �آن � ��ذاك‪ ،‬وك �ي��ف قطعت‬ ‫امل�ع��ون��ات وع ��اد م�ئ��ات الآالف ‏�إىل ال�ب�ل��د‪ ،‬و�أن �ه��م �أت��اح��وا‬ ‫لع�شرات ال�سنني طي املا�ضي مع دول‏�صديقة‪.‬‏‬ ‫قاطعه احلكيم اخلام�س �أن الو�ضع لن يكون �أف�ضل‬ ‫من عدم ‏الدخول يف املغامرة‪ ،‬و�أن ال�ضغوط ت��زداد يوما‬ ‫بعد ي��وم‪ ،‬وعليهم ‏اتخاذ ال�ق��رار �سريعا‪ ،‬و�إال �سيجدون‬ ‫�أنف�سهم و�سط حرب �إقليمية ال‏يقدرون على جماراتها‪.‬‏‬ ‫ك��ان احلكيم ال�ساد�س ي�ستمع ب�ه��دوء قبل �أن يقف‬ ‫ويطلب الكالم‪ ،‬‏يقول‪�« :‬إن الفر�صة �سانحة الآن لإعادة‬ ‫ترتيب �أوراقنا كون موزان‏القوى تغريت‪ ،‬وم�س�ألة تدخل‬ ‫العدو يف الأم��ر �ستكون بعيدة عن ‏الإعالم الذي �أحكمنا‬ ‫قب�ضتنا عليه‪.‬‏‬ ‫كعادته ف��اج��أ احلكيم ال�سابع احل���ض��ور‪ ،‬ب ��أن ال��دول‬ ‫ال�ك�برى �ستف�ضح ‏�أمرهم قبل التنفيذ‪ ،‬وه��ي معلومات‬ ‫زوده بها ق��ري��ب ل��ه يف اخل ��ارج‪ ،‬‏كونها ال ت��رغ��ب بتحمل‬ ‫امل�س�ؤولية و�ست�ضرب الأ�شقاء بع�ضهم بع�ضا قبل‏التنفيذ‪.‬‏‬ ‫الرئي�س ب��دا م�صدوما‪ ،‬ك��ون اللعبة كانت �أك�بر مما‬ ‫ت�صور‪ ،‬‏اعتقد قبل ذل��ك �أن الأم��ور تقت�صر على ق��رارات‬ ‫اقت�صادية وقليل ‏من الت�شديد الأمني‪ ،‬واكتفى بط�أط�أة‬ ‫ر�أ�سه وغادر ب�صمت‪ ،‬دون‏ان ي�سمع خال�صة االجتماع‪.‬‏‬ ‫وك��ان احلكماء عقدوا ثمانية ‏اجتماعات ناق�شوا يف‬ ‫االخ�ير �آخ��ر ‏امل�ستجدات بعد ح��راك �شعبي �أرق املجتمع‬ ‫و�أ�صحاب القرار‪ ،‬‏وخلف حالة احتقان مل تعد ظاهرة يف‬ ‫امل�شهد بل تزداد يف‏اخلفاء‪ .‬وراودهم يف ال�سابع فكرة �إقالة‬ ‫الرئي�س‪ ،‬بينما يف ال�ساد�س‏كانوا قلقني من حجم الإقبال‬ ‫على اال�ستفتاء‪ ،‬وق��رروا يف اخلام�س ‏قبل �أن يرتاجعوا‬ ‫م�ؤخرا تنحية الرئي�س‪ ،‬وناق�شوا يف الأول‏االعتداءات التي‬ ‫تتعر�ض لها ال�ب�لاد‪ ،‬بينما ك��ان الثاين خم�ص�صا ‏لبحث‬ ‫مو�ضوع �آليات اال�ستفتاء و�صوال �إىل تعديل الد�ستور‪� ،‬أما‬ ‫‏الثالث فبحثوا فيه و�ضع خطة خلارطة �إعالمية جديدة‪،‬‬ ‫والرابع‏احتفلوا فيه ب�إحكام قب�ضتهم على الإعالم ‏‪.‬‬

‫«الشراء املوحد» تدرس عطاء‬ ‫األدوية بقيمة ‪ 110‬ماليني دينار‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�شرعت دائرة ال�شراء املوحد بدرا�سة عطاءات الأدوي��ة ل�صالح‬ ‫القطاع العام للعام احل��ايل والتي تغطي احتياجات العام املقبل‬ ‫بقيمة تقديرية ت�صل اىل ‪ 110‬ماليني دينار بح�سب مديرها العام‬ ‫ال�صيدالين حممود البطاينة‪.‬‬ ‫وقال البطاينة لوكالة االنباء االردنية (برتا) �أم�س االربعاء‬ ‫ان جل��ان ال�ع�ط��اءات ب��د�أت ب��درا��س��ة ال�ع��رو���ض املقدمة م��ن مالكي‬ ‫امل�ستودعات واملنتجني املحليني وامل�ستوردين لتزويد وزارة ال�صحة‪،‬‬ ‫واخل��دم��ات الطبية امل�ل�ك�ي��ة‪ ،‬وم�ست�شفيات االم�ي�ر ح�م��زة وامل�ل��ك‬ ‫امل�ؤ�س�س ع�ب��داهلل اجل��ام�ع��ي واجل��ام�ع��ة االردن �ي��ة وم��رك��ز احل�سني‬ ‫لل�سرطان بحاجتها من االدوية‪.‬‬ ‫وت��وق��ع االن �ت �ه��اء م��ن ج�م�ي��ع اج� � ��راءات ال�ع�م�ل�ي��ة ال���ش��رائ�ي��ة‬ ‫واالحاالت النهائية خالل �شهر ايلول املقبل والبدء بتوريد الأدوية‬ ‫للقطاع العام قبل بداية العام ‪.2014‬‬ ‫وتتوزع املجموعات الدوائية ال�ستة ع�شرة املعتمدة لعطاءات‬ ‫دائ��رة ال���ش��راء امل��وح��د وال�ت��ي تقع �ضمن قائمة االدوي ��ة الر�شيدة‬ ‫للقطاع ال�صحي يف اململكة على ادوي��ة القلب واجل�ه��از التنف�سي‬ ‫واله�ضمي والتنا�سلي والع�صبي والع�ضلي العظمي والأنف واالذن‬ ‫واحلنجرة وامل�ضادات احليوية والغدد ال�صماء والن�سائية والتوليد‬ ‫والعيون واالورام وال��دم واملغذيات واجللدية والتخدير واالي��دز‬ ‫والت�شخي�صية واالم�صال واملطاعيم وم�ضادات الت�سمم وو�سائل‬ ‫تنظيم اال�سرة‪.‬‬ ‫وتنتظر الدائرة بح�سب البطاينة قرار جمل�س ادارتها يف اول‬ ‫اجتماع ل��ه للموافقة على ال�ب��دء بطرح عطاء ��ش��راء امل�ستلزمات‬ ‫الطبية بقيمة ‪ 4‬ماليني دينار‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل ان امل�ستلزمات الطبية للعام احلايل �ستكون يف اربعة‬ ‫ا�صناف ه��ي حليب الر�ضع واحلليب اخل��ا���ص مبر�ضى الفينول‬ ‫كيتينوريا (بي كي يو) وال�سرجنات الطبية والكفوف اجلراحية‬ ‫وامل�ستهلكة‪.‬‬

‫اخلمي�س (‪ )13‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2332‬‬

‫خفايا‬ ‫بد�أت جهات حكومية بحثاً حمموماً عن ح�سابات البنوك‬ ‫املحلية واخلارجية لرئي�س جمل�س �إدارة �شركة الفو�سفات وليد‬ ‫ال�ك��ردي‪ ،‬املتواجد يف لندن‪ ،‬واملحكوم ب�ـ‪ 37‬ع��ام؛ من أ�ج��ل احلجز‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫ط��ال��ب امل �ئ��ات م��ن امل��واط�ن�ين أ�م��ان��ة ع�م��ان ال�ك�برى‬ ‫باتخاذ ق��رار بجعل �شارع املدنية املنورة للم�شاة فقط‪ ،‬مع‬ ‫توقف ال�سري متاما يف �ساعات امل�ساء م��ع انت�شار ع�شرات‬ ‫املطاعم وامل��والت وال�صيدليات‪ ،‬ووق��وف ال�سيارات �أمامها‬ ‫ب�شكل ي�سبب ازمات‪ ،‬رغم وجود رجال ال�سري‪.‬‬ ‫تعيينات ع�شوائية جرت لعدد من املوظفني الإداريني‬ ‫على ح�ساب برنامج التعوي�ضات البيئية‪ ،‬برواتب مرتفعة خالفا‬

‫لأحكام نظام اخلدمة املدنية‪.‬‬ ‫وزير الرتبية اىل امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫�اءات‬ ‫�‬ ‫ط‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�ري‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�د‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�د‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫را‬ ‫أن‬ ‫ك�شف تقرير رق��اب��ي �‬ ‫يف‬ ‫�ب‬ ‫�أردن �ي��ون يف �أ�سرتاليا ق��دم��وا م��ن والي��ات بعيدة حل�ضور‬ ‫منحة دولية يبلغ ‪ 1700‬دينار �شهريا‪ ،‬رغم وجود ق�سم للعطاءات‬ ‫م� �ب ��اراة امل�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي الأردين م ��ع ا� �س�ت�رال �ي��ا‪� � ،‬ش �ك��وا بيع‬ ‫بوزارة البيئة‪.‬‬ ‫«التي�شرتات» بـ‪ 50‬دوالراً‪ ،‬وتابعوا قائلني ملوقع «عمون الإخباري»‬ ‫مياومات �أحد الأمناء العامني يف �إحدى الوزارات‬ ‫و�صلت خالل عامني �إىل حدود ثالثني �ألف دينار �أردين‬ ‫العلم االردين يباع يف اال�ستاد ب�سدين ا�ستغفر اهلل العظيم‪.‬‬ ‫عن بع�ض االجتماعات وال�سفرات خارج الأردن‪.‬‬ ‫ب��د�أت جهود إ���ص�لاح ذات البني م��ن قبل وجهاء‬ ‫م� ؤ���س���س��ة ن�ه��ر الأردن أ���ص�ب�ح��ت ال � ��ذراع التنفيذي‬ ‫وو��س�ط��اء ب�ين ع�شرة ال�براي���س��ة‪ /‬ال��دع�ج��ة والتعامرة‪،‬‬ ‫لع�شرات امل�شاريع يف املحافظات من قبل وزارة التخطيط‪،‬‬ ‫بعد احتدام اخلالف بني وزير الرتبية والتعليم جمعة‬ ‫مغادرة‬ ‫الوح�ش والنائب حممد الرباي�سة يف مبنى ال��وزارة بعد‬ ‫مببالغ تقدر ب�آالف الدنانري‪.‬‬

‫اقتصار اختبار الثقافة اإلسالمية على نموذج واحد‬

‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫يف الوقت الذي ت�أهبت فيه الأو�ساط الرتبية من مراقبني ور�ؤ�ساء‬ ‫قاعات وطالب ال�ستالم ا�سئلة اختبار التوجيهي التي بد�أت اوىل جل�ساته‬ ‫ام�س االرب�ع��اء بنماذجه االربعة التي �صرح عنها االم�ين العام ل��وزارة‬ ‫الرتبية �صطام عواد‪ ،‬تفاج�أوا باقت�صار ا�سئلة مبحث الثقافة اال�سالمية‬ ‫على منوذج واحد فقط ال غري‪ ،‬وفق ت�أكيد ر�ؤ�ساء قاعات لـ"ال�سبيل"‪.‬‬

‫اكت�شاف الطلبة اقت�صار االمتحان على من��وذج واح��د ج��اء عقب‬ ‫انتهاء االمتحان‪ ،‬اثناء حت��اوره��م يف اال�سئلة واجاباتها‪ ،‬ومل يكت�شف‬ ‫ر�ؤ��س��اء القاعات ه��ذا االم��ر اال يف وق��ت مت�أخر �ش�أنهم �ش�أن الطلبة اي‬ ‫عقب انتهاء االمتحان‪ ،‬وفق الر�ؤ�ساء‪.‬‬ ‫من جهته أ�ب��دى مدير ادارة االختبارات واالمتحانات يف ال��وزارة‬ ‫عي�سى معايعة لــ"ال�سبيل" ع��دم معرفته �إن ك��ان ام�ت�ح��ان الثقافة‬ ‫اال�سالمية يقت�صر على منوذج واحد ام اكرث‪ ،‬قائال "انه مل يطلع على‬ ‫اال�سئلة وذاك �أمر متعلق باملعلمني وا�ضعي اال�سئلة‪ ،‬وال �ش�أن له بذلك"‪.‬‬

‫وق ��ال ر�ؤ�� �س ��اء ق��اع��ات لـ"ال�سبيل" ان ال�ترب �ي��ة مل ت�ف���ص��ح عن‬ ‫االمتحانات التي اعدت منها اكرث من منوذج للمبحث‪ ،‬وما زال االمر‬ ‫جمهوال غري انه مت �إعالمهم اثناء اجتماعات مدراء الرتبية ان هناك‬ ‫عدة مناذج لال�سئلة‪ ،‬وعليهم اتباع التعليمات يف توزيعها ب�شكل افقي‬ ‫ور�أ�سي‪.‬‬ ‫ولفت الر�ؤ�ساء اىل وجود مناذج متعددة ملباحث اي اختبار‪ ،‬قد ال‬ ‫تتجاوز االربعة لتلك التي ت�شهد حالة من الغ�ش‪ ،‬غري انها مل حتدد‬ ‫بعد‪.‬‬

‫«املعلمني» ت�ستنكر االعتداء على الوح�ش‬

‫أنباء عن استقالة شفوية لوزير الرتبية‬

‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬

‫�أك��د م�صدر مقرب م��ن وزي��ر الرتبية حممد‬ ‫الوح�ش لــ"ال�سبيل" ان ال��وزي��ر تعر�ض لالهانة‬ ‫وال�شتم اول من ام�س الثالثاء من قبل نواب كانوا‬ ‫يف �ضيافة مكتب االمني العام للوزارة �صطام عواد‪،‬‬ ‫و�أ�صيب على �إثرها بوعكة �صحية‪ ،‬نقل ب�سببها اىل‬ ‫م�ست�شفى عمان اجلراحي‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر ان اح��د ال�ن��واب "عاير" الوزير‬ ‫مبعلوليته قائال له‪" :‬انت يا ابو املعلولية"‪.‬‬ ‫وق � ��دم ال ��وزي ��ر اث� �ن ��اء وج � ��وده يف امل���س�ت���ش�ف��ى‬ ‫ا�ستقالته ال�شفوية اىل رئ�ي����س ال� ��وزراء ال��دك�ت��ور‬ ‫ع�ب��داهلل الن�سور ال��ذي ك��ان يف زي��ارت��ه لالطمئنان‬ ‫عليه‪ ،‬رف�ضا لالهانة التي تعر�ض لها يف الوقت‬ ‫ال��ذي التزم فيه هو بال�صمت‪ .‬وتبد أ� ق�صة امل�شادة‬ ‫وف��ق امل�صدر حينما تفاج�أ الوح�ش بخلو املكاتب‬

‫من املوظفني وان�شغالهم مبتابعة مباراة املنتخب‬ ‫االردين مع نظريه اال�سرتايل‪ ،‬فتوجه اىل مكتب‬ ‫االم�ي��ن ال �ع��ام م��وج �ه��ا ل��ه ال �ع �ت��ب ب���س�ب��ب ت�سيب‬ ‫املوظفني‪ ،‬طالبا منه اعادتهم اىل مكاتبهم‪.‬‬ ‫وت��اب��ع امل���ص��در ان ال��وزي��ر ق��ال ل�لام�ين ال�ع��ام‬ ‫�صطام ع��واد ان��ه ال ي�ق��وم ب��واج�ب��ه يف ال�ع�م��ل‪ ،‬ومل‬ ‫ينتبه الوح�ش حينها ل��وج��ود ع��دد م��ن ال�ن��واب يف‬ ‫�ضيافة مكتب االم�ين‪ ،‬االمر الذي ا�ستفز النواب‪،‬‬ ‫ف�ع��ات�ب��وه و� �س��رع��ان م��ا حت��ول ع�ت��اب�ه��م اىل هجوم‬ ‫اطلقوا من خالله ال�سباب وال�شتائم على �شخ�ص‬ ‫الوزير لعدم ترحيبه بالنواب‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان تقدمي وزي��ر الرتبية ا�ستقالته‬ ‫جاء ليلة بدء اختبارات الثانوية العامة التي بد�أت‬ ‫يف ‪ 12‬م��ن ال�شهر اجل��اري وتنتهي يف ال�سابع من‬ ‫ال�شهر القادم‪.‬‬ ‫وم ��ن ج �ه��ة أ�خ � ��رى مل ت �ق��ف ن �ق��اب��ة امل�ع�ل�م�ين‬

‫��ص��ام�ت��ة ح �ي��ال اع �ت��داء ن ��واب ع�ل��ى وزي ��ر ال�ترب�ي��ة‬ ‫حممد الوح�ش �أول م��ن ام����س ال�ث�لاث��اء‪ ،‬و�ساءها‬ ‫م��ا تعر�ض ل��ه م��ن �إ� �س��اءات لفظية‪ ،‬معتربة ذلك‬ ‫جرمية بحق العملية الرتبوية ككل‪ ،‬م�ؤكدة دعم‬ ‫ا�ستقاللية الوزارة والن�أي بها عن �أي �ضغوطات �أو‬ ‫حم�سوبيات‪.‬‬ ‫وا�ستنكرت نقابة املعلمني الأردن�ي�ين ما قالت‬ ‫انه اعتداء �آثم على وزير الرتبية والتعليم‪.‬‬ ‫و�أكد نائب نقيب املعلمني الدكتور ح�سام م�شة‬ ‫يف ب�ي��ان �صحايف أ�� �ص��دره أ�م����س االرب �ع��اء‪ ،‬ح�صلت‬ ‫«ال�سبيل» على ن�سخة منه �أن النقابة تعترب املعلم‬ ‫والرتبوي خطا �أحمر‪ ،‬وتقف مع ق�ضاياهم العادلة‪،‬‬ ‫وتقف كذلك مع وزير الرتبية والتعليم‪ ،‬مبا يدعم‬ ‫ا�ستقاللية الوزارة والن�أي بها عن �أي �ضغوطات �أو‬ ‫حم�سوبيات‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�ن�ق��اب��ة‪« »:‬ل�ق��د ��س��اء ن�ق��اب��ة املعلمني‬

‫الأردن� �ي�ي�ن ف���ض�لا ع��ن ك��ل غ �ي��ور ع�ل��ى ث ��رى ه��ذا‬ ‫الوطن ما �صدر عن �أحد النواب من اعتداء و�إ�ساءة‬ ‫بالغة �إىل وزير الرتبية والتعليم �أدخل على �إثرها‬ ‫�إىل امل�ست�شفى»‪.‬‬ ‫وب�ين امل�شة ان وزارة الرتبية والتعليم تعنى‬ ‫ب�ق�ط��اع م�ه��م وح �ي��وي يف امل�ج�ت�م��ع االردين‪ ،‬وه��ي‬ ‫منظومة متكاملة ت�سعى اىل غر�س القيم يف نفو�س‬ ‫الن�شء الذين يحتاجون للقدوة والعلم‪.‬‬ ‫وق��ال ال��دك�ت��ور امل�شة �إن النقابة وه��ي ت��درك‬ ‫رف�ض ن��واب ا ألم��ة لهذا الت�صرف‪ ،‬اال ان بع�ضهم‬ ‫تغول يف وزارة الرتبية والتعليم وبع�ض مديرياتها‬ ‫وبات ا آلم��ر الناهي فيها يف وقت طالب فيه بع�ض‬ ‫ال�ن��واب ب�إن�شاء ق�سم لل�ش�ؤون النيابية يف ال��وزارة‬ ‫حتكمه املح�سوبية وت�سود فيه الوا�سطة وميار�س‬ ‫االعتداء على حقوق الآخرين‪.‬‬

‫روبني تويف‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫�ش ّيع خريجو دور الرعاية االجتماعية ظهر‬ ‫أ�م ����س ج�ث�م��ان رف�ي�ق�ه��م أ�ح �م��د روب�ي�ن �إىل م�ث��واه‬ ‫الأخري يف مقربة الها�شمية مبحافظة الزرقاء‪.‬‬ ‫روبني البالغ من العمر ‪ 32‬عاما فارق احلياة‬ ‫فجر أ�م����س م�ت� أ�ث��را ب�ح��روق �أ�صيب بها اخلمي�س‬ ‫املا�ضي �إث��ر �إ�شعاله النار بنف�سه أ�م��ام مبنى وزارة‬ ‫التنمية‪ ،‬احتجاجا على م��ا اع�ت�بره منعا ل��ه من‬ ‫مقابلة وزيرة التنمية االجتماعية رمي �أبو ح�سان‪،‬‬ ‫يف وقت كانت الوزيرة ترافق رئي�س الوزراء عبداهلل‬ ‫الن�سور يف زيارة ملحافظة املفرق‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��د حم �ي��ط وزارة ال �ت �ن �م �ي��ة ح ��ال ��ة م��ن‬ ‫اال�ستنفار الأمني �إثر �إعالن وزارة التنمية ر�سميا‬ ‫عن وفاة روبني‪� ،‬إذ تواجد رجال درك و�أمن بكثافة‬ ‫يف � �س��اح��ة ال � � ��وزارة‪ .‬ب�ي�ن�م��ا � �ش��ارك ن �ح��و ث�لاث�ين‬ ‫موظفا م��ن وزارة التنمية ب�ج�ن��ازة روب�ي�ن منهم‬ ‫عبداهلل �سمريات م�ساعد �أمني عام الوزارة للتنمية‬ ‫وال �ت � أ�ه �ي��ل وم��دي��ر ا أل� �س ��رة وال�ط�ف��ول��ة ب��ال��وزارة‬ ‫وليد املحي�سن ومدير ال�ش�ؤون القانونية عاي�ش‬ ‫العواملة �إىل جانب م��دراء تنمية �إقليم الو�سط‬ ‫وعدد من موظفي التنمية يف الزرقاء والها�شمية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وزارة التنمية يف ب�ي��ان �أ� �ص��درت��ه �إن‬ ‫املركز الوطني للطب ال�شرعي �أعلمها �صباح �أم�س‬ ‫�أن روبني تويف جراء احلروق النارية وم�ضاعفاتها‬ ‫التي كانت �سبب وفاته‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت وزارة ال�ت�ن�م�ي��ة أ�ن �ه��ا ات �خ��ذت جميع‬ ‫الإج��راءات القانونية والإداري��ة الالزمة بالتعاون‬ ‫مع اجلهات املعنية ال�ستالم جثمان روبني وتكفينه‬

‫ودفنه وتقبل عزائه‪� ،‬إذ افتتحت الوزارة بيتا للعزاء‬ ‫يف م�ب�ن��ى االحت� ��اد ال �ع��ام للجمعيات اخل�يري��ة يف‬ ‫مدينة الزرقاء‪.‬‬ ‫وكانت النريان �أتت اخلمي�س املا�ضي على ‪90‬‬ ‫يف املئة من ج�سد روب�ين بعد �أن �سكب على نف�سه‬ ‫بنزينا من "قنينة" كان يحملها ثم �أ�شعل النار‪.‬‬ ‫وعا�ش احمد حياة مليئة باملعاناة‪� ،‬إذ توفيت‬ ‫وال��دت��ه بينما م��ا ي��زال طفال فكانت زوج��ة �أبيه‬ ‫تعنفه ثم ما لبث بعد فرتة �أن دخل دور الرعاية‬ ‫التابعة ل��وزارة التنمية بعد وف��اة وال��ده ليتخرج‬ ‫من دور الرعاية �شبه "�أمي" ويعاين و�ضعا �صحيا‬ ‫�صعبا‪.‬‬ ‫أ�ح�م��د ت�سرب م��ن امل��در��س��ة م�ب�ك��را‪� ،‬إذ بالكاد‬ ‫ي�ستطيع اليوم الكتابة والقراءة بينما يعاين من‬ ‫مر�ض "الدوايل" يف منطقة ال�صدر ج��راء عدم‬ ‫قدرته على الوقوف �أو امل�شي لفرتة طويلة نتيجة‬ ‫�إ�صابته مبر�ض يف الدم �أي�ضا‪.‬‬ ‫ظ��روف �صبغت �شخ�صية اح�م��د بالعنف‪� ،‬إذ‬ ‫ك��ان يلج أ� �إىل التهديد يف ك��ل م��رة يرف�ض فيها‬ ‫امل�س�ؤولون املوافقة على تقدمي م�ساعدة ا�ستثنائية‬ ‫ل��ه بينما �سجلت ال�شرطة بحقه ‪ 33‬ق�ي��دا �أمنيا‬ ‫نتيجة ارتكابه عددا من اجلنح وعمليات الإيذاء‪.‬‬ ‫و�سبق لأحمد �أن هدد �أوائل عام ‪ 2012‬ب�إحراق‬ ‫نف�سه يف ح ��ال مل ُي���ص��رف ل��ه ول��زوج �ت��ه معونة‬ ‫�شهرية متكررة ف�صرف له �صندوق املعونة مبلغ‬ ‫‪ 90‬دينارا �إال �أن��ه كان ي�ؤكد �أنها ال تكفي لعالجه‬ ‫نظرا لأنه غري م�ؤمن �صحيا‪.‬‬

‫روبني مع زوجته �أثناء م�شاركته يف اعت�صام خلريجي دور الرعاية‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )13‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2332‬‬

‫‪3‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )13‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2332‬‬

‫ر�أى �أنها �ست�ؤدي �إىل ارتفاع ن�سبة الت�ضخم البالغة ‪%7‬‬

‫«العمل اإلسالمي»‪ :‬تأثري رفع الكهرباء‬ ‫سينعكس على جميع الشرائح املجتمعية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اعترب ح��زب جبهة العمل الإ�سالمي �أن رفع‬ ‫أ���س�ع��ار ال�ك�ه��رب��اء �سينعك�س بال�سلب ع�ل��ى جميع‬ ‫�شرائح املجتمع‪ ،‬وانتقد احل��زب ما �أ�سماه تذاكي‬ ‫احلكومة يف حماولة احل�صول على موافقة �أغلبية‬ ‫نيابية من �أجل رفع الأ�سعار‪.‬‬ ‫ورف�ض احلزب الرواية احلكومية التي ت�ؤكد‬ ‫�أن فاتورة الكهرباء التي تقل عن خم�سني ديناراً‬ ‫لن تطالها ال��زي��ادة‪ ،‬و�أن الزيادة على املبالغ التي‬ ‫تزيد على خم�سني دي�ن��اراً �ستبد�أ يف مطلع العام‬ ‫القادم‪ ،‬و�أن ال�شرائح الفقرية واملتو�سطة لن مت�س‪،‬‬ ‫و�أن �شرائح زراعية و�صناعية لن يطالها الرفع‪.‬‬ ‫كما ر�أى احلزب �أن احلكومة تتجاهل الت�أثري‬ ‫غ�ي�ر امل �ب��ا� �ش��ر ل��رف��ع ال� �ف ��ات ��ورة ع �ل��ى امل � ؤ�� �س �� �س��ات‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬مبا فيها ال�صناعية والعالجية‪ ،‬والتي‬ ‫�سينعك�س ت��أث�يره��ا على جميع ال���ش��رائ��ح‪ ،‬بحيث‬ ‫ي�ؤدي �إىل ارتفاع ن�سبة ال�ضخم البالغة حالياً ‪%7‬‬ ‫وهو عبء ال قبل للمواطن بتحمله‪.‬‬ ‫و أ�ك��د احل��زب موقفه الراف�ض لهذا التوجه‪،‬‬ ‫داعياً �إىل الت�صدي لهذه ال�سيا�سة والت�أكيد على‬ ‫�أن ال�ب��دي��ل متوفر فيما ل��و ت��وف��رت الإرادة لدى‬ ‫احل�ك��وم��ة‪ ،‬م��ن خ�لال �ضبط ال�ت�ه��رب ال�ضريبي‪،‬‬ ‫وحت �� �ص �ي��ل أ�م� � ��وال اخل��زي �ن��ة‪ ،‬وت �� �ص��وي��ب ق��ان��ون‬ ‫ال�ضريبة لين�سجم مع الن�ص الد�ستوري‪.‬‬ ‫وح �ي��ا احل� ��زب ��ش�ج��اع��ة الأ�� �س ��رى الأردن� �ي�ي�ن‬ ‫والعرب‪ ،‬التي �أ�سمعت �صوتهم للعامل الذي جتاهل‬ ‫ق�ضيتهم ال�ع��ادل��ة وا إلن���س��ان�ي��ة‪ .‬ك�م��ا ح�ي��ا موقف‬ ‫ذويهم يف موا�صلة االعت�صامات املطالبة بالتدخل‬ ‫العاجل لإنقاذ حياة �أبنائهم واال�ستجابة ملطالبهم‪.‬‬ ‫ور�أى احلزب �أن �إعالن احلكومة عن حتركها‬ ‫ل�ل�اط�ل�اع ع�ل��ى �أو�� �ض ��اع ا أل�� �س ��رى الأردن� �ي�ي�ن هو‬ ‫خ �ط��وة‪ ،‬و�إن ك��ان��ت م �ت � أ�خ��رة وغ�ي�ر ك��اف�ي��ة‪� ،‬إذ ان‬ ‫الإفراج عنهم بات �ضرورة ال حتتمل الت�أجيل‪ ،‬وال‬ ‫عذر للحكومة �إذ مل ت�ستخدم كل �أوراق القوة التي‬ ‫متتلكها ل�ضمان الإفراج عنهم‪� ،‬أو يف �أ�سو أ� احلاالت‬ ‫نقلهم اىل الأردن لإكمال مدة حمكوميتهم وفقاً‬ ‫للحزب‪.‬‬ ‫وو� �ص��ف احل� ��زب ال�ت�ج���س����س ا ألم��ري �ك��ي على‬ ‫م �ك��امل��ات الأردن � �ي �ي�ن وات �� �ص��االت �ه��م ب��و��ص�م��ة ع��ار‬

‫مقر جبهة العمل اال�سالمي‬

‫يف ج �ب�ي�ن ال��دمي �ق��راط �ي��ة ا ألم ��ري �ك �ي ��ة وي�ك���ش��ف‬ ‫دميوقراطيتها الزائفة‪ ،‬بالإ�ضافة لقانون الأدلة‬ ‫ال�سرية الذي ال يطبق �إال على العرب وامل�سلمني‪،‬‬ ‫وال��ذي يعطي الإدارة احل��ق يف اعتقال من �شاءت‬ ‫للمدة التي تريد دون ا إلف���ص��اح ع��ن ا أل��س�ب��اب �أو‬ ‫تقدمي �أدلة ت�ستدعي االعتقال‪.‬‬ ‫كما دان احلزب هذا التج�س�س واعتربه جرمية‬ ‫�ضد حقوق الإن�سان حيث كفلت املواثيق والقوانني‬ ‫الدولية للمواطنني حقهم يف �سرية ات�صاالتهم‬ ‫ومرا�سالتهم‪ .‬وطالب احل��زب احلكومة الأردنية‬ ‫لا�ن���س��ان�ي��ة‪،‬‬ ‫ب��االح �ت �ج��اج ع�ل��ى ه ��ذه ال���س�ي��ا��س��ة ال� إ‬ ‫واملنظمات الدولية حلقوق الإن���س��ان ب��إدان��ة هذه‬ ‫امل�م��ار��س��ات وجت��رمي �ه��ا‪ .‬ويف ال �� �ش ��أن الفل�سطيني‬ ‫ان�ت�ق��د احل ��زب الهجمة اال�ستيطانية املتوا�صلة‬ ‫بالتوازي مع االنتهاكات حلرمة امل�سجد الأق�صى‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫امل� �ب ��ارك واالع �ت �ق ��االت امل�م�ن�ه�ج��ة‪ ،‬وه� ��دم امل �ن��ازل‬ ‫وترحيل املقاد�سة‪.‬‬ ‫ور�أى احلزب �أن هذه احلقائق ت�ؤكد عن�صرية‬ ‫الكيان ال�صهيوين‪ ،‬وتقدم الدليل بعد الدليل �أن ال‬ ‫�سبيل للتعامل مع هذا الكيان �إال مبقاومة وطنية‬ ‫فل�سطينية م��دع��وم��ة ب��إ��س�ن��اد الأم �ت�ي�ن العربية‬ ‫والإ�سالمية‪ ،‬و�إحكام املقاطعة للعدو ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وح� ��ول م��ا ي �ج��ري يف � �س��وري��ا رف ����ض احل��زب‬ ‫االق �ت �ت��ال ال�ط��ائ�ف��ي ال ��ذي ال ي �خ��دم �إال امل���ش��روع‬ ‫ال�صهيوين الأمريكي‪ ،‬داعياً يف الوقت ذاته الدول‬ ‫العربية والإ�سالمية �شعوباً وحكومات لإدانة هذه‬ ‫احلرب القذرة‪ ،‬واالنحياز اىل خيار ال�شعب ال�سوري‬ ‫املطالب باحلرية والكرامة وتقرير امل�صري‪ ،‬و�إىل‬ ‫ت�ق��دمي ك��ل أ�� �ش �ك��ال ال��دع��م لل�شعب ال �� �س��وري مبا‬ ‫ميكنه من حقن دماء �أبنائه واحل�صول على حريته‬

‫وكرامته واحلفاظ على وحدة �سوريا �أر�ضاً و�شعباً‬ ‫ويجنبها ت��دخ� ً‬ ‫لا دول�ي�اً ل��ه أ�ه��داف��ه ال�ت��ي ال تتفق‬ ‫وامل�صالح العربية والإ�سالمية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف احلزب‪« :‬يوماً بعد يوم يت�أكد �إ�صرار‬ ‫إ�ي� ��ران وال �ع��راق وح ��زب اهلل ع�ل��ى خ��و���ض معركة‬ ‫طائفية �إىل نهاية امل�شوار‪ ،‬فبعد حرب الإبادة التي‬ ‫ا�صطف فيها �أدع �ي��اء ا إل� �س�لام يف إ�ي ��ران وال�ع��راق‬ ‫وحزب اهلل يف خندق واحد لتدمري قرية الق�صري‪،‬‬ ‫و إ�ق��ام��ة االح�ت�ف��ال ب��االن�ت���ص��ار ع�ل��ى ه��ذه القرية‬ ‫بالتزامن مع ذكرى احتالل القد�س‪ ،‬بعد كل هذا‬ ‫ي�أتي احلديث عن معركة حلب وريف دم�شق ودرعا‬ ‫لتحقيق حلم الطائفيني يف جبهة ت�ضم إ�ي��ران‬ ‫والعراق و�سوريا ولبنان»‪.‬‬

‫على المأل‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫الحكومة يف‬ ‫ظروف غامضة‬ ‫اخ �ت �ف��اء ‪ 132‬غ ��زاال م��ن ال �ن��وع اال�� �س�ت�رايل ال �ن��ادر يف‬ ‫حممية جر�ش يف ظروف غام�ضة وعبداهلل الن�سور يف�شل‬ ‫يف مت��ري��ر رف��ع ا�سعار الكهرباء ع�بر ال �ن��واب‪ .‬ف ��أي حماية‬ ‫تلك التي تنعم بها املحمية‪ ،‬وكيف تكون الظروف غام�ضة‬ ‫واملفقود �شلية غزالن ولي�س غزاال واحدا حتتاج اىل �شاحنات‬ ‫وعمال حتميل وجتميع لكي تنقل من مكان اىل �آخر؟‪.‬‬ ‫اما ف�شل الرئي�س يف جمع النواب فانه احلال احلقيقي‬ ‫مل�شهدنا الوطني الذي ما عاد مفهوما منه �سوى ان رئي�س‬ ‫الوزراء ال يتدخل بال�ش�أن ال�سيا�سي‪ ،‬وبدال منه ناه�ض حرت‬ ‫الذي يقول ان احلركة الوطنية اجربت احلكومة على عدم‬ ‫التدخل يف املو�ضوع ال�سوري م�صدقا ما بني يديه وفيما اذا‬ ‫كان حقيقيا‪ ،‬ولي�س االرادة اخلارجية التي تقرر وتفر�ض‬ ‫االدوار لي�س عنوة وامنا با�صدار االمر كلما كانت حاجة‪.‬‬ ‫اكرث من �ستة ع�شر الف ع�سكري من ت�سعة ع�شر دولة يف‬ ‫االردن ينفذون الآن مناورات اال�سد املت�أهب‪ ،‬ويخربنا عنها‬ ‫الوزير الناطق الر�سمي انها روتينية وبال اغرا�ض ابعد من‬ ‫التدريب‪ ،‬ترى ماذا لو ان احدا من اي جهة ا�ستدرك نيابة‬ ‫عنا م�شروع ال�شرق االو�سط اجلديد وفيما اذا مت طيه او انه‬ ‫مدار عمل بال توقف ؟ وان القرار يف النهاية لالقوياء مبا‬ ‫لديهم ولي�س لغريهم وان منحوا باتري��ت واف ‪ 16‬او حتى‬ ‫اف ‪ .21‬وان امل�س�ألة ال�سورية ما عادت �سورية ابدا بقدر ما‬ ‫هي �ساحة تقا�سم تعيد �سايك�س بيكو اىل الذاكرة‪ ،‬وانذاك‬ ‫كان مولدنا بال حم�ص وهذه املرة بال حاجة ملجرد ر�سالة‬ ‫مكماهونية لل�شريف كخديعة لننال جمرد قر�ص فالفل‪.‬‬ ‫وعودة على بدء‪ ،‬فاذا كان اختفاء ‪ 132‬غزاال من حممية‬ ‫دب�ين يف جر�ش ي��دار على ا�سا�س ال�ظ��روف الغام�ضة‪ ،‬فان‬ ‫االك �ي��د ه��و ان ظ ��روف ا��س�ع��ار ال�ك�ه��رب��اء وت���س�ع�يره��ا اك�ثر‬ ‫غ�م��و��ض��ا‪ ،‬يف ح�ين ت�ك��ون م �ن��اورات اال� �س��د امل�ت� أ�ه��ب يف ه��ذه‬ ‫احل��ال��ة ا��ش��د واع�ت��ى غمو�ضا وطل�سمة‪ .‬واال م��ا معنى ان‬ ‫ي�صدق ح�تر ب�ق��درة احل��رك��ة الوطنية على فر�ض ارادت�ه��ا‬ ‫على احلكومة يف ذات الوقت الذي ين�شغل يف عبداهلل الن�سور‬ ‫منذ توظيفه رئي�سا باال�سعار ورفع الدعم لوال انه مدعوم‬ ‫باال�سا�س ولي�س قلقا على ما يقلق غريه‪.‬‬

‫مجلس النقباء يخاطب «النواب» حول قانون الضمان‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أك��د جمل�س النقباء ع��زم��ه �إر� �س��ال ر��س��ائ��ل عاجلة اىل جمل�س‬ ‫النواب حتمل العديد من املالحظات ح��ول م�شروع قانون ال�ضمان‬ ‫االجتماعي‪ ،‬باال�ضافة اىل الت�أكيد على �ضرورة حماية اموال �صندوق‬ ‫ال�ضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫رئي�س جمل�س النقباء ال��دك�ت��ور حممد العبابنة ق��ال �إن م��ا مت‬

‫تداوله م�ؤخراً عن متويل بناء ال�سفارات ومنازل ال�سفراء يف اخلارج‬ ‫م��ن م� ؤ���س��ة ال�ضمان االجتماعي باال�ضافة لتمويل �إن���ش��اء املفاعل‬ ‫النووي يثري خماوف من الآلية التي مت فيها ا�ستثمار اموال ال�ضمان‬ ‫عرب ال�سنوات املا�ضية وت�أثري هذه الآلية على موجودات ال�صندوق‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س املجل�س د‪ .‬حممد عبابنة يف ت�صريح �صحفي عقب‬ ‫اجتماع عقد �أم�س �إن املجل�س تدار�س امل�شروع النووي االردين و�أبدى‬ ‫خماوفه من عدد كبري من الق�ضايا اخلا�صة بامل�شروع ومنها موقع‬

‫املفاعل وت��أم�ين امل�ي��اه لتربيده يف �ضوء �شح امل�ي��اه التي تعاين منها‬ ‫اململكة‪ ،‬باال�ضافة لتكاليف ان�شاء امل�شروع و آ�ل�ي��ات متويله والعائد‬ ‫املتوقع من هذا امل�شروع‪ ،‬وللوقوف على هذه التفا�صيل قرر املجل�س‬ ‫تكليف نقابات املهند�سني واجليولوجيني واالطباء بتنظيم ور�شة‬ ‫متخ�ص�صة حول امل�شروع للخروج بتو�صيات حمددة حوله‪.‬‬ ‫وبني العبابنة ان املجل�س ناق�ش كذلك قيام جمل�س النواب ب�إلغاء‬ ‫�سلطة امل�صادر الطبيعية و�أكد رف�ضه ذلك‪ ،‬فمثل هذه امل�ؤ�س�سة املوجودة‬

‫منذ عام ‪ 64‬لها مهمات وطنية وتقدم جهدا كبريا يجب البناء عليه‬ ‫ولي�س هدمه‪ ،‬فالأولوية لدمج و�إلغاء العديد من امل�ؤ�س�سات امل�ستقلة‬ ‫التي ا�ستحدثت منذ �سنوات قليلة التي تعترب عبئاً على موازنة الدولة‬ ‫وت�ستنزفها وهي ال تقدم �أي ا�ضافات‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف العبابنة �أن املجل�س �أق��ر تنظيم العديد م��ن االن�شطة‬ ‫الوطنية واالجتماعية خالل الفرتة القادمة والتي �ستنظم من خالل‬ ‫اللجان النقابية املختلفة‪.‬‬

‫زيادة ال�ضريبة على االت�صاالت ور�سوم التعدين وال�سلع الكمالية بديال عن رفع الكهرباء‬

‫«مالية النواب» تحذر من تباطؤ االقتصاد وتراجع نمو‬ ‫القطاعات اإلنتاجية‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫عربت اللجنة املالية واالقت�صادية يف جمل�س النواب عن قلقها من‬ ‫النمو املتباطئ يف االقت�صاد‪ ،‬وتراجع منو بع�ض القطاعات الإنتاجية املهمة‬ ‫و�سط احللول الفورية دون اال�ستناد �إىل �إ�سرتاتيجية وا�ضحة للنهو�ض‬ ‫باالقت�صاد الوطني نحو النمو امل�ستدام‪.‬‬ ‫ورف�ضت اللجنة يف تقريرها ح��ول القانون امل��ؤق��ت لقانون امل��وازن��ة‬ ‫العامة للدولة والقانون امل�ؤقت قانون موازنات الوحدات احلكومية خطوة‬ ‫قيام احلكومة احلالية برفع �أ��س�ع��ار الكهرباء مم��ا ي��ؤث��ر �سلباً على منو‬ ‫االقت�صاد‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��ت احل�ك��وم��ة التعامل ب�شفافية وج��دي��ة وح��زم م��ع امل��ؤ��ش��رات‬ ‫االقت�صادية ال�سلبية التي ت�سبب عرقلة توجيه االقت�صاد نحو م�ساره‬ ‫ال�صحيح‪ ،‬وو�ضع برامج �إ�صالح متكاملة ذات �أه��داف حم��ددة النتائج يف‬ ‫كافة املجاالت �ضمن جداول زمنية معينة واتخاذ كافة اخلطوات الإجرائية‬ ‫الالزمة لتحقيقها‪.‬‬ ‫و�أو� �ص��ت اللجنة بالعمل على حتفيز النمو االق�ت���ص��ادي مب��ا يكفل‬ ‫حت�سني م�ستوى معي�شي �أف�ضل للمواطنني‪ ،‬وعلى احلكومة ا�ستخدام‬ ‫ا�سرتاتيجيات جديدة لتنويع م�صادر النمو‪ ،‬خا�صة ت�شجيع ال�صادرات من‬ ‫خالل منحها املزيد من احلوافز وم�ساعدة ال�شركات املحلية على اخرتاق‬ ‫الأ��س��واق العاملية وبخا�صة ال��دول التي ت�شملها اتفاقيات جت��ارة ح��رة مع‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫ودعت اللجنة اىل حتفيز اال�ستثمار املحلي والأجنبي‪ ،‬وتقدمي املزيد‬ ‫من الإعفاءات وحتديد القطاعات وامل�شاريع الواعدة‪ ،‬وتعظيم اال�ستفادة‬ ‫من القيمة امل�ضافة لتلك امل�شاريع على االقت�صاد الوطني‪ ،‬خللق املزيد من‬ ‫فر�ص العمل‪.‬‬ ‫وتعزيز دور القطاع اخلا�ص يف التنمية االقت�صادية وت�سهيل كافة‬ ‫الإجراءات من اجل جناحه وتطوره‪ ،‬وعلى احلكومة ان تخلق �شراكة حقيقة‬ ‫مع هذا القطاع ملا له من دور بارز يف حتريك عجلة النمو االقت�صادي‪.‬‬ ‫وت�شديد الرقابة على العمالة الوافدة املخالفة واحل��د من دخولـها‬ ‫اىل �سوق العمل الأردنية بطريقة ع�شوائية‪ ،‬وح�صر بع�ض املهن بالعمالة‬ ‫االردنية للحد من رفع معدالت البطالة‪.‬‬ ‫و�أكدت اللجنة �ضرورة تخفي�ض النفقات الت�شغيلية مببلغ ‪ 13‬مليون‬ ‫دينار للجهاز املدين ومببلغ ‪ 53‬مليون دينار للوحدات احلكومية وخ�صو�صاً‬ ‫فيما يتعلق ببنود (الكهرباء‪ ،‬ال�سيارات‪ ،‬ال�سفر‪ ،‬الوفود)‪ ،‬ويرتك للحكومة‬ ‫يف هذا الباب حتديد اجلهات التي ي�شملها التخفي�ض‪.‬‬ ‫و�شددت اللجنة على ممار�سة الوالية العامة على كافة موارد الدولة‪،‬‬ ‫حيث ال يتم �صرف �أي �إي��رادات �أو نفقات خ��ارج نطاق املوازنة مما ي�سبب‬ ‫الهدر يف املال العام غري املراقب و�صعوبة الرقابة واملحا�سبة على الإيرادات‬ ‫والإنفاق‪ ،‬وهنا ال بد من تعزيز دور ديوان املحا�سبة الرقابي‪ ،‬ويف هذا املجال‬ ‫ت�ؤكد اللجنة �ضرورة �ضبط ع�ضوية املوظفني يف جمال�س االدارة‪ ،‬بحيث ال‬

‫وحتديد �سقف �أعلى‬

‫يجوز ا�شراك املوظف ب�أكرث من ع�ضوية واح��دة‪،‬‬ ‫للمكاف�آت املمنوحة لهم‪.‬‬ ‫و�أ�شارت اللجنة اىل �ضرورة اعادة النظر بالت�شريعات ال�ضريبية مبا‬ ‫ي�ضمن تطبيق ت�صاعدية ال�ضريبة تفعيال لن�ص املادة (‪ )111‬من الد�ستور‪،‬‬ ‫وتو�سيع الوعاء ال�ضريبي وتفعيل �آليات وادوات التح�صيل‪ ،‬خا�صة وان‬ ‫امل �ت ��أخ��رات ال�ضريبية ق��ارب��ت على (‪ )1,7‬مليار دي �ن��ار‪ ،‬و� �ض��رورة تغليظ‬ ‫العقوبات على التهرب ال�ضريبي‪ ،‬وتفعيل ادوات حت�صيل االموال االمريية‬ ‫التي بلغت نحو ملياري دينار‪.‬‬ ‫وطالبت اللجنة بالإ�سراع يف دمج امل�ؤ�س�سات امل�ستقلة وربطها بالوزارات‬ ‫املعنية للحد من اال�ستنزاف امل��ايل وع��دم التو�سع يف الإن�ف��اق غري امل�برر‪،‬‬ ‫وعلى احلكومة تقدمي اخلطط املتكاملة بهذا اخل�صو�ص وربطها بربنامج‬ ‫زمني وا�ضح �آخذين بعني االعتبار ان تنفذ عمليات الدمج والإلغاء قبل‬ ‫�إعداد م�شروع املوازنة للعام القادم‪.‬‬ ‫ودع��ت اللجنة اىل احل��د من ا�ستخدام ال�سيارات احلكومية و�ضبط‬ ‫حركتها وت�شديد الرقابة على ا�ستهالكها و�صيانتها وعدم �صرف اكرث من‬ ‫�سيارة لكل من الوزير والأمني العام ومن يف حكمهم‪ ،‬وتقليل كمية الوقود‬ ‫لال�ستعمال الداخلي للوظيفة فقط وع��دم �شراء �سيارات ج��دي��دة‪ ،‬وبيع‬ ‫ال�سيارات التي تزيد عن احلاجة‪.‬‬ ‫و�أك��دت اللجنة �ضرورة الإ��س��راع يف تنفيذ امل�شاريع املتعلقة بالطاقة‬ ‫وعلى وج��ه اخل�صو�ص ا�ستخراج ال�صخر الزيتي والبحث والتنقيب عن‬ ‫البرتول والغاز الطبيعي‪ ،‬وتنفيذ خط نقل البرتول بني االردن والعراق‪.‬‬ ‫و�شددت اللجنة على اهمية تر�شيد الطاقة من خالل االعتماد على‬ ‫�أدوات توفري الطاقة‪ ،‬مثل ا�ستخدام م�صابيح توفري الطاقة‪ ،‬وال�سخانات‬ ‫ال�شم�سية و�إعادة النظر يف �إنارة ال�شوارع‪ ،‬واتخاذ االجراءات الكفيلة بتوفري‬ ‫ا�ستهالك الطاقة يف كافة الوزارات والوحدات احلكومية‪.‬‬ ‫�أما فيما يتعلق بتعرفة الكهرباء‪� ،‬أكدت اللجنة �ضرورة درا�سة البدائل‬ ‫التي قد جتنبنا قرارا برفع فاتورة الكهرباء‪ ،‬نظراً للظروف االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية ال�صعبة التي يعي�شها املواطن وميكن حتقيق بع�ض االيرادات‬ ‫اال�ضافية للخزينة من خالل دعم التعرفة الكهربائية من خالل العمل‬ ‫على تخفي�ض فاتورة الفاقد من القطاع الكهربائي‪ ،‬بدءا من التوليد اىل‬ ‫النقل والتوزيع‪ ،‬حيث بلغت قيمة الفاقد نحو (‪ )295‬مليون دينار‪ ،‬ورفع‬ ‫ال�ضريبة اخلا�صة على �شركات االت�صاالت‪ ،‬وزيادة عائدات احلكومة لدى‬ ‫جتديد تراخي�صها‪ ،‬وطرح تراخي�ص ت��رددات اجليل الرابع ‪ ،4G‬وا�ضافة‬ ‫بند جديد يف فاتورة كل م�شرتك خلوي ي�سمى بند دعم تعرفة الكهرباء‬ ‫ويقتطع �شهرياً على كل م�شرتك ح�سب طبيعة وقيمة الفاتورة‪ ،‬ورفع ر�سوم‬ ‫التعدين على �شركات املناجم والتعدين مبا يحقق �إيراد �إ�ضايف للخزينة‪،‬‬ ‫وزي��ادة الر�سوم اجلمركية على ال�سلع الكمالية مبا يحقق �إي��رادا ا�ضافيا‬ ‫للخزينة‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��ت ال�ل�ج�ن��ة ب�ف�ت��ح م�ل��ف خ�صخ�صة ال �ك �ه��رب��اء وب �ي��ع ��ش��رك��ات‬ ‫التوليد والتوزيع ودرا�سة كافة اجلوانب الفنية والقانونية املرتبطة بها‪،‬‬

‫ودع��م القطاع ال��زراع��ي وت�شجيع امل��زارع�ين وحتفيز اال�ستثمار والتو�سع‬ ‫يف الإنتاج و�صو ًال لالعتماد على ال��ذات يف هذا القطاع‪ ،‬فال بد من و�ضع‬ ‫�إ�سرتاتيجية زراعية �شاملة لفتح �أ�سواق جديدة خارجية‪ ،‬و�ضبط �آليات‬ ‫ال�سوق الداخلية للحد من ا�ستغالل املزارعني ومنتجاتهم‪ .‬وت�ؤكد اللجنة‬ ‫املالية واالقت�صادية على ��ض��رورة ا�ستكمال �سحب املنحة املخ�ص�صة من‬ ‫االمم املتحدة عام ‪ 2006‬والبالغة (‪ )175‬مليون دينار‪ ،‬القامة م�شاريع ت�ؤهل‬ ‫القطاعات التي ت�ضررت من ازمة وحرب اخلليج‪.‬‬ ‫ودعت اللجنة اىل اتخاذ حزمة من الإجراءات لدعم ميزان املدفوعات‬ ‫من خالل ت�سهيل �شروط واجراءات ترخي�ص البنوك خللق بيئة تناف�سية‬ ‫حتفز على تخفي�ض الهام�ش الربحي بني فوائد االيداع وفوائد الت�سهيالت‪،‬‬ ‫وترخي�ص اجلامعات التقنية املختلفة‪ ،‬والعمل على اال�ستخدام االمثل‬ ‫للموارد وزيادة االنتاجية من خالل حتفيز القوى الب�شرية العاملة يف كل‬ ‫من القطاع العام واخلا�ص وا�ستغالل املوارد الوطنية بال�شكل االمثل مما‬ ‫يحقق عوائد ا�ضافية للخزينة وزيادة كفاءته بالتدريب واحلث على حتمل‬ ‫امل�س�ؤولية الأخالقية والإدارية للحد من الت�سيب والتجاوزات الإدارية‪.‬‬ ‫وفتح املجال �أمام الإبداع واالبتكار الإداري الذي يعترب عماد ا�ستغالل‬ ‫امل ��وارد املالية نحو ال�ه��دف ب� أ�ق��ل تكلفة ممكنة‪ ،‬و إ�ع ��ادة النظر ق��ي قطاع‬ ‫التعليم وخمرجاته واالرتقاء به نحو الت�أهيل العملي ومبا يواكب �سوق‬ ‫العمل وت� أ�ه�ي��ل م�ؤ�س�سات التوجيه ال��وط�ن��ي مم�ث� ً‬ ‫لا ب��ا إلع�لام وامل��دار���س‬ ‫واجلامعات وخطباء امل�ساجد وزرع ح�س امل�س�ؤولية الوطنية جتاه الق�ضايا‬ ‫الوطنية واعادة خدمة العلم ب�أطر وا�س�س جديدة وتوظيفها نحو ا�ستغالل‬ ‫االرا�ضي الزراعية ال�ست�صالحها وزراعتها ملا لها من دور يف تعزيز االمن‬

‫الغذائي‪ ،‬وتخفي�ض ر�سوم ت�سجيل االرا��ض��ي‪ ،‬مبا يحفز القطاع وتو�سع‬ ‫اال�ستثمارات فيه‪ ،‬وجتد اللجنة �أن عدالة تطبيق االعفاء على ال�شقق يتم‬ ‫من خالل القيمة ولي�س امل�ساحة‪ ،‬وقد تقت�ضي ال�ضرورة اعادة النظر اي�ضا‬ ‫باحت�ساب �ضريبة امل�سقفات ح�سب املوقع وامل�ساحة‪.‬‬ ‫واو��ض�ح��ت اللجنة اهمية إ�ي�ج��اد �شركاء �إ�سرتاتيجيني لبناء ثالث‬ ‫مدن �صناعية وزراعية يف عمق ال�صحراء الأردنية �ضمن البادية ال�شمالية‬ ‫والو�سطى واجلنوبية للتو�سع يف خمرجات التنمية‪ ،‬ودعم قطاع ال�سياحة‬ ‫من خ�لال و�ضع �إ�سرتاتيجية وطنية لتن�شيط ال�سياحة حملياً ودول�ي�اً‪،‬‬ ‫واع �ت �م��اد ت��ذك��رة م��وح��دة للت�سهيل ع�ل��ى ال���س�ي��اح ل��دخ��ول ك��اف��ة امل��واق��ع‬ ‫ال�سياحية‪ ،‬وحتفيز تنوع ال�برام��ج ال�سياحية التي ت�ستقطب امل��زي��د من‬ ‫اهتمامات ال�سائح‪.‬‬ ‫ور�أت اللجنة املالية واالق�ت���ص��ادي��ة �أن نتائج ف�ساد بع�ض ال�ق��رارات‬ ‫الإدارية عرب احلكومات املتعاقبة و�أثرها املايل‪ ،‬وهي احد �أ�سباب تفاقم عجز‬ ‫املوازنة املزمن وزيادة املديونية و�أعبائها املتفاقمة‪ ،‬وان �إ�صالح االقت�صاد ال‬ ‫يتم �إال بالق�ضاء على الف�ساد وجتفيف منابعه‪ ،‬وان تطبيق القانون على‬ ‫اجلميع ركيزة �أ�سا�سية ملنهج الإ�صالح ال�شامل ودرا�سة كافة امللفات التي‬ ‫ي�شوبها الف�ساد‪ ،‬وحت�صيل االموال ممن يثبت ادانتهم دون ترا ٍخ‪.‬‬ ‫وختمت اللجنة تو�صياتها بتعزيز االط��ر الت�شريعية والتنفيذية‬ ‫يف تطبيق احلاكمية الر�شيدة يف ال�شركات ومعاجلة ال�شركات املتعرثة‬ ‫وامل�سمومة التي اثرت على ا�ستقرار وجاذبية اال�ستثمار يف االردن‪ ،‬ودعم‬ ‫قواتنا امل�سلحة واجهزتنا االمنية ورف��ع م�ستوى معي�شة املنت�سبني اليها‪،‬‬ ‫ليبقوا درعاً ح�صيناً للوطن‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )13‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2332‬‬

‫الحركة اإلسالمية و‪ 51‬حراك ًا يشاركون‬ ‫يف فعالية "ائتالف العشائر األردنية" الجمعة‬ ‫ال�سبيل– خليل قنديل‬ ‫�أعلن ائتالف الع�شائر االردن�ي��ة عن م�شاركة‬ ‫‪ 51‬حراكاً وجهة �سيا�سية يف فعاليتهم التي ينوون‬ ‫تنفيذها يوم غد اجلمعة من �أمام امل�سجد احل�سيني‪.‬‬ ‫كما �أعلنت جماعة الإخوان امل�سلمني عن م�شاركتها‬ ‫يف الفعالية التي اعتربها "حتمل يف طياتها الكثري‬ ‫من ال��دالالت والر�سائل يف طريق حتقيق تطلعات‬ ‫ال�شعب الإ�صالحية والنه�ضوية"‪ .‬و�أ�شار ائتالف‬ ‫الع�شائر يف م�ؤمتر �صحفي عقده م�ساء �أم�س االول‬ ‫يف منطقة �أم العمد اىل �أن احل��راك االردين كله‬ ‫قد توحد‪ ،‬و�سي�شارك يف الفعالية املركزية‪ ،‬معلنا‬ ‫�إلغاء كل احلراكات لفعالياتها يف املناطق جميعها‬ ‫للم�شاركة يف هذه الفعالية التي �ستقت�صر كلماتها‬ ‫على كلمة واح��دة متثل كل احلراكيني "يف ر�سالة‬ ‫جديدة مفادها �أن االردنيني جميعاً موحدون �ضد‬ ‫الفا�سدين واملف�سدين ويقفون يف �صف الإ�صالح"‬ ‫بح�سب منظمي الفعالية‪.‬‬ ‫كما �أعلن االئ�ت�لاف ال��ذي ي�ضم اك�ثر من ‪11‬‬ ‫جتمعاً ع�شائرياً ومناطقياً "�أنهم دائ�م�اً يف �صف‬ ‫الوطن واملواطن‪ ،‬و�أنهم يرف�ضون الوقوف ب�صف‬ ‫�أي �شخ�ص مهما كان‪ ،‬و�إمنا يف �صف الوطن فقط"‪،‬‬ ‫م�ؤكدين رف�ضهم كل الدعاوى الفا�سدة واملنبوذة‬ ‫مثل العن�صرية والطائفية‪ ،‬م�ضيفني "ال ع�شرية‬ ‫لفا�سد وال حماية له‪ ،‬وكل من يعي�ش يف هذا الوطن‬ ‫هم يد واحدة يف نه�ضته وعزته وكرامته بوجه كل‬ ‫الفا�سدين"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار بيان ��ص��ادر ع��ن امل��ؤمت��ر ال�صحفي اىل‬ ‫�أن ائتالف الع�شائر ي�شكل تن�سيقية على م�ستوى‬ ‫ال��وط��ن للمطالبة ب��ا��س�ترداد ال�سلطة ال�سيا�سية‬ ‫وم� ��وارده االق�ت���ص��ادي��ة م��ن خ�لال �صياغة د�ستور‬ ‫جديد ي�ؤ�س�س ل��دول��ة امل�ؤ�س�سات وال�ق��ان��ون ويقوم‬ ‫ع�ل��ى م �ب��ادئ ال �ع��دل وامل �� �س��اواة ب�ين ك��اف��ة مكونات‬ ‫ال�شعب الأردين‪ ،‬وعلى �إلغاء كافة البيوعات التي‬ ‫قامت بها فئة فا�سدة ملوارد الوطن وعلى مكافحة‬ ‫الف�ساد ال�سيا�سي وامل��ايل والإداري وا�سرتداد كافة‬ ‫الأم� ��وال ال�ت��ي نهبها ه� ��ؤالء الفا�سدون" بح�سب‬

‫البيان‪.‬‬ ‫و�أك��د البيان ان الفعالية ت�سعى اىل الت�أكيد‬ ‫على �سلمية احلراك وانحياز احلراكيني ومت�سكهم‬ ‫بالنهج ال�سلمي "ورف�ضهم اال�ستفزازات املتكررة‬ ‫وال�ساعية �إىل جر الوطن وال�شعب نحو الفو�ضى"‪،‬‬ ‫كما �أك��د ال�سعي اىل "تر�سيخ احل��ال��ة ال��وح��دوي��ة‬ ‫لل�شعب الأردين ب�ك��ل مكوناته" واه �م �ي��ة بنيان‬ ‫ال��دول��ة الأردن �ي��ة و� �ض��رورة احل �ف��اظ ع�ل��ى بنيتها‬ ‫واحلفاظ على �سيادة وا�ستقالل الدولة الأردنية‬ ‫ورف�ض ال�شعب الأردين �سيا�سة التبعية واخل�ضوع‬ ‫للقوى الدولية ورف�ض وج��ود ق��وات �أجنبية على‬ ‫الأر�ض الأردنية مهما كانت املربرات‪.‬‬

‫كما �أ�شار البيان اىل �سعي احل��راك اىل �إع��ادة‬ ‫تنظيم احل��ال��ة احل��راك�ي��ة ال�شعبية بالتن�سيق مع‬ ‫احل��راك��ات ال�شعبية كافة والبناء على االجن��ازات‬ ‫التي حققها احلراك خالل الفرتة ال�سابقة‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫رف���ض��ه "ا�ستمرار ه��ذا ال�ن�ه��ج ال�ق��ائ��م ع�ل��ى ادع��اء‬ ‫اال�صالح وااللتفاف على مطالب ال�شعب الأردين‬ ‫ال��وا��ض�ح��ة وال�صريحة حت��ت �أي مربر"‪ ،‬ورف�ض‬ ‫نهج االق�صاء والتهمي�ش الذي ميار�س من اجلانب‬ ‫الر�سمي �ضد مكونات ال�شعب الأردين‪.‬‬ ‫و� �ش ��دد ال �ب �ي��ان ع �ل��ى ان "ائتالف ال�ع���ش��ائ��ر‬ ‫الأردنية" لي�سوا دعاة عن�صرية �أو �إقليمية �أو فئوية‬ ‫وان اميانهم بعدالة مطالبهم يدفعهم للخروج‬

‫و�إق��ام��ة الفعاليات وامل���س�يرات ال�سلمية ليعيدوا‬ ‫لل�شعب دولته وانهم يوجهون خطابهم "لكل من‬ ‫ي��روج ملقولة �إن الع�شائر الأردن �ي��ة ت��داف��ع وحتمي‬ ‫الفا�سدين وجت��ار الوطن وترف�ض دول��ة القانون‬ ‫وامل�ؤ�س�سات �أن ي�صمتوا ويكفوا عن الكذب وتزييف‬ ‫احلقائق"‪.‬‬ ‫كما أ�ك��د االئ�ت�لاف �أن "يدهم مم��دودة لكافة‬ ‫مكونات ال�شعب الأردين يف املدن والأرياف والبوادي‬ ‫واملخيمات من �أجل �إقامة دولة القانون وامل�ؤ�س�سات‬ ‫القائمة على مبادئ احلرية والعدالة وامل�ساواة"‬ ‫بح�سب البيان‪.‬‬

‫اتهموها بالتزوير والتحايل على القانون‬

‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ت �ق��دم أ�ه� ��ايل م�ن�ط�ق��ة ��ش�ف��ا ب� ��دران ال��واق �ع��ة �شمال‬ ‫العا�صمة ع�م��ان ��ص�ب��اح �أم ����س الأرب �ع��اء ب�شكوى لهيئة‬ ‫مكافحة الف�ساد حملت الرقم (‪� )789‬ضد �أم��ان��ة عمان‬ ‫الكربى ومديرية منطقة �شفا ب��دران التابعة للأمانة‬ ‫ي�ت�ه�م��ون�ه��ا ف�ي�ه��ا ب��ال �ت �ح��اي��ل ع �ل��ى ال �ق��ان��ون وال �ت��زوي��ر‬ ‫وال �ت�لاع��ب ب�ع�ق��ود الإي �ج��ار ب�ه��دف ال �ت � أ�ث�ير ع�ل��ى نتائج‬ ‫االنتخابات البلدية املزمع �إجرا�ؤها يف ‪� 27‬آب املقبل‪.‬‬ ‫وات �ه��م الأه � ��ايل م��دي��ري��ة م�ن�ط�ق��ة ��ش�ف��ا ب � ��دران يف‬ ‫ت�صريحات لـ"ال�سبيل" بالتحايل على القانون بت�صديق‬ ‫عقود ايجار مكتوبة بقلم ر�صا�ص‪ ،‬مما يعني �أن العقد‬ ‫ال��واح��د ي�ستن�سخ ل�ع��دد غ�ير متنا ٍه م��ن العقود بغر�ض‬ ‫ت�سجيل ناخبني م��ن خ��ارج املنطقة للت�أثري على نتائج‬ ‫االنتخابات‪ ،‬وطالبوا اجلهات الرقابية يف الدولة القيام‬ ‫بواجباتها وحتمل م�س�ؤولياتها بك�شف احلقيقة‪� ،‬أو ت�أجيل‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات لتنقيح الك�شوفات ب�شكل ي�ضمن النزاهة‬ ‫وال�شفافية‪.‬‬

‫«نهر األردن» تمول سبعة‬ ‫مشاريع شبابية يف الكرك‬

‫الكرك– حممد اخلوالدة‬

‫وقعت م�ؤ�س�سة نهر الأردن يف قاعة دار حمافظة الكرك ام�س بح�ضور‬ ‫نائب املحافظ مم��دوح الفقري‪ ،‬اتفاقيات مع �سبعة من اندية حمافظة‬ ‫الكرك ال�شبابية قدمت امل�ؤ�س�سة مبوجبها وبالتعاون مع وزارة التخطيط‬ ‫والتعاون الدويل دعما ماليا لتلك االندية قيمته ‪� 80‬ألف دينار‪ ،‬لتمكينها‬ ‫من اقامة م�شاريع ت�ساعد يف تلبية احتياجات االندية ومتطلبات التنمية‬ ‫يف جمتمعاتها املحلية‪.‬‬ ‫وي��أت��ي دع��م امل�ؤ�س�سة لالندية امل��ذك��ورة يف اط��ار حم��ور التدخالت‬ ‫ال�شبابية و�ضمن م�شروع "املبادرون" الذي تنفذه امل�ؤ�س�سة والهادف اىل‬ ‫تو�سيع قاعدة م�شاركة ال�شباب يف العملية التنموية الوطنية ال�شاملة من‬ ‫خالل رفع كفاءتهم وتدريبهم على كيفية تبني امل�شاريع وادارتها‪.‬‬ ‫نائب حمافظ ال�ك��رك مم��دوح الفقري �أ��ش��اد ب��ال��دور ال��ذي تقوم به‬ ‫م�ؤ�س�سة نهر االردن ووزارة التخطيط والتعاون ال��دويل بغية اح��داث‬ ‫التنمية امل�ستدامة يف كافة مناطق اململكة‪ ،‬معتربا ان الرتكيز على قطاع‬ ‫ال�شباب لال�سهام يف كافة مفا�صل الع��لية التنموية امنا يج�سد الر�ؤيا‬ ‫امللكية التي ترى ان ا�ستثمار الطاقات ال�شبابية وتوجيهها ركيزة ا�سا�سية‬ ‫من ركائز البناء الوطني االخذ با�سباب النه�ضة والتقدم‪.‬‬ ‫من جهته �أكد مدير عام م�ؤ�س�سة نهر االردن غالب الق�ضاة �إميان‬ ‫امل�ؤ�س�سة املطلق ب�ضرورة ت�أهيل املجتمعات املحلية لتمكينها من النهو�ض‬ ‫مبتطلباتها واحتياجاتها التنموية‪ ،‬الفتا اىل ان اختيار امل�شاريع التي مت‬ ‫توقيع اتفاقياتها مع عدد من اندية الكرك مت بعناية ومتحي�ص للت�أكد‬ ‫من اهمية وج��دوى امل�شاريع املتفق عليها يف تلبية حاجة ا�سا�سية من‬ ‫حاجات النادي وجمتمعه املحيط‪.‬‬ ‫مندوبة وزارة التخطيط يف حفل توقيع االتفاقيات مهى الطراونة‬ ‫ا�شارت اىل �سعي ال��وزارة ال��د�ؤوب لتعزيز االنتاجية املجتمعية بالرتكيز‬ ‫على عن�صر ال�شباب كم�ساهم فاعل يف العملية التنموية باعتبارهم غاية‬ ‫التنمية وو�سيلتها‪.‬‬ ‫وبا�سم االندية امل�ستفيدة حتدث مالك املعايطة من نادي �أدر‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل اهمية املبادرات املتالحقة التي تطلقها م�ؤ�س�سة نهر االردن من حيث‬ ‫انها جت�سد معاين االنتماء وال��والء للوطن مبا يعزز لدى ال�شباب روح‬ ‫املواطنة االيجابية ويك�سبهم الثقة واالميان بالنف�س مما يطلق طاقاتهم‬ ‫وابداعاتهم وو�ضعها يف خدمة وطنهم‪.‬‬ ‫�أما االندية امل�ستفيدة من امل�شاريع فهي نادي الكرك لالبداع ونادي‬ ‫ال�ك��رك ال�ث�ق��ايف ال��ري��ا��ض��ي ال�ل��ذي��ن تبنيا ان���ش��اء م��رك��ز تعليم وت��دري��ب‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل اندية ادر وم��ؤاب وذات را�س التي تبنى كل نادي منها اقامة‬ ‫قاعات متعددة االغرا�ض‪ ،‬فيما �سيقيم نادي املزار اجلنوبي مركزا للياقة‬ ‫البدنية‪ ،‬كما �سيقيم نادي الطيبة ملعبا خما�سيا لكرة القدم‪ ،‬اما نادي‬ ‫�سول ف�سيقيم حمطة للمعرفة‪.‬‬

‫�أحمد برقاوي‬

‫إضاءة‬

‫العطش‬ ‫وصناعة األزمة‬ ‫ينذر الو�ضع املائي يف البالد مع ت�أجيل �ضخ مياه الدي�سي‬ ‫للعا�صمة �إىل �أيلول املقبل‪ ،‬بوقوع كارثة يف مناطقها ال�شرقية؛‬ ‫جراء انقطاع املياه املتكرر مع حلول ف�صل ال�صيف‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال ��ذي �أع�ل�ن��ت ف�ي��ه وزارة امل �ي��اه زي ��ادة ال�ضخ‬ ‫لع ّمان‪ ،‬تواجه �أح�ي��ا�ؤه��ا ال�شرقية العط�ش والظم أ� منذ بدء‬ ‫حزيران احل��ايل‪ ،‬ما ي�ؤ�شر على تخبط احلكومة ب��إدارة امللف‬ ‫املائي‪ ،‬و�إن هي اتخذت من تدفق الالجئني ال�سوريني وعودة‬ ‫املغرتبني �إىل اململكة ذريعة لتربير عجزها عن ايجاد احللول‬ ‫لهذه امل�شكلة‪ ،‬وعادت لتذكر بوقوع الأردن بني �أفقر �أربع دول‬ ‫باملياه على م�ستوى العامل‪.‬‬ ‫وه�ن��ا ي�ك��ون ال���س��ؤال‪ ،‬م��ا ذن��ب امل��واط��ن يف مناطق ع ّمان‬ ‫ال�شرقية و�أخ ��رى كثرية باملحافظات �أال يجد امل��اء لأ�سابيع‬ ‫متوا�صلة؟ وتلقي على عاتقه احلكومة م�س�ؤولية البحث عن‬ ‫امل�ي��اه التي ال غنى وال قبل ل��ه العي�ش ب��دون�ه��ا‪ ،‬فهي احلياة‬ ‫وال�صحة ونقاء بيئة املكان‪.‬‬ ‫م�شهد يتكرر م��ع ك��ل �صيف‪ ،‬وكلما اق�ت�رب ح�ل��ول �شهر‬ ‫رم�ضان الف�ضيل حتديداً‪ ،‬دوامة ال تنتهي وعناء ال ينقطع مع‬ ‫انقطاع املياه وات�ساع م�أ�ساة املواطنني ب�سبب ذلك‪ ،‬وك�أن هنالك‬ ‫خلية ل�صناعة هذه الأزم��ة املتوا�صلة عاما تلو آ�خ��ر؛ لإ�شغال‬ ‫املواطن بالبحث عن ال�سبيل لت�أمني نف�سه و�أهله باملاء‪.‬‬ ‫وف��وق ذل��ك‪ ،‬تركت احل�ك��وم��ة‪ ،‬رغ��م تق�صريها يف توفري‬ ‫ح��اج��ة م��ن � �ض��رورات احل �ي��اة‪ ،‬امل��واط �ن�ين امل�ق�ت��دري��ن عر�ضة‬ ‫ال�ستغالل �أ�صحاب �صهاريج املياه �إال من رحم ربي‪� ،‬إذا علمنا‬ ‫�أن ثمن امل�تر الواحد يف العا�صمة ال يقل عن خم�سة دنانري‬ ‫ويرتفع �إىل �سبعة دنانري �أحياناً‪ ،‬فيما غالبية الأردن�ي�ين ال‬ ‫يتجاوز دخلهم ال�شهري عن ‪ 400‬دينار‪.‬‬ ‫لكن املواطن غري املقتدر‪ ،‬كيف �سيكون حاله طاملا بقيت‬ ‫املياه ال ت�صله‪ ،‬واحلكومة عاجزة عن حل �أزمته‪ ،‬وبقي الفقري‬ ‫ي��دور يف حلقة مفرغة �ضمن م�شهد يتكرر �سنوياً؛ نتيجة‬ ‫�أخ�ط��اء مرتاكمة يف الإدارة العامة للملف امل��ائ��ي‪ ،‬ال يتحمل‬ ‫املواطن املغلوب على �أمره وزرها �أبداً‪.‬‬ ‫هل ما يجري مبلف املياه يف البالد �صناعة للأزمة ب�أيدٍ‬ ‫حكومية؛ لإ�شغال املواطنني بق�ضايا ثانوية على ح�ساب ق�ضايا‬ ‫رئي�سة ك�برى‪ ،‬مع علمنا �أن اهلل تعاىل قد خلق من امل��اء كل‬ ‫�شيء حي‪.‬‬ ‫رمبا ي�أتي يوم بعد �ضح مياه الدي�سي للعا�صمة وي�شتكي‬ ‫يف ظلها املواطن من انقطاع املياه‪ ..‬ونحن ال نتمنى �أن يقع‬ ‫ذلك‪.‬‬

‫يف �أثناء لقاء مع رئي�س رابطة امللحقني ال�صحيني يف ال�سفارات العربية‬

‫أهالي شفا بدران يشتكون أمانة عمان‬ ‫ملكافحة الفساد‬ ‫م��ن ن��اح�ي�ت��ة �أك� ��د �أح� ��د امل�ح�ت�ج�ين وي��دع��ى حممد‬ ‫احل�ج��اج لــ"ال�سبيل" �أن م��دي��ري��ة منطقة �شفا ب��دران‬ ‫تتالعب يف عقود الإي �ج��ار لغايات تثبيت مكان ال�سكن‬ ‫لأك�ث�ر م��ن �شخ�ص م��ن خ��ارج املنطقة والت�صديق على‬ ‫مئات العقود بقيم منخف�ضة وب�إيجار يرتاوح بني ‪50 -40‬‬ ‫ديناراً يف ال�شهر لل�شقة ال�سكنية الواحدة دون الت�أكد من‬ ‫البيانات املكتوبة فيها‪ ،‬علماً ب�أن �أجرة ال�شقق ال�سكنية يف‬ ‫املنطقة مرتفعة جداً مقارنة بالأرقام املوجودة يف عقود‬ ‫الإيجار مدار احلديث‪.‬‬ ‫وم��ن اجل��دي��ر بالذكر �أن املحتجني ق��ام��وا ب�إ�صدار‬ ‫بيان طالبوا فيه بو�ضع اليد من قبل اجلهات املخت�صة‬ ‫على جميع العقود امل��وج��ودة مبنطقة �شفا ب��دران وفتح‬ ‫حتقيق �شامل بها وحما�سبة امل�س�ؤولني عن �أي تالعب �أو‬ ‫تق�صري‪ ،‬وح�صر جميع عقود الإيجار التي مت التالعب‬ ‫بها و إ�ب�ط��ال�ه��ا وح��ذف �أي ن��اخ��ب �أدرج ا�سمه بك�شوفات‬ ‫ال�ن��اخ�ب�ين ب �ن��ا ًء ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬وال�ت�ح�ق��ق م��ن ج�م�ي��ع ال��وث��ائ��ق‬ ‫امل�ع�ت�م��دة ل�لاع�ترا���ض (��س�ن��د ت�سجيل‪� ،‬أذون� ��ات �أ��ش�غ��ال‪،‬‬ ‫ف��وات�ي�ر ك �ه��رب��اء)‪ ،‬ويف ح ��ال مل ت ��ؤخ��ذ م�ط��ال�ب�ن��ا بعني‬ ‫االعتبار ف�إننا �سنتم�سك بحقنا يف الت�صعيد ال�سلمي وبكل‬

‫‪5‬‬

‫نقيب األطباء‪ :‬حريصون على تقديم‬ ‫أفضل الخدمات الصحية لألشقاء العرب‬

‫الو�سائل املتاحة مبا فيها اللجوء للق�ضاء‪.‬‬ ‫ومل يت�سن لـ"ال�سبيل" احل�صول على تعقيب ر�سمي‬ ‫م��ن �أم��ان��ة ع�م��ان ال �ك�برى ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن حم��اوالت�ه��ا‬ ‫امل �ت �ك��ررة ل�لات���ص��ال مب���س��ؤول�ين ف�ي�ه��ا مل�ع��رف��ة ر أ�ي �ه��م يف‬ ‫االتهامات املوجهة للأمانة ممثلة مبديرية منطقة �شفا‬ ‫بدران‪.‬‬ ‫ووف��ق تعليمات �إع��داد ج��داول الناخبني‪ ،‬ف�إنه لدى‬ ‫ا�ستالم مكتب االح ��وال املدنية للطلب‪ ،‬عليه �أن يقوم‬ ‫بتحرير �إ�شعار ملقدمه‪ ،‬يبني فيه نوعه وتاريخ تقدميه‪،‬‬ ‫ويكون على ن�سختني‪ .‬و�ألزمت التعليمات الدائرة ومكاتبها‬ ‫ت�أمني �أماكن �آمنة حلفظ الطلبات واالعرتا�ضات التي‬ ‫قدمت �إليها �إىل حني ت�سليمها اجلداول النهائية للجهات‬ ‫املخت�صة‪ ،‬كذلك يجب �أن يتم تقدمي تقرير يومي حول‬ ‫االع�ترا��ض��ات والطلبات من قبل دائ��رة االح��وال لوزير‬ ‫ال�ش�ؤون البلدية وب�شكل يومي‪.‬‬ ‫كما �أ� �ش��ارت ل��وج��وب ق�ي��ام دائ ��رة االح ��وال واملكاتب‬ ‫ال�ت��اب�ع��ة ل�ه��ا ب��و��ض��ع ي��اف�ط��ة وا��ض�ح��ة ت��دل ع�ل��ى امل��وظ��ف‬ ‫امل�س�ؤول عن قبول االعرتا�ضات �أو الطلبات والرد عليها‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫بحث نقيب الأطباء الدكتور ها�شم ابو ح�سان‬ ‫يف م�ق��ر ال�ن�ق��اب��ة ام����س ورئ�ي����س راب �ط��ة امللحقني‬ ‫ال�صحيني يف ال���س�ف��ارات ال�ع��رب�ي��ة ال��دك �ت��ور عبد‬ ‫ال��وه��اب ال�ع�ل�ف��ي م��و��ض��وع ق ��دوم امل��ر��ض��ى ال�ع��رب‬ ‫للعالج يف االردن‪.‬‬ ‫و�أك��د الدكتور ابو ح�سان �أن النقابة حري�صة‬ ‫كل احلر�ص على تقدمي اف�ضل اخلدمات ال�صحية‬ ‫ال�لازم��ة ل�لا��ش�ق��اء ال �ع��رب‪ ،‬مب��ا ي�ضمن االل �ت��زام‬ ‫الكامل ب��أخ�لاق�ي��ات املهنة ال�ت��ي ت��راع��ي م�صلحة‬ ‫املري�ض �أيا كانت جن�سيته‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن النقابة ت�ؤكد �ضرورة تطبيق الئحة‬ ‫أ�ج��ور االطباء املقررة على جميع املر�ضى بعدالة‬ ‫ت��ام��ة‪ ،‬م�شددا على �أن النقابة م��ع و��ض��ع �سيا�سة‬ ‫جديدة للحفاظ على الأعداد الكبرية من املر�ضى‬ ‫العرب التي �أ�صبحت متثل موردا رئي�سا لالقت�صاد‬ ‫الأردين‪ ،‬عدا عما تنقله من �سمعة جيدة وح�سنة‬ ‫عن القطاع الطبي يف الأردن‪.‬‬ ‫م��ن جانبهم �أك��د امللحقون ال�صحيون �أنهم‬

