Page 1

‫حني يصبح «القمع واالختفاء‬ ‫القسري» منهج ًا للحكم‬

‫سياسـة الالمعنى‬

‫‪12‬‬

‫عدم االتهام إدانة غري مباشرة‬

‫تعال بكره‬

‫‪11‬‬

‫‪11‬‬

‫‪11‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫طقس معتدل اليوم‬

‫يكون الطق�س اليوم معتدال يف املناطق اجلبلية‪ ،‬وحارا ن�سبيا يف باقي مناطق‬ ‫اململكة‪ ،‬والرياح �شمالية غربية معتدلة ال�سرعة تن�شط �أحيانا‪ ،‬وفق دائرة‬ ‫الأر�صاد اجلوية‪.‬‬ ‫وتتوقع الدائرة �أن تكون درج��ات احل��رارة العظمى وال�صغرى يف عمان بني‬ ‫‪ ،17-30‬ويف املناطق ال�شمالية ‪ ،17-29‬ويف املناطق اجلنوبية ‪ ،15-27‬واملناطق‬ ‫ال�شرقية ‪ ،18-34‬ويف الأغوار ‪ ،24-36‬ويف خليج العقبة ‪ 23-36‬درجة مئوية‪.‬‬

‫ال�سبت ‪ 30‬رجب ‪ 1432‬هـ ‪ 2 -‬متوز ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 20‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1640‬فل�س‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫غضب شعبي واسع تنديدا بطي ملف الكازينو‬ ‫تامر ال�صمادي‬ ‫انطلق �آالف املواطنني‬ ‫يف مظاهرة من �أمام امل�سجد‬ ‫احل�سيني بو�سط البلد عقب‬ ‫���ص�لاة اجل��م��ع��ة؛ للمطالبة‬ ‫ب�إ�سقاط احلكومة وجمل�س‬ ‫النواب على خلفية تربئة‬ ‫رئ��ي�����س ال�������وزراء م��ع��روف‬ ‫البخيت من ق�ضية الكازينو‬ ‫التي �شابها ف�ساد‪.‬‬ ‫وب��دت حالة االحتقان‬ ‫وا�ضحة على امل�شاركني يف‬ ‫امل��ظ��اه��رة التي دع��ت �إليها‬ ‫احلركة الإ�سالمية من خالل‬ ‫هتافاتهم الغا�ضبة‪ ،‬فيما‬ ‫�صعدت احل��رك��ة م��ن لهجة‬ ‫خطابها‪ ،‬موجهة ما اعتربه‬ ‫مراقبون ر�سائل «حتذيرية»‬ ‫لكافة �أركان الدولة وللنظام‬ ‫ال�سيا�سي يف البالد‪.‬‬

‫إربد‪« :‬سؤال ألصحاب القرار‪ ...‬الشعب‬ ‫مل االنتظار هل تريدون االصالح؟» ‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫الكرك‪« :‬يا بخيت روح ارتاح البلد بده‬ ‫إصالح»‬

