Issuu on Google+

‫‪16‬‬

‫سنشد عضدك‬ ‫بأخيك‬

‫‪16‬‬

‫مصر تصنع‬ ‫التاريخ!‬

‫‪15‬‬

‫ملاذا تأخرت زيارة‬ ‫مشعل ؟‬

‫‪15‬‬

‫التدخل األجنبي‬ ‫بسوريا‬

‫ال تأخري لصرف رواتب املتقاعدين العسكريني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أع�ل�ن��ت م�ؤ�س�سة املتقاعدين الع�سكريني وامل�ح��ارب�ين ال�ق��دام��ى �أن روات ��ب املتقاعدين‬ ‫الع�سكريني �ستكون يف نهاية �أم�س الأربعاء و�صباح غد اخلمي�س يف البنوك كاملعتاد‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت يف بيان �صحايف �أ��ص��درت��ه �أم����س �أن��ه ال يوجد �أي ت��أخ�ير يف �صرف الرواتب‪،‬‬ ‫و�ست�صرف كاملعتاد يف ال�ي��وم الأخ�ي�ر م��ن ك��ل �شهر تبعا ل�ل�إج��راءات الإداري ��ة ب�ين امل�ؤ�س�سة‬ ‫والتحويالت املالية من ال�شركات وامل�ؤ�س�سات التي تقدم خدماتها مقابل �أجور مالية‪.‬‬ ‫ونفى البيان وجود نق�ص مايل بخزينة امل�ؤ�س�سة‪ ،‬م�ؤكدا �أن ما �أوردته بع�ض و�سائل الإعالم‬ ‫حول وجود نق�ص مايل يف خزينتها كالم عارٍ عن ال�صحة‪.‬‬ ‫اخلمي�س ‪ 6‬حمرم ‪ 1433‬هـ ‪ 1 -‬كانون �أول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪1782‬‬

‫توقعات بحصول حكومة الخصاونة على ثقة نيابية «مريحة» اليوم‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫ي���ص��وت جمل�س النواب‬ ‫م �� �س ��اء ال � �ي� ��وم ع �ل ��ى الثقة‬ ‫ب �ح �ك��وم��ة رئ �ي ����س ال � � ��وزراء‬ ‫املكلف ع��ون اخل�صاونة‪ ،‬بعد‬ ‫م�ن��اق���ش��ات ن�ي��اب�ي��ة ا�ستمرت‬ ‫ملدة �أربعة �أيام بد�أها املجل�س‬ ‫االثنني املا�ضي‪.‬‬ ‫وت�شري التوقعات �إىل �أن‬ ‫حكومة اخل�صاونة �ستح�صل‬ ‫على ثقة املجل�س ‪ ،1+ 60‬لكن‬ ‫احل�ك��وم��ة ت�ط�م��ح للح�صول‬ ‫على ثقة �أعلى تتجاوز ثلثي‬ ‫ال � �ن� ��واب ‪ 80‬ن��ائ �ب��ا لتقوية‬ ‫م��وق�ف�ه��ا �أم� ��ام ال � ��ر�أي العام‬ ‫الأردين‪.‬‬ ‫وت�شري التوقعات النيابية‬ ‫�إىل �أن احل�ك��وم��ة �ستح�صل‬ ‫على ثقة نيابية ت�تراوح بني‬ ‫الـ‪ 75‬و‪ 85‬نائبا‪ ،‬ويعزو النواب‬ ‫ال�سبب يف ذلك حتى ال ي�ساء‬ ‫للمجل�س �أم ��ام ال ��ر�أي العام‬ ‫الأردين م ��رة �أخ� � ��رى‪ ،‬بعد‬ ‫منحه ثقة قيا�سية حلكومة‬ ‫�سمري الرفاعي و�صلت لـ‪111‬‬ ‫ن��ائ�ب��ا‪ ،‬ومت �إق��ال�ت�ه��ا ب�ع��د ‪40‬‬ ‫يوما‪.‬‬

‫‪3‬‬ ‫نتنياهو يقرر اإلفراج‬ ‫عن أموال السلطة‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��رر رئ�ي����س ال� ��وزراء الإ��س��رائ�ي�ل��ي بنيامني نتنياهو‬ ‫�أم�س الأرب�ع��اء ت�سليم مبلغ ‪ 100‬مليون دوالر من �أموال‬ ‫ال�ضرائب �إىل ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬ع��ن �شهر ت�شرين‬ ‫الأول‪ ،‬وحت��وي��ل امل �ب �ل��غ ذات ��ه ع��ن ��ش�ه��ر ت���ش��ري��ن الثاين‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وج � ��اء ه� ��ذا ال� �ق ��رار ‪-‬ح �� �س��ب ��ص�ح�ي�ف��ة "ه�آرت�س"‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‪ -‬خ�لال االج�ت�م��اع ال��ذي عقد �صباح �أم�س‬ ‫ب�ح���ض��ور ك�ب��ار ال� ��وزراء ب��احل�ك��وم��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‪ ،‬و�سط‬ ‫معار�ضة وزير اخلارجية الإ�سرائيلي �أفيغدور ليربمان‪.‬‬ ‫وكان ليربمان هدد م�ؤخرا باالن�سحاب من االئتالف‬ ‫احلكومي يف حال مت ال�سماح بدفع الأموال لل�سلطة‪ ،‬لكنه‬ ‫تراجع الحقا عن ت�صريحاته‪ ،‬لكنه بقي معار�ضاً للقرار‪.‬‬ ‫وق��ال م���س��ؤول �إ�سرائيلي �إن احلكومة الإ�سرائيلية‬ ‫�ستعيد النظر يف القرار يف حال وا�صلت ال�سلطة حتركاتها‬ ‫يف الأمم املتحدة لنزع اع�تراف امل�ؤ�س�سة الدولية بدولة‬ ‫فل�سطينية كاملة الع�ضوية‪� ،‬أو يف ح��ال ت�شكيل حكومة‬ ‫وحدة بني فتح وحما�س‪.‬‬ ‫وكان قد نقل عن نتنياهو يف وقت �سابق �أنه ال يوجد‬ ‫ريا �إىل‬ ‫لديه رغبة يف الت�سبب باالنهيار املايل لل�سلطة‪ ،‬م�ش ً‬ ‫�أن الكثري من زعماء العامل بينهم بان كي مون وطوين‬ ‫بلري طالبوا نتنياهو بالإفراج عن �أموال ال�سلطة‪.‬‬

‫اتحاد املزارعني يكشف عن استرياد أسمدة‬ ‫ومبيدات غري صالحة لالستخدام‬

‫‪4‬‬

‫مصادر يف «األردنية» تتوقع نشوب أعمال‬ ‫عنف قبيل انتخابات «الطلبة»‬

‫‪5‬‬

‫عائالت سورية جديدة تنزح إىل املفرق يفرتشون‬ ‫األرض واملركز اإلسالمي يوجه نداء استغاثة‬ ‫�إبراهيم اخلوالدة‬ ‫وج ��ه م��دي��ر ج�م�ع�ي��ة امل ��رك ��ز الإ�سالمي‬ ‫ف��رع امل�ف��رق مفيد ح��اف��ظ ن��داء ا�ستغاثة لكل‬ ‫املح�سنني يف الأردن ب�أن يهبوا لإغاثة العائالت‬ ‫ال�سورية التي نزحت �إىل املفرق جراء الأحداث‬ ‫الدامية يف �سوريا‪.‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل �أن اجل�م�ع�ي��ة ت �ق��وم بتقدمي‬ ‫ال �ع��ون وامل�� �س��اع��دة ل�ه��م م��ن ط ��رود وت�أمني‬ ‫�أجرة امل�ساكن والبيوت وت�أمينها باحلاجات‬ ‫الأ��س��ا��س�ي��ة‪� ،‬إال �أن اجل�م�ع�ي��ة نتيجة تزايد‬ ‫النازحني فقدت القدرة على م�ساعدة هذه‬ ‫العائالت التي تنزح �إىل املحافظة بواقع ‪10‬‬ ‫عائالت يوميا‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل �أن ه �ن��اك ‪ 50‬ع��ائ�ل��ة �سورية‬ ‫نازحة يف املفرق يفرت�شون الأر���ض ويلتحفون‬ ‫ال�سماء‪ ،‬وهم بحاجة �إىل �أدنى مقومات املعي�شة‬ ‫من بيوت لل�سكن و�أج��رة لهذه البيوت وطرود‬ ‫وفر�ش وعالج‪.‬‬ ‫ون� ��وه �إىل �أن اجل�م�ع�ي��ة ب� ��د�أت بحملة‬ ‫خ��ا� �ص��ة لإغ ��اث ��ة ه� � ��ؤالء امل �ن �ك��وب�ي�ن‪� ،‬إذ �إن‬

‫كثريا منهم لديه �أمرا�ض مزمنة و�أطفال‬ ‫بحاجة �إىل ع�لاج نتيجة تقلبات الطق�س‬ ‫وموجة الربد التي متر بها اململكة‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫�أن ه�ن��اك بع�ض امل��ر��ض��ى ال�ن��ازح�ين لديهم‬ ‫عمليات قلب مفتوح‪ ،‬وبع�ضهم يعاين من‬ ‫ال�سكري وال�ضغط‪ ،‬وهذه الأمرا�ض بحاجة‬ ‫�إىل م��راق �ب��ة ��ص�ح�ي��ة دوري � ��ة‪ ،‬ل��ذل��ك فقد‬ ‫ق��ررت اجلمعية ب��دء ه��ذه احل�م�ل��ة لت�أمني‬ ‫االحتياجات الأ�سا�سية لهذه الأ�سر‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن العائالت قامت با�ستئجار بيوت‬ ‫يف امل�ح��اف�ظ��ة نتيجة ت�ق��دمي م�ت�برع�ين �أجرة‬ ‫ال�سكن لهم‪� ،‬إال �أن عددا من املتربعني �أوقفوا‬ ‫ت�برع��ات�ه��م نتيجة ط��ول ال �ف�ترة ال��زم�ن�ي��ة‪� ،‬إذ‬ ‫كانوا يتوقعون �أن متتد الفرتة لثالث �أو �أربع‬ ‫�أ�شهر‪ ،‬مما يعني �أن هناك عائالت �ستخرج من‬ ‫البيوت نتيجة عجزها عن دفع �أجورها‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال رب �أ�سرة لأحد العائالت‬ ‫ال�سورية راف�ضا ذك��ر ا�سمه‪" :‬لقد هربنا من‬ ‫القتل ال��ذي كنا ن��راه يف حم�ص‪ ،‬وجل ��أن��ا �إىل‬ ‫الأردن‪ ،‬وننا�شد اخلريين ب��أن يهبوا لنجدتنا‬ ‫فنحن نقا�سي ظ��روف هذه احلياة بعد �أن كنا‬

‫�آمنني يف �أوطاننا"‪.‬‬ ‫وب�ين �أن �أك�ثر ما يعانونه ه��ذه الأي��ام هو‬ ‫ال�برد القار�ص‪� ،‬إذ ال يوجد ما ي�ستدفئون به‬ ‫ناهيك عن قلة يف الفر�ش والغطاء وعدم توفر‬ ‫الرعاية الطبية‪� ،‬إذ �إن الأج��واء يف هذه الأيام‬ ‫متقلبة‪ ،‬الأم��ر الذي عر�ض �أبناءهم للمر�ض‪،‬‬ ‫ول �ك��ن ق�ل��ة ذات ال �ي��د ه��ي ال �ت��ي مت�ن�ع�ه��م من‬ ‫مداواة �أبنائهم‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ق ��ال رئ�ي����س دي� ��وان الرعاية‬ ‫يف جمعية امل��رك��ز اال��س�لام��ي خ��ال��د غ��امن �إن‬ ‫اجلمعية ق��د قامت بتقدمي اخل��دم��ة لبع�ض‬ ‫اال�سر املحتاجة‪ ،‬لكن الأمر بات فوق الطاقة‬ ‫اال�ستياعبية للجمعية نتيجة التدفق امل�ستمر‬ ‫لال�سر النازحة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن ك ��وادر اجلمعية م�ستعدة‬ ‫ال� �س �ت �ق �ب��ال �أي ن� ��وع م ��ن ال� �ط ��رود النقدي‬ ‫وال� �ع� �ي� �ن ��ي‪ ،‬وذل� � ��ك م� ��ن خ �ل��ال زي � � ��ارة مقر‬ ‫اجلمعية يف املفرق �أو باالت�صال على هواتف‬ ‫اجلمعية ‪ 0788987683/0795055301‬وكوادر‬ ‫اجلمعية م�ستعدون للو�صول �إىل املتربعني‬ ‫يف �أماكنهم‪.‬‬

‫«الزراعة» توقف تصدير بيض‬ ‫املائدة‬

‫‪18‬‬

‫عمال البلديات يكتشفون وجود نقابة لهم فينتسبون إليها باآلالف‬ ‫خ��ا��ص��ة �أن ال�ك�ث�ير م�ن�ه��م �أ� �ص �ح��اب خربة‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫وكفاءة و�شهادات علمية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف رئي�س نقابة البلديات املعمول‬ ‫ط��ال��ب رئ �ي ����س ال �ن �ق��اب��ة العامة‬ ‫بها منذ عام ‪ ،1954‬وبد�أت ب�إعادة ن�شاطاتها‬ ‫للعاملني يف البلديات همام املعايطة‬ ‫ك�غ�يره��ا م��ن ال�ن�ق��اب��ات ال�ت��اب�ع��ة لالحتاد‬ ‫ب�شمول العاملني يف ق�ط��اع البلديات‬ ‫العام لنقابات العمال‪� ،‬أن عدد �أع�ضائها‬ ‫ب��إع��ادة الهيكلة ال��ذي تنوي احلكومة‬ ‫ناهز الــ‪ ،4350‬ومنهم العمال الوافدون‪،‬‬ ‫ت�ط�ب�ي�ق��ه وت�ن�ف�ي��ذه يف ال �ق �ط��اع العام‪،‬‬ ‫م�ب�ي�ن��ا �أن م��ن � �ش��روط االن �ت �� �س��اب عدم‬ ‫اعتبارا من بداية العام القادم‪ ،‬حمذرا‬ ‫ع�ضوية املوظف يف نقابة �أخرى‪.‬‬ ‫م��ن ا�ستثناء ع�م��ال البلديات م��ن هذه‬ ‫و�أكد �أن النقابة �ستعمل على تنظيم‬ ‫الهيكلة‪.‬‬ ‫عمل موظفي البلديات‪ ،‬و�أن اال�شرتاك‬ ‫وطالب املعايطة ب�إقرار مكاف�أة نهاية‬ ‫ال�شهري للع�ضو دينار واحد �شهريا‪.‬‬ ‫اخل��دم��ة جلميع العاملني يف البلديات‬ ‫وكانت �أعمال هذه النقابة تعطلت‬ ‫�أ� �س��وة بالكثري م��ن ع�م��ال وم�ستخدمي‬ ‫وجتمدت با�ستثناء حمافظات العا�صمة‬ ‫امل��ؤ��س���س��ات وال���ش��رك��ات ال��وط�ن�ي��ة الذين‬ ‫والزرقاء التي ما زالت متار�س عملها‪،‬‬ ‫يتقا�ضون مكاف�أة نهاية خ��دم��ة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫ب��وف��اة النقيب �أح�م��د ون����س ال�شريدة‬ ‫�إىل ا�شرتاكاتهم يف ال�ضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫قبل ‪ 15‬عاماً‪ .‬و�أو�ضح �أن هناك �إقباال‬ ‫كما ط��ال��ب ب ��إع��ادة النظر بالزيادات‬ ‫ك �ب�يرا م��ن م��وظ �ف��ي ال �ب �ل��دي��ات على‬ ‫ال���س�ن��وي��ة و��س�ل��م ال��روات��ب‪ ،‬لتتنا�سب مع‬ ‫االنت�ساب �إىل النقابة‪ ،‬م�ؤكدا �أنه لن‬ ‫متطلبات احلياة املعي�شية‪� ،‬إذ يعاين الكثري‬ ‫يكون هناك موعد لإجراء االنتخابات �إال‬ ‫م��ن ع �م��ال ال�ب�ل��دي��ات م��ن ت��دين الرواتب‬ ‫بعد نحو خم�س �سنوات‪ ،‬ك��ون الهيئة الإدارية‬ ‫التي مل تعد تفي مبا يحتاجه العامل له‬ ‫للنقابة مت انتخابها قبل نحو خم�سة �شهور‬ ‫ولأ�سرته‪ ،‬ف�ضال عن ت�سهيل �أمر االنت�ساب‬ ‫الر�سمية واخلا�صة‪ ،‬وبناء عالقات طيبة معها ما�ضية‪.‬‬ ‫�إىل النقابة وعدم حرمانهم من هذا احلق الذي من العاملني يف م�ؤ�س�سات الوطن‪.‬‬ ‫وبني �أن مدة الدورة ملجل�س النقابة خم�س‬ ‫�أقره الد�ستور والقوانني‪ ،‬و�إزالة العوائق التي‬ ‫وب�ين املعايطة �أن النقابة منذ ت�أ�سي�سها من �أج��ل خدمة جميع الأط��راف‪ ،‬م�شددا على‬ ‫حت��ول دون ممار�سة ه��ذا احل��ق أ���س��وة بغريهم ك��ان��ت حري�صة ع�ل��ى ال�ت�ع��اون م��ع ك��ل اجلهات �أن �أهمية درا�سة مطالب العاملني يف البلديات‪� ،‬سنوات ولي�س �سنتني فقط‪.‬‬

‫اإلسالميون يتصدرون املرحلة األوىل من‬ ‫االنتخابات التشريعية يف مصر‬

‫‪10‬‬

‫مخطط إسرائيلي إلقامة كنس يهودية‬ ‫جديدة أسفل ساحة الرباق‬

‫‪13‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )1‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1782‬‬

‫ديوان الخدمة املدنية يعلن عن‬ ‫‪ 200‬وظيفة دولية خالل عام ‪2011‬‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قال ديوان اخلدمة املدنية انه قام باالعالن عن ‪ 200‬وظيفة دولية‬ ‫خالل عام ‪ 2011‬عن طريق موقع ت�سويق الكفاءات‪.‬‬ ‫وقال رئي�س الديوان الدكتور هيثم حجازي �أم�س االربعاء انه ميكن‬ ‫ال�صحاب امل�ؤهالت والكفاءات االردنية ممن تنطبق عليهم �شروط ا�شغال‬ ‫ه��ذه الوظائف مرا�سلة اجلهات �صاحبة العالقة الكرتونياً من خالل‬ ‫العنوان املدرج يف االعالن املوجود على موقع الديوان االلكرتوين (دبليو‬ ‫دبليو دبليو دوت �سي �أ�س بي دوت جوف دوت جو)‪ .‬وا�ضاف ان ديوان اخلدمة‬ ‫املدنية �سيقوم م��ن خ�لال موقعه االل�ك�تروين بتوزيع ن�سخ م��ن "دليل‬ ‫ا�ستخدام نظام ت�سويق طلبات التوظيف" على �شركات الت�سويق والتوظيف‬ ‫وال��وزارات ودوائ��ر اخلدمة املدنية وامل�ؤ�س�سات العامة امل�ستقلة وامللحقني‬ ‫العماليني يف ال�سفارات الأردنية‪ .‬ويعمل ديوان اخلدمة املدنية يف ت�سويق‬ ‫الكفاءات وذلك بالتن�سيق مع وزارة اخلارجية واملنظمات الدولية ووزارة‬ ‫التخطيط والتعاون ال��دويل‪ .‬ويذكر ان موقع ت�سويق الكفاءات االردنية‬ ‫اخلا�ص بالديوان الذي يرتكز على بيانات طالبي التوظيف يعترب م�صدرا‬ ‫ا�سا�سيا ل�شركات التوظيف يف اململكة وخارجها حيث يوجد يف خمزون‬ ‫بياناته ما يزيد على ‪ 225‬الف طلب توظيف‪ ،‬وقد متكن الديوان خالل‬ ‫عام ‪ 2010‬من توظيف ‪� 1300‬شخ�ص يف م�ؤ�س�سات القطاع اخلا�ص يف اململكة‬ ‫وخارجها‪.‬‬ ‫وي�سعى ال��دي��وان من خ�لال خطته اال�سرتاتيجية لالعوام ‪-2010‬‬ ‫‪ 2013‬لت�سويق الكفاءات االردنية داخليا وخارجيا نظرا ملحدودية فر�ص‬ ‫العمل يف اجلهاز احلكومي‪ ،‬الذي ال تتجاوز فيه ن�سبة التعيني االجمايل‬ ‫عن ‪ 5‬يف املئة من اجمايل املتقدمني بطلبات التوظيف‪.‬‬

‫صندوق املعونة يدرس تعديل تعليماته‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال القائم باعمال �صندوق املعونة الوطنية حممد ابو ج�سار انه‬ ‫يتم حاليا درا�سة تعليمات ال�صندوق بهدف تعديلها‪ ،‬راف�ضا بالوقت ذاته‬ ‫اعطاء تف�صيالت تو�ضح ماهية تلك التعديالت‪.‬‬ ‫واكتفى ابو ج�سار يف ت�صريحه لـ (ب�ترا) �أم�س االربعاء بالقول ان‬ ‫ال�صندوق يعمل على تطوير تلك التعليمات واعادة النظر بها بني الفينة‬ ‫واالخرى مبا يراعي م�صالح خ�صو�صية املنتفعني من ال�صندوق‪ .‬وا�شار‬ ‫اىل ان ال�صندوق اج��رى تعديال على تعليماته ال�ت��ي مينح مبوجبها‬ ‫املعونة الوطنية حلوايل ‪ 87‬الف ا�سرة �شهريا خالل العام احلايل بحيث‬ ‫راعت او�ضاع اال�سر املنتفعة من ال�صندوق‪ ،‬خ�صو�صا ما تعلق باملعونات‬ ‫التي متنح كحاالت ان�سانية وا�ستثنائية ورعاية االعاقات وذلك بالتزامن‬ ‫مع االج��راءات احلكومية الرامية اىل حت�سني رواتب العاملني املدنيني‬ ‫والع�سكريني‪.‬‬ ‫و�أكد ان الهدف من درا�سة التعليمات هو تاليف اي ثغرات حتول دون‬ ‫ا�ستفادة او انتفاع من ي�ستحق من املعوزين وذوي احلاجة‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫رصـد‬

‫تحذيرات من مكائد اإلذاعة اإلسرائيلية مع اإلعالميني األردنيني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬طارق النعيمات‬ ‫حذرت ال�صحفية يف �إذاعة عمان نت روان اجليو�سي من مكائد الإذاعة الإ�سرائيلية التي‬ ‫ت�سعى لتوريط ال�صحفيني بلقاءات تطبيعية‪.‬‬ ‫وقالت لـ»ال�سبيل» �إن الإذاعة العربية حاولت االت�صال معها باعتبارها �إذاعة �أجنبية‬ ‫دون حتديد جن�سيتها‪ ،‬م�ضيفة انه مت الطلب من �صحفيني �أردنيني تزكية �صحفية ت�ستطيع‬ ‫احلديث باللغة االجنليزية مع �إذاعة �أجنبية‪.‬‬ ‫ولفتت �إىل �أن��ه مل يتم �إب�لاغ�ه��ا بجن�سية ان�ه��ا �ستطلع بعد قليل على ال �ه��واء للحديث‬ ‫تلك الإذاعة‪ ،‬ومت االت�صال بها من رقم ل�شبكة ع��ن احل��ري��ات الإع�لام �ي��ة يف الأردن‪ ،‬ولكنها‬ ‫ات���ص��ال خلوية يف االردن ملعد �إذاع ��ي ق��ال لها عندما �أ�صرت على معرفة جن�سية تلك الإذاعة‬

‫اعرتف املعد �إنها الإذاعة العربية‪ ،‬وهنا قررت‬ ‫اجليو�سي �إغالق اخلط و�إنهاء االت�صال‪.‬‬ ‫و�أ�شارت اجليو�سي �إىل �أن الإذاعة العربية‬ ‫ت�سعى م��ن خ�لال امل�ك��ر وال �ك��ذب �إىل االت�صال‬ ‫مع �صحفيني �أردنيني باعتبارها �إذاعة جانبية‬ ‫لرتويج التطبيع‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه ق � ��ال رئ �ي ����س جل �ن��ة مقاومة‬ ‫التطبيع يف نقابة ال�صحفيني الزميل ع�صام‬ ‫مبي�ضني �إن اللجنة �ستتقدم من خالل جمل�س‬ ‫النقابة بال�شكر �إىل اجليو�سي على موقفها‪،‬‬ ‫م�ؤكدا ان على ال�صحفيني احلذر عند التعامل‬ ‫مع اجلهات الأجنبية ويجب الت�أكد متاما �أنها‬

‫ال تروج للتطبيع من خالل م�سميات مهنية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ال�ل�ج�ن��ة ت�ت��اب��ع ك��ل الن�شطات‬ ‫التطبيعية امل�شبوهة وحال توفر معلومات لدى‬ ‫ال�صحفيني عنها ف�إن اللجنة تقوم بتدقيق تلك‬ ‫املعلومات للو�صول �إىل احلقيقة‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان العدو ال�صهيوين ي�سعى اىل‬ ‫اخ�تراق ال�ساحة االعالمية االردنية للرتويج‬ ‫اىل العالقة مع �إ�سرائيل‪ ،‬و�أن النقابة �ستكون‬ ‫يف م�ق��دم��ة املت�صدين لتلك امل �ح��اوالت‪ ،‬الفتا‬ ‫اىل اعرتزازه باجل�سم االعالمي الذي يرف�ض‬ ‫االنخراط يف "مهزلة" التطبيع‪.‬‬

‫صحة‬

‫إعادة تشكيل لجنة متابعة االسرتاتيجية الوطنية للسكري‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��رر وزي��ر ال�صحة الدكتور عبد اللطيف وريكات‬ ‫اع� ��ادة ت�شكيل جل�ن��ة اع� ��داد وم�ت��اب�ع��ة اال�سرتاتيجية‬ ‫الوطنية لل�سكري والتوتر ال�شرياين واختالط الدهون‬ ‫وال�سمنة با�ضافة اع�ضاء ج��دد لها اىل جانب ممثلي‬ ‫خمتلف القطاعات ال�صحية واجلهات ذات العالقة‪.‬‬ ‫وك��ان جمل�س ال ��وزراء ق��رر يف ‪ 28‬اي��ار املا�ضي بناء‬ ‫ع�ل��ى تو�صية جل�ن��ة اخل��دم��ات وال�ب�ن�ي��ة التحتية تبني‬ ‫اال�سرتاتيجية الوطنية لل�سكري وال�ت��وت��ر ال�شرياين‬ ‫واختالط الدهون وال�سمنة وحتديد م�س�ؤولية تنفيذها‬ ‫ب��وزي��ر ال���ص�ح��ة‪ .‬وج ��اء ك �ت��اب ال��وزي��ر ب��اع��ادة ت�شكيل‬ ‫اللجنة برئا�سة اال�ستاذ الدكتور كامل العجلوين رئي�س‬ ‫املركز الوطني لل�سكري والغدد ال�صم والوراثة وجميع‬ ‫االع�ضاء ال�سابقني وا�ضافة اع�ضاء ج��دد ه��م االمناء‬

‫العامون ل��وزارات الرتبية واالوق��اف وال�ش�ؤون البلدية‬ ‫ومدير ع��ام وكالة االنباء االردن�ي��ة (ب�ترا) ومدير عام‬ ‫امل�ؤ�س�سة العامة لالذاعة والتلفزيون‪.‬‬ ‫اما االع�ضاء ال�سابقون الذين بقيوا يف اللجنة فهم‬ ‫امني عام وزارة ال�صحة ومندوب عن اخلدمات الطبية‬ ‫امللكية ورئ�ي����س اجلمعية االردن �ي��ة للعناية بال�سكري‬ ‫(الدكتور حممد الزاهري) ورئي�س جمعية اخت�صا�صي‬ ‫ال���س�ك��ري وال �غ��دد ال���ص��م واال��س�ت�ق�لاب (ال��دك �ت��ور عبد‬ ‫الكرمي اخلوالدة) والدكتور حممد الطراونة من وزارة‬ ‫ال�صحة والدكتور فواز عماري والدكتور انور بطيحة من‬ ‫جامعة العلوم والتكنولوجيا واال�ستاذ الدكتور حممد‬ ‫اخلطيب مدير املختربات يف املركز الوطني لل�سكري‬ ‫والدكتورة دانا حيا�صات من املركز اي�ضا‪.‬‬ ‫وفو�ض جمل�س ال��وزراء يف جل�سته املنعقدة بتاريخ‬ ‫‪ 28‬ايار املا�ضي جلنة اعداد اال�سرتاتيجية املمثلة لكافة‬

‫القطاعات الطبية م�س�ؤولية املتابعة واال� �ش��راف على‬ ‫تنفيذ خ�ط��ة ع�م��ل اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة وان ت�ل�ت��زم وزارات‬ ‫االوق ��اف وال�ترب�ي��ة والتعليم ال�ع��ايل وال�ب�ح��ث العلمي‬ ‫وال�ش�ؤون البلدية بتنفيذ خطة العمل‪.‬‬ ‫وتقدم جلنة اعداد ومتابعة اال�سرتاتيجية تقريرا‬ ‫�سنويا لرئي�س الوزراء واخر ن�صف �سنوي لوزير ال�صحة‬ ‫يت�ضمن ال�ت�ق��ري��ر ��س�ير ال�ع�م��ل واالجن � � ��ازات للخطة‬ ‫اال�سرتاتيجية واملعوقات التي تواجه التنفيذ ومقرتحات‬ ‫احللول‪ .‬وحددت اال�سرتاتيجية هدفها بخف�ض معدل‬ ‫انت�شار مر�ض ال�سكري وم�ضاعفاته يف االردن عرب ح�شد‬ ‫الت�أييد وتن�سيق اجلهود الوطنية للوقاية من ال�سكري‬ ‫وتقدمي العناية الف�ضلى ملر�ضى ال�سكري‪.‬‬ ‫وت�ضمنت اال�سرتاتيجية خطة عمل زمنية لالعوام‬ ‫‪ 2015- 2010‬ح��ددت م��ن خاللها االن�شطة واجلهات‬ ‫امل���س��ؤول��ة ع��ن التنفيذ وم ��ؤ� �ش��رات ال�ق�ي��ا���س للمتابعة‬

‫وال�ت�ق�ي�ي��م‪ .‬وت �ن��اول��ت اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة ال��و��ض��ع العاملي‬ ‫واالق�ل�ي�م��ي وامل�ح�ل��ي ل�لام��را���ض غ�ير ال���س��اري��ة والتي‬ ‫تت�سبب بـ ‪ 35‬مليون حالة وف��اة اي ‪ 60‬باملئة من وفيات‬ ‫العامل كما ت�سببت يف منطقة �شرق املتو�سط يف عام ‪2005‬‬ ‫يف ‪ 52‬باملئة من الوفيات و‪ 47‬باملئة من العبء املر�ضي‬ ‫يف املنطقة‪ .‬وبح�سب اال�سرتاتيجية من املتوقع زيادة‬ ‫االمرا�ض غري ال�سارية يف اقليم �شرق املتو�سط بن�سبة ‪17‬‬ ‫باملئة بني االعوام ‪ .2015-2005‬ويعاين ما يزيد على ‪30‬‬ ‫باملئة من االردنيني فوق �سن ‪ 25‬عاما من ارتفاع �سكري‬ ‫ال��دم واك�ث�ر م��ن ‪ 80‬باملئة م��ن زي��ادة ال��وزن او ال�سمنة‬ ‫وح��وايل ‪ 30‬باملئة من ارتفاع �ضغط ال��دم ح�سب احدث‬ ‫ال��درا��س��ات الوطنية‪ .‬وبلغت التكاليف املبا�شرة ملر�ض‬ ‫ال�سكري وال�ضغط وا�ضطراب الدهنيات يف االردن ‪654‬‬ ‫مليون دينار ح�سب درا�سة اجريت عام ‪ 2004‬فيما تقدر‬ ‫التكلفة للعام املا�ضي ‪2‬ر‪ 1‬مليار دينار‪.‬‬

‫تقرير‬

‫شركة مين��ء حاويات العقبة تصدر تقرير التنمية املستدامة األول‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫�أعلنت �شركة ميناء حاويات العقبة عن �إ�صدارها تقرير‬ ‫التنمية امل�ستدامة الأول اخلا�ص بها بعنوان "تطوير البوابة‬ ‫الأكرث ا�ستدامة يف الأردن وما حوله"‪ ،‬والذي يتما�شى مع‬ ‫االتفاق العاملي ال�صادر عن الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫ويغطي التقرير خم�سة حم��اور رئي�سة؛ الإب ��داع يف‬ ‫تطوير كفاءة العمليات وتوفري بيئة عمل �آمنة للموظفني‪،‬‬ ‫واال�ستثمار يف املجتمع وتنميته واحلد من ال�ضرر يف البيئة‬ ‫املحيطة‪ ،‬وال�شفافية وامل�س�ؤولية والأداء املايل يف ال�شركة‪.‬‬ ‫وق��د �أك ��دت �شركة ميناء ح��اوي��ات العقبة يف تقريرها �أن‬ ‫التخطيط طويل املدى واالهتمام اجلاد بعدد من الق�ضايا‬ ‫املحورية كتطوير املوظفني واحلفاظ على احلياة البحرية‬ ‫يف مدينة العقبة هو ال�سبيل الأمثل لها ال�ستغالل كامل‬

‫قدراتها وحتقيق �أهدافها‪.‬‬ ‫وقد �أبدى �سورين هان�سني‪ ،‬الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫ميناء حاويات العقبة‪� ،‬سروره الكبري بهذا الإجن��از معلقاً‬ ‫ب�ق��ول��ه‪" :‬نحن ف �خ��ورون ج ��داً ب ��إ� �ص��دار ت�ق��ري��ر التنمية‬ ‫امل�ستدامة ال�شامل والأول؛ �إذ �إننا ن�ؤمن �أن هذه اخلطوة‬ ‫م��ن �ش�أنها متهيد ال�ط��ري��ق لتحقيق جن��اح��ات اك�بر على‬ ‫امل��دى الطويل على �صعيدي العمل وامل�ساهمة يف تنمية‬ ‫املجتمع‪ .‬وهذا يعني �إبقاء كافة اجلهات املعنية بعملنا على‬ ‫ر�أ�س �أولوياتنا‪ ،‬مبا فيهم امل�ستثمرون واحلكومة الأردنية‬ ‫وكافة الأط��راف التي ت�ساهم يف جناحنا �أي�ضاً كموظفينا‬ ‫واملجتمع املحيط بنا وخمتلف الأط��راف التي تعتمد على‬ ‫امل�ن�ت�ج��ات وامل� ��واد ال�ت��ي ت��دخ��ل الأردن م��ن خ�ل�ال امليناء‪.‬‬ ‫وان�ط�لاق�اً م��ن �إدراك �ن��ا ل�ل��دور امل�ح��وري ال��ذي ي�ضطلع به‬ ‫امليناء على امل�ستويني املحلي والوطني‪ ،‬قطعنا عهداً على‬

‫�أنف�سنا بااللتزام مبنهج التنمية امل�ستدامة يف �أوجه عملنا‬ ‫املختلفة يف ال�شركة"‪.‬‬ ‫ويتناول التقرير �أداء وعمليات امليناء يف الأع��وام ما‬ ‫بني ‪ 2006‬و‪ ،2010‬مع الرتكيز على عدد من م�ؤ�شرات الأداء‬ ‫الرئي�سية لقيا�س التقدم يف عمليات امليناء‪ .‬كما يحتوي‬ ‫التقرير على حتليل لبيانات تتنوع بني ن�سب انبعاثات الغاز‬ ‫الدفيئة لكل حاوية والتي انخف�ضت �إىل ‪ %11.37‬يف الأعوام‬ ‫ما بني ‪ 2008‬و‪ ،2010‬وحجم اال�ستثمار يف جمتمع مدينة‬ ‫العقبة الذي بلغ ‪ 200,000‬دينار �أردين عام ‪ .2010‬وف� ً‬ ‫ضال‬ ‫عن ذلك‪� ،‬سلط التقرير ال�ضوء على �إجمايل م�ساهمة �شركة‬ ‫ميناء ح��اوي��ات العقبة يف حماية ال�شعب املرجانية والتي‬ ‫بلغت ‪ 1.3‬مليون دينار �أردين حتى وقتنا هذا‪ ،‬وتغطية كافة‬ ‫موظفي ال�شركة يف ال��دورات التدريبية اخلا�صة بال�صحة‬ ‫وال�سالمة‪.‬‬

‫ميناء حاويات العقبة‬

‫مطالب‬

‫طلبة «الريموك»‬ ‫يطلقون حملة‬ ‫«مطالب طالب»‬

‫لواء فقوع يطلب فزعة الحكومة‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫انتقد مواطنون يف لواء فقوع مبحافظة الكرك ما و�صفوه بتجاهل احلكومة حلاجات اللواء‬ ‫التنموية �إىل درجة قالوا �إنها ت�صل حد التهمي�ش‪،‬‬ ‫ولفتوا �إىل �أن قدم �أي من كبار امل�س�ؤولني من حمافظة الكرك او من العا�صمة مل تط�أ ار�ض اللواء‬ ‫للتعرف �إىل حاجات مواطنيه و�أولياتهم التنموية واخلدمية‪ ،‬قائلني‪« :‬ن�ستغيث باحلكومة ونطلب‬ ‫فزعتها»‪.‬‬

‫وطالب املواطنون بعمل درا�سات م�ستفي�ضة ت�ستق�صي‬ ‫ه��ذه احل��اج��ات وحتققها‪ ،‬حم��ذري��ن م��ن ع��واق��ب م��ا ا�سموه‬ ‫املماطلة يف معاجلة امل�شاكل املزمنة البناء املنطقة‪.‬‬ ‫ويف جل�سة حوارية عر�ض خاللها ممثلو الفعاليات‬ ‫ال�شعبية واالجتماعية يف اللواء بح�ضور مت�صرف اللواء‬ ‫ممدوح الفقري ومدير الدوائر اخلدمية يف اللواء‪ ،‬نظمها‬ ‫ن��ادي فقوع الثقايف اب��رز مطالبهم واحتياجاتهم‪ ،‬قائلني‬ ‫انهم ام�ضوا يف املطالبة بها �سنوات �سنوات طويلة دون �أن‬ ‫تتحقق‪ ،‬و�أبرزها بح�سب تو�صيف املواطنني ت�شغيل م�صنع‬ ‫الألب�سة وا�ستكمال فتح طريق �صرفا االغ��وار اجلنوبية‪،‬‬ ‫وحت�سني م�ستوى اخلدمات التعليمية وال�صحية والبلدية‬ ‫وامل��ائ�ي��ة‪ ،‬ا�ضافة �إىل ا�ستكمال فتح ال�ط��رق ال��زراع�ي��ة يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وعر�ض رئي�س النادي �سامل البديرات والنا�شط يا�سر‬ ‫ال��زي��دي�ين وامل �ت �ح��دث��ون الآخ � ��رون اح �م��د ج��اب��ر احلمايدة‬ ‫وعبداحلفيظ الل�صا�صمة وعبداهلل الدهي�سات تلك املطالب‪،‬‬ ‫قائلني �إن��ه بخ�صو�ص ت�شغيل م�صنع االلب�سة ال��ذي ميثل‬ ‫اول��وي��ة اوىل الب�ن��اء ال �ل��واء ف��إن��ه مت اجن��از ال�ب�ن��اء املطلوب‬ ‫للم�صنع بكلفة ح��وايل ‪ 2‬مليوين دينار‪ ،‬وك��ان الوعد البدء‬ ‫بت�شغيله وا�ستح�ضار م�ستثمر له منذ عام ‪ ،2010‬لكن ذلك‬ ‫مل يتم‪ ،‬ولفتوا �إىل �أن ت�شغيل امل�صنع يعني توفري العمل‬ ‫لزهاء ‪� 700‬شاب و�شابه من ابناء ل��واء فقوع العاطلني عن‬ ‫العمل‪ ،‬االمر الذي ي�سهم اي�ضا يف انعا�ش احلياة االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية البناء املنطقة ب�شكل عام‪ ،‬و�أكدوا �ضرورة قيام‬ ‫احل�ك��وم��ة بتحديد ام�ت�ي��ازات خا�صة الي م�ستثمر يتوىل‬ ‫ت�شغيل امل�صنع‪.‬‬ ‫�أما املو�ضوع الثاين الذي اعطاه املتحدثون �صفة االولوية‬ ‫اي�ضا فهو ا�ستكمال فتح طريق �صرفا االغ��وار‪ ،‬معتربينه‬ ‫طريقا تنمويا ي�ساعد يف انعا�ش اللواء جلهة متكني املواطنني‬ ‫من ا�ستغالل ارا�ضيهم الزراعية التي ي�صعب الو�صول اليها‬ ‫لعدم وجود الطريق‪ ،‬فيما يخدم الطريق كافة �سكان منطقة‬ ‫�شمال حمافظة الكرك لأنه يق�صر الطريق بني هذه املنطقة‬

‫واالغوار اجلنوبية‪ ،‬خا�صة ا�صحاب اال�ستثمارات الزراعية يف‬ ‫االغ��وار‪ ،‬كما يخت�صر كثريا من امل�سافة للراغبني من ابناء‬ ‫�شمال املحافظة للو�صول �إىل العقبة‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب��ال �ق �ط��اع ال�ت�ع�ل�ي�م��ي يف ال� �ل ��واء حتدث‬ ‫املواطنون عن احلاجة لتطوير ه��ذا القطاع ب�إقامة ابنية‬ ‫مدر�سية جديدة‪ ،‬و�إنعا�ش مكتب اال�شراف الرتبوي ورفده‬ ‫بامل�شرفني الرتبويني من خمتلف االخت�صا�صات التعليمية‬ ‫متهيدا لتحويله �إىل مديرية متكاملة للرتبية والتعليم‪،‬‬ ‫وي ��رى امل�ت�ح��دث��ون �أن ه��ذا ي�ساعد يف فتح ف��ر���ص التعيني‬ ‫البناء اللواء من حملة ال�شهادات اجلامعية يف التخ�ص�صات‬ ‫التعليمية يف مواجهة ظاهرة البطالة املتف�شية بني ه�ؤالء‬ ‫اخلريجني‪.‬‬ ‫�أما يف املجال ال�صحي فطالبوا بتطوير املركز ال�صحي‬ ‫ال�شامل يف اللواء ليكون قادرا على توفري اخلدمات الطبية‬ ‫التي ين�شدها املواطنون ا�سوة مبا هو احلال عليه يف مراكز‬ ‫�شبيهة يف بع�ض مناطق حمافظة الكرك‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح امل �ت �ح��دث��ون �أن امل ��رك ��ز ي�ف�ت�ق��ر ح��ال �ي��ا �إىل‬ ‫االخت�صا�صات الطبية والعالجات الكافية و�صيانة ما فيه من‬ ‫اجهزة طبية معطلة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن دوامه خمت�صر بخالف‬ ‫املراكز ال�صحية ال�شاملة االخرى التي تداوم ‪� 24‬ساعة يوميا‪،‬‬ ‫معربني عن املهم با�ستحداث م�ست�شفى م�صغر يف لواء فقوع‬ ‫ملعاجلة احل��االت املر�ضية الطارئة بالنظر لبعد اللواء عن‬ ‫اقرب م�ست�شفى �إليه الواقع على بعد ‪ 35‬كيلومرتا‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص مياه ال�شرب‪ ،‬او��ض��ح املتحدثون �أن كافة‬ ‫مناطق اللواء تعاين �شحا يف املياه التي ت�ضخ اليها‪ ،‬واتهموا‬ ‫ادارة امل�ي��اه بالتغا�ضي ع��ن قيام بع�ض امل��زارع�ين م��ن خارج‬ ‫اللواء ب�سقاية مزارعهم منها‪ ،‬كما ا�شاروا �إىل �سوء خطوط‬ ‫نقل امل�ي��اه الرئي�سية و�إىل اه�ت�راء �شبكات امل�ي��اه الداخلية‪،‬‬ ‫وبالتايل �ضياع كميات كبرية من املياه امل�ضخوخة للواء هدرا‪،‬‬ ‫وا�شتكوا اي�ضا من ارتفاع قيم فواتري املياه ال�شهرية‪.‬‬ ‫ول�ف��ت امل�ت�ح��دث��ون �إىل ��س��وء او� �ض��اع ال�ط��رق الداخلية‬ ‫والطرق الزراعية‪ ،‬وقالوا �إنها بحاجة �إىل ال�صيانة و�إعادة‬

‫من اجلل�سة احلوارية يف فقوع‬

‫التاهيل بالنظر للحالة التي هي عليها‪ ،‬كما طالبوا با�ستكمال‬ ‫فتح ال�ط��رق ال��زراع�ي��ة يف ال �ل��واء‪ ،‬خا�صة ال�ط��رق الوا�صلة‬ ‫�إىل املنطقة الزراعية االب��رز يف اللواء وهي منطقة البذية‬ ‫و�سدير‪ ،‬وط��ال��ب املتحدثون اي�ضا ب�سرعة معاجلة ق�ضية‬ ‫الواجهات الع�شائرية اخلا�صة بابناء اللواء‪.‬‬ ‫وانتقد املتحدثون واق��ع اخل��دم��ات البلدية يف اللواء‬ ‫واتهموا بلدية عبداهلل بن رواح��ة التي تخدم بلدات اللواء‬ ‫بالتق�صري يف الواجبات املناطة بها‪� ،‬سواء فيما يخ�ص انارة‬ ‫ال�شوارع والأحياء او فيما يخ�ص متطلبات النظافة العامة‬ ‫وك��ذل��ك ازال ��ة االن�ق��ا���ض م��ن خملفات االبنية واالن�شاءات‬ ‫املوجودة على ال�شوارع‪.‬‬ ‫باملقابل طلب مت�صرف اللواء �صياغة مطالب املواطنني‬ ‫و�إع��داده��ا وف��ق اولوياتها يف م��ذك��رة �سيتم رفعها للجهات‬ ‫احلكومية املخت�صة ملعاجلتها وفق االمكانات املتاحة‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح املت�صرف �أن مو�ضوع ت�شغيل م�صنع الألب�سة‬ ‫هو قيد االهتمام من قبل الإدارة املحلية يف املحافظة‪ ،‬و�أ�شار‬ ‫�إىل مو�ضوع امل�صنع كان مدار حديث يف لقاء عقد م�ؤخرا يف‬ ‫الكرك بح�ضور فريق من م�ؤ�س�سة ت�شجيع اال�ستثمار حيث‬ ‫اعطي مو�ضوع امل�صنع �صفة االولية على م�ستوى حمافظة‬ ‫الكرك‪.‬‬ ‫مدير مكتب ا�شغال ل��واء فقوع عزمي القرالة ق��ال �إن‬ ‫مو�ضوع ا�ستكمال فتح طريق �صرفا االغ��وار الآن يف عهدة‬ ‫�سالح الهند�سة يف القوات امل�سلحة‪ ،‬وتوقع �أن يبا�شر العمل‬ ‫با�ستكمال فتحه قريبا‪ ،‬لي�صار تاليا �إىل ا�ستكمال حاجات‬ ‫الطريق االخرى ومن ثم و�ضعه يف اخلدمة‪� ،‬أما بخ�صو�ص‬ ‫حت�سني او��ض��اع الطرق فقال مدير املكتب �إن ه��ذا يرتبط‬ ‫بتوفر املخ�ص�صات املالية‪� ،‬أم��ا ما يتعلق بالطرق الزراعية‬ ‫فقال �إن كافة الطرق الزراعية املر�سمة على املخططات يف‬ ‫اللواء جاهزة‪ ،‬مبديا اال�ستعداد لفتح �أي طريق زراعية يتم‬

‫تر�سيمها على املخططات‪.‬‬ ‫مدير �صحة الكرك عادل اخلتاتنه قال �إنه �سيتم �إلزام‬ ‫املركز ال�صحي ال�شامل يف اللواء ب�ساعات الدوام املقررة له مع‬ ‫العمل قدر االمكان‪ ،‬برفده بالتخ�ص�صات الطبية اال�سا�سية‬ ‫بعد توفر هذه التخ�ص�صات التي تعاين حمافظة الكرك من‬ ‫نق�ص فيها‪.‬‬ ‫مدير تربية لواء الق�صر يو�سف الطراونة او�ضح ما لدى‬ ‫املديرية من خطط للنهو�ض بقطاع االبنية املدر�سية يف لواء‬ ‫فقوع‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الواقع التعليمي يف اللواء جيد‪ ،‬مو�ضحاً‬ ‫�أن التعيينات هي من اخت�صا�ص ديوان اخلدمة املدنية‪.‬‬ ‫وقال انه متت التو�صية لوزارة الرتبية والتعليم بتوفري‬ ‫احتياجات وح��دة اال� �ش��راف ال�ترب��وي يف ال�ل��واء بامل�شرفني‬ ‫الرتبويني‪ ،‬الفتا �إىل �أن ا�ستحداث مديرية تربية وتعليم‬ ‫يف ل��واء فقوع غري ممكنة حاليا لعدم توفر ال�شروط التي‬ ‫تعتمدها وزارة ال�ترب�ي��ة والتعليم ال��س�ت�ح��داث مديريات‬ ‫جديدة للرتبية والتعليم يف كافة مناطق اململكة‪.‬‬ ‫مدير مياه الق�صر ا�سماعيل ع�ساف ا��ش��ار �إىل جملة‬ ‫م�شاريع �سيتم تنفيذها لتح�سني الو�ضع املائي يف اللواء من‬ ‫حيث زيادة قدرة اخلط الناقل ملياه اللجون للمنطقة ليكون‬ ‫بقدرة ‪� 8‬إن�شات‪ ،‬فيما ا�شار �إىل حتديث خطوط نقل املياه‪،‬‬ ‫وكذلك �شبكات املياه الداخلية يف اطار م�شروع متكامل تنفذه‬ ‫�إدارة املياه يف املحافظ حاليا بكلفة ‪ 70‬مليون دينار‪.‬‬ ‫�أما رئي�س جلنة بلدية فقوع زياد هل�سه ف�أ�شار �إىل تردي‬ ‫او�ضاع البلدية املالية قائال �إنها غري قادرة حتى على توفري‬ ‫روات��ب موظفيها‪ ،‬فيما ه��ي تعاين م��ن ع��دم توفر الآليات‬ ‫االن�شائية وال�سيارات اخلدمية‪.‬‬ ‫وقال �إنه يدعم �أي مطالب ملواطني اللواء جلهة حت�سني‬ ‫م ��وارد البلدية املالية وتعزيز �إمكاناتها املالية والإداري ��ة‬ ‫والفنية‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫�أطلق جمموعة من الطلبة يف جامعة‬ ‫ال �ي�رم ��وك ح �م �ل��ة ط�لاب �ي��ة حت ��ت عنوان‬ ‫"مطالب طالب" وذل � ��ك "�سعياً منا‬ ‫الن �ت��زاع احل�ق��وق الطالبية وت��أك�ي��دا على‬ ‫�شرعية احلراك يف ال�شارع الطالبي ونظرا‬ ‫ل�ل�ظ��روف ال�صعبة ال�ت��ي يعانيها الطالب‬ ‫اجلامعي" بح�سب ما ورد يف بيان �صادر عن‬ ‫منظمي احلملة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال �ب �ي��ان اىل �أه� � ��داف احلملة‬ ‫والتي تطالب بتخفي�ض الر�سوم اجلامعية‬ ‫و�صوال �إىل جمانية التعليم �ضمن جدول‬ ‫زم�ن��ي وا��ض��ح وحم��دد ا�ضافة اىل حت�سني‬ ‫اخل��دم��ات ال�ت��ي ت�ق��دم للطلبة واالهتمام‬ ‫ب��امل��راف��ق ال �ع��ام��ة وال �ع �م��ل ع�ل��ى ترميمها‬ ‫و��ص�ي��ان�ت�ه��ا‪ ،‬ك �م��ا ط��ال��ب ال �ب �ي��ان بتعديل‬ ‫القوانني الناظمة النتخابات احتاد جمل�س‬ ‫الطلبة للح�صول على جمل�س ميثل الطلبة‬ ‫ب�شكل فعلي وحقيقي وال�سماح مل�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع امل��دين بالرقابة على االنتخابات‬ ‫الطالبية ل�ضمان حريتها ونزاهتها‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ال �ب �ي��ان ال �� �ص��ادر ع ��ن احلملة‬ ‫� �ض��رورة �إط�ل��اق احل��ري��ات ال���س�ي��ا��س�ي��ة يف‬ ‫اجلامعات واملطالبة ب�إدخال مكاتب وزارة‬ ‫التنمية ال�سيا�سية بدال من مكاتب الأجهزة‬ ‫الأم �ن �ي��ة ا� �ض��اف��ة اىل زي � ��ادة �صالحيات‬ ‫احت��اد جمل�س الطلبة والأن��دي��ة الطالبية‬ ‫وا�ستقاللية ميزانيتهم و�إ�شراكهم يف جلان‬ ‫ال�ت�ح�ق�ي��ق وت�ف�ع�ي��ل ق��ان��ون ح��ق الو�صول‬ ‫للمعلومة يف اجلامعة بحيث يعلم الطالب‬ ‫من واىل �أين تذهب موارد اجلامعة‪ ،‬وفتح‬ ‫ملفات الف�ساد الإداري��ة واملالية وحما�سبة‬ ‫الفا�سدين بح�سب ما ورد يف البيان‪.‬‬ ‫كما وطالب البيان بالعمل على دعم‬ ‫ومراقبة الأ�سعار يف املقا�صف و�أك�شاك البيع‬ ‫يف اجلامعة وتفعيل دور احت��اد الطلبة يف‬ ‫نبذ العن�صريات ال�ضيقة ودوره يف منا�صرة‬ ‫ق�ضايا الأم��ة العربية والإ�سالمية ا�ضافة‬ ‫اىل امل�ط��ال�ب��ة بت�شكيل احت ��اد ع��ام لطلبة‬ ‫الأردن كهيئة ن�ق��اب�ي��ة ط�لاب�ي��ة م�ستقلة‪،‬‬ ‫ت��داف��ع ع��ن ح�ق��وق الطلبة ومتثلهم �أمام‬ ‫امل��ؤ��س���س��ات الر�سمية وم��ؤ��س���س��ات املجتمع‬ ‫املدين م�ؤكدين �أنهم �سي�ستمرون باملطالبة‬ ‫باحلقوق بكافة الو�سائل امل�شروعة بح�سب‬ ‫البيان ال�صادر عن منظمي احلملة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local-assabeel.net‬‬

‫نواب‬

‫‪3‬‬

‫اخلمي�س (‪ )1‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1782‬‬

‫النائب النعيمات يطالب مبحاكمة مدير املخابرات الذهبي والك�شف عن ثروة با�سم عو�ض اهلل‬

‫توقعات بحصول حكومة الخصاونة على ثقة نيابية «مريحة» اليوم‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫ي�صوت جمل�س النواب م�ساء اليوم على الثقة بحكومة رئي�س الوزراء املكلف عون اخل�صاونة‪ ،‬بعد مناق�شات‬ ‫نيابية ا�ستمرت ملدة �أربعة �أيام بد�أها املجل�س االثنني املا�ضي‪.‬‬ ‫وت�شري التوقعات اىل ان حكومة اخل�صاونة �ستح�صل على ثقة املجل�س ‪ ،1+ 60‬لكن احلكومة تطمح‬ ‫للح�صول على ثقة �أعلى تتجاوز ثلثي النواب ‪ 80‬نائبا لتقوية موقفها �أمام الر�أي العام الأردين‪.‬‬ ‫وت �� �ش�ي�ر ال �ت ��وق �ع ��ات ال �ن �ي��اب �ي��ة اىل ان‬ ‫احلكومة �ستح�صل على ثقة نيابية ترتاوح‬ ‫بني الـ‪ 75‬و‪ 85‬نائبا‪ ،‬ويعزو النواب ال�سبب يف‬ ‫ذلك "حتى ال ي�ساء للمجل�س �أمام الر�أي العام‬ ‫الأردين مرة �أخ��رى‪ ،‬بعد منحه ثقة قيا�سية‬ ‫حلكومة �سمري الرفاعي و�صلت لـ‪ 111‬نائبا‪،‬‬ ‫ومت �إقالتها بعد ‪ 40‬يوما‪.‬‬ ‫ويف ختام اليوم الثالث ملناق�شات جمل�س‬ ‫النواب للبيان ال��وزاري حلكومة اخل�صاونة‬ ‫م�ساء ام�س �أعلن ‪ 14‬نائبا حجبهم الثقة عن‬ ‫احلكومة‪ ،‬منهم كتلة التجمع الدميقراطي‪.‬‬ ‫وك��ان ك��ل م��ن ال�ن��ائ��ب ع�ب��داهلل الن�سور‪،‬‬ ‫اح� �م ��د ال� �ع� �ت ��وم‪� � ،‬س �م�ير ال� �ع ��راب ��ي‪ ،‬حممد‬ ‫ال�ب�راي �� �س��ة‪ ،‬ج �م �ي��ل ال �ن �م��ري‪ ،‬ع �ب��د القادر‬ ‫احلبا�شنة‪ ،‬عبلة �أبو علبة‪ ،‬جمال قموة‪ ،‬ب�سام‬ ‫ح��دادي��ن‪ ،‬ح ��ازم ال �ع��وران‪� ،‬سلمى الرب�ضي‪،‬‬ ‫م�صطفى �شنيكات‪ ،‬حممد ال��زري�ق��ات‪ ،‬علي‬ ‫العنانزة‪ ،‬مت��ام ال��ري��اط��ي‪ ،‬فيما منحت كتلة‬ ‫امل�ستقبل الثقة‪.‬‬ ‫و�سيطر احلديث عن الف�ساد واملف�سدين‬ ‫على كلمات النواب خالل جل�ستي ام�س‪ ،‬وبد�أ‬ ‫احل��دي��ث النائب حممود النعيمات مطالبا‬ ‫احل �ك��وم��ة ب��ال �ع �م��ل ع �ل��ى م �ك��اف �ح��ة الف�ساد‬ ‫وحما�سبة الفا�سدين وم��ن ��س��رق��وا ونهبوا‬ ‫ث��روات الوطن من خالل ا�ستثمارات وهمية‬ ‫وم��ن خ�لال الهبات وال�ع�م��والت وال�سم�سرة‬ ‫وامل �� �ش��اري��ع ال �ت��ي ي �ت��م و� �ض��ع ا��س�م��ائ�ه��م بها‬ ‫لت�سهيل امل �ع��ام�لات وال�تراخ�ي����ص الالزمة‬ ‫لهذه امل�شاريع‪.‬‬ ‫كما ط��ال��ب بالعمل اجل��اد لإن �ق��اذ البلد‬ ‫م��ن ال��و��ض��ع االق�ت���ص��ادي امل�ت�ردي والف�ساد‬ ‫وال��وا��س�ط��ة واملح�سوبية م��ن خ�ل�ال ت�شكيل‬

‫جلنة من ابناء الوطن املخل�صني وبالتعاون‬ ‫مع جمل�س النواب للوقوف على ا�سباب هذا‬ ‫الرتدي وبيان ا�سباب ارتفاع املديونية قبل ان‬ ‫يحدث ما ال يحمد عقباه‪ ،‬وبو�ضع احللول‬ ‫امل�ن��ا��س�ب��ة وال �ف��وري��ة مل�ع��اجل��ة م�شكلة الفقر‬ ‫والبطالة وغ�لاء اال�سعار وال�ضرب بيد من‬ ‫حديد على جت��ار ال�سوق ال�سوداء وعلى من‬ ‫يدعمهم من ا�صحاب النفوذ‪.‬‬ ‫تبعه النائب ع��واد ال��زواي��دة ال��ذي وجه‬ ‫ا�صابع االتهام اىل م�س�ؤولني �سابقني يعملون‬ ‫ع�ل��ى اف���ش��ال م���ش��اري��ع ال�ع�ق�ب��ة االقت�صادية‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬وق��ال‪� :‬أراد جاللة امللك ان تكون‬ ‫�سلطة منطقة العقبة االقت�صادية ثغر االردن‬ ‫البا�سم من حيث االقت�صاد وال�سياحة وعندما‬ ‫ا�ستلم ن��ادر الذهبي رئي�ساً للمفو�ضية بد�أت‬ ‫يف االنحدار"‪ .‬منتقدا امل���ش��اري��ع فيها بعد‬ ‫ذل��ك‪ ،‬وتعاقب ر�ؤ��س��اء املجال�س الذين ظلوا‬ ‫لأ�شهر قليلة م�ستعر�ضاً �أ�سماءهم (ح�سني‬ ‫ابو غيدا تعني �شهورا‪ ،‬ثم حممد �صقر وبقي‬ ‫ل�شهور‪ ،‬ثم عي�سى اي��وب �أت��وا به من �أملانيا)‪،‬‬ ‫وهاجم �أيوب "مل جتد االردن ان يقود العقبة‬ ‫االقتا�صدية �أي �شخ�ص ف�أتوا به من برلني‬ ‫يف �أملانيا"‪.‬‬ ‫ووجه الزوايدة انتقادات حادة للم�شاريع‬ ‫التي نفذت داخل منطقة العقبة االقت�صادية‬ ‫من (تاال بيه) و(�سرايا العقبة) و(ايال)‪ ،‬كما‬ ‫�أن��ه انتقد تفوي�ض �أرا� �ض��ي الدي�سي لرجل‬ ‫الأعمال �صبيح امل�صري وابنته متهماً ت�سهيل‬ ‫رئي�س الوزراء اال�سبق نادر الذهبي لإ�ستغالل‬ ‫هذه االرا�ضي وتفوي�ضها برتاب املال‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان الذهبي عندما ف�شل يف التوقيع على‬ ‫ال�ق��رار عندما ك��ان رئي�سا للمفو�ضية كونه‬

‫يخالف القانون اٌق� َر القرار يف اليوم االخري‬ ‫من عمر حكومته‪.‬‬ ‫وا�ستمر م�سل�سل االنتقاد النيابي للطاقم‬ ‫الوزاري‪ ،‬حيث ا�شار النائب حممد احلاليقة‬ ‫كنا نعقد ام��اال كبرية على احلكومة نتمنى‬ ‫ان تتحقق اال ان املقدمات مل تكن م�شجعة‪،‬‬ ‫�أولها انها حكومة كبرية من ثالثني وزيرا‬ ‫دون داع‪ ،‬وكنت امتنى ان تكون حكومة ر�شيقة‬ ‫من ع�شرين وزيرا‪ ،‬فهذا البلد بحاجة اىل كل‬ ‫قر�ش ميكن ت��وف�يره‪ ،‬وبعد ا�شهر �سرنى ان‬ ‫طابور املتقاعدين من الوزراء يزداد وفاتورة‬ ‫التقاعد تزداد ومل نن�س بعد وزراء االربعني‬ ‫يوما ووزراء ال�شهرين يف حكومات �سابقة"‪.‬‬ ‫وح ��ول ق��ان��ون ال�ب�ل��دي��ات امل �ع��دل والذي‬ ‫�� �س�ي�رد اىل جم �ل ����س ال� � �ن � ��واب وج � ��ه ن� ��واب‬ ‫ت�سا�ؤالت حول نوع القانون ال��ذي نريد‪ ،‬هل‬ ‫ه��و ق��ان��ون �سيا�سي ام ق��ان��ون انتخابي‪ ،‬وهل‬ ‫در�ست احلكومة و�أع��دت العدة الج��راء هذه‬ ‫االنتخابات ب�شفافية ون��زاه��ة وبطرق مثلى‬ ‫وا��س����س واق�ع�ي��ة لكيال ت��واج��ه اع��ا��ص�ير من‬ ‫االن�ت�ق��ادات وامل���س�يرات او امل�ظ��اه��رات؟ وهنا‬ ‫ال بد من ن�صيحة للحكومة ب��أن تعمل على‬ ‫خماطبة ال�شارع واحتياجاته ال ان تخاطب‬ ‫من يف ال�شارع‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ن� � ��واب احل� �ك ��وم ��ة ب��امل �� �ض��ي يف‬ ‫م�شروع هيكلة الرواتب دون تردد او ا�ستثناء‬ ‫لأي م��ؤ��س���س��ة ل�ت�ح�ق�ي��ق ج ��زء م��ن العدالة‬ ‫االجتماعية وهي النظرية ال�صعبة واجلزء‬ ‫االخر ال يت�أتى اال ب�إعادة دمج والغاء امل�ؤ�س�سات‬ ‫امل�ستقلة التي ا�ستنزفت ثلث املوازنة العامة‪،‬‬ ‫واجل � ��زء االخ� ��ر ل�ي����س االخ�ي��ر ه��و حماربة‬ ‫الف�ساد ولي�س االدعاء ولي�ست حماربته‪.‬‬

‫من جل�سة النواب �أم�س‬

‫و�شدد على ان حتارب احلكومة (م�ؤ�س�سة‬ ‫ال �ف �� �س��اد) ال �ت��ي ان �ت �� �ش��رت يف ج���س��م الدولة‬ ‫االردن� �ي ��ة ك�م��ا ينت�شر م��ر���ض ال���س��رط��ان يف‬ ‫ج���س��م امل��ري ����ض وال ت �ك��ون حم��ارب��ة الف�ساد‬ ‫بامليكرو�سكوب فيما يتعلق مب�صا�صي دماء‬ ‫ال�شعب االردين ويكون بالعني املجردة فيما‬ ‫يتعلق باملوظفني ال�صغار‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�ن��ائ��ب خليل عطية بانتخاب‬ ‫�أع�ضاء جمل�س الأع�ي��ان ب��د ًال م��ن تعيينهم‪،‬‬ ‫مو�ضحا يف كلمته ان عدداً من الأعيان الذين‬ ‫دخلوا املجل�س م�ؤخراً يجب التحقيق يف مدى‬ ‫مطابقتهم للأ�س�س الد�ستورية‪.‬‬ ‫ودعا نواب لإلغاء دائرة املتابعة والتفتي�ش‬ ‫لأن �ه��ا مت�ي��ز ب�ي�ن �أب �ن ��اء ال���ش�ع��ب ال ��واح ��د يف‬ ‫الأردن‪ ،‬م�ستهجنني ال�ع�ي��ب يف ان يطالب‬ ‫مبنح �أبناء املخيمات حقا يف دخ��ول الأجهزة‬ ‫الأم�ن�ي��ة ف�ه��م ج��زء م��ن ال��وط��ن ول�ه��م كافة‬ ‫احلقوق والواجبات"‪.‬‬ ‫وطالب ن��واب من احلكومة وقف �سحب‬ ‫االرقام الوطنية من املواطنني‪ ،‬واعادة االرقام‬

‫الوطنية اىل م��ن �سحبت عنهم ب�شكل غري‬ ‫قانوين‪ ،‬واع��ادة تقييم م�س�ألة �سحب االرقام‬ ‫الوطنية‪ .‬وح�ضر مو�ضوع �سوريا وقرارات‬ ‫اجلامعة العربية حولها يف كلمات نواب‪ ،‬و�أكد‬ ‫النواب رف�ضهم لأي تدخل ع�سكري خارجي‬ ‫�ضد �سوريا‪ ،‬وانتقد ن��واب ق ��رارات اجلامعة‬ ‫العربية بخ�صو�ص عقوبات على �سوريا‪ ،‬كما‬ ‫انتقد ن��واب النظام القمعي يف �سوريا وقتل‬ ‫املتظاهرين الذين يطالبون باحلرية‪.‬‬ ‫وح�ظ��ي ال�ب�ي��ان ال� ��وزاري ب ��إ� �ش��ادة خالل‬ ‫امل �ن��اق �� �ش��ات ال� � ��ذي و�� �ص ��ف م ��ن ق �ب��ل ن ��واب‬ ‫ب��ان��ه ب��رن��ام��ج ا� �ص�ل�اح��ي وي �ع�ب�ر ع ��ن فهم‬ ‫دق�ي��ق لطبيعة اال� �ص�لاح ال�سيا�سي املن�شود‬ ‫خا�صة وان��ه ت�ضمن مواعيد زمنية حمددة‬ ‫للت�شريعات الناظمة التي �ستفدمها احلكومة‬ ‫اىل جمل�س النواب‪.‬‬ ‫وحت��دث ام�س يف اجلل�ستني ال�صباحية‬ ‫وامل�سائية ‪ 31‬نائبا لي�صبح عدد النواب الذين‬ ‫حتدثوا خالل االيام املا�ضية حتى م�ساء ام�س‬ ‫‪ 85‬نائبا‪.‬‬

‫حتذيرات من التدخل الع�سكري‬ ‫يف �سوريا والفلتان الأمني واالعتداء‬ ‫على املمتلكات العامة واخلا�صة‬ ‫‪ 85‬نائبا يناق�شون البيان‬ ‫الوزاري خالل ثالثة �أيام‬ ‫وا�ستكمال النقا�ش اليوم‬ ‫توقعات بح�صول حكومة‬ ‫اخل�صاونة على ثقة ثلثي‬ ‫�أع�ضاء املجل�س‬

‫لقطات من جلسة الثقة‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬

‫بفر�ض عقوبات اقت�صادية على �سورية‪.‬‬

‫الحقا‪ ،‬خمالفا بذلك قرار كتلته امل�ستقبل‪.‬‬

‫�شنيكات‪ ،‬متام الرياطي‪.‬‬

‫ النائب عواد الزوايدة �أول نائب يتحدث كلمته‬‫ب�شكل "ارجتايل" وحتدث عن هموم اجلنوب‪ ،‬ووجه‬ ‫ان�ت�ق��ادات ح��ادة للم�شاريع التي نفذت داخ��ل منطقة‬ ‫العقبة االقت�صادية ذاك��را منها (ت��اال بيه) و(�سرايا‬ ‫العقبة) و(�أيال)‪.‬‬

‫ ال�ن��ائ��ب خ��ال��د الفناط�سة ح� � َذر احل�ك��وم��ة من‬‫الفلتان الأمني والتق�صري يف التعاطي مع امللف الأمني‬ ‫املتعلق باالعتداء على املمتلكات العامة واخلا�صة يف‬ ‫بع�ض مناطق اململكة‪ ،‬مطالبا ب��احل�ف��اظ على �أمن‬ ‫البلد لأن قطع الطرق و�إغالق امل�صانع �أمر مرفو�ض‪،‬‬ ‫وم��ا يحدث من ح��رق ل�ل�إط��ارات يف ال�شوارع خمالف‬ ‫للقانون الذي ال بد من تطبيقه‪.‬‬

‫ وهاجم النعيمات وزي��ر ا�ﻹ ع�لام راك��ان املجايل‬‫ووزير الدولة ل�ش�ؤون رئا�سة الوزراء والت�شريع �أمين‬ ‫ع ��ودة ق��ائ� ً‬ ‫لا‪� :‬إن�ه�م��ا "من ج�م��اع��ة ب��ا��س��م ع��و���ض اهلل‬ ‫رئي�س الديوان الأ�سبق"‪.‬‬

‫ ط��ال��ب ال�ن��ائ��ب خليل عطية بانتخاب �أع�ضاء‬‫جمل�س الأع �ي��ان ب ��د ًال م��ن تعيينهم‪ ،‬م���ش�يرا اىل ان‬ ‫عدداً من الأعيان الذين دخلوا املجل�س م�ؤخراً يجب‬ ‫التحقيق يف مدى مطابقتهم للأ�س�س الد�ستورية‪.‬‬

‫ �أعلنت النائب مت��ام الرياطي عن نيتها حجب‬‫ال�ث�ق��ة ع��ن احل �ك��وم��ة يف ك�ل�م�ت�ه��ا ال �ت��ي ت�ل�ت�ه��ا �صباح‬ ‫ام�س‪ ،‬يف حني اعلن النائب علي ملكاوي منحه الثقة‬ ‫للحكومة‪.‬‬

‫ دع��ا النائب حممد احل�ج��وج ال��دوامي��ة لإلغاء‬‫دائرة املتابعة والتفتي�ش لأنها متيز بني �أبناء ال�شعب‬ ‫ال��واح��د يف الأردن‪ ،‬مت�سائال‪" :‬انتم ت�ق��ول��ون ان��ه ال‬ ‫يوجد متييز بني �أبناء الوطن الواحد فلماذا ال تلغى‬ ‫ه��ذه ال��دائ��رة ومل��اذا ال يراجعها مم��دوح العبادي على‬ ‫�سبيل املثال؟"‪.‬‬

‫ النائب ال��زواي��دة ق��ال �إن رئي�س �سلطة العقبة‬‫الأ�سبق ن��ادر الذهبي اتفق مع رج��ل الأع�م��ال �صبيح‬ ‫امل�صري على �إن�شاء �أول كازينو يف العقبة على م�ساحة‬ ‫‪ 1200‬دومن‪ ،‬ومل��ا رف����ض اه ��ايل العقبة ذل ��ك‪ ،‬اقرتح‬ ‫الذهبي على امل�صري �إن�شاء كازينو �أ�شبه "بكازينوهات‬ ‫ال�س فيغا�س" يف وادي رم على م�ساحة ‪ 3000‬دومن‪.‬‬

‫ ق��ال رئي�س كتلة امل�ستقبل النيابية الأك�ب�ر يف‬‫جمل�س النواب (‪ 23‬نائبا) النائب جمحم ال�صقور �إنها‬ ‫�ستمهل احلكومة ‪ 100‬يوم ملحاكمة برنامج عملها‪ ،‬ما‬ ‫يعني منحها الثقة‪.‬‬

‫ رف�ضت النائب وفاء بني م�صطفى �أي م�شاركة‬‫للأردن يف التدخل الع�سكري �ضد �سوريا‪ ،‬ودان النائب‬ ‫عبد النا�صر بني ه��اين ق��رار جامعة ال��دول العربية‬

‫ �سيطر احلديث عن الف�ساد على كلمات النواب‬‫خ�ل�ال ج�ل���س�ت��ي ام ����س‪ ،‬ح �ي��ث ه ��دد ال �ن��ائ��ب حممود‬ ‫النعيمات بطرح الثقة بحكومة عون اخل�صاونة وحده‬

‫حراك‬

‫ م��ع ان�ت�ه��اء ال �ي��وم ال�ث��ال��ث مل�ن��اق���ش��ات �أع �ل��ن ‪14‬‬‫نائبا حجبهم الثقة ع��ن احلكومة وه��م ال�ن��واب عبد‬ ‫اهلل ال�ن���س��ور‪ ،‬اح�م��د ال�ع�ت��وم‪� ،‬سمري ال�ع��راب��ي‪ ،‬حممد‬ ‫ال��زري �ق��ات‪ ،‬علي ال�ع�ن��ان��زة‪ ،‬حممد ال�براي���س��ة‪ ،‬جميل‬ ‫النمري‪ ،‬عبد القادر احلبا�شنة‪ ،‬عبلة �أبو علبة‪ ،‬جمال‬ ‫ق �م��وة‪ ،‬ب���س��ام ح ��دادي ��ن‪� ،‬سلمى ال��رب���ض��ي‪ ،‬م�صطفى‬

‫من�صور‪ :‬مل ندر�س االقرتاح بعد‬

‫الئحة داخلية جديدة «للوطنية لإلصالح» تجعل‬ ‫منها مرجعية لألحزاب والقوى الشعبية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫يناق�ش املكتب التنفيذي للجبهة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ل�ل�إ��ص�لاح م���س��ودة الالئحة‬ ‫الداخلية للجبهة يف اجتماع خم�ص�ص‬ ‫لهذه الغاية خالل الأيام املقبلة‪.‬‬ ‫وجت � �ع� ��ل ال �ل�ائ � �ح ��ة ال ��داخ� �ل� �ي ��ة‬ ‫املقرتحة اجلبهة الوطنية للإ�صالح‬ ‫مرجعية و�إط��اراً �سيا�سياً جامعاً يوحد‬ ‫الأحزاب والقوى ال�شعبية‪.‬‬ ‫وت ��أذن الالئحة للمواطنني ممن‬ ‫�أمت ��وا ال���س��ن ال�ق��ان��وين االن�ت���س��اب �إىل‬ ‫اجل�ب�ه��ة ب�ع��د تعبئة ط�ل��ب �إىل اللجنة‬ ‫التنفيذية يف املحافظات‪.‬‬ ‫وتتكون الأطر التنظيمية للجبهة‬ ‫وفق الالئحة التي ح�صلت "ال�سبيل"‬‫ع�ل�ي�ه��ا ‪ -‬م��ن ث�ل�اث ه �ي �ئ��ات‪ :‬امل�ؤمتر‬ ‫الوطني العام الذي ي�ضم �أع�ضاء املكتب‬ ‫التنفيذي بالإ�ضافة �إىل مندوبني عن‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ات‪ ،‬وثانيها املجل�س املركزي‬ ‫وهو الهيئة املعنية بالقرارات الت�شريعية‬ ‫ال �� �ص��ادرة ع��ن امل ��ؤمت��ر ال �ع��ام‪ ،‬يف حني‬ ‫يتمثل الإطار الأخري باملكتب التنفيذي‬ ‫وهو ي�شكل القيادة اليومية التنفيذية‬ ‫للجبهة‪ .‬وجتمع الالئحة ه��ذه الأطر‬ ‫حتت م�سمى "املركز القيادي املوحد"‪.‬‬ ‫ويعترب اجتماع �أي هيئة من هيئات‬ ‫اجل �ب �ه��ة ن�ظ��ام�ي��ا ب��الأغ �ل �ب �ي��ة املطلقة‬ ‫(ال �ن �� �ص��ف‪ ،)1+‬وت� ��ؤخ ��ذ ال � �ق� ��رارات يف‬ ‫الهيئات القيادية بالتوافق‪.‬‬ ‫وتلقى الالئحة قبوال لدى �أع�ضاء‬

‫م��ن املكتب التنفيذي للجبهة‪ ،‬بينما‬ ‫يتحفظ عليها �آخرون‪.‬‬ ‫م��ن جهته رف����ض الأم�ي�ن العام‬ ‫حلزب جبهة العمل الإ�سالمي حمزة‬ ‫م �ن �� �ص��ور ال�ت�ع�ل�ي��ق ع �ل��ى ال��وث �ي �ق��ة �أو‬ ‫�إب� ��داء م��وق��ف احل ��زب م�ن�ه��ا‪ .‬مكتفياً‬ ‫بالقول‪ :‬مت احلديث عن ر�ؤية لوثيقة‬ ‫داخلية للجبهة‪ ،‬ولكننا مل ندر�س هذا‬ ‫االق �ت��راح ب �ع��د‪ ،‬وت �ب �ق��ى مالحظاتنا‬ ‫داخلية نبديها داخل‬ ‫�إطار اجلبهة‪.‬‬ ‫وك� ��ان ق ��د ت ��ردد‬ ‫�أن حزب جبهة العمل‬ ‫الإ��س�لام��ي بعث برد‬ ‫م �ك �ت��وب �إىل املكتب‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي للجبهة‬ ‫يعرب فيه عن وجهة‬ ‫نظره‪� ،‬إال �أن من�صور‬ ‫نفى ذلك‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪� ،‬أفاد‬ ‫الأم�ي�ن ال�ع��ام حل��زب ال��وح��دة ال�شعبية‬ ‫�سعيد ذي��اب لـ"ال�سبيل" �أن حزبه مل‬ ‫يبلور موقف من الوثيقة بعد‪ ،‬وهي يف‬ ‫طور الدرا�سة‪ .‬م�ستدركا القول‪� :‬إجماال‬ ‫ال �أرى يف الوثيقة خالفا جوهريا‪.‬‬ ‫وي� � � ��رى ذي� � � ��اب �أن ال� �ت� �ع ��دي�ل�ات‬ ‫امل �ط��روح��ة يف ال�لائ�ح��ة ت ��أت��ي لت�سيري‬ ‫ال�ع�م��ل‪ ،‬ف�ق��د ظ�ه��ر بع�ض الإ�شكاليات‬ ‫يف ن� ��� �ص ��اب االج � �ت � �م� ��اع‪ ،‬وال ب� ��د من‬ ‫ت�صحيح امل �� �س��ار‪ .‬ب�ي��د �أن ح��زب جبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي حتفظ على بنود يف‬

‫الالئحة‪� ،‬إ�ضافة �إىل مالحظات �سجلها‬ ‫على الفكرة وبنيتها‪ .‬دون �إغالق الباب‬ ‫�أم� ��ام ت�ط��وي��ر ع�م��ل اجل�ب�ه��ة الوطنية‬ ‫ل�ل�إ��ص�لاح‪ ،‬وف��ق م��ا اف�ضى ب��ه م�صدر‬ ‫مطلع لـ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫ويبدو حتفظ احلزب على الفكرة‬ ‫جليا م��ن خ�لال ا���ستعرا�ض الأه ��داف‬ ‫التي ت�شكلت لأجلها اجلبهة الوطنية‬ ‫للإ�صالح‪ .‬وهي منح�صرة ب�ضم اجلهود‬ ‫وج � �م � �ع � �ه� ��ا ب� �ه ��دف‬ ‫حت �ق �ي��ق الإ� � �ص�ل��اح‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي املن�شود‬ ‫فقط‪ ،‬وحاملا يتحقق‬ ‫ي � � �ق� � ��رر ك � � ��ل ح � ��زب‬ ‫ع �ل��ى ح � ��دة موقفه‬ ‫م � ��ن ا�ستحقاقات‬ ‫الإ� � �ص�ل��اح‪� .‬أم � ��ا �أن‬ ‫ت � �ت � �ح� ��ول اجل� �ب� �ه ��ة‬ ‫لإط � � � � � ��ار � �س �ي ��ا� �س ��ي‬ ‫ومرجعية للأحزاب‬ ‫يف اتخاذ ق��رارات �سيا�سية تخ�ص تلك‬ ‫الأح � ��زاب ف� ��إن ذل��ك ي�ح�ت��اج �إىل حوار‬ ‫م�ستفي�ض وتقليب وجهات النظر قبل‬ ‫اتخاذ قرار ب�ش�أنه‪.‬‬ ‫ووفقا لالئحة ف�إن املجل�س املركزي‬ ‫يتمثل بجهات عديدة منها الأحزاب‪ ،‬اذ‬ ‫ير�شح كل حزب ع�ضوين لتمثيله؛ وهو‬ ‫م��ا ي�ث�ير حت�ف�ظ��ات الإ� �س�لام �ي�ين ذوي‬ ‫االنت�شار الأو� �س��ع وال�ق��اع��دة الأك�ب�ر يف‬ ‫البالد والقدرة على احل�شد والتنظيم‪.‬‬ ‫وت �� �ض��م ال�ل�ائ �ح��ة ب� �ن ��ودا ك �م��ا �أن‬

‫ذياب‪� :‬أحزاب‬ ‫املعار�ضة م�ستعدة‬ ‫للتعامل مع اجلبهة‬ ‫ك�إطار �سيا�سي جامع‬

‫تنظيم ه�ي�ئ��ات�ه��ا ي�شبه �إىل ح��د بعيد‬ ‫اللوائح والأنظمة الداخلية للأحزاب‪.‬‬ ‫ب�ي��د �أن ق �ي ��ادات يف امل�ك�ت��ب التنفيذي‬ ‫ل�ل�ج�ب�ه��ة ن �ف��ت �أن ي �ك��ون ال �ه ��دف من‬ ‫و�ضع الالئحة �إي��اه��ا مقدمة الختبار‬ ‫ق��درة اجلبهة على �أن تتحول حلزب‪.‬‬ ‫م��ؤك��دي��ن �أن الالئحة ال ت�ع��دوا كونها‬ ‫قواعد و�أنظمة تنظم الأعمال وتنه�ض‬ ‫مب�شروع الإ�صالح‪.‬‬ ‫وينظر �أع�ضاء من املكتب التنفيذي‬ ‫ل �ل �ج �ب �ه��ة �إىل �أن ال�ل�ائ �ح ��ة �ستمهد‬ ‫الطريق لإيجاد �صيغ و�أطر عمل حزبي‬ ‫و�سيا�سي جديدة‪ ،‬قد ي�سحب الب�ساط‬ ‫من حتت جلنة التن�سيق العليا لأحزاب‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة ب�سبب اخل�ل�اف��ات الفكرية‬ ‫وال �ب �ن �ي��وي��ة ال �ت��ي ت �ع�تر���ض م�سريتها‬ ‫وتهدد وج��وده��ا‪ .‬ولفتوا �إىل �أن بع�ض‬ ‫الأح � ��زاب ال�ق��وي��ة ت ��درك ع��دم فعالية‬ ‫اللجنة لكنها ال تريد �أن تطلق ر�صا�صة‬ ‫الرحمة عليها‪.‬‬ ‫ول ��دى ن�ق��ل ه ��ذا ال �ط��رح للأمني‬ ‫ال �ع ��ام حل ��زب ال ��وح ��دة‪ ،‬ق ��ال ان لدى‬ ‫الأح� � ��زاب ا� �س �ت �ع��دادا‪� ،‬أو مت�ل��ك ق ��رارا‬ ‫ب��ال �ت �ع��ام��ل م ��ع اجل �ب �ه��ة ب���ش�ك��ل فاعل‬ ‫وم�ؤطر‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان وجود الئحة داخلية‬ ‫للجبهة م��ن �ش�أنه �أن يدفع بالعمل‬ ‫ال�سيا�سي امل�شرتك �إىل الأمام‪ ،‬ويحد‬ ‫م��ن االن�ق���س��ام �أو الت�شظي‪ ،‬ال�سيما‬ ‫�إذا ك��ان �ضمن �إط ��ار يجمع �أطرافا‬ ‫�أو�سع‪.‬‬

‫ ع��ر���ض رئ �ي ����س جم�ل����س ال� �ن ��واب ع �ب��د الكرمي‬‫الدغمي على العبادي حق الرد على الدوامية كونه ورد‬ ‫ا�سمه يف كلمة الأخري وهو ما يتيحه النظام الداخلي‬ ‫ملجل�س النواب‪.‬‬

‫‪ 36‬نائب ًا يطالبون بمنح عالوة‬ ‫بدل خطورة لألمن العام‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫ط��ال��ب (‪ )36‬ن��ائ �ب �اً احل �ك��وم��ة ب � ��إدراج‬ ‫ع�ل�اوة ب��دل خ �ط��ورة يف م��وازن��ة ع��ام ‪2012‬‬ ‫ملرتبات الأم��ن العام �أ��س��وة بباقي الأجهزة‬ ‫الأمنية‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ن��واب يف امل��ذك��رة ال �ت��ي تبناها‬ ‫النائب حممد املراعية ان دافعهم عن توقيع‬ ‫امل ��ذك ��رة ك ��ون م��رت �ب��ات الأم � ��ن ي�ستحقون‬ ‫ال�ع�لاوة وه��م دوم��ا يف ال�صف الأول للدفاع‬ ‫عن امن املوطن واملواطن‪.‬‬ ‫وال يُعرف �إن كانت احلكومة �ست�ستجيب‬ ‫للطلب النيابي �أم ال‪ ،‬حيث �أق��رت احلكومة‬ ‫م�ساء الثالثاء م�شروع قانون املوازنة العامة‬ ‫لل�سنة املالية للدولة ‪.2012‬‬

‫«املهندسني الزراعيني» تطلق حملة‬ ‫«كن لهم أمالً» إلغاثة الشعب السوري‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلقت نقابة املهند�سني الزراعيني الأردنية �أم�س‬ ‫حملة �إغ��اث�ي��ة حت��ت ع �ن��وان "كن ل�ه��م �أمال" لإغاثة‬ ‫الأ�شقاء ال�سوريني والالجئني منهم يف الأردن بتقدمي‬ ‫امل�ساعدات املالية والعينية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت النقابة يف ب�ي��ان �صحفي �أم ����س‪�" :‬إننا يف‬ ‫نقابة املهند�سني الزراعيني منحازون دائما و�إب��دا �إىل‬ ‫جانب ال�شعوب العربية‪ ،‬وحقوقهم يف العي�ش بكرامة‬ ‫وحرية حترتم �إرادتهم وخياراتهم"‪.‬‬ ‫و�أكدت النقابة �أن �إطالق هذه احلملة يتزامن مع‬ ‫�إجماع عربي غري م�سبوق لإدانة ما يتعر�ض له الأ�شقاء‬ ‫ال�سوريون من قتل وتعذيب وظلم ت�أباه �أي نف�س حرة‬ ‫�أبية‪ ،‬و�أن �إط�لاق حملة "كن لهم �أمال" جاء للوقوف‬

‫مع الأ�شقاء ال�سوريني ودعمهم والتخفيف من الأو�ضاع‬ ‫املعي�شية ال�صعبة جدا والتي يقا�سونها ج��راء اللجوء‬ ‫الق�سري الذي فر�ض عليهم نتيجة الأح��داث الدامية‬ ‫يف بلدهم‪.‬‬ ‫وذك��رت النقابة �أن ه��ذه احلملة تطلق يف الوقت‬ ‫ال��ذي نعترب فيه �أن جلوء الأ�شقاء ال�سوريني �إىل هذا‬ ‫البلد الطيب ه��و نتيجة طبيعية مل��ا ع��رف ب��ه الأردن‬ ‫و�شعبه من �إك��رام لل�ضيف و�إغاثة للملهوف والوقوف‬ ‫�إىل جانب قيم العدل واحلرية والكرامة‪.‬‬ ‫و�أه ��اب ��ت ال �ن �ق��اب��ة مب�ن�ت���س�ب�ي�ه��ا وامل ��واط� �ن�ي�ن �إىل‬ ‫اال� �ش�تراك يف حملة ال�ت�برع��ات‪ ،‬معلنة �إن�ه��ا ت�ستقبل‬ ‫التربعات وامل�ساعدات املالية والعينية مقابل �سندات‬ ‫قب�ض ر�سمية يف مقر النقابة الرئي�س يف ال�شمي�ساين �أو‬ ‫يف كل من فروع �إربد‪ ،‬الكرك‪ ،‬ال�سلط‪ ،‬الزرقاء‪.‬‬

‫وفد هندسي أردني يشارك يف ملتقى الطاقة األملاني العربي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شارك وفد من نقابة املهند�سني الأردنيني يف فعاليات‬ ‫ملتقى الطاقة الأملاين العربي الثاين الذي عقد م�ؤخراً يف‬ ‫مدينة برلني‪ ،‬وت�ن��اول ع��دة جوانب �أب��رزه��ا مناق�شة و�ضع‬ ‫الطلب املحلي على الطاقة الكهربائية يف العامل العربي‬ ‫والتو�سع الالزم يف حمطات توليد الطاقة التقليدية ملواجهة‬ ‫ال��زي��ادة ال�ك�ب�يرة يف الأح �م��ال ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة‪ ،‬و��س�ب��ل متويل‬ ‫وا�ستخدام التقنيات احل��دي�ث��ة‪ .‬ومت ا�ستعرا�ض ومناق�شة‬ ‫م�ستقبل الطاقة النووية يف �أوروبا وخا�صة �أملانيا التي �أعلنت‬ ‫خطتها للتخل�ص من املحطات النووية خالل العقد املقبل‬ ‫(‪� 15-10‬سنة) وا�ستبدالها ب�أخرى �صديقة للبيئة‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك يف ال��وف��د ال ��ذي م�ث��ل ال�ن�ق��اب��ة ك��ل م��ن رئي�س‬ ‫جمل�س �شعبة الهند�سة امليكانيكية يف ن�ق��اب��ة املهند�سني‬ ‫املهند�س ب��ادي الرفايعة ورئي�س جلنة الطاقة يف النقابة‬ ‫املهند�س وائل �صربي ورئي�س جلنة جمعية مهند�سي الطاقة‬ ‫الدكتور جمال عثمان‪.‬‬ ‫كما ا�ستعر�ض امل�ؤمتر جم��االت التعاون ما بني �أملانيا‬ ‫وال��دول العربية يف تطوير قطاعات الطاقة العربية ونقل‬

