Issuu on Google+

‫ط����ق����س ص���ي���ف���ي ع���������ادي ال����ي����وم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫يكون الطق�س اليوم ال�سبت �صيفيا عاديا يف املناطق اجلبلية‪ ،‬وحارا ن�سبيا يف‬ ‫باقي مناطق اململكة‪ ،‬مع ظهور بع�ض الغيوم املنخف�ضة يف �ساعات ال�صباح يف �شمال‬ ‫اململكة‪ ،‬وتكون الرياح �شمالية غربية معتدلة ال�سرعة تن�شط بعد الظهر‪ ،‬وفق‬ ‫دائرة الأر�صاد اجلوية‪.‬‬ ‫وتتوقع الدائرة �أن تبلغ درجات احلرارة العظمى وال�صغرى اليوم يف عمان‬ ‫بني ‪ 20-30‬درجة مئوية‪ ،‬ويف املناطق ال�شمالية ‪ ،19-29‬ويف املناطق اجلنوبية‬ ‫‪ ،19-32‬ويف املناطق ال�شرقية ‪ ،21-35‬ويف الأغ��وار ‪ ،26-38‬ويف خليج العقبة‬ ‫‪ 27-38‬درجة مئوية‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪ 13‬رم�ضان ‪ 1432‬هـ ‪� 13 -‬آب ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 20‬صفحة‬

‫العدد ‪1682‬‬

‫«بلطجية» يعتدون على مشاركني يف مسرية الكرك اإلصالحية‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) رويرتز‬ ‫ق��ت��ل ‪� 20‬شخ�صا على‬ ‫الأق���ل و�أ���ص��ي��ب �آخ����رون يف‬ ‫ع��م��ل��ي��ات ج��دي��دة للقوات‬ ‫ال�����س��وري��ة‪ ،‬ال��ت��ي �أط��ل��ق��ت‬ ‫ال��ن��ار لتفريق امل��ظ��اه��رات‬ ‫املطالبة ب�إ�سقاط الرئي�س‬ ‫ب�����ش��ار الأ���س��د وال��ت��ي عمت‬ ‫مدنا وبلدات �سورية ام�س‪،‬‬ ‫يف ج��م��ع��ة �أط����ل����ق عليها‬ ‫النا�شطون «لن نركع �إال هلل»‪،‬‬ ‫و�سط �إط�لاق نار وحما�صرة‬ ‫للم�ساجد ملنع الأه���ايل من‬ ‫اخلروج مبظاهرات‪.‬‬ ‫وقال نا�شطون �إن ثالثة‬ ‫قتلى �سقطوا يف دير الزور‪،‬‬ ‫فيما قتل �أحد ع�شر �شخ�ص ًا‬ ‫يف بلدة الق�صري بالقرب من‬ ‫ري��ف حم�ص �أثناء اقتحام‬ ‫اجلي�ش لها‪ ،‬و�سقط ‪� 6‬آخرون‬ ‫يف ح���م���اة وح���ل���ب ب��ن�يران‬ ‫القوات ال�سورية الع�شوائية‪،‬‬ ‫ح�����س��ب م���ا �أف������اد امل��ر���ص��د‬ ‫ال�����س��وري حل��ق��وق الإن�سان‬ ‫لوكالة «فران�س بر�س»‪.‬‬

‫آالف السوريني يخرجون يف جمعة «لن نركع»‬ ‫الحكومة املغربية تلغي بيع حصة‬ ‫يف اتصاالت املغرب للمرة الثانية‬ ‫الرباط ‪ -‬رويرتز‬ ‫قالت م�صادر م�صرفية مطلعة �إن احلكومة املغربية �ألغت‬ ‫�أم�س اجلمعة وللمرة الثانية يف �أقل من عام مزادا لبيع جزء‬ ‫من ح�صتها البالغة ‪ 30‬يف املئة يف �شركة ات�صاالت املغرب‪.‬‬ ‫ودفعت �إعادة �إحياء عملية البيع �أحزابا من املعار�ضة‪،‬‬ ‫ويف مقدمتها حزب العدالة والتنمية الإ�سالمي �إىل ا�ستدعاء‬ ‫وزي��ر االقت�صاد واملالية �صالح الدين م��زوار �إىل الربملان‬ ‫لتقدمي تف�سريات‪.‬‬ ‫وا�ضطرت احلكومة �إىل بيع �أ�صول ب�ستة مليارات درهم‬ ‫هذا العام‪ ،‬و�أعادت �إحياء خطط لبيع ح�صة تقدر قيمتها‬ ‫مبليار دوالر على الأقل يف ات�صاالت املغرب‪.‬‬ ‫وقال حل�سن ال��داودي النائب البارز يف حزب العدالة‬ ‫والتنمية �إن �إل��غ��اء بيع احل�صة ه��و ع��ودة �إىل املنطق‪.‬‬ ‫وت�ساءل قائال‪" :‬ملاذا ينبغي بيع �أ�صول ثمينة لدفع ثمن‬ ‫تخبط احلكومة؟"‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫مسرية وسط البلد تندد بالفساد‬ ‫والفاسدين‬ ‫‪3‬‬

‫اعتصام يف العقبة للمطالبة باصالحات‬ ‫سياسية ومحاربة الفساد‬ ‫‪3‬‬

‫واشنطن تشك يف أن روما تدفع لطالبان‬ ‫إتاوة مقابل عدم مهاجمة قواتها يف أفغانستان‬ ‫روما ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أظ��ه��رت ب��رق��ي��ات دبلوما�سية م�سربة‬ ‫�أن الواليات املتحدة واجهت ايطاليا ب�ش�أن‬ ‫ادع���اءات ب�أنها دفعت مبالغ مالية ملقاتلي‬ ‫طالبان مقابل ع��دم مهاجمتهم لقواتها يف‬ ‫�أفغان�ستان‪ ،‬م�شرية �إىل �أن �أع���داد القتلى‬ ‫بني اجلنود االيطاليني كانت �أقل من �أعداد‬ ‫القتلى بني غريهم من جنود التحالف‪ ،‬ح�سب‬ ‫ما �أوردت و�سائل الإعالم �أم�س‪.‬‬ ‫ونفت �إيطاليا االدع���اءات بدفع مبالغ‬ ‫مالية لطالبان وغريهم من امل�سلحني مقابل‬ ‫حماية قواتها يف منطقة قتل فيها ع�شرة‬ ‫جنود فرن�سيني يف كمني يف �شباط ‪ 2008‬بعد‬ ‫فرتة وجيزة من ت�سلمهم ال�سيطرة على تلك‬

‫املنطقة من القوات الإيطالية‪.‬‬ ‫وذك���رت �صحيفة "ا�سربي�سو" نقال عن‬ ‫برقيات م�سربة �صادرة يف عام ‪ 2008‬ن�شرها‬ ‫موقع ويكيليك�س ان الواليات املتحدة �شعرت‬ ‫بالقلق ال�شديد ب�ش�أن تلك االدعاءات لدرجة‬ ‫�أن �سفريها يف روما يف ذلك الوقت ناق�ش امل�س�ألة‬ ‫مع رئي�س الوزراء �سيلفيو برلو�سكوين‪.‬‬ ‫ويف ر�سالة �صادرة يف ت�شرين الأول ‪2008‬‬ ‫موجهة �إىل وا�شنطن‪� ،‬أ�شاد ال�سفري رونالد‬ ‫�سبوغلي ب��ق��رار �إيطاليا �إر���س��ال جنود اىل‬ ‫غرب افغان�ستان لالن�ضمام اىل القوة الدولية‬ ‫للم�ساعدة يف اح�لال االم��ن يف افغان�ستان‬ ‫بقيادة احللف االطل�سي‪.‬‬ ‫�إال �أن��ه قال يف الر�سالة‪" :‬للأ�سف ف�إن‬ ‫�أه��م��ي��ة ه���ذه امل�ساهمة قو�ضتها ال�سمعة‬

‫املتزايدة لإيطاليا ب�أنها تتجنب الدخول يف‬ ‫قتال‪ ،‬وتدفع فديات واموال حماية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "هذه ال�سمعة ت�ستند يف جزء‬ ‫منها �إىل ال�شائعات‪ ،‬ويف اجل��زء الآخ��ر على‬ ‫معلومات ا�ستخباراتية مل نتمكن من التثبت‬ ‫منها ب�شكل تام"‪.‬‬ ‫وق��ال �إن��ه "�سواء كانت تلك املعلومات‬ ‫�صحيحة �أم خاطئة‪ ،‬ف�إن احلقيقة تبقى �أن‬ ‫�إيطاليا خ�سرت ‪ 12‬جنديا يف �أفغان�ستان‪� ،‬أي‬ ‫�أقل من خ�سارة معظم احللفاء الذين تولوا‬ ‫م�س�ؤوليات م�شابهة"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف‪" :‬لقد ناق�شت هذه امل�س�ألة مع‬ ‫رئي�س الوزراء برلو�سكوين يف املا�ضي‪ .‬و�أكد يل‬ ‫�أنه ال يعلم بحدوث مثل هذا الأمر‪ ،‬و�سيوقفه‬ ‫�إذا وجد دليال عليه"‪.‬‬

‫مصل يف األقصى رغم تعنت‬ ‫‪ 170‬ألف‬ ‫ٍ‬ ‫االحتالل وانتشاره املكثف‬ ‫‪5‬‬

‫دعوات لحملة تضامن مع اإلعالمي الروسي شيفشينكو‬ ‫دم�شق ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ا�ستنكر ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حلركة املقاومة الإ�سالمية «حما�س»‬ ‫عزت الر�شق ب�شدة التهديدات التي �أطلقها بع�ض من م�ؤيدي «�إ�سرائيل»‬ ‫واليهود يف رو�سيا �ضد الإع�لام��ي الرو�سي ماك�سيم �شيف�شينكو وامل�ؤيد‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني وحقوقه‪ ،‬ودعا �إىل حملة ت�ضامن معه يف وجه هذه‬ ‫التهديدات‪.‬‬ ‫و�أ���ش��اد الر�شق يف ت�صريحات ن�شرها على �صفحته اخلا�صة على‬ ‫موقع التوا�صل االجتماعي‪« ‬تويرت» باللغتني العربية والرو�سية‪ ،‬ب�أداء‬ ‫ومواقف ماك�سيم �شيف�شينكو املقدم يف القناة الرو�سية الأوىل وامل�ؤيد‬ ‫للحق الفل�سطيني‪ ،‬وقال‪« :‬املطلوب هو‪� ‬أو�سع حملة ت�ضامن وت�أييد لل�سيد‬ ‫ماك�سيم �شيف�شينكو ردًا على التهديدات العن�صريية لل�صهاينة واليهود يف‬ ‫رو�سيا �ضد احلملة التي يتعر�ض لها ب�سبب تعاطفه مع �شعبنا»‪ ،‬على حد‬ ‫تعبريه‪.‬‬ ‫وك��ان ع�ضو املجل�س االجتماعي الرو�سي التابع للرئا�سة‪ ،‬ومقدم‬ ‫الربنامج التلفزيوين ال�شهري «�أن��ت احلكم» الإعالمي والكاتب ال�صحفي‬ ‫ماك�سيم �شيف�شينكو‪ ،‬قد ذكر �أن �أحد قادة الكونغر�س اليهودي الرو�سي‪ ،‬هدد‬ ‫بقتله �أمام �شهود عدة‪ ،‬قائال‪« :‬عندما تندلع حرب �أهلية يف رو�سيا‪ ،‬ف�إن �أول‬ ‫من �س�أقتله هو ماك�سيم �شيف�شينكو»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �شيف�شينكو‪ ،‬يف مقال ن�شره على الإنرتنت على �صفحة «من�صة‬ ‫املجل�س االجتماعي»‪� ،‬أن ذات اجلهة كررت تهديده بالقتل ب�صورة جازمة‬ ‫�أمام زوجته ال�صحفية (ناديجدا كيفركوفا)‪ ،‬يف �ستوديو �صوت «�سفوبودا»‬

‫(احلرية) عقب لقاءٍ معها بعد‬ ‫عودتها من تغطية «�أ�سطول احلرية ‪ ،»2‬قائال‬ ‫لها باحلرف و�أمام �شهود «�س�أقتل زوجك»‪.‬‬ ‫و�أ�شار �شيف�شينكو �إىل تلقيه ر�سائل تهديد بالقتل من جمهول يدعو‬ ‫فيها �إىل «حتطيم جمجمة �شيف�شينكو‪ ،‬بحيث تتطاير ال�شظايا لتقتلع‬ ‫عيني زوجته»‪ .‬و�أكد �أنه لن يرتاجع عن �أي كلمة قالها‪ ،‬و�أن هذا هو موقفه‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬و�أنه يقف �إىل جانب ال�شعب الفل�سطيني حتى ا�ستعادة �أر�ضه‬

‫ال�سليبة‪ ،‬و�أنه يعترب �أن «ما تفعله «�إ�سرائيل» بحق الفل�سطينيني هو‬ ‫جرمية»‪ .‬و�أ�ضاف‪�« :‬أعتقد كذلك �أن رو�سيا يجب �أن تقف بحزم �ضد‬ ‫ح�صار غزة‪ ،‬و�أنها مق�صرة يف هذا االجتاه وال تفعل �شيئا يف �سبيل‬ ‫و�صول امل�ساعدات الإن�سانية واملواد الغذائية والأدوية �إىل القطاع‪،‬‬ ‫و�أعتقد �أن ح�صار غزة هو عار على العامل احلديث»‪ ،‬كما قال‪.‬‬ ‫وكان «منتدى الإعالميني الفل�سطينيني» قد �أدان ب�شدة تهديد‬ ‫الكاتب ال�صحفي مك�سيم �شيف�شينكو‪ ،‬ع�ضو املجل�س االجتماعي‬ ‫بيان له �أن «التهديد املتكرر بالقتل ون�سف اجلمجمة‬ ‫الرو�سي‪ ،‬ور�أى يف ٍ‬ ‫ال��ذي وجهه �أح��د ق��ادة الكونغر�س اليهودي الرو�سي ع�ضو جمل�س‬ ‫�إدارت��ه ورئي�سه الأ�سبق يفغيني �ساتانوف�سكي‪ ،‬ي�أتي نتيجة ملوجة‬ ‫التحري�ض الأعمى الذي متار�سه القيادات ال�صهيونية لي�س فقط �ضد‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬و�إمنا �ضد كل الأ�صوات الإن�سانية احلرة التي تنطلق‬ ‫يف �أرجاء العامل رف�ض ًا للظلم املمار�س على الفل�سطينيني»‪.‬‬ ‫وحذر منتدى الإعالميني من خطورة هذه التهديدات العلنية «التي ما‬ ‫كان لها �أن تتم لوال وجود غطاء �إ�سرائيلي ر�سمي لها‪ ،‬وهو ما يعني �أننا �أمام‬ ‫بلطجة �إ�سرائيلية دولية متار�س على �سمع العامل ب�أ�سره لقمع �أي �أ�صوات‬ ‫ح��رة تنت�صر لل�ضحية الفل�سطيني‪ ،‬وتنادي مبحا�سبة جمرمي احلرب‬ ‫الإ�سرائيليني»‪ ،‬كما دعا ال�سلطات الرو�سية �إىل «حماية ال�صحفي الرو�سي‬ ‫واتخاذ �إجراءات قانونية بحق مطلق التهديد وكافة اجلهات ال�صهيونية‬ ‫التي ترعى مناخ التحري�ض والبلطجة الدولية يف �إطار حماولتها حجب‬ ‫�شم�س احلقيقة عن جرائم االحتالل التي بد�أت ت�سطع ويدركها العامل‬ ‫ب�أ�سره»‪.‬‬

‫االحتالل يقر بناء ‪ 7900‬مستوطنة‬ ‫خالل الشهر الجاري بالقدس ‪5‬‬

‫الثوار الليبيون يتقدمون بالربيقة‬ ‫والزاوية‪ ..‬ومعارك عنيفة يف زليتن‬

‫‪6‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )13‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1682‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫املجلس العلمي الهاشمي يناقش (اإلصالح‪ ..‬مفهومه‬ ‫وضوابطه ومجاالته)‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫مندوبا عن امللك عبداهلل الثاين رعى الأمري عا�صم بن نايف‪ ،‬يف قاعة االجتماعات الكربى مب�سجد‬ ‫ال�شهيد امللك امل�ؤ�س�س عبداهلل بن احل�سني بعد �صال�� اجلمعة‪ ،‬املجل�س العلمي الها�شمي الثاين بعنوان‬ ‫(الإ�صالح‪ ..‬مفهومه و�ضوابطه وجماالته)‬ ‫و�أدار املجل�س امني عام املنتدى العاملي للو�سطية املهند�س مروان الفاعوري الذي �أكد ان اال�صالح‬ ‫لي�س خيارا‪ ،‬و�إمن��ا واجب الن اال�ستثمار فيه ا�صبح م�صلحة للجميع على �صعيد احلياة يف الدنيا ويف‬ ‫االخرة و�أن احلوار وتنفيذ الربامج التي تخدم النا�س كفيل بحياة هانئة م�ستقرة‪.‬‬ ‫وا�شتملت حم��اور املجل�س ال�ت��ي رك��زت ع�ل��ى �أه�م�ي��ة الإ�صالح‬ ‫يف احلياة العامة ودوره للنهو�ض بالواقع ال�سيا�سي واالقت�صادي‬ ‫واالجتماعي لالمة على ثالثة حماور‪:‬‬ ‫املحور االول حول "ر�سالة اال�صالح يف القر�آن الكرمي‪ ،‬ف�ضلها‬ ‫واهميتها ومفهومها"‪ ،‬حتدث فيه رئي�س املركز املتو�سط للدرا�سات‬ ‫التاريخية يف تون�س اال�ستاذ الدكتور حممد الفا�ضل الاليف‪.‬‬ ‫واملحور الثاين "�ضوابط اال�صالح" حت��دث فيه من اجلزائر‬ ‫ن��ائ��ب ع�م�ي��د م�ع�ه��د ال �ع �ل��وم امل���ص��رف�ي��ة ب��اجل��ام�ع��ة اال� �س�لام �ي��ة يف‬ ‫كواالملبور اال�ستاذ الدكتور يون�س احمد �صواحلي‪.‬‬ ‫وامل�ح��ور الثالث جم��االت اال��ص�لاح واجل�ه��ات املعنية بعمليات‬ ‫اال�صالح حتدث فيه من االردن رئي�س اجلامعة اال�سالمية العاملية‬ ‫اال�ستاذ الدكتور عبد النا�صر �أبو الب�صل‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��دك �ت��ور ال�ل�ايف �إن م�ف�ه��وم اال� �ص�ل�اح ه��و ب��ذل الن�صح‬ ‫وتنبيه امل�سلمني من اج��ل حترير الفاعلية القر�آنية يف نفو�سهم‪.‬‬ ‫مبينا �أن هذا التفريق اويل ب�سبب �شح املوارد اللغوية‪ ،‬و�أن اال�صالح‬ ‫هو �ضد االف�ساد والف�ساد‪ ،‬الفتا ان �شيخ اال�سالم ابن تيمية يقدم‬ ‫ر�ؤية متقدمة يف الدائرة اال�سالمية من حيث التف�ضيل والتدقيق‪،‬‬ ‫وقال �إن ابن تيمية يف كتابه ال�سيا�سة ال�شرعية "جمع بني ال�سيا�سة‬ ‫وال�شريعة واال�صالح" التي ال ي�ستقيم امر النا�س اال بها‪.‬‬ ‫وبني �شروط الن�صيحة التي من اهمها العلم باالدلة ال�شرعية‬ ‫ومعرفة م�صدر اال�ستدالل واملقا�صد ال�شرعية واعتبار روح الزمان‬ ‫وت�ق��دي��ر امل �ك��ان م��و��ض�ح��ا ان متطلبات اال� �ص�ل�اح يف دائ ��رة الفكر‬ ‫اال�سالمي تتمثل يف النية واالرادة واال�ستطاعة والت�سليم هلل وطلب‬ ‫ال�ع��ون م�ن��ه‪ ،‬مبينا ان اال��س�ت�ع��دادات ال��ذات�ي��ة ل�لا��ص�لاح تتمثل يف‬ ‫اال�صالح االمياين والعفو والتوبة والتقوى‪ ،‬فيما بني ان اال�ستعدادت‬ ‫اجلامعية لال�صالح تتمثل يف العبادة والقيادة والوحدة ومن �شروط‬ ‫اال�صالح العلم واخلطاب واالقتناع والرفق واالختيار‪.‬‬ ‫وحول معاجلة االف�ساد قال �إنه النهي عن االف�ساد بعدة �صور‬ ‫منها االق�ن��اع��ي ال��ذات��ي واالق �ن��اع اجل�م��اع��ي وا�ستنفار ال�صاحلني‬

‫وكذلك بيان الف�ساد م�ضرب املثل‪ ،‬مبينا ان االف�ساد هو االعرا�ض‬ ‫عن اخلري واالنحراف ال�سلوكي والظلم و�أهواء النف�س وغرور القوة‬ ‫ال�ضاربة ان عاد فا�ستكرب يف االر�ض وغرور ال�سلطان‪.‬‬ ‫من جهته حتدث اال�ستاذ الدكتور يون�س احمد �صواحلي حول‬ ‫حمور كيف يكون اال�صالح جامعا لالمة ويعزز وحدتها‪ ،‬وقال �إن‬ ‫مفهوم اال�صالح يف ظل الظروف الراهنة قد فر�ض نف�سه‪ ،‬مبينا ان‬ ‫اال�صالح ال يتحقق اال بجملة من ال�ضوابط منها‪:‬‬ ‫�أن ي�ح�ترم اخل�صو�صية الدينية والثقافية للمجتمع الذي‬ ‫�سيحدث فيه اال��ص�لاح ل�ل�أب��د‪ ،‬و�أن ينطلق اال��ص�لاح م��ن الواقع‬ ‫احلقيقي‪ ،‬و�أن يتم يف بيئة منا�سبة تت�سم ب��وج��ود االم��ن والعدل‬ ‫وامل�ساواة وال�شورى وال�شفافية‪ ،‬فال يتم اال�صالح يف اطار اخلوف‬ ‫والف�ساد‪ .‬مبينا ان ال�شريعة اال�سالمية اكدت على ذلك وخا�صة توفر‬ ‫االمن والعدل واحتاد مطالب اال�صالح من حيث االهداف والو�سائل‪،‬‬ ‫وقال انه ال بد من توفر رغبة حقيقية جادة ملن بيدهم اال�صالح مع‬ ‫توافق رغبة احلاكم واملحكوم حتى ينجح اال�صالح و�إبعاد املف�سدين‬ ‫الذين هم عائق امام اال�صالح فالذي اف�سد ال ي�شارك يف اال�صالح‬ ‫حتى على م�ستوى اال�سرة او الع�شرية واالقليم‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ان م��ن ��ض��واب��ط اال� �ص�لاح �أن��ه م�شرتك ب�ين احلاكم‬ ‫وامل�ح�ك��وم‪ ،‬مبينا ان اال� �ص�لاح يجب ان ي�ك��ون �ضمن ف�ترة زمنية‬ ‫حم��ددة‪ ،‬كما يجب ان يكون اال��ص�لاح �شامال‪ ،‬ا�ضافة اىل عن�صر‬ ‫االول��وي��ات وال�ت��درج يف التنفيذ‪ ،‬م�ؤكدا اننا بحاجة اىل ا�صالحات‬ ‫ت�ضمن حقوق النا�س مثل حرية التدين والتعبري وامل�ساواة يف توزيع‬ ‫ال�ثروات بني النا�س بالعدل والف�صل بني ال�سلطات‪ ،‬حتى ال يكون‬ ‫امل�شروع اال�صالحي م�شروعا جتميليا‪ ،‬ويحرتم فئة على ح�ساب فئة‬ ‫و�أن تكون مطالب اال��ص�لاح م�شروعة دينيا وعرفا وال ت ��ؤول اىل‬ ‫املفا�سد االخالقية‪.‬‬ ‫ب��دوره حت��دث اال��س�ت��اذ ال��دك�ت��ور عبد النا�صر اب��و الب�صل عن‬ ‫املحور الثالث حول جماالت اال�صالح واجلهات الفاعلة يف عمليات‬ ‫اال��ص�لاح واجل�ه��ات املعنية يف ت�سريعه‪ ،‬وق��ال �إن م��ن امل�سلمات �أن‬

‫احلركة على االر�ض متجددة ودائمة ال ي�سايرها يف رحلتها اال دين‬ ‫قوامه احلياة والن�شاط‪ ،‬وه��ذا هو الدين اال�سالمي ال��ذي ينب�ض‬ ‫باحلياة‪ ،‬مبينا ان قوة اال�سالم ذاتية منذ نزوله وحتى اكتماله يوم‬ ‫عرفة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان الر�سول عليه ال�صالة وال�سالم بد�أ باالن�سان الذي‬ ‫هو ا�سا�س النهو�ض واال�صالح‪ ،‬مبينا ان هناك علماء و�ضعوا �أ�سا�سني‬ ‫لال�صالح هما ا�صالح االف��راد و�إ��ص�لاح املجتمع‪ ،‬حيث ان ا�صالح‬ ‫الدنيا م�صلح الهلها وف�سادها ف�ساد الهلها‪ ،‬و�إن ا�صالح االفراد‬ ‫يعني بناء االفراد‪ ،‬كما ان اال�صالح الرتبوي هو اول اال�صالح‪ ،‬وذلك‬ ‫بتعليم املنهجية ال�صحيحة والتعليم ال�ترب��وي‪ ،‬حيث ان التفاعل‬ ‫بني االن�سان والقر�آن هو ا�سا�س ال�صالح‪ ،‬ا�ضافة اىل الرتبية على‬ ‫االخالق الفا�ضلة‪.‬‬ ‫وق��ال �إن م�شكلتنا يف اال��ص�لاح ه��و ف�ق��دان ال �ت��وازن ب�ين احلق‬ ‫والباطل‪ ،‬و�إن �صالح النف�س ال�شريرة يعيد هذا التوازن بينهما‪.‬‬ ‫وح��ول اال�صالح الفكري قال �إن��ه يحتاج اىل عقل م��درك‪ ،‬و�أن‬ ‫ي�سري الفكر والفقه اىل نبذ الف�ساد مع حركة احلياة‪ ،‬ا�ضافة اىل نبذ‬

‫وزير األوقاف يفتتح مسجد عقبة بن‬ ‫نافع يف الرمثا‬

‫وزير الخارجية يزور نقابة الصحفيني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫التقى وزير اخلارجية نا�صر جودة م�ساء اخلمي�س نقيب‬ ‫ال�صحافيني الزميل طارق املومني‪ ،‬والزمالء �أع�ضاء املجل�س‪،‬‬ ‫وذلك يف مقر النقابة‪.‬‬ ‫وج��رى خ�لال اللقاء احل��دي��ث يف العديد م��ن الق�ضايا‬ ‫التي ت�شهدها ال�ساحة العربية والدولية‪� ،‬إ�ضافة �إىل الق�ضايا‬ ‫اخلا�صة بال�ش�أن املحلي‪.‬‬ ‫وع ��ر� ��ض ج� ��ودة ر�ؤي � ��ة اجل ��ان ��ب الأردين ف�ي�م��ا يتعلق‬ ‫ب��االن���ض�م��ام �إىل جم�ل����س ال �ت �ع��اون اخل�ل�ي�ج��ي‪ ،‬م ��ؤك��دا على‬ ‫االح�ت�رام ال��ذي يحظى ب��ه امللك والأردن ل��دى دول اخلليج‬ ‫ال�شقيقة وقادتها وانعكا�سات االن�ضمام الإيجابية على كال‬ ‫الطرفني‪.‬‬ ‫و�شدد جودة على �أهمية الدور الذي تلعبه ال�صحافة يف‬ ‫الوقت احلا�ضر على خمتلف امل�ستويات‪ ،‬م�ؤكدا حر�ص وزارة‬ ‫اخلارجية التوا�صل مع نقابة ال�صحفيني والتعاون معها‪.‬‬ ‫من جهتهم‪� ،‬أكد نقيب ال�صحفيني الزميل طارق املومني‬ ‫و�أع�ضاء جمل�س النقابة‪� ،‬أهمية �إع��ادة تفعيل مكاتب وكالة‬ ‫الأنباء الأردنية (ب�ترا) يف خمتلف العوا�صم‪ ،‬و�أهمية �إعادة‬

‫الفتاوى ال�شاذة واالفكار الهدامة‪ ،‬مبينا ان اال�صالح يجب ان ي�شمل‬ ‫اال�صالح االجتماعي واالعالمي وال�سيا�سي والثقايف والرتبوي‪.‬‬ ‫وح�ضر املجل�س وزير االوقاف وال�ش�ؤون واملقد�سات اال�سالمية‬ ‫ع�ب��دال��رح�ي��م ال�ع�ك��ور‪ ،‬و�إم ��ام احل���ض��رة الها�شمية ق��ا��ض��ي الق�ضاة‬ ‫الدكتور احمد هليل‪ ،‬وعدد من الوزراء واالعيان والنواب والق�ضاة‬ ‫ال�شرعيني وك�ب��ار �ضباط ال�ق��وات امل�سلحة واالم��ن ال�ع��ام والدفاع‬ ‫املدين وقوات الدرك و�سفراء الدول العربية واال�سالمية املعتمدين‬ ‫لدى اململكة واملدعوين‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان هذه املجال�س العلمية الها�شمية التي د�أبت وزارة‬ ‫االوق ��اف على تنظيمها يف �شهر رم�ضان امل�ب��ارك‪ ،‬تتناول خمتلف‬ ‫ال�ق���ض��اي��ا وامل��و� �ض��وع��ات االق�ت���ص��ادي��ة وال���س�ي��ا��س�ي��ة واالجتماعية‬ ‫والعلمية‪ .‬كما تقام جمال�س علمية م��وازي��ة يف مراكز املحافظات‬ ‫ي���ش��ارك فيها ع�ل�م��اء وم�ف�ك��رون ح��ول خمتلف الق�ضايا واملحاور‬ ‫املعا�صرة والتحديات التي تواجه الأمة و�سبل مواجهتها والتعامل‬ ‫معها‪ ،‬ا�ضافة اىل تكثيف درو���س الوعظ واالر�شاد يف امل�ساجد التي‬ ‫ترتكز على �أحكام ال�صيام و�شروطه‪.‬‬

‫الرمثا ‪ -‬برتا‬

‫عملية �إي �ف��اد �صحافيني �أردن �ي�ي�ن كملحقني �إع�لام�ي�ين يف‬ ‫ال�سفارات الأردنية باخلارج‪ ،‬م�شريين �إىل �أن ذلك كان معموال‬ ‫به يف ال�سابق‪� ،‬إال �أنه توقف منذ عدة �أعوام‪.‬‬ ‫واتفقوا مع وزير اخلارجية على عقد اجتماع ي�ضم �إىل‬

‫عالج مئات األطفال وعجز عند حالة‬ ‫فلذة كبده‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫وقفة وجدانية وح�س مرهف هزت امل�شاعر الإن�سانية‪ ،‬تلك التي‬ ‫وقفها م�ست�شار جراحة الأط�ف��ال الدكتور ناجح العمري باكيا �أمام‬ ‫عد�سة كامريا التلفزيون عندما �سئل عن حالة ابنه الوحيد فلذة‬ ‫كبده امل�صاب مبر�ض التوحد‪ ،‬ووقف عاجزا عن الإجابة‪.‬‬ ‫ورغ��م ه��ذا الأمل ال��ذي يعي�شه الدكتور العمري ويع�صر كبده‪،‬‬ ‫�إال �أن عزاءه ب�أن ي�ستمد حلل ال�سعادة والهناء‪ ،‬من االبت�سامات التي‬ ‫ير�سمها بيديه البارعتني على وجوه مر�ضاه من الأطفال الأردنيني‬ ‫والعرب و�أولياء �أمورهم‪� ،‬إثر جناحاته العديدة ب�إجرائه �أ�صعب و�أدق‬ ‫العمليات اجلراحية الناجحة امل�شهود لها على امل�ستوى العاملي‪.‬‬ ‫وم��ن حما�سن الأق ��دار �أن يتمكن الطبيب العمري م��ن �إجراء‬ ‫العمليات اجلراحية النادرة والناجحة يف �آن معا‪ ،‬والتي �أحدثت ثورة‬ ‫حقيقية يف جمال جراحة الأطفال على امل�ستوى املحلي والإقليمي‬ ‫والدويل‪ ،‬برباطة ج�أ�ش وبعلم غزير‪ ،‬من�شغال يف ذات الوقت بالبحث‬ ‫عن عالج حلالة فلذة كبده مبثابرة منقطعة النظري‪ ،‬يحدوه الأمل‬ ‫بالتو�صل �إىل ذلك العالج‪.‬‬ ‫ي�شكل مر�ض التوحد للجراح العمري قلقا وهما تعك�سه عاطفة‬ ‫الأبوة نحو ابنه‪ ،‬لكن ذلك مل يفت يف ع�ضده‪ ،‬بل �أنبت يف �أعماقه حتديا‬ ‫�شكل له حافزا ودافعا قويا نحو التميز يف عامل جراحة الأطفال‪.‬‬ ‫�أما �أم وحيده‪ ،‬فقد �سلب هذا احلال من حياتها الفرحة احلقيقية‬ ‫والبهجة التي تالزم مثيالتها من الأمهات فرحا ب�أبنائهن‪.‬‬ ‫وتغمر العمري �سعادة ال تو�صف‪ ،‬وهو يخل�ص مر�ضاه من الآالم‪،‬‬ ‫ويحررهم من املر�ض لي�سجل جناحات عاملية و�إن�سانية ويغر�س الأمل‬ ‫واحلياة يف قلوب الأطفال املر�ضى‪ ،‬ويعيد ال�سعادة املفقودة لدى �آبائهم‬ ‫و�أمهاتهم الذين حتطمت قلوبهم �أمام حاالت �أبنائهم امل�ستع�صية‪.‬‬ ‫وي�شري الطبيب ناجح العمري �إىل �أن��ه مت �إج��راء عملية نادرة‬ ‫�أي�ضا لطفلة عمرها ‪� 13‬سنة تتمثل با�ستحداث جهاز تنا�سلي كامل من‬ ‫الأمعاء الغليظ بدال من املهبل غري املتخلق وتو�صيله على جتويف‬ ‫الرحم كجهاز تنا�سلي بديل مب�شاركة العميد الطبيب زياد ال�شريدة‬ ‫من دائرة الن�سائية والتوليد يف مدينة احل�سني الطبية‪.‬‬ ‫ومي�ضي اجلراح العمري معظم الأحيان �ساعات طويلة ت�صل �إىل‬ ‫ما يزيد على ع�شر �ساعات‪ ،‬وهو يجري عمليات بالغة الدقة والتعقيد‪،‬‬ ‫لكنه مل ي�صمد �أم��ام �إح��دى املقابالت الإع�لام�ي��ة التلفزيونية ملدة‬ ‫ع�شر ثوان‪ ،‬ليجه�ش يف البكاء‪ ،‬ويبتعد من �أمام الكامريا‪ ،‬يلملم �إرادته‬ ‫املقهورة حلالة وح�ي��ده امل�ستع�صية ع��ن ال�ع�لاج م��ن مر�ض التوحد‪،‬‬

‫من الزيارة‬

‫جانب وزير اخلارجية كال من وزير الدولة ل�ش�ؤون الإعالم‬ ‫واالت�صال ونقابة ال�صحفيني ووكالة الأنباء الأردنية لبحث‬ ‫مو�ضوع �إر�سال �صحفيني كملحقني �إعالميني �إىل ال�سفارات‬ ‫الأردنية باخلارج‪.‬‬

‫لكنه مل يقف مكتوف اليدين كغريه من �أولياء الأم��ور‪ ،‬لي�ؤ�س�س مع‬ ‫جمموعة م��ن املتخ�ص�صني‪ ،‬واملهتمني هيئة وطنية ترعى مر�ضى‬ ‫التوحد وي�صبح �أبرز �أع�ضائها‪.‬‬ ‫ي�ق��ول العمري لقد �أج��ري��ت �آالف العمليات اجل��راح�ي��ة‪ ،‬و�إنني‬ ‫�أم�ضي ليلي و�سحابة من نهاري‪ ،‬و�أنا �أفت�ش بني �أمهات الكتب الطبية‬ ‫وامل�صادر العلمية احلديثة املخت�صة يف عامل الطب‪ ،‬و�شاركت يف �أ�شهر‬ ‫امل ��ؤمت��رات الطبية العاملية وب��ال��دورات وور��ش��ات العمل‪ ،‬واحل�م��د هلل‬ ‫جنحت يف �أن �أج��ري �أ�صعب العمليات امل�سجلة على م�ستوى العامل‪،‬‬ ‫ومنها ا�ستخراج ثالث �أجنة من بطن طفل وليد‪ ،‬لأمتكن بف�ضل اهلل‬ ‫من �إنقاذ حياة الطفل ال��ذي يعي�ش ب�صحة وعافية وعمليات �أخرى‬ ‫جديدة ون��ادرة على امل�ستوى ال��دويل‪ ،‬متمنيا �أن ي�أتي اليوم والعامل‬ ‫يحتفل بالق�ضاء على مر�ض التوحد‪.‬‬ ‫ويقول �إنني �أقف عاجزا �أم��ام �أرادة رب العاملني يف مر�ض طفلي‬ ‫ال��ذي هو خ��ارج عن اخت�صا�صي‪ ،‬لكن اهلل عو�ضني ب��إدخ��ال ال�سعادة‬ ‫�إىل ف ��ؤادي من خ�لال بهجة الفرح التي ت�أتيني من املر�ضى الذين‬ ‫�أعاجلهم ليكون دافعا يل يف حتقيق العديد من النجاحات واالجنازات‬ ‫الطبية الدولية‪.‬‬ ‫ووج ��ه ال�ع�م��ري ال�شكر ل�صاحب ل�ل�أم�ير رع��د ب��ن زي��د رئي�س‬ ‫املجل�س الأعلى ل�ش�ؤون املعوقني على اجلهود التي يبذلها لأ�صحاب‬ ‫االحتياجات اخلا�صة‪ ،‬وكذلك للدور الكبري لوزارة التنمية االجتماعية‬ ‫يف متابعة احلاالت من هذه الفئات‪.‬‬ ‫ويهيب العمري بالقطاعني العام واخلا�ص بتمويل الدرا�سات‬ ‫العلمية وم��راك��ز البحث الطبية ودع��م ك��ل اجل�ه��ود الوطنية التي‬ ‫تهتم مبر�ض التوحد‪ ،‬ويقول �إن مر�ض التوحد ي�شكل هاج�سا لدى‬ ‫املتخ�ص�صني‪.‬‬ ‫ويو�ضح �أن مر�ض التوحد هو من الأمرا�ض التي ال يزال الطب‬ ‫يبحث يف �أ�سبابها وعالجها والن�سبة يف تزايد خطرها عامليا وحمليا‪،‬‬ ‫مما يتطلب �إعطاء هذا املر�ض �أهمية‪ ،‬خا�صة بعد �أن زادت ن�سبة عن‬ ‫مر�ض ال�سرطان‪.‬‬ ‫ويو�ضح �أن �أ�سبابه متعددة‪ ،‬فمنها ما هو معروف‪ ،‬لكن ما زال يف‬ ‫مراحل الدرا�سة والغمو�ض‪ ،‬حيث �إن اال�ضطرابات ال�سلوكية الناجتة‬ ‫عن ذلك جتعل توا�صل الطفل االجتماعي مفقودا وانعدام التوا�صل‬ ‫احل�سي والب�صري وال�سمعي و�إدراك املخاطر‪ ،‬مما يزيد من الأمل‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الكثريين ممن عانوا من مر�ض التوحد �أ�صبحوا‬ ‫من العباقرة والأذكياء بف�ضل االهتمام والرعاية الأ�سرية وم�ؤ�س�سات‬ ‫التن�شئة االجتماعية ودور الرعاية التي ما تزال املالذ الآمن للتخفيف‬ ‫عن املري�ض و�أهله ومعاجلته فيزيائيا وعلميا‪.‬‬

‫افتتح وزي��ر الأوق��اف وال�ش�ؤون واملقد�سات‬ ‫الإ�سالمية عبد الرحيم العكور يف بلدة الطرة‬ ‫بلواء الرمثا م�ساء اخلمي�س م�سجد عقبة بن‬ ‫نافع‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ال �ع �ك��ور يف ك�ل�م��ة ا��س�ت�ه��ل ب �ه��ا حفل‬ ‫االف� �ت� �ت ��اح‪� ،‬أه �م �ي��ة دور امل �� �س��اج��د يف التاريخ‬ ‫الإ�سالمي كمجال�س علم و�شورى بني امل�سلمني‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن امل�ساجد لي�ست �أم��اك��ن للركوع‬ ‫وال�سجود فقط‪ ،‬بل هي معاهد تعقد فيها حلقات‬ ‫العلم‪ ،‬وت��دار فيها ال�ش�ؤون العامة‪ ،‬وه��ي �أحب‬ ‫بقاع اهلل �إليه‪ ،‬لأنها تبنى لعبادته وطاعته‪.‬‬ ‫و�أكد �أن دور امل�سجد ال بد �أن يعود كما كان‬ ‫يف �صدر الإ��س�لام‪ ،‬لأن��ه يعك�س التوافق ما بني‬ ‫الفطرة الإن�سانية والعلم والت�سامح والتكافل‬ ‫والت�ضامن‪.‬‬ ‫و�شدد العكور على دور الأئ�م��ة يف امل�ساجد‬

‫الذي يفرت�ض �أن يكون ملما بالفقه وال�شريعة‪،‬‬ ‫نظرا ملا يتمتعون به من دور هام يف املجتمع‪ ،‬و�أن‬ ‫يكون قدوة لغريه يف الأمر باملعروف والنهي عن‬ ‫املنكر‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض مدير �أوق��اف الرمثا الدكتور‬ ‫مروان الرياحنة �أهمية بناء امل�ساجد وعمارتها‬ ‫نظرا ملا للم�ساجد من دور كبري يف بناء �شخ�صية‬ ‫الإن�سان امل�سلم امل�ؤمن بربه ودينه ووطنه ودور‬ ‫امل�ساجد بن�شر الف�ضيلة والأخالق احلميدة‪.‬‬ ‫وبني �أحد �أع�ضاء جلنة �إعمار امل�سجد ح�سن‬ ‫ار�شيدات �أن بناء امل�سجد البالغ م�ساحته (‪)1500‬‬ ‫مرت مربع‪ ،‬وبكلفة �إجمالية بلغت (‪� )170‬ألف‬ ‫دينار جمعت من �أهل اخلري واملح�سنني‪.‬‬ ‫وقال �إن امل�سجد يت�سع حلوايل (‪ )800‬م�صل‪،‬‬ ‫ويحتوي على م�صلى للن�ساء‪ ،‬و�سكن للإمام‬ ‫وم�صعد كهربائي لذوي االحتياجات اخلا�صة‪،‬‬ ‫وخزان مياه‪ ،‬ومرافق حيوية �أخرى‪.‬‬

‫حوض "الشناة" يتحول إىل مكرهة صحية‪ ..‬وبلدية‬ ‫إربد تلوح بمعاقبة املتسببني‬ ‫�إربد ‪ -‬برتا‬ ‫ي� �ع ��اين ح ��و� ��ض "ال�شناة" يف منطقة‬ ‫ال���ص��ري��ح ال�ت��اب�ع��ة ل�ب�ل��دي��ة �إرب� ��د ال �ك�برى من‬ ‫انت�شار النفايات واملكاره ال�صحية ليتحول �إىل‬ ‫مكب مفتوح للنفايات‪ ،‬ب�سبب غياب الرقابة‬ ‫ال�صحية والبيئية من قبل اجلهات املعنية يف‬ ‫املحافظة‪.‬‬ ‫ويحذر �أبناء ال�صريح يف حديثهم لوكالة‬ ‫الأنباء الأردنية (برتا) �أم�س اجلمعة‪ ،‬من حتول‬ ‫املنطقة ال��زراع�ي��ة يف �سهول حو�ض"ال�شناة"‬ ‫ال ��ذي جت� ��اوره ب�ع����ض ال �ب �ي��وت ال���س�ك�ن�ي��ة‪� ،‬إىل‬ ‫م�ك��ره��ة �صحية نتيجة حت��ول وج�ه��ة �سائقي‬ ‫كاب�سات النفايات �إىل هذه املنطقة املهمة التي‬ ‫تقع على مقربة من م�ست�شفى امللك امل�ؤ�س�س‬ ‫بني جامعتي العلوم والتكنولوجيا والريموك‪.‬‬ ‫وحجبت �أ�سراب الذباب الكثيفة الر�ؤيا عن‬ ‫عد�سة ك��ام�يرا (ب�ت�را) عند حم��اول��ة التقاط‬ ‫بع�ض ال�صور للمكرهة ال�صحية التي انت�شرت‬ ‫يف امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬وداه �م��ت بع�ض امل �ن��ازل القريبة‬ ‫لي�صل زحفها �إىل قلب البلدة‪ ،‬يرافقها ح�شرات‬ ‫وزواحف غريبة‪ ،‬ح�سب بع�ض املواطنني‪.‬‬ ‫وطالب مواطنون اجلهات املعنية بالعمل‬ ‫ف ��ورا ل��وق��ف ه ��ذا اخل �ط��ر ال ��ذي ي �ه��دد �صحة‬ ‫�أب�ن��ائ�ه��م ال��ذي��ن ظ�ه��رت عليهم بع�ض حاالت‬ ‫الإ� �س �ه��ال والأم ��را� ��ض ال�غ��ري�ب��ة ن�ت�ي�ج��ة هذه‬ ‫املكرهة التي يقولون حتى الكالب التي حاولت‬ ‫االقرتاب منها لتناول بع�ض اجليف قد نفقت‬ ‫ب�سبب �سميتها ال�شديدة‪ ،‬وبع�ضها قد �أ�صابها‬ ‫ال�سعار‪ ،‬معربني عن قلقهم من انت�شار الذباب‬ ‫والقوار�ض وازدياد الكالب ال�ضالة‪.‬‬ ‫ودعت عبري طبي�شات التي ت�سكن املنطقة‪،‬‬ ‫اجلهات املخت�صة �إىل العمل على وق��ف زحف‬ ‫مكب النفايات الذي بات يهدد �صحة �أبنائها‪،‬‬ ‫مبينة �أن �سائقي ��س�ي��ارات ال�ن�ف��اي��ات‪ ،‬وب�سبب‬ ‫غياب الرقابة حولوا وجهتهم من االكيدر �إىل‬