‫االتحاد اإلفريقي يطلب استبعاد‬ ‫القذايف عن املفاوضات‬ ‫ماالبو ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫اعترب ر�ؤ�ساء الدول الإفريقية الذين ي�شاركون يف قمة تعقد‬ ‫يف ماالبو �أم�س �أنه يجب ا�ستبعاد الزعيم الليبي معمر القذايف من‬ ‫املفاو�ضات لإخراج ليبيا من الأزمة‪.‬‬ ‫ويف ت�صريح لوكالة فران�س بر�س‪ ،‬قال رم�ضان العمامرة مفو�ض‬ ‫ال�سلم والأمن يف االحتاد الإفريقي‪ ،‬كما جاء يف الوثيقة اخلتامية‬ ‫التي متت املوافقة عليها يف القمة ‪ 17‬لالحتاد الإفريقي بعد م�شاورات‬ ‫ا�ستمرت �ساعات‪" :‬يجب �أن ال ي�شارك القذايف يف املفاو�ضات"‪ .‬وقال‬ ‫العمامرة �إن ر�ؤ�ساء الدول اتفقوا على "اتفاق �إطار"‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب االت��ف��اق‪� ،‬سريفع و�سطاء االحت���اد الإف��ري��ق��ي‪� ،‬أي‬ ‫جنوب �إفريقيا والكونغو ومايل و�أوغندا وموريتانيا‪ ،‬هذه الوثيقة‬ ‫�إىل "الطرفني الليبيني �أي حكومة اجلماهريية الليبية واملجل�س‬ ‫الوطني االنتقايل"‪.‬‬ ‫و�أف���اد م�صدر مقرب من االحت��اد الإفريقي �أن ق��ادة القارة‬ ‫يدر�سون "مقرتحات حول اتفاق �إطار حلل �سيا�سي يف ليبيا" �أعدتها‬ ‫جلنة و�سطاء االحتاد‪.‬‬ ‫وت�شمل املقرتحات وق��ف �إط�لاق النار ف��ورا‪ ،‬ومتكني الفرق‬ ‫الإن�سانية من الو�صول �إىل املدنيني وعملية انتقالية باجتاه‬ ‫انتخابات دميقراطية ون�شر قوة دولية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر �أن "العملية االنتقالية يجب �أن تكون توافقية‬ ‫و�شاملة‪� ،‬أي يجب �أن يكون جميع الأط���راف مبن فيهم القذايف‬ ‫موافقني عليها وي�شاركون فيها"‪.‬‬ ‫ويف طرابل�س‪ ،‬دعا القذايف �أم�س �أن�صاره �إىل اال�ستيالء على‬ ‫الأ�سلحة التي �ألقتها فرن�سا للثوار الليبيني يف منطقة جبل نفو�سة‪.‬‬ ‫وقال يف كلمة عرب مكربات ال�صوت خاطب فيها �آالفا من �أن�صاره‬ ‫جتمعوا يف ال�ساحة اخل�ضراء يف طرابل�س «ازحفوا على اجلبل‬ ‫الغربي‪ ،‬وافتكوا ال�سالح الذي القاه الفرن�سيون‪ ،‬ثم �إذا �أردمت �أن‬ ‫تعفوا عنهم (الثوار) فاعفوا عنهم»‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫اليونان تمنع إبحار «أسطول الحرية ‪ »2‬لغزة‬ ‫بروك�سل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعرت�ض خفر ال�سواحل اليوناين ع�صر �أم�س اجلمعة‬ ‫�سفينتني من "�أ�سطول احلرية ‪ ،"2‬لكنهما حتدتا املنع اليوناين‬ ‫و�أبحرتا نحو قطاع غزة‪ ،‬وعلى متنهما عدد من املت�ضامنني‬ ‫الأجانب وامل�ساعدات الإن�سانية‪.‬‬ ‫وقال ع�ضو "احلملة الأوروبية لرفع احل�صار عن غزة"‬ ‫رامي عبده �إن ال�سفينة الأمريكية التي ُتقل على متنها �أكرث‬ ‫من �أربعني مت�ضامنًا دول ًيا‪� ،‬أبحرت من �أحد املوانئ اليونانية‪،‬‬ ‫�إال �أن قوارب خفر ال�سواحل اليونانية اعرت�ضت طريقها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن خفر ال�سواحل اليوناين يطلب من القارب‬ ‫الأمريكي العودة �إىل امليناء‪� ،‬إال �أن امل�شاركني يرف�ضون ذلك‪،‬‬ ‫ويهتفون "احلرية لفل�سطني ‪ ..‬احلرية لغزة"‪.‬‬ ‫كما �سيطرت ال�سلطات اليونانية على القارب الكندي‬ ‫"حترير" و�صادرت الأوراق الثبوتية للقارب‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ال�سفينة الأمريكية‪ ،‬التي يطلق عليها قوة‬ ‫الأمل الذي مت ا�ستلهامه من عنوان كتاب الرئي�س الأمريكي‬ ‫باراك �أوباما‪ ،‬تقل بع�ض املت�ضامنني اليهود‪ ،‬من بينهم الكاتبة‬ ‫�ألي�س ووكر (‪ 86‬عا ًما) واحلا�صلة على جائزة بوليتزر للأدب‪،‬‬ ‫والتي قتل والداها فى املحرقة النازية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن "احلملة الأوروبية لرفع احل�صار عن غزة"‪،‬‬ ‫من �أكرب امل�شاركني يف الأ�سطول‪ ،‬قد �أكدت ب�أن "هناك �إ�صرا ًرا‬ ‫التحرك حتى حتقيق الهدف بالو�صول �إىل‬ ‫ريا على امل�ضي يف‬ ‫كب ً‬ ‫ّ‬ ‫قطاع غزة وتقدمي امل�ساعدات الإن�سانية التي حتملها ال�سفن‬ ‫�إىل املحتاجني �إليها‪ ،‬على الرغم من التهديدات الإ�سرائيلية‬ ‫املت�صاعدة"‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق‪� ،‬أعربت "احلملة الأوروبية لرفع احل�صار‬ ‫عن غزة"‪ ،‬ومقرها بروك�سل‪ ،‬عن �أ�سفها لـ"ر�ضوخ" ال�سلطات‬

‫اليونانية للتهديد واالب��ت��زاز الإ�سرائيلي‪ ،‬يف �سبيل منع‬ ‫"�أ�سطول احلرية ‪ "2‬من الإبحار نحو قطاع غزة املحا�صر‬ ‫لل�سنة اخلام�سة على ال��ت��وايل‪ ،‬وم��ا يحمله من م�ساعدات‬ ‫�إن�سانية‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س احلملة عرفات ما�ضي‪�" :‬إننا يف ائتالف‬ ‫م�صرون على ك�سر احل�صار الظامل املفرو�ض‬ ‫�أ�سطول احلرية ّ‬ ‫على قطاع غزة"‪ ،‬الف ًتا النظر �إىل �أن "حركة الت�ضامن‬ ‫الدولية مع املحا�صرين الفل�سطينيني يف ازدياد كبري‪ ،‬ووجه‬ ‫االحتالل الب�شع ّ‬ ‫يتك�شف �أكرث ف�أكرث"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ما�ضي‪�" :‬إن من بني الأه��داف الهامة لأ�سطول‬ ‫احلرية كان �إبراز ق�ضية احل�صار اجلائر املتوا�صل يف قطاع‬ ‫غزة يف و�سائل الإع�لام العاملية‪ ،‬ون�شر الق�ضية على �أو�سع‬ ‫نطاق دويل‪ ،‬من �أجل توعية ال�شعوب يف العامل مبدى خرق‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي للقانون الدويل والإن�ساين"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬كما هو وا�ضح للجميع؛ ف ��إن �أ�سطول احلرية‬ ‫متكّن من �إعادة ق�ضية ح�صار غزة �إىل الواجهة‪ ،‬ولي�س �أقل‬ ‫داللة على جناح الأ�سطول يف ذلك ما كتبته الآالف من و�سائل‬ ‫الإعالم الدولية املختلفة عن تداعيات احل�صار املفرو�ض على‬ ‫قطاع غزة"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�سلطات اليونانية ق��د �أبلغت القائمني على‬ ‫"ائتالف �أ�سطول احلرية" ر�سم ًيا �أنها لن ت�سمح ل�سفن الأ�سطول‬ ‫الدويل ب�أن ُيبحر نحو قطاع غزة من موانئها‪ ،‬دون �أن تقدّ م �أي‬ ‫تربير لهذا املنع‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو‬ ‫توجه بال�شكر للدول التي �ضغطت من �أج��ل منع "�أ�سطول‬ ‫احلرية ‪ ،"2‬وخ�ص بالذكر احلكومة اليونانية‪ ،‬التي ا�ستجابت‬ ‫لطلب تل �أبيب‪� ،‬إىل جانب كل من الواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫والأمني العام للأمم املتحدة بان كي مون‪.‬‬