‫التكنولوجيا وكذلك الت�أهيل والتطوير والتدريب بالإ�ضافة‬ ‫�إىل متويل م�شروعات الطاقة النظيفة‪.‬‬ ‫وتناولت اجلل�سات ع��ددا من الق�ضايا تتعلق بالبحث‬ ‫العلمي والتدريب والت�أهيل ونقل التكنولوجيا من خالل‬ ‫امل�شاريع امل�شرتكة وتزويد دول ال�شمال بالطاقة الكهربائية‬ ‫النظيفة والربط ما بني م�صادر الطاقة واملياه وا�ستهالكها‬ ‫يف الوطن العربي وخا�صة ما يتعلق مب�شاريع حتلية املياه‬ ‫امل�ستقبلية و�إم�ك��ان�ي��ة ا�ستخدام م���ص��ادر ال�ط��اق��ة املتجددة‬ ‫لهذه الغاية‪ ،‬حيث مت ا�ستعرا�ض الفر�ص الكبرية املتاحة‬ ‫ال�ستغالل وتطوير م�صادر الطاقة املتجددة‪ ،‬والرتكيز على‬ ‫م�شروعات ال��رب��ط الكهربائي م��ا ب�ين دول جنوب و�شمال‬ ‫حو�ض املتو�سط‪.‬‬ ‫وحت��دث يف امل��ؤمت��ر العديد من ال�شخ�صيات ال�سيا�سة‬ ‫والإقت�صادية والعلمية متحورت كلماتهم حول الو�ضع العاملي‬ ‫للطاقة وم�ستقبل التعاون ما بني �أملانيا ودول العامل العربي‬ ‫يف هذا املجال‪ ،‬كما متيز امل�ؤمتر بامل�شاركة العربية الوا�سعة‬ ‫م��ن م�صر وال �ع��راق وال�ب�ح��ري��ن وال �� �س��ودان و��س��وري��ا وقطر‬ ‫وال�سعودية وال�ك��وي��ت وامل�غ��رب واليمن والإم� ��ارات العربية‬ ‫املتحدة واجلزائر وتون�س �إ�ضافة اىل الأردن و�أملانيا‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )1‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1782‬‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫تع�صف بالأ�سواق �أزمة بندورة غري معروفة الأ�سباب‪.‬‬ ‫البندورة بيعت يف حمالت املُفرق يف العا�صمة عمان ب�سعر يبد�أ‬ ‫بـ‪ 75‬قر�شا ويقرتب يف حمالت اخرى من دينار للكيلو الواحد‪.‬‬ ‫مواطنون ا�ستغربوا ارتفاع �سعر البندورة هذه االيام خ�صو�صا‬ ‫وان الت�صدير اىل اخلارج �شبه متوقف‪ ،‬والتوقعات كانت تتجه اىل‬ ‫انخفا�ض ا�سعارها ولي�س ارتفاعها‪.‬‬ ‫توقعت م�صادر حكومية �أن ين�سب جمل�س ال ��وزراء بقائمة‬ ‫جديدة من املحكومني يف ق�ضايا «التنظيمات» ل�ل�إف��راج عنهم‪،‬‬ ‫�ضمن «العفو اخلا�ص»‪.‬‬ ‫جرى ا�ستثناء مديرة العالقات العامة يف اجلامعة االردنية‬ ‫روىل احل��روب م��ن ع�ضوية جلنة انتخابات احت��اد الطلبة التي‬ ‫�ستجرى قريباً‪.‬‬ ‫وت�تردد يف اجلامعة ت�سريبات عديدة ح��ول �سبب اال�ستثناء‬ ‫�أحدها "ليربالية احلروب" ‪.‬‬ ‫ثمن ح��زب الو�سط الإ�سالمي التقارب الر�سمي مع حركة‬ ‫حما�س باعتبارها ف�صي ً‬ ‫ال فل�سطينيا ل��ه اح�ترام��ه ووج ��وده يف‬ ‫ال�شارع الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ورح��ب احل��زب قي بيان له بزيارة خالد م�شعل املرتقبة �إىل‬ ‫الأردن وفتح �صفحة جديدة قائمة على االحرتام املتبادل والدعم‬ ‫لكل ما فيه م�صلحة ال�شعبني الأردين والفل�سطيني وت�أكيد حق‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني يف �إقامة دولته امل�ستقلة على �أر�ضه وعا�صمتها‬ ‫القد�س‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة �أن يكون املوقف الأردين على م�سافة واحدة‬ ‫من كل الف�صائل الفل�سطينية دون انحياز لطرف دون طرف‪.‬‬

‫توقع تكفيل ‪ 37‬من السلفيني غداً‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وائل البتريي‬ ‫قال م�صدر مطلع لـ «ال�سبيل» �إن حمكمة �أمن الدولة �ستقوم غداً‬ ‫اخلمي�س بتكفيل ‪ 37‬من موقويف �أحداث الزرقاء ال�شهرية‪.‬‬ ‫��قال امل�صدر الذي ّ‬ ‫ف�ضل عدم ذكر ا�سمه‪� ،‬إن املك ّفلني �سي�شملون‬ ‫قيادات يف التيار ال�سلفي اجل�ه��ادي‪ ،‬وم��ن الأ�سماء التي ر�شحت‪ :‬د‪.‬‬ ‫�سعد احلنيطي‪ ،‬ور�شاد ا�شتيوي‪.‬‬

‫اعتصام أمام مجلس النواب للمطالبة‬ ‫برد قانوني العمل والضمان االجتماعي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫اعت�صم عدد من �أع�ضاء اللجنة التح�ضريية لت�أ�سي�س احتاد‬ ‫النقابات العمالية امل�ستقلة وم�ؤيديهم ام�س �أم��ام جمل�س النواب‬ ‫مطالبني برد قانون العمل امل�ؤقت و�سن قانون ينظم العمل الأردين‬ ‫مب��ا يتنا�سب م��ع الد�ستور الأردين وامل��واث�ي��ق ال��دول�ي��ة‪ ،‬والتذكري‬ ‫بوعودهم برد قانون ال�ضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫كما طالب املعتم�صون بحجب الثقة عن وزير العمل ماهر‬ ‫ال��واك��د‪ ،‬اح�ت�ج��اج��ا ع�ل��ى ت���ص��ري�ح��ات ال��وزي��ر ب��اع�ت�ب��ار النقابات‬ ‫امل�ستقلة "غري قانونية"‪ ،‬معتربين �أن الت�صريحات التي �أطلقها‬ ‫خ�ل�ال زي��ارت��ه اخل�م�ي����س امل��ا��ض��ي الحت ��اد ن�ق��اب��ات ع �م��ال االردن‬ ‫�ضدهم‪.‬‬ ‫وطالب املعت�صمون من جمل�س النواب تنفيذ وعودهم م�شددين‬ ‫على مطلبهم ب�إ�صدار قانون ينظم العمل النقابي‪.‬‬ ‫والتقى وفد نيابي من كتلة التجمع الدميقراطي املعت�صمني‪،‬‬ ‫ورئي�س جلنة العمل والتنمية االجتماعية النيابية النائب عبد‬ ‫الكرمي �أبو الهيجاء‪ ،‬الذين وعدوا بتبني املطالب العمالية وتدار�سها‬ ‫وحماولة حل امل�شاكل العمالية العالقة‪.‬‬ ‫ودعا املعت�صمون �إىل �أن تكون ال��وزارة ممثلة للجميع‪ ،‬وتوازن‬ ‫بني م�صالح �أرب��اب العمل وحقوق العمال‪ .‬وه��ددوا بتنفيذ �سل�سلة‬ ‫اعت�صامات اخ��رى‪� ،‬إىل �أن "تتحقق العدالة" وفق بيان ا�صدروه‪،‬‬ ‫مطالبني بعدم �سلب حقوق الآخرين وااللتزام باملعاهدات الدولية‬ ‫واح�ت�رام التعديالت الد�ستورية‪ .‬ي�شار اىل ان وزي��ر العمل ماهر‬ ‫الواكد كان اكد انه يقف على م�سافة واح��دة من جميع النقابات‬ ‫العمالية‪.‬‬

‫مدير الدفاع املدني يلتقي املشاركني‬ ‫بدورة التعامل مع الحوادث الكربى‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫التقى املدير العام للدفاع املدين اللواء الركن طالل عبداهلل‬ ‫الكوفحي �أم�س بامل�شاركني يف دورة التعامل مع الكوارث واحلوادث‬ ‫ال�ك�برى امل�ع�ق��ودة باملركز الإقليمي للحماية املدنية يف �أكادميية‬ ‫الأمري ح�سني بن عبداهلل الثاين للحماية املدنية‪.‬‬ ‫الكوفحي �أكد �أهمية االرتقاء ب�سوية �أداء �أجهزة الدفاع املدين‬ ‫واحلماية املدنية خا�صة يف الدول العربية وذلك بالتدريب املتخ�ص�ص‬ ‫و�إدامة اللقاءات والتوا�صل امل�ستمر نظرا لطبيعة الواجبات ال �سيما‬ ‫عند التعامل مع الكوارث واحلوادث الكربى والأزمات‪.‬‬ ‫وثمن دور املنظمة الدولية للحماية املدنية بعقد مثل هذه‬ ‫ال� ��دورات املتخ�ص�صة يف جم��االت ع�ل��وم ال��دف��اع امل��دين واحلماية‬ ‫املدنية لال�ستفادة من اخلربات العملية والإمكانات الفنية وتعميق‬ ‫مفهوم ح�ضاري يتما�شى مع متطلبات الإن�سانية يف مواجهة كافة‬ ‫املخاطر والأزمات‪.‬‬

‫دورة متقدمة ألعضاء فريق «كرامة»‬ ‫ملناهضة التعذيب يف مراكز التوقيف‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫يف �سياق م�شروع «كرامة ملناه�ضة التعذيب يف الأردن» وبهدف‬ ‫اع��داد فريق متخ�ص�ص ي�ضم خ�براء يف الر�صد مل��راك��ز الإ�صالح‬ ‫والت�أهيل و�أماكن التوقيف ودور رعاية االحداث اختتمت يف عمان‬ ‫م�ساء �أم�س الأرب�ع��اء فعاليات ال��دورة التدريبية املتقدمة لفريق‬ ‫الر�صد الوطني «كرامة» التي نظمها املركز الوطني حلقوق الإن�سان‬ ‫بالتعاون م��ع مركز �إع ��ادة ت�أهيل �ضحايا التعذيب يف الدمنارك‪،‬‬ ‫مب�شاركة �أع�ضاء الفريق املكون من حمامني م�ستقلني واعالمني‬ ‫و�أطباء �شرعيني و�أخ�صائيني نف�سيني واجتماعيني ومتقاعدين من‬ ‫ادارة مراكز اال�صالح وخ�براء يف جمال العدالة اجلنائية‪ ،‬لتنفيذ‬ ‫زيارات �إىل هذه الأماكن و�إجراء املقابالت و�إعداد تقارير متخ�ص�صة‬ ‫حول �أو�ضاعها و�أو�ضاع املوقوفني فيها‪.‬‬ ‫و�سيعمل هذا الفريق �ضمن الوالية القانونية للمركز الوطني‬ ‫حلقوق الإن���س��ان مبوجب امل��ادة ‪ 10‬وال�ت��ي منحته �صالحية زيارة‬ ‫م��راك��ز الإ� �ص�لاح والت�أهيل وم��راك��ز التوقيف امل��ؤق��ت ودور رعاية‬ ‫الأحداث‪.‬‬ ‫وخ�لال اليومني املا�ضيني تلقى �أع�ضاء الفريق تدريبا حول‬ ‫املعايري الدولية الأ�سا�سية الدنيا ملعاملة الأ�شخا�ص املحتجزين �أو‬ ‫املحرومني من حريتهم‪ ،‬واملو�ضوعات التي يتعني ر�صدها والتحقق‬ ‫منها �أث�ن��اء ال��زي��ارة و�إع ��داد تقارير ال��زي��ارة وغريها من املوا�ضيع‬ ‫والق�ضايا‪ .‬و�سيلي هذه ال��دورة ثالث دورات �أخ��رى متقدمة حول‬ ‫�آليات الر�صد لدور رعاية الأحداث ومركز ال�صحة النف�سية وكيفية‬ ‫التعامل مع ه�ؤالء النزالء‪.‬‬

‫زراعة‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫فحو�صات خمتربات الزراعة �أثبتت ذلك‬

‫اتحاد املزارعني يكشف عن استرياد أسمدة ومبيدات‬ ‫غري صالحة لالستخدام‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أكد رئي�س احتاد املزارعني عدنان اخلدام انه يدر�س‬ ‫رفع ق�ضية على بع�ض وزراء الزراعة ال�سابقني بخ�صو�ص‬ ‫عدم �إجراء الفحو�صات الالزمة على بع�ض �أنواع الأ�سمدة‬ ‫واملبيدات التي ي�ستعملها املزارعون يف ت�سميد �أرا�ضيهم‪،‬‬ ‫وتبني انها غري �صاحلة‪.‬‬ ‫وذكر اخل��دام ان �شكاوى املزارعني ال تنقطع‪ ،‬وترد‬ ‫با�ستمرار �إىل االحت��اد من هذه اال�سمدة املبيدات التي‬ ‫تفتقد اىل بع�ض اخل�صائ�ص الفنية ال�ضرورية بح�سب‬ ‫نتائج الفحو�صات‪.‬‬

‫واب �ل��غ رئ �ي ����س احت� ��اد م ��زارع ��ي وادي الأردن‬ ‫"ال�سبيل" ان االحت��اد ن�سق م��ع مديرية زراعة‬ ‫وادى الأردن‪ ،‬ومت اخ��ذ عينة خم�ت��وم��ة م��ن هذه‬ ‫اال�سمدة واملبيدات‪ ،‬ومت ت�سليم العينة �إىل مكتب‬ ‫وزي��ر ال��زراع��ة ال�سابق �سمري احلبا�شنة‪ ،‬لي�صار‬ ‫اىل متابعة الق�ضية من قبل وزير الزراعة احلايل‬ ‫�أحمد �آلـ خطاب‪.‬‬ ‫وبني ان نتائج فحو�صات هذه املبيدات واال�سمدة‬ ‫التي اجريت يف مركز البحوث الزراعية اظهرت ان ال‬ ‫وجود خل�صائ�ص معينة يف هذه اال�سمدة واملبيدات‪،‬‬ ‫مثل افتقارها لعن�صر النيرتوجني‪ ،‬كما اظهرت‬ ‫نتائج فح�ص اال�سمدة انها بناء على اعرتا�ض كونها‬ ‫جزئيات ولي�ست ف�سفورا‪.‬‬ ‫وط��ال��ب اخل � ��دام بتفعيل ق��ان��ون ال ��زراع ��ة يف‬ ‫�إج��راء الفحو�صات على احل��دود وامل�ط��ارات ملراقبة‬ ‫الأ�سمدة الداخلة والت�أكد من جودتها و�صالحيتها‬ ‫وتنفيذ قرار وزير الزراعة ال�سابق �سمري احلبا�شنة‬ ‫بخ�صو�ص وقف �إعطاء رخ�ص ا�سترياد لأي �شركة‪،‬‬ ‫مل��دة ع��ام مبوجب قانون ال��زراع��ة‪� .‬إىل ذل��ك ج��اء يف‬

‫وثائق حول فحو�صات ال�شحنة‬

‫اخلدام يتحدث لـ «ال�سبيل» عن الأ�سمدة غري ال�صاحلة‬

‫اخلدام ‪ :‬ينوي مقا�ضاة وزارة الزراعة ويطالب بت�شديد الفحو�صات على احلدود‬

‫ن�ص كتاب ر�سمي ح�صلت "ال�سبيل" على ن�سخة منة‬ ‫مت�ضمنا نتائج فح�ص �سماد "�صديق للبيئة"‪.‬‬ ‫وان��ه وح�سب م�شروحات رئي�س ق�سم الأ�سمدة‬ ‫امل� ��ؤرخ ��ة يف ‪ 11 / 29‬وال � ��ذي ي���ش�ير ف�ي�ه��ا اىل ان‬ ‫نتائج حتليل امل�خ�ت�برات وامل��رف�ق��ة باملعاملة ت�شري‬ ‫�إىل �أنها غري مطابقة لعنا�صر احلديد "�إ�ضافة‬ ‫�إىل �أن ال�سماد ال يحتوي على العنا�صر الأ�سا�سية‬ ‫(النيرتوجني والف�سفور والبوتا�سيوم)‪ ،‬وعليه ف�إن‬ ‫تداول هذا ال�سماد خمالف للقانون و�أحكام املادة ‪20‬‬ ‫من قانون الزراعة رقم ‪ 44‬ل�سنة ‪ 2002‬وت�ستوجب‬ ‫العقوبة املن�صو�ص عليها يف البند ‪ 5‬الفقرة‪ ،‬ومن‬ ‫امل ��ادة ‪ 20‬م��ن ق��ان��ون ال��زراع��ة ال�ن��اف��ذ وه��ي غرامة‬ ‫ب�ق�ي�م��ة ‪ 500‬دن �ي��ار وم �� �ص��ادرة ال �ك �م �ي��ات مو�ضوع‬ ‫املخالفة‪ ،‬وبالتايل فان االج��راءات يكون مب�صادرة‬ ‫الكميات م��و��ض��وع االجت ��ار وم��ن ث��م ت�شكيل جلنة‬ ‫�إتالف بقرار من الوزير ا�ستنادا لأحكام املادة ‪ 62‬من‬ ‫قانون الزراعة وعلى نفقة امل�ستورد ومن ثم حتويل‬ ‫املو�ضوع �إىل ال�ش�ؤون القانونية التخاذ الإجراءات‬ ‫الالزمة‪.‬‬

‫بدوره قال نقيب جتار ومنتجي املواد الزراعية‬ ‫حم�م��ود طبي�شة ان النقابة ت�شدد يف ح��ال وجود‬ ‫خمالفة من قبل �أحد التجار فيما يتعلق با�سترياد‬ ‫�أي منتج زراع��ي على �ضرورة تطبيق �أحكام قانون‬ ‫ال ��زراع ��ة وال �ق��وان�ين ال �ت��ي تخت�ص ب �ه��ذا ال�صدد‪،‬‬ ‫ومعاقبة املخالفني‪ ،‬بغ�ض النظر عن �شخو�صهم‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �إىل �أن امل�شرعني �أوج� ��دوا ن�صو�صا يف‬ ‫القوانني للتعامل مع تلك احلاالت‪ ،‬وهذه الن�صو�ص‬ ‫تن�صف م��ن ت���ض��ررت م���ص��احل��ه م��ن امل��زارع�ي�ن �أو‬ ‫��س��واه��م‪� ،‬إىل جانب معاقبة م��ن ت�سبب بالإ�ضرار‬ ‫وارت�ك��ب املخالفة‪ ،‬التي تقع م�س�ؤوليتها بالدرجة‬ ‫الأوىل على وزارة ال��زراع��ة �صاحبة ال�صالحية يف‬ ‫تطبيق القانون‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن لدى النقابة معلومات حول حثيثات‬ ‫امل��و��ض��وع وردت �إليها بطريقة غ�ير مبا�شرة تبني‬ ‫وجود �شحنة من الأ�سمدة تعود الحدى ال�شركات‪،‬‬ ‫ثبتت خمالفتها للموا�صفات الأردنية‪ ،‬م�شددا على‬ ‫�أه�م�ي��ة �إج ��راء الفحو�صات امل�خ�بري��ة ب�شكل دقيق‬ ‫مل�خ�ت�ل��ف م��ا ي�ت��م ا� �س �ت�ي�راده م��ن م�ن�ت�ج��ات زراعية‬

‫باعتبار �أنها القادرة على �إثبات �صحتها �أو عدمه‪.‬‬ ‫ويف نف�س ال�سياق �شدد �أمني عام وزارة الزراعة را�ضي‬ ‫الطراونة على �أنه مت اخذ عينة من ال�سماد ال�صديق‬ ‫للبيئة الذي مت ا�سترياده‪ ،‬من قبل اجلهات املعنية يف‬ ‫ال��وزارة من �أجل فح�صها‪ ،‬و�أثبتت الفح�ضوات �أنها‬ ‫جاءت خمالفة للموا�صفات الأردنية‪ ،‬كونها مل حتت ِو‬ ‫على نيرتوجني �أو �أي من اجلزئيات التي ت�ستدعي‬ ‫ال�سماح بدخولها كعينة �سماد زراعي ناجح‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن الإج��راءات القانونية التي �سيتم‬ ‫ايقاعها على مالك ال�شحنة تت�ضمن دف��ع غرامة‬ ‫م��ال�ي��ة م�ق��داره��ا ‪ 500‬دي �ن��ار‪ ،‬ف�ضال ع��ن م�صادرة‬ ‫الكمية كاملة‪ ،‬وفقا ملا ن�ص عليه قانون ��لزراعة فيما‬ ‫يتعلق بالعقوبات التي تتخذ بحق املخالفني من‬ ‫امل�ستوردين للمنتجات الزراعية‪ .‬و�أو��ض��ح �أن كافة‬ ‫الأوراق املتعلقة بال�شحنة مت �إحالتها �أم�س للم�ست�شار‬ ‫ال�ق��ان��وين يف ال ��وزارة للت�أكد م��ن ك��اف��ة الإج ��راءات‬ ‫القانونية التي �ستتخذ بحق مالك ال�شحنة‪ ،‬وخا�صة‬ ‫�أن فح�ص النيرتوجني وفحو�صات اجلزئيات �أكدت‬ ‫�أن العينة غري ناجحة‪.‬‬

‫�ضمن �شروط ومناطق حمددة‬

‫«الزراعة» توافق على استرياد البطاطا من السعودية‬ ‫لنقص اإلنتاج املحلي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫�أك � ��د م ��دي ��ر م ��دي ��ري ��ة الرتاخي�ص‬ ‫واملراكز احلدودية يف وزارة الزراعة فالح‬ ‫ال�ع��وام�ل��ة ان ال� ��وزارة ب�صدد منح رخ�ص‬ ‫ا� �س �ت�يراد ب�ط��اط��ا امل��ائ��دة م��ن ال�سعودية‪،‬‬ ‫�ضمن �أ�س�س و�شروط حمددة لتلك الغاية‪،‬‬ ‫ودون حتديد الكميات‪ ،‬وذل��ك عقب نفاذ‬ ‫كافة كميات الإن�ت��اج املحلي م��ن الأ�سواق‬ ‫وبيعها للم�ستهلك‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ع��وام�ل��ة �إن ال� ��وزارة خاطبت‬ ‫وزارة الزراعة ال�سعودية م�ؤخرا من �أجل‬ ‫فتح باب ا�سترياد منتج البطاطا‪� ،‬شريطة‬ ‫�أن تقوم بتحديد مناطق الإن�ت��اج الآمنة‬ ‫واخلالية من الأوبئة والأمرا�ض الوبائية‬ ‫و�أي �آف ��ات زراع �ي��ة‪ ،‬لي�صار �إىل اعتمادها‬ ‫كم�صادر ا�سترياد للتجار املحليني‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أنه مت و�ضع �شروط حمددة‬ ‫ل�ل�ا� �س �ت�ي�راد‪ ،‬م��ن اه �م �ه��ا �أن ي �ت��م ارف ��اق‬

‫�شهادات �صحية م�صادق عليها من اجلانب‬ ‫ال�سعودي‪� ،‬إىل جانب ت�ضمني �إقرار �إ�ضايف‬ ‫ي�ؤكد خلو ال�شحنات من االمرا�ض والآفات‬ ‫ال��زراع �ي��ة‪ ،‬ويف ح ��ال ع ��دم وج ��ود �أي من‬ ‫ت�ل��ك ال��وث��ائ��ق‪ ،‬ل��ن ي�ت��م �إدخ� ��ال الب�ضائع‬ ‫�إىل اململكة‪ ،‬كما �سيتم �أخذ عينات من كل‬ ‫�إر�سالية م�ستوردة‪ ،‬للت�أكد من خلوها من‬ ‫الأم ��را� ��ض احل �ج��ري��ة وغ�ي�ر امل���س�ج�ل��ة يف‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن الكميات املحلية املنتجة‬ ‫�سنويا من مادة البطاطا تبلغ ‪� 95‬أل��ف‪� ،‬إذ‬ ‫ان ما يتوفر حاليا ي�أتي من انتاج �شركات‬ ‫اجلنوب الزراعية‪ ،‬فيما يقدر حجم ما يتم‬ ‫ا�سترياده �سنويا من ذات املنتج من خمتلف‬ ‫الدول ما بني ‪ 30‬الف �إىل ‪ 40‬الف طن‪.‬‬ ‫وبح�سب بيانات وزارة ال��زراع��ة‪ ،‬ف�إن‬ ‫حاجة ال�سوق املحلي من هذه امل��ادة ت�صل‬ ‫�إىل ‪ 300‬ط��ن ي��وم�ي��ا‪ ،‬فيما ي �ت��وزع �إنتاج‬ ‫ال �ب �ط��اط��ا ع �ل��ى ‪ 6250‬دومن� ��ا يف مناطق‬

‫ال �ق �� �س �ط��ل وال� �ل�ب�ن وال ��رم� �ث ��ا وال�شجرة‬ ‫والأغ��وار‪ ،‬يف حني تظهر الأرق��ام الر�سمية‬ ‫ان م�ساحة الأر�� ��ض امل��زروع��ة مبح�صول‬ ‫البطاطا تبلغ ‪� 20‬ألف دومن‪ ،‬ويقدر �إنتاج‬ ‫الدومن الواحد بـ‪ 16‬طنا‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن ��س�ع��ر ك�ي�ل��و البطاطا‬ ‫ال�سعودي و�صل العام املا�ضي اىل ‪ 10‬رياالت‪،‬‬ ‫على �أن��ه يباع للمواطنني ب�ـ‪ 35‬قر�شا‪ ،‬بعد‬ ‫خ�صم ك��اف��ة التكاليف‪ ،‬ومت�ت��از البطاطا‬ ‫ال�سعودية ب�أنها ذات نوعيات جيدة وتزرع‬ ‫يف م�ن��اط��ق اجل ��وف وت �ب��وك ع�ل��ى احلدود‬ ‫الأردن �ي��ة‪ .‬و�شدد العواملة على �أن دخول‬ ‫م�ن�ت�ج��ات ال�ب�ط��اط��ا ل��ن ي��وث��ر ع�ل��ى �إنتاج‬ ‫املزارعني املحليني‪ ،‬ولن ت�ؤدي �إىل حدوث‬ ‫اختناقات ت�سويقية‪ ،‬ك��ون �أن م��ن املتوقع‬ ‫ال�سماح بدخول كميات حم��دودة من هذه‬ ‫ال�سلعة‪ ،‬وقد ال تتجاوز ما ن�سبته ‪ ،%10‬يف‬ ‫وقت بينت فيه م�صادر مطلعة �أن كميات‬ ‫البطاطا التي ميكن �أن ي�سمح ب�إدخالها‪،‬‬

‫البطاطا ال�سعودية يف الأ�سواق‬

‫لن تزيد عن ‪ 50‬طنا يوميا‪ .‬ويعترب الأردن‬ ‫من �أهم الدول العربية امل�صدرة للخ�ضار‬ ‫والفواكه الطازجة‪� ،‬إذ ي�صدر �سنوياً ما يزيد‬ ‫على ‪� 750‬أل��ف طن ل��دول اخلليج العربي‬ ‫و�سورية ولبنان والعراق وم�صر و�أوروبا‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة ال ��زراع ��ة �سمحت يف �شهر‬ ‫حزيران العام املا�ضي‪ ،‬ب�إدخال �أول �شحنة‬ ‫من البطاطا امل�ستوردة من ال�سعودية‪ ،‬التي‬

‫قدرت بنحو ‪ 20‬طنا‪ ،‬يف خطوة تهدف �إىل‬ ‫فتح امل�ج��ال �أم��ام منتجات زراع�ي��ة �أردنية‬ ‫للدخول للأ�سواق ال�سعودية‪ ،‬وبني وزير‬ ‫ال��زراع��ة �آن��ذاك �سعيد امل�صري �أن �إغالق‬ ‫الأ�سواق �أمام ا�سترياد البطاطا ال�سعودية‪،‬‬ ‫�سيدفع بنظريتها ال�سعودية اىل �إغالق‬ ‫�أ�سواقها �أم��ام ال�سماح با�سترياد املنتجات‬ ‫الزراعية الأردنية‪.‬‬

‫حوادث‬ ‫إلقاء القبض على سبعة مطلوبني‬ ‫يف الرصيفة‬ ‫الر�صيفة‪ -‬خليل قنديل‬ ‫�أل �ق��ت االج� �ه ��زة االم �ن �ي��ة يف ال��ر��ص�ي�ف��ة ال�ق�ب����ض ع �ل��ى �سبعة‬ ‫مطلوبني بتهم خمتلفة وذلك خالل احلملة االمنية التي تنفذها‬ ‫امل��راك��ز االم�ن�ي��ة يف ال��ر��ص�ي�ف��ة وه��ي م��رك��ز ام��ن ي��اج��وز والر�شيد‬ ‫واملدينة وحطني‪ ،‬حيث مت توديع املقبو�ض عليهم للجهات املطلوبني‬ ‫اليها‪ ،‬فيما طالب مدير امن الر�صيفة العميد �شفيق احللحويل‬ ‫امل��واط�ن�ين ال�ت�ع��اون م��ع االج�ه��زة االمنية والتبليغ ع��ن املطلوبني‬ ‫واماكن تواجدهم لت�سليمهم‪.‬‬

‫محتال ينتحل شخصية دكتور جامعي مشهور لخداع ضحاياه‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫�أل �ق��ت ال���ش��رط��ة القب�ض ع�ل��ى حمتال‬ ‫ان�ت�ح��ل �شخ�صية �أ� �س �ت��اذ ج��ام�ع��ي م�شهور‬ ‫خلداع �ضحاياه‪.‬‬ ‫ويف ال�ت�ف��ا��ص�ي��ل‪ ،‬ق ��دم م��واط��ن عربي‬ ‫الأحد املا�ضي �شكوى �إىل ال�شرطة قال فيها‬ ‫�إنه تعر�ض لالحتيال مببلغ ‪ 1200‬دينار من‬ ‫قبل �شخ�ص ع ّرف نف�سه ب�أنه دكتور م�شهور‬ ‫يعمل يف �إحدى اجلامعات الأردنية‪ ،‬وتابع‪:‬‬ ‫�إن ال�شخ�ص �أوه�م��ه ب��أن��ه ي�ستطيع ت�أمني‬

‫مقعد درا� �س��ي لقريبه يف اجل��ام�ع��ة مقابل‬ ‫‪ 1200‬دي�ن��ار لكنه �أخ��ذ املبلغ وت ��وارى عن‬ ‫الأنظار‪.‬‬ ‫ال�شرطة تعرفت بعد البحث والتحري‬ ‫على الدكتور "املزور" ف�ألقت القب�ض عليه‬ ‫وبالتحقيق معه اعرتف بقيامه باالحتيال‬ ‫على امل�شتكي‪.‬‬ ‫واعرتف كذلك ب�أنه احتال قبل حوايل‬ ‫�شهرين على �شخ�ص �آخر ‪ -‬مل يتقدم ب�شكوى‬ ‫حينها ‪ -‬مببلغ ‪ 45‬دينارا وجهازي حا�سوب‬ ‫حم�م��ول�ين م��ن خ�ل�ال �إي�ه��ام��ه مب�ساعدته‬

‫بت�سجيل ابنته يف �إحدى اجلامعات‪.‬‬ ‫و�ضبطت ال�شرطة يف منزل ال�شخ�ص‬ ‫ب �ع��د ت�ف�ت�ي���ش��ه ‪ 370‬ق�ط�ع��ة ذه �ب �ي��ة مقلدة‬ ‫و�آلتي طابعة يدوية وكامريا فيديو وجهازا‬ ‫م��ا��س�ح��ا ��ض��وئ�ي��ا وج �ه��از ح��ا��س��وب حمموال‬ ‫وخم�سة ع�شر كتاب بعنوان الطب البديل‪،‬‬ ‫�إىل ج��ان��ب خ �ت��م ل �ل��دك �ت��ور ال� ��ذي انتحل‬ ‫�شخ�صيته وج�ه��از فح�ص دائ��رة كهربائية‬ ‫وجمموعة من املعامالت وثمانية �شيكات‬ ‫وثالثة �سندات �صرف مرو�سة با�سم البنك‬ ‫املركزي الأردين‪.‬‬

‫وفاة ستيني وثالثيني يف حادثي سري يف املفرق والعقبة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت��ويف ��ش�خ���ص��ان و�أ� �ص �ي��ب ‪� 19‬آخ� ��رون نتيجة‬ ‫ح��وادث �سري وق�ع��ت يف ع��دة مناطق م��ن اململكة‪،‬‬ ‫�إذ �أدى تدهور مركبة على طريق غرندل رحمة‬ ‫يف حمافظة العقبة �إىل وف��اة �شخ�ص ع�م��ره ‪65‬‬ ‫ع��ام��ا‪ ،‬و�إ� �ص��اب��ة �أرب �ع��ة �أ��ش�خ��ا���ص �آخ��ري��ن بجروح‬ ‫ور�ضو�ض‪.‬‬ ‫كوادر دفاع مدين العقبة حررت الوفاة و�أخلتها‪،‬‬ ‫بينما �أ�سعفت امل�صابني �إىل م�ست�شفى الأم�يرة هيا‬ ‫الع�سكري وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫فيما تويف �شاب ثالثيني بعد تعر�ضه �إىل حادث‬ ‫ده�س على مثلث العاقب يف حمافظة املفرق‪.‬‬ ‫كوادر دفاع مدين املفرق �أخلت جثة ال�شاب �إىل‬ ‫م�ست�شفى املفرق احلكومي‪.‬‬

‫و�أ�صيب خم�سة ع�شر �شخ�صا يف حوادث �سري‬ ‫وقعت يف حمافظتي الكرك ومادبا‪� ،‬إذ �أدى تدهور‬ ‫مركبة على طريق املطار يف حمافظة مادبا �إىل‬ ‫�إ�صابة �ستة �أ�شخا�ص بجروح ور�ضو�ض �أ�سعفتهم‬ ‫ع�ل��ى �إث��ره��ا ك ��وادر ال��دف��اع امل��دين �إىل م�ست�شفى‬ ‫الندمي احلكومي وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫بينما �أ�صيب خم�سة �أ�شخا�ص بجروح ور�ضو�ض‬ ‫نتيجة ت�صادم با�ص و�سيارة ركوب �صغرية يف منطقة‬ ‫املغري مبحافظة الكرك‪.‬‬ ‫ف��رق دف��اع م��دين الكرك �أ�سعفت امل�صابني‬ ‫�إىل م�ست�شفى الأمري علي الع�سكري وحالتهم‬ ‫العامة متو�سطة‪ .‬و�أدى ت�صادم مركبتني يف‬ ‫منطقة املحمودية مبحافظة الكرك �إىل �إ�صابة‬ ‫�أرب �ع��ة �أ��ش�خ��ا���ص ب�ج��روح ور��ض��و���ض �أ�سعفتهم‬ ‫ك� ��وادر ال��دف��اع امل ��دين �إىل م�ست�شفى الكرك‬

‫غاز ت�سرب من ا�سطوانة غاز مركبة على مدف�أة‪.‬‬ ‫احلكومي وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫ك��وادر دف��اع �شرق عمان �أ�سعفت امل�صابني �إىل‬ ‫م�ست�شفى ال�ب���ش�ير احل �ك��وم��ي وح��ال�ت�ه��م العامة‬ ‫برت �أ�صابع �شاب يف العا�صمة‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬أ�صيب �شاب ع�شريني ببرت يف �أ�صابع املتو�سطة‪.‬‬ ‫يده الي�سرى �إثر �سقوط رافعة ون�ش على يده �أثناء‬ ‫عمله ق��رب �إ��ش��ارات ال�صناعة يف العا�صمة عمان‪.‬‬ ‫ت�سمم �أربعة م�صريني يف املوقر‬ ‫‪ .‬ف��رق الدفاع امل��دين ح��ررت يد ال�شاب البالغ من‬ ‫العمر ‪ 24‬ع��ام��ا م��ن حت��ت ال��راف�ع��ة و�أ�سعفته �إىل‬ ‫�أ�صيب �أربعة عمال يحملون اجلن�سية امل�صرية‬ ‫م�ست�شفى الأمري ح�سني احلكومي وحالته العامة بالت�سمم نتيجة تناولهم �أطعمة فا�سدة يف املوقر‬ ‫متو�سطة‪.‬‬ ‫بالعا�صمة عمان‪ . .‬ك��وادر دف��اع مدين �شرق عمان‬ ‫�أ�سعفت العمال �إىل م�ست�شفى التوتنجي احلكومي‬ ‫وحالتهم العامة متو�سطة‪ .‬وكانت مراكز الدفاع‬ ‫اختناق �أربعة بت�سرب غاز مدف�أة‬ ‫امل��دين تعاملت الثالثاء مع ‪ 107‬ح��وادث خمتلفة‬ ‫فيما �أ�صيب �أرب�ع��ة �أ�شخا�ص يف حي الدبايبة نتج عنها ‪� 69‬إ�صابة ووفاة واحدة �إثر حادث ده�س‬ ‫مبحافظة العا�صمة ب�ضيق تنف�س �إثر ا�ستن�شاقهم يف حن�� تعاملت مع ‪ 396‬حالة مر�ضية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )1‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1782‬‬

‫‪5‬‬

‫قضية‬

‫توجهات نحو تعديل قانون املالكني واملستأجرين‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬طارق النعيمات‬ ‫ظهرت م�ؤ�شرات تدل على نية جمل�س النواب تعديل قانون املالكني وامل�ست�أجرين‪،‬‬ ‫باجتاه حلول تر�ضي امل�ست�أجرين يف بع�ض البنود‪.‬‬ ‫وقال رئي�س اللجنة الأردنية حلماية حقوق امل�ست�أجرين عا�صم �شرارة انه تولدت‬ ‫نتائج ايجابية �إثر لقاء وفد من اللجنة برئي�س اللجنة القانونية يف جمل�س النواب النائب‬ ‫حممود اخلراب�شة‪.‬‬

‫و�أو�ضح �أنه مت تفهم مطلب امل�ست�أجرين بخ�صو�ص‬ ‫امل�����ادة اخل��ام�����س��ة م���ن ق���ان���ون امل��ال��ك�ين وامل�ست�أجرين‬ ‫واملتعلقة مبدد �إنهاء العقود التجارية التي ت�ؤدي �إىل‬ ‫الإخالء والذي كان "ميثل ال�سيف امل�سلط" على رقاب‬ ‫امل�ست�أجرين وال��ت��ي مت اال�ستعا�ضة عنها يف م�شروع‬ ‫قانون ع��ام ‪ 2011‬من خ�لال امل��ادة ال�سابقة فقرة "�أ"‬ ‫ال��ت��ي منحت ورث���ة امل�����س��ت���أج��ر م��ن ت��اري��خ �سنتني من‬ ‫وفاته بالن�سبة لل�سكن‪ ،‬وثالث �سنوات بالن�سبة للعقار‬ ‫التجاري وذلك بح�سب ت�صريحات �شرارة لـ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة القانونية وافقت على املادة (‪ )7‬كما‬ ‫وردت يف م�شروع القانون املعدل‪ ،‬بعد �إع��ادة �صياغتها‬ ‫لت�صبح الفقرة (�أ) يف العقار امل���ؤج��ر لغايات ال�سكن‬ ‫"�إذا تويف امل�ست�أجر ي�ستمر �أفراد �أ�سرته الذين كانوا‬

‫يقيمون معه يف العقار عند وف��ات��ه‪ ،‬يف �إ�شغال امل�أجور‬ ‫ملدة �سنتني من تاريخ الوفاة‪� ،‬أما العقار امل�ؤجر لغايات‬ ‫�أخ��رى فلورثة امل�ست�أجر ال�شرعيني �أو �أحدهم �إ�شغال‬ ‫امل�أجور ملدة ثالث �سنوات من تاريخ الوفاة"‪.‬‬ ‫بينما مل ت��واف��ق ال��ل��ج��ن��ة ع��ل��ى ال��ف��ق��رة (ب) من‬ ‫امل��ادة (‪ ،)7‬ومت��ت العودة فيها �إىل الن�ص الأ�صلي مع‬ ‫�إ�ضافة عبارة "وذلك ملدة �سنتني من تاريخ الطالق �أو‬ ‫االنف�صال‪ ،‬بحيث �أ�صبح ينتقل حق اال�ستمرار يف �إ�شغال‬ ‫امل�أجور لغايات ال�سكن �إىل الزوجة املطلقة مع �أوالدها‬ ‫�إن وجدوا كم�ست�أجرين �أ�صليني‪ ،‬يف حالة �صدور حكم‬ ‫قطعي من حمكمة خمت�صة بطالق تع�سفي �أو انف�صال‬ ‫كن�سي حال ترك الزوج للم�أجور ملدة �سنتني من تاريخ‬ ‫الطالق واالنف�صال"‪.‬‬

‫كما وافقت �أي�ضا على املادتني (‪ 4‬و‪ )5‬كما وردتا يف‬ ‫امل�شروع املعدل وامل��ادة (‪ )6‬التي تن�ص على �إلغاء ن�ص‬ ‫امل���ادة (‪ )18‬م��ن ال��ق��ان��ون الأ���ص��ل��ي واال�ستعا�ضة عنها‬ ‫بالن�ص التايل "تتم �إع��ادة النظر يف ب��دل الإج���ارة كل‬ ‫خم�س �سنوات وفقا لأحكام البند (‪ )2‬من الفقرة (�أ)‬ ‫من امل��ادة (‪ )5‬من هذا القانون"‪� ،‬إ�ضافة �إىل املوافقة‬ ‫ع��ل��ى امل��ادت�ين (‪ 7‬و‪ )8‬ك��م��ا وردت����ا يف م�����ش��روع القانون‬ ‫املعدل‪.‬‬ ‫وقال النائب اخلراب�شة يف ت�صريح لوكالة الأنباء‬ ‫الأردنية "برتا" �إنه "مت �إقرار القانون ب�صفة نهائية‬ ‫من قبل اللجنة القانونية لعر�ضه على املجل�س بعد‬ ‫�إجناز التعديالت الالزمة عليه"‪ ،‬م�ضيفا �أنه مت و�ضع‬ ‫ن�صو�ص قانونية ج��دي��دة تنظم ال��ع�لاق��ة ب�ين املالك‬

‫وامل�ست�أجر مب��ا يحقق م�صلحة ال��ط��رف�ين وامل�صلحة‬ ‫الوطنية العليا ويحفظ �أمن املجتمع وا�ستقراره‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه مت تفعيل مبد�أ �أجر املثل للعقارات‬ ‫امل����ؤج���رة ق��ب��ل ال��ث�لاث�ين م��ن �آب ‪ ،2000‬و�أل���غ���ي مبد�أ‬ ‫التوريث مبا ي�ساعد املالك على �أن ينتفع مبلكه‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أنه مت �أخذ م�صلحة امل�ست�أجر و�ضرورة‬ ‫ا�ستمراره ب�إ�شغال امل�أجور بدون خوف �أو تهديد لأ�سرته‬ ‫�أو م�صاحله‪ ،‬بحيث �ألغي الإخ�ل�اء للعقارات امل�ؤجرة‬ ‫قبل ‪� 2008 /8/ 30‬إ�ضافة �إىل �إن�صاف اجلهتني‪ ،‬عرب‬ ‫جعل الق�ضاء هو املرجعية لالحتكام �إليه لتقدير �أجر‬ ‫املثل يف ح��ال ع��دم تو�صل املالك وامل�ست�أجر �إىل اتفاق‬ ‫بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وع���ن ب��ن��د ال��ت��وري��ث يف الإي���ج���ار ق���ال ����ش���رارة انه‬

‫�ستكون للمادة �آثار وخيمة بعد وفاة امل�ست�أجر و�ست�ؤدي‬ ‫�إىل �آثار �سلبية على املهن واحلرف املنت�شرة يف العقارات‬ ‫ال��ت��ج��اري��ة و���س��ت���ؤدي �إىل ح��رم��ان الأي���ت���ام م��ن م�صدر‬ ‫رزقهم‪.‬‬ ‫وطالب ب�إلغاء البند املن�صو�ص عليه يف م�شروع‬ ‫القانون املقدم من قبل اللجنة القانونية اخلا�ص مبدد‬ ‫التوريث‪ ،‬الأمر الذي ي�ساعد على حفظ الأمن والأمان‬ ‫واال�ستقرار على حد تعبري عا�صم �شرارة‪.‬‬ ‫يذكر �أنه مع حلول تاريخ ‪� 2011 /1/1‬سيبد�أ موعد‬ ‫�سريان الزيادات القانونية على كافة العقود املحررة ما‬ ‫قبل ‪ ،2000- 8-30‬ودخولها حيز التنفيذ‪ ،‬وهو ما يهدد‬ ‫�آالف امل�ست�أجرين للمحال جتارية بالإخالء �إذا مل يتم‬ ‫التفاهم مع املالك وتعديل عقودهم‪.‬‬

‫جامعات‬

‫‪ 33‬ألف طلب لالستفادة من صندوق الطالب وتمديد‬ ‫االستقبال إىل ‪12/8‬‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫ق��ال مدير �إدارة املنح والبعثات يف‬ ‫وزارة التعليم ال��ع��ايل والبحث العلمي‬ ‫حممد اخلوالدة لــ"ال�سبيل" ان الوزارة‬ ‫ق������ررت مت���دي���د ف��ت��رة ت���ق���دمي طلبات‬ ‫اال���س��ت��ف��ادة م��ن ���ص��ن��دوق دع���م الطالب‬ ‫اجل��ام��ع��ي حتى ‪ 12/8‬اجل����اري‪ ،‬بعد ان‬ ‫كان مقررا اعتبار اليوم اخلمي�س ‪12/1‬‬ ‫�آخر ايام ا�ستقبال الطلبات‪.‬‬ ‫وا����ش���ار اخل���وال���دة اىل �أن ن��ح��و ‪33‬‬ ‫�أل��ف طالب تقدموا بطلبات اال�ستفادة‬ ‫م��ن ال�����ص��ن��دوق ح��ت��ى ���ص��ب��اح ي���وم ام�س‬ ‫االربعاء‪.‬‬ ‫ول��ف��ت اىل ان التمديد ي��ه��دف اىل‬ ‫اف�����س��اح امل���ج���ال الك�ب�ر ع���دد مم��ك��ن من‬ ‫ال��ط��ل��ب��ة ل��ت��ق��دمي ط��ل��ب��ات اال�ستفادة‬ ‫م��ن ال�����ص��ن��دوق ن��ظ��را حل��داث��ة النظام‬ ‫االل������ك���ت��روين ال�������ذي ب�������د�أ ال�صندوق‬ ‫ا�ستقبال الطلبات من خالله‪.‬‬ ‫ك��م��ا �أت���اح���ت ال�������وزارة وق���ت���ا �أو�سع‬ ‫ال���س��ت��ك��م��ال ال��ط��ل��ب��ة ل��ل��وث��ائ��ق املطلوبة‬ ‫منهم‪� ،‬إذ مت حتديد �آخر موعد لتقدمي‬ ‫الوثائق املنقو�صة يف ‪.12 /15‬‬

‫وزاد اخل��وال��دة �أن ق��راب��ة ال��ـ��ـ ‪1100‬‬ ‫منحة مقدمة من �صندوق امللك عبداهلل‬ ‫الوائ���ل االق�سام يف اجلامعات االردنية‬ ‫تر�شحهم الكليات التي يدر�سون فيها‬ ‫وفق ا�س�س حمددة‪ ،‬اىل جانب تخ�صي�ص‬ ‫‪ 312‬منحة كاملة ملدة ‪� 4‬سنوات من ذات‬ ‫ال�صندوق موزعة على الألوية‪ ،‬ويح�صل‬ ‫ك����ل ل������واء ع���ل���ى ‪ 6‬م���ن���ح‪ ،‬يف ح��ي�ن يتم‬ ‫م�ضاعفة املنح للمحافظات اخلالية من‬ ‫الأل��وي��ة‪ ،‬وتخ�ص�ص ‪ 500‬منحة �سنوية‬ ‫ك��ام��ل��ة الوائ����ل الأل���وي���ة ت��ذه��ب ‪ 3‬منها‬ ‫لفروع العلمي يف كل لواء‪ ،‬و�أخرى بذات‬ ‫ال��ع��دد للتخ�ص�صات االدب���ي���ة‪ ،‬بح�سب‬ ‫اخلوالدة‪.‬‬ ‫وتقدم �شركة زين ‪ 50‬منحة كاملة‬ ‫منها ‪ 22‬منحة جليوب الفقر ومنحتني‬ ‫للم�صابني الع�سكريني‪.‬‬ ‫كما يقدم �صندوق الطالب اجلامعي‬ ‫�ألف منحة لطلبة �أبناء حمافظتي ابناء‬ ‫الو�سط وال�شمال املنتظمني يف جامعتي‬ ‫احل�سني والطفيلة التقنية‪.‬‬ ‫ويخ�ص�ص ���ص��ن��دوق ال��ط��ال��ب ‪100‬‬ ‫منحة تغطي ر���س��وم ‪� 45‬ساعة درا�سية‪،‬‬ ‫ل���ك���ل ل������واء م����ن �أل����وي����ة امل��م��ل��ك��ة ويتم‬

‫م�ضاعفة ح�صة املحافظة ال��ت��ي تخلو‬ ‫من االلوية اىل ال�ضعف‪.‬‬ ‫ويقدم �صندوق الطالب اجلامعي‬ ‫‪ 220‬قر�ضا لكل ل���واء‪ ،‬ومي��ن��ح �صندوق‬ ‫االم�يرة منى لدعم التمري�ض لالناث‬ ‫‪ 30‬منحة �سنوية كاملة تغطي درا�سة‬ ‫االرب���ع ���س��ن��وات للطالبات امل�ستفيدات‪،‬‬ ‫ويعطي ال�صندوق ‪ 416‬منحة لتخ�ص�ص‬ ‫ال���ت���م���ري�������ض ي��غ��ط��ي ‪���� 45‬س���اع���ة‪ ،‬وفق‬ ‫اخلوالدة‪.‬‬ ‫وي��خ�����ص�����ص �أل������ف م��ن��ح��ة لدبلوم‬ ‫كليات املجتمع للتخ�ص�صات التطبيقية‬ ‫واملهنية‪ ،‬كما يقدم ال�صندوق ‪ 20‬منحة‬ ‫ل��ط��ل��ب��ة ك��ل��ي��ات امل��ج��ت��م��ع يف ك���ل ل����واء‪،‬‬ ‫وتت�ضاعف يف املحافظات التي تخلو من‬ ‫االلوية‪.‬‬ ‫وت�������ش�ي�ر امل�������ادة ‪ 16‬م����ن تعليمات‬ ‫����ص���ن���دوق ال���ط���ال���ب ا����ص���درت���ه���ا وزي�����رة‬ ‫ال��ت��ع��ل��ي��م ال���ع���ايل م��ط��ل��ع ���ش��ه��ر نوفمرب‬ ‫اجلاري اىل انه يكون بدء احت�ساب املنحة‬ ‫�أو ال��ق��ر���ض ل��غ��اي��ات ���ص��رف امل�ستحقات‬ ‫املالية للف�صل ال��ذي تقدم ب��ه الطالب‬ ‫للمنحة �أو القر�ض وبواقع (‪� )45‬ساعة‬ ‫م��ع��ت��م��دة ك��ح��د اع���ل���ى‪ ،‬ويف ح���ال وجود‬

‫ازدواجية بني منح �أو قرو�ض ال�صندوق‬ ‫ومنح بعثات �أخ���رى‪ ،‬ف���إن �إح��داه��ا تلغى‬ ‫بحيث تبقى املنحة �أو القر�ض الأف�ضل‬ ‫للطالب‪ ،‬وتتم مطالبته باملبالغ النفقة‬ ‫يف ف�صل االزدواج���ي���ة يف ح��ال ح�صوله‬ ‫على قر�ض‪.‬‬ ‫وح�������ددت امل�������ادة ‪� 18‬أ����س�������س و�آل���ي���ة‬ ‫حت�صيل ال��ق��ر���ض ال���ذي يح�صل عليه‬ ‫ال���ط���ال���ب ب�������ض���رورة ت�����س��دي��د القر�ض‬ ‫خالل مدة ال تتجاوز خم�س �سنوات من‬ ‫تخرجه‪ ،‬وت�ستحق قيمة القر�ض كامال‬ ‫يف ح����ال خم��ال��ف��ة امل���ق�ت�ر����ض ل�شروط‬ ‫ات��ف��اق��ي��ة ال���ق���ر����ض‪� ،‬أو ع����دم التزامه‬ ‫ب��ال��ت�����س��دي��د ح�����س��ب ا���س��ت��ح��ق��اق �أق�ساط‬ ‫القر�ض‪ ،‬وكذلك ت�ستحق غرامة مالية‬ ‫على املقرت�ض ال��ذي يتخلف عن �سداد‬ ‫ال��ق��ر���ض يف احل��ال��ة ال�سابقة بن�سبة ال‬ ‫تتجاوز (‪ )%5‬من قيمة القر�ض عن كل‬ ‫عام ت�أخري‪.‬‬ ‫‌ك��م��ا ي�شري ال��ف��رع ال��راب��ع م��ن ذات‬ ‫امل��ادة ان��ه يتم حت�صيل �أق�ساط القر�ض‬ ‫ب���ا����س���ت���خ���دام �آل����ي����ة مم���اث���ل���ة لتح�صيل‬ ‫�أم����وال امل�ؤ�س�سات امل��ال��ي��ة ال��ع��ام��ة‪ ،‬ومن‬ ‫خ�لال خماطبة اجلهة التي يعمل بها‬

‫امل��ق�تر���ض‪� ،‬أو ال��ك��ف��ي��ل حل�����س��م �أق�ساط‬ ‫ال��ق��ر���ض‪ ،‬وت��وري��ده��ا ل��ل�����ص��ن��دوق‪ ،‬فيما‬ ‫ي��ت��م م��ت��اب��ع��ة ت�����س��دي��د �أق�����س��اط القر�ض‬ ‫امل�ستحقة لل�صندوق م��ن خ�لال وزارة‬ ‫امل��ال��ي��ة‪ ،‬وف��ق��ا ل�ل��إج���راءات املتبعة بهذا‬ ‫اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وتبني املادة ‪� 14‬أنه يتم �إنهاء منحة‪/‬‬ ‫ق��ر���ض ال��ط��ال��ب يف ح���ال ف�صله ف�صال‬ ‫دائما �أو م�ؤقتا‪� ،‬أو يف حال تدين معدله‬ ‫الرتاكمي لف�صلني متتاليني‪� ،‬أو يف حال‬ ‫�إي��ق��اع عقوبة م�سلكية عليه‪ ،‬ويطالب‬ ‫ال��ط��ال��ب احل��ا���ص��ل على ق��ر���ض باملبالغ‬ ‫املالية املنفقة عليه خالل درا�سته‪.‬‬ ‫وتو�ضح امل���ادة ‪ 15‬ان��ه يعتمد احلد‬ ‫الأدن��ى للمعدل (ال�سنوي‪ /‬الرتاكمي)‬ ‫(‪� )%60‬أو (‪ )2‬نقطة ل�صرف م�ستحقات‬ ‫الطلبة احلا�صلني على منح وقرو�ض‬ ‫ال���������ص����ن����دوق يف اجل�����ام�����ع�����ات وك���ل���ي���ات‬ ‫املجتمع‪.‬‬ ‫وتن�ص املادة ‪ 22‬على الغاء (تعليمات‬ ‫���ص��ن��دوق دع����م ال��ط��ال��ب يف اجلامعات‬ ‫الأردنية الر�سمية رقم (‪ )3‬ل�سنة ‪)2010‬‬ ‫وك���اف���ة ال��ت��ع��ل��ي��م��ات ال��ت��ي ت��ت��ع��ار���ض مع‬ ‫�أحكام هذه املواد‪.‬‬

‫متهيدا لإن�شاء مركز �إقليمي لعلوم الف�ضاء يف الأردن‬ ‫رئيس جامعة التكنولوجيا يلتقي‬ ‫مديرة مكتب الفضاء الخارجي‬ ‫يف األمم املتحدة‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫التقى رئي�س جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية د‪.‬عبد اهلل‬ ‫ملكاوي �أم�س (الأربعاء) مديرة مكتب الف�ضاء اخلارجي يف االمم‬ ‫املتحدة د‪.‬م��ازالن عثمان بح�ضور مدير عام املركز اجلغرايف امللكي‬ ‫د‪.‬عوين اخل�صاونة والوفد املرافق‪ .‬وجرى خالل اللقاء بحث �سبل‬ ‫تعزيز التعاون بني اجلامعة واملركز اجلغرايف امللكي‪.‬‬ ‫واط��ل��ع امللكاوي ال��وف��د ال�ضيف على امكانيات اجلامعة فيما‬ ‫يخ�ص ع��ل��وم ال��ف�����ض��اء‪ ،‬مبينا �أن اجل��ام��ع��ة م��ن خ�ل�ال مراجعتها‬ ‫للخطط وال�سيا�سات املتبعة قامت بتحديث املناهج مبا يتواكب مع‬ ‫�آخر املتطلبات العلمية وم�ستجدات الع�صر‪ .‬م�شريا �إىل الدور الذي‬ ‫تلعبه اجلامعة يف خدمة البحث العلمي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقال اخل�صاونة ت�أتي هذه الزيارة متهيدا الن�شاء مركز اقليمي‬ ‫لعلوم الف�ضاء يف االردن يغطي ال��دول العربية اال�سيوية وم�صر‪،‬‬ ‫بهدف تدري�س علوم وتكنولوجيا الف�ضاء‪ ،‬بحيث �سيوفر املركز‬ ‫التعليم والبحوث والربامج التطبيقية ملا فوق امل�ستوى اجلامعي‬ ‫ومنح �شهادة املاج�ستري يف تخ�ص�صات الإ�ست�شعار عن بعد ونظم‬ ‫املعلومات اجلغرافية والإت�����ص��االت الف�ضائية وتطبيقات الأر�صاد‬ ‫اجلوية الف�ضائية وعلوم الف�ضاء والغالف اخلارجي �إ�ضافة �إىل‬ ‫الدورات الطويلة يف هذه املجاالت‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ادت م��ازالن بال�سمعة الطيبة وبامل�ستوى العلمي املتقدم‬ ‫ال��ذي تتمتع ب��ه جامعة العلوم والتكنولوجيا م���ؤك��دة �أهمية هذه‬ ‫الزيارة ودورها يف تبادل اخلربات‪.‬‬

‫مصادر يف «األردنية» تتوقع نشوب أعمال عنف قبيل انتخابات «الطلبة»‬ ‫يف حال «التدخالت األمنية» و«الزعبي» يستنكر‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫تكتنف جملة م��ن امل��خ��اوف اجلامعة االردنية‪،‬‬ ‫على مرمى ايام من انطالق انتخابات احتاد الطلبة‪.‬‬ ‫ففي ال��وق��ت ال��ذي توقع فيه م�صدر م�����س���ؤول رفيع‬ ‫امل�ستوى يف اجلامعة االردنية لــ"ال�سبيل" احتمالية‬ ‫ن�شوب اعمال عنف طالبي يف االيام القليلة القادمة‬ ‫باجلامعة يف حال ح��دوث تدخالت امنية مبجريات‬ ‫انتخابات احتاد الطلبة‪ ،‬ا�ستنكر رئي�س اللجنة العليا‬ ‫النتخابات االحتاد والناطق االعالمي با�سمها ب�شري‬ ‫الزعبي تناقل مثل تلك املعلومات من قبل و�سائل‬ ‫االعالم قائال لـ"ال�سبيل" "ك�أن يف ذلك حثا مبطنا‬ ‫للطلبة للقيام باعمال عنف‪ ،‬وذلك مرفو�ض"‪.‬‬ ‫وق��ال امل�س�ؤول ان امل�ؤ�شرات تتجه ا�سهمها نحو‬

‫اح��ت��م��ال��ي��ة ن�����ش��وب م�����ش��اج��رات وا���ش��ك��ال��ي��ات مفتعلة‬ ‫وعار�ضة بني الطلبة اثناء قبوالت الرت�شيح وخالفه‪،‬‬ ‫الف��ت��ا اىل ان ال��ت��دخ�لات االم��ن��ي��ة ���س��ت��ك��ون ال�شعلة‬ ‫العمال ال�شغب التي قد تقع‪ .‬ون�صح امل�سو�ؤل ب�ضرروة‬ ‫اتخاذ اجلامعة كافة التدابري واحلد من التدخالت‬ ‫االمنية‪ ،‬كي حتول دون وقوع اعمال عنف يف اجلامعة‬ ‫بني الطلبة‪� .‬إىل ذلك‪ ،‬قالت م�صادر مطلعة يف رئا�سة‬ ‫اجل��ام��ع��ة لـ"ال�سبيل" ان اجل��ام��ع��ة و���ض��ع��ت خطة‬ ‫ا�سرتاتيجية للتعامل م��ع العنف املتوقع ن�شوبه يف‬ ‫اجلامعة‪ ،‬يندرج حتت بنودها حموران ا�سا�سان‪ :‬االول‬ ‫وقائي والثاين عالجي‪ .‬بيد �أن الزعبي قال "حمتدّا"‬ ‫ردا على ا�ستق�سار "ال�سبيل" ب�ش�أن تف�صيالت تلك‬ ‫اخلطة انه "فيما لو كان هناك عنف متوقع ‪ -‬والفكرة‬ ‫مرفو�ضة ‪ -‬وو�ضعنا له خطة ا�سرتاتيجية‪ ،‬ف�سي�أخذ‬

‫ذلك املنحى ال�سري ال العلني"‪ .‬وزاد �أن االجتماعات‬ ‫�ستتواىل ب�ش�أن االجراءات التي �ستتخذ لإدارة العملية‬ ‫االنتخابية الحتاد الطلبة‪ ،‬لتحديد تعليمات الرت�شيح‬ ‫وغريها من االمور املتعلقة باالنتخابات‪.‬‬ ‫من جانب اخر‪ ،‬اكدت م�صادر طالبية يف اجلامعة‬ ‫لـ"ال�سبيل" ان االجت����اه اال���س�لام��ي ي��ن��وي تن�سيب‬ ‫مر�شحني لكافة املقاعد يف خمتلف الكليات املخ�ص�صة‬ ‫النتخابات احتاد الطلبة‪ ،‬مبدياً ا�ستعداده للتحالف‬ ‫مع التيارات الطالبية يف اجلامعة بغ�ض النظر عن‬ ‫توجهاتها‪� ،‬شريطة توفر الكفاءة يف املر�شح والتوافق‬ ‫على االهداف اخلدماتية للطلبة يف اجلامعة‪ .‬وقالت‬ ‫امل�صادر ان االجتاه اال�سالمي بد�أ بالتحالف مع عدد‬ ‫من االطياف الطالبية يف اجلامعة‪ ،‬راف�ضة االف�صاح‬ ‫ع��ن ا���س��م��اء تلك التكتالت وم���ا �أ���س��ف��رت عنه نتائج‬

‫احل��وار‪ .‬وا�شارت م�صادر طالبية اخرى لـ"ال�سبيل"‬ ‫اىل ان التيارات الي�سارية والع�شائرية والفتحاوية‬ ‫ب��د�أت اي�ضا ب���إع��داد قوائم مر�شحيها‪ ،‬الفتة اىل ان‬ ‫كال من كتلة الوحدة الطالبية والنه�ضة الطالبية‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل الع�شائر‪ ،‬والتجديد العربي‪ ،‬ينوون خو�ض‬ ‫العملية االنتخابية الحتاد الطلبة للدورة القادمة‪.‬‬ ‫ي�����ش��ار �إىل �أن����ه ت��ق��رر حت��دي��د م��وع��د انتخابات‬ ‫احت����اد ط��ل��ب��ة اجل��ام��ع��ة االردن���ي���ة يف ‪،2011/12/22‬‬ ‫ويفتح باب الرت�شيح بتاريخ ‪ 12/5‬وي�ستمر اىل ‪،12/7‬‬ ‫ويتم االعالن عن قبول املر�شحني يف ‪ ،12/11‬وتقبل‬ ‫االعرتا�ضات على رف�ض املر�شحني يف ‪ ،12/12‬وتبت‬ ‫اجلامعة يف االع�ترا���ض��ات املقدمة ب���ـ���ـ‪ ،12/13‬وتبد�أ‬ ‫احل��م��ل��ة ال��دع��اي��ة ل�لان��ت��خ��اب��ات يف ‪ ،12/15‬ويتمكن‬ ‫املر�شح من االن�سحاب اخلطي يف ‪.12/21‬‬

‫برج ال�ساعة يف اجلامعة الأردنية‬

‫الجامعة األملانية األردنية تستضيف إطالق برنامج تمبوس لعام ‪2011‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظمت اجل��ام��ع��ة الأمل��ان��ي��ة الأردنية‬ ‫الإج��ت��م��اع ال��ت��ح�����ض�يري الأول لإط�ل�اق‬ ‫م�شروع متبو�س لعام ‪ 2011‬حتت عنوان‬ ‫"ال�شراكة ال�شرق متو�سطية يف جمال‬ ‫الهند�سة امل�ستدامة" مب�شاركة اجلامعات‬ ‫ال�شريكة م��ن الأردن وفل�سطني و�أملانيا‬ ‫وال�����س��وي��د و���س��ل��وف��ي��ن��ا ح��ي��ث ي��ه��دف اىل‬

‫التعرف على جتارب اجلامعات امل�شاركة‬ ‫يف جم��ال امل�����ش��اري��ع امل��م��ول��ة م��ن برنامج‬ ‫مت��ب��و���س �إ����ض���اف��� ًة اىل ت��ط��وي��ر برنامج‬ ‫ماج�ستري يف تخ�ص�صي هند�سة ال�صيانة‬ ‫و�ضبط اجلودة‪.‬‬ ‫ويف ب��داي��ة ال��ل��ق��اء ا���س��ت��ع��ر���ض عميد‬ ‫ك��ل��ي��ة ال���ع���ل���وم ال��ت��ق��ن��ي��ة ال��ت��ط��ب��ي��ق��ي��ة يف‬ ‫اجلامعة الدكتور ح��ازم الكيالين ر�ؤية‬ ‫اجلامعة و�أهدافها والتخ�ص�صات العلمية‬

‫والأك���ادمي���ي���ة ال��ت��ي ت��ط��رح��ه��ا م��ب��ي��ن��اً ان‬ ‫اجل��ام��ع��ة مت ب��ن��ا�ؤه��ا ب��ال�����ش��راك��ة م��ا بني‬ ‫االردن و�أمل��ان��ي��ا لتوفري تعليم تطبيقي‬ ‫م��ت��م��ي��ز ل��ل�����ش��ب��اب ع��ل��ى غ�����رار التجربة‬ ‫الأملانية التطبيقية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن اجلامعة الأملانية الأردنية‬ ‫�صاحبة ف��ك��رة امل�����ش��روع وع��ق��د الإجتماع‬ ‫ل��ل��ت��ب��اح��ث ح����ول �آل���ي���ه ت��ن��ف��ي��ذه وكيفية‬ ‫الإ�ستفادة م��ن م�شاريع متبو�س وعك�س‬

‫نتائجها على املجتمع‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار اىل �أن الكلية ت�شارك حاليا‬ ‫يف ث�ل�اث���ة م�����ش��اري��ع ل�ب�رن���ام���ج متبو�س‬ ‫تهدف اىل تطوير اخلطط الدرا�سية يف‬ ‫التخ�ص�صات التي تطرحها الكلية حيث‬ ‫ت�����ش��ارك م��ع ج��ام��ع��ة ب��وخ��ن الأمل��ان��ي��ة يف‬ ‫م�شروع لتطوير هند�سة امليكاترونك�س‬ ‫وم����ع ق�����س��م ه��ن��د���س��ة االت�������ص���االت بكلية‬ ‫احل��ج��اوي يف جامعة ال�يرم��وك لتطوير‬

‫ب���رن���ام���ج م��اج�����س��ت�ير يف االدارة خا�ص‬ ‫مبهند�سي الإت�صاالت‪.‬‬ ‫وع����ر�����ض امل�������ش���ارك���ون ع���ل���ى هام�ش‬ ‫الإج��ت��م��اع ال��ذي ي�ستمر ليومني جتارب‬ ‫امل���ؤ���س�����س��ات ال��ت��ع��ل��ي��م��ي��ة ال��ت��ي ميثلونها‬ ‫وخرباتهم ي�� جمال امل�شاريع الهند�سية‬ ‫ون��اق�����ش��وا م�����ض��م��ون امل�������ش���روع و�أه���داف���ه‬ ‫وخ��ط��ة ال��ع��م��ل وم���وازن���ة امل�����ش��روع ودور‬ ‫ال�شركاء يف تنفيذه‪.‬‬

‫ي�شار اىل الإجتماع قد �ضم ممثلني‬ ‫ع��ن ك��ل م��ن اجل��ام��ع��ة الأمل��ان��ي��ة االردنية‬ ‫واجل��ام��ع��ة الأردن���ي���ة وج��ام��ع��ة الريموك‬ ‫واملعهد امللكي للتكنولوجيا وغرفة �صناعة‬ ‫ع���م���ان م���ن االردن وج��ام��ع��ة ليوبليانا‬ ‫ال��ت��ق��ن��ي��ة ال�������س���وي���دي���ة وج���ام���ع���ة برلني‬ ‫يف �أمل��ان��ي��ا وج��ام��ع��ت��ي ب�ي�رزي���ت والنجاح‬ ‫الوطنية و�إحتاد ال�صناعات الفل�سطينية‬ ‫يف فل�سطني‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )1‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1782‬‬

‫امللكة رانيا تؤكد ضرورة أن تركز‬ ‫املساعدات على االستثمار يف‬ ‫التعليم النوعي وخلق الوظائف‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكدت امللكة رانيا �ضرورة توفري ما‬ ‫و�صفته بـ"امل�ساعدات الذكية" لدعم‬ ‫زيادة الوظائف واال�ستثمار يف االطفال‬ ‫من خالل التعليم النوعي‪ ،‬معتربة �أن‬ ‫التعليم مورد ولي�س حقا فقط‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل كلمة جاللتها يف‬ ‫افتتاح املنتدى ال��دويل ال��راب��ع رفيع‬ ‫امل�����س��ت��وى ح����ول ف��ع��ال��ي��ة امل�ساعدات‬ ‫الذي يقام يف مدينة بو�سان يف كوريا‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬مب�شاركة ك��ل م��ن الأمني‬ ‫ال��ع��ام ل�ل��أمم امل��ت��ح��دة ب���ان ك��ي مون‪،‬‬ ‫ووزيرة اخلارجية الأمريكية هيالري‬ ‫كلينتون‪ ،‬ورئي�س كوريا اجلنوبية يل‬ ‫ميوجن‪-‬باك‪ ،‬ورئي�س جمهورية رواندا‬ ‫ب��ول كاجامي‪ ،‬ووزي��ر خارجية كوريا‬ ‫اجلنوبية كيم �سوجن‪ -‬هوان والأمني‬ ‫ال���ع���ام مل��ن��ظ��م��ة ال��ت��ع��اون االقت�صادي‬ ‫والتنمية �أجنيل غوريا‪.‬‬ ‫وقالت امللكة ان ايجاد فر�ص عمل‪،‬‬ ‫وتعلم م��ه��ارات ج��دي��دة م��ن التحديات‬ ‫الرئي�سة التي تواجه ال�شباب يف العامل‬

‫العربي‪ .‬وحتدثت عن �أهمية دور املر�أة‪،‬‬ ‫حيث انها م�س�ؤولة يف ال���دول النامية‬ ‫عن انتاج وزراع��ة وبيع �أكرث من ن�صف‬ ‫غذاء العامل‪ ،‬اىل جانب دورها يف رعاية‬ ‫اطفالها وتوفري الوقود واملاء لأ�سرتها‪.‬‬ ‫و���ش��ارك يف امل��ن��ت��دى ال���ذي ي�ستمر‬ ‫ث�لاث��ة اي���ام �أك�ث�ر م��ن ‪� 2000‬شخ�صية‪،‬‬ ‫للبحث يف �آليات زيادة ت�أثري امل�ساعدات‬ ‫التنموية‪ ،‬وااللتزام ب�ضمان �أن ت�ساهم‬ ‫امل�����س��اع��دات يف تخفي�ض ن�����س��ب الفقر‬ ‫ودع������م ال���ت���ق���دم يف حت��ق��ي��ق الأه�������داف‬ ‫االمنائية للألفية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل��ل��ك��ة ران��ي��ا ال��ت��ي اختتمت‬ ‫زيارتها اىل كوريا اجلنوبية �أم�س قد‬ ‫�شاركت على هام�ش امل���ؤمت��ر يف احدى‬ ‫جل�سات املنتدى العاملي ح��ول التعليم‪،‬‬ ‫واطلعت على التجربة الكورية يف اعداد‬ ‫املعلمني يف زيارة اىل اجلامعة الوطنية‬ ‫ل��ل��ت��ع��ل��ي��م يف ب���و����س���ان وال���ت���ق���ت رئي�س‬ ‫اجلامعة وجتولت يف املدر�سة االبتدائية‬ ‫التابعة لها‪ .‬وتهدف اجلامعة اىل ت�أهيل‬ ‫م��ع��ل��م�ين ي��ت��م��ت��ع��ون مب���ه���ارات القيادة‬ ‫وامل�س�ؤولية‪.‬‬

‫مجلس الوزراء يقر مشروعي‬ ‫قانوني املوازنة العامة وموازنات‬ ‫الوحدات الحكومية للسنة املالية‬ ‫‪2012‬‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أق��ر جمل�س ال���وزراء يف جل�سته التي عقدها برئا�سة‬ ‫رئي�س ال����وزراء ع��ون اخل�صاونة م�ساء ال��ث�لاث��اء م�شروع‬ ‫قانون املوازنة العامة لل�سنة املالية‪ 2012‬وم�شروع قانون‬ ‫موازنات الوحدات احلكومية لل�سنة املالية ‪.2012‬‬ ‫وقال وزير الدولة ل�ش�ؤون الإعالم واالت�صال الناطق‬ ‫الر�سمي با�سم احلكومة راكان املجايل يف ت�صريح �صحايف‬ ‫�أم�����س االرب��ع��اء‪� ،‬أن���ه مت ت�سليم م�شروعي القانونني �إىل‬ ‫جمل�س الأمة تنفيذا للموعد الد�ستوري املحدد‪.‬‬ ‫وتن�ص املادة ‪ 112‬من الد�ستور على انه "يقدم م�شروع‬ ‫قانون املوازنة العامة وم�شروع قانون موازنات الوحدات‬ ‫احلكومية �إىل جمل�س الأم���ة قبل اب��ت��داء ال�سنة املالية‬ ‫ب�شهر واحد على الأقل للنظر فيهما وفق �أحكام الد�ستور‪،‬‬ ‫وت�����س��ري عليهما ذات الأح���ك���ام املتعلقة ب��امل��وازن��ة يف هذا‬ ‫الد�ستور‪ ،‬وتقدم احلكومة احل�سابات اخلتامية يف نهاية‬ ‫�ستة �شهور من انتهاء ال�سنة املالية ال�سابقة"‪.‬‬

‫السرحان‪ :‬االردن يرفض‬ ‫بشدة املساس بجسر باب‬ ‫املغاربة يف القدس‬ ‫رام اهلل‪ -‬برتا‬ ‫اك���د رئ��ي�����س مكتب التمثيل االردين ل���دى ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية ع���واد ال�����س��رح��ان ان االردن ي��رف�����ض ب�شدة‬ ‫امل�سا�س باملقد�سات اال�سالمية يف مدينة القد�س املحتلة‬ ‫ال�سيما امل�سجد االق�صى وما �شيع اخريا عن نية االحتالل‬ ‫اال�سرائيلي هدم ج�سر باب املغاربة‪.‬‬ ‫وق���ال ال�����س��رح��ان يف ب��ي��ان �صحفي �أم�����س ردا على ما‬ ‫تناقلته و�سائل اع�لام ا�سرائيلية �إن ا�سرائيل اجلت هدم‬ ‫ج�سر باب املغاربة نتيجة اتفاق مع االردن يق�ضي بذلك‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان هذا لي�س �صحيحا وان االردن ين�سق فقط‬ ‫جميع خطواته مع ال�سلطة الوطنية الفل�سطينية يف اي‬ ‫مو�ضوع يتعلق بالقد�س وامل�سجد االق�صى الن هدفهما‬ ‫واح��د ه��و احل��ف��اظ على احل��رم القد�سي ال�شريف بكافة‬ ‫اجزائه وتفا�صيله‪.‬‬ ‫واكد ال�سرحان ان القد�س ب�شكل عام وامل�سجد االق�صى‬ ‫ب�شكل خا�ص لهما مكانة خا�صة وكبرية يف قلوب الها�شميني‬ ‫واالردنيني وان حماية امل�سجد االق�صى ورعايته واحلفاظ‬ ‫عليه ي�شكل عقيدة ا�سا�سية يف وجدان االردن ملكا وحكومة‬ ‫و�شعبا‪.‬‬ ‫وح��ذر من اق��دام االح��ت�لال وم�ستوطنيه املتطرفني‬ ‫على موا�صلة االعتداء او العبث با�سا�سات او تهويد او هدم‬ ‫اي جزء من امل�سجد االق�صى الن من �ش�أن ذلك ان ي�ؤدي‬ ‫اىل عواقب وخيمة ال حتمد عقباها‪ ،‬وذلك ملكانة القد�س‬ ‫وامل�����س��ج��د االق�����ص��ى ال��ك��ب�يرة يف ق��ل��وب ال��ع��رب وامل�سلمني‬ ‫كافة‪.‬‬ ‫وا�شار ال�سرحان اىل ان امللك عبد اهلل الثاين ال تنقطع‬ ‫توجيهاته للحكومة االردنية واجلهات املخت�صة حول دعم‬ ‫وحماية ورعاية و�صيانة وفر�ش وت�أهيل وترميم وادارة‬ ‫امل�سجد االق�صى وتوفري كل امل�ستلزمات التي من �ش�أنها‬ ‫جعل اوىل القبلتني وثالث احلرمني ال�شريفني باح�سن‬ ‫�صورة ولقطع الطريق على ما يحاك لها من خمططات‬ ‫احتاللية ا�ستيطانية عن�صرية‪.‬‬

‫‪ 2875‬زائرا وزائرة أموا‬ ‫املقامات بمؤتة يف شهر‬ ‫املزار اجلنوبي‪ -‬برتا‬ ‫�شهدت مقامات و�أ�ضرحة ال�صحابة االجالء يف مدينة‬ ‫املزار اجلنوبي خالل ال�شهر احلايل حركة �سياحية ن�شطة‬ ‫من داخل االردن وخارجه‪.‬‬ ‫وق��ال مدير مكتب اوق���اف ل��واء امل���زار اجلنوبي عمر‬ ‫الطراونة‪ ،‬ان ‪ 2875‬زائ��را وزائ��رة �أم��وا مقامات ال�صحابة‬ ‫االجالء‪ ،‬جعفر بن ابي طالب وعبداهلل بن رواحة وزيد بن‬ ‫احلارثة يف م�ؤتة‪.‬‬ ‫وا���ش��ار اىل ان مل�شروع تطوير امل��ق��ام��ات ال��ذي تنفذه‬ ‫اللجنة امللكية يف امل��زار اجلنوبي ثالث مراحل ا�ستكملت‬ ‫م��ن��ه��ا م��رح��ل��ت��ان ا���س��ه��م��ت��ا يف ت��ط��وي��ر امل��ق��ام��ات وتن�شيط‬ ‫ال�سياحة الدينية داخليا وخارجيا‪.‬‬ ‫واو����ض���ح ان امل��رح��ل��ة ال��ث��ال��ث��ة ت�����ش��م��ل ان�����ش��اء حدائق‬ ‫ومدر�سة �شرعية وبانوراما يف موقع معركة م�ؤتة‪.‬‬

‫امللك يستقبل األمري تركي الفيصل‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل امللك عبداهلل الثاين �أم�س الأربعاء‬ ‫الأمري تركي الفي�صل رئي�س جمل�س �إدارة مركز‬ ‫امل��ل��ك في�صل للبحوث وال��درا���س��ات الإ�سالمية‪،‬‬ ‫ال������ذي ن���ق���ل ل��ل��م��ل��ك حت���ي���ات خ������ادم احلرمني‬ ‫ال�����ش��ري��ف�ين امل��ل��ك ع���ب���داهلل ب���ن ع��ب��د ال��ع��زي��ز �آل‬ ‫�سعود‪.‬‬ ‫وحمل امللك الأمري تركي الفي�صل حتياته‬ ‫و�أم���ن���ي���ات���ه الأخ����وي����ة لأخ���ي���ه خ����ادم احلرمني‬ ‫ال�شريفني مبوفور ال�صحة والعافية ولل�شعب‬ ‫ال�سعودي ال�شقيق دوام التقدم واالزدهار‪ .‬كما‬ ‫جرى خالل اللقاء‪ ،‬بحث �آفاق تطوير عالقات‬

‫ال��ت��ع��اون ال��ث��ن��ائ��ي��ة ب�ي�ن ال��ب��ل��دي��ن ال�شقيقني‬ ‫يف خم��ت��ل��ف امل��ي��ادي��ن‪� ،‬إ���ض��اف��ة �إىل التطورات‬ ‫ال��راه��ن��ة يف امل��ن��ط��ق��ة‪ .‬وح�����ض��ر ال��ل��ق��اء مدير‬ ‫مكتب امل��ل��ك ع��م��اد ف��اخ��وري وم�ست�شار امللك‬ ‫ل�ش�ؤون الإع�لام واالت�صال اجم��د الع�ضايلة‪،‬‬ ‫وال�����س��ف�ير ال�����س��ع��ودي يف ع��م��ان ف��ه��د ب���ن عبد‬ ‫املح�سن الزيد‪.‬‬ ‫وت�����أت����ي زي�������ارة الأم���ي���ر ت���رك���ي الفي�صل‬ ‫للمملكة يف �إط��ار م�شاركته يف �أع��م��ال امل�ؤمتر‬ ‫ال���دويل لالنت�شار ال��ن��ووي وال��ط��اق��ة النووية‬ ‫ال����ذي اخ��ت��ت��م��ت �أع��م��ال��ه يف ع��م��ان ي���وم �أم�س‬ ‫االول بعد انعقاده للمرة الأوىل على م�ستوى‬ ‫املنطقة مب�شاركة عربية ودولية وا�سعة‪.‬‬

‫امللك يزور قيادة املنطقة العسكرية‬ ‫الشمالية‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫زار امللك عبداهلل الثاين القائد الأعلى للقوات امل�سلحة‪ ،‬ظهر �أم�س االربعاء‪،‬‬ ‫قيادة املنطقة الع�سكرية ال�شمالية‪ ،‬حيث ك��ان يف ا�ستقبال امللك ل��دى و�صوله‪،‬‬ ‫رئي�س هيئة الأركان امل�شرتكة الفريق الركن م�شعل حممد الزبن وقائد املنطقة‪.‬‬ ‫وا�ستمع امللك اىل �إيجاز ع�سكري قدمه قائد املنطقة حول املهام والواجبات‬ ‫وال�برام��ج التدريبية التي تنفذها وح��دات وت�شكيالت املنطقة ‪ .‬و�شاهد امللك‬ ‫مترينا تعبويا نفذته كتيبة عمر بن العا�ص‪� ،‬إح��دى وح��دات املنطقة الع�سكرية‬ ‫ال�شمالية‪ ،‬دل على امل�ستوى التدريبي املتميز واللياقة البدنية العالية التي‬ ‫يتمتع بها مرتبات ال��وح��دة ‪ .‬بعد ذل��ك‪ ،‬تفقد حمطة الت�ضميد امليدانية التي‬ ‫�أقامتها قيادة املنطقة الع�سكرية ال�شمالية‪ ،‬واطلع على بع�ض الأ�سلحة احلديثة‬ ‫امل�ستخدمة يف وحدات وت�شكيالت املنطقة ‪.‬‬ ‫ويف ختام الزيارة �صافح امللك عددا من منت�سبي وحدات وت�شكيالت املنطقة‬ ‫الع�سكرية ال�شمالية ‪.‬‬

‫مجتمع‬

‫األردن ينضم إىل املعهد‬ ‫الدولي ألمناء املظالم‬

‫افتتاح معرض «من وحي النبوة» يف الجامعة الهاشمية‬

‫ال�سبيل – خليل قنديل‬

‫ن���ظ���م االجت���������اه اال�����س��ل�ام����ي يف‬ ‫اجل��ام��ع��ة ال��ه��ا���ش��م��ي��ة ب��ال��ت��ع��اون مع‬ ‫دائرة الن�شاط الثقايف يف عمادة �ش�ؤون‬ ‫ال��ط��ل��ب��ة م��ع��ر���ض��اً مب��ن��ا���س��ب��ة الهجرة‬ ‫النبوية ال�شريفة بعنوان‪" :‬من وحي‬ ‫النبوة" ل��ت��ذك�ير ال��ط��ل��ب��ة بال�سرية‬ ‫النبوية ال�شريفة منذ والدة النبي‬ ‫حممد �صلى اهلل عليه و�سلم ولغاية‬ ‫وفاته �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫واف��ت��ت��ح امل��ع��ر���ض ال��دك��ت��ور كمال‬ ‫ال���دي���ن ب��ن��ي ه����اين رئ��ي�����س اجلامعة‬ ‫بالوكالة‪ ،‬بح�ضور الأ���س��ت��اذ الدكتور‬ ‫م����روان ع��ب��ي��دات م�ست�شار الرئي�س‪،‬‬

‫وجمهور من طلبة اجلامعة‪.‬‬ ‫وا�شار عدد من الطلبة املنظمني‬ ‫اىل ان امل��ع��ر���ض ال���ذي ي��ق��ام يف قاعة‬ ‫املعر�ض يف عمادة �ش�ؤون الطلبة على‬ ‫م����دى ث�ل�اث���ة اي�����ام ي�����ض��م ع�����ددا من‬ ‫املج�سمات التو�ضيحية ال��ت��ي حتكي‬ ‫���س�يرة ال��ن��ب��ي ���ص��ل��ى اهلل ع��ل��ي��ه و�سلم‬ ‫من خالل عر�ض بانورامي ملج�سمات‬ ‫تو�ضيحية الح��داث ومواقع ب��ارزة يف‬ ‫���س�يرة النبي حممد �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم ‪ ،‬كما ومت توزيع كتيبات حول‬ ‫من املعر�ض ال�����س�يرة ال��ن��ب��وي��ة ‪ ،‬ف��ي��م��ا خ�ص�صت‬ ‫لوحة كبرية للكتابة عرب الطلبة من‬ ‫والدكتور ماجد القرعان عميد �ش�ؤون الزرقاء‪ ،‬ا�ضافة اىل عدد من �أع�ضاء خاللها عن م�شاعرهم و�شوقهم اىل‬ ‫الطلبة‪ ،‬و نعيم حدادين مدير ثقافة ال��ه��ي��ئ��ت�ين ال��ت��دري�����س��ي��ة والأداري���������ة‪ ،‬النبي عليه ال�صالة وال�سالم ‪.‬‬

‫تخريج دورات متخصصة لقوات الدرك‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رع������ى امل�����دي�����ر ال�����ع�����ام ل���ق���وات‬ ‫الدرك اللواء الركن توفيق حامد‬ ‫الطوالبة �صباح �أم�س حفل تخريج‬ ‫ع�����دد م����ن ال����������دورات التدريبية‬ ‫التخ�ص�صية‪.‬‬ ‫الدروات عقدت يف ميادين مدر�سة‬ ‫ت����دري����ب ق������وات ال��������درك يف منطقة‬ ‫الكفرين و�شارك فيها عدد من �ضباط‬ ‫ال�سعودية والبحرين والكويت‪.‬‬ ‫ال���ط���وال���ب���ة �أك�������د خ���ل��ال لقائه‬ ‫اخل���ري���ج�ي�ن وامل�������ش���ارك�ي�ن ب����ال����دورات‬ ‫التدريبية الأخ���رى �أهمية التدريب‬ ‫النوعي الإخت�صا�صي يف رف��ع كفاءة‬

‫من تخريج الدورة‬

‫امل�شاركني وتطوير م�ستوى مهاراتهم‬ ‫ال��ف��ردي��ة واجل��م��اع��ي��ة ال��ت��ي متكنهم‬ ‫من القيام بواجباتهم املتعددة ب�أعلى‬ ‫درجات اجلاهزية والإحرتاف وتناغم‬

‫ال��ف��ري��ق ال����واح����د‪ .‬و����ش���دد الطوالبة‬ ‫على �ضرورة تطبيق �أف�ضل املمار�سات‬ ‫العاملية والتي هي �أ�صال �ضمن مناهج‬ ‫ال���ت���دري���ب مل��خ��ت��ل��ف ال��ب�رام����ج والتي‬

‫�أ�صبحت عقيدة را�سخة لقوات الدرك‬ ‫�أهّ لتها ملوقع متقدم �ضمن الأجهزة‬ ‫امل�����ش��اب��ه��ة يف خمتلف �أرج�����اء العامل‪.‬‬ ‫وا�شتمل ال��ع��ر���ض النهائي للتدريب‬ ‫ع��ل��ى ت��ط��ب��ي��ق��ات يف ال��ل��ي��اق��ة البدنية‬ ‫واال����س���ع���اف���ات الأول�����ي�����ة وال���رم���اي���ات‬ ‫املختلفة وال��ن��زول اجلبلي و�إج���راءات‬ ‫القيادة وال�سيطرة‪.‬‬ ‫ويف نهاية االحتفال الذي ح�ضره‬ ‫امل��ل��ح��ق ال��ع�����س��ك��ري ال�����س��ع��ودي وكبار‬ ‫����ض���ب���اط ق������وات ال�������درك وال�ضباط‬ ‫امل���������ش����ارك����ون م����ن ال��������دول العربية‬ ‫ال�شقيقة يف بع�ض الربامج التدريبية‬ ‫يف املدر�سة وزع الطوالبة اجلوائز على‬ ‫الفائزين‪.‬‬