‫منطقة حو�ض "ال�شناة"‪.‬‬ ‫وطالب نايف ال�شياب مبعاقبة كل الذين‬ ‫يعبثون بالأمن البيئي‪ ،‬وتعيني مراقبني لوقف‬ ‫كل التجاوزات التي تهدد حياة املواطن وتعبث‬ ‫يف م�ستقبله‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار امل ��واط ��ن ج �ه��اد ال�ي��ا��س�ين �إىل �أن‬ ‫ان�ت���ش��ار ال�ن�ف��اي��ات ع�ل��ى ج��ان�ب��ي وادي ال�شناة‬ ‫ي�سبب انت�شار الأوبئة والأمرا�ض ويهدد �صحة‬ ‫�أطفال املنطقة‪.‬‬ ‫وقال �أ�ستاذ العلوم البيئية الدكتور جعفر‬ ‫الوديان �إن تلوث البيئة ي�ساهم يف تغيري ن�سب‬ ‫امل��واد املكونة للهواء �أو املاء �أو الرتبة‪ ،‬ودخول‬ ‫عنا�صر غريبة �إليها‪ ،‬بحيث ي��ؤدي �إىل �إحلاق‬ ‫ال�ضرر بالإن�سان �أو احليوان �أو النبات‪.‬‬ ‫وب�ين الدكتور ال��ودي��ان �أن التلوث ي�سبب‬ ‫�أ�ضراراً كبرية على الإن�سان واحليوان والنبات‪،‬‬ ‫وي��ؤث��ر �سلبا يف ال�ه��واء وطبقات اجل��و العليا‪،‬‬

‫وي�ؤثر على الكائنات احلية والأحياء الدقيقة‬ ‫والغابات والأ�شجار‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪� ،‬أك��د رئي�س جلنة بلدية �إربد‬ ‫ال �ك�ب�رى غ� ��ازي ال �ك��وف �ح��ي ع �ل��ى �أن البلدية‬ ‫حري�صة كل احلر�ص على �صحة وحياة املواطن‪،‬‬ ‫مبينا �أنها �ستقوم بالعمل فورا على �إزالة كل ما‬ ‫يلوث البيئة يف املنطقة وطمر النفايات التي‬ ‫�سببت التلوث‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال�صدد‪ ،‬نفى الكوفحي ورود �أي‬ ‫�شكاوى للبلدية تتعلق بهذا الأمر‪.‬‬ ‫وق � ��ال مم �ث��ل م �ن �ط �ق��ة ب �ل��دي��ة ال�صريح‬ ‫وال �ن �ع �ي �م��ة وك� �ت ��م يف حم��اف �ظ��ة �إرب � � ��د عمر‬ ‫العجلوين‪� ،‬إن البلدية �ستقوم مبالحقة كل‬ ‫امل�ت���س�ب�ب�ين ب��امل�ك��ره��ة ال���ص�ح�ي��ة ال �ت��ي ح�صلت‬ ‫يف منطقة حو�ض"ال�شناة"‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه‬ ‫�سيتم حتويلهم �إىل جلنة حتقيق و�إيقاع ا�شد‬ ‫العقوبات بحقهم‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )13‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1682‬‬

‫‪3‬‬

‫حراك‬

‫«بلطجية» يعتدون على مشاركني يف مسرية الكرك‬ ‫اإلصالحية ويوقعون عشر إصابات‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫انتهى االعت�صام الذي �أقيم بعد �صالة‬ ‫اجلمعة من يوم �أم�س على دوار و�سط مدينة‬ ‫الكرك حتت عنوان "جمعة ال�سيادة" ب�صدام‬ ‫ب�ين امل���ش��ارك�ين يف االع�ت���ص��ام م��ن منت�سبي‬ ‫احل� � ��راك ال �� �ش �ب��اب��ي وال �� �ش �ع �ب��ي املطالبني‬ ‫ب��الإ��ص�لاح م��ن جهة ومناهظني ل�ه��م‪ ،‬وقد‬ ‫�أدى ا��ش�ت�ب��اك ب��الأي��دي ب�ين ال�ط��رف�ين �إىل‬ ‫وق��وع ‪� 10‬إ�صابات �أدخلت �إحداها للمعاجلة‬ ‫يف امل���س�ت���ش�ف��ى‪ ،‬ه ��ذا وق ��د ح���ص��ل امل�صابون‬ ‫على تقارير طبية متهيدا لتقدمي �شكوى‬ ‫ق��ان��ون�ي��ة ب�ح��ق املت�سببني ب ��إي��ذائ �ه��م‪ ،‬ومن‬ ‫بينهم �أ�شخا�ص مبنا�صب وظيفية رفيعة يف‬ ‫الكرك‪.‬‬ ‫وت�ع�ق�ي�ب��ا ع �ل��ى م��ا ج ��رى ق ��ال الناطق‬ ‫الإعالمي با�سم احلراك ال�شبابي ال�شعبي يف‬ ‫حمافظة الكرك معاذ البطو�ش‪" :‬ما جرى‬ ‫ه��ذا ال�ي��وم يعد تعديا ��ص��ارخ��ا على حقوق‬ ‫الأردنيني بالتعبري عن �آرائهم ب�شكل �سلمي‪،‬‬ ‫وع�ل�ي��ه ف��إن�ن��ا نحمل ال�ن�ظ��ام م���س��ؤول�ي��ة ما‬ ‫حدث‪ ،‬وهو الذي ي�سعى �إىل التعقيد و�إخراج‬ ‫فعالياتنا من املظهر ال�سلمي �إىل مظهر ال‬ ‫نريده‪ ،‬وال نتمنى �أن ن�صل �إليه"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪�" :‬أما بالن�سبة لفعالياتنا‪،‬‬ ‫ف�ست�ستمر كما ه��و خمطط ل��ه خ�لال هذا‬ ‫الأ�سبوع‪ ،‬فيما �سيقام اليوم ال�سبت اعت�صام‬ ‫�أم ��ام م�ب�ن��ى حم��اف�ظ��ة ال �ك��رك وب �ع��د �صالة‬

‫ال�ت�راوي ��ح‪ ،‬وق��د ي�ت�ط��ور احل ��ال �إىل �إقامة‬ ‫اع�ت���ص��ام م��رك��زي يف ع �م��ان ب��ا��س��م احل ��راك‬ ‫ال���ش�ب��اب��ي وال���ش�ع�ب��ي ع�ل��ى ام �ت��داد ال�ساحة‬ ‫الأردنية"‪.‬‬ ‫وح �م��ل ال�ب�ط��و���ش الأج� �ه ��زة الر�سمية‬ ‫م�س�ؤولية ما جرى‪ ،‬وقال‪" :‬نحمل املحافظ‬ ‫م�س�ؤولية ماجرى من خالل ما تناهى �إىل‬ ‫م�سامعنا ع�ن��ه �أن ��ه ح ��ذر م��ن اع �ت��داء على‬ ‫املعت�صمني يف ال �ك��رك‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة لوجود‬ ‫زم�لاء مت تهديدهم بلقمة عي�شهم‪ ،‬ثم �أن‬ ‫الأج �ه ��زة الأم �ن �ي��ة يف م��وق��ع اال��ش�ت�ب��اك مل‬ ‫حترك �ساكنا رغم تواجدها يف املكان‪ ،‬فيما‬ ‫كان بني املعتدين على املعت�صمني وجوه غري‬ ‫م��أل��وف��ة يف حم��اف�ظ��ة ال �ك��رك‪ ،‬و�أن �ن��ا نحمل‬ ‫تبعات كل ما جرى للنظام و�أجهزته"‪.‬‬ ‫وك��ان امل�شاركون يف االعت�صام قد رددوا‬ ‫�شعارات م�ن��اوءة للحكومة وجمل�س النواب‬ ‫وت�ط��ال��ب برحيلهما‪ ،‬وم��ن ال���ش�ع��ارات التي‬ ‫رددوها‪" :‬هذي القاع فيها �أ�سباع هذا الأردن‬ ‫ما بينباع"‪ ،‬و"يف الكرك هلت ب�شاير لعيونك‬ ‫يا �شعبي الثائر"‪ ،‬و"يا كرك هيجي هيجي‬ ‫مطالبنا الزم تيجي"‪ ،‬و"طفيلة �أم احلرائر‬ ‫ب��دن��ا الأردن ك�ل��ه ثائر"‪ ،‬و"علي �صوتك‬ ‫للحرية الإ�صالح م�ش هدية ويانظام م�ش‬ ‫معقول ا�سمع ا�سمع �شو بنقول"‪.‬‬

‫اعتصام يف العقبة للمطالبة‬ ‫باصالحات سياسية ومحاربة الفساد‬

‫من م�سرية الأ�سبوع املا�ضي‬

‫«الوحدة الشعبية» يدين االعتداء على مسرية الكرك‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أدان حزب الوحدة ال�شعبية االعتداءات التي حدثت‬ ‫على م�سرية �سلمية يف حمافظة الكرك‪ ،‬و�أدت �إىل وقوع‬ ‫عدد من الإ�صابات‪ ،‬وقالت �إن هذا االعتداء مل�ؤ�شر خطري‬ ‫على �إ��ص��رار وا�ستمرار املتنفذين وق��وى ال�شد العك�سي‬ ‫و�سيا�سة القب�ضة الأمنية‪.‬‬ ‫وج ��اء يف ال�ب�ي��ان‪" :‬يدين ح��زب ال��وح��دة ال�شعبية‬ ‫الدميقراطي الأردين االعتداء املدبر الذي قام به عدد‬ ‫من البلطجية على املعت�صمني �أمام اجلامع العمري يف‬ ‫مدينة الكرك �ضمن فعاليات احلراك ال�شعبي وال�شبابي‬ ‫يف اجل�ن��وب حت��ت �شعار "جمعة ال�سيادة"‪ ،‬وم��ن �ضمن‬ ‫امل�ع�ت��دى عليهم ��ض��رغ��ام هل�سة م�سئول ح��زب الوحدة‬

‫ال�شعبية يف اجلنوب و�سبعة من النا�شطني يف احلراك‬ ‫ال�شعبي وال�شبابي يف الكرك وه��م د‪.‬حكمت القطاونة‪،‬‬ ‫ر�ؤوف احلبا�شنة‪ ،‬ي�سار احلبا�شنة‪ ،‬معاذ البطو�ش‪ ،‬ثابت‬ ‫ع�ساف‪ ،‬با�سل ب�شاب�شة‪ ،‬و��ص�بر الع�ضايلة‪ ،‬با�ستخدام‬ ‫الع�صي والأيدي وا�ستخدام ال�سالح الأبي�ض (ال�سكاكني)‪،‬‬ ‫ما �أدى �إىل �إ�صابة �ضرغام بجروح �سطحية يف الرقبة‬ ‫والوجه‪ ،‬و�إ�صابة الآخرين بجروح خمتلفة على �إثرها‬ ‫نقلوا �إىل م�ست�شفى الكرك احلكومي‪ ،‬وح�صلوا مبوجبها‬ ‫على تقارير طبية‪ ،‬وكل هذا �أمام �سمع وم�شاهدة مدير‬ ‫مكتب حمافظ الكرك وعدد من موظفي و�أمن املحافظة‬ ‫ورجال الأمن املتواجدين يف الك�شك الأمني الثابت �أمام‬ ‫اجلامع العمري يف مدينة الكرك"‪ ،‬و�أ�ضاف البيان �أن‬ ‫"هذا االعتداء ي�أتي خمالفاً لكل الوعود التي قطعتها‬

‫الأجهزة الأمنية املعنية بحماية املتظاهرين ال�سلميني‬ ‫وال��دمي�ق��راط�ي�ين وي�شكك يف م�صداقية ه��ذه الوعود‬ ‫والإجراءات‪� ،‬إن االعتداء لن يزيدنا �إال �إ�صراراً على امل�ضي‬ ‫يف حراكنا ال�شعبي �إىل �أن يتحقق الإ��ص�لاح ال�سيا�سي‬ ‫والتغيري احلقيقي الذي يعني �إجراء تعديالت د�ستورية‬ ‫وا�سعة يكون فيها قوال وعم ً‬ ‫ال ال�شعب م�صدر ال�سلطات‪،‬‬ ‫وي�ضمن الو�صول �إىل حكومات برملانية منتخبة‪ ،‬ويتم‬ ‫مبوجبه ربط امل�س�ؤولية باملحا�سبة‪ ،‬و�إقرار قانون انتخاب‬ ‫يعتمد التمثيل الن�سبي على م�ستوى الوطن و�ضمان‬ ‫حرية ال��ر�أي والتعبري والتعددية ال�سيا�سية والتنظيم‬ ‫النقابي ال�ع�م��ايل احل��ر وحم��ارب��ة الف�ساد ب�شكل فعلي‬ ‫وا�ستعادة م�ؤ�س�سات و�شركات الوطن التي مت خ�صخ�صتها‬ ‫وبيعها لتعود �إىل �صاحبها احلقيقي ال�شعب الأردين"‪.‬‬

‫و�صدحت بن�شيد «العلم الأردين»‬ ‫االعت�صام الأول حلراك العقبة‬

‫العقبة – رائد �صبحي‬ ‫��ش��ارك امل�ئ��ات م��ن �أب �ن��اء حمافظة العقبة يف‬ ‫االع�ت���ص��ام ال��ذي دع��ت �إل�ي��ه الفعاليات ال�شعبية‬ ‫�أم����س م��ن �أم��ام امل�سجد الكبري يف و�سط املدينة‪،‬‬ ‫و�أج�م��ع امل�شاركون على ��ض��رورة الإ��س��راع بوترية‬ ‫الإ�� �ص�ل�اح ال���س�ي��ا��س��ي‪ ،‬وحم ��ارب ��ة ال �ف �� �س��اد‪ ،‬وردد‬ ‫امل�شاركون هتافات تندد ببيع الفو�سفات وامليناء‬ ‫وتطالب باعادة بلدية العقبة‪ ،‬هتف املتظاهرون‪:‬‬ ‫"يا ح�ضرات امل�س�ؤولني �أر�ض امليناء راحت وين"‪،‬‬ ‫"يا ح�ضرات امل�س�ؤولني البلدية راحت وين"‪" ،‬يا‬ ‫ر�ؤ�ساء احلكومات وين �ضيعتو الفو�سفات"‪.‬‬ ‫كما رف��ع امل�شاركون �شعارات تطالب بامللكية‬ ‫الد�ستورية "نعم للملكية الد�ستورية"‪" ،‬يجب‬ ‫�إع � � ��ادة ال ��والي ��ة لل�شعب"‪ ،‬و"نعم للمحكمة‬ ‫الد�ستورية"‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أكد املحامي في�صل الروا�شدة على‬ ‫�ضرورة الإ�سراع بالإ�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن هناك جهات م�ستفيدة من الف�ساد‪ ،‬و�أن الإ�صالح‬ ‫يتعار�ض م��ع م�صاحلها‪ ،‬كما دع��ا ال��روا��ش��دة �إىل‬ ‫�إ�صالحات د�ستورية يكون فيها ال�شعب م�صدرا‬ ‫لل�سلطات‪ ،‬وط��ال��ب با�ستقالل الق�ضاء‪ ،‬و�إيجاد‬

‫حمكمة د�ستورية‪ ،‬وقانون انتخاب ع�صري‪.‬‬ ‫ع �� �ض��و م � �ب� ��ادرة امل �ل �ك �ي��ة ال��د� �س �ت��وري��ة علي‬ ‫ال �ط��راوان��ة ا�ستهجن خ�لال كلمته زج الأجهزة‬ ‫الأم �ن �ي��ة يف �أت ��ون م �ع��ارك ج��ان�ب�ي��ة‪ ،‬م���ش��ددا على‬ ‫�ضرورة �أن تقوم تلك الأجهزة بالدفاع عن الوطن‬ ‫وحماية منجزاته ومكت�سباته‪.‬‬ ‫ال�ن��اط��ق ب��ا��س��م التجمع ال�شعبي للإ�صالح‬ ‫�أمين ب�سيوين قال‪�" :‬إن الدعوة �إىل الإ�صالح هي‬ ‫التي تطيل عمر الأمم‪ ،‬و�إننا ندعو �إىل الإ�صالح‬ ‫لأننا نحب الأردن‪ ،‬ونريد الإ��ص�لاح حتى نحمي‬ ‫االردن من امل�شروع ال�صهيوين"‪ ،‬وطالب ب�سيوين‬ ‫خالل كلمته ب�إعادة الوالية العامة لل�شعب‪ ،‬بحيث‬ ‫ينتخب ال�شعب حكومته دون تدخل من �أحد‪ ،‬كما‬ ‫دعا �إىل كف يد الأجهزة الأمنية عن التدخل يف‬ ‫احلياة العامة وح�صر دورها يف الدفاع عن الوطن‬ ‫وحمايته‪.‬‬ ‫وختم ب�سيوين كلمته ب ��أن يكون امللك ر�أ�سا‬ ‫ل�ل��دول��ة ولي�س رئي�سا لل�سلطات‪ ،‬ق��ائ�لا‪" :‬على‬ ‫الأنظمة �أن تختار بني الإ�صالح �أو التغيري"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن احل ��راك ال�شعبي يف حمافظة‬ ‫العقبة ان�ضم م ��ؤخ��را حل��راك اجل �ن��وب‪ ،‬ويعتزم‬ ‫تنفيد العديد من الفعاليات يف الأيام القادمة‪.‬‬

‫مسرية وسط البلد نددت بالفاسدين‬ ‫ومن نهبوا أراضي الخزينة وباعوا مقدرات‬ ‫الشعب‬

‫هتفوا‪« :‬نا�س بت�سرق مليارات ونا�س بتفتح كازينو وخمارات»‬

‫مسرية الطفيلة تتواصل لالسبوع‬ ‫الثالث عشر على التوالي‬ ‫الطفيلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انطلقت م�سرية حا�شدة يف حمافظة الطفيلىة‬ ‫م��ن �أم ��ام م�سجد الطفيلة ال�ك�ب�ير‪ ،‬وللأ�سبوع‬ ‫الثالث ع�شر على التوايل بعد �صالة ظهر اجلمعة‬ ‫باجتاه تقاطع دار املحافظة حتت �شعار "جمعة‬ ‫ال�سيادة" �شارك فيها املئات للمطالبة بالإ�صالح‬ ‫ومكافحة الف�ساد‪.‬‬ ‫وطالب امل�شاركون يف امل�سرية ب�ضرورة �إ�صالح‬ ‫النظام‪ ،‬داع�ين �إىل تعديل الد�ستور‪ ،‬مبا ي�ضمن‬ ‫ف�صل ال�سلطات وت��وازن �ه��ا‪ ،‬و��ض�م��ان ع��دم تغول‬ ‫�سلطة على �أخرى‪.‬‬ ‫و�أك� � ��دوا �أن �ه��م م �� �ص��رون ع�ل��ى ت�ط�ب�ي����ق امل ��ادة‬ ‫ال��د� �س �ت��وري��ة ال���ش�ع��ب م �� �ص��در ال �� �س �ل �ط��ات‪ ،‬ودعا‬ ‫امل���ش��ارك��ون �إىل � �ض��رورة تطهري ال �ب�لاد م��ن كل‬ ‫الفا�سدين الذين نهبوا خريات الوطن وثرواته‪،‬‬ ‫ورف��ع يد الأج�ه��زة الأمنية وقب�ضتها احلديدية‬ ‫ع��ن ك��اف��ة م�ؤ�س�سات ال��دول��ة واحل �ي��اة ال�سيا�سية‬

‫والثقافية واملراكز ال�شبابية والريا�ضية والأحزاب‬ ‫وكافة مفردات الدولة الأردنية‪ ،‬وتوزيع مكت�سبات‬ ‫الوطن توزيعا عادال بعيدا عن املح�سوبية وال�شللية‬ ‫وامل�صالح ال�ضيقة‪ ،‬وحل جمل�س النواب الأردين‪،‬‬ ‫وت�شكيل حكومة �إن �ق��اذ وط�ن��ي ورف����ض م�شاريع‬ ‫التوطني والت�صدي مل�ؤامرة الوطن البديل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �أب� ��رز ال �ه �ت��اف��ات يف امل �� �س�يرة "مالك‬ ‫ي��ا جم�ل����س ت�ع�ب��ان �أج�ب�ن م��ن ب�ع����ض الن�سوان"‪،‬‬ ‫"و�صلتونا ل�ل�إف�لا���س ب��دن��ا ن��رج��ع البوتا�س"‪،‬‬ ‫"نا�س بت�سرق ماليني وباقي ال�شعب جيعانني"‪،‬‬ ‫"وادي عربة م�ش �سالم وادي عربة ا�ست�سالم"‪،‬‬ ‫"حكومتنا عجايب ب�س بتفر�ض �ضرايب"‪" ،‬ال‬ ‫ترتاجع باعوا الأردن باعو دارك"‪" ،‬نا�س بت�سرق‬ ‫مليارات ونا�س بتفتح كازينو وخمارات"‪" ،‬نا�س‬ ‫بت�سرق يف الآالف ونا�س بتوكل خبز حاف"‪" ،‬قولوا‬ ‫اهلل وعلوا ال�صوت واللي يهتف م�ش حيموت"‪.‬‬ ‫و��ص�ل��ى امل�ع�ت���ص�م��ون يف ب��اح��ة دار املحافظة‬ ‫�صالة الغائب على �أرواح ال�شهداء يف �سوريا‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�شارك مئات املواطنني يف م�سرية دعت �إليها فعاليات‬ ‫�شبابية وحزبية‪ ،‬وانطلقت بعد �صالة اجلمعة �أم�س من‬ ‫�إم��ام امل�سجد احل�سيني الكبري بو�سط العا�صمة عمان‪،‬‬ ‫وان�ت�ه��ت يف �ساحة النخيل ب��ر�أ���س ال�ع�ين‪ ،‬فيما �أ�سموه‬ ‫"جمعة ال�سيادة"‪.‬‬ ‫وجاء اختيار اال�سم الذي مت التوافق عليه يف جميع‬ ‫املحافظات يف اجل�ن��وب وال�شمال للت�أكيد على �إ�صرار‬ ‫احل ��راك ال�شعبي وال�شبابي على ا�ستمرار التحركات‬ ‫االحتجاجية خالل �أيام �شهر رم�ضان املبارك للمطالبة‬ ‫بالإ�صالح والتغيري احلقيقي‪.‬‬ ‫وطالب امل�شاركون يف امل�سرية مبحاكمة الفا�سدين‪،‬‬ ‫وق��ال م�شاركون‪" :‬مل نر �أح��دا وراء الق�ضبان رغم كل‬

‫جعجعة مكافحة الف�ساد مم��ن نهبوا �أم ��وال ال�شعب‪.‬‬ ‫نطالب با�سرتداد الأموال منهم‪ ،‬نطالب با�سرتداد �أموال‬ ‫خ�صخ�صة ال�شركات الكربى من الفو�سفات والأ�سمنت‬ ‫والبوتا�س و�شركات االت�صاالت و�أرا�ضي العقبة"‪.‬‬ ‫وارتفعت الهتافات عالية يف و�سط البلد‪ ،‬وطالبت‬ ‫مبحاكمة من باع �أرا�ضي اخلزينة‪ ،‬ومن نهب الأموال‬ ‫العامة‪ ،‬وخ�صخ�ص مقدرات الوطن‪ ،‬وهتف امل�شاركون يف‬ ‫امل�سرية مطالبني بالإ�سراع يف الإ�صالحات االجتماعية‬ ‫وال�سيا�سية واالقت�صادية وحماربة الف�ساد والفا�سدين‪.‬‬ ‫وفر�ضت ق��وات الأم��ن ط��وق�اً ملنع االح�ت�ك��اك��ات مع‬ ‫�أي م�سريات �أخرى م�ؤيدة للحكومة‪ ،‬خوفاً من حدوث‬ ‫ا�شتباكات وم�صادمات بني الطرفني‪.‬‬ ‫و�أعرب بع�ض امل�شاركني يف حديث لـ"ال�سبيل" عن‬ ‫�أملهم يف �أن تكون التعديالت الد�ستورية التي �ستخرج‬ ‫بها اللجنة امللكية املكلفة مبراجعة الد�ستور على قدر‬

‫مطالب احلراك ال�شعبي‪ ،‬م�ؤكدا ا�ستمرارهم يف احلراك‬ ‫حتى تلبية مطالبهم‪ ،‬وق��ال��وا �إن الأ� �ص��ل يف ال�سلطة‬ ‫وال�سيادة لل�شعب‪ ،‬فاحلراك القائم منذ �شهور عدة كان‬ ‫ع�ن��وان��ه الأع��ر���ض �أن يطبق امل �ب��د�أ ال��د��س�ت��وري ال�شعب‬ ‫م�صدر ال�سلطات‪ ،‬ول��ن نرتاجع عن ه��ذا املطلب مهما‬ ‫طالت املدة ومهما كانت الظروف‪ ،‬فالوقت �أتى ليملك‬ ‫ال�شعب ق��راره بعد �أن وا�صله �ص ّناع ال�ق��رار �إىل ما هو‬ ‫عليه الآن‪.‬‬ ‫وكان امللفت يف نهاية امل�سرية �أن امل�شاركني �أن�شدوا‬ ‫ن�شيد "العلم الأردين" خافقا يف امل�ع��ايل والربي‪....‬‬ ‫عربي الظالل وال�سنا"‪ ...‬دعوة احلق لدينا نفحة هبت‬ ‫علينا‪ ...‬يا �شباب العرب هبوا‪ ..‬لي�س بعد اهلل رب"‪.‬‬ ‫وت�أتي امل�سرية يف �سياق احلراك االحتجاجي الذي‬ ‫�أع �ل��ن ع�ن��ه احل� ��راك ال���ش�ع�ب��ي وال���ش�ب��اب��ي خ�ل�ال �شهر‬ ‫رم�ضان‪.‬‬


‫نائب مدير �صندوق النقد الدويل ل�ش�ؤون �أوروبا بول ثومب�سون يف نهاية‬ ‫م�ؤمتر �صحفي يف ل�شبونة ركز على التقييم الأول التفاق برنامج امل�ساعدات‬ ‫املالية للحكومة الربتغالية‪�(.‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبت (‪� )13‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1682‬‬

‫اليابان تقر باالضرار االقتصادية‬ ‫جراء الزلزال‬ ‫طوكيو ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫�أقرت اليابان اجلمعة باحلجم احلقيقي لوقع الزلزال والت�سونامي‬ ‫يف ‪ 11‬اذارعلى اقت�صادها اذ خف�ضت اىل ‪ 0.5‬يف املئة توقعاتها لنمو اجمايل‬ ‫الناجت الداخلي لل�سنة املالية اجلارية يف وقت دخل اقت�صادها يف انكما�ش‬ ‫جديد‪.‬‬ ‫وخف�ضت احلكومة اليابانية مبقدار درجة تقديراتها اال�سا�سية لنمو‬ ‫اجمايل ناجتها الداخلي للفرتة املمتدة من ني�سان ‪ 2011‬اىل اذار ‪2012‬‬ ‫نتيجة الرتاجع احلاد يف ن�شاطها االقت�صادي يف الربيع‪.‬‬ ‫وهذه التقديرات اجلديدة اقرب اىل توقعات البنك املركزي الياباين‬ ‫الذي خف�ض توقعاته ال�شهر املا�ضي من ‪ 0.6‬يف املئة اىل ‪ 0.4‬يف املئة بعدما‬ ‫كان خف�ضها نقطة يف ني�سان‪.‬‬ ‫وقال حاكم البنك املركزي ما�ساكي �شرياكاوا ان «راي احلكومة وراي‬ ‫بنك اليابان متطابقان»‪.‬‬ ‫و�شكلت الكارثة الطبيعية يف منطقة توهوكو (�شمال �شرق) يف ‪11‬‬ ‫اذار �ضربة قا�سية لل�شركات وقطاع الت�صدير واال�ستهالك الداخلي‪.‬‬ ‫واعلنت احلكومة يف بيان ان «اقت�صاد بالدنا �سجل تقل�صا يف اجمايل‬ ‫الناجت الداخلي بني كانون الثاين واذار ب�سبب وط��أة الزلزال الكبري يف‬ ‫ال�شمال ال�شرقي»‪ ،‬مقرة بان «وت�يرة النمو كانت ا�ضعف مما توقعنا يف‬ ‫التقديرات ال�سابقة»‪.‬‬ ‫وتابع ان «الزلزال احلق ا�ضرارا بامل�صانع يف املناطق املنكوبة‪ ،‬وقطع‬ ‫خ�ط��وط ال�ت�م��وي��ن وادى اىل ت��راج��ع ك�ب�ير يف االن �ت��اج يف جميع انحاء‬ ‫االرخبيل»‪.‬‬ ‫كما ا�شار البيان اىل ان «اال�ستهالك اي�ضا انخف�ض ب�سبب هبوط‬ ‫معنويات املواطنني»‪.‬‬ ‫ويبدي االقت�صاد الياباين ق��درة على التعايف ب�سرعة ن�سبيا بف�ضل‬ ‫عزمية املقاولني واملوظفني على ال�سواء‪.‬‬ ‫غري ان االنهيار احلاد يف اذار �شكل �ضربة قا�سية لالنتاج يف القطاعات‬ ‫اال�سا�سية مثل �صناعة ال�سيارات والتجهيزات االلكرتونية‪ .‬كما انعك�س‬ ‫ب�شدة على ال�شبكات اللوج�ستية وعلى ال�سل�سلة ال�صناعية مبجملها‬ ‫ف�ضال عن حركة الت�صدير‪.‬‬

‫انعدام النمو يف فرنسا للفصل‬ ‫الثاني من العام‬ ‫باري�س‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫�سجلت فرن�سا التي باتت يف االي��ام االخ�يرة يف اخلطوط االمامية‬ ‫الزمة البور�صات ومنطقة اليورو‪ ،‬انعداما يف ن�سبة النمو (‪ 0.0‬يف املئة)‬ ‫يف الف�صل الثاين من ال�سنة غري ان احلكومة قررت االبقاء على هدف‬ ‫حتقيق منو بن�سبة ‪ 2‬يف املئة لهذا العام‪.‬‬ ‫واع�ل��ن املعهد الوطني ل�لاح���ص��اءات �أم����س ان من��و اج�م��ايل الناجت‬ ‫الداخلي انعدم يف الف�صل الثاين من ال�سنة باملقارنة مع الف�صل ال�سابق‪.‬‬ ‫وه��ذا ال��رك��ود بعد ت�سجيل تقدم «ك�ب�ير» يف الف�صل االول (‪ 0.9‬يف‬ ‫املئة) ي�ؤكد على تراجع وا�ضح يف الن�شاط االقت�صادي توقعه املحللون‪،‬‬ ‫ولو ان البنك املركزي الفرن�سي ما زال يراهن على منو بن�سبة ‪ 0.2‬يف املئة‬ ‫للف�صل اجلاري يف توقعاته ال�صادرة االثنني‪.‬‬ ‫واقر وزير املالية فرن�سوا ب��اروان �صباح اجلمعة متحدثا الذاع��ة ار‬ ‫تي ال اخلا�صة بان ركود النمو يف الف�صل الثاين «خميب لالمال بع�ض‬ ‫ال�شيء»‪.‬‬ ‫لكنه كرر ثقته يف االقت�صاد الفرن�سي واكد على ان توقعات احلكومة‬ ‫للنمو عام ‪ 2011‬تبقى بن�سبة ‪ 2‬يف املئة وقال «�سنكون مب�ستوى توقعات‬ ‫النمو لهذه ال�سنة املالية»‪.‬‬ ‫وا�ضاف «لدي ثقة كبرية الن لدينا ا�س�س متينة يف اقت�صادنا»‪.‬‬ ‫وكانت وزارة االقت�صاد واملالية تنتظر ن�سب النمو يف الف�صل الثاين‬ ‫بكثري من االهتمام لتحدد توجهات امليزانية للعام ‪ 2012‬التي �سيكون‬ ‫اع��داده��ا عملية �شائكة للغاية يف خ�ضم ازم��ة ال�ي��ورو ويف وق��ت تعهدت‬ ‫فرن�سا باهداف طموحة تق�ضي بخف�ض العجز العام واحلد من الديون‪.‬‬ ‫وعك�ست اال� �س��واق يف االي ��ام االخ�ي�رة ري�ب��ة م�ت��زاي��دة ح�ي��ال فرن�سا‬ ‫حيث راج��ت �شائعات ب�شان تخفي�ض ت�صنيفها االئتماين م��ن الدرجة‬ ‫الف�ضلى «اي��ه ايه اي��ه» التي متنحها اياها وك��االت الت�صنيف االئتماين‪،‬‬ ‫فيما ا�ستهدفت م�صارفها حتديدا يف البور�صات وعلى االخ�ص م�صرف‬ ‫�سو�سيتيه جرنال وبي ان بي باريبا‪.‬‬ ‫وتراجعت نفقات ا�ستهالك اال�سر التي ت�شكل تقليديا حمرك النمو‬ ‫يف فرن�سا‪ ،‬يف الف�صل الثاين من ال�سنة (‪ 0.7-‬يف املئة بعد ‪ 0.4+‬يف املئة)‪،‬‬ ‫فيما تراجع اال�ستثمار ب�شكل طفيف (‪ 0.9+‬يف املئة بعد ‪ 1.2+‬يف املئة)‪.‬‬ ‫كما تراجعت الواردات (‪ 0.9-‬يف املئة بعد ‪ 3.1+‬يف املئة) مقابل انعدام‬ ‫منو ال�صادرات (‪ 0.00‬يف املئة بعد ‪ 1.8+‬يف املئة)‪ ،‬ما جعل امليزان التجاري‬ ‫ي�ساهم ايجابا يف منو اجمايل الناجت الداخلي (‪ 0.3+‬يف املئة بعد ‪0.5-‬‬ ‫يف املئة)‪.‬‬ ‫ام��ا اج �م��ايل ان �ت��اج ال���س�ل��ع واخل ��دم ��ات‪ ،‬ف �ك��ان م�ستقرا يف الف�صل‬ ‫الثاين بعد ف�صل اول «�شديد احليوية» (‪ 1.4+‬يف املئة)‪ .‬وتراجع االنتاج‬ ‫الت�صنيعي يف الفرتة ذاتها اىل ‪ 0.6‬يف املئة بعدما ارتفع اىل ‪ 2.9‬يف املئة‬ ‫يف الف�صل االول‪ ،‬يف اعلى ارتفاع منذ �صيف ‪ .1968‬و�شمل االنكفاء جميع‬ ‫فروع الت�صنيع با�ستثناء قطاع ال�صناعات الغذائية‪.‬‬

‫الذهب يقلص خسائره بفعل‬ ‫مخاوف أزمة الديون‬ ‫�سنغافورة‪-‬رويرتز‬

‫قل�ص ال��ذه��ب خ�سائره امل�ب�ك��رة يف ال���س��وق ال�ف��وري��ة �أم����س اجلمعة‬ ‫لي�صبح يف طريقه لت�سجيل �أف�ضل مكا�سبه الأ�سبوعية منذ �شباط ‪2009‬‬ ‫مع اندفاع امل�ستثمرين �إىل امل�لاذات الآمنة ب�سبب املخاوف ب�ش�أن �أزمة‬ ‫ديون منطقة اليورو والنمو العاملي‪.‬‬ ‫وت��ر��ج��ع الذهب ال�ف��وري ‪ 3.5‬يف املئة �أم�س الأول مع تعايف �أ�سواق‬ ‫الأ��س�ه��م وال�سلع الأول �ي��ة بعد �أن ج��اءت ب�ي��ان��ات طلبات �إع��ان��ة البطالة‬ ‫الأمريكية مطمئنة‪ .‬وانخف�ض املعدن النفي�س واحدا يف املئة يف وقت �سابق‬ ‫من جل�سة �أم�س‪.‬‬ ‫وبلغ �سعر الذهب ‪ 1763.25‬دوالر للأوقية (الأون���ص��ة) منخف�ضا‬ ‫‪ 0.2‬يف املئة عن الإغ�لاق ال�سابق‪ .‬و�سجل �أدن��ى م�ستوى يف اجلل�سة عند‬ ‫‪ 1747.54‬دوالر للأوقية‪.‬‬ ‫وهبط الذهب �أكرث من اثنني يف املئة عن م�ستواه القيا�سي ‪1813.79‬‬ ‫دوالر ال��ذي �سجله يف اجلل�سة ال�سابقة لكنه م��ازال يتجه �إىل ت�سجيل‬ ‫ارتفاع �أ�سبوعي بن�سبة ‪ 6.1‬يف املئة ليكون هذا �أف�ضل �أ�سبوع له منذ �شباط‬ ‫‪.2009‬‬ ‫وارتفعت عقود الذهب الأمريكي �أكرث من واحد يف املئة �إىل ‪1770.9‬‬ ‫دوالر للأوقية ثم تراجعت �إىل ‪ 1766.30‬دوالر وهي يف طريقها لت�سجيل‬ ‫مكا�سب للأ�سبوع ال�ساد�س على التوايل على غرار موجة �صعود مماثلة‬ ‫يف �آب ‪.2007‬‬ ‫وارتفع �سعر الف�ضة ‪ 0.08‬يف املئة �إىل ‪ 38.69‬دوالر للأوقية‪ .‬وزاد‬ ‫البالتني ‪ 0.6‬يف املئة �إىل ‪ 1793.35‬دوالر للأوقية وكذلك �صعد البالديوم‬ ‫‪ 0.6‬يف املئة �إىل ‪ 742.43‬دوالر للأوقية‪.‬‬

‫اقتصاديون يتوقعون تباطؤا يف االقتصاد‬ ‫العاملي‬ ‫باري�س‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ي��رى ع��دد م��ن خ�ب�راء االق�ت���ص��اد ان‬ ‫االقت�صاد العاملي لن ي�شهد االنكما�ش الذي‬ ‫تخ�شاه اال�سواق بف�ضل االداء االقت�صادي‬ ‫اجليد للدول النا�شئة غري انه قد ي�سجل‬ ‫تباط�ؤا يف اعقاب �أزمة ديون الدول‪.‬‬ ‫وق ��ال اال� �س �ت��اذ يف م�ع�ه��د الدرا�سات‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة يف ب��اري ����س اي �ل��ي ك��وه��ن �إن‬ ‫"توقعات النمو تراجعت عما كانت عليه‬ ‫يف مطلع ال���س�ن��ة‪ ،‬لكننا ال ن��واج��ه خطر‬ ‫انكما�ش عاملي"‪.‬‬ ‫واو��ض��ح لوكالة "فران�س بر�س" ان‬ ‫�سبب تفا�ؤله انه "عندما ت�ضعف الدول‬ ‫الغربية‪ ،‬وه��ي احل��ال حاليا‪ ،‬ف��ان ال�صني‬ ‫وال �ه �ن��د وغ�يره �م��ا م��ن ال� ��دول النا�شئة‬ ‫توا�صل اداءها املمتاز"‪.‬‬ ‫وتابع "ال يتوقع احد بالتايل انكما�شا‬ ‫عامليا‪ ،‬بل تباط�ؤا"‪.‬‬ ‫وقال على �ضوء التحليالت الدقيقة‬ ‫ل�لاو��ض��اع ان ال��والي��ات امل�ت�ح��دة �ست�شهد‬ ‫عاما "رديئا جدا جدا" يقارب فيه النمو‬ ‫‪ 1‬قي املئة‪ ،‬م�شريا اىل ان فرن�سا خف�ضت‬ ‫توقعاتها للنمو من ‪ 2.5‬اىل ‪ 2‬يف املئة لكن‬ ‫الن�سبة احلقيقية بنظره "�سرتاوح عند‬ ‫م�ستوى ‪ 1.5‬قي املئة"‪.‬‬ ‫وافاد م�صرف ناتيك�سي�س لال�ستثمار‬ ‫ع��ن ال�ت��وق�ع��ات ذات �ه��ا م�ع�ت�برا ان��ه "ل�سنا‬ ‫ع�شية انهيار يف اال�سعار او انكما�ش عاملي"‬ ‫متوقعا يف امل�ق��اب��ل "تباط�ؤا يف الن�شاط‬ ‫االقت�صادي العاملي"‪.‬‬ ‫وت��وق��ع � �ص �ن��دوق ال �ن �ق��د ال � ��دويل يف‬ ‫حزيران منوا بن�سبة ‪ 4.3‬يف املئة يف العامل‬ ‫و‪ 2.0‬قي املئة يف منطقة اليورو يف العام‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وق � � ��ال ري� �ن� �ي ��ه دي� �ف ��و�� �س ��ي اخلبري‬ ‫االق�ت���ص��ادي ل��دى ناتيك�سي�س متحدثا‬ ‫ل�ف��ران����س ب��ر���س "على ال�صعيد املحلي‪،‬‬ ‫ه�ن��اك دول او��ض��اع�ه��ا ممتازة" م�ضيفا‬ ‫"ال نتوقع انكما�شا يف الواليات املتحدة‬ ‫وال يف منطقة ال�ي��ورو وال على امل�ستوى‬ ‫العاملي"‪.‬‬ ‫وقال ان تراكم االنباء ال�سيئة القادمة‬ ‫من الواليات املتحدة (النمو والوظائف‬ ‫وال�سوق العقارية) يعني انه "لي�س هناك‬ ‫اي احتمال بتحقيق منو كاف حتى ي�ستقر‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪34.78‬‬ ‫‪30.43‬‬ ‫‪26.08‬‬ ‫‪20.29‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪32.18‬‬ ‫‪28.16‬‬ ‫‪24.13‬‬ ‫‪18.77‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪108.610 :‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪1.757.800 :‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪38.660 :‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.70637 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪1.033 :‬‬

‫االسترليني‪1.142 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.18 8:‬‬

‫دينار كويتي‪2.584 :‬‬

‫‪0.19 22‬‬

‫جنيه مصري‪0.188 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫البورصة‬ ‫االيطالية‬ ‫تحظر عمليات‬ ‫البيع املكشوف‬ ‫ميالنو ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫متعامل يف بور�صة نيويورك‬ ‫الدين" خ�صو�صا‪.‬‬ ‫وت � � � ��و�� � � � �ص � � � ��ل اجل � � � �م � � � �ه� � � ��وري� � � ��ون‬ ‫والدميوقراطيون االمريكيون يف اللحظة‬ ‫االخ �ي�رة يف ن�ه��اي��ة اب وب �ع��د مفاو�ضات‬ ‫طويلة و�شاقة اىل اتفاق لرفع �سقف ديون‬ ‫ال��دول��ة ما جنب البالد التعرث يف �سداد‬ ‫م�ستحقاتها‪.‬‬ ‫غ�ي�ر ان ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة مل تنج‬ ‫من تخفي�ض يف ت�صنيفها االئتماين مع‬ ‫اعالن وكالة �ستاندارد اند بورز حرمانها‬ ‫من الت�صنيف املمتاز "ايه ايه ايه" الول‬ ‫م��رة يف ت��اري�خ�ه��ا وتخفي�ضه درج ��ة اىل‬ ‫"ايه ايه ‪."+‬‬ ‫وادى هذا القرار املفاجئ اىل ت�سارع‬

‫ت��راج��ع ح ��اد ب ��د�أ ي�سجل يف البور�صات‬ ‫العاملية قبل ذل��ك بع�شرة اي ��ام‪ ،‬اىل حد‬ ‫قارب االنهيار‪.‬‬ ‫فالو�ضع يف الواليات املتحدة اقرتن‬ ‫باملخاوف ب�شان منطقة اليورو حيث باتت‬ ‫ازم��ة الديون تطاول عدة دول (اليونان‬ ‫واي�ط��ال�ي��ا وا��س�ب��ان�ي��ا) وت�ث�ير خ�لاف��ات يف‬ ‫�صفوف االحتاد‪.‬‬ ‫ون �ت �ي �ج��ة ه ��ذه امل �� �ش �ك�لات واالرق � ��ام‬ ‫املقلقة عادت املخاوف اىل اال�سواق املالية‬ ‫من ح�صول انكما�ش اقت�صادي جديد‪.‬‬ ‫وق� � ��ال رون� � ��و م � � ��وراي ال� � ��ذي يدير‬ ‫حم�ف�ظ��ات ا��س�ه��م ل��دى ��ش��رك��ة "باركليز‬ ‫بور�س" ان��ه "قد يح�صل انكما�ش لكنه‬

‫لن يكون �شديدا للغاية وطويال" متوقعا‬ ‫"تراجعا ج��دي��دا و�آن� �ي ��ا يف امل�ؤ�شرات‬ ‫االقت�صادية يف الواليات املتحدة واوروبا‬ ‫بني نهاية ‪ 2011‬ومنت�صف ‪."2012‬‬ ‫لكنه ل�ف��ت اىل ان "ذلك ل��ن ي�صب‬ ‫يف ن�ظ��ري��ة ال�ف��و��ض��ى ال �ت��ي ي�ت�ك�ل��م عنها‬ ‫البع�ض" الن ال��دول النا�شئة "ال تزال‬ ‫ت�سجل معدالت منو مذهلة"‪.‬‬ ‫غري ان م�ؤ�شرات تباط�ؤ ب��د�أت تلوح‬ ‫حتى يف ال��دول النا�شئة مثل الهند التي‬ ‫باتت تتوقع ن�سبة منو مب�ستوى ‪ 8.2‬قي‬ ‫امل�ئ��ة ب�ع��دم��ا ك��ان��ت ت��راه��ن ع�ل��ى ا�ستعادة‬ ‫ن�سبة ‪ 9‬قي املئة من النمو ال�سنوي بحلول‬ ‫اذار ‪.2012‬‬

