Issuu on Google+

‫‪15‬‬

‫كان من األجدر عدم‬ ‫استقباله‬

‫‪15‬‬

‫‪15‬‬

‫الوزير الذي سحب‬ ‫«الجاكوار» من األمني‬

‫اإلسالميون وامتحان السلطة‬

‫االحتالل يصادر ‪ 400‬دونم يف قلنديا‬ ‫إلقامة الجدار العازل‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫حاول �أهايل قرية قلنديا يف مدينة القد�س املحتلة‪� ،‬صباح �أم�س‪ ،‬الت�صدي جلرافات‬ ‫االحتالل‪ ،‬ملنعها من ا�ستكمال ما بد�أته الأح��د بتجريف �أرا�� ٍ�ض زراعية �شمال القرية‬ ‫متهيدًا مل�صادرتها لإقامة مقطع جديد من اجلدار العازل‪.‬‬ ‫و�أ�شارت امل�صادر ذاتها �إىل �أن م�ساحة الأرا�ضي التي ب ّلغ �أ�صحابها الفل�سطينيون‬ ‫بامل�صادرة تبلغ ‪ 400‬دومن‪ ،‬تعود ملكيتها لأهايل قرية قلنديا‪.‬‬ ‫الثالثاء ‪ 4‬حمرم ‪ 1433‬هـ ‪ 29 -‬ت�شرين ثاين ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪1780‬‬

‫النواب ينتقدون التشكيلة الوزارية ويغازلون دوائرهم االنتخابية‬ ‫�آالء حمــزة‬ ‫��ش�ه��دت امل��رح �ل��ة الأوىل‬ ‫من االنتخابات امل�صرية �أم�س‬ ‫(االث �ن�ي�ن) �إق �ب��اال كثيفا من‬ ‫قبل الناخبني منذ ال�صباح‬ ‫ال�ب��اك��ر ل �ل��إدالء ب�أ�صواتهم‪،‬‬ ‫يف �أول ان �ت �خ��اب��ات برملانية‬ ‫جت ��ري ب �ع��د ث� ��ورة ‪ 25‬يناير‬ ‫يف ‪ 9‬حم ��اف� �ظ ��ات م�صرية‬ ‫(ال � �ق� ��اه� ��رة‪ ،‬الإ� �س �ك �ن ��دري ��ة‪،‬‬ ‫�أ�� �س� �ي ��وط‪ ،‬ال �ب �ح��ر الأح� �م ��ر‪،‬‬ ‫الأق �� �ص��ر‪ ،‬ال �ف �ي��وم‪ ،‬دمياط‪،‬‬ ‫بور�سعيد‪ ،‬كفر ال�شيخ)‪ ،‬و�سط‬ ‫انت�شار �أمني مكثف من جانب‬ ‫قوات ال�شرطة ورجال القوات‬ ‫امل�سلحة‪ .‬الناخبون ح�ضروا‬ ‫�أم ��ام امل �ق��ار االن�ت�خ��اب�ي��ة قبل‬ ‫�أك�ث�ر م��ن ��س��اع��ة م��ن املوعد‬ ‫املقرر لبدء االقرتاع من �أجل‬ ‫ت �ف ��ادي ال ��زح ��ام والطوابري‬ ‫الطويلة والت�صويت مبك ًرا‬ ‫غ�ي�ر �أن ال �ط ��واب�ي�ر امتدت‬ ‫حتى كيلو م�تر‪ ،‬ووفقا لآراء‬ ‫املراقبني مل يحدث منذ ‪30‬‬ ‫ع��ام��ا يف م���ص��ر‪ ،‬ه ��ذا ال�شكل‬ ‫من التزاحم‪ ،‬واحلر�ص على‬ ‫الإدالء ب��الأ��ص��وات حتى بني‬ ‫كبار ال�سن واملر�ضى‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫مصر تنتخب بكثافة بعد الثورة‬ ‫«املناطق الحرة» تصرف مكافآت‬ ‫ملوظفي مكتب وزير املالية‬ ‫حارث عبدالفتاح‬ ‫ب�ّي�نّ تقرير دي��وان املحا�سبة �أ ّن��ه لدى‬ ‫ال�ت��دق�ي��ق يف ح���س��اب��ات م��ؤ��س���س��ة املناطق‬ ‫احل��رة ظهر � ّأن امل�ؤ�س�سة �صرفت مكاف�آت‬ ‫مالية مبقدار ‪ 100‬دينار لكل موظف من‬ ‫موظفي مكتب وزير املالية البالغ عددهم‬ ‫‪ 14‬م��وظ �ف��ا‪ ،‬مب��وج��ب امل��ذك��رة الداخلية‬ ‫ت��اري��خ ‪ 2010/8/17‬امل��وج �ه��ة مل��دي��ر عام‬ ‫م�ؤ�س�سة امل�ن��اط��ق احل ��رة‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫��ص��رف مبلغ ‪ 1600‬دي�ن��ار ملوظفي املكتب‬ ‫مب��وج��ب م�ستند ال �� �ص��رف رق ��م (‪)1920‬‬ ‫تاريخ ‪ ،2010/9/15‬وذل��ك خالفا لأ�س�س‬ ‫ح��واف��ز موظفي م�ؤ�س�سة امل�ن��اط��ق احلرة‬ ‫ال�ت��ي ال جتيز ��ص��رف ه��ذه امل�ك��اف��آت لغري‬ ‫موظفي امل�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫و�أو� � �ص� ��ى دي� � ��وان امل �ح��ا� �س �ب��ة بح�صر‬ ‫وا�سرتداد املبالغ امل�صروفة دون وجه حق‪،‬‬ ‫غري �أ ّن��ه مل ي��رد ما يفيد بالت�صويب وما‬ ‫زال املو�ضوع قيد املتابعة‪.‬‬ ‫وم��ن ب�ين امل�خ��ال�ف��ات ال �ت��ي ارتكبتها‬ ‫م�ؤ�س�سة املناطق احلرة �أ ّنها قامت ب�صرف‬

‫�إكرامية �شهرية ملديرها العام من ح�ساب‬ ‫�أجور العمل الإ�ضايف ومقدارها ‪ 100‬يف املئة‬ ‫م��ن رات�ب��ه الأ�سا�سي البالغ ‪ 1090‬دينارا‪،‬‬ ‫خالفا لأحكام املادة (‪ )19‬من نظام اخلدمة‬ ‫املدنية رقم (‪ )30‬ل�سنة ‪ 2007‬وتعديالته‪.‬‬ ‫و�أو�صى ديوان املحا�سبة باتخاذ الإجراءات‬ ‫الالزمة للت�صويب ح�سب الأ�صول‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ��رى‪� ،‬أ��ش��ار تقرير ديوان‬ ‫املحا�سبة �إىل �أ ّن��ه ل��دى تدقيق الت�سويات‬ ‫البنكية يف الهيئة التنفيذية للتخا�صية‬ ‫ت�ب�ّي�نّ ع��دم ق�ي��ام الهيئة ب ��إع��داد مذكرات‬ ‫الت�سويات البنكية ال�شهرية منذ عام ‪2005‬‬ ‫ولغاية تاريخه‪ ،‬خالفا لأحكام املادة (‪)140‬‬ ‫من التعليمات التطبيقية لل�ش�ؤون املالية‬ ‫رقم (‪ )1‬ل�سنة ‪ ،1995‬الأمر الذي تع َّذر معه‬ ‫تدقيق ح�سابات الهيئة ح�سب الأ�صول‪.‬‬ ‫و�أو�� � �ص � ��ى دي� � � ��وان امل �ح��ا� �س �ب��ة هيئة‬ ‫التخا�صية على �إع��داد مذكرات الت�سويات‬ ‫البنكية ال�شهرية ح�سب الأ�صول‪.‬‬ ‫وق��ال دي��وان املحا�سبة �إ ّن��ه مل ي��رد ما‬ ‫يفيد بالت�صويب وم��ا زال امل��و��ض��وع قيد‬ ‫املتابعة‪.‬‬

‫عن كافة املعتقلني السياسيني‬

‫‪5‬‬

‫الوزير الجازي ‪ :‬االهمال والتقصري أدى‬ ‫اىل خروج الباخرة سور‬

‫‪3‬‬

‫نتنياهو يؤجل هدم جسر باب املغاربة‬ ‫بعد رسائل تحذير من عمان والقاهرة‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق ��ال ��ت � �ص �ح �ي �ف��ة "ه�آرت�س"‬ ‫الإ� � �س� ��رائ � �ي � �ل � �ي� ��ة ع � �ل� ��ى موقعها‬ ‫الإلكرتوين �أم�س االثنني‪� ،‬إن رئي�س‬ ‫حكومة االحتالل بنيامني نتنياهو‬ ‫�أم ��ر ب�ل��دي��ة االح �ت�ل�ال يف القد�س‪،‬‬ ‫ت ��أج �ي��ل ه� ��دم ج �� �س��ر ب� ��اب املغاربة‬ ‫املو�صل �إىل امل�سجد الأق�صى املبارك‪،‬‬ ‫والذي كان يفرت�ض ال�شروع بهدمه‬ ‫م �� �س��اء ال �� �س �ب��ت‪ ،‬وت���س�ت�م��ر م ��دة ‪72‬‬ ‫�ساعة‪.‬‬ ‫وب� �ح� ��� �س ��ب ال �� �ص �ح �ي �ف��ة‪ ،‬ف � ��إن‬ ‫نتنياهو �أم��ر بت�أجيل عملية الهدم‬ ‫لأ� �س �ب��وع‪ ،‬وذل� ��ك ب���س�ب��ب م��ا و�صف‬ ‫بح�سا�سية املو�ضوع وو�صول ر�سائل‬ ‫حت��ذي��ري��ة م ��ن م �� �ص��ر‪ ،‬ت �ف �ي��د ب� ��أن‬ ‫ه��دم اجل�سر م��ن ��ش��أن��ه �أن ميحور‬ ‫م �ظ��اه��رات م �ي��دان ال�ت�ح��ري��ر حول‬ ‫هذا املو�ضوع ويحولها �ضد الكيان‪،‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن نتنياهو �سيدعو لإجراء‬

‫لقاءات لبحث هذا املو�ضوع و�إيجاد‬ ‫حل له يف الأيام القريبة‪.‬‬ ‫وبح�سب التقرير ال��ذي ن�شرته‬ ‫ال�صحيفة‪ ،‬ف�إن الأردن كذلك �أعرب‬ ‫ع��ن قلقه‪ ،‬ع�بر ر�سائل م��رره��ا �إىل‬ ‫الكيان‪ ،‬من احتجاجات عنيفة رمبا‬ ‫ت �ن��دل��ع يف ال �ب�ل�اد يف ح ��ال هدمت‬ ‫�سلطات االحتالل ج�سر باب املغاربة‪،‬‬ ‫وذكرت �أن ق�ضية ج�سر باب املغاربة‬ ‫حتولت �إىل ب ��ؤرة توتر ب�ين الكيان‬ ‫والفل�سطينيني والأردن‪.‬‬ ‫ب� � ��دروه� � ��ا‪ ،‬ق ��ال ��ت "م�ؤ�س�سة‬ ‫الأق� ��� �ص ��ى ل �ل��وق��ف والرتاث" �إن‬ ‫الأن� � �ب � ��اء ال� �ت ��ي ن �� �ش ��رت ع� ��ن ق� ��رار‬ ‫االح �ت�ل�ال ب�ت��أج�ي��ل ا��س�ت�ك�م��ال هدم‬ ‫ط��ري��ق ب ��اب امل �غ��ارب��ة‪" ،‬تد ّلل على‬ ‫�أهمية التحركات املحلية والعربية‬ ‫والإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة امل �ن��ا� �ص��رة لق�ضية‬ ‫امل�سجد الأق���ص��ى امل �ب��ارك ومدينة‬ ‫القد�س املحت ّلة"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت امل ��ؤ� �س �� �س��ة‪" :‬لعله‬ ‫الوقت املنا�سب لتقدمي ال�شكر على‬

‫م�ستوى احلا�ضر الإ�سالمي والعربي‬ ‫وال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‪ ،‬ل�ك��ل م��ن ��س��اه��م يف‬ ‫حتريك ق�ضية امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وما‬ ‫يتع ّر�ض له من خماطر واعتداءات‬ ‫من قبل االحتالل‪ ،‬ولكننا يف نف�س‬ ‫الوقت ن�ؤكد �أن الق�ضية مل حت�سم‬ ‫بعد‪ ،‬ولذلك ال بد من ا�ستمرار كل‬ ‫ج�ه��د م��داف��ع وم�ن��اف��ح ع��ن القد�س‬ ‫وامل�سجد الأق�صى"‪.‬‬ ‫و�أك��دت امل�ؤ�س�سة على "مطلبنا‬ ‫الثابت‪ ،‬وهو قيام االحتالل ب�إلغاء‬ ‫ن �ه��ائ��ي مل �خ �ط��ط ه� ��دم ط��ري��ق باب‬ ‫امل � �غ ��ارب ��ة‪ ،‬وب � �ن ��اء ج �� �س��ر ع�سكري‬ ‫ب��دي��ل‪ ،‬م ��ؤك��دي��ن �أن اخل �ط��ر على‬ ‫امل�سجد الأق�صى لن يزول �إ ّال بزوال‬ ‫االحتالل عنه‪ ،‬وعليه ف�إن م�ؤ�س�سة‬ ‫الأق � �� � �ص ��ى م �� �س �ت �م��رة يف حملتها‬ ‫ون�شاطها املدافع واملنا�صر للم�سجد‬ ‫االق�صى‪ ،‬وب�ضمنها حملة "�صرخة‬ ‫حت��ذي��ر‪� :‬أن� �ق ��ذوا الأق �� �ص��ى‪ ..‬حتى‬ ‫ال يهدم" ال�ت��ي �أطلقتها قبل نحو‬ ‫�شهر"‪.‬‬

‫تسونامي أمراض تجتاح اململكة بسبب انتشار التدخني السلبي يف املجتمع‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫ح� ��ذر خم �ت �� �ص��ون م ��ن ت �� �س��ون��ام��ي �أم ��را� ��ض‬ ‫�سي�صيب املواطنني الأردنيني يف ال�سنوات املقبلة‪،‬‬ ‫ج ��راء ان�ت���ش��ار ع ��ادة ال �ت��دخ�ين‪ ،‬خ��ا��ص��ة ال�سلبي‬ ‫منها‪.‬‬ ‫وك��ان��ت درا��س��ة ��ص��درت حديثاً ع��ن م�ست�شفى‬ ‫مايوكلينك يف الواليات املتحدة الأمريكية ك�شفت‬ ‫�أن التدخني ال�سلبي مميت‪ ،‬و�أن �سيا�سات حظره‬ ‫يف �أماكن العمل كفيلة ب�إنقاذ �أرواح العديدين‪.‬‬ ‫وق��ال ع�ضو ائتالف اجل�سور العاملية لعالج‬ ‫الإدم� ��ان ع�ل��ى ال�ت�ب��غ ف��را���س ال �ه��واري �إن �أهمية‬ ‫هذه الدرا�سة تربز فيما يتعلق بواقع الأمرا�ض‬ ‫املزمنة يف الأردن‪ ،‬فمن املعروف �أن �أمرا�ض القلب‬ ‫ُت�ع� ّد ال�سبب الرئي�س ل�ل��وف��اة يف الأردن (‪،)%35‬‬ ‫تليها �أم��را���ض ال�سرطان (‪ ،)%14‬ح�سب تقارير‬ ‫وزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫كما �أن من املعروف �أن (‪ )%25‬من �سرطانات‬ ‫ال��ذك��ور يف الأردن ت��رت�ب��ط م �ب��ا� �ش��ر ًة بالتدخني‬ ‫مثل �سرطان الرئة‪ ،‬و�سرطان املثانة و�سرطانات‬ ‫الر�أ�س والعنق‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنّ �أيّ ت�أخري يف اتخاذ الإجراءات‬ ‫الوقائية حلماية الأف��راد من التع ّر�ض الق�سري‬ ‫ل�ل�ت��دخ�ين � �س �ي ��ؤدي �إىل ح ��دوث ت���س��ون��ام��ي لهذه‬ ‫الأم��را���ض خ�لال ال���س�ن��وات املقبلة‪ ،‬فعلى �سبيل‬ ‫امل �ث��ال �أظ �ه��رت درا� �س��ات �أج��راه��ا م��رك��ز احل�سني‬ ‫لل�سرطان �أن ع��دد ح��االت الإ��ص��اب��ة بال�سرطان‬

‫اإلسالميون يعتصمون للمطالبة باإلفراج‬

‫�سريتفع من (‪ 4800‬حالة يف ‪� )2009‬إىل ما يقارب‬ ‫(‪ 9000‬حالة يف ‪.)2025‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬قال مدير مكتب مكافحة ال�سرطان‬ ‫يف م��رك��ز احل���س�ين لل�سرطان وامل����دي��ر الإقليمي‬ ‫الئتالف اجل�سور العاملية (جلوبال بريدجز) �إنه‬ ‫يجب الإ�سراع يف تطبيق الت�شريعات‪ ،‬والقوانني‬

‫اخلا�صة بحظر التدخني يف الأماكن العامة‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ق��ائ�لا‪�« :‬إن ق�ضاء امل��وظ�ف�ين مل��ا يزيد‬ ‫عن ثلث يومهم يف بيئة م��وب��وءة بالتدخني يعدُّ‬ ‫خطراً حقيقياً يف �ضوء هذه الأدلة‪ ،‬كما �أن تع ّر�ض‬ ‫ما يزيد عن (‪ )%60‬من �أطفالنا‪ ،‬وفقاً لتقارير‬ ‫منظمة ال�صحة العاملية‪ ،‬وب�شكل م�ستمر للتدخني‬

‫الق�سري يعيق منوهم البدين والعقلي»‪.‬‬ ‫ول��ذل��ك ن�ضيف لأه�م�ي��ة الإ� �س��راع يف تطبيق‬ ‫الت�شريعات‪� ،‬أهمية رفع م�ستوى وعي الآباء بهذه‬ ‫الأ�ضرار‪ ،‬ودورهم يف حت ّمل م�س�ؤولياتهم حلماية‬ ‫�أطفالهم منها"‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح م��دي��ر م��رك��ز احل �� �س�ين لل�سرطان‬ ‫حم �م��ود ال �� �س��رح��ان �أن اه �ت �م��ام وم�ت��اب�ع��ة مكتب‬ ‫مكافحة ال�سرطان ملثل هذه الدرا�سات ال�صحية‬ ‫العاملية ي�أتي انطالقاً من التزامنا نحو جمتمعنا‬ ‫ل �ل �ع �م��ل ع �ل��ى احل� � � ّد م ��ن الإ�� �ص ��اب ��ة بال�سرطان‬ ‫ع��ن ط��ري��ق �إج� ��راء الأب �ح��اث ال�ع�ل�م�ي��ة‪ ،‬وتطوير‬ ‫ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة ق��ائ �م��ة ع �ل��ى حت�ل�ي��ل دق �ي��ق لعبء‬ ‫ال�سرطان يف الأردن‪ ،‬من �أجل تزويد �ص ّناع القرار‬ ‫بالأ�س�س العلمية التي ت�ساعد على تطوير جهود‬ ‫مكافحة ال�سرطان حملياً وعاملياً‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن ال ��درا�� �س ��ة ب �ي �ن��ت �أن ن�سبة‬ ‫ح��دوث ال�ن��وب��ة القلبية‪ ،‬وت��وق��ف القلب املفاجئ‬ ‫ق��د انخف�ضت �إىل الن�صف ب�ين ��س�ك��ان مقاطعة‬ ‫�أوملي�ستيد يف والي��ة ميني�سوتا الأمريكية‪ ،‬وذلك‬ ‫ب �ع��د ت�ف�ع�ي��ل ق� ��رار ح �ظ��ر ال �ت��دخ�ين يف الأماكن‬ ‫العامة و�أماكن العمل‪.‬‬ ‫وب � ّي �ن��ت ال��درا� �س��ة �أن ان�ت���ش��ار ال �ت��دخ�ين بني‬ ‫البالغني انخف�ض بن�سبة (‪ )%23‬يف الوقت الذي‬ ‫ث�ب�ت��ت ف �ي��ه م �ع��دالت ان �ت �� �ش��ار ع��وام��ل اخلطورة‬ ‫الأخرى �أو ارتفعت كارتفاع �ضغط الدم‪ ،‬وارتفاع‬ ‫ن�سبة الدهون (الكولي�سرتول) ومر�ض ال�سكري‬ ‫وال�سمنة‪.‬‬

‫االحتالل يصادق على بناء ‪ 119‬وحدة‬ ‫استيطانية بالضفة الغربية‬

‫‪7‬‬

‫‪ 19‬قتي ًال واملعلم يدعو العرب إىل الرتاجع‬ ‫عن قراراتهم‬

‫‪16‬‬

‫‪ 15‬قتيال يف هجومني على الربملان‬ ‫العراقي وسجن يف بغداد‬

‫‪16‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )29‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1780‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫زراعة‬

‫الحكومة سمحت باسترياد التمور‬ ‫من العراق‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫وافقت احلكومة على ا�سترياد التمور العراقية وبيعها يف الأ�سواق املحلية خالل الفرتة املقبلة‪ .‬ون�سب وزير‬ ‫ال�صناعة والتجارة �سامي قموة لكل من وزارات النقل والداخلية والزراعة‪ ،‬وم�ؤ�س�سة احلق‪ ،‬ودائرة اجلمارك‬ ‫العامة‪ ،‬لبحث �آلية ا�سترياد التمور العراقية‪ ،‬وتنفيذ ما جاء فيه‪ ،‬كل ح�سب اخت�صا�صه‪.‬‬ ‫وكان اتفاق جرى التو�صل له يق�ضي بال�سماح مبرور �شحنات (الرتانزيت) القادمة من العراق التي تكون‬ ‫خم�ص�صة للت�صدير �إىل دول �أخرى‪ ،‬عرب �أرا�ضي اململكة‪.‬‬ ‫ومن �أجل تنفيذ تلك الغاية‪ ،‬مت اعتماد حتديد �آلية ال�سترياد‬ ‫التمور العراقية‪ ،‬وتلك امل��ارة ب�شكل ترانزيت عرب الأردن‪ ،‬حيث‬ ‫مت االتفاق على تهيئة اجلانب الأردين م�ستودعات داخ��ل �ساحات‬ ‫التبادل التجاري بني الطرفني‪ ،‬وتقدمي كافة الت�سهيالت الالزمة‬ ‫لتنفيذ هذه الآلية‪.‬‬ ‫و�سيقدم الأردن كافة اخلدمات اللوج�ستية الالزمة يف �ساحة‬ ‫التبادل لإعادة تعبئة التمور العراقية التي مق�صدها ال�سوق الأردنية‬ ‫�سواء كانت لال�ستهالك الب�شري �أو لال�ستخدام ال�صناعي‪.‬‬ ‫وت�أتي تلك اخلطوة يف �إطار تعزيز العالقات التجارية الأردنية‬

‫قوانين‬

‫العراقية امل�شرتكة‪ ،‬ومتابعة لتنفيذ ما مت الإتفاق عليه يف اجتماعات‬ ‫اللجنة امل�شرتكة التي عقدت يف بغداد خالل منت�صف �شهر ت�شرين‬ ‫الأول املا�ضي‪.‬‬ ‫وت�شري �أرقام ال��وزارة �إىل �أنه مت ت�صدير نحو ‪ 1700‬طن العام‬ ‫املا�ضي مقابل ‪ 574‬طناً ال�ع��ام ‪ ،2002‬بينما ا��س�ت��وردت ‪ 7070‬طناً‬ ‫العام املا�ضي مقارنة مع ‪ 8167‬طناً العام ‪ .2002‬و�أ��ش��ارت امل�صادر‬ ‫نف�سها �إىل �أن الأردن ي�ستورد التمور على نحو رئي�س من ال�سعودية‬ ‫والإمارات‪ ،‬و�أن التمور امل�ستوردة من جميع امل�صادر تخ�ضع لرقابة‬ ‫وفحو�صات م�شددة‪ ،‬كما ت�ؤخذ منها عينات للفح�ص يف املختربات‬

‫املخت�صة نظرا لإمكانية ت�أثرها بدرجات احلرارة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الطلب على �أ�صناف التمور يف ال�سوق املحلية‬ ‫يرتفع بن�سبة ‪ %50‬خ�لال �شهر رم�ضان وح ��ده‪ ،‬مقارنة باملعدل‬ ‫الطبيعي خالل باقي �أ�شهر ال�سنة‪.‬‬ ‫وحت��ر���ص ال� � ��وزارة ع �ل��ى وج� ��ود ك �م �ي��ات ت�غ�ط��ي احل��اج��ة من‬ ‫التمور �سواء �أكانت من الأ�صناف امل�ستوردة �أو املنتجة‪ ،‬فيما يبلغ‬ ‫احلد الأدن��ى من الإنتاج املحلي ‪� 12‬أل��ف طن‪ ،‬يف حني يبلغ معدل‬ ‫اال�ستهالك ال�سنوي للمملكة ‪� 16‬ألف طن‪ ،‬وفق امل�صادر نف�سها‪.‬‬ ‫وينتج الأردن ‪� 15‬صنفاً من التمور‪ ،‬ي�صدر �أ�صنافاً منها الربحي‬

‫واملجهول واملجور والكاال‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت درا��س��ة �أع��دت �سابقا وتبنتها وزارة ال��زراع��ة �إىل �أن‬ ‫مناطق �شمال اململكة والأزرق تنا�سب زراعة الأ�صناف املبكرة من‬ ‫النخيل‪ ،‬مثل "�أحمر طالل" و"زغلويل" و"�أ�صابع زينب"‪ ،‬فيما‬ ‫�أو��ص��ت ب��زراع��ة الأ�صناف املت�أخرة التي تنتج مت��را طريا �أو جافا‬ ‫م�ث��ل "جمهول "و"حلو املدينة" و"الربحي" و"اخلال�ص"‬ ‫و"الزهدي" و"احلياين" يف مناطق الأغوار الو�سطى واجلنوبية‬ ‫ووادي عربة والعقبة‪.‬‬

‫مالية النواب تبا�شر مناق�شة تقارير الديوان لالعوام ‪2010 - 2009‬‬

‫مصدر لـ«السبيل»‪ :‬تسليم قانون معدل لقانون ديوان املحاسبة‬ ‫للحكومة قريبا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬امين ف�ضيالت‬ ‫ك �� �ش��ف م �� �ص ��در م �ط �ل��ع يف دي� � � ��وان املحا�سبة‬ ‫لـ"ال�سبيل" ان "الديوان �سيحيل للحكومة قريبا‬ ‫م�شروع قانون معدل لقانون ديوان املحا�سبة يتوافق‬ ‫مع التعديالت الد�ستورية اجلديدة"‪.‬‬ ‫الف �ت��ا اىل ان "م�شروع ال �ق��ان��ون يف مراحله‬ ‫االخرية متهيدا لعر�ضه على جمل�س الوزراء خالل‬ ‫ال�شهر القادم لإحالته اىل دي��وان الت�شريع والر�أي‬ ‫لي�صار اىل تقدميه �إىل جمل�س النواب فيما بعد"‪.‬‬ ‫رئي�س ال ��وزراء ع��ون اخل���ص��اون��ة �أ� �ش��ار يف بيانه‬ ‫ال��وزاري ان احلكومة �ستطلب من دي��وان املحا�سبة‬ ‫ان ي�ق��دم اق�تراح��ا بتعديل ق��ان��ون��ه مب��ا ي�ضمن له‬

‫أمانة وأشغال‬

‫قدرا اكرب من الرقابة امل�سبقة على �صرف املال العام‬ ‫وتفعيل دوره يف الرقابة‪.‬‬ ‫دي��وان املحا�سبة ك��ان ق��دم م�شروع قانون معدل‬ ‫لقانون ديوان املحا�سبة يف عهد حكومة نادر الذهبي‬ ‫ومت حتويله لديوان الت�شريع‪� ،‬إال �أنه مل يتم ال�سري‬ ‫ب�إجراءات �إقراره‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته‪ ،‬بد�أت اللجنة املالية يف جمل�س‬ ‫النواب ام�س مبناق�شة تقريري ديوان املحا�سبة لعامي‬ ‫‪ 2010 / 2009‬بح�ضور رئ�ي����س ال��دي��وان م�صطفى‬ ‫الرباري‪.‬‬ ‫واط�ل�ع��ت اللجنة م��ن ال�ب�راري على اي�ج��از عن‬ ‫م��راح��ل ع�م��ل دي� ��وان امل�ح��ا��س�ب��ة خ��ا��ص��ة التخطيط‬ ‫امل�سبق والالحق واهم ما ورد يف التقريرين‪.‬‬

‫و� �س �ت �ق��وم ال�ل�ج�ن��ة ب��ال�ترك �ي��ز ع �ل��ى التجاوزات‬ ‫االدارية واملالية التي ك�شف عنها التقريران ‪ ..‬وطلبت‬ ‫م��ن رئي�س ال��دي��وان العمل على جتهيز ملخ�صات‬ ‫للتقريرين متهيدا للبدء بدرا�ستهما ودعوة اجلهات‬ ‫ذات العالقة ل�س�ؤالها‪.‬‬ ‫وي �ع �ت�بر دي � ��وان امل �ح��ا� �س �ب��ة م ��ن اق� ��دم اجلهات‬ ‫الرقابية االردنية على انفاق املال العام‪ ،‬حيث م�ضى‬ ‫على ممار�سته لدوره وفقا للد�ستور وقانونه رقم ‪28‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1952‬وتعديالته حوايل �ستني عاما‪ ،‬اال انه ظل‬ ‫يعاين خا�صة خ�لال العقود االخ�يرة من تداخالت‬ ‫حكومية على �صالحياته‪ ،‬مم��ا اف�ق��ده ال�ق��درة على‬ ‫ت �� �ص��وي��ب ال �ك �ث�ير م ��ن ال � �ق� ��رارات امل��ال �ي��ة املخالفة‬ ‫لن�صو�ص القوانني واالنظمة ذات العالقة‪ ،‬واقت�صر‬

‫دوره على جمرد ايرادها يف تقاريره ال�سنوية التي ال‬ ‫حتظى باالهتمام الالزم‪.‬‬ ‫واعترب ن��واب ان ا�ستقاللية الديوان باتت �أثرا‬ ‫ب �ع��د ع�ي�ن م �ن��ذ ف��ك ارت �ب��اط��ه مب�ج�ل����س االم� ��ة قبل‬ ‫�سنوات عديدة ليتم احلاقه ب�سلطة رئي�س الوزراء‪،‬‬ ‫مما ا�ضعف دوره اىل ادنى درجة ممكنة واحبط كل‬ ‫حم��اوالت��ه ال�ستعادة �صالحياته التي ين�ص عليها‬ ‫قانونه‪.‬‬ ‫م�شريين اىل ان الكثري من االزم��ات كانت تثار‬ ‫بني ر�ؤ�ساء ديوان املحا�سبة مبن فيهم الرئي�س احلايل‬ ‫وبع�ض احلكومات‪ ،‬من اجل الدفاع عن م�س�ؤوليته‬ ‫يف احلفاظ على املال العام واحرتام اجلهود الهائلة‬ ‫التي يبذلها مراقبوه وطواقمه يف خمتلف الوزارات‬

‫وال ��دوائ ��ر وامل��ؤ��س���س��ات وج�م�ي��ع اجل �ه��ات اخلا�ضعة‬ ‫ملراقبته يف التدقيق على �صرف االموال العامة‪.‬‬ ‫وي�سعى ال��دي��وان لتعديل ق��ان��ون��ه ليتوافق مع‬ ‫ال�ت�ع��دي�لات الد�ستورية اجل��دي��دة ال�ت��ي ن�صت على‬ ‫�صيانة املال العام واحلفاظ عليه من اية ممار�سات‬ ‫غ�ي�ر م�ن���ض�ب�ط��ة وف ��ق ال �ت �� �ش��ري �ع��ات ال �� �س��اري��ة‪ ،‬مع‬ ‫��ض��رورة ان حتظى ه��ذه امل�ؤ�س�سة الرقابية العريقة‬ ‫ب��اال��س�ت�ق�لال�ي��ة ال �ت��ام��ة يف ادائ� �ه ��ا ل��واج �ب��ات �ه��ا دون‬ ‫تدخالت ال�سلطة التنفيذية‪ ،‬على ان تقدر ال�سلطة‬ ‫الت�شريعية اي�ضا لها دورها الرقابي من خالل �إعطاء‬ ‫تقاريرها ال�سنوية اهتماما م�سئوال‪ ،‬مع العمل على‬ ‫ت�صويب ك��ل م��ا ج��اء فيها م��ن خم��ال�ف��ات م��ال�ي��ة او‬ ‫�إدارية‪.‬‬

‫ديوان املحا�سبة يطالب ب�إ���شراكه يف اللجان الفنية الدائمة‬

‫تأخر صدور أوامر املباشرة وكثرة التعاميم أوجد عجزا يف املوازنة‬ ‫الرأسمالية لـ «األشغال»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أو��ص��ى تقرير دي��وان املحا�سبة املتعلق ب ��وزارة الأ��ش�غ��ال العامة‬ ‫والإ�سكان ودائرتي العطاءات والأبنية احلكوميتني بعدم الت�أخر يف‬ ‫�إ�صدار �أمر املبا�شرة مبا ين�سجم مع عقد املقاولة "املوحد واملوجز"‬ ‫وعدم منح املقاولني متديدات �إ�ضافية على مدة العطاءات الأ�صلية‬ ‫بهدف تغطية الت�أخر يف الإجن��از با�ستثناء الت�أخري امل�ب�رر‪ ،‬و�إرفاق‬ ‫الفواتري املعززة لكميات العطاء امل�ستخدمة يف الإن�شاء ملعرفة م�صدر‬ ‫التوريد "حملي �أو م�ستورد"‪ .‬وطالب ب�إ�شراك دي��وان املحا�سبة يف‬ ‫اللجان الفنية الدائمة‪.‬‬ ‫و�أك��د التقرير وج��ود بع�ض التجاوزات يف وزارة الأ�شغال العامة‬ ‫والإ�سكان ودائرتي العطاءات والأبنية احلكوميتني والتي تتلخ�ص‬

‫ب��وج��ود ع�ج��ز ك�ب�ير يف م��وازن��ة ال� ��وزارة ال��ر�أ��س�م��ال�ي��ة وت ��أخ��ر �صرف‬ ‫مطالبات املقاولني املالية وتكبد خزينة الدولة مبالغ مالية �إ�ضافية‬ ‫نتيجة دفع تعوي�ضات للمقاولني عن ارتفاع ا�سعار امل�شتقات النفطية‬ ‫بقيمة بلغت "‪ 20‬مليون دينار ب�سبب الت�أخر يف �إ�صدار �أمر املبا�شرة‬ ‫وال��ذي نتج عنه ا�ستفادة املقاولني من التعاميم ال�صادرة بخ�صو�ص‬ ‫تعوي�ض املقاولني عن ارتفاع �أ�سعار املحروقات‪.‬‬ ‫و�أ�شار التقرير اىل قيام الوزارة مبنح املقاولني متديدات �إ�ضافية‬ ‫على مدة العطاءات التعاقدية وبدون مربرات بهدف تغطية الت�أخري‬ ‫ب��الإجن��از والإع �ف��اء م��ن غ��رام��ات ال�ت��أخ�ير امل�ترت�ب��ة عليهم مبوجب‬ ‫العقود ل�صالح اخلزينة‪.‬‬ ‫وبني التقرير �أنه يتم التعوي�ض عن االرتفاع يف �أ�سعار املحروقات‬ ‫لنف�س الكميات ولأك�ثر من مرة ومن خالل تطبيق كافة التعاميم‬

‫ال�صادرة من الوزارة �أثناء فرتة التنفيذ الفعلية دون حتديد تواريخ‬ ‫الإجن��از للأعمال ومراعاة التطبيق على �أ�سا�سها‪ ،‬وج��اء يف التقرير‬ ‫�أي�ضاً �أن��ه يتم �صرف تعوي�ضات للمقاولني ب��دل االرت�ف��اع يف �أ�سعار‬ ‫املحروقات وامل�شتقات النفطية دون وجه حق‪ ،‬حيث ح�صل االرتفاع‬ ‫لأ�سعار املحروقات الذي مت االحت�ساب على �أ�سا�سه خارج فرتة تنفيذ‬ ‫العطاء‪.‬‬ ‫ول �ف��ت ال�ت�ق��ري��ر اىل وج� ��ود �أخ �ط ��اء ح���س��اب�ي��ة يف ت�ق��دي��ر قيمة‬ ‫احل�سومات املرتتبة على املقاولني‪ ،‬حيث يتم احل�سم من �صايف قيمة‬ ‫الأعمال املنفذة فعلياً ومن ثم احت�ساب �صايف قيمة املطالبة الواجب‬ ‫�صرفها للمقاول بعد ح�سم املحتجزات وا��س�ترداد ال�سلفة ب��د ًال من‬ ‫�إدراجها على م�ستند ال�صرف حتت بند االقتطاعات وحتويلها حل�ساب‬ ‫الإيرادات العامة يف وزارة املالية‪ ،‬وعدم �إ�شراك مراقب ديوان املحا�سبة‬

‫«األمانة» تفتح شارع الشريف علي بن زيد آل عون‬ ‫أمام الحركة املرورية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ق � � ��ال ن� ��ائ� ��ب م� ��دي� ��ر امل ��دي� �ن ��ة‬ ‫للأ�شغال ال�ع��ام��ة ف��وزي م�سعد �إن‬ ‫�أمانة عمان فتحت بعد عطلة عيد‬ ‫اال��ض�ح��ى � �ش��ارع ال�شهيد ال�شريف‬ ‫علي بن زيد �آل عون الذي يربط ما‬ ‫بني �شارع االمري ح�سني بن عبداهلل‬ ‫الثاين و�شارع امللكة زين بطول (‪)1‬‬ ‫كم و�سعة (‪ )30‬مرتا (ثالث م�سارب‬ ‫لكل اجتاه) �أمام احلركة املرورية‪.‬‬ ‫وب �ي ��ن �أن االم� � ��ان� � ��ة �ستقوم‬ ‫ب��ا� �س �ت �ك �م��ال اع� �م ��ال ت��و� �س �ع��ة جلزء‬ ‫متعطل يف �آخ��ر ال�شارع على �سعته‪،‬‬ ‫وب� �ط ��ول ‪ 60‬م �ت��را‪ ،‬ن�ت�ي�ج��ة وج ��ود‬ ‫حفريتني لأبنية خا�صة قيد االن�شاء‪،‬‬ ‫ف ��ور �إجن� ��از ت�ل��ك االب �ن �ي��ة �إن�شائيا‬ ‫واقامة اجلدران اال�ستنادية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش ��ار م���س�ع��د �إىل ان امانة‬ ‫عمان قامت برتكيب ا�شارة �ضوئية‬ ‫لتنظيم حركة ال�سري ما بني ال�شارع‬ ‫وتقاطعه مع �شارع الها�شميني‪.‬‬ ‫وك��ان��ت االم��ان��ة ف�ت�ح��ت �ضمن‬ ‫نف�س امل���ش��روع (ك��وري��دور عبدون)‬

‫حركة ال�سري �أمام املركبات يف �شارع‬ ‫�أب ��و ب�ك��ر ال���ص��دي��ق ال��راب��ط م��ا بني‬ ‫�شارع القد�س و�شارع االمري ح�سني‬ ‫ب��ن ع�ب��داهلل ال�ث��اين ب�ط��ول (‪ )4‬كم‬ ‫و�سعة (‪ )40‬م�ترا (ث�ل�اث م�سارب‬ ‫لكل اجتاه)‪.‬‬ ‫وت � �ه� ��دف االم � ��ان � ��ة م� ��ن وراء‬ ‫ت�ن�ف�ي��ذ ��ش�ب�ك��ة ال �ط��رق اىل تطوير‬ ‫ورب��ط املناطق داخ��ل ح��دود الأمانة‬ ‫ب�شبكة ع��ال�ي��ة اجل� ��ودة ت�ع�م��ل على‬ ‫اخت�صار زم��ن ال��رح�لات مم��ا ي�ؤثر‬ ‫�إيجابياً وبيئياً واقت�صادياً وتخفيف‬ ‫االختناقات املرورية‪.‬‬ ‫ول �ف��ت م�سعد �إىل �أن االمانة‬ ‫نفذت يف �شارعي ال�شريف علي بن‬ ‫زيد �آل عون و�أبو بكر ال�صديق جدران‬ ‫ا�ستنادية مبوا�صفات عالية حلماية‬ ‫ج �ـ �� �س��م ال �ط��ري��ق م ��ن االن� �ه� �ي ��ارات‬ ‫واملحافظة عـلى �أم�ل�اك املواطنني‬ ‫املجاورين لل�شوارع‪ ،‬و�أعمال تعبيد‬ ‫بطبقتني م��ن اخللطة اال�سفلتية‪،‬‬ ‫و�إن�شاء عبارات �صندوقية‪ ،‬و�أعمال‬ ‫زراعة و�إنارة‪.‬‬

‫يف اللجان الفنية الدائمة لدرا�سة تغري التكاليف وو��ض��ع الأ�س�س‬ ‫واملعايري لتعوي�ض املقاولني‪.‬‬ ‫ونبه التقرير لكرثة الأخطاء احل�سابية عند �صرف التعوي�ضات‬ ‫املالية للمقاولني لعدم الإمل��ام واملعرفة التامة بكيفية و�آلية تطبيق‬ ‫م�ضمون ك��اف��ة التعاميم لكرثتها وع��دم ت��وف��ره��ا �أح �ي��ان �اً‪ ،‬واخللط‬ ‫عند التطبيق بني التعاميم التي ت�صدر وفقاً لعقد املقاولة املوجز �أو‬ ‫العقد املوحد "الفيديك ‪� "1999‬أو العقد ال�ساري املفعول قبل اعتماد‬ ‫"الفيديك" يف عام ‪.2004‬‬ ‫وط��ال��ب التقرير �أع���ض��اء اللجان الفنية عند درا��س��ة العرو�ض‬ ‫املالية املقدمة من املقاولني الأخذ بعني االعتبار ثبات الآلية املتبعة‬ ‫يف ت�سعري املحروقات وزيادة عدد التعاميم ال�صادرة بهذا اخل�صو�ص‬ ‫وزيادة عدد البنود اخلا�ضعة للتعوي�ض‪.‬‬

‫شركات إعالن تهدد باالعتصام أمام‬ ‫الديوان بعد «احتكار» شركة للوحات‬ ‫األمانة اإلعالنية ‪ 25‬سنة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫يهدد ع��دد م��ن مالكي �شركات الإع�لان��ات يف‬ ‫االردن باالعت�صام �أمام الديوان امللكي لالعرتا�ض‬ ‫ع �ل��ى ق� ��رار �أم �ي�ن ع �م��ان امل� ��ؤق ��ت ع �م��ار الغرايبة‬ ‫بتوقيف عطاء اللوحات الإعالنية‪ .‬وا�شتكى مالكو‬ ‫ال�شركات من �إ�صرار الغرايبة ورف�ضه مقابلتهم‬ ‫بعد �أن ق��ام بتوقيف العطاء و�إحالته على �شركة‬ ‫واحدة واحتكارها لتنفيذه ‪ 25‬عاماً‪.‬‬ ‫ويطالب مالكو ال�شركات الغرايبة ب�إعطائهم‬ ‫م�ب��رراً لإي �ق ��اف ال �ع �ط��اء "الذي �أه �ل��ك كاهلهم‬ ‫وكلفهم �آالف الدنانري وحرم الأمانة من ماليني‬ ‫الدنانري" بح�سب كالمهم‪.‬‬ ‫"ال�سبيل" علمت من م�صادرها ب��أن مالكي‬ ‫ال�شركات يجهزون �أنف�سهم لتنفيذ اعت�صام امام‬ ‫ال��دي��وان امللكي‪ ،‬اذا مل يقابلهم الغرايبة وي�شرح‬ ‫لهم �سبب �إلغاء العطاء و�إحالته على �شركة بعينها‬ ‫مدة ‪� 25‬سنة "احتكار"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا ح��اول��ت "ال�سبيل" احل�صول‬ ‫ع�ل��ى م�ع�ل��وم��ات �إ��ض��اف�ي��ة �أو رد م��ن �أم�ي�ن عمان‪،‬‬ ‫�إال �أن �ه ��ا مل ت�ت�م�ك��ن م ��ن ذل� ��ك‪ ،‬ب �ي��د �أن م�صدر‬ ‫مطلع داخ��ل الأم��ان��ة �أك��د �أن امل�شكلة ب�ين الأمني‬ ‫و�أ�صحاب �شركات الإع�لان مرتبط بقيام الأمانة‬ ‫ب�إعطاء �إحدى �شركات الإعالنات عطا ًء احتكارياً‬

‫امني عمان امل�ؤقت عمار غرايبة‬

‫للإعالنات يف �شوارع مناطقها مدة ‪� 25‬سنة‪ ،‬الأمر‬ ‫ال ��ذي �أث ��ار حفيظة �أ� �ص �ح��اب ال���ش��رك��ات ودفعهم‬ ‫للتهديد باالعت�صام �أم��ام الديوان امللكي انت�صاراً‬ ‫للقمة عي�شهم‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local-assabeel.net‬‬

‫نواب‬

‫الثالثاء (‪ )29‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1780‬‬

‫‪3‬‬

‫احلراك ال�شعبي وثورات الربيع العربي يح�ضران بقوة يف �أوىل جل�سات مناق�شات الثقة‬

‫النواب ينتقدون التشكيلة الوزارية ويغازلون‬ ‫دوائرهم االنتخابية‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫يبد�أ جمل�س النواب اليوم االثنني مناق�شات البيان ال��وزاري حلكومة عون اخل�صاونة يف جل�سات‬ ‫«ماراثونية» �صباحية وم�سائية‪ ،‬و�صوال للت�صويت على الثقة م�ساء اخلمي�س املقبل‪.‬‬ ‫وت�شري املعطيات داخل جمل�س النواب اىل �أن احلكومة �ستح�صل على ثقة مريحة‪ ،‬خا�صة مع وجود‬ ‫توجه داخل املجل�س يدفع باجتاه منح احلكومة فر�صة من �أجل تنفيذ برناجمها الإ�صالحي‪.‬‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫واج� �ه ��ت ح �ك��وم��ة رئ �ي ����س ال� � � ��وزراء عون‬ ‫اخل�صاونة انتقادات نيابية "هادئة" يف اغلبها‬ ‫لت�شكيلة الفريق الوزاري التي متت على �أ�س�س‬ ‫ت�ق�ل�ي��دي��ة‪ ،‬وخ���ص����ص ال �ن ��واب ب��اق��ي كلماتهم‬ ‫النيابية ملغازلة دوائرهم االنتخابية‪.‬‬ ‫و�أ�شار النواب اىل ان املرحلة احلالية حتتاج‬ ‫اىل فريق وزاري ا�ستثنائي وق��ادر على حتقيق‬ ‫الإ�صالح ال�سيا�سي واالقت�صادي‪ ،‬وميثل كافة‬ ‫�شرائح املجتمع الأردين‪.‬‬ ‫وان�ت�ق��د ن ��واب ع��دم م�ن��ح جم�ل����س النواب‬ ‫دوراً يف ت���ش�ك�ي�ل��ة احل �ك ��وم ��ة‪ ،‬وو�� �ص ��ف ن ��واب‬ ‫ل�ق��اءات وم���ش��اورات رئي�س ال��وزراء مع �أع�ضاء‬ ‫جمل�س النواب والكتل النيابية بانها ا�ست�شارات‬ ‫بروتوكولية حم�ضة‪.‬‬ ‫ال�ل�اف��ت ل�لان �ت �ب��اه ان احل � ��راك ال�شعبي‬ ‫املطالب للإ�صالح وامل�سريات التي تنطلق يف‬ ‫خمتلف حم��اف�ظ��ات اململكة مناق�شات الثقة‪،‬‬ ‫اذ اك ��د ال �ن��واب ع�ل��ى ان اال� �ص�ل�اح ال�سيا�سي‬ ‫و�إجناز القوانني الناظمة له وخا�صة االنتخاب‬ ‫واالحزاب ال�سيا�سية والهيئة امل�ستقلة لال�شراف‬ ‫على االنتخابات و�إدارتها واملحكمة الد�ستورية‬ ‫�ست�ؤدي اىل تعزيز امل�شاركة ال�شعبية يف �صنع‬ ‫القرار ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وعرب نواب عن رف�ضهم الطالق ال�شتائم‬ ‫وال�شعارات امل�سيئة للوحدة الوطنية يف امل�سريات‬ ‫ال�شعبية‪.‬‬ ‫جل�سة جمل�س ال�ن��واب ال�صباحية �شهدت‬ ‫تهديدا بوقف املناق�شات احتجاجا على عدم‬ ‫بث كلماتهم مبا�شرة على التلفزيون االردين‪،‬‬ ‫و�أعلنت احلكومة مبا�شرة على ل�سان وزيري‬ ‫ال�ت�رب �ي��ة وال �ت �ع �ل �ي��م ووزي � ��ر ال ��دول ��ة ل�ش�ؤون‬ ‫االع�لام واالت�صال �أن الكلمات �ستبث مبا�شرة‬

‫على القناة الف�ضائية للتلفزيون االردين‪.‬‬ ‫وقدم النائب فواز الزعبي اثناء املناق�شات‬ ‫م��داخ �ل��ة ح ��ول ع ��دم ب��ث ال�ت�ل�ف��زي��ون االردين‬ ‫كلمات النواب‪ ،‬و�سانده النائب مفلح الرحيمي‬ ‫الذي طالب احلكومة ببث الكلمات مبا�شرة‪.‬‬ ‫وطالب النواب خليل عطية وحممد الكوز‬ ‫وعلي اخلاليلة وزيد ال�شقريات و�سامل الهدبان‬ ‫من رئي�س املجل�س وقف املناق�شات اذا مل تبث‬ ‫الكلمات على التلفزيون مبا�شرة‪ ،‬ووجه النائب‬ ‫عبداجلليل ال�سليمات �س�ؤاال اىل احلكومة حول‬ ‫عدم بث اجلل�سة ال�صباحية ملجل�س النواب‪.‬‬ ‫و�أعلن وزير الرتبية والتعليم عيد الدحيات‬ ‫ان الكلمات �ستبث مبا�شرة على التلفزيون‪ ،‬كما‬ ‫اك��د وزي��ر ال��دول��ة ل���ش��ؤون االع�ل�ام واالت�صال‬ ‫راك ��ان امل�ج��ايل ان التلفزيون االردين �سيبد�أ‬ ‫ببث مناق�شات الثقة من اجلل�سة امل�سائية و�أن‬ ‫الكلمات التي �سجلت �ستبث الحقا‪.‬‬ ‫و�أ�شاد ن��واب يف كلماتهم بنزاهة و�شفافية‬ ‫رئ �ي ����س ال � � � ��وزراء ع� ��ون اخل �� �ص��اون��ة ور�ؤي� �ت ��ه‬ ‫اال��ص�لاح�ي��ة ال �ت��ي ق��دم�ه��ا يف ب �ي��ان احلكومة‬ ‫ال � ��وزاري‪ ،‬و�أث �ن��ى ن ��واب ع�ل��ى ال �ت��زام احلكومة‬ ‫بو�ضع مواعيد زمنية لال�صالح ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وح �ظ��ي ال �ب �ي��ان ال� � ��وزاري ب ��إ� �ش��ادة خالل‬ ‫امل�ن��اق���ش��ات ال ��ذي و� �ص��ف م��ن ق�ب��ل ن ��واب بانه‬ ‫ب��رن��ام��ج ا� �ص�ل�اح ��ي‪ ،‬وي �ع�ب�ر ع ��ن ف �ه��م دقيق‬ ‫لطبيعة اال��ص�لاح ال�سيا�سي املن�شود‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أنه ت�ضمن مواعيد زمنية حمددة للت�شريعات‬ ‫الناظمة التي �ستفدمها احلكومة اىل جمل�س‬ ‫النواب‪.‬‬ ‫وطالب النواب من احلكومة اال�ستمرار يف‬ ‫م�سرية اال�صالح ال�سيا�سي وتقدمي القوانني‬ ‫الناظمة لال�صالح‪.‬‬ ‫و�أظ� �ه ��رت م ��داخ�ل�ات ال� �ن ��واب �أن هناك‬ ‫اج�م��اع��ا نيابيا على � �ض��رورة حم��ارب��ة الف�ساد‬

‫امل��ايل واالداري‪ ،‬وط��ال��ب ن��واب م��ن احلكومة‬ ‫انتهاج �سيا�سة حازمة يف حماربة الف�ساد بكافة‬ ‫ا�شكاله وعدم التهاون يف حماربته‪.‬‬ ‫و�أكد النواب ان الوحدة الوطنية مقد�سة‬ ‫ويجب املحافظة عليها وجت��ذي��ره��ا‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫على �ضرورة تعزيز الن�سيج االجتماعي وعدم‬ ‫ال �ت �ه��اون م ��ع �أي حم ��اول ��ة ل �� �ض��رب ن�سيجنا‬ ‫االجتماعي‪.‬‬ ‫و�أك��د ن��واب على حتقيق العدالة وامل�ساواة‬ ‫وتعزيز املواطنة وتوزيع عوائد التنمية بعدالة‬ ‫على جميع املحافظات‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ن��واب م��ن احل�ك��وم��ة ح��ل م�شكلة‬ ‫��س�ح��ب االرق� � ��ام ال��وط �ن �ي��ة و�إع � � ��ادة ال �ن �ظ��ر يف‬ ‫ال �ق��رارات ال�سابقة ال�ت��ي مت مبوجبها �سحب‬ ‫ارقام وطنية من مواطنني‪.‬‬ ‫وانتقد نواب عدم معاجلة البيان الوزاري‬ ‫ل�ل�ق���ض��اي��ا االق �ت �� �ص��ادي��ة وع � ��دم و� �ض��ع خطة‬ ‫اقت�صادية حت�سن حياة املواطنني‪.‬‬ ‫وطالب ن��واب من احلكومة �إيجاد برامج‬ ‫اقت�صادية للحفاظ على الطبقة الو�سطى التي‬ ‫بد�أت تت�ضرر ب�سبب غالء املعي�شة‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت امل �ط��ال��ب اخل��دم��ات �ي��ة للدوائر‬ ‫االنتخابية ح��ا��ض��رة يف امل�ن��اق���ش��ات‪� ،‬إذ حر�ص‬ ‫ال �ن��واب ع�ل��ى خم��اط�ب��ة ق��واع��ده��م االنتخابية‬ ‫وو� � �ض� ��ع امل� �ط ��ال ��ب اخل ��دم ��ات� �ي ��ة ل ��دوائ ��ره ��م‬ ‫يف ك�ل�م��ات�ه��م وع� ��دم اه �م��ال امل �ط��ال��ب الهامة‬ ‫مل �ح��اف �ظ��ات �ه��م‪ .‬وك � ��ان وا� �ض �ح��ا ان ع � ��ددا من‬ ‫النواب ا�شار اىل غياب متثيل حمافظاتهم عن‬ ‫الت�شكيلة احلكومية‪ ،‬و�أعلن نائب انه �سيحجب‬ ‫الثقة؛ لأن حمافظته "الزرقاء" غري ممثلة يف‬ ‫الفريق الوزاري‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال �ن ��واب م��ن احل �ك��وم��ة معاجلة‬ ‫م�شكلتي ال�ف�ق��ر وال�ب�ط��ال��ة واع �ت �م��اد �سيا�سة‬ ‫اق�ت���ص��ادي��ة ت � ��ؤدي اىل ال�ت�خ�ف�ي��ف م��ن الفقر‬

‫من جل�سة جمل�س النواب �أم�س‬

‫اجماع نيابي على حماربة الف�ساد املايل والإداري وانتهاج �سيا�سة‬ ‫حازمة �ضده‬ ‫تهديد نيابي بوقف املناق�شات احتجاجا على عدم بث كلماتهم‬ ‫مبا�شرة على التلفزيون الأردين‬ ‫وال �ب �ط��ال��ة وت ��وف�ي�ر ف��ر���ص ال �ع �م��ل لل�شباب‬ ‫وخ��ا��ص��ة اخل��ري�ج�ين م��ن اجل��ام �ع��ات‪ ،‬وطالب‬ ‫النواب بالتو�سع يف توفري الوظائف احلكومية‬ ‫للخريجني من اجلامعات‪.‬‬ ‫و�أ�شاد النواب بر�ؤية جاللة امللك عبداهلل‬ ‫ال� �ث ��اين اال� �ص�ل�اح �ي ��ة‪ ،‬م �ط��ال �ب�ين احلكومة‬ ‫االلتزام مبا ورد يف كتاب التكليف ال�سامي من‬

‫اجل حتقيق اال�صالح ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ال� �ن ��واب ال �ت �ف��اف ال���ش�ع��ب االردين‬ ‫خلف قيادة جاللة امللك من اجل رفعة االردن‬ ‫وحت�سني م�ستوى معي�شة املواطنني‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش ��اد ال� �ن ��واب ب� ��دور ال� �ق ��وات امل�سلحة‬ ‫البا�سلة والأجهزة الأمنية‪ ،‬مطالبني احلكومة‬ ‫بتوفري الدعم الكايف لقواتنا امل�سلحة البا�سلة‬

‫لقطات من جلسة الثقة‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫ا��س�ت�ف�ت��اح احل �ك��وم��ة مل�ن��اق���ش��ات ال�ث�ق��ة كانت‬ ‫مفاجئة وخالفا لتوقعاتها‪� ،‬إذ �أعلن �أول املتحدثني‬ ‫يف جل�سة ال�ث�ق��ة ال�ن��ائ��ب ع �ب��داهلل ال�ن���س��ور حجب‬ ‫الثقة ع��ن احلكومة‪ ،‬تبعه يف ذل��ك ال�ن��واب �أحمد‬ ‫دندن العتوم و�سمري العرابي‪.‬‬ ‫ جمل�س النواب قر�أ الفاحتة على روح رئي�س‬‫ال� ��وزراء الأ��س�ب��ق ال�شهيد و�صفي ال�ت��ل يف ذكرى‬ ‫ا�ست�شهاده‪ ،‬قراءة الفاحتة كانت بطلب من النائب‬ ‫عبداهلل الن�سور‪.‬‬ ‫ �أول نائب حزبي يعلن حجبه للثقة النائب‬‫�أح �م��د دن ��دن ال �ع �ت��وم‪ ،‬وينتمي ال�ن��ائ��ب لع�ضوية‬ ‫ح��زب التيار الوطني ال��ذي ي�شارك يف احلكومة‬ ‫بوزيرين‪.‬‬ ‫ النائب ال�شاي�ش اخلري�شا وعلى غري عادته‬‫املعار�ضة من احلكومات كان �أول نائب يعلن �أنه‬ ‫قرر منح الثقة للحكومة‪.‬‬ ‫ حافظ وزير الزراعة �أحمد �آل خطاب خالل‬‫جل�ستي مناق�شة الثقة ال�صباحية وامل�سائية على‬ ‫ارت��داء نظاراته ال�شم�سية حتت القبة‪ ،‬وعزا نواب‬

‫ال�سبب يف ذلك ملر�ض يف عينه‪.‬‬ ‫ النائب مازن القا�ضي �ألقى كلمة با�سم كتلة‬‫العمل الدميقراطي وكانت كلمة �شاملة و�سيا�سية‪،‬‬ ‫فيما �ألقى النائب عبد القادر احلبا�شنة كلمة كتلة‬ ‫التجمع ال��دمي�ق��رط��ي وك��ان��ت �شاملة و�سيا�سية‬ ‫بامتياز‪.‬‬ ‫ النائب حمد احلجايا طالب يف كلمته ب�أن‬‫ت�شكل احل�ك��وم��ة م��ن زع�ي��م الأغ�ل�ب�ي��ة الربملانية‪،‬‬ ‫و�أ�� �ش ��اد ب�ج�م��اع��ة الإخ� � ��وان امل���س�ل�م�ين وحراكهم‬ ‫الواقعي واملن�ضبط يف املطالبة ب�إ�صالح النظام‪.‬‬ ‫ ال�ن��ائ��ب �سمري ع��راب��ي �أع �ل��ن ح�ج��ب الثقة‬‫ع��ن احل �ك��وم��ة ل �ع��دم مت�ث�ي��ل حم��اف �ظ��ة الزرقاء‬ ‫يف احل �ك��وم��ة‪ ،‬م���ش�يرا اىل �أن احل �ك��وم��ات تعترب‬ ‫حمافظة الزرقاء مدينة عمان ال�شرقية‪.‬‬ ‫ النائب حممد الرباي�سة انتقد ب�شدة �آلية‬‫ت�شكيل الفريق الوزاري‪ ،‬معتربا �أن احلكومة تعمل‬ ‫على �إع�ط��اء امل�سكنات والرتقيع لإخ�ف��اء عمليات‬ ‫ن�ه��ب وب �ي��ع م �ق��درات ال��وط��ن امل���س�ت�ب��اح��ة ثرواته‬ ‫بدون م�سائلة او حما�سبة‪ ،‬و�ألقى الرباي�سة كلمته‬ ‫من مقعده النيابي ولي�س من املن�صة املخ�ص�صة‬ ‫للحديث‪.‬‬

‫ طالب النائب حمد احلجايا احلكومة ب�إلغاء‬‫دائرة املطبوعات والن�شر وقانون املطبوعات خللق‬ ‫بيئة �صاحلة لإع�لام ح��ر‪ ،‬واعترب �أن �أول خطوة‬ ‫يف الإ� �ص�لاح ال�سيا�سي يف ه��ذه املرحلة �أن تعمل‬ ‫احلكومة على حترير الإع�لام من هيمنتها وبيع‬ ‫�أ�سهمها يف ال�صحف اليومية وان تدعم م�ؤ�س�سات‬ ‫االعالم الر�سمي الإذاعة والتلفزيون‪.‬‬ ‫ رئي�س جمل�س النواب عبدالكرمي الدغمي‬‫قاد مناق�شات الثقة بكفاءة واقتدار وحر�ص على‬ ‫التزام النواب بالوقت املحدد لكل نائب‪.‬‬ ‫ ال�ن��ائ�ب��ان مفلح ال��رح�ي�م��ي وف ��واز الزعبي‬‫ط��ال�ب��ا ب�ب��ث ك�ل�م��ات ال �ن��واب م�ب��ا��ش��رة م��ن خالل‬ ‫التلفزيون االردين‪.‬‬ ‫ كلمة الربيع العربي وم��ا ي��دور يف املنطقة‬‫العربية م��ن ث ��ورات وان�ت���ص��ارات لإرادة ال�شعوب‬ ‫ظهرت بو�ضوح يف كلمات العديد من النواب‪.‬‬ ‫ النائب رعد بن طريف طرح ق�ضية مزدوجي‬‫اجلن�سية من النواب وقال مت�سائال‪" :‬هل تكتفي‬ ‫احلكومة مبا قدمه النواب حول املو�ضوع"‪.‬‬ ‫ ع��دد م��ن ال �ن��واب وج��ه ال�شكر اىل اململكة‬‫العربية ال�سعودية على دعمها لالردن‪.‬‬

‫ النائب االول لرئي�س جمل�س النواب املهند�س‬‫عاطف الطراونة تر�أ�س جانبا من اجلل�سة امل�سائية‬ ‫ملجل�س النواب‪.‬‬ ‫ �شهدت جل�سة مناق�شات الثقة تهديدا نيابيا‬‫للحكومة بوقف املناق�شات احتجاجا على عدم بث‬ ‫كلماتهم مبا�شرة على التلفزيون االردين‪ ،‬و�أعلنت‬ ‫احل�ك��وم��ة م�ب��ا��ش��رة ع�ل��ى ل���س��ان وزي� ��ري الرتبية‬ ‫والتعليم ووزير الدولة ل�ش�ؤون االعالم واالت�صال‬ ‫�أن الكلمات �ستبث مبا�شرة على القناة الف�ضائية‬ ‫للتلفزيون االردين‪.‬‬ ‫ طالب ال�ن��واب خليل عطية وحممد الكوز‬‫وعلي اخلاليلة وزي��د ال�شقريات و�سامل الهدبان‬ ‫رئي�س املجل�س وقف املناق�شات اذا مل تبث الكلمات‬ ‫على التلفزيون مبا�شرة‪.‬‬ ‫ ووجه النائب عبد اجلليل ال�سليمات �س�ؤاال‬‫اىل احلكومة ح��ول ع��دم ب��ث اجلل�سة ال�صباحية‬ ‫ملجل�س النواب‪.‬‬ ��� �أكد وزير الدولة ل�ش�ؤون االعالم واالت�صال‬‫راك��ان املجايل ان التلفزيون االردين �سيبد�أ ببث‬ ‫مناق�شات الثقة من اجلل�سة امل�سائية وان الكلمات‬ ‫التي �سجلت �ستبث الحقا‪.‬‬

‫"الحريات النيابية" تدعو إىل‬ ‫استكمال قرار اإلفراج عن بقية‬ ‫املعتقلني السياسيني‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫دعت جلنة احلريات العامة وحقوق املواطنني النيابية احلكومة‬ ‫اىل "ا�ستكمال تنفيذ قرار الإف��راج عن املعتقلني ال�سيا�سيني‪ ،‬بعد‬ ‫الإفراج عن عدد منهم بالعفو امللكي اخلا�ص قبل �أيام"‪.‬‬ ‫وثمنت اللجنة يف بيان �صدر عنها ام�س حمل توقيع رئي�ستها‬ ‫النائب عبلة ابو علبة ومقررها النائب تامر بينو قرار الإفراج عن‬ ‫عدد من املعتقلني ال�سيا�سيني مبوجب عفو ملكي خا�ص واال�ستجابة‬ ‫ملطالب ال�شعب الوا�سعة ب�إطالق �سراحهم‪.‬‬ ‫م�ؤكدة ان ذلك ترجمة للتوجهات الإ�صالحية الر�سمية اىل‬ ‫�سيا�سات و�إجراءات من �ش�أنها رفع �سقف احلريات والإقرار الفعلي‬ ‫بالتعددية ال�سيا�سية والفكرية‪.‬‬ ‫وختمت اللجنة بالقول‪�" :‬إن جلنة احلريات العامة وحقوق‬ ‫املواطنني تقر�أ يف هذا القرار الهام حلقة يف �سل�سلة ا�ستحقاقات ال‬ ‫زال مطلوبا تنفيذها يف �إط��ار التوجهات الإ�صالحية ورف��ع �سقف‬ ‫احلريات العامة يف البالد"‪.‬‬

‫حوادث‬

‫مؤتمر صحفي‬

‫الوزير الجازي ‪ :‬االهمال والتقصري أدى اىل خروج‬ ‫الباخرة سور‬

‫إلقاء القبض على مطلوب خطر يف معان‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حارث عبد الفتاح‬ ‫ق��ال وزي��ر ال��دول��ة لل�ش�ؤون القانونية �إبراهيم اجل��ازي �إن االهمال‬ ‫والتق�صري‪ ،‬ووجود فجوات وثغرات �أدى �إىل خروج الباخرة �سور‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫ان �شركة ميناء العقبة للخدمات البحرية منحت �صالحيات كبرية كانت‬ ‫باال�صل خمولة لل�سلطة البحرية‪ ،‬م�ؤكدا �أن التحقيق �أثبت �أنه اليوجد‬ ‫�شبهات ف�ساد ‪.‬‬ ‫و�أ�شار اجلازي خالل م�ؤمتر �صحفي‬ ‫عُقد م�ساء االثنني يف دار رئا�سة الوزراء‬ ‫للحديث حول هروب الباخرة �سور من‬ ‫ميناء العقبة �أن هناك خلال معيبا يف‬ ‫االتفاقية املوقعة مع ال�شركة‪ ،‬حيث �أنه‬ ‫يوجد بند يف االتفاقية يتحدث عن عدم‬ ‫حتمل ال�شركة �أي م�س�ؤولية حقيقية �أو‬ ‫مالية‪.‬‬ ‫وق � � ��ال �إن � � ��ه ي� �ج ��ب اع� � � ��ادة النظر‬ ‫ب ��االت� �ف ��اق� �ي ��ات امل ��وق� �ع ��ة م� ��ع ال�شركة‬ ‫البحرية‪.‬‬ ‫وبني انه �سيتم اعداد درا�سة للقطاع‬ ‫ال �ب �ح ��ري لإع� � � ��ادة ت��رت �ي �ب��ه وتنظيمه‬ ‫جمددا‪.‬‬ ‫و�أكد �أن جلنة التحقيق التي �أو�صت‬ ‫بها جلنة تق�صي احلقائق لن يكون من‬ ‫�ضمن �صالحياتها التحقيق مع القوة‬

‫والأجهزة الأمنية‪.‬‬ ‫وطالب نواب من احلكومة ب�إلغاء قرو�ض‬ ‫م��ؤ��س���س��ة الإق ��را� ��ض ال��زراع��ي ع�ل��ى املزارعني‬ ‫وتقدمي الدعم املايل لقطاع الزراعة‪.‬‬ ‫وحت� � ��دث ام� �� ��س يف ج �ل �� �س �ت�ين �صباحية‬ ‫وم�سائية ‪ 26‬نائبا‪ ،‬فيما يوا�صل جمل�س النواب‬ ‫مناق�شاته للبيان الوزاري اليوم‪.‬‬

‫البحرية امللكية التي �ستتوىل التحقيق‬ ‫معها هيئة الأركان امل�شرتكة‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن جل �ن��ة ت�ق���ص��ي احلقائق‬ ‫ال�ت��ي �سلمت تقريرها لرئي�س ال ��وزراء‬ ‫يف الع�شرين م��ن ال�شهر اجل��اري �أكدت‬ ‫عدم وجود �شبهة ف�ساد ترتقي لتحويل‬ ‫امل �ل��ف �إىل ال�ن��ائ��ب ال �ع��ام و�إمن� ��ا ج��ل ما‬ ‫مل���س�ت��ه �أن ه�ن��ال��ك �إه �م ��ال وت�ق���ص�ير يف‬ ‫ال�ت�ع��ام��ل م��ع ه ��رب ال �ب��اخ��رة ن ��اجت عن‬ ‫ت��داخ��ل ال�صالحيات للجهات امل�س�ؤولة‬ ‫عن القطاع البحري‪.‬‬ ‫منجهته ق��ال وزي��ر االع�ل�ام راكان‬ ‫املجايل �إن احلكومة اولت ق�ضية خروج‬ ‫الباخرة �سور اهتماما حقيقيا وفعليا‪،‬‬ ‫منوها �إىل �أن احل��ال��ة يف العقبة حتتاج‬ ‫غلى �ضبط‪.‬‬

‫من امل�ؤمتر ال�صحفي‬

‫معان‪ -‬برتا‬ ‫�ألقت قوة من الأمن العام �صباح �أم�س االثنني القب�ض على احد‬ ‫املطلوبني يف مدينة معان على خلفية عدد من الق�ضايا كان �آخرها‬ ‫جرمية قتل قبل ا�سبوعني يف معان وجرائم ايذاء وغريها‪.‬‬ ‫وقال مدير �شرطة معان العميد عارف الو�شاح �إن ال�شخ�ص وهو‬ ‫احد املطلوبني اخلطرين �أقدم قبل ا�سبوعني على �إطالق عيار ناري‬ ‫من م�سد�سه على احد اال�شخا�ص يف مدينة معان فارق االخري على‬ ‫اثرها احلياة بعد يومني من اال�صابة‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف العميد ال��و��ش��اح ل��وك��ال��ة االن �ب��اء االردن �ي��ة (ب�ت�را) �إن‬ ‫معلومات و�صلت اىل املديرية حول تواجد ال�شخ�ص املطلوب يف احد‬ ‫الكهوف يف منطقة بطن الغول جنوب مدينة معان لكن املطلوب غادر‬ ‫الكهف وحت�صن يف مبنى قريب مل�ؤ�س�سة �سكة حديد العقبة‪.‬‬ ‫وا�ضاف �أن القوة فاو�ضت ال�شخ�ص لت�سليم نف�سه غري �أنه بادلها‬ ‫ب��إط�لاق النار من �سالح بحوزته‪ ،‬م�شريا اىل ان��ه مت �إت��اح��ة املجال‬ ‫�أمامه ملغادرة املبنى لت�سهيل عملية القب�ض عليه‪.‬‬ ‫و�أو�ضح العميد الو�شاح ان ال�شخ�ص غادر املبنى من باب خلفي‬ ‫وف ّر اىل ال�صحراء‪ ،‬حيث متت مالحقته فيما ا�ستمر ب�إطالق النار‬ ‫ب��اجت��اه رج��ال االم��ن ال�ع��ام‪ ،‬مبينا ان��ه واث�ن��اء اط�لاق��ه ال�ن��ار ا�صابت‬ ‫ر�صا�صة ب�شكل �سطحي فخذه الأي�سر‪.‬‬ ‫وق��ال �إن��ه مت��ت ال�سيطرة على امل�ط��وب و�ضبط ال���س�لاح الذي‬ ‫بحوزته والر�صا�صة التي ا�صابته‪ ،‬ا�ضافة اىل �ضبط جمموعة من‬ ‫الر�صا�صات احلية واظرف الر�صا�ص الفارغة‪ ،‬حيث اعرتف ب�إطالق‬ ‫النار على نف�سه‪.‬‬ ‫من ناحية اخرى �أكد العميد الو�شاح ان البحث ما يزال جاريا‬ ‫عن �شخ�ص معروف لديها �أقدم �أم�س على �سرقة مبلغ ‪� 10‬آالف دينار‬ ‫من حما�سب �إحدى ال�شركات العاملة يف املحافظة �أمام احد البنوك‬ ‫يف مدينة معان‪.‬‬ ‫وقال الو�شاح �إن املحا�سب غادر البنك بعد �أن �سحب مبلغ ‪� 63‬ألف‬ ‫دينار وو�ضعها بجانبه على املقعد املجاور لل�سائق يف كي�س ورقي‪ ،‬فيما‬ ‫فاج�أه �أحد اال�شخا�ص وفتح الباب الآخر و�أخذ رزمة من النقود من‬ ‫الكي�س والذ بالفرار‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )29‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1780‬‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫جلنة امل�سابقات يف احتاد كرة القدم مل تلتزم بتو�صيات‬ ‫�سابقة للجنة التحقيق يف �أح ��داث امل �ب��اراة ال�شهرية بني‬ ‫الفي�صلي وال��وح��دات التي �شهدت �أع�م��ال عنف وان�ه��ار بها‬ ‫�شبك امللعب جراء تدافع اجلماهري‪.‬‬ ‫وكان من �ضمن التو�صيات ح�صر �إقامة املباريات بني‬ ‫الفي�صلي وال��وح��دات يف ا�ستاد عمان ال��دويل ال��ذي يعترب‬ ‫الأكرث �أمنا وجهوزية ال�ستقبال مثل هذه املباريات وجماهري‬ ‫الأندية‪.‬‬ ‫لكن جلنة امل�سابقات تبدو غري مكرتثة بهذه التو�صيات‬ ‫ب�إ�صرارها على �إقامة مباراة الفي�صلي والوحدات على ا�ستاد‬ ‫امللك عبداهلل يف القوي�سمة‪ ،‬الأم��ر ال��ذي كان من الأ�سباب‬ ‫املبا�شرة للأحداث التي جرت م�ؤخرا‪.‬‬ ‫ويت�ساءل املواطن‪ :‬هل من ال�ضرورة �أن تكون هناك حالة‬ ‫طوارئ �أمنية يف كل مرة يلتقي فيها الفي�صلي والوحدات؟!‬ ‫حظيت م�أدبة الع�شاء التي �أقامها النائب مازن القا�ضي‬ ‫مبنزله على �شرف رئي�س الوزراء عون اخل�صاونة وح�ضرها‬ ‫زه��اء اخلم�سني نائبا م�ساء ال�سبت املا�ضي‪ ،‬باهتمام وا�سع‬ ‫باعتبارها م�ؤ�شرا على مدى �شعبية اخل�صاونة لدى النواب‪..‬‬ ‫وم�ؤ�شرا على الثقة‪.‬‬ ‫ال زال امل�شجعون يف حمافظة الكرك الذين ي�ؤازرون‬ ‫ف��ري��ق ذات را���س يف ال��درج��ة امل�م�ت��ازة ينتظرون م��ن وزارة‬ ‫ال�شباب تنفيذ وعدها يف ان�شاء �سياج يف ا�ستاد الكرك منذ‬ ‫زهاء �ستة �شهور‪.‬‬ ‫وتقدر كلفة ال�سياج ب�ضعة �آالف من الدنانري لإقامة‬ ‫املباريات يف املدينة‪.‬‬ ‫التقى �أحد الكتاب ال�صحفيني مع "وكيليك�س‪ -‬االردن"‬ ‫ال��ذي ي��زوده بالأخبار من العيار الثقيل ج��دا التي �سببت‬ ‫�إرب��اك �اً و�إح��راج��ا للم�ؤ�س�سة ال�ت��ي ك��ان ال�ك��ات��ب يعمل بها‪،‬‬ ‫للتباحث يف م�شروع �إعالمي جديد‪.‬‬ ‫ف �ق��دان م�ط�ع��وم ال���س��ل ل�ل�أط �ف��ال يف ع��دد م��ن املراكز‬ ‫ال�صحية مبحافظة الزرقاء‪ ،‬علما ب�أن املطعوم �ضروري ويتم‬ ‫�إعطا�ؤه للأطفال من �سن �شهر �إىل �سنة واحدة‪.‬‬

‫إسالميو "األردنية" يقررون الرتشح‬ ‫لكافة املقاعد االنتخابية لـــ"االتحاد"‬ ‫ويبدون استعدادهم للتحالفات‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫�أكدت م�صادر طالبية مطلعة يف اجلامعة االردنية لــ"ال�سبيل"‬ ‫�أن االجت��اه الإ��س�لام��ي ي�ن��وي تن�سيب مر�شحني لكافة املقاعد يف‬ ‫خمتلف الكليات املخ�ص�صة النتخابات احتاد الطلبة‪ ،‬مبديا ا�ستعداده‬ ‫للتحالف م��ع ال�ت�ي��ارات الطالبية يف اجل��ام�ع��ة‪ ،‬بغ�ض النظر عن‬ ‫توجهاتها‪� ،‬شريطة توفر الكفاءة يف املر�شح والتوافق على الأهداف‬ ‫اخلدماتية للطلبة يف اجلامعة‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر �إن االجتاه الإ�سالمي بد�أ بالتحالف مع عدد من‬ ‫الأطياف الطالبية يف اجلامعة‪ ،‬راف�ضة الإف�صاح عن �أ�سماء تلك‬ ‫التكتالت وم��ا �أ�سفرت عنه نتائج احل��وار‪ .‬وذك��رت م�صادر طالبية‬ ‫�أخرى لــ"ال�سبيل" �أن التيارات الي�سارية والع�شائرية والفتحاوية‬ ‫ب��د�أت �أي�ضا ب��إع��داد قوائم مر�شحيها‪ ،‬الفتني اىل �أن كل من كتلة‬ ‫ال��وح��دة ال�ط�لاب�ي��ة وال�ن�ه���ض��ة ال�ط�لاب�ي��ة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة اىل الع�شائر‪،‬‬ ‫والتجديد العربي‪ ،‬ينوون خو�ض العملية االنتخابية الحتاد الطلبة‬ ‫للدورة القادمة‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن��ه ت�ق��رر حت��دي��د م��وع��د انتخابات احت��اد اجلامعة‬ ‫االردنية يف ‪ ،2011/12/22‬ويفتح باب الرت�شيح بتاريخ ‪ 12/5‬وي�ستمر‬ ‫اىل ‪ ،12/7‬ويتم الإع�ل�ان ع��ن قبول املر�شحني يف ‪ ،12/11‬وتقبل‬ ‫االع�ترا��ض��ات على رف�ض املر�شحني يف ‪ ،12/12‬وتبت اجلامعة يف‬ ‫االعرتا�ضات املقدمة بــ‪ ،12/13‬وتبد�أ احلملة الدعاية لالنتخابات‬ ‫يف ‪ ،12/15‬ويتمكن املر�شح من االن�سحاب اخلطي يف ‪.12/21‬‬ ‫ولفتت امل�صادر اىل �أن اللجنة العليا لالنتخابات قيد الت�شكيل‪،‬‬ ‫ومل يعلن بعد عن ا�سماء اع�ضائها‪ ،‬ومن املتوقع ���أن تعلن اجلامعة‬ ‫عن ت�شكيل اللجنة العليا يف االيام القليلة القادمة‪.‬‬

‫"الثقافة التنظيمية ودورها يف‬ ‫تحقيق النجاح" ندوة بـــ"الريموك"‬ ‫اربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫�ضمن �إط��ار الن�شاطات الثقافية املتنوعة التي تنظمها كلية‬ ‫الرتبية يف جامعة ال�يرم��وك نظمت الكلية ن��دوة علمية بعنوان‬ ‫"الثقافة التنظيمية ودورها يف حتقيق النجاح والتميز يف املنظمات"‬ ‫�أداره��ا الدكتور حممد طوالبة عميد الكلية‪ ،‬و�شارك فيها كل من‬ ‫الدكتور حممد اخلوالدة والدكتور عدنان الإبراهيم‪.‬‬ ‫ويف ب��داي��ة ال �ن��دوة ح��دد ال��دك �ت��ور اخل��وال��دة م�ف�ه��وم الثقافة‬ ‫التنظيمية يف اجلامعات كونها م�ؤ�س�سات تعليمية وعلمية واجتماعية‬ ‫وتربوية ومتثل ال�سلم االعلى يف التعليم‪ ،‬ودورها يف �إعداد جيل من‬ ‫ال�شباب من خالل تزويدهم باملهارات واملعارف العلمية والبحثية‬ ‫والتدري�سية لي�ساهموا يف بناء املجتمعات االن�سانية‪.‬‬ ‫و�أكد اخلوالدة ان مهام واجبات الطالب اجلامعي ميثل جزءا‬ ‫رئي�سا من ا�سرة امل�ؤ�س�سة التعليمية‪ ،‬و�أن�شئت هذه امل�ؤ�س�سة من �أجل‬ ‫�إعداده الإعداد االمثل ويتطلب من هذا اجليل �أن ي�سلك �سلوكيات‬ ‫فكرية تعرب عن نف�سه والآخرين بطريقة تتفق مع اهداف امل�ؤ�س�سة‬ ‫التعليمية وتن�سجم مع قوانينها‪ ،‬الفتاً اىل اهمية و�ضرورة �أن يتحلى‬ ‫الطالب اجلامعي حال دخوله احلرم اجلامعي ب�سلوكيات تتفق مع‬ ‫البنية التنظيمية للم�ؤ�س�سة؛ لأن االلتزام بالنظام والقوانني تعزز‬ ‫النهج العلمي والرتبوي وتعزز م�سرية الوطن التنموية‪.‬‬ ‫ودع��ا الطلبة اىل �ضرورة االبتعاد عن كل ما يخالف تعليمات‬ ‫و�أن�ظ�م��ة اجل��ام�ع��ة ال�ت��ي ت�سعى اىل �إع ��داد جيل وا ٍع م��درب ي�ؤمن‬ ‫ب��احل��وار العقالين واالب�ت�ع��اد ع��ن الع�صبية والقبلية وت�سخريها‬ ‫قيم احلوار واحرتام االنظمة والتعليمات لتبقى م�ؤ�س�سات التعليم‬ ‫مراكز �إ�شعاع ثقايف وعلمي وتربوي وح�ضاري‪.‬‬ ‫االبراهيم حتدث عن �أثر الثقافة التنظيمية يف حتقيق النجاح‬ ‫والتميز؛ لأن للثقافة التنظيمية ال��دور الكبري يف جن��اح املنظمة‬ ‫التنظيمية وزيادة ثقة العاملني ب�أنف�سهم وزيادة تب�صرهم باالمور‬ ‫ووالئهم وانتمائهم للمنظمة ملا لها من �أثر بارز يف تعزيز ر�أ�س املال‬ ‫االجتماعي للمنظمة التي تعزز النجاح التنظيمي‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن الإدارة العليا او الهيئة امل�ؤ�س�سية هي �أول من ت�صنع‬ ‫اللبنات االوىل لبناء ثقافة تنظيمية لرفع قيم االجناز وال�شفافية‬ ‫واملبادرة وامل�ساءلة والعمل اجلماعي وامل�شاركة يف اتخاذ القرارات‪.‬‬ ‫ويف نهاية الندوة التي ح�ضرها عدد من �أع�ضاء هيئة التدري�س‬ ‫وح���ش��د م��ن ط�ل�ب��ة ال�ك�ل�ي��ة ج ��رى ح ��وار م��و��س��ع �أج� ��اب م��ن خالله‬ ‫امل�شاركان عن ا�سئلة وا�ستف�سارات احل�ضور‪.‬‬

‫محاكم‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫يف جل�سة حماكمة املتهمني يف �أحداث الزرقاء‬

‫مطالبات بتكفيل جميع املوقوفني‪ ..‬واملحكمة تعد‬ ‫بمواصلة النظر بالكفاالت‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وائل البتريي‬ ‫طالب �أن�صار التيار ال�سلفي اجل�ه��ادي املوقوفون‬ ‫على ذمة ق�ضية �أح��داث ال��زرق��اء‪� ،‬أم�س‪ ،‬بتكفيل جميع‬ ‫املتهمني �أ�سوة مبن مت تكفيلهم م�ؤخراً من قبل حمكمة‬ ‫�أمن الدولة‪.‬‬ ‫و�شكر القيادي عبد �شحادة امل�ع��روف ب��أب��ي حممد‬ ‫الطحاوي املحكمة على تكفيلها ‪ 37‬من املوقوفني على‬ ‫ذمة الق�ضية‪ ،‬مطالباً بتكفيل بقية املوقوفني‪ ،‬و�أن يتم‬ ‫نقل املحاكمة �إىل املقر الرئي�سي ملحكمة �أم��ن الدولة‪،‬‬ ‫بد ًال من عقدها يف �إحدى ممرات �سجن املوقر‪.‬‬ ‫اعت�صام لل�سلفية اجلهادية (ار�شيفية)‬

‫وخاطب القيادي يف ال�سلفية اجلهادية �أ�سامة‬ ‫م�صاروة‪ ،‬رئي�س هيئة حمكمة �أمن الدولة القا�ضي‬ ‫�أحمد القطارنة بالقول‪" :‬تكرمت علينا وك ّفلت‬ ‫ق�سماً من املوقوفني كما وع��دت‪ ،‬ولدينا رغبة يف‬ ‫�أن تعجل بتكفيل الباقي م�ساواة للموقوفني مع‬ ‫املك َّفلني"‪.‬‬ ‫بدوره؛ �أكد القطارنة �أن املحكمة ب�صدد درا�سة‬ ‫باقي طلبات الكفالة‪ ،‬وق��ال‪" :‬حني نتو�صل �إىل‬ ‫نتيجة �سنخرب ب��ذل��ك وك�ل�اء ال��دف��اع‪ ،‬و�سنبحث‬ ‫مو�ضوع موقع انعقاد اجلل�سة‪ ،‬و�سنقرر نقل مكان‬ ‫املحاكمة يف الوقت املنا�سب"‪.‬‬ ‫وانتقد ت�صريحات بع�ض وك�لاء ال��دف��اع ب�أن‬ ‫املحكمة تنوي طي ملف �أح��داث ال��زرق��اء‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن��ه "ال ي��وج��د ��ش��يء يف ال�ق��ان��ون ي�سمى طي‬ ‫امللف"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬املحكمة ب�صدد النظر يف ق�ضية‬ ‫جنائية‪ ،‬وال يجوز وقفها �إال بن�ص قانوين"‪.‬‬ ‫وطالب القطارنة وكالء الدفاع بعدم الت�صريح‬ ‫حول املحاكمة "با�ستثناء ما يتعلق بالإخبار عن‬ ‫قرارات املحكمة‪ ،‬دون التعليق عليها �أو تف�سريها"‪،‬‬ ‫متابعاً‪" :‬ال نحب �أن يكون هناك �أي ت�أثري لوكالء‬ ‫الدفاع على �سري الق�ضية‪� ،‬أو �أن يوحوا للإعالم‬ ‫ب�أن تكفيل املتهمني كان ب�سبب �ضغوطات مار�سوها‬ ‫على هيئة املحكمة"‪.‬‬

‫قضية‬

‫وا�ستمعت حمكمة �أمن الدولة �إىل خم�سة من هدفها وق��ف ح��راك التيار ال��ذي انطلق على وقع كركي‪ ،‬وعد م�ؤخراً وفداً من �أهايل موقويف �أحداث‬ ‫�شهود النيابة‪ ،‬الذين �أك��دوا ح�صول ا�شتباك بني الثورات العربية للمطالبة بالإفراج عن معتقليهم الزرقاء‪ ،‬بتكفيل املتهمني‪ ،‬و�إ�صدار عفو خا�ص عن‬ ‫جميع املحكومني من ال�سلفيني‪ ،‬بح�سب ت�صريحات‬ ‫ال�سلفيني ومواطنني يهتفون للوطن وامللك‪ ،‬و�أن يف ال�سجون وحتكيم ال�شريعة الإ�سالمية"‪.‬‬ ‫ُي��ذك��ر �أن رئ�ي����س ال��دي��وان امل�ل�ك��ي ري��ا���ض �أبو �سابقة للناطق با�سم الأهايل و�سام العمو�ش‪.‬‬ ‫قوات الأمن تدخلت لف�ض هذا اال�شتباك‪.‬‬ ‫وق��ال��وا �إن رج ��ال الأم ��ن وق �ف��وا يف املنت�صف‬ ‫ب�ي�ن معت�صمني ��س�ل�ف�ي�ين‪ ،‬وم��دن �ي�ين معار�ضني‬ ‫لالعت�صام‪ ،‬م�شريين �إىل وقوع ترا�شق باحلجارة‬ ‫بني من و�صفوهم بـ"املت�شاجرين"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أح��د �شهود العيان �أن��ه �سمع ع��دداً من‬ ‫امل��واط�ن�ين يقومون ب�شتم املعت�صمني م��ن التيار ال�سبيل ‪ -‬وائل البتريي‬ ‫ال�سلفي اجلهادي‪ ،‬وقال‪" :‬ال �أذكر فحوى ال�شتائم‪،‬‬ ‫طالب ذوو املواطن حممد عي�سى حممد دعم�س بالإفراج عنه‪� ،‬أ�سوة باملوقوفني الذين �شملهم‬ ‫بني‬ ‫وال �أدري م��ا �إذا ك��ان��ت ه��ي �سبب اال��ش�ت�ب��اك‬ ‫العفو امللكي اخلا�ص �أول �أم�س‪.‬‬ ‫الطرفني"‪.‬‬ ‫وقال �أحد �أقارب دعم�س ‪ -‬رف�ض الك�شف عن ا�سمه ‪� -‬إن قريبه املحكوم بال�سجن ملدة ‪ 15‬عاماً يف‬ ‫أية‬ ‫�‬ ‫�ين‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫مل‬ ‫ا‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�ع‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫"مل‬ ‫�اف‪:‬‬ ‫و�أ� � �ض �‬ ‫ت�سيء �إىل امل�سيحيني �أو الطوائف الدينية ق�ضية مقتل الدبلوما�سي فويل؛ �أم�ضى �أكرث من ثلثي مدة احلكم ومل ي�شمله العفو "يف حني �أن‬ ‫عبارات‬ ‫مي�ض على مدة حمكوميته �سوى �سنتني‪ ،‬و�شمله العفو"‪.‬‬ ‫�أو الع�شائر‪� ،‬أو �أي��ة طائفة م��ن م�ك��ون��ات ال�شعب غريه حمكوم بـ ‪ 15‬عاماً ومل ِ‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬عُدلت تهمة دعم�س من القتل �إىل امل��ؤام��رة بق�صد القيام ب�أعمال �إرهابية‪ ،‬وهذه‬ ‫الأردين"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احلكومة اتهمت ‪� 150‬سلفياً جهادياً التهمة ذاتها التي ُوجهت لكثري ممن �أُدرجت �أ�سماءهم يف قائمة العفو اخلا�ص"‪.‬‬ ‫وت�ساءل‪" :‬ملاذا املحاباة يف الإفراج عن معتقلني دون �آخرين؟ و�أين العدالة يف ذلك؟"‪.‬‬ ‫باالعتداء على رجال الأمن‪ ،‬و�إ�صابة �أكرث من ‪80‬‬ ‫يُذكر �أن حكماً �صدر بال�سجن ملدة ‪ 15‬عاماً مع الأ�شغال ال�شاقة يف ق�ضية مقتل الدبلوما�سي‬ ‫منهم ب�ج��روح‪ ،‬يف ح�ين �أ�صيب ‪ 13‬م��ن ال�سلفيني‬ ‫يف الأح��داث التي قالوا �إن من ت�سبب بها هم من الأمريكي لورن�س فويل �أم��ام منزله يف ت�شرين الأول من �سنة ‪2002‬م‪ ،‬والتي �شملت حكماً غيابياً‬ ‫بالإعدام على �أحمد ف�ضيل اخلاليلة املعروف ب�أبي م�صعب الزرقاوي‪.‬‬ ‫يو�صفون بـ"البلطجية"‪.‬‬ ‫وكان حمامو الدفاع يف الق�ضية قد �أكدوا �أن �أقوال موكليهم انتُزعت باالكراه‪.‬‬ ‫وقالت قيادات التيار يف ت�صريحات �سابقة لـ‬ ‫"ال�سبيل" �إن "ما جرى يف الزرقاء كان م�صيدة‪،‬‬