‫«األونروا» تفتتح املركز الصحي يف مخيم الوحدات‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اف������ت������ت������ح������ت وك���������ال���������ة الأمم‬ ‫امل��ت��ح��دة لإغ���اث���ة وت�����ش��غ��ي��ل االجئني‬ ‫ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي�ين يف الأردن وبدعم‬ ‫م���ن ال����والي����ات امل��ت��ح��دة الأمريكية‬ ‫مركزا �صحيا جديدا يف خميم عمان‬ ‫اجلديد (الوحدات) بتكلفة مليوين‬ ‫دوالر‪.‬‬

‫وي��ق��دم امل��رك��ز ال�صحي اجلديد‬ ‫خ��دم��ات ال��رع��اي��ة ال�صحية حلوايل‬ ‫‪ 145‬ال����ف م��ن��ت��ف��ع ي��ع��ي�����ش يف خميم‬ ‫ال����وح����دات وامل���ن���اط���ق امل��ح��ي��ط��ة به‪.‬‬ ‫وي����ح����ت����وي امل�����رك�����ز اجل�����دي�����د على‬ ‫جتهيزات ولوازم طبية متعددة‪.‬‬ ‫وق����ال����ت ن����ائ����ب م�������س���اع���د وزي����ر‬ ‫خارجية الواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫ك��ي��ل��ي ك��ل��ي��م��ن��ت�����س خ��ل�ال االفتتاح‪:‬‬

‫"�سي�ساهم امل�������ش���روع يف التنمية‬ ‫ال��ب�����ش��ري��ة امل�����س��ت��دام��ة للم�سجلني‬ ‫يف خم��ي��م ع��م��ان اجل���دي���د واملناطق‬ ‫امل���ح���ي���ط���ة ب�����ه م�����ن خ���ل��ال حت�سني‬ ‫احل�����ص��ول ع��ل��ى اخل��دم��ات ال�صحية‬ ‫اال���س��ا���س��ي��ة‪ .‬ان ه����ذا امل�������ش���روع جزء‬ ‫م��ن م��ب��ادرة �أك�بر ت��ه��دف اىل �إدخال‬ ‫حت�����س��ي��ن��ات م��ل��م��و���س��ة ع��ل��ى خدمات‬ ‫الرعاية ال�صحية املقدمة لالجئني‬

‫الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وي��خ��دم امل��رك��ز ال�صحي حوايل‬ ‫‪ 9000‬ر����ض���ي���ع وط����ف����ل مم�����ن تقل‬ ‫�أعمارهم عن ‪� 3‬سنوات و‪ 3000‬منتفع‬ ‫ومنتفعة من خدمات تنظيم اال�سرة‬ ‫و‪ 4000‬مري�ض ب��الأم��را���ض املزمنة‬ ‫مثل ال�سكري وال�ضغط‪ .‬يعترب معدل‬ ‫ا���س��ت��خ��دام امل���رك���ز ال�����ص��ح��ي مرتفع‬ ‫مبعدل ‪ 100‬زيارة لكل طبيب‪.‬‬

‫مدير تنمية الرصيفة يلتقي وفدا‬ ‫من «املركز اإلسالمي»‬ ‫الر�صيفة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫زار وف�������د م������ن ج���م���ع���ي���ة امل����رك����ز‬ ‫اال����س�ل�ام���ي اخل�ي�ري���ة ق���ي الر�صيفة‬ ‫م��دي��ري��ة تنمية ل��واء الر�صيفة‪ ،‬حيث‬ ‫التقى الوفد مع مدير التنمية �أمين‬ ‫رباع وقدم له التهنئة مبنا�سبة تعيينه‬ ‫مديرا لتنمية الر�صيفة‪ ،‬حيث مت بحث‬ ‫���س��ب��ل ال��ت��ع��اون وال��ت���أك��ي��د ع��ل��ى �أهمية‬

‫التكامل يف التنمية املجتمعية‪.‬‬ ‫و�����ض����م وف������د اجل���م���ع���ي���ة ك��ل��ا من‬ ‫مدير مركز الر�صيفة حمزة القدومي‬ ‫وم��وظ��ف��ي ال��ع�لاق��ات ال��ع��ام��ة يف املركز‬ ‫ع��ادل القي�سية واحمد البطاط‪ ،‬حيث‬ ‫ق��دم مدير امل��رك��ز يف نهاية اللقاء درع‬ ‫اجل��م��ع��ي��ة ه���دي���ة مل���دي���ر ال��ت��ن��م��ي��ة مع‬ ‫ال��ت���أك��ي��د ع��ل��ى ا���س��ت��م��رار ال��ت��وا���ص��ل بني‬ ‫الطرفني‪.‬‬

‫من اللقاء‬

‫افتتاح دراسة عرفاء الطالئع ملديرية تربية الرصيفة‬ ‫الر�صيفة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�ضمن خطة الن�شاط الك�شفي ملديرية تربية‬ ‫الر�صيفة واحتفاال بذكرى ميالد املغفور له امللك‬ ‫احل�سني بن ط�لال افتتح مدير الرتبية والتعليم‬ ‫للواء الر�صيفة الدكتور ابراهيم ال��ع��وران درا�سة‬ ‫ع��رف��اء ال��ط�لائ��ع الطبيعيني يف امل��خ��ي��م الك�شفي‬ ‫ال��دائ��م بال�شونة ال�شمالية‪ ،‬حيث ا�شار اىل اهمية‬ ‫الن�شاط الك�شفي ل��دى ابنائنا الطلبة يف تر�سيخ‬ ‫ال���ع���م���ل ال���ت���ط���وع���ي وال��ك�����ش��ف��ي وت���ر����س���ي���خ معاين‬

‫ال��والء واالنتماء لهذا الوطن ولقيادته الها�شمية‬ ‫احلكيمة‪.‬‬ ‫وا���ش��ت��م��ل ب��رن��ام��ج ال��درا���س��ة ع��ل��ى حما�ضرات‬ ‫ون��دوات من ذوي االخت�صا�ص وبرامج يف اخلدمة‬ ‫ال��ع��ام��ة وور����ش���ات ال��ع��م��ل يف ع���دة جم����االت اهمها‬ ‫ت��زي�ين ج����داري����ات امل��خ��ي��م ب��ال��ر���س��وم ذات الطابع‬ ‫الوطني‪ ،‬ا�ضافة اىل الرحالت اخللوية والتي قام‬ ‫بها الطلبة امل�شاركون يف الدرا�سة ب��زي��ارة منطقة‬ ‫ال��ب��اق��ورة امل��ح��ررة‪ ،‬حيث ا�ستمعوا اىل �ضباط من‬ ‫قيادة القاطع ال�شمايل الع�سكرية عن تلك املناطق‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫واهميتها اال�سرتاتيجية وعن مكت�سبات هذا الوطن‬ ‫املعطاء‪.‬‬ ‫ويف حفل اخل��ت��ام ق��ام مدير الرتبية الدكتور‬ ‫ابراهيم العوران بتوزيع ال�شهادات واجلوائز على‬ ‫الطلبة امل�شاركني والذين ميثلون ‪ 14‬مدر�سة من‬ ‫مدار�س اللواء وي�شرف على هذه الدرا�سة م�س�ؤول‬ ‫الن�شاط الك�شفي يف املديرية القائد ح�سن ال�شيخ‬ ‫(ق���ائ���د ال���درا����س���ة) وال���ق���ادة ن��اي��ف ع��ي�����س��ى واحمد‬ ‫اخل��ط��ي��ب و���ش��ح��ادة ح��م��اد وع��ب��د احل��اف��ظ ال�شيب‬ ‫وفايز ابو معال واحمد ب�شري‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق ّرر املعهد ال��دويل لأمناء املظامل املوافقة على‬ ‫ان�ضمام دي��وان املظامل الأردين كع�ضو م�ؤ�س�سي مع‬ ‫كامل ال�صالحيات اخلا�صة بهذه الع�ضوية‪.‬‬ ‫وج��اء قبول الع�ضوية الكاملة ل��دي��وان املظامل‬ ‫الأردين ب��ع��د �أن ح��ق��ق م��ع��اي�ير اع��ت��م��اد االن�ضمام‬ ‫للمعهد‪ ،‬وكثمرة للجهود والن�شاطات التي ق��ام بها‬ ‫ال��دي��وان يف عمله كم�ؤ�س�سة وطنية رقابية م�ستقلة‬ ‫واجن��ازات��ه امللمو�سة يف ح��ل ال�شكاوى ال��ت��ي تلقاها‬ ‫العامة‪ ،‬ولالنطباع الإيجابي الذي تركه‬ ‫�ضد الإدارة ّ‬ ‫التقرير ال�سنوي ل��ل��دي��وان وال���ذي مت توزيعه على‬ ‫ك��اف��ة املعنيني داخ��ل��ي��اً وخ��ارج��ي��اً وح��ظ��ي بالإعجاب‬ ‫من خالل ما ت�ضمنه من معلومات دقيقة وبيانات‬ ‫تف�صيلية وق�ص�ص جن��اح‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال ع��ن اجل��ه��ود التي‬ ‫ق����ام ب��ه��ا ال����دي����وان ع��ل��ى ال�����س��اح��ة اخل���ارج���ي���ة عرب‬ ‫توثيق عالقاته مع امل�ؤ�س�سات الأوروب��ي��ة ال�شبيهة‪،‬‬ ‫وانتخابه كع�ضو هيئة �إدارية يف جمعية �أمناء املظامل‬ ‫الأورومتو�سطية‪.‬‬ ‫وي�أتي قبول الديوان كع�ضو م�ؤ�س�سي يف جمعية‬ ‫�أم��ن��اء امل��ظ��امل الدولية لي�ؤكد ا�ستقاللية الديوان‬ ‫ودوره الأ�سا�سي يف حماية حقوق املتعاملني مع الإدارة‬ ‫العامة وعلى جدية جهود اململكة يف الإ���ص�لاح مما‬ ‫�سينعك�س �إيجاباً على �سمعتها الدولية وخا�صة �أن‬ ‫ديوان املظامل هو امل�ؤ�س�سة العربية الأوىل والوحيدة‬ ‫التي متكنت من احل�صول على هذه الع�ضوية ِ‪.‬‬ ‫ويذكر �أن جمعية �أمناء املظامل الدولية التي مت‬ ‫�إن�شا�ؤها يف العام ‪ 1978‬كمنظمة دولية تعنى بتنظيم‬ ‫التعاون ما بني ‪ 150‬م�ؤ�س�سة وطنية يف العامل تنتمي‬ ‫خلم�س قارات هي �آ�سيا وافريقيا و�أ�سرتاليا و�أوروبا‬ ‫و�أمريكا ال�شمالية‪.‬‬ ‫وجاء �إن�شاء املعهد الدويل لأمناء املظامل الذي‬ ‫يتخد النم�سا مقراً له بهدف تعزيز مفهوم م�ؤ�س�سة‬ ‫�أم�ين املظامل على امل�ستوى العاملي وتفعيل التعاون‬ ‫الدويل بني امل�ؤ�س�سات الوطنية خلدمة املتعاملني مع‬ ‫الإدارة العامة وتقدمي الدعم امل��ايل والفني لأمناء‬ ‫املظامل والعاملني يف هذه امل�ؤ�س�سات وعقد امل�ؤمترات‬ ‫الدولية املعنية مبهام �أمناء املظامل من �أجل �ضمان‬ ‫احرتام حقوق الإن�سان وحرياته الأ�سا�سية من خالل‬ ‫الت�أكيد على مبد�أ �سيادة القانون‪ ،‬وكذلك لتحقيق‬ ‫العدالة وتر�سيخ م��ب��ادئ ال�شفافية وامل�ساءلة لدى‬ ‫الإدارة العامة‪.‬‬

‫«دربني تي يف» أول موقع‬ ‫الكرتوني للتدريب باللغة‬ ‫العربية يف الشرق األوسط‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يف ح����دث ه���و الأول م���ن ن���وع���ه يف ال�شرق‬ ‫الأو�������س������ط‪��� ،‬س��ي��ت��م اط���ل��اق م����وق����ع ال����ك��ت�روين‬ ‫للتدريب باللغة العربية‪ ،‬من املتوقع �أن ي�ساهم‬ ‫بدفع عجلة التدريب املهني املتخ�ص�ص لل�شباب‬ ‫وخ�����ص��و���ص��اً م��ن �أج����ل ت��ط��وي��ر امل���ه���ارات الفنية‬ ‫من خالل �أح��دث ما تو�صلت اليه التكنولوجيا‬ ‫احلديثة من �أدوات‪.‬‬ ‫«درب��ن��ي ت��ي يف» يقدم العديد م��ن الدرو�س‬ ‫التعليمية التي تتجاوز ال��ـ��ـ‪ 600‬فيديو تعليمي‬ ‫ع��ل��ى �أي����دي م��درب�ين م��ع��ت��م��دي��ن لأه����م �شركات‬ ‫برامج الت�صميم يف العامل‪� ،‬أهمها برامج �أدوبي‬ ‫وي���ب‪� ،‬أدوب�����ي ط��ب��اع��ة و�أدوب�����ي ف��ي��دي��و‪ ،‬برنامج‬ ‫الت�صميم ثالثي الأب��ع��اد‪ ،‬الر�سم ثنائي الأبعاد‬ ‫ك�برن��ام��ج ت���وون ب���وم‪ ،‬ب��الإ���ض��اف��ة ل�برام��ج فايل‬ ‫م��ي��ك��ر‪ ،‬ون��ظ��ام ت�شغيل �أب���ل‪ ،‬وح��زم��ة ب��رام��ج �آي‬ ‫وورك و�آي اليف‪.‬‬ ‫و�أك��د املدير العام ملوقع «دربني تي يف» مروان‬ ‫زي���ادات «ان هدفنا ه��و متكني عمالئنا م��ن دخول‬ ‫موقع تدريبي رقمي متكامل ب�شكل �سهل‪ ،‬ومرن‪،‬‬ ‫ومم��ت��ع ب���أق��ل ال��ت��ك��ال��ي��ف‪� ،‬آخ���ذي���ن ب��ع�ين الإعتبار‬ ‫�إخ��ت�لاف ال���ق���درات امل��ال��ي��ة للم�شرتكني ب����دءاً من‬ ‫الأف���راد‪ ،‬امل�ؤ�س�سات احلكومية‪ ،‬امل�ؤ�س�سات اخلا�صة‬ ‫والتعليمية»‪ .‬وي�ضيف زي���ادات‪« :‬ان اخلدمة التي‬ ‫يوفرها املوقع لي�ست تقنية فقط بل توفر العلم‬ ‫واملعرفة التي تفيد العمالء يف جمال عملهم»‪.‬‬ ‫وح��ول فكرة ان�شاء موقع «درب��ن��ي تي يف»‪� ،‬أ�شار‬ ‫زي��ادات اىل �أن «اجل��ودة والنوعية هي �أكرث ما يهمنا‬ ‫لتقدميه لعمالئنا و�شركائنا‪ ،‬بهدف �إخراج وتقدمي‬ ‫معلومات قيمة م��ن �ش�أنها رف��ع وت��ط��وي��ر م�ستوى‬ ‫ال�شخ�ص الذي ي�شرتك مع دربني تي يف»‪.‬‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 5005( / 3-3‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬يو�سف �شوقي حممد نافع‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫‪ -1‬يا�ســـــــــــــــــــر جا�ســــــــــــــــم حممــــــــــــــود‬ ‫‪� -2‬شركة امليالد لل�صناعات الغذائية‬ ‫‪ -3‬احمــــــــد ال�سيـــد عــــــــو�ض ع�سكــــــــر‬ ‫‪� -4‬شركة احمد ال�سيد عو�ض ع�سكر و�شريكه‬

‫اخلمي�س (‪ )1‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1782‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2011- 13113 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬ساميه علي م�صطفى املغربي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ح�سام الدين عاطف عبدالرحمن الكايد‬

‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬م��ارك��ا امل���س�ت�ن��دة خ�ل��ف ��ش��رك��ة الرخام‬ ‫الأردنية امل�ساهمة العامة املحدودة‪ /‬عراقي اجلن�سية‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي ��وم االث �ن�ي�ن امل��واف��ق ‪2011/12/12‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم �أع�لاه والتي �أقامها‬ ‫عليك احلق العام وم�شتكي‪� :‬شركة وليد الكيالين و�شركاه‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك الأحكام‬ ‫املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول‬ ‫املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫ال�سلط‪� /‬شارع ال�ستني بجانب م�ضافة الرحاحلة‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم االح � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/12/4‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬ينال‬ ‫ن�صر اهلل حممد امل�صري‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخط ـ ـ ـ ــار خ ـ ـ ـ ـ ــا�ص بتجدي ــد‬ ‫التنفيذ �ص ــادر ع ــن دائــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2004/3670 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/10/16 :‬‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫هيثم ف�ؤاد عبداحلليم التيتي‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 1851 ( / 2-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ا�شرف �شموط‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬حممد يو�سف ا�سماعيل الدويك‬ ‫‪ -2‬حممد عياد و�صفي ال�ساطي‬

‫�إعالن �صادر عن نقابة ال�صحفيني‬ ‫�أم�سية �شعرية‬ ‫تنظم اللجنة الثقافية يف نقابة ال�صحفيني �أم�سية �شعرية ي�شارك فيها ال�شعراء‪:‬‬ ‫عبدالرحمن مبي�ضني‪ ،‬وبا�سم ال�صروان‪ ،‬وبديع رباح‬ ‫والتي تقام بالتعاون مع احتاد الكتاب والأدب��اء الأردنيني‪ ،‬وذلك يف ال�ساعة اخلام�سة من م�ساء يوم‬ ‫ال�سبت املوافق ‪ 2011/12/3‬يف مقر النقابة الكائن يف تالع العلي ال�شمايل خلف مطاعم الواحة ‪-‬‬ ‫�شارع ال�ضحاك بن �سفيان بناية رقم (‪.)14‬‬

‫والدعوة عامة‬

‫مذكرة تبليغ مدعى عليـه ‪/‬بالن�شر‬ ‫�صادرة عن‬ ‫حمكمة بداية حقوق غرب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪2011/179‬‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ف�ؤاد جرن‬ ‫ا�سم املدعى عليها‪/‬‬

‫�شركة �شرناردا لالن�شاءات والهياكل‬ ‫من ال�صلب و�صنع مكائن العمل‬ ‫الثقيلة وال�صناعة والتجارة امل�ساهمة‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 15736 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬بالل عوين ابراهيم البخيت‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬زياد ارماندو ردولفو‬ ‫‪ -2‬ناجح ارماندو ردولفو‬

‫عنوانه‪ :‬جبل احل�سني ‪� -‬شارع اال�ستقالل ‪-‬‬ ‫بجانب ح�ضانة لونا ‪ -‬ط‪4‬‬ ‫�أخربك ب�أنه مت جتديد الدعوى رقم �أعاله‬ ‫م��ن قبل املحكوم ل��ه ‪ /‬عليه را���س��م زكريا‬ ‫يو�سف احلاج علي‬ ‫وطلب املثابرة على التنفيذ من املرحلة التي‬ ‫و�صلت �إليها‪.‬‬

‫ع�م��ان‪ /‬ال�شمي�ساين خلف ف�ن��دق الكمودور‬ ‫�شارع عبداحلميد �شرف بناية ‪18/‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/12/6‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬عنان‬ ‫حممد اديب حممود العامري و�آخرون‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫�آخ��ر ع�ن��وان ل�ه��ا‪ :‬ح��ي ال��رواب��ي ‪�� /‬ش��ارع �سليمان‬ ‫خليل جوينات ‪ /‬عمارة رقم (‪ - )29‬جمهولة مكان‬ ‫الإقامة حاليا‪.‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االحد املوافق ‪2011/12/4‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف ال��دع��وى رق ��م �أع�ل�اه‬ ‫وال �ت��ي �أق��ام�ت�ه��ا عليك ‪ /‬امل��دع�ي��ة حم�ط��ة طيبة‬ ‫للمحروقات‪.‬‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫عمان ‪ /‬جبل عمان امللفوف ال�شرقي �شارع‬ ‫حممود العابد عمارة ‪6‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االث� �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2011/12/12‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬با�سم‬ ‫ارماندو رودلفو‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬ ‫مدعى عليه باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 16868 ( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬أماين عبدالرحيم مطلق املجايل‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 1267 ( / 2-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬جمال ح�سني دروي�ش هارون‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫اخطـــار بالن�شر‬ ‫�ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة �شمال عمان‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 14473 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬اميان الرو�سان‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ماهر علي �سليم �سالمه‬

‫عمان ‪� /‬ضاحية الر�شيد خلف مدار�س املنهل‬ ‫بناء رقم ‪15‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم االح � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/12/4‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬منال‬ ‫حمدي معو�ض �صالح‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة �صلح �سحاب‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/667 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/11/30 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬ثامر م�شاري فهيد البخيت‬ ‫‪ -2‬م�شـــاري فهيـــد البخيت‬

‫وعنوانه‪ :‬اللنب ‪ -‬قرب امل�سجد منزل م�شاري البخيت‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2004/5 :‬‬ ‫تاريخه‪2004/10/24 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬حمكمة �صلح حقوق اجليزة‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 2032.201 :‬دينار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ع��و���ض ك��اي��د اح��م��د خليل وك��ي��ل��ه امل��ح��ام��ي موفق‬ ‫اخلري�شة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫عمر نايف عثمان ال�سواعي‬

‫م�صباح حممد عبدالرحمن ابو �شرف‬

‫ارا�ضي‬

‫ال �ب �ي��ادر ‪ /‬ح��و���ض الدربيات‬ ‫ق�ط�ع��ة ار�� ��ض م���س��اح�ت�ه��ا ‪770‬‬ ‫م�ت�ر‪� ،‬سكن ب ع�ل��ى � �ش��ارع ابو‬ ‫ال���س��و���س ال��رئ�ي���س��ي ت�ب�ع��د عن‬ ‫دوار ال �� �س ��وق ال �� �ش �ع �ب��ي ‪1‬كم‬ ‫‪0775542965‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫خلدا ‪ /‬حو�ض العوجانية �سكن‬ ‫�أ خ��ا���ص م���س��اح��ة ‪ 1095‬مرت‬ ‫ع�ل��ى � �ش��ارع�ين ‪ 12 * 12‬مرت‪،‬‬ ‫منطقة هادئة جميع اخلدمات‬ ‫ب� ��� �س� �ع ��ر ‪ 450‬دي� � �ن � ��ار للمرت‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ن��زال ال ��ذراع قطعة ار�ض‬ ‫�سكنية م�ساحة ‪ 480‬مرت تنظيم‬ ‫�سكن ج جميع اخلدمات ويتوفر‬ ‫ل ��دي� �ن ��ا ق� �ط ��ع � �س �ك �ن �ي��ة مقابل‬ ‫ح��دي �ق��ة ال �� �ش��ورى وخ �ل��ف نزال‬ ‫م ��ول ق�ط��ع م �ت �ج��اورة ب�سعر ‪90‬‬ ‫دي�ن��ار للمرت للجادين م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬

‫�أياد جا�سر حممود عبد‬

‫وعنوانه‪� :‬ش‪ .‬مكة ‪ /‬خلف برجر كنج‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1000 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ريا�ض عو�ض ابو مو�سى وكيله م‪ .‬عمر العطيات املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬جبل احل�سني �شارع خالد بن الوليد‬ ‫قرب �سوق �ضراغمة بجانب حمالت الفتياين‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم االرب�ع��اء املوافق ‪2011/12/14‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه والتي‬ ‫�أقامها عليك احلق العام وم�شتكي �شركة امل��دى للري‬ ‫بالتنقيط‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليها يف ق��ان��ون حم��اك��م ال���ص�ل��ح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫و�آخر عنوانه له‪ :‬الزرقاء ‪ /‬جبل الأمرية رحمة‬ ‫قرب م�سجد �أ�سامة بن زيد‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االربعاء املوافق ‪2011/12/7‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم �أعاله والتي‬ ‫�أقامها عليك املدعي‪ :‬ال�شركة العربية ل�صناعة‬ ‫احلديد وال�صلب ذات م�س�ؤولية حمدودة ‪ /‬وكيله‬ ‫املحامي ب�شار �أبو �شامة‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫علم وخرب تبليغ‬ ‫�صادر عن‬ ‫حمكمة بداية حقوق جنوب عمان‬ ‫�إدارة الدعوى املدنية‬ ‫رقم الدعوى‪2011/152 :‬‬ ‫رقم ملف �إدارة الدعوى‪2011/45 :‬‬

‫اخطار بيع �أموال غري منقولة‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ حمكمة‬ ‫بداية جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق �شمال عمان‬

‫�شركــــة تدمـــر ل�صناعـــة‬ ‫وتوزيـــع املـــواد الغذائية‬

‫و�صفي عا�صي ح�سني العبيدي‬

‫قا�ضي �إدارة الدعوى‪ :‬جواهر اجلبور‬ ‫طالب التبليغ (املدعي)‪:‬‬

‫ال�شركة العامة ل�صناعة احلديد ذ‪.‬م‪.‬م‬ ‫وكيله املحامي اال�ستاذ‪� :‬سليمان اجلبور‬ ‫املطلوب تبليغه (املدعي عليه)‪:‬‬

‫م�ؤ�س�سة �صاحلة احلميدي حمد احلنفي‬ ‫نوع الأوراق املبلغة‪ :‬الئحة دعوى ومرفقاتها‬ ‫مالحظة‪ :‬عليكم مراجعة قلم �إدارة الدعوى‬ ‫املدنية لت�سلم امل�ستندات املتعلقة بالدعوى‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ / 2011/54 :‬ب‬ ‫التاريخ ‪2011/10/27 :‬‬ ‫اىل املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬اب��و ع�ل�ن��دا ‪ /‬ب�ع��د ج�سر امل�ستندة‬ ‫بـ(‪ )500‬مرت‪ /‬دخلة كراج القد�س ‪ /‬فوق رخام االردن‬ ‫حيث �أن املحكوم له‪ /‬الدائن ال�شركة املتحدة ل�صناعة‬ ‫الب�سكوت واحل�ل��وي��ات ق��د ق��ام ب�ط��رح اع�ل�ام احل�ك��م‪/‬‬ ‫ال�سند التنفيذي رق��م (‪ )2010/634‬ال���ص��ادر بتاريخ‬ ‫‪ 2011/1/10‬للتنفيذ لدى هذه الدائرة‪ ،‬والذي يق�ضي‬ ‫بالزامكم بدفع مبلغ ‪ 11294.312‬دينار لذا �أخطركم‬ ‫ب�ضرورة دف��ع ه��ذا املبلغ خ�لال �سبعة اي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبلغكم هذا االخطار‪ ،‬و�إال �سي�صار اىل بيع قطع االر�ض‬ ‫رق��م (‪ )523‬حو�ض رق��م (‪ )18‬من ارا��ض��ي خريبة ابو‬ ‫علندا لوحة رقم (‪.)18‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬ ‫حممود الفواعري‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضــــــــــي‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/4052 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/11/28 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع م�ق��اب�ل�ين ال�ب�ن�ي��ات قطعة‬ ‫ار�� � ��ض م �� �س��اح��ة ‪500‬م � �ت ��ر على‬ ‫�شارعني تنظيم ال�سكن ج جميع‬ ‫اخلدمنات متوفرة كال�شقة ومطلة‬ ‫وم��رت�ف�ع��ة و��ص�خ��ري��ة ل��دي�ن��ا عدة‬ ‫قطع متجاورة وم�ساحات خمتلفة‬ ‫م��ؤ��س���س��ة ال �ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫�أر�ض للبيع ا�ستثمارية املا�ضونة‬ ‫ح��و���ض ‪ 12‬ال��دب�ي��ة ث��اين منرة‬ ‫م��ن � �ش��ارع ال‪ 100‬امل�ساحة ‪22‬‬ ‫دومن ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار�ض جتاري ال�شمي�ساين‬ ‫امل � � �� � � �س� � ��اح� � ��ة ‪900‬م‪ 2‬خ� �ل ��ف‬ ‫االمب�سادور ‪ /‬قرب فندق ال�شام‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار�ض جتاري ال�شمي�ساين‬ ‫امل � � �� � � �س� � ��اح� � ��ة ‪900‬م‪ 2‬خ� �ل ��ف‬ ‫االمب�سادور ‪ /‬قرب فندق ال�شام‬

‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ��س�ك��ن د ‪ /‬ال� ��ذراع‬ ‫ال� �غ ��رب ��ي امل� ��� �س ��اح ��ة ‪426‬م‪/ 2‬‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ار� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف ع�ي�ن البا�شا‬ ‫ال �� �ش��وي �ح��ي ال �� �ش��رق��ي م�ساحة‬ ‫‪ 4360‬م�تر ق��رب م�صنع املنيوم‬ ‫وب�سعر منا�سب ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف خ�ل��دا ح��و���ض تالع‬ ‫ق�صر خلدا م�ساحة ‪ 941‬مرت �سكن‬ ‫�أ �سعر املرت ‪ 500‬دينار ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكاين ‪0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365 /‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫�أر���ض للبيع يف �أبو ن�صري حو�ض ‪8‬‬ ‫�أم بطمة ق��رب م�ست�شفى الر�شيد‬ ‫وا� �س �ك ��ان امل �ه �ن��د� �س�ين الزراعيني‬ ‫م���س��اح��ة ‪ 661‬م�تر ��س�ك��ن ج قطعة‬ ‫رق��م ‪ 235‬م��ن امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة ‪50‬‬

‫تهنئة وتربيك‬

‫�أ�سرة مطابخ يونيفر�سال‬

‫يتقدمون ب�أ�صدق م�شاعر التهاين والتربيك ملديرها العام‬

‫ال�سيد ‪ /‬داود النابل�سية‬ ‫مبنا�سبة قدوم املولود اجلديد‬

‫بارك اهلل لك يف املوهوب و�شكرت الواهب‬ ‫ورزقك اهلل بره وبلغ �أ�شده‬

‫طارق املومني‬ ‫نقيب ال�صحفيني‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬ ‫مدعى عليه باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 5354 ( / 3-1‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬رائد عمر �شومان خوت‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫‪ -1‬نبيه احمد عبدالقادر ب�صالت‬ ‫‪ -2‬نبيل وليد �صادق القدومي‬

‫املهنة‪ :‬موظفي يف ال�سفارة الفل�سطينية‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬املدينة الريا�ضية ‪ -‬ق��رب مدار�س‬ ‫االحتاد ‪ -‬ا�سكان العفيفي ‪ -‬عم��رة رقم ‪7‬‬ ‫التهمة ‪ :‬التهديد (‪)349 - 354‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم اخلمي�س املوافق ‪2011/12/8‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم �أعاله والتي‬ ‫�أق��ام�ه��ا عليك احل��ق ال�ع��ام وم�شتكي ج�م��ال يا�سر‬ ‫علي الهواري‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليها يف ق��ان��ون حم��اك��م ال���ص�ل��ح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2011-2246( /11-2 :‬‬ ‫�سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬حممد عبد م�سلم ابو غازي‬ ‫‪ -2‬عدنان في�صل خمي�س معو�ض‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� /‬ضاحية احل��اج ح�سن ‪ -‬مقابل‬ ‫م�ست�شفى احلنان ‪ -‬بجانب بقالة االعتماد بناية‬ ‫معو�ض‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2011/11/15 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 5800 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫عبداملجيد ح�سني مفلح خليل املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء املفرق‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 3145( / 3-21‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عبداهلل عزام غالب القا�ضي‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 686 ( / 2-1‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬رائد حممد احمد االمري‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫وليد حمد رحال الك�ساب‬

‫ع�م��ان ‪�� /‬ش��ارع امل��دي�ن��ة امل �ن��ورة ق��رب حمطة‬ ‫عمان الكربى بجانب بن ال�سرور‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2011/12/8‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪� :‬شركة‬ ‫اخلاليلة و�شاور وميثلها املفو�ض بالتوقيع‬ ‫عنها ا�سمة خليل حممود اخلاليلة‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫العنوان‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2011/12/15‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك احلق‬ ‫العام وم�شتكي‪� :‬شركة خوري اخوان للتجارة‬ ‫العامة وكيلها املحامي �سمري العوابدة‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق الزرقاء‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 4452 ( / 1-10‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬اميان �صالح ابراهيم حرب‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬جمعية املعمورة التعاونية‬ ‫للمتقاعدات الع�سكريات‬ ‫‪� -2‬سامية طعمة خليل دبابنة‬ ‫‪ -3‬وفاء فايز حممود عبدالدامي‬ ‫ال��زرق��اء ‪ /‬ال��زواه��رة ‪ -‬دوار ال��دل��ة ‪ -‬مقابل‬ ‫ا�سواق جي كي ‪ /‬جمعية املعمورة‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االث� �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2011/12/12‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫�شركة نقوال وابراهيم �شنودي مالكة اال�سم‬ ‫التجارية (م�ؤ�س�سة �شنودي للتجارة)‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬ ‫حمكم ــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 1991 ( / 1 -2‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/10/16‬‬

‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫عماد روحي عبدالعزيز عطا‬

‫عمان ‪ /‬املقابلني ‪ -‬ال�شارع الرئي�سي حمالت الأ�صيل للمياه‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬نادر علي حممد املنا�صرة‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫ن�ضال مو�سى �سليمان ابو موجه‬

‫عمان ‪ /‬املقابلني بجانب دوار �سعد الغرير ب��اجت��اه ا�سكان املالية‬ ‫وال��زراع��ة ع�م��ارة رق��م ‪ 56‬ال�ط��اب��ق االول �شقة مي�ين م�ن��زل ن�ضال‬ ‫ابو موجه‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬الزام املدعى عليه باملبلغ املدعى به والبالغة (‪ )2000‬الفي دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬الزام املدعى عليه ب�أن يدفع خلزينة الدولة مبلغ (‪ )400‬دينار‬ ‫وهي غرامة تعادل خم�س الدين املنكر �سنداً الحكام املادة ‪/7‬و من‬ ‫قانون التنفيذ‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال��زام امل��دع��ى عليه بر�سوم وم�صاريف ه��ذه ال��دع��وى‪ ،‬ور�سوم‬ ‫الدعوى التنفيذية املنكرة‪ ،‬ومبلغ (‪ )100‬مائة دينار اتعاب حماماة‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف والفائدة القانونية من تاريخ املطالبة وحتى‬ ‫ال�سداد التام‪.‬‬ ‫قرارا وجاهي بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى عليه قابال‬ ‫لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم �صاحب اجلاللة امللك عبداهلل‬ ‫الثاين بن احل�سني حفظه اهلل ورعاه بتاريخ ‪2011/10/16‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 5893( / 3-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬يزن �سمري حممد الرطوط‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫مالك حممد طه اخللف‬

‫ال�ع�ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬القوي�سمة دوار القوي�سمة‬ ‫مقابل م�سجد ��س��اره احل��دي��د م�ؤ�س�سة اخلبري‬ ‫للمواد الغذائية‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2011/12/15‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك احلق‬ ‫ال�ع��ام وم�شتكي‪�� :‬ش��رك��ة اال��ص�ن��اف الفخمة‬ ‫للتوزيع ذ‪.‬م‪.‬م‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن (‬ ‫ال��ف كامل القطعة ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكاين ‪0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365 /‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف الكر�سي م�ساحة ‪850‬‬ ‫مرت �سكن ب خا�ص اطاللة رائعة‬ ‫�سعر املرت ‪ 450‬دينار ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف الر�شيد حو�ض ‪ 8‬ام‬ ‫ال�شجرات م�ساحة ‪ 1044‬مرت �سكن �أ‬ ‫ت�صلح مل�شروع ا�سكاين ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع �أر�� ��ض ��ص�ن��اع��ات خفيفة‬ ‫ح � ��وايل ‪ 12‬دومن م ��ارك ��ا حنو‬ ‫ال �ك �� �س��ار ع �ل��ى � �ش��ارع�ين �أمامي‬ ‫‪16‬م وخلفي ‪16‬م ت�صلح مل�صنع‬ ‫كبري ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع �أر� � ��ض ��س�ك��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م جبل عمان ‪ /‬ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكان ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪7‬‬

‫‪-----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض � �س �ك��ن ج ‪527‬م‪2‬‬ ‫ال��زه��ور ��ض��اح�ي��ة احل ��اج ح�سن‬ ‫‪ /‬امل��وق��ع مميز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية احلالبات‬ ‫ق � � ��رب امل� �ن� �ط� �ق ��ة احل� � � ��رة على‬ ‫ث�لاث �شوارع امل�ساحة ‪ 17‬دومن‬ ‫‪ /‬ف��ر� �ص��ة ا��س�ت�ث�م��اري��ة ناجحة‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض ا�� �س� �ت� �ث� �م ��اري ��ة ‪/‬‬ ‫م ��ن �أرا� � �ض� ��ي امل� �ف ��رق ‪ /‬مزرعة‬ ‫احل�صينيات ‪ /‬حو�ض ‪ 5‬امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية الزرقاء‬ ‫‪ /‬ق��اع خ�ن��ا م��ن ارا� �ض��ي الزرقاء‬ ‫‪ /‬امل �� �س��اح��ة ‪ 11‬دومن ‪ /‬حو�ض‬ ‫اللحفي ال�شرقي ال�سعر منا�سب‬

‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق الزرقاء‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 3641 ( / 1 - 10‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/10/31‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة نقوال وابراهيم �شنودي مالكة اال�سم‬ ‫التجاري م�ؤ�س�سة �شنودي للتجارة‬

‫ال�صويفية ���ش‪� .‬صالح زك��ي علي بناية رق��م ‪ 11‬بجانب‬ ‫خمابز الديار‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪� :‬سهل م�صطى حممد زكي الدباغ‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫غامن ع�صام احمد ربيع ب�صفته ال�شخ�صية‬ ‫وب�صفته مالك اال�سم التجاري م�ؤ�س�سة‬ ‫غامن ربيع للمواد التموينية‬

‫ال��زرق��اء ‪ /‬ال��زواه��رة ‪ /‬ح��ي الأم�ي�رة هيا ‪ /‬بجانب بقالة‬ ‫�أبو قاعود‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لهذا وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر املحكمة‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال��زام املدعى عليه ب��أن يدفع للمدعية املبلغ املدعى به‬ ‫والبالغة (‪ 274‬دينار و‪ 582‬فل�س) مائتان واربعة و�سبعون‬ ‫دينار و‪ 582‬فل�س‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت�ضمني املدعى عليه الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪)14‬‬ ‫اتعاب حماماة والفائدة القانونية من تاريخ املطالبة وحتى‬ ‫ال�سداد التام‪.‬‬ ‫حكما وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه ق��اب�لا لال�ستئناف ��ص��در و�أف�ه��م علنا با�سم ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني املعظم‬ ‫يف ‪2011/10/31‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 15745 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ا�شرف داود �سليمان �صايف‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد علي حممد اخلواجا‬

‫عمان ‪ /‬جبل النزهة �شارع ال�سنهوري وكالة‬ ‫غاز غ�سان ن�صر اهلل عمارة رقم ‪12‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/12/14‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪� :‬شفاء‬ ‫احمد عبدالفتاح عبد الغني‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2011-2284( /11-2 :‬‬ ‫�سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫احمد حممد احمد م�سلم‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‪ /‬القوي�سمة دوار اجلمرك بناية‬ ‫املطابع املركزية‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪2011/11/17 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 5800 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬عمر‬ ‫يو�سف عو�ض البلعاوي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫حمكم ــة بداية حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 2529 ( / 2 - 5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/10/31‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫حممد علي عبدالكرمي ح�سن البيطار‬

‫عمان ‪ /‬ال�شمي�ساين �شارع عبداهلل الأ�صبح بناية معاين‬ ‫عمارة رقم ‪ / 4/‬ط‪ 1‬مكتب اجلازي وم�شاركوه‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬عمر م�شهور حديثة اجلازي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫احمد عارف �سليم ال�صمادي‬ ‫عمان ‪ /‬ال��دوار ال�سابع �شارع يزيد الأ�سدي عمارة رقم ‪29‬‬ ‫ط‪ 3/‬مع الرووف‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬احل�ك��م ب��ال��زام امل��دع��ى عليه ب ��أن يدفع‬ ‫للمدعي مبلغ ‪ 11600‬دينار وت�ضمينه الر�سوم وامل�صاريف‬ ‫وم�ب�ل��غ ‪ 500‬دي �ن��ار ات �ع��اب حم��ام��اة وال �ف��ائ��دة القانونية‬ ‫م��ن ت��اري��خ املطالبة وح�ت��ى ال���س��داد ال�ت��ام وتثبيت احلجز‬ ‫التحفظي‪.‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/876 :‬ب‬ ‫التاريخ ‪2011/11/27 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬داود خليل احمد غنيم‬ ‫‪ -2‬حممد خليل احمد غنيم‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� -‬ضاحية الأم�ير ح�سن ‪ -‬جمهويل‬ ‫مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2007/1212 :‬‬ ‫تاريخه‪2007/6/14 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬حمكمة بداية حقوق عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬الزام مببلغ ع�شرة االف‬ ‫دينار والر�سوم وامل�صاريف واالتعاب والفائدة‬ ‫القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬نا�صر‬ ‫حممود �شاكر �سعادة وكيله املحامي م�ؤيد حمدان‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق اربد‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010- 1194 ( / 2-15‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬مراد �سليم حممد العمري‬

‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬م�ؤ�س�سة �سامر الأ�سمر التجارية‬ ‫‪ -2‬ف� � ��ؤاد م��و� �س��ى حم �م��د الريان‬ ‫‪� -3‬شركة ف�ؤاد مو�سى الريان و�شريكه‬ ‫‪ -4‬ح �م ��زة ع �ل��ي ف � ��واز ال ��دوي ��ري‬ ‫‪ -5‬رام� ��ي ع�ل��ي ع�ي���س��ى �أب� ��و زريق‬

‫عمان ‪ /‬ميثلها رام��ي علي عي�سى ابو زري��ق ب�صفته‬ ‫كفيال للمدعى عليه الثاين وعنوانه عمان طرببور‬ ‫بجانب امانة عمان فرع طرببور‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح � �� � �ض� ��ورك ي � � ��وم اخل� �م� �ي� �� ��س امل� ��واف� ��ق‬ ‫‪ 2011/12/15‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم‬ ‫�أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪� :‬شركة امل�سوقون‬ ‫للمواد الغذائية واال�ستثمار‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫املن�صو�ص عليها يف قانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫‪/0795558951‬‬

‫�شـــــــقق‬ ‫�شــــــــــــــــــقق‬ ‫�شقة للبيع طابق ‪ 2‬م�ساحة ‪140‬‬ ‫مرت ‪ 3‬نوم �صالون حرف ‪ L‬مطبخ‬ ‫راكب تدفئة االر�ضيات رخام عمر‬ ‫البناء ‪� 5‬سنوات ‪0788956723‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع املقابلني زهور �شقة ت�سوية‬ ‫امل�ساحة ‪ 115‬مرت ‪ 3‬ن��وم حمامني‬ ‫�صالة و�صالون ديكورات واباجورات‬ ‫م�ط�ب��خ وا� �س��ع ت��ر���س ع�ل��ى الداير‬ ‫ك � ��راج خ��ا���ص ل���ش�ق��ة ج ��دي ��دة مل‬ ‫ت�سكن معفاة من الر�سوم ويتوفر‬ ‫لدينا م�ساحات مب��واق��ع خمتلفة‬ ‫م��ؤ��س���س��ة ال �ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ن��زال ال��ذراع منزل م�ستقل‬ ‫مكون من طابقني ‪� 3‬شقق م�ساحة‬ ‫االر� ��ض ‪ 340‬م�تر م�ساحة البناء‬ ‫‪ 170‬مرت لكل طابق واجهة حجر‬ ‫عمر البناء ‪� 7‬سنوات الطابق االول‬

‫�شقتني جديدة مل ت�سكن قرب دوار‬ ‫ع�ل��ي �صقر وي�ت��وف��ر ل��دي�ن��ا منازل‬ ‫مب��واق��ع خم�ت�ل�ف��ة وب��ا� �س �ع��ار تبد�أ‬ ‫م��ن ‪ 60‬ال��ف م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫العقارية ‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع � �ش �ق��ة ار�� �ض� �ي ��ة جتارية‬ ‫امل� ��� �س ��اح ��ة ‪206‬م‪ /2‬م � ��ارك � ��ا ‪/‬‬ ‫العبدالالت لها مو�صفات مميزة‬ ‫‪ /‬م��وق��ع مم�ي��ز ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ع� � �م � ��ارة جت� � � ��اري على‬ ‫ار�� � ��ض ‪518‬م‪ 2‬ال� �ب� �ن ��اء ‪966‬م‪2‬‬ ‫ع� �ب ��ارة ع ��ن ‪ 5‬حم �ل�ات جتارية‬ ‫على ال���ش��ارع الرئي�سي و‪�6‬شقق‬ ‫� �س �ك �ن �ي��ة ج � �ب ��ل ع � �م� ��ان � � �ش ��ارع‬ ‫الأم�ي�ر حم�م��د ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــــــــــوب‬ ‫مطلوب ارا� �ض��ي �سكنية �ضمن‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫م � �ن ��اط ��ق ع � �م� ��ان م � ��ن امل ��ال ��ك‬ ‫مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬الزهور‬ ‫‪ /‬ال� � � ��ذراع ‪ /‬امل �ق��اب �ل�ي�ن �شارع‬ ‫احلرية ‪ /‬ومناطق �أخرى جيدة‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة‬ ‫‪� /‬شقق �سكنية ‪� /‬ضمن جبل‬

‫عمان ‪ /‬احل�سني ‪ /‬اللويبدة‬ ‫‪ /‬ال� ��زه� ��ور ‪ /‬ال �ي��ا� �س �م�ين ‪/‬‬ ‫ال � ��ذراع م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫م � �ط � �ل� ��وب ل � �ل � �� � �ش� ��راء اجل� � ��اد‬ ‫ع� �م ��ارات ��س�ك�ن�ي��ة وجممعات‬ ‫جت��اري��ة و��ش�ق��ق �سكنية بحي‬ ‫ن � � � ��زال ال� �ي ��ا�� �س� �م�ي�ن ال � � � ��ذراع‬ ‫م �ق��اب �ل�ي�ن ال �ق��وي �� �س �م��ة م ��رج‬ ‫احل �م��ام وامل�ن��اط��ق امل �ج��اورة ال‬ ‫يهم امل�ساحة �أو عمر البناء‪،‬‬ ‫م��ن امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪4399967‬‬ ‫‪0796649666 -‬‬


‫‪8‬‬

‫�إعالنـــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )1‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1782‬‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شرق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫حمكم ــة بداية حقوق غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 616 ( / 2 - 4‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/10/24‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬ ‫ال�شركة الوطنية للمحروقات امل�ساهمة اخلا�صة‬ ‫عمان ‪ /‬وكيالها املحاميان وائ��ل حممد فايز واحمد‬ ‫مطاوع �شارع مكة عمارة ‪ 176‬فوق مطعم فروجنا ط‪2‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪� ) 2011-3154(1-3 :‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011-11-14 :‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه ‪:‬‬

‫الطبا�شري ‪ -‬عمارة رقم ‪7‬‬ ‫خال�صة احل��ك��م‪ :‬ال���زام امل��دع��ى عليه ب����أن ي��دف��ع للمدعية‬ ‫مبلغ (‪ )14000‬اربعة ع�شر ال��ف دينار‪ ،‬وت�ضمينه الر�سوم‬ ‫وامل�����ص��اري��ف وال��ف��ائ��دة القانونية ب��واق��ع (‪ )٪9‬م��ن تاريخ‬ ‫املطالبة يف (‪ )2011/9/14‬وحتى ال�سداد التام ومبلغ (‪)500‬‬ ‫خم�سمائة دينار اتعاب حماماة‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 1431 ( / 1-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬د‪ .‬جمال عبدالكرمي م�صابر الع�ساف‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬عبدالكرمي حلمي مفلح املهريات ‪ -2‬اميان عبداملنعم حلمي ال�شيخ ‪ -3‬مي�سر عبداملنعم‬ ‫حلمي امل��ه�يرات ‪ -4‬ن�سرين عبداملنعم حلمي امل��ه�يرات ‪ -5‬حمزة عبداملنعم حلمي املهريات‬ ‫‪ -6‬عبري عبداملنعم حلمي املهريات ‪ -7‬راكان عبداملنعم حلمي املهريات ‪� -8‬سو�سن عبداملنعم‬ ‫حلمي املهريات ‪ -9‬حممد عبداملنعم حلمي املهريات ‪ -10‬ماجدة عبداملنعم حلمي املهريات‬ ‫‪ -11‬احمد عبداجلليل حلمي مفلح امل��ه�يرات ‪ -12‬حمود مفلح �سامل القطارنة ‪ -13‬ها�شم‬ ‫عبداجلليل حلمي مفلح املهريات ‪ -14‬ريا�ض عبداجلليل حلمي مفلح املهريات ‪ -15‬حممد‬ ‫عبداجلليل حلمي مفلح املهريات ‪ -16‬هيثم عبداجلليل حلمي مفلح املهريات ‪ -17‬جميلة‬ ‫عبداجلليل حلمي مفلح املهريات ‪ -18‬حمده عبداجلليل حلمي مفلح املهريات ‪ -19‬انت�صار‬ ‫عبداملنعم حلمي املهريات‬ ‫عمان‪ /‬املقابلني �ش‪ .‬احلرية بجانب دائرة الأرا�ضي جنوب عمان مقابل �صاالت الغد‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االثنني املوافق ‪ 2011/12/5‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم �أعاله‬ ‫والتي �أقامها عليك املدعي‪� :‬سامل فهيد حممد ال�شوابكة و�آخرون‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫�إ�سم امل�شتكى عليه مدعى عليه باحلق ال�شخ�صي ‪:‬‬

‫عمان – الها�شمي ال�شمايل – مقابل م�ست�شفى حمزة – الإ�شارات‬ ‫ال�ضوئية – جممع البلبي�سي – الطابق الأول‬ ‫خال�صة احلكم ‪:‬‬ ‫� ً‬‫أوال‪ً :‬‬ ‫عمال ب�أحكام املادتني ‪ 1818‬من جملة الأحكام العدلية‬ ‫و‪ 260‬من قانون التجارة �إل��زام املدعى عليه حممد �إبراهيم‬ ‫حممود عوده �أن يدفع للمدعي خالد �أحمد علي الطهراوي‬ ‫مبلغاً وق���دره ‪ 2000‬دي��ن��ار قيمة ال�شيك املطالب ب��ه يف هذه‬ ‫الدعوى ‪.‬‬ ‫ ثانياً‪ً :‬‬‫عمال ب�أحكام املادة ‪ 161‬من قانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية ت�ضمني املدعى عليه الر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ ثالثاً‪ً :‬‬‫عمال ب�أحكام املادة ‪ 46/4‬من قانون نقابة املحامني ت�ضمني‬ ‫املدعى عليه مبلغ ‪ 100‬دينار بدل �أتعاب حماماة للمدعي‬ ‫ رابعاً‪ً :‬‬‫عمال ب�أحكام املادة ‪ 167‬من قانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية ت�ضمني امل��دع��ى عليه ال��ف��ائ��دة القانونية م��ن تاريخ‬ ‫املطالبة وحتى ال�سداد التام ‪.‬‬

‫العمر ‪� 42 :‬سنة‬ ‫العنوان ‪ :‬عمان – الها�شمي ال�شمايل – مقابل‬ ‫م�ست�شفى حمزة – الإ�شارات ال�ضوئية – جممع‬ ‫البلبي�سي – الطابق الأول‬ ‫التهمة ‪� :‬إ�صدار �شيك بدون ر�صيد ( ‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأث��ن�ين امل��واف��ق ‪-12-12‬‬ ‫‪ 2011‬ال�ساعة التا�سعة �صباحاً للنظر يف الدعوى‬ ‫رق����م �أع��ل��اه وال���ت���ي �أق���ام���ه���ا ع��ل��ي��ك احل����ق العام‬ ‫وامل�شتكي املدعي باحلق ال�شخ�صي ‪ :‬خالـد �أحمد‬ ‫علي الطهراوي وكيله املحامي ن�ضال عبدالفتاح‬ ‫نوفل ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية ‪.‬‬

‫حممــد �إبراهيــم حممــود ع ــوده‬

‫ع��م��ان ‪ /‬ال����دوار ال�سابع ‪ -‬بجانب خم��اب��ز ج��ران��د ‪� -‬شارع‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫خال ــد �أحمــد علـي الطه ــراوي‬ ‫وكيله املحامي ن�ض ــال عبدالفت ــاح نوف ـ ــل‬

‫عمان – عمان‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه ‪:‬‬

‫حممود عبدالقادر عبدالرحمن دغم�ش‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحك ـ ــام امل ـ ــادة (‪ )1/40‬من قانـ ــون ال�شركــات رقم‬ ‫(‪ )22‬ل�سنـ ــة ‪ 1997‬وتعديـ ــالت ــه يعلـ ــن مراقــب عام ال�شرك ـ ــات‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكم ــال اج ــراءات ت�صفيـ ــة‬ ‫�شركـة �أبو ال�شيخ وال�صاهود وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت‬ ‫الرقم (‪ )78132‬بتاريخ ‪ 2005/11/15‬اعتبار من تاريخ ن�شر هذا‬ ‫االعالن‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائ��رة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪- 5600260‬‬ ‫‪ ،5600289‬ومركز االت�صال الرقم (‪ً ،)5600270‬‬ ‫اعتبارا من ‪.2008-2-1‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شرق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعي‬ ‫باحلق ال�شخ�صي‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011-7229 ( 3-3 :‬سجل عام‬ ‫الهيئة ‪ /‬القا�ضي ‪ :‬حممد عواد الرفيفه الوريكات‬

‫حمم ــد �إبراهي ــم حمم ـ ــود ع ـ ــوده‬


‫درا�ســـــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )1‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1782‬‬

‫‪9‬‬

‫قانون االنتخابات والفاعلية التنظيمية واالجتماعية واالقت�صادية تفر�ض نف�سها على امل�شهد ال�سيا�سي لالنتخابات امل�صرية‬

‫االنتخابات املصرية و الخارطة السياسية الجديدة‬ ‫حازم ع ّياد‬ ‫لعل �أط��رف تعليق على قانون االنتخابات امل�صري التعليق‬ ‫ال��ذي ق��دم��ه �إل�ي��وت �إب��رام��ز‪ ،‬اخلبري ب���ش��ؤون ال�شرق الأو�سط‬ ‫على املوقع الإلكرتونى ملجل�س العالقات اخلارجية االمريكية‬ ‫الذي اعترب فيه �أن هذا النظام (االنتخابي) من �ش�أنه �أن يربك‬ ‫الإح�صائيني من حملة الدكتوراه‪ ،‬ناهيك عن ناخبني ‪ 30‬يف املئة‬ ‫من بينهم �أميون‪.‬‬ ‫وي�شري ابرامز بان تعقد نظام االنتخاب امل�صري �سي�ضعف‬ ‫اق�ب��ال امل�صريني على اجل��والت الثانية والثالثة‪ ،‬ب�سبب تعقد‬ ‫احل���س��اب��ات املتعلقة بنتائج االن�ت�خ��اب��ات ال�ت��ي ��ش��ارك��وا فيها يف‬ ‫اجلولة االوىل‪.‬‬ ‫يف حني يبدي روبرت �ساتلوف يف التقرير الذي ن�شره على‬ ‫موقع معهد وا�شنطن حتت عنوان “وا�شنطن و م�صر �سيا�سة‬ ‫متقل�صة” اىل امل�خ��اوف الناجمة ع��ن ف�شل ت�أجيل انتخابات‬ ‫جمل�س ال�شعب يف ظل �ضعف القوى والأحزاب الليربالية‪ ،‬فهو‬ ‫يعتقد ان ما تف�ضله وا�شنطن كان يت�ضمن تاجيل االنتخابات‬ ‫ل�صالح تقدمي االنتخابات الرئا�سية ل�ضعف اهميتها يف موازاة‬ ‫انتخابات جمل�س ال�شعب الذي �سيحدد االوزان الفعلية للقوى‬ ‫ال�سيا�سية امل�صرية‪.‬‬ ‫يقابل هذه الر�ؤية ما قدمته “مي�شيل دن” يف بحثها املن�شور‬ ‫على موقع معهد كارنيجي حتت عنوان “الدميقراطية يف م�صر‬ ‫بني اجلي�ش والإ�سالميني والدميقراطيني الليرباليني” حيث‬ ‫حذرت من خماطر عرقلة العملية الدميقراطية من قبل القوى‬ ‫الالليربالية واجلي�ش‪ ،‬خوفا من ف��وز الإ�سالميني والإخوان‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬معتربة العرقلة طريقا ي�ؤدي اىل ن�شوء نظام �سلطوي‬ ‫�آخر يف م�صر بقيادة الدميقراطيني الليرباليني واجلي�ش‪.‬‬ ‫اجلدل نا�شئ عن التعقيدات التي فر�ضتها الثورة امل�صرية‬ ‫فقراءة امل�شهد ال�سيا�سي امل�صري ال تخ�ضع للمعايري التقليدية‪،‬‬ ‫ب��ل �ستخ�ضع لأول م��رة ملعايري ج��دي��دة قائمة على توجهات‬ ‫الناخب امل�صري‪ ،‬الذي حتررت �إرادته من قب�ضة ال�سلطة االمنية‬ ‫ممثلة بجهاز االمن املركزي‪ ،‬اال ان تعقيدات القانون االنتخابي‬ ‫ومراحلة الثالث تركت اي�ضا ظالله على �سائر القوى ال�سيا�سية‬ ‫امل�صرية‪ ،‬فهل �ستتمكن ه��ذه ال�ق��وى م��ن التكيف والتعلم من‬ ‫املرحلة االوىل لالنتخابات وهل �ستطور تكتيكاتها وحتالفاتها‬ ‫يف املرحلتني املقبلتني من االنتخابات ا�سئلة مهمة �ستعك�س املناخ‬ ‫امل�صري احلقيقي بعيدا عن التخوفات والهواج�س التي تعرب‬ ‫عنها مراكز البحوث الغربية‪.‬‬ ‫�إقبال كثيف على الت�صويت‪:‬‬ ‫امل �خ��اوف وال�ت�ع�ق�ي��دات مل مت�ن��ع امل���ص��ري�ين م��ن االندفاع‬ ‫نحو �صناديق االق�تراع وبكثافة غري م�سبوقة فاقت فيها ن�سبة‬ ‫الت�صويت ‪ 70‬يف املئة من الذين يحق لهم االنتخاب يف املرحلة‬ ‫االوىل الذين يفوق عددهم ‪ 17‬مليون م�صري‪.‬‬ ‫الإقبال الكبري للم�صريني واندحار الفو�ضى وتراجع حدة‬ ‫التوتر الناجم عن احداث ميدان التحرير اعطت م�ؤ�شرات على‬ ‫رغبة ال�شارع امل�صري باالحتكام اىل �صناديق االقرتاع واالنطالق‬

‫مب�صر نحو مرحلة جديدة‪.‬‬ ‫خارطة حزبية جديدة‪:‬‬ ‫ع�برت النتائج االول�ي��ة ب��دوره��ا ع��ن وج��ود خ��ارط��ة جديدة‬ ‫حزبية و�سيا�سية لل�ساحة امل�صرية �آخذة يف الت�شكل‪ ،‬عربت عنها‬ ‫املناف�سة القوية بني الإخوان امل�سلمني ممثلني بحزب “احلرية‬ ‫والعدالة” وال�سلفيني ممثلني بحزب “النور” والكتلة املمثلة‬ ‫ب�ث�لاث��ة اح ��زاب رئي�سية ه��ي “احلزب امل���ص��ري الدميقراطي‬ ‫االجتماعي‪ ،‬وح��زب امل�صريني الأح��رار‪ ،‬وح��زب التجمع” وهي‬ ‫�أحزاب ذات توجه ليربايل وتعرب عن �شريحة وا�سعة من رجال‬ ‫االعمال وعلى ر�أ�سهم �ساوير�س ال��ذي يقدم دعما كبريا حلزب‬ ‫امل�صريني االحرار‪.‬‬ ‫وتظهر قوة االخوان امل�سلمني يف املدن الرئي�سية ب�شكل وا�ضح‬ ‫وبخا�صة يف ال�ق��اه��رة وحميطها كمدينة ن�صر والإ�سكندرية‬ ‫و�أ��س�ي��وط ودم �ي��اط وال�ف�ي��وم‪ ،‬يتبعهم ال�سلفيون حيث يرتكز‬ ‫نفوذهم يف اال�سكندرية حيث ا��ش��ارت ال�ت�ق��دي��رات االول�ي��ة اىل‬ ‫تفوقهم على “الكتله امل�صرية” وخو�ضهم مناف�سة ح��ادة مع‬ ‫االخ ��وان امل�سلمني‪ .‬يف ح�ين تظهر ق��وة الكتلة يف امل�ن��اط��ق ذات‬ ‫الطبيعة اال�ستثمارية كمحافظة البحر االحمر واملدن احلديثة‬ ‫التي يعتمد �سكانها على امل�صانع الكربى وامل�ؤ�س�سات اال�ستثمارية‬ ‫العمالقة كمدينة ن�صر‪.‬‬ ‫ويتناف�س ال�سلفيون ممثلني بحزب ال�ن��ور والكتلة بقيادة‬ ‫حزب امل�صريني االح��رار على املرتبة الثانية والثالثة يف بع�ض‬ ‫املواقع‪ ،‬يف حني يحافظ االخوان امل�سلمون ممثلني بحزب احلرية‬ ‫والعدالة على موقع ال�صدارة يف الكثري من الدوائر االنتخابية‪.‬‬ ‫وكمثال على هذه املواجهة االنتخابية ميكن حتليل نتائج‬ ‫مدينة ن�صر‪ ،‬ح�صل حزب احلرية والعدالة يف مدينة ن�صر يف �آخر‬ ‫التقديرات على ما يقارب ‪ 55‬يف املئة من اال�صوات تبعتهم الكتلة‬ ‫بقيادة حزب امل�صريني االحرار بن�سبة ‪ 32‬يف املئة وال�سلفيون على‬ ‫ن�سبة ‪ 6‬يف املئة‪.‬‬ ‫القوائم احلزبية واالنتخابات الفردية وتبدل التحالفات‪:‬‬ ‫ت�ت�غ�ير ال�ق�ي��م ب�ت�غ�ير امل��واق��ع اجل�غ��راف�ي��ة واالق��ال �ي��م‪ ،‬كما‬ ‫تتغري بتغري املناف�سة من مناف�سة بني قوائم حزبية واخرى‬ ‫ف��ردي��ة‪ ،‬ف�ق��د ب ��رزت منطقة ال�ب�ح��ر االح �م��ر ع�ل��ى ال��رغ��م من‬ ‫بعدها عن املراكز احل�ضرية الرئي�سية كاحد املراكز اال�سا�سية‬

‫ال�ت��ي ح��اول فيها ح��زب االح ��رار والكتلة امل�صرية املناف�سة يف‬ ‫مقابل قدرة كبرية لل�سلفيني على احل�شد يف اال�سكندرية ذات‬ ‫الكثافة ال�سكانية العالية‪ ،‬وال ميكن اغفال القدرات التي متلكها‬ ‫اجل�م��اع��ات ال�شبابية ال�ت��ي خ��رج��ت م��ن رح��م امل �ي��دان وو�سائل‬ ‫التوا�صل االجتماعي احلديثة‪ ،‬اال انها ظلت يف املرتبة الرابعة‬ ‫او اخلام�سة حتى الآن‪.‬‬ ‫هذه امل�ؤ�شرات الأولية تعطي داللة اجتماعية واقت�صادية‬

‫مواعيد انتخابات جمل�س ال�شعب امل�صري (‪)2012-2011‬‬ ‫موعد انتخابات جمل�س ال�شعب املرحلة االوىل ‪:‬‬ ‫انتخابات للمرحلة االوىل ‪ 28‬ت�شرين الثاين تليها االعادة‬ ‫بعدها ب�أ�سبوع‪ ،‬وحت��دي��داً ي��وم االثنني امل��واف��ق ‪ 5‬كانون الأول‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وت�شمل الدوائر االنتخابية يف املحافظات التالية‪:‬‬ ‫ال�ق��اه��رة‪ ،‬ال�ف�ي��وم‪ ،‬بور�سعيد‪ ،‬دم �ي��اط‪ ،‬اال��س�ك�ن��دري��ة‪ ،‬كفر‬ ‫ال�شيخ‪� ،‬أ�سيوط‪ ،‬االق�صر‪ ،‬البحر االحمر‪.‬‬ ‫‪ -2‬موعد انتخابات جمل�س ال�شعب املرحلة الثانية‪ ،‬يوم‬ ‫الأربعاء املوافق ‪ 14‬كانون اول ‪ ،2011‬تليها انتخا��ات االعادة يف‬

‫يوم االربعاء املوافق ‪ 21‬كانون اول ‪.2011‬‬ ‫وت�ضم الدوائر االنتخابية يف املحافظات التالية‪:‬‬ ‫اجل �ي��زة‪ ،‬بني ��س��وي��ف‪ ،‬امل�ن��وف�ي��ة‪ ،‬ال�شرقية‪ ،‬الإ�سماعيلية‪،‬‬ ‫ال�سوي�س‪ ،‬البحرية‪� ،‬سوهاج‪� ،‬أ�سوان‪.‬‬ ‫‪ -3‬موعد انتخابات جمل�س ال�شعب املرحلة الثالثة يوم‬ ‫الثالثاء املوافق ‪ 3‬كانون الثاين ‪2012‬‬ ‫�أما الإعادة فهي بيوم ‪ 10‬كانون الثاين ‪.2012‬‬ ‫وهي يف املحافظات التالية‪:‬‬ ‫املنيا‪ ،‬القليوبية‪ ،‬الغربية‪ ،‬الدقهلية‪� ،‬شمال �سيناء‪ ،‬جنوب‬ ‫�سيناء‪ ،‬مطروح‪ ،‬قنا‪ ،‬الوادي اجلديد‪.‬‬

‫تعك�س الطريقة ال�ت��ي تتم فيها تعبئة االن���ص��ار للطرفيني‪،‬‬ ‫ففي حني ان قدرة االخ��وان التنظيمية جعلتهم اكرث ا�ستقرار‬ ‫وثباتا يف القوائم احلزبية ب�سبب قوة التنظيم وعراقته‪ ،‬ف�إن‬ ‫االنتخابات الفردية �شهدت تناف�سا قويا بني االخوان وال�سلفيني‬ ‫يف اال� �س �ك �ن��دري��ة ب���س�ب��ب ق ��وة ال���س�ل�ف�ي�ين ورغ�ب�ت�ه��م باملناف�سة‬ ‫مبعقلهم‪ ،‬ولكن هذه ال�صورة التناف�سية اخذت طابع اقرب اىل‬ ‫التحالف يف االنتخابات ال�ف��ردي��ة يف مدينة ن�صر نتيجة قوة‬ ‫التيارات الليربالية والي�سارية و�أ�صحاب ر�ؤ�س االموال‪.‬‬ ‫ولعل ما يف�سر النتائج االولية التي تظهر تقدم حمدود‬ ‫ل�ل�ت�ج�م�ع��ات ال���ش�ب��اب�ي��ة اجل ��دي ��دة يف امل ��دن وال�ت�راج ��ع الكبري‬ ‫ل�ل�اح ��زاب ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة ت��رج��ع اىل اف �ت �ق��اره��ا ل �ه��ذه القدرات‬ ‫التنظيمية واالجتماعية واالقت�صادية التي تتميز بها القوى‬ ‫الثالث (ح��زب احلرية والعدالة وح��زب النور وجتمع الكتلة)‬ ‫والتي وظفت بدورها قدراتها التنظيمية وقاعدتها االجتماعية‬ ‫واالقت�صادية اىل جانب مرونتها يف التحالف فيما بينها عن‬ ‫ال�ضرورة يف املناطق التي جتد فيها �ضرورة �سيا�سية وقانونية‬ ‫ناجمة ع��ن تعقيدات ق��ان��ون االنتخابات امل�صري ال��ذي فر�ض‬ ‫نف�سه هو االخر يف ر�سم امل�شهد االنتخابي اىل جانب العوامل‬ ‫التنظيمية واالقت�صادية وال�سيا�سية‪.‬‬

‫حقائق ومعلومات‬

‫األحزاب املصرية‬

‫توزيع الدوائر والقوائم‬ ‫وفق القانون املعدل‬ ‫عدد �أع�ضاء جمل�س ال�شعب امل�صري وفئاتهم‪:‬‬ ‫وفقا للمادة الأوىل «فقرة �أوىل»‪ :‬مت حتديد عدد �أع�ضاء جمل�س ال�شعب امل�صري‬ ‫بـ(‪ )498‬ع�ضوا يختارون بطريق االنتخاب املبا�شر ال�سرى العام‪ ،‬على �أن يكون ن�صفهم‬ ‫على االقل من العمال والفالحني‪.‬‬ ‫القوائم‪:‬‬ ‫وفق املادة الثالثة من القانون املعدل ينتخب ثلث �أع�ضاء جمل�س ال�شعب بنظام‬ ‫االنتخاب ال�ف��ردي‪ ،‬والثلثان بنظام القوائم احلزبية املغلقة‪ ،‬ويجب �أن يكون عدد‬ ‫الأع�ضاء املمثلني لكل حمافظة عن طريق القوائم احلزبية املغلقة م�ساويا لثلثى عدد‬ ‫املقاعد املخ�ص�صة للمحافظة‪ ،‬و�أن يكون عدد الأع�ضاء املمثلني لها عن طريق االنتخاب‬ ‫الفردى م�ساويا لثلث عدد املقاعد املخ�ص�صة لها ‪.‬‬ ‫الدوائراالنتخابية (‪ )129‬دائرة ‪:‬‬ ‫ال�ن��وع االول‪ :‬ق�سم القانون اجل��دي��د جمهورية م�صر العربية �إىل (‪ )83‬دائرة‬ ‫تخ�ص�ص لالنتخاب بالنظام الفردي‪ ،‬ينتخب عن كل دائرة منها ع�ضوان يكون �أحدهما‬ ‫على الأقل من العمال والفالحني‪.‬‬ ‫النوع الثاين‪ :‬تق�سم اجلمهورية �إىل (‪ )46‬دائرة �أخرى تخ�ص�ص لالنتخاب بنظام‬ ‫القوائم‪ .‬وي�صدر قانون لتحديد نطاق كل دائرة من دوائر االنتخاب الفردي ودوائر‬ ‫من الدوائر املخ�ص�صة للقوائم‪.‬‬ ‫ن�صيب الفئات (العمال والفالحني) من النظام الفردي والقوائم‪.‬‬ ‫ومع مراعاة حكم املادة ال�ساد�سة ع�شرة من قانون جمل�س ال�شعب يجب �أن يكون‬ ‫عدد املر�شحني على �أى من القوائم م�ساويا لثلثى عدد املقاعد املخ�ص�صة للدائرة‪ ،‬على‬ ‫�أن يكون ن�صفهم على الأقل من العمال والفالحني ويراعى �أال يلى مر�شح من غري‬ ‫العمال والفالحني مر�شحا من غري ه�ؤالء‪ ،‬وفى جميع الأحوال يجب �أن تت�ضمن كل‬ ‫قائمة مر�شحا من الن�ساء على الأقل‪.‬‬ ‫يفرت�ض �أن ينتخب ‪ 168‬ع�ضوا يف املرحلة االوىل (‪ 56‬بنظام الدوائر الفردية و‪112‬‬ ‫بنظام القوائم) يف املرحلة الأوىل من �أ�صل ‪ 498‬هم �إجمايل عدد النواب املنتخبني يف‬ ‫جمل�س ال�شعب‪ .‬ودعي �إىل االقرتاع يف املرحلة الأوىل ‪ 17.5‬مليون ناخب‪.‬‬

‫�أحزاب ت�أ�س�ست قبل ثورة ‪ 25‬يناير‬ ‫ح��زب ال��وف��د اجل��دي��د‪ ،‬ح��زب اجلبهة‬ ‫ال��دمي �ق��راط �ي��ة‪ ،‬ح ��زب ال�ت�ج�م��ع الوطني‬ ‫ال �ت �ق��دم��ي ال � ��وح � ��دوي‪ ،‬احل � ��زب العربي‬ ‫ال��دمي �ق��راط��ي ال �ن��ا� �ص��ري‪ ،‬ح��زب الأح� ��رار‬ ‫اال��ش�تراك�ي�ين امل���ص��ري‪ ،‬ح��زب ال�غ��د‪ ،‬حزب‬ ‫االحت��اد الدميقراطي‪ ،‬ح��زب الأم��ة‪ ،‬حزب‬ ‫ال� ��وف� ��اق ال� �ق ��وم ��ي‪ ،‬احل� � ��زب الد�ستوري‬ ‫االج �ت �م��اع��ي احل� ��ر‪ ،‬ح ��زب م���ص��ر العربي‬ ‫اال��ش�تراك��ي‪ ،‬ح��زب ال�سالم الدميقراطي‪،‬‬ ‫ح ��زب اخل �� �ض��ر امل �� �ص��ري‪ ،‬ح ��زب التكافل‬ ‫االج �ت �م��اع��ي‪ ،‬ح� ��زب م �� �ص��ر ‪ ،2000‬حزب‬ ‫اجليل الدميقراطي‪ ،‬ح��زب م�صر الفتاة‪،‬‬ ‫ح��زب ال�ع��دال��ة االج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬ح��زب �شباب‬ ‫م�صر‪ ،‬ح��زب ال�شعب ال��دمي�ق��راط��ي‪ ،‬حزب‬ ‫العمل امل�صري‪ ،‬احلزب امل�صري الليربايل‪،‬‬ ‫اال��ش�تراك�ي��ون ال�ث��وري��ون (م�صر)‪ ،‬احلزب‬ ‫ال���ش�ي��وع��ي امل �� �ص��ري‪ ،‬احل� ��زب اجلمهوري‬ ‫احلر‪ ،‬حزب املحافظني‪.‬‬ ‫�أحزاب ت�أ�س�ست بعد ثورة ‪ 25‬يناير‪:‬‬

‫حزب الو�سط اجلديد‪ ،‬حزب امل�صريني‬ ‫الأح� � ��رار‪ ،‬ح ��زب ال �ع��دل‪ ،‬احل ��زب امل�صري‬ ‫ال��دمي �ق��راط��ي االج �ت �م��اع��ي‪ ،‬ح ��زب م�صر‬ ‫احل��ري��ة‪ ،‬ح ��زب احل��ري��ة وال �ع��دال��ة‪ ،‬حزب‬ ‫ال �ع �م��ال ال��دمي �ق��راط��ي‪ ،‬ح ��زب التحالف‬ ‫ال�شعبي اال� �ش�تراك��ي‪ ،‬احل��زب اال�شرتاكي‬ ‫امل�صري‪ ،‬حزب الكرامة‪ ،‬حزب النور‪ ،‬حزب‬ ‫التيار امل�صري‪ ،‬حزب الأحرار الد�ستوريني‬ ‫اجل��دي��د‪ ،‬ح��زب ال�ت�ح��ري��ر امل �� �ص��ري‪ ،‬حزب‬ ‫ال �ب �ن��اء وال�ت�ن�م�ي��ة‪ ،‬ح ��زب الأ� �ص��ال��ة‪ ،‬حزب‬ ‫الف�ضيلة‪ ،‬حزب الإ�صالح والنه�ضة‪ ،‬حزب‬ ‫ال�سالم االجتماعي‪ ،‬حزب غد الثورة‪ ،‬حزب‬ ‫ال�ت�ح��ال��ف امل���ص��ري‪ ،‬ح��زب ��ص��وت احلرية‪،‬‬ ‫ح ��زب ��ش�ب��اب ال �ث��ورة ال �ق��وم��ي‪ ،‬ح ��زب �أنت‬ ‫م���ص��ري‪ ،‬احل ��زب ال�ق��وم��ي امل���ص��ري‪ ،‬حزب‬ ‫ال �ث��ورة امل���ص��ري��ة‪ ،‬ح��زب امل��واط��ن امل�صري‪،‬‬ ‫حزب م�صر القومي‪ ،‬حزب م�صر احلديثة‪،‬‬ ‫ح��زب م���ص��ر ال�ت�ن�م�ي��ة‪ ،‬ح��زب احل ��ق‪ ،‬حزب‬ ‫االحت ��اد امل���ص��ري ال�ع��رب��ي‪ ،‬ح��زب االحت ��اد‪،‬‬ ‫ح��زب ال�ت��وح�ي��د ال�ع��رب��ي‪ ،‬ح��زب ‪ 25‬يناير‪،‬‬

‫ح��زب الإ��ص�لاح والتنمية‪ -‬م�صرنا‪ ،‬حزب‬ ‫حتالف ال�ق��وى الوطنية‪ ،‬ح��زب امل�ستقلني‬ ‫اجلدد‪ ،‬حزب حرا�س الثورة‪ ،‬حزب العدالة‬ ‫والتنمية امل�صري‪ ،‬احل��زب العربي للعدل‬ ‫وامل �� �س��اواة‪ ،‬ح��زب امل���س��اواة والتنمية‪ ،‬حزب‬ ‫ال��وع��ي‪ ،‬ح��زب ح�ق��وق الإن���س��ان واملواطنة‪،‬‬ ‫ح��زب احل��ري��ة‪ ،‬ح��زب البداية‪ ،‬ح��زب م�صر‬ ‫احل � ��رة‪ ،‬ح ��زب ال�ت�غ�ي�ير وال �ت �ن �م �ي��ة‪ ،‬حزب‬ ‫الت�ضامن والتنمية‪ ،‬ح��زب م�صر الثورة‪،‬‬ ‫ح��زب م�صر ال�ك�ن��ان��ة‪ ،‬ح��زب ال �ث��ورة‪ ،‬حزب‬ ‫غد امل�ستقلني اجلدد‪ ،‬حزب النه�ضة‪ ،‬حزب‬ ‫الإ��ص�لاح‪ ،‬ح��زب الإ��ص�لاح وامل�ساواة‪ ،‬حزب‬ ‫الإ� �ص�ل�اح واحل ��ري ��ة‪ ،‬ح ��زب احل �ي��اة‪ ،‬حزب‬ ‫التعاون والتنمية‪ ،‬ح��زب امل��ؤمت��ر ال�شعبي‬ ‫النا�صري‪ ،‬احل��زب القومي العربي‪ ،‬حزب‬ ‫القمة احلر‪ ،‬حزب التحرير ال�شيعي‪.‬‬ ‫حتالفات حزبية‪:‬‬ ‫حت��ال��ف ال �ق��وى اال� �ش�تراك �ي��ة‪ ،‬الكتلة‬ ‫امل�صرية‪ ،‬التحالف الدميقراطي من �أجل‬ ‫م�صر‪ ،‬الكتلة الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬حتالف الثورة‬

‫م�ستمرة‪ ،‬قائمة الطريق الثالث‪.‬‬ ‫�أحزاب وحركات حمظورة‪:‬‬ ‫ح � ��زب ال� �ت� �ح ��ري ��ر‪ ،‬احل� � ��زب الوطني‬ ‫الدميقراطي‪.‬‬ ‫�أحزاب غري ن�شطة‪:‬‬ ‫االحت � ��اد اال� �ش�ت�راك��ي ال �ع��رب��ي‪ ،‬حزب‬ ‫ال��وف��د‪ ،‬ح��زب الأح��رار الد�ستوريني‪ ،‬حزب‬ ‫ال �� �ش��ري �ع��ة‪ ،‬ح ��زب ال�ن�ه���ض��ة (ان �ظ��ر حزب‬ ‫الأ�صالة)‪ ،‬احلزب ال�سعدي‪ ،‬احلزب الوطني‬ ‫امل�صري‪.‬‬ ‫�أبرز الأحزاب والكتل املتناف�سة‬ ‫يف املرحلة الأوىل بح�سب النتائج‬ ‫الأولية لالنتخابات‪:‬‬ ‫‪ -1‬حزب احلرية والعدالة القريب من‬ ‫جماعة الإخوان امل�سلمني‪.‬‬ ‫‪ -2‬حزب النور وهو حزب �سلفي‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال �ك �ت �ل��ة امل �� �ص��ري��ة وت �� �ض��م ثالثة‬ ‫م� ��ن االح � � � ��زاب وه � ��ي «احل� � � ��زب امل�صري‬ ‫الدميقراطي االجتماعي ‪ ،‬وحزب امل�صريني‬ ‫الأحرار وحزب التجمع «‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )1‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1782‬‬

‫مصر تنتخب‬ ‫اإلسالميون يتصدرون املرحلة األوىل من االنتخابات التشريعية يف مصر‬ ‫القاهرة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب‪).‬‬ ‫اظهرت النتائج االولية ال�صادرة االربعاء للمرحلة االوىل من‬ ‫اول انتخابات برملانية ت�شهدها م�صر بعد �سقوط الرئي�س ال�سابق‬ ‫ح�سني مبارك والتي اعتربت خطوة اوىل ناجحة يف طريق التحول‬ ‫الدميوقراطي‪ ،‬ان التيار اال�سالمي يتجه لتحقيق فوز �ساحق‪.‬‬ ‫وقالت اللجنة العليا لالنتخابات ان النتائج الر�سمية لعمليات‬ ‫االق�تراع التي جرت االثنني والثالثاء يف اج��واء هادئة و�شهدت‬ ‫اقباال كبريا‪� ،‬ستعلن م�ساء اخلمي�س يف حني انه كان من املقرر‬ ‫ا�صال ان تعلن م�ساء االربعاء‪.‬‬ ‫غري ان حزب احلرية والعدالة املنبثق من جماعة االخوان‬ ���امل�سلمني‪ ،‬اك�ثر ال�ق��وى ال�سيا�سية تنظيما يف م�صر‪ ،‬اعلن منذ‬ ‫ال�صباح تقدمه وف�ق��ا «للنتائج االول �ي��ة» لعمليات ف��رز بطاقات‬ ‫الت�صويت يف هذه املرحلة االوىل النتخابات جمل�س ال�شعب التي‬ ‫جتري على ثالث مراحل تنتهي يف منت�صف كانون الثاين املقبل‪.‬‬ ‫واك��د ح��زب احل��ري��ة وال�ع��دال��ة يف بيان بثه على موقعه على‬ ‫االنرتنت «ت�شري النتائج التي و�صلتنا بعد انتهاء عمليات الفرز يف‬ ‫معظم اللجان االنتخابية اىل تقدم حزب احلرية والعدالة بن�سبة‬ ‫تتجاوز ‪ %40‬يليه حزبا النور (�سلفي) والكتلة امل�صرية (ليربالية)‬ ‫يليهما الو�سط والوفد»‪.‬‬ ‫وكان احلزب اعلن يف وقت �سابق تقدم لوائحه ولكن من دون‬ ‫حتديد ن�سبة اال�صوات التي ح�صلت عليها‪.‬‬ ‫�أما على �صعيد املقاعد الفردية فاعلن احلزب فوز عدد من‬ ‫مر�شحيه بح�سب «النتائج �شبه النهائية» م�شريا اىل ان عددا‬ ‫اخر منهم �سي�ضطرون اىل خو�ض دور ثان اال�سبوع املقبل لعدم‬ ‫ح�صولهم على الغالبية الالزمة منذ الدور االول‪.‬‬ ‫وا�ضاف البيان ان النتائج االولية ت�شري كذلك اىل «اال�ستبعاد‬ ‫ال�شعبي لفلول احل��زب ال��وط�ن��ي (ال ��ذي مت حله وك��ان يرت�أ�سه‬ ‫مبارك) �سواء الذين خا�ضوا هذه االنتخابات من خالل احزاب مت‬ ‫ت�أ�سي�سها بعد الثورة او من خالل احزاب كانت قائمة بالفعل»‪.‬‬ ‫واكد احلزب انه حقق اف�ضل نتائج يف حمافظات الفيوم (‪130‬‬ ‫كلم جنوب ال�ق��اه��رة) والبحر االح�م��ر (ج�ن��وب ��ش��رق) وا�سيوط‬ ‫(جنوب) والقاهرة‪.‬‬ ‫وقد توقعت بالفعل كل ال�صحف امل�صرية ال�صادرة االربعاء‬ ‫تقدما كبريا جلماعة االخوان امل�سلمني يف نتائج االنتخابات‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة االهرام احلكومية «اال�سالميون والليرباليون‬ ‫يف املقدمة‪ ،‬االحزاب القدمية ترتاجع»‪.‬‬ ‫وا��ض��اف��ت ال�صحيفة ان��ه «يف اك�ثر م��ن دائ ��رة وخ�صو�صا يف‬ ‫املناطق الريفية ي�أتي اال�سالميون يف املقدمة يف حني ان فر�صهم‬ ‫تقل يف املدن الكبرية»‪.‬‬ ‫واكدت �صحيفة امل�صري اليوم امل�ستقلة كذلك ان التقديرات‬ ‫االول �ي��ة ت���ش�ير اىل ت �ق��دم ح ��زب احل��ري��ة وال �ع��دال��ة‪ ،‬يف ح�ين ان‬ ‫ال�سلفيني والليرباليني يتناف�سون على املرتبة الثانية‪.‬‬ ‫ويف م�ؤمتر �صحايف اكد حممد مر�سي‪ ،‬رئي�س حزب احلرية‬ ‫والعدالة «ان الأغلبية يف الربملان القادم هي التي �ست�شكل احلكومة‬ ‫و�سوف تكون حكومة ائتالفية»‪.‬‬ ‫ويف حماولة للطمانة اكد مر�سي انه «لن يكون هناك تق�سيم‬ ‫ب�ين م�سلمني وم�سيحيني ك�ب��ار او �شباب طبقا ل�ق��واع��د العمل‬ ‫ال�سيا�سي التي تقت�ضي عدم التفرقة بينهم»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ع�م�ل�ي��ات االق�ت��راع ان�ت�ه��ت م���س��اء ال �ث�لاث��اء م��ن دون‬ ‫وقوع م�شكالت تذكر ما اعتربه املجل�س الع�سكري املم�سك بزمام‬

‫من عمليات فرز الأ�صوات يف القاهرة‬

‫ال�سلطة منذ تنحي مبارك جناحا كبريا له بعد نحو ا�سبوعني‬ ‫من التظاهرات التي تطالبه برتك ال�سلطة فورا والتي تخللتها‬ ‫ا�شتباكات دامية اوقعت ‪ 42‬قتيال‪.‬‬ ‫و�شهدت مكاتب االقرتاع اقباال كبري من الناخبني وخ�صو�صا‬ ‫االثنني يف اليوم االول من االق�تراع‪ ،‬واك��د رئي�س اللجنة العليا‬ ‫ل�لان�ت�خ��اب��ات ع�ب��د امل�ع��ز اب��راه �ي��م ان ن�سبة امل���ش��ارك��ة «اك�ب�ر من‬ ‫املتوقع»‪.‬‬ ‫وا�شادت وا�شنطن بانطالقة العملية االنتخابية وا�شارت اىل‬ ‫ان ما �شاهده املراقبون االمريكيون امل�ستقلون «ايجابي ب�شكل‬ ‫كبري»‪.‬‬ ‫كما دع��ت وزي ��رة اخل��ارج�ي��ة ه�ي�لاري كلينتون االرب �ع��اء اىل‬ ‫«ا� �س �ت �م��رار ال�ع�م�ل�ي��ة االن�ت�ق��ال�ي��ة ن�ح��و ال��دمي��وق��راط �ي��ة العادلة‬ ‫وال�شفافة واملنفتحة» وا�ضافت «اهنىء ال�شعب امل�صري بالبداية‬ ‫ال�سلمية وال�ن��اج�ح��ة للعملية االن�ت�خ��اب�ي��ة»‪ ،‬م�ع�ت�برة ان��ه «يحق‬ ‫للم�صريني ان يفخروا» بكيفية �سري االنتخابات‪.‬‬ ‫كما هن�أ االم�ين ال�ع��ام ل�لامم املتحدة ب��ان ك��ي م��ون ال�شعب‬ ‫امل�صري ب»ت�صميمه على اجناح التغيري الدميوقراطي»‪.‬‬

‫واذا ك��ان��ت ال�ت�ظ��اه��رات واالع�ت���ص��ام��ات امل�ستمرة م�ن��ذ نحو‬ ‫ا�سبوعني يف ميدان التحرير ملطالبة ال�سلطة الع�سكرية بنقل‬ ‫احلكم فورا اىل املدنيني مل ت�ؤثر كثريا على �سري االق�تراع‪ ،‬فان‬ ‫خماطر عدم اال�ستقرار ال تزال قائمة ب�سبب طول مدة العملية‬ ‫العملية االنتخابية و�ضبابية هذه املرحلة‪.‬‬ ‫ووعد امل�شري حممد ح�سني طنطاوي رئي�س املجل�س االعلى‬ ‫للقوات امل�سلحة باجراء االنتخابات الرئا�سية يف حزيران ‪2012‬‬ ‫لنقل ال�سلطة بعدها اىل املدنيني‪.‬‬ ‫و�سيكون على الربملان اجلديد اختيار اللجنة التي �ستكلف‬ ‫و�ضع الد�ستور اجلديد للبالد وهي اخلطوة احلا�سمة يف عملية‬ ‫االنتقال اىل الدميوقراطية املوعودة‪.‬‬ ‫ودعت حركات �شبابية واحزاب �سيا�سية االربعاء اىل تظاهرة‬ ‫حا�شدة يف ميدان التحرير اجلمعة املقبل ل «رد االعتبار البطال‬ ‫حممد حم�م��ود» وه��و ال���ش��ارع ال��ذي �شهد اع�ن��ف امل��واج�ه��ات بني‬ ‫املتظاهرين وال�شرطة التي �سقط خاللها ‪ 42‬قتيال ونحو ثالثة‬ ‫االف جريح بينما دعا «احت��اد حركات االغلبية ال�صامتة» امل�ؤيد‬ ‫للجي�ش اىل تظاهرة اخرى يف العبا�سية‪.‬‬

‫حالة "طوارئ" غري معلنة يف "إسرائيل" مع فوز‬ ‫"اإلخوان" باالنتخابات املصرية‬ ‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أك ��دت م���ص��ادر �إع�لام�ي��ة ع�بري��ة �أن ح��ال��ة من‬ ‫التوتر والقلق ال�شديد ت�سود يف ال��دول��ة العربية‪،‬‬ ‫يف ظ��ل م�ع�ل��وم��ات ت��رد م��ن ال�ق��اه��رة ح��ول حتقيق‬ ‫ريا يف االنتخابات‬ ‫جماعة الإخوان امل�سلمني فو ًزا كب ً‬ ‫الربملانية احلالية‪ ،‬التي انتهت �أم�س املرحلة الأوىل‬ ‫منها‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت الإذاع � ��ة ال�ع�بري��ة ع��ن م���ص��ادر �أمنية‬ ‫قولها‪� :‬إن �أج�ه��زة الأم��ن الإ�سرائيلية تعمل وفق‬ ‫"حالة طوارئ" غري معلنة‪ ،‬يف ظل التقارير التي‬