‫تراجع الصادرات األمريكية يثري مخاوف من‬ ‫وقوع االسوأ‬

‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫�سجلت الواليات املتحدة تراجعا يف‬ ‫ال���ص��ادرات على م��دى �شهرين م��ا بعث‬ ‫خم� ��اوف م��ن ت �ف��اق��م و� �ض��ع االقت�صاد‬ ‫االول يف ال� �ع ��امل م ��ع خ �� �س��ارت��ه دعم‬ ‫الطلب االجنبي بعد تراجع اال�ستهالك‬ ‫املحلي‪.‬‬ ‫وتراجعت ال�صادرات بن�سبة ‪ 2.3‬يف‬ ‫املئة يف حزيران وهو ما مل ي�سجل منذ‬ ‫االنكما�ش االقت�صادي يف ‪،2009-2008‬‬ ‫وذلك بعدما تراجعت بن�سبة ‪ 0.5‬يف املئة‬ ‫يف ايار‪.‬‬ ‫وادى هذا الرتاجع اىل ارتفاع العجز‬ ‫التجاري االمريكي يف ايار وحزيران اىل‬ ‫ما فوق خم�سني مليار دوالر الول مرة‬ ‫منذ خريف ‪.2008‬‬ ‫وقالت جمعية الت�صنيع االمريكية‬ ‫(�إيه �إيه �أم) وهي جمموعة �ضغط ت�ضم‬ ‫ال�صناعيني ونقابات القطاع ال�صناعي‬ ‫ان "زيادة العجز التجاري لي�ست عامال‬ ‫ي�ساهم يف ا�ستحداث وظائف يف امريكا‪.‬‬ ‫ان العجز التجاري يف حزيران تخطى‬ ‫كل التوقعات تقريبا وه��و دليل جديد‬ ‫على ان اقت�صادنا يف تراجع"‪.‬‬ ‫والقطاعات االك�ثر ت��اث��را برتاجع‬ ‫ال�صادرات هي قطاعات التجهيزات ويف‬ ‫طليعتها التجهيزات املعلوماتية والآالت‬ ‫ال�صناعية‪ ،‬ف�ضال عن املواد امل�ستخدمة‬ ‫يف ال���ص�ن��اع��ة (ال �ب�لا� �س �ت �ي��ك والقطن‬ ‫وامل �� �ش �ت �ق��ات ال�ن�ف�ط�ي��ة امل� �ك ��ررة وامل� ��واد‬ ‫الكيميائية وغريها) والزراعة‪.‬‬ ‫واب ��دى خ�ب�راء االق�ت���ص��اد خماوف‬ ‫م � ��ن ان� �ع� �ك ��ا� ��س ه� � ��ذا ال �ت��راج � ��ع على‬ ‫ال�ن�م��و االق�ت���ص��ادي ب�ع��دم��ا ك��ان ن�شاط‬ ‫االقت�صادات النا�شئة ا�ستمر يف مطلع‬ ‫ال�سنة يف دعم اداء الت�صدير الذي �شكل‬ ‫واح��ة ازده ��ار و��س��ط او� �ض��اع اقت�صادية‬ ‫م�أزومة‪.‬‬ ‫غري ان ايان �شيفرد�سون من �شركة‬ ‫"هاي ف��ري �ك��ون �� �س��ي ايكونوميك�س"‬ ‫ل �ل��درا� �س��ات راى ان ه��ذا ال��و��ض��ع تغري‬ ‫وقال "يبدو ان ارتفاع ال�صادرات الذي‬ ‫�سجل يف ال�شتاء وحتى الربيع انتهى"‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫�أعلنت هيئة �ضبط البور�صة‬ ‫االيطالية (كون�سوب) �أم�س يف‬ ‫بيان انها حظرت عمليات البيع‬ ‫املك�شوف لـ‪ 15‬يوما‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال ال � �ب � �ي� ��ان ان ه ��ذا‬ ‫ال� �ق ��رار "ي�أخذ يف االعتبار‬ ‫ال��و� �ض��ع اال��س�ت�ث�ن��ائ��ي لل�سوق‬ ‫خالل جل�سات التداول يف �شهر‬ ‫اب‪ 2011‬التي �سجلت زي��ادة يف‬ ‫التقلبات"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف البيان ان الهيئة‬ ‫تعترب نظام ال�شفافية اجلديد‬ ‫يف عمليات البيع املك�شوف الذي‬ ‫مت تبنيه يف ‪ 11‬متوز"غري كاف‬ ‫نظرا اىل تقلبات ال�سوق"‪.‬‬ ‫وتباعا قررت الهيئة حظر‬ ‫عمليات البيع املك�شوف ل�ـ ‪15‬‬ ‫يوما نظرا اي�ضا اىل "التدابري‬ ‫التي تبنتها ال�سلطات الفرن�سية‬ ‫واال�� �س� �ب ��ان� �ي ��ة والبلجيكية‬ ‫املخت�صة"‪.‬‬ ‫وي� �ط ��ال ه� ��ذا احل �ظ��ر ‪29‬‬ ‫م�ؤ�س�سة من م�صارف و�شركات‬ ‫ت�أمني‪.‬‬ ‫وكانت هذه الهيئة حظرت‬ ‫البيع املك�شوف يف ت�شرين االول‬ ‫‪ 2008‬يف ذروة االزم ��ة املالية‪،‬‬ ‫لكنها رف �ع��ت ه��ذا االج� ��راء يف‬ ‫نهاية ت�شرين الثاين ‪.2009‬‬

‫برنت ينخفض‬ ‫دوالرا مع‬ ‫ارتفاع العملة‬ ‫األمريكية‬ ‫�سنغافورة‪-‬رويرتز‬

‫ومتكنت ال�شركات امل�صدرة يف تلك‬ ‫ال �ف�ترة م��ن رف��ع رق��م اع�م��ال�ه��ا بف�ضل‬ ‫اال�سعار التي ارتفعت بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‬ ‫خالل اال�شهر االربعة االوىل من العام‬ ‫‪ 2011‬بح�سب اح�صائيات حكومية‪ .‬غري‬ ‫ان ن�سبة زيادة اال�سعار عادت وتراجعت‬ ‫اىل حد كبري ومل تتخط ‪ 0.2‬يف املئة يف‬ ‫ايار و‪ 0.1‬يف املئة يف حزيران‪.‬‬ ‫وك ��ان حم�ل�ل��و ��ش��رك��ة "ار دي كيو‬ ‫ايكونوميك�س" ل �ل��درا� �س��ات يتوقعون‬ ‫تخفي�ض توقعات النمو للف�صل الثاين‬ ‫من ال�سنة مبقدار ‪ 0.4‬نقطة‪ ،‬علما ان‬ ‫تقديرات النمو ال تزيد حاليا عن ‪1.3‬‬ ‫يف املئة باملقارنة مع الف�صل نف�سه من‬ ‫العام املا�ضي‪ ،‬بعد ت�سجيل معدل ‪ 0.4‬يف‬ ‫املئة يف الف�صل االول من ال�سنة‪.‬‬ ‫وخف�ض م�صرف باركليز الربيطاين‬

‫ت�ق��دي��رات��ه للف�صل ال �ث��اين اىل ‪ 0.6‬يف‬ ‫املئة على اث��ر ارق��ام التجارة اخلارجية‬ ‫االمريكية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ريبيكا بالنك وكيلة وزارة‬ ‫التجارة "اننا يف ظ��رف دقيق بالن�سبة‬ ‫لالقت�صاد العاملي"‪.‬‬ ‫وت�سجل اال�ستطالعات لدى مدراء‬ ‫امل �ب �ي �ع��ات وال �� �ص �ن��اع �ي�ين ال �ت ��ي تعترب‬ ‫م ��ؤ� �ش��رات م �ب �ك��رة اىل ال �ن �م��و‪ ،‬ارقاما‬ ‫خم �ي �ب��ة ل�ل�ام ��ال يف اوروب � � ��ا وال�صني‬ ‫منذ اي��ار‪ ،‬فيما ال ت��زال تبعات الزلزال‬ ‫والت�سونامي يف اذار املا�ضي تلقي بثقلها‬ ‫على معنويات املقاولني يف اليابان‪.‬‬ ‫ويف ظل هذه االو�ضاع تبقى الواليات‬ ‫املتحدة مدعومة ب�ضعف �سعر الدوالر‬ ‫الذي تراجع ب�شكل كبري خالل الف�صل‬ ‫االول من ال�سنة بالن�سبة لعمالت كبار‬

‫ميناء بالتيمور الأمريكي(�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�شركائها التجاريني‪ ،‬ثم �سجل تراجعا‬ ‫ا�ضافيا طفيفا يف الف�صل الثاين‪.‬‬ ‫واو�� �ض ��ح ارون ��س�م�ي��ث م ��ن معهد‬ ‫م��ودي��ز اناليتيك�س ان "تراجع عملتنا‬ ‫ينبغي ان يرفع ال�صادرات وي�ضغط على‬ ‫الواردات خلف�ضها مع الوقت"‪.‬‬ ‫وا� � �ض� ��اف "لكن ح �ت��ى ل ��و ح�صل‬ ‫حت�سن يف امل �ي��زان ال�ت�ج��اري ي�ساعد يف‬ ‫احلفاظ على االنتعا�ش االقت�صادي‪ ،‬فان‬ ‫هذا الدعم الق�صري االمد قد يتبدد ازاء‬ ‫�ضعف االقت�صاد العاملي"‪.‬‬ ‫و� �ص��در اخل�م�ي����س م ��ؤ� �ش��ر اخ ��ر هو‬ ‫اع��داد طالبي م�ساعدات البطالة التي‬ ‫وا� �ص �ل��ت ت��راج�ع�ه��ا م�ن��ذ م�ط�ل��ع اب‪ ،‬ما‬ ‫اظهر ان تباط�ؤ الن�شاط مل يحمل ارباب‬ ‫العمل على تخفي�ض عدد موظفيهم يف‬ ‫الوقت احلا�ضر‪.‬‬

‫ان �خ �ف ����ض � �س �ع��ر مزيج‬ ‫برنت خام القيا�س االوروبي‬ ‫ب� ��اك�ث��ر م � ��ن دوالر ال� �ي ��وم‬ ‫اجل �م �ع��ة م ��ع ارت � �ف� ��اع �سعر‬ ‫العملة الأمريكية واملخاوف‬ ‫املتعلقة ب��ال�ط�ل��ب يف الدول‬ ‫ال�صناعية الكربى‪.‬‬ ‫وبلغ �سعر برنت ‪107.29‬‬ ‫دوالر ل �ل�برم �ي��ل منخف�ضا‬ ‫‪� 73‬سنتا ب�ع��د �أن ه�ب��ط �إىل‬ ‫م�ستوى ‪ 107.01‬دوالر‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة �أخ � � ��رى‪ ،‬قال‬ ‫وزي��ر املالية الهندي براناب‬ ‫موخرجي لل�صحفيني �أم�س‬ ‫اجلمعة �إن ال�شركات الهندية‬ ‫� �س��ددت ال��دف �ع��ة الأوىل من‬ ‫ديونها املتعلقة ب�شراء النفط‬ ‫الإيراين‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ال�ه�ن��د و�إي ��ران‬ ‫مت �ك �ن �ت��ا م� ��ن ح� ��ل م�شكلة‬ ‫امل ��دف ��وع ��ات ال �ت ��ي ب� � ��د�أت يف‬ ‫نهاية دي�سمرب كانون الأول‬ ‫امل��ا� �ض��ي ع �ن��دم��ا �أل� �غ ��ى بنك‬ ‫االحتياطي الهندي �آلية دفع‬ ‫اقليمية كان معموال بها منذ‬ ‫ف�ت�رة ط��وي�ل��ة حت��ت �ضغوط‬ ‫امريكية‪.‬‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫ال�سبت (‪� )13‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1682‬‬

‫‪5‬‬

‫‪ 170‬ألف مصلٍ يف األقصى رغم تعنت االحتالل وانتشاره املكثف‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أدى نحو ‪� 170‬ألف م�صلٍ �صالة اجلمعة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة م��ن رم���ض��ان يف امل�سجد الأق�صى‬ ‫امل � �ب� ��ارك‪ ،‬رغ� ��م الإج� � � � ��راءات االحتاللية‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة امل �� �ش��ددة م��ن ج�ه��ة‪ ،‬وارتفاع‬ ‫درجات احلرارة من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫وق ��ال ب�ي��ان مل�ؤ�س�سة الأق���ص��ى للوقف‬ ‫وال�تراث �إن امل�سجد الأق�صى �شهد وجودًا‬ ‫مكث ًفا م��ن �أه��ل القد�س املحتلة والداخل‬ ‫الفل�سطيني ومن ا�ستطاع الو�صول من �أهل‬ ‫ال�ضفة الغربية منذ �صبيحة اليوم‪.‬‬ ‫وو�صل �أوج دخ��ول امل�صلني مع ارتفاع‬ ‫�أذان �صالة اجلمعة‪ ،‬حيث ت��وزع��ت ح�شود‬ ‫امل�صلني يف جميع �أنحاء امل�سجد‪ ،‬وخا�صة يف‬ ‫الأماكن املظللة وامل�سقوفة‪.‬‬ ‫وت��رك��ز امل���ص�ل��ون ال��رج��ال يف اجلامع‬ ‫القبلي امل�سقوف وامل�سجد الأق�صى القدمي‬ ‫وامل�صلى امل��رواين‪ ،‬ويف الناحيتني الغربية‬ ‫واجلنوبية م��ن اجل��ام��ع القبلي امل�سقوف‪،‬‬ ‫وحول منطقة الك�أ�س‪ ،‬ويف ال�سقفيات التي‬ ‫�أعدتها دائ��رة الأوق��اف يف القد�س يف واحة‬ ‫امل�سجد االق�صى اجلنوبية‪.‬‬ ‫وت��رك��ز وج ��ود ال�ن���س��اء يف م�سجد قبة‬ ‫ال���ص�خ��رة ويف �صحن ال�ق�ب��ة‪ ،‬ويف منطقة‬

‫اخليام اخلا�صة على �صحن ال�صخرة التي‬ ‫وفرتها ون�صبتها دائرة الأوقاف يف القد�س‬ ‫خ�صي�صا ل�شهر رم���ض��ان‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة اىل‬ ‫اجل �ه��ات ال���ش�م��ال�ي��ة وال �غ��رب �ي��ة ال�شمالية‬ ‫والأروق � � ��ة يف امل�ن�ط�ق��ة ذات �ه��ا ويف املناطق‬ ‫امل�شجرة‪.‬‬ ‫و�ضبطت فرق النظام والك�شافة النظام‬ ‫ووجهت امل�صلني‪ ،‬كما وج��دت �أطقم وفرق‬ ‫الإ��س�ع��اف الفل�سطينية لتقدمي امل�ساعدة‪،‬‬ ‫وك ��ل ذل ��ك ب� � � ��إدارة الأوق � � ��اف يف القد�س‪،‬‬ ‫والتي حر�صت على توفري كل الت�سهيالت‬ ‫ل �ل��واف��دي��ن �إىل امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى خا�صة‬ ‫امل��راوح الهوائية امل�بردة باملاء التي وزعتها‬ ‫دائ ��رة الأوق� ��اف على ب��واب��ات الأق���ص��ى ويف‬ ‫جنباته‪.‬‬ ‫وجاءت �صالة اجلمعة الثانية من �شهر‬ ‫رم�ضان يف ظل ح�صار م�شدد على مدينة‬ ‫القد�س املحتلة‪ ،‬وت��واج��د ق��وات االحتالل‬ ‫ع �ل��ى م��داخ��ل ال �ب �ل��دة ال �ق��دمي��ة بالقد�س‬ ‫و�أزق�ت�ه��ا وع�ل��ى م��داخ��ل امل�سجد الأق�صى‪،‬‬ ‫وتقييد الأجيال امل�سموح لهم بالدخول �إىل‬ ‫امل��دي�ن��ة م��ن �أه��ل ال�ضفة الغربية وكذلك‬ ‫بع�ض م�ن��اط��ق ال�ق��د���س امل�ح�ت�ل��ة‪ ،‬ع��دا املنع‬ ‫املطلق لأهايل قطاع غزة‪.‬‬

‫االحتالل يقر بناء ‪ 7900‬مستوطنة خالل الشهر‬ ‫الجاري بالقدس‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك���ش��ف م �� �ص��در ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ر� �س �م��ي �أن االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي �أقر خالل ال�شهر اجلاري بناء ‪ 7900‬وحدة‬ ‫ا�ستيطانية يف مدينة القد�س املحتلة‪ ،‬يف حماولة لفر�ض‬ ‫واقع �سيا�سي قبل توجه الفل�سطينيني �إىل الأمم املتحدة‬ ‫يف �أيلول املقبل‪.‬‬ ‫ف�ق��د �أك ��د م�ست�شار رئ�ي����س دي ��وان رئ��ا��س��ة ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية �أح �م��د ال��روي �� �ض��ي �أن ��ه ب� ��إق ��رار �سلطات‬ ‫االح� �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي اخل�م�ي����س ب �ن��اء ‪ 4300‬وحدة‬ ‫ا��س�ت�ي�ط��ان�ي��ة ج��دي��دة يف م��دي�ن��ة ال �ق��د���س ‪-‬ف���ض�لا عما‬ ‫�أُع �ل��ن عنه خ�لال الأي ��ام امل��ا��ض�ي��ة‪ -‬ف ��إن احل��دي��ث يدور‬ ‫عن نحو ثمانية �آالف وح��دة ا�ستيطانية جديدة �ضمن‬ ‫خم�سني �ألف وحدة مقررة يف �إطار خطة بلدية القد�س‬ ‫اال�ستيطانية حتى عام ‪.2020‬‬ ‫وقال الروي�ضي �إن املخططات اال�ستيطانية ت�شري‬ ‫�إىل �أن جم �م��وع م��ا � �ص��در خ�ل�ال ال���ش�ه��ر اجل� ��اري عن‬ ‫اللجنة اللوائية للتنظيم والبناء الإ�سرائيلية وبلدية‬ ‫القد�س االحتاللية و�صل �إىل ‪ 7900‬وحدة ا�ستيطانية يف‬ ‫مدينة القد�س‪.‬‬ ‫ور�أى �أن الهدف "�سيا�سي بامتياز ويتمثل بفر�ض‬ ‫�أمر واقع على القد�س وعزلها كل ًّيا عن ال�ضفة الغربية‪،‬‬ ‫وا��س�ت�ب��اق ا��س�ت�ح�ق��اق �أي �ل��ول وخ�ل��ق و�إح � ��داث ح��ال��ة من‬ ‫اال�شتباك مع ال�شعب الفل�سطيني وجره �إىل فو�ضى يف‬ ‫طريقه لإقامة دولته امل�ستقلة"‪.‬‬

‫و�أكد �أن ما مت الإعالن عنه خالل هذه الأيام من بناء‬ ‫�آالف الوحدات اال�ستيطانية يف القد�س املحتلة "م�ؤ�شر‬ ‫خطري على �أن �سلطات االحتالل ت�سعى لفر�ض �أمر واقع‬ ‫على القد�س‪ ،‬وهو ما ي�ستدعي تدخال �سريعا من جامعة‬ ‫الدول العربية والقمة الإ�سالمية واحلكومات العربية‬ ‫والإ�سالمية وغريها حلماية القد�س و�أر�ضها و�سكانها‬ ‫من اخلطر املحدق بها"‪.‬‬ ‫كما لفت الروي�ضي االنتباه �إىل �أن الإعالن عن بناء‬ ‫�آالف ال��وح��دات اال�ستيطانية يف القد�س "ي�أتي تزام ًنا‬ ‫مع احلملة الوا�سعة التي �أعلنت عنها �سلطات االحتالل‬ ‫ل�ه��دم م �ن��ازل الفل�سطينيني يف امل��دي �ن��ة‪ ،‬وخ��ا��ص��ة حي‬ ‫الب�ستان ببلدة �سلوان جنوب الأق�صى املبارك‪ ،‬حيث تهدد‬ ‫ب�إزالته كليا عن الوجود"‪.‬‬ ‫و�أكد �أن توقيت الت�أجيل ل�شهر �أيلول القادم واختيار‬ ‫هذا التوقيت للبت يف م�صري حي الب�ستان "لي�س اعتباطا‬ ‫�أو عفويا‪ ،‬و�إمنا يراد منه جعل املنطقة يف حراك �شامل‬ ‫لإج�ه��ا���ض التوجه �إىل الأمم املتحدة لنيل االعرتاف‬ ‫بالدولة الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر الداخلية الإ�سرائيلي �إي�ل��ي ي�شاي قد‬ ‫�أعلن اخلمي�س موافقته النهائية على بناء ‪ 1600‬منزل‬ ‫للم�ستوطنني يف ال�ق��د���س ال���ش��رق�ي��ة‪ ،‬يف �إط ��ار م�شروع‬ ‫ت�سبب الإع�ل�ان عنه العام املا�ضي �أث�ن��اء زي��ارة جوزيف‬ ‫بايدن نائب الرئي�س الأمريكي لـ"�إ�سرائيل" يف ن�شوب‬ ‫خالف دبلوما�سي بني "�إ�سرائيل" والواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �إع�ل�ان وزي��ر ال��داخ�ل�ي��ة الإ�سرائيلي‬

‫ي�شمل م�ستوطنة رام��ات �شلومو اليهودية التي تقع يف‬ ‫منطقة بال�ضفة الغربية �ضمها االح�ت�لال �إىل مدينة‬ ‫القد�س املحتلة‪ ،‬بيد �أن املتحدث با�سم وزارة الإ�سكان‬ ‫الإ�سرائيلية مل يعلن جدوال زمنيا لتنفيذ امل�شروع ب�سبب‬ ‫وجود م�شاكل عالقة‪ ،‬وقد �أ�شارت م�صادر �أخرى �إىل �أن‬ ‫البناء يف هذا امل�شروع لن يبد�أ قبل �سنوات‪.‬‬ ‫ووافق وزير الداخلية الإ�سرائيلي على �إقامة ‪4300‬‬ ‫وحدة ا�ستيطانية جديدة يف ثالث م�ستوطنات مبدينة‬ ‫ال �ق��د���س امل�ح�ت�ل��ة‪ ،‬وه ��ي ع�ل��ى ال �ت��وايل ‪ 2000‬وح ��دة يف‬ ‫م�ستوطنة "غيفعات هامتو�س" جنوب القد�س‪ ،‬و‪1600‬‬ ‫وحدة يف م�ستوطنة "رمات �شلومو" �شمال املدينة و‪700‬‬ ‫وحدة يف م�ستوطنة "حي ب�سغات زئيف"‪.‬‬ ‫وردت حركة "ال�سالم الآن" الإ�سرائيلية املناه�ضة‬ ‫للم�ستوطنات على قرار ي�شاي ببيان ر�سمي اتهمت فيه‬ ‫احلكومة الإ�سرائيلية "با�ستغالل �أزمة ال�سكن احلالية‬ ‫يف "�إ�سرائيل" للرتويج للبناء يف امل�ستوطنات"‪.‬‬ ‫من جهتها قالت فيكتوريا نوالند املتحدثة با�سم‬ ‫وزارة اخلارجية الأمريكية �إن حكومتها ت�شعر بالقلق‬ ‫ال�ستمرار "الأعمال الإ�سرائيلية املت�صلة ببناء م�ساكن‬ ‫يف القد�س" لكنها مل تتحدث ع��ن �إج ��راء حمتمل قد‬ ‫تتخذه وا�شنطن جتاه "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫كما �أعرب االحتاد الأوروبي ام�س اجلمعة عن �أ�سفه‬ ‫لإعالن "�إ�سرائيل" عزمها امل�ضي يف التو�سع اال�ستيطاين‬ ‫بالقد�س ال�شرقية‪ ،‬كما ورد يف بيان �صدر عن م�س�ؤولة‬ ‫ال�سيا�سة اخلارجية والأمن باالحتاد كاثرين �آ�شتون‪.‬‬

‫موسم العنب والتني بسلفيت تهدده‬ ‫«الخنازير» اإلسرائيلية!!‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪� -‬صفا‬ ‫يعي�ش املزارعون يف حمافظة‬ ‫�سلفيت حالة من اخلوف ال�شديد‪،‬‬ ‫نتيجة املخاطر التي تتهدد مو�سم‬ ‫العنب والتني لهذا العام‪ ،‬بعد �أن‬ ‫حلقت بهم خ�سائر فادحة قبل نحو‬ ‫�شهر جراء الأ�ضرار الفادحة التي‬ ‫حلقت مبو�سم احل�ب��وب‪ ،‬وال�سبب‬ ‫يف هذه الكوارث م�شكلة تتجدد كل‬ ‫ع��ام وه��ي اخل�ن��ازي��ر ال�بري��ة التي‬ ‫يطلقها امل�ستوطنون‪.‬‬ ‫وي �ق��ول امل� � ��زارع ع �ل��ي �صالح‬ ‫م��ن بلدة ب��روق�ين يف �سلفيت‪� :‬إن‬ ‫خم��اط��ر حقيقية ت�ه��دد مو�سمي‬ ‫التني والعنب لهذا ال�ع��ام‪ ،‬ب�سبب‬ ‫ان �ت �� �ش��ار اخل �ن��ازي��ر ال�ب�ري ��ة التي‬ ‫يطلقها امل�ستوطنون ب�شكل متعمد‬ ‫وتلحق �أ�ضرارا كبرية باملحا�صيل‬ ‫الزراعية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أ َّن �أ�� �ض ��را ًرا فادحة‬ ‫حلقت مبو�سم احلبوب قبل عدة‬ ‫�أ�سابيع ب�سبب هذه اخلنازير‪ ،‬كما‬ ‫�أن معظم ك��روم العنب و�أغ�صان‬ ‫التني مت حتطيمها العام املا�ضي‬ ‫من قبل اخلنازير التي ت�سري على‬ ‫�شكل جمموعات بني حقول العنب‬ ‫وال�ت�ين ي�صل ع��دده��ا �أح�ي��ان��ا �إىل‬ ‫�أكرث من ‪ 20‬خنزيرا بريا‪.‬‬ ‫كما حذر من �أن هذه اخلنازير‬ ‫تقوم مبهاجمة احلدائق املنزلية‬ ‫يف �ضواحي �سلفيت وقراها‪ ،‬خا�صة‬ ‫احلدائق املنزلية غري امل�سيجة‪ ،‬ما‬ ‫يثري الرعب يف نفو�س املواطنني‪.‬‬ ‫وات� �ه ��م امل �� �س �ت��وط �ن�ين بن�شر‬ ‫اخل � �ن ��ازي ��ر ال�ب��ري� ��ة يف �أرا� � �ض� ��ي‬ ‫ال�ضفة الغربية لتخريب وتدمري‬ ‫م��زروع��ات الفل�سطينيني ب�شكل‬ ‫ي�ج�بر امل ��زارع�ي�ن ال�ب���س�ط��اء على‬ ‫ت ��رك �أرا� �ض �ي �ه��م دون ع�ن��اي��ة مما‬ ‫ي�سهل م�صادرتها‪.‬‬ ‫وي �ق��ول م��دي��ر ق�سم ال�صحة‬ ‫والبيئة يف بلدية �سلفيت �أ�شرف‬ ‫زي � ��د لـ"�صفا"‪" :‬لقد ق�ضت‬ ‫اخلنازير الربية على ال��زراع��ة يف‬ ‫حمافظة �سلفيت‪ ،‬وميكن القول‬ ‫�إن م �� �س �ت��وى ال� ��زراع� ��ة انخف�ض‬ ‫بن�سبة ‪ 80‬يف املئة ب�سببها وهناك‬ ‫زراع� ��ات اخ�ت�ف��ت وان ��دث ��رت‪ ،‬علما‬

‫�أن حمافظة �سلفيت ك��ان��ت غنية‬ ‫بها"‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف‪" :‬كانت حمافظة‬ ‫�سلفيت ت�شتهر باخلوخ وامل�شم�ش‬ ‫والعنب اخل�ل��وي؛ كما كانت بلدة‬ ‫دي ��ر ب �ل��وط يف امل�ح��اف�ظ��ة ت�شتهر‬ ‫ب��زراع��ة الفقو�س‪ ،‬وه��ذه الفواكه‬ ‫واخل � �� � �ض� ��ار ان � ��دث � ��رت ومل تعد‬ ‫جت��د لها م ��زارع �أو ك ��روم؛ ب�سبب‬ ‫ه��ذه اخل�ن��ازي��ر وه ��ذه ك��ارث��ة بكل‬ ‫املقايي�س"‪.‬‬ ‫وي���ش�ير زي��د �إىل �أن غالبية‬ ‫العاملني يف ال��زراع��ة يف حمافظة‬ ‫�سلفيت هجروا هذه املهنة ب�سبب‬ ‫عدم قدرتهم على حماية �أر�ضهم‬ ‫وعدم قدرة ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫على توفري و�سائل مكافحة لهذه‬ ‫اخلنازير‪.‬‬ ‫وي � � ��ؤك � � ��د زي � � ��د �أن زراع � � ��ة‬ ‫اخل �� �ض��روات ال�ب�ل��دي��ة ان��دث��رت يف‬ ‫امل �ح��اف �ظ��ة‪ ،‬ومل ت �ع��د جت ��د تلك‬ ‫اخل �� �ض ��روات يف � �س��وق اخل�ضار‪،‬‬ ‫وال � �ت� ��ي ك� � ��ان م � ��زارع � ��و �سلفيت‬ ‫يغطون احتياجات املحافظة منها‪،‬‬ ‫ف�م�ن�ط�ق��ة امل� �ط ��وي وال� �ت ��ي كانت‬ ‫زراعية بامتياز هي اليوم �أر�ض بور‬ ‫�إال من بع�ض �أ�شجار الزيتون‪.‬‬ ‫�أما منطقة �سكاكا وال�شريط‬ ‫ال�سهلي امل ��ؤدي �إىل بروقني ودير‬ ‫بلوط‪ ،‬فكلها �أي�ضا مناطق هجرها‬ ‫امل��زارع��ون ال��ذي��ن تكبدوا خ�سائر‬ ‫فادحة لي�س يف مقدورهم حتملها‬ ‫مع تراكم ال�سنني وتفاقم امل�شكلة‪.‬‬ ‫وي�ؤكد زيد �أن ال حلول عملية‬ ‫مل�شكلة اخلنازير يف �سلفيت‪ ،‬وكل‬ ‫امل�ح��اوالت التي جت��ري متوا�ضعة‬ ‫وال ت ��ؤدي الغر�ض ب�سبب القيود‬ ‫التي تفر�ضها �سلطات االحتالل‪.‬‬ ‫وي�شري �إىل �أن بلدية �سلفيت‬ ‫عقدت م�ؤخرا حتالفا مع جمعية‬ ‫احل � �ي� ��اة ال�ب��ري� ��ة يف ب� �ي ��ت حل ��م‪،‬‬ ‫وكذلك اتفاقية لربنامج م�شرتك‬ ‫مع برنامج الأمم املتحدة الإمنائي‬ ‫‪ UNDP‬م� ��ن �أج � � ��ل �إي� �ج ��اد‬ ‫و��س��ائ��ل للت�صدي ل�ه��ذه الظاهرة‬ ‫التي تنت�شر يف ف�صل ال�صيف من‬ ‫كل عام‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪" :‬امل�شكلة �أن كل‬ ‫احللول املطروحة لي�س مب�ستوى‬

‫حجم امل�شكلة‪ ،‬حيث مت تزويدنا‬ ‫مب�صائد للخنازير ون�شرناها يف‬ ‫منطقة �سكاكا‪ ،‬ولكنها ال ت�صطاد‬ ‫�سوى واح��د �أو اثنني يف الأ�سبوع‬ ‫فيما �أعداد القطعان باملئات"‪.‬‬ ‫يقول زيد‪ :‬و�إن ال�سموم غري‬ ‫جمدية على الرغم من �أنها غري‬ ‫متوفرة حاليا‪ ،‬وحتى ل��و توفرت‬ ‫ف ��إن ا�ستخدامها ب��ال��غ اخلطورة‬ ‫وي�ل�ح��ق �أ�� �ض ��رارا ب�ي�ئ�ي��ة و�صحية‬ ‫كبرية؛ لأن هذه ال�سموم ال تقتل‬ ‫اخل �ن��ازي��ر وح ��ده ��ا ب ��ل ت�ق�ت��ل كل‬ ‫احليوانات التي ت�أكلها‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ف��إن�ن��ا نق�ضي ب��ذل��ك ع�ل��ى احلياة‬ ‫الربية يف املنطقة وتدمرها وهو‬ ‫ما ال ن�ستطيع فعله‪.‬‬ ‫وي � �� � �ش�ي��ر امل � � � � � � ��زارع ح�سني‬ ‫ا� �س �ل �ي �م �ي��ة م ��ن � �س �ل �ف �ي��ت �إىل �أن‬ ‫الق�ضاء على ه��ذه اخل�ن��ازي��ر من‬ ‫خ�لال القن�ص ه��و احل��ل الأجنع‪،‬‬ ‫لكن �سلطات االحتالل متنع ذلك‬ ‫ب�سبب تعقيدات احل��ال��ة الأمنية‬ ‫واال�� �س� �ت� �ي� �ط ��ان� �ي ��ة يف حمافظة‬ ‫�سلفيت‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪" :‬تدخل ال�شرطة‬

‫والأم ��ن ال��وط�ن��ي م��ن �أج��ل قن�ص‬ ‫هذه اخلنازير يحتاج �إىل موافقة‬ ‫م��ن قبل �سلطات االح �ت�لال‪ ،‬لأن‬ ‫جميع ه��ذه امل�ن��اط��ق ه��ي حماذية‬ ‫للم�ستوطنات‪ ،‬ويف كل املرات التي‬ ‫ك��ان��ت ت�ه��اج�م�ن��ا اخل �ن��ازي��ر كانت‬ ‫ت�أتي على كل �شيء قبل �أن ت�سمح‬ ‫� �س �ل �ط��ات االح � �ت �ل�ال بالتن�سيق‬ ‫لعبور �أف ��راد الأم ��ن الفل�سطيني‬ ‫للمنطقة"‪.‬‬ ‫و�أردف‪" :‬لقد زود الأم ��ن‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي م �ن �ط �ق �ت �ن��ا بقطعتي‬ ‫خرتو�ش م��ن �أج��ل ا�صطياد هذه‬ ‫اخل� �ن ��ازي ��ر‪ ،‬ول �ك �ن �ه��ا ع�م�ل�ي��ة غري‬ ‫جم��دي��ة وال ت�ق���ض��ي � �س��وى على‬ ‫�أعداد حمدودة منها"‪.‬‬ ‫ويقول ا�سليمية‪� :‬إ َّن اخلنازير‬ ‫دم ��رت ل��ه حم���ص��ول��ه م��ن القمح‬ ‫ل�ه��ذا ال �ع��ام‪ ،‬حيث �أك�ل��ت ال�سنابل‬ ‫وخربت ما بقي من املح�صول بعد‬ ‫�أن هاجمت احل�ق��ول ال��زراع�ي��ة يف‬ ‫منطقة "واد عيد" جنوب �سلفيت‬ ‫وخا�صة حقول القمح وال�شعري‪.‬‬ ‫وي ��رى م��دي��ر ق���س��م ال�صحة‬ ‫ب���س�ل�ف�ي��ت �أ� � �ش� ��رف زي� ��د �أن هذه‬

‫اخل �ن��ازي��ر جن�ح��ت يف املخططات‬ ‫التي ف�شل بها امل�ستوطنون رغم‬ ‫ب�ط���ش�ه��م وج�ب�روت� �ه ��م؛ فغالبية‬ ‫الأرا�� � �ض � ��ي ال ��زراع� �ي ��ة �أ�صبحت‬ ‫م� �ه� �ج ��ورة ب �� �س �ب��ب ه� � ��ذه الأداة‬ ‫اال�ستيطانية التي يطلقونها‪.‬‬ ‫وي �� �ض �ي��ف‪" :‬ت�ساهم �أودي� ��ة‬ ‫امل�ج��اري التابعة للم�ستوطنات يف‬ ‫ج��ذب ه��ذه اخل �ن��ازي��ر للمنطقة‪،‬‬ ‫وامل �� �ش �ك �ل��ة �أن ه� ��ذه اخل �ن��ازي��ر ال‬ ‫ت��أك��ل فقط ب��ل تدمر ك��ل �شيء يف‬ ‫طريقها"‪.‬‬ ‫وي �� �ض��رب �أم �ث �ل��ة ع �ل��ى ذلك‬ ‫ق��ائ�لا‪" :‬هي تك�سر ك��ل � �ش��يء يف‬ ‫ط��ري �ق �ه��ا‪ ،‬ف��ال���س�لا��س��ل اجلبلية‬ ‫هدمت ب�سببها‪ ،‬والأ�شجار ك�سرت‬ ‫وامل� ��زارع� ��ون ه��وج �م��وا وجرحوا‪،‬‬ ‫ريا‬ ‫�إنها تخلق فو�ضى عارمة وتدم ً‬ ‫ريا"‪.‬‬ ‫كب ً‬ ‫بدوره‪ ،‬طالب املزارع ا�سليمية‬ ‫ب�أن تكون هناك خطة وطنية على‬ ‫م�ستوى احلدث‪ ،‬و�أن يتم التعامل‬ ‫م��ع ه��ذه امل�شكلة على �أن�ه��ا كارثة‬ ‫قومية يجب جمابهتها وت�سليط‬ ‫ال�ضوء عليها‪.‬‬

‫نعــــــي عالــــم فا�ضــــل‬

‫�أ�سرة م�سجد جمعية دار القر�آن الكرمي‬ ‫عمان ‪ -‬حي نزال‬

‫ممثال عنها ال�شيـــــخ حـــــازم �أبو غزالة‬ ‫ينعون للأمة الإ�سالمية وفاة‬

‫ال�شيخ �سامل عليان فواز‬ ‫«�شيخ الطريقة القادرية يف بالد ال�شام»‬

‫الذي وافته املنية يف دم�شق �أم�س الأول عن عمز يناهز الثمانني عاما ق�ضاها يف الدعوة �إىل اهلل تعاىل‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمده بوا�سع رحمته‬ ‫و�أن يح�شره مع االنبياء وال�شهداء وال�صديقني وال�صاحلني وح�سن �أولئك رفيقاً‬ ‫�إ ّنـــا هلل و�إ ّنـــا �إليـــه راجعــــون‬

‫أبو مرزوق‪ :‬لو احرتم أبو مازن االتفاق‬ ‫لتشكلت الحكومة يف أيار املاضي‬ ‫القاهرة – وكاالت‬ ‫قال نائب رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة حما�س‬ ‫مو�سى �أبو مرزوق �إنه لن يكون هناك رئي�س للحكومة‬ ‫الفل�سطينية �إال ب��ال�ت��واف��ق‪ ،‬و�أو� �ض��ح �أن البحث يف‬ ‫ملف احلكومة متوقف �إىل �أن يغري رئي�س ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية حممود عبا�س ر�أيه �أو يقبل ببحث وفد‬ ‫حركة فتح لهذا الأمر كما مت التوقيع عليه‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أب��و م ��رزوق يف ت�صريحات ل�صحيفة‬ ‫احل �ي��اة ال�ل�ن��دن�ي��ة ع�ق��ب اخ�ت�ت��ام جل�سة احل ��وار مع‬ ‫"فتح" قبيل مغادرته القاهرة‪" :‬لو احرتم �أبو مازن‬ ‫ما مت االتفاق عليه لت�شكلت احلكومة وبد�أ الوزراء‬ ‫القيام ب�أعمالهم منذ �شهر �أيار املا�ضي"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬الأخوة يف فتح ر�أوا �أن احلكومة هي �أهم‬ ‫ملف يجب �أن نبد�أ منه‪ ،‬بينما نحن (حما�س) كنا‬ ‫وما زلنا نرى �أن كل الق�ضايا مهمة ويجب بحث كل‬ ‫ما ن�ستطيع تطبيقه"‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن هذه هي الفكرة التي عاد الوفدان‬

‫للعمل بها عندما تعرث ملف احلكومة ب�سبب �إ�صرار‬ ‫�أبو مازن على �سالم فيا�ض رئي�سا للحكومة‪ ،‬بينما‬ ‫حركة حما�س ترف�ضه‪.‬‬ ‫ورف�ض �أب��و م��رزوق الربط بني ملف احلكومة‬ ‫وبي��ن ا�ستحقاق االع �ت�راف ب��ال��دول��ة الفل�سطينية‬ ‫يف �أي�ل��ول املقبل‪ ،‬م�شريا �إىل �أن فيا�ض نف�سه غري‬ ‫متحم�س ال�ستحقاق �أي�ل��ول‪ ،‬ولفت �إىل �أن �أب��ا مازن‬ ‫ال يريد لق�ضايا حم��ددة �أن تثار يف وجهه من قبل‬ ‫الأمريكيني‪ ،‬مع علمه �أن هناك ر�ضا �أمريكيا على‬ ‫فيا�ض‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�" :‬أنا اتفق م��ع �أب��و م��ازن على �أن�ن��ا ال‬ ‫ن��ري��د ح�ك��وم��ة جت�ل��ب ل�ن��ا احل���ص��ار �أو ت�ك��ون ذريعة‬ ‫ال��س�ت�م��رار احل �� �ص��ار‪ ،‬فنحن جميعا ن��ري��د حكومة‬ ‫مقبولة �إقليميا ودوليا‪ ،‬لكن الإ�شكالية �أن عبا�س ال‬ ‫ي��رى يف كل ال�شعب الفل�سطيني �إال �شخ�صا واحدا‬ ‫ينطبق عليه ذلك"! وقال‪" :‬هذا فيه �إهانة لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني الذي لي�س لديه �إال وجه واحد مقبول‬ ‫ي�ستطيع �أن يقدمه للعامل"‪.‬‬

‫«الشاباك» يهدد مراسل «الجزيرة» يف‬ ‫أفغانستان إن لم يتعاون معه‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أك��د مدير مكتب اجل��زي��رة يف �أفغان�ستان �سامر‬ ‫ع�لاوي املعتقل ل��دى �سلطات االح�ت�لال الإ�سرائيلي‬ ‫�أن املخابرات الإ�سرائيلية عر�ضت عليه التعاون معها‬ ‫لكنه رف�ض ذلك‪ ،‬وهددته بتوجيه تهمة تكون عقوبتها‬ ‫كبرية �إذا ا�ستمر بالرف�ض‪ ،‬واتهمته بنقل تكليفات من‬ ‫اخلارج �إىل الأرا�ضي الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أب �ل��غ ع�ل�اوي حم��ام��ي ن��ادي الأ� �س�ير ال�صحفي‬ ‫ال��ذي زاره يف معتقله مب��رك��ز توقيف "بيتح تكفا"‬ ‫�أن اع�ت�ق��ال��ه ج ��اء ع�ل��ى خ�ل�ف�ي��ة ع�م�ل��ه �صحفيا لدى‬ ‫قناة اجل��زي��رة يف �أفغان�ستان‪ ،‬ونا�شد كافة املنظمات‬ ‫احلقوقية ومنظمات الدفاع عن ال�صحفيني التدخل‬ ‫من �أجل الإفراج عنه‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ع��د ن��ادي الأ��س�ير اعتقال ال�صحفي‬ ‫ع�ل�اوي اع �ت��داء ع�ل��ى ال�ع�م��ل ال�صحفي والإعالمي‬ ‫وحماوله ملنع ال�صحفيني من العمل والتنقل بحرية‪،‬‬ ‫و�أكد �أنه �سيتابع ق�ضية الأ�سري عالوي ب�شكل حثيث‪.‬‬ ‫ه��ذا‪ ،‬وك��ان��ت �شرطة االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي قد‬ ‫مددت احتجاز عالوي ثمانية �أيام على ذمة التحقيق‬

‫بعد اعتقاله الثالثاء عند معرب ج�سر امللك ح�سني‬ ‫لدى مغادرته الأرا�ضي الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وك� ��ان ع �ل�اوي (‪ 46‬ع��ام��ا) ج ��اء زائ � ��را لقريته‬ ‫�سب�سطية يف ق���ض��اء م��دي�ن��ة ن��اب�ل����س ��ش�م��ال ال�ضفة‬ ‫الغربية قبل ثالثة �أ�سابيع‪ ،‬حيث �سمح له بالدخول‬ ‫�إىل املناطق الفل�سطينية عرب معرب الكرامة (اللنبي)‬ ‫بني ال�ضفة الغربية والأردن‪.‬‬ ‫وغادر عالوي القرية �صباح الثالثاء متجها �إىل‬ ‫معرب الكرامة للعودة �إىل مكان عمله يف كابل‪ ،‬وفور‬ ‫و�صوله املعرب احتجزته �سلطات االحتالل املوجودة‬ ‫ه �ن��اك‪ ،‬وخ���ض��ع للتحقيق م��ن ق�ب��ل ج�ه��از املخابرات‬ ‫الإ�سرائيلي عدة �ساعات‪.‬‬ ‫ويف وقت �سابق‪� ،‬أخربت �سلطات االحتالل عائلة‬ ‫ع�ل�اوي �أن اب�ن�ه��ا معتقل م ��دة �أرب �ع��ة �أي� ��ام‪ ،‬راف�ضة‬ ‫الإف�صاح عن �أ�سباب االعتقال وادع��ت �أن "االعتقال‬ ‫�أمني"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �شقيقه م�صعب يف ت�صريحات �سابقة‬ ‫للجزيرة نت �أن �سامر عالوي الذي يحمل جواز �سفر‬ ‫�أردنيا مل يتعر�ض لأي م�ساءلة �أثناء دخوله الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية قبل عدة �أ�سابيع‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪� )13‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1682‬‬

‫آالف يف جمعة "لن نركع" يف سوريا‪ ..‬واألمن يعتقل ويقتل‬ ‫املتظاهرين ويحاصر املساجد‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) رويرتز‬ ‫قتل ‪� 20‬شخ�صا على الأق��ل و�أ�صيب �آخ��رون يف عمليات جديدة‬ ‫ل�ل�ق��وات ال���س��وري��ة‪ ،‬ال�ت��ي �أط�ل�ق��ت ال�ن��ار لتفريق امل�ظ��اه��رات املطالبة‬ ‫ب�إ�سقاط الرئي�س ب�شار الأ�سد والتي عمت مدنا وبلدات �سورية ام�س‪،‬‬ ‫يف جمعة �أطلق عليها النا�شطون "لن نركع �إال هلل"‪ ،‬و�سط �إطالق نار‬ ‫وحما�صرة للم�ساجد ملنع الأهايل من اخلروج مبظاهرات‪.‬‬ ‫وق��ال نا�شطون �إن ثالثة قتلى �سقطوا يف دير ال��زور‪ ،‬فيما قتل‬ ‫�أح��د ع�شر �شخ�صاً يف بلدة الق�صري بالقرب م��ن ري��ف حم�ص �أثناء‬ ‫اقتحام اجلي�ش لها‪ ،‬و�سقط ‪� 6‬آخرون يف حماة وحلب بنريان القوات‬ ‫ال�سورية الع�شوائية‪ ،‬ح�سب ما �أفاد املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان‬ ‫لوكالة "فران�س بر�س"‪.‬‬ ‫وقال نا�شطون �سوريون �إن تظاهرات كبرية خرجت �ضد النظام‬ ‫يف جمعة "لن نركع �إال هلل" بدير الزور وحم�ص و�إدلب‪ ،‬و�أ�ضافوا �أن‬ ‫ق��وات الأم��ن قامت مبنع �صالة اجلمعة يف م�سجد عثمان بن عفان‬ ‫بدير الزور وحولته �إىل ثكنة ع�سكرية‪.‬‬ ‫وق��ال النا�شطون �إن ق��وات الأم ��ن ال���س��وري��ة �أط�ل�ق��ت ال�ن��ار على‬ ‫متظاهرين يف مناطق دي��ر ال��زور وحم�ص و�إدل ��ب‪ ،‬فيما ق��ال مدير‬ ‫امل��ر��ص��د رام��ي عبدالرحمن يف ات���ص��ال هاتفي م��ع وك��ال��ة "فران�س‬ ‫بر�س" �إن "قوات الأمن ال�سورية اقتحمت فجر اليوم اجلمعة مدينة‬ ‫�سقبا بريف دم�شق يف �إطار حملة مداهمات واعتقاالت‪ ،‬و�سقط �شهيد‬ ‫بر�صا�ص الأمن عندما كان يحاول الفرار خوفاً من اعتقاله"‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫�أنه "وجدت على ج�سده �آثار طعن بحربة البارودة"‪.‬‬ ‫كما �أف��اد املر�صد عن مقتل ام��ر�أة يف بلدة خان �شيخون التابعة‬ ‫ملحافظة �إدلب القريبة من مدينة حماة‪ ،‬يف عملية اقتحام ع�سكرية‬ ‫للبلدة‪.‬‬ ‫و�أفاد �أن "قوة من اجلي�ش (قوامها) ع�شرات املدرعات بني دبابة‬ ‫ون��اق�ل��ة جند اقتحمت ب�ل��دة خ��ان �شيخون وي�سمع �إط�ل�اق ر�صا�ص‬ ‫كثيف"‪ ،‬م�شرياً �إىل "�سقوط قتيلة"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال املتحدث الإعالمي لأهايل مدينة حم�ص حممد‬ ‫احلم�صي للجزيرة �إن املدينة خرجت عن "بكرة �أبيها" حيث مت ر�صد‬ ‫مظاهرات يف �أكرث من ‪ 24‬موقعا يف املدينة‪.‬‬ ‫ول�ف��ت احلم�صي �إىل �أن��ه عندما ي�ك��ون ه�ن��اك ب��ث مبا�شر لقناة‬