‫يف�ضلون الأردن كمحطة عالج متقدمة على غريه‬ ‫من البلدان‪ ،‬كون امل�ستوى الطبي الذي و�صل �إليه‬ ‫بات حمط �إعجاب للمر�ضى العرب‪ ،‬ا�ضافة اىل ما‬ ‫يتمتع به االردن من أ�م��ن وا�ستقرار‪ ،‬و�شيم �أهله‬ ‫وع��ادات�ه��م احل�سنة‪ ،‬ع��دا ع��ن ت�شابه �أو��ض��اع��ه مع‬ ‫�أو�ضاع بلدانهم االجتماعية من ناحية املحافظة‬ ‫على القيم والتقاليد والعادات‪.‬‬ ‫ك�م��ا ب�ي�ن��وا �أن �ه��م ي�سعون م��ن ل�ق��اءات�ه��م ه��ذه‬ ‫احل �ف��اظ ع�ل��ى ال���س�م�ع��ة ال�ط�ي�ب��ة ل�ل��اردن وب�ح��ث‬ ‫ال�ق���ض��اي��ا ال �ت��ي تتعلق ببع�ض ال �ت �ج��اوزات التي‬ ‫يتعر�ض ل�ه��ا بع�ض امل��ر��ض��ى ال��واف��دي��ن‪ .‬وق��د مت‬ ‫االت �ف��اق على �أن يتم عقد اج�ت�م��اع��ات دوري ��ة مع‬ ‫نقابة االطباء واجلهات املعنية بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء امللحق ال�صحي ل�سفارة اليمن‬ ‫وال��دك �ت��ور ع�ب��دال�ع��زي��ز ال�ع�ن��زي امل�ل�ح��ق ال�صحي‬ ‫ل�سفارة الكويت وال��دك�ت��ور خمي�س حممد التوم‬ ‫امللحق ال�صحي ل�سفارة ال�سودان والدكتور �صباح‬ ‫ق �م��ر ال ��دي ��ن امل �ل �ح��ق ال �� �ص �ح��ي ل �� �س �ف��ارة ال �ع��راق‬ ‫وال��دك �ت��ور ع �ب��د ال ��وه ��اب ع �ب��ا���س م �ع��اون امل�ل�ح��ق‬ ‫ال�صحي ل�سفارة العراق‪.‬‬

‫طلبة "الطفيلة التقنية" ينفذو�� وقفة تضامنية مع األسرى‬

‫ال�سبيل– خليل قنديل‬

‫نظم االجت��اه الإ�سالمي يف جامعة الطفيلة التقنية ظهر ام�س‬ ‫وقفة ت�ضامنية مع الأ�سرى الأردنيني يف �سجون االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫واحتجاجاً على م��ا يعي�شونه م��ن معانات يومية ومم��ار��س��ات تنتهك‬ ‫كرامة الإن�سان و�أب�سط حقوقه الأ�سا�سية يف ظل غياب الرعاية الر�سمية‬ ‫الأردنية لهم والإلتفات �إىل معاناتهم" بح�سب منظمي الفعالية‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار منظمو الفعالية اىل �أنها ت�أتي ا�ستجابة لر�سالة وجهها‬ ‫الأ�سرى الأردنيون �إىل طالب اجلامعات الأردنية بالتحرك ت�ضامنا مع‬

‫ق�ضية اال�سرى الذين يوا�صلون معركة الأمعاء اخلاوية يف ا�ضرابهم‬ ‫املفتوح عن الطعام لليوم الثاين واالربعني على التوايل والذي �أطلقوا‬ ‫عليه ا�سم (�إ�ضراب �شهداء معركة الكرامة)‪.‬‬ ‫وردد امل�شاركون يف الفعالية هتافات ت�ضامنية مع اال�سرى ومنددة‬ ‫بال�صمت الر�سمي جتاههم‪ ،‬ومن تلك الهتافات "بالروح بالدم نفديك‬ ‫يا �أ�سري"‪�" ،‬أ�سرانا الأردنيني �شوكة بحلق الغا�صبني"‪" ،‬ال �سفارة‬ ‫للكيان على �أر�ضك يا عمان" كما قاموا بحرق العلم اال�سرائيلي‪.‬‬ ‫وا�ستنكر الطالب ع�لاء امل��رايف يف كلمة �أل�ق��اه��ا با�سم امل�شاركني‬ ‫املوقف الر�سمي جتاه ق�ضية اال�سرى‪ ،‬م�شريا اىل حجم املعاناة يف ظل‬

‫ا�ستمرار االنتهاكات التي مت��ار���س بحقهم م��ن ال�سجان ال�صهيوين‪،‬‬ ‫م�ضيفا "�أال ت�شعرون بال�ضيق من موقفكم اجتاه الأ�سرى بينما العدو‬ ‫يخو�ض حربا ويعقد �صفقات خا�سرة ال�ستعادة ذاك اجلندي الغا�صب‬ ‫املهني �شاليط �أم �أن كرامة الأردنيني �أ�صبحت �آخر ما يُهتم به يف هذا‬ ‫الوطن احلزين وما قيمة معاهدة �سالمكم امل�ش�ؤومة مع العدو‪ ..‬طاملا‬ ‫�أنها ال ت�صون لأ�سرانا كرام ًة وال حتفظ لنا ولأمتنا �أي حقوق"‪.‬‬ ‫كما أ�ك��د امل ��رايف وق��وف ال�شعب االردين م��ع اال� �س��رى وا�ستمرار‬ ‫فعالياتهم‪ ،‬متخذين كافة الو�سائل ال�ضاغطة على �أ�صحاب القرار‬ ‫حتى يقفوا �أمام م�س�ؤولياتهم جتاه هذه الق�ضية‪.‬‬

‫يف خمالفة لقرار جمل�س الوزراء مبنع الزيادات‬

‫زيادة رواتب موظفي الضمان االجتماعي ‪ 6‬باملئة‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫قرر جمل�س �إدارة م�ؤ�س�سة ال�ضمان‬ ‫االجتماعي منح زيادة رواتب لألف من‬ ‫م��وظ�ف��ي امل��ؤ��س���س��ة يف خمتلف امل��واق��ع‪،‬‬ ‫وبن�سب تقدر بـ�ستة باملئة اع�ت�ب��اراً من‬ ‫بداية العام احلايل‪.‬‬ ‫وك���ش�ف��ت ت �ق��اري��ر رق��اب �ي��ة �أن ق��رار‬ ‫جمل�س �إدارة ال�ضمان االجتماعي جاء‬ ‫خالفاً لقرار جمل�س الوزراء رقم ‪/ 235‬‬ ‫بتاريخ ‪.2011‬‬ ‫وي� �ت� �ق ��ا�� �ض ��ى م ��وظ� �ف ��و ال �� �ض �م��ان‬ ‫رواتبهم من �أم��وال م�شرتكي �صندوق‬ ‫ال���ض�م��ان ول�ي����س م��ن خ��زي�ن��ة ال��دول��ة‪،‬‬ ‫�أ�سوة ب��ال��وزارات وامل�ؤ�س�سات احلكومية‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫وت��دي��ر ال ��وح ��دة اال� �س �ت �ث �م��اري��ة يف‬ ‫ال�ضمان حمفظة بقيمة ‪ 5‬مليارات دينار‬ ‫بن�سبة ‪ %28‬من الناجت املحلي الإجمايل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م��ؤ��س���س��ة ال���ض�م��ان حرمت‬ ‫�أكرث من ‪� 60‬ألف متقاعد مبكر من زيادة‬

‫الرواتب للعام الثاين على التوايل‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه ان�ت�ق��د رئ�ي����س جمعية‬ ‫متقاعدي ال�ضمان االجتماعي حممد‬ ‫ع ��رب �ي ��ات ح ��رم ��ان �آالف امل �ت �ق��اع��دي��ن‬ ‫م��ن ال��زي��ادات‪ ،‬وزي ��ادة روات ��ب موظفي‬ ‫ال�ضمان‪ ،‬داعيا املتقاعدين �إىل االعت�صام‬ ‫�أمام فروع ال�ضمان االجتماعي يف كافة‬ ‫املحافظات‪.‬‬ ‫وب�ين �أن ال��زي��ادات �ستكون لكثري‬ ‫م��ن املتقاعدين ب�ح��دود ن�صف دينار‬ ‫ودي � �ن� ��ار ودي � �ن� ��اري� ��ن‪� ،‬إذ �إن روات � ��ب‬ ‫الكثريين منهم بحدود املئتي دينار‪،‬‬ ‫الف� �ت� �اً اىل ان زي� � ��ادة ال� ��روات� ��ب �أت ��ت‬ ‫على �أ�سا�س ال��رات��ب الأ�سا�سي ولي�س‬ ‫الإجمايل كما تدعي امل�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫وت���ش�ير ب�ي��ان��ات امل��ؤ��س���س��ة �إىل �أنّ‬ ‫عدد الرواتب التقاعدية التي تدفعها‬ ‫امل�ؤ�س�سة و�صل �إىل (‪� )135‬ألف راتب‪،‬‬ ‫من �ضمنها (‪� )56‬ألف راتب على نظام‬ ‫التقاعد املبكر‪.‬‬ ‫يذكر �أن امل�ؤ�س�سة يحكمها قانون‬

‫من اعت�صام موظفي ال�ضمان االجتماعي‬

‫ين�ص على ان �إدارة امل�ؤ�س�سة تكون من‬ ‫خ�ل�ال جم�ل����س الإدارة ال� ��ذي متثله‬ ‫أ�ط ��راف العملية الإن�ت��اج�ي��ة الثالثة‬ ‫(احلكومة و�أ�صحاب العمل والعمال)‬ ‫وم �ك��ون م��ن ‪ 15‬ع���ض��وا م�ن�ه��م ‪ 8‬من‬

‫القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار اىل ان امل ��ؤ� �س �� �س��ة ت �ق��دم‬ ‫خدمات وا�سعة ويوجد ‪ 964‬الف م�ؤمن‬ ‫عليه حاليا حتت مظلة ال�ضمان على‬ ‫ر�أ�س عملهم‪ ،‬وتقدم امل�ؤ�س�سة خدمات‬

‫ل �ـ‪ 134‬ال��ف متقاعد و‪ 60‬ال��ف من�ش�أة‬ ‫متثل القطاع العام واخل��ا���ص‪ ,‬وتقدر‬ ‫م���ص��روف��ات�ه��ا ون�ف�ق��ات�ه��ا ال�ت�ق��اع��دي��ة‬ ‫وال�ت� أ�م�ي�ن�ي��ة ال���س�ن��وي��ة ب � �ـ‪ 480‬مليون‬ ‫دينار‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )13‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2332‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫يف جل�ستني نيابيتني �شرع فيهما النواب مناق�شة موازنة الدولة وامل�ؤ�س�سات امل�ستقلة‬

‫رفع الكهرباء ومحاربة الفقر والبطالة ومطالب‬ ‫املناطق تسيطر على الخطابات‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫ب��د أ� جمل�س النواب مبناق�شة القانون امل�ؤقت‬ ‫ل�ل�م��وازن��ة ال�ع��ام��ة ل�ل��دول��ة ل�ع��ام احل ��ايل‪ ،‬وق��ان��ون‬ ‫م��وازن��ات ال��وح��دات امل�ستقلة للعام ذات��ه‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫��ض��رورة الأخ ��ذ بالبدائل املتاحة ع��ن رف��ع �أ�سعار‬ ‫ال �ك �ه��رب��اء‪ .‬ويف ب ��داي ��ة ج�ل���س��ة جم �ل ����س ال �ن��واب‬ ‫ال���ص�ب��اح�ي��ة ال �ت��ي ت��ر أ�� �س �ه��ا رئ�ي����س امل�ج�ل����س �سعد‬ ‫ال�سرور والنائب خليل عطية جانبا منها ا�ستمع‬ ‫ال�ن��واب اىل تقرير جلنتهم املالية واالقت�صادية‬ ‫ح��ول ق��ان��ون امل��وازن��ة‪ ،‬ال ��ذي ت�ل�اه م�ق��رر اللجنة‬ ‫النائب ن�صار القي�سي‪.‬‬ ‫وق��دم �أرب�ع��ة ن��واب من �أع�ضاء اللجنة املالية‬ ‫مفلح الرحيمي‪ ،‬ردينة العطي‪ ،‬معتز �أبو رمان‪ ،‬هند‬ ‫الفايز خمالفتهم قرار جلنتهم‪ ،‬مطالبني برف�ض‬ ‫املوازنة العامة وموازنة الوحدات احلكومية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار ال�ن��واب املخالفون اىل ��ض��رورة رف�ض‬ ‫هذه املوازنة ورده��ا للحكومة لعدة �أ�سباب‪� ،‬أهمها‬ ‫ان ه ��ذه امل ��وازن ��ة ب�ن�ي��ت ع�ل��ى أ�� �س��ا���س رف ��ع �أ��س�ع��ار‬ ‫الكهرباء‪ ،‬ومل يتم زيادة رواتب املوظفني العاملني‬ ‫واملتقاعدين وذلك ب�سبب ت�آكل مداخليهم‪ ،‬وعدم‬ ‫ق�ي��ام احل�ك��وم��ة بتخفي�ض �أي ن�سبة م��ن الإن�ف��اق‬ ‫اجل � ��اري وال ��ر أ��� �س� �م ��ايل وذل � ��ك ل�ت�خ�ف�ي����ض عجز‬ ‫املوازنة‪.‬‬ ‫وطالب النواب احلكومة ب�إيجاد بطاقة ذكية‬ ‫للم�ستهلك الأردين‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش ��ار ال� �ن ��واب يف خم��ال �ف��ات �ه��م اىل رف����ض‬ ‫ال�ق��ان��ون�ين ل�ع��دم بحث احل�ك��وم��ة ب�شكل ج��دي يف‬ ‫اتخاذ البدائل عن رفع �أ�سعار الكهرباء‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫� �ض ��رورة تخفي�ض ف��ات��ورة ال �ف��اق��د م��ن ال�ق�ط��اع‬ ‫الكهربائي‪.‬‬ ‫وبرر النواب طلبهم برد القانون لعدم اعتماد‬ ‫احلكومة على دم��ج و إ�ل�غ��اء امل�ؤ�س�سات احلكومية‪،‬‬ ‫لأن امل�ؤ�س�سات امل�ستقلة ت�ستنزف اخلزينة‪.‬‬ ‫و أ�ك� � ��د ال� �ن ��واب �� �ض ��رورة ت�خ�ف�ي����ض الإن� �ف ��اق‬ ‫الر�أ�سمايل بواقع ‪ 200‬مليون دينار وذلك للم�شاريع‬ ‫غري امل�شمولة باملنح اخلليجية او الأجنبية‪.‬‬ ‫ال �ن��ائ��ب ع��اط��ف ال �ط��راون��ة ق ��ال ب��ا��س��م كتلة‬ ‫وطن �إن املوافقة على موازنة العام احلايل و�إقرار‬ ‫قانونها يعني املوافقة على ق��رار احلكومة برفع‬ ‫�أ�سعار الكهرباء‪ ،‬الفتا اىل �آثار ارتفاع الكهرباء على‬ ‫�أ�سعار كثري من ال�سلع التي �ست�شهد ارتفاعا‪.‬‬ ‫و�أك ��د أ�ه�م�ي��ة ق�ي��ام احل�ك��وم��ة ب� إ�ق�ن��اع امل��واط��ن‬ ‫بجهود مكافحة الف�ساد و�ضبط النفقات وتنمية‬ ‫املحافظات‪ ،‬وزيادة فر�ص العمل وتكري�س العدالة‬ ‫وامل�ساواة‪ ،‬الفتا اىل افتقار اخلطة املالية للدولة‬ ‫مل�شاريع جديدة‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�ن��واب ب��إ��ص��دار ق��ان��ون ملزم للزكاة‬ ‫للتخفيف واحل ��د م��ن ال�ف�ق��ر‪ ،‬وحت���س�ين �أو� �ض��اع‬ ‫أ���س��ات��ذة اجلامعات ال��ذي��ن يهاجرون اىل اخل��ارج‪،‬‬ ‫م�ؤكدين رف�ضهم رفع �أ�سعار الكهرباء العام احلايل‬ ‫حل�ين إ�ي �ج��اد ب��دائ��ل وع ��دم االق �ت�راب م��ن رغيف‬ ‫اخلبز‪.‬‬ ‫ودع ��ا ال �ن��واب اىل �ضبط ال�ن�ف�ق��ات وحت�سني‬ ‫م �ب��د أ� الإف �� �ص��اح وال���ش�ف��اف�ي��ة‪ ،‬وال�ع�م��ل ع�ل��ى زي��ادة‬ ‫إ�ي ��رادات اخلزينة‪ ،‬ورف�ض ن��واب م�شروع القانون‬ ‫باعتبار بنوده مدخال لنهب �أموال الأمة وال�صرف‬ ‫دون رقيب وال ح�سيب‪ ،‬وع��ر���ض ن��واب جملة من‬ ‫امل�لاح�ظ��ات املتعلقة بالبنود الفرعية والرئي�سة‬ ‫التي تظهر مبالغات يف التقدير لي�س لها مربر‪.‬‬ ‫فيما ان�ت�ق��د ن ��واب زم�لاءه��م ال��ذي��ن طالبوا‬ ‫برف�ض ال�ق��ان��ون‪ ،‬وق��ال ال�ن��ائ��ب ق�صي الدمي�سي‬ ‫انه ال يعقل �إبطال القانون امل�ؤقت للموازنة الذي‬ ‫مبوجبه مت �صرف م��ا ي�ق��ارب ن�صف املخ�ص�صات‬ ‫والواردة يف جانب الإنفاق‪.‬‬ ‫ودعا نواب احلكومة اىل خف�ض النفقات حتت‬ ‫م�سميات املياومات واملكاف�آت وحجم النفقات على‬ ‫ال�سفارات والهيئات وامل�ؤ�س�سات امل�ستقلة‪ ،‬وطالب‬ ‫ال �ن��واب مب�ح��ارب��ة ال��رذي �ل��ة يف ال �� �ش��وارع وان�ت���ش��ار‬ ‫املالهي الليلية‪.‬‬ ‫وطالب نواب بحلول عملية للحد من البطالة‬ ‫وال �ف �ق��ر ع�ب�ر � �ص �ن��دوق ال ��زك ��اة‪ ،‬م�ط��ال�ب�ين ب��دع��م‬ ‫ال �ق��وات امل�سلحة وف�ت��ح ب��اب التجنيد املغلق منذ‬

‫زمن‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال اجلل�سة وق��ع ‪ 78‬ن��ائ�ب�اً ع�ل��ى م��ذك��رة‬ ‫تطالب بالت�صويت على قرار رفع �أ�سعار الكهرباء‬ ‫وذلك قبل قراءة تقرير اللجنة املالية واالقت�صادية‬ ‫حول قانون املوازنة امل�ؤقت لعام ‪.2013‬‬ ‫وط��ال��ب امل��وق�ع��ون ع�ل��ى امل��ذك��رة ال�ت��ي تبنتها‬ ‫ال �ن��ائ��ب روىل احل� ��روب ب��ال�ت���ص��وي��ت ق�ب��ل ال�ب��دء‬ ‫مبناق�شة املوازنة من قبل النواب‪ ،‬ملا ملو�ضوع رفع‬ ‫�أ�سعار الكهرباء من ح�سا�سية وانعكا�سات خطرية‬ ‫على االقت�صاد الأردين وحياة املواطنني‪.‬‬ ‫ووق��ع ‪ 77‬ن��ائ�ب�اً على م��ذك��رة ب� إ�ل�غ��اء القانون‬ ‫رقم ‪ 42‬ل�سنة ‪( 2007‬قانون الطاقة النووية) لعدم‬ ‫توفر املال الالزم لتنفيذ هذا امل�شروع والذي تقدر‬ ‫كلفته ب��امل �ل �ي��ارات‪ ،‬وخ �ط��ورة ه��ذا ال�برن��ام��ج على‬ ‫الأمن الوطني الأردين‪ ،‬خا�صة يف ظل عدم توفر‬ ‫امل��اء ال�ل�ازم وال �ك��وادر الب�شرية امل��ؤه�ل��ة ال�لازم��ة‬ ‫للإ�شراف والإدارة لهذا امل�شروع‪.‬‬ ‫وب� ��رر امل��وق �ع��ون ع �ل��ى امل ��ذك ��رة ال �ت��ي ت�ب�ن��اه��ا‬ ‫النائب حم�م��ود اخلراب�شة طلبهم بتوفر بدائل‬ ‫كثرية �أكرث �أمانا و أ�ق��ل كلفة من الطاقة النووية‬ ‫ابتدا ًء بتطبيق �سيا�سة تر�شيد اال�ستهالك وكفاءه‬ ‫الطاقة املتجددة مبا فيها طاقة الرياح‪ ،‬ال�شم�س‪،‬‬ ‫باطن الأر�ض‪ ،‬وم�صادر الطاقة البديلة كال�صخر‬ ‫الزيتي‪.‬‬ ‫وح�سب امل��ذك��رة ف��إن معظم دول العامل التي‬ ‫يوجد لديها طاقه نووية‪� ،‬أ�صبحت تلغي اعتمادها‬ ‫على الطاقة النووية‪ ،‬حيث ق��ررت املانيا �أن تلغي‬ ‫جميع امل �ف��اع�لات ع��ام ‪ 2020‬وت�ب�ح��ث ع��ن ب��دائ��ل‬ ‫للطاقة النووية ب�سبب خطورتها‪.‬‬ ‫وب��ررت مطالبتها بكرثة احل��دي��ث ع��ن ف�ساد‬ ‫وحم�سوبية وعدم تطبيق املعايري الدولية يف �إدارة‬ ‫الربنامج النووي الأدرين‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �سيا�سة‬ ‫الإق�صاء‪ ،‬وعدم وجود درا�سة للجدوى االقت�صادية‬ ‫ل�ث��ر البيئي‬ ‫ل �ه��ذا امل �� �ش��روع وال درا� �س��ة تقييم ل� أ‬ ‫وال��ذي تقدم املجل�س ال�سابق بقرار �إيقاف العمل‬ ‫بامل�شروع حتى يتم تقدمي هذه الدرا�سات‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫اىل طلب تو�ضيح اجلهات املمولة للم�شروع‪ ،‬والتي‬ ‫تقدم حتى الآن مما يعني ا�ستهتار القائمني عليها‬ ‫بال�شعب الأردين‪.‬‬ ‫ا��ض��اف��ة اىل وج��ود تقرير م��ن جلنة الطاقة‬ ‫وال�ث��ورة املعدنية يف ه��ذا املجل�س بعد �أن ا�ستمعت‬ ‫جلميع أ���ص�ح��اب االخت�صا�ص وب�ن��اء عليها �صدر‬ ‫ق��رار م��ن جمل�س ال�ن��واب ال�ساد�س ع�شر وبطلب‬ ‫وقف امل�شروع وقد �صوت على ذلك بالإجماع‪.‬‬ ‫ودعت املذكرة �إىل دمج هيئة الطاقة النووية‬ ‫بهيئة تنظيم ق �ط��اع ال�ط��اق��ة وامل �ع ��ادن لرتتبط‬ ‫بوزير الطاقة والرثوة املعدنية من خالل حتقيق‬ ‫�أهدافها‪.‬‬ ‫وقالت �إن التوجه العام جلميع �سلطات الدولة‬ ‫وعلى ر�أ�سها جمل�س النواب تهدف لدمج امل�ؤ�س�سات‬ ‫امل�ستقلة �أو �إلغائها و إ�ع��ادة الدور املفقود للوزارات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات ال�سيادية ول�ضبط الإن�ف��اق وتر�شيق‬ ‫الإدارات‪.‬‬ ‫ول�ف�ت��ت �إىل خ �ط��ورة ال �ط��اق��ة ال �ن��ووي��ة بعد‬ ‫ح��ادث فوك�شيما وت�شرنوبل و أ�ث��ره��ا ال�ضار على‬ ‫البيئة وحياة املواطنني‪ ،‬وثبت من خالل التنقيب‬ ‫والبحث من خالل عدة �شركات �أجنبية عدم وجود‬ ‫ك�م�ي��ات جت��اري��ة م��ن ال�ي��وران�ي��وم ال�ل�ازم لت�شغيل‬ ‫املفاعل‪.‬‬ ‫وقالت ان امل�صادر البديلة للطاقة املتوفرة يف‬ ‫الأردن اقل كلفة و�أكرث �أمانا من الطاقة النووية‪.‬‬ ‫ووق ��ع ‪ 77‬ن��ائ�ب��ا ع�ل��ى م��ذك��رة ن�ي��اب�ي��ة تبناها‬ ‫النائب حممود اخلراب�شة تطالب احلكومة بحل‬ ‫ق�ضية مطالب موظفي دائرة االح�صاءات العامة‬ ‫وتلبية مطالب املعت�صمني‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت املقرتحات التي اعتربها اخلراب�شة‬ ‫توفيقية �إىل �أن تلبية طلبات املوظفني املعت�صمني‬ ‫ت�شمل إ�ع � ��ادة م �ك��اف ��أة ال�ع�م��ل الإ�� �ض ��ايف‪ ،‬وتثبيت‬ ‫موظفي امل�شاريع‪ ،‬والغاء العقوبات بحق املعت�صمني‬ ‫و�إعادة ‪ 25‬موظفة ف�صلن يف وقت �سابق‪.‬‬ ‫وك��ان موظفون يف دائ��رة الإح���ص��اءات العامة‬ ‫نفذوا اعت�صاما جديدا امام جمل�س النواب ام�س‪.‬‬

‫عملية نادرة يف املستشفى اإلسالمي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ج��رى فريق جراحي من ق�سم طب العيون‬ ‫يف امل�ست�شفى الإ��س�لام��ي برئا�سة ال��دك�ت��ورة وف��اء‬ ‫ال�سكجي رئي�س ق�سم ط��ب ال�ع�ي��ون عملية ن��ادرة‬ ‫ودقيقة ولأول مرة يف امل�ست�شفى الإ�سالمي ملري�ضة‬ ‫تبلغ من العمر ‪ 22‬عاما تعاين من التهاب يف ال�سائل‬ ‫الزجاجي والقزحية ور�شوحات يف منطقة اللطخة‬ ‫ال�صفراء مما �أدى اىل �ضعف �شديد يف الإب�صار‪.‬‬ ‫وه��ي عبارة عن م��ادة حتقن يف ال�سائل الزجاجي‬ ‫ل �ل �ع�ي�ن ‪ozurdex Intravitreal‬‬ ‫‪ implant‬وتبقى مدة �ستة �أ�شهر يتم خاللها‬

‫إ�ف��راز م��ادة عالجية اللتهابات ال�سائل الزجاجي‬ ‫واللطخة ال�صفراء ت ��ؤدي �إىل ع�لاج االلتهابات‬ ‫يف ال�سائل الزجاجي واللطخة ال�صفراء وبالتايل‬ ‫�إمكانية عودة الب�صر تدريجيا‪.‬‬ ‫وق��د ح�صلت الدكتورة ال�سكجي على �شهادة‬ ‫املمار�سة حلقن ه��ذه الإب��رة يف امل� ؤ�مت��ر الأوروب��ي‬ ‫املتخ�ص�ص ب �ج��راح��ات ال �ل �ي��زك ب��ال�ف��اك��و وال ��ذي‬ ‫عقد يف مدينة ميالن االيطالية وقد مت ت�سجيل‬ ‫ه��ذا ال�ع�لاج يف الأردن قبل �شهر وت�ستخدم إ�ب��رة‬ ‫‪ ozurdex‬ل �ع�لاج اجل �ل �ط��ات ال��وري��دي��ة يف‬ ‫ال�شبكية بالإ�ضافة اىل اعتالالت اللطخة ال�صفراء‬ ‫الناجتة عن مر�ض ال�سكري‪.‬‬

‫مذكرات نيابية لإلغاء الطاقة النووية وحل م�شكلة موظفي‬ ‫الإح�صاءات وعدم رفع الكهرباء‬

‫نقا�ش حتت القبة‬

‫خرباء‪ :‬رفع أسعار الكهرباء سيفاقم‬ ‫املشكالت االقتصادية‬ ‫احلوراين‪� :‬أحتدى احلكومة �أن تعلن عن معادلة ت�سعري املحروقات‬ ‫ً‬ ‫م�ضاعفا يف �أبواب �أخرى‬ ‫املتوقع من رفع �أ�سعار الكهرباء �سيتم �إنفاقه‬ ‫ال�شياب‪ :‬الوفر‬ ‫ّ‬ ‫ال�سبيل‪-‬مو�سى كراعني‬ ‫أ�ج �م��ع اخل �ب�ي�ران االق �ت �� �ص��ادي��ان ج�ع�ف��ر احل ��وراين‬ ‫ود‪�.‬سليمان ال�شياب �أن رف��ع أ���س�ع��ار ال�ك�ه��رب��اء ل��ن يحل‬ ‫م�شكلة اخلزينة‪ ،‬وان امل�شاكل قد ت��زداد وتتفاقم جراء‬ ‫خطوة رفع �أ�سعار الكهرباء �إذا ما متت‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ن��ائ��ب ال �� �س��اب��ق ج�ع�ف��ر احل � ��وارين �إن رف��ع‬ ‫الأ�سعار مرفو�ض؛ لأن ذلك ينعك�س �سلباً �ضد املواطنني‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة لكون رفع الأ�سعار غري مربر‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف اخل �ب�ير االق �ت �� �ص��ادي �أن امل ��وازن ��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫للدولة ت�ضمنت ه��ذا ال�ع��ام بندين الأول متعلق برفع‬ ‫ال��دع��م وال ��ذي و ّف ��ر ع�ل��ى اخل��زي�ن��ة ح ��وايل ‪ 600‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬والبند الثاين هو التق�شف يف امل�صاريف احلكومية‬ ‫ال��ذي مل يطبق بل العك�س زادت ن�سبة الإن�ف��اق بحوايل‬ ‫‪ ،%2‬وزادت التعيينات احلكومية‪ .‬وحول قرار رفع �أ�سعار‬ ‫الكهرباء بينّ احلوراين �أن عمليات بيع �شركات الكهرباء‬

‫متت بطريقة غري �شفافة وبيعت مببالغ �ضئيلة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح احلوراين �أن احلكومة كانت ت�صر على توليد‬ ‫الكهرباء وكان يتم باالعتماد على البرتول الثقيل والغاز‪.‬‬ ‫وانتقد احلوراين �سيا�سة رفع الأ�سعار املتوا�صلة منذ‬ ‫ع�شر �سنوات ومل تبحث يف �أي م�شروع �أو برنامج باجتاه‬ ‫حل م�شكلة الطاقة والبحث عن م�صادر الطاقة البديلة‬ ‫والنظيفة‪.‬‬ ‫وبالتايل ف�إن احلكومة ال متلك برامج وحلوال‪ ،‬وفقاً‬ ‫للحوراين ال��ذي ت�ساءل عن م�ستقبل اال�ستمرار يف رفع‬ ‫�أ�سعار الطاقة الذي تكرر لأكرث من ع�شر مرات‪.‬‬ ‫وط��ال��ب احل ��وراين احل�ك��وم��ة بالك�شف ع��ن معادلة‬ ‫رفع الت�سعرية للم�شتقات النفطية والبرتول‪ ،‬خا�صة و�أن‬ ‫العراق تقدّم لنا برميل النفط ب�أقل من �سبعني دوالرا‪،‬‬ ‫وهو ي�أتي من اخلليج ب�أقل من ذلك‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه ر�أى اخل �ب�ير االق �ت �� �ص��ادي د‪� .‬سليمان‬ ‫ال�شياب �أن رف��ع الأ��س�ع��ار ل��ن يحل امل�شاكل االقت�صادية‬

‫لأن الإدارة احلكومية تت�صف بالف�ساد والهدر‪ ،‬و�أ�ضاف‪:‬‬ ‫عملية رف��ع �أ�سعار الكهرباء ل��ن حت��ل م�شكلة العجز �أو‬ ‫املديونية‪ ،‬بل �ست�أتي بنتيجة عك�سية وفقاً لل�شياب‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ال�شياب �أن الرفع �سي�ؤثر بال�سلب على قوة‬ ‫ال���ش��راء ل�ل�م��واط��ن‪ ،‬ك�م��ا �ست�ضعف ق��درت��ه ع�ل��ى ت�سديد‬ ‫التزاماته ال�شهرية‪.‬‬ ‫كما بينّ ال�شياب �أن الكهرباء �سلعة ارتكازية‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ف�إن ذلك �سريفع من تكاليف امل�صانع الإنتاجية و�سي�ؤدي‬ ‫ذلك �إىل �إقبال املواطنني على ال�سلع الأجنبية الرتفاع‬ ‫ال�سلع املحلية وبالتايل إ�غ�ل�اق م�صانع �أردن�ي��ة وتفاقم‬ ‫م�شكلة البطالة‪.‬‬ ‫وذكر ال�شياب �أن من �ش�أن رفع الأ�سعار جلوء املواطن‬ ‫الأردين لالعتماد على القطاع العام يف املجال ال�صحي‬ ‫والتعليمي ما يزيد من حجم الإنفاق احلكومي‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ف�إن الوفر املتوقع من رفع الكهرباء �سيتم �صرفه ب�شكل‬ ‫م�ضاعف يف �أبواب �أخرى‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )13‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2332‬‬

‫‪7‬‬

‫جزر �شاليط ال�صهيوين يغزو الأ�سواق املحلية‬

‫«الزراعة»‪ :‬ارتفاع تصدير واسترياد‬ ‫الخضراوات من «إسرائيل»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ك�شفت تقارير وزارة الزراعة عن ارتفاع �أرقام ت�صدير اخل�ضار‬ ‫اىل �إ�سرائيل منذ بداية العام احلايل‪.‬‬ ‫وو��ص�ل��ت �أرق ��ام الت�صدير �إىل ‪ 146‬طنا يف �شهر ني�سان قبل‬ ‫املا�ضي ‪ ،‬و ‪ 459‬طنا خالل �شهر �أيار‬ ‫ع�ل��ى ال �ت��وايل‪ ،‬رغ��م اجل �ه��ود ال�ت��ي ت�ب��ذل�ه��ا ج�م��اع��ات مقاومة‬ ‫التطبيع يف الأردن ‪.‬‬ ‫و�صدر اىل الكيان ال�صهيوين خالل �شهر ني�سان ‪ 18‬طنا�ص من‬ ‫الباذجنان و ‪ 128‬طن من البندورة‪ ،‬ف�ضال عن ت�صدير ‪ 108‬طنا من‬ ‫البندورة خالل ال�شهر املا�ضي ( ايار ) و ‪ 315‬طنا من الفلفل احللو‬ ‫و( ‪) 36‬طناً من اخليار مبجموع بلغ ‪ 459‬طنا ‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل اغ ��رق ال�ك�ي��ان ال�صهيوين اال� �س��واق بينما املحلية‬ ‫مبنتجاتها م��ن اجل ��زر ال ��ذي ي �ع��رف ب��ا��س��م «� �ش��ال �ي��ط»‪� ،‬إذ تظهر‬ ‫الك�شوفات الإح�صائية الر�سمية ا�سترياد �ألف طن من هذا اجلزر‪.‬‬ ‫ويقوم باعة اخل�ضار ب�إخفاء من�ش�أ اجل��زر اال�سرائيلي بادعاء‬ ‫ان��ه م�ستورد م��ن تركيا و��س��وري��ا ودول اخ ��رى‪ ،‬حت��اي��ل وا�ستغفال‬ ‫وا�ضح للم�ستهلك‪ ،‬ورغم ان ذلك يعد خمالفة �صريحة لتعليمات‬ ‫وزارة الزراعة‪ ،‬التي تق�ضي بوجود «ليبل» على كل عبوة لأي منتج‬ ‫يتم ا�سترياده من «�إ�سرائيل»‪ ،‬ت�شري بو�ضوح �إىل بيانات املنتج ومن‬ ‫�ضمنها �أن��ه «منتج �إ�سرائيلي ‪ ،‬ويتم و�ضع كل ‪ 5‬كيلوغرامات من‬ ‫اجلزر الإ�سرائيلي مغلفة بكي�س نايلون مقوى‪.‬‬ ‫ويرف�ض املواطنون يف خمتلف الأ�سواق �شراء اجلزر اال�سرائيلي‪،‬‬ ‫حتى لو كان �سعره �أرخ�ص بكثري‪ ،‬من الأنواع املحلية وامل�ستوردة من‬ ‫منا�شئ �أخرى غري �إ�سرائيلية‪.‬‬ ‫واظهرت ارقام الزراعة ا�سترياد ‪ 55‬طتاً من التفاح الإ�سرائيلي‬ ‫خالل ال�شهر احلايل ‪.‬‬ ‫وجت��ادل م�صادر وزارة ال��زراع��ة ب ��أن اال��س�ت�يراد مينع‪ ،‬يف حال‬

‫وجود �إنتاج حملي كاف من ال�سلع التي يتم ا�ستريادها‪ ،‬م�ضيفة �أن‬ ‫«�أولوياتنا تن�صب على ت�سويق منتجات املزارع الأردين»‪.‬‬ ‫وتت�سمك ذات امل�صادر بالقول �إن ا�سترياد اخل�ضار والفواكه من‬ ‫«�إ�سرائيل» حتفه طلبات و�شروط م�شددة‪ ،‬منها و�ضع «ليبيالت»‬ ‫تبني جهة امل�صدر على املنتجات‪� ،‬إ�ضافة �إىل بيانات حتدد املنطقة‬ ‫اجلغرافية التي زرعت بها تلك املحا�صيل‪ ،‬ف�ضال عن و�ضع بيانات‬ ‫متعددة حول املنتج امل�ستورد‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬ق��ال ن�شطاء يف اللجنة التنفيذية حلماية الوطن‬ ‫ومقاومة التطبيع‪� :‬إن املقاطعة ال�شعبية وج�ه��ود جلنة مقاومة‬ ‫التطبيع ال�ن�ق��اب�ي��ة‪ ،‬وب�ع����ض و��س��ائ��ل الإع�ل��ام‪� ،‬ساهمت يف ح��دوث‬ ‫انخفا�ض يف عمليات ا�سترياد املنتجات الإ�سرائيلية‪ ،‬مبينا �أن هذه‬ ‫اجلهود م�ستمرة‪.‬‬ ‫وبينوا �أن اللجنة ت�ؤكد �أن الأردن�ي�ين واع��ون‪ ،‬ب ��أن �شراء هذه‬ ‫ال�سلع يدعم حكومة العدو و�آلته الع�سكرية التي توجه �إىل �أبناء‬ ‫ال���ش�ع��ب الفل�سطيني الأع � ��زل‪ ،‬وت �ع��زز أ�ط �م��اع ال �ع��دو ال�صهيوين‬ ‫وم���ش��اري�ع��ه ال�ت��و��س�ع�ي��ة‪ ،‬م�ع�ت�برا �أن م��ن ي���س�ت��ورد �أو ي���ش�تري من‬ ‫الب�ضائع واملنتجات امل�ستوردة من العدو ال�صهيوين‪ ،‬يدعم االقت�صاد‬ ‫الإ�سرائيلي وجي�شه‪ ،‬وينطبق نف�س املو�ضوع على ال�صادرات �إىل‬ ‫الكيان الغا�صب‪.‬‬ ‫من جهتهتا ارجعت م�صادر وزارة الزراعة زيادة كمية الإنتاج‬ ‫م��ن اجل��زر �إىل ع��دم كفاية املنتج امل�ح�ل��ي‪ ،‬الأم ��ر ال��ذي م��ن �ش�أنه‬ ‫تخفي�ض الأ�سعار على املواطنني يف ال�سوق املحلية‪.‬‬ ‫وبلغت امل�ساحات املزروعة باجلزر لعام ‪ 2011‬نحو‪ 1300‬دومن‪،‬‬ ‫ن��اه��زت كمية �إن�ت��اج�ه��ا ‪ 3302‬ط��ن‪ ،‬و�سجلت الأغ� ��وار �أع �ل��ى ن�سبة‬ ‫للم�ساحات امل��زروع��ة ب�ـ ‪ 950‬دومن��ا م��ن اجل��زر‪ ،‬تليها عمان ب�ـ ‪225‬‬ ‫دومنا‪ .‬يف حني ت�شري �أرقام دائرة االح�صائات العامة �إىل ان امل�ساحة‬ ‫الكلية املزروعة باجلزر لعام ‪ 2011‬ناهزت ‪ 650‬دومنا‪ ، ،‬ومبعدل �إنتاج‬ ‫بلغ ‪ 2480‬طنا‪..‬‬

‫حرق منتجات مع علم «�إ�سرائيل»‬

‫ي�شار �إىل �أن بيانات وزارة الزراعة‪ ،‬كانت قد �أ�شارت �إىل حدوث‬ ‫انخفا�ض ملحوظ يف حجم ال�صادرات الإ�سرائيلية �إىل الأردن‪ ،‬عما‬ ‫كانت عليه خ�لال ال�سنوات املا�ضية‪� ،‬إذ بلغ حجم واردات اخل�ضار‬ ‫والفواكه من “�إ�سرائيل” ‪� 11‬ألف طن عام ‪ ،2007‬و‪ 4300‬طن العام‬

‫‪ ،2008‬و‪ 2768‬طنا عام ‪ .2009‬وا�ستورد الأردن نحو ‪ 1775‬طنا من‬ ‫اخل�ضار‪ ،‬و‪ 993‬طنا م��ن الفواكه الإ�سرائيلية‪� ،‬إىل جانب كميات‬ ‫متفاوتة م��ن ن�ح��و‪� 60‬صنفا م��ن املنتجات ال��زراع�ي��ة خ�لال العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬

‫«األمانة» تصدر دليل إسكان موظفيها الكرك‪ :‬اختلفا على غرفة النوم فتطلقا‬

‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬

‫�أك��د رئي�س جلنة �إدارة �إ�سكان موظفي �أمانة‬ ‫عمان الكربى مدير مدينة عمان املهند�س فوزي‬ ‫م�سعد �أن الأم ��ان ��ة أ�� �ص ��درت ال��دل�ي��ل الإر� �ش ��ادي‬ ‫ل�صندوق �إ�سكان املوظفني‪ ،‬وذلك لأهمية و�ضرورة‬ ‫�إط�ل�اع امل�شرتكني على ك��اف��ة املعلومات املتعلقة‬ ‫بال�صندوق وال�ق��رو���ض التي مينحها ولتكون يف‬ ‫متناول اجلميع‪.‬‬ ‫و�أو�ضح م�سعد ان ا�صدار الدليل يهدف اىل‬ ‫�إط�لاع املوظفني امل�شرتكني على كافة املعلومات‬ ‫املتعلقة بنظام الإ��س�ك��ان وي�شكل رك�ي��زة ا�سا�سية‬ ‫لقيام ال�صندوق مبهام عمله مبنتهى املو�ضوعية‬ ‫والعدالة وال�شفافية‪.‬‬ ‫مدير ال�صندوق الدكتور عودة عبدالعال قال‬ ‫ان��ه وم��ن منطلق فل�سفة �أمانة عمان اخلدماتية‬ ‫واهدافها العامة على توفري االمكانات والو�سائل‬ ‫ال�ل�ازم��ة ل �ت � أ�م�ين احل �ي��اة ال �ك��رمي��ة واال��س�ت�ق��رار‬ ‫جلميع العاملني يف امل�ؤ�س�سة واي فعاليات تعود‬ ‫عليهم بالنفع ال�ع��ام ج��اءت فكرة �إن�شاء �صندوق‬ ‫ا�سكان موظفي الأمانة‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن الدليل وهو الأول ي�شكل �إ�ضافة‬ ‫نوعية لعمل ال�صندوق مبا يت�ضمنه من اجابات‬ ‫�شافية لكل �س�ؤال او ا�ستف�سار من قبل امل�ستفيدين‪.‬‬ ‫ويحتوي الدليل على تعليمات احل�صول على‬

‫القر�ض و�صرفه ومهام وواجبات مدير ال�صندوق‬ ‫وكيفية الدخول على موقع ال�صندوق لال�ستف�سار‬ ‫عن ترتيب دور امل�شرتك للح�صول على القر�ض‪،‬‬ ‫إ���ض��اف��ة لك�شوفات و إ�ح �� �ص��اءات لأع ��داد الدفعات‬ ‫وامل�شرتكني واملقرت�ضني‪.‬‬ ‫ومي �ن��ح ال �� �ص �ن��دوق ال� �ق ��رو� ��ض ال���ش�خ���ص�ي��ة‬ ‫مل�ستحقيها يف بنود �إقامة �سكن ملوظف الأمانة على‬ ‫قطعة �أر�ض ميلكها �أو �شراء �سكن منا�سب �أو �شراء‬ ‫قطعة �أر���ض لإق��ام��ة �سكن عليها �أو ترميم �سكن‬ ‫يقطنه �أو ت�سديد قر�ض �سكني قد ح�صل عليه من‬ ‫م�ؤ�س�سة مالية‪.‬‬ ‫ويوفر ال�صندوق الذي با�شر ن�شاطه الفعلي‬ ‫ع� ��ام ‪ 2003‬ل �ل �م��وظ �ف�ين �أرب� �ع ��ة خ �ي��ارات‪/‬ف �ئ��ات‬ ‫لال�شرتاك‪ ،‬وعند تر�شيح امل�شرتك للقر�ض يكون‬ ‫ح�سب نقاط اخلدمة واال�شرتاك والعمر‪.‬‬ ‫وي �ت �ك��ون ال��دل �ي��ل م��ن �أرب� �ع ��ة اب � ��واب؛ الأول‬ ‫ي�ضم نظام �إ�سكان موظفي أ�م��ان��ة عمان الكربى‬ ‫رق��م (‪ )103‬ل�سنة ‪ ،2009‬وال�ب��اب الثاين يت�ضمن‬ ‫تعليمات احل�صول على القر�ض وتعليمات ال�صرف‬ ‫ومهام وواجبات مدير ال�صندوق‪.‬‬ ‫وي�شتمل الباب الثالث على تعليمات وار�شادات‬ ‫ال��دخ��ول على م��وق��ع ال�صندوق لال�ستف�سار عن‬ ‫ال � ��دور ل�ل�ح���ص��ول ع �ل��ى ال �ق��ر���ض‪ ،‬ف�ي�م��ا ي�شتمل‬ ‫الباب الرابع واالخ�ير على ك�شوفات واح�صائيات‬ ‫ال�صندوق‪.‬‬

‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫ت�ط��ال��ق خ�ط�ي�ب��ان يف ال �ك��رك �إث ��ر خ�ل�اف ن���ش��ب بينهما‬ ‫يف اث�ن��اء وجودهما عند بائع اث��اث الختيار م�ستلزمات ع�ش‬ ‫الزوجية‪ ،‬وكانت غرفة النوم الق�شة التي ق�صمت ظهر البعري‪.‬‬ ‫وبح�سب بائع االث��اث ف��إن اخلطيب ح��اول ت�ضليل اخلطيبة‬ ‫حني طلب منه ان يثمن غرفة النوم �ساعة ح�ضور اخلطيبة‬ ‫ملعاينة الغرفة يف املحل مببلغ مرتفع‪ ،‬فيما ثمنها اال�صلي‬ ‫ح�سب البائع اقل من ذلك بكثري‪.‬‬ ‫بائع االث��اث ق��ال‪« :‬رف�ضت ان �أك��ون �شريكا للخطيب يف‬ ‫هواه‪ ،‬ف�أخربت اخلطيبة بال�سعر احلقيقي للغرفة»‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫البائع‪« :‬ثارت ثائرة اخلطيبة كونها اعتربت خطوة اخلطيب‬ ‫خديعة لها‪ ،‬وطلبت ال�ط�لاق على ال�ف��ور‪ ،‬ليكون لها ذل��ك»‪.‬‬

‫املدير العام لقوات الدرك يتفقد مديرية درك‬ ‫الشمال ومخيم الزعرتي‪‎‬‬

‫«األمانة» تحيل عطاء تأهيل دارة‬ ‫التل بتكلفة ‪ 140‬ألف دينار‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ك�شف املدير التنفيذي للهند�سة ب�أمانة عمان‬ ‫ال�ك�برى املهند�س حممد اخل��راب���ش��ة �أن الأم��ان��ة‬ ‫أ�ح��ال��ت عطاء املرحلة الثانية م��ن م�شروع إ�ع��ادة‬ ‫ت�أهيل دارة ال�شهيد و�صفي التل وبكلفة �إجمالية‬ ‫تبلغ «‪ »140‬أ�ل��ف دي�ن��ار‪ ،‬وذل��ك بعد ان�ه��اء املرحلة‬ ‫الأوىل‪ .‬وبني اخلراب�شة ان املرحلة الثانية املتوقع‬ ‫املبا�شرة فيها قريباً �ست�شمل �إن�شاء مركز ح�ضاري‬ ‫للزوار وت�أهيل ل�سكن الإمام‪ ،‬و�إعادة ت�أهيل املدخل‬ ‫الرئي�س و�إن�شاء غرفة للحار�س �إ�ضافة للبوابات‬ ‫واال�سيجة واعمال جدران ا�ستنادية‪.‬‬ ‫كما �سيتم العمل خالل املرحلة �إن�شاء وحدات‬ ‫�صحية ل�ل��رج��ال وال���س�ي��دات وذوي االح�ت�ي��اج��ات‬

‫م�ضيفاً يبدو انه كان طالقا بائنا بينونة كربى على ما فهمت‪.‬‬ ‫ال ينبغي املرور على هذه احلادثة ب�شكل عابر‪� ،‬إذ �إن لها‬ ‫مدلوال �أعمق من خ�لاف وط�لاق خطيبني‪ ،‬وف��ق مواطنني‪،‬‬ ‫وه��و �أن بع�ض الفتيات واول �ي��اء ام��وره��ن ي ��أخ��ذون باملظاهر‬ ‫فيبالغون يف مطالبهم حتى ل��و ك��ان��وا يعلمون �أن امكانات‬ ‫اخلطيب املادية حمدودة‪ ،‬وال قبل له ب�أكرث تلك املطالب‪ ،‬مما‬ ‫يلجئ بع�ض اخلاطبني اىل اخلروج عن طورهم‪ ،‬فيت�صرفون‬ ‫مب��ا يخالف تربيتهم وقناعاتهم مب��ا يف ذل��ك اعتماد الكذب‬ ‫واخلديعة للخروج من امل ��أزق التي يتم �إيقاعهم ب��ه‪ ،‬خا�صة‬ ‫وان الكثري من الفتيات واولياء االمور ي�سهلون االمور‪ ،‬لكن‬ ‫�سرعان ما ينقلبون على اقوالهم بعد �أن يكون «الف�أ�س قد‬ ‫وقع يف الرا�س» لتبد�أ امل�شاكل واملناكفات بني االن�سباء التي قد‬

‫ت�صل حد ال�شجار والنزاع والطالق‪ ،‬كما حدث مع �صاحبنا يف‬ ‫هذه احلكاية‪ ،‬الذي يبدو �أنه حمب خلطيبته ومتم�سك بها‪،‬‬ ‫�إذ لو كا�� بخالف ذلك لكان قد ان�سحب من حياتها مبجرد‬ ‫�أن الحظ ان اخلطيبة والأهل قد تنكروا لتعهداتهم ال�سابقة‬ ‫ال�ت��ي ال ب��د وان ت�ك��ون ق��د ط��ال��ت ج��وان��ب اخ ��رى‪ ،‬فاخلطيب‬ ‫�أعتقد �أن ما �سيقدم عليه يف ت�صرفه امل�شار اليه جمرد كذبة‬ ‫بي�ضاء لتمرير موقف اعتقد �أنه لن يف�سد للود ق�ضية‪ ،‬لكن‬ ‫اعتقاده ا�صطدم مبفاهيم اجتماعية هي �أهم اال�سباب ل�شيوع‬ ‫العنو�سة و إ�ط��ال��ة أ�م��د العزوبية مع ما يرتكه ذل��ك من �آث��ار‬ ‫�سلبية يف املجتمع‪.‬‬ ‫باملقابل ي��رى أ�خ��رون �أن��ه ك��ان أ�ج��در باخلطيب �أن يكون‬ ‫�صريحاً وال يلج�أ ملثل هذا اال�سلوب‪.‬‬

‫اخل��ا��ص��ة‪ ،‬و�إن���ش��اء ال�ك��راج��ات ل �ل��زوار ع�ل�اوة على‬ ‫�أعمال �إنارة وميكانيك باملوقع‪.‬‬ ‫ول �ف��ت امل�ه�ن��د���س اخل��راب���ش��ة �إىل �أن امل��رح�ل��ة‬ ‫الثانية من العمل واالخرية �ستكون مدتها «‪»120‬‬ ‫يوماً‪ ،‬م�ؤكداً �أن العمل �سيتم وفق اخلطة الزمنية‬ ‫املو�ضوعة واملبنية على �أ�س�س علمية ومنهجية‬ ‫م�ت�ب�ع��ة ع��امل �ي �اً مل �ث��ل ه ��ذه الأع� �م ��ال امل�ت�خ���ص���ص��ة‬ ‫للمحافظة عليها ولأهميتها‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الأم��ان��ة �أن�ه��ت أ�ع�م��ال املرحلة الأوىل‬ ‫من امل�شروع والتي �شملت جتديد وترميم جميع‬ ‫عنا�صر الدارة من الداخل واخلارج وعمل ال�صيانة‬ ‫ل�لاع�م��ال ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة و��ش�ب�ك��ات امل �ي��اه وال���ص��رف‬ ‫ال���ص�ح��ي و أ�ع� �م ��ال ال�ت�ك�ي�ي��ف‪ ،‬ف���ض�لا ع��ن اع�م��ال‬ ‫اجلدران واملظالت والتعبيد والزراعة واالثاث‪.‬‬

‫�أكد املدير العام لقوات الدرك العميد‬ ‫الركن �أحمد علي ال�سويلميني ان قوات‬ ‫الدرك تعمل على تنفيذ �إ�سرتاتيجيتها يف‬ ‫خمتلف مديرياتها ووحداتها املنت�شرة يف‬ ‫جميع �أرجاء اململكة لتكون م�ؤ�س�سة �أمنية‬ ‫قادرة وم�ستعدة على ال��دوام للإ�ضطالع‬ ‫مب�س�ؤوليتها الإن�سانية والقيام بواجباتها‬ ‫الأم �ن �ي��ة ع �ل��ى أ�ك �م��ل وج ��ه وب �ك��ل ك �ف��اءة‬ ‫واح�ت�راف يف ظل ال�ظ��روف وامل�ستجدات‬ ‫واملتغريات الأمنية ومبا ي�ضمن تطبيق‬ ‫القانون واملحافظة على حقوق الإن�سان‬ ‫يف �إطار من ال�شفافية‪.‬‬ ‫ون�ق��ل ال�ع�م�ي��د ال��رك��ن ال�سويلميني‬ ‫خ �ل�ال ل �ق��ائ��ه م��رت �ب��ات ه ��ذه ال ��وح ��دات‬ ‫حت�ي��ات ال�ق��ائ��د الأع �ل��ى ل�ل�ق��وات امل�سلحة‬ ‫امللك عبداهلل الثاين ابن احل�سني واعتزاز‬ ‫امل�ل��ك وت �ق��دي��ره جلميع منت�سبي ق��وات‬ ‫الدرك على اجلهود املتميزة واملبذولة من‬ ‫قبلهم لتحقيق الأمن واال�ستقرار يف ربوع‬ ‫وطننا ال�غ��ايل واملحافظة على مقدراته‬ ‫ومكت�سباته‪.‬‬ ‫و��ش��دد العميد ال��رك��ن ال�سويلميني‬ ‫خالل جولة تفقدية قام بها �صباح �أم�س‬ ‫مل��دي��ري��ة درك ال���ش�م��ال وم��رت�ب��ات�ه��ا على‬

‫��ض��رورة �ضبط النف�س وتقدمي اخلدمة‬ ‫الأم�ن�ي��ة الف�ضلى م��ع ع��دم ال�ت�ه��اون مع‬ ‫ك��ل م��ن ت���س��ول ل��ه ن�ف���س��ه ال�ع�ب��ث ب��أم��ن‬ ‫املواطنني واملقيمني على ار���ض اململكة‪،‬‬ ‫منوهاً اىل ��ض��رورة العمل ب��روح الفريق‬ ‫الواحد وتعميق ال�شعور باالمن واالمان‬ ‫الوظيفي واالجتماعي جلميع املرتبات‬ ‫يف �سبيل املحافظة على امل�ستوى العايل‬ ‫م��ن املعنويات والإرادة التي متيزت بها‬ ‫قوات الدرك يف اداء واجباتها ومبا يعك�س‬ ‫ال�صورة احل�ضارية امل�شرقة عنها‪.‬‬

‫وق ��ال ال�ع�م�ي��د ال��رك��ن ال�سويلميني‬ ‫خ�ل��ال ت �ف �ق��ده م��رت �ب��ات ق � ��وات ال� ��درك‬ ‫امل�ن��وط بها ح��را��س��ة وح�ف��ظ �أم��ن خميم‬ ‫الالجئني ال�سوريني يف منطقة الزعرتي‬ ‫واط�ل�اع��ه ع�ل��ى واق ��ع اخل��دم��ة االم�ن�ي��ة‬ ‫امل�ق��دم��ة ع�ل��ى �أن ق ��وات ال� ��درك �ستعمل‬ ‫دوم � � � �اً ع� �ل ��ى ت � �ق ��دمي ك ��اف ��ة اخل ��دم ��ات‬ ‫الإن�سانية وااللتزام ب�سالمة الإج��راءات‬ ‫الأمنية الهادفة �إىل احل�ف��اظ على �أم��ن‬ ‫و�سالمة الأ�شقاء الالجئني ومتكني كافة‬ ‫العاملني يف جم��ال الإغ��اث��ة واخل��دم��ات‬

‫يف املخيم من القيام ب ��أدواره��م املختلفة‬ ‫بكل �سهولة وي�سر و أ�م��ان‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫تعامل منت�سبي ق��وات ال��درك واالجهزة‬ ‫االمنية مع الالجئني نابع من التقاليد‬ ‫وال �ق �ي��م ال��را� �س �خ��ة يف ن �ف��و� �س �ه��م ومب��ا‬ ‫يعك�س االحرتافية واملهنية العالية التي‬ ‫يتمتعون بها‪.‬‬ ‫راف� ��ق امل ��دي ��ر ال �ع ��ام ل �ق ��وات ال ��درك‬ ‫خالل اجلولة املفت�ش العام العميد الركن‬ ‫ع�ب��د ال �ك��رمي ال�ع�ق�ي�ل��ي وع� ��دد م��ن ك�ب��ار‬ ‫ال�ضباط‪.‬‬

‫التقى وفداً باك�ستاني ًا رفيع امل�ستوى‬

‫وريكات‪« :‬الربيع األردني» محصن بدعم القيادة ومحمي بسياج األمن‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد �أمني عام وزارة ال�ش�ؤون الربملانية‬ ‫رام ��ي ال��وري �ك��ات �أن الإ� �ص�ل�اح يف الأردن‬ ‫ي�سري بخطى ثابتة بقيادة جاللة امللك؛‬ ‫مم��ا ج�ع��ل ال��رب�ي��ع الأردين أ�خ���ض��ر ط��وال‬ ‫وم ّ�صناً بدعم القيادة الها�شمية؛‬ ‫العام؛ حُ‬ ‫وحممياً ب�سياج الأجهزة الأمنية‪.‬‬ ‫كما �أك��د خ�لال لقائه �أم����س الأرب�ع��اء‬ ‫وف��داً باك�ستانياً رفيع امل�ستوى ي�ضم كبار‬ ‫موظفي اخلدمة املدنية وال�سفراء برئا�سة‬ ‫نعيم �إ� �س�لام خ��ان �أن الأردن ه��و ال��دول��ة‬ ‫ال��وح �ي��دة ال�ت��ي تتنبه ُم �ب �ك��راً �إىل �أهمية‬ ‫الإ��ص�لاح ال�شامل ب�شكل رئي�س؛ لهذا قاد‬ ‫جاللته الإ��ص�لاح بنف�سه؛ ومتخ�ض عنه‬ ‫�إجراء تعديالت جوهرية �شملت ُثلث مواد‬ ‫الد�ستور‪.‬‬ ‫وع��ر���ض ال��وري �ك��ات يف ال �ل �ق��اء ال��ذي‬

‫ح�ضره م�ست�شار وزي��ر ال�ش�ؤون الربملانية‬ ‫حم�م��د امل �ل �ك��اوي أ�م� ��ام ال��وف��د الإجن � ��ازات‬ ‫ال�سيا�سية والربملانية واحلزبية الأردن�ي��ة‬ ‫م�ن��ذ ت� أ���س�ي����س الإم � ��ارة ع ��ام ‪1921‬؛ حيث‬ ‫جرى ت�أ�سي�س �أول حزب �أردين عام ‪1929‬؛‬ ‫و�إ�صدار �أول �صحيفة حزبية ذاك العام؛ ث ّم‬ ‫إ�ج��راء االنتخابات الت�شريعية (النيابية)‬ ‫ع��ام ‪1929‬؛ م ��روراً با�ستقالل اململكة عام‬ ‫‪1946‬؛ وو�ضع �أول د�ستور متقدم عام ‪1952‬؛‬ ‫وت�شكيل �أول حكومة حزبية عام ‪.1957‬‬ ‫وق��ال �إن��ه تعاقب على الأردن خم�سة‬ ‫جمال�س ت�شريعية يف عهد الإمارة؛ و�سبعة‬ ‫ع�شر جمل�ساً نيابياً منذ ا�ستقالل اململكة؛‬ ‫تر�سيخا وتفعي ً‬ ‫ال للد�ستور الأردين الذي‬ ‫ين�ص يف مادته الأوىل على �أن نظام ا ُ‬ ‫حلكم‬ ‫يف الأردن نيابي ملكي وراثي؛ مو�ضحاً �أنه‬ ‫مت ت�ق��دمي ال�ن�ظ��ام ال�برمل��اين على النظام‬ ‫امللكي مبوجب الد�ستور‪.‬‬

‫وا��س�ت�ع��ر���ض ال��وري �ك��ات �أب� ��رز م�لام��ح‬ ‫ال �ت �ع��دي�ل�ات ال��د� �س �ت��وري��ة وال� �ت ��ي رك ��زت‬ ‫ع �ل��ى حت �� �ص�ين جم �ل ����س ال � �ن� ��واب وزي� � ��ادة‬ ‫�صالحياته؛ وتر�سيخ ا�ستقالل ال�سلطة‬ ‫الق�ضائية وتو�سيع �صالحياتها؛ وتعزيز‬ ‫ح��ري��ة الإع �ل�ام؛ و�إن���ش��اء ك��ل م��ن املحكمة‬ ‫الد�ستورية والهيئة املُ�ستقلة لالنتخاب؛‬ ‫وع � ��دم ال �� �س �م��اح حل �م �ل��ة اجل �ن �� �س �ي��ة غ�ير‬ ‫الأردنية بتبوء املراكز القيادية وال ُعليا‪.‬‬ ‫و أ��� �ش ��ار �إىل �أن �أح� ��د أ�ب� ��رز م � ؤ�� �ش��رات‬ ‫تطور احلياة ال�سيا�سية هو م�شاركة املر�أة‬ ‫يف احلياة ال�سيا�سية والنيابية واحلزبية؛‬ ‫حيث ُمنحت حق االنتخاب والرت�شيح عام‬ ‫‪ 1982‬ل�لان�ت�خ��اب��ات ال�ب�ل��دي��ة؛ ث��م �شاركت‬ ‫انتخاباً يف االنتخابات التكميلية النيابية‬ ‫عام ‪1984‬؛ وانتخابات وتر�شيحاً عام ‪1989‬؛‬ ‫ف�ي�م��ا ف ��ازت �أول ��س�ي��دة �أردن� �ي ��ة ب��وا��س�ط��ة‬ ‫التناف�س رئي�سة لبلدية عام ‪.1995‬‬

‫م��ن ج��ان�ب��ه ق ��ال رئ�ي����س ال��وف��د نعيم‬ ‫�إ�سالم خان �إن الأردن يحظى ب�سمعة طيبة‬ ‫عاملياً يف جم��ال الإ� �ص�لاح؛ ب�سبب حكمته‬ ‫يف التعامل م��ع �ش�ؤونه املحلية؛ وتر�سيخ‬ ‫الإ�صالح رغم �أن منطقة ال�شرق الأو�سط‬ ‫تعترب من املناطق ال�ساخنة؛ ولها انعكا�سات‬ ‫وارتدادات على الأردن‪.‬‬ ‫و أ�ج � � � � � ��اب ال � ��وري� � �ك � ��ات ع � ��ن أ��� �س� �ئ� �ل ��ة‬ ‫وا� �س �ت �ف �� �س ��ارات ال ��وف ��د ح � ��ول الإ�� �ص�ل�اح‬ ‫واحلِ ��راك الأردين؛ واالنتخابات النيابية‬ ‫والأح � � � ��زاب وح ��ري ��ة الإع� �ل ��ام وم �� �ش��ارك��ة‬ ‫ال�شباب يف �صنع ال�ق��رار؛ وال��دور الأردين‬ ‫يف ر�أب ال���ص��دع ال�ع��رب��ي وم�ع��اجل��ة امللفات‬ ‫ال�ساخنة �سيا�سياً؛ وخا�صة امللف ال�سوري؛‬ ‫�إ�ضافة �إىل دعم �إقامة الدولة الفل�سطينية‬ ‫ع �ل��ى ال �ث��رى ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي وع��ا��ص�م�ت�ه��ا‬ ‫القد�س‪ .‬وت�ب��ادل اجلانبان يف ختام اللقاء‬ ‫الدورع التذكارية‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )13‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2332‬‬

‫تعليق اعتصام موظفي «االستهالكية‬ ‫املدنية» للثاني من تموز‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممود الكيالين‬ ‫علق موظفو امل�ؤ�س�سة اال�ستهالكية املدنية اعت�صامهم الذي‬ ‫ب ��د�ؤوه �أول أ�م����س ا ألح ��د ب�ن��ا ًء على وع��د م��ن قبل وزي��ر ال�صناعة‬ ‫والتجارة ح��امت احللواين بتنفيذ مطلبي ال�ع�لاوات يف الثاين من‬ ‫متوز القادم‪.‬‬ ‫ويف ت���ص��ري�ح��ات ل�ـ»ال���س�ب�ي��ل» �أو� �ض��ح امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م اللجنة‬ ‫التن�سيقية لتجمع موظفي امل�ؤ�س�سة اال�ستهالكية املدنية عبداملنعم‬ ‫اخلالدي بقوله « مبرافقة املدير العام للم�ؤ�س�سة التقى ممثلون‬ ‫عن اللجنة بوزير ال�صناعة والتجارة‪ ،‬وبينوا له املطالب الأ�سا�سية‬ ‫للتجمع‪ ،‬ب ��أن يتم التعامل م��ع موظفي امل�ؤ�س�سة �أ��س��وة مبوظفي‬ ‫ال��دوائ��ر ا ألخ ��رى التابعة ل ��وزارة ال�صناعة وال�ت�ج����ارة ب�شكل ع��ام‪،‬‬ ‫ومبنح عالوة امل�ؤ�س�سة والعالوة الإ�ضافية بحد �أدنى ‪ %30‬حتديدا‪،‬‬ ‫والتي اعتربها الوزير مطالب حق واعدا بتفيذها»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف « من جانبه لبى عطوفة مدير امل�ؤ�س�سة اال�ستهالكية‬ ‫امل��دن�ي��ة ع�م��ر ن �ع�يرات م�ط��ال��ب امل��وظ�ف�ين ا ألخ� ��رى بتطبيق نظام‬ ‫املكاف�آت واحل��واف��ز اخلا�صة بالعمل خ��ارج �أوق��ات ال��دوام الر�سمي‪،‬‬ ‫وتطبيق نظام االنتقال وال�سفر ح�سب التعليمات ال�صادرة اعتبارا‬ ‫من ‪ 1‬حزيران ‪ »2013‬منوها يف الوقت ذات��ه �إىل �إ�صدار مدير عام‬ ‫امل�ؤ�س�سة كتابا يتعهد فيه بعدم التعر�ض لأي موظف مل�شاركته يف‬ ‫االعت�صام‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ا�ستثناء �أبناء و�أزواج ال�شهداء من قرارات وقف التعيني‬

‫مجلس الوزراء يقر تعديالت قانون األحوال املدنية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫أ�ق� ��ر جم�ل����س ال � � ��وزراء يف جل�سته‬ ‫ال �ت��ي ع�ق��ده��ا �أم ����س االرب� �ع ��اء ب��رئ��ا��س��ة‬ ‫رئي�س الوزراء الدكتور عبداهلل الن�سور‬ ‫اال�سباب املوجبة مل�شروع قانون معدل‬ ‫لقانون االحوال املدنية ل�سنة ‪.2013‬‬ ‫و�أق � ��ر اال� �س �ب��اب امل��وج �ب��ة مل �� �ش��روع‬ ‫ق��ان��ون م�ع��دل ل�ق��ان��ون نقابة املحامني‬ ‫ال� �ن� �ظ ��ام� �ي�ي�ن‪ ،‬واال�� � �س� � �ب � ��اب امل ��وج� �ب ��ة‬ ‫مل�شروع قانون معدل لقانون امل�ؤ�س�سة‬ ‫االقت�صادية واالجتماعية للمتقاعدين‬ ‫ال�ع���س�ك��ري�ين‪ ،‬وق� ��رر امل�ج�ل����س اح��ال�ت�ه��ا‬ ‫اىل دي� ��وان ال�ت���ش��ري��ع وال � ��ر�أي متهيدا‬ ‫لدرا�ستها وال�سري يف املراحل الد�ستورية‬ ‫لإ�صدارها‪.‬‬ ‫وج ��اءت اال��س�ب��اب امل��وج�ب��ة مل�شروع‬ ‫القانون املعدل لقانون االحوال املدنية‬ ‫بعد ت�ع��ذر تطبيق اح�ك��ام امل ��ادة ‪ 51‬من‬ ‫الناحية العملية ال�ت��ي ُتعاقب ك��ل من‬ ‫خ��ال��ف اح �ك��ام امل � ��ادة ‪ 38‬م��ن ال �ق��ان��ون‬ ‫املتعلقة ب�إ�صدار البطاقات ال�شخ�صية‬ ‫ودف��ات��ر العائلة بغرامة ال تقل عن ‪50‬‬ ‫دي�ن��ارا وال ت��زي��د ع��ن ‪ 100‬دي�ن��ار‪ ،‬لكون‬ ‫ال �ف �ئ��ة ال �ع �م��ري��ة ال �ت��ي ت �� �س��ري عليها‬ ‫اح �ك��ام �ه��ا م ��ن ح �ي��ث ال �ع �ق��وب��ة ت�شكل‬ ‫�شريحة كبرية م��ن ال�شباب ال��ذي��ن مل‬ ‫ي�ب�ل�غ��وا � �س��ن ال��ر� �ش��د وم�ع�ظ�م�ه��م على‬ ‫مقاعد الدرا�سة كما يقت�ضي حتويلهم‬ ‫للق�ضاء للحكم عليهم ب��ال�غ��رام��ة من‬ ‫قبل املحكمة‪.‬‬ ‫ول�غ��اي��ات الت�سهيل على املواطنني‬ ‫والتخفيف من �أعبائهم املالية ولتحقيق‬ ‫ال �غ��اي��ة امل ��رج ��وة م��ن ال �ع �ق��وب��ة امل��ال�ي��ة‬ ‫ولي�صبح الن�ص قابال للتطبيق فكان ال‬

‫مبنى جمل�س الوزراء‬

‫بد من تعديل ن�ص املادة ‪ 51‬من القانون‬ ‫اال��ص�ل��ي بحيث ي�ستثنى م��ن العقوبة‬ ‫االردين الذي يزيد عمره على ‪� 16‬سنة‪،‬‬ ‫ومل يح�صل على البطاقة ال�شخ�صية‪،‬‬ ‫كما يخف�ض التعديل الغرامة لت�صبح‬ ‫‪ 10‬دنانري بدال من ‪ 50‬دينارا‪.‬‬ ‫وج ��اءت الأ��س�ب��اب املوجبة لتعديل‬ ‫ق ��ان ��ون ن �ق��اب��ة امل �ح��ام�ي�ن ال�ن�ظ��ام�ي�ين‬

‫ل�ي�ك��ون م��واك�ب��ا ل�لات�ف��اق�ي��ات وامل��واث�ي��ق‬ ‫ال��دول�ي��ة وال�ع��رب�ي��ة ال�ت��ي ��ص��ادق عليها‬ ‫االردن وا�صبحت واجبة التطبيق‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت�ق���ض��ي ال �ت �ع��دي�لات ب��وج��وب‬ ‫اخ �� �ض��اع ط��ال �ب��ي ال�ت���س�ج�ي��ل امل�ع�ف�ي�ين‬ ‫م��ن ال�ت��دري��ب مب��وج��ب ق��ان��ون النقابة‬ ‫وق��وان�ين اخ ��رى ل�ه��ا ع�لاق��ة مب�ج��االت‬ ‫عملهم ال�سابقة المتحان قبول يت�ضمن‬

‫كافة امل�سائل املتعلقة با�صول املحاكمات‬ ‫او امل���س��ائ��ل ال �ت��ي مل ي�ع�م�ل��وا ف�ي�ه��ا من‬ ‫خ�لال وظائفهم باعتبار ان خرباتهم‬ ‫تقت�صر على املجاالت التي عملوا فيها‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وتق�ضي التعديالت اي�ضا بوجوب‬ ‫الت�سجيل يف �سجل املحامني اال�ساتذة‬ ‫امل ��زاول�ي�ن ل�غ�ير االردن� �ي�ي�ن ال��ذي��ن قد‬

‫ي�ت�راف� �ع ��ون ام� � ��ام امل� �ح ��اك ��م االردن � �ي ��ة‬ ‫مب��وج��ب ات�ف��اق�ي��ات ال �ت �ج��ارة احل ��رة او‬ ‫غريها م��ن االتفاقيات التي ق��د تعقد‬ ‫ب�ين االردن وخم�ت�ل��ف ال ��دول تت�ضمن‬ ‫االج � ��ازة ل�ه��م ب��امل��راف �ع��ة ام ��ام امل�ح��اك��م‬ ‫االردنية‪.‬‬ ‫وج� � � � ��اء يف اال�� � �س� � �ب � ��اب امل ��وج� �ب ��ة‬ ‫لتعديل ق��ان��ون امل��ؤ��س���س��ة االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية للمتقاعدين الع�سكريني‬ ‫وامل� �ح ��ارب�ي�ن ال� �ق ��دم ��اء ان� ��ه ويف � �ض��وء‬ ‫م��رور اك�ثر من ثالثني عاما على بدء‬ ‫امل�ؤ�س�سة اعمالها ومبا�شرتها ملهامها‬ ‫املحددة لها ف�إن احلاجة ما�سة لتطوير‬ ‫عمل امل�ؤ�س�سة مبا يتواكب مع التطورات‬ ‫اال� �ص�ل�اح �ي��ة ال �ت��ي � �ش �ه��دت �ه��ا امل�م�ل�ك��ة‬ ‫م�ؤخرا ويف خمتلف النواحي واملجاالت‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت ��أت ��ي ال �ت �ع��دي�لات امل�ق�ترح��ة‬ ‫على القانون مبا ين�سجم مع جمريات‬ ‫العمل وم�ستجداته على ار���ض الواقع‬ ‫وي� �ت�ل�اءم م��ع ت��و� �س��ع ن �ط��اق اخل��دم��ات‬ ‫وال�ن���ش��اط��ات ال�ت��ي ت�ق��وم ب�ه��ا امل�ؤ�س�سة‬ ‫حت �ق �ي �ق��ا ل �ل��اه � ��داف امل� �ن� ��� �ش ��ودة م��ن‬ ‫�إن�شائها‪ ،‬مبا ي�سهم بتح�سني واقع حال‬ ‫امل�ؤ�س�سة وخدماتها تلبية لطموحات‬ ‫اع�ضائها وحتفيزا لباقي زمالئهم من‬ ‫املتقاعدين الع�سكريني لال�شرتاك يف‬ ‫امل�ؤ�س�سة ونيل ع�ضويتها‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة �أخ� � � ��رى‪ ،‬ق � ��رر جم�ل����س‬ ‫ال � ��وزراء امل��واف �ق��ة ع�ل��ى ا��س�ت�ث�ن��اء �أب �ن��اء‬ ‫وب�ن��ات وازواج �شهداء ال�ق��وات امل�سلحة‬ ‫واالمن العام والدفاع املدين واملخابرات‬ ‫العامة وقوات الدرك من قرارات وقف‬ ‫التعيني‪ ،‬ومن تعليمات اختيار وتعيني‬ ‫امل ��وظ� �ف�ي�ن يف ال ��وظ ��ائ ��ف احل �ك��وم �ي��ة‬ ‫املعتمدة‪.‬‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪9‬‬

‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.007 :‬‬

‫اليورو‪0.93 :‬‬

‫االسترليني‪1.099 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.477 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫اخلمي�س (‪ )13‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2332‬‬

‫‪0.192‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح��ذرت غرفة جت��ارة عمان من‬ ‫اق� ��دام احل �ك��وم��ة ع�ل��ى رف ��ع �أ��س�ع��ار‬ ‫ال �ك �ه��رب��اء‪ ،‬ع �ل��ى خم �ت �ل��ف � �ش��رائ��ح‬ ‫اال� �س �ت �ه�لاك � �س��واء ك��ان��ت ل�غ��اي��ات‬ ‫اال�ستخدام املنزيل او التجاري‪.‬‬ ‫وق ��ال ف��اي��ز ال �ف��اع��وري النائب‬ ‫الأول لرئي�س غ��رف��ة جت��ارة ع ّمان‬ ‫يف بيان �صحفي �أم�س �إن رفع �أ�سعار‬ ‫الكهرباء‪� ،‬سي�ؤدي �إىل زي��ادة �أ�سعار‬ ‫معظم ال�سلع واخلدمات الأ�سا�سية‬ ‫ال�ضرورية‪ ،‬ويرتتب عليها تكاليف‬ ‫واع� �ب ��اء م ��ادي ��ة ا� �ض��اف �ي��ة مل�خ�ت�ل��ف‬ ‫ف �ئ��ات امل�ج�ت�م��ع واال�� �س ��رة‪ ،‬وك��ذل��ك‬ ‫ال �ق �ط��اع��ات ال �ت �ج��اري��ة واخل��دم �ي��ة‬ ‫املختلفة‪.‬‬ ‫و�أ�� � � � �ض � � � ��اف ال� � � �ف � � ��اع � � ��وري �أن‬ ‫احتياجات الطاقة وب�صورة خا�صة‬ ‫يف الكهرباء �أ�ضحت �أحد املتطلبات‬ ‫الأ� �س��ا� �س �ي��ة ال�ل�ازم��ة وال �� �ض��روري��ة‬ ‫ل �ع �م �ل �ه��ا ون �� �ش��اط �ه��ا االق �ت �� �ص��ادي‬ ‫وع �ل��ى وج ��ه اخل �� �ص��و���ص االج �ه��زة‬ ‫الكهربائية املتنوعة مثل االجهزة‬