‫تر�سلها �سفارة "تل �أبيب" يف القاهرة والتي ت�شري‬ ‫�إىل �أن اح�ت�م��االت ف��وز الإخ� ��وان ب��ات��ت م ��ؤك �دًا‪ ،‬يف‬ ‫ظل ما و�صفته بـ"اال�ستعدادات املهولة وال�ضغط‬ ‫الإع�لام��ي الكبري والتنظيم اجليد لإدارة احلملة‬ ‫االنتخابية التي نفذتها اجلماعة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �إىل �أن ورق��ة عمل �أع��دت�ه��ا الأجهزة‬ ‫الأم �ن �ي��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة حت ��ذر م��ن "�أيام �سوداء"‬ ‫�ستواجهها ال��دول��ة ال�ع�بري��ة‪ ،‬م��ع اح�ت�م��ال انهيار‬ ‫معاهدة ال�سالم وتطورات الأو�ضاع يف �شبه جزيرة‬ ‫�سيناء امل�صرية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت الإذاع � � ��ة‪� :‬إن ��ه رغ ��م ال �ت ��أك �ي��دات التي‬

‫ت�سلمتها وا�شنطن م��ن جماعة الإخ ��وان امل�سلمني‬ ‫ب��أن�ه��ا �ستحرتم اتفاقية "كامب ديفيد" يف حال‬ ‫فوزها‪� ،‬إال �أن تل �أبيب تنظر بعني الريبة وال�شك"‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س احل�ك��وم��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة بنيامني‬ ‫نتنياهو‪ ،‬قال خالل جل�سة للجنة اخلارجية والأمن‬ ‫يف الكني�ست‪� :‬إن��ه ال يتوقع �أن تكون لـ"�إ�سرائيل"‬ ‫ع�لاق��ات حميمة م��ع النظام امل�صري اجل��دي��د كما‬ ‫ك��ان��ت عليه يف ال���س��اب��ق‪ ،‬وم��ن امل�ستحيل �أن نوطد‬ ‫العن�صر الأمني فقط يف اتفاق ال�سالم‪ ،‬لأن االتفاق‬ ‫من �ش�أنه �أن ينهار"‪.‬‬ ‫وك��ان � �ش��ا�ؤول م��وف��از‪ ،‬رئي�س جلنة اخلارجية‬

‫والأم � ��ن يف ال�ك�ن�ي���س��ت‪ ،‬ق��د دع ��ا ه��و الآخ� ��ر جي�ش‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي لال�ستعداد ل�سيناريو انهيار‬ ‫ريا �إىل �أن الهدف‬ ‫معاهدة ال�سالم مع م�صر‪ ،‬م�ش ً‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ي�ج��ب �أن ي �ك��ون ب ��ذل ك��اف��ة اجلهود‬ ‫للحفاظ على معاهدة ال�سالم مع م�صر‪.‬‬ ‫ونقلت �إذاع��ة جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي عن‬ ‫موفاز قوله �إن��ه "يتعني على (�إ�سرائيل) �أن تكون‬ ‫م�ستعدة ل�ل�ي��وم ال ��ذي ي�ل��ي االن�ت�خ��اب��ات امل�صرية‪،‬‬ ‫فال�شارع هو الذي يفر�ض وقع الأحداث فيما يواجه‬ ‫املجل�س الع�سكري �صعوبات يف فر�ض �سيطرته"‪،‬‬ ‫كما قال‪.‬‬

‫ال حظوظ لشباب الثورة بربملان مصر‬ ‫القاهرة ‪( -‬اجلزيرة نت)‬ ‫� �ش �ب��اب ال� �ث ��ورة امل �� �ص��ري��ة ج�م�ع�ت�ه��م الثورة‪،‬‬ ‫وفرقتهم االنتخابات‪ ،‬وهم الآن مهددون بالغياب‬ ‫ع��ن �أول ب��رمل��ان ينتخبه امل���ص��ري��ون بعد �سقوط‬ ‫نظام مبارك‪.‬‬ ‫والأ��س�ب��اب ك�ث�يرة‪ ،‬منها ان�ع��دام �شعبيتهم يف‬ ‫دوائرهم‪ ،‬وافتقارهم �إىل اخلربة ال�سيا�سية‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن ت�شرذمهم وا�ستقطاب قوى �سيا�سية خمتلفة‬ ‫لهم‪ ،‬و�ضعف �أدائهم يف املعركة االنتخابية‪.‬‬ ‫وم� ��ع �أن � ��ه ال ي��وج��د �إح� ��� �ص ��اء حم� ��دد لعدد‬ ‫امل��ر��ش�ح�ين م��ن ه � ��ؤالء ال���ش�ب��اب يف االنتخابات‬ ‫ال�برمل��ان�ي��ة ال��راه�ن��ة مب�صر‪ ،‬ف ��إن ت�ق��دي��رات غري‬ ‫ر�سمية ت�ق��ول �إن ع��دده��م ال ي��زي��د على خم�سني‬ ‫�شابا‪ ،‬و�إن املر�شحني منهم للفوز ال يتجاوزون‬ ‫عدد �أ�صابع اليد‪.‬‬ ‫وقرر �أحمد �صالح الدين علي ‪-‬وهو من�سق‬ ‫ائتالف جلان الدفاع عن الثورة‪ ،‬ومر�شح الدائرة‬ ‫الأوىل بالقاهرة (فردي‪ /‬فئات)‪ -‬قبل يومني من‬ ‫بدء العملية االنتخابية االن�سحاب‪.‬‬ ‫وك�شف عن �أن ق��راره ج��اء نتيجة ع��دم توفر‬ ‫فر�ص متكافئة �أم��ام املر�شحني جميعا خلو�ض‬ ‫تلك العملية‪ ،‬ن�ظ��را لالت�ساع الكبري للدوائر‪،‬‬

‫م��ا ي�ستلزم متويال ال ميكن �أن يتوفر لن�شطاء‬ ‫�سيا�سيني �شرفاء‪ ،‬ح�سب تعبريه‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض � ��اف‪�" :‬أ�صبح ل� ��دي ي �ق�ي�ن ب� � ��أن هذه‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات ُي ��راد بها ال���س��وء ل�ل�ث��ورة‪ ،‬ن�ظ��را لأن‬ ‫املجل�س الع�سكري �أعلن �أن ه��ذا املجل�س حمدود‬ ‫ال�سلطات �أو ه��ي منزوعة منه‪ ،‬وب�ه��ذا ل��ن ت�ؤدي‬ ‫االنتخابات �إىل حتقيق طموحات الأمة"‪.‬‬ ‫ويف املقابل ا�ستمر املتحدث الإعالمي با�سم‬ ‫ح��رك��ة ‪� 6‬أب��ري��ل (اجلبهة ال��دمي�ق����راط�ي��ة) طارق‬ ‫اخل ��ويل يف م�ع��رك��ة تر�شحه ل�ل�برمل��ان يف دائرته‬ ‫�شمال القاهرة‪.‬‬ ‫وي �ق��ول اخل ��ويل �إن ��ه ي ��درك �أن جن��اح��ه �أمر‬ ‫�صعب جدا نظرا ل�ضعف الدعاية والإنفاق املايل‪،‬‬ ‫ل�ك�ن��ه ل�ي����س ن��ادم��ا ع�ل��ى خ��و���ض ال�ت�ج��رب��ة‪ ،‬لأنها‬ ‫�أك�سبته خ�ب�رة ق��وي��ة‪ ،‬واك�ت���ش��ف �أن الأم� ��ور على‬ ‫الأر�ض بخالف الأمور يف ميدان التحرير‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف �أن االن �ت �خ��اب��ات احل��ال �ي��ة مل تكن‬ ‫"معركة �شريفة" يف ظل �ضعف �إمكانات ال�شباب‪،‬‬ ‫ووجود دعاية انتخابية يف "يوم ال�صمت"‪ ،‬و ُينحى‬ ‫فيها بالالئمة على ال�شباب لأنهم تركوا ميدان‬ ‫التحرير مبكرا بعد الثورة‪ ،‬ووقعوا يف فخ االندماج‬ ‫يف ال�ك�ي��ان��ات ال�سيا�سية‪ ،‬وان �خ��رط��وا يف حمالت‬ ‫الت�شويه املتبادل‪ ،‬ما �أدى �إىل عدم ثقة اجلمهور‬

‫بهم‪ .‬وي�ق��ول ط��ارق اخل��ويل‪" :‬يجب على �شباب‬ ‫ال�ث��ورة �أن يعرتف ب ��أن �شرعية م�ي��دان التحرير‬ ‫�سقطت‪ ،‬وبد�أت مرحلة �شرعية الربملان"‪ ،‬ويحذر‬ ‫م��ن �أن "الربملان امل�ق�ب��ل ��س� ُي�ح��اط ب�إ�ضرابات‬ ‫واعت�صامات كبرية‪ ،‬و�سيتحمل عبء �إ�صالح كل‬ ‫الأم� ��ور‪ ،‬ورمب ��ا ي��دخ��ل يف ��ص��دام��ات م��ع املجل�س‬ ‫الع�سكري"‪.‬‬ ‫ويف �صفوف الناخبني‪ ،‬تتجه �أقلية حمدودة‬ ‫ج��دا م��ن امل���ص��ري�ين �إىل م�ن��ح �أ��ص��وات�ه��ا ل�شباب‬ ‫الثورة‪.‬‬ ‫وي � �ق ��ول ال� �ن ��اخ ��ب م �� �ص �ط �ف��ى حم� �م ��ود �إن ��ه‬ ‫�سينتخب ال�شباب؛ لأن العديد من مطالب الثورة‬ ‫�إمن ��ا حت�ق�ق��ت ب�سبب ��ض�غ��وط ال �ث��وار يف ميدان‬ ‫التحرير‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪�" :‬إنهم �شباب على وع��ي‪ ،‬ولديهم‬ ‫فكر ث��وري‪ ،‬لكنهم يخو�ضون التجربة الربملانية‬ ‫للمرة الأوىل يف حياتهم‪ ،‬و�أتوقع �أن يفوزوا بن�سبة‬ ‫ت �ت�راوح ب�ين ‪ 5‬يف امل �ئ��ة و‪ 10‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬ورغ ��م قلة‬ ‫عددهم �سيكونون وقود الربملان املقبل"‪.‬‬ ‫وبح�سب املحلل ال�سيا�سي عمرو عبد الرحمن‬ ‫ف�إنه من املتوقع �أن يمُ نى �شباب الثورة بهزمية يف‬ ‫االنتخابات‪ ،‬لكونهم كانوا بعيدين عن العملية‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وال �أر�ضية لهم يف ال�شارع‪ ،‬وال يتقنون‬

‫ال �ع �م��ل االن �ت �خ��اب��ي‪ ،‬ك �م��ا ال مي�ت�ل�ك��ون امل� ��ال وال‬ ‫القدرات االنتخابية‪.‬‬ ‫و�أ�شار عبد الرحمن �إىل �أن الثور مل يكونوا‬ ‫مطالبني بدخول ال�برمل��ان‪ ،‬فقد خرجوا للثورة‬ ‫�ضد الف�ساد‪ ،‬ولي�س م��ن �أج��ل مقعد �أو من�صب‪،‬‬ ‫وفق تعبريه‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن دور ال �ث��وار ي�ج��ب �أن ي�ك��ون رقابيا‬ ‫حيال �أداء الربملان واحلكومة واملجل�س الع�سكري‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أن ال�برمل��ان ي�ج��ب �أن ي�ت�م��رد �أوال على‬ ‫القوانني التي حتكمه‪ ،‬ويلغي احل�صانة الربملانية‬ ‫لأنها باب وا�سع لإف�ساد الربملان‪ ،‬عالوة على و�ضع‬ ‫املجل�س الع�سكري يف و�ضعه الطبيعي كوزارة دفاع‪،‬‬ ‫ال �سيطرة له على احلكومة‪.‬‬ ‫�أم��ا املحلل الإ�سرتاتيجي اللواء �أرك��ان حرب‬ ‫ال��دك�ت��ور عبد احلميد ع�م��ران فيقول �إن �شباب‬ ‫ث��ورة ‪ 25‬يناير ك��ان م��ن �ضمن مطالبهم برملان‬ ‫حقيقي منتخب‪ ،‬وهذا ما يتحقق اليوم‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ذهبت �شرعية التحرير �إىل �شرعية الربملان‪ ،‬و�أي‬ ‫مطلب �شعبي �سيكون من خالله‪.‬‬ ‫ويخل�ص عمران �إىل �أن املطلوب من �شباب‬ ‫الثورة �أن يعودوا ال�ستئناف حياتهم ب�شكل طبيعي‪،‬‬ ‫و�أن ي�شاركوا �أبناء ال�شعب معركة النهو�ض والبناء‬ ‫و�إقامة امل�ؤ�س�سات‪ ،‬ح�سب تعبريه‪.‬‬

‫وقال «ائتالف �شباب الثورة» انه «لوال الدماء التي �سالت يف‬ ‫حممد حممود ملا اجرب املجل�س الع�سكري على االعالن عن جدول‬ ‫زمني لتخليه عن ال�سلطة وملا قام لواءات املجل�س بتوفري الت�أمني‬ ‫للعملية االنتخابية وانهاء االنفالت االمني املريب الذي نعاين‬ ‫منه من ت�سعة �شهور»‪.‬‬ ‫اما «احتاد حركات االغلبية ال�صامتة» ف�أعرب‪ ‬عن‪« ‬رف�ضه‪� ‬أن‪ ‬‬ ‫يكون‪ ‬ميدان‪ ‬التحرير‪ ‬هو‪ ‬امل�صدر‪ ‬الوحيد‪ ‬لل�شرعية‪� ،‬أو‪� ‬أن‪ ‬يتحد‬ ‫ث‪ ‬بالإنابة‪ ‬عن‪ ‬جموع‪ ‬ال�شعب‪ ‬امل�صري»‪ ،‬بح�سب الوكالة‪.‬‬ ‫من جهة اخ��رى‪ ،‬قال م�صدر امني رفيع ان �ضابط ال�شرطة‬ ‫امل���ش�ت�ب��ه يف ق�ي��ام��ه ب��ال�ت���ص��وي��ب ع�ل��ى ع �ي��ون امل�ت�ظ��اه��ري��ن اثناء‬ ‫اال�شتباكات التي وقعت بني ال�شرطة واملتظاهرين اال�سبوع املا�ضي‬ ‫«�سلم نف�سه الجهزة االمن»‪.‬‬ ‫واكد امل�صدر ان ال�شرطي امللقب على موقعي في�سبوك وتويرت‬ ‫ب»�صائد العيون» «قام بت�سليم نف�سه اىل اجهزة الأمن»‪.‬‬ ‫وكان النائب العام عبد املجيد حممود ا�صدر اال�سبوع املا�ضي‬ ‫ام��را ب»�ضبط واح�ضار حممد ال�شناوي بتهمة الت�صويب على‬ ‫عيون املتظاهرين وال�شروع يف قتلهم»‪.‬‬ ‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫ الح ��ظ م �ت��اب �ع��ون ل �ن �� �ش��اط��ات ح��رك��ة ف �ت��ح يف لبنان‪،‬‬‫تدفق الأم��وال على احلركة؛ ما �ساهم يف حل �أزمتها املالية‬ ‫للمخ�ص�صات والرواتب‪ .‬و�ساهمت هذه الأموال يف ح ّل العجز‬ ‫امل��ايل‪ ،‬خ�صو�صاً ما يتعلق مبخ�ص�صات �أه��ايل ال�شهداء التي‬ ‫ت�ضاعف جمموعها من ‪� 700‬أل��ف دوالر �إىل ‪ 3‬ماليني دوالر‬ ‫�شهرياً‪.‬‬ ‫ ال�سلطات اجل��زائ��ري��ة �ساخطة على عائ�شة القذايف‪،‬‬‫ب�سبب الر�سالة التي وجهتها �إىل ال�شعب الليبي ع�بر قناة‬ ‫"الر�أي" الف�ضائية ال�ت��ي تبث م��ن ��س��وري��ة‪ ،‬وه��و م��ا ر�أته‬ ‫احلكومة اجلزائرية (حتديا �سافرا) لها‪ ،‬رغم التحذير ال�سابق‬ ‫الذي تلقته بعد الت�صريحات التي كانت قد �أدلت بها على نف�س‬ ‫القناة‪ ،‬و�شتمت فيها املجل�س االنتقايل‪.‬‬ ‫ ت�ب��دو �إي ��ران حري�صة على �إج�ه��ا���ض احل���ص��ار العربي‬‫الرتكي على �سوريا‪ ،‬من خالل �إدخالها يف دائرتها التجارية‬ ‫املغلقة من جهة‪ ،‬واال�ستعانة بالثقل العراقي النقدي وال�سوقي‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬خا�صة وقد ح�سم املر�شد علي خامنئي الأمر‬ ‫بالوقوف �إىل جانب دم�شق حتى النهاية مهما كان الثمن‪.‬‬ ‫ م��ن �أ� �ص��ل ن�ح��و ‪� 5‬آالف م��واط��ن م���ص��ري يعي�شون يف‬‫"�إ�سرائيل" مل ي�شارك بالت�صويت يف االنتخابات �سوى ‪60‬‬ ‫�شخ�صا فقط مت ت�سجيل �أ�سمائهم يف قائمة الناخبني يف �أول‬ ‫ً‬ ‫انتخابات برملانية م�صرية ي�سمح فيها للمغرتبني باالقرتاع‪.‬‬ ‫ بعد مرور ‪ 40‬عاما على حظر ظهور مذيعات حمجبات‬‫على �شا�شة التلفزيون املغربي‪� ،‬سمحت قناة "دوزمي" املحلية‬ ‫قبل الإع�لان عن نتائج االنتخابات الت�شريعية التي �أ�سفرت‬ ‫عن ف��وز ح��زب العدالة والتنمية بالأغلبية ملذيعتني بارتداء‬ ‫احلجاب‪.‬‬ ‫ ثغرة يف برنامج "�أي تيونز" من �شركة �أبل الذي يعمل‬‫يف �أج�ه��زة �أي ب��اد ومكنتو�ش ووي �ن��دوز‪ ،‬تتيح ملختلف �أجهزة‬ ‫اال�ستخبارات يف ال�ع��امل ال��دخ��ول �إىل ك��ل الأج�ه��زة التي يتم‬ ‫ا�ستخدام �أي برنامج "تيونز" فيها‪.‬‬ ‫ املنطقة ب�أ�سرها حتب�س �أنفا�سها وه��ى ت�شاهد م�صر‬‫جترى �أول انتخابات برملانية ال تعرف نتيجتها �سل ًفا منذ �أكرث‬ ‫من ‪ 60‬عا ًما و�سط تخوفات "�إ�سرائيل" والغرب ودول عربية‬ ‫من احتمال تكوين حكومة �إ�سالمية يف �أكرب الدول العربية‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪)1‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1782‬‬

‫‪11‬‬

‫بعد الثورة‬ ‫عشرات الجرحى يف اشتباكات بميدان التحرير‬ ‫بني معتصمني وأصحاب محالت‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫�أ�صيب الع�شرات يف ا�شتباكات اندلعت م�ساء‬ ‫الثالثاء يف ميدان التحرير بالقاهرة‪ ،‬وذلك وفق‬ ‫�إفادات �شهود عيان و�أطباء‪.‬‬ ‫و�أكد �شهود عيان �أن اال�شتباكات بد�أت حمدودة‬ ‫بني بع�ض املعت�صمني من �شباب ميدان التحرير‬ ‫وع��دد من الباعة املتجولني بداخله ما لبثت �أن‬ ‫ات�سعت بني ع�شرات الباعة واملعت�صمني‪.‬‬ ‫وا�ستخدمت يف اال�شتباكات احلجارة والع�صي‬ ‫وزجاجات املولوتوف‪ ،‬كما �سمعت �أ�صوات طلقات‬ ‫خ��رط��و���ش و�أل � �ع� ��اب ن ��اري ��ة‪ ،‬ت� �ب ��ادل امل�شتبكون‬ ‫ا�ستخدامها‪.‬‬ ‫وقد امتدت اال�شتباكات يف �ساعات الليل مليدان‬ ‫عبد املنعم ريا�ض القريب من ميدان التحرير‬ ‫وا�ستمرت حتى �ساعات الفجر من ام�س الأربعاء‪.‬‬ ‫و�شوهدت �سيارات الإ�سعاف تنقل ع��ددا من‬ ‫امل���ص��اب�ين م��ن امل �ك��ان‪ ،‬يف ح�ين مل ت�ت��دخ��ل قوات‬ ‫ال�شرطة �أو اجلي�ش اللذين ال زاال غائبني عن‬ ‫امل �ي��دان م�ن��ذ ت��وق��ف اال��ش�ت�ب��اك��ات م��ع معت�صمي‬ ‫التحرير منذ فجر الأربعاء املا�ضي عندما جنحت‬ ‫و�ساطات يف الف�صل بني معت�صمي التحرير وقوات‬ ‫الأمن يف �شارع حممد حممود الذي يقع فيه مقر‬ ‫وزارة الداخلية وميتد للميدان‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت وك ��ال ��ة روي �ت ��رز ع ��ن وك ��ال ��ة �أن� �ب ��اء‬ ‫ال�شرق الأو��س��ط ت�صريحا لعادل ع��دوي م�ساعد‬ ‫وزي ��ر ال�صحة ل�ل���ش��ؤون ال�ع�لاج�ي��ة ق��ال ف�ي��ه �إن‬ ‫ع��دد امل�صابني بلغ ‪ ،79‬و�إن ‪ 27‬منهم نقلوا �إىل‬ ‫امل�ست�شفيات وع��ول��ج ال�ب��اق��ون يف ع�ي��ادات امليدان‬ ‫امل�ؤقتة‪.‬‬ ‫وحتدث الطبيبان �إبراهيم �أحمد و�أحمد عزت‬

‫الربادعي اتهم مهاجمي ميدان التحرير بالبلطجة‬

‫لوكالة روي�ترز‪ ،‬وقاال �إنهما عاجلا �سبعة ن�شطاء‬ ‫يف عيادة م�ؤقتة �أقاماها قرب مكان اال�شتباكات‬ ‫بينما قال �شهود عيان �إن �سيارات �إ�سعاف تنقل من‬ ‫تلحق بهم �إ�صابات ج�سيمة �إىل عيادات ميدانية‬ ‫�أخ��رى كانت �أقيمت يف ال�سابق يف امل�ي��دان �أو �إىل‬ ‫امل�ست�شفيات القريبة يف املدينة‪.‬‬ ‫وكان الن�شطاء وبينهم بع�ض من اعت�صموا يف‬ ‫ميدان التحرير منذ ‪ 11‬يوما طردوا يوم الثالثاء‬ ‫الباعة اجلائلني وم��ن ق��ال��وا �إن�ه��م بلطجية من‬ ‫امليدان‪ ،‬لكن من ط��ردوا ع��ادوا ومعهم عدد كبري‬

‫من البلطجية وهاجموا امليدان من ميدان عبد‬ ‫املنعم ريا�ض املجاور‪.‬‬ ‫و� �ص��رح م��ر� �ش��ح ال��رئ��ا� �س��ة امل �� �ص��ري��ة حممد‬ ‫ال�برادع��ي �أن "البلطجية" ه��اج�م��وا املحتجني‬ ‫ال��ذي��ن دخ��ل اعت�صامهم يف امل �ي��دان الآن يومه‬ ‫احلادي ع�شر‪.‬‬ ‫ويف انتقاده للمجل�س الع�سكري الذي يحكم‬ ‫ال �ب�لاد‪ ،‬ق��ال ال�ب�رادع��ي يف �صفحته ع�ل��ى موقع‬ ‫ت��وي�تر‪" :‬البلطجية الآن ي�ه��اج�م��ون املحتجني‬ ‫يف التحرير‪ ،‬وال�ن�ظ��ام ال��ذي ال ي�ستطيع حماية‬

‫م��واط �ن �ي��ه ه ��و ن� �ظ ��ام ف �� �ش��ل يف �أداء وظيفته‬ ‫الأ�سا�سية"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال املن�سق اجلماهريي لـحركة‬ ‫�شباب ‪� 6‬أب��ري��ل يف حمافظة القليوبية املجاورة‬ ‫الذي �أ�صيب بطلقة خرطو�ش يف الوجه لرويرتز‪:‬‬ ‫"الهجوم ت�شنه ع�صابات منظمة‪ ،‬وكان الغر�ض‬ ‫م�ن��ه ا� �س �ت��دراج املعت�صمني �إىل خ ��ارج امليدان"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ‪-‬و��ض�م��ادات على وج�ه��ه بعد عالجه‪:-‬‬ ‫"حني ر�أى البلطجية �أنني �أنادي على املعت�صمني‬ ‫ب�أال يخرجوا خارج امليدان �ضربني �أحدهم بطلقة‬ ‫يف وجهي"‪.‬‬ ‫وقال النا�شط �شادي حممد �إنه ال ي�ستبعد �أن‬ ‫تكون وزارة الداخلية وراء الهجوم‪.‬‬ ‫وق��ال حممد ال�سعيد �أح��د ق��ادة اجلماعات‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ن�ظ�م��ت االح �ت �ج��اج‪ ،‬ل�ل�ت�ل�ف��زي��ون امل�صري‪:‬‬ ‫"الباعة اجلائلون هم من يرمون كرات اللهب‬ ‫ومعهم �أنابيب (�أ�سطوانات) بوتاغاز ولي�س معهم‬ ‫�أي �أوراق تثبت هوياتهم وي��ري��دون �أن يبقوا يف‬ ‫امليدان"‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬كلهم متمركزون يف ميدان‬ ‫عبد املنعم ري��ا���ض امل �ج��اور الآن ون�ح��ن ن��ري��د �أن‬ ‫نحمي النا�س والأ�سر التي يف امليدان"‪.‬‬ ‫ووقعت اال�شتباكات مع ختام اجلولة الأوىل‬ ‫من انتخابات جمل�س ال�شعب التي �سادها الهدوء‬ ‫وهي �أول انتخابات جترى يف البالد منذ �إ�سقاط‬ ‫الرئي�س ال�سابق ح�سني مبارك يف �شباط املا�ضي‪.‬‬ ‫وعلى م��دى يومي االق�تراع باالنتخاب خال‬ ‫م�ي��دان التحرير م��ن املعت�صمني فيه‪ ،‬با�ستثناء‬ ‫ب�ضع مئات ظلوا متم�سكني باالعت�صام والإقامة‬ ‫باخليام التي ال زال��ت من�صوبة يف �أرج��اء امليدان‬ ‫بعد �أحداث الأ�سبوع املا�ضي وقتل فيها ‪ 42‬م�صريا‬ ‫يف ا�شتباكات مع قوات الأمن‪.‬‬

‫صحف دولية‪ :‬فوز «إخوان» مصر يشكل تحديا لجنراالتها‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫اهتمت ال�صحف الدولية باالنتخابات الربملانية‬ ‫يف م�صر‪ ،‬خ�صو�صا مع اجتاه حزب احلرية والعدالة‬ ‫التابع جلماعة الإخوان امل�سلمني �إىل احل�صول على‬ ‫عدد كبري من املقاعد‪ ،‬وهو �أمر ر�أت فيه عدد من‬ ‫ال�صحف حت��دي��ا للمجل�س الع�سكري احل��اك��م يف‬ ‫م�صر‪.‬‬ ‫وا�شنطن بو�ست‬ ‫وع ��ن االن �ت �خ��اب��ات امل �� �ص��ري��ة ق��ال��ت �صحيفة‬ ‫وا�شنطن بو�ست الأمريكية‪" :‬احت�شد امل�صريون‬ ‫حول �صناديق االق�تراع لليوم الثاين على التوايل‬

‫للإدالء ب�أ�صواتهم يف اجلولة الأوىل من االنتخابات‬ ‫التاريخية التي ي�أملون �أن ت�ستهل ع�صر احلكم‬ ‫الدميقراطي"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت ال�صحيفة �أن ه��ذا "تطور مرحب‬ ‫ب��ه بالن�سبة ل��دول��ة ذات ت��اري��خ ط��وي��ل م��ن تزوير‬ ‫االن �ت �خ ��اب ��ات وال �ع �ن��ف يف ظ ��ل احل � ��زب الوطني‬ ‫ال��دمي �ق��راط��ي امل�ن�ح��ل ب��زع��ام��ة ال��رئ�ي����س ال�سابق‬ ‫امل�صري ح�سني مبارك"‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة عن م�صادر م�صرية قولها‪:‬‬ ‫"ن�سبة الإقبال جتاوزت ‪ 70‬يف املئة على الأرجح يف‬ ‫ت�سع حمافظات من �أ�صل ‪ ،27‬التي �صوتت يومي‬ ‫االثنني والثالثاء يف �أول انتخابات منذ الإطاحة‬

‫نقيب الصحفيني املصريني‪ :‬التصاق التيار‬ ‫اإلسالمي بالشارع سيكسبه األغلبية‬ ‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫قال ممدوح الويل‪ ،‬نقيب ال�صحفيني امل�صريني‪� ،‬إن ح�صول التيار الإ�سالمي‬ ‫علي �أغلبية يف الربملان امل�صري املقبل "�أمر طبيعي؛ لأن النظام ال�سابق كان ظاملًا‬ ‫وتعمد �إق�صاء التيار الإ�سالمي يف كل اجلوالت االنتخابية"‪.‬‬ ‫وف�سَّ ر الويل‪ ،‬يف ت�صريحات تلفزيونية‪ ،‬ا�ستحواذ التيار الديني يف الربملان‬ ‫اجلديد ب�أنه "نتيجة طبيعية اللت�صاقه بال�شارع منذ �أمدٍ بعيد‪ ،‬وهذا ما يفتقده‬ ‫التيار الليربايل حديث الن�ش�أة وال��ذي مل يتوا�صل مع ال�شارع بنف�س الكفاءة‬ ‫والقوة"‪.‬‬ ‫وحول ال�شائعات التي تقول �إن التيار الإ�سالمي فقد من ر�صيده يف �أحداث‬ ‫التحرير الأخرية‪ ،‬رد الويل قائ ُال‪�" :‬إن امل�شهد االنتخابي احلايل رد بكل قوة على‬ ‫كل هذه ال�شائعات‪ ،‬فامل�شهد بعد االنتخابات غيرَّ اخلريطة متامًا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬هذا التيار ي�ساعد منذ �سنني طويلة يف التعليم وال�صحة وبناء‬ ‫امل�ست�شفيات وغ�ير ذل��ك‪ ..‬فمن الطبيعي �أن ي�ك��ون ه�ن��اك رد فعل �إي�ج��اب��ي من‬ ‫ال�شعب جتاهه"‪ .‬وحول الر�ؤية امل�ستقبلية لدور الربملان اجلديد‪ ،‬قال الويل‪�" :‬إن‬ ‫االنتخابات الربملانية التي جترى الآن ميكن لها �أن ت�سهم ب�شكل وا�ضح يف دفع‬ ‫االقت�صاد امل�صري للأمام‪ ،‬وذلك عن طريق وجود نواب برملانيني هدفهم الأول‬ ‫م�صلحة البلد ولي�س الف�ساد كما كان من قبل"‪ ،‬كما قال‪.‬‬

‫بالرئي�س مبارك يف �شباط"‪.‬‬ ‫نيويورك تاميز‬ ‫م��ن جهتها‪ ،‬قالت �صحيفة نيويورك تاميز‪:‬‬ ‫"قادة حزب الإخوان امل�سلمني ي�ستعدون لل�سيطرة‬ ‫على االن�ت�خ��اب��ات الربملانية امل�صرية الأوىل منذ‬ ‫الإط��اح��ة بالرئي�س م�ب��ارك‪ ،‬وب ��رزوا كتحد جديد‬ ‫حلكام م�صر الع�سكريني‪ ،‬وحتى قبل انتهاء اليوم‬ ‫الثاين من الت�صويت"‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة ع��ن ع�صام ال�ع��ري��ان‪� ،‬أحد‬ ‫ق�ي��ادات ح��زب احل��ري��ة وال�ع��دال��ة التابع للإخوان‪،‬‬ ‫قوله �إن ن�سبة الإقبال مرتفعة ب�شكل غري متوقع‬ ‫يف االنتخابات الربملانية ما ي�شري �إىل مطلب �شعبي‬

‫متزايدا لل�سلطة املدنية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت ال���ص�ح�ي�ف��ة‪" :‬رغم �أن �أح� ��د كبار‬ ‫اجلرناالت يف املجل�س الع�سكري احلاكم قال الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي �إن املجل�س �سي�ستمر يف اختيار رئي�س الوزراء‬ ‫حتى بعد ت�شكيل الربملان‪ ،‬ر�أى العريان �أن الإقبال‬ ‫�أظ �ه��ر �أن غ��ال�ب�ي��ة ال�ن��اخ�ب�ين ي��ري��دون �أن يختار‬ ‫الربملان‪ ،‬ولي�س اجلرناالت‪ ،‬رئي�س الوزراء"‪.‬‬ ‫ور�أت ال�صحيفة �أن ت�صريحات العريان تلك‬ ‫"�إ�شارة مبكرة ب�أن جماعة الإخوان امل�سلمني تعتزم‬ ‫ا��س�ت�خ��دام امل�ق��اع��د ال�ت��ي ق��د ت�ف��وز ب�ه��ا يف الربملان‬ ‫للدفع باجتاه احلد من احلكم الع�سكري"‪.‬‬

‫دعوات لتظاهرة يف التحرير غدا "لرد اعتبار"‬ ‫من قتلوا األسبوع املاضي‬

‫نقيب الصحفيني العرب يدعو إخوان‬ ‫مصر إىل األخذ بالنموذج الرتكي‬ ‫ا�سطنبول ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫ر�أى نقيب ال�صحفيني العرب مكرم عبيد‪� ،‬أن امكانية ت�سلم الإخوان‬ ‫امل�سلمني احلكم يف م�صر �أ�صبحت واردة بعد رج�ح��ان كفتهم يف النتائج‬ ‫الأولية لالنتخابات‪ ،‬و�أعرب عن �أمله يف �أن يتخذ �إخوان م�صر من جتربة‬ ‫العدالة والتنمية يف تركيا منوذجا لهم حلكم م�صر‪.‬‬ ‫ونفى عبيد‪ ،‬وجود �أي خماوف من ت�سلم االخوان للحكم يف م�صر‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫"لقد �أ�صبح من الوارد جدا �أن تكرر االنتخابات امل�صرية ما جرى يف كل من‬ ‫تون�س واملغرب‪ ،‬و�أن يفوز الإخوان باملركز الأول يف نتائج االنتخابات‪ ،‬وهذا‬ ‫�أم��ر ال يخيف وال خ�شية منه على م�ستقبل الدميقراطية يف م�صر‪ ،‬فقط‬ ‫ما نن�صح به �أن يتخذ الإخوان امل�سلمون وباقي �أجنحة التيار الإ�سالمي يف‬ ‫م�صر من التجربة الرتكية منوذجا لرت�سيخ نظام دميقراطي حقيقي ي�ؤمن‬ ‫باملواطنة وبحرية التعبري والتنظم وف��ق الآل�ي��ات الدميقراطية املتعارف‬ ‫عليها دوليا‪ .‬وهذا هدف ممكن احل�صول يف ظل عدم وجود تفوي�ض �شعبي‬ ‫مطلق لأي طرف �سيا�سي يخول له حكم البالد منفردا"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫وكان عبيد‪ ،‬وهو م�صري اجلن�سية‪ ،‬قد ركز يف مداخلته التي �ألقاها يف‬ ‫جل�سة افتتاح فعاليات منتدى الإعالم الرتكي‪ -‬العربي �صباح ام�س الأربعاء‬ ‫على امل�شهد ال�سيا�سي امل�صري‪ ،‬وخ�ص الإ�سالميني منهم باحليز الأكرب من‬ ‫هذه الكلمة‪ ،‬حثهم فيها على ا�ستن�ساخ التجربة الرتكية يف الإميان بالدولة‬ ‫الدميقراطية وب ��أدوات احلكم الر�شيد بعيدا عن �أي ا�ستهداف لأي جهة‬ ‫�سيا�سية‪  .‬‬

‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دع��ت ح��رك��ات �شبابية و�أح� ��زاب �سيا�سية‬ ‫ام� �� ��س االرب� � �ع � ��اء اىل ت� �ظ ��اه ��رة ح ��ا�� �ش ��دة يف‬ ‫م�ي��دان التحرير غ��دا اجلمعة "لرد االعتبار‬ ‫الب�ط��ال اح�م��د حممود" ال���ش��ارع ال��ذي �شهد‬ ‫ا�شتباكات بني املتظاهرين وال�شرطة اوقعت‬ ‫‪ 42‬قتيال‪ ،‬بينما دعا "احتاد حركات االغلبية‬ ‫ال�صامتة" امل�ؤيد للجي�ش اىل تظاهرة اخرى‬ ‫يف العبا�سية‪.‬‬ ‫وقال "ائتالف �شباب الثورة" يف �صفحته‬ ‫على م��وق��ع في�سبوك‪" :‬دماء ال���ش�ه��داء التي‬ ‫�سالت يف ��ش��ارع حممد حم�م��ود (امل�ت�ف��رع من‬ ‫م�ي��دان التحرير) ا��ض��اف��ت راف ��دا ج��دي��دا اىل‬ ‫نهر الدماء الزكية التي �سالت منذ ‪ 25‬يناير‬ ‫(ك��ان��ون ال�ث��اين امل��ا��ض��ي) ل�ت�روي ار���ض م�صر‬ ‫وتفتح الطريق ثانية امام بناء جمتمع جديد‬ ‫قائما على احلرية والعدالة االجتماعية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف االئ �ت�لاف‪" :‬لوال ال��دم��اء التي‬ ‫� �س��ال��ت يف حم �م��د حم �م��ود مل��ا اج�ب�ر املجل�س‬

‫الع�سكري (املم�سك بال�سلطة منذ ا�سقاط نظام‬ ‫ح�سني مبارك يف �شباط املا�ضي) على االعالن‬ ‫ع��ن ج ��دول زم�ن��ي لتخليه ع��ن ال�سلطة‪ ،‬وملا‬ ‫ق��ام ل��واءات املجل�س بتوفري الت�أمني للعملية‬ ‫االنتخابية و�إن �ه��اء االن �ف�لات االم�ن��ي املريب‬ ‫الذي نعاين منه من ت�سعة �شهور"‪.‬‬ ‫وك ��ان رئ�ي����س امل�ج�ل����س ال�ع���س�ك��ري امل�شري‬ ‫ح�سني طنطاوي تعهد اال��س�ب��وع املا�ضي بعد‬ ‫ان ��دالع ال�ت�ظ��اه��رات واال��ش�ت�ب��اك��ات يف ميدان‬ ‫التحرير بنقل ال�سلطة اىل رئي�س جمهورية‬ ‫منتخب يف م��وع��د ال ي�ت�ج��اوز نهاية حزيران‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وت��اب����ع ال�ب�ي��ان‪" :‬ا�ستب�سال �شباب حممد‬ ‫حممود‪ ،‬وهم جزء ال يتجز�أ من �شباب التحرير‪،‬‬ ‫وثباتهم يف مواجهة قمع الداخلية هو الذي‬ ‫�أج �ب�ر امل�ج�ل����س ال�ع���س�ك��ري ع�ل��ى ت �ق��دمي هذه‬ ‫ال�ت�ن��ازالت‪ ،‬وال �صحة على الإط�ل�اق لأكاذيب‬ ‫�أب��واق االع�لام الر�سمي ول��واءات املجل�س من‬ ‫�أنهم لي�سوا �إال جمموعات من البلطجية"‪.‬‬ ‫وج � ��رت امل��رح �ل��ة االوىل م ��ن انتخابات‬

‫جم�ل����س ال���ش�ع��ب االث �ن�ين وال �ث�لاث��اء يف ت�سع‬ ‫حمافظات من �إجمايل ‪ 27‬حمافظة وات�سمت‬ ‫بالهدوء ن�سبة االقبال الكبرية‪.‬‬ ‫م � � ��ن ج� � �ه � ��ة اخ� � � � � � ��رى‪ ،‬ق� � ��ال� � ��ت وك � ��ال � ��ة‬ ‫ان� � �ب � ��اء ال � �� � �ش� ��رق االو� � � �س� � ��ط ال ��ر�� �س� �م� �ي ��ة ان‬ ‫"احتاد‪ ‬حركات‪ ‬الأغلبية‪ ‬ال�صامتة" اعلن عن‬ ‫تنظيم مليونية‪ ‬يف‪ ‬ميدان‪ ‬العبا�سية (على بعد‬ ‫ح��وايل ‪ 3‬ك�ل�ي��وم�ترات م��ن م�ي��دان التحرير)‬ ‫اجلمعة‪ ‬املقبل حتت‪ ‬عنوان‪" ‬جمعة‪ ‬دعم‪ ‬ال�شرع‬ ‫ية"‪ ‬وذلك‪ ‬بهدف‪" ‬دعم‪ ‬ا�ستمرار‪ ‬املجل�س‪ ‬الأع‬ ‫ىل‪ ‬للقوات‪ ‬امل�سلحة‪ ‬يف‪� ‬إدارة‪� ‬ش�ؤون البالد‪ ‬حتى‬ ‫انتخاب‪ ‬رئي�س‪ ‬اجلمهورية"‪.‬‬ ‫و�أعرب‪ ‬االحتاد‪ ‬عن‪" ‬رف�ضه‪� ‬أن‪ ‬يكون‪ ‬ميد‬ ‫ان‪ ‬التحرير‪ ‬هو‪ ‬امل�صدر‪ ‬الوحيد‪ ‬لل�شرعية‪ ،‬او‪ ‬ا‬ ‫ن‪ ‬يتحدث‪ ‬باالنابة‪ ‬عن‪ ‬جموع‪ ‬ال�شعب‪ ‬امل�صري‬ ‫"‪ ،‬بح�سب الوكالة‪.‬‬ ‫وكانت تظاهرتان نظمتا اجلمعة املا�ضي‬ ‫يف ميدان التحرير والعبا�سية‪ ،‬طالبت االوىل‬ ‫ب�أن يرتك املجل�س الع�سكري ال�سلطة يف ا�سرع‬ ‫وقت بينما اعلنت الثانية ت�أييدها له‪.‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫ملاذا كانوا‬ ‫أكثر نضج ًا ؟‬ ‫م��ا �إن �أع �ل��ن ع��ن ف��وز ح��زب ال�ع��دال��ة والتنمية املغربي‬ ‫باملركز الأول بني الأحزاب املتناف�سة يف االنتخابات التي جرت‬ ‫يف ب��داي��ة ه��ذا الأ��س�ب��وع‪ ،‬حتى ان�ه��ال��ت الأ��س�ئ�ل��ة على الأمني‬ ‫العام للحزب عبدالإله بن ك�يران ح��ول موقف جماعته من‬ ‫ال�سلوكيات واحل��ري��ات العامة يف املجتمع املغربي‪ ،‬فكان رد‬ ‫الرجل �أن احلزب ي�ضع ق�ضية التنمية �ضمن �أولوياته‪ ،‬و�أنه‬ ‫حري�ص على حماية احلريات العامة‪� ،‬أما م�س�ألة التدخل يف‬ ‫ال�سلوكيات فلي�ست مطروحة على جدول �أعمال احلزب‪.‬‬ ‫�شيء قريب م��ن ه��ذا‪ ،‬ووج��ه ب��ه ال�شيخ را��ش��د الغنو�شي‬ ‫رئي�س حزب النه�ضة يف تون�س‪ ،‬الذي ما �إن فاز باملركز الأول‬ ‫ور�شح لت�شكيل احلكومة حتى �أمطره ال�صحفيون والنا�شطون‬ ‫ب�أ�سئلة مماثلة‪ ،‬تطرقت �إىل امل��وق��ف م��ن احل��ان��ات وارت ��داء‬ ‫الن�ساء للمايوهات على البحر واملالهي الليلية التي يق�صدها‬ ‫ال�سياح ط��وال العام‪ .‬حينذاك ك��ان رده �أن حزبه له �أولويات‬ ‫خمتلفة تن�صب على مواجهة م�شكالته الرئي�سية املتمثلة يف‬ ‫النهو�ض باالقت�صاد وحل م�شكلة البطالة ومكافحة الف�ساد‬ ‫وغري ذلك‪.‬‬ ‫القا�سم امل�شرتك بني قياديي احلركتني املغاربيتني يتمثل‬ ‫يف �أمرين‪� ،‬أولهما �أنهما يتبنيان خطابا يطمئن النا�س ويبدد‬ ‫خماوفهم‪� .‬أما ثانيهما ف�إنهما ال يتحركان وحدهما‪ ،‬لكنهما‬ ‫يعمالن يف �إط ��ار ائ�ت�لاف وت��واف��ق م��ع �أح ��زاب �أخ ��رى التقت‬ ‫معهما يف الأهداف واملقا�صد الرئي�سية‪.‬‬ ‫حني يتابع امل��رء هذه الت�صريحات املن�شورة يف ال�صحف‬ ‫العربية والعاملية‪ ،‬ال ي�ستطيع �أن يقاوم الرغبة يف مقارنتها‬ ‫بالت�صريحات التي ت�صدر عن قادة اجلماعات الإ�سالمية يف‬ ‫م�صر على الأق��ل‪ .‬و�إذا ما فعلها‪ ،‬ف��إن �أول ما يلفت نظره يف‬ ‫املقارنة �أن��ه يف حني �أن الأول�ين ي�سعون �إىل طم�أنة املجتمع‬ ‫ف��إن الأخريين كثريا ما يعمدون �إىل تخويفه‪ ،‬حتى و�إن مت‬ ‫ذلك بغري ق�صد‪ .‬ف�إذا كان الإ�سالميون املغاربة يركزون على‬ ‫تنمية املجتمع وحماربة �صور التخلف والفقر‪ ،‬وي�شددون على‬ ‫احرتام احلريات العامة‪ .‬ف�إن الإ�سالميني عندنا ‪-‬ال�سلفيون‬ ‫ب��وج��ه �أخ �� ��ص‪ -‬ك �ث�يرا م��ا ي ��رك ��زون ع �ل��ى ��س�ل��وك�ي��ات النا�س‬ ‫و�أخالقهم‪ ،‬وال متثل لديهم ق�ضية احلريات العامة الأولوية‬ ‫ال�ك��اف�ي��ة‪ .‬ث��م �إن �ه��م دائ �م��و ال�ت�ل��وي��ح بق�ضية ال���ش��ري�ع��ة‪ ،‬التي‬ ‫ترتبط يف �أذهان كثريين بتطبيق احلدود‪ ،‬بل و�صورها بع�ض‬ ‫املت�صيدين بح�سبانها مدخال �إىل التمييز الديني وامل�سا�س‬ ‫با�ستحقاقات املواطنة‪.‬‬ ‫�أدري �أن ثمة فرقا مهما يف امل�شكلة بني الطرفني‪ .‬ف�صدارة‬ ‫ال�ساحة الإ�سالمية يف تون�س واملغرب معقودة حلركة النه�ضة‬ ‫يف الأوىل‪ ،‬وحل��زب التنمية والعدالة يف الثانية‪( .‬يف املغرب‬ ‫�أي�ضا جماعة ال�ع��دل والإح���س��ان امل�ح�ظ��ورة‪ ،‬وح��زب الأ�صالة‬ ‫واملعا�صرة الذي ت�شكل م�ؤخرا من بع�ض �أهل ال�سلطة‪ ،‬وقيل‬ ‫�إنه �شكل ل�سحب الب�ساط من حتت حزب العدالة والتنمية)‪،‬‬ ‫�أما يف م�صر فاملوقف خمتلف‪ ،‬لأن ال�ساحة الإ�سالمية �أ�صبحت‬ ‫ت�ع��ج بنحو �سبعة �أح� ��زاب غ�ير جت�م�ع��ات �أخ ��رى ت�ت�ح��رك يف‬ ‫ال�ساحة‪ ،‬و�أغلب ه�ؤالء وه�ؤالء حديثو عهد بال�سيا�سة‪ ،‬و�أقرب‬ ‫�إىل الهواة منهم �إىل املحرتفني‪� .‬صحيح �أن حركة الإخوان‬ ‫امل�سلمني �أكرب اجلماعات حجما‪ ،‬لكنها لي�ست �أعالها �صوتا‬ ‫وال �أكرثها �ضجيجا و�صخبا‪ .‬وب�سبب ذلك التعدد ف�إن ت�ضارب‬ ‫الت�صريحات وتخلف املواقف ي�صبح �أمرا مفهوما‪.‬‬ ‫�إذا قال قائل �إن و�سائل الإعالم تت�صيد هفوات الإ�سالميني‬ ‫يف م�صر وتبالغ فيها وقد حترفها‪ ،‬فلن �أختلف معه‪ .‬وعندي‬ ‫من القرائن واحلجج ما ي�ؤيد كالمه‪ .‬لكن ذلك حا�صل �أي�ضا‬ ‫يف كل من تون�س وامل�غ��رب‪ .‬ويف احلالتني ف��إن املت�صيدين يف‬ ‫الغالب ال يخرتعون ما يخوفون به النا�س من الإ�سالميني‪،‬‬ ‫ولكنهم يلتقطون هفواتهم و�سقطاتهم ويهولون منها‪ .‬و�أمثال‬ ‫تلك الهفوات وال�سقطات �أكرث يف خطاب الرموز الإ�سالمية‬ ‫يف م�صر‪� ،‬إذا ما قارناها ب�أقرانهم يف البلدين املغاربيني‪ .‬و�إذا‬ ‫�صح ذل��ك ف��إن��ه ي�ستدعي ال���س��ؤال ال �ت��ايل‪ :‬مل��اذا ك��ان خطاب‬ ‫الإ�سالميني عندهم �أكرث ن�ضجا ومتقدما منه يف م�صر‪ ،‬علما‬ ‫ب�أنهم هناك ت�أثروا بالتجربة امل�صرية يف بدايات انطالقهم؟‬ ‫تخطر يل عوامل ثالثة �أ�سهمت يف �إحداث ذلك التفاوت‪.‬‬ ‫منها مثال �أنهم خا�ضوا هناك غمار العمل ال�سيا�سي خالل‬ ‫ال�ع�ق��ود اخل��ال �ي��ة‪ ،‬يف ال��وق��ت ال ��ذي ك ��ان ف�ي��ه رم ��وز احلركة‬ ‫الإ�سالمية يف م�صر �إما يف ال�سجون �أو يف املنايف‪ ،‬بالتايل ف�إنهم‬ ‫هناك اكت�سبوا خربة يف خماطبة املجتمع مل تتوافر لأقرانهم‬ ‫يف م�صر‪ ..‬الذين ظلوا طوال تلك الفرتة يخاطبون بع�ضهم‬ ‫البع�ض‪.‬‬ ‫العامل الثاين �أنهم هناك �أخ��ذوا ما �أخ��ذوه من احلركة‬ ‫الإ�سالمية يف م�صر وطوروه‪ .‬يف الوقت الذي ظل فيه البنيان‬ ‫الفكري للحركة الإ�سالمية يف م�صر ثابتا مل يتغري‪ ،‬ب�سبب‬ ‫ان�شغال احلركة بالدفاع عن نف�سها وجتميع عنا�صرها‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي �أدى �إىل احلفاظ على اجل�سم و�ضمور الفكر والعقل‪.‬‬ ‫العامل الثالث �أن احل��رك��ة الإ�سالمية يف م�صر ت�أثرت‬ ‫بدرجة �أو �أخرى بالدعوة ال�سلفية‪� ،‬سواء ب�سبب انتقال بع�ض‬ ‫قياداتها وعنا�صرها �إىل ال�سعودية واخلليج �أو ب�سبب كثافة‬ ‫الن�شاط ال�سلفي يف م�صر ال��ذي ا�ستفاد م��ن ف��راغ �ساحتها‪،‬‬ ‫نظرا لظروف حظر الإ�سالميني واعتقالهم‪ ،‬وه��ذا الت�أثري‬ ‫بدا وا�ضحا يف اهتمام خطاب الإ�سالميني يف م�صر بال�سلوك‬ ‫وامل�ظ��اه��ر وع��دم اك�تراث�ه��م بالهموم احلياتية للنا�س‪ .‬وهي‬ ‫ال�سمات الأ�سا�سية للخطاب ال�سلفي الذي يختزل التدين يف‬ ‫تلك املظاهر‪.‬‬ ‫لقد ا�ستفادت احلركة الإ�سالمية يف املغرب العربي من‬ ‫العطاء الفكري للتيار الإ�سالمي يف م�صر‪ ،‬فلماذا ال ن�ستفيد‬ ‫بدورنا من ن�ضجهم ال�سيا�سي الذي �سبقونا �إليه‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )1‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1782‬‬

‫بريطانيا تجلي دبلوماسييها‬ ‫من طهران وردود فعل متناقضة‬ ‫من النظام اإليراني‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ب��د�أت بريطانيا ام�س االرب�ع��اء ب�إجالء افراد‬ ‫ط��اق�م�ه��ا ال��دب�ل��وم��ا��س��ي م��ن اي ��ران غ ��داة اقتحام‬ ‫�سفارتها يف طهران من جانب متظاهرين مقربني‬ ‫م��ن ال�ن�ظ��ام‪ ،‬يف ه�ج��وم �أث ��ار ردود فعل متناق�ضة‬ ‫داخل النظام االيراين‪.‬‬ ‫وذك��رت م�صادر دبلوما�سية غربية يف طهران‬ ‫�أن لندن اجلت جزءا من موظفيها الدبلوما�سيني‬ ‫ح� � ��واىل ع �� �ش��ري��ن‪ -‬اىل دب� ��ي ع �ل��ى م�ت�ن رحلة‬‫جتارية‪.‬‬ ‫وج ��رت العملية مب���س��اع��دة وزارة اخلارجية‬ ‫االيرانية وعدد من ال�سفارات االوروبية‪ ،‬من بينها‬ ‫�سفارة فرن�سا التي ام�ضى فيها الدبلوما�سيون‬ ‫ل�ي�ل�ت�ه��م ب �ع��د ن�ق�ل�ه��م ب �� �س�لام م��ن م�ب�ن��ى بعثتهم‬ ‫ومقر دبلوما�سي بريطاين �سابق‪ ،‬بعدما هاجم‬ ‫امل�ق��ري��ن ع���ش��رات املتظاهرين الغا�ضبني وقاموا‬ ‫بتخريبهما‪.‬‬ ‫ومل تتدخل ق��وات االم��ن التي كانت موجودة‬ ‫بكثافة امام ال�سفارة الربيطانية لوقف املتظاهرين‬ ‫الذين و�صفوا بانهم "طالب من البا�سيج"‪ ،‬بينما‬ ‫غطى التلفزيون الر�سمي حتركهم مبا�شرة‪.‬‬ ‫وك��ان امل�ت�ظ��اه��رون يطالبون ب��اغ�لاق البعثة‬ ‫ال�بري�ط��ان�ي��ة‪ ،‬ردا ع�ل��ى ال�ع�ق��وب��ات اجل��دي��دة التي‬ ‫اقرتها لندن اال��س�ب��وع املا�ضي �ضد اي��ران ب�سبب‬ ‫برناجمها النووي املثري للجدل‪.‬‬ ‫وق � � ��ال م� �ت� �ح ��دث ب ��ا�� �س ��م وزارة اخل ��ارج� �ي ��ة‬ ‫الربيطانية‪" :‬نتيجة الح��داث االم�س ومن اجل‬ ‫�ضمان امن الدبلوما�سيني ف�إن افرادا من الطاقم‬ ‫الدبلوما�سي يغادرون االن طهران"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل�ت�ح��دث‪" :‬رئي�س ال ��وزراء (ديفيد‬ ‫كامريون) ووزي��ر اخلارجية (وليام هيغ) او�ضحا‬ ‫جليا ان �سالمة طاقمنا و�أ�سرهم تبقى �أولويتنا‬

‫الراهنة"‪.‬‬ ‫و�أع �ل �ن��ت احل �ك��وم��ة ال�ن�روج �ي��ة ان �ه��ا اغلقت‬ ‫�سفارتها يف طهران اي�ضا‪ .‬و�أو�ضحت الناطقة با�سم‬ ‫اخل��ارج�ي��ة ال�نروج�ي��ة هيلده �شتاينفيلد لوكالة‬ ‫ف��ران����س ب��ر���س ان الدبلوما�سيني ال�نروج�ي�ين ما‬ ‫زالوا يف طهران ومل يتخذ بعد قرار باجالئهم‪.‬‬ ‫كما اغلقت امل��دار���س الفرن�سية واالنكليزية‬ ‫واالمل��ان�ي��ة يف ط�ه��ران ح�ت��ى ا��ش�ع��ار �آخ��ر يف اجراء‬ ‫"وقائي"‪ ،‬كما ذكرت م�صادر دبلوما�سية‪.‬‬ ‫ك�م��ا اث ��ار ال�ه�ج��وم ادان� ��ات دول �ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث ادان‬ ‫جمل�س االم��ن ال��دويل احل��ادث "ب�أ�شد العبارات‬ ‫املمكنة" يف الوقت ال��ذي اعربت فيه طهران عن‬ ‫"�أ�سفها"‪.‬‬ ‫فقد ندد االمني العام لالمم املتحدة بان كي‬ ‫م��ون االرب �ع��اء باقتحام ال���س�ف��ارة الربيطانية يف‬ ‫طهران وتخريبها‪.‬‬ ‫ك �م��ا اع ��رب ��ت وزي � ��رة اخل��ارج �ي��ة االمريكية‬ ‫هيالري كلينتون عن "ادانتها ال�شديدة"‪ ،‬مطالبة‬ ‫ال �� �س �ل �ط��ات االي ��ران �ي ��ة ب�ح�م��اي��ة الدبلوما�سيني‬ ‫االجانب املعتمدين لديها‪.‬‬ ‫وعربت وزارة اخلارجية االيرانية على الفور‬ ‫ع��ن "ا�سفها ل�ل���س�ل��وك امل ��ؤ� �س��ف ل �ع��دد ق�ل�ي��ل من‬ ‫املتظاهرين" ووع��دت ب��ان يكون لهجوم الثالثاء‬ ‫"متابعة ق�ضائية"‪.‬‬ ‫و�أكد قائد ال�شرطة االيرانية اجلرنال احمد‬ ‫ر�ضا رادان ام�س االربعاء ان ع��ددا مل يحدده من‬ ‫املهاجني اوقفوا او مت التعرف عليهم و�سي�سلمون‬ ‫اىل الق�ضاء‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وك��ال��ة االن �ب��اء ف��ار���س ان "ع�شرات"‬ ‫املتظاهرين اوقفوا‪.‬‬ ‫وامتنعت ال�صحف االي��ران�ي��ة ام����س االربعاء‬ ‫عن التعليق على الهجوم لكنها عنونت "غ�ضب‬ ‫الطالب" على بريطانيا‪.‬‬

‫أمري الكويت يعني وزير الدفاع رئيسا‬ ‫للحكومة الجديدة‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن م�صدر ر�سمي ان ام�ير الكويت ال�شيخ‬ ‫�صباح االح�م��د ال�صباح ع�ين ام�س االرب�ع��اء وزير‬ ‫الدفاع ال�شيخ جابر مبارك ال�صباح رئي�سا جديدا‬ ‫للوزراء خلفا لل�شيخ نا�صر املحمد االحمد‪.‬‬ ‫و�أفادت حمطة التلفزيون ان «مر�سوما �أمرييا‬ ‫�صدر بتعيني ال�شيخ جابر مبارك ال�صباح رئي�سا‬ ‫للوزراء» بدال من ال�شيخ نا�صر الذي قدم ا�ستقالته‬ ‫االثنني املا�ضي اثر �ضغوط مار�ستها املعار�ضة‪.‬‬ ‫واحلكومة اجلديدة هي الثامنة منذ �شباط‬ ‫‪ 2006‬ع�ن��دم��ا ع�ين االم�ي�ر ال���ش�ي��خ ن��ا��ص��ر رئي�سا‬ ‫للوزراء للمرة االوىل‪.‬‬ ‫وال�شيخ جابر (‪ 69‬عاما) يف احلكومة منذ عام‬

‫‪ 2001‬وكان اي�ضا نائبا لرئي�س الوزراء يف احلكومة‬ ‫امل�ستقيلة‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ق��ال ال�ن��ائ��ب اال��س�لام��ي املعار�ض‬ ‫فالح ال�سواق �إن احلكومة التي �ست�شتكل يجب ان‬ ‫تكون انتقالية تعمل على تنظيم االنتخابات التي‬ ‫من املتوقع اجرا�ؤها بعد حل جمل�س االمة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف انه يتوقع ان يتخذ االم�ير يف «وقت‬ ‫الح ��ق» ق� ��رارا ب�ح��ل جم�ل����س االم ��ة وال ��دع ��وة اىل‬ ‫انتخابات مبكرة‪.‬‬ ‫وين�ص الد�ستور على اجراء انتخابات مبكرة‬ ‫خالل �شهرين بعد قرار حل جمل�س االمة‪.‬‬ ‫وقد دعا نواب املعار�ضة مرارا اىل حل املجل�س‬ ‫متهمني ‪ 15‬م��ن اع�ضائه اخلم�سني ب��ال�ت��ورط يف‬ ‫الف�ساد‪.‬‬

‫العفو الدولية تطالب ب�إحالة امللف �إىل املحكمة اجلنائية‬

‫عقوبات تركية وأوروبية على سوريا‪ ..‬ومنظمة التعاون‬ ‫اإلسالمي تدعوها إىل االستجابة لقرارات الجامعة العربية‬ ‫جدة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دع��ت منظمة ال�ت�ع��اون اال��س�لام��ي يف‬ ‫ختام اجتماع طارئ لوزراء خارجية الدول‬ ‫االع�ضاء �أم�س �سوريا اىل "اال�ستجابة"‬ ‫لقرارات جامعة الدول العربية‪.‬‬ ‫ودع � ��ا ب �ي ��ان ل�ل�م�ن�ظ�م��ة دم �� �ش��ق اىل‬ ‫"اال�ستجابة ل� �ق ��رارات ج��ام�ع��ة ال ��دول‬ ‫العربية"‪ ،‬كما طالبتها بـ"التوقف فورا‬ ‫عن ا�ستخدام القوة املفرطة �ضد املدنيني‬ ‫(‪ )...‬من اجل جتنب البالد خطر تدويل‬ ‫االزمة"‪.‬‬ ‫وجدد البيان "االلتزام ب�سيادة ووحدة‬ ‫�سوريا ورف�ضها التدخل االجنبي"‪.‬‬ ‫واالجتماع خم�ص�ص للجنة التنفيذية‬ ‫يف املنظمة لكنه م�ف�ت��وح الع�ضوية على‬ ‫امل �� �س �ت��وى ال � � ��وزاري ل�ب�ح��ث االو�� �ض ��اع يف‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫ودعا البيان "كافة االطراف ال�سورية‬ ‫املعنية اىل نبذ ا�ساليب العنف واللجوء‬ ‫اىل الو�سائل ال�سلمية"‪.‬‬ ‫وح���ض��ر وزراء اخل��ارج �ي��ة يف كربى‬ ‫ال��دول اال�سالمية االجتماع‪ ،‬وخ�صو�صا‬ ‫وزراء خارجية �سوريا وليد املعلم و�إيران‬ ‫ع�ل��ي اك�ب�ر ��ص��احل��ي وت��رك �ي��ا اح �م��د داود‬ ‫اوغ �ل��و‪ .‬ل�ك��ن ل��وح��ظ ع��دم ح���ض��ور وزير‬ ‫اخل ��ارج� �ي ��ة ال� ��� �س� �ع ��ودي االم �ي ��ر �سعود‬ ‫الفي�صل‪.‬‬ ‫يف هذه الأثناء وا�صل النظام ال�سوري‬ ‫االرب � �ع� ��اء ق �م��ع احل ��رك ��ة االحتجاجية‬ ‫املناه�ضة له‪ ،‬رغم �سل�سلة العقوبات التي‬ ‫تفر�ض بحقه تباعا‪ ،‬و�آخرها �أم�س عقوبات‬ ‫اعلنتها ال�سلطات الرتكية‪.‬‬ ‫وت �� �ش �م��ل ال �ع �ق��وب��ات ال�ت�رك �ي��ة التي‬ ‫اعقبت عقوبات اجلامعة العربية خ�صو�صا‬ ‫جتميد امل�ب��ادالت التجارية مع احلكومة‬ ‫ال���س��وري��ة‪ ،‬وك��ذل��ك اي���ض��ا ال �ت �ب��ادالت بني‬ ‫امل�صرفني املركزيني ال�سوري والرتكي‪،‬‬ ‫وف��ق م��ا اع �ل��ن وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة الرتكي‬ ‫احمد داود اوغلو‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف اوغ� �ل ��و ان ت��رك �ي��ا �ستعلق‬ ‫اي�ضا تعاونها اال�سرتاتيجي مع دم�شق‪،‬‬ ‫و�ستوقف كل �صادرات اال�سلحة اليها كما‬ ‫�ستجمد كل القرو�ض الرتكية ل�سوريا‪.‬‬ ‫ويف اب��و ظ�ب��ي‪ ،‬ع�بر وزي��ر اخلارجية‬ ‫االم ��ارات ��ي ال�شيخ ع�ب��د اهلل ب��ن زاي ��د �آل‬ ‫ن�ه�ي��ان االرب� �ع ��اء ع��ن ام �ل��ه يف ان تتمكن‬ ‫�سوريا من جتنب العقوبات العربية عرب‬ ‫املوافقة على ا�ستقبال بعثة من املراقبني‪.‬‬ ‫ويف االمم املتحدة‪ ،‬يلحظ م�شروع قرار‬ ‫اعده االحتاد االوروبي ادانة "االنتهاكات‬ ‫امل�ن�ه�ج�ي��ة اخل �ط�ي�رة حل �ق��وق االن�سان"‬

‫التي ترتكبها ال�سلطات ال�سورية‪ ،‬ويطلب‬ ‫احالة تقرير جلنة التحقيق الدولية على‬ ‫اجلمعية العامة لالمم املتحدة وجمل�س‬ ‫االمن الدويل‪.‬‬ ‫كما طالبت منظمة العفو الدولية‬ ‫وم�ن�ظ�م��ات اخ ��رى االرب �ع��اء يف نيويورك‬ ‫جمل�س االم ��ن ال ��دويل ب��ان يحيل ملف‬ ‫القمع الدامي للتظاهرات يف �سوريا على‬ ‫املحكمة اجلنائية الدولية‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت م �ه��ا اب� ��و � �ش��ام��ة امل�س�ؤولة‬ ‫يف م�ن�ظ�م��ة ال �ع �ف��و يف م ��ؤمت��ر �صحايف‪:‬‬ ‫"تطالب منظمة العفو الدولية جمل�س‬ ‫االم � ��ن ب��ات �خ��اذ ت ��داب�ي�ر‪ ،‬ب �ف��ر���ض حظر‬ ‫على اال�سلحة يف اجت��اه �سوريا وبتجميد‬ ‫ار�صدة‪ .‬حان الوقت ليتخذ جمل�س االمن‬ ‫اجراءات"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت‪" :‬نطالب جمل�س االمن‬

‫بان يحيل الو�ضع يف �سوريا على املحكمة‬ ‫اجلنائية الدولية"‪.‬‬ ‫وان �� �ض��م اىل ن��دائ �ه��ا و� �س ��ام طريف‬ ‫الذي �شارك يف ان�شاء م�ؤ�س�سة الدفاع عن‬ ‫معتقلي الر�أي‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬قالت كاترين الطل‪ ،‬وهي‬ ‫حمامية �سورية ع�ضو يف املجل�س الوطني‬ ‫ال�سوري املعار�ض‪�" :‬أطالب بدوري باحالة‬ ‫الو�ضع يف �سوريا على املحكمة اجلنائية‬ ‫الدولية‪ .‬نريد تغيري النظام‪ ،‬ولكن من‬ ‫دون تدخل اجنبي"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت‪" :‬نطالب جمل�س االمن‬ ‫ب�أن ي�صدر عقوبات"‪ ،‬الفتة اىل ان املجل�س‬ ‫ال��وط�ن��ي ي�ط��ال��ب اي���ض��ا ب ��إع�لان منطقة‬ ‫حظر جوي فوق بع�ض املناطق يف �سوريا‬ ‫ومبنطقة عازلة لل�سماح لل�سكان بامكان‬ ‫اللجوء‪.‬‬

‫وي �ن �ت �ظ��ر دب �ل��وم��ا� �س �ي��ون غربيون‬ ‫اجتماعا جديدا للجامعة العربية االحد‬ ‫املقبل للقيام مبحاولة جديدة ال�ست�صدار‬ ‫ق��رار م��ن جمل�س االم��ن يف ��ش��أن �سوريا‪،‬‬ ‫وفق ما افاد دبلوما�سيون االربعاء‪.‬‬ ‫وك��ان��ت حم��اول��ة ��س��اب�ق��ة ت�ع�ط�ل��ت يف‬ ‫ت�شرين االول ب�سبب جلوء رو�سيا وال�صني‬ ‫اىل حق النق�ض (الفيتو)‪.‬‬ ‫و�أ�� �ص ��درت جل�ن��ة التحقيق الدولية‬ ‫املفو�ضة م��ن جمل�س ح�ق��وق االن���س��ان يف‬ ‫االمم املتحدة االثنني تقريرا خل�صت فيه‬ ‫اىل ان ال�سلطات ال�سورية ارتكبت جرائم‬ ‫�ضد االن�سانية خ�لال قمعها التظاهرات‬ ‫املناه�ضة للنظام منذ �آذار‪.‬‬ ‫ميدانيا‪ ،‬قتل �ستة مدنيني بينهم فتى‬ ‫يف الثانية ع�شرة من عمره بر�صا�ص قوات‬ ‫االم��ن يف حمافظة ادل��ب (�شمال غرب)‪،‬‬ ‫وفق املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان‪.‬‬ ‫م��ن جهة اخ��رى‪ ،‬اندلعت مواجهات‬ ‫بني قوات االمن ومن�شقني عن اجلي�ش يف‬ ‫داعل قرب درعا (جنوب) حيث قتل �سبعة‬ ‫م��ن ع�ن��ا��ص��ر ق ��وات االم ��ن وف ��ق امل�صدر‬ ‫نف�سه‪.‬‬ ‫ويف داعل اي�ضا‪ ،‬اعتقلت قوات االمن‬ ‫ال�سورية ‪� 164‬شخ�صا‪ ،‬وق��ام��ت بعمليات‬ ‫دهم ا�صيب خاللها ‪� 19‬شخ�صا بجروح‪.‬‬ ‫بدورها اكدت جلان التن�سيق املحلية‬ ‫ال�ت��ي ت�شرف على احل��رك��ة االحتجاجية‬ ‫يف �سوريا‪� ،‬سماع دوي انفجارات وحتليق‬ ‫للطريان احلربي يف اجواء داعل‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ذك��ر التلفزيون ال�سوري‬ ‫الر�سمي االرب�ع��اء ان ال�سلطات ال�سورية‬ ‫اف� ��رج� ��ت ع� ��ن اك �ث��ر م� ��ن ‪ 900‬موقوف‬ ‫"تورطوا" يف حركة االحتجاج على نظام‬ ‫الرئي�س ب�شار اال�سد‪.‬‬ ‫ويف ال� ��وق� ��ت ن �ف �� �س��ه‪ ،‬اف� � ��اد م�صدر‬ ‫دب �ل��وم��ا� �س��ي ان االحت � ��اد االوروب � � ��ي قرر‬ ‫ف��ر���ض ع �ق��وب��ات ج��دي��دة ل�ق�ط��ع م�صادر‬ ‫مت��وي��ل النظام ال���س��وري يف قطاعي املال‬ ‫والنفط‪ .‬و�إ�ضافة اىل جتميد ار�صدة ‪11‬‬ ‫�شركة �سورية جديدة على االقل‪� ،‬سيجمد‬ ‫االحت ��اد االوروب � ��ي ار� �ص��دة ‪� 12‬شخ�صية‬ ‫ا�ضافية و�سيحرمها م��ن احل�صول على‬ ‫ت�أ�شريات‪.‬‬ ‫وكانت اجلامعة العربية تبنت االحد‬ ‫عقوبات اقت�صادية �شديدة على النظام‬ ‫ال�سوري ابرزها جتميد املبادالت التجارية‬ ‫مع احلكومة ال�سورية وجتميد ار�صدتها‬ ‫يف الدول العربية ومنع م�س�ؤولني �سوريني‬ ‫م��ن ال�سفر اىل ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫اىل تعليق ال��رح�لات اجل��وي��ة ب�ين �سوريا‬ ‫والدول العربية‪.‬‬

‫املحكمة العسكرية بتونس تحكم على الواليات املتحدة تصر على "شراكة أمنية قوية" مع العراق‬ ‫بن علي بالسجن ‪ 5‬سنوات‬

‫تون�س‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ� �ص��درت املحكمة الع�سكرية الإبتدائية‬ ‫الدائمة يف تون�س ام�س الأربعاء‪ ،‬حكماً غيابياً‬ ‫ب�سجن الرئي�س التون�سي ال�سابق زين العابدين‬ ‫بن علي ‪� 5‬سنوات نافذة‪ ،‬وذلك يف ق�ضية تعذيب‬ ‫تُعرف يف تون�س بق�ضية "براكة ال�ساحل"‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر ق�ضائي تون�س‪� ،‬إن املحكمة‬ ‫ال �ع �� �س �ك��ري��ة االب �ت��دائ �ي��ة ال��دائ �م��ة يف تون�س‬ ‫العا�صمة التي بد�أت الثالثاء النظر يف ق�ضية‬ ‫(ب��راك��ة ال���س��اح��ل)‪� ،‬أ� �ص��درت �أح �ك��ام �اً غيابية‬ ‫�شملت املتهم الرئي�سي زين العابدين بن علي‪،‬‬ ‫�إىل جانب ع��ز ال��دي��ن جنيح وزه�ير الردي�سي‬ ‫وح�سني اجل�لايل وب�شري الردي�سي (كلهم يف‬ ‫حالة فرار)‪ ،‬ق�ضى ب�سجن كل واحد منهم مدة‬ ‫‪� 5‬سنوات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن املحكمة �أ�صدرت �أي�ضاً �أحكاماً‬

‫ح�ضورية بال�سجن ‪� 4‬سنوات �شملت ‪ 3‬م�س�ؤولني‬ ‫�سابقني‪ ،‬هم عبد اهلل القالل الرئي�س ال�سابق‬ ‫ملجل�س امل�ست�شارين‪ ،‬وحممد علي القنزوعي‬ ‫امل��دي��ر ال�ع��ام ال�سابق ل�ل�أم��ن الرئا�سي‪ ،‬وعبد‬ ‫ال��رح�م��ان القا�سمي‪ ،‬و‪�� 3‬س�ن��وات بحق حممد‬ ‫نا�صر العليبي‪.‬‬ ‫وي���ش��ار �إىل �أن ق�ضية (ب��راك��ة ال�ساحل)‬ ‫تعود �إىل عام ‪ ،1991‬عندما اتهم ‪� 17‬ضابطاً يف‬ ‫اجلي�ش التون�سي بالتخطيط لالنقالب على‬ ‫نظام الرئي�س ال�سابق‪ ،‬وتعر�ضوا على خلفية‬ ‫هذه الق�ضية �إىل عمليات تعذيب‪.‬‬ ‫ورفع من بقي على قيد احلياة من ه�ؤالء‬ ‫ال�ضباط وعائالت الذين ماتوا منهم‪ ،‬ق�ضية‬ ‫ل��دي املحكمة الع�سكرية التون�سية بعد ثورة‬ ‫‪ 14‬ك��ان��ون ال �ث��اين ال �ت��ي �أط ��اح ��ت ب �ن �ظ��ام بن‬ ‫ع�ل��ي‪ ،‬ط��ال�ب��وا فيها مبحاكمة امل���س��ؤول�ين عن‬ ‫تعذيبهم‪.‬‬

‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اك��د نائب الرئي�س االم��ري�ك��ي ج��وزف ب��اي��دن ام�س‬ ‫االرب�ع��اء يف ب�غ��داد ان االن�سحاب االمريكي م��ن العراق‬ ‫يطلق "م�سارا جديدا بني دولتني تتمتعان بال�سيادة"‪،‬‬ ‫م�شددا على ان هذه "ال�شراكة" ت�شمل "عالقة امنية‬ ‫قوية"‪.‬‬ ‫وق� ��ال ب��اي��دن يف اف �ت �ت��اح اج �ت �م��اع جل �ن��ة التن�سيق‬ ‫االم��ري�ك�ي��ة ال�ع��راق�ي��ة العليا ان "قواتنا ت�غ��ادر العراق‬ ‫ونحن نطلق م�سارا جديدا معا وحمطة جديدة يف هذه‬ ‫العالقة‪ ،‬عالقة بني دولتني تتمتعان بال�سيادة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف يف ح�ضور رئي�س ال ��وزراء ال�ع��راق��ي نوري‬ ‫املالكي وم�س�ؤولني امريكيني وعراقيني ان "هذه ال�شراكة‬ ‫ت�شمل عالقة امنية قوية ت�ستند اىل ما تقررونه انتم‬ ‫و�إىل مقاربتكم ل�شكل هذه العالقة"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ب��اي��دن‪�" :‬سنوا�صل امل�ح��ادث��ات م��ع حكومتنا‬ ‫ح ��ول ا� �س ����س ت��رت�ي�ب��ات�ن��ا االم �ن �ي��ة‪ ،‬مب��ا ف�ي�ه��ا التدريب‬ ‫واال�ستخبارات ومكافحة االرهاب"‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل ان "اللجنة العليا �ست�شكل حمور كل هذه‬ ‫اجلهود"‪.‬‬ ‫وك��ان نائب الرئي�س االمريكي ب��د�أ الثالثاء زيارة‬

‫اىل العراق لالحتفاء بنهاية وجود االحتالل الع�سكري‬ ‫االمريكي يف البالد التي اجتاحتها الواليات املتحدة قبل‬ ‫ثماين �سنوات وت�ستعد ملغادرتها قبيل نهاية العام‪.‬‬ ‫وق��د �أخ�ف�ق��ت ح�ت��ى الآن م�ف��او��ض��ات ب�ين وا�شنطن‬ ‫وبغداد ب�شان مهمات تدريب لالمريكيني يف العراق ب�سبب‬ ‫رف�ض العراق منح املدربني االمريكيني احل�صانة‪.‬‬ ‫ويف بيان �صادر عن مكتب املالكي‪ ،‬اكد رئي�س الوزراء‬ ‫العراقي ان "العراق والواليات املتحدة ملتزمان باقامة‬ ‫��ش��راك��ة متينة وع�ل�اق��ات ق��ائ�م��ة ع�ل��ى ا��س��ا���س امل�صالح‬ ‫امل �� �ش�ترك��ة م��ن � �ش ��أن �ه��ا ان ت���س�ت�م��ر يف ال �ت �ن��ام��ي �سنني‬ ‫قادمة"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬دخل ال �ب �ل��دان يف م��رح�ل��ة ج��دي��دة من‬ ‫العالقات‪ ،‬و�أمامهما فر�صة تاريخية لتعزيز العالقات‬ ‫يف جم ��االت اب�ع��د م��ن امل �ج��ال االم �ن��ي لت�شمل جماالت‬ ‫االقت�صاد والتعليم والثقافة والق�ضاء والبيئة والطاقة‬ ‫وجماالت مهمة اخرى"‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد ال �ب �ي��ان ع �ل��ى ان "اتفاق اط � ��ار ال�شراكة‬ ‫اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة‪ ،‬ال ��ذي وق ��ع ب�ين ال�ب�ل��دي��ن ق�ب��ل ثالث‬ ‫�سنوات‪ ،‬م�ستمر ويعد اال�سا�س الذي �ستبنى عليه عالقات‬ ‫م�ستمرة" بني البلدين‪.‬‬ ‫وق��ال بايدن خ�لال االجتماع االرب�ع��اء ان الواليات‬

‫امل �ت �ح��دة "حافظت ع�ل��ى وع��ده��ا ب�سحب ج �ن��وده��ا من‬ ‫العراق بحلول نهاية العام"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ان اوب��ام��ا واملالكي "متفقان على ان �سحب‬ ‫قواتنا ال ي�صب يف م�صلحة ال�ع��راق فقط‪ ،‬ب��ل اي�ضا يف‬ ‫م�صلحة ال��والي��ات املتحدة"‪ ،‬م�ضيفا ان��ه "خالل �شهر‬ ‫�ستكون قواتنا ق��د ان�سحبت م��ن ال�ع��راق لكن �شراكتنا‬ ‫اال�سرتاتيجية �ستتوا�صل"‪.‬‬ ‫ويف خ �ت��ام اج�ت�م��اع ال�ل�ج�ن��ة‪ ،‬اع �ت�بر ن��ائ��ب الرئي�س‬ ‫االمريكي ان العالقة "اجلديدة" بني الواليات املتحدة‬ ‫والعراق "�ستكون اي�ضا يف �صالح املنطقة والعامل"‪.‬‬ ‫ور�أى ان "حجم مهمتنا املدنية يف العراق" التي‬ ‫ت�شمل اكرب �سفارة يف العامل "تتناغم مع املتطلبات (‪)...‬‬ ‫والوعود التي حتدثنا هنا"‪ ،‬م�شريا اىل انه "�سيوجد لنا‬ ‫اي�ضا هنا خرباء يف املجاالت التي ناق�شناها كلها"‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه ق ��ال امل��ال �ك��ي ل�ل���ص�ح��اف�ي�ين ان العراق‬ ‫"يتطلع اىل نتائج هذا االجتماع‪ ،‬وهناك طريق طويل‬ ‫يجب ان ن�سلكه"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬علينا ان ن�ستمر يف ال�ت��وا��ص��ل وعقد‬ ‫االجتماعات وتبادل االفكار"‪.‬‬ ‫ومن املتوقع ان يزور املالكي وا�شنطن يف �شهر كانون‬ ‫االول للبحث يف امل�سائل املرتبطة بعملية االن�سحاب‪.‬‬

‫سيناريوهات تشكيل الحكومة املغربية بعد تكليف بن كريان‬ ‫الرباط‪ -‬وكاالت‬ ‫قال الأم�ين العام حلزب العدالة والتنمية عبد الإله‬ ‫بنكريان عقب تعيينه من قبل ملك املغرب حممد ال�ساد�س‬ ‫رئي�سا للحكومة امل�غ��رب�ي��ة‪� ،‬إن��ه �سيبد�أ م �� �ش��اورات ت�شكيل‬ ‫احل�ك��وم��ة م��ع �أح� ��زاب ال�ك�ت�ل��ة ال��دمي�ق��راط�ي��ة‪ ،‬وه��ي حزب‬ ‫اال��س�ت�ق�لال وح��زب االحت ��اد اال��ش�تراك��ي ل�ل�ق��وات ال�شعبية‬ ‫وحزب التقدم واال�شرتاكية‪.‬‬ ‫و�أكد الرئي�س اجلديد للحكومة املغربية �أن امل�شاورات‬ ‫�ست�شمل �أي�ضا �إمكانية التحالف مع بع�ض الأحزاب املكونة‬ ‫مل��ا ي���س�م��ى ب��ال�ت�ح��ال��ف م��ن �أج ��ل ال��دمي �ق��راط �ي��ة (ج ��ي ‪)8‬‬ ‫با�ستثناء حزب الأ�صالة واملعا�صرة‪ ،‬احلزب الذي خا�ض معه‬ ‫الإ�سالميون معارك طاحنة ومع م�ؤ�س�سه ف�ؤاد عايل الهمة‪،‬‬ ‫املعروف ب�أنه مقرب من امللك‪.‬‬ ‫وب�ه��ذا التعيني �سينطلق م�سل�سل امل���ش��اورات لت�شكيل‬ ‫حكومة جديدة يف �ضوء نتائج انتخابات ‪ 25‬ت�شرين الثاين‬ ‫التي ف��از فيها ح��زب ال�ع��دال��ة والتنمية ب �ـ‪ 107‬م��ن مقاعد‬ ‫الغرفة الأوىل للربملان املغربي البالغ عدد �أع�ضائها ‪.395‬‬ ‫وبلغة الأرق��ام‪ ،‬ف��إن على الإ�سالميني باملغرب البحث‬ ‫عن ‪ 91‬مقعدا �آخر من �أجل ت�شكيل حكومة بحد �أدنى من‬ ‫الأغلبية‪ ،‬وهي ‪ 198‬مقعدا‪ ،‬وهي الإمكانية التي ال يرتاح‬ ‫�إليها حزب العدالة والتنمية‪ ،‬الذي يطمح �إىل تكوين حكومة‬ ‫ذات �أغلبية مريحة قادرة على مواجهات التحديات‪.‬‬ ‫وي�ج��د الإ��س�لام�ي��ون امل�غ��ارب��ة �أنف�سهم �أم ��ام حتالفني‬ ‫ق��وي�ين‪ ،‬هما حت��ال��ف �أح ��زاب الكتلة الدميقراطية املكون‬ ‫من حزب اال�ستقالل واالحتاد اال�شرتاكي للقوات ال�شعبية‬

‫وح ��زب ال�ت�ق��دم واال� �ش�تراك �ي��ة (‪ 117‬م�ق�ع��دا يف املجموع)‪،‬‬ ‫والتحالف من �أجل الدميقراطية املكون من �أحزاب ثمانية‬ ‫فاز فيها �ستة �أحزب مبجموع مقاعد بلغت (‪.)159‬‬ ‫ه��ذه امل ��ؤ� �ش��رات دف�ع��ت املحللني ال�سيا�سيني باملغرب‬ ‫�إىل القول �إن ال�سيناريو الأرج��ح هو حتالف حزب العدالة‬ ‫والتنمية مع �أحزاب الكتلة الدميقراطية‪ ،‬ما يعطي �أغلبية‬ ‫داخل جمل�س النواب تبلغ ‪ 224‬مقعدا‪.‬‬ ‫وح�سب م�صادر مطلعة من داخ��ل الإ�سالميني‪ ،‬ف�إن‬ ‫ه ��ؤالء يتحدثون عن �إ�ضافة ح��زب �آخ��ر �إىل حتالفهم هو‬ ‫ح��زب احلركة ال�شعبية (�أح��د مكونات التحالف من �أجل‬ ‫الدميقراطية) من �أجل احل�صول على �أغلبية مريحة داخل‬ ‫الربملان (‪ 256‬مقعدا)‪.‬‬ ‫وتف�سر هذه امل�صادر �أن حزب العدالة والتنمية يحر�ص‬ ‫على �ضمان هام�ش �إ�ضايف من املناورة‪ ،‬ويرغب يف ا�ستمرارية‬ ‫احلكومة يف حالة تخلف �أحد مكونات الكتلة الدميقراطية‬ ‫عن التحالف احلكومي املرتقب‪.‬‬ ‫وكان االئتالف احلكومي ال�سابق قادته �أحزاب الكتلة‬ ‫ب�الإ��ض��اف��ة �إىل بع�ض �أح ��زاب ال�ي�م�ين‪ ،‬وع�ل��ى ر�أ��س�ه��ا حزب‬ ‫التجمع الوطني للأحرار‪ ،‬وقد وجهت �إليه انتقادات وا�سعة‬ ‫من حزب العدالة والتنمية نف�سه عندما كان يف املعار�ضة‪.‬‬ ‫كما �أن بع�ض مكونات الكتلة الدميقراطية مثل حزب‬ ‫االحت��اد اال�شرتاكي للقوات ال�شعبية والتقدم اال�شرتاكية‬ ‫ذات التوجه الي�ساري تختلف مع الإ�سالميني‪ ،‬وقد ن�شبت‬ ‫بينهم م �ع��ارك يف ال���س��اب��ق يف ق���ض��اي��ا ح ��ول امل� ��ر�أة والفن‬ ‫وال�سينما وبع�ض التعامالت املالية‪.‬‬ ‫وقال رئي�س املج���س الوطني حلزب العدالة والتنمية‬

‫رئي�س الوزراء املغربي املكلف بن كريان يخو�ض م�شاورات من �أجل ت�شكيل حكومة‬

‫�سعد الدين العثماين يف ت�صريح �إعالمي �إنه من ال�ضروري‬ ‫ن���س��ج حت��ال��ف ق ��وي وم�ن���س�ج��م ق� ��ادر ع �ل��ى ت��دب�ير امللفات‬ ‫والق�ضايا الوطنية مثل "مقاومة الف�ساد وتطوير احلكامة‬ ‫واحلد من ظاهرة البطالة و�إ�صالح الإدارة والق�ضاء"‪.‬‬ ‫من جانبه �أكد امل�ؤرخ والباحث املعطي املنجب يف حديثه‬ ‫للجزيرة نت �أن التحالف النموذجي هو العدالة والتنمية‬

‫مع �أح��زاب الكتلة‪ ،‬لكنه �أو�ضح �أن هناك "�سيناريو �أ�سو�أ"‬ ‫وه��و تدخل م��ا �أ�سماه باملخزن (�إ� �ش��ارة �إىل الق�صر امللكي‬ ‫وحميطه) يف قلب املعادلة‪.‬‬ ‫وذك��ر ب�لاغ ��ص��در �أخ�ي�را ع��ن ح��زب التجمع الوطني‬ ‫للأحرار (�أحد مكونات جي ‪� )8‬أن احلزب "اختار بكل وعي‬ ‫وم�س�ؤولية اال�صطفاف يف املعار�ضة"‪.‬‬