‫محمية املوجب من بني ‪ 18‬محمية جديدة تضيفها اليونسكو إىل شبكة املحيط الحيوي العاملية‬ ‫نيويورك ‪ -‬برتا‬ ‫�أ�ضافت منظمة الأمم املتحدة للرتبية والعلم والثقافة‬ ‫(اليون�سكو) ‪ 18‬حممية ج��دي��دة �إىل‬ ‫�شبكة الإن�سان واملحيط احليوي العاملية‬ ‫بينهما حمميتان عربيتان حممية املوجب‬ ‫يف الأردن‪ ،‬وحممية برع يف اليمن‪.‬‬ ‫وقرر املجل�س الدويل لتن�سيق برنامج‬ ‫الإن�سان واملحيط احليوي التابع للمنظمة‪،‬‬ ‫واملنعقد يف مدينة دري�سدن الأملانية �إدراج‬ ‫حمميتني عربيتني �ضمن ث��م��اين ع�شرة‬ ‫حممية جديدة على ال�شبكة العاملية للإن�سان‬ ‫واملحيط احليوي‪.‬‬ ‫وح�����س��ب رادي�����و الأمم امل��ت��ح��دة ليلة‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬فقد جاء هذا القرار خالل اجتماع‬ ‫املجل�س يف الفرتة ما بني الثامن والع�شرين‬ ‫من حزيران والأول من مت��وز‪� ،‬أم��ا املحميتان‬ ‫العربيتان فهما حممية امل��وج��ب الأردن��ي��ة‪،‬‬ ‫وحممية برع يف اليمن‪.‬‬ ‫وبذلك يرتفع عدد املحميات العاملية �إىل‬ ‫خم�سمئة وثمانني حممية للمحيط احليوي‪.‬‬ ‫وتقع حممية امل��وج��ب عند حو�ض البحر‬ ‫امليت �ضمن املناظر الطبيعية لوادي نهر الأردن‪،‬‬

‫وتتمتع مبنظر خالب عند ال�شاطئ ال�شرقي للبحر امليت‪ ،‬ولعبت‬ ‫الأن�شطة الب�شرية دورا يف تبديل الكثري من �شكل موائل املحمية‪،‬‬ ‫وتقت�صر هذه الأن�شطة على الزراعة وال�صيد الربي واملائي‪،‬‬ ‫والتحطيب من �أجل التدفئة وقطاف الأع�شاب الطبية‪.‬‬ ‫وت�شمل املحمية املراعي‪ ،‬ومقالع للحجارة يف مناطق حمدودة‬ ‫على �أطراف املحمية وحوا�ضر �سكنية �صغرية‪ ،‬كما ت�ضم ت�سعني‬ ‫نوعا نادرا من النبات على امل�ستوى الوطني‪ ،‬و�أربعة وع�شرين‬ ‫نوعا من ال�سمك املحلي والثدييات الهامة على امل�ستوى الوطني‬ ‫والإقليمي والعاملي‪.‬‬ ‫�أم��ا حممية برع باليمن‪ ،‬فيعود ا�سمها �إىل جبل ال�صوان‬ ‫ال�صخري‪ ،‬جبل ب��رع‪ ،‬ال��ذي ي�شرف على املنطقة‪ ،‬وي�تراوح‬ ‫ارتفاعها ما بني �ألفني و�ألفني ومئتي مرت عن �سطح البحر‪.‬‬ ‫وحممية برع منطقة جبلية وعرة للغاية مع العديد من‬ ‫ال��ودي��ان ال�شديدة االن��ح��دار والغنية بالنبات املحلي النادر‬ ‫واله�ش‪ ،‬وي�ست�ضيف موقعها �أن��واع��ا م��ن الطيور والزواحف‬ ‫املختلفة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن برنامج اليون�سكو للإن�سان واملحيط احليوي‬ ‫يعمل منذ �أربعني عاما ب�شكل يربط بني الوعي العلمي والتنمية‬ ‫امل�ستدامة‪ ،‬وتعد حمميات املحيط احليوي مواقع حتددها‬ ‫ال�سلطات املحلية والوطنية بالتعاون من ال�سكان املحليني‪،‬‬ ‫ختَب فيها ممار�سات جديدة تهدف �إىل التوفيق بني الأن�شطة‬ ‫و ُت رَ‬ ‫الب�شرية والطبيعة‪ .‬فهذه املحميات هي بحد ذاتها خمتربات‬ ‫للتنمية امل�ستدامة‪.‬‬

‫معان‪« :‬الشعب يريد حل برملان الكازينو»‬

‫‪3‬‬

‫الطفيلة‪« :‬ال لجان ال حوار‪ ..‬الشعب يريد‬ ‫أن يكون شريكا يف صنع القرار» ‪3‬‬

‫مئات آالف السوريني خرجوا يف «جمعة‬ ‫ارحل»‬

‫‪9‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )2‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1640‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫غ��ض��ب ش��ع��ب��ي غ�ي�ر م��س��ـ��ب��ـ��وق‬ ‫طالبت ب�إ�سقاط «حكومة وجمل�س الكازينو»‬