‫ذوو دعمس يطالبون باإلفراج عنه‬

‫لتدين رواتبهم مبركز البحوث الزراعية يف البقعة‬

‫تسرب عشرات من حملة الدكتوارة والباحثني الزراعيني‬ ‫إىل املؤسسات األجنبية والخليج العربي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫رفعت وزارة الزراعة �إىل رئا�سة الوزراء التعديالت‬ ‫اجلديدة على نظام املركز الوطني للبحوث الزراعية‬ ‫لإيقاف نزيف هجرة الكفاءات و�أ�صحاب اخلربات‪.‬‬ ‫وك ��ان ‪ 25‬م��ن ح�م�ل��ة ال��دك �ت��وراة وامل��اج���س�ت�ير من‬ ‫الباحثني املميزين غ��ادروا املركز �إىل م�ؤ�س�سات دولية‬ ‫ودول �أورب �ي��ة واخلليج ال�ع��رب��ي‪ ،‬نظرا لتدين رواتبهم‬ ‫مقارنة مع امل�ؤ�س�سات التي ا�ستقطبتهم‪ ،‬واملخاوف من‬ ‫ه��روب ك �ف��اءات �أخ ��رى م��ن امل��رك��ز ال��ذي يعمل فيه ‪60‬‬ ‫حامل دكتوراه و‪ 90‬ماج�ستري و‪ 300‬بكالوريو�س‪.‬‬ ‫التعديالت اجلديدة �أدخلها املركز الوطني للبحث‬ ‫والإر�شاد الزراعي على نظامه اخلا�ص م�ؤخرا‪ ،‬تعالج حل‬ ‫م�شكلة تدين رواتب العاملني يف املركز‪ ،‬ومنع ت�سربهم‬

‫تحليل‬

‫خارج القطاع‪ ،‬عرب منحهم عالوة بحث و�إر�شاد‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل تخ�صي�ص رتب فنية للعاملني‪ ،‬كحوافز ت�شجيعية‬ ‫لهم‪ ،‬وفق امل�صادر‪.‬‬ ‫وتن�ص التعديالت اي�ضا على منح املركز �صالحيات‬ ‫�أو� �س��ع ب���ش��ؤون��ه الإداري � ��ة‪ ،‬وت�ل��ك ال�ت��ي تخت�ص ب�إجراء‬ ‫الدرا�سات والبحوث الزراعية‪ ،‬التي كانت ت�شكل معوقا‬ ‫�أمام تطوره وتقدميه خدمات �أف�ضل للمزارعني ون�شر‬ ‫التقنيات الزراعية املنقولة او املطوعة او امل�ستحدثة‬ ‫وتعميمها على املر�شدين‪.‬‬ ‫وت�شمل التعديالت‪ ،‬بح�سب امل�صادر ذاتها‪� ،‬إحالة‬ ‫امل��واف�ق��ة على عقد اتفاقيات ت�ع��اون فنية وبحثية مع‬ ‫امل�ؤ�س�سات اخلارجية املختلفة �إىل رئا�سة ا��لجل�س‪ ،‬التي‬ ‫تناط م�س�ؤوليتها حاليا برئا�سة ال ��وزراء‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫اال��س�ت�ع��ان��ة ب��اخل�ب�راء الأخ���ص��ائ�ي�ين يف جم��ال البحث‬

‫والإر�شاد الزراعي‪.‬‬ ‫كما تت�ضمن �أن يتم تعيني مدير ع��ام امل��رك��ز ملدة‬ ‫ع��ام�ين ف�ق��ط ع�ل��ى �أن ت�ك��ون ق��اب�ل��ة ل�ل�ت�ج��دي��د‪ ،‬وتكون‬ ‫�صالحياتها مناطة مبجل�س ال� ��وزراء‪ ،‬ولي�س كما هو‬ ‫معمول به حاليا‪.‬‬ ‫وج� ��اءت ال �ت �ع��دي�لات ب �ه��دف �أن ي�ستطيع املركز‬ ‫توظيف نتائج البحوث الزراعية امل�ستنبطة حملياً �أو‬ ‫املقتب�سة من م�صادر �أخرى لغايات زيادة الإنتاج الزراعي‬ ‫ب�شقيه ال�ن�ب��ات��ي واحل �ي��واين‪ ،‬ورف ��ع ك�ف��اءت��ه وحت�سينه‬ ‫واملحافظة على املوارد الطبيعية الزراعية واال�ستغالل‬ ‫املاثل لها‪� ،‬إىل جانب خدمة �أغرا�ض التنمية الزراعية‬ ‫واملحافظة على التوازن البيئي‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال م�صدر يف الزراعة لـ"ال�سبيل" �إن املركز‬ ‫�أنهى تعديل نظامه اخلا�ص‪ ،‬الذي مت رفعه م�ؤخرا �إىل‬

‫دي��وان الت�شريع لبحث بنوده و�إق��راره‪ ،‬وذل��ك يف خطوة‬ ‫ت�ستهدف ت�ط��وي��ر عمله مب��ا ي�ت��وائ��م واال�سرتاتيجية‬ ‫الوطنية للتنمية ال��زراع �ي��ة‪ ،‬لي�ستطيع امل��رك��ز �إعداد‬ ‫اخل�ط��ط وب��رام��ج البحث العلمي ون�ق��ل التكنولوجيا‬ ‫وا�ستنباط التكنولوجيا ال��زراع�ي��ة املنا�سبة للظروف‬ ‫املحلية واعتمادها‪� ،‬سواء فيما يتعلق بالإنتاج النباتي �أو‬ ‫احليواين‪ ،‬ونقلها �إىل املزارعني ون�شرها بينهم لت�سهيل‬ ‫العمل ال��زراع��ي وحتقيقاً لال�ستغالل الأم�ث��ل للموارد‬ ‫الإنتاجية الزراعية‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن امل��رك��ز ال��وط �ن��ي للبحث والإر� �ش ��اد‬ ‫الزراعي ما زال يعمل حتت مظلة نظام اخلدمة املدنية‬ ‫ال��ذي ال يتالءم مع ال�ك��وادر الب�شرية لهذا املركز‪ ،‬فما‬ ‫يتقا�ضاه ه ��ؤالء الباحثون ال ي�ع��ادل رب��ع م��ا يتقا�ضاه‬ ‫�أع�ضاء الهيئة التدري�سية يف اجلامعات‪.‬‬

‫ع�شرات الر�سائل واللقاءات وجلنة م�شرتكة والنتيجة مراوحة يف املكان‬

‫أشهر من العسل بني النقابات املهنية والحكومات لم تقدم جديدا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�شكلت مقدمات احل��راك ال�شعبي وما تالها‬ ‫من تداعيات تقارب نقابي حكومي مت�سارع‪ ،‬كانت‬ ‫نتيجتها ع���ش��رات ال�ل�ق��اءات املتبادلة والزيارات‬ ‫الثنائية واجلماعية‪.‬‬ ‫هذه الزيارات ما كان لها ان تتم لوال الأزمة‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة واالق �ت �� �ص��ادي��ة ال �ت��ي م ��رت بالبالد‬ ‫و�أطاحت بحكومتني متعاقبتني‪.‬‬ ‫م�صادر نقابية �أكدت لـ"ال�سبيل" �أن ما بني‬ ‫��س�ط��ور ت�ل��ك ال �ل �ق��اءات وال��ر� �س��ائ��ل وع ��ود كثرية‬ ‫�أطلقتها احل�ك��وم��ات املتعاقبة‪ ،‬م��ن بينها وعود‬ ‫�شخ�صية ا�سفرت عن ح�صول بع�ض النقابني على‬ ‫منا�صب حكومية‪.‬‬ ‫كما ان من اب��رز نتائج ذلك التقارب ت�شكيل‬ ‫جل�ن��ة ن�ق��اب�ي��ة ح�ك��وم�ي��ة م���ش�ترك��ة م���ض��ى عليها‬ ‫قرابة العام مل تقدم حتى االن �شيئا ملمو�سا‪.‬‬ ‫وي ��ؤك��د ع��دد م��ن ال�ن�ق��اب�ين لـ"ال�سبيل" ان‬ ‫ن�ت��ائ��ج ع �� �ش��رات ال �ل �ق��اءات وال��ر� �س��ائ��ل املتبادلة‬ ‫ب�ين النقابات املهنية واحلكومة احلالية والتي‬ ‫�سبقتها‪ ،‬وت�ضمنت مطالب مهنية و�سيا�سية مل‬ ‫تخرج عن جم��رد الكالم املع�سول وت�ب��ادل الآراء‬ ‫ورمبا التهاين على اكرث تقدير‪.‬‬ ‫ومل تخفِ �أقطاب نقابية خ�شيتها �أن تذهب‬ ‫املطالب النقابية التي نا�ضلت لأجلها ل�سنوات‬ ‫�أدراج ال��ري��اح نتيجة ع��دم ق ��درة احل�ك��وم��ة على‬ ‫تنفيذ براجمها التي تعهدت بها‪.‬‬ ‫النقابات املهنية التي تنتظر تنفيذ الوعود‬ ‫احلكومية بفارغ ال�صرب‪ ،‬تقرن �صربها بت�صعيد‬ ‫متوقع قد تكون اعادة الهيكلة احد ابرز �أ�سبابه‪،‬‬ ‫دون التطلع اىل الواقع ال�سيا�سي الذي بات يحتل‬ ‫املرتبة الثانية يف �أولويات النقابات م�ؤخرا‪.‬‬

‫الكثري من النقابيني يقدرون الظروف التي‬ ‫مت��ر احل�ك��وم��ة ويجمعون ب ��أن امل��رح�ل��ة احلالية‬ ‫تتطلب التقاط الأنفا�س‪ ،‬قبل الدخول يف حالة‬ ‫ال�ت���ص�ع�ي��د ال �ت��ي اع �ل �ن��ت ال �ك �ث�ير م��ن النقابات‬ ‫اال�ستعداد لها قبل االول من كانون الثاين العام‬ ‫القادم‪ .‬االمر الذي ي�ضع م�شروع اع��ادة الهيكلة‬ ‫مبثابة القنبلة املوقوتة‪ ،‬قد تودي ب�أ�شهر الع�سل‬ ‫بني اجلانبني‪.‬‬ ‫ن�ق��اب��ة االط �ب��اء �أك�ث�ر ال�ن�ق��اب��ات ا� �س �ي��اء مما‬ ‫�أ�سمته حالة املراوحة يف املكان‪ ،‬النقابة التي قادت‬ ‫�إ�ضرابا ملنت�سبيها يف القطاع العام ا�ستمر �أكرث‬ ‫م��ن �شهرين‪ ،‬مل حت�صل م��ن خالله النقابة اال‬ ‫على جمرد وعود بتح�سني �أو�ضاعهم مع تطبيق‬ ‫�إع��ادة الهيكلة‪ ،‬وال تخفي النقابة وجود �ضغوط‬ ‫م�ت���ص��اع��دة يف هيئتها ال�ع��ام��ة ت��دف�ع��ا للت�صرق‬ ‫بانفعال‪.‬‬ ‫وت ��ؤك��د م���ص��ادر ن�ق��اب�ي��ة ان م���ش��روع اع ��ادة‬ ‫الهيكلة �سيكون مبثابة املقيا�س ال��ذي �ستحكم‬ ‫من خالله النقابات على عالقتها امل�ستقبلية مع‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫وعلى ال��رغ��م م��ن قيام احلكومة �أك�ثر من‬ ‫م��رة بتهدئة خ��واط��ر النقابيني و�إر� �س��ال ر�سائل‬ ‫وا�ضحة ب�أن امل�شروع قائم‪� ،‬إال �أن النقابات املهنية‬ ‫تتحرك وف��ق توجهات من هيئاتها العامة التي‬ ‫ت��رى ان الت�صريحات احلكومية‪ ،‬خ�صو�صا عند‬ ‫بداية ت�شكليها غري مطمئنة‪ .‬وتعترب النقابات‬ ‫املهنية �أن الت�صريحات احلكومية ب�ش�أن الهيكلة‬ ‫غري مريحة‪ ،‬الأمر الذي �شكل لها حالة مزعجة‬ ‫و�أبقاها يف دائرة ال�شك والريبة‪.‬‬ ‫وتبدي النقابات املهنية تخوفا وا�ضحا من ان‬ ‫تقوم حكومة عون اخل�صاونة مبا �أ�سمته امل�سا�س‬ ‫مب�شروع هيكلة الرواتب‪ ،‬معتربة �أن هذا امل�شروع‬

‫رغم املالحظات الكثرية حوله �أال انه ميثل احد‬ ‫�أهم املكا�سب املهنية ملنت�سبي النقابات‪.‬‬ ‫نقيب االط �ب��اء ال��دك�ت��ور اح�م��د العرموطي‬ ‫�أك��د لـ"ال�سبيل" ان نقابته �شرعت بالتح�ضري‬ ‫خل�ط��وات ت�صعيدية يف ح��ال تراجعت احلكومة‬ ‫عن �إعادة الهيكلة مكررا مطالبته ب�إقرار النظام‬ ‫اخلا�ص لأطباء وزارة ال�صحة كمخرج ميثل احلد‬ ‫االدنى والبداية يف معاجلة التحديات التي توجه‬ ‫القطاع الطبي‪.‬‬ ‫وا�ضاف �أن هناك حتديات كبرية تتفاقم يف‬ ‫ظل ا�ستمرار ال�صعوبات التي يواجهها القطاع‬ ‫ال���ص�ح��ي ال �ع��ام وم��راف �ق��ه امل�خ�ت�ل�ف��ة م��ن مراكز‬ ‫وم�ست�شفيات‪ ،‬وا�ستمرار نزيف وت�سرب الكوادر‬ ‫الطبية املتخ�ص�صة الكف�ؤة وع��دم تنا�سب البنية‬ ‫التحتية والإمكانات التدريبية والت�أهيلية للتزايد‬ ‫امل���ض�ط��رد يف ال�ط�ل��ب ع�ل��ى اخل��دم��ات ال�صحية‬ ‫العالجية‪.‬‬ ‫نقيب ال�صيادلة الدكتور حممد عبابنة مل‬ ‫يخفِ ه��و الآخ��ر تخوفه م��ن ع��دم ق��درة حكومة‬ ‫عون اخل�صاونة من تنفيذ الوعود التي �أطلقتها‪.‬‬ ‫و�أك ��د عبابنة لـ"ال�سبيل" �أن امل�ط�ل��وب هو‬ ‫تنفيذ خطاب الثقة الذي مت تالوته �أمام جمل�س‬ ‫النواب وحماربة الف�ساد ال �أكرث وال اقل‪ .‬م�شريا‬ ‫اىل انه ال يوجد دول��ة يف العامل تفر�ض �ضريبة‬ ‫على الدواء‪.‬‬ ‫وقال عبابنة ان ال�صيادلة ي�شعرون �أن هناك‬ ‫امتهاناً ملهنة ال�صيدلة و�سلباً حلقوق ال�صيادلة‬ ‫من خ�لال ع��دم وج��ود عدالة كما هو ح��ال املهن‬ ‫الأخ ��رى ال�ت��ي ل�ه��ا نف�س ع��دد ��س�ن��وات الدرا�سة‬ ‫اجلامعية‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ب��رف��ع ال� �ع�ل�اوة ال�ف�ن�ي��ة ل�صيادلة‬ ‫القطاع العام اىل ‪ 150‬يف املئة وتعديل عالوة العمل‬

‫الإ�ضايف من ‪ 50‬يف املئة من الراتب الأ�سا�سي اىل‬ ‫‪ 35‬يف املئة من الراتب الإجمايل‪ ،‬واعتماد حوافز‬ ‫ال�صيادلة م��ن ت��اري��خ التعيني ولي�س بعد �سنة‬ ‫كاملهن الأخرى‪.‬‬ ‫ن�ق�ي��ب امل �م��ر� �ض�ين خ��ال��د اب ��و ع��زي��زة ك�شف‬ ‫لـ"ال�سبيل" �شروع النقابة بحملة ت�صعيدية يف‬ ‫ح��ال تخلت احلكومة عن مطالب املمر�ضني يف‬ ‫النظام اخلا�ص‪.‬‬ ‫ابو عزيزة �أكد �أن النقابة جتد عذرا للحكومة‬ ‫احلالية بان الوقت كان �ضيقا ولكن هذا ال يعني‬ ‫ان حتقيق املطالب النقابية م�ستحيال‪.‬‬ ‫وقال ابو عزيز �إن ع�شرات اللقاءات والر�سائل‬ ‫املتبادلة مل حتقق املطلوب م�ؤكدا �أن الكثري من‬ ‫الهيئات العامة يف النقابات املهنية �ضاقت �ضرعا‬ ‫مما ا�سماه مماطلة احلكومات ملتعاقبة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان نقابة املهند�سني ال��زراع�ي�ين ويف‬ ‫ر�سالة �إىل رئي�س ال��وزراء مطلع ال�شهر احلايل‬ ‫ح��ذرت من جم��رد �إع��ادة مناق�شة م�شروع هيكلة‬ ‫رواتب القطاع العام‪،‬‬ ‫وقالت‪�" :‬إن هذا الوطن ال يبنى �إال بالعقلية‬ ‫الت�شاركية املجمعة التي تعظم االيجابيات املا�ضية‬ ‫ل�ل��وزارات وم�ؤ�س�سات الدولة‪ ،‬م�ؤكدة ان م�شروع‬ ‫هيكلة روات��ب العاملني يف القطاع العام والذي‬ ‫�أجنزته احلكومة ال�سابقة‪ ،‬وبذلت فيه الكثري من‬ ‫الوقت واجلهد وامل��ال‪ ،‬يحمل بني طياته اخلري‬ ‫الكثري‪.‬‬ ‫و�أك��دت النقابة "�إن قيم العدالة وامل�ساواة‬ ‫التي يحققها م�شروع هيكلة رواتب القطاع العام‬ ‫لهو مطلب قدمي جاء هذا امل�شروع ليوجد حقيقة‬ ‫واق�ع��ة ب�ين موظفي القطاع ال�ع��ام منهيا بذلك‬ ‫عديد حاالت الت�شويه واخللل"‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )29‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1780‬‬

‫اعتصامات‬ ‫خالل اعت�صام نظمته احلركة الإ�سالمية للمطالبة بالإفراج عن املعتقلني ال�سيا�سيني و�إلغاء حمكمة �أمن الدولة‬

‫الفالحات‪ :‬األردنيون يطالبون بالحرية دون‬ ‫بلطجة أو زوار ليل ولصوصه‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫ج��ددت ق��ي��ادات من احلركة الإ�سالمية‬ ‫�أم�س مطالبتها ب�إلغاء حمكمة �أم��ن الدولة‪،‬‬ ‫كونها «�سوطا يجلد ظهور الأردنيني وو�صمة عار‬ ‫يف الأردن»‪ .‬جاء ذلك خالل اعت�صام نظمته‬ ‫احلركة الإ�سالمية �أم�س �أمام رئا�سة الوزراء‬ ‫�شارك فيه الع�شرات من املواطنني والن�شطاء‬ ‫وعدد م�� ذوي املعتقلني ال�سيا�سيني‪.‬‬

‫ورف � ��� ��ض امل � ��راق � ��ب ال� �ع ��ام‬ ‫ال� ��� �س ��اب ��ق جل� �م ��اع ��ة الإخ� � � ��وان‬ ‫امل�سلمني ��س��امل ال�ف�لاح��ات �أن‬ ‫يحاكم املواطنون �أم��ام حمكمة‬ ‫�أم� ��ن ال ��دول ��ة؛ لأن �ه��ا "لي�ست‬ ‫ق� ��ان� ��ون � �ي� ��ة ب � ��ل ه � ��ي حمكمة‬ ‫ع�سكرية وق�ضاتها يخ�ضعون‬ ‫ل�ضباط �أعلى منهم يف الرتبة ال‬ ‫ي�ستطيعون خمالفتهم"‪ ،‬وقال‬ ‫�إن املطلوب لدى قطاع عري�ض‬ ‫م��ن امل��واط �ن�ين يف ه ��ذا الوقت‬ ‫�إلغاء حمكمة �أمن الدولة‪.‬‬ ‫الفالحات ومعه امل�شاركون‬ ‫يف االع�ت���ص��ام ط��ال�ب��وا باحلرية‬ ‫التامة للأردنيني‪ ،‬حيث ي�سريون‬ ‫يف ه ��ذا ال��وط��ن "دون بلطجة‬ ‫�أو زوار ل�ي��ل ول�صو�صه الذين‬ ‫ي �ت �ل �ف��ون م � �ق� ��درات وممتلكات‬ ‫املواطنني‪ ،‬وي�صنفون النا�س بني‬ ‫وط �ن��ي وغ�ي�ر وط �ن��ي ويكفرون‬ ‫امل��واط �ن�ين وط �ن �ي��ا‪ ،‬وي�صرفون‬ ‫للنا�س �شهادات �سوء �سلوك وهم‬ ‫�أ�سو�أ النا�س �سلوكا"‪.‬‬ ‫م� � � ��ؤك � � ��دا �أن امل� ��واط � �ن �ي�ن‬ ‫يريدون احلرية وهي �ستتحقق‬ ‫عاجال غ�ير �آج��ل‪ .‬ودع��ا النظام‬ ‫�إىل تو�ضيح موقفه من �أ�صحاب‬ ‫ال��ر�أي وال�سجناء ال�سيا�سيني ال‬ ‫�سيما وانه طاملا ذكر �أن لي�س لديه‬ ‫م�شكلة م��ع املخالفني بالر�أي‪.‬‬ ‫م���ض�ي�ف��ا‪ :‬ال ي ��زال ال �ع��دي��د من‬ ‫�سجناء الر�أي يف قب�ضة ال�سجان‬ ‫وك ��ان الأوىل م��ع ع��دم �إدانتهم‬

‫احلقيقية �أن ت�صدر تربئتهم‪ ،‬ال‬ ‫�أن يخرجوا بعفو خا�ص‪.‬‬ ‫ومع �أن رئي�س ال��وزراء عون‬ ‫اخل �� �ص��اون��ة رج ��ل ق��ان��وين وهو‬ ‫خبري ب��ال�ق��ان��ون ال ��دويل �إال �أن‬ ‫حم �ك �م��ة �أم � ��ن ال� ��دول� ��ة قائمة‬ ‫حت��ت ��س�م�ع��ه وب �� �ص��ره‪ ،‬بح�سب‬ ‫الفالحات‪ .‬الذي يقدر اخلطوة‬ ‫الأخرية ب�إ�صدار عفو خا�ص عن‬ ‫بع�ض امل�سجونني �إال �أن��ه رف�ض‬ ‫يف الوقت ذاته �سجن النا�س بغري‬ ‫ذن��ب ث��م الإف ��راج عنهم يف لعبة‬ ‫متار�س بحق املواطنني وت�صادر‬ ‫حرياتهم‪.‬‬ ‫ويبقى الإف��راج الفوري عن‬ ‫اجلندي �أحمد الدقام�سة الذي‬ ‫ق��ام بواجبه يف ال��ذود عن �شرف‬ ‫الأم��ة ب�شجاعة وب�سالة وميثل‬ ‫� �ض �م�ي�ر الأردن� � � �ي� �ي ��ن‪ ،‬وك ��ذل ��ك‬ ‫الإفراج عن �إياد القنيبي مطلبا‬ ‫ملحا ال يحتمل الت�أجيل ‪-‬وفق‬ ‫الفالحات‪ ،-‬ال�سيما و�أن اعتقال‬ ‫القنيبي جاء �إثر ق�صة خمتلقة‬ ‫وج� ��رمي� ��ة م �� �ص �ط �ن �ع��ة تتحكم‬ ‫بها حمكمة �أم��ن ال��دول��ة‪ ،‬التي‬ ‫ال ت��ؤم��ن للبلد �أم�ن��ا ب��ل ت�سبب‬ ‫للمواطنني �شقاء لأن�ه��ا لي�ست‬ ‫ق��ان��ون�ي��ة‪ ،‬وال يحكم ب�ه��ا ق�ضاة‬ ‫ميتلكون �إرادت �ه��م‪ .‬م�شددا على‬ ‫�أن النا�س يطالبون ب�أن يقدموا‬ ‫يف حال ثبت بحقهم خمالفة �إىل‬ ‫حماكمة عادلة وحمكمة مدنية‬ ‫ال حمكمة �أمنية‪.‬‬

‫الفالحات يلقي كلمة خالل االعت�صام‬

‫وق��ال املراقب العام ال�سابق‬ ‫"للإخوان"‪ :‬ع� �ل ��ى ال ��رغ ��م‬ ‫م��ن � �ص��دور ال�ع�ف��و اخل��ا���ص عن‬ ‫�سجناء الر�أي وخا�صة ال�سلفيني‪،‬‬ ‫والذين كانوا يف خ�ضم احلراك‬ ‫ال �� �ش �ع �ب��ي �إال �أن ال �ع��دي��د من‬ ‫ال�سجناء ال ي��زال��ون يقبعون يف‬ ‫ال�سجون ب�أحكام �أغلبها �صدرت‬ ‫عن حمكمة �أم��ن الدولة ب�سبب‬ ‫الر�أي والتعبري ال�سلمي‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق اعترب ع�ضو‬ ‫امل�ك�ت��ب ال�ت�ن�ف�ي��ذي حل ��زب جهة‬ ‫العمل الإ�سالمي منر الع�ساف‬ ‫�أن حم�ك�م��ة ام ��ن ال ��دول ��ة غري‬ ‫�شرعية لأنهما حمكمة خا�صة‪.‬‬ ‫وطالب يف ت�صريح لـ"ال�سبيل"‬ ‫ب ��إل �غ��اء امل�ح�ك�م��ة و�إل� �غ ��اء جميع‬ ‫الأح �ك��ام ال���ص��ادرة عنها‪ ،‬كونها‬ ‫�أحكاما غري د�ستورية‪ ،‬وال يجوز‬ ‫�أن ُيحول �إليها الأردنيون‪ .‬ونبه‬ ‫امل �� �س ��ؤول�ي�ن يف ال� �ب�ل�اد �إىل �أن‬ ‫الظلم عاقبته وخيمة‪ ،‬وعليهم‬ ‫�أن ي� �ن� �ظ ��روا ب� �ع�ي�ن امل�صلحة‬ ‫وي �ق��وم��وا ب ��إل �غ��اء حم�ك�م��ة �أمن‬ ‫الدولة على الفور‪.‬‬ ‫وق� � � � � ��ارن ع� ��� �ض ��و امل� �ك� �ت ��ب‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي ل �ل �ح��زب الدكتور‬

‫ع� �ب ��داهلل ف� ��رج اهلل يف ت�صريح‬ ‫لـ"ال�سبيل" ب�ي��ن املماطلة‬ ‫بالإ�صالح‪ ،‬والت�سويف بالإفراج‬ ‫ع� ��ن امل �ع �ت �ق �ل�ين ال�سيا�سيني‪.‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن احلكومة تتعامل‬ ‫م��ع م�ل��ف امل�ع�ت�ق�ل�ين مت��ام��ا كما‬ ‫تتعامل مع ملف الإ�صالح‪.‬‬ ‫وي �ج��د �أن� ��ه م ��ن امل�ؤ�شرات‬ ‫احل �ق �ي �ق �ي ��ة ل�ل ��إ� � �ص�ل��اح عند‬ ‫النظام الإف��راج عن املظلومني‪،‬‬ ‫وا�ستدرك ال �أقول الإفراج عنهم‬ ‫بعفو خا�ص و�إمنا الإفراج عنهم‬ ‫واالع� �ت ��ذار �إل�ي�ه��م ع��ن �سجنهم‬ ‫ط� ��وال ه ��ذه امل� ��دة وتعوي�ضهم‬ ‫ع��ن ال�ظ�ل��م وال � ��زور ال ��ذي وقع‬ ‫بحقهم‪.‬‬ ‫وي� � ��رى �أن� � ��ه ال ب� ��د للنهج‬ ‫ال �ق��ائ��م يف �إدارة ال ��دول ��ة على‬ ‫امل� �ك ��رم ��ات وال� �ه� �ب ��ات وق ��وان�ي�ن‬ ‫ال�ع�ف��و‪� ،‬أن يتغري ب��اجت��اه �إدارة‬ ‫ال �ب �ل��د مب �ن �ظ��وم��ة ت� �ق ��وم على‬ ‫ح � �ق� ��وق امل � ��واط� � �ن � ��ة يف جميع‬ ‫املجاالت‪ ،‬ال �أن يعي�ش املواطنون‬ ‫وف��ق ن�ظ��ام ال�ه�ب��ات واملكرمات‪.‬‬ ‫و�أب � ��دى ا��س�ت�ه�ج��ان��ه م��ن �سجن‬ ‫ال�ن��ا���س ظ�ل�م��ا؛ ث��م ُي �ف��رج عنهم‬ ‫مبكرمة ويطلب منهم بعد ذلك‬

‫�أن يقدموا �آي��ات ال��والء وال�شكر‬ ‫وال �ع��راف��ان ع�ل��ى الإف� ��راج عنهم‬ ‫بعد �أن ظلموا‪.‬‬ ‫و�أدان ع ��ري ��ف امل �ه ��رج ��ان‬ ‫رئ �ي ����س جم �ل ����س �� �ش ��ورى حزب‬ ‫جبهة العمل الإ�سالمي علي �أبو‬ ‫ال�سكر "الظلم" الذي وقع على‬ ‫ال�سجناء ال�سيا�سيني‪ ،‬وا�ستنكر‬ ‫ال � � ��زج ب � � ��الأح � � ��رار يف غياهب‬ ‫ال �� �س �ج��ون‪ ،‬م �ط��ال �ب��ا ب ��الإف ��راج‬ ‫الفوري عنهم‪.‬‬ ‫وا� � �س � �ت� ��ذك� ��ر �أب � � � ��و ال�سكر‬ ‫ا�ست�شهاد رئي�س ال��وزراء الأ�سبق‬ ‫و�صفي التل �أحد رجاالت الوطن‬ ‫ال � ��ذي �� �ص ��ادف �أم� �� ��س‪ ،‬م�شيدا‬ ‫مبواقف ال�شهيد الوطنية‪.‬‬ ‫من جهته قال مراد القنيبي‬ ‫�شقيق املعتقل �إي��اد �إن احلكومة‬ ‫ال ت�ستمع �إال �إىل وجهة النظر‬ ‫الأم� �ن� �ي ��ة‪ ،‬الف �ت��ا �إىل �أن ذوي ��ه‬ ‫يتمنون �أن يطلق �سراحه بعفو‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر رد ال �ق �� �ض �ي��ة �إىل‬ ‫حم�ك�م��ة ام ��ن ال ��دول ��ة مماطلة‬ ‫ج ��دي ��دة‪ ،‬وا��س�ت�ن�ك��ر املمار�سات‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة ب �ح��ق ال �� �س �ج �ن��اء يف‬ ‫ظل جمل�س وزراء ير�أ�سه قا�ض‬ ‫دويل‪.‬‬

‫مزارعو املفرق يعتصمون احتجاجا على رفع تعرفة‬ ‫الكهرباء الزراعية‬ ‫املفرق‪ -‬برتا‬ ‫اع �ت �� �ص��م م ��زارع ��و حمافظة‬ ‫امل�ف��رق �أم����س االث�ن�ين ام��ام مبنى‬ ‫امل �ح��اف �ظ��ة اح �ت �ج��اج��ا ع �ل��ى قيام‬ ‫�شركة كهرباء ارب��د برفع تعرفة‬ ‫ال�ك�ه��رب��اء ع�ل��ى م��زارع�ه��م بن�سبة‬ ‫‪ 20‬يف امل �ئ��ة‪ .‬وق ��ال رئ�ي����س احتاد‬ ‫املزارعني يف املفرق ع��ودة ال�سرور‬ ‫ان � �ش��رك��ة ك �ه��رب��اء ارب � ��د قامت‬ ‫م ��ؤخ ��را ب��رف��ع ت �ع��رف��ة الكهرباء‬ ‫على املزارعني بحيث ا�صبح �سعر‬ ‫الكيلوواط ال��واح��د ‪ 63‬فل�سا بعد‬ ‫ان ك ��ان ‪ 47‬ف �ل �� �س��ا‪ ،‬االم� ��ر ال ��ذي‬ ‫ت��رت��ب عليه اع �ب��اء م��ال�ي��ة �أثقلت‬ ‫كاهل املزارعني ت�ضاف اىل االعباء‬

‫االخرى التي يعاين منها القطاع‬ ‫الزراعي يف املحافظة‪.‬‬ ‫بدروه حذر املزارع ثائر اني�س‬ ‫الزعبي من خطورة انهيار القطاع‬ ‫ال��زراع��ي ج ��راء ب�ع����ض القرارات‬ ‫غري امل�س�ؤولة التي تتخذها بع�ض‬ ‫اجلهات وعلى ر�أ�سها �شركة كهرباء‬ ‫ارب � ��د‪ ،‬م�ب�ي�ن��ا ان ق � ��رار ال�شركة‬ ‫االخ�ي��ر ب��رف��ع ت �ع��رف��ة الكهرباء‬ ‫ادى اىل ف�صل التيار الكهربائي‬ ‫ع��ن ث�ل�ث��ي الآب� � ��ار االرت� ��وازي� ��ة يف‬ ‫املحافظة والبالغ عددها ‪ 450‬بئرا‬ ‫ما ي�شكل انتكا�سة خطرية للقطاع‬ ‫ال��زراع��ي يف املحافظة �سيما وان‬ ‫ق �ي �م��ة ف ��وات�ي�ر ال �ك �ه��رب��اء لتلك‬ ‫الآب� ��ار ت�ضاعفت ب�شكل جنوين‪،‬‬

‫داعيا احلكومة اىل �ضرورة تغليب‬ ‫امل�صلحة الوطنية العليا للحفاظ‬ ‫على هذا القطاع احليوي للوطن‬ ‫واملواطن‪.‬‬ ‫ب� ��دوره ق��ال حم��اف��ظ املفرق‬ ‫� �س �ل �ي��م ال� ��رواح � �ن� ��ة ان القطاع‬ ‫ال ��زراع ��ي ي���ش�ك��ل اول ��وي ��ة مهمة‬ ‫لالقت�صاد الوطني االردين واعدا‬ ‫امل�ع�ت���ص�م�ين ب��اي �� �ص��ال مطالبهم‬ ‫للجهات املخت�صة خ�ل�ال ا�سبوع‬ ‫و�� �س� �ي� ��� �ص ��ار اىل ات� � �خ � ��اذ بع�ض‬ ‫االج � � � ��راءات ل�ت�رت �ي��ب ل �ق ��اء بني‬ ‫املزارعني وتلك اجلهات للو�صول‬ ‫ايجاد حلول جذرية وناجعة لكافة‬ ‫م�شاكل القطاع الزراعي‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه ق ��ال م��دي��ر عام‬

‫� �ش��رك��ة ك �ه��رب��اء ارب � ��د املهند�س‬ ‫احمد دينات ان ال�شركة حمكومة‬ ‫ب ��أن �ظ �م ��ة وق � ��وان �ي��ن يف عملها‪،‬‬ ‫الف�ت��ا اىل ان تعرفة ال�ك�ه��رب��اء ال‬ ‫تدخل �ضمن اخت�صا�ص ال�شركة‬ ‫وامن ��ا ي�ق��ع يف ��ص�ل��ب ع�م��ل هيئة‬ ‫ت�ن�ظ�ي��م ق �ط��اع ال �ك �ه��رب��اء وبقرار‬ ‫م��ن جمل�س ال ��وزراء‪ .‬و�أ� �ض��اف ان‬ ‫االنظمة املعمول بها يف ال�شركة‬ ‫توجب على امل�شرتك دفع الفاتورة‬ ‫خ�لال ‪ 30‬يوما من �صدورها ويف‬ ‫ح ��ال ال�ت�خ�ل��ف ع��ن ال��دف��ع ي�صار‬ ‫اىل ف�صل التيار الكهربائي عنه‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان �شركة كهرباء اربد‬ ‫م �ل��زم��ة ب��دف��ع اث� �م ��ان الكهرباء‬ ‫ل�ل���ش��رك��ة ال��وط �ن �ي��ة يف اخلام�س‬

‫ع���ش��ر م��ن ك��ل ��ش�ه��ر وال ���ت��ي تقدر‬ ‫بحوايل ‪ 12‬مليون دينار‪ ،‬مبينا انه‬ ‫ويف حال الت�أخر عن دفع هذا املبلغ‬ ‫ع��ن م��وع��ده امل �ق��رر ي�ترت��ب على‬ ‫�شركة كهرباء اربد دفع ما قيمته‬ ‫‪ 120‬الف دينار غرامات ت�أخري‪.‬‬ ‫م� ��ن ج ��ان� �ب ��ه ق� � ��ال الناطق‬ ‫االع �ل��ام � ��ي الحت � � ��اد امل � ��زارع �ي��ن‬ ‫يف امل� �ف ��رق ج � ��زاع ال �� �س��رح��ان ان‬ ‫امل��زارع�ي�ن يف ان�ت�ظ��ار االج� ��راءات‬ ‫التي �ستتخذها احلكومة يف هذا‬ ‫ال���س�ي��اق‪ ،‬الف�ت��ا اىل ان��ه ويف حال‬ ‫ع��دم اال�ستجابة ملطالبهم ف�إنهم‬ ‫� �س �ي �ج��ددون اع �ت �� �ص��ام �ه��م حلني‬ ‫حت�ق�ي��ق م�ط��ال�ب�ه��م ال �ت��ي و�صفها‬ ‫بالعادلة‪.‬‬

‫نقابات‬

‫تربئة نقيب املحامني من تهمة‬ ‫اإلساءة إىل النبي عليه السالم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أ��ص��در قا�ضي حمكمة‬ ‫ب ��داي ��ة ج � ��زاء ع� �م ��ان عبد‬ ‫القادر العمرو ق��رارا �أعلن‬ ‫فيه ع��دم م�س�ؤولية نقيب‬ ‫املحامني مازن من التهمة‬ ‫امل�سندة �إليه بالإ�ساءة اىل‬ ‫�أرب ��اب ال�شرائع ال�سماوية‬ ‫وال �ن �ب��ي حم�م��د ��ص�ل��ى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪.‬‬ ‫و�أق� ��ر ال�ق��ا��ض��ي بعدم‬ ‫وج� � ��ود ق �� �ض �ي��ة ا�ستنادا‬ ‫لأح � �ك� ��ام امل � � ��ادة ‪ 175‬من‬ ‫قانةن العقوبات االردين‪.‬‬ ‫وكان القا�ضي ا�ستمع اىل‬ ‫هيئة النيابة ومناق�شتها‬ ‫م ��ن ق �ب��ل وك� �ي ��ل ال ��دف ��اع‬

‫امل� � �ح � ��ام � ��ي �أح � � �م� � ��د �أب� � ��و‬ ‫عرقوب‪.‬‬ ‫وجاء يف قرار املحكمة‬ ‫�أن �إر�شيدات غري م�س�ؤول‬ ‫عن التهم املرفوعة �ضده‪.‬‬ ‫وك ��ان �إر� �ش �ي��دات نفى‬ ‫�أن يكون مذنبا عن تهمة‬ ‫ال � �ت � �ط� ��اول ع� �ل ��ى �أرب � � ��اب‬ ‫ال�شرائع والتي �أ�سندها له‬ ‫مدعي عام عمان القا�ضي‬ ‫حممد ال�صوراين الأ�سبوع‬ ‫امل � ��ا�� � �ض � ��ي يف اجل� �ل� ��� �س ��ة‬ ‫االفتتاحية التي تر�أ�سها‬ ‫ق ��ا�� �ض ��ي حم �ك �م��ة ب ��داي ��ة‬ ‫ج ��زاء ع �م��ان ع�ب��د القادر‬ ‫العمرو‪.‬‬ ‫وتال القا�ضي العمرو‬ ‫وق��ائ��ع ال��دع��وى والئحة‬

‫االت �ه��ام والتهمة امل�سندة‬ ‫ع �ل��ى ال �ن �ق �ي��ب �إر�شيدات‬ ‫و�س�أله فيما اذا كان مذنبا‬ ‫ع��ن التهمة املوجهة اليه‬ ‫�أم ال‪ ،‬ف�إجاب �إر�شيدات انه‬ ‫غري مذنب عما �أ�سند اليه‬ ‫من تهم‪.‬‬ ‫م� ��دع� ��ي ع � � ��ام ع �م ��ان‬ ‫ك��ان قد ت�سلم �شكوى من‬ ‫امل � ��واط � ��ن حم � ��ي ال ��دي ��ن‬ ‫ال �ن��ادي م �ق��رون��ة مبلحق‬ ‫عن خال�صة املقابلة التي‬ ‫�أج ��راه ��ا ن�ق�ي��ب املحامني‬ ‫ع � � �ل� � ��ى حم � � �ط� � ��ة ر�ؤي� � � � � ��ا‬ ‫ال�ف���ض��ائ�ي��ة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫ال �ف �ت��وى ال �ت��ي �أ�صدرتها‬ ‫دائرة الإفتاء العام‪.‬‬ ‫وي ��ذك ��ر �أن الدعوى‬

‫�سجلت ل��دى م��دع��ي عام‬ ‫ع� �م ��ان �إث� � ��ر ت�صريحات‬ ‫ل�ل�ن�ق�ي��ب ع �ل��ى ق �ن��اة ر�ؤي ��ا‬ ‫الف�ضائية اعتربت �أن فيها‬ ‫�إ�ساءة للأنبياء‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان م � ��دع � ��ي ع� ��ام‬ ‫عمان �أ�سند �إىل ار�شيدات‬ ‫تهمة 'التطاول على �أرباب‬ ‫ال�شرائع' خالل لقاء على‬ ‫قناة ر�ؤي��ا الف�ضائية قال‬ ‫فيه �إنه حتى النبي حممد‬ ‫(���ص) ال ميكن �أن تتوفر‬ ‫به �صفات القا�ضي العادل‪،‬‬ ‫ورف ����ض االع� �ت ��ذار بعدها‬ ‫ع ��ن ه � ��ذه الت�صريحات‬ ‫ال �ت��ي �أث � ��ارت ج� ��د ًال‪ ،‬رغم‬ ‫�إي���ض��اح��ه ملقا�صده ببيان‬ ‫�صدر عن النقابة الحقاً‪.‬‬

‫"الزراعيني" تطالب‬ ‫بتمثيلها يف لجان‬ ‫دراسة مشروع هيكلة‬ ‫البلديات و"األمانة"‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالب نقيب املهند�سني الزراعيني الدكتور‬ ‫خليف اخلوالدة وزير تطوير القطاع العام من‬ ‫خالل مذكرة ر�سمية متثيل النقابة يف اللجان‬ ‫امل�شكلة ل��درا��س��ة م�شروع �إع ��ادة هيكلة رواتب‬ ‫موظفي البلديات ورواتب موظفي �أمانة عمان‬ ‫الكربى‪.‬‬ ‫و�أ�شارت النقابة يف الكتاب اىل العدد الكبري‬ ‫من املهند�سني الزراعيني من منت�سبي النقابة‬ ‫العاملني يف البلديات والأمانة‪.‬‬ ‫ون��وه��ت ال�ن�ق��اب��ة اىل �أن مت�ث�ي��ل النقابة‬ ‫من �ش�أنه �إ�ضفاء املزيد من العدالة املن�شودة‪،‬‬ ‫و�إمكانية تاليف ال�سلبيات الناجتة جراء عملية‬ ‫�إعادة الهيكلة‪.‬‬ ‫و�أ�شادت النقابة باجلهد الكبري الذي تبذله‬ ‫ال��وزارة من خالل جهودها يف تطبيق م�شروع‬ ‫هيكلة رواتب العاملني يف القطاع العام‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫عمل وعمال‬ ‫بدل �صرف بطاقات ت�أمني �صحي لهم‬

‫الحكومة تفرض رسوما على تصاريح‬ ‫العمال الوافدين بقيمة ‪ 100‬دينار‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ك�شفت م�صادر حكومية �أن من املتوقع �صدور‬ ‫قرار و�شيك من جمل�س الوزراء بفر�ض ر�سوم ‪100‬‬ ‫دينار �سنويا على ت�صاريح العمال الوافدين من‬ ‫جميع اجلن�سيات العربية والأجنبية كبدل ت�أمني‬ ‫�صحي و�صرف بطاقات ت�أمني خا�صة بهم طيلة‬ ‫مدى �إقامتهم يف اململكة‪.‬‬ ‫و�ستقوم وزارة ال�صحة ح��ال �إق��رار الدرا�سة‬ ‫ر��س�م�ي��ا ب���ص��رف ب�ط��اق��ات ت ��أم�ين خ��ا��ص��ة للعمال‬ ‫ال��واف��دي��ن وا�ستيفاء املبلغ الـ"‪ 100‬دينار"‪ ،‬كما‬ ‫�سيتم ا�ستيفاء املبلغ حال �إج��راء الفح�ص الطبي‬ ‫يف مديرية االمرا�ض غري ال�سارية �أو حال دخول‬ ‫العامل �أر�ض اململكة يف املطار"‪.‬‬ ‫يف نف�س الوقت �أكد وزير ال�صحة عبد اللطيف‬ ‫وريكات لـ"ال�سبيل" ان وزارته �سرتفع �إىل جمل�س‬ ‫ال��وزراء درا�سة ح��ول �إق��رار ‪ 100‬دينار ب��دل ت�أمني‬ ‫�صحي للعمال الوافدين ملناق�شتها‪ ،‬بعد ارتفاع كلف‬ ‫عالج العمال الوافدين وعامالت املنازل بواقع ‪15‬‬ ‫مليون دينار �سنويا على ح�ساب وزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫وبني وريكات ان العمال الوافدين وعامالت‬ ‫امل �ن��ازل ي�ت��م و��ض�ع�ه��م يف امل�ست�شفيات احلكومية‬ ‫وتقوم الكوادر الطبية بتقدمي العالجات الالزمة‬ ‫لهم طيلة ف�ترة �إقامتهم‪ ،‬وال توجد جهات تقوم‬ ‫بدفع تكاليف ال�ع�لاج��ات التي و�صلت اىل �أرقام‬ ‫كبرية �أثرت على موازنة وزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬ان ال��وزارة تعد قائمة باملطالبات‬ ‫ب�ح��ق ع��دد م��ن ��ش��رك��ات ال�ت��أم�ين تتعلق بحوادث‬ ‫ال���س�ي��ارات وع��ام�لات امل �ن��ازل وال�ع�م��ال الأجانب‪،‬‬ ‫ت�ك�ل�ف��ت ال� � � ��وزارة ب �ن �ف �ق��ات ع�لاج �ه��م م ��ن خالل‬ ‫م�ست�شفياته"‪.‬‬ ‫اىل ذل ��ك ك�شفت م���ص��ادر يف وزارة ال�صحة‬ ‫يف حديث لـ"ال�سبيل" �أن ال��ذمم املالية الأولية‬ ‫املرتتبة على �شركات الت�أمني مل�ست�شفى الب�شري‬ ‫بلغت ‪ 3.2‬مليون دينار مقابل معاجلة م�صابني يف‬ ‫حوادث ال�سري ونفقات عالجية و�إ�صابات �أخرى‪.‬‬

‫و�أ�شارت امل�صادر �إىل ان الديون املرتاكمة قد‬ ‫تت�صاعد وت�صل �إىل ثالثة ماليني يف ظ��ل عدم‬ ‫التزام ال�شركات بالت�سديد �ضمن مواعيد حمددة‪.‬‬ ‫وكانت وزارة ال�صحة قررت رفع قيمة املبالغ‬ ‫امل���س�ت��وف��اة ع�ل��ى ال�ف�ح��و��ص��ات ال�ت��ي ي�ت��م �إجرا�ؤها‬ ‫ل�ل�ع�م��ال��ة ال ��واف ��دة ف�ي�م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب ��أم��را���ض ال�سل‬ ‫والتهاب الكبد الوبائي وااليدز اىل ‪ 30‬دينارا بدال‬ ‫من ‪ ،20‬حيث يوفر املبلغ من ‪ 3‬اىل ‪ 4‬ماليني دينار‬ ‫�سنويا‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال��وري �ك��ات �إىل �أن ال�ك�ل�ف��ة احلقيقة‬ ‫لفحو�صات العمال الوافدين ت�صل �إىل ‪ 65‬دينارا‪،‬‬ ‫وال تتقا�ضى الوزارة �سوى ‪ 20‬دينارا‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ت �ق��ري��ر ر� �س �م��ي ح �ك��وم��ي �أن �صندوق‬ ‫ال �ت ��أم�ي�ن ال���ص�ح��ي ي �ع��اين ع �ج��زا ب���س�ب��ب ارتفاع‬ ‫الفاتورة العالجية ملر�ضى الت�أمني ال�صحي خارج‬ ‫مراكز وم�ست�شفيات وزارة ال�صحة الذي يتجاوز ‪95‬‬ ‫مليون دينار �سنويا‪� ،‬إ�ضافة �إىل االلتزامات الأخرى‬ ‫املرتتبة عليه‪ ،‬و�أهمها حوافز الكوادر العاملة لدى‬ ‫الوزارة التي تتجاوز مبلغ ‪ 26‬مليون دينار‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ميزانية الت�أمني ال�صحي تعاين‬ ‫م��ن عجز �سنوي يف املخ�ص�صات امل��ر��ص��ودة لدى‬ ‫وزارة ال�صحة عن معاجلة املر�ضى غري امل�ؤمنني‪،‬‬ ‫�إذ تبلغ الفاتورة العالجية نحو ‪ 114‬مليون دينار‬ ‫�سنويا‪ ،‬ويتم تغطية جزء من هذا العجز وتدوير‬ ‫اجلزء الباقي لل�سنة التالية‪ ،‬فيما تبلغ املخ�ص�صات‬ ‫ال�سنوية ثمانني مليون دينار‪.‬‬ ‫وت�شري �إح�صائيات وزارة العمل �إىل �أن عدد‬ ‫ت�صاريح العمل بلغ ‪� 238‬ألفا ت�شكل العمالة امل�صرية‬ ‫�أك�بر ن�سبة منها‪ ،‬وبن�سبة تبلغ ‪ %68‬من �إجمايل‬ ‫العمالة الوافدة يف اململكة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال �ت �ح��وي�لات اخل��ارج �ي��ة للعمالة‬ ‫ال��واف��دة ال�ت��ي تتم بالعمالت ال�صعبة م��ن داخل‬ ‫اململكة للخارج و�صلت قبل العام املا�ضي �إىل نحو‬ ‫‪ 2.5‬مليار دوالر‪ ،‬وال ي�شكل ه��ذا �سوى ما ن�سبته‬ ‫‪ %14‬م��ن جممل ح��واالت العاملني الأردن �ي�ين يف‬ ‫اخلارج‪.‬‬

‫عمال وافدون يف �أحد امل�صانع‬

‫لجان عمالية مستقلة تطلب إقالة‬ ‫وزير العمل‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ان�ت�ق��دت جل��ان عمالية م�ستقلة ت�صريحات‬ ‫وزير العمل ماهر الواكد التي اعترب فيها �أن هذه‬ ‫اللجان غري قانونية �إبان زيارته �إىل احتاد نقابات‬ ‫العمال‪ .‬فيما ل ّوح رئي�س احتاد نقابات العمال مازن‬ ‫املعايطة باللجوء اىل الق�ضاء‪ ،‬ورفع ق�ضايا على‬ ‫كل من اتهم النقابات العمالية ب�شبهات ف�ساد‪.‬‬ ‫وت �� �س��اءل��ت ال�ل�ج�ن��ة يف ب �ي��ان ع�ق�ب��ت ب��ه على‬ ‫ت���ص��ري�ح��ات ال ��واك ��د‪ ،‬وح���ص�ل��ت "ال�سبيل" على‬ ‫ن�سخة منه‪" :‬هل يجوز قانونيا لوزير العمل اتخاذ‬ ‫قرارات و�إعطاء ت�صريحات ال يقدر عواقبها‪ ،‬وهو‬ ‫نف�سه مل يح�صل على ثقة جمل�س ال�ن��واب؟ وهل‬ ‫يجوز للوزير �أن يقف يف �صف �أ�صحاب العمل �إن مل‬ ‫يكن هو نف�سه قد جاء ومت تعيينه خدمة لأ�صحاب‬ ‫ال�ع�م��ل؟ �أمل ي �ق��ر�أ وزي ��ر ال�ع�م��ل امل ��ادة ‪ 2/16‬من‬ ‫الد�ستور اجلديد املعدل التي تن�ص‪ :‬للأردنيني��� ‫احل��ق يف ت�أليف اجلمعيات وال�ن�ق��اب��ات والأح ��زاب‬ ‫ال�سيا�سية على �أن تكون غايتها م�شروعة وو�سائلها‬ ‫�سلمية وذات نظم ال تخالف �أح �ك��ام الد�ستور"‪،‬‬ ‫وال��ذي جاء من�سجما مع تو�صيات منظمة العمل‬ ‫ال��دول�ي��ة املتعلقة بتطبيق معايري العمل ومنها‬ ‫التعددية النقابية‪ ،‬فبماذا جتاوزنا الد�ستور نحن‬ ‫يف ال�ن�ق��اب��ات امل�ستقلة؟!"‪ .‬وم���ض��ت ال�ل�ج��ان اىل‬ ‫ال�ق��ول‪ :‬ي�ب��دو �أن وزي��ر العمل مل ي�ق��ر�أ العهدين‬ ‫ال��دول �ي�ي�ن "العهد اخل ��ا� ��ص ب��احل �ق��وق املدنية‬ ‫وال�سيا�سية والعهد اخلا�ص باحلقوق االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية والثقافية"‪ .‬ونا�شدت نواب ال�شعب‬ ‫حجب الثقة عن وزير العمل‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال رئي�س احتاد نقابات العمال مازن‬ ‫املعايطة لـ"ال�سبيل" �إن النقابات العمالية فاعلة‬

‫وقوية‪ ،‬وقد ح�صل املنت�سبون اليها على امتيازات‬ ‫كبرية مباليني الدنانري‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬النقابات العمالية تخدم جميع عمال‬ ‫ال��وط��ن وحققت لهم ام�ت�ي��ازات ومكا�سب ولديها‬ ‫خطة لتعزيز ه��ذه املكت�سبات ورف��ع احل��د الأدنى‬ ‫ل�ل�أج��ور‪ ،‬وت�سعى لإي�ج��اد قانون ع�صري وحديث‬ ‫للنقابات العمالية"‪.‬‬ ‫كما ل ّوح رئي�س احتاد نقابات العمال باللجوء‬ ‫اىل الق�ضاء لرفع ق�ضايا على كل من اتهم النقابات‬ ‫العمالية ب�شبهات ف�ساد‪.‬‬ ‫اىل ذلك اعترب رئي�س نقابة اخلدمات العامة‬ ‫واملهن احلرة خالد �أبو مرجوب �أن ت�صريحات وزير‬ ‫العمل جاءت وفق معطيات القانون‪ ،‬مبينا �أن هذه‬ ‫النقابات موجودة منذ العام ‪ 1956‬وحققت مكا�سب‬ ‫كبرية على مدار عقود من الزمن‪ ،‬و�أ�س�ست العمل‬ ‫النقابي‪ ،‬وبالتايل‪" :‬نحن نرف�ض الأو�صاف التى‬ ‫يطلقها �أ�شخا�ص معينون ب�ش�أنها وندعوهم �إىل‬ ‫االن�ضمام �إىل النقابات كونها احلا�ضنة واملدافعة‬ ‫عنهم"‪.‬‬ ‫و�أك � ��د �أب� ��و م��رج��وب �أن ال �ن �ق��اب��ات العمالية‬ ‫م�ستقلة‪ ،‬م�شريا اىل �أن ع��ددا م��ن امل�ن��ادي��ن بحل‬ ‫االحت� ��اد �أع �� �ض��اء ب �ه��ذه ال�ه�ي�ئ��ات وا� �س �ت �ف��ادوا من‬ ‫االمتيازات التى حققتها النقابات العمالية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن رئ�ي����س ال�ن�ق��اب��ة �أن االحت ��اد ح�ق��ق ‪175‬‬ ‫مليون دينار للعمال‪ ،‬ف�ضال عن مكت�سبات عمالية‬ ‫حلوايل ‪� 203‬آالف عامل يف ‪ 711‬اتفاقية‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار اىل �أن وزي� ��ر ال �ع �م��ل ك ��ان ق��د و�صف‬ ‫احل��راك العمايل اجلديد بالقول �إن "�أي تنظيم‬ ‫ال يكت�سب ال�صفة القانونية فهو غ�ير �شرعي"‪،‬‬ ‫و�أطلق ه��ذه الت�صريحات اثناء زيارته اىل احتاد‬ ‫نقابات العمال‪.‬‬

‫موظفو األحوال املدنية يف العقبة‬ ‫يتوقفون عن العمل للمطالبة‬ ‫بتحسني ظروف عملهم‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫توقف موظفو الأحوال املدنية واجل��وازات يف‬ ‫مكاتب العقبة البالغ عددهم ‪ 15‬موظفاً �أم�س عن‬ ‫العمل ملدة �ساعتني للمطالبة بتح�سني ظروفهم‬ ‫املعي�شية والوظيفية‪.‬‬ ‫وطالب املوظفون ب�ضرورة �شمولهم بعالوة‬ ‫امل�ؤ�س�سة وب��أع�ل��ى ن�سبة يف م�شروع �أع ��ادة هيكلة‬ ‫ال ��روات ��ب ال ��ذي ��س�ت�ق��ره احل�ك��وم��ة ن�ه��اي��ة العام‪،‬‬ ‫و�� �ض ��رورة م�ع��ام�ل�ت�ه��م ب��امل�ث��ل م��ع م��وظ�ف��ي وزارة‬

‫الداخلية من ناحية العالوات واملكاف�آت والزيادات‬ ‫ال�سنوية دون متييز‪.‬‬ ‫كما طالبوا با�ستبدال املبنى امل��وج��ود حاليا‬ ‫مببنى جديد يتنا�سب مع هيبة امل�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫و�أك ��د امل��وظ�ف��ون �أن م��راف��ق امل�ب�ن��ى مهرتئة‬ ‫بالإ�ضافة اىل وجود ت�سرب يف املياه على املعامالت‬ ‫الر�سمية خالل ف�صل ال�شتاء‪.‬‬ ‫من جانب �آخ��ر حاولت "ال�سبيل" االت�صال‬ ‫مبدير الأح��وال للوقوف على ر�أي��ه حول مطالب‬ ‫املوظفني الإ �أنه مل يجب على الهاتف‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الثالثاء (‪ )29‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1780‬‬

‫امللك يتوجه إىل أملانيا يف زيارة‬ ‫عمل تستمر يومني‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫غ��ادر امللك عبداهلل الثاين �أر���ض الوطن �أم�س يف زي��ارة عمل �إىل‬ ‫�أمل��ان�ي��ا ت�ستمر ي��وم�ين‪ ،‬وذل��ك يف �إط��ار جهد دبلوما�سي �أردين يقوده‬ ‫ملواجهة خمتلف التحديات التي ت�شهدها منطقة ال�شرق الأو�سط‪،‬‬ ‫ولبحث العالقات بني البلدين‪.‬‬ ‫وت �ت �ن��اول امل�ب��اح�ث��ات ال �ت��ي �سيجريها امل �ل��ك يف ب��رل�ين ال �ي��وم مع‬ ‫امل�ست�شارة الأملانية اجنيال مرييكل وع��دد من كبار امل�س�ؤولني الأملان‬ ‫من بينهم رئي�س الربملان (البوند�ستاغ) نوربرت ملرت‪ ،‬و�أع�ضاء جلنة‬ ‫ال���ش��ؤون اخلارجية يف ال�برمل��ان‪ ،‬ووزي��ر اخلارجية جيدو ف�سرتفيلى‬ ‫ال�ت�ط��ورات الراهنة التي ت�شهدها ال�ساحة العربية‪ ،‬وج�ه��ود حتقيق‬ ‫ال�سالم بني الفل�سطينيني والإ�سرائيليني على �أ�سا�س حل الدولتني‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �سبل تعزيز عالقات التعاون الثنائي الأردين الأمل��اين يف‬ ‫خمتلف املجاالت‪ ،‬ال �سيما يف املجاالت االقت�صادية‪.‬‬ ‫و�أدى الأمري في�صل بن احل�سني اليمني الد�ستورية بح�ضور هيئة‬ ‫الوزارة نائبا للملك‪.‬‬

‫امللك يلتقي برييز ويشدد‬ ‫على ضرورة وقف «إسرائيل»‬ ‫لإلجراءات األحادية الجانب‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫بحث امللك عبداهلل الثاين و»الرئي�س الإ�سرائيلي» �شمعون برييز‬ ‫الذي غادر عمان بعد زيارة ق�صرية �إىل اململكة �أم�س االثنني �سبل جتاوز‬ ‫العقبات التي تعرت�ض �إح�ي��اء مفاو�ضات ال�سالم بني الفل�سطينيني‬ ‫والإ�سرائيليني على �أ�سا�س حل الدولتني‪ ،‬ويف �إط��ار ق��رارات ال�شرعية‬ ‫الدولية واملرجعيات املتفق عليها‪ ،‬خا�صة مبادرة ال�سالم العربية‪ ،‬ومبا‬ ‫يعيد احلقوق امل�شروعة لل�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وي�أتي اجتماع امللك مع برييز متابعة لزيارة امللك لرام اهلل الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي‪ ،‬ويف �إطار اجلهد الذي يقوده امللك مل�ساندة ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫والتخفيف من املعاناة التي يواجهها‪.‬‬ ‫و�شدد امللك خالل اللقاء على �ضرورة وقف �إ�سرائيل للإجراءات‬ ‫الأحادية اجلانب‪ ،‬خ�صو�صا وقف جميع �أ�شكال اال�ستيطان الذي ي�شكل‬ ‫عقبة حقيقية ورئي�سة �أم��ام م�ساعي حتقيق ال�سالم‪ ،‬وع��دم اتخاذ �أي‬ ‫�إج� ��راءات لتغيري م�ع��امل ال�ق��د���س‪� ،‬أو امل�سا�س باملقد�سات الإ�سالمية‬ ‫وامل�سيحية يف املدينة املقد�سة‪.‬‬ ‫و�أك��د امللك �أن حل جميع ق�ضايا الو�ضع النهائي ويف مقدمتها‬ ‫الالجئون واحل��دود والقد�س‪ ،‬و�صوال �إىل �إقامة الدولة الفل�سطينية‬ ‫امل�ستقلة على �أ�سا�س خطوط عام ‪ 1967‬وعا�صمتها القد�س ال�شرقية‪،‬‬ ‫والتي تعي�ش ب�أمن و�سالم �إىل جانب �إ�سرائيل هو الأ�سا�س لإنهاء عقود‬ ‫طويلة من ال�صراع الفل�سطيني الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض برييز خالل اللقاء اجلهود التي ميكن �أن تقوم بها‬ ‫�إ�سرائيل يف املرحلة املقبلة لبناء �أج��واء الثقة مع ال�سلطة الوطنية‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬

‫اجتماع للجنة امللكية لتأهيل‬ ‫املتقاعدين العسكريني‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫قال رئي�س اللجنة امللكية لت�أهيل املتقاعدين الع�سكريني الدكتور‬ ‫خالد طوقان ان العناية واالهتمام باملتقاعدين الع�سكريني يف خمتلف‬ ‫اجلوانب هي �أوىل مهام اللجنة التي �أمر بها امللك لدى تكليفه برئا�سة‬ ‫اللجنة التي حددت مهمتها بت�أهيل املتقاعدين الع�سكريني يف خمتلف‬ ‫�أنواع العلوم واملعارف وجماراة التطوير والتحديث امل�ستمرين‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال اج�ت�م��اع اللجنة العليا ال��ذي عقد يف م�ؤ�س�سة‬ ‫املتقاعدين الع�سكريني واملحاربني القدامى �أم�س على ما افاد به بيان‬ ‫�صحايف ا�صدرته امل�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫ومت وفقا للبيان خالل االجتماع ا�ستعرا�ض ال��دورات الت�أهيلية‬ ‫التي عقدت يف العام املا�ضي يف جماالت احلا�سوب االلكرتوين واملوارد‬ ‫الب�شرية و�إدارة امل�شاريع والتي �شارك بها ‪ 800‬متقاعد من خمتلف‬ ‫الرتب‪.‬‬ ‫كما ناق�ش الدورات والربامج الت�أهيلية التي �ستعقد العام املقبل‬ ‫يف جماالت اجلرافيك واحلا�سوب واملوارد الب�شرية و�إدارة امل�شاريع و�أي‬ ‫برامج تراها اللجنة منا�سبة لت�أهيل املتقاعدين الع�سكريني‪.‬‬ ‫ونقل البيان عن طوقان ت�أكيده ان الربامج الت�أهيلية خا�ضعة‬ ‫للتجديد والتطوير امل�ستمرين مب��ا ي�ضمن �إن�ت��اج ال�ك�ف��اءات امل�ؤهلة‬ ‫مبعارف متعددة تكفل للم�شاركني التقدم نحو �سوق العمل م�سلحني‬ ‫بالعلم واملعرفة‪.‬‬ ‫وا�شار البيان اىل انه خالل االجتماع تقرر زيادة �أعداد امل�ستفيدين‬ ‫من الربامج والدورات الت�أهيلية والتو�سع بعقدها يف املحافظات لت�شمل‬ ‫�شريحة او�سع من الراغبني بها من املتقاعدين الع�سكريني واال�ستفادة‬ ‫من حمطات املعرفة املنت�شرة يف اململكة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل ان اللجنة امللكية لت�أهيل املتقاعدين الع�سكريني ت�ضم يف‬ ‫ع�ضويتها مديري التعليم والثقافة الع�سكرية واحلا�سوب االلكرتوين‬ ‫يف القيادة العامة للقوات امل�سلحة ومندوباً عن وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫�إ�ضافة ملدير م�ؤ�س�سة املتقاعدين الع�سكريني وامل�ح��ارب�ين القدامى‬ ‫ومن�سقاً عاماً و�سكرترياً من كوادر امل�ؤ�س�سة‪.‬‬

‫مركز أوان يقيم مخيما تدريبيا‬ ‫للصحفيات الناشئات‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫يقيم م��رك��ز (�أوان‪ -‬ا�ست�شاريو �إع�ل�ام ع��رب��ي) خميماً تدريبياً‬ ‫�إعالمياً لل�صحفيات النا�شئات ملدة �سبعة �أ�شهر ابتداء من مطلع العام‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وقال املركز يف بيان �أم�س االثنني انه �سيختار لهذا املخيم املجاين‬ ‫جمموعة من ‪� 12‬شابة ممن يبدين اهتماماً جدياً يف اح�تراف مهنة‬ ‫ال�صحافة‪ ،‬وذلك مبوجب موا�صفات وحوافز عر�ضها مركز «�أوان»على‬ ‫امل��واق��ع الإخ�ب��اري��ة ال�ت��ي يتوالها وه��ي �صحفي «ج��و ور��ص�ين وعمان‬ ‫اك�ست�شينج»‪ ،‬م�ضيفا انه عممها كذلك على كليات الإع�لام اجلامعية‬ ‫واجلهات ذات ال�صلة بالت�أهيل الإعالمي‪.‬‬ ‫وحدد البيان ال�سبت املقبل موعدا نهائيا لتقدمي الطلبات على‬ ‫االنرتنت‪.‬‬ ‫وذكر البيان ان املخيم الذي �سيتوىل تدريب ال�صحفيات النا�شئات‬ ‫مب�ساعدة فريق �إعالمي حمرتف‪ ،‬يت�ضمن ت�أهيلهن بور�شات عمل ��لى‬ ‫�أ�سا�سيات العمل ال�صحفي وال�صحافة االلكرتونية وقانون الإعالم‬ ‫و�أخالقيات املهنة‪ ،‬وكذلك تدريبهن يف مكان العمل �ضمن و�سائل �إعالم‬ ‫حملية‪.‬‬ ‫وتنح�صر هذه الور�ش التدريبية �أيام اجلمع وال�سبت مرفوقة مع‬ ‫مكاف�آت مالية يومية للمتدربات وكامريا جمانية و�شهادة تخرج يف‬ ‫نهاية الدورة‪.‬‬

‫امللك يستقبل رئيس جمعية الوئام الخريية العاملة يف قطاع غزة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل امللك عبداهلل الثاين �أم�س االثنني رئي�س‬ ‫جمعية الوئام اخلريية العاملة يف قطاع غزة‬ ‫املهند�س حممد �أبو مرعي و�أمني �سرها املهند�س‬ ‫�أمين �أبو �شدق‪ ،‬اللذين ح�ضرا للأردن لنقل �شكر‬ ‫وامتنان �أيتام غزة للملك الذي كان ا�ستجاب‬ ‫ال�شهر املا�ضي لنداء ا�ستغاثة �أطلقته اجلمعية‬ ‫لكفالة ‪ 1500‬يتيم‪.‬‬ ‫وج��اءت ا�ستجابة امللك �آن��ذاك اع�ت�م��اداً على‬ ‫تقارير قدمها امل�ست�شفى امليداين الأردين يف قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬والتي �أك��دت �صعوبة وت��ردي الظروف التي‬ ‫يعي�شها الأيتام يف القطاع بعد وفاة معيليهم‪.‬‬ ‫وا��س�ت�م��ع امل�ل��ك خ�ل�ال ال�ل�ق��اء ال ��ذي ح�ضره‬ ‫رئي�س الديوان امللكي الها�شمي ريا�ض �أبو كركي‬ ‫وم�ست�شار امللك ل�ش�ؤون الإعالم واالت�صال �أجمد‬ ‫الع�ضايلة‪� ،‬إىل �شرح ح��ول �إج��راءات اجلمعية يف‬ ‫كفالة الأيتام والن�شاطات اخلريية التي تنفذها‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل م�شاريعها امل�ستقبلية‪.‬‬

‫وع�بر �أب��و مرعي يف ت�صريح لوكالة الأبناء‬ ‫الأردن �ي��ة (ب�ت�را) ع��ن �شكره وتقديره لالهتمام‬ ‫ال ��ذي �أواله امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين لأي �ت��ام غزة‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل ان جاللته كان �أول من ا�ستجاب لنداء‬ ‫الأيتام‪ ،‬وقال �إن "كفالة جاللة امللك للأيتام يف‬ ‫قطاع غزة انعك�ست على نف�سيتهم وعلى م�ستوى‬ ‫اخلدمات التي تقدّم لهم"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح انه مت توزيع كفالة امللك على الأيتام‬ ‫الأطفال �ضمن منهجية تراعي حاجاتهم وترتقي‬ ‫مب�ستوى الرعاية التي يحتاجونها‪ ،‬ال �سيما �أنها‬ ‫تزامنت م��ع عيد الأ��ض�ح��ى امل�ب��ارك الأم��ر الذي‬ ‫مكـّنهم م��ن م�شاركة الأط �ف��ال الأخ��ري��ن فرحة‬ ‫العيد التي طاملا حرموا منها‪.‬‬ ‫و�أ�شار �أبو مرعي �إىل الدور الكبري الذي يلعبه‬ ‫امل�ست�شفى امليداين الأردين يف قطاع غزة يف تقدمي‬ ‫الرعاية ال�صحية املتميزة لأبنائه والتخفيف من‬ ‫معاناتهم‪ ،‬وقال �إن "�أكرث من ‪ 600‬الف فل�سطيني‬ ‫تقلوا العالج يف هذا امل�ست�شفى"‪.‬‬

‫حدث‬

‫توتر يف مفوضية العقبة ومطالبات بحل‬ ‫مجلس املفوضني‬ ‫العقبة‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫خيم ال�ت��وت��ر �أم����س على العاملني يف �سلطة‬ ‫منطقة العقبة الإق�ت���ص��ادي��ة اخل��ا��ص��ة ح��ال نفذ‬ ‫الع�شرات من موظفي ال�سلطة �إ�ضرابا للمطالبة‬ ‫بتنفيد ا�صالحات يف مفو�ضية العقبة‪.‬‬ ‫ومتثلت مطالب املوظفني الذين توقفوا عن‬ ‫العمل اب�ت��داء م��ن ال�ساعة التا�سعة �صباحا حتى‬ ‫ال���س��اع��ة احل��ادي��ة ع���ش��رة ب��وق��ف ه��در امل ��ال العام‬ ‫وال��روات��ب اخليالية لبع�ض امل�س�ؤولني‪ ،‬والتوقف‬

‫عن اال�ستعانة باخلربات اخلارجية واتباع �سيا�سة‬ ‫ال�ب��اب املفتوح وتثبيت ع�م��ال امل�ي��اوم��ة و�شمولهم‬ ‫بالت�أمني ال�صحي‪.‬‬ ‫وت�ع�ه��د امل �� �ض��رب��ون بتنفيذ اع�ت���ص��ام مفتوح‬ ‫ابتداء من الأحد القادم يف حال مل تتم الإ�ستجابة‬ ‫مل�ط��ال�ب�ه��م‪ ،‬ف�ي�م��ا ��ش�م��ل الإ�� �ض ��راب �أغ �ل��ب مرافق‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬و�أدى اىل تكد�س ع�شرات املراجعني �أمام‬ ‫النافدة الواحدة التي تقدم اخلدمات للمراجعني‪.‬‬ ‫وك��ان العديد م��ن �أب�ن��اء العقبة طالبوا قبل‬ ‫يومني عرب مذكرة ح�صلت "ال�سبيل" على ن�سخة‬

‫منها ب��إل�غ��اء �شركة تطوير العقبة وح��ل جمل�س‬ ‫املفو�ضني ال��ذي �أ�صبح عاجزا عن تنفيد الر�ؤية‬ ‫امللكية ملنطقة العقبة الإقت�صادية اخلا�صة بح�سب‬ ‫تعبريهم‪.‬‬ ‫من جانب �آخ��ر‪� ،‬أك��د مفو�ض البنية التحتية‬ ‫يف �سلطة منطقة العقبة االق�ت���ص��ادي��ة اخلا�صة‬ ‫يف ت�صريحات خا�صة لــ"ال�سبيل" �أن باب احلوار‬ ‫مفتوح مع جميع املوظفني و�ستتم درا�سة املطالب‬ ‫ال�ع��ادل��ة للموظفني وتنفيد امل�م�ك��ن منها �ضمن‬ ‫�إمكانات ال�سلطة‪.‬‬

‫مطالب العاملني‬

‫مساعدات إنسانية‬

‫وصول قافلة التزويد الخاصة باملستشفى امليداني األردني غزة‪16/‬‬ ‫غزة‪ -‬برتا‬ ‫و�صلت اىل قطاع غزة �أم�س عرب معرب بيت حانون‬ ‫�شمال القطاع قافلة التزويد اخلا�صة بامل�ست�شفى‬ ‫امليداين االردين غزة‪.16/‬‬ ‫وق��ال قائد امل�ست�شفى امليداين االردين غزة‪16/‬‬ ‫�سند ال�سوالقة‪ :‬لقد و�صلت �ضمن قافلة التزويد �ست‬ ‫�شاحنات على متنها ادوية وم�ستلزمات طبية ومواد‬ ‫�ضرورية لإدامة عمل امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫وا�شار ال�سوالقة اىل ان و�صول القافلة �سي�سهم‬ ‫يف تعزيز دور طواقم امل�ست�شفى يف تقدمي اخلدمات‬ ‫الطبية والعالجية لأه��ل القطاع على اك�م��ل وجه‬ ‫تنفيذاً لتوجيهات جاللة امللك عبداهلل الثاين‪.‬‬ ‫من جانبه ق��ال مدير امل�ست�شفى الدكتور فواز‬ ‫ال�شرفات �إن طواقم امل�ست�شفى غزة‪ 16/‬منذ و�صولها‬

‫اىل القطاع منذ ق��راب��ة ال�شهر حتى ال�ي��وم تعاملت‬ ‫مع اك�ثر من (‪� )28‬أل��ف حالة �سواء كانت بالك�شف‬ ‫الطبي او املخربي او بالأ�شعة او تقدمي العالجات‬ ‫واال� �س �ت �� �ش��ارات ال�ط�ب�ي��ة ل�يرف��ع �إج� �م ��ايل احل ��االت‬ ‫التي تعاملت معها ط��واق��م امل�ست�شفى منذ �إقامته‬ ‫يف ال�ساد�س والع�شرين من كانون الثاين عام ‪2009‬‬ ‫ب�ت��وج�ي�ه��ات م��ن ج�لال��ة امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين اىل‬ ‫(‪� )625‬ألف حالة‪.‬‬ ‫وا�شار الدكتور ال�شرفات اىل �أن طواقم امل�ست�شفى‬ ‫االردين‪� 16/‬أج� ��رت (‪ )55‬عملية ج��راح �ي��ة كربى‬ ‫ومتو�سطة و(‪ )779‬عملية �صغرى ومت اجراء العديد‬ ‫م��ن ال�ع�م�ل�ي��ات اجل��راح �ي��ة ال�ن��وع�ي��ة ك��ان م��ن بينها‬ ‫�إ��ص�لاح وترميم عظيمات الإذن الو�سطى من قبل‬ ‫�أخ�صائي �أول �أن��ف و�أذن وحنجرة الدكتور معت�صم‬ ‫الرو�سان يف م�ست�شفى ال�شفاء يف قطاع غزة‪.‬‬

‫املستشفى امليداني ليبيا‪ 1 /‬يتعامل مع ‪ 4800‬حالة مرضية‬ ‫بنغازي‪ -‬برتا‬ ‫�صرح مدير امل�ست�شفى امل�ي��داين الأردين ليبيا‪ 1 /‬العميد الطبيب‬ ‫خالد الغزاوي �أن كوادر امل�ست�شفى تعاملت خالل اال�سبوعني املا�ضيني مع‬ ‫�أك�ثر من ‪ 4800‬حالة مر�ضية توزعت على خمتلف التخ�ص�صات الطبية‬ ‫املتوفرة‪.‬‬ ‫وق��ال ان الفرق الطبية اجلراحية �أج��رت ‪ 203‬عمليات جراحية من‬

‫خمتلف امل�ستويات تركزت يف جماالت العظام واجلراحة العامة والتجميل مدينة بنغازي بكمية من الأدوية والعالجات اخلا�صة بالأطفال ملا يعانيه‬ ‫هذا امل�ست�شفى من نق�ص يف هذا النوع من العالجات‪.‬‬ ‫والرتميم والأوعية الدموية‪.‬‬ ‫من جانبهم عرب الأطباء الليبيون عن �سعادتهم وارتياحهم للعمل مع‬ ‫و�أ��ض��اف ال�غ��زاوي �أن��ه لتزايد الطلب على الأط�ب��اء الأردن�ي�ين الذين‬ ‫يعملون جنبا اىل جنب مع ال�ك��وادر الطبية الليبية يف عيادات م�شرتكة الأطباء الأردنيني لتميزهم يف �أداء مهامهم وكفاءاتهم العالية والإجراءات‬ ‫تقرر �إن�شاء عيادات منف�صلة ال�ستقبال املزيد من املر�ضى لتقدمي اخلدمة الطبية ال�سليمة التي ينفذونها مع مر�ضاهم‪ ،‬كما عرب املواطنون الليبيون‬ ‫الطبية والعالجية لهم بعد انتهاء عمل االطباء الأردن�ي�ين يف العيادات عن عميق �شكرهم وتقديرهم للمملكة الأردنية الها�شمية قيادة وحكومة‬ ‫الرئي�سة للمركز‪ ،‬م�شريا كذلك اىل �أن��ه مت تزويد م�ست�شفى الأطفال يف و�شعبا على هذه اخلطوة االن�سانية الأخوية التي خففت من معاناتهم‪.‬‬

‫احتفال‬ ‫مديرية الدرك تحتفل بــ"الهجرة"‬

‫بيئة‬ ‫«البيئة» بصدد إعداد خطة فرز‬ ‫النفايات يف املؤسسات الحكومية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ندوة «الفلسفة والحياة» يف‬ ‫جامعة فيالدلفيا‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مبنا�سبة اليوم العاملي للفل�سفة‪ ،‬تقيم كلية الآداب والفنون‬ ‫يف جامعة فيالدلفيا ن��دوة حوارية بعنوان «الفل�سفة واحلياة»‪،‬‬ ‫يف احل��ادي��ة ع���ش��رة م��ن ي ��وم اخل�م�ي����س ‪ 2011/12/1‬يف م�سرح‬ ‫فيالدلفيا– مبنى ال �ب�رج‪ .‬وي �� �ش��ارك يف ال �ن��دوة ال�ت��ي يديرها‬ ‫الدكتور مو�سى برهومة كل من الأ�ستاذ الدكتور ه�شام غ�صيب‪،‬‬ ‫والدكتور توفيق �شومر‪.‬‬

‫امللك ي�ستقبل رئي�س جمعية الوئام‬

‫من االحتفال‬

‫عمان– ال�سبيل‬ ‫�أق��ام��ت امل��دي��ري��ة ال �ع��ام��ة ل �ق��وات ال ��درك‬ ‫اح �ت �ف��ا ًال مب�ن��ا��س�ب��ة ذك� ��رى ال �ه �ج��رة النبوية‬ ‫ال�شريفة �صباح �أم�س يف مديرية درك الو�سط‬ ‫برعاية ال�ل��واء الركن توفيق حامد الطوالبة‬

‫املدير العام لقوات الدرك‪.‬‬ ‫و�ألقى م�ساعد املدير العام للقوى الب�شرية‬ ‫كلمة يف هذه الذكرى الطيبة قال فيها ان هذه‬ ‫ال��ذك��رى ال �ت��ي نتن�سم عبقها ه��ذه الأي� ��ام مل‬ ‫تكن جمرد حدث عابر يف تاريخ الإن�سانية وال‬ ‫حمطة من املحطات الكثرية العابرة التي زالت‬ ‫معاملها بزوال ا�صحابها فتجاوزها التاريخ‪ ،‬بل‬

‫�شكلت هذه الذكرى �أهم �أحداث التاريخ و�أعظم‬ ‫التغريات لأن حممداً عليه ال�سالم كان ان�ساناً‬ ‫قبل ان يكون ر�سو ًال‪ ،‬وكان قائداً عبقرياً قبل ان‬ ‫يكون متلقياً للوحي ومبلغاً لر�سالة ال�سماء‪.‬‬ ‫كما �أل �ق��ى م��دي��ر �إدارة االف �ت��اء واالر�شاد‬ ‫ال��دي �ن��ي ك�ل�م��ة حت ��دث ف�ي�ه��ا ع��ن ع�ظ�م��ة هذه‬ ‫الذكرى العطرة على قلوب امل�سلمني‪.‬‬

‫�أعلنت وزارة البيئة �أنها ب�صدد‬ ‫و�ضع خطة متكاملة لفرز النفايات‬ ‫يف امل ��ؤ� �س �� �س��ات احل �ك��وم �ي��ة؛ وذلك‬ ‫بالتعاون مع الإدارة امللكية حلماية‬ ‫البيئة‪.‬‬ ‫وتهدف هذه اخلطوة‪ ،‬بح�سب‬ ‫وزي� � ��ر ال �ب �ي �ئ��ة ال ��دك� �ت ��ور يا�سني‬ ‫اخل �ي��اط �إىل ت�شجيع ث�ق��اف��ة فرز‬ ‫النفايات من امل�صدر وتعزيز البعد‬ ‫التوعوي مبا ي�ساهم يف اال�ستفادة‬ ‫من النفايات عرب �إع��ادة تدويرها‬ ‫وا�ستخدامها يف ت�أمني االحتياجات‬ ‫ال�صناعية واال�ستثمارية املحلية‬ ‫ب�شكل خا�ص‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل حت�سني‬ ‫الواقع البيئي ب�شكل عام‪.‬‬ ‫وك � ��ان اخل� �ي ��اط ق ��د ك �� �ش��ف يف‬ ‫ت�صريح �صحايف ع��ن ت��وج��ه وزارة‬ ‫ال �ب �ي �ئ��ة لإع � � ��داد خ �ط��ة متكاملة‬ ‫تق�ضي بفرز النفايات يف الوزارات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات العامة كمرحلة �أوىل‬

‫لال�ستفادة منها وت�شجيع ثقافة‬ ‫الفرز من امل�صدر‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ار �إىل ال � �ب ��دء ب � ��إع ��داد‬ ‫ال �ت�رت � �ي � �ب ��ات ال �ل��ازم � ��ة لتنفيذ‬ ‫برنامج ف��رز النفايات يف الوزارات‬ ‫وامل��ؤ��س���س��ات ال�ع��ام��ة ب��ال�ت�ع��اون مع‬ ‫االدارة امللكية حلماية البيئة؛ من‬ ‫خ�لال و�ضع حاويات خا�صة فيها‪،‬‬ ‫م��و��ض�ح��ا �أن وزارة ال�ب�ي�ئ��ة تعكف‬ ‫حاليا على �إعداد الرتتيبات الفنية‬ ‫بالتن�سيق مع ال��وزارات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫املعنية الجناح الربنامج‪.‬‬ ‫وت � �ق� ��وم وزارة ال �ب �ي �ئ��ة على‬ ‫ح�صر امل��ؤ��س���س��ات ال�ت��ي �سيغطيها‬ ‫الربنامج يف املرحلة الأوىل لي�صار‬ ‫�إىل اعتمادها‪ ،‬بحيث تتوىل �إحدى‬ ‫ال�شركات �أعمال النقل والتخل�ص‬ ‫من النفايات مبختلف �أ�شكالها‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د وزي � ��ر ال �ب �ي �ئ��ة اهتمام‬ ‫وزارته برت�سيخ وم�أ�س�سة هكذا نهج‬ ‫م��ع ث �ب��وت اجل� ��دوى االقت�صادية‬ ‫وال�صحية والبيئية له‪.‬‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الثالثاء (‪ )29‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1780‬‬

‫مواجهات يف العي�سوية‪ ..‬و�أهايل قلنديا يت�صدون لتجريف ‪ 400‬دومن لإقامة اجلدار‬

‫اإلفراج عن الصحفية املقدسية‬ ‫إسراء سلهب‬ ‫القد�س املحتلة – ال�سبيل‬ ‫�أفرجت �سلطات االحتالل ظهر �أم�س االثنني عن ال�صحفية‬ ‫املقد�سية �إ� �س��راء �سلهب (‪ 26‬ع��ا ًم��ا) بعد م��ا ي�ق��ارب ‪ 15‬ي��و ًم��ا على‬ ‫اعتقالها‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س جلنة �أه��ايل �أ��س��رى القد�س �أجم��د �أب��و ع�صب �أن‬ ‫حمكمة االحتالل �أفرجت عن ال�صحافية �سلهب مقدمة برنامج‬ ‫"�أحرار" يف ف�ضائية القد�س‪ ،‬بعد جل�سة حماكمة عقدت يف مدينة‬ ‫القد�س املحتلة‪ ،‬مبينا �أن االحتالل �أفرج عن �سلهب دون �شروط‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق ��وات االح �ت�ل�ال اع�ت�ق�ل��ت �سلهب يف منت�صف ال�شهر‬ ‫اجلاري بعد ا�ستدعائها للمقابلة يف مركز حتقيق امل�سكوبية‪ ،‬علماً‬ ‫�أن زوجها �شادي زاهدة معتقل منذ �أكرث من �شهر و�سيعر�ض على‬ ‫حمكمة االحتالل يوم اجلمعة القادم‪.‬‬ ‫واعتقلت �أج �ه��زة امل�خ��اب��رات الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة م��دع��وم��ة بالقوات‬ ‫اخل��ا��ص��ة وق ��وات امل�ستعربني خ�ل�ال ال���ش�ه��ر الأخ �ي�ر ال�ع��دي��د من‬ ‫ال�شخ�صيات التي تعدها م�شاركة يف قيادة احلركة الإ�سالمية يف‬ ‫بيت املقد�س‪.‬‬

‫نواب "حماس" يف الضفة يطالبون‬ ‫بمحاسبة الوزير مجدالني‬

‫رام اهلل ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ا�ستنكر نواب حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س" يف ال�ضفة‬ ‫الغربية ما و�صفوه بـ"العمل امل�شني"‪ ،‬ال��ذي �صدر عن �أم�ين عام‬ ‫جبهة الن�ضال ال�شعبي ع�ضو اللجنة التنفيذية ملنظمة التحرير‬ ‫الوزير يف حكومة رام اهلل �أحمد املجدالين‪.‬‬ ‫وطالب ال�ن��واب يف بيان �صدر عنهم �أم�س االث�ن�ين‪ ،‬مبحا�سبة‬ ‫ال��وزي��ر جم ��دالين وم�لاح�ق�ت��ه ح�ت��ى ال ي���س��يء بعمله ه��ذا لكافة‬ ‫امل���س��ؤول�ين‪ ،‬وع�ب�روا ع��ن ا�ستيائهم م��ن الت�صرف ال��ذي �صدر عن‬ ‫م�س�ؤول فل�سطيني‪.‬‬ ‫و�أكد النواب على �أهمية الإعالم كونه ال�سلطة الرابعة يف نقل‬ ‫�صوت امل�س�ؤولني لل�شعب‪ ،‬على �أن يكون هذا ال�صوت �صاد ًقا وبعيدًا‬ ‫ع��ن ال�ن�ف��اق ال ��ذي �أث�ب�ت��ت الأي ��ام �أن ط��ري�ق��ه االن�ك���ش��اف‪ ،‬فال�شعب‬ ‫الفل�سطيني �شعب واع ومثقف ومدرك‪.‬‬ ‫وك��ان الوزير جم��دالين قد وجه �شتائم و�ألفاظا نابية �سمعها‬ ‫الآالف عرب �أثري خم�س �إذاعات حملية خالل مقابلة �أجريت معه‪،‬‬ ‫واعتربها رئي�س نقابة املوظفني العموميني ب�سام زكارنة موجهة‬ ‫�إىل جميع موظفي القطاع العام‪ ،‬و�أثارت هذه الكلمات غ�ضب وحنق‬ ‫جميع �أبناء ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬

‫بعد احتجاجات فلسطينية "الصحة‬ ‫العاملية" تنقل مؤتمرها إىل "تل أبيب"‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��دت وزارة ال�صحة الفل�سطينية يف غ��زة �أن منظمة ال�صحة‬ ‫العاملية قررت نقل م�ؤمترها ال�صحي الدويل الذي كان مقررا عقده‬ ‫يف مدينة القد�س املحتلة �إىل مدينة "تل �أبيب"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت املنظمة تخطط لتنظيم م��ؤمت��ره��ا الأول لل�سيا�سات‬ ‫ال�صحية لأوروبا يف القد�س املحتلة‪ ،‬بدعوة من ال�سلطات الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫يف خمالفة وا�ضحة للإجماع الدويل حول و�ضع مدينة القد�س‪.‬‬ ‫والق ��ى ال �ق��رار الأ ّول �إدان� ��ة وا��س�ت�ي��اء وا��س�ع��ا م��ن ق�ب��ل جهات‬ ‫فل�سطينية ومنظمات �صحية وجامعة الدول العربية‪ ،‬و�أث��ار جدال‬ ‫وا�سعا يف الأو�ساط الفل�سطينية والدولية‪.‬‬ ‫وبالتزامن مع قرار نقل مقر عقد امل�ؤمتر �إىل تل �أبيب‪ ،‬ذكرت‬ ‫�صحة غزة يف بيان لها �أ َّن دولة الرنويج �سحبت م�شاركتها يف امل�ؤمتر‬ ‫الذي تقرر حتويله مل�ؤمتر تقني وحجبه عن التغطية الإعالمية‪.‬‬ ‫وك��ان املئات من ك��وادر وموظفي وزارة ال�صحة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وممثلي النقابات الطبية ندد بقرار منظمة ال�صحة العاملية عقد‬ ‫م�ؤمترها يف مدينة القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال م�سرية ح��ا��ش��دة نظمتها ال� ��وزارة ي��وم �أم�س‬ ‫تقدمها وزير ال�صحة الفل�سطيني الدكتور با�سم نعيم ووكيل الوزارة‬ ‫ال��دك�ت��ور ح�سن خ�ل��ف‪ ،‬ورئ�ي����س جلنة ال�ق��د���س والأق���ص��ى باملجل�س‬ ‫الت�شريعي الأ�ستاذ الدكتور النائب �أحمد �أبو حلبية وعدد من نواب‬ ‫املجل�س الت�شريعي‪.‬‬ ‫حتليل �إخباري‬