‫ويف � �س ��ؤال ع��ن ط�ب�ي�ع��ة امل �ع��ار� �ض��ة ال �ت��ي ��س�ت�ت�ب�ل��ور يف‬ ‫امل�ستقبل‪ ،‬قال املعطي املنجب �إنها �ستكون داخل الربملان من‬ ‫الأح��زاب الإداري��ة‪ ،‬وهي "�أحزاب لي�ست لها دراي��ة مب�س�ألة‬ ‫املعار�ضة وغري مدربة عليها"‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ث�ن��ى امل�ن�ج��ب ح ��زب الأ� �ص��ال��ة وامل �ع��ا� �ص��رة الذي‬ ‫ل��ه "�أطر وحنكة �سيا�سية ول��ه اط�ل�اع ب��دوال�ي��ب ال�سلطة‬ ‫باملغرب"‪ ،‬وميكن �أن ي�شكل معار�ضة قوية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أن‬ ‫بع�ض قيادييه ومنا�ضليه كانوا يف الي�سار ومار�سوا املعار�ضة‬ ‫لعقود طويلة‪.‬‬ ‫من جانب �آخ��ر يتحدث املتابعون لل�ش�أن املغربي عن‬ ‫مع�ضلة �أخرى تواجه احلكومة القادمة‪ ،‬وهي االحتجاجات‬ ‫ال�شعبية ال�ت��ي ت�ق��وده��ا ح��رك��ة ‪ 20‬ف�براي��ر مب���ش��ارك��ة عدة‬ ‫�أطراف بينها جماعة العدل والإح�سان املحظورة‪.‬‬ ‫وتقت�سم ه��ذه اجل�م��اع��ة م��ع ح��زب ال�ع��دال��ة والتنمية‬ ‫امل��رج �ع �ي��ة الإ� �س�لام �ي��ة وت�خ�ت�ل��ف م �ع��ه يف ط��ري �ق��ة العمل‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬فاحلزب ي�سعى �إىل الإ�صالح من داخل امل�ؤ�س�سات‬ ‫واجلماعة تطالب بتغيري جذري‪.‬‬ ‫ورمبا �سينجح رفاق عبد الإله بنكريان يف جر جماعة‬ ‫العدل والإح�سان �إىل ت�أ�سي�س ح��زب �سيا�سي وال��دخ��ول يف‬ ‫لعبة �سيا�سية دميقراطية متكن امل�غ��رب م��ن جت��اوز �شبح‬ ‫الثورات العربية الذي يالحقه‪.‬‬ ‫وي�ؤكد امل�ؤرخ والباحث املعطي املنجب �أن الأهم من كل‬ ‫ه��ذا هو الت�أ�سي�س ملرحلة جديدة القت�سام ال�سلطة‪ ،‬حيث‬ ‫"الربملان ي�شرع واحلكومة حتكم وامللك يرت�أ�س"‪ ،‬دون‬ ‫�إغفال معاجلة ق�ضايا �أرب��ع يف غاية الأهمية‪ ،‬وهي تدبري‬ ‫م�شكالت التعليم وال�صحة وال�سكن والت�شغيل‪.‬‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫شؤون إسرائيلية‬ ‫تسونامي التطرف يف "إسرائيل"‬ ‫هل يجتاح الجيش قريبا؟‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل برغال‬ ‫جي�ش االح�ت�لال الإ�سرائيلي ي�شهد مرحلة حت��ول يف بنيته‬ ‫الفكرية والأيدلوجية‪ ،‬وذل��ك بفعل �أفكار اليمني املتطرف التي‬ ‫تتغلغل يف م�ستوياته املختلفة القتالية منها والقيادية‪.‬‬ ‫ك��ان��ت اخل��دم��ة ال�ع���س�ك��ري��ة يف اجل�ي����ش ُت� � َع� � َّرف ع�ل��ى �أ�سا�س‬ ‫�أن�ه��ا ق��اع��دة م�شرتكة وا��س�ع��ة االن�ت���ش��ار جلميع م��واط�ن��ي الدولة‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‪ ،‬وت�شكل حا�ضنة للحفاظ ع�ل��ى هويتها القومية‬ ‫ال�صهيونية‪ ،‬وتقوم على �أ�س�س علمانية‪ ،‬فل�سفتها عدم التفريق بني‬ ‫الذكر والأنثى يف عملية التجديد الإجباري‪ .‬هذه القاعدة تتعر�ض‬ ‫خلطر يهدد تركيبتها التنظيمية‪ ،‬وذل��ك على خلفية ازدي��اد عدد‬ ‫املجندين م��ن املتدينني اليهود وال��ذي��ن �أ�صبحوا ‪-‬بتوجيه من‬ ‫احلاخامات‪ -‬يطلقون دعوات البعاد الن�ساء يف اجلي�ش عن وظائف‬ ‫الإ�سناد والقتال‪ ،‬ومنعهنَّ من امل�شاركة يف املنا�سبات واحلفالت التي‬ ‫يقيمها اجلي�ش باال�ضافة �إىل وقف الرتقيات الع�سكرية لهنَّ ‪.‬‬ ‫ويف ر�سالة حتذيرية بعث بها ج�ن�راالت اح�ت�ي��اط �إىل وزير‬ ‫الدفاع الإ�سرائيلي �أيهود باراك ورئي�س هيئة الأركان بيني غانت�س‬ ‫على خلفية منع بع�ض املجندات من امل�شاركة يف احلفالت التي‬ ‫�أق��ام�ه��ا اجلي�ش وال�غ�ن��اء فيها؛ ط��ال��ب اجل�ن�راالت ب��وق��ف امل�سا�س‬ ‫باخلدمة الع�سكرية للن�ساء وعدم التعر�ض حلقوقهن يف اجلي�ش‪،‬‬ ‫وذلك ب�سبب الدعوات املتكررة التي يطلقها جنود متدينون‪.‬‬ ‫ي�أتي هذا الت�شديد على خدمة الن�ساء الع�سكرية يف اجلي�ش من‬ ‫قبل املتطرفني اليهود يف وقت ت�شهد فيه ن�سب التجنيد لل�شابات‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ات يف اجل�ي����ش اال��س��رائ�ي�ل��ي ان�خ�ف��ا��ض�اً وا� �ض �ح �اً‪ ،‬فقد‬ ‫�أظهرت م�ؤ�شرات �شعبة الطاقة الب�شرية يف اجلي�ش الإ�سرائيلي �أن‬ ‫اللواتي مل يخدمن هذا العام بلغت قرابة ‪ 41‬يف املئة من جممل‬ ‫ممن تنطبق عليهن �شروط التجنيد الإجباري‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫�إن امل�ضايقات التي متار�س على حرية املجندات يف اجلي�ش‬ ‫الإ�سرائيلي ال ميكن قراءتها بعيداً عن ازدياد العنا�صر املتطرفة يف‬ ‫�صفوف اجلي�ش الإ�سرائيلي‪ ،‬و�إذا كانت ق�ضية اخلدمة الع�سكرية‬ ‫للن�ساء ال ت�شكل بحد ذاتها خطراً على تركيبة اجلي�ش الإ�سرائيلي‬ ‫ف�إن التطرف الديني الذي يت�سارع انت�شاره على خمتلف الأ�صعدة‬ ‫داخل اجلي�ش ي�شكل تهديداً لرتكيبة اجلي�ش وعقيدته القتالية‪.‬‬ ‫وق��د عرب وزي��ر الداخلية اال�سرائيلي ال�سابق �أوف�ير بيني�س‬ ‫عن تخوفه من انت�شار هذه الظاهرة بقوله‪�" :‬إن التغيري بد�أ مع‬ ‫تنامي ع��دد املتدينني يف ال��وح��دات القتالية وامل�ستويات القيادية‬ ‫على ح�ساب �أبناء املجمعات ال�سكنية التعاونية (الكيبوت�سات) وعلى‬ ‫ح�ساب العلمانيني" وحذر من حتول اجلي�ش "من جي�ش لل�شعب‬ ‫�إىل جي�ش لل�شريعة"‪.‬‬ ‫ومكمن التخوف هو من �أن ي�صبح اجلي�ش ممث ً‬ ‫ال يف طائفة‬ ‫معينة من ال�شعب (طائفة املتدينني) الأم��ر ال��ذي من �ش�أنه �أن‬ ‫ي�ضعف ثقة اجلمهور الإ�سرائيلي باجلي�ش‪ ،‬وهو ما ي�شكل �ضربة‬ ‫ك�ب�يرة ل��واح��دة م��ن الأ��س����س ال�ت��ي ق��ام��ت عليها دول ��ة االحتالل‪،‬‬ ‫فـ"�إ�سرائيل" منذ قيامها قد اختزلت يف اجلي�ش‪ ،‬بحيث �أ�صبح من‬ ‫ال�شائع القول‪ :‬كل الدول لها جي�ش �إال "�إ�سرائيل" فهي جي�ش له‬ ‫دولة‪.‬‬ ‫وح��ول ازدي��اد ع��دد املجندين من اليهود املتدينني خ�صو�صا‬ ‫يف الوحدات القتالية والتي �أ�شار �إليها بيني�س وتناق�ص املجندين‬ ‫من �سكان التجمعات الرئي�سية‪ ،‬يظهر م�ؤ�شر التجنيد يف اجلي�ش‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي �أن ‪ 44‬يف امل�ئ��ة م��ن �سكان التجمعات ينخرطون يف‬ ‫الوحدات القتالية يف مقابل ‪ 61‬يف املئة من �سكان امل�ستوطنات الذي‬ ‫ي�صنفون على �أنهم متطرفون دينياً‪.‬‬ ‫وم ��ن اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن ن���س�ب��ة امل�ج�ن��دي��ن م��ن التجمعات‬ ‫الإ�سرائيلية التي تتمتع بغالبية علمانية قد انخف�ض �أي�ضا حيث‬ ‫�أظهرت امل�ؤ�شرات �أن ‪ 25‬يف املئة من ال�شباب اليهود وقرابة ‪ 41‬يف‬ ‫املئة من ال�شابات اليهوديات مل يتجندوا هذا العام‪ ،‬وقد وا�صلت‬ ‫ن�سبة التجنيد ب�شكل عام يف اجلي�ش الإ�سرائيلي انخفا�ضها لت�صل‬ ‫هذا العام ما ن�سبته ‪ 67‬يف املئة بينما كانت ‪ 75‬يف املئة عام ‪ .1990‬هذا‬ ‫وتقدر ن�سبة الذين يخدمون يف اجلي�ش من �أبناء امل�ستوطنات يف‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ 30‬يف املئة وهم يف غالبيتهم من اليهود املت�شددين‪،‬‬ ‫وهو الأمر الذي دعا وزير اخلارجية الإ�سرائيلي ليربمان لرف�ض‬ ‫اخالء م�ستوطنات مثل (ميغرون) و(جفعات �آ�ساف) على اعتبار �أن‬ ‫كثرياً من قاطنيها يخدمون يف اجلي�ش‪.‬‬

‫تحليل‬ ‫إخباري‬

‫اخلمي�س (‪ )1‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1782‬‬

‫‪13‬‬

‫ي�شكل خطرا كبرياً على امل�سجد الأق�صى‬

‫مخطط إسرائيلي إلقامة كنس يهودية جديدة‬ ‫أسفل ساحة الرباق‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكدت "م�ؤ�س�سة الأق�صى للوقف والرتاث" �أم�س‬ ‫الأربعاء �أن �سلطات االحتالل الإ�سرائيلية توا�صل‬ ‫خمططاتها التهويدية و�إجراءاتها العدوانية بحق‬ ‫امل�سجد االق�صى املبارك وحميطه‪.‬‬ ‫وذك��رت امل�ؤ�س�سة يف بيان ��ص��ادر عنها ‪-‬و�صل‬ ‫"ال�سبيل" ن�سخة عنه‪� -‬أن �أذرع االحتالل جددت‬ ‫ه��ذه الأي� ��ام �إع�لان �ه��ا ع��ن خم�ط��ط لإن �� �ش��اء كن�س‬ ‫ي �ه��ودي��ة حت ��ت الأر�� � ��ض ت�خ���ص����ص "للم�صليات‬ ‫اليهوديات" �أ�سفل منطقة مدخل باب املغاربة‪ ،‬يف‬ ‫املنطقة املال�صقة مل�سجد الرباق من اخلارج‪� ،‬أي يف‬ ‫منطقة حائط و�ساحة الرباق‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت امل��ؤ��س���س��ة �أن "املخطط الإحتاليل‬ ‫ي�شكل خ�ط��را ك�ب�يراً على امل�سجد الأق���ص��ى‪ ،‬لأنه‬ ‫�سيك�شف ب��اب النبي‪ ،‬ال��واق��ع �أ�سفل ب��اب املغاربة‪،‬‬ ‫وامل�ف���ض��ي اىل امل �ن��اط��ق �أ� �س �ف��ل امل���س�ج��د الأق�صى‬ ‫املبارك‪ ،‬كما ان هذا الإن�شاء التهويدي �سي�ؤثر على‬ ‫حائط ال�ب�راق وجممل اجل��دار الغربي اجلنوبي‬ ‫للم�سجد االق���ص��ى امل �ب��ارك‪ ،‬ع�ل�م�اً ان��ه �سيرتافق‬ ‫م�ع��ه ه��دم وط�م����س للمعامل االث��ري��ة اال�سالمية‬ ‫والعربية"‪ ،‬و�أ�شارت اىل �أن هذا املخطط "هو جزء‬ ‫من خمطط التهويد ال�شامل ملنطقة الرباق‪ ،‬فوق‬ ‫الأر�ض و�أ�سفلها"‪ ،‬الذي ك�شفت امل�ؤ�س�سة الأق�صى‬ ‫�سابقا‪.‬‬ ‫وك��ان��ت القناة الإ�سرائيلية الثانية �أو�ضحت‬ ‫الثالثاء يف ن�شرتها امل�سائية الرئي�سية عن خمطط‬ ‫يقوم ب��إع��داده احل��اخ��ام "�شموئيل رابينوفيت�ش‪-‬‬ ‫م��دي��ر (� �ص �ن��دوق امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى ارث املبكى)"‪،‬‬ ‫وه��ي �شركة حكومية تابعة مبا�شرة ملكتب رئي�س‬

‫احل�ك��وم��ة الإ�سرائيلية– يق�ضي بتو�سيع مكان‬ ‫"�صالة الن�ساء اليهوديات" يف �ساحة الرباق‪،‬‬ ‫امل�سماة زوراً وبهتاناً بـ"�ساحة املبكى"‪.‬‬ ‫ونقلت القناة عن رابينوفيت�ش قوله‪" :‬لدينا‬ ‫توجه ببناء طابق �أر�ضي حتت �ساحة حائط املبكى‬ ‫حتيطه اجل ��دران م��ن ك��ل اجل��وان��ب‪ ،‬ون�ح��ن الآن‬ ‫يف مرحلة تقدمي الطلبات بهذا ال�صدد للجهات‬ ‫اخل��ا��ص��ة للح�صول ع�ل��ى موافقتها"‪ ،‬ك�م��ا قال‪،‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت القناة �إىل �أن "رابينوفيت�ش" �أر��س��ل يف‬ ‫الأي ��ام الأخ�ي�رة ر��س��ائ��ل ع��دي��دة لو�سائل الإعالم‬

‫وللقادة ال�سيا�سيني وللأجهزة الأمنية ال�صهيونية‬ ‫وطلب منهم �إزالة ج�سر باب املغاربة‪.‬‬ ‫ويعد هذا الأمر ‪�-‬إن ُنفذ‪� -‬أخطر م�شروع يتم‬ ‫تنفيذه حت��ت الأر� ��ض يف امل�سجد الأق���ص��ى‪ ،‬حيث‬ ‫�إنه لأول مرة �سيقوم االحتالل باحلفر يف منطقة‬ ‫الأق�صى من داخلها ولي�س عرب نفق بعيد‪.‬‬ ‫ويف �ش�أن مت�صل‪ ،‬ك�شف مركز "بقاء" لق�ضايا‬ ‫التنظيم وال �ب �ن��اء داخ ��ل الأرا� �ض ��ي الفل�سطينية‬ ‫املحتلة ع��ام ‪ 48‬ع��ن التقرير ال�سنوي ع��ام ‪2011‬‬ ‫ال��ذي �أع��ده ق�سم املراقبة التابع ل��وزارة الداخلية‬

‫و�سط مطالبات ق�ضائية بالتحقيق مع ‪ 5‬وزراء �آخرين يف حكومة رام اهلل‬

‫بدء التحقيق مع وزير االقتصاد الفلسطيني‬ ‫يف حكومة فياض بشبهات فساد‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حبيب �أبو حمفوظ‬ ‫بد�أت نيابة مكافحة اجلرائم‬ ‫االقت�صادية يف رام اهلل التحقيق مع‬ ‫وزير االقت�صاد الفل�سطيني ح�سن‬ ‫�أبو لبدة‪ ،‬بعد �إحالته من قبل النائب‬ ‫العام الفل�سطيني امل�ست�شار �أحمد‬ ‫املغني للتحقيق ب�شكل ر�سمي‪ ،‬و�أكدت‬ ‫م�صادر ق�ضائية فل�سطينية يف رام‬ ‫اهلل �أن حمكمة ال�صلح يف املدينة‬ ‫ت�سلمت الئحة اتهام بق�ضايا ف�ساد‬ ‫وتع ٍّد على املال العام بحق ح�سن �أبو‬ ‫لبدة وزير االقت�صاد يف حكومة �سالم‬ ‫فيا�ض‪.‬‬ ‫وت�سلم �أبو لبدة مذكرة ا�ستدعاء‬ ‫ر�سمية من النائب العام للح�ضور‪،‬‬ ‫للتحقيق معه يف الق�ضية التحقيقية‬ ‫رق ��م ‪ 2011|16‬يف ن �ي��اب��ة مكافحة‬ ‫اجلرائم االقت�صادية‪ ،‬فيما �أعلن �أبو‬ ‫ل�ب��دة تعليق ممار�سته ل�صالحياته‬ ‫وم� �ه ��ام ��ه‪ ،‬وق � ��ال يف ب� �ي ��انٍ �صحفي‬ ‫مكتوب‪�" :‬أعلن عن تعليق ممار�ستي‬ ‫ل �� �ص�لاح �ي��ات��ي وم �ه ��ام ��ي‪ ،‬والتفرغ‬ ‫للدفاع ع��ن نف�سي �أم ��ام الق�ضاء يف‬ ‫الق�ضية املن�سوبة �إيل"‪.‬‬ ‫ق�صة �أبو لبدة بد�أت عندما رفعت‬

‫جمعية حماية امل�ستهلك الفل�سطيني‬ ‫يف �أول �سابقة يف عهد ال�سلطة �شكوى‬ ‫��ض��ده �شخ�صياً �إىل هيئة مكافحة‬ ‫الف�ساد قبل نحو عام‪ ،‬فقررت الهيئة‬ ‫حتويل امللف للنيابة العامة‪ ،‬يذكر‬ ‫�أن �أبو لبدة هو ثاين وزير يف حكومة‬ ‫ف�ي��ا���ض ي �ح��ال ل�ل�م�ح��اك�م��ة بجرائم‬ ‫ف�ساد بعد وزير الزراعة يف "حكومة‬ ‫فيا�ض" �إ�سماعيل دعيق‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ت���ض�م�ن��ت الئ �ح��ة االتهام‬ ‫امل��وج �ه��ة ب�ح��ق دع �ي��ق ق���ض��اي��ا ف�ساد‬ ‫م��ايل و�إداري ط��اول��ت ق�ط��ع �أرا� ��ض‬ ‫يف �أري �ح��ا‪ ،‬ومبلغ ا� �س�ترداد �ضريبي‬ ‫بقيمة ‪� 500‬ألف دينار‪.‬‬ ‫ووف � � ��ق م� ��� �ص ��ادر فل�سطينية‬ ‫متطابقة ف��إن رئي�س هيئة مكافحة‬ ‫ال �ف �� �س��اد ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ط �ل��ب من‬ ‫رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود‬ ‫ع �ب��ا���س ال �� �س �م��اح ل��ه ب��ال�ت�ح�ق�ي��ق مع‬ ‫خم�سة م���س��ؤول�ين ك�ب��ار يف ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية من بينهم �أربعة وزراء يف‬ ‫حكومة فيا�ض وهم‪" :‬وزر ال�صناعة‬ ‫وال� �ت� �ج ��ارة‪ ،‬ووزي � ��ر ال� �ع ��دل‪ ،‬ووزي ��ر‬ ‫الأ� �ش �غ��ال ال �ع��ام��ة‪ ،‬ووزي� ��ر ال�صحة‪،‬‬ ‫و� �ش �خ �� �ص �ي��ة �أم �ن �ي ��ة ع �ل��ى م�ستوى‬ ‫رفيع"‪ ،‬غري �أن رئي�س الوزراء �سالم‬

‫فيا�ض رف�ض ال�سماح بالتحقق مع‬ ‫وزرائ��ه‪ ،‬وطلب من عبا�س �أن ي�ؤجل‬ ‫البت يف املو�ضوع لوقت الحق‪.‬‬ ‫يف الأث �ن��اء يتولد اع�ت�ق��اد را�سخ‬ ‫ب�ي�ن م �� �س ��ؤول�ي�ن ك �ب��ار يف ال�سلطة‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ة �أن ه� �ن ��اك ف �� �س ��اداً‬ ‫م��ال �ي �اً ك �ب�يراً ي �ق��در ب��امل�لاي�ين يقف‬ ‫وراءه م�ت�ن�ف��ذون ك �ب��ار يف ال�سلطة‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ة‪ ،‬الأم� � ��ر ال � ��ذي دفع‬ ‫ع���ش��رات النا�شطني �ضد الف�ساد يف‬ ‫رام اهلل ل�لاع�ت���ص��ام ق�ب��ل �أي ��ام �أمام‬ ‫مقر جمل�س ال��وزراء‪ ،‬يف �أول حراك‬ ‫�شعبي من نوعه‪ ،‬بعدما بقي التعامل‬ ‫مع هذه الق�ضايا حم�صوراً بالقنوات‬ ‫ال��ر� �س �م �ي��ة‪ ،‬م �ط��ال �ب�ي�ن مبحا�سبة‬ ‫"الوزراء وامل�س�ؤولني" املتهمني‬ ‫ب�شبهات ف�ساد مايل و�إداري‪.‬‬ ‫وك � ��ان امل �ح��ام��ي ف �ه �م��ي �شبانة‬ ‫ال� ��ذي ت � ��د ّرج يف م�ن��ا��ص��ب متقدمة‬ ‫بال�سلطة ال��وط�ن�ي��ة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫فتح ملفات الف�ساد يف ال�سلطة على‬ ‫م �� �ص��راع �ي �ه��ا‪ ،‬م �ت �ح��دث �اً ع��ن تغلغل‬ ‫الف�ساد يف م�ستويات قيادية عليا يف‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬واختال�سات تقدر مباليني‬ ‫ال � � ��دوالرات م��ن �أم � ��وال امل�ساعدات‬ ‫املقدمة �إىل ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬

‫الإ�سرائيلية حول هدم البيوت يف القد�س املحتلة‬ ‫ون��اق���ش�ت��ه "جلنة ال�ت�ن�ظ�ي��م وال �ب �ن��اء اللوائية"‬ ‫الإ�سرائيلية يف جل�ستها الثالثاء‪.‬‬ ‫وي�شري امل�ح��ام��ي قي�س يو�سف ن��ا��ص��ر‪ ،‬مدير‬ ‫مركز بقاء‪ ،‬الذي ح�صل على ن�سخة من التقرير‬ ‫�إىل �أنه ي�شتمل على معطيات مقلقة وخطرية تتعلق‬ ‫بالقد�س املحتلة وق��ال‪" :‬ح�سب التقرير هدمت‬ ‫اجلهات ال�صهيونية ‪ 25‬مبنى يف القد�س العربية‬ ‫مقابل ‪ 12‬مبنى يف "الو�سط اليهودي" وه��و ما‬ ‫يعني ِ�ضعف ما هدم يف "الو�سط اليهودي"‪.‬‬ ‫ك�م��ا ي���ش�ير ال�ت�ق��ري��ر �إىل ت �ق��دمي ‪ 188‬طل ًبا‬ ‫لتجميد �أوام ��ر ه��دم يف امل�ب��اين العربية مقابل ‪9‬‬ ‫طلبات فقط يف "الو�سط اليهودي" وهو ما يدل‬ ‫على �أن املباين العربية املهددة بالهدم ت�صل �إىل‬ ‫نحو ‪�ِ 20‬ضع ًفا م��ن "املباين اليهودية" املهددة‬ ‫بالهدم‪.‬‬ ‫وي�شري التقرير � ً‬ ‫أي�ضا �إىل "تقدمي ‪ 18‬ا�ستئنا ًفا‬ ‫للمحكمة امل��رك��زي��ة الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة يف ع ��ام ‪2011‬‬ ‫بخ�صو�ص املباين العربية املهددة بالهدم يف حني‬ ‫مل يقدم �أي ا�ستئناف للمحكمة املركزية بخ�صو�ص‬ ‫امل�ب��اين امل�ه��ددة بالهدم يف الو�سط ال�ي�ه��ودي‪ ،‬وهو‬ ‫ما يعد م�ؤ�ش ًرا حول عدد البيوت العربية املهددة‬ ‫ب��ال�ه��دم �إزاء ال�ب�ي��وت امل �ه��ددة ب��ال�ه��دم يف الو�سط‬ ‫اليهودي"‪.‬‬ ‫وح��ذر املحامي نا�صر �أن��ه م��ن ب�ين الأهداف‬ ‫التي حددها ق�سم املراقبة للعام القادم ‪ 2012‬هو‬ ‫العمل على تنفيذ قرارات الهدم يف �أحياء القد�س‬ ‫امل�ح�ت�ل��ة‪ ،‬وه��و م��ا ي�ه��دد ب��امل��زي��د م��ن ه��دم البيوت‬ ‫وتهجري العائالت الفل�سطينية يف القد�س يف العام‬ ‫القادم‪.‬‬

‫اإلذاعة العربية‪ :‬عباس يلتقي ليفني يف عمان‬ ‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أك� � ��دت الإذاع � � � ��ة ال� �ع�ب�ري ��ة‪ ،‬ن �ب ��أ اجتماع‬ ‫رئ�ي����س ال�سلطة الفل�سطينية حم�م��ود عبا�س‬ ‫بزعيمة امل�ع��ار��ض��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة زع�ي�م��ة حزب‬ ‫"كادميا"‪ ‬ت�سيبي ليفني‪� ،‬أم����س الأرب �ع��اء‪ ،‬يف‬ ‫ع ّمان‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب الإذاع � � � � ��ة‪ ،‬ف �ق��د دع � ��ت ليفني‬ ‫رئي�س ال�سلطة للعودة ب�شكل ف��وري �إىل طاولة‬ ‫املفاو�ضات يف حماولة حلل ال�صراع الإ�سرائيلي‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬م�ع�ت�بر ًة �أن �أي��ة خ�ط��وات �أحادية‬ ‫اجل��ان��ب م��ن قبل رام اهلل ل��ن ت�سهم يف حتقيق‬ ‫هذه الغاية‪ ،‬ح�سب تقديرها‪.‬‬ ‫و� �ش �دّدت رئي�سة ح��زب "كادميا" على �أن‬ ‫مفاو�ضات �إ�سرائيلية فل�سطينية جادة �ست�سهم‬

‫يف "�ضبط امل�شهد الإقليمي املت�أجج"‪ ،‬على حد‬ ‫تعبريها‪ ،‬حم� ّذرة من �أن اجلمود ال��ذي ت�شهده‬ ‫العملية ال�سلمية ي�صبّ يف م�صلحة من قالت �إنها‬ ‫"عنا�صر متطرفة ت�ستفيد من اال�ضطرابات‬ ‫التي جتتاح العامل العربي"‪.‬‬ ‫وتط ّرق اجلانبان خالل اللقاء الذي ح�ضره‬ ‫ع��دد م��ن ال�شخ�صيات ال�سيا�سية وامل�س�ؤولني‬ ‫الإ�سرائيليني‪� ،‬إىل ق�ضية امل�صاحلة الفل�سطينية‬ ‫بني حركتي "فتح" و"حما�س" وت�شكيل حكومة‬ ‫وحدة وطنية‪ ،‬وهو ما اعتربت ليفني �أنه "يح ّد‬ ‫من فر�ص حتقيق ال�سالم"‪ ،‬وفق ر�أيها‪.‬‬ ‫و�أف � ��ادت الإذاع � ��ة ال �ع�بري��ة‪� ،‬أن ع� ��دداً من‬ ‫�أق �ط��اب ح ��زب "كادميا" ح �� �ض��روا االجتماع‪،‬‬ ‫�إىل ج��ان��ب ال�ن��ائ��ب الإ��س��رائ�ي�ل��ي روين ب ��ار�ؤون‬ ‫والوزيرين ال�سابقني ت�ساحي هنيغبي وحاييم‬ ‫رامون‪.‬‬

‫مشعل يلتقي أمري قطر يف الدوحة‬

‫الدوحة ‪ -‬وكاالت‬ ‫اج�ت�م��ع �أم�ي�ر دول ��ة ق�ط��ر ال���ش�ي��خ حمد‬ ‫بن خليفة �آل ثاين برئي�س املكتب ال�سيا�سي‬ ‫حلركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س" خالد‬ ‫م�شعل‪ ،‬يف ال��دوح��ة م���س��اء ال �ث�لاث��اء‪ ،‬وذلك‬ ‫يف الوقت ال��ذي �أف��ادت م�صادر �إعالمية �أنه‬ ‫�سيقوم ب��زي��ارة �إىل ع� ّم��ان يف غ�ضون الأيام‬ ‫القادمة برفقة ويل العهد القطري ال�شيخ‬ ‫متيم بن حمد �آل ثاين‪.‬‬ ‫وذكر خرب �صحفي ن�شره موقع للمكتب‬

‫الإع�لام��ي حلركة "حما�س" على االنرتنت‬ ‫�أن �أم�ي�ر ق�ط��ر وم�شعل بحثا خ�ل�ال اللقاء‬ ‫�آخر التطورات على ال�ساحة الفل�سطينية‪ ،‬ال‬ ‫�سيما ما يتع َّلق بامل�صاحلة الفل�سطينية مع‬ ‫حركة "فتح"‪ ،‬ونتائج لقاء عبا�س‪ -‬م�شعل يف‬ ‫القاهرة اخلمي�س املا�ضي‪.‬‬ ‫كما �أ�شار �إىل �أن ال�شيخ حمد بن جا�سم‬ ‫بن جرب �آل ثاين‪ ،‬رئي�س جمل�س الوزراء وزير‬ ‫اخلارجية القطري‪ ،‬ا�ستقبل خالد م�شعل‪،‬‬ ‫وناق�ش معه �آخ��ر امل�ستجدات على ال�ساحة‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬

‫ب�إفراجها عن �أموال ال�سلطة املجمدة‬

‫"إسرائيل" تجذب عباس بعيدا عن املصالحة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حممد غازي اجلمل‬ ‫وافق املجل�س الوزاري الإ�سرائيلي امل�صغر يوم �أم�س على الإفراج‬ ‫عن عائدات ال�ضرائب امل�ستحقة لل�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫ج��دل ح��اد داخ��ل احلكومة ودوائ��ر �صنع ال�ق��رار الإ�سرائيلي‪ ،‬حيث‬ ‫نقلت �إذاعة جي�ش االحتالل عن وزير اخلارجية الإ�سرائيلي �أفيغدور‬ ‫ليربمان يوم الإثنني غ�ضبه لنية رئي�س ال��وزراء نتنياهو ا�ستئناف‬ ‫نقل �أم ��وال ال�ضرائب �إىل ال�سلطة الفل�سطينية‪ .‬وق��ال ليربمان‬ ‫خالل جل�سة لكتلة حزب (�إ�سرائيل بيتنا)‪�" :‬سنبذل كل ما بو�سعنا‬ ‫من �أجل منع نقل الأموال‪� .‬إن هذه الأموال هي للقتلة وتعليم القتل‪،‬‬ ‫ولي�س لنا حاجة يف تقدمي العون املايل للإرهاب"‪.‬‬ ‫وعلى النقي�ض كان موقف وزير الأمن الإ�سرائيلي �إيهود باراك‬ ‫الذي قال يوم االثنني خالل جل�سة لكتلة اال�ستقالل ب�أن "�إ�سرائيل"‬ ‫تعمل من �أجل نقل الأم��وال‪ ،‬وقال‪�" :‬إننا نعمل منذ زمن من �أجل‬ ‫نقل الأم��وال‪� .‬إن هذه االموال تعود للفل�سطينيني ونحن جنمعها‪.‬‬ ‫كما �أنها جزء من م�ساهمة ال�ستقرار ال�سلطة ب�شكل عام و�أجهزتها‬ ‫الأمنية ب�شكل خا�ص"‪.‬‬ ‫وكان قرار جتميد حتويل الأموال قد اتخذ عقب توجه ال�سلطة‬ ‫�إىل الأمم املتحدة لطلب الع�ضوية لدولة فل�سطني‪.‬‬ ‫وعقب ذلك ب��د�أ حممود عبا�س بالتقارب مع حركة حما�س يف‬ ‫مواجهة التعنت الإ�سرائيلي املدعوم �أمريكيا يف مفاو�ضات الت�سوية‬ ‫ال�سلمية‪ ،‬وك��ان ال��رد الإ�سرائيلي غا�ضبا يف انتقاد لقاء عبا�س مع‬ ‫م�شعل وذلك بتوجيه التهم املتعددة لعبا�س وبتمديد جتميد حتويل‬ ‫الأموال‪.‬‬ ‫وبلغت الردود الإ�سرائيلية م�ستوى متطرفا بقول وزير االعالم‬ ‫يويل ادل�شتاين‪-‬وفق �صحيفة "�إ�سرائيل اليوم"‪ -‬ان "معنى اعالن‬ ‫ابو مازن بانه مل تعد هناك خالفات بينه وبني حما�س هو �أنه يقبل‬ ‫ع��دوان حما�س و�أ�ساليب االره��اب التي تنتهجها �ضد (�إ�سرائيل)‬ ‫وي�ؤيد قتل املدنيني االبرياء‪ .‬ال�سلطة‪ ،‬التي تطلعت اىل �أن تكون جهة‬ ‫حتكم وتدير حياة الفل�سطينيني‪ ،‬هي من اليوم جهة ارهابية بكل‬ ‫معنى الكلمة‪ .‬ابو مازن اختار اليوم ت�صعيد النزاع بني (�إ�سرائيل)‬ ‫والفل�سطينيني ونتائج ال�شراكة مع حما�س �ستكون م�صيبة على‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني واملنطقة ب�أ�سرها"‪.‬‬ ‫�أم��ا النائب االول لنتنياهو "�سلفان �شالوم" فقال "مظاهرة‬

‫ال ��وح ��دة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ت �ق �� �ض��ي ع �ل��ى امل� �ح ��ادث ��ات امل �ب��ا� �ش��رة مع‬ ‫الفل�سطينيني‪ .‬حكومة ق�سم م��رك��زي فيها ي��دع��و اىل اب ��ادة دولة‬ ‫(�إ�سرائيل)‪ -‬ال ميكن احلديث معها"‪.‬‬ ‫�إال �أن العديد م��ن الأط ��راف ‪-‬وع�ل��ى ر�أ�سها االحت��اد الأوروبي‬ ‫وبع�ض ال �ن��واب الإ��س��رائ�ي�ل�ي�ين‪� -‬أع��رب��ت ع��ن خم��اوف�ه��ا م��ن انهيار‬ ‫ال�سلطة وتوجه فتح للتقارب مع حركة حما�س؛ الأمر الذي يجعل‬ ‫"�إ�سرائيل" تخ�سر املكا�سب اال�سرتاتيجية املتح�صلة من وجود‬ ‫ال�سلطة وعلى ر�أ�سها �إعفا�ؤها من حتمل تبعات احتاللها وامل�س�ؤولية‬ ‫ع��ن م�لاي�ين ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين‪ ،‬ع �ل�اوة ع�ل��ى ال�ت�ه��دي��د الدميغرايف‬ ‫واملخاوف من اندالع انتفا�ضة ثالثة وما ميكن �أن ي�ستتبعه ذلك من‬

‫توجد �أي دالئل على �أن �أموال ال�ضرائب‪ ،‬التي يتم نقلها �إىل ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية‪ُ ،‬ت�ستخدم "للإرهاب"‪ .‬وح�سب كالمه‪ ،‬ف��إن ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية تت�صرف مب�س�ؤولية ووعي يف املوا�ضيع الأمنية‪ ،‬ومن‬ ‫احلماقة �أن تتم معاقبتها ب�سبب التوجهات �أح��ادي��ة اجلانب التي‬ ‫تقوم بها‪.‬‬ ‫ويف مقال افتتاحي ل�صحيفة يديعوت يوم الأربعاء قال �أليك�س‬ ‫في�شمان‪�" :‬إن دولة �سوية ال تطلق النار على رجلها‪ .‬وجتميد اموال‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬زمنا طويال هو نوع من هذا االطالق‪� ،‬إن مل‬ ‫يكن على الر�أ�س فعلى الرجل على الأقل"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف في�شمان‪�" :‬إن ال�سلطة غري بعيدة عن النقطة التي‬ ‫�ستكف فيها امل�صارف عن منحها اعتمادا‪ .‬و�إن مزوديها ‪-‬رجال اعمال‬ ‫و�سكان ال�ضفة‪ -‬مل يح�صلوا م��دة ن�صف �سنة على دف��ع ع��ن �سلع‬ ‫و�أعمال‪ .‬وما زالت قوات االمن حت�صل على �أجور ما لكن غري كاملة‪.‬‬ ‫ويف املقابل ي��أت��ي وق��ود �سياراتهم وغ��ذاء و�سلع اخ��رى بالتقطري‪،‬‬ ‫و�أدا�ؤهم يف جمال االمن الداخلي يتدهور"‪.‬‬ ‫هل ي�ستجيب عبا�س؟‬ ‫ومع الإف��راج عن �أم��وال ال�سلطة وم�ساعي الرباعية ال�ستئناف‬ ‫املفاو�ضات وم��ا ت��ردد ع��ن م�ب��ادرة �أوروب �ي��ة بهذا ال���ص��دد‪ ،‬ه��ل تعود‬ ‫ال�سلطة �إىل املراهنة على املفاو�ضات؟‬ ‫ت�صدر قيادة حركة فتح �إ�شارات باالجتاهني‪ ،‬فمن جهة هي تلج�أ‬ ‫للأمم املتحدة وتتقارب مع حركة حما�س وي�صدر عبا�س �أمرا بالإفراج‬ ‫عن املعتقلني ال�سيا�سيني‪ ،‬ومن جهة �أخ��رى يتم�سك ب�سالم فيا�ض‬ ‫رئي�سا للوزراء ويجري ح��وارات حول �شروط ا�ستئناف املفاو�ضات‪،‬‬ ‫لقاء عبا�س وم�شعل �أغ�ضب احلكومة الإ�سرائيلية مبا ي�شري �إىل امل�أزق البالغ واحلرية التي تعي�شها ال�سلطة‪.‬‬ ‫فمن جهة ال�سلطة مرتبطة م�صرييا ب��االح�ت�لال وم��ن جهة‬ ‫�إلغاء معاهدتي ال�سالم مع م�صر والأردن‪.‬‬ ‫اخ ��رى ي�ب��دو اال��س�ت�م��رار يف م���س��ار امل�ف��او��ض��ات وف�ق��ا للموا�صفات‬ ‫وبهذا ال�سياق �ص ّرح ع�ضو الكني�ست عن حزب العمل يت�سحاك الأمريكية والإ�سرائيلية انتحارا �سيا�سيا ملحمود عبا�س وقيادة فتح‪.‬‬ ‫هرت�سوغ يف مقابلة مع الإذاع��ة الإ�سرائيلية الثانية ي��وم الثالثاء‬ ‫يف ه��ذه الفرتة تتنازع ه��ذه ال��دواف��ع واالع�ت�ب��ارات حركة فتح‪،‬‬ ‫ب�أن وزير اخلارجية �أفيغدور ليربمان يُعار�ض نقل �أموال ال�ضرائب وب��ذل��ك ف ��إن الإف ��راج الإ�سرائيلي ع��ن �أم ��وال ال�سلطة يهدف على‬ ‫لل�سلطة الفل�سطينية م��ن �أج��ل الت�سبب بانهيار ال�سلطة و�إعادة الأرج��ح �إىل �إبعاد حممود عبا�س عن حركة حما�س وجذبه باجتاه‬ ‫ال�سيطرة الإ�سرائيلية على امل��دن الفل�سطينية‪ .‬كما دع��ا هرت�سوغ امل�ف��او��ض��ات‪ ،‬وال مي�ك��ن ا�ستبعاد �أن ت�ك��ون ه��ذه اخل �ط��وة مدفوعة‬ ‫وزير الأمن الإ�سرائيلي �إيهود باراك �إىل اال�ستقالة يف حال مل ينجح الثمن م�سبقا على �صعيد �إيقاف م�سعى ال�سلطة لنيل الع�ضوية يف‬ ‫بنقل الأموال خالل الأيام القريبة‪.‬‬ ‫م�ؤ�س�سات الأمم املتحدة ال�ـ‪ 15‬املتخ�ص�صة‪� ،‬أو على �صعيد التم�سك‬ ‫وم��ن جانبه �أو�ضح ع�ضو الكني�ست عن ح��زب كدميا روين بار برئا�سة فيا�ض حلكومة التوافق الوطني والذي يفرغ امل�صاحلة من‬ ‫�أون خالل مقابلة مع الإذاع��ة الإ�سرائيلية الثانية الثالثاء ب�أنه ال الكثري من م�ضمونها‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫اخلمي�س (‪ )1‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1782‬‬

‫جغرافيا ثقافية‬ ‫إدراج "أهرام الشرق" ضمن‬ ‫قائمة الرتاث الثقايف العاملي‬ ‫تقع مقابر م�ل��وك مملكة �شي�شيا (�شيا الغربية) ‪-‬التي‬ ‫ت�شتهر ب��ا��س��م "�أهرام ال�شرق"‪ -‬يف منطقة نينغ�شيا ذاتية‬ ‫احلكم لقومية هوي امل�سلمة ب�شمال غربي ال�صني‪ ،‬وتقع عند‬ ‫ال�سفح ال�شرقي جلبل خالن على بعد ‪ 30‬كليومرتاً من مدينة‬ ‫ينت�شوان‪ ،‬ومن املتوقع �أن تدرج يف قائمة الرتاث الثقايف العاملي‬ ‫يف عام ‪.2015‬‬ ‫ت�أ�س�ست مملكة �شي�شيا على يد �أب�ن��اء قومية دانغ�شيانغ‪،‬‬ ‫ودامت لـ ‪� 189‬سنة‪ ،‬وعا�صرت مملكة �أ�سرة �سونغ ومملكة لياو‬ ‫ومملكة ج�ين‪ ،‬وحكمها ‪� 10‬أب��اط��رة منذ ا�ستقاللها ع��ام ‪1038‬‬ ‫حتى انهيارها حتت وط ��أة ال�ق��وات املنغولية ع��ام ‪1227‬؛ حيث‬ ‫�ضمت �أرا�ضيها مناطق نينغ�شيا وت�شينغهاي و�شن�شي ومنغوليا‬ ‫الداخلية‪ ،‬وبلغت امل�ساحة الإجمالية للمملكة حوايل ‪� 800‬ألف‬ ‫كيلومرت مربع‪ ،‬وما زال الغمو�ض يخيم على تفا�صيل تاريخ‬ ‫ازدهارها و�ضغفها حتى الآن‪.‬‬ ‫يذكر �أن طول املقربة يبلغ ‪ 10‬كيلومرتات‪ ،‬وعر�ضها ‪4.5‬‬ ‫كيلومرت تقريباً‪ ،‬وم�ساحتها حوايل ‪ 50‬كيلومرتاً مربعاً‪ ،‬وتوجد‬ ‫فيها ‪� 9‬أ�ضرحة لأباطرة‪ ،‬وما يزيد على ‪ 250‬قرباً لنبالء‪.‬‬ ‫رئي�س م�صلحة الدولة للآثار �شان ت�شي �شيانغ قال‪�" :‬إن‬ ‫مقابر ملوك مملكة �شي�شيا تعد من �أكرب و�أكمل الآثار الثقافية‬ ‫واملقابر الإم�براط��وري��ة ململكة �شي�شيا يف ال�صني‪ ،‬وتدمج بني‬ ‫ثقافة قومية ه��ان وب�ين الثقافة البوذية وب�ين ثقافة قومية‬ ‫دانغ�شيانغ"‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر �أن ه��ذه املقربة قد �أدرج��ت �ضمن مواقع‬ ‫الآثار التاريخية الهامة‪ ،‬حتت حماية الدولة واملواقع ال�سياحية‬ ‫على امل�ستوى الوطني يف عام ‪ ،1988‬كما �أُدرج��ت يف قائمة ‪100‬‬ ‫موقع �أثري كبري حتت حماية الدولة يف ال�صني‪.‬‬

‫«التدافع االجتماعي ووالية املرأة» كما يفهمها‬ ‫املفكر اإلسالمي الدكتور أحمد األبيض‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خا�ص‬ ‫عزيزنا القارئ اعلم �أن هذه املادة منتخبة من مقابلة‬ ‫مو�سعة مع القيادي يف حركة النه�ضة التون�سية الدكتور‬ ‫�أح �م��د الأب �ي ����ض‪ ،‬ن�شرتها "ال�سبيل" م ��ؤخ��راً يف ملفها‬ ‫ال�سيا�سي با�ستثناء هذا اجلزء منها‪ ،‬وتالياً ن�ص كالمه‪.‬‬ ‫الأمر باملعروف والنهي عن املنكر هو �سلطة املجتمع‬ ‫على كل �سلطة‪ ،‬وهذا يقوم به الرجال والن�ساء‪ ،‬الحظوا‬ ‫معي �أن القر�آن الكرمي يف ق�ضية التدافع االجتماعي مل‬ ‫يفرت�ض �أن يتخلى �أه��ل الباطل ع��ن ن�ضالهم م��ن �أجل‬ ‫باطلهم‪ ،‬ولكنه افرت�ض �أن �أهل احلق يتخلون عن ذلك!‬ ‫(ولوال دفع اهلل النا�س بع�ضهم ببع�ض لف�سدت الأر�ض)؛‬ ‫�أي �إن ق��وى الظلم ت��دف��ع وق��وى احل��ق ال تنا�ضل فيقع‬ ‫الف�ساد (ول��وال دف��ع اهلل النا�س بع�ضهم ببع�ض لهدمت‬ ‫��ص��وام��ع وب�ي��ع و��ص�ل��وات وم�ساجد ي��ذك��ر فيها ا��س��م اهلل‬ ‫كثرياً)‪.‬‬ ‫ولكن املقولة التي كانت ت�تردد يف �أرج��اء الف�ضاء‬ ‫الإ� �س�لام��ي‪" :‬عجباً لأه��ل ال�ب��اط��ل وح��ر��ص�ه��م‪ ،‬و�أهل‬ ‫احلق وتخاذلهم"‪.‬‬ ‫ولذلك البد �أن يعي النا�س �أن التدافع االجتماعي‬ ‫ي �ق��وم ب��ه ال��رج��ال وال �ن �� �س��اء‪ ،‬ول �ع��ل ج� ��زءاً م��ن تخلف‬ ‫ط��رف احل��ق وال�ع��دل واحل��ري��ة وامل���س��اواة ع��ن التدافع‬ ‫االج�ت�م��اع��ي‪ ،‬لعل �أح��د م�ظ��اه��ره ���أن ي�ق��وم ب��ه الرجال‬ ‫فقط دون الن�ساء؛ �إذ ال بد �أن ت�ستعيد امل��ر�أة حيويتها‬ ‫وفاعليتها‪.‬‬ ‫والن�ص الإ�سالمي ن�ص باللغة العربية‪ ،‬ويف اللغة‬ ‫العربية ويف �أي لغة من لغات العامل ‪-‬على حد علمي‪-‬‬ ‫عندما تتحدث ب�صيغة اجلمع ف�أنت تتحدث عن النا�س‬ ‫ن�سا ًء ورجا ًال؛ وبالتايل فكل ت�شريعات الإ�سالم متوجهة‬ ‫للرجال والن�ساء على حد �سواء‪� ،‬إال �أن ي�أتي ن�ص �صريح‬ ‫يف اال�ستثناء‪ ،‬بالتايل ف ��إن اال�ستثناء فرعي جزئي ال‬ ‫�أكرث وال �أقل‪.‬‬ ‫لكن بدون ن�ص يخ�ص�ص الن�ساء بحكم �أو يخ�ص�ص‬ ‫الرجال بحكم فاحلكم يبقى عاماً؛ بالتايل ف��إن مهام‬ ‫اال�ستخالف وال�شهادة على الع�صر‪ ،‬والن�ضال من �أجل‬ ‫العدالة‪ ،‬والأم��ر باملعروف والنهي عن املنكر‪ ،‬والن�صح‬

‫�إعــــــــــالن‬ ‫املكتب الإقليمي لرابطة الأدب الإ�سالمي العاملية ‪ /‬عمان‬

‫بالتعــــاون مع‬

‫نقابــــة املهند�ســــني الأردنيني ‪ /‬الزرقـــــاء‬

‫�سيقام احتفال تكرميي لل�شاعر املهند�س املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫غــــازي اجلمــــل‬

‫يف قاعة نقابة املهند�سني الكائن يف مدخل الزرقاء ‪ -‬الأوت�سرتاد ‪ -‬خلف حمافظة‬ ‫الزرقاء وذلك يوم ال�سبت املوافق ‪ 2011/12/3‬ال�ساعة الثانية والن�صف ع�صراً‬

‫والدعــــوة عامــــة‬

‫القيادي يف حركة النه�ضة التون�سية الدكتور �أحمد الأبي�ض متحدث ًا لـ«ال�سبيل»‬

‫وه��ذا جزء من حرية ال��ر�أي يتيح للنا�س �أن ين�صحوا‪،‬‬ ‫وذلك من باب الواجب يف ال�شريعة الإ�سالمية الدين‬ ‫الن�صيحة‪ ،‬وهذا واجب على الرجال والن�ساء على حد‬ ‫�سواء‪.‬‬

‫والية املر�أة‬

‫�أو ًال‪ :‬والي��ة امل ��ر�أة فر�ضية وه��ي تعرب ع��ن الروح‬ ‫�أك�ثر منها على الواقع؛ لأن الأ�صل يف الوالية لي�ست‬ ‫ق�ضية رج��ال ون���س��اء‪ ،‬و�إمن��ا ه��ي ق�ضية مهام وق�ضية‬ ‫�أداء لهذا ال��دور‪ ،‬و�أف�ضل من يقوم بهذا ال��دور هو من‬ ‫يتواله‪ ،‬ولذلك جاء يف احلديث ال��ذي رواه البخاري‪:‬‬ ‫"�إذا و�سد الأمر �إىل غري �أهله فانتظر ال�ساعة"‪� ،‬سواء‬ ‫�أكانوا رجا ًال �أم ن�ساءً‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬ال بد �أن نالحظ ونحن نتحدث عن رئا�سة‬ ‫الدولة �أن نتحرر من �إرث االنحطاط‪ ،‬فرئا�سة الدولة‬ ‫�أو رئا�سة الوزراء هي م�ؤ�س�سة ولي�ست �شخ�صاً‪ ،‬ولذلك‬ ‫�إنذار خطي بوا�سطة ح�ضرة كاتب عدل‬ ‫حمكمة بداية غرب عمان الأكرم‬ ‫رقم ‪ 2011/11595 :‬التاريخ ‪2011/11/14‬‬ ‫املنذر ‪� :‬إبراهيم حممد مطر خ�ضر يحمل رقم وطني (‪)9631021370‬‬ ‫وكيله العام املحامي عبد الكرمي كوك�ش مبوجب الوكالة العدلية رقم‬ ‫‪.2011/30991‬‬ ‫املنذر �إليهما ‪� .1 :‬شركة دروب لتقنية املعلومات‪.‬‬ ‫‪ .2‬عبداهلل عبد املعطي مطلق �صبح ‪.‬‬ ‫و عنوانها‪ :‬ال�صويفية – �شارع علي يحيى ال�صرايرة عمارة (‪)13‬‬ ‫–جممع �إبراهيم اخلليل التجاري الطابق الثاين مكتب (‪� )104‬شركة‬ ‫دروب لتقنية املعلومات‪.‬‬ ‫بنود الإنذار ‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬تعلم اجلهة املنذر �إليها �أنها ت�شغل و ت�ست�أجر املكتب رقم (‪)104‬‬ ‫من الطابق الأول يف املبنى العائد للمنذر املقام على قطعة الأر�ض‬ ‫رقم (‪ )3835‬حو�ض (‪ )15‬خربة ال�صويفية وذلك لقاء �أجرة �سنوية‬ ‫مقدارها �ستة �آالف دينار تدفع على دفعتني مت�ساويتني ت�ستحق الأوىل‬ ‫يف ‪ 9/1‬والثانية يف‪ 3/1‬من كل عام وذلك مبوجب عقد الإيجار اخلطي‬ ‫املربم و املوقع من الطرفني وامل�ؤرخ يف‪.2010/9/1‬‬ ‫ثانياً‪ :‬كما و تعلم اجلهة املنذر �إليها �أن دفعة �إيجار ق�سط ‪2011/9/1‬‬ ‫و البالغة قيمتها ثالثة �آالف دينار قد ا�ستحقت و�أنه و حتى تاريخه‬ ‫مل تقم اجلهة املنذر �إليها بدفع هذه الدفعة كاملة حيث قامت بدفع‬ ‫فقط مبلغ �ألف دينار وذلك خالفاً لأحكام العقد و القانون ‪.‬‬ ‫ثالث ًا‪ :‬كما و تعلم اجلهة املنذر �إليها علم اليقني �أنه وعم ًال ب�أحكام البند‬ ‫اخلام�س فقرة (‪ )1‬من عقد الإيجار ف�إنه ويف حالة ت�أخر اجلهة املنذر‬ ‫�إليها عن ت�سديد �أي ق�سط يف ميعاد ا�ستحقاقه ف�إن باقي الأق�ساط تعترب‬ ‫حالة و م�ستحقة الدفع فور ًا‪.‬‬ ‫و عليه و مبوجب وكالتي عن املنذر ف�إنني اطلب �إليكم وخ�لال فرتة‬ ‫(‪ )14‬يوم من تاريخ تبلغكم لهذا الإنذار املبادرة اىل دفع كامل �أجور‬ ‫ال�سنة العقدية التي تبد�أ يف ‪ 2011/9/1‬و البالغة خم�سة �آالف دينار ‪.‬‬ ‫وبخالف ذلك �س�أكون م�ضطراً للجوء اىل الق�ضاء لت�أمني و حماية‬ ‫حقوق املنذر واتخاذ كافة الإج��راءات القانونية بحقكم مبا يف ذلك‬ ‫�إقامة دعوى الإخالء و‪�/‬أو دعوى ف�سخ عقد الإيجار على نحو يكفل‬ ‫�إلزامكم بدفع املبالغ املنذر بدفعها مع ت�ضمينكم كافة ما ين�ش�أ عن‬ ‫ذلك من ر�سوم و م�صاريف و�أتعاب املحاماة‪.‬‬ ‫هذا وال زلتم بغنى عن ذلك ‪.‬‬ ‫وقد �أعذر من انذر ؛؛‬ ‫وكيل املنذر‬ ‫املحامي عبد الكرمي كوك�ش‬

‫ملا نتحدث عن �شخ�ص ف�إننا نتحدث عن الواجهة التي‬ ‫ميثلها هذا ال�شخ�ص‪ ،‬ولكنها لي�ست �شخ�صاً يت�صرف‬ ‫وفق هواه‪ ،‬ال بد �أن نفهم �أن الدولة احلديثة هي دولة‬ ‫م�ؤ�س�سات‪ .‬ونحن لدينا ن�صح واح��د يقول فيه النبي‬ ‫��ص�ل��ى اهلل ع�ل�ي��ه و��س�ل��م واحل��دي��ث ��ص�ح�ي��ح م��ن حيث‬ ‫الإ�سناد‪" :‬لن يفلح قوم ولوا �أمرهم امر�أة"‪ ،‬والفقهاء‬ ‫القدامى �أخ��ذوا الن�ص لذاته وا�ستنتجوا منه �أن من‬ ‫�شروط الوالية العامة �أن يكون ذكراً‪ ،‬وفيما �سوى ذلك‬ ‫من الواليات لي�س الأمر بهذا الو�ضوح‪.‬‬ ‫ول��ذل��ك وج��دن��ا �أن الإم ��ام �أب��ا حنيفة يجيز تويل‬ ‫املر�أة للق�ضاء‪ ،‬وكما يقول الدكتور م�صطفى �سباعي يف‬ ‫كتابه "املر�أة بني الفقه والقانون"‪� :‬إن الربملان ق�ضية‬ ‫وكالة؛ �أي �أن ال�شعب يوكل �شخ�صاً لينوب عنه‪ ،‬والوكالة‬ ‫يف ال�شريعة ال ت�شرتط ذكورة وال �أنوثة‪.‬‬ ‫وح �ت��ى ع�ن��د ال�ق��ائ�ل�ين ب��ال��ذك��ورة والأن ��وث ��ة فهذا‬

‫�أمر يتعلق بالوالية الكربى كرئا�سة الدولة �أو رئا�سة‬ ‫احلكومة يف النظام الربملاين‪ ،‬لكننا نقول �إن فهم �أي‬ ‫ح��دي��ث ل��دي�ن��ا �أ��س�ب��اب وروده –وحديثنا ه��ذا ينطبق‬ ‫عليه ما ناق�شناه �آنفاً‪ -‬ال بد �أن يُقر�أ يف �أ�سباب وروده‪،‬‬ ‫فكما ورد للآية �أ�سباب نزول ال بد �أن ن�ستح�ضر �أ�سباب‬ ‫املوجه للن�ص‪.‬‬ ‫نزولها؛ لنتبيني املنطق ِّ‬ ‫يف هذا احلديث بلغ النبي �صلى اهلل عليه و�سلم �أن‬ ‫خرب وف��اة ك�سرى وت��ويل ابنته احلكم من بعده‪ ،‬فقال‬ ‫معلقاً‪" :‬لن يفلح قوم ول��وا �أمرهم امر�أة"‪ ،‬فالبع�ض‬ ‫قالوا ب�صيغة اجلزم هذه (لن)‪ ،‬ولعل بع�ضهم يقول هذا‬ ‫داللة على حكم عام بات‪.‬‬ ‫لكن نح�سب �أن الأم��ر لي�س كذلك ل�سببني على‬ ‫الأق ��ل وال���ش�ي��خ را� �ش��د ت�ع��ر���ض ت�ع��ر���ض ل�ه��ذا يف كتابه‬ ‫"احلريات العامة"؛ الأول‪� :‬أننا �إزاء حدث �سيا�سي �أكرث‬ ‫منه �إزاء حكم ت�شريعي �إن�شائي حلكم‪ ،‬وال ن�ستطيع �أن‬ ‫جنزم �أن النبي عندما قال هذا الكالم يف هذا ال�سياق‬ ‫كان يت�صرف ب�صفة املُب ِّلغ املُ�ش ِّرع‪ ،‬ولنا يف ق�صة احلباب‬ ‫ب��ن امل�ن��ذر ي��وم ب��در مل��ا ��س��أل النبي‪� :‬أم�ن��زل �أن��زل�ك��ه اهلل‬ ‫لي�س ل�ن��ا �أن ن�ت�ق��دم �أو ن�ت��أخ��ر �أم ه��و ال� ��ر�أي واحلرب‬ ‫واملكيدة؟ ق��ال‪ :‬بل هو ال��ر�أي واحل��رب واملكيدة‪ ،‬فقال‬ ‫احلباب‪� :‬إن ه��ذا لي�س ب��ر�أي‪ ،‬كذلك ي��وم �أح��د ملا تغلب‬ ‫ر�أي القائلني باخلروج ملالقاة قري�ش على ر�أي القائلني‬ ‫بالبقاء باملدينة وقتال امل�شركني فيها ‪-‬وهو ما يعرف‬ ‫بحرب ال�شوارع‪ -‬وك��ان ه��ذا ر�أي النبي‪ ،‬مل يكن النبي‬ ‫يت�صرف ويبدي ر�أيه وقتها ب�صفته امل�شرع و�إمنا ب�صفته‬ ‫رئي�س الدولة‪ ،‬فكان يحاور النا�س وكان ملزماً بالأخذ‬ ‫بال�شورى؛ لأن ال�شورى ملزمة عندنا بال�شريعة‪.‬‬ ‫والقر�آن الكرمي قدَّم ملكة �سب�أ بالتمجيد‪ ،‬وقدَّمها‬ ‫باعتبارها حتكم بال�شورى (ما كنت قاطعة �أم��راً حتى‬ ‫ت�شهدون) وقدمها على �أنها امر�أة حكيمة و�صاحب ر�أي‬ ‫وعلم بالتاريخ ال�سيا�سي و�صاحبة قرار �شوري‪.‬‬ ‫والعلماء القدامى كابن تيمية مل يرتددوا يف تقدمي‬ ‫احلاكم الكافر العادل على احلاكم امل�سلم الظامل؛ لأن‬ ‫مق�صد الإ��س�لام ه��و ال�ع��دل (و�أن��زل�ن��ا الكتاب وامليزان‬ ‫ليقوم النا�س بالق�سط) وحيثما كان ذلك ب�صرف النظر‬ ‫عن الذكورة والأنوثة‪.‬‬


‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اخلمي�س (‪ )1‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1782‬‬

‫قراءات‬

‫ملاذا تأخرت‬ ‫زيارة‬ ‫مشعل ؟‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫نعلم جميعا �أنّ ثمة �ضغوطا متار�س من جهات‬ ‫خمتلفة على الأردن الر�سمي كي متنعه من ا�ستقبال‬ ‫رئي�س املكتب ال�سيا�سي خالد م�شعل يف عمان والبدء‬ ‫معه ب�إعادة �إنتاج عالقة خمتلفة تنهي القطيعة التي‬ ‫بد�أت مع حكم امللك عبداهلل عام ‪.1999‬‬ ‫رئي�س احلكومة �أ�شعرنا قبل �شهر بقرب الزيارة‪،‬‬ ‫ووزير الإعالم �أ ّكدها �أكرث من مرة وقال �أ ّنها �ستكون‬ ‫خ�لال �أي��ام‪ ،‬لكن �شيئا من ه��ذا مل يحدث‪ ،‬بل على‬ ‫العك�س زارنا �شمعون برييز‪ ،‬وزرنا �أبو مازن هناك يف‬ ‫رام اهلل‪.‬‬ ‫ال�ع��ائ��ق لي�س فنيا‪ ،‬ول�ست مقتنعا ب� ��أنّ وقوف‬ ‫خالد م�شعل قائد التنظيم الفل�سطيني «حما�س»‪،‬‬ ‫وهو ال زال يحمل اجلن�سية الأردنية‪� ،‬أمام الكامريات‬ ‫�إىل جانب امللك �سيكون حائال دون اللقاء‪.‬‬ ‫لكن املانع وكما يبدو �سيا�سي بامتياز‪ ،‬وهو نابع‬ ‫من �ضغوط داخلية وخارجية حتاول ثني الأردن عن‬ ‫التوا�صل مع حما�س وبالتايل الدفع باجتاه �إلغاء‬ ‫اللقاء مع م�شعل‪.‬‬ ‫ف�ك��رة ال�ل�ق��اء م��ع م�شعل �أو �إع ��ادة ال�ع�لاق��ة مع‬ ‫حما�س‪ ،‬مل ت�أت من فراغ‪ ،‬فمن امل�ؤكد �أنّ �إدارة الدولة‬ ‫�شعرت مبثل تلك احلاجة التي تل ّبي م�صلحة‪ ،‬ولع ّلنا‬ ‫نتذ ّكر ما قاله اخل�صاونة عن ترحيل ق��ادة حما�س‬

‫على المأل‬

‫ب�أ ّنه كان خط�أً د�ستوريا و�سيا�سيا‪.‬‬ ‫ه ��ذا ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل واق� ��ع الإق �ل �ي��م اجلديد‬ ‫وحت��والت الفريق املفاو�ض‪ ،‬التي �ساعدت جميعا يف‬ ‫مزيد من اقتناع العقل ال�سيا�سي الر�سمي ب�ضرورة‬ ‫�أن يراجع املوقف من العالقة مع حما�س‪.‬‬ ‫مع ذلك نلم�س ترددا �أردني�� وا�ضحا جتاه الإقدام‬ ‫على تلك اخلطوة التي �أح�سب �أ ّنها ذات فائدة كبرية‬ ‫ت�ضاف �إىل قوة الدفع التي حتتاجها الدبلوما�سية‬ ‫الأردنية يف املرحلة الرمادية القادمة‪.‬‬ ‫من امل��ؤك��د �أنّ �أم�يرك��ا تراقب املوقف وت�ضغط‬ ‫جت��اه ع��دم ا�ستقبال م�شعل‪ ،‬كما �أن�ن��ا ال زلنا ن�شتم‬ ‫رائحة «�إ�سرائيل» قوية يف اعتبارات الزيارة‪.‬‬ ‫�أمّ ��ا ال�ش�أن الداخلي ف��الأخ��وان امل�سلمني لي�س‬ ‫ب��وارده��م مقاي�ضة ع��ودة ال�ع�لاق��ة م��ع حما�س ب�أيّ‬ ‫موقف داخلي‪ ،‬فهذه التهمة ال مكان لها وال قيمة‪،‬‬ ‫ولعل ذلك ما يدفع البع�ض لتف�سري �شيء من ت�أخر‬ ‫الزيارة‪.‬‬ ‫ب ��إم �ك��ان الأردن ال�ت�غ�ل��ب ع�ل��ى ك��ل ال�ضغوط‪،‬‬ ‫ف��ال�ظ��رف ال��داخ�ل��ي والإق�ل�ي�م��ي يتيحان لنا فر�صة‬ ‫لفتح خيار �آخر �أم��ام تعقيدات املوقف الذي نعي�شه‪،‬‬ ‫ويكفي �أن نتذ ّكر �أنّ انعدام اخليارات يق ّو�ض املوقف‪،‬‬ ‫وهو ما ال نحتاجه‪.‬‬

‫التدخل‬ ‫األجنبي‬ ‫بسوريا‬

‫أما حملة شهادات الدكتوراه‬ ‫فال بواكي لهم‬ ‫يقال �أنّ الأكرث جبنا يف املجتمع هم �أ�صحاب ر�ؤو�س الأموال‬ ‫و�أ�صحاب ال�شهادات العليا‪ ،‬وما ذلك �إ ّال لأ ّنهم كثريا ما يجرون‬ ‫ح�سابات يف �أذهانهم يح�سبون �أ ّنها منطقية تكبح من جماح ثورة‬ ‫غ�ضبهم وهم يف �سبيل املطالبة بحقوقهم‪� .‬أعرف �شخ�صا قد جنح‬ ‫يف م�شروع �صغري يدر عليه مبلغا من املال �أكرث مما كان متوقعا‪،‬‬ ‫ي�ستنكر ب�شدة احل��راك ال�شعبي يف البلد لأ ّن�ه��م ّ‬ ‫يعطلون �أمور‬ ‫البلد‪ ،‬مع �أ ّنه نف�سه قبل �أقل من عامني كان يف طليعة املحتجني‬ ‫وم��ن امل��داوم�ين على م�سريات ي��وم اجلمعة وم��ن الذين يلعنون‬ ‫الف�ساد واملف�سدين الذي يرى اليوم �أ ّنه مل يعد له وجود‪.‬‬ ‫�أما �أ�صحاب ال�شهادات العليا فاحلال معهم غريب وعجيب‪،‬‬ ‫ففي الوقت الذي ثارت فيه ال�شعوب على حكوماتها‪ ،‬وخلعت من‬ ‫خلعت وقتلت من قتلت وترت ّب�ص بالباقي‪ ،‬يف هذا الوقت الذي‬ ‫�أح�سنت فيه ال�شعوب تقدير ح�ساباتها وخلعت �أثواب الت�سويف يف‬ ‫الوعود‪ ،‬ف�إنّ حملة الدكتوراه يف الأردن ما زالوا ينتظرون �أعطيات‬ ‫احلكومات‪� ،‬سواء التي ذهبت �أم احلالية �أم احلكومات القادمة‪،‬‬ ‫لع ّلها ت�شعر بهم ومتن عليهم بفتات‪ ،‬وما �أح�سبها ت�شعر �أو �ست�شعر‬ ‫بهم �أو �أن حت�سب لهم ح�سابا‪.‬‬ ‫يف الوقت ال��ذي تفتخر فيه ال��دول بحملة ال�شهادات العليا‬ ‫من مواطنيها‪ ،‬وتعد ذلك عالمة على تطور �سيا�سة التعليم فيها‪،‬‬ ‫وتعمل ج��اه��دة على ت��أم�ين م�ستوى حياة يليق بهم‪ ،‬وتعاملهم‬ ‫معاملة م�ستندة �إىل موقعهم ال��ذي يجب �أن يكونوا فيه‪ ،‬ف�إنّ‬ ‫احلكومات يف الأردن تعامل هذه الفئة بكثري من الظلم واجلور‬ ‫وال�ت�ح�ي�ي��د وال�ن���س�ي��ان‪ ،‬وك � ��أنّ ك��ل م��واط��ن ل��دي�ن��ا يحمل �شهادة‬ ‫دكتوراه‪.‬‬ ‫ت�ستهني اجل�ه��ات امل���س��ؤول��ة ب�ه��ذه الطبقة‪ ،‬ب��ل حتاربهم يف‬ ‫�شهاداتهم م��ن خ�لال حم��ارب��ة اجل��ام�ع��ات ال�ت��ي ت�خ��رج��وا منها‬ ‫بحجج واهية ال ت�ستقيم حتى مع منطق الأطفال‪ ،‬واملجتمع كله‬ ‫ي�ع��رف ال���ص��راع امل��ايل ب�ين القائمني على تلك اجل��ام�ع��ات وبني‬ ‫م�س�ؤولني احتلوا منا�صب يف وزارات التعليم ال�ع��ايل املتعاقبة‬ ‫ليذهب �ضحيتها هذا املواطن امل�سامل‪ ،‬والذي يطلب منه �أن يبقى‬ ‫م�ساملا حتى يلقى اهلل وهو جائع حمروم‪.‬‬ ‫مفجعة جدا ق�صة الدكتور رعد خري�س التي ن�شرتها ال�صحف‬ ‫يف الأيام املا�ضية‪ ،‬يحمل دكتوراه يف الرتبية الريا�ضية منذ العام‬ ‫‪ 1996‬ويعمل الآن عامل يف موقف �سيارات بالأجرة وبراتب يرتاوح‬ ‫ما بني ‪ 250-200‬دينارا‪ ،‬ولو �أنّ ال�صحافة وو�سائل الإعالم تريد‬ ‫�أن تبحث يف ق�ص�ص حملة الدكتوراه امل ُ َحاربني واملحرومني من‬ ‫حكومات هذا البلد لأخرجت للدنيا ق�ص�صا تدمي القلوب وتدمع‬ ‫العيون دما‪ ،‬ول�صبغت وجه هذا البلد باللون الأحمر القاين‪ ،‬و�أنا‬ ‫على ثقة �أنّ تلك الق�ص�ص موجودة لدى كل امل�س�ؤولني يف هذا‬ ‫البلد‪ ،‬ولكن ال نقول �إ ّال �أنّ حملة الدكتوراه ال بواكي لهم‪ ،‬وح�سبنا‬ ‫اهلل ونعم الوكيل‪.‬‬ ‫لقد جعلت ال�سيا�سات التعليمية يف ه��ذا البلد م��ن بع�ض‬ ‫الأك��ادمي�ي�ين ك��ذاب�ين ب��دون �أن ي�شعروا باخلجل‪ ،‬يدخل حامل‬ ‫دكتوراه على عميد كلية يف �إحدى جامعاتنا العتيدة من �أجل �أن‬ ‫يتقدّم بطلب وظيفة‪ ،‬والعميد الأكادميي للأ�سف يحمل دكتوراه‬ ‫يف ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬فيطلب �سنتي خربة �أو بحثني من�شورين‪،‬‬ ‫ولأنّ طالب الوظيفة خريج جديد يتع ّذر العميد الكذاب ويق�سم‬ ‫يتح�صل عليها �إ ّال‬ ‫�أميانا غليظة �أنّ ه��ذه الوظيفة ال ميكن �أن‬ ‫ّ‬ ‫من تتوافر فيه تلك ال�صفات‪ ،‬وما �أن ينتهي حتى يدخل زميل‬ ‫حت�صل على �شهادته العليا بطريقة �أ�شد‬ ‫لطالب الوظيفة كان ّ‬ ‫التواء وتعرجا من «نزول العار�ضة»‪ ،‬ومل ين�شر بحثا وال ي�ستطيع‬ ‫�أن يفعل ذلك بنف�سه‪ ،‬وال خربة لديه ولو ليوم واحد ولك ّنه ح�صل‬ ‫على الوظيفة عرب الهاتف‪ ،‬وا�س ُتبعد الآخر‪.‬‬ ‫�إىل �أيّ درك من املذلة واملهانة والتعا�سة �أو�صلت احلكومات‬ ‫املتعاقبة يف هذه البالد �أبناءها حملة �أعلى ال�شهادات‪ ،‬و�أيّ جتويع‬ ‫�أدخلت عائالتهم يف �شعابه‪ ،‬و�أيّ �صحراء قاحلة �أ�سكنت �أحالمهم‬ ‫فيها‪ ،‬وك�أ ّنهم �أع��داء للبلد مارقني عليه مع �أ ّنهم الأك�ثر طاعة‬ ‫وهدوءا وم�ساملة وموادعة!‬ ‫حملة ��ش�ه��ادات ال��دك�ت��وراه لدينا ي�ع�دّون بالع�شرات فقط‪،‬‬ ‫ويف م�صر يتخ ّرج يوميا الع�شرات وال جتد لديهم ما لدينا من‬ ‫امل�شاكل‪ ،‬م��ع �أن�ن��ا ك ّنا نح�سب �أنّ الف�ساد يف م�صر ه��و م��ن �أكرث‬ ‫الدول العربية‪ ،‬ولكنها مقولة بحاجة �إىل �إعادة نظر اليوم!‬ ‫يتقدّم الدكتور رعد خري�س �إىل جامعة ر�سمية للعمل جمانا‬ ‫يف �سبيل احل�صول على خربة �سنة �أو اثنتني ليتمكن من احل�صول‬ ‫على وظيفة يف بالد االغرتاب‪ ،‬وهذا الأمر يتكرر مع غالبية حملة‬ ‫الدكتوراه‪ ،‬ولكن حتى هذه الأب��واب مغلقة يف وجوههم‪ ،‬وهناك‬ ‫من يرتكون جامعاتهم ويذهبون �إىل جامعات خارج البالد وتبقى‬ ‫�أماكنهم حمجوزة حلني عودتهم‪ ،‬بل نعرف من مت حجز وظيفة‬ ‫له كمدر�س جامعي وهو ما زال يف مرحلة البكالوري�س‪.‬‬ ‫على حملة �شهادات ال��دك�ت��وراه ال�ي��وم �أن يلقوا ب�شهاداتهم‬ ‫ّ‬ ‫يختطوا ال�ط��ري��ق الذي‬ ‫بعيدا �إن ك��ان��ت �سببا يف ت��روي�ه��م‪ ،‬و�أن‬ ‫يو�صل �إليهم حقوقهم كاملة غري منقو�صة‪ ،‬و ُتع ّلمنا الثورات‬ ‫العربية �أنّ احلقوق ال متنح يف ظل النظام ال�سيا�سي العربي الذي‬ ‫يحكمه الف�ساد الطاغي‪ ،‬و�أنّ املطالبة الهادئة والوادعة هي حمل‬ ‫�سخرية وا�ستهبال‪ ،‬فال بد من انتزاع احلقوق وحت�صيلها جمرا‬ ‫م�شتعلة‪ ،‬و�إن كنتم تنتظرون �أن حت�صلوا على مكانة لكم يف نظامنا‬ ‫اجلامعي‪� ،‬أو �أن ت�سمح لكم باحل�صول على �سنة �أو �سنتني خربة‬ ‫بدون تتكاتفوا وتقيموا وعائالتكم حيث تراكم الدنيا ب�أ�سرها‪،‬‬ ‫وحيث ي�صل �صوتكم �إىل العامل قبل �أن ي�صل �إىل الدوار الرابع‬ ‫ف�إ ّنكم واهمون‪ ،‬وعلى فر�ش الهم نائمون‪ ،‬فا�ستيقظوا‪...‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫مل تعد �سوريا مبن�أى عن التدخل الع�سكري الأجنبي‪،‬‬ ‫فاملراحل التي قطعتها الأزم��ة ت��د ّرج��ت تباعاً‪ ،‬وه��ي الآن‬ ‫�أمام مرحلة جديدة عنوانها العقوبات العربية التي �ستليها‬ ‫بال�ضرورة مرحلة التدخل الع�سكري‪ ،‬وذلك عرب مقدمات‬ ‫احلظر اجلوي‪ ،‬واملناطق العازلة والطرق الأمنية‪ ،‬باعتبار‬ ‫ذل��ك حت�ضرياً لوج�ستياً لتوجيه �ضربات نوعية ملواقع‬ ‫و�أهداف مدرو�سة‪.‬‬ ‫هناك �إج�م��اع من كل الذين يتحدّثون ح��ول الأزمة‬ ‫ال�سورية على رف�ضهم التدخل الع�سكري ب�سوريا‪ ،‬غري �أ ّن‬ ‫كل ذل��ك لن يكون جم��دي�اً‪ ،‬فتدويل الأزم��ة يعني تدخ ً‬ ‫ال‬ ‫ع�سكرياً دون ريب‪.‬‬ ‫ي ��درك ال�ن�ظ��ام ال���س��وري �أ ّن ذري �ع��ة ال�ت��دخ��ل �ستكون‬ ‫حماية املدنيني‪ ،‬و�أ ّن تقارير الأمم املتحدة تتحدّث عن‬ ‫قتل ال�شعب على يد النظام‪ ،‬و�أ ّن ال�صرب على ذلك لن يدوم‬ ‫ط��وي� ً‬ ‫لا‪ ،‬وه��ذه �أي�ضاً مقدمات ت�سبق التدخل الع�سكري‪،‬‬ ‫كما ي��درك النظام �أ ّن املعار�ضة ب��اخل��ارج مل تعد قا�صرة‪،‬‬ ‫و�أ ّنها تتحرك باالجتاهات كافة‪ ،‬و�أ ّن لديها ذريعة مبا�شرة‬ ‫تعتمد على ما يبث على الف�ضائيات و�شبكة االنرتنت‪ ،‬و�أ ّن‬ ‫ما يُبث من م�شاهد قتل ومعاجلات ع�سكرية كفيل بت�أجيج‬ ‫امل�شاعر �ضد النظام وتقدمي امل�ساعدات لإ�سقاطه‪ .‬و�أ ّن هذه‬ ‫املعار�ضة تك�سب كل يوم تعاطفاً جديداً معها مقابل خ�سائر‬ ‫النظام دولياً‪.‬‬

‫د‪�.‬أحمد املغربي‬

‫قلنا مراراً وتكراراً‪� ،‬أ ّن �سوريا ال ت�ستحق ما يجري لها‪،‬‬ ‫و�أ ّن ال�شعب ال�سوري �صرب كثرياً وي�ستحق ما هو �أف�ضل‬ ‫بكثري‪ ،‬و�أ ّن الأوان قد حل لينال حقه باحلياة والكرامة‪.‬‬ ‫م �ق��اب��ل ذل ��ك ك � ّن��ا ع �ل��ى ال � ��دوام م��ع ال �ن �ظ��ام املمانع‬ ‫واحلا�ضن للمقاومة واملدافع عن نهجها‪ ،‬و�أ ّن ا�ستمراره‬ ‫على هذا الأ�سا�س مطلوب بحد ذاته‪ ،‬غري �أ ّن ذلك ال ينبغي‬ ‫�أن يكون على ح�ساب حرية ال�شعب‪.‬‬ ‫الآن نقف جميعا �أمام خماطر خ�سارة �سوريا والذهاب‬ ‫بها �إىل ما هو �أبعد مما يف العراق‪ ،‬و�أخطر مما هو يف ليبيا‬ ‫التي تندفع نحو التق�سيم ونظام الفدرلة‪.‬‬ ‫و�أي �� �ض �اً �أم� ��ام م��زي��د م��ن �إراق � ��ة ال ��دم ��اء ال�سورية‪،‬‬ ‫وا�ستمرار الأم��ر على ما هو عليه‪ ،‬يعني خ�سارة كل �شيء‬ ‫دفعة واحدة‪ ،‬و�سيكون الرابح الوحيد هو العدو الإ�سرائيلي‬ ‫وال�سيا�سات الأمريكية‪.‬‬ ‫�آنذاك لن تكون هناك مقاومة وال ممانعة‪ ،‬وال دولة‬ ‫فل�سطينية ف��وق ال�تراب الفل�سطيني‪ ،‬وال قومية عربية‪،‬‬ ‫و� مّإنا ردحاً �آخر من الزمان حتت مظ ّلة التبعية للأجنبي‪.‬‬ ‫احلل الوحيد لإنقاذ �سوريا‪� ،‬أن يُ�س ّلم النظام القيادة‬ ‫لل�شعب و�أن يعلن ذلك �صراحة‪ ،‬و�أن ي� ِؤمّن هذا االنتقال‬ ‫ف��وراً‪ ،‬ولي�س هناك خيار �آخ��ر ل�سحب الب�ساط من حتت‬ ‫الأمريكي ودفن امل���ؤامرة التي تنمو مع كل نقطة دم تراق‬ ‫فوق تراب �سوريا‪.‬‬

‫منري �شفيق‬

‫تركيا والجامعة العربية وسوريا‬ ‫م��ن يتابع ق ��رارات اللجنة ال��وزاري��ة العربية املعنية مبتابعة‬ ‫الأزم ��ة ال���س��وري��ة وحت��رك��ات�ه��ا‪ ،‬وم��ن ي�ت��اب��ع ت���ص��ري�ح��ات امل�س�ؤولني‬ ‫الأت��راك والإجت��اه العام حلراكهم �إزاء الأزمة ال�سورية‪� ،‬سوف يت�أ ّكد‬ ‫�أ ّن الطرفني خرجا عن لعب دور الو�ساطة‪ ،‬و�أ�صبحا طرفاً يف �صراع‬ ‫ي�ستهدف امل�ض ّي بالأزمة حتى نهايتها من خالل احل�سم والتدويل‬ ‫ً‬ ‫بدال من الو�ساطة و�إيجاد ح ّل يتج ّنب احل�سم الع�سكري والتدويل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ومن ثم يجنب �سوريا احلرب الأهلية والفتنة‪.‬‬ ‫يف ‪ 2011/11/24‬ل �وّح جمل�س وزراء اخل��ارج�ي��ة ال�ع��رب برفع‬ ‫امل��و��ض��وع �إىل الأم�ي�ن ال�ع��ام لل��أمم امل�ت�ح��دة‪ ،‬وذل��ك مت�ه�ي��داً لتدخل‬ ‫خارجي‪ .‬والبع�ض هنا يلوّح بتدخل الناتو على غرار ما حدث يف ليبيا‪،‬‬ ‫والبع�ض يح�صره يف تركيا بعد ت�أمني غطاء عربي‪ -‬دويل لها‪.‬‬ ‫ه��ذان اخل �ي��اران ق��د يُ�شعالن ح��رب��اً تتع ّدى ح��دود م��ا �أ�سموه‬ ‫بت�أمني مم �رّات �آمنة �أو منطقة ع��ازل��ة‪ ،‬فالو�ضع ال�سوري من هذه‬ ‫ال��زاوي��ة ال ي�شبه الو�ضع الليبي من �أوج��ه �أ�سا�سية ع � ّدة‪ ،‬فالتدخل‬ ‫اخلارجي يف ليبيا مل يواجَ ه مبقاومة ع�سكرية ال ليبية وال �إقليمية‪،‬‬ ‫فلم تطلق ق��وات ال�ق��ذايف ��ص��اروخ��اً واح ��داً على ط��ائ��رة م�غ�يرة‪ ،‬وال‬ ‫ر�صا�صة م�ضادّة واحدة على طوافة كانت دائماً يف متناول اليد‪ ،‬بل‬ ‫�أعلنت قيادة التدخل الأطل�سي وم�س�ؤولون فرن�سيون وبريطانيون‬ ‫و�أمريكيون �أن ال ح ًال ع�سكرياً ممكناً يف ليبيا‪ ،‬فا�سرتاتيجية التدخل‬ ‫ا�ستهدفت ال�سيطرة على ال�ط��رف�ين املت�صارعني و� �ص� ً‬ ‫�وال �إىل حل‬ ‫�سيا�سي تنفرد ب��ه‪� ،‬أو �إق��ام��ة واق��ع تق�سيمي مت�سك بطرفيه‪ .‬ولكن‬ ‫الرياح هناك ذهبت �إىل غري ما ت�شتهي ال�سفن‪.‬‬ ‫فلو و�ضعنا جانباً عدم �إمكان توف ّر غطاء من جمل�س الأمن‬ ‫للتدخل اخل��ارج��ي وو��ض�ع�ن��ا ج��ان�ب��اً امل��وان��ع ال��داخ�ل�ي��ة والع�سكرية‬ ‫الغربية التي حتول الآن دون التدخل‪ ،‬ف�إ ّن التدخل �إذا ح�صل ووفقاً‬ ‫للمعطيات ال�سورية والعربية والإيرانية �سوف يجابَه مبقاومة لن‬ ‫تكون ح��دوده��ا �سورية داخ�ل�ي��ة‪ ،‬وه��و م��ا ت��ؤ ّك��ده ت�صريحات ر�سمية‬ ‫متع ّددة متقاطعة ومن ِقبَل �أطراف ع ّدة ب�أ ّن املنطقة كلها �ستدخل يف‬ ‫حالة حرب‪ ،‬فال �أحد ي�ستطيع �أن يفرّق بني تدخل ع�سكري �أمريكي‬

‫عن التدخل الع�سكري ال�صهيوين‪� ،‬أو عزله عن امل�شروع ال�صهيوين يف‬ ‫املنطقة بعامّة والق�ضية الفل�سطينية بخا�صة‪.‬‬ ‫على �أ ّن امل�شكلة الأخطر �ستكون من ن�صيب تركيا �إذا ما ُد ِفعت‬ ‫لتتولىّ عملية التدخل الع�سكري‪ ،‬لأ ّن �أ��ض��راراً فادحة �ستلحق بها‬ ‫معنوية ومادية‪ ،‬داخلية وعربية‪�-‬إ�سالمية‪.‬‬ ‫يكفي �أن يت�صوّر املرء ماذا ميكن �أن يحدث �إذا ما دخلت تركيا‬ ‫حرباً ال ت�ستطيع ح�سمها ب�أيام �أو �أ�سابيع‪ ،‬و�إذا ما تو�سّ عت احلرب �إىل‬ ‫ما يتع ّدى حدود «منطقة عازلة»‪ ،‬و�إذا ما وجدت �أ ّن الذين حرّ�ضوها‬ ‫يتباط�ؤون عن التدخل الع�سكري لنجدتها‪ .‬فهي �أي�ضاً م�ستهدفة‪ ،‬يف‬ ‫نهاية املطاف‪ ،‬من خالل امل�شروع ال�صهيوين للمنطقة‪ ،‬ف�سوف ي�صبح‬ ‫«فخار يطق�ش بع�ضه» �أو ّ‬ ‫ال�شعار اخلفي ّ‬ ‫فخار يك�سّ ر بع�ضه البع�ض‪.‬‬ ‫فهل هنالك �أروع للم�شروع ال�صهيوين واملخططات ال�صهيو‪-‬‬ ‫�أمريكية من حرب تركية‪�-‬سورية‪-‬عربية (ولو جزء من العرب)؟ �أو‬ ‫من حرب تركية‪�-‬إيرانية؟ �أو من �إ�شعال فتنة �سنية‪�-‬شيعية على نطاق‬ ‫وا�سع؟ ناهيك عن حرب �أهلية �سورية‪�-‬سورية‪..‬‬ ‫وباملنا�سبة احلروب الأهلية الداخلية يف �أقطارنا العربية تدخل‬ ‫يف �أغلبها ال�ساحق يف �إطار الفتنة‪ ،‬والفتنة �إذا وقعت �أعمت الأب�صار‬ ‫والب�صائر‪ ،‬وت�ساوت فيها ال�صغائر والكبائر‪ ،‬و�أكلت الأخ�ضر والياب�س‪,‬‬ ‫ومل ترتك بعد خمودها غري الكوارث والندم‪.‬‬ ‫ال ب ّد من �أن يعجب املرء من الذين ثم ّنوا جتربة الطيب رجب‬ ‫�أردوغ��ان عالياً‪ ،‬واعتربوا �إجنازاته الرتكية ن�صراً للعرب وامل�سلمني‬ ‫ولي�س لرتكيا فقط‪ ،‬و�أخ��ذوا يع ّلقون عليه الآم��ال‪ ،‬ثم تراهم اليوم‬ ‫يدفعونه دفعاً للتدخل الع�سكري يف �سوريا‪ .‬فهل فك ّر ه ��ؤالء ماذا‬ ‫�سيحدث لتلك التجربة �إذا مل تكن تلك احل��رب نزهة‪ ،‬بل حتى لو‬ ‫كانت نزهة فلن تكون يف م�صلحة تلك التجربة‪.‬‬ ‫ِن�س َي ه ��ؤالء‪ ،‬وقبلهم ِن�س َي وزي��ر خارجية تركيا �أحمد داوود‬ ‫�أوغلو �أ ّن �أح��د الأ�سباب الرئي�سية يف جناح جتربة �أردوغ��ان �سيا�سة‬ ‫«�صفر م�شاكل» على امل�ستوى اخلارجي‪ ،‬ثم �سيا�سة الوقوف �إىل جانب‬ ‫قطاع غزة يف �أثناء العدوان ال�صهيوين عليه‪ ،‬ثم الوقوف القوي �ض ّد‬

‫احل�صار‪ .‬فكيف ُي��راد لرتكيا اليوم �أن تتب ّنى �سيا�سة م�شاكل حتى‬ ‫ً‬ ‫و�صوال �إىل التهديد با�ستخدام القوّة الع�سكرية على‬ ‫مع الأ�صدقاء‬ ‫الأر�ض ال�سورية؟‬ ‫�إ ّن احلري�صني على تركيا �أردوغان يجب �أن يحر�صوا عليه من‬ ‫�سيا�سة ارتكاب الأخ�ط��اء ال �سيما الع�سكرية منها‪ ،‬لأ ّن اللجوء �إىل‬ ‫ال�سالح يتط ّلب تقديراً �صحيحاً للموقف ولي�س االعتماد على ما هو‬ ‫حق وواجب فقط‪ ،‬فالف�شل هنا يذهب بكل ما اع ُتبرِ حقاً وواجباً‪ ،‬وال‬ ‫يبقى غري النتائج الوخيمة والعواقب غري املحمودة‪.‬‬ ‫�إ ّن دور تركيا كما دور اجلامعة العربية لي�س الذهاب �إىل احلرب‬ ‫�أو التدخل اخلارجي‪ ،‬و� مّإن��ا الو�ساطة الفعّالة واخل��روج ب�سوريا من‬ ‫الأ�سو�أ ولي�س الدخول بها يف ما هو �أ�سو�أ منه‪.‬‬ ‫اجلامعة العربية اليوم �أ�صبحت يف حالة املي�ؤو�س منه‪ ،‬كما ظهر‬ ‫يف طريقة معاجلتها ملبادرتها‪ ،‬وقرار تعليق ع�ضوية �سوريا‪ ،‬ثم يف ما‬ ‫�أ�صدرته من بروتوكول‪ ،‬و�أخ�يراً ولي�س �آخراً التلويح برفع الق�ضية‬ ‫�إىل �أمني عام الأمم املتحدة (املوظف يف وزارة اخلارجية الأمريكية)‪.‬‬ ‫�أم��ا تركيا فمن املفرت�ض � ّأال تكون قد و�صلت �إىل تلك احلالة بعد‪،‬‬ ‫وهو ما ي�سمح بقليل جداً من التفا�ؤل �إىل تنبيهها �إىل ثالثة �أمور‪،‬‬ ‫الأول �أ ّن ما من رئي�س عربي يُحبّ �أن يرى اجلي�ش الرتكي على �أر�ض‬ ‫�سورية حتى لو وافق على �أن تفعل ذلك‪ ،‬فهذه م�س�ألة غري مقبولة يف‬ ‫الظروف العربية والإ�سالمية والعاملية الراهنة‪ ،‬فكل �شيء تغيرّ عما‬ ‫كان عليه يف القرن اخلام�س ع�شر‪.‬‬ ‫الأم��ر ال�ث��اين‪ ،‬الو�ضع ال��داخ�ل��ي ال�ترك��ي ال يحتمل ح��رب��اً قد‬ ‫ت �ط��ول‪ ،‬وال ي�ح�ت�م��ل ع� ��داوات �إق�ل�ي�م�ي��ة ت �خ�ترق اخل �ط��وط احلمر‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة‪ .‬والأم� ��ر ال �ث��ال��ث‪ ،‬ع�ل��ى ت��رك�ي��ا �أن حت���س��ب ج �ي��داً احلالة‬ ‫الأم�يرك�ي��ة‪-‬الأوروب�ي��ة ال�ع��اج��زة وامل�ت�ردّدة ال��راه�ن��ة‪ ،‬وكفى �أن ُتقر�أ‬ ‫ج�ي��داً جت��رب��ة حلفاء �أم�يرك��ا و�أوروب� ��ا ال��ذي��ن ُت � ِرك��وا ي�ن�ه��ارون �أمام‬ ‫الثورات العربية‪ ،‬ف�إذا ما تورّطت تركيا ف�سوف يرتكونها تقلع �شوكها‬ ‫بيديها‪.‬‬ ‫فاحلذار احلذار من التدخل الع�سكري‪.‬‬

