Issuu on Google+

‫الحـريـة‬

‫ملعتقلي الحراك‬ ‫الأحد ‪ 9‬ذو القعدة ‪ 1434‬هـ ‪� 15‬أيلول‬

‫‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 20‬صفحة‬

‫الهيئة ال�شعبية‬ ‫للدفاع عن معتقلي احلراك‬

‫العدد ‪2422‬‬

‫االئتالف الوطني ال�سوري ينتخب �أحمد طعمة رئي�سا للحكومة االنتقالية‬

‫اتفاق أمريكي روسي على تدمري‬ ‫كيميائي سوريا و«الحر» يرفض‬ ‫جنيف ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع �ل �ن��ت ال� ��والي� ��ات امل �ت �ح��دة‬ ‫ورو�سيا �أم�س �أنهما تو�صلتا �إىل‬ ‫ات �ف��اق ب���ش��أن �إط� ��ار يف�ضي �إىل‬ ‫ت��دم�ي�ر الأ� �س �ل �ح��ة ال�ك�ي�م�ي��ائ�ي��ة‬ ‫ال� ��� �س ��وري ��ة ب� �ح� �ل ��ول م�ن�ت���ص��ف‬ ‫‪ ،2014‬يف ح�ي�ن رف �� �ض��ت ق �ي��ادة‬ ‫اجلي�ش ال�سوري احل��ر املعار�ض‬ ‫ع�ل��ى ال �ف��ور اخل �ط��ة الأم��ري�ك�ي��ة‬ ‫ال ��رو� �س �ي ��ة حل ��ل الأزم� � � ��ة ال �ت��ي‬ ‫جتاوزت العامني ون�صف العام‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال وزي � � � ��ر اخل ��ارج� �ي ��ة‬ ‫ال��رو��س��ي ��س�يرغ��ي الف ��روف ‪-‬يف‬ ‫امل ��ؤمت��ر ال�صحايف امل���ش�ترك مع‬ ‫ن �ظ�يره الأم��ري �ك��ي ج ��ون ك�يري‬ ‫ع �ق��ب اخ �ت �ت��ام ث�ل�اث��ة �أي � ��ام من‬ ‫املباحثات بينهما يف جنيف‪� -‬إن‬ ‫االت�ف��اق ال��ذي مت التو�صل �إليه‬ ‫ال ي�شري �إىل ا�ستخدام القوة �ضد‬ ‫�سوريا ب�شكل منفرد‪ ،‬لكنه يحيل‬

‫وقال جون كريي من جانبه‬ ‫�إن��ه يتحتم على �سوريا مبوجب‬ ‫ه � ��ذا االت� � �ف � ��اق ت� �ق ��دمي الئ �ح��ة‬ ‫�شاملة ملخزوناتها من الأ�سلحة‬ ‫الكيميائية خالل �أ�سبوع واحد‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أن وا�شنطن ومو�سكو‬ ‫ت��واف �ق �ت��ا ب �� �ش ��أن ك �م �ي��ة و�أن� � ��واع‬ ‫الأ�سلحة الكيميائية التي متلكها‬ ‫دم�شق‪.‬‬ ‫وم � ��ا �أن �أع� �ل ��ن ال� ��وزي� ��ران‬ ‫الأم � �ي ��رك � � ��ي وال� � ��رو� � � �س� � ��ي ع��ن‬ ‫ات�ف��اق�ه�م��ا ح �ت��ى �أع �ل��ن اجل�ي����ش‬ ‫ال�سوري احلر على ل�سان رئي�س‬ ‫هيئة �أركانه اللواء �سليم �إدري�س‬ ‫رف�ضه له‪.‬‬ ‫م� ��ن ج �ه��ة �أخ � � � ��رى‪ ،‬اخ �ت��ار‬ ‫الفروف وكريي �أثناء م�ؤمترهما ال�صحفي امل�شرتك يف جنيف الذي �أعلنا فيه االتفاق االئ �ت�ل�اف ال��وط�ن��ي للمعار�ضة‬ ‫�أي انتهاك له �إىل جمل�س الأمن ال �ك �ي �م �ي��ائ �ي��ة ال� ��� �س ��وري ��ة حت��ت املتحدة �أثناء قيامهم بعملهم هو ال �� �س��وري��ة ال �� �س �ب��ت اال� �س�ل�ام��ي‬ ‫�إ�شراف دويل متهيداً لتدمريها من م�س�ؤولية احلكومة ال�سورية امل �ع �ت��دل �أح� �م ��د ط �ع �م��ة رئ�ي���س��ا‬ ‫التابع للأمم املتحدة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن الإط � ��ار املتفق يف ن �ه��اي��ة امل� �ط ��اف‪ ،‬م � ��ؤك� ��داً �أن وجم�م��وع��ات املعار�ضة على حدٍ للحكومة املوقتة‪ ،‬وفق ما‬ ‫�أفاد االئتالف‪.‬‬ ‫عليه �سي�ضع تر�سانة الأ�سلحة ��ض�م��ان ��س�لام��ة مفت�شي الأمم �سواء‪.‬‬ ‫‪9‬‬

‫صرف دعم املحروقات اليوم واملخابز ترفض «البطاقة»‬ ‫حارث عواد‬ ‫ت�ب��د�أ دائ��رة �ضريبة ال��دخ��ل واملبيعات اع�ت�ب��ارا م��ن اليوم‬ ‫الأح��د �صرف الدفعة الثالثة والأخ�ي�رة لهذا ال�ع��ام م��ن دعم‬ ‫املحروقات للقطاع اخلا�ص‪ ،‬بينما �سيتم توريد الدعم للقطاع‬ ‫احلكومي �إىل رواتبهم نهاية ال�شهر اجل��اري‪ .‬وقالت الدائرة‬ ‫�إن�ه��ا �ستقوم ب��إر��س��ال ‪� 20‬أل��ف ر�سالة يوميا لت�شمل ‪� 100‬أل��ف‬

‫م�ستفيد من الدعم يف كل ي��وم‪ ،‬و�شددت الدائرة على �ضرورة‬ ‫ع��دم مراجعة ف��روع بنك الإ��س�ك��ان �إال عند ا�ستالم امل�ستفيد‬ ‫ر�سالة ن�صية على هاتفه اخللوي‪.‬‬ ‫ويف ��س�ي��اق �آخ ��ر دع��ا ن�ق�ي��ب �أ� �ص �ح��اب امل�خ��اب��ز ع�ب��د الإل��ه‬ ‫احلموي احلكومة �أن تنتهج �آلية �إي�صال دعم اخلبز بالطريقة‬ ‫النقدية على غرار دعم املحروقات‪ ،‬ولي�س عرب البطاقة الذكية‪،‬‬ ‫التي قال انها �ستواجه معيقات يف حال تطبيقها‪.‬‬

‫انحسار املوجة الحارة اليوم‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫تنح�سر اليوم الأح��د املوجة احل��ارة التي‬ ‫�أث��رت يف اململكة خ�لال االي��ام املا�ضية‪ ،‬ويطر أ�‬ ‫انخفا�ض على درجات احلرارة‪ ،‬ويكون الطق�س‬ ‫�صيفيا عاديا يف املناطق اجلبلية ‪،‬وحارا ن�سبيا‬ ‫اىل حار يف باقي املناطق‪ ،‬وتكون الرياح �شمالية‬ ‫غربية معتدلة ال�سرعة‪ ،‬تن�شط بعد الظهر‬ ‫مثرية للغبار �أحيانا يف مناطق البادية‪.‬‬ ‫ووفق دائرة االر�صاد اجلوية‪ ،‬توايل درجات‬ ‫احل��رارة انخفا�ضها يومي االثنني والثالثاء‬

‫ل�ي���ص�ب��ح ال�ط�ق����س ��ص�ي�ف�ي��ا م �ع �ت��دال يف �أغ �ل��ب‬ ‫مناطق اململكة‪ ،‬وحاراً ن�سبياً يف مناطق الأغوار‬ ‫والعقبة‪ ،‬مع ظهور بع�ض الغيوم املنخف�ضة‪،‬‬ ‫وتكون الرياح �شمالية غربية معتدلة ال�سرعة‬ ‫تن�شط �أحيانا بعد الظهر‪.‬‬ ‫وت � �ت� ��راوح درج� � � ��ات احل � � � ��رارة ال �ع �ظ �م��ى‬ ‫وال�صغرى اليوم االح��د يف عمان بني ‪16 -33‬‬ ‫م�ئ��وي��ة‪ ،‬ويف امل�ن��اط��ق ال���ش�م��ال�ي��ة ‪ ،19-36‬ويف‬ ‫املناطق اجلنوبية ‪ ،21-36‬ويف خليج العقبة ‪-39‬‬ ‫‪ 27‬درجة مئوية‪.‬‬

‫الدميسي لـ «السبيل»‪ :‬قرار تجميدي‬ ‫ظالم وربما أسقط حقي عن الشريف‬ ‫رائد رمان‬ ‫رف ����ض ال �ن��ائ��ب ق���ص��ي ال��دم�ي���س��ي ت��أك�ي��د‬ ‫�إ� �س �ق��اط ح�ق��ه ال�شخ�صي ع��ن ال�ن��ائ��ب ط�لال‬ ‫ال�شريف الذي �أطلق عليه النار داخل جمل�س‬ ‫النواب من �سالح �آيل" كال�شينكوف"‪.‬‬ ‫وق��ال يف ت�صريحات خا�صة لـ"ال�سبيل"‪:‬‬ ‫"رمبا �أ��س�ق��ط حقي ال�شخ�صي ع��ن النائب‬ ‫ط�لال ال�شريف"‪ ،‬م��ؤك��دا �أن��ه اتهم ال�شريف‬ ‫مبحاولة قتله يف �أث�ن��اء الإدالء ب� إ�ف��ادت��ه ام��ام‬ ‫املدعي العام‪.‬‬ ‫وح� ��ول ق� ��رار جم�ل����س ال� �ن ��واب ال�ق��ا��ض��ي‬

‫بتجميده من ع�ضوية املجل�س ملدة ع��ام‪� ،‬شدد‬ ‫الدمي�سي على �أنه يحرتم قرار املجل�س‪ ،‬لكنه‬ ‫يعده ظاملا وغري عادل‪ ،‬راف�ضاً تبيان نيته فيما‬ ‫�إن كان ينوي الطعن يف القرار امام الق�ضاء‪.‬‬ ‫وح��ول رف����ض ع�شريته ا�ستقبال ع�شرية‬ ‫ال�شريف لتهدئة الأمور‪ ،‬نفى الدمي�سي رف�ض‬ ‫ا�ستقبال ع�شرية ال�شريف‪ ،‬الفتا �إىل وج��وب‬ ‫اتباع اخلطوات الع�شارية املتبعة يف مثل هذه‬ ‫احل��وادث‪ ،‬الفتاً �إىل �أن على ع�شرية ال�شريف‬ ‫طلب عطوة اعرتاف قبل طلب عطوة ال�صلح‪،‬‬ ‫وهذا ما مل تقم به ع�شرية ال�شريف‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫غادر امللك عبداهلل الثاين �أر�ض الوطن �أم�س‬ ‫متوجها �إىل جمهورية ال�صني ال�شعبية يف زي��ارة‬ ‫دول��ة؛ تلبية ل��دع��وة م��ن قيادتها اجل��دي��دة‪ ،‬حيث‬ ‫�سيجري امللك مباحثات مع الرئي�س �شي جينبينج‪،‬‬ ‫وكبار امل�س�ؤولني ال�صينيني‪ ،‬تتناول ُ�سبل تطوير‬ ‫العالقات الثنائية‪� ،‬إ�ضافة �إىل التطورات الراهنة‬ ‫على ال�ساحتني الإقليمية والدولية‪.‬‬ ‫ومن بكني‪ ،‬يتوجه امللك �إىل مدينة نيويورك‬ ‫الأم�يرك �ي��ة؛ ل�تر�أ���س ال��وف��د الأردين امل���ش��ارك يف‬ ‫اج�ت�م��اع��ات ال� ��دورة ‪ 68‬للجمعية ال�ع��ام��ة ل�ل�أمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬ويلقي خطابا رئي�سا �أمام اجلمعية العامة‪،‬‬ ‫ي�ستعر�ض فيه امل��وق��ف الأردين حيال التطورات‬ ‫والتحديات التي ت�شهدها املنطقة‪ ،‬خا�صة ما يت�صل‬ ‫مب�ستجدات الو�ضع ال�سوري وتداعياته‪ ،‬وجهود‬ ‫حتقيق ال�سالم بني الفل�سطينيني والإ�سرائيليني‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي�ل�ت�ق��ي امل �ل��ك‪ ،‬ع �ل��ى ه��ام ����ش اج�ت�م��اع��ات‬ ‫اجلمعية ال�ع��ام��ة ل�ل��أمم امل�ت�ح��دة ب��الأم�ين ال�ع��ام‬ ‫للمنظمة الدولية بان كي مون‪ ،‬وعدد من ر�ؤ�ساء‬ ‫ال ��دول وال��وف��ود‪ ،‬وك �ب��ار ال�شخ�صيات ال�سيا�سية‬ ‫والقيادات الدولية امل�شاركة‪.‬‬ ‫و�أدى �سمو الأمري في�صل بن احل�سني اليمني‬ ‫الد�ستورية‪ ،‬بح�ضور هيئة الوزارة‪ ،‬نائبا للملك‪.‬‬ ‫وت��أت��ي زي��ارة امللك �إىل ال�صني ون�ي��وي��ورك يف‬

‫‪10‬‬

‫منظمة دولية‪ :‬حياة ماليني‬ ‫الفلسطينيني األسوأ منذ «أوسلو»‬ ‫قالت وكالة امل�ساعدات الدولية «�أوك�سفام» �إن‬ ‫حياة ماليني الفل�سطينيني �أ�صبحت الآن �أ��س��و�أ‬ ‫مما كانت عليه قبل ‪� 20‬سنة‪ ،‬يف ظل ما انتهجته‬ ‫احلكومة الإ�سرائيلية من تو�سيع للم�ستوطنات يف‬ ‫الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت «�أوك���س�ف��ام» يف ب�ي��ان �صحفي �أم�س‬

‫ال���س�ب��ت �أن� ��ه م �ن��ذ ذل ��ك ال� � �ع � ��ام(‪�� )1993‬ض��اع�ف��ت‬ ‫«�إ� �س��رائ �ي��ل» ع ��دد امل���س�ت��وط�ن�ين م��ن ‪� 260‬أل � ًف��ا –‬ ‫‪� 520‬أل � ًف��ا‪ ،‬وو��س�ع��ت امل�ن��اط��ق ال�ت��ي ت�سيطر عليها‬ ‫امل�ستوطنات لت�صل ‪ %42‬من الأرا�ضي الفل�سطينية‪،‬‬ ‫ف�ضلاً عما �أدى �إليه نظام نقاط التفتي�ش والقيود‬ ‫الأخ � ��رى امل �ف��رو� �ض��ة ع�ل��ى ح��رك��ة الفل�سطينيني‬ ‫وجت��ارت�ه��م م��ن تق�سيم للعائالت و�إن�ه��اك‬ ‫‪8‬‬ ‫لالقت�صاد‪.‬‬

‫تعديالت تنظيمية على النظام‬ ‫األساسي للعمل اإلسالمي‬

‫وقف التعيينات يف «األمانة»‬ ‫مو�سى كراعني‬

‫�أقر جمل�س �شورى حزب جبهة العمل الإ�سالمي يف جل�سة‬ ‫طارئة عقدها �أم�س �ستة م��واد على نظامه الداخلي على �أن‬ ‫ي�ستكمل املجل�س مناق�شة باقي التعديالت يف جل�سته التي‬ ‫من املقرر عقدها يف الثامن والع�شرين من ال�شهر اجل��اري‪.‬‬ ‫ام��ا التعديالت ال�ستة على النظام الداخلي فهي‪ :‬تخفي�ض‬ ‫عدد اع�ضائها من ‪ 120‬ع�ضوا اىل ‪ 80‬ع�ضوا‪ ،‬ومنح «ال�شورى»‬ ‫�صالحية حجب الثقة عن املكتب التنفيذي‪ ،‬وقبول ا�ستقالة‬ ‫اع�ضائه‪ ،‬ا�ضافة اىل منح املجل�س �صالحية انتخاب ع�شرة يف‬ ‫املئة من �أع�ضاء ال�شورى للم�ؤمتر العام على �أن ت ّوزع الن�سبة‬ ‫منا�صفة بني الذكور والإن��اث‪ ،‬كما اقر اجتماع امل�ؤمتر العام‬ ‫م��رة ك��ل �سنة ب��دي�لا م��ن �سنتني‪ ،‬وحت��دي��د ��ش��روط ع�ضوية‬ ‫امل�ؤمتر العام‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق تراجع رئي�س جمل�س ال�شورى علي ابو ال�سكر‬ ‫عن طلب ا�ستقالته التي رف�ض املجل�س �سابقا مناق�شتها‪.‬‬ ‫وق��ال �أب��و ال�سكر �إن تعديالت القانون الأ�سا�سي للحزب‬ ‫كانت النقطة الرئي�سية على جدول اجتماع اجلل�سة‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل �أن املجل�س �سي�ستكمل مناق�شة باقي املواد خالل اجلل�سة‬ ‫ال�ت��ي م��ن امل�ق��رر �أن تعقد يف الثامن والع�شرين م��ن ال�شهر‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫و�أك ��د املجل�س على � �ض��رورة امل�ضي يف ط��ري��ق الإ��ص�لاح‬ ‫ال��وط�ن��ي ال���ش��ام��ل مب��ا مي�ك��ن ال�شعب االردين م��ن ا�ستعادة‬ ‫�سلطته و�ضمان حريته وحقوقه الأ�سا�سية ووق��ف الف�ساد‬ ‫امل�ست�شري يف �شتى املناحي‪.‬‬ ‫كما توقف املجل�س عند ا�ستمرار اعتقال نخبة من ن�شطاء‬ ‫احل ��راك ال�شعبي ب�سبب تعبريهم ع��ن ال ��ر�أي ومطالبتهم‬ ‫باال�صالح‪.‬‬

‫سلسلة بشرية تضامنا مع األسرى األردنيني‬ ‫ال�سبيل – خليل قنديل‬

‫احلاج الربغوثي والد الأ�سري عبداهلل خالل الفعاليات‬

‫�إطار الت�شاور والتن�سيق امل�ستمر مع عوا�صم �صنع‬ ‫ال �ق��رار ال�ع��امل��ي ح �ي��ال ال �ت �ط��ورات ال �ت��ي ي�شهدها‬ ‫ال�شرق الأو� �س��ط‪ ،‬خ�صو�صا م��ا يت�صل بتداعيات‬ ‫الأزم � ��ة ال �� �س��وري��ة‪ ،‬وج �ه��ود حت�ق�ي��ق ال �� �س�لام بني‬ ‫الفل�سطينيني والإ�سرائيليني‪ ،‬ومبا يحمي امل�صالح‬ ‫الأردنية العليا‪.‬‬

‫ت�أجيل �إعادة حماكمة مبارك �إىل ال�شهر القادم‬

‫لندن‪ -‬ال�سبيل‬

‫وقال يف ت�صريحات خا�صة لـ «ال�سبيل» �إن البطاقة الذكية‬ ‫�ستعمل على �إعاقة عمل املخابز خا�صة يف وقت الذروة‪ ،‬و�إمكانية‬ ‫تعطيل ماكينة البطاقة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إمكانية ن�سيانها �أو �ضياعها‬ ‫من قبل املواطنني خا�صة يف حال �إر�سالها من قبل رب العائلة‬ ‫مع �أبنائه ال�صغار‪ ،‬م�ؤكدا �أن الوزير وع��د بدرا�سة ال�سلبيات‬ ‫لتفاديها‪ .‬وتابع �أن وزي��ر ال�صناعة والتجارة �أك��د للنقابة �أن‬ ‫احلكومة مل تتخذ قرارا ر�سميا نهائيا باعتماد البطاقة‪.‬‬

‫عهود حم�سن‬ ‫ك�شفت م�صادر مطلعة يف �أمانة عمان الكربى عن‬ ‫�أمني عمان اجلديد عقل بلتاجي �إيقاف التعيينات يف‬ ‫الأمانة حلني ترتيب الأو�ضاع الداخلية فيها وح�سم‬ ‫بع�ض امل�ل�ف��ات الإداري� ��ة وامل��ال�ي��ة‪ ،‬وجت�ن�ب�اً للوا�سطات‬ ‫واملح�سوبيات‪ ،‬م���ش��ددا ع�ل��ى �أول��وي��ة العمل امل�ي��داين‬ ‫والتوا�صل مع املواطنني‪.‬‬ ‫و�أب��دى موظفون و�إداري ��ون يف االم��ان��ة ت�أييدهم‬ ‫خ�ط��وات البلتاجي‪ ،‬م�شريين �إىل �أن امل�ؤ�س�سة زادت‬ ‫حمولتها م��ن امل��وظ�ف�ين امل�ع�ي�ن�ين ب� ��الآالف م��ن قبل‬ ‫االمناء ال�سابقني‪ .‬ويف املقابل دعوا �أمني عمان اجلديد‬ ‫اىل م �� �س��اواة روات ��ب امل��وظ �ف�ين‪ ،‬و�أن ت�ك��ون ال��زي��ادات‬ ‫موحدة‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق �أعلن بلتاجي افتتاح ال�ساحة الها�شمية‬ ‫�أم��ام املواطنني وال�سياح خالل عيد الأ�ضحى املبارك‬ ‫ليعمل ذل��ك على تن�شيط احل��رك��ة ال�سياحية و�سط‬ ‫املدينة‪ ،‬م�ؤكداً �أن الأمانة �ستعمل على تعزيز وتن�شيط‬ ‫احلركة ال�سياحية يف و�سط املدينة ال��زاخ��رة باملعامل‬ ‫ال�سياحية والرتاثية من جبل القلعة واملدرج الروماين‬ ‫و�سبيل احلوريات‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن الأم��ان��ة �ستعمل على �أن يكون و�سط‬ ‫املدينة حمكما بتنظيم خا�ص لإبراز املعامل ال�سياحية‬ ‫والرتاثية والبعد التاريخي للعا�صمة وتعزيز امل�شهد‬ ‫اجلمايل واحلد من التلوث الب�صري‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الأمانة با�شرت بتفعيل �ساحة النوافري‬ ‫لت�شغل امل �ح�لات امل��وج��ودة فيها احل ��رف التقليدية‬ ‫وال�تراث�ي��ة لتعزيز امل�ع��رو��ض��ات ال�سياحية وب��درا��س��ة‬ ‫تنظيم الب�سطات وعر�ضها ب�صورة ح�ضارية وح�صرها‬ ‫يف � �ش��ارع ق��ري����ش وحت��دي��د اوق� ��ات حم ��ددة الق�ت���ص��ار‬ ‫ال�شوارع على �سري امل�شاه و�إزالة التعديات على الأر�صفة‬ ‫وت�سهيل حركة امل�شاه واملرور‪.‬‬

‫امللك يف الصني لبحث األزمة السورية‬

‫ن �ظ��م احل � � ��راك ال �� �ش �ب��اب��ي الأردين‬ ‫ل�ل�ت���ض��ام��ن م ��ع الأ� � �س� ��رى مب �� �ش��ارك��ة ذوي‬ ‫الأ�سرى ون�شطاء مت�ضامنون معهم �سل�سلة‬ ‫ب���ش��ري��ة يف � �ش��ارع اجل��ام �ع��ة الأردن� �ي ��ة حتت‬ ‫ع�ن��وان " ‪ 136‬ي��وم��ا على �إ� �ض��راب الكرامة‬ ‫ماذا بعد؟"‪ ،‬ت�ضامنا مع الأ�سري عالء حماد‬ ‫وا�ستنكارا‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ن�ك��ر امل �� �ش��ارك��ون يف ال�ف�ع��ال�ي��ة ما‬ ‫و�صفوه مبماطلة وزارة اخلارجية يف �إمتام‬ ‫زي��ارة ذوي الأ��س��رى اىل �أبنائهم يف �سجون‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫ورف��ع امل���ش��ارك��ون يف ال�سل�سة الب�شرية‬ ‫الفتات ب�أرقام ت�سل�سلية للأيام التي ا�ضربها‬ ‫الأ� �س�ير ع�ل�اء ح�م��اد يف ��س�ج��ون االح �ت�لال‪،‬‬ ‫م��رددي��ن هتافات ن��ددت بال�صمت الر�سمي‬ ‫جتاه ق�ضية الأ�سرى‪.‬‬ ‫وم��ن ال�ه�ت��اف��ات "عالء ي��ا �أ� �س�ير ع�لاء‬ ‫اجل��وع وال املذلة"‪" ،‬يا �أ�سري �سري‬ ‫‪3‬‬ ‫�سري‪� ..‬إحنا معاك للتحرير"‪.‬‬

‫واع �ت�بر �أن ا��س�ت�ه��داف احل��راك �ي�ين وحم��اك�م�ت�ه��م �أم��ام‬ ‫حمكمة �أم��ن الدولة غري الد�ستورية ال يخدم �سوى قوى‬ ‫ال�شد العك�سي املت�شبثة بعقلية القمع والف�ساد للحفاظ على‬ ‫مكت�سباتها املناق�ضة مل�صالح ال�شعب االردين‪.‬‬ ‫وحذر املجل�س من ا�ستمرار برنامج �إفقار ال�شعب وحل‬ ‫امل�شاكل االقت�صادية على ح�ساب لقمة عي�شه‪ ،‬ما �أفرز وفقاً‬ ‫للمجل�س واقعاً اجتماعياً زادت فيه ن�سب الفقر واجلرمية‬ ‫والعنف‪ ،‬وجدد املجل�س الدعوة �إىل �صياغة قوانني �سيا�سية‬ ‫تكفل ح��ري��ة الأردن �ي�ي�ن ومت�ك��ن لإرادت �ه��م وت �ف��رز جمال�س‬ ‫متثيلية براجمية تخرج من �شرنقة مبد�أ ال�صوت الواحد‬ ‫املجزوء والذي بات وا�ضحاً ب�أنه يعود بالويالت على الوطن‬ ‫و�أبنائه‪ ،‬ويف ال�ش�أن الفل�سطيني ا�ستذكر املجل�س مرور ‪20‬‬ ‫�سنة على اتفاقية �أو�سلو‪.‬‬ ‫و�شدد على عبثية نهج الت�سوية ال��ذي مل ي�سفر �إال �إىل‬ ‫املزيد من االعتداءات ال�صهيونية االجرامية بحق املقد�سات‬ ‫واالر�� ��ض واب �ن��اء ال���ش�ع��ب الفل�سطيني‪.‬و�شدد امل�ج�ل����س على‬ ‫�أن حماية امل�سجد الأق�صى امل�ب��ارك ال��ذي يتعر�ض ل�سل�سلة‬ ‫م��ن االع � �ت� ��داءات امل�م�ن�ه�ج��ة م �� �س ��ؤول �ي��ة ا� �س�لام �ي��ة وع��رب�ي��ة‬ ‫وفل�سطينية‪،‬و�أن احلكومة الأردنية تتحمل م�س�ؤولية خا�صة‬ ‫يف هذا ال�صدد‪.‬‬ ‫و�أك��د املجل�س ب ��أن م��ا ي�ج��ري يف م�صر ان�ق�لاب على‬ ‫الدميوقراطية والقيم االن�سانية والتقاليد اال�سالمية‪،‬‬ ‫و�أن ما ج��رى يف ه��ذا البلد ال�شقيق لن يغري من هوية‬ ‫امل�صريني و�إ�صرارهم على امتالك �إرادت�ه��م احل��رة‪ ،‬و�أن‬ ‫ع �ن��وان امل��رح �ل��ة ي�ت�ل�خ����ص يف حم��اول��ة ق ��وى اال��س�ت�ب��داد‬ ‫والف�ساد مواجهة الربيع العربي وا�ستهداف الإ�سالميني‬ ‫ال��ذي��ن �أث �ب �ت��ت � �ص �ن��ادي��ق االق �ت��راع ال �ت �ف��اف اجل�م��اه�ير‬ ‫حولهم‪.‬‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬ ‫البعد الثالث‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫حممد عالونة‬

‫الأحد (‪� )15‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2422‬‬

‫تغرميه قيمة العبث ب�أثر رجعي‬

‫ضبط مسؤول بإحدى شركات‬ ‫الكهرباء يسرق التيار إىل منزله‬

‫مهلة بلتاجي‬ ‫يف أمانة عمان‬ ‫طلب �أمني عمان عقل بلتاجي من مواطني العا�صمة‬ ‫م�ئ��ة ‏يوم ‏كمهلة ليت�سنى أله ��ل ع�م��ان ر�ؤي ��ة ال �ف��ارق بني‬ ‫الم�ين يعترب حتديا‬ ‫الو�ضع احل��ايل وما ‏يدور يف ‏خميلة أ‬ ‫على امل�ستوى ال�شخ�صي‪� .‬أوال على م�ستوى ال�ضجة التي‬ ‫�أثريت حول تعيينه ثانيا‪.‬‬ ‫جن��اح بلتاجي و�إن كنا ن�ستبعد ذل��ك لأ�سباب عديدة‬ ‫�سيكون ردا على ك��ل م��ن ان�ت�ق��دوا ‏تعيينه ‏يف ظ��روف غري‬ ‫وا�ضحة واحلديث املتكرر عن امل�ؤهالت ‏التي ‏يحملها بعد‬ ‫�أن ملع ا�سمه ثم ت�سرب ب�أن الرئا�سة ال ترغب‏بتعيينه ويكون‬ ‫‏بقرار مفاجىء عمدة العا�صمة‪.‬‏‬ ‫الم�ين وهو يعلم ب��أن �أمانة عمان‬ ‫لكن كيف �سينجح أ‬ ‫وعلى ‏مدار ‏الع�شرة �أع��وام املا�ضية �أ�صبحت بيئة خ�صبة‬ ‫للمتخا�صمني التي متثل ع�ش الدبابري ‏�سواء ‏�شغلوا هذا‬ ‫املن�صب املهم يف ال�سابق �أو بني امل�س�ؤولني‏احلاليني وب�شكل‬ ‫تراكمي ي�صعب ته�شيمه‪ ،‬وكيف �سيواجه تلك اخل�صومات‬ ‫�إذا ا�ستهدفته‪.‬‏‬ ‫لطاملا �أخفقت �أمانة عمان يف عك�س �صورة ح�ضارية‬ ‫للعا�صمة ‏�إما ‏على �صعيد التخطيط �أو املحافظة على‬ ‫ال�ت��راث امل �ع �م��اري ‏والبعد ‏التاريخي‪ ،‬وه ��و م��ا وع ��د به‬ ‫الأمني مع عدم وجود �آليات ‏تنظيم ‏وا�ضحة �ضمن خطط‬ ‫م�ستقبلية ق���ص�يرة وب�ع�ي��دة امل��دي�ين‪ ،‬‏ولطاملا ‏ق�صرت يف‬ ‫تقدمي اخلدمات مع وج��ود فروقات وا�ضحة ‏بني منطقة‬ ‫‏و�أخرى‪.‬‏‬ ‫للأمانة ف�إن الأمني لديه التجربة الكافية‪ ،‬وبخا�صة‬ ‫الث��ار‪ ،‬كان له مل�سات‬ ‫بعد �أن �شغل ‏من�صب وزير ال�سياحة و آ‬ ‫مميزة وبذل‏جمهودا غري م�سبوق يف تلك ال�صناعة‪.‬‏‬ ‫لكن م��ا ال يعرفه االم�ي�ن �أو يتغا�ضى عنه �أن عمان‬ ‫ت �غ�يرت ب�شكلها ‏وحا�ضرها وق��اط�ن�ي�ه��ا‪ ،‬ف�ل��م ي�ع��د امل��درج‬ ‫الروماين رومانيا وال ‏ال�ساحة الها�شمية جتمعا للأخوان‬ ‫العرب‪.‬‏‬ ‫ع �م��ان ف �ق��دت م���ص��داق�ي�ت�ه��ا احل���ض��اري��ة وت�خ�ل��ت عن‬ ‫�شروط الأ�صالة‪،‬‏و�أطلقت �أيدي الرقابة لتحارب النا�س يف‬ ‫رزقهم‪ ،‬كانوا �أ�صحاب‏حمال �أو بائعي ب�سطات‪.‬‏‬ ‫الأمانة �أه��درت مئات املاليني من الدنانري مما كان‬ ‫يت�أتى كدخل ‏ور�سوم وخمالفات‪ ،‬ودخلت يف م�شاريع �إما‬ ‫متعرثة �أو وهمية‪،‬‏منها ما بقي حربا على ورق و�أخرى يف‬ ‫�أروقة املحاكم ومكافحة‏الف�ساد‪.‬‏‬ ‫الم��ان��ة يطول م��ن تعيينات وتنفيعات‬ ‫احل��دي��ث ع��ن أ‬ ‫ودوائر‏وتق�سيمات غريبة وعجيبة‪� ،‬أما ما يجب اختزاله يف‬ ‫فكر الأمني‏�أنه ال يحتاج ملئة يوم بل ملئة عام‪.‬‏‬

‫ب �ع��د ف �� �ص��ل ال �ن��ائ��ب ع ��ن دائ� � ��رة ع �م��ان‬ ‫االوىل طالل ال�شريف قبل اي��ام من جمل�س‬ ‫النواب‪ ،‬يفرت�ض برئا�سة املجل�س تبليغ الهيئة‬ ‫امل�ستقلة لالنتخاب ب�شغور مقعده؛ إلج��راء‬ ‫االنتخابات التكميلية‪.‬‬ ‫و�سيقدم جمل�س النواب خ�لال اال�سبوع‬ ‫اجل��اري �إ�شعارين للهيئة امل�ستقلة بعد �شغور‬ ‫مقعد ال�شريف‪ ،‬واجراء انتخابات تكميلية يف‬ ‫ل��واء االغ��وار اجلنوبية من حمافظة الكرك‬ ‫مللء �شاغر النائب حممود الهوميل الذي تويف‬ ‫قبل فرتة‪.‬‬ ‫وبح�سب امل��ادة (‪ )88‬من الد�ستور‪ ،‬ف�إنه‬

‫‪� o‬شكا مل��رك��ز ام��ن م��رج احل�م��ام �شخ�ص ادع��ى تعر�ضه‬ ‫لالحتيال مببلغ ‪ 10691‬دي�ن��ارا من قبل متعهد بناء‪ ،‬بعد ان‬ ‫اتفق معه على بناء منزل له‪ ،‬وقام ب�إعطائه املبلغ كدفعة �أوىل‬ ‫وبعد ذلك توارى عن الأنظار‪.‬‬ ‫ال��س��رائ�ي�ل�ي��ة ارت �ف��اع ن�سبة‬ ‫‪� o‬أك ��دت �صحيفة م�ع��اري��ف إ‬ ‫حم��اوالت تهريب الأ�سلحة عرب احل��دود الأردنية‪ .‬وبينت انه‬ ‫جرى �إحباط العديد من هذه املحاوالت‪.‬‬ ‫‪ o‬توجهت جاهة ت�ضم �شيوخاً ووجهاء ميثلون ع�شرية‬ ‫النائب املف�صول طالل ال�شريف اىل �آل الدمي�سي يف الر�صيفة‬ ‫ألخ��ذ «ع�ط��وة اع�ت�راف» على خلفية اط�لاق النائب ال�شريف‬ ‫النار على النائب ق�صي الدمي�سي يف احلادثة التي وقعت يف‬ ‫جمل�س النواب‪.‬‬ ‫‪ o‬وزارة ال�ط��اق��ة تبحث ع��ن ��ش��رك��ات لنقل‬ ‫النفظ اخلام من موقع بيجي كركوك يف العراق‬ ‫�إىل موقع م�صفاة البرتول يف الزرقاء‪.‬‬

‫ارتفاع فاقد الكهرباء‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫� �ض �ب �ط��ت ك� � ��وادر ال �ت �ف �ت �ي ����ش يف ��ش��رك��ة‬ ‫الكهرباء �أح��د امل�س�ؤولني فيها ي�سرق التيار‬ ‫عرب �إي�صاله اىل منزله‪ ،‬رغ��م وج��ود ن�سبة‬ ‫�إعفاء له على الفاتورة ال�شهرية ت�صل �إىل‬ ‫�أكرث من ‪ 75‬يف املئة‪ .‬وفق م�صادر ال�شركة‪.‬‬ ‫ج ��اء االت� �ه ��ام يف اع �ق ��اب ت �ق��ري��ر جلنة‬ ‫الفح�ص الفنية التي تقوم بعمليات فح�ص‬ ‫دوري لكافة ال �ع��دادات‪ ،‬وه��ي جل��ان فح�ص‬ ‫فنية مدربة تقوم بعمليات فح�ص العدادات‬ ‫وال�ت��و��ص�ي�لات اخل��ا��ص��ة ب�ه��ا‪ ،‬وه��ذه اللجان‬ ‫هي من حتدد �سالمة العداد وتو�صيالته �أو‬ ‫وجود عبث بها‪ ،‬ويف حال وجود ا�شتباه وعدم‬ ‫ت�أكد من ال�سرقة ال يتم ت�سجيل احلالة �إال‬ ‫بعد الت�أكد منها من قبل الفاح�صني‪ ،‬ويتم‬

‫ت�صويرها يف معظم احل� ��االت‪ ،‬ا��ض��اف��ة اىل‬ ‫حترير املخالفة ثم �إ�شعار امل�شرتك بوجود‬ ‫حالة عبث و�ضرورة مراجعة ال�شركة لعمل‬ ‫الت�سوية املالية لها‪ ،‬ثم �إج��راء درا��س��ة فنية‬ ‫من قبل ق�سم خمت�ص لتقدير كمية الطاقة‬ ‫التي مل ي�سجلها العداد‪ ،‬وتتم الت�سوية املالية‬ ‫بناء على تلك الكمية‪.‬‬ ‫وح �م �ل��ت ال �ل �ج �ن��ة امل �خ �ت �� �ص��ة امل��وظ��ف‬ ‫امل���س��ؤول قيمة العبث يف التيار الكهربائي‪،‬‬ ‫ب �ح �� �س��ب ال � �ف ��ات ��ورة ال� �ت ��ي ح �� �ص �ل��ت ع�ل�ي�ه��ا‬ ‫«ال�سبيل»‪ ،‬وو�ضعت غ��رام��ات على فاتورته‬ ‫امل�ن��زل�ي��ة ال�ت��ي حت�م��ل ت��اري��خ معاملة �ضبط‬ ‫العبث بالتيار الكهربائي‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ك�ل�ف��ة ال �ف��اق��د ال�ك�ه��رب��ائ��ي يف‬ ‫الأردن بلغت خالل العام املا�ضي ‪ 315‬مليون‬ ‫دي �ن��ار‪ ،‬بح�سب الأرق� ��ام ال�سنوية لل�شركات‬

‫على جمل�س النواب ان يتقدم للهيئة ر�سميا‬ ‫خالل ثالثني يوما من �شغر �أي مقعد نيابي‬ ‫إلج � ��راء ان �ت �خ��اب��ات ت�ك�م�ي�ل�ي��ة‪ ،‬وذل� ��ك خ�لال‬ ‫�شهرين من تاريخ التبليغ‪.‬‬ ‫و�سجل جمل�س النواب ال�سابع ع�شر حالة‬ ‫نادرة يف تاريخ الربملانات االردنية‪ ،‬وذلك من‬ ‫خ�لال اج��راء واال��س�ت�ع��داد لإج ��راء انتخابات‬ ‫تكميلية و�صلت اىل ما جمموعه ‪ 4‬انتخابات‬ ‫تكميلية خ�لال اق��ل م��ن ‪� 8‬شهور م��ن تاريخ‬ ‫والدته‪.‬‬ ‫حيث �سجلت اول حالة انتخابات تكميلية‬ ‫ب �ع��د وف� ��اة ال �ن��ائ��ب حم �م��د امل �ح �� �س�يري‪ ،‬كما‬ ‫�سجلت احلالة الثانية بعد ان ا�صدر الق�ضاء‬ ‫االردين ق��رارا ببطالن االنتخابات النيابية‬

‫ال��دائ��رة اخل��ام���س��ة ب �ل��واء ف�ق��وع يف حمافظة‬ ‫ال �ك��رك ال ��ذي مت ع�ل��ى اث ��ره ان�ت�خ��اب النائب‬ ‫نايف الليمون بالتزكية‪.‬‬ ‫اما احلالة الثالثة املنتظرة لالنتخابات‬ ‫التكميلية �سي�شهدها ل��واء االغ��وار اجلنوبي‬ ‫ملحافظة ال�ك��رك؛ وذل��ك ب�سبب وف��اة النائب‬ ‫حممود الهوميل‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ت�ع�ت�بر احل ��ال ��ة ال��راب �ع��ة متمثلة‬ ‫بالدعوى النتخابات تكميلة بالدائرة االوىل‬ ‫مبحافظة العا�صمة‪ ،‬وذلك بعد قرار جمل�س‬ ‫ال �ن��واب بف�صل ال�ن��ائ��ب ط�ل�ال ال���ش��ري��ف من‬ ‫جمل�س النواب‪ .‬وبهذا تكون الدولة االردنية‬ ‫قد اجرت اربعة انتخابات تكميلية خالل العام‬ ‫االول من عمر جمل�س النواب ال�سابع ع�شر‪.‬‬

‫«أصحاب املخابز»‪ :‬نعرتض على آلية الدعم‬ ‫ومعيقات للبطاقة الذكية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫ب نّ�ّي� نقيب �أ�صحاب املخابز‬ ‫عبد الإل��ه احل�م��وي �أن النقابة‬ ‫اعرت�ضت على �آلية دع��م اخلبز‬ ‫ع�بر ال�ب�ط��اق��ة ال��ذك �ي��ة‪ ،‬م � ؤ�ك��دا‬ ‫وجود معيقات وم�شاكل يف حال‬ ‫تطبيقها‪.‬‬ ‫وق��ال يف ت�صريحات خا�صة‬ ‫لـ»ال�سبيل» �إن االع�ترا���ض جاء‬ ‫خ �ل��ال ل� �ق ��اء وزي� � ��ر ال �� �ص �ن��اع��ة‬ ‫وال� � �ت� � �ج � ��ارة ح� � ��امت احل � �ل� ��واين‬ ‫م��ع ال�ن�ق��اب��ة م ��ؤخ��را‪ ،‬مبيناً �أن‬ ‫�أ��ص�ح��اب امل�خ��اب��ز ب�ي�ن��وا للوزير‬ ‫� �س �ل �ب �ي��ات ا� �س �ت �خ��دام ال �ب �ط��اق��ة‬ ‫ال��ذك �ي��ة ال �ت��ي ت �ن��وي احل�ك��وم��ة‬ ‫اع� �ت� �م ��اده ��ا لإي � �� � �ص� ��ال ال ��دع ��م‬ ‫للمواطنني‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض ��ح احل� �م ��وي �أن من‬ ‫بع�ض �سلبيات البطاقة الذكية‬ ‫ال�ت��ي يتوقعها �أ��ص�ح��اب املخابز‬ ‫هي �أنها �ستعمل على �إعاقة عمل‬ ‫املخابز وحركتها خا�صة يف وقت‬ ‫ال� � ��ذروة‪ ،‬ع �ل�اوة ع �ل��ى �إم�ك��ان�ي��ة‬ ‫ت �ع �ط �ي��ل امل��اك �ي �ن��ة ال �ت ��ي ��س�ي�ت��م‬

‫‪ o‬ق��ام وف��د �أردين ب��زي��ارة اىل ط�ه��ران مل��دة �أ��س�ب��وع‪� ،‬ضم‬ ‫العمداء املتقاعدين‪ :‬علي فهيم احلبا�شنة‪ ،‬و�سامي املجايل‬ ‫وم �ع �ه��م ج� ��واد اجل � � ��زازي‪ ،‬وال� �ع� �ق ��داء‪� � :‬س��امل ال �ع �ي �ف��ة‪ ،‬ام�ين‬ ‫اجل�ع��اف��رة‪ ،‬وال�ن��ائ��ب مي�سر ال���س��ردي��ة‪ ،‬ون��ا��ش�ط��ون �سيا�سيون‬ ‫وعماليون‪ ،‬التقوا خ�لال ال��زي��ارة كبار امل�س�ؤولني االيرانيني‬ ‫والفعاليات ال�شعبية‪.‬‬ ‫‪ o‬وزارة املياه وال��ري تنوي درا�سة فكرة‬ ‫لإعادة احد ينابيع ر�أ�س العني ليتدفق بغزارة‬ ‫يف جم ��رى ال���س�ي��ل و� �س��ط ال�ع��ا��ص�م��ة ع �م��ان؛‬ ‫لإ�ضفاء جمالية على املنطقة ورب��ط املا�ضي‬ ‫باحلا�ضر‪.‬‬

‫أربعة انتخابات تكميلية ملجلس النواب‬ ‫خالل ‪ 9‬أشهر‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬

‫خفايا‬

‫تركيبها يف املخابز‪� ،‬إ�ضافة �إىل التدريجي‪ ،‬الفتا �إىل انه يف حال هو النوع الوحيد الذي �سي�شمله‬ ‫�إمكانية ن�سيانها او �ضياعها من رفع اال�سعار ف�إن اخلبز العربي الرفع ‪-‬على حد قوله‪.-‬‬ ‫ق�ب��ل امل��واط�ن�ين خ��ا��ص��ة يف ح��ال‬ ‫�إر�سالها من قبل رب العائلة مع‬ ‫�أبنائه ال�صغار‪ ،‬م�ؤكدا �أن الوزير‬ ‫وعد بدرا�سة ال�سلبيات لتفاديها‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن وزي� ��ر ال���ص�ن��اع��ة‬ ‫وال � �ت � �ج� ��ارة �أك � � ��د ل �ل �ن �ق��اب��ة �أن‬ ‫احلكومة مل تتخذ قرارا ر�سميا‬ ‫نهائيا باعتماد البطاقة‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن ال �ق��رار ق�ي��د ال��درا� �س��ة‪،‬‬ ‫الف�ت��ا �إىل ان النقابة اقرتحت‬ ‫ع�ل��ى احل �ك��وم��ة �إي �� �ص��ال ال��دع��م‬ ‫بالطريقة النقدية على غ��رار‬ ‫دع ��م امل �ح��روق��ات‪ ،‬وذل� ��ك ي��وف��ر‬ ‫ع �ل��ى اخل��زي �ن��ة ت�ك�ل�ف��ة ت��رك�ي��ب‬ ‫الأجهزة والبطاقات‪.‬‬ ‫وخ � �ت� ��م احل� � �م � ��وي ق ��ائ �ل� ً‬ ‫ا‬ ‫�إن ال �ن �ق��اب��ة ق ��دم ��ت م�ق�ترح��ا‬ ‫ل�ل�ح�ك��وم��ة ي�ت���ض�م��ن رف ��ع كيلو‬ ‫اخلبز من ‪ 16‬قر�شا اىل ‪� ،25‬أي‬ ‫بزيادة ‪ 9‬قرو�ش فقط ب��د ًال من‬ ‫ا�صرار احلكومة على رفع كيلو‬ ‫اخلبز اىل ‪ 38‬قر�شاً‪ ،‬م�ضيفا �أن‬ ‫النقابة اق�ترح��ت رف��ع الأ��س�ع��ار‬

‫ال �ع��ام �ل��ة يف ق �ط��اع ال �ك �ه��رب��اء‪ .‬و�أك � ��د وزي��ر‬ ‫الطاقة ال�سابق مالك الكباريتي يف ت�صريح‬ ‫له �أن ن�سبة الفاقد الكلي للكهرباء يف الأردن‬ ‫و�صلت �إىل ‪ 16‬يف املئة‪ ،‬والفاقد الفني و�صلت‬ ‫�إىل ‪ 12‬يف املئة‪ ،‬فيما و�صلت الن�سبة العاملية‬ ‫�إىل ‪ 11‬يف املئة‪.‬‬ ‫واظ� �ه ��رت ارق� � ��ام اح �� �ص��ائ �ي��ة ان كلفة‬ ‫االعتداءات على ال�شبكات الكهربائية و�صلت‬ ‫�إىل ‪ 95‬مليون دينار‪ ،‬بينما بلغت ن�سبة فقد‬ ‫الكهرباء يف النظام املحلي تتخطى امل�ستويات‬ ‫امل�ق�ب��ول��ة ع�ل�م�ي��ا‪ ،‬اذ ب�ل�غ��ت ن�سبته ‪ 12.3‬يف‬ ‫امل�ئ��ة م��ن ال�ط��اق��ة امل��وزع��ة م��ن قبل �شركات‬ ‫توزيع الكهرباء‪ ،‬مقابل ‪ 12‬يف املئة يف العام‬ ‫ال��ذي قبله‪ .‬فيما ت�ؤكد احلكومة �أن الفاقد‬ ‫ال�ك�ه��رب��ائ��ي يف الأردن ي�ق��ع ��ض�م��ن امل�ع��اي�ير‬ ‫العاملية‪.‬‬

‫‪ o‬م��ن امل �ت��وق��ع �أن ت �ب��د�أ �أم ��ان ��ة ع �م��ان ال �ك�ب�رى زراع ��ة‬ ‫اليا�سمني يف بع�ض الأحياء وال�شوارع‪ ،‬خا�صة يف جبلي اللويبدة‬ ‫وعمان‪ ،‬بعد تربع م�شروع مر�سى زايد بـ‪� 100‬ألف �شتلة؛ بغر�ض‬ ‫جتميل عمان‪.‬‬ ‫‪ o‬وج ��ه ال �ن��ائ��ب حم �م��ود اخل��راب���ش��ة � �س ��ؤا ًال للحكومة‬ ‫ف �ح ��واه‪ :‬ه��ل ق��ام��ت ب�ح�����ص��ر ال �ق��وان�ين ال �ت��ي ي�ج��ب تعديلها‬ ‫ا�ستجابة للتعديالت الد�ستورية‪ ،‬وكم عددها‪ ،‬ومتى �ستقدمها‬ ‫احلكومة؟‬ ‫الم��ارات ودبي‬ ‫‪ o‬قدرت ت��داوالت الأردنيني يف بور�صتي أ‬ ‫بنحو ‪ ١.٢‬مليار دينار‪ .‬وكان متداولون اردنيون ت�شجعوا على‬ ‫اال�ستثمار يف هاتني البور�صتني بعد املكا�سب التي حققتها هذه‬ ‫الأ�سواق‪.‬‬ ‫‪ o‬بلدية �سحاب ت�شكو �أن هناك ‪ 350‬موظفا تابعا للأمانة‬ ‫مل ُت�سو �أو�ضاعهم‪� ،‬سواء بالبقاء يف البلدية �أو االلتحاق ب�أمانة‬ ‫عمان‪ ،‬ت�صل رواتبهم �إىل مليون وربع املليون �سنويا‪.‬‬ ‫للتوا�صل ‪kafiea2000@gmail.com‬‬

‫«النقل الربي»‪ :‬منع دخول الحافالت األجنبية‬ ‫فارغة ألراضي اململكة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫اكدت هيئة تنظيم النقل الربي انه لن‬ ‫يتم ال�سماح للحافالت الأجنبية الفارغة‬ ‫ب��ال��دخ��ول لأرا�� �ض ��ي امل �م �ل �ك��ة‪� � ،‬س��واء ك��ان��ت‬ ‫حا�صلة على ت�صريح او غري حا�صلة‪.‬‬ ‫وقالت يف ت�صريح �صحفي ام�س ال�سبت‬ ‫�إن �ه��ا ات �خ��ذت ع ��دة اج � ��راءات ت�ك�ف��ل عملية‬

‫دخول احلافالت االجنبية لأرا�ضي اململكة‪،‬‬ ‫الم��ن ال�ع��ام ودائ��رة‬ ‫بالتعاون م��ع مديرية أ‬ ‫اجلمارك؛ تنفيذا التفاقيات النقل املوقعة‬ ‫ما بني اململكة ودول اجلوار لنقل الركاب‪.‬‬ ‫واو�ضحت انها قامت ب�إ�صدار ت�صاريح‬ ‫م� ؤ�ق�ت��ة حل��اف�لات النقل ال ��دويل الأجنبية‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ت �� �ض �م��ن ا�� �س ��م ال �� �ش��رك��ة الأردن � �ي� ��ة‬ ‫املرخ�صة من قبل الهيئة‪ ،‬والتي يحق لها‬

‫مزاولة �أعمال النقل ال��دويل‪ ،‬وا�سم الوكيل‬ ‫يف ال��دول��ة املقابلة ورق��م احلافلة الأجنبية‬ ‫امل�صرح لها بدخول البالد‪.‬‬ ‫وطلبت الهيئة من ال�شركات الأردن�ي��ة‬ ‫املرخ�صة ل�غ��اي��ات النقل ال ��دويل‪ ،‬مراجعة‬ ‫الهيئة للح�صول على الت�صاريح الالزمة‬ ‫للحافالت الأجنبية التي ميثلونها‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫قراءات‬

‫السيسي وغزة‬ ‫واملوقف األردني‬

‫بعد انقالب الفريق عبد الفتاح ال�سي�سي وزير الدفاع‬ ‫ع�ل��ى ال��رئ�ي����س امل�ن�ت�خ��ب حم�م��د م��ر� �س��ي‪ ،‬ت��وج�ه��ت الإرادة‬ ‫ال�سيا�سية امل�صرية �إىل �إعالن قطاع غزة منطقة عدو يجب‬ ‫خنقها ورمبا �إ�سقاط نظامها ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫اجلي�ش امل�صري مل يت�أخر‪ ،‬فقد ق��ام بتدمري االنفاق‬ ‫عن بكرة �أبيها‪ ،‬وها هو يهدم البيوت يف مدينة رفح امل�صرية‬ ‫ب�أ�سلوب عدائي ي�شي ب�أن هناك خمططا مدرو�سا‪ ،‬و�أن هناك‬ ‫�إرادة‪.‬‬ ‫ك�أن غزة عدوة مل�صر فاملمار�سات عدوانية بامتياز‪ ،‬حتى‬ ‫انك تكاد تظن �أن حربا �أو عدوانا �سيقع هناك على احلدود‬ ‫امل�صرية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫أ�م��ا االع�ل�ام امل���ص��ري امل�ساند ل�لان�ق�لاب فهو ميار�س‬ ‫حتري�ضا مرتفع املن�سوب على غ��زة‪ ،‬ويدعو لعمل ع�سكري‬ ‫و�إ�سقاط احلكومة هناك‪.‬‬ ‫يف املقابل نالحظ �أن حكومة و�أهل غزة ميار�سان �أعلى‬ ‫درج��ات كظم الغيظ و�ضبط النف�س‪ ،‬وبالتايل العمل على‬ ‫�إح��داث ن�شاط �سيا�سي ودبلوما�سي لكبح جماح االنقالب‬ ‫املجنون‪.‬‬ ‫�إذا هناك يف غزة �أزمة بني امل�صريني وبينها‪ ،‬وهي �أزمة‬ ‫مفتعلة من اجلي�ش امل�صري‪ ،‬يريد من خاللها �إما �إخ�ضاع‬ ‫�إخوان م�صر‪� ،‬أو ا�سرت�ضاء ا�سرائيل �أو كالهما معا‪.‬‬ ‫ه��ذه احلملة كبرية وعنيفة وال �إن�سانية وب��د�أت تخنق‬ ‫القطاع‪ ،‬وبد�أ النا�س ي�شعرون ب�أثرها بو�ضوح‪ ،‬وبالتايل قد‬ ‫ي�صل الأمر �إىل مرحلة عدم االحتمال‪ ،‬وبالتايل قد ت�ضطر‬ ‫غزة للت�صرف‪.‬‬ ‫ه��ذا ناهيك ع��ن ن�شاط دح�لاين وا��ض��ح يف �سيناء‪ ،‬قد‬ ‫ي�سفر ع�ن��ه حت��ال��ف ع���س�ك��ري أ�م �ن��ي ب�ين م�صر وا��س��رائ�ي��ل‬ ‫ودحالن ملواجهة حما�س يف معركة ع�سكرية‪.‬‬ ‫امل�شهد هنا – ما ا�ستمر اجلي�ش امل�صري مبمار�ساته –‬ ‫لن يبقى على حاله‪ ،‬فقد ن��رى ا�ضطرارا غ��زاوي��ا للدخول‬ ‫يف ح��رب م��ع ا�سرائيل‪ ،‬وبالتايل �إدخ ��ال املنطقة يف موقف‬ ‫حتريكي ال ي�ستهان به‪.‬‬ ‫عندها �سنكون يف الأردن �أول املت�ضررين لأن احل��رب‬ ‫يف غ��زة لها ت� أ�ث�ير كبري على ال�شعب وال�ن��ا���س‪ ،‬فاالرتباط‬ ‫ع�ضوي‪ ،‬وهنا يكمن اخلطر‪.‬‬ ‫هذا ي�ستدعي من الأردن ان ي�سارع اىل التدخل يف كبح‬ ‫جماح ال�سي�سي واع�لام��ه‪ ،‬ان ما يقوم به مغامرة قد ترتد‬ ‫اثارها على اجلميع‪.‬‬ ‫البد من توجيه ر�سالة �أردنية وا�ضحة ل�سلطة االنقالب‬ ‫يف م�صر ان م��ا يقومون ب��ه على ح��دود غ��زة ام��ر مرفو�ض‬ ‫والبد من الرتاجع عنه‪ ،‬وو�ضعه يف حدوده الدنيا التي كانت‬ ‫�أيام مبارك على �أقل حد‪.‬‬ ‫ل�سنا يف االردن داخليا م�ستعدين ملواجهة يف غ��زة بني‬ ‫حما�س وا�سرائيل؛ فجبهتنا الداخلية لي�ست على ما يرام‪،‬‬ ‫ومن هنا يجب ان نتحرك اىل القاهرة لنقول كلمتنا «كفى»!‪.‬‬

‫معرض ''نون'' للكتاب يختتم‬ ‫أعماله بحضور مكثف‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أ�سماء حماد‬

‫اختتمت �أعمال معر�ض "نون" للكتب امل�ستعملة يف جالريي را�س العني يف‬ ‫عمان م�ساء �أم�س اجلمعة‪ ،‬بح�ضور كثيف وغري م�سبوق غالبيته من فئة ال�شباب‪،‬‬ ‫والطالب‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل عدد من الأدباء الأردنيني‪.‬‬ ‫ومتثل املعر�ض الذي تنظمه مبادرة "انكتاب" بعر�ض �أكرث من ‪� 30‬ألف كتاب‬ ‫م�ستعمل‪ ،‬لكنها بحالة جيدة‪ ،‬وتنوعت الكتب بني الفكرية‪ ،‬وال�سيا�سية‪ ،‬والدينية‪،‬‬ ‫�إ�ضافة للكتب الأدبية‪ ،‬وق�ص�ص الأطفال‪ ،‬واملجالت‪.‬‬ ‫و أ�ك ��دت ��ش��ادن ع�ب��د ال��رح�م��ن إ�ح ��دى منظمي امل�ع��ر���ض وم� ؤ���س���س��ي م�ب��ادرة‬ ‫"انكتاب"‪� ،‬أن "نون" هو املعر�ض الثالث يف عمان‪ ،‬حيث �أقيم معر�ض م�شابه يف‬ ‫حمافظة �إربد‪ ،‬وغالباً ما يلقى ح�ضوراً كبرياً وخا�صة �أن الأ�سعار تنا�سب اجلميع‬ ‫بحيث تبد�أ من "‪ 10‬قرو�ش وتنتهي بدينارين"‪.‬‬ ‫و�أبدت �شادن ا�ستياءها من وزارة الثقافة‪ ،‬مبينة �أنها دائما ما ت�صعب الأمور‬ ‫على معار�ض الكتب‪ ،‬من خالل مطالبهم احلثيثة ملنظمي املعر�ض ب�إ�صدار عدة‬ ‫تراخي�ص ي�صعب ا�ستخراجها‪ ،‬على حد قول �شادن‪.‬‬ ‫وتقوم فكرة مبادرة "انكتاب" بالتوا�صل مع املتطوعني من خالل مواقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي‪ ،‬والذي بلغ عددهم �أكرث من ‪ 150‬متطوعا‪ ،‬ثم يتم الإعالن‬ ‫ع��ن جمع الكتب القدمية ب�شرط �أن تكون بحالة ج�ي��دة‪ ،‬ليتم ت�صنيفها وفقاً‬ ‫ملوا�ضيعها املختلفة‪.‬‬ ‫وقام على هام�ش املعر�ض عدد من الكتاب وال�شعراء الأردنيني بتوقيع كتبهم‬ ‫منها‪ :‬كتاب "رام اهلل ال�شقراء" للكاتب عباد يحيى‪ ،‬ورواي��ة "على جناح الطري‬ ‫ودفاتر الطوفان" للروائية �سميحة خري�س ودي��وان "خديعة اجلهات" للكاتب‬ ‫حممد ابو عراق‪.‬‬ ‫وتهدف مبادرة "انكتاب" إلث��راء املحتوى العربي على االنرتنت ولت�صبح‬ ‫ال �ق��راءة ع��ادة للجميع‪ ،‬وي�ت��م ذل��ك م��ن خ�لال ل�ق��اءات و أ�ن��دي��ة ال �ق��راءة يعقدها‬ ‫"انكتاب" كل �شهر‪.‬‬

‫الأحد (‪� )15‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2422‬‬

‫مليون ون�صف املليون دينار خمالفات ال�شركات‬

‫ترحيل ‪ 1604‬من العمال املصريني‬ ‫والعرب واألجانب املخالفني‬

‫عمال غادروا الأردن‬

‫ل�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫��س�ف��رت وزارة ال�ع�م��ل ‪ 1604‬م��ن العمال‬ ‫امل�صريني والعرب ومن اجلن�سيات الأجنبية‬ ‫الأخرى منذ بداية العام احلايل‪.‬‬ ‫ووفق م�صادر وزارة العمل‪ ،‬ف�إن الك�شوف‬ ‫الإح�صائية بينت إ�ل�غ��اء ت�سفري ‪ 116‬عام ً‬ ‫ال‬ ‫م �� �ص��ري �اً م ��ن دف� ��ع ق �ي �م��ة امل �خ��ال �ف��ة �أو من‬ ‫اجل�ن���س�ي��ات ال �� �س��وري��ة م�ن��ذ ب��داي��ة ال �ع��ام‪ ،‬يف‬ ‫املقابل كان عدد العمال املخالفني امل�ضبوطني‬ ‫‪ 10119‬عام ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫وب�ل�غ��ت امل�ب��ال��غ امل�ح��ول��ة للخزينة ج��راء‬ ‫خمالفات ارتكبتها ‪ 12623‬م�ؤ�س�سة و�شركة؛‬ ‫ألن �ه��ا ت���ش�غ��ل ع�م��ال��ة واف� ��دة خم��ال�ف��ة ب��دون‬ ‫ت�صريح عمل اوز يعملون يف مهن خارج ن�ص‬ ‫ال�ت���ص��ري��ح‪ ،‬ب�ل��غ م�ل�ي��ون�اً وخم�سمئة وث�لاث��ة‬ ‫وع�شرين أ�ل��ف دي�ن��ار منذ مطلع ال�ع��ام‪ ،‬ومت‬ ‫ت��وج�ي��ه ‪� 7047‬إن � ��ذاراً ل�ه��ا م��ن �ضمنها ‪2556‬‬ ‫�إنذاراً بالإغالق‪.‬‬ ‫و�أ�شارت امل�صادر �إىل �أن �أغلبية املخالفات‬ ‫ت�ت�م�ح��ور ح ��ول امل� ��ادة ‪ 12‬م��ن ق��ان��ون العمل‬ ‫الأردين‪ ،‬اخل��ا��ص��ة ب � إ�ل��زام ال�ع��ام��ل و�صاحب‬ ‫العمل با�ست�صدار ت�صريح العمل والإق��ام��ة‬ ‫خ�ل�ال ف�ت�رة ت��واج��د ال�ع��ام��ل ع�ل��ى الأرا� �ض��ي‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫وتت�ضمن آ�ل�ي��ة تنفيذ احلملة �إمكانية‬ ‫إ�ل� �غ ��اء ال �ت��وق �ي��ف وق � ��رار ال�ت���س�ف�ير لأ� �س �ب��اب‬

‫�إن�سانية‪ ،‬مثل امل�ت��زوج�ين �أو امل�ت��زوج��ات من‬ ‫�أردنيات �أو �أردنيني‪ ،‬واملر�ضى الذين يتابعون‬ ‫ع�لاج �ه��م يف أ�ح� ��د امل���س�ت���ش�ف�ي��ات الأردن � �ي ��ة‪،‬‬ ‫وي �ق��دم��ون ت�ق��اري��ر طبية تثبت أ�ن �ه��م ب ��د�أوا‬ ‫العالج ومل ي�ستكملوه‪ ،‬والذين لديهم �أبناء يف‬ ‫منت�صف الدرا�سة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��ت امل �� �ص��ادر �أن احل�م�ل��ة ب� ��د�أت منذ‬ ‫ت�سعة �أ�شهر‪ ،‬وتتخذ �إجراءات قانونية �صارمة‬ ‫وف��وري��ة بحق ك��ل ع��ام��ل �أو �صاحب ع�م��ل‪� ،‬أو‬ ‫من ي�ستخدم �أياً من العمال الوافدين ب�شكل‬ ‫يخالف أ�ح�ك��ام ق��ان��ون العمل؛ ومنها ا�صدار‬ ‫قرارات بت�سفريهم وعدم متكينهم من العودة‬ ‫�إىل البالد ثانية‪� ،‬إال بعد م�ضي خم�س �سنوات‬ ‫على أ�ق��ل تقدير‪ ،‬يف حني �سيتم �إيقاع عقوبة‬ ‫الغرامة على كل �صاحب عمل ي�ستخدم عمالة‬ ‫وافدة غري م�صرح لها بالعمل لديه‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ارت �إىل �أن احل �م �ل��ة ال�ت�ف�ت�ي���ش�ي��ة‬ ‫ت���س�ت�ه��دف ح���ص��ر أ�ع � ��داد ال �ع �م��ال ال��واف��دي��ن‬ ‫املقيمني على ار�ض اململكة؛ متهيداً لتطبيق‬ ‫نظام اخل��روج والعودة‪ ،‬وتنظيم �سوق العمل‪،‬‬ ‫وتوفري البيانات ال�لازم��ة لر�سم ال�سيا�سات‬ ‫واخل �ط��ط اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة اخل��ا� �ص��ة ب�سوق‬ ‫ال �ع �م��ل امل �ح �ل �ي��ة‪ ،‬وح �م��اي��ة ح �ق��وق �أ� �ص �ح��اب‬ ‫ال �� �ش��رك��ات و�أ�� �ص� �ح ��اب ا ألع � �م� ��ال وال �ع �م��ال‬ ‫الوافدين الذين يعملون لديهم‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ال �ق �ط��اع ال ��زراع ��ي يف اململكة‬ ‫ي���س�ت�ح��وذ ع�ل��ى اجل ��زء ا ألك�ب��ر م��ن ال�ع�م��ال��ة‬

‫الوافدة بن�سبة ‪ 27‬يف املئة‪ ،‬وقطاع اخلدمات‬ ‫االجتماعية وال�شخ�صية بن�سبة ‪ 26‬يف املئة‬ ‫من املجمل‪ ،‬فيما ا�ستحوذ قطاع ال�صناعات‬ ‫التحويلية على ما ن�سبته ‪ 20‬يف املئة‪ ،‬تاله يف‬ ‫ذلك قطاع التجارة العامة واملطاعم والفنادق‬ ‫بن�سبة ‪ 13‬يف املئة‪ ،‬ثم قطاع البناء والإن�شاءات‬ ‫بن�سبة بلغت نحو ‪ 11‬يف املئة‪ ،‬فيما ا�ستحوذت‬ ‫باقي القطاعات ا ألخ��رى املتفرقة على ن�سب‬ ‫قريبة من ‪ 3‬يف املئة‪.‬‬ ‫ويبلغ ع��دد العمال ال��واف��دي��ن امل�سجلني‬ ‫ل��دى ال ��وزارة ‪ 263.595‬ع��ام��ل واف��د‪ ،‬وت�شري‬ ‫�إح�صائيات وزارة العمل �إىل �أن عدد ت�صاريح‬ ‫العمل بلغ ‪� 238‬ألفاً‪.‬‬ ‫وت���ش�ك��ل ال�ع�م��ال��ة امل���ص��ري��ة أ�ك �ب�ر ن�سبة‬ ‫م�ن�ه��ا‪ ،‬وي�ت�رك��ز �أك�ث�ري ��ة ال �ع �م��ال ال��واف��دي��ن‬ ‫امل �خ��ال �ف�ي�ن � � �ش� ��روط ا إلق � ��ام � ��ة وال� �ع� �م ��ل يف‬ ‫حم��اف �ظ��ة ال �ع��ا� �ص �م��ة؛ �إذ حت �ت��ل ق �ط��اع��ات‬ ‫الإن �� �ش��اءات وامل�ط��اع��م واخل��دم��ات وحم�ط��ات‬ ‫البنزين والوقود وغ�سل ال�سيارات‪ ،‬وج��اء يف‬ ‫املرتبة الثانية البلقاء ‪ ،%12.9‬تليها الزرقاء‬ ‫‪ ،%10.9‬ف�إربد ‪ ،%10.6‬ويف املقابل تركزت يف‬ ‫كل من العقبة وعجلون والطفيلة �أدنى ن�سبة‬ ‫للعمالة الوافدة التي بلغت‪.%0.7‬‬ ‫وي� ��� �ص ��ل ع� � ��دد ال� �ع ��ام� �ل�ي�ن يف امل �ن��اط��ق‬ ‫ال�صناعية امل� ؤ�ه�ل��ة �إىل زه��اء ‪ 35.941‬عامل‬ ‫وعاملة وافدة‪.‬‬

‫ناشطات أردنيات يطرزن شعار رابعة‬ ‫على عباءاتهن‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫جل�أت نا�شطات اردنيات اىل طريقة يراها مراقبون ابداعية‪،‬‬ ‫للتعبري عن ع�شقهن ميدان رابعة العدوية الذي �شهد االعت�صام‬ ‫ال�شهري �ضد االنقالب الع�سكري‪ ،‬باعتباره رمز ال�صمود ال�سلمي‬ ‫لراف�ضي االنفالب وم�ؤيدي ال�شرعية يف م�صر‪.‬‬ ‫النا�شطات جل ��أن اىل تطريز �شعار رابعة على عباءاتهن؛‬ ‫ل�ت��أك�ي��د رف���ض�ه��ن امل �ج ��ازر ال �ت��ي ارت�ك�ب�ت�ه��ا ��س�ل�ط��ات االن �ق�لاب‬ ‫الع�سكري‪.‬‬ ‫وت�شرح النا�شطة روان نخلة لـ"ال�سبيل" انها وزميالتها يف‬ ‫اجلامعة واحلي الذي تقطن فيه‪ ،‬ا�ضافة اىل اقاربهن‪ ،‬يبتاعون‬ ‫"العباية" م��ن املتجر وم��ن ث��م يتوجهون بها اىل اخلياط‬ ‫ويطلبون منه تطريز �شعار رابعة عليها‪.‬‬ ‫وت�شهد ال�ف�ك��رة ت�ه��اف��ت ال�ع��دي��د م��ن حم�ب��ات "رابعة رم��ز‬ ‫ال�صمود" ال �ل��وات��ي جل� ��أن اىل نق�شها ع�ل��ى م�لاب���س�ه��ن‪ ،‬عقب‬ ‫ا�ستف�سارهم عن �آلية تطبيقها‪ ،‬بل ذهنب اىل مطالبة م�شاغل‬ ‫اخلياطة التابعة للمتاجر ال�شرعية بتطريز ال�شعار عليها‪ ،‬كي‬ ‫ت�صبح يف متناول يد الراغبات يف اقتناء ذلك النوع من العبايات‬ ‫وفق ما قال عدد منهن لـ"ال�سبيل"‪.-‬‬‫ي�شار �إىل �أن �سلطات االن �ق�لاب يف م�صر ارت�ك�ب��ت جم��ازر‬ ‫وحم ��ارق يف اث �ن��اء ف�ضها االع�ت���ص��ام ال�سلمي مل � ؤ�ي��دي �شرعية‬ ‫الرئي�س حممد مر�سي قبل نحو �شهر يف ميداين رابعة العدوية‬ ‫والنه�ضة‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫على المأل‬

‫هيبة الدول‬ ‫وقلتها‬ ‫ه�ي�ب��ة ال��دول��ة ال ت�ع�ن��ي �أب� ��دا م�ن��ع ال �ن��ا���س م��ن حقوقهم‬ ‫الد�ستورية يف التعبري عن �آرائهم بالو�سائل ال�سلمية طاملا هي‬ ‫�آراء ومواقف و�أفكار ووجهات نظر وقناعات �أيدولوجية وعقائد‬ ‫دي�ن�ي��ة‪ ،‬او منعهم م��ن حقهم بالعمل ال�سيا�سي ب�ح��ري��ة تامة‬ ‫وحما�صرتهم والتحري�ض �ضدهم‪ .‬فالدولة تفقد هيبتها عندما‬ ‫جتري م�ؤ�س�ساتها وامكانياتها خلدمة مكون ال�سلطة ورموزها‬ ‫وحماربة كل من يخالفهم ال��ر�أي‪ ،‬وعندما تتكون من �أحادية‬ ‫�سيا�سية راف�ضة للآخرين وتتجرب عليهم بقوة الع�سكر الذين‬ ‫هم من �أبناء ال�شعب‪ ،‬عندما جتندهم وتعد ملواجهات معهم‪.‬‬ ‫وهيبة الدولة ال تعني تطويع الد�ستور والقوانني لتهم‪،‬‬ ‫بن�صو�ص مطاطة وف�ضفا�ضة تقبل الت�أويل والتف�سري املتعدد‪،‬‬ ‫وك�أنها م�س�ألة احتماالت لت�صدير وتف�صيل االحكام‪ ،‬فمن الذي‬ ‫يحدد قدرة فرد على تقوي�ض النظام ملجرد خروجه مب�سرية او‬ ‫قال ر�أي��ا‪ ،‬وكيف ل�شخ�ص واح��د ان ينال من هيبة دول��ة‪ ،‬او هل‬ ‫هناك دول��ة ي�ستطيع ان يقو�ضها او ينال م��ن هيبتها �شخ�ص‬ ‫واحد‪ ،‬وما هي هذه امل�سماة تهم اطالة الل�سان‪ ،‬وهي ان ثبتت ال‬ ‫تكون اكرث من القدح والذم املتعارف عليه؟!‪.‬‬ ‫ينبغي العلم ان هيبة ال ��دول ت�ت� أ�ت��ى م��ن رعايتها حلقوق‬ ‫م��واط �ن �ي �ه��ا وت �ط �ب �ي��ق ال �ع��دال��ة وامل� ��� �س ��اواة وم �ن��ع اال� �س �ت �غ�لال‬ ‫واال��س�ت�ح��واذ‪ ،‬على مقدراتها م��ن خ�لال ق��وة م�ؤ�س�ساتها التي‬ ‫ت�ؤمن كل ذلك بال متييز بني فئة و�أخرى‪ ،‬طاملا ان ال�سلطة من‬ ‫ال�شعب الذي هو م�صدرها لتكون من �أجلهم‪ .‬وكذلك من خالل‬ ‫قدراتها على منع اجل��رائ��م مب��ا فيها ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫واملحافظة على ال�سيادة واال�ستقالل و�صيانتهما ومنع امل�س‬ ‫بهما‪ ،‬ومبا ي�ؤمن حماية كرامة املواطن وحياة ف�ضلى له وكافة‬ ‫حقوقه االن�سانية بالعمل واحلياة‪.‬‬ ‫وهيبة الدولة تت�أتى اي�ضا من �شراكة كل فئات ال�شعب يف‬ ‫املحافظة عليها بامل�ستويات كافة‪ ،‬وهي مت�س عندما تعم الفو�ضى‬ ‫وت�ستباح احلقوق وت�سود االعتداءات على االمالك واال�شخا�ص‬ ‫على حد �سواء‪ .‬وكذلك عندما ي�ضعف الق�ضاء ويرتدى الت�شريع‬ ‫وت�صبح ال�سلطة مق�صورة على العالقات ال�شخ�صية مبا فيها‬ ‫من �صداقات ورواب��ط عائلية وم�صاهرات‪ .‬وهي مت�س اكرث ما‬ ‫يكون عندما ي�صبح ا�ستمرار ال��دول��ة وتطورها ره��ن الإرادات‬ ‫اخلارجية‪.‬‬ ‫واذا الهيبة من املهابة واملهيب حقا ف�إنها ينبغي ان تتوافر‬ ‫من مواقع الثقة بالنف�س ولي�س اال�ستقواء بالع�سكر واجلنود‬ ‫كما يحدث يف م�صر وغريها‪ ،‬و�أي هيبة الآن لها ول�سورية وليبيا‬ ‫والعراق رغم كل ال�سالح والهروات والبلطجة العلنية فيها‪ ،‬بقي‬ ‫القول ان الهيبة لي�ست رج��ل ام��ن ان بط�ش او ك��ان ناعما‪ ،‬وال‬ ‫هي عباءة وال بزة فاخرة‪ ،‬وامن��ا منظومة من االخ�لاق والقيم‬ ‫واالحرتام للذات‪.‬‬