‫ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة‪ ،‬ك� ��أج� �ه ��زة ال �ت�بري��د‬ ‫وال� �ت� �ف ��ري ��ز واحل � �ف� ��ظ وال �ت �ك �ي �ي��ف‬ ‫واالن� � � ��ارة وغ �ي�ره� ��ا؛ مم ��ا ي �ف��ر���ض‬ ‫ت �ك��ال �ي��ف ا� �ض��اف �ي��ة ع �ل��ى امل���س�ت�ث�م��ر‬ ‫وامل�ستهلك على حد �سواء‪.‬‬ ‫و�أ�شار الفاعوري �إىل �أن ارتفاع‬ ‫ا��س�ع��ار ال�ك�ه��رب��اء ��س��وف ي� ��ؤدي اىل‬ ‫زي��ادة يف تكاليف الت�شغيل وكذلك‬ ‫زي��ادة يف ا�سعار ال�سلع واخل��دم��ات‪،‬‬ ‫و�� �س ��وف ي� � ؤ�ث ��ر يف �آل� �ي ��ات ال �ع��ر���ض‬ ‫وال �ط �ل��ب داخ� ��ل ال �� �س��وق امل�ح�ل�ي��ة‪،‬‬ ‫وال� � �ق � ��درة ع �ل ��ى االن � �ف� ��اق وت �ل �ب �ي��ة‬ ‫االحتياجات اال�سا�سية للم�ستهلك‪،‬‬ ‫وع �ل��ى ال �ق��وة ال���ش��رائ�ي��ة للمواطن‬ ‫م ��ن ج �ه��ة وع� �ل ��ى ك �ل��ف ال�ت���ش�غ�ي��ل‬ ‫م��ن‪ ،‬وب��ال �ت��ايل ارت �ف��اع يف م�ع��دالت‬ ‫الت�ضخم ال�سائدة التي يعاين منها‬ ‫املواطن حاليا‪ ،‬ويف حال زيادة ا�سعار‬ ‫الطاقة �سوف توا�صل ارتفاعها‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ال �ف ��اع ��وري احل�ك��وم��ة‬ ‫بعدم الت�سرع يف رفع �أ�سعار الكهرباء‬ ‫ودرا� �س��ة خ �ي��ارات وب��دائ��ل ج��دي��دة؛‬ ‫ل�سد العجز يف املوازنة‪ ،‬ويف مقدمتها‬ ‫ت��ر� �ش �ي��د االن� �ف ��اق واال� �س �ت �هل��اك يف‬

‫ال�ع��دي��د م��ن امل��ؤ��س���س��ات‪ ،‬اىل جانب‬ ‫ال�ت�رك� �ي ��ز ع �ل ��ى م� ��� �ص ��ادر ال �ط��اق��ة‬ ‫امل�ت�ج��ددة واع �ف��اء الأج �ه��زة امل��وف��رة‬

‫للطاقة م��ن ال���ض��رائ��ب اجلمركية‬ ‫و�ضريبة املبيعات؛ باعتبارها احد‬ ‫اخليارات التي ا�صبحت معظم دول‬

‫ارتفاع الرقم القياسي العام ألسعار األسهم يف بورصة عمان‬

‫ال�سبيل‪ -‬علي املالح‬ ‫بلغ حجم ال�ت��داول الإج�م��ايل ليوم‬ ‫ام����س الأرب �ع��اء نحو ‪ 8.1‬مليون دي�ن��ار‪،‬‬ ‫وعدد الأ�سهم املتداولة ‪ 6.8‬مليون �سهم‪،‬‬ ‫نفذت من خالل ‪ 3.840‬عقود‪.‬‬ ‫وعن م�ستويات الأ�سعار‪ ،‬فقد ارتفع‬ ‫ال��رق��م القيا�سي ال�ع��ام لأ��س�ع��ار الأ�سهم‬ ‫لإغالق هذا اليوم �إىل ‪ 2029.14‬نقطة‪،‬‬ ‫بارتفاع ن�سبته ‪ 0.55‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغالق لل�شركات‬ ‫املتداولة لهذا ��ليوم‪ ،‬البالغ عددها ‪145‬‬ ‫�شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪� ،‬أظهرت‬ ‫‪�� 64‬ش��رك��ة ارت �ف��اع �اً يف �أ��س�ع��ار �أ�سهمها‪،‬‬ ‫و‪� 40‬شركة �أظهرت انخفا�ضاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أم��ا على م�ستوى ال�ق�ط��اع��ي‪ ،‬فقد‬ ‫ارتفع الرقم القيا�سي قطاع اخلدمات‬ ‫ب�ن���س�ب��ة ‪ 0.89‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وارت �ف ��ع ال��رق��م‬

‫القيا�سي القطاع امل��ايل بن�سبة ‪ 0.74‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬وانخف�ض الرقم القيا�سي قطاع‬ ‫ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.34‬يف املئة‪.‬‬

‫�أم��ا بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪،‬‬ ‫ف �ق��د ارت �ف ��ع ال ��رق ��م ال �ق �ي��ا� �س��ي ل�ق�ط��اع‬ ‫ال �� �ص �ن��اع��ات ال ��زج ��اج �ي ��ة واخل ��زف� �ي ��ة‪،‬‬

‫‪103.58‬‬ ‫‪ 1384.82‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 21.78‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫يف املئة‪ 0.29 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫وب��ال �ن �� �س �ب��ة ل �ل �� �ش��رك��ات اخل �م ����س‬ ‫الأك�ثر ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي‪:‬‬ ‫ال�شرق الأو��س��ط للكابالت املتخ�ص�صة‬ ‫م�سك‪ -‬الأردن بن�سبة ‪ 7.69‬يف املئة‪ ،‬بنك‬ ‫االحتاد بن�سبة ‪ 6.52‬يف املئة‪ ،‬النموذجية‬ ‫للمطاعم بن�سبة ‪ 5.88‬يف املئة‪ ،‬م�صفاة‬ ‫ال �ب�ترول الأردن �ي��ة‪ /‬ج��وب�ترول بن�سبة‬ ‫‪ 5.49‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬االحت� ��اد ل�لا��س�ت�ث�م��ارات‬ ‫املالية بن�سبة ‪ 5.00‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم � ��ا ال �� �ش��رك��ات اخل �م ����س الأك�ث��ر‬ ‫ان �خ �ف��ا� �ض �اً يف �أ� �س �ع��ار �أ� �س �ه �م �ه��ا ف�ه��ي‪:‬‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ل���ص�ن��اع��ة امل��وا� �س�ي�ر امل�ع��دن�ي��ة‬ ‫ب �ن �� �س �ب��ة ‪ 7.11‬يف امل � �ئ� ��ة‪ ،‬امل �ج �م��وع��ة‬ ‫اال�ست�شارية اال�ستثمارية بن�سبة ‪5.00‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬العبور لل�شحن والنقل بن�سبة‬ ‫‪ 5‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬فيالدلفيا ل�صناعة الأدوي��ة‬ ‫بن�سبة ‪ 4.76‬يف املئة‪ ،‬العاملية لل�صناعات‬ ‫الكيماوية بن�سبة ‪ 4.69‬يف املئة‪.‬‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪31.81‬‬ ‫‪27.89‬‬ ‫‪23.97‬‬ ‫‪18.74‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪31.92‬‬ ‫‪27.98‬‬ ‫‪24.05‬‬ ‫‪18.8‬‬

‫حممود الداوود‬

‫زوووم‬

‫من يصد‬ ‫األيدي الخفية؟‬

‫العامل ت�سعى لتطبيقها؛ لتخفيف‬ ‫االعباء االقت�صادية وتوفري م�صادر‬ ‫رخي�صة للطاقة‪.‬‬

‫بارتفاع ن�سبته ‪ 0.55‬يف املئة‬

‫اخل � ��دم � ��ات ال � �ت � �ج ��اري ��ة‪ ،‬ال �� �ص �ن��اع��ات‬ ‫الكهربائية‪ ،‬الطاقة واملنافع‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫الكيماوية‪ ،‬الت�أمني‪ ،‬العقارات‪ ،‬البنوك‪،‬‬ ‫اخل ��دم ��ات امل��ال �ي��ه امل �ت �ن��وع��ة‪ ،‬الإع �ل��ام‪،‬‬ ‫ال �ف �ن��ادق وال���س�ي��اح��ة‪ ،‬ال�ن�ق��ل‪ ،‬الأغ��ذي��ة‬ ‫وامل�شروبات‪ ،‬اخلدمات التعليمية‪4.18 :‬‬ ‫يف املئة‪ 1.93 ،‬يف املئة‪ 1.88 ،‬يف املئة‪1.78 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 0.90 ،‬يف املئة‪ 0.87 ،‬يف املئة‪0.74 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 0.74 ،‬يف املئة‪ 0.70 ،‬يف املئة‪0.54 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 0.53 ،‬يف املئة‪ 0.49 ،‬يف املئة‪0.16 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 0.09 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫يف حني انخف�ض الرقم القيا�سي‬ ‫ل �ق �ط��اع � �ص �ن��اع��ات امل�ل�اب ����س واجل �ل��ود‬ ‫وال �ن �� �س �ي��ج‪ ،‬ال �� �ص �ن��اع��ات ال �ه �ن��د� �س �ي��ة‬ ‫واالن� ��� �ش ��ائ� �ي ��ة‪ ،‬اخل� ��دم� ��ات ال �� �ص �ح �ي��ة‪،‬‬ ‫الأدوي � ��ة وال���ص�ن��اع��ات ال�ط�ب�ي��ة‪ ،‬التبغ‬ ‫وال�سجائر‪ ،‬ال�صناعات اال�ستخراجية‬ ‫وال�ت�ع��دي�ن�ي��ة‪ 2.52 :‬يف امل �ئ��ة‪ 1.19 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.87 ،‬يف املئة‪ 0.43 ،‬يف املئة‪0.32 ،‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫جنيه مصري‪0.100 :‬‬

‫"تجارة عمان"‪ :‬رفع تعرفة الكهرباء سيزيد‬ ‫أسعار السلع والخدمات‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫ي �ب��دو يل �أن الأم � ��ر مل ي �ع��د � �ض��رب �اً م��ن اخل �ي��ال �أو‬ ‫امل�ستحيل‪ ،‬فبت على يقني تام �أن هناك �أي��ادي خفية تعمل‬ ‫يف النهار والليل‪ ،‬ومل تعد تعمل يف الظالم فقط‪ ،‬بل ب�شكل‬ ‫علني‪ ،‬همها الأوح��د تدمري الوطن والق�ضاء على حلمته‬ ‫ووحدته ومتا�سكه‪� ،‬أيد خفية حتاول جاهدة �أن ت�ضع حواجز‬ ‫وراء احلواجز بني ال�شعب واحلكومة وكافة �أجهزة الدولة‪،‬‬ ‫�أي��د خفية تعمل ليال ونهارا لتمزيق ال�صف والإك�ث��ار من‬ ‫املعار�ضة‪ ،‬والإكثار من حالة االحتقان واالختناق وال�ضغط‬ ‫النف�سي على املواطنني‪.‬‬ ‫هذا الإح�سا�س مل ي�أت من فراغ‪ ،‬ويبدو �أن هذه الأيدي‬ ‫اخلفية ذكية مبا فيه الكفاية؛ لأنها قادرة وبكل ب�ساطة على‬ ‫�إقناع احلكومات ب�أفكارها‪ ،‬وق��ادرة على ت�سيري الأم��ور كما‬ ‫تهوى‪ ،‬ويبدو جليا �أن كافة جهات الدولة ت�سري خلف هذه‬ ‫املعطيات دون تفكري على الإطالق‪ ،‬و�إن حاولت فيبدو �أي�ضا‬ ‫�أنها غري قادرة على مواجهة تلك الأيد اخلفية‪.‬‬ ‫و�إال باهلل عليكم قولوا يل مل��اذا الإ��ص��رار العجيب من‬ ‫احلكومة على رف��ع �أ�سعار الكهرباء‪ ،‬وه��ي التي لديها من‬ ‫البدائل ع�شرات البدائل؟ وقولوا يل مل��اذا ت�صر احلكومة‬ ‫على بحث مو�ضوع �سعر اخلبز‪ ،‬ومل��اذا ت�صر احلكومة على‬ ‫امل�سا�س بقوت املواطن مبا�شرة‪ ،‬ولديها من البدائل كما قلنا‬ ‫الع�شرات والع�شرات منها؟‬ ‫كما �أن احلكومة قادرة على ما ميكن �أن �أ�سميه "�إعادة‬ ‫تلبي�س الطواقي"؛ من اجل اخل��روج من فوهة الزجاجة‬ ‫ال�ضيقة التي و�ضعت نف�سها فيها ه��ي واحل�ك��وم��ات التي‬ ‫�سبقتها‪.‬‬ ‫�إن كل خطوة قامت بها احلكومة احلالية وع��دد من‬ ‫احل�ك��وم��ات ال�ت��ي �سبقتها ك��ان��ت ت�صب ال��زي��ت ع�ل��ى ال�ن��ار‬ ‫بكل ج��ر�أة‪ ،‬مما زاد من االحتقان ال�شعبي‪ ،‬ومل حت��اول �أي‬ ‫من تلك احلكومات امت�صا�ص �أمل املواطنني‪ ،‬ومل حتاول‬ ‫�أي م��ن ت�ل��ك احل�ك��وم��ات تفهم م�ط��ال��ب ال�ن��ا���س ومطالب‬ ‫املعار�ضة‪ ،‬وال حتى �أ�صحاب ال�سوابق‪ ،‬وال مطالب النقابيني‬ ‫وال ال�صحفيني وال العمال وال املمر�ضني وال ال�صيادلة وال‬ ‫حتى اجلاليات العربية امل�ست�ضافة لدينا‪ ،‬فعلى ماذا كانت‬ ‫تراهن تلك احلكومات واحلكومة احلالية؟‬ ‫الو�ضع االقت�صادي بات مع�ضلة كربى‪ ،‬واحلكومة ومن‬ ‫�سبقتها من حكومات و�ضعتا البلد يف هذا امل�أزق‪ ،‬وما تزال‬ ‫احلكومة احلالية تزيده تعقيدا‪ ،‬فلمرة واحدة فقط كونوا‬ ‫�شفافني يف نقل احلقائق‪ ،‬ملرة واحدة فقط قفوا مع ال�شعب‬ ‫وانظروا كيف �أن ال�شعب �سيخل�ص للبلد �أكرث و�أكرث‪.‬‬ ‫يف تون�س �شخ�ص واحد �أحرق نف�سه فهبت لن�صرته كل‬ ‫البلد‪ ،‬ونحن �أحرق �أكرث من �أربعة �أ�شخا�ص �أنف�سهم وق�ضوا‬ ‫نحبهم‪ ،‬ورمبا مثلهم جنوا‪ ،‬فماذا تنتظرون بعد؟ هناك �سوء‬ ‫�إدارة للدولة من قبل احلكومات وبع�ض �أجهزتها‪ ،‬زادت من‬ ‫وجود ذوي الأ�سبقيات‪ ،‬وزادت من العنف‪ ،‬وزادت من �ضعف‬ ‫هيبة الدولة وهيبة الع�شرية‪ ،‬بل هيبة رب الأ�سرة يف بيته‪،‬‬ ‫فماذا بعد؟ ومن ي�صد الأيدي اخلفية والعابثة بتما�سكنا؟‪.‬‬ ‫‪m.aldawoud@assabeel.net‬‬

‫يف افتتاح امل�ؤمتر الأول لإدارة املخاطر يف البنوك‬

‫الشيخ‪" :‬املركزي األردني" من أوائل البنوك املركزية يف املنطقة‬ ‫التي طبقت قرارات "بازل ‪"2‬‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال نائب حمافظ البنك امل��رك��زي ال��دك�ت��ور ماهر‬ ‫ال�شيخ �إن ادارة املخاطر من �أه��م املو�ضوعات امل�صرفية‬ ‫لأهمية دورها يف تعزيز اال�ستقرار امل�صريف واملايل‪ ،‬وحماية‬ ‫�أم ��وال امل��ودع�ين وح�ق��وق امل�ساهمني‪ ،‬و�ضمان ا�ستمرار‬ ‫قدرة البنوك لتمويل االحتياجات التمويلية وامل�شروعات‬ ‫اال�ستثمارية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف يف افتتاح امل� ؤ�مت��ر الأول لإدارة املخاطر يف‬ ‫البنوك �أم�س االربعاء‪ ،‬مندوبا عن حمافظ البنك املركزي‪،‬‬ ‫الذي نظمته م�ؤ�س�سة الباترو�س لال�ست�شارات بال�شراكة‬ ‫مع جمعية البنوك يف االردن‪� ،‬أن ال�صناعة امل�صرفية تواجه‬ ‫حت��دي��ات ك�ب�يرة؛ نتيجة ل�لازم��ات املالية واالقت�صادية‬ ‫العاملية واال�ضطرابات ال�سيا�سية التي ت�شهدها املنطقة‪،‬‬ ‫ت�ستدعي مواجهة هذه التحديات من خالل تعزيز قدرة‬ ‫البنوك على مواجهة املخاطر وال�صدمات‪.‬‬ ‫و�أك��د ال�شيخ ان تعزيز ق��درة البنوك يكون بتطبيق‬ ‫قواعد احلاكمية امل�ؤ�س�سية الر�شيدة‪ ،‬وتفعيل دور �إدارات‬

‫امل�خ��اط��ر ل��دى ال�ب�ن��وك‪ ،‬وت�ع��زي��ز ر�ؤو� ��س �أم ��وال البنوك‬ ‫وم�ستوى ال�سيولة لديها وتطبيق املتطلبات الرقابية‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫وقال �إن البنك املركزي االردين يويل �أهمية كبرية‬ ‫لتحقيق �أه� ��داف ك�ب�يرة لتفعيل �إدارات امل�خ��اط��ر لدى‬ ‫البنوك‪ ،‬حيث كان من �أوائل البنوك املركزية يف املنطقة‬ ‫ال�ت��ي طبقت ق� ��رارات ب ��ازل ‪ 2‬بتطبيق ال��دع��ام��ة االوىل‬ ‫والثالثة يف عام ‪ ،2008‬وا�صدار ار�شادات الدعامة الثانية‬ ‫ملعيار بازل ‪ 2‬يف عام ‪ 2010‬التي مت من خاللها الطلب من‬ ‫البنوك اعداد عملية التقييم الداخلي لكفاية ر�أ�س املال‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن عملية التقييم الداخلي م�ستمرة ومهمة‬ ‫جدا؛ كونها تهدف اىل تطوير ا�ساليب ادارة املخاطر لدى‬ ‫البنوك‪ ،‬بحيث يتم مبوجبها قيا�س كافة املخاطر املادية‬ ‫وتقدير ر�أ���س امل��ال ال�لازم ملواجهتها وتقدير احتياجات‬ ‫البنك امل�ستقبلية من ر�أ�س املال وقيا�س قدرة البنك على‬ ‫حتمل ال�صدمات املالية وامل�خ��اط��ر املرتفعة م��ن خالل‬ ‫اختبارات االو�ضاع ال�ضاغطة‪.‬‬ ‫و�أكد �أن الو�صول اىل �إدارات خماطر فعالة تتطلب‬

‫شركة بور النمساوية تفوز بعقد إلنشاء‬ ‫جزء من مرتو الدوحة‬ ‫فيينا‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫فازت �شركة االن�شاءات النم�ساوية "بور" بعقد قيمته نحو ملياري يورو لإن�شاء‬ ‫جزء من م�شروع مرتو الدوحة‪ ،‬بح�سب ما اعلنت ال�شركة يف بيان ام�س االربعاء‪.‬‬ ‫وذكر بيان ال�شركة ان "العقد الذي تبلغ قيمته االجتماعية ‪ 1,89‬مليار يورو‪ ،‬منح‬ ‫لتحالف ي�ضم "بور" و�شركائها املحليني "ا�س بي جي" و"ات�ش بي كي"‪ ،‬وبور‬ ‫م�س�ؤولة عن ‪ 50‬يف املئة من اجمايل امل�شروع؛ ما ميثل ‪ 945‬مليون دوالر"‪ .‬وي�شمل‬ ‫م�شروع "اخلط االخ�ضر" الذي ح�صلت عليه "بور" بناء نفق مزدوج بطول ‪16,6‬‬ ‫كيلومرت و�ست حمطات للركاب‪ .‬وهو اكرب عقد حت�صل عليه ال�شركة النم�ساوية يف‬ ‫تاريخها‪ .‬ويفرت�ض ان ت�ستمر اعمال البناء خم�س �سنوات‪ ،‬على �أن يتم توقيع العقد‬ ‫النهائي يف منت�صف حزيران‪ .‬وي�شمل م�شروع مرتو الدوحة ثالثة خطوط هي جزء‬ ‫من م�شروع �ضخم للبنى التحتية يف قطر ينتهي يف ‪ .2030‬وكانت �شركة فين�سي‬ ‫الفرن�سية ح�صلت مع �شركائها االثنني على عقد بـ‪ 1,5‬مليار يورو لإن�شاء خط �آخر‬ ‫من مرتو الدوحة‪ .‬واعلنت �شركة �سكك احلديد القطرية يف وقت �سابق هذا ال�شهر‪،‬‬ ‫�أنها �ستمنح اربعة عقود بـ‪ 8,2‬مليار دوالر للمرحلة االوىل من مرتو الدوحة‪.‬‬ ‫ويفرت�ض ان ت�ب��د�أ اع�م��ال املرحلة االوىل م��ن امل�ترو نهاية ه��ذه ال�سنة‬ ‫وتنتهي يف ‪.2019‬‬

‫الرتكيز ب�شكل كبري على حاكمية املخاطر ودور جمل�س‬ ‫االدارة يف ه��ذا العملية‪ ،‬من حيث اع��داد �سيا�سات ادارة‬ ‫املخاطر وحت��دي��د م�ستوى املخاطر املقبولة وب�ن��اء ثقة‬ ‫م�ت�ج��ذرة لإدارة امل�خ��اط��ر؛ "بحيث ت�ك��ون عملية ادارة‬ ‫املخاطر ممار�سة واقعية ولي�ست على الورق"‪.‬‬ ‫واك ��د رئي�س جمل�س ادارة بنك اال��س�ك��ان للتجارة‬ ‫والتمويل الدكتور مي�شيل مارتو ان املخاطر تبد�أ مع اي‬ ‫عمل وبامل�ستويات الوظيفية كافة‪" ،‬فكل وظيفة تواجه‬ ‫خماطر وحتتاج اىل تقييم يومي‪� .‬صحيح ان هناك ا�س�ساً‬ ‫علمية للتعامل مع كل انواع املخاطر‪ ،‬لكن تنفيذها يحتاج‬ ‫اىل اهتمام يف كل امل�ستويات الوظيفية"‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ال �ت��زام البنوك بتعليمات البنك امل��رك��زي‬ ‫واالنظمة التي ي�صدرها ادت اىل ان تكون م�ؤ�شرات البنوك‬ ‫مريحة‪ ،‬وان تتجاوز املتطلبات القانونية املحلية واملعايري‬ ‫ال��دول �ي��ة‪ ،‬ال�سيما م�ع��دل كفاية ر�أ� ��س امل ��ال وم�ستويات‬ ‫ال�سيولة‪.‬‬ ‫ونا�شد جمل�س النواب واحلكومة مراعاة البنوك يف‬ ‫ح��ال اق��رار قانون جديد ل�ضريبة ال��دخ��ل؛ ك��ون تراجع‬

‫االرب� ��اح ي� ��ؤدي اىل تقليل ق ��درة ال�ب�ن��وك ع�ل��ى التو�سع‪،‬‬ ‫واالن �ت �� �ش��ار و� �س �ي ��ؤدي اىل م��زي��د م��ن ال�ت���ش��دد يف طلب‬ ‫ال�ضمانات حلماية القرو�ض من التعرث‪.‬‬ ‫وق��ال ان هذه احلالة تعاين منها البنوك فقط‪ ،‬بل‬ ‫اي�ضا �شركات التعدين واالت���ص��االت بعد ظ�ه��ور توجه‬ ‫لزيادة ن�سبة ال�ضريبة عليها بطريقة تهدد قدرتها على‬ ‫اال�ستثمار‪ ،‬والتو�سع يف القاعدة ال�صناعية واخلدمية لها‪.‬‬ ‫بدوره‪� ،‬أكد الرئي�س التنفيذي للبنك االهلي االردين‬ ‫م��روان عو�ض �أهمية دور جمل�س االدارة يف تطبيق ادارة‬ ‫املخاطر وتنفيذ مبادئ احلاكمية‪" ،‬فكلما كانت درجة‬ ‫احلاكمية يف امل�ؤ�س�سة �أعلى‪ ،‬كلما كانت املخاطر �أقل"‪.‬‬ ‫وقال �إن عملنا كم�صرفيني يبد�أ يف تقييم املخاطر‪،‬‬ ‫و�أن تقييم املخاطر ي�ساعد االدارة على ات�خ��اذ ال�ق��رار‬ ‫ال�صحيح يف الوقت املنا�سب‪.‬‬ ‫ولفت اىل احل�صافة التي يتعامل بها البنك املركزي‬ ‫يف ادارة املخاطر‪ ،‬منوها اىل ان االردن كان �سباقا يف تطبيق‬ ‫ادارة املخاطر والتفاعل بني البنوك املركزية‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت امل ��دي ��ر ال �ت �ن �ف �ي��ذي مل ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ب��ات��رو���س‬

‫ب�ضريبة قدرها ‪ 8‬يف املئة‬

‫تحديد أسعار الحديد شد ‪ 40‬ما بني ‪570‬‬ ‫و‪ 615‬دينار ًا للطن الواحد‬ ‫ال�سبيل‪ -‬علي املالح‬ ‫بلغ �سعر احلديد �شد ‪ 40‬ما بني ‪ 528‬و‪ 569‬دينارا للطن‬ ‫الواحد من دون �ضريبة املبيعات‪ ،‬علما �أن �ضريبة املبيعات‬ ‫على ط��ن احل��دي��د تبلغ ‪ 8‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬بح�سب غ��رف��ة �صناعة‬ ‫االردن‪.‬‬ ‫و�أ��ص��درت غرفة �صناعة الأردن باالتفاق مع م�صانع‬ ‫احلديد يوم ام�س الأربعاء ن�شرة �إر�شادية جديدة لأ�سعار‬ ‫بيع م��ادة حديد الت�سليح امل�صنعة حمليا �سارية لأ�سبوع‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫ووفقا للن�شرة‪ ،‬يرتاوح �سعر بيع الطن الواحد �شد‪40‬‬ ‫مع �ضريبة املبيعات البالغة ‪ 8‬يف املئة بني ‪ 570‬و ‪ 615‬دينارا‬ ‫للطن الواحد‪.‬‬

‫و�أظ�ه��رت الن�شرة �أن �سعر بيع ط��ن احل��دي��د �شد ‪60‬‬ ‫ار�ض امل�صنع حتميل ظهر ال�سيارة يرتاوح بني ‪ 532‬و‪574‬‬ ‫دي �ن��ارا للطن ال��واح��د م��ن دون ��ض��ري�ب��ة امل�ب�ي�ع��ات‪ ،‬فيما‬ ‫ي�تراوح �سعره مع �ضريبة املبيعات بني ‪ 575‬و‪ 620‬دينارا‬ ‫للطن الواحد‪.‬‬ ‫وتهدف الن�شرة التي ت�صدرها الغرفة �أ�سبوعيا �إىل‬ ‫�إط�لاع املواطنني على الأ�سعار احلقيقية مل��ادة احلديد يف‬ ‫ال�سوق املحلية‪ ،‬وتتعهد امل�صانع بالبيع املبا�شر للمواطنني‪.‬‬ ‫يذكر �أن اململكة ت�ستهلك �سنويا ما مقداره ‪� 700‬ألف‬ ‫طن من احلديد‪ ،‬فيما تبلغ الطاقة الإنتاجية للم�صانع‬ ‫العاملة جميعها نحو ‪ 1.4‬مليون طن �سنويا‪ ،‬فيما ت�شكل‬ ‫مادة احلديد ما ن�سبته ‪ 7‬يف املئة‪ ،‬من �إجمايل كلف البناء‬ ‫يف اململكة‪.‬‬

‫لال�ست�شارات �سمر تادر�س �إن تنظيم ه��ذا امل�ؤمتر الذي‬ ‫ي�ضم نخبة م��ن اخل�ب�راء يف جم��ال ادارة امل�خ��اط��ر من‬ ‫ال�سوق املحلية وامل�ؤ�س�سات العاملية‪ ،‬ي�أتي من ر�ؤية امل�ؤ�س�سة‬ ‫ان �إدارة املخاطر ب�شكل ح�صيف لدى البنوك ميثل اللبنة‬ ‫اال�سا�سية ال��س�ت�م��رار ال�ب�ن��وك يف املحافظة على متانة‬ ‫و��س�لام��ة او��ض��اع�ه��ا امل��ال�ي��ة‪ ،‬وم��واج�ه��ة ال�ت�ح��دي��ات التي‬ ‫تعرت�ضها‪.‬‬ ‫و�أك��دت ان التطورات ال�سريعة التي ي�شهدها العامل‬ ‫حاليا واالزم� ��ات امل��ال�ي��ة ال�ت��ي ع�صفت ب��ه‪ ،‬فر�ضت على‬ ‫ال�صناعة امل�صرفية والبنوك ��ض��رورة متابعة ومواكبة‬ ‫التطورات يف جمال ادارة املخاطر وفق �أف�ضل املمار�سات‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫وي �ن��اق ����ش امل �� �ش ��ارك��ون يف امل � � ؤ�مت ��ر ال � ��ذي ي�ستمر‬ ‫يومني‪ ،‬مو�ضوعات تتعلق يف ادارة املخاطر وتطبيقاتها‬ ‫والتطورات التي �شهدتها والتجارب الدولية يف هذا املجال‬ ‫اىل جانب خماطر الديون غري العاملة وادارتها‪ ،‬وكذلك‬ ‫اف�ضل املمار�سات واملعايري التي اقرتها الت�شريعات املحلية‬ ‫ومقررات بازل ‪ 2‬و‪.3‬‬

‫إطالق املركز االستشاري األردني‬ ‫للتنمية اإلدارية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫مت م�ساء ام�س االول �إط�لاق املركز اال�ست�شاري الأردين للتنمية الإداري��ة‪،‬‬ ‫وبناء القدرات �ضمن جمموعة الطباع؛ بهدف توفري التدريب لل�شباب وال�شابات‬ ‫العاملني بالقطاعني العام واخلا�ص‪.‬‬ ‫وا�شار رئي�س هيئة املديرين للمركز حمدي الطباع خالل حفل اطالقه اىل‬ ‫الدور الذي �سليعبه يف تنمية قدرات ال�شباب وال�شابات؛ ما ميكنهم من احل�صول‬ ‫على تدريب متفوق يكون عوناً لهم يف حياتهم العملية‪.‬‬ ‫وبني الطباع خالل احلفل الذي ح�ضره رجال الأعمال وال�سفري البولندي‬ ‫لدى اململكة الدكتور كري�ستوف بوجكو‪ ،‬ان املركز الذي ت�أ�س�س العام احلايل �سيكون‬ ‫عونا �إيجابياً لل�شباب يف امل�ؤ�س�سات التي يعملون بها لزيادة الإنتاج‪ ،‬ويف�سح املجال‬ ‫للأردنيني للتدريب من قبل �أف�ضل امل�ؤ�س�سات التعليمية واخلربات داخل اململكة‬ ‫وخارجها‪ .‬ولفت الطباع اىل ان املركز يتعاون مع جامعة الزار�سكي يف وار�سو‪،‬‬ ‫وكذلك معهد الدرا�سات الإن�سانية يف وار�سو واملدر�سة اللندنية العليا للعالقات‬ ‫العامة وجامعة و�سكن�سن يف تنفيذ برامج التدريب املختلفة‪.‬‬ ‫وح�سب الطباع‪ ،‬يتعاون املركز كذلك مع جامعة العلوم التطبيقية مبوجب‬ ‫مذكرة تفاهم وقعت بينهما؛ لفتح �آفاق �أو�سع من التدريب مبا يخدم املجتمع‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫م����������ال و�أع�������م�������ال‬

‫اخلمي�س (‪ )13‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2332‬‬

‫مجلس الوزراء يقر تدبري وقاية‬ ‫نهائي ًا على الحديد املستورد‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أقر جمل�س الوزراء فر�ض تدبري وقاية نهائي على م�ستوردات‬ ‫اململكة ك��اف��ة م��ن ح��دي��د الت�سليح بقطر م��ن ‪ 8‬اىل ‪ 32‬ميلمرتا‬ ‫ولفائف احلديد التي يزيد قطرها على ‪5‬ر‪ 7‬ميلمرت‪.‬‬ ‫ومبوجب القرار الذي ح�صلت وكالة االنباء االردنية (برتا)‪،‬‬ ‫على ن�سخة م�ن��ه‪ ،‬و��ص��در ب�ت��اري��خ ‪ 4‬ح��زي��ران‪ ،‬ف ��إن م�ق��دار تدابري‬ ‫الوقاية تبد�أ بفر�ض ر�سم نوعي اىل جانب الر�سم اجلمركي املطبق‬ ‫بواقع ‪ 80‬دينارا للطن الواحد يف ال�سنة االوىل لتنفيذ القرار‪ ،‬و‪70‬‬ ‫دينارا يف ال�سنة الثانية‪ ،‬و‪ 60‬دينارا لن�صف ال�سنة الثالثة‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب ال�ق��رار ال��ذي ج��اء ب�ن��اء على تن�سيب وتو�صية من‬ ‫وزي��ر ال�صناعة وال�ت�ج��ارة وال�ت�م��وي��ن‪ ،‬وتن�سيب م��ن وزي��ر املالية‬ ‫ومدير عام اجلمارك االردنية وتو�صية جلنة التنمية االقت�صادية‪،‬‬ ‫ف ��إن ��س��ري��ان ال �ق��رار و�إن �ف��اذه يتحدد بن�شر ال �ق��رار يف �صحيفتني‬ ‫حمليتني‪ ،‬وان يتم اعادة النظر فيه مرة كل ‪� 6‬شهور اعتمادا على‬ ‫نظام االنذار املبكر للتجارة غري العادلة املطبق يف مديرية حماية‬ ‫االنتاج الوطني‪ ،‬وان ينتهي التدبري الوقائي بوعد انق�ضاء مدة‬ ‫�سنتني ن�صف ال�سنة على بدء �سريانه‪.‬‬ ‫وجاء هذا القرار بعد طلب تقدمت به م�صانع حملية للحديد‬ ‫ت�شغل نحو ‪� 6‬آالف ع��ام��ل اردين؛ ب�ه��دف ت��وف�ير حماية ملنتجات‬ ‫احلديد املحلية �أم��ام امل�ستورد ال��ذي يحظى بدعم مبا�شر وغري‬ ‫مبا�شر يف دول االنتاج‪.‬‬

‫هيئة األوراق املالية تسجل‬ ‫أوراق ًا مالية جديدة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫واف� � ��ق جم �ل ����س م �ف��و� �ض��ي ه�ي�ئ��ة‬ ‫الأوراق امل��ال�ي��ة ع�ل��ى ت�سجيل �أ��س�ه��م‬ ‫ال ��زي ��ادة يف ر�أ� �س �م��ال ال �ب �ن��ك الأه �ل��ي‬ ‫الأردين ال �ب��ال �غ��ة ‪ 15‬م �ل �ي��ون ��س�ه��م‬ ‫دينار‪ ،‬وذل��ك عن طريق ر�سملة مبلغ‬ ‫‪ 15‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار م��ن ر��ص�ي��د الأرب ��اح‬ ‫املدورة وتوزيعها ك�أ�سهم جمانية على‬ ‫امل�ساهمني‪ ،‬بواقع ‪ 10‬باملئة كل ح�سب‬

‫ن�سبة م�ساهمته يف ر�أ�س املال‪� ،‬شريطة‬ ‫دفع الر�سوم املقررة ح�سب الأ�صول‪.‬‬ ‫وق��ال��ت الهيئة يف ب�ي��ان ا����ص��درت��ه‬ ‫ي� ��وم ام �� ��س االرب � �ع� ��اء االرب � �ع� ��اء ان �ه��ا‬ ‫وافقت على ت�سجيل اربعة ا�صدارات‬ ‫م��ن ��س�ن��دات اخل��زي�ن��ة الأردن �ي��ة لعام‬ ‫‪ 2013‬مب�ب�ل��غ ‪ 50‬م �ل �ي��ون دي �ن��ار لكل‬ ‫ا�صدار‪.‬‬ ‫ك�م��ا واف��ق املجل�س ع�ل��ى ت�سجيل‬ ‫ا��س�ه��م ال ��زي ��ادة يف ر�أ� �س �م��ال ال���ش��رك��ة‬

‫العربية ل�صناعة امل�ب�ي��دات واالدوي ��ة‬ ‫البيطرية البالغة ‪ 1.4‬مليون دينار‬ ‫��س�ه��م ع��ن ط��ري��ق ر��س�م�ل��ة م�ب�ل��غ ‪500‬‬ ‫الف دينار من ر�صيد االرب��اح املدورة‪،‬‬ ‫وم �ب �ل��غ ‪ 900‬ال ��ف دي �ن��ار م��ن ر��ص�ي��د‬ ‫االح� �ت� �ي ��اط ��ي االخ � �ت � �ي� ��اري‪ ،‬وت ��وزي ��ع‬ ‫ه ��ذه ال ��زي ��ادة ك ��أ� �س �ه��م جم��ان �ي��ة على‬ ‫امل���س��اه�م�ين ك��ل بن�سبة م�ساهمته يف‬ ‫ر�أ� � ��س امل � ��ال‪� � ،‬ش��ري �ط��ة دف ��ع ال��ر� �س��وم‬ ‫املقررة ح�سب اال�صول‪.‬‬

‫�أ�صول «ا�ستثمارات الكويت» ترتفع ‪ 46‬مليار دوالر يف ‪� 7‬أ�شهر‬

‫أبوظبي األوىل عربي ًا بـاستثمارات بلغت ‪ 627‬مليار دوالر‬ ‫ابو ظبي‪ -‬العربية نت‬

‫خف�ضت ت�صنيف املغرب وتراقب الأو�ضاع يف م�صر‬

‫"إم‪.‬إس‪.‬سي‪.‬آي" ترفع قطر‬ ‫واإلمارات ملرتبة األسواق الصاعدة‬ ‫نيويورك‪ -‬العربية نت‬ ‫رفعت �شركة "�إم‪�.‬إ�س‪�.‬سي‪�.‬آي" مل�ؤ�شرات الأ�سواق ت�صنيف قطر‬ ‫والإم��ارات �إىل مرتبة �سوق �صاعدة بدال من �سوق نا�شئة جديدة يف‬ ‫خطوة طال انتظارها‪ ،‬فيما خف�ضت �إم‪�.‬إ�س‪�.‬سي‪�.‬آي ت�صنيفها للمغرب‬ ‫�إىل �سوق نا�شئة جديدة من �سوق �صاعدة‪.‬‬ ‫وخف�ضت �أي�ضا ت�صنيف اليونان ع�ضو االحتاد الأوروبي �إىل �سوق‬ ‫�صاعدة‪ ،‬و�أرجعت ذلك �إىل ف�شلها يف الوفاء بعدة معايري ب�ش�أن �سهولة‬ ‫دخول ال�سوق‪.‬‬ ‫وقالت "�إم‪�.‬إ�س‪�.‬سي‪�.‬آي" يف بيان‪� ،‬إن "�إعادة ت�صنيف م�ؤ�شرات‬ ‫قطر والإمارات �سوف تتزامن مع املراجعة ن�صف ال�سنوية للم�ؤ�شرات‬ ‫يف �أي� ��ار‪ ،2014‬بينما �ستتزامن إ�ع ��ادة ت�صنيف ال�ي��ون��ان وامل�غ��رب مع‬ ‫املراجعة ن�صف ال�سنوية يف ت�شرين الثاين ‪."2013‬‬ ‫و�أك� ��دت �أن �ه��ا ت��راق��ب ال��و��ض��ع يف م���ص��ر م��ن ك �ث��ب‪ ،‬ورمب ��ا ت�ب��د�أ‬ ‫م�شاورات عامة ال�ستبعاد م�صر من م�ؤ�شر الأ�سواق ال�صاعدة‪.‬‬

‫�أبو ظبي‬

‫حافظ جهاز �أبوظبي لال�ستثمار‬ ‫على املركز الأول عربياً‪ ،‬والثاين عامليا‬ ‫م��ن ح�ي��ث �آخ ��ر �إح���ص��ائ�ي��ة لل�صناديق‬ ‫ال���س�ي��ادي��ة يف ال �ع��امل ال �ت��ي خ��رج��ت يف‬ ‫ال�شهر احلايل‪ ،‬وبلغ جمموع ا�ستثماراته‬ ‫‪ 627‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وبح�سب ت�صنيفات املعهد العاملي‬ ‫ل���ص�ن��ادي��ق ال �ث��روات ال �� �س�ي��ادي��ة‪ ،‬ك��ان��ت‬ ‫حم�ف�ظ��ة ال�ه�ي�ئ��ة ال �ع��ام��ة ل�لا��س�ت�ث�م��ار‬ ‫يف الكويت الأك�ث�ر ربحا وت�غ�يرا‪ ،‬حيث‬ ‫ارت �ف �ع��ت �أ� �ص��ول �ه��ا ‪ 46‬م�ل�ي��ار دوالر يف‬ ‫غ�ضون ‪� 7‬أ�شهر لتبلغ ‪ 342‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وب��ال �ت��ايل ح��اف �ظ��ت ال �ك��وي��ت على‬ ‫مركزها ال�ساد�س عاملياً ك�أكرب �صندوق‬ ‫ث � ��روات � �س �ي��ادي يف ال� �ع ��امل م ��ن حيث‬ ‫الأ�صول امل��دارة‪ ،‬وكان جمموع الأ�صول‬ ‫املدارة للهيئة يف �شهر نوفمرب من العام‬ ‫املا�ضي يبلغ ‪ 296‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫يف ح�ين ح��اف��ظ ��ص�ن��دوق م�ؤ�س�سة‬ ‫النقد العربي ال�سعودي "�ساما" على‬ ‫امل��رك��ز ال��راب��ع‪ ،‬مبجموع أ���ص��ول م��دارة‬ ‫ت�ساوي ‪ 532.8‬مليار دوالر‪.‬‬

‫�أما قطر فاحتلت املركز الـ‪ ،11‬حيث‬ ‫بلغت ا�ستثمارات �صندوقها ال�سيادي‬ ‫‪ 115‬مليار دوالر‪ ،‬بينما ك��ان��ت دب��ي يف‬ ‫املركز ‪ 14‬عامليا ب�أ�صول بلغت ‪ 70‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫ه��ذا و�شملت القائمة ‪� 18‬صندوقا‬ ‫��س�ي��ادي��ا ع��رب �ي��ا‪ ،‬وب �ل��غ جم �م��وع أ�� �ص��ول‬ ‫ج �م�ي��ع ال �� �ص �ن��ادي��ق ال �� �س �ي��ادي��ة‪� � ،‬س��واء‬ ‫النفطية �أو غريها ‪ 5.402‬تريليونات‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وم ��ا ت� ��زال ال�ن�روي ��ج حت �ت��ل امل��رك��ز‬ ‫الأول ع��امل �ي��ا؛ م ��ن ح �ي��ث ال �� �ص�ن��ادي��ق‬ ‫ال�سيادية با�ستثمارات بلغت ‪ 737‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫و�شكلت ال�صناديق ال�سيادية التي‬ ‫تعتمد على النفط والغاز كم�صدر دخل‬ ‫‪ 58‬يف املئة من م�صادر متويل ال�صناديق‬ ‫ال�سيادية يف العامل‪.‬‬ ‫بينما �شكلت ال�صناديق ال�سيادية‬ ‫م��ن منطقة "ال�شرق الأو�سط" ‪ 35‬يف‬ ‫املئة من جمموع ال�صناديق ال�سيادية يف‬ ‫العامل‪ ،‬و�آ�سيا ‪ 40‬يف املئة‪ ،‬و�أوروبا ‪ 17‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬والأمريكيتني ‪ 3‬يف املئة‪ ،‬و�إفريقيا‬ ‫‪ 3‬يف املئة‪ ،‬ومناطق �أخرى ‪ 2‬يف املئة‪.‬‬

‫العراق يبحث عن اسرتاتيجية للطاقة رغم الخالفات مع كردستان‬

‫بغداد‪ -‬ميدل اي�ست �أونالين‬

‫أ�ع �ل��ن ال �ع��راق ام����س االرب �ع��اء ال �ب��دء بتنفيذ خطة‬ ‫"ا�سرتاتيجية وطنية متكاملة للطاقة" متتد حتى عام‬ ‫‪ ،2030‬تهدف اىل جعل ه��ذا البلد "متنوع االقت�صاد"‬ ‫و"حتقيق تنمية م�ستدامة" باالعتماد على النفط الذي‬ ‫يعد املورد الرئي�سي مليزانية البالد‪.‬‬ ‫وق��ال نائب رئي�س ال ��وزراء ل�ش�ؤون الطاقة ح�سني‬ ‫ال�شهر�ستاين يف كلمة �إن "قرارا اتخذ من �سنتني لو�ضع‬ ‫خ�ط��ة ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة م�ت�ك��ام�ل��ة (‪ )...‬االن ه��ي ج��اه��زة‬ ‫للتنفيذ وامل من ال��وزارات املعنية تنفيذ هذه اخلطة"‪.‬‬ ‫وت���ش�م��ل اال� �س�ترات �ي �ج �ي��ة ال �ت��ي مت �ت��د م��ن ‪ 2012‬حتى‬ ‫‪ ،2030‬جميع املكونات الرئي�سية لقطاعات الطاقة ويف‬ ‫مقدمتها النفط والغاز الطبيعي والطاقة الكهربائية‪.‬‬ ‫وا�ضاف ال�شهر�ستاين انه "بتنفيذ هذه اخلطة �سيقفز‬ ‫العراق قفرة كبرية اىل االمام"‪ .‬واكد انه "هذه اخلطة‬ ‫�ستوفر للعراق نحو خم�سة اىل �ستة تريليون دوالر"‪،‬‬ ‫و"توفر نحو ع�شرة ماليني فر�صة عمل للعراقيني يف‬ ‫�صناعات مهمة متطورة"‪ ،‬و"ت�ضع العراق على م�ستوى‬ ‫عاملي يف بع�ض ال�صناعات الكبرية‪ ،‬خا�صة ال�صناعات‬ ‫البرتوكيماوية"‪ .‬واكد "بد�أنا بالفعل عن خطة عملية‬ ‫بد�أنا مبراحل منها"‪.‬‬ ‫وح���ض��ر امل � ؤ�مت��ر ممثلني ع��ن ه�ي�ئ��ات دبلوما�سية‬ ‫اجنبية‪ ،‬وممث ً‬ ‫ال عن البنك الدويل‪ ،‬و�آخرين عن �شركات‬

‫اجنبية خمتلفة‪ .‬واكد ال�شهر�ستاين ان "العراق �سيكون‬ ‫يف جمال الطاقة يف مقدمة الدول يف العامل‪ ،‬ويتحول اىل‬ ‫بلد متنوع االقت�صاد وتنمية م�ستدامة"‪ ،‬كما "�سريتفع‬ ‫امل�ستوى املعا�شي للعراقيني"‪ .‬وا�شار اىل بدء العمل على‬ ‫تنفيذ اخلطة على م�ستوى انتاج النفط‪.‬‬ ‫و�سيتطلب تنفيذ برنامج التطوير الذي او�صت به‬ ‫اال�سرتاتيجية توفري ر�أ�س مال ونفقات تقدر بنحو ‪620‬‬ ‫مليار دوالر‪ .‬باملقابل‪ ،‬قال ال�شهر�ستاين الأربعاء �إنه مل‬ ‫يتم التو�صل بعد �إىل اتفاق بني العراق وكرد�ستان ب�ش�أن‬ ‫مدفوعات �شركات النفط العاملة يف الإقليم �شبه امل�ستقل‪،‬‬ ‫رغ��م اجتماع عقد ه��ذا الأ�سبوع بني احلكومة املركزية‬ ‫والزعماء الأكراد‪.‬‬ ‫وكان رئي�س الوزراء العراقي نوري املالكي قام بزيارة‬ ‫كرد�ستان الأحد لإجراء حمادثات مع امل�س�ؤولني الأكراد‬ ‫يف خطوة رم��زي��ة‪ ،‬لإن�ه��اء ن��زاع ممتد منذ ف�ترة طويلة‬ ‫ب�ش�أن النفط والأرا�ضي لكن دون �إحراز تقدم يذكر‪.‬‬ ‫وي�ق��ول إ�ق�ل�ي��م كرد�ستان �إن حكومة ب�غ��داد مدينة‬ ‫له ب�أكرث من �أربعة تريليونات دينار عراقي (‪ 3.5‬مليار‬ ‫دوالر) لتغطية تكاليف �شركات النفط العاملة هناك‪،‬‬ ‫لكن احلكومة املركزية ترف�ض تلك العقود وتقول �إنها‬ ‫خمالفة للقانون‪ .‬و أ�ب�ل��غ ال�شهر�ستاين ال�صحفيني �أن‬ ‫الطرفني مل يتو�صال �إىل ات�ف��اق‪ ،‬و�أن الأم��ر مل يطرح‬ ‫للنقا�ش خالل الزيارة‪ .‬ونزاع املدفوعات جزء من خالفات‬ ‫�أو�سع ب�ش�أن حقوق ال�سيطرة على رابع �أكرب احتياطيات‬

‫توقيع اتفاق لتزويد تونس‬ ‫بعشرة ماليني برميل من‬ ‫النفط الليبي حتى نهاية ‪2014‬‬ ‫طرابل�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وق �ع��ت ل�ي�ب�ي��ا وت��ون ����س ال �ث�لاث��اء ات �ف��ق ت �ع��اون يف جم��ال‬ ‫الطاقة ت��زود مبقت�ضاه ليبيا تون�س بع�شرة ماليني برميل‬ ‫م��ن النفط اخل��ام‪ ،‬خ�لال ال�ف�ترة م��ن �آب ‪ 2013‬حتى نهاية‬ ‫‪.2014‬‬ ‫وبح�سب االتفاق املوقع الثالثاء يف طرابل�س‪ ،‬اثر اجتماع‬ ‫وزاري‪" ،‬تزود ليبيا تون�س ب��داي��ة م��ن �آب ‪ 2013‬ب �ـ‪ 450‬الف‬ ‫برميل من النفط اخل��ام �شهريا (حتى نهاية ‪ )2013‬و‪650‬‬ ‫�ألف برميل �شهريا يف ‪."2014‬‬ ‫ومل ي�صدر �أي تف�صيل ب�ش�أن �سعر برميل النفط يف هذا‬ ‫االتفاق‪ ،‬لكن يف ني�سان املا�ضي طلبت احلكومة التون�سية من‬ ‫ال�سلطات الليبية �أ�سعارا تفا�ضلية للنفط الليبي‪.‬‬ ‫وي���ش�م��ل االت �ف��اق امل��وق��ع م��ن وزي ��ر ال�ن�ف��ط ال�ل�ي�ب��ي عبد‬ ‫ال�ب��اري العرو�سي ووزي��ر ال�صناعة التون�سي م�ه��دي جمعة‬ ‫اي�ضا‪" ،‬م�ساهمة ليبية يف م�شروع م�صفاة نفط ال�صخرية"‬ ‫باجلنوب التون�سي‪.‬‬ ‫وات �ف��ق اجل��ان �ب��ان ع�ل��ى "ت�شكيل ف��ري��ق ع�م��ل م���ش�ترك؛‬ ‫لدرا�سة امكانية ا�ستخدام اجل��ان��ب الليبي خطوط انابيب‬ ‫ال�شركة التون�سية للنقل باالنابيب عرب ال�صحراء (تراب�سا)‪،‬‬ ‫وخ��ط انابيب ال�غ��از ال��ذي يربط اجل�ن��وب التون�سي مبدينة‬ ‫قاب�س (جنوب تون�س)" لنقل اخلام الليبي اىل تون�س‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬يزور رئي�س ال��وزراء الليبي علي زيدان‬ ‫االربعاء تون�س يف زيارة ر�سمية بدعوة من نظريه التون�سي‬ ‫علي العري�ض‪.‬‬ ‫وترتبط ليبيا وتون�س اجلارتني بعالقات وثيقة‪ ،‬وتقدر‬ ‫امل �ب��ادالت ال�ت�ج��اري��ة بينهما مب�ل�ي��اري دوالر ��س�ن��وي��ا‪ ،‬وي��زور‬ ‫مليونا ليبي تون�س �سنوياً لل�سياحة والعالج‪.‬‬

‫نفطية يف العامل‪.‬‬ ‫وت �ق��ول ب �غ��داد �إن احل�ك��وم��ة امل��رك��زي��ة ه��ي وح��ده��ا‬ ‫�صاحبة القرار يف ا�ستغالل النفط‪ ،‬لكن ���إقليم كرد�ستان‬ ‫يقول �إن الد�ستور يعطيه احلق يف توقيع عقوده النفطية‬ ‫اخلا�صة‪ .‬وكان خام كرد�ستان ينقل �إىل الأ�سواق العاملية‬ ‫ع�بر خ��ط أ�ن��اب�ي��ب ت�سيطر عليه ب�غ��داد �إىل تركيا لكن‬ ‫ال�صادرات عرب ذلك املنفذ توقفت العام املا�ضي؛ ب�سبب‬ ‫النزاع مع احلكومة املركزية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال رئي�س هيئة امل�ست�شارين يف جمل�س‬ ‫الوزراء ثامر الغ�ضبان‪ ،‬خالل تقدميه �شرح للخطة التي‬ ‫اقرتها احلكومة العراقية‪� ،‬إن "االهداف اال�سرتاتيجية‬ ‫للخطة تتمثل بتلبية االح �ت �ي��اج امل�ح�ل��ي م��ن ال�ط��اق��ة‪،‬‬ ‫وحتقيق اعلى م�ستوى من االيرادات احلكومية‪ ،‬وت�شجيع‬ ‫ال�ت�ن��وع االقت�صادي"‪ ،‬ا��ض��اف��ة اىل "حت�سني امل�ستوى‬ ‫املعي�شي وتوفري فر�ص عمل"‪ .‬وت�شكل ايرادات النفط ‪94‬‬ ‫يف املئة من عائدات البالد‪.‬‬ ‫وبلغت واردات ال �ع��راق م��ن � �ص��ادرات النفط اخل��ام‬ ‫خالل ‪ 2012‬نحو ‪ 94.03‬مليار دوالر‪ ،‬ومثلت زيادة ت�صل‬ ‫اىل ‪ 13‬باملئة عن العام الذي �سبقه‪.‬‬ ‫وي�سعى العراق الذي ينتج حاليا ‪ 3.2‬مليون برميل‬ ‫يوميا‪ ،‬اىل انتاج نحو ‪ 12‬مليون برميل يوميا يف غ�ضون‬ ‫�ست �سنوات؛ ما �سيجعله ثاين منتج يف "اوبك"‪.‬‬ ‫وميلك العراق ثالث احتياطي من النفط يف العامل‪،‬‬ ‫يقدر بنحو ‪ 143‬مليار برميل بعد ال�سعودية وايران‪.‬‬

‫تونس ستشرتي ‪ 450‬ألف برميل‬ ‫نفط شهري ًا من ليبيا خالل ‪2013‬‬ ‫تون�س‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال��ت وزارة ال���ص�ن��اع��ة ال�ت��ون���س�ي��ة أ�م����س‬ ‫الأربعاء �إن تون�س �ست�شرتي ‪ 450‬الف برميل‬ ‫ن�ف��ط ��ش�ه��ري��ا م��ن ليبيا يف اط ��ار �صفقة بني‬ ‫ال�ب�ل��دي��ن ل��دع��م اق�ت���ص��اد ت��ون����س ال ��ذي يعاين‬ ‫ب�شدة؛ ب�سبب نق�ص امدادات الطاقة‪.‬‬ ‫وق��ال ب�ي��ان ل ��وزارة ال�صناعة �إن البلدين‬ ‫اتفقا على ان "تزود ليبيا تون�س ب��داي��ة من‬ ‫�آب ‪ 2013‬ب�ـ‪ 450‬الف برميل من النفط اخلام‬ ‫�شهريا (حتى نهاية ‪ )2013‬و‪ 650‬الف برميل‬ ‫�شهريا يف ‪."2014‬‬ ‫ومل تك�شف ال� ��وزارة ع��ن تفا�صيل ب�ش�أن‬ ‫�سعر برميل النفط �ضمن ه��ذا االت�ف��اق‪ ،‬لكن‬ ‫يف وق ��ت ��س��اب��ق ه ��ذا ال �ع��ام ط�ل�ب��ت ت��ون����س من‬

‫ال�سلطات الليبية ت��زودي�ه��ا بالنفط ب�أ�سعار‬ ‫تف�ضيلية ‪‭‭‬‬.‬‬ ‫وبلغ دعم املحروقات نحو ‪ 2.8‬مليار دينار‬ ‫ه��ذا ال�ع��ام‪ ،‬وه��و ميثل اك�ثر من ‪ 10‬باملئة من‬ ‫ميزانية البالد‪.‬‬ ‫�أبلغ م�صدر كبري بقطاع النفط "رويرتز"‬ ‫ال �ث�لاث��اء �أن ال�ت�ع�ط�ي�لات ت�سببت يف ت��راج��ع‬ ‫�إنتاج ليبيا من النفط �إىل ‪ 1.16‬مليون برميل‬ ‫يوميا‪ ،‬مقارنة م��ع ‪ 1.6‬مليون برميل يوميا‬ ‫قبل احلرب‪.‬‬ ‫ورغم عودة تدفق النفط ب�شكل �أ�سرع من‬ ‫املتوقع بعد احلرب‪� ،‬إال ان ليبيا عانت للحفاظ‬ ‫ع�ل��ى م���س�ت��وى ث��اب��ت م��ن االن �ت ��اج؛ ن �ظ��را لأن‬ ‫االحتجاجات وامل�شاكل الفنية قللت ب�شدة من‬ ‫معدالت االنتاج خالل العام املا�ضي‪.‬‬

‫انخفاض إنتاج ليبيا من النفط بسبب االحتجاجات‬ ‫لندن‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال��ت امل ��ؤ� �س �� �س��ة ال��وط �ن �ي��ة ل�ل�ن�ف��ط يف ليبيا‬ ‫ي��وم �أم ����س الأرب �ع��اء �إن إ�ن �ت��اج ال �ب�لاد م��ن النفط‬ ‫انخف�ض �إىل �أقل من مليون برميل يوميا؛ ب�سبب‬ ‫احتجاجات يف حقول ومرافئ نفطية‪.‬‬ ‫و�ضخت ليبيا ‪ 1.6‬مليون برميل يوميا قبل‬ ‫انتفا�ضة عام ‪.2011‬‬ ‫ورغ ��م ع ��ودة ت��دف�ق��ات ال�ن�ف��ط ب��وت�يرة �أ� �س��رع‬ ‫من املتوقع منذ ذلك احلني‪� ،‬إال �أن ليبيا واجهت‬ ‫�صعوبات يف احلفاظ على م�ستويات الإنتاج؛ ب�سبب‬ ‫احتجاجات وم�شكالت فنية خف�ضت ب�شدة معدالت‬

‫الإنتاج على مدى العام املن�صرم‪.‬‬ ‫وقالت امل�ؤ�س�سة الوطنية للنفط يف بيان على‬ ‫موقعها االل �ك�تروين‪� ،‬إن التعطيالت ت�سببت يف‬ ‫خ�سائر مباليني الدوالرات‪.‬‬ ‫وم�ستوى الإنتاج احلايل الذي �أعلنته امل�ؤ�س�سة‬ ‫أ�ق ��ل م��ن امل���س�ت��وى ال ��ذي ذك ��ره م �� �س ��ؤول ك�ب�ير يف‬ ‫�صناعة النفط ي��وم ال�ث�لاث��اء‪ ،‬وك��ان ‪ 1.16‬مليون‬ ‫برميل يوميا‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت امل � ؤ�� �س �� �س��ة �إن ال �ه �ب��وط ي��رج��ع �إىل‬ ‫اح�ت�ج��اج��ات يف م�ي�ن��اء ط�ب�رق وم��رف ��أ الزويتينة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل انخفا�ض كبري يف الإن�ت��اج من حقول‬ ‫الفيل وال�شرارة وال�سرير‪.‬‬

‫من م�شاريع الطاقة الكهربائية يف العراق‬

‫وكالة الطاقة الدولية‬ ‫تخفض توقعاتها‬ ‫للطلب العاملي على‬ ‫النفط العام الجاري‬ ‫باري�س‪ -‬كونا‬ ‫أ�ع �ل �ن��ت ال ��وك ��ال ��ة ال��دول �ي��ة‬ ‫ل� �ل� �ط ��اق ��ة ام� � �� � ��س ع � ��ن خ �ف ����ض‬ ‫ت��وق �ع��ات �ه��ا اخل ��ا�� �ص ��ة ب��ال �ط �ل��ب‬ ‫العاملي على النفط اخل��ام للعام‬ ‫اجل ��اري عند م�ستوى ‪ 785‬أ�ل��ف‬ ‫برميل يوميا‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت الوكالة يف تقريرها‬ ‫ال�شهري ح��ول �سوق النفط �أنها‬ ‫تتوقع تراجع الطلب العاملي على‬ ‫النفط لعام ‪ 2013‬مبقدار ‪ 80‬الف‬ ‫برميل يوميا مقارنة بتقديراتها‬ ‫ال�شهرية ال�سابقة‪.‬‬ ‫و أ��� � �ش � ��ار ال �ت �ق ��ري ��ر اىل �أن‬ ‫ال�سبب وراء ذل��ك ي�ع��ود يف جزء‬ ‫ك �ب�ي�ر م �ن ��ه اىل � �ض �ع��ف ال �ن �م��و‬ ‫االقت�صادي يف القطاع ال�صناعي‬ ‫العاملي‪ ،‬وتباط�ؤ الطلب يف بع�ض‬ ‫الدول النا�شئة مثل ال�صني‪.‬‬ ‫ولفت اىل أ�ن��ه "من املتوقع‬ ‫�أن حتد الظروف ال�ضعيفة ن�سبيا‬ ‫لالقت�صاد الكلي من النمو يف عام‬ ‫‪ "2013‬مع توقعات برتاجع حاد‬ ‫للطلب ع�ل��ى ال�ن�ف��ط م��ن معظم‬ ‫دول منظمة التعاون االقت�صادي‬ ‫والتنمية‪.‬‬ ‫وب�ي��ن ال �ت �ق��ري��ر �أن ب�ع����ض‬ ‫ال��دول املتقدمة �ست�شهد تراجعا‬ ‫ك�ب�يرا يف ا��س�ت�ه�لاك ال�ن�ف��ط ع��ام‬ ‫‪2013‬؛ مما ي�ساعد يف التعوي�ض‬ ‫ع ��ن ارت � �ف ��اع ال �ط �ل��ب يف ال� ��دول‬ ‫النا�شئة‪.‬‬

‫مجلس الوزراء املصري‪:‬‬ ‫مخزون القمح يف مصر‬ ‫‪ 3.915‬ماليني طن‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال جمل�س ال� ��وزراء امل���ص��ري يف ب�ي��ان ام����س الأرب �ع��اء �إن‬ ‫�إج�م��ايل امل�خ��زون احل��ايل من القمح املحلي وامل�ستورد ‪3.915‬‬ ‫مليون طن‪ ،‬وهو ما يكفي حتى ‪ 16‬ت�شرين الثاين‪.‬‬ ‫وق��ال البيان نقال ع��ن وزي��ر التموين با�سم ع��ودة‪" :‬بلغ‬ ‫�إجمايل الر�صيد احلاىل من القمح (املحلى وامل�ستورد) ‪3.915‬‬ ‫مليون طن يكفى مل��دة ‪ 158‬يوما‪� ،‬أي حتى ‪ 16‬ت�شرين الثاين‬ ‫‪."2013‬‬ ‫وك��ان ع��ودة قد ق��ال يف مقابلة تلفزيونية ي��وم االثنني �إن‬ ‫خم��زون م�صر من القمح يكفي لتلبية احتياجاتها حتى �أول‬ ‫كانون الأول‪.‬‬ ‫وينتهي مو�سم ح�صاد القمح يف م�صر ر�سميا يف ‪ 15‬حزيران‪.‬‬ ‫وق��ال بيان احلكومة �إن إ�ج�م��ايل خم��زون��ات زي��ت الطعام‬ ‫املدعم �شامال الكميات‪ ،‬املتعاقد عليها بلغ ‪ 118‬أ�ل��ف طن مبا‬ ‫يكفي حتى منت�صف متوز‪.‬‬ ‫وتطمح م�صر �أكرب بلد م�ستورد للقمح يف العامل �إىل جني‬ ‫حم�صول قيا�سي ه��ذا ال�ع��ام؛ للحد م��ن االع�ت�م��اد على �شراء‬ ‫احلبوب من اخلارج يف وقت تواجه فيه البالد �أزمة يف العملة‬ ‫ال�صعبة‪.‬‬ ‫وت�أمل احلكومة جني ما بني ت�سعة ماليني و‪ 9.5‬ماليني‬ ‫طن من القمح املحلي ن�صفها �ست�شرتيه الدولة لإنتاج اخلبز‬ ‫املدعم‪.‬‬ ‫كانت الهيئة امل�صرية العامة لل�سلع التموينية‪ ،‬قالت يف ‪30‬‬ ‫�أيار �إن خمزونات القمح لديها تكفي خلم�سة �أ�شهر على الأقل‪،‬‬ ‫وتوقعت توافر إ�م��دادات �شهرين �إ�ضافيني بنهاية مو�سم جني‬ ‫املح�صول املحلي‪ .‬وقالت الهيئة �إنها جمعت ‪ 3.2‬مليون طن من‬ ‫القمح املحلي حتى ‪ 29‬ايار‪.‬‬


‫‪11‬‬

‫فلسطين‬

‫اخلمي�س (‪ )13‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2332‬‬

‫االحتالل يشرع بأعمال حفر تمهيد ًا إلقامة‬ ‫مركز يهودي بالقدس‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شرعت ما ي�سمى ب�سلطة الآثار‬ ‫الإ�سرائيلية ب� أ�ع�م��ال حفر جديدة‬ ‫بالقرب من �ساحة باب املغاربة ببلدة‬ ‫��س�ل��وان‪ ،‬ال��واق�ع��ة يف ج�ن��وب امل�سجد‬ ‫الأق �� �ص��ى امل �ب��ارك مب��دي�ن��ة ال�ق��د���س‬ ‫املحتلة‪ ،‬متهيدًا لإقامة مركز يهودي‬ ‫�ضخم‪.‬‬ ‫و�أو�ضح مركز معلومات "وادي‬ ‫حلوة– �سلوان" يف ب�ي��ان ل��ه‪� ،‬أم�س‬ ‫الأرب � �ع � ��اء‪� ،‬أن م ��ا ت���س�م��ى "�سلطة‬ ‫الآثار" �شرعت ب�أعمال حفر يف �أر�ض‬ ‫تعود لعائلة �صيام‪ ،‬بالإ�ضافة لو�ضع‬ ‫�أعمدة حديدية يف ُحفر قاموا ب�شقها‬ ‫ي ��وم االث �ن�ي�ن امل��ا� �ض��ي ع �ل��ى م��دخ��ل‬ ‫حو�ش بحي وادي حلوة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار امل��رك��ز �إىل �أن امل��دخ��ل‬ ‫افتتح م��ن �أر� ��ض عائلة ��ص�ي��ام‪ ،‬و�أن‬ ‫��ش��رط��ة االح �ت�لال وف ��رت احل��را��س��ة‬ ‫ل �ل �ع �م��ال ال� �ي� �ه ��ود أ�ث � �ن� ��اء ع �م �ل �ه��م‪،‬‬ ‫بدعوى ح�صولهم على الرتاخي�ص‬ ‫الالزمة‪" ،‬علماً �أنهم رف�ضوا �إبرازها‬ ‫لل�سكان"‪.‬‬ ‫وذك� ��ر �أن أ�ه � ��ايل ب �ل��دة ��س�ل��وان‬ ‫ت�صدوا يوم االثنني املا�ضي للعمال‬ ‫اليهود ومنعوهم من اال�ستمرار يف‬ ‫�واح��ا‬ ‫أ�ع �م��ال احل�ف��ري��ات وو��ض�ع��وا �أل� ً‬ ‫م ��ن "الزينكو"‪" ،‬ولكن ع �م��ال‬

‫�سلطة الآثار ح�ضروا �أم�س الثالثاء‬ ‫بحرا�سة ال�شرطة وا�ست�أنفوا عملية‬ ‫ال�شق واحلفر"‪.‬‬ ‫وب � �ي ��ن امل� � ��رك� � ��ز �أن � �س �ل �ط��ات‬ ‫االح�ت�لال يف مدينة القد�س ت�سعى‬ ‫لإق ��ام ��ة "مركز كيدم" ال �ي �ه��ودي‬ ‫على �ساحة باب املغاربة‪ ،‬على م�سافة‬ ‫خطوات من �أ�سوار امل�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك‪ ،‬و�أن املبنى يت�ألف من �سبعة‬ ‫ط��واب��ق مب�ساحة ث�لاث��ة �آالف مرت‬ ‫مربع‪.‬‬ ‫من جانب آ�خ��ر‪ ،‬م��ددت املحكمة‬ ‫املركزية الإ�سرائيلية توقيف ت�سعة‬ ‫م�ق��د��س�ي�ين م��ن ب �ل��دات ال�ع�ي���س��وي��ة‬ ‫و��س�ل��وان وال�ط��ور بالقد�س املحتلة‪،‬‬ ‫فيما �أفرجت عن ثالثة �آخرين‪.‬‬ ‫وذك� ��ر م��رك��ز م �ع �ل��وم��ات وادي‬ ‫ح �ل��وة �أن امل�ح�ك�م��ة م� ��ددت ت��وق�ي��ف‬ ‫ال �� �ش��اب حم�م��د م��و��س��ى ع ��ودة ل �ـ‪24‬‬ ‫ح ��زي ��ران اجل� � ��اري لإ� � �ص� ��دار ح�ك��م‬ ‫� �ض��ده‪ ،‬ك�م��ا مت ت� أ�ج�ي��ل حم�م��د عبد‬ ‫عودة لـ‪ 26‬من ذات ال�شهر‪ ،‬وحممد‬ ‫ب��در ل �ـ‪ 24‬ال�شهر اجل ��اري‪ ،‬وال�شاب‬ ‫حممد �أمني العبا�سي ليوم االثنني‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ار �إىل �أن امل�ح�ك�م��ة م��ددت‬ ‫� ً‬ ‫أي�ضا توقيف حممد حممود و�صالح‬ ‫حم �ي �� �س��ن ل �ت ��اري ��خ ‪ 2‬مت � ��وز امل �ق �ب��ل‬ ‫لإ��ص��دار حكم �ضدهما‪ ،‬فيما مددت‬

‫ضابط إسرائيلي يجرب شابا‬ ‫على شرب الخمر بالخليل‬ ‫�أجرب �ضابط خمابرات �إ�سرائيلي الليلة املا�ضية �شاباً من بلدة بيت �أمر‬ ‫�شمال مدينة اخلليل جنوب ال�ضفة الغربية املحتلة على �شرب زجاجة خمر‬ ‫حتت تهديد ال�سالح‪ .‬و�أفاد الناطق با�سم اللجنة ال�شعبية ملقاومة اجلدار‬ ‫واال�ستيطان حممد عو�ض لوكالة "�صفا" �أن ال�شاب حممد خليل حممود‬ ‫�أبو دية (‪ 24‬عامًا) من منطقة �صافا ببيت �أمر كان عائداً �إىل منزله‪ ،‬ولدى‬ ‫و�صوله �إىل الربج الع�سكري املقام على مدخل بيت �أمر ا�ستوقفته دورية‬ ‫ع�سكرية راجلة واقتادته �إىل داخل الربج‪ ،‬وا�ستجوبه عدد من اجلنود حول‬ ‫ا�سماء امل�شاركني يف املواجهات بالبلدة‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬نتيجة عدم جتاوبه ا�ستدعى اجلنود �ضابط خمابرات معروفا‬ ‫يف املنطقة با�سم (الكابنت �صدقي)‪ ،‬والذي وجه بدوره عدة �أ�سئلة وعر�ض‬ ‫عليه عدداً من الأ�سماء‪ ،‬مطالباً �إياه بتحديد هوية �أ�صحابها‪ ،‬ولدى �إ�صرار‬ ‫�أبو دية على عدم الإدالء ب�أي معلومات و�ضع ال�ضابط فوهة بندقيته على‬ ‫ر�أ��س��ه م��ن اخللف و أ�ج�ب�ره حت��ت تهديد ال�سالح على �شرب زج��اج��ة خمر‬ ‫بالكامل"‪.‬‬ ‫و�أ�شار عو�ض �إىل فقدان ال�شاب للوعي ملدة �ساعة بقي خاللها ملقى‬ ‫على الأر���ض داخ��ل ال�برج‪ ،‬حيث حمله اجلنود بعد ا�ستيقاظه ورم��وه �إىل‬ ‫خارجه‪.‬‬ ‫و�ساعده عدد من املواطنني الذين �شاهدوه ونقلوه �إىل منزله‪ ،‬حيث‬ ‫ذكروا �أنه كان يف حالة �سكر �شديد وتفوح منه رائحة اخلمر‪.‬‬ ‫وكان �أبو دية تعر�ض لعدد من عمليات االعتقال واالحتجاز والتنكيل‬ ‫�سابقاً‪ ،‬واعتداء وح�شي �أثناء اعتقاله يف �سجن ع�سقالن يف عام ‪� ،2009‬أدى‬ ‫�إىل �إ�صابته ب�شكل خطري يف الر�أ�س‪.‬‬ ‫ويعاين من حالة نف�سية وع�صبية خطرية وهو معروف لدى قوات‬ ‫االحتالل بحالته ب�سبب تواجده امل�ستمر بالقرب من الثكنات الع�سكرية‬ ‫وامل�ستوطنات ووقوع منزله قريباً من م�ستوطنة "ع�صيون"‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د عو�ض � ّأن ه��ذه احل��ادث��ة تك�شف عن �سلوك ال �إن�ساين تنتهجه‬ ‫قوات االحتالل عن طريق اعتقال الأطفال و�إرهاب املواطنني باحتجازهم‬ ‫داخل الربج الع�سكري‪.‬‬

‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك ��د حم��ام��ي ن ��ادي الأ� �س�ي�ر ال��ذي‬ ‫قام بزيارة للأ�سري عبد اهلل الربغوثي‬ ‫يف م�ست�شفى ال�ع�ف��ول��ة وامل �� �ض��رب منذ‬ ‫تاريخ الثاين من �أيار �أن و�ضعه يف غاية‬ ‫م��ن اخل �ط��ورة ويقبع داخ��ل امل�ست�شفى‬ ‫يف ظ��روف �صعبة‪ ،‬مو�ضحا �أن الأ�سري‬ ‫ي��رف����ض �إج � ��راء ال�ف�ح��و��ص��ات الطبية‪،‬‬ ‫وكذلك أ�خ��ذ املدعمات‪ ،‬ويعاين الأ�سري‬ ‫م��ن دوخ��ة �شديدة وم�ت�ك��ررة‪ ،‬غبا�ش يف‬ ‫العينني‪ ،‬و�أوجاع يف كافة �أنحاء ج�سده‪.‬‬ ‫الأ�� �س�ي�ر ال�ب�رغ��وث��ي وك �م��ا و��ص��ف‬ ‫حم��ام��ي ال �ن��ادي ي��رق��د ع�ل��ى ال���س��ري��ر‪،‬‬ ‫ق��دم��ه م �ق �ي��دة‪ ،‬ك�م��ا �أن ي ��ده ال�ي���س��رى‬ ‫مقيدة بال�سرير‪.‬‬

‫�إىل هذا بني الأ�سري ملحامي النادي‬ ‫�أنه وعلى الرغم من �أن �إدارة امل�ست�شفى‬ ‫�أح�ضرت له لبا�سا خا�صا �إال �أن "�إدارة‬ ‫م�صلحة �سجون" االحتالل منعته من‬ ‫ارتدائها وبقي بلبا�س "�إدارة ال�سجون"‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أنه ومنذ تاريخ نقله للم�ست�شفى‬ ‫مل ي�ستطع اال��س�ت�ح�م��ام ب�سبب رف�ض‬ ‫ال�سجانني ف��ك ال �ق �ي��ود‪ ،‬ك�م��ا ويخ�ضع‬ ‫الأ��س�ير حلرا�سة م�شددة يف م�ست�شفى‬ ‫العفولة‪ ،‬وي��وج��د داخ��ل الغرفة ثالثة‬ ‫�سجانني‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن الأ� �س�ير ال�برغ��وث��ي �أح��د‬ ‫الأ�سرى الأردنيني امل�ضربني عن الطعام‬ ‫الذين يطالبون بالإفراج عنهم ونقلهم‬ ‫�إىل ال�سجون الأردنية وفقا لالتفاقيات‬ ‫املوقعة بني الطرفني‪.‬‬

‫تمديد اعتقال نائب عن "حماس" إداري ًا لـ ‪ 6‬أشهر‬ ‫رام اهلل ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫�أعمال البناء قرب امل�سجد الأق�صى املبارك‬

‫توقيف الطفل ا�سماعيل حمي�سن‬ ‫(‪13‬ع ��ا ًم ��ا)‪ ،‬مل ��دة �أرب �ع��ة أ�ي� ��ام‪ ،‬عل ًما‬ ‫ان��ه اعتقل اخلمي�س املا�ضي‪ ،‬بتهمة‬ ‫احراق احرا�ش يف العي�سوية‪.‬‬ ‫كما مددت توقيف �أمري و�أحمد‬ ‫اب��و ا�سبيتان ل�ي��وم الأرب �ع��اء ال�ق��ادم‬ ‫لتقدمي الئحة اتهام �ضدهما‪.‬‬

‫ويف ال���س�ي��اق‪ ،‬أ�ف��رج��ت حمكمة‬ ‫ال �� �ص �ل��ح ع ��ن ج �ه��اد م��و� �س��ى عطية‬ ‫(‪14‬ع ��ا ًم ��ا) وحم �م��د ع��ام��ر حممود‬ ‫(‪13‬ع � ��ا ًم � ��ا) ب �ك �ف��ال��ة أ�ل � ��ف ��ش�ي�ك��ل‪،‬‬ ‫والتوقيع على كفالة طرف قيمتها‬ ‫‪� 10‬آالف �شيكل‪ ،‬ومنع اق�تراب��ه من‬ ‫�أحرا�ش العي�سوية ملدة ‪� 3‬أ�شهر‪ ،‬عل ًما‬

‫انه اتهم ب�إحراق �أحرا�ش يف القرية‪،‬‬ ‫كما مينعون الأ�صدقاء من احلديث‬ ‫معا‪.‬‬ ‫وق ��رر ق��ا��ض��ي املحكمة الإف ��راج‬ ‫ع��ن ال�ق��ا��ص��ر حم�م��د غ ��راب ب�شرط‬ ‫احلب�س املنزيل ملدة ‪� 7‬أي��ام‪ ،‬وبكفالة‬ ‫مالية ‪� 750‬شيكال‪.‬‬

‫يعترب �أبرز قادة املقاومة يف ال�ضفة الغربية و�أ�صيب يف العام ‪2004‬‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬

‫تدهور الوضع الصحي لألسري الربغوثي‬ ‫يف مستشفى "العفولة"‬

‫استشهاد القائد يف "كتائب القسام"‬ ‫خالد خريوش يف املستشفى اإلسالمي‬

‫ال�سبيل– حبيب �أبو حمفوظ‬ ‫ب� �ع ��د رح � �ل� ��ة ج � �ه� ��ادي� ��ة ح��اف �ل��ة‬ ‫ب��ال �ع �ط��اء وال �ت �� �ض �ح �ي��ات‪ ،‬وم �ق��ارع��ة‬ ‫ال� ��� �ص� �ه ��اي� �ن ��ة يف م� � ��دن وخم� �ي� �م ��ات‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ ،‬ارتقى يف امل�ست�شفى‬ ‫الإ� �س�لام��ي ب�ع�م��ان ال���ش�ه�ي��د ال�ق��ائ��د‬ ‫خالد جمال خريو�ش ‪ 28‬عاماً الذي‬ ‫يعترب �أحد �أبرز قادة كتائب ال�شهيد‬ ‫ع� ��ز ال� ��دي� ��ن ال �ق �� �س ��ام يف حم��اف �ظ��ة‬ ‫ط��ول �ك��رم‪ ،‬ب �ع��د �إ� �ص��اب �ت��ه يف ال��ر�أ���س‬ ‫من قبل قنا�ص �أثناء مطاردة جنود‬ ‫االحتالل له يف العام ‪.2004‬‬ ‫ح ��رك ��ة ح �م��ا���س ز ّف� � ��ت ال �� �ش �ه �ي��د‬ ‫خريو�ش ودعت �إىل �أو�سع م�شاركة يف‬ ‫ت�شييع جثمانه‪ ،‬وال�شهيد خريو�ش‬ ‫ه��و �أول م��ن رد ع�ل��ى عملية اغ�ت�ي��ال‬ ‫الإم��ام ال�شهيد ال�شيخ �أحمد يا�سني‪،‬‬ ‫ح�ي�ن�م��ا ق ��ام ب�ت�ج�ه�ي��ز اال��س�ت���ش�ه��ادي‬ ‫رم��زي العار�ضة م��ن خميم طولكرم‬ ‫ال��ذي نفذ عمليته اال�ست�شهادية يف‬ ‫م�ستوطنة "افني حيفت�س‪.‬‬ ‫ق � ��اد ال �� �ش �ه �ي��د خ ��ال ��د خ��ري��و���ش‬ ‫كتائب الق�سام يف حمافظة طولكرم‬ ‫�إب � ��ان ان �ت �ف��ا� �ض��ة الأق �� �ص��ى يف ب��داي��ة‬

‫حركة حما�س تنعى خريو�ش‬

‫العام ‪ ،2000‬وكان ال�شهيد قد تعر�ض‬ ‫لعدة حم��اوالت اغتيال فا�شلة خالل‬ ‫ان �ت �ف��ا� �ض��ة الأق �� �ص��ى ق �ب��ل �أن تنجح‬ ‫القوات ال�صهيونية يف �إ�صابته �إ�صابة‬ ‫بليغة يف ال �ع��ام ‪2004‬م‪ ،‬م��ا �أدى �إىل‬ ‫�إ�صابته حينها بال�شلل الكلي‪.‬‬ ‫و�أع� � �ل� � �ن � ��ت م � �� � �ص� ��ادر ط� �ب� �ي ��ة يف‬ ‫امل�ست�شفى الإ��س�لام��ي ن�ب� أ� خ��ري��و���ش‪،‬‬

‫ب�ع��د ��ص��راع��ه ال�ط��وي��ل م��ع ال�ع�لاج يف‬ ‫ع��دة دول �أوروب �ي��ة وع��رب�ي��ة‪ ،‬ق�ب��ل �أن‬ ‫يلقى ربه م�ساء �أول �أم�س الثالثاء‪.‬‬ ‫وك��ان خريو�ش قد �أدخ��ل العناية‬ ‫املكثفة نتيجة ح�صول تلف يف خاليا‬ ‫الدماغ‪ ،‬وبح�سب �شقيق ال�شهيد عمار‬ ‫ال��ذي حتدث لـ"ال�سبيل"‪ ،‬فقد �أ�شار‬ ‫اىل �أن �شقيقه �أجرى قرابة الثالثني‬ ‫ع�م�ل�ي��ة يف ر أ�� �س��ه ب�ع��د إ�� �ص��اب �ت��ه ال�ت��ي‬ ‫ت �ع��ر���ض لها"‪ ،‬ف �ي �م��ا ن �ق �ل��ت ع��ائ�ل�ت��ه‬ ‫جثمان ال�شهيد �إىل ال�ضفة الغربية‬ ‫ل�ي�ت��م دف �ن��ه يف م���س�ق��ط ر أ�� �س��ه خميم‬ ‫طولكرم‪.‬‬ ‫و�أ�صيب ال�شهيد بر�صا�ص قوات‬ ‫االحتالل الذين ن�صبوا له كمينا يف‬ ‫م �ن��زل داخ ��ل خم�ي��م ط��ول �ك��رم قريبا‬ ‫م��ن ب�ي��ت ع ��زاء اال��س�ت���ش�ه��ادي رم��زي‬ ‫ال �ع��ار� �ض��ة و أ�ط� �ل� �ق ��وا ال� �ن ��ار ال�ك�ث�ي��ف‬ ‫على ال�سيارة التي ك��ان ي�ستقلها هو‬ ‫وا�صدقاءه ف�أ�صيب خالد بر�صا�صة‬ ‫يف ال� � �ع �ي��ن ور� � �ص� ��ا� � �ص� ��ة يف االن � ��ف‬ ‫ور�صا�صة يف الر�أ�س ما ادى اىل �شلله‬ ‫ك �ل �ي��ا‪ ،‬وا��س�ت���ش�ه��اد رام ��ي ه��دي��ب من‬ ‫كتائب االق�صى ال��ذي ك��ان متواجدا‬ ‫معه يف ال�سيارة‪.‬‬

‫�أ��ص��درت حمكمة �إ�سرائيلية‪� ،‬أم�س‬ ‫الأربعاء‪ ،‬قراراً بتمديد االعتقال الإداري‬ ‫لنائب يف املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني‬ ‫عن حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‬ ‫ل�ستة �أ�شهر �إ�ضافية‪ .‬وقالت م�صادر يف‬ ‫كتلة "التغيري والإ�صالح" الربملانية‬ ‫التابعة حلركة "حما�س"‪� ،‬إن حمكمة‬ ‫"عوفر" الع�سكرية الإ�سرائيلية �أ�صدرت‬ ‫ق� ��راراً بتمديد �أم ��ر االع�ت�ق��ال الإداري‬ ‫بحق النائب الفل�سطيني عبد اجلابر‬ ‫فقهاء(‪ 48‬عاماً) ملدة �ستة �أ�شهر‪.‬‬

‫وك��ان��ت ق��وات االح�ت�لال ق��د أ�ع��ادت‬ ‫اعتقال النائب فقهاء‪ ،‬فجر اخلمي�س‬ ‫املا�ضي‪ ،‬عقب دهم منزله الكائن يف حي‬ ‫"عني منجد" جنوب �شرق مدينة رام‬ ‫اهلل و�سط ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫ي � �� � �ش� ��ار �إىل �أن ع � � ��دد ال � �ن � ��واب‬ ‫الفل�سطينيني املعتقلني لدى االحتالل‬ ‫ق ��د ارت� �ف ��ع �إىل ث�ل�اث ��ة ع �� �ش��ر ن��ائ �ب �اً‪،‬‬ ‫�أح� ��د ع���ش��ر م�ن�ه��م ع ��ن ك�ت�ل��ة "التغري‬ ‫والإ�صالح" ال�ت��اب�ع��ة حل��رك��ة امل�ق��اوم��ة‬ ‫الإ�سالمية "حما�س" وواحد عن حركة‬ ‫"فتح" و�آخ ��ر ع��ن "اجلبهة ال�شعبية‬ ‫لتحرير فل�سطني"‪.‬‬

‫حماس‪ :‬أمن الضفة يعتقل ويستدعي‬ ‫‪ 14‬من أنصارنا‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ق��ال��ت ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س" �أم�س الأرب�ع��اء �إن الأجهزة‬ ‫الأمنية بال�ضفة الغربية اعتقلت �ستة‬ ‫من �أع�ضائها وا�ستدعت ثمانية �آخرين‪.‬‬ ‫وذك� ��رت احل��رك��ة يف ب �ي��ان �صحفي‬ ‫�أن "الأجهزة الأم�ن�ي��ة اقتحمت قرية‬ ‫ب��دو غ��رب القد�س وداهمت العديد من‬ ‫امل�ن��ازل‪ ،‬واعتقلت كال من زه�ير حممد‬ ‫حميدان‪ ،‬و�صالح حممد ال�شيخ وابنيه‬ ‫حممد و�ضياء‪ ،‬فيما �أخفقت يف اعتقال‬ ‫الأ�سري املحرر �أحمد زهران" ‪.‬‬

‫و�أ� �ش��ارت �إىل أ�ن�ه��ا اعتقلت ال�شاب‬ ‫�أ�سعد طالب أ�ب��و هوا�ش (‪ 25‬عاماً) بعد‬ ‫م��داه �م��ة م �ك��ان ع�م�ل��ه يف ن��اب�ل����س‪ ،‬كما‬ ‫فت�شت قوة أ�خ��رى من الأجهزة الأمنية‬ ‫برفقة �شرطة ن�سائية منزل هوا�ش يف‬ ‫امل��دي�ن��ة‪ ،‬فيما اعتقل ال���ش��اب وائ��ل بني‬ ‫ف�ضل من بلدة عقربا"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت ح �م��ا���س يف ب�ي��ان�ه��ا �أن‬ ‫"حملة اال� �س �ت��دع��اء ط��ال��ت ث�م��ان�ي��ة‬ ‫�أ�شخا�ص �آخرين‪ ،‬للتحقيق واال�ستجواب‬ ‫يف ح�ي�ن وا� �ص �ل��ت اع �ت �ق��ال �أرب � �ع � � ٍة من‬ ‫طلبة جامعة النجاح الوطنية لفرتاتٍ‬ ‫متفاوتة"‪.‬‬

‫نجاة فلسيطيني من رصاص االحتالل‬ ‫شرق خانيونس‬ ‫خان يون�س – �صفا‬

‫جنا مواطن فل�سطيني ظهر �أم�س‬ ‫الثالثاء من ا�ستهداف قوات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي ل��دى اق�تراب��ه من احل��دود‬ ‫ال���ش��رق�ي��ة ل�ب�ل��دة ال �ق��رارة ��ش�م��ال �شرق‬ ‫حمافظة خان يون�س جنوب قطاع غزة‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ش�ه��ود ع �ي��ان‪� :‬إ ّن "مواطنا‬ ‫� �ش��وه��د ي���س�ير ب��ال �ق��رب م��ن ال���ش��ري��ط‬ ‫احل � ��دودي ال �ق��ري��ب مم��ا ُي���س�م��ى ب��واب��ة‬ ‫موقع �سريج �شرق البلدة‪ ،‬وتقوم الأبراج‬

‫الع�سكرية الإ�سرائيلية ب ��إط�لاق النار‬ ‫عليه ب�شكلٍ مبا�شر"‪.‬‬ ‫ول �ف��ت ال���ش�ه��ود �إىل �أن ع� ��ددًا من‬ ‫اجل�ي�ب��ات الع�سكرية و�صلت م��ن داخ��ل‬ ‫م ��وق ��ع ك �ي �� �س��وف �ي��م وجت �م �ع��ت حم�ي��ط‬ ‫البوابة من الداخل‪ ،‬وترجل منها نحو‬ ‫ع�شرة جنود‪ ،‬و�أطلقوا النار ب�شكلٍ مبا�شر‬ ‫جتاه الرجل‪ ،‬الذي �سقط � ً‬ ‫أر�ضا"‪.‬‬ ‫ويف وق ��ت الح ��ق‪ ،‬مت�ك��ن م�سعفون‬ ‫ومواطنون من نقل املواطن‪ ،‬وتبني عدم‬ ‫�إ�صابته ب�أي جراح‪.‬‬

‫"فلك غزة" أول سفينة للنقل التجاري البحري تستعد‬ ‫لالنطالق من غزة‬ ‫غزة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫ين�شغل ع�م��ال وح��رف�ي��ون يف ب�ن��اء �سفينة جتارية‬ ‫ويعملون بال توقف يف ور�شة متوا�ضعة ل�صناعة قوارب‬ ‫ال�صيد و��س��ط م��رف� أ� ال�صيادين ال�صغري على �شاطئ‬ ‫بحر غزة‪ ،‬حيث ي�ستعد نا�شطون فل�سطينيون و�أجانب‬ ‫لإطالق �أول رحلة نقل جتاري بحري من قطاع غزة اىل‬ ‫دول اوروبية ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وبدا العمال االحد حتويل قارب �صيد كبري ليكون‬ ‫�أول �سفينة للنقل التجاري يف القطاع املحا�صر وحتمل‬ ‫ا�سم "�سفينة فلك غزة" التجارية مب�شاركة نا�شطني‬ ‫اجنبيني هما ممثل اللجنة التن�سيقية العليا مل�شروع‬ ‫ال�سفينة م��اي�ك��ل ك��ومل��ان وع���ض��و "ا�سطول احلرية"‬ ‫ت�شاريل اندري�سون‪.‬‬ ‫ويقول حمفوظ الكباريتي رئي�س جمعية ال�صيد‬ ‫البحري ومدير م�شروع القارب التجاري "بد�أنا باعداد‬ ‫قارب �صيد كبري وحتويله اىل �سفينة نقل جتارية للبدء‬ ‫يف ت�صدير منتجاتنا الفل�سطينية من قطاع غ��زة اىل‬ ‫دول العامل عرب مرف أ� ال�صيد على بحر غزة"‪.‬‬ ‫ويتوقع ان تنطلق اول رح�ل��ة للنقل ال�ت�ج��اري يف‬ ‫الن�صف االول من متوز اىل اوروبا‪.‬‬ ‫وبني الكباريتي ان الفكرة جاءت نتيجة "ملمار�سة‬ ‫ا�سرائيل ال�ضغوطات على دول العامل وخ�صو�صا الدول‬ ‫االوروبية التي كانت تنطلق منها �سفن حتمل م�ساعدات‬ ‫ان�سانية متوينية وطبية اىل قطاع غزة لك�سر احل�صار"‪.‬‬ ‫ويبلغ ط��ول �سفينة فلك التجارية ال�صغرية ‪24‬‬ ‫م�ترا وعر�ضها �سبعة أ�م �ت��ار وتبلغ حمولتها ثمانون‬ ‫طنا‪ ،‬كما يقول جمال بكر الذي ميلك عددا من قوارب‬ ‫ال�صيد الكبرية‪.‬‬

‫وي �ب�ين ب �ك��ر ان ��ه يف ح ��ال ت��رك �ي��ب حم ��رك ب�ح��ري‬ ‫لل�سفينة ف�سرتتفع كلفتها اىل اكرث من ‪ 150‬الف دوالر‪.‬‬ ‫واك� ��د ع �� �ش��رات ال�ن���ش�ط��اء االج ��ان ��ب امل�ت���ض��ام�ن��ون‬ ‫م��ع الفل�سطينيني انهم �سيقومون مب�شاركة رفاقهم‬ ‫الفل�سطينيني يف دفع تكاليف هذه ال�سفينة التجارية‬ ‫واالبحار على متنها‪ ،‬وفق ما اعلن الكباريتي‪.‬‬ ‫ويقول ت�شاريل اندر�سون وهو نا�شط �سويدي انه‬ ‫�سعيد بامل�شاركة يف م�شروع �سفينة فلك التجارية من‬ ‫اجل دعم الفل�سطينيني بعد �ست �سنوات من احل�صار‬ ‫على القطاع الذي "يجب ان ينتهي"‪.‬‬ ‫وي�ع��زو ف�ك��رة ه��ذه ال�سفينة اىل ع��دم متكن �سفن‬ ‫الت�ضامن الدويل الو�صول اىل غزة‪.‬‬ ‫وحول ما اذا كان يتوقع ان تقوم "ا�سرائيل" مبنع‬ ‫هذه ال�سفينة االبحار اىل اوروبا ت�ساءل اندر�سون "ملاذا‬ ‫مينعوننا؟"‪.‬‬ ‫م��ن جانبه ي��أم��ل الكباريتي "اال ت�ق��وم ا�سرائيل‬ ‫مبنع هذا القارب التجاري من االبحار لدول اوروبية"‬ ‫لكنه ي�ستدرك قائال "من الطبيعي اال ت�سمح ال�سلطات‬ ‫اال��س��رائ�ي�ل�ي��ة ب��اب�ح��ار ال �ق��ارب م��ن غ��زة ل ��دول ال�ع��امل‪،‬‬ ‫بالن�سبة لنا نريد ان نو�صل ر�سالتنا للعامل �سواء منعنا‬ ‫االح�ت�لال اال�سرائيلي او �سمحوا لنا ب��االب�ح��ار‪ ،‬نريد‬ ‫ت�سليط ال���ض��وء على احل���ص��ار ال ��ذي ي�ح��رم املنتجون‬ ‫الفل�سطينيون من ت�صدير منتوجاتهم للعامل ونحن‬ ‫لدينا ميناء (مرف�أ) ميكن ن�ستخدمه"‪.‬‬ ‫وي�شري الكباريتي اىل ان "املت�ضامنني االجانب من‬ ‫خمتلف دول العامل خ�صو�صا من دول اوروبية ي�شاركون‬ ‫يف اقامة ال�سفينة و�سيكونون على متنها يف اول رحلة"‪.‬‬ ‫واكد ان الهدف "لي�س اغاثيا او ان�سانيا مثل �سفن‬ ‫الت�ضامن التي كانت ت�أتي اىل غزة �إمنا حم�ض جتاري‬

‫لدعم االقت�صاد الفل�سطيني وفتح الطريق لت�صدير‬ ‫املنتجات الفل�سطينية من القطاع اىل العامل"‪.‬‬ ‫وق��د ت��وق��ف اب��و ع�م��ار بكر ال�صياد امل�ح�ترف منذ‬ ‫اربعني عاما عن ممار�سة هذه املهنة ليتوجه للعمل يف‬ ‫ا�صالح مراكب ال�صيد و�صناعتها ويعرب عن �سعادته‬ ‫مل�شاركته طاقم العمل يف بناء ال�سفينة التجارية االوىل‬ ‫م��ن غ� ��زة‪ .‬وي�ع�ت�ق��د ال��رج��ل ان ه ��ذه ال �ف �ك��رة ت�ستحق‬ ‫الت�ضحية وب��ذل اجلهد الكايف الن جناحها "�سي�ساعد‬ ‫ال�صيادين واملزارعني وا�صحاب امل�صانع يف غزة لت�سويق‬ ‫منتجاتهم امل�ك��د��س��ة بع�ضها يف امل �خ��ازن ب�سبب ع��دم‬ ‫امكانية الت�صدير"‪.‬‬ ‫ويقول حممد ابو �سلمي �صاحب م�صنع لالثاث يف‬ ‫غزة "ن�ضع امال كبريا يف بنجاح اول رحلة ت�صدير عرب‬ ‫البحر الوروبا النهاء معاناة املنتجني الفل�سطينيني"‪.‬‬ ‫ويتابع ال��رج��ل وه��و ي�شري اىل طقم �سفرة فاخر‬ ‫�صنع يف ور�شته ال�صغرية يف حي الزيتون �شرق مدينة‬ ‫غ��زة "لدينا خ�ب�رة عظيمة واي ��دي ع��ام�ل��ة مم �ت��ازة يف‬ ‫جمال �صناعة االثاث وكنا ن�صدر ال�سرائيل ومنها اىل‬ ‫دول اوربية قبل احل�صار واجلميع ي�شيد ب�صناعتنا"‪.‬‬ ‫وي�ضيف ابو �سلمي ان "الت�صدير البحري �سينع�ش‬ ‫ال��زراع��ة وال�صناعات اخلفيفة املختلفة يف قطاع غزة‬ ‫ويخفف البطالة الن م��ا ينق�صنا فتح ب��اب للت�صدير‬ ‫للخارج وتوفري مواد اخلام وهذا مرهون برفع احل�صار‬ ‫الظامل"‪.‬‬ ‫وال ي���س�ت�ب�ع��د ان ت �ق��وم ال �ب �ح��ري��ة اال� �س��رائ �ي �ل �ي��ة‬ ‫ب"اطالق النار ومالحقة ه��ذه ال�سفينة واغراقها او‬ ‫ال�سيطرة عليها واعتقال من فيها وم�صادرة الب�ضائع‬ ‫كما فعلوا مع �سفينة مرمرة الرتكية قبل عدة اعوام"‪.‬‬ ‫ع�ن��د م��دخ��ل امل��رف ��أ ي�ب��دو ن�صب ت��ذك��اري اقامته‬

‫عمال وحرفيون يعملون بال توقف لبناء ال�سفينة‬

‫حكومة حما�س تخليدا لذكرى ت�سعة �أت��راك قتلوا يف‬ ‫هجوم ا�سرائيلي على �سفينة "مرمرة" الرتكية التي‬ ‫كانت تنقل م�ساعدات للفل�سطينيني يف غزة يف ايار‪.2010‬‬ ‫واك� � ��د ال �ك �ب��اري �ت��ي ان "املت�ضامنني االج ��ان ��ب‬ ‫�سيتحملون معنا كامل امل�س�ؤولية ع��ن الب�ضائع التي‬ ‫�ستحملها ال�سفينة للت�سويق م��ن خ�ل�ال � �ش��راء كافة‬ ‫الب�ضائع واملنتوجات من امل�صانع واملزارع يف القطاع ودفع‬

‫ثمنها لهم قبل نقلها وحتميلها على منت ال�سفينة"‪.‬‬ ‫وي�ع��د العمال ح��اوي��ات ك�ب�يرة على م�تن ال�سفينة‬ ‫لنقل الب�ضائع حيث �سرتفع �أع�ل�ام دول ال�ع��امل التي‬ ‫ي�شارك منها مت�ضامنون اىل جانب علم فل�سطني‪.‬‬ ‫وي�ل�ف��ت ال�ك�ب��اري�ت��ي ان ال�سفينة ال حت�م��ل و�سائل‬ ‫قتالية‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة ح�شد الدعم العاملي لل�ضغط على‬ ‫ا�سرائيل لعدم اعرتا�ض هذه ال�سفينة‪.‬‬


‫عربي ودولي‬

‫‪12‬‬

‫اخلمي�س (‪ )13‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2332‬‬

‫معارك عنيفة يف حم�ص‬

‫مقتل العشرات من قوات النظام وعناصر حزب اهلل يف ريفي دير الزور وحلب‬

‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫قتل الع�شرات من قوات النظام وعنا�صر‬ ‫ح��زب اهلل يف ا�شتباكات م��ع اجل����ش احل��ر‪ ،‬يف‬ ‫هجوم �شنه الثوار على بلدته يف ريف حمافظة‬ ‫دي��ر ال��زور �شرق �سوريا‪ ،‬وق�صف معاقلهم يف‬ ‫بلدتي ِن ّبل والزهراء يف ريف حلب براجمات‬ ‫ال �� �ص ��واري ��خ‪ ،‬يف ح�ي�ن ب� � ��د�أت ق � ��وات ال �ن �ظ��ام‬ ‫ال�سوري تتقدم يف �أح��د �أحياء مدينة حم�ص‬ ‫و�سط البالد ال��ذي ي�شهد ا�شتباكات عنيفة‪،‬‬ ‫يف حماولة منها لل�سيطرة على كامل املدينة‬ ‫ال �سيما الأحياء املحا�صرة منذ �أكرث من عام‪،‬‬ ‫وذل����ك وف��ق ما �أف��اد املر�صد ال�سوري حلقوق‬ ‫الإن�سان‪.‬‬ ‫وق��ال مدير املر�صد رام��ي عبد الرحمن‬ ‫يف ات�صال هاتفي "قتل ‪� 60‬شيعيا على االقل‬ ‫غالبيتهم م��ن امل�سلحني اث ��ر ه �ج��وم �شنته‬ ‫ال�ك�ت��ائ��ب امل�ق��ات�ل��ة ع�ل��ى ب �ل��دة ح�ط�ل��ة يف دي��ر‬ ‫الزور"‪ ،‬وذل��ك غ��داة �شن امل�سلحني هجوما‬ ‫ع �ل��ى م��رك��ز ل�ل�م�ق��ات�ل�ين امل �ع��ار� �ض�ين ل�ن�ظ��ام‬ ‫الرئي�س ب�شار اال�سد‪.‬‬ ‫وا� � �ش� ��ار ع �ب��د ال��رح �م��ن اىل ان ع���ش��رة‬ ‫مقاتلني معار�ضني قتلوا �أم����س يف امل�ع��ارك‪،‬‬ ‫ي�ضاف اليهم اثنان ق�ضيا يف الهجوم‪.‬‬ ‫واو�� �ض ��ح ان م�ق��ات�ل��ي امل �ع��ار� �ض��ة ال��ذي��ن‬ ‫ي�سطرون على �أجزاء وا�سعة من �شرق �سوريا‪،‬‬ ‫�شنوا هجوما على البلدة التي تقطنها غالبية‬ ‫�سنية "وت�ضم �شيعة موالني للنظام الذي قام‬ ‫خالل اال�سابيع االخرية بت�سليحهم"‪.‬‬

‫وب ��د�أت ق��وات ال�ن�ظ��ام ال���س��وري تتقدم‬ ‫يف �أحد �أحياء مدينة حم�ص و�سط البالد‬ ‫الذي ي�شهد ا�شتباكات عنيفة‪ ،‬يف حماولة‬ ‫منها لل�سيطرة على كامل املدينة ال �سيما‬ ‫الأح� �ي ��اء امل �ح��ا� �ص��رة م �ن��ذ �أك �ث�ر م��ن ع��ام‪،‬‬ ‫وذلك وفق ما �أفاد املر�صد ال�سوري حلقوق‬ ‫الإن�سان‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��ر� �ص��د �إن ال �ن �ظ��ام ��س�ي�ط��ر على‬ ‫�أجزاء وا�سعة من حي وادي ال�سايح يف حم�ص‪،‬‬ ‫وي �ت �ق��دم ب �ح��ذر يف ه ��ذا احل ��ي ال� ��ذي ي�شهد‬ ‫ا�شتباكات عنيفة ويتعر�ض للق�صف‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن ق��وات النظام كانت موجودة يف‬ ‫احل��ي خ�لال ال�ف�ترة املا�ضية‪ ،‬لكنها مل تكن‬ ‫ق��ادرة على التقدم ب�سبب وج��ود قنا�صة من‬ ‫امل�ق��ات�ل�ين امل�ع��ار��ض�ين‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن احل��ي‬ ‫يف�صل بني حيي اخلالدية وحم�ص القدمية‪،‬‬ ‫وهما معقالن للمعار�ضة يحا�صرهما النظام‬ ‫منذ �أكرث من عام‪.‬‬ ‫واع � �ت�ب��ر م ��دي ��ر امل ��ر�� �ص ��د رام � � ��ي ع�ب��د‬ ‫الرحمن �أن هذا التقدم ي�أتي �ضمن حماولة‬ ‫لل�سيطرة على كامل مدينة حم�ص‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن �سيطرة ال�ن�ظ��ام ع�ل��ى وادي ال�سايح‬ ‫ت�سهل �سيطرته على �أحياء حم�ص القدمية‬ ‫واخلالدية‪.‬‬ ‫وق ��د أ�ف � ��ادت �شبكة � �س��وري��ا م�ب��ا��ش��ر ب ��أن‬ ‫ا��ش�ت�ب��اك��ات عنيفة دارت ب�ي�ن اجل�ي����ش احل��ر‬ ‫وق � ��وات ال �ن �ظ��ام يف ح��ي اخل��ال��دي��ة‪ ،‬يف حني‬ ‫توا�صل ق�صف احلي باملدفعية الثقيلة‪ .‬وقال‬ ‫نا�شطون �إن ا�شتباكات على نحو متقطع دارت‬

‫الثورة السورية يف‪:‬‬

‫عنا�صر اجلي�ش احلر يطلقون قذائف الهاون على قوات الأ�سد‬

‫يف حميط حي احلميدية مبدينة حم�ص‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �صحيفة "الوطن" املقربة من‬ ‫ال�سلطات ق��د ق��ال��ت يف وق��ت �سابق أ�م����س �إن‬ ‫اجل�ي����ش ال�ن�ظ��ام��ي �سيطر بالفعل ع�ل��ى حي‬ ‫وادي ال�سايح‪ ،‬وا�ضعة ذلك "يف �إطار عملياته‬ ‫لتخلي�ص ال�ب�لاد م��ن املجموعات الإره��اب�ي��ة‬

‫ط�غ��ى ع�ل��ى امل ��زاج ال �ع��ام يف الأي ��ام امل��ا��ض�ي��ة م��ا ج��رى يف‬ ‫الق�صري من رفع لراية احل�سني من قِبل ميلي�شيا حزب اهلل‬ ‫على م�سجد عمر بن اخلطاب وعبارات التحري�ض الطائفي‬ ‫وما يح�شده النظام ملعركة حلب‪.‬‬ ‫ومن املوا�ضيع التي نالت ن�صيباً واف��راً من التعليقات؛‬ ‫التحذير من التهجري الق�سري الذي ميار�سه النظام بحق‬ ‫�أهايل الق�صري وال�ضبعة والبوي�ضة وال�صاحلية مع ق�صف‬ ‫طرق النزوح براجمات ال�صواريخ والر�شا�شات من حواجز‬ ‫جي�ش النظام وحزب اهلل اللبناين املنت�شرة يف املنطقة وجلوء‬ ‫�أكرث من ‪� 15‬ألف مدين �إىل الب�ساتني واجلبال مع جرحاهم‬ ‫الذين ي�صل عددهم �إىل قرابة �ألف جريح‪ .‬كما �سقط قرابة‬ ‫‪� 165‬شهيدا م��ن ال�ن��ازح�ين على ط��رق ال �ن��زوح امل�م�ت��دة من‬ ‫الق�صري �إىل ريف حم�ص اجلنوبي وري��ف دم�شق ال�شمايل‪.‬‬ ‫و ُي��ذ ّك��ر ه��ذا امل�شهد مب�شهد تهجري الفل�سطينيني يف ‪1948‬‬ ‫مع فارق �أن الإ�سرائيليني �سهّلوا هجرة الفل�سطينيني بينما‬ ‫جي�ش النظام وميلي�شيات ح��زب اهلل تق�صف ط��رق النزوح‬ ‫براجمات ال�صواريخ‪.‬‬ ‫و�أظهر النا�شطون اهتماما مبا �صدر عن جمل�س القيادة‬ ‫الع�سكرية العليا لهيئة الأرك ��ان م��ن تعيني (عبد احلميد‬ ‫زكريا) قائداً للمجل�س الع�سكري يف حلب مع تعيني اللواء‬ ‫(�سليم �إدري�س) كناطقٍ ر�سمي با�سمه خلفاً لزكريا‪ ،‬كما كانت‬ ‫إ�ح��دى نتائج الت�صويت الإب�ق��اء على العقيد (عبد اجلبار‬ ‫العكيدي) ع�ضواً يف املجل�س الأعلى للأركان‪ .‬وظهر االرتياح‬ ‫بعد نفي النا�شط (�أب��و فرا�س احللبي) على قناة اجلزيرة‬ ‫خ�بر �إ��ص��اب��ة �أو ا�ست�شهاد ق��ائ��د ل��واء التوحيد عبد ال�ق��ادر‬ ‫ال�صالح والعقيد عبد اجلبار العكيدي‪.‬‬ ‫وح �� �ص��ل ان �ت �� �ش��ار ك �ب�ير ل �� �ص��ورة ج �ي ����ش ال �ن �ظ��ام وه��و‬ ‫ي��وزع م�ساعدات على ن�ساء الق�صري‪ ،‬ولكن ال�صورة ُتظهر‬ ‫"�شبيحات" من اجلي�ش مت التعرف �إليهن عن طريق �صورة‬ ‫قدمية ملا ي�سمى (جي�ش الدفاع الوطني)‪ ،‬ومت ت��داول امللف‬ ‫ال�صادر ع��ن امل��رك��ز ال�سوري لإح�صاء االحتجاجات وال��ذي‬ ‫�أح�صى ‪ 137‬مظاهرة يف ‪ 108‬نقاط تظاهر يف خمتلف �أنحاء‬ ‫�سورية يف جمعة "الغوطة والق�صري �إرادة ال تنك�سر"‪ ،‬وتابع‬ ‫الكثريون بقلق ما يدور يف عفرين واحل�صار املفرو�ض عليها‬ ‫من قِبل اجلي�ش احلر‪ ،‬وجاء احل�صار ب�سبب نق�ض االتفاق‬ ‫من طرف قوات ‪ YPG‬بعد �أن َوعدت ب�أن تن�سحب من عقيبة‬ ‫وزيارة‪� ،‬إال �أنها مل تلتزم باتفاقها وغابت عن اللقاء املقرر مع‬ ‫اجلي�ش احلر يف اليوم التايل مما �أدى �إىل ح�صارها‪.‬‬ ‫وم ��ن ال �ف �ي��دي��وه��ات ال �ت��ي ان �ت �� �ش��رت ب�ك�ث��اف��ة يف أ�غ �ل��ب‬ ‫�صفحات الثورة مقطع "مقاتلو النظام ال�سوري ي�سرقون‬ ‫ما تبقى من امل�ن��ازل وي�سرقون كافة ال�سيارات وال��دراج��ات‬ ‫النارية لبيعها يف قراهم" ‪http://www.youtube.com/‬‬ ‫‪،‬‬ ‫‪watch?v=YpuMbTOJNGo&feature=youtu.be‬‬ ‫ومقطع "الأغوار‪ -‬الأردن‪ :‬طرد مرا�سل املنار من مهرجان‬ ‫�شد ال��رح��ال اىل القد�س" ‪http://www.youtube.com/‬‬ ‫‪ ،watch?v=kE1FhrUpIoM‬و�شريط م�صور يُظهر إ�ع��دام‬ ‫الهيئة ال�شرعية لقائد ل��واء جي�ش حممد و�أح��د م�ساعديه‬ ‫بتهمة تورطهما يف جرائم قتل و�سرقة وفر�ض أ�ت��اوات على‬ ‫امل��واط �ن�ين‪ ،‬وك ��ان ق��ائ��د ل ��واء جي�ش حم�م��د ق��د �سلم نف�سه‬ ‫للهيئة يف �شهر �آذار عقب حملة قامت بها الهيئة يف العا�شر‬ ‫م��ن ال�شهر نف�سه ‪http://youtu.be/k9mM5kMPMfw‬‬ ‫‪ ،‬وم�ق�ط��ع "دير ال � ��زور‪� :‬إع�ل��ان ال�ن�ف�ير ال �ع��ام والتجهيز‬ ‫ل���ص��د اق �ت �ح��ام املدينة" ‪http://www.youtube.com/‬‬ ‫‪ ،watch?v=ES7t0WM_ueA‬ومقطع لل�صور الأوىل لعملية‬ ‫التبادل بني اجلي�ش احلر وال�شبيحة يف درعا ‪http://youtu.‬‬ ‫‪ ، 65Db0gm8Fnw/be‬وفيديو برنامج (ك�لام النا�س) على‬ ‫قناة ‪ LBC‬اللبنانية ب�ع�ن��وان‪" :‬هل ي�ستحق الأم��ر إ�ط�لاق‬ ‫الر�صا�ص و�ضيافة البقالوة ابتهاجاً باالنت�صار يف الق�صري؟‬ ‫ه��ل مت حترير فل�سطني هناك �أم مت تهجري �شعب بكامله‬ ‫من �أر�ضه؟" ‪ ،http://youtu.be/BS1pjDWNaII‬مقطع‬ ‫"منظومة باتريوت �إىل احلدود ال�سورية مع تركيا والأردن"‬ ‫‪. http://youtu.be/q39zkWiMi6M‬‬

‫معارك حلب‬ ‫وع�ل��ى جبهة �أخ� ��رى‪ ،‬ق��ال ن��ا��ش�ط��ون �إن‬ ‫كتائب نور الدين زنكي املقاتلة يف حلب قتلت‬ ‫ع��ددا م��ن ج�ن��ود ال�ن�ظ��ام ومقاتلي ح��زب اهلل‬ ‫جنوب معارة الأرتيق‪ .‬و�أفاد املركز الإعالمي‬

‫اجلي�ش اللبناين يعلن �أنه �سيتخذ �إجراءات «للرد الفوري» على �أي «خرق» �سوري‬

‫مروحية سورية تقصف وسط بلدة حدودية يف لبنان‬ ‫بعلبك‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبيل‪ -‬حممد غازي اجلمل‬

‫امل�سلحة و�إعادة الأمن واال�ستقرار �إليها"‪.‬‬ ‫وي�أتي تقدم القوات النظامية يف حم�ص‬ ‫ب�ع��د �أق ��ل م��ن أ���س�ب��وع م��ن �سيطرتها وح��زب‬ ‫اهلل ال�ل�ب�ن��اين ع�ل��ى ك��ام��ل منطقة الق�صري‬ ‫اال�سرتاتيجية يف ريف حم�ص‪ ،‬والتي �شكلت‬ ‫لأكرث من عام معقال �أ�سا�سيا ملقاتلي املعار�ضة‪.‬‬

‫ال�سوري ب ��أن اجلي�ش احل��ر �أوق��ع �إ�صابات يف‬ ‫�صفوف جنود النظام وحزب اهلل جراء ق�صف‬ ‫معاقلهم يف بلدتي ِن ّبل والزهراء يف ريف حلب‬ ‫براجمات ال�صواريخ‪.‬‬ ‫وقد بث نا�شطون �صورا قالوا �إنها جلثث‬ ‫مقاتلني تابعني حلزب اهلل ولواء �أبي الف�ضل‬ ‫العبا�س‪ ،‬قتلوا �أثناء حماولتهم اقتحام حي‬ ‫برزة يف دم�شق‪.‬‬ ‫يف هذه الأثناء‪� ،‬أعلن لواء الإ�سالم املقاتل‬ ‫يف �سوريا متكن بع�ض عنا�صره من �إ�سقاط‬ ‫ط��ائ��رة ا��س�ت�ط�لاع ت��اب�ع��ة للنظام يف الغوطة‬ ‫ال�شرقية بريف دم�شق‪ .‬وهذه هي املرة الأوىل‬ ‫ال�ت��ي يتمكن مقاتلو امل�ع��ار��ض��ة م��ن �إ�سقاط‬ ‫طائرة ا�ستطالع منذ اندالع الثورة‪.‬‬ ‫ويف درع� ��ا‪ ،‬ق��ال��ت �شبكة � �ش��ام �إن ق�صفا‬ ‫باملدفعية الثقيلة �شنته ق��وات ال�ن�ظ��ام على‬ ‫مدن وبلدات كفر �شم�س و�إنخل وجا�سم وقرى‬ ‫وادي الريموك‪ ،‬يف حني حتدثت �شبكة �سوريا‬ ‫مبا�شر عن �سيطرة اجلي�ش احلر على حاجز‬ ‫القطاعة مبدينة جا�سم بريف درعا‪.‬‬ ‫كما قالت جلان التن�سيق املحلية �إن قوات‬ ‫النظام �شنت ق�صفا مدفعيا على مركز مدينة‬ ‫دير الزور هذا ال�صباح‪.‬‬ ‫جاء ذلك بينما ق�صف اجلي�ش احلر �أحد‬ ‫مقار قوات النظام يف حي الر�شدية بدير الزور‬ ‫مما �أ�سفر عن �سقوط قتلى يف �صفوف قوات‬ ‫النظام‪ .‬وقال نا�شطون �إن "احلر" ا�ستهدف‬ ‫�أي�ضا مبدافع الهاون حاجز جميان الع�سكري‬ ‫التابع لقوات النظام‪.‬‬

‫ق���ص�ف��ت م��روح �ي��ة � �س��وري��ة ب �ث�لاث��ة � �ص��واري��خ‬ ‫�أم�س االربعاء بلدة ذات غالبية �سنية متعاطفة مع‬ ‫املعار�ضة ال�سورية يف �شرق لبنان‪ ،‬بح�سب ما �أف��اد‬ ‫م�صدر �أم�ن��ي‪ ،‬م�شريا اىل �أن اح��د ه��ذه ال�صواريخ‬ ‫�سقط يف و�سط البلدة و�أدى اىل �سقوط جرحى‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر "�أطلقت مروحية �سورية ثالثة‬ ‫��ص��واري��خ على ب�ل��دة ع��ر��س��ال (��ش��رق��ا) �سقط �أح��ده��ا‬ ‫يف �ساحة البلدة‪ ،‬بينما �سقط االثنان الآخ��ران على‬ ‫اطرافها"‪ ،‬م�شريا اىل ان الق�صف �أدى اىل �سقوط‬ ‫جرحى‪ ،‬من دون �أن يحدد عددهم‪.‬‬ ‫وهي املرة االوىل التي يطاول الق�صف ال�سوري‬ ‫و�سط هذه البلدة التي تعر�ضت مرارا منذ بدء النزاع‬ ‫ال�سوري لق�صف من القوات ال�سورية طال اطرافها‬ ‫واحل� ��دود املحيطة ب�ه��ا‪ .‬وا�ستقبلت ال�ب�ل��دة م��ؤخ��را‬ ‫ع�شرات اجلرحى ومنهم مقاتلون معار�ضون‪ ،‬ا�صيبوا‬ ‫يف م �ع��ارك منطقة ال�ق���ص�ير اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة و�سط‬ ‫�سوريا التي �سيطر عليها النظام وحزب اهلل اللبناين‬ ‫اال�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أدت م�شاركة احل��زب يف امل�ع��ارك ال�سورية اىل‬ ‫ت�صاعد اخلطاب املذهبي وال�سيا�سي يف لبنان املنق�سم‬

‫بني موالني للرئي�س ال�سوري ب�شار اال�سد ومعار�ضني‬ ‫له‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك‪ ،‬تعر�ضت معاقل للحزب يف �شرق لبنان‬ ‫ل�سقوط ��ص��واري��خ م�صدرها االرا� �ض��ي ال�سورية‪ ،‬يف‬ ‫هجمات يقول مقاتلون �سوريون معار�ضون انها رد‬ ‫ع�ل��ى ت��دخ��ل ح��زب اهلل يف امل �ع��ارك داخ ��ل ��س��وري��ا اىل‬ ‫جانب قوات النظام‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬أ�ع �ل��ن اجل�ي����ش ال�ل�ب�ن��اين ان��ه اتخذ‬ ‫�إج� ��راءات "للرد الفوري" على �أي "خرق" �سوري‬ ‫جديد‪ ،‬وذلك بح�سب بيان �أ�صدرته قيادة اجلي�ش‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ق�ي��ادة اجلي�ش يف ب�ي��ان ذي ن�برة حازمة‬ ‫جت��اه ��س��وري��ا‪ ،‬وه��و أ�م��ر ن��ادر‪ ،‬خرقت ط��واف��ة حربية‬ ‫ق��ادم��ة م��ن اجل��ان��ب ال���س��وري الأج� ��واء اللبنانية يف‬ ‫منطقة ج��رود عر�سال‪ ،‬حيث �أطلقت �صاروخني من‬ ‫م�سافة بعيدة باجتاه �ساحة البلدة"‪.‬‬ ‫وا�ضافت "اتخذت وح��دات اجلي�ش املنت�شرة يف‬ ‫املنطقة الإج��راءات الدفاعية الالزمة للرد الفوري‬ ‫على �أي خرق مماثل"‪ ،‬م�شرية اىل ان الق�صف ادى‬ ‫اىل ا�صابة �شخ�ص بجروح وا�ضرار مادية‪.‬‬ ‫ويعد هذا التحذير ن��ادرا يف التعامل بني لبنان‬ ‫و�سوريا التي حظيت لقرابة ‪ 30‬عاما بتواجد ع�سكري‬ ‫ونفوذ �سيا�سي وا�سع يف لبنان‪.‬‬

‫الطريان ال�سوري ا�ستهدف منازل اللبنانيني‬

‫فابيوس يدعو إىل "وقف تقدم" القوات‬ ‫السورية إىل حلب‬ ‫باري�س ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫دع��ا وزي��ر اخلارجية الفرن�سي‬ ‫ل� � ��وران ف��اب �ي��و���س أ�م� �� ��س الأرب� �ع ��اء‬ ‫الأ�� �س ��رة ال��دول �ي��ة �إىل وق ��ف ت�ق��دم‬ ‫ق ��وات ال �ن �ظ��ام ال �� �س��وري امل��دع��وم��ة‬ ‫م ��ن إ�ي� � ��ران وح � ��زب اهلل ال �ل �ب �ن��اين‬ ‫ن �ح��و ح �ل��ب مت �ه �ي��دا ل �ه �ج��وم كبري‬ ‫على هذه املدينة الواقعة يف �شمال‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وق��ال فابيو�س ردا على �أ�سئلة‬ ‫ال���ش�ب�ك��ة ال�ت�ل�ف��زي��ون�ي��ة ال�ف��رن���س�ي��ة‬ ‫الثانية "يجب �أن نتمكن من وقف‬

‫هذا التقدم قبل حلب‪� .‬إنه الهدف‬ ‫امل�ق�ب��ل حل��زب اهلل والإي��ران �ي�ي�ن يف‬ ‫�آن"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع "يجب حت �ق �ي��ق إ�ع� ��ادة‬ ‫توازن (بني قوات النظام ومقاتلي‬ ‫املعار�ضة) لأنه يف الأ�سابيع الأخرية‬ ‫ح�ق�ق��ت ق��وات(ال��رئ �ي ����س ال���س��وري)‬ ‫ب�شار اال��س��د وخ�صو�صا ح��زب اهلل‬ ‫والإيرانيني تقدما هائال بوا�سطة‬ ‫الأ�سلحة الرو�سية"‪.‬‬ ‫وردد م ��رة ج��دي��دة ان "ب�شار‬ ‫(اال� � � �س� � ��د) ا�� �س� �ت� �خ ��دم الأ�� �س� �ل� �ح ��ة‬ ‫الكيميائية ب�شكل م�شني"‪.‬‬

‫و�أ�ضاف "يجب �أن نوقفه لأنه‬ ‫ان مل حت�صل إ�ع��ادة ت��وازن للقوى‬ ‫على االر�ض‪ ،‬لن يكون هناك م�ؤمتر‬ ‫��س�لام يف جنيف لأن امل�ع��ار��ض��ة لن‬ ‫توافق على احل�ضور يف حني ينبغي‬ ‫حتقيق حل �سيا�سي"‪.‬‬ ‫وت �� �س �ع��ى ال � ��والي � ��ات امل �ت �ح��دة‬ ‫ورو�سيا لتنظيم م�ؤمتر �سالم دويل‬ ‫يعرف بجنيف ‪ 2‬يف متوز بحثا عن‬ ‫حل �سيا�سي للنزاع‪.‬‬ ‫و��س�ي�ط��رت ال �ق��وات ال�ن�ظ��ام�ي��ة‬ ‫ال�سورية قبل �أق��ل م��ن أ���س�ب��وع مع‬ ‫وح� ��زب اهلل ال �ل �ب �ن��اين ع �ل��ى ك��ام��ل‬

‫م�ن�ط�ق��ة ال�ق���ص�ير اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة‬ ‫يف ري��ف حم�ص ع�ل��ى ال�ط��ري��ق اىل‬ ‫حلب‪ ،‬بعدما �شكلت الكرث من عام‬ ‫معقال ا�سا�سيا ملقاتلي املعار�ضة‪.‬‬ ‫وه��ي ال �ي��وم ت�ت�ق��دم يف �أح ��د أ�ح �ي��اء‬ ‫مدينة حم�ص‪.‬‬ ‫وق��ال فابيو�س "خلف امل�س�ألة‬ ‫ال�سورية هناك امل�س�ألة الإيرانية‪.‬‬ ‫وان مل ن �ك��ن ق� ��ادري� ��ن ع �ل��ى م�ن��ع‬ ‫إ�ي � � ��ران م ��ن ال �ه �ي �م �ن��ة يف � �س��وري��ا‪،‬‬ ‫كيف ميكن ان تكون لنا م�صداقية‬ ‫حني نطالبها بعدم حيازة ال�سالح‬ ‫الذري؟ كل �شيء مرتابط اذا"‪.‬‬

‫بدء انسحاب الجنود النمساويني‬ ‫من الجوالن‬ ‫معرب القنيطرة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ع � �ب ��رت جم � �م� ��وع� ��ة �أوىل م��ن‬ ‫ع���ش��ري��ن ج �ن��دي��ا من �� �س��اوي��ا م��ن ق��وة‬ ‫الأمم امل�ت�ح��دة م�ع�بر القنيطرة �إىل‬ ‫اجل��ان��ب الإ� �س��رائ �ي �ل��ي م��ن اجل ��والن‬ ‫امل �ح �ت��ل ع �م�ل�ا ب� �ق ��رار ف �ي �ي �ن��ا ��س�ح��ب‬ ‫كتيبتها العاملة يف إ�ط��ار ق��وة االمم‬ ‫املتحدة ملراقبة ف�ض اال�شتباك بني‬ ‫�سوريا وا�سرائيل‪.‬‬ ‫وع�بر اجل �ن��ود ال��ذي��ن و��ص�ل��وا يف‬ ‫�سيارات جيب تواكبهم �آليات مدرعة‬ ‫عند ال�صباح نقاط التفتي�ش ال�سورية‬ ‫ثم اال�سرائيلية‪ ،‬بعدما قررت النم�سا‬ ‫�سحب عنا�صرها ال‪ 378‬من القوة‪.‬‬

‫واعلنت النم�سا يف ال�ساد�س من‬ ‫ح��زي��ران عزمها على �سحب كتيبتها‬ ‫م��ن ه�ضبة اجل��والن ب�سبب ت�صاعد‬ ‫النزاع يف �سوريا وتزايد اعمال العنف‬ ‫يف اجلوالن‪.‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر ال��دف��اع ال�ن�م���س��اوي‬ ‫ج�ي�رال ��د ك �ل ��وغ ان � �س �ح��ب ال�ك�ت�ي�ب��ة‬ ‫�سي�ستغرق "ما بني ا�سبوعني واربعة‬ ‫ا�سابيع"‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه اف� ��اد م �� �س ��ؤول كبري‬ ‫يف احلكومة اال�سرائيلية طلب عدم‬ ‫ك�شف ه��وي�ت��ه ال�ث�لاث��اء ان "غالبية‬ ‫اجل� �ن ��ود ال �ن �م �� �س��اوي�ين � �س �ي �ب �ق��ون يف‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة اىل ان جت��د االمم املتحدة‬ ‫ب�ل��دا ي��واف��ق ع�ل��ى ار� �س��ال ق ��وات حتل‬

‫حمل الع�سكريني النم�ساويني"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان "مفاو�ضات جتري‬ ‫بني االمم املتحدة وعدد من البلدان‬ ‫وال�ع�م�ل�ي��ة برمتها ي�ف�تر���ض ان تتم‬ ‫خ �ل��ال ارب � �ع� ��ة اىل � �س �ت��ة ا� �س��اب �ي��ع‪،‬‬ ‫ح�ين ي�صبح م��ن املمكن ن�شر القوة‬ ‫اجلديدة ميدانيا"‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال �ن �م �� �س��ا يف ‪ 30‬ن�ي���س��ان‬ ‫احدى ال��دول الثالث مع الفيليبني‬ ‫وال� �ه� �ن ��د ال � �ت ��ي ت � � ؤ�ل� ��ف ق� � ��وة ف ����ض‬ ‫اال�شتباك يف اجل��والن(ح��واىل أ�ل��ف‬ ‫جندي)‪ .‬وقبل �أ�شهر �سحبت كل من‬ ‫كندا واليابان وكرواتيا جنودها من‬ ‫هذه القوة‪.‬‬ ‫وينت�شر اجلنود النم�ساويون يف‬

‫ه���ض�ب��ة اجل� ��والن م �ن��ذ ت���ش�ك�ي��ل ه��ذه‬ ‫القوة يف ‪ 1974‬يف �أكرب انت�شار جلنود‬ ‫من�ساويني يف اخلارج‪.‬‬ ‫و�أعلنت االمم املتحدة يف ال�سابع‬ ‫م��ن ح ��زي ��ران ان �ه��ا ت��در���س ام�ك��ان�ي��ة‬ ‫تعديل تفوي�ض ق��وة ف�ض اال�شتباك‬ ‫م��ن خ�ل�ال زي� ��ادة ع ��دد ج �ن��وده��ا اىل‬ ‫ال �� �س �ق��ف امل �� �س �م��وح ب ��ه وق � ��دره ‪1250‬‬ ‫عن�صرا كعديد اج �م��ايل‪ .‬وا�سرائيل‬ ‫يف حالة حرب مع �سوريا وهي حتتل‬ ‫م�ن��ذ ‪ 1967‬ح ��واىل ‪ 1200‬ك�ل��م مربع‬ ‫م��ن ه�ضبة اجل ��والن ال �ت��ي �ضمتها‪،‬‬ ‫ل�ك��ن امل�ج�م��وع��ة ال��دول�ي��ة مل تعرتف‬ ‫بهذا القرار‪ ،‬وما زال حوايل ‪ 510‬كلم‬ ‫مربع حتت ال�سيطرة ال�سورية‪.‬‬

‫لقاء بني كامريون‬ ‫وبوتني حول‬ ‫سوريا األحد‬ ‫يف لندن‬ ‫لندن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫أ�ع � � �ل� � ��ن رئ � �ي � ��� ��س ال � � � � ��وزراء‬ ‫ال�ب�ري �ط ��اين دي �ف �ي��د ك��ام�ي�رون‬ ‫�أم����س الأرب �ع��اء ان��ه �سيبحث مع‬ ‫ال��رئ �ي ����س ال ��رو�� �س ��ي ف�لادمي�ير‬ ‫بوتني يف ملف �سوريا االح��د يف‬ ‫لندن على هام�ش قمة جمموعة‬ ‫الثماين‪.‬‬ ‫وقال كامريون امام النواب‬ ‫الربيطانيني "علينا ا�ستخدام‬ ‫قمة جمموعة الثماين لل�ضغط‬ ‫على ك��ل االط ��راف (يف �سوريا)‬ ‫ل �ل �ت��و� �ص��ل ل� �ك ��ل م� ��ا ن� ��ري� ��ده يف‬ ‫امل�ج�ل����س (ال �ع �م��وم) اي م��ؤمت��ر‬ ‫�سالم"‪.‬‬ ‫وا�ضاف "�أقول ب�سرور �أمام‬ ‫املجل�س �أن الرئي�س بوتني �سي�أتي‬ ‫ع� �ل ��ى ه ��ام� �� ��ش ق� �م ��ة جم �م��وع��ة‬ ‫الثماين لعقد اجتماعات يف مقر‬ ‫داونينغ �سرتيت االح��د للبحث‬ ‫يف املو�ضوع"‪.‬‬ ‫وت���س�ع��ى ال ��والي ��ات امل�ت�ح��دة‬ ‫حليفة بريطانيا ورو�سيا حليفة‬ ‫نظام دم�شق اىل تنظيم م�ؤمتر‬ ‫�سالم دويل يعرف با�سم "جنيف‬ ‫‪ "2‬ي���ض��م مم�ث�ل�ين ع��ن ال�ن�ظ��ام‬ ‫ال�سوري واملعار�ضة اليجاد حل‬ ‫للنزاع ال��ذي اوق��ع اك�ثر من ‪94‬‬ ‫الف قتيل منذ اذار‪ 2011‬بح�سب‬ ‫منظمة �سورية غري حكومية‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )13‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2332‬‬

‫‪13‬‬

‫يف �أحاديث منف�صلة لـ «ال�سبيل»‬

‫سياسيون يحذرون من انقالب على «مرسي»‬ ‫يف ‪ 30‬حزيران وإسالميون‪ :‬لن نسمح بإسقاط الشرعية‬ ‫الـقاهرة‪� -‬آالء حمـزة‬ ‫ح��ذرت م���ص��ادر �سيا�سية مطلعة م��ن «حم��اوالت‬ ‫حثيثة ي�ج��ري التجهيز ل�ه��ا لإ� �ش �ع��ال ال�ف�ت�ن��ة ون�شر‬ ‫الفو�ضى يف م�صر على هام�ش الذكرى الأوىل لتن�صيب‬ ‫الرئي�س حممد مر�سي»‪ .‬وقالت امل�صادر لـ»ال�سبيل»‬ ‫�إن امل�ؤ�شرات والتحري�ض ال�سيا�سي يك�شف عن نوايا‬ ‫عنا�صر معار�ضة «لكننا لن ن�سمح ب�إ�سقاط ال�شرعية‬ ‫على يد جمموعة تعمل وفق �أجندات غربية»‪.‬‬ ‫وك�شف ع�ضو جمل�س �شورى اجلماعة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫عا�صم عبد امل��اج��د‪ ،‬عما و�صفه بـ»خمطط فو�ضوي‬ ‫ي �ج��ري احل���ش��د ل��ه ع�ب�ر ج �ه��ات خ��ارج �ي��ة م���س�ت� أ�ج��رة‬ ‫عنا�صر من البلطجية»‪ ،‬وقال عبد املاجد لـ»ال�سبيل»‬ ‫ع�ل�م�ن��ا م��ن ب�ع����ض م �� �ص��ادرن��ا امل ��وث ��وق ب�ه��ا �أن بع�ض‬ ‫العنا�صر املح�سوبة على املعار�ضة ال �سيما ما ت�سمى‬ ‫ح��رك��ة «مت� ��رد» ال �ت��ي جت�م��ع ت��وق�ي�ع��ات غ�ير قانونية‬ ‫ل�سحب الثقة من «مر�سي» دفعت �أم��واال للبلطجية‬ ‫وم�ث�يري ال�شغب للقتل والتخريب ي��وم ‪ 30‬حزيران‬ ‫من �أجل ا�ستفزاز ال�شعب امل�صري ودفعه للتظاهر �ضد‬ ‫الرئي�س ال�شرعي»‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن «التيار الإ�سالمي �سينزل لل�شوارع منذ‬ ‫ي��وم ‪ 27‬ح��زي��ران ويعت�صم بامليادين العامة واملن�ش�آت‬ ‫احليوية حلماية ال�شرعية ولن ي�سمح ب�إق�صاء الرئي�س‬ ‫ال���ش��رع��ي امل�ن�ت�خ��ب ع��ن امل���ش�ه��د ال���س�ي��ا��س��ي»‪ .‬وات�ه��م‬ ‫عبد امل��اج��د‪ ،‬ح��رك��ة «مت ��رد» بالعمل على ج��ر البالد‬ ‫ملمار�سات ذات طابع عنيف وفو�ضى وا�ستغالل نقاء‬ ‫ال�شباب الثوري يف االجنرار وراء ما و�صفه بالتوجهات‬ ‫املنحرفة‪.‬‬ ‫اتهامات‬ ‫الخ � ��وان‬ ‫و�� �ش ��دد ع �� �ض��و م �ك �ت��ب �إر� � �ش ��اد ج �م��اع��ة إ‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬م�صطفي الغنيمي‪ ،‬على �أن املعلومات التي‬ ‫الخ ��وان امل�سلمني ت�شري �إىل‬ ‫حت�صلت عليها جماعة إ‬ ‫�أن ح��رك��ة «مت��رد» حت��رك ت�ظ��اه��رات ي��وم ‪ 30‬ح��زي��ران‬ ‫لالنقالب على الرئي�س ال�شرعي‪ ،‬ووفقا للمعلومات‪-‬‬ ‫وال �ك�لام للغنيمي‪� -‬سيطلق البلطجية اخل��رط��و���ش‬ ‫والر�صا�ص احل��ي على املتظاهرين لإل�صاق التهمة‬ ‫الخ� � � ��وان امل �� �س �ل �م�ين وب �ح��رك��ة «ح �م��ا���س»‬ ‫ب �ج �م��اع��ة إ‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫الخ � ��وان ب�صدد‬ ‫و�أك ��د الغنيمي ل�ـ»ال���س�ب�ي��ل» �أن إ‬ ‫ك�شف خمططات اخلروج عن القانون وال�شرعية يوم‬ ‫‪ 30‬حزيران حتى يكون ال�شعب امل�صري يقظا وواعيا‬ ‫ملا يحاك �ضد �إرادت��ه من قبل قوى داخلية وخارجية‬ ‫الم� ��ر لي�س جم��رد ت�ظ��اه��رات �سلمية للتعبري عن‬ ‫« أ‬ ‫ال � ��ر�أي‪ ،‬ل�ك��ن ه �ن��اك ت��رت�ي�ب��ات م��ع البلطجية وجت��ار‬ ‫ال�سالح لإحداث ف�ساد وتخريب وقطع للطرق و�إ�شعال‬ ‫احلرائق»‪.‬‬ ‫وق��ال الغنيمي «الإخ��وان لن ينزلوا �إىل ال�شوارع‬ ‫ولكنهم �سيكونون يف حماية ال�شرعية مع باقي فئات‬ ‫املجتمع ال�شريفة وم��ع اجلهات الأمنية‪ ،‬ول��ن ن�سمح‬ ‫باخلروج عن ال�شرعية �أو �إحداث فو�ضى �أو تخريب»‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أن «ه �ن��اك تن�سيقا م��ع ب��اق��ي ق ��وى ال�ت�ي��ار‬ ‫الإ�سالمي وجميع ف�صائل ال�شعب امل�صري فيما يتعلق‬ ‫ب��احل�ف��اظ على ال�شرعية و�سيعلم ال��ذي��ن ظلموا �أي‬ ‫منقلب ينقلبون»‪.‬‬

‫حركة «مترد» جتمع توقيعات ل�سحب الثقة من الرئي�س مر�سي‬

‫�ضوابط‬ ‫و�أ�شارت ع�ضو الهيئة العليا حلزب الو�سط‪ ،‬ليلى‬ ‫�سامي‪ ،‬ع�ضو جمل�س ال�شورى‪ ،‬اىل �أن ح��زب الو�سط‬ ‫ي� ؤ�ي��د ح��ق امل��واط�ن�ين يف التظاهر ال�سلمي والتعبري‬ ‫عن مطالبهم ب�شكل دميقراطي دون امل�سا�س باملن�ش�آت‬ ‫والأرواح‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��ت «��س��ام��ي» يف ح��دي��ث خ��ا���ص لـ»ال�سبيل»‬ ‫الداعيني �إىل تظاهرات ‪ 30‬حزيران بامل�س�ؤولية الكاملة‬ ‫ع��ن ت � أ�م�ين امل �ظ��اه��رات واحل �ف��اظ ع�ل��ى �سلميتها من‬ ‫�أج��ل حقن الدماء امل�صرية» يف كل مرة تدعو القوى‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة ل�ت�ظ��اه��رات ي�ح��دث ع�ن��ف وف��و��ض��ى ومي��وت‬ ‫ال�شباب» ودع��ت �إىل «ا�ستخدام �أدوات الدميقراطية‬ ‫ل �ل��دول امل�ت�ق��دم��ة يف ال�ت�ع�ب�ير ع��ن رف���ض�ه��م �سيا�سات‬ ‫احلكومة»‪.‬‬ ‫ورف���ض��ت «��س��ام��ي» ال��دع��وات ال�ت��ي يطلقها تكتل‬ ‫املعار�ضة برحيل «مر�سي» واملطالبة بانتخابات رئا�سية‬ ‫مبكرة «الرئي�س مر�سي منتخب من قبل ‪ %51‬وهو ما‬ ‫يعني �أن الأغلبية العظمى من ال�شعب امل�صري تدعمه‬ ‫وت�سانده»‪ ،‬م�شرية �إىل �أن «الد�ستور امل�صري امل�ستفتى‬ ‫عليه من ال�شعب امل�صري ال يعطي احلق لأي جهة يف‬

‫ن��زع ال�شرعية عن الرئي�س قبل ا�ستكمال م��دة حكمه‬ ‫والتي تقدر بـ‪� 4‬سنوات»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت‪« :‬نحن ورث�ن��ا تركة ثقيلة م��ن النظام‬ ‫ال�سابق‪ ،‬فالف�ساد م�ست�شرٍ يف كل القطاعات والديون‬ ‫تبتلع م�ي��زان�ي��ة ال��دول��ة؛ ل��ذا ي�ج��ب علينا جميعا �أن‬ ‫الم� ��ان»‪.‬‬ ‫ن�ت�ك��ات��ف ون�ت�ح�م��ل يف �سبيل ال��و� �ص��ول ل�بر أ‬ ‫وتعجبت «�سامي» من موقف بع�ض القوى التي حتملت‬ ‫ف�ساد النظام ال�سابق ملدة ‪ 30‬عاما وال تقوى على حتمل‬ ‫�ضعف الو�ضع االقت�صادي �أو انقطاع الكهرباء �أو �شح‬ ‫ال�سوالر لفرتة ب�سيطة! م�ست�شهدة ب�صرب وت�ضحيات‬ ‫�أم �ه��ات ��ش�ه��داء ث ��ورة ‪ 25‬ي�ن��اي��ر ال��ذي��ن دف �ع��وا ف�ل��ذات‬ ‫�أكبادهم لتحرير البالد وتطهريها‪.‬‬ ‫الع�لام‬ ‫ونبهت «�سامي» �إىل ال��دور ال��ذي يلعبه إ‬ ‫مبا يف ذلك الإعالم احلكومي يف التعتيم على اجنازات‬ ‫النظام احلايل و�إبراز نقاط ال�ضعف وال�سلبيات فقط‬ ‫«ال ينكر �أح��د �أن هناك �إخفاقات ملر�سي ولكن هناك‬ ‫�إيجابيات كثرية ومن الطبيعي يف بلد كان يف ال�سابق‬ ‫ي�سمح لل�شركات الأجنبية با�ستخراج الغاز بدون مقابل‬ ‫وت�شرتيه منهم الدولة بال�سعر العاملي وت�صدره ب�سعر‬ ‫�أرخ�ص �أن تكون مكبلة بالديون و�أن حتتاج ل�سنوات‬ ‫ولي�س لعدة �شهور ال�ستئ�صال الف�ساد من جذوره ولن‬

‫حتدث تنمية �أو نه�ضة طاملا هناك موجات من العنف‬ ‫ت�ؤثر بدورها على الإنتاج واالقت�صاد»‪.‬‬ ‫�ضد الثورة‬ ‫و�أو�ضح املتحدث الر�سمي با�سم جبهة ال�ضمري‪،‬‬ ‫حامت ع��زام‪� ،‬أن امل�صريني قاموا بثورة يناير من �أجل‬ ‫�إع�ل�اء دول��ة ال�ق��ان��ون‪ ،‬ل��ذا ال��دع��وة اىل العنف و�إراق��ة‬ ‫ال��دم يوم ‪ 30‬حزيران هو خ��روج عن الثورة‪ ،‬وال ميت‬ ‫ب�صلة للممار�سة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ول�ف��ت «ع ��زام» يف حديثه لـ»ال�سبيل» �إىل �أن��ه ال‬ ‫ميكن التعامل مع من يطلقون اخلرطو�ش ويحملون‬ ‫زجاجات املولوتوف احلارقة والأ�سلحة البي�ضاء على‬ ‫�أنهم متظاهرون «�إط�لاق لقب ثوري على البلطجية‬ ‫الذين ميار�سون العنف اللفظي وامل��ادي هو ن��وع من‬ ‫التدلي�س و�إ�ضفاء لل�شرعية على �أعمال العنف»‪.‬‬ ‫الح � ��زاب وال �ق��وى‬ ‫وان �ت �ق��د ع ��زام �إ�� �ص ��رار ب�ع����ض أ‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة ع�ل��ى رف ����ض احل� ��وار رغ ��م جت��دي��د دع��وة‬ ‫م�ؤ�س�سة الرئا�سة للحوار ونبذ اخل�لاف ال �سيما و�أن‬ ‫امل���س��ؤول�ي��ة ال��وط�ن�ي��ة حت�ت��م ع�ل��ى امل��وط�ن�ين التكاتف‬ ‫ل�صالح عبور املرحلة احلرجة‪.‬‬ ‫وق��ال العميد ط��ارق اجل��وه��ري م�س�ؤول الت�أمني‬ ‫ال���س��اب��ق مل�ن��زل ال��رئ�ي����س م��ر��س��ي �إن ه�ن��اك م ��ؤام��رات‬

‫حت��اك �ضد الرئي�س مر�سي من قبل بع�ض ال�ضباط‬ ‫املقربني من حرا�سته‪ ،‬م�ؤكدا �أنهم ينتظرون حدوث‬ ‫فو�ضى وبلبلة بفارغ ال�صرب يف تظاهرات ‪ 30‬حزيران‬ ‫القادم حتى يتمكنوا من �إ�سقاط الرئي�س والإيقاع به‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن «هناك عددا كبريا من ال�ضباط من ينتظر‬ ‫الفو�ضى �أو �سقوط الدولة حتى ي�ساعد املتظاهرين‬ ‫على اقتحام منزل الرئي�س �أو ق�صر الرئا�سة»‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اجل��وه��ري �إىل �أن «ي ��وم ‪ 5‬ك��ان��ون الأول‬ ‫وامل � �ع ��روف ب � ��أح ��داث االحت ��ادي ��ة ق ��ام جم �م��وع��ة من‬ ‫ال���ض�ب��اط و�أف� ��راد ال��داخ�ل�ي��ة املكلفني بحماية ق�صر‬ ‫الرئي�س �أثناء قيادتي حلرا�سة منزل الرئي�س بالتجمع‬ ‫اخل��ام ����س ب���ش�ح��ن اجل �م �ه��ور وت �ق ��دمي ال ��وع ��ود لهم‬ ‫مب�ساعدتهم على اقتحام منزل الرئي�س‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪ :‬ات���ص�ل��ت ب��ال �ق �ي��ادات ب� ��وزارة ال��داخ�ل�ي��ة‬ ‫للإبالغ عما يقوم به ال�ضباط وقدمت عدة مذكرات‬ ‫�إال �أنهم مل ي�ستجيبوا وم��ع �شعوري بتواط ؤ� البع�ض‬ ‫ات���ص�ل��ت ب�ح��ر���س ال��رئ�ي����س ال ��ذي ط�ل��ب م�ن��ي ت�ق��دمي‬ ‫مذكرة تف�صيلية بكل ما ح��دث‪� ،‬أك��دت فيها �أن هناك‬ ‫�ضباطا وجنودا ي�ساعدون يف اقتحام منزل الرئي�س‪،‬‬ ‫وكانت تلك املذكرة �سببا يف �إقالتي من العمل بوزارة‬ ‫الداخلية و�إحالتي للمعا�ش»‪.‬‬ ‫�إ�صرار‬ ‫ومت�سكت جبهة الإنقاذ املعار�ضة يف م�صر برف�ض‬ ‫�أي ح��وار مع رم��وز احلكم‪ .‬و�أك��دت يف م�ؤمتر �صحفي‬ ‫رف�ضها دعوة الرئي�س للحوار‪ ،‬م�ؤكدة دعمها حلركة‬ ‫«مت��رد» �سيا�سيا وماليا ومعنويا‪ ،‬بينما اعتذر ع�ضو‬ ‫اجلبهة عمرو مو�سى عن «لغط» ب�سبب لقائه خريت‬ ‫ال�شاطر نائب املر�شد العام للإخوان امل�سلمني‪ .‬وقالت‬ ‫اجلبهة �إن ق�ي��ادات�ه��ا �ست�شارك يف ت�ظ��اه��رات ي��وم ‪30‬‬ ‫ح��زي��ران ب��اع �ت �ب��اره ي��وم��ا مف�صليا يف ح �ي��اة ال�شعب‬ ‫امل�صري وموجة ثانية من ث��ورة ‪ 25‬يناير حتت �شعار‬ ‫«انتخابات رئا�سية مبكرة»‪.‬‬ ‫وك�شف �ضابط ال�شرطة امل�صري الهارب لأمريكا‪،‬‬ ‫ع �م��ر ع �ف �ي �ف��ي‪ ،‬يف ب� �ي ��ان ل ��ه ع�ب�ر م ��وق ��ع ال �ت��وا� �ص��ل‬ ‫االجتماعي «الفي�س بوك» عن خمطط لالنقالب على‬ ‫مر�سي يوم ‪ 30‬حزيران وحما�صرة الق�صر اجلمهوري‬ ‫«االحتادية» وت�شكيل جمل�س رئا�سي ي�شمل �شخ�صيات‬ ‫م�ع��ار��ض��ة ومم�ث�لا لل��أزه��ر والكني�سة ب�ج��ان��ب وزي��ر‬ ‫ال��دف��اع لإدارة � �ش ��ؤون ال�ب�لاد حتى �إج ��راء انتخابات‬ ‫رئا�سية مبكرة»‪.‬‬ ‫و�أكد تكتل القوى الثورية (الذي ت�شكل حركة ‪6‬‬ ‫�أبريل �أكرب مكوناته) يف بيان �صحفي �أن التكتل يجري‬ ‫ات���ص��االت��ه بال�شخ�صيات ال�ع��ام��ة امل�ع��ار��ض��ة للتن�سيق‬ ‫معهم حول فعاليات ‪ 28‬حزيران مبيدان التحرير‪ ،‬ثم‬ ‫احل�شد لـ‪ 30‬حزيران لق�صر االحتادية‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه‬ ‫�سيتم توزيع مل�صقات ومطبوعات حلث ال�شارع على‬ ‫امل�شاركة يف فعاليات ‪ 30‬حزيران مبختلف �أنحاء م�صر‪،‬‬ ‫ف�ض ً‬ ‫ال ع��ن وق�ف��ات رم��زي��ة و�سال�سل ب�شرية تنظمها‬ ‫فروع التكتل يف املحافظات‪.‬‬ ‫ووف�ق��ا للبيان ف ��إن التكتل ال�ث��وري يد�شن حملة‬ ‫ل� إ‬ ‫ل�ط��اح��ة ب��ال��رئ�ي����س حت��ت ��ش�ع��ار «ي ��وم جميئك ي��وم‬ ‫رح �ي �ل��ك» حل���ش��د �أك �ب�ر ع ��دد م��ن امل��واط �ن�ي�ن ي ��وم ‪30‬‬ ‫حزيران املقبل مع نهاية العمل بحملة مترد‪ ،‬ل�سحب‬ ‫الثقة من الرئي�س و�إجراء انتخابات رئا�سية مبكرة‪.‬‬

‫هدوء يف ساحة «تقسيم»‬ ‫إثيوبيا ترفض «الحرب النفسية» املصرية‬ ‫وأردوغان يلتقي منظمي االحتجاجات‬ ‫مع �إ�صرارها على ا�ستكمال �سد النه�ضة‬

‫�أدي�س �أبابا ‪ -‬وكاالت‬

‫ا�سطنبول ‪� ( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ع��اد ال �ه��دوء �أم ����س الأرب �ع��اء‬ ‫�إىل م � �ي� ��دان ت �ق �� �س �ي��م ب��و� �س��ط‬ ‫�إ��س�ط�ن�ب��ول ب�ع��د ع���ش��ري��ن �ساعة‬ ‫م ��ن امل ��واج� �ه ��ات ب�ي�ن ال �� �ش��رط��ة‬ ‫وامل�ت�ظ��اه��ري��ن‪ ،‬وذل��ك قبيل لقاء‬ ‫مرتقب يجمع رئي�س وزراء تركيا‬ ‫رجب طيب �أردوغ��ان مع منظمي‬ ‫االح �ت �ج��اج��ات يف م�سعى لإن �ه��اء‬ ‫�أزمة بد�أت منذ ‪� 31‬أيار املا�ضي‪.‬‬ ‫وتتزامن هذه التطورات مع‬ ‫الب�ي����ض الأم�يرك��ي‬ ‫دع��وة البيت أ‬ ‫الط � � � � ��راف يف ت��رك �ي��ا‬ ‫خم �ت �ل��ف أ‬ ‫ل� �ل� �ح ��وار حل� ��ل امل� ��� �ش� �ك�ل�ات ب�ين‬ ‫�أردوغ ��ان ومعار�ضيه‪ ،‬ق��ائ�لا �إن��ه‬ ‫الح ��داث‬ ‫ي�ت��اب��ع بقلق جم��ري��ات أ‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت وك ��ال ��ة ال �� �ص �ح��اف��ة‬ ‫ال�ف��رن���س�ي��ة �إن ��ش��رط��ة مكافحة‬ ‫ال �� �ش �غ��ب �أط �ل �ق��ت �آخ � ��ر ق�ن��اب�ل�ه��ا‬ ‫امل��دم �ع��ة ع �ن��د ال �� �س��اع��ة ال�ث��ال�ث��ة‬ ‫ب �ت��وق �ي��ت غ��ري �ن �ت ����ش‪ ،‬الف �ت��ة �إىل‬ ‫�أن �شاحنات نقل القمامة �أنهت‬ ‫جمع ما ك��ان يحويه امل�ي��دان من‬ ‫�آث��ار امل���ص��ادم��ات‪ ،‬وب ��د�أت تنظيف‬ ‫امليدان‪.‬‬ ‫ويف الوقت ال��ذي م��ازال فيه‬ ‫�آالف املتظاهرين يحتلون حديقة‬ ‫ج �ي��زي‪ ،‬جت �م��ع رج� ��ال ال���ش��رط��ة‬ ‫و�سياراتهم امل�صفحة �أم��ام املركز‬ ‫ال �ث �ق��ايف �أت ��ات ��ورك‪ ،‬ك�م��ا جتمعت‬ ‫وح � � � ��دات �أخ � � � ��رى حت � ��ت ن �� �ص��ب‬ ‫الخ��ر من‬ ‫اال�ستقالل بالطرف آ‬ ‫امليدان‪.‬‬ ‫مواجهات‬ ‫وك��ان��ت م��دي�ن�ت��ا �إ��س�ط�ن�ب��ول‬ ‫و�أن � �ق ��رة ق ��د � �ش �ه��دت��ا م��واج �ه��ات‬ ‫م��ع ق��وات ال�شرطة‪ ،‬حيث جل��أت‬ ‫ال�شرطة �إىل ا�ستخدام القنابل‬ ‫املدمعة وخراطيم املياه لتفريق‬ ‫حمتجني ب��ال�ق��رب م��ن ال�سفارة‬ ‫الأمريكية ب�أنقرة‪ ،‬بينما جتددت‬ ‫اال� �ش �ت �ب��اك��ات م ��ع امل �ح �ت �ج�ين يف‬ ‫ميدان تق�سيم‪.‬‬ ‫وق � ��د ا�� �س� �ت� �ع ��ادت ال �� �ش��رط��ة‬

‫ميدان تق�سيم بعد �سيطرة ال�شرطة الرتكية‬

‫ال���س�ي�ط��رة ع�ل��ى م �ي��دان تق�سيم‬ ‫وط � � ��ردت امل �ت �ظ��اه��ري��ن م��رت�ين‬ ‫م�ن��ه ب��وا��س�ط��ة ال�ق�ن��اب��ل امل��دم�ع��ة‪،‬‬ ‫واع�ت�ق�ل��ت ال �ع �� �ش��رات‪ ،‬ب�ي�ن�ه��م ‪73‬‬ ‫حم��ام �ي��ا ك ��ان ��وا ي �ح �ت �ج��ون على‬ ‫تدخل قوات الأمن يف حرم ق�صر‬ ‫ال�ع��دل ب�إ�سطنبول‪ ،‬وف��ق جمعية‬ ‫املحامني املعا�صرين‪.‬‬ ‫وق� ��ال حم��اف��ظ �إ��س�ط�ن�ب��ول‬ ‫ح�سني ع��وين موطلو �إن �شرطة‬ ‫م �ك��اف �ح��ة ال �� �ش �غ��ب � �س �ت��وا� �ص��ل‬ ‫عملياتها �ضد املحتجني مبيدان‬ ‫تق�سيم ليال ون�ه��ارا حتى �إخ�لاء‬ ‫امليدان‪ ،‬منا�شدا الأهايل االبتعاد‬ ‫حر�صا على �سالمتهم‪.‬‬ ‫ويف م �� �س �ع��ى م� �ن ��ه إلن � �ه ��اء‬ ‫الأزم ��ة �سيلتقي �أردوغ� ��ان اليوم‬ ‫الأرب � �ع� ��اء مم�ث�ل�ين ع ��ن منظمي‬ ‫االح�ت�ج��اج��ات‪ ،‬وه��و م��ا �أو��ض�ح��ه‬ ‫ن��ائ �ب��ه ب��ول �ن��ت �أري �ن �ت �� ��ش ال ��ذي‬ ‫ق��ال �إن رئ�ي����س احل�ك��وم��ة �أع�ط��ى‬ ‫م ��وع ��دا مل �ج �م��وع��ة م ��ن امل�م�ث�ل�ين‬ ‫ع ��ن امل �ح �ت �ج�ين‪ ،‬و��س�ي�ل�ت�ق��ي بهم‬ ‫يف م� �ي ��دان ت �ق �� �س �ي��م ل�لا� �س �ت �م��اع‬ ‫مل�ط��ال�ب�ه��م‪ ،‬دون �أن ي�ح��دد هوية‬ ‫هذه املجموعة‪.‬‬