‫‪7‬‬

‫الحكومة اإلسرائيلية تصادق على بناء ‪ 119‬وحدة‬ ‫استيطانية بالضفة الغربية‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ك�شفت م�صادر �إعالمية عربية النقاب عن �أن وزارة‬ ‫احل��رب الإ�سرائيلية �صادقت على خطتني لبناء مئة‬ ‫وت�سعة ع�شر وحدة �سكنية يف م�ستوطنة "�شيلو" املقامة‬ ‫على �أرا�ضي املواطنني الفل�سطينيني ب�شمال رام اهلل يف‬ ‫ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫وذكرت �صحيفة "يديعوت �أحرونوت" العربية على‬ ‫موقعها االلكرتوين ب�أنه جرى الك�شف عن خطط البناء‬ ‫ه��ذه يف �إط��ار رد ال�سلطات الإ�سرائيلية على اعرتا�ض‬ ‫تقدمت به حركة "ال�سالم الآن" للمحكمة الإ�سرائيلية‬ ‫العليا قبل ثمانية �أ�شهر عقب القيام ببناء ‪ 40‬وحدة‬ ‫�سكنية يف م�ستوطنة "�شيلو"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت احلركة يف اعرتا�ضها �أن البناء "غري‬ ‫قانوين وغري م�شمول يف اخلطة الأ�صلية للمنطقة‪ ،‬كما‬ ‫�صادق عليها املكتب املركزي للتخطيط يف الإدارة املدنية‬ ‫يف ال�ضفة الغربية"‪� ،‬إال �أن ال�سلطات الإ�سرائيلية ردت‬ ‫على اال�ستئناف من خالل ت�شريع جميع املباين ال�سكنية‬ ‫الدائمة ب�أثر رجعي وب�ضمنها خطتي البناء املذكورتني‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت "ال�سالم الآن" �إىل �أن��ه يف ح��ال تطبيق‬ ‫اخلطط �سيتم تو�سيع م�ستوطنة "�شيلو" بن�سبة ‪ 60‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬حيث يوجد يف امل�ستوطنة حاليا ‪ 195‬وحدة �سكنية‬ ‫�إ�ضافة �إىل "الكرافانات"‪.‬‬ ‫ويف تعقيبها على موقف احلكومة الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫قالت م��دي��رة حركة "ال�سالم الآن"‪ ،‬حجيت اوفران‪،‬‬ ‫�إنه يف مقابل كل منزل تدمره احلكومة يف امل�ستوطنات‬

‫ا�ستمرار اعمال البناء يف امل�ستوطنات‬

‫الع�شوائية‪ ،‬تقوم بامل�صادقة على الع�شرات مقابله يف‬ ‫امل�ستوطنات الأخ ��رى‪ ،‬و�إن �سيا�سة احلكومة تكمن يف‬ ‫�إ�ضفاء ال�صفة القانونية على املئات من املنازل حتى �إن‬ ‫كان ذلك يتم ب�أثر رجعي"‪ ،‬كما قالت‪.‬‬ ‫ويف �ش�أن مت�صل‪ ،‬اندلعت مواجهات عنيفة يف بلدة‬ ‫العي�سوية �شمال �شرق مدينة القد�س املحتلة �أم�س �إثر‬

‫اقتحام قوات االحتالل وموظفي بلديتها للبلدة‪.‬‬ ‫و�أكد �شهود عيان �أن قوات االحتالل و َّزعت قرارات‬ ‫ه ��دم يف م�ن�ط�ق��ة "الظهرة"‪ ،‬وع �ل��ى ال �ف��ور ا�شتبكت‬ ‫م��ع االه ��ايل ال��ذي��ن ر��ش�ق��وه��ا ب��احل�ج��ارة والزجاجات‬ ‫الفارغة‪.‬‬ ‫و�أطلقت قوات االحتالل قنابل الغاز ال�سامة ب�شكل‬

‫ع���ش��وائ��ي‪ ،‬م��ا �أدى �إىل �إ��ص��اب��ة ال�ع��دي��د م��ن املواطنني‬ ‫باالختناق ومتت معاجلتهم ميدانيًا‪.‬‬ ‫وت �ق��وم ق ��وات االح �ت�لال ب�ه��دم م �ن��ازل املقد�سيني‬ ‫بحجة عدم وجود الرتاخي�ص الالزمة للبناء‪ ،‬ويف ذات‬ ‫ال��وق��ت متنع املقد�سيني م��ن �إ��ص��دار ه��ذه الرتاخي�ص‬ ‫لإجبارهم على اخلروج من املدينة املحتلة‪.‬‬

‫توجه إسرائيلي لإلفراج عن أموال السلطة‬

‫اللجنة الدولية تطالب املجتمع‬ ‫الدولي بخطوات عملية لكسر‬ ‫الحصار عن غزة‬

‫قالت �صحيفة "ه�آرت�س" الإ�سرائيلية �إن‬ ‫رئي�س ال��وزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو‬ ‫ي ��در� ��س الإف � � ��راج ع ��ن ع ��ائ ��دات ال�ضرائب‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬بعد �أن جمدها منذ �أكرث من‬ ‫�شهر بعد قبول الفل�سطينيني يف اليون�سكو‬ ‫كع�ضو كامل‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت ال�صحيفة ع��ن ال�ن��اط��ق بل�سان‬ ‫نتنياهو �أم�س االثنني �أن عدول الأخ�ير عن‬ ‫ق��رار التجميد ج��اء عقب ت��وايل االت�صاالت‬ ‫م��ن زع �م��اء ال �ع��امل واخل �� �ش �ي��ة م��ن حتميل‬ ‫نتنياهو م�س�ؤولية انهيار ال�سلطة مال ًيا‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�صحيفة عن الناطق بل�سان‬ ‫م�ك�ت��ب ن�ت�ن�ي��اه��و �أن ��ه ال ي��وج��د ل�ن��ا رغ �ب��ة يف‬ ‫شريا �إىل‬ ‫الت�سبب باالنهيار املايل لل�سلطة‪ ،‬م� ً‬ ‫�أن الكثري من زعماء العامل بينهم ب��ان كي‬ ‫مون وطوين بلري طالبوا نتنياهو بالإفراج‬ ‫عن �أموال ال�سلطة‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س حكومة ت�صريف الأعمال‬ ‫بال�ضفة الغربية �سالم فيا�ض قال الأحد �إن‬ ‫حكومته لن تتمكن من دفع رواتب موظفيها‪،‬‬ ‫يف ح ��ال ا� �س �ت �م��رت احل �ك��وم��ة اال�سرائيلية‬ ‫يف جتميد حت��وي��ل ع��ائ��دات ال�ضرائب التي‬ ‫جتبيها نيابة عن ال�سلطة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وقال فيا�ض ‪-‬ردًا على �أ�سئلة لل�صحفيني‬

‫طالبت اللجنة الدولية لك�سر احل�صار عن غ��زة‪ ،‬املجتمع الدويل‬ ‫و�أح��رار العامل وامل�ؤ�س�سات احلقوقية الدولية بـ"قول كلمتها وبالعمل‬ ‫اجلاد لوقف (�إ�سرائيل) عند حدها‪ ،‬و�إلزامها بالكف عن انتهاك القانون‬ ‫ال��دويل وق��رارات ال�شرعية الدولية من خ�لال ا�ستمرارها بح�صار غزة‬ ‫و�سيا�سة حجز �أموال العائدات ال�ضريبية الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫و�أكد اللجنة‪ ،‬يف بيان لها حول التهديدات الإ�سرائيلية بقطع البنى‬ ‫التحتية يف ق�ط��اع غ��زة‪� ،‬أن "�سكوت ال�ع��امل على ا��س�ت�م��رار (�إ�سرائيل)‬ ‫بجرميتها غري مربر وغري �أخالقي"‪.‬‬ ‫وقال الناطق با�سم اللجنة الدولية زاهر برياوي‪�" :‬إن تهديد دولة‬ ‫االحتالل بقطع البنى التحتية يف قطاع غزة ي�ستوجب من �أحرار العامل‬ ‫م�ضاعفة اجلهود الدولية ال�شعبية لك�سر احل�صار‪ ،‬وي�ستوجب كذلك من‬ ‫الدول العربية القيام بدورها يف ال�ضغط على دولة االحتالل‪ ،‬ويف تقدمي‬ ‫الدعم املايل الكايف لل�شعب الفل�سطيني وعدم تركه فري�سة لل�ضغوط التي‬ ‫متار�سها (�إ�سرائيل)"‪.‬‬ ‫واعترب �أن عدم املبادرة لتقدمي الدعم الكايف لل�شعب الفل�سطيني يف‬ ‫هذه الظروف �سيعني �إف�شال جهود امل�صاحلة‪.‬‬ ‫وتعليقا على ال�ل�ق��اء ال��ذي ج��رى يف ال�ق��اه��رة ب�ين رئي�س ال�سلطة‬ ‫حم �م��ود ع�ب��ا���س ورئ�ي����س امل�ك�ت��ب ال���س�ي��ا��س��ي حل��رك��ة "حما�س"‪ ،‬و�أعلن‬ ‫مبوجبه عن خطوات قريبة لتنفيذ اتفاق امل�صاحلة بني حركتي "فتح"‬ ‫و"حما�س"‪� ،‬أكد برياوي �أن امل�صاحلة الفل�سطينية �ست�ؤدي �إىل م�ضاعفة‬ ‫اجل�ه��ود ال��دول�ي��ة ال�شعبية للت�ضامن م��ع فل�سطني وال��وق��وف يف وجه‬ ‫املمار�سات الإ�سرائيلية �ضد ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬و�ست�ساعد كثريا يف و�ضع‬ ‫حد حل�صار غزة والبدء ب�إعمارها‪ ،‬كما قال‪.‬‬

‫القد�س املحتلة – وكاالت‬

‫لندن ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫نتنياهو ‪ :‬ال يوجد لنا رغبة يف الت�سبب بانهيار ال�سلطة‬ ‫خ�لال م�شاركته يف اف�ت�ت��اح م�ي��دان ال�شاعر املدين والع�سكري‪.‬‬ ‫و�أع� �ل� �ن ��ت "�إ�سرائيل" ع� ��ن جتميد‬ ‫حم �م��ود دروي� �� ��ش‪" :-‬لن ن�ت�م�ك��ن م��ن دفع‬ ‫الرواتب يف غياب حتويل العائدات ال�ضريبية �أم� � � ��وال ال �� �ض ��رائ ��ب ال� �ت ��ي جت �م �ع �ه��ا نيابة‬ ‫من (�إ��س��رائ�ي��ل)‪ .‬والق�ضية لي�ست الرواتب ع��ن الفل�سطينيني ب�ح���س��ب ات �ف��اق باري�س‬ ‫ف�ح���س��ب ب��ل م �ق��درة ال���س�ل�ط��ة ع �ل��ى الوفاء االقت�صادي‪ ،‬وتقدر بحوايل ‪ 100‬مليون دوالر‬ ‫ب�ك��ل ال �ت��زام��ات �ه��ا الأخ � ��رى‪ ،‬وم�ن�ه��ا ت�سديد �شهر ًيا ت�شكل ثلثي دخل ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫م�ستحقات ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص ع�ل��ى ال�سلطة بعد جن��اح الفل�سطينيني يف احل�صول على‬ ‫الع�ضوية يف منظمة الأمم املتحدة للرتبية‬ ‫الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫وتدفع ال�سلطة الفل�سطينية روات��ب ملا والعلم والثقافة (يون�سكو) ال��ذي ر�أت فيه‬ ‫ي�ق��ارب م��ن ‪� 150‬أل��ف م��وظ��ف يف القطاعني "�إ�سرائيل" ت�صرفًا �أحادي اجلانب‪.‬‬

‫لقاء مشعل أبو مازن يف القاهرة‪ ..‬ماذا بعد؟‬

‫عبدالرحمن فرحانة‬ ‫عقب اللقاء الأخري الذي جمع رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة‬ ‫ح�م��ا���س ورئ�ي����س ال�سلطة الفل�سطينية �أب ��و م ��ازن ��ص��رح الأخ�ي�ر‪:‬‬ ‫"بحثنا امل�صاحلة بكل تفا�صيلها‪ ،‬ونحب �أن نقول لكم �إنه ال يوجد‬ ‫خالفات �إط�لاق�اً ح��ول �أي مو�ضوع‪ ،‬وك��ل ه��ذه الأم��ور �سرتونها يف‬ ‫الأيام والأ�سابيع القادمة �إن �شاء اهلل"‪�.‬أما م�شعل فقد قال‪�" :‬أحب‬ ‫�أن �أطمئن �شعبنا يف ال��داخ��ل واخل��ارج �أننا بهذا اللقاء فتحنا من‬ ‫خالله �صفحة جديدة‪ ،‬فيها درجة عالية من التفاهم واحلر�ص على‬ ‫ال�شراكة‪ ،‬واجلدية يف تطبيق لي�س بنود اتفاق امل�صاحلة فقط‪ ،‬بل كل‬ ‫ما يتعلق برتتيب البيت الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫فما هي دوافع هذا التالقي؟ وما �شروط جناح خمرجاته؟ وما‬ ‫هي التوقعات ب�ش�أن امل�ستقبل؟‬ ‫لعل من �أهم الأ�سباب التي دفعت الطرفني �إىل طاولة التفاهم‬ ‫هو ان�سداد �أف��ق الت�سوية‪ ،‬ونفاد مفعول خيار ما �سمي با�ستحقاق‬ ‫�أيلول‪ ،‬وعدم قدرة عبا�س على ال�سري جمدداً يف م�سار التفاو�ض وفق‬ ‫القواعد القدمية يف ظل التحوالت العربية اجلارية‪� .‬إذ �إن احلراك‬ ‫العربي ع ّمق �أزمة ال�سلطة‪ ،‬لكنه يف ذات الوقت رفع �سقفها ال�سيا�سي‬ ‫ن�سبياً ا��ض�ط��رارا‪ ،‬كما �ساعد يف حت��رره��ا الن�سبي غياب ال�ضاغط‬ ‫الإقليمي الكبري املتمثل بالنظام امل�صري ال�سابق‪ ،‬ورمب��ا العامل‬ ‫الأخ�ي�ر �ساعد م��ع حالة ان�سداد الت�سوية يف دف��ع ال�سلطة لتنويع‬ ‫خياراتها‪.‬‬ ‫الأهم من ذلك كله ت�س ّيد الفراغ ال�سيا�سي يف امل�شهد الفل�سطيني‬ ‫فال عجلة الت�سوية ت�سري‪ ،‬وال رائحة حقيقية لبارود املقاومة‪ ،‬ما‬ ‫ا�ضطر قطبي احل��رك��ة الوطنية �إىل االق�ت�راب م��ن بع�ضهما مللء‬ ‫الفراغ النا�شئ يف ال�ساحة الفل�سطينية‪ ،‬وللخروج من حالة انزواء‬ ‫امل�س�ألة الفل�سطينية التي فر�ضتها �أجواء احلراك العربي‪.‬‬ ‫ولكن كي يتحقق النجاح احلقيقي للقمة الفل�سطينية ال بد‬ ‫من التو�صل �إىل توافق حقيقي ومتني على ا�سرتاتيجية وطنية‬ ‫فل�سطينية م��وح��دة تت�صف بال�شمولية والتوافقية‪ ،‬ومت�سقة مع‬ ‫معادالت املرحلة‪ ،‬وتت�ضمن عنا�صر �أ�سا�سية ت�ضمن جتاوز املرحلة‬ ‫القائمة والنهو�ض منها نحو بناء خطوات عملية جتاه امل�ستقبل‪،‬‬ ‫على �أن ينبثق عنها برنامج وط�ن��ي معتمد ي�شكل خ��ارط��ة طريق‬ ‫وطنية موحدة للعمل الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وتتطلب اال�سرتاتيجية اجلديدة حتديد منهاج العمل الوطني‪،‬‬ ‫واعتماد الأوليات الوطنية وجدولتها توافقيا‪ ،‬والتزام �آليات عمل‬ ‫قيادية من�ضبطة‪ ،‬من قبل فريق قيادي يفرز على قاعدة ال�شراكة‪،‬‬ ‫وبح�سب الأ��س����س ال��دمي�ق��راط�ي��ة ال�ت��داول�ي��ة‪ .‬مب��ا يعني �إع ��ادة دور‬ ‫منظمة التحرير‪ ،‬وع��ودة هيمنتها على القرار الفل�سطيني ب�شكل‬ ‫حقيقي‪ ،‬وذلك بعد �إعادة هيكلتها وبناء براجمها من جديد‪.‬‬ ‫وميكن اخت�صار ركائز هذه اال�سرتاتيجية ودعاماتها اال�سا�سية‬

‫بالتوافق على الثوابت الفل�سطينية‪ ،‬واعتمادها بعد ذل��ك معيارا‬ ‫لقيا�س �صوابية العمل الوطني الفل�سطيني‪ ،‬وبناء مرجعية قيادية‬ ‫�شاملة يتم تغيريها تداولياً بح�سب الأ�س�س الدميقراطية‪ ،‬واعتماد‬ ‫برنامج وطني موحد �ضابط للعمل الوطني الفل�سطيني‪ ،‬يرتافق‬ ‫مع معايري �أداء لقيا�س العمل ومدى �إثماره؛ مبراقبة هيئة مفو�ضة‬ ‫تابعة للمجل�س الوطني الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ولعل من �أولويات النقا�ش الوطني يف مرحلة بناء اال�سرتاتيجية‬ ‫حالياً الت�صدي بكل و�ضوح للإجابة عن ال�س�ؤال‪ :‬ما هي امل�سارات‬ ‫اال�سرتاتيجية املتاحة للعمل الفل�سطيني يف املرحلة احلالية‪ ،‬وما‬ ‫امل�سار املعتمد يف الوقت الراهن؟‬ ‫وتبدو يف الأفق عدة م�سارات هي‪:‬‬ ‫ م���س��ار ال�ت�ف��او���ض‪ :‬وق��د ا�ستنفد ه��ذا اخل �ي��ار م ��داه الزمني‬‫واملو�ضوعي‪.‬‬ ‫ م�سار املقاومة امل�سلحة‪ :‬وهو م�سار متاح ولكن درجة التوافق‬‫حوله لي�ست عالية‬ ‫ م�سار حتويل ال�سلطة ك ��أداة وطنية لقيادة مقاومة �شعبية‬‫�شاملة ومنظمة‪ :‬م�سار متاح ول��دي��ه فر�صة‪ ،‬لأن��ه ي�شكل منطقة‬ ‫و�سطى بني برناجمي قطبي احلركة الوطنية‪.‬‬ ‫ املزج بني امل�سارات يف �إطار عمل وجدول زمني توافقي‪ :‬وهو‬‫م�سار متاح بدرجة معقولة �أي�ضا‪.‬‬ ‫وي �ت �ع�ين ع �ل��ى ال �ن �ق��ا���ش ال��وط �ن��ي ب�ي�ن ي� ��دي اال�سرتاتيجية‬ ‫قيد الت�شكل �أن يح�سم �أي امل���س��ارات امل�ت��اح��ة �أج ��دى الع�ت�م��اده يف‬ ‫اال�سرتاتيجية اجل��دي��دة‪ .‬بعد �أن يتم مناق�شتها جميعها بطبيعة‬ ‫احلال‪ ،‬ومعرفة ما الذي ا�ستنفد منها ال�ستثنائه‪ ،‬وما اخليار املرجح‬ ‫يف ظل املعطيات الراهنة‪ ،‬والإمكانيات الوطنية املتوفرة‪ .‬ويف مرحلة‬ ‫تابعة التوافق على �آليات التنفيذ الفاعلة‪.‬‬ ‫ومن متطلبات بناء اال�سرتاتيجية الوطنية املوحدة حتييد كافة‬ ‫الأطراف امل�شاركة يف النقا�ش الوطني لأجنداتها اخلا�صة وااللتفات‬ ‫للم�صلحة الوطنية العامة‪ ،‬وعدم اخل�ضوع لأطراف خارجية مهما‬ ‫كانت ال�ضغوط والكلف ال�سيا�سية‪ ،‬واالقرتاب على قاعدة القوا�سم‬ ‫امل�شرتكة‪.‬‬ ‫�أما االحتماالت املتوقعة ما بعد لقاء م�شعل‪� -‬أبو مازن؛ فتتوفر‬ ‫م��ؤ��ش��رات �إيجابية ع��دي��دة تنبئ برغبة يف امل�ضي ق��دم�اً يف طريق‬ ‫امل�صاحلة م��ن قبل قطبي احل��رك��ة الوطنية حما�س وف�ت��ح‪ .‬ولكن‬ ‫هنالك �أ�سئلة جوهرية ت�ساعد الإجابة عنها يف ر�سم م�ستقبل تقريبي‬ ‫ملا بعد لقاء القمة الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الأول‪ :‬ما هي حقيقة الإرادة ال�سيا�سية لل�سلطة وعبا�س‬ ‫جت��اه امل�صاحلة وال�شراكة؟ هل حت��رك عبا�س احل��ايل حقيقي؟ �أم‬ ‫جمرد تكتيك فقط؟‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الثاين‪ :‬ما مدى قدرة �أبو مازن على حتمل ال�ضغوط‬ ‫ال�صهيونية والغربية املالية وال�سيا�سية؟ وهل �سي�صمد حتى نهاية‬

‫ال�شوط؟‬ ‫ال�س�ؤال الثالث‪ :‬هل حما�س راغبة بامل�ضي يف طريق امل�صاحلة‬ ‫حتى الو�صول ملحطة االنتخابات‪ ،‬يف ظل ال�شك حول الهدف منها‬ ‫ومدى نزاهتها؟‬ ‫ورغم عدم توفر الإجابة القاطعة ب�ش�أن الت�سا�ؤالت الآنفة‪� ،‬إال �أن‬ ‫القراءة الأولية ت�شري �إىل �أن امل�ستقبل ما بعد لقاء م�شعل‪� -‬أبو مازن‬ ‫رمبا يكون �أحد االحتماالت التالية‪:‬‬ ‫ ف���ش��ل حم��اول��ة امل���ص��احل��ة ك���س��ائ��ر امل �ح��اوالت ال �ت��ي �سبقتها‬‫نتيجة ال�ضغوط الدولية‪ ،‬وب�سبب عدم التمكن من توفري الدعائم‬ ‫الكافية للو�ضع الفل�سطيني من قبل الدول العربية‪ ،‬وبقاء امل�شهد‬

‫الفل�سطيني على حاله‪.‬‬ ‫ جناح املحاولة ب�إمتام امل�صاحلة والتوافق على برنامج وطني‬‫موحد‪.‬‬ ‫ تو�سيع دائ��رة التوافق بني قطبي احلركة الوطنية حما�س‬‫وفتح بدون التو�صل �إىل �أجندة وطنية موحدة‪ ،‬يف ظل تهدئة داخلية‬ ‫بينهما‪.‬‬ ‫وب�سبب امل�شهد ال�ضبابي ال�سائد حملياً و�إقليم��اً؛ من ال�صعب‬ ‫الرتجيح بني هذه اخليارات يف الوقت الراهن‪� ،‬إال �أنه ميكن القول‬ ‫�إن احلالة الفل�سطينية يف املرحلة املقبلة رمبا �ستبقى تراوح ما بني‬ ‫االحتمال الأول والأخري‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪ )29‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1780‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪ )29‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1780‬‬

‫‪9‬‬

‫مصر تنتخب بعد الثورة‬ ‫عر�س دميقراطي يف م�صر‬

‫إقب��ال غ�ير مس��بوق يف أول انتخاب��ات بع��د اإلطاح��ة بــ"مب��ارك"‬

‫القاهرة‪� -‬آالء حمــزة‬

‫حتى يت�سنى للحزب اتخاذ القرار املنا�سب لها‪ ،‬كما �أنها تقوم ب�إ�صدار‬ ‫البيانات على مدار اليوم ب�آخر امل�ستجدات حول العملية االنتخابية‬ ‫ور�أي احلزب فيها‪.‬‬ ‫ورغم �أن املهند�س خريت ال�شاطر‪ ،‬نائب املر�شد العام للإخوان‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬مل يدل ب�صوته يف اليوم الأول لالنتخابات‪ ،‬لكنه �أعلن عن‬ ‫�إعجابه ال�شديد ب�إقبال ال�شعب على الت�صويت‪ ،‬م�ؤكدا �أن ال�شعب‬ ‫امل�صري �سيبهر العامل بانتخاباته كما بهره بثورته ال�سلمية؛ لين�صت‬ ‫العامل اليوم مل�صر وهي تتحدث عن نف�سها من جديد‪.‬‬ ‫ووج� ��ه ر� �س��ال��ة ‪-‬ع �ل��ى ح���س��اب��ه اخل��ا���ص ع �ل��ى م��وق��ع التوا�صل‬ ‫االجتماعي "تويرت"‪ -‬لكل الناخبني الواقفني يف طوابري انتظا ًرا‬ ‫ل�ل�إدالء ب�أ�صواتهم؛ ب�أن يكرثوا من الدعاء لأبطال م�صر ال�شهداء‬ ‫واجل��رح��ى‪ ،‬وم��ن ورائ �ه��م الأي �ت��ام والأرام� ��ل وال�ث�ك��اىل لأن�ه��م دفعوا‬ ‫الكثري حتى ن�صل لأوىل خطوات الدميقراطية‪.‬‬ ‫ودع��ا ال�شاطر �إىل م�ؤمتر �صحفي اليوم من �أم��ام مقر اللجنة‬ ‫االنتخابية التي �سيديل ب�صوته فيه مبدينة ن�صر‪ ،‬ليعلن عن ر�أيه‬ ‫يف االنتخابات الربملانية التي جتري املرحلة الأوىل منها منذ �صباح‬ ‫�أم�س‪.‬‬ ‫طائرات نقل ع�سكرية‬ ‫ومن ناحية �أخرى �أعلن امل�شري حممد ح�سني طنطاوي‪ ،‬رئي�س‬ ‫املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة‪ ،‬عن تخ�صي�ص طائرات نقل ع�سكرية‬ ‫للعمل كمجهود جوي لنقل �صناديق االنتخابات والق�ضاة بالأماكن‬ ‫النائية والبعيدة م��ن جميع حمافظات م�صر يف اجل��والت الثالث‬ ‫ومراحل الإع��ادة‪ ..‬ومد �ساعات الت�صويت حتى التا�سعة م�ساء نظرا‬ ‫للإقبال ال�شديد‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من �أن الهدوء هو ال�سمة العامة لالنتخابات �إال‬ ‫�أن قرية النواورة مبحافظة �أ�سيوط (�صعيد م�صر) �شهدت جتمهر‬ ‫�أن�صار �أحد املر�شحني ويدعى "عنرت علي بكر احلمادي"‪ ،‬اعرتا�ضا‬ ‫على قرار اللجنة امل�شرفة على االنتخابات ب�أ�سيوط من ا�ستبعاده من‬ ‫االنتخابات‪ ،‬لعدم اكتمال الأوراق اخلا�صة بت�أدية اخلدمة الع�سكرية‪،‬‬ ‫غري �أن قوات ال�شرطة الع�سكرية متكنت من ال�سيطرة على الو�ضع‬ ‫بعد ت��وق��ف اللجنة نحو ��س��اع��ة؛ وحم��اول��ة �أن���ص��ار احل �م��ادي قطع‬ ‫الطريق وتعطيل الت�صويت بالدائرة الأوىل ب�أ�سيوط‪.‬‬ ‫خالف يف التحرير‬ ‫وانعك�ست �أج ��واء االنتخابات الإيجابية بظاللها على ميدان‬ ‫التحرير‪ ،‬حيث �شهد تراجعا يف �أع��داد املتظاهرين الذين اختلفت‬ ‫�آرا�ؤه ��م ب�ين راف����ض امل�شاركة يف االن�ت�خ��اب��ات‪ ،‬وا�ستكمال االعت�صام‬ ‫نظرا لعدم ا�ستجابة املجل�س الع�سكري �إىل مطالبهم بتكليف الدكتور‬ ‫الربادعي‪ ،‬املر�شح املحتمل لرئا�سة اجلمهورية‪ ،‬بت�شكيل حكومة �إنقاذ‬ ‫وطني وتكليف اجلنزوري‪ ،‬وبني فريق قرر ارت��داء املالب�س ال�سوداء‬ ‫والذهاب �إىل �صناديق االقرتاع والإدالء ب�أ�صواتهم‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬رف�ض املتظاهرين �أمام جمل�س الوزراء الذهاب‬ ‫لإدالء ب�أ�صواتهم‪ ،‬م�ؤكدين �أنهم م�ستمرون يف االعت�صام حتى رجوع‬ ‫املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة عن تكليف الدكتور كمال اجلنزوري‬ ‫برئا�سة الوزراء‪.‬‬

‫�شهدت املرحلة الأوىل من االنتخابات امل�صرية �أم�س (االثنني)‬ ‫�إقباال كثيفا من قبل الناخبني منذ ال�صباح الباكر للإدالء ب�أ�صواتهم‪،‬‬ ‫يف �أول انتخابات برملانية جتري بعد ثورة ‪ 25‬يناير يف ‪ 9‬حمافظات‬ ‫م�صرية (القاهرة‪ ،‬الإ�سكندرية‪� ،‬أ�سيوط‪ ،‬البحر الأحمر‪ ،‬الأق�صر‪،‬‬ ‫الفيوم‪ ،‬دمياط‪ ،‬بور�سعيد‪ ،‬كفر ال�شيخ)‪ ،‬و�سط انت�شار �أمني مكثف‬ ‫من جانب قوات ال�شرطة ورجال القوات امل�سلحة‪.‬‬ ‫الناخبون ح�ضروا �أم��ام املقار االنتخابية قبل �أك�ثر من �ساعة‬ ‫من املوعد املقرر لبدء االق�تراع من �أجل تفادي الزحام والطوابري‬ ‫الطويلة والت�صويت مبك ًرا غري �أن الطوابري امتدت حتى كيلو مرت‪،‬‬ ‫ووفقا لآراء املراقبني مل يحدث منذ ‪ 30‬عاما يف م�صر‪ ،‬هذا ال�شكل‬ ‫من التزاحم‪ ،‬واحلر�ص على الإدالء بالأ�صوات حتى بني كبار ال�سن‬ ‫واملر�ضى‪.‬‬ ‫ومن جانبه �أعلن امل�ست�شار عبد املعز �إبراهيم رئي�س اللجنة العليا‬ ‫لالنتخابات �أن غالبية اللجان االنتخابية يف املرحلة الأوىل من‬ ‫االنتخابات الربملانية التي جتري على مدار يومني قد بد�أت �أعمالها‬ ‫يف مواعيدها املقررة يف ال�ساعة الثامنة من �صباح �أم�س‪� ،‬إال �أن عددا‬ ‫حمدودا من اللجان قد ت�أخر عن البدء يف مواعيدها ب�سبب الطق�س‬ ‫ال�سيئ وهطول الأمطار على نحو �أثر على حركة ال�سري يف ال�شوارع‬ ‫والطرقات‪ ،‬ما حال دون و�صول بع�ض املوظفني والق�ضاة �إىل مقار‬ ‫اللجان يف املواعيد املقررة‪.‬‬ ‫�شكاوى‬ ‫وقال عبد املعز �إنه تقرر مد فتح اللجان االنتخابية التي ت�أخرت‬ ‫يف ب��دء عملها لي�ستمر الت�صويت بعد ال�سابعة م�ساء‪ ،‬حيث تلقت‬ ‫اللجنة العليا لالنتخابات ما يقرب من ‪� 70‬شكوى وبالغا حتى ظهر‬ ‫�أم�س تتعلق بت�أخري فتح بع�ض اللجان‪.‬‬ ‫وق ��د ت�ل�ق��ت غ��رف��ة ال�ع�م�ل�ي��ات ال �ت��ي �أن �� �ش ��أت �ه��ا وزارة الداخلية‬ ‫ملتابعة احلالة الأمنية �أثناء العملية االنتخابية �شكاوى من بع�ض‬ ‫الإعالميني بالقاهرة لعدم متكنهم من متابعة �سري االنتخابات‪ ،‬كما‬ ‫تلقت �أي�ضا بالغات تتعلق بت�أخر بدء عملية الت�صويت يف بع�ض اللجان‬ ‫االنتخابية بالقاهرة (مدينة ن�صر‪ ،‬رو�ض الفرج‪ ،‬الزيتون) لعدم ختم‬ ‫بع�ض بطاقات االقرتاع من قبل اللجنة العليا لالنتخابات‪ ،‬وكذلك‬ ‫�شكاوى ببع�ض دوائ��ر حمافظة كفر ال�شيخ لت�أخر و�صول الق�ضاة‬ ‫�إليها ومت خماطبة اللجنة العليا لالنتخابات حلل تلك امل�شكالت‪.‬‬ ‫وق��د ح��اول املجل�س الأع�ل��ى للقوات امل�سلحة طم�أنة املر�شحني‬ ‫والناخبني الذين �أبدوا قلقهم من فكرة فتح باب الت�صويت على مدار‬ ‫يومني‪ ،‬من �أن يتم التالعب يف �صناديق االق�تراع ليال‪ ،‬حيث �صرح‬ ‫اللواء ممدوح �شاهني‪ ،‬م�ساعد وزير الدفاع لل�ش�ؤون القانونية ع�ضو‬ ‫املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة‪� :‬أن قانون مبا�شرة احلقوق ال�سيا�سية‬ ‫حدد �إج��راءات وا�ضحة ملنع التزوير �أو التالعب‪ ،‬وهي �أن يتم ختم‬ ‫ال�صندوق يف نهاية اليوم االنتخابي بال�شمع الأحمر‪ ،‬وقبلها يتم غلق‬ ‫املظاريف يف وجود مندوبي املر�شحني‪ ،‬الذين يوقعون على حم�ضر‬ ‫غلق ال�صندوق هم و�أمناء اللجان‪ ،‬ثم يتم و�ضع ال�صندوق يف حجرة‬

‫حتر�سها قوات اجلي�ش وال�شرطة‪.‬‬ ‫و�أكد �شاهني �أنه من حق مندوبي املر�شحني املبيت �أمام احلجرة‬ ‫ال�ت��ي ي��وج��د فيها ال�صندوق االنتخابي حتى �صباح ال�ي��وم التايل؛‬ ‫للت�أكد من عدم التالعب بها‪ ،‬وقبل فتح باب الت�صويت يقوم القا�ضي‬ ‫امل�شرف على اللجنة مبراجعة عدد الأ�صوات والبطاقات ومطابقتها‬ ‫باملح�ضر الذي و َقع عليه املندوبون والأمناء يف اليوم ال�سابق‪.‬‬ ‫وق��د تلقت غ��رف��ة العمليات ب��وح��دة دع��م االن�ت�خ��اب��ات باملجل�س‬ ‫القومي حلقوق الإن�سان ‪� 161‬شكوى‪ ،‬منذ بداية الت�صويت وحتى‬ ‫ال�ساعة العا�شرة �إال الربع �صباحا‪ ،‬تعلقت جميعها بت�أخر فتح مقار‬ ‫االقرتاع ملدد تراوحت بني ن�صف ال�ساعة وال�ساعة‪.‬‬ ‫وت�ض َّمنت ال�شكاوى ع��دم ختم بع�ض بطاقات االق�ت�راع‪ ،‬ومنع‬ ‫بع�ض املراقبني من دخول بع�ض مقار االقرتاع؛ ما دعا بع�ضهم �إىل‬ ‫االحتجاج �أمام �أق�سام ال�شرطة‪.‬‬ ‫الإخوان‪ :‬مل نقم مبخالفات‬ ‫وقد نفى الدكتور حممد مر�سي‪ ،‬رئي�س حزب احلرية والعدالة‪،‬‬ ‫اجل �ن��اح ال�سيا�سي جل�م��اع��ة الإخ � ��وان امل�سلمني يف ت���ص��ري��ح خا�ص‬ ‫لـ"ال�سبيل" ما ر�صده تقرير املجل�س القومي حلقوق الإن�سان من‬ ‫قيام بع�ض �أع�ضاء حزب احلرية والعدالة‪ ،‬بعمل دعاية انتخابية �أمام‬

‫خارطة األحزاب السياسية‬ ‫الرئيسية يف مصر‬

‫بضع مئات يف "التحرير"‪ :‬ال أحد يريد "انتخابات طنطاوي"‬

‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ب��د�أ نحو ‪ 40‬مليون ناخب‬ ‫م�صري من عدد ال�سكان البالغ‬ ‫‪ 82‬م�ل�ي��ون��ا االدالء با�صواتهم‬ ‫ام�س االثنني‪ ،‬يف اول انتخابات‬ ‫ت�شريعية منذ رح�ي��ل الرئي�س‬ ‫ح�سني م �ب��ارك ال ��ذي اطاحته‬ ‫انتفا�ضة �شعبية يف ‪� 11‬شباط‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وت �ه��دف ه ��ذه االنتخابات‬ ‫اىل اخ� �ت� �ي ��ار اع� ��� �ض ��اء جمل�س‬ ‫ال�شعب الـ‪ ،498‬فيما يعني القائد‬ ‫االعلى للقوات امل�سلحة ورئي�س‬ ‫ال ��دول ��ة ب �ح �ك��م االم � ��ر الواقع‬ ‫امل�شري حممد ح�سني طنطاوي‬ ‫ع�شرة اخرين‪.‬‬ ‫و�سيتم اختبار ثلث مقاعد‬ ‫امل �ج �ل ����س م� ��ن خ �ل��ال النظام‬ ‫ال �ف��ردي م��ن دورت �ي��ن‪ ،‬يف حني‬ ‫يتم ان�ت�خ��اب الثلثني الباقيني‬ ‫وف�ق��ا ل�ن�ظ��ام ال�ق��وائ��م احلزبية‬ ‫الن�سبية‪.‬‬ ‫وم� ��� �ص ��ر م� �ك ��ون ��ة م� ��ن ‪27‬‬ ‫حمافظة وزع��ت انتخابيا على‬ ‫ث�ل�اث جم�م��وع��ات جت��ري فيها‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات ع �ل��ى ال� �ت ��وايل يف‬ ‫دورتني‪.‬‬ ‫وت � �ب� ��د�أ االث � �ن �ي�ن املرحلة‬ ‫االوىل ل �ل��ان� � �ت� � �خ � ��اب � ��ات يف‬ ‫حم ��اف� �ظ ��ات ع� � ��دة م� ��ن بينها‬ ‫القاهرة واال�سكندرية‪.‬‬ ‫ويف ‪ 14‬ك��ان��ون االول‪ ،‬تبد�أ‬ ‫املرحلة الثانية من االنتخابات‬ ‫ثم املرحلة الثالثة يف الثالث من‬ ‫كانون الثاين‪.‬‬ ‫ويف ك � ��ل م ��رح� �ل ��ة �سيتم‬ ‫تنظيم دورة ثانية لالنتخابات‬ ‫على املقاعد التي �سيتم انتخاب‬ ‫� �ش��اغ �ل �ي �ه��ا ب� �ن� �ظ ��ام ال � ��دوائ � ��ر‬ ‫الفردية‪.‬‬ ‫وللمرة االوىل اي�ضا ا�صبح‬ ‫م��ن ح��ق امل�صريني املقيمني يف‬ ‫اخلارج امل�شاركة يف االنتخابات‪.‬‬ ‫وم��ن املقرر اع�لان النتائج‬ ‫النهائية يف ‪ 13‬كانون الثاين‪.‬‬ ‫وت� � ��� � �س� � �ت� � ��أن � ��ف ال� �ع� �م� �ل� �ي ��ة‬

‫االنتخابية من ‪ 29‬كانون الثاين‬ ‫اىل ‪ 11‬اذار مع انتخاب جمل�س‬ ‫ال�شورى‪.‬‬ ‫ول �ل �م��رة االوىل يف م�صر‪،‬‬ ‫يتقدم مر�شحو جماعة االخوان‬ ‫امل �� �س �ل �م�ي�ن حت � ��ت ل � � ��واء ح ��زب‬ ‫� �س �ي��ا� �س��ي ه ��و "حزب احلرية‬ ‫والعدالة" الع�ضو يف "التحالف‬ ‫الدميوقراطي" ال� ��ذي ي�ضم‬ ‫اح��زاب��ا ل�ي�برال�ي��ة ع ��دة ابرزها‬ ‫حزب الوفد‪.‬‬ ‫وج� �م ��اع ��ة االخ� � � ��وان التي‬ ‫ت���ش��ارك يف احل ��وار م��ع اجلي�ش‬ ‫م�ن��ذ رح�ي��ل م �ب��ارك‪ ،‬ه��ي القوة‬ ‫ال�سيا�سية االف�ضل تنظيما يف‬ ‫البالد وهي الآن يف موقع قوة‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ت���ض��م ك�ت�ل��ة "الثورة‬ ‫م�ستمرة" ال �ت��ي ت���ش�ك�ل��ت بعد‬ ‫"ثورة ‪ 25‬يناير" اح ��زاب ��ا‬ ‫ا�شرتاكية وي�سارية �صغرية‪.‬‬ ‫�أما "الكتلة امل�صرية" التي‬ ‫ظهرت اي�ضا بعد �سقوط ح�سني‬ ‫مبارك فتمثل القوة الرئي�سية‬ ‫للتيار الليربايل وت�ضم نحو ‪15‬‬ ‫حزبا‪ ،‬ابرزها حزبا "امل�صريني‬ ‫االحرار" ال� ��ذي ا��س���س��ه رجل‬ ‫االع � �م � ��ال جن �ي ��ب � �س ��اوي ��ر� ��س‪،‬‬ ‫واحلزب امل�صري الدميوقراطي‬ ‫االجتماعي ال��ذي ا�س�سه احمد‬ ‫اب ��و ال �غ��ار وه ��و ا� �س �ت��اذ يف كلية‬ ‫ال�ط��ب بجامعة ال�ق��اه��رة و�أحد‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س ��ي ح ��رك ��ة ا�ستقالل‬ ‫اجل��ام �ع��ات "‪ 9‬مار�س" وكان‬ ‫من املعار�ضني ال�شر�سني لنظام‬ ‫الرئي�س ال�سابق ح�سني مبارك‪.‬‬ ‫ويف منت�صف ت�شرين الثاين‬ ‫املا�ضي‪� ،‬سمح الق�ضاء الع�ضاء‬ ‫احل��زب الوطني الدميوقراطي‬ ‫ال�سابق الذي مت حله بعد �سقوط‬ ‫م� �ب ��ارك ب �خ��و���ض االنتخابات‬ ‫كم�ستقلني او حتت راية احزاب‬ ‫�سيا�سية خمتلفة‪.‬‬ ‫�إال ان هذا الربملان ميكن ان‬ ‫يكون جمل�سا انتقاليا تنق�ضي‬ ‫والي �ت��ه ال�ت��ي تبلغ ع ��ادة خم�س‬ ‫� �س �ن��وات ب�ع��د اع �ت �م��اد الد�ستور‬ ‫اجلديد للبالد‪.‬‬

‫ي�شعر الناخبون امل�صريون ب�أنه �أ�صبح ل�صوتهم قيمة‬

‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يف م�ي��دان التحرير بقي ب�ضع م�ئ��ات م��ن املعت�صمني ي�ؤمنون‬ ‫بان �سالح التظاهرات ام�ضى من االنتخابات يف انهاء حكم الع�سكر‪،‬‬ ‫م�صرين على ع��دم امل���ش��ارك��ة يف ه��ذه االن�ت�خ��اب��ات الت�شريعية التي‬ ‫ت�ستقطب مع ذلك جموعا غفرية من امل�صريني‪.‬‬ ‫ويقول عمر ح��امت وه��و يتناول اف�ط��اره يف ه��ذا امل�ي��دان ال�شهري‬ ‫مع بع�ض اال�صدقاء‪" :‬ما نطالب به من التحرير هو �سقوط امل�شري‬ ‫طنطاوي‪ ،‬لذلك ال ميكن ان ا�شارك يف انتخابات هو الذي ينظمها"‪.‬‬ ‫وي�ؤكد انه موجود يف التحرير منذ بداية التظاهرات املطالبة‬ ‫بانهاء ال�سلطة الع�سكرية املمثلة يف امل�شري حممد ح�سني طنطاوي‬ ‫رئي�س املجل�س االعلى للقوات امل�سلحة امل�صرية‪.‬‬ ‫و�صباح االثنني مل يكن يف امليدان �سوى بع�ض املجموعات املتفرقة‬ ‫التي ت�ؤكد كلها مقاطعة اول انتخابات ت�شريعية بعد �سقوط الرئي�س‬ ‫ال�سابق ح�سني مبارك يف �شباط املا�ضي‪.‬‬

‫بع�ض مقار االقرتاع باملخالفة للقواعد املنظمة للعملية االنتخابية‬ ‫م��ؤك�دًا �أن معظم تلك الوقائع املختلقة ق��ام بها �أ�شخا�ص يدعون‬ ‫انتماءهم للحزب‪ ،‬و�أن ثمة حالة �أو ‪ 2‬على الأكرث �إذا ثبت خمالفتها‬ ‫فنحن �أول من يريد وي�سعى �إىل تطبيق القانون عليها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف مر�سي‪ :‬امل�شهد االنتخابي اليوم يعك�س �صورة �إيجابية‬ ‫وي�ع�بر ع��ن ب��داي��ة مم �ت��ازة الن �ط�لاق حملة ال�ت�ح��ول الدميقراطي‬ ‫ل�سلطة مدنية منتخبة‪ ،‬تعرب عن ال�شعب امل�صري كله‪ ،‬وما يحدث‬ ‫�أم��ام بع�ض مقار اللجان االنتخابية من توزيع دعاية للحزب‪� ،‬إما‬ ‫�أن تكون مفتعلة من قبل �أ�شخا�ص يريدون ت�شويه ال�صورة للعملية‬ ‫االنتخابية‪� ،‬أو �صدرت عن غري ق�صد من بع�ض الأ�شخا�ص الذين َّ‬ ‫مت‬ ‫الت�أكيد عليهم بعدم القيام بهذه املخالفة‪.‬‬ ‫وق��د ��ش�ك��ل ح��زب احل��ري��ة وال �ع��دال��ة‪ ،‬غ��رف��ة ع�م�ل�ي��ات املركزية‬ ‫ملتابعة �سري العملية االنتخابية‪ ،‬وت�ضم الغرفة ق�س ًما للمتابعة‪،‬‬ ‫وق�س ًما للتوا�صل واالت�صال‪ ،‬وق�س ًما للر�صد‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الق�سم‬ ‫الإعالمي‪.‬‬ ‫و�أكد الدكتور حممد �سعد الكتاتني‪ ،‬الأمني العام حلزب احلرية‬ ‫وال�ع��دال��ة �أن الغرفة امل��رك��زي��ة تتلقَّى ال�ب�لاغ��ات و�آخ��ر الأخ �ب��ار من‬ ‫املحافظات املختلفة‪ ،‬كما تقوم بر�صد الأخ�ب��ار املن�شورة وحتليلها؛‬

‫من ه�ؤالء عبد املنعم ابراهيم ع�ضو حركة �شباب ‪ 6‬ابريل املطالبة‬ ‫بالدميقراطية‪ ،‬ويقوم بهذه ال�صفة ب��دور مراقب يف جلنة ت�صويت‬ ‫قريبة من امليدان‪ ،‬لكنه ي�ؤكد انه لن يديل ب�صوته‪.‬‬ ‫ويقول ابراهيم وهو مدر�س تاريخ يف الثالثة والثالثني‪" :‬كنت‬ ‫ان ��وي الت�صويت ل�ك��ن ذل��ك ق�ب��ل ��س�ق��وط ال���ش�ه��داء يف � �ش��ارع حممد‬ ‫حممود" القريب م��ن التحرير وال��ذي �شهد اعنف امل��واج�ه��ات بني‬ ‫املتظاهرين وقوات االمن‪.‬‬ ‫وقد اختار �آخرون ممار�سة حقهم يف الت�صويت لكنهم يرف�ضون‬ ‫املر�شحني املوجودين‪.‬‬ ‫وتقول ام عز التي تدير متجرا �صغريا‪" :‬قررت مع ا�صدقائي‬ ‫و�ضع عالمة �شطب كبرية على بطاقاتنا‪ ،‬لنقول بذلك اننا ال نريد‬ ‫ه�ؤالء النا�س"‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال احلملة ن��دد النا�شطون ب��وج��ود ال�ع��دي��د م��ن االع�ضاء‬ ‫ال�سابقني يف احلزب الوطني الدميوقراطي ال�سابق‪ ،‬املحظور حاليا‪،‬‬ ‫كمر�شحني م�ستقلني او حتت راية احزاب �سيا�سية جديدة‪.‬‬ ‫وي�ق��ول عبد الرحمن وه��و ط��ال��ب يف احل��ادي��ة والع�شرين‪" :‬ال‬

‫اعرف املر�شحني وال االحزاب‪ ،‬وعلى اي حال ف�إن معظمهم من فلول‬ ‫النظام ال�سابق لذلك لن ا�شارك" يف االنتخابات‪.‬‬ ‫وهو يعرتف مثل الكثريين بانه مل يفهم �شيئا من هذا النظام‬ ‫االنتخابي املعقد‪.‬‬ ‫ويف و�سط امليدان تخرج بهية ك�ساب (‪� 43‬سنة) من اخليمة التي‬ ‫تعت�صم فيها منذ عدة ايام لتقول‪" :‬ليفعلوا ما يريدون بانتخاباتهم‪،‬‬ ‫لن اذهب ومطالبي اعلنها هنا يف التحرير"‪.‬‬ ‫ويقول ممدوح ع�ضو اللجان ال�شعبية التي تتوىل ت�أمني امليدان‪:‬‬ ‫"التحرير هو بيتنا الآن‪ ،‬لن نرتكه �سواء كانت هناك انتخابات ام‬ ‫ال"‪.‬‬ ‫ال�صوت الوحيد املختلف ك��ان �صوت ن�يرة ب�ح��راوي (‪� 40‬سنة)‬ ‫املوظفة يف بنك وت�ستعد ل�ترك امل�ي��دان للتوجه اىل جلنة ت�صويت‬ ‫حيها‪.‬‬ ‫وت��ؤك��د وه��ي تلحق بزوجها "لكنني �س�أعود؛ �إذ يجب �أن يبقى‬ ‫النا�س يف امليدان‪ ،‬و�أن ت�ستمر التعبئة"‪.‬‬

‫«إسرائيل» تطالب الواليات املتحدة وأوروبا بعدم‬ ‫إضعاف العسكر‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬وكاالت‬ ‫ذك��ر تقرير ام����س االث�ن�ين تزامن‬ ‫ن���ش��ره م��ع ب��دء االن�ت�خ��اب��ات الربملانية‬ ‫امل�صرية �أن "�إ�سرائيل" طالبت الواليات‬ ‫امل� �ت� �ح ��دة ودوال �أوروب� � �ي � ��ة مركزية‪،‬‬ ‫باحلفاظ على رئي�س املجل�س الع�سكري‬ ‫الأعلى يف م�صر امل�شري ح�سني طنطاوي‪،‬‬ ‫واالمتناع عن القيام ب�أي عمل من �ش�أنه‬ ‫�أن ي���ض�ع��ف ��ص�لاح�ي��ات��ه يف احل �ك��م �أو‬ ‫�صالحيات اجلي�ش امل�صري‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت �صحيفة (م �ع��اري��ف) عن‬ ‫موظف حكومي �إ�سرائيلي رفيع امل�ستوى‬ ‫قوله �إن وزارة اخلارجية الإ�سرائيلية‬ ‫مررت ر�سائل عرب �سفرائها يف الواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة وف��رن���س��ا و�أمل��ان �ي��ا وبريطانيا‪،‬‬ ‫طالبت هذه الدول باالمتناع عن تنفيذ‬ ‫خطوات من �ش�أنها �أن مت�س "بالو�ضع‬ ‫اله�ش" يف م�صر‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املوظف الإ�سرائيلي �أنه مت‬ ‫�إ�صدار تعليمات لل�سفراء الإ�سرائيليني‬ ‫بتمرير ر�سالة �إىل الإدارة الأمريكية‬

‫والدول الأوروبية املركزية‪ ،‬مفادها �أنه‬ ‫ينبغي االمتناع عن �إط�لاق ت�صريحات‬ ‫وان � �ت � �ق ��ادات ق ��د ت � � ��ؤدي �إىل �إ�ضعاف‬ ‫طنطاوي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال���ص�ح�ي�ف��ة �إن ال�سيا�سة‬ ‫املركزية لوزارة اخلارجية الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫كما تبني من مداوالت داخلية مب�شاركة‬ ‫�أرف� ��ع امل���س�ت��وي��ات يف ال� � ��وزارة‪ ،‬ه��ي �أنه‬ ‫ي�ج��ب االم �ت �ن��اع ع��ن مم��ار��س��ة �ضغوط‬ ‫ع�ل��ى اجل�ي����ش امل �� �ص��ري م��ن �أج� ��ل نقل‬ ‫��ص�لاح�ي��ات �إىل ح�ك��م م ��دين م��ن دون‬ ‫�إجراءات منظمة وتدريجية‪.‬‬ ‫كذلك تبني من املداوالت والر�سائل‬ ‫الإ�سرائيلية �أنه ينبغي حماية م�صر من‬ ‫ال�سقوط يف حالة "فو�ضى حكم" قد‬ ‫ت�ؤدي �إىل ن�شوب حرب �أهلية‪ ،‬وقد ت�صل‬ ‫تبعاتها �إىل دول �أوروبا‪.‬‬ ‫ويف م��وازاة ذل��ك‪ ،‬قالت (معاريف)‬ ‫�إن م�س�ؤولني �سيا�سيني رفيعي امل�ستوى‬ ‫يف ح �ك��وم��ة االح� �ت�ل�ال الإ�سرائيلية‬ ‫ي��وا� �ص �ل��ون ت��وج �ي��ه ان �ت �ق��ادات �شديدة‬ ‫ل�ل��والي��ات امل�ت�ح��دة م�ن��ذ �أن دع��ا البيت‬

‫الأب �ي ����ض اجل �ي ����ش امل �� �ص��ري �إىل نقل‬ ‫�صالحياته �إىل حكومة مدنية ب�أ�سرع‬ ‫وقت ممكن‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة عن �أح��د ه�ؤالء‬ ‫امل���س��ؤول�ين ق��ول��ه‪" :‬الواليات املتحدة‬ ‫ت �ك��رر خ �ط ��أه��ا ال� ��ذي ارت �ك �ب �ت��ه خالل‬ ‫الأي��ام الأوىل للثورة يف م�صر‪ ،‬عندما‬ ‫دعت (الرئي�س امل�صري املخلوع ح�سني)‬ ‫مبارك �إىل التنحي عن احلكم"‪.‬‬ ‫واع �ت�بر امل �� �س ��ؤول الإ��س��رائ�ي�ل��ي �أن‬ ‫"انتقاال �سريعا جدا و�إجراء انتخابات‬ ‫ح��رة يف وق��ت مبكر ج��دا‪ ،‬م��ن �ش�أنه �أن‬ ‫ي � ��ؤدي �إىل ��ص�ع��ود الإخ � ��وان امل�سلمني‬ ‫�إىل احلكم" م�ضيفا �أن��ه "بدال من �أن‬ ‫تعمل الإدارة الأم��ري�ك�ي��ة ع�ل��ى �إرج ��اء‬ ‫االنتخابات بقدر الإمكان ف�إنها متار�س‬ ‫�ضغوطا من �أجل �إنهاء هذه االنتخابات‬ ‫ب��أ��س��رع وق��ت ممكن"‪ .‬وت��اب��ع امل�س�ؤول‬ ‫الإ�سرائيلي‪" :‬هذا خط�أ كبري ويزيد‬ ‫ب�شكل �أكرب انعدام الثقة لدى احلليفات‬ ‫العربيات للواليات املتحدة يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط جتاهها"‪.‬‬

‫امل�شري ح�سني طنطاوي‬

‫أب��رز األح��داث منذ تنح��ي مبارك حت��ى ب��دء االنتخابات‬

‫املصريني ينوون انتخاب‬

‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫حزب إسالمي‬

‫فيما يلي ت�سل�سل لالحداث يف م�صر منذ تنحي الرئي�س ح�سني مبارك يف ‪11‬‬ ‫�شباط‪� ،‬إثر انتفا�ضة �شعبية غري م�سبوقة �ضد نظامه دامت ‪ 18‬يوما‪� ،‬سقط‬ ‫فيها ‪ 850‬قتيال وفقا لالرقام الر�سمية‪:‬‬ ‫ �شباط ‪:2011‬‬‫ ‪ :11‬الرئي�س مبارك يتنحي ويعلن انه يفو�ض �صالحياته �إىل املجل�س‬‫االعلى للقوات امل�سلحة الذي يقوده امل�شري ح�سني طنطاوي‪.‬‬ ‫ ‪ :12‬اجلي�ش يعد بنقل احلكم اىل "�سلطة مدنية منتخبة"‪ ،‬ويعلق‬‫الد�ستور ويحل الربملان‪.‬‬ ‫ ‪ :21‬جتميد ار�صدة مبارك و�أفراد ا�سرته‪.‬‬‫ �آذار‪:‬‬‫ ‪ :3‬تعيني ع�صام �شرف رئي�سا للوزراء‪.‬‬‫ ‪ 13 :8‬قتيال يف م��واج�ه��ات ب�ين م�سلمني و�أق �ب��اط يف ح��ي ف�ق�ير يف‬‫القاهرة‪.‬‬ ‫ ‪ :15‬وزارة الداخلية تعلن الغاء جهاز ام��ن الدولة وتعد با�ستبداله‬‫بهيئة حترتم حقوق املواطنني ب�شكل اكرب‪.‬‬ ‫ ‪ :19‬ا�ستفتاء على تعديل بع�ض مواد الد�ستور يحظى بت�أييد ‪ 77,2‬يف‬‫املئة من اال�صوات‪.‬‬ ‫ ‪ :21‬االحتاد الأوروبي يجمد ار�صدة مبارك و‪ 18‬من املقربني منه‪.‬‬‫ ‪ :28‬اجلي�ش ي�صدر ن�سخة معدلة لقانون الأح��زاب ت�سهل ت�شكيلها‬‫لكنها حتظر ت�أ�سي�سها على ا�س�س دينية‪.‬‬ ‫ ني�سان‪:‬‬‫ ‪ :8‬ق �ت �ي��ل يف ت �ف��ري��ق ت �ظ��اه��رة يف ال �ق��اه��رة � �ض �م��ت ع �� �ش��رات االف‬‫الأ�شخا�ص‪.‬‬ ‫ ‪ :16‬حل احلزب الوطني الدميقراطي احلاكم يف عهد مبارك‪.‬‬‫ ايار‪:‬‬‫ ‪ :7‬مواجهات بني م�سلمني و�أقباط يف احد احياء القاهرة ت�سفر عن‬‫�سقوط ‪ 15‬قتيال و�أكرث من ‪ 200‬جريح‪.‬‬ ‫ ‪ :17‬الإف��راج عن ��س��وزان زوج��ة مبارك بعد ان �سلمت كل ممتلكاتها‬‫للدولة‪.‬‬ ‫ حزيران‪:‬‬‫ ‪ :1‬حت��دي��د ال�ث��ال��ث م��ن �آب م��وع��دا جلل�سة حماكمة ح�سني مبارك‬‫وجنليه بتهمة الف�ساد وقتل متظاهرين‪ .‬وحمامي مبارك يقول ان موكله‬ ‫م�صاب ب�سرطان املعدة‪.‬‬ ‫ ‪ :6‬الرتخي�ص حل��زب احلرية والعدالة املنبثق عن جماعة االخوان‬‫امل�سلمني‪.‬‬ ‫ ‪ :21‬جماعة الإخوان امل�سلمني تعتمد ا�سرتاتيجية ت�شكيل حتالفات مع‬‫احزاب اخرى مبا فيها احزاب ليربالية وي�سارية‪.‬‬ ‫ ‪� :28‬إعالن حل املجال�س املحلية املنتخبة يف عهد مبارك‪.‬‬‫ ‪ :29-28‬مواجهات عنيفة بني قوات ال�شرطة ومتظاهرين يف القاهرة‬‫توقع ‪ 1036‬جريحا ا�صابات معظمهم طفيفة‪.‬‬ ‫‪ --‬متوز‪:‬‬

‫وا�شنطن ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ك���ش��ف ا� �س �ت �ط�لاع ل� �ل ��ر�أي‪� ،‬أج � ��راه م��رك��ز بحوث‬

‫خما�ض ع�سري �شهدته م�صر قبل احل�صول على �أول انتخابات حرة‬

‫ ‪ :8‬بداية اعت�صام لثالثة ا�سابيع يف ميدان التحرير بالقاهرة للدفاع‬‫عن الإ�صالحات‪.‬‬ ‫ ‪ :16‬اجلي�ش يعد باحلد من اللجوء اىل املحاكم الع�سكرية‪.‬‬‫ ‪ :21‬اج ��راء تعديل حكومي لكن ه��ذه اخل�ط��وة ال ت�سهم يف تهدئة‬‫االو�ضاع لأن احلكومة اجلديدة �ضمت وزراء �سابقني من عهد مبارك‪.‬‬ ‫ ‪ :23‬اك�ثر من ‪ 200‬جريح يف مواجهات يف القاهرة بني متظاهرين‬‫وم�ؤيدين للجي�ش‪.‬‬ ‫ ‪ :25‬الق�ضاء يوجه اىل رئي�س ال��وزراء امل�صري ال�سابق احمد نظيف‬‫تهمة الف�ساد ويرجئ حماكمة وزير الداخلية ال�سابق حبيب العاديل بتهمة‬ ‫القتل ل�ضمها اىل حماكمة مبارك‪.‬‬ ‫ ‪ :29‬تظاهرة �ضخمة يف القاهرة تلبية لدعوة من اال�سالميني و�أربعة‬‫قتلى يف اعمال عنف يف العري�ش (�سيناء)‪.‬‬ ‫ �آب‪:‬‬‫ ‪ :3‬ب��دء حماكمة ح�سني مبارك بتهم الف�ساد وقتل املتظاهرين اىل‬‫جانب جنليه عالء وجمال ووزير داخليته اال�سبق حبيب العاديل و�ستة من‬ ‫كبار معاوين االخ�ير‪ .‬ويحاكم رجل االعمال ح�سني �سامل ال�صديق املقرب‬ ‫ملبارك غيابيا‪.‬‬ ‫ ايلول‪:‬‬‫ ‪ :5‬ا�ستئناف حماكمة م�ب��ارك على خلفية ا�شتباكات ب�ين ان�صاره‬‫ومعار�ضيه‪.‬‬

‫ ‪ :27‬حتديد بدء موعد االنتخابات الت�شريعية يف ‪ 28‬ت�شرين الثاين‪/‬‬‫نوفمرب الج��راء العملية االنتخابية ال��ذي وعد اجلي�ش يف ختامها بت�سليم‬ ‫احلكم اىل �سلطة مدنية‪.‬‬ ‫ ت�شرين االول‪:‬‬‫ ‪ 25 :9‬قتيال و�أك�ثر من ‪ 300‬جريح يف مواجهات بني اقباط وقوات‬‫االمن يف القاهرة فيما عرف بـ"احداث ما�سبريو"‪.‬‬ ‫ ‪ :30‬ت�أجيل حماكمة مبارك اىل ‪ 28‬كانون االول‪.‬‬‫ ت�شرين الثاين‪:‬‬‫ ‪ :19‬مواجهات دامية يف ميدان التحرير والعديد من املدن الأخرى‬‫بني ال�شرطة و�آالف املتظاهرين املطالبني ب�إنهاء احلكم الع�سكري‪ .‬و�سقوط‬ ‫‪ 33‬قتيال على االقل يف خم�سة اي��ام‪ .‬ارتفاع عدد ال�ضحايا بعد ذلك اىل ‪42‬‬ ‫قتيال و�أكرث من ثالثة االف جريح‪.‬‬ ‫ ‪ :21‬ا�ستقالة احلكومة‪.‬‬‫ ‪ :22‬امل�شري طنطاوي يتعهد ب��اج��راء انتخابات رئا�سية قبل نهاية‬‫حزيران ‪ 2012‬بعد اجتماع مع العديد من االحزاب القوى ال�سيا�سية بينها‬ ‫االخوان امل�سلمون‪ .‬ويعلن ا�ستعداده لت�سليم احلكم فورا عرب ا�ستفتاء وي�ؤكد‬ ‫ان االنتخابات الت�شريعية �ستنظم يف موعدها‪.‬‬ ‫ ‪ :23‬اط �ب��اء ي ��ؤك��دون ��س�ق��وط �ضحايا ب��ر��ص��ا���ص ح��ي خ�ل�ال اعمال‬‫العنف‪ .‬االمم املتحدة تطلب حتقيقا "�سريعا وحمايدا وم�ستقال" يف مقتل‬ ‫املتظاهرين‪.‬‬

‫"الدعوة السلفية" يف اإلسكندرية‪ ..‬الكيان السلفي األكرب‬ ‫واألقوى تنظيماً يف مصر‬ ‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ت�ع��د االن �ت �خ��اب��ات ال�برمل��ان �ي��ة احل��ال �ي��ة ه��ي الأوىل التي‬ ‫يخو�ضها ال�سلفيون يف م�صر‪ ،‬وحيث مل يوفق الإ�سالميون‬ ‫يف ت�شكيل حتالف انتخابي واحد يجمع �أحزابهم وجماعاتهم‬ ‫املتعددة يف البالد بعدما اختار "الإخوان امل�سلمون" ت�شكيل‬ ‫حتالف انتخابي مع عدد من القوى والأحزاب غري الإ�سالمية‬ ‫ف�إن ال�سلفيني‪ ،‬وهم الف�صيل الأكرب املنخرط حديثا يف العملية‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬يخو�ضون هذه االنتخابات من خالل "حتالف من‬ ‫�أجل م�صر"‪.‬‬ ‫و"حتالف‪ ‬من �أج� ��ل م�صر"‪ ‬هو ال �ت �ح��ال��ف امل �ك��ون من‬ ‫�أحزاب (النور‪ ،‬والأ�صالة‪ ،‬والبناء والتنمية‪ ،‬والإ�صالح "حتت‬ ‫الت�أ�سي�س")‪ ،‬يعتمد‪ ‬على ق��اع��دة عري�ضة م��ن الإ�سالميني‬ ‫�أ�صحاب املنهج ال�سلفي‪ ،‬وهم ينتظمون يف ت�شكيلة كبرية من‬ ‫اجلماعات واجلمعيات الإ�سالمية �أبرزها‪" :‬الدعوة ال�سلفية"‬ ‫مدر�سة الإ�سكندرية‪ ،‬واجلماعة الإ�سالمية‪ ،‬وجمعية �أن�صار‬ ‫ال�سنة‪ ،‬واجلمعية ال�شرعية‪ ،‬وج�م��اع��ة "التبليغ والدعوة"‪،‬‬ ‫وما ا�صطلح على ت�سميته بـ"ال�سلفية احلركية"‪ ،‬وال�سلفيون‬ ‫امل�ستقلون‪ .‬و�أو� �ض��ح الإع�ل�ام��ي امل���ص��ري ع�ل��ي ع�ب��دال�ع��ال �أنه‬

‫يف الوقت ال��ذي ت�شغل فيه ال�سلفية رقعة وا�سعة من امل�شهد‬ ‫الإ�سالمي العام يف م�صر‪� ،‬إال �أنها تتوزع على عدد من اجلماعات‬ ‫وال�ك�ي��ان��ات ول�ي���س��ت ك�ي��ان��ا واح� ��دا‪ ،‬وق ��ال‪�" :‬إذا ك��ان الإخ ��وان‬ ‫امل�سلمون مي�ك��ن اع�ت�ب��اره��م كتلة واح ��دة منظمة ومتما�سكة‬ ‫يف ق��راراه��ا واخ�ت�ي��اره��ا وحتركها يف ال���ش��ارع ا�ستجابة للقرار‬ ‫ال�سيا�سي ال��ذي ت�صدره قيادات اجلماعة‪ ،‬فمن املهم الإ�شارة‬ ‫�إىل التنوع احلا�صل داخل الطيف ال�سلفي‪ ،‬وانعكا�س هذا التنوع‬ ‫على القوة االنتخابية والت�صويتية لل�سلفيني‪ ،‬و�أثره يف م�س�ألة‬ ‫اال�ستجابة لدعم التحالف االنتخابي‪ ،‬والت�صويت له‪ ،‬وال�سري‬ ‫معه حتى �آخر امل�شوار االنتخابي"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أهمية اال�سكندرية يف م�سار العمل ال�سلفي‪،‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬ميكن اع�ت�ب��ار "الدعوة ال�سلفية" ال�ت��ي تتخذ من‬ ‫الإ�سكندرية مركزا رئي�سيا لها الكيان الأكرب والأو�سع انت�شارا‬ ‫والأقوى تنظيما من بني الكيانات ال�سلفية يف م�صر‪.‬‬ ‫�صحيح �أن مدر�سة الإ�سكندرية مل تكن ت�ؤمن منذ ن�ش�أتها‬ ‫بالعمل التنظيمي الهرمي‪ ،‬ومل ت�ساعدها ظروف الن�ش�أة على‬ ‫�إيجاده ‪-‬على عك�س "الإخوان" مثال‪� -‬إال �أن ذلك مل ي�ؤثر ولو‬ ‫حلظة واح��دة يف متا�سكها وكونها كتلة واح��دة متما�سكة �إىل‬ ‫حد كبري‪ ،‬ما ي�صعب معه خلخلة �صفوفها‪� ،‬أو تعدد التوجهات‬

‫داخلها‪� ،‬أو التقاع�س عن اال�ستجابة الختيارات م�شايخها"‪.‬‬ ‫ويقول ال�شيخ عبد املنعم ال�شحات‪" :‬ا�ستطاعت الدعوة‬ ‫عرب عقود قيادة �أبنائها دومنا �أطر تنظيمية �أو ب�أطر �ضعيفة"‪.‬‬ ‫معتمدة على كونها "تربيهم على اتباع الدليل؛ ما يجعله هو‬ ‫ومعلمه يف النهاية ‪-‬و�إن تفاوت الف�ضل وال�سبق‪ -‬يف منزلة "كل‬ ‫ي�ؤخذ مِ ن قوله ويُرتك"‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬لعل طبيعة العمل ال�سلفي‬ ‫الذي ابتعد طويال عن غمار ال�سيا�سة ومعاركها‪ ،‬جعل اهتمام‬ ‫ال�سلفيني موجهاً بالأ�سا�س �إىل تربية �أفرادهم‪ ،‬ورفع م�ستواهم‬ ‫العلمي ال�شرعي"‪.‬‬ ‫وذك��ر عبد ال�ع��ال �أن ح��زب ال�ن��ور ال��ذي ت�أ�س�س يف �أعقاب‬ ‫ثورة الـ‪ 25‬من كانون الثاين (يناير) من جمموعة من ال�شباب‬ ‫املتعلمني يف "الدعوة ال�سلفية" من تخ�ص�صات �شتى مهنية‬ ‫وعلمية‪ ،‬وعملت �سريعا م��ن خ�لال دع��م �شيوخ الإ�سكندرية‬ ‫على تقويته جماهرييا وت�ع��ري��ف ال�ن��ا���س ب��ه‪ ،‬ع�بر ع��دد كبري‬ ‫من امل��ؤمت��رات التي �أقاموها يف جميع حمافظات اجلمهورية‬ ‫تقريبا‪ .‬حتى بات احل��زب الأق��وى من بني الأح��زاب ال�سلفية‪،‬‬ ‫ويتزعم التحالف الإ�سالمي الذي يغلب عليه التوجه ال�سلفي يف‬ ‫�أعقاب خروجه من "التحالف الدميقراطي" الذي �أ�س�سه حزبا‬ ‫"احلرية والعدالة" ‪-‬ذراع الإخوان ال�سيا�سية‪ -‬و"الوفد"‪.‬‬

‫أحداث ميدان التحرير األخرية بعيون الصحافة اإلسرائيلية‬ ‫ال�سبيل – نبيل برغال‬ ‫ت�سلط ه��ذه ال��زاوي��ة ال���ض��وء ع�ل��ى بع�ض �أب ��رز م��ا ورد يف‬ ‫ال���ص�ح��اف��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ح ��ول ال �ت �ط��ورات الأخ�ي��ر يف ميدان‬ ‫التحرير يف م�صر‪ ،‬فتحت عنوان (ع���شقوا الفو�ضى) حتدث غي‬ ‫باخور يف افتتاحيته يف يديعوت �أحرونوتيوم اخلمي�س عما �أ�سماه‬ ‫حتول املظاهرات املليونية يف م�صر من جمرد �أداة للتغيري �إىل‬ ‫قيمة بحد ذاتها فقال‪" :‬حتولت املظاهرات املليونية يف ميدان‬ ‫التحرير يف القاهرة لت�صبح م�صطلحا مقد�سا عند امل�صريني‬ ‫وقيمة بدل �أن تكون �أداة‪ ،‬ورمزاً تاريخياً جلي ً‬ ‫ال" واتهم امل�صريني‬ ‫بعدم الفهم حينما مل يدركوا �أنه "لي�ست هناك �صلة كبرية بني‬ ‫املظاهرات املليونية وبني الدميقراطية"‪ ،‬واعترب باخور �أن ثورة‬ ‫‪ 25‬يناير التي �أطاحت بالرئي�س امل�صري ال�سابق ح�سني مبارك‬ ‫قد �أحدثت تغريا ولكن "نحو الأ�سو�أ" فح�سب قوله ف�إن "جميع‬ ‫معايري ال��دول��ة هبطت‪ :‬االقت�صاد والأم��ن ال�شخ�صي ومكانة‬ ‫م�صر الدولية"‪.‬‬ ‫ويعرب باخور وهو مييني متطرف عن �أمله يف �أن يحدث‬ ‫ت��زوي��ر يف انتخابات جمل�سي ال�شعب وال���ش��ورى يف م�صر التي‬ ‫جتري حالياً يف م�صر‪ ،‬فهو يعتقد �أنه يف حال "مل تقع تزويرات‬ ‫يف امل�ع��رك��ة االنتخابية ملجل�س ال�شعب ف ��إن الإ� �س�لام املتطرف‬ ‫يتوقع �أن يقوى ج��داً يف الأ��س�ب��وع ال �ق��ادم‪ ،‬ب��ل �أن ي�سيطر على‬ ‫اجلهاز ال�سيا�سي يف الدولة"‪.‬‬ ‫�أم��ا �إلك�سندر بليه فقد عرب يف مقالته التي ن�شرها موقع‬ ‫(�إ�سرائيل اليوم) يف يوم اخلمي�س والتي جاءت حتت عنوان "م�صر‬ ‫جمهورية �إ�سالمية" ع��ن التخوف الكبري داخ��ل "�إ�سرائيل"‬ ‫من �سيطرة الإ�سالميني على ال�سلطة فقال‪" :‬اال�ضطرابات‬ ‫امل�ستمرة يف م�صر منذ نحو �أ�سبوع وا�ستقالة احلكومة امل�س�ؤولة‬

‫دراسة أمريكية‪ :‬ثلث‬

‫�أم��ام الطغمة الع�سكرية احلاكمة ت�ؤكد الفهم ب�أن م�صر ت�سري‬ ‫نحو نهاية معروفة م�سبقاً‪� :‬إقامة اجلمهورية الإ�سالمية مل�صر‬ ‫برعاية زعيمها ال��روح��اين ال�شيخ يو�سف القر�ضاوي" و�أكمل‬ ‫بليه قوله‪" :‬ال ريب �أن موجة اال�ضطرابات احلالية مهما كانت‬ ‫نتائجها �ستخدم جداً الإ�سالم املتطرف‪ ،‬وتقرب �صعوده للحكم"‪،‬‬ ‫لذلك فهو يحذر قادة "�إ�سرائيل" من م�ستقبل احلكم يف م�صر‬ ‫ويحثهم على اال�ستعداد م��ن ه��ذه اللحظة لل�سيناريو الأ�سو�أ‬ ‫فيقول‪" :‬وملا كان حكم ال�ضباط يف مراحل الأف��ول واالختفاء‬ ‫عن ال�ساحة يجمل بقادة "�إ�سرائيل" �أن ي�ستعدوا ل�صعود حكم‬ ‫جديد ومعا ٍد يف م�صر على املدى القريب"‪.‬‬ ‫�أما الداد باك مبعوث �صحيفة يديعوت �إىل القاهرة والذي‬ ‫زار م�ي��دان التحرير وك�ت��ب تقريره م��ن ه�ن��اك‪ ،‬فقد و��ص��ف يف‬ ‫ال�ت�ق��ري��ر ال ��ذي ن���ش��ره يف ي��وم اجل�م�ع��ة احل��رك��ات االحتجاجية‬ ‫ب��أن�ه��ا "ثورة م�صرية ثانية" �إال �أن �ه��ا "ممزقة ب�ين م�ؤيدي‬ ‫الن�ضال املدين وجهات عنيفة ال يعلم �أحد ما قوتها وهل تنفذ‬ ‫�أوام��ر جهة ما؟" وي�شرح ذل��ك بالقول‪" :‬املقربون من النظام‬ ‫وفريق من املعتدلني يرتابون يف �أنهم (�أي اجلهات العنيفة)‬ ‫ع �م�ل�اء احل��رك �ت�ين الإ� �س�لام �ي �ت�ين امل �ت �ط��رف �ت�ين "اجلماعة"‬ ‫و"ال�سلفيني" ال�ل�ت�ين تطمحان �إىل �إ��س�ق��اط �سلطات احلكم‬ ‫القائمة بالقوة وا�ستبداله بحكم ديني ي�ستمد كل �سلطاته من‬ ‫ال�شورى الإ�سالمية ال�سنية‪ .‬ويرى �آخرون �أن املتطرفني عمالء‬ ‫النظام القائم‪ ،‬ويزعمون �أن احلديث عن م�ؤامرة خططت لها‬ ‫جهات خارجية لت�أجيل االنتخابات ملنع الفوز املحقق للأحزاب‬ ‫الإ�سالمية على اختالفها"‪.‬‬ ‫عميت ك��وه�ين ويف مقالته ال�ت��ي ن���ش��رت يف م�ع��اري��ف يوم‬ ‫اجل�م�ع��ة حت��ت ع �ن��وان "جبهة ال���ش�ع��ب يف م�صر" حت ��دث عن‬ ‫امل�ؤ�س�سة الع�سكرية يف م�صر ودورها يف حكم البلد يف هذه الفرتة‬

‫االنتقالية وطموحها يف امل�ستقبل‪ ،‬فقد اعترب كوهني و"خالفاً"‬ ‫لالتهامات م��ن جانب ح��رك��ات االح�ت�ج��اج امل�صرية �أن اجلي�ش‬ ‫امل�صري "ال يريد احلفاظ على قب�ضته على احلكم على الأقل‬ ‫ب�شكل مبا�شر" وهو ي�شري هنا �إىل �سعي املجل�س الع�سكري �إىل‬ ‫تكوين حكومة "توكل �إل�ي�ه��ا ح��ل م�شاكل ال��دول��ة م��ن بطالة‬ ‫وت���ض�خ��م وغ�ي�ر ذلك" بينما "�سيحافظ اجل�ي����ش ع�ل��ى قوته‬ ‫وا�ستقالله واتخاذ القرارات الإ�سرتاتيجية يف الق�ضايا اخلارجية‬ ‫والأمن" الأمر الذي من �ش�أنه �أن "ال يفقده �شرعيته"‪.‬‬ ‫وي�ضيف كوهني‪" :‬تطلع اجلي�ش �إىل و�ضع تقام فيه حكومة‬ ‫م�ستقلة ظ��اه��راً ولكن ذات ق��درة حم��دودة على تنفيذ خطوات‬ ‫�إ�سرتاتيجية" وي�شبه الو�ضع الذي يطمح �إلية اجلي�ش يف م�صر‬ ‫بو�ضع قرينه يف تركيا فيقول‪" :‬هذا يف واقع الأمر هي ال�صيغة‬ ‫الرتكية قبل �أردوغ��ان‪ ،‬و�سمحت للجي�ش ب�أن يطيح باحلكومات‬ ‫وال�سيطرة على ال�ساحة ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫م��ن جانبه حت��دث مبعوث �صحيفة ه��آرت����س �إىل القاهرة‬ ‫(�إن�شل ب��اب��رة) يف مقالته التي ن�شرت ي��وم الأح��د حت��ت عنوان‬ ‫"الإخوان امل�سلمون‪ :‬نحن يف الطريق �إىل ف��وز تاريخي يف‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات غداً" ع��ن ث �ق��ة الأخ� � ��وان امل���س�ل�م�ين ب �ف��وزه��م يف‬ ‫االنتخابات الت�شريعية التي جتري يف م�صر هذه الأيام فيقول‪:‬‬ ‫"�إن ن�شطاء حركة املعار�ضة الكربى والأكرث تنظيماً (الإخوان‬ ‫امل�سلمني) واثقون بنجاحهم يف �صناديق االقرتاع"‪ .‬و�أ�شار بابر‬ ‫�إىل التجمع اجلماهريي الذي عقدته اجلماعة يف الأزهر بعيداً‬ ‫عن ميدان التحرير وذلك من �أجل ن�صرة الأق�صى ورف�ضاً لهدم‬ ‫باب املغاربة‪ ،‬وو�صف ن�شاطهم هذا ب�أنه "املواجهة خارج حدود‬ ‫م�صر" يف �إ�شارة �إىل �أن جماعة الأخوان امل�سلمني ورغم ان�شغالها‬ ‫يف الق�ضايا الداخلية ال تغفل ق�ضية الأق�صى التي هي من �أبرز‬ ‫الق�ضايا التي تت�صدر �أجندة اجلماعة منذ ت�أ�سي�سها‪.‬‬

‫�أمريكي‪� ،‬أن ثلث الناخبني امل�صريني تقريباً ينوون‬ ‫انتخاب ح��زب �إ��س�لام��ي‪ ،‬ليمثلهم يف ال�برمل��ان القادم‪،‬‬ ‫فيما مل يخف الكثريون ميلهم لقيام نظام �سيا�سي‬ ‫م�صري �شبيه بالنظام ال�سيا�سي يف تركيا‪.‬‬ ‫وب� �ح� ��� �س ��ب ا� � �س � �ت � �ط �ل�اع ال � � � � � � ��ر�أي‪ ،‬ال � � � ��ذي ق� ��ام‬ ‫ب�إجرائه‪ ‬باحثون من جامعة "مرييالند" الأمريكية‪،‬‬ ‫بالتعاون م��ع م�ؤ�س�سة زغ�ب��ي ال��دول�ي��ة ال�ستطالعات‬ ‫ال��ر�أي؛ ف��إن ‪ 32‬يف املئة من امل�صريني ينوون انتخاب‬ ‫حزب �إ�سالمي لتمثيلهم يف الربملان امل�صري القادم‪.‬‬ ‫و�أ�شرف ما يعرف بـ"كر�سي �أنور ال�سادات لبحوث‬ ‫ال�سالم والتنمية" التابع جلامعة مرييالند الأمريكية‪،‬‬ ‫على ا�ستطالع الر�أي الذي �أجري‪� ‬أواخر ال�شهر املا�ضي‬ ‫(‪ )10 /30 -22‬و ُن���ش��رت نتائجه م ��ؤخ � ًرا‪ ،‬حيث �شمل‬ ‫خم�سة من املناطق وهي القاهرة‪ ،‬اجليزة‪ ،‬اال�سكندرية‪،‬‬ ‫القليوبية‪ ،‬املنيا‪ ،‬واال�سماعيلية‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح�ي��ة �أخ ��رى؛‪� ‬أظ �ه ��ر اال��س�ت�ط�لاع �أن نحو‬ ‫ن�صف الناخبني امل�صريني (‪ 44‬يف املئة)‪ ،‬وفقاً حلجم‬ ‫العينة‪ ،‬يف�ضلون �أن يكون النظام ال�سيا�سي يف م�صر‬ ‫�شبيهاً بالنظام ال�سيا�سي يف تركيا‪ ،‬ومبا يفوق ميلهم‬ ‫جتاه �أي نظام �سيا�سي �آخر‪� ،‬ضمن ما طرح من خيارات‬ ‫�أمام امل�شاركني؛ والتي �شملت الأنظمة ال�سيا�سية يف كل‬ ‫من الواليات املتحدة‪� ،‬أملانيا‪ ،‬بريطانيا‪ ،‬فرن�سا‪ ،‬ال�صني‪،‬‬ ‫�إيران‪ ،‬ال�سعودية‪ ،‬املغرب‪.‬‬ ‫كما عرب ‪ 31‬يف املئة من امل�شاركني عن رغبتهم يف �أن‬ ‫تكون �شخ�صية‪ ‬رئي�س اجلمهورية القادم مل�صر‪� ‬شبيهة‬ ‫ب�شخ�صية رئي�س الوزراء الرتكي رجب طيب �أردوغان‪،‬‬ ‫وهو رئي�س حزب "العدالة والتنمية" الرتكي‪ ،‬الذي‬ ‫ي�صنفه البع�ض ب�أنه ميثل تيار ما ي�سمى بـ"اال�سالم‬ ‫املعتدل"‪ ،‬وهو احلزب احلاكم حالياً‪.‬‬

‫وضاح خنفر‪ :‬على دعاة الديمقراطية‬ ‫قبول اإلسالميني‬

‫و�ضاح خنفر‬

‫لندن ‪ -‬وكاالت‬ ‫قال املدير ال�سابق لقناة اجلزيرة و�ضاح خنفر‬ ‫يف مقال له يف �صحيفة غارديان الربيطانية �إن على‬ ‫�أولئك الذين ي�ؤيدون نظام احلكم الدميقراطي‬ ‫�أن يقبلوا بحقيقة �صعود الإ�سالم ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫�إن ظاهرة �صعود الإ�سالميني يف �أكرث من بلد‬ ‫عربي وبوا�سطة �صناديق االنتخابات قد �أبرزت‬ ‫يف الغرب "م�شكلة" ا�ستدعت النقا�ش واجلدل‪،‬‬ ‫وعادت �إىل الواجهة ال�صور النمطية عن الإ�سالم‬ ‫التي برزت �إب��ان هجمات احل��ادي ع�شر من �أيلول‬ ‫‪ 2001‬على وا�شنطن ونيويورك‪.‬‬ ‫ويقول خنفر �إن هذا اجلدل مل يقت�صر على‬ ‫ال�غ��رب‪ ،‬ب��ل ان��دل��ع حتى يف ال�ب�ل��دان العربية بني‬ ‫الإ�سالميني والعلمانيني الذين ي�شعرون بالقلق‬ ‫وال�ت��وج����س م��ن امل�ج�م��وع��ات الإ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬ويرى‬ ‫الكاتب �أن ال�صخب الذي �صاحب فوز الإ�سالميني‬ ‫يف ت��ون����س وامل �غ��رب ل��ن ي �ج��دي ن�ف�ع��ا‪ ،‬و�أن احلل‬ ‫الأن�سب هو ح��وار ه��ادئ‪ ،‬كان يجب �أن يعقد منذ‬ ‫فرتة طويلة‪.‬‬ ‫ويتطرق الكاتب �إىل اخللط الذي يحدث يف‬ ‫الغرب غالبا بني �أحزاب الإ�سالم ال�سيا�سي التي ال‬ ‫تتخذ من العنف منهجا وال ترف�ض الدميقراطية‪،‬‬ ‫وب�ين الإ�سالميني اجلهاديني ال��ذي��ن يرف�ضون‬ ‫الدميقراطية ويقرون ا�ستخدام العنف‪.‬‬ ‫ويرى الكاتب �أن حركة الإخوان امل�سلمني قد‬ ‫تعلمت در�سا قا�سيا من اللجوء �إىل العمل امل�سلح‬ ‫يف �سوريا يف عهد الرئي�س ال�سوري الراحل‪ ،‬عندما‬ ‫�أدت املواجهة مع النظام ال�سوري عام ‪� 1982‬إىل‬ ‫مقتل ‪� 20‬ألف �شخ�ص واختفاء الآالف‪ .‬لقد �أقنعت‬ ‫التجربة ال���س��وري��ة الإخ ��وان امل�سلمني ب�ضرورة‬ ‫جتنب العمل امل�سلح واللجوء بدال من ذلك �إىل‬ ‫�سيا�سة "ال�صرب اال�سرتاتيجي"‪.‬‬

‫وي��رك��ز ال�ك��ات��ب على ق�ضية ي��راه��ا ه��ام��ة يف‬ ‫النظرة الغربية للإ�سالميني‪ ،‬التي ت�ستند على‬ ‫� �ص��ورة من�ط�ي��ة ت��راه��م ع�ل��ى �أن �ه��م ح��دي�ث��و عهد‬ ‫بال�سيا�سة ويفتقرون �إىل اخلربة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ويكمل الكاتب ب��ال�ق��ول‪" :‬يف احلقيقة لقد‬ ‫لعب الإ�سالميون دورا رئي�سيا يف امل�شهد ال�سيا�سي‬ ‫العربي منذ ع�شرينيات القرن املا�ضي‪ .‬غالبا ما‬ ‫ك��ان��ت احل��رك��ات الإ��س�لام�ي��ة يف امل�ع��ار��ض��ة‪ ،‬ولكن‬ ‫منذ �أربعينيات القرن املا�ضي ب��د�ؤوا امل�شاركة يف‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات ال�برمل��ان�ي��ة ودخ �ل��وا يف حت��ال�ف��ات مع‬ ‫العلمانيني والوطنيني واال�شرتاكيني‪ ،‬و�شاركوا‬ ‫يف ت���ش�ك�ي��ل ال �ك �ث�ير م ��ن احل �ك��وم��ات ك �م��ا حدث‬ ‫يف ال �� �س��ودان والأردن وال �ي �م��ن واجل ��زائ ��ر‪ .‬كما‬ ‫عقدوا حتالفات مع نظم يقودها �أ�شخا�ص غري‬ ‫�إ�سالميني مثل نظام جعفر منريي يف ال�سودان‬ ‫عام ‪."1977‬‬ ‫وي ��رى ال�ك��ات��ب �أن ه�ن��اك �أح��داث��ا ه��ام��ة قد‬ ‫�ساهمت ب�شكل جوهري يف ت�شكيل الفكر الإ�سالمي‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬وي�صف و�صول حزب التنمية والعدالة‬ ‫يف تركيا �إىل احلكم وجتربته التي متتد �إىل عقد‬ ‫من الزمان‪ ،‬على �أنه احلدث الأكرث �أهمية يف هذا‬ ‫ال�صدد‪.‬‬ ‫�صحيح �أن حزب التنمية والعدالة ال ي�صف‬ ‫نف�سه ب�أنه حزب �إ�سالمي‪� ،‬إال �أن الإ�سالميني يف‬ ‫العامل العربي يعتربون النموذج الرتكي منوذجا‬ ‫ناجحا‪.‬‬ ‫ويثني الكاتب على املوقف الو�سطي واملتوازن‬ ‫ال� ��ذي ت �ب��دي��ه احل ��رك ��ات الإ� �س�لام �ي��ة يف العامل‬ ‫العربي رغم ما حلق بها من الأنظمة العربية على‬ ‫م��دى عقود‪ ،‬ويختم مقاله ب��أن التوا�صل البنّاء‬ ‫بني الإ�سالميني وباقي �أل��وان الطيف ال�سيا�سي‬ ‫العربي هو الكفيل ب�إي�صال املنطقة �إىل بر الأمان‬ ‫الذي تن�شده منذ عقود‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫ا�سالميـــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )29‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1780‬‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫مفتي مصر‪ :‬من يمتنع عن‬ ‫التصويت باالنتخابات «آثم»‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكد مفتي م�صر د‪ .‬علي جمعة على �ضرورة تكاتف امل�صريني‬ ‫جميعا من �أجل �إجناح العملية االنتخابية باعتبارها �أوىل اخلطوات‬ ‫يف اجتاه اال�ستقرار ال�سيا�سي واالقت�صادي وبناء م�ؤ�س�سات الدولة‬ ‫يف ع�صرها اجلديد‪.‬‬ ‫ويف بيان �أ�صدرته دار الإفتاء امل�صرية �أول �أم�س‪ ،‬ح ّمل املفتي‬ ‫ال�شعب امل�صري ما �أ�سماه «م�س�ؤوليته التاريخية» جت��اه اختيار‬ ‫ب��رمل��ان ي�صنع د��س�ت��وراً للبالد تت�أ�س�س عليه احل�ي��اة ع �ق��وداً من‬ ‫الزمان‪.‬ذ وطالب امل�صريني ب�ضرورة التدقيق يف االختيار وتر�شيح‬ ‫الأف���ض��ل والأ��ص�ل��ح و��ص��اح��ب ال�ك�ف��اءة حتى تعرب ال�ب�لاد �إىل بر‬ ‫الأم��ان‪ ،‬م�شريا �إىل �أن معايري االختيار ال بد �أن ترتكز على ما‬ ‫لفت �إليه القر�آن الكرمي حني قال‪�} :‬إن خري من ا�ست�أجرت القوي‬ ‫الأم�ي�ن{‪ ،‬وقوله تعاىل على ل�سان �سيدنا يو�سف عليه ال�سالم‪:‬‬ ‫}اجعلني على خزائن الأر�ض �إين حفيظ عليم{‪.‬‬ ‫و�أك��د "�أن الأمانة والعلم والقدرة على فهم طبيعة املرحلة‪،‬‬ ‫والربنامج الذي يراعي امل�صالح العليا لوطننا احلبيب كلها يجب‬ ‫�أن تكون �أ�س�ساً لالختيار"‪ ،‬الفتا �إىل �ضرورة اخلروج والت�صويت‬ ‫باعتباره �شهادة �شرعية‪ ،‬و�أن م��ن يكتم تلك ال�شهادة فهو �آثم‬ ‫�شرعاً‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن م��ا يتم م��ن جت ��اوزات داخ��ل العملية االنتخابية‬ ‫ك�شراء الأ� �ص��وات وت��زوي��ره��ا ه��ي ممار�سات حمرمة �شرعاً وفقاً‬ ‫لع�شرات الفتاوى التي �أ�صدرتها دار الإفتاء من قبل‪.‬‬ ‫وقال املفتي �إن "عامل الدين ينبغي �أن يظل بعيداً عن ال�سيا�سة‬ ‫مبعناها احلزبي ال�ضيق‪ ،‬و�أن يرتك االختيار لل�شعب"‪ ،‬م�شدداً على‬ ‫�ضرورة �أن يبقى العالمِ م ْلكاً لكل الأطراف‪ ،‬و�أن ي�ضطلع بدوره يف‬ ‫توعية اجلماهري وقيادتها نحو ممار�سات �صحيحة‪ ،‬تتفق والقيم‬ ‫العليا؛ لتحقيق م�صالح الفرد واملجتمع‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬

‫مطرب أمريكي يتحول من‬ ‫الغناء إىل الدعوة لإلسالم‬ ‫نيويورك ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن املطرب الأمريكي �أمري هاوكنز ال�شهري بـ"لون" �أنه قرر‬ ‫اعتزال الغناء والتفرغ للدعوة بعد اعتناقه الإ�سالم‪ ،‬م�شرياً �إىل‬ ‫�أنه يركز حالياً على تع ّلم القر�آن والتف�سري واللغة العربية‪.‬‬ ‫وق ��ال ل��ون خ�ل�ال ل�ق��ائ��ه م��ع رئ�ي����س جمل�س �إدارة امل�ؤ�س�سة‬ ‫الأهلية للإدالء باملدينة املنورة د‪ .‬يو�سف بن �أحمد حوالة‪� ،‬إنه كان‬ ‫يرف�ض العديد من الدعوات التي ت�صله من دول ال�شرق الأو�سط‬ ‫قبل �إ�سالمه ب�سبب ال�صورة ال�سيئة للدول الإ�سالمية يف الواليات‬ ‫املتحدة‪� ،‬إال �أنه عندما التقى امل�سلمني عن قرب �أثناء تواجده يف‬ ‫دبي و�شاهد ا�ستجابتهم لنداء ال�صالة "الأذان" والطم�أنينة التي‬ ‫يعي�شونها؛ قرر �أن ي�سلم‪ ،‬وع ّد يوم �إ�سالمه يوم والدته احلقيقية‪.‬‬ ‫و�أكد على متتعه بالهدوء النف�سي بعد �إ�سالمه و�إ�سالم زوجته‬ ‫وولديه‪ ،‬و�إ�سالم والده (‪ 80‬عاماً) والكثري من �أقاربه و�أ�صدقائه‬ ‫الذين " ُيقبلون على الإ�سالم �أكرث يوماً بعد يوم"‪.‬‬

‫شهر اهلل املحرم‬ ‫وفضائل يوم عاشوراء‬ ‫�أ�سامة جادو‬ ‫تن�سمت‬ ‫يقبل علينا عا ٌم هجري جدي ٌد وقد َّ‬ ‫الأمة ن�سيم احلرية وعبري الكرامة‪ ،‬وباتت قاب‬ ‫قو�سني �أو �أدن ��ى م��ن حتقيق �أه��داف�ه��ا و�إجناز‬ ‫طموحات �شعوبها‪.‬‬ ‫عا�شت �أمتنا حيناً من الدهر تت�أمل �صباح‬ ‫م�ساء‪ ،‬تتوجع من �أحوالها وعجز �أبنائها وت�س ّلط‬ ‫حكامها وتخ ّلف دولها‪ ،‬حتى باتت مطمع �أمم‬ ‫الأر� ��ض بعد م��ا ك��ان��ت ُتن�صر بالرعب م�سرية‬ ‫�شهر ملا لها من هيبة ورهبة يف نفو�س الآخرين‪،‬‬ ‫عا�شت الأمة الإ�سالمية فرتة من الزمن بعيدة‬ ‫عن مواقع الت�أثري ومراكز القيادة الب�شرية‪،‬‬ ‫وتقدم عليها �آخ��رون ممن عا�شوا على �أنوارها‬ ‫قرو ًنا طويلة‪.‬‬ ‫و� �ش��اءت �إرادة اهلل ت�ع��اىل �أن ينتهي الليل‬ ‫الطويل‪ ،‬و�أن يبزغ الفجر اجلديد‪ ،‬و�أن ت�شرق‬ ‫��ش�م����س �أم �ت �ن��ا ع�ل��ى ال ��وج ��ود‪ ،‬وه ��ا ن�ح��ن نرى‬ ‫�دب يف �أرك��ان و�أو��ص��ال �شعوب �أمتنا‪،‬‬ ‫العافية ت� ّ‬ ‫وبد�أت تقف على قدميها‪ ،‬وتنه�ض من كبوتها‪،‬‬ ‫وت�صحو من غفوتها‪ ،‬وت�ست�أنف م�سريتها من‬ ‫جديد‪ ،‬وتقديري �أن هذا العام �سي�شهد نه�ضة‬ ‫الأمة ومناءها‪ ،‬وقوتها وعافيتها‪.‬‬ ‫ون �ح��ن ن�ستقبل ال �ع��ام ال�ه�ج��ري اجلديد‬ ‫ي�ط�ي��ب يل �أن �أحت� ��دث ع��ن ��ش�ه��ر اهلل املحرم‬ ‫وعن يوم عا�شوراء وهو يو ٌم طيب من �أيام اهلل‬ ‫تعاىل‪.‬‬ ‫�شهر اهلل املحرم‬ ‫ومن مُين الطالع �أن اهلل تعاىل افتتح ال�سنة‬ ‫ب�شهر حرام (املحرم) وختمها ب�شهر حرام (ذي‬ ‫احلجة )‪ ،‬ولي�س هناك �شهر يف ال�سنة بعد �شهر‬ ‫رم�ضان �أعظم عند اهلل تعاىل من �شهر املحرم‪،‬‬ ‫وكان ي�سمى �شهر اهلل الأ�صم من �شدة حترميه‪،‬‬ ‫كما ق��ال احل�سن الب�صري (ر��ض��ي اهلل عنه)‪.‬‬ ‫روى الإمام الن�سائي عن �أبي ذر الغفاري (ر�ضي‬ ‫اهلل عنه) قال‪� :‬س�ألت ر�سول اهلل (�صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم)‪� :‬أي الليل خ�ير؟‪ ،‬و�أي الأ�شهر �أف�ضل؟‬ ‫فقال‪" :‬خري الليل جوفه‪ ،‬و�أف�ضل الأ�شهر �شهر‬ ‫اهلل الذي تدعونه املحرم"‪.‬‬ ‫�صحت الأخبار عن‬ ‫وي�سنّ فيه ال�صيام‪ ،‬بل ّ‬ ‫ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم �أن �صيام �شهر‬ ‫املحرم �أف�ضل ال�صيام بعد �شهر رم�ضان‪ ،‬وي�ؤيد‬ ‫ذلك ما رواه الإمام م�سلم يف �صحيحه عن �أبي‬ ‫هريرة ر�ضي اهلل عنه‪� ،‬أن النبي (�صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم) قال‪�( :‬أف�ضل ال�صيام بعد �شهر رم�ضان‬ ‫�شهر اهلل الذي تدعونه املحرم‪ ،‬و�أف�ضل ال�صالة‬ ‫بعد الفري�ضة قيام الليل)‪.‬‬ ‫ف �ه��ذه دع� ��وة ل�ك��ل الأح� �ب ��اب ال� �ك ��رام؛ �أن‬ ‫ُيح�سنوا �ضيافة هذا ال�شهر الكرمي �شهر اهلل‬ ‫ريا ح�سنًا‪ ،‬و�أن‬ ‫املحرم‪،‬و�أن يكون �سريهم فيه �س ً‬ ‫يعمروه بالطاعة‪ ،‬ويزينوه بالعبادة‪ ،‬ويغتنموا‬ ‫فيه احل�سنات‪ ،‬ويجتنبوا ال�سيئات‪ ،‬و�أن يحققوا‬ ‫يف �أنف�سهم معاين ال�صالح التي يدعون النا�س‬ ‫�إليها‪ ،‬حتى ميتلكوا �إرادة الإ�صالح والتغيري‪،‬‬ ‫وهم بذلك ي�سايرون ال�سنن الكونية فالتغيري‬ ‫للأف�ضل والأ�صلح‪ ،‬قال اهلل تعاىل‪�} :‬إِ َّن اللهَّ َ‬ ‫يوا َما ِب�أَن ُف�سِ ِه ْم{‬ ‫ي َما ِب َق ْو ٍم َحتَّى ُي َغ رِّ ُ‬ ‫ال ُي َغ رِّ ُ‬ ‫(الرعد‪.)11 :‬‬

‫يوم عا�شوراء‬ ‫ويف ه��ذا ال�شهر الكرمي ي��وم طيب مبارك‬ ‫كثري الربكة وله منزلة عظيمة وحرمة قدمية‬ ‫وكانت الأنبياء ت�صومه‪ ،‬ومل يعرف يوم �صامه‬ ‫الأنبياء مثل يوم عا�شوراء‪ ،‬وما ذلك �إال لف�ضله‬ ‫ومكانته‪ ،‬فهو ي��وم التوبة‪ ،‬ي��وم ت��اب اهلل تعاىل‬ ‫فيه على �سيدنا �آدم عليه ال���س�لام‪ ،‬وت��اب اهلل‬ ‫تعاىل فيه على ق��وم يون�س عليه ال�سالم‪ ،‬كما‬ ‫�أ�شار �إىل ذلك حديث �أمري امل�ؤمنني علي بن �أبي‬ ‫طالب ر�ضي اهلل عنه‪� ،‬أنّ النبي الكرمي �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم ق��ال‪�( :‬إنْ كنت �صائ ًما �شه ًرا‬ ‫بعد رم�ضان ف�صم املحرم؛ ف�إنه �شهر اهلل‪ ،‬وفيه‬ ‫يوم تاب اهلل فيه على قوم ويتوب على �آخرين)‬ ‫�أخرجه الإم��ام �أحمد يف م�سنده والرتمذي يف‬ ‫�سننه (كتاب ال�صوم)‪.‬‬ ‫وق ��ول ال��ر� �س��ول ��ص�ل��ى اهلل ع�ل�ي��ه و�سلم‪:‬‬ ‫(وي�ت��وب على �آخ��ري��ن)؛ ح��ث للنا�س وت�شجيع‬ ‫ل �ه��م ع �ل��ى جت��دي��د ال �ت��وب��ة ال �ن �� �ص��وح يف يوم‬ ‫عا�شوراء رجاء املغفرة والرحمة‪ ،‬و�أم ً‬ ‫ال �أن يتوب‬ ‫اهلل تعاىل عليهم فيه كما تاب فيه على �آخرين‬ ‫من قبلهم‪.‬‬ ‫وهو يوم النجاة الذي �أجنى اهلل تعاىل فيه‬ ‫�سيدنا نوحاً عليه ال�سالم من الغرق‪ ،‬وا�ستوت‬ ‫فيه ال�سفينة على اجل��ودي‪ ،‬ف�صامه نوح عليه‬ ‫ال�سالم؛ �شك ًرا هلل تعاىل على جناته هو ومن‬ ‫معه من امل�ؤمنني‪.‬‬ ‫وهو اليوم الذي �أجنى اهلل تعاىل فيه �سيدنا‬ ‫مو�سى عليه ال�سالم وقومه من فرعون ومَلئه‪،‬‬ ‫ف�صامه مو�سى وق��وم��ه �شك ًرا هلل ت�ع��اىل‪ .‬روى‬ ‫الإمامان البخاري وم�سلم ر�ضي اهلل عنهما عن‬ ‫عبد اهلل بن عبا�س ر�ضي اهلل عنهما قال‪ :‬قدم‬ ‫ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم املدينة‪ ،‬فوجد‬ ‫اليهود �صيا ًما يوم عا�شوراء؛ فقال لهم ر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪( :‬ما هذا اليوم الذي‬ ‫ت�صومونه؟)‪ ،‬قالوا‪ :‬هذا يوم عظيم �أجنى اهلل‬ ‫ف�ي��ه م��و��س��ى وق��وم��ه‪ ،‬و�أغ� ��رق ف��رع��ون وقومه‪،‬‬ ‫ف�صامه مو�سى ��ش�ك� ًرا‪ ،‬فنحن ن�صومه‪ .‬فقال‬ ‫ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪( :‬فنحن �أحق‬ ‫و�أوىل مبو�سى منكم) ف�صامه ر�سول اهلل �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم و�أمر ب�صيامه‪.‬‬ ‫ويف م�سند الإم��ام �أحمد‪ :‬قالوا هذا اليوم‬ ‫ال��ذي جنى اهلل ع� ّز وج��ل مو�سى عليه ال�سالم‬ ‫وبني �إ�سرائيل من الغرق و�أغ��رق فيه فرعون‪،‬‬ ‫وه��ذا ي��وم ا�ستوت فيه ال�سفينة على اجلودي‪،‬‬ ‫ف�صامه نوح ومو�سى عليهما ال�سالم؛ �شك ًرا هلل‬ ‫ع��ز وج��ل‪ .‬فقال النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫(�أنا �أحق مبو�سى و�أحق ب�صوم هذا اليوم‪ ،‬ف�أمر‬ ‫�أ�صحابه بال�صوم)‪.‬‬ ‫وكان الر�سول الكرمي �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫يتحرى �صيام يوم عا�شوراء كما �أخرب عبد اهلل‬ ‫بن عبا�س ر�ضي اهلل عنهما‪ :‬ما ر�أيت النبي �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم يتحرى �صيام يوم ف�ضله على‬ ‫غريه؛ �إال هذا اليوم يوم عا�شوراء‪ ،‬وهذا ال�شهر‬ ‫يعني �شهر رم�ضان (رواه البخاري وم�سلم)‪.‬‬ ‫وقد ثبت �أن النبي الكرمي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم �صامه وحر�ص على �صومه‪ ،‬و�أمر �أ�صحابه‬ ‫ب���ص�ي��ام��ه ق �ب��ل ف��ر���ض � �ص �ي��ام ��ش�ه��ر رم�ضان‪،‬‬ ‫و�صامه كذلك بعد فر�ض �صيام �شهر رم�ضان‪،‬‬

‫«املحافظة على القرآن الكريم» تفوز بجائزة أفضل‬ ‫جمعية لتحفيظ القرآن يف العالم اإلسالمي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ف ��ازت ج�م�ع�ي��ة امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى القر�آن‬ ‫ال �ك��رمي ب �ج��ائ��زة �أف �� �ض��ل جمعية لتحفيظ‬ ‫ال� �ق ��ر�آن ال� �ك ��رمي‪�� ،‬ض�م��ن اجل ��ائ ��زة العاملية‬ ‫ال ��راب� �ع ��ة خل ��دم ��ة ال� � �ق � ��ر�آن ال � �ك ��رمي لعام‬ ‫(‪1432‬ه� � � � � �ـ‪2011/‬م)‪ ،‬ال �ت��ي تنظمها الهيئة‬ ‫ال� �ع ��امل �ي ��ة ل �ت �ح �ف �ي��ظ ال� � �ق � ��ر�آن ال � �ك� ��رمي يف‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫و�أقيم حفل خا�ص للإعالن عن نتائج‬ ‫اجل��ائ��زة‪�� ،‬س� ّل��م ف�ي��ه الأم �ي�ن ال �ع��ام لرابطة‬ ‫ال� �ع ��امل الإ�� �س�ل�ام ��ي ال��دك �ت��ور ع� �ب ��داهلل بن‬ ‫عبداملح�سن الرتكي‪ ،‬اجلائزة ملدير اجلمعية‬ ‫العام عمر ال�صبيحي‪.‬‬ ‫وك��ان تر�شيح اجلمعية للح�صول على‬ ‫هذه اجلائزة لعدة مميزات مت الإعالن عنها‬ ‫يف احل �ف��ل‪ ،‬وه ��ي‪ :‬ت �ن��وع جم ��االت اجلمعية‬ ‫و�أن�شطتها القر�آنية‪ ،‬التميز الإداري امللمو�س‬ ‫للجمعية م��ن خ�ل�ال خططها ولوائحها‪،‬‬ ‫امتداد �أثر اجلمعية �إىل اجلمعيات الأخرى‬ ‫ذات العالقة‪ ،‬ا�ستثمار امل��وارد املتاحة ب�شكل‬ ‫م�ت�م�ي��ز‪ ،‬ال�ت�ط��ور امل�ل�ح��وظ يف اجل�م�ع�ي��ة مع‬

‫حداثة �س ّنها‪� ،‬إ�ضافة �إىل الربامج القر�آنية‬ ‫املتنوعة التي متيزت بها اجلمعية‪.‬‬ ‫يذكر �أن فكرة اجلائزة العاملية خلدمة‬ ‫ال �ق��ر�آن ال�ك��رمي ن�ش�أت ع��ام ‪1426‬ه� �ـ لتكرمي‬ ‫امل �ع��اه��د ال �ق��ر�آن �ي��ة وامل�ع�ل�م�ين امل�ت�م�ي��زي��ن يف‬ ‫�أدائهم بتعليم كتاب اهلل تعاىل‪ ،‬وهدفت �إىل‬ ‫بث روح التناف�س املحمود بني القائمني على‬ ‫تعليم ال�ق��ر�آن ال�ك��رمي‪ .‬وكانت �ضمن �أربعة‬ ‫ف ��روع‪ ،‬ث��م ت �ط��ورت خ�ل�ال الأع� ��وام املا�ضية‬ ‫لت�شمل �شخ�صيات وم��ؤ��س���س��ات �أك�ث�ر حول‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ه��ام����ش احل �ف��ل؛ ق ��ال �أم�ي�ن عام‬ ‫الهيئة العاملية لتحفيظ ال�ق��ر�آن الكرمي د‪.‬‬ ‫عبداهلل ب�صفر‪� ،‬إن فوز جمعية املحافظة على‬ ‫ال �ق��ر�آن ال�ك��رمي ب�ه��ذه اجل��ائ��زة مل ي ��أت من‬ ‫فراغ‪ ،‬و�إمنا بعد �إعالنات للهيئة على موقعها‬ ‫وقناتها الف�ضائية‪ ،‬وتناف�ست فيها كثري من‬ ‫اجلمعيات القر�آنية يف العامل‪ ،‬وكانت نتيجة‬ ‫هذا التناف�س فوز اجلمعية باجلائزة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن اجلمعية "مل تكتف بتحفيظ‬ ‫ال�ق��ر�آن فقط‪ ،‬و�إمن��ا عنيت �أي�ضاً باجلوانب‬ ‫الإدارية والرتبوية‪ ،‬وكذلك �إ�صدار م�صحف‬

‫املدير العام للجمعية عمر ال�صبيحي يت�سلم اجلائزة‬

‫بريل للمكفوفني‪ ،‬وترجمة معاين القر�آن‬ ‫بلغة الإ�شارة لل�صم وهو الأول يف املنطقة"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪" :‬فوز ج�م�ع�ي��ة امل�ح��اف�ظ��ة على‬ ‫القر�آن الكرمي؛ ر�سالة جلميع اجلمعيات يف‬ ‫العامل لت�ستفيد من جتربتها الرثية"‪.‬‬ ‫م� ��ن ج ��ان� �ب ��ه؛ ق � ��ال رئ �ي �� ��س اجلمعية‬ ‫د‪�.‬إبراهيم زيد الكيالين‪� ،‬إن الفوز باجلائزة‬ ‫"و�سام نعتز به؛ من الإخوة يف الهيئة العاملية‬ ‫لتحفيظ القر�آن الكرمي"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف لـ"ال�سبيل" �أن "مما يزيدنا‬ ‫��ش��رف�اً �أن ي �ك��ون ه ��ذا ال�ت�ق��دي��ر م�ب�ن� ّي�اً على‬ ‫املناف�سة يف اخلري وعلى �أ�س�س علمية كانت‬ ‫فيه املقارنة بني جهد اجلمعيات يف حتفيظ‬ ‫القر�آن الكرمي"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬هذا ال �ف��وز ي��دع��ون��ا مل��زي��د من‬ ‫العمل وامل�ث��اب��رة؛ لنحافظ على هوية الأمة‬ ‫القر�آنية يف �أر�ض احل�شد والرباط واجلهاد"‪.‬‬ ‫مدير عام اجلمعية عمر ال�صبيحي‪ ،‬قال‬ ‫�إن الت�سابق يف م�ضمار خدمة كتاب اهلل تعاىل‬ ‫وخدمة �أهله "يعدُّ �أعظم ت�سابق على وجه‬ ‫الب�سيطة‪ ،‬لأن��ه ي�سهم يف ن�شر ن��ور القر�آن‬ ‫وير�سل �إ�شعاعاته �إىل �أرج��اء الدنيا‪ ،‬فيع ّم‬ ‫خريه وبركته فيها"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن ف��وز جمعية املحافظة على‬ ‫ال � �ق� ��ر�آن ال� �ك ��رمي ب �ج��ائ��زة �أف �� �ض��ل جمعية‬ ‫لتحفيظ القر�آن الكرمي لعام ‪1432‬هـ "يدل‬ ‫على م��دى اهتمام الهيئة العاملية لتحفيظ‬ ‫القر�آن الكرمي بامل�ؤ�س�سات التي تقوم بخدمة‬ ‫القر�آن يف العامل الإ�سالمي"‪ ،‬وق��ال‪" :‬هذا‬ ‫الفوز تكرمي كبري وت�شريف عظيم جلمعيتنا‪،‬‬ ‫نعتز به ونفتخر"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬جمعيتنا ت�ستحق هذا التكرمي؛‬ ‫فن�شاطاتها وفعالياتها ت�ؤهلها لذلك‪ ،‬فقد‬ ‫زاد عدد حفاظ كتاب اهلل تعاىل على ‪� 3‬آالف‬ ‫و‪ 500‬حافظ وحافظة‪ ،‬وكانت اجلمعية �أول‬ ‫م�ؤ�س�سة �أردنية تطبع امل�صحف ال�شريف بلغة‬ ‫بريل‪ ،‬و�أول م�ؤ�س�سة تنتج �أول تف�سري ملعاين‬ ‫القر�آن الكرمي بلغة الإ�شارة لل�صم‪ ،‬وغريها‬ ‫من م�شاريع اجلمعية"‪.‬‬

‫و�أنه �صامه حتى العام الذي مات فيه‪.‬‬ ‫�صوم يوم عا�شوراء‬ ‫ُيكفِّر ذنوب ال�سنة املا�ضية‬ ‫وح�ين ��س��أل��ه �أ�صحابه ع��ن ف�ضل ال�صيام‬ ‫يوم عا�شوراء قال‪( :‬يكفر ال�سنة املا�ضية)‪ ،‬ويف‬ ‫رواية‪�( :‬أحت�سب على اهلل �أن يكفر ال�سنة التي‬ ‫قبله) (رواه م�سلم يف �صحيحه)‪.‬‬ ‫وبلغ حر�ص ال�سلف ال�صالح من �أمة حممد‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم على �صيام يوم عا�شوراء؛‬ ‫�أن �ه��م ك��ان��وا ي�صومونه ول��و ك��ان��وا ع�ل��ى �سفر‪،‬‬ ‫وم�ن�ه��م ع�ب��د اهلل ب��ن ع�ب��ا���س والإم� ��ام الزهري‬ ‫التابعي وق��ال‪ :‬رم�ضان ل��ه ع��دة م��ن �أي��ام �أخر‬ ‫وع��ا��ش��وراء يفوت‪ ،‬ون�ص الإم��ام �أحمد على �أن‬ ‫ي�صام عا�شوراء يف ال�سفر‪.‬‬ ‫مراتب �صيام يوم عا�شوراء ثالث؛ �أكملها‪:‬‬ ‫�أن يُ�صام يو ٌم قبله ويوم بعده‪ ،‬وهو بذلك ي�صيب‬ ‫الأجر الأوفى �إن �شاء اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫ال�ث��اين‪� :‬أن يُ�صام قبله ي��وم �أو بعده يوم‪،‬‬ ‫ف ُي�صام التا�سع والعا�شر م��ن �شهر امل�ح��رم‪� ،‬أو‬ ‫يُ�صام العا�شر واحلادي ع�شر؛ وبذلك يحقق ما‬ ‫�أراده النبي الكرمي �صلى اهلل عليه و�سلم من‬ ‫خمالفة اليهود‪ ،‬وحت�صل الإجابة لأمره ب�صيام‬ ‫عا�شوراء و�صيام يوم قبله �أو بعده‪.‬‬ ‫الثالث‪ :‬االقت�صار على �صيام يوم عا�شوراء‬ ‫ف�ق��ط‪ .‬ويح�صل ب��ذل��ك على ف�ضل �صيام يوم‬ ‫ع��ا��ش��وراء ال��ذي �أخ�بر ب��ه ر��س��ول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪� :‬أنه يكفر ال�سنة املا�ضية‪.‬‬ ‫تعويد الأطفال ومترينهم‬ ‫على �صيام يوم عا�شوراء‬ ‫ر�ضي اهلل عن �أ�صحاب نبينا الكرمي �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم؛ فقد ك��ان��وا �أ��س��رع ا�ستجابة؛‬ ‫ل�ل�ن��داء و�أك�ث�ر ح��ر�ً��ص��ا على ال�ط��اع��ة والثواب‪،‬‬ ‫ومل يكتفوا بتلبية الأم��ر وحدهم بل حر�صوا‬ ‫�أن ي�شركوا �أوالده ��م و�صبيانهم يف �صيام يوم‬ ‫عا�شوراء‪ .‬روى الإم��ام��ان البخاري وم�سلم يف‬ ‫�صحيحيهما عن الربيع بنت مُع ّوذ ر�ضي اهلل‬ ‫عنها ق��ال��ت‪� :‬أر��س��ل ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه‬

‫و�سلم غ��داة عا�شوراء �إىل ق��رى الأن�صار التي‬ ‫ح��ول املدينة‪( :‬م��ن ك��ان �أ�صبح �صائ ًما فليت ّم‬ ‫�صومه‪ ،‬وم��ن ك��ان �أ�صبح مفط ًرا فليت ّم بقية‬ ‫يومه)‪ ،‬فكنا بعد ذلك ن�صومه و ُن�ص ّو ُم �صبياننا‬ ‫ال�صغار منهم �إن �شاء اهلل ونذهب �إىل امل�سجد‬ ‫فنجعل لهم اللعبة من العهن‪ ،‬ف�إذا بكى �أحدهم‬ ‫على الطعام �أعطيناها �إياه عند الإفطار‪.‬‬ ‫ويف رواية‪" :‬ون�صنع لهم اللعبة من العهن‪،‬‬ ‫فنذهب به معنا‪ ،‬ف�إذا �س�ألونا الطعام �أعطيناهم‬ ‫اللعبة تلهيهم حتى يُتموا �صومهم"‪.‬‬ ‫ويف ه ��ذا احل��دي��ث �إ�� �ش ��ارة ب�ل�ي�غ��ة �إىل �أن‬ ‫ال�صحابة ال�ك��رام �أدرك ��وا من ر�سول اهلل �صلى‬ ‫اهلل ع�ل�ي��ه و� �س �ل��م ق�ي�م��ة � �ص��وم ي ��وم عا�شوراء‬ ‫وف�ضله ومنزلته‪ ،‬وعلموا عظيم اجلزاء املرتتب‬ ‫عليه؛ لذلك حر�صوا على �صومه و�أن ي�صوموا‬ ‫�صغارهم‪.‬‬ ‫ويف احلديث داللة وا�ضحة على م�س�ؤولية‬ ‫الأب ��وي ��ن ع ��ن ت��رب �ي��ة �أب �ن��ائ �ه��م ع �ل��ى الإمي� ��ان‬ ‫وال �ط��اع��ات وال �ع �ب��ادات‪ ،‬وت�ع��وي��ده��م ع�ل��ى ذلك‬ ‫ومترينهم حتى ي�شبوا على ال�ط��اع��ة ويتعود‬ ‫عليها‪ ،‬وال يجد م�شاقة يف فعلها ح�ين يكرب‪،‬‬ ‫رغم �أن ال�صغري غري مكلف حتى يبلغ احللم؛‬ ‫وي��رن على العبادة؛‬ ‫لكنه يُعود على الطاعة‪ ،‬مُ‬ ‫فيعان عليها حني البلوغ والتكليف‪.‬‬ ‫فهذا احلديث ر�سالة بينة �إىل كل �أب و �أم‬ ‫يخ�شيان اهلل ت�ع��اىل وي��رغ�ب��ان يف نيل الثواب‬ ‫والأج� ��ر‪ ،‬وي�ط�م�ع��ان �أن ي�شب �صغارهما على‬ ‫طاعة اهلل‪ ..‬يدك بيد طفلك �إىل رحاب الطاعة‪،‬‬ ‫�إىل امل�سجد‪� ،‬إىل العمل ال�صالح‪ ..‬اجعله ي�سري‬ ‫يف ظلك و�أنت ذاهب �إىل ربك‪ ،‬وليكن حر�صك‬ ‫على تربية �صغار على الإمي ��ان والطاعة كما‬ ‫حتر�ص على تربية الأج���س��ام وتنمية العقول‬ ‫وحت�صيل العلوم‪.‬‬ ‫رتل معنا قول ربنا العظيم‪َ } :‬ر َّب َنا ه َْب َل َنا‬ ‫اج َع ْل َنا ِل ْل ُم َّت ِق َ‬ ‫ني‬ ‫مِ نْ �أَ ْز َواجِ َنا َو ُذ ِّر َّيا ِت َنا ُق َّر َة �أَعْ ينُ ٍ َو ْ‬ ‫�إِمَا ًما{ (الفرقان‪.)74 :‬‬

‫عن "�إخوان �أون الين"‬

‫أريد ح ً‬ ‫ال‬

‫ال أصلي‪ ..‬ولكني أخاف اهلل !!‬

‫�أجاب عليه‪ :‬يو�سف �صديق البدري‬ ‫ال�س�ؤال‪� :‬أ�ست�شعر خوف اهلل يف قلبي‪ ،‬بالرغم من �أين ال �أ�صلي‪،‬‬ ‫فماذا �أ�صنع؟‬ ‫اجل��واب‪� :‬أرى م��ن وراء ��س��ؤال��ك ��ش��ا ًب��ا حم� ًب��ا ل�ل�خ�ير‪ ،‬بدليل‬ ‫قولك "�أ�ست�شعر خوف اهلل يف قلبي"‪ ،‬ولكن قولك‪ ..." :‬بالرغم من‬ ‫�أين ال �أ�صلي"؛ فهذا ال��ذي يحتاج �إىل بيان‪ ،‬فال�صالة فري�ضة من‬ ‫�أعظم الفرائ�ض التي فر�ضها اهلل على امل�سلم‪ ،‬قال تعاىل‪} :‬و�أقيموا‬ ‫ال�صالة و�آتوا الزكاة{ (البقرة‪ ،)43 :‬وقال‪} :‬و�أقم ال�صالة لذكري{‬ ‫(طه‪ ،)14 :‬وقال �أي�ضاً‪} :‬قد �أفلح امل�ؤمنون‪ ،‬الذين هم يف �صالتهم‬ ‫خا�شعون{ (امل�ؤمنون‪.)2 – 1 :‬‬ ‫�أما �شعورك باخلوف من اهلل بالرغم من �أنك ال ت�صلي؛ فهذا من‬ ‫تزيني ال�شيطان‪ ،‬لأنه يزيّن للنا�س �سوء �أعمالهم‪ ،‬في�أتي ‪ -‬مث ً‬ ‫ال ‪ -‬لأحد‬ ‫النا�س فيقول له‪( :‬ما دمت ال تفعل ال�شر وال ت�ؤذي �أحدًا فال داعي لأن‬ ‫ت�صلي‪ ،‬فاملهم �أن يكون قلبك نظي ًفا لي�س فيه غ�ش لأحد)‪ ،‬فاحذر ‪ -‬يا‬ ‫�أخي ‪ -‬من حيل ال�شيطان وو�ساو�سه‪ ،‬فلي�س هناك من �سبيل للقرب من‬ ‫اهلل بال �أداء للفرائ�ض‪ ،‬وعلى ر�أ�سها فري�ضة ال�صالة‪ ،‬فـعن �أبي هريرة‬ ‫ر�ضي اهلل عنه قال‪ :‬قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪�" :‬إن اهلل تعاىل‬ ‫قال‪ :‬من عادى يل وليا فقد �آذنته باحلرب‪ ،‬وما تقرب �إ َّ‬ ‫يل عبدي ب�شيء‬ ‫�أح��ب �إ ّ‬ ‫يل مما افرت�ضته عليه‪ ،‬وم��ا ي��زال عبدي يتقرب �إيل بالنوافل‬ ‫حتى �أح ّبه‪ ،‬ف�إذا �أحببته كنت �سمعه الذي ي�سمع به‪ ،‬وب�صره الذي يب�صر‬ ‫به‪ ،‬ويده التي يبط�ش بها‪ ،‬ورجله التي مي�شي بها‪ ،‬و�إن �س�ألني لأعطي ّنه‪،‬‬ ‫ولئن ا�ستعاذين لأعيذ ّنه‪ ،‬وما ترددت يف �شيء �أنا فاعله ترددي عن نف�س‬

‫امل�ؤمن‪ ،‬يكره املوت و�أكره م�ساءته" (رواه البخاري)‪.‬‬ ‫و�أرجو �أن تقف معي عند النقاط التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬لو كان يكفي حال القلب دون �صالة؛ لكان �أحق النا�س باال�ستغناء‬ ‫عن ال�صالة؛ النبي �صلى اهلل عليه و�سلم و�صحابته ر�ضي اهلل عنهم‪،‬‬ ‫ومع ذلك كانوا �أ�شد النا�س حر�صاً على ال�صالة يف وقتها بامل�سجد‪.‬‬ ‫‪� -2‬إن اهلل تعاىل يقول‪} :‬وما خلقتُ اجلن والإن�س �إال ليعبدون{‬ ‫(الذاريات‪.)56 :‬‬ ‫‪ -3‬وال�صالة هي ر�أ�س العبادة‪.‬‬ ‫‪ -4‬اهلل يحب ال�صالة‪ ،‬ف�إذا كنت ت�شعر باخلوف منه حقاً؛ ف�سارع‬ ‫�إىل �أدائها‪.‬‬ ‫‪ -5‬لو قال النا�س �إمنا ي�شعرون باخلوف من اهلل من غري �صالة؛‬ ‫خلربت امل�ساجد وملا ُذكر اهلل يف الأر�ض‪.‬‬ ‫و�أخرياً‪� :‬إذا كان العبد ال يركع وال ي�سجد؛ فكيف يزعم حب اهلل‪،‬‬ ‫و�أين الدليل على ذلك؟‬ ‫�إن امل�ح��ب يحب ق��رب حبيبه‪ ،‬فقد ق��ال النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪�( :‬أقرب ما يكون العبد من ربه وهو �ساجد‪ ،‬ف�أكرثوا الدعاء)‬ ‫(رواه م�سلم)‪.‬‬ ‫وقيل‪:‬‬ ‫�إن كنت تزعم حبي فلم هجــــرت كتابي‬ ‫�أما ت�أملــــــت ما فيه من لذيذ خطـــابي‬ ‫ه��دان��ا اهلل و�إي � ��اك �إىل اخل�ي�ر‪ ،‬وج�ع�ل�ن��ا و�إي � ��اك مم��ن ه��م على‬ ‫�صلواتهم يحافظون‪ ..‬واهلل �أعلم‪.‬‬

‫عن "الإ�سالم اليوم"‬


‫‪11‬‬ ‫الثالثاء (‪ )29‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1780‬‬

‫م�ساحة حــرة‬ ‫على وجه اخل�صو�ص‪ ،‬وثالثها‪ :‬القدرة على التعامل مع قدرات‬ ‫الدولة العربية الأمنية اال�ستخباراتية من قبل رجال املقاومة‪.‬‬ ‫نحن هنا ل�سنا يف معر�ض تعظيم �إجن ��ازات ال�صفقة على‬ ‫�أهميتها‪ ،‬و� مّإن��ا يف معر�ض ت�سليط ال�ضوء على املعطيات التي‬ ‫طرحتها هذه ال�صفقة‪ ،‬حيث �أنّ خيارات الدولة العربية �أ�صبحت‬ ‫مقروءة من قبل اجلميع وبالطبع لدى املقاومة‪ ،‬وال�سيناريو هو‬ ‫ما �أن يتم �أ�سر �أحد جنودها �أو مواطنيها حتى ت�سارع بال بخل‬ ‫باحللول الأمنية القا�سية; لتخلي�ص �أ�سراها ف�إذا عجزت تبا�شر‬ ‫ب��احل�ل��ول التفاو�ضية م�ك� َره��ة‪ ،‬تف�ضي بنهاية امل�ط��اف ب�صفقة‬ ‫حتمية‪ ،‬مرغِ مة ال��دول��ة العربية ل�ل�إف��راج ع��ن ع��دد كبري من‬ ‫الأ��س��رى مقابل �أ��س�ير �أو حفنة م��ن مواطنيها‪ ،‬وق��د يكونوا يف‬ ‫بع�ض الأحيان رفاتا جلثث‪ ،‬وهذا ما �شاهدناه يف ن�سختي حرب‬ ‫لبنان عام ‪ ،2006‬واحلرب على غزة عام ‪.2008‬‬ ‫م�ؤخرا وافقت حكومة الدولة العربية على ال�صفقة‪ ،‬حيث‬ ‫�ص ّوت �أع�ضاء احلكومة ل�صالح ال�صفقة ب�أغلبية �ساحقة كان من‬ ‫بينهم وزي��ر الدفاع ب��اراك ومعار�ضة ‪ 3‬وزراء‪ ،‬ك��ان بينهم طبعا‬ ‫وزير اخلارجية لربمان‪ ،‬وامللفت هنا وب�شكل �صارخ مباركة كافة‬ ‫الأذرع الأمنية و�أجهزتها من خالل ر�ؤ�سائها الذين يعدّون ما‬ ‫يعدّون من �أبطال «�شعب اهلل املختار»‪.‬‬ ‫واملتتبع ب�شكل دقيق لكافة ال�صفقات التي �أجريت يف العقدين‬ ‫املا�ضني‪ ،‬يرى �أنّ الأجهزة الأمنية واملتم ّثلة باجلي�ش وال�شني بيت‬ ‫واملو�ساد وما م ّثلته‪ ،‬مبوافقتها على �صفقة من هذا القبيل �إقرارا‬ ‫�ضمنيا ال لب�س فيه عن عجز هذه الأجهزة عن القيام بالعمليات‬ ‫التي �أ�س�ست و�أن�ش�أت من �أجلها‪ ،‬ولطاملا كانت الأخ�يرة متح ِّفزة‬ ‫وراغ �ب��ة للقيام مبهمات ال�ك�م��ان��دوز على �شاكلة �أف�ل�ام الغرب‬ ‫الأمريكي «الآك�شن»‪ ،‬ويبدو �أنّ رجال املقاومة وف�صائلها ق ّلموا‬

‫خمالب هذه الأجهزة و�أ�صبحت بال فعالية‪.‬‬ ‫وه��ذا م��ا ق��رئ وي�ق��ر�أ يف الإع�ل�ام الإ�سرائيلي وق��ادة الر�أي‬ ‫لديهم‪ ،‬كلما ّ‬ ‫متت �صفقة تبادل مع املقاومة من �أيّ جهة‪ ،‬كانت‬ ‫تدب جل غ�ضبها على الأجهزة الأمنية واحلكومات العاجزة عن‬ ‫القيام ب�إعادة الأ�سرى الإ�سرائيليني بدون �أثمان باهظة‪ ،‬كالتي‬ ‫ّ‬ ‫مت��ت يف ال�صفقة الأخ�ي�رة و�شقيقاتها الأخ��ري��ات بن�سخ حزب‬ ‫اهلل امل�ت�ع��ددة‪ ،‬حيث �أج�م��ع ك� ّت��اب الأع �م��دة يف ال�صحف العربية‬ ‫على خ�ضوع الدولة العربية ملطالب املقاومة‪ ،‬مما ك ّلف الدولة‬ ‫العربية �أثمان باهظة من هيبتها �أوال ولي�س �آخ��را‪ ،‬حيث ذهب‬ ‫�أل�ي�ك����س في�شمان يف �صحيفة «ي��دي �ع��وت اح��رن��وت» �إىل القول‬ ‫«العائلة �ضغطت اجلمهور �أنظم وو�سائل الإع�لام �أنظمت �أكرث‬ ‫بكثري واحلكومة انك�سرت»‪.‬‬ ‫وم��ن ال��وا��ض��ح �أنّ ال��دول��ة ال�ع�بري��ة ه��ذه تتعامل م��ع ملف‬ ‫الأ�سرى ب�أنّه ورقة من �أوراق ال�صراع العربي الإ�سرائيلي‪ ،‬و�أنّ‬ ‫هذه الدولة ال تتنازل عن �أيّ ورقة من �أوراقها �إ ّال مقابل �أثمان‬ ‫ب��اه�ظ��ة يدفعها ب��ال���ض��رورة ال �ط��رف الآخ� ��ر‪ ،‬ه�ن��ا ف��ر��ض��ت هذه‬ ‫ال�صفقات قواعد جديدة على ال��دول��ة العربية �أال وه��ي �سحب‬ ‫ورقة الأ�سرى من بنك �أوراق االبتزاز الإ�سرائيلي عنوة‪ .‬ن�أمل من‬ ‫كافة قوى العمل الوطني الفل�سطيني درا�سة العرب من خالل‬ ‫�إعادة هيكلة وترتيب اخليارات يف مواجهة ال�سيا�سة الإ�سرائيلية‬ ‫الكلونية‪ ،‬با�ستخدام خيارات و�أ�ساليب مبتكرة ت�سحب �أوراق هذا‬ ‫الكيان ورق��ة تلو الأخ��رى من خ�لال رف��ع كلفة االحتفاظ بها‪،‬‬ ‫لتجربها يف نهاية املطاف للر�ضوخ حلقوقه امل�شروعة لل�شعب‬ ‫ال�ع��رب��ي الفل�سطيني‪ ،‬وال ��ذي ع��رف ع�ن��ه �شعب ح��ي مي�ل��ك كل‬ ‫الإمكانيات خللق خيارات ن�ضالية مبتكرة مب�ساعدة وم�ساندة‬ ‫احل�ضن العربي‪.‬‬ ‫مهند اخلليلي‬

‫أمريكا والشرق األوسط‬ ‫يف كتابه «اال�ست�شراق الأم��ري�ك��ي‪ :‬ال��والي��ات املتحدة وال�شرق‬ ‫الأو�سط منذ ‪ »1945‬يحاول م�ؤلفه دوجال�س ليتل �أن يقدّم �أ�سباب‬ ‫اخلط�أ يف �سيا�سة الواليات املتحدة يف ال�شرق الأو�سط يف الفرتة من‬ ‫�أيلول ‪� 2001‬إىل �أيلول ‪ .2007‬وهو كذلك يحاول تقدمي فهم عري�ض‬ ‫لالعتبارات ال�سيا�سية والثقافية واالقت�صادية التي �أ ّثرت يف �سيا�سة‬ ‫الواليات املتحدة الأمريكية منذ ‪.1945‬‬ ‫ال�سذج خارج الوطن‬ ‫ي �ق �دّم الف�صل الأول حت��ت ع �ن��وان «اال��س�ت���ش��راق ع�ل��ى النمط‬ ‫الأمريكي» وعبارة ال�سذج خارج الوطن‪ ،‬هي ا�سم كتاب مل�ؤلف �أمريكي‬ ‫�ساخر متهكم �سافر عام ‪� 1869‬إىل فل�سطني وكتب عن رحلته عن‬ ‫العرب‪ ،‬وو�صفهم «خملوقات غريبة وخطرون �أحيانا وحمتاجون‬ ‫دائما �إىل معونة و�إر�شاد الواليات املتحدة لكي مي�ضوا على طريق‬ ‫التحديث ال�سيا�سي والثقايف بنجاح»‪ ،‬وي�ق��ول‪« :‬فامل�سلمون �شعب‬ ‫بطبيعته وثقافته قذر وهمجي وجاهل ومتخلف‪ ،‬وي�ؤمن باخلرافات‪،‬‬ ‫والدولة العثمانية �أهم ما مييزها الدم واجل�شع‪ ،‬وهم‪ ،‬العرب و�سكان‬ ‫فل�سطني‪ ،‬يعي�شون يف م�ستنقع قذر ال يعب�ؤون باجلهل وال الوح�شة‪،‬‬ ‫وامل�صريون كونهم يطلبون البق�شي�ش يف �شوارع القاهرة اخللفية»‪.‬‬ ‫ثم يحدّثنا امل�ؤلف عن دور و�سائل الإع�لام واملجالت وهوليود‬ ‫يف ت�صوير العرب على منط اال�ست�شراق الأمريكي‪ ،‬خا�صة جملة‬ ‫«‪ ،»National Geography‬وير�صد امل��ؤل��ف �أع��داده��ا م��ن الفرتة‬ ‫‪ 1963 -1922‬يف ت�صوير اليهود والإ�سرائيليني بالنبالء يحيط بهم‬ ‫ع��رب ج��احم��ون‪ ،‬وكيف ا�ستطاع اليهود ال�سيطرة بحكم نفوذهم‬ ‫وعالقاتهم ب�ص ّناع ال�ق��رار الأم��ري�ك��ي م��ن خ�لال �صناعة الأفالم‬ ‫واملجالت‪ .‬والكتاب مليء بق�ص�ص و�أفكار عن دور اليهود يف ت�شويه‬ ‫�صورة العرب لدى العقل الأمريكي‪.‬‬ ‫النفط‪...‬يفتح الأبواب‬ ‫يُحدّثنا امل�ؤلف عن الرمز الأ�شهر الذي يُ�ستدل به على ال�شرق‬ ‫الأو�سط وهو «بئر النفط»‪ ،‬وعن ال�صراعات واحلروب بني �شركات‬ ‫النفط وال�سا�سة‪ ،‬و�أ�صحاب النفوذ و�شركات متعددة اجلن�سيات‪ ،‬وعن‬ ‫الو�صول �إىل مبد�أ يقوم على «�شراكة غري ر�سمية مبن ّية على اقتناع‬ ‫م�شرتك ب �� ّأن الأم��ن القومي الأم��ري�ك��ي والربحية بينهما عالقة‬ ‫م�شرتكة يف احتياطات النفط يف ال�شرق الأو�سط»‪.‬‬ ‫مبد�أ كي�سنجر‪...‬وعالقة خا�صة ب»�إ�سرائيل»‬ ‫على مدى �أكرث من جيل كان الباحثون يحاولون حتديد النبع‬ ‫الرئي�سي للعالقات الإ�سرائيلية الأم��ري�ك�ي��ة‪ ،‬وك��ان منتقدو هذه‬ ‫العالقة اخلا�صة يعزون ا�ستمرارها حل�سابات االنتخابات وال�سيا�سة‬ ‫الداخلية بحكم النفوذ اليهودي يف �أمريكا‪ ،‬خا�صة يف �أهم الدوائر‬ ‫االنتخابية مثل ن�ي��وي��ورك و�إل�ي�ن��وي وكاليفورنيا‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫�صعود جماعات �ضغط قوية مثل «جلنة ال�ش�ؤون العامة الأمريكية‬ ‫عي�سى �إبراهيم‬

‫حق على اهلل عونهم‬ ‫يقول احلبيب امل�صطفى �صلى اهلل عليه و�سلم‪« :‬ثالث ٌة‬ ‫َح ٌّق َعلَى اللهَّ ِ َع ْو ُن ُه ْم‪ :‬المْ ُ َجاهِ ُد فيِ َ�سبِيلِ اللهَّ ِ‪َ ،‬والمْ ُ َكا َت ُب ا َّلذِ ي‬ ‫ُيرِي ُد الأَدَاءَ‪َ ،‬وال َّنا ِك ُح ا َّلذِ ي ُيرِي ُد ا ْل َع َف َ‬ ‫اف»رواه الرتمذي‪.‬‬ ‫ما بالنا نرى كثرياً من �شباب اليوم عازفني عن الزواج‪،‬‬ ‫راغبني عنه‪ ،‬مع وجود القدرة املالية عندهم‪ ،‬ويُتذ ّرع بذرائع‬ ‫وحجج واهنة ال تغني وال ت�سمن من جوع‪� .‬أو لي�ست بالدنا‬ ‫ممتلئ ٌة بالعنو�سة؟! وكثري من �شبابنا �ضائع مائع‪ ،‬مميل‬ ‫م�ستميل؟! �أم تراهم يقولون �أنّ ال��زواج يحتاج �إىل تكاليف‬ ‫ومهر و بيت و�أثاث و‪�...‬إلخ‪ ،‬يا �أخي لقد تك ّفل اهلل لك بذلك‪،‬‬ ‫ب��ل جعله ح� ّق�اً عليه‪ ،‬فبحق اهلل عليك ال ُت�سمعني �أع ��ذاراً‬ ‫وحجج واهنة‪.‬‬ ‫�إنّ الزواج اليوم �أحوج ما يكون له ال�شاب امل�سلم‪ ،‬خا�صة‬ ‫يف خ�ضم االنفتاح الكبري الذي ي�شهده عاملنا املت�سارع‪ ،‬واملليء‬ ‫بالفو�ضى والإباحية والرذيلة‪ .‬ثم �أمل يقل النبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم �أ ّنه �أيّ الزواج «� ّ‬ ‫أغ�ض للب�صر و�أحفظ للفرج»‪� ،‬أم‬ ‫�أنّ بع�ضاً من ال�شباب تطيب له حياة العزوبية والفو�ضوية‪،‬‬ ‫والالم�س�ؤولية؟!‬ ‫ٌ‬ ‫واطمئنان‬ ‫ثم �إنّ ال��زواج راح��ة للف�ؤاد‪ ،‬و�سكن للنف�س‪،‬‬ ‫اجا ِل َت ْ�س ُك ُنوا‬ ‫للروح‪َ ( ،‬ومِ نْ �آَيَا ِت ِه �أَنْ َخلَ َق َل ُك ْم مِ نْ َ�أ ْن ُف�سِ ُك ْم َ�أ ْز َو ً‬ ‫َ‬ ‫�إِ َل ْيهَا‪َ ...‬و َج َع َل َب ْي َن ُك ْم َم� َو َّد ًة َو َر ْح َم ًة ِ�إ َّن فيِ َذ ِل� َ�ك َ آل َي��اتٍ ِل َق ْو ٍم‬ ‫َي َت َف َّك ُرو َن) الروم‪.21-‬‬ ‫للأ�سف‪� ،‬إنّ �أك�ثر ما يهم �شباب اليوم فخامة اللبا�س‪،‬‬ ‫ول � ّذة الأك��ل‪ ،‬ون��وع ال�سيارة وحداثة جهاز الهاتف اخللوي‪،‬‬ ‫وين�سون �أف�ضل متاع الدنيا وما فيها‪..‬املر�أة ال�صاحلة‪ ،‬قال‬ ‫احلبيب امل�صطفى �صلى اهلل عليه و�سلم‪« :‬الدنيا متاع وخري‬ ‫متاعها املر�أة ال�صاحلة»‪ .‬رواه م�سلم‪.‬‬ ‫ثم �أل ْي�س لل�شباب �سنّ عنو�سة؟ �أم �أنّ العنو�سة للن�ساء‬ ‫فقط؟! �ألي�ست امل��ر�أة �إذا بلغت �سن ال�سابعة والع�شرين فما‬ ‫ف��وق ت�صبح يف نظر املجتمع عان�ساً؟ فلماذا ال��رج��ل لي�س‬ ‫كذلك؟! ال نريد حججاً واهن ًة بالزواج ونفقاته‪ ،‬ف�أنا مت�أك ٌد‬ ‫�أخي من �أنّ الأ�سر التي ت�صون بناتها وتطلب لهن ال�سرتة‬ ‫كما تطلب �أن��ت لنف�سك‪ ،‬ال تطلب ال�ك�ث�ير‪ ،‬وال ��ذي يبحث‬ ‫ويق�صد يف الطلب يجد كالمي �صحيحاً‪ .‬ثم �إنّ اهلل قد تك ّفل‬ ‫بذلك �إن كنت فع ً‬ ‫ال طالباً للعفاف ولر�ضا ربك‪ ،‬وجعل ذلك‬ ‫حقاً عليه‪.‬‬ ‫�أخ ��ي ال���ش��اب‪ ،‬ح ��اذر �أن ت�ك��ون م��ن ال ��ذي ت��د ّن��ت همته‪،‬‬ ‫و�ضعفت باهلل ثقته‪ ،‬و�أ�صبح �شغله ال�شاغل �سفا�سف الأمور‬ ‫وما دونها‪ ،‬نريد �أن نرى �شبابنا امل�سلم‪� ،‬شباباً منتجاً‪ ،‬معطاءً‪،‬‬ ‫فعا ًال يف جمتمعه‪ ،‬يقود �أمتنا �إىل فجر م�شرق‪ ،‬و�إىل �أمة‬ ‫راقية را�شدة‪ ،‬يكون �شبابها و ّقاد الفكر‪ ،‬من�شرح ال�صدر‪ ،‬ينظر‬ ‫�إىل الأفق‪ ،‬ويرى يف نف�سه �أ ّنه ا�ستحق خالفة اهلل يف �أر�ضه‪.‬‬

‫الإ�سرائيلية ‪ ،»AIPAC‬وم��ا ت�صريحات الرئي�س ه��اري ترومان‬ ‫ببعيدة عن هذه الفكرة‪�« :‬إنني �أن��وي تر�شيح نف�سي للريا�سة مرة‬ ‫�أخرى‪ ،‬ولي�س يف علمي � ّأن للعرب �أ�صوات يف االنتخابات الأمريكية‪،‬‬ ‫ول�ك��ن ال�ي�ه��ود ل�ه��م �أ� �ص��وات وت ��أث�ي�ر»‪( .‬م�ل�ف��ات ال�سوي�س– هيكل‬ ‫�ص‪ .)56:‬حتى � ّأن م�ؤلف الكتاب �أطلق على الرئي�س ترومان «قابلة‬ ‫�إ�سرائيل» بدليل اعرتافه بدولة «�إ�سرائيل» بعد �إحدى ع�شرة دقيقة‬ ‫من �إعالنها‪.‬‬ ‫ح�صل � �ص��راع ع�ن��د ��ص� ّن��اع ال �ق��رار وال���س��ا��س��ة الأم��ري�ك�ي�ين عن‬ ‫«�إ��س��رائ�ي��ل»‪ ،‬ه��ل ه��ي �أ��ص��ل ا�سرتاتيجي؟ �أم دي��ن مُ�ستحق؟ والذي‬ ‫ح�سم الأم��ر منذ مدة هو كي�سنجر عندما �أبلغ عام ‪ 1970‬الرئي�س‬ ‫نيك�سون ب� ّأن «�إ�سرائيل �ستكون يف خدمة الواليات املتحدة باعتبارها‬ ‫�أ�ص ً‬ ‫ال ا�سرتاتيجياً ثابتاً‪ ،‬و�أ ّن��ه من ح�سن حظ الواليات املتحدة �أن‬ ‫يكون لها �صديق مثل �إ�سرائيل يف ال�شرق الأو�سط»‪ .‬ويعترب الرئي�س‬ ‫نيك�سون �أول رئي�س �أمريكي ي��زور «�إ�سرائيل»‪ ،‬حني هبطت طائرة‬ ‫الرئا�سة يف ‪ 16‬حزيران ‪ 1974‬يف تل �أبيب‪.‬‬ ‫لكن ال�ضغوط الإ�سرائيلية على �أمريكا لتثبيت «مبد�أ كي�سنجر»‬ ‫مل تتو ّقف رغم حدوث حالة من التوتر والفتور يف العالقات‪ ،‬لكن‬ ‫ظهر �شخ�ص على ال�ساحة الإ�سرائيلية ليعيد ترتيب و�صياغة‬ ‫العالقة اخلا�صة بني الدولتني بحيث ُتعبرِّ عن م�صالح «�إ�سرائيل»‬ ‫وال��والي��ات املتحدة‪ ،‬وه��و بنيامني نتنياهو من خ�لال �أطروحته يف‬ ‫كتابه «مكان حتت ال�شم�س ‪� ،»1993‬إذ يقول‪ّ �« :‬إن واجب قادة �إ�سرائيل‬ ‫هو حماولة �إقناع احلكومة الأمريكية ب�� ّأن من م�صلحة الواليات‬ ‫املتحدة انتهاج �سيا�سات تكون م ّت�سقة مع م�صالح �إ�سرائيل ولي�س‬ ‫العك�س‪ ،‬و� ّأن الكوجنر�س وال��ر�أي العام كانوا مهيئني لهذا االقتناع‬ ‫و� ّأن �إ�سرائيل لديها فر�صة كافية ملحاولة �إقناع كل منهم بعدالة‬ ‫ق�ضيتها»‪.‬‬ ‫الثورة‪...‬من وجهة النظر الأمريكية‬ ‫ي �ف �� �ض��ح امل �ف �ك��ر الأم ��ري� �ك ��ي ت �� �ش��وم �� �س �ك��ي يف ك �ت��اب��ه «ال� �ق ��وة‬ ‫والأي��دول��وج�ي��ا» ع�بر ال�صفحات ‪ 22 -19‬وجهة النظر الأمريكية‬ ‫للثورة فيقول‪« :‬التهديد الرئي�سي مل�صالح الواليات املتحدة تطرحه‬ ‫الأن�ط�م��ة ال��وط�ي�ن��ة ال�ت��ي ت�ستجيب لل�ضغوط ال�شعبية م��ن �أجل‬ ‫التح�سني الفوري مل�ستويات املعي�شة املنخف�ضة للجماهري»‪.‬‬ ‫ثم يحدّثنا ت�شوم�سكي عن نظرة �أمريكا �إىل القوى الثورية‬ ‫املحلية يف نف�س الكتاب فيقول‪« :‬وم��ن حقائق ال�سيا�سة الرئي�سية‬ ‫ال��وق��وف بوجه القوى الوطنية املحلية التي قد حت��اول ا�ستخدام‬ ‫مواردها ب�شكل يتعار�ض مع امل�صالح الأمريكية‪ّ � ،‬إن العملية الكبرية‬ ‫يف �إحداث مترد م�ضاد يف اليونان عام ‪ 1947‬كانت بدافع القلق من‬ ‫عفن القومية امل�ستقلة التي قد ُتعدي ال�شرق الأو�سط‪ ،‬حيث جاء‬ ‫يف درا�سة �أجرتها وكالة املخابرات الأمريكية ‪� CIA‬أ ّن��ه لو انت�صر‬

‫الثوار يف اليونان لواجهت الواليات املتحدة احتمال خ�سارة امل�صادر‬ ‫النفطية يف ال�شرق الأو��س��ط على اعتبار � ّأن اليونان مركز متقدّم‬ ‫للقوة الأمريكية يف البحر املتو�سط»‪.‬‬ ‫ُخ ُمر عتيقة يف جِ را ٍر جديدة‬ ‫هذا العنوان «خمر عتيقة يف جرار جديدة» مقتب�س من كتاب‬ ‫للمفكر الأمريكي نعوم ت�شوم�سكي يف كتابه الرائع (‪� 501‬سنة الغزو‬ ‫م�ستمر)‪� ،‬إذ يحدّثنا يف كتابه عن مفهوم الدميوقراطية واحلرية‬ ‫يف مفهوم ال�سا�سة الأمريكيني‪ ،‬وهو ي�ؤ ّكد النظرة الأمريكية جتاه‬ ‫الثورات العربية وتعاملها مع ال�شرق الأو�سط والعرب وامل�سلمني‪،‬‬ ‫فيحدّثنا عن مقولة املفكر ال�سيا�سي جورج كينان عندما �أ�شار عام‬ ‫‪ 1948‬ب�ضرورة احل�ف��اظ على التفاوت ب�ين ث��راء الأم��ري�ك��ي وفقر‬ ‫الآخ��ري��ن‪ ،‬و�أ ّن��ه علينا و�ضع «ال�شعارات املثالية» جانباً‪ ،‬و�أن نلتزم‬ ‫«مفاهيم القوة املبا�شرة»‪ ،‬وه��ذا يذ ّكرنا بحديث وزي��رة اخلارجية‬ ‫الأمريكية ال�سابقة مادلني �أولربايت عن القوة «‪ ،»Power‬ويقول‬ ‫ج��ورج كينان‪ّ �« :‬إن ُم ُث ً‬ ‫ال من قبيل الدميوقراطية هي ُم ُثل جيدة‪،‬‬ ‫طاملا � ّأن ميل امللعب ي�ضمن فوز النا�س الذين يجب �أن يفوزوا‪� ،‬أما �إن‬ ‫حاولت جموع الرعاع رفع ر�أ�سها فيجب �أن ي�ضربوا �إىل �أن يخ�ضعوا‬ ‫ب�شكل �أو ب�آخر»‪.‬‬ ‫لغة امل�صالح واملبادئ العليا‬ ‫يف ال�سيا�سة الأمريكية تخ�ضع منظومة املبادئ ل�سيا�سة امل�صالح‪،‬‬ ‫فعندما تكون هذه امل�صالح يف خطر‪ ،‬ف�سرعان ما تو�ضع هذه املبادئ‬ ‫على الرف‪ ،‬و�إليكم من جتارب التاريخ وموقف �أمريكا من احلركات‬ ‫ال�شعبية يف العامل وارتباطها بلغة امل�صالح‪.‬‬ ‫لنت�أمل رد الفعل على قيام ديكتاتورية اجلرنال ت�شون يف كوريا‬ ‫اجلنوبية ب�سحق احلركة الدميوقراطية يف كواجنيو يف عام ‪،1980‬‬ ‫�إذ ن ّفذ جنود املظالت ثالثة �أيام من الرببرية بحما�سة من �ضرب‬ ‫وطعن وت�شويه للمدنيني الع ّزل مبن فيهم الأطفال‪ ،‬قتل فيها �ألفان‬ ‫على حد �أدن��ى تقدير‪ ،‬وتل ّقت �أمريكا طلبني للم�ساعدة‪ ،‬الأول من‬ ‫املواطنني ال��داع�ين للدميوقراطية‪ ،‬وال�ث��اين م��ن اجل�ن�رال ت�شون‬ ‫فطلب �إط�لاق ‪ 20000‬جندي ممن هم حتت القيادة الأمريكية يف‬ ‫كوريا لالن�ضمام لقوات العا�صفة‪ ،‬وحظي الطلب الثاين بالقبول‬ ‫وان�ت���ش��رت ال��وح��دات ال�ب�ح��ري��ة الأم��ري�ك�ي��ة ل��دع��م ت���ش��ون‪ ،‬و�صعق‬ ‫الكوريون الذين تو ّقعوا م�ساعدة من كارتر‪ ،‬بل على العك�س قام‬ ‫كارتر ب�إر�سال موفد اقت�صادي لتقدمي قر�ض �إىل �سي�ؤول مببلغ ‪600‬‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬وا�ستوىل ت�شون على ال�سلطة بالقوة‪ ،‬و�ص ّرح كارتر‪:‬‬ ‫«�إننا ّ‬ ‫نف�ضل الدميوقراطية‪ ،‬لكننا نرى � ّأن الكوريني لي�سوا جاهزين‬ ‫لها بعد»‪.‬‬ ‫واملتابع ل�ل�أح��داث اجلارية يفهم وي��رى حقيقة �أمريكا‪ ،‬وهي‬ ‫دعوة للجميع لرفع م�ستوى الوعي و�أول طرق ذلك «املعرفة»‪.‬‬

‫بيان الشتاء‪ ...‬وشكر الرب‬ ‫ج��اء ال�ش��اء ل�ي��دق �أج��را���س النائمني‬ ‫ال �غ��اف �ل�ي�ن‪ ،‬وي ��وق ��ظ يف ق �ل ��وب الهائمني‬ ‫الوالهني ذكريات املا�ضي الأليم‪ ،‬جاء يحمل‬ ‫هدية ال�سماء للأر�ض‪ ،‬فيه حتتجب ال�شم�س‬ ‫خ�ل��ف ت�ب�ل��د ال �غ �ي��وم ال �ت��ي غ�ط��ت الف�ضاء‪،‬‬ ‫تت�ساقط �أرتال املطر لتغ�سل كل �شيء‪.‬‬ ‫الع�صافري بزقزقتها ورفرفة �أجنحتها‬ ‫تعبرّ عن فرحها‪ ،‬تغت�سل من غبار ال�صيف‪،‬‬ ‫�أ�صواتها مقطوعة مو�سيقية تطربنا‪ ،‬لكننا‬ ‫ال ن�ع��رف معانيها ول��ن ن�ستطيع �أن نقر�أ‬ ‫��ش�ف��رة ت��وا��ص�ل�ه��ا م��ع �إح��داث �ي��ات الطبيعة‬ ‫ال ��رائ� �ع ��ة‪ ،‬ورمب � ��ا ت� �ك ��ون ت � � ��ؤدي �صالتها‬ ‫خلالقها‪.‬‬ ‫الأ� �ش �ج��ار ��ش��رع��ت يف اال��س�ت�ح�م��ام من‬

‫لهيب ال�صيف املن�صرم‪ ،‬الأوراق تت�ساقط‬ ‫م�صفرة ت��رح��ل �إىل جم�ه��ول نهاياتها‪ ،‬مل‬ ‫يعد بها ذلك التما�سك القوي مع الأغ�صان‪،‬‬ ‫�أخذ ال�شتاء يج ّردها من �أثوابها عنوة‪ ،‬بد�أ‬ ‫يداعبها على مر�أى من عيون الطبيعة‪ ،‬ال‬ ‫بد لكل �شيء �أن ينزع عنه ثوب اال�ستتار‪ ،‬ال‬ ‫ليفت�ضح‪ ،‬لكن ليط ّرز ثوبا جديدا نعود معه‬ ‫وبه �إىل �س ّر وجودنا يف احلياة‪.‬‬ ‫حني تنظر للأ�شجار جتد �أنّها كالعابد‬ ‫ال� ��ذي ي �ت �ج � ّرد م ��ن امل� �ل ��ذات‪ ،‬ي �ن��زع �أث� ��واب‬ ‫ال�ت�ب��اه��ي‪ ،‬يلب�س �أث� ��واب ال�ت�ق���ش��ف‪ ،‬يداري‬ ‫عورته ب ��إزاره‪ ،‬ب�صره �شاخ�ص �إىل ال�سماء‪،‬‬ ‫ي��دع��و رب��ه بقلب ينفطر‪ ،‬يغو�ص بالتدبر‬ ‫والتفكر‪ ،‬ال �شيء ي�أخذه من الت�أمل‪� ،‬صخب‬

‫فقري غني‪ ...‬عاجز قوي‬ ‫فتوجهت �إىل‬ ‫ح��ان وق��ت ��ص�لاة الظهر ّ‬ ‫�أح� ��د امل �� �س��اج��د ال �ك�ب�رى يف م��دي �ن �ت��ي لأداء‬ ‫فري�ضة ال�صالة‪ ،‬وبعد االنتهاء من ال�صالة‬ ‫توجهت لأح��د الدكاكني امل�ج��اورة للم�سجد‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وب�ع��د ع��ودت��ي للعمل م��ررت بامل�سجد نف�سه‬ ‫ف���ش��اه��دت رج�ل�ا م�ق�ع��دا ي���ض��ع ع�ل��ى رجليه‬ ‫ال�ع��اج��زت�ين ب�سكويت ول �ب��ان �آخ ��ذا ب�أ�سباب‬ ‫الرزق ملواجهة م�صاريف احلياة ومتطلباتها‬ ‫الآخذة باالرتفاع دون رحمة �أو �شفقة‪.‬‬

‫ومقابل هذا الرجل امر�أة عجوز وابنتها‬ ‫دف�ع�ت�ه��ا احل��اج��ة وت �خ � ِّل��ي �أه ��ل اخل�ي�ر عنها‬ ‫للوقوف �أمام امل�سجد لع ّل �أحدا يعطف عليها‬ ‫وع �ل��ى اب�ن�ت�ه��ا ب�ق�ل�ي��ل م��ن ق��رو���ش معدودة‪,‬‬ ‫وال�شيء املفاجئ و�أده�شني تعجبا و�إعجابا‬ ‫ب�أنّ ذلك الرجل املقعد الذي قرر �أن ال ي�س�أل‬ ‫النا�س �إحلافا ببيعه بع�ض الب�سكويت نظر �إىل‬ ‫الأم وابنتها نظرة امل�شفق حلالهما ف�آثرهن‬ ‫على نف�سه بقيامه �إعطائهن بع�ض الب�سكويت‪،‬‬

‫صرب ًا يا سوريا َّ‬ ‫فإن موعدك الحرية‬ ‫بعد ك��ل م�ط��رٍ ت���ش� ُ‬ ‫�رق ال�شم�س م��ن جديد‪،‬‬ ‫بعد كل ليل دام�س ي�أتي فج ٌر جديد‪ ،‬بعد ال�شدة‬ ‫ي�أتي الفرج‪ ،‬بعد الظالم ي�أتي النور‪ ،‬بعد احلزن‬ ‫والدموع ي�أتي الفرح ويُزال الأمل‪.‬‬ ‫بعد الثورة ي�أتي الن�صر‪ ،‬فيا �سوريا �صرباً‪،‬‬ ‫قيدك �سينك�سر‪ ،‬فزه ُر بالدي قد فاح عطراً وهذه‬ ‫امل�ج��ري��ات امل��ري��رة‪ ،‬و��ش�ع��ب ��س��وري��ا الأ� �ش��م يذوق‬ ‫القهر وال�ظ�ل��م‪ ،‬فبهذه الأح ��داث عدنا �إىل �أيام‬ ‫الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬فما جرى لأهايل‬ ‫�سوريا ل�شبابها‪ ،‬لن�سائها‪ ،‬لأطفالها حدث بعهد‬ ‫الر�سول‪ ،‬فكما ُع ِّذب حمزة وثامر و�شباب �سوريا‪،‬‬

‫يحررها‪ :‬ر�أفت مرعي‬ ‫املحامي نا�صر ال�سعدي‬

‫الصفقة ومعادلة الصراع‬ ‫د�أب��ت ال��دول��ة العربية منذ ن�ش�أتها امل���ش��ؤوم يف ممار�ساتها‬ ‫اال�ستعمارية اال�ستحاللية املف�ضية لتعزيز �سطوة اغت�صابها‬ ‫لفل�سطني العربية‪ ،‬ناهيك ما عانت منه �أي�ضا ال��دول العربية‬ ‫الأخرى‪ ،‬نعني هنا الدول ذات التما�س جغرايف مع خط املواجهة‬ ‫ال�ساخنة مع هذا الكيان من خالل �أحد �سيا�سات ال�سيطرة‪� ،‬أال‬ ‫وهي تفريغ �صفوف ال�شعب الفل�سطيني على وجه اخل�صو�ص‪،‬‬ ‫وال�شعب العربي على وجه العموم من كوادره احلية التي تخو�ض‬ ‫العمل الن�ضايل امل�شروع; لتحرير الأر�ض والإن�سان العربي من‬ ‫نري هذا الكيان الغا�صب‪.‬‬ ‫قامت �سيا�سة التفريغ هذه وما زالت بني الإعدامات امليدانية‬ ‫�أثناء اال�شتباك املبا�شر �أو االعتقاالت الوا�سعة‪ ،‬رغم حمدودية‬ ‫اخليار الأول باملقارنة باخليار الثاين‪ ،‬ولي�س ال�سبب هنا �أخالقي‬ ‫و� مّإن��ا حفاظا على �سمعة و��ص��ورة دميقراطية ال��دول��ة العربية‬ ‫املزيفة �أمام املتربعني الأ�سخياء واملتبنيني لهذه الدولة‪.‬‬ ‫جاء ا�ستحقاق ال�صفقة الأخرية التي �أف�ضت �إىل الإفراج عن‬ ‫‪� 1037‬أ�سريا‪ ،‬عند �إمتام كامل ا�ستحقاقات بنود ال�صفقة مقابل‬ ‫جلعاد �شاليط الأ�سري الأ�شهر على وجهة املعمورة‪ ،‬الذي �أم�ضى‬ ‫يف الأ�سر �أكرث من خم�س �سنوات من منت�صف عام ‪ 2006‬تاريخ‬ ‫عملية الر�صا�ص امل�صبوب‪ ،‬التي مت ّكن من خاللها رجال املقاومة‬ ‫من �أ�سر هذا الرجل‪.‬‬ ‫�أنّ �أهمية هذه ال�صفقة وما جرى من �صفقات م�شابهة‪ ،‬لي�س‬ ‫منح�صرا على فك �أ�سر هذا الكم الكبري ن�سبيا من املعتقلني على‬ ‫�أهميتها العظيمة‪ ،‬و� مّإنا الأهمية تكمن يف البعد اال�سرتاتيجي‬ ‫توجها �أوال‪ :‬القدرة من قبل رجال املقاومة على قراءة‬ ‫لها التي ّ‬ ‫اخليارات التي يف جعبة الدولة العربية لإعادة الأ�سري �إىل بيته‪،‬‬ ‫وثانيها‪ :‬املعرفة وب�شكل ملفت للقدرات الأمنية واال�ستخباراتية‬

‫االخوة القراء ن�ستقبل مقاالتكم و�آراءكم وم�شاركاتكم‬ ‫يومياً على العنوان االلكرتوين التايل‪:‬‬ ‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫ح��دث لل�صحابي اجلليل حبيب ب��ن زي��د عندما‬ ‫�أر�سله الر�سول ر�سو ًال �إىل م�سيلمة الكذاب‪ ،‬فما‬ ‫كان من م�سيلمة �إ ّال �أن قال له‪� :‬أَت�شهد �أنّ حممداً‬ ‫ر��س��ول اهلل؟ ق��ال‪ :‬نعم �أ�شهد‪ ،‬ق��ال‪� :‬أت�شهد �أنيّ‬ ‫ر�سول اهلل؟ قال‪ :‬ال �أ�سمع‪ .‬فازداد غيظاً وكان بك ِّل‬ ‫�س�ؤالٍ يرف�ض جوابه ي َّ‬ ‫ُقطع ج�سمه و ُتبرت يديه‬ ‫وقدميه حتى نال ال�شهادة‪.‬‬ ‫فهذا مثا ًال على ما يجري ب�سوريا‪ ،‬ف�أطفالها‬ ‫يُق َّتلون ويُعذبَّون لأجل �أن يقولوا‪� :‬أنا بحبك يا‬ ‫ب�شار‪ ،‬اهلل �سوريا ب�شار وب�س‪.‬‬ ‫ف�أهايل �سوريا يعانون الكثري ويتذ ّوقون من‬

‫و�سام خليفة‬ ‫احل�ي��اة ال يقطع مناجاته‪� ،‬إمي��ان��ه يج ّرده‬ ‫من كل متعة بغي�ضة‪ ،‬يح ّلق به يف ال�سماء‬ ‫كن�سر يعتدُّ بجناحيه القويني‪.‬‬ ‫ك��ل � �ش��يء يف احل �ي��اة ع��اب��د‪ ،‬الطبيعة‬ ‫ع ��اب ��دة ب ��أ� �ش �ج��اره��ا وغ��اب��ات �ه��ا ب�أنهارها‬ ‫وبحارها ب�سهولها وجبالها‪ ،‬الأزه��ار عابدة‬ ‫ي�ف��وح �أري�ج�ه��ا و�أل��وان �ه��ا ال�ط��اه��رة الزكية‪،‬‬ ‫احليوانات والطيور عابدة‪ٌّ ،‬‬ ‫كل ي�ص ّلي على‬ ‫ما خلق عليه‪.‬‬ ‫ال�صيف ع��اب��د واخل��ري��ف ع��اب��د �أي�ضا‪،‬‬ ‫وه ��ا ه��و ال���ش�ت��اء ج ��اء ف��رح��ا يب�سط كفيه‬ ‫لي�ؤدي دوره يف العبادة‪ ،‬ونت�أمل هذا البيان‬ ‫ال ��رائ ��ع م��ن �آي� ��ات رب��ان �ي��ة‪ ،‬ل �ن ��زداد �إميانا‬ ‫بخالقنا العظيم‪.‬‬

‫علي �أبو بكر‬ ‫فتق ّبلتا تلك الهدية برتدد وا�ستحياء‪ ،‬فقلت‬ ‫يف نف�سي‪ :‬يا لهذا هذا الرجل العاجز ج�سديا‬ ‫القادر على ر�سم االبت�سامة و�إدخ��ال ال�سرور‬ ‫ع�ل��ى ق�ل��وب ال�ع�ب��اد‪ ،‬ي��ا ل�ه��ذا ال��رج��ل الفقري‬ ‫ماديا الغني عن �س�ؤال النا�س‪.‬‬ ‫ف�ي��ا �أخ ��وت ��ي‪ ،‬ك��م ن���ش��اه��د ال �ي��وم �أنا�سا‬ ‫ق��ادري��ن بدنيا عاجزين خ�يري��ا‪ ،‬وك��م ن�سمع‬ ‫ع��ن �أغ �ن �ي��اء م��ادي��ا ف �ق��راء نف�سيا وعاطفيا‬ ‫ورحمانيا‪.‬‬

‫بيان عبد احلكيم عبد اهلل‬ ‫ك�أ�س العلقم لأجل �أن يكونوا منافقني ولريكعوا‬ ‫لب�شار‪ ،‬لكن هيهاتَ ل��ه ذل��ك‪ ،‬ف�أطفالنا �صربوا‬ ‫على الأذى وكبارنا ك ّلهم �صربوا و�إن ُقتِلوا ب�إذن‬ ‫اهلل �شهداء‪ ،‬وكما حدث يف عهد الر�سول عندما‬ ‫م َّر بجانب عمار بن يا�سر وهو يعذب مع زوجته‬ ‫�سمية وابنه يا�سر‪ ،‬فقال لهم الر�سول‪� :‬صرباً �آل‬ ‫يا�سر ف�إ َّن موعدكم اجلنة‪.‬‬ ‫ف�أقول وقد نزف الدم ونزفت �سوريا كثرياً‬ ‫وع��ان��ت م��ن ال �ه � ِّم وال �غ��م ومل ي�ست�سلم �شعبها‬ ‫ومل يركعوا �إ ّال هلل تعاىل‪� :‬صرباً يا �سوريا ف�إ َّن‬ ‫موعدك احلرية‪.‬‬

‫عبد احلكيم طبنجة‬

‫يحدث على «إذاعتنا»!‬ ‫�إنّ مم��ا يتغ ّنى ب��ه ال�غ��رب يف ه��ذا الع�صر‪�� ،‬ش��ي ٌء يدعونه‬ ‫باحلرية‪ ،‬ويهتفون متبجحني ب�أ ّنهم العامل احل��ر‪ ،‬والأدهى‬ ‫من ذل��ك خروجهم مبخرج احلري�ص على ال�شعوب العربية‬ ‫وال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬حيث يلقمونهم احل��ري��ة بطريقتهم‪ ،‬م�ستدلني‬ ‫عليها بدباباتهم وطائراتهم‪ ،‬ثم حت�سينها ب�أ�صحاب الوكالة‬ ‫عن الغرب‪ ،‬حيث ي�صورونها ك�أ ّنها املنقذ للب�شرية جمعاء من‬ ‫تخبطها‪.‬‬ ‫ال غر َو �إذ ذكروين ب�شوقي وثعلبه حني قال‪:‬‬ ‫َب َر َز ال َثعــــلَ ُب يَومـــــــاً‬ ‫يف �شِ عا ِر الواعِ ظينا‬ ‫ر�ض يَهذي َوي َُ�س ُّب املـــــاكِرينا‬ ‫َف َم�شى يف الأَ ِ‬ ‫�إىل �أن قال‪:‬‬ ‫خُمطِ ٌئ مَن َظــنَّ يَومــاً �أَ َّن لِل َثعلــَبِ دينـــا‬ ‫هذا مع حتفظنا الكبري على كلمة احلرية التي مل ولن‬ ‫يوجد لها تعريف �سامل م��ن اع�ترا���ض كبري‪ ،‬وم��ا م��ن مثال‬ ‫ي�ضرب للحرية �إ ّال ويعرتيه ما يُنكر‪.‬‬ ‫ول�ست �أريد يف هذا املقام مناق�شة الغرب يف معنى احلرية‬ ‫نظرية وتطبيقاً‪ ،‬وه�ؤالء الغربيون ال ي�ؤمنون بالقر�آن العظيم‬ ‫وال بال�سنة النبوية‪ ،‬فيبقى �أ ّنهم لهم وجهتهم التي نخالفهم‬ ‫فيها قلباً وقالباً‪.‬‬ ‫و�أي�ضاً من غري امل�ستغرب �أن يتف ّوهوا بهذا الكالم‪ ،‬لأ ّنهم‬ ‫لنا �أعداء‪ ،‬كما قال ربنا جل يف عاله يف �سورة �آل عمران ‪:118‬‬ ‫«قد بدت البغ�ضاء من �أفواههم وما تخفي �صدورهم �أكرب»‪.‬‬ ‫لكن العتب و�أكرب من العتب �أن نرى �أنا�ساً من بني جلدتنا‬ ‫ويتك ّلمون ب�أل�سنتنا‪ ،‬يق ّلدونهم وينافحون عنهم‪ ،‬حتى لتظن‬ ‫�أ ّنهم � مّإن��ا يدافعون عن الإ�سالم‪ ،‬و�أ�شد من ذلك �أن يتقو ّلوا‬ ‫على اهلل ما ال يعلمون‪ ،‬ال بل وين�سبونه �إىل الإ�سالم‪.‬‬ ‫الق�صة بد�أت عندما كنت ا�ستمع لإحدى الإذاعات الأردنية‬ ‫تتك ّلم عن وظيفة الدولة يف الإ��س�لام‪ ،‬وق��د ا�ست�ضافوا لهذا‬ ‫املو�ضوع اثنني ال �أدري ما هما! و�إن كنت �أعرفهما‪ ،‬حيث جا�ؤوا‬ ‫بالعجب العجاب‪ ،‬ي�ؤ ّيدهم مقدّم الربنامج‪.‬‬ ‫وقد طرحوا بع�ضاً من ال�شبهات بحجة احلرية‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫�أن يطرح �أحدهم ر�أيه يبقى على �أقل تقدير ر�أيه ال�شخ�صي‪،‬‬ ‫�أما �أن يطرح �أحدهم ر�أي�اً عن الدين وهو يخالف الدين من‬ ‫�أ�سا�سه‪ ،‬ثم يدّعي �أنّ هذا هو حكم الدين‪ ،‬فهذا ما ال نر�ضاه‬ ‫وال يجوز ال�سكوت عنه �شرعاً‪ّ � ،‬أم��ا �إفكهم فهو قول �أحدهم‪:‬‬ ‫�أنّ الدين يدعو للدميقراطية م�ستد ًال لها بو�سطية الإ�سالم‬ ‫ومب�ب��د�أ ال�شورى الإ�سالمي‪ ،‬وا�ستدل ب ��أنّ عمر بن اخلطاب‬ ‫ر�ضي اهلل عنه �أعطى احلرية لل�شعب باختيار اخلليفة من بعده‬ ‫م�ستد ًال بتلك احلادثة على �أنّ ال�شعب هو م�صدر ال�سلطة!‬ ‫ال يا ف�ضيلة الدكتور‪ ،‬ما هكذا تورد يا �سع ُد الإبل‪.‬‬ ‫�إنّ ما تكلم به ه�ؤالء ل�شي ٌء يندى له اجلبني‪ ،‬ما �أدري �أهم‬ ‫علماء �سلطان �أم علماء جهال �أم‪...‬‬ ‫ف�أقول‪ :‬ال �أظنك يا دكتور جتهل الفرق بني الدميقراطية‬ ‫وبني ال�شورى‪ ،‬ومع ذلك �أذكرك (للآية) �أنّ ثمة فرقاً جوهرياً‬ ‫بينهما‪� ،‬أال وهو �أنّ ال�شورى مبد�أ �إ�سالمي يطلب فيه احلاكم‬ ‫من الرعية الر�أي وامل�شورة يف �أمر من �أمور الدنيا �أو امل�سائل‬ ‫التي ي�سوغ فيها االجتهاد ليتع ّرف ر�أي�ه��م ويختار الأف�ضل‪،‬‬ ‫ب�شرط �أن ال يخالف �أمر اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫ولعل �أو��ض��ح مثال على ذل��ك ق�صة غ��زوة ب��در «ف�أ�شريوا‬ ‫علي �أيها النا�س» واحلادثة معروفة لديكم‪ ،‬فلو فر�ضنا جد ًال‬ ‫َّ‬ ‫�أنّ �صحابياً تك ّلم يف ه��ذه ال�غ��زوة‪ ،‬و�أ��ش��ار على الر�سول عليه‬ ‫ال�سالم ب�أمر يخالف الإ�سالم‪ ،‬ووافقه ال�صحابة جميعاً‪� ،‬أتظن‬ ‫ال��ر��س��ول عليه ال�سالم �سوف ينزل على ر�أي�ه��م بحجة �أ ّنهم‬ ‫الأكرثية �أو �أ ّنهم ال�شعب وهم م�صدر ال�سلطات؟ �أم �أنّ الر�سول‬ ‫عليه ال�صالة وال�سالم �سوف ي ّتبع �أمر اهلل تعاىل ويدع �أ�صحابه‬ ‫كما ترك قبلهم �أهله؟‬ ‫ث��م �إنّ م��ن ي�ستدل بو�سطية الإ� �س�ل�ام ع�ل��ى م�شروعية‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬فنقول له �إنّ و�سطية الإ��س�لام هي اخلريية‬ ‫املذكورة بالقر�آن الكرمي يف �سورة �آل عمران �آية ‪« :110‬كنتم‬ ‫خري �أمة �أخرجت للنا�س ت�أمرون باملعروف وتنهون عن املنكر‬ ‫وت�ؤمنون باهلل»‪ ،‬ال ما تدّعيه‪ ،‬وال ميكن ب�أيّ حال من الأحوال‬ ‫�أن تكون الو�سطية التي ذكرت من الإ�سالم‪.‬‬ ‫و�سطية الإ�سالم ال تعني التخ ّلي عن مبادئه و�أ�صوله‪.‬‬ ‫و�أخ �ي�راً‪ّ � ،‬أم��ا ا�ستداللك بفعل ال �ف��اروق ر��ض��ي اهلل عنه‪،‬‬ ‫فعجيب‪� ،‬إذ كيف يفهم من اختيار اخلليفة اختيار الت�شريع‬ ‫وال�سلطة واحلكم؟ � مّإنا فعل الفاروق هو الختيار الذي ير�ضاه‬ ‫النا�س ليحكم فيهم بالقر�آن‪ ،‬ال ليختار النا�س مباذا يحكمون‪،‬‬ ‫و�أظن �أنّ الفرق �أ�صبح وا�ضحاً لديكم‪� ،‬إن مل يكن كذلك من‬ ‫قبل‪.‬‬ ‫ويبقى �أن �أذ ّك ��ر مب��ا ��س��أل ال �ف��اروق على امل�ن�بر �أ�صحابه‬ ‫عندما ق��ال‪ :‬كيف بكم �إن قلت بر�أ�سي للدنيا هكذا (�أيّ �أ ّنه‬ ‫�أقبل على الدنيا يريدها)؟ فقام �أحد ال�صحابة وقال له‪ :‬لو‬ ‫قلت بر�أ�سك هكذا لقلنا ب�سيوفنا هكذا (�أيّ لقطعنا عنقك)‪.‬‬ ‫وهذا املوقف هو �أكرث موقف يريده دعاة الإ�صالح يف بلدنا‪،‬‬ ‫وهو �أن يحا�سب امل�س�ؤول‪ ..‬فت�أمل يا رعاك اهلل!‬ ‫وختاما �أق��ول ل��ك‪� :‬إنّ وظيفة ال��دول��ة يف الإ� �س�لام �أ ّنها‬ ‫تط ّبق �شرع اهلل تعاىل يف النا�س ب�إقامة العدل ون�شر الأمن‪،‬‬ ‫والأخذ على يد الظامل ون�صرة املظلوم‪.‬‬ ‫ن�سيبة العزة‬

‫شـــآم الحــريـــــة‬ ‫جئت لأنرث حروف ا�سمها املخملي على �أوراقي فتناثرت الآه من‬ ‫�أقالمي‪ ،‬وتلعثمت �أحريف معلنة عجزها عن نق�ش ذاك اال�سم الرنج�سي‬ ‫املعبّق بامل�سك واحل ّناء‪.‬‬ ‫جئت لأنق�ش حروف ا�سمها الرنج�سي على اجلدران‪ ،‬على الأ�سوار‪،‬‬ ‫يف كل الطرقات‪ ،‬فر�أيتها تتناثر بني يدي معلنة انحناءها �أم��ام ذاك‬ ‫ال�شموخ والكربياء‪.‬‬ ‫هتفت بها جملجلة بني اخلالئق‪ ،‬فت�صدّع الكون خ�شوعا‪ ،‬و ُع ِزفت‬ ‫يف الأرجاء �أحلان الإباء‪.‬‬ ‫قلب ذابت �أوردته �أنينا على‬ ‫حفرت حروف ا�سمها الثائر‪ ،‬املتم ّرد يف ٍ‬ ‫�أرواح ال�شهداء‪.‬‬ ‫تلك �سوريا التي حني اكتب عنها تتغيرّ مالمح احلروف لتحمل‬ ‫رائحة امل�سك والعنرب‪.‬‬ ‫تلك �سوريا التي ثارت وما ثورتها �سوى حلن خالد ٌع ِزف يف �سماء‬ ‫احلرية والن�صر‪.‬‬ ‫تلك التي قالت «ال» يف وجه كل ظامل متجبرّ ‪ ،‬فازداد الظامل ُظلما‬ ‫وتجَ َ برَّ �أكرث‪.‬‬ ‫وما وجدنا �أح��دا يُخرب ذلك النظام �أننا قوم �إذا قلنا «ال» ف�ألف‬ ‫جي�ش كجي�شهم‪ ،‬و�ألف كتيبة من «�شبيحتهم» ال حتيل الءنا « نعم»‪.‬‬ ‫مل جند يف قوامي�س الب�شرية جمعاء لغة ُت ْفهِم ذاك ال�ساذج �أ ّنه‬ ‫مهما طغى وجتبرّ �شعبنا ال حمالة مُنت�صر‪.‬‬ ‫لكننا ق��وم تنطق �أفعالنا قبل �أق��وال�ن��ا ل��ذا‪ ،‬ك��ان ال�صرب خيارنا‪،‬‬ ‫وال�صمود قرارنا‪ ،‬وكتبنا ميثاقا مع ن�صر يواعدنا بعد كل عُ�س ٍر و�صرب‪.‬‬ ‫ل��ذا نحن و��س��وري��ا على عهد م��ع فجر ج��دي��د �سي�شرق بعد ليل‬ ‫حالك‪.‬‬ ‫نحن و�سوريا على عهد مع حياة �ستنب�ض من قلب اجلثث املدفونة‬ ‫هنا وهنالك‪.‬‬ ‫ع �ل��ى ع �ه��د م��ع ح��ري��ة ��س�ت�ب��دد ك��ل ق �ي��ود ال �ظ �ل��م وجت �ت��ث فلول‬ ‫الطغيان‪.‬‬ ‫على عهد مع نب�ضه �ستحيي فينا �سوريا احلرية والأمن والأمان‪.‬‬ ‫ن �ح��ن و� �س��وري��ا ��س�ن�ن�ق����ش ب �خ �ي��وط م ��ن ن ��ور «حريتنا‪..‬عزتنا‬ ‫وكرامتنا»‪.‬‬ ‫�سَ ُتعزف عما قريب �أحلان الن�صر‪ ،‬و ُيهْتف بها ُم َدوّية «�أن نلناها‬ ‫حريتنا»‪.‬‬ ‫�سوريا‪..‬تاريخ العزة واحلرية يرتقب لنكتب‪�« :‬ش�آم احلرية» يف �أول‬ ‫�سطر من قامو�س العزة واحلرية‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )29‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1780‬‬