‫األمن يطلق حملة ملنع معاكسات‬ ‫الطالبات أمام املدارس‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلقت مديرية الأمن العام حملة �أمنية �أمام مدار�س اململكة؛‬ ‫ملنع ظ��اه��رة معاك�سات الطالبات والتحر�ش بهن م��ن قبل بع�ض‬ ‫الأحداث‪.‬‬ ‫فقد �أمر مدير الأمن العام الفريق �أول الركن توفيق الطوالبة‬ ‫ب���ض��رورة �شن ح�م�لات أ�م�ن�ي��ة حلماية ال�ط��ال�ب��ات م��ن املعاك�سات‪،‬‬ ‫و�ضمان �سالمتهن‪.‬‬ ‫وبينت مديرية الأمن العام �أنه يف حال تلقى �شكوى بخ�صو�ص‬ ‫وج��ود �أي م�ضايقات �أم��ام إ�ح��دى امل��دار���س‪ ،‬ف ��إن دوري��ات ال�شرطة‬ ‫تتحرك فورا للمكان لعمل الواجب‪ ،‬م�شريا �إىل متركز دوريات �آلية‬ ‫و�أخرى راجلة �أمام مدار�س الطالبات التي تكون قريبة من مدار�س‬ ‫الذكور؛ ملنع املعاك�سات‪.‬‬ ‫و�شددت املديرية على �ضرورة �إبالغ املركز الأمني الواقع �ضمن‬ ‫اخت�صا�ص املدر�سة يف حال وجود �شبان‪ ،‬الفتاً �إىل وجود �إج��راءات‬ ‫�صارمة ملنع هذه الظاهرة ككتابة الكفاالت العدلية واملالية‪.‬‬

‫حامد‪ :‬أزمة الطاقة يف األردن‬ ‫ستنتهي خالل ‪ 3‬سنوات‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫توقع وزير الطاقة والرثوة املعدنية الدكتور حممد حامد �أن‬ ‫ينتهي الو�ضع احلرج لأزمة الطاقة يف الأردن خالل ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫وقال الوزير خالل م�شاركته يف "امل�ؤمتر العاملي الرابع للطاقة‬ ‫املتجددة وكفاءة الطاقة يف املناطق ال�صحراوية" ‪-‬عقد يف اجلامعة‬ ‫الأردنية حتت رعاية الأمري حمزة‪�" :-‬إن م�ستقبل الطاقة يف الأردن‬ ‫واعد ويبعث على التفا�ؤل"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن م�صدر التفا�ؤل هو ما‬ ‫�شرعت ب��ه اململكة م��ن م�شاريع البنى التحتية يف جم��ال الطاقة‬ ‫املتجددة وال�صخر الزيتي‪.‬‬ ‫وق��ال ال��وزي��ر‪" :‬يوجد يف اململكة �أك�بر احتياطي من ال�صخر‬ ‫الزيتي يف العامل"‪ ،‬متوقعا ان يبقى الو�ضع يف ال�سنوات الثالث‬ ‫القادمة بو�ضع حرج و�ضاغط يف ظل الأ�سعار العاملية املرتفعة‪ ،‬ولكن‬ ‫ال�ضغط لن ي�ستمر �أكرث من ذلك‪.‬‬ ‫وم��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ق��ال رئي�س اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة ال��دك�ت��ور اخليف‬ ‫الطراونة �إن البحث العلمي املت�صل يف م�سائل الطاقة ب�أنواعها‪،‬‬ ‫ي� أ�ت��ي يف زم��ن تعي�ش فيه احل�ك��وم��ات وال�شعوب وال ��دول على وقع‬ ‫�أزم��ات الطاقة‪.‬و�أ�شار اىل ان موقع الأردن الواقع يف منطقة تعد‬ ‫ب�ؤرة �صراع عاملي‪ ،‬داعيا اىل �ضرورة الرتكيز على ا�ستغالل ال�صخر‬ ‫الزيتي واليورانيوم الذي تزخر به الأردن بكميات كبرية‪.‬‬

‫سلسلة بشرية تضامنا مع األسرى األردنيني يف سجون االحتالل‬ ‫ال�سبيل – خليل قنديل‬ ‫ن �ظ ��م احل � � ��راك ال �� �ش �ب��اب��ي الأردين‬ ‫ل�ل�ت���ض��ام��ن م��ع ا أل�� �س ��رى مب���ش��ارك��ة ذوي‬ ‫الأ�سرى ون�شطاء مت�ضامنون معهم �سل�سلة‬ ‫ب�شرية يف ��ش��ارع اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة حتت‬ ‫ع�ن��وان « ‪ 136‬يوما على �إ� �ض��راب الكرامة‬ ‫ماذا بعد؟»‪ ،‬ت�ضامنا مع الأ�سري عالء حماد‬ ‫وا�ستنكارا‪.‬‬ ‫وا�ستنكر امل���ش��ارك��ون يف الفعالية ما‬ ‫و�صفوه مبماطلة وزارة اخلارجية يف �إمتام‬ ‫زيارة ذوي الأ�سرى اىل �أبنائهم يف �سجون‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫ورف��ع امل�شاركون يف ال�سل�سة الب�شرية‬ ‫�ي ��ام ال�ت��ي‬ ‫الف �ت��ات ب� ��أرق ��ام ت���س�ل���س�ل�ي��ة ل�ل� أ‬ ‫ا��ض��رب�ه��ا الأ��� �س�ي�ر ع�ل�اء ح �م��اد يف �سجون‬ ‫االحتالل‪ ،‬مرددين هتافات نددت بال�صمت‬ ‫الر�سمي جتاه ق�ضية الأ�سرى‪.‬‬ ‫وم��ن الهتافات «ع�ل�اء ي��ا �أ��س�ير عالء‬

‫اجل��وع وال امل��ذل��ة»‪« ،‬ي��ا �أ�سري �سري �سري‪..‬‬ ‫�إحنا معاك للتحرير»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت ال�ن��اط�ق��ة ا إلع�لام �ي��ة با�سم‬ ‫احل��راك ال�شبابي للت�ضامن م��ع ا أل��س��رى‬ ‫�آيات عثمان اىل ان هذه الفعالية ت�أتي بعد‬ ‫مرور ‪ 136‬يوما على �إ�ضراب الأ�سري عالء‬ ‫حماد «لنوجه �س�ؤاال اىل اجلهات الر�سمية‬ ‫ماذا بعد؟ وماذا حل مبلف الأ�سرى‪ ،‬وملاذا‬ ‫ك��ل ه ��ذا ال���ص�م��ت وال �ت �ج��اه��ل‪ ،‬وم� ��اذا حل‬ ‫بق�ضية زيارة ذوي الأ�سرى اىل �أبنائهم يف‬ ‫�سجون االحتالل؟!»‪.‬‬ ‫وقالت �إن هذه الفعالية �أقيمت بالقرب‬ ‫م��ن �صحيفة الد�ستور احتجاجا على ما‬ ‫و�صفته بتجاهل االعالم الر�سمي لق�ضية‬ ‫الأ�سرى على مدى ‪ 136‬يوما‪.‬‬ ‫و�أكدت عثمان ا�ستمرار اللجان العاملة‬ ‫م��ع ا أل� �س ��رى يف ف�ع��ال�ي��ات�ه��ا ح�ت��ى تتحقق‬ ‫اال�ستجابة الر�سمية بالتحرك جتاه ق�ضية‬ ‫ا أل��س��رى‪ ،‬والعمل على الإف ��راج عنهم من‬

‫�سجون االحتالل‪.‬‬ ‫من جهتها‪� ،‬أكدت والدة الأ�سري عالء‬ ‫حماد وزوجته مطالبتهم للحكومة ب�إمتام‬ ‫ال��زي��ارة امل�ق��ررة ل��ذوي ا أل��س��رى لأبنائهم‪،‬‬ ‫وال�ت��ي حققها الأ� �س��رى نتيجة �إ�ضرابهم‬ ‫عن الطعام لأكرث من ‪ 100‬يوم‪ ،‬م�شريين‬ ‫اىل ت��ردي الو�ضع ال�صحي للأ�سري عالء‬ ‫حماد يف ظل ا�ستمرار التجاهل الر�سمي‬ ‫لق�ضيته؛ حيث كدت وال��دة الأ�سري حماد‬ ‫ان��ه �سيوا�صل إ�� �ض��راب��ه ع��ن ال�ط�ع��ام حتى‬ ‫تتحقق مطالبه ب��الإف��راج عنه �أو ترحيله‬ ‫اىل الأردن؛ لإكمال حمكوميته التي �أنهى‬ ‫ثلثي مدتها‪.‬‬ ‫كما طالبت زوجة الأ�سري حماد خمتلف‬ ‫امل�ؤ�س�سات وال�شعب الأردين بالوقوف اىل‬ ‫ج��ان��ب ق�ضية ا أل� �س��رى ملطالبة احلكومة‬ ‫بالعمل على حترير الأ��س�ير حماد وباقي‬ ‫الأ�سرى‪ ،‬م�شرية �إىل ا�ستمرار املماطلة من‬ ‫قبل احلكومة واكتفائها بتقدمي الوعود‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )15‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2422‬‬

‫كل ما في األمر‬

‫"حماية الوطن ومجابهة التطبيع" يف "العمل‬ ‫اإلسالمي" تدين الهجمة الصهيونية على األقصى‬

‫خالد �أبو اخلري‬

‫‪ 15‬دقيقة‬ ‫بنصف مليون دوالر‬ ‫يعك�س تهافت �أمراء و�سيا�سيني عرب على التقاء ممثالت‬ ‫�أجنبيات مقابل مبالغ مالية طائلة رغ�ب��ات مكبوتة‪ ،‬وعقداً‬ ‫نف�سية �أقلها ال�شعور بالدونية‪ ،‬وال�سعي اىل حتقيق الذات عرب‬ ‫تبادل احلديث مع جنمات‪ ،‬ولو كلف ذلك ما يكلفه من �أموال‬ ‫طائلة‪.‬‬ ‫احلق �أن الأم�ير العربي الذي دفع ن�صف مليون دوالر يف‬ ‫مقابل اجللو�س مع جنمة �سل�سلة أ�ف�لام ‹›‪››Twilight‬‬ ‫ك��ري���س�ت�ين � �س �ت �ي��وارت مل ��دة ‪ 15‬دق �ي �ق��ة ف �ق��ط‪ ،‬ل�ي����س الأول يف‬ ‫ال�ق��ائ�م��ة‪ ،‬فقد �سبقه ال���س��اع��دي ال �ق��ذايف اب��ن ال��زع�ي��م الليبي‬ ‫الراحل‪ ،‬حني جل�س مع املمثلة الأمريكية من �أ�صل �أ�سرتايل‬ ‫نيكول كيدمان على مائدة الع�شاء‪ ،‬مقابل ن�صف مليون دوالر‬ ‫اي�ضاً‪ ،‬قبل ب�ضع �سنني‪.‬‬ ‫الغريب يف الأم��ر �أن جنمة فيلم م�صا�صي الدماء وافقت‬ ‫على عر�ض الأم�ي�ر ال��ذي مل تك�شف ع��ن هويته‪ ،‬بهدف جمع‬ ‫التربعات ل�ضحايا �إع�صار �ساندي الذي ت�ضررت منه العديد‬ ‫م��ن ا أل��س��ر ا ألم��ري�ك�ي��ة‪ .‬ورمب��ا واف�ق��ت ال�شقراء كيدمان على‬ ‫ت �ن��اول ال�ع���ش��اء م��ع ال �ق��ذايف االب ��ن ‪-‬ال ��ذي ات���ض��ح ان��ه الع�شاء‬ ‫االخ�ير‪� ،‬إذ �سقط النظام الليبي بعدها بفرتة وجيزة‪ -‬لهدف‬ ‫إ�ن���س��اين آ�خ ��ر‪ ،‬يف ح�ين �أن ا ألم�ي�ر وال���س��اع��دي مل يلتفتا اىل‬ ‫جوعى العرب وم�شرديهم والجئيهم‪ ،‬كما مل يخطر لهم ببال‬ ‫�أن يتربعوا لأبناء وطنهم الذين عانوا اجلوع والفقر واحلاجة‬ ‫املا�سة اىل العالجات ال�صحية‪ ،‬وف�ضلوا �أن ي�شبعوا نهمهم يف‬ ‫الإغراء‪ ،‬وملء ما يجول ب�أنف�سهم من نق�ص‪ ،‬مبجرد اجللو�س‬ ‫�أو تناول الع�شاء مع جنمة من جنمات ال�سينما‪.‬‬ ‫�أما �أغرب ما قد يخطر على �أي بال‪ ،‬ف�إن االمري وال�ساعدي‬ ‫و�سطا مقربني من النجمتني لكي يتو�سطوا لهما يف حتقيق‬ ‫ّ‬ ‫«لقاء القمة» املرجو بني جنمة �ساطعة و�أم�ير واب��ن زعيم ما‬ ‫زاال ال يعرفان �أهمية نف�سيهما‪ .‬وقد دفعا املبلغ مقدما‪ ،‬وبكل‬ ‫طيب نف�س‪ ،‬يف حني �أن �أيا منهما كان �سينهر �أي مت�سول يقرتب‬ ‫منهما طامعاً يف دوالر واح��د‪ ،‬حتى لو كان م�صابا بال�سرطان‬ ‫ولديه ما ي�ؤكد ذلك‪.‬‬ ‫بعد ‪ 15‬دقيقة ه��ي عمر ال�ل�ق��اء ب�ين الأم�ي�ر و��س�ت�ي��وارت‪،‬‬ ‫وبني ال�ساعدي وكيدمان‪ ،‬عاد االمري وال�ساعدي دون �أن ي�شبعا‬ ‫رغباتهما من ممثلتيهما املف�ضلتني‪ ،‬و�إن كانا بالطبع اعتقدا‬ ‫لوهلة ان ال�صفقة قد تكون مقدمة ال�ستلطاف مثال‪ ،‬ورمبا‬ ‫منيا النف�س ب ��أن �ستيوارت وكيدمان ق��د اعجبتا بهما ورمب��ا‬ ‫تت�صالن يف اليوم التايل‪ ،‬وهو ما مل يتحقق‪ ،‬على الرغم من‬ ‫قناعة الأمري وال�ساعدي ب�أن �شخ�صياتهما �ساحرتان وجذابتان‪،‬‬ ‫و�أن �أي فتاة قد تعجب بهما‪ ..‬ههههه‪ ..‬يا �سالم‪ .‬فيما عادت‬ ‫النجمتان ويف حقيبة كل منهما ن�صف مليون دوالر‪ ،‬ا�ستحقتاها‬ ‫عن ج��دارة بعد �أن حتملت كل منهما رج� ً‬ ‫لا ال يحتمل ملدة ‪15‬‬ ‫دقيقة‪.‬‬ ‫حقاً ف�إن من نكد الدنيا �أننا ابتلينا مبثل ه��ؤالء‪ ..‬وطبعا‬ ‫للحديث بقية‪ ،‬ف��الأم��راء و�أوالد ال��زع�م��اء ال ي�ج��دون معارك‬ ‫منا�سبة خلو�ضها وحتقيق ن�صر م��ا‪� ،‬إال يف ميادين الفنانات‬ ‫واملمثالت وامل�ط��رب��ات �أجنبيات وع��رب�ي��ات‪ ،‬والفيديوهات على‬ ‫يوتيوب تقدم فر�صة لإلقاء نظرة عن ه�ؤالء الذين ال يجدون‬ ‫غ�ضا�ضة يف احلديث عن الأوط��ان والوطنية‪ ،‬يف �أح�ضان من‬ ‫ذكرت‪.‬‬

‫استمرار مشكلة التحاق األطفال‬ ‫السوريني يف األردن بالتعليم‬ ‫ال�سبيل– جناة �شناعة‬ ‫ق ��ال ��ت امل �ت �ح��دث��ة ب��ا� �س��م م �ن �ظ �م��ة الأمم امل �ت �ح ��دة ل�ل�ط�ف��ول��ة‬ ‫"اليوني�سف" منطقة ال�شرق الأو�سط جولييت توما‪�" :‬إن م�شكلة‬ ‫التحاق الطلبة الالجئني ال�سوريني بالدرا�سة يف املجتمعات امل�ضيفة‬ ‫ما تزال قائمة؛ ما ا�ستدعى عمل املنظمة �ضمن �أطر توعوية داخل‬ ‫املجتمعات املحلية وخميمات الالجئني ال�سوريني‪ ،‬حلثهم على �إر�سال‬ ‫�أطفالهم للمدار�س"‪.‬‬ ‫و�أك ��دت ت��وم��ا يف ت�صريح خ��ا���ص لـ"ال�سبيل" أ�م����س �أن برنامج‬ ‫"يوني�سيف" لتعليم الأطفال ال�سوريني م�ستمر يف عدد من الدول‬ ‫التي جل�أ �إليها ال�سوريون‪ ،‬و�أن امل�شكلة يف الأردن غري حم�صورة فقط‬ ‫يف خميم الزعرتي‪.‬‬ ‫و أ��� �ش ��ارت �إىل �أن بع�ضا م��ن ا ألط �ف ��ال ال ي��رف���ض��ون االل�ت�ح��اق‬ ‫باملدار�س‪� ،‬إال �أن ذويهم ال تتوافر لديهم معلومات الو�صول للمدار�س‪،‬‬ ‫الفتة �إىل �أن �أئمة امل�ساجد وق��ادة املجتمع املحلي يقدمون التوعية‬ ‫ب�ش�أن العودة �إىل الدرا�سة‪ ،‬و�أن املنظمة م�ستمرة يف العمل على �إن�شاء‬ ‫ف�صول درا�سية �إ�ضافية لزيادة امل�ساحة التعليمية‪ ،‬وتوظيف املزيد من‬ ‫املدر�سني وتوزيع اللوازم املدر�سية والأثاث‪.‬‬ ‫وبح�سب املنظمة‪ ،‬ف�إن من �أ�سباب عدم توجه الأطفال للمدار�س‬ ‫إ�مي��ان�ه��م ب�أنهم �سيعودون قريبا ل�سورية‪ ،‬إ���ض��اف��ة �إىل اخل��وف من‬ ‫العنف والتحر�ش يف الطريق للمدر�سة‪ ،‬وان�خ��راط ن�سبة منهم يف‬ ‫�سوق العمل‪ ،‬وبُعد مدار�س الإناث عن �أماكن �سكن العائالت‪ ،‬وكلفة‬ ‫املوا�صالت املرتفعة‪.‬‬ ‫�أرق� ��ام �أمم �ي��ة �أ��ص��درت�ه��ا م ��ؤخ��را املنظمة ك�شفت ع��ن �أن ثلثي‬ ‫ا ألط�ف��ال ال�سوريني من �سن الدرا�سة يف الأردن غري منتظمني؛ �إذ‬ ‫مل ي�سجل يف خميم الزعرتي �سوى ‪ 12000‬طفل من جمموع ‪30000‬‬ ‫طفل هم يف �سن الدرا�سة‪.‬‬

‫ال�سبيل‪-‬مو�سى كراعني‬ ‫دانت جلنة حماية الوطن وجمابهة التطبيع‬ ‫يف ح � ��زب ج �ب �ه��ة ال �ع �م��ل الإ�� �س�ل�ام ��ي ال�ه�ج�م��ة‬ ‫ال�صهيونية العن�صرية ع�ل��ى امل�سجد الأق���ص��ى‬ ‫امل �ب��ارك‪ ،‬وان�ت�ق��دت موا�صلة امل�ستوطنني وغ�لاة‬ ‫ال���ص�ه��اي�ن��ة اق �ت �ح��ام امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى و�إق��ام��ة‬ ‫ال�صلوات وممار�سة �أ�شكال من اللهو والعبث‪ ،‬كما‬ ‫حذرت اللجنة من قيام الكني�ست بدرا�سة عدد من‬ ‫م�شاريع القوانني بهدف أ�ح�ك��ام �سيطرتها على‬ ‫واح ��د م��ن �أق��د���س م�ساجد امل�سلمني م��ن خ�لال‬ ‫اع�ت�ب��ار ��س��اح��ات امل�سجد الأق���ص��ى ح��دائ��ق عامة‪،‬‬ ‫واال�ستمرار يف حفر الأن�ف��اق‪ ،‬وادع��اء وج��ود �آث��ار‬ ‫يهودية‪.‬‬ ‫كما دان��ت اللجنة ال�صمت الر�سمي العربي‬ ‫�إزاء �أخطر ف�صول ت�صفية الق�ضية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫ودع� ��ت احل �ك��وم��ات ال �ع��رب �ي��ة والإ� �س�ل�ام �ي��ة ويف‬ ‫مقدمتها حكومة اململكة الأردنية الها�شمية بحكم‬ ‫واليتها الدينية على املقد�سات اىل حترك عاجل‬ ‫على كل ال�صعد للت�صدي لهذا العدوان ال�سافر‬ ‫على فل�سطني �إن�ساناً ووطناً ومقد�سات‪ ،‬و�أهابت‬ ‫اللجنة ب�أحرار الأمة �أن ي�ضطلعوا مب�س�ؤولياتهم‬ ‫يف دع��م �صمود ال�شعب الفل�سطيني ومقاومته‬ ‫البا�سلة ب��اع�ت�ب��اره��ا مت�ث��ل ر�أ� ��س ح��رب��ة الأم ��ة يف‬ ‫مواجهة امل�شروع ال�صهيوين العن�صري التو�سعي‪.‬‬ ‫ك�م��ا دان ��ت اللجنة جل��وء بع�ض ال�ت�ج��ار �إىل‬ ‫اال��س�ت�يراد والت�صدير ع�بر ميناء حيفا املحتل‪،‬‬ ‫ودع ��ت ال�ت�ج��ار اىل ال�ت��وق��ف ع��ن ه��ذه ال�سيا�سة‬ ‫التي متثل دعماً للم�شروع ال�صهيوين‪ .‬و�أهابت‬ ‫باملواطنني ال�شرفاء وغ��رف ال�صناعة والتجارة‬

‫�أن يرفعوا ال�صوت عالياً يف مواجهة هذا التطبيع‬ ‫ال ��ذي مي�ث��ل اخ�ت�راق� �اً ل�ل�ع�ق��ل ال �ع��رب��ي و إ�� �س �ن��اداً‬ ‫للم�شروع ال�صهيوين املمعن يف حماولة ت�صفية‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية وحتويلها اىل دولة يهودية‬ ‫ويف ت�ه��دي��د ا ألم� ��ة مب�ج�م��وع�ه��ا ب���س�ب��ب طبيعته‬ ‫ال�ع�ن���ص��ري��ة ال�ت��و��س�ع�ي��ة‪ ،‬ودان � ��ت ال�ل�ج�ن��ة ج�ه��ود‬ ‫اخلارجية الأمريكية الرامية اىل حمل االحت��اد‬ ‫الأوروب� � ��ي ع�ل��ى ال�ت�راج��ع ع��ن ق� ��راره مبقاطعة‬ ‫منتجات العدو ال�صهيوين امل�صدرة من املغت�صبات‬ ‫ال�صهيونية‪ ،‬ور�أت �أن الإدارة الأمريكية ب�سيا�ستها‬ ‫هذه ت�ؤكد حتالفها الكامل مع العدو ال�صهيوين‬ ‫على ح�ساب ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬كما ت�ؤكد تنكرها‬ ‫للمبادئ التي طاملا ادعت �أنها ت�ؤمن بها‪ ،‬وجتعل‬ ‫ل�م��ة ال�ع��رب�ي��ة وا إل��س�لام�ي��ة‬ ‫م��ن نف�سها ع ��دواً ل� أ‬ ‫ب�سبب �سيا�ستها املعادية لها‪ ،‬حيث �أهابت اللجنة‬ ‫باملعنيني رفع ال�صوت عالياً احتجاجاً على هذه‬ ‫ال�سيا�سة‪.‬‬ ‫كما دانت اللجنة ال�سيا�سة ال�صهيونية العن�صرية‬ ‫بفر�ض مناهج العدو ال�صهيوين على طلبة املدار�س‬ ‫يف م��دي �ن��ة ال �ق��د���س امل �ح �ت �ل��ة‪ .‬و�إن ه ��ذه ال���س�ي��ا��س��ة‬ ‫الرامية اىل ت�شويه القيم واخل��راف��ات ال�صهيونية‬ ‫ت�شكل ع��دوان �اً ج��دي��داً ع�ل��ى ال�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫و أ�ه��اب��ت باملنظمات العربية والإ�سالمية والدولية‬ ‫�أن تعلن ا�ستنكارها لهذه ال�سيا�سة العن�صرية‪ ،‬ودعت‬ ‫اجلامعة العربية �إىل طلب مناق�شة ه��ذه ال�سيا�سة‬ ‫يف جمل�س الأم ��ن باعتبارها �سيا�سة تتناق�ض مع‬ ‫القوانني واملواثيق وال�ق��رارات الدولية‪ ،‬كما �أهابت‬ ‫ب��الأم �ت�ين ال�ع��رب�ي��ة والإ� �س�لام �ي��ة ع�ل��ى ال�صعيدين‬ ‫الر�سمي وال�شعبي تقدمي الدعم الكايف لأبناء بيت‬ ‫املقد�س مبا ميكنهم من توفري املدار�س وامل�ؤ�س�سات‬

‫مقر جبهة العمل الإ�سالمي‬

‫التعليمية التي تلبي احتجاجات املواطنني‪ ،‬ودان��ت‬ ‫اللجنة �إ� �ص��رار بع�ض التجار م��ن �ضعاف النفو�س‬ ‫على موا�صلة ا�سترياد املنتجات ال�صهيونية‪ ،‬حيث‬ ‫�أغ��رق��وا الأ��س��واق يف الآون��ة الأخ�ي�رة مبادتي املاجنا‬

‫نشطاء ينتقدون استمرار حجب‬ ‫املواقع اإللكرتونية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ن �� �ش��ر ع� ��دد م ��ن ال �ن �� �ش �ط��اء وم �ت��اب �ع��ي‬ ‫� �ص �ف �ح��ات ال �ت��وا� �ص��ل االج �ت �م��اع��ي ر� �س��ال��ة‬ ‫م��وج �ه��ة اىل دائ � ��رة امل �ط �ب��وع��ات وال�ن���ش��ر‪،‬‬ ‫تعرت�ض على ما �أ�سموا االعتداء على حقهم‬ ‫يف متابعة م��واق��ع ال�ك�ترون�ي��ة اخ�ب��اري��ة مت‬ ‫اغالقها رغم ت�صويب او�ضاعها‪.‬‬ ‫وقالت الر�سالة التي ح�صلت "ال�سبيل"‬ ‫ع �ل��ى ن���س�خ��ة م �ن �ه��ا‪" :‬لوحظ يف ال �ف�ترة‬ ‫االخرية ا�ستمرار ال�شركات االردنية املزودة‬ ‫خلدمة االنرتنت‪ ،‬ونتيجة عدم تعميم من‬

‫قبل دائرة املطبوعات والن�شر‪ ،‬وعدم تدخل‬ ‫من هيئة تنظيم قطاع االت�صاالت يف حجب‬ ‫بع�ض ان مل يكن اغلب املواقع االلكرتونية‬ ‫االخ �ب��اري��ة االردن� �ي ��ة ح�ت��ى وب �ع��د ت�صويب‬ ‫او�ضاعها"‪.‬‬ ‫وب�ن��اء عليه ف� إ�ن��ه م��ن حقنا كمواطنني‬ ‫ت�صفح امل��واق��ع االل�ك�ترون�ي��ة ب��دون حجب‪،‬‬ ‫ك�م��ا ان ��ه م��ن ح��ق امل��واق��ع االل �ك�ترون �ي��ة ان‬ ‫ت�ك��ون م��وج��ودة على �شبكة االن�ترن��ت‪ ،‬وان‬ ‫ال ن��دف��ع واي ��اه ��م (امل ��واق ��ع االل �ك�ترون �ي��ة)‬ ‫� �ض��ري �ب��ة ت �ق��اع ����س او اه� �م ��ال او ت�ق���ص�ير‬ ‫�شركات االنرتنت او‪ /‬و هيئة تنظيم قطاع‬

‫االت�صاالت و‪ /‬او دائ��رة املطبوعات والن�شر‬ ‫عدم رفع احلجب‪.‬‬ ‫"�إننا �إذ ن�ه�ي��ب ب ��دائ ��رة امل�ط�ب��وع��ات‬ ‫وال� �ن� ��� �ش ��ر‪ ،‬وك ��ذل ��ك ه �ي �ئ��ة ت �ن �ظ �ي��م ق �ط��اع‬ ‫االت�صاالت التي ال يجيب اي من موظفي‬ ‫مقا�سمها على الهواتف مطلقا‪ ،‬ان يبادروا‬ ‫اىل رف��ع احل�ج��ب ع��ن امل��واق��ع االلكرتونية‬ ‫امل�ح�ج��وب��ة ع�ل�ي�ن��ا مب�خ��اط�ب�ت�ه��م ل�ل���ش��رك��ات‬ ‫االردن�ي��ة امل��زودة للإنرتنت (زي��ن – اورجن‬ ‫وام� �ن� �ي ��ة) رغ� ��م ان �ه��م � �ص��وب��وا او� �ض��اع �ه��م‬ ‫القانونية مبا يتفق مع متطلبات احلكومة‪.‬‬

‫«املركز اإلسالمي» تقدم مساعدات‬ ‫للسوريني بدعم كويتي‬

‫حت��ت رع��اي��ة رئي�س الهيئة االداري ��ة جلمعية‬ ‫امل ��رك ��ز اال�� �س�ل�ام ��ي اخل�ي�ري ��ة ال ��دك� �ت ��ور ج�م�ي��ل‬ ‫الدهي�سات افتتح مبنى جديد مل��دار���س اجلمعية‬ ‫ب��ال��زرق��اء‪ ،‬و��س��ط ح���ض��ور ج�م��ع م��ن �أول �ي��اء أ�م��ور‬ ‫الطلبة‪.‬‬ ‫وقال الدهي�سات �إن اجليل اجلديد يحتاج اىل‬ ‫االهتمام واالح�ترام‪ ،‬حيث يعي�ش يف ع�صر �صعب‪،‬‬ ‫فهو بحاجة اىل حا�ضنة ت��رب��وي��ة مم�ي��زة ا�ضافة‬ ‫اىل تعاون الأ�سر؛ درءا للأخطار التي حتيط بنا‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أهمية الر�سالة التي حتملها اجلمعية من‬ ‫خالل اتباع منهج رباين �أخالقي �سلوكي مدرو�س‪.‬‬ ‫وقال مدير عام املدار�س ابراهيم جاد �إن هذا‬ ‫ال�صرح الرتبوي اقيم على قطعة ار�ض م�ساحتها‬ ‫‪ 11‬دومن �اً‪ ،‬فيما بلغت م�ساحة البناء ‪ 4468‬مرتا‬

‫وقفة أمام «األوقاف» احتجاج ًا على‬ ‫االنتهاكات الصهيونية لألقصى‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنظم جمموعة من ال�شباب الأردين وقفة أ�م��ام وزارة االوق��اف‬ ‫اليوم االح��د؛ ملطالبة احلكومة ممثلة ب��وزارة الأوق��اف بالوقوف يف‬ ‫وجه انتهاكات ال�صهاينة واعتداءاتها امل�ستمرة بحق امل�سجد االق�صى‬ ‫والقد�س‪.‬‬ ‫وي �ق��ول امل�ن�ظ�م��ون ل�لاع�ت���ص��ام �إن الأردن ه��و ��ص��اح��ب ال���س�ي��ادة‬ ‫الوحيدة على الأق�صى وامل�س�ؤول عن �إدارته‪ ،‬وهو املعني بالتحكم مبن‬ ‫يدخل امل�سجد االق�صى ومن يخرج منه‪ ،‬ولي�ست قوات االحتالل كما‬ ‫يجري اليوم‪ ،‬و�إن على وزارة الأوق��اف �أن تقف موقفاً ج��اداً جتاه ما‬ ‫يحدث لالق�صى ‪-‬بح�سب منظمي الفعالية‪.-‬‬ ‫يذكر �أن ق��وات االحتالل واحلاخامات ال�صهاينة وامل�ستوطنني‬ ‫ون ��واب الكني�ست‪ ،‬ق��ام��وا ط��وال ال�ع��ام باقتحامات ع��دي��دة للم�سجد‬ ‫الأق�صى وبعلم وزارة االوقاف‪ ،‬ويف ظل الأعياد اليهودية تزداد وترية‬ ‫هذه االعتداءات‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫معان‪ -‬براء �صالح‬ ‫ك ��رم ��ت ج �م �ع �ي��ة امل ��رك ��ز‬ ‫اال�� � �س �ل��ام � ��ي‪ /‬م� ��رك� ��ز ن ��دى‬ ‫يف حم ��اف � �ظ ��ة م � �ع� ��ان ع � ��ددا‬ ‫م ��ن االط � �ف� ��ال ال �� �س ��وري ��ن يف‬ ‫ح �ف��ل ت��رف �ي �ه��ي أ�ق� �ي ��م ب��دع��م‬ ‫وف� ��د ك��وي �ت��ي جت� ��ول يف ع��دة‬ ‫حم��اف �ظ��ات اردن � �ي ��ة ل�ت�ق��دمي‬ ‫امل�ساعدات لالجئني ال�سورين‬ ‫يف االردن‪.‬‬ ‫وك � � � � � ��ان ف � � ��ري � � ��ق اخل �ي��ر‬ ‫ال �ت �ط��وع��ي ال� �ت ��اب ��ع جل�م�ع�ي��ة‬ ‫ال� ��� �ش� �ي ��خ ع� � �ب � ��داهلل ال � �ن� ��وري‬ ‫اخل�يري��ة يف ال�ك��وي��ت ق��دم اىل‬ ‫االردن منذ ايام يف جولة بد�أت‬ ‫من حمافظة الكرك يف الق�صر‬ ‫واملزار اجلنوبي ثم اىل ق�صبة‬ ‫حمافظة معان‪ ،‬وق��ام بتقدمي‬ ‫امل�ساعدات املالية عرب جمعية‬ ‫امل��رك��ز اال� �س�لام��ي لأك�ث�ر من‬

‫‪ 600‬ا�� �س ��رة � �س ��وري ��ة يف ت�ل��ك‬ ‫امل �ن��اط��ق‪ ،‬ا� �ض��اف��ة اىل ت�ك��رمي‬ ‫‪ 250‬طفال يتيما‪.‬‬ ‫وق � � ��ال م� ��دي� ��ر ال ��رع ��اي ��ة‬ ‫االجتماعية يف جمعية املركز‬ ‫اال� �س�ل�ام��ي ال��دك �ت��ور ي��و��س��ف‬ ‫اب��وال��زي��ت لـ"ال�سبيل" ي� أ�ت��ي‬ ‫هذا الربنامج من �ضمن عدد‬ ‫م ��ن ال�ب�رام ��ج ال �ت��ي تنظمها‬ ‫اجلمعية بحيث ت�ستمر جولة‬ ‫ال ��وف ��د ال �ك��وي �ت��ي اىل ج��ر���ش‬ ‫لتقدمي امل���س��اع��دات لالجئني‬ ‫ال�سوريني و�سيتم قريبا افتتاح‬ ‫حمطة معرفة يف كل من اربد‬ ‫وامل �ف ��رق وال��رم �ث��ا م��ن �ضمن‬ ‫الربامج االغاثية والتعليمية‬ ‫وال�ترف�ي�ه�ي��ة جل�م�ع�ي��ة امل��رك��ز‬ ‫اال� �س�ل�ام ��ي يف االردن‪ ،‬وف��ق‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه ع�ب�ر رئ�ي����س‬ ‫الوفد الكويتي نا�صر عبداهلل‬

‫الب�سام يف حديثه لـ"ال�سبيل"‬ ‫ع ��ن � �ش �ك��ره جل �م �ع �ي��ة امل��رك��ز‬ ‫اال�سالمي وال�سفري الكويتي‬ ‫لت�سهيل االج� � ��راءات ل�ل��وف��د‪،‬‬ ‫وق��ال "انطالقا م��ن احلديث‬ ‫ال �� �ش��ري��ف (امل� � ؤ�م ��ن ل�ل�م��ؤم��ن‬ ‫ك��ال �ب �ن �ي��ان امل��ر� �ص��و���ص ي���ش��د‬ ‫ب�ع���ض��ه ب �ع �� �ض��ا‪ ،)..‬واح���س��ا��س��ا‬ ‫يف معاناة اخوتنا ال�سوريني؛‬ ‫ت � �ه� ��دف ال ��رح � �ل ��ة اىل ر� �س��م‬ ‫الب�سمة على وج��وه االط�ف��ال‬ ‫ودع ��م ال �� �س��وري�ين ع��ن ط��ري��ق‬ ‫توزيع م�ساعدات مالية لال�سر‬ ‫ال���س��وري��ة وال�ه��داي��ا لالطفال‬ ‫وااليتام بالتن�سيق مع جمعية‬ ‫امل � ��رك � ��ز اال� � �س �ل��ام � ��ي‪ ،‬وه � ��ذه‬ ‫ال��زي��ارة االوىل لفريقنا اىل‬ ‫االردن" ح�سب و�صفه‪.‬‬

‫مربعا‪ ،‬بينما ي�ضم ‪ 30‬غرفة �صفية م�ساحة كل‬ ‫منها تزيد على ‪ 48‬مرتا مربعا‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف ان ه��ذا امل�شروع ال�ترب��وي ال��ذي يعد‬ ‫م�ع�ل�م��ا ح���ض��اري��ا م�ت�م�ي��زا ي���ض�ف��ي ق�ي�م��ة ب�صرية‬ ‫على املنطقة‪ ،‬حيث ي�شتمل على ثالثة خمتربات‬ ‫علمية‪ ،‬وخمتربين للحا�سوب‪ ،‬وم�شغال للرتبية‬ ‫امل�ه�ن�ي��ة و آ�خ ��ر ل�ل�ترب�ي��ة ال�ف�ن�ي��ة‪ ،‬وم�ك�ت�ب��ة وع�ي��ادة‬ ‫ا�سعافات �أولية‪ ،‬ا�ضافة اىل جناح اداري متكامل‪.‬‬ ‫وحتدث حممد عي�سى يف كلمته با�سم الأهايل‪،‬‬ ‫ان ادارة املركز ذللت املعوقات وان�ش�أت �صرحا علميا‬ ‫مم �ي��زا ال��س�ت�ي�ع��اب ط�ل�اب ي��وف��ر ل�ه��م ك��ل و��س��ائ��ل‬ ‫التعليم احلديثة‪.‬‬ ‫وا�شتمل حفل االفتتاح على فقرات ان�شادية‬ ‫�أدت �ه��ا ف��رق��ة ك� ����ورال اجل�م�ع�ي��ة‪ ،‬وف �ق��رات �شعرية‬ ‫متنوعة‪ ،‬كما مت ت�ك��رمي ال��داع�م�ين م���ش��روع بناء‬ ‫املدار�س‪.‬‬

‫واجل��زر‪ .‬وح��ذرت اللجنة املواطنني من �شراء هذه‬ ‫املنتجات باعتبار �شرائها عم ً‬ ‫ال تطبيعياً يتناق�ض مع‬ ‫قيمنا ويهدد وجود �أهلنا يف فل�سطني‪ ،‬ويعزز امل�شروع‬ ‫ال�صهيوين العن�صري التو�سعي‪.‬‬

‫"األمانة" تطلق مبادرات مدنية‬ ‫لخدمة شباب عمان‬ ‫ك���ش��ف أ�م�ي��ن ع �م��ان ال �ك�ب�رى ع �ق��ل ب�ل�ت��اج��ي �أن‬ ‫"الأمانة" �ستطلق ال�ع��دي��د م��ن امل �ب��ادرات خلدمة‬ ‫مدينة عمان مب�شاركة القطاعات ال�شبابية املختلفة‬ ‫ال �ت��ي ��س�ت�ك��ون مل���ش��ارك�ت�ه��م ا ألث� ��ر ال�ك�ب�ير يف حتقيق‬ ‫اهدافها‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان هذه امل�ب��ادرات تهدف �إىل تعزيز روح‬ ‫االنتماء للوطن والوالء للعر�ش الها�شمي مبا يلم�سه‬ ‫امل��واط��ن م��ن ت��أث�ير ايجابي يف املجتمع املحلي بيئيا‬ ‫واجتماعيا وثقافيا وريا�ضيا‪.‬‬ ‫ودعا بلتاجي خالل لقائه هيئة �شباب كلنا الأردن‬ ‫ملحافظة ال�ع��ا��ص�م��ة ال���ش�ب��اب �إىل امل���ش��ارك��ة الفاعلة‬ ‫يف خ��دم��ة املجتمع امل�ح�ل��ي وامل �ب��ادرة ل�ت�ق��دمي ب��رام��ج‬ ‫تطوعية و�أفكار �إيجابية تعزز الدور ال�شبابي يف تنمية‬ ‫وتطوير املدينة وخدمتها وتدعم جهود "الأمانة"‪.‬‬ ‫واك ��د دع��م ا ألم��ان��ة ق�ط��اع��ات ال���ش�ب��اب‪ ،‬و�سعيها‬ ‫لتهيئة البيئة املنا�سبة لإط�ل�اق ابداعاتهم وتعزيز‬ ‫م �� �ش��ارك �ت �ه��م يف ات� �خ ��اذ ال� �ق ��رار امل �ت �ع �ل��ق مب��دي�ن�ت�ه��م‬ ‫م��ن خ�ل�ال ق �ن��وات ا إلت �� �ص��ال ال �ت��ي تتيحها الأم��ان��ة‬ ‫وح �� �ض��وره��م اجل� ��والت وال �ل �ق��اءات ال �ت��ي ��س�ت�ع�ق��د يف‬ ‫خمتلف مناطق عمان و�سيتم الإعالن عنها‪.‬‬ ‫و�أ�شاد بلتاجي خالل اللقاء ال��ذي ح�ضره مدير‬

‫افتتاح مبنى جديد ملدارس جمعية املركز اإلسالمي‬ ‫الخريية يف الزرقاء‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫من حفل االفتتاح‬

‫مركز الدرا�سات اال�سرتاتيجية يف اجلامعة الأردنية‬ ‫الدكتور مو�سى �شتيوي‪ ،‬مبتطوعي هيئة �شباب كلنا‬ ‫الأردن‪ ،‬وم�شاركتهم ال�ف��اع�ل��ة يف خمتلف امل �ب��ادرات‬ ‫والفعاليات الوطنية‪.‬‬ ‫وقال من�سق هيئة �شباب كلنا الأردن عن حمافظة‬ ‫العا�صمة عثمان العبادي �إن هذه الزيارة التي جاءت‬ ‫لتهنئة �أم�ي�ن ع�م��ان ب�ت��ويل من�صبه اجل��دي��د‪ ،‬تهدف‬ ‫اىل توثيق التعاون بني الهيئة و"الأمانة"؛ التاحة‬ ‫الفر�صة لل�شباب خلدمة مدينتهم من خالل خمتلف‬ ‫اخل��دم��ات ال�ت��ي تقدمها "الأمانة" وال�برام��ج التي‬ ‫تنفذها لتن�شيط احلراك العماين‪.‬‬ ‫وطرح �أع�ضاء هيئة �شباب كلنا الأردن جمموعة‬ ‫م��ن الأف� �ك ��ار وامل �ق�ت�رح��ات ل�ت���ش�ك��ل م�ن�ط�ل�ق��ا للعمل‬ ‫بالتعاون م��ع الأم��ان��ة خ�لال املرحلة املقبلة‪ ،‬ومنها‬ ‫مبادرة مدينتي اجمل مدينة التي تهدف اىل تكري�س‬ ‫روح املبادرة لدى ال�شباب يف مدنهم من خالل اطالق‬ ‫ح��زم��ة م��ن االع �م��ال التطوعية ذات الأث ��ر التنموي‬ ‫واالي �ج ��اب ��ي‪ .‬ك �م��ا ت �� �ض��اف ل �ه��ا ال �ل �ق��اءات احل��واري��ة‬ ‫الدورية مع قطاع ال�شباب وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين‬ ‫ل�غ��اي��ات امل�ساهمة يف اي�ج��اد ح�ل��ول للم�شكالت التي‬ ‫تواجها املدن بيئيا ومروريا‪.‬‬

‫افتتاح مبنى تنموي يف مركز مخيم‬ ‫الزرقاء‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫ق��ام وف��د م��ن جمعية ا إل� �ص�لاح االج�ت�م��اع��ي الكويتية (حملة‬ ‫البنيان إلغ��اث��ة ال�ن��ازح�ين ال�سوريني ) برئا�سة ال��دك�ت��ور �سليمان‬ ‫ال�شطي ب��زي��ارة مركز خميم ال��زرق��اء لرعاية ا ألي �ت��ام واملحتاجني‬ ‫التابع جلمعية املركز الإ�سالمي اخلريية‪ ،‬حيث �أقيم حفل افتتاح‬ ‫مبنى البنيان التنموي يف خميم الزرقاء‪.‬‬ ‫وت�ضمن احلفل كلمة لرئي�س جمعية املركز الإ�سالمي اخلريية‬ ‫الدكتور جميل الدهي�سات‪ ،‬وكلمة لرئي�س حملة البنيان‪ ،‬وفقرات‬ ‫فنية �أخ��رى‪ ،‬ثم ق��ام الدكتور ال�شطي يرافقة الدكتور الدهي�سات‬ ‫وبقية املحتفلني بافتتاح املبنى وتفقد �أق�سامه املختلفة‪ ،‬وانتهى‬ ‫احلفل بتناول اجلميع طعام الغداء الذي �أعد يف مركز البنيان‪.‬‬ ‫يذكر �أن مركز البنيان التنموي يحتوي على‪ :‬عيادة طب عام‪،‬‬ ‫ومطبخ انتاجي‪ ،‬وكافترييا للوجبات ال�سريعة‪ ،‬و�صالون ن�سائي‪،‬‬ ‫و�صالون رج��ال‪ ،‬و�صالة للمنا�سبات العامة‪ ،‬ويقدم املبنى خدماته‬ ‫للمجتمع املحلي ب�أ�سعار منا�سبة‪ ،‬ويخ�ص�ص ريعه ل�صالح الالجئني‬ ‫ال�سوريني يف الزرقاء‪ ،‬وي�شرف على �إدارة املبنى مركز خميم الزرقاء‬ ‫لرعاية الأيتام واملحتاجني‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )15‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2422‬‬

‫ثالثة أرباع «القتلة الصغار» جاؤوا من أسر طبيعية‬

‫حازم عياد‬

‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬

‫باريس تستقبل‬

‫تظهر �أرق��ام ر�سمية � ّأن ثالثة �أرب��اع الأح��داث‬ ‫امل�ت�ه�م�ين وامل��دان �ي�ين ب��ارت �ك��اب ج��رائ��م ق�ت��ل ج��اءوا‬ ‫من �أ�سر طبيعية بح�سب �إح�صاءات ل��وزارة التنمية‬ ‫االجتماعية ح�صلت عليها «ال�سبيل»‪.‬‬ ‫�إح�صاءات وزارة التنمية ت�شري اىل � ّأن ‪ 16‬حدثا‬ ‫من �أ�صل ‪ 21‬حدثا موقوفا وحمكوما يف دور الرتبية‬ ‫والت�أهيل التابعة للوزارة على خلفية ارتكابه جرمية‬ ‫قتل ج��اءوا من �أ�سر طبيعية‪ ،‬بينما ك��ان اثنان من‬ ‫الأحداث يتيم الأب‪ ،‬وثالث كانت �أمه مطلقة‪ ،‬ورابع‬ ‫�أ�سرته مفككة والأخري كان يعي�ش وحده‪.‬‬ ‫و�شكل «القتلة ال���ص�غ��ار» م��ا ن�سبته ‪ 9‬يف املئة‬ ‫م��ن إ�ج�م��ايل امل��وق��وف�ين واملحكومني يف دور تربية‬ ‫الأحداث البالغ عددهم ‪ 230‬حمكوما وموقوفا فيما‬ ‫ت�شكل جرائم القتل التي ارتكبها �أحداث ما ن�سبته‬ ‫‪ 13‬يف املئة من جرائم القتل املرتكبة العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب الإح �� �ص ��اءات ف� ��إن أ�ك�ث�ر م��ن ن�صف‬ ‫ا ألح��داث املوقوف واملحكومني على خلفية جرائم‬ ‫القتل (‪ 57‬يف امل�ئ��ة) ك��ان��وا يقيمون يف حمافظات‬ ‫ال�شمال‪� ،‬إذ ك��ان �سبعة منهم ي�سكنون يف حمافظة‬ ‫اربد‪ ،‬وثالثة يف حمافظة املفرق‪ ،‬وحدث كان ي�سكن‬ ‫يف حمافظة عجلون و�آخر يف حمافظة جر�ش‪.‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ك ��ان ي�ق�ي��م ث �ل��ث ا ألح � � ��داث امل��وق��وف�ين‬ ‫وامل �ح �ك��وم�ي�ن ع �ل��ى ج ��رائ ��م ال �ق �ت��ل يف حم��اف �ظ��ات‬ ‫ال��و��س��ط‪� ،‬إذ ك��ان ي�سكن حم��اف�ظ��ة العا�صمة �ستة‬ ‫موقوفني وحمكومني‪ ،‬فيما ك��ان ي�سكن حمافظة‬ ‫ال��زرق��اء موقوف‪ ،‬فيما ك��ان أ�ق��ل من ع�شرة يف املئة‬ ‫م��ن ه � ��ؤالء ي�ق�ي��م يف حم��اف �ظ��ات اجل �ن��وب �إذ ك��ان‬ ‫موقوف يقيم يف حمافظة معان و�آخر يف حمافظة‬ ‫العقبة‪.‬‬ ‫ع�ل��ى � ّأن ال�لاف��ت � ّأن جميع «ال�ق�ت�ل��ة ال�صغار»‬ ‫امل�ق�ي�م�ين يف حم��اف �ظ��ات ال���ش�م��ال ب��ا��س�ت�ث�ن��اء حالة‬ ‫ج��اءوا من �أ�سر طبيعية يف وق��ت ج��اء ن�صف ه��ؤالء‬

‫وزراء الخارجية‬

‫يف حم��اف�ظ��ة ال�ع��ا��ص�م��ة م��ن أ�� �س��ر ط�ب�ي�ع�ي��ة‪ ،‬بينما‬ ‫ج��اء الن�صف الآخ��ر من �أ�سر تعاين ظروفا خا�صة‬ ‫كالتفكك الأ�سري واليتم‪.‬‬ ‫وارت �ك��ب جميع ج��رائ��م ال�ق�ت��ل ف�ت�ي��ان ت�ت�راوح‬ ‫أ�ع�م��اره��م ب�ين ‪ 13‬ع��ام��ا و‪ 18‬ع��ام��ا با�ستثناء حالة‬ ‫ارتكبتها فتاة ج��اءت من �أ�سرة مفككة يف العا�صمة‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫وبح�سب �أرقام ال�شرطة ف�إن جرائم القتل التي‬

‫ارتكبها �أحداث العام املا�ضي زادت بن�سبة ‪ ٥٣‬يف املئة‬ ‫مقارنة بالعام قبل املا�ضي‪� ،‬إذ ارتفعت من ‪ 15‬جرمية‬ ‫قتل عام ‪� 2011‬إىل ‪ 23‬جرمية عام ‪.2012‬‬ ‫وبح�سب ال�ت�ق��ري��ر الإح���ص��ائ��ي اجل�ن��ائ��ي لعام‬ ‫‪ ٢٠١٢‬ال� ��ذي ت �� �ص��دره �إدارة امل �ع �ل��وم��ات اجل�ن��ائ�ي��ة‬ ‫ارتكب �أحداث عام ‪ ٢٠١٢‬ع�شر جرائم قتل مع �سبق‬ ‫الإ�صرار مقابل �سبع جرائم ارتكبوها يف عام ‪٢٠١١‬‬ ‫بزيادة مقدارها ‪ ٤٢‬يف املئة‪.‬‬

‫بينما ارتفعت جرائم القتل الق�صد التي ارتكبها‬ ‫الأح ��داث ال�ع��ام املا�ضي بن�سبة ‪ ٧٠‬يف املئة مقارنة‬ ‫بالعام قبل املا�ضي‪� ،‬إذ ارتكب �أحداث عام ‪ ٢٠١٢‬ع�شر‬ ‫ج��رائ��م قتل ق�صد مقابل �سبع ج��رائ��م قتل ق�صد‬ ‫عام ‪ ،٢٠١١‬فيما ارتكبت �أحداث العام املا�ضي ثالث‬ ‫جرائم قتل خط أ� مقابل جرميتني العام قبل املا�ضي‬ ‫بزيادة مقدارها ‪ ٥٠‬يف املئة‪.‬‬

‫«التنمية» تنفذ حملة تفتيشة على مراكز رعاية املعوقني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ب��د�أت وزارة التنمية االجتماعية �أم�س درا�سة‬ ‫ع�شرين تقريرا قدمها مفت�شو ال��وزارة عن �أو�ضاع‬ ‫مراكز رعاية الأ�شخا�ص املعوقني ح�سب م�صادر‬ ‫مطلعة‪.‬‬ ‫امل�صادر توقعت �أن ت�سفر حملة تفتي�ش بد�أتها‬ ‫الوزارة على مراكز رعاية الأ�شخا�ص املعوقني �إىل‬ ‫توجيه عدد من املالحظات �إىل املراكز قد ت�صل يف‬

‫بع�ض الأحيان �إىل �إغالق بع�ضها‪.‬‬ ‫بينما ب��د أ� دي��وان ال ��ر�أي والت�شريع يف رئا�سة‬ ‫الوزراء قبل �أيام مناق�شة م�سودة نظام يتيح املجال‬ ‫أ�م��ام وزارة التنمية إ�غ�لاق مراكز رعاية املعوقني‬ ‫ب�شكل مبا�شرة يف حال ارتكابها جتاوزات وانتهاكات‬ ‫ب�ح��ق امل�ن�ت�ف�ع�ين داخ �ل �ه��ا دون �أنّ ت �ك��ون م�ضطرة‬ ‫ل�لال�ت��زام مب�ب��د أ� ت�سل�سل العقوبات املعمول ب��ه يف‬ ‫النظام ال�ساري املفعول‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب م�سودة النظام ال��ذي رفعته وزارة‬

‫دعوى قضائية ضد الحكومة بسبب‬ ‫رفع ضرائب االتصاالت الخلوية‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫رح��ج رئي�س جمعية حماية امل�ستهلك الأردن �ي��ة‪،‬‬ ‫حممد عبيدات �أن يبد�أ الق�ضاء الأ�سبوع احلايل النظر‬ ‫بالق�ضية التي رفعتها اجلمعية �ضد احلكومة و�شركات‬ ‫االت�صاالت‪ ،‬وذل��ك �إث��ر رف��ع ال�ضريبة املفرو�ضة على‬ ‫مكاملات االت�صال اخللوية واال�شرتاكات بن�سبة ‪.%100‬‬ ‫وب�ين ع�ب�ي����دات �أن امل�ست�شار ال�ق��ان��وين للجمعية‬ ‫رف��ع الق�ضية ر�سميا �أم��ام حمكمة العدل العليا التي‬ ‫�ستبا�شر على الأرج��ح هذا الأ�سبوع النظر فيها‪ ،‬حيث‬ ‫تعترب اجلمعية رف��ع ال�ضريبة على مكاملات الهاتف‬ ‫النقال والبطاقات اخللوية املدفوعة م�سبقا تعديا على‬ ‫حقوق امل�ستهلك ومن �ش�أنه زيادة الأعباء املالية التي‬ ‫يعاين منها املواطن‪ .‬وقال عبيدات الذي ير�أ�س اي�ضا‬ ‫االحت��اد العربي حلماية امل�ستهلك‪� ،‬إن رف��ع ال�ضريبة‬ ‫بهذه الن�سبة فيه تع�سف با�ستخدام احلق الذي منحته‬ ‫احلكومة لنف�سها بفر�ض ال�ضرائب‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة قد �أق��رت يف متوز املا�ضي زيادة‬

‫التنمية �إىل دي��وان ال��ر�أي يف متوز ‪ 2012‬ت�ستطيع‬ ‫وزارة التنمية �إغ�لاق مركز لرعاية املعوقني دون‬ ‫ت��وج�ي��ه �إن� ��ذار إ�ل �ي��ه يف ح��ال�ت�ين‪ :‬الأوىل �إذ وقعت‬ ‫�أعمال عنف �أو �إيذاء للمنتفعني يف املركز �أو ارتكاب‬ ‫خم��ال �ف��ات ج�سيمة ت�ت�ع�ل��ق ب� أ�م�ن�ه��م و��س�لام�ت�ه��م‪،‬‬ ‫والثانية يف حال منع املركز جلان املتابعة والإ�شراف‬ ‫وموظفي وزارة التنمية من دخول املركز‪.‬‬ ‫وكانت وزارة التنمية طلبت اخلمي�س املا�ضي‬ ‫من مفت�شيها وجلنتها امل�سائية للرقابة والتفتي�ش‬

‫وال�ف��ري��ق امل�ستقل للرقابة‪ ،‬ح�صر زي��ارات�ه��ا ب��دور‬ ‫رع ��اي ��ة امل �ع��وق�ي�ن و إ�ع � � ��داد ت �ق��اري��ر خ��ا� �ص��ة بتلك‬ ‫ال��زي��ارات متهيدا الت�خ��اذ الإج ��راء املنا�سب حيال‬ ‫نتائجها تو�صياتها‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��ت ال � ��وزارة �أن ت�ل��ك الإج� � ��راءات ترتبط‬ ‫بتنفيذ تو�صيات تقارير جلنة التحقيق والتقييم يف‬ ‫�أو�ضاع دور الرعاية االجتماعية التي �شكلتها على‬ ‫خلفية انتهاكات ر�صدها فيلم ا�ستق�صائي العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬

‫الجامعة األملانية األردنية تنظم دورات‬ ‫لغة أملانية لطلبتها املستجدين‬

‫ال�ضريبة على مكاملات الهاتف النقال "اخللوية" �سواء‬ ‫املدفوعة م�سبقاً �أو امل�ؤجلة الدفع‪ ،‬حيث ارتفعت من‬ ‫‪� %12‬إىل ‪ %24‬يف اط��ار �إج ��راءات تقول احلكومة �إنها‬ ‫جاءت بهدف تعزيز الإيرادات املحلية وتخفي�ض عجز‬ ‫املوازنة املقدر لهذا العام بحوايل ‪ 1.83‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ويف �إط � ��ار م���س��اع�ي�ه��ا ل�ل���ض�غ��ط ع �ل��ى احل�ك��وم��ة‬ ‫ل �ل�تراج��ع ع��ن ال� �ق ��رار‪ ،‬ف�ق��د �أع �ل �ن��ت ج�م�ع�ي��ة حماية‬ ‫امل���س�ت�ه�ل��ك ن�ي�ت�ه��ا ت�ن�ظ�ي��م ح�م�ل��ة مل�ق��اط�ع��ة ا��س�ت�خ��دام‬ ‫ال�ه��وات��ف اخل�ل��وي��ة وذل��ك بعد ا�ستفتاء امل�ستخدمني‬ ‫حول �آلية املقاطعة وتوقيتها‪.‬‬ ‫وي��وج��د باململكة ث�لاث �شركات لتقدمي خدمات‬ ‫الهاتف اخللوي هي �أمنية وزي��ن وموبايلكم وتتوىل‬ ‫احت�ساب ال�ضريبة وا�ضافتها على �أ�سعار البطاقات‬ ‫اخللوية واال�شرتاكات وتوريدها خلزينة الدولة‪.‬‬ ‫وتقدر االي��رادات العامة املتحققة من ال�ضرائب‬ ‫ال �ت��ي ت�ف��ر��ض�ه��ا احل �ك��وم��ة ع �ل��ى خم�ت�ل��ف ال�ق�ط��اع��ات‬ ‫بحوايل ‪ 4.5‬مليار دوالر �سنويا معظمها من �ضريبتي‬ ‫املبيعات والدخل‪.‬‬

‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫ن�ظ�م��ت اجل��ام �ع��ة ا ألمل��ان �ي��ة الأردن� �ي ��ة دورات‬ ‫ت��دري �ب �ي��ة يف ال �ل �غ��ة ا ألمل ��ان� �ي ��ة‪ ،‬جل �م �ي��ع طلبتها‬ ‫امل�ستجدين وامللتحقني فيها للعام الدرا�سي املقبل‪،‬‬ ‫وذلك يف موقعها الدائم بامل�شقر‪.‬‬ ‫ووف��ق بيان �صحفي �صادر عن اجلامعة‪ ،‬بني‬ ‫رئي�سها الدكتور نظري �أبو عبيد �أن الدورات ت�أتي‬ ‫�إمياناً من اجلامعة ب�ضرورة ت�سهيل تعليم اللغة‬ ‫الأملانية للطلبة‪ ،‬ومتكينهم من درا��س��ة امل�ساقات‬ ‫االجبارية يف اللغة الأملانية ب�سهولة وي�سر‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف �أن اجل��ام �ع��ة ت�ه�ت��م ب�ت�ع�ل�ي��م ال�ل�غ��ة‬ ‫الأملانية؛ لإك�ساب طلبتها مهارات اللغة‪ ،‬وحتقيق‬ ‫التفاعل احل�ضاري الفعال ما بني ال�شباب الأردين‬ ‫والأملاين‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل ان الدورات قد بدات يف التا�سع من‬

‫ايلول احلايل‪ ،‬و�ست�ستمر لغاية الرابع من ت�شرين‬ ‫الأول ال �ق��ادم‪ ،‬وب��واق��ع خم�س ��س��اع��ات تدري�سية‬ ‫يوميا‪.‬‬ ‫الأملانية للتبادل الأكادميي «الدااد» قد قامت‬ ‫بتغطية نفقات هذه الدورات التدريبية‪ ،‬كم�ساهمة‬ ‫منها يف دعم اجلامعة وطلبتها‪.‬‬ ‫ب��دوره��م‪ ،‬ع�بر الطلبة اجل��دد ال��ذي��ن يقارب‬ ‫عددهم نحو الف طالب وطالبة عن �شكرهم لإدارة‬ ‫اجلامعة لتنظيم هذه ال��دورات للعام الثاين على‬ ‫ال�ت��وايل‪ ،‬وال��ذي من �ش�أنه ت�سهيل درا�ستهم للغة‬ ‫الأملانية يف اجلامعة‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن اخل�ط��ة ال��درا��س�ي��ة يف اجلامعة‬ ‫تت�ضمن عدة م�ساقات �إجبارية يف اللغة الأملانية‪،‬‬ ‫للت�سهيل على الطلبة خالل ال�سنة الرابعة التي‬ ‫يق�ضيها الطلبة يف اجلامعات وال�شركات الأملانية‪،‬‬ ‫بق�صد الدرا�سة والتدريب العملي‪.‬‬

‫موظفو «املصادر الطبيعية» يدعون النواب‬ ‫إىل إعادة النظر يف قرار إلغاء السلطة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�ساقت جلنة امل��وظ�ف�ين ل�ل��دف��اع ع��ن �سلطة‬ ‫امل�صادر الطبيعية م�بررات ت�ؤكد اهمية االبقاء‬ ‫على ال�سلطة التي �صدر قرار ب�إلغائها‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫جل�ه��ة ان�ع�ك��ا��س��ه ال�سلبي ع�ل��ى ق�ط��اع ال�ت�ع��دي��ن‪،‬‬ ‫معربة عن املها ان يعيد اع�ضاء جمل�س النواب‬ ‫النظر يف م��و��ض��وع االل �غ��اء‪ ،‬عقب ق��رار جمل�س‬ ‫االع� �ي ��ان رد ق� ��رار االل� �غ ��اء لآث � ��اره ال���س�ل�ب�ي��ة يف‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫وح� ��ذرت ال�ل�ج�ن��ة م��ن اث ��ر ال� �ق ��رار‪ ،‬وق��ال��ت‬ ‫�إن االت �ف��اق �ي��ات امل�ب�رم��ة م��ع � �ش��رك��ات ع��امل�ي��ة يف‬ ‫جم��ال ال�ب�ترول وال�غ��از وال�صخر الزيتي حتتاج‬ ‫اىل خ�ب�رات فنية متخ�ص�صة وك �ف ��ؤة يف جمال‬ ‫اجل �ي��ول��وج �ي��ا وال � �ب �ت�رول وال �ت �ع��دي��ن؛ مل�ت��اب�ع��ة‬ ‫االعمال الفنية املتخ�ص�صة مع ال�شركات؛ كون‬ ‫االتفاقيات تت�ضمن يف بنودها ت�شكيل جلنة فنية‬ ‫ا�ست�شارية من ا�صحاب االخت�صا�ص ملتابعة تنفيذ‬ ‫هذه االتفاقيات‪ ،‬وهذه التخ�ص�صات غري متوفرة‬ ‫يف وزارة الطاقة والرثوة املعدنية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�ل�ج�ن��ة �إن تنفيذ االت�ف��اق�ي��ات مع‬ ‫الهيئات الدولية ودوائ��ر امل�ساحة اجليولوجية‬ ‫ومراكز البحث العلمي حتتاج اىل جيولوجيني‬ ‫ومهند�سني ذوي خ�برة عالية ومتخ�ص�صة يف‬ ‫خمتلف تخ�ص�صات العلوم اجليولوجية‪ ،‬حيث‬ ‫مت ت�شكيل فرق فنية لكل م�شروع‪ ،‬وهذه اخلربات‬ ‫غري متوفرة يف اي من ال��وزارات مبا فيها وزارة‬ ‫الطاقة والرثوة املعدنية‪.‬‬ ‫ولأن االعمال التي تقوم بها �سلطة امل�صادر‬ ‫الطبيعية م�شاريع كربى ودرا�سات وحتر وتنقيب‬ ‫وحفر عن الرثوات الطبيعية‪ ،‬ف�إن مهمات وزارة‬ ‫الطاقة والرثوة املعدنية وهيئة الطاقة واملعادن‬ ‫تنح�صر باجلانب اال�شرايف واملتابعة على امل�شاريع‬ ‫ال �ف��رع �ي��ة ال �ت��ي ه��ي ا� �ص�لا م�ن�ب�ث�ق��ة م��ن نتائج‬ ‫امل�شاريع التي تنفذها �سلطة امل�صادر الطبيعية‬ ‫‪-‬ح�سب اللجنة‪.-‬‬

‫‪5‬‬

‫وق ��ال ��ت ال �ل �ج �ن��ة �إن �إج� � � ��راء ال ��درا�� �س ��ات‬ ‫اجليولوجية واجليوفيزيائية واجليوكيمائية‬ ‫والتعدينية‪ ،‬واجراء امل�سوح الزلزالية تعد درا�سات‬ ‫فنية ا�سا�سية ال ت�ق��ع �ضمن امل �ه��ام التنظيمية‬ ‫لهيئة تنظيم قطاع الطاقة واملعادن املقرتحة‪.‬‬ ‫ولفتت اىل ان قطاع التعدين ال��وارد �ضمن‬ ‫الهيئة يعتمد ا�سا�سا على هذه الدرا�سات وامل�سوح‪،‬‬ ‫وان ا� �ص��دار ق��ان��ون ال��دم��ج لل�سلطة وبال�صورة‬ ‫ال� � � ��واردة ف �ي��ه �� �س� �ي� ��ؤدي اىل � �س �ل��خ اخ�ت���ص��ا���ص‬ ‫واتباعه بجهة اخ��رى بعيدة كل البعد عن هذا‬ ‫االخ �ت �� �ص��ا���ص‪ ،‬وت �ك��ون حم���ص�ل��ة ه ��ذا االج� ��راء‬ ‫اع��اق��ة اال� �س �ت �ث �م��ار وت��اخ�ي�ر اجن� ��از امل �ع��ام�لات؛‬ ‫لأنها مرتبطة ب�شكل وثيق بالدرا�سات املذكورة‪،‬‬ ‫ويتطلب ايجاد دوائ��ر فنية خلدمة هذا اجلزء‪،‬‬ ‫علما ان هذه الدوائر موجودة يف �سلطة امل�صادر‬ ‫الطبيعية؛ �أي �ستكون هناك ازدواجية يف العمل‬

‫وانعدام اخلربة يف الدوائر الفنية امل�ستحدثة‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�رت ال�ل�ج�ن��ة ان ت��وزي��ع اخت�صا�صات‬ ‫�سلطة امل �� �ص��ادر الطبيعية ب�ين ال�ه�ي�ئ��ة ووزارة‬ ‫الطاقة وال�ث�روة املعدنية‪� ،‬سي�ؤدي اىل تعطيل‬ ‫العمل باخلطط واال�سرتاتيجيات التي قامت‬ ‫��س�ل�ط��ة امل �� �ص��ادر ال�ط�ب�ي�ع�ي��ة ب ��إع��داده��ا واج ��راء‬ ‫الدرا�سات الفنية الالزمة لتنفيذها وهذا بدوره‬ ‫ي�ؤدي اىل هدر املال العام‪.‬‬ ‫وقالت �إن موظفي �سلطة امل�صادر الطبيعية‬ ‫م��ن خمتلف التخ�ص�صات الفنية والعلمية قد‬ ‫ت��راك�م��ت خ�برات�ه��م خ�لال ع���ش��رات ال���س�ن��وات يف‬ ‫�صلب مهام عملها‪ ،‬و�إن �إل�غ��اء ال�سلطة وتوزيع‬ ‫مهامها واخت�صا�صاتها �سي�ؤثر �سلبا يف اال�ستخدام‬ ‫االمثل لهذه اخلربات التي عملت ال�سلطة على‬ ‫تطويرها بالدورات والدرا�سات العلياء يف اقوى‬ ‫اجلامعات ومراكز البحث العلمي الدولية ويف‬

‫كافة التخ�ص�صات اجليولوجية‪.‬‬ ‫وا�ضافت اللجنة ان يف كل دول العامل توجد‬ ‫ج�ه��ة حكومية متخ�ص�صة‪ ،‬وق� ��ادرة ع�ل��ى ادارة‬ ‫كيفية تقييم وا�ستك�شاف والتنقيب عن امل��وارد‬ ‫الطبيعية‪ ،‬وان ال��وزارات والهيئات وال�شركات يف‬ ‫دول العامل ال تتدخل بالرثوة املعدنية او امل�صادر‬ ‫الطبيعية‪ ،‬وامن��ا تتعامل مع املنتجات النهائية‬ ‫للرثوة املعدنية‪.‬‬ ‫واك��دت اللجنة ان لب عمل �سلطة امل�صادر‬ ‫الطبيعية ه��و اج ��راء ال��درا� �س��ات اجليولوجية‬ ‫املختلفة واجليوفيزيائية والتعدينية اب �ت��دا ًء‬ ‫من امل�سوح اجليولوجية لكافة مناطق اململكة‪،‬‬ ‫وم � ��رورا ب��اال��س�ت�ك���ش��اف وال�ت�ن�ق�ي��ب االويل عن‬ ‫الكثري من اخلامات واملركبات املتنوعة مبا فيها‬ ‫النفط وال �غ��از‪ ،‬وان�ت�ه��ا ًء بت�سويق ه��ذه اخلامات‬ ‫لال�ستثمار فيها‪ .‬وال ميكن جتزئة ه��ذا العمل‬ ‫املت�سل�سل من الناحية العلمية والعملية‪ ،‬كما هو‬ ‫م�ط��روح يف م�شروع الهيكلة امل�ق�ترح‪ ،‬وال ميكن‬ ‫لأي جهة حكومية اخرى ان تقوم به كونه عمل‬ ‫علمي متخ�ص�ص ومرتابط‪ ،‬مكتبي وميداين يف‬ ‫نف�س الوقت‪.‬‬ ‫وقالت �إن غياب الرقابة الفنية املتخ�ص�صة‬ ‫ع�ل��ى ال���ش��رك��ات ال�ع��ام�ل��ة يف ال �ب�ترول وال�صخر‬ ‫الزيتي والتعدين‪� ،‬سوف ي�ؤدي اىل هدر م�صالح‬ ‫ال ��دول ��ة يف ع ��ائ ��دات ه ��ذه امل �� �ش��اري��ع؛ وب��ال �ت��ايل‬ ‫�سيطرة هذه ال�شركات على مقدرات الوطن‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق باجلوانب املالية‪ ،‬قالت اللجنة‬ ‫�إن اي ��رادات �سلطة امل���ص��ادر الطبيعية املبا�شرة‬ ‫وغري املبا�شرة املتح�صلة من عملها هو ا�ضعاف‬ ‫امل��وازن��ات ال�سنوية ال�ت��ي تر�صد ل�ه��ا‪ ،‬حيث يتم‬ ‫حتويل جميع هذه االيرادات اىل ح�ساب اخلزينة‪،‬‬ ‫مع العلم ان ن�سبة م�ساهمة قطاع التعدين الذي‬ ‫ت�شرف عليه �سلطة امل�صادر الطبيعية ي�شكل نحو‬ ‫‪ 10‬باملئة من الناجت املحلي االجمايل للمملكة‪.‬‬