‫مسيرة‬

‫مظاهرة اإلسالميني‪ ..‬رسائل‬ ‫«تحذيرية»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫انطلق �آالف املواطنني يف مظاهرة من �أمام امل�سجد احل�سيني بو�سط البلد عقب �صالة اجلمعة؛‬ ‫للمطالبة ب�إ�سقاط احلكومة وجمل�س النواب على خلفية تربئة رئي�س الوزراء معروف البخيت‬ ‫من ق�ضية الكازينو التي �شابها ف�ساد‪.‬‬ ‫وبدت حالة االحتقان وا�ضحة على امل�شاركني يف املظاهرة التي دعت �إليها احلركة الإ�سالمية من‬ ‫خالل هتافاتهم الغا�ضبة‪ ،‬فيما �صعدت احلركة من لهجة خطابها‪ ،‬موجهة ما اعتربه مراقبون‬ ‫ر�سائل «حتذيرية» لكافة �أركان الدولة وللنظام ال�سيا�سي يف البالد‪.‬‬ ‫وكان الالفت يف م�سرية و�سط البلد‪ ،‬النقد الالذع ملديرية املخابرات العامة الذي وجهه املراقب‬ ‫العام جلماعة الإخوان امل�سلمني همام �سعيد‪ ،‬قائال �إنها «باتت ع�صا الف�ساد يف الأردن»‪.‬‬

‫وم ��ا زاد امل���ش�ه��د ت���ص�ع�ي��دا ال �ه �ت��اف��ات "النوعية" ال �ت��ي ردده ��ا‬ ‫امل �ت �ظ��اه��رون‪ ،‬وك ��ان �أب ��رزه ��ا "يا ح��ري��ة وي �ن��ك وي �ن��ك ال�ن�ظ��ام بيني‬ ‫وبينك"‪.‬‬ ‫وهتف يف املظاهرة ب�شعارات من قبيل "عال�سكراب عال�سكراب‬ ‫احلكومة والنواب"‪ ،‬و"ت�سقط حكومة ال�ك��ازي�ن��و‪ ..‬ت�سقط املحاكم‬ ‫الأمنية"‪" ،‬يا حكومة القمار ما يحمي الأردن �سم�سار"‪.‬‬ ‫وع�ب�رت بع�ض ال���ش�ع��ارات ع��ن ت�ضامن مطلقيها م��ع املطالبني‬ ‫بالإ�صالح يف مدن الطفيلة ومعان والكرك‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إرب��د ولواء‬ ‫ذيبان‪.‬‬ ‫وحمل املتظاهرون علما �أردنيا كبريا‪ ،‬والفتة رفعها الع�شرات كتب‬ ‫عليها "ال حلكومة وجمل�س الكازينو"‪ ،‬يف حني عمد بع�ض الن�شطاء‬ ‫لإحراق جم�سم خ�شبي كتب عليه "كازينو جهنم"‪.‬‬ ‫كما وجه امل�شاركون ر�سائل "�شكر وامتنان" للنواب الذين �صوتوا‬ ‫�ضد احلكومة وقدموا ا�ستقاالتهم؛ احتجاجا على تربئة البخيت‪.‬‬

‫وكانت جلنة حتقيق نيابية ف�شلت االثنني املا�ضي يف احل�صول‬ ‫على ع��دد ك��اف من �أ��ص��وات �أع�ضاء املجل�س؛ لتوجيه اتهام للبخيت‬ ‫"ب�إ�ساءة ا�ستخدام ال�سلطة"‪.‬‬ ‫واك�ت�ف��ت غالبية نيابية ب ��إدان��ة وزي��ر ال�سياحة ال�سابق �أ�سامة‬ ‫الدبا�س يف ق�ضية الكازينو‪ ،‬فيما ا�ستقال ثالثة ن��واب على الأقل‪،‬‬ ‫هاجموا تربئة رئي�س احلكومة‪.‬‬ ‫و�شارك يف املظاهرة عدد كبري من القيادات الإ�سالمية‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫ملمثلني عن الع�شائر‪ ،‬و�شخ�صيات نقابية‪ ،‬ون�شطاء يف التيار الع�شائري‬ ‫(جمموعة ال �ـ‪ ،)36‬واجلبهة الوطنية للإ�صالح التي يقودها رئي�س‬ ‫الوزراء الأ�سبق �أحمد عبيدات‪.‬‬ ‫وعلى وقع املظاهرات التي تعي�شها مدن اجلنوب للأ�سبوع ال�ساد�س‬ ‫على ال�ت��وايل‪� ،‬أك��د م��راق��ب الإخ ��وان �أحقية الأردن �ي�ين ب� ��إدارة �ش�ؤون‬ ‫حياتهم‪ ،‬مطالبا بتعديل الد�ستور ليكون ال�شعب م�صدرا لل�سلطات‪.‬‬ ‫وقال يف كلمة له �أثناء املظاهرة‪" :‬على النظام �أن ي�ستمع جيدا‬