‫وزارة الصحة‬

‫اعالن طرح عطاء رقم ص ‪2011/192/‬‬ ‫صادر عن وزارة الصحة‬

‫تعلن وزارة ال�صحة عن طرح عطاء رقم �ص‪ 2011/192/‬بخ�صو�ص تنفيذ �أعمال وغرفة نفايات و�أعمال �صرف �صحي يف م�ست�شفى الأمري‬ ‫احل�سني بن عبداهلل الثاين ‪ /‬عني البا�شا‪.‬‬ ‫فعلى من يود اال�شرتاك من املتعهدين امل�صنفني ‪//‬فئة خام�سة �صيانة �أبنية‪� //‬أو فئة ثانية �أو خام�سة �أبنية مراجعة ق�سم العطاءات يف‬ ‫مديرية الأبنية وال�صيانة (الطابق الثامن) يف مبنى وزارة ال�صحة م�صطحب ًا معه �شهادة الت�صنيف الأ�صلية (�سارية املفعول) ال�ستالم ن�سخة‬ ‫من املوا�صفات مقابل (‪ )15‬خم�سة ع�شر دينار غري م�سرتدة وكل من ال يرفق بعر�ضه �شيك ًا م�صدق ًا �أو كفالة مالية ومبغلف منف�صل بقيمة (‪)625‬‬ ‫�ستمائة وخم�سة وع�شرون دينار �أو مل يفقط الأ�سعار الإفرادية واملبلغ الإجمايل يرف�ض عر�ضه‪.‬‬ ‫مالحظة‪:‬‬ ‫‪� -1‬أجور الن�شر على من ير�سو عليه العطاء مهما تكرر الن�شر‪.‬‬ ‫‪ -2‬يبد�أ بيع ن�سخ العطاء من ال�ساعة التا�سعة �صباح ًا ولغاية ال�ساعة الواحدة والن�صف ظهر ًا‪.‬‬ ‫‪� -3‬آخر موعد لل�شراء يوم الثالثاء املوافق ‪.2011/12/6‬‬ ‫‪� -4‬آخر موعد لإيداع العرو�ض ال�ساعة الثانية ع�شر ظهر ًا يوم الثالثاء املوافق ‪.2011/12/13‬‬ ‫‪ -5‬تودع العرو�ض على ن�سخة واحدة (الأ�صل فقط) يف �صندوق العطاءات يف مبنى وزارة ال�صحة الطابق الثالث الديوان العام‪.‬‬ ‫‪ -6‬يحق للوزارة الغاء العطاء بدون �إبداء الأ�سباب‪.‬‬ ‫الأمني العام‬ ‫رئي�س جلنة العطاءات املحلية‬ ‫الدكتور �ضيف اهلل اللوزي‬

‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ خال�صة حكم جزائي‬

‫رقم الدعوى‪� )2011-1051(/3-4 :‬سجل عام‬ ‫ا�سم امل�شتكي عليه‪:‬‬

‫‪ -1‬نعيم عبداحلليم حممد عبداحلافظ‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداية جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/1712 :‬ع‬ ‫التاريخ‪2011/10/19 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫نا�صر حممود حممد م�صطفى‬

‫ال �ع �ن ��وان‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬م ��رج احل� �م ��ام �أم ال�سماق‬ ‫اجلنوبي �ش‪ .‬م�سجد عبدالرحمن رو�ضة االبرياء‬ ‫منزل رقم ‪32‬‬

‫عنوانه‪ :‬القوي�سمة ‪ -‬جبل احلديد‪ -‬بجانب‬ ‫م�سجد النبايل‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫امل��ح��ك��وم ب���ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ :‬مبلغ ارب��ع��ة االف‬ ‫و�ستمائة دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممود ف�ضالة حممود امريزيق وكيله املحامي احمد‬ ‫الدبايبة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة تنفيذ عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫‪ -2‬امين جنيب حممد فرحات‬

‫العنوان‪ :‬عمان خلدا ‪� -‬أم ال�سماق بجانب املدار�س‬ ‫االجنليزية بناية رقم ‪ 25‬املكتب االقليمي الحتاد‬ ‫امل�صدرين وامل�صدرين العرب‬ ‫نوع اجلرم‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد‬ ‫خ�ل�ا� �ص��ة احل� �ك ��م‪ :‬احل �ب ����س م� ��دة � �س �ن��ة واح� ��دة‬ ‫والر�سوم والغرامة مائة دينار والر�سوم‪ ،‬قرارا‬ ‫غيابيا قابال لالعرتا�ض واال�ستئناف �صدر يف‬ ‫‪2011/5/24‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2011-6551( /11-5 :‬‬ ‫�سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫احمد حممد علي الذراع‬

‫وع��ن��وان��ه‪ :‬ع��م��ان ‪ /‬ال��ع��ب��ديل خ��ل��ف وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪259.40 :‬‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة اب��و �شريحة حتت الت�صفية ميثلها امل�صفي‬ ‫عدنان رم�ضان حممود ابو �شريحة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 12859 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬خملد حممد �سليم ال�شوابكه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫راين حممد ابراهيم زهران‬

‫عمان ‪ /‬حي نزال الذراع الغربي قرب مدر�سة‬ ‫مي�سلون عمارة ‪6‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم االح � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/12/4‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬نبيل‬ ‫مو�سى ح�سني ابو دلو‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2007- 2246 ( / 1-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬هبة �سامل احمد ابو جماعه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫ف�ؤاد ا�سماعيل حممد الزريقي‬

‫ارا�ضي‬

‫ارا�ضــــــــــي‬

‫ال� �ب� �ي ��ادر ‪ /‬ح ��و� ��ض ال ��درب� �ي ��ات‬ ‫قطعة ار�ض م�ساحتها ‪ 770‬مرت‪،‬‬ ‫�سكن ب على ��ش��ارع اب��و ال�سو�س‬ ‫الرئي�سي تبعد عن دوار ال�سوق‬ ‫ال�شعبي ‪1‬كم ‪0775542965‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫خلدا ‪ /‬حو�ض العوجانية �سكن‬ ‫�أ خا�ص م�ساحة ‪ 1095‬مرت على‬ ‫�شارعني ‪ 12 * 12‬مرت‪ ،‬منطقة‬ ‫ه��ادئ��ة جميع اخل��دم��ات ب�سعر‬ ‫‪ 450‬دينار للمرت ‪0795470458‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ن� ��زال ال � ��ذراع ق�ط�ع��ة ار�ض‬ ‫�سكنية م���س��اح��ة ‪ 480‬م�تر تنظيم‬ ‫��س�ك��ن ج ج�م�ي��ع اخل��دم��ات ويتوفر‬ ‫لدينا قطع �سكنية مقابل حديقة‬ ‫ال �� �ش��ورى وخ �ل��ف ن ��زال م ��ول قطع‬ ‫م �ت �ج��اورة ب���س�ع��ر ‪ 90‬دي �ن��ار للمرت‬ ‫ل �ل �ج��ادي��ن م ��ؤ� �س �� �س��ة العرموطي‬ ‫العقارية ‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع م�ق��اب�ل�ين ال�ب�ن�ي��ات قطعة‬ ‫ار�� � ��ض م �� �س��اح��ة ‪500‬م � �ت ��ر على‬

‫�شركة ابو عيد والهوادي‬ ‫البندقية للخدمات التجارية‬

‫‪� )1‬شركة جرانادا ل�صناعة لل�سكاكر واحللويات‬ ‫‪ )2‬فكتور رامي ن�صار‬

‫عمان ‪ /‬املقابلني �شارع احلرية حمالت الزريقي‬ ‫التجارية‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم ال� �ث �ل�اث ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/12/6‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم‬ ‫�أع�لاه والتي �أقامها عليك املدعي‪� :‬شركة ف�ضل‬ ‫من�صور بلبل و��ش��رك��اه �صاحبة اال��س��م التجاري‬ ‫م�ؤ�س�سة الديرة التجارية املفو�ض بالتوقيع عنها‬ ‫ال�شريك ف�ضل من�صور بلبل‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬جبل اللويبدة �صاحب مدار�س‬ ‫الأق�صى �شارع احمد بن حنبل‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم اخل �م �ي ����س امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/12/8‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪� :‬أ�سامة حممد �صالح ابو الوي‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬ماركا ال�شمالية �شارع الرئي�سي‬ ‫مقابل امل�ست�شفى الع�سكري‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االث� �ن�ي��ن امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/12/12‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪� :‬شركة بال�ستيك ال���ش��رق ‪ /‬وكيلها‬ ‫املحامي معتز الدي�سي‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 19590( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬اميان غازي ح�سن العطيات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداية عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 6907( / 3-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬يزن �سمري حممد الرطروط‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫خليل حممود يا�سني ا�سعد‬

‫العمر‪� 58 :‬سنة‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬عمان ‪ /‬جبل عمان ‪ -‬ال��دوار الثالث ‪-‬‬ ‫ف�ن��دق ال��روي��ال مقيم يف ال�ف�ن��دق او ت�ل�اع العلي‬ ‫ال�شمايل ‪� -‬شارع فريد ابو منه ‪ -‬عمارة رقم ‪ 2‬ط‪2‬‬ ‫التهمة‪ :‬الذم والقدح والتحقري (‪)188-199‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االحد املوافق ‪2011/12/4‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم �أعاله والتي‬ ‫�أقامها عليك احلق العام وم�شتكي‪ :‬عبدالفتاح‬ ‫تي�سري عبد الق�صا�ص‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫�شارعني تنظيم ال�سكن ج جميع‬ ‫اخلدمنات متوفرة كال�شقة ومطلة‬ ‫وم��رت�ف�ع��ة و��ص�خ��ري��ة ل��دي�ن��ا عدة‬ ‫قطع متجاورة وم�ساحات خمتلفة‬ ‫م��ؤ��س���س��ة ال �ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫�أر�ض للبيع ا�ستثمارية املا�ضونة‬ ‫حو�ض ‪ 12‬الدبية ث��اين منرة‬ ‫م ��ن �� �ش ��ارع ال‪ 100‬امل�ساحة‬ ‫‪ 22‬دومن ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار�ض جتاري ال�شمي�ساين‬ ‫امل � � �� � � �س� � ��اح� � ��ة ‪900‬م‪ 2‬خ� �ل ��ف‬ ‫االمب�سادور ‪ /‬قرب فندق ال�شام‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار�ض جتاري ال�شمي�ساين‬ ‫امل � � �� � � �س� � ��اح� � ��ة ‪900‬م‪ 2‬خ� �ل ��ف‬ ‫االمب�سادور ‪ /‬قرب فندق ال�شام‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 20246( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد حمود عبداهلل الطراونة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 6928( / 3-3‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬يو�سف �شوقي حممد نافع‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليهما‪:‬‬

‫‪----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ��س�ك��ن د ‪ /‬ال� ��ذراع‬ ‫ال� �غ ��رب ��ي امل� ��� �س ��اح ��ة ‪426‬م‪/ 2‬‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف ح��وي �ط��ي مرج‬ ‫احل �م��ام خ�ل��ف امل��دار���س العاملية‬ ‫م�ساحة ‪ 1120‬مرت �سكن �أ ب�سعر‬ ‫‪ 140‬االف دي �ن��ار ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف ابو ن�صري حو�ض ‪� 8‬أم‬ ‫بطمة مقابل �صحاري مول م�ساحة‬ ‫‪ 604‬م�تر ق�ط�ع��ة رق ��م ‪ 224‬موقع‬ ‫مميز على �شارعني ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكاين او فيال من املالك مبا�شرة‬ ‫مل� ��دة ث�ل�اث ��ة �أي� � ��ام ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف تالع العلي حو�ض‬ ‫ت �ل�اع ال �� �ش��رق��ي خ �ل��ف مطاعم‬ ‫ال�سروت م�ساحة ‪ 910‬مرت �سكن‬ ‫�أ خم�سة مائة االف دينار كامل‬ ‫ال �ق �ط �ع��ة � �ص��ايف ‪0777720567‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011-5518 :‬ص‬ ‫التاريخ‪2011/11/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫مريد طه جربيل العطار‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬جبل النزهة ‪ -‬منطقة ب�سمان ‪-‬‬ ‫�شارع ف�ؤاد اخلطيب عمارة ‪26‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2010/2271 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/12/14 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬دائرة تنفيذ حمكمة عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 5650 :‬باال�ضافة للر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واتعاب املحاماة والفائدة القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫جمال حممد وحيد اب��و �شعر وكيله املحامي عالء‬ ‫الكيالين املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حممد را�شد علي املنا�صرة‬

‫ال�ع�ن��وان‪ :‬عمان ‪ /‬جمرك عمان الطيبة خلف‬ ‫ملحمة النعيمي‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم ال� �ث�ل�اث ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/12/13‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪� :‬شركة ال��ري��ان ل�صناعة امل�شروبات‬ ‫الغازية واملياه املعدنية‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شرق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 6930 ( / 3-3‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد �سالمه عي�سى بنى طه‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫‪ -1‬م�ؤ�س�سة روابي دابوق للبال�ستيك‬ ‫وجتهيز املطاعم‬ ‫‪ -2‬يو�سف مزيد عبدالكرمي البطاينة‬

‫ال�ع�ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬ج�ب��ل الن�صر ��ش��ارع ال���س�ك��ايف قرب‬ ‫املتقاعدين الع�سكريني‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم االثنني امل��واف��ق ‪2011/12/12‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه والتي‬ ‫�أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق ال �ع��ام وم���ش�ت�ك��ي امل��دع��ي باحلق‬ ‫ال�شخ�صي �شركة بال�ستيك ال���ش��رق وكيلها املحامي‬ ‫معتز الدي�سي‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليها يف ق��ان��ون حم��اك��م ال���ص�ل��ح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر‬ ‫عن دائــــرة تنفيذ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمـــة تنفيذ �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2011-4148( / 11-1 :‬‬ ‫�سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممد عبداحلميد حممد النويهي‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬دوار احلرمني (دوار الكيلو) ‪-‬‬ ‫عمارة رقم ‪ - 107‬ط‪ - 1‬مكتب برتا‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪623 :‬‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫كفاية نعيم �سليم احلاج علي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شمال عمان‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع �أر�� ��ض ��ص�ن��اع��ات خفيفة‬ ‫ح � ��وايل ‪ 12‬دومن م ��ارك ��ا حنو‬ ‫ال �ك �� �س��ار ع �ل��ى � �ش��ارع�ين �أمامي‬ ‫‪16‬م وخلفي ‪16‬م ت�صلح مل�صنع‬ ‫كبري ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع �أر�� ��ض ��س�ك��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م ج� �ب ��ل ع� �م ��ان ‪ /‬ت�صلح‬ ‫مل���ش��روع ا��س�ك��ان ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض � �س �ك��ن ج ‪527‬م‪2‬‬ ‫ال��زه��ور ��ض��اح�ي��ة احل ��اج ح�سن‬ ‫‪ /‬امل��وق��ع مميز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � � � ��ض ا�ستثمارية‬ ‫احل�لاب��ات ق��رب املنطقة احلرة‬ ‫ع �ل��ى ث�ل��اث � � �ش� ��وارع امل�ساحة‬ ‫‪ 17‬دومن ‪ /‬فر�صة ا�ستثمارية‬

‫ن� ��اج � �ح� ��ة ال � �� � �س � �ع� ��ر م� �ن ��ا�� �س ��ب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � � ��ض ا�� �س� �ت� �ث� �م ��اري ��ة ‪/‬‬ ‫م ��ن �أرا� � �ض� ��ي امل� �ف ��رق ‪ /‬مزرعة‬ ‫احل�صينيات ‪ /‬حو�ض ‪ 5‬امل�ساحة ‪11‬‬ ‫دومن ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية الزرقاء‬ ‫‪ /‬ق��اع خ�ن��ا م��ن ارا� �ض��ي الزرقاء‬ ‫‪ /‬امل �� �س��اح��ة ‪ 11‬دومن ‪ /‬حو�ض‬ ‫اللحفي ال�شرقي ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف تالع العلي تالع‬ ‫ال �� �ش �م��ايل م���س��اح��ة ‪ 1519‬مرت‬ ‫��س�ك��ن �أ ق ��رب ا� �س �ك��ان االطباء‬ ‫ت���ص�ل��ح مل �� �ش��روع ا� �س �ك��اين ب�سعر‬ ‫ك��ام��ل القطعة ‪ 350‬االف دينار‬ ‫ك ��ام ��ل ال �ق �ط �ع��ة �� �ص ��ايف مكتب‬ ‫اجلوهرة العقاري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬

‫(‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪2011/3117‬‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ملى بك البكري‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة �صلح ناعور ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/20 :‬سندات‬ ‫التاريخ‪2011/11/13 :‬‬ ‫اىل املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫علي حممد احمد عدوان‬

‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬اجلبيهة ‪� -‬شارع البلدية ‪-‬‬ ‫بجانب ازهار نان�سي ‪ -‬دراي كلني املحرتفون‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/12/7‬ال���س��اع��ة ‪� 9.00‬صباحا للنظر‬ ‫يف ال��دع��وى رق��م �أع�لاه والتي �أقامها عليك‬ ‫امل��دع��ي‪ :‬ب���س��ام حم�م��د ي��و��س��ف م�ي��ال��ه وكيله‬ ‫املحامي حممد الزعبي‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة حاليا و�آخر‬ ‫ع��ن��وان ه��و ن��اع��ور ‪ -‬البلد ‪ -‬خلف جمعية‬ ‫�سيدات ناعور الناه�ضات‬ ‫رقم االعالم‪740 :‬‬ ‫تاريخه‪2009/9/1 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬شيك عدد (‪)1‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ )1400( :‬دينار اردين‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممد �سليم حممد م�صلح املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ خال�صة حكم جزائي‬

‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ خال�صة حكم جزائي‬

‫خالد حم�سن مطر �صالح‬

‫رقم الدعوى‪� )2010-6450(/3-4 :‬سجل‬ ‫عام‬ ‫ا�سم امل�شتكي عليه‪:‬‬

‫�سليم عبداملنعم �سليم �سالمه‬

‫الرقم الوطني ‪9671023567 :‬‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬البيادر �شارع ال�صناعة‬ ‫م�ق��اب��ل حم�ل�ات اخلماي�سة حم��ل �سليم‬ ‫�سالمة للزجاج‬ ‫نوع اجلرم‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬احل�ب����س ��س�ن��ة واح ��دة‬ ‫والر�سوم والغرامة مائة دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫قرارا مبثابة الوجاهي قابال لال�ستئناف‬ ‫�صدر بتاريخ ‪.2011/6/28‬‬

‫رقم الدعوى‪� )2011-2066(/3-4 :‬سجل عام‬ ‫ا�سم امل�شتكي عليه‪:‬‬

‫هايل �سعد �صالح املنا�صري‬

‫الرقم الوطني ‪9631000023 :‬‬ ‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع �م��ان ‪/‬م ��رج احل �م��ام � ��ش‪ .‬الرئي�سي‬ ‫ب�ج��ان��ب حم�ل�ات ع�ل��ي ب��از ادوغ ب�ع��د دوار الدلة‬ ‫الكيلو ون�صف �ش‪ .‬عا�صم بن نايف مقابل �سوبر‬ ‫ماركت العطاري ‪ -‬رقم الهاتف‪0795121212 :‬‬ ‫نوع اجلرم‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬ت �ق��رر امل�ح�ك�م��ة ادان �ت��ه بجرم‬ ‫�إ�صدار �شيك ال يقابله ر�صيد خالفا لأحكام املادة‬ ‫(‪ )421‬عقوبات واحل�ك��م عليه عمال ب��ذات املادة‬ ‫باحلب�س �سنة واح��دة وال��ر��س��وم وال�غ��رام��ة مائة‬ ‫دينار والر�سوم ق��رارا غيابيا قابال لالعرتا�ض‬ ‫�صدر بتاريخ ‪.2011/5/31‬‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫�شـــــــقق‬ ‫�شـــــــــــــــقق‬ ‫�شقة للبيع طابق ‪ 2‬م�ساحة ‪140‬‬ ‫م�ت�ر ‪ 3‬ن� ��وم � �ص��ال��ون ح� ��رف ‪L‬‬ ‫مطبخ راك ��ب ت��دف�ئ��ة االر�ضيات‬ ‫رخ� � ��ام ع �م��ر ال� �ب� �ن ��اء ‪� 5‬سنوات‬ ‫‪0788956723‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع املقابلني زهور �شقة ت�سوية‬ ‫امل�ساحة ‪ 115‬مرت ‪ 3‬نوم حمامني‬ ‫�صالة و�صالون ديكورات واباجورات‬ ‫م�ط�ب��خ وا� �س��ع ت��ر���س ع�ل��ى الداير‬ ‫ك � ��راج خ��ا���ص ل���ش�ق��ة ج ��دي ��دة مل‬ ‫ت�سكن معفاة من الر�سوم ويتوفر‬ ‫لدينا م�ساحات مب��واق��ع خمتلفة‬ ‫م��ؤ��س���س��ة ال �ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع نزال الذراع منزل م�ستقل‬ ‫مكون من طابقني ‪� 3‬شقق م�ساحة‬ ‫االر���ض ‪ 340‬مرت م�ساحة البناء‬ ‫‪ 170‬مرت لكل طابق واجهة حجر‬ ‫ع�م��ر ال �ب �ن��اء ‪� � 7‬س �ن��وات الطابق‬ ‫االول �شقتني جديدة مل ت�سكن‬ ‫ق ��رب دوار ع�ل��ي ��ص�ق��ر ويتوفر‬

‫ل��دي�ن��ا م �ن��ازل مب��واق��ع خمتلفة‬ ‫وب ��ا�� �س� �ع ��ار ت � �ب� ��د�أ م� ��ن ‪ 60‬ال ��ف‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع � �ش �ق��ة ار�� �ض� �ي ��ة جتارية‬ ‫امل� ��� �س ��اح ��ة ‪206‬م‪ /2‬م � ��ارك � ��ا ‪/‬‬ ‫العبدالالت لها مو�صفات مميزة‬ ‫‪ /‬م��وق��ع مم�ي��ز ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ع�م��ارة جت��اري على ار�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬عبارة عن‬ ‫‪ 5‬حم�لات جت��اري��ة على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪��6‬ش�ق��ق �سكنية جبل‬ ‫ع� �م ��ان � � �ش� ��ارع الأم� �ي� ��ر حممد‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــــــــــوب‬ ‫مطلوب ارا�ضي للبيع يف خلدا �أو �أم‬ ‫ال�سماق تالع العلي �ضاحية الر�شيد‬ ‫من املالك مبا�شرة ‪- 0777720567‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫م�ط�ل��وب ارا� �ض��ي �سكنية �ضمن‬ ‫مناطق عمان من املالك مبا�شرة‬ ‫‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬الزهور ‪ /‬الذراع‬ ‫‪ /‬امل �ق��اب �ل�ي�ن �� �ش ��ارع احل ��ري ��ة ‪/‬‬ ‫ومناطق �أخرى جيدة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء ب�ي��وت م�ستقلة‬ ‫‪�� /‬ش�ق��ق ��س�ك�ن�ي��ة ‪�� /‬ض�م��ن جبل‬

‫عمان ‪ /‬احل�سني ‪ /‬اللويبدة ‪/‬‬ ‫ال��زه����ر ‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬الذراع‬ ‫من املالك مبا�شرة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء اجلاد عمارات‬ ‫�سكنية وجممعات جتارية و�شقق‬ ‫�سكنية ب�ح��ي ن ��زال اليا�سمني‬ ‫ال� � ��ذراع م �ق��اب �ل�ين القوي�سمة‬ ‫مرج احلمام واملناطق املجاورة‬ ‫ال يهم امل�ساحة �أو عمر البناء‪،‬‬ ‫م��ن امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪4399967‬‬ ‫‪0796649666 -‬‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫نعـــــــي فا�ضـــــلة‬

‫طارق املومني نقيب ال�صحفيني‬ ‫و�أع�ضاء جمل�س النقابة ومديرها‬

‫ينعون مبزيد الأ�سى واحلزن املرحومة ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫�أم بــــالل‬

‫�شقيقة الزميل الأ�ستاذ كمال زكارنة ‪ /‬ع�ضو النقابة‬

‫ويتقدمون من الزميل العزيز ومن �آل الفقيدة وذويها جميعاً ب�أ�صدق م�شاعر املوا�ساة وح�سن العزاء‬ ‫تغمد اهلل الفقيدة بوا�سع رحمته ور�ضوانه وا�سكنها ف�سيح جنانه‬ ‫�إنّا هلل و�إنّا �إليه راجعون‬

‫العالناتكم‬ ‫يف‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬ ‫انـــــذار‬ ‫اىل املوظف‪:‬‬

‫حممد توفيق حممد ال�شيخ علي‬

‫ن��ظ��ر ًا لتغيبك ع��ن مركز عملك منذ‬ ‫تاريخ ‪ 2011/11/14‬وحتى تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا االن��ذار �أي بواقع اكرث‬ ‫من ع�شرة ايام متتالية ف�إنني �أنذرك‬ ‫بالعودة �إىل مركز عملك خالل ثالثة‬ ‫اي��ام من تاريخ تبليغك االن���ذار و�إال‬ ‫تعترب فاقد ًا لوظيفتك ا�ستنادا للمادة‬ ‫‪/28‬هـ من قانون العمل االردين‪.‬‬ ‫وقد اعذر من انذر‬ ‫�شركة الف�ضاء‬ ‫الوا�سع للتجارة الدولية‬

‫الثالثاء (‪ )29‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1780‬‬

‫مطلوب �سكرتري مل�ؤ�س�سة خريية‬ ‫ح�سب ال�شروط التالية‪:‬‬

‫ ال�سن ‪� 45 -25‬سنة‬‫ خربة ال تقل عن‪� 3‬سنوات يف جمال العمل‬‫ويف�ضل �أن تكون خربته يف العمل اخلريي‪ ،‬على �أن يكون من‬ ‫�سكان عمان وماحولها‪ ،‬الراتب يحدد بناء على اخلربة والكفاءة‪.‬‬

‫تر�سل ال�سرية الذاتية باللغة العربية فقط �إىل‪:‬‬

‫‪hai@orange.jo‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫الثالثاء (‪ )29‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1780‬‬

‫يف حما�ضرة لها باملكتبة الوطنية للحديث عن كتابها "وخزة دبو�س"‬

‫دودو‪ :‬الكلمة تجتمع لرتوي قصة ما كقطعة من حياة حدثاً وشعوراً‬

‫ويو�سف ال�غ��زو‪� -‬أنها يف ق�ص�صها تنحاز �إىل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبد الرحمن جنم‬ ‫ق���ض��اي��ا ال �ن��ا���س ال �ع��ادي�ي�ن‪ ،‬م��رت �ك��زة يف ذلك‬ ‫ذهبت القا�صة ديانا دودو �إىل �أن الكتابة على معاناتهم وم��ا يواجهونه م��ن م�صاعب‬ ‫ف��ن ��ش�خ���ص��ي ج ��داً ي�خ�ت����ص ب ��ر�ؤي ��ة الكاتب وانتكا�سات‪ ،‬ت�ؤثر على �سري حياتهم وانك�سار‬ ‫اخل��ا��ص��ة ل�ه��ذا ال �ع��امل‪ ،‬وم��ا تلتقطه حوا�سه �أحالمهم‪ ،‬م�شرية �إىل �أن "وخزة دبو�س" هي‬ ‫من حوله‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عما يقر�ؤوه خلف ال�سطور جمموعتها الأوىل ال�ت��ي كتبتها على مدى‬ ‫وخلف وجوه الب�شر‪.‬‬ ‫ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫وت�ؤمن دودو التي حتدثت م�ساء الأحد‬ ‫وذكرت دودو �أنها مل تفكر جدياً بالن�شر‬ ‫ع��ن ك�ت��اب�ه��ا "وخزة دبو�س" ‪-‬يف حما�ضرة يف بدايتها‪� ،‬إال �أن تطور الفكرة �إىل جمموعة‬ ‫لها �ضمن فعاليات ن�شاط "كتاب الأ�سبوع" م��ن الق�ص�ص حملها على تقدميها للن�شر؛‬ ‫يف دائ ��رة املكتبة ال��وط�ن�ي��ة‪ -‬ب ��أن الكتابة هي عرب طلب الن�شر يف وزارة الثقافة التي وافقت‬ ‫�صورة من �أ�سمى �صور الإن�سانية‪ ،‬و�أنها من على ن�شر املجموعة �ضمن م�شروع "الكتاب‬ ‫�أ��ص�ع��ب فنونها‪ ،‬ع�ل�اوة على �أن الكتابة هي الأول"‪.‬‬ ‫بحر احلرف‪ ،‬و�أن الكلمة جتتمع لرتوي ق�صة‬ ‫من جانبه‪� ،‬أ�شاد ال��روائ��ي يو�سف الغزو‬ ‫ما كقطعة من حياة‪ ،‬حدثاً و�شعوراً لت�صاغ يف بتجربة القا�صة ديانا دودو؛ �إذ قال �إنه واكب‬ ‫النهاية جداً على ورق وتقدم �إىل القارىء‪.‬‬ ‫ك�ت��اب��ات�ه��ا م �ن��ذ ث�ل�اث � �س �ن��وات‪ ،‬ووج� ��د فيما‬ ‫و�أو�ضحت دودو يف املحا�ضرة ‪-‬التي �أدارها تكتبه �إبداعاً يف جمال الق�صة الق�صرية التي‬ ‫وع َّقب عليها كل من الروائيني هزاع الرباري تعاين من قلة املبدعني‪ ،‬وتوغل الروائي على‬

‫إعالن دعوة الجتماع هيئة مالكي اسناد قرض‬ ‫شركة مجمع الشرق األوسط للصناعات الهندسية وااللكرتونية والثقيلة‬ ‫إصدار ‪2010/2/24‬‬

‫يت�شرف البنك الأهلي الأردين (�أمني �إ�صدار ا�سناد قر�ض �شركة جممع ال�شرق‬ ‫الأو�سط لل�صناعات الهند�سية وااللكرتونية والثقيلة �إ�صدار ‪ )2010/2/24‬بدعوة ال�سادة‬ ‫مالكي اال�سناد الكرام حل�ضور اجتماع هيئة املالكني والذي �سيعقد يف متام ال�ساعة احلادية‬ ‫ع�شرة من �صباح يوم اخلمي�س املوافق ‪ 2011/12/1‬يف مبنى �إدارة البنك الأهلي الأردين‬ ‫‪� /‬شارع امللكة نور للنظر يف الأمور املدرجة على جدول �أعمال االجتماع املذكور واملبينة‬ ‫تفا�صيلها يف دعوة االجتماع التي مت ار�سالها حل�ضراتكم‪.‬‬ ‫يرجى من مالكي اال�سناد ح�ضور االجتماع يف الزمان واملكان املحدد وذلك باحل�ضور‬ ‫ال�شخ�صي �أو توكيل من ينوب عنهم باحل�ضور وتعبئة ن�سخة التوكيل املرفقة مع الدعوة‬ ‫و�إيداعها لدى البنك الأهلي الأردين ‪ -‬جمموعة الأهلي للأ�سواق املالية واال�ستثمارات ‪/‬‬ ‫ال�شمي�ساين‪� ،‬شارع الأمري �شاكر بن زيد عمارة رقم (‪ )50‬قبل ثالثة ايام من موعد االجتماع‬ ‫املحدد‪.‬‬ ‫امني الإ�صدار‬

‫الق�صة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الغزو �أنه عمد �إىل حتفيز دودو‬ ‫على موا�صلة الكتابة؛ كونها متتلك �أدواتها‪،‬‬ ‫ف �ه��ي مت �ت��از ب�ث�ق��اف��ة ع��ال �ي��ة‪ ،‬وم�ط�ل�ع��ة على‬ ‫الكتابات يف جمال الأدب والق�صة وال�شعر‪.‬‬ ‫ور�أى الروائي هزاع الرباري �أن القا�صة‬ ‫ديانا دودو تعتمد على اللقطة ال�سينمائية؛‬ ‫مبعنى �أن قلمها يتحول �إىل كامريا بعد�سات‬ ‫م�ك�برة‪ ،‬م�ستطرداً ب ��أن م�شهدها الق�ص�صي‬ ‫غني بالتفا�صيل التي ترثي وت�شبع الق�صة‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪" :‬نحن ن�ل�م����س ال�شخ�صيات‪،‬‬ ‫ن�ستمع لأنفا�سها وهواج�سها وبناها النف�سية‪،‬‬ ‫ون��رى امل�ك��ان و�أل��وان��ه والأج ��واء التي تغلفه‪،‬‬ ‫كما �أن امل�شهدية هذه ت�ضع القارىء يف ب�ؤرة‬ ‫ال�صراع النف�سي والفكري لل�شخ�صيات‪ ،‬وهذا‬ ‫بحد ذات��ه كفيل ب��إ��ش��راك ال�ق��ارىء يف الفعل‬ ‫الق�ص�صي‪ ،‬واالختزال والتكثيف ‪،‬من �شانه �أن‬ ‫مينح الق�ص�ص مزيداً من الر�شاقة‪ ،‬ويقل�ص‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام امل��ادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن �شركة احمد تركي و�شريكه وامل�سجلة يف �سجل �شركات‬ ‫ت�ضامن حتت الرقم (‪ )65141‬بتاريخ ‪ 2002/10/28‬تقدمت بطلب‬ ‫الجراءات التغيريات التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة من �شركة‪ :‬احمد تركي و�شريكه‬ ‫اىل �شركة‪ :‬عبدالهادي مو�سى و�شريكه‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ومركز االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫البنك الأهلي الأردين‬

‫حمكم ــة بداية حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 2348 ( / 2 - 5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/10/13‬‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �صادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية رقم ‪/2008/30‬ب املتكونة‬ ‫بني املحكوم له ل�ؤي حامت �سلطان العر�س‬ ‫وبني املحكوم عليها �شركة وادي الأردن‬ ‫لرتبية الأ�سماك ذ‪.‬م‪.‬م‬

‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫وائل حممد ناجي �سليمان الق�صراوي‬

‫عمان ‪ /‬اجلبل االخ�ضر ‪� /‬صاحب �سوبر ماركت بيت حلم يف منطقة‬ ‫عبدون ‪ -‬رقم الهاتف‪0796515491 / 65933125 :‬‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬يحيى عيد �سليمان ال�شوبكي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫الرقم ‪ 2008/30‬ب التاريخ‪2011/11/27 :‬‬

‫يعلن للعموم �أن��ه �سيباع باملزاد العلني ي��وم الأحد‬ ‫املوافق ‪ 2011/12/4‬ال�ساعة الواحدة ظهرا �أموال‬ ‫املحكوم عليها املنقولة املبينة �أدناه‪:‬‬ ‫‪ -1‬مكتب خ�شب ل��ون �سكني حجم و�سط ‪ +‬كر�سي‬ ‫دوار ع ��دد(‪ + )3‬ج�ه��از كمبيوتر ن��وع ق��دمي ‪� +‬آلة‬ ‫طابعة ‪ +‬خ��زان��ة حلفظ امللفات ع��دد (‪ )3‬خ�شب ‪+‬‬ ‫ماكنة �إت�لاف ورق حجم �صغري ‪� +‬صوبة غ��از نوع‬ ‫رومو جميعهم م�ستعمل ومليئتني بالغبار‪.‬‬ ‫‪ -2‬ط��اول��ة ع��دد (‪ )2‬مكتب خ�شب حجم �صغري ‪+‬‬ ‫جهاز كمبيوتر نوع قدمي ‪ +‬حو�ضني �سمك بعر�ض‬ ‫(‪)1‬م ‪ +‬خ��زاي��ن حديد ع��دد (‪ )2‬لها �أرب��ع جوارير‬ ‫جميعهم م�ستعمل ومليئني بالغبار‪.‬‬ ‫‪ -3‬ج��رة غ��از ع��دد (‪ + )2‬غ��از ع�ين واح ��دة ‪� +‬سلم‬ ‫�أملنيوم (‪ )4‬درج��ات ‪ +‬جمموعة �أدوات مطبخ وهي‬ ‫ك��ا��س��ات وف�ن��اج�ين و�أب��ري��ق ‪ +‬كر�سي دوار عجالته‬ ‫مك�سورة جميعهم م�ستعمل‪.‬‬ ‫‪ -4‬مكتب خ�شب ل��ون �سكني ح�ج��م و��س��ط ‪)4( +‬‬ ‫كرا�سي دوار ‪ +‬طقم كنب ع��دد (‪ )3‬مقاعد الوجه‬ ‫قما�ش ‪ +‬خ��زان��ة حتفظ امل�ل�ف��ات ع��دد (‪� )2‬أبوابها‬ ‫مك�سورة جميعهم م�ستعمل ومليئني بالغبار‪.‬‬ ‫‪ -5‬مكتب خ�شب عدد (‪ )2‬حجم و�سط ‪ +‬كر�سي دوار‬ ‫عدد (‪ )4‬بع�ض منهم الكرا�سي العجال مك�سورة ‪+‬‬ ‫جهاز كمبيوتر نوع قدمي الكي�س مك�سور ومعطل ‪+‬‬ ‫طابعة ‪ +‬كر�سي عدد (‪ )2‬ا�ستقبال ‪ +‬خزانة حلفظ‬ ‫امللفات �أبوابها مك�سورة جميعهم م�ستعمل ومليئني‬ ‫بالغبار‪.‬‬ ‫‪ -6‬خزانة حلفظ امللفات �أبوابها مك�سورة ‪ +‬حو�ض‬ ‫�سمك حجم (‪)1‬م ‪ +‬طاولة مكتب حجم �صغري ‪+‬‬ ‫طاولة خ�شب م�ستطيلة ال�شكل ‪ +‬جهاز كمبيوتر‬ ‫نوع قدمي ‪ +‬مق�سم نوع قدمي ‪ +‬فاك�س ‪ +‬كر�سي دوار‬ ‫‪ +‬جهاز م�ضخم �صوت جميعهم م�ستعمل ومليئني‬ ‫بالغبار‪.‬‬ ‫‪� -7‬أجهزة هاتف �أر�ضي عدد (‪ )6‬م�ستعملة ومفككة‬ ‫مليئة بالغبار‪.‬‬ ‫‪ -8‬جهاز تكييف �إ�سبلت عدد (‪ )2‬م�ستعملة‪.‬‬ ‫علما �أن القيمة الإجمالية املقدرة للمنقوالت هي‬ ‫(‪ )1355‬دينار‪ ،‬فعلى من يرغب بال�شراء احل�ضور‬ ‫�إىل مكان البيع الكائن يف �أم �أذينة اجلنوبي ‪18 -‬‬ ‫��ش��ا��ع ال��رم��ادي ‪ -‬الطابق الثالث م�صطحباً معه‬ ‫(‪ )٪10‬من القيمة امل�ق��درة علمياً �أن �أج��ور الن�شر‬ ‫وال��دالل��ة ور��س��وم الطوابع تعود على من �سري�سو‬ ‫عليه املزاد‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫من حجمها"‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ب�راري �إن ال�ق��ا��ص��ة دي��ان��ا دودو‬ ‫اخ �ت��ارت ال�شكل الكال�سيكي للق�صة‪ ،‬وهذه‬ ‫خ �ط��وة حت���س��ب ل�ه��ا يف ه ��ذه امل��رح �ل��ة؛ �إذ �إن‬ ‫ق�ص�صها م��رن��ة و��ش�ي�ق��ة‪ ،‬ومل ي ��ؤث��ر ال�شكل‬ ‫الكال�سيكي ع�ل��ى م��ا متتعت ب��ه م��ن جدارة‬ ‫فنية‪.‬‬ ‫وا�ستدرك ال�براري ب�أن كون الق�صة فناً‬ ‫ال تقف يف و��ض��ع الب�صمة اخلا�صة للكاتب‪،‬‬ ‫م�ضيفاً‪�" :‬أدعو ديانا �إىل التفوق على نف�سها‬ ‫يف املجموعة القادمة‪ ،‬وخو�ض غمار الكتابة‬ ‫اجلديدة‪ ،‬وحتى اجرتاح �شكل خا�ص بها‪ ،‬من‬ ‫خالل الإ�ضافة على ما هو مطروح‪ ،‬مهما كان‬ ‫حجم هذه الإ�ضافة ب�سيطاً؛ لأن ذلك ي�ؤهلها‬ ‫الحتالل م�ساحة ي�شار �إليها يف عامل الق�صة‬ ‫الق�صرية الوا�سع‪ ،‬وهذا ما يجعل املجال وا�سعاً‬ ‫�أمام الكاتبة‪ ،‬لتخو�ض يف حميط اللغة الفني‪،‬‬ ‫وتقدم ما هو خمتلف يف املجموعة القادم"‪.‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2011/2034( / 11-2 :‬‬ ‫�سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫التاريخ‪2011/11/28 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫م�شهور ح�سن حممد ابو اجلود‬

‫عنوانه‪ :‬عمان‪ /‬القوي�سمة جبل احلديد ‪ -‬خلف‬ ‫جممع املرزوق احلديد‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2011/10/20 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 400 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫عو�ض يو�سف عو�ض البلعاوي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2011/2273( / 11-2 :‬‬ ‫�سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬احمد ابراهيم احمد الدبا�س‬

‫عنوانه‪ :‬عمان‪ /‬اب��و ن�صري مقابل مدينة اجلبيهة‬ ‫الرتويحية حمل الدبا�س‬

‫‪ -2‬حممد احمد عبدال�ساتر ال�شيخ �سعيد‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان �شارع احلرية اول ا�شارة دخلة قهوة‬ ‫ابو �صالح عمارة رقم ‪ 10‬الطابق االر�ضي‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبياالت‬ ‫تاريخه‪2011/11/16 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 5040 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫فرا�س مفلح عبدالعزيز التوم وكيله املحامي ح�سني‬ ‫ابو مرار املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200094197( :‬‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام امل��ادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن‬ ‫مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة ال�سليحات وحقي‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )89829‬بتاريخ ‪ 2008/3/23‬قد‬ ‫تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2011/10/25‬وقد مت‬ ‫تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة با�سل حممد جنيب حقي ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪ /‬مرج احلمام‪ /‬ا�سكان عالية‪/‬عمارة ال�سليحات‬ ‫وحقي تلفون ‪0797132146‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائ��رة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪- 5600260‬‬ ‫‪ ،5600289‬ومركز االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 2064 ( / 2-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬مازن حممد مو�سى اجلعافره‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة �صلح الر�صيفة‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2011/1523 :‬‬ ‫التاريخ ‪2011/10/25 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رفيق حممود احمد ابو عب�سة‬

‫عمان ‪ /‬جبل احل�سني ‪ /‬دخلة مطعم املنقل ‪ /‬ثاين عمارة على اليمني ‪/‬‬ ‫رقم العمارة ‪ / 7‬الطابق الثاين ‪ /‬عمارة ابو ح�سن القريني‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وميني اال�ستظهار لذا و�سندا ملا تقدم تقرر املحكمة‪:‬‬ ‫‪ -1‬الزام املدعى عليهم ب�صفتهم ورثة املرحوم و�صفي كال ح�سب ح�صته‬ ‫يف حجة ح�صر االرث باال�ضافة اىل تركة املرحوم مببلغ (‪ )30616‬دينار‬ ‫ثالثون الف و�ستمائة و�ستة ع�شر دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال��زام املدعى عليه بالر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪ )500‬دينارا اتعاب‬ ‫حماماة وبالفائدة القانونية بواقع (‪� )٪9‬سنويا من تاريخ ا�ستحقاق‬ ‫ال�شيك وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫‪ - 3‬تثبيت احلجز التحفظي على اموال املرحوم و�صفي جرب املحجوزة‬ ‫ل�صالح هذه الدعوى‬ ‫قرارا وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى عليهم قابال‬ ‫لال�ستئناف �صدر با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك عبداهلل الثاين بن‬ ‫احل�سني املعظم وافهم علنا بتاريخ ‪2011/10/13‬‬

‫عمان ‪ /‬جبل النزهة مقابل حلويات م�شوار‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/12/7‬ال�ساعة ‪ 10.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫احمد مو�سى عي�سى العبد اهلل‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداية جنوب عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة تنفيذ جنوب عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة تنفيذ جنوب عمان‬

‫جادو حممد ناجح جادو زاهده‬

‫ك�ساب فريد عيد �سلمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011-1300 :‬ك‬ ‫التاريخ‪2011/11/28 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫امين حممد حممود خ�ضر‬

‫عنوانه‪ :‬حمل حممد حممود داخل ال�سوق‬ ‫االبراهيم‪ / d‬مقابل جامع ن��زال الكبري‬ ‫(حمل احذية)‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2011/7/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬الف ومائتان دينار فقط‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�صفوان عبدالغني حممود عبدالهادي املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200097053( :‬‬ ‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة‪ :‬ب�أن‬ ‫ال�سيد‪/‬ال�سادةمعت�صمفتحي�صبحيالنعيماتال�شريك‪/‬ال�شركاءيف�شركة‬ ‫حممد برهام يو�سف و�شريكه وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم‬ ‫( ‪ )91463‬تاريخ ‪ 2008/7/13‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة‬ ‫وقد قام بابالغ �شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعار ًا بالربيد امل�سجل‬ ‫يت�ضمن رغبته باالن�سحاب ب���االرادة املنفردة م��ن ال�شركة بتاريخ‬ ‫‪2011/11/27‬‬ ‫وا�ستناد ًا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتباراً‬ ‫من اليوم التايل من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫وع��ن��وان��ه‪ :‬اجل��ب��ل ال�����ش��م��ايل ب��ج��ان��ب مطعم االال‬ ‫الر�صيفة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 2000 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫يحيى �سعيد احمد العامل وكيلته املحامية رانيا عليان‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫جرب علي حممد الزغول ب�صفته ال�شخ�صية وب�صفته‬ ‫الويل ال�شرعي عن كل من حممد و�ساره ورغ ابناء‬ ‫املتوفى و�صفي جرب الزغول‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة تنفيذ جنوب عمان‬

‫جانب من املحا�ضرة‬

‫‪ -1‬حممد جواد �شعبان الزعيم‬ ‫‪ -2‬عبدالنا�صر عبدالعزيز يو�سف‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2011-2286(/11-2 :‬‬ ‫�سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬اجلويدة ‪ -‬بالقرب من م�سجد‬ ‫عمر املختار‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬سند امانة‬ ‫تاريخه‪2011/11/20 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1500 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫قا�سم خليل حممد الغزاوي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2011-2200(/11-2 :‬‬ ‫�سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عنوانه‪ :‬عمان ‪� /‬صويلح ‪ -‬ا�سكان املهند�سني ‪-‬‬ ‫ا�سكان ال�شعلة ‪ -‬مقابل مدار�س القاهرة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪2011/11/13 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 600 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ال�شوربجي �سعيد ال�شوربجي عبداهلل املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/7194 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/11/28 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ح�سام ربحي �أحمد الب�شاوي‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2011-7076(/11-5 :‬‬ ‫�سجل عام ‪ -‬ع‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عاطف حممود م�صطفى منو�س‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1000 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫عمر حممود عبدالعزيز ال�شلبي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬جبل احل�سني طلوع ال�سرفي�س خط‬ ‫‪ 8‬بجانب حمالت امللقي لل�شوكوالته‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪20000 :‬‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ح�سن ار�شيد علي التل املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫اخط ـ ـ ـ ــار خ ـ ـ ـ ـ ــا�ص بتجدي ــد‬ ‫التنفيذ �ص ــادر ع ــن دائــرة‬ ‫تنفيذحمكمةبدايةجنوبعمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداية جنوب عمان‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2008/1496 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/11/28 :‬‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫احمد �شحادة عبدالكرمي حمفوظ‬

‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬دوار ال�شرق الأو�سط ‪-‬‬ ‫خلف بنك القاهرة عمان ‪ -‬حمالت خالد‬ ‫للخردة‬ ‫�أخربك ب�أنه مت جتديد الدعوى التنفيذية‬ ‫رق��م �أع�ل�اه م��ن قبل امل��ح��ك��وم ل��ه ‪ /‬خالد‬ ‫عبدالكرمي عبدالرحمن يون�س‬ ‫وطلب املثابرة على التنفيذ من املرحلة التي‬ ‫و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬ ‫حممود الفواعري‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/1711 :‬ع‬ ‫التاريخ‪2011/10/19 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممد فيا�ض احمد مقبل‬

‫عنوانه‪ :‬البنيات ‪ -‬بجانب مدار�س احل�صاد‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬مبلغ الف ومائتي دينار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممود ف�ضالة حممود امريزيق وكيله املحامي احمد‬ ‫الدبايبة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬


‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الثالثاء (‪ )29‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1780‬‬

‫قراءات‬

‫كان من‬ ‫األجدر عدم‬ ‫استقباله‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫ك � ّن��ا ن�ت�م� ّن��ى �أن ال ن ��رى ��ش�م�ع��ون ب�ي�ري��ز رئي�س‬ ‫«دول��ة �إ�سرائيل» يف عمان يف هذا التوقيت بالتحديد‪،‬‬ ‫فالإ�سرائيلي يعي�ش اليوم ح�صارا دوليا و�إقليميا غري‬ ‫م�سبوق‪ ،‬وعليه ال نريد نحن �أن نكون متنفّ�سا له حتت‬ ‫�أيّ حجة �أو ذريعة‪.‬‬ ‫ب �ع��د زي � ��ارة امل �ل��ك �إىل رام اهلل ن �� �ش��رت �صحيفة‬ ‫«ايديعوت احرنوت» الإ�سرائيلية مزاعم تقول �أنّ امللك‬ ‫ق��ام بتحري�ض �أب��و م��ازن على حما�س ون�صحه بعدم‬ ‫ال��ذه��اب �إىل امل�صاحلة‪ ،‬وق��د نفى ال��دي��وان امللكي هذه‬ ‫االدّعاءات واعتربها حم�ض افرتاء‪.‬‬ ‫�إذا الإ�سرائيلي يحاول �أن يلفّق علينا ذلك الدور‬ ‫القذر ال��ذي ي�سيء ملوقفنا‪ ،‬فما ال��ذي يجعلنا نعطيه‬ ‫جماال لذلك‪ ،‬و�أ ّال يجدر بنا عدم �إ�سقاط تلك املقدمات‬ ‫والرتاكمات التي قد ت�سمح مرة �أخرى بدخول ت�أويالت‬ ‫غري حمببة عن دورنا يف امل�شهد الفل�سطيني!‬ ‫وهل ن�ضمن �أن ال تت�س ّرب تقارير مل َفّقة �أو بع�ض‬ ‫مل َفّقة عن زيارة برييز �إىل الأردن‪ ،‬تدّعي �أننا ن�صطفّ‬ ‫�إىل جانب الإ�سرائيلي ون�سعى �إىل ك�سر قواعد احل�صار‬ ‫امل�ضروبة حوله!‬ ‫ورغم �أنني �أرف�ض العالقة بني الأردن و�إ�سرائيل‬ ‫من ناحية مبدئية‪� ،‬إ ّال �أنني �أرى �أنّ ا�ستقبال �شمعون‬

‫برييز يف عمان ويف هذه اللحظات امللبدة بالغيوم وعلى‬ ‫ذلك امل�ستوى‪ ،‬كان خط�أ �سيا�سيا غري مربر مهما كانت‬ ‫حججه ودوافعه‪.‬‬ ‫ما الذي يريده برييز من زيارته‪ ،‬يريدنا و�سيط‬ ‫لدى الفل�سطينيني كي يعودوا �إىل طاولة املفاو�ضات‬ ‫ال�ع�ب�ث�ي��ة‪� ،‬أم ي��ري��دن��ا «م��ر� �س��ال زف ��ر» ن��و��ص��ل ر�سائله‬ ‫للفل�سطيني و�ضاغطا عليه؟‬ ‫اللعبة تغيرّ ت والإقليم مدجج باملفاج�آت والتغريات‪،‬‬ ‫ومن هنا يجب علينا �أن نعيد النظر يف خماوفنا التي‬ ‫�سيطرت على عقولنا يف املرحلة ال�سابقة‪.‬‬ ‫ن �ح ��ن ال ن �ط ��ال ��ب ب� �ع ��دم وج� � ��ود ات� ��� �ص ��االت مع‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬لأن�ن��ا ل��ن نفلح ب�إقناعكم‪ ،‬لكننا نطالب‬ ‫ب��إب�ق��اء م�ستوى االت���ص��ال �ضمن �أدن ��ى درج��ات��ه وذلك‬ ‫للحفاظ على ر�سالة العزلة للإ�سرائيلي‪ ،‬و�أي�ضا حتى‬ ‫ال نكون نحن يف الأردن الباب اللينّ يف التنفي�س عن‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ال ننكر �أنّه قد غمرتنا ال�سعادة يف كل حلظة حني‬ ‫ك��ان امللك يرف�ض لقاء نتينياهو �أو من هو مب�ستواه‪،‬‬ ‫لكننا ال ننكر �أي�ضا �أننا غري م�سرورين من ا�ستقبال‬ ‫امللك ل�شمعون برييز‪ ،‬فمهما كانت احلجة‪ ،‬فال�سياق ال‬ ‫زال غري منا�سب لهكذا لقاء‪.‬‬

‫على المأل‬

‫الوزير‬ ‫الذي سحب‬ ‫«الجاكوار»‬ ‫من األمني‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫�أوقف وزير ال�شباب والريا�ضة د‪.‬حممد نوح‬ ‫الق�ضاة عطاء قيمته ‪� 50‬ألف دينار لإ�صالح ثقب‬ ‫يف املدينة الريا�ضية‪ ،‬وذلك بعد الت�أكد �أنّ التكلفة‬ ‫احلقيقية لإ��ص�لاح��ه ال ت�ت�ج��اوز ب�ضع ع�شرات‬ ‫م��ن ال��دن��ان�ير‪ ،‬و�أ ّن ��ه �أوق��ف �سيارة اجل��اك��ور التي‬ ‫ي�ستعملها الأمني العام الذي كان ا�شرتاها مببلغ‬ ‫‪� 50‬ألف دينار ‪.‬‬ ‫م �ث��ل ه� ��ذه الإج � � � ��راءات يف وزارة ال�شباب‬ ‫والريا�ضة ت�ستحق الثناء واالح�ت�رام‪ ،‬غري �أ ّنها‬ ‫تعني �أنّ هناك مئات �أو �آالف املخالفات واالعتداءات‬ ‫على املال العام‪ ،‬و�أ ّنه لوال الوزير امللتزم ملا تو ّقف‬ ‫�أحد عندها‪ ،‬ومل ّر العطاء باخلم�سني �ألفاً‪ ،‬ولبقيت‬ ‫اجلاكور ت�سرح ومترح على ح�ساب ال�شعب‪.‬‬ ‫ل�ي����س خ��اف �ي �اً �أنّ ال��وزي��ر امل �ت��دي��ن املعروف‬ ‫بالأخالق احلميدة وال�سمعة الطيبة‪ � ،‬مّإن��ا �أخذ‬ ‫ق��راراه مبوجب م��ا لديه م��ن م�ب��ادئ و�سلوكيات‬ ‫ملتزمة بالدين‪ ،‬ولي�س جراء التزامه ب�سيا�سات‬ ‫حكومية حم��ددة‪ ،‬ول��و �أنّ الأم��ر كذلك لوجدنا‬ ‫�إجراءات �أخرى يف مواقع �أخرى‪.‬‬ ‫غري �أنّ ما قام به الوزير الق�ضاة‪ ،‬كان قراراً‬ ‫�شخ�صياً ويف �إطار �صالحياته ومبوجب قناعاته‪.‬‬ ‫ويف واقع الأمر �أ ّنه لي�س من املعقول �أن تكون‬

‫�أحمد املغربي‬

‫�شاهناز �أبو حجلة‬

‫الفتح اإلسالمي الجديد‬ ‫للمغرب العربي الكبري‬ ‫ق � � َدّر اهلل �أن �أع �م��ل م��در� �س��ا مل��ادت��ي ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة والرتبية‬ ‫الإ�سالمية يف مدينة ورزازات باململكة املغربية ما بني عامي ‪-1978‬‬ ‫‪ .1981‬املدينة تبعد ما يقارب ‪ 227‬كيلو جنوب غرب مدينة مراك�ش‬ ‫العريقة‪ ،‬ومدينة ورزازات م�شهورة عند الغربيني ب�أ ّنها هوليوود‬ ‫�إفريقيا من كرثة الأفالم التي مت ويتم ت�صويرها فيها‪.‬‬ ‫املهم �أ ّنه يف ذلك الوقت كان الإ�سالم يف تلك املدينة بالذات غريبا‬ ‫جدا‪ ،‬وكان رواد امل�ساجد هم كبار ال�سن‪ ،‬وال�شباب ال وجود لهم �إ ّال بعدد‬ ‫قد ال يتجاوز �أ�صابع اليد الواحدة يف امل�ساجد الكبرية‪� ،‬أما امل�ساجد‬ ‫ال�صغرية فلم يكن لهم وج��ود‪ ،‬وه��ذا ال يعني �أ ّن امل�ساجد ال�صغرية‬ ‫تكتظ بكبار ال�سن‪ ،‬فحتى ه�ؤالء كان وجودهم نادرا‪ ،‬حتى تخال ك�أ ّن‬ ‫امل�ساجد مقامة يف دولة غري �إ�سالمية‪ ،‬واحل��ال مل يكن يختلف عنه‬ ‫كثريا يف باقي مدن اململكة‪.‬‬ ‫ال�سيطرة �شبه التامة كانت للطابع الفرن�سي‪ ،‬فقد كان اال�ستعمار‬ ‫الفرن�سي للمغرب من الوح�شية وال�ضراوة �أن ا�ستطاع �أن ينتزع الهوية‬ ‫الإ�سالمية للبلد‪ ،‬فكنت ال ت�سمع �إ ّال اللغة الفرن�سية‪� ،‬أ�سماء ووجوه‬ ‫عربية �إ�سالمية‪ ،‬ولغة فرن�سية‪� ،‬أو لهجة مغربية غالبيتها العظمى‬ ‫م�صطلحات فرن�سية‪.‬‬ ‫ك��ان��ت ن�سبة الف�ساد (دع ��ارة‪ ،‬خم ��درات‪ ،‬خ�م��ور) ت��زي��د عنها يف‬ ‫فرن�سا‪ ،‬ت�شاهد الزنا �أحيانا حتت الأ�شجار الكثيفة يف ال�شوارع‪ ،‬وال‬ ‫ت�ستجلب تلك الأفعال �أيّ �شعور باال�ستنكار‪ ،‬وك�أ ّن النا�س قد مت نزع‬ ‫�ضمائرهم وتب ّلدت �أحا�سي�سهم‪ ،‬كيف ال والدين ��ل مكان له بينهم‪.‬‬ ‫لقد ا�ستطاع اال�ستعمار �أن ينزع من نفو�سهم مفاهيم ال�شهامة‬ ‫والكرامة والغرية والتدين‪ ،‬وغر�س فيها مفاهيم البهيمية وال�شهوة‬ ‫التي ال حد لها وال رقيب‪ ،‬واحلرية املنفلتة للفتى والفتاة‪ ،‬بل زرع‬ ‫يف نفو�سهم الكره ال�شديد للدين وللمتدينني‪ ،‬فكان النقا�ش يف �أمور‬ ‫الدين والدعوة �إىل �صالح الأخالق �أ�شبه بقنبلة هيدروجينية موقوتة‬ ‫تكاد تنفجّ ر عندما تنطق كلمات الدين والإ�سالم‪.‬‬ ‫وميكننا �أن نقول الأم��ر ذاته يف كل من اجلزائر وتون�س‪ ،‬حيث‬ ‫مدر�سة اال�ستعمار الفرن�سي لها ذات املناهج احلقرية‪ ،‬وكان لها ذات‬ ‫النتاج ال�سيء‪ ،‬وق�ص�ص تون�س قبل رحيل الطاغية بن علي وما �أن�ش�أته‬ ‫م�ؤ�س�سته الباغية من دروع ودبابات و�أ�سلحة يف مقاتلة الدين وحماربة‬ ‫العفة والطهارة ت�شهد بذلك‪ ،‬واجلزائر عن ذلك لي�ست ببعيدة‪.‬‬ ‫�إ ّن ال��ذي عا�ش وعاي�ش احل�ي��اة العامة يف اململكة املغربية‪ ،‬ويف‬ ‫تون�س يدرك كم كانت الدعوة �إىل اهلل �صعبة‪ ،‬بل هي �أ�شبه بالنحت يف‬ ‫الفوالذ من �أجل �إعادة ت�شكيل وجه الإ�سالم يف تلك الدول‪ ،‬وكان هذا‬ ‫الأمر �أ�شبه بامل�ستحيل‪ ،‬وال يخطر على بال �أيّ �شخ�ص يف تلك الدول‪،‬‬ ‫ل��ذل��ك ف ��إ ّن م��ا ح��دث ه��و حقيقة وب�ك��ل معنى الكلمة فتح �إ�سالمي‬ ‫جديد‪.‬‬ ‫وكل تلك الأح��داث ال تعني انعدام تواجد احلركات الإ�سالمية‬ ‫يف تلك البالد‪ ،‬بل كانت متواجدة على �أر�ض تلك الدول‪ ،‬كما هي يف‬ ‫كل بقعة على هذه الأر���ض‪ ،‬ولك ّنها حماربة ب�شدة وعنف‪ ،‬تعمل من‬ ‫حتت الأر���ض‪ّ ،‬‬ ‫تبث ما ت�ستطيع من ب�صي�ص النور يف القلوب املغلقة‪،‬‬ ‫فيي�سر اهلل لها قلوبا قليلة ت�ش ّكل خمريا طيبا ينتفخ يف مو�سمه‪،‬‬ ‫ليملأ الوعاء اليوم‪ ،‬وي�سقي النفو�س التي تف ّتحت يف فطرتها براعم‬ ‫الإميان‪ ،‬وعادت ال�شعوب �إىل دين اهلل �أفواجا‪.‬‬ ‫نقف ال�ي��وم �أم��ام ه��ذا الفتح م�ست�شعرين كلمات ال�شهيد �سيد‬ ‫قطب رحمه اهلل التي ّ‬ ‫ب�شر بها قدوم هذا اليوم‪ ،‬وهو قدوم حتمي ال‬ ‫يلغيه فكر‪ ،‬وال يقلل من قيمته كل الأب��واق الناعقة وامل ّتهِمة لأ�صل‬ ‫حركته وبركتها الربانية‪.‬‬ ‫هاهو �سيد قطب ال�شهيد يقول يف كتابه (امل�ستقبل لهذا الدين)‪:‬‬ ‫«�إ ّن هتافات كثرية من هنا ومن هناك تنبعث من القلوب احلائرة‪،‬‬ ‫وترتفع من احلناجر املتعبة‪ ..‬تهتف مبنقذ‪ ،‬وتتل ّفت على (خم ِّل�ص)‪.‬‬ ‫وتت�صوّر لهذا املخ ِّل�ص �سمات وم�لام��ح معينة تطلبها فيه‪ ،‬وهذه‬ ‫ال�سمات واملالمح املعينة ال تنطبق على �أحد �إ ّال على هذا الدين!»‬ ‫وم��ا �أروع م��ا ّ‬ ‫يلخ�ص ال�شهيد ه��ذا احل ��ال حينما ي �ق��ول‪�« :‬إ ّن‬ ‫الب�شرية قد مت�ضي يف �إعت�ساف جتارب متنوعة هنا وهناك‪ ،‬كما هي‬ ‫الآن ما�ضية يف ال�شرق ويف الغرب �سواء‪ ،‬ولكننا نحن مطمئنون �إىل‬ ‫نهاية هذه التجارب‪ ،‬واثقون من الأمر يف نهاية املطاف»‪.‬‬ ‫�إ ّن هذه التجارب كلها تدور يف حلقة مفرغة‪ ،‬وداخل هذه احللقة‬ ‫ال ت�ت�ع��داه��ا‪ ،‬حلقة الت�صور الب�شري وال�ت�ج��رب��ة الب�شرية واخلربة‬ ‫الب�شرية امل�شوبة باجلهل والنق�ص وال�ضعف والهوى‪ ،‬يف حني يحتاج‬ ‫اخلال�ص �إىل اخلروج من هذه احللقة املفرغة‪ ،‬وبدء جتربة جديدة‬ ‫�أ�صيلة‪ ،‬تقوم على قاعدة خمتلفة كل االختالف؛ قاعدة املنهج الرباين‬ ‫ال�صادر عن علم (ب��دل اجلهل) وكمال (ب��دل النق�ص) وق��درة (بدل‬ ‫ال�ضعف) وحكمة (بدل الهوى) القائم على �أ�سا�س �إخراج الب�شر من‬ ‫عبادة العباد �إىل عبادة اهلل وحده دون �سواه»‪.‬‬ ‫ال �ي��وم ي�ت�ق�دّم الإ� �س�ل�ام يف ت��ون����س بطلب م��ن ال�ن��ا���س‪ ،‬ويتقدّم‬ ‫الإ�سالم يف املغرب بطلب من النا�س‪ ،‬ويتقدّم الإ�سالم يف ليبيا بطلب‬ ‫من النا�س‪ ،‬وهو ال حمالة قادم يف اجلزائر بطلب من النا�س‪ ،‬وهذا‬ ‫القدوم منطقي بعد �أن ّ‬ ‫متت جتربة مباديء ال�شرق والغرب و�أفكارهم‬ ‫الو�ضعية‪ ،‬فما زادت النا�س غري تتبيب‪.‬‬ ‫ما ن�شهده اليوم يف دول املغرب العربي الكبري‪ ،‬ليبيا وتون�س‬ ‫واملغرب (واجلزائر قريبا ب�إذن اهلل) من عودة �إىل الدين‪ ،‬هي عملية‬ ‫ت�صحيحة منتظرة‪ ،‬ودعوة من القلوب املتلهّفة واملخل�صة لهذا الدين‪،‬‬ ‫ليعود ع��ز امل�غ��رب العربي الكبري ودوره الطليعي املفقود يف قيادة‬ ‫الأم��ة من جديد‪ ،‬وتاريخ رجال املغرب الذين تعج بهم كتب التاريخ‬ ‫ليو�شك �أن يتوا�صل مع تاريخ رج��ال ي�شدّون حبال اليوم والغد مع‬ ‫حبال الأم����س النا�صع التليد‪ ،‬ه��ذا التاريخ مي ّثله رج��ال كرث منهم‬ ‫عبد ال�ك��رمي اخل�ط��اب��ي‪ ،‬ع�لال الفا�سي (امل �غ��رب)‪ ،‬جميلة بوحريد‪،‬‬ ‫عبد القادر اجلزائري (اجلزائر)‪ ،‬عمر املختار (ليبيا)‪ ،‬عبد العزيز‬ ‫الثعالبي (تون�س)‪ ،‬واليوم عبد ال�سالم يا�سني (املغرب)‪ ،‬عبا�س مدين‬ ‫(اجلزائر)‪ ،‬را�شد الغنو�شي (تون�س)‪ ،‬و�سليمان عبد القادر (ليبيا)‪،‬‬ ‫وال�صانعون املجد للأمة على الطريق �سائرون‪� ،‬إ ّنه الإ�سالم فابت�سموا‬ ‫واطمئنوا‪...‬‬

‫الشيطان يعظ‬ ‫� �ص��رخ��ت غ�ي�ر م �� �ص � ّدق��ة ودم��وع �ه��ا تنهمر‪،‬‬ ‫ث ��م مت��ا� �س �ك��ت وت �ق � ّدم ��ت م�ب�ت���س�م��ة ت �ل��وح بيدها‬ ‫«جل�م�ه��وره��ا» ب�خ�ي�لاء‪ .‬تتح ّلق حولها زميالتها‬ ‫ليقدّمن واجب التهنئة لها‪ ،‬لكنها ال ت�شعر بوجود‬ ‫� ٍّأي منهن فهي حُم ِّلقة يف عامل �آخر‪ ،‬تتهادى ذهابا‬ ‫و�إيابا على امل�سرح بزهو و�شموخ‪ ،‬ثم تتذ ّكر فج�أة‬ ‫�أنّها مل حت�صل بعد على ا�ستحقاقها الأول يف هذه‬ ‫امل�سابقة‪ ،‬فتعود �أدراج�ه��ا �إىل «العر�ش» املهي�أ لها‪،‬‬ ‫جتل�س بكربياء وتنتظر �أن ت�أتي �إليها امللكة املنحاة‬ ‫ق�سرا لت�ضع على ر�أ�سها التاج‪ .‬ت�أتي امللكة ال�سابقة‬ ‫املر�صع باجلواهر النفي�سة على ر�أ�س‬ ‫لت�ضع التاج ّ‬ ‫امللكة الالحقة‪ ،‬ويف عينيها نظرة ال��وداع الأخري‬ ‫لقرة عينها و�سبب نعمتها الآف�ل��ة‪ ،‬وعلى �شفتيها‬ ‫ترت�سم ابت�سامة تقطر مرارة على ملكها ال�سليب‪.‬‬ ‫� ّأما امللكة اجلديدة فتح�صل على التاج وعلى جوائز‬ ‫ي�سيل لها اللعاب‪ ،‬فقط لأنّها توجت وهماً «�أجمل‬ ‫امر�أة يف العامل» «‪.»Miss World‬‬ ‫هكذا بدت الفنزويلية التي فازت بلقب ملكة‬ ‫جمال العامل ‪ 2011‬يف حفل التتويج ال��ذي نقلته‬ ‫�إحدى الف�ضائيات الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫ورغم �أنّ امل�سابقة �أقيمت حتت �شعار «اجلمال‬ ‫ال � �ه ��ادف»‪� ،‬إ ّال �أ ّن� �ه ��ا ب � ��د�أت ب ��إق��ام��ة ع��ر���ض �أويل‬ ‫للمت�سابقات «ب�ل�ب��ا���س ال�ب�ح��ر»‪ ،‬رمب��ا ل�ك��ي تت�أ ّكد‬ ‫اللجنة ب�أم العني وب�شهادة اجلميع �أنّ «موا�صفات‬ ‫اجل���س��م ��ص�ح�ي�ح��ة» و�أنّ امل�ت���س��اب�ق��ات «ال يخفني‬ ‫عيبا فيه ت�سرته مالب�سهن» وفقا للمعايري التي‬ ‫حت ��دده ��ا‪ .‬ت �ل��ى ذل ��ك �إق ��ام ��ة ع��ر���ض �آخ� ��ر بلبا�س‬ ‫ال�سهرة‪� .‬أم��ا اختبار «ال�شخ�صية والثقافة» فقد‬ ‫مت يف املرحلة الأخ�يرة من امل�سابقة‪ ،‬وفيه طرحت‬ ‫جلنة احلكام �س�ؤاال واحدا على كل مت�سابقة‪ ،‬يتع ّلق‬ ‫بنظرتها لبع�ض الأم ��ور جتيب عليه يف �أق��ل من‬ ‫دقيقة‪ .‬و�أخريا مت اختيار امللكة‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان �إق��ام��ة ه��ذه امل�سابقات �أم��ر مفهوم‬ ‫ومقبول يف الثقافة الغربية‪� ،‬إ ّال �أنّها لي�ست كذلك‬ ‫يف جمتمعاتنا العربية والإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬ورغ��م ذلك‬ ‫ف�إنّها تقام يف بلداننا وي��ر َّوج لها بدغدغة �أحالم‬ ‫ال�شهرة والرثوة واملجد لدى تلك الفتيات‪.‬‬ ‫ف�ف��ي �شهر ت�شرين الأول م��ن ال �ع��ام املا�ضي‬ ‫�أقامت �شركة البيب�سي م�سابقة للفتيات الأردنيات‬ ‫حتت عنوان «ملكة جمال البيب�سي»‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك ن� ّ�ظ�م��ت �إح ��دى امل �ج�لات يف الأردن يف‬ ‫�شهر مت��وز م��ن ال�ع��ام اجل ��اري حفل تتويج ملكة‬

‫جمال املجلة‪ .‬هذه امل�سابقة تقام للعام الثاين على‬ ‫التوايل‪ ،‬و�أ ّكد القائمون عليها �أنّها �ستكون م�سابقة‬ ‫�سنوية‪.‬‬ ‫ويف العام ‪� 2009‬أعلنت �شركة «تريب فا�شن»‬ ‫ان�ط�لاق م�سابقة «ملكة جمال فل�سطني» «‪Miss‬‬ ‫‪ »2009 Palestine‬لأول م��رة يف فل�سطني‪ ،‬وقد‬ ‫مت التغا�ضي عن لبا�س البحر يف امل�سابقة‪ ،‬ب�سبب‬ ‫«ع ��ادات وتقاليد املجتمع الفل�سطيني باعتباره‬ ‫جمتمعاً حمافظاً»‪ ،‬كما قالت مديرة ال�شركة‪.‬‬ ‫ويف امل �غ��رب ت �ن� ّ�ظ��م م���س��اب�ق��ة الخ �ت �ي��ار ملكة‬ ‫اجل �م��ال ل �ع��ام ‪ ،2012‬وف�ي�ه��ا �أي �� �ض��ا مت التغا�ضي‬ ‫عن لبا�س البحر يف ه��ذه امل�سابقة مل��راع��اة تقاليد‬ ‫وعادات املجتمع املحلي‪ ،‬كما قالت اللجنة ِّ‬ ‫املنظمة‬ ‫للم�سابقة‪ ،‬ب��ل �إ ّن�ه��ا ال متانع م��ن م�شاركة فتيات‬ ‫حم�ج�ب��ات‪ ،‬ب��اع�ت�ب��ار �أ ّن ��ه ال ي��وج��د �ضمن �شروط‬ ‫املناف�سة �أيّ بند ي�ع��ار���ض ح�ج��اب امل���ش��ارك��ات لأنّ‬ ‫معايري الفوز يف امل�سابقة تر ّكز �أ�سا�سا على مميزات‬ ‫«اجلمال وقوة ال�شخ�صية وامل�ستوى املعريف»‪ ،‬وفقا‬ ‫للجنة‪.‬‬ ‫ويف ك��ل تلك امل�سابقات تكون اجل��ائ��زة حزمة‬ ‫من الهدايا الثمينة والأموال‪ ،‬وذلك مقابل ماذا؟‬ ‫مقابل تبنّي الفائزة لق�ضية �إن�سانية تقوم بالدفاع‬ ‫عنها يف جميع املحافل ذات ال�صلة‪ ،‬وك�أنّ الق�ضايا‬ ‫الإن�سانية ال تنال حظها من االهتمام �إ ّال �إذا دافعت‬ ‫عنها فتاة جميلة قدّها ميا�س «ب�شهادة ال�شهود»‪.‬‬ ‫يح�ضرين يف هذا ال�سياق حديث مع الدكتور‬ ‫عبداهلل عمر ن�صيف ي�صف فيه عملية بيع اجلواري‬ ‫قبل العهد ال�سعودي يف احلجاز ع��ام ‪ ،1320‬حيث‬ ‫ق��ال‪« :‬دخ��ل ج��دي �إىل �سوق العبيد ومعه حممد‬ ‫�سعيد كيال‪ ،‬ومبجرد دخولهما فوجئا بكمية كبرية‬ ‫من اجلواري ي�صل عددهن �إىل ‪� 200‬أو ‪ 250‬جارية‬ ‫م��ن خمتلف اجلن�سيات والأل ��وان‪ .‬اق�ترب حممد‬ ‫�سعيد ك�ي��ال م��ن �إح��داه��ن ليفح�صها ففتح فمها‬ ‫ملعرفة رائحته �إن كانت كريهة �أو طيبة‪ ،‬وقام �أي�ضاً‬ ‫ب�شم �إبطيها و�أم�سك ب�صدرها ليعرف ما �إذا كان قد‬ ‫�سبق لها الوالدة �أم ال»‪.‬‬ ‫�ألي�س هذا حقيقة ما يحدث يف تلك امل�سابقات؟‬ ‫فالنخا�س يقف يف ركن ينادي على ب�ضاعته‪ ،‬يقول‪:‬‬ ‫«ه��ذه ج��اري��ة جميلة طولها ف ��ارع‪ ،‬ق� ّده��ا ميا�س‪،‬‬ ‫عيونها ح��وراء‪ ،‬وجتيد العزف على العود وجتيد‬ ‫ال �غ �ن��اء وال��رق ����ص»‪ .‬ال�ن�خ��ا���س ي� ��ر ّوج وامل�شرتون‬ ‫يتفح�صون‪.‬‬ ‫ّ‬

‫ترى ملاذا هانت على املر�أة كرامتها؟ ملاذا قبلت‬ ‫�أن تقف كال�سلعة تعر�ض يف ال�سوق؟ كيف ميكن‬ ‫�أن ت��رف��ع امل ��ر�أة راي ��ة حت��رره��ا وه��ي ت �ق �دّم نف�سها‬ ‫باعتبارها جمرد وجه جميل وج�سد مثري‪ ،‬ولي�س‬ ‫باعتبارها �إن�سانا ك��ام��ل الأه�ل�ي��ة قيمته يحددها‬ ‫عقله وفكره و�إرادته حترتم؟‬ ‫يف يقيني �أ ّن��ه عندما تتحرر امل ��ر�أة م��ن قيود‬ ‫�أنوثتها عندها فقط �ستتمكن من �أن تنف�ض ثوب‬ ‫عبوديتها والتحليق يف �سماء ان�سانيتها‪ .‬فاملر�أة هي‬ ‫م�صدر الأخ�لاق والدعامة الأوىل لرتبية الن�شء‬ ‫وامل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى ق�ي��م املجتمع وم�ب��ادئ��ه الثابتة‪،‬‬ ‫وعليها �أن تكون �أهال لهذا الدور العظيم من خالل‬ ‫الإ�ستثمار يف ثقافتها وفكرها وقيمها‪.‬‬ ‫�أما �شعار «اجلمال الهادف»‪ ،‬فهو �شعار �إبلي�س‬ ‫لأنّ الأم��وال التي تنفق يف تنظيم ه��ذه امل�سابقات‬ ‫تكفي لإط�ع��ام الأط�ف��ال التي ت� ّدع��ي ك��ل فتاة �أنّها‬ ‫ت�سعى للعمل من �أجلهم‪� ،‬أو تكفي لإي�ج��اد م�أوى‬ ‫للم�شردين منهم �أو لتعليمهم �أو لعالجهم‪.‬‬ ‫وهو �شعار �إبلي�س لأ ّن��ه ويف مكان �آخ��ر يف هذا‬ ‫ال�ع��امل ه�ن��اك �آالف الفتيات ال�لات��ي يفقن ملكة‬ ‫ج �م��ال ال �ع��امل ج �م��ا ًال وع �ل �م �اً‪ ،‬وال �ك �ث�يرات منهن‬ ‫يتبنني ق�ضايا �إن�سانية ولهن ب�صمات يف هذا ال�ش�أن‪،‬‬ ‫كل ذل��ك دون �أن يقبلن ال��دخ��ول يف م��زاد اجلمال‬ ‫ليمار�سن قناعاتهن‪� ،‬أما فتيات تلك امل�سابقات فهن‬ ‫الباحثات عن ال�شهرة والرثوة ب�أيّ ثمن‪.‬‬ ‫�إذا كان مئات املتظاهرين يف بريطانيا رفعوا‬ ‫الفتاتهم وه��م يهتفون �ضد ه��ذه امل�سابقة لأنّهم‬ ‫اع �ت�ب�روه��ا � �س��وق �اً ل�ل�ج�ن����س والإغ � � ��راء وحتطيما‬ ‫للقيم الأخالقية والأ��س��ري��ة‪ ،‬ويف الهند وقرب�ص‬ ‫احت�شد املئات �أم��ام مقر امل�سابقة وك��ادوا يت�سببون‬ ‫يف �إلغاءها‪ ،‬فالأجدر بالعامل العربي والإ�سالمي‬ ‫�أن يكون له موقف �أ�شد ب�أ�سا من هذه امل�سابقات‪.‬‬ ‫علينا �أن نعيد ت�أهيل جمتمعاتنا لتحمي كيانها‪،‬‬ ‫ولتحافظ على هويتها‪ .‬وعلينا �أن نحدد لأنف�سنا‬ ‫مفهومنا اخلا�ص للجمال ال��ذي يتفق مع املنطق‬ ‫الإن�ساين ويتفق مع ح�ضارتنا وثقافتنا وديننا‪.‬‬ ‫الغريب �أنّ الأ�صوات التي انربت لتغيري قانون‬ ‫الأحوال ال�شخ�صية يف الأردن انت�صارا حلرية املر�أة‬ ‫وكرامتها واخلروج بها من ع�صر الرق واال�ستعباد‪،‬‬ ‫مل تعرت�ض ومل ت�ستنكر ومل حتذّر ومل ن�سمع لها‬ ‫�صوتا �ضد ه��ذه امل�سابقات التي يبدو �أ ّن�ه��ا بد�أت‬ ‫حتيا وتزدهر يف الأردن‪.‬‬

‫د‪.‬امدير�س القادري‬

‫القدس بني الخط األحمر والقبة الصفراء!‬ ‫ما هي املقدمة التي ميكن �أن ت�ساعد الإن�سان‬ ‫ح�ت��ى ي�ستطيع �أن يعطي ل�ل�ق��د���س حقها م��ن هذه‬ ‫الب�ضاعة التي لي�ست �سوى كلمات؟ فهناك عناوين‬ ‫وم�ضامني ال بد و�أن ت�ست�سلم �أمامها املفردات ويظهر‬ ‫مدى عجزها‪ ،‬ومهما حاول كاتبها �أن يغذيها ب�شحنات‬ ‫القوة اللغوية التي تليق بها‪ ،‬فكيف �سيكون احلال �إذا‬ ‫ك��ان��ت ال�ق��د���س ه��ي امل�ق���ص��ودة؟ وه��ل ميكن احلديث‬ ‫عن القد�س وحدها ومبعزل عن فل�سطني املغت�صبة‬ ‫وامل�ن�ك��وب��ة؟ ف�ه��ذه ال�ع�لاق��ة اجل��دل�ي��ة ب�ين فل�سطني‬ ‫والقد�س �أو العك�س �سوف تبقى �سرا من �أ�سرار التاريخ‬ ‫ون�ش�أة الكون‪ ،‬ولن يعلم حقيقتها �سوى ال�سماء التي‬ ‫ترعاها وتراقب وتر�صد كل ما يجري على �أر�ضها‪،‬‬ ‫ووحدها العناية الإلهية هي املخولة وال�ق��ادرة على‬ ‫حماية ما بداخلها من قدا�سة وعظمة‪.‬‬ ‫�شيخ الأزهر ال�شريف الدكتور �أحمد الطيب هو‬ ‫ال��ذي �ص ّرح م�ؤخرا ب ��أنّ تهويد القد�س خط �أحمر‪،‬‬ ‫ولذلك فهو يح ّذر “�إ�سرائيل” والقوى التي تدعمها‬ ‫م��ن ال�ت��داع�ي��ات ال�ت��ي مي�ك��ن �أن تنتج ع��ن ا�ستمرار‬ ‫م�شروعات التهويد وط��رد ال�سكان الأ�صليني‪ ،‬هذا‬ ‫الكالم يف م�ضمونه ال يحمل جديدا‪ ،‬ولكن �أهميته‬ ‫تنبع من �أهمية ومكانة املتحدث‪ ،‬و�صاحب الت�صريح‪،‬‬ ‫وم��ا مي�ك��ن �أن ي�ت�ب��ادر �إىل ذه��ن ك��ل ع��رب��ي وم�سلم‬ ‫غيور على مقدا�سته عندما يقر�أ وبكل جوارحه هذا‬ ‫احلديث‪.‬‬ ‫ل��ن ن� ��زاود ع�ل��ى ال��دك �ت��ور ال�ط�ي��ب وه ��و يعك�س‬ ‫حر�صه وتخوفه مما قامت به وال تزال “�إ�سرائيل”‪،‬‬ ‫ولن ن�ضيف ملعلومات �شيخ الأزه��ر �إذا ما كررنا على‬ ‫م�سامعه �سرد لكل اجل��رائ��م الب�شعة التي ارتكبتها‬ ‫الع�صابات ال�صهيونية بحق كتاب اهلل‪ ،‬ودور العبادة‪،‬‬ ‫وامل �ق��اب��ر �إىل ب��اق��ي امل �ع��امل الإ� �س�لام �ي��ة وامل�سيحية‬ ‫التي مل ت�سلم من اعتدائهم عليها وتخريبهم لها‪،‬‬ ‫فنحن على ثقة تامة من قيام ال�شيخ بدوره على هذا‬ ‫ال�صعيد‪ ،‬فالواجب ميلي عليه متابعة كل ما يجري‬ ‫على �أر���ض فل�سطني من انتهاكات يف القد�س �أو يف‬ ‫غريها‪.‬‬ ‫التحذير واال�ستنكار واخلط الأحمر‪ ،‬وخماطبة‬ ‫“عقالء اليهود” م��ن ال �ع��واق��ب ال��وخ�ي�م��ة التي‬ ‫ق��د تنجم ب�سبب مم��ار��س��ات االع �ت��داء على القد�س‬

‫و�أق�صاها‪ ،‬فاملقد�سات على �أر�ضها ال ت�ش ّكل ق�ضية‬ ‫وطنية فل�سطينية �أو قومية عربية فقط بل ق�ضية‬ ‫�إ�سالمية عقائدية‪ ،‬لذلك ف ��إنّ عليهم اح�ت�رام حق‬ ‫وحرية الأدي��ان‪ ،‬والتوقف الفوري عن كل حماوالت‬ ‫ال �ت �خ��ري��ب ال �ت��ي ي �ق��وم��ون ب �ه��ا‪ ،‬وال �ت��ي جت��د كامل‬ ‫الدعم وامل�ساندة من كل امل�ؤ�س�سات الر�سمية داخل‬ ‫هذا الكيان ال�صهيوين العن�صري‪ ،‬هذه هي خال�صة‬ ‫موقف الأزهر‪.‬‬ ‫�أما املوقف والتحذير الثاين‪ ،‬فقد جاء يف بيان‬ ‫��ص��در ع��ن دائ ��رة الأوق � ��اف وامل�ق��د��س��ات الإ�سالمية‬ ‫يف ال�ق��د���س وجل�ن��ة املتابعة يف ال��داخ��ل الفل�سطيني‬ ‫امل�ح�ت��ل وال �ق �ي��ادات ال��وط�ن�ي��ة والإ� �س�لام �ي��ة ووجهاء‬ ‫القد�س و�أهلها‪ ،‬وهذا التحذير املوجه �إىل احلكومة‬ ‫ال�صهيونية‪�� ،‬ص��در ك��ي ين ّبه م��ن خم��اط��ر املخطط‬ ‫ال��ذي تقوم بتنفيذه‪ ،‬والرامي �إىل هدم باب املغاربة‬ ‫امل��ؤدي للم�سجد الأق�صى املبارك وبناء ج�سر بديل‪.‬‬ ‫البيان ينا�شد الإحتالل �إذا كان “عاقال” بالتوقف‬ ‫عن حماولة الهدم هذه‪ ،‬لأن ذلك �سيقود �إىل حرب‬ ‫لن تبقي ولن تذر‪.‬‬ ‫الأزه��ر ال�شريف من القاهرة يخاطب “عقالء‬ ‫اليهود” ويح ّذرهم‪ ،‬وامل�ؤ�س�سات الدينية الفل�سطينية‬ ‫حت ّذر “عقالء االحتالل”‪ ،‬و�إذا ما جاز يل �أن �أعترب‬ ‫نف�سي كواحد من عقالء امل�سلمني ف�إنني وبكل القطع‬ ‫واجلزم ال ميكن �أن �أتفق مع �أيّ وجهة نظر تتحدث‬ ‫عن وجود �صفة التعقل لدى هذا الكيان وم�ؤ�س�ساته‪،‬‬ ‫كيف ميكن لنا �أن نراهن على وجود عقالء فيه وهو‬ ‫ال ينفك عن حتطيم و�سحق كل القيم الإن�سانية؟ �إنّ‬ ‫احلرث يف البحر �أهون من ذلك بكثري‪.‬‬ ‫ه��ذه ع�صابات ال جتتمع �إ ّال على ال��دم والقتل‪،‬‬ ‫وعلى رف�ض قبول الآخر‪ ،‬وهذا هو املبد�أ الذي �أقامت‬ ‫عليه كيانها ومنذ �أن �أعطاها بلفور الربيطاين الوعد‬ ‫بامل�ساعدة على حتقيق ذلك‪ ،‬وحتى ال نغرق يف بحور‬ ‫التاريخ ف��إنّ املراجعة ال�سيا�سية للعقدين املا�ضيني‬ ‫وما رافقهم من م�شوار تفاو�ضي عبثي وعقيم بني‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية وحكومات هذا الكيان املتعاقبة‬ ‫ت��ؤك��د على �صحة م��ا ن�ق��ول وم��ا ن�ط��رح‪ ،‬ف� ��أيّ تعقل‬ ‫هذا الذي نتحدث عنه عند ه�ؤالء الزناة الذين بات‬ ‫وج��وده��م ي�ش ّكل و�صمة ع��ار على جبني الإن�سانية‬

‫‪15‬‬

‫احل��رة �إنطالقا من �أفعالهم وجرائمهم التي يجب‬ ‫�أن يندى لها ال�ضمري العاملي وحيثما يكون؟!‬ ‫علينا �أن نعرتف وعلى مدى ال�سياق التاريخي‬ ‫للم�شكلة ب�أننا خذلنا فل�سطني و�شعبها‪ ،‬والقد�س‬ ‫ق�صرنا وتقاع�سنا بحقهم‪ ،‬وحت ّول‬ ‫ومقد�ساتها‪ ،‬لقد ّ‬ ‫ال�شجب والإ�ستنكار والتهديد ال�ف��ارغ �إىل ك�لام ال‬ ‫يقدّم وال ي�ؤخّ ر يف نظر �سفلة هذا التاريخ من بني‬ ‫�صهيون‪ ،‬لذلك فقد �أدمنوا عليه بعد �أن �أيقنوا �أ ّنهم‬ ‫ق��ادري��ن على تنفيذ ك��ل خمططاتهم ال���س��وداء دون‬ ‫�أن ي�أبهوا ملوقف دويل �أو عربي �أو �إ�سالمي‪ ،‬مليار‬ ‫م�سلم و�أك�ث�ر وم��ن خ�لال ع���ش��رات امل��ؤ��س���س��ات التي‬ ‫مت ّثلهم ي�ستنكرون‪ ،‬وهم باملقابل ين ّفذون ويفعلون‬ ‫كل ما يرونه منا�سبا وخادما لأطماعهم ولرغباتهم‬ ‫يف التهويد‪ ،‬واال�ستيطان‪ ،‬والهدم‪ ،‬واال�ستيالء على‬ ‫بيوت النا�س و�إلقاءهم يف العراء!‬ ‫الدخول �إىل القد�س ملجرد ال�صالة فيها ممنوع‪،‬‬ ‫وقد يتح ّول �إىل رحلة موت وع��ذاب‪ ،‬و�إف��راغ املدينة‬ ‫م��ن ��س�ك��ان�ه��ا الأ� �ص �ل �ي�ين ه��و م��ا ي �ح��اول��ون تنفيذه‬ ‫وع�بر العديد من ال�سيا�سات العن�صرية البغي�ضة‪،‬‬ ‫واعتبارها عا�صمة تاريخية �أبدية لكيانهم املزعوم‬ ‫بات خط �أحمر ا�سرتاتيجي ال ت�ستطيع �أيّ حكومة‬ ‫االق�تراب منه �أو امل�سا�س به �أو الرتاجع عنه‪ ،‬ونحن‬ ‫باملقابل نحاول خماطبة عقالء عندهم ف�أيّ منطق‬ ‫يختفي وراء ذلك!‬ ‫خ �ط��وط ال �ق��د���س احل� �م ��راء وق �ب��ة �صخرتها‬ ‫ال�صفراء الالمعة وم�سجدها بحاجة �إىل �أن يولد‬ ‫��ص�لاح ال��دي��ن م��ن ج��دي��د لكي ي�ح��رره��ا م��ن الذين‬ ‫اغت�صبوها‪ ،‬لقد �ضاقت حجارتها ذرعا بكل مفردات‬ ‫اال��س�ت�ن�ك��ار وال�ت�ه��دي��د يف ال��وق��ت ال ��ذي ي�ح�ي��ط بها‬ ‫ماليني من امل�سلمني‪ ،‬لكنّهم وللأ�سف ال يريدون‬ ‫حت��ري��ك ��س��اك��ن‪ ،‬ال�ق��د���س ت �ن��ادي ح��ي ع�ل��ى اجلهاد‪،‬‬ ‫وامل�سلمني هم خري من يعرف دروبه و�أبوابه‪ ،‬وتو ّفر‬ ‫�شروطه الالزمة لكي يبد�أ بالأفعال ولي�س بالأقوال‪.‬‬ ‫فهل يا ترى �سنجد يف هذا ا��ربيع العربي ما يح ّركنا‬ ‫خطوة نحو القد�س؟ �أم �أننا على �أبواب �أميال جديدة‬ ‫من الرتاجع‪ ،‬فالو�صول �إىل “�سومية” لال�ستنكار‬ ‫جيد لكنه مل يعد كافيا‪ ،‬واهلل امل�ستعان وهو من وراء‬ ‫الق�صد!‬