‫اجلزيرة �أو �أي قناة �أخرى يتحول الأمن �إىل املراقبة ور�صد حتركات‬ ‫املتظاهرين‪ ،‬وعندما ينتهي هذا البث يبد�أ الأم��ن و"ال�شبيحة" يف‬ ‫�إطالق النار على املتظاهرين‪.‬‬ ‫ويف دير الزور �أطلقت قوات الأمن النار على امل�صلني يف م�سجد‬ ‫العريف‪ ،‬كما حاولت تفريق متظاهرين خرجوا من م�سجدين �آخرين‬ ‫يف املدينة‪.‬‬ ‫وق��ال �شاهد يعي�ش ق��رب امل�سجد �إن �أف��راد املخابرات الع�سكرية‬ ‫وجهوا بنادقهم �إىل امل�سجد و�ضربوا وحدة تكييف الهواء الرئي�سية‬ ‫التي ا�شتعلت فيها النريان‪ ،‬و�أ�ضاف �أن �أ�صوات الأعرية النارية تدوي‬ ‫يف املنطقة بكاملها‪ ،‬الف�ت��ا �إىل �أن امل�صلني يرك�ضون لالحتماء يف‬ ‫الأزقة‪.‬‬ ‫�أما يف بلدة كفر نبل مبحافظة �إدلب‪ ،‬فذكر �شاهد عيان �أن قوات‬ ‫الأم��ن ب��ادرت ب��إط�لاق ال�ن��ار بطريقة ع�شوائية وكثيفة على قرابة‬ ‫ثالثة �آالف متظاهر خرجوا من م�سجد البلدة‪ ،‬و�أن هناك عددا من‬ ‫امل�صابني وع�شرات املعتقلني‪.‬‬ ‫كما خرجت مظاهرات حا�شدة يف العا�صمة دم�شق والقام�شلي‬ ‫ومنطقة الطيبة بدرعا‪ ،‬ومدينة الالذقية التي تعر�ض م�سجدان فيها‬ ‫ملحا�صرة قوات الأمن ملنع الأهايل من التظاهر‪.‬‬ ‫يف �سياق مت�صل حا�صر الأمن ال�سوري م�ساجد املع�ضمية بريف‬ ‫دم�شق ملنع خروج مظاهرات‪.‬‬ ‫وقبيل انطالق مظاهرات اجلمعة‪ ،‬قال املر�صد ال�سوري حلقوق‬ ‫الإن�سان لوكالة ال�صحافة الفرن�سية �إن قوات الأمن قتلت فجر اليوم‬ ‫رجال كان يحاول الفرار خوفا من اعتقاله بعد اقتحام مدينة �سقبا‬ ‫بريف دم�شق‪ ،‬يف �إط��ار حملة مداهمات واعتقاالت ت�شنها يف املدينة‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الرجل "وجدت على ج�سده �آثار طعن بحربة البارودة"‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذلك‪ ،‬توا�صلت املظاهرات الليلية بعد �صالة الرتاويح‬ ‫يف ع��دد م��ن امل ��دن وال �ق��رى ال���س��وري��ة للتنديد مب�م��ار��س��ات النظام‬ ‫واملطالبة ب�إ�سقاطه‪.‬‬ ‫وت�أتي ه��ذه التطورات بعد خمي�س دام �شهد اقتحامات وق�صفا‬ ‫وحما�صرة لعدد من املدن والقرى ال�سورية �سقط خالله ‪ 24‬قتيال‪،‬‬ ‫وف��ق ب�ي��ان "احتاد التن�سيقيات" ال��ذي ن�شره "اجلزيرة نت" على‬ ‫موقعه‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر يف الأمم املتحدة �إن عدد القتلى من املدنيني جراء‬ ‫قمع االحتجاجات بلغ نحو ‪ 2000‬قتيل‪.‬‬

‫حمتجون �ضد قمع قوات الأ�سد للمظاهرات املطالبة ب�إ�سقاط نظامه يف تركيا‬

‫الثوار الليبيون يتقدمون بالربيقة والزاوية‪ ..‬ومعارك عنيفة يف زليتن‬

‫تفجري خط أنابيب لنقل الغاز من‬ ‫إيران يف شرق تركيا‬

‫طرابل�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬

‫ا�سطنبول ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫تقدم ثوار ليبيا على ثالثة حماور يف جبهة‬ ‫الربيقة �شرق البالد‪ ،‬يف حماولة لل�سيطرة على‬ ‫املدينة والتقدم نحو العا�صمة طرابل�س معقل‬ ‫العقيد معمر ال �ق��ذايف‪ .‬وت��زام��ن ذل��ك م��ع تقدم‬ ‫مماثل للثوار يف حمور الزاوية‪ ،‬يف وقت دارت فيه‬ ‫ا�شتباكات عنيفة بني الثوار وكتائب القذايف يف‬ ‫زلينت‪.‬‬ ‫وذك��رت وك��ال��ة �أن�ب��اء الت�ضامن �أن ال�ث��وار يف‬ ‫امل�ح��ور الأو� �س��ط متكنوا م��ن �أ��س��ر ثمانية جنود‬ ‫لكتائب ال �ق��ذايف‪ ،‬بينهم ��ض��اب��ط ب��رت�ب��ة كبرية‪.‬‬ ‫وك��ان ال�ث��وار ق��د تراجعوا م��ن املنطقة ال�سكنية‬ ‫الثانية �إىل املنطقة ال�سكنية الثالثة التي �أعلنوا‬ ‫�سيطرتهم عليها اخلمي�س‪.‬‬ ‫و�أك ��دت ال��وك��ال��ة �أن ال �ث��وار ي�ت�ق��دم��ون جتاه‬ ‫املنطقة ال�صناعية م��ع ت��راج��ع للكتائب و�سط‬ ‫ا��ش�ت�ب��اك��ات ب��امل��دف�ع�ي��ة ب�ي�ن ال �ط��رف�ين‪ ،‬م�ضيفة‬ ‫�أن قنا�صة الكتائب تتمركز ف��وق �أ�سطح املباين‬ ‫وخزانات الوقود‪.‬‬ ‫وك��ان ال�ث��وار ق��د متكنوا م��ن ال�سيطرة على‬ ‫م�صنع الأنابيب املوجود يف طريقهم عرب املحور‬ ‫ال �� �ص �ح��راوي‪ .‬ك�م��ا ح�ق��ق ث ��وار امل �ح��ور البحري‬ ‫ت�ق��دم��ا ملحوظا يف امل�ن��اط��ق امل��وازي��ة للمنطقة‬ ‫ال�سكنية الثالثة‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن املتحدث با�سم ال�ث��وار حممد زواوي‬ ‫لوكالة �أ�سو�شيتد بر�س �أن عن�صرين من الثوار‬ ‫قتال وجرح ‪� 16‬آخرون يف معارك الربيقة‪.‬‬ ‫وكان متحدث با�سم الثوار ذكر �أنهم حرروا‬ ‫اجل��زء ال�شرقي م��ن مدينة الربيقة‪ ،‬وم��ا زالت‬ ‫ك�ت��ائ��ب ال �ق��ذايف يف اجل��ان��ب ال�غ��رب��ي منها حيث‬ ‫ت��وج��د امل�ن���ش��آت ال�ن�ف�ط�ي��ة‪ .‬وي �ه��دف ال �ث��وار �إىل‬ ‫ال���س�ي�ط��رة ع�ل��ى ه ��ذه امل��دي �ن��ة ال���س��اح�ل�ي��ة وعلى‬ ‫مينائها النفطي‪.‬‬ ‫ويف غ��رب ليبيا زح��ف ال�ث��وار املتمركزون يف‬ ‫املنطقة �شماال نحو ب�ل��دة ال��زاوي��ة ق��رب �ساحل‬ ‫البحر املتو�سط اخلمي�س‪ ،‬يف حماولة للو�صول‬ ‫�إىل نقطة ت��دخ��ل العا�صمة طرابل�س يف نطاق‬ ‫مرمى �أ�سلحتها‪.‬‬ ‫وب��و� �ص��ول ال �ث��وار �إىل م�ن�ط�ق��ة ب�ئ��ر �شعيب‬ ‫�أ�صبحت قواتهم تبعد نحو ‪ 25‬كلم عن الزاوية‪،‬‬ ‫وهي بلدة تقع على م�سافة تقل عن ‪ 50‬كلم �إىل‬ ‫الغرب من طرابل�س‪.‬‬ ‫وع�ن��د ط��رف ق��ري��ة ب�ئ��ر ال�غ�ن��م ج�ن��وب��ي خط‬ ‫اجل�ب�ه��ة‪� ،‬سيطر م�ئ��ات ال �ث��وار على ق��ري��ة نا�صر‬ ‫جنوب الزاوية‪.‬‬ ‫وقال م�صدر طبي �إن اثنني منهم قتال وجرح‬

‫�أحل��ق انفجار م�ساء اخلمي�س ا��ض��رارا بخط انابيب اي��راين تركي لنقل‬ ‫الغاز يف حمافظة اغري (�شرق تركيا) على احلدود مع ايران ح�سب ما ذكرت‬ ‫ال�سلطات املحلية‪ ،‬بينما قالت وزارة الطاقة ان اعمال الت�صليح قد ت�ستغرق‬ ‫ا�سبوعا‪.‬‬ ‫ونقلت وك��ال��ة ان�ب��اء االن��ا��ض��ول ع��ن مكتب حاكم اغ��ري قوله يف بيان ان‬ ‫"العمليات م�ستمرة الخماد احلريق‪ .‬وتبني ان �سبب احلريق تفجري ارهابي"‪.‬‬ ‫ووقع االنفجار اخلمي�س على بعد كيلومرتين من مدينة اغري ما ت�سبب‬ ‫بحريق وفقا لوكالة انباء االنا�ضول‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت الوكالة ان وحدات من فرق االطفاء هرعت اىل املكان‪ ،‬و�أن خط‬ ‫االنابيب اقفل مو�ضحا انه مت اخماد احلريق �صباح ام�س اجلمعة‪.‬‬ ‫ومل تعط ادارة املحافظة تفا�صيل عن منفذي العملية لكن ا�صابع االتهام‬ ‫تتجه اىل املتمردين االكراد يف حزب العمال الكرد�ستاين الذين ن�سبت اليهم يف‬ ‫املا�ضي عمليات تخريب مماثلة‪.‬‬ ‫وقال م�صدر يف وزارة الطاقة طالبا عدم ك�شف ا�سمه ان اعمال الت�صليح‬ ‫بد�أت و�ست�ستمر ال�سبوع حترم خالله تركيا من الغاز االيراين‪.‬‬ ‫و�ستعو�ض تركيا هذه اخل�سارة من خالل �شراء غاز من اذربيجان ورو�سيا‬ ‫عرب انبوب بلو �سرتمي الذي يربط رو�سيا برتكيا عرب البحر اال�سود بح�سب‬ ‫امل�صدر‪.‬وتتلقى تركيا ما بني ‪ 15‬اىل ‪ 18‬مليار مرت مكعب من الغاز االيراين‬ ‫يوميا عرب انبوب يربط مدينة تربيز (�شمال غ��رب اي��ران) وان�ق��رة‪ .‬وحزب‬ ‫العمال الكرد�ستاين منظمة ارهابية يف تركيا واالحت��اد االوروب��ي والواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬وهو يخو�ض منذ ‪ 1984‬متردا انف�صاليا يف جنوب �شرق تركيا ا�سفر‬ ‫عن اكرث من ‪ 45‬الف قتيل وفق اجلي�ش الرتكي‪.‬‬

‫آالف الغاضبني يشتبكون مع‬ ‫الشرطة جنوب غرب الصني‬ ‫�آخر يف معارك قرية نا�صر‪.‬‬ ‫ويف مدينة زلينت ق��ال م�صدر للجزيرة �إن‬ ‫الثوار ا�شتبكوا ليال مع كتائب القذايف يف منطقة‬ ‫اجلنانات مبركز املدينة‪ ،‬ما �أ�سفر عن مقتل �أحد‬ ‫املرتزقة املرافقني للكتائب‪ .‬وطوق عدد كبري من‬ ‫جنود الكتائب املنطقة فجر اليوم وتلقوا �أوامر‬ ‫باقتحامها‪.‬‬ ‫وان��دل �ع��ت اال� �ش �ت �ب��اك��ات ع�ل��ى خ�ل�ف�ي��ة �إهانة‬ ‫جندي من الكتائب لأحد �أبناء املنطقة الذي رد‬ ‫على اجلندي بال�ضرب‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى قال امل�صدر �إن طريان حلف‬ ‫��ش�م��ال الأط�ل���س��ي (ن��ات��و) ق�صف ام����س اجلمعة‬ ‫�سبعة مواقع تابعة للكتائب قرب منطقة ال�سبعة‬ ‫على الطريق ال�ساحلي‪ .‬ولوحظت حركة وا�سعة‬ ‫ل�سيارات الإ�سعاف‪ ،‬ما قد ي�شري �إىل وجود �أ�ضرار‬ ‫كبرية يف �صفوف الكتائب‪.‬‬ ‫�أما يف م�صراتة فقد تقدم الثوار على اجلبهة‬ ‫ال�شرقية للمدينة باجتاه مدينة تاورغاء‪ ،‬حيث‬

‫ك��ان��ت ك�ت��ائ��ب ال �ق��ذايف تتخذها م��رك��زا لإطالق‬ ‫�صواريخ بعيدة املدى باجتاه الأحياء ال�سكنية يف‬ ‫م�صراتة‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى �أع��رب الأم�ين العام للأمم‬ ‫املتحدة بان كي مون عن قلقه من العدد املتزايد‬ ‫للقتلى يف �صفوف املدنيني يف النزاع الليبي‪.‬‬ ‫وم��ن دون �أن ي��ذك��ر �أي ط��رف م��ن �أط ��راف‬ ‫النزاع‪ ،‬دعا بان يف بيان �صادر عن مكتبه ال�صحفي‬ ‫اجلميع �إىل توخي احل��ذر من �أج��ل التقليل �إىل‬ ‫�أدنى حد من �أي فقدان �آخر لأرواح مدنيني‪.‬‬ ‫و�أك��د �أنه مقتنع ب�أن ال حل ع�سكريا للأزمة‬ ‫الليبية‪ ،‬ور�أى �أن "وقفا لإط�لاق النار مرتبطا‬ ‫بعملية �سيا�سية ت�ستجيب ل�ت�ط�ل�ع��ات ال�شعب‬ ‫الليبي هو ال�سبيل الوحيد الدائم للتو�صل �إىل‬ ‫�إر�ساء ال�سالم والأمن يف ليبيا"‪.‬‬ ‫ودعا "بان" نظام القذايف والثوار �إىل البدء‬ ‫ف��ورا يف ح��وار مع املوفد الأمم��ي اخلا�ص رئي�س‬ ‫ال � ��وزراء الأردين ال���س��اب��ق ع�ب��د الإل� ��ه اخلطيب‬

‫و"اال�ستجابة ب�شكل ملمو�س و�إيجابي للأفكار‬ ‫املقرتحة لوقف �إراقة الدماء يف البالد"‪.‬‬ ‫وقالت الأمم املتحدة �إن "بان" حتدث الأربعاء‬ ‫م��ع رئي�س ال ��وزراء الليبي ال�ب�غ��دادي املحمودي‬ ‫لت�أكيد �ضرورة حماية املدنيني واملطالبة بجهود‬ ‫جديدة للتو�صل �إىل حل �سيا�سي للنزاع‪.‬‬ ‫وقال "بان" للمحمودي �إنه م�ستاء جدا لعدم‬ ‫�إحراز تقدم يف اجلهود للتو�صل �إىل حل �سيا�سي‬ ‫تفاو�ضي‪.‬‬ ‫م��ن جهتها و�صفت امل��دي��رة ال�ع��ام��ة ملنظمة‬ ‫الأمم امل �ت �ح��دة ل �ل�ترب �ي��ة وال �ث �ق��اف��ة والعلوم‬ ‫(يون�سكو) �إيرينا بوكوفا ق�صف حلف الناتو مقر‬ ‫التلفزيون الر�سمي الليبي يف طرابل�س ي��وم ‪30‬‬ ‫متوز ومقتل ثالثة من العاملني فيه ب�أنه "غري‬ ‫مقبول"‪.‬‬ ‫وي ��ؤك��د احل �ل��ف �أن غ��ارات��ه ت �ن��درج يف �إط ��ار‬ ‫القرارات الدولية التي مت تبنيها هذا العام والتي‬ ‫جتيز الأعمال الرامية �إىل حماية املدنيني‪.‬‬

‫الوحدة امل�شاركة يف اغتيال ال�شيخ ابن الدن‬

‫البنتاغون ينشر أسماء قتلى املروحية يف أفغانستان‬ ‫وبينهم ‪ 17‬من «نيفي سيلز»‬

‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ن�شر ال�ب�ن�ت��اغ��ون ا��س�م��اء اجل �ن��ود االمريكيني‬ ‫املحتلني الـ‪ 30‬الذين قتلوا لدى حتطم مروحيتهم‬ ‫م�ساء اجلمعة يف افغان�ستان‪ ،‬م�شريا اىل ان من‬ ‫بينهم ‪ 17‬جنديا من وحدة النخبة "نيفي �سيلز"‬ ‫ال �ت��ي ن �ف��ذت اح ��دى جم�م��وع��ات�ه��ا ع�م�ل�ي��ة اغتيال‬ ‫ال�شيخ ا�سامة بن الدن مطلع ايار‪.‬‬ ‫وك � ��ان ق ��ائ ��د وح � ��دة "نيفي �سيلز" طالب‬ ‫البنتاغون بعدم ن�شر ا�سماء قتلى وح��دت��ه‪ ،‬وذلك‬ ‫خ�لاف��ا مل��ا تقت�ضيه االع � ��راف امل�ت�ب�ع��ة يف اجلي�ش‬

‫االم��ري�ك��ي وال �ت��ي ت�ف��ر���ض ن�شر ا��س��م ك��ل ع�سكري‬ ‫ام��رب �ك��ي ي���س�ق��ط يف ار�� ��ض امل� �ي ��دان‪ ،‬ول �ك��ن طلبه‬ ‫رف�ض‪.‬‬ ‫و�أو�ضح البنتاغون ان املروحية كانت تقل ‪38‬‬ ‫�شخ�صا وقد قتلوا جميعا اثر حتطمها‪ ،‬وهم ا�ضافة‬ ‫اىل اجلنود االمريكيني ال �ـ‪� ،30‬سبعة من عنا�صر‬ ‫القوات اخلا�صة االفغانية ومرتجم افغاين‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب ال�ل�ائ �ح��ة اال� �س �م �ي��ة ال �ت��ي ن�شرها‬ ‫البنتاغون ف��ان القتلى ال �ـ‪ 30‬ي�ت��وزع��ون كما يلي‪:‬‬ ‫خم�سة جنود من �سالح ال�بر هم طاقم املروحية‪،‬‬ ‫وهي من طراز �شينوك‪ ،‬وثالثة من عنا�صر القوات‬

‫اخل��ا��ص��ة يف ��س�لاح اجل��و و‪ 22‬ع�ن���ص��را م��ن �سالح‬ ‫البحرية و‪ 17‬من بني عنا�صر �سالح البحرية الـ‪22‬‬ ‫هم من "نيفي �سيلز"‪ ،‬وح��دة النخبة امل�ؤلفة من‬ ‫‪ 2300‬جندي‪ ،‬ام��ا اخلم�سة الباقون فينتمون اىل‬ ‫وح��دات خا�صة اخ��رى مرتبطة بـ"نيفي �سيلز"‪،‬‬ ‫كما او�ضح البنتاغون ال��ذي مل يعط �أي تفا�صيل‬ ‫ا�ضافية‪.‬‬ ‫وبح�سب م���س��ؤول�ين طلبوا ع��دم الك�شف عن‬ ‫ه��وي��ات�ه��م ف��ان غالبية القتلى ال� �ـ‪ 17‬م��ن عنا�صر‬ ‫"نيفي �سيلز" ينتمون اىل ما كان يطلق عليه ا�سم‬ ‫"تيم ‪ "6‬او "ديفغرو" حاليا‪ ،‬وهي فرقة ت�ضم ‪300‬‬

‫جندي هم نخبة النخبة يف "نيفي �سيلز"‪ .‬ولكن‬ ‫البنتاغون رف�ض ت�أكيد انتمائهم اىل هذه الفرقة‬ ‫التي تولت عملية اغتيال ال�شيخ ا�سامة بن الدن‬ ‫مطلع ايار يف باك�ستان‪.‬‬ ‫وت�تراوح اعمار عنا�صر "نيفي �سيلز" الذين‬ ‫ق �� �ض��وا يف حت �ط��م امل ��روح �ي ��ة ب�ي�ن ‪ 22‬و‪ 44‬عاما‬ ‫وغالبيتهم يف العقد الرابع‪.‬‬ ‫و�شكل مقتل ه��ؤالء اجلنود االمريكيني الـ‪30‬‬ ‫�أف ��دح خ���س��ارة ب�شرية يتكبدها االح �ت�لال الدويل‬ ‫يف ح��ادث واح��د منذ احل��رب على افغان�ستان قبل‬ ‫حواىل ع�شر �سنوات‪.‬‬

‫بكني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ذكرت ال�صحف ال�صينية الر�سمية ام�س اجلمعة ان �آالف ال�صينيني ت�صدوا‬ ‫بعنف لل�شرطة يف مدينة جنوب غرب ال�صني‪ ،‬بعدما اثار حرا�س بلديون غ�ضبهم‬ ‫جلرحهم امر�أة يف ال�شارع‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت وكالة انباء ال�صني اجلديدة ان احل�شد الغا�ضب ال��ذي �أحرق‬ ‫و�أحل��ق �أ��ض��رارا يف �آليات جتمع م�ساء اخلمي�س يف منطقة ت�شانت�شي يف اقليم‬ ‫غيجو‪ ،‬م�شرية اىل ان ال�صدامات ا�سفرت عن �سقوط ع�شرة جرحى يف �صفوف‬ ‫ال���ش��رط��ة‪.‬م��ن جهتها‪ ،‬ذك ��رت االذاع ��ة ال��وط�ن�ي��ة ال�صينية ع�ل��ى موقعها على‬ ‫االنرتنت ان املتظاهرين اغلقوا ال�شوارع الرئي�سية يف املدي��ة ب�شاحنات‪.‬وقالت‬ ‫"ال�صني اجلديدة" �إن املواجهات اندلعت عندما جرحت قوات االمن البلدية‬ ‫امر�أة كانوا يحاولون م�صادرة دراجتها‪ ،‬النها اوقفتها ب�شكل خاطئ‪.‬‬ ‫وكانت �صدامات مماثلة وقعت يف املنطقة نف�سها ال�شهر املا�ضي بعد مقتل‬ ‫بائع جوال‪.‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪� - 1946‬سلطات االنتداب الربيطانية يف فل�سطني حتول‬ ‫وجهة مهاجرين يهود غري �شرعيني �إىل قرب�ص‪.‬‬ ‫‪ -1905‬ثمانون باملئة من الرنوجيني ي�صوتون يف ا�ستفتاء‬ ‫ل�صالح االنف�صال عن ال�سويد بعد وحدة دامت ‪ 181‬عاما‪.‬‬ ‫‪ -1940‬احل��رب العاملية الثانية‪ :‬ال�ط��ائ��رات االملانية تبد�أ‬ ‫ق�صف مواقع ال�صناعات اجلوية الربيطانية‪.‬‬ ‫‪ -1942‬احلرب العاملية الثانية‪ :‬الواليات املتحدة وبريطانيا‬ ‫ت�شكالن فريقا م�شرتكا النتاج قنبلة نووية يف اط��ار م�شروع‬ ‫اطلق عليه ا�سم "مانهاتن"‪.‬‬ ‫‪� � -1953‬ش��اه اي� ��ران ر� �ض��ا ب�ه�ل��وي ي�ع�ين اجل �ن�رال زاه ��دي‬ ‫رئي�سا للحكومة ويقيل حممد م�صدق الذي يرف�ض االن�صياع‬ ‫لالوامر‪.‬‬ ‫‪ -1957‬احلبيب بورقيبة ي�ؤكد انه لن مينع تهريب اال�سلحة‬ ‫اىل مقاتلي جبهة التحرير الوطني يف اجلزائر‪.‬‬ ‫‪ - 1976‬اجلي�ش ال�سوري يقوم بق�صف مدفعي مركز على‬ ‫منطقة "حمانا" اللبنانية اخلا�ضعة ل�سيطرة القوات امل�شرتكة‬ ‫(اللبنانية‪ -‬الفل�سطينية)‪ ،‬وق��د ت��زام��ن الق�صف م��ع �سيطرة‬ ‫اجلبهة اللبنانية (امل�سيحية) على خميم تل الزعرت الفل�سطيني‬ ‫بعد مذبحة مروعة‪( .‬فر�ض ال�سوريون �سيطرتهم على منطقة‬ ‫حمانا بعد ثالثة �أيام من الق�صف)‪.‬‬ ‫‪ - 1992‬جن��اة وزي��ر خارجية لبنان ف��ار���س نهاد بويز من‬ ‫حماولة اغتيال تعر�ض لها يف �شمال لبنان‪ .‬وهو من املقربني‬ ‫من �سوريا‪.‬‬


‫براعم ال�سبيل‬

‫ال�سبت (‪� )13‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1682‬‬

‫‪7‬‬


‫قراءات‬ ‫على المأل‬

‫‪8‬‬

‫مقــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪� )13‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1682‬‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫العفو العام‬

‫قضايا عربية‬

‫العفو العام و�سيلة من و�سائل التخفيف‬ ‫على املواطنني الذين مروا بتجارب قا�سية‬ ‫دفعتهم الرتكاب �أعمال حمظورة فوقعوا‬ ‫حتت طائلة العقاب‪..‬‬ ‫واملق�صود من العفو العام هو �إعطاء‬ ‫مثل ه�ؤالء الأ�شخا�ص فر�صة للرجوع �إىل‬ ‫ال�صواب واالبتعاد عن الطريق الذي �أدى‬ ‫بهم لدخول ال�سجون واملعتقالت‪ ،‬لأ�سباب‬ ‫قد يكون بع�ضها ا�ستثنائياً‪ .‬وميكن للعفو‬ ‫العام يف هذه احلالة �أن يفتح الطريق �أمام‬ ‫"اجلانحني ال�صاحلني" وهو تعبري جديد‬ ‫لكي ي�ب��د�ؤوا حياة جديدة تت�سم بااللتزام‬ ‫بالعمل ال�صالح و�إطاعة القانون‪..‬‬ ‫ول �ك��ن ل�ك��ل � �ش��يء يف ال��دن�ي��ا وجهان‪:‬‬ ‫�أحدهما �صالح‪ ،‬والآخر طالح‪..‬‬ ‫وه �ك��ذا جن��د �أح �ي��ان �اً �أن ال�ع�ف��و العام‬ ‫يت�سبب يف �أم��ور �ضارة �أي�ضاً عندما يطلق‬ ‫� �س��راح م �ئ��ات ال�ل���ص��و���ص وامل �ك��رري��ن دفعة‬ ‫واحدة‪ ..‬ويخرجون للحياة ال ميلكون �شيئاً‬ ‫بعد �أن �أم���ض��وا يف ال�سجون �سنني كثرية‬ ‫قطعت عالقاتهم مع �أهاليهم ومعارفهم‪،‬‬ ‫و�أب�ع��دت�ه��م ع��ن م���ص��ادر عملهم ورزقهم‪..‬‬ ‫وهكذا خرجوا خاليي الوفا�ض ال ميلكون‬ ‫�شروى نقري‪ ،‬كما يقول املثل‪..‬‬ ‫وقد ي�صرب بع�ضهم �أياماً �أو ا�سابيع‪..‬‬ ‫وق ��د ي �ح��اول ب�ع���ض�ه��م ال �ل �ج��وء للأقارب‬ ‫وامل�ع��ارف للعمل‪ ..‬وق��د يجد بع�ضهم من‬ ‫يتعاطف معه �أو ي�شغله‪..‬‬ ‫�أم� ��ا ال �ب �ع ����ض الآخ � ��ر ال ��ذي ��ن وج ��دوا‬ ‫الأب ��واب مو�صدة يف وجوههم فلن يلبثوا‬ ‫�أن يعودوا ل�سريتهم القدمية‪ ..‬وخا�صة �إذا‬

‫ك��ان��وا م��ن الل�صو�ص امل�ح�ترف�ين‪ ..‬وهكذا‬ ‫تعود حليمة لعادتها القدمية‪..‬‬ ‫و�أذكر �أنني بعد �أيام من �صدور العفو‬ ‫العام ات�صلت مب�س�ؤول �أمني كبري لأتو�سط‬ ‫لديه لإخ�لاء �سبيل �أح��د املوقوفني �إدارياً‬ ‫ب�سبب �سوابق‪ ..‬وقد ادعى الرجل �أنه تاب‬ ‫ولي�س بحقه �أي مالحقة �أو طلب �أمني‬ ‫منذ �أكرث من �سنتني‪..‬‬ ‫و�إذا بامل�س�ؤول الأم�ن��ي يقول يل‪ :‬هل‬ ‫تعلم �أن �ست مئة من الذين �شملهم العفو‬ ‫العام الأخ�ير وخ��رج��وا �إىل احلرية عادوا‬ ‫خالل ا�سبوعني فقط �إىل ال�سجن بجرائم‬ ‫جديدة؟‪..‬‬ ‫ومل �أملك �إال �أن �أقول له‪ :‬قد يكون ما‬ ‫تقوله �صحيحاً ‪-‬وه��و يف الغالب �صحيح‪-‬‬ ‫ولكن ذلك ال يجيز اتخاذه �أ�سا�ساً ملعاملة‬ ‫كل �صاحب �سوابق‪..‬‬ ‫فالرجل ال��ذي �أحدثك عنه تائب من‬ ‫�سنتني‪ ،‬و�سجله خال من �أي طلب �أمني �أو‬ ‫قيد �أمني‪ ..‬ولذلك فمن الأف�ضل �إعطا�ؤه‬ ‫الفر�صة لعله ي�ستمر يف توبته‪ ..‬لأن وجوده‬ ‫يف ال���س�ج��ن ل ��ن ي �ط��ول و� �س �ي �خ��رج ناقماً‬ ‫وم�صمماً على العودة‪..‬‬ ‫لذلك ف�إن تركه يف ال�سجن رغم توبته‬ ‫ورغ �ب �ت��ه يف ب ��دء ح �ي��اة ج��دي��دة ه��و �أكرث‬ ‫خطورة من الإفراج عنه‪..‬‬ ‫وم ��ن ح���س��ن احل ��ظ اق �ت �ن��اع امل�س�ؤول‬ ‫بوجهة نظري والإف ��راج ع��ن امل��ذك��ور حراً‬ ‫من تاريخه‪.‬‬ ‫وللمقال تتمة‪..‬‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫دستور ‪52‬‬ ‫ال يرتقي إىل‬ ‫الطموحات‬

‫الد�ستور هو العقد الذي ينظم عالقة احلاكم واملحكوم‪ ،‬وهو‬ ‫املر�آة الذي يعك�س �صورة الدولة و�شكلها‪ ،‬ومدى احرتامها لإرادة‬ ‫ال�شعب وحر�صها على كفالة وحماية حقوقه و�أمانيه وم�صاحله‬ ‫يف كل �أجواء الدميقراطية وامل�ساواة واحلرية والكرامة‪.‬‬ ‫والد�ستور الأردين م�ضى على �صدوره ت�سعة وخم�سون عاماً‬ ‫�أي ما يقارب �ستة عقود‪ ،‬عك�س طبيعة تلك املرحلة من القرن‬ ‫الع�شرين‪ ،‬ونحن الآن نعي�ش يف القرن احلادي والع�شرين‪ ،‬هذا‬ ‫ال�ق��رن ه��و ق��رن الدميقراطية "�أي الأن�ظ�م��ة الدميقراطية"‬ ‫وحقوق الإن�سان‪ ،‬ما يتطلب �أن يتواءم الد�ستور �سواء كان �إعادة‬ ‫�صياغة الد�ستور �أو تعديالت د�ستورية مع �أركان الدميقراطية‬ ‫التي تتطلب ف�ص ً‬ ‫ال حقيقياً بني ال�سلطات و�ضماناً لتداول �سلمي‬ ‫لل�سلطة عرب انتخابات دورية نزيهة‪.‬‬ ‫و�إذ نحن املواطنني نرتقب باهتمام ما �ستخل�ص �إليه اللجنة‬ ‫امللكية لتعديل الد�ستور‪ ،‬وما �إذا ما كانت التعديالت تندرج حتت‬ ‫عنوانه تعديالت �شكلية (كما ح�صل مع خمرجات جلنة احلوار)‬ ‫�أو تعديالت جوهرية تلبي طموحات ال�شعب الأردين مبكوناته‬ ‫ال�سيا�سية والفكرية واملجتمعية‪ ،‬وه��ل ه��ذه التعديالت تهدف‬ ‫�إىل جتذير الدميقراطية �أم ه��ي ع�ب��ارة ع��ن �آل�ي��ة للهروب من‬ ‫تطلعات املواطنني وا�ستحقاقات الإ��ص�لاح ال�سيا�سي احلقيقي‬ ‫الذي يتطلب �إرادة �سيا�سية جادة من مطبخ �صنع القرار الأمني‬ ‫وال�سيا�سي‪.‬‬ ‫ل��ذا ف ��إن الت�سريبات التي تقول بالعودة �إىل د�ستور ‪1952‬‬ ‫�آلية �إلغاء التعديالت التي طر�أت عليه مع �إ�ضافات طفيفة‪ ،‬فهذا‬ ‫يعني �أن ال �أمل ب�صياغة عقد جديد ي�ستجيب ومتطلبات القرن‬ ‫احلادي والع�شرين (قرن الدميقراطية وحقوق الإن�سان)‪.‬‬ ‫فاحلديث عن �أن د�ستور ‪ 1952‬ب��دون تعديالت هو د�ستور‬ ‫راق‪ ،‬ب��ل م��ن �أرق��ى د�ساتري ال�ع��امل‪ ،‬فهذا ك�لام ينق�صه التعمق‬ ‫والدرا�سة‪ ،‬فد�ستور ‪ 1952‬بدون تعديالت يت�سم مبا يلي‪:‬‬ ‫ �أن ال�سلطات ترتكز بيد ال�سلطة التنفيذية التي تهيمن‬‫على ال�سلطتني الت�شريعية والق�ضائية‪.‬‬ ‫ ال يوجد �أي ف�صل حقيقي بني ال�سلطات الثالث‪ ،‬بل مل‬‫ين�ص الد�ستور على ف�صل ال�سلطات وا�ستقالليتها‪.‬‬ ‫ ات��اح لد�ستور ‪ 1952‬ال�صالحية لل�سلطة التنفيذية بحل‬‫جمل�س النواب �أي �أن م�صري ال�سلطة الت�شريعية منوط بر�ضا‬

‫�شاهناز �أبو حجلة‬

‫جا�سم ال�شمري‪ /‬العراق‬

‫بيئة العراق‪ ..‬معادن خطرية‬ ‫وبكترييا قاتلة‬ ‫البيئة بب�ساطة هي كل ما يحيط بالإن�سان من خملوقات‬ ‫وجمادات يف الكون‪ ،‬وهي تعني باملفهوم الدقيق كيفية تعاي�ش‬ ‫الإن�سان مع ما يحيط به دون الإ��ض��رار بها‪ ،‬ويف ذات الوقت‬ ‫يتمكن من ت�سخريها لنف�سه‪ ،‬وهذه املعادلة هي يف احلقيقة‬ ‫معادلة �صعبة؛ لأن احلياة ال�صناعية اليوم فعلت فعلها الكبري‬ ‫ب�أغلب ما يحيط بالإن�سان‪ ،‬وحلقت �أ�ضراراً بالبيئة من خالل‬ ‫النفايات ال�سامة وغري ال�سامة التي تطرح �سواء على الأر�ض‪،‬‬ ‫�أم يف بطنها‪� ،‬أو يف البحار‪.‬‬ ‫فهي �إذاً (�أي البيئة)‪ ،‬وك�م��ا ي�ق��ول املخت�صون‪ ،‬الإطار‬ ‫احلياتي الذي يعي�ش فيه الإن�سان‪ ،‬ويحتوي على الرتبة واملاء‬ ‫والهواء وما يت�ضمنه كل عن�صر من هذه العنا�صر الثالثة‬ ‫من مكونات جمادية‪ ،‬وكائنات تنب�ض باحلياة‪ ،‬وما ي�سود هذا‬ ‫الإط ��ار م��ن مظاهر �شتى م��ن طق�س وم�ن��اخ وري ��اح و�أمطار‬ ‫وجاذبية ومغناطي�سية‪ ..‬الخ‪ ،‬ومن عالقات متبادلة بني هذه‬ ‫العنا�صر‪.‬‬ ‫وكلما تذكر البيئة يذكر مقابلها التلوث‪ ،‬متاماً مثل ما‬ ‫يقابَل ذكر احلياة بذكر املوت‪ ،‬وذكر النهار بذكر الليل‪ ،‬والعراق‬ ‫بعد عام ‪ ،2003‬وقع حتت ت�أثريات خارجية وداخلية مدمرة‪،‬‬ ‫خربت الأنف�س واحل�ي��اة والبيئة‪ ،‬والبيئة العراقية مهملة‬ ‫منذ عقود من الزمن‪ ،‬وزاد الإهمال ب�شكل كبري ووا�ضح بعد‬ ‫االحتالل الأمريكي وو�صل �إىل مديات خميفة وكارثية‪ ،‬ويف‬ ‫هذا امللف اخلطري �صدر تقرير دويل خا�ص بالبيئة العراقية‬ ‫لفريق من الباحثني الأمريكيني يف مركز درا�سات احلرب يف‬ ‫نيوبورت بالواليات املتحدة‪ ،‬و َن�شرت مقتطفات منه �صحيفة‬ ‫"يو �إ�س �إي تو داي"‪ ،‬يوم ‪ ،2011 /8 /7‬التقرير �أكد �أن الغبار‬ ‫يف ال�ع��راق يحتوي على (‪ )37‬نوعا م��ن امل�ع��ادن ذات الت�أثري‬ ‫اخلطري على ال�صحة العامة‪ ،‬ف�ضال عن (‪ )147‬نوعا خمتلفا‬ ‫من البكترييا والفطريات التي ت�ساعد على ن�شر الأمرا�ض‪.‬‬ ‫املتحدث با�سم وزارة البيئة العراقية م�صطفى جميد‪،‬‬ ‫اكتفى بالقول �إنه "مل ي�ستبعد وجود امللوثات التي �أ�شار �إليها‬ ‫تقرير اخلرباء الأمرييكان"!!!‬ ‫و�سبق لوزيرة البيئة يف حكومة املالكي ال�سابقة (نرمني‬ ‫عثمان) �أن �أكدت ب�أن البيئة العراقية تعاين من م�شاكل كثرية‬ ‫ومرتاكمة لعدم وج��ود �سيا�سة بيئية وا�ضحة‪ ،‬و�أن العراق‬ ‫يعاين من تلوث الهواء وامل��اء‪� ،‬إ�ضافة �إىل الرتبة‪ ،‬فيما ذكر‬ ‫وكيل الوزارة كمال لطيف �أن املياه والهواء يف العراق ملوثان‬ ‫ب�شكل كبري‪ ،‬و�أن ن�سبة التلوث يف املياه ت�صل �إىل ما يقرب من‬ ‫‪ 80‬يف املئة‪ ،‬والهواء �إىل ما يقرب من ‪ 20‬يف املئة‪.‬‬ ‫وحينما حاولت اال�ستعانة باملوقع الر�سمي لوزارة البيئة؛‬ ‫ملعرفة ن�شاطات ال��وزارة‪ ،‬وحاولت فتح �صفحة الواقع البيئي‬ ‫تفاج�أت �أن ال��وزارة مل تكتب تقريرها عن الواقع البيئي يف‬ ‫العراق منذ عام ‪ ،2008‬وه��ذا الأم��ر يحتاج �إىل وقفة كبرية‪،‬‬ ‫ويثري مئات ال�ت���س��ا�ؤالت‪ ،‬ومنها �أي��ن دور ه��ذه ال ��وزارة التي‬ ‫ُت�صرف لها مبالغ طائلة من امليزانية احلكومية‪ ،‬واىل متى‬ ‫�ستبقى �صحة الفرد العراقي من الق�ضايا املن�سية يف �أجندة‬ ‫احلكومات املتعاقبة على حكم املنطقة اخل�ضراء!!!‬ ‫مراجعة الت�شريعات املتعلقة بالبيئة يظهر �أن احلكومة‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة ال�سابقة يف م��رح�ل��ة م��ا ق�ب��ل االح �ت�ل�ال‪� ،‬أ�صدرت‬ ‫يف ع��ام ‪ ،1980‬ق��ان��ون ال��وق��اي��ة م��ن الإ��ش�ع��اع رق��م (‪� )99‬سنة‬ ‫‪ ،1980‬فيما مل ت�شرع احل�ك��وم��ة احل��ال�ي��ة �أي ق��ان��ون يتعلق‬ ‫بالإ�شعاع على الرغم من ا�ستخدام قوات االحتالل الأمريكي‬ ‫اليورانيوم املن�ضب يف الفلوجة وغريها من املعارك‪ ،‬والذي‬ ‫ت�سبب بانت�شار الأمرا�ض ال�سرطانية وخ�صو�صاً لدى الأجنة‬ ‫واملواليد اجلدد‪ ،‬وكذلك جند نظام احلفاظ على املوارد املائية‬ ‫رقم (‪ )2‬ل�سنة ‪ ،2001‬فيما اكتفت احلكومة احلالية ب�إ�صدار‬ ‫ق��ان��ون وزارة البيئة رق��م (‪ )37‬ل�سنة ‪ ،2008‬وق��ان��ون حماية‬ ‫وحت�سني البيئة رقم (‪ )27‬ل�سنة ‪!!!2009‬‬ ‫�أما احللول لهذه الكوارث البيئية فتكمن يف تفعيل دور‬ ‫وزارة البيئة من اج��ل القيام بدورها الإر��ش��ادي والعملي يف‬ ‫تقليل حجم التلوث‪ ،‬واال�ستعانة بال�شركات الأجنبية املخت�صة‬ ‫لتقليل الأث��ر القاتل للإ�شعاعات املنت�شرة يف اغلب املناطق‬ ‫التي كانت م�سرحاً للعمليات الع�سكرية بني قوات االحتالل‬ ‫واجلي�ش العراقي ال�سابق ورجال املقاومة‪.‬‬ ‫م�س�ألة البيئة هي ق�ضية حياة و�صحة �شعب يعاين من‬ ‫الإه�م��ال احلكومي الوا�ضح على كافة ال�صعد‪ ،‬وحت��دي��داً يف‬ ‫اجل��وان��ب اخلدمية وال�صحية‪ ،‬وحقائق الإه�م��ال احلكومي‬ ‫تثبت ف�شل حكومات املنطقة اخل�ضراء يف �إدارة �ش�ؤون البالد‬ ‫الغارقة يف م�شاكل خانقة تعود �أ�سبابها للنهب وانعدام املهنية‬ ‫والإخ�لا���ص عند �أغلبية ال ��وزراء‪ ،‬ما جعل ال�شعب العراقي‬ ‫املبتلى يدفع فاتورة هذه املهازل من حياته و�صحته!!!‬ ‫‪Jasemj1967@Yahoo.com‬‬

‫ال�سلطة الت�شريعية من خالل تفوي�ضها ب�إ�صدار قوانني م�ؤقتة‪،‬‬ ‫فالأ�صل ويف حال ال�ضرورة �أن يتم دعوة جمل�س النواب للنظر يف‬ ‫م�شاريع القوانني �إن كان يف �إجازة‪.‬‬ ‫ د�ستور ‪ 52‬حدد مدة الدورة الربملانية بثالثة �شهور‪ ،‬بينما‬‫الأ�صل �أن تكون ال��دورة الربملانية �سنة كاملة يتخللها �إج��ازة ال‬ ‫تزيد على �شهر‪.‬‬ ‫ الد�ستور مينح ال�سلطة التنفيذية ت�شكيل جمل�س الأعيان‬‫وهذا ي�ضيف �صالحية وهيمنة �أخ��رى لل�سلطة التنفيذية على‬ ‫ح�ساب ال�سلطة الت�شريعية‪.‬‬ ‫ د�ستور ‪ 1952‬خ�لاف الن�ص ب�صراحة على امل���س��اواة بني‬‫املواطنني ذكوراً و�إناثاً‪.‬‬ ‫ خال د�ستور ‪ 1952‬من الن�ص ال�صريح على امل�ساواة بني‬‫امل��واط�ن�ين‪ ،‬و�إن ن�ص يف امل ��ادة ‪ 6‬على �أن الأردن �ي�ي�ن ��س��واء �أمام‬ ‫القانون‪ ،‬فما هو احل��ال �إن ك��ان القانون ال يحقق امل�ساواة بني‬ ‫املواطنني كما هو قائم يف قانون االنتخابات على �سبيل املثال‪.‬‬ ‫ل��ذا فاملطلوب �أن تتوافق التعديالت الد�ستورية كخطوة‬ ‫على ط��ري��ق �إع ��داد د��س�ت��ور ج��دي��د على امل �ب��ادئ امل��ذك��ورة �أعاله‬ ‫�أق��ل تقدير‪ ،‬مع �ضرورة �أن يت�ضمن ديباجة تكفل امل�ساواة بني‬ ‫املواطنني وتكفل حرية التعبري وحرية التجمع‪ ،‬وجترم التعذيب‬ ‫والتمييز بني املواطنني و�ضمان حرية العمل احلزبي ال�سيا�سي‬ ‫وم�ؤ�س�سات املجتمع امل��دين‪ ،‬وتكفل للأغلبية النيابية املنتخبة‬ ‫وفق برامج �سيا�سية واقت�صادية وتقا�ضيه على �أ�سا�س قوائم من‬ ‫ت�شكيل احلكومات‪.‬‬ ‫واملطلوب بالتايل �إل�غ��اء كافة امل��واد التي تتناق�ض و�أركان‬ ‫الدميقراطية وترتقي �إىل التزام الأردن باملعايري الدولية وفقاً‬ ‫للعهود واملواثيق الدولية التي �صادق عليها الأردن مبا يحقق‬ ‫النهو�ض بحقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫دون ذل��ك ف ��إن ال �ق��وى ال�سيا�سية وال�ف�ك��ري��ة والإعالمية‬ ‫وقوى املجتمع املدين مطالبة بح�شد قواها لرف�ض �أي خمرجات‬ ‫دون م�ستوى الطموحات‪ ،‬حتى لو بررت ال�سلطة ذلك بالتدرج‪،‬‬ ‫فالتدريج ال يعني انتظار عقود‪ ،‬والإ��ص�لاح ال�سيا�سي ال يعني‬ ‫احلديث فيه وحوله‪.‬‬ ‫فهذه الفر�صة هي للإجناز والتطبيق‪..‬‬