‫يف ال��وق��ت ال ��ذي ت�ت�ق��دم ف�ي��ه اجل �ه��ود الدبلوما�سية‬ ‫االمريكية لإيجاد �صيغة للتعامل مع امللف ال�سوري ت�سعى‬ ‫فرن�سا ال�ستعادة دورها يف املنطقة العربية م�ستثمرة حالة‬ ‫ال�تردد االمريكي واملمانعة الرو�سية للولوج اىل كوالي�س‬ ‫الدبلوما�سية العربية م�ستفيدة من الهواج�س املت�صاعدة‬ ‫يف اخل �ل �ي��ج ال �ع��رب��ي ال �ت��ي ب��ات��ت ت���ش�ع��ر ب��ال �ع��زل��ة نتيجة‬ ‫اال�شتباك الدبلوما�سي االمريكي الرو�سي‪.‬‬ ‫فرن�سا باتت مالذ الدول العربية املتخوفة من ت�صاعد‬ ‫النفوذ االي��راين وامل�ستاءة من الرتدد االمريكي واملمانعة‬ ‫الرو�سية ملعاقبة نظام اال�سد‪ ،‬االجتماع االخري الذي �ضم‬ ‫وزراء خارجية كل من ال�سعودية واالمارات واالردن‪ ،‬اتفق‬ ‫فيه على تقدمي املزيد من الدعم للمعار�ضة ال�سورية‪.‬‬ ‫دع��م املعار�ضة ال�سورية ه��دف ي�ضع ك�لا م��ن فرن�سا‬ ‫وال��دول العربية على اخلارطة ال�سيا�سية والدبلوما�سية‬ ‫يف االزمة ال�سورية‪ ،‬واظهار قدرتها على الت�أثري يف االزمة‬ ‫ال�سورية بعيدا عن امل�صالح اال�سرتاتيجية لكل من امريكا‬ ‫ورو�سيا ومن خلفهما ايران و»ا�سرائيل»‪.‬‬ ‫التقت م�صالح ال��دول العربية الثالث وفرن�سا هذه‬ ‫املرة على قاعدة خلق حتالف م�ؤثر ميكنها من الت�أثري يف‬ ‫امل�سار الدبلوم�سي القائم يف ال�ساحة االقليمية والدولية‪،‬‬ ‫فعلى ال��رغ��م م��ن ال �ت��زام دول اخل�ل�ي��ج ال�ع��رب��ي واحل�ل�ف��اء‬ ‫العرب بخطة العمل االمريكية طوال اال�شهر املا�ضية بلغ‬ ‫حد جتاهل ال�سعودية لدعوات الرئا�سة امل�صرية بزعامة‬ ‫مر�سي �آنذاك لال�شرتاك مبفاو�ضات رباعية التي كان من‬ ‫املفرت�ض ان ت�ضم كال من ايران وال�سعودية وتركيا وم�صر‪،‬‬ ‫واحلجة كانت حتفظ ال�سعودية على ال��دور االي��راين‪� ،‬إال‬ ‫�أن احلليف االمريكي جت��اوز املحاذير ال�سعودية لتك�شف‬ ‫الدبلوما�سية االم��ري�ك�ي��ة م��رون��ة ع��ال�ي��ة يف ال�ت�ع��ام��ل مع‬ ‫طهران ورو�سيا فيما بعد‪.‬‬ ‫الهواج�س اخلليجية تعرب عن خيبة امل كبرية ب�إدارة‬ ‫الرئي�س اوباما التي �أعطت رو�سيا وايران الوزن االكرب يف‬ ‫ح�ساباتها ال�سيا�سية واالمنية للتعامل مع امللف ال�سوري‪،‬‬ ‫ولعل ما قاله فلتمان يف لقائه الق�صري على �شبكة الــ»�سي‬ ‫ان ان» اخلمي�س املا�ضي ي�ؤكد هذه ال�شكوك‪ ،‬ففي تعليقه‬ ‫على زي��ارة طهران �أكد �ضرور طرق كل االب��واب والتعامل‬ ‫م��ع ك��ل ال �ق��وى امل � ؤ�ث��رة يف االزم ��ة ال���س��وري��ة وق��د ك�شفت‬ ‫املحطة عن ان لقاء فلتمان يف طهران هو الثاين‪.‬‬ ‫ف��رن���س��ا ك �ح��د ادن� ��ى ��س�ت�ت�م�ك��ن م��ن حت�ق�ي��ق م�ك��ا��س��ب‬ ‫اقت�صادية على ر أ���س�ه��ا امكانية عقد امل��زي��د م��ن �صفقات‬ ‫الت�سلح مع دول اخلليج بل توفري ال�سالح الفرن�سي للثوار‬ ‫ال�سوريني ب�أموال خليجية وهي مكا�سب ال ي�ستهان بها يف‬ ‫ظل االزمة االقت�صادية التي تعاين منها القارة االوروبية‪،‬‬ ‫كما انها �ستبقى فاعال �سيا�سيا م�ؤثرا يف حال ف�شل اجلهود‬ ‫الدبلوما�سية االمريكية الرو�سية او جناحها‪.‬‬ ‫متلك فرن�سا ار�ضية م�شرتكة جتمعها بالدول العربية‬ ‫ال�ث�لاث ال�سعودية واالردن واالم� ��ارات‪ ،‬وتعمل مدفوعة‬ ‫بالنجاحات التي حققتها يف كل من ليبيا ومايل‪� ،‬إذ متكنت‬ ‫فرن�سا من بناء حتالفات مع العديد من الدول بت�أثري من‬ ‫الأزمتني‪ ،‬ففي ليبيا متكنت فيها من قيادة حتالف دويل‬ ‫ذي طابع اقليمي �ضم عددا من الدول العربية على ر�أ�سها‬ ‫االم� ��ارات وق�ط��ر وا��س�ت�ف��ادت م��ن ق��رار اجل��ام�ع��ة العربية‬ ‫وجمل�س االمن الذي اتاح لها لعب دور يف االزمة الليبية‪،‬‬ ‫يف حني تراجعت الواليات املتحدة اىل اخلطوط اخللفية‬ ‫يف هذه االزمة‪.‬‬ ‫يف م ��ايل ق��ام��ت ف��رن���س��ا ب�ت���ص��در امل���ش�ه��د م ��رة اخ��رى‬ ‫وح �� �ص �ل��ت ع �ل��ى ت �ف��وي ����ض م ��ن االمم امل �ت �ح��دة واالحت � ��اد‬ ‫االوروب��ي اىل جانب بناء حتالف �ضم عددا ال ب�أ�س به من‬ ‫الدول االفريقية يف منطقة ال�ساحل وال�صحراء‪ ،‬بل امتد‬ ‫الن�شاط الفرن�سي يف م��ايل اىل اق��ام��ة حت��ال��ف م��ع دول��ة‬ ‫االم��ارات العربية التي قدمت الدعم لفرن�سا يف جهودها‬ ‫يف م��ايل يف حني اكتفت ال��والي��ات املتحدة بتقدمي الدعم‬ ‫اللوج�ستي لفرن�سا‪.‬‬ ‫ف��رن���س��ا ال زال ��ت ت�ب�ح��ث ع��ن �إرث م�ف�ق��ود يف امل���ش��رق‬ ‫العربي‪ ،‬كما تبحث عن تعزيز دوره��ا ال�سيا�سي واالمني‬ ‫وحتقيق مكا�سب اقت�صادية تعد اجلوانب االهم يف تعاملها‬ ‫م��ع ال ��دول النفطية اخل�ل�ي�ج�ي��ة‪ ،‬ف�شهية ف��رن���س��ا لعقود‬ ‫الت�سلح والنفط مفتوحة ه��ذه االي��ام‪ ،‬واوالن��د ال ي��رى يف‬ ‫دبلوما�سيته و�سيا�سته ت�ه��ورا ب��ل م�صلحة ا�سرتاتيجية‬ ‫بعيدة املدى‪.‬‬

‫مطالب شعبية صامتة يف الرمثا‬ ‫بالصرف الفوري لدعم املحروقات‬ ‫الرمثا– فار�س القرعاوي‬ ‫اعترب مواطنون يف الرمثا �أن مماطلة‬ ‫احلكومة ب�صرف الدفعة الثالثة من دعم‬ ‫املحروقات التي كانت مقررة ال�شهر املا�ضي‬ ‫مبثابة م�صادرة لإرادة ال�شعب‪ ،‬و�ضرب على‬ ‫وت��ر �ساخن ق��د ي�ج��دد االح�ت�ج��اج��ات يف �أي‬ ‫حلظة وفق ر�صد "ال�سبيل" لآراء املواطنني‪.‬‬ ‫وي� �ق ��ول امل ��واط ��ن ب �ل�ال ع �ل��ي احل���س��ن‬ ‫(‪ 36‬عاما) �إن احلكومة باتت كــــ"من يلعب‬ ‫بالنار" يف مماطلتها ب�صرف دف�ع��ات دعم‬ ‫امل �ح��روق��ات ب��ان�ت�ظ��ام ل�ل�م��واط�ن�ين‪ ،‬راف���ض��ا‬ ‫تعطيل �صرفها حتت �أي حجة بعدم مقدرة‬ ‫احلكومة على الدفع‪ ،‬م�ضيفا �أن من ميلك‬ ‫م�ئ��ات ا ألل ��وف ثمنا ل�سيارة ف��اره��ة‪ ،‬ميلك‬ ‫ح�ت�م��ا ��س�ي��ول��ة م��ال �ي��ة ت�غ�ط��ي دف �ع��ات دع��م‬ ‫املحروقات‪ ،‬منوها �إىل �أن من يرفع م��رارا‬ ‫�أ�سعار امل�شتقات النفطية التي يرتتب عليها‬ ‫رفع �أ�سعار ال�سلع‪ ،‬ومياطل يف �صرف الدعم‬ ‫احلكومي للمواطنني‪ ،‬ي�ضمر �شرا للوطن‬ ‫(على حد قوله)‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب أ�ب � ��و اح� �م ��د (وه� � ��ذه ك�ن�ي�ت��ه)‬ ‫ب���ص��رف دع ��م �إ� �ض��ايف وم���ض��اع��ف ب�ع��د رف��ع‬ ‫�أ�سعار الكهرباء على املواطنني‪ ،‬مربرا عدم‬ ‫توجه املواطنني لأي م��ن مظاهر املطالبة‬ ‫بحقوقهم بالدعم‪ ،‬نظرا لأن املو�ضوع يتعلق‬ ‫بحراجة امل��وق��ف م��ن املطالبة مببلغ مايل‬ ‫زهيد هو ب�أم�س احلاجة له يف ظل الظروف‬ ‫ال�صعبة‪ ،‬يتزامن مع جرعة �صرب م�شفوعة‬ ‫ب�آمال �صرفها بني حلظة و�أخرى‪ ،‬م�ستبعدا‬ ‫�أن يطول الأمر لأكرث من ذلك‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر ن��ا� �ش��ط وح ��راك ��ي ف���ض��ل ع��دم‬ ‫ال�ك���ش��ف ع ��ن ا� �س �م��ه �أن جت��اه��ل احل�ك��وم��ة‬ ‫للمطالب ال�شعبية للغالبية ال�صامتة هو‬ ‫"رهان فا�شل" على طول �صربهم‪ ،‬ملمحا‬ ‫�إىل أ�ن��ه �سرعان ما ينفد نتيجة ال�سيا�سات‬

‫احلكومية التي ا�ستهدفت ا ألم��ن الغذائي‬ ‫للمواطنني‪ ،‬بينما ما زالت هي ترتع وتنعم‬ ‫بالرتف احلكومي على حد تعبريه‪.‬‬ ‫وزاد "لن ن �غ��ادر ��ص�م�ت�ن��ا امل �ع �ه��ود �إذا‬ ‫غ ��ادرت احل�ك��وم��ة نف�سها �سيا�سة م�صادرة‬ ‫�إرادت �ن��ا ال�شعبية"‪� ،‬إذ ي �ق��ول‪ :‬ح��رج�ن��ا من‬ ‫امل�ط��ال�ب��ة بب�ضعة دن��ان�ير ه��ي ح��ق ل�ن��ا‪ ،‬لن‬ ‫يكون أ�ط��ول من ج��وع �أطفالنا‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن تهاون احلكومة مبقدرات الوطن وعدم‬ ‫ج��دي�ت�ه��ا ب�ضبط ا إلن �ف ��اق احل �ك��وم��ي ل�سد‬ ‫العجز املايل �سينبثق عنه مطالبات جديدة‬ ‫ب��دع��م ح �ك��وم��ي م���ض��اع��ف ع �ل��ى ال�ك�ه��رب��اء‬ ‫واخل�ب��ز وبع�ض ال�سلع ا أل��س��ا��س�ي��ة‪ ،‬معتربا‬ ‫�أن امل��واط��ن ه��و �أك�ب�ر داع ��م ل�ل�ح�ك��وم��ات يف‬ ‫ال� �ظ ��روف االق �ت �� �ص��ادي��ة ال �� �ص �ع �ب��ة‪ ،‬راج �ي��ا‬ ‫احلكومات �أن تبادر هي �أي�ضا لدعم نف�سها‪،‬‬ ‫م��ن خ�ل�ال احل �ف��اظ ع�ل��ى م �ق��درات ال��وط��ن‬ ‫وال�صالح العام وا�سرتجاع �أموال الفا�سدين‪.‬‬ ‫فيما ق��ال أ�ب ��و ع�م��ر ال���س�ل�م��ان �إن دع��م‬ ‫املحروقات ي�ستهلك جزءا كبريا من �أحاديث‬ ‫ال �ن��ا���س يف جل�ساتهم و��س�ه��رات�ه��م و أ�م��اك��ن‬ ‫عملهم‪� ،‬إذ يرى �أن احلكومة �سقت املواطن‬ ‫م�ق�ل�ب��ا ك �ب�يرا بتمثيلية دع ��م امل �ح��روق��ات‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أنها �ألب�سته "طاقية بهلول" على‬ ‫ح��د تعبريه‪ ،‬وجعلته �أ�ضحوكة يف يدها يف‬ ‫ظ��ل ت �� �ض��ارب ت���ص��ري�ح��ات�ه��ا م��ع �سيا�ساتها‬ ‫و إ�ج��راءات �ه��ا امل�ت�خ��ذة‪ ،‬م�ضيفا �أن احلكومة‬ ‫مل ت �ت �ق��دم ق �ي��د أ�من �ل ��ة ب ��اجت ��اه االن �ت �ع��ا���ش‬ ‫االقت�صادي ال��ذي وع��دت ب��ه‪ ،‬بعد اتخاذها‬ ‫جملة من القرارات م�ست لقمة املواطن‪.‬‬ ‫وطالب �أبو عمر بال�صرف الفوري لدعم‬ ‫املحروقات دون مماطلة �أو �إبطاء‪ ،‬يف ظروف‬ ‫�إن�سانية ال تهني كرامة املواطن‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫احل�ك��وم��ة حت ��اول م��ن خ�ل�ال ذل��ك ت�ضليل‬ ‫املواطنني عن املطالبة بدعم الكهرباء بعد‬ ‫رفع �أ�سعارها منت�صف ال�شهر املا�ضي‪.‬‬


‫النفط ينتعش مع قلق املستثمرين بشأن الوضع يف سوريا‬ ‫نيويورك‪ -‬وكاالت‬

‫‪6‬‬

‫انتع�شت العقود الآجلة ملزيج النفط اخلام برنت يوم‬ ‫اجلمعة بعد �أن ف�ق��دت �أك�ث�ر م��ن دوالر يف ال�ساعة التي‬ ‫�سبقت الت�سوية‪� ،‬إذ ع��اد القلق ي�ساور امل�ستثمرين بفعل‬ ‫الغمو�ض الذي يحيط باملفاو�ضات بني رو�سيا والواليات‬ ‫املتحدة لإنهاء احلرب الأهلية يف �سوريا‪.‬‬

‫الأحد (‪� )15‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2422‬‬

‫دورة عن آلية إعداد التقارير الرقابية‬ ‫يف ديوان املحاسبة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫أ�ك ��د رئ�ي����س دي� ��وان امل�ح��ا��س�ب��ة م�صطفى‬ ‫ال �ب��راري اه�م�ي��ة م��راع��اة امل��دق��ق ل�ل�ح�ي��ادي��ة‬ ‫وال� �ن ��زاه ��ة واال� �س �ت �ق�لال �ي��ة وال �� �ش �ف��اف �ي��ة يف‬ ‫العمل الرقابي و إ�ع��داد التقارير واملخرجات‬ ‫ال��رق��اب�ي��ة وف �ق��ا لأف �� �ض��ل امل �م��ار� �س��ات املهنية‬ ‫ومعايري الرقابة الدولية‪.‬‬ ‫ودع ��ا ال�ب��راري خ�ل�ال اف�ت�ت��اح��ه دورة يف‬ ‫آ�ل �ي��ة إ�ع� ��داد ال�ت�ق��اري��ر ال��رق��اب�ي��ة وا��س�ت�خ��دام‬ ‫النماذج الرقابية‪ ،‬مب�شاركة ‪ 30‬من موظفي‬ ‫ال��دي��وان وت�ستمر يومني‪ ،‬اىل الرتكيز على‬ ‫ج ��ودة امل �خ��رج��ات ال��رق��اب�ي��ة وت��وث�ي�ق�ه��ا وفقا‬ ‫ملعايري الرقابة الدولية‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ال � �ب� ��راري ان ال� ��رق� ��اب� ��ة امل��ال �ي��ة‬ ‫احل�ك��وم�ي��ة مت�ث��ل ن���ش��اط��ا وا� �س �ع��ا وم�ت�ك��ام�لا‬ ‫ل�ل�ت��أك��د م��ن �أن الأع �م��ال امل�ن�ج��زة ق��د طبقت‬ ‫وف ��ق اخل �ط��ط امل��و� �ض��وع��ة م��ن اج ��ل حت��دي��د‬ ‫مواطن النجاح �أو ال�ضعف واتخاذ القرارات‬ ‫امل�ن��ا��س�ب��ة‪ ،‬وذل ��ك ب�غ��ر���ض ال �ت ��أك��د م��ن ح�سن‬ ‫ا��س�ت�خ��دام امل ��ال ال �ع��ام مب��ا يتفق م��ع �أه ��داف‬ ‫التنظيم الإداري ومبا يخدم امل�صلحة العامة‬ ‫للدولة‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل ان التقارير الرقابية ت�شكل‬ ‫ا��س��ا���س ال�ع�م��ل يف ال�ت��دق�ي��ق وال��رق��اب��ة املالية‬

‫واالداري� � � � ��ة ومت� �ث ��ل اه� ��م خم ��رج ��ات دي� ��وان‬ ‫املحا�سبة يف الرقابة على املال العام والت�أكد‬ ‫من اال�ستخدام الأمثل له‪ ،‬مبينا �أن املخـرجات‬ ‫ال��رق��اب�ي�ـ��ة امل���س�ت�خ��دم�ـ��ة يف دي� ��وان املحا�سبة‬ ‫ت�شمل م��ذك��رات امل��راج�ع��ة ول��وائ��ح التدقيق‬ ‫امل���س�ب��ق وال�ك�ت��ب ال��رق��اب�ي��ة واال��س�ت�ي���ض��اح��ات‬ ‫ا��ض��اف��ة اىل ت�ق��اري��ر ف��رق ال�ع�م��ل والتحليل‬ ‫املايل‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال �ب�راري ان ال�ت�ق��ري��ر ال��رق��اب��ي‬ ‫ميثل وثيقة مكتوبة تت�ضمن نتائج �أع�م��ال‬ ‫ال��رق��اب��ة ال�ت��ي ميار�سها دي��وان املحا�سبة �أي��ا‬ ‫كان نوعها �أو �أ�سلوبها‪� ،‬إذ يعر�ض من خاللها‬ ‫ح���ص�ي�ل��ة م ��ا ت��و� �ص��ل �إل� �ي ��ه م ��ن م�لاح �ظ��ات‬ ‫واق �ت�راح� ��ات ب �� �ش ��أن رق��اب �ت��ه ع �ل��ى الأم � ��وال‬ ‫العامة‪ ،‬ليتم موافاة اجلهات املعنية املختلفة‬ ‫ب �ه��ا � �س��واء ك��ان��ت ت���ش��ري�ع�ي��ة �أو ت�ن�ف�ي��ذي��ة �أو‬ ‫غريها‪.‬‬ ‫و�أك ��د ان��ه ي�ج��ب �أن ي�ك��ون ت�ق��ري��ر امل��دق��ق‬ ‫حم��ددا وي�ب�رز الق�ضايا ال�ه��ام��ة‪ ،‬وان تكون‬ ‫حم�ت��وي��ات��ه م�ستقلة وم��و��ض��وع�ي��ة وع��ادل��ة‪،‬‬ ‫وي�ت���ض�م��ن امل �ع �ل��وم��ات امل� �ع ��ززة ب��الأدل�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��ة‬ ‫الرقابية املالئمة وذات العالقة‪ ،‬وان تكون‬ ‫حم �ت��وي��ات��ه � �س �ه �ل��ة ع �ل��ى ال �ف �ه��م‪ ،‬الف �ت��ا اىل‬ ‫� �ض��رورة ت���ض�م�ين ال�ت�ق��ري��ر ت��و��ص�ي��ات ب�ن��اءة‬ ‫يتعني الأخذ بها‪.‬‬

‫تقرير‪ :‬تواط�ؤ ور�شاوى و�سرقات كبرية للمال العام وتعرث تنفيذ امل�شاريع‬

‫مكافحة الفساد السعودية‪ :‬سرقات‬ ‫بمشاريع املناطق النائية‬ ‫الريا�ض‪ -‬العربية‪.‬نت‬ ‫مل ت� �ت ��وا َن ال �ه �ي �ئ��ة ال��وط �ن �ي��ة مل�ك��اف�ح��ة‬ ‫الف�ساد يف ال�سعودية عن ك�شف �أوجه الف�ساد‬ ‫يف الكثري من امل�شاريع احلكومية‪.‬‬ ‫ووفقا ل�صحيفة الريا�ض‪ ،‬ك�شفت الهيئة‬ ‫يف �أول ت�ق��ري��ر ي�ظ�ه��ر ن�ت��ائ��ج ت�ن�ف�ي��ذ الأم ��ر‬ ‫امللكي والقا�ضي مبتابعة تنفيذ اخل��دم��ات‬ ‫ال�ع��ام��ة ال�ت��ي ت�ق��دم ل�ل�م��واط�ن�ين‪ ،‬ع ��ددا من‬ ‫�أوجه معاناة املواطنني‪ ،‬خ�صو�صاً يف املناطق‬ ‫ال �ن��ائ �ي��ة‪ ،‬وم ��ن ذل ��ك ت �ع�ثر وت� � أ�خ ��ر تنفيذ‬ ‫امل�شاريع احلكومية كاملدار�س وامل�ست�شفيات‬ ‫ن�ت�ي�ج��ة ع��دم م�ت��اب�ع��ة امل �ق��اول�ين وامل���ش��رف�ين‬ ‫�أثناء التنفيذ‪ ،‬وهو ما ي�ؤدي �إىل ظهور عيوب‬ ‫ونواق�ص على م�شاريع ما تزال جديدة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال �ت �ق��ري��ر �أن ه �ن��اك � �س��وء تنفيذ‬ ‫لبع�ض أ�ع�م��ال ال�ط��رق‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ي�سهم‬ ‫يف زي��ادة ع��دد احل��وادث وبالتايل الإ�صابات‬ ‫والوفيات‪ ،‬و�أي�ضاَ عدم و�صول مياه ال�شرب‬ ‫�إىل ب�ع����ض امل �ن��اط��ق ال�ن��ائ�ي��ة ب��ال �ق��در ال��ذي‬ ‫ج ��رى االل� �ت ��زام ب ��ه‪ ،‬وك ��ذل ��ك ع ��دم ان �ت �ظ��ام‬ ‫و��ص��ول خ��دم��ات الكهرباء �إىل املواطنني يف‬ ‫بع�ض املراكز‪.‬‬ ‫ور�صدت الهيئة ق�صورا يف تقدمي بع�ض‬ ‫اخل��دم��ات ال���ص�ح�ي��ة وامل �ق��دم��ة للمواطنني‬ ‫ب���س�ب��ب ال �ت �ج �ه �ي��زات واخل ��دم ��ات يف بع�ض‬

‫امل�ست�شفيات وامل��راك��ز ال���ص�ح�ي��ة‪ ،‬و�أ� �ض��رارا‬ ‫ب���س�ب��ب م��ا حت��دث��ه م �ي��اه ال �� �ص��رف ال�صحي‬ ‫للطرق والنا�س والبيئة نتيجة عدم تنفيذ‬ ‫م�شاريع ال�صرف ال�صحي‪.‬‬ ‫و أ�ك��دت الهيئة ح��دوث ع��دد م��ن ق�ضايا‬ ‫ال ��ر�� �ش ��وة وم �ن �ه��ا مت ��ري ��ر ا�� �س� �ت�ل�ام �إح� ��دى‬ ‫امل�ست�شفيات والتالعب يف ت��وزي��ع الأرا��ض��ي‬ ‫ال �ب��ور يف وزارة ال��زراع��ة وق���ض�ي��ة ال�ت��زوي��ر‬ ‫وال� �ت ��واط� ��ؤ ل�لا� �س �ت �ي�لاء ع �ل��ى امل � ��ال ال �ع��ام‬ ‫م��ن ق�ب��ل ب�ع����ض من�سوبي ال�ه�ي�ئ��ة العــــامة‬ ‫لال�ستـــــــثمار‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك ا��س�ت�ق�ب�ل��ت ال�ه�ي�ئ��ة‪ ،‬أ�ك�ث�ر من‬ ‫‪ 1000‬ب�لاغ‪ ،‬منها ‪ 260‬ت�صنف يف الفــــــ�ساد‬ ‫امل��ايل والإداري و‪ 115‬ق�صورا يف اخل��دم��ات‬ ‫املقــــــدمة للمواطنـــــــني و�أك �ث�ر م��ن ‪500‬‬ ‫�شــــكاوى وطلبات خا�صة و‪ 8‬بالغات جاءت‬ ‫جم�ه��ول��ة امل�صــــــدر �أو مل ت��وق��ع‪ ،‬وع��اجل��ت‬ ‫الهيئــــة ‪ 228‬ق�ضي ًة وم��و��ض��وع�اً‪ ،‬و�أح��اط��ت‬ ‫م�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ق��دم��ي ال�ب�لاغ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��ات ال �ت��ي ال تدخــــل‬ ‫يف اخ�ت�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ���ص��ا��ص�ه��ا ب��ال �ت��وج��ه �إىل اجل �ه��ات‬ ‫احلكـــــــومية املعنية‪.‬‬ ‫وم��ن أ�ب ��رز اجل�ه��ات ال�ت��ي بحثت الهيئة‬ ‫ب�ل�اغ��ات م �ق��دم��ة � �ض��ده��ا‪ ،‬وزارة ال �� �ش ��ؤون‬ ‫ال�ب�ل��دي��ة وال��داخ�ل�ي��ة واجل �ه��ات ال�ت��اب�ع��ة لها‬ ‫و�أي�ضاً الرتبية والتعليم واملياه والكهرباء‬ ‫وكذلك وزارة النقل‪.‬‬

‫وعند الت�سوية قفزت عقود خام برنت ل�شهر ت�شرين‬ ‫الأول التي حل �أجل ا�ستحقاقها يوم اجلمعة ‪� 15‬سنتا �أو‬ ‫‪ 0.13‬يف املئة �إىل ‪ 112.78‬دوالر للربميل‪.‬‬ ‫وانخف�ضت عقود النفط اخل��ام الأمريكي اخلفيف‬ ‫عند الت�سوية ‪ 0.39‬دوالر �أو ‪ 0.36‬يف املئة �إىل ‪ 108.21‬دوالر‬ ‫بعد ان ه��وت يف وق��ت �سابق م��ن التعامالت �إىل ‪107.23‬‬ ‫دوالر‪.‬‬

‫اطلع على خدمات مركز تكنولوجيا املعلومات الوطني‬

‫وزير االتصاالت‪ :‬انتشار أنظمة االتصاالت يستدعي‬ ‫التعامل معها بشكل واع ويقظ‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫زار وزير االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات الدكتور‬ ‫عزام طالل �سليط مركز تكنولوجيا املعلومات الوطني‬ ‫واط �ل��ع ع�ل��ى اخل��دم��ات وال�ب�رام��ج ال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ة التي‬ ‫يقدمها املركز لعدد من امل�ؤ�س�سات احلكومية‪.‬‬ ‫و أ�ث �ن��ى خ�لال ال��زي��ارة ال�ت��ي راف�ق��ه فيها ام�ين عام‬ ‫ال� ��وزارة امل�ه�ن��د���س ن ��ادر ال��ذن�ي�ب��ات ع�ل��ى اخل��دم��ات التي‬ ‫ي�ق��دم�ه��ا امل ��رك ��ز‪ ،‬م� ��ؤك ��دا ح��ر���ص احل �ك��وم��ة ع �ل��ى ام��ن‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات وت��وف�ير ب��رام��ج ح�م��اي��ة ملختلف امل� ؤ���س���س��ات‬ ‫احل�ك��وم�ي��ة‪ ،‬داع �ي��ا اىل ت�ط��وي��ر خ��دم��ات امل��رك��ز وت��وف�ير‬ ‫اق�صى درج��ات احلماية واالم��ان للمعلومات واالنظمة‬ ‫التي يعمل عليها املركز‪.‬‬ ‫وق��ال ال��وزي��ر �سليط ان �أنظمة االت�صاالت وتقنية‬ ‫املعلومات انت�شرت وا�صبحت ج��زءاً من حياتنا اليومية‬ ‫وان ه��ذا االن�ت���ش��ار ي�ستدعي التعامل معها ب�شكل واع‬ ‫ويقظ وتوفري معايري الأمان الكاملة للحفاظ على هذه‬ ‫املعلومات‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق مبحطات املعرفة قال �سليط ان فكرة‬ ‫حمطات املعرفة التي ج��اءت م�ب��ادرة من امللك عبداهلل‬ ‫الثاين للتحول �إىل االقت�صاد الرقمي واملعريف تعد فكرة‬ ‫راق�ي��ة ورائ �ع��ة وال ب��د م��ن رف��ع م�ستوى ه��ذه املحطات‬ ‫وتطويرها وت�أهيلها لتكون �أداة فاعلة خلدمة املجتمعات‬ ‫املحلية امل�ستهدفة منها‪.‬‬ ‫وق��ال ان ال ��وزارة وامل��رك��ز �سيعمالن خ�لال الفرتة‬ ‫ال�ق��ادم��ة على مراجعة عمل املحطات امل��وج��ودة وزي��ادة‬ ���ف��اع�ل�ي�ت�ه��ا وت�ن���ش�ي�ط�ه��ا ل �ل �ق �ي��ام ب ��دوره ��ا يف ال �ت � أ�ه �ي��ل‬ ‫�ف��راد وامل�ج�ت�م�ع��ات خ��ا��ص��ة يف املناطق‬ ‫التكنولوجي لل� أ‬ ‫ال�ب�ع�ي��دة ع��ن ال�ع��ا��ص�م��ة ل�ت���س��اه��م يف ب��رام��ج احل�ك��وم��ة‬ ‫االلكرتونية وخدمة العملية التنموية يف االردن‪.‬‬

‫عزام �سليط‬

‫ودعا �سليط اىل التفكري يف ا�ضافة برامج تكنولوجية‬ ‫جديدة ومواكبة التطور التكنولوجي الهائل واملت�سارع‬ ‫ال��ذي ي�شهده قطاع االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫واال�ستفادة منه يف تطوير هذه املحطات‪.‬‬ ‫وقال اننا �سنعمل على تطوير افكار و�آليات جديدة‬ ‫ت��رت�ق��ي ب ��دور حم �ط��ات امل �ع��رف��ة ل�ت�ك��ون م��راك��ز ا��ش�ع��اع‬ ‫تكنولوجي وفكري ت�سهم يف تدريب وت�أهيل افراد املجتمع‬ ‫وهذا ي�ستدعي رفع االمكانيات واالجهزة التكنولوجية‬ ‫يف ه��ذه املحطات م��ن خ�لال العمل على ت��وف�ير برامج‬ ‫حديثة لرنتقي بدور حمطات املعرفة يف خدمة املجتمع‪.‬‬ ‫وكان مدير عام املركز املهند�س عبد احلميد العبادي‬

‫ق��دم ��ش��رح��ا تف�صيليا ع��ن أ�ع �م��ال امل��رك��ز وع�لاق�ت��ه مع‬ ‫الوزارة ودوره كذراع تنفيذي للحكومة يف توظيف موارد‬ ‫تكنولوجيا املعلومات‪.‬‬ ‫وبني ان املركز يقدم العديد من اخلدمات احليوية‬ ‫واملهمة للقطاعني العام واخلا�ص وللمواطنني‪ ،‬ابتدا ًء‬ ‫م��ن �إدخ��ال خدمة االن�ترن��ت �إىل الأردن ث��م �إىل توفري‬ ‫القاعدة الرئي�سة من املعلومات على امل�ستوى الوطني‬ ‫وبناء نظام معلومات وطني متكامل وتطوير الربجميات‬ ‫املختلفة و�إدارة املوارد احلكومية يف تكنولوجيا املعلومات‬ ‫وتطبيق املعايري الدولية على امل�ؤ�س�سات احلكومية فيما‬ ‫يخ�ص �إدارة املوارد التقنية مما ي�ؤدي لال�ستغالل االمثل‬ ‫لهذه املوارد ويرفع من �إنتاجية العمل احلكومي‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان املركز يقوم ب�إدارة وت�شغيل مركز عمليات‬ ‫احلكومة االلكرتونية وت�سجيل وادارة النطاقات وتزويد‬ ‫االن�ت�رن ��ت وا��س�ت���ض��اف��ة امل ��واق ��ع االل �ك�ترون �ي��ة وت ��أم�ين‬ ‫احلماية االلكرتونية لها وتقدمي خدمة فلرتة املواقع‬ ‫االلكرتونية و�إدارة اتفاقيات رخ�ص الربجميات‪.‬‬ ‫وبني العبادي ان املركز يقوم ب�إدارة برنامج حمطات‬ ‫املعرفة الذي يهدف �إىل التحول �إىل االقت�صاد الرقمي‬ ‫وامل� �ع ��ريف و� �س��د ال �ف �ج��وة ال��رق �م �ي��ة يف امل �ن��اط��ق ال�ن��ائ�ي��ة‬ ‫للمملكة‪ ،‬م�شريا اىل وج��ود ‪ 198‬حمطة معرفة يعمل‬ ‫بها ‪ 158‬موظفا ويتوفر بها ‪ 1650‬جهاز حا�سوب و‪136‬‬ ‫جهاز ما�سح �ضوئي و‪ 147‬جهاز دات��ا �شوا وق��د بلغ عدد‬ ‫م�ستخدمي خ��دم��ات املحطات مليونا ون�صف مواطن‬ ‫فيما مت ت��دري��ب وت� أ�ه�ي��ل ‪ 200‬ال��ف م�ستفيد يف جمال‬ ‫تكنولوجيا املعلومات‪.‬‬ ‫وك ��ان ال��وزي��ر �سليط ق��د ق��ام ب�ج��ول��ه ع�ل��ى م��راف��ق‬ ‫املركز اطلع فيها على ع��د ٍد من اخل��دم��ات وامل�شروعات‬ ‫التقنية التي يقدمها املركز لبع�ض القطاعات واجلهات‬ ‫احلكومية الأخرى‪.‬‬

‫ت�شمل �أجهزة �إيداع نقدي و�أجهزة خدمة ذاتية متطورة‬

‫مصرف الراجحي يوقع عقدا مع "ديبولد" العاملية لتوريد‬ ‫وتركيب ‪ 600‬جهاز صراف آلي يف السعودية‬

‫الريا�ض‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وق � ��ع م �� �ص��رف ال ��راج� �ح ��ي ات �ف��اق �ي��ة‬ ‫�شراء ‪ 600‬جهاز �صراف �آيل جديد وذلك‬ ‫م��ع �شركة "ديبولد" ال�ت��ي تعترب �إح��دى‬ ‫ال �� �ش��رك��ات ال ��رائ ��دة ع��امل�ي��ا يف ه ��ذا امل�ج��ال‬ ‫و�سوف يقوم امل�صرف برتكيب هذه الأجهزة‬ ‫يف الفروع اجلديدة التي يتم �إن�شا�ؤها حاليا‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك ت�ع��زي��ز خ�ط��ة ال�ت��و��س��ع واالن�ت���ش��ار‬ ‫يف ال���ص��راف��ات الآل �ي��ة يف خمتلف مناطق‬ ‫ال�سعودية وذل��ك ا�ستمرارا ل�سعي امل�صرف‬ ‫الدائم لتح�سني م�ستوى اخلدمات املقدمة‬ ‫�إىل العمالء وم�ستخدمي �أجهزة ال�صراف‬ ‫الآيل‪.‬‬ ‫و�شملت االتفاقية جمموعة من �أجهزة‬ ‫الإيداع النقدي ب�شمولها �صرافات "فلك�س"‬ ‫اجلديدة وهي �أحدث ما تو�صلت �إليه �شركة‬

‫ديبولد من تقنيات يف جمال الإيداع النقدي‬ ‫املبا�شر من عمالء امل�صرف بدون ظرف بعد‬ ‫�أن تتحقق من الأوراق املودعة وتفح�صها‬ ‫ب�شكل كامل ويتم بعد ذلك قبولها و�إيداعها‬ ‫يف ح�ساب العميل مبا�شرة‪ ،‬ويتميز ال�صراف‬ ‫اجلديد فلك�س ب�أداء �أف�ضل بثالث �إىل �أربع‬ ‫مرات من �أجهزة الإيداع الأخرى‪.‬‬ ‫كما ت�شتمل االتفاقية ت��وري��د �أج�ه��زة‬ ‫خ��دم��ة ذات�ي��ة متطورة ت�ق��دم لأول م��رة يف‬ ‫ال�سوق املحلية ال�سعودية عمليات م�صرفية‬ ‫منوعة مثل �إ�صدار دفرت ال�شيكات وجتديد‬ ‫ب �ط��اق��ات ال �� �ص��راف الآيل وال� �ق ��درة على‬ ‫التعامالت البنكية عرب الإنرتنت وطباعة‬ ‫ك�شوفات احل�سابات للعمالء وفتح ح�سابات‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ق��دم �أج� �ه ��زة اخل ��دم ��ة ال��ذات �ي��ة‬ ‫املتطورة التي مت �شرا�ؤها مرونة ال مثيل‬

‫لها لعمالء امل�صرف مبا فيها امل�صرفية عرب‬ ‫الإن�ترن��ت‪ ،‬و�سيكون العمالء ق��ادري��ن على‬ ‫ا�ستالم دف��ات��ر ال�شيكات وجت��دي��د بطاقات‬ ‫ال �� �ص��راف الآيل ب�شكل ف ��وري ب��الإ��ض��اف��ة‬ ‫�إىل الإمكانيات التفاعلية املرئية بال�صوت‬ ‫وال�صورة مع موظفي امل�صرف �أثناء قيام‬ ‫العمالء ب ��أداء العمليات البنكية املختلفة‬ ‫على هذه الأجهزة مما �سوف يوفر قنوات‬ ‫ج��دي��دة خل��دم��ة ال�ع�م�لاء ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫�سرعة اخل��دم��ة داخ��ل ال�ف��رع‪ ،‬كما �سيوفر‬ ‫وق�ت��ا ك�ب�يرا مقارنة م��ع ال�ق�ن��وات الأخ��رى‬ ‫االع �ت �ي��ادي��ة وم ��ن امل�ت��وق��ع �أن ي�ت��م �إط�ل�اق‬ ‫احل�ل��ول اجل��دي��دة بعد ا�ستيفاء املوافقات‬ ‫املطلوبة واالنتهاء من الربط مع �أنظمة‬ ‫امل�صرف‪.‬‬ ‫و��س�ت���س��اع��د �أج� �ه ��زة ال �� �ص��راف الآيل‬ ‫اجل ��دي ��دة م �� �ص��رف ال��راج �ح��ي ع �ل��ى نقل‬

‫ت�ع��ام�لات ال�ع�م�لاء االع�ت�ي��ادي��ة اىل قنوات‬ ‫اخلدمة الذاتية مما �سوف يعطي موظفي‬ ‫امل �� �ص��رف جم ��اال �أو� �س ��ع خل��دم��ة ال�ع�م�لاء‬ ‫و�سوف ترفع من م�ستويات اخلدمة املقدمة‬ ‫من امل�صرف يف املنطقة ب�شكل متميز‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن م���ص��رف ال��راج �ح��ي يحتل‬ ‫املرتبة الأوىل حمليا بالن�سبة لعدد �أجهزة‬ ‫ال �� �ص��راف الآيل‪ ،‬ح�ي��ث يبلغ ع ��دد �أج �ه��زة‬ ‫ال �� �ص��راف الآيل يف امل �� �ص��رف ‪ 3500‬جهاز‬ ‫�صراف �آيل منت�شرة يف جميع مناطق اململكة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ال���س�ع��ودي��ة وت �ق��وم ه��ذه الأج �ه��زة‬ ‫بخدمة ع�م�لاء امل�صرف وع�م�لاء البنوك‬ ‫الأخ� ��رى وت��وف�ير االح�ت�ي��اج��ات امل�صرفية‬ ‫ومتكينهم من القيام بعملياتهم بكل ي�سر‬ ‫و��س�ه��ول��ة‪� ،‬أم ��ا بالن�سبة لأج �ه��زة الإي� ��داع‬ ‫ال �ن �ق��دي فيبلغ ع��دده��ا ‪ 520‬ج �ه��از اي ��داع‬ ‫موجودة يف جميع فروع امل�صرف‪.‬‬

‫تحذير من خطورة الوضع االقتصادي ملصر‬ ‫القاهرة‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫ح ��ذر االق �ت �� �ص��ادي ب � ��الأمم امل�ت�ح��دة‬ ‫حم �م��ود اخل �ف �ي��ف م��ن خ �ط��ورة ال��و��ض��ع‬ ‫االقت�صادي يف م�صر‪ ،‬وا�صفاً �إياه بال�سيئ‬ ‫و�أنه مير ب�أزمات �شديدة‪.‬‬ ‫وق��ال اخلفيف اخلمي�س على هام�ش‬ ‫�إط�لاق التقرير ال�سنوي ملنظمة م�ؤمتر‬ ‫التجارة والتنمية التابعة للأمم املتحدة‬

‫(�أونكتاد)‪� ،‬إن للجانب ال�سيا�سي يف م�صر‬ ‫ت ��أث�يراً ك�ب�يراً على ال��و��ض��ع االقت�صادي‪،‬‬ ‫ون� �ب ��ه �إىل خ� �ط ��ورة ا� �س �ت �م��رار ال��و� �ض��ع‬ ‫ال�سيا�سي على هذا النحو‪.‬‬ ‫ون �ق��ل امل ��وق ��ع الإل � �ك�ت��روين ل �ب��واب��ة‬ ‫الأه��رام عن اخلفيف قوله إ�ن��ه يف الوقت‬ ‫ال��ذي يعي�ش فيه الغرب �أزم��ة اقت�صادية‬ ‫ف�إن على دول نامية مثل م�صر �أن ت�ستعد‬ ‫لرتاجع يف حجم اال�ستثمارات الأجنبية‬

‫وال� �ط� �ل ��ب اخل � ��ارج � ��ي ع �ل ��ى � �ص ��ادرات �ه ��ا‬ ‫والرتكيز باملقابل على الطلب املحلي‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر االق� �ت� ��� �ص ��ادي امل �� �ص��ري �أن‬ ‫ال��زي��ادة يف �ضريبة القيمة امل�ضافة التي‬ ‫كانت احلكومة �إبان حكم الرئي�س حممد‬ ‫مر�سي تعتزم تنفيذها تلقي ب�ضغوط على‬ ‫الفقراء‪ ،‬وا�صفاً هذه الزيادة ب�أنها تقود‬ ‫�إىل �إعادة توزيع �سيئ للرثوة‪.‬‬ ‫وان � �ت � �ق� ��د اخل� �ف� �ي ��ف ال �� �س �ي ��ا� �س ��ات‬

‫االق �ت �� �ص��ادي��ة ال �ت ��ي ط �ب �ق��ت يف م���ص��ر‬ ‫يف م��رح �ل��ة م��ا ب �ع��د ال� �ث ��ورة‪ ،‬ق��ائ�لا �إن‬ ‫�أ�صحاب القرار �ضيعوا فر�صا و�ستدفع‬ ‫البالد فاتورة ذلك‪ ،‬واعترب �أنه يف مثل‬ ‫ظ��روف الأزم ��ة احل��ال�ي��ة ال�ت��ي مت��ر بها‬ ‫م���ص��ر ف � إ�ن��ه م��ن امل �ق �ب��ول ف��ر���ض ق�ي��ود‬ ‫م�ؤقتة على حركة ر�ؤو�س الأموال‪ ،‬وهو‬ ‫�أمر �سيتقبله املجتمع الدويل على حد‬ ‫قوله‪.‬‬

‫القاهرة باتت تعاين من �أزمة اقت�صادية وا�ضحة‬

‫مسؤولتان دوليتان تدعوان إىل مزيد من الدعم لليمن‬ ‫�صنعاء‪ -‬ال�سبيل‬

‫من مظاهر الفقر يف اليمن‬

‫اختتم كل من وكيلة الأمني العام لل�ش�ؤون االن�سانية‬ ‫ومن�سقة الإغ��اث��ة يف ح ��االت ال �ط��وارئ ف��ال�يري آ�م��و���س‪،‬‬ ‫وامل��دي��ر التنفيذي لربنامج الأغ��ذي��ة العاملي �إي��رث��اري��ن‬ ‫كازين‪ ،‬زيارة ا�ستغرقت �أربعة �أيام �إىل اليمن بالدعوة �إىل‬ ‫زيادة الدعم جلهود الإغاثة الإن�سانية يف اليمن‪.‬‬ ‫وخالل حديثهما يف نهاية زيارتهما امل�شرتكة‪� ،‬أ�شادت‬ ‫امل�س�ؤولتان بالأمم املتحدة بالتطورات ال�سيا�سية الإيجابية‬ ‫يف ال �ب�لاد‪ ،‬ب�ق�ي��ادة زع�م��ائ��ه وب��دع��م م��ن جمل�س التعاون‬ ‫اخلليجي‪ ،‬لكنهما �أ�شارتا �أي�ضاً �إىل �أن الو�ضع الإن�ساين يف‬ ‫اليمن ال يزال حرجاً‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ف��ال�يري �آم��و���س‪ ،‬من�سقة � �ش ��ؤون الإغ��اث���� يف‬ ‫ح��االت ال �ط��وارئ‪" :‬اليمن بلد عانى م��ن الفقر املزمن‬ ‫وت� أ�خ��ر التنمية وم�لاي�ين اليمنيني يكافحون م��ن أ�ج��ل‬ ‫التعاي�ش مع او�ضاعهم املعي�شية ال�صعبة‪ .‬النا�س بحاجة‬ ‫ايل الغذاء‪ ،‬املاء‪ ،‬التعليم‪ ،‬الرعاية ال�صحية ولكن يف نف�س‬ ‫ال��وق��ت ي��ري��دون ان ي�ع��رف��وا ان ه�ن��اك ا�ستثمارا يحدث‬ ‫لت�أمني م�ستقبلهم‪ .‬نحن بحاجة ايل املزيد من التمويل‬ ‫مل�ساعدة الأ�شخا�ص االكرث احتياجاً"‪.‬‬ ‫�أك�ث�ر م��ن ‪ 10‬م�لاي�ين �شخ�ص يف ال�ي�م��ن – �أي ما‬ ‫يقرب من ن�صف عدد ال�سكان ‪� -‬إما جوعى �أو على حافة‬ ‫اجلوع مع وجود معدالت مرتفعة جداً من انعدام الأمن‬ ‫الغذائي‪ .‬وتدخل معدالت �سوء التغذية لدى الأطفال يف‬

‫اليمن �ضمن �أعلى املعدالت يف العامل مع وجود ما يقرب‬ ‫م��ن ن�صف ع��دد �أط�ف��ال اليمن دون �سن ‪� 5‬سنوات ‪-‬نحو‬ ‫مليوين طفل‪ -‬يعانون من التقزم‪ .‬يهدف الربنامج هذا‬ ‫العام‪� ،‬إىل تزويد حوايل ‪ 5‬ماليني �شخ�ص يف ‪ 16‬حمافظة‬ ‫بامل�ساعدات الغذائية ويعمل على بناء قدرة املجتمعات على‬ ‫التكيف‪.‬‬ ‫وقالت �إرث��اري��ن كازين‪ ،‬املديرة التنفيذية لربنامج‬ ‫الأغذية العاملي‪" :‬يقدم برنامج الأغذية العاملي امل�ساعدات‬ ‫الغذائية لإنقاذ حياة حوايل خم�سة ماليني من اليمنيني‬ ‫لك�سر حلقة اجل��وع املتوارثة عرب الأجيال‪ ".‬و�أ�ضافت‪:‬‬ ‫"�سنوا�صل تقدمي ه��ذه امل�ساعدات الغذائية احليوية‬ ‫وحت�سني الأم��ن الغذائي والتغذية ولكن يف نف�س الوقت‬ ‫�سنعمل ع�ل��ى ب�ن��اء ق ��درة ه��ذه املجتمعات ع�ل��ى التحمل‬ ‫ومواجهة الأزم��ات و�ضمان ان تكون الأ�سر نف�سها قادرة‬ ‫على توفري احتياجاتها الغذائية من خالل الغذاء مقابل‬ ‫العمل‪ ،‬والغذاء مقابل التدريب والأن�شطة الأخرى املدرة‬ ‫للدخل‪ .‬ونحن نعول على دعم اجلهات املانحة لنا و�شراكة‬ ‫قوية مع حكومة اليمن مل�ساعدة املجتمعات املحلية حترير‬ ‫�أنف�سهم من دائرة اجلوع"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل�س�ؤولتان ب��الأمم املتحدة ق��د التقيا بكبار‬ ‫امل���س��ؤول�ين احل�ك��وم�ي�ين‪ ،‬مب��ن فيهم ال��رئ�ي����س ع�ب��د رب��ه‬ ‫من�صور ه��ادي ورئ�ي����س ال ��وزراء حممد ��س��امل با�سندوة‪،‬‬ ‫ووزي��ر اخلارجية �أب��و بكر القربي‪ ،‬ملناق�شة االحتياجات‬ ‫والق�ضايا الإن�سانية يف البالد‪ .‬كما التقيا �أي�ضا مبنظمات‬

‫غ�ي�ر ح�ك��وم�ي��ة‪ ،‬وق� �ي ��ادات ن���س��ائ�ي��ة‪ ،‬و� �ش��رك��اء يف امل�ج��ال‬ ‫الإن�ساين‪ ،‬وممثلني من جهات مانحة‪.‬‬ ‫و�سافرت ك��ل م��ن �آم��و���س وك��ازي��ن ي��وم اخلمي�س �إىل‬ ‫احل��دي��دة حيث �شاهدتا على الطبيعة اجل�ه��ود املبذولة‬ ‫ملكافحة �سوء التغذية وانعدام الأم��ن الغذائي‪ .‬كما زارتا‬ ‫عيادات الرعاية ال�صحية والغذائية التي يدعمها برنامج‬ ‫الأغ��ذي��ة العاملي ومنظمة اليوني�سيف‪ ،‬وتفقدتا مركزاً‬ ‫تابعاً لربنامج الأغذية العاملي لتوزيع الأغذية‪ ،‬و�شهدتا‬ ‫حتميل الإمدادات الغذائية التي يقدمها برنامج الأغذية‬ ‫العاملي يف ميناء احلديدة‪ .‬كما زارتا خميم املزرق يف حر�ض‬ ‫الذي ما زال يعي�ش فيه النازحون داخلياً جراء ال�صراع يف‬ ‫�صعدة وزارتا �أحد املراكز التي يتلقى فيها املهاجرون من‬ ‫القرن الأفريقي الذين تقطعت بهم ال�سبل امل�ساعدات من‬ ‫املنظمة الدولية للهجرة‪.‬‬ ‫ويعاين اليمن العديد من الأزم��ات االن�سانية املعقدة‬ ‫ف��أك�ثر م��ن ن�صف ع��دد ال�سكان ال�ب��ال��غ ‪ 24‬مليون ن�سمة‪،‬‬ ‫بحاجة �إىل �شكل من �أ�شكال امل�ساعدة الإن�سانية و�أكرث من‬ ‫ن�صف عدد ال�سكان ال يح�صل على املياه النظيفة وخدمات‬ ‫ال�صرف ال�صحي ال�سليم‪ ،‬ومليون طفل يعانون من �سوء‬ ‫التغذية احل��اد‪ ،‬يف جنوب ال�ب�لاد ال ي�ستطيع العديد من‬ ‫العائدين اىل حمافظة �أب�ين زراع��ة �أرا�ضيهم لأنها ملوثة‬ ‫بالألغام الأر�ضية‪ .‬ويف ال�شمال‪ ،‬هناك ‪� 300,000‬شخ�ص ميني‬ ‫ال يزالون نازحني‪ .‬وهناك �أي�ضاً ‪ 238,000‬من طالبي اللجوء‬ ‫واملهاجرين الذين تقطعت بهم ال�سبل والعائدين‪.‬‬


‫م�������������ال و�أع����������م����������ال‬

‫الأحد (‪� )15‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2422‬‬

‫الضريبة تطلق برنامج التثقيف‬ ‫الضريبي للمكلفني الجدد‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ت� �ط� �ل ��ق دائ� � � � ��رة �� �ض ��ري� �ب ��ة ال ��دخ ��ل‬ ‫وامل�ب�ي�ع��ات ب��ال�ت�ع��اون م��ع غ��رف��ة �صناعة‬ ‫الأردن باكورة برامج التثقيف ال�ضريبي‬ ‫لعام ‪ 2013‬حتت عنوان "تثقيف املكلفني‬ ‫اجلدد" و�سيعقد �أول ب��رن��ام��ج تثقيفي‬ ‫جم��اين للمكلفني اجل��دد م��ن منت�سبي‬ ‫ال �غ��رف��ة يف ال �ث �ل��ث االخ �ي�ر م��ن ال���ش�ه��ر‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت دائ � � � ��رة � �ض ��ري �ب ��ة ال ��دخ ��ل‬ ‫وامل�ب�ي�ع��ات يف ب�ي��ان ا��ص��درت��ه اجلمعة �إن‬ ‫ال�ب�رن ��ام ��ج ��س�ي���ش�م��ل ت ��دري ��ب وت�ث�ق�ي��ف‬ ‫املكلفني اجل��دد ح��ول امل��و��ض��وع��ات التي‬ ‫ت �خ ����ص � �ض��ري �ب��ة ال� ��دخ� ��ل وامل� �ب� �ي� �ع ��ات‪،‬‬ ‫و��س�ت���ش�م��ل ب��رام��ج ال�ت�ث�ق�ي��ف ال���ض��ري�ب��ي‬ ‫منت�سبي معظم م�ؤ�س�سات املجتمع املدين‬

‫م��ن غ ��رف جت��اري��ة و��ص�ن��اع�ي��ة ون�ق��اب��ات‬ ‫مهنية‪.‬‬ ‫وي�ستهدف الربنامج التثقيفي عقد‬ ‫ل� �ق ��اءات ت�ث�ق�ي�ف�ي��ة ��ض��ري�ب�ي��ة للمكلفني‬ ‫اجل��دد يف ك��اف��ة القطاعات االقت�صادية‬ ‫و أ�ن���ش�ط��ة ا ألع �م��ال يف امل�م�ل�ك��ة ب ��دءا من‬ ‫منت�سبي غرفة �صناعة الأردن ومنت�سبي‬ ‫ال �غ��رف ال �ت �ج��اري��ة و�أع �� �ض��اء ال�ن�ق��اب��ات‬ ‫املهنية لتعريفهم بال�ضريبة و�أهميتها‬ ‫ودوره ��ا ال��وط�ن��ي لتنفيذ ب��رام��ج توعية‬ ‫لن�شر الثقافة ال�ضريبية وتعزيز االلتزام‬ ‫ال�ضريبي الطوعي لدى املجتمع ككل‪.‬‬ ‫ويت�ضمن ب��رن��ام��ج تثقيف املكلفني‬ ‫اجلدد حما�ضرات حول �أهمية ال�ضريبة‬ ‫ودوره��ا يف رفد اخلزينة لتقدمي و�إدام��ة‬ ‫ت� �ق ��دمي اخل� ��دم� ��ات ل �ل �م��واط �ن�ي�ن ع�ل��ى‬ ‫ام � �ت ��داد رق �ع ��ة ال ��وط ��ن‪ ،‬ك �م��ا ت�ت���ض�م��ن‬

‫حم��ا� �ض��رات ت�ع��ري�ف�ي��ة ب���ض��ري�ب��ة ال��دخ��ل‬ ‫وال�ضريبة العامة على املبيعات وكيفية‬ ‫الت�سجيل يف ال�ضريبة وتعريف املكلفني‬ ‫ب �ح �ق��وق �ه��م وواج� �ب ��ات� �ه ��م ال �� �ض��ري �ب �ي��ة‬ ‫واخلدمات والت�سهيالت ال�ضريبية التي‬ ‫ت�ق��دم لهم ب��الإ��ض��اف��ة �إىل كيفية م�سك‬ ‫ال�سجالت وط��رق املحا�سبية ال�ضريبية‬ ‫وعملية الت�صريح ع��ن الأرب ��اح وكيفية‬ ‫تعبئة ال�ن�م��اذج ال���ض��ري�ب�ي��ة‪ ،‬ك�م��ا ت�شمل‬ ‫حم��ا��ض��رات التثقيف ال���ض��ري�ب��ي ح��دود‬ ‫الت�سجيل يف �ضريبة املبيعات والن�سب‬ ‫ال�ضريبية ملختلف ال�ق�ط��اع��ات وكيفية‬ ‫اخل�صم وال ��رد ال�ضريبي وال�ع��دي��د من‬ ‫الإج��راءات التي تنتهي بدفع ال�ضريبة‬ ‫امل���س�ت�ح�ق��ة ال �ت��ي ه ��ي ب��ال �ن �ه��اي��ة واج ��ب‬ ‫وطني والتزام قانوين‪.‬‬ ‫وي � � � أ�ت� � ��ي ه � � ��ذا ال �ب��رن � ��ام � ��ج � �ض �م��ن‬

‫ا� �س�ترات �ي �ج �ي��ة دائ � ��رة � �ض��ري �ب��ة ال��دخ��ل‬ ‫وامل� �ب� �ي� �ع ��ات ل �ت �ن �ف �ي��ذ خ� �ط ��ة ال �ت �ث �ق �ي��ف‬ ‫ال�ضريبي للمكلفني اجلدد والذي تقوم‬ ‫ع �ل��ى ت �ن �ف �ي��ذه م��دي��ري��ة �إدارة خ��دم��ات‬ ‫املكلفني والثقافة ال�ضريبية يف الدائرة‬ ‫لإدام��ة وا�ستمرار التوا�صل م��ع �شركاء‬ ‫ال��دائ��رة م��ن م��ؤ��س���س��ات املجتمع امل��دين‬ ‫امل �ت �م �ث �ل��ة يف غ � ��رف ال �� �ص �ن��اع��ة وغ ��رف‬ ‫التجارة والنقابات املهنية‪.‬‬ ‫وذك� � � ��رت دائ� � � ��رة � �ض��ري �ب��ة ال ��دخ ��ل‬ ‫واملبيعات ال�صناعيني ومنت�سبي الغرف‬ ‫ال�صناعية اجل��دد ب�ضرورة التن�سيق مع‬ ‫�إدارة غ��رف��ة �صناعة الأردن لال�ستفادة‬ ‫من تلك الربامج التثقيفية والتوعوية‬ ‫امل �ج��ان �ي��ة ال �ت��ي ��س�ي�ع�ق��د �أول ب��راجم�ه��ا‬ ‫ب�ت��اري��خ ‪ 25‬م��ن أ�ي �ل��ول احل��ايل يف غرفة‬ ‫�صناعة الأردن‪.‬‬

‫قلق من هروب رؤوس األموال من العراق‬ ‫بغداد‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫�أب��دى ع��دد كبري م��ن االقت�صاديني‬ ‫ال �ع��راق �ي�ين ق�ل�ق�ه��م م��ن ه� ��روب ر�ؤو�� ��س‬ ‫الأموال من العراق بعد تدهور الأو�ضاع‬ ‫الأمنية وت�شديد البنك املركزي العراقي‬ ‫�إج��راءات التداول يف ال�سوق املالية‪ .‬فقد‬ ‫�أعلن الأخري يف وقت �سابق عن انخفا�ض‬ ‫حجم التداول لغري العراقيني يف القطاع‬ ‫امل�صريف بن�سبة ‪ 66‬يف امل�ئ��ة خ�لال العام‬ ‫احل ��ايل لي�صبح ‪ 2.2‬م�ل�ي��ار دي �ن��ار (‪1.8‬‬ ‫مليون دوالر) بعدما ك��ان يف ح��دود ‪6.4‬‬ ‫مليارات دينار (‪ 5.4‬ماليني دوالر) عام‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وقالت ع�ضو اللجنة املالية مبجل�س‬ ‫ال �ن��واب جنيبة جنيب �إن ه�ن��اك �أ�سبابا‬ ‫ع��دي��دة �أدت الن���س�ح��اب ع ��دد ك�ب�ير من‬ ‫املتعاملني غ�ير ال�ع��راق�ي�ين م��ن ال�سوق‬ ‫املحلية‪ ،‬ومنها التطورات التي ت�شهدها‬ ‫املنطقة وبالتحديد يف �سوريا والعقوبات‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة على إ�ي ��ران ال�ت��ي انعك�ست‬ ‫��س�ل�ب�اً ع�ل��ى ال �ع ��راق‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل ت��ردي‬ ‫الو�ضع الأمني خالل الفرتة الأخرية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت يف حديث للجزيرة نت �أن‬ ‫ال �ق��وان�ين امل���ص��رف�ي��ة و�إج� � ��راءات البنك‬ ‫املركزي ال�صارمة وال�شديدة من خالل‬ ‫�إعادة العمل ب�ضوابط بيع الدوالر باملزاد‬ ‫العلني‪ ،‬وات�خ��اذ �إج ��راءات م��ن �أج��ل رفع‬ ‫ق�ي�م��ة ال��دي �ن��ار ال �ع��راق��ي �أم ��ام ال ��دوالر‪،‬‬ ‫ف�ضال عن �صعوبة التداول بالدينار لأن‬ ‫العملة املحلية لي�ست مف�ضلة للمتعامل‬ ‫الأج�ن�ب��ي‪ ،‬ك��ل ه��ذه ال�ع��وام��ل �ساهمت يف‬ ‫هروب ر�ؤو�س الأم��ال الأجنبية‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض � �ح ��ت جن �ي �ب��ة �أن �إج� � � ��راءات‬ ‫احلكومة يف القطاع املايل وتدهور الأمن‬ ‫ال ي�شجع الأج��ان��ب على ال��دخ��ول ل�سوق‬ ‫امل ��ال ال�ع��راق�ي��ة وامل�ن��اف���س��ة يف امل���ش��اري��ع‪،‬‬ ‫م�ع�ت�برة �أن ع�ل��ى ال��دول��ة �أن ت�ستقطب‬ ‫الأجانب لأن البلد بحاجة �إىل خربتهم‪،‬‬ ‫وت��وق�ع��ت �أن تلحق باالقت�صاد العراقي‬ ‫العديد من الأ�ضرار جراء هروب ر�ؤو�س‬ ‫الأموال الأجنبية‪.‬‬ ‫الو�ضع الأمني‬ ‫من جانب �آخر‪ ،‬قال اخلبري مبنظمة‬ ‫الأمم امل� �ت� �ح ��دة ل �ل �ت �ن �م �ي��ة ال �� �ص �ن��اع �ي��ة‬ ‫(ي��ون�ي��دو) علي ال�صيهود ال���س��وداين �إن‬ ‫ت��ده��ور ال��و��ض��ع ا ألم �ن��ي ب��ال�ع��راق خ�لال‬ ‫الأ� �ش �ه ��ر اخل �م ����س الأخ �ي ��رة ت� ��رك دون‬

‫علي ال�سوداين‬

‫جنيبة جنيب‬

‫�أدن � ��ى � �ش��ك ظ �ل�ا ًال ق��امت��ة ع �ل��ى امل���ش�ه��د‬ ‫االق�ت���ص��ادي و��س��وق الأوراق املالية على‬ ‫وج��ه اخل�صو�ص‪ ،‬ف�أ�صبح عامال لطرد‬ ‫املتعامل غري العراقي‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف ال� ��� �س ��وداين �أن ال �ق��وان�ين‬ ‫اجل��دي��دة التي أ�ق��ره��ا ال�برمل��ان و�سمحت‬ ‫للم�ستثمر الأجنبي ببيع و�شراء الأ�سهم‬ ‫ب�شكل مطلق بالبور�صة العراقية �ساهمت‬ ‫�إىل ح ��د م ��ا يف ت�ن���ش�ي��ط ه� ��ذه ال �� �س��وق‬ ‫ال�ن��ا��ش�ئ��ة‪� ،‬إال �أن الت�شريعات امل�صاحبة‬ ‫ل �ه��ذه ال� �ق ��وان�ي�ن وال� �ت ��ي ح � ��ددت ن���س�ب��ة‬ ‫امتالك الأ�سهم ب��أال تتجاوز ‪ 49‬يف املئة‬ ‫م��ن �أ��س�ه��م ال�شركة ت�شكل ع��ام��ل تنفري‬ ‫ولي�س جذب املتعامل غري العراقي‪.‬‬ ‫وتابع �أن طبيعة التداوالت يف �سوق‬ ‫املال تعتمد على القطاع امل�صريف بن�سبة‬ ‫‪ 75‬يف املئة من حجم تداوالته اليومية‪،‬‬

‫يف ح�ي�ن ت�ب�ق��ى ح���ص��ة ب��اق��ي ال�ق�ط��اع��ات‬ ‫�ضعيفة‪ ،‬ما عدا االت�صاالت التي طرحت‬ ‫رب��ع �أ�سهمها للتداول مبوجب تعليمات‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار االق �ت �� �ص��ادي ال �ع��راق��ي �إىل‬ ‫أ�ن ��ه ع�ن��د �إج� ��راء م�ق��ارن��ة ب�سيطة ملعدل‬ ‫حجم التداول اليومي بال�سوق العراقية‬ ‫وال �ب��ال��غ ‪ 1.9‬م�ل�ي��ون دوالر ي��وم �ي �اً ف ��إن‬ ‫دوال جم ��اورة ت�شهد ت ��داو ًال ك�ب�يراً جدا‬ ‫ال يقارن بال�سوق العراقية‪ ،‬فم�صر مثال‬ ‫حت�ق��ق ‪ 82.3‬م�ل�ي��ون دوالر و إ�م � ��ارة دب��ي‬ ‫مائة مليون و�أبوظبي ‪ 141.7‬مليونا‪.‬‬ ‫�صندوق حماية‬ ‫ودع��ا ال �� �س��وداين احل�ك��وم��ة إلن���ش��اء‬ ‫��ص�ن��دوق حل�م��اي��ة امل�ستثمرين بقانون‬ ‫خ� ��ا�� ��ص‪ ،‬مي �ك ��ن �أن ي �� �س��اه��م يف ج ��ذب‬

‫امل �� �س �ت �ث �م��ري��ن ال� �ع ��راق� �ي�ي�ن وغ�ي�ره ��م‬ ‫لل�سوق العراقية‪ ،‬من خ�لال طم�أنتهم‬ ‫وحمايتهم م��ن الأخ �ط��ار غ�ير املتعلقة‬ ‫ب ��أخ �ط��ار ال� �ت ��داول و إ�ج � ��راء ال�ت���س��وي��ات‬ ‫املالئمة وتغطية املخاطر الناجتة عن‬ ‫�أن�شطة �شركات الأوراق املالية‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى‪ ،‬ق��ال االقت�صادي‬ ‫رائ��د الها�شمي �إن ح��دي��ث امل��رك��زي عن‬ ‫ان �خ �ف��ا���ض ع� ��دد امل �ت �ع��ام �ل�ين م ��ن غ�ير‬ ‫ال�ع��راق�ي�ين ُي �ع��د م ��ؤ� �ش��راً خ �ط�يراً ج��داً‬ ‫ع �ل��ى ال ��و� �ض ��ع االق� �ت� ��� �ص ��ادي ال �ع��راق��ي‬ ‫ب �ه��ذه امل��رح �ل��ة‪ .‬و�أ�� �ض ��اف �أن الأج��ان��ب‬ ‫ي�ع�ت�برون ال�ع��راق بيئة اقت�صادية غري‬ ‫�آم �ن��ة ل�لا��س�ت�ث�م��ار "وهذا �أم ��ر طبيعي‬ ‫ج��داً لأن اال�ستثمار والأم��ن يتنا�سبان‬ ‫طردياً‪ ،‬فكلما زاد الأمن واال�ستقرار زاد‬ ‫اال�ستثمار والعك�س �صحيح"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�ه��ا��ش�م��ي ح �ك��وم��ة ب �غ��داد‬ ‫وامل�ؤ�س�سات املالية التابعة لها بالإ�سراع‬ ‫الت�خ��اذ �إج� ��راءات فعالة ملعاجلة املوقف‬ ‫وت� ��وف �ي�ر احل� �م ��اي ��ة امل ��ال� �ي ��ة وا ألم� �ن� �ي ��ة‬ ‫لأ�� �ص� �ح ��اب ر�ؤو� � � ��س ا ألم� � � ��وال م ��ن غ�ير‬ ‫ال �ع��راق �ي�ين‪ ،‬م��ع �� �ض ��رورة و� �ض��ع خطط‬ ‫م�صرفية �آمنة من �ش�أنها م�ساعدة ه�ؤالء‬ ‫وطم�أنتهم على �أم��وال�ه��م وا�ستقطابهم‬ ‫من جديد قبل �أن تتفاقم ه��ذه احلالة‪،‬‬ ‫وتخلف ت�أثريات خطرية على االقت�صاد‬ ‫العراقي‪.‬‬

‫أ�ع�ل�ن��ت ق�ط��ر أ�ن�ه��ا �أر��س�ل��ت �شحنة‬ ‫الغاز اخلام�سة والأخ�يرة التي �أعلنت‬ ‫عنها كمنحة لـم�صر‪ ،‬وذلك قبل عزل‬ ‫الرئي�س حممد مر�سي‪ ،‬وتهدف هذه‬ ‫املنحة �إىل م�ساعدة القاهرة يف تدبري‬ ‫اح �ت �ي��اج��ات حم �ط��ات ال �ك �ه��رب��اء م��ن‬ ‫الغاز خالل فرتة ال�صيف التي يزداد‬ ‫فيها الطلب على الطاقة‪.‬‬ ‫وق � ��ال م �� �ص��در م� ��� �س� ��ؤول ب � ��وزارة‬

‫مؤتمر يوصي باعتماد مصادقة‬ ‫"املحاسبني" على بيانات الشركات‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫دع��ا امل ��ؤمت��ر ال� ��دويل ال�ع��ا��ش��ر ملهنة ال�ت��دق�ي��ق‪،‬‬ ‫دائرتي �ضريبة الدخل واملبيعات ومراقب ال�شركات‬ ‫اىل عدم قبول اي بيانات مالية مدققة دون م�صادقة‬ ‫جمعية املحا�سبني القانونيني االردنيني على �صحة‬ ‫توقيع املحا�سب القانوين عليها‪.‬‬ ‫وق ��ال ب�ي��ان � �ص��ادر ع��ن اجلمعية �أم ����س ال�سبت‬ ‫ان امل��ؤمت��ر ال��ذي �أنهى اعماله اجلمعة "دعا مدير‬ ‫ع��ام دائ ��رة �ضريبة ال��دخ��ل واملبيعات وم��راق��ب عام‬ ‫ال�شركات بعدم قبول اي بيانات مالية مدققة دون ان‬ ‫تكون اجلمعية م�صادقة على �صحة توقيع املحا�سب‬ ‫القانوين "مدقق احل�سابات" على تقرير التدقيق"‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان هذا االج��راء ي��ؤدي اىل رفع م�ستوى‬ ‫اعداد البيانات املالية والق�ضاء على مزاوالت منتحلي‬ ‫�صفة املحا�سب القانوين وبالتايل احلد من الف�ساد‪.‬‬ ‫وا��ض��اف البيان "ان امل�ؤمترين �أو��ص��وا بتعزيز‬ ‫وتعميق ال�ت�ع��اون والتن�سيق ب�ين اجلمعية وهيئة‬ ‫مكافحة ال�ف���س��اد‪ ،‬دي ��وان املحا�سبة‪ ،‬دائ ��رة مراقبة‬ ‫ال �� �ش��رك��ات‪ ،‬ال�ب�ن��ك امل ��رك ��زي‪ ،‬ه�ي�ئ��ة االوراق امل��ال�ي��ة‬ ‫ودائرة �ضريبة الدخل واملبيعات لي�س فقط يف جمال‬ ‫مكافحة الف�ساد ولكن بكل ما من �ش�أنه حت�سني االداء‬ ‫وخدمة امل�صلحة الوطنية يف القطاعني العام"‪.‬‬ ‫كما او�صى امل�ؤمتر هيئات الرقابة املعنية ال �سيما‬ ‫هيئة االوراق املالية ب�إلزام جمال�س ادارات ال�شركات‬

‫امل�ساهمة ال�ع��ام��ة ب��الإف���ص��اح ال�ك��ام��ل ع��ن ا�صولها‬ ‫غ�ي�ر امل�ل�م��و��س��ة وت�ط�ب�ي��ق م�ع��اي�ير اع� ��داد ال�ب�ي��ان��ات‬ ‫املالية فيما يتعلق بالإف�صاح عن القيمة احلقيقية‬ ‫العادلة لل�شهرة‪ ,‬بالإ�ضافة لدعوته احتاد املحا�سبني‬ ‫واملراجعني العرب االهتمام بتعميم جتارب االع�ضاء‬ ‫املختلفة يف جمال مكافحة الف�ساد وما يتعلق بهذا‬ ‫االم ��ر يف بلدانهم على جميع املنظمات االع�ضاء‬ ‫لتعميم الفائدة وتبادل اخلربات‪.‬‬ ‫و�أو�صى امل�ؤمتر ب��أن تراعي جلان التقييم عند‬ ‫دم��ج ال�شركات او حتويلها ال�ت��زام ال��دق��ة واحليطة‬ ‫واحلذر يف عمليات التقييم بحيث ال ت�شمل النتيجة‬ ‫(�شهرة وهمية)‪ ,‬م�ؤكدا ان ج��ودة املراجعة لبيانات‬ ‫مالية خالية م��ن االخ�ط��اء اجل��وه��ري��ة ال ميكن ان‬ ‫تتحقق بدون نظام فعال ومتوازن حلوكمة ال�شركات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات‪ .‬ودعا امل�ؤمتر وزارة التعليم العايل وادارات‬ ‫اجل��ام�ع��ات اىل تطوير نظم التعليم وال�ت��أه�ي��ل يف‬ ‫جماالت املحا�سبة والتدقيق يف االدارة املالية واالدارة‬ ‫العامة‪ ،‬وذلك لإعداد جيل من اخلريجني ي�ستطيع‬ ‫ان ي�ضطلع بالتحديات امل�ستجدة فيما يتعلق بالف�ساد‬ ‫و�سوء االدارة و�ضعف احلاكمية الر�شيدة‪.‬‬ ‫كما ت�ضمن البيان دع��وة احلكومة اىل تعديل‬ ‫القوانني ذات العالقة وخا�صة قانون التجارة وقانون‬ ‫ال���ش��رك��ات‪ ،‬و�إ� �ص��دار ق��ان��ون ا إلع���س��ار امل ��ايل‪ ,‬و إ�ع ��ادة‬ ‫النظر مبواد قانون العقوبات خا�صة ما يتعلق منها‬ ‫بجرمية (االحتيال)‪.‬‬

‫املركزي يدرس عروض عطاء نظام‬ ‫تحصيل الفواتري الكرتونيا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ع�ق�ـ��د جم�ل����س امل��دف��وع��ات ال��وط �ن��ي الأردين‬ ‫اجتماعه الثالث لعام ‪ 2013‬يف مبنى البنك املركزي‬ ‫الأردين ب��رئ��ا��س��ة ن��ائ��ب امل�ح��اف��ظ ال��دك�ت��ور ماهر‬ ‫ال�شيخ ح�سن‪ ،‬وح�ضور البنوك الأع�ضاء يف املجل�س‬ ‫ملناق�شة أ�ب ��رز ت �ط��ورات �سري العمل يف م�شاريعه‬ ‫اال�سرتاتيجية‪.‬‬ ‫وق��ال البنك امل��رك��زي يف ب�ي��ان ا� �ص��دره �أم�س‬ ‫ال�سبت‪� ،‬إن االجتماع بحث التقرير الفني واملايل‬ ‫لل�شركات املتقدمة بعرو�ض لعطاء "نظام عر�ض‬ ‫وحت �� �ص �ي��ل ال� �ف ��وات�ي�ر �إلكرتونيا" وال �ت��و� �ص �ي��ة‬ ‫بالإحالة على ال�شركة التي احتلت املركز الأول من‬ ‫الناحيتني الفنية واملالية‪.‬‬ ‫وبح�سب البيان‪ ،‬فقد عقب االجتماع يف البنك‬

‫امل��رك��زي‪ ،‬اج�ت�م��اع آ�خ ��ر للجنة ق �ط��اع م��دف��وع��ات‬ ‫التجزئة وهي جلنة منبثقة عن جمل�س املدفوعات‬ ‫ال��وط�ن��ي ت���ض��م يف ع�ضويتها ع ��ددا م��ن ال�ب�ن��وك‬ ‫و� �ش��رك��ات االت �� �ص��االت و� �ش��رك��ات ب �ط��اق��ات ال��دف��ع‬ ‫وم�ؤ�س�سة �إنتاج‪.‬‬ ‫و�أكد البنك املركزي الأردين خالل االجتماع‬ ‫ب�أن نظام البدالة الوطنية للدفع بالهاتف النقال‬ ‫�سوف يعمل وفق �أعلى درجات ا ألم��ان والتوافقية‬ ‫ل�ي���ش�ك��ل ب��ذل��ك من ��وذج ��ا ف ��ري ��دا وم �ت �ق��دم��ا على‬ ‫م�ستوى العامل‪.‬‬ ‫كما مت الت�أكيد ب ��أن البنك امل��رك��زي الأردين‬ ‫ملتزم ب�إطالق اخلدمة يف املوعد املحدد مع نهاية‬ ‫العام احل��ايل مع �ضرورة قيام ال�شركات الراغبة‬ ‫يف تقدمي اخلدمة ال�سري قدما يف جتهيز �أنظمتها‬ ‫للربط م��ع ال�ب��دال��ة الوطنية يف البنك امل��رك����زي‬ ‫الأردين‪.‬‬