‫ملطالب ال���ش��ارع‪ ،‬وف�ضحية ال�ك��ازي�ن��و م��ا ه��ي �إال حلقة �صغرية من‬ ‫م�سل�سل الف�ساد املرتاكم يف البالد"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�" :‬أقول للنظام ل�ق��د ا��س�ت��دار ال��زم��ان‪ ،‬وودع �ن��ا عهود‬ ‫اال�ست�سالم وفر�ض الو�صاية على ال�شعب‪ .‬نريد احلرية وندعو ر�أ�س‬ ‫الدولة لال�ستجابة �إىل املطالب العادلة‪ .‬نريد حقوقنا كاملة غري‬ ‫منقو�صة"‪.‬‬ ‫وهاجم �سعيد ما �أ�سماها حملة "ا�سرت�ضاء ال�شارع من خالل‬ ‫الهبات والأعطيات"‪ ،‬معتربا �أن �شعار املرحلة "اهلل يريد‪ ..‬وال�شعب‬ ‫يريد‪ ..‬ولن ير�ضى �أحد بت�أجيل حركة الإ�صالح"‪.‬‬ ‫�أما الأم�ين العام حلزب جبهة العمل الإ�سالمي حمزة من�صور‪،‬‬ ‫فقال لـ"ال�سبيل" �إن "نقطة البداية تكمن يف رحيل احلكومة اليوم‬ ‫قبل الغد"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن حركة ال�شارع ترف�ض تغيري الوجوه والأ��س�م��اء‪ ،‬داعيا‬ ‫حلكومة �إنقاذ وطني تقت�صر مهمتها على �إج��راء انتخابات نيابية‪،‬‬

‫وفقا لقانون انتخاب ع�صري يجمع عليه �شرفاء ال��وط��ن‪ ،‬على حد‬ ‫و�صفه‪.‬‬ ‫و�أك��د ح�سني ال�شياب �أح��د ق�ي��ادات اجلبهة الوطنية للإ�صالح‪،‬‬ ‫�ضرورة �أن ينجز النظام تقدما يف الإ��ص�لاح ال�سيا�سي املعتمد على‬ ‫تعديل ن�صو�ص الد�ستور‪" ،‬ليتمكن ال�شعب من اختيار حكومته"‪.‬‬ ‫وقال النا�شط يف حراك الـ‪ 36‬حممود الأزاي��دة‪� ،‬إن تياره يرف�ض‬ ‫توجيه املطالب للحكومة �أو النواب‪ ،‬موجها دعواته �إىل ر�أ�س الدولة‬ ‫ب�ضرورة الإ��ص�لاح وحماربة الف�ساد قبل �أن يفوت الأوان‪ ،‬على حد‬ ‫تعبريه‪.‬‬ ‫وي�شهد الأردن منذ كانون الثاين املا�ضي احتجاجات م�ستمرة‬ ‫تطالب ب�إ�صالحات اقت�صادية و�سيا�سية ومكافحة للف�ساد‪.‬‬ ‫وكان امللك عبداهلل الثاين وعد م�ؤخرا بتعزيز احلريات ال�سيا�سية‬ ‫يف البالد‪ ،‬وملح ب�شدة �إىل �أن ر�ؤ�ساء الوزراء يف امل�ستقبل �سيتعني عليهم‬ ‫�أن ميثلوا الأغلبية الربملانية‪ ،‬بدال من �أن يختارهم الق�صر‪.‬‬

‫د‪ .‬همام �سعيد‬

‫�أ‪.‬حمزة من�صور‬

‫د‪.‬ح�سني ال�شياب‬

‫�أ‪.‬حممود الأزايدة‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )2‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1640‬‬

‫‪3‬‬

‫ت��ن��دي��دا ب��ط��ي م��ل��ف ال��ك��ازي��ن��و‬ ‫مسيرات‬

‫إربد‪« :‬سؤال ألصحاب القرار‪ ...‬الشعب‬ ‫مل االنتظار هل تريدون االصالح؟»‬ ‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫خرج احلراك ال�شعبي يف ال�شمال بعد �صالة اجلمعة مب�سرية من �أمام م�سجد �إربد الكبري باجتاه‬ ‫دوار الربيد للمطالبة ب�إ�سقاط حكومة البخيت‪ ،‬وبحل جمل�س النواب‪ ،‬ورفع قب�ضة املخابرات‬ ‫عن كل خم�ص�صات ال�شعب‪.‬‬ ‫و�شارك يف امل�سرية فعاليات �شعبية وحزبية وجتمعات �سيا�سية من ع�شائر بني ح�سن وامللتقى‬ ‫الوطني يف حمافظة املفرق وجتمعات �شبابية من خمتلف بلدات وقرى ال�شمال وعدد من‬ ‫ال�سيا�سيني والإعالميني‪.‬‬

‫وهتف امل�شاركون الذين رفعوا االع�لام االردنية بعبارات تطالب‬ ‫ب���إ���س��ق��اط ح��ك��وم��ة رئ��ي�����س ال�����وزراء م��ع��روف ال��ب��خ��ي��ت‪ ،‬وح���ل الربملان‪،‬‬ ‫وحرية ال�شعب‪ ،‬ومنها "ال�شعب يريد �إ�سقاط البخيت"‪" ،‬ال لتكميم‬ ‫الأف��واه نعم حلرية الإعالم"‪" ،‬نعم لإ�سقاط وادي عربة"‪" ،‬احلرية‬ ‫يا �سالم و�شعب االردن للأمام"‪" ،‬ال�شعب العربي كله ثار على الذل‬ ‫وعلى العار"‪" ،‬يا للعار يا للعار نواب االردن جتار"‪" ،‬يا حرية وينك‬ ‫وينك امن الدولة بيني وبينك"‪�" ،‬شعب االردن دامي دوم �شعب �صابر‬ ‫ومظلوم"‪" ،‬ال بدنا معروف وال بدنا �سمري �سيا�ستنا بدها تغيري"‪،‬‬ ‫"ال�شعب يريد حترير املعتقلني"‪" ،‬جهاز املخابرات وىل زمن اخلوف‬ ‫وفات"‪" ،‬ال�شعب يريد حكومة منتخبة"‪" ،‬بدنا جمل�س ما بينحل‬ ‫بيدو الربط وبيدو احلل"‪.‬‬ ‫كما هتفوا لإطالق �سراح اجلندي �أحمد الدقام�سة "يا دقام�سة‬