‫أفق جديد‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫صافحني قلبها‬ ‫ن�ح��ن ال �ع��رب ع�ل��ى الأغ �ل��ب من�ل��ك ث�ق��اف��ة حميمية‬ ‫مقارنة م��ع الآخ��ري��ن‪ ،‬و�إن ك��ان اع�تران��ا بع�ض اجلمود‬ ‫وال�ب�رود م��ؤخ��را م��ع ت�غ�ّي�رّ ظ��روف احل�ي��اة‪ ،‬فنحن عادة‬ ‫نلقي ال�سالم على الطري الطاير ون�س�أل عن �أحوال اجلد‬ ‫ال�سابع واحلفيد ال�سابع‪ ،‬وينق�ضي جزء ال ب�أ�س به من‬ ‫لقاءاتنا ومكاملاتنا يف التحية واالطمئنان على الأحوال‪،‬‬ ‫�إ ّال � ّأن هذه �أ�صبحت من باب املجامالت التي قد ال حتمل‬ ‫وراءها اهتماما حقيقيا وحر�صا �صادقا!‬ ‫ولكن يظل هناك دائ��رة ال ي�صلها ب��رد ال�شتاء وال‬ ‫هَم نهاية الراتب �آخر ال�شهر وال يغيرّ ها طول الأي��ام �أو‬ ‫ق�صرها �أو غياب ال��وج��وه �أو تواجد الأج���س��اد‪�..‬أال وهي‬ ‫دائرة الأخوة يف اهلل‪ ،‬ويا ح�سرة من مل يذق طعم الأخوة‬ ‫يف اهلل‪..‬‬ ‫قابلت �أختا يل ذات يوم وقد جمعني بها �سابق عهد‬ ‫من حمبة وعمل‪ ،‬ثم ف ّرقتنا الأيام ولك ّني كنت ك ّلما لقيتها‬ ‫�أح�س�ست ب� ّأن كلها يبت�سم لر�ؤيتي ولي�س فقط ثغرها‪ ،‬وكل‬ ‫كيانها ي�ستقبلني و�إذا �صافحتها �أح�س�ست مبرجل من‬

‫احلرارة يغلي داخلها �إىل �أن كان ذلك اليوم‪..‬‬ ‫ر�أيتها ف�صافحتني كعادتها ثم �أم�سكت بيدي وق ّربتها‬ ‫ف�س َرت ّيف ق�شعريرة �أطلقت بداية غرغرة دمعة‬ ‫�إىل قلبها َ‬ ‫يف عيني وه ّزين املوقف من �أول ر�أ�سي �إىل �أخم�ص قدمي‬ ‫وه ّزتني الر�سالة التي مل تك ّلف �شيئا ولك ّنها عنت يل‬ ‫الكثري‪ ،‬ف�ص ّليت على ر�سول اهلل وقلت‪� :‬صدقت يا حبيب‬ ‫�أوثق عرى الإميان �أن حتب يف اهلل‪.‬‬ ‫كان موقفا افرتقنا بعده ك�أيّ لقاء يكون بعده فراق‪،‬‬ ‫وقد مت ّر �أ�شهر دون �أن �أراها ولكنّ حالوة املوقف �ستتجدد‬ ‫ك ّلما لقيتها‪.‬‬ ‫ويبقى الت�سا�ؤل‪:‬‬ ‫ك��م ن�ب��ذل م��ن �أنف�سنا ل�غ�يرن��ا م��ن الب�سيط الذي‬ ‫ن�ستطيعه من حتية �أو ب�سمة �أو كلمة طيبة قد يكون من‬ ‫يتل ّقاها بحاجة �إليها كحاجته للماء والغذاء والهواء‪.‬‬ ‫مل ��اذا �أ�صبحنا ب�خ�لاء ح�ت��ى ع�ل��ى م�ستوى ال�شعور‬ ‫ون�سينا � ّأن يف الب�سمة �صدقة ويف الكلمة الطيبة �صدقة‬ ‫ونحن نرتك معظمها باختيارنا وكامل �إرادتنا‪.‬‬

‫ك��ان الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم يجد وقتا لكل‬ ‫�صحابته على كرثتهم ويعطي ك�لا حقه حتى ك��ان كل‬ ‫واحد منهم يظن �أ ّنه الأحب �إىل قلبه‪.‬‬ ‫نعم نحن بحاجة �إىل �صالح الأخ��وان فهم زينة يف‬ ‫الرخاء وع��دة يف البالء و�ضمان يف الآخ��رة‪� ،‬إذ قال عليه‬ ‫ال���س�لام‪« :‬ا�ستكرثوا م��ن الإخ ��وان ال�صاحلني ف �� ّإن لكل‬ ‫م�ؤمن �شفاعة لعلك تكون يف �شفاعة �أخيك‪».‬‬ ‫ك��ان �سالما م��ؤ ّث��را وم�صافحة ذات معنى وال�شيء‬ ‫بال�شيء يذكر‪ ،‬فتذكرت ملاذا ح ّرم الر�سول �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم امل�صافحة بني الرجال والن�ساء من غري املحارم‪،‬‬ ‫ل ّأن حرارة ال�سالم وامل�صافحة تنتقل من اليد �إىل القلب‬ ‫واجل�سد في�شتعل بها ا�شتعال النار يف اله�شيم‪ ،‬و�إذا مل‬ ‫ي�ستطع امل��رء �إط�ف��اء ن��اره بعقله �أو بلوغ م��راده‪ ،‬ا�شتغل‬ ‫القلب بغري ما �أراد اهلل له وانحرف عن م�سار فطرته‪،‬‬ ‫وق �ل��ب امل ��ؤم��ن ك�ع�ب��ة اهلل وامل �ع �ب��ود ال ي��ر��ض��ى مبزاحمة‬ ‫الأ�صنام‪..‬‬ ‫احلمد هلل على نعمة الإ�سالم وكفى بها نعمة‪.‬‬

‫م‪.‬جمال �أحمد راتب‬

‫«جحر الضب» ونقل التكنولوجيا‬ ‫برودة الأج��واء التي داهمت اململكة هذه الأي��ام رغم �سطوع‬ ‫فجر م�شاعر متناق�ضة لدي‪ ,‬انتابني �شعور يف �أننا قوم‬ ‫ال�شم�س َّ‬ ‫ف�شلنا حتى يف التقليد‪ ,‬ف�شلنا يف نقل تكنولوجيا ا�ستغالل الطاقة‬ ‫ال�شم�سية يف الوقت الذي اخرتق جمتمعا ِتنا ال�صم ُغ التافه الذي‬ ‫يك�سو فروة ر�ؤو�س الفتيان وال�شباب‪ ,‬الطاقة امل�ستدامة املجانية‬ ‫وال�صمغ القميء �شيء موجود يف ذات الغرب‪ ,‬فلماذا �أخذنا هذا‬ ‫وتركنا ذاك؟!‬ ‫تبعنا ا ُ‬ ‫حل�م��ران (لقب ك��ان يطلق على الأج��ان��ب الغربيني‬ ‫ن�سبة �إىل حمرة جلودهم) يف «ت�سحيل» البنطال وع�صب الر�أ�س‬ ‫مبناديل مزرك�شة وامتطاء ال��دراج��ات النارية التي يناهز ثمن‬ ‫�إحداها جمموع ثمن �سيارات مكتب تك�سي (نزعت لوحاته)‪ ,‬بينما‬ ‫ق�صُ رت �إمكاناتنا عن ا ّتباعهم يف التعاون والنظام!‬ ‫مل يعجبنا يف اقت�صادهم و�إدارتهم ملواردهم وتداول الأموال‬ ‫وا�ستغاللها يف التو�سعة على مواطنيهم وترفيههم‪ ,‬بينما تب ّنينا‬

‫(لحِ ّد اجلنون) نظام ال�ضرائب وطريقة حت�صيل املال من دخول‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫�أذه�ل�ن��ا التطور يف �صناعة ال���س�ي��ارات‪ ،‬ففتحنا ال�ب��اب على‬ ‫م�صراعيه �أمام كل معتوه يريد �أن يح�صل على الأحدث والأقوى‬ ‫والأ�سرع والأغلى‪ ,‬ومل نلق با ًال �أو اهتماماً لل�شوارع التي ت�سري‬ ‫عليها تلك ال�سيارات و�صالحيتها لال�ستخدام!‬ ‫ال�صحفي ي�صبح عندهم ر�أ��س�اً للدولة �أو رئي�ساً للوزراء‪,‬‬ ‫بينما نختلف نحن يف ع��دد ال�سنوات ال�ت��ي يق�ضيها ال�صحفي‬ ‫(املتجاوز) يف ال�سجن‪� ،‬سنتني �أم �سنة مع الغرامة!‬ ‫ب��رام��ج ال�ط�ه��ي يف ف�ضائياتنا ع���ش��رون �أو ي��زي��د‪ ,‬خمتلف‬ ‫الأطباق العاملية‪ ,‬واحللويات الف�ضائية‪ ,‬وال برنامج واحد لزراعة‬ ‫�أ�سطح املنازل �أو الزراعة الع�ضوية التي تنت�شر يف الغرب انت�شار‬ ‫النار يف اله�شيم!‬ ‫�أن نفخر بت�شييد مفاعالت نووية ونعتربه �إجنازاً ع�صرياً‪,‬‬

‫بينما مل يجد �أ�صحابها بُداً من تفكيكها والندم عن ال�ساعة التي‬ ‫�أدخلوها لبالدهم منذ ن�صف قرن‪.‬‬ ‫ال�ضب حيوان �صحراوي زاحف من ف�صيلة ال�سحايل‪ ,‬يحفر‬ ‫جحره يف الأر�ض‪ ,‬وال يخطر ببال عاقل �أن ي�شاركه �أو يق ّلده �أحد‪,‬‬ ‫وق��د ورد يف حديث امل�صطفى �صلى اهلل عليه و�سلم حينما �شبّه‬ ‫حال وم�آل الأمة امل�ستقبلي «لتتبعن �سنن من قبلكم �شربا ب�شرب‪،‬‬ ‫وذراعا بذراع‪ ،‬حتى لو �سلكوا جحر �ضب ل�سلكتموه»‪ ,‬حيث يكون‬ ‫هذا �إن فق�أنا عيون عقلنا وتخ ّلينا عن ثوابتنا وفقدنا بو�صلتنا‬ ‫وغرقنا يف التقليد‪ ,‬التقليد االنتقائي الغبي‪ ,‬تقليد ما ال ينفع‬ ‫والتعفف عن النافع املفيد‪.‬‬ ‫نعم للتقليد‪� ،‬إن كان يف �سبيل التطوير والرقي احلقيقي‪,‬‬ ‫وال و�أل ��ف ال لتقلي ٍد م��آل��ه ال��زح��ف والعتمة واخل ��وف والقرف‬ ‫�ضب‪ ,‬وال�سالم‪.‬‬ ‫والدنائة‪ ,‬يف جحر ٍ‬

‫د‪.‬حممد �أحمد جميعان‬

‫الدم وقصائد املؤامرة‬ ‫من ال�شائعات املق�صودة لذاتها «�أ ّن ال�سيا�سة ال دين لها‬ ‫وال مبد�أ وال �إن�سانية بل هي لغة امل�صالح املج َّردة»‪ ،‬والق�صد‬ ‫هنا �أوال‪� ،‬أن يرت�سّ خ مفهوم التج ُّرد من القيم الإن�سانية يف‬ ‫ممار�سة ال�سيا�سية‪ ،‬والثاين �أن يبتعد �أهل اخلري والإ�صالح‬ ‫عن ممار�سة ال�سيا�سة خوفا من الت�شويه باعتبارها لعبة غري‬ ‫�أخالقية‪.‬‬ ‫وهو ما يخالف احلقيقة واملق�صد الأ�سا�س‪� ،‬إذ �أ ّن ال�سيا�سة‬ ‫عموما ه��ي ف��ن املمكن لتحقيق م�صالح ال��دول��ة �أو ال�ف��رد �أو‬ ‫اجلماعة دون الإخ�لال بالقواعد الثابتة للمجتمع واملواثيق‬

‫الدولية املتفق عليها والقواعد الإن�سانية الثابتة عرب الع�صور‪.‬‬ ‫ومن هنا فال يعقل �أن نتحدّث عن م�ؤامرة لنربر مزيدا من‬ ‫الذبح واجلزر و�سفك الدماء يف �سوريا وغريها‪ ،‬و�أن نتمادى‬ ‫�أكرث لنطالب ال�ضحية من ال�شعب ال�سوري تقدمي مزيد من‬ ‫الدماء على مذبح النظام هناك حتى ير�ضى ويرتوي ويتغ ّنى‬ ‫بالقومية وامل�م��ان�ع��ة (رغ��م �أ ّن ��ه وع�بر ��س�ن��وات حكمة مار�س‬ ‫خالفها متاما)؟!‬ ‫نعم غرابة غري م�سبوقة �أن نطالب ال�ضحية مبزيد من‬ ‫املوت بدم بارد بالآلة الع�سكرية حلماة الديار حتى ال يقال �أ ّنه‬

‫‪15‬‬

‫ا�ستعان بالعرب �أو الغرب حقنا لدمائه؟!‬ ‫�إ ّن القيمة الإن���س��ان�ي��ة وقيمة ال��دم ه��ي �أ��س�م��ى م��ن كل‬ ‫املهرجني والتنظريات وترف التحليالت واملربرات والأنظمة‬ ‫والأقوال الكالمية التي تزيدنا غما وهما وهي تتف ّرج على �سيل‬ ‫الدماء يف �شوارع �سوريا من �أجل �أن متجّ د بقايا هياكل عظمية‬ ‫لعبدة الب�شر والكرا�سي وال��دم‪ ،‬وتتلهّى يف ق�صائد امل�ؤامرة‬ ‫الكرتونية التي هي امتداد لبع�ض املعار�ضات الديكورية التي‬ ‫ر�سّ خت حكم اال�ستبداد وكانت طليعة الف�ساد‪.‬‬ ‫‪drmjumian@gmail.com‬‬

‫د‪�.‬أحمد ال�شوابكة‬

‫الجامعة العربية بني‬ ‫األمس واليوم‬ ‫ال ن��ذي��ع ��س��راً وال ي�ع� ّد يف �سياق ال�سبق‬ ‫التاريخي �إذا ذ ّكرنا ب ��أنّ «جامعتنا العربية»‬ ‫هي �صناعة بريطان ّية‪� ،‬سعت لإن�شائها قبيل‬ ‫ن�ه��اي��ة �أح� ��داث احل ��رب ال�ع��امل� ّي��ة ال�ث��ان�ي��ة من‬ ‫خالل ت�صريحني متواليني لوزير خارجيتها‬ ‫�آنذاك (�إي��دن)‪ ،‬عندما ات�ضحت �أمور احلرب‬ ‫و�أنّ بريطانيا وحلفاءها معن ّيون مب�ستقبل‬ ‫املنطقة العرب ّية لكن ب�أقل التكاليف‪ .‬فق ّررت‪،‬‬ ‫ت�ي���س�يراً ل��ذل��ك‪ ،‬ال��دع��وة �إىل ج�م��ع احلكام‬ ‫ج�م�ي�ع�ه��م يف ن� ��ا ٍد واح� ��د ل���س�ه��ول��ة �إدارت� �ه ��م‬ ‫والتفاهم معهم‪.‬‬ ‫�إذن ج��ذور هذه املنظمة بريطان ّية ولن‬ ‫تكون الثمار �إ ّال من جن�س اجلذور‪ ،‬ولن تكون‬ ‫يف �صالح م�صلحة عرب ّية حقيق ّية‪ .‬ومل يذكر‬ ‫لها دور �إيجابي جتاه �أيّ ق�ض ّية عرب ّية على‬ ‫مدى ما انق�ضى من عمرها‪ ،‬و�ستبقى كذلك‬ ‫�إىل �أن ي��أذن اهلل برحيلها �أو �أن ي�ستبدل بها‬ ‫كيان جديد يفرزه الواقع العربي املنتظر‪.‬‬ ‫فهي ّ‬ ‫منظمة للأنظمة ون ��ا ٍد للر�ؤ�ساء‬ ‫يتجاذبون فيه �أط ��راف احل��دي��ث ويتبادلون‬ ‫التجارب واخلربات حول �إحكام القب�ضة على‬ ‫ال�شعوب وكتم الأنفا�س وم�صادرة احلر ّيات‪.‬‬ ‫فكان وزراء الداخل ّية وم�س�ؤولو الأجهزة‬ ‫الأمن ّية هم �أو�سع الدوائر العرب ّية الر�سم ّية‬ ‫ن�شاطاً و�أكرثها �إ�شغا ًال للجامعة ومرافقها‪،‬‬ ‫عربي‬ ‫ومل تكن يف يوم من الأ ّيام م� ّؤ�س�سة عمل ّ‬ ‫ج��ادّ‪ ،‬وف�شلها حمقّق يف ك��ل منا�سبة ّ‬ ‫تتنطح‬ ‫فيها لأمر فوق طاقتها وخارج �صالحياتها‪.‬‬ ‫مما عرف بالأزمة‬ ‫وفيما يتع ّلق مبوقفها ّ‬ ‫تع�سف وظلم‬ ‫ال�سورية وما يواجه �شعبها من ّ‬ ‫وانتقام على يد نظامه‪ ،‬فكان املندوب ال�سوريّ ‪،‬‬ ‫القمعي �أكرث املتحدثني كالماً‬ ‫مم ّثل ال ّنظام‬ ‫ّ‬ ‫و�أطولهم ل�ساناً و�أك�ثره��م �صالف ًة ووقاحة‪،‬‬ ‫لأ ّن��ه يعرف يف �أيّ مكان يتحدّث و�أم ��ام مَن‬ ‫يخطب ول�سان حاله �أ ّنه لي�س لأحد �أن يزاود‬ ‫على الآخر يف مه ّمة هي الوحيدة التي نالت‬ ‫�إج�م��اع ال��ر�ؤ��س��اء والأن�ظ�م��ة وال��زع�م��اء‪ ،‬وهي‬ ‫ال�سرعة والق ّوة يف قمع ال�شعب الذي يتطاول‬ ‫على �أ�سياده و�أولياء نعمته‪ ،‬و�أنّ ما يجري يف‬ ‫�سوريا هو �أمر طبيعي وعادي وال ي�ست�أهل هذا‬ ‫االه�ت�م��ام وال��دع��وة لعقد االج�ت�م��اع‪ ،‬وك��ل ما‬ ‫يجري ال يعدو عمل ّية ت�أديب خلارجني على‬ ‫ال ّنظام ومثريي ال�شغب وع�صابات الإجرام‪،‬‬ ‫هذا �إىل جانب �أنّ هذه الع�صابات قد جتاوزت‬ ‫امل�ح� ّرم��ات وامل�ح�ظ��ورات با�ستعمالها �أ�سلحة‬ ‫م�صدرها العدو الإ�سرائيلي يف مواجهة نظام‬ ‫ممانعة ومقاومة ما ُوجد �أ�ص ً‬ ‫ال �إ ّال الجتثاث‬ ‫ه��ذا ال�ع��دو م��ن ج ��ذوره وزل��زل��ة الأر� ��ض من‬ ‫حتت �أقدامه وحترير فل�سطني كل فل�سطني‬ ‫من رج�سه وعدوانه‪.‬‬ ‫وبعد �أن تهد�أ الأو�ضاع يف �سوريا وي�ست ّتب‬ ‫الأم��ن ويُق�ضى على ع�صابات الإج��رام �سوف‬ ‫ت�ن���س�ح��ب ال ��د ّب ��اب ��ات وامل� ��د ّرع� ��ات وراج� �م ��ات‬ ‫ال �� �ص��واري��خ وامل�ي�ل�ي���ش�ي��ات م��ن � �ش��وارع املدن‬ ‫لتتوجه فوراً نحو‬ ‫ال�سور ّية وبلداتها وقراها‬ ‫ّ‬ ‫اجل ��والن امل�ح�ت� ّل ل�ُت�رُ ي ال�ي�ه��ود م��ا ي�سوءهم‬ ‫ومي� � � ّرغ �أن��وف �ه��م ب ��ال�ت�راب وي �ج�بره��م على‬ ‫االن�سحاب مذعورين كالفئران‪.‬‬ ‫ه��ذا ال �ك�لام وم��ا مي��اث�ل��ه ه��و م��ا ت ��ردّده‬ ‫�أجهزة ال ّنظام تغطية للعجز و�سرتاً للف�شل‬ ‫وتربيراً للبط�ش و�سفك الدماء و�إزهاق �أرواح‬ ‫الأب��ري��اء‪ ،‬ه��و دي��دن ه��ذا ال�ن�ظ��ام‪ ،‬كما غريه‬ ‫من الأنظمة التي ال تتقن �إ ّال هذا الدور وال‬ ‫متلك �سوى هذا احلل ولي�س لديها �إ ّال هذه‬ ‫الب�ضاعة الكا�سدة والفا�سدة فهي ال ت�ستند‪،‬‬ ‫�إىل �شرع ّية �شعب ّية �أو ق��ان��ون� ّي��ة �أو خلقية‪،‬‬ ‫فت�ستبدل بها �شرع ّية حوار الطر�شان وتناطح‬ ‫الثريان‪.‬‬ ‫ورغم الواقع الثقيل الذي يلفّ املنطقة‬ ‫العربية والعمل العربي ورغم حلكة الظالم‬ ‫التي ت�سبق ب��زوغ الفجر‪ ،‬ف ��إنّ الأم��ل معقود‬ ‫على ما بدت بوادره تظهر للعيان يف التغيري‬ ‫�إىل ما هو �أح�سن و�أف�ضل‪ ،‬و�أن ت�صبح اجلامعة‬ ‫جامع ًة لل�شعوب ي�أوون �إليها لبحث ق�ضاياهم‬ ‫وتوحيد جهودهم وح ّل م�شاكلهم ّ‬ ‫ويب�شر بهذا‬ ‫كله ت�سارع الأحداث على �ساحة هذه اجلامعة‬ ‫وما انبثق عنها من مواقف وقرارات تن ّبئ عن‬ ‫وجه جديد لهذه ��جلامعة و َن َف�س جديد مل‬ ‫نعهده من قبل ومل نعرفه عنها‪ ،‬مما ي�ؤمّل‬ ‫بخري عميم وثمار يانعة كعمل عربي م�شرتك‬ ‫وم�ش ّرف يف ظل ربيع عربي مثمر ومبارك‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )1‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1782‬‬

‫الحكومة اللبنانية تمول املحكمة الدولية‬ ‫وتلتزم بالعقوبات العربية ضد األسد‬

‫فرج �شلهوب‬

‫مصر تصنع‬ ‫التاريخ!‬

‫�سامل الفالحـــــــات‬

‫سنشد‬

‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع � �ل� ��ن رئ� �ي� �� ��س احلكومة‬ ‫اللبنانية جنيب ميقاتي �أنه قام‬ ‫�صباح ام����س االرب �ع��اء بتحويل‬ ‫ح�صة لبنان من متويل املحكمة‬ ‫الدولية املكلفة النظر يف اغتيال‬ ‫رئي�س احلكومة ال�سابق رفيق‬ ‫احلريري‪.‬‬ ‫وق ��ال يف كلمة �أل�ق��اه��ا من‬ ‫مقر رئا�سة احلكومة ونقلتها‬ ‫م� �ب ��ا�� �ش ��رة حم� �ط ��ات التلفزة‬ ‫ال �ل �ب �ن��ان �ي��ة‪" :‬لقد ق �م��ت هذا‬ ‫ال�صباح بتحويل ح�صة لبنان‬ ‫من متويل املحكمة الدولية"‪،‬‬ ‫م�ضيفا ان "هذا القرار وطني‬ ‫ويحمي لبنان من تداعيات ما‬ ‫يح�صل حوله"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ميقاتي ان قراره‬ ‫"يعك�س التزام لبنان بتعهداته‬ ‫ال��دول �ي��ة ومب� �ب ��د�أ العدالة"‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا ان��ه ال ي�شكل "انتقا�صا‬ ‫لأي م��ؤ��س���س��ة د� �س �ت��وري��ة على‬ ‫االطالق ولي�س انت�صارا لفريق‬ ‫م� ��ن ال �ل �ب �ن��ان �ي�ي�ن ع �ل��ى فريق‬ ‫�آخر"‪.‬‬ ‫وق � �ب � �ي ��ل ادالء ميقاتي‬ ‫ب��اع�لان��ه امل�ف��اج��ئ ه ��ذا‪ ،‬اعلنت‬ ‫احل �ك��وم��ة ال �ل �ب �ن��ان �ي��ة ت�أجيل‬ ‫اجتماعها الذي كان مقررا بعد‬ ‫ظ �ه��ر ام ����س االرب� �ع ��اء ملناق�شة‬ ‫ال �ت �م��وي��ل يف ظ ��ل خ �ل�اف بني‬ ‫مكوناتها على هذا املو�ضوع‪.‬‬ ‫ومل يعرف ما اذا ك��ان هذا‬ ‫ال�ق��رار ق��د ات�خ��ذ بالتوافق مع‬ ‫م�ك��ون��ات احل�ك��وم��ة ال�ت��ي ميلك‬ ‫ح� ��زب اهلل وح� �ل� �ف ��ا�ؤه غالبية‬ ‫املقاعد الوزارية فيها‪.‬‬ ‫وي��رف ����ض ح� ��زب اهلل دفع‬ ‫ل �ب �ن��ان ح �� �ص �ت��ه م ��ن التمويل‬ ‫متهما املحكمة ب�أنها "م�سي�سة"‬ ‫و"تخدم اه��داف��ا ا�سرائيلية"‪،‬‬

‫�أيا كانت نتائج االنتخابات امل�صرية‪ ،‬فقد جاءت النتيجة‬ ‫م �ب �ك��رة‪ ،‬ف ��وز ك�ب�ير وب��اه��ر ل�ل���ش�ع��ب امل �� �ص��ري‪ ،‬ب�ك��ل اطيافه‬ ‫ال�سيا�سية واالجتماعية‪ ،‬ح�ين يجدد ث��ورت��ه يف ارف��ع �صورة‬ ‫ح���ض��اري��ة‪ ،‬م��ن امل���ش��ارك��ة ال�شعبية الكثيفة يف االنتخابات‪،‬‬ ‫واالن�ضباط الذي فاج�أ املراهنني على الفو�ضى‪ ،‬واالنتظام يف‬ ‫طوابري بلغت االف االمتار امام املقرات االنتخابية‪� ،‬ساعات‬ ‫طويلة انتظر الكثريون ليدلوا ب�أ�صواتهم‪ ،‬مل ي�ضجروا ومل‬ ‫يدفعهم طول االنتظار اىل فقدان �صربهم‪ ،‬بدليل ان الأجهزة‬ ‫االمنية مل ت�سجل ق�ضية جنائية واح��دة‪ .‬كبار ال�سن جا�ؤوا‬ ‫للم�شاركة بحما�سة ال تقل عن ال�شباب‪ ،‬الفقراء مثلما هم‬ ‫االغنياء‪ ،‬املتعلمون واالميون‪ ،‬الرجال والن�ساء‪ ،‬حتى االطفال‬ ‫ا�صطحبهم ذووهم ليكونوا �شهودا على ميالد م�صر اجلديدة‪،‬‬ ‫م�صر االرادة ال�شعبية‪ ،‬م�صر االنتخابات احل�ضارية‪ ،‬م�صر‬ ‫التي تخرج بكل ابنائها لل�شارع‪ ،‬لتقول ان م�صر جديدة تولد‪،‬‬ ‫بني يدي ميالد قادم للأمة‪.‬‬ ‫البلطجة اختفت من ال�شوارع‪ ،‬ليت�ساءل كثريون ملاذا؟!‬ ‫ثقة النا�س ب��ان العملية االنتخابية �ستفرز ما يختارون مل‬ ‫يعد مو�ضع ت�شكك‪ ،‬والر�ضا بالنتائج وع��دم املنازعة فيها‪،‬‬ ‫مهما كانت قا�سية على البع�ض‪ ،‬هو املرجح‪ ،‬فلماذا يحدث كل‬ ‫ه��ذا مع اننا اىل عهد قريب ك��ان كل �شيء خمتلفا عن هذا‪،‬‬ ‫و�إىل ايام قليلة كان ال�شارع امل�صري تتكثف فيه نذر ال�صدام‬ ‫واملواجهة‪.‬‬ ‫كما ي�ب��دو �إن ال�سبب ب�سيط‪ ،‬عندما تتخلى ال�سلطات‬ ‫احلاكمة ع��ن العبث‪ ،‬ف ��إن ك��ل ��ش��يء ينتظم‪ .‬م�شكلتنا كانت‬ ‫دائما ت�صنعها النظم ال�شمولية‪ ،‬و�أجهزتها القمعية املتخلفة‪،‬‬ ‫ومل تكن امل�شكلة عند ال�شعب‪ ،‬وال يف ن�ضجه ال�سيا�سي وت�أهله‬ ‫ل�لان�خ��راط يف عملية دمي��وق��راط�ي��ة ك��ام�ل��ة‪ ،‬كما ظ��ل يزعم‬ ‫االو�صياء على ال�شعب من نخب ذيل بغلة ال�سلطان‪.‬‬ ‫امل�شكلة ك��ان��ت يف احل�ك��م واحل �ك��ام ال���ش�م��ول�ي�ين‪ ،‬الذين‬ ‫احتكروا احلياة ال�سيا�سية‪ ،‬و�شوهوا و�أف�سدوا كل �شيء‪ ،‬ال�سيا�سة‬ ‫واالقت�صاد‪ ،‬االعالم والتعليم‪ ،‬االخالق وحتى عالقات النا�س‬ ‫بع�ضهم ببع�ض‪ .‬وما ان يرفع ه�ؤالء ال�شموليون ايديهم عن‬ ‫ال�شعب‪ ،‬حتى تتغري ال�صورة وينقلب امل�شهد‪ ،‬فال�شعوب العربية‬ ‫ال تقل حت�ضرا وال ت�أهيال‪ ،‬عن بقية �شعوب العامل املحرتمة‬ ‫التي خا�ضت جت��ارب دميوقراطية‪ ،‬اعلت من قيمة االن�سان‬ ‫و�أنتجت بيئة �سيا�سة واقت�صادية واجتماعية متعافية‪ ،‬وثمة‬ ‫فارق كبري بني الأ�صل وال�صورة‪ ،‬بني الدميوقراطية امل�صممة‬ ‫على مقا�س احلاكم‪ ،‬وتلك املعربة عن ارادة ال�شعب‪ ،‬والعني‬ ‫ال تخطئ ال�ف��وارق‪ ،‬وال�ضمري اجلمعي للنا�س مييز بو�ضوح‬ ‫كل ه��ذا‪ ،‬وه��و ما عرب عنه ماليني امل�صريني يف م�شاركتهم‬ ‫الكثيقة يف االن�ت�خ��اب��ات‪ ،‬ف�ه��ذه االن�ت�خ��اب��ات متثلهم وه��م مل‬ ‫ي�صوتوا يف املا�ضي؛ لأنهم كانوا مدركني للعبة‪ ،‬النتائج كانت‬ ‫حم�سومة وما يو�ضع يف ال�صناديق لي�س هو ما يقرر‪ ،‬والأنكى‬ ‫ان املجل�س امل�سمى جمل�س ال�شعب‪ ،‬او ال�برمل��ان‪ ،‬مل يكن هو‬ ‫اي�ضا اال ديكورا‪ ،‬و�صورة لتجميل انظمة متخلفة ال ت�ؤمن اال‬ ‫بال�صنم الكبري‪.‬‬ ‫جنحت م�صر‪ ،‬والثقة كبرية انها �ستكمل ما ب��د�أت على‬ ‫ذات ال�سوية‪ ،‬و�ستعرب اىل مرحلة الدولة الدميوقراطية التي‬ ‫حترتم ارادة ال�شعب‪ ،‬وحتتكم اىل �صناديق االقرتاع‪ ،‬و�ستكون‬ ‫ق ��ادرة يف زم��ن ق�صري على ب�ن��اء ال��دول��ة ال�ن�م��وذج‪ ،‬فال�شعب‬ ‫ال��ذي بنى االه��رام وحفر قناة ال�سوي�س وبنى ال�سد العايل‪،‬‬ ‫والذي يعمل ابنا�ؤه‪ ،‬على مدار ال�ساعة النتزاع لقمة العي�ش‪،‬‬ ‫باجلد والعرق‪ ،‬ويتحمل من املعاناة و�شظف وق�سوة الظروف‬ ‫وب�ؤ�س احلياة ما ال تتحمله اجلبال‪ ،‬لن يذهب جهده وجهاده‬ ‫هدرا‪ ،‬و�سيكون عاقبة كل ذلك خريا ون�صرا‪ ،‬مل�صر وجلوارها‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫جن�ح��ت م���ص��ر ورف �ع��ت ر�أ� �س �ه��ا ف��وق امل ��اء رغ��م �ضخامة‬ ‫امل��ؤام��رة‪ ،‬ورغ��م �صخب دعاية املغر�ضني‪ ،‬و�سيكون لنجاحها‬ ‫��ص��داه يف عموم املنطقة العربية‪ ،‬وح�ين تكمل م�صر اجناز‬ ‫جتربتها الدميوقراطية‪� ،‬سيكون لذلك وزنا وثقال يف �سحب‬ ‫مواقف الكثري من البالد العربية لالقتداء بها‪ ،‬وال�سري على‬ ‫خطاها‪ ،‬يف انتاج نظم حكم نظيفة تخ�ضع الختيار ال�شعب‬ ‫ورق��اب�ت��ه‪ ،‬بعد ا� �س��دال ال�ستار على حقبة احل�ك��م ال�شمويل‪،‬‬ ‫و�سيا�سات التزوير والقمع واحتكار ال�سلطة والرثوة‪.‬‬ ‫م�صر جنحت ومن بعدها �سينجح العرب يف الولوج اىل‬ ‫ع�صر ال�شعوب‪�� ،‬ش��اء م��ن ��ش��اء و�أب��ى م��ن اب��ى‪ ،‬وي�سند ت�أثري‬ ‫الر�سالة امل�صرية البليغة‪ ،‬ما جرى يف تون�س اخل�ضراء‪ ،‬وما‬ ‫جرى يف املغرب و�إن كان خطوة غري مكتملة‪ ،‬وما �سيجري يف‬ ‫ليبيا واليمن واحلبل على اجلرار‪.‬‬ ‫�إن�ه��ا ط��ري��ق ب��اجت��اه واح ��د‪ ،‬حت��دده وت��ر��س��م معامله ارادة‬ ‫ال�شعوب‪ ،‬ون��زوع�ه��ا نحو احل��ري��ة وال�ع��دال��ة واح�ت�رام حقوق‬ ‫االن�سان واختياراته‪ ،‬فما عاد ممكنا ان ي�ستمر حكم النخب‬ ‫الفا�سدة‪ ،‬وتلك التي هبطت على احلكم بالربا�شوت ودون‬ ‫تفوي�ض �شعبي‪.‬‬

‫عضدك بأخيك‬ ‫�صدق اهلل العظيم العليم اخلبري بالنفو�س‪ ،‬فاالن�سان‬ ‫�ضعيف عندما يكون وحيدا بال ن�صري‪ ،‬واملرء كثري باخوانه‪.‬‬ ‫وال ب��د للحق م��ن رج��ال ي�ضحون م��ن اج��ل دينهم و�أمتهم‬ ‫و�شعوبهم (من امل�ؤمنني رجال �صدقوا ما عاهدوا اهلل عليه)‪.‬‬ ‫والوحدة �شيطان وال�شيطان من االثنني ابعد‪ ،‬والثالثة ركب‬ ‫ويف الركب جناة و�أم��ان وبلوغ املق�صد‪ ،‬وفيه القائد والدليل‬ ‫والعطوف والرقيق واحلكيم املر�شد وفيه احلادي‪ ،‬وفيه امل�ؤثر‬ ‫لغريه‪ ،‬ال�سريع املبادر �صاحب الهمة العالية‪ ،‬وفيه ال�ضعيف‬ ‫الذي يتحمل املجموع العامل �ضعفه اىل حني‪.‬‬ ‫وملا ا�ست�شعر مو�سى النبي عليه ال�سالم �ضخامة امل�س�ؤولية‬ ‫وحتدي الر�سالة العظمى نا�شد ربه �سبحانه قائال‪ :‬رب ا�شرح‬ ‫يل �صدري وي�سر يل امـــــــــــري واحلل عقدة من ل�ساين واجعل‬ ‫يل وزي ��را م��ن اه�ل��ي ه ��ارون اخ ��ي‪ .‬وم��ا دام ��ت امل���س��أل��ة حوار‬ ‫و�إقناع فهارون �أف�صح مني ل�ســـــــــانا‪ ،‬ف�آتاه اهلل �س�ؤله وزيادة‬ ‫و�شد ع�ضده بهارون‪ .‬مع ان اهلل �صنعه على عينه وقادر على‬ ‫ن�صره دون م�ساعدة �أح��د‪ ،‬لكنها �سنة العمل و�شرط النجاح‬ ‫االن�ساين‪.‬‬ ‫هكذا بحث الر�سول احلبيب �صلى اهلل عليه و�سلم عن‬ ‫ال�صديق ال�صدوق من اول ي��وم للر�سالة‪ ،‬اف�ضى اليه �سره‬ ‫فحمل معه الدعوة وكان احب النا�س اليه‪ ،‬وكان خري رفيق يف‬ ‫الهجرة ويف بناء الدولة هو وع�صبة احلق معه‪.‬‬ ‫(ق��ل بف�ضل اهلل وبرحمته فبذلك فليفرحوا ه��و خري‬ ‫مما يجمعون) ولن يجمعوا اال ما كتب اهلل لهم ولن ينق�صوه‬ ‫�شيئا؛ فلم اخل�شية والقعود اذن؟ ومل الرتدد وقد تكفل اهلل‬ ‫بالرزق وخ�ص نف�سه باالجل‪.‬‬ ‫�إذا حملت حمال خفيفا تناولته باطراف اال�صابع‪ ،‬و�إن‬ ‫كان اثقل حملته بيديك‪.‬‬ ‫�أما ان ثقل وزنه وعظم �ش�أنه فتحتاج ملعا�ضدة وم�ساعدة‪،‬‬ ‫والع�ضد هو ما ات�صل بال�ساعد وهو مو�ضع الع�ضالت املفتولة‬ ‫والقوة االكرب يف اجل�سم‪.‬‬ ‫�إن مهمة اال�صالح املن�شود وبناء االمم حتتاج جلد واجتهاد‬ ‫ومعا�ضدة بني النا�س‪ ،‬وبحث عن االعوان على الطريق‪ ،‬وهم‬ ‫مبثوثون يف االر�ض‪.‬‬ ‫لقد ا�شفق النبي عليه ال���ص�لاة وال���س�لام على اخوانه‬ ‫الذين ي�أتون يف اخر الزمن من قلة االع��وان واالن�صار على‬ ‫احلق‪ ،‬فقال للعامل منهم �أجر مئة �شهيد؛ النكم جتدون ع��ى‬ ‫اخلري اعوانا وال يجدون‪ ،‬مبعنى ندرتهم يف النا�س؛ فكن انت‬ ‫من هذه القلة املتنا�صرة‪.‬‬ ‫املرء كثري باخوانه قوي بهم‪ ،‬فاعل بتعاونهم‪ ،‬والإن�سان‬ ‫مدين بطبعه‪.‬‬ ‫وال �ي��وم ي�صبح واج��ب ال�ساعة و�أول �ي��ة العمل ال�شرعي‬ ‫وال��وط �ن��ي ال�ن�ه��و���ض امل�ت�ك��ام��ل مب �� �ش��روع اال� �ص�ل�اح ال�شامل‬ ‫واالن� �خ ��راط ف�ي��ه وب ��ذل اجل �ه��د لتحقيقه ون� ��داء ال�ضمري‬ ‫لكل مواطن ينتمي المته وح�ضارتها (وتعاونوا على الرب‬ ‫والتقوى وال تعاونوا على االثم والعدوان) هاجروا اىل اهلل‬ ‫وك��ون��وا �أع���ض��ادا مت�ساعدة‪ ،‬واه �ج��روا الك�سل وال�ق�ع��ود‪ ،‬وال‬ ‫تكونوا مع اخلالفني‪.‬‬ ‫وامل�سلم اخوا امل�سلم ال يحقره وال يخذله وال ي�سلمه‪.‬‬ ‫انه�ض ولو كنت وحيدا‪ ،‬فان وجد اهلل منك �صدق التوجه‬ ‫�سيجعل لك ن�صريا وع�ضدا من النا�س وت�أييدا من قدرته‪،‬‬ ‫و�سيمنحك عزمية ال يفلها احلديد‪ ،‬حتى �إن تكاثر العويل‬ ‫والتهديد فقل كال �إن معي ربي �سيهدين‪.‬‬ ‫لي�س اال ج��اح��د او غ��اف��ل م��ن ال ي��رى ق��درة اهلل تعاىل‬ ‫ت�ؤيد عباده يف م�صر وتون�س وليبيا واليمن و�سوريا وغزة قبل‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫ا�ستعينوا باهلل وا�صربوا ان االر�ض هلل يورثها من ي�شاء‬ ‫من عباده والعاقبة للمتقني‪.‬‬

‫ميقاتي خالل امل�ؤمتر ال�صحفي الذي �أعلن فيه متويل املحكمة‬

‫ف �ي �م��ا ت �ط��ال��ب االمم املتحدة‬ ‫ووا�� � �ش� � �ن� � �ط � ��ن وغ �ي ��ره� � ��ا من‬ ‫ال� �ع ��وا�� �ص ��م ال� �غ ��رب� �ي ��ة ب �ي�روت‬ ‫ب ��ال ��وف ��اء ب��ال �ت��زام��ات �ه��ا جتاه‬ ‫املحكمة‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا مت� ��ار�� ��س امل �ع ��ار� �ض ��ة‬ ‫ال �ل �ب �ن ��ان �ي ��ة و�أب � � � � ��رز ارك ��ان� �ه ��ا‬ ‫رئي�س احل�ك��وم��ة ال�سابق �سعد‬ ‫احلريري‪ ،‬جنل رفيق احلريري‪،‬‬ ‫�ضغوطا ع�ل��ى احل�ك��وم��ة لدفع‬ ‫ح�صة لبنان يف هذه املحكمة‪.‬‬ ‫وي �� �س��اه��م ل �ب �ن��ان بح�سب‬ ‫ال �ن �ظ��ام اال� �س��ا� �س��ي للمحكمة‬ ‫ال�ت��ي �أن���ش�ئ��ت ع��ام ‪ 2007‬بقرار‬ ‫م��ن جمل�س االم ��ن وب �ن��اء على‬ ‫طلب لبنان‪ ،‬بن�سبة ‪ 49‬يف املئة‬ ‫م ��ن مت ��وي ��ل امل �ح �ك �م��ة املكلفة‬ ‫حماكمة املتهمني بقتل رئي�س‬ ‫ال��وزراء اللبناين ال�سابق رفيق‬ ‫احل��ري��ري يف عملية تفجري يف‬ ‫بريوت يف ‪� 14‬شباط ‪ 2005‬اودت‬ ‫بحياة ‪� 22‬شخ�صا �آخرين‪.‬‬ ‫من جهة اخرى �صرح وزير‬ ‫االق�ت���ص��اد وال �ت �ج��ارة اللبناين‬ ‫نقوال نحا�س بان لبنان "ملتزم‬ ‫ب�ت�ن�ف�ي��ذ ال �ع �ق��وب��ات العربية"‬

‫على �سوريا‪ ،‬رغم عدم ت�صويته‬ ‫عليها‪ ،‬م�شريا يف الوقت نف�سه‬ ‫اىل ان ال جم ��االت ت�ع��ام��ل مع‬ ‫احل �ك��وم��ة ال �� �س��وري��ة ا� �ص�ل�ا يف‬ ‫لبنان‪.‬‬ ‫وق ��ال ن�ح��ا���س‪" :‬ان لبنان‬ ‫ملتزم بتنفيذ العقوبات" التي‬ ‫اقرتها جامعة ال��دول العربية‪،‬‬ ‫وب ��ال� �ت ��ايل "لن ي� �ك ��ون هناك‬ ‫ت �ع��اط اق �ت �� �ص��ادي او م� ��ايل ال‬ ‫م��ع احلكومة ال�سورية وال مع‬ ‫امل�صرف املركزي ال�سوري"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ان "ن�ص العقوبات‬ ‫وا� �ض ��ح‪ ،‬وه ��و ي�ح�ظ��ر التعامل‬ ‫م��ع احل�ك��وم��ة ال���س��وري��ة ولي�س‬ ‫م��ع ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص ال�سوري‪،‬‬ ‫كما ي�ضع ح��دودا للتعامل مع‬ ‫الدولة ال�سورية كدولة"‪.‬‬ ‫وت� � ��اب� � ��ع ان "امل�صارف‬ ‫اللبنانية لن تتعامل بالتايل مع‬ ‫امل�صرف امل��رك��زي ال�سوري‪ ،‬وال‬ ‫اي جهة اخرى ميكنها ذلك"‪.‬‬ ‫اال ان ال��وزي��ر او� �ض��ح من‬ ‫جهة ثانية ان��ه ال يوجد ا�صال‬ ‫اي تعاط جت��اري مع احلكومة‬ ‫ال�سورية‪.‬‬

‫وق � � � ��ال‪" :‬نحن ال نبيع‬ ‫ال��دول��ة ال���س��وري��ة وال ن�شرتي‬ ‫منها"‪.‬‬ ‫وك��ان حاكم م�صرف لبنان‬ ‫ريا�ض �سالمة اكد االثنني عدم‬ ‫وجود ودائع للحكومة ال�سورية‬ ‫وال للم�صرف املركزي ال�سوري‬ ‫يف البنك املركزي اللبناين‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د م� ��� �س� ��ؤول يف فريق‬ ‫رئي�س احلكومة جنيب ميقاتي‬ ‫�أن م ��وق ��ف ن �ح��ا���س ي �ع�ب�ر عن‬ ‫امل ��وق ��ف ال��ر� �س �م��ي للحكومة‬ ‫اللبنانية‪ ،‬ويتطابق مع موقف‬ ‫� �س��اب��ق مل �ي �ق��ات��ي اع �ل��ن ف �ي��ه ان‬ ‫لبنان ال ميكنه ان ي�ؤيد فر�ض‬ ‫ع�ق��وب��ات ع�ل��ى ��س��وري��ا‪ ،‬لكنه يف‬ ‫حال �صدور مثل هذه العقوبات‬ ‫لن يعزل نف�سه عن املجتمعني‬ ‫العربي والدويل‪.‬‬ ‫وج� � ��اء ك �ل��ام ن �ح��ا���س بعد‬ ‫اج � �ت � �م� ��اع ع� �ق ��د ال � �ث�ل��اث� ��اء يف‬ ‫م�ق��ر رئ��ا��س��ة احل�ك��وم��ة و�ضمه‬ ‫م ��ع رئ �ي ����س احل �ك��وم��ة ووزي� ��ر‬ ‫اخلارجية عدنان من�صور الذي‬ ‫كان قال يف وقت �سابق �إن لبنان‬ ‫"غري معني" بالعقوبات‪.‬‬

‫ندوة جريئة يف الدوحة تناقش مستقبل الخليج‬ ‫يف ظل «التنوع املذهبي»‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ب � � ��د�أت يف ال ��دوح ��ة‬ ‫ام�س االربعاء مناق�شات‬ ‫ج � ��ري� � �ئ � ��ة ب� �ي ��ن رم � � ��وز‬ ‫و�� �ش� �خ� ��� �ص� �ي ��ات دي �ن �ي ��ة‬ ‫خليجية يف ن��دوة حتمل‬ ‫ع � �ن� ��وان "دور التنوع‬ ‫امل ��ذه� �ب ��ي يف م�ستقبل‬ ‫م � � �ن � � �ط � � �ق � ��ة اخل� � �ل� � �ي � ��ج‬ ‫العربي"‪.‬‬ ‫وي �ح �� �ض ��ر ال � �ن� ��دوة‬ ‫ال� � �ت � ��ي ت � � � � ��دوم ي ��وم�ي�ن‬ ‫ب ��اخل� ��� �ص ��و� ��ص ك� ��ل من‬ ‫رئ �ي ����س جت �م��ع الوحدة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة يف البحرين‬ ‫ع �ب��د ال�ل�ط�ي��ف املحمود‬ ‫واالم�ي�ن ال �ع��ام جلمعية‬ ‫ال� � ��وف� � ��اق البحرينية‬

‫ال�شيخ علي �سلمان‪.‬‬ ‫وب � ��اال�� � �ض � ��اف � ��ة اىل‬ ‫ه ��ات�ي�ن ال�شخ�صيتني‬ ‫ال �ب ��ارزت�ي�ن ي��وج��د على‬ ‫ق ��ائ� �م ��ة امل� �ت ��دخ� �ل�ي�ن يف‬ ‫الندوة باخل�صو�ص وليد‬ ‫الطبطبائي من الكويت‬ ‫و�� �س� �ي ��ف امل� �� �س� �ك ��ري من‬ ‫�سلطنة ع�م��ان وابت�سام‬ ‫ال �ك �ت �ب��ي م ��ن االم� � ��ارات‬ ‫و��ش�خ���ص�ي��ات اكادميية‬ ‫ودي� �ن� �ي ��ة م� ��ن ك� ��ل دول‬ ‫اخلليج‪.‬‬ ‫وحت� � � � � � � � � � � � � � � � � � ��دث يف‬ ‫اجلل�سة االوىل للندوة‬ ‫باخل�صو�ص ال�شيخ علي‬ ‫� �س �ل �م��ان ال� ��ذي ن ��وه اىل‬ ‫ان "التنوع امل��ذه�ب��ي يف‬ ‫الوقت احل��ايل هو حالة‬

‫�سلبية‪ ،‬وعلينا ان جنعل‬ ‫منه حالة طبيعية"‪.‬‬ ‫وان � �ت � �ق � ��د �سلمان‬ ‫ن �ظ��ام احل �ك��م يف مملكة‬ ‫البحرين حيث االغلبية‬ ‫�شيعية واال� �س��رة املالكة‬ ‫�سنية‪ ،‬قائال‪" :‬م�شكلتنا‬ ‫يف ال�سيا�سة ولي�ست يف‬ ‫املذاهب"‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ط��رد قائال‪:‬‬ ‫"هناك (يف البحرين)‬ ‫ا�� �س ��رة ح��اك �م��ة ا�س�ست‬ ‫ل��واق��ع ط��ائ�ف��ي متييزي‬ ‫حل�ساب امل�صالح ولي�س‬ ‫حل �� �س��اب م ��ذه ��ب ديني‬ ‫معني"‪.‬‬ ‫وط � ��ال � ��ب ال� �ك ��ات ��ب‬ ‫ال �ق �ط ��ري حم �م��د فهد‬ ‫القحطاين "احلكومات‬

‫اخلليجية بالوقوف على‬ ‫م���س��اف��ة واح� ��دة م��ن كل‬ ‫املذاهب"‪ .‬يف حني و�صل‬ ‫االم � � ��ر مب� �ت ��دخ ��ل اخ ��ر‬ ‫م��ن احل�ضور "ب�إحالل‬ ‫ال�ع�ل�م��ان�ي��ة يف االنظمة‬ ‫اخلليجية" لتفادي‬ ‫النزاعات املذهبية‪.‬‬ ‫وت � �ت � �ن� ��اول ال � �ن� ��دوة‬ ‫ال� �ت ��ي ي�ق�ي�م�ه��ا منتدى‬ ‫ال� � �ع �ل��اق � ��ات ال� �ع ��رب� �ي ��ة‬ ‫والدولية اوج��ه التباعد‬ ‫والتقارب بني الطائفتني‬ ‫ال �� �س �ن �ي��ة وال �� �ش �ي �ع �ي��ة يف‬ ‫دول اخلليج‪ ،‬وذلك على‬ ‫خلفية بع�ض االح ��داث‬ ‫ال �ع �ن �ي �ف��ة ال � �ت� ��ي ج ��دت‬ ‫م � ��ؤخ � ��را يف البحرين‬ ‫ويف الكويت ويف اململكة‬

‫العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا ت � � ��أت� � ��ي ه� ��ذه‬ ‫ال � �ت � �ظ� ��اه� ��رة الفكرية‬ ‫ال�سيا�سية ع�ل��ى خلفية‬ ‫ال �ث ��ورات ال �ت��ي ج ��دت يف‬ ‫عدد من الدول العربية‪،‬‬ ‫وي �ن��اق ����ش احل ��ا�� �ض ��رون‬ ‫مدى ت�أثريها وعالقتها‬ ‫ب��ال �ت��وت��رات االخ�ي��رة يف‬ ‫بع�ض الدول اخلليجية‪.‬‬ ‫وي � � ��ؤك� � ��د ال�شيعة‬ ‫اخل�ل�ي�ج�ي��ون با�ستمرار‬ ‫والءه��م لأوطانهم‪ ،‬وقد‬ ‫� �س��ارع وج �ه��اء ��ش�ي�ع��ة يف‬ ‫ال� ��� �س� �ع ��ودي ��ة م� �ث�ل�ا اىل‬ ‫ال�ت�ن��دي��د بالت�صريحات‬ ‫امل���س�ي�ئ��ة مل���ش��اع��ر ال�سنة‬ ‫التي خرجت على ل�سان‬ ‫بع�ض غالة ال�شيعة‪.‬‬

‫منظمة إيغاد تدين أمرا قضائيا‬ ‫كينيا بالقبض على البشري‬ ‫نريوبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أدانت املنظمة احلكومية للتنمية يف �شرق افريقيا (ايغاد) ام�س‬ ‫االربعاء ا�صدار حمكمة كينية �أمرا بالقب�ض على الرئي�س ال�سوداين‬ ‫عمر الب�شري‪ .‬وقالت ايغاد‪ ،‬التي ت�ضم ال�سودان يف ع�ضويتها‪ ،‬يف بيان‬ ‫لها انها تدعم موقف االحت��اد االفريقي ب�ضرورة �إحقاق العدالة‬ ‫"ب�شكل ال ي�ضر بامل�سعى ال�سلمي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان‪" :‬يتعني على بلدان ايغاد ت�صدر اجندة االحتاد‬ ‫االفريقي يف هذا ال�صدد‪ ،‬حتى يحل ال�سالم واال�ستقرار والتنمية‬ ‫االقت�صادية يف منطقة القرن االفريقي امل�ضطربة"‪.‬‬ ‫وقد تعهدت احلكومة الكينية بالطعن بحكم الق�ضاء الكيني‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة الكينية امتنعت عن تنفيذ امر القب�ض ال�صادر عن‬ ‫املحكمة اجلنائية الدولية �ضد الب�شري اثناء زيارته لنريوبي يف اب‬ ‫‪ .2010‬و�أ�ضاف بيان ايغاد ان "االمر ال�صادر عن املحكمة الكينية‬ ‫العليا يحد من ذلك ويهدد العمليات ال�سلمية اله�شة التي ت�ضطلع‬ ‫بها ايغاد"‪ .‬وي�ضم جتمع اي�غ��اد‪� ،‬إىل جانب ال�سودان وكينيا‪ ،‬كال‬ ‫من اوغندا وجنوب ال�سودان وجيبوتي و�أثيوبيا وال�صومال‪ .‬وكانت‬ ‫ع�ضوية اريرتيا جمدت يف ‪ .2007‬ورغم ذلك قال وزير اخلارجية‬ ‫الكيني مو�سي�س ويتانغواال الثالثاء �إن حكومة ب�لاده �ست�ست�أنف‬ ‫احلكم ال�صادر عن الق�ضاء الكيني ب�إلقاء القب�ض على الب�شري‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردني��ـة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫طقس بارد خالل األيام الثالثة املقبلة‬ ‫عمان‪-‬برتا‬

‫اخلمي�س ‪ 6‬حمرم ‪ 1433‬هـ ‪ 1 -‬كانون �أول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫العدد ‪1782‬‬

‫دوالر واحد يوميا مقياس حد الفقر بالصني‬

‫الطالق النفسي‪ ..‬أشد مرارة من الطالق‬ ‫الرسمي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬

‫بكني‪-‬برتا‬ ‫�أع������ادت ال�����ص�ين ت��ع��ري��ف م�����س��ت��وى ال��ف��ق��ر يف‬ ‫مناطقها ال��ري��ف��ي��ة‪ ،‬م��ع��ت�برة ان ال��ف��ق�ير ه��و من‬ ‫يح�صل على اق��ل م��ن دوالر وي��ع��ادل (‪ 6.5‬يوان)‬ ‫يوميا‪.‬‬ ‫وك���ان ال��ن��ا���س يف امل��ن��اط��ق ال��ري��ف��ي��ة ال�صينية‬ ‫يعدون فقراء اذا ك��ان دخ��ل الفرد منهم �أق��ل من‬ ‫‪� 55‬سنتا باليوم‪.‬‬ ‫و�ست�سمح مثل هذه اخلطوة ملاليني ا�ضافية‬ ‫يف الدخول لنظام املعونات االجتماعية احلكومي‪.‬‬ ‫�إذ ُ�صنف نحو ‪ 27‬مليون �شخ�ص كفقراء يف‬ ‫امل��ن��اط��ق ال��ري��ف��ي��ة‪ ،‬وم��ن امل��ت��وق��ع �أن ي��زي��د اعتماد‬ ‫عتبة الفقر اجلديدة هذا العدد اربعة ا�ضعاف‪.‬‬

‫وج��ع��ل ال��رئ��ي�����س ال�صيني خ��و ج�ين ت���او من‬ ‫ق�ضية م��ع��اجل��ة ال��ف��ق��ر ب��امل��ن��اط��ق ال��ري��ف��ي��ة حجر‬ ‫اال�سا�س لقيادته و�سيا�سته الداخلية‪.‬‬ ‫وط�����رح ه���و م�����س��ت��وى وا����س���ع���ا م���ن امل�شاريع‬ ‫التنموية ع��ل��ى ام��ت��داد امل��ن��اط��ق ال��ت��ي ت��ع��اين من‬ ‫الفقر يف االقاليم ال�صينية الغربية‪ ،‬يف حماولة‬ ‫خللق ما ي�سميه جمتمعا متجان�سا‪.‬‬ ‫ونقلت و���س��ائ��ل اع�ل�ام حملية ت�صريحه انه‬ ‫بحلول عام ‪ 2020‬لن يحتاج اي �شخ�ص يف ال�صني؛‬ ‫لأن يقلق ب�ش�أن الغذاء واللبا�س‪.‬‬ ‫وغالبا ما توجه انتقادات لل�صني النخفا�ض‬ ‫ح��د خ��ط الفقر فيها‪ ،‬بيد �أن اخل��ط��وة االخرية‬ ‫جتعل من بكني اقرب لتعريف البنك العاملي لعتبة‬ ‫الفقر البالغة ‪ 1.25‬دوالر يف اليوم‪.‬‬

‫استعادة رفات ‪ 103‬جنود فقدوا خالل‬ ‫الحرب العراقية اإليرانية‬ ‫بغداد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستعاد العراق و�إي��ران رفات ‪ 103‬جنود ممن‬ ‫فقدوا خالل احلرب التي ا�ستمرت ثماين �سنوات‬ ‫بني البلدين‪ ،‬بح�سب ما اعلنت اللجنة الدولية‬ ‫لل�صليب االحمر االربعاء‪.‬‬ ‫وذك��رت املنظمة يف بيان تلقت وكالة فران�س‬ ‫بر�س ن�سخة منه ان "مدينة الفاو‪ ،‬جنوب العراق‪،‬‬ ‫���ش��ه��دت ا���س��ت��ع��ادة رف����ات ‪ 103‬ج��ن��ود م���ن اجلنود‬ ‫العراقيني والإيرانيني الذين فقدوا خالل احلرب‬ ‫العراقية االيرانية (‪.")1988-1980‬‬ ‫وج����رت ال��ع��م��ل��ي��ة ب��رع��اي��ة ال��ل��ج��ن��ة الدولية‬ ‫لل�صيب االحمر يف الفرتة املمتدة من ‪ 18‬حتى ‪27‬‬ ‫ت�شرين الثاين‪.‬‬ ‫و�أك���دت م�ست�شارة اللجنة الدولية يف جمال‬

‫ال��ط��ب ال�����ش��رع��ي امل���وج���ودة يف امل��ن��ط��ق��ة لوردي�س‬ ‫بينادو�س ان "�سلطات البلدين (العراق وايران)‬ ‫ب���ذل���ت ق�������ص���ارى ج��ه��ده��ا م���ن اج����ل �إجن������اح هذه‬ ‫املهمة"‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان اىل ان "ممثلي اي��ران والعراق‬ ‫ع��م��ل��وا ج��ن��ب��ا اىل ج��ن��ب م��ن اج���ل حت��دي��د موقع‬ ‫الرفات الب�شرية وا�ستخراجها"‪.‬‬ ‫ووقع العراق واي��ران يف ت�شرين االول ‪،2008‬‬ ‫برعاية اللجنة الدولية لل�صليب االحمر‪ ،‬اتفاقا‬ ‫يتعلق بتبادل املعلومات بني البلدين وت�سليم رفاة‬ ‫املفقودين خالل احلرب‪.‬‬ ‫وتبادل البلدان منذ توقيع املذكرة املئات من‬ ‫رفات اجلنود القتلى‪.‬‬ ‫وق��د �أ�سفرت احل��رب بني العراق و�إي���ران عن‬ ‫مقتل نحو مليون �شخ�ص‪.‬‬

‫ال�������ط���ل���اق ال����ن����ف���������س����ي �أو‬ ‫العاطفي‪ ،‬من امل�س�ؤول عنه‪ ،‬وما‬ ‫الذي يقرتفه الأزواج والزوجات‬ ‫لت�صل حياتهم �إىل هذا النوع من‬ ‫احلياة؟‏‬ ‫ج���م���ود يف امل�������ش���اع���ر وفتور‬ ‫ع��اط��ف��ي ح��ت��ى �أ���ص��ب��ح��ت ب����رودة‬ ‫احل�����ي�����اة ال�����زوج�����ي�����ة ملمو�سة‬ ‫وظ������اه������رة‪ ،‬ف���ان�������ش���غ���ال ك�����ل من‬ ‫ال����زوج��ي�ن مب��ت��اب��ع��ة �أم�������وره من‬ ‫درا�����س����ة وع���م���ل و�أط����ف����ال يو�سع‬ ‫ال���ف���ج���وة‪ ،‬ف��ك��ل��م��ات ق��ل��ي��ل��ة فقط‬ ‫ق���د ي��ت��ل��ف��ظ ب��ه��ا �أح���دن���ا لتذكري‬ ‫الآخر بوجوده‪ ،‬هكذا يقول الزوج‬ ‫حممود عبد القادر لـ"ال�سبيل"‬ ‫ع��ن عالقته بزوجته و�أم �أوالده‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫ي��ت��اب��ع ع��ب��د ال���ق���ادر قائال‪:‬‬ ‫"�أفكر �أحياناً يف الطالق كحل‬ ‫نهائي مل�شكلتنا‪ ،‬لكن ما يجعلني‬ ‫�أت����راج����ع ه���و �أط����ف����ايل الثالثة‬ ‫ال��ذي��ن �أخ���اف عليهم م��ن تبعات‬ ‫الطالق‪ ،‬بالرغم من حماوالتي‬ ‫بناء حياة زوجية حقيقية قائمة‬ ‫على التفاهم والتناغم �إال �أنني‬ ‫يف كل مرة كنت �أ�صطدم بالعديد‬ ‫من احلواجز"‪.‬‬ ‫معت�صم جميل م��ت��زوج منذ‬ ‫‪��� 10‬س��ن��وات‪ ،‬يعتقد �أن خ�صاماً‬ ‫ن��ف�����س��ي��اً ب����د�أ ي��ت�����س��ل��ل �إىل حياته‬ ‫ال�����زوج�����ي�����ة‪ ،‬ح���ت���ى �إن ال�سالم‬ ‫ينطقه ب�صعوبة فيما ل��و قابل‬ ‫زوجته‪� ،‬إىل �أن و�صلت الأمور �إىل‬ ‫انقطاع العالقة اجل�سدية بينه‬ ‫وبينها وكل منهما ينام يف غرفة‬ ‫منف�صلة عن الآخر‪.‬‬ ‫يقول‪" :‬يف حال جلو�سنا معا‬ ‫فال �أدري ملاذا ال ي�ستطيع �أي منا‬

‫مليونا موظف يضربون احتجاجا على نظام‬ ‫التقاعد يف بريطانيا‬

‫لندن‪�(-‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫بد�أ اكرث من مليوين موظف يف القطاع‬ ‫العام �إ�ضرابا �أم�س‪ ،‬احتجاجا على ا�صالح‬ ‫ن��ظ��ام ال��ت��ق��اع��د يف ب��ري��ط��ان��ي��ا‪ ،‬ح��ي��ث اغلقت‬ ‫معظم امل��دار���س‪ ،‬بينما ت��واج��ه امل�ست�شفيات‬ ‫خلال يف عملها يف اطار اكرب حركة احتجاجية‬ ‫ت�شهدها البالد منذ ثالثني عاما‪.‬‬ ‫و�أغلقت ثالثة ارب��اع امل��دار���س‪ ،‬بينما ال‬ ‫تقدم امل�ست�شفيات �سوى خدمات اال�سعاف‪.‬‬ ‫ومل يت�أثر النقل اجلوي يف ال�صباح يف اكرب‬ ‫مطارين يف ال��ب�لاد‪ ،‬غاتويك وه��ي�ثرو‪ ،‬وال‬ ‫حركة قطارات يورو�ستار‪ ،‬يف بداية اال�ضراب‬ ‫الذي يتوقع ان يطال املطارات واملرافئ‪.‬‬ ‫و�أب���ل���غ امل�����س��اف��رون ال��ذي��ن ي�����ص��ل��ون اىل‬ ‫هيرثو بانه قد يكون عليهم االنتظار اكرث‬ ‫م���ن ث��ل�اث ����س���اع���ات ل��ل��ت��دق��ي��ق يف ج�����وازات‬ ‫�سفرهم‪.‬‬ ‫وقالت وزارة الرتبية �إن ‪ 58‬يف املئة من‬ ‫‪ 21‬الفا و‪ 700‬مدر�سة اغلقت اليوم يف انكلرتا‪،‬‬ ‫و‪ 13‬يف املئة من املدار�س اغلقت جزئيا‪.‬‬ ‫كما يتوقع ان تت�أثر املدار�س يف ا�سكتلندا‬ ‫وويلز و�أيرلندا ال�شمالية‪.‬‬ ‫واع��ت��ب��ارا م��ن منت�صف ليلة االربعاء‪،‬‬ ‫رفعت الفتات يف امل�ست�شفيات تدين ا�صالح‬ ‫نظام التقاعد‪.‬‬ ‫ودعا وزير االقت�صاد الربيطاين جورج‬ ‫اوزب��ورن �صباح �أم�س النقابات اىل ا�ستئناف‬ ‫املفاو�ضات‪.‬‬ ‫وقال اوزبورن للبي بي �سي‪" :‬اال�ضراب‬ ‫لن يحل �شيئا ولن يغري �شيئا"‪ .‬و�أ�ضاف ان‬ ‫هذا التحرك "لن ي���ؤدي �سوى اىل ا�ضعاف‬ ‫اقت�صادنا وتهديد وظائفنا"‪.‬‬

‫وتابع الوزير الربيطاين‪" :‬لذلك لنعد‬ ‫اىل طاولة املفاو�ضات‪ ،‬ولنجد اتفاقا حول‬ ‫انظمة التقاعد يكون ع��ادال للقطاع العام‬ ‫باجور تقاعد منا�سبة للعقود املقبلة‪ ،‬ميكن‬ ‫ان تتحملها احلكومة ودافعو ال�ضرائب"‪.‬‬ ‫لكن برندان باربر االمني العام الحتاد‬ ‫ال��ن��ق��اب��ات ال�بري��ط��ان��ي��ة (ت��ري��د���س يونيون‬ ‫كونغر�س‪ -‬تي يو �سي) دافع عن يوم التحرك‬ ‫هذا‪ ،‬م�ؤكدا ان احلكومة "تهاجم" القطاع‬ ‫العام‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف ل�شبكة "�آي تي يف" االربعاء‪:‬‬ ‫"هناك �أوق���ات يجب على النا�س ان تقف‬ ‫وت���ق���اوم فيها"‪ ،‬م��دي��ن��ا "التغيريات التي‬ ‫حتاول احلكومة فر�ضها بالقوة عرب اجبار‬ ‫النا�س على العمل فرتة اطول ولزمن اطول‬ ‫و�أن يك�سبوا اقل‪ ..‬اقل بكثري" مما يح�صلون‬ ‫عليه حاليا‪.‬‬ ‫و�أث������ار اورزب�������ور ال���ث�ل�اث���اء م���زي���دا من‬ ‫ال��غ�����ض��ب ع��ن��دم��ا حت����دث ع���ن خ��ط��ة تتعلق‬ ‫ب�����أج����ور امل���در����س�ي�ن وامل���م���ر����ض�ي�ن واجل���ن���ود‬ ‫وتك�شف خططا لإلغاء ‪ 300‬ال��ف وظيفة يف‬ ‫القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫وي��ت��خ��ط��ى ه����ذا اال�����ض����راب يف حجمه‬ ‫اال����ض���راب ال����ذي ج���رى يف ن��ه��اي��ة حزيران‬ ‫احتجاجا على امل�س�ألة ذاتها بدعوة من اربع‬ ‫نقابات‪.‬‬ ‫وقال برندان باربر االمني العام الحتاد‬ ‫النقابات‪�" :‬سن�شهد االرب��ع��اء �أك�بر ا�ضراب‬ ‫منذ جيل"‪.‬‬ ‫وك����ان زع��ي��م ك�ب�رى ن��ق��اب��ات املوظفني‬ ‫احلكوميني الربيطانية "يوني�سو��" دايف‬ ‫برنتي�س اك�ث�ر ط��م��وح��ا‪� ،‬إذ ت��وق��ع "�أ�ضخم‬ ‫حترك منذ اال�ضراب العام �سنة ‪ "1926‬الذي‬

‫يكون الطق�س خالل االيام الثالثة املقبلة باردا ن�سبيا يف �أثناء النهار‪ ،‬وباردا يف اثناء الليل‬ ‫مع ظهور �سحب متو�سطة وعالية‪ ،‬وتكون الرياح �شرقية اىل جنوبية �شرقية معتدلة ال�سرعة‪.‬‬ ‫ووفق دائرة االر�صاد اجلوية ترتاوح درجات احلرارة العظمى وال�صغرى املتوقعة يف مدينة‬ ‫عمان ل�لاي��ام الثالثة املقبلة ب�ين ‪ 15‬و‪ 3‬درج���ات‪ ،‬ويف املناطق ال�شمالية ب�ين ‪ 16‬و‪ ،4‬واملناطق‬ ‫اجلنوبية ‪ 15‬و‪ ،1‬ويف مناطق االغوار بني ‪ 21‬و‪ ،5‬ويف خليج العقبة بني ‪ 21‬و‪ 8‬درجات‪.‬‬

‫نفذه عمال املناجم �ضد خف�ض اجورهم‪.‬‬ ‫وتعتزم حكومة املحافظ ديفيد كامريون‬ ‫يف �سياق خطة التق�شف التي تطبقها رفع‬ ‫�سن التقاعد يف القطاع العام اىل ‪ 66‬عاما يف‬ ‫‪ 2020‬مقابل ‪ 60‬عاما ملعظم املوظفني حاليا‪،‬‬ ‫وزي����ادة م�ساهمات امل��وظ��ف�ين يف ال�صندوق‬ ‫التقاعدي‪.‬‬ ‫وف��ر���ض �أ���س��ا���س��ا ع��ل��ى م��وظ��ف��ي القطاع‬ ‫العام جتميد ل��زي��ادات االج���ور‪ ،‬فيما تعتزم‬ ‫الدولة الغاء ما ال يقل عن ‪ 330‬الف وظيفة‬ ‫بحلول ‪.2015‬‬ ‫وت���ب��رر احل���ك���وم���ة ال�ب�ري���ط���ان���ي���ة هذا‬ ‫اال���ص�لاح ب��ارت��ف��اع معدل احل��ي��اة وب�ضرورة‬ ‫اح�ل�ال ت���وازن م��ع ال��ق��ط��اع اخل��ا���ص‪ ،‬وتندد‬ ‫ب�����اال������ض�����راب ال��������ذي ���س��ي��ك��ل��ف االق���ت�������ص���اد‬ ‫الربيطاين اكرث من ‪ 500‬مليون جنيه‪ ،‬نحو‬ ‫‪ 583‬مليون ي��ورو يف وق��ت يعاين ا�سا�سا من‬ ‫تباط�ؤ يف الن�شاط‪.‬‬ ‫وق������ال رئ���ي�������س ال���������وزراء �إن اال�����ض����راب‬ ‫"�سيت�سبب مب���������أزق ك���ب�ي�ر ل��ل��ك��ث�ير من‬ ‫ال���ع���ائ�ل�ات‪ ،‬و�أدع������و ال���ق���ادة ال��ن��ق��اب��ي�ين ولو‬ ‫يف اللحظة االخ��ي�رة اىل التخلي ع��ن هذا‬ ‫اال���ض��راب‪ ،‬فهو لن يحل �أي �شيء و�سيلحق‬ ‫ال�ضرر باقت�صادنا"‪ ،‬داعيا اىل اغتنام عر�ض‬ ‫حكومته العتباره "عادال جدا ومنطقيا"‪.‬‬ ‫و�أعلن زعيم حزب العمال ايد ميليباند‬ ‫الذي ال يدعم اال�ضراب الثالثاء ان احلركة‬ ‫�ستت�سبب بـ"بلبلة فظيعة"‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬لكنني‬ ‫لن ادين الذين اتخذوا هذا القرار"‪.‬‬ ‫و�أف���اد ا�ستطالع ل��ل��ر�أي ن�شرت نتائجه‬ ‫�صحيفة �صنداي تاميز �أن ‪ 49‬يف املئة من‬ ‫ال�بري��ط��ان��ي�ين ي��ع��ار���ض��ون الإ����ض���راب‪ ،‬فيما‬ ‫ي�ؤيده ‪ 41‬يف املئة منهم‪.‬‬

‫�أن ي��ب��ادر الآخ���ر ب�شيء ق��د يعيد‬ ‫دفء امل�شاعر بيننا‪ ،‬وك����أن �شيئاً‬ ‫قد انك�سر يف حياتنا و�أو�صلنا �إىل‬ ‫هذه احلالة من الفتور العاطفي‬ ‫والنف�سي"‪.‬‬ ‫�أثبتت الكثري من الدرا�سات‬ ‫التي قام بها علماء النف�س �أنه يف‬ ‫حالة االنف�صال النف�سي يتحول‬ ‫ال������زواج �إىل م��ن��ج��م للأمرا�ض‬ ‫ال��ن��ف�����س��ي��ة �أو ال��ع�����ض��وي��ة‪ ،‬و�أك�ث�ر‬ ‫الأم���را����ض ���ش��ي��وع��اً ه��و الإره����اق‬ ‫املزمن و�أمرا�ض القرحة والقلب‬ ‫و����س���ق���وط ال�����ش��ع��ر والأم�����را������ض‬ ‫اجللدية‪.‬‬ ‫ن���ادر �أ���س��ام��ة‪ ،‬ب��ائ��ع يف حمل‬ ‫جت���اري‪ ،‬ي�صف حياته الزوجية‬ ‫ق��ائ�لا‪�" :‬أعي�ش منذ �سنوات مع‬ ‫زوج��ت��ي ح��ي��اة مم��ل��ة‪ ،‬حيث باتت‬ ‫طلبات الأوالد وامل��ن��زل ه��ي �أبرز‬ ‫م���ا مي��ك��ن �أن ن��ت��ح��دث ب���ه‪ ،‬فهي‬ ‫م�����ش��غ��ول��ة دائ���م���اً بتلبية طلبات‬ ‫�أوالدن�����ا اخل��م�����س��ة وت��دب�ير �أم���ور‬ ‫امل���ن���زل‪ ،‬ح��ت��ى ب���ت �أ���ش��ع��ر �أحياناً‬ ‫�أن منزيل ه��و جم��رد فندق �آوى‬ ‫�إليه يف �ساعات الليل لأغ��ادره يف‬ ‫ال�صباح"‪.‬‬ ‫�أزواج ول��ك��ن غ��رب��اء‪ ،‬نعي�ش‬ ‫حتت �سقف واحد‪ ،‬ولكن كل واحد‬ ‫منا يعي�ش حياته منف�ص ً‬ ‫ال عن‬ ‫الآخ���ر‪ ،‬هكذا ي��رى خليل حممد‬ ‫عالقته بزوجته‪.‬‬ ‫ي����ج����د خ���ل���ي���ل ان عالقته‬ ‫بزوجته جمرد ارتباط �شكلي �أو‬ ‫خ��داع اجتماعي‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وذل���ك الن��ع��دام م��ق��وم��ات عملية‬ ‫ال��������زواج ال��ن��ف�����س��ي��ة والعاطفية‬ ‫واق��ت�����ص��اره��ا ف��ق��ط ع��ل��ى الوجود‬ ‫املادي‪.‬‬ ‫�أحمد عالن متزوج منذ ‪15‬‬ ‫�سنة‪ ،‬وهو �سعيد يف زواج��ه‪ ،‬يرى‬

‫�أن م��ن �أ���س��ب��اب ال��ط�لاق النف�سي‬ ‫العوامل الثقافية واالجتماعية‬ ‫الكثرية التي حتول دون القطيعة‬ ‫النهائية بني الزوجني‪ ،‬فظاهرة‬ ‫ال��ط�لاق العاطفي منت�شرة بني‬ ‫الأ�سر الأردنية انت�شارا خطريا"‪.‬‬ ‫ي�ضيف‪" :‬وراء هذه الظاهرة‬ ‫���س��ل��وك��ي��ات ���س��ي��ئ��ة ك��ث�يرة حتدث‬ ‫ب�ين الأزواج ك��اجل��ف��اء وال�صمت‬

‫وال��ق�����س��اوة واخل�����ش��ون��ة والعناد‬ ‫واخل�����ص��ام لأت��ف��ه الأ���س��ب��اب‪� ،‬إىل‬ ‫جانب اخليانة الزوجية والهروب‬ ‫من املنزل والإهمال وعدم حتمل‬ ‫امل�س�ؤولية"‪.‬‬ ‫ي����ح����ذر م�����ن ال�������س���ك���وت عن‬ ‫خم�����اط�����ر ال������ط���ل��اق النف�سي‬ ‫وت�����أث��ي�رات����ه ع��ل��ى ج��م��ي��ع �أف�����راد‬ ‫الأ�سرة‪ ،‬فهو يرى ذلك هروبا من‬

‫م��واج��ه��ة امل�����ش��ك�لات وع��ج��زا عن‬ ‫و�ضع احللول املالئمة‪.‬‬ ‫ي����ت���������س����اءل ع���ل���ان ه�����ل من‬ ‫الأف�ضل يف حالة الطالق النف�سي‬ ‫�أن ي��ح��دث ط�لاق مبا�شر �أم من‬ ‫الأف�ضل ال�صرب على هذا الواقع‬ ‫والتعاي�ش والتكيف معه‪ ،‬حفاظاً‬ ‫على متا�سك الأ���س��رة وم�ستقبل‬ ‫الأوالد؟‬


‫قوات الأمن تغلق �شارعا يف و�سط مدينة لو�س اجنلي�س‬ ‫حيث مت اعتقال بع�ض النا�س من متظاهري‬ ‫احتلوا وول �سرتيت‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اخلمي�س (‪ )1‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1782‬‬

‫حممد عالونة‬

‫شريحة الفقراء‬

‫تعي�ش �شريحة ك�برى من النا�س حتت �ضغوط يومية‬ ‫تتم ّثل بتوفري متطلبات عي�ش باحلدود الدنيا بعيدا عن �أفق‬ ‫ترفيه وحتى ثقافة‪.‬‬ ‫و�إن كان هنالك �إمي��ان مطلب ب�أهمية وج��ود تفاوت يف‬ ‫الطبقات العتبارات كونية‪� ،‬إ ّال �أنّ حرمان البع�ض من التعليم‬ ‫والعالج يخالف كل قوانني الكون‪.‬‬ ‫ع�ن��دم��ا ي�ع�ج��ز �أب وال��دم��وع ت �غ��رق عينيه ع��ن تقدمي‬ ‫العالج لطفلته يف م�ست�شفى حمزة احلكومي بعد �أن طلب‬ ‫منه موظف اال�ستقبال احل�صول على �إي�صال قيمته دينار‬ ‫ون�صف‪ ،‬ف��إنّ الأفكار تت�ضارب وتختلط بامل�شاعر بحثا عن‬ ‫مدعو غري ملمو�س وهو الإن�سانية‪.‬‬ ‫ذلك الرجل رف�ض اال�ستجداء وحمل الطفلة م�سرعا‬ ‫قبل �أن يالحظ �أحدهم الدموع‪ ،‬لتبقى يف نف�سه غ�صة لطول‬ ‫العمر كونه مل ي�ستطع �أن يقدّم الأقل لفلذة كبده‪.‬‬ ‫حال ذلك الأب كحال كثريين �أعفة ال يطلبون امل�ساعدة‬ ‫وي�ق� ّدم��ون �أوالده ��م ك�أ�ضاحي ملمار�سات ف�ساد وحم�سوبية‬ ‫زادتهم فقرا وحرمتهم من حقوق �أ�سا�سية فر�ضها الد�ستور‬ ‫كالتعليم والعالج وحتى العمل‪.‬‬ ‫ال تهملوا ه ��ؤالء فهم �أ��س��ا���س املجتمع كونهم ي�سعون‬ ‫مل�ضاعفة جهودهم يف �أعمالهم اخلا�صة يف امل�صانع وامل�شاغل‬ ‫وامل�شاريع النائية‪.‬‬ ‫ه�ؤالء هم الطبقة املطلوبة وهم من ي�ستحقّون الأف�ضل‬ ‫بعد �أن بلغوا مراحل ي�أ�س ميكن �أن ت�أتي تداعياتها الحقا‪،‬‬ ‫ف�إن حرمانهم من حق ممار�سة ال�سيا�سة فهنالك �ألف بديل‪،‬‬ ‫�أما �أن نحرمهم الطعام وال�شراب والعالج ف�ستكون ردة الفعل‬ ‫قوية‪.‬‬ ‫م��اذا فعلت احلكومات يف املحافظات مقارنة مع البذخ‬ ‫الوا�ضح يف عمان الغربية‪ ،‬وكيف هي اخلدمات يف املناطق‬ ‫النائية بالن�سبة لإم�براط��وري��ات دي��ر ال�غ�ب��ار وال�صويفية‬ ‫ودابوق الأطراف‪.‬‬ ‫قبل �أيام كان �سائق تك�سي يتحدّث ب�صوت عال عن تعبيد‬ ‫�أحد ال�شوارع بالقرب من اجلامعة الأردنية كون م�س�ؤول ما‬ ‫يقيم يف املنطقة‪ ،‬يجزم الرجل ب�أنّ فريق خا�ص قام بتو�صيل‬ ‫الإ�ضاءة �إىل املكان‪.‬‬ ‫ت�ط��رب �آذان �ن��ا وع ��ود احل�ك��وم��ات املتعاقبة يف مكافحة‬ ‫الف�ساد واحلد من ا�ستنزاف املال العام يف النفقات ب�أ�شكالها‬ ‫كافة‪ ،‬وامتعتنا �سيمفونية ال ��وزراء ح��ول تقدمي اخلدمات‬ ‫والعمل على تطويرها‪.‬‬ ‫ك��م م��ن م���س��ؤول ي�ن��زل �إىل ال���ش��ارع ل�يرى بعينه كيف‬ ‫يعي�ش ال�ن��ا���س‪ ،‬وك��م م��ن وزي��ر يك ّلف خ��اط��ره ب��زي��ارة عائلة‬ ‫فقرية والإيعاز بتوفري الالزم‪ ،‬مع العلم �أنّ الأرقام الر�سمية‬ ‫تعرتف بن�سبة ‪ 15‬يف املئة كبطالة و‪ 13‬يف املئة كفقر‪ ،‬وهي‬ ‫�أرقام خميفة‪.‬‬ ‫ه�ؤالء لن ي�أتوا على �أبواب وزاراتكم وي�ستجدون العون‬ ‫وامل��ال‪ ،‬ال يعنيهم انق�سام ال��وزراء داخ��ل الطاقم احلكومي‪،‬‬ ‫وال ي��أب�ه��ون لت�صريحات م���س��ؤول اال��س�ت�ث�م��ار �أو ال�ضمان‬ ‫االجتماعي‪ ،‬يعي�شون كذبة �ضبط الأ�سعار ويتما�شون مع‬ ‫خيال �إحقاق العدالة‪.‬‬ ‫فقبل تعديالت د�ستورية �أو قوانني �أح��زاب وانتخاب‪،‬‬ ‫على �إيجابيتها‪ ،‬التفتوا �إىل ه�ؤالء الفقراء �أو ك ّفوا عن طلب‬ ‫امل�ساعدات التي جتد طريقها �سريعا �إىل مزيد من النفقات‬ ‫ملركبة وزير �أو �أثاث‪.‬‬

‫مؤشر بورصة عمان يرتفع‬ ‫بنسبة ‪ 0.18‬يف املئة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أغلق م�ؤ�شر بور�صة عمان �أم�س الأرب�ع��اء على ارت�ف��اع بن�سبة‬ ‫‪ 0.18‬يف املئة �إىل النقطة ‪ 1964‬مقارنة مع �إغالق اجلل�سة ال�سابقة‬ ‫‪ 1957‬نقطة‪.‬‬ ‫وبح�سب بيانات بور�صة عمان فقد بلغ حجم التداول الإجمايل‬ ‫‪ 8.4‬مليون دينار‪ ،‬ا�ستحوذت �أن�شطة ع�شر �شركات على نحو ‪ 54‬يف‬ ‫املئة من حجم التداول‪ .‬وبلغ عدد الأ�سهم املتداولة ‪ 9.4‬مليون �سهم‬ ‫مت تنفيذها من خالل ‪ 3611‬عقدا‪.‬‬ ‫ولدى مقارنة �أ�سعار الإغالق لل�شركات املتداولة �أ�سهمها والبالغ‬ ‫عددها ‪� 143‬شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬تبينّ �أنّ ‪� 42‬شركة �أظهرت‬ ‫ارتفاعا يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬بينما انخف�ضت �أ�سعار �أ�سهم ‪� 59‬شركة‪،‬‬ ‫وا�ستقرت �أ�سعار �أ�سهم ‪� 42‬شركة �أخرى‪.‬‬ ‫وكان �أكرث �أ�سهم البور�صة تداوال لهذا اليوم "البنك العربي"‪،‬‬ ‫"االحتاد لتطوير الأرا�ضي"‪" ،‬م�صفاة ال �ب�ترول الأردنية"‪،‬‬ ‫"الأردنية للتعمري القاب�ضة" و"ميثاق لال�ستثمارات العقارية"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت "عمد لال�ستثمار وال�ت�ن�م�ي��ة العقارية"‪" ،‬الأردنية‬ ‫ل�ضمان القرو�ض"‪" ،‬العربية ال��دول �ي��ة للفنادق"‪" ،‬املقاي�ضة‬ ‫ل�ل�ن�ق��ل واال�ستثمار" و"الأردنية ل���ص�ن��اع��ة الأنابيب" �أب� ��رز‬ ‫ال�شركات الرابحة‪ ،‬فيما كان "جممع ال�شرق الأو�سط لل�صناعات‬ ‫الهند�سية واالل�ك�ترون�ي��ة والثقيلة"‪" ،‬امل�ستثمرون"‪" ،‬ال�شرق‬ ‫العربي لال�ستثمارات ال�صناعية والعقارية"‪" ،‬العربية للم�شاريع‬ ‫اال�ستثمارية"‪" ،‬اجلنوب للإلكرتونيات" و"النقليات ال�سياحية‬ ‫الأردنية جت" �أبرز ال�شركات اخلا�سرة‪.‬‬

‫الذهب محليًا‬

‫«الزراعة» توقف تصدير بيض املائدة‬

‫دينار‬

‫ع���ي���ار ‪39.86 24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪34.9 21‬‬ ‫عيار ‪29.9 18‬‬ ‫عيار ‪23.25 14‬‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد رجب‬ ‫�أ ّكد �أمني عام وزارة الزارعة‬ ‫را�ضي الطراونة تو ُّقف الوزراة‬ ‫ع��ن ت���ص��دي��ر بي�ض امل��ائ��دة منذ‬ ‫�أك �ث ��ر م� ��ن ‪� 3‬أ�� �س ��اب� �ي ��ع‪ ،‬وذل� ��ك‬ ‫ب �ه��دف احل� �ف ��اظ ع �ل��ى خم ��زون‬ ‫اململكة ومواجهة كميات العر�ض‬ ‫والطلب يف ال�سوق املحلي‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ ال �ط��راون��ة يف حديثه‬ ‫لـ"ال�سبيل" � ّأن الهدف من وقف‬ ‫ال �ت �� �ص��دي��ر ال �ع �م��ل ع �ل��ى توفري‬ ‫بي�ض املائدة يف الأ�سواق و�إحداث‬ ‫ال� �ت ��وازن يف ال �ع��ر���ض والطلب‪،‬‬ ‫وذل ��ك ب�ع��د م��وج��ة م��ن االرتفاع‬ ‫� �س �ب �ب��ه ن �ق ����ص ك �م �ي��ات الإن� �ت ��اج‬ ‫واالنخفا�ض احلا�صل على درجة‬ ‫احلرارة خالل مو�سم ال�شتاء‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �أ��س�ع��ار بي�ض املائدة‬ ‫� �ش �ه��دت ارت� �ف ��اع ��ا ك �ب�ي�را و�صل‬ ‫خالله �سعر طبق البي�ض ‪2000‬‬ ‫غرام �إىل ‪ 3.15‬دينار‪ ،‬عزاه مربو‬ ‫وم�ن�ت�ج��و ال ��دواج ��ن �إىل حت ُّكم‬ ‫�أ� �ص �ح��اب حم �ل�ات ال �ت �ج��زئ��ة يف‬ ‫�أ�سعار البي�ض‪.‬‬ ‫وي�ؤكد التجار ارتفاع الطلب‬ ‫على بي�ض امل��ائ��دة خ�لال مو�سم‬ ‫ال���ش�ت��اء م�ق��ارن��ة م��ع ال�ط�ل��ب مع‬ ‫ال���ش�ه��ر امل��ا� �ض��ي‪ ،‬و� ّأن الأ�سعار‬ ‫ح ��اف � �ظ ��ت ع � �ل ��ى م�ستوياتها‬ ‫مرتفعة‪.‬‬ ‫بينما ي ��رى رئ�ي����س االحت ��اد‬ ‫ال �ن��وع��ي مل��رب��ي ال� ��دواج� ��ن عبد‬ ‫ال���ش�ك��ور ج�م�ج��وم يف ت�صريحات‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫‪39.17‬‬ ‫‪34.29‬‬ ‫‪29.38‬‬ ‫‪22.84‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪111.480‬‬ ‫‪ 1748.000‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 32.530‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪0.947 :‬‬