‫أمنية تقدّم خدمات اإلنرتنت لجامعة عمان العربية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫وق ّعت �شركة �أمنية اتفاقية �شراكة وتعاون مع‬ ‫جامعة ع ّمان العربية تقوم مبوجبها بتزويد خدمات‬ ‫االنرتنت عري�ض النطاق عايل ال�سرعة للجامعة؛‬ ‫خل��دم�ت�ه��ا وك ��ادره ��ا الإداري وهيئتها التدري�سية‬ ‫والطالبية‪.‬‬ ‫وح�سب ب�ي��ان �صحايف ع��ن ال�شركة �أم����س ف�إنه‬ ‫مبوجب االتفاقية �سيتم تزويد اجلامعة بخدمات‬ ‫االنرتنت عايل ال�سرعة عرب �شبكتها يف فرع اجلامعة‬ ‫ال��رئ�ي����س يف منطقة "خلدا" يف ع �م��ان‪ ،‬وخ��دم��ات‬ ‫االنرتنت يف منطقة �شارع الأردن مقر الفرع الثاين‬ ‫ل�ل�ج��ام�ع��ة‪ ،‬ف���ض� ً‬ ‫لا ع��ن ت �ق��دمي خ��دم��ات االن�ترن��ت‬

‫وحلول الربط وخدمات ترا�سل املعطيات بني فرعي‬ ‫اجلامعة‪ .‬و�أ ّك��د الرئي�س التنفيذي لل�شركة �إيهاب‬ ‫ح�ن��اوي �أه�م�ي��ة االت�ف��اق�ي��ة ال�ت��ي ت�ضاف �إىل ر�صيد‬ ‫االتفاقيات وال�شركاء والعمالء من كافة القطاعات‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬خا�صة القطاع التعليمي‪ ،‬حيث تنظر‬ ‫ال�شركة �إىل اجلامعات والعاملني يف القطاع التعليمي‪،‬‬ ‫باهتمام كبري للدور ال��ذي يبذلونه يف �إع��داد امل��وارد‬ ‫الب�شرية املتميزة‪ ،‬و�إن توقيع ه��ذه االتفاقية ي�ؤكد‬ ‫الدور الهام لقطاع االت�صاالت يف التعليم‪.‬‬ ‫و�أ ّك ��د رئي�س اجلامعة الدكتور فريد أ�ب��و زينة‬ ‫�أه�م�ي��ة خ��دم��ات االت���ص��االت واالن�ت�رن��ت‪ ،‬لالعتماد‬ ‫الكبري على الرقمية وترا�سل البيانات‪ ،‬وهو �أ�سا�س‬ ‫للبحث العلمي‪.‬‬

‫‪ 400‬ألف دينار من شركة البوتاس العربية‬ ‫ملبادرة مدرستي لتطوير املدارس يف الجنوب‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أحد فروع البنك املركزي العراقي‬

‫قطر ترسل آخر شحنات منحة الغاز ملصر‬ ‫الدوحة‪ -‬اجلزيرة نت‬

‫‪7‬‬

‫اخل��ارج�ي��ة ال�ق�ط��ري��ة ل��وك��ال��ة الأن �ب��اء‬ ‫ال �ق �ط��ري��ة أ�م� �� ��س �إن ال �� �ش �ح �ن��ة ت�ب�ل��غ‬ ‫ح �م��ول �ت �ه��ا ‪ 64‬أ�ل � ��ف ط ��ن م ��ن ال �غ��از‬ ‫ال�ط�ب�ي�ع��ي غ� ��ادرت م�ي�ن��اء ر أ��� ��س ل�ف��ان‬ ‫�شمايل قطر م�ساء اخلمي�س‪ ،‬و�سيتم‬ ‫ت�سليم ال���ش�ح�ن��ة �إىل ال�ه�ي�ئ��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫امل�صرية للبرتول‪.‬‬ ‫وك��ان �أم�ير قطر ال�شيخ متيم بن‬ ‫حمد (ال��ذي ك��ان ولياً للعهد �آن��ذاك)‬ ‫قد وج��ه خ�لال �شهر حزيران املا�ضي‬ ‫ب �ت �ق ��دمي م �ن �ح��ة مل �� �ص��ر م �ك ��ون ��ة م��ن‬

‫خم�س �شحنات من الغاز امل�سال بهدف‬ ‫التخفيف م��ن �أزم��ة �إن�ت��اج الطاقة يف‬ ‫ال�سوق املحلي خالل فرتة ال�صيف‪.‬‬ ‫�أوىل ال�شحنات‬ ‫وك� ��ان� ��ت �أوىل �� �ش� �ح� �ن ��ات م �ن �ح��ة‬ ‫ال �غ��از ق��د غ ��ادرت ق�ط��ر يف الأول من‬ ‫�آب امل��ا��ض��ي‪ ،‬يف ح�ين غ ��ادرت ال�شحنة‬ ‫الثانية يف التا�سع من ال�شهر نف�سه‪،‬‬ ‫وغ��ادرت ال�شحنتان الثالثة والرابعة‬ ‫يف الـ‪ 22‬من ال�شهر املا�ضي‪.‬‬

‫وك ��ان وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة ال�ق�ط��ري‬ ‫خ ��ال ��د ب ��ن حم �م��د ال �ع �ط �ي��ة ق � ��ال يف‬ ‫م � ��ؤمت ��ر � �ص �ح �ف��ي ب �ب��اري ����س ال �� �ش �ه��ر‬ ‫املا�ضي �إن بالده ت�ساعد "م�صر ولي�س‬ ‫جماعة الإخوان امل�سلمني"‪.‬‬ ‫ويذكر �أن قطر وافقت قبل ب�ضعة‬ ‫أ�� �ش �ه��ر ع �ل��ى � �ش ��راء � �س �ن��دات ��س�ي��ادي��ة‬ ‫م�صرية بقيمة ثالثة مليارات دوالر‪،‬‬ ‫كما وع��دت الدوحة ب�ضخ ا�ستثمارات‬ ‫يف م�صر بقيمة ‪ 18‬مليار دوالر خالل‬ ‫ال�سنوات اخلم�س املقبلة‪.‬‬

‫مت التوقيع اخلمي�س يف مبنى �شركة البوتا�س‬ ‫العربية على اتفاقية بني ال�شركة ومبادرة مدر�ستي‬ ‫التي �أطلقتها امللكة رانيا العبداهلل بالتعاون مع وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم‪ ،‬قدمت ال�شركة مبوجبها مبلغ ‪400‬‬ ‫�أل��ف دي�ن��ار لدعم ب��رام��ج امل �ب��ادرة لتطوير وحت�سني‬ ‫‪ 47‬مدر�سة يف مديريات البادية اجلنوبية وال�شوبك‬ ‫والبرتاء والق�صر والق�صبة واملزار والأغوار والطفيلة‬ ‫وب���ص�يرا‪ ،‬ال��واق�ع��ة يف حمافظات ال�ك��رك والطفيلة‬ ‫ومعان‪ .‬ووقع االتفاقية عن �شركة البوتا�س العربية‬ ‫ال�سيد جمال ال�صرايرة رئي�س جمل�س الإدارة‪ ،‬وعن‬ ‫مبادرة مدر�ستي ال�سيدة تاال �صوي�ص مديرة املبادرة‬ ‫بالإنابة‪.‬‬ ‫و��س�ت���ش�م��ل خ ��دم ��ات امل� �ب ��ادرة ع�م�ل�ي��ات ت��رم�ي��م‬ ‫و�صيانة البنى التحتية لـ‪ 21‬مدر�سة وتركيب مظالت‬ ‫يف ال�ساحات وامل�لاع��ب ل �ـ‪ 47‬مدر�سة بالإ�ضافة �إىل‬ ‫برنامج مهارات احلياة والرتبية البدنية من خالل‬ ‫الريا�ضة وبرنامج "�أفتخر �أين معلم" وامل�ب��ادرات‬ ‫ال���ش�ب��اب�ي��ة‪ .‬وت�ع�م��ل م �ب��ادرة م��در��س�ت��ي ع�ل��ى جمع‬

‫ال�شركاء من القطاعني العام واخل��ا���ص ومنظمات‬ ‫املجتمع امل��دين يف م�ب��ادرة �شاملة لتح�سني �أو��ض��اع‬ ‫امل��دار���س احلكومية التي ه��ي يف أ�م����س احل��اج��ة �إىل‬ ‫�صيانة وتطوير بنيتها التحتية حتى توفر للطالب‬ ‫ج��وا درا�سيا �سليماً و�آم�ن�اً‪ .‬وجدير بالذكر �أن ‪ 15‬يف‬ ‫املئة من املدار�س احلكومية التي يفوق عددها ‪3400‬‬ ‫م��در��س��ة تعترب يف ح��اج��ة م��ا��س��ة ل�ترم�ي��م وحت�سني‬ ‫بناها التحتية لتتوافق مع متطلبات ال�سالمة العامة‬ ‫ولتكون مرافقها بحالة �صاحلة ال�ستقبال الطالب‪،‬‬ ‫كما تهدف املبادرة �إىل حت�سني �أدوات التعليم وتعزيز‬ ‫الوعي بالبيئة يف هذه املدار�س‪.‬‬ ‫وقدمت �شركة البوتا�س العربية ما يزيد عن �ستة‬ ‫ماليني دينار منذ بداية العام احل��ايل ‪ 2013‬لدعم‬ ‫امل�شاريع التنموية يف �سائر �أرجاء اململكة‪ ،‬يف عدد من‬ ‫القطاعات ت�شمل م�شاريع املياه وال�صرف ال�صحي‪،‬‬ ‫واخلدمات ال�صحية‪ ،‬والتعليم‪ ،‬وبناء من�ش�آت عامة‪،‬‬ ‫ون�شاطات النقابات واالحتادات العمالية‪ ،‬واجلمعيات‬ ‫اخلريية‪ ،‬وحملة طرود اخلري‪ ،‬واالندية واالحتادات‬ ‫الريا�ضية‪ ،‬والبلديات‪ ،‬وترميم امل�ساجد والكنائ�س‪،‬‬ ‫ومكافحة الفقر‪.‬‬

‫رئيس األكوادور‪ :‬أقصى استغالل للثروة النفطية واملنجمية ملحاربة الفقر‬ ‫كيتو‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع � �ل ��ن رئ �ي ����س االك� � � � ��وادور راف��اي �ي��ل‬ ‫كوريا اجلمعة انه يعتزم ال�سماح ب�أق�صى‬ ‫ا�� �س� �ت� �غ�ل�ال مم� �ك ��ن ل� � �ل �ث��روة ال �ن �ف �ط �ي��ة‬ ‫وامل�ن�ج�م�ي��ة يف ال �ب�ل�اد م��ن اج ��ل حم��ارب��ة‬ ‫ال�ف�ق��ر‪ ،‬م�ن�ت�ق��دا ب���ش��دة راف���ض��ي �سيا�سته‬ ‫هذه من دعاة حماية البيئة وبع�ض �سكان‬ ‫البالد اال�صليني املهددة مناطقهم بهذه‬ ‫امل�شاريع اال�ستثمارية‪.‬‬ ‫وق� ��ال ك ��وري ��ا ام� ��ام وف ��د م ��ن ممثلي‬ ‫ال�سكان اال�صليني يف العا�صمة كيتو "لن‬ ‫ندع �شعبنا ميوت جوعا من اجل الت�سرت‬ ‫على الم�س�ؤولية ملوثي الكوكب"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ال��رئ�ي����س ا� �ص��راره ع�ل��ى تنفيذ‬

‫م�شروعه املثري للجدل با�ستخراج النفط‬ ‫م��ن حممية يا�سوين الطبيعية الفريدة‬ ‫م��ن ن��وع �ه��ا يف االم� � ��ازون وال �ت��ي ت�خ�ت��زن‬ ‫كميات �ضخمة من الذهب اال�سود‪ ،‬وذلك‬ ‫بعدما ف�شلت مبادرة دولية طرحها جلمع‬ ‫اموال مقابل عدم امل�ضي يف هذا امل�شروع‪.‬‬ ‫وك��ان ك��وري��ا ط��رح م�ب��ادرت��ه ه��ذه على‬ ‫الأمم املتحدة يف العام ‪ ،2007‬وهي تق�ضي‬ ‫بامتناع االك� ��وادور ع��ن ا��س�ت�خ��راج النفط‬ ‫من حممية يا�سوين التي يقدر احتياطي‬ ‫النفط فيها ب �ـ‪ 920‬مليون برميل (‪ 20‬يف‬ ‫املئة من اجمايل احتياطات البالد) مقابل‬ ‫ان حت�صل كيتو من املجتمع ال��دويل على‬ ‫تعوي�ض بقيمة ‪ 3,6‬مليارات دوالر �سنويا‬ ‫على مدى ‪� 12‬سنة‪.‬‬

‫غ�ي�ر ان االك � � � ��وادور‪� ،‬أ� �ص �غ��ر ب �ل��د يف‬ ‫منظمة ال��دول امل���ص��درة للنفط (اوب��ك)‪،‬‬ ‫مل حت �� �ص��ل مب ��وج ��ب ه � ��ذه امل� � �ب � ��ادرة �إال‬ ‫على ‪ 13,3‬مليون دوالر‪� ،‬أي تقريبا ثلث‬ ‫االموال التي مت التعهد بها‪ ،‬بح�سب كيتو‪.‬‬ ‫وهذه الأموال التي دفعتها �شركات خا�صة‬ ‫�أو ب �ل��دان م�ث��ل بلجيكا وت�شيلي وفرن�سا‬ ‫و�إيطاليا و�إ�سبانيا و�إندوني�س�سيا حولت‬ ‫�إىل ح�ساب يديره برنامج الأمم املتحدة‬ ‫الإمنائي بغية �ضمان �إعادتها �إىل اجلهات‬ ‫املانحة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ك��وري��ا‪ ،‬ال��ذي ت�سلم ال�سلطة‬ ‫يف ‪ 2007‬و�أعيد انتخابه مطلع هذا العام‬ ‫ل ��والي ��ة م ��ن ارب � ��ع � �س �ن ��وات‪ ،‬ان ع�م�ل�ي��ات‬ ‫ال�ت�ن�ق�ي��ب ع��ن ال �ن �ف��ط وا� �س �ت �خ��راج��ه من‬

‫حممية يا�سوين �ستتوالها �شركة النفط‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬م���ش�يرا اىل ان �ه��ا ��س�ت�ع��ود على‬ ‫البالد بـ‪ 19,2‬مليار دوالر اي ن�صف حجم‬ ‫ميزانية هذا العام‪.‬‬ ‫واىل ج��ان��ب م �� �ش��روع ي��ا� �س��وين‪ ،‬أ�ك��د‬ ‫الرئي�س ان حكومته �ستعمل على ا�ستغالل‬ ‫"كل املوارد املمكنة (‪ )...‬ب�أكرب قدر من‬ ‫امل�س�ؤولية البيئية واالجتماعية‪ ،‬يف �سبيل‬ ‫التغلب على الفقر يف ا�سرع وقت ممكن"‪.‬‬ ‫وبح�سب آ�خ��ر تقرير للبنك ال��دويل‬ ‫�صدر يف ‪ 2011‬ف��إن ح��وايل ‪ %30‬من ابناء‬ ‫االك � � ��وادور ي�ع�ي���ش��ون حت ��ت خ ��ط ال �ف �ق��ر‪.‬‬ ‫ويعد النفط امل�صدر الثاين بعد ال�ضرائب‬ ‫ل �ت �م��وي��ل خ��زي �ن��ة ا إلك � � � ��وادور ح �ي��ث ي�ب�ل��غ‬ ‫االنتاج اليومي للنفط ‪� 500‬ألف برميل‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫فلسطين‬

‫الأحد (‪� )15‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2422‬‬

‫منظمة دولية‪ :‬حياة ماليني الفلسطينيني‬ ‫األسوأ منذ "أوسلو"‬

‫األسرى اإلداريون يبدؤون خطواتهم‬ ‫االحتجاجية الشهر القادم‬ ‫رام اهلل‪ -‬ال�سبيل‬

‫لندن‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قالت وكالة امل�ساعدات الدولية "�أوك�سفام" �إن حياة ماليني‬ ‫الفل�سطينيني �أ�صبحت الآن �أ�سو�أ مما كانت عليه قبل ‪� 20‬سنة‪ ،‬يف‬ ‫ظل ما انتهجته احلكومة الإ�سرائيلية من تو�سيع للم�ستوطنات‬ ‫يف الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت "�أوك�سف��م" يف ب�ي��ان �صحفي �أم����س ال�سبت �أن��ه‬ ‫منذ ذلك العام (‪� )1993‬ضاعفت "�إ�سرائيل" عدد امل�ستوطنني‬ ‫من ‪� 260‬أل ًفا – ‪� 520‬أل� ًف��ا‪ ،‬وو�سعت املناطق التي ت�سيطر عليها‬ ‫امل�ستوطنات لت�صل ‪ %42‬من الأرا�ضي الفل�سطينية‪ ،‬ف�ضلاً عما‬ ‫�أدى �إليه نظام نقاط التفتي�ش والقيود الأخ��رى املفرو�ضة على‬ ‫حركة الفل�سطينيني وجتارتهم م��ن تق�سيم للعائالت و�إن�ه��اك‬ ‫لالقت�صاد‪.‬‬ ‫وح��ذرت من ا�ستمرار �سيا�سة التو�سع اال�ستيطاين خالل‬ ‫امل�ف��او��ض��ات حلالية‪ ،‬م�شرية �إىل �أن "�إ�سرائيل" واف�ق��ت خالل‬ ‫الأ�سابيع ال�ستة املا�ضية‪ ،‬على بناء م��ا ال يقل ع��ن ‪ 3600‬وح��دة‬ ‫ا�ستيطانية جديدة يف ال�ضفة الغربية و�شرقي القد�س‪ ،‬و�إزالة ‪36‬‬ ‫اً‬ ‫منزل فل�سطين ًيا على الأقل‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن ال�سلطات الإ�سرائيلية �أزالت خالل الع�شرين‬ ‫�سنة املا�ضية ‪� 15‬ألف مبنى فل�سطيني �شملت منازل‪ ،‬و�أنظمة مياه‬ ‫ومرافق زراعية‪.‬‬ ‫�سلطات الإ�سرائيلية �أزالت خالل الع�شرين �سنة املا�ضية ‪� 15‬ألف مبنى فل�سطيني‬ ‫بدوره‪ ،‬قال مدير مكتب �أوك�سفام يف الأرا�ضي الفل�سطينية‬ ‫و"�إ�سرائيل" ني�شانت ب��ان��دى "انهارت الآم ��ال ال�ت��ي حملتها الفل�سطيني مئات املاليني من الدوالرات كل �سنة‪.‬‬ ‫الآالف‪ ،‬معظمهم من الفل�سطينيني"‪.‬‬ ‫عملية �أو�سلو بعد عقدين من املعوقات والوعود اجلوفاء‪ ،‬وبينما‬ ‫وذك��ر �أن اقت�صاد غ��زة وح��ده يخ�سر نحو ‪ 76‬مليون دوالر‬ ‫وب�ين �أن عملية �أو�سلو ق�سمت الأرا��ض��ي الفل�سطينية �إىل‬ ‫يتفاو�ض الطرفان الآن حول ال�سالم ت�أتي التحركات على الأر�ض‬ ‫لتجعل حياة الفل�سطينيني �أ�صعب من �أي وقت م�ضى‪ ،‬وتقو�ض �سنويًا‪ ،‬يف ظل حرمانه من زراعة ما ي�صل �إىل ‪ %35‬من �أرا�ضيه املناطق (�أ) و(ب) و(ج) لفرتة خم�س �سنوات‪ ،‬ولكن بعد مرور‬ ‫الزراعية‪ ،‬وتقلي�ص احلكومة الإ�سرائيلية مل�ساحة ال�صيد املتاحة ‪� 20‬سنة‪ ،‬ما ت��زال "�إ�سرائيل" حتتفظ بال�سيطرة الكاملة على‬ ‫فر�ص التو�صل �إىل حل"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف �أن" �أي ع�م�ل�ي��ة � �س�ل�ام ت�ع�ن��ى ت �ق��دمي ت �ن��ازالت �أمام ال�صيادين من ‪ 20‬ميلاً بحريًا‪ ،‬ن�صت عليها اتفاقيات �أو�سلو املنطقة (ج) التي متثل ‪ %61‬من م�ساحة ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫متبادلة‪ ،‬ولكن الثمن الأ�ضخم يف حالتنا هذه يدفعه املدنيون �إىل ‪� 6‬أميال بحرية فقط الآن‪.‬‬ ‫وتابع باندى �أنه غري متاح للفل�سطينيني �أن يقوموا ب�أن�شطة‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل انخفا�ض ��ص��ادرات غ��زة بن�سبة ‪ %97‬منذ فر�ض تنموية يف تلك املنطقة �إال فيما يقل عن ‪ %1‬من م�ساحتها فقط‪،‬‬ ‫الفل�سطينيون دائ ًما"‪.‬‬ ‫وبح�سب باندى‪ ،‬ف��إن التحركات التي قامت بها احلكومة احل�صار االقت�صادي عليها يف ‪ ،2007‬مبي ًنا �أن "انهيار اتفاقيات ف�ضلاً عن �أن ‪ %94‬من طلبات الت�صريح بالبناء التي تقدم بها‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ط ��وال ال�ع���ش��ري��ن �سنة امل��ا��ض�ي��ة ك�ب��دت االقت�صاد �أو�سلو �أدى �إىل خلق �أر�ضية لالنتفا�ضة الثانية التي راح �ضحيتها فل�سطينيون خالل ال�سنوات الأخرية قوبلت بالرف�ض‪.‬‬

‫حماس تتهم أجهزة السلطة باعتقال ‪5‬‬ ‫واستدعاء ‪ 7‬من أنصارها‬ ‫يف كلية ال��درا��س��ات العليا والأ� �س�ير امل�ح��رر رام��ي عي�سى من‬ ‫رام اهلل‪ -‬ال�سبيل‬ ‫املدينة‪ ،‬علما �أنه معتقل �سابق لدى االجهزة لعدة مرات‪.‬‬ ‫ويف حمافظة قلقيلية‪ ،‬ا�ستدعى جهاز املخابرات الأ�سري‬ ‫اتهمت حركة حما�س االجهزة الأمنية يف ال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة باعتقال خم�سة من �أن�صارها يف حمافظات �سلفيت املحرر �أجم��د عبد الفتاح يون�س من بلدة �سنرييا‪ ،‬علماً �أنه‬ ‫وطولكرم ونابل�س ورام اهلل‪ ،‬فيما ا�ستدعت �سبعة �آخرين يف معتقل �سابق عدة مرات‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى‪ ،‬نقلت احل��رك��ة ع��ن عائلة ال�ط��ال��ب يف‬ ‫قلقيلية و�سلفيت ونابل�س واخلليل‪.‬‬ ‫وقالت احلركة يف بيان لها �أم�س ال�سبت �إن جهاز الأمن جامعة ال�ق��د���س ب�ه��اء غ��امن موا�صلة رف����ض ج�ه��از الوقائي‬ ‫الوقائي يف حمافظة �سلفيت اعتقل الأ�سري املحرر فواز معايل ت�سليمهم هوية ابنهم‪ ،‬بعد �إفراجه عنهم قبل عدة �أيام‪.‬‬ ‫ويف حمافظة رام اهلل‪ ،‬اعتقل جهاز امل�خ��اب��رات الطالب‬ ‫م��ن امل��دي�ن��ة‪ ،‬وه��و معتقل �سابق م��رات ع��دي��دة ل��دى خمتلف‬ ‫يف جامعة القد�س والأ��س�ير املحرر حممد جميل كفاية بعد‬ ‫الأجهزة‪.‬‬ ‫و�أف��ادت ب��أن ذات اجلهاز يوا�صل اعتقال الأ��س�ير املحرر اقتحام منزله يف بيتونيا‪.‬‬ ‫ويف ��ش��أن مت�صل‪� ،‬أق��دم جمهولون على ح��رق كافترييا‬ ‫حممد عمر عبد ال��رازق من املدينة‪ ،‬وه��و جنل النائب عمر‬ ‫ع�ب��د ال� ��رازق‪ ،‬وط��ال��ب يف كلية ال��درا� �س��ات العليا يف جامعة ت�ع��ود لل�شاب حممد ج��راب�ع��ة �أح��د امل�ف��رج عنهم م��ن �سجون‬ ‫الأج�ه��زة ال��ذي �سبق �أن تعر�ض لالعتقال واال�ستدعاء عدة‬ ‫بريزيت‪.‬‬ ‫كما ا�ستدعى ذات اجلهاز الأ�سري املحرر عز الدين فتا�ش مرات يف الآونة الأخرية ‪-‬ح�سب البيان‪.-‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أنّ جهاز الأم��ن الوقائي يف حمافظة طولكرم‬ ‫من املدينة‪ ،‬بعد يوم من الإفراج عنه ‪-‬وفق بيان احلركة‪.-‬‬ ‫ويف حمافظة نابل�س‪ ،‬اعتقل ج�ه��از امل�خ��اب��رات الطالب اعتقل الأ�سري املحرر حممد حرز اهلل من بلدة دير الغ�صون‪،‬‬ ‫يف جامعة النجاح �سمري �أب��و �شعيب من عورتا بعد مداهمة وهو معتقل �سابق عدة مرات‪.‬‬ ‫و�أ�شارت حما�س يف بيانها �إىل �أن جهاز املخابرات ا�ستدعى‬ ‫مكان عمله وم�صادرة حا�سوبه اخلا�ص‪ ،‬حيث �أكدت عائلته �أنه‬ ‫الأ��س�ير امل�ح��رر م�صطفى عمر بدير م��ن امل��دي�ن��ة‪ ،‬وه��ي امل��رة‬ ‫م�ضربٌ عن الطعام لليوم الثاين على التوايل‪.‬‬ ‫وبينت احلركة يف بيانها �أن ذات اجلهاز ا�ستدعى الطالب اخل��ام���س��ة ال�ت��ي ي�ت��م اع�ت�ق��ال��ه وا� �س �ت��دع��ا�ؤه فيها يف �أق ��ل من‬

‫سعدات‪ :‬السلطة لم تستخلص‬ ‫العرب من تجربة "أوسلو" العبثية‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق ��ال �أم�ي��ن ع ��ام "اجلبهة ال���ش�ع�ب�ي��ة‬ ‫ل�ت�ح��ري��ر فل�سطني" �أح �م��د � �س �ع��دات �إن‬ ‫ال���س�ل�ط��ة الفل�سطينية ب��رئ��ا��س��ة حم�م��ود‬ ‫ع �ب��ا���س "غري م �� �س �ت �ع��دة ال� �س �ت �خ�لا���ص‬ ‫ال��درو���س والعرب من جتربة �أو�سلو‪ ،‬وهي‬ ‫ت �ت �ج��اوز ع�م�ل�ي��ة ال �ب �ن��اء ع �ل��ى االع �ت��راف‬ ‫الأممي بالدولة الفل�سطينية بالعودة �إىل‬ ‫نف�س الأف ��ق العبثي م��ن خ�لال اخل�ضوع‬ ‫لل�ضغوط الأمريكية"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �سعدات يف ر�سالة مت ت�سريبها‬ ‫م��ن داخ� ��ل زن��زان �ت��ه يف م�ع�ت�ق��ل "�شطة"‬ ‫ال�صهيوين "ال ي��وج��د �أي م�برر منطقي‬ ‫�أو م�شروع يجيز لفريق �أو��س�ل��و ا�ستمرار‬ ‫املراهنة على املفاو�ضات؛ فالتجربة على‬ ‫مدار �أكرث من عقدين �أثبتت ف�شلها‪ ،‬ومل‬ ‫يتب َق م��ن ه��ذا االت�ف��اق �سوى �سلطتني يف‬ ‫ال�ضفة والقطاع ال ت�ستطيعان العي�ش خارج‬ ‫غ��رف��ة الإن �ع��ا���ش‪ ،‬ورزم ��ة م��ن االل�ت��زام��ات‬ ‫الأمنية حلماية �أمن االحتالل"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬ال�صيغة التي واف��ق عليها‬ ‫ف��ري��ق ال���س�ل�ط��ة ال� �س �ت �ئ �ن��اف امل �ف��او� �ض��ات‬ ‫لي�ست فقط خ��ارج الإج �م��اع ال��وط�ن��ي‪ ،‬بل‬ ‫�أي���ض�اً تنفي الأ��س����س التي ي�ضعها للعودة‬ ‫�إىل امل�ف��او��ض��ات �أو االرت �ه��ان باملفاو�ضات‬ ‫الأمريكية"‪ ،‬م� ��� �ش�ي�راً �إىل �أن م �� �س��ار‬ ‫امل�ف��او��ض��ات مبني على ��ش��روط ال تنطبق‬ ‫��س��وى على ال�ط��رف الفل�سطيني يف حني‬ ‫ي�ستكمل االحتالل م�شاريعه اال�ستيطانية‬ ‫وت�ب�ق��ي امل��رج�ع�ي��ة لق�ضية الأ� �س��رى ره�ن�اً‬ ‫يف �إط��ار �إج ��راءات "بناء الثقة" و"ح�سن‬ ‫النوايا الإ�سرائيلية"‪.‬‬

‫وط ��ال ��ب � �س �ع ��دات يف ر� �س��ال �ت��ه ال �ت��ي‬ ‫ُن�شرت على املوقع الإلكرتوين لـ"اجلبهة‬ ‫ال�شعبية" �أم�س ال�سبت (‪ ،)9|14‬بنقل ملف‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية �إىل الأمم املتحدة‬ ‫وتوفري حماية دولية لل�شعب الفل�سطيني‬ ‫وو�ضع الأر�ض املحتلة حتت �إ�شراف الأمم‬ ‫امل�ت�ح��دة ل�ف�ترة انتقالية مي��ار���س خاللها‬ ‫الفل�سطينيون ح�ق�ه��م يف ت�ق��ري��ر امل�صري‬ ‫وبناء م�ؤ�س�سات دولتهم امل�ستقلة؛ وهو ما‬ ‫يعني ف��ك االرت �ب��اط باتفاقي "مبدريد"‬ ‫و"�أو�سلو" ونهج املفاو�ضات العبثية‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر ع �� �ض��و امل �ج �ل ����س ال�ت���ش��ري�ع��ي‬ ‫الفل�سطيني القابع يف معتقالت االحتالل‬ ‫�أن ال��دع��وة �إىل عقد م� ؤ�مت��ر دويل لإل��زام‬ ‫االح �ت�لال ب��اح�ترام ال�ق��ان��ون ال ��دويل بات‬ ‫�أول��وي��ة‪ ،‬و�أح��د حم��اور ال��ر�ؤي��ة ال�سيا�سية‬ ‫البديلة لإدارة ال�صراع‪.‬‬ ‫ودع��ا �سعدات �إىل "رفع �شعار ن�ضايل‬ ‫ركائزه ال�سيا�سية مقاومة �شاملة و�شعبية‬ ‫ل�لاح�ت�لال مبختلف الأ��س��ال�ي��ب امل�ت��وف��رة‬ ‫مع م��وازي��ن القوى الكفيلة بتحويل هذا‬ ‫ال�شعار �إىل �آلية واقعية لتحقيق ق��رارات‬ ‫ال�شرعية الدولية‪ ،‬وهدفه ك�سر االحتكار‬ ‫الأمريكي الإ�سرائيلي للعملية ال�سيا�سية"‪،‬‬ ‫معترباً �أن "هذه الر�ؤية والدعوات �ستظل‬ ‫ك��دع��وات تب�شريية �أخ�لاق�ي��ة حقوقية ما‬ ‫مل يتم �إجن��از امل�صاحلة وا�ستعادة الوحدة‬ ‫الوطنية ال�ت��ي مت��د ه��ذه ال��ر�ؤي��ة ب�أ�سباب‬ ‫احلياة والقوة عن طريق حت�شيد �شعبنا يف‬ ‫كل مكان لال�شتباك مع العدو حتت لواء‬ ‫قيادة متما�سكة تعك�س يف ت�شكيلها قوا�سم‬ ‫اجلبهة الوطنية العري�ضة"‪.‬‬

‫�شهرين‪.‬‬ ‫ويف �ش�أن مت�صل‪ ،‬يوا�صل جهاز املخابرات اعتقال �أربعة‬ ‫م��ن �أب �ن��اء الكتلة الإ��س�لام�ي��ة يف ج��ام�ع��ة فل�سطني التقنية‬ ‫خ�ضوري منذ �ستة �أي��ام‪ ،‬والطلبة هم‪ :‬عدي بري (من قرية‬ ‫�إماتني ق�ضاء قلقيلية) و�أن�س رائف و�أوي�س نواه�ضة (من بلدة‬ ‫اليامون ق�ضاء جنني) وعكرمة عبد الكرمي نوفل (من مدينة‬ ‫قلقيلية)‪ ،‬يف الوقت الذي بد�أت فيه االمتحانات الن�صفية‪.‬‬ ‫ويف حمافظة اخل�ل�ي��ل‪� ،‬ش ّنت الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة يف يطا‬ ‫حملة ا�ستدعاءات وا�سعة طالت عدد من املعلمني يف مدر�سة‬ ‫الأن�صار الإ�سالمية ‪-‬ح�سب بيان احلركة‪.-‬‬ ‫و�أك� ��دت م �� �ص��ادر ع��دي��دة ق �ي��ام ق ��وة م��ن ج �ه��از ال��وق��ائ��ي‬ ‫نّ‬ ‫املعلمتي هديل ال�شام�سطي‬ ‫مبداهمة امل��در��س��ة وا�ستدعاء‬ ‫ون ��وال ي��ون����س ��ش�ح��ادة‪ ،‬وامل�ع�ل��م يحيى �أب ��و �صبحة‪ ،‬ح�ي��ث مت‬ ‫�إبالغهم للح�ضور ملكتب حتقيق الوقائي يف اخلليل‪.‬‬ ‫ويف حمافظة طوبا�س‪� ،‬أفرج جهاز الوقائي عن القيادي‬ ‫يف احلركة ال�شيخ م�صطفى �أب��و ع��رة من عقابا بعد ي��وم من‬ ‫اعتقاله‪ ،‬بعد مداهمة مدر�سة عقابا الثانوية للبنني‪.‬‬ ‫ويف حمافظة بيت حلم‪� ،‬أ�صدرت حمكمة تابعة لل�سلطة‬ ‫م��ذك��رة ج�ل��ب للنا�شط ال���ش�ب��اب��ي غ���س��ان ال�ن�ج��اج��رة بتاريخ‬ ‫‪ ،2013/11/25‬وق��د �سبق �أن اعتقل جن��اج��رة ع��دة �أي ��ام بعد‬ ‫مداهمة مكان عمله وم�صادرة حا�سوبه ال�شخ�صي‪.‬‬

‫قالت م�ؤ�س�سة الت�ضامن حلقوق الإن�سان �إن‬ ‫الأ�سرى الإداريني يف ال�سجون ال�صهيونية عازمون‬ ‫على تنفيذ خطواتهم االحتجاجية بداية ت�شرين‬ ‫الأول القادم يف حال مل ت�ستجب الإدارة ملطالبهم‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الباحث يف الت�ضامن احمد البيتاوي‬ ‫�أن الأ�� �س ��رى الإداري� �ي ��ن �أم �ه �ل��وا �إدارة م�صلحة‬ ‫ال�سجون الإ�سرائيلية حتى ب��داي��ة ال�شهر القادم‬ ‫من اجل العمل على �إنهاء ملف االعتقال الإداري‪،‬‬ ‫ويف حال مل يتم اال�ستجابة ملطالبهم ف�سيبد�ؤون‬ ‫برناجمهم االحتجاجي‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال�ب�ي�ت��اوي ‪-‬ن�ق�لا ع��ن الأ� �س�ي�ر نبيل‬ ‫النت�شة امل�ع�ق��ل �إداري � ��ا يف �سجن ع��وف��ر‪� -‬أن ه��ذه‬ ‫اخل�ط��وات �ستكون تدريجية‪ ،‬و�ستبد�أ يف ت�شرين‬ ‫الأول ال�ق��ادم مبقاطعة املحاكم الإداري ��ة بجميع‬ ‫�أ�شكالها و�أماكنها وبالتن�سيق مع املحامني‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن الأ��س��رى �أ�صبحت لديهم قناعة ب ��أن هذه‬ ‫املحاكم �صورية‪ ،‬وان الكلمة الأوىل والأخرية فيها‬ ‫جلهاز امل�خ��اب��رات ولي�س للق�ضاة �أو املحامني �أي‬ ‫دور‪.‬‬

‫و�أ��ش��ار البيتاوي �إىل �أن الإداري�ي�ن �سيبد�ؤون‬ ‫يف �شهر ت�شرين الثاين ب�إ�ضراب عن الطعام ملدة‬ ‫ي��وم واح��د م��ن ك��ل �أ��س�ب��وع‪ ،‬ويف �شهر ك��ان��ون الأول‬ ‫�سي�ضربون يومني‪.‬‬ ‫وذكر البيتاوي �أن الإداريني �سيعلنون يف �شهر‬ ‫كانون الثاين من العام القادم مقاطعتهم جميع‬ ‫عيادات ال�سجون‪ ،‬ويف �شهر �شباط �سيبد�أ الإداريني‬ ‫امل��ر��ض��ى ب��االم�ت�ن��اع ع��ن ت �ن��اول الأدوي � ��ة‪ ،‬واع�ت�ب��ارا‬ ‫من بداية �آذار �سينتقل الإداري�ي�ن للإ�ضراب عن‬ ‫الطعام ملدة ‪ 3‬ايام يف الأ�سبوع هي ال�سبت واالثنني‬ ‫واخلمي�س‪.‬‬ ‫�� ال �ب �ي �ت��اوي �أن الأ�� �س ��رى الإداري� �ي ��ن يف‬ ‫وب�ّي نّ‬ ‫ال�سجون الإ�سرائيلية ارتفع عددهم م��ؤخ��را �إىل‬ ‫نحو ‪� 150‬أ��س�يرا غالبيتهم �أ� �س��رى حم��رري��ن من‬ ‫بينهم ‪ 50‬يف �سجن عوفر والبقية م��وزع��ون على‬ ‫�سجن النقب و�سجون �أخرى‪.‬‬ ‫ويطالب الأ�سرى الإداري�ين ب�ضرورة الإف��راج‬ ‫الفوري عنهم �أو حتويل ملفاتهم للمحاكم العادية‪،‬‬ ‫خا�صة ان االعتقال الإداري ال ي�ستند �إىل �أي مربر‬ ‫قانوين‪ ،‬وال يتم توجيه الئحة اتهام بحق الأ�سري‪.‬‬

‫االحتالل يمنع ‪ 13‬فلسطيني ًا من‬ ‫السفر عرب "الكرامة"‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫م�ن�ع��ت ��س�ل�ط��ات االح� �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ‪13‬‬ ‫مواط ًنا ومواطنة من ال�سفر عرب معرب الكرامة‬ ‫بني ال�ضفة الغربية والأردن خالل الأ�سبوع املا�ضي‪،‬‬ ‫و�أعادتهم بحجه الأ�سباب الأمنية‪.‬‬ ‫وذكرت ال�شرطة الفل�سطينية يف بيان لها �أم�س‬ ‫ال�سبت‪� ،‬أن احلركة على املعرب كانت متو�سطة‪ ،‬وبلغ‬ ‫عدد املغادرين ‪ 11593‬مواط ًنا ومواطنة‪ ،‬فيما بلغ‬ ‫عدد امل�سافرين القادمني ‪ 14493‬مواطنا ومواطنه‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أنها �أوقفت �أربعة مطلوبني جنائيني‬ ‫ومم�ن��وع�ين م��ن ال���س�ف��ر الأ� �س �ب��وع امل��ا� �ض��ي‪ ،‬وذل��ك‬ ‫يف �أث�ن��اء حماولتهم امل�غ��ادرة عرب املعرب‪� ،‬أو ترقب‬ ‫و�صولهم يف �أثناء دخولهم الأرا�ضي الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وه��م مطلوبني يف ق�ضايا م��رف��وع��ة �أم ��ام املحاكم‬

‫الفل�سطينية على اختالف تق�سيماتها‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ارت �إىل �أن� �ه ��ا ن���س�ق��ت ل�ت�ن�ق��ل ع �� �ش��رات‬ ‫الأ�شخا�ص ذوي الإع��اق��ة بني جانبي املعرب‪ ،‬حيث‬ ‫يتم نقلهم يف حافالت خم�ص�صة مع ذويهم باملجان‪.‬‬ ‫ولفتت �إىل �أن الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة وامل��دن�ي��ة يف‬ ‫الإدارة العامة للمعابر واحل ��دود ق��دم��ت العديد‬ ‫من الت�سهيالت واخل��دم��ات لكافة املواطنني‪ ،‬ومت‬ ‫التن�سيق لـ‪ 18‬حالة مر�ضية لل�سفر ما بني جانبي‬ ‫امل�ع�بر يف ��س�ي��ارات الإ��س�ع��اف الفل�سطينية التابعة‬ ‫جلمعية الهالل الأحمر وغريها‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت �أن احل��رك��ة ��س�ت�ك��ون ع��ادي��ة خ�لال‬ ‫الأ�سبوع اجلاري‪ ،‬و�سيطر�أ تغيري على حركة الدوام‬ ‫خالل يومي الأربعاء واخلمي�س القادمني �سيكون‬ ‫ال � ��دوام ح�ت��ى ال���س��اع��ة اخل��ام���س��ة م �� �س��ا ًء ويف كال‬ ‫االجتاهني‪.‬‬

‫قوات االحتالل تأمر عائالت بهدم‬ ‫منازلها قرب رام اهلل‬ ‫رام اهلل‪� -‬صفا‬

‫�سلمت �سلطات االحتالل ثمانية عائالت من‬ ‫ق��ري��ة خربثا م�صباح غ��رب رام اهلل �أم����س ال�سبت‬ ‫�أوامر بهدم منازلهم الواقعة �ضمن املنطقة (ج)‪.‬‬ ‫و�أف � ��اد م��دي��ر ال �ع�لاق��ات ال �ع��ام��ة يف املجل�س‬ ‫ال �ق��روي م��ال��ك �أب ��و خليل ب ��أن ه��ذه امل �ن��ازل تعود‬ ‫�إىل ثمان عائالت يبلغ عدد �أفرادها ‪ 200‬مواطن‬ ‫تقريبا‪ ،‬و�أن بع�ض هذه املنازل بنيت برتخي�ص من‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية‪� ،‬إال �أن �سلطات االحتالل ال‬ ‫تعرتف بهذا الرتخي�ص‪.‬‬ ‫و�أو�ضح خالل حديثه لـ"�صفا" �أن هذه املنازل‬ ‫تقع �ضمن م�ساحة ‪ 300‬مرت‪ ،‬و�أن �أ�صحابها قدموا‬ ‫اعرتا�ضات على الهدم يف املحاكم الإ�سرائيلية منذ‬ ‫�سنوات‪� ،‬إال �أن �سلطات االحتالل �سلمتهم ثالثة‬ ‫�أوامر بالهدم خالل ال�شهر املن�صرم وحده‪.‬‬ ‫وت �� �س �ت �خ��دم � �س �ل �ط��ات االح � �ت �ل�ال ال ��دع ��اوى‬ ‫امل ��رف ��وع ��ة م ��ن ق �ب��ل ه� ��ذه ال� �ع ��ائ�ل�ات ل�ل�ت�لاع��ب‬

‫ب�أع�صابهم و�سلب �أم��وال�ه��م‪ ،‬حيث تتعمد ت�أجيل‬ ‫ال��دع��وى ل�ع��دة �أ��ش�ه��ر بعد ك��ل م��راف�ع��ة‪ ،‬ث��م تعود‬ ‫لت�سليم ه��ذه ال�ع��ائ�لات �أوام� ��ر ه��دم ج��دي��دة؛ ما‬ ‫يجربهم على دفع مبالغ جديدة للمحكمة بهدف‬ ‫متابعة الق�ضية‪.‬‬ ‫وبني �أبو خليل �أن بع�ض هذه العائالت دفعت‬ ‫�أك�ثر م��ن ثمانية �آالف دوالر على م��دى �سنوات‪،‬‬ ‫دون �أن ُتقفل ق�ضاياها �أو ي�صدر بحقها �أي �أحكام‪،‬‬ ‫ودون �أن تعرف هذه العائالت �أين ذهبت �أموالها‬ ‫� ً‬ ‫أي�ضا‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن بع�ض ال�ع��ائ�لات ا�ستجابت لأوام��ر‬ ‫�سابقة بالهدم‪ ،‬و�شرعت بهدم �أج��زاء من منازلها‪،‬‬ ‫ثم �أعادت بناءها مرة �أخرى بعد �أيام‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذات ��ه‪� ،‬سلمت �سلطات االح�ت�لال‬ ‫�أوامر هدم �أخرى لور�شة �صناعية وخم�سة برك�سات‬ ‫ت���س�ت�خ��دم ل�ترب�ي��ة امل��ا��ش�ي��ة وال ��دواج ��ن يف خربثا‬ ‫م�صباح �أي�ضا‪ ،‬حتت ذريعة البناء يف مناطق (ج)‬ ‫دون ترخي�ص‪.‬‬

‫القراءة اإلسرائيلية لتعاطي األسد‬ ‫مع املقرتحات الروسية‬ ‫�صالح النعامي‬ ‫حتول بقاء النظام ال�سوري �إىل م�صلحة ا�سرتاتيجية‬ ‫عليا بالن�سبة لإ�سرائيل يف �أعقاب موافقة ب�شار الأ�سد على‬ ‫التخل�ص م��ن ال�سالح الكيماوي‪ .‬ه��ذا لي�س جم��رد تقييم‬ ‫ع��اب��ر‪ ،‬ب��ل م��وق��ف تعرب عنه ال�ق�ي��ادة ال�صهيونية‪ ،‬وك�شف‬ ‫النقاب عنه ال�صحايف الإ�سرائيلي �أل��ون ب��ن داف�ي��د‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ي�شري �إىل التقاء م�صالح وا�ضحة بني �إ�سرائيل ونظام عائلة‬ ‫الأ��س��د‪ .‬فنظام الأ��س��د يبقى �أف�ضل –يف نظر ال�صهاينة–‬ ‫من التنظيمات الإ�سالمية‪ .‬وخوفاً على م�ستقبل النظام‪،‬‬ ‫ف ��إن �إ��س��رائ�ي��ل تف�ضل �أي خ�ي��ار ��س��وى ال�ضربة الع�سكرية‬ ‫الأمريكية خ�شية �أن ت��ؤدي هذه ال�ضربة �إىل قلب موازين‬ ‫ال�ق��وى ل�صالح ال�ث��وار‪ .‬وكما ينقل ب��ن داف�ي��د‪ ،‬ف ��إن املنطق‬ ‫الإ�سرائيلي الذي يف�ضل بقاء الأ�سد على غريه من اخليارات‬ ‫هو ان هذا النظام وحزب اهلل «يت�صرفان ح�سب وفق ح�سابات‬ ‫م�صالح دقيقة‪ ،‬يف حني ان التنظيمات الإ�سالمية تت�صرف‬ ‫ب�شكل خمتلف‪ ،‬على اعتبار ان ب�شار الأ�سد وحزب اهلل يعيان‬ ‫ان لديهما ما يخ�سرانه يف حال حتديا �إ�سرائيل‪ ،‬يف حني ان‬ ‫التنظيمات الإ�سالمية ميكنها �أن تتحدى �إ�سرائيل دون �أدنى‬ ‫اعتبار لردة الفعل الإ�سرائيلية‪ .‬ويرى ال�صهاينة ان ب�شار‬ ‫الأ�سد لي�س لديه ا�ستعداد لالنتحار؛ لذا فهو لن يفكر يف‬ ‫�إط�لاق �سالح كيماوي على �إ�سرائيل‪ ،‬يف حني ان حزب اهلل‬ ‫ال يفكر جم��رد تفكري يف جلب ال�سالح الكيماوي للبنان‪،‬‬ ‫ويف امل�ق��اب��ل‪ ،‬ف ��إن عنا�صر ال�ق��اع��دة ل��ن ي�ت�رددوا يف �إط�لاق‬ ‫الكيماوي علينا‪ ،‬مهما كان الرد الذي �ستقوم به �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫وترى دوائر التقدير اال�سرتاتيجي يف �إ�سرائيل �إنه ال يوجد‬ ‫ثمة �سبب يدعو �إ�سرائيل للدفع نحو �إ�سقاط نظام الأ�سد‪،‬‬ ‫بل على العك�س متاما‪ ،‬فب�شار الأ�سد ال�ضعيف الدامي «هو‬

‫جار م�أمون اجلانب �أكرث من خ�صومه الكرث يف �سوريا‪ ،‬ويف‬ ‫حال متكنت رو�سيا من جتريده من ال�سالح الكيماوي‪ ،‬ف�إن‬ ‫ربح �إ�سرائيل �سيكون م�ضاعفا»‪ ،‬كما ي�ضيف بن دافيد‪.‬‬ ‫ابتزاز‬ ����إن كل ما يعني �إ�سرائيل يف ال�ش�أن ال�سوري‪ ،‬حتقيق ثالثة‬ ‫�أهداف رئي�سة‪ :‬التخل�ص من ال�سالح الكيماوي لكي ال يقع‬ ‫يف �أي��دي التنظيمات الإ�سالمية يف ح��ال �سقط النظام �أو‬ ‫�ضعف �إىل حد كبري‪� ،‬إىل جانب �إي�صال ر�سالة لإيران مفادها‬ ‫�إنه يتوجب عليها وقف برناجمها النووي‪� ،‬إىل جانب عدم‬ ‫توجيه �ضربة ع�سكرية تقلب موازين القوى ل�صالح الثوار‪.‬‬ ‫من هنا‪ ،‬فقد حر�صت تل �أبيب �إىل �إر�سال ر�سائل وا�ضحة‬ ‫لقادة الإدارة والكونغر�س ب�إنه يتوجب ممار�سة �ضغط كاف‬ ‫على نظام الأ�سد لت�سليم �سالحه الكيماوي‪ ،‬ب�سبب �أهمية‬ ‫هذه اخلطوة يف كل ما يتعلق ب�إيران‪ ،‬ومن الوا�ضح انه بعد‬ ‫توقيع النظام ال�سوري على املعاهدة التي حتظر انت�شار‬ ‫ال�سالح الكيماوي‪ ،‬ف�إن الهدف الرئي�س الإ�سرائيلي الأول‬ ‫قيد التحقق‪ ،‬ويف حال اجن��ز‪ ،‬ف�إنه �سيحقق الهدف الثاين‬ ‫املتعلق بردع �إيران‪ .‬ومن �أجل دفع الواليات املتحدة لتحقيق‬ ‫�أهدافها يف �سوريا‪ ،‬فقد ه��ددت تل �أبيب �إنها لن ت�تردد يف‬ ‫تنفيذ عمل ع�سكري �ضد �إيران‪ ،‬يف حال مل ت�سهم التحركات‬ ‫الغربية يف �سوريا �إىل حتقيق الأه��داف امل��رج��وة‪ .‬وق��د �أكد‬ ‫عدد كبري من املعلقني والباحثني الإ�سرائيليني ان تهديدات‬ ‫�إ�سرائيل ب�شن عمل ع�سكري منفرد �ضد �إيران ال يعدو كونه‬ ‫ابتزازا غري جدي‪ ،‬على اعتبار انه لي�س بو�سع �إ�سرائيل �شن‬ ‫عمل ع�سكري كبري على �إي��ران ب��دون تلقي م�ساعدات من‬ ‫الواليات املتحدة ذاتها‪ .‬وي�شري ه�ؤالء �إىل ان �إ�سرائيل تدرك‬ ‫ان الواليات املتحدة تنطلق من افرتا�ض �أن �شن �إ�سرائيل‬ ‫عمل ع�سكري منفرد �ضد �إي��ران يهدد امل�صالح الأمريكية‬

‫يف املنطقة‪ ،‬ل��ذا فهي حت��اول الت�أثري على �صناع ال�ق��رار يف‬ ‫وا�شنطن من خالل التلويح بهذا التهديد‪.‬‬ ‫وم��ن ال��وا��ض��ح �إن �إ��س��رائ�ي��ل معنية ب ��إن ي� ��ؤدي �أي حل‬ ‫دبلوما�سي مل�شكلة ال�سالح الكيماوي ال�سوري �إىل تفكيك‬ ‫ال�سالح وتدمريه ولي�س فقط االتفاق على �آليات للإ�شراف‬ ‫ع�ل�ي��ه‪ .‬وق ��د �أع �ل��ن ن�ت�ن�ي��اه��و �إن ��ه ي�ت��وج��ب �إخ � ��راج ال���س�لاح‬ ‫ال�ك�ي�م��اوي كله م��ن ��س��وري��ا وب�ع��د ذل��ك يتم الق�ضاء عليه‪،‬‬ ‫حم ��ذراً م��ن االك�ت�ف��اء ب��االت�ف��اق على ت�شكيل ط��واق��م فنية‬ ‫ل�ل�إ��ش��راف على ه��ذا ال���س�لاح ف�ق��ط‪ .‬وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ان‬ ‫�إ�سرائيل ت��درك ان فر�ص قيام النظام ال�سوري با�ستخدام‬ ‫ال�سالح الكيماوي �ضدها ت�ؤول �إىل ال�صفر»‪� ،‬إال �إنها تخ�شى‬ ‫�أن يت�سرب ه��ذا ال�سالح �إىل تنظيم القاعدة �أو �إىل حزب‬ ‫اهلل‪ .‬وعلى الرغم من حتفظ الإ�سرائيليني من املقرتحات‬ ‫الرو�سية‪� ،‬إال ان بع�ض امل�س�ؤولني الإ�سرائيليني ر�أوا بع�ض‬ ‫اجلوانب الإيجابية يف موافقة �سوريا عليها‪ ،‬حيث دللت هذه‬ ‫املوافقة على ان الإيرانيني والرو�س �أدركوا �أن �أوباما �أ�صبح‬ ‫ملزماً بتوجيه �ضربة ل�سوريا �سواء ح�صل على تفوي�ض من‬ ‫الكونغر�س �أم مل يح�صل‪ .‬ويرى كثري من الإ�سرائيليني ان‬ ‫�إي��ران ترى بخطورة كبرية �أي م�سار يف�ضي �إىل التخل�ص‬ ‫م��ن ال�سالح الكيماوي ال���س��وري‪ ،‬على اعتبار �أن مثل هذا‬ ‫امل���س��ار مي�ك��ن �أن ي�ط�ب��ق ب���ش��أن ب��رن��اجم�ه��ا ال �ن ��ووي‪ .‬وم��ن‬ ‫امل�ؤ�شرات ال�سلبية التي ت�سجلها �إ�سرائيل لالقرتاح الرو�سي‬ ‫هو �إن��ه دل��ل على تعاظم مكانة االحت��اد الرو�سي‪ ،‬حيث �إن‬ ‫التعاطي مع هذه املقرتحات يعني منح الرئي�س بوتني احلق‬ ‫يف ال��زع��م ب� إ�ن��ه يف ك��ل م��ا يتعلق بال�شرق الأو��س��ط ال ميكن‬ ‫التو�صل لأي ت�سوية ب��دون��ه‪ ،‬و�ضمن ذل��ك ت�سوية ال�صراع‬ ‫الفل�سطيني الإ�سرائيلي‪.‬‬


‫‪9‬‬

‫عربي ودولي‬

‫الأحد (‪� )15‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2422‬‬

‫رف�ضه اجلي�ش ال�سوري احلر على الفور‬

‫اتفاق أمريكي روسي على تدمري كيميائي سوريا‬ ‫جنيف ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع�ل�ن��ت ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ورو��س�ي��ا �أم����س ال�سبت‬ ‫�أنهما تو�صلتا �إىل اتفاق ب�ش�أن �إطار يف�ضي �إىل تدمري‬ ‫الأ�سلحة الكيميائية ال�سورية بحلول منت�صف ‪،2014‬‬ ‫يف حني رف�ضت قيادة اجلي�ش ال�سوري احلر املعار�ض‬ ‫على الفور اخلطة الأمريكية الرو�سية حلل الأزم��ة‬ ‫التي جتاوزت العامني ون�صف العام‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر اخلارجية الرو�سي �سريغي الفروف‬ ‫يف امل�ؤمتر ال�صحفي امل�شرتك مع نظريه الأمريكي‬‫ج��ون ك�يري عقب اختتام ث�لاث��ة أ�ي ��ام م��ن املباحثات‬ ‫بينهما يف جنيف‪� -‬إن االتفاق ال��ذي مت التو�صل �إليه‬ ‫ال ي�شري �إىل ا�ستخدام القوة �ضد �سوريا ب�شكل منفرد‪،‬‬ ‫لكنه يحيل �أي انتهاك له �إىل جمل�س ا ألم��ن التابع‬ ‫للأمم املتحدة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن الإط ��ار املتفق عليه �سي�ضع تر�سانة‬ ‫الأ��س�ل�ح��ة الكيميائية ال���س��وري��ة حت��ت �إ� �ش��راف دويل‬ ‫متهيداً لتدمريها يف نهاية املطاف‪ ،‬م�ؤكداً �أن �ضمان‬ ‫�سالمة مفت�شي الأمم املتحدة �أثناء قيامهم بعملهم‬ ‫ه��و م��ن م���س��ؤول�ي��ة احل�ك��وم��ة ال���س��وري��ة وجم�م��وع��ات‬ ‫املعار�ضة على حدٍ �سواء‪.‬‬ ‫وقال جون كريي من جانبه �إنه يتحتم على �سوريا‬ ‫مبوجب هذا االتفاق تقدمي الئحة �شاملة ملخزوناتها‬ ‫من الأ�سلحة الكيميائية خالل �أ�سبوع واحد‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن وا�شنطن ومو�سكو توافقتا ب�ش�أن كمية و�أنواع‬ ‫الأ�سلحة الكيميائية التي متلكها دم�شق‪.‬‬ ‫وا�ستطرد ق��ائ�ل ً‬ ‫ا �إن مفت�شي الأ�سلحة التابعني‬ ‫للأمم املتحدة �سيبد�ؤون عملهم يف �سوريا قبل نهاية‬ ‫ت�شرين ال�ث��اين املقبل على �أن يتم تدمري الأ�سلحة‬ ‫الفروف وكريي �أثناء م�ؤمترهما ال�صفي امل�شرتك الذي �أعلنا فيه االتفاق‬ ‫بحلول منت�صف عام ‪.2014‬‬ ‫�زع‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ط‬ ‫�‬ ‫خ‬ ‫�ون‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫�رورة‬ ‫�‬ ‫ض‬ ‫و� �ش��دد ك�ي�ري ع�ل��ى � �‬ ‫وق� ��ال �إدري� �� ��س ‪-‬ال� ��ذي ك ��ان ي�ت�ح��دث يف م��ؤمت��ر الأ�سلحة يف ‪ 2014‬ال تعنينا"‪.‬‬ ‫ال�سالح الكيميائي �شفافة ولها ج��دول زمني حمدد رف�ض فوري‬ ‫و�أردف قائ ً‬ ‫ال �إن االتفاق مل يتحدث عن حماكمة‬ ‫وم��ا �أن �أعلن ال��وزي��ران ا ألم�يرك��ي والرو�سي عن �صحفي يف �إ�سطنبول برتكيا‪� -‬إن امل �ب��ادرة الرو�سية‬ ‫وقابلة للتنفيذ والتحقق‪.‬‬ ‫وحذر من �أن عدم التزام نظام دم�شق �سوف يواجه اتفاقهما حتى �أعلن اجلي�ش ال�سوري احلر على ل�سان ا ألم�يرك �ي��ة ال تعنيهم يف ��ش��يء "وهي ف�ق��ط لك�سب الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد رغم اعرتافه با�ستخدام‬ ‫الوقت"‪ ،‬و�إن "التواريخ ال�ت��ي تتحدث ع��ن تدمري ال�سالح الكيميائي‪ ،‬م�ضيفاً �أن ق��وات النظام احلاكم‬ ‫رئي�س هيئة �أركانه اللواء �سليم �إدري�س رف�ضه له‪.‬‬ ‫بالف�صل ال�سابع من ميثاق الأمم املتحدة‪.‬‬

‫الطريان السوري يكثف غاراته على درعا‬ ‫وإدلب ومعارك عنيفة بعدة جبهات‬ ‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫�أوقعت غ��ارات جوية �شنها الطريان احلربي ال�سوري �أم�س‬ ‫ال�سبت قتلى مدنيني يف درعا و�إدل��ب‪ ,‬بينما اندلعت ا�شتباكات يف‬ ‫�أحياء بدم�شق وحميطها وحمافظات �أخرى‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �شبكة ��ش��ام وامل��ر��ص��د ال���س��وري حل�ق��وق ا إلن���س��ان �إن‬ ‫�سيدتني وطفلني قتلوا يف غارات جوية على مدينة داعل بدرعا‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ,‬ذكرت جلان التن�سيق املحلية �أن قنابل النابامل‬ ‫ا��س�ت�خ��دم��ت يف ال� �غ ��ارات ع�ل��ى داع� ��ل‪ ,‬م � ؤ�ك ��دة ا� �س �ت �خ��دام قنابل‬ ‫فو�سفورية يف غ��ارات مماثلة على طف�س ال��واق�ع��ة �أي�ضا �ضمن‬ ‫حمافظة درعا‪.‬‬ ‫وت � أ�ت��ي ه��ذه ال �غ��ارات ‪-‬ال�ت��ي �شملت أ�ي���ض��ا ب�ل��دت��ي ال �ي��ادودة‬ ‫وعدوان‪ -‬يف ظل ا�شتباكات عنيفة بعدة حماور يف ريف درعا‪ ,‬مبا‬ ‫يف ذلك قرب نوى وال�شيخ �سعد‪.‬‬ ‫ونفذ الطريان احلربي ال�سوري �أم�س �سل�سلة من الغارات‬ ‫اجلوية على بلدات بريف دم�شق بينها حر�ستا ومع�ضمية ال�شام‬ ‫وزملكا وعربني‪.‬‬ ‫وقال نا�شطون �إن �إح��دى الغارات �أ�سفرت عن مقتل عن�صر‬ ‫من املعار�ضة يف مع�ضمية ال�شام‪ ,‬وق��ال��وا �إن ال��زب��داين تعر�ضت‬ ‫بدورها لق�صف مدفعي عنيف‪ ,‬بينما �أ�شار املر�صد ال�سوري �إىل‬ ‫جرحى يف غارة على منطقة بني بلدتي زملكا وال�سبينة‪.‬‬

‫ت���ح���ل���ي���ل‬

‫وا�ستهدفت عدة غارات جوية �أي�ضا ح ّيي برزة وجوبر بدم�شق‬ ‫اللذين حتاول القوات النظامية اقتحامهما يف ظل مقاومة عنيفة‬ ‫من الف�صائل املعار�ضة امل�سلحة‪.‬‬ ‫ويف م�ع��رة النعمان ب ��إدل��ب‪ ,‬قتل �شخ�ص واح��د على الأق��ل‬ ‫و�أ�صيب �آخرون يف غارات جوية ح�سب �شبكة �شام وجلان التن�سيق‪.‬‬ ‫و�أ�صيب مدنيون ‪-‬بينهم �أطفال‪ -‬يف ق�صف مدفعي لقرية‬ ‫معر�سته اخلان بريف حلب‪ ,‬و�شمل الق�صف اجلوي واملدفعي ريف‬ ‫حماة ال�شرقي‪ ,‬و�أحياء يف الرقة ودير الزور‪ ,‬وبلدات وقرى بريف‬ ‫حم�ص بينها الر�سنت‪ .‬كما قتل رجل وام��ر�أة بر�صا�ص قنا�صني‬ ‫�أكراد يف حي الأ�شرفية بحلب‪.‬‬ ‫يف ال�سياق نف�سه‪ ,‬ق��ال��ت جل��ان التن�سيق �إن��ه ع�ثر يف جبل‬ ‫الأكراد بريف الالذقية على جثث �أربعة مدنيني �أعدمتهم القوات‬ ‫النظامية يف عيد الفطر‪.‬‬ ‫جبهات مفتوحة‬ ‫ميدانيا �أي�ضا‪ ,‬قتل ثالثة جنود نظاميني يف ا�شتباكات غربي‬ ‫داريا بريف دم�شق وفقا للجان التن�سيق املحلية‪ .‬وتدور ا�شتباكات‬ ‫عنيفة كذلك يف مع�ضمية ال�شام وق��رب طريق املتحلق اجلنوبي‬ ‫من جهة زملكا‪.‬‬ ‫واندلعت ا�شتباكات يف ح��ي الت�ضامن جنوبي دم�شق وفقا‬ ‫للمر�صد ال�سوري ال��ذي �أ��ش��ار �إىل �أن�ب��اء عن خ�سائر يف �صفوف‬ ‫القوات النظامية‪.‬‬

‫وغ�ير بعيد ع��ن دم���ش��ق‪ ,‬قتل عن�صر م��ن اجلي�ش احل��ر يف‬ ‫ا�شتباك بغدير الب�ستان يف ري��ف القنيطرة ال��ذي ي�شهد قتاال‬ ‫حمتدما منذ �شهور‪.‬‬ ‫وقال م�صدر �أمني �سوري ونا�شطون �إن اال�شتباكات م�ستمرة‬ ‫يف بلدة معلوال ذات الغالبية امل�سيحية بريف دم�شق‪ ،‬حيث ال يزال‬ ‫مقاتلون من جبهة الن�صرة والدولية الإ�سالمية يف العراق وال�شام‬ ‫ي�سيطرون على مواقع ب�أطرافها بعد �أ�سبوع تقريبا من اقتحامها‪.‬‬ ‫وقالت جلان التن�سيق �إن البلدة تعر�ضت لغارتني يف حماولة‬ ‫لدفع املقاتلني لالن�سحاب‪.‬‬ ‫ويف درع ��ا‪� ,‬سيطر اجل�ي����ش احل��ر ع�ل��ى أ���س�ل�ح��ة وذخ��ائ��ر يف‬ ‫ن��وى‪ ,‬بينما ذك��ر املر�صد ال�سوري �أن هناك �أن�ب��اء عن خ�سائر يف‬ ‫�صفوف القوات النظامية بعد ق�صف مقر اللواء ‪ 61‬يف تل اجلابية‬ ‫باملحافظة نف�سها‪.‬‬ ‫وحقق اجلي�ش احلر يف الأ�سابيع القليلة املا�ضية تقدما يف‬ ‫ريف درعا‪ ,‬لكن القوات النظامية حتتفظ بقواعد قوية بدرعا مبا‬ ‫�أن ثلث تلك القوات مرتكز يف هذه املحافظة التي تقع على مقربة‬ ‫من اجلوالن املحتل‪.‬‬ ‫ويف �إدلب‪� ,‬سيطر اجلي�ش احلر على �أبنية متركزت فيها قوات‬ ‫نظامية غربي مدينة �أريحا بريف �إدلب‪ .‬و�سجلت �أي�ضا ا�شتباكات‬ ‫يف قلعة احل�صن بريف حم�ص‪ ,‬ويف حميط الفرقة ‪ 17‬بالرقة‪ ,‬ويف‬ ‫احلمرا بريف حماة حيث قتل عن�صر من اجلي�ش احلر‪.‬‬

‫األزمة السورية وصحوة واشنطن الطارئة‬

‫عبد الرحمن فرحانة‬ ‫خلفت الثورة ال�سورية حتى الآن �أك�ثر من ‪� 110‬آالف �شهيد‪،‬‬ ‫و‪� 142‬ألف جريح‪ ،‬وقرابة ‪ 5‬ماليني نازح‪ ،‬و‪ 2.5‬مليون الجئ‪ ،‬و‪250‬‬ ‫�أل��ف معتقل‪ ،‬و‪ 90‬أ�ل��ف مفقود‪ .‬مل يتحرك ال�ضمري الغربي برغم‬ ‫بائ�س ميل�ؤه الدمار يف كل زوايا‬ ‫هذه الأع��داد املخيفة و�سط م�شهد ٍ‬ ‫اجل�غ��راف�ي��ة ال���س��وري��ة‪ ،‬وظ��ل �ضمري ال�غ��رب يف �سبات عميق طيلة‬ ‫الأزم ��ة‪ ،‬فقط ا�ستيقظ عندما ا�ستخدم النظام ال���س��وري ال�سالح‬ ‫الكيماوي يف املواجهة مع �شعبه‪.‬‬ ‫وك��أن املعايري الأخالقية لل�ضمري الغربي ال تهزها �شالالت‬ ‫ال��دم ال�سوري‪ ،‬وال يتحرك هذا ال�ضمري املنكو�س �إال عندما ي�شتم‬ ‫كيمياء ال�سالح ال�سوري الذي يخ�شى �أن يعكر ف�ضاء "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫فلماذا امتنعت وا�شنطن عن التدخل ط��وال الأزم��ة؟ ومل��اذا حتركت‬ ‫الآن؟ وم��ا ه��ي م���س��ارات امل��واج�ه��ة املحتملة؟ وم��ا �آث��ار اال�ستهداف‬ ‫الأمريكي ل�سوريا فيما لو ح�صلت ال�ضربة ل�سوريا‪� ،‬أو �إن مل حت�صل؟‬ ‫امتنعت وا�شنطن عن التدخل ب�شكل مبا�شر يف الأزمة ال�سورية طيلة‬ ‫املدة الفائتة لأ�سباب ا�سرتاتيجية تتعلق بو�ضع الواليات املتحدة يف‬ ‫النظام ال��دويل‪ ،‬فوا�شنطن الآن متر بلحظة تاريخية تتجه فيها‬ ‫منتقلة من طور الأحادية القطبية �إىل التعددية القطبية‪� ،‬أو رمبا‬ ‫فرط التعددية بح�سب م�ؤلف كتاب "نهاية القوة"‪.‬‬ ‫مبعنى �أن �أمريكا غري قادرة منفردة �أن تر�سم م�ستقبل �سوريا‬ ‫ب�سبب الدورين املناه�ضني لكل من رو�سيا وال�صني‪ ،‬ومن خلفهما‬ ‫دول "الربيك�س"‪ ،‬حتى �إن وا�شنطن تعجز �أحيانا عن �إقناع جمموعة‬ ‫الثمانية ب�أجندتها ال�سيا�سية‪ ،‬وجمموعة دول الع�شرين‪ .‬فهي حالياً‬ ‫مت��ر يف ط��ور التحول م��ن دور "�شرطي العامل" �إىل "نفر دويل"‬ ‫بحجم كبري‪ .‬كما �أن �إدارة �أوباما يف ال�سياق اال�سرتاتيجي انتقلت‬ ‫يف تركيزها من ال�شرق الأو�سط �إىل املحيط البا�سيفيكي ملحا�صرة‬ ‫اخل �ط��ر ال�صيني امل�ستقبلي‪ .‬ويف ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة الإدارة احل��ال�ي��ة‬ ‫حتول الفت لتطويق التمدد ال�صيني‪ ،‬ا�ستدراكاً خلط�أ �إدارة بو�ش‬ ‫التي ركزت على ال�شرق الأو�سط وحربها على الإره��اب‪ ،‬مما �أعطى‬ ‫الفر�صة لرو�سيا وال�صني لتعظيم دوريهما يف ال�ساحة الدولية‪.‬‬ ‫وامتنعت وا�شنطن كذلك لأ�سباب �سيا�سية داخلية تتعلق ب�سيا�سة‬ ‫�إدارة �أوب��ام��ا التي انتخبت على �أ�سا�س االهتمام بال�ش�أن الداخلي‬ ‫وا إلن�ك�ف��اء عليه‪ ،‬بهدف �إ��ص�لاح االقت�صاد الأم�يرك��ي ال��ذي ت�صدع‬

‫ب�سبب حروب الرئي�س بو�ش يف �أفغان�ستان والعراق‪ ،‬وقد �أعلن �أوباما‬ ‫�أث�ن��اء حملته االنتخابية �أن��ه رئي�س �سيا�سي‪ ،‬ولي�س رئي�س ح��رب‪.‬‬ ‫وا�ستطالعات الر�أي الأمريكية ت�شري �إىل معار�ضة وا�سعة من قبل‬ ‫ال�شعب ا ألم�يرك��ي ال�ستهداف ��س��وري��ا‪ ،‬ل��درج��ة �أن الرئي�س �أوب��ام��ا‬ ‫يجاهد إلق�ن��اع ت�ي��ار عري�ض داخ��ل ح��زب��ه ال��دمي�ق��راط��ي بالعدوان‬ ‫على �سوريا‪� .‬أما الأ�سباب املتعلقة باملنطقة و�سوريا‪ ،‬فهي �أن الإدارة‬ ‫الأمريكية تعتقد �أن البديل عن النظام ال�سوري غري متوفر ب�شكل‬ ‫وا�ضح‪ ،‬ب�سبب ت�شققات املعار�ضة ال�سورية‪ ،‬وا أله��م من ذلك طغيان‬ ‫اللون الإ�سالمي يف ميدان الثورة ال�سورية‪ .‬فما يهم وا�شنطن لي�س‬ ‫ما يجري يف �سوريا‪� ،‬إمن��ا �سوريا ما بعد نظام الأ�سد‪ ،‬ل�ضمان �أمن‬ ‫حليفتها "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وق��د ه��دف ت��واط��ؤ وا�شنطن يف امل�س�ألة ال�سورية مع أ�ط��راف‬ ‫دول�ي��ة �أخ��رى لتحويل �ساحة �سوريا �إىل "ثقب �أ�سود" ك��ي يبتلع‬ ‫ال�ك�ث�ير م��ن ت ��أث�ي�رات ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي االي�ج��اب�ي��ة‪ .‬مبعنى حتويل‬ ‫احلالة ال�سورية لفزاعة تخيف ال�شعوب العربية من ري��اح الثورة‪،‬‬ ‫لأنها �أظهرت ارتفاع كلفة التغيري‪ ،‬ورمبا عدم جدواه عند البع�ض‪.‬‬ ‫وهي الر�سالة التي كانت ترغب قوى اال�ستبداد واال�ستعمار ببعثها‬ ‫لل�شعوب املنتف�ضة يف املنطقة‪.‬‬ ‫�أم��ا مل��اذا حتركت وا�شنطن الآن؟ ا�ستخدام النظام ال�سوري‬ ‫ال�سالح الكيماوي �شكل حتدياً و�إح��راج �اً ل ل��إدارة ا ألم�يرك�ي��ة‪ ،‬لأن‬ ‫الأ�سد جتاوز اخلط الأحمر الذي ر�سمه �أوباما لل�صراع يف �سوريا‪.‬‬ ‫فوا�شنطن الآن يف ورطة كبرية‪ ،‬بني �أال تتدخل وتدع الأ�سد و�ش�أنه‬ ‫وتبقى على انكفائها‪� ،‬أو تتمل�ص من ال�ضربة متكئة على �صفقة‬ ‫مو�سكو الأخ�ي�رة‪ ،‬فتفقد م�صداقيتها وتهبط مكانتها يف املنطقة‪،‬‬ ‫ويف النظام الدويل‪ ،‬وبالتايل تتزايد خماوف حلفائها يف املنطقة‪ ،‬وال‬ ‫�شك �ستت�أثر م�صاحلها كذلك‪.‬‬ ‫وه��ي بني �أن تبا�شر يف عدوانها على �سوريا‪ ،‬فت�ستعيد هيبة‬ ‫ردعها ومكانتها يف املنطقة وال�ع��امل‪ ،‬ولكن بح�سب حجم ال�ضربة‬ ‫وات�ساع مداها واال�سرتاتيجية التي تت�ضمنها‪ .‬وهو خيار غام�ض‬ ‫ال�ن�ت��ائ��ج‪ ،‬ومكلف يف التنفيذ‪ ،‬وم�ف�ت��وح على آ�ف ��اق ق��د جت��ر لورطة‬ ‫جديدة لوا�شنطن يف املنطقة‪ .‬ف�أوباما الآن �أم��ام �شبكة معقدة من‬ ‫الكوابح والدوافع‪ ،‬ت�شمل االنق�سام يف الر�أي الأمريكي‪ ،‬وعجزه عن‬ ‫ت�شكيل التحالف الدويل ل�ضمان جناح ال�ضربة‪ ،‬وتردد الكوجنر�س‬ ‫يف دعمه‪ ،‬ولأن ال�ضربة ذاتها ت�شكل خطوة معاك�سة ال�سرتاتيجيته‬