‫املخالفات بهذا ال�ق��در فقط‪ ،‬ويف وزارة ال�شباب‬ ‫التي كانت مبجل�س �أع�ل��ى‪ ،‬و� مّإن ��ا ه��ي يف املواقع‬ ‫كافة‪ ،‬غري �أنّ وزيراً واحداً غري الق�ضاة مل يبادر‬ ‫لأمر ما كما فعل وزير ال�شباب‪ ،‬وتف�سري ذلك‪� ،‬إمّ ا‬ ‫قلة االك�تراث‪� ،‬أو اعتبار كل ما هو موجود �سليم‬ ‫وال غبار عليه‪ ،‬والأمرين معاً �أحدهما �أ�شد �سوءاً‬ ‫من الثاين‪ ،‬فال يعقل �أن ال يدقق الوزير اجلديد‬ ‫يف ك��ل م��ا ل��دي��ه وح��ول��ه ب ��ال ��وزارة ال �ت��ي يتولىّ‬ ‫امل�س�ؤولية عنها‪.‬‬ ‫الإ�� �س�ل�ام� �ي ��ون ب �� �ش �ك��ل ع � ��ام‪ ،‬م �� �ش �ه��ود لهم‬ ‫بالنزاهة ونظافة اليد‪ ،‬ومن �أج��ل ذلك يحظون‬ ‫يف�سر فوزهم‬ ‫بالثقة والتقدير‪ ،‬وهذا بالذات ما ّ‬ ‫يف تون�س واملغرب وحجم قوتهم يف م�صر وليبيا‪،‬‬ ‫ولأنّ النا�س م ّلت وقرفت من الف�ساد ونهب املال‬ ‫العام‪ ،‬ف�إ ّنهم يختارونهم عند �أول منا�سبة‪ ،‬وهذا‬ ‫م��ا �سيتحقق لهم يف �أم��اك��ن �أخ ��رى على طريق‬ ‫الو�صول �إىل الدميقراطية واالنتخابات‪.‬‬ ‫وزي� ��ر ال �� �ش �ب��اب ف �ع��ل م��ا ف �ع��ل‪ ،‬م��ن موقعه‬ ‫ك�إ�سالمي ملتزم‪ ،‬فما بالنا بالذين لديهم برنامج‬ ‫كامل للعمل من موقعهم ك�إ�سالميني‪ ،‬والأمر ال‬ ‫يعني �أ ّنهم وحدهم كذلك‪ ،‬و� مّإن��ا هناك غريهم‬ ‫�أي�ضاً‪.‬‬

‫ب�سام نا�صر‬

‫اإلسالميون‬ ‫وامتحان السلطة‬ ‫ي �ب��دو �أ ّن �أك �ب�ر ال��راب �ح�ين م��ن ال� �ث ��ورات ال�ع��رب�ي��ة بعد‬ ‫ال�شعوب‪ ،‬هم الإ�سالميون احلركيون‪ ،‬ذوو الر�ؤية ال�شمولية‬ ‫يف فهمهم للإ�سالم‪ ،‬والذين يطمحون �إىل الو�صول لل�سلطة‬ ‫لتطبيق م�ن��اه�ج�ه��م وب��راجم �ه��م ع�ب�ر م��ؤ��س���س��ات ال�سلطة‪،‬‬ ‫و�أ�ساليب احلكم‪ ،‬فها هي االنتخابات احل��رة والنزيهة تدفع‬ ‫ب�أولئك الإ�سالميني للرتبع على كرا�سي احلكم‪ ،‬والإم�ساك‬ ‫بزمام ال�سلطة وتالبيبها‪.‬‬ ‫هذا ما �أفرزته حلد الآن االنتخابات التون�سية بعد الثورة‪،‬‬ ‫التي دفعت بحزب النه�ضة لل�صدارة‪ ،‬وكذلك احلال يف املغرب‪،‬‬ ‫فقد فاز حزب العدالة والتنمية املغربي بعدد كبري من مقاعد‬ ‫الربملان املغربي (‪ 107‬من �أ�صل ‪ ،)395‬مما مي ّكنه من تر�ؤ�س‬ ‫حكومة ائتالفية‪ ،‬وال يبعد الأمر بح�سب توقعات املراقبني �أن‬ ‫يح�صد �إ�سالميو م�صر فوزا كبريا يف االنتخابات التي جتري‬ ‫اليوم وغدا‪.‬‬ ‫م��ا اع �ت��اد ع�ل�ي��ه الإ� �س�لام �ي��ون خ�ل�ال ال�ع�ق��ود ال�سابقة‪،‬‬ ‫ه��و مم��ار��س��ة دور امل�ع��ار��ض��ة ال�سيا�سية‪ ،‬ال�ت��ي ت�ق��وم على نقد‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س��ات احل �ك��وم �ي��ة وم �ع��ار� �ض �ت �ه��ا‪ ،‬وامل �ط��ال �ب��ة الدائمة‬ ‫واللحوحة بالإ�صالح والتغيري‪ ،‬وحماربة الف�ساد‪ ،‬وحماكمة‬ ‫الفا�سدين‪ ،‬ف��دور تلك احلركات واجلماعات الإ�سالمية كان‬ ‫دورا رقابيا ونقديا‪ ،‬ميار�س ذلك الدور بقوة وحما�سة‪ ،‬باعتبار‬ ‫�أ ّنه معار�ض لتلك ال�سيا�سات القائمة‪ ،‬وناقد لها‪ ،‬وطامح �إىل‬ ‫�إ�صالحها وتغيريها‪.‬‬ ‫الآن �سينتقل �أول �ئ��ك الإ��س�لام�ي��ون‪ ،‬ال��ذي��ن دف�ع��ت بهم‬ ‫االنتخابات �إىل �سدة احلكم‪ ،‬من مواقع املعار�ضة التي �ألفوها‬ ‫لعقود متتابعة‪� ،‬إىل مواقع ال�سلطة التنفيذية‪ ،‬حيث �سيتو ّلون‬ ‫و�ضع ال�سيا�سات والقيام على تنفيذها‪ ،‬ما يعني �أ ّن مناهجهم‬ ‫وبراجمهم �ستو�ضع مو�ضع االختبار واالمتحان‪ ،‬وه��ذا حتد‬ ‫كبري ي�سفر عن وجهه م�ستح ّثا �أولئك الفائزين‪ ،‬كي يعملوا‬ ‫ب�ج��د واج �ت �ه��اد وح�ك�م��ة وروي � ��ة‪ ،‬م��ن �أج ��ل حت�ق�ي��ق ال �ف��وز يف‬ ‫نتائج االمتحان‪ ،‬وليثبتوا قدراتهم على ح�سن �إدارة البالد‪،‬‬ ‫وتخلي�صها من كل �أل��وان الف�ساد‪ ،‬و�سائر الآف��ات والأمرا�ض‬ ‫ال�سيا�سية واالجتماعية الأخرى التي �أ�صيبت بها جمتمعاتهم‬ ‫جراء حكم امل�ستبدين والطغاة املجرمني‪.‬‬ ‫دخ��ول الإ�سالميني �إىل ال�سلطة‪ ،‬ي�ضعهم حتت املجهر‪،‬‬ ‫وي���س� ّل��ط ع�ل��ى �أدائ �ه��م ال���س�ل�ط��وي ع�ي��ون امل��راق�ب��ة واملحاكمة‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬فعامة املواطنني ينتظرون منهم قفزات وتغيريات‬ ‫نوعية‪ ،‬تتكاف�أ مع وعودهم العري�ضة بالإ�صالح والتغيري‪ ،‬فهم‬ ‫يرثون حكما ملأ البالد بامل�شاكل والهموم والأزمات اخلانقة‪،‬‬ ‫فكيف �سيتعاملون مع م�شكلة الفقر والبطالة‪ ،‬هل �سريتقي‬ ‫�أداء الإ�سالميني �إىل امل�ستوى ال��ذي يتم فيه التخفيف من‬ ‫حاالت الفقر يف املجتمع‪ ،‬وهل �سي�أتون بحلول ناجعة حلاالت‬ ‫البطالة الكثرية‪ ،‬وهل �سيحققون مظهرا من مظاهر العدالة‬ ‫االجتماعية التي ّ‬ ‫حث عليها الإ�سالم يف مبادئه و�أ�صوله‪ ،‬ب�أن‬ ‫ي�ؤمّنوا لكل عاطل عن العمل منحة �شهرية تكفيه (معمول‬ ‫به يف بريطانيا واملجتمعات الأوروبية)‪ ،‬حتى يتم ت�أمني عمل‬ ‫كرمي له؟‬ ‫ما �سيكون حتت املحك من وعود الإ�سالميني‪ ،‬هو مدى‬ ‫قدرتهم على حت�سني �أو�ضاع النا�س املعي�شية‪ ،‬بتح�سني الدخول‬ ‫ال�شهرية‪ ،‬واحلد من م�ستويات الغالء وال�ضرائب التي ترهق‬ ‫جيوب عامة املواطنني‪ ،‬النا�س يريدون �أن يروا تغيريا حقيقيا‬ ‫وجادا يلم�س �ش�ؤون حياتهم املعي�شية‪� ،‬أما اال�ستمرار ب�إ�سماعهم‬ ‫تلك الأ�سطوانة امل�شروخة‪ ،‬من العي�ش على الوعود الكاذبة‬ ‫واخلادعة واملراوغة‪ ،‬فقد �سئموا تلك اللغة‪ ،‬وم ّلوا �سماعها‪.‬‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ون ال �ف��ائ��زون ينتقلون م��ن ال�ع�م��ل مل�صلحة‬ ‫احل��رك��ة واجل�م��اع��ة‪� ،‬إىل العمل ل�صالح ال��وط��ن بكل �أطيافه‬ ‫و�ألوانه املجتمعية والفكرية والثقافية‪ ،‬فهل انعتق الإ�سالميون‬ ‫من ثقافة احلركة واجلماعة‪ ،‬التي تعني يف بع�ض جتلياتها‪،‬‬ ‫التمايز ع��ن املجتمع‪ ،‬وال�ترف��ع ع�ن��ه‪ ،‬ب��االن�ت�ق��ال �إىل مواقع‬ ‫امل�شاركة املجتمعية الفاعلة‪ ،‬التي حتر�ص على بناء املجتمع‬ ‫وخدمة �أبنائه‪ ،‬بعيدا عن �أغالل عقلية التحزب التي حتر�ص‬ ‫على الظفر باملكا�سب وفق نظرات حزبية �ضيقة‪.‬‬ ‫يّ‬ ‫تول الإ�سالميني للحكم وال�سلطة‪ ،‬لي�سود من خاللهم‬ ‫ّ‬ ‫من��ط احلكم ال��را��ش��د‪ ،‬يتطلب االح�ت�ك��ام ال���ص��ارم �إىل املبادئ‬ ‫والأ�صول والقانون‪ ،‬بعيدا عن كل �ألوان املحاباة واملجاملة‪� ،‬أو‬ ‫تغليب امل�صالح والروابط العائلية‪� ،‬أو الع�شائرية‪� ،‬أو احلزبية‪،‬‬ ‫والإ�سالميون �أبناء بيئاتهم وما زال��ت تلك امل��ؤث��رات البيئية‬ ‫واملجتمعية‪ ،‬عالقة يف دواخ�ل�ه��م‪ ،‬على ت�ف��اوت بينهم ـ فكيف‬ ‫�سيبنون منوذجا يف احلكم وال�سلطة متحررا من �أغالل تلك‬ ‫القيود‪ ،‬ومنعتقا من تلك الآفات ومتعلقاتها؟‬ ‫ق��د ي �ك��ون �أداء الإ� �س�لام �ي�ين يف م��واق��ع امل �ع��ار� �ض��ة‪ ،‬مبا‬ ‫يجلبه لهم من م�ضايقات ومالحقات‪ ،‬ي�ؤمّن لهم التعاطف‬ ‫اجلماهريي ال��وا��س��ع‪ ،‬لكنهم بانتقالهم �إىل م��واق��ع ال�سلطة‬ ‫واحل �ك��م‪ ،‬ي�ف�ت�ح��ون ع�ل��ى �أن�ف���س�ه��م ع �ي��ون امل��راق �ب��ة واملتابعة‬ ‫اجلماهريية الوا�سعة‪ ،‬وي�ضعون وع��وده��م وبراجمهم حتت‬ ‫�سياط النقد والناقدين‪ ،‬فاجلماهري ال ترحم‪ ،‬وخ�صو�صا بعد‬ ‫الثورات العربية‪ ،‬وهي تريد نتائج واقعية‪ ،‬تقب�ضها ب�أيديها‪،‬‬ ‫ال وع��ودا كالمية‪ ،‬ت�صيح بها حناجر اخلطباء واملتكلمني يف‬ ‫املهرجانات واالعت�صامات‪.‬‬ ‫ت�ع��وي��ل الإ� �س�لام �ي�ين ع�ل��ى م�ك��ان�ت�ه��م ال��دي �ن �ي��ة‪ ،‬وتع ّلق‬ ‫اجلماهري بهم ملا يقدّمونه يف خطابهم من مفردات ومعاين‬ ‫وقيم دينية‪ ،‬ل��ن ي�شفع لهم‪� ،‬إذا مل يرتقوا ب��أدائ�ه��م مل�ستوى‬ ‫تقدمي حلول ناجعة مل�شاكل املواطنني ال�ك�برى‪ ،‬و�أطروحات‬ ‫قابلة للتطبيق تعالج همومهم املعي�شية واحلياتية‪ ،‬وتوفر‬ ‫لكافة املواطنني متطلبات العي�ش بحرية وكرامة‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الثالثاء (‪ )29‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1780‬‬

‫‪ 15‬قتيال يف هجومني على الربملان‬ ‫العراقي وسجن يف بغداد‬

‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�شهد العراق ام�س االثنني مزيدا من اعمال العنف قبيل ا�سابيع‬ ‫من ان�سحاب االحتالل االمريكي الكامل من البالد‪ ،‬حيث قتل ‪13‬‬ ‫�شخ�صا و�أ�صيب ‪ 28‬بجروح يف هجوم ا�ستهدف �سجنا �شمال بغداد‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر يف وزارة الداخلية العراقية ان "انتحاريا يقود‬ ‫�سيارة مفخخة هاجم ح��واىل ال�ساعة الثامنة البوابة الرئي�سية‬ ‫ل�سجن احلوت يف ناحية التاجي‪ ،‬ما ادى اىل مقتل ‪ 11‬و�إ�صابة ‪20‬‬ ‫بجروح"‪.‬‬ ‫ويف وقت الحق‪ ،‬اعلن امل�صدر نف�سه‪ ،‬ان "احل�صيلة النهائية هي‬ ‫مقتل ‪� 13‬شخ�صا و�إ�صابة ‪� 28‬آخرين بجروح"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬معظم ال�ضحايا هم من عنا�صر ال�شرطة ورجال‬ ‫االمن واملوظفني العاملني يف ال�سجن"‪ ،‬م�شريا اىل ان "هناك اربعة‬ ‫مدنيني بني القتلى"‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد �آخر اكد م�صدر امني عراقي رفيع امل�ستوى االثنني‬ ‫ان االنفجار ال��ذي وقع بالقرب من الربملان يف املنطقة اخل�ضراء‬ ‫ببغداد ناجم عن "عملية انتحارية" كانت ت�ستهدف "اع�ضاء يف‬ ‫الربملان"‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر ان "ما جرى اليوم هو عبارة عن عملية انتحارية‬ ‫ا�ستهدفت اع�ضاء يف الربملان اثناء خروجهم من الربملان"‪.‬‬ ‫ب��دوره ق��ال امل�ست�شار االع�لام��ي لرئي�س جمل�س ال�ن��واب ايدن‬ ‫حلمي ان "االنفجار ال��ذي وق��ع اليوم ناجم عن عملية انتحارية‬ ‫اكيدة ت�ستهدف رئي�س الربملان ا�سامة النجيفي"‪.‬‬

‫ ع�م��دت �إح��دى ال��دول اخلليجية �إىل تعزيز ح�ضورها‬‫الأمني حول �سفاراتها يف اخل��ارج‪ ،‬بعد معلومات عن احتمال‬ ‫الدبلوما�سي‬ ‫ا� �س �ت �ه��داف م��ؤ�� ّ�س���س��ات�ه��ا و�أف � ��راد م��ن ط��اق�م�ه��ا‬ ‫ّ‬ ‫باعتداءات �إرهاب ّية‪.‬‬ ‫ انطلق احلديث عن التحالفات املمكنة لت�أليف احلكومة‬‫امل�غ��رب�ي��ة اجل��دي��دة ال �ت��ي ��س�ت�ك��ون ل�ه��ا ��ص�لاح�ي��ات �أو� �س��ع من‬ ‫احل�ك��وم��ات ال���س��اب�ق��ة‪ .‬وت���ص� ّ�ب معظم ال�ت��وق�ع��ات يف خ��ان��ة �أن‬ ‫يتحالف حزب العدالة والتنمية مع �أحزاب الكتلة الدميقراطية‬ ‫(االحتاد اال�شرتاكي‪ ،‬التقدم واال�شرتاكية‪ ،‬اال�ستقالل) لت�أليف‬ ‫احل�ك��وم��ة‪ ،‬وخ��ا��ص��ة �أنّ ع��دد م�ق��اع��ده جمتمعة‪� ،‬إذا م��ا حدث‬ ‫التحالف‪� ،‬سيم ّكنه من ت�أليف غالبية‪.‬‬ ‫ لقاء عبا�س وم�شعل يف القاهرة وا�ستنادا �إىل متحدثني‬‫من "اجلانبني" تركز فيه البحث على �سبل تعزيز "ال�شراكة‬ ‫ال�سيا�سية"‪ ،‬والتوجه ال�سيا�سي يف املرحلة املقبلة وموا�ضيع‬ ‫�أخ��رى‪ ،‬دون حلول عملية للملفات العالقة‪ ،‬ا�ستغرقت عملية‬ ‫ت�أجيل احل�سم يف امللفات العالقة منذ زمن طويل �ساعتني وربع‬ ‫ال�ساعة من اللقاءات واملحادثات‪.‬‬ ‫ ت�صريحات الرئي�س الأمريكي ب��اراك �أوب��ام��ا‪ ،‬التي دعا‬‫فيها املجل�س الع�سكري‪ ،‬احلاكم يف م�صر‪ ،‬للإ�سراع �إىل ت�سليم‬ ‫ال�سلطة �إىل حكومة مدنية منتخبة دميقراط ًيا تك�شف عن‬ ‫ت�صدع يف العالقات بني ال��والي��ات املتحدة واجلي�ش امل�صري‪،‬‬ ‫ال��ذي ك��ان على م��دى ع�ق��ود م��ن ال��زم��ن ح�ص ًنا حلماية �أحد‬ ‫�أه��م امل�صالح الأمريكية يف املنطقة‪ ،‬وهى اتفاقية ال�سالم مع‬ ‫"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫ ق��وى �سيا�سية ع��راق�ي��ة رئي�سة ه��ي امل���س��ؤول��ة ع��ن عدم‬‫ت�شريع قانون الأح ��زاب اجل��دي��د؛ لأن��ه �سي�سلط ال�ضوء على‬ ‫متويل �أحزابها و�أفكارها ون�شاطها وعلى عالقاتها اخلارجية‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل �أن البع�ض ي�شعر ب�ح��ري��ة �أك�ث�ر ب�ع�ي��دا ع��ن هذا‬ ‫القانون‪ ،‬و�سيمنع القانون هذه القوى من امتالك �أي ت�شكيالت‬ ‫م�سلحة‪.‬‬ ‫ يف �سرية تامة طالبت �أعداد كبرية من م�سيحيي م�صر‬‫من خمتلف الطوائف‪ -‬الهجرة �إىل اخلارج وخ�صو�صاً الواليات‬‫املتحدة وكندا‪ .‬وتدعم الكنائ�س امل�صرية هذا التوجه ‪-‬لأول‬ ‫مرة ب�شكل معلن‪ -‬حيث وزعت الكنائ�س ت�أ�شريات "الهجرة"‬ ‫على الأقباط بالفعل خالل الأ�شهر القليلة املا�ضية‪ ،‬بدعوى‬ ‫خوفها من الإ�سالميني الذي "�سي�سيطرون على احلكم"‪.‬‬ ‫ الأ�سرى الفل�سطينيون بكافة �سجون االحتالل ي�ستعدون‬‫خل��و���ض �إ� �ض��راب مفتوح ع��ن ال�ط�ع��ام �ضمن ب��رن��ام��ج ن�ضايل‬ ‫بعنوان "توابيت" احتجاجا على ت�صاعد الإجراءات التع�سفية‬ ‫�ضدهم بعد �صفقة �شاليط‪ .‬و�سيقوم الأ�سرى بالتوقيع على‬ ‫توكيالت تربع ب�أع�ضائهم يف حال ا�ست�شهادهم‪ ،‬ما ي�شري �إىل �أن‬ ‫املرحلة املقبلة قد ت�شهد ت�صعيداً ن�ضالياً �إذا و�صلت الأو�ضاع‬ ‫�إىل حالة ال تطاق‪.‬‬

‫الحكومة الكويتية تستبق تظاهرة‬ ‫للمعارضة وتقدم استقالتها‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قدمت احلكومة الكويتية ام�س االثنني ا�ستقالتها اىل االمري‬ ‫قبل تظاهرة �ضخمة‪ ،‬بدعوة من املعار�ضة التي تطالب منذ فرتة‬ ‫ب�إقالة رئي�س الوزراء متهمة اياه مبمار�سة الف�ساد‪.‬‬ ‫وذك��رت و�سائل اع�لام حملية ان االم�ير ال�شيخ �صباح االحمد‬ ‫ال�صباح �سيرت�أ�س اجتماعا طارئا ملجل�س الوزراء يرجح ان يقبل على‬ ‫اث��ره ا�ستقالة احلكومة وح��ل جمل�س االم��ة‪ ،‬وذل��ك قبيل تظاهرة‬ ‫املعار�ضة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ن��ائ��ب ع ��ن امل �ع��ار� �ض��ة اال� �س�لام �ي��ة خ��ال��د ال�سلطان‬ ‫لل�صحافيني فور خروجه من جمل�س االمة ان "احلكومة الكويتية‬ ‫قدمت ا�ستقالتها التي قبلها االمري"‪.‬‬ ‫و�أكد التلفزيون الر�سمي اال�ستقالة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�سلطان‪" :‬نتوقع تعيني رئي�س جديد للوزراء قبل ان‬ ‫يتم حل جمل�س االمة"‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ام�ت�ن��ع رئ�ي����س جمل�س االم ��ة ج��ا��س��م اخل ��رايف عن‬ ‫التعليق حول اال�ستقالة‪ ،‬م�شريا اىل ان هذا االمر يعود االعالن عنه‬ ‫اىل احلكومة‪.‬‬ ‫وي�سود التوتر ال�سيا�سي الكويت منذ اط�لاق ن��واب املعار�ضة‬ ‫حملة تطالب با�ستقالة حكومة ال�شيخ نا�صر املحمد ال�صباح‪،‬‬ ‫والتنديد باحتجاز عدد كبري من املعار�ضني‪.‬‬ ‫وكان االدعاء العام مدد االحد توقيف ‪ 24‬معار�ضا �أودعوا قيد‬ ‫احلجز االحتياطي بتهمة اقتحام جمل�س االمة‪.‬‬

‫السعودية تسحب قوات من شرق‬ ‫البالد تزامنا مع ذكرى عاشوراء‬ ‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫قالت م�صادر حقوقية و�شهود عيان �إن ق��وة �سعودية ان�سحبت من‬ ‫بلدات يف حمافظة القطيف باملنطقة ال�شرقية ليلة االثنني تزامنا مع‬ ‫بدء احياء ذكرى عا�شوراء‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�صادر ان "القوات االمنية ان�سحبت حتديدا من بلدتي‬ ‫ال�شويكة والعوامية" اللتني �شهدتا اال�سبوع املا�ضي توترا اثر مقتل اربعة‬ ‫�شبان‪.‬‬ ‫و�أك��د ال�شهود ان�سحاب "الآليات وامل��درع��ات واحل��اف�لات امل�صفحة‬ ‫التي تقل قوات مكافحة ال�شغب من مواقعها باجتاه الدمام‪ ،‬كما مت رفع‬ ‫نقاط وحواجز التفتي�ش" بعد ايام من تعزيز قوات االمن انت�شارها و�سط‬ ‫التوتر الناجم عن �سقوط القتلى‪.‬‬ ‫وق��د ل�ق��ي ارب �ع��ة ��ش�ب��ان م�صرعهم يف القطيف ال�ت��اب�ع��ة للمنطقة‬ ‫ال�شرقية ب�ين م���س��اء االح ��د واالرب� �ع ��اء‪ ،‬وذل ��ك ل�ل�م��رة االوىل م�ن��ذ بدء‬ ‫التظاهرات الربيع املا�ضي يف حني �سقط عدد من اجلرحى يف ال�سابق‪.‬‬ ‫وع�برت امل�صادر عن اعتقادها بان �سحب القوة التي انت�شرت اثناء‬ ‫احداث اال�سبوع املا�ضي هدفه تنفي�س االحتقان وتاليف االحتكاك املبا�شر‬ ‫خ�لال احياء ذك��رى عا�شوراء مع اقامة املجال�س احل�سينية ليال طوال‬ ‫ع�شرة ايام‪.‬‬ ‫ويتهم ابناء القطيف ال�سلطات ال�سعودية مبمار�سة التهمي�ش بحقهم‬ ‫يف الوظائف االدارية والع�سكرية وخ�صو�صا يف املراتب العليا‪.‬‬ ‫وقد طالب م�شاركون يف تظاهرات القطيف الربيع املا�ضي بتح�سني‬ ‫او�ضاعهم‪ ،‬فيما اطلق اخرون هتافات تندد بار�سال قوة درع اجلزيرة اىل‬ ‫البحرين‪.‬‬

‫كينيا تصدر مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني‬ ‫نريوبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�صدر قا�ض كيني ام�س االثنني مذكرة‬ ‫توقيف بحق الرئي�س ال�سوداين عمر الب�شري‬ ‫ال�صادر بحقه مذكرة توقيف من قبل املحكمة‬ ‫اجلنائية الدولية بتهم ابادة وارتكاب جرائم‬ ‫�ضد االن�سانية يف دارفور‪.‬‬ ‫وي�أتي القرار اث��ر طلب تقدم به الفرع‬ ‫الكيني للجنة الدولية للم�شرعني‪ ،‬ومفاده‬ ‫ان كينيا ال�ت��ي وق�ع��ت امل�ع��اه��دة الت�أ�سي�سية‬ ‫للمحكمة اجلنائية ال��دول�ي��ة مرغمة على‬ ‫توقيف الب�شري‪ ،‬وه��و م��ا مل يح�صل خالل‬ ‫زيارة قام بها الرئي�س ال�سوداين يف �أواخر �آب‬ ‫‪ 2010‬اىل نريوبي‪.‬‬

‫و�صرح قا�ضي املحكمة العليا نيكوال�س‬ ‫اوم�ب�ي�ج��ا ان "املحكمة ت���ص��در ب �ن��اء عليه‬ ‫مذكرة توقيف بحق عمر الب�شري‪ .‬ويعود اىل‬ ‫املدعي العام ووزي��ر االم��ن الداخلي ا�صدار‬ ‫ق ��رارات التوقيف يف ح��ال ع��اد الب�شري اىل‬ ‫كينيا"‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال �ف��رع ال�ك�ي�ن��ي ل�ل�ج�ن��ة الدولية‬ ‫للم�شرعني ندد يف طلبه الذي قدمه خالل‬ ‫عام ‪ 2010‬بقدوم الب�شري يف اواخر �آب ‪2010‬‬ ‫اىل كينيا‪ ،‬حل�ضور مرا�سم اعالن الد�ستور‬ ‫اجلديد‪ .‬ومل تقم ال�سلطات بتوقيفه �آنذاك‪،‬‬ ‫م ��ا اث� ��ار ان� �ت� �ق ��ادات ع ��دة م ��ن ق �ب��ل اال�سرة‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫وك �ت �ب��ت امل �ن �ظ �م��ة يف ال� �ط� �ل ��ب‪" :‬لقد‬

‫ح�ضر الب�شري اىل كينيا يف ‪ 27‬اب (‪)2010‬‬ ‫وال�سلطات الكينية جتاهلت التزاماتها ازاء‬ ‫القانون الدويل والقانون الكيني‪ ،‬ومل تطبق‬ ‫مذكرات التوقيف ال�صادرة بحقه"‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت امل �ح �ك �م��ة اجل �ن��ائ �ي��ة الدولية‬ ‫ا� �ص��درت يف ‪ 12‬مت��وز ‪ 2010‬م��ذك��رة توقيف‬ ‫ب �ح��ق ال �ب �� �ش�ير ب�ت�ه�م��ة ارت� �ك ��اب جم � ��زرة يف‬ ‫دارفور‪ ،‬وكانت ا�صدرت يف ‪ 4‬اذار مذكرة اوىل‬ ‫بتهمة ارت �ك��اب ج��رائ��م ح��رب وج��رائ��م �ضد‬ ‫االن�سانية‪.‬‬ ‫و�أدى ال �ن��زاع يف دارف ��ور ال��ذي ب��د�أ عام‬ ‫‪ 2003‬اىل �سقوط ‪ 300‬الف قتيل وتهجري ‪2,7‬‬ ‫مليون �شخ�ص بح�سب االمم املتحدة‪ ،‬بينما‬ ‫ت�شري اخلرطوم اىل �سقوط ‪� 10‬آالف قتيل‪.‬‬

‫طالب باال�ستماع ملطالب حركة (‪ 20‬فرباير) التي قاطعت االنتخابات‬

‫«العدالة والتنمية»‪ :‬العاهل املغربي يمكنه أن يختار‬ ‫من يشاء من حزبنا لرئاسة الوزراء‬

‫الرباط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع�ل��ن االم�ي�ن ال�ع��ام حل��زب ال�ع��دال��ة والتنمية‬ ‫اال��س�لام��ي ال�ف��ائ��ز يف االن�ت�خ��اب��ات الت�شريعية يف‬ ‫املغرب �أن امللك املغربي حممد ال�ساد�س ي�ستطيع ان‬ ‫يختار من ي�شاء من م�س�ؤويل احلزب لت�سميته رئي�سا‬ ‫للوزراء‪ ،‬فيما قلل وزي��ر اخلارجية الفرن�سي �آالن‬ ‫جوبيه من اهمية الفوز الذي حققه اال�سالميون‪.‬‬ ‫وق��ال عبد االل��ه بن ك�يران يف م�ؤمتر �صحايف‬ ‫يف الرباط‪" :‬نحن يف حزب العدالة والتنمية نعرف‬ ‫القانون‪ :‬يحق للملك ان يعني من ي�شاء من بني‬ ‫م�س�ؤويل حزبنا"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬اذا اخ�ت��ار امللك �شخ�صا اخ��ر غري‬ ‫االم�ين العام رئي�سا ل�ل��وزراء‪ ،‬ف��إن م�س�ؤويل حزبنا‬ ‫�سيجتمعون و�سيقررون املوقف الواجب تبنيه"‪.‬‬ ‫وق ��ال ب��ن ك�ي�ران اي���ض��ا‪�" :‬أدعو ال � ��وزراء (يف‬ ‫احلكومة املقبلة) اىل عدم اخلوف؛ ان امللك يعينهم‬

‫من اجل ان يعملوا"‪.‬‬ ‫وف ��از ا��س�لام�ي��و ح ��زب ال �ع��دال��ة وال�ت�ن�م�ي��ة يف‬ ‫االنتخابات الت�شريعية التي ج��رت يف ‪ 25‬ت�شرين‬ ‫ال �ث��اين‪ ،‬وح���ص��دوا اك�ثر م��ن رب��ع مقاعد الربملان‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫ومبوجب د�ستور جديد اقر بغالبية كبرية يف‬ ‫ا�ستفتاء جرى يف متوز‪� ،‬سيتعني على امللك املغربي‬ ‫حممد ال�ساد�س ت�سمية رئي�س ال��وزراء من احلزب‬ ‫احلا�صل على اكرب عدد من املقاعد يف الربملان‪ ،‬اي‬ ‫العدالة والتنمية‪.‬‬ ‫و�إذ ت �ط��رق اىل ح��رك��ة ‪ 20‬ف�براي��ر املعار�ضة‬ ‫التي تطالب با�صالح النظام ال�سيا�سي‪ ،‬اعلن بن‬ ‫كريان انه م�ستعد للقاء ممثليها "اعتبارا من هذا‬ ‫امل�ساء"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬اذا ك��ان��وا ي �ق��ول��ون ام� ��ورا جدية‬ ‫فينبغي اال�ستماع اليهم‪ .‬اذا كان مغربي واحد يقول‬ ‫امورا جدية فيجب اال�صغاء اليه‪ .‬انهم باالالف (يف‬

‫حركة ‪ 20‬فرباير)"‪.‬‬ ‫ومل ي�شارك ح��زب ال�ع��دال��ة والتنمية يف هذه‬ ‫احلركة املعار�ضة التي ت�ضم ا�سالميني و�أحزابا من‬ ‫الي�سار‪.‬‬ ‫و�أك ��د ب��ن ك�ي�ران ال ��ذي اب ��دى اخ�ي�را انفتاحا‬ ‫كبريا على الدول الغربية ان "عالقاتنا مع اوروبا‬ ‫و�أمريكا لها بعد فل�سفي وتاريخي‪� ،‬شئنا ذل��ك ام‬ ‫ال"‪ .‬و�أ� �ض��اف‪" :‬ال ميكن الي ح��زب ان يغري هذا‬ ‫االجتاه"‪ ،‬م�شددا من جهة اخ��رى على ان العرب‬ ‫"اخواننا"‪.‬‬ ‫من جهة اخرى قلل �آالن جوبيه ام�س االثنني‬ ‫م��ن اه�م�ي��ة ال �ف��وز ال ��ذي ح�ق�ق��ه اال� �س�لام �ي��ون يف‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات الت�شريعية املغربية‪ ،‬م ��ؤك��دا ان�ه��م ال‬ ‫ميلكون االغلبية املطلقة وك��ان��وا يف اال�صل جزءا‬ ‫من الربملان ال�سابق‪.‬‬ ‫وق��ال جوبيه الذاع��ة فران�س ان�ف��و‪" :‬اريد ان‬ ‫ا�ؤك ��د ان احل��زب ال��ذي ج��اء يف الطليعة والبعيد‬

‫ع��ن االغلبية املطلقة مب��ا ان��ه ي�شغل ح��واىل مئة‬ ‫مقعد من ا�صل حواىل ‪ ،400‬كان ممثال يف الربملان‬ ‫املغربي ال�سابق"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬انتخابات املغرب ج��رت يف �شروط‬ ‫ج� �ي ��دة ك �م ��ا يف ت ��ون �� ��س و�أع � �ط� ��ت ن �ت �ي �ج��ة يجب‬ ‫احرتامها"‪.‬‬ ‫وق��ال جوبيه‪" :‬انه حزب مواقفه معتدلة‪ .‬ال‬ ‫ميكننا االن�ط�لاق م��ن م�ب��د�أ ان ك��ل ح��زب مرجعه‬ ‫اال�سالم يجب ان يدان"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪�" :‬سيكون ذلك خط�أ تاريخيا‪ .‬علينا‬ ‫بالعك�س‪ ،‬التحدث اىل الذين ال يتجاوزون اخلطوط‬ ‫احلمر التي هي خطوطنا‪ ،‬اي اح�ترام االنتخابات‬ ‫ودولة القانون وحقوق االن�سان واملر�أة"‪.‬‬ ‫ومل يو�ضح الوزير الفرن�سي ما اذا كان ات�صل‬ ‫بعبد االل��ه بن ك�يران االم�ين العام حلزب العدالة‬ ‫وال �ت �ن �م �ي��ة امل �غ��رب��ي ل�ت�ه�ن�ئ�ت��ه ع �ل��ى ف ��وز ح��زب��ه يف‬ ‫االنتخابات الت�شريعية‪.‬‬

‫‪ 19‬قتيالً واملعلم يدعو العرب إىل الرتاجع عن قراراتهم‬ ‫دم�شق ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب‪ ،).‬وكاالت‬ ‫دعا وزير اخلارجية ال�سورية وليد املعلم‬ ‫االث�ن�ين ال ��وزراء ال�ع��رب اىل "الرتاجع عن‬ ‫قراراتهم" ال�ت��ي ات�خ��ذوه��ا االح ��د‪ ،‬وق�ضت‬ ‫ب �ف��ر���ض ع �ق��وب��ات اق �ت �� �ص��ادي��ة ع �ل��ى النظام‬ ‫ال�سوري‪ ،‬منددا بـ"احلرب االقت�صادية" على‬ ‫بالده‪.‬‬ ‫ميدانيا‪ ،‬اعلنت الهيئة ال�ع��ام��ة للثورة‬ ‫ال�سورية مقتل ت�سعة ع�شر �شخ�صا بر�صا�ص‬ ‫ق��وات االم��ن يف مناطق متفرقة من �سوريا‪،‬‬ ‫يف ح�ين ت��وا��ص�ل��ت ال���ض�غ��وط ال��دول �ي��ة على‬ ‫��س��وري��ا‪ ،‬واع�ل�ن��ت جلنة حتقيق دول�ي��ة تابعة‬ ‫ل�لامم املتحدة ح��ول االح ��داث يف �سوريا يف‬ ‫تقرير �صدر االثنني يف جنيف ان قوات االمن‬ ‫ال�سورية ارتكبت "جرائم �ضد االن�سانية"‬ ‫ل ��دى ق �م��ع ال �ت �ظ��اه��رات امل �ن��اه �� �ض��ة لنظام‬ ‫الرئي�س ب�شار اال�سد‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ع�ل��م يف م ��ؤمت��ر ��ص�ح��ايف عقده‬ ‫يف دم�شق يف ا�شارة اىل هذه العقوبات‪" :‬اذا‬ ‫اع��اد العرب النظر يف قراراتهم واجراءاتهم‬ ‫االقت�صادية و�أع�ل�ن��وا التزامهم بن�ص وروح‬ ‫خ�ط��ة ال�ع�م��ل ال �ع��رب��ي‪ ،‬ف�سيفتح ه��ذا االمر‬ ‫الباب امام تعاون يف امل�ستقبل"‪.‬‬ ‫ولت�أكيد م�ستوى التوتر الذي و�صلت اليه‬ ‫العالقة بني �سوريا واجلامعة العربية اتهم‬

‫وزير اخلارجية ال�سوري وليد املعلم‬

‫املعلم اجلامعة بانها "اغلقت كل النوافذ"‬ ‫باقرارها هذه العقوبات االقت�صادية‪ ،‬واعترب‬ ‫ان ال�بروت��وك��ول ال��ذي ينظم بعثة مراقبي‬ ‫اجل��ام �ع��ة يف � �س��وري��ا ي�ت���ض�م��ن "م�سا�سا"‬ ‫بال�سيادة الوطنية‪.‬‬ ‫واعترب املعلم ان وزراء اخلارجية العرب‬ ‫"بالقرار الذي اتخذوه اغلقوا كل النوافذ‬

‫(‪ )...‬وك �م��ا ت �ع��رف��ون ه �ن��اك ب�ع����ض اع�ضاء‬ ‫اجلامعة يدفعون االمور باجتاه التدويل"‪.‬‬ ‫كما اتهم املعلم الدول العربية بـ"رف�ض‬ ‫االعرتاف بوجود جماعات م�سلحة ارهابية"‬ ‫يف �سوريا‪.‬‬ ‫كما اكد املعلم اي�ضا رف�ض �سوريا خلطة‬ ‫اجلامعة العربية للحوار يف القاهرة وت�شكيل‬ ‫حكومة وحدة وطنية مع املعار�ضة‪.‬‬ ‫وهاجم املعلم ب�شدة العقوبات االقت�صادية‬ ‫العربية بحق �سوريا‪ ،‬واعترب ان البند الوارد‬ ‫يف ه��ذه ال�ع�ق��وب��ات ب���ش��أن وق��ف التعامل مع‬ ‫البنك املركزي ال�سوري هو مبثابة "�إعالن‬ ‫ح��رب اق�ت���ص��ادي��ة م��ن وج �ه��ة ن�ظ��ر القانون‬ ‫الدويل"‪.‬‬ ‫وردا ع �ل��ى م ��ا ي�ت�ع�ل��ق ب�ت�ج�م�ي��د ا�صول‬ ‫�سورية قال املعلم انه مت "�سحب ‪ 95‬يف املئة‬ ‫من الودائع ال�سورية يف الدول العربية"‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪" :‬كلنا ن�ع�ل��م ان امل���س�ت�ه��دف هو‬ ‫ال�شعب ال�سوري"‪.‬‬ ‫وردا ع �ل ��ى � � �س � ��ؤال ي �ت �ع �ل��ق باحل�صار‬ ‫االقت�صادي‪ ،‬قال املعلم‪�" :‬سوريا بلد يعتمد‬ ‫يف �ستني باملئة على االنتاج الزراعي‪ ،‬مبعنى‬ ‫ان ال خ��وف اطالقا على �شعبنا من ج��وع او‬ ‫ب��رد الن�ن��ا ننتج ونلب�س م��ن ان�ت��اج�ن��ا ون�أكل‬ ‫م��ن انتاجنا" م�ضيفا‪" :‬قد ن�ت��أث��ر ببع�ض‬ ‫الكماليات"‪.‬‬

‫وردا على قول وزير اخلارجية الفرن�سي‬ ‫االن جوبيه ان اي��ام النظام ال�سوري "باتت‬ ‫معدودة"‪ ،‬ق ��ال امل �ع �ل��م "اقول ل ��ه (عي�ش‬ ‫وبت�شوف) اذا كتب له اهلل طول العمر"‪.‬‬ ‫وغ� ��داة ف��ر���ض ال �ع �ق��وب��ات االقت�صادية‬ ‫العربية على النظام ال�سوري جتمع ع�شرات‬ ‫الآالف من املتظاهرين االثنني يف‬ ‫دم�شق الدانة هذه االجراءات‪.‬‬ ‫وحت � ��دث � ��ت وك � ��ال � ��ة االن � �ب� ��اء‬ ‫ال �� �س��وري��ة (� �س��ان��ا) ع��ن جتمعات‬ ‫مم� ��اث � �ل� ��ة يف ح � �ل� ��ب واحل� ��� �س� �ك ��ة‬ ‫(�شمال)‪.‬‬ ‫م��ن جهة ثانية اعلنت جلنة‬ ‫حتقيق دول�ي��ة ح��ول االح ��داث يف‬ ‫�سوريا يف تقرير �صدر االثنني يف‬ ‫جنيف ان ق��وات االم��ن ال�سورية‬ ‫ارتكبت "جرائم �ضد االن�سانية"‬ ‫ل��دى قمع ال�ت�ظ��اه��رات املناه�ضة‬ ‫لنظام الرئي�س ب�شار اال�سد‪.‬‬ ‫ويف ردود ال �ف �ع��ل ع �ل��ى قرار‬ ‫اجلامعة العربية ر�أى ح��زب اهلل‬ ‫اللبناين االثنني ان هذه العقوبات‬ ‫"�سابقة خطرية"‪ ،‬و"�أمر معيب"‪،‬‬ ‫حم ��ذرا م��ن حت��ول اجل��ام�ع��ة اىل‬ ‫"اداة يف يد االدارة االمريكية"‪.‬‬ ‫م � ��ن ج ��ان� �ب� �ه ��ا‪ ،‬دع� � ��ت كتلة‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫"العراقية" الربملانية بزعامة رئي�س الوزراء‬ ‫اال� �س �ب��ق اي� ��اد ع�ل��اوي احل �ك��وم��ة ال�سورية‬ ‫االثنني اىل "تنفيذ قرارات اجلامعة العربية‬ ‫ب���ش�ك��ل �سريع" ب �ه��دف "تفادي �أي تدخل‬ ‫اجنبي يف �ش�ؤونها"‪.‬‬ ‫ك �م��ا اف� ��اد م �� �ص��در دب �ل��وم��ا� �س��ي اوروب� ��ي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫ر��س�م��ي ان االحت ��اد االوروب � ��ي ي�ع�ت��زم فر�ض‬ ‫جمموعة ثانية م��ن ال�ع�ق��وب��ات على �سوريا‬ ‫تهدف ب�صورة اجمالية اىل "قطع م�صادر‬ ‫ال�ت�م��وي��ل ع��ن النظام" ع�ل��ى ان ت�ط��رح على‬ ‫وزراء اخلارجية االوروب �ي�ين خ�لال اجتماع‬ ‫اخلمي�س يف بروك�سل القرارها‪.‬‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫طقس بارد يف األيام الثالثة املقبلة وأمطار‬ ‫متفرقة الخميس‬

‫الثالثاء ‪ 4‬حمرم ‪ 1433‬هـ ‪ 29 -‬ت�شرين ثاين ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫العدد ‪1780‬‬

‫انتهاء الشغب وعودة الحياة‬ ‫الطبيعية يف السلط‬ ‫ال�سلط‪ -‬برتا‬ ‫ع��ادت احل�ي��اة الطبيعية اىل مدينة ال�سلط‬ ‫بعد ان �شهدت منذ ظهر ام�س االول �أحداث �شغب‬ ‫وا�شتباكات بعد تعر�ض جامعة البلقاء التطبيقية‬ ‫اىل ت��را��ش��ق م��ن خ��ارج اال� �س��وار و�إط�ل�اق عيارات‬ ‫نارية على خلفية م�شاجرة حدثت يوم اخلمي�س‬ ‫املا�ضي بني جمموعتني من ال�شباب‪.‬‬ ‫و�أكد حمافظ البلقاء فواز �إر�شيدات لـ(برتا)‬ ‫ان احلياة الطبيعية عادت اىل طبيعتها يف مدينة‬ ‫ال���س�ل��ط ب�ع��د ات �ف��اق �أه� ��ايل امل��دي �ن��ة ع�ل��ى تهدئة‬ ‫الو�ضع‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار ار� �ش �ي��دات اىل االج �ت �م��اع ال ��ذي عقد‬ ‫ي��وم ام�س م��ع رئي�س جامعة البلقاء التطبيقية‬ ‫واع�ضاء الهيئة التدري�سية فيها لتهدئة الو�ضع‬

‫و�ضبط النف�س ل��دى الطلبة‪ ،‬م ��ؤك��دا ان��ه �سيتم‬ ‫�إي �ق��اع العقوبة ال�لازم��ة على الطلبة املت�سببني‬ ‫وامل���ش��ارك�ين يف ال���ش�ج��ار ال ��ذي ح��دث داخ ��ل حرم‬ ‫اجلامعة‪.‬‬ ‫و�أكد ان تهجم جمموعات من ال�شباب الذين‬ ‫توجهوا من جامعة البلقاء اىل و�سط املدينة على‬ ‫قوات الأمن باحلجارة والذي �أ�سفر عن �إ�صابة ‪12‬‬ ‫ف��ردا من ق��وات االم��ن دون �إ�صابات بني ال�شباب‬ ‫هي امتداد مل�شكلة ال�شباب يف اجلامعة وال �سبب‬ ‫�آخر لها‪.‬‬ ‫وا��ض��اف �أن��ه نتج ع��ن اح��داث ال�شغب تك�سري‬ ‫ع��دد م��ن امل�ن���ش��آت وامل�م�ت�ل�ك��ات ال�����ام��ة واخلا�صة‬ ‫و�إغ�ل�اق ال���ش��وارع ب��االط��ارات امل�شتعلة واحلجارة‬ ‫واحل��اوي��ات‪ ،‬م�شريا اىل ان ك��وادر بلدية ال�سلط‬ ‫الكربى با�شرت ب�إزالتها وتنظيف ال�شوارع‪.‬‬

‫الحكم يف الجزائر على مصري بالسجن‬ ‫عشر سنوات بتهمة التجسس‬ ‫اجلزائر‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�صدرت حمكمة اجلنايات بوهران يف غرب‬ ‫اجل��زائ��ر حكما بال�سجن لع�شر ��س�ن��وات بحق‬ ‫مواطن م�صري وام��ر�أة جزائرية �أدينا بتهمتي‬ ‫"التج�س�س" و"اخليانة"‪ ،‬كما افادت �صحيفة‬ ‫"لوكوتيديان دورون" �أم�س‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة التي ت�صدر من وهران‬ ‫(‪ 430‬كلم غرب اجلزائر) ان "املواطن امل�صري‬ ‫حممد اح�م��د حممد اب��راه�ي��م (‪ 27‬ع��ام��ا) من‬ ‫اال��س�ك�ن��دري��ة ح�ك��م ع�ل�ي��ه م��ع ج��زائ��ري��ة تدعى‬ ‫ف�ي�روز ب��ال���س�ج��ن ع���ش��ر � �س �ن��وات ب�ع��د ادانتهما‬ ‫بتهمتي التج�س�س واخليانة"‪.‬‬ ‫و�أك��دت ال�صحيفة ان "الكثري من اال�سئلة‬ ‫اال�سا�سية مل يتم االجابة عنها خالل املحاكمة‪،‬‬ ‫مثل لأي دول��ة يعمل ه��ذا اجلا�سو�س وم��ا هي‬ ‫القيمة احلقيقية لل�صور حمل االتهام؟"‪.‬‬ ‫ومت القب�ض على املتهمني يف ت�شرين االول‬ ‫‪ 2008‬بعد العثور على قر�ض م�ضغوط يت�ضمن‬ ‫�صورا التقطت بداخل املنطقة ال�صناعية لأرزيو‬ ‫بوهران‪.‬‬ ‫وكان حممد ابراهيم دخل اجلزائر يف متوز‬ ‫م��ن نف�س ال�ع��ام للعمل كغوا�ص ل��دى ال�شركة‬

‫امل �� �ص��ري��ة "�سب � �س��ي ب�ت�رول �ي��و �سريفي�س"‬ ‫املتخ�ص�صة يف �أ�شغال حتت البحر حل�ساب �شركة‬ ‫النفط اجلزائرية �سوناطراك‪.‬‬ ‫وق� ��ال االدع� � ��اء �إن ال �� �ص��ور امل�ل�ت�ق�ط��ة هي‬ ‫ملناطق ممنوعة م��ن الت�صوير ب�سبب طابعها‬ ‫"اال�سرتاتيجي"‪ ،‬و�إن املتهم تلقى مقابلها مبلغ‬ ‫الف يورو وهدايا ثمينة‪ ،‬بح�سب ال�صحيفة‪.‬‬ ‫ورد املتهم �أن ال�صور كانت موجهة لتعريف‬ ‫نف�سه لع�شيقته اجل��زائ��ري��ة ال�ق��اط�ن��ة بوالية‬ ‫�سطيف (‪ 300‬كلم �شرق اجلزائر) والتي "تعرف‬ ‫عليها ع��ن ط��ري��ق طلب رق��م ه��ات��ف بامل�صادفة‬ ‫ومل يتمكن م��ن االل �ت �ق��اء ب�ه��ا ب�سبب ظروفه‬ ‫املهنية"‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه املحاكمة الثانية بعد النق�ض يف‬ ‫احلكم الذي �صدر يوم ‪ 16‬ت�شرين الثاين ‪2009‬‬ ‫والقا�ضي ب�إنزال عقوبة ال�سجن ‪� 15‬سنة بحق‬ ‫املتهم امل�صري و‪� 10‬سنوات باملتهمة اجلزائرية‪.‬‬ ‫وق��د طالب ممثل النيابة العامة بتطبيق‬ ‫ال�ق��ان��ون و"االبقاء ع�ل��ى نف�س ال�ع�ق��وب��ة التي‬ ‫انزلت على املتهمني خالل املحاكمة االوىل"‪.‬‬ ‫وم��ن جهته‪ ،‬التم�س الدفاع ال�براءة "لأنه‬ ‫م ��ن ال �� �س �ه��ل ال ��و� �ص ��ول اىل امل ��واق ��ع ال �ت��ي مت‬ ‫ت�صويرها عن طريق االنرتنت"‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يكون الطق�س خالل االيام الثالثة املقبلة باردا ن�سبيا نهارا وباردا ليال‪ ،‬والرياح �شرقية �إىل‬ ‫جنوبية �شرقية معتدلة ال�سرعة وفق دائرة االر�صاد اجلوية‪ .‬وتظهر يوم اخلمي�س املقبل الغيوم‬ ‫على ارتفاعات خمتلفة‪ ،‬ويحتمل �سقوط زخ��ات خفيفة من املطر �أثناء النهار‪ ،‬وتكون الرياح‬ ‫جنوبية �شرقية معتدلة ال�سرعة تن�شط �أحيانا وتتحول بعد الظهر �إىل �شمالية غربية‪.‬‬ ‫�أما درج��ات احل��رارة فترتاوح العظمى وال�صغرى املتوقعة يف مدينة عمان للأيام الثالثة‬ ‫املقبلة بني ‪ 16‬و‪ 4‬درج��ات ويف املناطق ال�شمالية بني ‪ 16‬و‪ 3‬واملناطق اجلنوبية ‪ 16‬و‪ 2‬ومناطق‬ ‫االغوار ‪ 20‬و‪ 10‬ويف خليج العقبة ‪ 22‬و‪ 8‬درجات‪.‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫مفاجأة للرجال‪ ..‬املرأة ليست‬ ‫أكثر ثرثرة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬رائد رمان‬ ‫�أث� �ب� �ت ��ت درا�� � �س � ��ة علمية‬ ‫�أمريكية حديثة �أن املر�أة لي�ست‬ ‫�أكرث ثرثرة من الرجل‪.‬‬ ‫وح� � ��� � �س � ��ب ف � � ��ري � � ��ق م ��ن‬ ‫الباحثني بجامعتي تك�سا�س‬ ‫و�أري� � ��زون� � ��ا ق ��ام ��ا با�ستخدم‬ ‫م �� �س �ج�ل�ات رق� �م� �ي ��ة ت�سجل‬ ‫الأح��ادي��ث خ�لال ‪� 17‬ساعة يف‬ ‫ال�ي��وم‪ ،‬ف ��إن ال��رج��ال والن�ساء‬ ‫يتفوهون يوميا بعدد الكلمات‬ ‫ن�ف���س�ه��ا ت�ق��ري�ب��ا ح�ي��ث تتفوه‬ ‫الن�ساء بحوايل ‪ 16215‬كلمة‪،‬‬ ‫باملقابل يتفوه الرجال ‪15669‬‬ ‫كلمة �أي بفارق ‪ 546‬كلمة‪.‬‬ ‫ع�ب��داهلل جميل "مندوب‬ ‫مبيعات" يو�ضح لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أن احل �ي��اة مليئة بامل�شكالت‬ ‫وال � �ع� ��وائ� ��ق ون � �ح ��ن بحاجة‬ ‫ل �ت �ف��ري��غ ه �م��وم �ن��ا باحلديث‬ ‫الطويل للتخل�ص من م�شاعر‬ ‫االح�ب��اط والتوتر والإكتئاب‬ ‫الذي يرافقنا‪.‬‬ ‫ي� � �ع �ت��رف �أن ال � ��رج � ��ال‬ ‫ي �ك�ث�رون م��ن ال �ك�ل�ام‪ ،‬ولكنه‬ ‫�آثر ت�سمية ذلك بـ"الدرد�شة"‬ ‫ال ال�ثرث��رة‪ ،‬باعتبارها كلمة‬ ‫خفيفة ال�ظ��ل والإي �ح��اء‪ ،‬كما‬ ‫يقول‪.‬‬ ‫ي�ضيف ج �م��ال �أن ��ه "من‬ ‫ال� ��� �ض ��روري ان ن ��درد� ��ش مع‬ ‫�أ�شخا�ص نثق بهم‪ ،‬لأن "كتم"‬ ‫ك ��ل م ��ا ي �ع �ت �ل��ج يف �صدورنا‬ ‫وع� ��دم ال �ب��وح ب��ه ��س�ي��ول��د مع‬ ‫م��رور ال��زم��ن االنفجار الذي‬ ‫ال يحمد ع�ق�ب��اه‪ ،‬فالدرد�شة‬ ‫�أم � ��ر ال ب ��د م �ن��ه ل �ن��زي��ح عن‬ ‫كواهلنا بع�ضا مما ت�ضيق به‬ ‫�صدورنا"‪.‬‬ ‫ع� �م ��رو حم �م��د "تاجر"‬ ‫يرف�ض القول �إن الرجل �أكرث‬

‫ث��رث��رة م��ن امل � ��ر�أة �أو مت�ساو‬ ‫معها‪ ،‬فهو يعترب �أن احلقيقة‬ ‫عك�س ذلك‪ ،‬فالن�ساء ثرثارات‬ ‫مهذارات‪ ،‬بح�سب قوله‪.‬‬ ‫عمرو ال يجد كثري عناء‬ ‫يف �إثبات ما يقول‪ ،‬فهو يدعو‬ ‫�إىل م��راق�ب��ة �أي ام��ر�أت�ي�ن يف‬ ‫ال�سوق �أو يف و�سيلة موا�صالت‬ ‫ع��ام��ة‪ ،‬ل�ي�ت�ب�ين ل��ه ��ص�ح��ة ما‬ ‫يزعم‪.‬‬ ‫يف ب � � � �ح � � ��ث جل � ��ام� � �ع � ��ة‬ ‫كاليفورنيا الأمريكية‪ ،‬ن�شرت‬ ‫ح�صيلته يف دورية "مراجعات‬ ‫يف ال�سيكولوجية ال�شخ�صية‬ ‫واالجتماعية"‪ ،‬وج � ��د �أن‬

‫الرجال كانوا �أك�ثر ثرثرة يف‬ ‫�أح��وال بعينها‪ ،‬خا�صة عندما‬ ‫يتحدثون �إىل جمموعات من‬ ‫النا�س �أو �إىل الغرباء‪.‬‬ ‫تقول ابت�سام خليل التي‬ ‫ت�ع�م��ل مم��ر� �ض��ة �إن الرثثرة‬ ‫ع � �ن� ��د ال � � ��رج � � ��ال م � ��وج � ��ودة‬ ‫ونتائجها �أ�سو�أ من تلك التي‬ ‫ل��دى الن�ساء‪ ،‬مبينة �أن املر�أة‬ ‫معذورة يف ثرثرتها لأنها‬ ‫�أك�ثرع��ر� �ض��ة للأمرا�ض‬ ‫النف�سية م��ن ال��رج��ل ب�سبب‬ ‫ال�ضغوطات التي تواجهها يف‬ ‫احل�ي��اة‪� ،‬سواء االجتماعية �أو‬ ‫النف�سية �أو نتيجة تركيبتها‬

‫انكماش منطقة اليورو يهدد كل الدول الغنية‬ ‫باري�س ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ح� � � ��ذرت م �ن �ظ �م ��ة ال � �ت � �ع � ��اون والتنمية‬ ‫االقت�صادية ام�س االثنني من ان منطقة اليورو‬ ‫دخلت مرحلة "انكما�ش طفيف" على ما يبدو‬ ‫واقت�صادها ميكن ان يعاين من الركود يف ‪2012‬‬ ‫ب�سبب ازم��ة ال��دي��ون ال�ت��ي ق��د ت ��ؤدي اذا حدث‬ ‫"امر �سلبي كبري" اىل �آث��ار "مدمرة" لكل‬ ‫الدول الغنية‪.‬‬

‫وخ �ف �� �ض��ت امل �ن �ظ �م��ة يف ت �ق��ري��ره��ا ن�صف‬ ‫ال�سنوي ح��ول الآف��اق االقت�صادية‪ ،‬تقديراتها‬ ‫ال�سابقة التي تعود اىل ايار املا�ضي‪.‬‬ ‫وحذرت وكالة موديز للت�صنيف االئتماين‬ ‫م��ن ان تفاقم ازم��ة ال��دي��ون يف منطقة اليورو‬ ‫ي �ه��دد ال �ت �� �ص �ن �ي �ف��ات االئ �ت �م��ان �ي��ة ل �ك��ل ال� ��دول‬ ‫االوروبية بدون ا�ستثناء‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال ��وك ��ال ��ة االم�ي�رك �ي ��ة يف "تعليق‬ ‫خا�ص" ب���ش��أن ال ��دول االوروب �ي��ة ان�ه��ا ال تزال‬

‫تعترب ان هذه الدول �ستحافظ على وحدتها من‬ ‫دون ان تتعر�ض اي منها لتعرث مايل �شبيه مبا‬ ‫ح�صل يف اليونان ولكنها يف الوقت نف�سه ت�ؤكد‬ ‫انه حتى هذا "ال�سيناريو ‪+‬االيجابي‪ +‬يحمل يف‬ ‫طياته نتائج �سلبية للغاية لت�صنيفات" الدول‬ ‫االوروبية"‪.‬‬ ‫وا� �ض ��اف ��ت م ��ودي ��ز‪ ،‬ال �ت��ي ح � ��ذرت م�ؤخرا‬ ‫م��ن ان فرن�سا ق��د تفقد ت�صنيفها االئتماين‬ ‫امل�م�ت��از "ايه اي��ه ايه" وال ��ذي ي�سمح لباري�س‬

‫باالقرتا�ض من اال�سواق بفوائد متدنية‪ ،‬ان ايا‬ ‫من الدول االوروبية‪ ،‬مبا فيها تلك التي تعترب‬ ‫اقت�صاداتها من االكرث متانة‪ ،‬كهولندا والنم�سا‬ ‫وفنلندا وحتى املانيا‪ ،‬لي�ست يف من�أى عن خف�ض‬ ‫ت�صنيفها‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال��وك��ال��ة "ان ا� �س �ت �م��رار التفاقم‬ ‫ال�سريع الزمة الديون ال�سيادية وديون امل�صارف‬ ‫يف منطقة ال �ي��ورو ي�ه��دد الت�صنيف االئتماين‬ ‫جلميع الدول االوروبية"‪.‬‬ ‫وتابعت موديز "يف الوقت الذي متتلك فيه‬ ‫منطقة اليورو با�سرها قوة اقت�صادية ومالية‬ ‫هائلة ف��ان �ضعف م�ؤ�س�ساتها ي��وا��ص��ل تعميق‬ ‫االزمة ويلقي بظالله على ت�صنيفات" الديون‬ ‫ال�سيادية لدولها‪.‬‬ ‫يذكر �أن منطقة اليورو تنوي االف��راج عن‬ ‫م�ساعدة حيوية لليونان وتبدا اخ�يرا بتقدمي‬ ‫دعم مايل كبري ل�صندوق االنقاذ‪ ،‬بينما يت�سع‬ ‫حجم االزم��ة ب�شكل خطري مع توقع عقد قمة‬ ‫اوروبية جديدة حا�سمة يف غ�ضون ع�شرة ايام‪.‬‬ ‫وبح�سب عدة م�صادر اوروب�ي��ة‪ ،‬فان �صرف‬ ‫ه��ذه ال��دف�ع��ة ي�سري يف االجت ��اه ال�صحيح بعد‬ ‫ا�شهر من الرتدد‪.‬‬ ‫وق ��د خ �ط��ا زع �ي��م امل �ع��ار� �ض��ة ال�ي�م�ي�ن�ي��ة يف‬ ‫اليونان انطوني�س �سامارا�س الذي كان يرف�ض‬ ‫حتى االن املوافقة على مطالبة منطقة اليورو‬ ‫و�صندوق النقد ال��دويل بالتزام خطي بتنفيذ‬ ‫اال�صالحات التي وافقت عليها احلكومة‪ ،‬خطوة‬ ‫اىل االمام‪.‬‬ ‫ووج��ه ر�سالة اىل اب��زر ال�ق��ادة االوروبيني‪،‬‬ ‫م�ؤكدا انه "يدعم اهداف" خطة االنقاذ رغم‬ ‫دعوته اىل بع�ض التعديالت "ل�ضمان جناح"‬ ‫الربنامج‪.‬‬ ‫واعلن م�صدر حكومي اوروب��ي "�سرنى ما‬ ‫اذا كان هناك غمو�ض‪ ،‬واىل اي حد يتقدم تنفيذ‬ ‫خطة اال�صالح يف اليونان"‪.‬‬ ‫و�ستعكف منطقة ال �ي��ورو خ�صو�صا على‬ ‫ور��ش��ة عمل ال ت��زال غ�ير مكتملة رغ��م انت�شار‬ ‫ازم� ��ة ال ��دي ��ون امل�ل�ت�ه�ب��ة‪ :‬وت�ت�م�ث����ل ال��ور� �ش��ة يف‬ ‫��ص�ن��دوق منطقة ال �ي��ورو الن�ق��اذ ال�ب�ل��دان التي‬ ‫تواجه �صعوبات مالية والذي يحتاج اىل تعزيز‬ ‫لتفادي انتقال العدوى اىل ايطاليا وا�سبانيا‪.‬‬ ‫وات�ف��ق االع���ض��اء ال�سبعة ع�شر يف منطقة‬ ‫اليورو على حتويل ال�صندوق اىل �آلية �ضمانات‬ ‫يكون الهدف منها حث امل�ستثمرين على �شراء‬ ‫دي��ون البلدان ال�ضعيفة ع�بر �ضمان ج��زء من‬ ‫خ�سائرها املحتملة‪ .‬وه�ن��اك خيار اخ��ر يهدف‬ ‫اىل ج��ذب امل�ستثمرين م��ن اخل ��ارج اىل هيئة‬ ‫"ا�ستثمار م�شرتك" ت���ض��اف اىل ال�صندوق‬ ‫االوروب��ي لالنقاذ امل��ايل ثم �شراء دي��ون الدول‬ ‫التي متر ب�صعوبات‪.‬‬

‫ال �ب �ي��ول��وج �ي��ة‪ ،‬ع �ل��ى اعتبار‬ ‫ال�ثرث��رة �إح��دى ط��رق العالج‬ ‫النف�سي ل�ه��ا‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫ان � �ه ��ا و� �س �ي �ل ��ة مت� �ن ��ع ظهور‬ ‫�أم � ��را� � ��ض ع � ��دي � ��دة‪ ،‬بح�سب‬ ‫قولها‪.‬‬ ‫ابت�سام ال ترى يف الرثثرة‬ ‫�شيئا ينتق�ص من قيمة املر�أة‪،‬‬ ‫لذلك تن�صح الن�ساء باللجوء‬ ‫�إليها مع احلر�ص على انتقاء‬ ‫الأ��ش�خ��ا���ص ال��ذي��ن يتمتعون‬ ‫ب�صفات �أخالقية‬ ‫ولديهم القدرة على �سماع‬ ‫هموم وم�شاكل الآخرين دون‬ ‫ال�ت�ط��رق لها �أو ن�شرها �أمام‬

‫النا�س‪.‬‬ ‫ت� � � ��ؤك � � ��د ف� � ��ات� � ��ن �سعيد‬ ‫م�ع�ل�م��ة‪�" -‬أن م�ي��ل الن�ساء‬‫�إىل ال �ث��رث � ��رة ي� ��رج� ��ع �إىل‬ ‫عامل ف�سيولوجي يجعل من‬ ‫حم�صولهن اللغوي وقدرتهن‬ ‫ع �ل��ى ال �ك�ل�ام ي �ف��وق الرجال‬ ‫بدرجة كبرية‏"‏‪.‬‬ ‫لفاتن مفهوم ع��ن معنى‬ ‫ال�ث�رث ��رة‪ ،‬ف �ه��ي ت�ع�ت�ق��د �أنها‬ ‫�إذا ك��ان��ت ع�م��ا ي�خ��اجل�ن��ا من‬ ‫هموم وم�شاكل للتخفيف عن‬ ‫�أنف�سنا ومن �أجل البحث عن‬ ‫حلول‪ ،‬فال �شك �أنها مقبولة‬ ‫وال تعترب مرفو�ضة‪ ،‬على حد‬ ‫قولها‪.‬‬ ‫تقول حياة حممود ‪-‬ربة‬ ‫بيت‪ -‬م��ن امل�لاح��ظ �أن �أغلب‬ ‫الن�ساء يتذمرن من قلة حديث‬ ‫�أزواج �ه��ن �إل�ي�ه��ن‪ ،‬م ��ؤك��دة �أن‬ ‫الأزواج يرثثرون فيما بينهم‪،‬‬ ‫لكنهم ال يف�ضلون اال�ستماع‬ ‫�إىل الأح��ادي��ث ال�ف��ارغ��ة التي‬ ‫ت �خ��رج م��ن زوج��ات �ه��م‪ ،‬لذلك‬ ‫جن��د �أن امل��ر�أة ه��ي امليالة �إىل‬ ‫فتح احلديث فهذه طريقتها‬ ‫ل �� �ش��د االن �ت �ب��اه ل �ه��ا و�إىل ما‬ ‫حدث معها"‪.‬‬ ‫ح �ي��اة ل��دي�ه��ا وج �ه��ة نظر‬ ‫يف امل��و��ض��وع‪ ،‬فهي تعتقد �أنه‬ ‫علينا التفريق بني الف�ضف�ضة‬ ‫وال �ث��رث � ��رة‪ ،‬ف� � � ��الأوىل ال بد‬ ‫منها لكال اجلانبني لتفريغ‬ ‫ال�شحنات ال�سالبة خوفا من‬ ‫حدوث‬ ‫�أ� �ض��رار نف�سية وحياتية‪،‬‬ ‫والثانية لها �أ�ضرار اجتماعية‬ ‫و��ص�ح�ي��ة‪ ،‬م��ن ��ض�ي��اع للوقت‬ ‫واجل� � �ه � ��د ون � �� � �ش� ��وء ال� �ت ��وت ��ر‬ ‫وامل�شاكل الأ�سرية‪ ،‬والإهمال‬ ‫االجتماعي‪ ،‬وه��ذه ال ب��د من‬ ‫االبتعاد عنها قدر امل�ستطاع‪.‬‬

‫العفو عن خمسة محكومني يف‬ ‫اإلمارات ملطالبتهم بالديمقراطية‬

‫املحكمة االحتادية العليا الإماراتية‬

‫دبي ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق��رر الرئي�س االم��ارات��ي ال�شيخ خليفة بن زاي��د �آل نهيان‬ ‫�أم����س العفو ع��ن خم�سة نا�شطني مطالبني بالدميوقراطية‬ ‫حكم عليهم بال�سجن ام�س الأول بتهمة "اهانة" قيادة البالد‪،‬‬ ‫وفق ما �أعلنه حماميهم‪.‬‬ ‫وق ��ال حم�م��د ال��رك��ن ل��وك��ال��ة "فران�س بر�س"‪" :‬ابلغنا‬ ‫احد امل�س�ؤولني بقرار العفو"‪ .‬و�أ�ضاف ان "االمر �صدر الدارة‬ ‫�سجن الوثبة والإف��راج عنهم يف طريقه للتنفيذ" م�شريا اىل‬ ‫ان اطالق �سراحهم �سيتم يف وقت الحق اليوم‪.‬‬ ‫وحكم على اخلم�سة املطالبني باال�صالحات بال�سجن ملدد‬ ‫ت�ت�راوح ب�ين �سنتني اىل ث�لاث ��س�ن��وات بتهمة "اهانة" قادة‬ ‫االم ��ارات ال��دول��ة اخلليجية التي بقيت يف م�ن��أى م��ن الربيع‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وحكم على املدون احمد من�صور املهند�س‪ ،‬وع�ضو اللجنة‬ ‫اال�ست�شارية يف فرع هيومن رايت�س ووت�ش بال�شرق االو�سط ويف‬ ‫ال�شبكة العربية لالعالم حول حقوق االن�سان‪ ،‬بال�سجن ثالث‬ ‫�سنوات‪ ،‬وعلى رفاقه االربعة بال�سجن �سنتني‪.‬‬ ‫وق��د اعتقل النا�شطون اخلم�سة ‪-‬وه��م ارب�ع��ة �إماراتيني‬ ‫وواح ��د م��ن "البدون"‪ -‬يف ني�سان وب ��د�أت حماكمتهم يف ‪14‬‬ ‫حزيران امام املحكمة االحتادية العليا يف ابو ظبي‪.‬‬ ‫وف�ضال ع��ن من�صور‪ ،‬حكم على نا�صر اح�م��د خلفان بن‬ ‫غيث االماراتي اال�ستاذ يف فرع ال�سوربون يف ابو ظبي والنا�شط‬ ‫الداعي اىل ا�صالح �سيا�سي‪ ،‬واملدونني االماراتيني فهد �سامل‬ ‫دل��ك وح�سن علي �آل خمي�س و�أحمد عبد اخلالق احمد (من‬ ‫البدون)‪.‬‬


‫�سما�سرة يف البور�صة الباك�ستانية يتابعون �أ�سعار الأ�سهم يف بور�صة كرات�شي للأوراق‬ ‫املالية بعد انخفا�ضها بعيد غارة حلف �شمال االطل�سي على القوات الباك�ستانية‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الثالثاء (‪ )29‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1780‬‬

‫حممد عالونة‬

‫ديوان‬ ‫املحاسبة‪ ..‬من‬ ‫يحاسب من؟‬ ‫تقرير ديوان املحا�سبة لعام ‪ 2010‬الذي ت�س ّلم ن�سخة‬ ‫منه رئي�سي ال��وزراء وجمل�س النواب عون اخل�صاونة‬ ‫وعبد ال��ك��رمي الدغمي‪ ،‬مليء باملخالفات ال�صريحة‬ ‫والوا�ضحة ما يثري ت�سا�ؤالت عن م�صري املعلومات التي‬ ‫وردت يف التقرير وكيفية التعامل مع املخالفات‪.‬‬ ‫كما هو معروف‪� ،‬ش�أن ذلك التقرير �ش�أن التقرير‬ ‫الذي ي�صدر عن دائرة مكافحة الف�ساد وبعد عامني من‬ ‫املخالفات‪� ،‬أيّ �أنّ الق�ضايا تكون قد تال�شت وعدد منها‬ ‫مت ت�صويبه ذاتيا ولي�س من قبل احلكومة واجلهات‬ ‫الق�ضائية‪.‬‬ ‫ه��ن��ال��ك �إج���م���اع ح����ول م�����س���أل��ة م��ك��اف��ح��ة الف�ساد‬ ‫و�أهميتها واالع�تراف ب�أ ّنها ق ّو�ضت كل عملية �إ�صالح‬ ‫�سيا�سية كانت �أم اقت�صادية‪ ،‬فكيف ميكن تطبيقها يف‬ ‫حال عدم وجود قاعدة �أ�سا�سية قانونية تتم ّثل بديوان‬ ‫املحا�سبة ودائرة مكافحة الف�ساد‪ ،‬التي تكتفي ب�إ�صدار‬ ‫ويتج�سد دور جمل�س النواب واحلكومة‬ ‫تلك التقارير‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫يف قراءتها فقط‪.‬‬ ‫امل��ع��ل��وم��ات ت�شي ب�����أنّ احل��ك��وم��ة ت��ن��وي ق��ون��ن��ة‪� ،‬أو‬ ‫بالأ�صح �إع��داد م�شروع قانون جديد لديوان املحا�سبة‬ ‫�أو ملكافحة الف�ساد ي�أخذ بعني االعتبار كيفية التعامل‬ ‫مع تلك املخالفات‪ ،‬حتديدا يف وقفها قبل ر�صدها يف‬ ‫التقارير‪� ،‬أيّ تكون داخل الوزارات وامل�ؤ�س�سات ذاتها‪.‬‬ ‫ه��ذا م��ن جهة‪� ،‬أ ّم���ا ال�شق الآخ���ر فيتع ّلق مب�صري‬ ‫التقارير ال�سابقة وحتى ما ورد يف تقرير ع��ام ‪.2010‬‬ ‫من �سيحا�سب ه�ؤالء الذين �أهدروا املال العام‪ ،‬وعاثوا‬ ‫ف�سادا‪ ،‬و�أيّ جهة م�س�ؤولة عن ذلك‪ ،‬احلكومة �أو النواب‬ ‫�أم املحاكم؟‬ ‫الب��د م��ن التوقف عند م��ا ورد‪ ،‬فهناك اعتداءات‬ ‫�صارخة ومك�شوفة ونهب َّ‬ ‫منظم‪ ،‬يف املقابل ال ميكن‬ ‫ال��ط��ع��ن ب��ذل��ك ك��ون��ه��ا م��و َّث��ق��ة وم���ر����ص���ودة بطريقة‬ ‫قانونية‪.‬‬ ‫لطاملا تغ َّنت احلكومات مبكافحة الف�ساد‪ ،‬لكننا مل‬ ‫نلم�س واقعا على الأر�ض‪ ،‬حتى هذه احلكومة ف�إ ّنها �أمام‬ ‫اختبار مهم‪ ،‬ففي خطاب الثقة �أفرد اخل�صاونة ح�صة‬ ‫كربى يف هذا املجال‪ .‬يبقى التطبيق على الأر�ض‪.‬‬ ‫حتى �أنّ ق�ضايا كربى مثل الكازينو وموارد و�سكن‬ ‫ك��رمي لعي�ش ك��رمي تناولتها تلك التقارير وم��ا زالت‬ ‫عالقة ال �أر�ضا تط�أ وال ل�سماء ترتفع‪.‬‬ ‫ن���دع���و امل�������س����ؤول�ي�ن �إىل الإ������س�����راع ب�����س��ن قوانني‬ ‫حقيقية يف هذا املجال وتفوي�ض املحاكم ب�شكل مطلق‬ ‫وبا�ستقاللية التعامل معها‪� ،‬آن����ذاك ميكن �أن تثبت‬ ‫احلكومة جديتها يف م�س�ألة الإ�صالح‪.‬‬ ‫�أخ�ي�را‪ ،‬ن�شكر احلكومة على الطلب من الدائرة‬ ‫بن�شر ال��ت��ق��ري��ر ل�ل��إط�ل�اع ل��ي��ك��ون م���ادة د���س��م��ة ملعظم‬ ‫الو�سائل الإعالمية‪� ،‬أي�ضا نرجو �أن يكون فعال ال قوال‬ ‫فقط‪ ،‬فالك�شف عن املخالفات دون متابعة ومالحقة‬ ‫وات��خ��اذ �إج���راءات عملية ُتبقي الأم��ر ح�برا على ورق‪،‬‬ ‫واحلال مل يعد يحتمل وعودا �أو جلان وا�سرتاتيجيات‬ ‫يف ظل �إجراءات عملية جتتاح ال�شوارع قبل امل�ؤ�س�سات‪.‬‬

‫األراضي تصرف ‪ 10‬ماليني دينار‬ ‫بدل استمالك‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫با�شرت دائ���رة الأرا���ض��ي وامل�ساحة �صرف ‪ 10‬ماليني دي��ن��ار بدل‬ ‫م�ستحقات ا�ستمالك الدوائر احلكومية من املواطنني‪.‬‬ ‫وقال م�صدر م�س�ؤول يف الدائرة �أ ّن وزارة املالية �صرفت مبلغ ‪10‬‬ ‫ماليني دينار لدائرة الأرا�ضي لدفع م�ستحقات مالية للمواطنني الذين‬ ‫ا�ستملكت �أرا�ضيهم من قبل الدوائر احلكومية لأغرا�ض النفع العام‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ امل�صدر �أ ّن ال��دائ��رة �ستقوم ب�صرف امل�ستحقات املالية بحد‬ ‫�أعلى يبلغ ‪� 80‬ألف دينار‪ ،‬مب ّينا �أ ّن عدد معامالت اال�ستمالك التي بحوزة‬ ‫الدائرة تبلغ ‪ 1600‬معاملة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أ ّن وزارة املالية دفعت مطلع العام مبلغ ‪ 12‬مليون دينار‬ ‫للدائرة ل�صرفها للموطنني الذين ا�ستملكت �أرا�ضيهم‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ �أ ّن ال��دائ��رة طلبت مطلع ال��ع��ام م��ن وزارة املالية مبلغ ‪76‬‬ ‫مليون دينار من �أجل �صرفها للمواطنني بدل ا�ستمالكات‪ ،‬والتي ترتكز‬ ‫يف وزارت��ي الأ�شغال واملياه‪ .‬ي�شار �إىل �أ ّن دائ��رة الأرا���ض��ي وامل�ساحة هي‬ ‫امل�س�ؤول عن �إدارة �أمالك الدولة واال�ستمالكات التي تقررها الوزارات‬ ‫املعنية‪� ،‬إذ تقوم بتعيني القيم احلقيقية لتلك الأرا�ضي والعقارات‪.‬‬

‫الوزارة ا�شرتت �أحبار ولوازم دون طرح عطاء‬

‫دينار‬

‫تعيينات مخالفة للقانون يف «الصناعة‬ ‫والتجارة»‬

‫السابق‬

‫ع���ي���ار ‪39.08 24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪34.21 21‬‬ ‫عيار ‪29.31 18‬‬ ‫عيار ‪22.79 14‬‬

‫‪38.46‬‬ ‫‪33.67‬‬ ‫‪28.85‬‬ ‫‪22.43‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد رجب‬ ‫ك�شف تقرير ديوان املحا�سبة‬ ‫عن وجود جتاوزات يف تعيني‬ ‫‪ 9‬موظفني يف مديرية �صناعة‬ ‫وجتارة جر�ش‪ ،‬حيث تبينّ �أنّ‬ ‫املوظفني يعملون يف وظائف‬ ‫ال تتفق مع امل�ؤهالت العلمية‬ ‫وال حتقق الغاية والنمط يف‬ ‫الوظيفية التي يعملون بها‪،‬‬ ‫الأمر الذي يعترب خمالفا‬ ‫لأحكام التعيني وت�صنيف‬ ‫الوظائف يف اخلدمة املدنية لعام‬ ‫‪.2007‬‬ ‫وي���و����ض���ح ال���ت���ق���ري���ر تعيني‬ ‫املوظفني مب�ؤهالت كالتعيني يف‬ ‫وظيفة حما�سب وامل�ؤهل العلمي‬ ‫دب���ل���وم ه��ن��د���س��ة م��ع��م��اري��ة‪ ،‬كما‬ ‫مت ت��ع��ي�ين ���س��ي��دة حت��م��ل �شهادة‬ ‫الثانوية العامة بوظيفة مدقق‬ ‫م����ايل‪ ،‬ك��م��ا ك�����ش��ف ال��ت��ق��ري��ر عن‬ ‫تعيني �سيدة حتمل �شهادة دبلوم‬ ‫يف امل��ح��ا���س��ب��ة يف وظ��ي��ف��ة رئي�س‬ ‫ق�سم التوزيع و�إدارة امل�ستودعات‪.‬‬ ‫وي��ظ��ه��ر ال��ت��ق��ري��ر �أنّ ديوان‬ ‫امل���ح���ا����س���ب���ة ط����ال����ب بت�صويب‬ ‫�أو�ضاع املوظفني الذين يخالف‬ ‫تعيينهم �أح��ك��ام امل��ادت�ين ‪ 16‬و‪18‬‬ ‫م���ن ت��ع��ل��ي��م��ات و����ص���ف ت�صنيف‬ ‫ال���وظ���ائ���ف يف اخل���دم���ة املدنية‬ ‫لعام ‪ 2007‬وتعديالتها ال�صادرة‬ ‫مبوجب �أحكام املادة ‪ 14‬من نظام‬ ‫اخل��دم��ة امل��دن��ي��ة رق���م ‪ 30‬ل�سنة‬ ‫‪ ،2007‬وخ�لاف��ا ل��ب�لاغ الرئا�سة‬ ‫رق��م ‪ 21‬ل�سنة ‪� ،1993‬إ ّال �أ ّن���ه مل‬

‫الحالي‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪109.060‬‬ ‫‪ 1719.900‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 32.080‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪0.935 :‬‬

‫االسترليني‪1.090 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.545 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.116 :‬‬

‫مؤتمر عربي‬ ‫حول صناعة‬ ‫االسمنت‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬

‫يرد ما يفيد بالت�صويب‪ ،‬كما �أنّ‬ ‫املو�ضوع ال يزال قيد املتابعة‪.‬‬ ‫وف��ي��م��ا ي��ت��ع�� ّل��ق يف �صندوق‬ ‫الإن�����ف�����اق يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة لعام ‪ ،2007‬فقد �أظهر‬ ‫التقرير �أنّ ال���وزارة عملت على‬ ‫�شراء لوزام و�أحبار بقيمة ‪3966‬‬

‫دي��ن��ار بطريقة ال�����ش��راء املبا�شر‬ ‫دون ط�����رح ع�����ط�����اءات‪ ،‬ك���م���ا مت‬ ‫جت���زئ���ة ال�������ش���راء �إىل �صفقات‬ ‫متعددة ومن م�صدر واحد‪ ،‬مما‬ ‫يعترب خمالفا لنظام اللوازم رقم‬ ‫‪ 32‬ل�سنة ‪.1993‬‬ ‫وي����ت����ح����دّث ال���ت���ق���ري���ر عن‬

‫���ش��راء ل����وازم ده����ان بقيمة ‪908‬‬ ‫دي��ن��ار بطريقة ال�����ش��راء املبا�شر‬ ‫دون عر�ض عطاءات‪ ،‬مما يعترب‬ ‫خم��ال��ف��ا لأح���ك���ام امل�����ادة ‪ 10‬من‬ ‫نظام اللوازم وامل��ادة ‪ 70‬لل�ش�ؤون‬ ‫امل��ال��ي��ة‪ ،‬ك��م��ا يظهر ال��ت��ق��ري��ر �أنّ‬ ‫ال����وزارة قامت ب���إج��راء ت�صويب‬

‫ل��ل��م��خ��ال��ف��ات وال��ت��ق��ي��د ب�أحكام‬ ‫نظام اللوازم‪.‬‬ ‫وي�شري التقرير عن جتاوزات‬ ‫ق�سم احل��رك��ة ع��ن ع���دم تعديل‬ ‫ا����س���ت���ه�ل�اك ����س���ي���ارات املديرية‬ ‫م�����ن امل�����ح�����روق�����ات يف مديرية‬ ‫القطرانة‪.‬‬

‫مؤشر بورصة عمان يتابع مسلسل انخفاضه‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أغلق م�ؤ�شر بور�صة عمان �أم�س االثنني‬ ‫على انخفا�ض بن�سبة ‪ 23‬يف املئة �إىل النقطة‬ ‫‪ ،1982‬ومقارنة مع �إغالق اجلل�سة ال�سابقة‬ ‫‪ 1997‬نقطة‪.‬‬ ‫وب��ح�����س��ب ب��ي��ان��ات ب��ور���ص��ة ع��م��ان بلغ‬ ‫حجم التداول الإجمايل ‪ 6.6‬مليون دينار‬ ‫ا�ستحوذت �أن�شط ع�شرة �شركات على نحو‬ ‫‪ 52‬يف املئة من حجم التداول‪.‬‬ ‫وبلغ عدد الأ�سهم املتداولة ‪ 9.3‬مليون‬ ‫�سهم مت تنفيذها من خالل ‪ 3320‬عقدا‪.‬‬ ‫ولدى مقارنة �أ�سعار الإغالق لل�شركات‬ ‫املتداولة �أ�سهمها والبالغ عددها ‪� 141‬شركة‬ ‫مع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬تبينّ �أنّ ‪� 45‬شركة‬ ‫�أظ��ه��رت ارت��ف��اع��ا يف �أ���س��ع��ار �أ�سهمها‪ ،‬بينما‬ ‫انخف�ضت �أ�سعار �أ�سهم ‪� 54‬شركة‪ ،‬وا�ستقرت‬ ‫�أ�سعار �أ�سهم ‪� 42‬شركة �أخرى‪.‬‬ ‫�أم�����ا ع��ل��ى م�����س��ت��وى ال���ق���ط���اع���ي‪ ،‬فقد‬

‫ان��خ��ف�����ض ال��رق��م ال��ق��ي��ا���س��ي ال��ق��ط��اع املايل‬ ‫بن�سبة ‪ 0.57‬يف املئة‪ ,‬و ارتفع الرقم القيا�سي‬ ‫قطاع اخلدمات بن�سبة ‪ 0.27‬يف املئة‪ ،‬و ارتفع‬ ‫الرقم القيا�سي قطاع ال�صناعة بن�سبة ‪0.01‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �أك�ث�ر �أ���س��ه��م ال��ب��ور���ص��ة تداوال‬ ‫لهذا اليوم "االحتاد لتطوير الأرا�ضي"‪،‬‬ ‫"التجمعات ل��ل��م�����ش��اري��ع ال�سياحية"‪،‬‬ ‫"املجموعة ال��ع��رب��ي��ة الأردن����ي����ة للت�أمني‬ ‫والإمناء"‪" ،‬العربية للتجارة واال�ستثمارت‬ ‫العاملية" و"النموذجية للمطاعم"‪.‬‬ ‫وك���ان���ت "املتكاملة ل��ل��ن��ق��ل املتعدد"‪,‬‬ ‫"فيالدلفيا ل�صناعة الأدوية"‪" ,‬العاملية‬ ‫للو�ساطة والأ����س���واق املالية"‪" ,‬املحفظة‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة ل���ل����أوراق املالية"‪ ,‬و"الكفاءة‬ ‫لال�ستثمارات املالية واالقت�صادية" �أبرز‬ ‫بور�صة عمان‬ ‫ال�شركات الرابحة‪ ،‬فيما كانت "امل�ستثمرون‬ ‫ال���ع���رب املتحدون"‪" ,‬العامة ل�صناعة الأردنية"‪" ,‬الإمناء ال��ع��رب��ي��ة للتجارة لإن��ت��اج التبغ وال�سجائر" �أب���رز ال�شركات‬ ‫وت�سويق اخلر�سانة اخلفيفة"‪" ,‬الألب�سة واال�ستثمارات العاملية"‪ ,‬و"م�صانع االحتاد اخلا�سرة‪.‬‬

‫تفجري يوقف إمدادات الغاز املصري إىل اململكة للمرة التاسعة‬

‫زيادة حركة التبادل التجاري بني‬ ‫األردن وسوريا ‪ 14.8‬باملئة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫قالت غرفة �صناعة االردن �أن حجم التبادل التجاري للمملكة مع‬ ‫�سوريا ارتفع بن�سبة ‪ 14.8‬باملئة خالل اال�شهر الت�سعة املا�ضية من العام‬ ‫احل��ايل‪ ،‬وبلغ ‪ 390‬مليون دينار مقابل ‪ 340‬مليون دينار ل��ذات الفرتة‬ ‫من ‪.2010‬‬ ‫ووفقا لبيان �صحايف �صدر عن الغرفة ام�س االثنني‪ ،‬ارتفعت كذلك‬ ‫ارقام امل�ستوردات لذات الفرتة بن�سبة ‪6‬ر‪ 15‬باملئة لت�صل اىل ‪ 223‬مليون‬ ‫دينار مقابل ‪ 193‬مليون دينار خالل اال�شهر الت�سعة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أع��رب��ت الغرفة عن �أملها ب���أن ال تت�أثر حركة التبادل التجاري بني‬ ‫البلدين نظرا للظروف ال�سيا�سية التي متر بها �سوريا وفر�ض حظر‬ ‫اقت�صادي عربي عليها و�أن ت�ستمر كما هي علية نظرا لعمق العالقات‬ ‫االخوية واال�سرية التي جتمع ال�شعبني ال�شقيقني‪.‬‬ ‫واعربت اي�ضا عن املها بان ال تت�أثر كذلك حركة جتارة اململكة مع‬ ‫لبنان وتركيا كون �سوريا هي املنفذ الربي الوحيد املبا�شر لالردن مع‬ ‫البلدين ونرتبط معهم بحركة تبادل جتاري جيد‪.‬‬ ‫وت�����س��ت��ورده اململكة م��ن ���س��وري��ا امل��ن�����س��وج��ات وامل�لاب�����س واملنتجات‬ ‫احل��ي��وان��ي��ة والنباتية وامل����واد ال��غ��ذائ��ي��ة‪ ،‬فيما تعترب املنتجات واملواد‬ ‫الكيماوية والزراعية واملنتجات النباتية والآالت والأجهزة الكهربائية‬ ‫من �أبرز ال�صادرات الوطنية اىل �سوريا‪.‬‬