‫االسترليني‪1.099 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.544 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫بي�ض املائدة‬

‫�سابقة � ّأن ارتفاع �سعر طبق بي�ض‬ ‫املائدة يعود لهام�ش الربح الذي‬ ‫ي�ضعه �أ�صحاب املتاجر واملجمعات‬ ‫ال � �ت � �ج� ��اري� ��ة "املوالت" ذل ��ك‬ ‫بالتزامن مع ارتفاع الطلب خالل‬ ‫ف�ت�رة ال���ش�ت��اء‪ .‬وي ��ؤ ّك ��د جمجوم‬ ‫� ّأن م��رب��ي ال ��دواج ��ن يواجهون‬ ‫عدة عقبات‪ ،‬ومنها ارتفاع �أ�سعار‬ ‫الأع�ل�اف وتكلفة توفري الطاقة‬ ‫ل�ل�م��زارع‪ ،‬ويتحدّث جمجوم ب� ّأن‬ ‫�أ�سعار ال��دواج��ن مل�ست انخفا�ضا‬ ‫خ�لال ال�شهر املا�ضي مع ارتفاع‬

‫ك�م�ي��ات الإن� �ت ��اج م��ن امل � ��زارع �إىل‬ ‫ال�سوق املحلي‪ ،‬م��ؤك��دا يف الوقت‬ ‫ذاته � ّأن موجة الربد �سببت ن�سبة‬ ‫وفيات مرتفعة يف عدد من مزارع‬ ‫تربية ال��دواج��ن‪ .‬ي�شري جمجوم‬ ‫�إىل � ّأن �أ��س�ع��ار الأع�ل�اف ارتفعت‬ ‫على مربي الدواجن‪� ،‬إذ كان يباع‬ ‫�سعر الطن يف العام ‪ 2009‬بنحو‬ ‫‪ 180‬دي�ن��ار تقريبا‪ ،‬و�أ��ص�ب��ح يباع‬ ‫يف ال��وق��ت احل��ايل ب�سبب �أزمات‬ ‫الغذاء يف دول املن�ش�أ كالأرجنتني‬ ‫والربزايل و�أوروبا بنحو ‪ 325‬دينار‬

‫للطن الواحد‪ ،‬مما �أحلق خ�سائر‬ ‫كبرية باملر ّبني و�ساهم يف ارتفاع‬ ‫�أ�سعار بي�ض املائدة يف الأ�سواق‪.‬‬ ‫ويطالب مر ّبو الدواجن احلكومة‬ ‫ب��دع��م ال �ق �ط��اع ل �ك��ون الدواجن‬ ‫من �أه��م الأغ��ذي��ة و�أق � ّل منتجات‬ ‫الربوتني �سعرا مقارنة مع �أ�سعار‬ ‫اللحوم‪ ،‬ويطالبون بدعم �أعالف‬ ‫ال ��دواج ��ن‪ ،‬ب��اع�ت�ب��اره��ا م��ن �أهم‬ ‫القطاعات الغذائية‪ ،‬كما تدعم‬ ‫احلكومة قطاع �أعالف املوا�شي‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر � ّأن ا�ستهالك‬

‫اململكة من بي�ض املائدة يبلغ ‪80‬‬ ‫مليون بي�ضة �شهريا‪ ،‬وينخف�ض‬ ‫م � �ع� ��دل ال� �ط� �ل ��ب خ �ل ��ال �شهر‬ ‫رم���ض��ان بنحو ‪ 50‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬كما‬ ‫يبلغ معدل الإن�ت��اج ما يقرب ‪75‬‬ ‫مليون بي�ضة �شهريا‪ ،‬كما يبلغ‬ ‫جمموع �إن�ت��اج ال��دواج��ن ‪� 15‬ألف‬ ‫طن �شهريا مبا يعادل ‪ 180‬طن‬ ‫�سنويا‪ ،‬ويبلغ م�ع��دل ا�ستهالك‬ ‫ال�ف��رد ‪ 30‬كيلو دج��اج يف ال�سنة‪،‬‬ ‫وي�ستهلك ما جمموعه ‪ 140‬طن‬ ‫�سنويا‪.‬‬

‫رئاسة الوزراء خصصت ‪ 150‬لرت بنزين‬ ‫شهريا ملديريها دون سند قانوني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أظ�ه��ر تقرير دي ��وان املحا�سبة للعام‬ ‫املا�ضي‪ّ � ،‬أن رئا�سة الوزراء مار�ست خمالفة‬ ‫يف تخ�صي�ص امل�ح��روق��ات للمركبات التي‬ ‫ت���س�ت�خ��دم�ه��ا‪� ،‬إذ مل حت�ت���س�ب�ه��ا ا�ستنادا‬ ‫للتعديل اخلا�ص بها خالل العامني ‪2008‬‬ ‫و‪.2009‬‬ ‫و�أو�ضح التقرير الذي ن�شره الديوان‬ ‫على موقعه الإلكرتوين‪ّ � ،‬أن رئا�سة الوزراء‬ ‫عمدت لتخ�صي�ص ‪ 150‬لرت بنزين �شهريا‬ ‫لكل مدير مديرية دون �سند قانوين يجيز‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف � ّأن رئا�سة الوزراء مل حتت�سب‬ ‫املحروقات امل�صروفة لكل �سيارة ا�ستنادا‬ ‫للتعديل اخل��ا���ص بها وكمية املحروقات‬ ‫ال�شهرية املخ�ص�صة‪.‬‬ ‫و�أظ �ه��ر التقرير ك��ذل��ك‪ ،‬ع��دم التزام‬ ‫رئ ��ا�� �س ��ة ال � � � � ��وزراء‪ ،‬ع� � ��ددا م ��ن الأنظمة‬ ‫والقوانني التي ّ‬ ‫تنظم عمل الإدارة العامة‬ ‫يف امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬م�ن�ه��ا ع ��دم ا��س�ت�خ��دام بطاقة‬ ‫ال�صنف التي تبينّ و�صف امل��ادة املوجودة‬ ‫داخ ��ل امل���س�ت��ودع��ات‪ ،‬خ�لاف��ا لأح �ك��ام نظام‬ ‫وقال التقرير � ّأن الديوان تل ّقى ردا من‬ ‫اللوازم وتعليمات �إدارة وتنظيم امل�ستودعات خا�ص ل�ل��وازم التالفة وغ�ير ال�صاحلة يف امل�ستودعات‪� ،‬إ�ضافة �إىل عدم مراعاة الدقة‬ ‫احلكومية والرقابة على املخازن‪.‬‬ ‫رئا�سة الوزراء‪� ،‬إ�ضافة �إىل عدم ت�شكيل جلنة يف عمليات ترحيل م�ستندات الإدخ ��االت رئا�سة ال��وزراء وما ت��زال املو�ضوعات التي‬ ‫طرحها الديوان قيد املتابعة‪.‬‬ ‫و�أ�شار التقرير �إىل عدم وج��ود �سجل للجرد والتفتي�ش على ل��وزام وموجودات والإخراجات على �سجالت اللوازم‪.‬‬

‫وزير الصناعة‪ :‬االعتداء على املصانع يبعث‬ ‫رسائل غري إيجابية للمستثمرين‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع��ا وزي��ر ال�صناعة وال�ت�ج��ارة �سامي ق�م��وه �إىل‬ ‫تغليب لغة احلوار بني �أ�صحاب امل�صانع والعمال و�أبناء‬ ‫املجتمع املحلي من خالل وزارتي ال�صناعة والتجارة‬ ‫والعمل للو�صول �إىل حلول تر�ضي جميع الأطراف‪.‬‬ ‫و�أ ّكد يف ت�صريح �صحايف �أنّ اللجوء �إىل الإ�ضرابات‬ ‫واالع� �ت ��داء ع�ل��ى امل���ص��ان��ع وال �� �ش��رك��ات ي�ب�ع��ث ر�سائل‬ ‫غ�ير �إيجابية للم�ستثمرين وي�ق� ّو���ض اجل�ه��ود التي‬ ‫تبذل على امل�ستويات كافة جلعل الأردن مكانا جاذبا‬ ‫لال�ستثمار‪.‬‬ ‫و�أع ��رب ع��ن �أم�ل��ه يف �أن ي�سود احللم والت�سامح‬ ‫لإيجاد احللول املنا�سبة لأيّ م�شكلة تواجه �أيّ طرف‬ ‫من �أطراف عملية الإنتاج‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ تنظيم ‪700‬‬ ‫اعت�صام عمايل خ�لال الفرتة املا�ضية يعطي �صورة‬ ‫غري �إيجابية عن مناخ اال�ستثمار يف اململكة‪.‬‬ ‫وت���س��اءل ق�م��وه‪" :‬كيف ميكن �أن نقلل البطالة‬ ‫�إذا مل ن�ح��اف��ظ ع�ل��ى امل���ص��ان��ع وال �� �ش��رك��ات املتوفرة‬ ‫يف اململكة‪ ،‬وال�ت��ي تعود بالفائدة واخل�ير على �أبناء‬ ‫الوطن واالقت�صاد الكلي"‪ ،‬م�ؤ ّكدا �أنّ احلكومة تعمل‬

‫ليل نهار على �إيجاد فر�ص العمل وحت�سني الظروف‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة للمواطنني رغ��م ال �ظ��روف ال�سيا�سية‬ ‫املعقَّدة التي حتيط باململكة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال���ش��رك��ة ال��وط�ن�ي��ة ل���ص�ن��اع��ة الكلورين‬ ‫ق� ��ررت �إغ�ل��اق م���ص�ن��ع ال �� �ش��رك��ة ال �ق��ائ��م يف منطقة‬ ‫املوقر‪ ،‬وت�صفية حقوق العاملني ب�سبب تعذُّ ر حماية‬ ‫ممتلكاتها‪ ،‬ح�سب كتاب وجهته لهيئة الأوراق املالية‬ ‫ال �ث�ل�اث��اء‪ .‬ق��ال��ت ال���ش��رك��ة �أ ّن� ��ه "يف � �ض��وء االعتداء‬ ‫على املوظفني وتك�سري وتخريب ممتلكات ومعدات‬ ‫ال�شركة‪ ،‬تقرر �إغالق امل�صنع وت�صفية حقوق العاملني‬ ‫وفقا لأحكام القانون"‪.‬‬ ‫وتع ّر�ضت ال�شركة �إىل عمليات اعتداء الأ�سبوع‬ ‫امل��ا��ض��ي‪ ،‬وت��دخّ �ل��ت اجل �ه��ات الأم�ن�ي��ة لل�سيطرة على‬ ‫املوقف‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه االع�ت��داءات �ضمن �سل�سلة اعتداءات‬ ‫على م�صانع �أخ��رى يف املنطقة‪ ،‬بحجة تلويث البيئة‬ ‫و�إ�صدار الإزعاج‪.‬‬ ‫وق ��ررت ب��ور��ص��ة ع�م��ان ب�ن��اء على طلب ال�شركة‬ ‫الت�صفية و�إغالق امل�صنع وقف تداول �سهم ال�شركة يف‬ ‫بور�صة عمان اعتبارا من اليوم وحتى �إ�شعار �آخر‪.‬‬

‫وزير ال�صناعة �سامي قموه‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.116 :‬‬

‫مص��اة البرتول‬ ‫تعتزم زيادة عدد‬ ‫محطات الوقود‬ ‫التابعة لها‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ب � ��د�أت م �� �ص �ف��اة البرتول‬ ‫ت �ن �ف �ي��ذ خ� �ط ��ة ل � ��زي � ��ادة ع ��دد‬ ‫حم�ط��ات ال��وق��ود التابعة لها‪،‬‬ ‫�إذ عملت على م�ضاعفتها للعام‬ ‫احل��ايل واال��س�ت�م��رار يف البناء‬ ‫وال�شراء يف العام املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال الرئي�س التنفيذي‬ ‫ل�شركة امل���ص�ف��اة ع�ب��د الكرمي‬ ‫ال� �ع�ل�اوي ��ن‪" :‬عدد حمطات‬ ‫الوقود زاد من ‪� 5‬إىل ‪ 10‬ونحن‬ ‫م�ستمرون يف � �ش��راء حمطات‬ ‫ق��ائ�م��ة و� �ش��راء �أرا�� ��ض لإقامة‬ ‫حم� �ط ��ات ج� ��دي� ��دة عليها"‪،‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أنّ ال�شركة ال تتطلع‬ ‫�إىل عدد املحطات التي تتبع لها‬ ‫مبقدار ما ت�أخذ بعني االعتبار‬ ‫امل��وق��ع املميز واخل��دم��ات التي‬ ‫تقدّمها‪.‬‬ ‫ك �م��ا ق ��ال ال �ع�ل�اوي��ن �أ ّن ��ه‬ ‫يجب �أن يكون للم�صفاة تواجد‬ ‫قوي يف املدن والطرق الرئي�سة‬ ‫يف اململكة‪ ،‬منوها �أنّ حمطات‬ ‫امل�صفاة �ستكون مركز خدمات‬ ‫متكامل لل�سيارات‪.‬‬

‫شرطة الشغب‬ ‫تتحرك لطرد‬ ‫معتصمي‬ ‫"احتلوا لوس‬ ‫أنجلوس"‬ ‫لو�س �أجنلو�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫بد�أت �شرطة مكافحة ال�شغب‬ ‫االن�ت���ش��ار يف و� �س��ط م��دي�ن��ة لو�س‬ ‫�أجن �ي �ل��و���س يف وق ��ت م�ب�ك��ر �أم�س‬ ‫الأرب �ع��اء يف عملية ي�ب��دو الهدف‬ ‫م �ن �ه��ا ف �� ��ض خم �ي ��م احتجاجي‬ ‫م�ستمر منذ �شهرين لن�شطاء من‬ ‫حركة "احتلوا وول �سرتيت" يف‬ ‫امل��دي �ن��ة‪ ،‬ح�ي��ث اع�ت�ق�ل��ت ال�شرطة‬ ‫�شخ�صا واحدا على الأقل‪.‬‬ ‫و�أظهرت ال�صور التلفزيونية‬ ‫املبا�شرة ع�شرات من رجال ال�شرطة‬ ‫ي��رت��دون خ ��وذات وي�ت��أه�ب��ون لبدء‬ ‫ل�ت�ط��وي��ق ��س��اح��ة "�سيتي هول"‪،‬‬ ‫بينما اعتقل متظاهر واح��د على‬ ‫الأقل �أثناء مقاومته لرجال الأمن‬ ‫الذين ارتدوا الزي الأ�سود‪.‬‬ ‫وتبد�أ العملية بعد يومني من‬ ‫انق�ضاء مهلة منت�صف ليل الأحد‬ ‫االثنني‪ ،‬التي حددها عمدة لو�س‬ ‫�أجنيلو�س انطونيو فيالرايغو�سا‬ ‫لف�ض امل�خ�ي��م ال�ق��ائ��م م�ن��ذ الأول‬ ‫من ت�شرين الأول‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت م �ت �ح ��دث ��ة بل�سان‬ ‫�شرطة لو�س �أجنيلو�س‪" :‬هناك‬ ‫جمموعة ك�ب�يرة م��ن الأ�شخا�ص‬ ‫ال ��ذي ��ن مي ��ار�� �س ��ون ح �ق �ه��م وفق‬ ‫البند الد�ستوري الأول ال�ضامن‬ ‫حل��ري��ة التعبري‪ ،‬و��س��وف نرتكهم‬ ‫يفعلون ذل��ك �سلما"‪ ،‬و�أ�ضافت‪:‬‬ ‫"لكن عندما يطلب منهم الرحيل‬ ‫�سنعطيهم �إر�شادات وا�ضحة لكيفية‬ ‫مغادرة املنطقة‪ ،‬ون�أمل �أ ّال ن�ضطر‬ ‫للجوء للقوة لإخراجهم"‪،‬‬ ‫ونقل التلفزيون عنها القول‬ ‫"�سنطلب منهم ذلك بلطف"‪.‬‬


‫��������ص�������ب�������اح ج�����دي�����د‬

‫اخلمي�س (‪ )1‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1782‬‬

‫‪19‬‬


‫منتخبنا أللعاب القوى للمعوقني‬ ‫يشارك يف دورة األلعاب العاملية‬

‫اخلمي�س (‪ )1‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1782‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫غادر وفد املنتخب الوطني لألعاب القوى للمعوقني �أم�س متوجها �إىل ال�شارقة بالإمارات‬ ‫العربية املتحده للم�شاركة يف دورة الألعاب العاملية مل�ستخدمي الكرا�سي املتحركة و�إ�صابات البرت‪.‬‬ ‫ويرت�أ�س الوفد علي ال�صمادي‪ ،‬وي�ضم املدربني �أحمد املومني ونا�صر اخلواجا ونادر منري‪،‬‬ ‫والالعبني جميل ال�شبلي‪ ،‬عامر العبادي‪ ،‬حممد يا�سني‪ ،‬ح�سام اخلطيب‪ ،‬عبداهلل هديب‪ ،‬حممد‬ ‫الك�سبة‪� ،‬آدم ترجلي‪ ،‬همام قطو�س‪ ،‬بالل �سعادة‪ ،‬عمر حمادين‪ ،‬نور الدين العديلي‪� ،‬أحمد �سعيد‪.‬‬ ‫�أم�ين ع��ام اللجنة البار�أوملبية الأردن�ي��ة �سليمان الرو�سان‪ ،‬ق��ال يف ت�صريح �صحفي �إن هذه‬ ‫ال�ب�ط��والت ت��أت��ي �ضمن اخل�ط��ة ال�سنوية للجنة ل�ع��ام ‪ ،2011‬ويف �إط ��ار ا��س�ت�ع��دادات منتخباتنا‬ ‫للبطوالت العاملية‪ ،‬وخا�صة براملبيك لندن ‪.2012‬‬ ‫ويعترب منتخبنا من املنتخبات املتقدمة‪ ،‬وقد �أحرز نتائج باهرة يف بطولة �إيطاليا الدولية‬ ‫املفتوحة التي �أقيمت يف مدينة فيني�سيا الإيطالية خالل متوز املا�ضي‪ ،‬وكذلك يف البطولة‬ ‫التي اقيمت يف نيوزلندا يف كانون الثاين املا�ضي‪ ،‬كما �أحرز نتائج مميزة يف بطولة العني‬ ‫الدولية بالإمارات خالل �شباط املا�ضي‪.‬‬

‫يف املباراة امل�ؤجلة من دور الـ ‪ 16‬لبطولة ك�أ�س الأردن‬

‫الشوط الثالث‬

‫الوحدات يعرب عني كارم ويضرب موعد ًا‬ ‫مع الفيصلي‬

‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫ح�ق��ق ال ��وح ��دات ف� ��وزا ك �ب�يرا على‬ ‫ن �ظ�ي�ره ع�ي�ن ك � ��ارم (درج � ��ة �أوىل) ‪-5‬‬ ‫�صفر يف امل�ب��اراة امل�ؤجلة من دور ال�ـ ‪16‬‬ ‫لبطولة ك�أ�س الأردن والتي جرت م�ساء‬ ‫�أم�س على ا�ستاد امللك عبداهلل يف مدينة‬ ‫القوي�سمة‪ ،‬و�سجل �أهداف الوحدات كل‬ ‫م��ن عبد اهلل ذي��ب ه��دف�ين يف الدقائق‬ ‫(‪ ،)30 ،14‬وم�ن��ذر �أب��و ع�م��ارة ه��دف يف‬ ‫ال��دق �ي �ق��ة (‪ ،)45‬وح �� �س��ن ع �ب��د الفتاح‬ ‫يف ال��دق�ي�ق��ة (‪ ،)85‬وع��ام��ر احلويطي‬ ‫يف ال��دق�ي�ق��ة (‪ ،)88‬لي�ضرب الوحدات‬ ‫موعدا مع غرميه التقليدي الفي�صلي‬ ‫يف دور الثمانية‪.‬‬ ‫الوحدات (‪ )5‬عني كارم (�صفر)‬ ‫غ ��اب ��ت ال� �ف ��ر� ��ص احل �ق �ي �ق �ي��ة عن‬ ‫املرميني مطلع ال�شوط الأول‪ ،‬ورغم �أن‬ ‫الوحدات �سطر �أف�ضليته وامتلك الكرة‬ ‫طيلة فرتات اللقاء‪� ،‬إال �أن العبيه ف�شلوا‬ ‫بالو�صول �إىل مرمى عني كارم‪ ،‬وغابت‬ ‫التهديدات احلقيقية للمرميني حتى‬ ‫جاءت الدقيقة ‪ 14‬عندما �أر�سل منذر �أبو‬ ‫عمارة كرة عر�ضية و�صلت �إىل عبداهلل‬ ‫ذيب الذي هي�أها لنف�سه‪ ،‬و�سددها قوية‬ ‫داخل ال�شباك‪ ،‬معلنا �أول �أهداف اللقاء‬ ‫من �أوىل الهجمات‪.‬‬ ‫بعد الهدف بقي الوحدات �صاحب‬ ‫ال �ك �ل �م��ة امل �ط �ل �ق��ة يف ال �ل �ق��اء و�صاحب‬ ‫ال �� �س �ي �ط��رة م �ي��دان �ي��ة واخل� �ط ��ورة على‬ ‫جمريات اللعب‪ ،‬وكانت �أخطر الفر�ص‬ ‫ل� �ل ��وح ��دات �إر� � �س� ��ال حم �م��د ال ��دم�ي�ري‬ ‫ك��رة عر�ضية �إىل داخ��ل منطقة اجلزاء‬ ‫ول �� �س��دده��ا ع��ام��ر احل��وي �ط��ي م��ن �أم ��ام‬ ‫امل��رم��ى‪ ،‬لكنها ع�ل��ت ال�ع��ار��ض��ة بقليل‪،‬‬ ‫وت�سديدة ال�شعالن م��ن داخ��ل منطقة‬ ‫اجل��زاء‪ ،‬لكنها م��رت بعيدة عن املرمى‪،‬‬ ‫وعاد حممود و�شاح‪ ،‬و�أر�سل كرة عر�ضية‬ ‫لي�ستلمها ال�شعالن‪ ،‬وي�سددها بع�شوائية‬ ‫من داخل املنطقة‪ ،‬لكن املتحفز عبد اهلل‬ ‫ذي��ب تابعها‪ ،‬و�سددها داخ��ل ال�شباك يف‬ ‫الدقية ‪.30‬‬ ‫بدوره‪ ،‬مل يظهر عني كارم �أي ندية‬ ‫�أمام الوحدات وظهرت فوارق اخلربة يف‬ ‫�أداء العبي الفريقني‪ ،‬رغم �أن الوحدات‬ ‫لعب ت�شكيلة �شابة‪ ،‬ومل يهدد الفريق‬ ‫مرمى مالك �شلبية ب�أية كرة با�ستثناء‬

‫ك��رة وليد زي��اد ال��ذي ارتقى لها بر�أ�سه‬ ‫م��ن ��ض��رب��ة ح��رة م�ب��ا��ش��رة ت���ص��دى لها‬ ‫��ش�ل�ب�ي��ة ب �� �س �ه��ول��ة‪ ،‬وت �� �س��دي��دة حممود‬ ‫فخوري التي �أبعدها املدافع �أحمد �أبو‬ ‫حالوة يف الوقت املنا�سب‪.‬‬ ‫م��ع م��رور ال��وق��ت‪ ،‬بقيت ال�سيطرة‬ ‫وال�ضغط لفريق الوحدات‪ ،‬و�شن العبوه‬ ‫�شالال من الفر�ص على مرمى �أ�سامة‬ ‫عبد الفتاح وفر�ض الالعبون طوقا على‬

‫منطقة جزاء فريق عنب كارم عن طريق‬ ‫�أح�م��د ال�شعالن وع�ب��داهلل ذي��ب وعامر‬ ‫احل��وي �ط��ي وم �ن��ذر �أب ��و ع �م��ارة وح�سن‬ ‫عبد الفتاح الذين �أ�ضاعوا العديد من‬ ‫الكرات من �أم��ام املرمى‪ ,‬وحتى تالعب‬ ‫كلم من منذر �أبو عمارة وعبداهلل ذيب‬ ‫بدفاعات عني ك��ارم وليتبادل الالعبان‬ ‫ال �ك��رة‪ ،‬وي�سددها �أب��و ع�م��ارة م��ن داخل‬ ‫املنطقة �إىل ال��زاوي��ة اليمنى م�سجال‬

‫الهدف الثالث للوحدات يف الدقيقة ‪،45‬‬ ‫ولينتهي ال�شوط االول بتقدم الوحدات‬ ‫‪�-3‬صفر‪.‬‬ ‫ال�شوط الثاين‬ ‫مل ي�خ�ت�ل��ف ال �� �ش��وط ال� �ث ��اين عن‬ ‫��س��اب�ق��ه‪ ،‬ح�ي��ث دخ��ل ال��وح��دات ال�شوط‬ ‫مهاجما منذ ال��دق��ائ��ق الأوىل‪ ،‬و�أ�ضاع‬ ‫العبوه العديد من الكرات كان �أبرزها‬ ‫ت�سديدة ح�سن عبد ال�ف�ت��اح م��ن داخل‬

‫امل�ن�ط�ق��ة ل�ت�م��ر خ �ط�يرة ب �ج��وار القائم‬ ‫الأمي ��ن مل��رم��ى ع�ين ك ��ارم‪ ،‬ال��ذي��ن وجد‬ ‫العبوه �أنف�سهم جمربين على الرتاجع‬ ‫�إىل مناطقهم بغية �إيقاف الكم الهائل‬ ‫م ��ن ال �ه �ج �م��ات امل �ت �ت��ال �ي��ة ال �ت��ي قادها‬ ‫العبو ال��وح��دات جت��اه مرمى عني كارم‬ ‫ع��ن ط��ري��ق م �ن��ذر �أب� ��و ع �م��ارة وح�سن‬ ‫عبدالفتاح وعامر �أبو حويطي وعبد اهلل‬ ‫ذيب الذن �أ�ضاعوا العديد من الفر�ص‬ ‫احل�ق�ي�ق��ة م��ن �أم� ��ام امل��رم��ى‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫الالعب ح�سن عبد الفتاح الذي مل يكن‬ ‫حمظوظا و�أ� �ض��اع ال�ع��دي��د م��ن الكرات‬ ‫من �أمام املرى اخلايل حتى من حار�س‬ ‫املرمى‪.‬‬ ‫وم��ع م��رور ال��وق��ت‪ ،‬غ��اب��ت الفر�ص‬ ‫احلقيقية عن املرميني‪ ،‬خ�صو�صا بعدما‬ ‫ظهرت الفردية يف �أداء العبي الوحدات‪،‬‬ ‫وحم� ��اوالت امل��راوغ��ة ال�ت��ي ت �ك��ررت من‬ ‫ق�ب��ل ال�لاع �ب�ين ع�ل��ى م �� �ش��ارف منطقة‬ ‫ج��زاء عني ك��ارم‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �أذه��ب عن‬ ‫الفر�ص خطورتها‪ ،‬ولينتظر الوحدات‬ ‫حتى الدقائق الأخرية من اللقاء حينما‬ ‫راوغ عبد اهلل ذيب العديد من مدافعي‬ ‫عني كارم ليتعر�ض للعرقة داخل منطقة‬ ‫اجل� ��زاء‪ ،‬وليحت�سب ح�ك��م ال�ل�ق��اء ركلة‬ ‫جزاء نقذها ح�سن عبد بنجاح‪ ،‬م�سجال‬ ‫الهدف الرابع للوحدات يف الدقيقة ‪,85‬‬ ‫وب�ع��د ال �ه��دف بنحو الدقيقتني �أر�سل‬ ‫ح�سن عبد الفتاح ك��رة بينية من خلف‬ ‫املدافعني باجتاه عامر �أبو حويطي الذي‬ ‫ك�سر الت�سلل‪ ،‬وان �ف��رد ب�ح��ار���س املرمى‬ ‫و�سددها مبا�شرة داخ��ل ال�شباك‪ ،‬معلنا‬ ‫الهدف اخلام�س للوحد��ت يف الدقيقة‬ ‫‪ ،88‬ولينتهي اللقاء بفوز الوحدات على‬ ‫عني كارم ‪�-5‬صفر‪.‬‬ ‫مثل الوحدات‪ :‬مالك �شلبية‪ ،‬با�سم‬ ‫فتحي (�أ�سامة �أبو طعيمة) ‪� ،‬أحمد �أبو‬ ‫حالوة‪ ،‬حممود و�شاح (رامي الردايدة)‪،‬‬ ‫�أحمد ايا�س‪ ،‬عبد اهلل ذي��ب‪ ،‬ح�سن عبد‬ ‫الفتاح‪ ،‬منذر �أبو عمارة‪ ،‬عامر احلويطي‪،‬‬ ‫�أحمد ال�شعالن (يحيى جمعة)‪.‬‬ ‫مثل عني كارم‪� :‬أ�سامة عبد الفتاح‪،‬‬ ‫حممد برغ�ش‪ ،‬حممد ال�صقري‪ ،‬وليد‬ ‫زي ��ادة‪ ،‬جم��دي ال���ص��ان��ع‪ ،‬م�ع��اذ �شاهني‪،‬‬ ‫حممد ال��زي��ود‪�� ،‬ش��ادي ح�ج��ازي‪ ،‬م�ؤمن‬ ‫ابو الذينني‪ ،‬حممود الفاخوري‪� ،‬صالح‬ ‫�أبو جعفر‪.‬‬

‫دورة التدريب اآلسيوية للمستوى الثاني تختتم اليوم‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�خ�ت�ت��م ال� �ي ��وم ف �ع��ال �ي��ات دورة التدريب‬ ‫الآ��س�ي��وي��ة للم�ستوى ال �ث��اين ‪ B‬وال �ت��ي امتدت‬ ‫فاعلياتها ل�ث�لاث �أ��س��اب�ي��ع ونظمها احت��اد كرة‬ ‫القدم‪ ،‬فيما كلف االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‬ ‫املحا�ضر الآ��س�ي��وي وامل��دي��ر الفني لأكادمييات‬ ‫امل ��وه ��وب�ي�ن ول �ي��د ف �ط��اف �ط��ة‪ ،‬وامل ��دي ��ر الفني‬ ‫ل�ل��واع��دي��ن‪ ،‬وامل�ح��ا��ض��ر الآ� �س �ي��وي زي ��اد عكوبة‬ ‫حما�ضرين للإ�شراف عليها‪.‬‬

‫الجزيرة بصدد‬ ‫إنهاء عقده مع‬ ‫املحرتف اللبناني‬ ‫ناصر الدين‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تتجه النية ل��دى �إدارة‬ ‫ن� � � ��ادي اجل� � ��زي� � ��رة لإن � �ه� ��اء‬ ‫ال � �ت � �ع� ��اق� ��د م� � ��ع امل � �ح �ت�رف‬ ‫اللبناين يف �صفوف فريقه‬ ‫ل� �ك ��رة ال� �ق ��دم ع �ل��ي نا�صر‬ ‫الدين‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ار رئ� �ي� �� ��س ن� ��ادي‬ ‫اجل� ��زي� ��رة � �س �م�ير من�صور‬ ‫يف ت�صريح ل��وك��ال��ة الأنباء‬ ‫االردن� �ي ��ة (ب �ت�را) �أم ����س �أن‬ ‫الإدارة ن��اق �� �ش��ت مو�ضوع‬ ‫املحرتف‪ ،‬وق��ررت ا�ستدعاء‬ ‫وكيل �أعماله للتو�صل �إىل‬ ‫ح��ل ب�ش�أن ف�سخ عقده قبل‬ ‫انتهائه ر�سميا‪.‬‬ ‫وب � �ي� ��ن م � �ن � �� � �ص� ��ور �أن‬ ‫امل� �ح�ت�رف مل ي �ك��ن فاعال‬ ‫م��ع ال�ف��ري��ق خ�ل�ال مرحلة‬ ‫ال ��ذه ��اب مم ��ا دف ��ع النادي‬ ‫مل �ن��اق �� �ش��ة م ��و�� �ض ��وع ف�سخ‬ ‫عقده‪.‬‬

‫و�� �ش ��ارك يف ال� � ��دورة (‪ )24‬م ��درب ��ا حمليا‬ ‫وم �� �ش��ارك��ا م��ن ج �م �ه��وري��ة ال� �ع ��راق ال�شقيقة‪،‬‬ ‫حيث �أقيم االمتحان النظري العام واخلا�ص‬ ‫للم�شاركني يومي الثالثاء والأربعاء‪.‬‬ ‫ومت خالل ال��دورة �إلقاء حما�ضرات عملية‬ ‫ا�شتملت على التمرير والإ�سناد واللعب الدفاعي‬ ‫والهجومي واللعب حت��ت ال�ضغط والتهديف‬ ‫م��ن ال �ك��رات امل��رف��وع��ة وال�ع��ر��ض�ي��ة‪ ،‬وا�شتملت‬ ‫املحا�ضرات النظرية على بناء الفريق ومبد�أ‬ ‫ال �ت��دري��ب‪ ،‬و�أه� ��داف ال �ت��دري��ب‪ ،‬وف��ن التهديف‬

‫لالعبني‪ ،‬و�أقيمت جميعها على مالعب البولو‬ ‫ومقر االحتاد‪.‬‬ ‫وقام املحا�ضر حلرا�س املرمى �سمري رحال‬ ‫ب�إلقاء حما�ضرات حلرا�س املرمى والت�صويب‬ ‫ع�ل��ى امل��رم��ى‪ ،‬فيما �أل �ق��ى د‪.‬حم �م��د الهنداوي‬ ‫حما�ضرة �أنظمة �إنتاج الطاقة خالل الأ�سبوع‬ ‫الأول من الدورة‪ ،‬و�ألقى عوين ح�سونة ب�إعطاء‬ ‫حما�ضرة عن التحكيم‪.‬‬ ‫و�أق� �ي� �م ��ت االم �ت �ح ��ان ��ات ال �ع �م �ل �ي��ة الأوىل‬ ‫وال�ث��ان�ي��ة وال�ث��ال�ث��ة ل �ل��دورة يف الأ� �س �ب��وع الأول‬

‫وال �ث��اين وال�ث��ال��ث ��ش��ارك فيها الع�ب��ي منتخب‬ ‫الأمن العام للتطبيق وعرب املحا�ضرين الكابنت‬ ‫زي ��اد ع�ك��وب��ة وول �ي��د فطافطة ع��ن ارتياحهما‬ ‫مل �� �س �ت��وى امل �� �ش��ارك�ي�ن واالرت� � �ف � ��اع امل �ل �ح��وظ يف‬ ‫م�ستواهم الفني ومدى االن�ضباطية وااللتزام‬ ‫الكبري لدى امل�شاركني‪ .‬و�سيقوم م�ست�شار رئي�س‬ ‫االحت��اد وامل��دي��ر الفني ال�ع��ام واخل�ب�ير العربي‬ ‫الكابنت حممود اجلوهري ب�إلقاء حا�ضرة اليوم‬ ‫بعنوان كيفية �إعداد و�إخراج الوحدة التدريبية‪،‬‬ ‫�إىل جانب حتليل مباراة‪.‬‬

‫وزير الشباب يصادق على قرارات‬ ‫لجنة التحقق بشكاوى نادي البقعة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫� �ص��ادق وزي� ��ر ال���ش�ب��اب والريا�ضة‬ ‫د‪.‬حممد نوح يوم �أم�س‪ ،‬على القرارات‬ ‫ال �ت��ي ان�ت�ه��ت ل�ه��ا ال�ل�ج�ن��ة امل���ش�ك�ل��ة من‬ ‫ال ��وزارة للتحقق يف ال�شكاوى املقدمة‬ ‫بحق �إدارة ن��ادي البقعة‪ ،‬حيث �أو�صت‬ ‫اللجنة بت�صويب املالحظات ال��واردة يف‬ ‫تقرير اللجنة الفنية املالية م��ن قبل‬ ‫الهيئة الإدارية للنادي‪ ،‬وت�صويب و�ضع‬ ‫الأع �� �ض��اء امل�ق�ب��ول�ين ح��دي �ث��ا‪ ،‬والبالغ‬ ‫ع ��دده ��م (‪ )1481‬ع �� �ض��وا‪ ،‬م ��ن خالل‬ ‫�إع�ط��اء الأع���ض��اء اجل��دد مهلة �شهرين‬ ‫العتماد و�صوالتهم وح�ضورهم �شخ�صيا‬ ‫�إىل النادي عرب جلنة ُت�شكّل من الوزارة‬ ‫لهذه الغاية‪ ،‬كما �أو�صت اللجنة ب�إجراء‬ ‫انتخابات تكميلية بعد امل�صادقة على‬ ‫اال�ستقاالت التي متت م�ؤخرا‪ ،‬وت�صويب‬ ‫�أو�ضاع الع�ضوية يف النادي‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت جل �ن��ة حت �ق��ق ق ��د ت�شكلت‬ ‫يف وق��ت الح��ق م��ن ال�شهر امل��ا��ض��ي �إثر‬ ‫تلقي وزارة ال�شباب والريا�ضة عدد من‬

‫ال�ق�ي��ادات ال�شبابية حممد ال�صمادي‪،‬‬ ‫وم ��دي ��ر ال � �� � �ش � ��ؤون ال �� �ش �ب��اب �ي��ة جمال‬ ‫خري�سات‪ ،‬ومدير الدائرة القانونية يف‬ ‫ال��وزارة فار�س �أبو قاعود‪ ،‬واملدير املايل‬ ‫ول�ي��د ال�ن���س��ور‪ ،‬وم��دي��ر �شباب وريا�ضة‬ ‫البلقاء جرب عريقات‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح رئ �ي ����س ال �ل �ج �ن��ة مو�سى‬ ‫العودات �أن اللجنة التي ا�ستمر عملها‬ ‫ق��راب��ة ال�شهرين‪ ،‬انبثق عنها جلنتني‬ ‫فنيتني �شكّلتا لدرا�سة الأو��ض��اع املالية‬ ‫والإداري ��ة و�سري الإج ��راءات يف النادي‪،‬‬ ‫حيث قامت اللجنة الأوىل بالتحقق من‬ ‫الأم��ور الإداري��ة‪ ،‬ودرا�سة ق��رارات جلنة‬ ‫الع�ضوية يف النادي‪ ،‬من حيث �صحتها‬ ‫م ��ن ال �ن��اح �ي��ة الإداري� � � ��ة والقانونية‪،‬‬ ‫وط��ري �ق��ة امل �� �ص��ادق��ة ع �ل �ي �ه��ا م ��ن قبل‬ ‫جمل�س الإدارة‪ ،‬وقامت اللجنة الثانية‬ ‫امل��ال �ي��ة ب��درا� �س��ة ج�م�ي��ع الأم � ��ور املالية‬ ‫يف ال� �ن ��ادي‪ ،‬ح�ي��ث اط�ل�ع��ت ع�ل��ى جميع‬ ‫وزير ال�شباب والريا�ضة د‪ .‬حممد نوح امل���س�ت�ن��دات امل��ال �ي��ة‪ ،‬وق��ام��ت بتدقيقها‬ ‫ال�شكاوى‪� ،‬ضد �إدارة نادي البقعة‪ ،‬وتر�أ�س ال�شبابية يف ال� ��وزارة مو�سى العودات‪ ،‬ح�سب الأ�صول‪ ،‬وقدمت كلتا اللجنتني‬ ‫ه��ذه اللجنة م��دي��ر الأن��دي��ة والهيئات وبع�ضوية ك��ل م��ن م��دي��ر م��رك��ز �إعداد عدد من التو�صيات مبا يتعلق بعملهما‪.‬‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫االتحاد األردني للتايكوندو‪..‬‬ ‫أسبوع ذهبي‪ ..‬ومسرية حافلة‬ ‫�أت��رك اليوم احلديث عن كرتنا الأردنية مبا لها وما‬ ‫عليها لأف �ت��ح م�ل��ف الإجن� ��از اجل��دي��د ال ��ذي ط ��رزه احتاد‬ ‫التايكواندو هذا اال�سبوع يف كل من دبي وبانكوك‪.‬‬ ‫يف دب��ي‪ ..‬ا�ستحق االحت��اد الأردين للتايكواندو جائزة‬ ‫�أف�ضل امل�ؤ�س�سات الريا�ضية العربية (جائزة ال�شيخ حممد‬ ‫بن را�شد �آل مكتوم للإبداع الريا�ضي)‪.‬‬ ‫يف بانكوك‪ ..‬ا�ستحق احت��اد التايكواندو (‪ )3‬بطاقات‬ ‫م�ؤهلة ر�سمياً للم�شاركة يف دورة الألعاب الأوملبية القادمة‬ ‫(لندن ‪ )2012‬من خ�لال تتويج حممد �أب��و لبده ونادين‬ ‫دواين ب��ذه�ب�ي�ت�ين وت �ت��وي��ج ال�ب�ط�ل��ة ال ��واع ��دة دان ��ا حيدر‬ ‫مبيدالية برونزية يف الت�صفيات الآ�سيوية‪.‬‬ ‫ريا�ضة التايكواندو ت�شكل منذ �أكرث من ثالثني عاما‬ ‫ن��اف��ذة وواج�ه��ة م�شرقة لريا�ضتنا الأردن �ي��ة‪ ..‬م�ئ��ات من‬ ‫امليداليات امللونة (ذهب وف�ضة وبرونز) ح�صدها �أبطالنا‬ ‫وبطالتنا على كل امل�ستويات العربية والآ�سيوية والأوملبية‬ ‫والعاملية والع�سكرية واجلامعية وغريها‪.‬‬ ‫الأردن ُينظر �إل�ي��ه ك��رائ��د يف جم��ال ري��ا��ض��ات الدفاع‬ ‫عن النف�س (التايكواندو والكراتيه واجلودو)‪ ،‬وجناحاتنا‬ ‫املتوا�صلة دون انقطاع على م�ستوى ريا�ضة التايكواندو‬ ‫�أ�ضحت ت�شكل �أمنوذجاً رائعاً‪.‬‬ ‫�شخ�صياً كان يل ال�شرف يف مواكبة الرحلة الذهبية‬ ‫الحتاد التايكواندو منذ �إ�شهاره لأول مرة قبل �أكرث من‬ ‫ث�لاث�ين ع��ام �اً‪ ..‬كنت �شاهد ع�ي��ان على �إجن� ��ازات ي�ضيق‬ ‫املجال هنا حتى لإيجازها‪.‬‬ ‫راف�ق��ت �أب�ط��ال وب�ط�لات التايكواندو يف ع��دة رحالت‬ ‫خارجية‪� ..‬أبرزها دورة الألعاب الآ�سيوية العا�شرة يف �سيئول‬ ‫عام ‪ ،1986‬وبطولة �آ�سيا يف بانكوك عام ‪ ،1992‬ودورة الألعاب‬ ‫الأوملبية يف �أثينا ‪ ..2004‬ع�شت حالة االن�ضباطة العالية‬ ‫لهذه الكوكبة املتميزة من خرية �أبطالنا وبطالتنا‪.‬‬ ‫اليوم ونحن نحتفل مبنح االحتاد الأردين للتايكواندو‬ ‫جائزة ال�شيخ حممد بن را�شد �آل مكتوم للإبداع الريا�ضي‬ ‫وع ��ودة �أب�ط��ال�ن��ا وب�ط�لات�ن��ا م��ن الت�صفيات الآ��س�ي��وي��ة يف‬ ‫بانكوك ب �ـ(‪ )3‬بطاقات م�ؤهلة �إىل �أوملبياد لندن اليوم‪..‬‬ ‫ن�ستذكر بكل االع�ت��زاز ال��دور ال��رائ��د للأمري احل�سن بن‬ ‫ط�لال ال��ذي حمل على �أكتافه ول�سنوات طويلة ريا�ضة‬ ‫ال�ت��اي�ك��وان��دو و�أو��ص�ل�ه��ا �إىل ح ��دود ال�ع��امل�ي��ة والأوملبية‪..‬‬ ‫ون�ستذكر ما يقدمه الآن ملتابعة م�سرية هذا االحتاد‪ ،‬وهذه‬ ‫الريا�ضة الأمري را�شد بن احل�سن رئي�س احتاد التايكواندو‪،‬‬ ‫و�أ�ستذكر كذلك �شخ�صيات بارزة قدمت على امتداد �سنوات‬ ‫�سل�سلة من الت�ضحيات مل�سرية ريا�ضة التايكواندو‪� ..‬أحتدث‬ ‫ع��ن عي�سى ال��رمي��وين والعميد املتقاعد م��اج��د من�صور‬ ‫�شطناوي وخملد الع�ساف ود‪.‬حممد خري مام�سر وغريهم‬ ‫الكثري من ال�شخ�صيات ال�ب��ار��ة‪ ،‬ول��ن �أن�سى (ال�شقيقان‬ ‫ت�شن)‪.‬‬ ‫يف �أوملبياد �أثينا ‪ 2004‬كان الأمري في�صل بن احل�سني‬ ‫رئي�س اللجنة الأومل�ب�ي��ة الأردن �ي��ة حري�صاً على مواكبة‬ ‫م�شاركة التايكواندو واقرتابها من ميداليتني ف�ضيتني‪..‬‬ ‫�أ�ستذكر حما�س وانفعال الأمري في�صل وقتذاك وت�شجيعه‬ ‫لبطلتنا نادين دواين وبطلنا �إبراهيم عقيل‪.‬‬ ‫م �ن��ذ ذل ��ك ال��وق��ت وب �ت��وج �ي �ه��ات الأم �ي��ر ف�ي���ص��ل بن‬ ‫احل�سني‪� ..‬أ�ضحت اللجنة الأوملبية تنظر باهتمام �أكرب‬ ‫لأهمية دعم ريا�ضة التايكواندو واحتادها و�أبطالها‪ ..‬وهم‬ ‫اليوم ي�ستحقون منا جميعاً حتية اعتزاز‪ ..‬ودعماً ا�ستثنائياً‬ ‫وحت�ضرياً منوذجياً‪ ..‬لذى مب�شيئة اهلل نادين دواين ودانا‬ ‫حيدر وحممد �أب��و لبده على من�صات التتويج يف �أوملبياد‬ ‫لندن‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬

‫منتخبنا لكرة السلة يستهل‬ ‫مشواره اليوم ببطولة دبي‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تنطلق اليوم اخلمي�س بطولة الثاين من دي�سمرب لكرة ال�سلة‬ ‫التي ينظمها نادي ال�شباب يف دبي حتى االحد املقبل مب�شاركة �ستة‬ ‫فرق عربية واجنبية‪.‬‬ ‫ق�سمت الفرق امل�شاركة اىل جمموعتني‪ ،‬حيث ت�ضم االوىل‬ ‫منتخب االردن وال�شانفيل اللبناين وال�شارقة االماراتي‪ ،‬والثانية‬ ‫الريا�ضي اللبناين وال�شباب االم��ارات��ي واجل��ال�ي��ة الفلبينية يف‬ ‫االمارات‪.‬‬ ‫ويلعب اليوم ال�شباب مع اجلالية الفلبينية‪ ،‬ومنتخب االردن‬ ‫مع ال�شانفيل‪ ،‬واجلمعة ال�شارقة مع ال�شانفيل‪ ،‬والريا�ضي مع‬ ‫اجلالية الفلبينية‪ ،‬وال�سبت الريا�ضي م��ع ال�شباب واالردن مع‬ ‫ال�شارقة‪.‬‬ ‫ويتاهل اول كل جمموعة اىل املباراة النهائية التي تقام الأحد‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫و�ستكون البطولة التي ينظمها ال�شباب مبنا�سبة احتفاالت‬ ‫ال�شباب بالعيد الوطني الأربعني للإمارات خري اعداد للمنتخب‬ ‫االردين قبل م�شاركته يف مناف�سات كرة ال�سلة يف ال��دورة العربية‬ ‫الثانية ع�شرة التي ت�ست�ضيفها الدوحة من ‪ 9‬اىل ‪ 23‬كانون االول‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫ووق��ع الأردن و�صيف بطل �آ�سيا ‪ 2011‬يف املجموعة الثانية‬ ‫�ضمن الدورة العربية التي ت�ضم �أي�ضا لبنان وتون�س واملغرب‪.‬‬ ‫وت�ضم البطولة �أندية النخبة يف �آ�سيا عام ‪ ،2011‬بعدما توج‬ ‫ال��ري��ا��ض��ي بلقب بطولة االن��دي��ة اال��س�ي��وي��ة‪ ،‬وال���ش��ارق��ة ببطولة‬ ‫االندية العربية‪ ،‬وال�شباب ببطولة االندية اخلليجية‪.‬‬ ‫كما يعد ال�شانفيل اح��د اق��وى الفرق اللبنانية وه��و يت�صدر‬ ‫حاليا ترتيب الدوري املحلي بعد فوزه املثري على مناف�سه الريا�ضي‬ ‫‪ 88-94‬االحد املا�ضي‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )1‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1782‬‬

‫جميس ووايد يعربان عن «سرورهما»‬ ‫ملعاودة اللعب يف الدوري األمريكي للمحرتفني‬ ‫نيويورك ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع� � �ل � ��ن جن � �م ��ي ميامي‬ ‫هيت لوبرون جمي�س ودواين‬ ‫واي��د ع��ن «�سعادتهما» لفكرة‬ ‫ال�ت�م�ك��ن م��ن م� �ع ��اودة اللعب‬ ‫� �ض �م��ن دوري ك� � ��رة ال�سلة‬ ‫االمريكي للمحرتفني الذي‬ ‫مت االتفاق ب�ش�أن انطالقه يف‬ ‫عطلة عيد امليالد بعد ك�شف‬ ‫رئي�س رابطة ال��دوري ديفيد‬ ‫��ش�ترن ال���س�ب��ت ع��ن التو�صل‬ ‫اىل اتفاق مبدئي بني مالكي‬ ‫االن ��دي ��ة وال�ل�اع �ب�ي�ن لإنهاء‬ ‫اال�� �ض ��راب امل���س�ت�م��ر واط�ل�اق‬ ‫املو�سم امل�صغر يوم ‪ 25‬كانون‬ ‫االول املقبل‪.‬‬ ‫وع�ل��ق ل��وب��رون ع�ل��ى هذا‬ ‫االت �ف��اق ق��ائ�لا‪�« :‬إن �ه��ا حلظة‬ ‫�سعيدة لنا جميعا‪ ،‬فانا فرح‬ ‫جدا لفكرة معاودة اللعب‪ ،‬كما‬ ‫�أن الأم ��ر ينطبق �أي���ض��ا على‬ ‫حم �ب��ي ه ��ذه ال�ل�ع�ب��ة وجميع‬ ‫النا�س الذين خ�سروا عملهم‬ ‫خالل فرتة الإ�ضراب»‪.‬‬ ‫وم��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ق��ال وايد‪:‬‬ ‫«نحن متحم�سون جدا‪ ،‬و�أمل‬ ‫ب��ان ي�ك��ون اجل�م�ي��ع يف �صحة‬ ‫ج �ي��دة‪� ،‬سنتمكن �أخ�ي��را من‬ ‫م � �ع� ��اودة ال �ل �ع��ب م� ��ن خالل‬ ‫فريقنا القوي الذي �سننتظر‬ ‫منه نتائج جيدة»‪.‬‬ ‫وجتنب الالعبان التطرق‬ ‫�إىل تفا�صيل االت �ف��اق الذي‬ ‫من املتوقع �أن ي�ضع حدا لهذا‬ ‫اال� �ض��راب امل�ستمر منذ نحو‬ ‫‪ 149‬يوما‪.‬‬ ‫وك� � � ��ان ج �م �ي �� ��س وواي � � ��د‬ ‫ت��وج �ه��ا ب��رف �ق��ة ك��ري ����س بول‬ ‫وك��ارم�ي�ل��و ان �ط��وين �أول من‬ ‫�أم�س الثالثاء اىل مقر بلدية‬ ‫بروكلني حيث وزع��وا الطعام‬

‫على النا�س املعوزين‪.‬‬ ‫وك � ��ان ه � � ��ؤالء الالعبني‬ ‫قد الغوا جولة تت�ضمن اربع‬ ‫م �ب��اري��ات ا�ستعرا�ضية كانت‬ ‫م�ق��ررة مطلع ال�شهر املقبل‪،‬‬ ‫وذلك للتمكن من التح�ضري‬ ‫ملعاودة انطالق مو�سم ‪-2011‬‬ ‫‪.2012‬‬ ‫ومل ي��ؤج��ل م��وع��د الدور‬ ‫النهائي �سوى بحوايل ‪ 10‬ايام‬

‫فقط ب�سبب ت�صغري روزنامة‬ ‫املو�سم املنتظم من ‪ 82‬مباراة‬ ‫لكل فريق اىل ‪ ،66‬حيث من‬ ‫امل �ت��وق��ع ان ت�ن�ط�ل��ق االدوار‬ ‫الفا�صلة «ب�ل�اي اوف» يف ‪28‬‬ ‫ني�سان املقبل‪.‬‬ ‫و�أ�شارت رابطة الدوري يف‬ ‫املوقع الر�سمي للبطولة �إىل‬ ‫�أن كل فريق �سيكون م�ضطرا‬ ‫ومل��رة واح��دة على اق��ل تقدير‬

‫�إىل خ��و���ض ث�ل�اث مباريات‬ ‫م�ت�ت��ال�ي��ة خ�ل�ال ث�لاث��ة اي ��ام‪،‬‬ ‫وهو �أمر لي�س بالأمر املعهود‪،‬‬ ‫لكن �ضغط الروزنامة فر�ض‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫و�سيخو�ض ك��ل فريق ‪48‬‬ ‫مباراة �ضد فرق من املنطقة‬ ‫ذاتها (الغربية �أو ال�شرقية)‬ ‫و‪ 18‬م � �ب ��اراة � �ض��د ف� ��رق من‬ ‫املنطقة الأخرى‪.‬‬

‫وال ت� � ��زال ه� �ن ��اك بع�ض‬ ‫ال� �ت� �ف ��ا�� �ص� �ي ��ل ال� � �ت � ��ي يجب‬ ‫معاجلتها قبل التوقيع ر�سميا‬ ‫ون �ه��ائ �ي��ا ع �ل��ى ال �ت �ف��اه��م بني‬ ‫ال�لاع �ب�ين وم��ال �ك��ي الأندية‬ ‫الذين اختلفوا حول نقطتني‬ ‫ه �م��ا ك �ي �ف �ي��ة حت ��دي ��د �سقف‬ ‫ال��روات��ب وت��وزي��ع الإي � ��رادات‬ ‫ال���س�ن��وي��ة ال �ت��ي ت���ص��ل �إىل ‪4‬‬ ‫م� �ل� �ي ��ارات دوالر‪ ،‬وطالبوا‬

‫باحل�صول على ‪ 57‬باملئة من‬ ‫العائدات‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪� ،‬أراد �أ�صحاب‬ ‫االندية تعديل الن�سبة لت�صل‬ ‫اىل ‪ 50‬باملئة لكل ط��رف‪� ،‬إال‬ ‫�أن الالعبني رف�ضوا �أن تكون‬ ‫ح�صتهم �أقل من ‪5‬ر‪ 52‬يف املئة‪،‬‬ ‫وه��ذا الفارق يعادل نحو مئة‬ ‫م�ل�ي��ون دوالر م��ن العائدات‬ ‫ال�سنوية‪.‬‬

‫القادسية والعربي على مشارف‬ ‫نهائي كأس ولي العهد الكويتي‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يبدو القاد�سية والعربي‪ ،‬قطبا ك��رة القدم‬ ‫الكويتية‪ ،‬على م�شارف نهائي ملتهب قد يجمع‬ ‫بينهما على لقب بطولة ك�أ�س ويل عهد الكويت‬ ‫ب�ع��د تقدمهما ع�ل��ى ال���س��امل�ي��ة ‪ 1-4‬والريموك‬ ‫‪� �-4‬ص �ف��ر ع�ل��ى ال �ت��وايل يف ذه ��اب ال� ��دور ن�صف‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫ت �ق��ام ج��ول��ة االي� ��اب ال �ي��وم اخل�م�ي����س‪ ،‬على‬ ‫ان جت��ري امل �ب��اراة النهائية يف ‪ 26‬ك��ان��ون االول‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫ي��دخ��ل ال�ق��اد��س�ي��ة‪ ،‬ح��ام��ل ال��رق��م القيا�سي‬ ‫يف ع ��دد م� ��رات ال �ف��وز ب��ال�ل�ق��ب (��س�ت��ة �أل �ق ��اب)‪،‬‬ ‫مباراته وال�ساملية مبعنويات مرتفعة على خلفية‬ ‫النتيجة العري�ضة ال�ت��ي حققها ع�ل��ى ح�سابه‬ ‫ذهابا ‪ 1-4‬والتي و�ضع على اثرها قدما يف املباراة‬

‫النهائية‪.‬‬ ‫ا� �س�تراح القاد�سية خ�لال اال��س�ب��وع املا�ضي‬ ‫بعدما اعفاه احت��اد كرة القدم من ال��دور االول‬ ‫لبطولة ك�أ�س الأمري كونه بطال للدوري‪ ،‬فيما‬ ‫جن��ح ال�ساملية يف ب�ل��وغ ال ��دور رب��ع النهائي من‬ ‫امل�سابقة نف�سها بفوزه على ال�ساحل ‪ 1-3‬ذهابا‬ ‫و‪�-1‬صفر ايابا‪.‬‬ ‫و�أك ��د م ��درب ال�ق��اد��س�ي��ة ال �ك��روات��ي رودي ��ون‬ ‫غا�سانني �أن فريقه مل يح�سم ت�أهله بعد‪ ،‬معتربا‬ ‫ان لقاء االياب �سيكون �صعبا يف ظل احلافز لدى‬ ‫العبي ال�ساملية على التعوي�ض‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬اع�ت�رف م��درب ال�ساملية حممد‬ ‫ك��رم ب��أن مهمة فريقه يف االي��اب �ستكون �صعبة‬ ‫الن فارق اخل�سارة يف الذهاب كبري جدا بيد انه‬ ‫مل ي�ش�أ اال�ست�سالم‪ ،‬م�ؤكدا ان العبيه �سيحاولون‬ ‫رد االعتبار من القاد�سية خ�صو�صا ان االخري‬

‫يعاين من ازم��ة يف خط ال��دف��اع اذ ان��ه �سيفتقد‬ ‫اىل م�ساعد ندا وخالد القحطاين وحممد را�شد‬ ‫وعايل ال�شمايل فيما يبذل اجلهاز الطبي جهدا‬ ‫ك �ب�يرا لتجهيز ح���س�ين ف��ا��ض��ل واالردين ان�س‬ ‫بني يا�سني‪ .‬ان�ضم ال���س��وري عمر ال�سوما اىل‬ ‫تدريبات القاد�سية متهيدا خلو�ض املباراة امام‬ ‫ال�ساملية بعد ان انهى م�شاركته مع منتخب بالده‬ ‫يف الت�صفيات اال�سيوية امل�ؤهلة اىل اوملبياد لندن‬ ‫‪.2012‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬يخو�ض العربي‪ ،‬حامل اللقب‬ ‫خم�س مرات‪ ،‬لقاءه والريموك ويف جيبه بطاقة‬ ‫النهائي على خلفية فوزه ذهابا بنتيجة عري�ضة‬ ‫‪�-4‬صفر‪.‬‬ ‫يدخل «الأخ�ضر» م�ب��اراة اليوم بعد بلوغه‬ ‫قبل اي��ام ال��دور رب��ع النهائي من م�سابقة ك�أ�س‬ ‫الأمري بفوزه على الفحيحيل ‪�-2‬صفر ذهابا و‪-1‬‬

‫�صفر ايابا‪.‬‬ ‫وبرغم التقدم برباعية نظيفة‪ ،‬ر�أى مدرب‬ ‫ال �ع��رب��ي ال�برت �غ��ايل ج��وزي��ه روم� ��او ان فريقه‬ ‫مل ي�ضمن الت�أهل حتى ال�ساعة وان ما يحتاج‬ ‫العبو «االخ�ضر» اليه «هو القليل من التوا�ضع‬ ‫وزيادة معدالت التجان�س والتفاهم فيما بينهم»‪،‬‬ ‫وا�ضاف‪« :‬ملباراة االياب ح�سابات خمتلفة مقارنة‬ ‫بلقاء الذهاب‪� .‬سنعمل على اللعب بالروح القوية‬ ‫نف�سها التي ظهرنا بها يف املباراة االوىل»‪.‬‬ ‫ام��ا ال�ي�رم��وك ف�ق��د ودع ك ��أ���س االم�ي�ر من‬ ‫دورها االول اثر التعادل مع ال�شباب �صفر‪�-‬صفر‬ ‫ذهابا‪ ،‬واخل�سارة امامه ‪ 3-1‬ايابا‪ ،‬وال يبدو قادرا‬ ‫على تعوي�ض خ�سارة الذهاب على رغم النتائج‬ ‫الالفتة التي حققها يف الدور االول من م�سابقة‬ ‫ك��أ���س ويل العهد وال�ت��ي خولته اح�ت�لال املركز‬ ‫االول يف ترتيب املجموعة الثانية‪.‬‬

‫املحرق يبدأ الدفاع عن لقب‬ ‫الدوري البحريني بقمة نارية مع الرفاع‬ ‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تنطلق اليوم اخلمي�س مناف�سات‬ ‫املو�سم اجلديد من بطولة البحرين‬ ‫ل �ك��رة ال �ق��دم يف ن���س�خ�ت�ه��ا اخلام�سة‬ ‫واخل�م���س�ين ال �ت��ي ت���ش�ه��د يف املرحلة‬ ‫االوىل م��واج �ه��ة ن��اري��ة ب�ي�ن املحرق‬ ‫ح��ام��ل ال�ل�ق��ب وال��رف��اع اجل�م�ع��ة على‬ ‫ا�ستاد البحرين الوطني بالرفاع‪.‬‬ ‫ت�ن�ط�ل��ق امل��رح �ل��ة ال� �ي ��وم بلقائي‬ ‫املنامة مع احلد والأهلي مع احلالة‪،‬‬ ‫وت �ت��وا� �ص��ل اجل �م �ع��ة ف �ي �ل �ع��ب اي�ضا‬ ‫الب�سيتني مع الوافد اجلديد الرفاع‬ ‫ال���ش��رق��ي م�ب��ا��ش��رة ب�ع��د ل �ق��اء القمة‬ ‫بني املحرق والرفاع‪ ،‬وتختتم مبباراة‬ ‫النجمة مع البحرين ال�ضيف اجلديد‬ ‫ال�صاعد من دوري الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫عجلة ال� ��دوري ال�ب�ح��ري�ن��ي تبد�أ‬ ‫بالدوران بعد حالة من ال�شد واجلذب‬ ‫بني االندية‪ ،‬فانطالق ال��دوري ت�أخر‬ ‫كثريا مقارنة بالدول املجاورة‪ ،‬وكانت‬ ‫جلنة امل�سابقات يف االحتاد البحريني‬ ‫يف موقف حرج و�صعب ب�سبب مطالب‬ ‫االن��دي��ة‪ ،‬فمنها م��ن ط��ال��ب بتعجيل‬ ‫انطالقة ال ��دوري‪ ،‬ومنها م��ن ف�ضل‬ ‫الت�أجيل نظرا الرت�ب��اط العبيها مع‬ ‫املنتخبني االول واالوملبي‪.‬‬ ‫ا�ضطر احتاد الكرة لتغيري موعد‬ ‫انطالقة الدوري اكرث من مرة تلبية‬ ‫لرغبات االندية التي �شكلت �ضغوطات‬

‫كبرية على جلنة امل�سابقات من اجل‬ ‫الت�أجيل‪.‬‬ ‫املحرق * الرفاع‬ ‫�ستكون امل��رة االوىل التي يلتقي‬ ‫ف �ي �ه��ا ق �ط �ب��ا ال� �ك ��رة ال �ب �ح��ري �ن �ي��ة يف‬ ‫ان �ط�لاق��ة ال� � ��دوري‪ ،‬ف �ع��ادة يلتقيان‬ ‫يف اجل ��والت االخ�ي�رة ب�ل�ق��اءات تكون‬ ‫حا�سمة للقب‪ ،‬ولكن هذه املرة ر�ضخا‬ ‫للقرعة التي اوقعتهما وجها لوجه يف‬ ‫بداية امل�شوار‪.‬‬ ‫املواجهة قوية و�صعبة للفريقني‪،‬‬ ‫ف��امل�ح��رق ح��ام��ل اللقب ي�ع��ول بقيادة‬ ‫م��درب��ه التون�سي لطفي رح�ي��م على‬ ‫ج�ه��ود حم�ترف�ي��ه ال�برازي �ل��ي الهديف‬ ‫دي�ي�غ��و دا �سيلفا ال �ق��ادم م��ن النادي‬ ‫االه�ل��ي‪ ،‬وم�ع��ه املغربي ج�م��ال ابرارو‬ ‫وال �� �س��وري ب�ل�ال ع �ب��دال��دامي‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن كتيبة النجوم التي ميلكها ابرزهم‬ ‫ال��دول �ي��ون حم�م��د � �س��امل�ين وحممود‬ ‫ع �ب��دال��رح �م��ن «ري� �ن� �غ ��و» واب ��راه �ي ��م‬ ‫امل�شخ�ص واحلار�س �سيد حممد جعفر‬ ‫وحم� �م ��ود ج �ل�ال ال ��وداع ��ي وح�سني‬ ‫علي «بيليه» وهدافه القادم من نادي‬ ‫احلالة ا�سماعيل عبداللطيف‪.‬‬ ‫يف املقابل‪� ،‬ستكون مهمة الرفاع‬ ‫بقيادة مدربه مرجان عيد �صعبة يف‬ ‫اع ��ادة ف��ري�ق��ه اىل من�صات التتويج‪،‬‬ ‫وع �ي��د ي �ع��ود ل �ق �ي��ادة ن��ادي��ه االم بعد‬ ‫�سنوات طويلة ق�ضاها كمدرب م�ساعد‬ ‫ل�ل�م�ن�ت�خ�ب��ات ال��وط �ن �ي��ة م ��ع املدربي‬

‫االمل��اين وولفغانغ �سيدكا والكرواتي‬ ‫��س�تري�ت���ش�ك��و و� �ص ��وال اىل الت�شيكي‬ ‫ميالن مات�شاال‪.‬‬ ‫ي �ع �ت �م��د ع� �ي ��د ع� �ل ��ى املحرتفني‬ ‫ال �ت �� �ش��ادي �أب ��وب� �ك ��ر �آدم وال�صربي‬ ‫م �ي�لادي��ن ال �ع��ائ��د ل���ص�ف��وف الفريق‬ ‫بعد غيابه املو�سم املا�ضي‪ ،‬والنيجري‬ ‫غ��ام �ب��و‪ ،‬اىل ج��ان��ب ح���س�ين �سلمان‬ ‫وع �ب��د ال��رح �م��ن م� �ب ��ارك واحل ��ار� ��س‬ ‫حمد الدو�سري وحممد دعيج وداوود‬ ‫�سعد‪.‬‬ ‫احلد * املنامة‬ ‫ي ��دخ ��ل ف ��ري �ق ��ا احل � ��د وامل �ن ��ام ��ة‬ ‫ل �ق��اءه �م��ا ب �ط �م��وح حت �ق �ي��ق النقاط‬ ‫ال �ث�لاث االوىل ال�ت��ي تعطي الفريق‬ ‫الدفعة املعنوية القوية للمناف�سة هذا‬ ‫املو�سم‪.‬‬ ‫امل�ن��ام��ة ب�ق�ي��ادة م��درب��ه خ��ال��د تاج‬ ‫جنح يف اعداد فريق لن يكون ل�صيدا‬ ‫� �س �ه�لا ه� ��ذا امل ��و�� �س ��م‪ ،‬وي �ع �ت �م��د على‬ ‫ال�برازي�ل�ي�ين ال �ه��داف ري�ك��و والقادم‬ ‫م��ن احل��د ج��ول�ي��ان��و دي ب��اول��و وعلي‬ ‫ال �� �ش �ه��اب��ي وع �ل��ي ع� �ب ��داهلل وم�سعود‬ ‫قمرب وعي�سى مو�سى وحم�سن �أكرب‬ ‫واحلار�س احمد م�شيمع‪.‬‬ ‫اما مدرب احلد حممد ال�شمالن‬ ‫ف�ي�م�ت�ل��ك جم �م��وع��ة م ��ن الالعبني‬ ‫ال�شباب اب��رزه��م ع�ب��دال��وه��اب املالود‬ ‫وح �ب �ي��ب ن �� �ص �ي��ف وحم� �م ��د الن�صف‬ ‫وح� ��� �س ��ن ال� �ع ��وي� �ن ��ات ��ي اىل ج ��ان ��ب‬

‫النيجرييني ط��والب��ي وعبداحلفيظ‬ ‫ع �ب��دال �� �س�لام وال�ب�رازي �ل ��ي �سانتو�س‬ ‫وال �ك��وي �ت��ي ف�ي���ص��ل زاي� ��د ال �ق ��ادم من‬ ‫اجلهراء الكويتي‪.‬‬ ‫االهلي * املحرق‬ ‫ي�ب�ح��ث االه �ل��ي ع��ن ب��داي��ة تليق‬ ‫مب�ستوى طموحات الفريق الذي كان‬ ‫طرفا يف املناف�سة يف املوا�سم الثالثة‬ ‫املا�ضية وتوجها باملو�سم قبل املا�ضي‬ ‫ب�ل�ق��ب ال � ��دوري ع�ل��ى ح���س��اب غرميه‬ ‫املحرق‪.‬‬ ‫ي�ق��ود االه�ل��ي فهد امل�خ��رق الذي‬ ‫ي�ع��ول على ال�ك��ام�يرون�ي�ين ا�سماعيل‬ ‫وب � �ي�ت��روان وامل� �غ ��رب ��ي م � ��راد اع� ��راب‬ ‫والالعبني ال�شباب ح�سني عبداجلليل‬ ‫وع � �ب� ��داهلل زل� �ي ��خ واحل� ��ار�� ��س عبا�س‬ ‫احمد‪.‬‬ ‫ام��ا احل��ال��ة ف�لا ي��رغ��ب يف بداية‬ ‫م�ت�ع�ثرة‪ ،‬وادارة ال �ن��ادي ع��ول��ت على‬ ‫املدرب حممد زويد مع جمموعة من‬ ‫الالعبني كاملحرتفني الليبي �أحمد‬ ‫امل�صلي واملغربي حمد �آية عبو ومعهما‬ ‫خالد ال�شمري و�أحمد اخلتال وحممد‬ ‫عبداهلل وانور يو�سف‪.‬‬ ‫الرفاع ال�شرقي * الب�سيتني‬ ‫� �س �ت �ك��ون امل ��واج� �ه ��ة ب�ي�ن ال ��رف ��اع‬ ‫ال� ��� �ش ��رق ��ي وال� �ب� ��� �س� �ي� �ت�ي�ن غام�ضة‬ ‫وم�ت�ك��اف�ئ��ة‪ ،‬وك�لاه �م��ا ي ��درك اهمية‬ ‫املباراة االوىل واالبتعاد عن ال�سقوط‬ ‫وال �ت �ع�ث�ر‪ .‬ال ��رف ��اع ال �� �ش��رق��ي يقوده‬

‫امل��درب امل�صري حممد �سند ويعتمد‬ ‫على الربازيلي فابيو والليبي �أ�سامة‬ ‫ال � �ف� ��زاين‪ ،‬وا� �س �ت �ع��ان ب�ل�اع �ب�ي�ن من‬ ‫جاره الرفاع هم عادل النعيمي وعلم‬ ‫الدين حامد وح�سن فريد واملهاجم‬ ‫ابراهيم املقلة‪ ،‬اما الب�سيتني فيقوده‬ ‫املدرب خليفة الزياين للمو�سم الثالث‬ ‫ع�ل��ى ال �ت ��وايل‪ ،‬وي ��أم��ل يف اال�ستفادة‬ ‫م� ��ن خ� ��دم� ��ات الع� �ب� �ي ��ه املحرتفني‬ ‫ال�صربي ميوفيت�ش والربازيلي فابيو‬ ‫وال�سرياليوين كامار اىل جانب را�شد‬ ‫احلوطي القادم من الرفاع ال�شرقي‬ ‫وح �م��د ال���س�ب��ع م��ن امل �ح��رق وعي�سى‬ ‫غالب وحممد عجاج‪.‬‬ ‫البحرين * النجمة‬ ‫ي�سعى البحرين اىل ت�أكيد ح�ضوره‬ ‫ال� �ق ��وي خ �ل�ال م �ن��اف �� �س��ات الن�سخة‬ ‫املا�ضية من م�سابقة ك�أ�س امللك عندما‬ ‫يواجه النجمة يف لقاء لن يخلو من‬ ‫امل �ف��اج ��آت‪ ،‬ال�ب�ح��ري��ن ب�ق�ي��ادة مدربه‬ ‫ال�برازي�ل��ي فيريا يدخل اللقاء بقوة‬ ‫معوال على الربازيليني جيلفر�سون‬ ‫ومار�سيلو وماك�سيالنو وا�سماعيل‬ ‫�صالح واحمد مطر وابراهيم جوهر‬ ‫والهداف ال�شاب حممد الرميحي‪ ،‬يف‬ ‫ح�ين ي�ق��ود النجمة امل ��درب الت�شيكي‬ ‫بيت�شنيك وي�ضم اليمني �سامل مو�سى‬ ‫والت�شادي �آدم �أحمد والغيني �سانكو‬ ‫وال� ��دويل حم�م��د ال�ط�ي��ب واملخ�ضرم‬ ‫را�شد جمال وحمد في�صل ال�شيخ‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫الريان والسد يف قمة «جولة‬ ‫التعويض» بالدوري القطري‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت��رف��ع معظم ال�ف��رق �شعار الرغبة يف التعوي�ض يف املرحلة‬ ‫التا�سعة للدوري القطري لكرة القدم التي تنطلق اليوم اخلمي�س‬ ‫بعد �أن فقدت الكثري من النقاط‪ ،‬وذلك قبل توقف املناف�سات عقب‬ ‫هذه املرحلة حتى الأول من كانون الثاين املقبل ب�سبب ا�ست�ضافة‬ ‫قطر دورة االلعاب العربية من ‪ 9‬اىل ‪ 23‬املقبلني‪.‬‬ ‫و�ستكون قمة الريان وال�سد االب��رز يف جولة التعوي�ض بعد‬ ‫اخل�سارة غري املتوقعة لل�سد امام قطر وتعادل الريان مع اجلي�ش‪،‬‬ ‫اىل جانب املواجهة القوية التي جتمع خلويا حامل اللقب مع‬ ‫ال�ع��رب��ي‪ ،‬وال�غ��راف��ة م��ع اجل�ي����ش‪ ،‬وق�ط��ر م��ع اخل ��ور‪ ،‬وال��وك��رة مع‬ ‫االهلي‪ ،‬واخريا ام �صالل مع اخلريطيات‪.‬‬ ‫االنظار ترتكز على قمة اجلولة او لقاء الكال�سيكو بني الريان‬ ‫وال���س��د ال�ل��ذي��ن ي�سعيان اىل ا�ستعادة االن�ت���ص��ارات ال�ت��ي توقفت‬ ‫كثريا للريان‪ ،‬ويف اجلولة املا�ضية لل�سد والذي ي�سعى للتعوي�ض‬ ‫واللحاق بال�صدارة التي �ضاعت منه‪ ،‬واي�ضا لتحقيق فوز معنوي‬ ‫قبل املغادرة اىل طوكيو للم�شاركة ك�أ�س العامل لالندية كونه بطال‬ ‫للقارة اال�سيوية‪.‬‬ ‫الريان �سيحاول ايقاف عقدة التعادالت التي تطارده‪ ،‬و�صفوفه‬ ‫مكتملة بعودة مهاجمه جار اهلل املري بعد �شفائه‪ ،‬والعب الو�سط‬ ‫فابيو �سيزار بعد انتهاء فرتة ايقافه‪.‬‬ ‫لكن ال�سد يفتقد خلفان اب��راه�ي��م ق��ائ��د الو�سط ل�ط��رده يف‬ ‫اجلولة املا�ضية‪ ،‬وقد يعود املهاجم ال�سنغايل ممادو نيانغ اذا متاثل‬ ‫لل�شفاء‪.‬‬ ‫وي�سعى خلويا حامل اللقب للتم�سك اك�ثر بال�صدارة التي‬ ‫ك��ادت تفلت منه لوال خ�سارة ال�سد‪ ،‬اما العربي فهو مثل الريان‬ ‫يكافح م��ن اج��ل اي�ق��اف عقدة ال�ت�ع��ادالت وحتقيق ال�ف��وز الثاين‪،‬‬ ‫وهي مهمة �صعبة ب�سبب توقف هجومه عن العمل‪ ،‬كما انه لوال‬ ‫ب�سالة الدفاع وبراعة حار�سه رجب حمزة لتحولت التعادالت اىل‬ ‫خ�سائر‪.‬‬ ‫و�ستكون مهمة الغرافة الو�صيف مزدوجة امام مناف�سه القوي‬ ‫اجلي�ش‪ ،‬فهو يحاول ت�صحيح �صورته والعودة اىل و�ضعه الطبيعي‬ ‫كمناف�س قوي بعد ان تراجع كثريا‪ ،‬وايقاف التعادالت التي تالزمه‪،‬‬ ‫بينما يبحث اجلي�ش عن حل لعدم قدرته على حتقيق الفوز رغم‬ ‫تفوقه لعبا ونتيجة على مناف�سيه حتى الدقائق االخرية‪.‬‬ ‫وي�صطدم الوكرة واالهلي املنت�شيان باالنت�صارات التي حتققت‬ ‫يف االون�� االخرية فى مواجهة مثرية حيث ي�سعى الوكرة ملوا�صلة‬ ‫عرو�ضه اجليدة واالنفراد بال�صدارة التي تقا�سمها للمرة االوىل‬ ‫م��ع خلويا يف اجل��ول��ة املا�ضية‪ ،‬وااله�ل��ي اىل االق�ت�راب اك�ثر من‬ ‫مراكز املقدمة‪.‬‬ ‫ويف مواجهة قوية‪ ،‬ي�سعى قطر ام��ام اخل��ور ال�ستثمار فوزه‬ ‫الثمني وغري املتوقع على ال�سد‪ ،‬يف حني ي�أمل كل من ام �صالل‬ ‫واخلريطيات يف حتقيق الفوز االول هذا املو�سم‪.‬‬

‫املغرب على مشارف نصف نهائي‬ ‫تصفيات أوملبياد ‪2012‬‬ ‫طنجة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫جن��ح منتخب امل�غ��رب امل�ضيف يف ح�سم مواجهته م��ع جاره‬ ‫اجل��زائ��ري‪ ،‬وحقق ف��وزه ال�ث��اين على ال�ت��وايل بعدما تغلب عليه‬ ‫‪�-1‬صفر �أول من �أم�س الثالثاء يف اجلولة الثانية من مناف�سات‬ ‫املجموعة الأوىل للن�سخة الأوىل من بطولة �إفريقيا ل��دون ‪23‬‬ ‫عاما امل�ؤهلة لأوملبياد لندن ‪.2012‬‬ ‫وك��ان املنتخب املغربي ا�ستهل م�شواره بالفوز على نيجرييا‬ ‫‪�-1‬صفر �أي�ضا‪ ،‬لي�صبح بالتايل على م�شارف حجز بطاقته �إىل‬ ‫ال��دور ن�صف النهائي‪ ،‬و�سيتحقق هذا الأم��ر اليوم يف حال تعادل‬ ‫نيجرييا وال�سنغال يف املباراة الثانية‪.‬‬ ‫ويدين املنتخب املغربي بفوزه على جاره الذي كان بد�أ م�شواره‬ ‫بالفوز على ال�سنغال ‪�-1‬صفر اي�ضا‪ ،‬اىل عدنان تيغدوين الذي‬ ‫�سجل هدف املباراة الوحيد يف الدقيقة ‪.59‬‬ ‫وت�ق��ام اجل��ول��ة الثالثة االخ�ي�رة ي��وم اجلمعة املقبل‪ ،‬فيلعب‬ ‫املغرب مع ال�سنغال‪ ،‬واجلزائر مع نيجرييا‪.‬‬ ‫وت���ش��ارك ‪ 8‬منتخبات يف ال ��دور الثالث احلا�سم وزع��ت على‬ ‫جمموعتني‪ ،‬وت�ضم الثانية التي تقام مبارياتها يف مدينة مراك�ش‬ ‫منتخبات م�صر والغابون وجنوب افريقيا و�ساحل العاج‪.‬‬ ‫وي�ت��أه��ل �صاحبا امل��رك��زي��ن االول وال �ث��اين اىل ال ��دور ن�صف‬ ‫النهائي‪ ،‬ثم يلتقي الفائزان يف النهائي على ان يت�أهال مبا�شرة اىل‬ ‫االوملبياد اىل جانب الفائز يف مباراة املركز الثالث‪ ،‬فيما يخو�ض‬ ‫املنتخب اخلا�سر يف املباراة االخرية دورا فا�صال مع احد منتخبات‬ ‫ا�سيا‪.‬‬ ‫وتقام امل�سابقة الأوملبية من ‪ 27‬متوز �إىل ‪� 12‬آب املقبلني‪.‬‬

‫النصر السعودي يقيل مدربه‬ ‫األرجنتيني كوستاس‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن نادي الن�صر ال�سعودي لكرة القدم �أم�س الأربعاء �إقالة‬ ‫املدرب الأرجنتيني غو�ستافو كو�ستا�س ب�سبب �سوء نتائج الفريق‪.‬‬ ‫و�أعلن النادي يف بيان على موقعه الإلكرتوين‪�« :‬أنهت �إدارة‬ ‫ن��ادي الن�صر العالقة التعاقدية مع م��درب الفريق الأول لكرة‬ ‫القدم غو�ستافو كو�ستا�س‪ ،‬و�أوكلت املهمة للمن�سق الفني للفريق‬ ‫الكابنت علي كميخ حلني التعاقد مع مدرب للفريق»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أن علي كميخ �سيبد�أ مهامه اعتباراً من اليوم‬ ‫لتجهيز الفريق ملباراته على ملعب التعاون غداً اخلمي�س‪.‬‬ ‫كانت �إدارة الن�صر تعاقدت مع كو�ستا�س (‪ 48‬عاماً) يف متوز‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وك��ان �أع�ضاء �شرف ال�ن��ادي عقدوا اجتماعا االثنني مبنزل‬ ‫الأم�ير ط�لال بن ب��در‪ ،‬نائب رئي�س هيئة �أع�ضاء �شرف النادي‪،‬‬ ‫بح�ضور رئي�س ال�ن��ادي الأم�ي�ر في�صل ب��ن ت��رك��ي‪ ،‬ملناق�شة و�ضع‬ ‫ال �ن��ادي خ�ل�ال ال �ف�ترة احل��ال�ي��ة وب�ح��ث �أ��س�ب��اب ت��راج��ع النتائج‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل الت�شاور حول �إبعاد بع�ض �أجانب الفريق والتعاقد مع‬ ‫�آخرين‪.‬‬

‫ريدناب ال يستبعد إمكانية‬ ‫التعاقد مع أنيلكا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ال ي���س�ت�ب�ع��د ه� ��اري ري ��دن ��اب امل��دي��ر ال �ف �ن��ي ل �ن��ادي توتنهام‬ ‫الإنكليزي‪� ،‬إمكانية التعاقد مع املهاجم الفرن�سي املخ�ضرم نيكوال‬ ‫�أنليكا‪ ،‬ولكنه �أكد يف الوقت ذاته �أنه مل ي�ستطلع بعد ر�أي مهاجم‬ ‫نادي ت�شل�سي‪.‬‬ ‫وينتهي عقد �أنيلكا بنهاية املو�سم اجلاري‪ ،‬وقد �أثريت تكهنات‬ ‫وا�سعة ح��ول رغبته يف الرحيل عن �ستامفورد بريدج‪ ،‬يف الوقت‬ ‫الذي �أبدت فيه العديد من الأندية رغبتها يف �ضمه‪.‬‬ ‫و�أب� ��دى ن��ادي��ا �شنغهاي �شينوا ال�صيني وم �ي�لان الإيطايل‬ ‫رغبتهما يف �ضم �أنيلكا (‪ 32‬عاماً)‪.‬‬ ‫وق��ال ري��دن��اب‪�« :‬أعتقد �أن��ه ه��داف رائ��ع‪ ،‬ولكنني مل �أ�ستطلع‬ ‫ر�أيه بعد ومل �أحتدث بعد �إىل رئي�س النادي يف هذا ال�ش�أن»‪.‬‬ ‫و�أع� ��رب ري��دن��اب ع��ن �إع �ج��اب��ه مب�ه��اج��م �آر� �س �ن��ال وليفربول‬ ‫ومان�ش�سرت �سيتي وب��ول�ت��ون ال�سابق‪ ،‬ال��ذي مل ي�شارك �سوى يف‬ ‫ث�لاث مباريات فقط ه��ذا املو�سم‪ ،‬ومل ي�سجل �أي ه��دف منذ �آب‬ ‫املا�ضي‪ ،‬و�أو�ضح ريدناب‪« :‬دائماً ما �أعجبت به»‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )1‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1782‬‬

‫تغريم نيمار بعد إهانته لحكم‬

‫ك�أ�س الرابطة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�سيدفع املهاجم ال�برازي�ل��ي ال�شاب نيمار جن��م ن��ادي �سانتو�س‬ ‫تعوي�ضاً مالياً قدره �ستة �آالف يورو �إىل احلكم �ساندرو مريا ريكي‬ ‫‪ 37‬عاماً‪ ،‬بعد �أن وج��ه له �إه��ان��ات عرب �شبكة التوا�صل االجتماعي‬ ‫«تويرت»‪.‬‬ ‫وكان نيمار (‪ 19‬عاماً) �أب��دى غ�ضبه من طاقم التحكيم الذي‬ ‫�أدار املباراة التي خ�سرها فريقه �سانتو�س �أمام فيتوريا (‪ )4-2‬يف �آب‬ ‫من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ردة فعل نيمار كتبها على ح�سابه يف تويرت‪« :‬دائماً مايتعر�ض‬ ‫�سانتو�س ل�ل��أذى م��ن ق�ب��ل احل �ك��ام» ‪ ،‬قبل �أن ي�صف ري�ك��ي‪ ،‬الذي‬ ‫احت�سب �ضربة جزاء �ضد فريقه بـ «الل�ص»‪.‬‬ ‫غري �أن حمامو النجم الربازيلي حاولوا الهروب من املوقف‪،‬‬ ‫وقالوا �أن �صديق الالعب هو من كتب هذه العبارات‪ ،‬ولي�س نيمار‬ ‫نف�سه‪ ،‬لكن ه��ذا ال�ك�لام مل يُقنع القا�ضي‪ ،‬ال��ذي حكم ب ��أن يدفع‬ ‫الالعب للحكم تعوي�ضاً �ستة �آالف يورو‪.‬‬ ‫بدوره �أكد احلكم ريكي �أنه �سيتربع بقيمة التعوي�ض للأعمال‬ ‫اخلريية‪.‬‬

‫ليفربول وسيتي يعودان ببطاقتي‬ ‫نصف النهائي من معقلي تشلسي وآرسنال‬

‫هيغواين املهاجم األكثر فعالية‬ ‫يف الدوري اإلسباني‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫على الرغم من ت�صدر الربتغايل كري�ستيانو رون��ال��دو (ريال‬ ‫م��دري��د) واالرجنتيني ليونيل مي�سي (بر�شلونة) ��ص��دارة ترتيب‬ ‫الهدافني بالت�ساوي بر�صيد ‪ 16‬هدفا‪ ،‬فان زميل االول االرجنتيني‬ ‫غونزالو هيغواين هو الأكرث فعالية �إذا ما �أخذنا معدله التهديفي‬ ‫باالحتكام �إىل الدقائق‪.‬‬ ‫وي�سجل هيغواين معدال مقداره هدف واح��د يف كل ‪ 53‬دقيقة‬ ‫(‪ 12‬ه��دف��ا يف ‪ 644‬دق�ي�ق��ة)‪ ،‬يليه رون��ال��دو مب�ع��دل ه��دف يف ك��ل ‪71‬‬ ‫دقيقة‪ ،‬ثم مي�سي كل ‪ 77‬دقيقة فالفرن�سي كرمي ينزمية يف كل ‪91‬‬ ‫دقيقة‪.‬‬ ‫وميلك كل من قطبي العا�صمة الإ�سبانية تر�سانة هجومية‬ ‫كبرية‪ ،‬فقد زار مهاجمو ريال مدريد ال�شباك ‪ 46‬مرة يف ‪ 13‬مباراة يف‬ ‫الدوري املحلي‪ ،‬مقابل ‪ 42‬مرة ملهاجمي بر�شلونة يف ‪ 14‬مباراة‪.‬‬

‫فريونا يطيح ببارما ويتأهل‬ ‫إىل ثمن نهائي كأس إيطاليا‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أط��اح ف�يرون��ا م��ن ال��درج��ة الثانية مب�ضيفه ب��ارم��ا وت��أه��ل �إىل‬ ‫ال��دور ثمن النهائي من م�سابقة ك�أ�س �إيطاليا لكرة القدم بفوزه‬ ‫عليه ‪�-2‬صفر الثالثاء على ملعب «اينيو تارديني»‪.‬‬ ‫و�سجل نيكوال فرياري (‪ )37‬واالرجنتيني خوان اينا�سيو غوميز‬ ‫(‪ )63‬هديف املباراة‪.‬‬ ‫وحذا نوفارا حذو فريونا وعاد من ملعب كاتانيا بفوز قاتل ‪2-3‬‬ ‫بف�ضل ريكاردو ميغيوريني الذي �سجل هدف الت�أهل يف الوقت بدل‬ ‫ال�ضائع بعد �أن كان �أدرك التعادل �أي�ضا يف الدقيقة ‪.78‬‬ ‫وافتتح كاتانيا الت�سجيل بوا�سطة دافيدي النزافامي (‪ )3‬قبل‬ ‫�أن يعادل بابلو غرانوت�شي لل�ضيوف (‪ ،)68‬ثم ا�ستعاد �صاحب الأر�ض‬ ‫التقدم جمددا عرب االرجنتيني ماك�سي لوبيز (‪ )70‬قبل �أن يفر�ض‬ ‫ميغوريني نف�سه بطل اللقاء‪.‬‬ ‫وحل��ق ف�يرون��ا ون��وف��ارا ببولونيا وكييفو وفيورنتينا وجنوى‬ ‫و�سيينا �إىل الدور ثمن النهائي الذي �سين�ضم �إليه الفائز من مباراة‬ ‫ت�شيزينا وغوبيو (ثانية)‪.‬‬ ‫واعفيت فرق ميالن وانرت ميالن ونابويل واودينيزي والت�سيو‬ ‫وروما ويوفنتو�س وبالريمو �صاحبة املراكز الثمانية االوىل املو�سم‬ ‫املا�ضي من خو�ض الدور الرابع‪ ،‬و�ستبد�أ املناف�سة اعتبارا من ثمن‬ ‫النهائي املقرر من ‪ 8‬كانون االول اىل ‪ 11‬كانون الثاين املقبلني �ضد‬ ‫الثمانية امل�ؤهلني من الدور الرابع‪.‬‬