‫يف الإن�ك�ف��اء ال��داخ�ل��ي‪ .‬يف امل�ق��اب��ل؛ هنالك رغ�ب��ة حلفائه ال�شديدة‬ ‫بال�ضربة‪ ،‬للإجهاز على الثورات العربية بالتمكني خلطة الإنقالب‬ ‫على الربيع العربي التي يجري تنفيذها على الأر���ض‪ ،‬ول�ضرب ما‬ ‫تبقى من مقدرات القوة اال�سرتاتيجية ال�سورية ل�صالح "�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫ولرتميم هيبة ال��ردع لوا�شنطن باملنطقة؛ ورمب��ا لت�أخري اكتمال‬ ‫حتول النظام الدويل مل�سار التعددية‪ .‬وفيما يخ�ص م�سار املواجهة‬ ‫احلالية بني وا�شنطن ودم�شق وحلفائها‪ ،‬فمن املحتمل �أن تن�شغل‬ ‫�أم�ي�رك��ا مب �ب��ادرة رو��س�ي��ا ل���ش��راء ال��وق��ت ب��اجت��اه ام�ت���ص��ا���ص �أزم ��ة‬ ‫الكيماوي و�إب�ق��اء امل�س�ألة ال�سورية برمتها على ن��ار هادئة‪ ،‬بح�سب‬ ‫االتفاق الرو�سي الأمريكي ال�سابق‪ .‬ثم حتويلها حني الن�ضوج ملائدة‬ ‫جنيف ‪ .2‬وق��د تتجاوز �أدارة �أوب��ام��ا الفخ الرو�سي املتمثل مببادرة‬ ‫مو�سكو اخلا�صة بال�سالح الكيماوي ال�سوري بتمكنها من حما�صرة‬ ‫مو�سكو ومتييع مبادرتها وب�ن��اء حتالف دويل م�ساند لها‪ ،‬بهدف‬ ‫توجيه �ضربة ل�سوريا‪� ،‬سواء �أكانت حم��دودة �أم مو�سعة‪ .‬وهو خيار‬ ‫يحتاج لإرادة وت�صميم من �أوباما املرتدد حاليا‪ .‬وعلى �أقل تقدير؛‬ ‫�ستعيد وا�شنطن النظر يف �سيا�ستها جتاه ت�سليح املعار�ضة ال�سورية‬ ‫خللق دينامية جديدة يف امليدان ال�سوري ل�صالح املعار�ضة‪ ،‬للتمهيد‬ ‫جللو�س الطرفني على مائدة التفاو�ض‪ ،‬ولعل نقل مهمة دعم الثورة‬ ‫ال�سورية من الــ"�سي �أي �أيه" للبنتاجون م�ؤ�شر على ذلك‪� .‬أما �آثار‬ ‫ال�ضربة فيما لو ح�صلت‪ ،‬بالت�أكيد �ستتوقف على حجمها‪ ،‬ففي حال‬ ‫كانت حمدودة فلن تكون �أكرث من حفظ ماء الوجه لوا�شنطن‪� ،‬إذ‬ ‫لن ت�أثر على م�سار الأزمة ال�سورية ل�صالح املعار�ضة‪ ،‬بل قد تقوي‬ ‫النظام‪ ،‬و�سيتمكن من الإدع��اء هو وحلفا�ؤه للقول �إنهم انت�صروا‬ ‫يف احل ��رب‪ .‬ول�ك��ن م��ن املمكن �أن يخفف م��ن ��س��وء ه��ذا ال�سيناريو‬ ‫�إعادة وا�شنطن النظر يف �سيا�سة ت�سليح املعار�ضة ب�أمدادها ب�أ�سلحة‬ ‫نوعية‪ ،‬تك�سر التوازن القائم يف ال�صراع‪ .‬ويف حال تراجع وا�شنطن‬ ‫عن توجيه ال�ضربة لأي �سبب من الأ�سباب‪� ،‬سيهز ذلك م�صداقية‬ ‫الواليات املتحدة ب�شدة‪ ،‬و�سيحط من مكانتها الدولية‪ ،‬و�سي�ضعف‬ ‫حلفا�ؤها يف املنطقة‪ .‬ويف املح�صلة �ستت�أثر أ�ج�ن��دة القائمني على‬ ‫الإنقالب على الربيع العربي ب�شكل �سلبي‪ ،‬تلك الأجندة املمتدة من‬ ‫ا�سطنبول حتى القاهرة‪ ،‬مروراً بتون�س وغزة‪ .‬و�أخريا‪ ،‬لعل املفارقة‬ ‫امل��رة �أن يبقى ال�شعب ال�سوري بني وط��أة اال�ستبداد العربي‪،‬‬ ‫وهيمنة اال�ستعمار الغربي‪.‬‬

‫يف دم�شق قامت قبل أ�ي��ام بنقل �أ�سلحة كيميائية �إىل‬ ‫العراق ولبنان‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬كل ما يهم املجتمع الدويل هو ال�سيطرة‬ ‫على �أ�سلحة املجرم الذي تنازل عن كل �شيء لتخوفه‬ ‫من ال�ضربات‪ ،‬الأ�سد ال يهمه �أي �شيء‪ ،‬الذي يهمه هو‬ ‫فقط �أن يبقى يف ال�سلطة‪ ،‬وكل ال�سوريني ال وزن لهم‬ ‫يف املبادرة الرو�سية"‪.‬‬ ‫و أ�ع��رب �إدري�س عن �شعورهم باخليبة واخل��ذالن‬ ‫ال�شديد قائ ً‬ ‫ال‪" :‬نحن نعتمد على �سواعد مقاتلينا‬ ‫وامكانيات �أهلنا‪ .‬فقدنا ا ألم��ل يف �أن يقدم املجتمع‬ ‫الدويل امل�ساعدة لهذا ال�شعب"‪ ،‬وقال �إنهم يف اجلي�ش‬ ‫احلر ���يعملون على �إ�سقاط النظام‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت امل� �ح ��ادث ��ات ب�ي�ن ك�ي��ري والف� � � ��روف ق��د‬ ‫ا�ست�ؤنفت يف وق��ت �سابق ال�سبت و�سط �آم��ال م�شوبة‬ ‫باحلذر بتحقيق تقدم‪.‬‬ ‫وت��رك��زت امل �ح��ادث��ات ب�ين اجل��ان�ب�ين ع�ل��ى م�ب��ادرة‬ ‫رو�سية دفعت الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما لت�أجيل‬ ‫�ضربة ع�سكرية �ضد النظام ال�سوري رداً على هجوم‬ ‫كيميائي يف ‪� 21‬آب وقع يف ريف دم�شق‪ ،‬وهو الهجوم‬ ‫الذي تقول الواليات املتحدة �إنه �أ�سفر عن مقتل �أكرث‬ ‫من ‪� 1400‬شخ�ص‪.‬‬ ‫وق��د ق �دَّرت ال��والي��ات املتحدة �أن �سوريا متتلك‬ ‫نحو �أل��ف ط��ن م�تري م��ن خمتلف عنا�صر الأ�سلحة‬ ‫ال�ك�ي�م�ي��ائ�ي��ة م��ن ب�ي�ن�ه��ا غ� ��ازات اخل� ��ردل وال���س��اري��ن‬ ‫والكربيت ويف �إك�س املثرية للأع�صاب‪ ،‬بينما جاءت‬ ‫تقديرات رو�سيا الأولية �أقل من ذلك بكثري‪.‬‬ ‫وق��ال �أوب��ام��ا �إن��ه �سيمنح الدبلوما�سية فر�صة‬ ‫للم�ساعدة يف حل الأزم��ة ال�سورية‪ ،‬لكنه حذر من �أن‬ ‫اخل�ي��ار الع�سكري ال ي��زال م�ط��روح�اً يف ح��ال مل ُيبد‬ ‫الأ�سد جدية يف التخلي عن �أ�سلحته الكيميائية‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أوب��ام��ا يف كلمته الأ�سبوعية قائ ً‬ ‫ال "لن‬ ‫نحمل وعد رو�سيا والأ�سد على حممل ال�صدق‪ .‬نحن‬ ‫نريد �أن نرى �أفعا ًال ملمو�سة ُتظهر �أن الأ�سد جا ٌّد يف‬ ‫التخلي عن �أ�سلحته الكيميائية"‪.‬‬

‫ترحيب أوروبي باالتفاق األمريكي‬ ‫الروسي حول سوريا‬ ‫عوا�صم‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫رحبت بريطانيا و�أملانيا وفرن�سا باتفاق وزي��ري‬ ‫اخل��ارج �ي��ة ا ألم�ي�رك ��ي‪" ،‬جون كريي"‪ ،‬وال��رو� �س��ي‪،‬‬ ‫"�سريغي الفروف"‪ ،‬ح��ول ا إل��ش��راف على الأ�سلحة‬ ‫الكيميائية ال�سورية وتدمريها‪.‬‬ ‫و أ�ع � � � ��رب وزي� � ��ر اخل ��ارج� �ي ��ة ا ألمل� � � � ��اين‪" ،‬غيدو‬ ‫في�سرتفيلله"‪ ،‬يف ت�صريح �أدىل به �أم�س‪ ،‬عن ترحيبه‬ ‫ب��االت �ف��اق م��ن أ�ج ��ل ال�ك���ش��ف ع��ن ال���س�لاح الكيميائي‬ ‫ال�سوري ف��و ًرا‪ ،‬م�ضي ًفا‪�" :‬إذا تبعت ا ألف�ع��ال ا ألق��وال‬ ‫��س�ت��زي��د ال�ف��ر��ص��ة ب�شكل ك�ب�ير يف ال�ت��و��ص��ل �إىل حل‬ ‫�سيا�سي"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬رح ��ب وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة ال�ف��رن���س��ي‪،‬‬ ‫"لوران فابيو�س"‪ ،‬يف ببان أ���ص��دره �أم�س‪ ،‬باالتفاق‬ ‫برا إ�ي ��اه خ�ط��وة ه��ام��ة على‬ ‫ال��رو��س��ي الأم�ي�رك��ي‪ ،‬م�ع�ت� ً‬ ‫الطريق �إىل امل�ستقبل‪.‬‬ ‫ه ��ذا وم ��ن امل �ق ��رر �أن ي�ج�ت�م��ع "فابيو�س" مع‬

‫ن�ظ�يري��ه ال�بري �ط��اين‪" ،‬ويليام هيغ"‪ ،‬والأم�ي�رك��ي‪،‬‬ ‫"جون كريي"‪ ،‬غداً يف باري�س من �أجل التباحث يف‬ ‫الأزمة ال�سورية‪.‬‬ ‫كما �أعلن وزير اخلارجية الربيطاين وليام هيغ‬ ‫ان ب�لاده "ترحب" باالتفاق بني وا�شنطن ومو�سكو‬ ‫على ازال��ة الرت�سانة الكيميائية ال�سورية‪ ،‬م�ؤكدا ان‬ ‫املهمة "امللحة" لتطبيق هذا االتفاق تبد أ� من االن‪.‬‬ ‫وق��ال هيغ ع�بر موقع تويرت "لقد حتدثت اىل‬ ‫وزير (اخلارجية االمريكي جون) كريي‪ .‬ان بريطانيا‬ ‫ترحب باتفاق الواليات املتحدة ورو�سيا حول اال�سلحة‬ ‫ال�ك�ي�م�ي��ائ�ي��ة يف �سوريا"‪ ،‬م�ضيفا ان "عمال ملحا‬ ‫لتطبيق (االتفاق) �سيبد�أ االن"‪.‬‬ ‫وكانت رو�سيا والواليات املتحدة تو�صلتا ال�سبت‬ ‫اىل ات� �ف ��اق يف ج�ن�ي��ف ع �ل��ى خ �ط��ة الزال � ��ة اال��س�ل�ح��ة‬ ‫الكيميائية ال���س��وري��ة متهل دم�شق ا�سبوعا لتقدمي‬ ‫الئحة بهذه اال�سلحة على ان تنتهي عملية االزالة يف‬ ‫منت�صف العام ‪.2014‬‬

‫أوباما‪ :‬هناك تطورات إيجابية يف الشأن السوري‬ ‫وا�شنطن‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫قال الرئي�س الأمريكي‪" ،‬باراك �أوباما"‪� ،‬إن هناك‬ ‫تطورات �إيجابية على �صعيد حل الأزمة ال�سورية‪ ،‬م�ؤكدًا‬ ‫� �ض��رورة ال �ت��زام رو��س�ي��ا وال�ن�ظ��ام ال���س��وري بتعهداتهما‬ ‫بخ�صو�ص و��ض��ع الأ��س�ل�ح��ة الكيميائية ال���س��وري��ة حتت‬ ‫املراقبة الدولية و�إتالفها فيما بعد‪ ،‬وه��ذا ما �سيو�صل‬ ‫ال��والي��ات املتحدة الأمريكية �إىل هدفها يف ردع النظام‬ ‫ال�سوري عن ا�ستخدام ال�سالح الكيميائي‪ ،‬وتقليل قدرته‬ ‫ع�ل��ى ا�ستخدامها والإع�ل��ان ل�ل�ع��امل �أن��ه ل��ن ي�ت�ن��ازل يف‬ ‫م�س�ألة ا�ستخدام الأ�سلحة الكيميائية‪.‬‬ ‫و أ�ف� ��اد "�أوباما"‪ ،‬يف خ�ط��اب��ه الأ� �س �ب��وع��ي لل�شعب‬ ‫الأمريكي‪� ،‬أن هناك �إمكانية للتو�صل �إىل حل دبلوما�سي‬ ‫ل�ل�أزم��ة ال���س��وري��ة‪ ،‬الف� ًت��ا �إىل �أن ذل��ك ي�ع��ود جزئ ًّيا �إىل‬ ‫تهديد ال��والي��ات املتحدة الأمريكية اجل��دي با�ستخدام‬ ‫القوة الع�سكرية‪.‬‬ ‫وق��ال �إن نظام الأ��س��د �أع�ل��ن قبل �أ��س�ب��وع فقط �أن��ه‬

‫ريا‬ ‫ال ميلك �أ�سلحة كيميائية �إال �أنه �أقر بوجودها‪ ،‬م�ش ً‬ ‫�إىل �أن �سوريا �أظهرت رغبتها يف االن�ضمام �إىل ‪ 189‬دولة‬ ‫ت�شكل ‪ 98‬م��ن �سكان ال�ع��امل‪ ،‬م��ن خ�لال اتفاقية حظر‬ ‫ربا ذلك تطو ًرا �إيجاب ًّيا‪.‬‬ ‫الأ�سلحة الكيميائية‪ ،‬ومعت ً‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن ب�ل�اده ��س�ت��وا��ص��ل ال�ع�م��ل م��ع املجتمع‬ ‫الدويل حتى ر�ؤية النظام ال�سوري يتخلى عن الأ�سلحة‬ ‫الكيميائية‪ ،‬ف�ضلاً عن دعم حلفائها‪ ،‬الذين ي�شاركونها‬ ‫ال � ��ر�أي ب��ال�ت��دخ��ل ال�ع���س�ك��ري م��ن أ�ج ��ل م�ن��ع ا��س�ت�خ��دام‬ ‫الأ�سلحة الكيميائية يف �سوريا‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار الرئي�س ا ألم�يرك��ي �إىل �أن ب�لاده لن ترتك‬ ‫الكلمة لرو�سيا وال�ن�ظ��ام ال���س��وري‪ ،‬الف� ًت��ا �إىل احلاجة‬ ‫ل��ر�ؤي��ة حتركات و�أع�م��ال لفهم جدية الرئي�س ال�سوري‬ ‫يف التخلي ع��ن الأ��س�ل�ح��ة الكيميائية‪ .‬وق ��ال �إن ب�لاده‬ ‫�ستوا�صل وجودها الع�سكري يف املنطقة بهدف اال�ستمرار‬ ‫يف ال���ض�غ��ط ع�ل��ى ن �ظ��ام الأ�� �س ��د‪ ،‬م �� �ش��ددًا ع�ل��ى � �ض��رورة‬ ‫ا�ستعداد الواليات املتحدة الأمريكية واملجتمع الدويل‬ ‫للتحرك يف حال ف�شل اجلهود الدبلوما�سية‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪� )15‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2422‬‬

‫اإلخوان يحذرون من انزالق مصر‬ ‫نحو «الفوضى والتفكك»‬ ‫القاهرة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫حذرت جماعة الإخوان امل�سلمني يف م�صر من انزالق البالد نحو‬ ‫«الفو�ضى والتفكك» نتيجة عدم تراجع «االنقالبيني» عن موقفهم‬ ‫بـ»اغتيال �إرادة الأم��ة»‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل عزل الرئي�س املنتخب حممد‬ ‫مر�سي يف ‪ 3‬متوز املا�ضي‪.‬‬ ‫واعتربت اجلماعة‪ ،‬يف بيان لها �أم�س ال�سبت‪� ،‬أن الأو�ضاع تذهب‬ ‫على هذا النحو �إىل «تفكيك الدولة والفو�ضى»‪ ،‬وقالت �إن «العقالء‬ ‫احلري�صني على هذا الوطن يرون ما يحدث هدما ملقومات الدولة‪،‬‬ ‫وردة آ�ث�ي�م��ة �إىل ع�صر القبيلة وال�ع���ص��اب��ة ال�ت��ي جت��اوزه��ا ال�ع��امل‬ ‫املتح�ضر‪ ،‬وهو انزالق خطري يخ�شى �أن ي�ؤدي �إىل تفكيك الدولة»‪.‬‬ ‫كما ح��ذرت من «ف�ق��دان امل��واط��ن ثقته يف نيل حقوقه وحتقيق‬ ‫�أمنه من خالل م�ؤ�س�سات الدولة الطبيعية» التي «�أف�سدها االنقالب‬ ‫الغا�شم»‪ ،‬فيلج�أ �إىل حت�صيل حقوقه بطرق غري م�شروعة‪« ،‬فتكون‬ ‫الفو�ضى»‪ ،‬ح�سب البيان‪.‬‬ ‫ودعت اجلماعة‪ ،‬يف بيانها الذي حمل عنوان «�أفيقوا قبل فوات‬ ‫الأوان»‪ ،‬من �أ�سمتهم «رج��ال االنقالب ومن �ساندهم» �إىل الرتاجع‬ ‫عن مواقفهم و»االعتذار» لل�شعب امل�صري‪ ،‬كما طالب البيان اجلي�ش‬ ‫بالعودة �إىل ثكناته‪.‬‬ ‫وات�ه��م إ�خ ��وان م�صر ال�سلطات احلالية «بت�سخري فا�ضح لكل‬ ‫م�ؤ�س�سات الدولة لت�صفية كل من ينت�سب للتيار الإ�سالمي �أو من‬ ‫يحر�ص على الدفاع عن حرية الوطن وكرامة الإن�سان»‪.‬‬ ‫و�شهدت عدة حمافظات م�صرية‪ ،‬يوم اجلمعة‪ ،‬م�سريات لأن�صار‬ ‫مر�سي وراف�ضي ف�ض اعت�صامي «رابعة العدوية» و»نه�ضة م�صر»‬ ‫بالقوة‪ ،‬وجرى تنظيمها يف �إطار «جمعة الوفاء لدماء ال�شهداء»‪.‬‬ ‫وتخلل تلك امل���س�يرات ا�شتباكات و أ�ع �م��ال عنف ب�ين م�ؤيدين‬ ‫ومعار�ضني للرئي�س املنتخب مر�سي‪ ،‬م��ا �أدى �إىل �سقوط قتيلني‬ ‫وعدد من الإ�صابات‪.‬‬ ‫وع�بر «التحالف الوطني لدعم ال�شرعية ورف����ض االن�ق�لاب»‪،‬‬ ‫امل � ؤ�ي��د مل��ر� �س��ي‪ ،‬يف ب �ي��ان ل��ه اجل �م �ع��ة‪ ،‬ع��ن ��ش�ك��ره لل�شعب امل���ص��ري‬ ‫ال�ستجابته «املذهلة» يف املظاهرات التي حملت عنوان «جمعة الوفاء‬ ‫لل�شهداء» داعيا �إىل ا�ستمرار االحتجاجات �أم�س ال�سبت‪.‬‬

‫ثالثة قتلى يف هجوم على نقطة‬ ‫عسكرية جنوبي اليمن‬ ‫�صنعاء‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫قتل جندي ميني وم�سلحان اثنان يف هجوم �ش ّنه م�سلحون يعتقد‬ ‫بانتمائهم لتنظيم القاعدة‪ ،‬م�ساء اجلمعة‪ ،‬على نقطة ع�سكرية تابعة‬ ‫للجي�ش يف مديرية امل�لاح مبحافظة حل��ج جنوبي اليمن‪ ،‬بح�سب‬ ‫م�صدر �أمني‪.‬‬ ‫و�أكد امل�صدر �أن القتلى الثالثة �سقطوا يف اال�شتباكات العنيفة‬ ‫التي وقعت خالل �ص ّد عنا�صر النقطة الع�سكرية التابعة للجي�ش‬ ‫ال��واق�ع��ة على م��دخ��ل م��دي��ري��ة امل�ل�اح م��ن اجل�ه��ة ال�شمالية‪ ،‬هجوم‬ ‫امل�سلحني الذين ي�شتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة قبل ان�سحابهم‬ ‫من املكان باجتاه اجلبال القريبة من النقطة الع�سكرية‪.‬‬ ‫بالتوازي مع ذل��ك‪ ،‬أ�ف��اد �شهود عيان �أن مواطنني اثنني �أ�صيبا‬ ‫خ�لال اال�شتباكات امل�سلحة ب�ين ق��وات اجلي�ش والعنا�صر امل�سلحة‬ ‫بالقرب من النقطة الع�سكرية يف حلج‪.‬‬ ‫وكانت مواجهات عنيفة �شهدتها ع��دة مناطق مبحافظة حلج‬ ‫خ�لال الفرتة املا�ضية بني ق��وات الأم��ن واجلي�ش اليمني وعنا�صر‬ ‫م�سلحة يعتقد بانتمائها للقاعدة �أدت �إىل مقتل و�إ�صابة الع�شرات‬ ‫من اجلانبني‪.‬‬ ‫وم��ا زال��ت عنا�صر تابعة لتنظيم ال�ق��اع��دة تن�شط يف ع��دد من‬ ‫املناطق اليمنية رغم طردها ومالحقتها من قبل اجلي�ش اليمني يف‬ ‫عدد من مناطق البالد خال�� العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وا�ستهدفت عنا�صر تابعة للتنظيم خالل الفرتة املا�ضية عدداً‬ ‫من عنا�صر الأمن واجلي�ش يف اليمن‪ ،‬مما �أدى �إىل مقتل الع�شرات‬ ‫منهم‪.‬‬ ‫ويعترب امللف الأمني ومكافحة الإره��اب من التحديات الكربى‬ ‫ال�ت��ي ت��واج��ه احلكومة اليمنية �إىل ج��ان��ب التحديات االقت�صادية‬ ‫وال�سيا�سية‪.‬‬

‫تأجيل إعادة محاكمة مبارك إىل الشهر القادم‬ ‫القاهرة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ح� � ��ددت حم �ك �م��ة ج �ن��اي��ات‬ ‫�شمال ال�ق��اه��رة‪ ،‬ي��وم ال� �ـ‪ 19‬من‬ ‫ت�شرين الأول املقبل ال�ستئناف‬ ‫�إعادة حماكمة الرئي�س امل�صري‬ ‫الأ�سبق‪ ،‬ح�سني مبارك‪ ،‬وجنليه‪،‬‬ ‫ع�لاء وج�م��ال‪ ،‬ووزي��ر داخليته‪،‬‬ ‫ح �ب �ي��ب ال � �ع� ��اديل‪ ،‬و‪ 7‬آ�خ ��ري ��ن‪،‬‬ ‫يف ق���ض�ي��ة ات �ه �م��وا ف�ي�ه��ا بقتل‬ ‫متظاهرين يف ث ��ورة ‪ 25‬يناير‬ ‫‪ 2011‬والإ�� �ض ��رار ب��امل��ال ال �ع��ام‪،‬‬ ‫وامل �ع ��روف ��ة �إع�ل�ام �ي��ا يف م�صر‬ ‫با�سم «حماكمة القرن»‪.‬‬ ‫ويف خ �ت��ام ج�ل���س�ت�ه��ا �أم ����س‬ ‫ال�سبت التي غلب عليها الطابع‬ ‫الإج � � ��رائ � � ��ي‪ ،‬ق � � ��ررت امل �ح �ك �م��ة‬ ‫ا� �س �ت��دع��اء م ��راد م� ��وايف‪ ،‬رئي�س‬ ‫امل � �خ� ��اب� ��رات ال� �ع ��ام ��ة‪ ،‬يف ع�ه��د‬ ‫م �ب��ارك‪ ،‬وع��اط��ف عبيد‪ ،‬رئي�س‬ ‫ال � ��وزراء الأ� �س �ب��ق‪ ،‬وم���س��ؤول�ين‬ ‫آ�خ ��ري ��ن؛ ل �� �س �م��اع أ�ق ��وال� �ه ��م يف‬ ‫جل�سات مقبلة تبد�أ بجل�سة يوم‬ ‫‪ 19‬ت�شرين الأول‪.‬‬ ‫وبح�سب م���ص��ادر ق�ضائية‬ ‫ف�إن املحكمة �ست�ستمع يف جل�سة‬ ‫‪ 19‬ت�شرين الأول ل�شهادة مراد‬ ‫موايف رئي�س املخابرات الأ�سبق‪،،‬‬ ‫و�ست�ستمع يف جل�سة ‪ 20‬ت�شرين‬ ‫الأول �إىل أ�ق��وال عاطف عبيد‪،‬‬ ‫رئي�س ال��وزراء الأ�سبق‪ ،‬و�أحمد‬ ‫ج�م��ال ال��دي��ن‪ ،‬وزي ��ر الداخلية‬ ‫ال�سابق‪ ،‬و�شريف �إ�سماعيل وزير‬ ‫البرتول والطاقة احلايل‪.‬‬ ‫كما ح��ددت املحكمة جل�سة‬ ‫ي��وم ‪ 21‬ت���ش��ري��ن الأول ل�سماع‬ ‫أ�ق � ��وال ح���س��ن ال��روي �ن��ي‪ ،‬ق��ائ��د‬

‫امل �ن �ط �ق��ة امل��رك��زي��ة ال�ع���س�ك��ري��ة‬ ‫ال�سابق‪ ،‬وعمر ال��دردي��ر‪ ،‬رئي�س‬ ‫مباحث �سجن املنيا وق��ت ث��ورة‬ ‫‪ 25‬يناير‪.‬‬ ‫وح� � �ظ � ��رت ع � �ل ��ى و�� �س ��ائ ��ل‬ ‫الإع �ل�ام الن�شر يف الق�ضية يف‬ ‫�أيام ‪ 19‬و‪ 20‬و‪ 21‬ت�شرين الأول‪،‬‬ ‫كما ق��ررت �إيقاف بث اجلل�سات‬ ‫على الهواء‪.‬‬ ‫وح�ضر �إىل ق��اع��ة املحكمة‬ ‫يف اجل �ل �� �س��ة ال �� �س��اب �ع��ة ك ��ل من‬ ‫مبارك وجن�لاه‪ ،‬ع�لاء وجمال‪،‬‬ ‫ووزير الداخلية الأ�سبق‪ ،‬حبيب‬ ‫ال� � �ع � ��اديل‪ ،‬و‪ 6‬م� ��ن م �� �س��اع��دي‬ ‫الأخ �ي��ر‪ ،‬يف ح�ي�ن م��ا زال رج��ل‬ ‫الأع� �م ��ال امل �ق��رب م��ن م �ب��ارك‪،‬‬ ‫ح�سني �سامل‪ ،‬هاربا يف اخل��ارج‪.‬‬ ‫ول� � ��دى دخ� ��ول� ��ه‪ ،‬ل � ��وح م �ب��ارك‬ ‫ب�ي��دي��ه الن���ص��اره وب ��دا يف حالة‬ ‫معنوية جيدة‪ ،‬بح�سب مرا�سل‬ ‫للأنا�ضول‪.‬‬ ‫و� � �ش � �ه� ��دت ج �ل �� �س��ة ال� �ي ��وم‬ ‫(�أم ����س) ال�ت��ي عقدتها حمكمة‬ ‫ج� �ن ��اي ��ات � �ش �م��ال ال� �ق ��اه ��رة يف‬ ‫�أك ��ادمي� �ي ��ة ال �� �ش��رط��ة‪�� ،‬ش��رق��ي‬ ‫ال �ع��ا� �ص �م��ة‪ ،‬ب��رئ��ا� �س��ة ال�ق��ا��ض��ي‬ ‫حممود الر�شيدي‪� ،‬أداء «جلنة‬ ‫خ�م��ا��س�ي��ة» ال�ي�م�ين ال�ق��ان��ون�ي��ة‪،‬‬ ‫وه � � � ��ي جل � �ن� ��ة م� � ��ن �أ�� � �س � ��ات � ��ذة‬ ‫متخ�ص�صني يف جم��ال فح�ص‬ ‫الأرا� �ض��ي وال�ف�ي�لات والأم ��وال‬ ‫حمل ق�ضية الف�ساد املتهم فيها‬ ‫مبارك وجناله‪ ،‬وجلنة خما�سية‬ ‫�أخ ��رى لفح�ص الأم ��ور الفنية‬ ‫يف ق�ضية ت�صدير الغاز امل�صري‬ ‫لإ��س��رائ�ي��ل‪ ،‬املتهم فيها مبارك‬ ‫ورجل الأعمال امل�صري الهارب‬

‫مبارك وجناله بدوا يف حالة معنوية جيدة يف اجلل�سة ال�سابعة ملحاكمتهم‬

‫ح�سني �سامل‪.‬‬ ‫ويف وق��ت �سابق قالت هيئة‬ ‫الدفاع عن املتهمني �إن اجلل�سة‬ ‫� �س �ت �ك��ون إ�ج ��رائ� �ي ��ة ب �ع��د ح�ل��ف‬ ‫اليمني القانونية م��ن اللجان‬ ‫امل�شكلة‪ ،‬و�سينتظرون �أن ت�ضع‬ ‫اللجان تقاريرها يف امل��دة التي‬ ‫حددتها املحكمة خالل ‪ 30‬يوماً‪.‬‬

‫و� �ش �ه��د حم �ي��ط امل �ح��اك �م��ة‬ ‫ت�ع��زي��زات أ�م�ن�ي��ة مكثفة‪ ،‬و�سط‬ ‫ح�ضور �ضئيل لأن�صار مبارك‪،‬‬ ‫وه ��و ي � ��رددون ه �ت��اف��ات م ��ؤي��دة‬ ‫له‪ ،‬ومنها‪« :‬يا مبارك ما يهزك‬ ‫ريح»‪ ،‬و»‪� 30‬سنة من غري حروب»‬ ‫بينما تغيب �أهاىل القتلى الذين‬ ‫�سقطوا خالل ثورة ‪ 25‬يناير‪.‬‬

‫الشرطة العراقية تعلن مقتل زعيم جماعة‬ ‫مسلحة باشتباكات مع القاعدة‬ ‫كركوك‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ق ��ال ��ت ق � �ي � ��ادات يف � �ش ��رط ��ة حم��اف �ظ��ة‬ ‫ك��رك��وك‪�� ،‬ش�م��ال ال� �ع ��راق‪� ،‬إن زع �ي��م تنظيم‬ ‫"�أن�صار ال�سنة" مبحافظتي كركوك و�صالح‬ ‫الدين‪ُ ،‬قتل يف ا�شتباكات م�سلحة وقعت م�ساء‬ ‫اجل�م�ع��ة‪ ،‬م��ع عنا�صر م��ن تنظيم ال�ق��اع��دة‪،‬‬ ‫جنوبي كركوك‪.‬‬ ‫ويف ت �� �ص��ري �ح��ات ل ��وك ��ال ��ة الأن ��ا�� �ض ��ول‬ ‫ق��ال مدير �شرطة ناحية ال��ر��ش��اد بكركوك‪،‬‬ ‫�صبار ال�صميدعي‪� ،‬إن "املعلومات ال ��واردة‬ ‫�أك��دت وق��وع ع��دد من القتلى واجل��رح��ى بني‬ ‫الطرفني‪ ،‬دون معرفة الأعداد ب�صورة دقيقة؛‬ ‫كون اال�شتباكات دائرة يف منطقة �صحراوية‬

‫مم�ت��دة على ط��ول ال�شريط احل ��دودي قرب‬ ‫جبال حمرين‪ ،‬وهي مناطق تن�شط فيها هذه‬ ‫املجاميع الإرهابية"‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أن ��س�ب��ب وق� ��وع اال� �ش �ت �ب��اك��ات‬ ‫ه��و ق�ي��ام جم�م��وع��ة م�سلحة ت��اب�ع��ة لتنظيم‬ ‫ال�ق��اع��دة باختطاف �شخ�صني مدنيني منذ‬ ‫مدة بالقرب من منطقة احلي ال�صناعي‪ ،‬ثم‬ ‫قتلتهما يف حدود املنطقة املذكورة‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �إىل �أن "خالفات تقع ع��ادة بني‬ ‫امل�ج��ام�ي��ع امل���س�ل�ح��ة ع�ن��د اخ �ت �ط��اف ره��ائ��ن‪،‬‬ ‫وطلب الفدية من ذوي املخطوفني"‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د مقتل �أم�ي�ر "�أن�صار ال�سنة" يف‬ ‫كركوك و�صالح الدين‪ ،‬عبا�س �أحمد امللقب‬ ‫ب�أبي عدنان‪ ،‬وهو متهم بتفيذ ع�شرات عمليات‬

‫اخلطف وتفجري املفخخات التي طالت رجال‬ ‫�أعمال وكرد وتركمان وعرب و�أ�صحاب مكاتب‬ ‫�صريفة ومهند�سني و�شركات مقاوالت"‪.‬‬ ‫ومن ناحيته قال مدير �شرطة الأق�ضية‬ ‫وال� �ن ��واح ��ي يف ك ��رك ��وك‪� � ،‬س��رح��د ق � ��ادر‪� ،‬إن‬ ‫"اال�شتباكات بني عنا�صر تنظيمي القاعدة‬ ‫و�أن�صار ال�سنة �أ�سفرت عن مقتل ‪ 10‬م�سلحني‬ ‫من �ضمن تلك املجاميع"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف قادر �أن "ا�شتباكات �ضارية دارت‬ ‫بني عنا�صر من تنظيم القاعدة و�أخرى من‬ ‫�أن�صار ال�سنة‪ ،‬الأمر الذي �أجرب �سكان القرى‬ ‫املحيطة بناحية الر�شاد �إىل ت��رك منازلهم‬ ‫والنزوح �إىل مدينة كركوك �أو املدن القريبة‬ ‫الأخرى"‪.‬‬

‫وه��ذه ه��ي اجلل�سة الثانية‬ ‫م� ��ن ج �ل �� �س��ات امل �ح ��اك �م ��ة م�ن��ذ‬ ‫الإف � ��راج ع��ن م �ب��ارك وخ��روج��ه‬ ‫م��ن ال���س�ج��ن‪ ،‬ال���ش�ه��ر امل��ا��ض��ي‪،‬‬ ‫بعد ح�صوله على إ�خ�لاء �سبيل‬ ‫يف �إحدى ق�ضايا الف�ساد املايل؛‬ ‫وذل � � ��ك ب� �ع ��د �أن جت � � ��اوز امل� ��دة‬ ‫القانونية امل�سموح بها ب�سجن‬

‫امل �ت �ه��م اح �ت �ي��اط �ي��ا‪ .‬وال��رئ �ي ����س‬ ‫الأ� �س �ب��ق ح��ال �ي��ا ق �ي��د الإق ��ام ��ة‬ ‫اجل�بري��ة يف م�ست�شفى امل�ع��ادي‬ ‫ال �ع �� �س �ك��ري ب��ال �ق��اه��رة‪ ،‬وال �ت��ي‬ ‫ف��ر��ض�ه��ا ع�ل�ي��ه رئ �ي ����س ال � ��وزراء‬ ‫احل ��ايل‪ ،‬ح ��ازم ال �ب �ب�لاوي‪ ،‬ف��ور‬ ‫الإفراج عنه لدواع �أمنية‪.‬‬

‫نجاة وزير الشباب والرياضة‬ ‫العراقي من محاولة اغتيال‬ ‫كركوك‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫جنا وزير ال�شباب والريا�ضة باحلكومة العراقية‪ ،‬جا�سم حممد‬ ‫جعفر‪ ،‬أ�م����س ال�سبت‪ ،‬م��ن حم��اول��ة اغ�ت�ي��ال بتفجري ع�ب��وة نا�سفة‬ ‫مبوكبه يف ناحية �سليمان بك مبحافظة �صالح الدين �شمال العراق‪،‬‬ ‫وذلك بح�سب م�صدر �أمني‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر‪� ،‬إن موكب وزير ال�شباب والريا�ضة تع ّر�ض لهجوم‬ ‫بعبوة نا�سفة ظهر �أم�س‪ ،‬بعد م�شاركته مبرا�سم عر�س جماعي يف‬ ‫ناحية �سليمان بيك التابعة لق�ضاء طوزخورماتو مبحافظة �صالح‬ ‫الدين»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر �أن «الوزير (ويتوىل ع�ضوية املكاب ال�سيا�سي‬ ‫حلزب الدعوة الإ�سالمية الذي يقوده رئي�س الوزراء نوري املالكي)‬ ‫‪ ،‬ومرافقيه مل ي�صابوا ب��أذى بينما حلقت �أ�ضرار ب�إحدى مركبات‬ ‫امل��وك��ب‪ ،‬ال��ذي ا�ستمر يف طريقه �إىل مدينة ك��رك��وك‪ ،‬غ��رب �صالح‬ ‫الدين»‪.‬‬ ‫يف ال���س�ي��اق ذات ��ه‪� ،‬أك ��د حت�سني كهية ع�ضو امل�ك�ت��ب ال�سيا�سي‬ ‫ل�لاحت��اد الإ��س�لام��ي لرتكمان ال �ع��راق‪ ،‬اجل�ه��ة ال�ت��ي ت��ول��ت تنظيم‬ ‫العر�س اجلماعي وقوع حماولة اغتيال وزير ال�شباب‪ ،‬دون �أن يديل‬ ‫بتفا�صيل �أكرث‪.‬‬

‫«تمرد و‪ 6‬أبريل»‪ ..‬بني إسقاط العسكر وإعادتهم‬ ‫القاهرة‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫ل �ع��ب ال �� �ش �ب��اب دو ًرا ب � � ��ار ًزا يف احل� ��راك‬ ‫ال�سيا�سي ال��ذي �شهدته م�صر خ�لال الأع��وام‬ ‫القليلة امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬وخ��ا��ص��ة ح��رك�ت��ي ‪ 6‬أ�ب��ري��ل‬ ‫ومت ��رد‪� ،‬إذ ��ش��ارك��ت الأوىل يف عملية احل�شد‬ ‫قبيل ثورة ‪ 25‬يناير ‪ 2011‬والثانية يف احل�شد‬ ‫ملظاهرات يوم ‪ 30‬حزيران ‪.2013‬‬ ‫ورغ��م م�شاركة احل��رك�ت�ين يف مظاهرات‬ ‫الثالثني من حزيران املا�ضي التي قام اجلي�ش‬ ‫امل�صري على إ�ث��ره��ا باالنقالب على الرئي�س‬ ‫حممد مر�سي يف الثالث من متوز‪ ،‬ف�إن تباينا‬ ‫ك�ب�يرا ق��د ح��دث يف مواقفهما �إزاء ع��دد من‬ ‫املمار�سات التي �أعقبت ع��زل مر�سي‪ ،‬ال �سيما‬ ‫املمار�سات الأمنية‪.‬‬ ‫ف �ف��ي ح�ي�ن دان � ��ت ‪ 6‬أ�ب ��ري ��ل م ��ا و��ص�ف�ت��ه‬ ‫بالعنف املفرط ال��ذي مور�س بحق معت�صمي‬ ‫رابعة والنه�ضة‪ ،‬وم��ا تبع ف�ض االعت�صامني‬ ‫من حملة اعتقاالت ا�ستهدفت �أغلب قيادات‬ ‫جماعة الإخوان امل�سلمني؛ �أثنت "مترد" على‬ ‫الأداء الأم�ن��ي ال��ذي قالت إ�ن��ه ال�ت��زم املعايري‬ ‫ال��دول�ي��ة يف ف�ض االع�ت���ص��ام��ات‪ ،‬كما و�صفت‬ ‫ج �م��اع��ة الإخ � � ��وان امل���س�ل�م�ين ب � أ�ن �ه��ا ج�م��اع��ة‬ ‫�إره��اب �ي��ة‪ ،‬وط��ال �ب��ت ال �ق��وات امل���س�ل�ح��ة بحلها‬ ‫و�إق�صائها من العملية ال�سيا�سية بدعوى �أنها‬ ‫جماعة تدعو �إىل العنف وحتمل ال�سالح يف‬ ‫وجه الدولة‪.‬‬ ‫عقب االنقالب‬ ‫حم �م��د ع� ��ادل �أح� ��د م��ؤ��س���س��ي ح��رك��ة ‪6‬‬ ‫�أبريل قال �إن احلركة تعر�ضت حلملة �إق�صاء‬ ‫عقب انقالب الثالث من متوز‪� ،‬شملت توجيه‬ ‫اتهامات بتلقي متويل من جهات �أجنبية واملنع‬ ‫من الظهور يف و�سائل الإعالم‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫ذلك "يعك�س رغبة يف �إق�صاء رموز ثورة يناير‬ ‫التي نا�ضلت �ضد حكم الع�سكريني مل�صر"‪.‬‬ ‫و�أ�شار عادل ‪-‬يف ت�صريح للجزيرة نت‪� -‬إىل‬ ‫�أن ال�سلطات احلاكمة �أدرك��ت �أنها لن تتمكن‬ ‫من اعتقال �شباب ال�ث��ورة لأن ذل��ك �سي�ضعها‬ ‫يف موقف حمرج �أمام املجتمع الدويل‪ ،‬فلج�أت‬ ‫�إىل �شن هجوم �إعالمي عليهم بغر�ض التقليل‬ ‫من ت�أثريهم يف ال�شارع‪.‬‬ ‫لكن ع��ادل �أك��د �أن احلركة حري�صة على‬ ‫عدم امل�شاركة يف �صنع �أي ق��رار خالل الفرتة‬ ‫الراهنة حتى ال تكون �شريكة يف اتخاذ خطوات‬ ‫تنال من مبادئها‪ ،‬على حد و�صفه‪.‬‬

‫باملقابل يحتفي الإع�لام امل�صري بحركة‬ ‫مت��رد باعتبارها �أح��د ال��داع�م�ين الرئي�سيني‬ ‫ملظاهرات ‪ 30‬حزيران‪ ،‬و�سمح ل�شباب احلركة‬ ‫ب��االج �ت �م��اع م ��ع م �� �س ��ؤول�ين ك �ب��ار م���ص��ري�ين‬ ‫ودول� �ي�ي�ن ل �ب �ح��ث م���س�ت�ق�ب��ل م �� �ص��ر وك�ي�ف�ي��ة‬ ‫اخل��روج من �أزمتها ال�سيا�سية‪ ،‬واختري اثنان‬ ‫من م�ؤ�س�سيها هما حممود بدر وحممد عبد‬ ‫العزيز يف جلنة تعديل الد�ستور‪.‬‬ ‫ويرى حممد هيكل ع�ضو املكتب ال�سيا�سي‬ ‫ل�ت�م��رد و أ�ح ��د م�ؤ�س�سيها �أن ت���ص��در احل��رك��ة‬ ‫للم�شهد احلايل جاء نتيجة للدور الذي لعبته‬ ‫يف الدعوة واحل�شد ملا �أ�سماها ث��ورة الثالثني‬ ‫من يونيو‪ ،‬على عك�س ‪� 6‬أبريل التي قال �إنها‬ ‫اكتفت فقط ب � إ�ع�لان امل�شاركة يف امل�ظ��اه��رات‬ ‫املناه�ضة ملر�سي دون العمل على احل�شد لها‪.‬‬ ‫املوقف من حكم الع�سكر‬ ‫و أ�ك��د هيكل ‪-‬يف حديث مع اجلزيرة نت‪-‬‬ ‫�أن "مترد" ال مت��ان��ع يف تر�شح ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫ال � ��وزراء وزي ��ر ال��دف��اع ع�ب��د ال�ف�ت��اح ال�سي�سي‬ ‫ملن�صب رئي�س اجلمهورية‪ ،‬مو�ضحا �أن احلركة‬ ‫ال تعنيها خلفية رئي�س الدولة ع�سكرية كانت‬ ‫�أم م��دن�ي��ة ب�ق��در م��ا تعنيها وط�ن�ي�ت��ه‪ ،‬بح�سب‬ ‫تعبريه‪.‬‬ ‫وقد �أعلنت ‪� 6‬أبريل رف�ضها التام احلكم‬ ‫ال �ع �� �س �ك��ري‪ ،‬و�أك� � ��دت مت���س�ك�ه��ا ب �ح�ك��م م��دين‬ ‫للبالد‪ ،‬حيث ي�ضيف ع��ادل "موقفنا وا�ضح‪،‬‬ ‫فنحن نرف�ض تر�شيح ال�سي�سي �أو غ�يره من‬ ‫الع�سكريني ل��رئ��ا��س��ة م�صر ون ��ؤك��د �أن حكم‬ ‫الع�سكر لن يعود مل�صر مهما حدث"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ‪ 6‬أ�ب ��ري ��ل ق��د ظ �ه��رت يف ال���ش��ارع‬ ‫امل�صري تزامنا م��ع م�ظ��اه��رات نظمها عمال‬ ‫�شركة الغزل والن�سيج مبدينة املحلة الكربى‬ ‫يف ال���س��اد���س م��ن إ�ب��ري��ل ع��ام ‪ ،2008‬وجنحت‬ ‫احلركة خالل العامني التاليني لت�أ�سي�سها من‬ ‫حجز موقع متقدم يف �صفوف املعار�ضة رغم‬ ‫ما تعر�ض له �أع�ضا�ؤها وذووهم من الت�ضييق‬ ‫والقمع الأمني‪.‬‬ ‫أ�م ��ا مت��رد ف�ظ�ه��رت ق�ب�ي��ل ع��زل الرئي�س‬ ‫مر�سي‪ ،‬حني دعت امل�صريني �إىل التوقيع على‬ ‫ا�ستمارة ل�سحب الثقة من �أول رئي�س مدين‬ ‫منتخب يف ت��اري��خ ال �ب�ل�اد‪ ،‬دون �أي ت�ضييق‬ ‫من أ�ج�ه��زة الأم��ن التي ك��ان معار�ضو مر�سي‬ ‫يقولون �إنها باتت �أك�ثر قمعا للمعار�ضة مما‬ ‫ك��ان��ت عليه يف عهد الرئي�س امل�خ�ل��وع ح�سني‬ ‫مبارك‪.‬‬

‫حركة ‪� 6‬أبريل �أدانت «العنف املفرط» بحق اعت�صامات رابعة والنه�ضة‬


‫اع�ل�ان���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ات‬

‫لإعالناتكم يف‬

‫هاتف‪5692853 / 5692852 :‬‬

‫الأحد (‪� )15‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2422‬‬

‫‪11‬‬


‫‪12‬‬

‫اع�لان��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ات‬

‫الأحد (‪� )15‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2422‬‬

‫وزارة ال�صحة‬

‫�إعالن طرح عطاء رقم �ص‪2013/40/‬‬ ‫�صادر عن وزارة ال�صحة للمرة الثالثة‬

‫تعلن وزارة ال�صحة عن طرح عطاء رقم �ص‪ 2013/40/‬بخ�صو�ص تقدمي وتركيب وعمل ‪ Canopy‬وت�شغيل مولد كهربائي‬ ‫ملديرية �صحة جر�ش‪.‬‬ ‫فعلى من يود اال�شرتاك من املتعهدين امل�صنفني فئة خام�سة �صيانة كهروميكانيك �أو فئة خام�سة ميكانيك فما فوق �أو فئة‬ ‫خام�سة كهرباء فما فوق مراجعة ق�سم العطاءات يف مديرية الأبنية وال�صيانة (الطابق الثامن) يف مبنى وزارة ال�صحة م�صطحب ًا‬ ‫معه �شهادة الت�صنيف الأ�صلية (�سارية املفعول) ال�ستالم ن�سخة من املوا�صفات مقابل (‪ )10‬ع�شرة دنانري غري م�سرتدة وكل من ال‬ ‫يرفق بعر�ضه �شيك ًا م�صدق ًا �أو كفالة مالية ومبغلف منف�صل بقيمة (‪ )150‬مائة وخم�سون دينار �أو مل يفقط الأ�سعار الإفرادية‬ ‫واملبلغ الإجمايل يرف�ض عر�ضه‪.‬‬ ‫مالحظة‪:‬‬ ‫‪� -1‬أجور الن�شر على من ير�سو عليه العطاء مهما تكرر الن�شر‪.‬‬ ‫‪ -2‬يبد�أ بيع ن�سخ العطاء من ال�ساعة التا�سعة �صباحا ولغاية ال�ساعة الواحدة والن�صف ظهراً‪.‬‬ ‫‪� -3‬آخر موعد لل�شراء يوم اخلمي�س املوافق ‪.2013/9/19‬‬ ‫‪� -4‬آخر موعد لإيداع العرو�ض ال�ساعة الثانية ع�شر ظهر ًا يوم الثالثاء املوافق ‪.2013/9/24‬‬ ‫‪ -5‬تودع العرو�ض على ن�سخة واحدة (الأ�صل فقط) يف �صندوق العطاءات يف مبنى وزارة ال�صحة الطابق الرابع الديوان العام‪.‬‬

‫‪ -6‬يحق للوزارة الغاء العطاء بدون �إبداء الأ�سباب‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ ال�سلط ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-969( /11-11‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممد م�صطفى خليل ال�سبع‬

‫عنوانه‪ :‬ال�سلط ‪ -‬امل�ي��دان ‪ -‬مقابل املنطقة‬ ‫ال�صناعية حمل العامر للأثاث‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2013/8/10 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ ال�سلط‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 300 :‬دي�ن��ار وال��ر��س��وم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة أ�ي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن‪ :‬حممد خلف مرزوق املحا�سنة‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�إنذار عديل‬

‫بوا�سطة كاتب عدل �شمال عمان املحرتم‬

‫رقم الإنذار ‪2013 / 12912 :‬‬ ‫املنذر ‪:‬‬

‫في�صل جليل �إبراهيم جري�سات‬

‫ال��رق��م ال��وط�ن��ي (‪ / )9671007386‬وك�ي�ل��ة امل�ح��ام��ي �سامر‬ ‫الدويك‬ ‫املنذر �إليها ‪� :‬شركة رام��ي كمال ال��داود و�شركا�ؤه امل�سجلة‬ ‫حتت رقم ‪ 88634‬ميثلها �سهري كمال جميل الداود ‪ /‬عنوانها‬ ‫– �صويلح – �شارع خري الدين املعاين – بعد مبنى م�ؤ�س�سة‬ ‫املوا�صفات واملقايي�س اجلديد بحوايل كيلو على اليمني –‬ ‫جممع جري�سات ‪ – 1‬الطابق الأول مكتب رقم ‪104‬‬ ‫مو�ضوع الإنذار ‪ :‬املطالبة ببدل �أجور م�ستحقة الإداء ‪.‬‬ ‫الإنذار ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬تعلم املنذر �إليها ب�أنها ت�ست�أجر يف ملك املنذر مكتبها‬ ‫لتنفيذ غاياتها يف منطقة �صويلح –املن�ش حو�ض ‪ 11‬وذلك‬ ‫مبوجب عقد �إيجار خطي ملدة ثالث �سنوات يبدئ من ‪/ 1‬‬ ‫‪ 2011 /6‬وينتهي يف ‪ 2014/ 5/ 31‬باجرة �سنوية مقدارها‬ ‫( ‪� ) 7500‬سبعة �آالف وخم�سمائة دينار تدفع على دفعتني‬ ‫مت�ساويتني بواقع ( ‪ ) 3750‬ثالثة �آالف و�سبعمائة وخم�سون‬ ‫دينار يف كل ‪ 6 / 1‬و ‪. 1 / 1‬‬ ‫‪ – 2‬تعلم املنذر �إليها ب�أنها قد ا�ستحقت عليها الدفعة‬ ‫الثانية من ال�سنة امليالدية الثانية من م��دة العقد يف ‪/ 1‬‬ ‫‪ 2013 / 1‬بقيمة ( ‪ ) 3750‬ثالثة �آالف و�سبعمائة وخم�سون‬ ‫دينار والدفعة الأوىل من ال�سنة امليالدية الثالثة من العقد‬ ‫امل�ستحقة يف ‪ 2013 / 6 / 1‬بقيمة ( ‪� ) 4125‬أربعة �آالف و مائة‬ ‫وخم�سة وع�شرون دينار بعد الزيادة املتفق عليها والبالغة ‪5‬‬ ‫‪ %‬من بدل الإيجار مل تقوموا بدفعها �أي�ضا حتى تاريخه ‪.‬‬ ‫لهذا وملا تقدم و�سندا لأحكام عقد الإيجار ف�أن املنذر ينذركم‬ ‫ب�ضرورة‪:‬‬ ‫�أوال ‪ :‬دف��ع الأج� ��رة امل�ستحقة عليكم وال�ب��ال�غ��ة ( ‪) 7875‬‬ ‫�سبعة �آالف وثمامنائة وخم�سة و�سبعون دينار و�سندا للبند‬ ‫ال�ساد�س من العقد ي�ستحق عليكم �أي�ضا ( ‪� ) 4125‬أربعة �آالف‬ ‫ومائة وخم�سة وع�شرون دينار عن الفرتة من ‪2014 /1 / 1‬‬ ‫ولغاية ‪ 2014 /5 / 31‬م�ستحقة عن باقي مدة العقد ‪.‬‬ ‫ثانيا ‪� :‬إ��ض��اف��ة �ضريبة امل�ع��ارف ب��واق��ع ‪ % 2‬م��ن ب��دل قيمة‬ ‫الإيجار وذلك عن ال�سنوات من ‪ 2011‬و ‪ 2012‬و ‪ 2013‬واىل‬ ‫‪ % 5‬م��ن ب��دل الإي �ج��ار ال�سنوي ب��دال ع��ن خ��دم��ة احلرا�سة‬ ‫وامل�صاعد و�صيانتها ونظافة املجمع والكهرباء ح�سب البند‬ ‫‪ 13‬من العقد ‪.‬‬ ‫وذل ��ك خ�ل�ال خم�سة ع�شر ي��وم��ا م��ن ت��اري��خ تبليغك لهذا‬ ‫الإن��ذار وبعك�س ذلك �سي�ضر املنذر لإقامة الدعوى عليكم‬ ‫وف�سخ عقد الإيجار مو�ضوع الإنذار و �إخالئكم من امل�أجور‬ ‫وت�سليمه خاليا من ال�شواغل ومطالبتكم بالأجور امل�ستحقة‬ ‫�إ�ضافة �إىل الر�سوم وامل�صاريف وبدل �أتعاب املحاماة والفائدة‬ ‫القانونية حتى ال�سداد التام ‪.‬‬

‫العالنـــاتكــم يف‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 6966( / 3-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ن��داء حممد عبدالرحيم‬ ‫القوا�سمة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫يو�سف حممد �سالمة الب�ستنجي‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬خريبة ال�سوق دوار امل�سنني‬ ‫قرب �سوبر ماركت الب�ستنجي‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االرب � � �ع � ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2013/9/18‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم‬ ‫�أعاله والتي �أقامها عليك احلق العام وم�شتكي‪:‬‬ ‫زي � ��اد خ �ل �ي��ل حم �م��د ال �ع �ب �� �س��ي وك �ي �ل��ه امل �ح��ام��ي‬ ‫عبدالكرمي الدويري‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة تنفيذ �شرق عمان‬ ‫�إخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫�شرق عمان‬

‫الرقم‪ 116/2010‬ع‬ ‫التاريخ ‪2013 /8/9‬‬ ‫�إىل املحكوم عليه‬

‫حممد خالد �أحمد قا�سم‬

‫وعنوانه جمهول مكان الإقامة‬ ‫ن�خ�ط��رك ب��دف��ع امل�ب�ل��غ امل�ح�ك��وم به‬ ‫وال ��ر�� �س ��وم وال �ب��ال��ع ‪ 10683‬دي �ن��ار‬ ‫خالل �أ�سبوع يلي تاريخ تبلغك هذا‬ ‫ا إلخ �ط��ار و�إال تبا�شر دائ ��رة تنفيذ‬ ‫��ش��رق ع�م��ان ببيع أ�م��وال��ك املنقولة‬ ‫وامل �ح �ج��وزة يف الق�ضية التنفيذية‬ ‫ذات الرقم �أعاله‬ ‫م�أمور تنفيذ �شرق عمان‬ ‫�أحمد البنيان‬

‫الأمني العام‬ ‫رئي�س جلنة العطاءات املحلية‬ ‫الدكتور �ضيف اهلل اللوزي‬

‫اخطـــــــــار خـــــــــــا�ص‬ ‫بتجديـــد التنفيذ‪/‬بالن�شر‬ ‫�صـــادر عـــن دائــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية غرب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2008/703‬ك‬ ‫التاريخ ‪2013/9/10 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪:‬‬

‫ح�سن حممد علي النجار‬

‫ع��ن��وان��ه‪ :‬ع��م��ان ‪ /‬وادي ال�سري ‪/‬‬ ‫جممع ليزو التجاري ‪� /‬شارع عطا‬ ‫علي ‪ /‬ط‪4‬‬ ‫�أخ�برك ب�أنه مت جتديد الدعوى‬ ‫التنفيذية رق���م �أع��ل�اه م��ن قبل‬ ‫امل��ح��ك��وم ل��ه ع��زم��ي ي��ون�����س ح�سن‬ ‫رم�ضان‬ ‫وط��ل��ب امل��ث��اب��رة على التنفيذ من‬ ‫املرحلة التي و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬ ‫حممد احلياري‬ ‫مذكرة تبليغ جل�سة مواالة م�ساعي‬ ‫م�صاحلة �صادر عن حمكمة عمان‬ ‫ال�شرعية ‪ /‬الق�ضايا‬

‫رقم الدعوى �أ�سا�س‪2013/9584 :‬‬

‫اىل املدعى عليه‪ :‬يحيى جنم عبدالر�ضا الربيعي ‪/‬‬ ‫عراقي اجلن�سية وهو جمهول مكان االقامة حالياً‬ ‫و�آخر حمل اقامة له عمان اال�شرفية ‪ -‬مقابل م�سجد‬ ‫�صالح الدين‪.‬‬ ‫ل �ق��د ت� �ق ��رر يف ال� ��دع� ��وى ا�� �س ��ا� ��س‪2013/9584 :‬‬ ‫وم��و� �ض��وع �ه��ا ت �ف��ري��ق ل�ل�اف �ت��داء وامل �ق��ام��ة عليك‬ ‫م��ن امل��دع�ي��ة‪� :‬آم ��ال ��ص��ادق عبداحلكيم ع�ل��ي‪ ،‬عقد‬ ‫جل�سة مل ��واالة م�ساعي م�صاحلة بينكما م��ن قبل‬ ‫امل�ح��ام�ين علي ط��ه وامل�ح��ام��ي حممد ع ��واد‪ ،‬وذل��ك‬ ‫يف مكتب املحامي احلكم املحامي علي طه الكائن‬ ‫يف عمان دوار ال�شرق االو��س��ط ع�م��ارة ف��راج �سنرت‬ ‫ال �ط��اب��ق ال� �ث ��اين وذل � ��ك ي� ��وم ال �� �س �ب��ت ال ��واق ��ع يف‬ ‫ال�سبت امل��واف��ق ‪ 2013/9/21‬ال�ساعة ‪ 12‬ظهراً لذا‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك يف ال��زم��ان وامل �ك��ان امل��ذك��وري��ن‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر او تر�سل وكيال او تبد اي��ة معذرة‬ ‫م�شروعة لتخلفك عن احل�ضور يجري عقد جل�سة‬ ‫م ��واالة م�ساعي امل�صاحلة بحقك غيابيا ويجري‬ ‫بحقك االيجاب ال�شرعي علما ب��أن موعد اجلل�سة‬ ‫القادمة يوم اخلمي�س املوافق ‪2013/10/10‬م وعليه‬ ‫ج ��رى ت�ب�ل�ي�غ��ك ذل ��ك ح���س��ب اال� �ص��ول حت��ري��را يف‬ ‫‪1434/11/5‬هـ وفق ‪.2013/9/11‬‬

‫قا�ضي عمان ال�شرعي الق�ضايا‬ ‫املنتدب حممد احمد �سالمه‬

‫ار�ض للبيع يف بدران حو�ض ‪8‬‬ ‫م�ساحة ‪99000‬م �سكن ب على‬ ‫ث �ل�اث �� �ش ��وارع م��وق��ع مميز‬ ‫ي���ص�ل��ح مل �� �ش��روع ا��س�ت�ث�م��اري‬ ‫م �ك �ت��ب ج� ��وه� ��رة ال �� �ش �م��ايل‬ ‫العقاري تلفون ‪0797720567‬‬ ‫تلفاك�س‪065355365 :‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار� ��ض للبيع يف اب��و ن�صري‬ ‫حو�ض ام بطمة ‪ 8‬م�ساحة‬ ‫‪624‬م على �شارعني اطاللة‬ ‫مميزة مقابل �صحاري مول‬ ‫غ��رب � �ش��ارع االردن مكتب‬ ‫جوهرة ال�شمايل العقاري‬ ‫ت � �ل � �ف ��ون ‪0797720567‬‬ ‫تلفاك�س‪065355365 :‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ال �ب �ن �ي��ات ق�ط�ع��ة‬

‫رق��م ال��دع��وى ال�ت�ن�ف�ي��ذي ‪/ 11-3:‬‬ ‫(‪� – )2012-2557‬سجل عام – �ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه املدين ‪:‬‬ ‫‪ -1‬غ�سان ا�سماعيل ح�سن اخلطيب‬ ‫‪� -2‬شركة فتحي اخلطيب واخوانه‬ ‫عنوانها ‪ :‬عمان – اوتو�سرتاد الزرقاء‬ ‫– ماركا – مقابل خمابز جواد‬ ‫امل �ح �ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ 488 :‬دي�ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة‬ ‫يجب عليك ان ت ��ؤدي خ�لال �سبعة‬ ‫ايام تلي تاريخ تبليغك هذا االخطار‬ ‫اىل امل�ح�ك��وم ل��ه ال��دائ��ن ‪ :‬امل�ؤ�س�سة‬ ‫العامة لل�ضمان االجتماعي املبلغ‬ ‫امل� �ب�ي�ن اع �ل��اه واذا ان �ق �� �ض��ت ه��ذه‬ ‫امل� ��ده ومل ت � ��ؤد ال ��دي ��ن امل ��ذك ��ور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم‬ ‫دائ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬

‫رقم الق�ضية ‪2011/5626 :‬‬ ‫مو�ضوع الق�ضية‪ :‬تنفيذية‬ ‫ا�سم الكفيل املطلوب تبليغه‪ :‬حممد‬ ‫فايز حممد �شطناوي‬ ‫ع� �ن ��وان ال �ك �ف �ي��ل ‪ :‬اي � � ��دون –رقم‬ ‫الهاتف ‪0797169079‬‬ ‫ا��س��م امل�ك�ف��ول ‪ :‬اح�م��د ف��اي��ز حممد‬ ‫�شطناوي‬ ‫مب ��ا ان حم �ك �م��ة ا� �س �ت �ئ �ن��اف ارب ��د‬ ‫ق ��ررت رد ا��س�ت�ئ�ن��اف ق ��رار احلب�س‬ ‫املقدم من مكفولك ومل يقم املكفول‬ ‫بدفع املبالغ امل�ستحقة عليه ل�صالح‬ ‫امل �ح �ك ��وم ل ��ه م �� �ص�ط �ف��ى امل �ح��ام �ي��د‬ ‫وك �ي �ل��ه امل �ح��ام��ي اح �م ��د اخل ��ال ��دي‬ ‫والبالغة ‪ 450‬دينار فيتوجب عليك‬ ‫ع �م�لا ب��اح �ك��ام امل � ��ادة (‪/20‬د) من‬ ‫ق��ان��ون التنفيذ رق��م ‪ 2002/36‬دفع‬ ‫ه��ذه امل�ب��ال��غ خ�ل�ال �سبعة اي ��ام من‬ ‫تاريخ تبلغك هذا االخطار‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-7667( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-9984( /11-5‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-7650( /11-5‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-575( /11-1‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ‪� � /‬ش��ارع ط�ل�ال �سقف‬ ‫ال�سيل بجانب �سرفي�س القوي�سمة‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-5 :‬‬ ‫(‪� )2013-1864‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2013/6/3 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1800 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال� ��دائ� ��ن‪ :‬حم �م��د ف��اي��ز‬ ‫حممد الن�صر وكيله املحامي حممد‬ ‫�سامل ال�شاهني املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ‪� � /‬س��وري اجلن�سية ‪/‬‬ ‫جبل احل�سني �شارع اللد العمارة رقم ‪25‬‬ ‫�شقة رقم ‪3‬‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/3-5 :‬‬ ‫(‪� )2012-20643‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2013/1/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 7000 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬احمد عبداملعطي‬ ‫مو�سى القرارعه املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع �م��ان ‪� � /‬ش��ارع امل�ل�ك��ة ران�ي��ا‬ ‫العبداهلل ‪ /‬جممع حممد جنيب عمارة‬ ‫‪ 32‬ط مكتب انوار القد�س‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-1 :‬‬ ‫(‪� )2011-3977‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2011/11/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شمال عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1500 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة أ�ي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬اك��رام احمد منر‬ ‫االحمد املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شمال عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليـــ��ــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-2631( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-2595( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ابراهيم حممد يون�س ا�صفري‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬ح��ي ن� ��زال ال� ��ذراع‬ ‫الغربي �شارع املدار�س بناية ‪ 4‬ط‪2‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1250 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬فاطمة جربيل‬ ‫حممد نوفل املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬ ‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-2720( /11-1‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عمر ابراهيم ح�سني عدوان‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� /‬صويلح ‪� /‬شارع جر�ش‬ ‫القدمي مقابل م�سجد كعب بن مالك‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شمال عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1400 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬زي �ن��ب ��ش�ح��اده‬ ‫عبداملجيد حممد املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شمال عمان‬

‫�سمري عواد احمد جابر العقرباوي‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 1664 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬حم�م��د ع�ب��دال�ف�ت��اح‬ ‫فيا�ض اخلوالده‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ر�أفت حممد خليل حامد امام‬

‫ع �م��ان ‪ /‬ط��ري��ق ��س�ح��اب ال��رج�ي��ب خلف‬ ‫��ش��رك��ة مر�سيد�س م�ق��اب��ل م�صنع هابي‬ ‫الند بجانب م�سجد ابو حالوة‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم االرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2013/9/25‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬احمد عبداهلل يو�سف بريه‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫خليل ابراهيم املحمد‬

‫‪� -1‬سلطان عطا حممد اجلبايل‬ ‫‪ -2‬وليد خليل حممد �شنب‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬القوي�سمة ‪ /‬عمارة ابو‬ ‫فار�س اجلبايل ط‪2‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪5-1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1325 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬ح�سن عبدالعزيز‬ ‫خليل حمو املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬

‫�شريف حممد جمعه عيا�ش‬

‫نزار حممد �سامل �صربي ابو زعرور‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� /‬سكان �ضاحية احلاج‬ ‫ح�سن حي الرو�ضة رقم املنزل ‪ - 52‬رقم‬ ‫الهاتف‪4703824 :‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 856 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬طه تايه طه ابو‬ ‫ن�صره املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-2265( /11-2‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫فادي �سمري جا�سر حمدان‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� /‬ضاحية احلاج ح�سن قرب‬ ‫امل�ؤ�س�سة الع�سكرية ثاين دخلة �شمال عمارة‬ ‫رقم ‪ 17‬طابق ار�ضي‬ ‫رق ��م االع �ل��ام ‪ /‬ال���س�ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪/1-2 :‬‬ ‫(‪� )2012-3821‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2013/2/18 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 670 :‬دي�ن��ار وال��ر��س��وم‬ ‫وامل �� �ص ��اري ��ف وات � �ع ��اب امل� �ح ��ام ��اة ان وج ��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة أ�ي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬حم�م��ود ح�سني حممد ال�سجان‬

‫وكيله املحامي عزمي اللحام املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬

‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 4740( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عبد احلميد ال�سحيمات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫ابت�سام حممود ا�سعد حممد‬

‫العمر‪� 53 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪� /‬ضاحية احلاج ح�سن مقابل‬ ‫االذاعة‬ ‫التهمة‪ :‬ا�ساءة االئتمان (‪)422‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم اخل �م �ي ����س امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2013/9/26‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم‬ ‫�أعاله والتي �أقامها عليك احلق العام وم�شتكي‪:‬‬ ‫حممد يو�سف حممد ابو �شعيب‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اململكة الأردنية الها�شمية‬ ‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة بداية غرب عمان‬

‫الرقم ‪ 2012/3112‬ع‬ ‫التاريخ ‪2013/9/12‬‬

‫دائ� � ��رة ت�ن�ف�ي��ذ غ� ��رب ع�م��ان‬ ‫إ�ع�ل�ان بيع ب��امل��زاد العلني �صادر‬ ‫ع ��ن دائ � ��رة ت�ن�ف�ي��ذ غ ��رب ع�م��ان‬ ‫يف ال �ق �� �ض �ي��ة ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة رق��م‬ ‫‪ 2012/3112‬ع‬

‫ي�ع�ل��ن ل�ل�ع�م��وم ب ��أن ��ه م �ط ��روح ل�ل�م��زاد‬ ‫ال�ع�ل�ن��ي وع ��ن ط��ري��ق ه ��ذه ال ��دائ ��رة يف‬ ‫الق�ضية التنفيذية املتكونة بني �شركة‬ ‫ب �ن��دار ل �ل �ت �ج��ارة والإ� �س �ن �ث �م��ار وامل��دي��ن‬ ‫عالء يو�سف عبد القادر عي�سى املركبة‬ ‫رق��م‪ 15294/14‬والعائدة للمحكوم عليه‬ ‫عالء يو�سف عبد القادر عي�سى‪.‬‬ ‫علما ب�أن �أو�صاف املركبة هي ‪ :‬هونداي‬ ‫�أك���س�ن��ت م��ودي��ل ‪ 2007‬خ�صو�صي ل��ون‬ ‫خمري و�سعة املحرك ‪ 1400‬حالة املركبة‬ ‫ب�شكل عام جيدة‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب بال�شراء احل�ضور �إىل‬ ‫كراج امل�شرق الكائن يف �أبو علندا بتاريخ‬ ‫‪ 2013/9/19‬ال�ساعة العا�شرة‬ ‫�صباحا م�صطحبا معه ‪ %10‬من القيمة‬ ‫امل �ق��درةع �ل �م��ا ب � ��أن ال��ر� �س��وم وال �ط��واب��ع‬ ‫والداللة تعود على امل�شرتي‬

‫م�أمور تنفيذ حمكمة غرب عمان‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضيارا�ضــــــــــي‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة عجلون‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2013/948:‬‬ ‫التاريخ ‪2013/9/12 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫�صالح عبدالقادر حممد الرجوب‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪:‬‬ ‫‪2009/5321‬‬ ‫تاريخه‪2010/9/30 :‬‬ ‫امل� �ح� �ك ��وم ب � ��ه ‪ /‬ال� ��دي� ��ن‪ :‬ث�ل�اث ��ة االف‬ ‫و�سبعمائة و�ستة دنانري والر�سوم والفائدة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬حازم عبداحلميد‬ ‫قا�سم املومني و‪.‬م منت�صر املومني املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫�شرق عمان‬

‫وزارة العدل‬ ‫مذكرة اخطار كفيل‬ ‫خمت�صة بالكفيل �صادرة عن‬ ‫دائرة تنفيذ اربد‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-1384( /11-1‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫معاذ عوده �سليمان ال�سوالقه‬ ‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ‪� /‬ضاحية ال��ر��ش�ي��د ‪/‬‬ ‫خلف اجلامعة االردن�ي��ة ‪ /‬بالقرب من‬ ‫�صيدلية ال�ضواحي‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 390 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ���والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬حممد عبداهلل‬ ‫حممد قرعان املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شمال عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-1385( /11-1‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫علي �شحاده علي النواجي‬ ‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ‪� /‬ضاحية ال��ر��ش�ي��د ‪/‬‬ ‫خلف اجلامعة االردنية‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 450 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬حممد عبداهلل‬ ‫حممد قرعان املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شمال عمان‬

‫ار� � � ��ض ‪ 500‬م �ت�ر � �ش��رق‬ ‫م ��دار� ��س احل �� �ص��اد �سكن‬ ‫ج ب �ع �ي��دة ع ��ن ال���ض�غ��ط‬ ‫ال� � � �ع � � ��ايل وق � � �ط� � ��ع ‪400‬‬ ‫م�ت�ر ا� �س �ك��ان امل�ه�ن��د��س�ين‬ ‫ب���س�ع��ر ‪ 65‬ال ��ف القطعة‬ ‫وي�ت��وف��ر ل��دي�ن��ا م�ساحات‬ ‫خمتلفة ب��ال�ب�ن�ي��ات وح��ي‬ ‫ن��زال واالخ�ضر وبا�سعار‬ ‫م � �ع � �ق� ��ول� ��ة م� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض �سكن ج ‪512‬م‪2‬‬ ‫‪ /‬ال��زه��ور ‪�� /‬ض��اح�ي��ة احل��اج‬ ‫ح � �� � �س ��ن ‪ /‬امل � � ��وق � � ��ع مم �ي��ز‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬

‫املا�ضونة حو�ض ‪ 3‬امل�شقل لوحة‬ ‫‪ 4‬امل�ساحة ‪ 9‬دومن ��ات و‪360‬م‪2‬‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫�شـــــــقق �شــــــــــقق‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ح��ي ن ��زال ال ��ذراع‬ ‫ع�م��ارة مكونة م��ن ثالث‬ ‫طوابق وروف م�ساحة كل‬ ‫طابق ‪ 120‬مرت ‪ 4‬واجهات‬ ‫ح �ج��ر ت��دف �ئ��ة م��رك��زي��ة‬ ‫اب��اج��ورات مطابخ راكبة‬ ‫ح�م��اي��ة االر� ��ض ‪300‬م�ت�ر‬ ‫ال�ت���س�ل�ي��م ف ��ارغ م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع حي ن��زال ال��ذراع �شقة‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 150‬م�ت�ر ‪ 3‬ن��وم‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬ ‫ح �م��ام�ين � �ص��ال��ة و� �ص��ال��ون‬ ‫مطبخ راكب تدفئة مركزية‬ ‫اب��اج��ورات دي �ك��ورات جم��ددة‬ ‫ب��ال �ك��ام��ل م �ق��اب��ل ح��دي �ق��ة‬ ‫ال�شورة ويتوفر لدينا �شقق‬ ‫م �� �س��اح��ات خم�ت�ل�ف��ة م��ن ‪22‬‬ ‫الف ال�شقة ومواقع خمتلفة‬ ‫ب� �ح ��ي ن� � � ��زال وال �ي ��ا� �س �م�ي�ن‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ام ال �� �س �م��اق اجل �ن��وب��ي فيال‬ ‫‪700‬م‪ 2‬طابقني االر�ض ‪750‬م‪2‬‬ ‫مي�ك��ن ب�ي��ع ال�ط��اب��ق ال�سفلي‬ ‫م��ع االر�� ��ض م��دخ��ل م�ستقل‬ ‫ومي�ك��ن بيع ال�ط��اب��ق العلوي‬ ‫م ��ع ال �� �س �ط��ح م��دخ��ل خ�ل�ف��ي‬ ‫م�ستقل ‪ -‬ت���ص�ل��ح ل�ع��ائ�ل��ة او‬ ‫عائلتني ال��رج��اء ع��دم تدخل‬ ‫الو�سطاء ‪0797262255‬‬

‫‪------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع م� �ن ��زل م���س�ت�ق��ل‬ ‫ع�ل��ى ار� ��ض ‪433‬م‪� 2‬سكن‬ ‫د مقام عليها بناء ‪4 192‬‬ ‫واجهات حجر ممكن بناء‬ ‫‪� 4‬أدوار ‪ /‬ع�ل��ى �شارعني‬ ‫ام ��ام ��ي وخ �ل �ف��ي امل��وق��ع‬ ‫اليا�سمني ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ع �م��ارة جت ��اري على‬ ‫ار���ض ‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪2‬‬ ‫ع� � � �ب � � ��ارة ع � � ��ن ‪ 5‬حم �ل��ات‬ ‫جت� � ��اري� � ��ة ع � �ل� ��ى ال � �� � �ش� ��ارع‬ ‫ال��رئ�ي���س��ي و‪� 6‬شقق �سكنية‬ ‫ج �ب��ل ع �م��ان � �ش ��ارع الأم�ي�ر‬ ‫حم� �م ��د ال �� �س �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬

‫متفرقات‬ ‫ل�ل�ف�ت�ي��ات اجل � ��ادات فقط‬ ‫عمل حر من داخل البيت‬ ‫�أو م��ن خ�ل�ال وظيفتك‬ ‫�أينما كنتي وكيفما كانت‬ ‫ث �ق��اف �ت��ك ل�لا��س�ت�ف���س��ار‪:‬‬ ‫‬‫‪0785272752‬‬ ‫‪ - 0795814413‬هيام‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلـــــــــــوب‬ ‫م �ط �ل��وب ل �ل �� �ش��راء اجل ��اد‬ ‫ق �ط �ع��ة ار�� � ��ض ب �ع �ج �ل��ون‬ ‫م � ��ن ‪ 10‬دومن اىل ‪20‬‬ ‫دومن م��ن ارا� �ض��ي حوفا‬ ‫وع� � �ج� � �ل � ��ون و� �ش �ت �ف �ي �ن ��ا‬ ‫ورا��س��ون يف�ضل ان تكون‬ ‫غري مزروعة و�سهلة من‬ ‫امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة وق��ري�ب��ة‬ ‫على ال���ش��ارع رئي�سي من‬

‫امل��ال��ك مبا�شرة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------‬‬‫م�ط�ل��وب ف�ي�لا م��ع م�سبح‬ ‫م��ع ‪ 4‬دومن ��ات (بال�سرعة‬ ‫ل�ل���ش��راء اجل� ��اد) م�غ��اري��ب‬ ‫ع �م��ان او ح��ول �ه��ا يف�ضل‬ ‫ماح�ص الفحي�ص ‪ -‬ال�سرو‬ ‫ الزعرتي ‪ -‬التعامل مع‬‫املالك‪ ،‬ال�سعر بحدود ‪400‬‬ ‫الف ‪0797262255‬‬ ‫‪------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ار� � ��ض او ب�ي��ت‬ ‫ق��دمي لل�شراء من املالك‬ ‫م �ب ��ا� �ش ��رة � �س �ك��ن خ��ا���ص‬ ‫او ع� ��ادي يف اجل�ب�ي�ه��ة ‪-‬‬ ‫خ��رب��ة م�سلم ‪ -‬الر�شيد‬ ‫ دي��ر غبار ‪ -‬ام ال�سماق‬‫‪ -‬الدوار ال�سابع ‪ -‬الدوار‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫اخلام�س ‪ -‬ال��دوار الرابع‬ ‫ ال �� �ص ��وي �ف �ي ��ة م�ك�ت��ب‬‫جوهرة ال�شمايل العقاري‬ ‫ت� �ل� �ف ��ون ‪0797720567‬‬ ‫تلفاك�س‪065355365 :‬‬ ‫‪------------------‬‬‫مطلوب ارا�ضي ا�ستمثارية‬ ‫ت�صلح لال�ستثمار الناجح‪/‬‬ ‫يف�ضل من املالك مبا�شرة‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫م�ط�ل��وب ارا� �ض ��ي �سكنية‬ ‫�ضمن مناطق ع�م��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪ /‬ال� ��زه� ��ور ‪ /‬ال � � � ��ذراع ‪/‬‬ ‫املقابلني ��ش��ارع احل��ري��ة‪/‬‬ ‫�شفا ب ��دران ‪ /‬اب��و ن�صري‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951 /‬‬


‫اع�لان��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ات‬

‫الأحد (‪� )15‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2422‬‬

‫شركة فيالدلفيا للتأمين‬

‫لإعالناتكم‬ ‫يف‬

‫م�ساهمـــة عامــــة حمـــــــدودة‬ ‫عمان – اململكة الأردنية الها�شمية‬

‫كلمة رئي�س جمل�س االدارة‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬ ‫وزارة العدل‬ ‫مذكرة اخطار كفيل‬ ‫خمت�صة بالكفيل �صادرة عن‬ ‫دائرة تنفيذ اربد‬

‫رقم الق�ضية ‪2012/10172 :‬‬ ‫مو�ضوع الق�ضية‪ :‬تنفيذية‬ ‫ا�سم الكفيل املطلوب تبليغه‪:‬‬

‫حممد �سليمان ح�سني الق�ضاه‬

‫ع�ن��وان الكفيل ‪ :‬عجلون – ق�صبة‬ ‫عجلون –عني جنا – و�سط البلد‬ ‫قرب ديوان الق�ضاه‬ ‫ا�سم املكفول ‪ :‬احمد حممد �سليمان‬ ‫الق�ضاه‬ ‫مبا ان حمكمة ا�ستئناف اربد قررت‬ ‫رد ا��س�ت�ئ�ن��اف ق ��رار احل�ب����س امل�ق��دم‬ ‫م ��ن م �ك �ف��ول��ك ومل ي �ق��م امل �ك �ف��ول‬ ‫بدفع املبالغ امل�ستحقة عليه ل�صالح‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ��س��ام��ر �سليمان حممد‬ ‫م ��وم� �ن ��ي وال� �ب ��ال� �غ ��ة ‪ 1500‬دي �ن��ار‬ ‫فيتوجب عليك عمال باحكام امل��ادة‬ ‫(‪/20‬د) م��ن ق��ان��ون ال�ت�ن�ف�ي��ذ رق��م‬ ‫‪ 2002/36‬دف ��ع ه ��ذه امل �ب��ال��غ خ�لال‬ ‫�سبعة اي ��ام م��ن ت��اري��خ تبلغك ه��ذا‬ ‫االخطار‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫‪13‬‬

‫ورقة اخبار‬ ‫دائرة التنفيذ ‪ :‬اربد‬

‫رقم الق�ضية ‪2013/2950 :‬‬ ‫خ��ا� �ص��ة ب�ت�ب�ل�ي��غ ق� ��رار احل �ب ����س اىل‬ ‫املدين‬ ‫املدين ‪:‬‬ ‫قا�سم نوران عليان ال�سردي املعيط‬ ‫عنوانه ‪ :‬املفرق – ق�صبة املفرق –‬ ‫احل�سني قرب امل�سجد‬ ‫ق ��ررت رئ��ا��س��ة تنفيذ ارب ��د حب�سك‬ ‫م��دة ‪ 40‬ي��وم��ا ل�ع��دم ت ��أدي��ة الدين‬ ‫البالغ قدره ‪1200‬دينار والر�سوم‬ ‫اىل دائ� �ن ��ك ال �� �س �ي��د ع �ل��ي حم �م��ود‬ ‫حممد العقيلي فاذا مل ت�ؤد الدين‬ ‫او ت�ستعمل حقك املن�صو�ص عليه يف‬ ‫املاده ‪ 5‬من قانون التنفيذ با�سئناف‬ ‫قرار احلب�س خالل ا�سبوع من تاريخ‬ ‫تبليغك �سينفذ ه��ذا ال�ق��رار بحقك‬ ‫ح�سب اال�صول‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح جزاء العقبة‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬

‫رقم الدعوى ‪)2013/ 1812 ( 3-35‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال�ق��ا��ض��ي ال �ي��ا���س ف � ��ؤاد ال �ي��ا���س اب��و‬ ‫جري�س‬ ‫ا�سم امل�شتكي عليه وعنوانه ‪/‬‬

‫�سونيا عبد اهلل ابراهيم عفانه‬

‫ ع� �م ��ان ‪ /‬ت �ل��اع ال� �ع� �ل ��ي م�ك�ت��ب‬‫احلموري‬ ‫التهمة ‪ /‬التهديد (‪)349-354‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخلمي�س‬ ‫امل ��واف ��ق ‪ 2013/09/26‬ال �� �س��اع��ة ‪9‬‬ ‫للنظر يف الدعوى رقم �أعاله والتي‬ ‫�أقامها عليك احل��ق العام وامل�شتكي‬ ‫حممد ابراهيم عطية الف�ضول ف�إذا‬ ‫مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف‬ ‫قانون حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول‬ ‫املحاكمات اجلزائية ‪.‬‬

‫ح�ضرات امل�ساهمني الكرام‬ ‫ال�سالم عليكم ورحمة اهلل وبرك��ته وبعد ‪،‬‬ ‫ي�سر جمل�س �إدارة �شركتكم �أن يرحب بكم يف االجتماع‬ ‫ال�سنوي الثاين والثالثون للهيئة العامة العادية ويقدم لكم‬ ‫تقريره ال�سنوي عن �أعمال ال�شركة لل�سنة املالية املنتهية‬ ‫يف ‪ 2012/12/31‬مت�ضمنا” امليزانية العمومية وح�ساب‬ ‫الأرباح واخل�سائر لل�سنة مو�ضوع هذا التقرير‪.‬‬ ‫لقد ا�ستمرت ال�شركة يف �سيا�ستها االنتقائية وعدم اجلنوح‬ ‫�إىل �سيا�سة تك�سري الأ�سعار امل�سموح لها ت�سعريها ‪ ،‬وب�سبب‬ ‫هذه ال�سيا�سة التحفظية التي انتهجتها ال�شركة ‪ ،‬وملحافظتها‬ ‫على �سيا�سة انتقاء الأخطار املكتتبة ودفع التزاماتها‬ ‫جتاه جميع م�ؤمنيها وجميع املتعاملني معها ‪ ،‬واحلر�ص على‬ ‫م�صداقيتها كما �أنها ا�ستمرت ببناء احتياطاتها ومنها زيادة‬ ‫وحدت من خ�سائر بع�ض فروع الت�أمني ما �أمكن وا�ستمرت يف‬ ‫اخذ دورها ببناء اقت�صاد البالد ‪ ،‬ومتكنت بف�ضل اهلل من‬ ‫املحافظة على عالقاتها اجليدة مع زبائنها ومعيدي الت�أمني‬ ‫الذين تتعامل معهم‪.‬‬ ‫االنـــتاج ‪:‬‬ ‫�إزدادت �أق�ساط الت�أمني املتحققة للعام ‪ 2012‬حيثُ بلغت‬ ‫‪7843823‬دينار مقابل مبلغ ‪ 6940891‬دينار يف العام‬ ‫‪� ، 2011‬أي بزيادة قدرها ‪ 902932‬دينار وبلغت التعوي�ضات‬ ‫املدفوعة لكافة فروع الت�أمني يف �سنة ‪ 20121‬مبلغ‬ ‫‪5149728‬دينار ح�صة ال�شركة منها ‪4302143‬دينار �أردين‬ ‫مقابل مبلغ ‪4277997‬دينار للعام ‪ ، 2011‬ح�صة ال�شركة‬ ‫منها مبلغ‪3411555‬دينار �أردين ‪.‬‬ ‫الأحتياطيــات ‪:‬‬ ‫بلغ خم�ص�ص االدعاءات حتت الت�سوية للعام ‪ 2012‬مبلغ‬ ‫‪ 7509361‬دينار اردين مقابل مبلغ ‪ 5069719‬دينار للعام‬ ‫‪� ،2011‬أي بزيادة قدرها ‪ 1526260‬كما بلغ خم�ص�ص‬ ‫الأق�ساط الغري مكت�سبة للعام ‪ 2012‬مبلغ ‪2929192‬دينار‬ ‫اردين‪ ،‬مقابل مبلغ ‪ 2566701‬دينار اردين للعام ‪� ،2011‬أي‬ ‫بزيادة قدرها ‪362491‬كما بلغ االحتياطي االجباري للعام‬ ‫‪ 2011‬مبلغ ‪599220‬دينار‪.‬‬ ‫اال�ســتثمارات ‪:‬‬ ‫بلغت قيمة ا�ستثمارات ال�شركه يف �شركات م�ساهمه كما‬ ‫يف ‪ 2012/12/31‬مبلغ‪ 625765‬دينار‪ ،‬كما بلغت ودائع‬ ‫ال�شركه النقديه ولدى البنوك كما يف ‪ 2012/12/31‬مبلغ‬ ‫‪8994117‬دينار اردين‪ ،‬مقابل مبلغ ‪ 7413219‬دينار بزيادة‬

‫قدرها ‪ 1580898‬دينار ‪،‬كما ت�ستثمر ال�شركه بالعقار حيث‬ ‫متتلك ال�شركه العماره التي اتخذتها مقرا” يف جبل احل�سني‬ ‫وتبلغ �صايف قيمتها الدفرتيه مع الأر�ض املبنية عليها مبلغ‬ ‫(‪ )453514‬دينار‪ ،‬علم ًا �أن القيمة ال�سوقية �أعلى بكثري من‬ ‫القينة الدفرتية كما متتلك ال�شركه قطعة ار�ض جتاري‬ ‫مقابل ال�سوق املركزي القدمي بلغت قيمتها الدفرتيه مبلغ‬ ‫‪161379‬دينار وهي �أي�ض ًا بان قيمتها ال�سوقية �أعلى بكثري‬ ‫من قيمتها الدفتريية ‪.‬‬ ‫نتائج اعمال ال�سنة ‪:‬‬ ‫قامت ال�شركة يف العام ‪ 2012‬بتنويع املحفظة الإنتاجية من‬ ‫حيث النوع والتغطية اجلغرافية و�إجراء بع�ض التح�سينات‬ ‫يف �إجراءات االكتتاب الالزم يف ال�سيارات منها عدم ت�أمني‬ ‫الفئات اخلا�سرة من ال�سيارات يف الت�أمني ال�شامل‪ ،‬حيثُ بلغت‬ ‫اخل�سائر الفنية لعام ‪ 2012‬مبلغ وقدره (‪ )453514‬دينار‪،‬‬ ‫كما �أثرت ال�شركة زيادة الإحتياطات �إىل املبالغ املو�ضحة‬ ‫�أعاله ‪ ،‬لكن ت�أ�شريات الت�أمني الإلزامي مع الأ�سف انعك�ست‬ ‫خ�سائر على ت�أمني ال�سيارات خا�صة الت�أمني الإلزامي‬ ‫وزيادة املُخ�ص�صات على الأرباح‪ ،‬حيث بلغت �صايف اخل�ساره‬ ‫للعام ‪ 2012‬مبلغ (‪ )529442‬دينار مقابل �أرباح قدرها‬ ‫(‪ )148891‬دينار للعام ‪.2011‬‬ ‫اخلطه امل�ستقبليه‪:‬‬ ‫تنوي ال�شركة املحافظة على �سيا�ستها يف �أ�سلوب انتقاء‬ ‫الأخطار واال�ستمرار يف تدريب كوادر جديده لتنويع‬ ‫حمفظتها الت�أمينية و�إدخال اجلديد من �أنواع الت�أمني ‪ ،‬كما‬ ‫تنوي ال�شركة التنويع يف ا�ستثماراتها وزيادة موجوداتها‬ ‫من الأ�صول الثابتة ‪ ،‬وامل�ساهمة يف ال�شركات وامل�شاريع‬ ‫التي تت�سم بها الربح وامل�ساهمة الفعالة يف �شركات‬ ‫�صناعية وجتاريه ومالية وامل�شاركة يف ت�أ�سي�سها وامل�ساهمة‬ ‫يف ال�شركات العامة دعما» لغاياتها وقيامها» بواجباتها‬ ‫جتاه جمتمعها و فتح فروع جديده لها يف اململكة‪ ،‬وزيادة‬ ‫�أق�ساط ال�شركة من خالل الت�أمني الطبي مبا�شرة �أو تو�سيع‬ ‫الت�أمينات الأخرى من خالله وزيادة �أق�ساط الت�أمني‬ ‫املكتتبة للعام ‪ 2012‬وتنويع �إنتاجها‬ ‫وال�سالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته‬ ‫رئي�س جمل�س الإداره‬ ‫ادهم نبيه االدري�سي‬

‫قائمة املركز املايل كما يف ‪ 31‬كانون الأول ‪2012‬‬ ‫( الموحـــــــــــدة )‬ ‫قائمة أ‬

‫الموجودات‬

‫ايضاح‬

‫ودائع لدى البنوك‬

‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪40,858‬‬

‫موجودات مالية بالقيمة العادلة من خالل قائمة‬ ‫الدخل الشامل االخر‬

‫‪5‬‬

‫‪584,907‬‬

‫‪569,960‬‬

‫دفعات على حساب تأسيس شركات‬

‫‪11,186‬‬

‫‪11,186‬‬

‫مجموع االستثمارات‬

‫‪9,631,068‬‬

‫‪8,058,377‬‬

‫نقد في الصندوق ولدى البنوك‬

‫‪6‬‬

‫‪62,519‬‬

‫‪37,127‬‬

‫أوراق قبض وشيكات برسم التحصيل‬

‫‪7‬‬

‫‪83,806‬‬

‫‪88,979‬‬

‫مدينون – بالصافي‬

‫‪8‬‬

‫‪1,369,451‬‬

‫‪1,502,309‬‬

‫ذمم معيدي تأمين – مدينة‬

‫‪9‬‬

‫‪83,018‬‬

‫‪98,900‬‬

‫ممتلكات ومعدات – بالصافي‬

‫‪10‬‬

‫‪305,953‬‬

‫‪275,136‬‬

‫موجودات غير ملموسة – بالصافي‬

‫‪11‬‬

‫‪3,868‬‬

‫‪423‬‬

‫موجودات أخرى‬

‫‪12‬‬

‫‪154,077‬‬

‫‪146,038‬‬

‫‪10,207,289 11,693,760‬‬

‫مجموع الموجودات‬

‫ان االيضاحات المرفقة تشكل جزءا من هذا القائمة‬

‫تابع قائمة املركز املايل كما يف ‪ 31‬كانون الأول ‪2012‬‬

‫( الموحـــــــــــدة )‬

‫( الموحـــــــــــدة )‬

‫قائمة ب‬ ‫‪2012‬‬ ‫دينار اردني‬

‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬

‫قائمة أ‬

‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬

‫‪7,843,823‬‬

‫‪6,940,891‬‬

‫(‪)1,266,331‬‬

‫‪24‬‬

‫‪26‬‬

‫‪5,727,183‬‬

‫(‪)309,630‬‬

‫(‪)1,013,930‬‬

‫‪6,267,862‬‬

‫‪4,713,253‬‬

‫ايضاح‬ ‫المطلوبات‬ ‫مخصص االقساط غير المكتسبة – بالصافي‬

‫‪4,582,842‬‬

‫‪2,944,674‬‬

‫‪84,756‬‬ ‫‪190,401‬‬ ‫‪176,906‬‬

‫‪126,357‬‬

‫‪4,957‬‬

‫‪21,489‬‬

‫مجموع مطلوبات عقود التأمين‬

‫‪2,446‬‬

‫‪500‬‬

‫‪6,727,328‬‬ ‫(‪)5,149,728‬‬

‫‪20,400‬‬

‫‪664,627‬‬

‫‪846,042‬‬

‫(‪)4,302,143‬‬

‫(‪)3,411,555‬‬

‫(‪)1,638,169‬‬

‫(‪)597,452‬‬

‫(‪)422,107‬‬

‫(‪)366,598‬‬

‫(‪)235,596‬‬

‫(‪)202,047‬‬

‫(‪)152,341‬‬

‫(‪)140,153‬‬ ‫(‪)174,984‬‬

‫‪13‬‬

‫دائنون‬

‫‪170,037‬‬ ‫‪21,035‬‬

‫‪5,590‬‬

‫ذمم معيدي تأمين – دائنة‬

‫‪14‬‬

‫‪388,134‬‬

‫‪363,096‬‬

‫مخصصات مختلفة‬

‫‪15‬‬

‫‪32,706‬‬

‫‪30,163‬‬

‫‪0‬‬

‫‪0‬‬

‫مصاريف مستحقة‬

‫مخصص ضريبة الدخل‬ ‫‪16‬‬

‫مطلوبات اخـــرى‬ ‫مجموع المطلوبات‬

‫‪-‬‬

‫(‪)978‬‬

‫(‪)6,996,534‬‬ ‫(‪)105,527‬‬

‫(‪)91,650‬‬

‫(‪)15,810‬‬

‫(‪)12,431‬‬

‫حقوق الملكية‬

‫(‪)58,899‬‬

‫(‪)50,512‬‬

‫رأس المال المصرح به و المدفوع‬

‫(‪)75,000‬‬

‫(‪)182,599‬‬

‫(‪)7,251,770‬‬ ‫(‪)524,442‬‬

‫(‪)148,891‬‬

‫(‪)5,000‬‬

‫‪-‬‬

‫(‪)529,442‬‬

‫(‪)148,891‬‬

‫(‪)529,442‬‬

‫(‪)148,891‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫(‪)529,442‬‬

‫(‪)148,891‬‬

‫(‪)0.132‬‬

‫(‪)0.037‬‬

‫تقرير املحا�سب القانوين امل�ستقل‬

‫‪2013/7/5‬‬ ‫اىل امل�ساهمني يف‬ ‫�شركة فيالدلفيا للت�أمني امل�ساهمة العامة املحدودة‬ ‫عمــان – اململكية االردنية الها�شمية‬

‫تقرير حول القوائم املالية‪:‬‬

‫قمنا بتدقيق القوائم املالية املوحدة املرفقة ل�شركة فيالدلفيا للتامني امل�ساهمة العامة املحدودة والتي ت�شمل قائمة‬ ‫املركز املايل املوحدة كما يف ‪ 31‬كانون االول ‪ 2012‬وقائمة الدخل ال�شامل املوحدة وقائمة التغريات يف حقوق امللكية‬ ‫املوحدة وقائمة التدفقات النقدية املوحدة لل�سنة املالية املنتهيةة يف ذلك التاريخ وملخ�صا لل�سيا�سات املحا�سبية الهامة‬ ‫‪ ,‬واي�ضاحات تف�سريية اخرى‪.‬‬ ‫م�س�ؤولية االدارة عن القوائم املالية‪:‬‬ ‫ان جمل�س االدارة م�س�ؤول عن اعداد هذه القوائم املالية املوحدة وعر�ضها ب�صورة عادلة وفقا ملعايري املالية الدولية‬ ‫باال�ضافة اىل حتديد نظام الرقابة الداخلي ال�ضروري لإعداد قوائم مالية خالية من االخطاء اجلوهرية �سواء ناجتة‬ ‫عن احتيال او خط�أ‪.‬‬ ‫ان م�س�ؤوليتنا هي ابداء الراي حول هذه القوائم املالية املوحدة ا�ستنادا اىل تدقيقنا ‪ ,‬لقد قمنا بتدقيقنا وفقا للمعايري‬ ‫الدولية للتدقيق ‪ ,‬وتتطلب منا هذه املعايري االلتزام بقواعد ال�سلوك املهني وتخطيط وتنفيذ اعمال التدقيق للح�صول‬ ‫على ت�أكيد معقول ب�أن القوائم املالية املوحدة خالية من االخطاء اجلوهرية‪.‬‬ ‫يت�ضمن التدقيق القيام ب�إجراءات للح�صول على ادلة م�ؤيدة للمبالغ واالي�ضاحات الواردة يف القوائم املالية املوحدة‬ ‫‪ .‬ان اختيار تلك االجراءات ي�ستند اىل اجتهاد املحا�سب القانوين مبا يف ذلك تقييم خماطر االخطاء اجلوهرية يف‬

‫‪5,261,462‬‬ ‫‪178,904‬‬

‫‪17‬‬

‫‪165,603‬‬

‫‪145,604‬‬

‫‪7,986,775‬‬

‫‪5,984,819‬‬

‫‪4,000,000‬‬

‫‪4,000,000‬‬

‫احتياطي اجباري‬

‫‪18‬‬

‫‪600,132‬‬

‫‪599,220‬‬

‫التغير المتراكم في القيمة العادلة‬

‫‪19‬‬

‫‪52,521‬‬

‫‪38,564‬‬

‫( الخسائر المتراكمة) في نهاية السنة‬

‫‪20‬‬

‫(‪)945,668‬‬

‫‪))415,314‬‬

‫صافي حقوق الملكية‬

‫‪3,706,985‬‬

‫‪4,222,470‬‬

‫مجموع المطلوبات وحقوق الملكية‬

‫‪11,693,760‬‬

‫‪10,207,289‬‬

‫ان االيضاحات المرفقة تشكل جزءا من هذا القائمة‬

‫إن االيضاحات المرفقة تشكل جزءا من هذا القائمة‬

‫م�س�ؤولية املحا�سب القانوين‪:‬‬

‫‪7,209,260‬‬

‫(‪))4,893,767‬‬

‫(‪)5,230,959‬‬

‫دينار اردني‬

‫دينار اردني‬

‫‪2,626,418‬‬

‫‪149,347‬‬

‫‪5,082,068‬‬

‫األول ‪2012‬‬

‫األول ‪2011‬‬

‫‪2,316,788‬‬

‫مخصص االدعاءات– بالصافي‬

‫(‪)4,277,997‬‬

‫‪ 31‬كانون‬

‫المطلوبات وحقوق الملكية‬

‫‪71,122‬‬

‫(‪)246,178‬‬

‫‪25‬‬

‫‪ 31‬كانون‬

‫‪2011‬‬ ‫دينار اردني‬

‫(‪)1,213,708‬‬

‫‪182,958‬‬

‫‪8,994,117‬‬

‫‪7,413,219‬‬ ‫‪64,012‬‬

‫للسنة المنتهية في ‪ 31‬كانون األول‬

‫‪6,577,493‬‬

‫دينار اردني‬

‫دينار اردني‬

‫موجودات مالية بالقيمة العادلة من خالل قائمة‬ ‫الدخل‬

‫تابع قائمة الدخل ال�شامل يف ‪ 31‬كانون الأول ‪2012‬‬

‫االيرادات‬ ‫اجمالي االقساط المكتتبة‬ ‫يطرح‪ :‬حصة معيدي التأمين‬ ‫صافي االقساط المكتتبة‬ ‫صافي التغير في مخصص االقساط غير المكتسبة‬ ‫صافي ايرادات االقساط المتحققة‬ ‫ايرادات العموالت‬ ‫بدل خدمة اصدار وثائق التامين‬ ‫فوائد دائنة‬ ‫صافي ارباح (خسائر) الموجودات المالية واالستثمارات‬ ‫ايرادات اخرى‬ ‫مجموع االيرادات‬ ‫التعويضات والخسائر‬ ‫التعويضات المدفوعة‬ ‫مستردات‬ ‫يطرح‪ :‬حصة معيدي التأمين‬ ‫صافي التعويضات المدفوعة‬ ‫صافي التغير في مخصص االدعاءات‬ ‫نفقات الموظفين الموزعه‬ ‫مصاريف ادارية وعمومية موزعة‬ ‫اقساط فائض الخسارة‬ ‫تكاليف اقتناء البوالص‬ ‫مصاريف اخرى خاصة باالكتتاب‬ ‫صافي عبئ التعويضات‬ ‫نفقات الموظفين غير موزعة‬ ‫استهالكات واطفاءات‬ ‫مصاريف ادارية وعمومية غير موزعه‬ ‫مخصص التدني في المدينين‬ ‫اجمالي المصروفات‬ ‫(خسارة) السنة قبل الضريبة‬ ‫ضريبة الدخل‬ ‫(خسارة) السنه بعد الضريبة‬ ‫يعود الى مساهمي الشركة‬ ‫حقوق غير المسيطرين‬ ‫المجموع‬ ‫حصة السهم من (خسارة) السنة (دينار اردني‪/‬سهم)‬

‫‪ 31‬كانون‬ ‫األول ‪2012‬‬

‫‪ 31‬كانون األول‬ ‫‪2011‬‬

‫القوائم املالية �سواء الناجته عن االحتيال او اخلط أ� ‪ .‬عند تقييم املحا�سب القانوين للمخاطر ي�أخذ يف االعتبار نظام‬ ‫الرقابة الداخلي لل�شركة ذي ال�صلة باعداد وعر�ض القوائم املالية املوحدة ب�صورة عادلة وذلك لت�صميم �إجراءات‬ ‫تدقيق مالئمة للظروف ولي�س بهدف ابداء ر�أي حول مدى فعالية نظام الرقابة الداخلي لل�شركة ‪ .‬يت�ضمن التدقيق‬ ‫كذلك تقييم مالئمة ال�سيا�سات املحا�سبية املطبقة ومعقولية التقديرات املحا�سبية التي قامت بها االدارة‪ ,‬باال�ضافة‬ ‫اىل تقييم العر�ض العام للقوائم املالية‪.‬‬ ‫يف اعتقادنا �أن �أدلة التدقيق التي ح�صلنا عليها كافية ومالئمة وتوفر �أ�سا�سا لإبداء الر�أي‬ ‫الر�أي‪:‬‬

‫بر�أينا ان القوائم املالية املوحدة تعر�ض بعدالة جميع النواحي اجلوهرية املركز املايل املوحد ل�شركة فيالدلفيا‬ ‫للت�أمني امل�ساهمة العامة املحدودة كما يف ‪ 31‬كانون االول ‪ 2012‬و�أداءها املايل املوحد وتدفقاتها النقدية املوحدة‬ ‫لل�سنة املنتهية يف ذلك التاريخ ‪ ,‬وفقا للمعايري الدولية العداد التقارير املالية ووفق اال�س�س املبينة يف االي�ضاح (‪.)2‬‬ ‫تقرير حول املتطلبات القانونية‪:‬‬

‫عمال باحكام قانون ال�شركات االردين رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬والقوانني املعدلة له‪ ,‬فقد ح�صلنا على املعلومات‬ ‫واالي�ضاحات التي رايناها �ضرورية لأداء مهمتنا ‪ ,‬كما حتتفظ ال�شركة بقيود و�سجالت حما�سبية منظمة ب�صورة‬ ‫ا�صولية وان القوائم املالية املرفقة والقوائم املالية الواردة يف تقرير جمل�س االدارة متفقة معها‪.‬‬ ‫ا�ستنادا اىل كل ما تقدم نو�صي الهيئة العامة امل�صادقة على القوائم ملالية املوحدة املرفقة‬ ‫عن ابراهيم العبا�سي و�شركاه‬ ‫اجازة رقم ‪116‬‬ ‫د‪ .‬ابراهيم حممد العبا�سي‬ ‫عمـــان يف ‪ 8‬متوز ‪2013‬‬


‫‪14‬‬

‫دراســــــــات‬

‫الأحد (‪� )15‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2422‬‬

‫توقع �أن تثري العا�صمتان ا�ستياء وا�شنطن‬

‫موسكو وطهران‪ :‬إحياء صفقة مثرية للجدل‬

‫فريد وير ‪ -‬كري�ستيان �ساين�س مونيتور‬ ‫رمب��ا تو�صلت رو�سيا وال��والي��ات املتحدة لأر�ضية‬ ‫م�شرتكة ب�ش�أن �أ�سلحة �سوريا الكيماوية‪ ،‬وهو ما مينح‬ ‫�أوب��ام��ا طريقة لتجنب ال�ضربات ال�صاروخية التي‬ ‫هدد بها‪ ،‬كما مينح بوتني �أي�ضاً فر�صة لدعم احلليف‬ ‫ال�سوري‪ .‬ولكن الرو�س رمبا يلعبون لعبة �أكرث تعقيداً‬ ‫مما يعتقده الأمريكيون‪� ،‬إذ ميكن �أن يعيدوا �إحياء‬ ‫احل��دي��ث ح��ول �صفقة �أ�سلحة م��ع إ�ي ��ران بهدف خلق‬ ‫ت�أثري �إ�ضايف يف خالفهما احلايل مع الواليات املتحدة‬ ‫حول ما ينبغي القيام به يف �سوريا‪.‬‬ ‫ف�ق��د أ�ف� ��ادت �صحيفة «ك��وم�ير��س��ان��ت» ال��رو��س�ي��ة‬ ‫امل�ؤثرة يوم الأربعاء �أن الكرميلن قرر امل�ضي قدماً يف‬ ‫بيع حزمة من نظامه ال�صاروخي امل�ضاد لل�صواريخ‬ ‫املتقدم «�إ�س ‪� »300‬إىل �إيران‪ ،‬مرتاجعاً عن قرار كان قد‬ ‫الرئي�س ال�سابق ميدفيديف‪.‬‬ ‫اتخذه قبل ثالثة �أعوام‬ ‫ُ‬ ‫ول�ك��ن الكرميلن أ�ي���ض�اً �أ��ص��در نفياً مقت�ضباً‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‬ ‫�إن بوتني مل يعط أ�ي��ة �أوام ��ر لإع ��داد �صفقة جديدة‬ ‫ل�صواريخ «�إ�س ‪ »300‬مع إ�ي��ران‪ .‬ومن �ش�أن «�إ�س ‪،»300‬‬ ‫التي ُتعترب واحداً من �أكرث �أنظمة الدفاع ال�صاروخي‬ ‫ت �ط��وراً يف ال �ع��امل‪� ،‬أن متنح إ�ي ��ران ق��درة ك�ب�يرة على‬ ‫ال��دف��اع �ضد ال�ضربات اجل��وي��ة‪ ،‬وه��و �شيء يثري قلق‬ ‫�إ�سرائيل‪ ،‬التي يفكر قادتها يف القيام بعملية جوية‬ ‫لتدمري قدرات �إيران النووية‪.‬‬ ‫ال�صحيفة نقلت عن م�صادر قريبة من الكرميلن‬ ‫قولها �إن بوتني يبحث �إمكانية تقدمي مقرتح للرئي�س‬ ‫الإي� ��راين اجل��دي��د ح�سن روح ��اين مي�ك��ن �أن يُ�ضعف‬ ‫ال��روح اجل��دي��دة للتعاون الأم��ري�ك��ي‪ -‬الرو�سي ب�ش�أن‬ ‫�سوريا‪ .‬ي�شار �إىل �أن بوتني وروح��اين ك��ان من املقرر‬ ‫�أن يلتقيا �أم�س اجلمعة على هام�ش اجتماع منظمة‬ ‫�شنغهاي للتعاون يف قرغيز�ستان‪.‬‬ ‫وح�سب تقرير «كومري�سانت»‪ ،‬ف ��إن رو�سيا قلقة‬ ‫ب�ش�أن دع��وى ق�ضائية بقيمة ‪ 4‬مليارات دوالر رفعتها‬ ‫�إي��ران يف إ�ح��دى حماكم جنيف بعد �أن قامت رو�سيا‬ ‫ب�إلغاء عقد بقيمة ‪ 800‬مليون دوالر يق�ضي بتزويد‬ ‫طهران بخم�س بطاريات لأنظمة « إ����س ‪ »300‬طويلة‬ ‫املدى‪ .‬وتقول ال�صحيفة �إن ال�صفقة اجلديدة �ست�شمل‬ ‫خم�س بطاريات لن�سخة مطورة من «�إ�س ‪ ،»300‬تعرف‬ ‫با�سم «�إ�س ‪ 300‬يف �إم» و�إن ال�صفقة اجلديدة �ستعر�ض‬ ‫على اجلانب الإيراين �شريطة �أن ت�سحب �إيران دعواها‬

‫الق�ضائية �ضد «روزوبورونيك�سبورت»‪ ،‬وهي ال�شركة‬ ‫امل�صدّرة للأ�سلحة التي تديرها الدولة‪.‬‬ ‫الرو�سية ِ‬ ‫ال�صحيفة قالت �أي�ضاً �إن رو�سيا �ستعر�ض على‬ ‫�إيران بناء مفاعل ثان ملحطة الطاقة النووية املدنية‬ ‫التي بنتها رو�سيا يف بو�شهر‪ ،‬والتي بد أ� العمل مبفاعلها‬ ‫الأول قبل نحو عامني‪ .‬ومن اجلدير بالذكر �أن بناء‬ ‫حمطة بو�شهر كان قد �أثار اً‬ ‫جدل وا�سعاً‪ ،‬حيث تخ�شى‬ ‫الواليات املتحدة و�إ�سرائيل وبلدان �أخرى من �أن متنح‬ ‫املحطة إ�ي��ران �إمكانية لتحويل ا�ستعمال اليورانيوم‬ ‫للأغرا�ض الع�سكرية‪.‬‬ ‫وق ��د ن �ف��ى امل �ت �ح��دث ب��ا� �س��م ال �ك��رمي �ل��ن دم �ي�تري‬ ‫بي�سكوف تقرير �صحيفة «كومري�سانت»‪ ،‬وقال لإذاعة‬ ‫«�إي�ك��و مو�سكفي» ي��وم الأرب �ع��اء‪�“ :‬إن بوتني مل يعط‬ ‫�أي تعليمات لبحث م�س�ألة ت�سليم مركبات إ����س ‪300‬‬ ‫معدلة»‪.‬‬ ‫وتثري منظومة ال�صواريخ الرو�سية‪ ،‬التي ت�شبه‬ ‫نظام الدفاع الأمريكي امل�ضاد لل�صواريخ «باتريوت»‪،‬‬ ‫جد ًال م�ستمراً ب�سبب مداها لطويل ‪-‬الذي ي�صل �إىل‬ ‫‪ 120‬مي ً‬ ‫ال‪ -‬وقدرتها على ر�صد �أهداف متعددة‪ .‬فقبل‬ ‫�أن يقوم ميدفيديف ب�إلغاء �صفقة «�إ�س ‪ »300‬مع �إيران‬ ‫يف ‪ ،2010‬قام نتنياهو بزيارات متكررة �إىل مو�سكو يف‬ ‫حماولة لإقناع الكرميلن بعدم الذهاب قدماً يف عملية‬ ‫البيع‪.‬‬ ‫وباملثل‪ ،‬بذلت الواليات املتحدة و�إ�سرائيل جهوداً‬ ‫حثيثة لإق �ن��اع ب��وت�ين ب� إ�ل�غ��اء �صفقة تق�ضي بتزويد‬ ‫�سوريا بـ«�إ�س ‪ »300‬يف وقت �سابق من هذا العام‪ .‬ومل‬ ‫يكن من الوا�ضح ما �إن كانت تلك ال�صفقة قد ا�ستمرت‬ ‫�إىل �أن ق��ال بوتني يف ح��وار الأ��س�ب��وع املا�ضي‪« :‬لدينا‬ ‫عقد لتزويد (�سوريا) بـ»�إ�س ‪ ،»300‬وقد قمنا بتزويدها‬ ‫ببع�ض مكوناتها‪ ،‬ولكن عملية الت�سليم مل ت�ستكمل‬ ‫بعد لأننا قمنا بتعليقها يف الوقت الراهن‪» .‬‬ ‫ويف احلوار نف�سه‪� ،‬أملح بوتني �إىل �أن رو�سيا وافقت‬ ‫على وقف مبيعات «�إ�س ‪� »300‬إىل �سوريا و إ�ي��ران دعماً‬ ‫للجهود الدولية لت�شجيع مفاو�ضات ال�سالم‪ .‬وقال �إن‬ ‫ال�سيا�سة الرو�سية ميكن �أن تتغري يف حال �أقدم الغرب‬ ‫على حمالت ع�سكرية لتغيري النظام‪ .‬و ُنقل عن بوتني‬ ‫قوله يف هذا ال�صدد‪�« :‬إذا ر�أينا �أنه يتم اتخاذ خطوات‬ ‫تنتهك ال�ق��وان�ين ال��دول�ي��ة احل��ال�ي��ة‪ ،‬ف�إننا �سنفكر يف‬ ‫الطريقة التي ينبغي �أن نت�صرف بها يف امل�ستقبل‪..‬‬

‫بخ�صو�ص تزويد مثل هذه الأ�سلحة احل�سا�سة لبع�ض‬ ‫الأجزاء من العامل‪» .‬‬ ‫والفكرة نف�سها ك��ان قد ع رَّ�َّبرّ عنها ب�شكل �أو�ضح‬ ‫رئي�س جلنة ال�ش�ؤون الدولية يف «الدوما»‬ ‫يوم الأربعاء ُ‬ ‫املح�سوب على ال�صقور‪� ،‬أليك�سي بو�شكوف‪ ،‬الذي قال‬ ‫للربملان �إنه �إذا انحرفت الواليات املتحدة عن طريق‬ ‫الدبلوما�سية يف �سوريا ل�صالح عمل ع�سكري‪ ،‬ف��إن‬ ‫على رو�سيا �أن تفكر يف ط��رق للرد على ذل��ك‪ .‬و ُنقل‬ ‫عن بو�شكوف قوله يف هذا ال�صدد‪�« :‬إذا ع��ادت الغلبة‬ ‫يف ال��والي��ات املتحدة للفريق ال��داع��ي �إىل احل ��رب‪...‬‬ ‫ف�سيكون م��ن امل�برر ات�خ��اذ ت��داب�ير أ�ك�ثر ج��دي��ة‪ ،‬ومن‬ ‫ذل��ك تكثيف وت�ي�رة ت��زوي��د إ�ي� ��ران ب��أ��س�ل�ح��ة دف��اع�ي��ة‬ ‫وتغيري �شروط تعاوننا مع الواليات املتحدة بخ�صو�ص‬ ‫�أفغان�ستان‪ ،‬وخا�صة �شروط العبور‪» .‬‬ ‫ويف ه��ذه الأث�ن��اء‪ ،‬أ�ك��د وزي��ر الدفاع الإي��راين يوم‬ ‫الأربعاء �أي�ضاً �أن �إيران حتث رو�سيا على �إمتام �صفقة‬ ‫« إ��� ��س ‪ ،»300‬م�ستعملة ال��دع��وة ال�ق���ض��ائ�ي��ة كو�سيلة‬ ‫لل�ضغط‪ .‬ونقلت وكالة «فار�س» �شبه الر�سمية عن وزير‬ ‫الدفاع قوله يف هذا ال�صدد‪« :‬يُطرح علي ال�س�ؤال‪ :‬كيف‬ ‫ميكن لقوة عظمى �سابقة وواحدة من القوى احلالية‬ ‫يف ال�ع��امل �أال تطبق �صفقة دول�ي��ة قانونية وقعتها»‪،‬‬ ‫م�ضيفاً «لقد وقع (الرو�س) �صفقة وعليهم �أن يقوموا‬ ‫بتنفيذها»‪ .‬ويرى فالدميري يف�ساييف‪ ،‬املحلل مبعهد‬ ‫االق�ت���ص��اد ال�ع��امل��ي وال �ع�لاق��ات ال��دول �ي��ة ال��ر��س�م��ي يف‬ ‫مو�سكو‪� ،‬أن ميدفيديف ذه��ب �أب�ع��د مم��ا ين�ص عليه‬ ‫قرار جمل�س الأمن الدويل ‪ 2010‬الذي فر�ض عقوبات‬ ‫على إ�ي��ران‪ ،‬وال��ذي دعمته رو�سيا‪ ،‬عندما ق��ام ب�إلغاء‬ ‫�صفقة « إ����س ‪ .»300‬وي�ستطرد قائ ً‬ ‫ال �إن‪« :‬رو�سيا لي�س‬ ‫لديها اختيار هنا‪� :‬إما �أن نقوم بتزويدهم بـ”�إ�س ‪”300‬‬ ‫�أو ندفع لهم ‪ 4‬مليارات دوالر‪� .‬إنها م�س�ألة غري قابلة‬ ‫للنقا�ش‪ .‬والواقع �أن مو�سكو ال تكرتث ملا قد تفكر فيه‬ ‫وا�شنطن �أو تل �أبيب‪» .‬‬ ‫وم ��ن ج��ان �ب �ه��ا‪ ،‬ت ��رى «ف��اي��ون��ا ه �ي��ل»‪ ،‬امل �� �س ��ؤول��ة‬ ‫ال���س��اب�ق��ة ع��ن رو� �س �ي��ا وم�ن�ط�ق��ة �أورا� �س �ي��ا يف جمل�س‬ ‫اال�ستخبارات الوطنية يف الواليات املتحدة‪� ،‬أن �صفقة‬ ‫البيع‪� ،‬أو التهديد بالبيع‪ ،‬هي مبثابة و�سيلة للت�أثري‬ ‫بالن�سبة ملو�سكو يف التعاطي م��ع وا�شنطن‪ .‬وبعبارة‬ ‫�أخرى‪� ،‬أن مو�سكو رمبا ال ت�سعى فعلاً لإمتام ال�صفقة‪،‬‬ ‫و�إمنا تهدف فقط �إىل �أن يكون لديها خيار التفاو�ض‬ ‫م��ع الأم��ري�ك�ي�ين‪� ،‬أو الإي��ران�ي�ين‪ .‬وت�ق��ول هيل‪« :‬ه��ذه‬

‫هي الطريقة التي يلعبون بها دائماً على ه��ذا النوع‬ ‫من املوا�ضيع»‪ ،‬م�ضيفة «فقط لأنهم يبدون متعاونني‬ ‫يغي ن�شاطهم العام بخ�صو�ص‬ ‫حول هذا املو�ضوع‪ ...‬ال ِرّ‬ ‫كل موا�ضيع ال�شرق الأو�سط‪� ...‬إن بوتني قادر متاماً‬ ‫على القيام ب�أكرث من �شيء واح��د يف الوقت نف�سه»‪.‬‬ ‫ويقول امل�س�ؤولون الأمريكيون �إنهم واعون بالتقارير‬ ‫ال�صحافية‪ ،‬وي�شريون �إىل �أن امل�س�ؤولني الأمريكيني‬ ‫�أثاروا مو�ضوع ت�سليم �إيران �صواريخ «�إ�س ‪ »300‬مراراً‬ ‫وتكراراً مع مو�سكو يف املا�ضي‪ .‬ويف هذا ال�سياق‪ ،‬كتبت‬ ‫كايتلني هايدن‪ ،‬املتحدثة با�سم جمل�س الأمن القومي‬ ‫الأمريكي‪ ،‬تقول يف ر�سالة عرب الربيد الإلكرتوين‪:‬‬ ‫«�إن ت�سليم إ�ي��ران نظام �صواريخ الدفاع اجل��وي « إ����س‬ ‫‪�� »300‬س�ت�ك��ون ل��ه ت��داع �ي��ات �سلبية بالن�سبة ل�ل�أم��ن‬ ‫الإقليمي‪ .‬لقد رحبنا يف ‪ 2010‬بقرار احلكومة الرو�سية‬ ‫الإحجام عن �إمتام هذه ال�صفقة»‪ ،‬م�ضيفة «�إننا نقوم‬ ‫ب�شكل دوري بالتعبري ع��ن قلقنا مل���س��ؤويل احلكومة‬ ‫الرو�سية ب�ش�أن العواقب املزعزعة لال�ستقرار لعميالت‬ ‫ت�سليم �إيران �أنظمة �أ�سلحة متطورة»‪.‬‬ ‫وي� � ��رى � �س�ي�رج ��ي � � �س �ت�روك� ��ان‪ ،‬ك ��ات ��ب ال �ع �م��ود‬ ‫امل �ت �خ �� �ص ����ص يف ال � �� � �ش � ��ؤون اخل ��ارج� �ي ��ة ب���ص�ح�ي�ف��ة‬

‫«ك��وم�ير� �س��ان��ت»‪� ،‬أن ث �م��ة � �ص��راع �اً داخ� ��ل امل� ؤ���س���س��ة‬ ‫الرو�سية ح��ول احلكمة من �إلغاء �صفقة « إ����س ‪»300‬‬ ‫مع �إيران منذ البداية �إذ يقول‪�« :‬أتذكر اً‬ ‫جدل وا�سعاً‬ ‫وقتئذ حول ما �إن كانت ال�صفقة تنتهك قرار جمل�س‬ ‫الأمن الذي دعمناه �أم ال؛ وبالتايل‪ ،‬فالأمر ال يتعلق‬ ‫بق�ضية جديدة‪» .‬‬ ‫وي��رى ��س�تروك��ان �أن �صفقة ال���ص��واري��خ‪ ،‬يف حال‬ ‫متت‪� ،‬ستحل م�شكلتني رو�سيتني بقرار واحد �إذ يقول‪:‬‬ ‫«�أو ًال‪ ،‬لأنها �ستزيل �أكرب منغ�ص يف عالقاتنا مع �إيران‪.‬‬ ‫ذلك �أن �إلغاء �صفقة « إ����س ‪� »300‬أغ�ضب إ�ي��ران كثرياً‬ ‫و�أدى �إىل تلك ال��دع��وى الق�ضائية يف جنيف‪ .‬ثانياً‪،‬‬ ‫لأنها �ستبعث بر�سالة �إىل الواليات املتحدة م�ؤداها �أننا‬ ‫ما زلنا قادرين على جعل الأمور �أكرث تعقيداً بكثري‪،‬‬ ‫�إذا ما قرروا عدم احلفاظ على جانبهم من التفاهمات‬ ‫التي كنا نعتقد �أننا تو�صلنا �إليها‪» .‬‬ ‫االحتاد الإماراتية‬ ‫=‪http://www.alittihad.ae/details.php?id‬‬ ‫‪86106&y=2013&article=full‬‬

‫تعاطف �أردوغان مع مر�سي‬

‫�أمريكا و�إيران يف �سوريا ‬

‫حزب العدالة والتنمية قوة جبارة يف تركيا‬

‫املوقف األمريكي اإلقليمي ضعيف وإيران أقوى‬ ‫يف أعقاب غزو أفغانستان والعراق‬

‫�سونري كاغبتاي ‪ -‬ال�شرق االو�سط‬ ‫م��ن ب�ين ق��وى ال���ش��رق الأو� �س��ط ك��اف��ة‪ ،‬وقفت‬ ‫تركيا على نحو فريد خلف حممد مر�سي وحزب‬ ‫الإخ��وان امل�سلمني ال��ذي ينتمي �إليه بعد الإطاحة‬ ‫بهم من ال�سلطة يف يوليو (مت��وز) املا�ضي‪ .‬وكلف‬ ‫ذل��ك تركيا ال�ك�ث�ير؛ فقد �سحبت م�صر �سفريها‬ ‫من �أن�ق��رة‪ .‬ومم��ا زاد من �صعوبة املوقف بالن�سبة‬ ‫لرتكيا �أن القاهرة دخلت يف حمادثات مع اليونان‬ ‫ل�ت�ع�ي�ين ح ��دود ل�ل�م�ن��اط��ق االق �ت �� �ص��ادي��ة ال�ب�ح��ري��ة‬ ‫امل�صرية واليونانية يف �شرق البحر املتو�سط‪ ،‬على‬ ‫نحو يلحق �ضررا وا�ضحا برتكيا‪ .‬الأكرث من ذلك‬ ‫�أنه جرى طرد ال�شركات الرتكية‪ ،‬التي تعد م�صدرا‬ ‫ل�صعود أ�ن�ق��رة يف ال�شرق الأو� �س��ط‪ ،‬م��ن م�صر من‬ ‫قبل احلكومة اجلديدة يف القاهرة‪ .‬غري �أن رئي�س‬ ‫ال ��وزراء الرتكي رج��ب طيب �أردوغ ��ان مل يرتاجع‬ ‫عن موقفه‪� .‬إذن ما الذي يف�سر دعمه الثابت ملر�سي‬ ‫والإخوان امل�سلمني؟‬ ‫لقد وج�ه��ت حكومة ح��زب ال�ع��دال��ة والتنمية‬ ‫الذي ينتمي �إليه �أردوغ��ان يف �أنقرة دعمها الكامل‬ ‫ل�ـ«الإخ��وان امل�سلمني» يف م�صر نظرا لأن �أردوغ��ان‬ ‫ي��رى ج��زءا من ح��زب العدالة والتنمية يف جماعة‬ ‫الإخوان امل�سلمني‪.‬‬ ‫ف �� �ض�لا ع ��ن ذل � ��ك‪ ،‬ف �ق��د ك� ��ان ح� ��زب ال �ع��دال��ة‬ ‫والتنمية م�ستبعدا من قبل بو�صفه حزبا �إ�سالميا‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ ذل ��ك احل �ي�ن‪ ،‬ق�ط��ع احل ��زب ��ش��وط��ا ط��وي�لا‬ ‫ع�ن��دم��ا ح�ظ��رت امل�ح��اك��م ال�ترك�ي��ة احل ��زب ال�سابق‬ ‫حلزب العدالة والتنمية‪ ،‬وهو حزب الرفاه يف عام‬ ‫‪ .1998‬انف�صل �أردوغان وقادة �آخرون بحزب العدالة‬ ‫والتنمية ع��ن احل��رك��ة‪ ،‬بامل�ضي يف عملية �إ��ص�لاح‬ ‫ونبذ خطاب احلزب املعادي للدميقراطية‪.‬‬ ‫وهذا �أعطى حلزب العدالة والتنمية م�صداقية‬ ‫يف �أعني عموم الأتراك‪ ،‬واقرتن بالأزمة االقت�صادية‬ ‫ال�ت��ي ح��دث��ت يف ال�ب�لاد يف ع��ام ‪ ،2001‬وال�ت��ي قللت‬ ‫م��ن م�صداقية الأح ��زاب التي ت�شغل ب ��ؤرة امل�شهد‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬و�سمحت حل��زب العدالة والتنمية ب��أن‬ ‫ي�صبح �أكرث الأح��زاب ال�سيا�سية �شعبية يف الدولة‪.‬‬ ‫ويف ع��ام ‪ 2002‬ح�صل ح��زب العدالة والتنمية على‬ ‫ن�سبة ‪ %34‬من الأ��ص��وات‪ .‬وبعد حتقيقه عقدا من‬ ‫النمو االقت�صادي‪ ،‬زاد احل��زب دعمه ب�شكل أ�ك�بر‪،‬‬ ‫ليفوز بن�سبة ‪ %49.9‬م��ن الأ� �ص��وات يف انتخابات‬ ‫‪.2011‬‬ ‫ولكل الأغ��را���ض العملية‪ ،‬يعد ح��زب العدالة‬ ‫والتنمية ق��وة ج�ب��ارة يف ت��رك�ي��ا‪ .‬لقد حكم احل��زب‬ ‫الدولة على مدار ثالث فرتات متعاقبة‪ ،‬وهي مدة‬ ‫أ�ط��ول من �أي حكومة �أخ��رى منتخبة دميقراطيا‪.‬‬

‫وقد �أخ�ضع �أردوغ��ان اجلي�ش الرتكي – الذي كان‬ ‫ميثل من قبل �سلطة م�ستقلة ويعد احلكم الأكرب‬ ‫يف ال�سيا�سات الرتكية – ل�سلطته‪.‬‬ ‫ولتو�ضيح الأم��ر ب�إيجاز‪ ،‬واقتبا�سا من زميلي‬ ‫�ستيفن كوك‪ ،‬ف�إن حزب العدالة والتنمية ال يحكم‬ ‫فقط‪ ،‬بل ي�سيطر على الدولة ب�أكملها �أي�ضا‪ .‬لقد‬ ‫ح��ل ح��زب العدالة والتنمية تقريبا حم��ل الدولة‬ ‫ال�ترك�ي��ة؛ �إذ يتمتع �أردوغ ��ان بقدر م��ن ال�سلطات‬ ‫يفوق �أي رئي�س وزراء تركي منتخب �آخر يف تاريخ‬ ‫تركيا احلديث‪.‬‬ ‫غ�ير �أن ح��زب ال �ع��دال��ة وال�ت�ن�م�ي��ة ال ميكنه‬ ‫جتاهل �إدراكه لوجود تهديد من جانب اجلي�ش؛‬ ‫ففي فرباير (�شباط) ‪� 1997‬أثناء ما عرف الحقا‬ ‫با�سم «عملية ‪ 28‬فرباير»‪ ،‬اتخذ اجلي�ش الرتكي‬ ‫�إج��راء لتن�سيق حركة تظاهر مدنية للإطاحة‬ ‫بحكومة حزب الرفاه ونتج عن هذا �صدور قرار‬ ‫حم�ك�م��ة ب�ح�ظ��ر ح��زب ال��رف��اه‪ .‬يف ذل��ك ال��وق��ت‪،‬‬ ‫وقف العامل اخلارجي يف �صف اجلي�ش‪ ،‬و�أق�صي‬ ‫حزب الرفاه بو�صفه حزبا �إ�سالميا غري مرغوب‬ ‫فيه‪.‬‬ ‫اليوم‪ ،‬يرى حزب العدالة والتنمية ت�شابها بني‬ ‫«عملية ‪ 28‬فرباير» يف تركيا وخلع مر�سي يف يوليو‬ ‫‪ .2013‬بالن�سبة لأردوغان‪ ،‬يعد ما حدث ملر�سي �أمرا‬ ‫غري مقبول لأن الأمر نف�سه حدث له‪ ،‬وكان هذا وال‬ ‫يزال غري مقبول‪ .‬ولهذا‪ ،‬حتى ما �إذا متكنت �أنقرة‬ ‫م��ن عقد ت�سوية م�ؤقتة م��ع القاهرة – رمب��ا يعد‬ ‫طلبا �صعبا؛ ف�سيكون من ال�صعب بالن�سبة لرتكيا‬ ‫تقبل الطريقة التي �أطيح بها مر�سي من ال�سلطة‪.‬‬ ‫ولكن هذا لي�س وجه الت�شابه الوحيد‪ .‬فرغم‬ ‫�سيطرتهم على اجلي�ش‪ ،‬يبدو �أن النخب املنتمية‬ ‫حل��زب العدالة والتنمية حتدوها خم��اوف عميقة‬ ‫من �أن يتخذ اجلي�ش �إج��راء �ضدها‪ ،‬مما ي�ؤدي بها‬ ‫لأن ت�ستنتج �أن��ه «�إذا قبل ال�ع��امل م��ا ح��دث ملر�سي‬ ‫اليوم‪ ،‬فما دافعنا لت�صديق �أنهم لن يقبلوا انقالبا‬ ‫ع�سكريا �ضدنا غدا؟»‪.‬‬ ‫لقد جتاوزت تركيا انقالبات ع�سكرية �سابقة‪،‬‬ ‫لكن اخلوف غري امل�ستند لأ�س�س يخيم على عقول‬ ‫الكثريين يف حزب العدالة والتنمية من �أال يكون‬ ‫م��ن امل��رج��ح �أن ي��دع��م احل ��زب احل��اك��م الإط��اح��ة‬ ‫مبر�سي‪ .‬ويرجع هذا �إىل �أن حزب العدالة والتنمية‬ ‫ال يرى فقط جزءا من ما�ضيه يف جماعة الإخوان‬ ‫امل�سلمني امل�صرية‪ ،‬ب��ل �أي�ضا ج��زءا م��ن م�ستقبله‬ ‫التخيلي‪.‬‬ ‫* زم �ي��ل مب�ع�ه��د وا��ش�ن�ط��ن ل���س�ي��ا��س��ة ال���ش��رق‬ ‫الأدنى وم�ؤلف الكتاب القادم‪�“ :‬صعود تركيا‪� :‬أول‬ ‫قوة �إ�سالمية يف القرن احلادي والع�شرين»‬ ‫ال�شرق االو�سط‬ ‫‪http://www.aawsat.‬‬ ‫‪com/leader.asp?sec‬‬ ‫‪tion=3&article=7433‬‬ ‫‪48&issueno=12709#.‬‬ ‫‪UjRT5RAy13w‬‬

‫�سيد ح�سني مو�سويان ‪ -‬بروجيكت �سينديكيت‬ ‫بعد تبني الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما ملبادرة‬ ‫دولية لل�سيطرة على خمزون الأ�سلحة الكيميائية يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬ت�ضاءلت احتماالت توجيه �ضربة ع�سكرية‬ ‫�أمريكية �إىل �سوريا‪.‬‬ ‫وق��د ج��رى ه��ذا ال�ت�ح��ول �إىل االجت ��اه املعاك�س‬ ‫يف ال�ل�ح�ظ��ة الأخ �ي��رة م��ن ح�م�ل��ة ال�ت�روي ��ج للعمل‬ ‫الع�سكري على خلفية من ال�ضغوط الدبلوما�سية‬ ‫املكثفة من جانب املجتمع ال��دويل لتفادي ت�صعيد‬ ‫�أعمال العنف يف �سوريا‪ .‬وهذه النتيجة لي�ست ممكنة‬ ‫من دون �إيران‪.‬‬ ‫يف م�ؤمتر �صحفي م�شرتك مع نظريه ال�سوري‬ ‫وليد املعلم‪ ،‬ط��رح وزي��ر اخلارجية الرو�سي �سريغي‬ ‫الف��روف اق�تراح�اً مت االتفاق عليه م�سبقاً مع إ�ي��ران‬ ‫وي��دع��و �سوريا �إىل “و�ضع م��واق��ع تخزين الأ�سلحة‬ ‫الكيميائية لديها حتت املراقبة الدولية”��� ،‬وبعد ذلك‬ ‫يتم تدمري املخزون وتن�ضم �سوريا ان�ضماماً كام ً‬ ‫ال‬ ‫�إىل االتفاقية الدولية للأ�سلحة الكيميائية‪.‬‬ ‫وي� ��دع� ��و امل � �ك� ��ون ال � �ث� ��اين ل�ل��اق�ت��راح ال ��رو� �س ��ي‬ ‫الإيراين �إىل بذل جهود دولية برعاية جمل�س الأمن‬ ‫التابع ل�ل�أمم املتحدة‪ ،‬لكبح جماح ق��درات الأ�سلحة‬ ‫الكيميائية لدى قوات املتمردين ال�سوريني‪”.‬‬ ‫ال���ض��رب��ات ال�ع���س�ك��ري��ة الأم��ري �ك �ي��ة امل��وج�ه��ة �إىل‬ ‫�سوريا من املحتمل �أن تدفع املنطقة بالكامل ‪-‬ورمبا‬ ‫ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة‪� -‬إىل االن � ��زالق �إىل ح ��رب �أو� �س��ع‬ ‫نطاقا”‬ ‫وعلى الفور تبنى املعلم االق�تراح‪ .‬وبعد �ساعات‪،‬‬ ‫تبناه �أي�ضاً الأمني العام للأمم املتحدة بان كي مون‪،‬‬ ‫يف حني قال �أوباما “�أرجو ب�شدة �أن يكون يف الإمكان‬ ‫حل هذا الأمر بطريقة غري ع�سكرية”‪.‬‬ ‫الواقع �أن ه��ذه امل�ب��ادرة ت�سمح لأوب��ام��ا بالإفالت‬ ‫م��ن م � ��أزق ��س�ي��ا��س��ي ع�صيب وم�ع���ض�ل��ة يف ال�سيا�سة‬ ‫اخل��ارج�ي��ة‪ ،‬ولكن الأم��ر مل يح�سم بعد‪ ،‬ف��أوب��ام��ا مل‬ ‫ي�ستبعد ال�ضربة الع�سكرية‪ .‬ل��ذا‪ ،‬هناك العديد من‬ ‫الأ��س�ب��اب ال�ت��ي ينبغي �أن حتمل أ�م��ري�ك��ا على اغتنام‬ ‫ف��ر��ص��ة ال�ت��و��ص��ل �إىل ح��ل دب�ل��وم��ا��س��ي ال�ت��ي قدمتها‬ ‫اخلطة الرو�سية الإيرانية‪:‬‬ ‫�أوال‪ -‬هناك �أدلة على �أن املعار�ضة ال�سورية جمعت‬ ‫كمية من الأ�سلحة الكيميائية‪ ،‬ففي دي�سمرب‪/‬كانون‬ ‫الأول ‪� 2012‬أبلغت �إيران الواليات املتحدة ر�سمياً عن‬ ‫�أ�سلحة كيميائية ‪-‬مبا يف ذلك غاز ال�سارين‪ -‬يجري‬ ‫نقلها �إىل داخ��ل ��س��وري��ا‪ .‬ورف�ضت ال��والي��ات املتحدة‬ ‫التعاون مع �إيران يف بحث هذه الق�ضية‪.‬‬ ‫ثانيا‪ -‬ال�ضربات الع�سكرية الأمريكية املوجهة‬ ‫�إىل ��س��وري��ا م��ن املحتمل �أن ت��دف��ع املنطقة بالكامل‬ ‫ورمبا الواليات املتحدة‪� -‬إىل االنزالق �إىل حرب �أو�سع‬‫نطاقا‪ .‬وبعد جتاربها املريرة يف �أفغان�ستان والعراق‬ ‫على م��دى العقد املا�ضي‪ ،‬ف ��إن ال��والي��ات املتحدة لن‬ ‫تتحمل م�ستنقعا �آخر يف �سوريا هذه املرة‪.‬‬ ‫ث��ال�ث��ا‪ -‬م��ع ا��ش�ت��داد ال���ص��راع ال��� ُ�س� ّن��ي ال�شيعي يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬ف��إن جم��رد احتمال تدفق ع�شرات املليارات‬

‫م��ن دوالرات ال�ن�ف��ط ل��دع��م امل�ت�ط��رف�ين الإره��اب �ي�ين‬ ‫ك��ان �سبباً يف زع��زع��ة اال�ستقرار يف املنطقة بالفعل‪.‬‬ ‫وال�ضربات الع�سكرية الأمريكية �ضد �سوريا من �ش�أنها‬ ‫�أن ت�غ��ذي ال�ت�ط��رف وتف�ضي �إىل ارت �ك��اب املتمردين‬ ‫فظائع وا��س�ع��ة ال�ن�ط��اق �ضد ال�سوريني م��ن خمتلف‬ ‫العقائد والأطياف‪ .‬ولي�س هناك �أي �شك يف �أن م�صري‬ ‫الطوائف امل�سيحية واليهودية يف �سوريا �أ�صبح الآن‬ ‫مهدداً بدرجة بالغة اخلطورة‪.‬‬ ‫راب �ع��ا‪� -‬إن ال �ق��رار ال ��ذي ات�خ��ذت��ه أ�م��ري�ك��ا بدعم‬ ‫امل �ت �ط��رف�ين يف � �س��وري��ا ي�ت�ن��اق����ض م��ع “حربها �ضد‬ ‫الإرهاب” و��س�ي��ؤدي �إىل ت��آك��ل ال��دع��م ال��دويل لهذه‬ ‫احل� ��رب‪ .‬وع�ل��اوة ع�ل��ى ذل ��ك ف � ��إن اح �ت �م��ال ال�ت�ع��اون‬ ‫الإي� ��راين الج�ت�ث��اث املتطرفني املنتمني �إىل تنظيم‬ ‫ال �ق��اع��دة ‪-‬وه � ��و ال �ت �ع��اون ال � ��ذي ق��دم �ت��ه �إي� � ��ران يف‬ ‫أ�ف�غ��ان���س�ت��ان وال� �ع ��راق‪� -‬سي�صبح م���س�ت�ب�ع��داً ب�ع��د �أي‬ ‫تدخل‪”.‬‬ ‫�أ�صبح املوقف الأمريكي الإقليمي �ضعيفا‪ ،‬و�أ�صبح‬ ‫موقف �إيران �أقوى يف �أعقاب غزو �أفغان�ستان والعراق‬ ‫بقيادة الواليات املتحدة‪ ،‬وقد يعيد تدخل وا�شنطن يف‬ ‫�سوريا �إنتاج نف�س النمط”‬ ‫خ��ام �� �س��ا‪ -‬م ��ن اخل� �ط� ��أ �أن ن �ف�تر���ض �أن غ�ي��اب‬ ‫الرئي�س ال���س��وري ب�شار الأ��س��د يعني خ�سارة �إي��ران‬ ‫ل�ن�ف��وذه��ا يف ال �ع��امل الإ� �س�ل�ام��ي‪ ،‬ف���ض� ً‬ ‫لا ع��ن حلقة‬ ‫الو�صل بينها وب�ين ح��زب اهلل يف لبنان‪ .‬فقد �أ�صبح‬ ‫املوقف الأمريكي الإقليمي �ضعيفا‪ ،‬و�أ�صبح موقف‬ ‫إ�ي� ��ران أ�ق ��وى يف �أع �ق��اب غ��زو أ�ف�غ��ان���س�ت��ان وال �ع��راق‬ ‫بقيادة الواليات املتحدة‪ ،‬وقد يعيد تدخل وا�شنطن‬ ‫يف �سوريا �إنتاج نف�س النمط‪.‬‬ ‫�ساد�سا‪� -‬إن الهجوم الأم��ري�ك��ي على �سوريا من‬ ‫�ش�أنه �أن يجعل الواليات املتحدة معزولة دولياً ويق�ضي‬ ‫على �أي �أمل يف التو�صل �إىل حل دبلوما�سي‪ .‬وال توجد‬ ‫�شهية على امل�ستويني املحلي والدويل خلو�ض مغامرة‬ ‫ع�سكرية �أمريكية أ�خ ��رى‪ ،‬فحلف �شمال الأطل�سي‪،‬‬ ‫وجم�م��وع��ة ال�ع���ش��ري��ن‪ ،‬و�أوروب � ��ا‪ ،‬ورو� �س �ي��ا‪ ،‬وال���ص�ين‪،‬‬ ‫ونحو ‪ %60‬من الأمريكيني‪ ،‬يعار�ضون توجيه �ضربة‬ ‫ع�سكرية �أمريكية من جانب واحد‪.‬‬ ‫�سابعا‪� -‬ستكون اخل�سائر يف �أرواح املدنيني نتيجة‬ ‫لل�ضربة الع�سكرية مرتفعة‪ .‬و�إذا كان املربر الرئي�سي‬ ‫لتوجيه ال�ضربة �إن�سانيا ‪�-‬إن �ه��اء امل��ذب�ح��ة احلمقاء‬ ‫للمدنيني ال���س��وري�ين‪ -‬ف ��إن الأ� �ض��رار امل�ترت�ب��ة على‬ ‫التدخل الع�سكري الأم��ري�ك��ي �ستكون �أع�ظ��م م��ن �أي‬ ‫نفع قد يعود به‪.‬‬

‫ث��ام�ن��ا‪� -‬إن ت ��ورط ال ��والي ��ات امل�ت�ح��دة يف ��س��وري��ا‬ ‫م��ن �ش�أنه �أن يبث حياة ج��دي��دة يف اجل�ه��ود الرامية‬ ‫�إىل فر�ض ال�ضغوط خلو�ض حرب �أو�سع نطاقاً بني‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة و�إي� ��ران‪ .‬و�ست�ستهدف اجلماعات‬ ‫التابعة لتنظيم القاعدة امل�صالح الإقليمية الأمريكية‬ ‫ع �ل��ى �أم� ��ل �أن ت �ق��ع ال�لائ �م��ة ع �ل��ى إ�ي � ��ران ووك�لائ �ه��ا‬ ‫امل�سلحني‪ ،‬وهو ما من �ش�أنه �أن يوفر ذريعة ملواجهة‬ ‫ع�سكرية �أمريكية‪.‬‬ ‫تا�سعا‪� -‬إن توجيه �ضربة ع�سكرية �أمريكية �إىل‬ ‫دولة ثالثة ذات �أغلبية �سكانية �إ�سالمية من �ش�أنه �أن‬ ‫يهدم م�صداقية اجلهود التي يبذلها �أوباما لإ�صالح‬ ‫�صورة �أمريكا يف العامل الإ�سالمي‪ ،‬بل �إنها �ستثبت يف‬ ‫الأرج��ح كونها نعمة ا�سرتاتيجية “ملحور املقاومة”‬ ‫الذي ي�ضم �إيران وحزب اهلل‪.‬‬ ‫عا�شرا‪� -‬إن �أي �ضربة ع�سكرية من جانب واحد‬ ‫� �ض��د � �س��وري��ا م��ن � �ش � أ�ن �ه��ا �أن ت���ص�ع��د ال �ت��وت��رات بني‬ ‫ال��والي��ات املتحدة ورو�سيا‪ ،‬وه��ذا ب��دوره من �ش�أنه �أن‬ ‫يعزز التحالف بني رو�سيا و�إيران‪”.‬‬ ‫ت�صر إ�ي ��ران على �أن جمل�س الأم ��ن ه��و الهيئة‬ ‫ال��وح�ي��دة امل�خ��ول��ة ق��ان��ون�ي�اً بالتحقق م��ن االدع ��اءات‬ ‫ب�ش�أن ا�ستخدام مثل ه��ذه الأ�سلحة الفتاكة واتخاذ‬ ‫القرار ب�ش�أن الرد املنا�سب”‬ ‫ح��ادي ع�شر‪� -‬أ�صدر املر�شد الأعلى آ�ي��ة اهلل علي‬ ‫خامنئي �إذن�اً لإدارة الرئي�س ح�سن روحاين اجلديدة‬ ‫بالدخول يف حمادثات مبا�شرة مع الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ول��ن ت� أ�ت��ي فر�صة �أف�ضل م��ن ه��ذه لإن�ه��اء عقود من‬ ‫العداء بني البلدين‪ .‬ويف ظل هذه الظروف‪ ،‬يكاد يكون‬ ‫من امل�ؤكد �أن الهجوم الأمريكي على �سوريا �سيبدد �أي‬ ‫�أمل يف التقارب بني وا�شنطن وطهران ل�سنوات مقبلة‪.‬‬ ‫و�أخريا‪ ،‬مع تن�صيب الرجل املعتدل ح�سن روحاين‬ ‫رئي�ساً الآن‪ ،‬ف ��إن ال�ضربة الع�سكرية الأمريكية قد‬ ‫تقو�ض فر�صة ذهبية لكل من �أمريكا و�إيران للتو�صل‬ ‫�إىل حل يحفظ للجميع ماء وجههم ب�ش�أن الربنامج‬ ‫النووي الإيراين‪.‬‬ ‫�إن ك� ً‬ ‫لا م��ن إ�ي��ران وال��والي��ات املتحدة تنظر �إىل‬ ‫ا�ستخدام �أ�سلحة الدمار ال�شامل باعتبارها جرمية‬ ‫ن�ك��راء‪ .‬وال��واق��ع �أن �إي ��ران كانت ال�ضحية الرئي�سية‬ ‫لهجمات الأ�سلحة الكيميائية �أثناء حربها �ضد العراق‬ ‫بقيادة ��ص�دّام ح�سني ب�ين عامي ‪ 1980‬و‪ .1988‬ومن‬ ‫املمكن �أن تعمل �إي��ران ك�شريك رئي�سي يف جهود منع‬ ‫انت�شار �أ�سلحة ال��دم��ار ال�شامل يف ��س��وري��ا وال�شرق‬ ‫الأو�سط وما وراءهما‪.‬‬ ‫ت�صر �إي ��ران على �أن جمل�س الأم��ن ه��و الهيئة‬ ‫ال��وح�ي��دة املخولة قانونياً بالتحقق م��ن االدع��اءات‬ ‫ب�ش�أن ا�ستخدام مثل هذه الأ�سلحة الفتاكة واتخاذ‬ ‫ال �ق��رار ب �� �ش ��أن ال ��رد امل�ن��ا��س��ب‪ .‬ول �ع��ل م��ن ب�ين �سبل‬ ‫التعاون الواعدة بني الواليات املتحدة و�إي��ران الآن‬ ‫يف ��س��وري��ا‪ ،‬ال��دع��م امل���ش�ترك ب�ين اجل��ان�ب�ين لإن���ش��اء‬ ‫بعثة تق�صي حقائق بوا�سطة جمل�س الأمن لتحديد‬ ‫هوية اجلناة‪ .‬و�إذا كان ا�ستخدام الأ�سلحة الكيميائية‬ ‫“خطاً �أحمر” يف نظر �أوباما‪ ،‬فهو خط �أحمر �أي�ضاً‬ ‫يف ر�أي خامنئي‪.‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأحد (‪� )15‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2422‬‬

‫‪15‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫درس‬ ‫يف «الشيطنة»‬

‫قال الأ�ستاذ �إن تعليمات الهجوم على املزرعة ونهب املكتبة‬ ‫�صدرت من رابعة‪ .‬ويف التفا�صيل ذكرت �إحدى الزميالت نقال عن‬ ‫بع�ض امل�صادر �أن قرار الهجوم على �ضيعة الأ�ستاذ هيكل �أ�صدرته‬ ‫جلنة الإع�ل�ام والثقافة يف جمل�س ال�شورى املنحل‪ ،‬التي �أع��دت‬ ‫قائمة �سوداء ت�ضمنت �أ�سماء الكتاب الذين �أي��دوا ف�ض اعت�صام‬ ‫رابعة‪ ،‬وك��ان الأ�ستاذ على ر�أ�سهم‪ .‬املذيعة التي �أج��رت احل��وار مع‬ ‫الأ��س�ت��اذ ي��وم اخلمي�س امل��ا��ض��ي ‪ 9/12‬ظهر على وجهها الت�أثر‬ ‫ال���ش��دي��د‪ ،‬وعلقت على م��ا ح��دث قائلة �إن��ه ه�ج��وم على التاريخ‬ ‫والثقافة والفن‪ .‬ومل يكن ذلك هو التعقيب الوحيد لأن �أ�صداء‬ ‫احل��ادث ت��رددت يف كتابات �أخ��رى عديدة‪ .‬ق��ال �أح��ده��م �إن التتار‬ ‫اجل��دد م��روا م��ن «برقا�ش»‪ ،‬البلدة التي تقع فيها امل��زرع��ة و�إن‬ ‫الإخ� ��وان يف عامه�� الأ� �س��ود ا�ستباحوا ال��وط��ن و�أ� �ش��اع��وا اجلهل‬ ‫والتخلف‪ ،‬و�أن م��ن أ�ح��رق��وا ال�ت��اري��خ يف «برقا�ش» ه��م �أنف�سهم‬ ‫من �أ�شعلوا النار يف الكنائ�س وامل�ساجد وم��ن فجروا القنابل يف‬ ‫�أج�ساد الأبرياء ومن زرعوا �سيناء بع�صابات الإرهاب �أعداء احلياة‪.‬‬ ‫وحت��دث �آخ��ر عن غ��زوة مكتبة برقا�ش التي ارتكبها �أبطال غزوة‬ ‫رابعة العدوية والنه�ضة‪ ،‬الذين مل يجدوا ما يت�أ�سون به من تاريخ‬ ‫امل�سلمني �سوى غزوات حرق مكتبة الإ�سكندرية ومكتبة بغداد‪.‬‬ ‫منذ وقعت الواقعة يف ‪� 14‬أغ�سط�س املا�ضي‪ ،‬يوم ف�ض اعت�صام‬ ‫راب �ع��ة‪ ،‬و�أ� �ص��اب��ع االت �ه��ام ت�شري �إىل الإخ� ��وان وح�ل�ف��ائ�ه��م‪ ،‬وح�ين‬