‫أسرانا‪ ..‬بعد أن غابوا يف املعتقل هل غابوا عن البال‪..‬‬ ‫ما زلت �أذكر كيف كان حالنا يف �أول يوم من‬ ‫رم�ضان عندما �سافر �أح��د اخوتي للدرا�سة يف‬ ‫امريكا‪ .‬كنا جنتمع حول املائدة يف الإفطار ويف‬ ‫ال�سحور وال ن�ستطيع اال ان نتذكره‪ ،‬ونتمنى لو‬ ‫كان معنا يف هذا ال�شهر املبارك وندعو ان يكون‬ ‫يف خري ح��ال‪ ،‬وتبكي �أم��ي بحرقة وه��ي تقول‪:‬‬ ‫"يا ترى يا‪� ..‬أكلت واال ل�سة و�شو �أكلت‪ ،‬و�شبعت‬ ‫ام �أنك �صمت و�أنت جوعان"؟؟ وكان هذا احلال‬ ‫يتكرر يف ال�سحور‪.‬‬ ‫كانت ك��ل منا�سبة وك��ل عيد ه��ي الأ�صعب‬ ‫لأن�ه��ا �سبب لأن نعي�ش امل ف��راق��ه م��ن جديد‬ ‫حتى عاد‪.‬‬ ‫وم��ا كنا نعي�شه يف �أ�سرتنا من �أمل الفراق‬ ‫تعي�شه كل �أ�سرة يف العامل لها غائب‪ ،‬ويظل هذا‬ ‫الأمل حيا يف القلب و�صورته حية يف الذاكرة‬ ‫والوجدان حتى يعود‪.‬‬ ‫ف�ك�ي��ف اذا ك��ان��ت ال� �ع ��ودة ب �ع��د زم ��ن غري‬ ‫معلوم؟ وكيف اذا مل يكن هناك �سبيل لإطفاء‬ ‫نار ال�شوق للغائب لأن االت�صال به مرهون بيد‬ ‫من ال رحمة وال �شفقة يف قلوبهم‪.‬‬ ‫�أ� �س��ران��ا يف ��س�ج��ون ال �ع��دو ال�صهيوين هل‬ ‫يخطرون على بالنا ونحن على موائد الإفطار‬ ‫مع �أبنائنا و�إخواننا و�آبائنا تقر �أعيننا بر�ؤيتهم‬ ‫حولنا ويطمئن القلب ب��وج��وده��م �آم�ن�ين ويف‬ ‫خري حال؟‬ ‫وهل يختلف الأمر لو علمنا �أن هناك �أكرث‬ ‫من �ستة �آالف �أ�سري فل�سطيني و�ستة وثالثني‬ ‫�أ�سريا �أردنيا يف ال�سجون الإ�سرائيلية‪ ،‬يعي�شون‬ ‫غربة ال�سجن يف زنازين �أ�شبه بالقبور‪ ،‬منهم‬ ‫من ال يعرف نهاره من ليله؟‬ ‫وه��ل تتنبه م�شاعرنا �أك�ثر لو علمنا �أنهم‬ ‫يعي�شون معاناة م��زدوج��ة يف �شهر رم�ضان‪� ،‬إذ‬ ‫وفق �أق��وال الأ�سرى والأ��س�يرات املحررين من‬ ‫�سجون ال�ع��دو ال�صهيوين ف ��إن �إدارة ال�سجون‬ ‫تتفنن يف رم�ضان بتعذيب املعتقلني وترويعهم‬ ‫و�إجبارهم على عدم القيام بواجباتهم الدينية‪.‬‬ ‫كما �أن الأ� �س��رى مطالبون ب�شراء حاجياتهم‬

‫على ح�سابهم اخلا�ص ب�أغلى الأ�سعار‪.‬‬ ‫وهل ي�ستفزنا �أن نعلم �أنهم حمرومون من‬ ‫زيارات �أهلهم وعائالتهم حتى يف رم�ضان؟‬ ‫نتحدث عن العامل الذي يتفرج على حالهم‬ ‫دون �أن يحرك �ساكنا‪ ،‬ونحن توقفنا حتى عن‬ ‫ال�ف��رج��ة ح�ت��ى ال ن�ت��ذك��ر ون�سيناهم ح�ت��ى من‬ ‫دعائنا‪.‬‬ ‫مل��اذا تبلدت م�شاعرنا وق��د كنا يف املا�ضي‬ ‫ال�ق��ري��ب يف ت��وادن��ا وت��راح�م�ن��ا "كمثل اجل�سد‬ ‫الواحد �إذا ا�شتكى منه ع�ضو تداعى له �سائر‬ ‫اجل���س��د ب��ال���س�ه��ر واحلمى"‪ .‬اال ي�ك�ف��ي �أنهم‬ ‫ق ��دم ��وا �أن �ف �� �س �ه��م ط��وع��ا ق��رب��ان��ا ع �ل��ى مذبح‬ ‫حريتنا من �أجل �أن نحيا بكرامة؟؟ لقد �أداروا‬ ‫ظهورهم للحياة بكل ما فيها من متع و�أمان‬ ‫و�أح�لام وخرجوا من �ضيق الذاتية اىل ف�ضاء‬ ‫ال �ه��م ال �ع ��ام‪ .‬ي �ق��ول �أح� ��د الأ�� �س ��رى املحررين‬ ‫يف اح�ت�ف��ال خ��ا���ص نظمته اللجنة "الوطنية‬ ‫لال�سرى وامل�ف�ق��ودي��ن االردن �ي�ين يف املعتقالت‬ ‫ال�صهيونية" يف جممع النقابات املهنية يف العام‬ ‫‪�" ،2010‬إن (الق�ضية الفل�سطينية) بعروبيتها‬ ‫وب �ع��ده��ا اال� �س�لام��ي ال�ع�م�ي��ق ت�ب�ق��ى اك�ب�ر من‬ ‫اال�شخا�ص و�أثمن من اي �شي اخر‪ ،‬فاملعاناة من‬ ‫ظلم املحتل داخل ال�سجون لي�ست ذات �ش�أن امام‬ ‫معاناة �شعب كامل يرزح حتت ق�سوة االحتالل‬ ‫وقهره اليومي"‪.‬‬ ‫�أيكون جزا�ؤهم الإهمال؟ �شاليط‪ ،‬الأ�سري‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬قامت الدنيا ومل تقعد اىل الآن‬ ‫لأن� ��ه م��ا زال م�ع�ت�ق�لا ل ��دى ح �م��ا���س يف غزة‪.‬‬ ‫�أم��ا �أ��س��ران��ا ورغ��م ك��ل م��ا يعرف ع��ن معاناتهم‬ ‫وعذاباتهم فال �أحد يحرك �ساكنا‪.‬‬ ‫�أما من كرمي يحمل همهم ويتبنى ق�ضيتهم‬ ‫وي�سعى بداية اىل وقف معاناتهم امل�ستمرة‪ ،‬ثم‬ ‫ي�سعى اىل �إيجاد ال�سبل لل�ضغط باجتاه �إجبار‬ ‫العدو ال�صهيوين على الإفراج عنهم لي�سرتدوا‬ ‫حقهم يف العودة اىل احلياة‪ ،‬وحقهم يف العودة‬ ‫اىل �أح�ضان �أوطانهم ومنازلهم وعائالتهم‪.‬‬ ‫عقدنا �صلحا يف كامب ديفيد‪ ،‬ثم يف او�سلو‬

‫و�أخ �ي��را يف وادي ع��رب��ة وادع �ي �ن��ا �أن �ن��ا حررنا‬ ‫الأر� � ��ض‪ ،‬وك ��ان الأج� ��در �أن ي�ك��ون��وا ه��م �شرط‬ ‫ال�صلح ونحررهم فهم حماة الأر�ض‪ .‬ومل تنته‬ ‫احل �ك��اي��ة ع�ن��د ه ��ذا احل ��د‪ ،‬و�إمن� ��ا � �ص��ارت تلك‬ ‫املعاهدات �سببا لت�صبح �سجوننا نحن معتقالت‬ ‫لأمثالهم و�صار املعتقل �أ�سريا يف وطنه‪.‬‬ ‫الأ�سرى ي�ستنجدون من �أو�ضاعهم املزرية‬ ‫التي ال تليق بب�شر والتي بلغت حد حرمانهم‬ ‫بكل ما ي�شعرهم باحلياة‪ .‬وذووه��م يتجرعون‬ ‫مرارة فقدانهم على مائدة الإفطار التي كانت‬ ‫يوما ما عامرة بوجودهم‪.‬‬ ‫�أم عبد الرحمن �أم �أ�سري ما زال معتقال يف‬ ‫�سجون العدو ال�صهيوين منذ واحد وع�شرين‬ ‫ع��ام��ا‪ ،‬ظ�ل��ت خ�لال�ه��ا ت�ستعي�ض ب���ص��ورت��ه عن‬ ‫ح�ضوره اجل�سدي على مائدة الإفطار‪.‬‬ ‫ففي ل�ق��اء ل��ه معها يف تقرير �أع ��ده لقناة‬ ���اجلديد بعنوان "موائد �إفطار ذوي الأ�سرى يف‬ ‫رم�ضان‪ ..‬طعام مغ ّم�س بالآهات" تقول �أم عبد‬ ‫الرحمن‪" :‬ملا بنعمل الإفطار وبنحط الإفطار‬ ‫و�إحنا بنطبخ بن�شبع الطبيخ دموع‪� ،‬إن ما بكت‬ ‫العني بكى القلب" ثم ب�صوت تخنقه الآه تتابع‪:‬‬ ‫"واهلل يا �أما ملا بيجي العيد �إين بقول ياريتو‬ ‫م��ا ب�ي�ج��ي‪ ،‬لإن مل��ا بيطلعوا م��ن ��ص�لاة العيد‬ ‫هال�شباب وبيميلوا يعيدوا علينا وتهدج �صوتها‬ ‫فت�صمت ل�ك��ن يغلبها ال�ب�ك��اء ف�ت�ط��أط��أ ر�أ�سها‬ ‫تبكي بكاء م��را‪ ،‬بكاء يحرق القلب والأح�شاء‪،‬‬ ‫بكاء املحب امللتاع‪ ،‬بكاء العاجز امل�ستغيث‪ ،‬بكاء‬ ‫�أم ت�ستغيث مبن يرد لها ولدها وهي تعلم �أنه يف‬ ‫جحيم العذاب وال مغيث له"‪ ..‬ثم تكمل‪" :‬لإن‬ ‫ملا بيطلعوا من �صالة العيد هال�شباب وبيميلوا‬ ‫يعيدوا علينا بفقد ابني عبد الرحمن‪ .‬الو ‪22‬‬ ‫�سنة بني �أربع حيطان �إي�ش بي�صربهم ميا"‪.‬‬ ‫رح ��م اهلل اخل�ل�ي�ف��ة امل�ع�ت���ص��م ال� ��ذي خرج‬ ‫بجي�ش ج ��رار اىل ب�ل�اد ال ��روم ليلبي �صرخة‬ ‫ا�ستغاثة امر�أة م�سلمة �أهانها رومي مرة واحدة‪.‬‬ ‫�أما من "معت�صم" اليوم ينت�صر لهم اليوم وهم‬ ‫يهانون يف اليوم الواحد �ألف مرة‪.‬‬ ‫خالد �أبو غليون‬

‫رمضان واألمة‪ ..‬بني الحاضر االستهالكي ومجد الذاكرة‬ ‫�إن الق�ضية الرئي�سة ال�ت��ي ل��دى الأنظمة‬ ‫امل�ستبدة ال �ي��وم ه��و وق��وف�ه��ا � �س��داً منيعاً بقدها‬ ‫وقديدها �أم��ام حرية ال�شعوب وخياراتها‪� ،‬سعياً‬ ‫لالنف�صام النكد الذي تخلقه يف ف�صل املجتمعات‬ ‫ع��ن دي�ن�ه��ا والأف � ��راد ع��ن �أرواح �ه ��ا‪ .‬وت�سعى �إىل‬ ‫جت�سيد القيم يف ماديات مغفلة جانب الروحانيات‬ ‫وال ��وج ��دان �ي ��ات م ��ن ح �ي��اة امل �ج �ت �م �ع��ات والأمم‪،‬‬ ‫وال�شعوب‪ ،‬من خالل جت�سيد ثقافة اال�ستهالك‬ ‫ال��رم���ض��ان�ي��ة‪ ،‬ب�ح�ي��ث ال ت ��درك م �ع��اين رم�ضان‬ ‫�إال م��ن خ�لال‪ :‬قمر ال��دي��ن م�شروباً‪ ،‬القطائف‬ ‫م�أكو ًال‪ ،‬زينة الهالل منظوراً على �شبابيك املنازل‪،‬‬ ‫عندها تخلق الإ�شكالية الكامنة يف خ��روج هذه‬ ‫الق�ضايا من حد الرمزية �إىل الغو�ص يف ثقافة‬ ‫املو�ضة اال�ستهالكية‪ ،‬عندها ي�صبح االمتناع عن‬ ‫الطعام وال���ش��راب مم�ل ً�ا؛ لأن االم�ت�ن��اع مرتبط‬ ‫بطقو�س و�شعائر جتويعية ويف ظل هذه الثقافة‬ ‫يتج�سد مدى البعد عن القيم الأخالقية واملعاين‬ ‫الروحية يف امل��زاج الغا�ضب ال��ذي ي�سوغه البعد‬ ‫عن غ��ذاء اجل�سد‪ ،‬وفقر غ��ذاء الأرواح من جهة‪،‬‬ ‫وغياب الهدف والنية من ال�صيام ابتدا ًء يف القرب‬ ‫من اهلل ب�صيام القيم‪.‬‬ ‫ويف الوقت ال��ذي ت�سوق فيه نظريات اجلوع‬ ‫وال �ع �ط ����ش وم� ��لء ال� �ف ��راغ‪ ،‬ل �ن��ا م�ن��اق���ش��ة �أوق� ��ات‬ ‫ال�ف��راغ ال�ت��ي ك��ان يق�ضيها اجل�ي��ل احل���ض��اري يف‬ ‫الأمة ‪�-‬سعياً �إىل ا�ستعادة الذاكرة‪ -‬ور�ؤيتهم �إىل‬ ‫رم�ضان املحفز على الطاعة‪ ،‬الذي يريح الإن�سان‬ ‫م��ن التفكري ب��امل��ادة �إىل التفكر بالعالقة التي‬ ‫بينه وبني اهلل‪ ،‬ومراجعة ُب ْن َية �سلوكه مع النا�س‬ ‫ب��االرت �ق��اء ع��ن اخل���ص��ام واجل� ��دال وامل� ��راء‪ ،‬الخ‪.‬‬ ‫م��ن ال�سلوكات ال��دون�ي��ة يف ع��امل احل�ي��اة الدنيا‪،‬‬ ‫لل�سمو جتاه قيم الإن�سانية تقرباً �إىل قيم الدار‬ ‫الآخرة‪ ،‬و�أن �سبيل الإن�سان �إىل جردة احل�ساب مع‬ ‫اهلل وال��ذات‪ ،‬و�إع��ادة تقومي احلياة وف��ق املعايري‬ ‫ال��دي�ن�ي��ة‪ ،‬وت�ك��ري����س معنى ال��رق��اب��ة الإن�سانية‪،‬‬ ‫وا�ستح�ضار واجب الأمانة احل�ضاري امللقى على‬ ‫ك��اه��ل الإن �� �س��ان اخلليفة ال��رب��اين جن��د �أن هذه‬

‫امل�ن�ظ��وم��ة ق��د ك��ان��ت ه��ائ�ل��ة يف �ضمري الوجدان‬ ‫ال�ع��رب��ي والإ� �س�لام��ي وم��ا ت��و��ص��ل �إل �ي��ه املجتمع‬ ‫الغزيُّ (غزة) على �سبيل املثال احلي يف‪ :‬ال�صرب‬ ‫وال �ث �ب��ات‪ ،‬ي�ع��د م�ف���ص� ً‬ ‫لا م��ن م�ف��ا��ص��ل ال�شوكة‬ ‫احل�ضارية على طريق التمكني‪ ،‬ف�إذا كان رمزها‬ ‫اجلهادي عماد عقل �أحد مفا�صل العمل اجلهادي‬ ‫ال�ه��ام��ة يف ح��رك��ة االن�ت�ف��ا��ض��ة َووج�ه�ت�ه��ا �إىل ما‬ ‫و�صلت �إليه‪ ،‬بالعمل على �إع��ادة النظر يف معاين‬ ‫ال�ق��راب�ين امل�ق��دم��ة �إىل اهلل‪ ،‬ال�ك��ام�ن��ة يف �إطالق‬ ‫ت�سبيحاته من ر�صا�ص البنادق متقرباً �إىل اهلل‬ ‫بال�صهاينة يف �أغ�ل��ى حل�ظ��ات ال�ع�ب��ادة يف العمر‬ ‫(ليلة القدر) �صرباً وثباتاً وت�ضحية‪ ،‬وانتقا ًال من‬ ‫حلظات الإع��داد �إىل ميادين املواجهة‪ ،‬ف��إن هذا‬ ‫املعنى الإ�شاري �أو اال�ست�شفايف لدينا‪ ،‬والغائب عن‬ ‫�أذهاننا قد كان را�سخاً يف وجدان ال�صحابة الكرام‬ ‫من معلم الب�شرية الأول‪ ،‬وقد تابع التابعون بل‬ ‫والأمة جمعاء هذا املعنى �سلوكاً متقب ً‬ ‫ال –�إن �شاء‬ ‫اهلل‪� -‬إذ �إن معظم امل�ع��ارك الفا�صلة يف الإ�سالم‬ ‫ك��ان��ت يف رم �� �ض��ان‪ ..‬م��ن ب ��در (� �ش��وك��ة الإ�سالم‬ ‫الأوىل)‪� ..‬إىل فتح مكة (�إع�لان دين الإ�سالم يف‬ ‫قلب ج��زي��رة ال �ع��رب)‪ ..‬تبوك (ال��ر��س��ول والروم‬ ‫وبدايات املد احل�ضاري)‪ ..‬القاد�سية (ال�صحابة‬ ‫والفر�س ومتابعات املد احل�ضاري) �إىل بداية فتوح‬ ‫الأن��دل����س (نقلة ق��اري��ة ‪�-‬أق���ص��د نوعية‪ -‬ثالثة)‬ ‫فمعركة الإ� �س�لام الفا�صلة يف ب�لاط ال�شهداء‬ ‫(املجاهدة للدخول �إىل قلب �أوروبا)‪� ..‬إىل حطني‬ ‫(ا�ستعادة املجد الإ�سالمي) وعني جالوت (�إيقاف‬ ‫املد املغويل)‪ ..‬عبور القوات امل�صرية خلط بارليف‬ ‫(بقايا �إرادة ال�شعوب العربية يف الزمن الغابر)‪،‬‬ ‫و�إذا كان املطلوب من امل�سلم الإعداد لهذه حلظات‬ ‫احل�سم التاريخية ف�إنه ال �أق��ل من توجه امل�سلم‬ ‫ذات��ه ق��رب��ان�اً �إىل اهلل يف ال�ت��زام طاعته و�أوام ��ره‬ ‫��س�يراً على ط��ري��ق الن�صر على ال ��ذات‪ ،‬وم��ن َث َّم‬ ‫انعكا�سه يف ح�ي��اة املجتمع‪ ،‬ا��س�ت�ع��داداً للمراحل‬ ‫احل�سم التاريخ التي ت�سري يف الأم��ة‪ ،‬و�إذا كانت‬ ‫هذه قرابني الأمة يف رم�ضان (�أفراداً وجمتمعات‪،‬‬

‫وحكاماً) ف�أين �ستكون قرابيننا يف رم�ضان (�أفراداً‬ ‫وجمتمعات‪ ،‬و�صناع قرار)‪ ،‬يف حماريب اهلل �أم يف‬ ‫متاثيل احلكام و�أ�صنامها (ال�شا�شات)‪� ،‬أم على‬ ‫�أبواب املوالت‪.‬‬ ‫و�إذا ما قلنا مبعارك فا�صلة ف��إن لها طعماً‬ ‫�آخ��ر يف تغيري الأق� ��دار؛ �إذ م��ع ك��ل رم�ضان كان‬ ‫ي���ص�ن��ع امل���س�ل�م��ون �أق� � ��دار ال �ع��ز وه � ��واء احلرية‬ ‫والتحرير م�ستلهمني الدعاء يف تفا�صيل الإعداد‬ ‫اليومي و�صو ًال �إىل �ساعة احل�سم التاريخي التي‬ ‫جت�سدت يف رم���ض��ان �شهر اجل �ه��اد‪ ،‬ولي�س �شهر‬ ‫اخل �م��ول‪� ..‬شهر ال �ق��ر�آن وال �ق �ي��ام‪ ،‬ول�ي����س �شهر‬ ‫امل�سل�سالت والفكاهات ال�ضاحكة‪� ..‬شهر الإنفاق‬ ‫وال�صدقة ولي�س �شهر اال�ستهالك‪� ..‬إن ما يقدمه‬ ‫ال�ع��امل العربي ال�ي��وم م��ن ق��راب�ين زكية �ضريبة‬ ‫�صمتها ع��ن الطغيان ال��ذي ا�ست�شرى فينا َل ُه َو‬ ‫ال�ط��ري��ق ال�سديد ال��ذي ي�ضع املجتمع العربي‬ ‫�أم��ام م�س�ؤولياته يف حترير ذات��ه يف االنعتاق من‬ ‫اجل�سد املادي رخ�صياً �أمام حياة املجتمع وحتقيق‬ ‫غاياته‪ ،‬بحيث ننعتق من الإن�سان اجل�سد جتاه‬ ‫الإن�سان القيمة‪� .‬إ َّن حترير الذات يبد�أ باالنتقال‬ ‫من �صيام ال�شهوة �إىل �صيام ال ِق َيم‪ ..‬ومن �صيام‬ ‫ال �صاحلاً‬ ‫الف�ضائيات‪� ..‬إىل �صيام القرابني عم ً‬ ‫متقب ً‬ ‫ال يف ح�ي��اة امل�ت�ق�ين‪�� ،‬ص�ي��ام مت�ث��ل الذاكرة‬ ‫التاريخية يف نفو�سنا وممار�ستها �إىل برامج يف‬ ‫احلياة املعا�صرة لكي يتقبل منا‪ ،‬ولي�س اال�ست�سالم‬ ‫�إىل �سحر الإعالم لأعني النا�س متهيداً ل�سلخها‬ ‫على مذبح التبعية‪.‬‬ ‫ف� � ��إذا ك� ��ان اهلل ال ي�ت�ق�ب��ل �إال م ��ن املتقني‪،‬‬ ‫وال�غ��اي��ة م��ن رم�ضان �أن يدخلنا يف ه��ذا الإطار‬ ‫لعلكم تتقون‪ ،‬و�إذا كانت الأم��ة تقرب �أج�سادها‬ ‫و�أرواحها (على مذبح القربان الإلهي‪ ،‬لن�شر العز‬ ‫والتمكني) قرباناً �إىل اهلل ليتقبل منها فما ع�سانا‬ ‫�أن نقول نحن الذائبون يف ال َآخر (الغرب)‪ ،‬فهل‬ ‫يتقبل منا نحن اجليل الآخِ ر‪� ،‬أم ن�سعى �إىل قتلهم‬ ‫كم ذاكرتنا يف نفو�سنا وذواتنا؟!‬

‫عماد زقوت‬

‫كيف للعالقة بني‬ ‫حماس والجماعات‬ ‫الجديدة أن تكون؟‬ ‫امل �ق��اوم��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة م ��رت مبراحل‬ ‫عدة خالل حقبة الثمانينيات حتى انتفا�ضة‬ ‫الأق���ص��ى امل�ب��ارك��ة‪ ،‬وم��ن �ضمن تلك املراحل‬ ‫مرحلة القذائف ال�صاروخية التي �صنعت ب�أيد‬ ‫فل�سطينية حملية‪ ،‬و�أول �صاروخ �أُطلق باجتاه‬ ‫املغت�صبات ال�صهيونية التي كانت جتثم على‬ ‫قطاع غزة عام ‪.2001‬‬ ‫وك��ان ل�ه��ذه ال���ص��واري��خ الأث ��ر الكبري يف‬ ‫دفع العدو ال�صهيوين �إىل االندحار عن غزة‬ ‫عام ‪ 2005‬وبعد االن�سحاب ال�صهيوين دخلت‬ ‫�صواريخ اجلراد بعيدة املدى قامو�س املقاومة‬ ‫الفل�سطينية ع�بر الأن �ف��اق م��ع م�صر‪ ،‬والتي‬ ‫لعبت دورا كبريا �أثناء احلرب ال�صهيونية على‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫ول�ل�أ� �س��ف ع�ل��ى م��ا ي �ب��دو �أ��ص�ب�ح��ت تلك‬ ‫ال�صواريخ عب ًئا بعد انت�شارها ب�أيدي العديد‬ ‫من الف�صائل واجلماعات وحتى الأ�شخا�ص‬ ‫على خمتلف م�شاربهم وخا�صة منها التي ال‬ ‫حتكمها �إ�سرتاتيجية معينة متفق عليها‪ ،‬على‬ ‫الرغم من �أن الف�صائل املتعارف عليها تتفق‬ ‫فيما بينها على ر�ؤي��ة حتدد لها �آلية وكيفية‬ ‫�إطالق القذائف ال�صاروخية‪.‬‬ ‫ولكن مع دخول جماعات مقاومة جديدة‬ ‫على اخلط والتي بالرغم من حداثة عمرها‪،‬‬ ‫�إال �أنها توا�صل �إط�لاق ال�صواريخ وفق ر�ؤية‬ ‫خا�صة بها وطورت من �إمكانياتها حتى متكنت‬ ‫خ�لال ال�ف�ترة االخ�ي�رة م��ن �إط�ل�اق �صواريخ‬ ‫ب �ع �ي��دة امل � ��دى و� �ص �ل��ت اىل �أط � � ��راف مدينة‬ ‫الف��لوجة املحتلة التي تبعد عن غزة قرابة ‪34‬‬ ‫كيلومرتا‪.‬‬ ‫وه� ��ذا م��ا دع ��ى ال �ع��دو ال���ص�ه�ي��وين �إىل‬ ‫القول‪�" :‬إنه يخ�شى من �ضعف �سيطرة حما�س‬ ‫على قطاع غزة ل�صالح جماعات �صغرية" ويف‬ ‫ذلك �أم��ران‪ :‬الأول حماولته �أن يُظهر للر�أي‬ ‫العام الفل�سطيني �أنه يريد حلما�س �أن تبقى‬ ‫م�سيطرة على القطاع‪ ،‬وخطورة ذلك �أن العدو‬ ‫يلعب ع�ل��ى وت��ر ال��وق�ي�ع��ة ب�ين ف�ئ��ات ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني خا�صة ف�صائل املقاومة‪.‬‬ ‫والثاين يريد �أن يبني عالقة من العداوة‬ ‫والتحارب بني تلك اجلماعات وحركة حما�س‪،‬‬ ‫وذل� ��ك مت��ام��ا ك �م��ا ح ��دث ب�ي�ن ح��رك �ت��ي فتح‬ ‫وحما�س عندما كانت الأوىل م�سيطرة على‬ ‫زمام االم��ور يف غزة وحما�س كانت على ر�أ�س‬ ‫ف�صائل املقاومة �ضد االحتالل ال�صهيوين يف‬ ‫غزة‪ ،‬والتي كان يحكمها التجاذب والتخا�صم‬ ‫وال�ت��ي و�صلت اىل ال �ع��داوة بال�سالح والعدو‬ ‫ال�صهيوين يريد �أن يكرر نف�س ال�سيناريو بني‬ ‫حما�س وتلك اجلماعات‪.‬‬ ‫وه��ذا ما يدعو �إىل احل��ذر والرتيث عند‬ ‫اتخاذ القرارات يف كيفية التعامل مع جماعات‬ ‫املقاومة اجل��دي��دة‪ ،‬وك��ذل��ك �أمت�ن��ى �أن نبتعد‬ ‫عن �إطالق االتهامات لهم هكذا جزافا ب�أنهم‬ ‫م��رت�ب�ط��ون ب ��أج �ن��دات خ��ارج�ي��ة‪ ،‬وت��وج��د �أياد‬ ‫خفية حت��رك�ه��م و�أن �ه��م ي��ري��دون �أن يدمروا‬ ‫قطاع غ��زة‪ ،‬وللتذكري هذا بال�ضبط ما كانت‬ ‫تقوله حركة فتح �ضد حركة حما�س‪.‬‬ ‫وم��ن ه��ذا املنطلق �أق�ت�رح على احلكومة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة وق � �ي� ��ادة ح ��رك ��ة ح �م��ا���س �أن‬ ‫ت�ستوعب تلك اجلماعات باحل�سنى واالبتعاد‬ ‫عن لغة ال�سالح والرتا�شق الإع�لام��ي معها‪،‬‬ ‫وك ��ذل ��ك ��ض�م�ه��ا �إىل �أخ ��وات �ه ��ا م ��ن ف�صائل‬ ‫املقاومة الفل�سطينية للتحاور معها و�إقناعها‬ ‫ب��الإ��س�ترات�ي�ج�ي��ة امل�ت�ف��ق عليها م��ن ق�ب��ل كل‬ ‫الف�صائل‪.‬‬ ‫وه ��ذا امل �ق�ترح م��ن وج �ه��ة ن �ظ��ري �أعمق‬ ‫ج ��دوى و�أك �ث�ر ف��اع�ل�ي��ة م��ن مالحقتهم هنا‬ ‫وه�ن��اك‪ ،‬و�أدع ��و كذلك ق�ي��ادة تلك اجلماعات‬ ‫�إىل ال �ظ �ه��ور ع�ل� ًن��ا ل�ع��ر���ض ر�ؤي �ت �ه��ا لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬و�أحثها � ً‬ ‫أي�ضا على �أن تبتعد عن‬ ‫الظل واخلفاء‪ ،‬باعتبار �أنها قائمة للدفاع عن‬ ‫�شعبنا يف مواجهة العدوان ال�صهيوين‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )13‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1682‬‬

‫‪9‬‬

‫«‪ »3‬لقاءات يف ختام اجلولة الثانية من دوري املحرتفني لكرة القدم‬

‫الوحدات يخشى صحوة مستضيفه الجليل‬ ‫والفيصلي ينظر بحذر إىل موقعة ضيفه العربي‬ ‫امل���������واج���������ه���������ة األه�����������������م ت������ج������م������ع ال���������ج���������زي���������رة وش����������ب����������اب األردن‬

‫الوحدات‬

‫الفي�صلي يخ�شى مفاج�أة العربي‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ي�ضغط ال��وح��دات جت��اه احلفاظ على قمة دوري‬ ‫املحرتفني لكرة القدم عندما يرحتل �إىل الرمثا للقاء‬ ‫اجلليل عند العا�شرة والن�صف م�ساء على ملعب الأمري‬ ‫ها�شم يف ختام اجلولة الثانية‪.‬‬ ‫ب ��ذات ال�ت��وق�ي��ت‪ ،‬ي�ستقبل الفي�صلي ع�ل��ى ا�ستاد‬ ‫امللك عبداهلل الثاين بالقوي�سمة فريق العربي بحذر‬ ‫بالغ �إثر ما قدمه الأخري يف اللقاء ال�سابق‪ ،‬فيما تربز‬ ‫املواجهة الأهم بني اجلزيرة و�شباب الأردن على ملعب‬ ‫البرتاء مبدينة احل�سني لل�شباب‪.‬‬ ‫اجلليل * الوحدات‬ ‫ملعب الأمري ها�شم‬ ‫يبقى فريق الوحدات مر�شحا فوق العادة لتحقيق‬

‫ال�ف��وز م��ا مل حت��دث مفاج�أة م��دوي��ة تقلب التوقعات‬ ‫وتعك�س �سري املجريات‪ ،‬لذلك ف�إن التعليمات �ستكون‬ ‫�صارمة ب���ض��رورة ال�ع��ودة �إىل در���س م�ب��اراة ذات را�س‬ ‫ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬وال��وق��وف ع�ن��د جم��ري��ات�ه��ا ال�ف�ن�ي��ة ب�شكل‬ ‫دقيق ل�ضمان اال�ستفادة من الفوائد املكت�سبة‪ ،‬و�إيجاد‬ ‫حلول بديلة للتكد�سات الدفاعية التي تتبعها الأندية‬ ‫متو�سطة امل�ستوى �أمام الفرق الكبرية‪ ،‬والو�صول �إىل‬ ‫ال�شباك ب�صورة �سريعة بعيدا عن التعقيدات‪.‬‬ ‫ع�م��وم��ا‪ ،‬يعلم اجل�ل�ي��ل �أن ��ه ي��واج��ه ف��ري�ق��ا �صعب‬ ‫امل��را���س‪ ،‬وه��و اكت�سب الكثري من الثقة رغ��م خ�سارته‬ ‫ال�سابقة �أم��ام الفي�صلي (‪ ،)3-2‬على �أن يتبع �أ�سلوبا‬ ‫م�شابها �أمام «الأخ�ضر»‪ ،‬وي�ضعه يف حرج بالغ‪ ،‬وي�صعب‬ ‫عليه مهمة �إ�صابة ال�شباك دون �إغفال املهام الهجومية‬ ‫واالعتماد على املرتدات ال�سريعة‪.‬‬

‫ي�برز من ال��وح��دات حممود �شلباية وح�سن عبد‬ ‫الفتاح وحممد جمال وبا�سم فتحي وعامر �شفيع‪ ،‬ومن‬ ‫اجلليل م�صطفى �أب��و م�سامح وخليل فتيان وحممد‬ ‫بدارنة وان�س حجامي و�صربي �سمري‪.‬‬ ‫الفي�صلي * العربي‬ ‫ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫ن �ت��ائ��ج ال�ف�ي���ص�ل��ي الأخ �ي ��رة ال ت�ع�ك����س م�ستواه‬ ‫احلقيقي‪ ،‬وه��ذا يفر�ض على الالعبني حتقيق رغبة‬ ‫جماهريهم يف حتقيق قفزة كبرية على �صعيد الأداء‬ ‫والوقوف على الأخطاء التي ح�صلت �أمام اجلليل‪ ،‬وهنا‬ ‫ي��درك امل��درب ثائر ج�سام �أن مباراة العربي خمتلفة‪،‬‬ ‫واملناف�س يعد متحم�سا لتقدمي كل ما يف جعبته بعد‬ ‫اخل�سارة املفاجئة �أمام البقعة‪.‬‬ ‫ال ��ش��ك �أن ال �ع��رب��ي ق ��دم م���س�ت��وى م�ب���ش��را يفي‬

‫اجلليل‬

‫بالغر�ض امل�ط�ل��وب بعد �أن تعلم ووق��ف على �أخطاء‬ ‫املو�سم املا�ضي‪ ،‬و�صحح امل�سار حتى �إن مباراة البقعة‬ ‫�ستكون للن�سيان بعد �أن �أ�ضاع الالعبني فر�صا خرافية‬ ‫ونابت العار�ضة والقائم يف رد �أكرث من هدف حمقق‪.‬‬ ‫م��واج�ه��ة خمتلفة للفريقني وال �ه��دف واح��د هو‬ ‫حت�صيل النقاط واخلط�أ ممنوع‪ ،‬وهذا الأمر يب�شر �أن‬ ‫الوجبة املقدمة اليوم �ستكون حامية الوطي�س‪.‬‬ ‫ي �ب�رز م ��ن ال�ف�ي���ص�ل��ي ح �� �س��ون��ة ال �� �ش �ي��خ ومهند‬ ‫املحارمة ورائد النواطري وحامت عقل وو�سيم البزور‪،‬‬ ‫ومن العربي �أن�س بني يا�سني وعمار �أبو عليقة وحممد‬ ‫البكار ويو�سف الروا�شدة و�سعيد مرجان‪.‬‬ ‫اجلزيرة * �شباب الأردن‬ ‫ملعب البرتاء‬ ‫يعك�س ما قدمه الفريقان يف اجلولة الأوىل نوعا‬

‫من تكاف�ؤ الفر�ص يف اللقاء‪ ،‬وي�شري �إىل مدى اجلاهزية‬ ‫�إىل التناغم بني اجلزيرة و�شباب الأردن‪ ،‬حيث تعادل‬ ‫الأول بوقت مت�أخر‪� .‬أما املن�شية وفاز الثاين ب�صعوبة‬ ‫بالغة على ك�ف��ر��س��وم‪ ،‬تلك النتائج تعطي �أن العمل‬ ‫الفني ال زال قيد التفعيل وبحاجة �إىل بع�ض الوقت‬ ‫الن�سجام الالعبني بعد �أن دخلت عنا�صر جديدة هنا‬ ‫وهناك‪ ،‬وتبقى ر�ؤي��ة الأج�ه��زة الفنية املتقابلة كفيلة‬ ‫ب�إظهار مل�ساتها يف الأوقات ال�صعبة‪ ،‬خا�صة �أن الوقوع‬ ‫يف م�ط��ب ال�ت�ع��ادل �أو اخل���س��ارة �أم ��ر م��رف��و���ض جملة‬ ‫وتف�صيال‪.‬‬ ‫يربز من اجلزيرة �أحمد �سمري و�أجمد ال�شعيبي‬ ‫وق�صي �أبو عالية ومهند جمجوم و�صالح اجلوهري‪،‬‬ ‫وم��ن ��ش�ب��اب الأردن حم�م��د احل �م��وي و�أح �م��د حممد‬ ‫وعاطف جنيات وعو�ض راغب وماهر اجلدع‪.‬‬

‫ال�صني �سيدة مالكمة �آ�سيا‬

‫الوادي والطعيمات يتوشحان بالربونز‬ ‫ان�شون ‪� -‬صالح داود‬ ‫موفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬ ‫تو�شح بطالنا حممد ال��وادي و�أح�م��د الطعيمات‬ ‫بربونزية �آ�سيا يف املالكمة خالل حفل اخلتام للبطولة‬ ‫التي انتهت �أحداثها يف مدينة ان�شون الكورية اجلنوبية‪,‬‬ ‫وت�صدرت ال�صني فرقها بفوزها بذهبيتني وهو نف�س‬ ‫ر�صيد كوريا اجلنوبية وكازخ�ستنان‪ ،‬لكن تتقدم ال�صني‬ ‫ب �ع��دد امل �ي��دال �ي��ات ال�ف���ض�ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث ح�صلت ع�ل��ى "‪"3‬‬ ‫ميداليات مقابل ف�ضيتني لكل م��ن ك��وري��ا اجلنوبية‬ ‫وكازخ�ستان‪ ,‬فيما ح�صلت كل من �سوريا وطاج�سكتان‬ ‫و�أوزباك�ستان ومنغوليا على ذهبية لكل دولة‪.‬‬ ‫وعلى ال�صعيد العربي‪ ،‬ج��اء املنتخب ال�سوري يف‬ ‫املركز االول بذهبية‪ ،‬ثم منتخبنا بربونزيتني‪ ،‬فالعراق‬ ‫بربونزية واحدة‪ ،‬و�أخريا الكويت بال ميداليات‪.‬‬ ‫لقاءات اخلتام يف البطولة �شهدت ترجعا كبريا يف‬ ‫امل�ستوى‪ ،‬و�سقط العديد من الأبطال الذين كان يتوقع‬ ‫لهم احل�صول على الذهب‪ ،‬ب�سبب الإعياء من مباريات‬ ‫ال��دور قبل النهائي‪ ,‬حيث مل يح�صل الالعبون على‬ ‫فرتة راح��ة بني لقاءات ال��دور قبل النهائي والنهائي‪,‬‬ ‫كانت مباريات ال��دور قبل النهائي غاية يف القوة‪ ،‬مما‬ ‫�أثر على جاهزية الالعبني الذين تعر�ضوا �إىل العديد‬ ‫من اللكمات قبل يوم من النهائي‪.‬‬ ‫وك��ان حممد ال��وادي قد ن��ال برونزية وزن "‪"52‬‬

‫ك�غ��م يف ح�صل الطعيمات ع�ل��ى ب��رون��زي��ة وزن "‪"81‬‬ ‫كغم‪.‬‬ ‫ختام البطولة ك��ان ب�سيطا‪ ،‬واقت�صر على تتويج‬ ‫الفائزين من خ�لال �أع�ضاء االحت��اد الآ��س�ي��وي‪ ,‬حيث‬ ‫�شارك رئي�س الوفد وليد جرار يف تتويج الأبطال‪.‬‬ ‫وغادر الوفد يوم �أم�س كوريا باجتاه قطر على �أن‬ ‫يكون الو�صل ع�صر اليوم �إىل عمان‪.‬‬ ‫كوزمو‪ :‬النهائي �ضعيف‬ ‫امل��دي��ر الفني ملنتخبنا ال�ك��وب��ي ك��وزم��و ق��ال‪�« :‬إن‬ ‫اللقاءات اخلتامية كانت غاية يف ال�ضعف‪ ،‬ومل يكن من‬ ‫اللقاءات �أي لقاء قوي فنيا‪ ،‬ب�سبب الإعياء الذي �أ�صاب‬ ‫الالعبني‪ ,‬وق��ال �إن البطولة كانت يف �أدواره��ا الأوىل‬ ‫�أقوى بكثري من الدور النهائي»‪.‬‬ ‫وح��ول العبنا ق��ال‪« :‬م��ع ختام البطولة ظهر �أن‬ ‫العبينا مميزون على امل�ستوى اال�سيوي‪ ،‬ونحتاج �إىل‬ ‫املزيد من الإعداد‪ ,‬عندها �سنكون يف موقع �أكرث تقدما‬ ‫على ال�صعيد الآ�سيوي‪ ,‬و�أ�ضاف �أن الرتكيز حاليا على‬ ‫اال�ستعداد لبطولة العامل التي �ستقام يف �أذربيجان بعد‬ ‫�شهرين»‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن العبي املنتخب �سيح�صلون على �إجازة‬ ‫ملدة ثالثة �أيام قبل العودة �إىل التدريبات يف عمان‪.‬‬ ‫النتائج الفنية للبطولة‬ ‫وزن "‪"49-46‬‬ ‫‪� �-1‬ش��ون��غ ي��ون��غ "كوريا " ‪�� – 2‬س�ي�ن��ج امادنيب‬

‫" الهند " ‪ – 3‬حم�م��دوف ال�شري "اوزباك�ستان "‬ ‫ونزارليف "كازخ�ستان"‪.‬‬ ‫وزن ‪ 52‬كغم‬ ‫ت�شتغ ي��ون��غ " ال���ص�ين " ‪� -2‬سليمانوف اليا�س‬ ‫"كازخ�ستان " ‪ -3‬حممد ال ��وادي " االردن " وري‬ ‫�سوليدار" الفلبني"‪.‬‬ ‫وزن ‪ 56‬كغم‬ ‫‪-1‬انفر يون�سوف "طاجك�ستان " ‪-2‬اوجل��ا دليال‬ ‫"منغوليا " ‪ -3‬كاو ت�شن " ال�صني تايبة " ويل ت�شن‬ ‫" كوريا "‬ ‫وزن ‪ 60‬كغم‬ ‫‪-1‬ام�ي�رزي ��دوف "كازخ�ستان " ‪-2‬ل�ي��و جلونغ "‬ ‫ال�صني " ‪-3‬اب��ديل انارباي"كازخ�ستان " ومامادي "‬ ‫طاج�ستان"‪.‬‬ ‫وزن ‪ 64‬كغم‬ ‫ايردن مينج "منغوليا " ‪ -2‬بارك �سانغ " كوريا "‬ ‫‪ -3‬بوليفدار " الهند " وكابجيون "اوزباك�ستان"‬ ‫وزن "‪ "69‬كغم‬ ‫‪-1‬ك � �ي ��و ج �ي�ن "ال�صني " ‪-2‬ر�� �س� �ت ��م �سفارين‬ ‫"كازخ�ستان" ‪-3‬ت �ي ��وف �� �ش �ن �ب ��ات " م �ن �غ��ول �ي��ا "‬ ‫وقا�سيموف"اوزباك�ستان "‬ ‫وزن ‪ 75‬كغم‬ ‫عبد اللوف �سرياز "اوزباك�ستان " ‪-2‬تيمو كاجنوف‬

‫" منغوليا " ‪ -3‬يونع يو " ال�صني تايبة " و بيوزرف‬ ‫نو�شات "تركمن�ستان"‬ ‫وزن ‪ 81‬كغم‬ ‫كيم هيونغ يو " كوريا اجلنوبية " ‪ -2‬مانغ فالنغ‬ ‫" ال�صني " ‪ -3‬احمد الطعيمات " االردن " وارمام‬ ‫ريو�سباك "كازخ�ستان"‬ ‫وزن ‪ 91‬كغم‬

‫حممد غ�صون " �سوريا " ‪ -2‬وانغ كوان " ال�صني‬ ‫" ‪ – 3‬حممد نريبور " ايارن " و بار�شميت �ساموتا "‬ ‫الهند ‪.‬‬ ‫وزن ‪91 +‬‬ ‫او�سبانوف " كازخ�ستان " ‪ -2‬عبد املجيد �سبهافان‬ ‫" ايران " ‪ -3‬زهانغ زهيو " ال�صني " وم�صطفى مهدي‬ ‫" العراق "‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )13‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1682‬‬