‫يا �سجني هربوا خالد �شاهني "‪..‬وت�ساءلوا عمن يقف خلف تهريب‬ ‫ال�سجني خالد �شاهني‪ ،‬وهتفوا "مني وراء خالد �شاهني‪ ..‬ورجوعه‬ ‫بف�ضح مني"‪.‬‬ ‫كما رفع امل�شاركون يافطات ولوحات كتب عليها "�س�ؤال لأ�صحاب‬ ‫القرار‪ ...‬ال�شعب مل االنتظار هل تريدون اال�صالح؟"‪" ،‬وادي عربة‬ ‫= ال خبز ال حرية ال عدالة اجتماعية"‪" ،‬من وراء �شاهني و�إذا رجع‬ ‫ب��دو يف�ضح مني"‪" ،‬ال�شعب ي��ري��د ح��ل جمل�س النواب"‪" ،‬اجلدية‬ ‫يف مكافحة الف�ساد بكافة ا�شكاله وا�ستعادة ث��روات الأردن امل�سلوبة"‪،‬‬ ‫"ال�شعب م�صدر ال�سلطات ال ملكافحة ال�شعب"‪" ،‬ال ‪ 52‬وال ‪ 54‬ملكية‬ ‫د�ستورية"‪" ،‬ال ل��ل��م��ك��ارم ن��ع��م للحقوق"‪" ،‬ال�شعب ي��ري��د حماكمة‬ ‫الفا�سدين"‪" ،‬نعم لرفع القب�ضة الأمنية"‪.‬‬ ‫واختتمت امل�سرية �أمام دوار الربيد ب�إلقاء عدة كلمات كانت �أوالها‬

‫كلمة احلراك ال�شعبي يف ال�شمال �ألقاها املواطن تركي عبدالغني �أكد‬ ‫فيها �أن الوطن بحاجة �إىل �إبطال يدافعون عنه وعن قد�سيته التي‬ ‫ت�ستباح على قارعة الطريق‪.‬‬ ‫وقال‪�" :‬إن املقيا�س احلقيقي للوطن و�أي وطن هو الإن�سان والنهج‬ ‫ال��ذي ت�سري عليه املعايري ال�ضابطة للدفاع عن معناه وقيمته فهو‬ ‫ا�سا�س كل ما يتخذ من جهد و�صياغة تدور كل مكوناتها ومكوناتهم يف‬ ‫فلكه وخلدمته والدفاع عن قيمته املكت�سبة واملمنوحة يف �آن واحد"‪.‬‬ ‫كما �ألقى النا�شط ال�سيا�سي د‪�.‬سفيان التل كلمة با�سم الفعاليات‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬قال فيها �إن حكومات الف�ساد مل تتوقف عن الف�ساد والإف�ساد‬ ‫ويتبادلون احلكم بني فا�سد و�أف�سد‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف ال��ت��ل‪�" :‬إن ق��ان��ون االن��ت��خ��اب والأح�����زاب لي�س اال لعبة‬ ‫خم��اب��رات��ي��ة ج���دي���دة للتزوير"‪ ،‬الف��ت��ا اىل ان "املواطن االردين‬

‫ا�صبح معرو�ضا للبيع من خ�لال مقرتح االن�ضمام ملجل�س التعاون‬ ‫اخلليجي"‪ ،‬مت�سائال "اىل متى نقبل بحكم املخابرات منذ ان قامت‬ ‫وهم ي�سيطرون على مقدرات االمة"‪ ،‬وطالب التل برفع يد املخابرات‬ ‫عن حياة ال�شعب‪ ،‬وف�صل ال�سلطات الثالث وعدم ابقائها بيد االجهزة‬ ‫االمنية‪ ،‬وان�شاء حمكمة د�ستورية تقرر ما هي القوانني التي تتعار�ض‬ ‫مع الد�ستور‪ ،‬وابطال معاهدة وادي عربة‪ ،‬واعادة �سيطرة االمة على‬ ‫مقدراتها وم�ؤ�س�سات وطنها‪ ،‬وفتح ملف حقيقي لي�س بالوهمي ملكافحة‬ ‫ملفات الف�ساد‪ ،‬وخطة انقاذ وطني تخلو من كل فا�سد‪.‬‬ ‫وحت���دث ال�����ش��اع��ر ع��ب��د ال��رح��م��ن ال���دوي���ري بكلمة �أك���د فيها �أن‬ ‫اجلميع ال ير�ضى بالف�ساد ويلعنه‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ال�شعوب العربية لن‬ ‫تتوقف ولن ت�ست�سلم يف الدفاع عن كرامتها واحقاق احلق وحماكمة‬ ‫الفا�سدين‪ ،‬وت�أبى �أن تكون و�صمة عار يف تاريخ الربيع العربي‪.‬‬

‫الكرك‪« :‬يا بخيت روح ارتاح البلد‬ ‫بده إصالح»‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫�شارك مئات من ممثلي الفعاليات ال�شعبية وال�شبابية والنقابية يف الكرك يف م�سرية حا�شدة‬ ‫انطلقت عقب �صالة اجلمعة يوم �أم�س حتت م�سمى جمعة «العار» من �أمام م�سحد املرج الكبري‬ ‫ب�ضاحية املرج يف مدينة الكرك‪ ،‬و�صوال �إىل مبنى دار املحافظة‪ ،‬حيث توقفوا �أمام بوابة املبنى‬ ‫الرئي�سية‪ ،‬مطالبني بخروج املحافظ اليهم و�سماع مطالبهم‪ ،‬ثم انتقل امل�شاركون يف امل�سرية �إىل‬ ‫ال�ساحة املقابلة ملبنى املحافظة‪ ،‬و�ألقوا بيانا جاء فيه‪:‬‬