‫الذهب محليًا‬

‫�أنبوب الغاز امل�صري‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن وزي��ر الطاقة وال�ثروة املعدنية قتيبة �أبو‬ ‫ق����ورة ان��ق��ط��اع �إم������دادات ال��غ��از الطبيعي م��ن م�صر‬ ‫بالكامل فجر �أم�����س االث��ن�ين بعد التفجري التا�سع‬ ‫لأنبوب الغاز امل�صري يف العري�ش‪ ،‬والذي يز ّود الأردن‬ ‫بالغاز الطبيعي‪.‬‬ ‫و�أفاد �أبو قورة يف ت�صريح �صحفي � ّأن خط الغاز‬ ‫امل�صري كان يزود الأردن بنحو ‪ 150‬مليون قدم مكعب‬ ‫يوميا من الغاز الطبيعي حتى يوم �أم�س‪.‬‬

‫وق����ال �أب����و ق����ورة � ّأن ���ش��رك��ت��ي م�����ص��ف��اة البرتول‬ ‫والكهرباء الوطنية تعمالن حاليا لت�أمني احتياجات‬ ‫حم��ط��ات ال��ك��ه��رب��اء م��ن امل�شتقات النفطية البديلة‬ ‫للغاز‪ ،‬من ال�سوالر وزيت الوقود‪ ،‬حفاظا على ا�ستمرار‬ ‫توليد التيار الكهربائي وو�صوله بجودة عالية ودون‬ ‫�أيّ انقطاعات‪.‬‬ ‫وبينّ �أبو قورة � ّأن الوقود البديل اخلا�ص بتوليد‬ ‫الطاقة الكهربائية من هاتني املادتني متوافر ويكفي‬ ‫حاجة توليد الطاقة الكهربائية ملدة ‪ 30‬يوماً‪ ،‬وهناك‬ ‫برامج م�ستمرة ال�سترياد �أيّ كميات �إ�ضافية حتتاجها‬

‫اململكة من هاتني املادتني‪.‬‬ ‫و�أ�شار وزي��ر الطاقة �إىل ات�صاالت جتري حاليا‬ ‫مع اجلهات امل�صرية املعنية ملعرفة حجم الأ�ضرار التي‬ ‫حلقت باخلط والفرتة الزمنية املتو َّقعة ال�ستئناف‬ ‫توريد الغاز امل�صري �إىل الأردن‪.‬‬ ‫وك���ان الأردن ي�����س��ت��ورد ‪ 80‬يف امل��ئ��ة م��ن حاجاته‬ ‫من الغاز امل�صري لإن��ت��اج الكهرباء‪� ،‬أيّ ‪ 6.8‬ماليني‬ ‫مرت مكعب من الغاز امل�ستورد يوميا‪ ،‬بينما ت�ستورد‬ ‫"�إ�سرائيل" ‪ 43‬يف املئة من حاجاتها للغاز الطبيعي‬ ‫م����ن م�������ص���ر‪ ،‬وه�����ي ت��ن��ت��ج ‪ 40‬يف امل���ئ���ة م����ن الطاقة‬ ‫الكهربائية من الغاز امل�صري امل�ستورد‪.‬‬ ‫وكان اخلط الناقل للغاز الطبيعي امل�ستورد من‬ ‫م�صر قد �شهد منذ مطلع العام ت�سع اعتداءات �أوقفت‬ ‫�إمدادات الغاز �إىل اململكة‪.‬‬ ‫وذك���������رت ����ص���ح���ي���ف���ة "يديعوت �أحرونوت"‬ ‫الإ�سرائيلية � ّأن تفجري خط الغاز امل�صرى امل�ؤدّي �إىل‬ ‫"�إ�سرائيل" والأردن للمرة التا�سعة على يد م�سلحني‬ ‫جم��ه��ول�ين ي��ه��دد ن��ح��و ‪ 40‬يف امل��ئ��ة م���ن احتياجات‬ ‫"�إ�سرائيل" من الكهرباء‪ ،‬التي يتم �إنتاجها بوا�سطة‬ ‫الغاز الطبيعى القادم من م�صر‪.‬‬ ‫و�أ ّك����دت ال�صحيفة � ّأن م�صر مت��د "�إ�سرائيل"‬ ‫ب��ن��ح��و ‪ 43‬يف امل��ئ��ة م��ن ك��م��ي��ة ال��غ��از ال��ت��ي ���ستهلكها‬ ‫"�إ�سرائيل" لتوليد الطاقة الكهربائية‪ ،‬م�شرية �إىل‬ ‫� ّأن ه��ذه ه��ي امل��رة التا�سعة التي يتم فيها ا�ستهداف‬ ‫خط الغاز امل�صري املغ ّذي ل"�إ�سرائيل" منذ اندالع‬ ‫الثورة امل�صرية‪ ،‬وقبل �ساعات من انطالق االنتخابات‬ ‫امل�صرية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�صحيفة � ّأن االنفجارات وقعت غرب‬ ‫مدينة العري�ش فى �شبه جزيرة �سيناء على بعد عدة‬ ‫�أم��ت��ار يبعد كل واح��د عن ال��ث��اين‪ ،‬وق��د و�صلت قوات‬ ‫الأمن والإطفاء �إىل املكان فى حماولة لل�سيطرة على‬ ‫احلريق‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��������ال وزي���������ر ال�������ص���ن���اع���ة‬ ‫وال����ت����ج����ارة ����س���ام���ي ق���م���وه �إن‬ ‫م�������ص���ان���ع اال����س���م���ن���ت ال�ستة‬ ‫القائمة حاليا لديها القدرة‬ ‫ع��ل��ى ان��ت��اج ح���وايل ‪ 11‬مليون‬ ‫طن من مادة اال�سمنت �سنويا‬ ‫‪،‬م�������ش�ي�را �إىل �إن �أول �شركة‬ ‫ت�أ�س�ست عام ‪.1951‬‬ ‫و�أ����ض���اف خ�ل�ال افتتاحه‬ ‫���ص��ب��اح �أم�������س االث���ن�ي�ن �أعمال‬ ‫امل�ؤمتر العربي الدويل الثامن‬ ‫حل���م���اي���ة ال��ب��ي��ئ��ة يف �صناعة‬ ‫اال���س��م��ن��ت وم������واد ال���ب���ن���اء �أن‬ ‫م���ن���اخ اال���س��ت��ث��م��ار امل�����ش��ج��ع يف‬ ‫اململكة الأيدي العاملة والبنية‬ ‫ال��ت��ح��ت��ي��ة واحل����واف����ز املقدمة‬ ‫للم�ستثمرين دفعت �إىل ت�أ�سي�س‬ ‫عدد من ال�شركات املنتجة ملادة‬ ‫اال�سمنت مبوا�صفات عاملية‪.‬‬ ‫وح���������س����ب ق�����م�����وة يعترب‬ ‫قطاع ال�صناعة يف الأردن احد‬ ‫الروافد الرئي�سية لالقت�صاد‬ ‫الوطني حيث ي�سهم بحوايل‬ ‫‪ 24‬ب��امل��ئ��ة م���ن ال���ن���اجت املحلي‬ ‫الإج�����م�����ايل ووف�������ر ‪ 200‬الف‬ ‫فر�صة عمل لعمالة حملية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الأردن �صدر‬ ‫خ�ل�ال الأ���ش��ه��ر ال��ث��م��ان��ي��ة من‬ ‫ال���ع���ام احل����ايل م���ا ق��ي��م��ت��ه ‪3.2‬‬ ‫م��ل��ي��ار دي���ن���ار م��ن��ه��ا ‪ 87‬باملئة‬ ‫���ص��ادرات �صناعية ‪،‬فيما بلغت‬ ‫ال��ق��ي��م��ة امل�����ض��اف��ة للقطاعات‬ ‫ال�����ص��ن��اع��ي��ة ل��ل��رب��ع الأول من‬ ‫العام احلايل ‪ 486‬مليون دينار‬ ‫بن�سبة منو ‪ 5‬باملئة مقارنة مع‬ ‫ذات الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬

‫افتتاح معرض الصناعات‬ ‫األردنية الخليجية األول‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫افتتح وزير ال�صناعة والتجارة �سامي قموه مندوبا عن‬ ‫رئي�س ال����وزراء �أم�����س فعاليات معر�ض ال�صناعات الأردنية‬ ‫اخلليجية الأول‪ ،‬ال��ذي يقام على م��دار �أرب��ع��ة �أي��ام مبعر�ض‬ ‫عمان الدويل لل�سيارات يف طريق املطار‪.‬‬ ‫وتربز �أهمية هذا املعر�ض الذي يقام بالتعاون بني نقابة‬ ‫املهند�سني وغ��رف��ة �صناعة ع��م��ان وم��رك��ز "ر�ؤيا" لتنظيم‬ ‫املعار�ض يف ظل احلديث عن ان�ضمام الأردن ملجل�س التعاون‬ ‫اخلليجي‪ ،‬وانعكا�سات ذلك على الو�ضع االقت�صادي يف اململكة‪،‬‬ ‫�إذ يو ّفر املعر�ض فر�صة هامة لتعريف امل�ستثمرين اخلليجيني‬ ‫على جماالت الإ�ستثمار يف قطاع ال�صناعة الأردين‪ ،‬وا�ستقطاب‬ ‫املزيد من اال�ستثمارت اخلليجية يف هذا القطاع‪ ،‬كما ومي ّثل‬ ‫فر�صة لت�سويق الكفاءات الأردنية يف دول اخلليج‪.‬‬ ‫وي�����ش��ارك يف املعر�ض م��ا ي��زي��د ع��ن ‪� 80‬شركة تتنوع بني‬ ‫قطاعات ال�صناعات احلديدية‪ ،‬البال�ستيكية‪ ،‬التعدينية‪ ،‬الورق‬ ‫والكرتون‪ ،‬الكيماوية‪ ،‬الكهربائية‪ ،‬الغذائية‪ ،‬الغزل والن�سيج‪،‬‬ ‫الأ�سمدة‪ ،‬املنظفات‪ ،‬الدهانات واحلجر والرخام وغريها‪.‬‬ ‫و�أ ّكد قموه على �أهمية هذا النوع من املعار�ض التي ت�أتي‬ ‫للتعريف بالفر�ص اال�ستثمارية الهامة يف اململكة‪ ،‬و�أبرزها‬ ‫الفر�ص يف القطاع ال�صناعي‪.‬‬ ‫واع��ت�بر نقيب املهند�سني الأردن���ي�ي�ن امل��ه��ن��د���س عبداهلل‬ ‫عبيدات �أنّ ه��ذا املعر�ض فر�صة للقاء رج��ال الأع��م��ال للقيام‬ ‫مب�شاريع ا�ستثمارية م�شرتكة‪ ،‬كما �أ ّك��د حر�ص النقابة على‬ ‫توفري فر�ص توظيف م��ن خ�لال تخ�صي�ص جناح خا�ص يف‬ ‫امل��ع��ر���ض ال�ستقبال طلبات ال��ت��وظ��ي��ف‪ ،‬وذل���ك بالتن�سيق مع‬ ‫ال�شركات املتواجدة باملعر�ض‪.‬‬ ‫وقال مدير مركز ر�ؤيا لتنظيم املعار�ض ريا�ض ال�شويكي‬ ‫�أنّ جهودا جبارة مت بذلها لإقامة هذا املعر�ض‪ ،‬حيث مت حجز‬ ‫م�ساحة ‪ 1400‬مرت مربع من م�ساحة �أر���ض املعار�ض لتوفري‬ ‫�أف�ضل فر�صة للقاء رجال الأعمال‪.‬‬


‫م�������������ال و�أع����������م����������ال‬

‫الثالثاء (‪ )29‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1780‬‬

‫سوريا سحبت ‪ 95‬يف املئة من ودائعها يف الدول العربية‬

‫أطفال اململكة يتنافسون على الفوز‬ ‫بمسابقة «سيارة األحالم من تويوتا»‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت ال�شركة املركزية للتجارة واملركبات‪ ،‬وكالء‬ ‫"تويوتا ول�ك��ز���س وهينو" يف امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬ع��ن تلقّيها‬ ‫م�شاركات عديدة يف م�سابقة تويوتا العاملية "�سيارة‬ ‫الأح�لام من تويوتا" ال�ساد�سة للأطفال‪ ،‬وذل��ك من‬ ‫خالل �إقبال العديد من املدار�س اخلا�صة واحلكومية‬ ‫يف اململكة على امل�شاركة فيها‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال���ش��رك��ة امل��رك��زي��ة وجّ �ه��ت ال��دع��وة لأربعني‬ ‫مدر�سة خا�صة وجميع املدار�س احلكومية امل�شمولة �ضمن‬ ‫مبادرة مدر�ستي‪ ،‬وذلك ليحظوا بفر�صة الفوز بامل�سابقة‬

‫املركز ال�سوري‬

‫بغداد ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫��ص��رح وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة ال �� �س��وري ول�ي��د امل�ع�ل��م ام�س‬ ‫االثنني ان��ه مت "�سحب ‪ 95‬يف املئة من ال��ودائ��ع ال�سورية‬ ‫يف الدول العربية"‪ ،‬م�ؤكدا ان وقف التعامل مع امل�صرف‬ ‫املركزي "اعالن حرب اقت�صادية" على �سوريا‪.‬‬ ‫وقال املعلم يف م�ؤمتر �صحايف يف دم�شق "مت �سحب ‪95‬‬ ‫يف املئة من االر�صدة ال�سورية" يف الدول العربية‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫ان البند الوارد يف العقوبات العربية ب�شان وقف التعامل‬ ‫مع البنك املركزي ال�سوري "يعني اعالن حرب اقت�صادية‬ ‫من وجهة نظر القانون الدويل"‪.‬‬ ‫وي��أت��ي فر�ض العقوبات االقت�صادية على �سوريا يف‬ ‫�إط��ار ت�صعيد ال�ضغوط على دم�شق من �أجل حملها على‬ ‫وقف قمع املتظاهرين املعار�ضني للنظام‪.‬‬ ‫وت���ض� ّم�ن��ت ال�ع�ق��وب��ات ال �ت��ي �أو� �ص��ى ب�ه��ا وزراء املال‬ ‫واالقت�صاد جمموعة من الإج��راءات الأخ��رى هي "وقف‬ ‫رح�لات خطوط الطريان �إىل �سوريا‪ ،‬وق��ف التعامل مع‬ ‫البنك املركزي ال�سوري‪ ،‬وقف املبادالت التجارية احلكومية‬ ‫مع احلكومة ال�سورية با�ستثناء ال�سلع اال�سرتاتيجية التي‬ ‫ت�ؤ ّثر على ال�شعب ال�سوري"‪.‬‬ ‫وكما �أو��ص��ى ال ��وزراء بـ"وقف التعامالت املالية مع‬ ‫اجلمهورية العربية ال�سورية ووقف جميع التعامالت مع‬ ‫البنك التجاري ال�سوري"‪.‬‬ ‫و�شملت التو�صيات �أي�ضا "وقف متويل �أيّ مبادالت‬ ‫جت��اري��ة حكومية م��ن قبل البنوك املركزية العربية مع‬ ‫البنك امل��رك��زي ال���س��وري وال�ط�ل��ب م��ن ال�ب�ن��وك املركزية‬ ‫العربية مراقبة احلواالت امل�صرفية واالعتمادات التجارية‬ ‫با�ستثناء احلواالت امل�صرفية املر�سلة من العمالة ال�سورية‬ ‫يف اخلارج �إىل �أ�سرهم يف �سوريا"‪.‬‬ ‫و�أو�صى وزراء املال واالقت�صاد العرب �أخريا ب"جتميد‬ ‫متويل �إق��ام��ة م�شاريع على الأرا� �ض��ي ال�سورية م��ن قبل‬ ‫الدول العربية"‪.‬‬ ‫و�أ ّك � ��د وزراء امل� ��ال واالق �ت �� �ص��اد �أ ّن � ��ه يف ح ��ال �إق� ��رار‬ ‫وزراء اخلارجية للعقوبات ف��إ ّن��ه ينبغي تكليف "الهيئة‬ ‫العربية للطريان املدين و�صندوق النقد العربي متابعة‬ ‫تنفيذها"‪.‬‬ ‫كما قرروا "ت�شكيل جلنة من الدول العربية لو�ضع‬ ‫قائمة بال�سلع اال�سرتاتيجية وفقا ملعايري حمددة" بعد‬ ‫�إق ��رار ال�ع�ق��وب��ات‪ ،‬و� �ش��ددوا يف تو�صياتهم على "مراعاة‬ ‫م �� �ص��ال��ح ال � ��دول ال �ع��رب �ي��ة امل� �ج ��اورة ع �ن��د ت�ط�ب�ي��ق هذه‬ ‫العقوبات"‪.‬‬ ‫و��ش��ارك نائب رئي�س وزراء ال�ترك��ي وزي��ر االقت�صاد‬ ‫علي بابا جان يف اجلل�سة االفتتاحية لالجتماع‪ ،‬و�شدد يف‬ ‫ت�صريحات لل�صحافيني على "�أهمية التن�سيق بني بالده‬ ‫وال��دول العربية ملعاجلة الأزم��ة ال�سورية" وعلى �ضرورة‬ ‫"�أ ّال مت�س العقوبات املقرتحة احلاجات احليوية لل�شعب‬ ‫ال�سوري وعلى ر�أ�سها املياه"‪.‬‬ ‫وجتاهلت دم�شق املهلة التي حددها وزراء اخلارجية‬ ‫العرب عندما ق��رروا اخلمي�س "دعوة احلكومة ال�سورية‬ ‫�إىل التوقيع على الربوتوكول اخلا�ص باملركز القانوين‬ ‫وم�ه��ام بعثة م��راق�ب��ي اجل��ام�ع��ة العربية �إىل �سوريا" يف‬ ‫موعد كان �أق�صاه اجلمعة اخلام�س والع�شرين من ت�شرين‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫ورف�ض وزراء اخلارجية العرب تعديالت طلبت دم�شق‬ ‫�إدخالها على ن�ص الربوتوكول الذي �أعدته الأمانة العامة‬ ‫للجامعة العربية‪.‬‬

‫و�سبق �أن فر�ض االحتاد الأوروب��ي والواليات املتحدة‬ ‫عقوبات اقت�صادية على �سوريا‪ .‬ومن �ش�أن اتخاذ اجلامعة‬ ‫العربية لإج ��راءات مماثلة خنق �سوريا اقت�صاديا التي‬ ‫ت�ستوعب الدول العربية ن�صف �صادراتها‪ ،‬والتي ت�ستورد‬ ‫قرابة ربع احتياجاتها من هذه الدول كذلك‪.‬‬ ‫وبعد �أن �أعلنت �أكرث من مرة حر�صها على حل الأزمة‬ ‫ال�سورية يف �إطار عربي‪ ،‬قررت اجلامعة العربية اخلمي�س‬ ‫"الطلب �إىل الأمني العام للأمم املتحدة اتخاذ الإجراءات‬ ‫ال�ل�ازم ��ة مب��وج��ب م�ي�ث��اق الأمم امل �ت �ح��دة ل��دع��م جهود‬ ‫اجلامعة العربية يف ت�سوية الو�ضع املت�أزم يف �سوريا"‪.‬‬ ‫واع�ت�برت دم�شق ال�سبت � ّأن ه��ذا ال�ق��رار لي�س �سوى‬ ‫"موافقة �ضمنية على تدويل" الأزم��ة وو�صفته ب�أ ّنه‬ ‫"تدخل يف �ش�ؤونها الداخلية"‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر اخل��ارج�ي��ة ال���س��وري ول�ي��د املعلم ال�سبت‬ ‫يف ر��س��ال��ة بعث بها �إىل الأم�ي�ن ال�ع��ام للجامعة العربية‬ ‫نبيل العربي ون�شرتها وكالة الأنباء الر�سمية "�سانا" � ّأن‬ ‫"�صدور القرار الأخ�ير ملجل�س اجلامعة بتاريخ الرابع‬ ‫والع�شرين من ت�شرين الثاين مل يفهم منه �إ ّال موافقة‬ ‫�ضمنية على تدويل الو�ضع يف �سوريا والتدخل يف �ش�ؤونها‬ ‫الداخلية"‪.‬‬ ‫ويتط ّلب فر�ض عقوبات على �سوريا موافقة ثلثي‬ ‫الدول الأع�ضاء يف اجلامعة العربية‪ ،‬و�إذا كانت دول اخلليج‬ ‫تتب ّنى موقفا مت�شددا جت��اه النظام ال���س��وري‪ ،‬ف �� ّإن دوال‬ ‫عربية �أخرى �أبدت معار�ضة لفر�ض عقوبات اقت�صادية‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر اخلارجية العراقي هو�شيار زي�ب��اري � ّأن‬ ‫بغداد "�أعلنت حتفظها على م�شروع قرار اجلامعة العربية‬ ‫الذي �سيناق�ش لفر�ض عقوبات اقت�صادية على �سوريا"‪،‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬كما � ّأن لبنان والأردن �أعلنا حتفظهما �أي�ضا‬ ‫لوجود عالقات اقت�صادية كبرية مع �سوريا التي يوجد‬ ‫فيها عدد كبري من العراقيني"‪ ،‬وتابع‪" :‬بالتايل ال ميكن‬ ‫من وجهة نظر العراق فر�ض عقوبات على �سوريا لذلك‬ ‫�أعل ّنا حتفظنا على هذه امل�س�ألة"‪.‬‬ ‫وت��دف��ع م���ص��ال��ح ال� �ع ��راق ال �ت �ج��اري��ة احل �ك��وم��ة �إىل‬ ‫التحفظ على قرار جامعة الدول العربية بفر�ض عقوبات‬ ‫اقت�صادية على �سوريا‪ ،‬يف موقف قد ال يخلو �أي�ضا من‬ ‫احل�سابات ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ويف خطوة غري م�سبوقة‪� ،‬أعلن رئي�س ال��وزراء وزير‬ ‫اخلارجية القطري ال�شيخ حمد بن جا�سم بن جرب �آل ثاين‬ ‫عقب اجتماع لوزراء اخلارجية العرب يف القاهرة الأحد � ّأن‬ ‫الوزراء العرب �أقروا جمموعة من العقوبات االقت�صادية‬ ‫�ضد احلكومة ال�سورية‪� ،‬إ ّال �أ ّن��ه ذك��ر � ّأن "العراق حت ّفظ‬ ‫على القرار" ولن ين ّفذه‪.‬‬ ‫ويقول وكيل وزارة اخلارجية العراقية لبيد عباوي‬ ‫� ّأن "موقفنا بالأ�سا�س اقت�صادي‪ .‬هناك تبادل جتاري مع‬ ‫�سوريا وح��دود م�شرتكة معها وه��ذا القرار على كل حال‬ ‫�سيطال ال�شعب ال�سوري �أك�ثر من النظام"‪ ،‬واعترب � ّأن‬ ‫"هذا القرار �ستكون له تداعيات علينا كما على �سوريا"‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل "وجود نحو مئتي �أل��ف ع��راق��ي يعي�شون يف‬ ‫�سوريا ويعملون فيها ويت�س ّلمون روات��ب‪ ،‬وهناك م�صالح‬ ‫م�شرتكة كثرية"‪.‬‬ ‫و�أ ّك ��د ع�ب��اوي � ّأن ه��ذا ال �ق��رار "�سي�ؤثر ب�شكل كبري‬ ‫م�ب��ا��ش��رة ع�ل��ى ��ش�ع�ب�ن��ا‪ ،‬ون �ح��ن ك�ح�ك��وم��ة ع��راق�ي��ة ن�سعى‬ ‫لتطبيق القرارات التي ال ت�ض ّر ب�شعبنا"‪.‬‬ ‫ومنذ ب��دء احلركة االحتجاجية يف �سوريا منت�صف‬ ‫�آذار‪ ،‬وال�ت��ي قتل فيها �أك�ثر م��ن ‪� 3500‬شخ�ص وف��ق �آخر‬ ‫تقرير للأمم املتحدة‪ ،‬تعتمد بغداد موقفا حذرا من هذه‬

‫الأحداث‪.‬‬ ‫وحاول العراق يف البداية حتقيق توازن بني قربه من‬ ‫�إي��ران الداعمة لدم�شق و"العمق العربي" ال��ذي ترتفع‬ ‫فيه �أ�صوات ت�ضغط على نظام ب�شار الأ�سد باجتاه �إنهاء‬ ‫العنف‪.‬‬ ‫غ�ي�ر � ّأن ب �غ��داد ان �ح��ازت �إىل � �س��وري��ا ع�ن��دم��ا حت ّول‬ ‫ال�ضغط ال�سيا�سي �إىل ممار�سة على الأر���ض م��ن خالل‬ ‫تعليق ع�ضوية �سوريا يف اجلامعة العربية و�إقرار عقوبات‬ ‫اقت�صادية بحقها‪ ،‬وهما خطوتان حت َّفظ العراق عليهما‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت �صحيفة "ال�صباح" احل�ك��وم�ي��ة ع��ن مم ِّثل‬ ‫العراق لدى اجلامعة العربية قي�س العزاوي‪ ،‬يف ت�صريحات‬ ‫ن�شرتها �أم�س االثنني‪ ،‬قوله � ّأن "العالقات التجارية بني‬ ‫العراق و�سوريا ال تتيح تطبيق تو�صيات اجلامعة العربية‬ ‫بالن�سبة للعراق"‪.‬‬ ‫كما قال رئي�س جلنة العالقات اخلارجية يف جمل�س‬ ‫ال�ن��واب همام ح�م��ودي‪ ،‬يف ت�صريحات نقلتها ال�صحيفة‬ ‫احلكومية‪ّ � ،‬أن "املوقف العراقي من �سوريا يتطابق مع‬ ‫م�صلحة العراق ال�سيا�سية واالقت�صادية"‪.‬‬ ‫وي���ش�ترك ال �ع��راق م��ع ��س��وري��ا يف ح��دود متتد بطول‬ ‫‪ 605‬كليومرتات‪ ،‬حيث تقع حمافظات عراقية ذات غالبية‬ ‫�سنية كان ينظر �إليها على �أ ّنها معاقل للتمرد �ضد القوات‬ ‫الأمريكية واحلكومة العراقية‪ ،‬وتربط العراق ب�سوريا‬ ‫عالقات اقت�صادية كبرية‪.‬‬ ‫وت�شري �أرق��ام ر�سمية عراقية و�سورية �إىل � ّأن حجم‬ ‫التبادل التجاري بني البلدين بلغ العام املا�ضي ملياري‬ ‫دوالر‪ ،‬فيما �أ ّن��ه من املتوقع �أن ي�صل نهاية العام احلايل‬ ‫�إىل ثالث مليارات دوالر‪.‬‬ ‫وكان املركز ال�سوري للإح�صاء �أعلن يف عام ‪ّ � 2009‬أن‬ ‫‪ 52.5‬يف املئة م��ن ال���ص��ادرات ال�سورية جت��ري م��ع الدول‬ ‫العربية‪ ،‬و� ّأن ‪ 31.4‬من هذه الب�ضائع ال�سورية تتجه نحو‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫ويف نهاية ت�شرين الأول املا�ضي بحث اجلانبان �إقامة‬ ‫منطقتي جت ��ارة ح��رة م���ش�ترك��ة يف منطقتي اليعربية‬ ‫والبوكمال يف اجلانب ال�سوري ومنطقتي ربيعة والقائم‬ ‫يف اجلانب العراقي‪.‬‬ ‫وو ّقعت �سوريا وال�ع��راق العام املا�ضي مذكرة تفاهم‬ ‫تتناول م�شروع �إن�شاء منظومة خطوط �أنابيب النفط‬ ‫والغاز لنقل النفط اخل��ام والغاز العراقيني عرب �سوريا‪،‬‬ ‫ع�ل��ى �أن ي�ت��م ال �ب��دء ب�ضخ ال�ن�ف��ط ال�ع��راق��ي ن�ه��اي��ة العام‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫وتقول النائبة الع�ضو يف جلنة العالقات اخلارجية يف‬ ‫جمل�س النواب ندى اجلبوري � ّأن "العالقات التجارية بني‬ ‫العراق و�سوريا لن تتوقف ومن ال�صعب فر�ض عقوبات‬ ‫اقت�صادية م��ع دول��ة جارة"‪ ،‬وت�ضيف � ّأن "�سوريا دولة‬ ‫جارة وال ن�ستطيع اتخاذ موقف مطابق للجامعة العربية‬ ‫جتاهها وهناك م�صالح م�شرتكة بني البلدين"‪.‬‬ ‫وحول وجود ت�أثري خارجي التخاذ العراق هذا املوقف‪،‬‬ ‫قالت اجلبوري � ّأن "املو�ضوع ال يخلو من وجود �ضغوط‬ ‫�إقليمية تتم ّثل ب�إيران الالعب الأكرب يف املنطقة"‪.‬‬ ‫غ�ير � ّأن ع �ب��اوي ��ش��دد يف ت�صريحه ل��وك��ال��ة الأنباء‬ ‫الفرن�سية على � ّأن "قرارنا هذا �سيادي م�ستقل مل يت�أ ّثر‬ ‫ب��أيّ �أمر خارجي ولي�س له عالقة ب��أيّ ت�أثريات خارجية‬ ‫على الإطالق"‪ .‬وتعتمد الأ�سواق العراقية‪ ،‬خ�صو�صا يف‬ ‫جمال اخل�ضار والفواكه‪ ،‬ب�شكل �شبه كامل على املنتجات‬ ‫ال�سورية‪.‬‬

‫«أبو خضر» للسيارات تطلق عروض الشتاء لزبائن «‪»BMW‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اح �ت �ف��اال ب�ن�ج��اح�ه��ا خالل‬ ‫ال �� �س �ن��ة الأوىل م� ��ن ان �ط�ل�اق‬ ‫ال �ت �ع ��اون امل �م �ي��ز ف �ي �م��ا بينهم‪،‬‬ ‫�أعلنت �شركة �أبو خ�ضر لل�سيارات‬ ‫حمكم ــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 1875 ( / 1 - 2‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/10/18‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫عبداحلفيظ جبارة عبدالعزيز الفاخوري‬

‫عمان ‪ /‬ابو علندا طريق احلزام امل�ؤ�س�سة الوطنية لالطارات‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حممد �سالمة حممود الب�ستنجي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫مازن حممد �سعود اخمي�س‬

‫عمان‪ /‬العبديل ‪ /‬عمارة البنك اال�سالمي ط‪ 2‬مكتب ‪205‬‬ ‫مقابل الكراج القدمي‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لذا وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر املحكمة‬ ‫ما يلي‪:‬‬ ‫�أوال‪ :‬ال��زام املدعى عليه ب��أن ي ��ؤدي للمدعي مبلغا وقدره‬ ‫(‪� )780‬سبعمائة وثمانون دينار‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬ت�ضمني امل��دع��ي عليه ال��ر��س��وم وامل���ص��اري��ف ور�سوم‬ ‫الدعوى التنفيذية‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬ال��زام املدعى عليه بالفائدة القانونية بواقع (‪)٪9‬‬ ‫وذلك من تاريخ اال�ستحقاق الواقع يف ‪ 2011/11/19‬وحتى‬ ‫ال�سداد التام‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬ت�ضمني املدعى عليه ب��دل اتعاب حماماة مقدارها‬ ‫(‪ )39‬ت�سعة وثالثون دينار‪.‬‬ ‫خام�سا‪ :‬ت�ق��رر املحكمة احل�ك��م على امل��دع��ى عليه بغرامة‬ ‫ت�ع��ادل (‪ )156‬مائة و�ستة وخم�سون دي�ن��ارا تدفع ل�صالح‬ ‫اخلزينة‪.‬‬

‫الوكيل الر�سمي وامل��و ّزع املعتمد‬ ‫ل �� �س �ي��ارات "‪ "BMW‬يف الأردن‬ ‫ع��ن ت �ق��دمي م �ك��اف ��أة لعمالئها‬ ‫من خالل عرو�ض ف�صل ال�شتاء‬ ‫احل�صرية‪.‬‬ ‫ا��س�ت�ك�م��اال ل �ع��ر���ض فح�ص‬

‫ف���ص��ل ال �� �ص �ي��ف ال� ��ذي قدّمته‬ ‫ال�شركة خ�لال ه��ذا ال�ع��ام‪ ،‬وهي‬ ‫الفرتة التي ح�صد فيها مركز‬ ‫خدمة "‪ "BMW‬يف الأردن على‬ ‫�أع �ل��ى م�ستويات ر��ض��ا العمالء‬ ‫على م�ستوى ال�شرق الأو�سط‪،‬‬ ‫�سيتم ّكن ع �م�لاء ال���ش��رك��ة من‬ ‫اال��س�ت�ف��ادة م��ن ال�ع��ر���ض املقدّم‬ ‫لف�صل ال�شتاء‪ ،‬وال��ذي ي�شتمل‬ ‫ع�ل��ى ف�ح����ص ‪ 25‬ن�ق�ط��ة حيوية‬ ‫يف ال���س�ي��ارة على ي��د خ�ب�راء �أبو‬ ‫خ�ضر املعتمدين من "‪،"BMW‬‬ ‫وت �غ� ّ�ط��ي ه ��ذه امل�ع��اي�ن��ة خمتلف‬ ‫ج ��وان ��ب ال �� �س �ي��ارة الأ�سا�سية‬ ‫ومنها نظام التدفئة والتربيد‪،‬‬ ‫ن �ظ��ام � �ض �ب��ط ح � ��رارة املحرك‪،‬‬ ‫نظام الإح�ت�راق‪ ،‬ون�ظ��ام املكابح‬ ‫الأمامية واخللفية‪.‬‬ ‫ي�ستمر ال�ع��ر���ض مل��دة �شهر‬ ‫اب �ت��داء م��ن ‪ 20‬ت�شرين الثاين‪،‬‬ ‫وي�شمل على ‪ 25‬يف امل�ئ��ة خ�صم‬ ‫على قطع الغيار و�أج��ور العمل‬

‫‪19‬‬

‫�أطفال تويوتا‬

‫م��ن خ�لال �إظ �ه��ار مواهبهم الفنية امل�م�ي��زة‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن‬ ‫توجيهها دع ��وة م�ف�ت��وح��ة ل�ك��اف��ة امل��دار���س والأط �ف ��ال يف‬ ‫اململكة دون �سن اخلام�سة ع�شر للم�شاركة يف امل�سابقة‬ ‫و�إظهار مواهبهم الفنية‪.‬‬ ‫ويف ��س�ع��ي م ��ن ج��ان�ب�ه��ا ل�ت���س�ه�ي��ل ا�� �ش�ت�راك جميع‬ ‫الأطفال الأردنيني يف امل�سابقة‪ ،‬قام مندوبون من ال�شركة‬ ‫بتوزيع �أوراق خا�صة بالر�سم ومناذج اال�شرتاك لتعبئتها‬ ‫على املدار�س املهتمة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تزويدهم باملعلومات‬ ‫الالزمة حول امل�سابقة والإجابة عن ا�ستف�ساراتهم بهذا‬ ‫اخل���ص��و���ص‪ ،‬ف���ض� ً‬ ‫لا ع��ن �إت��اح��ة ال���ش��رك��ة ال�ف��ر��ص��ة �أمام‬ ‫الأط �ف��ال وذوي�ه��م للح�صول على الأوراق وال�ن�م��اذج من‬ ‫معار�ضها‪.‬‬

‫«تريب اليت» تدعم جهود «الجامعة‬ ‫العربية» ملواجهة مشاكل الطاقة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�ضم اجلامعة العربية املفتوحة �أكرث من ‪� 30‬ألف‬ ‫طالب يف �سبعة بلدان��� ،‬منهم ‪ 2500‬يف ح��رم اجلامعة‬ ‫يف العا�صمة ع ّمان‪ .‬وافتتحت اجلامعة م�ؤخراً خمترب‬ ‫كمبيوتر ج��دي��د تط ّلب ت��وف�ير ن�ظ��ام حماية موثوق‬ ‫لكافة الأجهزة الإلكرتونية اجلديدة يف املخترب‪ ،‬مبا‬ ‫يف ذلك النظام ال�صوتي الذي ي�ستخدم يف املحا�ضرات‬ ‫والعرو�ض التقدميية‪ .‬ويف هذا ال�صدد عمدت "تريب‬ ‫اليت"‪� ،‬إحدى ال�شركات املتخ�ص�صة يف جمال ت�صنيع‬ ‫جتهيزات احلماية الكهربائ ّية‪� ،‬إىل تزويد اجلامعة‬ ‫بحل متطور مت تركيبه من قبل �شركة "�أوفتيك"‪،‬‬

‫�إح ��دى �شركاء "تريب اليت" الرئي�سيني يف جمال‬ ‫التطبيق‪.‬‬ ‫وق � ��ال ن ��ائ ��ب رئ �ي ����س امل �ب �ي �ع��ات مل �ن �ط �ق��ة �أوروب� � ��ا‬ ‫ال���ش��رق�ي��ة وال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط و�أف��ري �ق �ي��ا يف "تريب‬ ‫اليت" فيبني ��ش��ارم��ا‪�" :‬ش ّكلت احل��اج��ة �إىل �إم ��داد‬ ‫طاقة كهربائية موثوقة ت�ضمن ا�ستمرار املحا�ضرات‬ ‫دون �أيّ ان�ق�ط��اع �أب ��رز امل�سائل الرئي�سية ال�ت��ي قمنا‬ ‫مبناق�شتها مع اجلامعة‪ .‬لذا �أو�صينا برتكيب جهاز‬ ‫‪ ،SU10KRT3UHV‬وه ��و ع �ب��ارة ع��ن نظام‬ ‫توفري طاقة احتياطية ذك��ي بقدرة حتويل مزدوجة‬ ‫قابل للتو�صيل عرب الإنرتنت وبطاقة ت�صل �إىل ‪10‬‬ ‫كيلو فولت �أمبري‪ ،‬يف كل غرفة داخل املخترب‪.‬‬

‫«الشايع» تطلق سبع عالمات تجارية‬ ‫يف «تاج مول»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت �شركة حممد ح�م��ود ال�شايع ال��رائ��دة يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط والوكيل لأكرث من ‪ 55‬عالمة جتارية‬ ‫عاملية يف قطاع مبيعات التجزئة‪ ،‬ع��ن تو�سيع نطاق‬ ‫�أن�شطتها يف الأردن‪ ،‬من خالل إ�ط�لاق �سبع عالمات‬ ‫جتارية جديدة يف "تاج مول"‪.‬‬ ‫وتت�ضمن ه��ذه العالمات التي تفتتح حمالتها‬ ‫ل�ل�م��رة الأوىل يف الأردن يف وق��ت الح��ق م��ن ال�شهر‬ ‫احل��ايل ثالثة حم�لات ل�ل�أزي��اء وه��ي "�إت�ش �آن��د �إم"‪،‬‬ ‫"�أمرييكان �إيجل �أوتفرتز" و"كو�ست"‪ ،‬واثنتني من‬ ‫�أب��رز ماركات ال�صحة واجلمال وهي "باث �أن��د بودي‬

‫ورك�س" و"فيكتوريا �سيكريت"‪ .‬كما �سيتم افتتاح‬ ‫اثنني من املطاعم املتخ�ص�صة وهما "بي اف ت�شانغز"‬ ‫و"بيتزا �إك�سرب�س"‪ ،‬يف تاج مول يف العام ‪.2012‬‬ ‫ويعك�س افتتاح ه��ذه ال�ع�لام��ات ال�ت�ج��اري��ة‪ ،‬التي‬ ‫ت��دي��ره��ا ��ش��رك��ة ال���ش��اي��ع يف �أ� �س��واق ال���ش��رق الأو�سط‬ ‫الأخ��رى �أي�ضاً‪ ،‬التزام ال�شركة ب�أرقى معايري جتارة‬ ‫البيع بالتجزئة وخدمة الزبائن‪.‬‬ ‫ولإتاحة املزيد من اخليارات �أمام الزبائن‪ ،‬تعتزم‬ ‫�شركة ال�شايع افتتاح ‪ 10‬حمالت �إ�ضافية جديدة يف تاج‬ ‫م��ول ملجموعة من العالمات التجارية التي تديرها‬ ‫ح��ال�ي�اً يف الأردن‪ ،‬وت���ش�م��ل "مذركري"‪" ،‬بايلي�س"‬ ‫للأحذية‪" ،‬ذي ب��ودي �شوب" و"ماك"‪ ،‬لي�صبح عدد‬ ‫هذه العالمات ‪ 17‬عالمة يف تاج مول‪.‬‬

‫تعاون تجاري بني امللكية األردنية‬ ‫والشركة القيادية للتسويق‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫و ّقعت امللكية الأردنية وال�شركة القيادية للت�سويق‬ ‫اتفاقية تعاون جت��اري مت ِّكن �أع�ضاء برنامج امل�سافر‬ ‫الدائم "‪ "Royal Plus‬مع امللكية الأردنية من‬ ‫جمع �أميال �إ�ضافية يف الربنامج‪.‬‬ ‫و ّق��ع االتفاقية عن امللكية الأردن�ي��ة املدير العام‬ ‫وال��رئ�ي����س التنفيذي ح�سني ال��دب��ا���س وع��ن ال�شركة‬ ‫القيادية للت�سويق مديرها العام علي حيدر مراد‪.‬‬ ‫وتو ِّفر هذه ال�شراكة‪ ،‬التي تعترب �سارية املفعول‬ ‫منذ الأول من �شهر كانون الأول من العام احلايل‪،‬‬ ‫للم�شرتك يف ب��رن��ام��ج امل���س��اف��ر ال��دائ��م ك�سب �أميال‬ ‫�إ�ضافية عند �شرائه �أج�ه��زة الكرتونية ومنزلية من‬ ‫مركز الت�سوق مقابل �صيغة تعاون جت��اري حمدودة‬ ‫تخدم م�صالح الطرفني وعمالئهما على حد �سواء‪.‬‬ ‫وت��رت�ب��ط امل�ل�ك�ي��ة الأردن� �ي ��ة ب��ات�ف��اق�ي��ات م�شابهة‬ ‫م��ع ع��دد م��ن اجل �ه��ات املحلية الأخ� ��رى منها البنك‬ ‫العربي‪ ،‬البنك الأردين الكويتي‪ ،‬جمموعة كرم �أم�سيح‬ ‫وال�سيفوي مركز ال�سلطان‪.‬‬ ‫ويعتمد برنامج امل�سافر ال��دائ��م ال��ذي ي�ضم يف‬ ‫ع�ضويته �أكرث من مئتني وع�شرين �ألف م�شرتك على‬

‫احت�ساب الأم�ي��ال اجلوية للم�سافرين عن رحالتهم‬ ‫على �شبكة امللكية الأردنية التي ت�ضم ‪ 59‬وجهة عاملية‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل رحالتهم على �شبكة حتالف "‪one‬‬ ‫‪ "world‬التي ّ‬ ‫تغطي �أكرث من ‪ 750‬وجهة �أخرى يف‬ ‫جميع �أنحاء العامل‪.‬‬ ‫ويعك�س الربنامج ر�ؤية امللكية الأردنية يف تعزيز‬ ‫جت��رب��ة ال���س�ف��ر ل��دى امل���س��اف��ري��ن ع�ل��ى م�تن طائرات‬ ‫ال�شركة ع��ن ط��ري��ق ت�ق��دمي خ��دم��ات متميزة ومزايا‬ ‫متنوعة ت�ق��دي��راً منها ل ��والء عمالئها الأع �� �ض��اء يف‬ ‫الربنامج‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �إتاحة الفر�صة �أمامهم جلمع‬ ‫�أميال �إ�ضافية بطرق �أخرى غري ال�سفر‪.‬‬ ‫وميتاز "ليدرز �سنرت" ب�أ ّنه مركز جتاري �ضخم‬ ‫يف ع � ّم��ان م�ت�خ���ص����ص ب�ب�ي��ع الأج� �ه ��زة االلكرتونية‬ ‫وبت�شكيلة وا�سعة ومتطورة من �أح��دث االلكرتونيات‬ ‫يف جمال الأجهزة املنزلية واالت�صاالت‪ ،‬وغريها من‬ ‫االلكرتونيات التي ت�ضمن تلبية احتياجات الزبائن‪.‬‬ ‫وي�سعى "ليدرز �سنرت" �إىل االرت �ق��اء مبعايري‬ ‫�سوق االلكرتونيات مبا يعك�س الر�ؤية التي يتب ّناها يف‬ ‫�أعماله بتوفري �أرقى الأجهزة و�أف�ضل اخلدمات‪ ،‬حيث‬ ‫ي�سعى �إىل ت�سهيل عملية الت�سوق للزبائن بتوفري حزم‬ ‫من العرو�ض احل�صرية واخلدمات التي تل ّبي تطلعات‬ ‫خمتلف العمالء‪.‬‬

‫"القنوات املتنقلة" تحصل على‬ ‫حقوق بث ونشر املحتوى اإللكرتوني‬ ‫لـ"مؤسسة اإلسالم"‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫املتع ّلقة بها ل�سيارات "‪."BMW‬‬ ‫وب� � �ه � ��ذه امل� �ن ��ا�� �س� �ب ��ة ع� � ّل ��ق‬ ‫امل��دي��ر ال�ع��ام ل�شركة �أب��و خ�ضر‬ ‫لل�سيارات �شركة جتارة املركبات‬ ‫زي � ��د ال� �ع� �ب ��دال�ل�ات‪�" :‬إطالق‬ ‫ه��ذه احلملة لي�س �سوى ت�أكيد‬

‫ع�ل��ى ال �ت ��زام ��ش��رك��ة �أب ��و خ�ضر‬ ‫لل�سيارات وحر�صها على تعزيز‬ ‫والء ع�م�لائ�ه��ا وال�ترك �ي��ز على‬ ‫رعايتهم وك�سب ر�ضاهم الدائم‪،‬‬ ‫وال �شك �أنّ ذل��ك �أم��ر جوهري‬ ‫و�شرط �أ�سا�سي لنجاحنا"‪.‬‬

‫�أبرمت �شركة القنوات املتنقلة‪ ،‬ال�شركة الإقليمية‬ ‫الرائدة يف جمال تطوير التطبيقات وتقدمي و�إنتاج‬ ‫اخلدمات ذات القيمة امل�ضافة للهواتف الذكية‪ ،‬اتفاقية‬ ‫�شراكة ا�سرتاتيجية مع م�ؤ�س�سة "الإ�سالم"‪ ،‬انفردت‬ ‫مب��وج�ب�ه��ا ب�ح�ق��وق ب��ث ون���ش��ر امل �ح �ت��وى االلكرتوين‬ ‫مل�ؤ�س�سة الإ�سالم عرب �شركات االت�صاالت العربية خارج‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب االتفاقية ال�ت��ي و ّق�ع�ه��ا م��دي��ر ت�سويق‬ ‫وت�ط��وي��ر �أع �م��ال ال�ق�ن��وات املتنقلة �أن����س ح�ج��اوي مع‬ ‫ن �ظ�يره امل �ه �ن��د���س � �ش��اك��ر ب��ام�ل�ه����س م��دي��ر اخلدمات‬ ‫الإل �ك�ترون �ي��ة‪ ،‬ح�صلت �شركة ال�ق�ن��وات املتنقلة على‬ ‫ح�صرية بث وتوزيع املحتوى الإ�سالمي على �أكرث من‬ ‫‪� 25‬شركة ات�صاالت يف منطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال‬ ‫�إفريقيا‪ ،‬لتوفر لأكرث من ‪ 250‬مليون م�شرتك‪ ،‬باقة‬ ‫من القنوات الن�صية واملحا�ضرات ال�صوتية واملتلفزة‬ ‫لكبار امل�شايخ والفقهاء يف ال�سعودية‪.‬‬

‫رح� ��ب م��دي��ر ع ��ام �شركة‬ ‫ويف م�ع��ر���ض ت�ع�ل�ي�ق��ه‪ّ ،‬‬ ‫القنوات املتنقلة �سامل العنزي بتوقيع االتفاقية قائال‪:‬‬ ‫"ي�سعدنا ك�شركة رائدة يف جمال �إنتاج اخلدمات ذات‬ ‫القيمة امل�ضافة للهواتف الذكية يف املنطقة العمل‬ ‫مع م�ؤ�س�سة الإ�سالم‪� ،‬إحدى �أ�شهر امل�ؤ�س�سات العربية‬ ‫املتخ�ص�صة يف �صناعة املحتوى الإ�سالمي يف املنطقة‪.‬‬ ‫ولتج�سيد الأبعاد احلقيقية ل�شراكتنا اال�سرتاتيجية‪،‬‬ ‫��س�ن� ّ‬ ‫�وظ��ف �إم�ك��ان�ي��ات�ن��ا ال�ف�ن�ي��ة وق �ن��وات ات���ص��ال�ن��ا مع‬ ‫معظم �شركات االت���ص��االت العربية والعاملية لنوفرّ‬ ‫لهم ولعمالئهم باقات جديدة من القنوات الدعوية‬ ‫والرتبوية املوجهة ملختلف الفئات العمرية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�ع�ن��زي‪" :‬ال�شك �أنّ ه��ذا ال�ك��م الكبري‬ ‫م��ن امل �ح �ت��وى الإ� �س�ل�ام��ي ل�ك�ب��ار ال�ف�ق�ه��اء والعلماء‬ ‫�أم �ث��ال ال�ع�لام��ة ال�شيخ عبدالعزيز ب��ن ب��از‪ ،‬وال�شيخ‬ ‫د‪�.‬سلمان بن فهد العودة‪ ،‬وال�شيخ د‪�.‬صالح بن حميد‪،‬‬ ‫وال�شيخ د‪.‬عبد الكرمي بكار‪ ،‬وال�شيخ �صالح املغام�سي‪،‬‬ ‫وال�شيخ د‪.‬عبداهلل ال�سدحان وغريهم �سيرثي ر�صيد‬ ‫امل�شرتكني بهذه اخلدمات الدينية القيمة"‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫الثالثاء (‪ )29‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1780‬‬

‫�صباح جديد‬


‫ميسي وعبد الفتاح يف صدارة‬ ‫التصنيف السنوي لهدايف العالم‬

‫الثالثاء (‪ )29‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1780‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�صدر مهاجم بر�شلونة الإ�سباين واملنتخب الأرجنتيني ليونيل مي�سي الت�صنيف ال�سنوي‬ ‫للهدافني يف املباريات الدولية للأندية واملنتخبات‪ ،‬وذل��ك وفقا لبيان االحت��اد ال��دويل لت�أريخ‬ ‫و�إح�صائيات ك��رة ال�ق��دم ال�صادر ال�ي��وم‪ .‬ويتفوق مي�سي (‪ 17‬ه��دف) على الع��ب و�سط الوحدات‬ ‫ومنتخبنا الوطني ح�سن عبد الفتاح والأملاين ماريو جوميز (بايرن ميونخ) والكولومبي راداميل‬ ‫فالكاو (�أتلتيكو مدريد)‪ .‬وي�أتي املك�سيك خافيري هرنانديز ت�شيت�شاريتو‪ ،‬مهاجم مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫الإجنليزي يف املركز اخلام�س بر�صيد ‪ 15‬هدفا‪.‬‬ ‫وفيما يلي قائمة ب�أ�صحاب املراكز الع�شرة الأوىل‪ :‬الأرجنتيني ليونيل مي�سي ‪ 17‬هدفا‪،‬‬ ‫الأردين ح�سن عبد الفتاح ‪ 16‬هدفا‪ ،‬الأملاين ماريو جوميز ‪ 16‬هدفا‪ ،‬الكولومبي راداميل فالكاو‬ ‫‪ 16‬هدفا‪ ،‬املك�سيكي خابيري هرنانديز ‪ 15‬هدفا‪ ،‬الربازيلي نيمار دا �سيلفا ‪ 13‬هدفا‪ ،‬الربتغايل‬ ‫كري�ستيانو رون��ال��دو ‪ 12‬هدفا‪ ،‬الإ�سباين ديفيد فيا ‪ 12‬هدفا‪ ،‬ال�سنغافوري �أليك�سندر‬ ‫ديوريك ‪ 12‬هدفا‪ ،‬برترام كاي ‪ 11‬هدفا‪.‬‬

‫�أ�ضواء على امل�شاركة الأردنية يف الدورة الريا�ضية العربية‬

‫الشوط الثالث‬

‫منتخب الرديف لكرة القدم‪ ..‬قتال لحسابات‬ ‫يف أكثر من اتجاه‬

‫لقطة من تدريبات للمنتخب الوطني (�أر�شيفية)‬

‫عمان ‪ -‬وفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬ ‫ت�ك�ت���س��ب امل �� �ش��ارك��ة الأردن � �ي � ��ة يف‬ ‫الدورة الريا�ضية العربية التي �ستقام‬ ‫يف الدوحة �أهمية كبرية ويف �أكرث من‬ ‫جانب‪.‬‬ ‫الأردن ال� � ��ذي مل ي �ت �خ �ل��ف عن‬ ‫امل�شاركة يف �أي دورة من الدورات العربية‬ ‫التي انطلقت م��ن م�صر‪ ،‬حيث بد�أت‬ ‫يف الإ�سكندرية يف ال�ساد�س والع�شرين‬ ‫من متوز لعام ‪ ،1953‬يحر�ص على �أن‬ ‫يكون تواجده يف الدورة املقبلة ت�أكيداً‬ ‫على دعم املواقف العربية يف خمتلف‬ ‫املجاالت ومنها املجال الريا�ضي‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان��ت م �� �ش��ارك��ة الأردن يف‬ ‫ه��ذه ال� ��دورة ت ��أت��ي يف ظ ��روف عربية‬ ‫ا�ستثنائية‪ ،‬مثلما انعك�س ع�ل��ى دورة‬ ‫ال ��دوح ��ة‪ ،‬ف ��إن��ه رغ ��م ه ��ذه الظروف‪،‬‬ ‫تظل املناف�سات الريا�ضية بني الأ�شقاء‬ ‫ال�ع��رب‪ ،‬قائمة‪ ،‬ل��ذا ف ��إن احل��دي��ث عن‬ ‫امل�ن�ت�خ�ب��ات الأردن � �ي ��ة ت ��أخ��ذ م��ن هذا‬ ‫املنحى التناف�سي‪ ،‬اهتمامات كبرية من‬ ‫القائمني على تلك املنتخبات‪.‬‬ ‫حديثنا ال�ي��وم‪ ،‬ي��أت��ي ع��ن منتخب‬ ‫ال ��ردي ��ف ل �ك ��رة ال� �ق ��دم ب �ع��د �أن قرر‬ ‫االحت � � ��اد‪ ،‬وب� �ن ��اء ع �ل��ى رغ �ب��ة اجلهاز‬ ‫الفني‪ ،‬ب�أن يكون هذا املنتخب من ميثل‬

‫الكرة الأردن�ي��ة يف ه��ذه ال��دورة‪ ،‬وذلك‬ ‫حل���س��اب��ات ك �ث�يرة‪ ،‬يتطلع لتحقيقها‬ ‫احت��اد ك��رة القدم واجلهاز الفني على‬ ‫ال�سواء‪.‬‬ ‫ول�ك��ن م���ش��ارك��ة منتخب الرديف‬ ‫يف ال� � ��دورة ال �ع��رب �ي��ة ��س�ت�ك��ون مبثابة‬ ‫ق �ت��ال ع�ل��ى �أك�ث�ر م��ن ج�ب�ه��ة �ساخنة‪،‬‬ ‫لأ�سباب عديدة‪ ،‬لعل �أبرزها �أن الأردن‬ ‫وحت��دي��داً يف م�سابقة ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬مل‬ ‫ي�شارك يف الدورتني ال�سابقتني اللتني‬ ‫اقيمتا يف اجل��زائ��ر وم�صر‪ ،‬وه��و ‪�-‬أي‬ ‫الأردن‪ -‬ال� ��ذي ت�ق�ل��د ذه �ب �ي��ة دورت ��ي‬ ‫‪98‬و‪ ،99‬م��ا ت�ع�ن��ي م���ش��ارك�ت��ه يف دورة‬ ‫العا�صمة القطرية ت�ضعه �أم��ام �أنظار‬ ‫العامل العربي حتى و�إن كان هذا املمثل‬ ‫الأردين يظهر بوجوه �شابة �إىل جانب‬ ‫عدد من الالعبني الكبار‪.‬‬ ‫لقد با�شر املنتخب �أوىل تدريباته‬ ‫�أم����س على �ستاد امل�ل��ك ع�ب��داهلل‪ ،‬حيث‬ ‫ال �ت �ق��ى امل ��دي ��ر ال �ف �ن��ي ع ��دن ��ان حمد‬ ‫ال�لاع �ب�ين ب�ح���ض��ور اجل �ه��از الإداري‬ ‫وال �ط �ب��ي وق�ب��ل اجل��رع��ة التدريبية‪،‬‬ ‫ح�ي��ث �أك ��د ح�م��د خ�ل�ال ال�ل�ق��اء اهمية‬ ‫وابعاد امل�شاركة يف الدورة‪.‬‬ ‫وغ� ��اب ع��ن ت��دري��ب �أم ����س عدد‬ ‫م��ن ال�لاع �ب�ين الرت �ب��اط��ات ر�سمية‬ ‫م�سبقة‪.‬‬

‫حمد ‪ :‬ال اخ�شى املناف�سات‬ ‫وال الت�صنيف والقرعة‬ ‫ورد امل� ��دي� ��ر ال� �ف� �ن ��ي ح� �م ��د على‬ ‫ا�ستف�سارات «ال��وف��د الإع�لام��ي» الذي‬ ‫�سريافق البعثة الأردنية �إىل الدوحة‪،‬‬ ‫ق��ائ�ل ً�ا‪�« :‬إن م���ش��ارك��ة الأردن يف هذه‬ ‫ال �ع �ن��ا� �ص��ر ال �ت ��ي جت �م��ع الع �ب�ي�ن من‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب الأول م��ع ال ��وج ��وه ال�شابة‬ ‫اجل��دي��دة ت�ه��دف �إىل م��ا ه��و �أب�ع��د من‬ ‫امل �� �ش��ارك��ة يف ال� � ��دورة‪ ،‬رغ ��م تقديرنا‬ ‫واح�ترام �ن��ا ل��دول��ة ق�ط��ر واملنتخبات‬ ‫امل�شاركة‪ ،‬وهو �أن نك�سب وجوهاً جديدة‬ ‫تعزز �صفوف املنتخب الوطني املت�أهل‬ ‫�إىل ال��دور احل��ا��س��م‪ ،‬امل��ؤه��ل لنهائيات‬ ‫ك�أ�س العامل ‪ ،2014‬وثقتي كبرية بهذا‬ ‫املنتخب ب ��أن يحقق ال�ه��دف م��ن هذه‬ ‫امل�شاركة‪ .‬و�أ�ضاف‪�« :‬إن حمطة الدوحة‬ ‫فر�صة حقيقية لهذا املنتخب وبعنا�صره‬ ‫التي اختري بع�ض منها لأول مرة‪ ،‬لكي‬ ‫يثبتوا �أنف�سهم وقدراتهم التي ت�ؤهلهم‬ ‫للمناف�سة والظهور اجليد يف الدورة‪،‬‬ ‫و� �ص��و ًال اىل �إي �ج��اد ع�ن��ا��ص��ر حتافظ‬ ‫على خدمة املنتخب الوطني يف املرحلة‬ ‫املقبلة وا�ستمراريته»‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د ح �م��د �أن � ��ه ال ي �ل �ت �ف��ت �إىل‬ ‫ت�صنيف املنتخب الوطني على �ضوء‬ ‫نتائج امل�شاركة يف الدورة العربية‪ ،‬ومبا‬

‫�ست�صب يف م�صلحة املنتخب �أو عدمها‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬املنتخب الوطني حقق الهدف‬ ‫بو�صوله �إىل ال ��دور احل��ا��س��م‪ ،‬و�أن ��ا ال‬ ‫�أخ�شى الت�صنيف الذي �سيجعل املنتخب‬ ‫يقابل الفرق يف هذا الدور الذي يعتمد‬ ‫على ح�سبة النقاط‪ ،‬وه��و دور ال �شك‬ ‫يحتاج �إىل �أ�سلوب وطريقة وبرنامج‬ ‫جديد‪ ،‬حيث ينظر اجلهاز الفني �إىل‬ ‫ه��ذه الفر�صة التاريخية ب�ت�ف��ا�ؤل‪ ،‬ال‬ ‫يقل ع��ن منتخب م��ن املنتخبات التي‬ ‫ت�شارك يف الدور احلا�سم وتتطلع �إىل‬ ‫الت�أهل لنهائيات ك�أ�س ال�ع��امل»‪ .‬وقال‬ ‫�أي�ضاً‪« :‬ال �أخ�شى القرعة» التي �ستفرز‬ ‫امل�ن�ت�خ�ب��ات ال�ت��ي �سيواجهها املنتخب‬ ‫الوطني يف الدور احلا�سم‪ ،‬م�شرياً �إىل‬ ‫فوز لبنان على كوريا اجلنوبية يف لقاء‬ ‫ال�ف��ري�ق�ين يف امل�ج�م��وع��ة ال�ت��ي �سبقت‬ ‫مبارياتها هذا الدور‪.‬‬ ‫وك ��ان امل��دي��ر ال�ف�ن��ي ع��دن��ان حمد‬ ‫�أع�ل��ن �أول م��ن �أم����س ت�شكلية املنتخب‬ ‫ال��ردي��ف التي ك�شفت عن اختيار ل�ؤي‬ ‫العمايرة و�أحمد عبد ال�ستار وفرا�س‬ ‫��ص��ال��ح وع �ب��داهلل ال��زع�ب��ي و�إبراهيم‬ ‫ال� ��زواه� ��رة وع� �ب ��داهلل ذي ��ب وم�صعب‬ ‫ال�ل�ح��ام وب �ه��اء ع�ب��د ال��رح�م��ن وراك ��ان‬ ‫اخل��ال��دي وح�سن عبد ال�ف�ت��اح ومنذر‬ ‫�أب��و ع�م��ارة وخليل بني عطية و�سعيد‬

‫مرجان وحممد عمر ال�شي�شاين وحمزة‬ ‫ال� � ��دردور و� �س��امل ال�ع�ج��ال�ين وحممد‬ ‫م�صطفى وم�ه�ن��د حم��ارم��ة وحممد‬ ‫ال� ��دم �ي�ري و�أن � ��� ��س ح �ج��ي و�سليمان‬ ‫ال�سلمان ورامي �سمارة وعالء ال�شقران‬ ‫وحم� �م ��د ال �ب��ا� �ش��ا ورائ � � ��د النواطري‬ ‫و��ش��ري��ف ع��دن��ان وع�ل��ي خويلة ويا�سر‬ ‫الروا�شدة و�صالح اجلوهري وحممد‬ ‫راتب الداود و�أن�س بني يا�سني‪.‬‬ ‫و�ستتوا�صل التدريبات يومياً قبل‬ ‫املغادرة اىل العا�صمة القطرية‪ ،‬بحيث‬ ‫يكون اجلهاز الفني و�صل �إىل القائمة‬ ‫ال �ن �ه��ائ �ي��ة ال� �ت ��ي ��س�ت���ض��م ‪ 23‬العباً‪.‬‬ ‫ويتطلع اجلهاز الفني لإقامة مباراة‬ ‫ودية يف قطر‪ ،‬ت�سبق امل�شاركة يف الدورة‪.‬‬ ‫و� �س �ي ��واج ��ه امل �ن �ت �خ��ب يف جمموعته‬ ‫منتخبات فل�سطني وال�سودان وليبيا‪،‬‬ ‫وهي منتخبات �ستكون حمطة اختبار‬ ‫ح �ق �ي �ق��ي ل�ل�م�ن�ت�خ��ب ال� ��ردي� ��ف ال ��ذي‬ ‫ي�ب�ح��ث ع��ن ك���س��ب اخل�ب�رة واملناف�سة‬ ‫معاً‪ ،‬باعتباره ي�ضم يف معظم عنا�صره‬ ‫وج��وه �اً ��ش��اب��ة‪ ،‬ويحمل ه��وي��ة الوطن‬ ‫يف متثيل ال�ك��رة الأردن �ي��ة ال�ت��ي يغيب‬ ‫عنها يف هذه ال��دورة املنتخب الوطني‬ ‫ال��ذي ت�أهل �إىل ال��دور احلا�سم امل�ؤهل‬ ‫�إىل نهائيات ك��أ���س ال�ع��امل ‪ 2014‬التي‬ ‫تنتظرها الربازيل‪.‬‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫دوري املحرتفني‪ ..‬بني مرحلتني‬ ‫وصراعي القمة والقاع‬ ‫مع نهاية احلديث عن مرحلة الذهاب ل��دوري املنا�صري‬ ‫للمحرتفني لكرة ال�ق��دم‪ ,‬وبعد (‪ )66‬م�ب��اراة بني د�ستة فرق‬ ‫�أندية دوري املحرتفني‪ ..‬ميكننا القول الآن �إن دوري املو�سم‬ ‫احل��ايل �أق ��وى بكثري م��ن دوري امل��و��س��م امل��ا��ض��ي ب��ل وموا�سم‬ ‫�سابقة‪ ..‬ه��ذا على الأق��ل فيما يت�صل بال�صراع النقطي على‬ ‫القمة ويف القاع‪.‬‬ ‫الفي�صلي �أكد �أنه فريق ي�ستحق التحية وي�ستحق �صدارة‬ ‫وبطولة مرحلة الذهاب بت�سع انت�صارات وتعادل وحيد ودون‬ ‫�أن يعرف طعماً للخ�سارة وب�أقوى هجوم (‪ )24‬هدفاً‪.‬‬ ‫تقدم الفي�صلي على �أق��وى مطارديه ب�ـ(‪ )5‬نقاط م�ؤ�شر‬ ‫�آخر على التقدم الذي �أ�صاب كرة الفي�صلي وانعكا�س حقيقي‬ ‫حلالة اال�ستقرار الفني والإداري التي يعي�شها الفي�صلي منذ‬ ‫بداية املو�سم‪.‬‬ ‫الرمثا ال��ذي مل يفز باللقب منذ ثالثني ع��ام�اً ق��دم يف‬ ‫مرحلة الذهاب‪ ،‬ما يرتجم �سعيه اجل��اد للعودة �إىل من�صات‬ ‫التتويج‪ ،‬وم��ا ي��ؤك��د م��ا قاله رئي�سه عبداحلليم �سمارة قبل‬ ‫مو�سمني‪« :‬انتظروا الرمثا فهو قادم»‪.‬‬ ‫الوحدات الذي تراجع ثالثا مت�أخراً بفارق الأهداف خلف‬ ‫الرمثا‪ ،‬عليه االع�ت�راف �أن��ه مل يقدم يف مرحلة ال��ذه��اب ما‬ ‫ي�شفع له �أم��ام جمهوره‪ ،‬وعليه �إع��ادة احل�سابات �إداري �اً وفنياً‪،‬‬ ‫وعلى جماهريه �أن ت�صرب عليه‪ ،‬ال �أن ت�شكل عن�صر �ضغط‬ ‫�سلبي‪.‬‬ ‫البقعة و��ش�ب��اب الأردن (حالهما واح� ��د)‪ ..‬ال �أم��ل لهما‬ ‫بالقمة‪ ،‬وال خ��وف عليهما م��ن ال�ه�ب��وط‪ ،‬ا��س�ت�ق��رار يف دائرة‬ ‫الو�سط‪ ،‬و�أمامهما فر�صة حقيقية القتحام املربع الذهبي‪.‬‬ ‫الفرق ال�سبعة الأخرى‪ ..‬كفر�سوم‪ ،‬من�شية بني ح�سن‪ ،‬ذات‬ ‫را���س‪ ،‬اجلزيرة‪ ،‬اجلليل‪ ،‬الريموك‪ ،‬والعربي‪ ..‬ودع��ت مرحلة‬ ‫الذهاب بحالة قلق حقيقي‪ ..‬جميعها مهدد بالهبوط‪ ..‬وهذه‬ ‫حالة نادرة �أن نرى �سبعة فرق يف خطر بعد مرحلة الذهاب‪..‬‬ ‫وم�ؤ�شر �إىل �أن �صراع الإياب �سيكون �ساخناً بل ملتهباً‪ ..‬وي�ؤ�شر‬ ‫كذلك �إىل �أن فرق القاع قد تلعب دوراً رئي�سياً يف حتديد هوية‬ ‫البطل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�شخ�صيا �أتوقع فوز الفي�صلي ببطولة ال��دوري للمو�سم‬ ‫احل ��ايل‪ ،‬وذل ��ك يف ��ض��وء ح���ص��اد ال��ذه��اب‪ ،‬ومنطقياً �أرى �أن‬ ‫ال�ف��ر��ص��ة ت�ب��دو م�ت��اح��ة ل�ك��ل م��ن ال��رم�ث��ا وال��وح��دات ملناف�سة‬ ‫الفي�صلي بقوة على اللقب‪.‬‬ ‫يف كل الأحوال‪� ..‬أرى فرتة الأ�سابيع ال�ستة القادمة (فرتة‬ ‫ما بني املرحلتني) كافية �أم��ام فرق دوري املحرتفني ملراجعة‬ ‫ح�ساباتها‪ ،‬و�أرى �أن على احتاد الكرة‪ ،‬وحتديداً جلنة امل�سابقات‬ ‫مراجعة احل�سابات كذلك ب�ش�أن العديد من القرارات التي مل‬ ‫تكن �صائبة‪ ،‬و�أدت �إىل �إح��داث �شغب و�سل�سلة �أخطاء �إدارية‬ ‫و�سل�سلة هفوات حتكيمية‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬

‫�أ�صدر جملة من العقوبات لدوري �سن ‪20‬‬

‫اتحاد الكرة يوقف مدرب البقعة مباراتني رسميتني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ع�ق��دت اللجنة ال�ت��أدي�ب�ي��ة ب��احت��اد ك��رة القدم‬ ‫اجتماعها ال�ع��ادي برئا�سة الأ��س�ت��اذ م��ازن ا�شنانة‬ ‫رئي�س اللجنة وح�ضور كل من االع�ضاء املحامي‬ ‫قي�س زيادين وع�صام التلي وعوين فريج والدكتور‬ ‫م�صطفى ال �ع �ف��وري‪ ،‬وب�ع��د االط�ل�اع على تقارير‬ ‫مراقبي وحكام املباريات فقد تقرر ما يلي‪:‬‬ ‫اي �ق��اف امل��دي��ر ال �ف �ن��ي ل �ن��ادي ال�ب�ق�ع��ة خ�ضر‬ ‫ب ��دوان م�ب��ارات�ين ر�سميتني‪ ،‬وم�ن�ع��ه م��ن مرافقة‬ ‫ال �ف��ري��ق وت �غ��رمي��ه (‪ )500‬دي �ن��ار‪ ،‬وذل ��ك لقيامه‬ ‫باالعرتا�ض على ق��رارات احلكم يف مباراتهم مع‬ ‫نادي الفي�صلي‪.‬‬ ‫ايقاف العب نادي احل�سني عبد اهلل عبدالر�ؤوف‬ ‫عبد املعطي (‪ )4‬مباريات ر�سمية‪ ،‬وتغرميه مبلغ‬ ‫(‪ )500‬دينار‪ ،‬وذلك لقيامه ب�شتم اجلمهور ب�ألفاظ‬ ‫نابية يف مباراتهم مع نادي الرمثا‪.‬‬ ‫�إي �ق��اف الع��ب ن��ادي ال�سلط ع �ب��داهلل �سليمان‬ ‫زي��د (‪ )6‬مباريات ر�سمية‪ ،‬وتغرميه مبلغ (‪)750‬‬ ‫دينارا‪ ،‬وذلك لقيامه ب�شتم احلكم ب�ألفاظ بذيئة يف‬ ‫مباراتهم مع نادي البادية‪.‬‬ ‫تخ�سري ن ��ادي من�شية ب�ن��ي ح���س��ن مباراتهم‬ ‫مع نادي ذات را�س وتغرميهم (‪ )500‬دينار‪ ،‬وذلك‬ ‫لقيامهم ب�إ�شراك (‪ )6‬العبني من فئة حتت (‪)16‬‬ ‫عام مع فئة حتت (‪ )20‬عام‪.‬‬ ‫تثبيت نتيجة م �ب��اراة ن ��ادي ذات را� ��س بواقع‬ ‫(‪ )1/8‬مل�صلحة نادي البقعة وتغرميهم مبلغ (‪)500‬‬

‫دينار‪ ،‬وذلك لقيامهم ب�إ�شراك (‪ )6‬العبني من فئة‬ ‫حتت (‪ )16‬عاما مع فئة حتت (‪ )20‬عاما‪.‬‬ ‫�إيقاف العب نادي ال�سلط يزن حممود �صدقة‬ ‫(‪ )6‬مباريات وتغرميه (‪ )750‬دينارا‪ ،‬وذلك لقيامه‬ ‫بالتلفظ ب�ألفاظ بذيئة جتاه احلكام يف مباراتهم‬ ‫مع نادي احل�سني‪.‬‬ ‫تخ�سري ن ��ادي ذات را� ��س م�ب��ارات�ه��م م��ع نادي‬ ‫من�شية بني ح�سن‪ ،‬وت�غ��رمي��ه مبلغ (‪ )500‬دينار‬ ‫وذل��ك لقيامه ب�إ�شراك (‪ )6‬العبني من فئة حتت‬ ‫(‪ )16‬عاما مع فئة حتت (‪ )20‬عاما‪.‬‬ ‫تثبيت نتيجة م �ب��اراة ن ��ادي ن ��ادي ذات را�س‬ ‫بواقع (‪ )0/6‬مل�صلحة نادي الرمثا‪ ،‬وذلك لقيامهم‬ ‫ب�إ�شراك (‪ )3‬العبني من فئة حتت (‪ )16‬عاما مع‬ ‫فئة حتت (‪ )20‬عاما‪.‬‬ ‫تخ�سري نادي من�شية بني ح�سن مباراتهم مع‬ ‫نادي ذات را�س وتغرميهم مبلغ (‪ )500‬دينار‪ ،‬وذلك‬ ‫لقيامهم ب�إ�شراك (‪ )6‬العبني من فئة حتت (‪)16‬‬ ‫عاما مع فئة حتت (‪ )20‬عاما‪.‬‬ ‫تثبيت نتيجة م �ب��اراة ن ��ادي ك�ف��ر��س��وم بواقع‬ ‫(‪ )1/4‬مل�صلحة نادي العربي وتغرميهم مبلغ (‪)500‬‬ ‫دينار‪ ،‬وذلك لقيامهم ب�إ�شراك (‪ )4‬العبني من فئة‬ ‫حتت (‪ )16‬عاما مع فئة حتت (‪ )20‬عاما‪.‬‬ ‫ثبيت نتيجة م�ب��اراة ن��ادي من�شية بني ح�سن‬ ‫ب��واق��ع (‪ )0/3‬مل�صلحة ن��ادي اجل��زي��رة وتغرميهم‬ ‫مبلغ (‪ )500‬دي�ن��ار وذل��ك لقيامهم ب��إ��ش��راك (‪)5‬‬ ‫العبني من فئة حتت (‪ )16‬عاما مع فئة حتت (‪)20‬‬ ‫عاما‪ .‬تخ�سري نادي ذات را�س املباراة وتغرميه مبلغ‬

‫(‪ )500‬دينار‪ ،‬وذل��ك لإ�شراك (‪ )6‬العبني من فئة‬ ‫حتت (‪ )16‬عاما مع فئة حتت (‪ )20‬عاما‪.‬‬ ‫تخ�سري ن��ادي اجلليل امل�ب��اراة‪ ،‬وتغرميه مبلغ‬ ‫(‪ )500‬دي�ن��ار‪ ،‬وذل��ك لقيامه ب�إ�شراك (‪ )3‬العبني‬ ‫من فئة حتت (‪ )16‬عاما مع فئة حتت (‪ )20‬عاما‪.‬‬ ‫تثبيت نتيجة م �ب��اراة ن ��ادي ذات را� ��س بواقع‬ ‫(‪ )0/8‬مل�صلحة نادي العربي وتغرميه مبلغ (‪)500‬‬ ‫دينار‪ ،‬وذلك لقيامه ب�إ�شراك (‪ )5‬العبني من فئة‬ ‫حتت (‪ )16‬عاما مع فئة حتت (‪ )20‬عاما‪.‬‬ ‫تخ�سري نادي ذات را�س املباراة مع نادي اجلليل‬ ‫وتغرميه مبلغ (‪ )500‬دينار‪ ،‬وذلك لقيامه ب�إ�شراك‬ ‫(‪ )5‬العبني من فئة حتت (‪ )16‬عاما مع فئة حتت‬ ‫(‪ )20‬عاما‪.‬‬ ‫تثبيت نتيجة م �ب��اراة ن ��ادي ك�ف��ر��س��وم بواقع‬ ‫(‪ )2/4‬مل�صلحة ال�ن��ادي الفي�صلي وتغرميه مبلغ‬ ‫(‪ )500‬دي�ن��ار‪ ،‬وذل��ك لقيامه ب�إ�شراك (‪ )3‬العبني‬ ‫من فئة حتت (‪ )16‬عاما مع فئة حتت (‪ )20‬عاما‪.‬‬ ‫تثبيت نتيجة م �ب��اراة ن ��ادي ك�ف��ر��س��وم بواقع‬ ‫(‪ )1/4‬مل�صلحة نادي العربي وتغرميه مبلغ (‪)500‬‬ ‫دينار‪ ،‬وذلك لقيامه ب�إ�شراك (‪ )4‬العبني من فئة‬ ‫حتت (‪ )16‬عاما مع فئة حتت (‪ )20‬عاما ‪.‬‬ ‫تثبيت نتيجة مباراة ن��ادي من�شية بني ح�سن‬ ‫بواقع (‪ )1/5‬مل�صلحة نادي �شباب االردن وتغرميه‬ ‫مبلغ (‪ )500‬دي �ن��ار‪ ،‬وذل ��ك لقيامه ب ��إ� �ش��راك (‪)5‬‬ ‫العبني من فئة حتت (‪ )16‬عاما مع فئة حتت (‪)20‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫تخ�سري ن��ادي من�شية بني ح�سن م�ب��ارات��ه قع‬

‫(‪ )0/3‬مل�صلحة ن ��ادي ال�ي�رم��وك وت�غ��رمي��ه مبلغ‬ ‫(‪ )500‬دي�ن��ار‪ ،‬وذل��ك لقيامه ب�إ�شراك (‪ )6‬العبني‬ ‫من فئة حتت (‪ )16‬عاما مع فئة حتت (‪ )20‬عاما‪.‬‬ ‫تخ�سري ن��ادي اجلليل مباراتهم بواقع (‪)0/3‬‬ ‫مل�صلحة ن��ادي ال�يرم��وك‪ ،‬وتغرميهم مبلغ (‪)500‬‬ ‫دينار‪ ،‬وذلك لقيامهم ب�إ�شراك (‪ )3‬العبني من فئة‬ ‫حتت (‪ )16‬عام مع فئة حتت (‪ )20‬عاما يف مباراتهم‬ ‫مع نادي الريموك ‪.‬‬ ‫تخ�سري ن��ادي اجلليل مباراتهم بواقع (‪)0/3‬‬ ‫مل�صلحة نادي البقعة وتغرميهم مبلغ (‪ )500‬دينار‪،‬‬ ‫وذلك لقيامهم ب�إ�شراك (‪ )5‬العبني من فئة حتت‬ ‫(‪ )16‬عاما مع فئة حتت (‪ )20‬عاما يف مباراتهم مع‬ ‫نادي البقعة‪.‬‬ ‫تثبيت نتيجة م �ب��اراة ن ��ادي ذات را� ��س بواقع‬ ‫(‪ )0/9‬مل�صلحة ن��ادي الفي�صلي وتغرميهم مبلغ‬ ‫(‪ )500‬دينار‪ ،‬وذلك لقيامهم ب�إ�شراك (‪ )6‬العبني‬ ‫من فئة حتت (‪ )16‬عاما مع فئة حتت (‪ )20‬عاما يف‬ ‫مباراتهم مع نادي الفي�صلي ‪.‬‬ ‫تخ�سري نادي من�شية بني ح�سن مباراتهم بواقع‬ ‫(‪ )0/3‬مل�صلحة ن��ادي ال��وح��دات وتغرميهم مبلغ‬ ‫(‪ )500‬دينار‪ ،‬وذلك لقيامهم ب�إ�شراك (‪ )6‬العبني‬ ‫من فئة حتت (‪ )16‬عاما مع فئة حتت (‪ )20‬عاما يف‬ ‫مباراتهم مع نادي الوحدات‪.‬‬ ‫تخ�سري ن ��ادي من�شية ب�ن��ي ح���س��ن مباراتهم‬ ‫بواقع (‪ )0/3‬مل�صلحة نادي العربي وتغرميهم مبلغ‬ ‫(‪ )500‬دينار‪ ،‬وذلك لقيامهم ب�إ�شراك (‪ )5‬العبني‬ ‫من فئة حتت (‪ )16‬عام مع فئة حتت (‪ )20‬عاما يف‬

‫مباراتهم مع نادي العربي‪.‬‬ ‫تخ�سري نادي من�شية بني ح�سن مباراتهم بواقع‬ ‫(‪ )0/3‬مل�صلحة ن��ادي الفي�صلي وتغرميهم مبلغ‬ ‫(‪ )500‬دينار‪ ،‬وذلك لقيامهم ب�إ�شراك (‪ )5‬العبني‬ ‫من فئة حتت (‪ )16‬عام مع فئة حتت (‪ )20‬عاما يف‬ ‫مباراتهم مع نادي الفي�صلي ‪.‬‬ ‫اي �ق��اف الع��ب ن ��ادي ��ش�ب��اب ال�ع�ق�ب��ة ��ص�ب��اح عز‬ ‫الدين �صباح (‪ )10‬مباريات ر�سمية وتغرميهم مبلغ‬ ‫(‪ )1250‬دينارا‪ ،‬وذلك لقيامه ب�شتم الذات االلهية‬ ‫يف مباراتهم مع نادي احتاد الزرقاء ‪.‬‬ ‫ايقاف العب ن��ادي �شباب العقبة و�سام تي�سري‬ ‫ع�ب��د اهلل (‪ )6‬م�ب��اري��ات ر�سمية وت�غ��رمي�ه��م مبلغ‬ ‫(‪ )750‬دينارا‪ ،‬وذلك لقيامه ب�شتم احلكم بالفاظ‬ ‫نابية يف مباراتهم مع نادي احتاد الزرقاء ‪.‬‬ ‫اي �ق��اف الع ��ب ن� ��ادي احل �� �س�ين ع �ب��د اهلل عبد‬ ‫الر�ؤوف عبد املعطي (‪ )4‬مباريات ر�سمية وتغرميه‬ ‫مبلغ (‪ )500‬دينار‪ ،‬وذل��ك لقيامه ب�شتم اجلمهور‬ ‫بالفاظ نابية يف مباراتهم مع نادي الرمثا ‪.‬‬ ‫اي�ق��اف الع��ب ن��ادي ال�سلط عبد اهلل �سليمان‬ ‫زي��د (‪ )6‬م�ب��اري��ات ر�سمية وتغرميه مبلغ (‪)750‬‬ ‫دينارا‪ ،‬وذلك لقيامه ب�شتم احلكم بالفاظ بذيئة يف‬ ‫مباراتهم مع نادي البادية ‪.‬‬ ‫تثبيت نتيجة م �ب��اراة ن ��ادي ذات را� ��س بواقع‬ ‫(‪ )0/8‬مل�صلحة ن ��ادي اجل��زي��رة وت�غ��رمي�ه��م مبلغ‬ ‫(‪ )500‬دينار‪ ،‬وذلك لقيامهم ب�إ�شراك (‪ )3‬العبني‬ ‫من فئة حتت (‪ )16‬عام مع فئة حتت (‪ )20‬عاما يف‬ ‫مباراتهم مع نادي اجلزيرة ‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )29‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1780‬‬

‫موقعتان من العيار الثقيل يف ربع نهائي‬ ‫كأس الرابطة اإلنكليزية املحرتفة‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تتجه االن �ظ��ار ال�ي��وم ال�ث�لاث��اء اىل‬ ‫ملعبي «االم��ارات» و«�ستامفورد بريدج»‬ ‫يف العا�صمة ل�ن��دن ال�ل��ذي��ن يحت�ضنان‬ ‫مواجهتني م��ن ال�ع�ي��ار الثقيل‪ ،‬االوىل‬ ‫بني ار�سنال و�ضيفه مان�ش�سرت �سيتي‪،‬‬ ‫والثانية بني ت�شل�سي وليفربول وذلك‬ ‫يف الدور ربع النهائي من م�سابقة ك�أ�س‬ ‫رابطة االندية االنكليزية املحرتفة يف‬ ‫كرة القدم‪.‬‬ ‫وتتواجد يف ربع النهائي �ستة فرق‬ ‫من ال��دوري املمتاز‪ ،‬فاىل جانب رباعي‬ ‫املواجهتني الناريتني هناك مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد ال��ذي يخو�ض اخ�ت�ب��ارا �سهال‬ ‫ع �ل��ى ار�� �ض ��ه ام � ��ام ك��ري �� �س �ت��ال باال�س‪،‬‬ ‫وبالكبرين روفزر الذي يحل �ضيفا على‬ ‫كارديف �سيتي‪.‬‬ ‫و�سيك�شف ه��ذا ال ��دور �أه�م�ي��ة هذه‬ ‫امل�سابقة للكبار م�ق��ارن��ة م��ع م�سابقات‬ ‫ال ��دوري امل�ح�ل��ي ودوري �أب �ط��ال �أوروب ��ا‬ ‫وحتى الك�أ�س املحلية‪� ،‬إذ من املرجح �أن‬ ‫يلج�أ ك��ل م��ن مان�ش�سرت �سيتي وجاره‬ ‫يونايتد وار��س�ن��ال وت�شل�سي وليفربول‬ ‫�إىل �إراحة عدد كبري من الأ�سا�سيني‪.‬‬ ‫وي�ن�ت�ظ��ر م��ان���ش���س�تر ��س�ي�ت��ي الذي‬ ‫يت�صدر ترتيب ال ��دوري املحلي بفارق‬ ‫‪ 5‬ن �ق��اط ع ��ن ج� ��اره ي��ون��اي �ت��د‪ ،‬مباراة‬ ‫م�صريية الأرب �ع��اء امل�ق�ب��ل �أم ��ام بايرن‬ ‫ميونيخ االمل��اين يف دوري �أبطال �أوروبا‬ ‫قبل مواجهة ت�شل�سي يف الدوري املحلي‪،‬‬ ‫م��ا ق��د ي��دف��ع م��درب��ه الإي �ط��ايل روبرتو‬ ‫م��ان �� �ش �ي �ن��ي �إىل ال �� �س�ي�ر ع �ل��ى اخلطى‬ ‫التقليدية لنظريه يف �آر�سنال الفرن�سي‬ ‫ار��س�ين فينغر و�إ� �ش��راك الع�ب��ي ال�صف‬ ‫الثاين يف مباراة اليوم‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان مان�شيني ميلك رفاهية‬ ‫خ��و���ض ال �ل �ق��اء ب�ت���ش�ك�ي�ل��ة ردي �ف ��ة كون‬ ‫ف��ري�ق��ه ي �ح��اول ال �ف��وز ب��ال�ل�ق��ب املحلي‬ ‫للمرة الأوىل منذ حوايل ‪ 40‬عاما‪ ،‬وكون‬ ‫م�سابقة ك�أ�س رابطة االندية ال تكت�سي‬ ‫�أهمية كربى‪ ،‬فالأمر ذاته ال ينطبق على‬ ‫نظريه فينغر الذي يحتل فريقه املركز‬ ‫ال�سابع يف ال��دوري بفارق ‪ 12‬نقطة عن‬ ‫الـ«�سيتيزين�س»‪ ،‬وذلك الن هذه امل�سابقة‬ ‫ت�شكل فر�صة للفريق اللندين من �أجل‬ ‫العودة �إىل الألقاب الغائبة عن خزائنه‬ ‫منذ �ستة �أعوام‪.‬‬ ‫ورغ� ��م �أه �م �ي��ة امل���س��اب�ق��ة بالن�سبة‬ ‫لآر�سنال و�صعوبة اخل�صم الذي يواجهه‬ ‫يف ربع النهائي‪� ،‬أك��د فينغر ال��ذي ت�أهل‬ ‫فريقه �إىل الدور الثاين من دوري �أبطال‬

‫مان�ش�سرت �سيتي املت�ألق يحل �ضيفا ثقيال على �آر�سنال املتعرث‬

‫�أوروب� ��ا‪� ،‬إن��ه م�ضطر لإج ��راء تعديالت‬ ‫على ت�شكيلته الأ�سا�سية ب�سبب االرهاق‬ ‫الع�ضلي الذي يعاين منه بع�ض العبيه‬ ‫الأ�سا�سيني‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف فينغر‪�« :‬س�أكون م�ضطرا‬ ‫�إىل تغيري الفريق لأن بع�ض الالعبني‬ ‫ع� �ل ��ى ح ��اف ��ة ال � �ه� ��اوي� ��ة م� ��ن الناحية‬ ‫الع�ضلية»‪.‬‬ ‫ويدخل الفريقان �إىل ه��ذه املباراة‬ ‫ب�ع��د اك�ت�ف��ائ�ه�م��ا ب��ال �ت �ع��ادل يف ال ��دوري‬ ‫املحلي‪ ،‬ار�سنال امام جاره فولهام (‪،)1-1‬‬ ‫ومان�ش�سرت �سيتي امام ليفربول يف عقر‬ ‫دار االخري (‪ 1-1‬اي�ضا) يف مباراة �شهدت‬ ‫طرد املهاجم االيطايل ماريو بالوتيلي‬ ‫من �صفوف الـ«�سيتيزين�س»‪.‬‬ ‫وداف��ع مان�شيني ال��ذي ك��ان يحتفل‬ ‫مب � �ي�ل��اده ال� ��� �س ��اب ��ع واالرب� � �ع �ي��ن ام� ��ام‬ ‫ل�ي�ف��رب��ول‪ ،‬ع��ن م��واط �ن��ه ال �� �ش��اب الذي‬ ‫ط��رد حل�صوله ع�ل��ى ان ��ذاري ��ن‪ ،‬قائال‪:‬‬ ‫«ال �أعتقد �أن حكم املباراة كان حمقا يف‬ ‫اعطاء ماريو بطاقة ثانية‪ ،‬بالن�سبة يل‬

‫مل يرتكب بالوتيلي خط�أ»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املدرب الإيطايل‪« :‬بح�سب‬ ‫ر�أي � ��ي ال ي���س�ت�ح��ق ب��ال��وت�ي�ل��ي البطاقة‬ ‫احل� � �م � ��راء‪ ،‬ل �� �س��ت م �� �س �ت��اء م� �ن ��ه على‬ ‫الإط �ل��اق‪� ،‬إن ��ه الع ��ب � �ش��اب‪ ،‬وق ��ال �إنه‬ ‫ي�شعر بخيبة �أمل كبرية‪ ،‬مل يكن الإنذار‬ ‫الثاين م�ستحقا على الإطالق‪ ،‬ال �أعتقد‬ ‫�أنه كان هناك �أي خط�أ يف هذه اللعبة»‪.‬‬ ‫و�أع � � ��رب م��ان �� �ش �ي �ن��ي ع ��ن �سعادته‬ ‫بامل�ستوى والقوة اللتني �أظهرهما فريقه‬ ‫حتت ال�ضغط‪ ،‬م�شريا �إىل �أن مواجهة‬ ‫ليفربول �ستكون �صعبة على �أي فريق‬ ‫يف اال� �ش �ه��ر امل�ق�ب�ل��ة‪ ،‬م�ضيفا «التعادل‬ ‫نتيجة جيدة‪ ،‬خ�صو�صا اننا لعبنا اخر‬ ‫ع�شر دقائق بع�شرة العبني فقط‪ ،‬وكانت‬ ‫امل�ب��اراة �صعبة ج��دا بالن�سبة لنا‪ ،‬فلي�س‬ ‫م��ن ال�سهل ان ت ��أت��ي اىل ه�ن��ا وحت�صل‬ ‫على نتيجة ايجابية الن ليفربول فريق‬ ‫جيد جدا خ�صو�صا على ملعب انفيلد»‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان م ��ان �� �ش �� �س�ت�ر � �س �ي �ت ��ي بلغ‬ ‫رب � ��ع ال �ن �ه��ائ��ي ب � �ف ��وزه ع �ل��ى م�ضيفه‬