‫تشلسي وسيتي األوفر حظا إلزاحة‬ ‫مانشسرت يونايتد عن عرش الدوري اإلنكليزي‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�ع��ود عجلة ال ��دوري الإنكليزي‬ ‫املمتاز لكرة القدم �إىل الدوران اعتبارا‬ ‫من عطلة نهاية اال�سبوع احلايل لكن‬ ‫بداية مو�سم ‪ 2012-2011‬خمتلفة عن‬ ‫املوا�سم الأخ��رى لي�س من حيث حدة‬ ‫التناف�س وح���س��ب‪ ،‬ب��ل ب�سبب �أعمال‬ ‫ال�شغب التي �أل�ق��ت بظاللها‪ ،‬وكادت‬ ‫ت�ؤجل انطالق املو�سم‪� ،‬إال �أنها طالت‬ ‫يف نهاية املطاف مباراة واحدة فقط‪.‬‬ ‫و�أعلنت رابطة الدوري الإنكليزي‬ ‫�أول م��ن �أم����س اخلمي�س ع��ن ت�أجيل‬ ‫م� �ب ��اراة ت��وت �ن �ه��ام و��ض�ي�ف��ه ايفرتون‬ ‫املقررة ال�سبت ب�سبب �أعمال ال�شغب‬ ‫يف العا�صمة لندن‪.‬‬ ‫وق��ال املدير التنفيذي يف رابطة‬ ‫الدوري ريت�شارد �سكودامور ب�أن القرار‬ ‫اتخذ بعد ا�ست�شارة ال�شرطة‪ ،‬م�ستبعدا‬ ‫�أن ي �ط��ر�أ �أي ت�ع��دي��ل ع�ل��ى املباريات‬ ‫ال�ت���س��ع الأخ � ��رى امل �ق��ررة يف املرحلة‬ ‫االفتتاحية التي تغيب عنها املواجهات‬ ‫القوية‪ ،‬حيث يبد�أ مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫حملة الدفاع عن لقبه يف �ضيافة و�ست‬ ‫بروميت�ش البيون االحد‪.‬‬ ‫تقام ال�سبت مباراتان اخريان يف‬ ‫لندن جتمعان فولهام با�ستون فيال‪،‬‬ ‫وك��وي �ن��ز ب� ��ارك ري �ن �ج��رز ال �ع��ائ��د اىل‬ ‫ال��دوري املمتاز ببولتون‪ ،‬فيما يلعب‬ ‫الناديان اللندنيان االخ��ران ت�شل�سي‬ ‫وار�� �س� �ن ��ال خ� � ��ارج ق ��واع ��ده �م ��ا ام ��ام‬ ‫�ستوك �سيتي ونيوكا�سل يونايتد على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وي�ل�ت�ق��ي ال �ي��وم �أي �� �ض��ا‪ ،‬ليفربول‬ ‫امل�ت�ج��دد م��ع ��س�ن��درالن��د‪ ،‬وبالكبرين‬ ‫مع ولفرهامبتون‪ ،‬وويغان اثلتيك مع‬ ‫نورويت�ش �سيتي العائد جم��ددا اىل‬ ‫دوري اال�ضواء‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة ملدينة مان�ش�سرت التي‬ ‫�شهدت الكثري من �أعمال ال�شغب‪ ،‬فلن‬ ‫حتت�ضن �سوى مباراة واحدة‪ ،‬و�ستكون‬ ‫يوم االثنني املقبل وجتمع مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي ب�سوان�سي الذي يعود اىل دوري‬ ‫اال�ضواء للمرة االوىل منذ ‪ 28‬عاما‪.‬‬ ‫واندلعت اوىل اال�شتباكات يف حي‬ ‫توتنهام �شمال العا�صمة م�ساء ال�سبت‬ ‫امل��ا� �ض��ي اث ��ر ت �ظ��اه��رة ن �ف��ذه��ا ابناء‬ ‫املنطقة اح�ت�ج��اج��ا ع�ل��ى مقتل �شاب‬ ‫يف التا�سعة والع�شرين يدعى مارك‬ ‫دوغان خالل تبادل الطالق النار مع‬ ‫ال�شرطة اخلمي�س‪.‬‬ ‫بعيدا ع��ن �أع�م��ال ال�شغب‪ ،‬يبدو‬ ‫ت�شل�سي وم��ان���ش���س�تر �سيتي االوف ��ر‬ ‫حظا الزاح��ة مان�ش�سرت يونايتد عن‬ ‫العر�ش‪ ،‬فيما يبقى ار�سنال وليفربول‬ ‫اي�ضا من املناف�سني التقليديني لكن‬ ‫االول ي��واج��ه احتمال خ�سارة جنمي‬ ‫ال��و� �س��ط‪ ،‬ق��ائ��ده اال� �س �ب��اين �سي�سك‬ ‫فابريغا�س والفرن�سي �سمري ن�صري‪،‬‬ ‫مل�صلحة بر�شلونة ومان�ش�سرت �سيتي‬ ‫على التوايل‪.‬‬ ‫و�ستكون االن�ظ��ار متجهة ب�شكل‬ ‫خ��ا���ص اىل م��ان���ش���س�تر ��س�ي�ت��ي الذي‬ ‫ك ��ان ح�ق��ق اجن ��ازي ��ن ه��ام�ين املو�سم‬ ‫املا�ضي‪ ،‬اولهما الفوز بلقبه االول منذ‬ ‫‪ 35‬عاما بعد تتويجه بطال مل�سابقة‬ ‫الك�أ�س‪ ،‬والثاين متثل بحجز بطاقته‬ ‫اىل دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫وقد عزز فريق امل��درب االيطايل‬ ‫روب��رت��و مان�شيني �صفوفه مبهاجم‬ ‫مم �ي ��ز ه� ��و االرج �ن �ت �ي �ن ��ي �سريخيو‬ ‫اغ ��وي ��رو‪ ،‬ل�ك��ن م��ن امل��رج��ح ان يكون‬ ‫مهاجم اتلتيكو اال�سباين ال�سابق بديال‬ ‫ملواطنه كارلو�س تيفيز الذي يبدو يف‬ ‫طريقه لرتك الـ«�سيتيزين�س»‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ال �ف��ري��ق االزرق واالبي�ض‬ ‫�سقط يف �أول اخ�ت�ب��ار فعلي لقدرته‬ ‫ع�ل��ى املناف�سة اجل��دي��ة ب�ع��دم��ا خ�سر‬ ‫يف مباراة درع املجتمع اخلريية �أمام‬ ‫جاره مان�ش�سرت يونايتد (‪ )3-2‬الذي‬ ‫ل �ق��ن رج� ��ال م��ان���ش�ي�ن��ي در� �س��ا كرويا‬ ‫بح�سب ه ��داف «ال���ش�ي��اط�ين احلمر»‬ ‫واين روين‪.‬‬ ‫وجن� ��ح «ال �� �ش �ي��اط�ين احل� �م ��ر» يف‬ ‫حت��وي��ل ت�خ�ل�ف�ه��م ب �ه��دف�ين نظيفني‬ ‫يف ال�شوط االول جلوليون لي�سكوت‬ ‫(‪ )38‬والبو�سني ادين دزيكو (‪)1+45‬‬

‫مان�ش�سرت يونايتد بطل املو�سم املا�ضي ي�سعى للحفاظ على لقبه‬

‫اىل ف��وز بثالثية لكري�س �سمولينغ‬ ‫(‪ )52‬وال�برت �غ��ايل ل��وي����س ن��اين (‪58‬‬ ‫و‪.)4+94‬‬ ‫وقال روين‪« :‬اعتقد انه كان در�سا‬ ‫ك ��روي ��ا‪ ...‬ن�ح��ن االب �ط��ال ون ��أم��ل ان‬ ‫جنلب اللقب ال��رق��م ‪ 20‬يف ال ��دوري‪،‬‬ ‫لكن الطريق �ستكون �شاقة وطويلة»‪.‬‬ ‫ومن امل�ؤكد �أن مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫��س�ي�ك��ون جم� ��ددا ال��رق��م ال���ص�ع��ب يف‬ ‫البطولة بقيادة امل��درب اال�سكتلندي‬ ‫الفذ اليك�س فريغو�سون الذي اكد انه‬ ‫مل يفقد بتاتا �شهيته للألقاب‪ ،‬وذلك‬ ‫رغم جناحه يف حمل فريقه اىل لقبه‬ ‫التا�سع ع�شر يف ال ��دوري االنكليزي‬ ‫املمتاز‪.‬‬ ‫ومت �ك��ن ف�يرغ��و� �س��ون م��ن قيادة‬ ‫«ال�شياطني احلمر» لالنفراد بالرقم‬ ‫القيا�سي م��ن حيث ع��دد االل �ق��اب يف‬ ‫ال��دوري املمتاز وال��ذي ك��ان يت�شاركه‬ ‫مع الغرمي التقليدي ليفربول‪ ،‬لكن‬ ‫ذلك ال يعني ان هناك جماال للرتاخي‬ ‫هذا املو�سم الذي يعد ب�أن يكون ناريا‬ ‫يف ظ��ل م�ن��اف���س��ة خ�م��ا��س�ي��ة حمتملة‬ ‫بني رجال فريغو�سون واجلار اللدود‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي وار��س�ن��ال وت�شل�سي‬ ‫وليفربول‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال ف �ي�رغ� ��و� � �س� ��ون‪« :‬ه� �ن ��اك‬ ‫م�س�ؤولية ب�أن تكون مدربا ملان�ش�سرت‬ ‫ي��ون��اي �ت��د وان ال ت �ت�لا� �ش��ى‪ .‬ل��ن اخذ‬ ‫االم��ور بروية ب�سبب فوزنا بالدوري‬ ‫و�آم ��ل ان ن�ك��ون اف���ض��ل ه��ذا املو�سم‪.‬‬ ‫االمر الوحيد الذي بامكانك فعله يف‬ ‫ه��ذا ال�ن��ادي ه��و ال�ف��وز ‪ -‬ه��ذا م��ا يهم‬ ‫وح�سب»‪.‬‬ ‫ووا� �ص��ل ف�يرغ��و��س��ون ال ��ذي قاد‬ ‫ف��ري �ق��ه امل��و� �س��م امل��ا� �ض��ي �إىل نهائي‬ ‫دوري اب� �ط ��ال اوروب � � ��ا اي �� �ض��ا‪ ،‬لكنه‬ ‫خ�سر �أم��ام بر�شلونة اال�سباين ‪،3-1‬‬ ‫«علينا موا�صلة امل�شوار‪ ،‬ال يوجد �أي‬ ‫��ش��يء �آخ��ر لفعله‪ .‬لدينا م�س�ؤولية‪،‬‬ ‫ويجب �أن نرتقي �إىل م�ستوى الآمال‬ ‫املو�ضوعة علينا‪ .‬كما قلت دائما‪ ،‬على‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد ان يقبل التحدي‪،‬‬ ‫نحن جيدون يف هذه الناحية»‪.‬‬ ‫واعرتف فريغو�سون الذي ا�ستلم‬ ‫اال� �ش��راف على مان�ش�سرت ع��ام ‪1986‬‬

‫وت��وج معه منذ حينها بلقب الدوري‬ ‫املحلي يف ‪ 12‬منا�سبة كما احرز الك�أ�س‬ ‫املحلية ت�سع م��رات �إ�ضافة �إىل لقب‬ ‫م�سابقة دوري ابطال اوروب��ا مرتني‬ ‫وك�أ�س الك�ؤو�س االوروبية مرة واحدة‪،‬‬ ‫ان ال�ل�ق��ب ال�ت��ا��س��ع ع���ش��ر ل��ه مكانته‬ ‫اخلا�صة لأنه كر�س موقع مان�ش�سرت‬ ‫ك�أف�ضل فريق يف انكلرتا وج��اء كرد‬ ‫مثايل على االن�ت�ق��ادات التي واجهت‬ ‫الفريق خ�لال امل��و��س��م‪ ،‬م�ضيفا «من‬ ‫ال��رائ��ع ال�ف��وز بلقب ال ��دوري املو�سم‬ ‫امل��ا� �ض��ي‪ .‬ك��ان��ت ح�ق�ب��ة ل �ي �ف��رب��ول يف‬ ‫الثمانينات وا�صبحت االن حقبتنا‪.‬‬ ‫ك��ان ه��ذا (ال �ل �ق��ب) مم�ي��زا ج��دا النه‬ ‫يعني �أننا فزنا باللقب �أك�ثر من �أي‬ ‫فريق �آخر يف البالد‪� .‬أنه التاريخ و�أنه‬ ‫رائع لتقاليد هذا النادي»‪.‬‬ ‫و�أردف ق��ائ�لا‪« :‬ك ��ان الالعبون‬ ‫رائعني‪ ،‬اعتقد ب�أنهم ا�ستحقوا ذلك‬ ‫النه كانت هناك الكثري من العرو�ض‬ ‫ال ��رائ� �ع ��ة‪ .‬ان� ��ا اع ��ار� ��ض ج �م �ي��ع هذه‬ ‫ال�سخافات التي تقول ب�أن هذا الفريق‬ ‫لي�س من الفرق الرائعة يف مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد»‪.‬‬ ‫واع � �ت �ب�ر ف�ي�رغ ��و�� �س ��ون ان ف ��وز‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي بك�أ�س انكلرتا املو�سم‬ ‫املا�ضي �سيمنح رجال مان�شيني الثقة‬ ‫ل�ل�م�ن��اف���س��ة ب���ش�ك��ل اق� ��وى ع �ل��ى لقب‬ ‫ال��دوري املمتاز‪ ،‬م�ضيفا «اعتقد ب�أن‬ ‫الفوز بااللقاب مينحك الثقة‪ ،‬فهذا‬ ‫االم � ��ر ي �ب �ع��د ال �� �ض �غ��ط ع ��ن امل� ��درب‬ ‫ويعطي الثقة لالعبني‪ .‬نحن اختربنا‬ ‫هذا االمر خالل م�شوارنا ونتوقع ان‬ ‫نكون من املناف�سني هذا املو�سم»‪.‬‬ ‫وع �م��ل ف�يرغ��و��س��ون ع�ل��ى تعزيز‬ ‫� �ص �ف��وف ف��ري �ق��ه وت �ع��وي ����ض اعتزال‬ ‫احلار�س الهولندي ادوين فان در �سار‬ ‫والعب الو�سط بول �سكولز بالتعاقد‬ ‫م ��ع احل ��ار� ��س اال� �س �ب��اين داف� �ي ��د دي‬ ‫خيا من اتلتيكو مدريد وا�شلي يونغ‬ ‫م ��ن ا� �س �ت��ون ف �ي�لا وف �ي��ل ج��ون��ز من‬ ‫ب�لاك�ب�يرن‪ ،‬فيما تخلى ع��ن خدمات‬ ‫االيرلندي جون او�شي ووي�س براون‬ ‫ل�سندرالند‪.‬‬ ‫كما يوا�صل امل��درب اال�سكتلندي‬ ‫�سعيه لتعزيز �صفوف فريقه بالعب‬

‫م��ن ال �ط��راز ال��رف �ي��ع ه��و الهولندي‬ ‫وي �� �س �ل��ي � �س �ن��اي��در م ��ن ان �ت�ر ميالن‬ ‫االيطايل‪.‬‬ ‫اما بالن�سبة لت�شل�سي الذي تنازل‬ ‫املو�سم املا�ضي عن اللقب للـ«�شياطني‬ ‫احلمر»‪ ،‬فيدخل املو�سم بقيادة مدرب‬ ‫جديد هو الربتغايل ان��دري فيا�س‪-‬‬ ‫بوا�س الذي و�ضع لنف�سه هدف قيادة‬ ‫فريقه اىل لقب بطل م�سابقة دوري‬ ‫اب �ط��ال اوروب� ��ا يف اول م��و��س��م ل��ه مع‬ ‫النادي اللندين الذي �سعى جاهدا يف‬ ‫االع��وام االخ�يرة للظفر بهذا اللقب‬ ‫املرموق دون ان يح�صل على مبتغاه‪.‬‬ ‫و�أع��رب فيا�س‪-‬بوا�س الذي خلف‬ ‫ل�لاي �ط��ايل ك��ارل��و ان���ش�ي�ل��وت��ي وذلك‬ ‫بعد ان قاد بورتو اىل ثالثية الدوري‬ ‫وال�ك��أ���س املحليني وم�سابقة الدوري‬ ‫االوروب� � ��ي «ي ��وروب ��ا ل �ي��غ»‪ ،‬ع��ن ثقته‬ ‫ب��أن ك�أ�س دوري االبطال �ستكون من‬ ‫ن�صيب فريقه اجلديد العام املقبل‪.‬‬ ‫وي��أم��ل ت�شل�سي ان يكون فيا�س‪-‬‬ ‫ب ��وا� ��س اك �ث�ر ت��وف �ي �ق��ا م ��ن «معلمه»‬ ‫ومواطنه جوزيه مورينيو الذي جاء‬ ‫اىل ت���ش�ل���س��ي م ��ن اج ��ل ق �ي��ادت��ه اىل‬ ‫اللقب االوروبي بالذات لكنه ف�شل يف‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫ومل ي �ن �� �ش��ط ت �� �ش �ل �� �س��ي بتاتا‬ ‫خ�ل�ال ف�ت�رة االن �ت �ق��االت ال�صيفية‬ ‫با�ستثناء التعاقد م��ع ثيبو كورتوا‬ ‫من غينك البلجيكي واوري��ول رومو‬ ‫م��ن ب��ر� �ش �ل��ون��ة‪ ،‬م��ا ي�ع�ن��ي ان ��ه يركز‬ ‫على اهمية التفاهم يف ال�ف��ري��ق مع‬ ‫املحافظة على جميع جنومه وعلى‬ ‫ر�أ�� �س� �ه ��م ال �ع��اج��ي دي��دي �ي��ه دروغ �ب ��ا‬ ‫وال�ف��رن���س��ي ن�ي�ك��وال ان�ي�ل�ك��ا وفرانك‬ ‫المبارد واال�سباين فرناندو توري�س‬ ‫امل��ر� �ش��ح غ �ي��اب��ه ع ��ن اف �ت �ت��اح املو�سم‬ ‫ب�سبب ا��ص��اب��ة ت�ع��ر���ض ل�ه��ا االربعاء‬ ‫مع منتخب بالده‪ ،‬ا�ضافة اىل القائد‬ ‫ج��ون ت�يري ال��ذي ر�أى ان مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد ال يزال الفريق الذي ي�سعى‬ ‫اجلميع للفوز عليه‪.‬‬ ‫واعترب تريي (‪ 30‬عاما) �أن هناك‬ ‫ال �ع��دي��د م ��ن ال� �ف ��رق االخ � ��رى التي‬ ‫ت�شكل تهديدا لفريقه مثل مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي وليفربول الذي كان ن�شيطا يف‬

‫�سوق االنتقاالت بهدف تعوي�ض خيبة‬ ‫املو�سم املا�ضي‪ ،‬م�ضيفا «ان��ا قلق هذا‬ ‫امل��و��س��م م��ن ف��رق ع ��دة‪ .‬اجلميع عزز‬ ‫��ص�ف��وف��ه‪ .‬ا� �ش�ترى مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫ومان�ش�سرت يونايتد بع�ض الالعبني‬ ‫اجليدين‪ ،‬فيما ا�صبح ليفربول ا�صبح‬ ‫اقوى بكثري»‪.‬‬ ‫وق � ��د ن �� �ش��ط ل �ي �ف��رب��ول بقيادة‬ ‫ا�سطورته اال�سكتلندي كيني دالغلي�ش‬ ‫يف ��س��وق االن�ت�ق��االت ال�صيفية ف�ضم‬ ‫�ستيوارت داون�ي�ن��غ م��ن ا�ستون فيال‪،‬‬ ‫وت�شاريل ادم من بالكبول‪ ،‬واال�سباين‬ ‫خو�سيه انريكه من نيوكا�سل واحلار�س‬ ‫ال�برازي�ل��ي الك�سندر دوين م��ن روما‬ ‫االيطايل‪.‬‬ ‫اما يف ما يخ�ص ار�سنال‪ ،‬فيجب‬ ‫االن �ت �ظ��ار مل�ع��رف��ة اذ ك��ان��ت ال�سيا�سة‬ ‫ال���ش�ب��اب�ي��ة ال �ت��ي يعتمد عليها دوما‬ ‫م ��درب ��ه ال �ف��رن �� �س��ي ار� � �س �ي�ن فينغر‬ ‫�ستعطي مفعولها جمددا هذا املو�سم‪،‬‬ ‫الن ف ��ري ��ق «امل��دف �ع �ج �ي��ة» ال � ��ذي مل‬ ‫ي�ت��وج ب ��أي لقب منذ �ستة اع ��وام‪ ،‬مل‬ ‫يجر اي تعاقد مهم با�ستثناء �ضمه‬ ‫املهاجم العاجي جريفيه ياو كوا�سي‬ ‫«ج�يرف�ي�ن�ي��و» م��ن ل�ي��ل ب�ط��ل فرن�سا‬ ‫مقابل ‪ 10‬ماليني جنيه ا�سرتليني‪.‬‬ ‫وم��ن امل ��ؤك��د �أن ال �ن��ادي اللندين‬ ‫الذي تخلى عن مدافعه غايل كلي�شي‬ ‫ملان�ش�سرت �سيتي‪� ،‬سيت�أثر كثريا يف حال‬ ‫مل يتمكن م��ن االح�ت�ف��اظ بخدمات‬ ‫فابريغا�س ون�صري املرجح انتقالهما‬ ‫يف االيام القليلة املقبلة اىل بر�شلونة‬ ‫ومان�ش�سرت �سيتي على التوايل‪.‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة لالندية التي تغرد‬ ‫خ��ارج ��س��رب اخلم�سة ال�ك�ب��ار‪ ،‬فيبدو‬ ‫توتنهام دائما الفريق االق��رب للعب‬ ‫دور «احل�صان اال�سود» بقيادة مدربه‬ ‫ه��اري ري��دن��اب ال��ذي جن��ح يف حتويل‬ ‫«�سبريز» �إىل فريق يقارع الكبار منذ‬ ‫و�صوله يف ت�شرين االول ‪ ،2008‬وقد‬ ‫كر�س هذا االمر املو�سم املا�ضي بعدما‬ ‫قاده اىل الدور ثمن النهائي من دوري‬ ‫اب �ط��ال اوروب � ��ا ع �ل��ى ح �� �س��اب ميالن‬ ‫االيطايل قبل ان ينتهي امل�شوار على‬ ‫يد ريال مدريد اال�سباين‪.‬‬

‫مانشيني يلمح إىل إمكانية‬ ‫بقاء تيفيز مع مانشسرت سيتي رغما عنه‬ ‫مان�ش�سرت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أمل� ��ح امل � ��درب الإي� �ط ��ايل ملان�ش�سرت‬ ‫��س�ي�ت��ي الإن �ك �ل �ي��زي روب ��رت ��و مان�شيني‬ ‫�أم����س اجلمعة �إىل �أن امل�ه��اج��م الدويل‬ ‫الأرج�ن�ت�ي�ن��ي ك��ارل��و���س تيفيز ق��د يجد‬ ‫نف�سه مرغما على موا�صلة امل�شوار مع‬ ‫الفريق‪ ،‬لأنه «لي�س هناك �أي ناد يرغب‬ ‫باحل�صول على خدماته»‪.‬‬ ‫والتحق تيفيز بزمالئه يف التمارين‬ ‫ا�ستعدادا الن�ط�لاق املو�سم‪ ،‬وذل��ك بعد‬ ‫م���ش��ارك�ت��ه م��ع منتخب ب�ل�اده يف ك�أ�س‬

‫�أم��ري�ك��ا اجلنوبية «ك��وب��ا �أم��ري�ك��ا»‪ ،‬وهو‬ ‫�أع��رب يف �أك�ثر م��ن منا�سبة ع��ن رغبته‬ ‫بالرحيل عن الـ«�سيتيزين�س»‪� ،‬إال �أنه قد‬ ‫ال يح�صل على مبتغاه‪ ،‬لأن��ه ال يوجد‬ ‫هناك �أي فريق يريده بح�سب ما �أ�شار‬ ‫مان�شيني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف مان�شيني‪« :‬ال �أعلم �إذا كان‬ ‫�سيبقى‪ ،‬لكن من ال�صعب عليه الرحيل‪.‬‬ ‫كارلو�س متواجد هنا‪ ،‬وال يوجد هناك‬ ‫�أي فريق يريد احل�صول على خدماته‪.‬‬ ‫�س�أكون �سعيدا �إذا بقي معنا»‪.‬‬ ‫و�أنفق مان�ش�سرت حوايل ‪ 58‬مليون‬

‫ي��ورو من �أج��ل تعزيز �صفوفه للمو�سم‬ ‫اجل ��دي ��د ال � ��ذي ي �ف �ت �ت��ح م� ��� �ش ��واره فيه‬ ‫االثنني املقبل مبواجهة �سوان�سي‪ ،‬وكان‬ ‫الأرج�ن�ت�ي�ن��ي الآخ ��ر ��س�يرخ�ي��و اغويرو‬ ‫�أب ��رز ��ص�ف�ق��ات��ه‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل املدافعني‬ ‫ال �ف��رن �� �س��ي غ��اي��ل ك�ل�ي���ش��ي وال�صربي‬ ‫�ستيفان �سافيت�ش‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ي �� �س �ع��ى م��ان �� �ش �ي �ن��ي ج ��اه ��دا‬ ‫ل�ل�ح���ص��ول ع �ل��ى خ��دم��ات الع ��ب و�سط‬ ‫�آر�سنال الدويل الفرن�سي �سمري ن�صري‬ ‫ال��ذي ق��درت قيمته يف �سوق االنتقاالت‬ ‫بـ‪ 22‬مليون جنيه �أ�سرتليني‪ ،‬وقد حتدث‬

‫امل � ��درب االي� �ط ��ايل ع��ن ه ��ذا املو�ضوع‪،‬‬ ‫ق��ائ�لا‪« :‬ال �أع�ل��م م��ا ه��و الو�ضع حاليا‪.‬‬ ‫�سينطلق املو�سم اجلديد بالن�سبة لنا يوم‬ ‫االث�ن�ين‪ ،‬ومل نكمل فريقنا حتى الآن‪.‬‬ ‫�آمل �أن نحقق ذلك يف �أ�سرع وقت ممكن‪،‬‬ ‫لأننا نحتاج لالعبني �آخرين‪� .‬أعتقد �أن‬ ‫النادي ما يزال يعمل على هذه امل�س�ألة‪،‬‬ ‫لكن الو�ضع لي�س �سهال»‪.‬‬ ‫وتابع مان�شيني الذي قاد مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي �إىل لقب ال�ك��أ���س املو�سم املا�ضي‬ ‫وامل���ش��ارك��ة يف دوري �أب�ط��ال �أوروب ��ا هذا‬ ‫امل��و��س��م‪« :‬م��ن امل�ه��م �أن نح�سم فريقنا‬

‫ب��أ��س��رع وق��ت مم�ك��ن‪ ،‬يف الأي ��ام القليلة‬ ‫املقبلة �أو الأ�سبوع املقبل»‪.‬‬ ‫وم��ن امل��رج��ح �أن ال ي�ب��د�أ مان�شيني‬ ‫م�ب��اراة االثنني �أم��ام �سوان�سي ب�إ�شراك‬ ‫اغ��وي��رو ال��ذي كلف الفريف ‪ 38‬مليون‬ ‫جنيه للتعاقد معه من اتلتيكو مدريد‬ ‫اال�سباين‪ ،‬وذلك لأن الدويل االرجنتيني‬ ‫غري جاهز خلو�ض ‪ 90‬دقيقة كاملة‪.‬‬ ‫وعلق مان�شيني على ه��ذه امل�س�ألة‪،‬‬ ‫قائال‪« :‬قد يلعب على الأرجح ‪� 40‬أو ‪45‬‬ ‫دقيقة‪ .‬املو�سم طويل ومن املهم بالن�سبة‬ ‫له �أن يجد لياقته البدنية»‪.‬‬

‫فينغر يرفض تأكيد رحيل‬ ‫فابريغاس ونصري عن آرسنال‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكد امل��درب الفرن�سي لآر�سنال ار�سني فينغر �أن ثنائي الو�سط‬ ‫الإ�سباين �شي�سك فابريغا�س والفرن�سي �سمري ن�صري هما خارج‬ ‫الت�شكيلة التي �ستواجه نيوكا�سل اليوم ال�سبت يف املرحلة الأوىل من‬ ‫الدوري الإنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وي�أتي قرار فينغر و�سط التقارير التي تتحدث عن �أن فابريغا�س‬ ‫ون�صري ينتظران ح�سم انتقالهما من الفريق اللندين �إىل بر�شلونة‬ ‫الإ�سباين ومان�ش�سرت �سيتي على التوايل‪ ،‬لكن املدرب الفرن�سي �أكد‬ ‫رغم ذلك ب�أنه ال يتوقع رحيلهما‪.‬‬ ‫وق��ال فينغر خ�لال امل��ؤمت��ر ال�صحايف ال��ذي عقده ال�ي��وم‪« :‬ال‬ ‫�أتوقع رحيل �أح��د‪ .‬الأم��ر الأف�ضل قبل ي��وم من انطالق البطولة‬ ‫هو عدم الرتكيز على �أي انتقال حمتمل‪ .‬يف هذه اللحظة ال توجد‬ ‫هناك �أي �أخبار‪� .‬إذا كانت هناك �أخبار ف�سازودكم بها‪� .‬س�أقرر ما هو‬ ‫الأف�ضل بالن�سبة للفريق»‪ .‬وتابع فينغر‪« :‬م�شاعري ال�شخ�صية‬ ‫لي�ست مهمة‪ ،‬ما يهم هو النادي والنتائج التي نحققها‪ .‬ال �أ�شعر‬ ‫باخليبة من موقفهما (فابريغا�س ون�صري)‪� .‬أنهما حمرتفان وال‬ ‫�أخذ الأمور على املحمل ال�شخ�صي‪.»...‬‬ ‫وعن ا�ستبعاد الالعبني عن مباراة اليوم �أم��ام نيوكا�سل‪ ،‬قال‬ ‫فينغر‪�« :‬أنه (ن�صري) مري�ض‪ .‬ال يوجد هناك �أي �أمر �آخر‪�...‬شي�سك‬ ‫لي�س م�صابا‪ ،‬لكنه لي�س جاهزا للمباريات‪ .‬ال �أريد �أن �أتعمق بامل�س�ألة‬ ‫�أكرث من ذلك»‪.‬‬ ‫ورد فينغر ع�ل��ى � �س ��ؤال ح��ول ال�ت��أث�ير ال ��ذي �سيخلفه رحيل‬ ‫فابريغا�س ون�صري على الفريق يف حال متت ال�صفقتني‪ ،‬قائال‪:‬‬ ‫«مان�ش�سرت يونايتد باع (الربتغايل كري�ستيانو) رونالدو‪ .‬فهل هذا‬ ‫يعني �أنهم لي�سوا بالفريق الكبري؟ نريد فريقا ملتزما متاما على‬ ‫�أر�ضية امللعب‪ .‬ما يهم هو �أن يقدم الالعبون الذي يلعبون كل ما‬ ‫لديهم ‪ 100‬يف املئة»‪.‬‬ ‫وختم‪« :‬يف الوقت احل��ايل منلك فريقا كبريا (من حيث عدد‬ ‫ال�لاع�ب�ين ون��وع�ي�ت�ه��م)‪ .‬ل�سنا يف و��ض��ع ال�ف��ري��ق ال ��ذي يفتقر اىل‬ ‫الالعبني»‪.‬‬ ‫وكانت اذاعة «بي بي �سي» نقلت عن احد امل�صادر داخل النادي‬ ‫اللندين قوله بان االمور �سويت بني االخري وبر�شلونة ب�ش�أن ا�ستعادة‬ ‫النادي الكاتالوين خلدمات فابريغا�س ال��ذي ت�أ�س�س يف اكادميية‬ ‫ال �ن��ادي‪ ،‬وب ��أن الأم ��وال التي �سيجنيها فريق فينغر �ست�ستثمر يف‬ ‫العبني‪ .‬وك�شفت االذاع��ة الربيطانية ب�أن بر�شلونة وافق على دفع‬ ‫مبلغ قدره ‪ 30‬مليون جنيه ا�سرتليني‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل خم�سة ماليني‬ ‫�إ�ضافية ت�سدد على دفعات‪ ،‬م�شرية �إىل �أن فابريغا�س ا�ضطر للتنازل‬ ‫عن مبلغ قيمته �أربعة ماليني جنيه ا�سرتليني (مليون عن كل عام‬ ‫مل يكمله يف �صفوف �آر�سنال يح�صل عليها عادة كمكاف�أة‪ ،‬عالوة على‬ ‫اجره)‪ .‬وكان فابريغا�س ان�ضم �إىل ار�سنال وهو يف ال�ساد�سة ع�شرة‬ ‫من عمره عام ‪ 2003‬قادما من �أكادميية بر�شلونة‪ ،‬وخا�ض حتى الآن‬ ‫‪ 58‬مباراة دولية يف �صفوف منتخب بالده‪ ،‬و�أحرز معه ك�أ�س �أوروبا‬ ‫عام ‪ ،2008‬وك�أ�س العامل ‪.2010‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة لن�صري (‪ 24‬عاما)‪ ،‬فهو ان�ضم �إىل �آر�سنال قبل‬ ‫ثالثة موا�سم قادما من مر�سيليا‪.‬‬

‫العني يقدم القحطاني وثمانية‬ ‫العبني جدد‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع �ل��ن ال�ع�ين الإم ��ارات ��ي ت�ع��اق��ده ر�سميا م��ع م�ه��اج��م منتخب‬ ‫ال�سعودية ونادي الهالل يا�سر القحطاين بنظام الإعارة ملدة مو�سم‬ ‫واحد دون الك�شف عن القيمة املالية لل�صفقة‪.‬‬ ‫وقدم العني القحطاين �إ�ضافة �إىل ثمانية العبني جدد حمليني‬ ‫واج��ان��ب �ضمهم م��ؤخ��را يف م�ؤمتر �صحايف عقده �أم�س اخلمي�س‪،‬‬ ‫حيث ي�سعى �إىل ا�ستعادة لقب الدوري الغائب عن خزائنه منذ عام‬ ‫‪ .2004‬وعانى العني �صاحب الرقم القيا�سي يف عدد �ألقاب الدوري‬ ‫(‪ 9‬م��رات) كثريا يف ال�سنوات الأخ�ي�رة‪ ،‬وك��ان مهددا بالهبوط �إىل‬ ‫الدرجة الثانية املو�سم املا�ضي الذي �أنهاه باملركز العا�شر‪.‬‬ ‫وت�ع��اق��د ال �ع�ين ال ��ذي ��س�ي��درب��ه ال ��روم ��اين �أوالري � ��و كوزمني‪،‬‬ ‫مع مواطن الأخ�ير مرييل رادوي والأرجنتيني �أغان�سيو �سكوكو‬ ‫واملحليني حممد �سامل وهالل �سعيد وحممد نا�صر وهالل �سعيد‬ ‫وحممود املا�س وحممد مال اهلل‪.‬‬ ‫وق��ال ال�شيخ عبداهلل بن حممد �آل نهيان رئي�س جمل�س ادارة‬ ‫العني‪« :‬نرغب يف املناف�سة على جميع القاب املو�سم اجلديد ونتطلع‬ ‫�إىل ظهور قوي على نحو يلبي طموح جمهورنا‪ ،‬ولقد اجنزنا �صفقة‬ ‫يا�سر القحطاين و حممد �سامل وغريهم من العنا�صر اجلديدة من‬ ‫اجل حتقيق هذا الهدف الذي ي�ؤكد رغبة النادي يف بلوغ من�صات‬ ‫التتويج»‪.‬‬ ‫و�شكر �آل نهيان «نادي الهالل ال�سعودي برئا�سته على الأ�سلوب‬ ‫االح�ت�رايف ال��ذي اتبعته خ�لال امل�ف��او��ض��ات ل�ضم القحطاين �إىل‬ ‫�صفوف العني والتي �أثمرت عن انتقال جنم املنتخب ال�سعودي �إىل‬ ‫النادي ملدة مو�سم واحد على �سبيل الإعارة»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬عرب القحطاين عن �سعادته باالن�ضمام �إىل «نادي‬ ‫العني ال��ذي يع�شقه بعد الهالل»‪ ،‬م�ؤكدا �أن��ه «حقق �أمنيته �أخريا‬ ‫على �أمل �أن ينجح يف �إعادة العني �إىل مكانه الطبيعي»‪.‬‬

‫القادسية وكاظمة اليوم‬ ‫يف الكأس السوبر‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يلتقي القاد�سية وكاظمة اليوم ال�سبت يف مباراة ك�أ�س ال�سوبر‬ ‫الكويتية لكرة القدم �إيذانا بانطالق مناف�سات املو�سم يف الكويت‪.‬‬ ‫جتمع مباراة ال�سوبر مطلع كل مو�سم بني بطل الدوري وبطل‬ ‫ك�أ�س الأمري‪ .‬وكان القاد�سية توج بطال للدوري يف املو�سم املا�ضي‪،‬‬ ‫فيما تغلب كاظمة على الكويت يف نهائي م�سابقة الك�أ�س‪.‬‬ ‫انطلقت بطولة ك�أ�س ال�سوبر عام ‪ 2008‬حني تغلب العربي على‬ ‫الكويت ‪�-1‬صفر‪ .‬ويف ‪ 2009‬فاز القاد�سية على الكويت ‪ ،1-4‬قبل �أن‬ ‫يث�أر الكويت من القاد�سية يف ‪ ،2010‬ويتغلب عليه ‪.1-3‬‬

‫برانييتش خارج املنتخب الكرواتي‬ ‫نهائيا بقرار تأديبي‬ ‫زغرب ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�صبح العب و�سط بايرن ميونيخ الأملاين دانيال برانييت�ش خارج‬ ‫ح�سابات املنتخب الكرواتي نهائيا بقرار من مدرب الأخري �سالفني‬ ‫بيليت�ش‪ ،‬وذلك ب�سبب ت�صرفه جتاه الطاقم الفني للمنتخب بح�سب‬ ‫ما ذكرت ال�صحيفة املحلية «في�سرينيي لي�ست»‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة عن بيليت�ش قوله‪« :‬بعد املباراة (الودية �أمام‬ ‫�إي��رل �ن��دا)‪ ،‬ع�بر برانييت�ش بطريقة غ�ير الئ�ق��ة ع��ن ان��زع��اج��ه من‬ ‫و�ضعه (يف املنتخب)‪ .‬لن نعتمد عليه بعد الآن‪ .‬لقد �شكرناه على‬ ‫جهوده خالل الأعوام اخلم�سة الأخرية‪ ،‬ونتمنى له كل ال�سعادة يف‬ ‫م�سريته»‪ .‬و�أ�شار بيليت�ش �إىل �أن برانييت�ش رف�ض م�صافحة املدربني‬ ‫بعد مباراة الأربعاء يف دبلن (�صفر‪�-‬صفر)‪ ،‬م�ضيفا‪« :‬هناك قواعد‬ ‫للت�صرف داخل املنتخب‪ .‬ال يتعلق االمر ب�إيقاف (م�ؤقت)‪ ،‬بل بقرار‬ ‫نهائي»‪.‬‬ ‫وخا�ض برانييت�ش (‪ 29‬عاما) ‪ 39‬مباراة دولية مع منتخب بالده‬ ‫الذي دافع عن �ألوانه للمرة الأوىل يف ‪ ،2004‬ثم �أ�صبح من الركائز‬ ‫اال�سا�سية منذ �أن ا�ستلم بيليت�ش مهامه عام ‪.2006‬‬ ‫وحت �ت��ل ك��روات �ي��ا امل��رك��ز ال �ث��اين يف امل�ج�م��وع��ة اخل��ام���س��ة من‬ ‫الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل ك�أ�س �أوروب ��ا ‪ 2012‬بفارق نقطة فقط عن‬ ‫اليونان املت�صدرة‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )13‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1682‬‬

‫بايرن ميونيخ مطالب باستعادة‬ ‫توازنه بسرعة يف الدوري األملاني‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫� �س �ي �ك��ون ب ��اي ��رن ميونيخ‬ ‫م �ط��ال �ب��ا ب ��ا� �س �ت �ع ��ادة ت ��وازن ��ه‬ ‫ب �� �س��رع��ة ع �ن��دم��ا ي �ح��ل �ضيفا‬ ‫على فولف�سبورغ اليوم ال�سبت‬ ‫يف افتتاح املرحلة الثانية من‬ ‫الدوري االملاين لكرة القدم‪.‬‬ ‫ول �ق��ي ال �ف��ري��ق البافاري‬ ‫�صاحب ال��رق��م القيا�سي بعدد‬ ‫الألقاب يف �أملانيا منها ‪ 22‬لقبا‬ ‫يف ال��دوري خ�سارة مفاجئة يف‬ ‫املرحلة الأوىل حني �سقط على‬ ‫ملعبه «اليانز ارينا» الذي غ�ص‬ ‫بنحو ‪� 70‬أل��ف متفرج �صفر‪1-‬‬ ‫�أم��ام بورو�سيا مون�شنغالدباخ‬ ‫الناجي من الهبوط يف املو�سم‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫ج � ��اءت ال� �ب ��داي ��ة ال�سيئة‬ ‫ل�ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ لتناق�ض ما‬ ‫قاله رئي�سه اويل هوني�س الذي‬ ‫كان حذر ع�شية انطالق الدوري‬ ‫من ان «البطولة �ستعرف بايرن‬ ‫احلقيقي مبكرا ه��ذا املو�سم»‪،‬‬ ‫وذل��ك بعد �أن خرج من املو�سم‬ ‫املا�ضي بدون �ألقاب‪.‬‬ ‫وح� ��ل ب ��اي ��رن م �ي��ون �ي��خ يف‬ ‫ن �ه��اي��ة ال�ن���س�خ��ة االخ �ي��رة من‬ ‫الدوري يف املركز الثالث بفارق‬ ‫ع �� �ش��ر ن� �ق ��اط ع� ��ن بورو�سيا‬ ‫دورمت � ��ون � ��د امل � �ت� ��وج باللقب‪،‬‬ ‫و�سي�شارك يف الدور التمهيدي‬ ‫لدوري �أبطال �أوروبا‪.‬‬ ‫وللم�صادفة‪ ،‬ف�إن احلار�س‬ ‫اجلديد لبايرن الدويل مانويل‬ ‫ن��وي��ر ال��ذي راف��ق انتقاله من‬ ‫�شالكه مقابل ‪ 22‬مليون يورو‬ ‫جدال وا�سعا ارتكب اخلط�أ الذي‬ ‫جاء منه هدف مون�شنغالدباخ‬ ‫ح�ي�ن خ ��رج يف ت��وق �ي��ت خاطئ‬ ‫الب � �ع� ��اد ك � ��رة ط��وي �ل��ة باجتاه‬ ‫امل�ه��اج��م البلجيكي الربازيلي‬ ‫اال�� �ص ��ل اي� �غ ��ور دي كامارغو‬ ‫ف�سبقه االخ�ي�ر اليها وتابعها‬ ‫بر�أ�سه يف املرمى اخلايل‪.‬‬ ‫وعزز بايرن ميونيخ بقيادة‬ ‫امل��درب ي��وب هاينك�س �صفوفه‬ ‫اي �� �ض��ا ب �� �ض��م ال � ��دويل ج�ي�روم‬ ‫بواتينغ م��ن مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫االنكليزي مقابل ‪5‬ر‪ 13‬مليون‬ ‫ي � ��ورو‪ ،‬ف���ض�لا ع��ن الربازيلي‬ ‫رافينيا‪.‬‬ ‫وت� �ع ��ج �� �ص� �ف ��وف الفريق‬ ‫ال � �ب� ��اف� ��اري �أ� � �ص �ل�ا بالنجوم‬

‫الشك يحوم حول مشاركة روبن‬ ‫أمام فولفسبورغ‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يحوم ال�شك ح��ول م�شاركة النجم ال��دويل الهولندي اريني‬ ‫روبن يف مباراة فريقه بايرن ميونيخ مع فولف�سبورغ اليوم ال�سبت‬ ‫يف املرحلة الثانية من ال��دوري االمل��اين لكرة القدم ب�سبب اوجاع‬ ‫يف ظهره وحالبيه‪ ،‬وذل��ك بح�سب ما ك�شف النادي البافاري �أم�س‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫وا�شار مدرب بايرن يوب هاينكي�س اىل ان روبن قد ال يتمكن‬ ‫من امل�شاركة يف مباراة اليوم وبانه �سيتخذ قراره يف هذه امل�س�ألة يف‬ ‫اللحظات االخرية وذلك بعدما اكتفى اجلناح الهولندي بامل�شاركة‬ ‫بجزء فقط من متارين االربعاء واخلمي�س‪.‬‬ ‫ومي �ك��ن ال �ق��ول ان روب ��ن ال ��ذي ت���س�ب��ب مب���ش�ك�ل��ة ب�ي�ن بايرن‬ ‫وامل�س�ؤولني يف االحتاد الهولندي ب�سبب ا�صابته يف مونديال جنوب‬ ‫افريقيا ‪ 2010‬وغيابه عن الق�سم االول من دوري املو�سم املا�ضي‪،‬‬ ‫ا�ستفاد من الغاء مباراة منتخب بالده الودية مع م�ضيفه االنكليزي‬ ‫االربعاء املا�ضي ب�سبب اعمال ال�شغب يف العا�صمة لندن‪.‬‬ ‫ولعب روبن ا�سا�سيا يف مباراة املرحلة االفتتاحية والتي خ�سرها‬ ‫النادي البافاري امام بورو�سيا مون�شنغالدباخ �صفر‪ 1-‬بعد �شفائه‬ ‫من ا�صابة يف ربلة ال�ساق تعر�ض لها امام ميالن االيطايل يف ك�أ�س‬ ‫اودي الرباعية الودية‪.‬‬

‫مشاركة بيكيه وبوسكيتس غري‬ ‫مؤكدة يف كأس السوبر االسبانية‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعر�ض مدافع بر�شلونة الدويل اال�سباين جريار بيكيه ال�صابة‬ ‫يف فخذه االمين قد حترمه من امل�شاركة يف ذهاب الك�أ�س ال�سوبر‬ ‫اال�سبانية لكرة القدم امام غرميه ريال مدريد يوم االحد املقبل‪،‬‬ ‫بح�سب ما ذكر النادي الكاتالوين اخلمي�س‪.‬‬ ‫وظهر بيكيه وهو مي�سك فخذه مت�أملا يف نهاية ال�شوط االول من‬ ‫مباراة ا�سبانيا وايطاليا (‪ )2-1‬الودية االربعاء يف مدينة باري‪.‬‬ ‫وذك��ر ال ���ن��ادي على م��دون��ة «ت��وي�تر»‪« :‬ت�ع��ر���ض بيكيه ال�صابة‬ ‫ع�ضلية يف ف�خ��ذه االمي ��ن‪� .‬سيحدد ت�ط��ور ا�صابته م�شاركته يوم‬ ‫االحد من عدمها»‪.‬‬ ‫كما تعر�ض �سريجيو بو�سكيت�س ال��ذي ح��ل ب��دال م��ن بيكيه‬ ‫يف امل �ب��اراة ال�صابة يف �ضلوعه اليمنى وي�ح��وم ال�شك اي�ضا حول‬ ‫م�شاركته‪.‬‬ ‫وتقام مباراة االياب يف الك�أ�س ال�سوبر على ملعب «كامب نو» يف‬ ‫بر�شلونة يف ‪ 17‬اب احلايل‪.‬‬