‫وكان رئي�س الوزراء قد دافع‬ ‫ع ��ن ط��ري �ق��ة ت �� �ص��دي ال���ش��رط��ة‬ ‫للمتظاهرين‪ ،‬و�أع��رب يف خطاب‬ ‫�أمام نواب حزب العدالة والتنمية‬ ‫احل� ��اك� ��م يف �أن� � �ق � ��رة �أم � ��� ��س ع��ن‬ ‫��ش�ك��ره ل�ق�ي��ادة ال���ش��رط��ة‪ ،‬متهما‬ ‫املتظاهرين بارتكاب �أعمال �شغب‪،‬‬ ‫و�إح ��داث �أع�م��ال تخريب وا�سعة‬ ‫خالل االحتجاجات بالأ�سبوعني‬ ‫املا�ضيني‪.‬‬ ‫قلق �أمريكي‬ ‫م� ��ن ج �ه �ت��ه �أع� � � ��رب ال �ب �ي��ت‬ ‫الم�ي��رك� ��ي ال �ث�ل�اث��اء‬ ‫الب� �ي� �� ��ض أ‬ ‫أ‬ ‫ع��ن قلقه مم��ا ادع ��اه «حم ��اوالت‬ ‫م �ع��اق �ب��ة �أ� �ش �خ��ا���ص مل�م��ار��س�ت�ه��م‬ ‫حرية التعبري يف تركيا» داعيا �إىل‬ ‫�إج��راء ح��وار حلل اخلالفات بني‬ ‫احلكومة واملحتجني‪.‬‬ ‫وق � ��ال � ��ت امل� �ت� �ح ��دث ��ة ب��ا� �س��م‬ ‫البيت الأبي�ض يف بيان «نوا�صل‬ ‫الح ��داث يف تركيا بقلق‬ ‫متابعة أ‬ ‫وم� � ��ازال اه �ت �م��ام �ن��ا دع� ��م ح��ري��ة‬ ‫التعبري والتجمع مبا يف ذلك حق‬ ‫االحتجاج ال�سلمي»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت ك��ات �ل�ي�ن ه��اي��دن‬ ‫«ن �ع �ت �ق��د �أن �أف �� �ض��ل م ��ا ي�ضمن‬

‫ا�� �س� �ت� �ق ��رار ت ��رك� �ي ��ا ع� �ل ��ى امل� ��دى‬ ‫ال �ط ��وي ��ل ه ��و ت �ع��زي��ز احل ��ري ��ات‬ ‫الأ�سا�سية املتعلقة بحرية التعبري‬ ‫وال� �ت� �ج� �م ��ع وت� �ك ��وي ��ن ج �م��اع��ات‬ ‫ووج � ��ود �إع �ل��ام ح ��ر وم���س�ت�ق��ل»‪،‬‬ ‫معتربة �أن «تركيا �صديق وحليف‬ ‫وثيق للواليات املتحدة‪ ،‬ونتوقع‬ ‫�أن تعزز ال�سلطات الرتكية هذه‬ ‫احلريات الأ�سا�سية»‪.‬‬ ‫يُذكر �أن ه��ذه االحتجاجات‬ ‫�أدت �إىل مقتل �أرب �ع��ة �أ�شخا�ص‬ ‫و�إ�صابة نحو خم�سة �آالف بجروح‬ ‫ج ّراء احتجاجات كانت قد امتدت‬ ‫م��ن م �ي��دان تق�سيم �إىل العديد‬ ‫من املدن واملحافظات‪ ،‬وفق احتاد‬ ‫الأطباء الأتراك‪.‬‬ ‫وكانت االحتجاجات انطلقت‬ ‫عقب تدخل ال�شرطة بعنف �ضد‬ ‫حمتجني على �إع�ل�ان احلكومة‬ ‫عن م�شروع لتطوير امليدان‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا رف�ضته املعار�ضة ب��دع��وى �أن‬ ‫ذل��ك م��ن ��ش��أن��ه ت��دم�ير «القيمة‬ ‫التاريخية والبيئية» للميدان‪.‬‬

‫رف�ضت �إثيوبيا م��ا �سمتها‬ ‫احل ��رب النف�سية ال �ت��ي ت�شنها‬ ‫م���ص��ر م���ص�ح��وب��ة ب�ح��دي��ث عن‬ ‫حت� � ��رك ع �� �س �ك ��ري �� �ض ��د «� �س��د‬ ‫النه�ضة» ال��ذي تبنيه على نهر‬ ‫النيل‪ ،‬وقالت �إنها �ستدافع عن‬ ‫ن�ف���س�ه��ا و� �س �ت��وا� �ص��ل ال �ع �م��ل يف‬ ‫امل�شروع بالرغم من ذلك‪.‬‬ ‫وردا على خطاب للرئي�س‬ ‫امل�صري د‪ .‬حممد مر�سي �أم�س‬ ‫الأول �أعلن فيه �أن م�صر ال تريد‬ ‫احل ��رب ل�ك��ن ج�م�ي��ع اخل �ي��ارات‬ ‫م�ف�ت��وح��ة‪ ،‬ق��ال امل�ت�ح��دث با�سم‬ ‫اخل ��ارج� �ي ��ة الإث� �ي ��وب� �ي ��ة «ه ��ذا‬ ‫ال �ن��وع م��ن ال���ص�ل��ف ل��ن ي�شتت‬ ‫انتباهنا»‪ .‬وق��ال املتحدث دينا‬ ‫م �ف �ت��ي «�إث� �ي ��وب� �ي ��ا ال ت��ره �ب �ه��ا‬ ‫احل ��رب النف�سية ال �ت��ي ت�شنها‬ ‫م�صر ولن توقف بناء ال�سد ولو‬ ‫لثوان»‪.‬‬ ‫وردا ع� �ل ��ى � � � �س � � ��ؤال ع �م��ا‬ ‫�إذا ك��ان��ت �أدي� �� ��س �أب ��اب ��ا تنظر‬ ‫يف �إج � � ��راءات ل �ل��دف��اع ع��ن �سد‬ ‫ال �ن �ه �� �ض��ة‪ ،‬ق � ��ال امل �ت �ح ��دث «ال‬ ‫توجد دولة تعمل بدون تدابري‬ ‫اح�ترازي��ة ناهيك ع��ن �إثيوبيا‬ ‫التي لديها �سجل يف الدفاع عن‬ ‫ا�ستقاللها �ضد كل قوى ال�شر»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ل ��دى ح �ك��ام م�صر‬ ‫الع�سكريني ال���س��اب�ق�ين خطط‬ ‫ط��وارئ ملهاجمة �سدود �إثيوبيا‬ ‫ال� �ت ��ي ق� ��د ت � ��ؤث� ��ر ع �ل ��ى ت��دف��ق‬ ‫مياه النيل‪ .‬وق��د حت��دث بع�ض‬ ‫ال�سيا�سيني امل�صريني الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي يف اجتماع مع الرئي�س‬ ‫ن �ق��ل ت �ل �ف��زي��ون �ي��ا ع �ل��ى ال �ه��واء‬ ‫دون �أن ي �ت �ن �ب �ه��وا ل ��ذل ��ك ع��ن‬ ‫ت��وج �ي��ه � �ض��رب��ات ج��وي��ة ودع��م‬ ‫ح��رك��ات التمرد الإثيوبية بعد‬ ‫�أن «ف��وج �ئ��ت» ال �ق��اه��رة ب�ب��دء‬ ‫الأ��ش�غ��ال الرئي�سية يف امل�شروع‬ ‫�أواخر ال�شهر املا�ضي‪.‬‬

‫مر�سي �أكد ان جميع اخليارات مفتوحة ملواجهة ال�سد الأثيوبي‬

‫خيارات حمدودة‬ ‫ووف � ��ق وك ��ال ��ة ال �� �ص �ح��اف��ة‬ ‫الفرن�سية ف�إنه رغم حتذيراتها‬ ‫م��ن م �� �ش��روع ال �� �س��د‪ ،‬ي �ب��دو �أن��ه‬ ‫لي�س �أم��ام م�صر من خيار غري‬ ‫ترجيح كفة احلوار لت�سوية هذا‬ ‫اخلالف‪.‬‬ ‫وم��ن املقرر �أن ي��زور �أدي�س‬ ‫�أب��اب��ا وزي��ر اخل��ارج�ي��ة امل�صري‬ ‫ال � � ��ذي ق � ��ال �إن � � ��ه ل� ��ن ي �ت �ن��ازل‬ ‫ع ��ن ق �ط��رة م� �ي ��اه‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ق��ال‬ ‫الرئي�س د‪ .‬مر�سي �إن��ه يتطلع‬ ‫حل��ل �سيا�سي م��ع �إثيوبيا التي‬ ‫و��ص�ف�ه��ا ب ��أن �ه��ا دول� ��ة ��ص��دي�ق��ة‬ ‫و�إن اح �ت �ي ��اج ��ات �ه ��ا ل�ل�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫االقت�صادية مفهومة‪.‬‬ ‫ووف��ق روي�ت�رز‪ ،‬ف ��إن �إح��دى‬ ‫نقاط اخل�لاف تتمثل بتحليل‬ ‫فني لت�أثري ال�سد ال��ذي يتكلف‬ ‫ب� � �ن � ��ا�ؤه ‪ 4.7‬م � �ل � �ي ��ارات دوالر‬ ‫وت�ب�ن�ي��ه � �ش��رك��ة �إي �ط��ال �ي��ة على‬ ‫النيل الأزرق ق��رب ا��ل��دود مع‬ ‫ال�سودان‪.‬‬ ‫وت� � � �ق � � ��ول �إث� � �ي � ��وب� � �ي � ��ا �إن‬ ‫ت �ق��ري��را م �� �ش�ترك��ا مل ت�ك���ش��ف‬ ‫ع �ن��ه احل �ك��وم �ت��ان ب �ع��د ي��دع��م‬

‫ت�أكيداتها ب�أنه لن يكون هناك‬ ‫«�� �ض ��رر م �ل �م��و���س» ع �ل��ى ت��دف��ق‬ ‫امل�ي��اه لكل م��ن م�صر ال���س��ودان‬ ‫كدول م�صب‪ .‬كما تقول �إن مياه‬ ‫النيل �ستتدفق بحرية مبجرد‬ ‫�أن ميتلئ خزان ال�سد‪.‬‬ ‫يف املقابل‪� ،‬أ��ش��ار د‪ .‬مر�سي‬ ‫�إىل �أن م���ص��ر �أج� ��رت درا� �س��ات‬ ‫�أظ�ه��رت وج��ود م��ؤث��رات �سلبية‬ ‫ل�ه��ذا ال���س��د �إذا م��ا مت ت�شييده‬ ‫على النحو امل �ق�ترح‪ ،‬تتمثل يف‬ ‫تدفق كميات �أقل من املياه عند‬ ‫ملء اخلزان و�أن املزيد من املياه‬ ‫قد يتبخر بعد امتالئه‪.‬‬ ‫وت���س�ت�ن��د م���ص��ر يف ال��دف��اع‬ ‫ع ��ن م��وق �ف �ه��ا �إىل م �ع��اه��دات‬ ‫ت ��رج ��ع �إىل ع �ه��د اال� �س �ت �ع �م��ار‬ ‫الك�ب�ر‬ ‫ت���ض�م��ن ل �ه��ا ال�ن���ص�ي��ب أ‬ ‫م��ن امل�ي��اه‪ ،‬بينما تقول �إثيوبيا‬ ‫ودول املنابع الأخ ��رى امل�ج��اورة‬ ‫لها �إن هذه املعاهدات عفا عليها‬ ‫الزمن‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�سياق‪ ،‬قال وزير‬ ‫اخل��ارج �ي��ة الإث �ي��وب��ي ت��ادرو���س‬ ‫�أده ��ان ��وم يف ب �ي��ان �إن ب�ل�اده ال‬ ‫ميكن �أن تظل ف�ق�يرة و»يجب‬

‫ع �ل �ي �ه��ا ا�� �س� �ت� �غ�ل�ال م � ��وارده � ��ا‬ ‫النت�شال �شعبها من الفقر»‪.‬‬ ‫وت � �� � �ص� ��ر �إث � �ي� ��وب � �ي� ��ا رغ� ��م‬ ‫اف �ت �ق��اره��ا ل �ل �م��وارد ع �ل��ى �أن �ه��ا‬ ‫ت �� �س �ت �ط �ي��ع مت� ��وي� ��ل امل� ��� �ش ��روع‬ ‫بنف�سها دون م�ساعدة مقر�ضني‬ ‫دول� �ي�ي�ن ي �خ �� �ش��ون م ��ن ال �ن��زاع‬ ‫ال��دب �ل��وم��ا� �س��ي‪ ،‬وح���ص�ل��ت على‬ ‫ق��ر���ض ق ��دره م�ل�ي��ار دوالر من‬ ‫ال� ��� �ص�ي�ن مل � ��د خ � �ط� ��وط ل �ن �ق��ل‬ ‫الكهرباء‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت �ق��ول �إن � ��ه مت �إجن ��از‬ ‫‪ % 21‬م��ن امل �� �ش��روع ال� ��ذي ب��د�أ‬ ‫ب�سببه حت��وي��ل جم ��رى النهر‬ ‫م��ؤق�ت��ا �ضمن خ�ط��ة ت�ستهدف‬ ‫حتويل �إثيوبيا �إىل �أكرب م�صدر‬ ‫للكهرباء يف �أفريقيا‪.‬‬ ‫على �صعيد �آخر‪ ،‬بد�أ ميانى‬ ‫ج �ب��راب امل �� �س �ت �� �ش��ار ال���س�ي��ا��س��ي‬ ‫للرئي�س الإري�ت�ري زي��ارة مل�صر‬ ‫�أم� �� ��س ال �ث�ل�اث��اء ت���س�ت�م��ر ع��دة‬ ‫�أي ��ام يلتقي خ�لال�ه��ا ع ��ددا من‬ ‫امل� ��� �س� ��ؤول�ي�ن ل �ب �ح��ث ت� �ط ��ورات‬ ‫الو�ضع بالقرن الأفريقي على‬ ‫� �ض��وء ق �ي��ام �إث�ي��وب�ي��ا ب�ب�ن��اء �سد‬ ‫النه�ضة على النيل الأزرق‪.‬‬


‫دراســــــــات‬

‫‪14‬‬

‫اخلمي�س (‪ )13‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2332‬‬

‫الت�سريبات الأخرية ك�شفت بع�ض جتاوزاتها‬

‫وكاالت األمن األمريكية‪ ...‬وثغرة «املتعاقدين»‬ ‫روبرت �أوهاروجونيور ودانا بري�ست‬ ‫ومارجوري �سان�سر‪« -‬وا�شنطن بو�ست‬ ‫وبلومبريج نيوز �سريف�س»‬ ‫عملية الت�سريب غري امل�سبوقة لوثائق‬ ‫���س��ري��ة ل��ل��غ��اي��ة م���ن ق��ب��ل امل���وظ���ف امل��ت��ع��اق��د‬ ‫م��ع وك��ال��ة الأم���ن ال��ق��وم��ي‪� ،‬إدوارد �سنودن‪،‬‬ ‫تثري �أ�سئلة مهمة ح��ول ت�سرع احلكومة يف‬ ‫تفوي�ض �أعمال ا�ستخباراتية �إىل متعاقدين‬ ‫م��ن��ذ ه��ج��م��ات احل�����ادي ع�����ش��ر م���ن �سبتمرب‬ ‫‪ 2011‬الإرهابية‪ .‬ذلك �أن��ه مل ي�سبق �أب��داً �أن‬ ‫مت ت��ع��ي�ين ع���دد ك��ب�ير م��ن م��وظ��ف��ي �أج��ه��زة‬ ‫اال�ستخبارات الأمريكية يف وقت ق�صري جداً‪،‬‬ ‫�أو مُنحوا �إمكانية ال��و���ص��ول �إىل معلومات‬ ‫حكومية �سرية عرب �أجهزة كمبيوتر مت�صلة‬ ‫ببع�ضها البع�ض‪.‬‬ ‫غري �أن��ه خ�لال ال�سنوات الأخ�ي�رة‪ ،‬كان‬ ‫نحو واحد من كل �أربعة موظفي ا�ستخبارات‬ ‫متعاقداً خا�صاً‪ ،‬كما �أن ‪ 70‬يف املئة �أو �أكرث من‬ ‫امليزانية ال�سرية لأجهزة اال�ستخبارات ذهبت‬ ‫�إىل �شركات خا�صة‪.‬‬ ‫«بوز �آلن هاميلتون»‪ ،‬التي وظفت �سنودن‬ ‫البالغ ‪ 29‬ع��ام��اً قبل ثالثة �أ�شهر م��ن �أج��ل‬ ‫العمل يف وكالة الأم��ن القومي‪ ،‬كانت رائدة‬ ‫من بني �أكرث من ‪� 1900‬شركة وفرت ع�شرات‬ ‫الآالف من املحللني اال�ستخباراتيني خالل‬ ‫ال�سنوات الأخرية‪ ،‬ومن ذلك متخ�ص�صون يف‬ ‫التكنولوجيا وجوا�سي�س ميدانيون‪.‬‬ ‫غري �أنه يف غمرة الت�سرع مللء الوظائف‬ ‫ال�شاغرة‪ ،‬اعتمدت احلكومة على �إج���راءات‬ ‫ت�����ش��وب��ه��ا ع���ي���وب ب��خ�����ص��و���ص ال���ت���دق���ي���ق يف‬ ‫خلفية موظفي اال�ستخبارات‪ ،‬ح�سب وثائق‬ ‫وا�ستجوابات‪ .‬وعالوة على ذلك‪ ،‬ف�إن وكاالت‬ ‫اال�ستخبارات مل تقم بتوظيف عدد كاف من‬ ‫املوظفني احلكوميني الداخليني م��ن �أج��ل‬

‫�إدارة املتعاقدين ومراقبتهم‪ ،‬مثلما يقول‬ ‫متخ�ص�صون يف �ش�ؤون التعاقد‪.‬‬ ‫وكان م�شرعون يوم االثنني املا�ضي قالوا‬ ‫�إنهم �سينظرون يف كيفية توظيف «�سنودن»‬ ‫واال�ستعانة املتزايدة ب�شركات خا�صة للقيام‬ ‫ب�أعمال ا�ستخباراتية‪ .‬ويف هذا ال�سياق‪ ،‬قال‬ ‫النائب �آدم �شيف (الدميقراطي عن والية‬ ‫كاليفورنيا)‪ ،‬وهو ع�ضو جلنة اال�ستخبارات‬ ‫يف جمل�س ال��ن��واب يتوقع بياناً �سرياً حول‬ ‫عملية الت�سريب خالل الأيام القليلة املقبلة‪:‬‬ ‫«�إن��ن��ا نعتزم التدقيق يف ك��ل تف�صيل �صغري‬ ‫من تفا�صيل هذه الق�ضية»‪ ،‬م�ضيفاً �أن عقد‬

‫جل�سات ا�ستماع علنية �أمر وارد �أي�ضاً‪.‬‬ ‫وق���ال «���ش��ي��ف» أ�ي�����ض��اً �إن اللجنة لطاملا‬ ‫�شعرت بالقلق ب�ش�أن كلفة اال�ستعانة ب�شركات‬ ‫خارجية للقيام ب�أعمال ا�ستخباراتية‪ ،‬و�أنها‬ ‫�ستعمل م��ن الآن ف�����ص��اع��داً ع��ل��ى التدقيق‬ ‫يف الأخ��ط��ار الأم��ن��ي��ة ب�شكل �أك�ب�ر‪ .‬وق���ال يف‬ ‫ه��ذا ال�صدد‪« :‬الآن �أعتقد �أننا �سننظر �إىل‬ ‫الأم����ر م��ن ع��د���س��ات خمتلفة ك��ل��ي��اً»‪ .‬وي�شار‬ ‫�إىل �أن م�س�ؤولني ا�ستخباراتيني ومدققني‬ ‫حكوميني ومتخ�ص�صني يف التعاقد كانوا قد‬ ‫حذروا ل�سنوات من ازدياد �إمكانية التعر�ض‬ ‫الخرتاقات �أو لأعمال جت�س�س‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬

‫الغ�ش و�سوء اال�ستغالل من قبل ال�شركات‬ ‫امل��ت��ع��اق��د م��ع��ه��ا‪ .‬ويف ه����ذا ا إلط��������ار‪ ،‬ي��ق��ول‬ ‫�ستيفن �شونر‪ ،‬الأ�ستاذ بجامعة جورج تاون‪:‬‬ ‫«عندما تقوم بزيادة حجم املتعاقدين ب�شكل‬ ‫ك��ب�ير ج���داً م��ن دون �أن ت��دق��ق يف املوظفني‬ ‫ال�ضروريني لإدارة القوة العاملة ومراقبتها‪،‬‬ ‫ف���إن خطر انك�شافك ي��زداد»‪ ،‬م�ضيفاً «وهذا‬ ‫ما يحدث عندما تكون لديك �أعداد �ضخمة‬ ‫ج��داً من الأ�شخا�ص الذين لديهم �إمكانية‬ ‫الو�صول �إىل هذا النوع من املعلومات»‪.‬‬ ‫وال��واق��ع �أن االع��ت��م��اد على املتعاقدين‬ ‫يعك�س انتقا ًال كبرياً نحو اال�ستعانة ب�شركات‬

‫خارجية خالل اخلم�س ع�شرة �سنة املا�ضية‪،‬‬ ‫ج���زئ���ي���اً ب�����س��ب��ب ت��خ��ف��ي�����ض ع����دد امل��وظ��ف�ين‬ ‫يف ال���وك���االت احل��ك��وم��ي��ة واالل����ت����زام بفكرة‬ ‫«احلكومة ال�صغرية» م��ن قبل �إدارة ج��ورج‬ ‫دب��ل��ي��و‪ .‬ب��و���ش‪ .‬وه���ك���ذا‪ ،‬مت ت��ف��وي�����ض معظم‬ ‫الأعمال �إىل �شركات كبرية متعاقد معها‪.‬‬ ‫وخالل ال�سنوات الأوىل التي �أعقبت عام‬ ‫‪ ،2001‬عندما كانت املناف�سة على مر�شحني‬ ‫م�ؤهلني للوظائف على �أ�شدها‪ ،‬مل يكن من‬ ‫غري العادي �أن متنح �شركات عالوات بقيمة‬ ‫‪� 30‬أل��ف دوالر �أو �سيارة جديدة للموظفني‬ ‫الذين يح�صلون على ت�صاريح �أمنية للو�صول‬ ‫�إىل معلومات �سرية للغاية‪ .‬وبحلول ‪،2010‬‬ ‫ارتفعت ميزانية اال���س��ت��خ��ب��ارات الإجمالية‬ ‫بـ‪ 250‬يف املئة منذ عام ‪.2000‬‬ ‫وق��د ك��ان ه��ذا النمو وا���ض��ح��اً يف وكالة‬ ‫ا ألم������ن ال���ق���وم���ي ب�����ش��ك��ل خ���ا����ص؛ ذل����ك �أن‬ ‫ميزانيتها ت�ضاعفت‪ ،‬وكذلك احلال بالن�سبة‬ ‫لبنيتها التحتية امل���ادي���ة‪ .‬فاملجمع اخلفي‬ ‫ل���ـ«ف���ورت م��ي��د»‪ ،‬ال���ذي ي�ضم م��ق��ر ال��وك��ال��ة‪،‬‬ ‫م��ث�لا‪ ،‬ت��ع��ادل م�ساحته م�ساحة البنتاجون‬ ‫وحتيط به ‪ 112‬فداناً من مواقف ال�سيارات‪،‬‬ ‫وف���ق وث���ائ���ق ب��ن��اء ع�����س��ك��ري��ة ل���دى مقاطعة‬ ‫هاورد‪ .‬وح�سب املخططات‪ ،‬ف�إن ع�شرة �آالف‬ ‫م���وظ���ف م���ن امل���رت���ق���ب �أن ي�����ض��اف��وا خ�لال‬ ‫اخلم�س ع�شرة �سنة املقبلة‪.‬‬ ‫وي��ع��م��ل ال���ع���دي���د م���ن امل��ت��ع��اق��دي��ن مع‬ ‫وكالة الأم��ن القومي يف «نا�شيونال بيزن�س‬ ‫بارك» البالغ م�ساحته ‪ 285‬فداناً‪ ،‬واملو�صول‬ ‫بالوكالة عرب طريق خا�ص‪ .‬وتتقا�سم «بوز»‬ ‫امل���ك���ات���ب م���ع ع��م��ال��ق��ة �آخ����ري����ن م��ث��ل «�إل ‪3‬‬ ‫كوميونكي�شنز» و«نورثروب جرومنان» و«�إ�س‬ ‫�إي��ه �آي ���س��ي»‪ ،‬على �سبيل امل��ث��ال ال احل�صر‪.‬‬ ‫وم��ن��ذ ع����ام ‪� ،2000‬أ���ص��ب��ح��ت ك���ل ال���وك���االت‬ ‫اال�ستخباراتية تعتمد على متعاقدين خوا�ص‬

‫مثل �سنودن – الذي يقول �إنه جنى ‪� 200‬ألف‬ ‫دوالر يف ال�سنة – من �أجل القيام بكل �شيء‪،‬‬ ‫م��ن تركيب و�صيانة تكنولوجيا املعلومات‬ ‫�إىل حت��ل��ي��ل امل���ع���ل���وم���ات اال���س��ت��خ��ب��ارات��ي��ة‬ ‫واحلماية‪ .‬ذلك �أن «م�صلحة أ�م��ن الدفاع»‪،‬‬ ‫وهي الوكالة التي متنح الت�صاريح الأمنية‬ ‫للعديد من الوكاالت اال�ستخباراتية التابعة‬ ‫لوزارة الدفاع‪ ،‬مل تعد ت�ستطيع القيام بهذه‬ ‫املهمة يف الثامن والع�شرين من �أبريل ‪2006‬‬ ‫نظراً للكم الهائل من طلبات الت���صاريح التي‬ ‫عليها �أن تدر�سها؛ فا�ضطرت لإغالق عملية‬ ‫�إ�صدار الت�صاريح كلياً‪.‬‬ ‫وك���ان حجم احل���االت املعلقة ق��د و�صل‬ ‫�إىل ‪� 700‬ألف‪ ،‬كما �أن املال كان قد نفد منها‬ ‫للنظر يف م��زي��د م��ن احل����االت‪ .‬ف��ك��ان احل��ل‬ ‫ال���ذي ج���اءت ب��ه احلكومة ه��و توظيف عدد‬ ‫�أكرب من املتعاقدين للقيام بعمليات التدقيق‬ ‫والبحث ال�ضرورية قبل �إ���ص��دار الت�صاريح‬ ‫الأمنية‪.‬‬ ‫ومع مرور الوقت‪ُ ،‬قل�ص حجم الأعمال‬ ‫غري املنجزة ب�شكل جذري‪ .‬ويف هذا الإطار‪،‬‬ ‫ي��ق��ول «�إي���ف���ان ل��ي�����س��ر»‪ ،‬ال���ذي �أ���س�����س موقعاً‬ ‫للوظائف متخ�ص�صاً يف املر�شحني الذين‬ ‫ل��دي��ه��م ت�����ص��اري��ح أ�م��ن��ي��ة‪« :‬ق��ب��ل ف��ت�رة‪ ،‬كنا‬ ‫نتوقع �أكرث من عام حتى بالن�سبة للت�صاريح‬ ‫الأمنية اخلا�صة مبوظفني ع��ادي�ين‪ ،‬ولكن‬ ‫احل��ك��وم��ة قل�صت ت��ل��ك امل����دة �إىل �أرب���ع���ة �أو‬ ‫خم�سة �أو �ستة �أ�شهر»‪.‬‬ ‫االحتاد الإماراتية‬ ‫‪http://www.alittihad.ae/‬‬ ‫‪details.php?id=57092&y=2013‬‬ ‫‪&article=full‬‬

‫نزعة الغرب لربط الإ�سالم ب�سلوك غري مدين ور�ؤيته للم�سلمني كعدو داخلي وخارجي غري واقعية ومت�أثرة بالتاريخ‬

‫اإلسالموفوبيا الغربية‪...‬من مخلفات العصور الوسطى‬ ‫جو�سلني �سيزاري ‪ -‬كومون غراوند نيوز‬ ‫يف الوقت الذي دح�ض فيه العمل البحثي العلمي‬ ‫فكرة ع��دم تناغم الإ���س�لام مع القيم الغربية‪� ،‬إال �أن‬ ‫يغي يف الواقع هذا املفهوم امل�سيطر‪ ،‬والذي‬ ‫ذلك مل رّ‬ ‫يهيمن على الطرح ال�سيا�سي و�صنع ال�سيا�سة‪.‬‬ ‫ل���ق���د اح����ت����دم م���ف���ه���وم ع�����دم ال���ت���ن���اغ���م ه�����ذا ب�ين‬ ‫الإ���س�لام وال��غ��رب يف ال��واق��ع خ�لال ال�سنوات اخلم�س‬ ‫ع�����ش��رة امل��ا���ض��ي��ة‪ ،‬ح��ي��ث ان��دم��ج م��ف��ه��وم الإ����س�ل�ام على‬ ‫�أن��ه ال��ع��دو اخل��ارج��ي م��ع اخل��وف م��ن الإ���س�لام داخ��ل‬ ‫الدميقراطيات الليربالية الغربية‪� .‬أما النتيجة فهي‬ ‫�أنه �أ�صبح ُي َ‬ ‫نظر �إىل امل�سلمني اليوم من قبل الكثريين‬ ‫ك��ع��دو داخ��ل��ي وخ��ارج��ي يف ك��ل م��ن �أوروب����ا وال��والي��ات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫لي�س ملراوحة وبقاء ثنائية الإ�سالم �ضد الغرب‬ ‫عالقة بنوعية العمل الأك��ادمي��ي‪ ،‬و�إمن��ا بحقيقة �أن‬ ‫هذا العمل نادراً ما يتم ا�ستغالله من قبل �سيا�سيني‬ ‫وثقافيني‪� ،‬أو حتى و�سائل الإعالم‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬فهناك �أمل بح�صول تفهم �أف�ضل لواقع‬ ‫امل�سلمني االجتماعي والثقايف‪ ،‬الذي يناق�ض ب�صورة‬ ‫�صارخة ال�صدع املنظور‪ ،‬ومفاده �أن امل�سلمني يف الغرب‬ ‫يدعمون القيم الغربية والتكامل امل���دين‪ .‬ويف هذا‬ ‫ال�سياق‪ ،‬ميكن بذل اجلهود لتعريف املواطنني بهذا‬ ‫الواقع من خالل �أ�ساليب تعليمية وثقافية خمتلفة‪.‬‬

‫ماكميالن) �إىل نزعة مُ ثابِرة يف الغرب لربط الإ�سالم‬ ‫ب�سلوك غري مدين‪ ،‬ور�ؤي��ة م�سلمني جازمني ك�أعداء‬ ‫داخليني ي��ه��دّدون القيم والهويات الوطنية وكذلك‬ ‫ك�أعداء خارجيني ي�شنون حرباً على احل�ضارة الغربية‪.‬‬ ‫من املثري للده�شة والف�ضول ع��دم وج��ود دالئل‬ ‫جت��ري��ب��ي��ة ت��رت��ك��ز ع��ل��ى ���س��ل��وك امل�����س��ل��م�ين يف ال����دول‬ ‫الأوروب��ي��ة �أو الواليات املتحدة‪ ،‬تدعم هذه املخاوف‪.‬‬ ‫فواقع الأمر هو �أن املمار�سات ال�سيا�سية امل�سلمة لي�ست‬ ‫خمتلفة عن ممار�سات املواطنني الآخرين االعتيادية‪.‬‬ ‫و ُتظهِر حتقيقاتي �أن امل�سلمني يف الواليات املتحدة‬ ‫يعبون عن ثقة �أعظم يف امل�ؤ�س�سات الوطنية‬ ‫و�أوروبا رّ‬ ‫وال��دمي��ق��راط��ي��ة م��ق��ارن��ة ب��امل��واط��ن�ين الآخ���ري���ن‪ ،‬و�أن‬ ‫تي�سر يف الواقع التكامل‬ ‫ح�ضور ال�صالة يف امل�ساجد ّ‬ ‫االجتماعي وال�سيا�سي‪.‬‬

‫ت�أثر غربي بالتاريخ‬ ‫رغم ذلك‪ ،‬ف�إن ت�صوير امل�سلمني على �أنهم العدو‬ ‫يف ال��دمي��ق��راط��ي��ات ال��ل��ي�برال��ي��ة ي��ح�����ص��ل يف البيئة‬ ‫املوجودة �أ� ً‬ ‫صال واملت�أثرة بالتاريخ‪ ،‬بحيث يتم �إ�ضافة‬ ‫ب��ع��د آ�خ����ر وه���و ال���ع���دو ال��داخ��ل��ي لل�صفة امل��ت��واج��دة‬ ‫والباقية �أ� ً‬ ‫صال‪ ،‬وهي العدو اخلارجي‪.‬‬ ‫ُن���ظ���ر �إىل امل�����س��ل��م�ين ع�����ادة ع��ل��ى �أن���ه���م «الآخ�����ر»‬ ‫بالن�سبة للغرب منذ الع�صور الو�سطى‪ .‬وبد ّقة �أكرب‪،‬‬ ‫فقد مت بناء التعريف الغربي ال��ذات��ي على مفاهيم‬ ‫التقدم والأمة والفردية العقالنية و�إ�ضفاء العلمانية‪،‬‬ ‫يف مواجهة االمرباطوريات الإ�سالمية‪� .‬أ�س�ست عالقة‬ ‫خوف غري مربر من الإ�سالم‬ ‫ي�شري كتابي «مل���اذا ي��خ��اف ال��غ��رب م��ن الإ���س�لام‪� :‬أوروبا مع االمرباطورية العثمانية تدريجياً الثنائية‬ ‫ا���س��ت��ك�����ش��اف الإ�����س��ل�ام يف ال���دمي���ق���راط���ي���ات ال��غ��ري��ب��ة ال�����ش��رق��ي��ة ال��غ��رب��ي��ة ال��ت��ي ك���ان ل��ه��ا وق���ع ح��ا���س��م على‬ ‫ال��ل��ي�برال��ي��ة» (ح����زي����ران‪ /‬ي��ون��ي��و ‪ ،2013‬ب��ال��غ��ري��ف ال�سيا�سة العاملية منذ القرن التا�سع ع�شر‪.‬‬

‫ويف الواليات املتحدة‪ ،‬وخالل القرنني الع�شرين‬ ‫واحل����ادي وال��ع�����ش��ري��ن‪ ،‬مي��ك��ن اق��ت��ف��اء �أث���ر م��ف��ه��وم �أن‬ ‫الإ���س�لام ه��و ال��ع��دو اخل��ارج��ي �إىل �أزم���ة ال��ره��ائ��ن يف‬ ‫�إيران عام ‪� 1979‬إىل ‪ ،1981‬وتفا ُقم الو�ضع بعد احلادي‬ ‫ع�شر م��ن �أيلول‪�/‬سبتمرب عندما �أ���ص��ب��ح ُي��ن َ��ظ��ر �إىل‬ ‫امل�سلمني على �أنهم �أعداء داخليون نتيجة للخوف من‬ ‫الإرهاب النا�شئ داخلياً‪.‬‬ ‫خلفيات عن م�سلمي املهجر‬ ‫ل���دى ال��ع��دي��د م���ن امل�����س��ل��م�ين يف �أوروب������ا م���ا بعد‬ ‫احلرب العاملية الثانية خلفية مهاجِ رة‪ ،‬ويقدّر حالياً‬ ‫�أنهم ي�ش ّكلون حوايل ‪ %5‬من �سكان االحتاد الأوروبي‬ ‫البالغ عددهم ‪ 425‬مليون ن�سمة‪ .‬وكمهاجرين‪ ،‬ن�ش�أت‬ ‫الأج���ي���ال مب��ه��ارات عمالية منخف�ضة ج����داً‪ ،‬بعك�س‬ ‫معظم امل�سلمني يف الواليات املتحدة‪ ،‬الذين ميلكون‬ ‫ب�شكل عام ن�سبة مرتفعة من التعليم واملهارات القابلة‬ ‫للت�سويق‪.‬‬ ‫تف�سر معدالت التعليم املنخف�ضة وفر�ص العمل‬ ‫ّ‬ ‫القليلة الأداء االقت�صادي ال�سيئ للم�سلمني يف �أوروبا‪.‬‬ ‫وت�ترك��ز �أع����داد ال�����س��ك��ان امل�سلمني يف �أوروب�����ا �أح��ي��ان��اً‬ ‫يف م��ن��اط��ق ح�����ض��ري��ة منف�صلة ي�����س��وده��ا االن���ح���راف‬ ‫واجلرمية والظروف املعي�شية املرتدية‪.‬‬ ‫هناك حاجة عرب املحيط الأطل�سي لإع���ادة بناء‬ ‫ال�سرد الوطني لي�ضم امل�سلمني والإ�سالم كجزء من‬ ‫الذاكرة والثقافة للمجتمعات الوطنية التي يعي�شون‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫ومي��ك��ن حتقيق ذل��ك على الأرج����ح �إذا مت ف�صل‬ ‫الإ�سالم عن امل�صالح احلزبية لي�صبح ق�ضية وطنية‬ ‫ل�لاع��ب�ين ال�����س��ي��ا���س��ي�ين واالج��ت��م��اع��ي�ين وال��دي��ن��ي�ين‬

‫ع�بر الطيف العقائدي‪ .‬وت�ش ّكل اجل��ه��ود التعليمية‬ ‫وال�����س��ي��ا���س��ي��ة ع�ب�ر ال��ع��ق��ود اخل��م�����س��ة الأخ��ي��رة ل�ضم‬ ‫الأمريكيني من �أ�صول �إفريقية �إىل ال�سرد الوطني‬ ‫الأمريكي �إثباتاً جيداً على هذه اجلهود اجلماعية‪.‬‬ ‫ويف حالة الإ�سالم‪� ،‬سوف يحتاج الأمر �إىل حتالف‬ ‫بني امل�شاركني الدينيني من كافة الديانات واملذاهب‪،‬‬ ‫الذين ي�ستطيعون لعب دور حا�سم يف الرتويج لنقاط‬ ‫التماثل بني الإ�سالم وغريه من الديانات التوحيدية‪.‬‬ ‫وهذه مهمة �سيا�سية نبيلة للعقود املقبلة‪.‬‬

‫* الدكتورة جو�سلني �سيزاري هي مديرة برنامج‬ ‫الإ���س�لام يف ال��غ��رب بجامعة ه��ارف��رد وزم��ي��ل��ة بحوث‬ ‫رئي�سة مبعهد ب�يرك��ل��ي ل��ل��دي��ن وال�����س�لام وال�����ش���ؤون‬ ‫العاملية بجامعة جورجتاون‪ .‬هذا املقال هو الرابع يف‬ ‫�سل�سلة حول العالقات املعا�صرة بني امل�سلمني والغرب‪.‬‬ ‫القنطرة‬ ‫‪http://ar.qantara.de/index.html‬‬

‫اعرتاف املجتمع الدويل ب�أن رو�سيا العب �أ�سا�سي يف الأزمة ال�سورية ال ترجتى منه فائدة على �أر�ض الواقع‬

‫سورية بني جنيف واملعركة‬

‫فيودور لوكيانوف ‪« -‬رو�سي�سكايا غازيتا»‬ ‫الرو�س ّية‬ ‫تقاطعت �أخ��ب��ار التح�ضريات اجل��اري��ة م��ن أ�ج��ل‬ ‫عقد م�ؤمتر دويل حول �سورية‪ ،‬مع تقارير �إعالمية‬ ‫غربية عن �إر�سال �أ�سلحة رو�سية ‪« -‬ياخونت» و «�أ�س‬ ‫ ‪ »300‬حت��دي��داً �إىل ���س��وري��ة‪ .‬و�أف����ادت ال��ت��ق��اري��ر ب���أن‬‫الأ�سلحة بلغت �سورية �أو يف طريقها �إليها‪ .‬و�أك��دت‬ ‫مو�سكو اخل�ب�ر ت���أك��ي��داً خ��ج��و ًال‪ ،‬معلنة �إن ���ص��ادرات‬ ‫الأ�سلحة جزء من عقود بيع قدمية‪.‬‬ ‫وال�لاف��ت �أن �أ���ص��داء ه��ذه الأخ��ب��ار مل حتمل يف‬ ‫الغرب اتهاماً لرو�سيا بالتعط�ش للدماء �أو بازدواجية‬ ‫امل��ع��اي�ير يف الأزم����ة ال�����س��وري��ة‪ ،‬فيما اللهجة العربية‬ ‫يف �إدان��ة مو�سكو كانت �أك�ثر ح��دّة‪ .‬يبدو �أن الالعبني‬ ‫الدوليـني يدركون �أن م�ؤمتر جنيف �سيـكون منعـطفاً‬ ‫يف �سـياق الأحداث‪ .‬و�إذا جنمت عن امل�ؤمتر ت�سوية بني‬ ‫الأط��راف املحاربة‪ ،‬دخل التاريخ‪ .‬و�إذا مل يحدث �أي‬ ‫خرق مهم‪ ،‬ويرجح �أن يتفاقم النزاع‪.‬‬ ‫فف�شل امل��ف��او���ض��ات ي�شري �إىل �أن احل ّ���ل الوحيد‬ ‫ح�سم يف �ساحة امل��ع��رك��ة‪ .‬ل���ذا‪ ،‬ي�سعى امل�����ش��ارك��ون يف‬ ‫ُي َ‬ ‫امل�ؤمتر �إىل ترجيح كفتهم يف امليدان ال�سوري‪ .‬ومثل‬ ‫هذه احلال يحرِج �أن�صار �سيا�سة �ضبط النف�س‪ ،‬ومنهم‬

‫�إدارة الرئي�س �أوب���ام���ا‪� ،‬أم�����ام م��ن يطعن يف ال��وق��وف‬ ‫م��وق��ف امل��ت��ف��رج �إزاء م�شاهد �إراق����ة ال��دم��اء املرعبة‪.‬‬ ‫ول��ن ي��دف��ع احل���رج �إىل ت��دخ��ل مبا�شر‪ ،‬لكنه �سيزيد‬ ‫�صعوبة مواجهة اللوبي الداعي �إىل ت�سليح املعار�ضة‪.‬‬ ‫وتوا�صل رو�سيا خطواتها الرامية �إىل احلفاظ على‬ ‫توازن القوى عرب م�ساعدة النظام يف دم�شق‪ .‬وتفاقم‬ ‫النزاع غري م�ستبعد‪ ،‬وقد ينزلق �إىل مواجهة رو�سية‬ ‫�أم�يرك��ي��ة غ�ير م��ب��ا���ش��رة»‪ .‬وال ���ش��ك يف �أن ال�ساحة‬‫ال�سورية خطرة‪ ،‬و�إمداد �أحد �أطراف ال�صراع بال�سالح‬ ‫يف خ�ضم النزاع‪ ،‬غري جائز‪ .‬لكن رو�سيا متد النظام‬ ‫ال�����س��وري ب�أ�سلحة دفاعية ال تفيده �إال �إذا تعر�ضت‬ ‫���س��وري��ة ل��ه��ج��وم ك��ب�ير م��ن اخل����ارج‪ .‬و�أع��ل��ن��ت مو�سكو‬ ‫رف�ضها ال�صيغة الليب ّية للتدخل‪ ،‬وت��وق��ع مراقبون‬ ‫تغي التوجه الرو�سي‪ ،‬لكن �شيئاً من هذا القبيل مل‬ ‫رّ‬ ‫يحدث‪.‬‬ ‫واليوم‪ ،‬يثري الإ�صرار الرو�سي الإعجاب‪ ،‬فمو�سكو‬ ‫�أثبتت �إخفاق حم��اوالت �إق�صائها �أو اال�ستغناء عنها‪.‬‬ ‫ويبدو �أن احتمال انهيار �سورية وتفككها جيوباً دينية‬ ‫وعرقية م��رج��ح‪ .‬وي�ترت��ب على مثل ه��ذا ال�سيناريو‬ ‫ام��ت��داد ال�صراع �إىل دول اجل���وار‪� ،‬أي تركيا والأردن‬ ‫ولبنان‪ ،‬والعراق اله�ش اال�ستقرار‪.‬‬ ‫املجتمع ال��دويل �أقر ب�أن رو�سيا العب �أ�سا�سي يف‬

‫الأزم��ة ال�سورية‪ ،‬لكن االع�تراف هذا ال ترجتى منه‬ ‫فائدة على �أر�ض الواقع‪ .‬و�سعت رو�سيا �إىل الظهور يف‬ ‫�صورة قوة حتاول �أن تقف �أمام رياح التغيري والثورات‬ ‫التي لن يطول الأمر قبل �أن تبلغ الأرا�ضي الرو�سية‪،‬‬ ‫و ُي��ع��ل��ن اجل��ه��اد يف ال��ق��وق��از‪ .‬ه��ذه امل��خ��اوف م�شروعة‬ ‫لكنها حم��ب��ط��ة‪ .‬فمهما ك��ان��ت نتيجة ال�����ص��راع‪ ،‬ب��ات‬ ‫اال�ستقرار م��ن امل��ا���ض��ي‪��� ،‬س��واء بقي الأ���س��د �أم تنحى‪،‬‬ ‫و�سورية لن تعود �إىل �سابق عهدها‪ .‬وموقف مو�سكو‬ ‫املبدئي لن يجد ت�سويغاً له‪� ،‬إذا مل ي�ش ّرع احلل الأبواب‬ ‫�أمام �أفق �سيا�سي‪ّ � .‬أما �إذا �آلت الأزمة �إىل تعاظم تداعي‬ ‫�سورية‪ ،‬فواجب على رو�سيا التنحي‪ ،‬بعدما �أه��درت‬ ‫عامني من امل�ساعي‪.‬‬ ‫ويفيد عقب انتهاء الأزمة ال�سورية ت�شريح مف�صل‬ ‫لها ملعرفة النقطة املف�صل ّية التي كانت ت�صلح مدخ ً‬ ‫ال‬ ‫لتغيري م�سار ال�صراع وبلوغ ّ‬ ‫احلل‪ .‬وهذا �ضروري لي�س‬ ‫ملعاقبة الفاعلني بل من �أجل ا�ستخال�ص ال ِعبرَ ‪ .‬لكن‬ ‫حظوظ االعتبار بدرو�س �سورية �ضعيفة‪ .‬ا�ستخال�ص‬ ‫العِرب لي�س من �شيم ال�سيا�سات الدوليّة احلديثة‪.‬‬ ‫احلياة اللندنية‬ ‫‪http://alhayat.com/Details/522928‬‬


‫‪15‬‬

‫أوراق ثقافية‬

‫اخلمي�س (‪ )13‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2332‬‬

‫ما كان غوته لي�صل ملا هو عليه لوال اطالعه على الثقافة العربية والإ�سالمية‬

‫غوته‪ ..‬شاعر كوني عال باملدرسة الشعرية األملانية‬ ‫بفضل التأثري املشرقي والتأثر باإلسالم‬ ‫نق ًال عن «اجلزيرة نت» و»دويت�شه فيلله»‬ ‫على عك�س �أدباء و�شعراء نظروا �إىل الإ�سالم نظرة‬ ‫منغلقة‪ ،‬جاء ال�شاعر الأمل��اين غوته ‪-‬وف��ق ن�شر �ضمن‬ ‫برنامج الن�شر امل�شرتك بني «اجلزيرة نت» و»دويت�شه‬ ‫فيلله»‪ -‬بنظرة تتميز باالنفتاح على الثقافة العربية‬ ‫والإ�سالمية؛ وه��و الأم��ر ال��ذي يجعل احلاجة ملحة‬ ‫ل�ل�ع��ودة �إىل أ�ع �م��ال��ه‪ ،‬ال�ت��ي ي��راه��ا ال�ك�ث�يرون در� �س��ا يف‬ ‫الت�سامح‪.‬‬ ‫يحتاج املرء لدرا�سات و�أبحاث كثرية لتناول الت�أثري‬ ‫العربي والإ�سالمي على �أعمال ال�شاعر الأملاين الكبري‬ ‫يوهان فولفغانغ غوته (‪ ،)1832-1749‬فاهتمام غوته‬ ‫وحبه للثقافتني العربية والإ�سالمية مل يتجل فقط‬ ‫يف عمل واحد و�إمنا يف عدة �أعمال‪ ،‬بل يف عدة مراحل‬ ‫من تكوين هذا ال�شاعر‪ .‬لكن يبقى «الديوان ال�شرقي‬ ‫الغربي» عمل غوته الأه��م احل��ام��ل للم�سة �إ�سالمية‬ ‫عربية وفار�سية �أي�ضا‪ ،‬كما ترى كاتبة هذا املقال رمي‬ ‫جنمي يف موقع دويت�شه فيلله‪.‬‬ ‫يبقى ال�س�ؤال ال�ي��وم‪ ،‬مل��اذا ال�ع��ودة �إىل غوته و�إىل‬ ‫أ�ع�م��ال��ه؟ أ�م��ا اجل��واب على ذل��ك فلي�س م��ن ال�صعوبة‬ ‫مبكان‪ ،‬ال �سيما �أن عاملنا ي�شهد فتنا و�صراعات �سيا�سية‬ ‫وح�ضارية ت�أخذ �أ�شكاال دينية وعرقية ومذهبية وقبلية‬ ‫وغ�يره��ا‪ .‬وه��و الأم��ر ال��ذي ي�ؤكد عليه رئي�س جامعة‬ ‫ابن طفيل يف القنيطرة املغربية ورئي�س بيت ال�شعر يف‬ ‫املغرب �سابقا‪ ،‬عبد الرحمن طنكول‪ ،‬يف قوله‪« :‬لقد حان‬ ‫الوقت لإعادة قراءة غوته‪ ،‬و�إعادة قراءة البعد الروحي‬ ‫يف أ�ع�م��ال��ه‪ .‬لقد �أ�صبحت ه��ذه ال�ع��ودة ملحة يف عامل‬ ‫يت�سم ب�صراع الثقافات و�إق�صاء الأق�ل�ي��ات»‪ .‬وي�ضيف‬ ‫ال�ن��اق��د امل �غ��رب��ي‪« :‬غ��وت��ه يعطينا م��ن خ�ل�ال عالقته‬ ‫بالثقافة العربية والإ�سالمية در�سا يف الت�سامح‪ ،‬ويف‬ ‫بناء ج�سور مع عوامل جديدة»‪.‬‬ ‫روافد عربية �إ�سالمية‬ ‫يلم�س املتتبع لأعمال غوته من غري �شك الت�أثري‬ ‫العربي والإ�سالمي يف �أعماله‪ ،‬لكن الباحثني يختلفون‬ ‫ح��ول م��دى ق��وة ذل��ك الت�أثري‪ .‬فالبع�ض يعترب املكون‬ ‫العربي الإ�سالمي يف �أدب غوته مكونا ثانويا‪ ،‬بينما‬ ‫يرى �آخ��رون أ�ن��ه مكون �أ�سا�سي يف �أعمال �شاعر �أملانيا‬ ‫ال�ك�ب�ير‪ ،‬ك�م��ا ه��و ال �� �ش ��أن بالن�سبة للباحثة الأمل��ان�ي��ة‬ ‫الأمريكية كاترينا مومزن‪ ،‬التي ي�صعب احلديث عن‬ ‫غوته والعامل العربي والإ�سالمي دون الرجوع �إليها؛‬ ‫ذلك لأنها أ�ه��دت حياتها العلمية والأكادميية املمتدة‬ ‫على م��دار عقود �إىل �أعمال غوته وعالقتها بالثقافة‬ ‫العربية والإ�سالمية‪.‬‬ ‫ت��رى م��وم��زن يف كتابها «غ��وت��ه وال�ع��امل العربي»‬ ‫�أن غوته ما كان لي�صل ملا هو عليه لوال اطالعه على‬ ‫ال�ث�ق��اف��ة ال�ع��رب�ي��ة والإ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬ك�م��ا ت�ث�ب��ت الباحثة‬ ‫الأملانية اطالعه الوا�سع على القر�آن الكرمي وحكايات‬ ‫�أل��ف ليلة وليلة واملعلقات ال�شعرية العربية‪ ،‬وال�شعر‬ ‫الفار�سي املتمثل يف �شعر حافظ ال�شريازي‪ ،‬وغريها من‬ ‫روافد الثقافة العربية والإ�سالمية‪.‬‬

‫قام غوته بقطيعة مع ما ي�سيء للعرب والإ�سالم فقدم قراءة خا�صة‬ ‫للم�شرق ككيان جغرايف وروحي‬ ‫«رمبا مل يحدث يف �أي لغة هذا القدر من االن�سجام‬ ‫ب�ي�ن ال� ��روح وال�ك�ل�م��ة واخل ��ط م�ث�ل�م��ا ح ��دث يف اللغة‬ ‫العربية»‪ ،‬بهذه الكلمات ي�صف غوته اللغة العربية‪.‬‬ ‫فقد �أدخ��ل ال�شاعر الأمل��اين م�ف��ردات فار�سية وعربية‬ ‫على ق�صائده‪ ،‬كا�ستخدامه ملفردة «دي��وان» �أو مفردة‬ ‫«هدهد»‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل اال�ستعارات ال�شعرية العربية‬ ‫غ�ير امل ��وج ��ودة يف ال�ت�ع�ب�ير الأمل � ��اين كتعبري «وج�ه�ه��ا‬ ‫ك��ال�ق�م��ر»‪ .‬أ�م ��ا ت ��أث��ره ب��ال �ق��ر�آن فيظهر جليا يف ه��ذه‬ ‫الق�صيدة «هلل امل�شرق‪ ،‬وهلل املغرب‪ ،‬وال�شمال واجلنوب‬ ‫ي�ستقران يف �سالم يديه»‪ ،‬وهي حماكاة وا�ضحة لقوله‬ ‫تعاىل يف ��س��ورة البقرة «وهلل امل�شرق وامل�غ��رب‪ ،‬ف�أينما‬ ‫تولوا فثم وجه اهلل»‪.‬‬

‫غوته �شاعر كوين‬ ‫«ال���ش��اع��ر ال �ي��وم وف�ق��ا ل��ر�ؤي��ة غ��وت��ه لي�س جم��رد‬ ‫وري��ث للغته اخلا�صة وح��ده��ا‪ ،‬و إ�من��ا هو وري��ث كذلك‬ ‫للغات كلها وللكون كله»‪ ،‬هذا ما قاله ال�شاعر ال�سوري‬ ‫الكبري �أدوني�س يف كلمة مبنا�سبة ا�ستالمه جائزة غوته‬ ‫يف فرانكفورت �سنة ‪ .2011‬فغوته مل يكن حبي�س ثقافة‬ ‫واح��دة‪ ،‬و إ�من��ا اطلع على ثقافات متعددة كاليونانية‬ ‫وال�صينية والفرن�سية والفار�سية والعربية‪ ،‬وغريها‬ ‫من الثقافات‪.‬‬ ‫وعلى عك�س �أدب��اء وفال�سفة نظروا �إىل الإ�سالم‬ ‫نظرة �سلبية كدين منغلق وغري منفتح على احلوار مع‬ ‫ال�شعوب الأخ��رى‪ ،‬كالفيل�سوف هيغل مثال الذي �أ�شار‬

‫�إىل �أن الإ�سالم دين متع�صب‪ ،‬جاء غوته بنظرة �أخرى‬ ‫تتميز بالت�سامح‪.‬‬ ‫يقول الناقد املغربي عبد الرحمن طنكول‪« :‬لقد‬ ‫ق��ام غ��وت��ه بقطيعة م��ع م��ا ي�سيء للمنطقة العربية‬ ‫والإ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬ف �ق��دم ق� ��راءة خ��ا��ص��ة ل�ل�م���ش��رق ككيان‬ ‫ج �غ��رايف وروح� ��ي مب��ا ي�ت�م�ي��ز م��ن خ �ي��ال وروح��ان �ي��ات‬ ‫و�إ�شراقات م�ضيئة تتعار�ض مع النظرة الت�شا�ؤمية»‪.‬‬ ‫م�صدر الدفء والروحانية‬ ‫برز غوته يف فرتة تاريخية متيزت بح�ضور قوي‬ ‫لال�ست�شراق الأمل ��اين‪ ،‬حيث مت اكت�شاف حكايات �ألف‬ ‫ليلة وليلة بعد ترجمتها �إىل الأمل��ان �ي��ة‪ ،‬كما ظهرت‬ ‫درا�سات حاولت �أن تقرب الأمل��ان من الثقافة العربية‬

‫الشعر الصهيوني والحساسية املفرطة تجاه اآلخر‬ ‫بقلم‪ :‬د‪.‬ح�سن البا�ش‬ ‫عن «بيت فل�سطني لل�شعر»‬ ‫رمبا ت�صل مفردات الدعاية ال�صهيونية �إىل حد‬ ‫يفوق �أي ت�صور وذالك ب�سبب ا�ستغالل هذه احلركة‬ ‫ل�ك��اف��ة ال �ن��واح��ي ال�ن�ف���س�ي��ة ال �ت��ي يعي�شها الإن �� �س��ان‬ ‫اليهودي وخا�صة زمن احلرب وال�صراعات‪.‬‬ ‫وال��واق��ع أ�ن ��ه م��ا م��ن ع�ق��دة نف�سية �سلبية �إىل‬ ‫وجيوها لدعايتهم بحيث راح��وا يقحمون الأزم��ات‬ ‫رّ‬ ‫النف�سية وامل�صائب النف�سية كالرعب وع��دم الأم��ان‬ ‫وك��ره الآخ ��ر على ال�شخ�صية ال�ي�ه��ودي��ة‪ .‬ف ��أي رعب‬ ‫ي�صل ح��د امل��ر���ض يجب �أن يكون ليهودي عانى من‬ ‫النازية �أو غريها من احلركات الغربية التي وقفت‬ ‫من اليهود موقفا �سلبيا‪ .‬و�أي حروب عدوانية يجب‬ ‫�أن يُح�شر اليهودي ليكون هو املهدد بالنفي والقتل‬ ‫واملالحقة‪.‬‬ ‫وه �ك��ذا مل ت�سلم �أي ع �ق��دة نف�سية �سلبية �إال‬ ‫وجعلوها �صفة من �صفات اليهودي ال��ذي ا�ضطهد‬ ‫وي�ضطهد على ال ��دوام‪ ،‬ل��ذال��ك ��س�نرى العديد من‬ ‫الأزم ��ات تنعك�س على العمل ال�شعري ال��ذي يقدمه‬ ‫ال�شعراء ال�صهاين��‪.‬‬ ‫وامللفت للنظر �أن احلركة ال�صهيونية نظرت �إىل‬ ‫�أي �إب��داع �شعري ف��ردي يهودي على انه �إب��داع لفكرة‬ ‫ال�صهيونية �إن كانت الفكرة ت�صب يف منحى �إيجابي‬ ‫�أو �سابي‪.‬‬ ‫وهذا ما ينطبق على ال�شاعر اليهودي «�آبا كوفرن»‬ ‫فهو �شاعر يهودي من �أوربا ال�شرقية وكانت العربية‬ ‫لغته ولغة عائلته منذ �أن كان يف بولونيا �أيام احلرب‬ ‫العاملية ال�ث��ان�ي��ة‪ .‬ه��اج��ر ه��ذا ال�شاعر �إىل فل�سطني‬ ‫و�أ� �ص �ب��ح ج�ن��دي��ا يف اجل�ي����ش ال���ص�ه�ي��وين وق ��د ن�شر‬ ‫العديد من الق�صائد التي تعرب عن فردية مقرفة‬

‫ومفرطة‪ .‬لكن احلركة ال�صهيونية قدمته وقدمت ما‬ ‫�أنتجه من �شعر على �أنه يعرب عن ح�سا�سية مفرطة‬ ‫جتاه ما تعر�ض له الإن�سان اليهودي من ا�ضطهادات‬ ‫ح�سب زعمهما‪.‬‬ ‫ويف جميع الأحوال ف�إننا حني نقر�أ �شعره �سرنى‬ ‫�أنه �صهيوين منظم يعرف كيف يجرب قلمه خلدمة‬ ‫الأفكار ال�صهيونية وخا�صة فكرة احل�سا�سية املفرطة‬ ‫جتاه الآخر‪.‬‬ ‫من �أهم ما ن�شره هذا ال�شاعر جمموعة �شعرية‬ ‫ت�ق��ع يف خم�سة ف���ص��ول و��س�ت��ة و�أرب �ع�ي�ن مقطعاً هي‬ ‫ب�ع�ن��وان أ�خ�ت��ي ال���ص�غ�يرة‪ .‬ق��د ترجمها م��ن العربية‬ ‫يا�سني طه حافظ‪ .‬ون�شرت بع�ض مقاطعها يف جملة‬ ‫الأقالم العراقية‪.‬‬ ‫م��اذا ن��رى يف ه��ذه الق�صيدة‪ :‬يف الق�سم الأول‬ ‫منها يقول ال�شاعر «�آبا كوفرن»‬ ‫جاءت وكما من جدار‬ ‫حلقة من حديد ر ّنت‬ ‫على كتل من جليد‬ ‫�أخذوها‪ /‬م�سحوها‬ ‫وكما مي�سكون بوجه رجل من برنز‬ ‫وحتى �ضوء الفجر‬ ‫ومع البكاء و الأيدي ال�ضارعة‬ ‫ظل �صوت الرنني يتو�سل‬ ‫يطلب اخلال�ص من اجلليد‬ ‫االنفالت من ال�صمت القاتل‪.‬‬ ‫من الوا�ضح يف ه��ذا املقطع �أن الرمزية تطفي‬ ‫ع �ل��ى اجل �م��ل وال� �ع� �ب ��ارات ول�ك�ن�ن��ا ح�ي�ن ن�ف�ك��ك ه��ذه‬ ‫العبارات منفردة‪ .‬نرى –�أخذوها‪ -‬م�سحوها‪ -‬البكاء‪-‬‬ ‫الأبدي‪ -‬ال�ضارعة –اخلال�ص‪ -‬ال�صمت القاتل‪.‬‬ ‫فح�سب تف�سريات النقاد اليهود ال��ذي��ن در�سوا‬ ‫أ���ش�ع��ار ه��ذا ال���ش��اع��ر ي ��رون �أن ��ه إ�غ� ��داق يف ال�ف��ردي��ة‪،‬‬

‫ولكن املفردات التي �أوردناها تدل على حالة نف�سية‬ ‫اغرتابية يعي�شها ال�شاعر‪ ،‬ويريد �أن ي�سقطها على‬ ‫النف�سية اليهودية التي تعي�ش حاالت البكاء والدعاء‬ ‫واخلال�ص وال�صمت القاتل‪.‬‬ ‫وحينما ي�أتي ال�شاعر باملقطع الثاين يت�ضح لنا‬ ‫�أن م�ف��ردات املقطع الأول ج��اءت لتمهد ملا يقوله يف‬ ‫املقطع الثاين الذي يقول‪:‬‬ ‫من هنا ت�سهل ر�ؤية عامل الأحياء‬ ‫من هنا كل العامل يراقب وجهي‬ ‫وهو يذوب بالزرقة‬ ‫�أختي يف اجلدار‬ ‫واملهاجم عند الأبواب‬ ‫يرتدي ثوب الليل الثقيل‬ ‫و�أقدامه عارية‬ ‫يتح�س�س خلفها‬ ‫�إذا هذا هو الإ�سقاط الذي يريده‪ ،‬فتاة يهودية‬ ‫يت�صورها ال�شاعر على �أنها �أخته‪.‬‬ ‫هي تلت�صق باجلدار وهي خائفة مرعوبة تتوقع‬ ‫يف �أي حل�ظ��ة مهاجمتها م��ن ق�ب��ل الآخ��ري��ن ال��ذي‬ ‫يرت�صد لها عند الأب ��واب‪ .‬وعندما ي�صفه ال�شاعر‬ ‫يقول‪� :‬إن املهاجم يرتدي ثوب الليل الثقيل كناية عن‬ ‫ب�شاعته و�إرهابه و�شكله املخيف‪ .‬وهو عاري القدمني‬ ‫ويتج�س�س خلف الأب��واب لينق�ضّ على الطفلة �أخت‬ ‫ال�شاعر املفرت�ضة‪.‬‬ ‫ومن الوا�ضح �أن الفكرة ال�صهيونية الأ�سا�سية‬ ‫التي قامت على ت�صوير الآخ��ري��ن كالوحو�ش الذي‬ ‫ي ��ري ��دون االن �ق �� �ض��ا���ض ع �ل��ى �أي ي �ه��ودي ‪.‬ي �ج�يرون‬ ‫مثل ه��ذا ال�شعر ليخدم فكرتهم وي�ستدرون عطف‬ ‫الآخرين‪ ،‬ولعل ال�شاعر �أراد �أن يلفت نظر القارئ �إىل‬ ‫حالة �إن�سانية �صرفة كونته ا�ستخدام �شخ�صية فتاة‬ ‫�صغرية «ي�ه��ودي��ة»‪ ،‬ولأن�ه��ا يهودية تعي�ش حالة من‬

‫الرعب والرتقب واالنتظار‪ ،‬وي�أتي الق�سم الآتي من‬ ‫الق�صيدة الطويلة ليف�صح فيه ال�شاعر عن املنحى‬ ‫نف�سه‪ ،‬منحى الرعب املرتقب‪.‬‬ ‫يقول‪:‬‬ ‫بعيدا بعيدا ‪/‬تقع املدينة‪/‬‬ ‫اجل�سد ما يزال دافئاً‬ ‫الأج� ��را�� ��س ‪ /‬ت �ق ��رع‪ /‬أ�ن� ��ت مل ت���ش��اه��د م��دي�ن��ة‬ ‫�أ�سقطت على ظهرها‬ ‫م�ث��ل ف��ر���س غ��ارق��ة ب��دم�ه��ا‪ /‬ت�تراف����س جمنونة‬ ‫حوافرها‬ ‫ثم يقول‪:‬‬ ‫ت�سع �أخوات �صغريات‬ ‫يرتاك�ضن يف رعب‬ ‫�أثوابهن تطفو يف الريح‬ ‫واحدة خلف �أخرى‬ ‫فهنا يتج�سد امل�شهد يف مدينة غارقة بالدماء‬ ‫واخلوف والرعب ويف هذه املدينة �أحياء من اليهود‪.‬‬ ‫وع��ائ�لات منكوبة‪ ،‬وي�ع��ود لي�ستخدم تلك العاطفة‬ ‫الإن�سانية عندما ي�صور الفتيات الت�سع وهن �أخوات‬ ‫مرعوبات يرتاك�ضن يف هذه املدينة الغارقة بالدم‪.‬‬ ‫ول�سرعة رك�ضهن تطري أ�ث��واب�ه��ن م��ع ال��ري��ح ل�شدة‬ ‫الرعب والرك�ض يف اجتاهات غري حمدودة‪.‬‬ ‫�إن�ن��ا نعتقد �أن ال�شاعر ال��ذي يفرق ب�ين الرمز‬ ‫والفردية يعي�ش حالة ا�ستح�ضار قدمية وي�ضخمها‪،‬‬ ‫فهو يعي�ش ذكرى احلرب العاملية الثانية‪ ،‬لكنه حني‬ ‫يتحدث عن جانب من جوانبها ي�ستح�ضر ت�صورات‬ ‫�إن���س��ان�ي��ة ع��ن �أط �ف��ال ي�خ��اف��ون ي��رت�ع�ب��ون يرك�ضون‬ ‫وه ��ؤالء الأط�ف��ال من اليهود‪ ،‬فعلى الذين يقر�ؤون‬ ‫ه��ذه ال�ق���ص�ي��دة �أن ي�ت�ع��اط�ف��وا م�ع�ه��م وم��ع امل���ش��روع‬ ‫ال�صهيوين الذي يريد ح�سب زعمهم �إنقاذ ه�ؤالء من‬ ‫الرعب ومن هذا املوت املتوقع يف كل حلظة‪.‬‬

‫والإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ظهور معجم امل�ست�شرق‬ ‫الأمل ��اين ك��ارل بروكلمان ال��ذي اهتم ب ��الأدب العربي‪.‬‬ ‫فانفتح ال �ق��راء الأمل ��ان على ع��امل �آخ��ر بلغته وخياله‬ ‫وت�صوره للعامل‪ ،‬الأمر الذي �أحدث ده�شة لدى القارئ‬ ‫الأملاين‪.‬‬ ‫انفتاح غوته على الثقافة العربية والإ�سالمية‬ ‫�أعطى ل�شعره نوعا من الدفء والروحانية‪ ،‬كما ي�شرح‬ ‫عبد الرحمن طنكول العميد ال�سابق لكلية الآداب يف‬ ‫جامعة فا�س‪ ،‬بل �إن الناقد املغربي يرى �أن هذا الدفء‬ ‫امتد �إىل ال�شعر الأوروبي ككل‪ ،‬ويقول‪« :‬غوته هو من‬ ‫ال�شعراء الأملان والأوروبيني القالئل الذين ا�ستطاعوا‬ ‫�أن يعلوا باملدر�سة ال�شعرية الأملانية والأوروبية بف�ضل‬ ‫الت�أثري امل�شرقي»‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ي��وه��ان فولفجاجن غوته ول��د يف ‪28‬‬ ‫من �أغ�سط�س من ع��ام ‪ ،1749‬وت��ويف يف ‪ 22‬من مار�س‬ ‫من ع��ام ‪ ،1832‬وه��و �أح��د �أ�شهر �أدب��اء �أملانيا املتميزين‬ ‫الذي ترك �إرثاً �أدبيا وثقافياً �ضخماً للمكتبة الأملانية‬ ‫وال �ع��امل �ي��ة‪ ،‬وك ��ان ل��ه ب��ال��غ الأث� ��ر يف احل �ي��اة ال�شعرية‬ ‫والأدبية والفل�سفية‪ ،‬وما يزال التاريخ الأدبي يتذكره‬ ‫ب�أعماله اخلالدة التي ما تزال �أرفف املكتبات يف العامل‬ ‫تقتنيها كواحدة من ثرواتها‪ ،‬وقد تنوع �أدب غوته ما‬ ‫بني ال��رواي��ة والكتابة امل�سرحية وال�شعر و�أب��دع يف كل‬ ‫منهم‪ ،‬واهتم بالثقافة والأدب ال�شرقي‪ ،‬واطلع على‬ ‫العديد من الكتب فكان وا�سع الأفق مقب ً‬ ‫ال على العلم‪،‬‬ ‫متعمقاً يف درا�ساته‪.‬‬ ‫ونظراً للمكانة الأدبية التي مثلها غوته مت �إطالق‬ ‫ا�سمه على �أ�شهر معهد لن�شر الثقافة الأملانية يف �شتى‬ ‫أ�ن �ح��اء ال�ع��امل وه��و «معهد غ��وت��ه» وال ��ذي يعد املركز‬ ‫الثقايف الوحيد جلمهورية �أملانيا االحتادية الذي ميتد‬ ‫ن�شاطه على م�ستوى ال�ع��امل‪ ،‬كما نحتت ل��ه ع��دد من‬ ‫التماثيل‪.‬‬ ‫مل يكن جوته جمرد �شاعر عادي ي�سجل خواطره‬ ‫و�أفكاره من خالل ق�صائده ال�شعرية‪ ،‬وكتبه الأدبية‪،‬‬ ‫بل م��ال �إىل التبحر يف خمتلف العلوم‪ ،‬فانكب دار�ساً‬ ‫العلوم والفنون املختلفة مثل الريا�ضة والر�سم وال�شعر‬ ‫واملو�سيقى والت�صوير‪ ،‬كما قام بدرا�سة النبات والطب‬ ‫والهند�سة واحلقوق وال�سيا�سة‪.‬‬ ‫وعكف على تعلم اللغات و�ساعده وال��ده يف ذلك‬ ‫ف��در���س ك��ل م��ن ال�لات�ي�ن�ي��ة‪ ،‬ال �ي��ون��ان �ي��ة‪ ،‬الإي �ط��ال �ي��ة‪،‬‬ ‫الفرن�سية‪ ،‬الإجنليزية والعربية‪ ،‬كما �سعى جوته نحو‬ ‫التعرف على ثقافات �أخ��رى فتعمق يف الأدب ال�شرقي‬ ‫ف � أ�ط �ل��ع ع �ل��ى الأدب ال���ص�ي�ن��ي وال �ف��ار� �س��ي وال �ع��رب��ي‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة لتعمقه يف الفكر الإ�سالمي‪ ،‬ومل يكتف جوته‬ ‫يف جممل إ�ط�لاع��ه على الثقافة العربية على ال�شعر‬ ‫ال�ع��رب��ي ف�ق��ط‪ ،‬ب��ل اط�ل��ع ع�ل��ى ك�ت��ب ال�ن�ح��و وال���ص��رف‬ ‫متلهفاً و�ساعياً نحو املعرفة‪ ،‬كل هذه الأمور �أهلته لأن‬ ‫يكون �شاعراً متمكناً وا�سع الثقافة مطلعاً على العديد‬ ‫من العلوم‪.‬‬

‫«أمري الشعراء» يشهد خمسة شعراء‬ ‫ومجاراة جديدة على إمارة الشعر‬ ‫�أبوظبي‪ -‬ميدل اي�ست �أونالين‬ ‫على وقع و�إيقاع ولغة ال�شعر �سيكون اجلمهور ليلة الأربعاء‪ ،‬مع‬ ‫احللقة الثانية من املرحلة الثانية من م�سابقة «�أمري ال�شعراء» من‬ ‫خالل خم�سة متناف�سني جدد على �إمارة ال�شعر‪ ،‬حيث �سيقف على‬ ‫خ�شبة م�سرح �شاطئ الراحة كل من‪ :‬ال�شيخ ولد بلعم�ش‪ /‬موريتانيا‪،‬‬ ‫عبداهلل �آيت �صديق‪ /‬املغرب‪ ،‬حممد �أبو �شرارة‪ /‬ال�سعودية‪ ،‬مناهل‬ ‫الع�ساف‪ /‬الأردن‪ ،‬هزبر حممود‪ /‬العراق‪.‬‬ ‫كما �سيتع ّرف اجلمهور �إىل ال�شاعر ال�ضيف ال��ذي �سيكون يف‬ ‫اجلزء الثاين من احللقة حا�ضراً �إىل جانب ال�شعراء‪ ،‬ليقول ق�صيدة‬ ‫يجاريه فيها ال�شعراء اخلم�سة‪ ،‬كما كان الأم��ر يف احللقة املا�ضية‬ ‫التي اجتمع فيها كل من‪� :‬أحمد الأخر�س‪ /‬الأردن‪� ،‬سعد الهادي‪/‬‬ ‫موريتانيا‪ ،‬ليندا �إبراهيم‪� /‬سوريا‪ ،‬نا�صر الدين باكرية‪ /‬اجلزائر‪،‬‬ ‫ه�شام ال�صقري‪� /‬سلطنة عمان‪ ،‬وح�ضرها ال�شاعر �أحمد بخيت �أحد‬ ‫�شعراء «�أمري ال�شعراء» يف مو�سمه الثاين‪ ،‬ليلقي ق�صيدة «املعتمون»‬ ‫التي كان على املت�سابقني جماراتها مو�ضوعاً ووزناً وقافية‪.‬‬ ‫وبعد �أن �ضمنت ليندا �إبراهيم �أعلى درجات جلنة التحكيم (‪45‬‬ ‫درجة)‪ ،‬وكذلك مقعدها يف املرحلة الثالثة من امل�سابقة‪� ،‬أي مرحلة‬ ‫الـ‪ 6‬من خالل ن�ص (زليخة)‪� ،‬سين�ضم �إليها ي�� �أم�سية الأربعاء �أحد‬ ‫ال�شعراء الأربعة الآخ��ري��ن‪� :‬سعد الهادي ال��ذي منحته اللجنة ‪37‬‬ ‫درج��ة عن ن�صه «�صهي ُل الأر���ض»‪� ،‬أو �أحمد الأخر�س �صاحب ن�ص‬ ‫« َت ْغري َب ُة َّ‬ ‫ال�ض ْوءِ» الذي ح�صل على ‪ 44‬درجة‪ ،‬وهي ذات درجات ه�شام‬ ‫ال�صقري �صاحب «م ُ‬ ‫ُ�صحف املَاء»‪ ،‬ورمبا نا�صر الدين باكرية الذي‬ ‫ر�أت اللجنة يف ن�صه «نبوءة» �أنه ي�ستحق‪ 41‬درجة‪.‬‬ ‫وح�سب قانون هذه املرحلة يخو�ض املت�سابقون الـ‪ 15‬املت�أهلني‬ ‫م��ن املرحلة الأوىل‪ ،‬مناف�سة ج��دي��دة يف إ�ط��ار ث�لاث حلقات ُتبث‬ ‫كذلك على الهواء مبا�شرة عرب قناة �أبوظبي – الإمارات‪ ،‬ويف الق�سم‬ ‫الأول من تلك احللقات يقدم خم�سة مت�سابقني ق�صائدهم التي‬ ‫اختاروها‪ ،‬على �أن تكون بني ‪� 7‬إىل ‪� 10‬أبيات موزونة ومقفاة وحرة‬ ‫املو�ضوع‪ ،‬لتقول جلنة التحكيم فيها ر�أيها‪� ،‬أما يف الق�سم الثاين من‬ ‫احللقة فين�ضم �أح��د �شعراء املوا�سم ال�سابقة من «�أم�ير ال�شعراء»‬ ‫ليلقي ق�صيدة‪ ،‬وعلى املت�سابقني جماراته فيها مو�ضوعاً وقافية‬ ‫ووزناً من خالل ‪� 5‬أبيات‪ ،‬لتنقد اللجنة ما ارجتله املتناف�سون‪ ،‬ومن‬ ‫ثم متنحهم درجاتها على ما قدموه يف الأم�سية بجز�أيها‪ ،‬ويف كل‬ ‫حلقة يت�أهل �شاعر واحد ببطاقة اللجنة‪ ،‬فيما على الأربعة االنتظار‬ ‫�إىل احللقة التالية للإعالن عن ا�سم فائز واحد بت�صويت اجلمهور‬ ‫عرب الر�سائل الن�صية الـ‪.sms‬‬ ‫وبناء على ذلك وبعد �أن يقدم �شعراء الليلة ما يف جعبهم‪ ،‬يبقى‬ ‫على كل من‪ :‬عبداملنعم الأمري‪ /‬العراق‪ ،‬عالء جانب‪ /‬م�صر‪ ،‬خالد‬ ‫بودريف ‪ /‬املغرب‪ ،‬يحيى وها�س‪/‬اليمن‪ ،‬التناف�س الأ�سبوع املقبل يف‬ ‫احللقة الأخرية من املرحلة الثالثة‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اخلمي�س (‪ )13‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2332‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫يف صحتك‬ ‫يا طيب‬

‫لي�س كل اعت�صام �أو جلبة يف امليدان ربيعا‪ ،‬متاما كما‬ ‫�أنه لي�س كل �أ�صفر يلمع ذهبا‪ .‬فثمة ربيع ي�ستهدف تغيري‬ ‫النظام كله‪ ،‬و�آخ��ر ال يذهب �إىل �أبعد من املطالبة ب�إ�صالح‬ ‫النظام دون تغيريه‪ ،‬وثالث ال ي�سكت على بع�ض ممار�سات‬ ‫النظام و إ�من��ا ي�سارع �إىل انتقادها و إ�ع�لان رف�ضها‪ .‬وهو ما‬ ‫ي�سوغ لنا �أن نقول ب�أن الربيع م�صطلح ف�ضفا�ض له مراتب‬ ‫وجتليات عدة‪ ،‬يجمع بينها ك�سر حاجز اال�ست�سالم وال�صمت‬ ‫واالنتقال �إىل ط��ور الرغبة يف التغيري �إىل الأف�ضل‪ .‬و�إذا‬ ‫�صح ذل��ك التعريف وحاولنا تنزيله على احل��ال��ة الرتكية‬ ‫التي نحن ب�صددها ف�سندرك �أننا ب�صدد م�شهد قد يقرتب‬ ‫من ربيع الدرجة الثالثة‪ ،‬فال هو دع��وة �إىل تغيري النظام‬ ‫وال هو مطالبة ب�إ�صالح �سيا�ساته يف خمتلف املجاالت‪ ،‬ولكنه‬ ‫بد أ� احتجاجا على بع�ض املمار�سات مما هو مقبول ومتعارف‬ ‫عليه يف ال ��دول الدميقراطية وان�ت�ه��ى �شيئا آ�خ��ر خمتلفا‬ ‫متاما‪.‬‬ ‫قلت �أم�س �إن ال�ساحة الرتكية حتفل بالتمايزات وتتعدد‬ ‫فيها مظاهر االح�ت�ق��ان ال�ت��ي ت��رج��ع �إىل �أ��س�ب��اب �سيا�سية‬ ‫وفكرية وعرقية ومذهبية‪ ،‬قلت �أي�ضا �إن أ�ح��زاب الأقلية‬ ‫ف�شلت يف حت��دي ح��زب ال�ع��دال��ة والتنمية يف االن�ت�خ��اب��ات‪،‬‬ ‫فاجتهت �إىل ال���ش��ارع لكي توظفه يف امل�شاغبة واملناكفة‪،‬‬