‫ولفرهامبتون ‪ ،2-5‬فيما تغلب ار�سنال‬ ‫على �ضيفه بولتون ‪.1-2‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة للموقعة الثانية بني‬ ‫ت�شل�سي و�ضيفه ل�ي�ف��رب��ول‪ ،‬ف�سي�سعى‬ ‫االول جاهدا من �أجل حتقيق ث��أره من‬ ‫فريق «احلمر» الذي كان تغلب عليه يف‬ ‫الدوري قبل حوايل ا�سبوع فقط ‪ 1-2‬يف‬ ‫عقر داره «�ستامفورد بريدج»‪.‬‬ ‫وي ��أم��ل ال�ف��ري��ق ال�ل�ن��دين ان يكون‬ ‫الفوز الذي حققه ام�س االول ال�سبت على‬ ‫ولفرهامبتون (‪��-3‬ص�ف��ر) يف الدوري‪،‬‬ ‫نهاية م�سل�سل نتائجه املتوا�ضعة والتي‬ ‫مت�ث�ل��ت بتلقيه ارب ��ع ه��زائ��م يف خم�س‬ ‫م �ب��اري��ات‪ ،‬بينها ام ��ام ب��اي��ر ليفركوزن‬ ‫االملاين (‪ )2-1‬يف دوري ابطال اوروبا‪ ،‬ما‬ ‫ت�سبب بو�ضع مدربه اجلديد الربتغايل‬ ‫ان��دري فيا�ش‪-‬بوا�ش حتت �ضغط كبري‬ ‫�سيزداد يف اال�سبوعني املقبلني يف حال‬ ‫مل يخرج ال»بلوز» �ساملني من مبارياته‬ ‫النارية مع نيوكا�سل ومان�ش�سرت �سيتي‬ ‫يف الدوري املحلي وفالن�سيا اال�سباين يف‬

‫دوري ابطال اوروبا حيث �سيكون بحاجة‬ ‫للفوز على االخري من اجل بلوغ الدور‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫وب � � � ��دوره‪� � ،‬س �ي �خ��و���ض مان�ش�سرت‬ ‫ي��ون��اي �ت��د م� �ب ��اراة الأرب � �ع ��اء م��ع �ضيفه‬ ‫كري�ستال باال�س بت�شكيلة معدلة اي�ضا‪،‬‬ ‫وهذا ما اكده مدربه اال�سكتلندي اليك�س‬ ‫ف�يرغ��و��س��ون ق��ائ�لا‪��« :‬س�ي�ك��ون التغيري‬ ‫كامال‪ .‬اعتقد ان ك�أ�س الرابطة حتولت‬ ‫اىل م�سابقة جيدة و�أ�صبح ب�إمكان اندية‬ ‫م�ث��ل ي��ون��اي�ت��د ان ت �ق��دم الع �ب�ين �شبان‬ ‫واخرين مل يح�صلوا على فر�صة اللعب‬ ‫كثريا مع الفريق االول‪.‬‬ ‫وك � � ��ان ه � ��ذا االم � � ��ر ج� �ي ��دا علينا‬ ‫خالل االع��وام التي م��رت‪ .‬فزنا بلقبني‬ ‫مب �ب��ارات�ي�ن ن�ه��ائ�ي�ت�ين يف ومي �ب �ل��ي مع‬ ‫العبني �شبان‪ ،‬وهذا امر جيد»‪.‬‬ ‫يذكر �أن مان�ش�سرت يونايتد �أحرز‬ ‫لقب امل�سابقة �أعوام ‪ 1992‬و‪ 2006‬و‪2009‬‬ ‫و‪ ،2010‬فيما كان لقب الن�سخة الأخرية‬ ‫من ن�صيب برمنغهام‪.‬‬

‫الحزن يخيم على الكرة الربيطانية‬ ‫املصدومة بوفاة غاري سبيد‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خ� �ي ��م احل � � ��زن ع� �ل ��ى ك � ��رة ال� �ق ��دم‬ ‫الربيطانية بعد تلقيها خرب وفاة مدرب‬ ‫منتخب وي�ل��ز والع ��ب و��س�ط��ه ال�سابق‬ ‫غ��اري �سبيد �أول م��ن �أم����س االح��د عن‬ ‫عمر ‪ 42‬عاما‪.‬‬ ‫ووجد �سبيد الأح��د ميتا يف منزله‬ ‫وم ��ن امل��رج��ح ان ي �ك��ون ان �ت �ح��ر �شنقا‬ ‫ب�ح���س��ب م ��ا ا�� �ش ��ار االحت � ��اد الويلزي‪،‬‬ ‫م�ضيفا «يعلن االحت��اد ال��وي�ل��زي لكرة‬ ‫القدم بحزن عن وف��اة م��درب منتخبه‬ ‫الوطني غ��اري �سبيد»‪ ،‬مقدما تعازيه‬ ‫وتعاطفه م��ع عائلة �سبيد‪ ،‬طالبا من‬ ‫اجلميع اح�ترام خ�صو�صية العائلة يف‬ ‫هذه االوقات احلزينة‪.‬‬ ‫ب��دوره��ا ا��ص��درت �شرطة �شي�شاير‬ ‫بيانا جاء فيه «ال توجد هناك اي ظروف‬ ‫م�شبوهة حميطة بهذه الوفاة‪ .‬طلبت‬ ‫العائلة ان ت�ترك ب�سالم يف حزنها يف‬ ‫هذه االوقات ال�صعبة‪� .‬ست�صدر العائلة‬ ‫بيانا ت�أبينيا يف وقت الحق»‪.‬‬ ‫وكان �سبيد ا�ستلم من�صبه يف كانون‬ ‫االول ‪ 2010‬خلفا جل��ون ت��و��ش��اك بعد‬ ‫ح�صوله على موافقة �شيفيلد يونايتد‬ ‫االن�ك�ل�ي��زي ال��ذي ك��ان ي�شرف عليه يف‬ ‫تلك الفرتة‪.‬‬ ‫وداف � ��ع ��س�ب�ي��د ك�لاع��ب ع��ن ال ��وان‬ ‫ليدز يونايتد (‪ )96-88‬وتوج معه بلقب‬ ‫الن�سخة االخ�ي�رة م��ن دوري الدرجة‬ ‫االوىل قبل ان يتحول ع��ام ‪ 1992‬اىل‬ ‫ال ��دوري االنكليزي امل�م�ت��از‪ ،‬وايفرتون‬ ‫(‪ )98-96‬ون �ي��وك��ا� �س��ل (‪)2004-98‬‬ ‫وب��ول �ت��ون (‪ )2008-2004‬و�شيفيلد‬ ‫ي��ون��اي �ت��د (‪ ،)2010-2008‬ث��م ا�صبح‬ ‫مدربا لالخري اعتبارا من ‪.2010‬‬ ‫وخ ��ا� ��ض � �س �ب �ي��د ‪ 640‬م � �ب� ��اراة يف‬ ‫الدوري االنكليزي املمتاز �سجل خاللها‬ ‫‪ 97‬ه��دف��ا‪ ،‬و‪ 37‬م �ب��اراة م��ع �شيفيلد يف‬ ‫الدرجة االوىل (‪ 6‬اهداف)‪ ،‬ومثل ويلز‬ ‫يف ‪ 85‬م �ب��اراة دول �ي��ة �سجل خ�لال�ه��ا ‪7‬‬ ‫اهداف‪.‬‬ ‫وخيمت اج��واء احل��زن على الكرة‬ ‫الربيطانية التي وقفت �أول من �أم�س‬ ‫دقيقة �صمت حزنا على العب الو�سط‬

‫غاري �سبيد وجد منتحرا يف �شقته بلندن‬

‫ال ��دويل ال���س��اب��ق ال ��ذي اح ��دث �صدمة‬ ‫وح��زن كبريين عند جميع م��ن عرفه‬ ‫وبينهم مواطنه جنم مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫راي��ن غيغز ال��ذي ق��ال‪« :‬ا��ش�ع��ر بحزن‬ ‫عميق‪ .‬كان غاري �سبيد رجال رائعا على‬ ‫ال�صعيد الكروي و�شخ�صا تت�شرف ب�أن‬ ‫تطلق عليه زميال يف الفريق و�صديقا‬ ‫�شخ�صيا»‪.‬‬ ‫وتابع «ال ميكن للكلمات ان ت�صف‬ ‫احلزن الذي �شعرت به مبجرد ان �سمعت‬ ‫هذا اخلرب امل�ؤمل‪ .‬ال اجد الكلمات التي‬ ‫تعرب عن م�شاعري جتاه ا�سرته يف هذا‬ ‫الوقت امل�ؤمل»‪.‬‬ ‫وب� � ��دوره ق ��ال م ��داف ��ع مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد ال�سابق غاري نيفيل‪« :‬انه خرب‬ ‫م� ��ؤمل ل�ل�غ��اي��ة‪ .‬ك��ان ل�ك��ل م�ن��ا م�شواره‬ ‫ال �ك��روي‪ ،‬ودائ �م��ا م��ا كنت ال�ع��ب �ضده‪.‬‬ ‫كان العبا حمرتفا بحق ال ينظر �سوى‬ ‫للفوز فقط‪ ،‬ومتكن من تكوين �سمعة‬

‫طيبة جدا‪ .‬نعتقد احيانا بان كرة القدم‬ ‫اهم �شيء‪ ،‬اال انها لي�ست كذلك»‪.‬‬ ‫وب� ��دوره ق��ال الع��ب منتخب ويلز‬ ‫ال�سابق روب��ي �سافادج ال��ذي لعب جنبا‬ ‫اىل جنب مع �سبيد‪« :‬ان العامل قد فقد‬ ‫رجال عظيما‪ ،‬كنت احت��دث معه �صباح‬ ‫(ال���س�ب��ت)‪ .‬مل ��اذا! مل ��اذا! ��س��وف افتقده‬ ‫ب�شدة‪.‬كان يف حالة معنوية مرتفعة ال‬ ‫ا�ستطيع ان ا��ص��دق ذل��ك‪ ،‬ك��ان زميلي‬ ‫وترك خلفه طفلني رائعني‪ ،‬كان رجال‬ ‫قويا ومدرب كبري‪ ،‬كان ميزح وي�ضحك‬ ‫يوم االم�س (ال�سبت)»‪.‬‬ ‫اما قائد ويلز احلايل ارون رام�سي‬ ‫ال ��ذي يلعب ح��ايل م��ع ك��اردي��ف �سيتي‬ ‫على �سبيل االع��ارة م��ن ار��س�ن��ال‪ ،‬فقال‬ ‫ب��دوره‪�« :‬سمعت اخلرب امل�أ�ساوي �صباح‬ ‫ال �ي��وم (الأح � ��د) فتحطمت وحتطمت‬ ‫افكاري‪ .‬فقدنا اليوم مدرب كبري ورجل‬ ‫عظيم �سيفتقده اجلميع»‪.‬‬

‫ام ��ا م �ه��اج��م م��ان���ش���س�تر يونايتد‬ ‫م��اي�ك��ل اوي ��ن ال ��ذي يقيم ب��ال�ق��رب من‬ ‫عائلة �سبيد‪ ،‬فقال ب��دوره‪« :‬ال ا�صدق‬ ‫ه��ذه االن �ب��اء‪ ،‬كنا نتحدث قبل ب�ضعة‬ ‫اي � ��ام ون� �ل ��وح الط �ف��ال �ن��ا وه� ��م ذاهبون‬ ‫للمدر�سة‪ ،‬هذا خرب م�أ�ساوي وانا ا�شعر‬ ‫باحلزن حقا‪ .‬انا اعرفه واعرف عائلته‬ ‫واوالده»‪.‬‬ ‫وب � ��دوره حت ��دث ه ��داف نيوكا�سل��� ‫واملنتخب االنكليزي ال�سابق الن �شرير‬ ‫ع��ن �سبيد ق��ائ�لا‪« :‬غ��اري ك��ان �شخ�صا‬ ‫رائ�ع��ا وم��رح��ا‪ ...‬ان��ا فخور ب�صداقتنا‪،‬‬ ‫وبالت�أكيد �سافتقده كثريا»‪.‬‬ ‫ومن جهته و�صف مدرب نيوكا�سل‬ ‫االن ب��اردو وف��اة �سبيد بانه م��ن اتع�س‬ ‫االيام يف تاريخ كرة القدم‪ ،‬م�ضيفا «ان‬ ‫ت���س�م��ع ب ��ان زم �ي��ل حم�ت�رم ك �غ��اري قد‬ ‫تويف فهذا يعترب من احد اتع�س االيام‬ ‫يف ت��اري��خ ك��رة ال �ق��دم‪ .‬ك��ان الع�ب��ا بارزا‬

‫ما فتح الباب امام لي�صبح مدرب ويلز‬ ‫دون �صعوبة‪ .‬كان �شخ�صا عظيما داخل‬ ‫وخارج امللعب يقول لك كل ما حتتاجه‪.‬‬ ‫كان رجال بكل ما للكلمة من معنى‪ ،‬انه‬ ‫امر حمزن ج��دا‪ .‬قلبي بطبيعة احلال‬ ‫مع عائلته»‪.‬‬ ‫ونعى ليدز يونايتد العبه ال�سابق‬ ‫على ل�سان متحدث با�سمه‪ ،‬قائال «نحن‬ ‫م�صدومون ل�سماع هذه االخبار‪ .‬النادي‬ ‫يعرب عن حزنه العميق لوفاته‪ ،‬غاري‬ ‫ك ��ان الع �ب��ا ج �ي��دا ج ��دا وك ��ان حمبوبا‬ ‫و�صاحب �شعبية كبرية»‪.‬‬ ‫ام��ا ن��ادي �شيفيلد يونايتد الذي‬ ‫انهى معه �سبيد م�شواره الكروي وبد�أ‬ ‫م���ش��واره ال�ت��دري�ب��ي‪ ،‬ف�ق��ال «اجلميع يف‬ ‫��ش�ي�ف�ي�ل��د ي��ون��اي �ت��د � �ص��دم وح� ��زن جدا‬ ‫ملعرفة نب�أ وفاة الالعب ال�سابق واملدرب‬ ‫غ� ��اري ��س�ب�ي��د‪ ،‬ت �ع��ازي �ن��ا ل�ع��ائ�ل��ة غاري‬ ‫وا�صدقائه يف هذا الوقت املحزن»‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه ق ��ال ن� ��ادي نيوكا�سل‬ ‫يونايتد يف بيان ر�سمي «يعرب العاملون‬ ‫وم��درب��و والع �ب��و ن ��ادي ن�ي��وك��ا��س��ل عن‬ ‫ح��زن �ه��م ال �ع �م �ي��ق مل �ع��رف �ت �ه��م بالوفاة‬ ‫امل�أ�ساوية لغاري �سبيد‪ .‬كان غاري العبا‬ ‫ملهما وحم �ب��وب��ا خ�ل�ال ال �ف�ترة التي‬ ‫ق�ضاها مع النادي بني عام ‪2004-1998‬‬ ‫حيث ��ش��ارك يف ‪ 285‬م�ب��اراة و�سجل ‪40‬‬ ‫ه��دف‪ .‬خ��دم ال�ن��ادي ب�شكل مم�ت��از‪ .‬انه‬ ‫رجل مهني كبري وكان منوذجا لالعبني‬ ‫اال�صغر �سنا‪ ،‬نقدم تعازينا لعائلته يف‬ ‫هذا الوقت املحزن»‪.‬‬ ‫وب � ��دوره ق ��ال االحت� ��اد االنكليزي‬ ‫ل�ك��رة ال �ق��دم‪« :‬تلقى االحت ��اد ن�ب��أ وفاة‬ ‫غ��اري �سبيد بحزن وح�سرة �شديدين‪.‬‬ ‫قلوب جميع من يف االحت��اد مع عائلته‬ ‫وا�صدقائه يف ه��ذا الوقت‪ ،‬ل��دى غاري‬ ‫ال �ك �ث�ي�ر م ��ن اال� � �ص ��دق ��اء يف االحت � ��اد‬ ‫االنكليزي ونحن ن�شعر باحلزن حقا»‪.‬‬ ‫وب �ع �ي��دا ع��ن او� �س��اط ك ��رة القدم‪،‬‬ ‫ا� �ش��ار م�ت�ح��دث ب��ا��س��م رئ�ي����س ال� ��وزراء‬ ‫الربيطاين ديفيد كامريون بان االخري‬ ‫�شعر بحزن عميق ل�سماعه بخرب وفاة‬ ‫�سبيد الذي كان حمرتما جدا من قبل‬ ‫م�شجعي كرة القدم حول البالد ان كان‬ ‫كالعب او مدرب»‪.‬‬

‫اتجاه لتأجيل انتخابات رئاسة‬ ‫االتحاد اآلسيوي بضعة أشهر‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫علمت وكالة «فران�س بر�س» من م�صادر موثوق بها �أن‬ ‫هناك اجتاها لت�أجيل انتخابات رئا�سة االحتاد الآ�سيوي لكرة‬ ‫القدم ب�ضعة �أ�شهر عن الفرتة التي حددتها اللجنة التنفيذية‬ ‫لالحتاد القاري والتي تبد�أ يف ‪� 30‬أيار ‪.2012‬‬ ‫وتطابقت معطيات م�صادر عدة يف �أكرث من احتاد عربي‬ ‫لكرة القدم على «فكرة الت�أجيل»‪ ،‬كما �أع��رب �أح��د املر�شحني‬ ‫للرئا�سة «عن اعتقاده ب�أن االنتخابات قد تت�أجل �إىل ت�شرين‬ ‫االول ‪.»2012‬‬ ‫و�أعرب ال�شيخ �سلمان بن �إبراهيم �آل ثاين رئي�س االحتاد‬ ‫البحريني‪ ،‬والإماراتي يو�سف ال�سركال نائب رئي�س االحتاد‬ ‫اال� �س �ي��وي‪ ،‬وال�صيني ج��ان��غ جيلونغ رئي�س االحت ��اد القاري‬ ‫بالوكالة‪ ،‬ع��ن رغبتهم يف الرت�شح للرئا�سة خلفا للقطري‬ ‫حممد بن همام املوقوف من قبل االحتاد الدويل (فيفا) عن‬ ‫ممار�سة اي ن�شاط ريا�ضي مدى احلياة‪ ،‬ب�سبب ق�ضية الر�شوة‬ ‫التي تفجرت قبيل انتخابات رئا�سة الفيفا‪ ،‬وتبت فيها الآن‬ ‫حمكمة التحكيم الريا�ضي (كا�س)‪.‬‬ ‫وح�صل يف ه��ذا الإط��ار لقاء يف �أب��و ظبي قبل اجتماعات‬ ‫الأع�ضاء الآ�سيويني يف اللجنة الأوملبية الدولية الذي �شهدته‬ ‫دب��ي قبل ي��وم�ين جمع ال�شيخ �أح �م��د الفهد رئي�س املجل�س‬ ‫االومل�ب��ي الآ�سيوي‪ ،‬وال�شيخ ه��زاع بن زاي��د الرئي�س الفخري‬ ‫لالحتاد االماراتي مت فيه البحث مبوا�ضيع كثرية منها رئا�سة‬ ‫االحتاد اال�سيوي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ال�صحف االماراتية �أ�شارت �إىل االجتماع من دون الكثري‬ ‫من التفا�صيل با�ستثناء احلديث عن توطيد العالقة بني �شباب‬ ‫البلدين‪ ،‬لكن �صحيفة «اخلليج» املحلية ذك��رت يف تعليق لها‬ ‫يف عددها ال�صادر �أم�س �إىل «ما جرى خلف كوالي�س االجتماع‬ ‫التن�سيقي للمجل�س الأومل �ب��ي و�إىل اللقاء امل�ه��م» ب�ين الفهد‬ ‫وهزاع بن زايد‪ ،‬ولو �أنها �أملت «يف �أن تتكلل اجلهود بالنجاح‬ ‫لت�صب يف خانة دعم ال�سركال لرئا�سة االحتاد الآ�سيوي»‪.‬‬ ‫وق��ال الفهد يف ت�صريح �إىل وكالة «فران�س بر�س» بهذا‬ ‫اخل���ص��و���ص‪�« :‬أع �م��ل م��ع امل���س��ؤول�ين الريا�ضيني ال�ع�ق�لاء يف‬ ‫دول جمل�س التعاون وغرب �آ�سيا والقارة الآ�سيوية ب�شكل عام‬ ‫لوحدة �أ�سرة كرة القدم الآ�سيوية وت�ضامنها‪ ،‬يف القارة ككل‬ ‫ويف غرب �آ�سيا �أي�ضا لن�سيان ال�سابق والرتكيز على امل�ستقبل‬ ‫الننا متفقون على توحيد ال�ق��ارة ب��دون النظر اىل من�صب‬ ‫الرئا�سة»‪.‬‬ ‫وتابع‪�« :‬أعتقد �أن رئي�س االحتاد اال�سيوي �إذا ما كان من‬ ‫غرب ا�سيا ف�إنه يجب �أن يكون �إ�ضافة �إىل هذا االحت��اد حتى‬ ‫نخلق بيئة منا�سبة لتطوير هذه املنظمة‪ ،‬وهذه كانت ر�سالتنا‬ ‫منذ ‪� 3‬أعوام»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اللجنة التنفيذية ل�لاحت��اد اال��س�ي��وي ق ��ررت يف‬ ‫اجتماعها بكواالملبور يف ‪ 29‬متوز املا�ضي �أن��ه لي�س باالمكان‬ ‫انتخاب رئي�س جديد لالحتاد القاري قبل ‪� 30‬أيار ‪.2012‬‬ ‫وا� �س �ت �ن��دت ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة ب��رئ��ا��س��ة ال���ص�ي�ن��ي جانغ‬ ‫جيلونغ امل�ك�ل��ف ب��رئ��ا��س��ة االحت ��اد م�ن��ذ �إي �ق��اف ب��ن ه�م��ام �إىل‬ ‫اللجنة القانونية يف االحتاد الآ�سيوي التي ر�أت �أن عقد اجتماع‬ ‫اجلمعية العمومية غ�ير ال�ع��ادي م��ن �أج��ل انتخاب الرئي�س‬ ‫ميكن �أن يتم عقده يف حالة �شغور من�صب الرئي�س ملدة �أكرث‬ ‫من عام واحد‪ ،‬وبالتايل ف�إن هذا الأمر يعني عدم عقد اجتماع‬ ‫اجلمعية العمومية قبل تاريخ ‪� 30‬أيار ‪.2012‬‬

‫رئيس االتحاد األسرتالي‪ :‬قطر قد‬ ‫تفقد استضافة مونديال ‪2022‬‬ ‫�سيدين ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف رئي�س االحت��اد الأ�سرتايل لكرة القدم فرانك لوي‬ ‫�أم�س االثنني �أنه قد يتم �سحب حق تنظيم ك�أ�س العامل ‪2022‬‬ ‫من قطر‪.‬‬ ‫ون��ال��ت قطر مطلع ك��ان��ون االول املا�ضي ح��ق ا�ست�ضافة‬ ‫مونديال ‪ 2022‬بتفوقها على الواليات املتحدة االمريكية يف‬ ‫اجلولة النهائية من الت�صويت‪ ،‬يف حني كانت ا�سرتاليا نالت‬ ‫يف الدور االول �صوتا واحدا‪.‬‬ ‫وح���ص�ل��ت رو� �س �ي��ا �أي �� �ض��ا يف ال �ي��وم ذات ��ه ع�ل��ى ا�ست�ضافة‬ ‫مونديال ‪.2018‬‬ ‫و�أعيد انتخاب لوي (‪ 81‬عاما) �أم�س لوالية جديدة من‬ ‫اربع �سنوات يف رئا�سة االحتاد اال�سرتايل‪ ،‬و�أملح �إىل �أن االحتاد‬ ‫الدويل (فيفا) قد ي�ست�سلم لل�ضغوط من جميع �أنحاء العامل‬ ‫ب�ش�أن عملية الت�صويت‪.‬‬ ‫وقال لوي يف م�ؤمتر �صحايف‪« :‬ل�ست �أدري �إذا كنتم تذكرون‬ ‫عندما عدت من ذلك اليوم امل�ش�ؤوم (بعد خ�سارة الت�صويت)‪،‬‬ ‫وقلت �إنها لي�ست الكلمة االخ�يرة (القرار النهائي) بالن�سبة‬ ‫ملنح ا�ست�ضافة ك�أ�س العامل»‪ .‬وتابع‪« :‬ح�سنا‪ ،‬مل تكن كذلك‪،‬‬ ‫فالكلمة االخرية مل تعلن بعد»‪.‬‬ ‫وم�ضى لوي قائال‪« :‬ال �أح��د ي�س�ألني عن الو�ضع‪ ،‬لأنني‬ ‫ال �أملك كرة �سحرية‪ ،‬ولكن و�سائل الإع�لام يف جميع �أنحاء‬ ‫العامل تتحدث عن ذلك‪ ،‬وحتديدا عن مونديال ‪.»2022‬‬ ‫وب��دا رئي�س االحت��اد الأ� �س�ترايل ج��ادا بقوله‪« :‬الأم��ر مل‬ ‫ينته‪ ،‬وال �أعرف بال�ضبط �إىل �أين �سي�صل‪ ،‬الأمر الوحيد الذي‬ ‫�أعرفه هو �أن املو�ضوع مل ينته»‪.‬‬ ‫ويف ح�ين ي�ستمر الغ�ضب يف �أ�سرتاليا على �إه��دار مبلغ‬ ‫‪ 43، 7‬مليون دوالر يف حملة الرت�شيح ال�ست�ضافة ك�أ�س العامل‪،‬‬ ‫�شدد ل��وي على ان الرتكيز يف ال�سنوات املقبلة �سيكون على‬ ‫تعزيز اللعبة حمليا واجناح ا�ست�ضافة ك�أ�س ا�سيا ‪.2015‬‬

‫اكتمال عقد ربع‬ ‫نهائي كأس أمري الكويت‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اكتمل عقد ال ��دور رب��ع النهائي م��ن بطولة ك��أ���س �أمري‬ ‫الكويت لكرة القدم يف ن�سختها اخلم�سني �أول من �أم�س االحد‬ ‫بت�أهل كل من العربي وال�ساملية وال�شباب‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ان��دي��ة ال�ك��وي��ت وال�صليبخات واجل �ه��راء �ضمنت‬ ‫مقاعدها يف رب��ع النهائي ام�س ال�سبت على ح�ساب خيطان‬ ‫وال�ن���ص��ر وال�ت���ض��ام��ن ع�ل��ى ال �ت��وايل‪ ،‬ف�ي�م��ا اع �ف��ي القاد�سية‬ ‫وكاظمة من الدور االول لكون الأول بطال للدوري‪ ،‬والثاين‬ ‫حامال للقب ك�أ�س الأمري‪.‬‬ ‫ويف ربع النهائي‪ ،‬يلتقي القاد�سية مع الكويت‪ ،‬كاظمة مع‬ ‫العربي‪ ،‬ال�ساملية مع ال�صليبخات‪ ،‬واجلهراء مع ال�شباب‪.‬‬ ‫وجدد العربي فوزه على الفحيحيل يف اياب الدور االول‬ ‫بهدف من توقيع خالد خلف (‪ )71‬بعد ان �سبق له التغلب‬ ‫عليه ‪�-2‬صفر ذهابا‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬جدد ال�ساملية بدوره الفوز على ال�ساحل بهدف‬ ‫�سجله علي ال�شحمان (‪ )24‬بعد ان تغلب عليه ‪ 1-3‬ذهابا‬ ‫اي�ضا‪.‬‬ ‫اما ال�شباب ف�ضمن ت�أهله بتغلبه على الريموك ‪.1-3‬‬ ‫و�سجل الربازيليان ماركو�س (‪ )60‬ورودري�غ��و دا كو�ستا‬ ‫(‪ )65‬وم�سعود فريدون (‪ )79‬اهداف ال�شباب‪ ،‬وها�شم الرامزي‬ ‫(‪ )75‬هدف الريموك‪.‬‬ ‫وكانت مباراة الذهاب انتهت بالتعادل ال�سلبي‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )29‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1780‬‬

‫يف مباراة مقدمة من املرحلة ال�سابعة ع�شرة يف الدوري الإ�سباين‬

‫برشلونة يبحث عن التعويض على حساب فاليكانو‬ ‫��دريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي �ب �ح��ث ب��ر� �ش �ل��ون��ة ح��ام��ل اللقب‬ ‫عن تقلي�ص ال�ف��ارق ال��ذي يف�صله عن‬ ‫غرميه التقليدي ريال مدريد املت�صدر‬ ‫اىل ث�لاث نقاط جم��ددا وذل��ك عندما‬ ‫ي�ست�ضيف رايو فاليكانو اليوم الثالثاء‬ ‫على ملعب «كامب نو» يف مباراة مقدمة‬ ‫من املرحلة ال�سابعة ع�شرة من الدوري‬ ‫اال�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫ومت تقدمي هذه املباراة اىل اليوم‬ ‫ب�سبب ان�شغال النادي الكاتالوين بك�أ�س‬ ‫العامل لالندية التي يبد�أ م�شواره فيها‬ ‫كممثل للقارة االوروب�ي��ة يف ‪ 15‬ال�شهر‬ ‫املقبل يف م��واج�ه��ة ال�ف��ائ��ز م��ن مباراة‬ ‫ال���س��د ال�ق�ط��ري ب�ط��ل ا��س�ي��ا والرتجي‬ ‫التون�سي بطل افريقيا‪.‬‬ ‫و�سي�سعى ف��ري��ق امل ��درب جو�سيب‬ ‫غ��واردي��وال يف مباراة اليوم اىل تنا�سي‬ ‫الهزمية التي مني بها ال�سبت على يد‬ ‫خيتايف (�صفر‪ )1-‬الذي احلق بالنادي‬ ‫الكاتالوين هزميته االوىل هذا املو�سم‬ ‫م��ا ��س�م��ح ل��ري��ال م��دري��د ب��االب�ت�ع��اد يف‬ ‫ال �� �ص��دارة ب �ف��ارق ‪ 6‬ن �ق��اط وذل ��ك قبل‬ ‫امل��وق �ع��ة امل��رت �ق �ب��ة ب�ي�ن ال �ف��ري �ق�ين يف‬ ‫العا�شر من ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫ومن املتوقع ان ي�صب بر�شلونة جام‬ ‫غ�ضبه يف اول مواجهة بني الفريقني‬ ‫منذ الرابع من ايار‪/‬مايو ‪ 2003‬عندما‬ ‫خرج النادي الكاتالوين فائزا بثالثية‬ ‫ن�ظ�ي�ف��ة ل�ل��وي����س ان��ري �ك��ه والهولندي‬ ‫مارك اوفرمار�س واالرجنتيني خافيري‬ ‫�سافيوال‪.‬‬ ‫و� �ش��دد غ ��واردي ��وال ال ��ذي يخو�ض‬ ‫فريقه اخ�ت�ب��ارا �صعبا للغاية ال�سبت‬ ‫املقبل امام ليفانتي الرابع‪ ،‬على ان فارق‬ ‫النقاط ال�ست الذي يف�صل فريقه عن‬ ‫ري��ال م��دري��د ال يعني ان «بالوغرانا»‬ ‫فقد االمل يف االحتفاظ بلقبه‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫«مل ي�ن�ت��ه ال � ��دوري‪ .‬ال ت ��زال الطريق‬ ‫طويلة‪ .‬نحن نناف�س �ضد خ�صم كبري‬ ‫(ريال مدريد)‪ ،‬ال نحتمل التعرث لكننا‬ ‫�سن�ستعيد توازننا ومن�ضي قدما‪.‬‬

‫بر�شلونة ي�سعى ملحو �آثار الهزمية �أمام خيتايف يف اجلولة املا�ضية بالوفز على فاليكانو‬

‫و��س�ي�خ��و���ض ال� �ن ��ادي الكاتالوين‬ ‫م��واج�ه��ة ال�سبت املقبل ام��ام ليفانتي‬ ‫ع �ل��ى م�ل�ع�ب��ه اي �� �ض��ا ق �ب��ل ال �� �س �ف��ر اىل‬ ‫العا�صمة خلو�ض ال»كال�سيكو» االول‬ ‫لهذا املو�سم‪ ،‬وقد حتدث املهاجم الدويل‬ ‫دافيد فيا عن و�ضع فريقه قائال‪« :‬من‬ ‫امل��ؤ��س��ف ان جن��د انف�سنا بعيدين اىل‬ ‫هذا احلد عن املت�صدر‪ ،‬لكن االم��ر مل‬ ‫ينته‪� .‬سنواجههم قريبا ومنلك القدرة‬ ‫متاما على الفوز عليهم‪ ،‬هذا ما يجب‬ ‫ان نفكر به»‪.‬‬

‫وم ��ن ج�ه�ت��ه ق ��ال ج�ي��رار بيكيه‪:‬‬ ‫«ال�ترت �ي��ب ي�ظ�ه��ر ب��ان�ه��م اف���ض��ل منا‪،‬‬ ‫لكن هذا للوقت احلايل وح�سب‪ .‬اطلب‬ ‫م��ن امل�شجعني ان ي�ث�ق��وا ب�ن��ا‪ ،‬مل تنته‬ ‫االمور‪� .‬سنذهب اىل برنابيو و�سنحاول‬ ‫اال�ستحواذ على ال�ك��رة‪ ،‬كما كنا نفعل‬ ‫دائما»‪.‬‬ ‫وي�أمل بر�شلونة ان يوا�صل ت�ألقه‬ ‫الهجومي على ملعبه هذا املو�سم حيث‬ ‫�سجل ‪ 30‬هدفا يف �سبع مباريات خا�ضها‬ ‫يف الدوري حتى االن‪ ،‬لكنه يعاين خارج‬

‫قواعده حيث تعادل ثالث م��رات وفاز‬ ‫م��رت�ين بنتيجة ‪��-1‬ص�ف��ر‪ ،‬ا��ض��اف��ة اىل‬ ‫خ�سارته ال�سبت امام خيتايف‪.‬‬ ‫و�ستكون اخل�سارة امام ريال كارثية‬ ‫بالن�سبة لرب�شلونة الن الفارق �سي�صبح‬ ‫‪ 9‬ن� �ق ��اط وذل� � ��ك يف ح � ��ال مل يتعرث‬ ‫العمالقان يف املرحلة املقبلة ويف حال‬ ‫مل ي�سقط النادي الكاتالوين يف مباراة‬ ‫ال �ي ��وم‪ ،‬وه� ��ذا م��ا حت ��دث ع�ن��ه املدافع‬ ‫الربازيلي دانيال الفي�ش قائال‪« :‬فارق‬ ‫الت�سع نقاط ‪ -‬اذا خ�سرنا يف برنابيو‬

‫ ��س�ي�ك��ون ه��ائ�لا لكني ال اف�ك��ر بهذه‬‫ال�ط��ري�ق��ة الن �ن��ا �سننتف�ض‪� .‬سنذهب‬ ‫اىل هناك للمناف�سة كما نفعل دائما‪.‬‬ ‫هام�ش االخطاء بالن�سبة لنا قد انتهى‬ ‫وي�ج��ب ان جنهز انف�سنا للتحدي‪ .‬ال‬ ‫مي�ك�ن��ك ان ت�ت�ح��ول م��ن ف��ري��ق مذهل‬ ‫اىل ال �شيء‪ .‬يجب علينا املحافظة على‬ ‫توازننا يف مواجهة االخ��ري��ن‪ .‬النتائج‬ ‫لن تدفعنا اب��دا لتغيري طريقة لعبنا‪،‬‬ ‫من�ل��ك فل�سفة معينة واذا ك��ان علينا‬ ‫املوت ف�سنموت معها»‪.‬‬

‫الدوري الإ�سباين‬

‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستعاد ليفانتي توازنه بفوزه على‬ ‫��ض�ي�ف��ه ��س�ب��ورت�ي�ن��غ خ �ي �خ��ون ‪�-4‬صفر‬ ‫االحد على ملعب «�سيوتات دي فالن�سيا»‬ ‫يف املرحلة الرابعة ع�شرة من الدوري‬ ‫اال�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫وك � ��ان ل �ي �ف��ان �ت��ي ا� �س �ت �ه��ل املو�سم‬ ‫ب �ط��ري �ق��ة رائ � �ع� ��ة م� ��ا خ ��ول ��ه ال�ت�رب ��ع‬ ‫ح�ت��ى ع�ل��ى ال �� �ص��دارة ل�ل�م��رة االوىل يف‬ ‫ت��اري �خ��ه وذل � ��ك ب �ع��دم��ا ح ��اف ��ظ على‬ ‫�سجله اخلايل من الهزائم يف مبارياته‬ ‫الت�سع االوىل‪ ،‬حمققا خاللها �سبعة‬ ‫انت�صارات متتالية‪ ،‬لكن فريق املدرب‬ ‫خوان اينيا�سيو مارتينيز مني بهزميته‬ ‫االوىل ام��ام او�سا�سونا (��ص�ف��ر‪ )2-‬ثم‬ ‫خ�سر اي�ضا يف املرحلتني التاليتني امام‬ ‫فالن�سيا يف عقر داره (�صفر‪ )2-‬واخريا‬ ‫اتلتيكو مدريد (‪.)3-2‬‬ ‫ومت �ك��ن ل�ي�ف��ان�ت��ي ال� ��ذي يخو�ض‬ ‫اختبارين �صعبني للغاية يف املرحلتني‬ ‫املقبلتني امام بر�شلونة وا�شبيلية‪ ،‬من‬

‫ال �ع��ودة الأح ��د اىل �سكة االنت�صارات‬ ‫ب��اف �� �ض��ل ط��ري �ق��ة مم �ك �ن��ة ب �ع��دم��ا دك‬ ‫�شباك خيخون برباعية �سجلها خو�سيه‬ ‫ب ��ارك�ي�رو (‪ )20‬وف ��ال ��دو م ��ن ال ��ر�أ� ��س‬ ‫االخ�ضر (‪ )47‬وال�ع��اج��ي ارون ��ا كونيه‬ ‫(‪ 52‬و‪ )63‬رافعا ر�صيده اىل ‪ 26‬نقطة‬ ‫يف امل ��رك ��ز ال ��راب ��ع ب� �ف ��ارق ن �ق �ط��ة عن‬ ‫فالن�سيا الثالث ال��ذي فاز ال�سبت على‬ ‫رايو فاليكانو (‪.)1-2‬‬ ‫وح � ��ذا ا� �ش �ب �ي �ل �ي��ة ح� ��ذو ليفانتي‬ ‫وا�ستعاد توازنه حمققا ف��وزه االول يف‬ ‫م�ب��اري��ات��ه ال�ست االخ�ي�رة (‪ 3‬تعادالت‬ ‫وخ�سارتني)‪ ،‬وكان على ح�ساب م�ضيفه‬ ‫ري ��ال �سرق�سطة ب�ه��دف وح�ي��د �سجله‬ ‫ال �ف��ارو نيغرييدو يف الدقيقة ‪ 23‬من‬ ‫ركلة جزاء‪.‬‬ ‫وارتقى ا�شبيلية اىل املركز اخلام�س‬ ‫موقتا بر�صيد ‪ 21‬نقطة بفارق نقطة‬ ‫واحدة امام ملقة اخلام�س �سابقا والذي‬ ‫ي�ست�ضيف ف�ي��اري��ال يف خ�ت��ام املرحلة‪،‬‬ ‫فيما تراجع ريال �سرق�سطة اىل املركز‬ ‫التا�سع ع�شر قبل االخري بعدما جتمد‬

‫ر�صيده عند ‪ 10‬نقاط‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬وا�صل ريال بيتي�س الذي‬ ‫ك��ان اي�ضا من مفاج�آت بداية املو�سم‪،‬‬ ‫وا�� �ص ��ل م���س�ل���س��ل ه��زائ �م��ه بخ�سارته‬ ‫ام��ام �ضيفه ري��ال �سو�سييداد بهدفني‬ ‫جلوناثان رودري�غ�ي��ز (‪ 82‬و‪ ،85‬مقابل‬ ‫ثالثة اه��داف الميانويل اخرييتك�سي‬ ‫(‪ )66‬واملك�سيكي ك��ارل��و���س فيال (‪)77‬‬ ‫واي�ن�ي�ي�غ��و م��ارت�ي�ن�ي��ز (‪ )90‬ال ��ذي كان‬ ‫بطل امل �ب��اراة بامتياز‪ ،‬اذ جن��ح املدافع‬ ‫البالغ م��ن العمر ‪ 20‬عاما يف ت�سجيل‬ ‫ال�ه��دف القاتل بطريقة رائ�ع��ة بعدما‬ ‫تلقى ال �ك��رة يف منطقته وان�ط�ل��ق بها‬ ‫حتى منت�صف امللعب قبل ان ي�سددها‬ ‫رائعة فوق احلار�س كا�سرتو‪ ،‬لي�ضيف‬ ‫ه ��ذا ال �ه��دف ال ��رائ ��ع اىل ذل ��ك الذي‬ ‫��س�ج�ل��ه ام ��ام ات�ل�ت�ي��ك ب�ل�ب��او (‪ )2-1‬يف‬ ‫اوائل ال�شهر املا�ضي عندما �سدد الكرة‬ ‫من منت�صف ملعب فريقه‪.‬‬ ‫واه ��دى مارتينيز ال ��ذي يخو�ض‬ ‫مو�سمه االول يف الدرجة االوىل‪ ،‬فريقه‬ ‫الذي اهدر ركلة جزاء اي�ضا يف الدقيقة‬

‫�سانتاندر متذيل الرتتيب بالفوز عليه‬ ‫بهدفني مل��ارك توريخون (‪ 45‬خط�أ يف‬ ‫مرمى فريقه) وفيكتور كا�سادي�سو�س‬ ‫(‪ )59‬مقابل هدف لالرجنتيني ارييل‬ ‫ناهويلبان (‪ )74‬يف لقاء اكمله �صاحب‬ ‫االر� � ��ض ب�ع���ش��رة الع �ب�ي�ن يف الدقائق‬ ‫اخل �م ����س االخ �ي��رة ب���س�ب��ب ط ��رد بدرو‬ ‫بيغا�س‪.‬‬ ‫حرم غرناطة الوافد اجلديد على‬ ‫دوري اال��ض��واء م�ضيفه اتلتيك بلباو‬ ‫من ال�صعود اىل املركز اخلام�س بالفوز‬ ‫عليه بهدف وحيد �سجله اينيغو لوبيز‬ ‫يف الدقيقة ‪.32‬‬ ‫وت��راج��ع اتلتيك بلباو اىل املركز‬ ‫ال �ث ��ام ��ن ب��ر� �ص �ي��د ‪ 17‬ن �ق �ط��ة مقابل‬ ‫‪ 12‬ل�غ��رن��اط��ة ال ��ذي ارت �ق��ى اىل املركز‬ ‫ال�ساد�س ع�شر مع مباراة م�ؤجلة امام‬ ‫مايوركا �ست�ستكمل اعتبارا من الدقيقة‬ ‫‪ 61‬التي كانت توقفت عندها يف املرحلة‬ ‫املا�ضية ب�سبب ا�صابة احلكم امل�ساعد‬ ‫يف وج �ه��ه ب���س�ب��ب م�ظ�ل��ة ال �ق��اه��ا احد‬ ‫امل�شجعني من املدرجات االحد املا�ضي‪.‬‬

‫تعديل جدول مباريات الدوري األمريكي للمحرتفني‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيكون الدور النهائي من‬ ‫الدوري الأمريكي للمحرتفني‬ ‫يف ك��رة ال�سلة يف ‪ 26‬حزيران‬ ‫املقبل يف ح��ال ت�ضمن املو�سم‬ ‫امل�ن�ت�ظ��م وك �م��ا ه��و م�ت��وق��ع ‪66‬‬ ‫مباراة عو�ضاً عن ‪.82‬‬ ‫وم ��ن امل �ت��وق��ع �أن ينطلق‬ ‫الدوري يف عطلة امليالد بعدما‬ ‫�أع �ل��ن رئ�ي����س راب �ط��ة ال ��دوري‬ ‫دي�ف�ي��د ��ش�ترن ع��ن �أن مالكي‬ ‫الأن��دي��ة وال�لاع�ب�ين تو�صلوا‬ ‫�إىل ات� �ف ��اق م �ب��دئ��ي لإن� �ه ��اء‬ ‫الإ�� �ض ��راب امل���س�ت�م��ر و�إط �ل�اق‬ ‫املو�سم امل�صغر ي��وم ‪ 25‬كانون‬ ‫الأول املقبل‪.‬‬ ‫وقال �شترين بعد اجتماع‬ ‫ماراتوين دام ‪� 15‬ساعة «هناك‬ ‫ت �ف��اه��م م �ب��دئ��ي ب �ح��اج��ة �إىل‬ ‫م��واف �ق��ة ع �ل �ي��ه م ��ن �أط � ��راف‬ ‫م �ت �ع��ددة ل �ك��ن ط ��رق تنفيذه‬ ‫تبقى معقدة جداً»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف «ن�أمل يف التو�صل‬ ‫�إىل ح��ل لكي ينطلق الدوري‬ ‫الأم�يرك��ي للمحرتفني يف ‪25‬‬ ‫كانون الأول املقبل»‪.‬‬ ‫ومل ي ��ؤج��ل م��وع��د الدور‬ ‫النهائي �سوى بحوايل ‪� 10‬أيام‬ ‫فقط ب�سبب ت�صغري روزنامة‬ ‫ام��و�سم املنتظم من ‪ 82‬مباراة‬ ‫لكل ف��ري��ق �إىل ‪ ،66‬حيث من‬

‫نقطة واحدة تفصل بوكا جونيورز‬ ‫عن لقب الدوري األرجنتيني‬ ‫بوين�س اير�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بات بوكا جونيورز بحاجة اىل نقطة واحدة للتتويج بلقب‬ ‫ال��دوري االفتتاحي لبطولة االرجنتني لكرة ال�ق��دم اث��ر فوزه‬ ‫الثمني على م�ضيفه غ ��ودوي ك��روز ‪ 1-2‬يف املرحلة ال�ساد�سة‬ ‫ع�شرة‪.‬‬ ‫وح���س��م ب��وك��ا ج��ون �ي��ورز نتيجة امل �ب ��اراة يف ��ش��وط�ه��ا الأول‬ ‫بت�سجيله الهدفني عرب داري��و كفيتانيت�ش يف الدقيقة التا�سعة‬ ‫وروالن� ��دو �شكيايف م��ن رك�ل��ة ج��زاء يف الدقيقة ‪� 36‬إث��ر عرقلة‬ ‫كفيتانيت�ش داخل املنطقة‪.‬‬ ‫وقل�ص ارييل روخا�س الفارق لأ�صحاب الأر�ض يف الدقيقة‬ ‫‪.87‬‬ ‫وهو الفوز العا�شر لبوكا جونيورز مقابل ‪ 6‬تعادالت حمافظا‬ ‫على �سجله خاليا من اخل�سارة هذا املو�سم ويف ‪ 26‬مباراة متتالية‬ ‫يف خمتلف امل�سابقات‪.‬‬ ‫وع��زز بوكا جونيورز موقعه يف ال�صدارة بر�صيد ‪ 36‬نقطة‬ ‫بفارق ‪ 9‬نقاط �أمام مطارده املبا�شر تيغر الذي �سحق اتلتيكو دي‬ ‫رافاييال بثالثية نظيفة تناوب على ت�سجيلها كارلو�س لونا (‪)15‬‬ ‫ودييغو كا�ستانو (‪ )66‬ودييغو مورالي�س (‪ 78‬من ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫وب��ات بوكا جونيورز بحاجة �إىل نقطة واح��دة يف مبارياته‬ ‫الثالث املتبقية �أمام �ضيفه بانفيلد وم�ضيفه �آر�سنال �ساراندي‬ ‫و�ضيفه اول بويز‪.‬‬ ‫وانتزع تيغر املركز الثاين م�ستغال خ�سارة �صاحبه ال�سابق‬ ‫را�سينغ كلوب امام �ضيفه بلغرانو بهدفني للكولومبي جيوفاين‬ ‫مورينو (‪ )37‬وفالنتني فيوال (‪ )68‬مقابل ثالثة اهداف ل�سيزار‬ ‫برييرا (‪ 31‬و‪ )44‬وغا�ستون تورو�س (‪.)35‬‬ ‫وميلك يونيون فر�صة اللحاق بتيغر اىل املركز الثاين يف‬ ‫ح��ال ف��وزه على �ضيفه انيدبنديينتي ال�ي��وم االث�ن�ين يف ختام‬ ‫املرحلة‪.‬‬ ‫وتراجع را�سينغ كلوب اىل املركز الثالث بعدما جتمد ر�صيده‬ ‫عند ‪ 25‬نقطة بفارق االهداف امام فيليز �سار�سفيلد الذي �سقط‬ ‫يف فخ التعادل امام �ضيفه كولون بهدف للياندرو فيالزكيز (‪)20‬‬ ‫مقابل هدف للدويل االروغوياين ال�سابق خافيري ت�شيفانتون‬ ‫(‪.)46‬‬ ‫وقاد العب الو�سط الدويل ال�سابق خوان �سيبا�ستيان فريون‬ ‫فريقه ا�ستوديانتي�س ح��ام��ل اللقب اىل ال �ف��وز على م�ضيفه‬ ‫ار�سنال ‪.1-2‬‬ ‫وتقدم �أ�صحاب الأر�ض بهدف ملاورو اوبولو يف الدقيقة ‪،21‬‬ ‫وادرك غا�ستون فرنانديز التعادل يف الدقيقة ‪ ،55‬قبل �أن ي�سجل‬ ‫فريون هدف الفوز يف الدقيقة ‪.79‬‬ ‫وتعادل بانفيلد مع ارجنتينو�س بهدفني جلوناثان غوميز‬ ‫(‪ )56‬وفاكوندو فرييرا (‪ )87‬مقابل هدفني لفابيان بورداغاراي‬ ‫(‪ )26‬والبارغوياين �سانتياغو �سال�سيدو (‪ ،)3+90‬و�أول بويز‬ ‫مع مع النو�س �صفر‪�-‬صفر‪ ،‬ونيولز اولد بويز مع �سان لورنزو‬ ‫بالنتيجة ذاتها‪.‬‬ ‫ومني �أوليمبو بخ�سارة مذلة على �أر�ضه �أم��ام �سان مارتن‬ ‫بثالثية نظيفة تناوب على ت�سجيلها غا�ستون كابراري (‪ 15‬و‪)76‬‬ ‫وماورو بوغادو (‪ 33‬من ركلة جزاء)‪.‬‬

‫بورتو وبنفيكا يواصالن تقاسم‬ ‫صدارة الدوري الربتغالي‬

‫ليفانتي وإشبيلية يستعيدان توازنهما‬ ‫‪ 23‬ع�بر الفرن�سي ان�ط��وان غريزمان‪،‬‬ ‫فوزه االول يف ‪ 9‬مباريات لريفع ر�صيده‬ ‫اىل ‪ 12‬نقطة يف املركز اخلام�س ع�شر‬ ‫ب�ف��ارق نقطة خلف بيتي�س ال��ذي مني‬ ‫ب ��دوره بهزميته الثامنة يف مبارياته‬ ‫الت�سع االخرية (املباراة االخرى انتهت‬ ‫بالتعادل) وذل��ك بعد ان افتتح املو�سم‬ ‫باربعة انت�صارات متتالية قبل ان يبد�أ‬ ‫م�سل�سل هزائمه امام خيتايف (�صفر‪)1-‬‬ ‫يف ‪ 26‬ايلول املا�ضي‪.‬‬ ‫وع�ل��ى «��س�ت��ادي ك��ورن�ي��ا ال برات»‪،‬‬ ‫ف �� �ش��ل ا� �س �ب��ان �ي��ول يف حت �ق �ي��ق الفوز‬ ‫ل �ل �م��رح �ل��ة ال� ��راب � �ع� ��ة ع� �ل ��ى ال � �ت ��وايل‬ ‫بخ�سارته امام �ضيفه او�سا�سونا بهدف‬ ‫الل �ف��ارو فا�سكيز (‪ )5‬م�ق��اب��ل هدفني‬ ‫للبلجيكي روالن الما (‪ )45‬وااليراين‬ ‫ج� � ��واد ن �ي �ك��ون��ام (‪ ،)51‬وذل� � ��ك رغم‬ ‫النق�ص ال�ع��ددي يف �صفوف ال�ضيوف‬ ‫يف ربع ال�ساعة االخري بعد طرد اينيكو‬ ‫�ساترو�ستيغوي‪.‬‬ ‫واب� �ت� �ع ��د م ��اي ��ورك ��ا ع� ��ن منطقة‬ ‫اخل �ط��ر وع �م��ق ج ��راح �ضيفه را�سينغ‬

‫‪23‬‬

‫ل�شبونة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وا�صل الغرميان التقليديان بورتو حامل اللقب وبنفيكا‬ ‫تقا�سم ال�صدارة بعدما تغلب االول على �ضيفه �سبورتينغ براغا‬ ‫‪ ،2-3‬وال �ث��اين على ج��اره �سبورتينغ ل�شبونة ‪�-1‬صفر يف قمة‬ ‫املرحلة احلادية ع�شرة من الدوري الربتغايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫ورفع كل من الفريقني ر�صيده �إىل ‪ 27‬نقطة بفارق ‪ 4‬نقاط‬ ‫امام �سبورتينغ ل�شبونة‪ ،‬فيما تراجع �سبورتينغ براغا �إىل املركز‬ ‫اخلام�س بعدما جتمد ر�صيده عند ‪ 19‬نقطة‪.‬‬ ‫يف املباراة الأوىل‪ ،‬كان بورتو يف طريقه �إىل حتقيق فوز �سهل‬ ‫عندما تقدم بثالثية نظيفة تناوب على ت�سجيلها الربازيليان‬ ‫جيفانيلدو فيريا هالك (‪ 37‬و‪ )79‬وكليرب لوب بينيريو (‪،)82‬‬ ‫لكن �سبورتينغ براغا �سجل هدفني يف الدقائق االخ�يرة عرب‬ ‫مهاجمه الربازيلي رودريغو ليما دو�س �سانتو�س (‪ 89‬من ركلة‬ ‫جزاء و‪.)2+90‬‬ ‫ويف الثانية‪ ،‬تابع بنفيكا ن�شوته بالت�أهل �إىل ال��دور ثمن‬ ‫النهائي مل�سابقة دوري �أب�ط��ال �أوروب��ا الثالثاء املا�ضي‪ ،‬وح�سم‬ ‫القمة التقليدية امام جاره �سبورتينغ ل�شبونة يف �صاحله بالفوز‬ ‫عليه بهدف وحيد �سجله اال�سباين خايف غار�سيا فرنانديز يف‬ ‫الدقيقة ‪.42‬‬ ‫وف�شل ماريتيمو فون�شال يف ا�ستغالل خ�سارة �سبورتينغ‬ ‫ل�شبونة لالنفراد باملركز الثالث ف�سقط يف ف��خ التعادل امام‬ ‫م�ضيفه نا�سيونال ماديرا بهدفني لل�سنغايل بابا دي��اوارا (‪)29‬‬ ‫وهيلدون اوغو�ستو امليدا رامو�س امللقب ب»نهوك» من الر�أ�س‬ ‫االخ�ضر (‪ 6+90‬من ركلة جزاء) مقابل هدفني لدانيال كانديا�س‬ ‫(‪ )67‬والفنزويلي ماريو جونيور روندون (‪.)89‬‬ ‫واكتفى ماريتيمو فون�شال بنقطة واحدة عزز بها موقعه يف‬ ‫املركز الرابع بر�صيد ‪ 22‬نقطة‪.‬‬ ‫وف ��از ج�ي��ل في�سنتي ع�ل��ى ي��ون �ي��او ل�يري��ا ب�ه��دف�ين لهوغو‬ ‫فيليبي دا كو�ستا فريا (‪ 16‬و‪ )70‬مقابل هدف للوي�س ليال (‪،)78‬‬ ‫وفريينزي على ريو ايف بهدفني نظيفني �سجلهما ديوغو جورج‬ ‫روزادو (‪ )21‬وهيلدر فرناندو فرييرا دي كا�سرتو (‪.)27‬‬ ‫وخ�سر اكادمييكا كوميربا امام بريا مار بهدف وحيد �سجله‬ ‫ال�صيني زهانغ ت�شنغ دونغ يف الدقيقة الرابعة‪.‬‬ ‫وت�ع��ادل باكو�ش فرييرا مع اولهانينزي بهدف للربازيلي‬ ‫مي�شال (‪ 68‬من ركلة جزاء) مقابل هدف الندري بينتو (‪.)74‬‬

‫فيدرر يحتفظ بلقب بطولة‬ ‫املاسرتز لكرة املضرب‬

‫رئي�س رابطة الدوري ديفيد �شرتن خالل م�ؤمتر �صحايف عقد �أم�س الأول‬

‫امل �ت��وق��ع �أن ت�ن�ط�ل��ق الأدوار‬ ‫الفا�صلة «ب�ل�اي اوف» يف ‪28‬‬ ‫ني�سان املقبل‪.‬‬ ‫و�أ�شارت رابطة الدوري يف‬ ‫املوقع الر�سمي للبطولة �إىل‬ ‫�أن كل فريق �سيكون م�ضطراً‬ ‫ومل��رة واح��دة على اق��ل تقدير‬

‫�إىل خ��و���ض ث �ل�اث مباريات‬ ‫م�ت�ت��ال�ي��ة خ�ل�ال ث�لاث��ة �أي� ��ام‪،‬‬ ‫وهو �أم��ر لي�س بالأمر املعهود‬ ‫لكن �ضغط الروزنامة فر�ض‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫و�سيخو�ض ك��ل ف��ري��ق ‪48‬‬ ‫م�ب��اراة �ضد ف��رق من املنطقة‬

‫ذات�ه��ا (الغربية �أو ال�شرقية)‬ ‫و‪ 18‬م � �ب� ��اراة � �ض��د ف� ��رق من‬ ‫املنطقة الأخرى‪.‬‬ ‫وال ت� � ��زال ه� �ن ��اك بع�ض‬ ‫التفا�صيل التي يجب معاجلتها‬ ‫قبل التوقيع ر�سمياً ونهائياً‬ ‫ع�ل��ى ال�ت�ف��اه��م ب�ين الالعبني‬

‫وم� ��ال � �ك� ��ي الأن� � ��دي� � ��ة ال ��ذي ��ن‬ ‫اخ�ت�ل�ف��وا ح ��ول ن�ق�ط�ت�ين هما‬ ‫كيفية حتديد �سقف الرواتب‬ ‫وت��وزي��ع الإي� � ��رادات ال�سنوية‬ ‫ال �ت��ي ت �� �ص��ل �إىل ‪ 4‬مليارات‬ ‫دوالر‪ ،‬وط��ال �ب��وا باحل�صول‬ ‫على ‪ %57‬من العائدات‪.‬‬

‫يف امل �ق��اب��ل �أراد �أ�صحاب‬ ‫الأندية تعديل الن�سبة لت�صل‬ ‫�إىل ‪ %50‬ل�ك��ل ط ��رف‪� ،‬إال �أن‬ ‫ال�لاع �ب�ين رف �� �ض��وا �أن تكون‬ ‫ح�صتهم اقل من ‪ ،%52.5‬وهذا‬ ‫الفارق يعادل نحو مئة مليون‬ ‫دوالر من العائدات ال�سنوية‪.‬‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اح�ت�ف��ظ ال�سوي�سري روج �ي��ه ف �ي��درر امل�صنف راب �ع��ا بلقبه‬ ‫يف بطولة املا�سرتز لكرة امل�ضرب اث��ر ف��وزه على الفرن�سي جو‬ ‫ويلفريد ت�سونغا ال�ساد�س ‪ 3-6‬و‪ )8-6( 7-6‬و‪ 3-6‬يف املباراة‬ ‫النهائية �أول من �أم�س الأحد يف لندن‪.‬‬ ‫واللقب هو ال�ساد�س لفيدرر بعد �أعوام ‪ 2003‬و‪ 2004‬و‪2006‬‬ ‫و‪ 2007‬و‪ ،2010‬وق��د اح�ت��اج �إىل �ساعتني و‪ 19‬دقيقة لتحقيقه‬ ‫ف �ع��ادل ب��ذل��ك ال��رق��م القيا�سي امل�سجل ب��ا��س��م الأم��ري �ك��ي بيت‬ ‫�سامربا�س‪.‬‬ ‫واللقاء هو احلادي ع�شر بني الالعبني حقق فيها ال�سوي�سري‬ ‫‪ 8‬انت�صارات (مقابل ‪ 3‬هزائم) والثامن هذا املو�سم (‪ 6‬انت�صارات‬ ‫مقابل هزميتني) ك��ان �آخ��ره��ا يف رب��ع نهائي البطولة احلالية‬ ‫وانتهى بفوز فيدرر ‪ ،1-2‬و�سبق �أنه هزمه يف نهائي دورة باري�س‬ ‫بري�سي‪� ،‬آخر الدورات الت�سع الكربى قبل �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫وك�سر فيدرر ار�سال ت�سونغا مرة واحدة يف املجموعة الأوىل‬ ‫وانهاها ‪ ،3-6‬ثم رجحت كفته مرة ثانية يف الثانية وتقدم ‪3-5‬‬ ‫قبل ان يخ�سر ار��س��ال��ه يف ال�شوط العا�شر ويحتكم الالعبان‬ ‫ل�شوط فا�صل كان ال�سوي�سري على و�شك ان ينهيه يف م�صلحته‬ ‫اكرث من مرة لكنه مل ينجح يف م�سعاه‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الثالثة احلا�سمة‪ ،‬متكن فيدرر من اال�ستيالء‬ ‫على ار�سال الفرن�سي مرة واحدة اي�ضا يف ال�شوط الثامن وتقدم‬ ‫‪ 3-5‬قبل ان ينهيها بار�ساله كما االوىل ‪.3-6‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )29‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1780‬‬

‫معركة «كسر عظم» بني نابولي ويوفنتوس يف الدوري اإليطالي‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�سافر يوفنتو�س املت�صدر �إىل اجلنوب من‬ ‫اج��ل خ��و���ض اخ�ت�ب��ار �صعب ل�ل�غ��اي��ة يف �ضيافة‬ ‫نابويل على ملعب «�سان باولو» وذلك يف مباراة‬ ‫م�ؤج��ة من املرحلة احلادية ع�شرة من الدوري‬ ‫الإيطايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫وكانت هذه املباراة ت�أجلت ب�سبب الأحوال‬ ‫اجل��وي��ة ال�صعبة‪ ،‬م��ا ت�سبب بتنازل يوفنتو�س‬ ‫عن ال�صدارة مل�صلحة الت�سيو واودينيزي‪ ،‬لكن‬ ‫فريق «ال�سيدة العجوز» ا�ستفاد من تعرث فريق‬ ‫العا�صمة وخ���س��ارة ف��ري��ق امل ��درب فران�شي�سكو‬ ‫غيدولني من اج��ل ا�ستعادة ال�صدارة م�شاركة‬ ‫مع «بيانكو�سيلي�ستي» قبل �أن ينفرد بها ال�سبت‬ ‫بالفوز على الأخري يف عقر داره ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫ويت�صدر فريق املدرب انتونيو كونتي الذي‬ ‫اكد هذا املو�سم جاهزيته ال�ستعادة موقعه بني‬ ‫الكبار والفوز باللقب للمرة االوىل منذ ‪2003‬‬ ‫وعن تعوي�ض خيبة املو�سم املا�ضي بعد ان ف�شل‬ ‫حتى يف الت�أهل اىل م�سابقة ال��دوري االوروبي‬ ‫«ي� ��وروب� ��ا ل� �ي ��غ»‪ ،‬ال�ت�رت �ي��ب ب� �ف ��ارق ن �ق �ط��ة عن‬ ‫اودينيزي وه��و �سي�سعى بالتايل اىل اال�ستفادة‬ ‫على اكمل وجه من مباراته مع نابويل من اجل‬ ‫تو�سيع الفارق اىل اربع نقاط‪.‬‬ ‫وم��ن امل ��ؤك��د ان مهمة «ب�ي��ان�ك��ون�يري» لن‬ ‫تكون �سهلة على االط�لاق يف مواجهة م�ضيفه‬ ‫اجلنوبي ال�ساعي للعودة اىل �سكة االنت�صارات‬ ‫التي غابت عنه يف املراحل الثالث ال�سابقة حيث‬ ‫يوفنتو�س املت�صدر يحل �ضيفا ثقيال على نابويل يف مباراة م�ؤجلة خ�سر امام كاتانيا (‪ )2-1‬ثم تعادل مع الت�سيو‬

‫الدوري الفرن�سي‬

‫(�صفر‪�-‬صفر) واتاالنتا (‪.)1-1‬‬ ‫وي�أمل يوفنتو�س ان يبقى على اقله الفريق‬ ‫الوحيد الذي مل يذق طعم الهزمية هذا املو�سم‬ ‫وان ال ي�ل�ق��ى امل �� �ص�ير ال� ��ذي م �ن��ي ب �ه��ا الكبار‬ ‫االخ��ري��ن ام��ام ن��اب��ويل ال��ذي ي�ق��دم اداء مميزا‬ ‫امام الفرق الكبرية لكنه يتعرث امام «ال�صغار»‬ ‫وذلك بعد ان فاز على ميالن حامل اللقب وانرت‬ ‫ميالن يف الدوري ومان�ش�سرت �سيتي االنكليزي‬ ‫يف دوري ابطال اوروب��ا لكنه �سقط يف فخ فرق‬ ‫مثل بارما وكاتانيا وكييفو ما ت�سبب برتاجعه‬ ‫اىل املركز الثامن بفارق ت�سع نقاط عن �ضيفه‬ ‫املت�صدر‪ .‬و�أ�شار م��درب نابويل وول�تر ماتزاري‬ ‫اىل ان فريقه مل ي�ضع ن�صب عينيه املناف�سة‬ ‫على اللقب لكنه اذا اراد احللم بهذا االم��ر او‬ ‫حتى الت�أهل اىل م�سابقة دوري ابطال املو�سم‬ ‫املقبل‪ ،‬فعليه الفوز بهذه املباراة‪.‬‬ ‫وت���ص��ب الإح���ص��ائ�ي��ات يف م�صلحة نابويل‬ ‫الذي خرج فائزا من املواجهات الأرب��ع الأخرية‬ ‫التي جمعته بيوفنتو�س على ملعب «�سان باولو‪،‬‬ ‫�آخرها يف ذه��اب املو�سم املا�ضي بثالثية نظيفة‬ ‫�سجلها الأوروغوياين ادين�سون كافاين‪ ،‬علما �أن‬ ‫«فريق ال�سيدة العجوز» مل يفز على نابويل يف‬ ‫عقر داره منذ ‪� 30‬أيلول ‪ 2000‬حني تغلب عليه‬ ‫‪.1-2‬‬ ‫و�سيحاول ن��اب��ويل ج��اه��دا �أن ي��ؤك��د تفوقه‬ ‫على �ضيفه من �أجل العودة �إىل دائ��رة املناف�سة‬ ‫وحتقيق نتيجة مماثلة للمو�سم املا�ضي عندما‬ ‫ح��ل ث��ال �ث��ا‪ ،‬م��ا ف�ت��ح ال �ب��اب �أم��ام��ه ل �ل �ع��ودة �إىل‬ ‫م�سابقة دوري اب�ط��ال بعد غيابه عنها حوايل‬

‫الزوراء يسعى الستعادة التوازن‬ ‫يف الدوري العراقي‬

‫مرسيليا يسحق باريس سان جرمان‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫زاد مر�سيليا ج ��راح ب��اري����س �سان‬ ‫جرمان عندما �سحقه بثالثية نظيفة‬ ‫�أول م� ��ن �أم � ��� ��س االح� � ��د ع �ل��ى ملعب‬ ‫«فيلودروم» يف مر�سيليا يف ختام املرحلة‬ ‫اخلام�سة ع�شرة من ال��دوري الفرن�سي‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�ضرب مر�سيليا ع�صفورين بحجر‬ ‫واح ��د ك��ون��ه ��ص��ال��ح ج �م��اه�يره بعدما‬ ‫ا�ستعاد نغمة االنت�صارات التي غابت عنه‬ ‫يف املباراتني االخريتني امام مونبلييه‬ ‫� �ص �ف ��ر‪ 1-‬يف ال� � � ��دوري امل �ح �ل��ي وام� ��ام‬ ‫اوملبياكو�س اليوناين بالنتيجة ذاتها يف‬ ‫م�سابقة دوري ابطال اوروبا و�صعد اىل‬ ‫املركز التا�سع بر�صيد ‪ 21‬نقطة وبفارق‬ ‫‪ 9‬ن �ق��اط خ�ل��ف ب��اري ����س � �س��ان جرمان‪،‬‬ ‫واحل��ق اخل���س��ارة الثانية على التوايل‬ ‫ب ��االخ�ي�ر وح ��رم ��ه ب��ال �ل �ح��اق ب�شريكه‬ ‫ال�سابق مونبلييه اىل ال�صدارة‪.‬‬ ‫وك� ��ان ب��اري ����س � �س��ان ج��رم��ان مني‬ ‫ب�خ���س��ارت��ه االوىل ه��ذا امل��و��س��م عندما‬ ‫�سقط ام��ام �ضيفه نان�سي ��ص�ف��ر‪ 1-‬يف‬ ‫امل��رح�ل��ة امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬ف�تراج��ع اىل املركز‬ ‫ال �ث��اين ب�ع��دم��ا جت�م��د ر��ص�ي��ده ع�ن��د ‪30‬‬ ‫نقطة ب�ف��ارق ‪ 3‬نقاط خلف مونبلييه‪،‬‬ ‫وبات مدربه انطوان كومبواريه مهددا‬ ‫ب ��االق ��ال ��ة �أك �ث��ر م ��ن �أي وق� ��ت م�ضى‬ ‫خ �� �ص��و� �ص��ا وان ال �ف ��ري ��ق م �ق �ب��ل على‬ ‫م��واج�ه��ة مهمة اخل�م�ي����س امل�ق�ب��ل امام‬ ‫م�ضيفه ري��د ب��ول �سالزبورغ النم�سوي‬ ‫�ضمن اجل��ول��ة اخلام�سة قبل االخرية‬ ‫من الدوري االوروبي «يوروبا ليغ»‪.‬‬ ‫وف��ر���ض مر�سيليا اف�ضليته على‬ ‫جمريات الكال�سيكو الـ‪ 77‬بني الفريقني‬ ‫وحقق فوزا تاريخيا على نادي العا�صمة‬ ‫بثالثية نظيفة‪.‬‬ ‫وبكر باري�س �سان جرمان بالت�سجيل‬

‫مر�سيليا فاز على باري�س �سان جرمان ‪� -3‬صفر وحرمه من ا�ستعادة ال�صدارة‬

‫منذ الدقيقة التا�سعة ب�ضربة ر�أ�سية‬ ‫للويك رمي��ي اث��ر متريرة عر�ضية من‬ ‫اال��س�ب��اين ��س�ي��زار ازبيليكويتا ا�سكنها‬ ‫ال ��زاوي ��ة ال �ي �� �س��رى ال �ب �ع �ي��دة للحار�س‬ ‫االي �ط ��ايل � �س��ال �ف��ات��وري ��س�يري�غ��و (‪)9‬‬ ‫رافعا ر�صيده اىل ‪ 7‬اهداف هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وهو الهدف املئة ملر�سيليا يف تاريخ‬ ‫مواجهاته لباري�س ��س��ان ج��رم��ان منذ‬ ‫الكال�سيكو االول عام ‪.1971‬‬ ‫وا�ضطر رمي��ي اىل ت��رك امللعب يف‬ ‫الدقيقة ‪ 31‬اثر ا�صابة يف الكاحل‪.‬‬ ‫وعزز مر�سيليا تقدمه بهدف ثاين‬ ‫بوا�سطة مورغان امالفيتانو الذي تلقى‬

‫كرة يف العمق من اندري ايوو ف�سددها‬ ‫ب �ق��وة م ��ن ح��اف��ة امل �ن �ط �ق��ة ع �ل��ى ميني‬ ‫احلار�س �سرييغو (‪.)65‬‬ ‫ووج��ه ال��دويل الغاين ان��دري ايوو‬ ‫ال���ض��رب��ة القا�ضية لل�ضيوف ب�ضربة‬ ‫ر�أ�سية م��ن م�سافة قريبة اث��ر متريرة‬ ‫عر�ضية من امالفيتانو ارتطمت بقدم‬ ‫امل ��داف ��ع ال�ب�رازي� �ل ��ي م��ارك��و���س �سيارا‬ ‫وع ��ان �ق ��ت ال �� �ش �ب��اك خ ��ادع ��ة احل ��ار� ��س‬ ‫�سرييغو (‪.)83‬‬ ‫ويف مباراة ثانية‪ ،‬ا�ستعاد ليون نغمة‬ ‫االنت�صارات بفوزه الكبري على م�ضيفه‬ ‫اوك�سري ‪�-3‬صفر‪.‬‬

‫وي��دي��ن ل�ي��ون ب�ف��وزه اىل مهاجمه‬ ‫االرج�ن�ت�ي�ن��ي ل�ي���س��ان��درو ل��وب�ي��ز الذي‬ ‫�سجل ه��دف�ين يف الدقيقتني ‪ 20‬و‪،68‬‬ ‫وم��داف�ع��ه ال�برازي�ل��ي مي�شال با�ستو�س‬ ‫�صاحب الهدف الثالث يف الدقيقة ‪.88‬‬ ‫وه� ��و ال� �ف ��وز ال �ث��ام��ن ل �ل �ي��ون هذا‬ ‫املو�سم واالول بعد خ�سارتني متتاليتني‬ ‫فرفع ر�صيده اىل ‪ 26‬نقطة م�ستعيدا‬ ‫املركز اخلام�س‪ ،‬يف حني مني اوك�سري‬ ‫بخ�سارته ال�ساد�سة وتراجع اىل املركز‬ ‫ال�ساد�س ع�شر بعدما جتمد ر�صيده عند‬ ‫‪ 15‬نقطة‪.‬‬ ‫ويف مباراة ثالثة‪ ،‬فاز لوريان على‬

‫عقدين من الزمن‪.‬‬ ‫وعزا ماتزاري تراجع �أداء فريقه يف الدوري‬ ‫املحلي �إىل ال�ت��زام��ات��ه الأوروب �ي��ة ه��ذا املو�سم‪،‬‬ ‫م�ضيفا‪�« :‬إذا مل ن�ك��ن نلعب يف دوري �أبطال‬ ‫�أوروب��ا لكان بحوزتنا �أربع �أو خم�س نقاط �أكرث‬ ‫من االن‪ .‬نحن ندفع الثمن النه لي�س بامكاننا‬ ‫التح�ضري بال�شكل امل�ن��ا��س��ب مل�ب��اري��ات ال ��دوري‬ ‫امل�ح�ل��ي‪ .‬نكت�سب خ�ب�رة رائ �ع��ة يف دوري ابطال‬ ‫اوروب��ا لكننا غري معتادين على ال�ت��زام مزدوج‬ ‫(يف البطولتني)»‪.‬‬ ‫وااللتزام املزدوج م�س�ألة ال تقلق يوفنتو�س‬ ‫ه��ذا امل��و��س��م بعد ان ف�شل حتى يف ال�ت��أه��ل اىل‬ ‫الدوري االوروبي «يوروبا ليغ»‪ ،‬وتركيزه بالتايل‬ ‫من�صب ب�شكل كامل على الدوري املحلي بقيادة‬ ‫العب و�سطه ال�سابق انتونيو كونتي الذي جنح‬ ‫يف مهامه حتى االن بعد ان خلف لويجي دل‬ ‫نريي‪.‬‬ ‫ويعول يوفنتو�س ب�شكل ا�سا�سي على ت�ألق‬ ‫الع��ب و�سطه ال��دويل ك�لاودي��و ماركيزيو لكن‬ ‫االخري �سيغيب عن مباراة اليوم ب�سبب االيقاف‬ ‫اال ان ذلك االمر ال يقلق كونتي الذي ر�أى بان‬ ‫ميلك اخل�ي��ارات املنا�سبة ل�سد ال�ف��راغ‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫«املك خيارات ثمينة يف الفريق‪ ،‬املك العبون‬ ‫ي��ري��دون حتقيق ��ش��يء م�ه��م‪ .‬دخ��ل (مار�سيلو)‬ ‫اي�ستيغاريبيا و(امي��ان��وي �ل��ي) ج��اك�يري�ن��ي �ضد‬ ‫الت�سيو واظهرا االندفاع املنا�سب وقدما م�ساهمة‬ ‫مم�ت��ازة‪ .‬اجلميع يقدم اداء مم�ت��ازا ويحاولون‬ ‫ت�صعيب املهمة علي (يف اختيار الالعبني) وانا‬ ‫احبذ هذا االمر»‪.‬‬

‫�ضيفه ني�س بهدف وحيد �سجله ارنولد‬ ‫م �ف��ومي �ب��ا يف ال��دق �ي �ق��ة ‪ 63‬م ��ن ركلة‬ ‫جزاء‪.‬‬ ‫وارت�ق��ى ل��وري��ان اىل املركز ال�سابع‬ ‫ب��ر��ص�ي��د ‪ 27‬ن�ق�ط��ة م �ق��اب��ل ‪ 11‬نقطة‬ ‫لني�س �صاحب املركز التا�سع ع�شر قبل‬ ‫االخري‪.‬‬ ‫وي�ل�ع��ب الح �ق��ا م��ر��س�ي�ل�ي��ا العا�شر‬ ‫وو�� �ص� �ي ��ف ب �ط��ل امل ��و�� �س ��م امل ��ا�� �ض ��ي مع‬ ‫باري�س �سان ج��رم��ان ال�ث��اين وال�ساعي‬ ‫اىل اللحاق بال�صدارة ب�شريكه ال�سابق‬ ‫مونبلييه الفائز على م�ضيفه �سو�شو‬ ‫‪ 1-3‬ال�سبت يف افتتاح املرحلة‪.‬‬

‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�سعى ال��زوراء اىل ا�ستعادة توازنه والعودة اىل اجواء امل�سابقة‬ ‫بعد ان تعر�ض خل�سارة مريرة امام الطلبة يف اجلولة املا�ضية عندما‬ ‫يواجه زاخو على ملعبه‪ ،‬وي�أمل اجلوية يف تخطي م�ضيفه النجف‬ ‫اليوم الثالثاء‪.‬‬ ‫الزواء ما زال يعي�ش �صدمة اخل�سارة من الطلبة بعد ان اهدر‬ ‫فوزا كان يف متناوله حتى الدقائق الع�شر االخرية ما دفع مبدربه‬ ‫كرمي �صدام لتقدمي ا�ستقالته‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬يتطلع زاخو هو االخر اىل تعوي�ض خ�سارته ال�سابقة‬ ‫الثقيلة امام اجلوية بثالثية نظيفة‪ ،‬ما �سريفع من �سخونة املباراة‬ ‫خ�صو�صا من قبل ع�شاق �صاحب االر�ض‪.‬‬ ‫وتفر�ض مواجهةاجلوية مع م�ضيفه النجف نف�سها كواحدة‬ ‫من ابرز املباريات نظرا لرغبة الطرفني يف الظفر بنقاطها وحت�سني‬ ‫مركزيهما خ�صو�صا �صاحب ال�ضيافة الذي ميتلك ‪ 7‬نقاط وفوزه‬ ‫�سيدفعه باجتاه ال�صدارة او االق�تراب منها‪ ،‬واحل��ال ذات��ه ينطبق‬ ‫على اجلوية (‪ 8‬نقاط)‪.‬‬ ‫وميتلك ك��رك��وك يف ه��ذه اجل��ول��ة فر�صة مثالية للفوز على‬ ‫�ضيفه التاجي م�ستفيدا من اف�ضلية عاملي االر�ض واجلمهور‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ملعبه‪ ،‬يبحث النفط ع��ن ف��وز ث��ان على ال �ت��وايل امام‬ ‫الكهرباء الذي ما زال �سجله خاليا من اي فوز‪ ،‬بل مزدحما باربع‬ ‫ه��زائ��م متتالية و�ضعت م��درب��ه �شاكر حم�م��ود حت��ت �ضغط ادارة‬ ‫الفريق التي وج��دت فريقها هذا املو�سم يختلف عما كان عليه يف‬ ‫املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫وي��واج��ه امل���ص��ايف �ضيفه ال���ش��رق��اط‪ ،‬وي�ح��ل ال�ك��رخ �ضيفا على‬ ‫احلدود يف لقاءين متكافئني‪.‬‬ ‫وتنتظر الطلبة املت�صدر مهمة �صعبة على ملعب م�ضيفه‬ ‫كربالء االربعاء حيث تتجه �أنظار �أن�صار الفريقني �إىل هذه املواجهة‬ ‫التي يدافع فيها الأول عن مركزه‪ ،‬يف حني يرى مناف�سه �أنه يجب‬ ‫عليه حتقيق نتيجة جيدة على �أر�ضه‪.‬‬ ‫وي�شغل كربالء املركز ال�ساد�س بر�صيد ‪ 7‬نقاط‪ ،‬والفوز �سيدفعه‬ ‫اىل املقدمة‪ ،‬لذا �سيحاول اخلروج بالنقاط الثالث قبل �أن يتوجه‬ ‫�إىل ملعب زاخ��و يف اجل��ول��ة ال�ساد�سة‪� ،‬إذ ي��درك �أن رحلته املقبلة‬ ‫�ستكون حمفوفة باملخاطر‪.‬‬ ‫ويعود �أربيل (‪ 5‬نقاط من مباراتني) �إىل دائرة ال�صراع عندما‬ ‫يقابل م�ضيفه ال�صناعة (‪ 8‬نقاط) يف بغداد‪.‬‬ ‫وينتقل دهوك �إىل ملعب م�ضيفه امليناء‪ ،‬وكالهما يبحثان عن‬ ‫الفوز ال �سيما االخ�ير ال��ذي ي�سعى لتعوي�ض تعرثه ام��ام كركوك‬ ‫يف اجلولة املا�ضية‪ ،‬كما يرغب مناف�سه �أي�ضا بفوز جديد لتعزيز‬ ‫م�سريته مبكرا يف امل�سابقة وعدم اعادة �سيناريو املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫ويختتم ب�غ��داد و�ضيفه ال�شرطة م�ب��اري��ات املرحلة اخلام�سة‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬

‫�سعي ًا لرفع الوعي حول معاناة غزة وجمع التربعات للقطاع‬

‫مبادرة «ركوب الدراجات من أجل غزة» تقطع املسافة‬ ‫بني البحرين األحمر وامليت يف ‪ 8‬كانون أول املقبل‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنطلق م�ب��ادرة رك��وب ال��دراج��ات من �أج��ل غ��زة يف‬ ‫اململكة يف ال�ف�ترة م��ا ب�ين ‪� 8‬إىل ‪ 10‬ك��ان��ون �أول حتت‬ ‫رعاية منتدى القد�س‪ ،‬وكانت هذه املبادرة قد انطلقت‬ ‫بعد فرتة العدوان الإ�سرائيلي على غزة الذي ا�ستمر‬ ‫ملدة ‪ 22‬يوماً ما بني عامي ‪ 2008‬و ‪.2009‬‬ ‫وت�سعى هذه املبادرة �إىل ت�سليط ال�ضوء ورفع الوعي‬ ‫باملعاناة يف غزة وجمع التربعات عن طريق جمعيات ال‬ ‫�سيا�سية وخريية ذات �سمعة جيدة يف القطاع يف جمايل‬ ‫التعليم وال�صحة‪ ،‬وذلك عرب ح�شد املهتمني للم�شاركة‬ ‫يف حتد ريا�ضي يف رك��وب ال��دراج��ات الهوائية يف حدث‬ ‫عاملي �سنوي يهدف �إىل قطع امل�سافات يف �شتى مناطق‬ ‫العامل حتى الو�صول يف النهاية �إىل غزة‪.‬‬ ‫هذا وقد تطورت مبادرة ركوب الدراجات من �أجل‬ ‫غ��زة منذ ت�أ�سي�سها ب�شكل كبري‪ ،‬حيث �أن�ه��ت حتديني‬ ‫حتى الآن‪ ،‬وهما رحلة من لندن �إىل باري�س عام ‪2009‬‬ ‫( وجمعت بذلك ‪� 90‬أل��ف جنيه �إ�سرتليني خ�ص�صت‬ ‫مل�ؤ�س�سة العون الطبي للفل�سطينيني ‪ ))MAP‬فيما‬ ‫ك��ان التحدي ال�ث��اين م��ن بيزا �إىل روم��ا يف ع��ام ‪2010‬‬

‫( وجمعت بذلك ‪� 130‬أل��ف جنيه �إ�سرتليني خ�ص�صت‬ ‫مل��ؤ��س���س��ة ال �ت �ع��اون) ‪ ،‬ه��ذا وق��د �أل�ه�م��ت ه��ذه اجلهود‬ ‫م�ؤ�س�سة التعاون لل�شباب (‪ )WAY‬يف ع ّمان لتنظيم‬ ‫مبادرة م�ساندة للمرة الأوىل يف اململكة يف عام ‪. 2010‬‬ ‫و�ستقام فعاليتان لركوب ال��دراج��ات ه��ذا العام يف‬ ‫الفرتة ما ب ني ‪� 8‬إىل ‪ 10‬كانون �أول بتنظيم من ‪yC ( ,‬‬ ‫‪ )cling4Gaza‬م�ؤ�س�سة ال�ت�ع��اون لل�شباب (‪)WAY‬‬ ‫�سعياً �إىل رفع الوعي وجمع التربعات لغايات �إن�سانية‬ ‫وخريية مل�ساعدة الأهل يف غزة‪.‬‬ ‫و�ست�ضم الفعالية الأوىل وال�ت��ي تنظم م��ن قبل‬ ‫(‪�� )Cycling4 Gaza‬س�ت��ة وع �� �ش��ري��ن م �� �ش��ارك��ا من‬ ‫�سائقي ال��دراج��ات وت�ضم الفعالية �ستة م�شاركني من‬ ‫الأردن والذين �سيقطعون م�سافة ‪ 350‬كم و�صوال �إىل‬ ‫�ضفاف البحر امليت على مدى ثالثة �أيام انطالقاً من‬ ‫العقبة يوم ‪ 8‬كانون �أول و�صو ًال �إىل البحر امليت يوم ‪10‬‬ ‫كانون �أول و�سيتوقف الفريق خالل م�سريته يف كل من‬ ‫وادي فنان ووادي املوجب‪.‬‬ ‫�أم ��ا ال�ف�ع��ال�ي��ة ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬ف���س�ت�ك��ون ي ��وم اجل�م�ع��ة ‪9‬‬ ‫كانون �أول‪ ،‬وهي رحلة رك��وب ال��دراج��ات مل�سافة ‪ 15‬كم‬ ‫واملنظمة م��ن قبل جمعية التعاون لل�شباب (‪)WAY‬‬

‫و التي تنطلق م��ن منطقة املغط�س نهاية يف منطقة‬ ‫البحر امليت‪ ،‬وت�شمل حفل غداء وفعاليات ترفيهية يف‬ ‫فندق املوفنبيك‪ ،‬و�ستكون الفعالية عامة مقابل ر�سوم‬ ‫دخول رمزية تر�صد للتربع لغزة بقيمة ‪ 25‬ديناراً �أردنياً‬ ‫كحد �أدن��ى للراغبني بح�ضور الفعالية‪ ،‬وم��ن املتوقع‬ ‫لهذا احل��دث �أن يكون الأك�ث�ر �ضخامة على م�ستوى‬ ‫ريا�ضة ركوب الدراجات يف البحر امليت من حيث �أعداد‬ ‫امل�شاركني واحل�ضور‪ ،‬حيث من املتوقع �أن ي�شارك فيه‬ ‫‪ 140‬دراجاً‪.‬‬ ‫وجتدر الإ�شارة �إىل �أن كافة التربعات التي جتمع‬ ‫يف فعالية هذا العام �سرت�صد لدعم حاالت �إعاقة عقلية‬ ‫وج�سدية لأط �ف��ال غ��زة‪ ،‬خا�صة مم��ن ك��ان��ت �إعاقتهم‬ ‫نتيجة �إ�صابتهم يف احلرب على غزة عام ‪ ،2009‬و�ستتوىل‬ ‫م�ؤ�س�سة التعاون عرب برناجمها اخلا�ص املوجود يف غزة‬ ‫ب�إي�صال هذه التربعات وتقدميها للمحتاجني‪ ،‬حيث‬ ‫�سيتم دعم ثالثة م�شاريع �أولها م�شروع املركز الوطني‬ ‫للت�أهيل املجتمعي يف خان يون�س ورف��ح ال��ذي �سيدعم‬ ‫‪ 650‬طف ً‬ ‫ال من املعاقني‪.‬‬ ‫�أم��ا الربنامج الثاين فهو جمعية رعاية املعوقني‬ ‫يف ق �ط��اع غ ��زة «� �ش �م ����س» ال� ��ذي ��س�ي��دع��م ‪ 180‬طفال‪،‬‬

‫وامل�شروع الثالث ملدر�سة نور املعرفة للرتبية اخلا�صة‬ ‫يف غزة والذي �سيدعم ‪ 250‬طفال من ذوي االحتياجات‬ ‫اخلا�صة و�صعوبات التعلم من ال�شرائح الأك�ثر حاجة‬ ‫وفقراً يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫وعن اعتزازه بهذه املبادرة الإن�سانية وما حققته‬ ‫حتى اليوم‪ ،‬قد حتدث ال�سيد نبيل ترزي �أحد الدراجني‬ ‫ال�ستة من الأردن امل�شاركني يف فعالية ‪ 350‬كم قائال‪:‬‬ ‫«لقد متكنا يف الأردن من جمع ح��وايل ‪� 25‬أل��ف دينار‬ ‫يف خمتلف الفعاليات اخلريية لدعم املبادرة مما رفع‬ ‫جم�م��وع ال�ت�برع��ات عامليا �إىل ‪� 110‬أل��ف دي�ن��ار �أردين‪،‬‬ ‫ولكننا ما زلنا بحاجة �إىل املزيد من الدعم للو�صول‬ ‫�إىل ه��دف�ن��ا يف ج�م��ع ‪� 220‬أل ��ف دي �ن��ار‪ ،‬ون�ح��ن واثقون‬ ‫بنخوة الأردنيني‪ ،‬و�أنهم �سيكونون دائما و�أبدا يف طليعة‬ ‫ال��داع�م�ين لكل م��ا م��ن �ش�أنه ت�ق��دمي امل�ساعدة لأهلنا‬ ‫يف غ��زة‪ ،‬ومهما ك��ان حجم التربع �أو قيمته‪ ،‬ف�سيكون‬ ‫ل��ه �أك�ب�ر الأث ��ر يف التخفيف م��ن م�ع��ان��اة الكثريين يف‬ ‫القطاع»‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬حت ��دث ال���س�ي��د ف ��ادي ن�شا�شيبي من‬ ‫م�ؤ�س�سة التعاون لل�شباب (‪ )WAY‬قائال‪« :‬لقد قدم‬ ‫متطوعو امل�ؤ�س�سة كل ما لديهم من �إمكانات وجهود‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫و�أفكار للتح�ضري لفعالية يوم اجلمعية‪ ،‬وبعملنا يداً‬ ‫بيد م��ع ك��ل م�ت�برع وك��ل م�شارك ن�ق�ترب �أك�ث�ر ف�أكرث‬ ‫من حتقيق هدفنا الأ�سمى يف رفع الوعي للم�ساهمة يف‬ ‫�إعادة �إعمار غزة‪ ،‬حيث ننوي متويل ‪ 3‬م�شاريع هامة يف‬ ‫القطاع �سيكون لها �أثر مبا�شر على حياة ‪ 1080‬طفال»‪.‬‬ ‫ه��ذا وت�سعى م�ؤ�س�سة ال�ت�ع��اون �أن تكون امل�ؤ�س�سة‬ ‫الفل�سطينية الأهلية التنموية ال��رائ��دة التي ت�ساهم‬ ‫بتميز يف تطوير قدرات الإن�سان الفل�سطيني واحلفاظ‬ ‫على تراثه وهويته ودعم ثقافته احلية ويف بناء املجتمع‬ ‫املدين‪ ،‬وذلك من خالل التحديد املنهجي الحتياجات‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني و�أول��وي��ات��ه‪ ،‬وال�ع�م��ل على �إيجاد‬ ‫الآل �ي��ات ال�سليمة ل�لا��س�ت�ف��ادة ال�ق���ص��وى م��ن م�صادر‬ ‫التمويل املتاحة‪.‬‬ ‫�أم��ا منتدى القد�س‪ ،‬فيهدف �إىل تعزيز وتعميق‬ ‫الروابط االجتماعية بني املواطنني يف مدينة القد�س‬ ‫وخ ��ارج �ه ��ا ع�ب�ر جم �م��وع��ة م ��ن ال�ب�رام ��ج املدرو�سة‬ ‫واملتخ�ص�صة‪.‬‬ ‫ه��ذا وتقام فعالية ه��ذا العام برعاية كل من بنك‬ ‫فل�سطني و ‪ AYTB‬و ‪ Cycling Jordan‬وم�ست�شفى‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد الثلاثاء 29 تشرين الثاني 2011