‫تزامن الهجوم على املزرعة واملكتبة مع ف�ض االعت�صام ف�إن ذلك‬ ‫اعترب قرينة ع��ززت التهمة‪� ،‬إذ اعترب من �أ��ص��داء ال�صدمة التي‬ ‫�أ�صابت الإخ��وان ج��راء عملية الف�ض �صبيحة ذلك اليوم‪� .‬إال �أن‬ ‫املعلومات التي ن�شرت �أم�س (ال�سبت ‪ )9/14‬فاج�أتنا ب�أن التحقيقات‬ ‫�أ�سفرت عن �أبعاد �أخرى مل تكن يف احل�سبان‪ .‬فقد ذكرت �صحيفة‬ ‫الأه ��رام �أن �أج�ه��زة الأم��ن يف حمافظة اجليزة متكنت من �إلقاء‬ ‫القب�ض على مرتكبي واقعة �إ�شعال النريان بفيلال الأ�ستاذ هيكل‬ ‫واال��س�ت�ي�لاء منها على ع��دد م��ن ال��وث��ائ��ق التاريخية وك��ذا حرق‬ ‫نقطة �شرطة املن�صورية‪ .‬وك��ان مدير مباحث اجل�ي��زة ق��د �شكل‬ ‫فريقا لتحري الأم��ر‪� ،‬إىل �أن تو�صل الفريق �إىل املتهمني الذين‬ ‫ن�صبت لهم عدة �أكمنة ثم �ألقي القب�ض عليهم بعد تبادل �إطالق‬ ‫ال�ن��ار معهم‪ .‬يف التحقيق اع�ترف املتهم ع�ب��دال��رازق جمال (‪23‬‬ ‫�سنة ــ قهوجي) ب�أنه قرر باال�شرتاك مع �آخرين �إ�ضرام النريان‬ ‫بنقطة �شرطة املن�صورية و�سرقة حمتوياتها‪ .‬كما قام املتهم ومعه‬ ‫الآخ��رون ب�سرقة حمتويات الفيلال التي ميلكها الأ�ستاذ هيكل‪.‬‬ ‫وعرث بحوزة الرجل على �شارتني ع�سكريتني لرتبة نقيب وعلبتي‬ ‫�سيجار خ�شبيتني ومطواة‪ .‬وتبني من التحريات �أن املتهم حمكوم‬ ‫عليه وه��ارب م��ن ‪ 5‬ق�ضايا‪ .‬وق��د اع�ترف ب��اال��ش�تراك م��ع املدعو‬ ‫حممد عبدالفتاح عبداملح�سن ب�سرقة الفيلال‪ .‬ويكثف رجال الأمن‬ ‫حتقيقاتهم ل�ضبط الوثائق التاريحية واملقتنيات الأث��ري��ة التي‬

‫ا�ستوليا عليها من مكتبة الأ�ستاذ‪ .‬وهذا الذي ن�شرته الأهرام‪ ،‬تكرر‬ ‫بنف�س امل�ضمون يف �صحيفتي �أخبار اليوم واجلمهورية‪ ،‬دون الإ�شارة‬ ‫�إىل دور للإخوان يف اجلرمية‪.‬‬ ‫ج��ري��دة «امل�صري اليوم» ن�شرت التفا�صيل ذات�ه��ا م�ضيفة‬ ‫معلومتني‪ ،‬الأوىل �أن املتهم عبدالرازق جمال (القهوجي) ارتكب‬ ‫جرميته باال�شرتاك مع ع�شرات �آخرين والثانية �أن بني املتهمني‬ ‫عنا�صر منتمية �إىل جماعة الإخوان‪ .‬ج��ري��دة «الوطن» ن�شرت‬ ‫اخلرب حتت العنوان التايل‪ :‬القب�ض على الإخ��واين املتهم بحرق‬ ‫فيلال هيكل يف اجليزة‪ .‬مل تذكر ال�صحيفة ا�سم املتهم وال �أن��ه‬ ‫قهوجي وه��ارب من خم�س ق�ضايا‪ ،‬ولكنها بعدما جتاهلت اال�سم‬ ‫قالت يف اخل�بر �إن��ه ينتمي �إىل تنظيم الإخ��وان‪ ،‬و�أن��ه ك��ان �ضمن‬ ‫خم�سة �أ�شخا�ص ينتمون �إىل ت�ي��ارات دينية وجهادية يف منطقة‬ ‫من�ش�أة القناطر ن�ف��ذوا ال�ه�ج��وم‪ ،‬وق��ام��وا بتفجري ‪� 4‬أ�سطوانات‬ ‫بوتاجاز داخ��ل الفيلال مما �أدى �إىل احرتاقها بالكامل‪ .‬و�أ�شارت‬ ‫ال�صحيفة �إىل �أن حمامي الأ�ستاذ اتهم يف حم�ضر ال�شرطة تنظيم‬ ‫الإخوان بارتكاب اجلرمية‪.‬‬ ‫جريدة «التحرير» ذك��رت يف عناوين ال�صفحة ا ألخ�ي�رة ما‬ ‫يلي‪ :‬القب�ض على املتهم الرئي�سي ب�سرقة فيلال هيكل ــ قهوجي‬ ‫ا�ستعان ب�صديقه وهاجما نقطة �شرطة املن�صورة قبل حرق مكتبة‬ ‫الأ�ستاذ‪ .‬التقرير املن�شور ت�ضمن املعلومات التي �أورده ��ا تقرير‬

‫د‪� .‬أحمد املغربي‬

‫ا أله��رام و�أورد ا�سمي القهوجي وزميله ال�ه��ارب‪� ،‬إال �أن��ه مع ذلك‬ ‫حتدث عن قيام الإخوان بحرق الفيلال‪ .‬و�أ�شار �إىل �أن وكيل النيابة‬ ‫طلب حتريات املباحث حول ما ذكره حمامي الأ�ستاذ عن هجوم‬ ‫جماعات �إرهابية م�سلحة على الفيلال واملزرعة‪ .‬وقيام بع�ضهم‬ ‫برفع علم «القاعدة» الأ�سود‪.‬‬ ‫حني قارنت ما ن�شرته ال�صحف اخلم�س‪ ،‬وجدت �أن الإجماع‬ ‫انعقد فيها على �أن ال��ذي قاد الهجوم هو القهوجي الهارب من‬ ‫خم�س ق�ضايا �سرقة‪ ،‬والحظت �أن ال�صحف القومية الثالث مل ت�شر‬ ‫�إىل دور للإخوان يف العملية‪ ،‬الأمر الذي يعني �أن هذه معلومات‬ ‫جهات التحري والتحقيق‪� .‬أما ال�صحف اخلا�صة «امل�ستقلة»‪ ،‬ف�إنها‬ ‫تطوعت بت�سيي�س اخلرب على النحو الذي �سبقت الإ�شارة �إليه‪ .‬وهو‬ ‫ما ذكرين مبا �سبق �أن الحظته يف ن�شر خرب نهب متحف ملوى‪،‬‬ ‫ال��ذي قالت �إح��دى �صحف اليوم التايل ب��أن الإخ��وان هم الذين‬ ‫فعلوها‪ ،‬يف حني ذكرت �أخرى �أن الل�صو�ص وراء العملية‪.‬‬ ‫لي�ست الق�ضية �أن ي�ب�ر أ� ا إلخ� ��وان م��ن ج��رمي��ة نهب مكتبة‬ ‫ا أل� �س �ت��اذ‪ ،‬لأن م��ا ه��و �أه��م أو�خ �ط��ر ه��و تلك اجل ��ر�أة على طم�س‬ ‫احلقائق التي ال تهدر �أخالق املهنة فح�سب‪ ،‬وال تروج للأكاذيب‬ ‫فح�سب‪ ،‬ولكنها �أي�ضا ت�شيع بني النا�س وعيا زائفا و�إدراكا م�شوها‬ ‫يخدم الأجهزة الأمنية وي�ضلل القارئ‪.‬‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬ ‫أفق جديد‬

‫أوباما وحرب‬ ‫اإلجراءات الشرعية‬ ‫ال��ذي��ن يعتقدون بف�شل �أوب��ام��ا يف ات�خ��اذ ق��رار م��ن ق��رارات��ه‬ ‫بخا�صة اليوم يف مو�ضوع ال�ضربة ال�سورية هم يبنون ر�أيهم ا�ستنادا‬ ‫�إىل العقلية التي تربوا عليها‪ ،‬والبيئة التي يعي�شون فيها‪ ،‬والثقافة‬ ‫التي تر�سخت يف وجدانهم بعد طول حياة يف �أج��واء �سيا�سية غري‬ ‫�صحية وغري �صحيحة‪.‬‬ ‫حياة �أوباما قد ال ت�شبهها حياة حاكم موجود اليوم على �سدة‬ ‫احلكم يف العامل‪ ،‬فهو ابن رجل �إفريقي فقري‪ ،‬و�أم��ه �أمريكية نال‬ ‫االنتماء والوالء لأمريكا عن طريقها‪ ،‬وعا�ش يف اندوني�سيا يف بيت‬ ‫رجل م�سلم‪ ،‬وق�صة حياته كفاحية تبدو عادية يف وهلتها الأوىل‪� ،‬إال‬ ‫�أنها يف جمتمع ك�أمريكا ت�ؤكد على �أن �صاحب الفكرة والت�صميم‬ ‫والهدف ميكن �أن ي�صل �إىل مبتغاه بعك�س عاملنا العربي الذي يقوم‬ ‫على الوراثة واملح�سوبية فح�سب وال غريهما‪.‬‬ ‫دخل �أوباما جمل�س �شيوخ والية �إلينوى ثالث مرات‪ ،‬ثم دخل‬ ‫جمل�س ال�شيوخ االحتادي ممثال عن �إلينوى مرة‪ ،‬ثم �أ�صبح رئي�سا‬ ‫بيده مفتاح �أقوى و�أعتى دولة على اخلريطة ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫والع�سكرية يف العامل‪.‬‬ ‫تخرج �أوباما من جامعة هارفارد‪ ،‬واحدة من �أعرق اجلامعات‬ ‫على وجه الأر���ض‪ ،‬تخرج من كلية القانون‪ ،‬وقد كان قبلها يحمل‬ ‫البكالوريو�س يف العلوم ال�سيا�سية‪ ،‬وح�صل على ترخي�ص مزاولة‬ ‫املحاماة‪ ،‬وكانت له يف املجتمع الأمريكي �أن�شطة مدرجة على النت‬ ‫دال��ة على �أن حياته ملئت بالتجارب ال�شخ�صية الغنية واملفيدة‬ ‫يف ات�خ��اذ ال �ق��رارات ال�سيادية يف دول��ة حمكومة ب��دق��ة بامل�ؤ�س�سية‬ ‫ال�سيا�سية وال جمال فيها ل�شخ�صنة املن�صب ب�أي حال من �أحوال‪.‬‬ ‫اليوم �أوب��ام��ا يف حالة ا�ستعرا�ض ذك��ي لو�ضع �سيا�سي معقد‬ ‫�أثبت من خالله �سيطرة �أمريكا ال�شعبية وال�شرعية وال�سيا�سية‬ ‫والع�سكرية على الو�ضع العاملي‪ ،‬بتناغم واث��ق وخطوات مدرو�سة‬ ‫بدقة وعناية وتراتبية لها وقعها النف�سي يف قلب املجتمع الدويل‪.‬‬ ‫م� أ‬ ‫ل� �أوب��ام��ا الدنيا �إدان��ات عرب �إعالمه امل�سيطر على الكرة‬ ‫الأر��ض�ي��ة وم��ن خ�لال الإع�ل�ام التابع ل��ه يف ال��دول املن�ضوية حتت‬ ‫�سيطرة الفكرة الأمريكية‪ ،‬ثم بعدها �أر�سل قواته �إىل ح�ضن ب�شار‬ ‫الأ�سد فنامت بوارجه يف ح�ضن البحر الدافئ يف ا�ستعرا�ض تلويح‬ ‫(وت���س�م�ير) ج�ل��ود الأم��ري �ك��ان البي�ضاء‪ .‬مثلت ه��ات��ان اخلطوتان‬ ‫�إ�شباعا لرغبة العامل يف منا�صرة ال�شعب العربي ال�سوري الذبيح‪،‬‬ ‫ونامت ا ألح�لام بقرب اجلنود يف بوارجهم يف البحر‪ ،‬ونام ب�شار يف‬ ‫خمدعه قرير العني‪ ،‬وبقي الظلم م�ستنفرا م�ستفزا حامال �سيفه‬ ‫بال هوادة يف وجه ال�سوري ويف وجه العربي ويف وجه الإن�سانية‪� ،‬إنها‬ ‫معادلة اللعب ال�سيئ على وتر انتظار الفرج‪.‬‬ ‫ترتيب الإجراءات الأمريكية كان يجب �أن تبد�أ بالرجوع �إىل‬ ‫جمل�س ال�شيوخ الأمريكي و�إن ا�ضطر �إىل ال�شعب الأمريكي‪ ،‬وبعدها‬ ‫يدخل طريق ال�شرعية الدولية بح�شد ال��دول امل�ؤيدة ب�سط الأمر‬ ‫لدى م�ؤ�س�سات الأمم املتحدة؛ ولكنه م�شى يف طريق �آخر عندما بد�أ‬ ‫ب�إر�سال القوات الع�سكرية وبد�أ احل�شد ال�سيا�سي وال�شرعي الدويل‪،‬‬ ‫وهو يدرك جيدا �أن هذا فيه عنت �شديد خا�صة من الطرف الرو�سي‬ ‫ال��ذي م��ا زال ميلك خمالب قوية وخ�لاي��ا ب�شرية منت�شرة يف كل‬ ‫بقاع الأر�ض خا�صة يف الدول العربية والإ�سالمية‪ ،‬والذين ي�سمون‬ ‫بالي�سار و�أتباع ال�شيوعية مهدمة الأطالل‪ ،‬ولكنهم تبقى �أ�صواتهم‬ ‫ت�سمع وت�ضخم حل�سابات �أطراف احلكام واحلكومات العربية‪.‬‬ ‫يعني �أن �أوب��ام��ا ك��ان يح�سبها �صح يف ال�شوط الأول من نية‬ ‫تدخله الإن�ساين‪ ،‬وهي نية مك�سوة بالرتاجع من اللحظة الأوىل‪،‬‬ ‫لذلك �صرح يف اللحظات الأوىل �أن ب�شار اجل��زار لي�س ه��دف��ا‪ ،‬بل‬ ‫�ضربات متفرقة من �أجل �إ�ضعاف قواته وهذا الإجراء �أعطى للعامل‬ ‫كله �شعورا متناق�ضا حيال ال�ضربة‪ ،‬منهم من عده حكمة �سيا�سية‪،‬‬ ‫ومنهم من عده حنكة �إجرائية‪ ،‬وبينهما ك�سب �أوباما مقدمة املعركة‪.‬‬ ‫وكانت املرحلة الثانية من املعركة ال�سيا�سية وه��ي التوجه‬ ‫�إىل جمل�س ال�شيوخ طالبا الإذن بال�ضربة‪ ،‬وعندما �شعر باحتمالية‬ ‫ع��دم احل�صول على ال�ضربة‪ ،‬وه��و يعرف ذل��ك‪ ،‬توجه �إىل ال�شعب‬ ‫الأمريكي ليقرر م�صري ال�شعب ال�سوري وبالتبع ال�شعب العربي‬ ‫وكرامته‪ ،‬ويف هذه �أي�ضا ك�سب‪� ،‬أم��ام الأط��راف ا ألخ��رى يف ال�ساحة‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬ك�سب و�أك��د على تراتبية الإج��راء و�شرعيته القانونية‬ ‫وم�شروعيته ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫يف ال�ساحة ط��رف��ان‪� ،‬أمريكا ورو�سيا‪ ،‬وحولهما ت��دور ال��دول‬ ‫الأخرى‪ ،‬ويف ال�ساحة �شرعية وم�شروعية وا�ضحة وم�شورة وم�شاورة‬ ‫للداخل من طرف‪ ،‬والطرف الآخر قرار فوري من جمموعة تت�سلط‬ ‫على �إرادات �شعوبها فال تعريها �أدنى احرتام وال تقدير‪ ،‬وهي ت�سري‬ ‫حيث ت��رى ه��ي فقط‪ ،‬وه��ذه متثلها رو�سيا وال�صني ودول م�ؤيدة‬ ‫لل�ضربة ال�سريعة‪.‬‬ ‫ي�ؤكد �أوباما ب�إجراءاته على �أن �أمريكا حترتم ال�شرعية‪ ،‬و�أن‬ ‫احلكومة الأمريكية حترتم امل�شروعية ال�سيا�سية‪ ،‬وه��ذه درو���س ال‬ ‫يريدها حكام القرارات الفورية‪ ،‬خا�صة يف منطقتنا العربية التي‬ ‫تنقلب على ال�شرعية وتدو�س على امل�شروعية وتقتل وتعتقل بال‬ ‫هوادة من يرفع �إ�صبعه ليقول ر�أيه‪.‬‬ ‫�سوريا (ال�شعب) لي�ست مهمة ال لأمريكا وال لرو�سيا‪ ،‬وهي‬ ‫أ�ك�ي��د كذلك بالن�سبة ل�ل��دول التابعة‪ ،‬فتحييد ال�سالح الكيماوي‬ ‫هو مهزلة التدخل الإن�ساين‪ ،‬فقد قتل ب�شار ما يقارب املئتي �ألف‬ ‫�سوري بدون كيماوي‪ ،‬وهذا يعني �أن هذا الرقم من املوتى ال ي�شكل‬ ‫جرمية لأنهم قتلوا بغري الكيماوي‪ ،‬وي�ستطيع اجلزار �أن يكمل على‬ ‫الباقي وهو مطمئن قرير العني‪� ،‬أما �سوريا املوقع والتاريخ والقرار‬ ‫والدور الإقليمي يف حماية الطرف ال�صهيوين ويف مواجهة امل�شروع‬ ‫الإ�سالمي و�إق��رار الدميقراطية وحرية ال�شعب يف اختيار احلاكم‪،‬‬ ‫كل ذلك حم ّيد ممنوع جممع عليه من قوى البغي العاملي‪.‬‬ ‫كل ال��ذي �شاهدناه من �أوباما درو���س ممقوتة يف الإج��راءات‬ ‫القانونية وال�سيا�سية‪ ،‬وباملقابل ف�إن الرو�س كانوا يفهمون اللعبة‪،‬‬ ‫وبينهما دول اع�ت�ق��دت �أن لها ن��اق��ة �أو دج��اج��ة يف الأم ��ر والنهي‪،‬‬ ‫فخرجت على (فا�شو�ش)‪ ،‬وانق�شع غبار املعركة عن حرب �إجراءات ال‬ ‫�أكرث؛ ولك اهلل يا �شعب �سوريا‪ ،‬ومن بعدك �شعوب تنتظر‪.‬‬

‫ديمة‬

‫ما قبل الفريضة الغائبة‬ ‫م��ا زل �ن��ا ك�ع��ام��ة تختلط علينا‬ ‫املفاهيم والر�ؤى يف الكثري من معاين‬ ‫اجل�ه��اد وفر�ضيته وتطبيقه وح��دوده‬ ‫الدنيا والق�صوى‪ ،‬وننق�سم كمجتمعات‬ ‫ما بني تعطيله بالكلية حتى يف �أدن��ى‬ ‫�� �ص ��وره وم� ��ا ب�ي�ن امل �ط��ال �ب��ة ب�ت�ن�ف�ي��ذه‬ ‫دون ه��وادة وال م��راع��اة لتغري ظروف‬ ‫الزمان واملكان‪ ،‬كما كان الطرح يف كتاب‬ ‫الفري�ضة الغائبة لل�شهيد حممد عبد‬ ‫ال���س�لام ف��رج أ�ح ��د م�ن�ظ��ري احل��رك��ات‬ ‫اجل �ه ��ادي ��ة‪ ،‬وامل �� �ش �ك �ل��ة ا ألك �ب��ر ه ��و ما‬ ‫ينطلق م��ن ح��رب الإدان� ��ات بال�ضعف‬ ‫وال �ت �ف��ري��ط م��ن ال �ط��رف ال ��ذي ي��رى‬ ‫اجل �ه��اد ج�ه��اد ال�ق�ت��ال ف�ق��ط ‪،‬وي���س��ارع‬ ‫اىل تق�سيم النا�س اىل م�سلمني وكفار‪،‬‬ ‫اىل ال� �ط ��رف ال� � ��ذي ي �ن �ظ��ر ل�ل�ج�ه��اد‬ ‫ب�شمولية أ�ك�ب�ر ت�ب��د�أ م��ن الكلمة قبل‬ ‫�أن ت�صل ا�ضطرارا اىل ال�سيف‪ ،‬وتفرق‬ ‫ب�ي�ن ج �ه��اد ا ألع � � ��داء امل�ح�ت�ل�ين ل��دي��ار‬ ‫الإ�سالم وا�صالح املجتمعات العا�صية‬ ‫وال �ف��ا� �س �ق��ة‪ ،‬وم ��ا ف �ت��وح��ات ا إل�� �س�ل�ام‬ ‫العظيمة ال�سلمية اال دالل ��ة ان ه��ذا‬ ‫ال��دي��ن دي��ن امل��رح�م��ة ال دي��ن امللحمة‪،‬‬ ‫ودي ��ن ت�ع�ب�ي��د ال �ن��ا���س ل��رب�ه��م ال قطع‬ ‫رقابهم‪ ،‬وهدايتهم باحل�سنى ال �إقامة‬ ‫احل �ج��ة ع�ل�ي�ه��م ف �ق��ط‪ ،‬وم ��د اجل���س��ور‬ ‫لهم ال �إع�لان ال�ب�راءة منهم‪ ،‬وه��ذا ال‬ ‫ينفي وج��ود مراحل فا�صلة ال ينفعها‬ ‫اال قوة ال�سيف وقطعه وحزمه‪ ،‬ولكن‬ ‫متى و�ضد من؟ فهذا ال يكون اال بعد‬ ‫ا��س�ت�ف��راغ وا�ستنفاذ اجل�ه��اد ال�سلمي‪،‬‬ ‫ال� ��ذي ج ��اء و� �ص �ف��ه ب��اجل �ه��اد ا ألك �ب�ر‪،‬‬ ‫وه��ذه ال �ق��رارات احلا�سمة ال ت�ست�أثر‬ ‫ب �ه��ا ط��ائ �ف��ة وال ح� ��زب إو�من� � ��ا ت �ك��ون‬ ‫ب�إجماع امل�سلمني وم�شورة ال�صادقني‬ ‫م ��ن ال �ع �ل �م��اء أو�ه� � ��ل احل� ��ل وال �ع �ق��د‪،‬‬ ‫ف��ال��ر��س��ول ��ص��ل اهلل عليه و��س�ل��م بعث‬ ‫هاديا وحافظا وعا�صما للحرمات حتى‬ ‫حرمة �أهل الذمة‪ ،‬فما بالنا بامل�سلمني‬ ‫حتى لو كان ا�سالمهم باال�سم و�شهادة‬ ‫امليالد فقط فالنوايا ال يعلمها اال اهلل‬ ‫ولنا الظواهر فقط‪.‬‬ ‫�إن ح� ��رق امل ��راح ��ل يف ا إل�� �ص�ل�اح‬ ‫و�إعمار الأر�ض ي�ؤذي الفكرة وامل�شروع‬ ‫الإ� �س�لام��ي‪ ،‬ف�لا مي�ك��ن إ�ق��ام��ة ال��دي��ن‬ ‫وتطبيق ال�شريعة على جمتمع غري‬

‫معد يف معظمه لقبول �أحكام الدين؛‬ ‫لأن ذل��ك �سينتج كراهية �أ�شد ونفورا‬ ‫أ�ك�ب�ر ون �ف��اق��ا م��ا ب�ي�ن ��س�ل��وك و�إمي ��ان‬ ‫ال �ع �ل��ن وك� �ف ��ر ال� �ب ��اط ��ن‪ ،‬وم � ��ا ب�ع����ض‬ ‫امل �م ��ار� �س ��ات ال �ت ��ي ن �ع��رف �ه��ا يف ب�ع����ض‬ ‫دول اخل�ل�ي��ج إو�ي� � ��ران جت ��اه احل�ج��اب‬ ‫مثال اال دالل��ة على �أن ال�سلطان وان‬ ‫حتكم بظاهر الأج�ساد ف�إنه ال يتحكم‬ ‫بالعقول وال�ق�ل��وب‪ ،‬وه��ذه ان مل ت�سق‬ ‫باحل�سنى �ستظل نافرة وال حت�سب على‬ ‫الإ�سالم و�أهله وال عدته يف �شيء‪ ،‬بل ان‬ ‫�أول كبوة للإ�سالم تك�شف عن �ضغينة‬ ‫ه�ؤالء لكل ما ينتمي اىل الدين‪.‬‬ ‫ل�ق��د ج ��اء يف احل��دي��ث ال���ش��ري��ف»‬ ‫�أف�ضل اجلهاد كلمة حق عند �سلطان‬ ‫ج ��ائ ��ر» وب� �ه ��ذا ت �ف��وق الإ� � �س �ل�ام على‬ ‫ك��اف��ة ال�شرائع ال��دول�ي��ة‪ ،‬فهي منحت‬ ‫ح��ري��ة ال �ت �ع �ب�ير ع ��ن ال� � ��ر�أي ل�ل�ب���ش��ر‪،‬‬ ‫بينما رفعها الإ�سالم لدرجة «فري�ضة‬ ‫التعبري» وجعلها �أف�ضل اجل�ه��اد وهو‬ ‫�سنام الإ�سالم‪ ،‬ورغب كذلك يف حتمل‬ ‫العواقب الناجتة عن قول احلق فجاء‬ ‫يف احلديث «�سيد ال�شهداء حمزة ورجل‬ ‫قام اىل �إمام جائر ف�أمره ونهاه فقتله»‬ ‫ودع ��ا �أن ت�ك��ون م��راق�ب��ة اهلل وخ�شيته‬ ‫ه��ي ال��داف��ع وراء ق��ول احل��ق ف�ج��اء يف‬ ‫احل��دي��ث «لاَ َي� ْ�ح� ِق� ْر �أَحَ � ُد ُك � ْم َن� ْف��� َ�س� ُه «‪،‬‬ ‫الل ‪َ ،‬ك ْي َف ي َْح ِق ُر �أَحَ ُد َنا‬ ‫َقا ُلوا ‪ :‬يَا ر َُ�سو َل هَّ ِ‬ ‫هَّ‬ ‫َ‬ ‫َن ْف َ�س ُه ؟ َقا َل ‪َ « :‬ي َرى أ�مْ ًرا للِ ِ َعلَ ْي ِه فِي ِه‬ ‫ول هَّ ُ‬ ‫ول فِيهِ‪َ ،‬ف َي ُق ُ‬ ‫َم َق ٌال‪ُ ،‬ث َّم لاَ َي ُق ُ‬ ‫الل َع َّز‬ ‫وَجَ � َّل َل� ُه َي � ْو َم ا ْل ِق َيا َم ِة ‪َ :‬م��ا َم َنع ََك �أ ْنَ‬ ‫َت ُقو َل فيِ َك َذا كذا َو َك َذا‪َ ،‬ف َي ُق ُ‬ ‫ول ‪َ :‬خ ْ�ش َي ُة‬ ‫ا�س‪َ ،‬ف َي ُق ُ‬ ‫ول ‪َ :‬ف� إِ� َّي��ايَ ُكنْتَ َ أ�حَ � َّق َ�أ ْن‬ ‫ال َّن ِ‬ ‫َت ْخ َ�شى «‪ ،‬ومل يفرق يف قول احلق بني‬ ‫رجل وامر�أة فكانت الن�ساء وهن الأكرث‬ ‫ا�ست�ضعافا يف املجتمع ي�شتكني اىل اهلل‪،‬‬ ‫ويف الأم��ة نبي مر�سل بني ظهرانيهن‬ ‫فينزل الإن�صاف بحكم الهي ويرفعن‬ ‫��ص��وت�ه��ن م �ع��ار� �ض��ات ب��احل��ق يف وج��ه‬ ‫اخللفاء والأزواج وامل�ستبدين كاحلجاج‬ ‫وغريهم‪.‬‬ ‫ب � ��ل ان االن� �ت� �ك ��ا� ��س م � ��ن درج � ��ة‬ ‫فري�ضة التعبري التي منحها الإ�سالم‬ ‫للنا�س اىل حرية التعبري يف القوانني‬ ‫الدولية يجعل من هذه احلرية عر�ضة‬ ‫لالنتهاك اذا غ��اب القانون وال��دول��ة‪،‬‬

‫ف�ف��ري���ض��ة ال�ت�ع�ب�ير م�ن�ح��ة رب��ان �ي��ة ال‬ ‫مي�ل��ك أ�ح ��د �أن ي�ن��زع�ه��ا م��ن االن���س��ان‬ ‫حتى لو كان الثمن روحه‪ ،‬بينما حرية‬ ‫التعبري يتالعب بها �أ�صغر �شرطي ال‬ ‫تعجبه كلمة �أو حركة‪ ،‬فيبط�ش بالنا�س‬ ‫ب �ت �ه��م ع �ج �ي �ب��ة م �ث��ل �إط ��ال ��ة ال �ل�� �س��ان‬ ‫والتعدي على املقامات ال�سامية‪ ،‬ظنا‬ ‫منه �أن��ه يتحكم ب��أق��دار وحياة و�أرزاق‬ ‫ال �ن��ا���س‪� ،‬أو ي�ت�لاع��ب ب�ح��ري��ة التعبري‬ ‫ب��ال���س�م��اح ل�ل�ن�ف��اق وال�ت���ض�ل�ي��ل وم�سح‬ ‫اجلوخ بالظهور واالنت�شار‪ ،‬بينما مينع‬ ‫ب �ي��ان احل�ق�ي�ق��ة واالن �ت �ق��اد ول �ك��ن اهلل‬ ‫حرر امل�سلمني من اخلوف على هذين‬ ‫الأمرين بالذات؛ حتى ال يقف يف وجه‬ ‫قول احلق والتعبري عنه �أي عوائق‪.‬‬ ‫�إن قول احلق وفري�ضة التعبري‬ ‫ع �ل��ى ق��د��س�ي�ت�ه��ا ال ت���س�ت��دع��ي ال�ع�ن��ف‬ ‫واملفا�صلة وامل�ح��اج�ج��ة‪ ،‬ب��ل ان الرفق‬ ‫يحقق ما ال حتققه ال�شدة والغلظة؛‬ ‫وقد �أمرنا اهلل �أن نقول للنا�س ح�سنى‪،‬‬ ‫ف�شعوبنا‪ ،‬على �ضالل كثري منها‪ ،‬قابلة‬ ‫للتغيري وال�ت�ع��اون معها على قوا�سم‬ ‫م���ش�ترك��ة م��ن احل ��ق وال�ف���ض�ي�ل��ة‪ ،‬وال‬ ‫ي �ج��وز احل �ك��م ب��ال �ه�لاك وال �ث �ب��ور اال‬ ‫على م��ن اع�ت��دى على دم��اء امل�سلمني‬ ‫و�أم��وال�ه��م و�أعرا�ضهم‪ ،‬وم��ا دون ذلك‬ ‫مغفور م��ن اهلل قبل الب�شر واحلقوق‬ ‫ت�ؤخذ بقدرها يف ال�شرع‪.‬‬ ‫�إن ق��ول احل��ق ي�ستدعي �أن يكون‬ ‫م�ع��ه ع�م��ل ب��احل��ق ح�ت��ى ي ��رى ال�ن��ا���س‬ ‫الإ� �س�ل�ام ح�ي��ا ع��ام�لا ف��اع�لا يف واق��ع‬ ‫احلياة‪ ،‬ولي�س جمرد نظريات ال ت�سمن‬ ‫وال تغني م��ن ج��وع‪ ،‬فلي�س ك��ل النا�س‬ ‫�أ� �ص �ح ��اب ع �ق��ول مي �ك��ن خم��اط�ب�ت�ه��م‬ ‫باملنطق ب��ل ان معظمهم ال ي��راك وال‬ ‫مي�شي م�ع��ك خ�ط��وة ول��و يف احل��ق ما‬ ‫مل ت�سد حاجته؛ فقد ج��اء الأع��راب��ي‬ ‫اىل ر��س��ول اهلل يرعد وي��زي��د و�أم�سكه‬ ‫و�شده من عباءته حتى �أعطاه الر�سول‬ ‫و�أر�ضاه وك�سبه فرجع يثني ويحمد‪.‬‬ ‫�إن دور امل�صلحني لي�س يف الدعوة‬ ‫ف�ق��ط ول�ك��ن يف �إق��ام��ة امل���ش��اري��ع التي‬ ‫ت�ن�ف��ع ال �ن��ا���س وت�ق�ن�ع�ه��م �أن الإ� �س�ل�ام‬ ‫ه��و احل��ل‪ ،‬وه��ذه ك��ان��ت ر�ؤي ��ا و�سيا�سة‬ ‫الفاروق عمر فقال «�إ ّن اهلل ا�ستخلفنا‬ ‫ع�ل��ى ع �ب��اده لن�سد ج��وع�ت�ه��م‪ ،‬ون�سرت‬

‫ال‬ ‫اسرتاحة‬

‫ع��ورت�ه��م‪ ،‬ون��وف��ر لهم ��رفتهم‪ .‬ف ��إذا‬ ‫�أع�ط�ي�ن��اه��م ه ��ذه ال�ن�ع��م تقا�ضيناهم‬ ‫�شكرها يا هذا �إن اهلل قد خلق الأيدي‬ ‫لتعمل‪ ،‬ف�إذا مل جتد يف الطاعة عم ً‬ ‫ال‪،‬‬ ‫التم�ست يف املع�صية �أع�م��ا ًال‪ ،‬فا�شغلها‬ ‫بالطاعة قبل �أن ت�شغلك باملع�صية»‬ ‫فر�ؤيته لعموم النا�س مل تكن حملقة‬ ‫وال م�ث��ال�ي��ة ب��ل ق��دم ل�ه��م امل �ع��روف يف‬ ‫�أب�سط �صوره؛ ليدركوا عظمة الإ�سالم‬ ‫و�أعطاهم حقوقهم قبل �أن يطالبهم‬ ‫بواجباتهم‪،‬‬ ‫�إن م��وق��ف (ق��ل كلمتك وام ��� ِ�ش)‬ ‫�أو �أطلق ر�صا�صتك وال ت�ب��الِ ‪ ،‬هزمية‬ ‫ل��ر� �س��ال��ة الإ� � �س �ل�ام؛ ف ��اهلل ل��ن ينتفع‬ ‫بعذابنا ان �شكرنا و�آم ّنا‪ ،‬وما بني قول‬ ‫احل��ق وتطبيقه ث��م حما�سبة النا�س‬ ‫على الزيغ عنه مراحل يجب �أن يعمل‬ ‫بها امل�صلح و�صاحب الر�سالة‪ ،‬قبل �أن‬ ‫يحا�سب عامة النا�س وحتى املحا�سبة‬ ‫و�إق��ام��ة احل ��دود جعل اهلل فيها عفوا‬ ‫و�صفحا وجتاوزا وغفرانا‬ ‫�إن دي �ن��ا ي�ن���ص��ر ب�ل�ف��ظ ال�ت�ك�ب�ير‬ ‫كما ذك��ر �سعد بن اب��ي وق��ا���ص «ك�بروا‬ ‫وا�ستعدوا واعلموا ان التكبري مل يعطه‬ ‫�أح��د قبلكم‪ ،‬واعلموا امن��ا اعطيتموه‬ ‫ت��أي�ي��دا ل�ك��م» حل��ري اال يلج أ� لل�سيف‬ ‫اال عند ال�ك��ي؛ فال�سلمية الآن �أق��وى‬ ‫م��ن الر�صا�ص‪ ،‬ومقابلة ق��وة ال�سالح‬ ‫ب��ال �� �س�ل�اح � �س �ت �ك��ون م �ع��رك��ة خ��ا� �س��رة‬ ‫لال�سالم والإ�سالميني‪.‬‬ ‫و��ص��دق عبا�س ال�سي�سي يف كتابه‬ ‫الدعوة اىل حب ‪�:‬إن يف ا ألم��ة مناجم‬ ‫م��ن ق�ل��وب ال يحجبها عنكم اال غبار‬ ‫الزمن وظهور الباطل على احلق» هذه‬ ‫القلوب ه��م ال�ه��دف ال�ق��ادم؛ فالأخيار‬ ‫ال �� �س��ائ �ب��ون ك�ث�ر واج �ت �م��اع �ه��م ع�ل��ى‬ ‫ف�ك��رة الإ� �س�لام ه��و االنت�صار وال�ع��ودة‬ ‫احلقيقية‪.‬‬

‫�أني�س اخل�صاونة‬

‫الرديف يف فهم النفاق والتدليس يف األردن‬ ‫ا�ست�شراء ظاهرة النفاق يف الأردن‬ ‫�أ�صبح ي�ستوقف بع�ض الأردنيني ممن‬ ‫ل�ه��م اه�ت�م��ام ب��ال���ش��أن ال �ع��ام وال�سلوك‬ ‫امل �ج �ت �م �ع��ي وال �ت �غ�ي�ر ال �ق �ي �م��ي ال ��ذي‬ ‫ي���ش�ه��ده ه ��ذا ال�ب�ل��د ال �ط �ي��ب‪� .‬صحيح‬ ‫�أن الأمن � � ��اط ال �� �س �ل��وك �ي��ة امل�ج�ت�م�ع�ي��ة‬ ‫ت�ت��أث��ر مبجمل ال�ت�غ�يرات وال�ت�ط��ورات‬ ‫ال �ت��ي ي �� �ش �ه��ده��ا ع� ��امل ال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا‬ ‫واالت � �� � �ص � ��االت وخ �� �ص��و� �ص��ا و� �س��ائ��ل‬ ‫التوا�صل االجتماعي‪ ،‬ولكن ال ميكننا‬ ‫فهم �أو تفهم التغري الكبري يف �أمناط‬ ‫ات�صال وتعامل الأردنيني مع بع�ضهم‬ ‫وخ�صو�صا التعامل مع �شرائح و�أف��راد‬ ‫تتمتع بالقوة �أو اجل��اه �أو ال�سلطة �أو‬ ‫امل��ال‪ .‬املنافقون متنوعون ولي�سوا من‬ ‫�شريحة واحدة فمنهم الكتاب ور�ؤ�ساء‬ ‫ح �ك��وم��ات ح��ال �ي��ون و��س��اب�ق��ون ووزراء‬ ‫و�أكادمييون ورجال دين معممون وغري‬ ‫معممني‪ ،‬ون ��واب و�أع �ي��ان و�صحفيون‬ ‫وغ�ي�ره��م‪ ،‬ن�ع��م ال�ن�ف��اق ال ��ذي ن�شهده‬ ‫لأويل ال�سلطة واجلاه نفاق مقزز‪ ،‬وهو‬ ‫يت�ضمن قلبا للحقائق وتزويرا للواقع‬ ‫و�إظ� �ه ��ارا ل�ل�أ� �ش �ي��اء ع�ل��ى ن�ح��و مغاير‬ ‫لواقعها‪ .‬واملنافقون يتلونون ويتغريون‬ ‫كتغري الف�صول الأربعة‪ ،‬ولكن ال �أزهار‬ ‫لهم ف�أزهارهم �شوكا وثمارهم نخرها‬ ‫الت�سو�س وامل��ر���ض‪ .‬بع�ض امل��ر�ؤو��س�ين‬ ‫ينافقون لر�ؤ�سائهم ويتزلفون بطريقة‬ ‫تذهب �صفة الكرامة الإن�سانية عنهم‬ ‫وتدمر احرتامهم لأنف�سهم واح�ترام‬ ‫الغري لهم‪ ،‬والوزراء ينافقون لرئي�سهم‬ ‫ومي� � � ��ررون امل� �ع� �ل ��وم ��ات ال� �ت ��ي ي��رغ��ب‬ ‫ب���س�م��اع�ه��ا وي �خ �ف��ون ع �ن��ه امل �ع �ل��وم��ات‬ ‫احل�ق�ي�ق�ي��ة ع��ن ع �م��ل وزارات � �ه� ��م‪� .‬أم��ا‬ ‫�أول��و الأم��ر مم��ن ه��م �أع�ل��ى م��ن رئي�س‬ ‫ال � ��وزراء ف �ح��دث وال ح ��رج ع��ن م�ه��ارة‬

‫وب�لاغ��ة املنافقني يف م��دح ال�سلطان‪،‬‬ ‫لدرجة �أن هذا املدح �أ�صبح فنا ومدر�سة‬ ‫ي�ت�ب�ع�ه��ا وي �ج��اه��ر ب�ه��ا أ�ف � ��راد ك�ث�يرون‬ ‫وال يخجلون يف ال�ب��وح علنا اىل �أنهم‬ ‫يريدون الو�صول ملبتغاهم ب�أي و�سيلة‬ ‫واي طريقة‪ ،‬منطلقني بذلك م��ن �أن‬ ‫الغاية تربر الو�سيلة و�ضاربني بعر�ض‬ ‫احل��ائ��ط بقيم الإ� �س�لام ال��رائ�ع��ة التي‬ ‫حت ��ث ع �ل��ى ال �� �ش �ج��اع��ة يف ق ��ول احل��ق‬ ‫وخ�صو�صا يف ح�ضرة �سلطان جائر‪ .‬ويف‬ ‫الوقت الذي ميكن تفهم م�سوغات نفاق‬ ‫امل�صلحة �أو نفاق من ال ميلك اىل من‬ ‫ميلك‪ ،‬ونفاق من ينق�صه جاه و�سلطان‬ ‫اىل من ميلك اجلاه وال�سلطان‪ ،‬ف�إننا‬ ‫ال جند تف�سريا لنفاق بع�ض النا�س اىل‬ ‫�أف��راد و�شخو�ص لي�سوا بحاجة اىل ما‬ ‫لديهم من �سلطان �أو جاه �أو مال فمن‬ ‫�أجل ماذا ينافقون؟؟؟‬ ‫يا ترى ملاذا هذا االنت�شار لل�سلوك‬ ‫ال�ن�ف��اق��ي؟ ومل ��اذا �أ��ص�ب��ح ه��ذا ال�سلوك‬ ‫�أكرث قبوال من الناحية االجتماعية �أو‬ ‫�أق��ل رف�ضا على الأق��ل من قبل النا�س‬ ‫م �ق��ارن��ة م��ع ال �غ��اب��ر م��ن ا ألي � ��ام؟ وم��ا‬ ‫عالقة النظام ال�سيا�سي بانت�شار هذا‬ ‫ال�سلوك ؟وه��ل يف�ضل امللك التعامل‬ ‫مع مثل ه�ؤالء املنافقني �أو ا�ستئجارهم‬ ‫ل�ل�ع�م��ل يف ب�ل�اط��ه إو�ط� ��راب� ��ه ب��امل��دي��ح‬ ‫والكلمات الرنانة التي تظهره على �أنه‬ ‫خارق للعادة �أو “�إن�سان �سوبر” ؟ ملاذا‬ ‫يركز النظام على اختيار من يتقنون‬ ‫الكالم عن االنتماء والوطن واملواطنة‬ ‫والأداء والإخ�لا���ص يف ح�ين أ�ن�ه��م هم‬ ‫الأ� � �س ��و�أ ان �ت �م��اءا ووط �ن �ي��ة وم��واط�ن��ة‬ ‫و�أداء و�إخال�صا؟ هل تريدون �أ�سماء؛‬ ‫ف��ال�لائ�ح��ة ط��وي�ل��ة وميكننا �أن ندعم‬ ‫م��ا ن�ق��ول ب��ال��واق��ع ولكننا ح��ذرون من‬

‫�سامل الفالحات‬

‫ال�ق���ض��اء وامل �ح��اك��م ال �ت��ي ي�ستطيعون‬ ‫“جرجرتنا” إ�ل�ي�ه��ا ل�شهور و�سنوات‬ ‫ليثبتوا �أنهم خمل�صون للوطن‪ ،‬و�أننا‬ ‫ق��د ق��دح�ن��ا م�ق��ام��ات�ه��م “العليا” مع‬ ‫أ�ن �ه��ا لي�ست ع�ل�ي��ا ال يف ال��دن�ي��ا وال يف‬ ‫الآخ ��رة‪ ،‬ألن�ه��م حطب جهنم و�إن �شاء‬ ‫اهلل م�أواهم مع “ال�سفلة” يف الدرك‬ ‫الأ�سفل من النار ‪.‬‬ ‫ال � �ن � �ظ� ��ام ال� ��� �س� �ي ��ا�� �س ��ي الأردين‬ ‫أ���س�ه��م �إ��س�ه��ام��ا ك�ب�يرا يف ن�شر وتعزيز‬ ‫ال�سلوكيات النفاقية يف املجتمع الأردين‬ ‫م��ن خ�لال ا�ستقطاب النا�س واح�ت��واء‬ ‫امل�ع��ار��ض�ين وا��س�ت�م��ال��ة ال���ش�ي��وخ بلقب‬ ‫�شيخ �أو �شيخ م�شايخ‪� ،‬أو تعيني عني يف‬ ‫جمل�س الأعيان �أو يف الوزارة �أو بالهبات‬ ‫وا ألع �ط �ي��ات ع�ل��ى ط��ري�ق��ة ال�سالطني‬ ‫ال �ع��رب ال �ق��دم��اء يف إ�ك � ��رام ال���ش�ع��راء‬ ‫املداحني “�أعطه �ألف درهم يا غالم”‪.‬‬ ‫النظام ال�سيا�سي الأردين وعن طريق‬ ‫ال ��دي ��وان امل�ل�ك��ي وب��ا� �س �ت �خ��دام ا��س�ل��وب‬ ‫الع�صى واجل��زرة‪ ،‬متكن من الأردنيني‬ ‫وح��ول املعار�ضني التاريخيني للنظام‬ ‫اىل م�ؤيدين ت�أييدا أ�ع�م��ى ل��ه‪ ،‬وح��ول‬ ‫م��ن امل��ؤي��دي��ن اىل رداح�ي�ن يقولون يف‬ ‫النظام ما لي�س فيه وينظمون ال�شعر‬ ‫ويطوعون اللغة العربية لإب��راز �صور‬ ‫جمازية وبالغية عن النظام وقيادته‬ ‫مل يقولها �أ�صحاب املعلقات �أو عمالقة‬ ‫ال �� �ش �ع��ر وال� �ن�ث�ر يف ال �ت��اري��خ ال �ع��رب��ي‬ ‫ال �ق��دمي واحل��دي��ث‪ .‬ر�ؤ� �س��اء ح�ك��وم��ات‬ ‫حاليون و�سابقون ينربون أ�م��ام �أويل‬ ‫ا ألم � ��ر ل �ي �ق��ول��وا أ�ن �ه ��م ي�ت�ع�ل�م��ون من‬ ‫حكمته وب�ع��د ن �ظ��ره‪ ،‬وه��م يف ال��واق��ع‬ ‫�أك�بر عمرا ومعرفة ورمب��ا حكمة من‬ ‫ويل الأم��ر ذات��ه الذي مل يكن يتجاوز‬ ‫�سنتني من عمره عندما كانوا ه��ؤالء‬

‫يرتبعون على كر�سي رئا�سة ال��وزراء!‬ ‫�صورة النفاق لأويل الأم��ر تتكرر على‬ ‫م�ستوى ك��ل م�ؤ�س�سة ودائ��رة وجامعة‬ ‫فهم جميعا يقلدون من هم �أعلى منهم‬ ‫رتبة ومن�صبا ف��ال��وزي��ر يقلد امللك يف‬ ‫وزارت � ��ه‪ ،‬وا ألم�ي��ن ال �ع��ام يقلد ال��وزي��ر‬ ‫وم��دي��ر ال ��دائ ��رة ي�ق�ل��د الأم�ي��ن ال�ع��ام‬ ‫وهكذا دواليك‪ .‬تبا لكم �أيها املنافقون‬ ‫فواهلل �أنكم �أكرث عداء للوطن والنظام‬ ‫م��ن ال�ي�ه��ود وال���ص�ه��اي�ن��ة ونعتقد ب ��أن‬ ‫ط��رب �أويل ا ألم ��ر يف الأردن للمديح‬ ‫ال��زائ��ف وت �ك��رمي امل��ادح�ين واملنافقني‬ ‫على ح�ساب الأردنيني الآخرين الذين‬ ‫ت� أ�ب��ى كراماتهم وم��روءت�ه��م �أن ي�أتون‬ ‫ب���س�ل��وك�ي��ات رخ �ي �� �ص��ة ت��ذه��ب ع��زت�ه��م‬ ‫وكرامتهم‪ .‬و�أخ�ي�را نقول ب ��أن النفاق‬ ‫ه ��و ا� �س �ت �ع �ب��اد وع �ب ��ودي ��ة وع �ل��ى �أويل‬ ‫ا ألم��ر �أن يتذكروا ق��ول ال�ف��اروق عمر‬ ‫اب��ن اخل �ط��اب م�ت��ى ا�ستعبدمت النا�س‬ ‫وق��د ولدتهم �أمهاتهم أ�ح��رارا‪ ،‬كما �أن‬ ‫على املنافقني �أن يعلموا �أن ال قيمة‬ ‫ل�ل�ف�ت��ات وامل��واق��ع ال��زائ �ف��ة ال �ت��ي ت� أ�ت��ي‬ ‫ب�ه��ا ��س�ل��وك�ي��ات�ك��م ال�ن�ف��اق�ي��ة‪ ،‬و�أن ه��ذه‬ ‫املكت�سبات �إذا ارت� أ�ي�ت�م��وه��ا مكت�سبات‬ ‫كان ميكن �أن تنالوها بكرامة �صربكم‬ ‫وعزتكم و�إميانكم ب��أن اهلل هو املعطي‬ ‫وهو الوهاب‪.‬‬

‫ب ��ا ألم� �� ��س ق � � ��ر�أت م� �ق ��اال ل ل��أخ��ت‬ ‫الكاتبة الدكتورة دمية طهبوب وامل�شهود‬ ‫لها مبالزمتها وال�ع��دي��د م��ن الأردن �ي��ات‬ ‫لفعاليات اال�صالح يف �شتى الظروف‪.‬‬ ‫لقد قر�أتها �صيحة وطنية عميقة‪،‬‬ ‫وعتابا �شديدا‪ ،‬ولو كانت متتلك املحا�سبة‬ ‫ملا ترددت ولن تكون وجلة النها ال تطالب‬ ‫مب���ص�ل�ح��ة ��ش�خ���ص�ي����ة و�إمن� � ��ا ت���س�ت���ش�ع��ر‬ ‫امل�س�ؤولية يف زمن قل من يتحملها ويعنى‬ ‫بها‪.‬‬ ‫( دمية) لها من ا�سمها ن�صيب فهي‬ ‫( دمية ) وعمل اجلادين دمية ال يتوقف‬ ‫وال ينقطع حتى وان �ضعف‪.‬‬ ‫وك��ان�ه��ا ت �ق��ول مل��ن ت �� �ص��دروا امل�شهد‬ ‫م��ن ال �ق �ي��ادات ال�شعبية واحل��زب�ي��ة وه��ي‬ ‫ب��ذل��ك ت�خ��اط��ب ال�ع���ش��رات م��ن ال�ق�ي��ادات‬ ‫وامل �ت �� �ص��دري��ن و�إن مل ي �ك��ن امل� �ئ ��ات من‬ ‫الأردن� �ي�ي�ن واالردن� �ي ��ات وك ��أن �ه��ا ت �ق��ول ‪:‬‬ ‫�إن ك��ان لكم ح��ق ال�ب��دء والت�صدر ودع��وة‬ ‫املجتمع ل�لان�خ��راط يف ال�ع�م��ل ال�شعبي‬ ‫والفعاليات املختلفة‪ ،‬فلي�س م��ن حقكم‬ ‫التوقف لأي �سبب ت��رون��ه وح��دك��م فقط‬ ‫؟ فهذه م�س�ؤولية وطنية‪ ،‬و�إن كانت من‬ ‫�أدب �ه��ا م��ع ح��رق�ت�ه��ا ال �� �ش��دي��دة مل حت��دد‬ ‫ا�شخا�صا ب�أ�سمائهم �أو احزابا بعينها فهي‬ ‫تعني وت �ل��وم وت�ستنه�ض ك��ل غ�ي��ور على‬ ‫االردن‪ ،‬ي��رى اال� �ص�لاح � �ض��رورة وطنية‬ ‫ولي�س خيارا وال ترفا‪ ،‬واعرتف �أنني من‬ ‫�أوائل الذين يقع عليهم اللوم بهذا ال�ش�أن‬ ‫م��ا دام��ت امل���س��أل��ة م�غ��ارم ال م�غ��امن‪ ،‬لقد‬ ‫قاومت وق��اوم وغريي كل دع��وات القعود‬ ‫وال�تراخ��ي منذ االي��ام االوىل‪ ،‬وم��ا زلت‬ ‫اعترب القعود جرمية بحق الوطن رغم‬ ‫كل الت�سويغات املرجوحة التي يتدثر بها‬ ‫البع�ض‪� ،‬سواء من الواقفني �ضد اال�صالح‬ ‫ا�سرتاتيجيا �أو حتى من امل�سايرين له او‬ ‫امل�شاركني فيه ب�صورة �أو ب�أخرى‪.‬‬ ‫�إن االردن ب�ح��راك��ه ال�شعبي ال��ذي‬ ‫حدد م�شروعه با�صالح النظام وب�سلمية‬ ‫حافظ عليها خ�لال ثالثة اع ��وام‪ ،‬لي�س‬ ‫مرتبطا بنجاح او ف�شل االنقالبيني على‬ ‫خيارات ال�شعوب يف اقطار عربية اخرى؛‬ ‫ح �ي��ث ان امل �� �ش��اري��ع خم�ت�ل�ف��ة و��س�ق��وف�ه��ا‬ ‫متباينة والتلهي ب��امل�ع��اذي��ر �أو التفاخر‬ ‫(ب���ش�ع��ر اخل� ��االت ) ال ي�غ�ير م��ن ال��واق��ع‬ ‫�شيئا‪.‬‬ ‫مل يكن الذي كتبته د‪ .‬دمية طهبوب‬ ‫مقاال فقط بعنوان ( �أيها احلراكيون –‬ ‫ال ا�سرتاحة يف �إ�صالح الوطن) �إمن��ا هو‬ ‫�صرخة امل��ر�أة الها�شمية من عمورية‪ ،‬بل‬ ‫هي ا�شمل واع��م من �صرختها ت�صل �إىل‬ ‫اجل �م �ي��ع‪ ،‬وال ي�ستطيع �أح ��د �أن ي��دع��ي‬ ‫ان ��ه مل ي���س�م�ع�ه��ا‪ ،‬وه ��ي ��ص��رخ��ة وطنية‬ ‫عامة ولي�ست ا�ستغاثة �شخ�صية ذاتية‪،‬‬ ‫ه��ي �صرخة ك��ان��ت االق��در على اطالقها‬ ‫ب �� �ص��راح��ة دون ت � � ��ردد‪� ،‬أرى ان ت�ع�ي��د‬ ‫�صياغتها لتتنا�سب مع ار�سالها على �شكل‬ ‫برقية �شخ�صية لكل �أردين و�أردن�ي��ة من‬ ‫ال�ق�ي��ادات ال�شعبية‪ ،‬ال�ت��ي ك��ان��ت ب ��ارزة يف‬ ‫الإ�صالح علها ت�ستنه�ض الهمم فانتظار‬ ‫م�آ�سي الأق�ط��ار املحيطة التي تلعب بها‬ ‫االرادات الأجنبية ب�أيد حملية مرجتفة‬ ‫م�ستفيدة من االج��واء ال�سلبية والبيئات‬ ‫ال� �ق ��ذرة ال �ت��ي �أ� �ص �ب �ح��ت ب ��ادي ��ة ل�ل�ع�ي��ان‬ ‫مدركها العامل واجلاهل‪.‬‬ ‫ان انتظار النتائج الكارثية املحققة‬ ‫يف تلك الأقطار متادت يف غيها لن ينقذ‬ ‫بلدنا ولن يحفظ ا�ستقرارنا �شعبا ونظاما‬ ‫وار�ضا‪ ،‬و�سنكون كامل�ستجري من الرم�ضاء‬ ‫بالنار‪ ،‬و�سيكون الندم والت �ساعة مندم‪.‬‬ ‫ر� �س��ال �ت��ك �أي �ت �ه��ا االردن � �ي� ��ة و��ص�ل��ت‬ ‫و�إجابتها واجبة وجتاهلها جرمية‪ ،‬و�أظن‬ ‫�أن قطعة من قلبك ال من �شعرك �ستكون‬ ‫مع الر�سالة لتكون هي ال�سطور االو�ضح‬ ‫واالوق��ع فيها‪ ،‬ويف قلوب من ت�صلهم ان‬ ‫كانت لهم قلوب لن ينام �شعب فيه امثال‬ ‫دمي ��ة ال �ت��ي ع�ب�رت ع��ن �آالف االردن �ي��ات‬ ‫واالردن�ي�ين حتى و�إن �أ�صابتهم �سنة من‬ ‫ن��وم‪ ،‬و�ستكون ع��اب��رة وال�ب�ك��اء واحلوقلة‬ ‫واال�سرتجاع واالرج��اء لن يكون الإجابة‬ ‫!!‬


‫‪16‬‬

‫الأحد (‪� )15‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2422‬‬

‫�صباح جديد‬


‫‪17‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫الأحد (‪� )15‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2422‬‬

‫�ضمن اجلولة الأوىل من دوري املنا�صري للمحرتفني‬

‫الحسني يخطف فوزا ثمينا من املنشية‬ ‫ال�سبيل – جواد �سليمان‬

‫من�شية بني ح�سن (‪ )1‬احل�سني (‪)2‬‬

‫خطف فريق احل�سني �أربد فوزاً‬ ‫ثميناً من نظريه من�شية بني ح�سن ‪2‬‬ ‫‪ 1 /‬يف املباراة التي جمعت الفريقني‬ ‫م �� �س��اء أ�م� �� ��س ع �ل��ى ا� �س �ت��اد الأم�ي��ر‬ ‫حممد يف مدينة ال��زرق��اء وذل��ك يف‬ ‫إ�ط��ار مناف�سات اجل��ول��ة الأوىل من‬ ‫دوري امل�ن��ا��ص�ير للمحرتفني لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��د ال �� �ش��وط الأول ت �ع��اد ًال‬ ‫� �س �ل �ب �ي��ا ق �ب��ل �أن ي �ح �� �س��م احل �� �س�ين‬ ‫النتيجة يف ال���ش��وط ال �ث��اين بهديف‬ ‫ل��ؤي عمران (‪ )46‬وحمزة البدارنه‬ ‫(‪ ،)50‬ب �ي �ن �م��ا � �س �ج��ل حم �م��د ع�ب��د‬ ‫احل� �ل� �ي ��م (‪ )60‬ال � �ه� ��دف ال��وح �ي��د‬ ‫للمن�شية‪.‬‬ ‫وب� �ه ��ذا ال� �ف ��وز ي �� �ض��ع احل �� �س�ين‬ ‫يف ر� �ص �ي��ده ‪ 3‬ن �ق��اط وي��رت �ق��ي اىل‬ ‫ال� ��� �ص ��دارة ب��ال �ت �� �س��اوي م ��ع ال���ش�ي��خ‬ ‫ح���س�ين‪ ،‬بينما ب�ق��ي ر��ص�ي��د من�شية‬ ‫بني ح�سن خايل من النقاط‪.‬‬ ‫وكان فريق ال�شيخ ح�سني افتتح‬ ‫�أول �أم�س بطولة الدوري بفوزه على‬ ‫ال�صريح ‪.1/ 2‬‬ ‫وي� �ن� �ت� �ظ ��ر ان ت � �ق� ��ام ال� � �ي � ��وم ‪3‬‬ ‫م��واج �ه��ات أ�ب ��رزه ��ا ل �ل��وح��دات أ�م ��ام‬ ‫ال��رم �ث��ا ع�ل��ى ا� �س �ت��اد امل �ل��ك ع�ب��د اهلل‬ ‫الثاين يف ال�ساعة ال�ساد�سة ‪ ،‬وحلامل‬ ‫ال�ل�ق��ب ��ش�ب��اب الأردن م��ع ذات را���س‬ ‫على ا�ستاد عمان الدويل يف ال�ساعة‬ ‫ال�ساد�سة واجلزيرة مع البقعة على‬ ‫�ستاد البرتاء يف ال�ساعة الرابعة‪.‬‬

‫تبادل الفريقان ال�سيطرة على‬ ‫جم��ري��ات اللعب منذ ال�ب��داي��ة رغم‬ ‫ق �ل��ة اخل �ط ��ورة ع �ل��ى ك�ل�ا امل��رم �ي�ين‪،‬‬ ‫من�شية بني ح�سن اعتمد على الثنائي‬ ‫ح�سام �شديفات و نبيل �أب��و علي يف‬ ‫منطقة العمق وتقدم عرب الأطراف‬ ‫�أ� �ش��رف امل���س��اع�ي��د و� �س��امل العجالني‬ ‫وتقدم احمد �أب��و كبري وعمر غازي‬ ‫ال�سناد املهاجم حممد عبد احلليم‬ ‫�أمام مرمى احل�سني الذي عمد على‬ ‫�إغ�ل�اق املنطقة وت�ضييق امل�ساحات‬ ‫ب �ف �� �ض��ل حت ��رك ��ات ال ��رب ��اع ��ي اح �م��د‬ ‫�أدري�س ووعد ال�شقران ول�ؤي عمران‬ ‫وح �م��زة ال �ب��دارن��ه‪ ،‬وت �ق��دم ال�ث�ن��ائ��ي‬ ‫�أدمري و�سامر ال�سامل لتهديد مرمى‬ ‫حماد الأ�سمر‪ ،‬ف�سدد وعد ال�شقران‬ ‫ك� ��رة �أر�� �ض� �ي ��ة زاح� �ف ��ة م� ��رت ب �ج��وار‬ ‫ال �ق��ائ��م‪ ،‬رد ع�ل�ي��ه �أح �م��د �أب� ��و كبري‬ ‫بقذيفة بعدما تلقى متريرة ح�سام‬ ‫� �ش��دي �ف��ات ل �ك �ن �ه��ا ذه �ب ��ت ب ��أح �� �ض��ان‬ ‫احل��ار���س حم�م��د �أب ��و خ��و� �ص��ة‪ ،‬وم��ع‬ ‫م ��رور ال��وق��ت ن�شط ف��ري��ق احل�سني‬ ‫ل�ك��ن حم��اوالت��ه ا��ص�ط��دم��ت ب�ج��دار‬ ‫دفاعي متما�سك من العبي املن�شية‬ ‫فمرت ت�سديدة �سامر ال�سامل بجوار‬ ‫القائم وتلقى ل ��ؤي ع�م��ران متريرة‬ ‫من��وذج �ي��ة م��ن اح �م��د �أدري� �� ��س لكنه‬ ‫�سدد بت�سرع بجوار القائم‪ ،‬و�شهدت‬ ‫الدقائق املتبقية خطورة من العبي‬ ‫من�شية بني ح�سن حيث ظهر املهاجم‬ ‫حم �م��د ع �ب��د احل �ل �ي��م ب �ك��رة ر�أ� �س �ي��ة‬

‫فريق احل�سني «اربد»‬

‫مرت فوق املرمى‪ ،‬وم��رر عمر غازي‬ ‫حل���س��ام ��ش��دي�ف��ات ال ��ذي ��س��دد ال�ك��رة‬ ‫�أر�ضية ب�أح�ضان احلار�س �أبو خو�صة‬ ‫ل�ي�ن�ت�ه��ي ال �� �ش��وط الأول ب��ال �ت �ع��ادل‬ ‫ال�سلبي‪.‬‬ ‫(�شوط الأهداف)‬ ‫ا�ستهل احل�سني ال�شوط الثاين‬ ‫ب �ق ��وة وجن� ��ح يف ت��رج �م��ة ال �ف��ر� �ص��ة‬ ‫الأوىل ل�ه��دف ال�ت�ق��دم ب�ع��دم��ا تابع‬ ‫ل ��ؤي ع�م��ران مت��ري��رة �سامر ال�سامل‬ ‫و��س��دده��ا على مي�ين احل��ار���س حماد‬

‫الأ�سمر (‪ ،)46‬وعزز احل�سني تقدمه‬ ‫بالهدف الثاين عن طريق الالعب‬ ‫ح�م��زة ال�ب��دارن��ه م��ن جم�ه��ود ف��ردي‬ ‫رائ��ع بعد مراوغته للدفاع وحار�س‬ ‫امل ��رم ��ى (‪ ،)50‬ب �ع��د ه � ��ذا ال �ت �ق��دم‬ ‫ت ��دارك من�شية ب�ن��ي ح�سن خ�ط��ورة‬ ‫امل��وق��ف وجن ��ح يف ت�ق�ل�ي����ص ال �ف��ارق‬ ‫و إ�ع � � ��ادة الأم � ��ل م ��ن ج��دي��د ب �ه��دف‬ ‫امل�ه��اج��م حم�م��د ع�ب��د احل�ل�ي��م ال��ذي‬ ‫�أطلق كرة �أر�ضية زاحفة من م�سافة‬ ‫ب�ع�ي��دة ��س�ك�ن��ت ع�ل��ى ي���س��ار احل��ار���س‬

‫حممد �أبو خو�صة يف الدقيقة (‪)60‬‬ ‫لي�شعل فتيل امل�ب��اراة التي �أ�صبحت‬ ‫مفتوحة فبادر املن�شية للهجوم بعد‬ ‫�أ�شراك التبديالت الالزمة و�أبرزها‬ ‫دخول عامر احلويطي بدي ً‬ ‫ال لعمر‬ ‫غ ��ازي ل�ت�ف�ع�ي��ل امل�ن�ط�ق��ة الأم��ام �ي��ة‪،‬‬ ‫وك��اد احل��وي�ط��ي �أن ي�سجل التعادل‬ ‫يف ال��دق��ائ��ق الأخ�ي��رة م��ن م��واج�ه��ة‬ ‫مبا�شرة للمرمى لكنه �سدد بت�سرع‬ ‫ك��رة ب�ع�ي��دة ل�ت��ات��ي ��ص��اف��رة النهاية‬ ‫ب�أعالن فوز احل�سني ‪.1/ 2‬‬

‫الدوري ال�سعودي‬

‫االتحاد يلحق الهزيمة األوىل بالفتح‬ ‫الريا�ض‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫أ�حل ��ق االحت� ��اد اخل �� �س��ارة الأوىل ب�ضيفه‬ ‫ال�ف�ت��ح ح��ام��ل ال�ل�ق��ب ‪ 2-4‬م���س��اء �أم ����س الأول‬ ‫اجلمعة يف مكة املكرمة يف املرحلة الثالثة من‬ ‫الدوري ال�سعودية لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل الربازيلي لياندرو جوب�سون (‪21‬‬ ‫و‪ )84‬ومواطنه ليوناردو بونفيم (‪ )36‬واحمد‬ ‫الفريدي (‪ )54‬اه��داف االحت��اد‪ ،‬وعبدالعزيز‬ ‫بو �شقراء (‪ )20‬وحمدان احلمدان (‪ )24‬هديف‬ ‫الفتح‪.‬‬ ‫ورفع االحتاد ر�صيده �إىل ‪ 6‬نقاط‪ ،‬يف حني‬ ‫بقي الفتح على ر�صيده ال�سابق ‪ 4‬نقاط‪.‬‬ ‫ورغم احلذر الذي طغى على بداية ال�شوط‬ ‫الأول �إال �أن الفتح ك��ان قريبا م��ن الت�سجيل‬

‫ل��وال ب��راع��ة ف��واز ال�ق��رين ال��ذي ت�صدى لكرة‬ ‫الربازيلي �إلتون جـــــــوزيه اللولبــــــية وحولها‬ ‫ب�صعوبة اىل ركنــــــية (‪ ،)5‬وجنـــــــح الفتح يف‬ ‫�أخ��ذ الأ�سبقيــــــة �إث��ر هجمة منــــــ�سقة حيث‬ ‫و�صلت الكرة اىل بو �شقراء ال��ذي لعبها على‬ ‫ي�سار فواز القرين (‪.)20‬‬ ‫ل�ك��ن االحت ��اد رد ��س��ري�ع��ا و�أدرك ال�ت�ع��ادل‬ ‫بوا�سطة ال�برازي�ل��ي ل�ي��ان��درو جوب�سون ال��ذي‬ ‫ك �� �س��ر م �� �ص �ي��دة ال �ت �� �س �ل��ل و�� �ص ��وب ك� ��رة ق��وي��ة‬ ‫ارتطمت باحلار�س عبداهلل العوي�شري و�أخذت‬ ‫طريقها داخل املرمى (‪.)21‬‬ ‫ومل مي�ض على هذا الهدف �سوى ‪ 3‬دقائق‬ ‫حتى ع��اد الفتح جم��ددا اىل املقدمة بوا�سطة‬ ‫حمدان احلمدان الذي تلقى كرة عر�ضية من‬ ‫�إل �ت��ون ج��وزي��ه �صوبها ق��وي��ة ع�ل��ى ي���س��ار ف��واز‬

‫القرين (‪.)24‬‬ ‫وم��ن خ�ط� أ� على م���ش��ارف منطقة اجل��زاء‬ ‫متكن الربازيلي ليوناردو بونفيم من تعديل‬ ‫النتيجة بعد �أن لعب الكرة على ميني عبداهلل‬ ‫العوي�شري مدركا التعادل (‪.)36‬‬ ‫وح��رم ال�ق��ائ��م الأي���س��ر االحت ��اد م��ن هدف‬ ‫حم �ق��ق ع �ن��دم��ا ن ��اب ع��ن ع �ب��داهلل ال�ع��وي���ش�ير‬ ‫وت �� �ص��دى ل �ك��رة ب��ون �ف �ي��م ال �ق��وي��ة (‪ ،)43‬ورد‬ ‫الكونغويل دوري�س �سالومو بكرة مق�صية علت‬ ‫العار�ضة بقليل (‪.)45‬‬ ‫ويف ال� ��� �ش ��وط ال � �ث� ��اين‪ ،‬ارت� �ف� �ع ��ت وت �ي�رة‬ ‫املــــــــباراة‪ ،‬وجن��ح االحت ��اد يف �إ��ض��اف��ة ال�ه��دف‬ ‫الثــــــالث إ�ث��ر ك��رة عر�ضية ارت�ق��ى لها احمد‬ ‫الفريدي ولعبها على ميني عبداهلل العوي�شري‬ ‫(‪.)54‬‬

‫والح��ت ف��ر��ص��ة للفتح لتعديل النتيجة‪،‬‬ ‫ولكن كرة حمدان احلمدان مرت بجوار القائم‬ ‫(‪ )67‬اتبعها دوري ����س ��س��ال��وم��و ب�ضربة ر�أ���س‬ ‫مرت بجانب القائم (‪.)75‬‬ ‫ويف الوقت الذي كان يبحث فيه الفتح عن‬ ‫التعادل‪ ،‬مرر اللبناين حممد حيدر كرة رائعة‬ ‫للربازيلي جوب�سون الذي مل يجد �صعوبة يف‬ ‫�إيداعها املرمى هدفا رابعا (‪.)85‬‬ ‫وحقق االت�ف��اق اول ف��وز يف البطولة على‬ ‫ح�ساب �ضيفه ال�شعلة ‪�-1‬صفر يف الدمام �سجله‬ ‫الروماين نيكوال غريغوري (‪.)58‬‬ ‫ويف جن��ران‪ ،‬تغلب ال�ت�ع��اون على م�ضيفه‬ ‫جنران بهدفني لفهد حمد (‪ )6‬ووحيد او�سني‬ ‫(‪ )77‬مقابل ه��دف ل�ل�اردين م�صعب اللحام‬ ‫(‪.)74‬‬

‫األندية تواصل عرض جاهزيتها للمشاركة بدوري‬ ‫أبطال آسيا أمام وفد االتحاد اآلسيوي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وا� �ص �ل��ت االن ��دي ��ة ال �ت��ي ت���ش��ارك‬ ‫فرقها ب��دوري املنا�صري للمحرتفني‬ ‫عر�ض جاهزيتها للم�شاركة ب��دوري‬ ‫ابطال ا�سيا وذلك من خالل اللقاءات‬ ‫ال �ث �ن��ائ �ي��ة ال� �ت ��ي ي �ج��ري �ه��ا االحت � ��اد‬ ‫اال�� �س� �ي ��وي ل� �ك ��رة ال� �ق ��دم م ��ن خ�ل�ال‬ ‫زيارته امليدانية لكافة االندية التي‬ ‫ت�ه��دف اىل تقييم م���ش��ارك��ة االن��دي��ة‬ ‫بدوري �أبطال �آ�سيا من خالل تطبيق‬ ‫متطلبات االحتاد اال�سيوي‪.‬‬ ‫وك��ان ال��وف��د ا�ستهل زي��ارت��ه اىل‬ ‫االردن وال �ت��ي مت�ت��د ح�ت��ى ال�ث�لاث��اء‬ ‫ب�ج�ل���س��ة م���ش�ترك��ة م��ع ف��ري��ق العمل‬ ‫ب ��احت ��اد ك � ��رة ال� �ق ��دم وال � � ��ذي ي���ض��م‬ ‫ال� ��دوائ� ��ر ذات ال �ع�ل�اق ��ة مب�ن�ظ��وم��ة‬ ‫االن ��دي ��ة ودوري امل �ح�ترف�ين ب��زي��ارة‬ ‫اىل ن��ادي اجل��زي��رة‪ ،‬حيث ا�ستقبلهم‬ ‫�سمري من�صور رئي�س النادي واع�ضاء‬ ‫جمل�س االدارة وف��ري��ق العمل ال��ذي‬ ‫ي��دي��ر ن �� �ش��اط ك ��رة ال �ق��دم ب��ال �ن��ادي‪،‬‬ ‫حيث رحب من�صور بالوفد اال�سيوي‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان االندية االردنية ت�سعى‬ ‫لتطبيق متطلبات االحت��اد اال�سيوي‬ ‫بهدف امل�ضي جنبا اىل جنب م��ع ما‬ ‫و�صل اليه املنتخب الوطني بت�صفيات‬ ‫ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫وزار ال��وف��د أ�م����س ن��ادي احل�سني‬ ‫وال �ت �ق��ى م ��ع ادارة ال� �ن ��ادي وم�ن�ه��م‬ ‫�سليمان ال���ش��راي��ره و�سميح البكري‬ ‫وعدد من اع�ضاء ادارة النادي وفريق‬ ‫العمل مثلما زار مقر النادي العربي‬