‫ومل �أذك ��ر �شيئا ع��ن �إ��س�ه��ام امل�صالح اخل��ارج�ي��ة يف ت�صعيد‬ ‫القلق وتوظيفه‪ ،‬لأنني ال �أملك دليال عليه‪ ،‬رغم �أن �أحدا‬ ‫ال ي�ستطيع �أن ينكره‪ ،‬ف�ضال عن �أن ثمة قرائن عديدة تدل‬ ‫عليه‪ ،‬وحفاوة الت�صريحات الإ�سرائيلية باملظاهرات التي‬ ‫�سبق �أن �أ�شرت �إليها منوذجا لذلك‪.‬‬ ‫�أم����س أ�ي���ض��ا �أ� �ش��رت �إىل بع�ض ال�ع��وام��ل ال�ت��ي �أ�شاعت‬ ‫درج��ات من القلق يف املجتمع الرتكي والطبقة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫لكن القلق حتول �إىل غ�ضب واحتجاج من جانب الن�شطاء‬ ‫حني �أقدمت حكومة حزب العدالة والتنمية على خطوتني‬ ‫حمددتني هما‪:‬‬ ‫< م�شروع حظر بيع اخل�م��ور بعد ال�ساعة العا�شرة‬ ‫م�ساء‪ ،‬وتقييد الدعاية للخمور‪ ،‬مع اال�ستمرار يف �إنتاجها‪،‬‬ ‫وا�شرتاط ابتعاد حمالت البيع مب�سافة مئة مرت عن دور‬ ‫العبادة ومدار�س الأطفال‪.‬‬ ‫< م�شروع تطوير �ساحة «تق�سيم» يف ا�ستنبول من‬ ‫خ�لال إ�ع��ادة بناء ثكنة ع�سكرية عثمانية كانت قد �أن�شئت‬ ‫يف عام ‪ 1780‬وهدمت ‪� ،1940‬ضمن �إج��راءات طم�س معامل‬ ‫املرحلة العثمانية‪ .‬و�شاع يف �أو�ساط املهتمني بالبيئة �أن ذلك‬ ‫من �ش�أنه تقليل امل�ساحة اخل�ضراء يف ميدان تق�سيم‪ ،‬وان‬ ‫املبنى اجلديد �سيكون �سوقا كبرية (مول) ت�سهم يف اختناق‬

‫املنطقة‪.‬‬ ‫م��و��ض��وع تقييد بيع اخل�م��ور م��ر كم�شروع ق��ان��ون من‬ ‫الربملان (مل يوقعه الرئي�س جول) وقد رد ممثلو احلكومة‬ ‫على املعرت�ضني عليه ب��أن ه��ذه القيود مفرو�ضة يف بع�ض‬ ‫ال� ��دول الأوروب � �ي ��ة ال��دمي �ق��راط �ي��ة‪ ،‬ك�م��ا أ�ن �ه��ا ت �ت��واف��ق مع‬ ‫�إر�شادات منظمة ال�صحة العاملية‪� .‬إال �أن ذلك مل يقنع بع�ض‬ ‫امل�ت�ظ��اه��ري��ن ال��ذي��ن خ��رج��وا م�ل��وح�ين ب��زج��اج��ات وك ��ؤو���س‬ ‫اخلمر ويهتفون «يف �صحتك يا طيب» ــ يف حني هتف �آخرون‬ ‫«كلنا ج�ن��ود م�صطفى ك�م��ال» (يق�صدون م�صطفى كمال‬ ‫�أتاتورك م�ؤ�س�س اجلمهورية ال��ذي يعرف اجلميع أ�ن��ه كان‬ ‫مدمنا على اخلمر)‪.‬‬ ‫أ�م ��ا م��و��ض��وع ت�ط��وي��ر ��س��اح��ة تق�سيم ف ��إن��ه ك��ان ق��رارا‬ ‫�أ�صدره جمل�س بلدية ا�ستنبول قبل عدة �أ�شهر‪ ،‬كما �أن حزب‬ ‫العدالة والتنمية �أعلن عنه خالل االنتخابات التي جرت يف‬ ‫عام ‪ .2011‬وقد دعا رئي�س بلدية ا�ستنبول قادر طوب با�ش‬ ‫يوم �أول يونيو �إىل عقد اجتماع ملناق�شة املو�ضوع مع ممثلى‬ ‫منتدى تق�سيم وغرفة املهند�سني املعماريني‪ ،‬ولكن �ضغوط‬ ‫املتظاهرين وانفعاالتهم حالت دون عقد االجتماع‪.‬‬ ‫ال�شاهد �أن التظاهرات ب��د�أت من جانب �أنا�س عاديني‬ ‫�أرادوا االح�ت�ج��اج على ق��ان��ون تقييد بيع اخل�م��ور ومعهم‬

‫د‪� .‬أحمد ال�شوابكة‬

‫نجاحه سرّ معاداته‬ ‫�إن ما يحدث يف تركيا هو عني ما يحدث يف‬ ‫م�صر منذ �سنة كاملة‪ ،‬امليدان عينه واخليام ذاتها‬ ‫والقاطنون متماثلون �شك ً‬ ‫ال وم�ضموناً وال�شعارات‬ ‫وال �ه �ت��اف��ات ت �ك��اد ت �ك��ون واح � ��دة‪ .‬ف �ه��ل ه ��ذا ك� ّل��ه‬ ‫م�صادفة على تباعد املكان وال ّل�سان‪.‬‬ ‫ِّ‬ ‫فاملخطط واحد و�صاحب‬ ‫�إنه لي�س م�صادفة‪،‬‬ ‫امل�صلحة وامل�ستفيد هو عينه والدوافع متماثلة‪.‬‬ ‫والف�شل �سيكون ن�صيب كل ه ��ؤالء‪ ،‬لأن��ه يف‬ ‫النهاية وبعد كل هذا الهذيان وال�ضجيج والعتمة‬ ‫والدخان‪� ،‬سينبلج الفجر وتبزغ ال�شم�س ويتطاير‬ ‫ال��زب��د وي�ب�ق��ى احل ��ق منت�صباً � �ش��اخم �اً �أم� ��ام كل‬ ‫الأقزام وا ُ‬ ‫خل ُ�شب امل�سنّدة واجلثامني املحنّطة‪.‬‬ ‫مل ن�سمع يف احتجاجات املحتجني وهتافات‬ ‫الهتّافة و�سكان ال�ساحات والأز ّق��ة والبارات ومن‬ ‫يوجههم ويدعمهم من كافة الأحزاب واالجتاهات‬ ‫يف الداخل ومن اخلارج �شكوى حقيقية‪� ،‬أو مطلباً‬ ‫�شعبياً �أو نق�صاً يف خدمة �أو خللآً يف �سيا�سة داخل ّية‬ ‫�أو خارجية‪ ،‬مم��ا ي��ؤك��د �أن�ه��ا كلها عمل ّية كيد ّية‪.‬‬ ‫فالنظام �أوفى بكل العهود وااللتزامات ّ‬ ‫وغطى كل‬ ‫املطالب واالحتياجات‪ ،‬وال�شعب يعي�ش يف بحبوحة‬ ‫حقيقية وب��درج��ة ع��ال�ي��ة م��ن االك �ت �ف��اء ال��ذات��ي‬ ‫واالع �ت��زاز الوطني وال�ك��رام��ة الإن�سانية ودولته‬ ‫ّ‬ ‫حتتل مكانه راقية بني الأمم‪.‬‬ ‫�إن ما حققه �أردوغ��ان وحزبه ي�صل �إىل حد‬ ‫املعجزة التي ّ‬ ‫قل نظريها يف تاريخ ال�شعوب والأمم‪.‬‬ ‫فقد عمل ويف زمن قيا�سي على ا�ستعادة جزء كبري‬ ‫من ذاكرة � ّأمة فقدت ذاكرتها على مدى ما يقارب‬ ‫قرناً من الزمان‪ ،‬فقدت ا�سمها وهويتها وعنوانها‪،‬‬ ‫ف�لا ه��ي �شرقية ُت �ع��رف وال غ��رب�ي��ة ُت��و��ص��ف وال‬ ‫�إ�سالم ّية حت�سب وال علمان ّية حقيقية ُتن�سب‪ .‬فقد‬ ‫ُب�ترت عن ج��ذوره��ا ُ‬ ‫وغ� ّرب��ت عن تاريخها و�إرثها‬ ‫وتراثها وقيمها وتقاليدها وتخ ّلفت يف تنميتها‬ ‫واقت�صادها وغرقت يف م�ستنقع ديونها وتق ّل�ص‬ ‫دورها واختفت مكانها‪ ،‬ف�أ�صبحت كري�شة يف مهب‬ ‫الريح ال وزن وال طعم وال لون وال �إرادة‪.‬‬ ‫�أن يتمكّن حزب بقيادة �شابة وواعية ومتفتحة‬ ‫ومتفانية م��ن �إزال��ة ك��ل ه��ذا ال��رك��ام ونف�ض هذا‬ ‫الغبار وا�ستعادة ج��زء كبري م��ن ال��ذاك��رة‪ ،‬ور�سم‬ ‫خارطة الطريق وحتديد الهدف والهدف والبدء‬ ‫بامل�سري‪ ،‬فتتحقق امل�ن�ج��زات وتخت�صر امل�سافات‬ ‫وتع ّو�ض كثرياً مما فات‪ ،‬وت�صعد بال ّأمة من قاع‬ ‫وا ٍد �سحيق �إىل ق ّمة جبل �سامقة خالل عقد من‬ ‫ال�سنوات‪� ،‬ألي�ست هذه معجزة‪ ،‬بل تت�صاغر �أمامها‬ ‫كل املعجزات‪.‬‬ ‫و�أن يعمل على �إن�ق��اذ تركيا من م�ستنقعها‬ ‫االجتماعي الآ�سن ال��ذي و�ضعتها فيه العلمانية‬ ‫الآت��ات��ورك �ي��ة بنكهتها ال�ي�ه��ودي��ة واق �ح��ام ع��ادات‬ ‫ومم ��ار�� �س ��ات دخ �ي �ل��ة وم �� �س �ت��وردة ع �ل��ى امل�ج�ت�م��ع‬ ‫الرتكي‪ ،‬تمُ ار�س عالنية يف ال�شوارع واملوا�صالت‬ ‫�ام��ة وال �ت �ج � ّم �ع��ات و�أم� � ��ام ال�ك�ب��ار‬ ‫واالم ��اك ��ن ال �ع� ّ‬ ‫وال�صغار والرجال والن�ساء والأبناء والبنات‪ ،‬وهي‬ ‫ما عمدت بع�ض القرارات احلكومية الأخرية �إىل‬ ‫جتفيف م�صادره واحلد من ا�شكاله �إىل �أن ت�صل‬ ‫�دم��رة مما �أث��ار‬ ‫�إىل تنظيف املجتمع من �آث��اره امل� ّ‬ ‫حفيظة املحتجني و�شكّل حائط مبكى العلمانيني‬ ‫ربر لطم العلويني‪.‬‬ ‫وم ّ‬ ‫ل��و ك ��ان �أردوغ � � ��ان ع�ل�م��ان�ي�اً ع �ل��ى ال�ط��ري�ق��ة‬ ‫االتاتورك ّية لنُ�صبت له التماثيل وم�ل�أت �صوره‬ ‫ودعاياته امليادين و َلو�صف ب�أنه اخلليفة الرائد‬ ‫لأتاتورك(القائد اخل��ال��د)‪ ،‬و َلر�ضي عنه اليهود‬ ‫والغربيون وامل�ستغربون‪ ،‬و َلدافعوا عن قرار��ته‬ ‫و�سيا�ساته بكل ما ميلكون‪ .‬بل و َلعبدوه من دون‬ ‫اهلل كما يفعل علمانيو تركيا ب�صنمهم‪.‬‬ ‫�إن من يعادون �أردوغان ونهجه على اختالف‬ ‫م�شاربهم وتباعد ما بينهم �إ ّال �أنهم جتمعهم �إرادة‬ ‫واحدة راغبني �أو راغمني وهي امل�صلحة اليهودية‬ ‫وامل�شروع ال�صهيوين‪ .‬الذي �أخذ ي�ست�شعر خطراً‬ ‫حقيقياً وم�صريياً لأول م � ّرة منذ ن�ش�أته‪ ،‬حني‬ ‫من�صة اتخاذ قرارها بنف�سها‬ ‫اقرتبت ال�شعوب من ّ‬ ‫بعد �أن ُغ ّيبت ق��رون�اً ع��ن امل�شهد لت�أمني البيئة‬ ‫امل�ن��ا��س�ب��ة ال� �س �ت��زراع ال�ن�ب�ت��ة ال�ي�ه��ودي��ة وامل���ش��روع‬ ‫ال�صهيوين يف الأر�ض العربية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ول��ذل��ك جن��د اليهود �أك�ثر النا�س ف��رح�ا مبا‬ ‫يحدث يف تركيا و�شماتة ب�أردوغان ونهجه‪.‬‬ ‫�إن �أك�ث�ر م��ا ي��زع��ج �أع ��داء �أردوغ� ��ان ونهجه‬ ‫وي � � ��ؤ ّرق ن��وم �ه��م وي�ت���س� ّب��ب ل �ه��م ب �� �ص��داع م��زم��ن‬ ‫�أن��ه يحقق جن��اح��ات �ضخمة ع��ز نظريها بنكهة‬ ‫�إ�سالمية وهو ما ال يريدونه وال يت�صورونه؛ لأنه‬ ‫يت�س ّبب برت�سيخ ه��ذا املنهج يف احل�ي��اة الرتكية‬ ‫فيخبو نورهم وتنطفئ نريانهم وي�سدل ال�ستار‬ ‫على كافة م�شاريعهم‪.‬‬ ‫�إن املناكفات والأحقاد والعداوات ال تبنى دو ًال‬ ‫وال ُت�سعِد جمتمعات‪ ،‬بل هي فقاعات حقد ونزوات‬ ‫كراهية �سرعان ما تطري يف ال�ه��واء وتنتهي �إىل‬ ‫ه�ب��اء( ف��أم��ا ال��زب��د فيذهب ج�ف��ا ًء و� ّأم ��ا م��ا ينفع‬ ‫النا�س فيمكث يف الأر�ض )‪� .‬صدق اهلل العظيم‬

‫�آخ ��رون معنيون مب��و��ض��وع البيئة ط��ال�ب��وا ب��وق��ف م�شروع‬ ‫تطوير ميدان تق�سيم‪ ،‬وه�ؤالء وه�ؤالء ينتمون �إىل خمتلف‬ ‫�شرائح املجتمع غري امل�سي�سة بال�ضرورة‪ ،‬لكن املجموعات‬ ‫ال��رادي�ك��ال�ي��ة ق�ف��زت �إىل امل�شهد‪ ،‬ممثلة يف عنا�صر احل��زب‬ ‫ال�شيوعي الرتكي واملنظمة ال�شعبية الثورية التي اتهمت‬ ‫بتفجري ال�سفارة الأمريكية يف �أول فرباير املا�ضي‪ ،‬ومعهم‬ ‫�آخرون من املتطرفني العلمانيني والقوميني الذين حولوا‬ ‫االحتجاج اجلماهريي �إىل معار�ضة �أيديولوجية و�سيا�سية‪.‬‬ ‫وا�ستخدموا العنف يف مواجهة ال�شرطة‪ ،‬التي أ�خ��ذ عليها‬ ‫أ�ن�ه��ا �أف��رط��ت ب��دوره��ا يف التعامل بعنف م��ع املتظاهرين‪،‬‬ ‫وهو ما �أ�سهم يف رفع من�سوب الغ�ضب وتو�سيع نطاقه‪ .‬كما‬ ‫�أخذ على �أردوغ��ان �أنه ا�ستخدم مفردات خ�شنة حني و�صف‬ ‫املتظاهرين ب�أنهم ل�صو�ص وغوغاء‪ ،‬وقيل بعد ذلك �إنه كان‬ ‫يق�صد املتطرفني الذين ا�ستخدموا العنف وكانوا يف مقدمة‬ ‫م�ؤيدى االنقالبات الع�سكرية ودعاة قمع الأكراد واملروجني‬ ‫للقومية الرتكية املتعالية‪.‬‬ ‫�إن امل��رء حني يدقق يف التفا�صيل جيدا يكت�شف �أن ما‬ ‫حدث يف تركيا �صخب داخلي لي�س له عالقة ب�أي ربيع‪ ،‬حتى‬ ‫�إذا كان من الدرجة الثالثة‪.‬‬

‫د‪ .‬علي العتوم‬

‫عبدالرحمن الدويري‬

‫رحمك اهلل ناشرَ فكر الخري أخانا أبا بكر‬ ‫�إن��ه الأخ املف�ضال‪ ،‬واملجاهد الكبري‪،‬‬ ‫وال �ع��امل اجل�ل�ي��ل‪ ،‬الأ� �س �ت��اذ حممد زهري‬ ‫ال�شاوي�ش الدم�شقي املولد عام (‪1925‬م)‪،‬‬ ‫واملتو َّفى يف بريوت قبل �أحد ع�شر يوماً‪،‬‬ ‫وذل��ك ي��و َم الأح��د بتاريخ (‪2013/6/2‬م)‬ ‫رحمه اهلل‪.‬‬ ‫لقد ك��ان الأخ �أب��و بكر م��ن �أع�ضاء‬ ‫حركة الإخوان امل�سلمني‪ ،‬والذين جاهدوا‬ ‫حت ��ت ل��وائ �ه��ا يف ح� ��رب ف�ل���س�ط�ين �سنة‬ ‫(‪ 1948‬م) م��ع الكتيبة الإخ��وان �ي��ة التي‬ ‫ك��ان ي�ق��وده��ا �آن� ��ذاك ال��دك�ت��ور م�صطفى‬ ‫ال�سباعي املراقب العام للإخوان امل�سلمني‬ ‫يف �سورية يومئذٍ ‪.‬‬ ‫والأخ زه�ي�ر رح �م��ه اهلل ُع� � �رِف يف‬ ‫ال �ع��امل الإ� �س�لام��ي ب ��أن��ه ن��ا��ش� ٌ�ط يف حقل‬ ‫ن �� �ش��ر ك �ت��ب ال � �ت� ��راث‪ ،‬وال � �س �ي �م��ا ك�ت��ب‬ ‫احل��دي��ث‪ .‬ول��ه يف ذل��ك – ج��زاه اهلل عنا‬ ‫ٌ‬ ‫طويل‪،‬‬ ‫وعن امل�سلمني خري اجلزاء – با ٌع‬ ‫و�إ�سها ٌم ٌ‬ ‫جليل‪� ،‬إذ وقف حياته املديدة على‬ ‫خدمة ال�سنة املطهرة والفكر الإ�سالمي‬ ‫النظيف‪.‬‬ ‫ول� �ق ��د �أ�� �س� �� ��س رح� �م ��ه اهلل‪ ،‬ل �ه��ذا‬ ‫الغر�ض النبيل منذ زم��ن مبكر‪ ،‬وذل��ك‬ ‫� �س �ن��ة (‪ )1975‬امل �ك �ت��ب الإ� � �س �ل�ام ��ي يف‬ ‫دم�شق‪ ،‬وم��ن َث� َّم انتقل به �إىل ب�يروت ملا‬ ‫جتهمت ��س��وري��ة ب�ل��ده وم��رب��اه‪ ،‬لأم�ث��ال��ه‬ ‫من الدعاة املخل�صني‪ ،‬والعلماء العاملني‬ ‫على �أي��دي حكامها امل�ع��ادي��ن ل��دي��ن اهلل‪،‬‬ ‫ف�أو�صدت �أبوابها الفِ�ساح �أمام �أبناء ال�شام‬ ‫الكرام كع�صام العطار وزه�ير ال�شاوي�ش‬ ‫و�إخ��وان�ه�م��ا‪ ،‬و�أ�شرعتها على م�صاريعها‬ ‫لكل �صاحب فكر خبيث‪.‬‬ ‫لقد ك��ان ال��رج��ل �إخ ��وا ّ‬ ‫ين النظرة‪،‬‬ ‫�سلفي ال��دع��وة‪ .‬عا�ش لهذا وم��ات عليه‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫جندياً من جند الإ��س�لام الكبار‪ ،‬و َعلَماً‬ ‫من �أعالم الرتاث الأجالء‪ .‬ن�شر العديد‬ ‫من خمطوطاته مما يربو على الع�شرات‪.‬‬ ‫يجال�س العلماء‪ ،‬ي�أخ ُذ منهم ويناق�شهم‪،‬‬ ‫وي �ف �� �س��ح ل� �ط�ل�اب ال �ع �ل��م م ��ن �� �ص ��دره‪،‬‬ ‫و�صدر مكتبه ومكتبته‪ ،‬ما يفيدون منه‬ ‫وي�ستفيدون‪.‬‬ ‫وك ��م ل��ه م��ن ال�ف���ض��ل رح �م��ه اهلل‪،‬‬ ‫وهو يلتقط املخطوطات‪ ،‬ويحرِ�ص على‬ ‫ن�شرها بنف�سه‪� ،‬أو يدفع غ�يره لن�شرها‪،‬‬

‫فتعود ح ّي ًة بعد �أن كانت قد �شارفت على‬ ‫املَ� ��وات م��ن الإه �م��ال بحقها والتق�صري‬ ‫ب�صونها‪ ،‬ل�ضعف الهمة‪ ،‬وفتور العزمية‪،‬‬ ‫وال�ش ّح بالإنفاق‪ .‬فكان له بتنقيبه عنها‬ ‫والعمل على بعثها‪ ،‬ف�ضل عظيم ال يقدره‬ ‫�إال ذوو الف�ضل‪.‬‬ ‫عيني على ا�سم ال�شيخ‬ ‫لقد فتحت َّ‬ ‫الفا�ضل �أ ّو َل ما فتحتهما بداية درا�ستي‬ ‫يف جامعة دم�شق �سنة (‪1962‬م)‪� ،‬إذ كنت‬ ‫و�أنا �أ�سكن يف منطقة �سوق الهال‪ ،‬و�أغدو‬ ‫�إىل اجلامعة و�أروح‪� ،‬أرى يف طريقي ا�سمه‬ ‫ال �ك��رمي (زه�ي�ر ال���ش��اوي����ش) م�ك�ت��وب�اً يف‬ ‫مل�صقاتٍ على اجل ��دران بجانب الربيد‬ ‫مقابل مكتبتي ‪ :‬الفكر والفتح‪ ،‬وهي بقايا‬ ‫�إعالنات دعايات انتخابية‪ ،‬كان الأخ زهري‬ ‫على �إث��ره��ا أ�ح��د �أع�ضاء جمل�س النواب‬ ‫ال�سوري‪.‬‬ ‫وق��د زاد ا�سمه ر��س��وخ�اً يف �أذه��ان�ن��ا‬ ‫ن�ح��ن ال���ش�ب��ابَ امل���س�ل� َم‪ ،‬ون�ح��ن من��ر على‬ ‫املكتب الإ�سالمي مقابل املكتبة الأزهرية‪،‬‬ ‫ق��ري�ب�اً م��ن حم�ط��ة احل �ج��از‪ ،‬ون ��رى فيه‬ ‫ال�سيد عادل اللبابيديّ ‪ ،‬وهو ي�شغله عنه‪،‬‬ ‫�أو ينوب عنه فيه‪� .‬أ ّما عندي‪ ،‬فبالإ�ضافة‬ ‫�إىل م��ا ذك � ُ‬ ‫�رت‪ ،‬ك��ان لل�شيخ زه�ير مكان ٌة‬ ‫خ��ا��ص��ة يف ن�ف���س��ي‪ ،‬مل��ا �أع �ل��م م��ن ع�لاق��ة‬ ‫وطيد ٍة بينه وبني �صديقنا الأ�ستاذ العزيز‬ ‫راتب الن ّفاخ رحمه اهلل‪.‬‬ ‫وت �خ��رج��ت يف اجل ��ام �ع ��ة‪ ،‬وع�م�ل��ت‬ ‫يف �سلك ال�ترب�ي��ة والتعليم الأردن �ي��ة ما‬ ‫ع�م�ل��ت‪ .‬وب�ي�ن�م��ا ك�ن��ت م��در� �س �اً يف معهد‬ ‫املعلمني بعمان �سنة (‪1973‬م)‪ ،‬انتدبني‬ ‫الأخ امل ��راق ��ب ال� �ع ��ام ل �ل��إخ� ��وان حممد‬ ‫عبدالرحمن خليفة رح�م��ه اهلل‪ ،‬لأم� ِّث��ل‬ ‫الإخ � � ��وان امل���س�ل�م�ين يف م ��ؤمت ��ر ال �ن��دوة‬ ‫العاملية الأوىل لل�شباب امل�سلم يف الريا�ض‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ال �ت �ق �ي��ت ب � ��أخ� ��ي احل �ب �ي��ب زه�ي�ر‬ ‫ال�شاوي�ش فيها مع جمموعة من أ�ع�لام‬ ‫ال ��دع ��وة �آن � ��ذاك ‪ :‬حم �م��د ق �ط��ب‪ ،‬حمد‬ ‫�صليفيح‪ ،‬را�شد الغ ّنو�شي‪ ،‬ح�سن الرتابي‪،‬‬ ‫�إبراهيم امل�صري‪ ،‬غ�سان حبل�ص وغريهم‬ ‫وغريهم‪.‬‬ ‫وم� ��ن َث� � � َّم رح � ��تُ �أراه ب�ي�ن احل�ين‬ ‫واحل �ي ��ن رح� �م ��ه اهلل يف دار الإخ � � ��وان‬ ‫القدمية بعمان‪ ،‬زائ��راً ومتابعاً لأعماله‬

‫يف الن�شر والتوزيع لكتب العلم‪ ،‬ومقاب ً‬ ‫ال‬ ‫ل��رج��ال ال��دع��وة فيما يهم امل�سلمني من‬ ‫�� �ش� ��ؤونٍ وق �� �ض��اي��ا‪ .‬و إ�ن� �ه ��ا جل �ل �� �س� ٌ‬ ‫�ات جد‬ ‫ممتعة التي كنا نلتقي فيها يف تلك الدار‬ ‫العريقة‪ ،‬فنتداول يف �ش�ؤون الفكر والعلم‬ ‫وال �� �س �ي��ا� �س��ة‪ ،‬م��ا ف �ي��ه م�ن�ف�ع� ٌة ل�ل�إ� �س�لام‬ ‫وامل�سلمني‪.‬‬ ‫ول �ق��د ت��و��س�ع��ت ج�ل���س��ات��ي م�ع��ه إ�ث��ر‬ ‫لقاءاتي العديدة به يف بيته بعمان قبالة‬ ‫م�سجد الفيحاء‪ ،‬بداية الت�سعينيات من‬ ‫القرن الفائت‪� ،‬أ�س�أله عن تاريخ الدعوة‬ ‫وال��دع��اة‪ ،‬فيحدثني ع��ن ذل��ك ب��إ��س�ه��ابٍ‬ ‫وت�ف���ص�ي��ل‪ ،‬م�ع�ل�ق�اً ع�ل��ى م��ا ك ��ان ي�ح��دث‬ ‫بينهم م��ن مناق�شاتٍ وم���س��اج�لات‪ .‬وما‬ ‫زل��ت �أذك��ر وه��و يحدثني عما ج��رى من‬ ‫خ�ل�اف يف وج �ه��ات ال�ن�ظ��ر ب�ين الإخ ��وان‬ ‫وب�ع����ض ال�سلفيني‪ ،‬مم��ا ك��ان ي�شري �إىل‬ ‫حم��دودي��ة ال�ن�ظ��رة‪ ،‬و�ضيق ال�صدر عند‬ ‫بع�ض من ينت�سبون �إىل التيار ال�سلفي‪.‬‬ ‫ومل تنقطع ال�صلة بيني وبني �أخي‬ ‫الكبري‪ ،‬و�أ�ستاذي الطيب أ�ب��ي بكر رحمه‬ ‫اهلل يف ال���س�ن��وات ال �ت��ي ت�ل��ت ل�ق��اءات�ن��ا يف‬ ‫ع�م��ان‪ ،‬و�إنْ كانت على ف�ت�راتٍ متباعدة‪،‬‬ ‫ب �ع��د �أن ا ّت �خ ��ذ ك �م��ا ي �ب ��دو‪ ،‬م ��ن ب�ي�روت‬ ‫مقراً ل�سكناه و�أعماله‪ .‬وكانت �آخ��ر مر ٍة‬ ‫ر أ�ي �ت��ه فيها م�ن��ذ خم�س ��س�ن��وات تقريباً‬ ‫و أ�ن� ��ا أ�ح �� �ض��ر يف ب�ي�روت أ�ح ��د م � ؤ�مت��رات‬ ‫م� ؤ���س���س��ة ال �ق��د���س‪ ،‬ح�ي��ث أ�ق�ي�م��ت جل�س ٌة‬ ‫خا�صة يف إ�ح��دى قاعات امل�ؤمتر لتكرمي‬ ‫ال�شخ�صيات التي كان لها ي ٌد بي�ضاء على‬ ‫امل�ؤ�س�سة‪ ،‬و�أعمالها ون�شاطاتها‪.‬‬ ‫ومل� ��ا ب � ��د أ� امل �� �ش��رف��ون ع �ل��ى احل �ف��ل‬ ‫ي �ق��ر�ؤون الأ� �س �م��اء امل�ك��رم��ة ِت�ب��اع�اً و ُذ ِك� � َر‬ ‫ا� �س �م��ه‪ ،‬ه ��رول ��تُ إ�ل �ي��ه م���س�ل�م�اً وم �ق � ِّب� ً‬ ‫لا‬ ‫ومهنئاً‪ .‬فما ك��ان منه وه��و ي��راين فج�أ ًة‬ ‫ف��وق ر أ�� �س��ه‪� ،‬إال �أن راح يبكي‪ ،‬وي��ذك��رين‬ ‫ب���ص��اح�ب�ن��ا ن �ح��ن االث �ن�ي�ن رات� ��ب ال�ن�ف��اخ‬ ‫ال�ع��امل املفلق يف اللغة العربية‪ ،‬و�أ�ستاذ‬ ‫الأدب وال�شعر يف جامعة دم�شق رحمه‬ ‫اهلل‪ .‬وك��م ك�ن��ت �أود �أنْ �أزوره يف حينها‬ ‫وقد �أعطاين كرته وحدد يل مكان �سكنه‬ ‫يف ب�يروت‪� ،‬إذاً لنهلتُ علماً وجت��رب� ًة من‬ ‫جمال�سته‪ ،‬وت ��زودت م��ن أ�ف���ض��ال��ه �أخ��و ًة‬ ‫وحم �ب � ًة‪ ،‬ول �ك��نْ ح ��ال دون ذل ��ك ظ � ٌ‬ ‫�روف‬

‫ري كثري ونف ٌع‬ ‫وظ��روف‪ ،‬فاتني ب�سببها خ ٌ‬ ‫عميم‪.‬‬ ‫ح � �ت� ��ى �إذا ك� � � ��ان ي� � � ��وم االث � �ن �ي�ن‬ ‫(‪2013/6/3‬م) و�أنا �أطالع جريدة ال�سبيل‪،‬‬ ‫وق�ع��تُ ف�ج� أ� ًة على خ�بر نعيه رحمه اهلل‪.‬‬ ‫فكم هالني الأم ��ر و أ�ف��زع�ن��ي‪ ،‬و�أن ��ا �أفقد‬ ‫�أخ �اً و�أ�ستاذاً و�صديقاً‪ ،‬قد افتلتت نف�سه‬ ‫هكذا دون �أنْ �أق�ضي نهمتي م��ن زيارته‬ ‫يف ب�ي�روت‪ ،‬وم��ا زل��تُ أ�ح�ت�ف��ظ حتى الآن‬ ‫ببطاقة التعريف التي �أعطانيها ث ّم َة يف‬ ‫لقائنا الأخ�ير‪ ،‬غري �أنني فزعت من �أملي‬ ‫�إىل �أملي �أنْ يجعله اهلل من الواردين على‬ ‫حو�ض ر�سوله ال�شريف‪.‬‬ ‫و�س�ألت من يومها ‪� :‬إنْ كان �سيقام‬ ‫ل��ه ه�ن��ا ب �ي��تُ ع� ��زاء‪ ،‬لأق� ��وم ب��ال��واج��ب ؟‬ ‫فعلمت �أنّ �أهله و�أ�صهاره وذوي��ه ذهبوا‬ ‫�إىل بريوت لي�ش ِّيعوا جثمانه الطاهر �إىل‬ ‫مثواه هناك ثم ي�ع��ودوا‪ ،‬وال �أدري ماذا‬ ‫يكون من بعد‪ ،‬ولكنني �سرعان ما قر�أت‬ ‫يوم الثالثاء (‪2013/6/4‬م)‪� ،‬أنّ �أولئك‬ ‫النفر الكرام �سيقيمون له يف عمان بيت‬ ‫ع��زاء ي��وم��ي‪ :‬الأرب �ع��اء (‪2013/6/5‬م)‪،‬‬ ‫واخل �م �ي ����س (‪2013/6/6‬م)‪ ،‬يف ��س��اح��ة‬ ‫م�سجد (�إ��س�لام ت��وغ��وط) يف دي��ر غبار‪،‬‬ ‫ف �ع��زم��تُ ع �ل��ى ال ��ذه ��اب ل �ل �ت �ع��زي��ة ي��وم‬ ‫الأرب� �ع ��اء‪ ،‬ح�ي��ث ح���ض��رت �إىل ال���س��رادق‬ ‫امل �ن �� �ص��وب ل �ه��ذا ال� �غ ��ر� ��ض‪ ،‬واف � � ��داً عن‬ ‫إ�خ� � ��واين يف �إرب� � ��د‪ ،‬م �ع��زي �اً ك ��ل إ�خ ��وان ��ه‬ ‫وحم �ب �ي��ه‪ ،‬و أ�خ ����ص �أوالده و أ�ن���س�ب��اءه��م‬ ‫و�آل ‪ :‬ح �ب � ّن �ك��ة ورح � �م� ��ون واحل� �ل ��واين‬ ‫واحل��ر� �س �ت��اين وع �م��وم �آل ال���ش��اوي����ش‪.‬‬ ‫وتكلمت ه�ن��اك كلمة أ�ث�ن�ي��ت فيها على‬ ‫املرحوم مبا ي�ستحق‪.‬‬ ‫رح �م��ك اهلل أ�خ � ��ي أ�ب � ��ا ب �ك��ر و�إىل‬ ‫ج �ن��ات ع � �دْنٍ م��ع ال�ن�ب�ي�ين وال���ص��دي�ق�ين‬ ‫وال���ص��احل�ين وال���ش�ه��داء‪ ،‬وح�سن �أول�ئ��ك‬ ‫رفيقاً‪� .‬إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‪...‬‬

‫�شعبان عبدالرحمن (*)‬

‫جنوب السودان‪ ..‬الوجه اآلخر للحرب على مصر!‬ ‫دقت طبول احلرب من جديد بني‬ ‫ال�سودان وجنوبه بعد اكت�شاف ال�سودان‬ ‫ت � ��ورط «دول � ��ة اجل� �ن ��وب» يف ع�م�ل�ي��ات‬ ‫مم�ن�ه�ج��ة لإث � ��ارة ال �ق�لاق��ل وت�سخني‬ ‫م �ل��ف ت �ف �ت �ي��ت ال � �ب �ل�اد ع �ب�ر ح��رك��ات‬ ‫متمردة‪ ..‬وقد مت الك�شف م�ؤخراً عن‬ ‫تورط �صهيو‪� /‬أمريكي ل�ضرب ا�ستقرار‬ ‫ال�سودان‪ ،‬و�إف�شال �أي تقارب بني �شماله‬ ‫وجنوبه‪ ،‬وقال وزير الإعالم ال�سوداين‬ ‫أ�ح�م��د ب�لال ع�ث�م��ان‪�« :‬إن م��ا يتعر�ض‬ ‫ل��ه ال �� �س��ودان ل�ي����س ا��س�ت�ه��داف�اً‪ ،‬و�إمن��ا‬ ‫ه��و خم�ط��ط م�ت�ك��ام��ل ب� ��د�أت ف�صوله‬ ‫بعد ف�صل جنوب ال�سودان‪ ،‬م�ؤكداً �أن‬ ‫الكيان ال�صهيوين وال��والي��ات املتحدة‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة ودو ًال �أخ� ��رى ت�ق��ف وراء‬ ‫هذا املخطط الرامي لتفتيته‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن هذه ال��دول ف�شلت يف املخطط‬ ‫الأول؛ وهو إ�ث��ارة العن�صرية يف جبال‬ ‫النوبة‪ ،‬و�أن املخطط ال�ث��اين حماولة‬ ‫فر�ض العلمانية يف البالد‪ ،‬من خالل‬ ‫إ�ث� ��ارة �أن احل ��رب ال�ت��ي جت��ري جنوب‬ ‫كردفان جتري ب�سبب الإج��راءات التي‬ ‫تقوم احلكومة بتنفيذها؛ وهي فر�ض‬ ‫الإ�سالم على جماعة ال تريده»‪.‬‬ ‫وه � �ك � ��ذا‪ ..‬ب �ي �ن �م��ا ت �� �ش �ت �ع��ل ح��رب‬ ‫امل�ي��اه �ضد م�صر وال���س��ودان عند «�سد‬ ‫النه�ضة» ب�إثيوبيا‪ ،‬ت�شتعل خمططات‬ ‫�إكمال تفتيت دولة ال�سودان‪ ..‬وكما �أن‬ ‫«�سد النه�ضة» ه��و ب��اك��ورة ال�سدود يف‬ ‫�إطار حرب املياه �ضد م�صر لتعطي�شها؛‬ ‫ف�إن ف�صل جنوب ال�سودان مل يكن �إال‬ ‫ن�ق�ط��ة ان �ط�ل�اق ح ��رب � �ض��رو���س نحو‬ ‫تفتيت ال�سودان‪.‬‬ ‫�إنها منظومة ا�ستعمارية متكاملة‬ ‫ت�ستهدف �إ�ضعاف م�صر وال�سودان معاً‪،‬‬ ‫وقد ع ّلمنا در�س التاريخ �أن اال�ستعمار‬ ‫ي �ج �دِّد �أدوات � ��ه دون ك�ل��ل ن�ح��و حتقيق‬ ‫خمططاته‪ ،‬فقد كانت م�صر وال�سودان‬ ‫دولة واحدة‪ ،‬وبعد قيام ثورة يوليو عام‬ ‫‪1952‬م يف م�صر انف�صل ال�سودان‪ ،‬ثم‬ ‫انف�صل اجلنوب عن ال�شمال‪ ،‬وم��ازال‬

‫امل�سل�سل دائ� ��راً و��س�ي��دور ع�ل��ى معظم‬ ‫ال �ب�ل�اد ال �ع��رب �ي��ة ت �ق��ري �ب �اً ط��امل��ا ظلت‬ ‫ال ت�ن�ظ��ر �إال حت��ت ق��دم�ي�ه��ا‪ ،‬وتعتقد‬ ‫�أن أ�م�ن�ه��ا وم�ستقبلها ي�ت��وق�ف��ان عند‬ ‫حدودها اجلغرافية‪.‬‬ ‫أ�ع � � ��ود ل� ��دق ط� �ب ��ول احل � ��رب ب�ين‬ ‫ال�سودان وجنوبه‪ ،‬و�ألفت االنتباه �إىل‬ ‫�أن امل��راق��ب ل�ل���ش��أن ال �� �س��وداين ي��درك‬ ‫�أن ال�سيا�سة الأم��ري�ك�ي��ة متكنت من‬ ‫إ�ع �م��ال خمالبها يف ق�ضية اجل�ن��وب؛‬ ‫حتى �أ�صبحت ط��رف�اً رئي�ساً وم � ؤ�ث��راً‬ ‫يف املفاو�ضات التي دارت بني الطرف‬ ‫احل � �ك� ��وم� ��ي وامل � �ت � �م� ��ردي� ��ن وم� �ه ��دت‬ ‫النف�صال اجلنوب‪.‬‬ ‫ومل حتقق الإدارة الأمريكية هذه‬ ‫اخلطوة ب�سهولة‪ ،‬فقد �سبقتها حرب‬ ‫مريرة ومتعددة امليادين والأطوار منذ‬ ‫جميء حكم «الإنقاذ» لل�سودان (يوليو‬ ‫‪1989‬م)‪ ،‬وم� ��ن ي ��راج ��ع وق ��ائ ��ع تلك‬ ‫احل��رب يتذكر على الفور �أنها حافلة‬ ‫بامل�آ�سي على ال�شعب ال�سوداين ومنها‬ ‫على �سبيل املثال ال احل�صر‪:‬‬ ‫ تلك احلملة الدعائية الوا�سعة‬‫التي اتهمت نظام «الإنقاذ» يف �سنواته‬ ‫الأوىل ب�إيواء «الإرهابيني» وتدريبهم‪،‬‬ ‫وه��ي احلملة ال�ت��ي أ�ف���ض��ت �إىل و�ضع‬ ‫ال � �� � �س� ��ودان ع� �ل ��ى ق ��ائ� �م ��ة م� ��ا ي���س�م��ى‬ ‫ب�ـ«الإره��اب»‪ ،‬وفر�ض ح�صار اقت�صادي‬ ‫�أمريكي موجع على ال�شعب ال�سوداين‪.‬‬ ‫ ذل ��ك احل �ل��ف ال�ع���س�ك��ري ال��ذي‬‫قادته الواليات املتحدة علناً لإ�سقاط‬ ‫ن�ظ��ام احل�ك��م يف ال �� �س��ودان‪ ،‬و��ض��م دول‬ ‫اجل��وار ال�سوداين يف ال�شرق واجلنوب‬ ‫(�إثيوبيا ‪� -‬إريرتيا ‪ -‬كينيا ‪� -‬أوغندا)‪،‬‬ ‫وك��ان ر�أ� ��س ال��رم��ح فيه ق��وات املتمرد‬ ‫«ج� � ��اراجن» ال� ��ذي حت��ال��ف ي��وم �ه��ا مع‬ ‫املعار�ضة ال�سودانية ال�شمالية (حزب‬ ‫الأم � � ��ة ‪ -‬احل� � ��زب االحت� � � � ��ادي)‪ ،‬وه��و‬ ‫التحالف الذي مت عقب فرار ال�صادق‬ ‫املهدي من ال�سودان ع��ام ‪1997‬م‪ ،‬وقد‬ ‫�شن ه��ذا التحالف ح��رب�اً طويلة �ضد‬

‫ال��وط��ن ال���س��وداين راف �ع �اً ��ش�ع��ار« إ�ن�ق��اذ‬ ‫الوطن»!‬ ‫وال ن��دري يف �أي خانة م��ن تاريخ‬ ‫امل �ع��ار� �ض��ة ال �� �س��ودان �ي��ة ي���ض��ع ال���س�ي��د‬ ‫ال� ��� �ص ��ادق امل� �ه ��دي وزع � �م� ��اء «احل� ��زب‬ ‫االحتادي الدميقراطي» هذه الفرتة؟!‬ ‫ احلملة الدعائية الغربية بقيادة‬‫منظمات �إغاثية م�شبوهة‪ ،‬وعلى ر�أ�سها‬ ‫«البارونة كوك�س»‪ ،‬والتي ر َّوج��ت على‬ ‫نطاق وا�سع اتهام ال�سلطات ال�سودانية‬ ‫مبمار�سة جتارة الرق يف جبال النوبة‬ ‫واجلنوب‪ ،‬مطالبة بتحرك مينع تلك‬ ‫امل�أ�ساة الإن�سانية (املزعومة) بالقوة‪،‬‬ ‫وه��و م��ا م َّثل �شماعة مل�ح��اوالت تدخل‬ ‫�أجنبي يف ال�سودان من الداخل‪.‬‬ ‫وه �ك��ذا وق ��ع ال �� �س��ودان ي��وم �اً بني‬ ‫� �ش �ق��ي رح� ��ى ح� ��رب � �ش��ري��رة وع�ن�ي�ف��ة‬ ‫ع �ل��ى ح � ��دوده ال���ش��رق�ي��ة واجل �ن��وب �ي��ة‪،‬‬ ‫وحم � � ��اوالت ل �ل �ت��دخ��ل ال �ع �� �س �ك��ري يف‬ ‫�أرا� �ض �ي��ه م��ن ال ��داخ ��ل‪ ،‬و� �س��ط ح�صار‬ ‫اقت�صادي وحرب دعائية ت�ش ّوه مواقفه‬ ‫وم�سالكه يف املجتمع الدويل‪.‬‬ ‫وظ��ل ال���س��ودان يومها ي��واج��ه كل‬ ‫ذل��ك وح �ي��داً‪ ..‬فو�سط تلك «املعمعة»‬ ‫كانت دول اجلوار العربية لل�سودان �إما‬ ‫على خ�لاف معه‪ ،‬مت�سقة يف مواقفها‬ ‫م ��ع امل ��وق ��ف الأم ��ري� �ك ��ي‪� ،‬أو ت�ت�ع��ام��ل‬ ‫معه بفتور على �أح�سن الأح ��وال‪ ،‬ويف‬ ‫مقدمتها نظام «مبارك»‪.‬‬ ‫ل�ق��د �أدار اجل�م�ي��ع ي��وم�ه��ا ظهره‬ ‫لل�سودان‪ ،‬منتظرين �سقوط نظامه ‪-‬‬ ‫ب�أي �أيدٍ وب�أي طريقة ‪ -‬غري �أن النظام‬ ‫مل ي�سقط‪ ،‬ول�ك��ن ال��دول��ة ال�سودانية‬ ‫�أُن� �ه� �ك ��ت م ��ن ال �� �ض ��رب ��ات امل �ت��وا� �ص �ل��ة‬ ‫«ال �ن��ازل��ة» فوقها م��ن ك��ل االجت��اه��ات‪،‬‬ ‫وو� � �س ��ط ح� � ��االت الإن� � �ه � ��اك «ت �ت �ف �ت��ق»‬ ‫الثغرات وينفذ منها العدو املرتب�ص‪..‬‬ ‫وحدث ما تابعه العامل يف تلك الآونة‬ ‫وه ��و االن� �ف ��راد الأم ��ري �ك ��ي ب��احل��ل يف‬ ‫ق�ضية اجل�ن��وب‪ ،‬فقد �أ�صبح اجلال�س‬ ‫ال��رئ �ي ����س ع �ل��ى امل ��ائ ��دة ل�ل�ت��وف�ي��ق بني‬

‫امل�ت���ص��ارع�ين ه��و ال �ط��رف الأم��ري �ك��ي‪،‬‬ ‫منحياً متاماً ال��دور امل�صري (يف عهد‬ ‫«مبارك»)‪.‬‬ ‫و�أ� �ص �ب��ح امل���ش�ه��د امل��اث��ل �أم��ام �ن��ا ‪-‬‬ ‫يومها ‪ -‬هو متكن املخالب الأمريكية‬ ‫م ��ن ال� ��� �س ��ودان يف ق �� �ض �ي��ة اجل� �ن ��وب‪،‬‬ ‫وه��و ن�ف����س الأم� ��ر احل� ��ادث م��ع م�صر‬ ‫(مبارك) يف ق�ضايا عديدة‪.‬‬ ‫وال� ��� �س� ��ؤال ال� �ي ��وم‪� :‬أال ي�ستدعي‬ ‫ذل��ك املخطط املت�شعب ل�ضرب م�صر‬ ‫وال�سودان عرب املياه والفنت الداخلية‬ ‫�أن ي �ت �ح��رك ال �ب �ل ��دان ب ��وت�ي�رة أ�ك�ث�ر‬ ‫�سرعة وج���س��ارة نحو ت�شكيل حتالف‬ ‫ا�سرتاتيجي �ضد هذه احلرب ال�صامتة‬ ‫التي تهدد وجودهما‪ ..‬فحركة العدو‬ ‫تزداد وتريتها �سرعة وعدواناً والق�ضية‬ ‫�أ�صبحت ق�ضية حياة �أو م��وت؟! ‪� ..‬إن‬ ‫ال���س��ودان م�ه�دَّد يف امل�ستقبل القريب‬ ‫ب ��إم �ك��ان �ي��ة مت��زي��ق �أرا� �ض �ي ��ه‪ ،‬وه ��و ما‬ ‫ي �ع��ر���ض م �� �ص��ر مل��زي��د م ��ن االخ �ت �ن��اق‬ ‫عط�شاً‪ ،‬أ�م��ا يف امل�ستقبل البعيد‪ ،‬ف��إن‬ ‫ما يجري على م�سرح الأح ��داث ينذر‬ ‫بزلزال ‪ -‬ال قدر اهلل ‪� -‬سيف�ضي حتماً‬ ‫�إىل �إع � ��ادة ت�شكيل خ��ري�ط��ة املنطقة‬ ‫جغرافياً و�سيا�سياً‪ ..‬ول��ن يكون ذلك‬ ‫بعيداً عن م�صالح امل�شروع الأمريكي‬ ‫ال�صهيوين يف املنطقة‪.‬‬ ‫(*) كاتب م�صري‪ -‬مدير‬ ‫حترير جملة املجتمع الكويتية‬ ‫‪Shaban1212@gmail.com‬‬ ‫‪twitter: @shabanpress‬‬

‫عبداهلل الجفالن‬ ‫مي � � ُر رئ �ي ����س ال � � ��وزراء ال��دك �ت��ور‬ ‫ع �ب��داهلل ال�ن���س��ور ب��و��ض��ع ال يح�سد‬ ‫عليه‪� ،‬إذ ال ي�ترك فر�صة لإط�لال��ة‬ ‫�إعالمية تفوته‪ ،‬باذال و�سعه يف تربير‬ ‫نية حكومته رف��ع �أ��س�ع��ار الكهرباء‪،‬‬ ‫وم ��ع ال �ت�برر ��س�ي��ل م��ن التطمينات‬ ‫ل�شرائح الوا�سعة من املواطنني‪� ،‬أنها‬ ‫لن تت�ضرر من عملية الرفع‪ ،‬ورمبا‬ ‫ال ت�شعر به �أ�صال‪.‬‬ ‫واحلقيقة ال ن��دري كيف يفوت‬ ‫معايل الرئي�س‪ ،‬وهو اخلبري باحلياة‬ ‫ ك�م��ا ي��دع��ي ‪ -‬واحل��ال��ب �شطريها‬‫حِ نكة ودراي��ة تقطر حكمة‪� ،‬أن هذا‬ ‫الأ�� �س� �ل ��وب مم� �ق ��وت ل � ��دى ال �ن��ا���س‪،‬‬ ‫وذاه � ��ب ب��امل �� �ص��داق �ي��ة‪ ،‬وب��اع��ث على‬ ‫الريبة �أ�صال‪.‬‬ ‫ال���ص�ف�ق��ة امل�غ���ش��و��ش��ة ه ��ي ال�ت��ي‬ ‫ي � ��دور ح��ول �ه��ا � �ص��اح �ب �ه��ا‪ ،‬وي� �ل ��ح يف‬ ‫ت��زك�ي�ت�ه��ا‪ ،‬وت��زي�ي�ن�ه��ا‪ ،‬وتنقيتها من‬ ‫ال�ع��ذاري��ب(امل�ع��اي��ب)‪ ،‬وه��و ب�إحلاحه‬ ‫ه��ذا ي��وق��ظ اخل ��وف ع�ن��د امل���ش�تري‪،‬‬ ‫ورمبا ت�سبب بفوات ال�صفقة ابتداء‪.‬‬ ‫يعلم رئ�ي����س ال � ��وزراء �أن م��ا هو‬ ‫م�ق�ب��ل ع�ل�ي��ه ��س�ي��زي��د الأع� �ب ��اء على‬ ‫امل��واط��ن ال��ذي يتنامى �شعوره ب�أنه‬ ‫ب� ��ات ال� �ه ��دف يف � �س �ي��ا� �س��ات ال �ن �ظ��ام‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬و�أن امل�شكالت والأزمات‬ ‫التي �صنعتها الفئات املنتفعة بالوطن‬ ‫وامل�ت��اج��رة مب�ق��دارت��ه‪ ،‬وامل�ثري��ة على‬ ‫ح�سابه‪� ،‬ستدرج على فاتورته‪ ،‬و�أن��ه‬ ‫�سيقوم بدفع ثمنها و�سدادها منفردا‬ ‫بال �سند من النظام‪ ،‬وبال دعم يكافئ‬ ‫ما ُيقتطع من حلمه يف كلّ وجبة رفع‬ ‫قادمة؛ ليتمكن من الثبات‪ ،‬وميتلك‬ ‫القدرة على اال�ستمرار‪.‬‬ ‫يف ك�لام رئي�س ال ��وزراء �إ��س��راف‬ ‫ال م �ب�رر ل� ��ه‪ ،‬و ُب� �ع ��د ع ��ن احل�ق�ي�ق��ة‬ ‫ال �سبيل �إىل ن�ك��ران��ه‪ ،‬وال �ت �م��ادي يف‬ ‫خطاب ال�شارع بهذا الأ�سلوب القائم‬ ‫على �أ�سا�س الت�سفيه لعقول النا�س‪،‬‬ ‫واال� �س �ت �خ �ف��اف مب� �ق ��دار م�ع��رف�ت�ه��م‬ ‫بحقيقة الأم��ور �ضار به �أكرث بكثري‬ ‫من عملية رفع الأ�سعار ذاتها‪.‬‬ ‫ال�ب�رن ��ام ��ج االق� �ت� ��� �ص ��ادي ال ��ذي‬ ‫نذر فخامة الرئي�س نف�سه لتنفيذه‬ ‫ب��رن��ام��ج ج��ائ��ر‪ ،‬وه ��و م �ف��رو���ض من‬ ‫ج�ه��ات داخ�ل�ي��ة وخ��ارج �ي��ة ال يهمها‬ ‫م �� �ص �ل �ح��ة امل� ��واط� ��ن الأردين‪ ،‬وال‬ ‫م�صلحة النظام نف�سه‪ ،‬وال يقلقها ما‬ ‫ميكن �أن يرتتب على ذلك من �آثار‪.‬‬ ‫� �س �ل��وك ال��رئ �ي ����س ي� ��ؤك ��د ح�ج��م‬ ‫القلق ال��ذي ي�سيطر عليه م��ن هذه‬ ‫اخل� �ط ��وة‪ ،‬وي� ��ؤك ��د �أي �� �ض��ا �أن� ��ه حتت‬ ‫�ضغط القلق م�ضطر للمراوغة يف‬ ‫تربير اخلطوة‪ ،‬لكنه قطعا خمطئ‬ ‫خ�ط��أ ج�سيما يف ت�ق��دمي الو�صفات‬ ‫الكالمية غ�ير امل��دع�م��ة باحلقيقة‪،‬‬ ‫لأن الآث� ��ار ال�سلبية لعملية ال��رف��ع‬ ‫��س�ت�ط��ال الأردن� �ي�ي�ن ج�م�ي�ع��ا بن�سبة‬ ‫‪ ،%100‬و�أن الذين �سيل�سعهم �سوط‬ ‫احلاجة يزيد عن ‪ %80‬من املواطنني‪.‬‬ ‫ف� �خ ��ام ��ة ال ��رئ� �ي� �� ��س اجل� �ف�ل�ان‬ ‫املرتبك ال ن�ستطيع التخمني بردود‬ ‫ال �ف �ع��ل امل �ت��وق �ع��ة‪ ،‬ل �ك �ن��ك ب�ل�ا �أدن� ��ى‬ ‫�شك �ستتحمل النتائج املرتتبة على‬ ‫ه��ذه اخل �ط��وة‪� � ،‬س��واء ك��ان��ت خطرية‬ ‫على امل�ستوى الأمني‪� ،‬أو عادية على‬ ‫امل�ستوى الأخالقي ب�إ�ضافة �شريحة‬ ‫�أردنية جديدة �إىل قائمة اجلوع‪.‬‬ ‫‪a_dooory@yahoo.com‬‬


‫�صباح جديد‬

‫اخلمي�س (‪ )13‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2332‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )13‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2332‬‬

‫جمعية املركز الإ�سالمي‬ ‫املفـــــرق‬ ‫تنوي جمعية املركز الإ�سالمي ‪ /‬املفرق‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق �شمال عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عجلون‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 484 ( / 2-1‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 618 ( / 1-20‬‬ ‫�سجل عام‬

‫بيع با�صـات عدد ‪ 3‬م�شطوبة من قبــل دائـــرة ال�سيــــر‬

‫ال �ه �ي �ئ ��ة‪ /‬ال� �ق ��ا�� �ض ��ي‪ :‬ت �ي �� �س�يرح �م��دان‬ ‫�سمريان بني خالد‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬ع�ب��دامل�ج�ي��د مو�سى‬ ‫العبد اللطيف جرادات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬با�ص ميت�سوبي�شي روزا موديل ‪.1981‬‬

‫عمان ‪ /‬ت�لاع العلي خلف الهوليدي ان‬ ‫��ش��ارع دخ�ل��ة هيئة مكافحة الف�ساد اول‬ ‫بناية على اليمني العمارة مقابل م�سك‬ ‫لال�سكان‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2013/6/26‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪� :‬شركة �شريف مزبك و�شركاه‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫عجلون ‪ /‬حالوه‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/6/17‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل��دع��ي‪ :‬ط��ارق احمد اب��راه�ي��م اجن��ادات‬ ‫وكيله املحامي �سالم بني �سعيد‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫وهــــي على النحــــو التالـــــــي‪:‬‬

‫‪ -2‬با�ص ميت�سوبي�شي روزا موديل ‪.1985‬‬ ‫‪ -3‬با�ص تويوتا موديل ‪.1983‬‬ ‫لال�ستف�سار االت�صال على الرقم‬

‫‪0795879576‬‬ ‫�أو مراجعـة مقـر اجلمعيـة الكائن يف املفـرق ‪� -‬شـارع اجلي�ش‬ ‫حمكمـــة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2013- 310 ( / 3 - 2‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/2/17‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫حمكمـــة �سحاب‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2013/1:‬ك‬ ‫التاريخ ‪2013/6/12 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممود �سليم ح�سني البا�ش‬

‫وع�ن��وان��ه‪� :‬سحاب ح��ي املنا�صري مطعم‬ ‫ابو عالء‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 2500 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬جمال عمر عيد‬ ‫ابو خلف املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫للمدعـ ـ ــى‬ ‫حمكمة �صلح حقوق ناعور‬ ‫رقم الدعوى ‪2013/30‬‬ ‫هيئة القا�ضي‪ :‬عمر احلم�صي‬ ‫امل��دع��ى عليهم‪ -1 :‬طالب ج��ودة ع��ودة املنا�صري‬ ‫‪ -2‬و��ص�ف��ي ع�ب��د ع �ب��داهلل ال�ع��واي���ص��ة ‪� -3‬أمينة‬ ‫ع�ي��د امل �ث��اري امل�ن��ا��ص�ير ‪� -4‬أم�ي�ن��ة عبدالرحمن‬ ‫حم �م��د ال�ع�ف�ي���ش��ات ‪ -5‬ف��اط �م��ة ع�ب��دال��رح�م��ن‬ ‫حممد العفي�شات ‪ -6‬مرمي عبدالرحمن حممد‬ ‫ال�ع�ف�ي���ش��ات ‪�� -7‬ص�ب�ح��ي داه� ��ود ع�ب��دال��رح�م��ن‬ ‫ال �ع �ف �ي �� �ش��ات ‪� -8‬آم� �ن ��ة ع �ب��دال��رح �م��ن حم�م��د‬ ‫احل�م��د ‪ -9‬حنني داود عبدالرحمن العفي�شات‬ ‫‪ -10‬ن �� �س��ري��ن داود ع �ب��دال��رح �م��ن ال�ع�ف�ي���ش��ات‬ ‫‪ -11‬ي �� �س��رى داود ع �ب��دال��رح �م��ن ال�ع�ف�ي���ش��ات‬ ‫‪ -12‬فندي احمد فندي ال�ضامن ‪� -13‬سليمان‬ ‫احمد حممد احلمد‬ ‫يقت�ضي ح�ضوركم اىل حمكمة �صلح حقوق ناعور‬ ‫وذلك يوم الثالثاء املوافق ‪ 2013/6/18‬ال�ساعة ‪9‬‬ ‫�صباحا للنظر يف ال��دع��وى التي اقامها املدعي‬ ‫و��ض��اح حم�م��د ح�سن ت�ف��اح��ة احل�سيني واذا مل‬ ‫حت�ضروا او تر�سلوا وكيال تطبق عليكم االحكام‬ ‫املن�صو�ص عليها يف قانون ا�صول ال�صلح وقانون‬ ‫ا�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫حمكمـــة �سحاب‬ ‫رقم ا��دعوى التنفيذية‪ 2009/304:‬ك‬ ‫التاريخ ‪2013/6/12 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫حمكمـــة �سحاب‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2009/303:‬ك‬ ‫التاريخ ‪2013/6/12 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وع�ن��وان��ه‪� :‬سحاب طلعة املخفر بجانب‬ ‫خمبز‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �سحاب‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 246 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬خ��ال��د اب��راه�ي��م‬ ‫احمد ابو حمده املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫فادي حممد ح�سني �صدقة‬

‫عمان ‪ /‬ال �ي��ادودة ‪�� -‬ش��ارع م��ادب��ا ‪ -‬مقابل م�سجد رم�ضان �سوبر‬ ‫ماركت واحة اجلنوب‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪:‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫مام حممود عبدالرزاق القطي�شات‬

‫عمان ‪� /‬شارع مادبا ‪ -‬بعد ا�شارات كلية حطني على الي�سار �شركة‬ ‫االكرام للتمويل الطابق االول فوق البنك التجاري‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬تقرر املحكمة وعمال باحكام امل��ادة (‪ )177‬من‬ ‫قانون ا�صول املحاكمات اجلزائية‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬عن ال�شق اجلزائي ادان��ة امل�شتكى عليه املدعى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي بجرم ا��ص��دار �شيك لي�س له مقابل وف��اء قائم ومعد‬ ‫لل�صرف وفقاً للمادة (‪�/421/1‬أ) من قانون العقوبات واحلكم عليه‬ ‫باحلب�س مدة �سنة واحدة والر�سوم والغرامة مائة دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬عن ال�شق احلقوقي‪:‬‬ ‫وحيث ان ال�شق احلقوقي يدور وجودا وعدما مع ال�شق اجلزائى‬ ‫وحيث ثبت ال�شق اجلزائي للمحكمة وم��ن ان�شغال ذم��ة امل�شتكى‬ ‫عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي باملبلغ املدعى به فتقرر املحكمة‬ ‫ال ��زام امل�شتكى عليه امل��دع��ى عليه ب��احل��ق ال�شخ�صي ب ��اداء قيمة‬ ‫االدعاء باحلق ال�شخ�صي البالغة (‪ )2500‬دينار وت�ضمينه الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف ومبلغ (‪ )125‬دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية‬ ‫بواقع ‪ ٪9‬من تاريخ اال�ستحقاق وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ح�ك�م��ا غ�ي��اب�ي��ا ع��ن ال���ش��ق اجل��زائ��ى ق��اب�لا ل�لاع�ترا���ض ومب�ث��اب��ة‬ ‫الوجاهي عن ال�شق احلقوقي قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا‬ ‫با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة الها�شمية امللك عبداهلل الثاين بن‬ ‫احل�سني املعظم حفظه اهلل ورعاه بتاريخ ‪2013/2/17‬‬

‫عواد علي فالح خلف‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 1084 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫يو�سف حممد م�صطفى عابد‬

‫اميان عقيل عيد الدهام�شة‬

‫عنوانه‪� :‬ضاحية االم�ير علي بجانب متنزه عمان‬ ‫القومي‬ ‫نخطرك ب�أنه قد تقرر يف الق�ضية التنفيذية ذات‬ ‫الرقم اعاله واملتكونة بني املحكوم له‪/‬الدائن جهاد‬ ‫م�صطفى اب��و ميالة واملحكوم عليه ‪/‬املدين م�أمون‬ ‫عقيل عيد الدهام�شة اخطاركم بدفع املبلغ املحكوم‬ ‫به والبالغ ‪ 625‬دينار يف الق�ضية رق��م اع�لاه عن‬ ‫مكفولكم املدين م�أمون عقيل عيد الدهام�شة حيث‬ ‫مت رد اال�ستئناف‪ ،‬وعليه يقت�ضي عليكم خالل �سبعة‬ ‫ايام من اليوم التايل من تبلغكم هذا االخطار دفع‬ ‫املبلغ املطلوب وبعك�س ذلك �سيتم اتخاذ االجراءات‬ ‫القانونية بحقكم ح�سب اال�صول والقانون‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫عنوانه‪ :‬اربد حنينا قرب م�سجد حنينا‬ ‫قررت رئا�سة تنفيذ ‪ :‬حمكمة بداية اربد‬ ‫حب�سك م��دة ‪ 90‬ي��وم ل�ع��دم ت ��أدي��ة الدين‬ ‫البالغ قدره‪500 :‬دينار والر�سوم‬ ‫اىل دائ�ن��ك ال�سيد ‪:‬يو�سف حممد احمد‬ ‫حم�م��د ف ��اذا مل ت� ��ؤد ال��دي��ن او ت�ستعمل‬ ‫ح �ق��ك امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي��ه يف امل � ��اده ‪ 5‬من‬ ‫ق��ان��ون التنفيذ ب��ا��س�ئ�ن��اف ق ��رار احلب�س‬ ‫خ�لال ا�سبوع م��ن ت��اري��خ تبليغك �سينفذ‬ ‫هذا القرار بحقك ح�سب اال�صول‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫ابراهيم ح�سني عطا املو�سى‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫حمكمـــة �سحاب‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2009/424:‬ك‬ ‫التاريخ ‪2013/6/12 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫حمكمـــة �سحاب‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2009/329:‬ك‬ ‫التاريخ ‪2013/6/12 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫حمكمـــة �سحاب‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2009/328:‬ك‬ ‫التاريخ ‪2013/6/12 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫حمكمـــة �سحاب‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2009/312:‬ك‬ ‫التاريخ ‪2013/6/12 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪� :‬سحاب دوار ال�شهيد‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �سحاب‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 2550 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬خ��ال��د اب��راه�ي��م‬ ‫احمد ابو حمده املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وع �ن��وان��ه‪�� :‬س�ح��اب ب�ج��ان��ب م��دار���س ام‬ ‫عمارة للبنات‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �سحاب‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 380 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬خ��ال��د اب��راه�ي��م‬ ‫احمد ابو حمده املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وع�ن��وان��ه‪� :‬سحاب اجل��ام��ع الكبري فوق‬ ‫حمالت‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �سحاب‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 312 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬خ��ال��د اب��راه�ي��م‬ ‫احمد ابو حمده املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وع �ن��وان��ه‪�� :‬س�ح��اب ب�ج��ان��ب م��دار���س ام‬ ‫عمارة للبنات‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �سحاب‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 150 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬خ��ال��د اب��راه�ي��م‬ ‫احمد ابو حمده املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حممد علي حممد اخل�صاونة‬

‫طارق رداد حممد اجلبور‬

‫�صقر خطاب �سليمان اجلحاو�شة‬

‫طارق رداد حممد اجلبور‬

‫حمكمـــة �صلح جزاء عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫حمكمـــة �سحاب‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2009/301:‬ك‬ ‫التاريخ ‪2013/6/12 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عمان ‪ /‬جبل احل�سني مقابل م�ست�شفى هبه جممع ل�ؤل�ؤة القريني‬ ‫�شركة عرب احلدود الطابق الثاين‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حممد عبدالفتاح خمي�س الزواوي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫وع�ن��وان��ه‪� :‬سحاب ��ش��ارع املخفر بجانب‬ ‫خمبز‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �سحاب‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 246 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬خ��ال��د اب��راه�ي��م‬ ‫احمد ابو حمده املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وع �ن��وان��ه‪�� :‬س�ح��اب دوار ال���ش�ه�ي��د ف��وق‬ ‫�سوبر ماركت‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �سحاب‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 384 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬خ��ال��د اب��راه�ي��م‬ ‫احمد ابو حمده املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬ال�ق��وي���س�م��ة مقابل‬ ‫مدر�سة البنات‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1000 :���دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬امين حممد نعيم‬ ‫رجب زيتون املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬اب ��و ع�ل�ن��دا ا��س�ك��ان‬ ‫الكهرباء بجانب م�سجد اجلمل‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪7-1:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1000 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬عدنان ح�سني علي‬ ‫التميمي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫عمان ‪� /‬شارع وادي �صقرة يعمل لدى امل�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان‬ ‫االجتماعي‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬ل��ذا وت�أ�سي�سا على م��ا ت�ق��دم و�سندا للمربزات‬ ‫(ن‪-1/‬ن‪ )3/‬التي مل ي��رد عك�سها او ما يناق�ضها تقرر املحكمة‬ ‫ما يلي ‪ -1‬عمال باحكام املادة (‪ )177‬من قانون ا�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية ادانة امل�شتكى عليه مو�سى حممود عبداهلل اال�سمر بجرم‬ ‫ا�صدار �شيك دون ر�صيد خالفا الحكام املادة (‪ )421/1‬من قانون‬ ‫العقوبات مكرر ثالث مرات واحلكم عليه عمال باحكام املادة ذاتها‬ ‫باحلب�س �سنة واح��دة وال��ر��س��وم وال�غ��رام��ة م��ائ��ة دي�ن��ار والر�سوم‬ ‫ع��ن ك��ل ج��رم عمال ب��اح�ك��ام امل ��ادة (‪ )72/3‬م��ن ق��ان��ون العقوبات‬ ‫تقرر املحكمة تنفيذ اح��دى العقوبات املحكوم بها امل�شتكى عليه‬ ‫مو�سى لت�صبح العقوبة الواجبة النفاذ بالن�سبة لل�شق احلقوقي‬ ‫وحيث �أنه يدور وج��وداً وعدماً مع ال�شق اجلزائى فتقرر املحكمة‬ ‫وعمال باحكام امل��ادة (‪ )263‬من القانون التجاري االردين احلكم‬ ‫بالزام املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي مو�سى بقيمة االدعاء باحلق‬ ‫ال�شخ�صي والبالغ (‪ )1500‬الف وخم�سمائة دينار‪.‬‬ ‫‪ -3‬ع�م�لا ب��اح�ك��ام امل� ��واد (‪ 161‬و‪ 166‬و‪ )167‬م��ن ق��ان��ون ا��ص��ول‬ ‫املحاكمات املدنية واملادة (‪ )46/4‬من قانون نقابة املحامني ت�ضمني‬ ‫املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي مو�سى الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ‬ ‫(‪ )75‬دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية من تاريخ عر�ض‬ ‫ال�شيكات على البنك وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ق � ��رارا غ�ي��اب�ي��ا ب �ح��ق امل���ش�ت�ك��ى ع�ل�ي��ه ع��ن ال �� �ش��ق اجل ��زائ ��ى ق��اب�لا‬ ‫ل�ل�اع�ت�را���ض ومب �ث��اب��ة ال��وج��اه��ي ع ��ن ال �� �ش��ق احل �ق��وق��ي ق��اب�لا‬ ‫لال�ستئناف �صدر با�سم ح�ضرة �صاحب اجل�لال��ة امللك عبداهلل‬ ‫الثاين املعظم و�أفهم علنا بتاريخ ‪.2012/10/4‬‬

‫عمان ‪� /‬شارع وادي �صقرة يعمل لدى امل�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان‬ ‫االجتماعي‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لهذا وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫او ًال‪ :‬بالن�سبة لل�شق اجلزائي‬ ‫‪ -1‬ادان��ة امل�شتكى عليه بجرم ا�صدار �شيك ال يقابله ر�صيد مكرر‬ ‫مرتني قا�سم وقبل لل�صرف خالفا الحكام املادة (‪ )421‬من قانون‬ ‫العقوبات‪.‬‬ ‫ثانيا بالن�سبة لل�شق احلقوقي‪ :‬وحيث ان ال�شق احلقوقي يدور‬ ‫وج��ودا وعدما مع ال�شق اجل��زائ��ي وحيث ثبت للمحكمة ارتكاب‬ ‫امل�شتكى عليه اجل��رم امل�سند اليه تقرر املحكمة وعمال باحلكام‬ ‫امل��واد ‪ 185‬و‪ 186‬و‪ 263‬و‪ 278‬و‪260/1‬ب من قانون التجارة واملواد‬ ‫‪ 10‬و‪ 11‬م��ن ق��ان��ون البينات وامل ��واد ‪ 161‬و‪ 166‬و‪ 167‬م��ن قانون‬ ‫ا��ص��ول امل�ح��اك�م��ات امل��دن�ي��ة وامل ��ادة ‪ 46‬م��ن ق��ان��ون نقابة املحامني‬ ‫النظاميني الزام امل�شتكى عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي ب�أن‬ ‫يدفع للم�شتكية املدعية باحلق ال�شخ�صي مبلغ (‪ )1100‬دينار‬ ‫وت�ضمني امل�شتكى عليه امل��دع��ى عليه باحلق ال�شخ�صي الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف ومبلغ (‪ )55‬دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية‬ ‫بواقع (‪ )٪9‬من تاريخ عر�ض ال�شيك على البنك امل�سحوب عليه‬ ‫وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ق ��رارا وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل�شتكية امل��دع�ي��ة ب��احل��ق ال�شخ�صي قابال‬ ‫ل�لا��س�ت�ئ�ن��اف وغ�ي��اب�ي��ا ب�ح��ق امل���ش�ت�ك��ى ع�ل�ي��ه امل��دع��ى ع�ل�ي��ه باحلق‬ ‫ال���ش�خ���ص��ي ع��ن ال���ش��ق اجل��زائ��ي ومب �ث��اب��ة ال��وج��اه��ي ع��ن ال�شق‬ ‫احل�ق��وق��ي ق��اب�لا ل�لاع�ترا���ض ��ص��در و أ�ف �ه��م علنا ب��ا��س��م ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة امللك عبداهلل الثاين ابن احل�سني املعظم حفظه‬ ‫اهلل ورعاه بتاريخ ‪2013/5/22‬‬

‫عمان ‪ /‬جبل احل�سني ��ش��ارع خالد ب��ن الوليد حمالت‬ ‫الفاخرون بجانب �ضراغمة‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬وعليه وت�أ�سي�سا على م��ا ت�ق��دم تقرر‬ ‫امل�ح�ك�م��ة م��ا ي�ل��ي‪:‬ع�م�لا ب��اح �ك��ام امل� ��ادة ‪ 72‬م��ن ق��ان��ون‬ ‫العقوبات تنفيذ اح��دى العقوبات اال�شد بحق امل�شتكى‬ ‫عليه‪:‬‬ ‫ب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل���ش��ق احل �ق��وق��ي وح �ي��ث ان االدع � ��اء ب��احل��ق‬ ‫ال�شخ�صي يدور وجودا وعدما مع ال�شق اجلزائي وحيث‬ ‫ثبت للمحكمة ارتكاب امل�شتكى عليه املدعى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي للجرم امل�سند اليه لذا تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال� ��زام امل��دع��ى ع�ل�ي��ه ب��احل��ق ال���ش�خ���ص��ي ب � ��أن ي��دف��ع‬ ‫ل �ل �م��دع��ي ب ��احل ��ق ال �� �ش �خ �� �ص��ي ق �ي �م��ة االدع � � ��اء ب��احل��ق‬ ‫ال�شخ�صي والبالغ (‪ )2884‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت�ضمني امل��دع��ى ع�ل�ي��ه ب��احل��ق ال�شخ�صي ال��ر��س��وم‬ ‫وامل�صاريف‪.‬‬ ‫‪ -3‬ت�ضمني املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي مبلغ ‪144.200‬‬ ‫دينار بدل اتعاب حماماة‬ ‫‪ -4‬ت�ضمني امل��دع��ى ع�ل�ي��ه ب��احل��ق ال�شخ�صي ال�ف��ائ��دة‬ ‫القانونية من تاريخ اال�ستحقاق وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫حكما غيابيا عن ال�شق اجلزائي ومبثابة الوجاهي عن‬ ‫ال�شق احلقوقي بحق امل�شتكى عليه قابال لالعرتا�ض‬ ‫واال�ستئناف �صدر با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك‬ ‫عبداهلل الثاين بن احل�سني حفظه اهلل ‪2012/2/14‬‬

‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬

‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 2972( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ع �ب��دال��رح �م��ن ن���ض��ال‬ ‫حممد الن�صريات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 2973( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ع �ب��دال��رح �م��ن ن���ض��ال‬ ‫حممد الن�صريات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى‬ ‫عليه باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 2015 ( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال� �ه� �ي� �ئ ��ة‪ /‬ال� �ق ��ا�� �ض ��ي‪ :‬حم� �م ��د حم�م��د‬ ‫عبدالرحيم القوا�سمه‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شرق عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شرق عمان‬

‫العمر‪� 35 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪� /‬شارع مادبا ‪ -‬خلف البنك‬ ‫العربي‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االرب� � �ع � ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2013/6/26‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق ال�ع��ام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬عبداحلليم عبدالفتاح عو�ض اهلل‬ ‫الرجبي‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫العمر‪� 35 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪� /‬شارع مادبا ‪ -‬خلف البنك‬ ‫العربي‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االرب� � �ع � ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2013/6/26‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م أ�ع�ل�اه وال �ت��ي أ�ق��ام�ه��ا عليك احل��ق ال�ع��ام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬عبداحلليم عبدالفتاح عو�ض اهلل‬ ‫الرجبي‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫العمر‪� 37 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬القوي�سمة ‪ -‬النهارية‬ ‫ خلف ك��ازي��ة ج��ردان��ا ‪ -‬بجانب البنك‬‫العربي‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/6/16‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫احلق العام وم�شتكي حممد حممد جهاد‬ ‫احمد ابو حمام‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫«نور الدين» حممد حمد الرتيمه‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 2955( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬غ�سان العمري‬

‫عمان‪/‬ابوعلندا جممع اجلبايل التجاري‬ ‫فوق �سرياميك روك �شقة حممد بركات‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2013/6/25‬ال�����س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪� :‬شركة اجلبايل اخوان و�شركاهم‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬قرب �شركة مر�سيد�س‬

‫‪� -1‬شركة االبكار لال�سكان وميثلها‬ ‫عو�ض يو�سف عو�ض البلعاوي‬ ‫‪ -2‬امين طاهر ها�شم النونه‬

‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح � �� � �ض ��ورك ي� � ��وم االح� � � ��د امل� ��واف� ��ق‬ ‫‪ 2013/6/23‬ال�ساعة ‪ 9.30‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق ال�ع��ام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬اياد حممود حممد القيق‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫حمزة فايز عطا البلوي‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 1199 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬ي��زن ��س�م�ير حممد‬ ‫الرطروط‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫منذر حممد �صادق احللوح‬

‫عمان ‪ /‬اليادودة ال�شارع الرئي�سي �سوبر‬ ‫ماركت احللوح‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/6/24‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬عامر ابراهيم زاهر ح�سني‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬

‫�أر�ض للبيع يف ناعور حو�ض امل�صدار‬ ‫م�ساحة ‪850‬م �سكن ب واجهة ‪28‬م‬ ‫على ��ش��ارع ن��اع��ور الرئي�سي ب�سعر‬ ‫منا�سب لطفاً التعامل مع امل�شرتي‬ ‫فقط ‪0772336450‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫�أر�ض للبيع للبيع ب�سعر مغري‬ ‫بيادر وادي ال�سري ابو ال�سو�س‬ ‫ح��و���ض ال � ��ذراع ‪1200‬م �سكن‬ ‫ب واج �ه��ة ‪48‬م ع�ل��ى � �ش��ارع ‪12‬‬ ‫ي��وج��د ف �ي �ه��ا م �ن �� �س��وب ل�ط�ف�اً‬ ‫ال �ت �ع��ام��ل م��ع امل �� �ش�تري فقط‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫�أر�ض للبيع يف حو�ض الدمينة‬ ‫م � �ق� ��اب� ��ل حل � ��و� � ��ض ال �ظ �ه�ي�ر‬ ‫م�ساحة ‪750‬م �سكن ب خا�ص‬ ‫واج �ه��ة ‪25‬م ع �ل��ى � �ش��ارع ‪12‬م‬ ‫ل�ط�ف�اً ال�ت�ع��ام��ل م��ع امل���ش�تري‬ ‫فقط ‪0772336450‬‬ ‫‪----------------------‬‬

‫الرقم‪ /2013/943 :‬ك التاريخ ‪2013/6/12 :‬‬ ‫اىل الكفيل‪:‬‬

‫راكز طالل حممد ن�صري‬

‫عنوانه ‪ :‬اربد دوار ال�شهداء �شقة ط‪4‬‬ ‫رق��م االع�ل�ام ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪:‬ق��رار‬ ‫حكم رقم ‪2012/430‬‬ ‫تاريخه ‪2012/5/14 :‬‬ ‫حم��ل � �ص��دوره ‪ :‬حم�ك�م��ة ب��داي��ة حقوق‬ ‫اربد‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن ‪ 8576 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة‬ ‫يجب عليك ان ت ��ؤدي خ�لال �سبعة ايام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه ��ذا االخ �ط��ار اىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ال��دائ��ن ع�ل��ي حم�م��د احمد‬ ‫الزيناتي املبلغ املبني اعاله واذا انق�ضت‬ ‫ه ��ذه امل� ��ده ومل ت � ��ؤد ال��دي��ن امل ��ذك ��ور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم دائرة‬ ‫التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية‬ ‫الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-1464( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬حم�م��دع�ب��دال�ف�ت��اح‬ ‫فيا�ض اخلوالده‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ارا�ضي ارا�ضــــــــــي‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية جنوب عمان‬