‫ّ‬ ‫محل جدل يف إسبانيا‬ ‫بيكيه‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أث��ارت �صحيفتا «�آ���س» و«ماركا» الإ�سبانيتني جد ًال وا�سعاً حول‬ ‫طريقة ح�صول مدافع ن��ادي بر�شلونة ال��دويل ج�يرارد بيكيه على‬ ‫�إنذاره اخلام�س يف هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وك��ان بيكيه قد ن��ال �إن ��ذارا يف امل�ب��اراة املقدمة من املرحلة ‪،17‬‬ ‫التي فاز فيها الفريق الكتالوين على �ضيفه رايو فاليكانو برباعية‬ ‫نظيفة‪.‬‬ ‫وركزت ال�صحفيتان على عمل ّية نيل بيكيه للإنذار‪ ،‬واعتربت �أنه‬ ‫تعمد �إه��دار الوقت للح�صول عليه‪ ،‬ما ي��ؤدي �إىل �إيقافه عن لقاء‬ ‫ليفانتي يف املرحلة املقبلة‪ ،‬ولتفادي الإبعاد عن املباراة املرتقبة �أمام‬ ‫ريال مدريد يف العا�شر من �شهر كانون الأول املقبل‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �صحيفة «م��ارك��ا» �إىل �أن بيكيه تع ّمد احل�صول على‬ ‫البطاقة ال�صفراء ما ي�ستوجب تطبيق البند ‪ 112‬من الئحة عقوبات‬ ‫االحت��اد الإ��س�ب��اين وال�ت��ي تن�ص على �إي�ق��اف ال�لاع��ب ال��ذي يتعمد‬ ‫احل�صول على البطاقة ال�صفراء مباراتني مع غرامة مالية تقدر‬ ‫بـ‪ 600‬يورو‪.‬‬ ‫يف حني �أكدت «�آ�س» �أن حكم املباراة الإ�سباين برييز الزا قد د ّون‬ ‫يف تقرير املباراة ما يفيد ب�إ�صرار بيكيه على نيل البطاقة ال�صفراء‬ ‫من خالل �سعيه �إىل تعطيل عودة اللعب رغم تقدم فريقه برباعية‬ ‫مما �سيجعله عر�ضة للإيقاف يف مباراتي ليفانتي و ريال مدريد‪.‬‬ ‫ويحتل بر�شلونة املركز الثاين يف ترتيب ال��دوري املحلي على‬ ‫بعد ثالث نقاط من غرميه التقليدي ريال مدريد املت�صدر والذي‬ ‫يتخلف مبباراة عن الفريق الكتالوين‪.‬‬

‫إكليستون يمتدح فيتيل ويشبهه بشوماخر‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك��د رئي�س الرابطة املُنظمة لبطولة العامل ل�سباقات �سيارات‬ ‫ف��ورم��وال وان ب�يرين �إكلي�ستون‪� ،‬أن البطولة �سرتبح م��ن النجاح‬ ‫الهائل للأملاين �سيبا�ستيان فيتيل الفائز بلقب بطولة العامل مرتني‬ ‫متتاليتني‪ ،‬والذي ميتلك الكفاءة الالزمة لل�سيطرة على البطولة‬ ‫لأعوام قادمة مع فريقه ريد بول‪.‬‬ ‫وق��ال �إكلي�ستون ل�صحيفة «��ش�ب��ورت بيلد» الأ�سبوعية اليوم‬ ‫الأرب �ع��اء‪« :‬ف��ورم��وال وان ب�أكملها �ست�ستفيد منه‪� ،‬سيبا�ستيان هو‬ ‫البطل‪ ،‬بطل ميكن للجماهري �أن تتعرف عليه»‪.‬‬ ‫�سيطر فيتيل على مو�سم ‪ 2011‬الذي انتهى الأحد املا�ضي‪ ،‬بعد‬ ‫�أن حقق رقماً قيا�سياً‪ ،‬وبد�أ ‪� 15‬سباقاً من مركز االنطالق الأول‪ ،‬وفاز‬ ‫بـ ‪� 11‬سباقاً‪ ،‬و�صعد �إىل من�صة التتويج �ستة مرات يف باقي ال�سباقات‬ ‫الـ‪ 19‬للمو�سم ‪ ،‬ليح�سم اللقب قبل خم�سة �سباقات من النهاية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �إكلي�ستون �أن فيتيل وريد بول يحتالن الآن نف�س املكانة‬ ‫التي كان عليها مايكل �شوماخر وفرياري‪ ،‬عندما فازا بلقب بطولة‬ ‫العامل خم�س مرات العقد املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال‪« :‬من الناحية الريا�ضية ‪ ،‬ف�إنه (فيتيل) يف نف�س املكانة‬ ‫التي كان عليها مايكل �شوماخر مع فرياري‪� ،‬إنه ال�سائق الأف�ضل»‪.‬‬ ‫م�ضيفاً‪« :‬ال �أرى ما مينع �أن يبد�أ ع�صراً مع ريد بول‪ ،‬كما فعل‬ ‫�شوماخر مع فرياري بني عامي ‪ 2000‬و‪.»2004‬‬ ‫و�شدد �إكلي�ستون على �أن �إجناز فيتيل �أ�صعب مما حققه �شوماخر‪،‬‬ ‫لأن ال�ساحة الآن فها �سائقون �أقوى من الذين وجدوا خالل فرتة‬ ‫ت�ألق �شوماخر‪.‬‬ ‫خمتتماً حديثه بالقول‪�« :‬سيحقق �سيبا�ستيان نتائج �أف�ضل لأنه‬ ‫قادر متاما على التعلم‪� ،‬إنه الرجل القادر على الفوز يف ‪ 2012‬و‪2013‬‬ ‫و‪.»2014‬‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫زاد ليفربول من حراجة‬ ‫م � ��وق � ��ف م � � � � ��درب ت�شل�سي‬ ‫الربتغايل اندري فيا�ش‪-‬بوا�ش‬ ‫بعدما ع��اد م��ن ملعب النادي‬ ‫اللندين «�ستامفورد بريدج»‬ ‫ب �ب �ط��اق��ة ال �ت ��أه��ل اىل ال ��دور‬ ‫ن�صف ال�ن�ه��ائ��ي م��ن م�سابقة‬ ‫ك�أ�س رابطة االندية االنكليزية‬ ‫املحرتفة يف كرة القدم وذلك‬ ‫بالفوز عليه ‪�-2‬صفر �أول من‬ ‫�أم�س الثالثاء‪.‬‬ ‫وجن � ��ح ل �ي �ف��رب��ول ال� ��ذي‬ ‫خا�ض اللقاء بت�شكيلة معدلة‬ ‫غ� � � ��اب ع� �ن� �ه ��ا ال� � �ع � ��دي � ��د من‬ ‫اال�سا�سيني كما حال مناف�سه‬ ‫اللندين‪ ،‬يف جتديد فوزه على‬ ‫رجال املدرب فيا�ش‪-‬بوا�ش بعد‬ ‫ان ت�غ�ل��ب ع�ل�ي�ه��م يف ال ��دوري‬ ‫قبل ح��وايل ا�سبوع فقط ‪1-2‬‬ ‫يف «�ستامفورد بريدج» اي�ضا‪.‬‬ ‫و�أم� ��ل ت�شل�سي ان يكون‬ ‫ال� �ف ��وز ال � ��ذي ح �ق �ق��ه ال�سبت‬ ‫امل��ا� �ض��ي ع�ل��ى ولفرهامبتون‬ ‫(‪��-3‬ص�ف��ر) يف ال ��دوري نهاية‬ ‫م�سل�سل ن�ت��ائ�ج��ه املتوا�ضعة‬ ‫وال� �ت ��ي مت �ث �ل��ت ب�ت�ل�ق�ي��ه ارب ��ع‬ ‫ه ��زائ ��م يف خ �م ����س مباريات‪،‬‬ ‫ب�ي�ن�ه��ا ام� ��ام ب��اي��ر ليفركوزن‬ ‫االملاين (‪ )2-1‬يف دوري ابطال‬ ‫اوروب��ا‪ ،‬لكنه �سقط جمددا ما‬ ‫��س�ي��زي��د م��ن ح��راج��ة موقف‬ ‫فيا�ش‪-‬بوا�ش الذي يجد نف�سه‬ ‫حت��ت �ضغط كبري ��س�ي��زداد يف‬ ‫اال��س�ب��وع�ين املقبلني يف حال‬ ‫مل ي �خ��رج ال»ب � �ل� ��وز» �ساملني‬ ‫م��ن م �ب��اري��ات �ه��م ال �ن��اري��ة مع‬ ‫نيوكا�سل ومان�ش�سرت �سيتي‬ ‫يف ال ��دوري املحلي وفالن�سيا‬ ‫اال�� �س� �ب ��اين يف دوري ابطال‬ ‫اوروب� ��ا ح�ي��ث �سيكون بحاجة‬ ‫ل�ل�ف��وز ع�ل��ى االخ�ي�ر م��ن اجل‬ ‫بلوغ الدور الثاين‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال �ب��داي��ة مل�صلحة‬ ‫ل �ي �ف��رب��ول ال� ��ذي ح���ص��ل على‬ ‫ف��ر� �ص��ة ث�م�ي�ن��ة ج ��دا الفتتاح‬

‫مان�ش�سرت �سيتي ح�سم املوقعة النارية التي جمعته ب�ضيفه �آر�سنال بالفوز عليه ‪� -1‬صفر‬

‫ال �ت �� �س �ج �ي��ل يف ال��دق �ي �ق��ة ‪21‬‬ ‫ع �ن��دم��ا م �ن �ح��ه احل �ك ��م ركلة‬ ‫ج� � ��زاء ب �ع ��دم ��ا مل �� ��س امل ��داف ��ع‬ ‫الربازيلي اليك�س الكرة بيده‬ ‫داخ ��ل املنطقة ل�ك��ن احلار�س‬ ‫رو�س تورنبول الذي لعب بدال‬ ‫من الت�شيكي برت ت�شيك‪ ،‬انقذ‬ ‫ف��ري�ق��ه ووق ��ف يف وج��ه اندي‬ ‫كارول‪.‬‬ ‫ويف ال���ش��وط ال�ث��اين جنح‬ ‫ل �ي �ف��رب��ول يف ت �ع��وي ����ض ركلة‬

‫اجلزاء وافتتاح الت�سجيل عرب‬ ‫االرجنتيني ماك�سي رودريغيز‬ ‫ال � ��ذي و� �ص �ل �ت��ه ال� �ك ��رة داخ ��ل‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة م��ن ال��وي �ل��زي كريغ‬ ‫بيالمي (‪.)58‬‬ ‫ومل ينتظر فريق املدرب‬ ‫اال�سكتلندي كيني دالغلي�ش‬ ‫لي�ضيف ال�ه��دف ال�ث��اين عرب‬ ‫ر�أ��س�ي��ة م��ن م��ارت��ن كيلي اثر‬ ‫مت��ري��رة اخ ��رى م��ن بيالمي‬ ‫وهذه املرة بعر�ضية من اجلهة‬

‫الي�سرى(‪.)63‬‬ ‫وح� ��ذا م��ان���ش���س�تر �سيتي‬ ‫مت�صدر الدوري حذو ليفربول‬ ‫وح�سم املوقعة النارية الثانية‬ ‫التي جمعته ب�ضيفه �آر�سنال‬ ‫على «�ستاد الإم ��ارات» بالفوز‬ ‫ع �ل �ي��ه ‪� ��-1‬ص� �ف ��ر يف م � �ب� ��اراة‬ ‫خا�ضها الفريقان بت�شكيلتني‬ ‫م �ع��دل �ت�ين �أي �� �ض��ا غ� ��اب عنها‬ ‫العديد من النجوم‪.‬‬ ‫وي��دي��ن �سيتي ب�ف��وزه �إىل‬

‫االرجنتيني �سريخيو اغويرو‬ ‫ال � ��ذي � �س �ج��ل ه� ��دف امل� �ب ��اراة‬ ‫الوحيد يف الوقت القاتل اثر‬ ‫ه�ج�م��ة ��س��ري�ع��ة ان�ط�ل�ق��ت من‬ ‫منطقة فريقه بعد ركلة ركنية‬ ‫لأ�� �ص� �ح ��اب الأر�� � � ��ض وق ��اده ��ا‬ ‫البو�سني ادي��ن دزيكو قبل �أن‬ ‫ميرر الدم جون�سون فح�ضرها‬ ‫ب��دوره ملهاجم اتلتيكو مدريد‬ ‫اال� �س �ب��اين ال���س��اب��ق ال ��ذي بد�أ‬ ‫املباراة على مقاعد االحتياط‬

‫ق �ب��ل دخ� ��ول يف ال��دق �ي �ق��ة ‪32‬‬ ‫ب��دال م��ن ال���ص��رب��ي الك�سندر‬ ‫ك � ��والروف امل �� �ص��اب‪ ،‬فاودعها‬ ‫�� �ش ��اك احل� ��ار�� ��س البولندي‬ ‫لوكا�س فابيان�سكي (‪.)83‬‬ ‫ويف م �ب��اراة ث��ال �ث��ة‪� ،‬أط ��اح‬ ‫ك��اردي��ف ��س�ي�ت��ي م��ن الدرجة‬ ‫االوىل ب �� �ض �ي �ف��ه بالكبرين‬ ‫روف ��رز ب��ال�ف��وز عليه بهدفني‬ ‫��س�ج�ل�ه�م��ا ك�ي�ن��ي م�ي�ل��ر (‪)19‬‬ ‫وانتوين جريارد(‪.)50‬‬

‫فيدرر «كبري األساتذة» قهر شكوكه الذهنية‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�ستحق ال�سوي�سري روجيه فيدرر‬ ‫ل�ق��ب «ك�ب�ير اال� �س��ات��ذة» ب�ع��د ح�صده‬ ‫لقب املا�سرتز يف ك��رة امل�ضرب للمرة‬ ‫ال�ساد�سة‪ .‬فحامل ‪ 16‬لقبا يف بطوالت‬ ‫ال�غ��ران��د ��س�لام (رق��م ق�ي��ا��س��ي)‪ ،‬جنح‬ ‫بال�سرعة النهائية يف اواخ��ر املو�سم‬ ‫وت � ��وج ب �ث�ل�اث دورات ت �ب��اع��ا يف اقل‬ ‫من �شهر‪ ،‬ب��دءا من دورة ب��ال‪ ،‬مرورا‬ ‫بباري�س ‪ -‬بري�سي‪ ،‬وانتهاء باملا�سرتز‬ ‫يف لندن‪.‬‬ ‫ورب قائل ان فيدرر (‪ 30‬عاما)‪،‬‬ ‫اك�ب�ر امل �� �ش��ارك�ين يف امل��ا� �س�ت�رز الذي‬ ‫خا�ض النهائي ال�سابع يف ‪ 10‬م�شاركات‪،‬‬ ‫ا��س�ت�ف��اد م��ن االره� ��اق ال���ش��دي��د الذي‬ ‫ا�صاب ثالثي املقدمة ال�صربي نوفاك‬ ‫ديوكوفيت�ش واال�سباين رافايل نادال‬ ‫وال�ب�ري� �ط ��اين ان � ��دي م� � ��وراي ج ��راء‬ ‫مو�سم قا�س‪ ،‬لكن البطل ال�سوي�سري‬ ‫اح �� �س��ن ت��وظ �ي��ف م �ه��ارات��ه وتخطى‬ ‫عقبة ذهنية عانى منها طويال ليدرك‬ ‫جمددا طريق االنت�صارات‪.‬‬ ‫ل�ل�م��رة ال�ث��ال�ث��ة ي�ح�ت�ف��ظ فيدرر‬ ‫بلقب امل��ا� �س�ترز م��و��س�م�ين متتاليني‬ ‫ب �ع��د ت �ت��وي �ج��ه ع��ام��ي ‪ 2003‬و‪2004‬‬ ‫و‪ 2007-2006‬و‪ ،2011-2010‬فحطم‬ ‫رق��م االمريكيني ايفان ليندل وبيت‬ ‫�سامربا�س‪ ،‬وخا�ض امام الفرن�سي جو‬ ‫ويلفريد ت�سونغا يف اختتام «املا�سرتز‬ ‫‪ »2011‬ال�ن�ه��ائ��ي ال � �ـ‪ 100‬يف م�سريته‬ ‫حم �ت �ف�لا ب �ل�ق �ب��ه ال� � � �ـ‪ ،70‬ب �ع��د تغلبه‬ ‫عليه ‪ 3-6‬و‪ 7-6‬و‪ ،3-6‬وحمققا فوزه‬ ‫الثامن يف ‪ 11‬مواجهة جمعتهما‪.‬‬ ‫وم��ن ب��ال �إىل بري�سي ث��م لندن‪،‬‬ ‫جنح فيدرر يف الفوز ب�ـ‪ 22‬مباراة من‬ ‫‪ 23‬بعد انقطاع �ستة ا�سابيع للتعايف‬ ‫م��ن ا��ص��اب��ة‪ .‬وم�ه��د بالتايل للدخول‬ ‫يف م��و��س��م ‪ 2012‬م�ستمتعا بـ»عودة‬ ‫ميمونة» اىل ن��ادي ال�ث�لاث��ة االوائل‬ ‫بعدما خرج منه يف ‪ 17‬ت�شرين االول‪/‬‬ ‫اك �ت��وب��ر امل��ا� �ض��ي ل�ل�م��رة االوىل منذ‬ ‫متوز‪/‬يوليو عام ‪ ،2003‬حمتال املركز‬ ‫ال�ث��ال��ث يف الت�صنيف ال�ع��امل��ي (‪8170‬‬ ‫ن�ق�ط��ة) ع�ل��ى ح���س��اب م ��وراي‪ .‬فكانت‬ ‫هذه النقلة خري تعوي�ض بعد االخفاق‬ ‫بالفوز يف احد القاب «الغراند �سالم»‬ ‫للمرة االوىل منذ عام ‪.2002‬‬ ‫واك ��د ف �ي��درر ان ال ي ��زال �شرها‬ ‫حلمل الك�ؤو�س‪ ،‬خ�صو�صا انه يطمح‬ ‫لي�ستهل العام اجلديد با�ستعادة لقب‬

‫ال�سوي�سري روجيه فيدررح�صده لقب املا�سرتز يف كرة امل�ضرب للمرة ال�ساد�سة يف تاريخه‬

‫ب�ط��ول��ة ا��س�ترال�ي��ا امل�ف�ت��وح��ة‪ ،‬ويحلم‬ ‫مبعانقة ال��ذه��ب االومل �ب��ي يف «لندن‬ ‫‪ ،»2012‬وه��و ت�ت��وي��ج ال ي ��زال ينق�ص‬ ‫�سجله الغني ف�ضال ع��ن لقب ك�أ�س‬ ‫ديفي�س‪ .‬ويعترب هذين الهدفني اهم‬ ‫من �صدارة الت�صنيف العاملي‪.‬‬ ‫وعزا فيدرر انت�صاره يف املا�سرتز‬ ‫اىل جناحه يف تخطي «عقبة كبرية»‬ ‫متثلت «ب�شكوك ذهنية �ساورتني يف‬ ‫اال�شهر االخ�يرة فبت غري واث��ق من‬ ‫ق��درات��ي»‪ .‬ويك�شف ان��ه خاطر احيانا‬ ‫يف ار�ساله» لكني قررت ا�ستغالل هذه‬ ‫امل�ي��زة «‪ ،‬الفتا اىل ان «لكل نهائي يف‬ ‫املا�سرتز طابعه اخلا�ص»‪.‬‬ ‫ح �ت��ى ت �� �ش��ري��ن االول‪/‬اك � �ت� ��وب� ��ر‬ ‫املا�ضي‪ ،‬كان الفارق الفني الذي يف�صل‬ ‫فيدرر عن ديوكوفيت�ش ونادال كبريا‪،‬‬ ‫لكن «ال�سربنت النهائي» يف املرحلة‬ ‫االخ�يرة من «املو�سم ال��رم��ادي» جعل‬

‫االو�ضاع وردية‪.‬‬ ‫ب��ات فيدرر يف ��ص��دارة «اال�ساتذة‬ ‫امل�ت��وج�ين»‪ ،‬ففي جعبته ‪ 39‬ف��وزا (يف‬ ‫مقابل ‪ 7‬هزائم) يف املا�سرتز‪ ،‬متفوقا‬ ‫ع�ل��ى ل�ي�ن��دل (‪ .)10-39‬ل�ك��ن «املهم‬ ‫انني ا�ستعدت ج��زءا من ت�ألقي‪ ،‬ثقوا‬ ‫انني دائما ارك��ز على املباريات وكيف‬ ‫انهي ال��دورة باف�ضل النتائج املمكنة‪.‬‬ ‫عموما ال اك�ترث لالرقام واملقارنات‬ ‫لكن ال�صحافة تذكرين بها‪.»...‬‬ ‫و��ص�ح�ي��ح ان ف �ي��درر ف �خ��ور مبا‬ ‫حقق ومنها معادلته رق��م ال�سويدي‬ ‫�ستيفان ادب ��رغ ل�ع��دد امل �ب��اري��ات التي‬ ‫فاز بها والبالغة ‪ 806‬مباريات‪ .‬ويبدو‬ ‫�سعيدا ان يقارن بنجوم «كانوا مثاال‬ ‫حمفزا يل يف بداياتي»‪.‬‬ ‫�شكل ن�صف نهائي املا�سرتز امام‬ ‫اال��س�ب��اين داف�ي��د ف�يرر (‪ 5-7‬و‪)3-6‬‬ ‫اع� ��ادة ل�ن�ه��ائ��ي امل���س��اب�ق��ة ع ��ام ‪،2007‬‬

‫ام��ا خو�ضه النهائي املئة يف م�سريته‬ ‫في�ضعه يف امل��رت �ب��ة اخل��ام���س��ة خلف‬ ‫االم�ي�رك �ي�ي�ن ج�ي�م��ي ك ��ون ��ورز (‪163‬‬ ‫نهائيات ‪ 109 -‬القاب) وايفان ليندل‬ ‫(‪ )94-146‬وج� ��ون م��اك�ن�رو (‪-108‬‬ ‫‪ )77‬واالرج�ن�ت�ي�ن��ي غ�ي�يرم��و فيال�س‬ ‫(‪ ،)62-104‬علما انه واجه يف كل من‬ ‫النهائيات ال�سبعة يف املا�سرتز العبا‬ ‫خمتلفا‪ ،‬اذ ق��اب��ل االم�يرك��ي اندريه‬ ‫اغا�سي عام ‪ 2003‬واال�سرتايل ليتون‬ ‫ه��وي��ت (‪ )2004‬واالرج�ن�ت�ي�ن��ي دافيد‬ ‫نالبنديان (‪ )2005‬واالمريكي جيم�س‬ ‫باليك (‪ )2006‬واال�سباين دافيد فرير‬ ‫(‪ )2007‬ومواطنه نادال (‪ ،)2010‬قبل‬ ‫ان يختتم ن�سخة ‪ 2011‬بلقائه ت�سونغا‬ ‫وي�ح��رم��ه م��ن ان ي�ك��ون اول فرن�سي‬ ‫يحرز اللقب املرموق‪.‬‬ ‫ويذكر فيدرر انه كان م�صابا حني‬ ‫ف��از على ف�يرر ع��ام ‪ ،2007‬اذ «اح�سن‬

‫ادارة م�شاكلي البدنية وات��رك دائما‬ ‫مت�سعا الق ��دم م���س�ت��وى ع��ال�ي��ا‪ ،‬رمبا‬ ‫الين اعتمد االداء الهجومي‪ ،‬وهذا‬ ‫ما يعطيني اف�ضلية غالبا‪ .‬ويف لندن‬ ‫جن �ح��ت مت��ام��ا يف � �ض��رب��ات ال�صد»‪.‬‬ ‫وي�صف فوزه الكا�سح هناك على نادال‬ ‫(‪ 3-6‬و‪�-6‬صفر) ب�أنه من «الأجمل يف‬ ‫م�سريتي النه حتقق على ح�ساب ابرز‬ ‫مناف�سي‪ ،‬فحتى يف امل�ب��اري��ات �ضمن‬ ‫القاعات مل ي�سبق ان �سيطرت عليه‬ ‫بهذه الطريقة»‪.‬‬ ‫لكن �أك�ثر ما ي�أ�سف عليه فيدرر‬ ‫ع �ن��دم��ا ي���س�ت�ع�ي��د � �ش��ري��ط مناف�سات‬ ‫‪ ،2011‬خ �� �س��ارت��ه يف ن �� �ص��ف نهائي‬ ‫فال�شينغ م �ي��دوز ام ��ام ديوكوفيت�ش‬ ‫ب�ع��دم��ا �سيطر وف ��از يف املجموعتني‬ ‫االوليني‪ ،‬ثم اهدر كرات حا�سمة كانت‬ ‫يف م�صلحته يف املجموعة اخلام�سة‬ ‫الفا�صلة‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )1‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1782‬‬

‫برشلونة يستعيد توازنه‬ ‫يف الدوري اإلسباني ويكتسح فاليكانو‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا� �س �ت �ع��اد ب��ر��ش�ل��ون��ة ح��ام��ل اللقب‬ ‫ت��وازن��ه وق�ل����ص ال �ف��ارق ال ��ذي يف�صله‬ ‫ع��ن غ��رمي��ه ال�ت�ق�ل�ي��دي ري� ��ال مدريد‬ ‫املت�صدر اىل ثالث نقاط جمددا‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�ع��د ف ��وزه ع�ل��ى �ضيفه راي ��و فاليكانو‬ ‫‪�-4‬صفر �أول م��ن �أم����س ال�ث�لاث��اء على‬ ‫ملعب «ك��ام��ب ن��و» يف م �ب��اراة مقدمة‬ ‫من املرحلة ال�سابعة ع�شرة من الدوري‬ ‫الإ�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫ومت تقدمي هذه املباراة �إىل الثالثاء‬ ‫ب�سبب ان�شغال النادي الكاتالوين بك�أ�س‬ ‫العامل للأندية التي يبد�أ م�شواره فيها‬ ‫كممثل للقارة الأوروب�ي��ة يف ‪ 15‬ال�شهر‬ ‫املقبل يف م��واج�ه��ة ال�ف��ائ��ز م��ن مباراة‬ ‫ال���س��د ال�ق�ط��ري ب�ط��ل �آ��س�ي��ا والرتجي‬ ‫التون�سي بطل �إفريقيا‪.‬‬ ‫وجن � ��ح ف ��ري ��ق امل � � ��درب جو�سيب‬ ‫غوارديوال‪ ،‬وبف�ضل الت�شيلي اليك�سي�س‬ ‫��س��ان���ش�ي��ز ال ��ذي ��س�ج��ل ث�ن��ائ�ي��ة‪ ،‬ومرر‬ ‫كرة حا�سمة �أي�ضا‪ ،‬يف تنا�سي الهزمية‬ ‫التي مني بها ال�سبت على ي��د خيتايف‬ ‫(� � �ص � �ف� ��ر‪ )1-‬ال � � ��ذي احل � ��ق ب ��ال� �ن ��ادي‬ ‫الكاتالوين هزميته الأوىل هذا املو�سم‬ ‫م��ا ��س�م��ح ل��ري��ال م��دري��د ب��االب�ت�ع��اد يف‬ ‫ال���ص��دارة ب�ف��ارق ‪ 6‬ن�ق��اط‪ ،‬وذل��ك قبل‬ ‫امل��وق �ع��ة امل��رت �ق �ب��ة ب�ي�ن ال �ف��ري �ق�ين يف‬ ‫العا�شر من ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وك� � � ��ان م � ��ن امل � �ت ��وق ��ع �أن ي�صب‬ ‫ب��ر��ش�ل��ون��ة ج��ام غ�ضبه ع�ل��ى فاليكانو‬ ‫يف �أول م��واج �ه��ة ب�ين ال�ف��ري�ق�ين منذ‬ ‫ال ��راب ��ع م��ن �أي � ��ار ‪ 2003‬ع �ن��دم��ا خرج‬ ‫ال� �ن ��ادي ال �ك��ات��ال��وين ف ��ائ ��زا بثالثية‬ ‫ن�ظ�ي�ف��ة ل�ل��وي����س ان��ري �ك��ه والهولندي‬ ‫مارك اوفرمار�س واالرجنتيني خافيري‬ ‫� �س��اف �ي��وال‪ ،‬وارت �ق ��ى رج ��ال غ ��واردي ��وال‬ ‫اىل م�ستوى ال�ت��وق�ع��ات رغ��م البداية‬ ‫ال�صعبة وافتتحوا الت�سجيل بعد مرور‬

‫برلسكوني يتعهد بالعودة‬ ‫لرئاسة ميالن‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكد مالك ميالن الإيطايل �سيلفيو برلو�سكوين �أنه �سي�ستعيد‬ ‫قريباً رئا�سة النادي‪ ،‬بعد ا�ستقالته من من�صبه رئي�ساً للحكومة‬ ‫الإيطالية يف وقت �سابق من ال�شهر احلايل ت�شرين الثاين‪.‬‬ ‫وك��ان برلو�سكوين قد تر�أ�س ميالن منذ العام ‪ ،1986‬و�أنقذه‬ ‫من الإفال�س حني ا�ستثمر مبالغاً �ضخمة من املال‪ ،‬وبالرغم من‬ ‫الإ� �ش��راف على ال�ن��ادي يف واح ��دة م��ن �أف�ضل ف�ترات��ه يف التاريخ‪،‬‬ ‫�إال �أن��ه ا�ضطر ع��ام ‪� 2006‬إىل االك�ت�ف��اء باجللو�س ب�ين اجلمهور‬ ‫ب�سبب ت�ضارب يف امل�صالح بني دوره رئي�ساً لوزراء �إيطاليا ورئي�س‬ ‫للرو�سونريي‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه �سي�أخذ دوره مرة �أخرى كرئي�س للنادي‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫الرجل البالغ من العمر ‪ 75‬عاماً‪�« :‬سيكون يل عودة قريبة لرئا�سة‬ ‫ال�ن��ادي‪� ،‬أن��ا الرئي�س ال��ذي ف��از مبا مل يفز به �أح��د يف ك��رة القدم‪،‬‬ ‫الثاين هو �سانتياغو برنابيو رئي�س ريال مدريد الإ�سباين ال�سابق‪،‬‬ ‫لكنه فاز بن�صف اجلوائز التي ح�صلت عليها»‪.‬‬ ‫وم�ن��ذ �أن ا��ش�ترى برلو�سكوين ن��ادي م�ي�لان ع��ام ‪ ،1986‬فاز‬ ‫الفريق بثمانية �أل�ق��اب ل�ل��دوري الإي �ط��ايل‪ ،‬ولقب واح��د يف ك�أ�س‬ ‫�إيطاليا و�ستة �أل�ق��اب يف ك�أ�س ال�سوبر الإي �ط��ايل‪ ،‬وخم�سة �ألقاب‬ ‫�أوروبية وخم�سة ك�ؤو�س �سوبر �أوروبية وثالثة �ألقاب يف ك�أ�س العامل‬ ‫للأندية‪.‬‬ ‫وكان االحتاد الدويل لكرة القدم (فيفا) و�ضع برنابيو‪ ،‬الذي‬ ‫ت��ر�أ���س ري��ال م��دري��د منذ ع��ام ‪ 1943‬وحتى وف��ات��ه ع��ام ‪ ،1978‬على‬ ‫ر�أ�س قائمة ر�ؤ�ساء الأندية الأكرث جناحاً باعتباره الأكرث حتقيقاً‬ ‫ل�ل�أل�ق��اب‪ ،‬وع�ل��ى ر�أ��س�ه��ا ‪ 16‬لقباً ل�ل��دوري الإ��س�ب��اين و�ستة �ألقاب‬ ‫لك�أ�س ملك �إ�سبانيا و�ستة �ألقاب لك�أ�س �أوروبا ولقب وحيد يف ك�أ�س‬ ‫�أنرتكونتننتال‪.‬‬ ‫يذكر �أن رئي�س نادي بورتو الربتغايل خورخي نونو بينتو دا‬ ‫كو�ستا ح�صل على جمموع �ألقاب ي�ساوي ‪ 55‬لقباً حملياً وقارياً منذ‬ ‫توليه من�صب رئا�سة النادي الربتغايل ‪.1982‬‬

‫شبهات الفساد تلقي بظاللها‬ ‫على تنظيم بولندا لـ«يورو ‪»2012‬‬ ‫الت�شيلي اليك�سي�س �سان�شيز �سجل ثنائية لرب�شلونة وقاده �إىل الفوز برباعية نظيفة‬

‫ن���ص��ف ��س��اع��ة ب�ف���ض��ل ��س��ان���ش�ي��ز الذي‬ ‫ا�ستفاد من املجهود الفردي ال��ذي قام‬ ‫به االرجنتيني ليونيل مي�سي قبل ان‬ ‫مي��رر ال �ك��رة لت�شايف ه��رن��ان�ي��دز الذي‬ ‫ح��ول�ه��ا ب��دوره��ا اىل الع��ب اودينيزي‬ ‫االيطايل ال�سابق فتالعب باملدافع قبل‬ ‫ان ي�سددها قو�سية يف الزاوية الي�سرى‬

‫العليا ملرمى ال�ضيوف‪.‬‬ ‫وجن��ح �سان�شيز يف اراح ��ة اع�صاب‬ ‫جماهري «كامب ن��و» با�ضافته الهدف‬ ‫ال�ث��اين يف الدقيقة ‪ 41‬بعدما و�صلته‬ ‫الكرة عن طريق اخلط�أ من كعب قدم‬ ‫زميله ت�شايف اثر متريرة لالخري من‬ ‫م�ي���س��ي‪ ،‬ف���س��دده��ا وم ��ن زاوي� ��ة �ضيقة‬

‫ن�سبيا يف �شباك ال�ضيوف‪.‬‬ ‫وانهى النادي الكاتالوين ال�شوط‬ ‫االول متقدما بثالثية نظيفة بعدما‬ ‫ل �ع��ب ��س��ان���ش�ي��ز دور امل �م��رر ه ��ذه املرة‬ ‫وكانت متريرته حا�سمة حيث مل يجد‬ ‫دافيد فيا �صعوبة يف و�ضع الكرة داخل‬ ‫املرمى (‪.)43‬‬

‫وم��ع ب��داي��ة ال�شوط ال�ث��اين متكن‬ ‫مي�سي من ا�ضافة الهدف الرابع لفريق‬ ‫يف ال �ل �ق��اء وه��دف��ه ال �� �س��اد���س ع���ش��ر يف‬ ‫الدوري هذا املو�سم بعد جمهود فردي‬ ‫مميز قام به على اجلهة اليمنى قبل ان‬ ‫يتوغل يف املنطقة وي�سدد الكرة ار�ضية‬ ‫بعيدا عن متناول احلار�س (‪.)50‬‬

‫ماركوس بابل لم يقرر مصريه مع هرتا برلني بعد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ ّك ��د م��ارك��و���س ب��اب��ل �أن��ه ال ي�ع��اين �ضغوطاً و�أن��ه لن‬ ‫يق ّرر حتى كانون الثاين املقبل ما �إذا كان �سيجدد عقده‬ ‫يف من�صب املدير الفني لنادي هريتا برلني الأملاين لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وقال بابل (‪ 39‬عاماً) يف مقابلة مع �صحيفة «بي زد»‬ ‫اليوم الأربعاء �أنه مل يق ّرر بعد م�ستقبله‪ ،‬لأنه ير ّكز على‬ ‫املو�سم احلايل‪ ،‬الذي يحت ّل فيه هرتا برلني حالياً املركز‬ ‫العا�شر بفارق خم�س نقاط عن منطقة اخلطر‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف «يف ال��وق��ت ال ��راه ��ن‪ ،‬ع �ل� ّ�ي �أن �أر ّك � ��ز على‬

‫مباريات الدوري‪ ،‬فقط �أنظر �إىل جدول الرتتيب‪ ،‬الو�ضع‬ ‫مت�شابك‪ ،‬ال يوجد جمال للتفكري يف م�ستقبلي»‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح «مل ��اذا �أف��ر���ض �ضغوطاً على نف�سي؟ لدينا‬ ‫العطلة ال�شتوية‪ ،‬ثم مع�سكر تدريبي‪ .‬ميكن �أن يقرر املرء‬ ‫�آنذاك دون م�ؤ ّثرات»‪.‬‬ ‫وتولىّ بابل‪ ،‬العب بايرن ميونيخ ومدرب �شتوتغارت‬ ‫�سابقاً‪ ،‬تدريب هرتا برلني العام املا�ضي‪ ،‬عقب هبوطه‬ ‫وقاد الفريق للعودة �إىل دوري الأ�ضواء‪.‬‬ ‫وكان ماميل بريتز املدير العام للنادي �أ ّكد يف وقت‬ ‫�سابق الأ�سبوع احل��ايل �أن النادي يرغب يف متديد عقد‬ ‫بابل‪.‬‬

‫الدوري الإيطايل‬

‫يوفنتوس يعود من «سان باولو» بتعادل مثري‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ع��اد يوفنتو�س املت�صدر من ملعب‬ ‫«�سان باولو» اخلا�ص مب�ضيفه القوي‬ ‫نابويل بتعادل مثري ‪� 3-3‬أول من �أم�س‬ ‫ال �ث�لاث��اء م �ب��اراة م��ؤج�ل��ة م��ن املرحلة‬ ‫احل��ادي��ة ع�شرة م��ن ال��دوري االيطايل‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ه��ذه امل�ب��اراة ت�أجلت ب�سبب‬ ‫االح� ��وال اجل��وي��ة ال���ص�ع�ب��ة‪ ،‬م��ا ت�سبب‬ ‫ب� �ت� �ن ��ازل ي��وف �ن �ت��و���س ع� ��ن ال� ��� �ص ��دارة‬ ‫مل�صلحة الت�سيو واودينيزي لكن فريق‬ ‫«ال���س�ي��دة ال �ع �ج��وز» ا��س�ت�ف��اد م��ن تعرث‬ ‫فريق العا�صمة وخ�سارة فريق املدرب‬ ‫فران�شي�سكو غيدولني من اجل ا�ستعادة‬ ‫ال�صدارة م�شاركة مع «بيانكو�سيلي�ستي»‬ ‫قبل ان ينفرد بها ال�سبت املا�ضي بالفوز‬ ‫على االخري يف عقر داره ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫وابتعد فريق املدرب انتونيو كونتي‬ ‫الذي اكد هذا املو�سم جاهزيته ال�ستعادة‬ ‫موقعه بني الكبار والفوز باللقب للمرة‬ ‫االوىل منذ ‪ 2003‬وع��ن تعوي�ض خيبة‬ ‫امل��و��س��م امل��ا��ض��ي ب�ع��د ان ف���ش��ل ح�ت��ى يف‬ ‫الت�أهل اىل م�سابقة ال��دوري االوروبي‬ ‫«ي� ��وروب� ��ا ل� �ي ��غ»‪ ،‬يف ال� ��� �ص ��دارة بفارق‬ ‫نقطتني ع��ن اودي �ن �ي��زي ب�ع��دم��ا انتزع‬ ‫التعادل من عرين نابويل ال��ذي فرك‬ ‫بفر�صة ال�ع��ودة اىل �سكة االنت�صارات‬ ‫التي غابت عنه للمرحلة الرابعة على‬ ‫ال �ت��وايل‪ ،‬ب�ع��د ان ت�ق��دم ع�ل��ى «ال�سيدة‬ ‫العجوز» ‪�-2‬صفر ثم ‪ 1-3‬قبل ان يكتفي‬ ‫يف نهاية املطاف بالتعادل‪.‬‬ ‫وجنح يوفنتو�س يف ان يبقى الفريق‬ ‫ال��وح �ي��د مل ي ��ذق ط�ع��م ال �ه��زمي��ة هذا‬ ‫املو�سم وجتنب ان يلقى امل�صري الذي‬ ‫مني ب��ه ال�ك�ب��ار االخ��ري��ن ام��ام نابويل‬ ‫ال ��ذي ف ��از ع�ل��ى م �ي�لان ح��ام��ل اللقب‬ ‫وان�ت�ر م�ي�لان يف ال ��دوري ومان�ش�سرت‬ ‫�سيتي االنكليزي يف دوري ابطال اوروبا‬ ‫لكنه �سقط يف فخ «ال�صغار» مثل بارما‬ ‫وك��ات��ان �ي��ا وك�ي�ي�ف��و م��ا ت���س�ب��ب بتخلفه‬ ‫بفارق ت�سع نقاط عن �ضيفه املت�صدر‪.‬‬ ‫وجن��ح يوفنتو�س بف�ضل �سيموين‬ ‫ب�ي�ب��ي ال� ��ذي ��س�ج��ل ه ��دف ال �ت �ع��ادل يف‬ ‫ال��دق��ائ��ق االخ�ي�رة م��ن ال �ل �ق��اء‪ ،‬يف فك‬ ‫عقدته يف «�سان ب��اول��و» حيث �سقط يف‬

‫‪23‬‬

‫يوفنتو�س املت�صدر عاد من ملعب نابويل بتعادل مثري ‪3-3‬‬

‫زيارته االربع االخرية‪ ،‬اخرها يف ذهاب‬ ‫املو�سم املا�ضي بثالثية نظيفة �سجلها‬ ‫االوروغ��وي��اين ادين�سون كافاين الذي‬ ‫غاب عن مباراة اليوم‪ ،‬علما بان فريق‬ ‫«ال�سيدة العجوز» مل يفز على نابويل‬ ‫يف عقر داره منذ ‪ 30‬ايلول ‪ 2000‬حني‬ ‫تغلب عليه ‪.1-2‬‬ ‫وا��س�ت�ه��ل ن��اب��ويل ال�ل�ق��اء بطريقة‬ ‫جيدة حيث ح�صل على ركلة ج��زاء يف‬ ‫ربع ال�ساعة االول من اللقاء بعد خط�أ‬ ‫داخ��ل املنطقة م��ن ان��دري��ا ب�يرل��و على‬ ‫االرجنتيني ايزيكييل الفيتزي انربى‬ ‫لها القائد ال�سلوفاكي ماريك هام�شيك‬ ‫بنجاح لكن احلكم طالب باعادتها ب�سبب‬

‫دخ��ول احد زم�لاء االخ�ير اىل املنطقة‬ ‫قبل التنفيذ‪ ،‬فلم يحالف احلظ ا�صحاب‬ ‫االر���ض يف املحاولة الثانية الن النجم‬ ‫ال�سلوفاكي �سددها فوق العار�ضة‪ .‬لكن‬ ‫ه��ام���ش�ي��ك مل ي�ن�ت�ظ��ر ك �ث�يرا ليعو�ض‬ ‫ه��ذه الفر�صة الثمينة فو�ضع فريقه‬ ‫يف املقدمة يف الدقيقة ‪ 22‬بكرة ر�أ�سية‬ ‫اثر ركلة حرة من اجلهة الي�سرى ف�شل‬ ‫م��داف��ع ي��وف�ن�ت��و���س ل��وك��ا ب��ون��وت���ش��ي يف‬ ‫ابعادها بر�أ�سه بال�شكل املنا�سب فح�ضر‬ ‫الكرة للدويل ال�سلوفاكي الذي تابعها‬ ‫من م�سافة قريبة جدا يف ال�شباك‪.‬‬ ‫وجن � ��ح ن ��اب ��ويل يف ال� ��دخ� ��ول اىل‬ ‫ا� �س�تراح��ة ال���ش��وط�ين يف و� �ض��ع مريح‬

‫بعدما ا��ض��اف ه��دف��ا ثانيا يف الدقيقة‬ ‫‪ 40‬بوا�سطة امل�ق��دوين غ��وران بانديف‬ ‫ال� ��ذي ا��س�ت�ف��اد م��ن ارت � ��داد ال �ك��رة من‬ ‫زميله كري�ستيان ماجيو بعد ت�شتيتة‬ ‫غري ناجحة من بريلو لي�سددها بيمناه‬ ‫يف ال ��زاوي ��ة ال�ي���س��رى االر� �ض �ي��ة ملرمى‬ ‫احل ��ار� ��س ج��ان�ل��وي�ج��ي ب��وف��ون ب�ع��د ان‬ ‫تخل�ص جورجيو كييليني‪.‬‬ ‫ويف ب ��داي ��ة ال �� �ش��وط ال� �ث ��اين عاد‬ ‫ي��وف �ن �ت��و���س اىل ال �ل �ق��اء ب �ع��دم��ا قل�ص‬ ‫ال �ف��ارق ع�بر الي�ساندرو م��ات��ري الذي‬ ‫و�صلته الكرة على اجلهة الي�سرى اثر‬ ‫مت��ري��رة متقنة م��ن الت�شيلي ارت ��ورو‬ ‫ف �ي��دال ف���س��دده��ا ار� �ض �ي��ة وم ��ن زاوي ��ة‬

‫�صعبة يف �شباك احل��ار���س م��ورغ��ان دي‬ ‫�سانكتي�س (‪.)48‬‬ ‫لكن فريق امل��درب وول�تر ماتزاري‬ ‫اع� ��اد ال� �ف ��ارق اىل ه��دف�ي�ن جم� ��ددا يف‬ ‫الدقيقة ‪ 68‬عرب بانديف اث��ر عر�ضية‬ ‫م��ن م��اج �ي��و‪ ،‬اال ان ي��وف�ن�ت��و���س رف�ض‬ ‫اال� �س �ت �� �س�لام وق �ل ����ص ال� �ف ��ارق �سريعا‬ ‫ع�ب�ر ال �ب��اراغ��وي��اين ال �� �ش��اب مار�سيلو‬ ‫ا�ستيغاريبيا ال��ذي و�صلته الكرة داخل‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة ب�ت�م��ري��رة ر�أ� �س �ي��ة م��ن ماتري‬ ‫(‪ )72‬ثم ادرك التعادل جمددا بوا�سطة‬ ‫�سيموين بيبي بكرة �سددها من منت�صف‬ ‫املنطقة اىل ال��زاوي��ة اليمنى االر�ضية‬ ‫بعد متريرة من كييليني(‪.)79‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫يف ال��وق��ت ال ��ذي ت�ضع ف�ي��ه ب��ول�ن��دا ال�ل�م���س��ات الأخ�ي��رة على‬ ‫ا�ستعدادها ال�ست�ضافة نهائيات ك�أ�س الأمم الأوروبية لكرة القدم‬ ‫(يورو ‪ )2012‬بالتنظيم امل�شرتك مع �أوكرانيا‪� ،‬أثريت ال�شبهات حول‬ ‫وجود ف�ساد يف احتاد اللعبة‪.‬‬ ‫فقبل نحو �ستة �أ�شهر من انطالق �أكرب حدث ريا�ضي ت�ست�ضيفه‬ ‫بولندا يف تاريخها‪ ،‬بد�أت هيئة االدعاء حتقيقات مع غرزيغورز التو‬ ‫رئي�س االحتاد البولندي يف ق�ضية ف�ساد‪.‬‬ ‫وج��اء ذل��ك بعد ظهور ت�سجيالت لكل من الت��و وزدزي�سالف‬ ‫كري�سينا ال�سكرتري العام ل�لاحت��اد‪ ،‬تك�شف تورطهما يف ف�ضيحة‬ ‫ر�شوة فيما يتعلق ببناء مقر جديد لالحتاد‪.‬‬ ‫ون�ف��ى الت��و ت��ورط��ه يف �أي ر� �ش��اوى‪ ،‬ودع ��ا لعقد اج�ت�م��اع بني‬ ‫م�س�ؤويل االحتاد الأربعاء‪ ،‬للمناق�شة ب�ش�أن �إمكانية �إقالة كري�سينا‪.‬‬ ‫وت�أتي �شبهة الف�ساد يف الوقت الذي ت�ضع فيه وار�سو اللم�سات‬ ‫الأخرية يف بناء امللعب الوطني‪ ،‬ويف الوقت الذي ت�ستعد فيه كييف‬ ‫ال�ست�ضافة قرعة دور املجموعات بعد غد اجلمعة‪.‬‬ ‫ولكن هذه االتهامات تهدد بالت�أثري �سلبياً على احلالة املزاجية‬ ‫للم�شجعني وحما�سهم النطالق مناف�سات البطولة يف الثامن من‬ ‫حزيران املقبل‪ ،‬كما �أنها ت�أتي يف الوقت الذي ين�شغل فيه م�شجعو‬ ‫الكرة البولندية ب�صورة بالدهم �أمام �أوروبا‪.‬‬ ‫وكان امل�شجعون يرتقبون قدرة بالدهم‪ ،‬التي �شهدت ف�ضيحة‬ ‫ف�ساد �أخرى يف كرة القدم يف وقت �سابق‪ ،‬على ا�ست�ضافة البطولة‬ ‫ب�شكل م�شرف‪.‬‬ ‫وقال فيليب غيلي�سين�سكي‪ ،‬وهو معار�ض بارز مل�س�ؤويل االحتاد‬ ‫البولندي‪ ،‬يف ت�صريحات لوكالة الأنباء الأملانية (د ب �أ)‪�« :‬أعتقد‬ ‫�أن هذه الق�ضية �سيكون لها ت�أثري كبري‪ ،‬ولن ينح�صر �صداها يف‬ ‫بولندا فقط و�إمنا يف �أوروبا»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف غيلي�سين�سكي‪« :‬ال��و��ض��ع م��أ��س��اوي مب��ا فيه الكفاية‬ ‫لذلك فمن الأف�ضل تغيري القيادة يف االحتاد البولندي الآن‪� ،‬أغلب‬ ‫امل�شجعني يعتقدون �أن هذه هي اللحظة املنا�سبة و�أنه كلما اقرتبنا‬ ‫من يورو ‪ 2012‬كلما ازدادت الأمور �سوءاً»‪.‬‬ ‫وقال غيلي�سين�سكي �إن قيادة االحتاد البولندي احلالية �أثبتت‬ ‫�أكرث من مرة �أنها «غري قادرة حتى على تنظيم اجتماعات ب�سيطة»‪،‬‬ ‫مو�ضحاً �أن ما يقوله جمرد نقاط ت�شري �إىل �أمور كبرية‪ ،‬من بينها‬ ‫ت�ضا�ؤل احل�ضور اجلماهريي يف املباريات‪ ،‬وا�ستخدام كرة بي�ضاء يف‬ ‫مباراة �أقيمت على الثلوج �أمام �سلوفاكيا‪.‬‬ ‫ومنذ بدء التحقيقات يف ق�ضية ف�ساد وا�سعة �أث�يرت يف العام‬ ‫‪ ،2005‬وجهت اتهامات �إىل ‪� 400‬شخ�ص من بينهم حكام ومدربون‪.‬‬ ‫وازداد غ�ضب امل�شجعني من االحت��اد ب�شكل كبري عندما قرر‬ ‫التو �إقالة ليو بينهاكر من من�صب املدير الفني للمنتخب يف العام‬ ‫‪� ،2009‬إثر الهزمية �أمام �سلوفينيا (‪ )3-0‬و�ضياع فر�صة الت�أهل �إىل‬ ‫نهائيات ك�أ�س العامل ‪.2010‬‬ ‫و�أعلن التو �إقالة بينهاكر من خالل الت�صريح لإحدى القنوات‬ ‫التلفزيونية ب ��أن امل �ب��اراة �أم��ام �سلوفينيا ه��ي الأخ�ي�رة لبينهاكر‪،‬‬ ‫وهو ت�صرف و�صفه العديد من امل�شجعني الغا�ضبني ب�أنه «يفتقد‬ ‫االحرتام»‪.‬‬ ‫ويف الآونة الأخرية‪� ،‬أثريت �ضجة كبرية بني اجلماهري عندما‬ ‫ك�شف االحتاد عن الزي اجلديد الذي مل يحمل الن�سر البولندي‬ ‫التقليدي‪.‬‬ ‫وقدم التو اعتذاره �إىل اجلماهري وقرر �إع��ادة الرمز الوطني‬ ‫على الزي جمدداً‪.‬‬ ‫و�أظهر ا�ستطالع ر�أي �أجرته �أكرب �صحيفة ريا�ضية يف بولندا �أن‬ ‫‪ %96‬من امل�شجعني ال يرغبون يف ا�ستمرار التو يف رئا�سة االحتاد‪.‬‬ ‫وق��ال ي��ارو��س�لاف كات�شين�سكي زع�ي��م املعار�ضة املحافظة يف‬ ‫بولندا �إنه يجب ال�سماح للحكومة بحل االحتاد البولندي لأن «هذا‬ ‫املر�ض البد من معاجلته»‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬ال يت�سامح االحتاد الدويل لكرة القدم‪ ،‬مع �أي تدخل‬ ‫حكومي يف الق�ضايا املتعلقة ب�ش�ؤون اللعبة‪.‬‬ ‫ومن جانبها‪ ،‬ذك��رت اللجنة املنظمة ليورو ‪� 2012‬أن اتهامات‬ ‫الف�ساد لن ت�ؤثر على البطولة الأوروبية‪ ،‬لأن اال�ستعدادات دخلت‬ ‫مراحلها النهائية بالفعل‪.‬‬ ‫ولكنها �أ�شارت يف الوقت نف�سه �إىل �أن الأزمة �ست�ؤثر �سلبياً على‬ ‫خلق �أجواء جيدة‪.‬‬

‫فايزه يغيب عن موقعة ميونيخ‬ ‫«ألسباب شخصية»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكد توما�س �شاف املدير الفني لنادي فر��در برمين الأملاين‪� ،‬أن‬ ‫الفريق �سيفتقد �إىل جهود حار�س مرماه تيم فايزه خالل املباراة‬ ‫املرتقبة �أمام بايرن ميونيخ يوم ال�سبت املقبل يف الدوري لأ�سباب‬ ‫�شخ�صية‪.‬‬ ‫وق��ال �شاف �إن فايزه �سافر �إىل والدته بعد وف��اة �أح��د �أقاربه‪،‬‬ ‫و�أنه غري قادر حالياً على الرتكيز يف مباراة كرة قدم‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ت��وق��ع �أن ي�ت��وىل �سيبا�ستيان ميليتز ح��را��س��ة مرمى‬ ‫فريدر برمين �صاحب املركز الرابع �أمام م�ضيفه بايرن ميونيخ‪،‬‬ ‫ال��ذي تراجع من املركز الأول �إىل الثالث بعد تعر�ضه لهزميتني‬ ‫متتاليتني‪.‬‬ ‫وقد يفتقد برمين جهود مهاجم البريويف كالوديو بيتزارو‪،‬‬ ‫الذي مازال يتعافى من �إ�صابة يف �أربطة الركبة‪.‬‬


‫�شركاء يف الإجناز‬

‫ما�ض مزدهر وم�ستقبل م�رشق‬

‫�صفحة املال والإ�سالم‬ ‫برعاية البنك الإ�سالمي الأردين‬

‫اخلمي�س (‪ )1‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1782‬‬

‫�أكدوا �أن غياب احلرفية و�ضعف الكفاءة واملهارات �أ�ضرا باال�ستثمار فيها‬

‫فر�ص للبنوك الإ�سالمية ل�شراء امل�ؤ�س�سات املتعرثة يف �أوروبا‬

‫تأثريات أزمة اليورو على القطاع‬ ‫اإلسالمي محدودة‬

‫خرباء تأمني‪ :‬سوق التكافل يف انتظار إرادة‬ ‫اقتصادية وسياسية تؤسس ألرضية صلبة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ن��ف��ى ع����دد م���ن امل�����ص��رف��ي�ين يف البنوك‬ ‫الإ�سالمية ت���أث�يرات �أزم��ة اليورو وتعرث عدد‬ ‫من البلدان الأوروب��ي��ة يف دفع م�ستحقاتها يف‬ ‫���س��ن��دات اخل��زان��ة وت��ع�ثر ال��ب��ن��وك ل��دي��ه��ا‪ ،‬على‬ ‫البنوك الإ�سالمية ب�شكل مبا�شر بعد دخول‬ ‫هذه الدول �أزمات مالية واقت�صادية واقرتحوا‬ ‫�إن�����ش��اء �صناديق تنموية ت�ستفيد م��ن رخ�ص‬ ‫�أ�سعار امل�ؤ�س�سات و�إع���ادة هيكلتها واال�ستثمار‬ ‫فيها‪ ..‬جريدة ال�شرق القطرية التقت بعدد من‬ ‫امل�صرفيني يف م�ؤمتر امل�صارف العاملية الذي‬ ‫يعقد هذه الأي��ام يف البحرين‪ ،‬قال خالد عبد‬ ‫اهلل الب�سام رئي�س جمل�س �إدارة بنك البحرين‬ ‫الإ����س�ل�ام���ي �إن ت�����أث��ي�رات �أزم�����ة ال���ي���ورو على‬ ‫القطاع املايل الإ�سالمي لي�ست كبرية باعتبار‬ ‫�أن الأزمة خ�صو�صا يف اليونان و�إيطاليا ومن‬ ‫ثم �إ�سبانيا هي تعرث احلكومات يف تلك الدول‬ ‫لدفع ال�سندات ال�سيادية ودف��ع م�ستحقاتها‬ ‫والتزاماتها وقت ت�سديدها وهو الو�ضع الذي‬ ‫لن ت�ستفيد منه البنوك الإ�سالمية لأن طبيعة‬ ‫عملها ال ت�شمل ���ش��راء ال��دي��ون لعدم توافقها‬ ‫م��ع ال�شريعة الإ���س�لام��ي��ة‪ ،‬وق���ال �إن امل�صارف‬ ‫العربية لها ت�أثري حمدود الرتباطها بالدوالر‬ ‫الأم��ري��ك��ي �أك�ث�ر م��ن ال��ي��ورو مم��ا يبعدها عن‬ ‫ال��ت���أث�ير املبا�شر ل�ل�أزم��ة االقت�صادي ولي�ست‬ ‫امل��ال��ي��ة‪ .‬و�أ����ض���اف �أن ال��ب��ن��وك الإ���س�لام��ي��ة يف‬ ‫املنطقة لديها توجه امل�شاركة يف احلل بطرق‬ ‫خمتلفة ع��ن ط��ري��ق �إن�����ش��اء ���ص��ن��ادي��ق تنموية‬ ‫وا�ستثمارية كبرية وذات ر�أ�سمال �ضخم يهدف‬ ‫�إىل اال�ستثمار يف امل�ؤ�س�سات املتعرثة يف هذه‬ ‫الدول و�إعادة هيكلتها و�إدارتها ومن ثم بيعها‬ ‫�أو اال�ستثمار فيها وه��ي فر�صة ك��ب�يرة لهذه‬ ‫البنوك الإ�سالمية من الأزمة‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكرث ما ي�شغل خرباء الت�أمني التعاوين هذه الأي��ام يف‬ ‫ظل بلوغ م�ساهمة �سوق التكافل العاملي بـ ‪ 12‬مليار دوالر‬ ‫نهاية ال��ع��ام احل���ايل‪ ،‬وت��وق��ع��ات ببلوغ حجم النمو يف �سوق‬ ‫التكافل ‪ 25‬مليار دوالر بنهاية عام ‪ ،2015‬وكيفية ت�أ�سي�س‬ ‫الأ���س��ا���س ال�صلب ال���ذي حت��ت��اج��ه ���س��وق ال��ت��ك��اف��ل يف الدول‬ ‫الإ���س�لام��ي��ة والأ����س���واق النا�شئة ال���ذي مي ّكنها م��ن حتقيق‬ ‫املزيد من املكا�سب والنمو ب�شكل مطرد‪ ،‬بعيدا عن الهزات‬ ‫االقت�صادية ذات ال�صلة التي ت�شغل العامل الآن‪ ،‬والتي ت�سهم‬ ‫بخلق حتديات متعاظمة يف اجتاه ازدهاره‪.‬‬ ‫وق��ال بع�ض خ�براء الت�أمني لـ «ال�شرق الأو���س��ط»‪�« :‬إن‬ ‫هناك الكثري من التو�صيات التي خرجت بها بع�ض امللتقيات‪،‬‬ ‫التي عقدت ب�ش�أن �صناعة الت�أمني‪ ،‬ولكنها ما زالت غائبة‪،‬‬ ‫وحتتاج �إىل عزمية و�إرادة اقت�صادية و�سيا�سية تدفع بها نحو‬ ‫الأمام»‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل تو�صيات امللتقى الأول والثاين للت�أمني‬ ‫التعاوين‪ ،‬يف حني ي�ؤمل �أن ينطلق امللتقى الثالث له غدا‬ ‫الأربعاء‪ ،‬بالعا�صمة ال�سعودية‪ ،‬الريا�ض‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�سياق‪� ،‬أكد جون �ساندويك خبري �إدارة الرثوات‬ ‫الإ�سالمية ب�سوي�سرا‪� ،‬أنه على الرغم من �أن �شركات الت�أمني‬ ‫يف اخلليج متتلك ثروات وودائع كبرية ت�صل �إىل تريليونات‬ ‫ال��دوالرات‪ ،‬ولكنها مل ت�ستطع توظيفها بال�شكل الأكف�أ‪ ،‬ويف‬ ‫غالبيتها تت�سرت بالقوانني الإ�سالمية‪ ،‬وهي منها براء‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار �إىل �أن هناك تقارير تفيد ب���أن م�ساهمة �سوق‬ ‫التكافل العاملي بلغت ‪ 12‬مليار دوالر نهاية العام احلايل‪،‬‬ ‫مع توقعات جازمة ب�أن يبلغ حجم النمو يف �سوق التكافل ‪25‬‬ ‫مليار دوالر بنهاية عام ‪ ،2015‬ومع ذلك يعتقد لي�س هناك‬ ‫�آل��ي��ات ت��دف��ع ب��ه��ذه امل��ل��ي��ارات جت��اه امل��زي��د م��ن املنعة والقوة‬ ‫والزيادة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن اال�ستثمارات فيها ما زالت �ضعيفة‪.‬‬ ‫وعزى �ساندويك هذا ال�ضعف يف اال�ستثمارات اخلا�صة‬ ‫مب��ج��ال ال��ت���أم�ين ال��ت��ع��اوين‪ ،‬ل��ع��دم وج���ود اخل�ب�رة الإداري����ة‬ ‫امل��ح�ترف��ة ال��ك��اف��ي��ة‪ ،‬ال��ت��ي مب��ق��دوره��ا ت��وف�ير ك���ل عنا�صر‬ ‫ال�سالمة من وقوع �أي نوع من خ�سائر الفادحة‪ ،‬والتي �أخذت‬ ‫تتكبدها خالل ال�سنوات اخلم�س املا�ضية تراوحت ما بني ‪50‬‬ ‫�إىل ‪ 60‬يف املئة‪.‬‬ ‫وق��ال �ساندويك‪�« :‬إن قطاع الت�أمني يف اخلليج ي�شهد‬ ‫منوا �سريعا‪ ،‬لكنه ال ي��زال جم��ز�أ للغاية‪ ،‬مع عدد كبري من‬ ‫�شركات الت�أمني‪ ،‬ذل��ك لأن الكثري من ه��ذه ال�شركات متر‬ ‫بظروف �ضعف ال��ك��ادر‪ ،‬وظ��روف ال�سوق ونق�ص اخل�برة يف‬ ‫جمال مهارات االكتتاب‪ ،‬ومهارات �إدارة املحافظ اال�ستثمارية‬ ‫واالعتماد الكبري على �شركات �إع��ادة الت�أمني‪ ،‬على ربحية‬ ‫�شركات الت�أمني اخلليجية‪ ،‬حيث �سجلت معظمها انخفا�ضا‬ ‫يف العائد على املوجودات‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أن �شركات الت�أمني‬ ‫جتد �صعوبة يف تنفيذ ا�سرتاتيجية ا�ستثمارية �سليمة‪ ،‬نظرا‬ ‫لطبيعة اال�ستثمار املتقلبة يف املنطقة‪.‬‬ ‫وو���ص��ف امل��ج��االت التي ت�ستثمر فيها �شركات الت�أمني‬ ‫حاليا‪ ،‬غري موفقة وغالبا ما ت�ؤدي �إىل وقوع خ�سائر كبرية‪،‬‬ ‫متاما كتلك التي حدثت يف ع��ق��ارات دب��ي ويف اال�ستثمارات‬ ‫املحلية الأخ��رى داخل املنطقة اخلليجية‪ ،‬للأ�سف‪ ،‬ولذلك‬ ‫ف���إن �أغلب �شركات الت�أمني التعاوين‪� ،‬أي �شركات التكافل‪،‬‬ ‫يعمل عمل �شركات الت�أمني حتت غطاء �إ�سالمي‪ ،‬وهذا نتج‬ ‫عن �أنها غري حمرتفة يف طريقة ا�ستثمارها‪.‬‬ ‫ومع �إق��راره ب���أن الأزم��ة املالية �أث��رت ب�شكل متفاوت يف‬ ‫�صناعة الت�أمني يف منطقة اخلليج العربي‪ ،‬ف�إن الدكتور فهد‬ ‫بن حمود العنزي‪ ،‬يرى �أن وترية الت�سارع بلغت �أق�صاها قبل‬ ‫عام ‪ ،2007‬قبل �أن يتوقف هذا الت�سارع بف�ضل �أ�سعار النفط‬ ‫التي انخف�ضت �إىل �أدن���ى م�ستوى لها‪ ،‬وانح�سار الن�شاط‬ ‫العاملي‪ ،‬وانكما�ش �أ���س��واق االئتمان‪ ،‬م�شريا �إىل �أن القطاع‬ ‫ب�شكل عام �سجل منوا متوا�ضعا عندما كانت معظم الأ�سواق‬ ‫يف املنطقة احلمراء‪ ،‬و�إن تعايف املنطقة من االنكما�ش والنمو‬ ‫االقت�صادي يف دول اخلليج‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل احلكومات الداعمة‬ ‫والعوامل ال�سكانية املواتية‪ ،‬كلها خلقت بيئة مواتية للنمو‪،‬‬ ‫متوقعا منوا �أعلى للقطاع يف الفرتة ما بني ‪ 2012‬و‪.2015‬‬ ‫وع��اد العنزي وق���ال‪�« :‬إن هناك حزمة م��ن التحديات‬ ‫تواجه �شركات الت�أمني يف اخلليج‪ ،‬مع االعتبار �أن املنطقة‬ ‫تعتمد اعتمادا كبريا على �شركات �إعادة الت�أمني‪ ،‬ويف الوقت‬ ‫نف�سه‪ ،‬نرى املحافظ اال�ستثمارية ل�شركات الت�أمني تعتمد‬ ‫على العقارات والأ�سهم‪ ،‬مما يجعلها عر�ضة ل�سوق متقلبة»‪.‬‬ ‫وم��ع ذل���ك‪ ،‬ت��و ّق��ع ال��ع��ن��زي �أن ت��دف��ع منتجات الت�أمني‬ ‫التكافلي الإ�سالمي املتزايدة‪� ،‬صناعة الت�أمني يف اجتاه النمو‬

‫ب��ق��وة‪ ،‬مبينا �أن ال��ن��م��اذج اجل��دي��دة للتوزيع‪ ،‬مب��ا فيها تلك‬ ‫املرتبطة مع البنوك تلعب دورا بارزا يف دفع عجلة النمو هذه‬ ‫ال�سوق‪ ،‬م�شريا يف نف�س الوقت �إىل �أن ال�سوق املحلية م�شبعة‬ ‫مبجموعة كبرية من الالعبني البارزين يف قطاع الت�أمني‬ ‫ب���أح��ج��ام خمتلفة‪ ،‬متوقعا ح���دوث ان��دم��اج��ات ب�ين بع�ضها‬ ‫خللق بنية قوية متكنها من حتقيق مكا�سب كبرية‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أنه من �ش�أن توطيد الت�سعري �أن يقلل من اجل�شع وزيادة‬ ‫هام�ش الربحية‪ ،‬يف الوقت الذي تتوفر فيه فر�ص لالعبني‬ ‫�آخرين بدخول ال�سوق من خالل عمليات اال�ستحواذ‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �أل�ب�ن ك��اب��ي��ت��ال ق��د ك�شفت يف ت��ق��ري��ر ���ص��در لها‬ ‫م�ؤخرا �أن �صناعة الت�أمني يف دول جمل�س التعاون اخلليجي‪،‬‬ ‫مت�� ّر مبرحلة انتقالية‪ ،‬وم��ن املتو ّقع ازده��اره��ا نتيجة منو‬ ‫الناجت املحلي الإجمايل والزيادة الدميوغرافية‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل التو�سع يف الإنفاق احلكومي وتنويع االقت�صاد‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ظ��ه��ور م��ن��ت��ج��ات م��ت��واف��ق��ة م��ع ال�����ش��ري��ع��ة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل �أن النظرة ال�شاملة لقطاع الت�أمني يف اخلليج‬ ‫�إيجابية‪ ،‬كما �أن التقييمات الإقليمية جذابة‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫يعك�س انخفا�ض انت�شار الت�أمني الفر�ص املتاحة لل�شركات يف‬ ‫هذا القطاع لو�ضع �أنف�سهم ا�سرتاتيجيا لفرتات من النمو‬ ‫املرتفع‪.‬‬ ‫وق���درت �أل�ب�ن كابيتال حجم �صناعة ال��ت���أم�ين يف دول‬ ‫اخل��ل��ي��ج و���ص��ل م��ع ان��ت��ه��اء ع���ام ‪� 2011‬إىل ‪ 18‬م��ل��ي��ار دوالر‪.‬‬ ‫و�سي�ستمر يف ال�صعود �إىل �أن ي�صل �إىل ‪ 37‬مليار دوالر بحلول‬ ‫عام ‪ 2015‬مبعدل منو �سنوي مركب ن�سبته ‪ 20‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أ�شار التقرير �إىل �أن الإم��ارات وال�سعودية تت�صدران‬ ‫�سوق الت�أمني بح�صة �إجمالية تقدر بـ ‪ 75‬يف املئة يف ‪،2015‬‬ ‫ومن املتوقع �أن تكون قطر يف الفرتة ما بني ‪ 2011‬و‪2015‬‬ ‫الأ�سرع منوا مبعدل �سنوي مركب ن�سبته ‪ 30‬يف املئة‪.‬‬ ‫وتوقعت �أن توا�صل بقية القطاعات عدا قطاع الت�أمني‬ ‫على احلياة‪ ،‬منوها لت�شكل نحو ‪ 86‬يف املئة من �إجمايل �إيرادات‬ ‫الت�أمني بحلول عام ‪ ،2015‬مو�ضحة �أنه ب�سبب تنوع الطرق‬ ‫لتحقيق منو قوي يف قطاع الت�أمني‪ ،‬ف���إن امل�شاريع الكبرية‬ ‫التي جتري حاليا يف هذه القطاعات‪ ،‬من �ش�أنه العمل على‬ ‫ازدياد الطلب باطراد على اخلدمات املالية والت�أمني ب�شكل‬ ‫خا�ص‪ ،‬خالل ال�سنوات املقبلة‪ ،‬كما توقعت �أن يرتفع ق�سط‬ ‫الت�أمني (غري الت�أمني على احلياة) من ‪ 1.12‬يف املئة يف عام‬ ‫‪� 2011‬إىل ‪ 1.81‬يف عام ‪.2015‬‬ ‫و�أكدت �أن منو الناجت املحلي الإجمايل‪ ،‬املحرك الرئي�سي‬ ‫لنمو قطاع الت�أمني‪ ،‬كما �سيكت�سب الت�أمني على احلياة مزيدا‬ ‫م��ن ال��زخ��م م��ع ارت��ف��اع ع��دد ال�سكان‪ ،‬وزي���ادة ن�صيب الفرد‬ ‫من الدخل العام‪ ،‬يف حني توا�صل ال��دول اخلليجية تنويع‬ ‫وتطوير قطاعات جديدة‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يجعل من امل�شاريع‬ ‫اجلديدة التي �ستزيد الطلب على الت�أمني غري الت�أمني على‬ ‫احلياة حمركا �آخر لنمو هذا القطاع‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �إدخال‬

‫الت�أمني ال�صحي الإجباري والت�أمني على ال�سيارات‪ ،‬الذي‬ ‫كان له �أثر بارز يف منو هذا القطاع‪.‬‬ ‫م��ن ناحيته‪� ،‬أك���د ال��دك��ت��ور عبد اهلل ال��ع��م��راين �أ�ستاذ‬ ‫كر�سي ال�شيخ را���ش��د ب��ن داي���ل ل��درا���س��ات الأوق����اف بجامعة‬ ‫الإم�����ام حم��م��د ب��ن ���س��ع��ود الإ���س�لام��ي��ة‪� ،‬أن ال��ع��ن��اي��ة ب�سوق‬ ‫التكافل ت�ستدعي تخ�صي�ص هيئة خا�صة بهذا القطاع يف كل‬ ‫دولة بحيث تركز على دعمه ومراقبته وتطويره‪ ،‬والتعاون‬ ‫امل�شرتك مع الهيئات الدولية املماثلة‪ ،‬م�شريا �إىل �ضرورة‬ ‫اال�ستفادة من امللتقى الثالث للت�أمني التعاوين الذي ينعقد‬ ‫غ��دا بالريا�ض‪ ،‬كونه فر�صة �سانحة وذهبية للوقوف على‬ ‫واق���ع ال��ت���أم�ين ال��ت��ع��اوين وحت��دي��ات��ه وكيفية �صناعة �آليات‬ ‫كفيلة بالنهو�ض به �إىل الأمام‪.‬‬ ‫وق��ال‪« :‬هناك عدة �أ�س�س مهمة لنمو �سوق التكافل يف‬ ‫ال��دول الإ�سالمية‪ :‬الأ���س��ا���س الأول‪ :‬ه��و الأ���س��ا���س ال�شرعي‬ ‫بحيث تكون �صيغة الت�أمني و�سائر منتجاته وا�ستثماراته‬ ‫وعملياته متوافقة مع �أحكام ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬ومتى ما‬ ‫كان الت�أمني على �أ�سا�س �شرعي متني كان �أدعى ال�ستمراره‬ ‫ومنوه والوثوق به من ال�شريحة الراغبة يف هذا النوع من‬ ‫الت�أمني»‪.‬‬ ‫وزاد ب�����أن الأ����س���ا����س ال���ث���اين ه���و الأ����س���ا����س الت�شريعي‬ ‫وال��ت��ن��ظ��ي��م��ي‪ ،‬ال�����ذي ي��ك��ف��ل ل���ه���ذه ال�����ص��ن��اع��ة اال�ستقرار‬ ‫واالعرتاف‪ ،‬وي�سهل على ال�شركات يف �سوق الت�أمني التكافلي‬ ‫�إجراء تعامالتها وفق بيئة تنظيمية مثالية‪.‬‬ ‫يف ح�ين ي��رى �أن الأ���س��ا���س ال��ث��ال��ث ه��و الأ���س��ا���س الفني‬ ‫واال�ستثماري‪ ،‬بحيث يتم توفري �أح��دث التقنيات والنظم‬ ‫ال�لازم��ة لتعامالت �سوق التكافل املعا�صر‪ ،‬وتوفري املوارد‬ ‫املالية والب�شرية امل�ؤهلة للعمل يف ه��ذا ال�سوق‪ ،‬وتوظيف‬ ‫�أح��دث ال�صيغ اال�ستثمارية الآمنة واملتوافقة مع ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أدوات الت�سويق املثايل لهذه ال�صناعة‬ ‫الواعدة‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار ال��ع��م��راين �إىل �أه��م��ي��ة ال��ت��زام ���ش��رك��ات الت�أمني‬ ‫التكافلي بتطبيق م��ب��ادئ احل��وك��م��ة ال��ت��ي تت�ضمن حماية‬ ‫متوازنة للأطراف ذات العالقة‪ ،‬معتربا �أن البيئة الت�شريعية‬ ‫املالئمة لعمل �شركات التكافل �أمر يف غاية الأهمية‪ ،‬وذلك‬ ‫لأنها تدفع �إىل منو �صناعة التكافل‪.‬‬ ‫وا�ستدل على ذلك بالتجربة املاليزية‪ ،‬مبينا �أن قانون‬ ‫التكافل املاليزي �صدر عام ‪1984‬م‪ ،‬وفتح املجال �أم��ام ‪0.01‬‬ ‫يف املائة من م�سلمي العامل لال�ستحواذ على‪ 27‬يف املائة من‬ ‫�سوق التكافل العاملي‪ ،‬م���ؤك��دا �أن��ه متى ما وج��دت الأنظمة‬ ‫وال��ل��وائ��ح امل��ع��ت��م��دة دول��ي��ا ل�����س��وق ال��ت��ك��اف��ل وامل��ت��ن��اغ��م��ة مع‬ ‫طبيعته و�أ�س�سه كان ذلك طريقا قويا لتما�سكه ومنوه‪ ،‬ويف‬ ‫املقابل ف�إن التباط�ؤ يف تلك الت�شريعات ميثل حتديا من �أبرز‬ ‫التحديات ل�سوق الت�أمني التكافلي‪.‬‬

‫ه��اين امل�سقطي م�ست�شار اقت�صادي مايل‬ ‫– رئي�س حترير موقع زاية االقت�صادي – قال‬ ‫�إن ال��دول اخلليجية ب�إمكانها عمل الكثري يف‬ ‫هذه الأزمة وهذا الوقت بالذات خ�صو�صا �إىل‬ ‫الدول املتعرثة ماليا الآن‪ ،‬لأن ن�سبة ال�سيولة‬ ‫ل��دى دول جمل�س ال��ت��ع��اون اخلليجي كبرية‪،‬‬ ‫الإم���ارات العربية املتحدة لديها �سيولة �أكرث‬ ‫م��ن ‪ 20‬م��ل��ي��ار دره���م وودائ����ع ‪ 70‬م��ل��ي��ار درهم‬ ‫ول����دى ال��ب��ن��وك ال��ق��ط��ري��ة م��ي��زان��ي��ة « �أ�صول‬ ‫و�إدارة وا�ستثمار « تزيد على ‪ 400‬مليار دوالر‬ ‫و�أن ما يتم اال�ستثمار فيه حاليا �أقل من ما هو‬ ‫مطلوب لتعظيم الأرباح‪.‬‬ ‫وان��ت��ق��د امل�����س��ق��ط��ي ال��ب��ن��وك الإ�سالمية‬ ‫املحدودة الأدوات املالية امل�صرفية الإ�سالمية‬ ‫مما جعلها تركز يف ا�ستثماراتها على العقار ذي‬ ‫العائد املعقول والأ�سهل يف التعامل‪ ،‬وعدم خلق‬ ‫�سلع و�أدوات مالية �إ�سالمية جديدة تناف�س بها‬ ‫البنوك التقليدية‪.‬‬ ‫حممد ال�شما�سي رئي�س ا�ستثمارات الأ�سهم‬ ‫و�إدارة الأ�صول بالبنك الأهلي ال�سعودي رف�ض‬ ‫رف�ضا باتا م�ساهمة البنوك الإ�سالمية يف حل‬ ‫الأزمة املالية الأوروبية لأ�سباب �شرعية باعتبار‬ ‫�أن التعرث امل��ايل الأوروب��ي يرتكز يف ال�سندات‬ ‫والأوراق املالية التي متلكها تلك ال��دول و�أي‬ ‫ا�ستثمار يف تلك ال�سندات يعني �شراء قرو�ض‬ ‫وهو خمالف لل�شريعة الإ�سالمية حيث مينع‬ ‫���ش��راء ق��ر���ض �أو ت��ب��ادل دي���ن ب��دي��ن والعن�صر‬ ‫الآخر هو حجم ال�سيولة يف البنوك الإ�سالمية‬ ‫اخلليجية �أو العربية �أو الإ�سالمية ب�شكل عام‬ ‫ال ت�ستطيع حل الأزمة الديون الأوروبية التي‬ ‫تقدر باملليارات ال�سيما �أن ال��دول املتعرثة �أو‬ ‫يف طريقها �إىل ال��ت��ع�ثر ك��ب�يرة م��ث��ل �إيطاليا‬ ‫و�إ�سبانيا ومن املحتمل فرن�سا‪.‬‬

‫إعالن الفائزين بجوائز املؤتمر‬ ‫العاملي للمصارف اإلسالمية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫اح���ت���ف���ل امل������ؤمت�����ر ال����ع����امل����ي للم�صارف‬ ‫الإ���س�لام��ي��ة يف مملكة ال��ب��ح��ري��ن بالإجنازات‬ ‫واالب��ت��ك��ارات والتميز على م�ستوى اخلدمات‬ ‫امل�����ص��رف��ي��ة الإ����س�ل�ام���ي���ة و���ص��ن��اع��ة التمويل‬ ‫ال��دول��ي��ة‪ .‬ح��ي��ث مت ت��وزي��ع اجل��وائ��ز ال�سنوية‬ ‫للم�ؤمتر العاملي للم�صارف الإ�سالمية‪ ،‬التي‬ ‫ت�صنف باعتبارها واح����د ًة م��ن �أق���دم اجلوائز‬ ‫امل�صرفية يف ال��ع��امل و�أك�ث�ره���ا ع���راق��� ًة‪ .‬حيث‬ ‫ح�����ص��د ط�����راد حم���م���ود ال��رئ��ي�����س التنفيذي‬ ‫مل�صرف �أبوظبي الإ�سالمي‪ ،‬جائزة ال�شخ�صية‬ ‫امل�صرفية الإ�سالمية لعام ‪ 2011‬ال�صادرة عن‬ ‫امل�ؤمتر العاملي للم�صارف الإ�سالمية‪ .‬ووظف‬ ‫ط��راد حممود ‪ 25‬عاماً من اخل�برة ق�ضاها يف‬ ‫خدمة ال�صناعة امل�صرفية واملالية‪ ،‬لينجح يف‬ ‫قيادة م�صرف �أبوظبي الإ�سالمي وم�ساعدته‬ ‫يف اجتياز الأوق��ات امل�ضطربة ب�سالم وحتقيق‬ ‫�أرباح قيا�سية هذا العام‪.‬‬ ‫وا�ستناداً �إىل معايري االختيار املقررة من‬ ‫قبل جلنة ج��وائ��ز امل���ؤمت��ر العاملي للم�صارف‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬فقد ُمنحت جائزة امل�ؤمتر للتميز‬ ‫امل�ؤ�س�سي لعام ‪� 2011‬إىل بنك �إي�لاف تقديراً‬ ‫مل�سار النمو وا�ضح املعامل ال��ذي تبناه البنك‪،‬‬

‫وال���ذي �أت���ى متناغماً م��ع ه��دف��ه ال�ساعي �إىل‬ ‫ت��و���س��ي��ع ال��ف��ر���ص وال��ن��م��و ج��غ��راف��ي��اً وت�سهيل‬ ‫الو�صول للتمويل الإ�سالمي ل�صالح كل من‬ ‫ال�شرق الأو���س��ط وامل��ن��اط��ق ال��واق��ع��ة يف جنوب‬ ‫�شرق �آ�سيا‪ ،‬وكذا التو�سع �إىل نطاقات جغرافية‬ ‫�أب��ع��د بكثري‪ .‬وم��ن��ح امل���ؤمت��ر ج��ائ��زة امل�ساهمة‬ ‫امل��ت��م��ي��زة يف ق��ط��اع ال��ت��م��وي��ل الإ����س�ل�ام���ي‪� ،‬إىل‬ ‫ال�����س��وق امل��ال��ي��ة الإ���س�لام��ي��ة ال��دول��ي��ة ‪،IIFM‬‬ ‫تقديراً لإ�سهاماتها املتميزة يف �صياغة وبلورة‬ ‫ر�ؤية م�شرتكة لتنمية �صناعة اخلدمات املالية‬ ‫الإ�سالمية العاملية‪ .‬من جهته‪ ،‬ا�ستلم اجلائزة‬ ‫نياب ًة عن امل�ؤ�س�سة �إجالل �أحمد �ألفي‪ ،‬الرئي�س‬ ‫التنفيذي لل�سوق املالية الإ�سالمية الدولية‪.‬‬ ‫وذه��ب��ت ج��ائ��زة امل����ؤمت���ر للفكر القيادي‬ ‫لإرن�ست �آن��د يونغ تقديراً مل�ساهمات امل�ؤ�س�سة‬ ‫وجمموعة اخلدمات املالية الإ�سالمية التابعة‬ ‫ل��ه��ا يف اال���س��ت��ج��اب��ة الح��ت��ي��اج��ات ومتطلبات‬ ‫امل���ؤ���س�����س��ات امل��ال��ي��ة الإ���س�لام��ي��ة والتقليدية يف‬ ‫جمال توفري اخلدمات اال�ست�شارية ملتطلبات‬ ‫التمويل الإ���س�لام��ي التي تغطي نطاق وا�سع‬ ‫م��ن الأن�����ش��ط��ة امل��ن��درج��ة حت��ت ه���ذا القطاع‪،‬‬ ‫ومنها اخل��دم��ات امل�صرفية والأ����س���واق املالية‬ ‫والت�أمني‪ /‬التكافل و�إدارة الأ�صول وال�ش�ؤون‬ ‫التنظيمية واملتطلبات احلكومية‪.‬‬

‫منذ �أطلقته «الإمارات دبي الوطني لإدارة الأ�صول» قبل ‪� 18‬شهر ًا‬

‫صندوق سوق املال اإلسالمي يتخطى ‪ 100‬مليون دوالر‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلنت �شركة الإمارات دبي الوطني لإدارة الأ�صول‪ ،‬ذراع‬ ‫�إدارة الأ�صول التابعة ملجموعة الإم��ارات دبي الوطني‪� ،‬أم�س‬ ‫�أن �صندوق �سوق املال الإ�سالمي اجتذب �أكرث من ‪ 100‬مليون‬ ‫دوالر �أمريكي من قبل امل�ستثمرين منذ �إطالقه قبل ‪� 18‬شهراً‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وحقق ال�صندوق �أكرث من �أربعة �أ�ضعاف املبلغ يف �إجمايل‬ ‫ال��ع��ائ��دات‪ ،‬مم��ا مي��ك��ن لأي م�ستثمر �أن يحققه م��ن خالل‬ ‫الإيداع يف ودائع الليلة الواحدة خالل الفرتة ذاتها‪.‬‬ ‫وقال ديون فرينوي‪ ،‬الرئي�س التنفيذي الأول يف الإمارات‬ ‫دبي الوطني لإدارة الأ�صول‪« :‬يف ظل انخفا�ض �أ�سعار الفائدة‪،‬‬ ‫يحتاج امل�ستثمرون �إىل الرتكيز على ك�سب �أف�ضل معدالت‬ ‫الربح من الأ�صول ال�سائلة‪ .‬وميثل �صندوق الإم��ارات ل�سوق‬ ‫املال الإ�سالمي �أداة منوذجية للم�ستثمرين الراغبني يف وجود‬ ‫ح�صة نقدية �ضمن حمفظتهم»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف فرينوي‪« :‬مت �إطالق ال�صندوق ا�ستناداً �إىل تطلع‬

‫امل�ستثمرين الإ�سالميني والتقليديني �إىل توفر ا�سرتاتيجية‬ ‫�سيولة قائمة على �أ�سا�س التداول اليومي ت�ستفيد من معدالت‬ ‫الأرباح املرتفعة التي توفرها امل�صارف الإ�سالمية‪ ،‬وال �شك �أن‬ ‫يف ات�ساع قاعدة امل�ستثمرين ومنوها على امل�ستوى العاملي ما‬ ‫ي�سلط ال�ضوء على رغبة امل�ستثمرين يف اال�ستفادة من حلول‬ ‫عالية اجلودة لإدارة ال�سيولة النقدية‪ ،‬ومبهنية عالية‪.‬‬ ‫ويعترب �صندوق �سوق امل��ال الإ���س�لام��ي �أداة ا�ستثمارية‬ ‫متوافقة مع �أحكام ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬ويهدف ال�صندوق‬ ‫�إىل حتقيق عائدات ربحية �أعلى باملقارنة مع الودائع امل�صرفية‬ ‫املتوافقة مع ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬وذل��ك عرب اال�ستثمار يف‬ ‫حمفظة منتجات مالية متنوعة متوافقة مع �أحكام ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ف�يرن��وي م��و���ض��ح��اً‪« :‬يتجلى جن��اح ال�����ص��ن��دوق يف‬ ‫ال��ع��دي��د م��ن امل��ع��اي�ير اال���س��ت��ث��م��اري��ة ال��ت��ي ت�ضمن مالءمة‬ ‫العائدات وال�سيولة‪ .‬وق��د اجتذبت ا�سرتاتيجية ال�صندوق‬ ‫جمموعة وا�سعة م��ن امل�ستثمرين‪ ،‬ومنهم �شركات الت�أمني‬ ‫والتكافل»‪.‬‬

‫ويحتل ���ص��ن��دوق ���س��وق امل���ال الإ���س�لام��ي مكانة ب���ارزة يف‬ ‫القطاع وهو من بني �أقوى ال�صناديق بني نظرائه‪.‬‬ ‫ويقوم ال�صندوق بو�ضع الودائع امل�صادق عليها من قبل‬ ‫امل�صارف الإ�سالمية لتحقيق عائدات �أكرب مقارنة مبا تقدمه‬ ‫�أ�سعار الفائدة على الودائع بالدوالر‪.‬‬ ‫ويتم �إخ�ضاع جميع م�صارف املحفظة لتقييم ائتماين‬ ‫�صارم ودرا�سة دقيقة لتقييم املخاطر‪.‬‬ ‫واختتم فرينوي ق��ائ ً‬ ‫�لا‪« :‬يعك�س منو �أ���ص��ول ال�صندوق‬ ‫اه��ت��م��ام امل�ستثمرين ال��ع��امل��ي�ين وامل��ح��ل��ي�ين ب���الأرب���اح العالية‬ ‫ال��ت��ي ميكن حتقيقها ع�بر اال�ستثمار يف ال��ودائ��ع امل�صرفية‬ ‫الإ�سالمية»‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أن �شركة الإمارات دبي الوطني لإدارة الأ�صول‬ ‫مملوكة بالكامل ملجموعة الإم���ارات دبي الوطني‪ ،‬وهي من‬ ‫�أكرب �شركات �إدارة الأ�صول يف املنطقة‪ ،‬وحتر�ص على �إطالق‬ ‫منتجات جتارية و�إ�سالمية خا�صة بها مع �إتاحة االنك�شاف‬ ‫على الأ���س��واق الإقليمية وال��ع��امل��ي��ة‪ .‬وبف�ضل ج��ه��ود فريقها‬ ‫املتمر�س الذي ي�ضم ‪ 52‬خبرياً مالياً من ‪ 14‬بلداً‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد الخميس 1 كانون الأول 2011