‫ورشة عمل حول املسؤولية االجتماعية‬ ‫يف كرة القدم بعمان اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫برعاية الأمري علي بن احل�سني‪ ،‬ي�ست�ضيف م�شروع تطوير‬ ‫ك��رة ال �ق��دم الآ� �س �ي��وي��ة (‪ )AFDP‬واالحت� ��اد الآ� �س �ي��وي لكرة‬ ‫القدم (‪ )AFC‬اليوم االحد وغدا االثنني ‪ 15‬و‪ 16‬من ال�شهر‬ ‫اجل��اري‪ ،‬ور�شة عمل برعاية �شركة بيب�سيكو ال�شريك الر�سمي‬ ‫مل�شروع تطوير الكرة اال�سيوية يف ع ّمان بهدف مناق�شة �أن�شطة‬ ‫امل�س�ؤولية االجتماعية لالحتادات يف غرب �آ�سيا‪.‬‬ ‫وان �� �ض��م م �� �ش��روع ت �ط��وي��ر ال �ك��رة اال� �س �ي��وي��ة �إىل االحت ��اد‬ ‫الآ�سيوي باعتباره �شريكا �أ�سا�سيا يف هذه املبادرة لتعزيز م�شاريع‬ ‫امل�س�ؤولية االجتماعية لالحتادات االهلية لكرة القدم يف جميع‬ ‫�أنحاء �آ�سيا‪ ،‬وو�ضع �آليات لتنفيذ ا�سرتاتيجية االحتاد الآ�سيوي‬ ‫مل��دة ع�شر ��س�ن��وات‪ ،‬وال ��ذي ج��اء نتيجة جل�ه��ود م�شرتكة قادها‬ ‫�سمو الأم�ير علي بن احل�سني ب�صفته رئي�سا للجنة امل�س�ؤولية‬ ‫االجتماعية يف االحت ��اد اال��س�ي��وي‪ ،‬جنبا �إىل جنب م��ع �أع�ضاء‬ ‫اللجنة‪ ،‬وق�سم امل�س�ؤولية االجتماعية يف االحتاد اال�سيوي‪.‬‬ ‫و�سوف ت�شهد املبادرة امل�شرتكة بني م�شروع تطوير الكرة‬ ‫اال��س�ي��وي��ة واالحت ��اد اال��س�ي��وي م�شاركة خ�ب�راء دول�ي�ين ميثلون‬ ‫كال من‪ :‬االحت��اد االوروب��ي‪ ،‬املفو�ضية االمم املتحدة لالجئني‪،‬‬ ‫م�ؤ�س�سة روح ك��رة ال�ق��دم‪ ،‬منظمة �إن�ق��اذ الطفولة‪ ،‬م�ؤ�س�سة ون‬ ‫وورل ��د ف��وت�ب��ول‪ ،‬م� ؤ���س���س��ة ��س�تري��ت ف��وت�ب��ول وورل ��د �إىل جانب‬ ‫ممثلني عن احتادات كرة القدم يف غرب �آ�سيا‪.‬‬ ‫و� �س��وف يعقد م � ؤ�مت��ر �صحفي ال���س��اع��ة احل��ادي��ة ع�شر من‬ ‫�صباح يوم غد االحد بقاعة فندق فور �سيزن و�سيكون مفتوحا‬ ‫ام��ام كافة ممثلي و�سائل االع�لام املحلية وال��دول�ي��ة ولالعالم‬ ‫امل�ك�ت��وب وامل��رئ��ي واالل �ك�تروين والف�ضائيات املحلية والعربية‬ ‫والدولية‪.‬‬

‫الفيصلي يغادر اىل هونغ ملالقاة‬ ‫كيتشي بالكأس اآلسيوية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫غادر فريق النادي الفي�صلي لكرة القدم عمان �أم�س ال�سبت‬ ‫متوجها اىل هونغ كونغ ملالقاة فريق كيت�شي يوم الثالثاء املقبل‬ ‫يف لقاء ذهاب دور الثمانية من بطولة كا�س االحتاد اال�سيوي‪.‬‬ ‫ويرت�أ�س وفد فريق الفي�صلي الذي ي�ضم ‪� 32‬شخ�صا من‬ ‫�ضمنهم ‪ 20‬العبا احمد العدوان‪.‬‬ ‫الفي�صلي ي�سعى لتحقيق نتيجة ايجابية يف مباراة الذهاب‬ ‫لت�سهيل مهمته خالل مباراة االياب التي تقام يف عمان وبالتايل‬ ‫الت�أهل للدور التايل علما ان الفي�صلي �سبق وان ظفر بكا�س‬ ‫االحتاد اال�سيوي مرتني‪.‬‬

‫انطالق بطولة ولي العهد‬ ‫بخماسي الكرة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انطلقت �أم�س ال�سبت يف �صالة الأمري في�صل بن احل�سني‪،‬‬ ‫مباريات بطولة ويل العهد الرابعة لكرة القدم للواعدين والتي‬ ‫تنظمها �أمانة عمان الكربى‪ ،‬ب�إ�شراف ق�سم املجمعات الريا�ضية‬ ‫ومب���ش��ارك��ة "‪ "14‬ف��ري�ق�اً م��ن الأن��دي��ة امل�ح�ل�ي��ة والأك��ادمي �ي��ات‬ ‫الريا�ضية وفرق الواعدين يف �أمانة عمان‪.‬‬ ‫وت �ق��ام ه��ذه ال�ب�ط��ول��ة ��س�ن��وي�اً �إح �ت �ف��ا ًء مب�ي�لاد ويل العهد‬ ‫الأم�ي�ر احل���س�ين ب��ن ع�ب��د اهلل ال�ث��اين ح�ي��ث ت��ويل �أم��ان��ة عمان‬ ‫الكربى �أهمية كربى لإجناح هذه البطولة‪ ،‬وافتتحت البطولة‬ ‫بلقاء الفي�صلي والبقعة‪.‬‬

‫الكرخ العراقي يفاوض السوري نزار محروس‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اكد نائب رئي�س نادي الكرخ العراقي لكرة القدم ليث‬ ‫خليل ان املفاو�ضات اجلارية مع املدرب ال�سوري نزار حمرو�س‬ ‫اجلارية يف العا�صمة االردنية عمان �ستح�سم اليوم‪.‬‬ ‫واو�ضح خليل ان «رئي�س جمل�س ادارة النادي �شرار حيدر‬ ‫يجري هذه املفاو�ضات مع حمرو�س وتت�ضح معامل هذه‬ ‫ال�صفقة يف ما لو متت‪ ،‬غدا االحد»‪.‬‬ ‫وت�سعى ادارة الكرخ اىل التعاقد مع املدرب ال�سابق الربيل‬ ‫لقيادة فريقها يف املو�سم املقبل «نظرا ملا يتمتع به من ثقة‬ ‫االندية مب�شواره التدريبي»‪.‬‬ ‫وا�ضاف خليل «مفاو�ضاتنا مع املدرب ال�سوري بدات قبل‬ ‫ا�سبوعني وغدا �سيح�سم االمر»‪.‬‬ ‫وحقق نزار حمرو�س نتائج طيبة مع اربيل ومتكن من‬ ‫اي�صاله اىل نهائي كا�س االحتاد اال�سيوي يف الن�سخة التا�سعة‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫وترك حمرو�س من�صبه «ال�سباب �شخ�صية» بعد خ�سارة‬ ‫فريقه يف املباراة النهائية امام الكويت الكويتي برباعية‬ ‫قا�سية‪.‬‬

‫فيدال‪ :‬لست نادم ًا على عدم االنضمام‬ ‫إىل بايرن ميونيخ‬ ‫روما‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫عزة حمزة يقدم �شرحا تف�صيليا عن ناديه للوفد‬

‫والتقى مع ال�سيد نعيم ظاهر نائب‬ ‫رئي�س النادي وال�سيد حممد عثامنة‬ ‫امني ال�سر وعبد اهلل الهزامية امني‬ ‫ال���ص�ن��دوق وع �ب��د ال�ب��ا��س��ط ع�لاون��ه‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا ي �ن �ت �ظ��ر ان ي� �ك ��ون زار ن ��ادي‬ ‫ال�صريح والتقى ادارة النادي برئا�سة‬ ‫ال�سيد عمر العجلوين‪.‬‬ ‫واطلع الوفد خالل جوالته على‬ ‫االن��دي��ة ع�ل��ى ج��اه��زي�ت�ه��ا للم�شاركة‬ ‫يف دوري �أب � �ط ��ال �آ� �س �ي��ا م ��ن خ�ل�ال‬ ‫ع��ر���ض ي �ق��دم ب��ال�ل�غ��ة االجن�ل�ي��زي��ة او‬

‫ال �ع��رب �ي��ة ب�خ���ص��و���ص امل �ع��اي�ي�ر ال�ت��ي‬ ‫تتطلب امل�شاركة يف البطولة االوىل‬ ‫�آ�سيويا ومنها امللعب الرئي�س املعتمد‬ ‫لكل ن��اد‪ ،‬وامللعب التدريبي املتعمد‪،‬‬ ‫واالن���ش�ط��ة ال �ت��ي ق��ام ب���ه��ا ال �ن��ادي يف‬ ‫خدمة املجمع املحلي‪ ،‬وميزانية العام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬والهيكل التنظيمي للنادي‪،‬‬ ‫وبيان قيمة الدعم احلكومي للنادي‪،‬‬ ‫وا�سعار تذاكر املباريات يف البطوالت‬ ‫املحلية‪ ،‬و آ�ل �ي��ة ح�صر ع��دد جماهري‬ ‫النادي يف كل مباراة‪.‬‬

‫وينتظر ان يكون الوفد اال�سيوي‬ ‫ت��اب��ع أ�م ����س ال���س�ب��ت م �ب��اراة املن�شية‬ ‫واحل �� �س�ين ال �ت��ي أ�ق �ي �م��ت ع �ل��ى ��س�ت��اد‬ ‫االم�ير حممد �ضمن دوري املنا�صري‬ ‫للمحرتفني التي �ستخ�ضع لتطبيق‬ ‫متطلبات االحت��اد اال�سيوي وخا�صة‬ ‫يف اجلانب التنظيمي من خالل قدرة‬ ‫ال �ن��ادي ع�ل��ى ت�ن�ظ�ي��م امل� �ب ��اراة بحيث‬ ‫يعقبها عقد امل�ؤمتر ال�صحفي ملدربي‬ ‫الفريقني وا�صدار بر�شور خا�ص عن‬ ‫الفريقني وت�شكيلتهما وبحيث يقوم‬

‫ال��وف��د ب��زي��ارة تفقدية مل��راف��ق امللعب‬ ‫ب��رف�ق��ة م��دي��ر م��دي�ن��ة االم�ي�ر حممد‬ ‫ال�سيد احمد ابو �شيخة‪.‬‬ ‫وي�ضـــم الوفد اال�سيوي كال من‬ ‫رئي�س اللجنة الكوري اجلنوبي كيم‬ ‫تي هيوجن‪ ،‬وت�ضم يف ع�ضويتها ك ً‬ ‫ال‬ ‫من �شاهني رحماين (�إيران)‪ ،‬ت�شونغ‬ ‫ه �ن��غ �أوجن ‪ ،‬والزاري� ��و�� ��س جين�سني‬ ‫(م ��ال� �ي ��زي ��ا) و� � �س� ��وف ي �ع �ق��د ال��وف��د‬ ‫م�ؤمترا �صحفيا ال�ساعه ‪ 12‬من ظهر‬ ‫يوم الثالثاء املقبل‪.‬‬

‫ر�أى الت�شيلي الدويل ارتورو فيدال العب و�سط يوفنتو�س‬ ‫االيطايل انه اتخذ القرار ال�صحيح بعدم االنتقال اىل بايرن‬ ‫ميونيخ االملاين يف عام ‪.2011‬‬ ‫وكان الالعب املميز على و�شك االنتقال اىل الفريق البافاري‬ ‫من باير ليفركوزن‪ ،‬لكنه ف�ضل ال�سيدة العجوز انذاك‪.‬‬ ‫وقال فيدال ‪-‬الذي �سيدخل خالل اال�سابيع املقبلة يف‬ ‫مفاو�ضات لتجديد عقده مع النادي االيطايل‪� -‬إنه اتخذ القرار‬ ‫ال�صحيح باالبتعاد عن البوند�سليغا‪« :‬مل اندم ابدا على عدم‬ ‫االن�ضمام اىل بايرن؛ لأن يوفنتو�س �سيحرز قريبا دوري ابطال‬ ‫اوروبا»‪.‬‬ ‫وتابع فيدال ل�صحيفة‪« :‬ال غازيتا ديلو �سبورت» االيطالية‪:‬‬ ‫«ان�ضممت اىل فريق كبري مع زمالء مميزين ومدرب ا�ستثنائي»‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪« :‬املدرب انطونيو كونتي ح�سن قدراتي ودفعني‬ ‫لر�ؤية اللعبة من منظار خمتلف وبطريقة اكرث احرتافية‪ .‬املدرب‬ ‫مهوو�س بثقافة العمل»‪.‬‬ ‫وا�شار الالعب البالغ ‪ 26‬عاما ان عائلته �سعيدة يف تورينو‪،‬‬ ‫وهي تلعب دورا كبريا يف مو�ضوع انتقاله من النادي من عدمه‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )15‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2422‬‬

‫ثالث مواجهات يف ختام اجلولة الأوىل من دوري املحرتفني‬

‫الوحدات والرمثا "اختبار مبكر"‪ ..‬البقعة والجزيرة "أهداف‬ ‫مشرتكة"‪ ..‬شباب األردن وذات راس "إثبات حضور"‬ ‫ال�سبيل– ثائر م�صطفى‬ ‫ي�ستقبل ال��وح��دات عند ال�ساد�سة م��ن م�ساء‬ ‫ال �ي��وم ن �ظ�يره ال��رم �ث��ا ع�ل��ى ��س�ت��اد امل �ل��ك ع�ب��داهلل‬ ‫ال�ث��اين بالقوي�سمة‪ ،‬يف خ�ت��ام اجل��ول��ة الأوىل من‬ ‫دوري املحرتفني لكرة القدم‪ ،‬وفيما تبدو �أن هذه‬ ‫"القمة" مبكرة بع�ض ال�شيء وه��ي التي جتمع‬ ‫ف��ري�ق�ين ي�ضمان يف �صفوفهما نخبة م��ن جن��وم‬ ‫ال �ك��رة الأردن� �ي ��ة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل ام�ت�لاك�ه�م��ا ق��اع��دة‬ ‫جماهرية مذهلة‪ ،‬يبقى اختبار ق��درات الفريقني‬ ‫مبكرا بع�ض ال�شيء‪ ،‬وب��ذات التوقيت يرحتل ذات‬ ‫را� ��س م��ن ال �ك��رك ل�ل�ق��اء ��ش�ب��اب الأردن ع�ل��ى �ستاد‬ ‫عمان‪ ،‬ويتحاور البقعة واجلزيرة قبل ذلك املوعد‪،‬‬ ‫وحتديدا عند الرابعة ع�صرا على ملعب البرتاء‪.‬‬ ‫الوحدات * الرمثا �ستاد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫حمظوظة اجلماهري الأردنية بكافة �أطيافها‬ ‫�أنها �ست�شاهد لقاء مبكرا بني فريقني مت�شابهني يف‬ ‫امل�ستوى‪ ،‬ويعتمدان نهجا هجوميا الفتا‪ ،‬لذا يتوقع‬ ‫�أن ت�أتي املباراة ممتعة وجميلة يف حال كان العبو‬ ‫الفريقني يف �أف�ضل حاالتهما البدنية والفنية‪،‬‬ ‫والتزما باخلطة املو�ضوعة من قبل اجلهاز الفني‬ ‫هنا وهناك‪.‬‬ ‫اخل �� �س��ارة كلمة ال يحبذ ال�ط��رف�ين احل��دي��ث‬ ‫عنها؛ �إذ �إن امل�شوار ما ي��زال يف بدايته‪ ،‬وال يعقل‬ ‫�أن تكون االنطالقة "م�ؤملة" وت�صاحبها خ�سارة‬ ‫�أو تعادل‪ ،‬خا�صة لفريقني يبحثان عن الألقاب يف‬ ‫املو�سم احلايل‪.‬‬ ‫ال��وح��دات وعلى ل�سان مديره الفني عبداهلل‬ ‫�أبو زمع �أكد يف وقت �سابق للموقع الر�سمي للنادي‬ ‫�أن ال�ه��دف ه��و ال�ف��وز‪ ،‬رغ��م م��ا يعانيه الفريق؛ �إذ‬ ‫التحق �أغلب جنومه املتواجدين يف املنتخبني الأول‬ ‫والأومل� �ب ��ي ق�ب��ل ي��وم�ين م��ن م��وع��د ل �ق��اء "غزالن‬ ‫ال�شمال"‪ ،‬ما يعني �أن ق��درة ال�سيطرة عليهم كما‬ ‫هو متوقع لن تكون بتلك ال�سهولة‪.‬‬ ‫الرمثا عانى من عدم ا�ستقرار �صاحبه تغيري‬ ‫يف اجل �ه��از ال�ف�ن��ي‪ ،‬وت�خ�ل��ى ع��ن حم�ترف�ي��ه ك��اف��ة؛‬ ‫ما يعني دخوله موقعة اليوم ب��دون �أي حمرتف‪،‬‬ ‫وباعتماد كامل على الالعبني املحليني‪ ،‬وميكن �أن‬ ‫تكون الفر�صة مواتية �أمام مديره الفني الربازيلي‬ ‫فيريا ل�ترك ب�صمته يف وق��ت مبكر �إذا م��ا اح�سن‬ ‫التعامل مع كم النجوم املوجود يف �صفوفه‪.‬‬ ‫ي�برز م��ن ال��وح��دات حممود �شلباية ومو�سى‬ ‫وت��را وم ��راد �إ�سماعيل وع��ام��ر ذي��ب‪ ،‬وم��ن الرمثا‬ ‫رام��ي ��س�م��ارة وع�ل�اء ال���ش�ق��ران وع �ب��داهلل الزعبي‬ ‫وركان اخلالدي‪.‬‬ ‫�شباب الأردن * ذات را�س ا�ستاد عمان‬ ‫م��ن خ�ل�ال امل��واج �ه��ات ال���س��اب�ق��ة ال�ت��ي جمعت‬ ‫الفريقني‪ ،‬ظهر بو�ضوح �أن هناك تكاف�ؤاً؛ مبعنى‬ ‫�أن ال تفوق لفريق على ح�ساب �آخر‪ ،‬واملعلوم �أن كال‬ ‫الفريقني هما م��ن حمال لقبي دوري املحرتفني‬ ‫وك�أ�س الأردن؛ ما يعني �أن هناك اعتبارات عديدة ال‬ ‫بد من �أخذها يف ح�سابات كال املدربني عماد خانكان‬ ‫(ذات را�س) و�أحمد عبد القادر (�شباب الأردن)‪.‬‬ ‫��ش�ب��اب الأردن وذات را� ��س ت ��أه�لا �إىل ال ��دور‬

‫بويول يعاود التمارين بعد غياب‬ ‫ستة أشهر‬ ‫مدريد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ع��اود قلب دف��اع وق��ائ��د بر�شلونة كارلي�س ب��وي��ول متارينه مع‬ ‫الفريق االول للمرة االوىل منذ �ستة ا�شهر وذلك بعد تعافيه من‬ ‫ا�صابة يف ركبته‪.‬‬ ‫وكان بويول (‪ 35‬عاما) خ�ضع لعملية جراحية يف ركبته يف اذار‬ ‫املا�ضي وهي الثانية له يف ‪� 11‬شهرا‪.‬‬ ‫وعلق مدرب الفريق الكاتالوين االرجنتيني جرياردو مارتينو‬ ‫عن عودة بويول بقوله‪" :‬ا�ستعاد الفريق قائده وقلب الدفاع الذي‬ ‫نريد"‪.‬‬ ‫وكان بر�شلونة ي�سعى اىل التعاقد مع قلب دفاع مطلع املو�سم‬ ‫احلايل‪ ،‬لكنه مل ينجح يف احل�صول على مبتغاه بعد ان تقدم بعر�ض‬ ‫للمدافع الربازيلي دافيد لويز من ت�شل�سي‪ ،‬والدمناركي دانيال اغر‬ ‫من ليفربول‪.‬‬

‫ايتو‪ :‬كنت أكره مورينيو‬ ‫لندن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف مهاجم منتخب ال�ك��ام�يرون ال�سابق �صامويل ايتو انه‬ ‫كان يكره مدربه احل��ايل يف ت�شل�سي الربتغايل جوزيه مورينيو يف‬ ‫ال�سابق‪ ،‬قبل ان يعمل ب�إ�شرافه يف �صفوف انرتميالن االيطايل‪.‬‬ ‫وق��ال ايتو‪" :‬قبل ان اتعرف عليه يف �صفوف انرتميالن‪ ،‬مل‬ ‫نكن نعرف بع�ضنا البع�ض �شخ�صيا؛ وبالتايل كانت عالقتنا متوترة‬ ‫خ�صو�صا بعد ان واجهته كثريا يف �صفوف بر�شلونة‪ ،‬حتى �إنني كنت‬ ‫قد �صرحت يف احدى املرات �أنني لن �ألعب اطالقا له"‪.‬‬ ‫تابع‪" :‬لكني كنت على خط�أ‪ ،‬وانا وجوزيه ا�صدقاء اليوم‪ ،‬وهو‬ ‫مدربي جمددا"‪.‬‬ ‫وكان ايتو انتقل اىل ت�شل�سي مقابل ‪ 7‬ماليني جنيه ا�سرتليني‬ ‫(نحو ‪ 10‬ماليني دوالر) يف نهاية �سوق االنتقاالت قادما من اجني‬ ‫ماخ�شكاال‪ ،‬وذل��ك بعد ف�شل ال�ن��ادي االجنليزي يف احل�صول على‬ ‫خدمات مهاجم مان�ش�سرت يونايتد واين روين‪.‬‬

‫برشلونة ال يريد إعفاء ميسي‬ ‫من اللعب مع املنتخب‬ ‫بر�شلونة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الوحدات ي�ست�ضيف الرمثا يف قمة مبكرة‬

‫ال�ث��اين م��ن بطولة ك��أ���س الأردن‪ ،‬و�إن ك��ان "�أ�سود‬ ‫غمدان" �ضمنوا البطاقة يف نهاية اجلولة‪ ،‬لهذا‬ ‫ج ��رى ط �ل��ب ف �ن��ي م ��ن ق �ب��ل امل � ��درب ع �ب��د ال �ق��ادر‬ ‫ب �� �ض��رورة ت��وف�ير مع�سكر داخ �ل��ي ل�ل�ف��ري��ق‪ ،‬وذل��ك‬ ‫حتقق ب�سرعة يف �سبيل ع��ودة ال�شباب �إىل �سابق‬ ‫عهدهم‪ ،‬ب��دوره �شكا م��درب ذات را���س ع��دم القدرة‬ ‫على تعوي�ض "الراحلني" م��ن ال�لاع�ب�ين‪ ،‬وع��زا‬ ‫�سبب ذلك الأمر �إىل رف�ض �أغلب الالعبني الذين‬ ‫جرت مفاحتتهم باال�ستقرار يف الكرك واالنتظام‬ ‫يف تدريبات الفريق؛ ما �أجربه على العمل مبا هو‬ ‫متاح �أمامه من العبني‪.‬‬

‫ي�برز م��ن �شباب الأردن ع��دي زه��ران وو�سيم‬ ‫البزور و�أن�س طريف وعي�سى ال�سباح‪ ،‬ومن ذات را�س‬ ‫فهد يو�سف ومعتز �صاحلاين و�شريف النواي�شة‬ ‫ومالك ال�شلوح‪.‬‬ ‫البقعة * اجلزيرة ملعب البرتاء‬ ‫تت�شابه �أه��داف البقعة واجل��زي��رة يف مواجهة‬ ‫اليوم‪ ،‬ويرغب كالهما يف �أن يكون احل�ضور الأويل‬ ‫م�شرفا بع�ض ال�شيء‪ ،‬خا�صة من طرف "ال�شياطني‬ ‫احلمر" الذين يرف�ضون �أي نتيجة غري الفوز‪ ،‬بعد‬ ‫اخل��روج "املباغت" من بطولة ك�أ�س الأردن‪ ،‬وهو‬ ‫ح��ال البقعة �أي�ضا الوا�صل �إىل ال��دور الثاين من‬

‫الك�أ�س بـ"�شق الأنف�س"‪.‬‬ ‫امل� ��دي� ��ر ال �ف �ن ��ي ل �ل �ف��ري �ق�ي�ن ع �ي �� �س��ى ال �ت�رك‬ ‫(اجل��زي��رة) و�شريف اخل�شاب (البقعة) ميتلكان‬ ‫الكثري من املعلومات عن بع�ضهما البع�ض‪ ،‬وعلى‬ ‫هذا الأ�سا�س �سيكون حت�ضري الالعبني من كافة‬ ‫النواحي حتى تتحقق الرغبة‪.‬‬ ‫يربز من اجلزيرة ‪-‬الذي يفتقد ورقتي مهند‬ ‫العزة وحممد طنو�س؛ ب�سبب الإ�صابة‪ -‬كل من‪:‬‬ ‫أ�ح�م��د عبد ال�ستار وحم�م��د منري و أ�ح �م��د �سمري‬ ‫وعمر خليل‪ ،‬ومن البقعة‪ :‬عدنان عدو�س وحممد‬ ‫وائل و�إياد �أبو غرقود وحممد ناجي‪.‬‬

‫يواجه نظريه العراقي اليوم الأحد‬

‫منتخب الناشئني يخسر أمام برمشغة‬

‫نفى االرجنتيني خ�يراردو مارتينو مدرب بر�شلونة اال�سباين‬ ‫نية فريقه الطلب م��ن مواطنه ليونيل مي�سي ‪-‬اف�ضل الع��ب يف‬ ‫العامل يف االعوام االربعة االخرية‪ -‬عدم امل�شاركة مع بالده يف �آخر‬ ‫مباراتني من ت�صفيات مونديال ‪ 2014‬لكرة القدم بعد �ضمان ت�أهله‬ ‫اىل النهائيات‪.‬‬ ‫و�ضمنت االرجنتني ت�أهلها الثالثاء املا�ضي بفوزها على ار�ض‬ ‫الباراغواي ‪2-5‬؛ ما يعني ان مباراتي ت�شرين االول على ار�ضها �ضد‬ ‫البريو‪ ،‬وعلى ملعب االوروغواي �ستكونان ذات اهمية قليلة لفريق‬ ‫املدرب اليخاندرو �سابيال‪.‬‬ ‫وا�شارت بع�ض التقارير يف ا�سبانيا �إىل ان بر�شلونة حامل لقب‬ ‫الدوري طلب من جنمه عدم خو�ض �آخر مباراتني كي ال يتعر�ض‬ ‫لالرهاق‪.‬‬ ‫لكن مارتينو قال‪" :‬مل نتقدم ب�أي طلب اىل االحتاد االرجنتيني‬ ‫لإعفاء مي�سي من اللعب مع املنتخب‪ .‬كمدرب �سابق للمنتخب‪ ،‬اجد‬ ‫من ال�صعوبة الطلب اىل اح��د الالعبني ع��دم اللعب مع منتخب‬ ‫بالده"‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬كان رئي�س االحتاد االرجنتيني خوليو غروندونا قد‬ ‫ابدى معار�ضته اعفاء مي�سي‪" :‬االرجنتني تواجه منتخبات اخرى‬ ‫ت�صارع على الت�أهل‪ .‬بالن�سبة لنا ال منانع من اعفائه‪ ،‬لكن اذا كان‬ ‫هذا االمر يلحق ال�ضرر بباقي املنتخبات‪ ،‬فيجب ان نكون حذرين‪.‬‬ ‫�سنقوم مبا هو منا�سب عندما يحني الوقت"‪.‬‬ ‫وتابع املحنك غ��رون��دون��ا‪" :‬ل�ست �أعلم ب ��أي طلب ر�سمي من‬ ‫بر�شلونة‪ .‬لدينا �صداقة دائمة معهم‪ .‬هناك اتفاق �ضمني معهم ان‬ ‫ي�أتي الالعب اوال‪ ،‬ومن بعد ذلك بقية الأمور"‪.‬‬

‫مورينيو تواق إىل مساعدة الكرة‬ ‫اإلنجليزية‬ ‫ندن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫منتخب النا�شئني‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫خ�سر املنتخب الوطني للنا�شئني مواليد ‪98‬‬ ‫�أم�س الأول اجلمعة امام فريق برم�شغة االول ‪3/1‬‬ ‫يف املباراة التي جرت على ملعب االخري وذلك يف‬ ‫اوىل مباريات املنتخب يف مع�سكره التدريبي الذي‬ ‫يقيمه يف مدينة ال�سليمانية العراقية ا�ستعدادا‬ ‫للم�شاركة يف ت�صفيات �آ��س�ي��ا ال�ت��ي ي�ست�ضيفها‬ ‫االردن يف ‪�� 25‬ش�ه��ر اي �ل��ول اجل � ��اري‪ ،‬مب���ش��ارك��ة‬ ‫منتخبات ال�سعودية و�سوريا وافغان�ستان‪.‬‬ ‫ويخو�ض املنتخب ثاين لقاءاته الودية م�ساء‬ ‫اليوم االحد على ملعب ال�سليمانية مع املنتخب‬ ‫ال �ع��راق��ي ال� ��ذي ت �ع��ذرت م��واج �ه �ت��ه ل �ت ��أخ��ره يف‬ ‫الو�صول اىل ال�سليمانية؛ لعدم وج��ود حجوزات‬ ‫ط�يران ومت��ت اال�ستعا�ضة عنه مبواجهة فريق‬ ‫برم�شغة‪.‬‬

‫وق��دم منتخب النا�شئني م�ب��اراة كبرية رغم‬ ‫الفوارق البدنية الوا�ضحة مع الفريق امل�ست�ضيف‬ ‫فبعد حالة االرتباك التي �سادت �صفوف املنتخب‬ ‫يف الربع االول من ال�شوط االول‪ ،‬واهتزت �شباكه‬ ‫م��رت�ين ع��اد الع �ب��و امل�ن�ت�خ��ب اىل اج� ��واء ال�ل�ق��اء‪،‬‬ ‫ومت�ك�ن��وا م��ن جم ��اراة الع�ب��ي برم�شغة والتفوق‬ ‫ع�ل�ي�ه��م ب �ع��د ان جن��ح اجل �ه��از ال �ف �ن��ي يف اج ��راء‬ ‫التعديالت املطلوبة على طريقة اللعب وعلى‬ ‫م��راك��ز ب�ع����ض ال�لاع�ب�ين ل�ي�ع��ود اال� �س �ت �ق��رار اىل‬ ‫العبي اخلط اخللفي عالء جابر وحممد عبويني‬ ‫وثائر ملوخ وجابر �شديفات الذين امنوا املنطقة‬ ‫اخللفية‪ ،‬وابعدوا اخلطر عن مرمى احمد �سليم‬ ‫ليقود احمد طنو�س �ألعاب الفريق من العمق اىل‬ ‫جانب عادل الزعبي على الدائرة ب�صورة منحت‬ ‫علي ذيابات ودوم��ي بني دومي فر�صة االنطالق‬ ‫من االطراف التنا�سق مع حتركات اخلطري بهاء‬

‫اجل �ع��اف��رة وي��و� �س��ف ع�ب��د ال��رح �م��ن لينجح ه��ذا‬ ‫الرباعي يف ر�سم هدف االول بتمريرة امامية اىل‬ ‫ذيابات املندفع الذي مررها منوذجية اىل دومي‬ ‫ليهز ال�شباك مقل�صا الفارق قبل نهاية ال�شوط‬ ‫االول‪.‬‬ ‫يف ال�شوط الثاين �سعى املنتخب بقوة لإدراك‬ ‫ال�ت�ع��ادل وان��دف��ع ع�بر اك�ثر م��ن حم��ور لتحقيق‬ ‫ذلك‪ ،‬وفاتت اكرث من كرة امام املرمى دون متابعة‬ ‫فيما حرت العار�ضة بهاء �شديفات من االحتفال‬ ‫بالتعادل بعد ان جت��اوزت كرته احلار�س وارتدت‬ ‫اىل اح�ضانه جمددا من العار�ضة‪.‬‬ ‫وع� ��ززت ال�ت�ب��دي�لات ال �ت��ي اج��راه��ا ال�ك��اب�تن‬ ‫ع��دن��ان ع��و���ض ب��ال��دف��ع ب�ح�م��د ذي��اب��ات وحم�م��د‬ ‫ب�سام واحمد الطريفي ق��وة الفريق الهجومية‪،‬‬ ‫وح��اف�ظ��ت الت�شكيلة على ال��رمت ال�ه�ج��وم��ي‪� ،‬إال‬ ‫�أن دف��اع برم�شغة القوي حال دون اهتزاز �شباك‬

‫حار�س مرماه وقبل نهاية اللقاء بدقيقة متكن‬ ‫فريق برم�شغة من تعزيز فوزه بهدف ثالث‪.‬‬ ‫امل��درب العام للمنتخب مو�سى �شتيان ابدى‬ ‫ر��ض��اه ال�ت��ام ع��ن اداء الالعبني يف امل �ب��اراة‪ ،‬وق��ال‬ ‫للموقع الر�سمي لالحتاد‪" :‬لعبنا مباراة قوية‬ ‫يف مواجهة فريق يفوقنا �سنا‪ ،‬وتوقعنا ان يالقي‬ ‫العبونا �صعوبات كبرية يف التعامل م��ع الفارق‬ ‫البدين الوا�ضح لالعبني العراقيني‪ ،‬لكن احلمد‬ ‫هلل ك���ش��ف الع �ب��ون��ا ع��ن ج��اه��زي��ة ف�ن�ي��ة وب��دن�ي��ة‬ ‫كبرية"‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪" :‬ا�ستفدنا كثريا من اللقاء‪ ،‬ون�أمل‬ ‫ان ن�خ��و���ض ال �ي��وم ل �ق��اء مم��اث�لا ام ��ام املنتخب‬ ‫العراقي الذي ي�شبه اىل حد بعيدا البناء البدين‬ ‫لفريق برم�شغة‪ ،‬ونريد ان يلعب منتخبنا مباريات‬ ‫قوية حتت ال�ضغط يف فرتة زمنية ق�صرية ت�شبه‬ ‫فرتة الت�صفيات"‪.‬‬

‫عرب الربتغايل جوزيه مورينيو مدرب ت�شل�سي االجنليزي عن‬ ‫رغبته الكبرية يف م�ساعدة كرة القدم االجنليزية ومنتخبها االول‪.‬‬ ‫ور�أى مورينيو انه �سيكون "اكرث من �سعيد" للجلو�س مع غريغ‬ ‫دايك رئي�س االحتاد االجنليزي للم�ساهمة يف خططه لتطوير كرة‬ ‫القدم يف البالد‪.‬‬ ‫وعما اذا كان يهتم للمنتخب االجنليزي‪ ،‬قال مورينيو العائد‬ ‫من تدريب ريال مدريد اال�سباين‪" :‬نعم اهتم‪ ،‬اهتم‪ .‬اريد ان يتم‬ ‫اختيار العبي فريقي ويقدموا ك��ل �شيء للمنتخب الوطني‪ .‬لن‬ ‫اطلب من العب يعاين ا�صابة ب�سيطة عدم الذهاب‪ ،‬او ن�سيان امر‬ ‫املنتخب"‪.‬‬ ‫وتابع املدرب املميز‪" :‬عندما يرن الهاتف ويكون االمر متعلقا‬ ‫باملنتخب اجيب بكل �سرور‪ .‬اريد م�ساعدة اكادمييتي ودعمها‪ .‬اريد‬ ‫تقدمي م�ساهمة ب�سيطة الي�صال الالعبني االجنليز اىل القمة"‪.‬‬ ‫وا�ضاف مورينيو‪" :‬املباراة الوحيدة التي ارغ��ب ان يخ�سرها‬ ‫املنتخب االجنليزي �ستكون �ضد الربتغال‪ .‬لدي ثالثة العبني معهم‬ ‫االن‪ ،‬وارغب ان ي�صبح العدد اربعة‪ ،‬خم�سة او �ستة"‪.‬‬ ‫وعلق مورينيو (‪ 50‬عاما) على قول داي��ك م�ؤخرا ان ا�سطول‬ ‫ال�لاع�ب�ين االج��ان��ب يف ال ��دوري امل�م�ت��از يلحق ال���ض��رر بالالعبني‬ ‫النا�شئني يف ال �ب�لاد‪ ،‬ف � أ�ج��رى م�ق��ارن��ة ب�ين الع��ب اجن�ل�ي��زي واخ��ر‬ ‫من دول��ة جم��اورة‪" :‬تكون قيمته (الالعب االجنليزي ال�شاب) يف‬ ‫ال�سوق وك�أنه خا�ض ‪ 50‬مباراة دولية فيما يكون مل ي�صل بعد اىل‬ ‫املنتخب‪ .‬اال�سعار يف ال�سوق االجنليزية �صعبة للغاية‪ .‬تذهب اىل ناد‬ ‫برتغايل يف و�ضع مايل �صعب وت�شرتي ب�سعر زهيد‪ .‬يف ا�سبانيا حيث‬ ‫توجد بع�ض االندية االغني يف العامل‪ ،‬قد جتد ناديا يف و�ضع �صعب‬ ‫وت�شرتي ب�سعر معقول"‪.‬‬ ‫وعن املهاجم الكامريوين �صامويل ايتو الذي ا�شرتاه ت�شل�سي‬ ‫مقابل ‪5‬ر‪ 7‬ماليني جنيه من اجني حمج قلعة الرو�سي‪ ،‬قال مدرب‬ ‫بورتو الربتغايل وانرت ميالن االيطايل ال�سابق‪�" :‬صامويل يتكيف‬ ‫مع ا�سلوب اللعب يف فريقنا‪ ،‬الذي يتناق�ض تقريبا مع منط اللعب‬ ‫العام وفل�سفة ال��دوري االجنليزي‪ .‬ل�سنا فريقا يعتمد على اللعب‬ ‫ال�ب��دين وامل�ب��ا��ش��ر‪ .‬ن��ري��د اال��س�ت�ف��ادة م��ن نوعية املهاجمني الذين‬ ‫منلكهم بطرق خمتلفة"‪.‬‬ ‫وخ�ت��م‪" :‬يعرف مت��ام��ا التحرك املطلوب لي�ؤمن ا�ستمرارية‬ ‫اللعب الهجومي‪ .‬لديه �شهية طبيعية للت�سجيل‪� .‬سي�سجل بع�ض‬ ‫االهداف لنا وي�ساعدنا يف خربته"‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )15‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2422‬‬

‫الدوري الإ�سباين‬

‫الدوري الأملاين‬

‫فوز صعب لكل من بايرن ميونيخ وباير ليفركوزن‬ ‫قبل الجولة األوىل أوروبيا‬

‫فوز كبري التلتيكو مدريد قبل مواجهة زينيت‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق اتلتيكو مدريد ف��وزا كبريا على �ضيفه‬ ‫املرييا العائد �إىل الأ��ض��واء ‪� 2-4‬أم�س ال�سبت يف‬ ‫افتتاح املرحلة الرابعة من الدوري الإ�سباين لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي ال�ف��وز قبل امل��واج�ه��ة م��ع زينيت �سان‬ ‫بطر�سبورغ الرو�سي الأربعاء املقبل على �أر�ضه يف‬ ‫اجل��ول��ة الأوىل م��ن مناف�سات املجموعة الثامنة‬ ‫�ضمن م�سابقة دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫على ملعب في�سنتي كالديرون وامام ‪ 48‬الف‬ ‫متفرج‪ ،‬غزا اتلتيكو �شباك �ضيفه ‪ 4‬مرات مبعدل‬ ‫م��رت�ين يف ك��ل ��ش��وط اول�ه��ا ع��ن ط��ري��ق داف�ي��د فيا‬ ‫املنتقل من بر�شلونة‪ ،‬بعدما تالعب بالدفاع داخل‬ ‫املنطقة و� �س��دد م��ن اجل�ه��ة ال�ي���س��رى يف ال�شباك‬ ‫(‪.)15‬‬ ‫وح�صل اتلتيكو على رك�ل��ة ج��زاء ت�سبب بها‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح�ق��ق ك��ل م��ن ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ وب��اي��ر‬ ‫ليفركوزن فوزا �صعبا قبل اجلولة االوىل‬ ‫من دوري �أبطال �أوروبا‪ ،‬الأول على �ضيفه‬ ‫ه��ان��وف��ر ‪� �-2‬ص �ف��ر‪ ،‬وال �ث��اين ع�ل��ى �ضيفه‬ ‫فولف�سبورغ ‪� 1-3‬أم����س ال�سبت يف افتتاح‬ ‫امل��رح �ل��ة اخل��ام���س��ة م��ن ال� ��دوري االمل ��اين‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫وي�ست�ضيف ب��اي��رن ميونيخ الثالثاء‬ ‫��س���س�ك��ا م��و� �س �ك��و ال��رو� �س��ي يف امل�ج�م��وع��ة‬ ‫الرابعة‪ ،‬فيما يحل باير ليفركوزن �ضيفا‬ ‫على مان�ش�سرت يونايتدج بطل انكلرتا يف‬ ‫املجموعة االوىل‪.‬‬ ‫يف امل �ب��اراة االوىل على ملعب اليانز‬ ‫اري �ن��ا وام ��ام ‪ 71‬ال��ف م�ت�ف��رج‪ ،‬ب ��د�أ م��درب‬ ‫ال �ف��ري��ق ال� �ب ��اف ��اري اال�� �س� �ب ��اين ج��وزي��ب‬ ‫غ ��واردي ��وال ال�ل�ق��اء بت�شكيلته اال��س��ا��س�ي��ة‬ ‫امل �ع �ه��ودة ب��ا� �س �ت �ث �ن��اء امل ��داف ��ع ال�ب�رازي �ل��ي‬ ‫دان �ت��ي‪ ،‬واخ��ذ مكانه البلجيكي دان�سيال‬ ‫فان بوينت‪.‬‬ ‫وواج��ه بايرن ميونيخ بطل الثالثية‬ ‫ال�ت��اري�خ�ي��ة يف امل��و� �س��م امل��ا� �ض��ي (ال� ��دوري‬ ‫وال�ك� أ����س املحليني ودوري اب�ط��ال اوروب��ا)‬ ‫ال��ذي �سيطر م�ي��دان�ي��ا بن�سبة ت��زي��د على‬ ‫‪ 70‬يف املئة‪ ،‬دفاعا �صلبا من جانب �ضيفه‬ ‫ال��ذي �صمد طيلة ال�شوط االول وحافظ‬ ‫على �شباكه نظيفة‪.‬‬ ‫ويف ال���ش��وط ال �ث��اين‪ ،‬ا�ستطاع بايرن‬ ‫ميونيخ ال��ذي ي�ستهل حملة ال��دف��اع عن‬ ‫ال �ل �ق��ب االوروب� � ��ي ال �ث�ل�اث��اء يف م��واج�ه��ة‬ ‫� �س �� �س �ك��ا م��و� �س �ك��و ال ��رو� � �س ��ي‪ ،‬ه ��ز � �ش �ب��اك‬ ‫�ضيفه ب�ع��د م�ضي ‪ 6‬دق��ائ��ق ع�ن��دم��ا ح��ول‬ ‫ط��وين ك��رو���س ك��رة اىل ال �ك��روات��ي م��اري��و‬ ‫ماندزوكيت�ش مل يتلك�أ االخ�ير بايداعها‬ ‫�شباك رون‪-‬روبرت ت�سيلر بي�سراه (‪.)51‬‬ ‫وا� �ض��اف ال�ف��رن���س��ي ف��ران��ك ري�ب�يري‬ ‫ال�ه��دف ال�ث��اين مبجهود ف��ردج��ي بعد ان‬ ‫توغل يف املنطقة و�سدد من م�سافة قريبة‬ ‫(‪.)64‬‬ ‫ورف� ��ع ب ��اي ��رن م �ي��ون �ي��خ ر� �ص �ي��ده اىل‬ ‫‪ 13‬نقطة وت�صدر موقتا بانتظار نتيجة‬ ‫م�ب��اراة و�صيفه اوروب�ي��ا وحمليا بورو�سيا‬ ‫دورمتوند مع �ضيفه هامبورغ‪.‬‬ ‫ويف ال �ل �ق��اء ال �ث��اين ع�ل��ى م�ل�ع��ب ب��اي‬ ‫اري �ن��ا وام� ��ام اك�ث�ر م��ن ‪ 27‬ال ��ف م�ت�ف��رج‪،‬‬ ‫خ�ط��ف ب��اي��ر ل �ي �ف��رك��وزن ب���ص�ع��وب��ة ن�ق��اط‬ ‫املباراة وبقي ثالثا يف الرتتيب‪.‬‬ ‫وافتتح �سيدين �سام الت�سجيل لباير‬ ‫ليفركوزن م�سنفيدا من متريرة �سيمون‬ ‫رولفز البينية (‪.)24‬‬

‫سان جرمان يعتلي الصدارة مؤقت ًا‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع�ت�ل��ى ب��اري ����س � �س��ان ج��رم��ان ح��ام��ل اللقب‬ ‫ال �� �ص��دارة م��وق�ت��ا اث��ر ف ��وزه ع�ل��ى م�ضيفه ب��وردو‬ ‫‪��-2‬ص�ف��ر أ�م����س الأول اجلمعة يف اف�ت�ت��اح املرحلة‬ ‫اخلام�سة من الدوري الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ملعب ج��اك ��ش��اب��ان دمل��ا���س‪ ،‬ع��اد امل��درب‬ ‫ل ��وران ب�ل�ان اىل ملعب ف��ري�ق��ه ال���س��اب��ق‪ ،‬وخ��ا���ض‬ ‫ف��ري�ق��ه احل ��ايل امل �ب ��اراة يف غ �ي��اب ع ��دد ك�ب�ير من‬ ‫اال�سا�سيني خ�صو�صا ان ‪ 10‬م��ن العبيه �شاركوا‬ ‫مع منتخبات بالدهم اجلمعة والثالثاء املا�ضيني‬ ‫يف ت�صفيات مونديال ‪ 5( 2014‬من اوروب��ا و‪ 5‬من‬ ‫امريكا اجلنوبية)‪.‬‬ ‫وبد أ� بوردو املباراة بت�شكيلة ا�سا�سية ال ت�ضم اي‬ ‫العب فرن�س‪ ،‬فيما �ضمت ت�شكيلة فريق العا�صمة‬ ‫العبني اثنني هما بليز ماتويدي ولوكا�س دينيي‪.‬‬ ‫وان �ت �ظ��ر ال �ف��ري��ق ال��زائ��ر ح�ت��ى ال��دق�ي�ق��ة ‪30‬‬ ‫الف�ت�ت��اح الت�سجيل ح�ين ار��س��ل ال�سويدي زالت��ان‬ ‫ابراهيموفيت�ش ك��رة خلف ال��دف��اع انطلق وراءه��ا‬

‫بايرن ميونيخ فاز على هانوفر ‪� - 2‬صفر‬

‫وعادل فولف�سبورغ بوا�سطة املخ�ضرم‬ ‫ال �ك��روات��ي اي�ف�ي�ك��ا اول�ي�ت����ش الع��ب ب��اي��رن‬ ‫ميونيخ �سابقا ب�ع��د ان ا�ستثمر مت��ري��رة‬ ‫متقنة من ال�سوي�سري ريكاردو رودريغيز‬ ‫((‪.)39‬‬ ‫ويف ال �� �ش��وط ال �ث ��اين‪ ،‬م �ن��ح �ستيفان‬ ‫كي�سلينغ ال�ت�ق��دم ال��ص�ح��اب االر� ��ض من‬ ‫متابعة لكرة لعبها غونزالو كا�سرتو من‬ ‫ركلة حرة (‪.)65‬‬ ‫وع� � ��زز ك �ي �� �س �ل �ي �ن��غ ب ��ال� �ه ��دف ال �ث��اين‬ ‫ال�شخ�صي والثالث لباير يف ال��وق��ت بدل‬ ‫ال�ضائع (‪ )21+90‬م�ستفيدا من النق�ص‬ ‫ال �ع��ددي يف ��ص�ف��وف ال���ض�ي��وف ب�ع��د ط��رد‬ ‫الربازيلي لوي�س غو�ستافو (‪.)85‬‬ ‫وع �ل��ى م�ل�ع��ب ف �ي��زر � �ش �ت��ادي��وم‪ ،‬ه��زم‬ ‫اي �ن�تراخ��ت ف��ران �ك �ف��ورت م���ض�ي�ف��ه ف�ي�ردر‬ ‫برمين بثالثية بي�ضاء‪ .‬وزار اينرتاخت‬ ‫فرانكفورت �شباك م�ضيفه الول م��رة يف‬ ‫وق��ت مبكر بعد متريرة عر�ضية منا�سبة‬ ‫م��ن امل��داف��ع ب��ا��س�ت�ي��ان اوت���ش�ي�ب�ك��ا تلقفها‬ ‫ال�ت���ش�ي�ك��ي ف��اك�ل�اف ك��ادل �ي �ت ����ش وو��ض�ع�ه��ا‬

‫ب �ي �م �ن��اه م� ��ن زاوي� � � ��ة � �ض �ي �ق��ة يف � �ش �ب��اك‬ ‫�سيبا�ستيان ميليت�س (‪.)14‬‬ ‫و�صعب اينرتاخت فرانكفورت مهمة‬ ‫ا��ص�ح��اب االر���ض با�ضافة ال�ه��دف الثاين‬ ‫وبوا�سطة الالعب نف�سه كادليت�ش الذي‬ ‫ارت �ق��ى ل�ع��ر��ض�ي��ة م��ن ��س�ي�ب��ا��س�ت�ي��ان ي��ون��غ‬ ‫وزرع�ه��ا بر�أ�سه يف ا�سفل ال��زاوي��ة اليمنى‬ ‫(‪ .)34‬وعمق اينرتاخت فرانكفورت جراح‬ ‫ال�ف��ري��ق امل�ح�ل��ي ب��ا��ض��اف��ة ال �ه��دف ال�ث��ال��ث‬ ‫ال� ��ذي ج ��اء ن�ت�ي�ج��ة ال �� �ض �غ��ط ال�ه�ج��وم��ي‬ ‫عندما حول املدافع النم�سوي �سيبا�ستيان‬ ‫برودل الكرة خط�أ يف �شباك فريقه (‪.)77‬‬ ‫وحقق �شالكه فوزا �صعبا اي�ضا ومهما‬ ‫يف الوقت ذات��ه هو الثاين له على ح�ساب‬ ‫م�ضيفه ماينت�س ‪�-1‬صفر‬ ‫وت� �ق ��دم � �ش��ال �ك��ه ب��وا� �س �ط��ة ال �غ ��اين‪-‬‬ ‫االمل��اين كيفن بران�س بواتينغ القادم من‬ ‫م �ي�لان ب�ت���س��دي��دة � �ص��اروخ �ي��ة م��ن خ��ارج‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة (‪ .)34‬وخ�ط��ف ال��واف��د اجل��دي��د‬ ‫اوغ �� �س �ب��ورغ ف ��وزا يف ال��وق��ت ال �ق��ات��ل على‬ ‫� �ض �ي �ف��ه ف ��راي� �ب ��ورغ ال � ��ذي خ� ��رج ب�ن�ق�ط��ة‬

‫م��ن لقائه م��ع ب��اي��رن ميونيخ يف املرحلة‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬عندما هزمه ‪.1-2‬‬ ‫وافتتح ف��راي�ب��وارغ الت�سجيل اوال يف‬ ‫م�ستهل ال�شوط الثاين عرب ال�سوي�سري‬ ‫ادم�ي�ر حم �م��دي ال ��ذي ت��اب��ع ك ��رة ن�ف��ذه��ا‬ ‫�سيبا�ستيان فرايز من ركلة حرة (‪.)46‬‬ ‫ورد اوغ���س�ب��ورغ بالتعادل ع��ن طريق‬ ‫االملاين‪-‬الرتكي خليل التينتوب وم�ساندة‬ ‫ماتيا�س او�سرتت�سوليك (‪.)62‬‬ ‫وك� ��ان ت��وب �ي��ا���س ف�ي�رن��ر ب �ط��ل ال �ف��وز‬ ‫بتوقيعه على الهدف الثاين مب��ؤازرة من‬ ‫البديل الت�شيكي يان مورافيك (‪.)89‬‬ ‫وبقي هانوفر وماينت�س رغم اخل�سارة‬ ‫يف املركزين الرابع واخلام�س على التوايل‬ ‫وان�ضم اليهما اوغ�سبورغ بر�صيد واحد‬ ‫هو ‪ 9‬نقاط‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت امل ��رح �ل ��ة اف �ت �ت �ح��ت اجل �م �ع��ة‬ ‫ب �خ �� �س��ارة ه��رت��ا ب��رل�ي�ن ام� ��ام ��ش�ت��وت�غ��ارت‬ ‫�صفر‪ ،1-‬وتختتم اليوم فيلتقي هوفنهامي‬ ‫مع بورو�سيا مون�شنغالدباخ‪ ،‬واينرتاخت‬ ‫براون�شفايغ مع نورمربغ‪.‬‬

‫فوز ثان لكل من الكويت والقادسية‬ ‫الكويت‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق الكويت البطل وو�صيفه القاد�سية فوزهما‬ ‫الثاين على التوايل �ضمن بطولة ال��دوري الكويتي‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬االول على كاظمة ‪�-1‬صفر والثاين على‬ ‫ال�ساحل بالنتيجة نف�سها �أم����س الأول اجلمعة يف‬ ‫افتتاح املرحلة الثانية‪.‬‬ ‫يف امل�ب��اراة االوىل‪ ،‬حقق الكويت ‪-‬حامل اللقب‬ ‫‪ 11‬مرة‪ -‬املطلوب �إذ تغلب على كاظمة املتجدد بهدف‬ ‫مبكر حمل توقيع عبدالهادي خمي�س يف الدقيقة‬ ‫اخلام�سة‪ ،‬وا�ستعد ب�شكل مثايل للقاء م�ضيفه نيو‬ ‫رايدنت املالديفي يف ‪ 17‬ايلول احلايل يف ذهاب الدور‬ ‫ربع النهائي من بطولة ك�أ�س االحتاد اال�سيوي التي‬ ‫يحمل لقبها‪.‬‬ ‫وك ��ان "العميد" ف ��از يف امل��رح �ل��ة االوىل على‬ ‫م�ضيفه ال�شباب ‪�-3‬صفر رافعا ر�صيده اىل �ست نقاط‬ ‫يف املركز االول‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ف�شل كاظمة حامل اللقب اربع مرات‬ ‫يف حتقيق انت�صاره االول هذا املو�سم بعد ان تعادل يف‬ ‫اجلولة االوىل مع العربي ‪ 1-1‬وبقي ر�صيده نقطة‬ ‫واحدة يف املركز الثامن م�ؤقتا بر�صيد نقطة واحدة‪.‬‬ ‫ويقود "الربتقايل" املدرب الربازيلي جان�سينيز‬ ‫دا �سيافا القادم من اجلهراء الذي ي�سعى اىل تعوي�ض‬ ‫جماهري النادي نتائج املو�سم املا�ضي املخيبة لالمال‬ ‫التي ادت اىل هبوطه ر�سميا لوال عودة دوري الدمج‪.‬‬ ‫وع� ��ادت امل���س��اب�ق��ة اىل اع�ت�م��اد دوري ال��دم��ج يف‬ ‫امل��و��س��م ال��راه��ن و�ستعي�ش ق�سمني (ذه ��اب واي ��اب)‬ ‫مب�شاركة ‪ 14‬ناديا بعدما مت �إلغاء دوري الدرجتني‬ ‫الذي كان معموال به يف ال�سنوات املا�ضية‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪ ،‬وجد القاد�سية و�صيف املو�سم‬ ‫املا�ضي �صعوبة كبرية قبل جتاوز عقبة ال�ساحل بهدف‬ ‫وحيد حمل توقيع ال�سوري عمر ال�سومة (‪.)56‬‬ ‫وا�ستغل القاد�سية‪ ،‬حامل اللقب يف ‪ 15‬منا�سبة‪،‬‬ ‫اللقاء لال�ستعداد ملباراته و�ضيفه ال�شرطة ال�سوري‬ ‫يف ذهاب الدور ربع النهائي من بطولة ك�أ�س االحتاد‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اال�سيوي يف ‪ 17‬ايلول احلايل‪.‬‬ ‫وبد�أ القاد�سية املو�سم بالفوز على الغرمي الكويت‬ ‫‪ 1-3‬يف مباراة ك�أ�س ال�سوبر املحلية قبل التغلب على‬ ‫الفحيحيل ‪�-3‬صفر يف املرحلة االوىل من ال��دوري‬ ‫املحلي‪.‬‬ ‫وي���ش�غ��ل "امللكي" امل��رك��ز االول م���ش��ارك��ة مع‬ ‫الكويت بر�صيد �ست نقاط‪ ،‬فيما بقي ال�ساحل بدون‬ ‫نقاط يف املركز الثالث ع�شر بعد �سقوطه امام خيطان‬ ‫بهدف نظيف يف اجلولة االوىل‪.‬‬ ‫وارت �� �ض��ى ال���س��امل�ي��ة ح��ام��ل ال�ل�ق��ب ارب ��ع م��رات‬ ‫والعائد بقوة بنقطة التعادل امام م�ضيفه الفحيحيل‬ ‫بعد انتهاء املباراة بينهما بنتيجة ‪.1-1‬‬ ‫وك� ��ان ال���س��امل�ي��ة ال� ��ذي ع ��اد ال ��روم ��اين ميهاي‬ ‫�ستويكا لتدريبه‪ ،‬و�سحق الريموك ‪�-4‬صفر يف املرحلة‬ ‫االفتتاحية‪ ،‬تقدم عرب في�صل العنزي (‪ ،)23‬بيد ان‬ ‫الفحيحيل خطف التعادل يف الدقيقة ‪ 77‬بوا�سطة‬ ‫م�شاري براك‪.‬‬ ‫و�شهدت املباراة ا�ضاعة الفحيحيل‪ ،‬الذي خ�سر‬ ‫افتتاحا ام��ام القاد�سية بثالثية نظيفة‪ ،‬ركلة جزاء‬ ‫عرب الكرواتي تومي�سالف الفيت�ش (‪.)30‬‬ ‫وي�شغل ال�ساملية املركز الثالث م�ؤقتا بر�صيد ‪4‬‬ ‫نقاط‪ ،‬فيما يحتل الفحيحيل املركز التا�سع بر�صيد‬ ‫تقطة واحدة‪.‬‬ ‫ويف املباراة الرابعة‪ ،‬تعادل الريمو�� مع اجلهراء‬ ‫‪.1-1‬‬ ‫تقدم اجلهراء عرب الربازيلي فيني�سيو�س قبل‬ ‫ان يعادل الريموك عرب حممد جا�سم‪.‬‬ ‫وح �� �ص��ل ال�ي�رم ��وك ع �ل��ى ن�ق�ط�ت��ه االوىل بعد‬ ‫خ�سارته ام��ام م�ضيفه ال�ساملية �صفر‪ 4-‬يف االفتتاح‬ ‫وهو ي�شغل املركز العا�شر‪.‬‬ ‫ام ��ا اجل �ه ��راء ف��رف��ع ر� �ص �ي��ده اىل ن�ق�ط�ت�ين يف‬ ‫املركز اخلام�س بعد ان تعادل يف اجلولة االوىل مع‬ ‫ال�صليبخات ‪ .1-1‬وكانت عجلة امل�سابقة ع��ادت اىل‬ ‫ال ��دوران بعد توقف دام ا�سبوعني خا�ض خاللهما‬ ‫املنتخب املحلي م�ب��ارات�ين ودي�ت�ين‪ ،‬ف��از فيهما على‬ ‫كوريا ال�شمالية والبحرين بنتيجة واحدة ‪.1-2‬‬

‫الدوري القطري‬

‫السد يبدأ حملة الدفاع عن اللقب بفوز صعب على الريان‬

‫�أوزيل �شارك مع ار�سنال لأول مرة و�ساهم بفوزه على �سندرالند ‪1 - 3‬‬

‫ل�ك�ن��ه ا� �ص �ط��دم ب��دف��اع ج� ��داري ��ص�ل��ب ل��دى‬ ‫مناف�سه ال�صاعد مطلع املو�سم احل��ايل اىل‬ ‫الدرجة املمتازة‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال��رغ��م م��ن حم � ��اوالت ��ص��اح��ب‬ ‫االر�ض املتكررة فانه مل ي�شكل خطورة كبرية‬ ‫على مرمى مناف�سه اىل ان ج��اءت الدقيقة‬ ‫االخ�ي�رة م��ن ال���ش��وط االول؛ عندما توغل‬ ‫ا�شلي ي��ان��غ داخ��ل املنطقة ف��أع��اق��ه اجلنوب‬ ‫افريقي كاغي�شو ديكغا�سوي من اخللف فلم‬ ‫ي�ت�ردد احل�ك��م يف اح�ت���س��اب رك�ل��ة ج ��زاء لكن‬ ‫ق��راره بطرد الالعب ال��ذي ارتكب املخالفة‬ ‫كان قا�سيا كونه مل يكن املدافع االخري‪.‬‬ ‫وجنح الهولندي فان بري�سي بري�سي يف‬ ‫ترجمة الركلة اىل هدف التقدم لل�شياطني‬ ‫احل� �م ��ر وال� ��� �ش ��وط االول ي �ل �ف��ظ ان �ف��ا� �س��ه‬ ‫االخرية‪.‬‬ ‫وظ ��ن اجل�م�ي��ع ب ��ان مان�ش�سرت �سيجل‬ ‫ع��ددا كبريا من االه��داف يف ال�شوط الثاين‬ ‫ل �ك��ن ال �ف��ري��ق اه� ��در ال �ع��دي��د م��ن ال�ف��ر���ص‬ ‫املدير العام‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫بليز ماتويدي يف اجلهة الي�سرى وانفرد باحلار�س‬ ‫�سيدرمي كارا�سو و��س��دد ب�ين قدمي االخ�ير ثمك‬ ‫حلق بالكرة على خط املرمى ودفعها يف ال�شباك‬ ‫(‪.)30‬‬ ‫وقبيل نهاية ال�شوط االول‪ ،‬كاد بوردو يعادل‬ ‫ال�ن�ت�ي�ج��ة ب�ت���س��دي��دة خ��اط�ف��ة اط�ل�ق�ه��ا ال�ب��ول�ن��دي‬ ‫لودوفيت�ش اوب��ران�ي��اك م��ن خ��ارج املنطقة ارمت��ى‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا ح��ار���س ب��اري ����س � �س��ان ج��رم��ان االي �ط��ايل‬ ‫�سلفاتوري �سيغورو (‪.)44‬‬ ‫ويف ال �� �ش��وط ال �ث ��اين‪ ،‬خ �ط��ف � �س��ان ج��رم��ان‬ ‫ال �ه��دف ال �ث��اين ب�ن�ف����س ال�ط��ري�ق��ة ب�ت�م��ري��رة من‬ ‫االي � �ط ��ايل م ��ارك ��و ف�ي�رات ��ي خ �ل��ف ال ��دف ��اع اىل‬ ‫ال�ب�رازي �ل��ي ل��وك��ا���س م ��ورا ال ��ذي ك���س��ر م�صيدة‬ ‫التا�سلل وواج��ه كارا�سو وو�ضع الكرة بهدوء يف‬ ‫املرمى اخلايل (‪.)64‬‬ ‫ورفع �سان جرمان ر�صيده اىل ‪ 11‬نقطة بفارق‬ ‫نقطة واحدة امام موناكو الذي ي�ست�ضيف لوريان‬ ‫االح��د يف ختام املرحلة‪ ،‬فيما توقف ر�صيد بوردو‬ ‫اخلام�س ع�شر عند ‪ 4‬نقاط‪.‬‬

‫الدوري الكويتي‬

‫ارسنال يتصدر‪ ..‬وفوز باهت ملانشسرت يونايتد‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫املدافع االرجنتيني هرنان داريو بايرانو بارتكابه‬ ‫خط�أ �ضد الربازيلي لوي�س فيليبي نفذها بنجاح‬ ‫ال�برازي�ل��ي االخ��ر دييغو كو�ستا م�سجال الهدف‬ ‫الثاين(‪.)37‬‬ ‫ورد املرييا بهدفه الوحيد عن طريق رودري‬ ‫بت�سديدة ي�سارية من داخل املنطقة(‪.)40‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪� ،‬أ�ضاف الربتغايل تياغو‬ ‫الهدف الثالث اثر كرة ار�سلها له غابي من ركلة‬ ‫حرة (‪ ،)64‬واختتم كوكي بالهدف الرابع بعد �أن‬ ‫تابع كرة و�صلته من راوول غار�سيا(‪.)67‬‬ ‫وا�ستغل امل�يري��ا ت��راخ��ي امل�ضيف يف الدقائق‬ ‫االخ�ي��رة وق�ل����ص ال �ف ��ارق م ��رة ج��دي��دة ب��ال�ه��دف‬ ‫الثاين عرب الك�سي�س فيدال باريو(‪.)90‬‬ ‫وان �ف ��رد ات�ل�ت�ي�ك��و م��دري��د ب��ال �� �ص��دارة م� ؤ�ق�ت��ا‬ ‫بر�صيد ‪ 12‬نقطة من ‪ 4‬مباريات بعد ان كان �شريكا‬ ‫ل�ث�لاث��ة ف��رق اخ ��رى ه��ي بر�شلونة ح��ام��ل اللقب‬ ‫وفياريال وريال مدريد الو�صيف‪.‬‬

‫الدوري الفرن�سي‬

‫الدوري الإنكليزي‬

‫�صعد ار��س�ن��ال اىل امل��رك��ز الأول م�ؤقتا‬ ‫يف ال��دوري االنكليزي املمتاز بفوزه املنطقي‬ ‫على �سندرالند ‪ ،1-3‬يف حني حقق مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد ف��وزا باهتا على كري�ستال باال�س‬ ‫املتوا�ضع ‪�-2‬صفر �أم�س ال�سبت على الرغم‬ ‫من �أن مناف�سه لعب ال�شوط الثاين باكمله‬ ‫بع�شرة العبني‪.‬‬ ‫ورف� ��ع ار� �س �ن��ال ر� �ص �ي��ده اىل ‪ 9‬ن�ق��اط‬ ‫م �ت �ف��وق��ا ب� �ف ��ارق الأه � � ��داف ع �ل��ى ل�ي�ف��رب��ول‬ ‫املت�صدر ال�سابق الذي يخو�ض مباراته �ضد‬ ‫�سوان�سي خارج ملعبه غدا االثنني‪.‬‬ ‫وا��ش��رك ار��س�ن��ال �صانع �أل�ع��اب��ه االمل��اين‬ ‫م�سعود اوزي��ل القادم اليه من ري��ال مدريد‬ ‫اال��س�ب��اين مقايل ‪ 60‬مليون دوالر يف اليوم‬ ‫االخري من االنتقاالت ال�صيفية‪ ،‬الذي جنح‬ ‫يف مترير الكرة االوىل التي جاء منها هدف‬ ‫االفتتاح للمهاجم الفرن�سي اوليفييه جريو‬ ‫(‪.)11‬‬ ‫وك��ان با�ستطاعة ار��س�ن��ال ان ي�ضاعف‬ ‫غلته من االه��داف لكن جريو وثيو والكوت‬ ‫وارون رام �� �س��ي ا� �ض��اع��وا ف��ر� �ص��ا ��س�ه�ل��ة يف‬ ‫ال�شوط االول‪.‬‬ ‫ويف ال �� �ش��وط ال �ث ��اين‪ ،‬الح االم ��ل ام��ام‬ ‫�سندرالند للخروج ب�شيء من املباراة عندما‬ ‫منحه احلكم ركلة ج��زاء ان�برى لها بنجاح‬ ‫كريغ غاردنر (‪.)48‬‬ ‫ب�ي��د ان ار� �س �ن��ال ت �ق��دم جم ��ددا ب�ه��دف‬ ‫رائع �سجله الويلزي ارون رام�سي بت�سديدة‬ ‫مبا�شرة اثر كرة عر�ضية من كارل جنكن�سون‬ ‫(‪.)67‬‬ ‫وكانت نقطة التحول يف املباراة عندما‬ ‫راوغ امل �ه��اج��م االم�ي�رك ��ي ال � ��دويل ج��وزي��ه‬ ‫ال �ت �ي��دور م��داف��ع ار� �س �ن��ال ال�ف��رن���س��ي ب�ك��اري‬ ‫�سانيا وان�ف��رد باحلار�س و��س��دد ال�ك��رة داخ��ل‬ ‫ال�شباك قبل ان يحت�سب احلكم ركلة حرة‬ ‫مل�صلحة االمريكي بطريقة غريبة‪.‬‬ ‫و� �س��رع��ان م��ا ا� �ض��اف ار� �س �ن��ال ال �ه��دف‬ ‫الثالث بعد لعبة م�شرتكة بني اوزيل وجريو‬ ‫فو�صلت ال �ك��رة �أم ��ام رام���س��ي ال ��ذي تابعها‬ ‫برباعة داخل ال�شباك (‪.)76‬‬ ‫وعلى ملعب اولدترافورد‪ ،‬كانت املفاج�أة‬ ‫يف ت�شكيلة مان�ش�سرت يونايتد حامل اللقب‬ ‫عودة مهاجمه الدويل واين روين اثر تعافيه‬ ‫من ا�صابة يف جبينه ا�ستدعت تقطيبه بع�شر‬ ‫غ��رز قبل نحو ا�سبوعني وغ��اب بالتايل عن‬ ‫مباراتي منتخب بالده �ضمن ت�صفيات ك�أ�س‬ ‫العامل يف االيام الع�شرة االخرية‪.‬‬ ‫ب��د�أ مان�ش�سرت يونايتد امل�ب��اراة ب�سرعة‬

‫‪19‬‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫ال�سهلة اىل ان متكن واين روين الذي و�ضع‬ ‫واقيا �سميكا على جبهته من ا�ضافة الهدف‬ ‫الثاين يف الدقيقة ‪ 81‬اثر ركلة حرة مبا�شرة‬ ‫نفذها مبهارة ا�ستقرت يف الزاوية اليمنى‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك يف �صفوف مان�ش�سرت يونيتد‬ ‫يف منت�صف ال���ش��وط ال �ث��اين الع��ب و�سطه‬ ‫البلجيكي العمالق م��روان فياليني للمرة‬ ‫االوىل منذ انتقاله يف اللحظات االخرية قبل‬ ‫اغالق باب االنتقاالت ال�صيفية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د ي�ستهل‬ ‫م�شواره يف دوري ابطال اوروبا مبباراة قوية‬ ‫ع�ل��ى ار� �ض��ه ��ض��د ب��اي��ر ل �ي �ف��رك��وزن االمل ��اين‬ ‫منت�صف اال�سبوع املقبل‪.‬‬ ‫وح� �ق ��ق ت��وت �ن �ه��ام ف � ��وزا م �ت��وق �ع��ا ع�ل��ى‬ ‫نوريت�ش �سيتي بهدفني �سجلهما االي�سلندي‬ ‫ال��دويل غالفي �سيغورد�سون يف الدقيقتني‬ ‫‪ 28‬و‪.49‬‬ ‫و�سقط مان�ش�سرت �سيتي يف فخ التعادل‬ ‫ال���س�ل�ب��ي م��ع م�ضيفه ��س�ت��وك ��س�ي�ت��ي ال��ذي‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ي�شرف على ت��دري�ب��ه م��درب �سيتي ال�سابق‬ ‫مارك هيوز‪.‬‬ ‫وكان �سيتي عزز �صفوفه بثالثة العبني‬ ‫مي�ل�ك��ون ن��زع��ة هجومية ه��م املونتينيغري‬ ‫��س�ت�ي�ف��ان ي��وف��وت �ي �ت ����ش واال�� �س� �ب ��اين ال �ف��ارو‬ ‫ن�ي�غ��ري��دو وم��واط�ن��ه خي�سو�س ن��اف��ا���س لكن‬ ‫با�ستثناء ف ��وزه االف�ت�ت��اح��ي ع�ل��ى نيوكا�سل‬ ‫ب��رب��اع�ي��ة ن�ظ�ي�ف��ة ف��ان��ه خ�ي��ب االم� ��ال حيث‬ ‫�سقط امام كارديف �سيتي اي�ضا ‪.3-2‬‬ ‫و�سقط ا�ستون فيال امام نيوكا�سل ‪.2-1‬‬ ‫�سجل للفائز الفرن�سي حامت بن عرفة (‪)18‬‬ ‫ومواطنه يوان غوفران (‪ ،)73‬يف حني �سجل‬ ‫للخا�سر البلجيكي كري�ستيان بينتيكي (‪.)67‬‬ ‫وت �ع��ادل ف��ول �ه��ام م��ع و� �س��ت بروميت�ش‬ ‫البيون ‪� .1-1‬سجل ل�لاول �ستيف �سيدويل‬ ‫(‪ ،)22‬وللثاين �شون ماكويل (‪.)2+90‬‬ ‫وت �ع��ادل اي���ض��ا ه ��ال ��س�ي�ت��ي م��ع ك��اردي��ف‬ ‫�سيتي بالنتيجة ذاتها‪� .‬سجل ل�لاول كورتي�س‬ ‫ديفي�س (‪ ،)40‬وللثاين بيرت ويتنغهام (‪.)59‬‬ ‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬

‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪https://www.facebook.com/Assabeel.Newspaper?fref=t‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪https://twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫الدوحة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫د�شن ال�سد رحلة الدفاع عن لقبه بفوز �صعب‬ ‫ومثري على الريان بطل ك�أ�س االمري ‪�-1‬صفر �أم�س‬ ‫الأول اجلمعة يف افتتاح الدوري القطري لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل اجلزائري نذير بلحاج (‪ )50‬الهدف‪.‬‬ ‫وت�ف��وق ال��ري��ان مت��ام��ا يف ال���ش��وط االول‪ ،‬وك��ان‬ ‫االقرب اىل املرمي لوال العار�ضة التي ت�صدت لر�أ�سية‬ ‫م��داف�ع��ه ال �ك��وري اجل�ن��وب��ي ت�شو ي��ون��غ وارت� ��دت اىل‬ ‫زميله مو�سي ه��ارون �سددها فوق العار�ضة واملرمى‬ ‫خال من حار�سه (‪.)10‬‬ ‫و��س�ن�ح��ت ف��ر��ص�ت��ان اي���ض��ا ل �ل��ري��ان ع��ن ط��ري��ق‬ ‫مهاجمه ال�صاعد احمد ع�لاء اه��دره�م��ا‪ ،‬كما ت�ألق‬ ‫�سعد ال�شيب ح��ار���س ال�سد وان�����ذ اك�ثر م��ن فر�صة‬ ‫اخطرها للربازيلي نيلمار يف نهاية ال�شوط االول‪.‬‬ ‫وتغريت احلال يف ال�شوط الثاين‪ ،‬واظهر ال�سد‬ ‫م�ستواه احلقيقي‪ ،‬وا��س�ت�ط��اع بلحاج ال��و��ص��ول اىل‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫مرمى الريان بت�سديدة قوية يف اعلي الزاوية الي�سري‬ ‫مل يحرك لها بو بكر باري حار�س الريان �ساكنا (‪.)50‬‬ ‫واف �ل��ت خل��وي��ا ال��و��ص�ي��ف م��ن م �ف��اج ��أة ك�ب�يرة‪،‬‬ ‫وت �ع��ادل م��ع م�ضيفه ال�سيلية ‪ 3-3‬ال ��ذي جن��ا من‬ ‫الهبوط املو�سم املا�ضي ب�أعجوبة‪.‬‬ ‫وتقدم ال�سيلية بهدفني للبوركينابي موموين‬ ‫داغانو (‪ )7‬والغاين بارو �صديقي (‪ ،)15‬و�سجل خلويا‬ ‫‪ 3‬اه��داف متتالية بوا�سطة الربازيلي جونيور (‪)23‬‬ ‫والتون�سي يو�سف امل�ساكني (‪ 40‬و‪ ،)50‬ثم �سجل علي‬ ‫قا�سم هدف التعادل لل�سيلية (‪.)84‬‬ ‫وفجر معيذر ال�صاعد للمرة االويل اول املفاجات‬ ‫وفاز على ام �صالل خام�س املو�سم املا�ضي ‪� .1-2‬سجل‬ ‫ملعيذر الربازيلي جون�سون كندريك (‪ )11‬والبوليفي‬ ‫خا�سماين كامبو�س (‪ ،)82‬والم �صالل العاجي بكاري‬ ‫كونيه (‪.)78‬‬ ‫وت �ع��ادل اخل��ور م��ع قطر ب�ه��دف الب��راه�ي��م اول‬ ‫(‪ )50‬مقابل هدف لعبد اهلل الدياين (‪.)66‬‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬ ‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬ ‫ال�ضياء التجاري‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


‫‪20‬‬

‫الأحد (‪� )15‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2422‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


01 20 2422