‫�أيها الأردنيون الأحرار‬ ‫�إن الأردن �أر����ض احل�شد وال��رب��اط‪� ،‬أر����ض ال��ت��اري��خ وامل��ج��د‪� ،‬أر�ض‬ ‫امل��ا���ض��ي واحل��ا���ض��ر وامل�ستقبل‪ ،‬ال���ذي ع���رف ب���أ���ص��ال��ة �شعبه و�شجاعة‬ ‫�أبنائه يف كل ميدان‪ ،‬ما كان يوما من الأيام �إال �شامة يف جبني �أمته ال‬ ‫ي�ستحق �أن يتندر العامل مبوقف العار ال��ذي �سجله عدد من نوابه يف‬ ‫تاريخ الأردن املاجد بتربئة من يقف عرثة يف عجلة الإ�صالح ويعطل‬ ‫�سريها‪ ،‬و�إننا نتقدم منكم ومن الوطن املنكوب املنهوب ب�أحر التعازي‬ ‫وعظيم املوا�ساة مبجل�س نوابه الذي جز�أ القيم‪ ،‬و�أ�ضاف �إىل قامو�س‬ ‫غريب اللغة وعجيب القيم �أنه ب�إمكان الإن�سان �أن يكون جانيا وجمنيا‬ ‫عليه‪ ،‬و�أن يكون �أمينا وخائنا بنف�س الوقت‪ ،‬و�أن يكون �صادقا وكاذبا‬ ‫بذات احلني‪ ،‬فلم يتفاج�أ ال�شعب مبوقف بع�ض نوابه الذين كانوا قبل‬ ‫�أيام يرغون ويزبدون ويعدون ويتوعدون‪ ،‬فلقد توقع ال�شعب �أن دهاقنة‬

‫الف�ساد �سيك�شفون ويف�ضحون ويحا�سبون‪ ،‬فتفاج�أ ب�إعطاء �صك غفران‬ ‫وب���راءة م��ن ف�ساد مل��ن ال ي�ستحقها مم��ن ال ميلكها‪ ،‬فلقد خ��اب الأمل‬ ‫و�سقط ال��ره��ان فال ره��ان على تاجر منتفع‪ ،‬فلقد �صدق فيهم قول‬ ‫القائل‪" :‬ن�سمع جعجعة وال نرى طحنا"‪ ،‬فلله ما �أعطى وله ما �أخذ‬ ‫وكل جمل�س نواب �إىل زوال ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫�أيها الأردنيون ال�شرفاء‬ ‫�إن حكومة الف�ساد ال زالت كما عرفناها ناكثة للوعد ناق�ضة للعهد‪،‬‬ ‫وال زالت غارقة مب�ستنقع ف�سادها و�إف�سادها‪ ،‬ففي كل يوم تزكم �أنوف‬ ‫�شعبها برائحة ف�ساد ج��دي��دة‪ ،‬فمن ت�سهيل ه��روب �صبيان الفا�سدين‬ ‫�إىل تربئة املف�سدين �إىل ترقية �سما�سرته الكبار �إىل مراتب ال�سفراء‬ ‫الدبلوما�سيني‪� ،‬إنها حكومة باتت عاجزة مهزومة‪ ،‬ف�شلت يف �إحداث‬ ‫�إ�صالحات ين�شدها ال�شعب‪ ،‬فهي فا�شلة بكل املقايي�س؛ حكومة ترعى‬

‫الف�ساد ومتهد للفا�سدين الوالغني مب��ال ال�شعب وث��روات��ه ومقدراته‬ ‫عليها الرحيل لتجر من خلفها �أذيال اخليبة والهزمية‪ ،‬وليعلم �أرباب‬ ‫اجلرمية وحمرتفو ال�سرقة وخ�براء النهب وال�سلب �أن ال�شعب يريد‬ ‫حماربة الف�ساد كل الف�ساد �أدواته وملفاته وحكوماته‪.‬‬ ‫�أيها الأردنيون الغيارى‬ ‫�إن ح��راك الأردن��ي�ين ال��ذي ب��د�أ ل��ن يتوقف ب�إ�سقاط احلكومة �أو‬ ‫حما�سبة مف�سد هنا‪ ،‬وخائن هناك‪ ،‬فهو حراك نحو الإ�صالح ال�شامل‬ ‫املتمثل بتغيري ال�سيا�سات وت��ع��دي��ل الد�ستور واح��ت�رام �إرادة ال�شعب‬ ‫الذي يجب �أن يكون م�صدرا لل�سلطات و�شريكا يف �صناعة القرار ور�سم‬ ‫�سيا�سات الدولة‪ ،‬و�إننا �سائرون على طريق الإ�صالح بال رجعة‪ ،‬م�ؤمنني‬ ‫ب�ضرورة ت�سريع عجلة الإ�صالح ال�سيا�سي واالقت�صادي واالجتماعي‬ ‫الذي بات �أمرا حتميا ال بد من حتقيقه‪ ،‬و�سيبقى �شعبنا الأردين الويف‬