‫رقم الق�ضية ‪2012/7200‬‬ ‫التاريخ ‪2013/4/16‬‬ ‫خا�صة بتبليغ قرار احلب�س اىل املدين‬ ‫املدين ‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية ‪2013/1266‬‬ ‫بتاريخ ‪2013/5/26‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪/‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-769( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫حممد مدحت ح�سن بركات‬

‫عمر حممد داوود بني عمر‬

‫ورقة اخبار‬ ‫دائرة التنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ال� �ب� �ن� �ي ��ات ع � ��دة ق�ط��ع‬ ‫متجاورات بواجهات وا�سعة ‪25‬‬ ‫مرت الواجهة م�ساحة ‪ 500‬مرت‬ ‫كل قطعة تنظيم �سكن ج جميع‬ ‫اخل ��دم ��ات ق��ري �ب��ة م ��ن � �ش��ارع‬ ‫احلرية واخلدمات يوجد بع�ض‬ ‫ال�ق�ط��ع ع�ل��ى � �ش��ارع�ين وث�ل�اث‬ ‫��ش��وارع وي�ت��وف��ر لدينا دومن��ات‬ ‫تنظيم �سكن �أ ي�صلح لبناء فلل‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ال �غ��ور ال��رو� �ض��ة قطعة‬ ‫ار���ض م�ساحة ‪ 500‬م�تر مقام‬ ‫ع �ل �ي �ه��ا م� �ن ��زل م �� �س��اح��ة ‪100‬‬ ‫م�تر جميع اخل��دم��ات م�شجر‬ ‫ب��ال�ك��ام��ل ��ش�ج��ر م�ث�م��ر قريبة‬ ‫م��ن ال���ش��ارع الرئي�سي م�صور‬ ‫ن�ظ��ام م��زروع��ة ب�سعر معقول‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف دابوق مار�س عم�شة‬

‫م�ساحة ‪ 500‬م�تر �سكن ج باحكام‬ ‫خ��ا� �ص��ة م��وق��ع مم �ي��ز م�ط�ل��ة على‬ ‫ح��دائ��ق احل �� �س�ين م�ك�ت��ب ج��وه��رة‬ ‫ال �� �ش �م��ال ت �ل �ف��ون ‪0797720567‬‬ ‫تلفاك�س‪065355365 :‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار�ض للبيع م�ساحة ‪ 130‬دومن‬ ‫� �ش��رق��ي امل �ط��ار ح��و���ض ملحم‬ ‫واجعي عري�ض على �شارع ‪30‬‬ ‫م�ت�ر مكتب ج��وه��رة ال�شمال‬ ‫تلفون ‪ 0797720567‬تلفاك�س‪:‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف ام زوت �ي �ن �ي��ة‬ ‫ح��و���ض امل �ق��رن ع�ل��ى ��ش��ارع�ين‬ ‫موقع مطلة على �شارع االردن‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 800‬م�ت�ر � �س �ك��ن ب‬ ‫مكتب جوهرة ال�شمال تلفون‬ ‫‪ 0797720567‬ت �ل �ف��اك ����س‪:‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج ‪512‬م‪/ 2‬‬ ‫الزهور ‪� /‬ضاحية احلاج ح�سن‬

‫عماد يو�سف ح�سن حمدان‬

‫حممود خالد نهار عبداهلل‬

‫رائد وليد خليل قبطان‬

‫حممود خالد نهار عبداهلل‬

‫حمكمـــة �صلح جزاء عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2012- 6402 ( / 3 - 5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/10/4‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫حمكمـــة �صلح جزاء عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2012- 6405 ( / 3 - 5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/5/22‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬ ‫عمان ‪ /‬جبل احل�سني مقابل م�ست�شفى هبه جممع ل�ؤل�ؤة القريني‬ ‫�شركة عرب احلدود الطابق الثاين‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حممد عبدالفتاح خمي�س الزواوي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة عبدالبا�سط معمر واحمد مو�سى‬ ‫عبدالرحمن نعيم عبداهلل عز‬

‫�شركة عبدالبا�سط معمر واحمد مو�سى‬

‫مو�سى حممود عبداهلل اال�سمر‬

‫احمد �صالح حممد حمدان‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫‪ /‬املوقع مميز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫احلالبات قرب املنطقة احلرة‬ ‫ع �ل��ى ث �ل�اث �� �ش ��وارع امل���س��اح��ة‬ ‫‪ 17‬دومن ‪ /‬فر�صة ا�ستثمارية‬ ‫ن ��اج � �ح ��ة ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار�� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫امل��ا� �ض��ون��ة ح��و���ض ‪ 12‬ال��دب�ي��ة‬ ‫ث � � � � ��اين من � � � � ��رة م� � � ��ن �� � �ش � ��ارع‬ ‫ال‪ 100‬امل� ��� �س ��اح ��ة ‪ 22‬دومن‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ‪/‬‬ ‫زراع �ي��ة ق ��اع خ�ن��ا م��ن ارا� �ض��ي‬ ‫ال� ��زرق� ��اء امل �� �س��اح��ة ‪ 11‬دومن‬ ‫و‪500‬م‪ 2‬على �شارعني امامي‬

‫وخ � �ل � �ف� ��ي ال � �� � �س � �ع ��ر ‪ 7‬االف‬ ‫ك��ام��ل ال �ق �ط �ع��ة ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫املا�ضونة حو�ض ‪ 3‬امل�شقل لوحة‬ ‫‪ 4‬امل�ساحة ‪ 9‬دومن ��ات و‪360‬م‪2‬‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار���ض ت�صلح لال�ستثمار‬ ‫ال�سياحي ‪ /‬عجلون ‪ /‬قريبة‬ ‫من قلعة الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة ‪4‬‬ ‫دومنات و‪283‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار���ض �صناعات ثقيلة ‪/‬‬ ‫حو�ض حنو الك�سار ‪ /‬امل�ساحة‬ ‫دومن و‪932‬م‪ / 2‬واج �ه��ة ‪50‬م‬ ‫‪ /‬ق ��ري� �ب ��ة م � ��ن دوار زم � ��زم‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬

‫�شـــــــقق‬

‫�شركة عبدالبا�سط معمر واحمد مو�سى‬

‫مو�سى حممود عبداهلل اال�سمر‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 1289 ( / 1-3‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 453 ( / 3 - 5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/2/14‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫عمان ‪ /‬جبل احل�سني مقابل م�ست�شفى هبه جممع‬ ‫ل�ؤل�ؤة القريني �شركة عرب احلدود الطابق الثاين‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حممد عبدالفتاح خمي�س الزواوي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 1288 ( / 1-3‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬م �ي��اده ع�ب��دال�غ�ن��ي‬ ‫م�صطفى جالد‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد عبدالرحمن‬ ‫ابراهيم خ�ضر‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫عمان ‪ /‬ط�برب��ور ‪ -‬ح��ي اخل��زن��ة ‪� -‬شارع‬ ‫اخلالدين ‪ -‬مقابل م�سجد االخال�ص ‪-‬‬ ‫منزل رقم ‪ 17‬الطابق االر�ضي‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2013/6/19‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل ��دع ��ي‪ :‬حم �م��د ج� �ب ��اره ع�ب��داحل�ف�ي��ظ‬ ‫جباره الفاخوري‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫عمان ‪ /‬امل�ن��ارة ‪ -‬مقابل مركز التدريب‬ ‫املهني ‪� -‬شارع الهدف‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2013/6/19‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬عبداحلفيظ جباره عبدالعزيز‬ ‫الفاخوري‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫احمد نظمي عبدالرحمن حمفوظ‬

‫حممد علي تي�سري حممد يون�س‬

‫( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫�شــــــــــقق‬

‫للبيع اليا�سمني �شقة م�ساحة‬ ‫‪ 150‬م �ت��ر ‪ 3‬ن � � ��وم م��ا� �س�ت�ر‬ ‫ح� �م ��ام�ي�ن �� �ص ��ال ��ة و�� �ص ��ال ��ون‬ ‫ب��رن��دت�ين مطبخ راك ��ب بلوط‬ ‫ت��دف �ئ��ة م ��رك ��زي ��ة اب� ��اج� ��ورات‬ ‫دي�ك��ورات حماية ب��دون م�صعد‬ ‫ب�سعر ‪ 45‬ال��ف وي�ت��وف��ر لدينا‬ ‫م �� �س��اح��ات مب ��واق ��ع خمتلفة‬ ‫دف �ع��ة واق �� �س��اط ب� ��دون ب�ن��وك‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع منزل م�ستقل على ار�ض‬ ‫‪433‬م‪� 2‬سكن د مقام عليها بناء‬ ‫‪ 4 192‬واج �ه��ات ح�ج��ر ممكن‬ ‫ب�ن��اء ‪� 4‬أدوار ‪ /‬ع�ل��ى �شارعني‬ ‫امامي وخلفي املوقع اليا�سمني‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪----------------‬‬‫للبيع عمارة جتاري على ار�ض‬

‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬عبارة عن‬ ‫‪ 5‬حمالت جتارية على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية جبل‬ ‫ع �م��ان �� �ش ��ارع الأم� �ي��ر حممد‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫مطلـــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫مطلوب �سيارة تويوتا �أو هوندا‬ ‫��س�ي�ف��ك �أو م � ��ازدا ع �ل��ى �أن ال‬ ‫يزيد �سعرها ع��ن ‪ 7200‬دينار‬ ‫لالت�صال هاتف ‪0797262255‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫م�ط�ل��وب ل�ل���ش��راء م �ن��ازل �شقق‬ ‫ع � � �م � ��ارات جم� �م� �ع ��ات جت ��اري ��ة‬ ‫و�سكنية وارا�ضي �سكنية وجتارية‬ ‫وزراعية ال يهم امل�ساحة بالبنيات‬ ‫ال �ي��ا� �س �م�ي�ن امل �ق��اب �ل�ي�ن ال� � ��ذراع‬ ‫طريق املطار ال�ي��ادودة واملناطق‬ ‫امل �ح �ي �ط��ة م ��ن امل ��ال ��ك م�ب��ا��ش��رة‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫‪---------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ارا� �ض ��ي ا��س�ت�م�ث��اري��ة‬ ‫ت���ص�ل��ح ل�لا��س�ت�ث�م��ار ال�ن��اج��ح‪/‬‬ ‫ي�ف���ض��ل م ��ن امل ��ال ��ك م�ب��ا��ش��رة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫م�ط�ل��وب ل�ل���ش��راء م �ن��ازل �شقق‬ ‫ع � � �م � ��ارات جم� �م� �ع ��ات جت ��اري ��ة‬ ‫و�سكنية وارا�ضي �سكنية وجتارية‬ ‫وزراعية ال يهم امل�ساحة بالبنيات‬ ‫ال �ي��ا� �س �م�ي�ن امل �ق��اب �ل�ي�ن ال� � ��ذراع‬ ‫طريق املطار ال�ي��ادودة واملناطق‬ ‫امل �ح �ي �ط��ة م ��ن امل ��ال ��ك م�ب��ا��ش��رة‬ ‫من املالك مبا�شرة ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫مطلوب ارا� �ض��ي �سكنية �ضمن‬ ‫مناطق عمان من املالك مبا�شرة‬ ‫‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬الزهور ‪ /‬الذراع‬ ‫‪ /‬املقابلني �شارع احلرية‪� /‬شفا‬ ‫ب��دران ‪ /‬ابو ن�صري ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )13‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2332‬‬

‫‪National Electric Power Co.‬‬

‫�شركة الكهرباء الوطنية م‪.‬ع‬

‫‪NEPCO HEREBY ANNOUNCES THE ISSUANCE OF THE FOLLOWING‬‬ ‫‪TENDER FOR:‬‬

‫اعالن �صادر عن‬

‫�شركة الكهرباء الوطنيـة امل�ساهمة العامة‬ ‫تعلن �شركة الكهرباء الوطنية امل�ساهمة العامة عن طرح العطاء التايل‪:‬‬ ‫رقم‬

‫ثمن الن�سخة‬

‫مو�ضوعه‬

‫العطاء‬ ‫‪CLOSING DAE‬‬ ‫‪DATE 14:00‬‬ ‫‪AMMAN LOCAL‬‬ ‫‪TIME‬‬

‫‪BID‬‬ ‫‪BOND‬‬ ‫‪VALUE‬‬ ‫)‪(JD‬‬

‫‪TENDER‬‬ ‫‪DOCUMENT‬‬ ‫)‪PRICE (JD‬‬

‫‪TUESDAY‬‬ ‫‪30 / 7 / 2013‬‬

‫‪110 000‬‬

‫‪300‬‬

‫‪DESCRIPTION‬‬

‫‪TENDER‬‬ ‫‪NO.‬‬

‫‪Supply of 132kV Power‬‬ ‫‪Cable and Accessories for‬‬ ‫‪Amman East 400 / 132kV‬‬ ‫‪Substation‬‬

‫‪7 / 2013‬‬

‫‪NEPCOS WEBSITE:‬‬

‫‪www.nepco.com.jo‬‬ ‫‪MANAGING DIRECTOR‬‬

‫‪DR. Ghalib Maabreh‬‬

‫‪2013/7‬‬

‫دينار اردين‬ ‫توريد كبالت القوى ‪300 132‬‬

‫قيمة الكفالة البنكية‬ ‫للدخول يف العطاء‬ ‫دينار اردين‬ ‫‪110 000‬‬

‫موعد الإغالق ال�ساعة‬ ‫‪ 14:00‬من بعد ظهر‬ ‫يوم الثالثاء‬ ‫‪2013/7/30‬‬

‫ك‪.‬ف‪.‬‬ ‫وملحقاتها‬

‫‪ELIGIBLE TENDERERS ARE INVITED TO PURCHASE THE ABOVE‬‬ ‫‪MENTIONED TENDER FROM THE PURCHASING DEPARTMENT‬‬ ‫‪IN NEPCO OFFICES IN SWEIFIA, AGAINST A NONREFUNDABLE‬‬ ‫‪PAYEMENT OF THE ABOVE MENTIONED TENDER DOCUMENT‬‬ ‫‪PRICE.‬‬ ‫‪OFFERS SHOULD BE SUBMITTED TO THE SECRETARY OF THE‬‬ ‫‪TENDERING COMMITTEE TO THE ABOVE-MENTIONED ADDRESS.‬‬ ‫‪The tender must be delivered in the form of:‬‬ ‫‪1. ONE ENVELOPE FOR TECHNICAL OFFER.‬‬ ‫‪2. ONE ENVELOPE FOR FINANCIAL OFFER.‬‬ ‫‪3. ONE ENVELOPE FOR BID BOND.‬‬

‫‪National Electric Power Co.‬‬

‫�شركة الكهرباء الوطنية م‪.‬ع‬

‫)‪NATIONAL ELECTRIC POWER COMPANY (NEPCO‬‬ ‫‪ISSUANCE OF TENDERS‬‬

‫‪19‬‬

‫لتو�سعة‬

‫حمطة حتويل �شرق‬ ‫عمان ‪ 132/400‬ك‪.‬ف‪.‬‬

‫ميكن للمتعهدين امل�ؤهلني الراغبني باال�شرتاك يف العطاء املذكور اعاله مراجعة دائرة‬ ‫امل�شرتيات يف �شركة الكهرباء الوطنية �شارع زهران ‪ -‬ال�صويفية وذلك للح�صول على‬ ‫ن�سخة املوا�صفات وال�شروط العامة مقابل دفع املبلغ غري امل�سرتد املبني اعاله‪.‬‬ ‫ت�سلم العرو�ض ل�سكرتري جلنة العطاء ح�سب املوعد املحدد على العنوان املذكور اعاله‬ ‫مرفق بها كفالة بنكية او �شيك م�صدق بقيمة املبلغ املبني اعاله‪ ،‬وح�سب املوعد املحدد‬ ‫على العنوان املذكور اعاله ومبغلفات منف�صلة وعلى النحو الآتي‪:‬‬ ‫‪ -1‬مغلف مايل ‪.‬‬ ‫‪ -2‬مغلف فني ‪.‬‬ ‫‪ -3‬مغلف يحوي كفالة بنكية او �شيك م�صدق بقيمة املبلغ املبني اعاله للدخول يف العطاء‬

‫موقع ال�شركة االلكرتوين‪:‬‬

‫‪www.nepco.com.jo‬‬

‫املدير العام‬ ‫د‪ .‬غالب معابرة‬


‫‪20‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫اخلمي�س (‪ )13‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2332‬‬

‫ح�سابات الت�أهل �إىل مونديال الربازيل "تتعقد"‬

‫منتخب الكرة‪ ..‬صورة فنية «مزعجة»‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫عندما يعرتف العبو املنتخب الوطني لكرة‬ ‫القدم �أنهم مل يقدموا م�ستواهم احلقيقي‪� ،‬أمام‬ ‫�أ�سرتاليا يف اجلولة قبل الأخ�يرة من الت�صفيات‬ ‫امل�ؤهلة �إىل مونديال الربازيل ‪ 2014‬التي �شهدت‬ ‫�سقوطا مدويا برباعية‪ ،‬ف�إن ذلك يعرب عن حزن‬ ‫وقهر ومرارة من اخل�سارة ال ُتقدر بثمن‪ ،‬وخجل‬ ‫وا�ضح من الكيفية التي �سيقنعون فيها اجلماهري‬ ‫الأردن��ي��ة ب�أنهم ف�شلوا يف تنفيذ املخطط الفني‬ ‫وع��ان��وا م��ن ع��وام��ل ك��ث�يرة �أدت يف نهاية املطاف‬ ‫�إىل خيار وحيد و�صعب للت�أهل‪ ،‬يحتاج فعال �إىل‬ ‫"معجزة" حقيقية للتنفيذ‪.‬‬ ‫الأرقام ت�ؤكد �أن املنتخب ميلك قدرة املناف�سة‬ ‫على املركز الثالث يف املجموعة‪ ،‬و�سحب البطاقة‬ ‫م��ن املنتخب العماين ال��ذي �سيقابله يف اجلولة‬ ‫الأخ�ي�رة يحتاج �إىل ال��ف��وز دون ���س��واه‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫�أن ال��ل��ق��اء ���س��ي��ق��ام ع��ل��ى الأر������ض الأردن����ي����ة وب�ين‬ ‫جماهريها الوفية‪ ،‬و�إن حتقق الفوز علينا مقابلة‬ ‫ثالث املجموعة الثانية املتوقع �أن يكون إ�ي��ران �أو‬ ‫�أوزبك�ستان ذهابا و�إيابا‪ ،‬وبعد ذلك انتظار خام�س‬ ‫�أم��ري��ك��ا اجل��ن��وب��ي��ة مل��واج��ه��ت��ه بنف�س ال�سيناريو‬ ‫ال�سابق‪.‬‬ ‫ذلك التعقيد وتلك احل�سابات ال�شائكة يتحمل‬ ‫م�س�ؤوليتها اجلهاز الفني والالعبني؛ �إذ �إنه كان‬ ‫بالإمكان اخت�صار امل�سافة من "ملبورن" والعودة‬ ‫م���ن ه��ن��اك ب��ت��ع��ادل ع��ل��ى �أق����ل ت��ق��دي��ر‪ ،‬وت�سطري‬ ‫انت�صار على املنتخب ال ُعماين يف الأردن‪.‬‬ ‫لن نق�سو على املنتخب‪ ،‬ولن نحملهم �أكرث من‬ ‫طاقاتهم؛ حيث �إن الو�صول �إىل هذا الدور �إجناز‬ ‫بحد ذات���ه‪ ،‬ولي�س ت�بري��را دبلوما�سيا للخ�سارة‪،‬‬ ‫و�إذا ما قارنا �أنف�سنا بالغري من ال��دول العربية‬ ‫امل���ج���اورة‪ ،‬ف�����إن دو ًال ع��دي��دة مت��ت��ل��ك ب��ن��ى حتتية‬ ‫مذهلة و�أم���وا ًال ت�ستطيع من خاللها ا�ستقطاب‬ ‫�أمهر املدربني وتقدمي حوافز ومكاف�آت لالعبني‪،‬‬ ‫ومع هذا ف�إنها ودعت مبكرا بخفي ُحنني ومل يعد‬ ‫�أحدا ي�سمع با�سمها �إال يف منا�سبات حمددة‪.‬‬ ‫�أحت���دث ع��ن ال��ك��وي��ت وال�سعودية والإم����ارات‬ ‫والبحرين‪� ..‬أين هي من الدور الثالث امل�ؤهل �إىل‬ ‫نهائيات ك�أ�س العامل‪ ،‬وملاذا غادرت ميدان املناف�سة‬ ‫مبكرا؟ �أ�سئلة بر�سم الإجابة‪.‬‬ ‫املنتخب ال��وط��ن��ي ل��ك��رة ال��ق��دم ق��دم م��ا عليه‬ ‫خ�لال ال��ف�ترة ال�سابقة‪ ،‬وحتمل ال�لاع��ب��ون عناء‬

‫منتخب الكرة مل يظهر بامل�ستوى املطلوب و�أ�ضاع فر�صة الت�أهل مبا�شرة‬

‫ال�سفر �إىل اليابان وا�سرتاليا‪ ،‬و�شدة التدريبات‬ ‫البدنية ومع هذا و�صلوا �إىل مرتبة مرموقة على‬ ‫�صعيد الت�صنيف ال���دويل للمنتخبات‪ ،‬وو�ضعوا‬ ‫ا�سمهم بني كبار القارة الآ�سيوية‪.‬‬ ‫ي��ت��ب��ادر �إىل �أذه������ان ال��ك��ث�يري��ن‪ :‬مل�����اذا خ�سر‬ ‫املنتخب بتلك النتيجة امل�ؤملة؟ الرد جاء من املدير‬ ‫الفني للمنتخب عدنان حمد يف امل�ؤمتر ال�صحفي‬ ‫الذي �أعقب اللقاء وقال فيه‪�" :‬أحتمل م�س�ؤولية‬ ‫اخل�سارة والالعبون مل يقدموا ما عليهم"‪.‬‬ ‫�إذن �أخط�أ حمد يف �إدارة املباراة منذ البداية‬ ‫وحتى النهاية‪ ،‬وامل��ب�ررات غ�ير مقبولة يف فرتة‬ ‫و�صلت فيها خربات الالعبني �إىل درجات عالية‪،‬‬ ‫وه��ذا ي�ؤكد �أن �أي ت�أثريات ا�سر��الية �ساهمت يف‬ ‫تعكري �صفوهم ما قبل امل��ب��اراة ‪-‬على حد تعبري‬ ‫حمد‪� -‬أي�ضا هي �أوهام وال �أ�سا�س لها من ال�صحة‪.‬‬ ‫الت�شكيلة الأردن��ي��ة افتقدت �إىل "الرابط"‬

‫العجوز دي ناتالي سيمدد عقده‬ ‫مع اودينيزي‬ ‫روما‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيمدد الهداف االيطايل انطونيو دي ناتايل عقده مع اودينيزي‬ ‫عامني ا�ضافيني حتى ‪ ،2015‬بح�سب ما ذك��رت �صحيفة "مي�ساجريو‬ ‫فينيتو" االيطالية �أم�س االربعاء‪.‬‬ ‫و�سينال دي ن��ات��ايل (‪ 35‬ع��ام��ا) ‪7‬ر‪ 1‬مليون ي��ورو �سنويا وع�لاوة‬ ‫بقيمة ‪ 300‬الف يورو‪.‬‬ ‫وا����ض���اف���ت ال�����ص��ح��ي��ف��ة ان ج��ي��ن��و ب���وت���زو م��ال��ك ال���ن���ادي وب��رون��و‬ ‫كاربيجياين وكيل الالعب تو�صال اال�سبوع املا�ضي اىل اتفاق ملوا�صلة‬ ‫الالعب م�شواره‪ ،‬بعد احلديث عن امكانية اعتزاله‪.‬‬ ‫و�سجل دي ناتايل ‪ 103‬اهداف يف �آخر ‪ 4‬موا�سم مع الفريق االبي�ض‬ ‫واال�سود‪ ،‬وهو يتمنى الو�صول اىل حاجز الـ‪ 200‬هدف مع اودينيزي يف‬ ‫الدوري (يحتاج اىل ‪ 24‬هدفا ا�ضافيا)‪ ،‬وامل�شاركة يف مونديال الربازيل‬ ‫‪ .2014‬و�سيتم االعالن ر�سميا عن جتديد عقده يف اال�سبوع املقبل‪.‬‬ ‫وك��ان دي ن��ات��ايل (‪ 42‬م��ب��اراة دول��ي��ة و‪ 11‬ه��دف��ا) �صرح �سابقا انه‬ ‫ينوي البقاء مدى احلياة مع اودينيزي يف ظل حديث نفاه وكيله عن‬ ‫اهتمام يوفنتو�س بطل ال��دوري يف اخر مو�سمني بخدماته‪" :‬اعتقد‬ ‫ان ما حققته مع اودينيزي �سيدخل تاريخ النادي (‪ 185‬هدفا يف ‪345‬‬ ‫مباراة)‪ .‬منزيل احلقيقي يف فريويل ومل افكر اب��دا يف ترك الفريق‪،‬‬ ‫املدينة والعائلة‪ .‬يعتربين بوتزو (جامباولو رئي�س النادي) مبثابة ابن‬ ‫له"‪.‬‬ ‫وا���ض��اف‪" :‬افتقد ملدينة ن��اب��ويل ال��ت��ي ول���دت فيها‪ ،‬لكن اودي��ن��ي‬ ‫منزيل الثاين‪ .‬عندما ات�صل بي يوفنتو�س (‪ )2010‬اخربت الرئي�س اين‬ ‫اود البقاء هنا‪ .‬هكذا قررنا اال�ستمرار مدى احلياة"‪.‬‬ ‫وان�ضم دي ناتايل الق�صري القامة (‪70‬ر‪ 1‬م) اىل اودينيزي عام‬ ‫‪ 2004‬من امبويل واحرز لقب الهداف يف مو�سمي ‪ 2010‬و‪ 2011‬وجائزة‬ ‫اف�ضل العب يف ايطاليا عام ‪.2010‬‬

‫م����ا ب��ي�ن اخل�����ط�����وط‪ ،‬وه���ن���ا ظ���ه���ر ت�����أث��ي�ر غ��ي��اب‬ ‫"ال�شاطر" ح�سن عبد الفتاح عن املنتخب وهو‬ ‫واحد من الالعبني الذين �سجلوا غالبية �أهداف‬ ‫"الن�شامى" يف الفرتة الأخ�يرة‪ ،‬وبديله مل ي�ؤد‬ ‫ال���دور املطلوب م��ع �أن��ه ك��ان ب��الإم��ك��ان اال�ستعانة‬ ‫ب��ورق��ة بهاء عبد الرحمن العائد بعد ف�ترة �إىل‬ ‫�صفوف املنتخب‪.‬‬ ‫للمرة الثانية تظهر املنطقة اخللفية بهذا‬ ‫التوا�ضع بعد �سدا�سية اليابان يف اجلولة الثانية‪،‬‬ ‫وم��ن ت��اب��ع ال��ل��ق��اء يلم�س ال��ف��ج��وة ب�ين �أن�����س بني‬ ‫ي��ا���س�ين وحم��م��د م�صطفى‪ ،‬وق��ل��ة ت��وا���ص��ل��ه��م مع‬ ‫الظهريين با�سم فتحي وخليل بني عطية‪ ،‬وما‬ ‫زاد الو�ضع �سوءاً اختفاء دور العبي االرتكاز �شادي‬ ‫�أب��و ه�شه�ش و�سعيد مرجان املفرو�ض ب���أن يكونا‬ ‫قريبني جدا من املدافعني‪.‬‬ ‫يف منطقة العمليات‪ ،‬وه��ي ا أله��م يف معادلة‬

‫كرة القدم‪ ،‬غاب عامر ذيب وعدي ال�صيفي فكان‬ ‫م��ن الطبيعي �أن ين�ضم �إل��ي��ه��م ع��دن��ان ع��دو���س‬ ‫البعيد كل البعد عن م�ستواه احلقيقي‪ ،‬فا�ستمر‬ ‫امل��ه��اج��م ال��وح��ي��د �أح���م���د ه���اي���ل ي���زاح���م ال���دف���اع‬ ‫اال���س�ترايل ل��وح��ده دون �أن �أي �ضغط يذكر من‬ ‫زمالئه‪ ،‬فلم يتهدد مرمى "�شوارزر" �إال يف حاالت‬ ‫نادرة‪.‬‬ ‫ال داع������ي مل���وا����ص���ل���ة ال���ت���ف���ك�ي�ر يف اخل�������س���ارة‬ ‫اال�سرتالية‪ ،‬وال بد من الرتكيز على التح�ضري‬ ‫للموقعة ال ُعمانية الذي يعني فيها الفوز �إجنازا‬ ‫جديدا للكرة الأردنية‪ ،‬بو�صولها �إىل امللحق لأول‬ ‫مرة يف تاريخها‪ .‬وللتذكري ف�إن املنتخب ال�ضيف‬ ‫لي�س �سه ً‬ ‫ال‪ ،‬وميتلك يف �صفوفه العبني م�ؤثرين‪،‬‬ ‫وا أله������م �أن�����ه ي��ل��ع��ب ب��ف��ر���ص��ت��ي ال���ف���وز وال��ت��ع��ادل‬ ‫القتنا�ص البطاقة الثالثة‪.‬‬

‫اتحاد كرة القدم يجري قرعة‬ ‫الدوري والكأس ‪ ٢٤‬الجاري‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اجنز احتاد كرة القدم حت�ضرياته االدارية والفنية لإجراء قرعة‬ ‫بطولتي دوري املنا�صري للمحرتفني وكا�س االردن– املنا�صري‪ -‬ملو�سم‬ ‫‪ 2014-2013‬التي �ستجري ال�ساعه احلادية ع�شر من �صباح يوم االثنني‬ ‫‪ 24‬من ال�شهر اجلاري بقاعة عمان الكربى مبدينة احل�سني لل�شباب‪.‬‬ ‫ولأول مرة بتاريخ بطوالت االحت��اد وحتديدا بطوالته الكربى‪،‬‬ ‫ف�سوف يقام حفل القرعة بح�ضور ر�ؤ�ساء االندية التي ت�شارك فرقها‬ ‫ببطولة الدوري واملديرين الفنني وكباتن الفرق‪ ،‬وبحيث يتم اجناز‬ ‫القرعة اوال ثم يعقد م�ؤمتر �صحفي م�شرتك لكافة املديرين الفنيني‬ ‫للفرق بح�ضور ممثلني عن و�سائل االعالم‪.‬‬ ‫وخاطب احت��اد ك��رة القدم م�ؤ�س�سة االذاع��ة والتلفزيون؛ بهدف‬ ‫الرتتيب لبث احلفل على الهواء مبا�شرة؛ باعتبار ان م�ؤ�س�سة االذاعة‬ ‫والتلفزيون هي الناقل احل�صري للبطوالت املحلية عامة وبطوالت‬ ‫املحرتفني على وجه اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وخاطب االحتاد االندية التي ت�شارك فرقها ببطوالت املحرتفني‪،‬‬ ‫واك��د �أهمية ح�ضور ممثلني عن ادارة النادي واملدير الفني وكابنت‬ ‫الفريق؛ لغايات ح�ضور امل�ؤمتر ال�صحفي امل�شرتك الذي �سوف يعقب‬ ‫حفل القرعة مبا�شرة‬ ‫من جهة ثانية طلب احتاد كرة القدم من االندية التي يت�شارك‬ ‫فرقها ببطولة دوري املنا�صري للمحرتفني ت��زوي��ده ب�أ�سماء ثالثة‬ ‫مالعب‪ ،‬يختارها من بني املالعب املعتمدة لإقامة مبارياته حينما يرد‬ ‫ا�سم فريقه او ًال يف جدول مباريات بطولة دوري املنا�صري للمحرتفني‬ ‫�أو بطولة ك�أ�س الأردن ومبوعد اق�صاه يوم اخلمي�س ‪ 20‬اجلاري؛ وذلك‬ ‫بهدف �إعداد جداول املباريات ب�شكلها النهائي بعد اجراء القرعة‪.‬‬ ‫واك��د االحت���اد يف خطابه ان �ستاد مدينة احل�سن �سيكون جاهز‬ ‫ال�ستقبال املباريات اعتباراً من بداية مرحلة ذهاب دوري املحرتفني‬ ‫وامل��ق��ررة ي��وم ‪ 12‬ايلول ال��ق��ادم‪ ،‬وت�أكيد ان��ه ويف بع�ض االح��ي��ان �سيتم‬ ‫اعتماد امللعب الثاين �أو الثالث يف حال كانت ظروف املالعب ال ت�سمح‬ ‫ب�إقامة مباريات الفريق على امللعب الأول الذي مت اختياره من قبله‪،‬‬ ‫وبحيث يتم مراعاة العدالة يف توزيع املباريات على املالعب‪.‬‬

‫غاراي قريب من مانشسرت يونايتد‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫املتخ�ص�صة �أم�س‬ ‫�أفادت �صحيفة «ريكورد» الربتغالية الريا�ضية‬ ‫ّ‬ ‫الأربعاء ب�أن هناك «ا ّتفاقاً �شرفياً» بني ك ّل من ناديي بنفيكا الربتغايل‬ ‫ومان�ش�سرت يونايتد الإنكليزي‪ ،‬يق�ضي ب�إمكانية �شراء مدافع بنفيكا‬ ‫الف ّذ الأرجنتيني �إزكييل غاراي من قبل فريق ال�شياطني احلمر‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال�صحيفة �أن غ���اراي‪ ،‬مدافع ري��ال مدريد الإ�سباين‬ ‫ال�سابق‪ ،‬كان وما يزال منذ زمن هدفاً لنادي مان�ش�سرت‪ ،‬بطل الدوري‬ ‫الإجنليزي املمتاز‪.‬‬ ‫وكانت بع�ض التقارير قد �أ���ش��ارت منذ �آذار املا�ضي �إىل �إمكانية‬ ‫انتقال غ��اراي �إىل ال��ن��ادي الإجنليزي‪ ،‬وق���دّرت قيمة ال�صفقة وقتها‬ ‫بنحو ‪ 17‬مليون جنيه ا�سرتليني‪.‬‬

‫عرب آسيا يتجهون للغياب عن املونديال‬

‫شوسرت سيخلف بيليغريني يف ملقة‬ ‫مدريد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قرر ن��ادي ملقة اال�سباين التعاقد مع امل��درب االمل��اين برند �شو�سرت‬ ‫لي�شرف على فريقه االول يف املو�سم املقبل‪ ،‬بح�سب م��ا ذك��رت ال�صحف‬ ‫اال�سبانية �أم�س االربعاء‪.‬‬ ‫وما يزال �شو�سرت (‪ 53‬عاما) بدون عمل منذ اقالته يف اذار ‪ 2011‬من‬ ‫ب�شيكتا�ش الرتكي‪.‬‬ ‫و�سيحل �شو�سرت ب��دال من الت�شيلي مانويل بيليغريني ال��ذي اعلن‬ ‫تو�صله اىل اتفاق مع مان�ش�سرت �سيتي و�صيف بطل ال��دوري االجنليزي‬ ‫لكرة القدم خلفا لاليطايل روبرتو مان�شيني‪.‬‬ ‫لكن �شو�سرت لن يتمكن من قيادة الفريق يف م�سابقة اوروبية‪ ،‬بعدما‬ ‫اكدت حمكمة التحكيم الريا�ضي الثالثاء العقوبة التي فر�ضها االحتاد‬ ‫االوروب��ي عليه باال�ستبعاد عن ال��دوري االوروب��ي (يوروبا ليغ) يف املو�سم‬ ‫املقبل؛ ب�سبب م�شكالته املالية‪.‬‬ ‫وا�صدر الق�ضاة الثالثة الذين ا�ستمعوا اىل الق�ضية يف ‪ 4‬حزيران يف‬ ‫لوزان‪ ،‬حكمهم بتثبيت قرار االحتاد االوروبي دون ك�شف اال�سباب املوجبة‬ ‫التي �ستن�شر الحقا‪ ،‬ح�سب ما او�ضحت املحكمة‪.‬‬ ‫وكان ملقة الذي و�صل اىل ربع نهائي الن�سخة االخرية من م�سابقة‬ ‫دوري اب��ط��ال اوروب����ا يف اول م�شاركة اوروب��ي��ة ل��ه‪ ،‬اب���رز �ضحايا �سيا�سة‬ ‫ال�شفافية املالية اجلديدة لالحتاد القاري؛ �إذ حرم من امل�شاركة االوروبية‬ ‫يف امل��رة املقبلة التي يت�أهل فيها اىل اح��دى امل�سابقتني القاريتني ومل��دة‬ ‫عامني؛ وذلك ب�سبب تخلفه عن دفع م�ستحقات العبيه وديونه يف املوعد‪.‬‬ ‫ولعب �شو�سرت "املالك االبي�ض"‪ ،‬بطل ك�أ�س اوروبا ‪ 1980‬مع بالده‪،‬‬ ‫يف �صفوف بر�شلونة وريال مدريد واتلتيكو مدريد اال�سبانية يف ثمانينيات‬ ‫وت�سعينيات القرن املا�ضي‪ ،‬قبل ان ي�ستهل م�سريته التدريبية مع فورتونا‬ ‫كولن (درجة ثانية) عام ‪ .1997‬وقاد �شو�سرت ريال مدريد اىل لقب الدوري‬ ‫املحلي عام ‪ ،2008‬بعد ا�شرافه على خرييز اال�سباين و�شاختار دانيت�سك‬ ‫االوكراين وليفانتي وخيتايف اال�سبانيني‪.‬‬

‫منتخب عمان املناف�س الوحيد على بطاقة العبور �إىل املونديال‬

‫دبي‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تتوا�صل معاناة املنتخبات العربية يف الت�صفيات اال�سيوية امل�ؤهلة‬ ‫اىل نهائيات ك���أ���س ال��ع��امل يف ال�برازي��ل ع��ام ‪ ،2014‬م��ع تقل�ص �آمالها‬ ‫بن�سبة كبرية يف امكان امل�شاركة يف هذا العر�س العاملي‪.‬‬ ‫تخو�ض خم�سة منتخبات عربية غمار ال��دور الرابع احلا�سم من‬ ‫الت�صفيات اال�سيوية‪ ،‬ه��ي قطر ولبنان يف املجموعة االوىل‪ ،‬وعمان‬ ‫واالردن والعراق يف الثانية‪.‬‬ ‫وقبل اجلولة التا�سعة واالخرية من الت�صفيات ام��قررة يف الثامن‬ ‫ع�شر م��ن ال�شهر اجل���اري‪ ،‬تبخر حلم منتخبي قطر ولبنان اللذين‬ ‫يحتالن املركزين االخريين يف املجموعة االوىل‪ ،‬يف حني ان ب�صي�ص‬ ‫االمل العربي يف الثانية ينح�صر مبنتخبي عمان واالردن‪.‬‬ ‫وح�سب لوائح الفيفا‪ ،‬ينظر اوال اىل عدد النقاط‪ ،‬ويف حال التعادل‬ ‫ي�ؤخذ باالعتبار ف��ارق االه��داف‪ ،‬ثم اكرب عدد من االه��داف امل�سجلة‪،‬‬ ‫وبعدها ينظر اىل نتائج املواجهات املبا�شرة‪.‬‬ ‫وباال�ستناد اىل هذه املعايري‪ ،‬ف�إن كال من منتخبي عمان واالردن‬ ‫اللذين يلتقيان يف مباراة م�صريية يف اجلولة االخرية يف عمان ما يزال‬ ‫ميلك فر�صة ان مل يكن بالت�أهل املبا�شر عرب حجز البطاقة الثانية اىل‬ ‫جانب اليابان‪ ،‬فباحتالل املركز الثالث وخو�ض امللحق‪.‬‬ ‫وتلتقي ا�سرتاليا يف اجلولة االخرية مع العراق يف �سيدين‪.‬‬ ‫تت�صدر اليابان املت�أهلة ترتيب املجموعة بر�صيد ‪ 17‬نقطة‪ ،‬مقابل‬ ‫‪ 10‬ال�سرتاليا التي هزمت االردن ‪�-4‬صفر ام�س يف ملبورن‪ ،‬و‪ 9‬نقاط‬ ‫لعمان التي ارتاحت يف اجلولة الثامنة‪ ،‬و‪ 7‬نقاط ل�لاردن‪ ،‬و‪ 5‬نقاط‬ ‫للعراق الذي فقد اي فر�صة بالت�أهل املبا�شر او بخو�ض امللحق بخ�سارته‬ ‫امام اليابان �صفر‪ 1-‬يف الدوحة‪.‬‬

‫و�سيكون فوز ا�سرتاليا على العراق كافيا لها ملرافقة اليابان اىل‬ ‫النهائيات يف الربازيل‪ ،‬و�سينح�صر امل عمان واالردن بالتايل باحتالل‬ ‫امل��رك��ز الثالث وخ��و���ض امللحق‪ ،‬ام��ا يف ح��ال تعرثها وف��وز ع��م��ان‪ ،‬ف���إن‬ ‫منتخب ال�سلطنة �سيحقق اجنازا تاريخيا بت�أهله اىل املونديال للمرة‬ ‫االوىل‪.‬‬ ‫ويكمن امل االردن بالفوز على عمان بفارق كبري من االه��داف‪،‬‬ ‫وخ�سارة ا�سرتاليا ام��ام ال��ع��راق‪ ،‬لكن حظوظه على االرج��ح ينح�صر‬ ‫بامللحق يف حال فوزه؛ نظرا للفارق الكبري من االهداف مع ا�سرتاليا‪.‬‬ ‫ويخو�ض �صاحبا امل��رك��ز الثالث يف املجموعتني االوىل والثانية‬ ‫ملحقا من مباراتني ذهابا وايابا‪ ،‬ويلتقي املت�أهل فيه مع خام�س امريكا‬ ‫اجلنوبية يف ملحق �آخر لتحديد املنتخب الذي �سي�شارك يف املونديال‪.‬‬ ‫وحتى االن‪ ،‬يبدو ان خام�س ت�صفيات امريكا اجلنوبية ينح�صر‬ ‫بني منتخبي االوروغواي وفنزويال‪ ،‬ما يجعل الفر�صة العربية �صعبة‬ ‫جدا‪.‬‬ ‫معاناة عربية‬ ‫�أهدرت املنتخبات العربية يف القارة اال�سيوية العديد من النقاط‬ ‫يف م�شوار الت�صفيات‪ ،‬خ�صو�صا يف املباريات التي اقيمت على ار�ضها‪،‬‬ ‫وتبخرت �أحالمها تدريجياً يف امكان العودة اىل اهم عر�س كروي يف‬ ‫العامل بعد ان غابت عن مونديال ‪ 2010‬يف جنوب افريقيا للمرة االوىل‬ ‫منذ عام ‪.1982‬‬ ‫كان منتخب الكويت اول من فتح الطريق امام عرب �آ�سيا عندما‬ ‫ت�أهل اىل مونديال ا�سبانيا عام ‪ ،1982‬حلقه منتخب العراق مب�شاركته‬ ‫يف مونديال مك�سيكو ‪ ،1986‬ثم منتخب االمارات يف مونديال ايطاليا‬ ‫‪.1990‬‬ ‫ب��د�أت بعد ذلك حقبة املنتخب ال�سعودي الذي قدم ا�سماء المعة‬

‫تعاقبت على �صفوفه و�ضمنت له مكانا بني الكبار يف اربعة موندياالت‬ ‫متتالية‪ ،‬يف الواليات املتحدة عام ‪( 1994‬بلغ الدور الثاين)‪ ،‬ويف فرن�سا‬ ‫‪ ،1998‬ويف كوريا اجلنوبية واليابان ‪ ،2002‬ويف املانيا ‪.2006‬‬ ‫كانت هناك حماولتني جريئتني ملنتخب البحرين ال��ذي تخطى‬ ‫امل��ل��ح��ق اال���س��ي��وي م��رت�ين ق��ب��ل ان ي�سقط يف االوىل ام����ام ت��ري��ن��ي��داد‬ ‫وتوباغو‪ ،‬ويف الثانية امام نيوزيلندا‪.‬‬ ‫واجلدير ذكره ان منتخب ا�سرتاليا خا�ض الت�صفيات امل�ؤهلة اىل‬ ‫مونديال ‪ 2010‬يف ال��ق��ارة اال�سيوية بعد ان انتقل اىل كنفها؛ �إذ كان‬ ‫�سابقا يخو�ضها يف منطقة اوقيانيا التي منحها "فيفا" ن�صف مقعد‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان احل��ل��م ي���راود العمانيني ب��ق��ي��ادة امل���درب الفرن�سي بول‬ ‫لوغوين‪ ،‬ف���إن م��درب منتخب االردن العراقي عدنان حمد‪ ،‬ما يزال‬ ‫يعتقد �أن ال��ف��ر���ص��ة م��ت��اح��ة ام���ام الع��ب��ي��ه رغ���م ال��ع��ر���ض ال�سيئ ام��ام‬ ‫ا�سرتاليا واخل�سارة برباعية نظيفة‪.‬‬ ‫وق��ال حمد‪�" :‬أعتقد �أننا ما ن��زال منلك فر�صة يف الت�أهل؛ حيث‬ ‫�إن �أمامنا �أ�سبوعاً من اال�ستعداد قبل خو�ض املباراة مع عمان‪ ،‬ون�أمل‬ ‫خاللها حتقيق ما نريد لإبقاء �آمالنا يف بلوغ ك�أ�س العامل"‪.‬‬ ‫وف��ازت عمان على االردن يف م�سقط ‪ 1-2‬ذهابا يف ت�شرين االول‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وبغ�ض النظر ع��ن ح�سابات الت�أهل اىل مونديال ال�برازي��ل من‬ ‫عدمه‪ ،‬ف���إن املنتخبات العربية افتقدت الثبات يف امل�ستوى منذ بداية‬ ‫الدور الرابع احلا�سم‪ ،‬يف حني ان منتخبات اكدت �سطوتها �آ�سيوياً مثل‬ ‫اليابان وكوريا اجلنوبية وا�سرتاليا واي�ضا اي��ران واوزبك�ستان‪ ،‬باتت‬ ‫تهدد فعليا احللم العربي بامل�شاركة يف امل�ستقبل يف اهم بطولة كروية‬ ‫عاملية ان مل يتم تدارك الو�ضع وو�ضع اخلطط املنا�سبة لبناء منتخبات‬ ‫قادرة على تقدمي اداء اف�ضل‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )13‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2332‬‬

‫‪21‬‬

‫ت�صفيات مونديال ‪�( 2014‬أمريكا اجلنوبية)‬

‫ميسي‪ :‬اللعب يف اإلكوادور صعب‬

‫األرجنتني وكولومبيا تطرقان باب املونديال‬

‫اعترب االرجنتيني ليونيل مي�سي‪ ،‬اف�ضل الع��ب يف ال�ع��امل يف‬ ‫االع��وام االربعة االخ�يرة‪ ،‬ان مواجهة االك��وادور على ار�ضها ام�س‬ ‫الثالثاء يف ت�صفيات مونديال ‪ 2014‬لكرة القدم كان �صعبا؛ نظرا‬ ‫الرتفاع امللعب عن �سطح البحر‪.‬‬ ‫وقال مي�سي بعد انتهاء اللقاء بالتعادل ‪ 1-1‬واقرتاب االرجنتني‬ ‫من الت�أهل اىل املونديال الربازيلي‪" :‬اللعب هنا يف غاية ال�صعوبة‪.‬‬ ‫�سجلنا الهدف االول ثم عادلوا‪ .‬تنف�ست ب�صعوبة يف البداية‪ ،‬لكن‬ ‫�أنهيت املباراة ب�شكل جيد‪ .‬اعتقدت ان اللعب على هذا االرتفاع قد‬ ‫يكون اكرث �صعوبة‪ .‬االكوادوريون اقوياء بدنيا ومن ال�صعب التغلب‬ ‫عليهم هنا‪ .‬لقد عانينا كثريا"‪.‬‬ ‫وكان بو�سع االرجنتني ان حت�سم امرها وانتزاع بطاقة الت�أهل‬ ‫اىل النهائيات لو خرجت فائزة على االك��وادور على علو �شاهق يف‬ ‫كيتو‪ ،‬امام فريق ميلك �سجال مثاليا على ملعبه الذي يرتفع ‪2800‬م‬ ‫عن �سطح البحر؛ ما يجعل املنتخبات الزائرة تعاين من نق�ص يف‬ ‫االوك�سيجني‪.‬‬ ‫ومل ي�شارك مي�سي ا�سا�سيا؛ النه مل يتعاف متاما من ا�صابة‬ ‫بتمزق ع�ضلي يف ال�شهرين االخ�يري��ن‪� ،‬إذ دخ��ل بديال قبل ن�صف‬ ‫��س��اع��ة ع�ل��ى ن�ه��اي��ة امل �ب��اراة‪" :‬ا�صبحنا م�ع�ت��ادي��ن ع�ل��ى ال�ت�ع��ادالت‪.‬‬ ‫مل ن�ستغل الفراغات يف ال�شوط االول‪ ،‬لكن املهم اننا اقرتبنا من‬ ‫الت�أهل"‪.‬‬

‫مونتيفيديو‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بات منتخبا االرجنتني وكولومبيا قاب قو�سني‬ ‫او ادن��ى من بلوغ نهائيات ك�أ�س العامل امل�ق��ررة يف‬ ‫الربازيل‪ ،‬بعد عام بالتمام والكمال اثر تعادل االول‬ ‫مع االكوادور ‪ ،1-1‬وفوز الثاين على البريو ‪�-2‬صفر‬ ‫يف اجلولة الـ‪ 15‬من ت�صفيات امريكا اجلنوبية‪.‬‬ ‫ورف�ع��ت االرجنتيني ر�صيدها اىل ‪ 26‬نقطة‬ ‫مقابل ‪ 23‬لكولومبيا و‪ 21‬لالكوادور‪.‬‬ ‫وكان بو�سع االرجنتني ان حت�سم امرها وانتزاع‬ ‫بطاقة الت�أهل اىل النهائيات لو خرجت فائزة على‬ ‫االكوادور يف املباراة التي اقيمت على علو �شاهق يف‬ ‫كيتو‪.‬‬ ‫وتقدمت االرجنتني بوا�سطة �سريخيو اغويرو‬ ‫بعد مرور اربع دقائق من ركلة جزاء‪ ،‬قبل ان يدرك‬ ‫�سيغوندو كا�ستيو التعادل يف الدقيقة ‪.17‬‬ ‫و�شهدت الدقائق االخ�يرة هرجا ومرجا على‬ ‫مقاعد الالعبني االحتياطيني للفريقني اثر طرد‬ ‫قائد االرجنتني خافيري ما�سكريانو‪ ،‬بعد ركله احد‬ ‫املعاجلني الذي كان يحاول اخراجه من امللعب على‬ ‫حمالة‪.‬‬ ‫وا��ش��اد م��درب االرج�ن�ت�ين ال�ي�خ��ان��درو �سابيال‬ ‫ب � ��أداء ف��ري�ق��ه الن�ت��زاع��ه نقطة يف م��واج�ه��ة فريق‬ ‫ميلك �سجال مثاليا على ملعبه الذي يرتفع ‪2800‬م‬ ‫ع��ن �سطح ال�ب�ح��ر؛ م��ا يجعل امل�ن�ت�خ�ب��ات ال��زائ��رة‬ ‫تعاين من نق�ص يف االوك�سجني‪.‬‬ ‫وقال �سابيال‪" :‬كنا ندرك انها �ستكون ا�صعب‬ ‫مباراة لنا‪ .‬لقد عانينا من ام��ور كثرية‪ ،‬وحتديدا‬ ‫اال�� �ص ��اب ��ات وح � ��االت االي � �ق ��اف‪ ،‬ل �ك��ن ال �ف��ري��ق رد‬ ‫بت�صميم كبري‪� :‬أنا را�ض جدا"‪.‬‬ ‫ومل ي�شارك النجم االرجنتيني ليونيل مي�سي‬ ‫ا�سا�سيا؛ الن��ه مل يتعاف متاما من ا�صابة بتمزق‬ ‫ع�ضلي يف ال�شهرين االخ�يري��ن‪ ،‬لكن االرجنتني‬ ‫ح �ق �ق��ت ب ��داي ��ة م �ث��ال �ي��ة ع �ن��دم��ا ع��رق��ل احل��ار���س‬ ‫االك��وادوري الك�سندر دومينيغيز املهاجم رودريغو‬ ‫ب��اال��س�ي��و داخ ��ل امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬ف��اح�ت���س��ب احل �ك��م ركلة‬ ‫ج��زاء ان�برى لها بنجاح مهاجم مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫االجنليزي اغويرو‪ ،‬بعد مرور اربع دقائق فقط‪.‬‬ ‫ل�ك��ن االك� � ��وادور � �س��رع��ان م��ا ادرك� ��ت ال�ت�ع��ادل‬ ‫عندما نفذ قائدها والرت ايويف ركلة حرة مبا�شرة‬ ‫من اجلهة الي�سرى‪ ،‬فتخل�ص كا�ستيو من مراقبه‬ ‫ليزرع كرة ر�أ�سية قوية داخل ال�شباك االرجنتينية‬

‫هامبورغ مهتم بخدمات سانتا كروز‬

‫الأرجنتني تعادلت مع الأكوادور‪1-1‬‬

‫(‪.)17‬‬ ‫ودان ��ت ال�سيطرة ل�لاك��وادور يف م��ا تبقى من‬ ‫ال�شوط االول‪ ،‬لكن من دون تهديد مبا�شر ملرمى‬ ‫االرجنتني‪.‬‬ ‫ومنح نزول مي�سي يف الدقيقة ‪ 61‬بع�ض االمل‬ ‫لالرجنتني باخلروج فائزة‪ ،‬و�ضمان الت�أهل‪ ،‬لكن‬ ‫جنم بر�شلونة مل يتمكن من تغيري النتيجة‪.‬‬ ‫وب��ات��ت ك��ول��وم�ب�ي��ا ع�ل��ى م���ش��ارف ال �ت � أ�ه��ل اىل‬ ‫نهائيات ك�أ�س العامل للمرة االوىل منذ عام ‪1998‬‬ ‫ب �ف��وزه��ا ع�ل��ى ال �ب�ي�رو ب�ث�ن��ائ�ي��ة ن�ظ�ي�ف��ة يف مدينة‬ ‫بارنكويا ال�ساحلية‪.‬‬

‫افتتح مهاجم موناكو اجلديد راداميل فالكاو‬ ‫الت�سجيل لكولومبيا يف الدقيقة ‪ 13‬من ركلة جزاء‬ ‫اثر خما�شنة زميله جناح نابويل خوان زونيغا من‬ ‫قبل حار�س البريو فيكتور يوتوم يف الدقيقة ‪.13‬‬ ‫وا�ضاف تيوفيلو غوتيرييز الهدف الثاين قبل‬ ‫نهاية ال�شوط االول بقليل‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ان�ع���ش��ت االوروغ� ��� � ��واي آ�م��ال �ه��ا يف‬ ‫احتالل املركز اخلام�س على االقل امل�ؤهل خلو�ض‬ ‫امل�ل�ح��ق ��ض��د خ��ام����س ا��س�ي��ا ب �ف��وز ث�م�ين ج ��دا على‬ ‫فنزويال مناف�ستها الرئي�سة على هذا املركز‪.‬‬ ‫و�سجل ه��داف نابويل ادين�سون كافاين هدف‬

‫املباراة الوحيد يف الدقيقة ‪.28‬‬ ‫وان �ت��زع��ت االوروغ� � ��واي امل��رك��ز اخل��ام����س من‬ ‫فنزويال بالذات بفارق االهداف‪.‬‬ ‫يذكر ان االوروغ��واي كانت بلغت الدور ن�صف‬ ‫النهائي من مونديال جنوب افريقيا ‪ 2010‬قبل ان‬ ‫تتوج بطلة لك�أ�س االمم االم�يرك�ي��ة اجلنوبية يف‬ ‫العام التايل‪.‬‬ ‫وتغلبت ت�شيلي �صاحبة امل��رك��ز ال��راب��ع على‬ ‫بوليفيا ‪ .1-3‬و�سجل فارغا�س (‪ )16‬و�سان�شيز (‪)18‬‬ ‫وف�ي��دال (‪ )2+90‬اه��داف ت�شيلي‪ ،‬ومارتينز (‪)32‬‬ ‫هدف بوليفيا‪.‬‬

‫ت�صفيات مونديال ‪�( 2014‬أوروبا)‬

‫ابراهيموفيتش يقود السويد‬ ‫إىل املركز الثالث‬ ‫مدن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعاد املهاجم زالتان ابراهيموفيت�ش االمل اىل منتخب ال�سويد لكرة‬ ‫القدم باملركز الثاين على االقل‪ ،‬بعد ان قاده اىل الفوز على نظريه‬ ‫من جزر فارو ‪�-2‬صفر م�ساء �أول من �أم�س الثالثاء �ضمن مناق�سات‬ ‫املجموعة الثالثة من ت�صفيات اوروبا امل�ؤهلة اىل نهائيات مونديال‬ ‫‪ 2014‬يف الربازيل‪.‬‬ ‫و�سجل ابراهيموفيت�ش الهدفني يف الدقيقتني ‪ 35‬و‪.82‬‬ ‫ويعترب الفوز هزيال على منتخب مثل جزر فارو‪ ،‬لكنه مهم بعد‬ ‫ان ارتفع ر�صيد ال�سويد اىل ‪ 11‬نقطة‪ ،‬وباتت تتخلف عن النم�سا‬ ‫بفارق االهداف وتتقدم على ايرلندا بفارق االه��داف‪ ،‬يف حني منيت‬

‫جزر فارو باخل�سارة ال�ساد�سة على التوايل وبقي ر�صيدها نظيفا‪.‬‬ ‫وتت�صدر املانيا الرتتيب بر�صيد ‪ 16‬نقطة‪ ،‬علما ان ك�لا من‬ ‫املنتخبات ال�ستة لعب ‪ 6‬مباريات وتبقى له ‪ 4‬اخرى‪.‬‬ ‫تعادل بيالرو�س وفنلندا‬ ‫وتعادل منتخب بيالرو�س لكرة القدم مع نظريه الفنلندي ‪1-1‬‬ ‫�ضمن مناف�سات املجموعة التا�سعة‪.‬‬ ‫و�سجل دميرتي فريخوفت�سوف (‪ )89‬ه��دف بيالرو�س‪ ،‬وتيمو‬ ‫بوكي (‪ )22‬هدف فنلندا‪.‬‬ ‫وت�ت���ص��در ا��س�ب��ان�ي��ا ت��رت�ي��ب امل�ج�م��وع��ة ب��ر��ص�ي��ة ‪ 11‬ن�ق�ط��ة من‬ ‫‪ 5‬م �ب��اري��ات‪ ،‬م�ق��اب��ل ‪ 10‬لفرن�سا و‪ 6‬لفنلندا و‪ 4‬ل�ك��ل م��ن جورجيا‬ ‫وبيالرو�س‪ ،‬واالخرية هي الوحيدة التي لعبت ‪ 6‬مباريات‪.‬‬

‫برلني‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عرب ن��ادي هامبورغ االمل��اين عن رغبته يف التعاقد مع املهاجم‬ ‫ال�ب��اراغ��وي��اين املخ�ضرم روك��ي �سانتا ك��روز ال��ذي و�صل اىل نهاية‬ ‫عقده مه مان�ش�سرت �سيتي االجنليزي‪ ،‬وذل��ك بعد مو�سم ام�ضاه‬ ‫معاراً اىل ملقة اال�سباين‪.‬‬ ‫وق��ال اول�ي�ف��ر كرويت�سر امل��دي��ر ال��ري��ا��ض��ي اجل��دي��د يف ال�ن��ادي‬ ‫ال�شمايل ل�صحيفة «بيلد» االملانية �أم�س االرب�ع��اء‪« :‬عندما يكون‬ ‫الع��ب مم��اث��ل م�ت��واف��را‪ ،‬يجب ان نهتم‪� .‬سانتا ك��روز ميلك �صورة‬ ‫ال�شخ�ص الذي نبحث عنه‪ ،‬وباال�ضافة اىل ذلك هو العب حر وهذا‬ ‫مهم»‪.‬‬ ‫وي�ب�ح��ث ه��ام �ب��ورغ ع��ن م�ه��اج��م ب�ع��د اق �ت�راب رح�ي��ل مهاجمه‬ ‫الكوري اجلنوبي ال�شاب هيونغ‪-‬مني �سون اىل باير ليفركوزن‪.‬‬ ‫واحرتف �سانتا كروز (‪ 31‬عاما) �سابقا يف البوند�سليغا مع بايرن‬ ‫ميونيخ بني ‪ 1999‬و‪ ،2007‬بينها ارب��ع �سنوات زام��ل فيها تور�سنت‬ ‫فينك مدرب هامبورغ احلايل‪.‬‬ ‫وانتقل �سانتا كروز اىل �سيتي عام ‪ 2009‬بعد مو�سمني يف �صفوف‬ ‫ب�لاك�ب�يرن روف ��رز االجن�ل�ي��زي ك�م��ا اع�ي�ر ل�ف�ترة اىل ري ��ال بيتي�س‬ ‫اال�سباين‪.‬‬

‫بنفيكا يتعاقد مع الصربي‬ ‫سليماني‬ ‫ل�شبونة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعاقد بنفيكا الربتغايل مع املهاجم الدويل ال�صربي مرياليم‬ ‫�سليماين خلم�سة موا�سم بعد انتهاء عقده مع اياك�س ام�سرتدام‬ ‫الهولندي‪ ،‬بح�سب ما اعلن و�صيف الدوري الربتغايل لكرة القدم‬ ‫الثالثاء‪.‬‬ ‫و�سين�ضم �سليماين (‪ 24‬عاما) ال��ذي ن�ش�أ مع بارتيزان بلغراد‬ ‫قبل انتقاله اىل هرينفني الهولندي‪ ،‬اىل مواطنيه نيمانيا ماتيت�ش‬ ‫وفيليب ديوري�سيت�ش والزار ماركوفيت�ش‪.‬‬

‫عدد الدول املشاركة يف دوري‬ ‫أبطال آسيا سريتفع إىل ‪23‬‬ ‫�سقوط مذل للدمنارك على �أر�ضها‬ ‫ومني املنتخب الدمناركي لكرة القدم بهزمية مذلة على ار�ضه‬ ‫امام نظريه االرميني �صفر‪� 4-‬ضمن مناف�سات املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫و�سجل يورا موف�سي�سيان (‪ 1‬و‪ )59‬و�آرا�س اوزبيليز (‪ )19‬وهرنيخ‬ ‫خميتاريان (‪ )82‬االهداف‪.‬‬ ‫وفرملت اخل�سارة طموح الدمنارك باملناف�سة على املركز الثاين‪،‬‬ ‫بعد توقف ر�صيدها عند ‪ 6‬نقاط وتراجعت اىل املركز اخلام�س بفارق‬ ‫االهداف خلف ارمينيا‪ ،‬مقابل ‪ 14‬اليطاليا املت�صدرة و‪ 10‬لبلغاريا و‪9‬‬ ‫لت�شيكيا و‪ 3‬ملالطا‪ ،‬علما ان كل منتخب لعب ‪ 6‬مباريات وتبقى له ‪4‬‬ ‫اخرى‪.‬‬

‫ت�صفيات مونديال ‪( 2014‬كونكاكاف)‬

‫تعادل املكسيك مع كوستاريكا يضع‬ ‫الواليات املتحدة يف الصدارة‬ ‫وا�شنطن‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫فتح ت�ع��ادل املك�سيك وكو�ستاريكا ال�ب��اب ام��ام ال��والي��ات املتحدة‬ ‫ل�ت���ص��در امل�ج�م��وع��ة امل��وح��دة يف ال� ��دور ال�ن�ه��ائ��ي لت�صفيات منطقة‬ ‫كونكاكاف (�أم�يرك��ا ال�شمالية والو�سطى وال�ك��اري�ب��ي) امل� ؤ�ه�ل��ة اىل‬ ‫نهائيات ك�أ�س العامل ‪ 2014‬لكرة القدم يف الربازيل‪ ،‬وذل��ك بعد فوز‬ ‫االخرية بنما ‪�-2‬صفر يف اجلولة اخلام�سة الثالثاء يف �سياتل‪.‬‬ ‫ورف��ع اب�ن��اء ال�ع��م ��س��ام ر�صيدهم اىل ‪ 10‬ن�ق��اط م��ن ‪ 5‬مباريات‪،‬‬ ‫مقابل ‪ 8‬نقاط لكل من املك�سيك وكو�ستاريكا‪� ،‬إذ كان التعادل بينهما‬ ‫(‪ 7‬نقاط) يخيم يف اجلولة ال�سابقة‪.‬‬ ‫يف وا�شنطن‪ ،‬أ�حل�ق��ت ال��والي��ات امل�ت�ح��دة اخل���س��ارة االوىل ببنما‬ ‫بهديف ج��وزي��ه ال�ت�ي��دور (‪ )36‬وادي جون�سون (‪ ،)53‬ليقرتب فريق‬ ‫املدرب االملاين يورغن كلينزمان من الت�أهل اىل احلدث العاملي‪.‬‬ ‫وهذا الهدف الثالث اللتيدور يف ثالث مباريات على التوايل يف‬ ‫الت�صفيات‪ ،‬بعد �صيام طويل‪.‬‬ ‫وت�أهلت الواليات املتحدة ‪ 9‬مرات اىل ك�أ�س العامل‪ ،‬وهي ت�شارك يف‬ ‫احلدث العاملي منذ ‪ 1990‬بدون انقطاع‪.‬‬ ‫على ملعب االزتيك يف العا�صمة مك�سيكو‪ ،‬تعادلت املك�سيك للمرة‬ ‫اخلام�سة يف ‪ 6‬م�ب��اري��ات وال��راب�ع��ة بنتيجة �سلبية‪ ،‬لتتابع نتائجها‬ ‫العادية يف منطقة �سيطرت عليها تاريخيا‪.‬‬ ‫واطلقت جماهري "ال تري" �صافرات اال�ستهجان بني ال�شوطني‬ ‫يف امللعب التاريخي‪ ،‬وطالبت يف نهايتها ب�إقالة املدرب خوان مانويل‬ ‫"ت�شيبو" دي ال توري‪.‬‬ ‫وعلى رغم ان املك�سيك التي �شاركت يف املونديال ‪ 14‬مرة (خام�س‬ ‫دول��ة)‪ ،‬تتفوق بفارق االه��داف عن هندورا�س‪ ،‬اال انها لعبت مباراة‬ ‫اكرث ب�سبب م�شاركتها يف ك�أ�س القارات املقبلة‪.‬‬ ‫‪�-2‬صفر‬ ‫جامايكا‬ ‫�ضيفتها‬ ‫ويف تيغو�سيغالبا‪ ،‬فازت هندورا�س على‬ ‫املك�سيك قنعت بالتعادل ال�سلبي مع كو�ستاريكا‬ ‫بهديف او�سكار غار�سيا (‪ )10‬وروجر روخا�س (‪ ،)88‬وا�صبحت رابعة مع‬ ‫اوقيانيا‪.‬‬ ‫‪ 7‬نقاط بفارق نقطة عن بنما‪ ،‬فيما ما تزال جامايكا متذيلة الرتتيب يف الدقيقة ‪.76‬‬ ‫ويلتقي يف اجلولة ال�ساد�سة الثالثاء املقبل الواليات املتحدة مع‬ ‫ويت�أهل من الدور النهائي اول ‪ 3‬منتخبات مبا�شرة اىل النهائيات‪،‬‬ ‫عاجزة عن حتقيق فوزها االول‪.‬‬ ‫واكملت جامايكا املباراة بع�شرة العبني بعد طرد ادريان ماريابا يف ح�ين يخو�ض �صاحب امل��رك��ز ال��راب��ع امللحق �ضد نيوزيلندا بطل هندورا�س وكو�ستاريا مع بنما‪.‬‬

‫دبي‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف ال�شيخ �سلمان ب��ن اب��راه�ي��م �آل خليفة رئ�ي����س االحت��اد‬ ‫اال�سيوي لكرة القدم ان هناك ت�صورا لرفع عدد الدول امل�شاركة يف‬ ‫بطولة دوري ابطال ا�سيا من ‪ 14‬اىل ‪.23‬‬ ‫وقال ال�شيخ �سلمان يف حوار مع �صحيفة «االحت��اد» االماراتية‬ ‫ن�شر �أم�س االرب�ع��اء‪« :‬جلنة امل�سابقات يف االحت��اد اال�سيوي لديها‬ ‫ت�صور ب�أن نرفع عدد الدول امل�ستفيدة من امل�شاركة يف تلك البطولة‬ ‫من ‪ 14‬دولة اىل ‪.»23‬‬ ‫وتابع‪�« :‬أكيد ان هذا الت�صور �سيكون جريئا‪ ،‬والتطبيق �سيكون‬ ‫اعتبارا من الن�سخة املقبلة وفقا للمعطيات املتاحة‪ ،‬وعندما ن�صل‬ ‫لل�صيغة النهائية للت�صور اجلديد للم�سابقة �سنعلن عنه بالتف�صيل»‪.‬‬ ‫وحتدث اي�ضا عن بطولة ك�أ�س ا�سيا ‪ 2015‬يف ا�سرتاليا‪ ،‬قائال‪:‬‬ ‫«ا�سرتاليا �ستقدم اف�ضل بطولة قارية للعامل يف ‪ ،2015‬ولي�س لدينا‬ ‫�أي �شك يف ذلك؛ لأنها نظمت اوملبياد �سيدين يف ‪ 2000‬وقدمت اف�ضل‬ ‫دورة اوملبية للعامل‪ ،‬وبطولة ك�أ�س �آ�سيا ا�صغر بكثري من االوملبياد»‪،‬‬ ‫م�ضيفاً‪« :‬نحن نتابع كافة اال�ستعدادات لتلك البطولة‪ ،‬وقد و�صلت‬ ‫اللجنة امل�شرفة على التنظيم اىل املرحلة النهائية حالياً؛ لأننا ل�سنا‬ ‫بعيدين عن احلدث»‪.‬‬

‫منع أنصار الفرق الزائرة من‬ ‫حضور املباريات يف األرجنتني‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫منعت ال���س�ل�ط��ات الأرج�ن�ت�ي�ن�ي��ة ج�م��اه�ير ال �ف��رق ال��زائ��رة من‬ ‫ح�ضور املباريات يف �آخر جولتني من دوري الدرجة الأوىل املح ّلي‬ ‫م�شجع بالر�صا�ص خالل ا�شتباكات مع �شرطة‬ ‫لكرة القدم بعد مقتل ّ‬ ‫مكافحة ال�شغب‪.‬‬ ‫وقال بيان م�شرتك �صدر عن االحتاد الأرجنتيني لكرة القدم‬ ‫واحلكومة يوم الثالثاء‪« :‬ق ّررنا منع جماهري الفرق الزائرة من‬ ‫ح�ضور املباريات يف اجلولتني املقبلتني يف الدوري»‪.‬‬ ‫متع�صب لفريق النو�س بعدما زعمت تقارير �أنّ‬ ‫وقتل م�شجع‬ ‫ّ‬ ‫�ضابط �شرطة �أطلق عليه النار من م�سافة قريبة خالل ا�شتباكات‬ ‫اندلعت قبل مباراة الفريق يف الدوري �أمام �إ�ستوديانت�س يف البالتا‬ ‫عا�صمة �إقليم بوين�س �آير�س يوم االثنني‪.‬‬ ‫وذكرت و�سائل �إعالم حم ّلية �أنّ ال�سلطات �أوقفت ثالثة �ضباط‬ ‫عن العمل‪ ،‬وفتحت حتقيقاً يف مالب�سات احلادث‪.‬‬ ‫وكانت ه��ذه ث��اين مباراة تتو ّقف يف غ�ضون ثالثة �أي��ام بعدما‬ ‫م�شجعي �أول بويز مباراته �أمام م���يفه فيليز �سار�سفيلد‬ ‫�أف�سد �شغب ّ‬ ‫يوم ال�سبت‪.‬‬ ‫وت��و ّق�ف��ت م�ب��اراة �إ�ستوديانت�س م��ع الن��و���س ال��ذي يناف�س على‬ ‫اللقب بعد نهاية ال�شوط الأول عقب و�صول �أنباء الوفاة‪.‬‬ ‫وك��ان ا�ستوديانت�س متقدّماً ‪�-2‬صفر بعد نهاية ال�شوط الأول‬ ‫على النو�س الذي يحتل املركز الثالث يف جدول ترتيب الدوري خلف‬ ‫نيويلز �أولد بويز املت�صدّر وريفر باليت‪.‬‬

‫سحب قرعة بطولة كأس الخليج‬ ‫للمنتخبات األوملبية‬

‫الدوحة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أوق �ع��ت ق��رع��ة بطولة ك � أ����س اخلليج ل�ك��رة ال �ق��دم للمنتخبات‬ ‫االومل �ب �ي��ة ال�ت��ي ت�ست�ضيفها ال�ب�ح��ري��ن م��ن ‪ 15‬اىل ‪� 25‬آب املقبل‪،‬‬ ‫املنتخب البحريني املنظم مع االمارات والكويت يف املجموعة االوىل‪،‬‬ ‫وال�سعودية وقطر وعمان يف الثانية‪.‬‬ ‫كما �أوقعت قرعة كا�س اخلليج العا�شرة للنا�شئني العا�شرة التي‬ ‫ت�ست�ضيفها الدوحة من ‪ 2‬اىل ‪ 12‬ايلول املقبل قطر والكويت وعمان‬ ‫يف املجموعة االوىل‪ ،‬والبحرين وال�سعودية واالمارات يف الثانية‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )13‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2332‬‬

‫ك�أ�س القارات‬

‫إسبانيا لرباعية تاريخية‬ ‫نيقو�سيا‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�خ��و���ض ا��س�ب��ان�ي��ا ك � أ����س ال �ق��ارات لكرة‬ ‫القدم التي ت�ست�ضيفها الربازيل من ‪ 15‬اىل‬ ‫‪ 30‬حزيران كمقدمة ملونديال ‪ ،2014‬وهي‬ ‫كما ج��رت ال�ع��ادة يف ر أ����س قائمة املناف�سني‬ ‫على اللقب لإح ��راز رباعية تاريخية رغم‬ ‫ال�سقطات ال�سابقة‪.‬‬ ‫وتخو�ض ا�سبانيا البطولة ه��ذه امل��رة‬ ‫ل�ي����س ك �م��ا يف ج �ن��وب اف��ري �ق �ي��ا ع ��ام ‪2009‬‬ ‫عندما �شاركت ب��روح بطل اوروب��ا (‪،)2008‬‬ ‫وامنا مبعنويات بطل اوروبا مرتني (‪2008‬‬ ‫و‪ )2012‬والعامل اي�ضا (‪.)2010‬‬ ‫وبات اليوم من ال�صعب على �أي كان ان‬ ‫يتخيل ان ا�سبانيا تلقت ا�شد االن�ت�ق��ادات؛‬ ‫ب���س�ب��ب ع�ج��زه��ا ع��ن ال �ت ��أل��ق يف امل�ن��اف���س��ات‬ ‫ال �ك�برى ع�ل��ى م��دى ارب �ع��ة ع �ق��ود‪ ،‬ق�ب��ل ان‬ ‫ت�سيطر ��س�ي�ط��رة مطلقة ودون م �ن��ازع يف‬ ‫ال�سنوات اخلم�س االخ�يرة توجها اال�سبان‬ ‫بثالثة القاب ف�صححوا الت�صويب‪ ،‬وجنح‬ ‫رج��ال في�سنتي دل بو�سكي يف ك�سب كل ما‬ ‫ميكن ك�سبه‪.‬‬ ‫لكن اخلزائن اال�سبانية و�سجل اجليل‬ ‫الذهبي احل��ايل م��ا ت��زال تفتقر اىل ك�أ�س‬ ‫ال �ق��ارات‪ ،‬وق��د اخ�ف��ق املنتخب يف حماولته‬ ‫االوىل يف جنوب افريقيا ‪.2009‬‬ ‫وكانت ا�سبانيا قبل ‪� 4‬سنوات مر�شحة‬ ‫ف��وق ال�ع��ادة وب�شكل مطلق لإح��راز اللقب‪،‬‬ ‫لكن �سل�سلة جناحاتها يف ‪ 35‬مباراة مل تذق‬ ‫فيها طعم ال�ه��زمي��ة ت��وق��ف ب�شكل مفاجئ‬ ‫يف ن�صف النهائي على يد الواليات املتحدة‬ ‫حني خ�سرت �صفر‪ ،2-‬وم��رة جديدة ي�صل‬ ‫اال� �س �ب��ان اىل ال�ب�رازي ��ل ك ��أك�بر املر�شحني‬ ‫للتتويج دون ان يدري ماذا ينتظرهم هناك‪.‬‬ ‫وم�ن��ذ �أن ب ��د�أ اال� �ش��راف ع�ل��ى املنتخب‬ ‫بعد فوزه بك�أ�س اوروبا ‪ 2008‬مع "العجوز"‬

‫لوي�س اراغوني�س‪ ،‬مل يجر دل بو�سكي كثريا‬ ‫م��ن ال�ت�غ�ي�يرات وامن��ا ح��اف��ظ على العمود‬ ‫ال�ف�ق��ري للت�شكيلة ال �ت��ي اع�ت�م��ده��ا �سلفه‬ ‫خ�صو�صا اال��س�م��اء ال�ك�ب�يرة مثل احل��ار���س‬ ‫اي �ك��ر ك��ا� �س �ي��ا���س و� �ص��ان��ع االل� �ع ��اب ت���ش��ايف‬ ‫هرنانديز واملهاجم دافيد فيا الذين بلغوا‬ ‫او جاوزوا الثالثني من العمر‪ ،‬وهو العارف‬ ‫متاما ان عليه ان يتحول نحو امل�ستقبل‪.‬‬ ‫و�أ� �ص �ب��ح ت��رك�ي��ز دل ب��و��س�ك��ي ع�ل��ى خط‬ ‫الو�سط الذي كان مو�ضع ت�سا�ؤل يف الفرتة‬ ‫االخ�ي�رة م��ع وج ��ود يف ه��ذا اخل��ط �سباعي‬ ‫موهوب جدا بعدد جنوم الرثيا يقدم ا�سلوبا‬ ‫ن��وع�ي��ا‪ ،‬يعتمد ع�ل��ى ال�ت�م��ري��رات ال�سريعة‬ ‫والق�صرية وقدرة ا�ستثنائية على االحتفاظ‬ ‫بالكرة‪ ،‬لكن هذا اال�سلوب بات اقل فعالية‬ ‫من ال�سابق‪.‬‬ ‫وتو�ضح ت�صفيات مونديال ‪ 2014‬رغم‬ ‫احتالل ا�سبانيا ل�صدارة املجموعة التا�سعة‬ ‫بر�صيد ‪ 14‬نقطة ه��ذا التحول‪ :‬ف��وز كبري‬ ‫واح ��د (ع �ل��ى ب�ي�لارو��س�ي��ا) وت �ع ��ادالت على‬ ‫ار�ضها (م��ع فنلندا وفرن�سا) وانت�صارات‬ ‫ه��زي �ل��ة خ � ��ارج ق ��واع ��ده ��ا (ع �ل��ى ج��ورج �ي��ا‬ ‫وفرن�سا)‪.‬‬ ‫وال ي��وج��د �أي �سبب ي��دع��و اىل القلق‪،‬‬ ‫لكن ال ميكن ان ت�ق��ارن ه��ذه املح�صلة مع‬ ‫النتائج يف ت�صفيات مونديال ‪2010‬؛ حيث‬ ‫حقق منتخب ا�سبانيا ‪ 10‬انت�صارات متتالية‬ ‫�سجل خاللها ‪ 28‬هدفا‪.‬‬ ‫وي �� �س �ت �ط �ي��ع دل ب��و� �س �ك��ي اال� �س �ت �ف��ادة‬ ‫م��ن ك��أ���س ال �ق��ارات يف جت��رب��ة خ �ي��ارات عدة‬ ‫خم �ت �ل �ف��ة رغ� ��م ع �ل �م��ه امل �� �س �ب��ق ان ان �� �ص��ار‬ ‫املنتخب‪ ،‬يريدون ب�أي ثمن ان يعود اجليل‬ ‫الذهبي من الربازيل بالك�أ�س الوحيدة التي‬ ‫مل يعانقوها من قبل‪.‬‬ ‫جنوم من املنتخب‬ ‫يعترب جميع العبي املنتخب اال�سباين‬