‫ديوكوفيتش إىل ربع نهائي دورة‬ ‫مونرتيال لكرة املضرب‬ ‫بايرن ميونيخ ي�سعى لن�سيان خ�سارته �أمام بورو�سيا مون�شنغالدباخ يف افتتاح الدوري وعبور موقعة فولف�سبورغ‬

‫واب��رزه��م ال��دول �ي��ون با�ستيان‬ ‫�شفاين�شتايغر وتوما�س مولر‬ ‫وم ��اري ��و غ��وم �ي��ز والفرن�سي‬ ‫ف��ران��ك ري �ب�ي�ري والهولندي‬ ‫اري�ين روب��ن والكرواتي ايفيكا‬ ‫اوليت�ش‪.‬‬ ‫ودع ��ا �شفاين�شتايغر (‪27‬‬ ‫عاما) الذي �سجل الهدف االول‬ ‫المل��ان �ي��ا يف م ��رم ��ى ال�ب�رازي ��ل‬ ‫يف م�ب��اراة ودي��ة �أول م��ن �أم�س‬ ‫االرب� �ع ��اء (‪ ،)2-3‬رف ��اق ��ه �إىل‬ ‫ال�ل�ع��ب ب ��روح واح� ��دة‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫«ي�ج��ب �أن نلعب �أك�ث�ر كفريق‬ ‫م�ت�ك��ام��ل وب� ��روح واح � ��دة‪ ،‬هذه‬

‫كانت م�شكلتنا يف بداية املو�سم‬ ‫املا�ضي ويجب ان ال نكرر نف�س‬ ‫اخلط�أ»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اعترب ريبريي‬ ‫ان ف ��وز امل��ان �ي��ا ع�ل��ى الربازيل‬ ‫«�سينعك�س ايجابا على بايرن‬ ‫ميونيخ»‪ ،‬م�ضيفا «لقد ن�سينا‬ ‫خ�سارتنا ام��ام مون�شنغالباخ‪،‬‬ ‫ويجب االن ان نفوز يف مباراتنا‬ ‫املهمة مع فولف�سبورغ‪ ،‬علينا ان‬ ‫نهاجم اكرث»‪.‬‬ ‫وق��دم فولف�سبورغ بدوره‬ ‫مباراة قوية تغلب فيها ب�سهولة‬ ‫على كولن بثالثية نظيفة‪ ،‬وهو‬

‫ي�ضم يف �صفوفه العب الو�سط‬ ‫ح�سن �صالح حميدزيت�ش الذي‬ ‫لعب ت�سعة موا�سم م��ع بايرن‬ ‫م�ي��ون�ي��خ وف ��از م�ع��ه ببطوالت‬ ‫كثرية منها دوري ابطال اوروبا‬ ‫عام ‪.2001‬‬ ‫ام� ��ا ب��ال�ن���س�ب��ة دورمت ��ون ��د‬ ‫الذي بد�أ حملة الدفاع عن لقبه‬ ‫بفوز مريح على هامبورغ ‪،1-3‬‬ ‫فيحل �ضيفا ع�ل��ى هوفنهامي‬ ‫ال��ذي خ�سر يف املرحلة االوىل‬ ‫امام هانوفر ‪.2-1‬‬ ‫ي�ع��ول ب�ط��ل البوند�سليغا‬ ‫ع� �ل ��ى جن� �م ��ه ال� ��� �ش ��اب م ��اري ��و‬

‫غوت�سه (‪ 19‬ع��ام��ا) ال��ذي قدم‬ ‫اداء ج �ي��دا ام ��ام ه��ام �ب��ورغ ثم‬ ‫�سجل االرب �ع��اء ه��دف��ه الدويل‬ ‫االول وحمل نكهة مميزة النه‬ ‫جاء يف مرمى الربازيل‪.‬‬ ‫وك � ��ان م � ��درب دورمت ��ون ��د‬ ‫ي ��ورغ ��ن ك� �ل ��وب وا� �ض �ح ��ا قبل‬ ‫ان� �ط�ل�اق ال � � ��دوري ب �ق��ول��ه ان‬ ‫فريقه �سيوا�صل تقدمي نف�س‬ ‫االداء ال ��ذي ق ��اده اىل اللقب‬ ‫يف املو�سم املن�صرم‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان� ��ه ال ي��رغ��ب يف ان يح�صل‬ ‫لفريقه ما ح�صل ل�شتوتغارت‬ ‫وف��ول �ف �� �س �ب��ورغ ال �ل��ذي��ن توجا‬

‫بلقبي ‪ 2007‬و‪ 2009‬على التوايل‬ ‫ث� ��م ت ��راج� �ع ��ت م�ستوياتهما‬ ‫بعد ذل��ك واب�ت�ع��دا ع��ن �صدارة‬ ‫الرتتيب‪.‬‬ ‫ويف امل� �ب ��اري ��ات االخ� � ��رى‪،‬‬ ‫يلعب اليوم هامبورغ مع هرتا‬ ‫برلني‪ ،‬ونورمبورغ مع هانوفر‪،‬‬ ‫و�شالكه مع كولن‪ ،‬وفرايبورغ‬ ‫مع ماينت�س‪ ،‬ومون�شنغالدباخ‬ ‫م ��ع � �ش �ت ��وت �غ ��ارت‪ ،‬وت�ستكمل‬ ‫امل � ��رح� � �ل � ��ة االح � � � � ��د فيلتقي‬ ‫كايزر�سالوترن مع اوغ�سبورغ‪،‬‬ ‫وب��اي��ر ل �ي �ف��رك��وزن م��ع فريدر‬ ‫برمين‪.‬‬

‫باريس سان جرمان وليل‬ ‫ومرسيليا يسعون للتعويض يف الدوري الفرنسي‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�سعى باري�س �سان جرمان‬ ‫بحلته اجل��دي��دة اىل تعوي�ض‬ ‫البداية املخيبة التي حققها يف‬ ‫افتتاح املو�سم من خ�لال الفوز‬ ‫على م�ضيفه رين اليوم ال�سبت‬ ‫يف املرحلة الثانية من الدوري‬ ‫الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وك��ان باري�س ��س��ان جرمان‬ ‫ال��ذي ع��زز �صفوفه ب�ع��دد كبري‬ ‫م ��ن ال�ل�اع �ب�ي�ن ب �ل �غ��ت كلفتهم‬ ‫االج �م ��ال �ي ��ة ‪ 80‬م �ل �ي��ون ي ��ورو‬ ‫وع� �ل ��ى ر�أ� � �س � �ه ��م االرجنتيني‬ ‫خافيري ب��ا��س�ت��وري (‪ 42‬مليون‬ ‫يورو)‪ ،‬ا�ستهل مو�سمه «الواعد»‬ ‫بخ�سارة غري متوقعة على ار�ضه‬ ‫امام لوريان (�صفر‪.)1-‬‬ ‫ول ��ن ت �ك��ون م�ه�م��ة النادي‬ ‫الباري�سي �سهلة على االطالق يف‬ ‫�ضيافة رين الذي ا�ستهل املو�سم‬ ‫بفوز �ساحق على الوافد اجلديد‬ ‫ديجون (‪.)1-5‬‬ ‫ورغ � ��م ال� �ب ��داي ��ة املتعرثة‪،‬‬ ‫جدد املدير الريا�ضي اجلديد يف‬ ‫النادي الربازيلي ليوناردو ثقته‬ ‫ب ��امل ��درب ان� �ط ��وان كومبواريه‬ ‫وب � �ق� ��درة االخ �ي ��ر ع �ل��ى قيادة‬ ‫ال� �ن ��ادي اىل م��رك��ز م ��ؤه��ل اىل‬ ‫دوري اب �ط��ال اوروب� ��ا ع�ل��ى اقل‬ ‫تقدير‪ ،‬م�ضيفا «ل�ست قلقا‪ ،‬انه‬ ‫(ك��وم �ب��واري��ه) ي�ع��رف الفريق‪،‬‬ ‫ال� � �ن � ��ادي وال�ل��اع � �ب�ي��ن‪ .‬ن� ��درك‬ ‫�ضرورة ان نخطو اىل االمام من‬ ‫الناحية ال��ذه�ن�ي��ة‪ .‬ف��از باري�س‬ ‫�سان جرمان بلقبني فقط خالل‬ ‫‪ 41‬عاما وال توجد هناك الكثري‬ ‫م��ن ف��رق ال�ع��وا��ص��م االوروبية‬ ‫يف هذا الو�ضع‪ .‬لكن االم��ور لن‬ ‫تتغري يف ثالثة ايام فقط»‪.‬‬ ‫ووا�� � � �ص � � ��ل «ال� � � �ه � � ��دف هو‬ ‫التواجد يف م�سابقة دوري ابطال‬ ‫اوروبا املو�سم املقبل‪ .‬بنينا فريقا‬

‫‪11‬‬

‫�سان جريمان ي�سعى لتعوي�ض بدايته املتعرثة �أمام رين اليوم‬

‫ل�ي�ك��ون م�ن��اف���س��ا يف ف��رن���س��ا ويف‬ ‫يوروبا ليغ‪ .‬ا�ستبدلنا الالعبني‬ ‫ال��ذي��ن رح�ل��وا وح��اول�ن��ا حت�سني‬ ‫الفريق»‪.‬‬ ‫وم� ��ن امل �ت ��وق ��ع ان ي�سجل‬ ‫ب��ا� �س �ت��وري ب��داي �ت��ه م��ع النادي‬ ‫الباري�سي يف م�ب��اراة اليوم على‬ ‫ام� ��ل ان ي �ع �ط��ي ال �ف��ري��ق دفعا‬ ‫هاما يف خط املقدمة وان يقدم‬ ‫امل�ستوى ال��ذي ظهر ب��ه املو�سم‬ ‫املا�ضي مع بالريمو االيطايل‪.‬‬ ‫ويف اجل�ه��ة امل�ق��اب�ل��ة‪ ،‬يعاين‬ ‫رين الذي انهى املو�سم املا�ضي يف‬

‫املركز ال�ساد�س وي�شارك بالتايل‬ ‫يف م�سابقة ال� ��دوري االوروب ��ي‬ ‫«ي��وروب��ا ليغ»‪ ،‬من اال�صابات يف‬ ‫�صفوفه بعد املباريات الدولية‬ ‫التي اقيمت يف منت�صف اال�سبوع‬ ‫ح �ي��ث م ��ن امل ��رج ��ح غ �ي ��اب يان‬ ‫م �ف �ي�لا وال�ن��روج� ��ي الك�سندر‬ ‫تيتي وال�سنغايل ق��ادر مانغاين‬ ‫ويا�سني ابراهيمي الذي ا�صيب‬ ‫يف املرحلة االوىل امام ديجون‪.‬‬ ‫وي���ض��ع ك��ل م��ن ل�ي��ل حامل‬ ‫ال� �ل� �ق ��ب وم��ر� �س �ي �ل �ي��ا و�صيفه‬ ‫امامهما هدف التعوي�ض اي�ضا‬

‫بعد ان ا�ستهال املو�سم بتعادلني‬ ‫ام � � ��ام ن��ان �� �س��ي ‪ 1-1‬و�سو�شو‬ ‫خام�س املو�سم املا�ضي ‪ 2-2‬على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫و� �س �ي �خ��و���ض ل �ي��ل اختبارا‬ ‫�صعبا غ��دا االح ��د ام ��ام �ضيفه‬ ‫مونبلييه ال��ذي ا�ستهل املو�سم‬ ‫بالفوز على اوك�سري (‪ )1-3‬الذي‬ ‫�سيكون اخل�صم املقبل ملر�سيليا‬ ‫على ملعب «ابي دي�شان»‪.‬‬ ‫ويف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ي���س�ع��ى ليون‬ ‫ثالث املو�سم املا�ضي اىل ت�أكيد‬ ‫البداية القوية التي حققها على‬

‫ح�ساب ني�س (‪ )1-3‬وذلك عندما‬ ‫ي�ست�ضيف الفريق الكور�سيكي‬ ‫االخر اجاك�سيو يف مباراة تبدو‬ ‫يف متناوله لكن ال�ه��م الوحيد‬ ‫ال��ذي ي�شغل مدربه رمي��ي غارد‬ ‫ه��و ا� �ص��اب��ة امل��داف��ع الربازيلي‬ ‫كري�س ال��ذي يعاين من ا�صابة‬ ‫يف ف �خ��ذه ق��د ت�ب�ع��ده ح�ت��ى عن‬ ‫مباراة منت�صف اال�سبوع املقبل‬ ‫ام ��ام روب ��ن ك� ��ازان ال��رو� �س��ي يف‬ ‫ال ��دور التمهيدي م��ن م�سابقة‬ ‫دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫ومي� � �ن � ��ي غ � � � � ��ارد ال� �ن� �ف� �� ��س‬

‫ب��ا��س�ت�ع��ادة خ��دم��ات الربازيلي‬ ‫االخ��ر مي�شيل با�ستو�س الذي‬ ‫يعاين من ا�صابة يف ركبته لكنه‬ ‫قد يكون جاهزا ملواجهة ني�س‪.‬‬ ‫ويف امل � �ب� ��اري� ��ات االخ � � ��رى‪،‬‬ ‫ي �� �س �ع��ى ب� � � ��وردو اىل تعوي�ض‬ ‫خ �� �س��ارت��ه يف امل ��رح� �ل ��ة االوىل‬ ‫ام ��ام ��س��ان��ت ات �ي��ان (‪ )2-1‬على‬ ‫ح���س��اب م�ضيفه ل��وري��ان‪ ،‬فيما‬ ‫يلعب �سانت ات�ي��ان م��ع نان�سي‪،‬‬ ‫وفالن�سيان مع بري�ست‪ ،‬و�سو�شو‬ ‫م��ع ك��اي��ن‪ ،‬وت��ول��وز م��ع ديجون‪،‬‬ ‫وايفيان مع ني�س‪.‬‬

‫مونرتيال‬ ‫وا�صل ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش امل�صنف اول عامليا عودته‬ ‫القوية وت��أه��ل اىل ال��دور رب��ع النهائي ل��دورة مونرتيال الكندية‬ ‫الدولية للما�سرتز يف كرة امل�ضرب‪ ،‬احدى الدورات الت�سع الكربى‬ ‫التي متنح الفائز بلقبها ‪ 1000‬نقطة والبالغة ج��وائ��زه��ا ثالثة‬ ‫ماليني دوالر‪ ،‬بفوزه على الكرواتي مارين �سيليت�ش ‪ 5-7‬و‪.2-6‬‬ ‫ويلتقي دي��وك��وف�ي�ت����ش‪ ،‬ب�ط��ل ع��ام ‪ ،2007‬م��ع الفرن�سي غايل‬ ‫مونفي�س اخلام�س الذي تغلب بدوره على ال�صربي فيكتور ترويكي‬ ‫الثاين ع�شر ‪ 6-3‬و‪�-7( 6-7‬صفر) و‪.)5-7( 6-7‬‬ ‫وحقق ديوكوفيت�ش فوزه اخلم�سني يف ‪ 51‬مباراة خا�ضها هذا‬ ‫املو�سم (خ�سارته الوحيدة كانت امام ال�سوي�سري روجيه فيدرر يف‬ ‫ن�صف نهائي روالن غارو�س الفرن�سية)‪ ،‬كما فاز بثمانية القاب يف‬ ‫ت�سع دورات �شارك فيها‪.‬‬ ‫ومل ي�شارك ال�صربي يف اي دورة منذ فوزه ببطولة وميبلدون‪.‬‬ ‫وقال ديوكوفيت�ش «مل تكن املباراة جميلة ب�سبب الرياح‪ ،‬حاولت‬ ‫ان ابقي الكرة داخل امللعب وان ادفع مناف�سي الرتكاب االخطاء‪ ،‬لقد‬ ‫كنت اكرث �صربا منه»‪.‬‬ ‫وعن خروج امل�صنفني االوائل من االدوار االوىل او�ضح «فوجئت‬ ‫بخروج رافايل نادال واندي موراي من الدور الثاين‪ ،‬فمن املتوقع ان‬ ‫ي�صل امل�صنفون االوائل اىل االدوار النهائية‪ ،‬لكنها امور حت�صل»‪.‬‬ ‫وكان نادال بطل عامي ‪ 2005‬و‪ 2008‬لقي خ�سارة مفاجئة امام‬ ‫الكرواتي ايفان دوديغ ‪ 1-6‬و‪ )7-5( 7-6‬و‪� )7-5( 7-6‬أول من �أم�س‬ ‫يف ال��دور ال�ث��اين��� ،‬يف م�ب��ارات��ه االوىل منذ خ�سارته نهائي بطولة‬ ‫وميبلدون االنكليزية امام ديوكوفيت�ش يف الثالث من ال�شهر املا�ضي‬ ‫والتي ادت اىل انتزاع االخري املركز االول منه يف الت�صنيف العاملي‪.‬‬ ‫و�سبقه اي�ضا الربيطاين ان��دي م��وراي ال��راب��ع بطل الن�سخة‬ ‫االخرية بخ�سارته امام اجلنوب افريقي اندر�سون امل�صنف ‪ 35‬عامليا‬ ‫‪ 6-3‬و‪.6-1‬‬ ‫و�سقط ام�س ال�سوي�سري روجيه فيدرر الثالث جم��ددا امام‬ ‫الفرن�سي جو ويلفريد ت�سونغا الثالث ع�شر ‪ )7-3( 7-6‬و‪ 4-6‬و‪،6-1‬‬ ‫بعد ان كان االخري اخرجه من ربع نهائي بطولة وميبلدون اي�ضا‬ ‫حني حول ت�أخره مبجموعتني اىل فوز ‪.2-3‬‬ ‫وعلق ت�سونغا قائال‪« :‬لقد لعبت جيدا ومل اهدر الفر�ص التي‬ ‫�سنحت يل‪ ،‬و�أنا �سعيد جدا لأنني فزت بهذه املباراة»‪.‬‬ ‫لكن اخل�سارة مل حتبط فيدرر كثريا بقوله‪« :‬مل �ألعب �سوى‬ ‫مباراتني (بعد وميبلدون) و�أ�شعر ب�أنني جيد من الناحية البدنية»‪،‬‬ ‫م�ضيفا‪« :‬لعب ت�سونغا جيدا خ�صو�صا يف املجموعة الثالثة‪ ،‬ورمبا‬ ‫كان يجب �أن �أح�سم املجموعة الأوىل»‪.‬‬ ‫الفوز هو الثالث لت�سونغا على فيدرر يف �سبع مواجهات جمعت‬ ‫بينهما حتى االن‪.‬‬ ‫ي�شارك فيدرر الأ�سبوع املقبل يف دورة �سين�سيناتي الأمريكية‪،‬‬ ‫اح��دى دورات املا�سرتز اي�ضا‪ ،‬قبل خو�ض غمار بطولة الواليات‬ ‫امل �ت �ح��دة امل�ف�ت��وح��ة (ف�لا��ش�ي�ن��غ م �ي��دوز) ال �ت��ي ت�ن�ط�ل��ق يف التا�سع‬ ‫والع�شرين من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫يذكر �أن اللقب الوحيد لفيدرر (‪ 30‬عاما) هذا املو�سم كان يف‬ ‫دورة الدوحة يف كانون الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫وت�أهل اىل ربع النهائي اي�ضا الت�شيكي توما�س برديت�ش ال�سابع‬ ‫بفوزه على الكرواتي ايفو كارلوفيت�ش ‪ 3-6‬و‪ ،)2-7( 6-7‬ويلتقي‬ ‫ال�صربي يانكو تيب�ساريفيت�ش الفائز على الكرواتي ايفان دوديغ‬ ‫‪ 1-6‬و‪.4-6‬‬ ‫كما ت�أهل ال�سوي�سري �ستاني�سالف فافرينكا الرابع ع�شر على‬ ‫ح�ساب اجلنوب افريقي كيفن اندر�سون ‪ 4-6‬و‪ 6-4‬و‪ ،4-6‬و�سيقابل‬ ‫االمريكي م��اردي في�ش ال�ساد�س الذي تغلب على الالتفي ارن�ست‬ ‫غولبي�س ‪ 6-4‬و‪ 3-6‬و‪.4-6‬‬ ‫وبلغ رب��ع النهائي اي�ضا اال��س�ب��اين نيكوال�س امل��اغ��رو الثامن‬ ‫بفوزه على الفرن�سي ري�شار غا�سكيه العا�شر ‪ )5-7( 6-7‬و‪.3-6‬‬

‫ديفردانج يحل بدال من فولوس‬ ‫اليوناني يف الدوري األوروبي‬ ‫نيون ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيحل ن��ادي دي �ف�يرداجن م��ن لوك�سمبورغ ب��دال م��ن فولو�س‬ ‫ال�ي��ون��اين امل�ستبعد م��ن امل���ش��ارك��ة يف م�سابقة ال� ��دوري االوروب ��ي‬ ‫«يوروبا ليغ» لكرة القدم‪ ،‬بح�سب ما اعلن االحتاد االوروب��ي للعبة‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫وك��ان االحت��اد اليوناين اعلن االرب�ع��اء بانه مت ا�ستبعاد نادي‬ ‫فولو�س من امل�شاركة يف امل�سابقة ب�سبب اتهامه بالتالعب بنتائج‬ ‫املباريات‪ .‬وكانت القرعة اوقعت فولو�س يف مواجهة باري�س �سان‬ ‫جرمان الفرن�سي‪ ،‬و�سيواجه االخ�ير دي�ف��رداجن ال��ذي �سقط امام‬ ‫الفريق اليوناين يف الدور التمهيدي‪.‬‬


‫ال�سبت (‪ )13‬رم�ضان ‪ 1432‬هـ (‪� )13‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1682‬‬

‫رمضان بدون‬ ‫بن علي يف تونس‪..‬‬ ‫عودة لحرية العبادة‬

‫مسابقة ‪ ..‬شخصيات تركت أثرا‬

‫صهيب بن سنان‬

‫معركة بيسان‪ ..‬من‬

‫«الرومي»‬

‫عبقريات خالد بن الوليد‬

‫رضي اهلل عنه‬

‫رضي اهلل عنه‬ ‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫برعاية‬

‫قيمة الجوائز ‪ 6‬آالف دينار ‪8‬‬


‫‪2‬‬ ‫ال�سبت (‪ )13‬رم�ضان (‪ ) 1432‬هـ‪ - .‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1682‬‬

‫مواطنون يشكون من انتشار املتسولني خالل شهر‬ ‫رمضان يف إربد‬

‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫ا��ش�ت�ك��ى م��واط �ن��ون يف �إرب ��د م��ن ان�ت���ش��ار مت�سولني‬ ‫ومت�سوالت يف مقتبل العمر على الإ� �ش��ارات ال�ضوئية‪،‬‬ ‫الأمر الذي و�صل �إىل حد غري معقول بح�سبهم‪.‬‬ ‫و�أك��د املواطنون �أن املت�سولني انت�شروا بكرثة منذ‬ ‫بداية �شهر رم�ضان م�ستخدمني �أ�ساليب ت�سول مبتكرة‪،‬‬ ‫م�سيئة للعامة واملارة‪.‬‬ ‫واع �ت�بر امل��واط �ن��ون ان�ت���ش��ار ه� ��ؤالء املت�سولني غري‬ ‫�إي �ج��اب��ي‪ ،‬وي�ع�ك����س � �ص��ورة �سلبية ل�ل�م��دي�ن��ة‪ ،‬مطالبني‬ ‫الأجهزة الرقابية مبديرية التنمية االجتماعية مبتابعة‬ ‫ه��ذه ال�ظ��اه��رة؛ للحد منها ومنع انت�شارها بال�شوارع‪،‬‬ ‫خا�صة �أنها طالت الأطفال والن�ساء‪.‬‬ ‫و�أرج��ع عدد من املواطنني �سبب هذه الظاهرة �إىل‬ ‫ع��دم وج��ود �إج ��راءات �صارمة من قبل اجلهات الأمنية‬ ‫والرقابية‪.‬‬

‫وخالل جولة ميدانية لـ"ال�سبيل"‪ ،‬مت ر�صد انت�شار‬ ‫ملت�سولني ذكور و�إناث مبختلف الأعمار يف �شوارع املدينة‪،‬‬ ‫خا�صة على الإ�شارات ال�ضوئية‪.‬‬ ‫كما ا�شتكى �صناعيون من انت�شار املت�سولني حول‬ ‫حميط املدينة ال�صناعية‪ ،‬الفتني �إىل �أن هناك العديد‬ ‫من الفتيات يتجولن على �أ�صحاب املحالت ال�صناعية‪،‬‬ ‫ويعر�ضن �أج�سادهن ل��ذوي النفو�س ال�ضعيفة مقابل‬ ‫احل���ص��ول ع�ل��ى دراه� ��م م �ع��دودة‪ ،‬و�أ� �ض��اف��وا‪�" :‬إن هذه‬ ‫الظاهرة �أ�صبحت و�سيلة لهن للح�صول على املال"‪.‬‬ ‫وبح�سب �أ��ص�ح��اب امل�ح�لات ال�صناعية ف ��إن �أعمار‬ ‫املت�سوالت ت�ترواح ما بني ‪� 15‬إىل ‪ 25‬عاما‪ ،‬م�ؤكدين �أن‬ ‫املدينة ال�صناعية �أ�صبحت ب�ؤرة ف�ساد لتجمع فتيات بال‬ ‫رقيب �أو ح�سيب‪.‬‬ ‫ويف ح ��ال رف ����ض امل��واط �ن��ون �إع �ط��اء امل�ت���س��ول�ين ما‬ ‫يطلبون م��ن امل ��ال ف��إن�ه��م ُي�ق��ا َب�ل��ون ب��ال���ص��راخ وال�شتم‬ ‫وال�سب‪.‬‬

‫حممد خالد يرى �أن الت�سول ظاهرة خطرية؛ لأنها‬ ‫و�سيلة �سيئة ت ��ؤدي �إىل االن�ح��راف والتف�سخ الأخالقي‬ ‫واالجتماعي‪ ،‬والتفكك الأ�سري‪ ،‬وم�ضاعفة البطالة يف‬ ‫املجتمع‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن هذه الظاهرة مل تعد على م�ستوى فردي‬ ‫ب��ل على م�ستوى ج�م��اع��ات‪ ،‬وه�ن��اك م��ن ي�ق��وم ب�إي�صال‬ ‫املت�سوالت من الن�ساء والأطفال وتوزيعهم على مناطق‬ ‫يف املدينة ب�شكل يومي‪.‬‬ ‫وطالب خالد اجلهات امل�س�ؤولة بالتدخل ال�سريع‬ ‫للق�ضاء على هذا الأمر الذي و�صل �إىل حد غري مقبول‬ ‫وغ�ير الئ��ق‪ ،‬و�أك��د �أن احل��ل الوحيد لهذه الظاهرة هو‬ ‫�إيجاد موظفي مكتب املكافحة للت�سول يف امليدان‪.‬‬ ‫�أح��د ال�صناعيني ف�ضل ع��دم ذك��ر ا�سمه ق��ال‪�" :‬إن‬ ‫املت�سولني ي�سلكون طرقا كثرية للو�صول �إىل غاياتهم‬ ‫كطباعة بع�ض الأوراق �أو امل�ستندات �أو الفواتري وحماولة‬ ‫الظهور مبظهر املحتاجني"‪.‬‬

‫من جهتها �أو�ضحت مديرية التنمية الإجتماعية‬ ‫يف �إرب ��د �أن�ه��ا تعمل على ت�سيري ج��والت ميدانية على‬ ‫مدار ال�ساعة لإلقاء القب�ض على املت�سولني واملت�سوالت‬ ‫وحتويلهم �إىل الق�ضاء كجهة خمت�صة‪.‬‬ ‫و�أكدت �أن مكافحة الت�سول لي�ست م�س�ؤولية التنمية‬ ‫وحدها‪ ،‬بل هي م�س�ؤولية كل فرد من �أفراد املجتمع‪ ،‬عدا‬ ‫اجلهات الأمنية التي تقوم بالتعاون مع املديرية ل�ضبط‬ ‫�أي عملية ت�سول داخل املدينة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت املديرية �إىل �أنه يتم �إجراء درا�سة اجتماعية‬ ‫ع�ل��ى ك��ل م��ن يلقى ال�ق�ب����ض عليه م�ت���س��و ًال‪ ،‬مبينة �أن‬ ‫ن�سبة عالية م��ن املت�سولني واملت�سوالت لي�سوا بحاجة‬ ‫للم�ساعدة‪.‬‬ ‫ودع ��ت امل��دي��ري��ة امل��واط�ن�ين وف �ئ��ات املجتمع املدين‬ ‫�أن يكونوا على قدر كبري من الوعي‪ ،‬و�أن يتعاونوا مع‬ ‫املديرية بالتبليغ عن �أي حالة ت�سول‪ ،‬وعدم �إعطائهم ما‬ ‫يريدونه‪.‬‬


‫‪3‬‬ ‫ال�سبت (‪ )13‬رم�ضان (‪ ) 1432‬هـ‪ - .‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1682‬‬

‫رمضان بدون بن علي يف تونس‪..‬‬ ‫عودة لحرية العبادة‬

‫تون�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انتع�شت يف �أول رم�ضان يف تون�س منذ رحيل الرئي�س‬ ‫التون�سي زين العابدين بن علي ممار�سة ال�شعائر الدينية‬ ‫ومدار�س القر�آن التي مل ت�شهد تدفقا مماثال‪.‬‬ ‫فكل ي��وم بعد الإف �ط��ار‪ ،‬تكتظ امل�ساجد بامل�سلمني‪،‬‬ ‫وينت�شرون حتى يف ال�شوارع لأداء �صالة الرتوايح‪.‬‬ ‫وقالت �إقبال العربي عاملة الأنرثوبولوجيا �إن "ظهور‬ ‫التدين يف�سر بعودة املمنوع‪ .‬النظام ال�سابق كان ميار�س‬ ‫�ضغوطا قوية ومراقبة �أمنية �صارمة على امل�ساجد"‪.‬‬ ‫ور�أت �أن الأمر يعني بذلك "ا�ستعادة حرية التعبري"‪.‬‬ ‫ويف عهد بن علي الذي فر من تون�س يف كانون الثاين‬ ‫بعدما حكم البالد ‪� 23‬سنة‪ ،‬مل يكن ي�شارك يف ال�صلوات‬ ‫اجل�م��اع�ي��ة � �س��وى ال���ش�ج�ع��ان �أو امل���س�ن�ين حت��ت مراقبة‬

‫م�شددة‪ ،‬حيث كانت ال�شرطة ت�صورها �أحيانا‪.‬‬ ‫وك��ان الذين يتوجهون �إىل اجلامع ل�صالة الفجر‬ ‫وخ�صو�صا ال�شباب منهم‪ ،‬يخ�ضعون لتحقيقات ويتم‬ ‫ا�ستدعا�ؤهم �إىل وزارة الداخلية التي ك��ان من مهامها‬ ‫ت�ع�ي�ين الأئ� �م ��ة‪ ،‬وحت��دي��د م���ض�م��ون اخل �ط��ب يف �صالة‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫وق��ال حممد‪" :‬ي�سقط الطغيان وحتيا احلرية"‪.‬‬ ‫وحممد �إم��ام يف ال�سابعة والأربعني من العمر‪ ،‬منع من‬ ‫�أن ي�ؤم ال�صالة يف عهد بن علي ب�سبب �صوته "اجلميل"‬ ‫الذي ميكن �أن يجذب احل�شود‪.‬‬ ‫ور�أت الأ�ستاذة اجلامعية �سوىل �شريف م�ؤلفة كتاب‬ ‫"الإ�سالميون والدميوقراطية" �أن "كل ه��ذا حم�ض‬ ‫�سيا�سي وينبع من حركة �إ�سالمية مت�صاعدة"‪.‬‬ ‫و�سعى املحامي عبد العزيز الزوغي امل�ؤيد للعلمانية‬

‫�إىل تهدئة املخاوف‪ ،‬وق��ال‪" :‬بعد �سنوات من القمع من‬ ‫الطبيعي �أن يرتفع ع��دد ال��ذي��ن ي��رت��ادون اجل��وام��ع يف‬ ‫رم�ضان"‪.‬‬ ‫ويف دليل على عودة التدين‪ ،‬انت�شرت بعد رحيل بن‬ ‫علي م��دار���س تعليم ال �ق��ر�آن التي كانت تخ�ضع ملراقبة‬ ‫م�شددة يف تون�س‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س �أح��د املراكز الإ�سالمية ف��ؤاد بو�سليمي‬ ‫�إن "هذه ال�سنة �شهدت �أنا�سا ت��واق�ين �إىل التعلم‪ .‬من‬ ‫قبل كان يجب �أن حت�صل لوائح امل�سجلني على موافقة‬ ‫وزارة الداخلية"‪ .‬وحتدث عن رقم قيا�سي من امل�سجلني‬ ‫يرتاوح بني �ألف و‪� 1200‬شخ�ص‪.‬‬ ‫وك��ان بن علي يلقى دع��م �أوروب ��ا وال��والي��ات املتحدة‬ ‫ال �ل �ت�ين ر�أت � ��ا ف�ي�ه��ا درع� ��ا يف وج ��ه االره� � ��اب والتطرف‬ ‫اال�سالمي‪.‬‬

‫وق��ال��ت ال�غ��رب��ي �إن "العودة اىل مم��ار��س��ة ال�شعائر‬ ‫الدينية مرتبط بالت�أكيد بالو�ضع ال�سيا�سي‪ .‬العالقة بني‬ ‫ال�سيا�سي والديني قائمة يف العامل الإ�سالمي م�ستفيدة‬ ‫من الغليان ال�سيا�سي"‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أح��د �سكان مدينة الت�ضامن ال�شعبية غرب‬ ‫العا�صمة ي� ��ؤدي ال�شعائر ال��دي�ن�ي��ة‪ ،‬لكنه غ�ير م�سي�س‬ ‫"هناك �أ�شخا�ص ي�أتون من �أج��ل اهلل‪ ،‬و�آخ��رون ي�أتون‬ ‫للدعاية‪ .‬امل�سجد يجب �أن يبقى مكانا للت�أمل والعبادة"‪.‬‬ ‫وت�ساءل‪" :‬هل هي الزكاة التي �أو�صى بها الإ�سالم‬ ‫خالل رم�ضان �أم حملة �إ�سالمية ا�ستباقية لالنتخابات"‬ ‫الختيار �أع�ضاء اجلمعية الت�أ�سي�سية يف ‪ 23‬ت�شرين الأول‪.‬‬ ‫وت �� �ش�ير ا� �س �ت �ط�لاع��ات ال� � ��ر�أي �أن ح� ��زب النه�ضة‬ ‫الإ�سالمي يتمتع ب�أكرب الفر�ص للفوز يف هذا االقرتاع‬ ‫الأ�سا�سي‪.‬‬


‫‪4‬‬ ‫ال�سبت (‪ )13‬رم�ضان (‪ ) 1432‬هـ‪ - .‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1682‬‬

‫‪13‬‬

‫هذه ال�صفحة برعاية‬ ‫�إعداد‪ :‬حممد ب�سام ح�سني‬

‫عمان ‪ -‬العبديل ‪ -‬هاتف‪0799393155 - 065687739 :‬‬

‫الق�ص�ص القر�آين ‪ ..‬ق�ص�ص غري الأنبياء‬

‫كا َن قارو ُن مِ نْ َق ْو ِم مُو�سى عليه ال�سالم‪ ،‬وَ�صَ َف ُه ا ْل ُق ْر�آ ُن‬ ‫ِب ��أَ َّن � ُه ك��ا َن ظالِـماً ِل� َق�وْمِ �هِ‪َ ،‬و َ�ش َّج َع ُه عَلى ُظ ْلمِ ِه �أَ َّن � ُه كا َن‬ ‫َغ ِن َّياً‪� ،‬إ ْذ كا َن عِ ْن َد ُه مِ َن ا ْلـمالِ ما َي ْع َجـ ُز َعنْ َح ْمـلِ مَفاتي ِـح‬ ‫َخزا ِئنِــ ِه َجماعَــ ٌة َق ِو َّي ٌة مِ َن ال ِّرجالِ كما �أخرب عنه القر�آن‬ ‫ُو�سى‬ ‫يف ��س��ورة الق�ص�ص‪�} .‬إِ َّن َق� ��ا ُرو َن َك ��ا َن مِ ��نْ َق� � ْو ِم م َ‬ ‫َف َب َغى َعلَ ْي ِه ْم َو�آَ َت� ْي� َن��ا ُه مِ � َ�ن ا ْل ُك ُنو ِز مَا ِ�إ َّن َم َف حِ َ‬ ‫ات ُه َل َت ُنو ُء‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫هّ‬ ‫ول ا ْل ُق َّو ِة ِ�إ ْذ َقا َل َل ُه َق ْو ُم ُه اَل َت ْف َر ْح ِ�إ َّن الل اَل‬ ‫بِا ْل ُع ْ�ص َب ِة �أُ يِ‬ ‫ُي��حِ � ُّ�ب ا ْل� َف�رِحِ �ي َ‬ ‫ن (‪َ {)٧٦‬وك��ا َن ق��ارو ُن ُم َت َكبرِّاً ب َِ�سبَبِ ما‬ ‫ُ‬ ‫عِ ْن َد ُه مِ َن رَّ ْ‬ ‫الث َو ِة َوما َت َر َك ا ْلـ ُم�ؤْمِ نو َن مِ نْ َقوْمِ ِه ف ْر�صَ ًة‬ ‫َ‬ ‫ي � ُّر ِب� ِه َف َيقول‪ُ:‬‬ ‫�إ ّال ْا�س َت َغ ُّلوها ِل َت ْحذي ِر ِه ‪ ،‬ك��ا َن �أ َح� ُد ُه��م مَ ُ‬ ‫اك هَّ ُ‬ ‫} َوا ْب َت ِغ فِي َما �آَ َت َ‬ ‫الَخِ َر َة َو اَل َت ْن َ�س َن ِ�صي َب َك مِ َن‬ ‫الل ال َدّا َر ْ آ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫هّ‬ ‫ال ُّد ْن َيا َو�أَ ْح�سِ نْ َك َما �أَ ْح َ�س َن الل ِ�إ َل ْي َك َو اَل َت ْب ِغ ا ْل َف َ�سا َد فيِ‬ ‫الَ ْر ِ�ض �إِ َّن هَّ َ‬ ‫الل اَل يُحِ ُّب ا مْل ُ ْف�سِ دِ َ‬ ‫ين (‪. {)٧٧‬‬ ‫ْأ‬ ‫َ‬ ‫قا َل ق��ارو ُن‪ :‬ال ف ْ�ض َل ل َأح��دٍ َعلَ َّي مِبا عِ ْندي مِ َن ا ْل ُكنو ِز‬ ‫قا َل ُله �أَ َح ُد ا ْلـ ُم ْ�ؤمِ ن َ‬ ‫ني‪� :‬أَنْتَ َت ْز ُع ُم يا قارو ُن‪� ،‬أَ َّن َك �صاحِ ُب‬ ‫ال�سا ِب َق ِة ا َّلتي َك َّذ َبتْ‬ ‫مم َّ‬ ‫عِ ْل ٍم‪َ ،‬ف�أَ ْي َن مِ نْ عِ ْلـمِ َك �أَ ْخبا ُر الأُ ِ‬ ‫ُر ُ�سلَها ‪� ،‬إ َّن َك َف ْر ٌد واحِ دٌ‪َ ،‬و ُه ْم ُ�أممَ ٌ َكث َ‬ ‫ري ٌة‪�ُ َ ،‬س ْلطا ُنهَا �أَ ْكبرَ ُ‬ ‫ماك ا ْل ِكبرْ ُ َعنْ �أَ ْخبارِهِ ْم َف َن�سِ يتَ �أ َّنَ‬ ‫مِ نْ ُ�س ْلطان َِك‪ .‬ه َْل �أَعْ َ‬ ‫هّ َ‬ ‫نا �أُوتِي ُت ُه َعلَى عِ ْل ٍم عِ ْندِ ي �أَ َو مَ ْ‬ ‫الل �أَهْ لَ َك ُه ْم } َقا َل �إِ مَّ َ‬ ‫ل َي ْعلَ ْم‬ ‫�أَ َّن هَّ َ‬ ‫الل َق ْد �أَهْ لَ َك مِ نْ َق ْب ِل ِه مِ َن ا ْل ُق ُرونِ َمنْ ُه َو �أَ َ�ش ُّد مِ ْن ُه‬

‫ـمال‬ ‫ارون َو ِف ْتنَ ُة ْال ِ‬ ‫َق ُ‬

‫من جمموعة �سل�سلة العلوم الإ�سالمية ال�صادرة عن دار املنهل ‪ -‬ي�ستعر�ض‬ ‫الق�ص�ص القر�آين ويركز على فائدة الق�صة القر�آنية وجماليتها‪.‬‬

‫ُق َّو ًة َو�أَ ْك رَ ُ‬ ‫ث َج ْم ًعا َو اَل ي ُْ�س�أَ ُل َعنْ ُذ ُنو ِب ِه ُم ا مْل ُ ْج ِرمُو َن (‪ {)٧٨‬ال ُّد ْن َيا يَا َل ْيتَ َل َنا مِ ْث َل مَا �أُو ِت َي َقا ُرو ُن ِ�إ َّن ُه َل ُذو َح ٍّظ عَظِ ٍيم‬ ‫(‪.{)٧٩‬‬ ‫ا�س مِ نْ زي َن ِة َقارو َن‬ ‫َم ْوق ُِف ال َّن ِ‬ ‫هّ‬ ‫َ‬ ‫َو حَ َ‬ ‫ا�س ا ْرتدى قارو ُن �أ ْج َم َل ما َل َد ْي ِه مِ َن ال ِّثيابِ َفقا َل َل ُه ْم الـ ْ ُم�ؤْمِ نو َن الـ ْ ُم َت َع ِّلقو َن مِبا عِ ْن َد اللِ‪َ } :‬و َقا َل‬ ‫تدِّياً لِل َّن ِ‬ ‫َ‬ ‫هّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َو َخ� َر َج ي َْ�س َت ْعر ُ‬ ‫ِ�ض غِ ناهُ‪ ،‬ف� َر�آ ُه َب ْع ُ‬ ‫�ض ا ْل ُب َ�سطا ِء مِ نْ قوْمِ ِه ا ّلذ َ‬ ‫الل َخيرْ ٌ لمِ َنْ �آم ََن َوعَمِ َل‬ ‫ِين �أو ُت��وا ا ْل ِع ْل َم َو ْيلَ ُك ْم َثوَابُ ِ‬ ‫َ‬ ‫اَ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫اّ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫�اغ� ُّرَ‬ ‫َف� ْ‬ ‫َ‬ ‫ال�صا ِب ُرو َن (‪َ {)٨٠‬و ْيلَ ُك ْم‪َ ،‬لق ْدَ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫َت�وا مِ َ‬ ‫ر ال �ق��ر�آن َعنهُم‪� :‬صَ حِالا َول ُيلقاهَا �إِل َّ‬ ‫ب� ْ�ظ � َه � ِرهِ‪ ،‬ف�ق��ال��وا ك� َم��ا �أخ�ب� َ‬ ‫ُ‬ ‫هّ‬ ‫ِين ُيرِيدُو َن حْ َ‬ ‫} َف َخ َر َج َعلَى َقوْمِ ِه فيِ زِي َن ِت ِه َقا َل ا َّلذ َ‬ ‫ال َيا َة َع َّل َمنا الل َتعاىل �أَ َّن َثوا َب ُه َو َنعيـ َم ُه ا ْلـخا ِل َد يف ا ْل َـج َّن ِة َخيرْ ٌ‬

‫حكايات دار املنهل‬

‫�سل�سلة ق�ص�صية من �أربع جمموعات حتوي‬ ‫‪ 36‬ق�صة متنوعة تقدم جمموعة من‬ ‫االخالق والعادات ال�سليمة‬

‫كنز الثعالب‬ ‫َق َر�أَ ال َّث ْعلَ ُب‪� :‬إذا �أَ َرد َْت ا ْلوُ�صو َل �إىل َك ْن ِز ال َّثعالِبِ ‪،‬‬ ‫َعلَ ْي َك �أَنْ َتقو َم بِالأَعْ مالِ ال َّتا ِل َيةِ‪� :‬أَ َّو ًال‪ :‬ا ْر ُك ْ‬ ‫�ض َح ْو َل‬

‫َف� ْ�ج ��أَ ًة‪َ ،‬ن� � َز َل ب��ابٌ َح��دي��دِ يٌّ ‪َ ،‬و�أُ ْغ � ِل � َق ا ْل� َك� ْه� ُ�ف عَلى‬ ‫ال َّث ْعلَبِ ‪ .‬دُهِ ��� َ�ش ال َّث ْعلَ ُب عِ ْندَما َر�أَى ال� ِّدي� َ�ك َوا ْل َك ْل َب‬ ‫َي��ْ��ض� َ�ح�ك��انِ ‪َ .‬ع � � َر َف ال � َّث� ْع �لَ� ُ�ب �أَ َّن ال � ِّدي� َ�ك َق� � ْد َخ َد َعهُ‪.‬‬

‫ا�ص َعدِ جْ َ‬ ‫ال َب َل‪.‬‬ ‫ا ْلغا َبةِ‪ .‬ثانِياً‪ْ :‬ا�س َب ْح عَبرْ َ ال َّن ْهرِ‪ .‬ثالِثاً‪ْ :‬‬

‫بَكى ال َّث ْعلَ ُب َوق��ا َل‪َ :‬خ َدعَني ال� ِّدي� ُ�ك‪َ ،‬و�أَن��ا َم��نْ َيخْ َد ُع‬ ‫ال َآخرينَ ‪.‬‬

‫رابِعاً‪ :‬اد ُْخلِ ا ْل َكه َْف ‪ِ ...‬ل َتجِ َد ا ْل َك ْن َز‪َ .‬ف ِر َح ال َّث ْعلَ ُب‪َ ،‬و َق َّر َر‬ ‫�أَنْ ُي َن ِّف َذ ما يف ا ْل َو َر َقةِ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫كا َن ال َّث ْعلَ ُب جائِعاً‪َ ،‬ف�أَ َخ َذ َي ْب َح ُث َعنْ َطعا ٍم َي�أْ ُك ُلهُ‪.‬‬

‫َر َك َ‬ ‫�ض ال َّث ْعلَ ُب ب ُِ�س ْر َع ٍة َح ْو َل ا ْلغا َبةِ‪�َ .‬س َب َح ال َّث ْعلَ ُب‬

‫روج ُه مِ نَ‬ ‫َر�أَى ال َّث ْعلَ ُب َب ْيتَ الد ِ‬ ‫ِّيك‪َ ،‬ف َو َق َف َي ْن َتظِ ُر ُخ َ‬

‫�شاط‪�َ .‬ص ِع َد ال َّث ْعلَ ُب جْ َ‬ ‫ال َب َل‪َ ،‬ي ْق ِف ُز‬ ‫عَبرْ َ ال َّن ْه ِر ِب ِه َّم ٍة َو َن ٍ‬