‫جنوما �إال �أن بع�ضا منهم يتميز عن الآخر‪،‬‬ ‫ويف طليعتهم ح��ار���س ري ��ال م��دري��د اي�ك��ر‬ ‫ك��ا��س�ي��ا���س والع �ب��ا و� �س��ط ب��ر��ش�ل��ون��ة ت�شايف‬ ‫هرنانديز واندري�س انيي�ستا‪.‬‬ ‫كا�سيا�س‬ ‫يتميز كا�سيا�س بحركته وخفته وردات‬ ‫فعله ال�صحيحة وال�سريعة ورب��اط��ة ج�أ�ش‬ ‫ال ج ��دال ف�ي�ه��ا؛ م��ا ي���س��اع��ده ع�ل��ى ح��رم��ان‬ ‫املناف�سني من ت�سجيل االهداف‪ ،‬وا�ستحق ان‬ ‫يكون قائدا للمنتخب بعد رحيل "الرمز"‬ ‫راوول غ��ون��زال�ي��ز‪ ،‬لكن م��رك��زه ا�سا�سيا يف‬ ‫ك�أ�س القارات لي�س م�ضمونا بعد �إبعاده عن‬ ‫الت�شكيلة يف اال�شهر االخرية من قبل مدرب‬ ‫ري ��ال م��دري��د ال���س��اب��ق ال�برت �غ��ايل ج��وزي��ه‬ ‫مورينيو‪.‬‬ ‫خا�ض كا�سيا�س اك�ثر م��ن ‪ 140‬مباراة‬ ‫دول �ي��ة‪ ،‬وك ��ان ل��ه ��ش��رف ان ي��رف��ع ال�ك��ؤو���س‬ ‫الثالث التي احرزها املنتخب (اوروبا ‪2008‬‬ ‫و‪ 2012‬ومونديال ‪.)2010‬‬ ‫ورغ��م ان��ه ان��زل اىل ال�صف ال�ث��اين مع‬ ‫ري��ال م��دري��د ب�ق��رار م��ن امل��درب الربتغايل‬ ‫ال ��راح ��ل ع ��ن ال �ف��ري��ق‪ ،‬وغ �ي��اب��ه ع ��ن �آخ ��ر‬ ‫مباراتني يف الت�صفيات امل�ؤهلة اىل نهائيات‬ ‫مونديال ‪ 2014‬يف الربازيل ب�سبب ك�سر يف‬ ‫احد ا�صابعه‪ ،‬يبقى كا�سيا�س قائدا ملنتخب‬ ‫ا�سبانيا وي�ن��وي ق�ي��ادت��ه اىل اح ��راز الك�أ�س‬ ‫التي مل يحققها هذا اجليل الذهبي‪.‬‬ ‫ت�شايف‬ ‫ي �ع �ت�ب�ر ت� ��� �ش ��ايف ق� ��ائ� ��د االورك � �� � �س�ت��را‬ ‫اال�سبانية احلقيقي يف و�سط امللعب‪ ،‬ويتميز‬ ‫مبوهبة التمرير ال��دق�ي��ق؛ م��ا يجعل منه‬ ‫حجز الزاوية يف الت�شكيلة �سواء على �صعيد‬ ‫املنتخب او على �صعيد فريقه الكاتالوين‪.‬‬ ‫وي�شكل ال�ت�ع��اون ب�ين ت�شايف وانيي�ستا‬ ‫�شرطا ا�سا�سيا لنجاح املنتخب‪ ،‬وي�ستطيع‬ ‫االول اث� � ��ارة االع� �ج ��اب ب �ق ��وة رك�ل�ات ��ه يف‬

‫األوروغواي لتعويض فشلها‬ ‫املحتمل يف تصفيات املونديال‬

‫�إ�سبانيا ت�سعى ملوا�صلة هيمنتها على الكرة العاملية‬

‫ال �ت �� �س��دي��دات ال �ب �ع �ي��دة او ت�ن�ف�ي��ذ ال �ك��رات‬ ‫الثابتة‪.‬‬ ‫انيي�ستا‬ ‫ا�صبح انيي�ستا بطال لأمة ب�أكملها بعدما‬ ‫�سجل الهدف الوحيد يف مرمى هولندا بعد‬ ‫التمديد يف نهائي مونديال ‪ 2010‬يف جنوب‬ ‫اف��ري �ق �ي��ا‪ ،‬وه ��و ي�ج�ي��د االخ�ت�راق ��ات وف�ت��ح‬ ‫ال �ث �غ��رات‪ ،‬خ�صو�صا يف امل�ن��اط��ق الدفاعية‬ ‫للخ�صم م��ن خ�ل�ال م��وه�ب�ت��ه يف ت��روي����ض‬ ‫ال�ك��رة وال�ت�لاع��ب ب��امل��داف�ع�ين‪ ،‬ث��م التمرير‬ ‫احلا�سم يف معظم االحيان‪.‬‬

‫وجتعل موهبة انيي�ستا وطيبته من هذا‬ ‫الالعب مثاال يرغب كل مهاجم يف االعتماد‬ ‫ع�ل�ي��ه‪ ،‬وي �ب��دو ذل ��ك وا� �ض �ح��ا يف ب��ر��ش�ل��ون��ة‪،‬‬ ‫وحت��دي��دا م��ع ال�ن�ج��م االرج�ن�ت�ي�ن��ي ليونيل‬ ‫مي�سي‪.‬‬ ‫املدرب‬ ‫انتخب في�سنتي دل بو�سكي مدرب عام‬ ‫‪ 2012‬من قبل االحت��اد ال��دويل (فيفا) بعد‬ ‫ف ��وزه ب�ك� أ����س اوروب� ��ا ال�ت��ي نظمتها بولندا‬ ‫واوك ��ران� �ي ��ا‪ ،‬وي �ب��دو ال��رج��ل م�صمما على‬ ‫�إحراز الك�أ�س القارية وا�ضافتها اىل ر�صيد‬ ‫املنتخب الذهبي‪.‬‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني‬

‫ثالثيات سبريز تهز كيان ميامي‬ ‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫منتخب الأوراغواي‬

‫نيقو�سيا‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع� �ت ��اد امل �ن �ت �خ��ب االوروغ � ��وي � ��اين ل�ك��رة‬ ‫القدم‪ ،‬بطل العامل مرتني‪ ،‬منذ زمن بعيد‬ ‫على رفع م�ستوى االداء يف اللحظات ال�صعبة‬ ‫واحل��رج��ة‪ ،‬ورغ��م ان��ه ال ي�سيطر على عامل‬ ‫امل�ع���ش��وق��ة امل���س�ت��دي��رة ك�م��ا ك��ان��ت احل ��ال يف‬ ‫ال�سنوات االوىل العتماد ك�أ�س العامل‪ ،‬اال ان‬ ‫�أح��داً من املناف�سني ال ي�ستطيع ان ي�ستخف‬ ‫برجال او�سكار تاباريز يف ك�أ�س القارات التي‬ ‫ت�ست�ضيفها الربازيل من ‪ 15‬اىل ‪ 30‬حزيران‪.‬‬ ‫وينتقل املنتخب االوروغ��واي اىل البلد‬ ‫اجل� ��ار؛ ب�صفته ب�ط�لا الم�ي�رك��ا اجل�ن��وب�ي��ة‬ ‫على ح�ساب اك�ثر املر�شحني للفوز امل�ضيف‬ ‫االرجنتيني‪ ،‬حيث خا�ض البطولة االمريكية‬ ‫ب��روح م���ش��واره يف م��ون��دي��ال جنوب افريقيا‬ ‫‪ ،2010‬حني احتل املركز الثالث على ح�ساب‬ ‫منتخبات اكرث �سمعة و�شهرة و�ألقابا‪.‬‬ ‫وي� �ع ��د ت ��اب ��اري ��ز امل �ه �ن��د���س ال��رئ �ي �� �س��ي‬ ‫للنجاحات التي يحققها املنتخب يف الوقت‬ ‫احلا�ضر‪ ،‬وه��و عمد بعد تعيينه يف من�صب‬ ‫امل � ��درب ع ��ام ‪ 2006‬ب �ع��د اخ �ف��اق �أ� �س�ل�اف��ه ‪3‬‬ ‫م ��رات يف ‪ 4‬حم ��اوالت ل�ق�ي��ادة االوروغ � ��واي‬ ‫اىل نهائيات امل��ون��دي��ال‪ ،‬اىل اي�ج��اد ت�شكيلة‬ ‫قوية على �صعيد الدفاع‪ ،‬ويخ�شى جانبها يف‬ ‫الهجوم مع احلفاظ على اللعب التقليدي‬ ‫للمنتخب االوروغوياين‪.‬‬ ‫وق��د تذهب االوروغ� ��واي اىل ال�برازي��ل‬ ‫وهي حتتل حاليا املركز اخلام�س يف ت�صفيات‬ ‫امريكا اجلنوبية بر�صيد ‪ 16‬نقطة من ‪12‬‬ ‫مباراة‪ ،‬وتتقدم بفارق االهداف على فنزويال‬ ‫بعد فوزها عليها ‪�-1‬صفر فجر �أم�س االربعاء‬ ‫بفارق ‪ 10‬نقاط خلف االرجنتني املت�صدرة‬ ‫التي تعادلت مع االكوادور ‪.1-1‬‬ ‫وب � � � � ��د�أت االوروغ� � � � � � � ��واي ال �ت �� �ص �ف �ي��ات‬ ‫االم�ي�رك �ي��ة اخل��ا� �ص��ة ب �ك � أ����س ال �ع��امل ب�ق��وة‬ ‫فحققت ‪ 3‬انت�صارات وتعادلني �ضمن �سل�سلة‬ ‫من ‪ 18‬مباراة مل ت��ذق فيها طعم اخل�سارة‪،‬‬ ‫اال ان�ه��ا مل تكمل ال�ن���س��ج ع�ل��ى ذات امل�ن��وال‬ ‫فلم تفز ب��أي من اجل��والت ال�ست الالحقة‪،‬‬ ‫واكتفت بنقطتني من تعادلني و‪ 4‬هزائم قبل‬ ‫فوز الأم�س الذي انع�ش �آمالها باملناف�سة من‬

‫جديد على اح��دى بطاقات الت�أهل املبا�شر‬ ‫االربع او غري املبا�شر بعد ملحق مع خام�س‬ ‫�آ�سيا‪.‬‬ ‫وا�صبحت االوروغواي التي فازت م�ؤخرا‬ ‫ع �ل��ى ف��رن���س��ا ‪� �-1‬ص �ف��ر ودي � ��ا‪ ،‬م��ن ال�ن��اح�ي��ة‬ ‫النظرية تت�أرجح بني الت�أهل وعدمه‪ ،‬وهي‬ ‫تعرف ان خ�سارة جديدة او اي نتيجة غري‬ ‫ايجابية �ست�ضر كثريا بفر�صتها للعودة اىل‬ ‫الربازيل العام املقبل‪.‬‬ ‫وب��ال �ط �ب��ع‪ ،‬ي �ع��رف ع��ن رج ��ال املنتخب‬ ‫االوروغ� ��وي� ��اين ان �ه��م اق ��وي ��اء ج ��دا ج ��دا يف‬ ‫ال�ضراء واملحن واالزم��ات‪ ..‬وقد تكون ك�أ�س‬ ‫القارات منا�سبة لهم ال�ستعادة ثقة بالنف�س‬ ‫هم بحاجة اليها اك�ثر من اي وق��ت م�ضى‪،‬‬ ‫وال �ن �ت��ائ��ج اجل �ي ��دة ال �ت��ي ق ��د ي�ح�ق�ق��وه��ا يف‬ ‫اال�سابيع املقبلة وقد متنحهم لقبا جديدا‪،‬‬ ‫�ستكون بال �شك االنعطافة التي قد تعيدهم‬ ‫من جديد اىل اجواء الت�صفيات‪.‬‬ ‫جنوم من املنتخب‬ ‫ي�ضم املنتخب االوروغ��وي��اين يف ع��داده‬ ‫ثلة م��ن النجوم ا�صحاب ال�شهرة الفردية‬ ‫يف مقدمهم ادين�سون كافاين هداف نابويل‬ ‫االي�ط��ايل ولوي�س �سواريز ه��داف ليفربول‬ ‫االنكليزي ودييغو ف��ورالن اف�ضل الع��ب يف‬ ‫مونديال ‪ 2010‬يف جنوب افريقيا‪.‬‬ ‫كافاين‪:‬‬ ‫مل ي�ستطع ك��اف��اين (‪ 26‬ع��ام��ا) زي��ارة‬ ‫��ش�ب��اك اخل���ص��وم م��ع منتخب ب�ل�اده بنف�س‬ ‫القدر مع فريقه نابويل‪ ،‬لكنه عن�صر ا�سا�سي‬ ‫يف الت�شكيلة‪ ،‬وي�شكل دائما تهديدا لأي دفاع‬ ‫مناف�س‪ ،‬وي�ستطيع الع��ب دان��وب�ي��و ال�سابق‬ ‫اي�ضا ا�ستخدام موهبته بالقيام بدور �صانع‬ ‫ال�ع��اب مم�ي��ز‪ ،‬وامل�ساهمة يف خلق م�ساحات‬ ‫ينفذ منها رفاقه للمرور وتهديد املرمى‪.‬‬ ‫�سواريز‪:‬‬ ‫عزز �سواريز (‪ 26‬عاما)‪ ،‬العب نا�سيونال‬ ‫ال�سابق‪� ،‬شهرته ك�ه��داف مدلل بعد مو�سم‬ ‫جديد ناجح ظهرت فيه ب�شكل الفت �شهيته‬ ‫ع�ل��ى ال �ت �ه��دي��ف‪ ،‬ل�ك��ن م��ا ي���ش��وب �أداءه هو‬ ‫عدم قدرته على التحكم ب�أع�صابه؛ ما ادى‬ ‫اىل ارت�ك��اب خمالفات غ�ير ريا�ضية (منها‬ ‫الع�ض) عر�ضته لاليقاف فرتات طويلة‪.‬‬

‫واختري �سواريز اف�ضل العب يف م�سابقة‬ ‫ك��وب��ا ام�ي�رك��ا ال �ت��ي اح��رزت �ه��ا االوروغ� � ��واي‬ ‫ع��ام ‪ ،2011‬وت��اب��ع م���ش��واره بنف�س العزمية‬ ‫والت�صميم‪ ،‬خ�صو�صا يف الت�صفيات امل�ؤهلة‬ ‫اىل م��ون��دي��ال ‪ 2014‬ح�ي��ث �سجل ‪ 8‬اه��داف‬ ‫و�ضعته يف � �ص��دارة ال�ه��داف�ين م���ش��ارك��ة مع‬ ‫النجم االرجنتيني ليونيل مي�سي وبفارق‬ ‫ه ��دف ام� ��ام االرج �ن �ت �ي �ن��ي االخ� ��ر غ��ون��زال��و‬ ‫هيغواين‪ ،‬وهو �صاحب الهدف الرائع جدا يف‬ ‫مرمى فرن�سا م�ؤخرا‪.‬‬ ‫فورالن‪:‬‬ ‫ع��اد دي�ي�غ��و ف ��ورالن ب�ع��د ‪�� 3‬س�ن��وات من‬ ‫اختياره اف�ضل العب يف املونديال يف جنوب‬ ‫اف��ري �ق �ي��ا اىل ام�ي�رك ��ا اجل �ن��وب �ي��ة ل �ل��دف��اع‬ ‫ع��ن ال� ��وان ان�ترن��ا� �س �ي��ون��ال ب��ورت��و ال�ي�غ��ري‬ ‫ال�ب�رازي �ل��ي‪ ،‬ب�ع��د ان ام���ض��ى ‪� � 10‬س �ن��وات يف‬ ‫البطوالت االوروبية؛ حيث لعب يف �صفوف‬ ‫مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د االجن �ل �ي��زي وف�ي��اري��ال‬ ‫واتلتيكو مدريد اال�سبانيني‪.‬‬ ‫ومل يعد فورالن (‪ 33‬عاما) ميلك نف�س‬ ‫الزخم ال�سابق والقدرة البدنية‪ ،‬لكنه يبقى‬ ‫اح��د ق��ادة املنتخب و��ص��اح��ب جت��رب��ة كبرية‬ ‫يوظفها حاليا يف ب�ن��اء الهجمات اك�ثر من‬ ‫اللعب ك��ر أ����س حربة كما كانت عليه احل��ال‬ ‫�سابقا‪.‬‬ ‫املدرب او�سكار تاباريز‪:‬‬ ‫ح ��از او� �س �ك��ار ت��اب��اري��ز (‪ 66‬ع��ام��ا) ثقة‬ ‫ان�صار املنتخب منذ زمن بعيد عندما قاده‬ ‫اىل نهائيات مونديال ‪ 1990‬يف ايطاليا‪ ،‬وبلغ‬ ‫حينها ثمن النهائي قبل ان يخرج على يد‬ ‫املنتخب امل�ضيف‪ ،‬و�سمحت له ه��ذه امل�سرية‬ ‫الناجحة ب�ت��ويل اال� �ش��راف على اه��م واك�بر‬ ‫االن��دي��ة منها ب��وك��ا ج��ون �ي��ورز االرجنتيني‬ ‫وميالن االيطايل‪.‬‬ ‫لكن فرتة تدريب منتخب االوروغ��واي‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة ه��ي االه� ��م ب��ال�ن���س�ب��ة اىل م���س�يرة‬ ‫"املاي�سرتو" فقاده اىل نهائيات مونديال‬ ‫‪ 2010‬وب�ل��غ ن�صف النهائي واكتفى باملركز‬ ‫ال �ث��ال��ث‪ ،‬ث��م اح� ��رز ك��وب��ا ام�ي�رك��ا ب �ع��د ع��ام‬ ‫ف�صار بنظر مواطنيه ال��رج��ل ال��ذي �سمح‬ ‫لالوروغواي با�ستعادة �أجمادها على ال�ساحة‬ ‫الدولية‪.‬‬

‫وي �ع �ت�ب�ر دل ب��و� �س �ك��ي وف �ي ��ا ل���ش�ه��رت��ه‬ ‫ك� أ�ف���ض��ل ق��ائ��د ل �ل��رج��ال ال �ت��ي ��س�م�ح��ت له‬ ‫بتحقيق اجن ��ازات ج�م��ة م��ع ري ��ال م��دري��د‪،‬‬ ‫وا�ستطاع بالتايل ان يبقي املنتخب اال�سباين‬ ‫املوهوب يف القمة خالل ‪� 5‬سنوات‪ ،‬وكذلك‬ ‫يف �� �ص ��دارة ال�ت���ص�ن�ي��ف ال �ع��امل��ي م��ن خ�لال‬ ‫زي��ادة االحرتافية والتجديد يف الت�شكيلة‬ ‫دون امل�س بجوهر فل�سفته التي تعتمد على‬ ‫ال�ت�م��ري��رات الق�صرية واالل �ع��اب امل�شرتكة‬ ‫ح�ت��ى ال��و� �ص��ول اىل منطقة اخل���ص��م وه��ز‬ ‫�شباكه‪.‬‬

‫أ�م�ط��ر داين غرين وغ��اري نيل �سلة ميامي هيت ب �ـ‪ 13‬ثالثية‬ ‫وق��ادا �سان انطونيو �سبريز اىل ال�ف��وز على حامل اللقب ‪77-113‬‬ ‫والتقدم عليه ‪ 1-2‬يف نهائي ال��دوري االمريكي ملحرتيف كرة ال�سلة‬ ‫�أول من �أم�س الثالثاء‪.‬‬ ‫وع��و���ض �سبريز خ�سارة االح��د (‪ )103-84‬وب��ات يف و�ضع جيد‬ ‫الح��راز اللقب‪� ،‬إذ يخو�ض مباراتيه املقبلتني على ملعبه "اي تي‬ ‫ان دتي �سنرت"‪ ،‬وبحال فوزه فيهما �سيحرز اللقب دون احلاجة اىل‬ ‫خو�ض اخر مباراتني يف ميامي‪.‬‬ ‫ويف وق��ت كانت االن�ظ��ار متجهة نحو الثالثي تيم دن�ك��ان (‪12‬‬ ‫نقطة و‪ 14‬متابعة) وامل ��وزع الفرن�سي ط��وين ب��ارك��ر (‪ 6‬ن�ق��اط و‪8‬‬ ‫متريرات حا�سمة) واالرجنتيني مانو جينوبيلي (‪ 7‬نقاط)‪ ،‬خطف‬ ‫ثالثي �آخ��ر اال��ض��واء يف ظ��ل ت��أل��ق غرين (‪ 27‬نقطة و‪ 7‬ثالثيات)‬ ‫والبديل نيل (‪ 24‬نقطة و‪ 6‬ثالثيات) وكاوهي ليونارد (‪ 21‬عاما)‬ ‫رج��ل كل االدوار (‪ 14‬نقطة و‪ 12‬متابعة) ال��ذي راق��ب جنم ميامي‬ ‫ليربون جيم�س كمخ�ضرم كبري‪.‬‬ ‫وهذه املباراة الثانية على التوايل التي يت�ألق فيها غرين‪ ،‬بعد‬ ‫ان �سجل ‪ 5‬ثالثيات من ‪ 5‬حماوالت يف املباراة الثانية‪ ،‬علما ان ثالثة‬ ‫اندية تخلت عن خدماته يف ال�سابق‪.‬‬ ‫وحتدث مدرب �سبريز غريغ بوبوفيت�ش كيف تخلى عن غرين‬ ‫لي�س م��رة واح��دة فقط ب��ل م��رت�ين‪ ،‬قبل ان يقنعه اح��د م�ساعديه‬ ‫مبنحه فر�صة اخ��رى هذا املو�سم‪" :‬يف الواقع تخلينا عنه مرتني‪.‬‬ ‫�سيطر على نف�سه وا�ستعدناه هذه ال�سنة‪ ،‬هو العب واثق من نف�سه‬ ‫االن"‪.‬‬ ‫وع�ل��ق غ��ري��ن ع�ل��ى �أدائ � ��ه‪" :‬حل�سن احل��ظ ك��ان��ت ال�ت���س��دي��دات‬ ‫مفتوحة وجنحت ببع�ضها"‪.‬‬ ‫وح�ق��ق ��س��ان انطونيو رق�م��ا قيا�سيا ب�ع��دد ال�ث�لاث�ي��ات امل�سجلة‬ ‫يف النهائي (‪ ،)16‬كما �صنع ثالث اكرب ف��ارق يف مباراة نهائية (‪31‬‬ ‫نقطة)‪ .‬وك��ان �شيكاغو بولز ف��از على يوتا ج��از بفارق ‪ 42‬نقطة يف‬ ‫امل�ب��اراة الثالثة ع��ام ‪ 1998‬وبو�سطن �سلتيك�س بفارق ‪ 39‬نقطة على‬ ‫لو�س اجنلي�س ليكرز عام ‪.2008‬‬ ‫من جهته‪ ،‬عانى جيم�س من رقابة ليونارد‪ ،‬فاكتفى بت�سجيل‬ ‫‪ 15‬نقطة (‪ 7‬من ‪ 21‬حماولة)‪ ،‬ا�ضاف اليها ‪ 11‬متابعة و‪ 5‬متريرات‬ ‫حا�سمة‪ ،‬علما ان ليونارد مل يرتكب �أي خط�أ على "امللك"‪ ،‬لذا مل‬

‫ي�سدد االخري �أي رمية حرة يف كامل اللقاء‪.‬‬ ‫وال�لاف��ت ان��ه عندما �صحا جيم�س يف ال��رب��ع الثالث و�سجل ‪9‬‬ ‫نقاط متتالية (‪ 4‬من ‪ 4‬حماوالت) مقل�صا الفارق اىل ‪ 15‬نقطة (‪-78‬‬ ‫‪ ،)63‬كان ليونارد على مقاعد االحتياط‪.‬‬ ‫وي�ق��دم جيم�س‪ ،‬اف�ضل الع��ب يف ال��دوري ارب��ع م��رات‪ ،‬م�ستوى‬ ‫عاديا يف النهائي‪ ،‬وبلغ معدل ت�سجيله ‪5‬ر‪ 16‬نقطة فقط‪" :‬ال ميكنني‬ ‫ان �ألعب بهذه الطريقة‪ ،‬و آ�م��ل ان يفوز فريقي‪� .‬أحتمل م�س�ؤولية‬ ‫ادائي"‪.‬‬ ‫و�صنع �سبريز الفارق يف الربع الثالث‪ ،‬ومل ي�ستطع العبو هيت‬ ‫منعه م��ن الت�سديد البعيد‪ ،‬ام��ا يف ال��رب��ع االخ�ي�ر وعندما و�صلت‬ ‫النتيجة اىل ‪ 71-102‬قبل ‪ 6‬دقائق على نهاية الوقت‪ ،‬اراح مدرب هيت‬ ‫اريك �سبول�سرتا العبيه الأ�سا�سيني معلنا اال�ست�سالم‪.‬‬ ‫وق ��ال �سبول�سرتا‪" :‬مل أ�ع ��رف ال�ف��ري��ق ال ��ذي ك��ان على ار���ض‬ ‫امللعب‪ .‬لقد كانوا اعلى م�ستوى منا‪ ،‬وكانت النتيجة م�ستحقة"‪.‬‬ ‫وخل����ص دواي ��ن واي��د (‪ 16‬نقطة) امل �ب��اراة‪" :‬لقد رك�ل��ون��ا على‬ ‫م�ؤخراتنا يف الربع الثالث‪ ،‬وتركوا الذعر ي�ضربنا"‪.‬‬ ‫ومل يخ�ض الفرن�سي ب��ارك��ر ��س��وى ‪ 8‬دق��ائ��ق بعد اال��س�تراح��ة‬ ‫لإ�صابة يف ع�ضالت ف�خ��ذه‪ ،‬و�سيخ�ضع ملزيد م��ن الفحو��� اليوم‬ ‫االربعاء‪.‬‬ ‫وق��ال ب��ارك��ر‪�" :‬شعرت ب ��أمل على م�ستوى اجل��زء اخللفي من‬ ‫الفخذ‪ ،‬و�آمل �أال يكون خطريا‪ .‬عندما خ�ضت اول دقيقتني من الربع‬ ‫االخري قررنا مع ‪+‬ب��وب‪( +‬امل��درب غريغ بوبوفيت�ش) عدم املخاطرة‬ ‫‪ .‬يجب ان نحافظ على طاقتنا للمباراتني ال��راب�ع��ة (اخلمي�س)‬ ‫واخلام�سة (االحد) واللتني �ستكونان اقوى من اليوم"‪.‬‬ ‫معلوم ان الفائز يف امل�ب��اراة الثالثة م��ن النهائي عندما تكون‬ ‫النتيجة ‪� ،1-1‬أحرز اللقب الحقا يف ‪ 12‬من ا�صل ‪ 13‬مرة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن هيت ع��زز �صفوفه قبل ث�لاث��ة م��وا��س��م م��ع الثالثي‬ ‫ال��ره�ي��ب جيم�س وواي ��د وك��ري����س ب��و���ش‪ ،‬فبلغ نهائي ‪ 2010‬وخ�سر‬ ‫�أم��ام داال���س مافريك�س وجنمه االمل��اين دي��رك نوفيت�سكي ‪ ،2-4‬قبل‬ ‫ان يحرز لقب املو�سم املا�ضي على ح�ساب اوكالهوما �سيتي ‪ 1-4‬مع‬ ‫جنميه كيفن دورانت ورا�سل و�ستربوك‪.‬‬ ‫اما �سبريز‪ ،‬فيخو�ض اول نهائي له منذ ‪ 2007‬باحثا عن �إحراز‬ ‫لقبه اخلام�س بعد اع��وام ‪ 1999‬و‪ 2003‬و‪ 2005‬و‪ ،2007‬علما أ�ن��ه مل‬ ‫يخ�سر �أي مرة يف النهائي‪ .‬كما ان ثالثي �سبريز احرز ‪� 3‬ألقاب معاً‬ ‫(‪ 2003‬و‪ 2005‬و‪.)2007‬‬

‫�سان �أنطونيو فاز على ميامي هيث يف املواجهة الثالثة وتقدم ‪1-2‬‬


‫اخلمي�س (‪ )13‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2332‬‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫نعم‪...‬‬

‫األرجوان للسياحة والسفر تفتتح مقرها الجديد‬

‫حزب اهلل‬ ‫عدو لألردن‬ ‫لي�ست توهمات او هي جمرد افرتا�ضات حني نقول‬ ‫ان ح��زب اهلل اللبناين ب��ات خ�ط��را يتهدد أ�م��ن الأردن‬ ‫وذلك لأ�سباب متداخلة ووجيهة‪.‬‬ ‫هذا احلزب �أوال مل يعد يحرتم �سيادة الدول ناهيك‬ ‫ع��ن ��س�ي��ادة دول �ت��ه ل�ب�ن��ان‪ ،‬ف�ه��اه��و ي��دخ��ل اىل االرا� �ض��ي‬ ‫ال�سورية وي�شارك يف املعارك وينحاز خلطاب ا�ستبدادي‬ ‫متطرف ي�ست�أ�صل من يخالفه‪.‬‬ ‫اليوم و�صل احلزب اىل ريف دم�شق وهناك احاديث‬ ‫عن ق��رب دخوله يف �صلب معارك درع��ا مبعنى ان��ه بات‬ ‫يقف على حدودنا ال�شمالية ويف مواجهة ا�ستحقاق امننا‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫هذا احلزب يربر لنف�سه دخول ارا�ضي الغري بحجة‬ ‫ان��ه ي��داف��ع ع��ن امل�ق��اوم��ة وع��ن وج��وده ولي�س غريبا ان‬ ‫ي���س��وغ لنف�سه ق�صف االردن ل ��ذات امل �ب�ررات واحل�ج��ج‬ ‫الواهية واملك�شوفة‪.‬‬ ‫نعم هناك جماعات متطرفة تقاتل يف �سوريا وال‬ ‫ننكر انها ت�شكل خطرا على ام��ن البلد لكن يف املقابل‬ ‫ال داعي لت�ضخيم دورها واثرها اىل احلد الذي يجعلنا‬ ‫نغفل عن خماطر جاء بها حزب اهلل ت�شكل جديدا لنا‪.‬‬ ‫حزب اهلل ‪-‬املقاوم �سابقا‪ -‬بدخولة املعركة على هذه‬ ‫ال�شاكلة الفجة والوا�ضحة اكد عمق البعد الطائفي يف‬ ‫ال�صراع وكثف ا�ستدعاءه من قبل كل االطراف‪.‬‬ ‫ح ��زب اهلل ه��و م��ن ي��ذه��ب ب���س��وري��ا اىل االق�ت�ت��ال‬ ‫امل�ستدمي والطائفي وهو من قد يفكر بتق�سيمها القامة‬ ‫ك��ان�ت��ون طائفي ارع��ن ال ي�ع��رف ح��رم��ة ال��وط��ن وقيمة‬ ‫املخاطر‪.‬‬ ‫�صحيح ان الغرب ب�صحفه يحذر وي�ضخم من خطر‬ ‫النظام ال�سوري وم��ن خطر ح��زب اهلل على االردن وان‬ ‫هناك «بربوغاندا» موجهة لذلك‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ه ��ذا ال ي�ع�ن��ي ان اخل �ط��ر م���ص�ط�ن��ع او غري‬ ‫حقيقي او م�ضخم فاملو�ضوعية والوطنية ت�ستلزمان‬ ‫جعل خطرهما امام اعيننا مع جملة املخاطر االخرى‪.‬‬ ‫نحن ال جنعل اي��ران وم��ن لف لفيفها ع��دوا ا�سبق‬ ‫على ال�صهيونية لكنهم �صنعوا لنا املربر بجعلهم حمور‬ ‫اهتمامنا فجرائمهم يف �سوريا وتقتيلهم الكرث من ‪100‬‬ ‫الف �سوري تثبت ان الدم ي�سبق �أ�شياء كثرية‪.‬‬ ‫�صواريخ حزب اهلل لي�ست عفيفة فقد تعهرت اليوم‬ ‫اىل �أبعد حد وهاهي بدل ان تتوجه اىل حيفا وتل ابيب‬ ‫نراها ت�ضرب الق�صري والغوطة ال�شرقية‪.‬‬ ‫وهنا نقول لقد انحرفت بو�صلة ه ��ؤالء وا�صابهم‬ ‫امل��ر���ض وم��ن م�صلحتنا احليوية ان ت��زول خماطرهم‬ ‫املجنونة ب�سقوط النظام وانت�صار ال�شعب ال�سوري الذي‬ ‫لن يهدد �أمننا �أبدا‪.‬‬

‫قموه ي�صافح املغربي‬

‫افتتحت �شركة الأرج��وان لل�سياحة وال�سفر‪،‬‬ ‫حت��ت رع��اي��ة وزي��ر التخطيط وال�ت�ع��اون ال��دويل‬ ‫وزي��ر ال�سياحة والآث ��ار ال��دك�ت��ور إ�ب��راه�ي��م �سيف‪،‬‬ ‫و أ�م�ين ع��ام وزارة ال�سياحة والآث��ار عي�سى قموة‪،‬‬ ‫املقر اجلديد لل�شركة ق��رب دوار ال��واح��ة‪ .‬وتقدم‬ ‫مدير ع��ام ال�شركة وائ��ل املغربي بال�شكر لراعي‬ ‫احلفل على دعمهم وامل�ساهمة يف �إجن��اح امل�شاريع‬ ‫الوطنية لتعزيز القطاع ال�سياحي يف اململكة‪.‬‬ ‫و�أك��د م��دي��ر ع��ام �شركة الأرج� ��وان لل�سياحة‬

‫وال�سفر وائ��ل املغربي ��ض��رورة امل�ساهمة والعمل‬ ‫على تطوير القطاع ال�سياحي يف اململكة‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫�أن �شركة الأرجوان ت�سعى �إىل امل�ساهمة يف ت�سويق‬ ‫الأم��اك��ن ال�سياحية ال��داخ�ل�ي��ة يف امل�م�ل�ك��ة بقدر‬ ‫ا�ستطاعتها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املغربي �أن �شركة الأرجوان لل�سياحة‬ ‫وال�سفر �ستم�ضي يف خدمة املواطنني وتوفري كل‬ ‫ما يحتاجه يف قطاع ال�سياحة وال�سفر من خالل‬ ‫عرو�ضها املميزة وخدماتها التي �ستكون يف متناول‬

‫كافة �شرائح املجتمع‪.‬‬ ‫وح���ض��ر االف �ت �ت��اح ج�م��ع م��ن رج ��ال الأع �م��ال‬ ‫ورئي�س جمعية وكالء ال�سياحة وال�سفر الأردنية‬ ‫�سمري الديربي‪ ،‬ورئي�س جمعية ال��رخ��اء لرجال‬ ‫الأع�م��ال الأردن �ي�ين فهد طويلة‪ ،‬ورئي�س ملتقى‬ ‫رجال الأعمال الأردين الفل�سطيني الدكتور طالل‬ ‫البو ورئي�س جمعية كتاتيب للتعلم والثقافة منذر‬ ‫ال��زم�ي�ل��ي ووف ��د م��ن جمعية ع���ش��ائ��ر امل �غ��ارب��ة يف‬ ‫الأردن‪ ،‬ووفد من رابطة �آل املغربي احل�سني‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫أكاديمي بـ«األملانية‬ ‫األردنية» عضوا يف أكاديمية‬ ‫الشباب العاملية‬ ‫مت اخ �ت �ي��ار الأك� ��ادمي� ��ي الأردين ال��دك �ت��ور ع�لاء‬ ‫الدين احللحويل من ق�سم هند�سة امليكاترونيك�س يف‬ ‫اجلامعة الأملانية الأردنية ع�ضوا يف �أكادميية ال�شباب‬ ‫العاملية‪ ،‬وذلك خالل م�شاركته يف اجتماعات اجلمعية‬ ‫العامة للأكادميية‪ ،‬التي �أقيمت يف الأكادميية الأملانية‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ل�ل�ع�ل��وم مب��دي �ن��ة ه ��ايل الأمل ��ان� �ي ��ة‪ .‬وت �ه��دف‬ ‫الأك��ادمي�ي��ة ال�ت��ي تعترب ��ص��وت العلماء ال�شباب حول‬ ‫العامل �إىل متكني العلماء ال�شباب وح�شدهم للم�شاركة‬ ‫يف معاجلة جمموعة من الق�ضايا ذات ال�صلة بامل�ستقبل‬ ‫ال��وظ�ي�ف��ي والأك ��ادمي ��ي وال�ع�ل�م��ي للعلماء ال���ش�ب��اب يف‬ ‫خمتلف دول العامل‪.‬‬ ‫وتفتح الأك��ادمي�ي��ة ب��اب االنت�ساب �إىل ع�ضويتها‬ ‫جلميع العلماء ال�شباب والباحثني الذين يعملون بجد‪،‬‬ ‫وي�ستطيعون إ�ث�ب��ات جدارتهم وان�ضباطهم يف خدمة‬ ‫جمتمعهم وجم ��االت عملهم‪ ،‬وال �ت��ي ت�شمل جم��االت‬ ‫البحث يف العلوم الطبيعية والطبية والهند�سة والعلوم‬ ‫االجتماعية والفنون والعلوم الإن�سانية‪.‬‬ ‫كما تقوم باختيار الأع�ضاء بنا ًء على معايري التفوق‬ ‫العلمي والبحثي والإجن��ازات املتميزة وم��دى االلتزام‬ ‫بتحقيق الأف�ضل يف احلياة الأكادميية املهنية‪ ،‬ولذلك‬ ‫فقد مت انتخاب الدكتور احللحويل رئي�سا ملجموعة‬ ‫العمل الدولية ح��ول االنتقال والهجرة والعمل �ضد‬ ‫هجرة العقول‪.‬‬ ‫يُ�شار �إىل �أن الأكادميية ت�ضم حاليا ح��وايل ‪155‬‬ ‫ع�ضوا أ�ك��ادمي �ي��ا و‪ 63‬خريجا ميثلون ‪ 61‬دول ��ة حول‬ ‫العامل‪.‬‬

‫علي �سعادة‬

‫نواب اعتدوا‬ ‫على القانون‬ ‫والدستور‬ ‫يف «الرتبية»‬

‫ال نعرف من الذي �أوحى لبع�ض ال�سادة النواب ب�أنهم‬ ‫فوق اجلميع وف��وق القانون‪ :‬هل احل�صانة التي مينحها‬ ‫القانون للنائب تبيح له كل املحظورات؟ وبالتايل التجاوز‬ ‫على القانون‪ ،‬وعلى املال العام والأخ�لاق والأع��راف‪ ،‬وما‬ ‫اتفق عليه عامة الأردنيني وخا�صتهم‪.‬‬ ‫نفهم �أن احل�صانة النيابية �أدة مهمة للنائب؛ من‬ ‫�أج��ل القيام ب��دوره ال��رق��اب��ي والت�شريعي دون خ��وف من‬ ‫�أي ح�ك��وم��ة‪ ،‬ودون خ�شية مالحقته م��ن قبل املتنفذين‬ ‫و�أزالمهم‪ .‬ولكن �أن يتمادى بع�ض النواب يف الإ�ساءة لقوى‬ ‫�سيا�سية فاعلة‪ ،‬ولأ�شخا�ص ول��وزراء ومل�ؤ�س�سات �صحفية‬ ‫و�إعالمية حتت غطاء احل�صانة‪ ،‬ف��إن الأم��ر بحاجة �إىل‬ ‫تعديل يف م�سار املجل�س ب�أكمله‪ ،‬و�إع ��ادة تثقيف لبع�ض‬ ‫ال�سادة النواب‪.‬‬ ‫ما حدث يف وزارة الرتبية والتعليم �أم�س الأول كان‬ ‫��ص��دم��ة ل�ل�ج�م�ي��ع‪ ،‬فبع�ض مم�ث�ل��ي ال���س�ل�ط��ة الت�شريعية‬ ‫جت ��اوزوا �صالحياتهم ووظائفهم وامل�ه��ام املمنوحة لهم‬ ‫بالقانون وبالنظام الداخلي ملجل�س النواب‪ ،‬واعتدوا على‬

‫�سلطة أ�خ��رى ه��ي ال�سلطة التنفيذية‪ ،‬ب��ل إ�ن�ه��م تدخلوا‬ ‫يف �صالحيات وزي��ر الرتبية ويف تفا�صيل �إدارت��ه للوزارة‪،‬‬ ‫و أ�ق�ح�م��وا �أنف�سهم يف ��ش��أن لي�س م��ن �ش�أنهم‪ ،‬ولي�س من‬ ‫�ضمن اخت�صا�صهم �أو مهامهم التي انتخبوا من �أجلها‪.‬‬ ‫نواب تواجدوا يف املكان اخلط�أ‪ ،‬يف الزمن اخلط�أ‪ ،‬فبدر‬ ‫منهم ما ال ميكن و�صفه من كالم م�سيء وغري منا�سب �أن‬ ‫يقال يف �أروقة م�ؤ�س�سة تعليمية وتربوية على و�شك �أن تبد أ�‬ ‫يف الإ�شراف على �أهم حدث تنتظره؛ وهو امتحان الثانوية‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫�إن ع�شرات ال�شهود م��ن مركز ال ��وزارة‪ ،‬وم��ن بينهم‬ ‫�سيدات فا�ضالت‪� ،‬سمعوا كالما جارحا جدا من قبل بع�ض‬ ‫ال�ن��واب ال��ذي ن�سوا �أنف�سهم‪ ،‬ف�أمعنوا يف ال�شتم وال�سب‬ ‫وال�صراخ‪.‬‬ ‫لقد تعر�ض وزير الرتبية لإهانة يف مكتب �أمني عام‬ ‫وزارته‪ ،‬دون �أن يهب �أحد للدفاع عنه‪ ،‬وكان الوزير يوجه‬ ‫�أمني عام وزارت��ه �إىل �ضرورة التزام املوظفني مبكاتبهم‪،‬‬ ‫وخ��دم��ة امل��راج�ع�ين وااله�ت�م��ام ب� أ�ع�م��ال�ه��م ب�ع��د �أن ت��رك��وا‬

‫مكاتبهم‪ ،‬وذهبوا ملتابعة مباراة املنتخب الوطني الأردين‬ ‫مع ا�سرتاليا‪.‬‬ ‫و�إذا كانت امل���اعر الوطنية جيا�شة �إىل هذا احلد‪ ،‬فقد‬ ‫كان ب�إمكان من يرغب يف م�ساندة املنتخب الوطني الذي‬ ‫كان يلعب على �أر���ض �أ�سرتاليا ولي�س يف عمان‪� ،‬أن ي�أخذ‬ ‫�إجازة ر�سمية للتفرغ للهتاف‪� ،‬أما �أن يرتكوا عملهم الذي‬ ‫يتقا�ضون عليه راتبهم‪ ،‬ويتجاهلوا مواطنني ومراجعني‬ ‫للوزارة من �أبناء وبنات الوطن‪ ،‬ثم يتدخل نواب تواجدوا‬ ‫يف املكان يف �صلب عمل الوزير‪ ،‬ف�إن الوزير ي�ستحق اعتذاراً‬ ‫ر�سمياً من رئا�سة املجل�س‪.‬‬ ‫ون�شد على يد الوزير يف تنظيف وزارته من كل الذين‬ ‫ير�ضخون لل�ضغوط‪ ،‬ومن �أ�ؤلئك الذين يقفون يف وجه‬ ‫التغيري والتطوير‪ .‬ونتمنى عليه الإ�سراع يف و�ضع الرجل‬ ‫املنا�سب يف املكان املنا�سب‪ ،‬والبدء يف ثورة بي�ضاء يف الوزارة‬ ‫التي تعاين من ترهل وتكد�س وتكل�س‪.‬‬


‫�صفحة املال والإ�سالم‬ ‫ما�ض مزدهر وم�ستقبل م�رشق‬ ‫�إعداد وحترير‪ :‬حممد كمال ر�شيد‬

‫اخلمي�س (‪ )13‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2332‬‬

‫‪ 28‬م�ؤ�س�سة متويل تعمل يف اململكة‬

‫صناعة الصريفة اإلسالمية تزدهر يف السعودية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت��زده��ر ال �ي��وم ه��ذه ال���ص�ن��اع��ة يف اململكة‬ ‫لت�سجل م�ستويات جن��اح قيا�سية‪ ،‬فتاريخيا‬ ‫ب � ��د�أت والدة امل �م��ار� �س��ات امل��ال �ي��ة الإ� �س�لام �ي��ة‬ ‫احل��دي�ث��ة يف امل�م�ل�ك��ة ال�ع��رب�ي��ة ال���س�ع��ودي��ة مع‬ ‫ت�أ�سي�س البنك الإ�سالمي للتنمية (‪ )IDB‬يف‬ ‫ج��دة يف ع��ام ‪ .1975‬وك��ان ال�ه��دف م��ن البنك‬ ‫الإ�سالمي للتنمية دعم التنمية االقت�صادية‬ ‫واالج�ت�م��اع�ي��ة ل �ل��دول الأع �� �ض��اء واملجتمعات‬ ‫امل�سلمة القائمة فيها وف�ق��ا مل�ب��ادئ ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫م ��ؤخ ��را ق ��ام ال�ب�ن��ك امل ��رك ��زي يف اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية ب�شكل غ�ير متوقع وفقا‬ ‫لل�سوق ببيع ح�صتها يف مركز �إدارة ال�سيولة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة ال��دول �ي��ة (‪ ،)IILM‬وه ��ي هيئة‬ ‫ت�ه��دف �إىل خلق ��س��وق ع�بر احل��دود لل��أدوات‬ ‫املالية الإ�سالمية ال�سائلة‪ .‬وقد غادرت اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية �إدارة ال�سيولة الإ�سالمية‬ ‫(‪ ،)IILM‬والتي ت�ستعد لإط�لاق �أول �صكوك‬ ‫�أو �سندات �إ�سالمية لها ‪ -‬والتي طال انتظارها‬ ‫منذ ن�ش�أتها يف ع��ام ‪ -2010‬وم��ع ذل��ك‪ ،‬وفقا‬ ‫للخرباء ف�إن ال�صناعة ال�صغرية من التمويل‬ ‫الإ�سالمي تزدهر يف اململكة العربية ال�سعودية‬ ‫ب��ا��س�ت�خ��دام ��ص�ن��ادي��ق اال��س�ت�ث�م��ار م��ن منطقة‬ ‫اخلليج‪.‬‬ ‫العديد من امل�صارف الدولية التقليدية‬ ‫ب �ع��د �إدخ � ��ال اخل ��دم ��ات امل���ص��رف�ي��ة امل�ت��واف�ق��ة‬ ‫م��ع أ�ح�ك��ام ال�شريعة الإ�سالمية ودع��م تطور‬ ‫قطاع التمويل الإ�سالمي يف اململكة العربية‬ ‫ال �� �س �ع��ودي��ة‪ .‬ق��ام��ت ب�ف�ت��ح ن ��واف ��ذ ل�ل���ص�يرف��ة‬ ‫الإ�سالمية لدى فروعها بال�سعودية‪� ،‬إح�صائيا‬ ‫�سوق التمويل الإ��س�لام��ي يف اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬ميثل ح��وايل ‪ ٪15.4‬م��ن �إجمايل‬ ‫القيمة العاملية مب��ا ي�شكل جمموعه ح��وايل‬ ‫‪ 138.2‬بليون دوالر �أمريكي‪.‬‬ ‫فهناك ‪ 28‬م�ؤ�س�سة للتمويل الإ�سالمي‬ ‫م�سجلة يف اململكة العربية ال�سعودية‪� ،‬أكربها‬ ‫م�صرف الراجحي‪ ،‬مع حجم �أ�صوله املتوافقة‬ ‫مع ال�شريعة الإ�سالمية يبلغ جمموعها حوايل‬ ‫‪ 44‬مليار دوالر �أمريكي يف ع��ام ‪ ،2008‬والتي‬ ‫متثل ‪ ٪32‬من جممل �أ�صول �سوق ال�صريفة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة يف امل�م�ل�ك��ة ال�ع��رب�ي��ة ال���س�ع��ودي��ة‪.‬‬ ‫وه �ن��اك ب �ن��وك إ�� �س�لام �ي��ة جت��اري��ة ع��ام �ل��ة يف‬ ‫اململكة ال�ع��رب�ي��ة ال���س�ع��ودي��ة تعترب م�سيطرة‬ ‫على ��س��وق التمويل الإ��س�لام��ي فيها‪ ،‬مب��ا يف‬ ‫ذل ��ك‪ :‬ب�ن��ك ال��راج �ح��ي‪ ،‬ذو جم�م��وع الأ� �ص��ول‬ ‫املقدرة بحوايل ‪ 58.8‬بليون دوالر‪،‬؛ يليه بنك‬ ‫اجلزيرة‪ ،‬ب�إجمايل �أ�صول مقدر بحوايل ‪10.3‬‬ ‫م�ل�ي��ار دوالر ؛ م���ص��رف الإمن� ��اء‪ ،‬ذو �إج�م��ايل‬ ‫الأ�صول املقدر بـ ‪ 9.8‬مليار دوالر وبنك البالد‬ ‫ذو �إج �م��ايل امل��وج��ودات امل �ق��درة ب�ـ ‪ 7.4‬مليار‪.‬‬ ‫�أم��ا البنوك الأخ��رى مبا يف ذلك بنك ‪HSBC‬‬

‫الريا�ض‬

‫(�ساب) فهي تقوم بتقدمي خدمات ال�صريفة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة ك �ج��زء م��ن اخل ��دم ��ات ال���ش��ام�ل��ة‬ ‫للمجموعة واملقدمة على نطاق �أو�سع‪.‬‬ ‫ويف خ�ل�ال ع ��ام ‪� 2012‬أ�� �ص ��درت امل�م�ل�ك��ة‬ ‫العربية ال�سعودية ‪ 10.5‬دوالر من ال�صكوك‪،‬‬ ‫وه��و ما ميثل زي��ادة ‪ ٪278‬خ�لال ‪ ،2011‬وفقا‬ ‫ل �ت �ق��ري��ر ف�ب�راي ��ر ‪ 2013‬م ��ن ب �ي��ت ال�ت�م��وي��ل‬ ‫الكويتي‪ .‬بعد �إ�صدار الهيئة العامة للطريان‬ ‫امل��دين �صكوكا بقيمة ‪ 4‬مليار دوالر يف يناير‬ ‫‪ ،2012‬مم��ا ق ��اد ال �ب�ل�اد ل�ل�م��رت�ب��ة ال�ث��ان�ي��ة يف‬ ‫قائمة امل�صدرين العامليني لل�صكوك خالل عام‬ ‫‪ ،2012‬وال تزال ماليزيا اكرب م�صدر لل�صكوك‬ ‫يف ال�ع��امل‪ .‬ومتكنت الهيئة العامة للطريان‬ ‫امل ��دين م��ن إ��� �ص ��دار ال �� �س �ن��دات امل �ت��واف �ق��ة مع‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية التي تدعمها احلكومة‬ ‫�أوال وبقيمة ‪ 4‬مليار‪ ،‬مما يجعلها اكرب م�صدر‬ ‫ف��ردي لل�صكوك يف ال�سعودية وال�ع��امل �أجمع‬ ‫حتى الآن‪.‬‬ ‫ووا� �ص �ل��ت امل �م �ل �ك��ة ال �ع��رب �ي��ة ال���س�ع��ودي��ة‬ ‫ل�ت�ك��ون � �س��وق االك �ت �ت��اب ف�ق��ط (ال �ط��رح ال�ع��ام‬ ‫الأويل) الأن �� �ش��ط يف امل �ن �ط �ق��ة‪ ،‬وذل � ��ك عرب‬ ‫ا�ست�ضافة كل من الإ�صدارين يف الربع الأول‬ ‫م��ن ال�ع��امل ‪ .2013‬وذل��ك يف ط��رح�ين ل�شركة‬ ‫�أ�سمنت املنطقة ال�شمالية التي رفعت التمويل‬ ‫ل �غ��اي��ة‪ 240‬م�ل�ي��ون دوالر‪ ،‬و� �ش��رك��ة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫للرعاية الطبية التي �أث��ارت طرحا بقيمة ‪97‬‬ ‫مليون دوالر‪ .‬وقد مت تغطية كل من الطرحني‬ ‫ول��وح��ظ لهما �أداء جيد يف ت�سجيل مكا�سب‬ ‫ك�ب�يرة يف ال���س��وق ال�ث��ان��وي يف �أول ظ�ه��ور لها‬

‫الجمعية املصرية للتمويل‬ ‫اإلسالمي تدشن مؤشرها‬ ‫اإلسالمي لألسهم املصرية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫�أعلنت اجلمعية امل�صرية للتمويل الإ�سالمي‪ ،‬عن تد�شني‬ ‫م�ؤ�شرها الإ�سالمي للأ�سهم امل�صرية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت اجلمعية‪� ،‬أن امل�ؤ�شر يتكون من عدد من الأ�سهم‬ ‫املتوافقة مع �أحكام ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬بنا ًء على ع��دد من‬ ‫املعايري ال�شرعية املعتمدة عاملياً‪.‬‬ ‫كما بينت �أن امل�ؤ�شر يتميز باعتماده على املعيار ال�شرعي‬ ‫رق��م ‪ 21‬ال���ص��ادر ع��ن هيئة املحا�سبة‪ ،‬وامل��راج�ع��ة للم�ؤ�س�سات‬ ‫املالية الإ�سالمية‪ ،‬اخلا�ص بحكم ت��داول الأوراق املالية‪ ،‬وهو‬ ‫ما مل يتواجد مبعظم م�ؤ�شرات الأ�سهم املتوافقة مع ال�شريعة‬ ‫بغالبية �شركات الو�ساطة املالية بالعامل العربي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ومن املتوقع �أن يجذب امل�ؤ�شر اجلديد مزيدا من ال�سيولة‬ ‫ب��ال���س��وق امل���ص��ري��ة‪ ،‬ب�سبب ك��ون��ه ج��اذ ًب��ا ل�شريحة ك�ب�يرة من‬ ‫املتعاملني الذين يرغبون يف التداول بالبور�صة امل�صرية‪ ،‬وفق‬ ‫�أحكام ال�شريعة الإ�سالمية من امل�ستثمرين امل�صريني والعرب‪.‬‬ ‫وي�ق�دّم ه��ذا امل�ؤ�شر خدمة مل��دراء �صناديق اال�ستثمار يف‬ ‫الأ�سهم و ُم��دراء املحافظ اال�ستثمارية‪ ،‬و�شركات ال�سم�سرة‪،‬‬ ‫والأفراد وكل من يرغب يف اال�ستثمار يف الأ�سهم املتوافقة مع‬ ‫ال�ضوابط ال�شرعية‪ ،‬من �أ�سهم ال�شركات املتداولة يف البور�صة‬ ‫امل�صرية‪� ،‬أو البور�صات العربية والعاملية‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن تعقد اجلمعية بعد انتهاء عموميتها ور�شة‬ ‫عمل عن واقع امل�صرفية الإ�سالمية يف م�صر يديرها كل من‬ ‫ال��دك�ت��ور حممد البلتاجي «رئ�ي����س جمل�س �إدارة اجلمعية»‪،‬‬ ‫والدكتور وليد حجازي «�أمني اجلمعية»‪.‬‬ ‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫يف البور�صة ال�سعودية‪ .‬وظهر من ا�ستجابة‬ ‫امل�ستثمرين وج��ود معنويات أ�ك�ثر �إيجابية يف‬ ‫ال�سوق نحو �أدوات التمويل الإ�سالمية‪ ،‬والتي‬ ‫من امل�ؤمل �أن ت�ساعد على تن�شيط الطلب على‬ ‫االكتتابات يف املنطقة ككل‪.‬‬ ‫وف �ق��ا ل �ع��دة ت �ق��اري��ر يف ال ��وق ��ت احل ��ايل‬ ‫ت�شكل الأ�صول املالية الإ�سالمية يف ال�سعودية‬ ‫أ�ك�ثر من ربع �إجمايل الأ�صول الإ�سالمية يف‬ ‫دول جمل�س التعاون اخلليجي‪ ،‬وفقا لتقرير‬ ‫� �ص��در م� ��ؤخ ��را ع ��ن �إرن �� �س��ت وي ��ون ��غ‪ ،‬ب�ح�ل��ول‬ ‫ع ��ام ‪�� ،2015‬س�ت�ن�م��و ح���ص��ة امل�م�ل�ك��ة ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫ال�سعودية �إىل أ�ك�ثر من الن�صف‪ .‬ويف �شباط‬ ‫ع��ام ‪� ،2013‬أ�صبحت اململكة القاب�ضة‪ ،‬وهي‬ ‫�شركة ا�ستثمارية ال�سعودية م��ع ح�ص�ص يف‬ ‫�شركات متعددة اجلن�سيات‪ ،‬مبا يف ذل��ك نيوز‬ ‫كوربوري�شن‪ ،‬تويرت و ‪ ،eBay‬حتولت اململكة‬ ‫القاب�ضة للنظر يف منوذج التمويل الإ�سالمي‬ ‫عقب ت�شكيل جلنة من علماء ال�شريعة لدرا�سة‬ ‫التحويل �إىل و�سائل التمويل الإ�سالمي‪ .‬وبدء‬ ‫اال�ستثمار يف أ�� �س��واق ر�أ� ��س امل��ال الإ��س�لام�ي��ة‪،‬‬ ‫و�شكلت اململكة العربية ال�سعودية ‪ ٪5.7‬من‬ ‫قيمة كل ال�صكوك العاملية لعام ‪ ،2010‬والآن‬ ‫تعترب ثالث �أكرب دولة ذات �أ�صول �إ�سالمية يف‬ ‫العامل بعد ماليزيا والإمارات العربية املتحدة‪.‬‬ ‫وك��ان واح��دا من العوامل امل�ساعدة الأ�سا�سية‬ ‫ل�ن�ج��اح امل�م�ل�ك��ة ال�ع��رب�ي��ة ال���س�ع��ودي��ة يف وق��ت‬ ‫مبكر ‪� ،‬إطالق ال�صكوك وطرحها يف البور�صة‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬مما �أدى �إىل منو ال�سوق الثانوية‬ ‫املحلية و�إعطاء قابلية حلياة هذه ال�صكوك‪.‬‬

‫مت �إدخ� ��ال م�ف�ه��وم ال�ت� أ�م�ين ال�ت�ع��اوين يف‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية يف ع��ام ‪ 2003‬بعد‬ ‫مت��ري��ر ل��وائ��ح ال �ت � أ�م�ي�ن ال �ت �ع��اوين‪ ،‬وت��وف�ير‬ ‫الت�أمني على �أ�سا�س ت�ع��اوين يف االمتثال مع‬ ‫ال�شريعة الإ��س�لام�ي��ة‪ .‬حيث �شهدت �صناعة‬ ‫ال� �ت� ��أم�ي�ن الإ�� �س�ل�ام ��ي يف امل �م �ل �ك��ة ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة من��وا ��س��ري�ع��ا م�ن��ذ ‪ .2005‬وحاليا‬ ‫ه�ن��ال��ك أ�ك�ث�ر م��ن ‪�� 30‬ش��رك��ة ت ��أم�ين ت�ع��اوين‬ ‫مبجموع موجودات يتعدى �أك�ثر من ‪ 7‬مليار‬ ‫دوالر‪ .‬وم��ع ا��س�ت�م��رار ��س��وق ال�ت�ك��اف��ل العاملي‬ ‫(ال �ت � أ�م�ين ال �ت �ع��اوين) يف ال�ت��و��س��ع‪ ،‬ي�ت��وق��ع �أن‬ ‫ت�ك��ون اململكة ال�ع��رب�ي��ة ال���س�ع��ودي��ة ذات أ�ع�ل��ى‬ ‫معدل للنمو يف �سوق التكافل بالن�سبة لل�شرق‬ ‫الأو�سط‪.‬‬ ‫ه �ن��اك ن��وع��ان م��ن ال�ه�ي�ئ��ات التنظيمية‬ ‫الرئي�سية ال�ت��ي ت���ش��رف ع�ل��ى �إدارة و�أن�شطة‬ ‫قطاع اخلدمات املالية يف البالد‪ .‬هيئة �سوق‬ ‫املال (‪ )CMA‬واحدة منهم‪ ،‬وقد مت ت�أ�سي�سها‬ ‫يف ع ��ام ‪ ،2003‬ردا ع�ل��ى � �ض��رورة وج ��ود جهة‬ ‫متخ�ص�صة للرتكيز على تنظيم �أ�سواق ر�أ�س‬ ‫امل ��ال يف ال �ب�ل�اد‪ .‬وم ��ع ذل ��ك‪ ،‬ت�ع�ت�بر م�ؤ�س�سة‬ ‫النقد العربي ال�سعودي (�ساما) أ�ه��م اجلهات‬ ‫املنظمة لل�سوق‪ ،‬وق��د مت ت�أ�سي�س ه��ذه الهيئة‬ ‫امل���ش��رف��ة يف ع��ام ‪ 1952‬ل�ت�ك��ون مب�ث��اب��ة البنك‬ ‫امل��رك��زي ل�ل�ح�ك��وم��ة‪ ،‬و ت�شمل تنظيم جميع‬ ‫امل�ؤ�س�سات املالية يف اململكة‪ .‬واملثري للده�شة �أنه‬ ‫ال م�ؤ�س�سة النقد العربي ال�سعودي وال ‪CMA‬‬ ‫لديه م�س�ؤوليات الرقابة ال�شرعية من�صو�صة‬ ‫�ضمن واج�ب��ات��ه الرئي�سية‪ ،‬وم��ع ذل��ك‪ ،‬ف�أنها‬

‫متتلك ك��ل ال�سلطة العتماد وف��ر���ض معايري‬ ‫التمويل الإ��س�لام��ي ال��ذي عر�ضته املنظمات‬ ‫الدولية لو�ضع املعايري‪ ،‬مثل جمل�س اخلدمات‬ ‫املالية الإ�سالمية‪.‬‬ ‫جزء من التحديات التي تواجه التمويل‬ ‫الإ��س�لام��ي يف اململكة العربية ال�سعودية هو‬ ‫نف�س التحديات التي تواجه أ�ي��ة دول��ة أ�خ��رى‬ ‫مم��ار��س��ة للتمويل الإ� �س�لام��ي‪ .‬وت�شمل ه��ذه‬ ‫التحديات انعدام ال�شفافية‪ ،‬واختالف املبادئ‬ ‫املقبولة عموما ب�ين علماء ال�شريعة والتي‬ ‫ميكن �أن ت�ؤدي �إىل نتائج مربكة ومتناق�ضة‪.‬‬ ‫وعن تطور �صناعة ال�صريفة الإ�سالمية‬ ‫يف ال�سعودية قال الدكتور خالد املقدادي خبري‬ ‫التمويل الإ�سالمي املعتمد من املعهد الإداري‬ ‫واملحا�سبي الربيطاين يف لندن ‪� ”:CIMA‬إن‬ ‫ت��راك��م الفوائ�ض املالية الناجمة ع��ن ازده��ار‬ ‫ال�صناعة النفطية والبرتوكيماوية والطفرات‬ ‫العقارية‪� ،‬ساهم يف تراكم االحتياطات الهائلة‬ ‫يف امل�صارف الإ�سالمية‪ ،‬مما عمل على �سرعة‬ ‫من ��و الأ� � �ص� ��ول ف �ي �ه��ا وب �ح��ث ت �ل��ك امل �� �ص��ارف‬ ‫ع��ن �أدوات لإدارة ال�سيولة وتقليل املخاطر‬ ‫الناجمة ع��ن ت��راك��م ر أ�� ��س امل ��ال فيها‪ ،‬وعليه‬ ‫الحظنا ازدي��اد الطروحات الأول�ي��ة ال�ضخمة‬ ‫ل�ل���ص�ك��وك وال �� �س �ن��دات امل �ت��واف �ق��ة م��ع أ�ح �ك��ام‬ ‫ال�شريعة‪ ،‬وذلك �أوال لتمويل امل�شاريع ال�سيادية‬ ‫والإن�شائية ال�ضخمة يف اململكة‪ ،‬وثانيا كو�سيلة‬ ‫م�ضمونة ال�ستثمار فوائ�ض امل�صارف والبنوك‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬وذل��ك �أي�ضا �سبب ازده��ار ال�سوق‬ ‫الثانوية لهذه الأدوات‪ ،‬والإقبال العاملي عليها‪،‬‬

‫خالل ور�شة هيئة الأوراق املالية حول قانون �صكوك التمويل الإ�سالمي‬

‫«الصكوك» قناة جديدة لالستثمار ومصدر‬ ‫جيد للسيولة لتمويل املشاريع التنموية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫عقدت هيئة الأوراق املالية‪ ،‬يف مقرها ور�شة‬ ‫ع�م��ل ح��ول “�آليات �إ� �ص��دار ��ص�ك��وك التمويل‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة يف الأردن” مب �� �ش��ارك��ة ع ��دد من‬ ‫خرباء حمليني ودوليني متخ�ص�صني يف ق�ضايا‬ ‫ال�صكوك الت�شريعية والفنية واملالية‪.‬‬ ‫وح�ضر افتتاح هذه الور�شة رئي�س و�أع�ضاء‬ ‫ه�ي�ئ��ة ال��رق��اب��ة ال���ش��رع�ي��ة وجم �ل ����س مفو�ضي‬ ‫ال�صكوك وامل ��دراء ال�ع��ام�ل��ون للبنوك العاملة‬ ‫ب � ��الأردن وامل � ��دراء ال �ع��ام��ون ل���ش��رك��ات ال�ت��أم�ين‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي‪ ،‬ور�ؤ�� �س ��اء جم�ل����س الإدارة وامل��دي��ر‬ ‫التنفيذي لكل من بور�صة عمان ومركز �إيداع‬ ‫الأوراق املالية ورئي�س نقابة �شركات اخلدمات‬ ‫املالية‪ ،‬وعدد من مدراء �شركات الو�ساطة املالية‬ ‫ومم�ث�ل�ين ع��ن ال�ب�ن��ك امل��رك��زي ووزارة امل��ال�ي��ة‬ ‫وبع�ض امل�س�ؤولني من امل�ؤ�س�سات احلكومية ذات‬ ‫العالقة‪.‬‬ ‫وافتتح رئي�س هيئة الأوراق املالية حممد‬ ‫�صالح احل��وراين هذه الور�شة معربا عن مدى‬ ‫�سعادته بانطالقة �أول ور�شة عمل متخ�ص�صة‬ ‫يف “�صكوك ال�ت�م��وي��ل الإ� �س�لام��ي يف الأردن”‬ ‫كون ال�صناعة املالية الإ�سالمية �أ�صبحت ب�شكل‬ ‫ع ��ام ت�ت�م�ت��ع ب�سمعة ج �ي��دة ب�ف���ض��ل م��ا حققته‬ ‫من اجن��ازات مليئة بق�ص�ص النجاح والإب��داع‪،‬‬ ‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫واعتبار �صكوك التمويل الإ�سالمي واحدة من‬ ‫�أه��م �أدوات ال�صناعة امل��ال�ي��ة الإ��س�لام�ي��ة التي‬ ‫�أثبتت جناحها ودوره��ا الفاعل يف اقت�صاديات‬ ‫الدول النا�شئة واملتقدمة على حد �سواء‪ ،‬واعتبار‬ ‫ال�صكوك ق�ن��اة ج��دي��دة لال�ستثمار‪ ،‬وم�صدرا‬ ‫ج �ي��دا ل�ل���س�ي��ول��ة ل�ت�م��وي��ل امل �� �ش��اري��ع ال�ت�ن�م��وي��ة‬ ‫بكافة �أن��واع�ه��ا‪ .‬و�أ��ض��اف احل ��وراين �أن �صكوك‬ ‫التمويل الإ�سالمي متتاز ب�أنها ابتكار لأدوات‬ ‫مالية وا�ستثمارية‪ ،‬وتداولها بني البنوك ويف‬ ‫�سوق الأوراق املالية له دور كبري يف خلق فر�ص‬ ‫لال�ستثمار‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن دور ال�صكوك الفاعل يف‬ ‫ح�شد املدخرات وتوجيهها للمطارح اال�ستثمارية‬ ‫امل�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي ي� ��ؤدي ب��ال���ض��رورة �إىل‬ ‫تن�شيط االق�ت���ص��اد ودف ��ع ال�ن�م��و االق�ت���ص��ادي‪،‬‬ ‫خا�صة مع تعدد �آج��ال و�أن��واع �صكوك التمويل‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي ال� ��ذي ي�ج�ع�ل�ه��ا ق � ��ادرة ع �ل��ى تلبية‬ ‫احتياجات كافة القطاعات االقت�صادية و�سيتم‬ ‫يف ه��ذه الور�شة تغطية ع��دد من املوا�ضيع من‬ ‫�أب��رزه��ا دور ال���ص�ك��وك ك � ��أداة مت��وي�ل�ي��ة وم��دى‬ ‫جت��اوب�ه��ا م��ع الأه � ��داف االق�ت���ص��ادي��ة‪ ،‬وع��ر���ض‬ ‫االطار الت�شريعي لل�صكوك يف الأردن ومقارنته‬ ‫بالتجربة االقليمية وغريها من الدول‪ ،‬و�أبراز‬ ‫الق�ضايا اخل��ا��ص��ة بال�صكوك م�ث��ل ا� �ص��دارات‬ ‫ال �ق �ط��اع ال �ع��ام وم�ق��ارن�ت�ه��ا ب��ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص‬ ‫ودرا� �س��ة الت�صنيف االئ�ت�م��اين‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬

‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫تو�ضيح اال�ستفادة من عوامل جن��اح ال�صكوك‬ ‫يف �أ� �س ��واق امل ��ال ال��دول �ي��ة وم ��دى تطبيقها يف‬ ‫الأردن‪ ،‬وعر�ض حاالت عملية ال�صدار �صكوك‬ ‫يف الأ�سواق اخلارجية‪.‬‬ ‫وح��ا� �ض��ر ك ��ل م ��ن ع���ض��و جل �ن��ة ال���ص�ك��وك‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور ب��ا� �س��ل ال �� �ش��اع��ر وخ �ب�ي�ر ال �� �ص �ك��وك‬ ‫ال ��دويل م��ن ت ��راورز �أن��د هاملن �سلمان �أحمد‬ ‫حول جماالت تفعيل ال�صكوك يف الأردن‪ ،‬ودور‬ ‫ال�صكوك يف الأ�سواق املالية العاملية‪� .‬إ�ضافة �إىل‬ ‫متطلبات اجن��اح ال�صكوك يف الأردن والعوامل‬ ‫امل�ؤثرة يف ا�صدارات ال�صكوك الدولية وعوامل‬ ‫جذب اال�ستثمارات اىل الأردن‪.‬‬ ‫وم ��ن اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن ق��ان��ون �صكوك‬ ‫ال�ت�م��وي��ل الإ� �س�لام��ي رق��م ‪ 30‬ل�سنة ‪ 2012‬قد‬ ‫�أوكل �إدارة �إ�صدار و�إطفاء ال�صكوك الإ�سالمية‬ ‫�إىل ه�ي�ئ��ة الأوراق امل��ال�ي��ة ب�ع��د �أن مت إ���ض��اف��ة‬ ‫�أربعة �أع�ضاء غري مفو�ضني من االقت�صاديني‬ ‫املخت�صني باالقت�صاد الإ��س�لام��ي �إىل جمل�س‬ ‫مفو�ضي هيئة الأوراق املالية‪ .‬ل��ذا فقد عكفت‬ ‫الهيئة وم�ن��ذ ��ص��دور ق��ان��ون �صكوك التمويل‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي رق ��م ‪ 30‬ل���س�ن��ة ‪ 2012‬ع�ل��ى إ�ع ��داد‬ ‫التعليمات ال�ت��ي تنظم وحت�ك��م ال���ص�ك��وك مبا‬ ‫ي�ح�ق��ق ال �ت��واف��ق م ��ع �أح� �ك ��ام ال �� �ش��ري �ع��ة ودون‬ ‫الإخ�ل�ال ب��أح�ك��ام الت�شريعات وال�ق��وان�ين التي‬ ‫حتكم وتنظم الأوراق املالية يف الأردن‪.‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫مما جعلها يف م�صاف الدول املتطورة �أ�سواقها‬ ‫املالية الإ�سالمية كماليزيا”‪.‬‬ ‫“�أ�ضف �إىل ذلك بيئة اال�ستثمار الآمنة‬ ‫يف ال�سعودية وال�ت��ي جتعلها م��ن �أك�ثر ال��دول‬ ‫جاذبية لال�ستثمار الأجنبي خا�صة يف منطقة‬ ‫ال�شرق الأو�سط املتقلبة �أ�سواقها‪ ،‬وهذا �سي�ؤدي‬ ‫م�ستقبال بال�سوق ال�سعودية لتكون الأوىل‬ ‫على �صعيد ال�صريفة الإ��س�لام�ي��ة باملنطقة‬ ‫‪ ،‬وق��د تناف�س على ��ص��دارة القائمة العاملية ‪،‬‬ ‫�إن مت ��س��ن ق��وان�ين م�شجعة ع�ل��ى اال�ستثمار‬ ‫يف الأ� � �س� ��واق امل��ال �ي��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة و�أدوات � �ه� ��ا‬ ‫بال�سعودية‪ ،‬وال���س�م��اح للم�صدرين العامليني‬ ‫ب�إ�صدار ال�صكوك وطرحها يف بور�صة اململكة‬ ‫ب��ال��دوالر‪ ،‬وك��ذل��ك ت�سريع �إج � ��راءات ال�ط��رح‬ ‫الأويل‪ ،‬وال�ع�م��ل ع�ل��ى ت�ن��وي��ع الأدوات املالية‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬لت�شمل امل�شتقات الإ�سالمية �إىل‬ ‫ج��ان��ب ال�����ص�ك��وك‪ ،‬وب��ذل��ك �إىل ج��ان��ب وج��ود‬ ‫�سيولة هائلة تدعم ال�سوق ال�سعودية �سوف‬ ‫تتمكن اململكة من جعل �سوقها مركزا رئي�سيا‬ ‫للتمويل الإ�سالمي العاملي‪ ،‬ولتنتزع ماليزيا‬ ‫عن عر�ش ال�صريفة الإ�سالمية بجدارة”‬ ‫وردا ع �ل��ى ال �ت �ح��دي��ات �أم � ��ا ال �� �ص�يرف��ة‬ ‫الإ�سالمية بال�سعودية التي ذك��ره��ا الدكتور‬ ‫فرهاد ‪ ،‬عقب امل�ق��دادي قائال” ه��ذه العقبات‬ ‫طبيعية يف مراحل تطور ال�صنعة باململكة‪ ،‬وال‬ ‫ب��د لأي دول��ة م��ن خو�ضها‪ ،‬ويعترب اخل�لاف‬ ‫ح��ول م�شروعية بع�ض املنتجات ب�ين العلماء‬ ‫‪ ،‬هو من �أه��م التحديات الواجب خماطبتها‪،‬‬ ‫عرب توحيد املعايري اخلا�صة بال�صناعة ومن‬ ‫ثم عمل جهة موحدة م�س�ؤولة عن تطبيقها‬ ‫ب��امل �م �ل �ك��ة‪ ،‬وب ��ذل ��ك ي���ض�م��ن ت�ق�ل�ي��ل اث ��ر ه��ذه‬ ‫اخلالفات على ال�صناعة‪”.‬‬ ‫“ولكن ك��ل ال ��دالئ ��ل ت�ف���ض��ي �إىل منو‬ ‫�سريع ب�صناعة التمويل الإ�سالمي بال�سعودية‪،‬‬ ‫و��س�ت��زداد ب��زي��ادة الفوائ�ض املالية م�ستقبال‪،‬‬ ‫وبالتايل من املرجح للملكة �أن ت�صبح �سوقا‬ ‫رئي�سا لل�صريفة الإ�سالمية باملنطقة بحلول‬ ‫عام ‪.”2018‬‬ ‫م ��ن اجل ��دي ��ر ذك � ��ره �أن � �س��وق ال�ت�م��وي��ل‬ ‫الإ�سالمي يف اململكة العربية ال�سعودية‪ ،‬متثل‬ ‫حوايل ‪ ٪15.4‬من �إجمايل القيمة العاملية مع‬ ‫جمموعه حوايل ‪ 138,2‬دوالر �أمريكي‪ .‬وهناك‬ ‫‪ 28‬م�ؤ�س�سة للتمويل الإ��س�لام��ي م�سجلة يف‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية‪ ،‬أ�ك�بره��ا م�صرف‬ ‫ال��راج �ح��ي‪ ،‬م��ع حجم الأ� �ص��ول امل�ت��واف�ق��ة مع‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية يبلغ جمموعها ح��وايل‬ ‫‪ 44.0‬مليار دوالر يف ع��ام ‪ ،2008‬وال�ت��ي متثل‬ ‫‪ ٪32‬م��ن ال �� �س��وق امل���ص��رف�ي��ة الإ� �س�لام �ي��ة يف‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية‪ ،‬ويف خالل عام ‪2012‬‬ ‫�أ�صدرت اململكة العربية ال�سعودية ‪ 10.5‬دوالر‬ ‫من ال�صكوك‪ ،‬وهو ما ميثل زيادة ‪ ٪278‬خالل‬ ‫‪.2011‬‬

‫«الربكة مصر» يستهدف وصول‬ ‫الفروع إىل ‪ 44‬بحلول ‪2017‬‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫ق� ��ال ع ��دن ��ان ي��و� �س��ف‪ ،‬ال��رئ �ي ����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي‬ ‫ملجموعة الربكة امل�صرفية‪� :‬إن املجموعة �ستوا�صل‬ ‫خ�لال ال�ع��ام احل��ايل ا�سرتاتيجيتها الن�شطة يف‬ ‫التو�سع اجلغرايف ل�شبكة فروعها التي بلغت نهاية‬ ‫ال�ع��ام املا�ضي ‪ 425‬ف��رع�اً‪ ،‬مقارنة ب�ـ ‪ 399‬ف��رع�اً يف‬ ‫نهاية عام ‪.2011‬‬ ‫و� �ص��رح‪ ،‬أ�م ����س‪� ،‬أن امل�ج�م��وع��ة ت�سعى لتعزيز‬ ‫ت��واج��ده��ا يف أ�� �س��واق �آ�سيا و أ�ف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬وا�ستحوذت‬ ‫ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي ع� �ل ��ى‪ %60‬م��ن الأ� �س �ه��م ال �� �ص��ادرة‬ ‫ملجموعة التوفيق املالية؛ وهي بنك ا�ستثمار مقره‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية مت تغيري ا�سمه الحقاً‬ ‫�إىل �شركة «اتقان كابيتال»‪ ،‬وهي اخلطوة التي من‬ ‫املتوقع �أن توفر ملجموعة الربكة فر�صة الدخول‬ ‫�إىل ال���س��وق ال�سعودية ال�ك�ب�يرة وال��واع��دة‪ .‬و�أك��د‬ ‫انه مع ظهور �إ�شارات لتح�سن الأو�ضاع يف ليبيا ؛‬ ‫فقد �أكملت املجموعة الرتتيبات اخلا�صة بت�شغيل‬ ‫املكتب التمثيلي لها ه�ن��اك مب��ا يف ذل��ك ت��زوي��ده‬ ‫ب��ال �ك��وادر امل�صرفية ال���ض��روري��ة م��ع ا��س�ت�م��رار يف‬ ‫�إج��راء الدرا�سات عن مدى مالءمة �أ�سواق �أخرى‬ ‫يف �أفريقيا و�آ�سيا لتو�سيع تواجد جمموعة الربكة‬ ‫يف تلك القارات‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب �ب �ن��ك ال�ب�رك ��ة م �� �ص��ر ق ��ال �إن‬ ‫ن �ت��ائ��ج ال �ب �ن��ك ك��ان��ت ج �ي��دة ل�ل�غ��اي��ة خ�ل�ال ال �ع��ام‬ ‫املا�ضي وارتفع �صايف الربح بن�سبة ‪ %32‬ويف العام‬ ‫‪� 2012‬أ��ض��اف بنك الربكة م�صر فرعاً ج��دي��داً يف‬ ‫الأزه ��ر‪ ،‬وبذلك ي�صبح جمموع ال�ف��روع ‪ 27‬فرعاً‬ ‫ومكتب عملة‪ .‬وط��رح البنك منتج ادخ��ار جديداً‬ ‫يتم مبوجبه دف��ع العائد على �أ�سا�س ي��وم��ي‪ ،‬ويف‬ ‫نهاية ال�سنة املا�ضية مت �إ� �ص��دار �صكوك الربكة‬ ‫الإ�سالمية بالدوالر‪.‬‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


عدد الخميس 13 حزيران 2013