‫ا ْل َب ْيتِ ِل َي�أْ ُكلَهُ‪َ .‬ن َظ َر ال َّث ْعلَ ُب َح ْو َلهُ‪َ ،‬ف� َر�أَى َو َر َق� ًة حَتْتَ‬

‫مِ ��نْ َ�صخْ َر ٍة �إىل َ�صخْ َرةٍ‪َ .‬و َ�ص َل ال َّث ْعلَ ُب �إىل ا ْل َكهْفِ ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫َّ‬ ‫ال�ش َج َرةِ‪َ ،‬ف�أَ َخ َذ َي ْق َر ُ�أ ما فيها‪.‬‬

‫السؤال‬ ‫الثالث عشر‬

‫ال�صادِق َ‬ ‫ِل ْلـ ُم�ؤْمِ ن َ‬ ‫ني مِ نْ ُك ٍّل مَظاهِ ِر الدُّ ْنيا الـْخا ِد َعةِ‪.‬‬ ‫ني َّ‬ ‫تيج ُة ا ْل ُغرو ِر َوا ْل ِكبرْ ِ‬ ‫َن َ‬ ‫و َب ْي َن َما َقارو ُن ي َْخ ُ‬ ‫ا�س ناله‬ ‫تال يف مِ ْ�ش َي ِت ِه ُم َت َكبرِّاً عَلى ال َّن ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ال ْر َ‬ ‫�ض ف َما َكا َن َل ُه مِ نْ‬ ‫خ�سف اهلل ‪َ } ،‬ف َخ َ�س ْف َنا ِب ِه َو ِبدَا ِر ِه ْ أ‬ ‫الل َومَا َكا َن مِ َن ا مْل ُ ْن َت ِ�صر َ‬ ‫ِين (‪{٨١‬‬ ‫ِف َئ ٍة َي ْن ُ�ص ُرو َن ُه مِ نْ دُونِ هَّ ِ‬ ‫َخ َ�س َف هّ ُ‬ ‫الل الأ ْر َ‬ ‫�ض ِب ِه َوبِدا ِرهِ‪َ ،‬فلَـ ْم يُدا ِف ْع َع ْن ُه غِ ناهُ‪َ ،‬و َلـ ْم‬ ‫َي ْب َق َل ُه مِ َن ال َو ْقتِ ما ي َُح ِّذ ُر في ِه ا ْلـ ُمغْترَ ِّ ْي َن مِبا كا َن عِ ْن َد ُه‬ ‫مِ نْ َنعي ِـم الدُّ ْنيا‬ ‫اللهّ‬ ‫ال ُّرجو ُع �إىل ِ‬ ‫َ‬ ‫ا�س ما َح َّل بِقارو َن َو�أمْ ال ِك ِه َوما ِلهِ‪،‬‬ ‫َلـ ّما َر�أَى ب َُ�سطا ُء ال َّن ِ‬ ‫َو ُه ُم ا َّل َ‬ ‫ذين كانوا َي َت َم َّن ْو َن �أَ ْن يَكو َن َل َد ْي ِه ْم مِ ْث ُلها �أَ َخذوا‬ ‫يَطوفو َن بِا ْلـ َمكانِ َو َيقِفو َن عَلى �آث��ا ِر الدَّما ِر ُم َت َع ِّجب َ‬ ‫ني‬ ‫قا َل �أَ َح ُد ُه ْم‪� :‬أَ َر�أَ ْي ُت ْم ما ُك َّنا َن َت َم َّنى؟ قا َل ثانٍ ‪� :‬إ َّن ُه َ�سرابٌ ال‬ ‫َحقي َق َة َل ُه‪ .‬الأَ َّو ُل‪ :‬بَلِ ا ْلـحقي َق ُة �أَ َّن الدُّ ْنيا ال َتدومُ‪ .‬ال َّثاين‪:‬‬ ‫ا ْل َـح ْم ُد للِهّ ِ ا ّلذي َل َط َف بِنا َونـ َ َّجانا مِ نْ َط َم ِع ُنفو�سِ َنا‪.‬‬ ‫ِالمْ ِ�س َي ُقو ُلو َن َو ْي َك�أَ َّن هَّ َ‬ ‫ِين مَ َ‬ ‫} َو�أَ ْ�ص َب َح ا َّلذ َ‬ ‫ت َّن ْوا َم َكا َن ُه ب َْ أ‬ ‫الل‬ ‫اللُ‬ ‫َي ْب ُ�س ُط ال ِّر ْز َق لمِ َنْ ي ََ�شا ُء مِ نْ عِ َبا ِد ِه َو َي ْقدِ ُر َل ْو اَل �أَ ْن م ََّن هَّ‬ ‫َعلَ ْي َنا خَ َ‬ ‫ل َ�س َف ِب َنا َو ْي َك�أَ َّن ُه اَل ُي ْف ِل ُح ا ْل َكا ِف ُرو َن (‪ .{)٨٢‬قالوا‬ ‫للِهّ‬ ‫ري قارو َن �آي ًة‪،‬‬ ‫َجميعاً‪ :‬الـ ْ َح ْم ُد ِ ا َّلذي َج َع َل َلنا مِ نْ مَ�ص ِ‬ ‫َو َخ َّل�صَ نا مِ نْ َط َم ِع ُنفو�سِ نا‪.‬‬

‫أين وردت قصة من تخلف عن غزوة تبوك‬ ‫يف القرآن الكريم؟‬

‫د ََخ َل م ُْ�سرِعاً ِل َي ْ�أ ُخ َذ ا ْل َك ْن َز‪.‬‬

‫الرجاء �إر�سال الإجابة مع رقم الهاتف على الإمييل‪ramadan@dmanhal.com :‬‬ ‫او بوا�سطة ر�سالة ق�صرية مع ذكر اال�سم على هاتف رقم ‪0786766075‬‬

‫�سيتم ال�سحب على هديتني مقدمتني من دار املنهل واالعالن عن الفائزين يف عدد بعد غد‬ ‫سيتم االتصال بالفائزين لتحديد موعد تسليم الجوائز‬

‫‪4‬‬ ‫الفائزون‬ ‫العدد‬ ‫يف‬ ‫‪ - 2‬احمد امني مصطفى‬ ‫الحادي عشر‬

‫‪ - 1‬آمال محمد مجدالوية‬


‫‪5‬‬ ‫ال�سبت (‪ )13‬رم�ضان (‪ ) 1432‬هـ‪ - .‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1682‬‬

‫فتوحات إسالمية‬

‫معركة بيسان‪..‬‬ ‫بعد جمع ال ��روم يف بعلبك (‪� 20‬أل��ف م�ق��ات��ل)‪ ،‬قرروا‬ ‫التوجه لقتال امل�سلمني يف دم�شق‪ ،‬ولكنهم ت��راج�ع��وا بعد‬ ‫هزميتهم يف (مرج ال�صفر)‪.‬‬ ‫ويف نف�س ال��وق��ت يف �شمال فل�سطني‪ ،‬ك��ان ال�صحابي‬ ‫اجلليل (�شرحبيل بن ح�سنة) ر�ضي اهلل عنه‪ ،‬يقوم ب�إغارات‬ ‫على �أهل املناطق املجاورة‪ ،‬ي�ستثريهم للإ�سالم‪ ،‬و�أغار على‬ ‫كثري من املناطق‪ ،‬حتى ت�ضايق النا�س من هذا الأمر‪ ،‬وبد�أوا‬ ‫يتجمعون يف منطقة غ��رب نهر الأردن ت�سمى (بي�سـان)‪،‬‬ ‫جتمع فيها نحو ‪� 20‬ألف جندي من الروم‪ ،‬ومل تكن بي�سان‬ ‫من املناطق احل�صينة‪ ،‬ولكنهم جتمعوا عندها‪ ،‬وكان جي�ش‬ ‫«��ش��رح�ب�ي��ل» ر� �ض��ي اهلل ع�ن��ه �أل �ف�ين وخ�م���س�م��ائ��ة جماهد‪،‬‬ ‫فو�صلت هذه الأخبار �إىل (�أبي عبيدة بن اجلراح) ر�ضي اهلل‬ ‫عنه‪ ،‬وهو مع جي�شه يف دم�شق‪ ،‬فا�ست�شار (خالد بن الوليد)‬ ‫يف الأمر‪ ،‬ف�أ�شار عليه خالد ب�أن ير�سل �إىل «�شرحبيل» مددًا‬ ‫ي�ساعده على م��واج�ه��ة جي�ش ال ��روم‪ ،‬لأن جي�ش ال ��روم يف‬ ‫«بي�سان» لي�س م�ستعدًا للحرب‪.‬‬ ‫انتظر امل�سلمون بقية اجلي�ش الإ��س�لام��ي ال�ق��ادم من‬ ‫دم�شق‪ ،‬حتى و�صلوا �إليهم‪ ،‬وب��د�أ �أبوعبيدة يعد اجليو�ش‬ ‫الإ�سالمية لقتال جي�ش الروم يف (بي�سان)‪.‬‬ ‫ق�سم �أب��و عبيدة جي�شه جاع ً‬ ‫ال (خالد بن الوليد) يف‬ ‫املقدمة مع فر�سانه‪ ،‬ومعاذ بن جبل على امليمنة‪ ،‬وها�شم‬ ‫بن عتبة بن �أبي وقا�ص على املي�سرة‪ ،‬و(�سعيد بن زيد) على‬ ‫امل�شاة‪ ،‬وكان ال ينام �إال على على هذا الرتتيب‪ ،‬حتى �إذا باغته‬ ‫اجلي�ش الرومي يف �أي وقت تكون جميع اجليو�ش م�ستعدة‬ ‫للقتال واملواجهة‪.‬‬ ‫ومل تفت�أ �سفن الإم��دادات الرومية من البحر الأبي�ض‬ ‫املتو�سط تتواىل على اجلي�ش الرومي يف بي�سان حتى تزايد‬ ‫عدد اجلي�ش الرومي‪ ،‬و�أراد خالد �أن يبد�أ بقتالهم قبل �أن‬ ‫ي�أتيهم مدد �أكرث‪ ،‬وا�ستعمل الروم حيلة حتى مينعوا امل�سلمني‬ ‫من التقدم �إليهم‪ ،‬وذلك ب�أن فجروا ال�سدود املوجودة بنهر‬ ‫جالوت (الذي يف�صلهم عن امل�سلمني)‪ ،‬ف ُغمِ َرتْ تلك املنطقة‬ ‫الفا�صلة باملياه‪ .‬وم��ع ذل��ك تقدم امل�سلمون‪� ،‬إال �أن الأر�ض‬ ‫�أ�صبحت موحلة (طينية)‪ ،‬فلم ي�ستطع امل�سلمون موا�صلة‬ ‫التقدم (و�سميت تلك الأر���ض الردغة‪� ،‬أو«ذات ال��رداغ» من‬ ‫كرثة الطني والوحل فيها)‪ ،‬وكانت هذه املطاولة (الإبطاء‬ ‫يف املواجهة) من م�صلحة ال��روم‪ ،‬لأن ه��ذا اجلانب الغربي‬ ‫ل�ن�ه��رالأردن (ال��ذي مكثوا فيه) ك��ان هو اجلانب اخل�صب‪،‬‬ ‫ومل يكن اجلانب ال�شرقي خ�ص ًبا لدرجة كافية‪ ،‬فكان لدى‬ ‫امل�سلمني م�شكلة يف التموين والغذاء‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تزايد‬ ‫الإم��دادات القادمة للجي�ش الرومي‪ ،‬حتى ت�ضاعف عددهم‬ ‫بعد ب�ضعة �أيام �إىل ‪� 80‬ألفا‪.‬‬ ‫خ��رج خ��ال��د ب��ن الوليد مبقدمة اجلي�ش يف مناو�شات‬ ‫�أخرى مع مقدمة جي�ش الروم يف ‪ 1500‬من الفر�سان‪ ،‬فق�سم‬ ‫جي�شه �أق�سا ًما ثالثة‪ ،‬وكان هو يف قلبها‪ ،‬وعلى امليمنة (قي�س‬ ‫بن هبرية)‪ ،‬وعلى املي�سرة (مي�سرة بن م�سروق)‪.‬‬ ‫تقدمت �إح��دى القوى الرومية‪ ،‬فخرج �إليهم (قي�س‬ ‫بن هبرية) يف جمموعة من اخليول‪ ،‬و�صدهم �ص ًدّا �شديدًا‪،‬‬ ‫ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن �أن ق��وة ال ��روم ك��ان��ت �أك�ب�ر ب�ك�ث�ير‪� ،‬إال �أن‬ ‫ريا‪ ،‬ومل ُيق َتل الكثري من الطرفني‪ ،‬فعاد‬ ‫(قي�سا) �صرب كث ً‬ ‫ً‬ ‫قي�س وف��ري�ق��ه‪ ،‬وب�ع��د قليل خ��رج��ت جمموعة‪ ،‬ف�خ��رج لهم‬ ‫(مي�سرة بن م�سروق) مبجموعته‪ ،‬و�صدهم �ص ًدّا �شديدًا‪،‬‬ ‫فقُتل من الروم ُ‬ ‫بع�ضهم‪ ،‬ومل ُيقتل من امل�سلمني �أحد‪ ،‬فعاد‬ ‫الطرفان‪ ،‬ثم خرج من الروم قوة �أكرب‪ ،‬عليها قائد مقدمة‬ ‫الروم‪ ،‬فخرج �إليها (خالد بن الوليد) بنف�سه‪ ،‬وبع�ض جنده‪،‬‬ ‫ريا فعادت‪ ،‬لكنـه مل‬ ‫ف�صدها �ص ًدّا عنيفًا‪ ،‬وقتل منها عددا كب ً‬ ‫يعد‪ ،‬وا�ستمر بقواته‪ ،‬واقتحم مقدمة جي�ش الروم‪ ،‬على غري‬ ‫امل�ألوف‪ ،‬فهجمت الطائفتان (امليمنة واملي�سرة) امل�سلمة على‬ ‫بقية اجلي�ش الرومي‪ ،‬و�أحدثت فيهم مقتلة عظيمة‪ ،‬لدرجة‬ ‫�أنهم مل يكن لهم من َه� ٍّ�م �إال الفرار!! وتتبعهم (خالد بن‬ ‫ال��ول �ي��د) ح�ت��ى دخ �ل��وا مع�سكرهم‪ ،‬ف�ع��اد خ��ال��د ب��ن الوليد‬

‫وفر�سانه‪ ،‬فرحني مبا ح�صدوه من ن�صر‪ ،‬وما ح�صلوا عليه‬ ‫من غنائم‪ ،‬ومبا �أحدثوا من هزة نف�سية �شديدة للروم‪.‬‬ ‫فكر (خالد بن الوليد) يف تلك الليلة مع �أب��ي عبيدة‬ ‫يف كيفية مواجهة هذا اجلي�ش الرومي الهائل‪ ،‬و�ألهمه اهلل‬ ‫عز وج��ل فكر ًة ذكية‪ ،‬وه��ي �أن جي�ش ال��روم الآن يف �أ�ضعف‬ ‫حل�ظ��ات��ه‪ ،‬و�أن ال�ه�ج��وم عليهم يجب �أن ي�ك��ون يف ال�صباح‪،‬‬ ‫ويوافقه �أبوعبيدة على ذلك‪ ،‬وبد�أ �أبو عبيدة يف الثلث الأخري‬ ‫م��ن الليل (يف ذل��ك ال��وق��ت ال�شريف‪ ،‬حيث ي�ن��زل اهلل �إىل‬ ‫ي�ص ُّف امل�سلمني‪،‬‬ ‫ال�سماء الدنيا‪ ،‬فيعطي كل �سائلٍ م�س�ألته) ُ‬ ‫ويدعون اهلل عز وجل‪ ،‬ويجهزون �صفوفهم ملالقاة عدوهم‬ ‫بعد �صالة الفجر‪.‬‬

‫�ساعة ال�صفر بعد الفجر‬

‫كان ذلك يف ‪ 28‬ذي القعدة عام ‪13‬هـ (املوافق ‪ 23‬كانون‬ ‫الثاين ‪635‬م)‪ ،‬يف جو قار�س مل يعتد عليه امل�سلمون‪ ،‬وخا�صة‬ ‫القادمون من مناطق حارة كاملدينة ومكة‪ ،‬ومع ذلك حتملوا‬ ‫ب��رودة اجلو ال�شديدة‪ ،‬و�أع��دوا العدة والعتاد للحرب‪ ،‬و�أبو‬ ‫عبيدة مير على كل جمموعة‪ ،‬ويحم�سهم للقتال يف �سبيل‬ ‫اهلل‪ ،‬وبعد �صالة الفجر مبا�شرة‪ ،‬قبيل طلوع ال�شم�س‪ ،‬حتركت‬ ‫اجليو�ش الإ�سالمية م��ن ( ِف� ْ�ح��ل) ع��اب��ر ًة نهر الأردن‪ ،‬من‬ ‫ال�شرق �إىل الغرب‪ ،‬من خما�ضة كان ارتفاع املياه فيها ن�صف‬ ‫مرت تقري ًبا‪ ،‬ثم ُي�صفّ امل�سلمون �صفوفهم يف هذه اجلهة‪،‬‬ ‫وعلى اجلهة املقابلة كان اجلي�ش الرومي بقيادة (�سقالر)‬ ‫الذي فكر �أن يباغت امل�سلمني‪ ،‬وبد�أ التحرك بجي�شه نحو‬ ‫جي�ش امل�سلمني‪ ،‬وملا و�صل �إىل جنوب امل�ستنقعات‪� ،‬صعق ملا‬ ‫وجد اجليو�ش الإ�سالمية متهيئة للقتال‪.‬‬ ‫ر�أى خ��ال��د ب��ن ال��ول�ي��د �أن اجلي�ش ال��روم��ي ال�ضخم‬

‫عر�ضه ك�ب�ير‪ ،‬ال ي��رى �أول ��ه م��ن �آخ ��ره‪ ،‬وه��و ٌ‬ ‫جي�ش �ضخ ٌم وقي�س‪ ،‬وهما مل يعودا يخ�شيان هذه اخليول‪ ،‬بعد �أن تركتهم‬ ‫ج ًدّا‪ ،‬ووجد �أن ظهر اجلي�ش الرومي مفتوح‪� ،‬أي �أنه لو هُ زِم تلك احلماية‪.‬‬ ‫ريا لهم‪ ،‬ففكر على الفور يف التغلب على‬ ‫كل ذلك يحدث‪ ،‬وال يزال اجلي�ش الإ�سالمي يف مكانه‬ ‫ف�سيكون الفرار ي�س ً‬ ‫هذه اخلطة‪ ،‬فبد�أ باالقرتاب من ال��روم‪ ،‬وك�أنه �سيقاتلهم‪ ،‬ثابتًا‪ ،‬وخالد بن الوليد يجرب عدوه على التحرك‪ ،‬واتخاذ‬ ‫فتجر�أ عليه الروم وهاجموه‪ ،‬كل ذلك واجلي�ش الإ�سالمي قرارات‪ ،‬ومواقف معينة‪ ،‬كما يريد هو؛ نتيجة لذلك ي�شتد‬ ‫كله ال يزال يف مكانه م�ستق ًّرا‪ ،‬ثم تظاهر بالفرار‪ ،‬ليبدو ال�ق�ت��ال ع�ل��ى �أج �ن��اب جي�ش ال ��روم م��ن ق�ب��ل قي�س وخالد‪،‬‬ ‫وك ��أن ��ه خ ��اف م��ن ال �ق ��وات ال��روم �ي��ة‪ ،‬م��ا ج ��ر�أ ال� ��روم على ويتقدم «مي�سرة» جت��اه امل�ق��دم��ة‪ ،‬وب��د�أ اجلي�ش الإ�سالمي‬ ‫مالحقته حتى ا�ستدرجهم �إىل منطقة امل�ستنقعات‪ ،‬بحيث املوجود يف هذه املنطقة يدرك خطة خالد بن الوليد ر�ضي‬ ‫تكون من خلفه‪ ،‬وحا�صرهم من اخللف‪ ،‬كما �أن هذا املكان اهلل عنه‪ ،‬ال��ذي ك��ان ق��د ب��د�أ يف تنفيذها ف��و ًرا‪ ،‬فلم ي�سعفه‬ ‫�ضيق‪ ،‬ال يت�سع ل�ه��ذه اجل�ي��و���ش العري�ضة لكي تقف �أمام الوقت حتى ي�ست�أذن‪� ،‬أو يخرب �أبا عبيدة ر�ضي اهلل عنه‪ ،‬بل‬ ‫جي�ش امل�سلمني‪ ،‬فما كان منهم �إال �أن �صفوا �صفوفهم �أكرث‪ ،‬كانت كل حركته يف �سرعة‪ ،‬ثم انطلقت جيو�ش امل�سلمني‪:‬‬ ‫فقل عر�ض اجلي�ش‪ ،‬وبذلك مل يتبق �أمامه �إال م�شكلة قلب «معاذ بن جبل» على امليمنة يف مي�سرة الروم وخلف خيولهم‪،‬‬ ‫اجلي�ش ال��روم��ي ال��ذي يحيطه ال��رم��اة وي�ح�م��ون��ه‪ ،‬فق�سم و�سعيد ب��ن زي��د ي�ساعد «م�ي���س��رة» يف ال�ق�ل��ب‪ ،‬وه��ا��ش��م بن‬ ‫املقدمة (الفر�سان) �إىل ثالثة �أق�سام‪ ،‬كل ق�سم ‪ ،500‬وجعل عتبة على املي�سرة يهاجم ميمنة الروم‪ ،‬وخلف جنود الروم‬ ‫على امليمنة «قي�س بن هبرية»‪ ،‬وهو على املي�سرة‪ ،‬و«مي�سرة � ً‬ ‫أي�ضا‪ ،‬وهكذا ُح ِ�صرت ميمنة جنود الروم بني ها�شم وخالد‪،‬‬ ‫بن م�سروق» يف قلب املقدمة‪ ،‬ثم �أ�شار �إىل «قي�س» وانطلق وح�صرت اخليول يف املي�سرة بني معاذ وقي�س‪ ،‬و�أب��و عبيدة‬ ‫باملي�سرة معه‪� ،‬إىل �أجناد اجلي�ش الرومي امليمنة واملي�سرة يحمي بفريقه م�ؤخرة امل�سلمني‪ ،‬وا�شتد القتال‪ ،‬وا�ستعرت‬ ‫(امل�شاة) فبد�أ بحربهم‪ ،‬وكان القتال عنيفًا �أباد فيه امل�سلمون احل��رب‪ ،‬حتى ن��زل عليهم الليل‪ ،‬ووق��ع الكثري م��ن القتلى‬ ‫يرا م��ن ال� ��روم؛ لأن ال ��روم م���ش��اة‪ ،‬وق��د اق�ت�ح��م عليهم يف �صفوف ال��روم‪ ،‬حتى �إن ال��رواة يذكرون �أن جي�ش الروم‬ ‫ك �ث� ً‬ ‫الفر�سان امل�سلمون بخيولهم‪ ،‬وحقق امل�سلمون ن�ص ًرا �سري ًعا يف كله قد �أ�صيب (‪� 80‬ألفاً)‪ ،‬ومل يفلت منهم �إال ال�شريد‪ ،‬وملا‬ ‫البداية‪ ،‬وعلم خالد �أن جي�ش الروم عندما يجد ما يحدث يف �أدركتهم الهزمية‪ ،‬وبد�أوا يرتاجعون فوجئوا ب�سقوطهم يف‬ ‫امليمنة واملي�سرة من هزمية كبرية‪� ،‬ستتجه خيولهم مبا�شرة امل�ستنقعات‪ ،‬فتم َّكن امل�سلمون من اللحاق بهم‪ ،‬ووقع الكثري‬ ‫لنجدة امليمنة واملي�سرة‪ ،‬وهذا ما فعلته اجليو�ش الرومية‪ ،‬منهم يف القتل‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك فقدت قوتها فانك�شف قلب جي�ش ال ��روم‪ ،‬ث��م قال‬ ‫وك��ل ه��ذا ي��دل�ن��ا ع�ل��ى م��دى ق��وة امل�سلمني‪ ،‬و�صربهم‬ ‫خالد بن الوليد‪ :‬اهلل �أكرب! �أخرجهم اهلل لكم من َر َّجا َلتِهم ‪ ،‬يف ميدان اجل�ه��اد‪ ،‬فبح�سابات الدنيا جند �أن املعركة غري‬ ‫ُ�ش ُدّوا عليهم‪ .‬فانق�ض «مي�سرة» ناحية قلب اجلي�ش الرومي متكافئة �إط�لا ًق��ا‪ ،‬وع�ل��ى ك��ل م�سلم �أن يقتل ‪ 3‬م��ن الروم‪،‬‬ ‫املك�شوف‪ ،‬وبد�أ يحاربهم‪ ،‬و�أتت اجليو�ش الرومية �إىل خالد ولكنهم �أخذوا ب�أ�سباب الن�صر‪ ،‬فكان ن�صر اهلل حليفهم‪.‬‬


‫‪6‬‬ ‫ال�سبت (‪ )13‬رم�ضان (‪ ) 1432‬هـ‪ - .‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1682‬‬

‫رجال حول الرسول‬

‫صهيب بن سنان «الرومي»‬ ‫ول��د‬

‫يف �أح���ض��ان ال�ن�ع�ي��م‪ ..‬يف ق���ص��ره القائم‬ ‫على �شاطئ الفرات‪ ،‬مما يلي اجلزيرة واملو�صل‪ ،‬عا�ش‬ ‫الطفل ناعما �سعيدا قبل البعثة بحوايل ع�شرين �سنة‪.‬‬ ‫كان والده �سنان بن مالك النمري حاكم الأب ّلة ووليا‬ ‫عليها لك�سرى‪ ،‬وكان �صهيب �أحب �أوالده �إليه فهو مل‬ ‫يتجاوز اخلام�سة من عمره‪ .‬كان �صهيب جميل الوجه‪،‬‬ ‫�أح�م��ر ال�شعر ممتلئا ن�شاطا ذا عينني ت�شعان فطنة‬ ‫وجنابة‪.‬‬ ‫وذات ي��وم تعر�ضت ال�ب�لاد لهجوم ال ��روم‪ ..‬و�أ�سر‬ ‫املغريون �أعدادا كثرية من بينهم ذلك الغالم «�صهيب‬ ‫بن �سنان»‪..‬‬ ‫�أ�سره جتار الرقيق‪ ،‬وتداولته الأيدي فكان ينتقل‬ ‫من خدمة �سيدٍ �إىل خدمة �سيدٍ �آخر‪ ،‬ورغم �أن �صهيباً‬ ‫ن�سي اللغة العربية‪ ،‬بعد �أن ق�ضى طفولته و�شبابه يف‬ ‫ب�لاد ال��روم‪ ،‬حتى �أخ��ذ ل�سانهم ولهجتهم‪� ،‬إال �أن��ه مل‬ ‫ين�س �أ�صله العربي‪ ،‬فر هارباً من عبودية �أ�سياده‪ ،‬واجته‬ ‫�إىل مكة‪ ،‬وحالف �سيداً من �سادات مكة هو عبداهلل بن‬ ‫جدعان‪ ،‬و�أخذ يعمل يف التجارة‪ ،‬فرزقه اهلل رزقاً كثرياً‬ ‫وما ًال وفرياً‪.‬‬ ‫و�أع �ج��ب ع�ب��د اهلل ب��ن ج��دع��ان ب��ذك��ائ��ه ون�شاطه‬ ‫واخال�صه‪ ،‬ف�أعتقه وح��رره‪ ،‬وهي�أ له فر�صة العمل يف‬ ‫التجارة معه‪.‬‬ ‫�إ�سالمه‬ ‫كان �صهيب ممن �أ�سرع لتلبية نداء احلق‪ ،‬فذهب‬ ‫�إىل دار الأرق��م‪ ،‬و�أعلن �إ�سالمه �أمام ر�سول اهلل‪( ،‬ومل‬ ‫ي َْ�سلَم �صهيب من تعذيب م�شركي مكة‪ ،‬فتحمل ذلك‬ ‫يف �صرب وجلد؛ ابتغاء مر�ضاة اهلل وح ًّبا بر�سوله)‪،‬‬ ‫وه��اج��ر ال�ن�ب��ي ب�ع��د �أ��ص�ح��اب��ه �إىل امل��دي�ن��ة‪ ،‬ومل‬ ‫يكن �صهيب ق��د هاجر بعد‪ ،‬فخرج ليلحق‬ ‫بهم‪ ،‬فتعر�ض له �أهل مكة مينعونه من‬ ‫الهجرة؛ لأنهم ر�أوا �أن ثراء �صهيب‬ ‫لي�س م��ن ح�ق��ه‪ ،‬لأن��ه ج��اء �إىل‬ ‫ب�لاده��م حينما ك��ان عبدًا‬ ‫يرا‪ ،‬ف�لا ي�ح��ق له‬ ‫ف �ق� ً‬ ‫�أن ��ه ي �خ��رج من‬ ‫ب�ل�اده ��م‬

‫مباله وثرائه‪ ،‬و�صغر املال يف عني �صهيب‪ ،‬وهان عليه‬ ‫كل ما ميلك يف �سبيل احلفاظ على دينه‪ ،‬ف�ساومهم على‬ ‫�أن يرتكوه‪ ،‬وي�أخذوا ماله‪ ،‬ثم �أخربهم مبكان املال‪ ،‬وقد‬ ‫�صدقهم يف ذلك‪ ،‬فهو ال يعرف الكذب �أو اخليانة‪.‬‬ ‫ه��اج��ر �إىل املدينة م�شيا على االق ��دام‪ ،‬لأن كفار‬ ‫قري�ش قد اخذوا حتى راحلته‪ .‬وا�ستغرقت الرحله �أكرث‬ ‫م��ن ثالثني ي��وم��ا‪ ،‬ومل��ا و�صل �إىل املدينة �أ�شعث �أغرب‬ ‫انهارت قواه ومل يعد قادرا على امل�شي‪.‬‬ ‫�س�أل عن م�سجد ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫ودخ��ل امل�سجد زحفا على يديه‬ ‫وركبتيه من‬

‫االعياء‪ ،‬وو�ضع ر�أ�سه على حجر ر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪ ،‬ف�أخذ ر�سول اهلل يربت على ر�أ�سه وينف�ض‬ ‫عنه االذى ويقول له‪« :‬ربح البيع �أبا يحيى‪ ..‬ربح البيع‬ ‫�أبا يحيى»!!‪ .‬مات باملدينة املنورة �سنة ثمان وثالثني يف‬ ‫خالفة علي‪ ،‬وقيل قبل ذلك ودفن بالبقيع‪.‬‬ ‫ك��ان �صهيب تاج ًرا ذك� ًّي��ا‪ ،‬فتاجر مباله ونف�سه يف‬ ‫�سبيل مر�ضاة ربه‪ ،‬فربح بيعه‪ ،‬وعظم �أج��ره‪ ،‬وا�ستحق‬ ‫�أن يكون �أول ثمار الروم يف الإ�سالم‪ ،‬وا�ستح َّق ما روي‬ ‫عن ر�سول اهلل �أنه قال‪�( :‬صهيب �سابق الروم)‬ ‫و�شارك ُ�صهيب يف جميع غزوات الر�سول‪،‬‬ ‫ف�ه��ا ه��و ذا ي �ق��ول‪« :‬مل ي�شهد‬ ‫ر�سول اهلل م�شهدًا قط‬

‫�إال‬ ‫ك � � � � �ن� � � � ��ت‬ ‫حا�ضره‪ ،‬ومل‬ ‫ي �ب��اي��ع ب�ي�ع��ة ق��ط �إال‬ ‫كنت حا�ضرها‪ ،‬ومل ي�سر �سرية قط �إال كنت حا�ضرها‪،‬‬ ‫وال غزا غزوة قط �إال كنت فيها عن ميينه �أو �شماله‪،‬‬ ‫وم ��ا خ��اف��وا �أم��ام �ه��م ق��ط �إال ك�ن��ت �أم��ام �ه��م‪ ،‬وال ما‬ ‫وراءه��م �إال كنت وراءه��م‪ ،‬وما جعلت ر�سول اهلل بيني‬ ‫وبني العدو قط حتى ُتو ِيُّف»‪.‬‬ ‫ووا� �ص��ل ج �ه��اده م��ع �أب ��ي ب�ك��ر ال���ص� ّدي��ق ث��م مع‬ ‫ال�ف��اروق عمر ر�ضي اهلل عنهما‪ ،‬وك��ان بطال �شجاعًا‪،‬‬ ‫كرميًا جوادًا‪ ،‬يطعم الطعام‪ ،‬وينفق املال‪ ،‬قال له عمر‬ ‫ر�ضي اهلل عنه‪ -‬ي��و ًم��ا‪« :‬ل��وال ث�لاث خ�صال فيك يا‬‫�صهيب‪ ،‬ما قدمت عليك �أح �دًا‪� ،‬أراك تنت�سب عرب ًّيا‬ ‫ول�سانك �أعجمي‪ ،‬و ُتكنى ب�أبي يحيى‪ ،‬وتبذر مالك»‪.‬‬ ‫ف�أجابه �صهيب‪� :‬أما تبذيري مايل فما �أنفقه �إال‬ ‫يف حقه‪ ،‬و�أما اكتنائي ب�أبي يحيى‪ ،‬ف�إن ر�سول اهلل كناين‬ ‫ب�أبي يحيى فلن �أتركها‪ ،‬و�أما انتمائي �إىل العرب‪ ،‬ف�إن‬ ‫ريا‪ ،‬ف�أخذت ل�سانهم (لغتهم)‪ ،‬و�أنا‬ ‫الروم �سبتني �صغ ً‬ ‫رجل من النمر بن قا�سط‪.‬‬ ‫وك��ان عمر ر�ضي اهلل عنه يعرف ل�صهيب ف�ضله‬ ‫وم�ك��ان�ت��ه‪ ،‬فعندما ُط�ع��ن ر��ض��ي اهلل ع�ن��ه �أو� �ص��ى ب�أن‬ ‫ي�صلي �صهيب يف النا�س �إىل �أن يتفق �أه��ل ال�شورى‬ ‫على �أحد ال�ستة الذين اختارهم قبل موته للخالفة؛‬ ‫ل�ي�خ�ت��اروا منهم واح � �دًا‪ ،‬وك��ان �صهيب طيب اخللق‪،‬‬ ‫ذا مداعبة ُ‬ ‫وظ ��رف‪ ،‬فقد ُروي �أن��ه �أت��ى امل�سجد يو ًما‬ ‫وكانت �إح��دى عينيه م�صابة بالرمد‪ ،‬فوجد الر�سول‬ ‫و�أ�صحابه جال�سني يف امل�سجد‪ ،‬و�أمامهم رطب‪ ،‬فجل�س‬ ‫ي�أكل معهم‪ ،‬فقال له النبي مداع ًبا‪( :‬ت�أكل التمر وبك‬ ‫رم��د؟) فقال �صهيب‪ :‬ي��ا ر��س��ول اهلل‪� ،‬أين �أم�ضغ من‬ ‫ناحية �أخرى‪�( .‬أي‪� :‬آكل على ناحية عيني ال�صحيحة)‪،‬‬ ‫فتب�سم ر�سول اهلل‪ .‬رواه ابن ماجه‪.‬‬ ‫وظ��ل �صهيب ي�ج��اه��د يف �سبيل اهلل حتى‬ ‫ك��ان��ت الفتنة ال �ك�برى‪ ،‬ف��اع�ت��زل النا�س‪،‬‬ ‫واجتنب الفتنة‪ ،‬و�أق�ب��ل على العبادة‬ ‫حتى مات ر�ضي اهلل عنه يف املدينة‬ ‫��س�ن��ة (‪38‬ه � � �ـ)‪ ،‬وع �م��ره �آن� ��ذاك‬ ‫(‪� )73‬سنة‪ ،‬ودفن بالبقيع‪.‬‬


‫‪7‬‬ ‫ال�سبت (‪ )13‬رم�ضان (‪ ) 1432‬هـ‪ - .‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1682‬‬


‫ال�سبت (‪ )13‬رم�ضان (‪ ) 1432‬هـ‪ - .‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1682‬‬

‫البنك الإ�سالمي الأردين رائد العمل امل�صريف الإ�سالمي احلالل‪..‬‬

‫البنك الإ�سالمي الأردين رائد العمل امل�صريف الإ�سالمي احلالل‪..‬‬

‫البنك الإ�سالمي الأردين رائد العمل امل�صريف الإ�سالمي احلالل‪..‬‬

‫رجال عاشوا من أجل فكرة‬ ‫فأحيا اهلل ذكرهم في العالمين‬

‫ش‬ ‫خ‬ ‫ص‬ ‫ي‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫تركـ‬

‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ت‬ ‫أ‬ ‫ثـــــراً‬

‫ال�س�ؤال الثالث ع�شر‪:‬‬ ‫ولد يف مدينة الريا�ض يف ‪12/12/1330‬هـ‪ ،‬وترعرع فيها‪ ،‬و�شب وكرب‬ ‫يف بيئة تتنف�س العلم والهدى وال�صالح‪ ،‬بعيدة كل البعد عن مظاهر الدنيا‬ ‫ومفاتنها‪.‬‬ ‫بد�أ م�سريته التعليمية بالقر�آن الكرمي‪ ،‬فحفظه‪ ،‬ثم توجه لطلب العلم‬ ‫على يد العلماء‪ ،‬بجد وجلد وطول نف�س و�صرب‪.‬‬ ‫وكان لوالدته‪ ،‬رحمها اهلل‪� ،‬أث ٌر بال ٌغ‪ ،‬ودو ٌر بار ٌز يف اجتاهه للعلم ال�شرعي‪،‬‬ ‫وطلبه واملثابرة عليه‪ .‬فكانت حتثه وت�شد من �أزره‪ ،‬وحت�ضه على اال�ستمرار‬ ‫يف طلب العلم‪ ،‬بكل جد واجتهاد‪.‬‬ ‫ك��ان مب�صراً يف �أول حياته‪ ،‬ث��م �أخ��ذ ب�صره ي�ضعف يف ع��ام ‪ 1346‬هـ‪،‬‬ ‫وعمره مل يتجاوز ال�ساد�سة ع�شر عاماً‪� ،‬إثر مر�ض �أ�صيب به يف عينيه‪ ،‬ثم‬ ‫ذهب جميع ب�صره يف عام ‪ 1350‬هـ‪ ،‬وعمره قريب من الع�شرين عاما‪ .‬ولكن‬ ‫ذلك مل يثنه عن طلب العلم‪.‬‬ ‫ويعد ال�شيخ من �أرباب الف�صاحة‪ ،‬والعاملني باللغة‪ ،‬خا�صة يف علم النحو‪.‬‬ ‫وتربز ف�صاحته يف كتابته وحمادثته‪ ،‬وخطبة وحما�ضراته وكلماته‪ ،‬فهو ذو‬

‫بيان م�شرق‪ ،‬و�أداء لغوي جميل‪ ،‬وهو �سهل العبارة‪ ،‬عذب الأ�سلوب‪ ،‬تت�سم‬ ‫عباراته وكتاباته بالإيجاز والإحكام والبيان‪.‬‬ ‫كما عُ��رف بقوة حافظته وح�ضور بديهته‪ .‬وق��د حباه اهلل من الذكاء‬ ‫وقوة احلفظ و�سرعة الفهم‪ ،‬مما م ّكنه من �إدراك حمفوظاته العلمية عن‬ ‫فهم وب�صرية‪ .‬ورمبا ُ�س ِئ َل عن �أحاديث يف الكتب ال�ستة‪ ،‬فكان يجيب عليها‬ ‫مع تخريجها وذكر �أ�سانيدها ورجالها‪ ،‬و�أقوال �أهل العلم فيها‪.‬‬ ‫لعل من �أبرز ما متيز به ال�شيخ‪ ،‬الزهد يف هذه الدنيا‪ .‬فقد ان�صرف عنها‬ ‫بالكلية‪ .‬كان ال يحب املديح‪ ،‬وكان يقول يف بع�ض حما�ضراته‪ ،‬حني يُطنب‬ ‫بع�ض املقدمني يف ذكر مناقبه‪" :‬لقد ق�صمت ظهر �أخيك‪ ،‬و�إياكم والتمادح‬ ‫ف�إنه الذبح‪ ،‬اللهم اجعلني خرياً مما يظنون‪ ،‬واغفر يل ما ال يعلمون"‪.‬‬ ‫ولل�شيخ من الذرية‪� ،‬أربعة �أبناء و�أربع بنات‪.‬‬ ‫�أثرى ال�شيخ املكتبة الإ�سالمية مب�ؤلفات عديدة‪ ،‬تطرق فيها �إىل جوانب‬ ‫من العلوم ال�شرعية‪ ،‬والق�ضايا االجتماعية والواقعية‪ ،‬فكتب يف العقيدة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬و�أل���ف يف الفقه و�أ���ص��ول��ه وق��واع��ده‪ ،‬ويف ال��ع��ب��ادات واملعامالت‬ ‫والبيوع املحرمة‪ ،‬وكتب يف احل��دي��ث و�أ���ص��ول��ه وم�صطلحاته‪ ،‬ويف الأذكار‬ ‫وفوائدها‪.‬‬ ‫بد�أ ال�شيخ عبد العزيز حياته العملية يف الدمل معلماً وقا�ضياً‪.‬‬

‫‪ 25‬جائزة نقدية بقيمة �إجمالية ‪ 6000‬دينار‬ ‫اجل��ائ��زة اخلام�سة ع�شرة ‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل��ائ��زة ال�ساد�سة ع�شرة ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل��ائ��زة ال�سابعة ع�شرة ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل���ائ���زة ال��ث��ام��ن��ة ع�شرة ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل��ائ��زة التا�سعة ع�شرة ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل������ائ������زة ال���ع�������ش���رون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة احلادية والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة الثانية والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة الثالثة والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة الرابعة والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة اخلام�سة والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬

‫‪� =9 + 8 + 7 + 4‬صوت الر�صا�ص‬ ‫‪ =11 + 10‬قهوة‪.‬‬

‫�شروط امل�سابقة ‪:‬‬ ‫‪ -1‬يتم جتميع �أجوبة الأ�سئلة و���إر�سالها نهاية ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬ ‫‪ -2‬تتم الإجابة على كوبون امل�سابقة الأ�صلي الذي �سوف ين�شر على‬ ‫�صفحات ال�صحيفة يف نهاية ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬ ‫‪ -3‬ير�سل كوبون الإجابة املرفق �إىل عنوان ال�صحيفة‪�:‬ص‪.‬ب‬ ‫‪ 213545‬احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬ ‫‪ -4‬يدخل يف ال�سحب كل من يجيب على ‪� 25‬س�ؤاال �إجابة �صحيحة‪.‬‬ ‫‪� -5‬آخر موعد ال�ستالم الإجابات يوم ‪.2011/9/30‬‬ ‫‪ -6‬ال يحق للم�شرتك امل�شاركة ب�أكرث من كوبون واحد فقط‪.‬‬ ‫‪ -7‬موظفو و�صحفيو �صحيفة ال�سبيل والأ�صول والفروع من �أقاربهم‬ ‫ال يحق لهم امل�شاركة‪.‬‬ ‫‪ -8‬يجري ال�سحب بح�ضور مندوبي البنك الإ�سالمي الأردين ووزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة يف موعد يحدد الحق ًا‪ ،‬وتن�شر النتائج يف اليوم‬ ‫التايل‪.‬‬

‫منحت جملة (‪ )World Finance‬املتخ�ص�صة يف جمال البنوك وامل�ؤ�س�سات املالية امل�صرفية والتي ت�صدر من لندن‬ ‫للعام الثالث على التوايل البنك الإ�سالمي الأردين جائزة �أف�ضل بنك �إ�سالمي خلدمات التجزئة على م�ستوى العامل‬ ‫للعام ‪ 2011‬ومنحت البنك للعام الثاين على التوايل جائزة �أف�ضل جمموعة م�صرفية يف الأردن لعام ‪.2011‬‬

‫موافقة وزارة ال�صناعة والتجارة ‪24270/28/2/4‬‬

‫اجل����ائ����زة الأول���ـ���ـ���ـ���ـ���ى‬ ‫اجل������ائ������زة ال���ث���ان���ي���ة‬ ‫اجل������ائ������زة ال���ث���ال���ث���ة‬ ‫اجل������ائ������زة ال���راب���ع���ة‬ ‫اجل�����ائ�����زة اخل��ام�����س��ة‬ ‫اجل����ائ����زة ال�����س��اد���س��ة‬ ‫اجل�����ائ�����زة ال�����س��اب��ع��ة‬ ‫اجل������ائ������زة ال���ث���ام���ن���ة‬ ‫اجل�����ائ�����زة ال��ت��ا���س��ع��ة‬ ‫اجل�����ائ�����زة ال���ع���ا����ش���رة‬ ‫اجلائزة احلادية ع�شرة‬ ‫اجلائزة الثانية ع�شرة‬ ‫اجلائزة الثالثة ع�شرة‬

‫‪ 1 5 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 0 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 5 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 3 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 2 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬

‫اجل��ائ��زة ال��راب��ع��ة ع�شرة ‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬

‫توىل التدري�س يف املعهد العلمي بالريا�ض عام ‪ 1371‬هـ‪ .،‬ثم بعد ذلك‬ ‫التدري�س يف كلية ال�شريعة‪ .‬وكان يف تدري�سه‪ ،‬مثا ًال لرحابة ال�صدر‪ ،‬و�إبانة‬ ‫امل�سائل‪ ،‬وتربية الطالب على طريقة الرتجيح‪.‬‬ ‫عني يف عام ‪ 1381‬هـ نائبا لرئي�س اجلامعة الإ�سالمية باملدينة املنورة‬ ‫�إىل عام ‪ 1390‬هـ‪ ،‬ثم بعد ذلك توىل رئا�ستها من عام ‪ 1390‬هـ‪.‬‬ ‫يف عام هـ ‪ 1395‬هـ عني يف من�صب الرئي�س العام لإدارات البحوث العلمية‬ ‫والإفتاء والدعوة والإر�شاد برتبة وزي��ر‪ .‬وظل يف هذا املن�صب مدة ثمانية‬ ‫ع�شر عاماً‪ ،‬حتى عام ‪1413‬هـ‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ 1413‬هـ عني يف من�صب مفتي عام اململكة ال�سعودية بالإ�ضافة‬ ‫�إىل رئا�سة هيئة كبار العلماء‪ ،‬ورئا�سة �إدارة البحوث العلمية والإفتاء‪ .‬وظل‬ ‫يف هذا املن�صب مدة ‪� 7‬سنوات‪ ،‬حتى وفاته يف عام ‪1420‬هـ مبدينة الريا�ض‪.‬‬ ‫يتكون ا�سمه من ثالثة مقاطع و‪ 14‬حرفا‪:‬‬


عدد السبت 13 آب 2011