‫الطفيلة‪« :‬ال لجان ال حوار‪ ..‬الشعب يريد أن يكون‬ ‫شريكا يف صنع القرار»‬ ‫الطفيلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ارتفعت وترية املطالبات ال�شعبية يف حمافظة الطفيلة خالل م�سرية �أم�س التي‬ ‫�شارك فيها زهاء �ألفي مواطن �ضمت وزراء و�أعيانا ونوابا �سابقني‪ ،‬والنائب‬ ‫حازم العوران الذي اتهم رئي�س الوزراء معروف البخيت خالل جل�سة االتهام‪.‬‬ ‫وجابت امل�سرية اجلماهريية التي انطلقت من امل�سجد الكبري‪ ،‬و�صوال �إىل دار‬ ‫املحافظة �شوارع الطفيلة‪ ،‬منددين بت�أخر الدولة يف اتخاذ اخلطوات ال�سريعة‬ ‫التي من �ش�أنها العمل على الإ�صالح والتغيري‪.‬‬ ‫وانتقد امل�شاركون يف امل�سرية جمل�س النواب الذي‬ ‫�صوت ل�صالح منع حماكمة رئي�س احلكومة معروف‬ ‫البخيت االثنني املا�ضي يف ق�ضية الكازينو‪.‬‬ ‫وطالب امل�شاركون يف امل�سرية مبحاكمة الف�ساد‬ ‫واملف�سدين‪ ،‬معتربين �أن البخيت كان بط ً‬ ‫ال ملا �سموه‬ ‫"م�سرحية الكازينو"‪ ،‬و�أطلق امل�شاركون يف امل�سرية‬ ‫على جمعتهم هذه "جمعة العار"‪ ،‬و�أ�ضافوا عليها‪:‬‬ ‫"جمعة ال��ع��ار وم��ن اتخذ القرار‪ ،"..‬كما هاجموا‬ ‫جمل�س النواب بو�صفه "جمل�س اخلزي والعار"‪.‬‬ ‫وطالب امل�شاركون يف امل�سرية بتطبيق الإ�صالحات‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية وحماربة الف�ساد‬ ‫الإداري وامل���ايل‪ ،‬وت�شكيل ب��رمل��ان ق��وي يلبي مطالب‬

‫املواطنني وطموحاتهم‪ ،‬و�إن�صاف العاملني يف �شركات‬ ‫التعدين الوطنية‪ ،‬ونبذ الفتنة والإ�شاعات‪ ،‬وحت�سني‬ ‫معي�شة امل��واط��ن�ين ع��ل��ى خم��ت��ل��ف ال�����ص��ع��د و�ضرورة‬ ‫حماية احلريات ال�صحفية‪ ،‬مطالبني ب�إعادة النظر يف‬ ‫الواجهات الع�شائرية وتوزيع املنا�صب العليا بعدالة‪.‬‬ ‫وتخللت امل�سرية كلمات لعدد من املنظمني بينوا‬ ‫ف��ي��ه��ا احل��اج��ة امل��ا���س��ة لتح�سني معي�شة املواطنني‪،‬‬ ‫منددين مبا و�صفوه ب�سيا�سة التهمي�ش للمحافظات‬ ‫ال���ف���ق�ي�رة ال���ت���ي ت���ع���اين م����ن ارت�����ف�����اع ن�����س��ب الفقر‬ ‫والبطالة‪.‬‬ ‫وخلت امل�سرية م��ن �أي مظاهر �أم��ن��ي��ة‪��� ،‬س��واء يف‬ ‫ال�شوارع الفرعية �أو على مقاطع ال�شارع الرئي�س‪ ،‬يف‬

‫وقت توافق فيه امل�شاركون يف امل�سرية على عدم جتاوز‬ ‫الأنظمة والقوانني وعلى عدم التعدي على املمتلكات‬ ‫العامة واخلا�صة‪.‬‬ ‫ويف لقاء �ضم جتمع "�أحرار الطفيلة" يف الطفيلة‬ ‫وعمان جددت �شخ�صيات من الطفيلة وعمان ت�أكيدها‬ ‫�أن الأردن وثرواته و�أر�ضه وم�ؤ�س�ساته خط �أحمر ال‬ ‫ميكن التفريط بها‪� ،‬أو التخلي عن املطالبة باحلفاظ‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫و�أك���د املتحدثون يف ال��ل��ق��اء ال�شعبي ال���ذي عقد‬ ‫يف منطقة العي�ص مب�شاركة نحو ‪� 400‬شخ�صية من‬ ‫�شيوخ ووجهاء الطفيلة وممثلني عن خمتلف الأحزاب‬ ‫والأط����ي����اف م���ن ع���م���ان وال��ط��ف��ي��ل��ة ����ض���رورة حتقيق‬ ‫الإ�صالح ال�سيا�سي وال�شامل واحلقيقي والعمل �إىل‬ ‫�إيجاد حكومة برملانية منتخبة وحل جمل�س النواب‪.‬‬ ‫وج���ددوا العهد على موا�صلة احل���راك ال�شعبي‬ ‫ال�ضاغط‪ ،‬واملطالب بتحقيق �إ�صالح �سيا�سي �شامل‬ ‫عرب م�سريات �سلمية �سيتم تنظيمها كل جمعة‪.‬‬ ‫ورفع امل�شاركون العديد من اليافطات كتب عليها‬ ‫"ال ح�صانة ل�سارق"‪" ،‬يا بخيت ويا �شاهني وين راحت‬ ‫املاليني"‪�" ،‬أما الوطن فال بواكي له"‪" ،‬ال جلان ال‬ ‫حوار ال�شعب يريد �أن يكون �شريكا يف �صنع القرار"‪،‬‬ ‫"الأجهزة الأمنية ع��دو للدميقراطية"‪" ،‬ال�شعب‬ ‫يريد �إ�صالح النظام"‪" ،‬بدنا حكومة و�صفي التل"‪،‬‬ ‫"�أرا�ضي ال�شعب ت��رج��ع للنا�س"‪" ،‬ف�ساد م�ست�شر‬ ‫و�إ�صالح خجل"‪.‬‬

‫قادرا على حتقيق ذلك الهدف املن�شود‪ ،‬فم�سرية الإ�صالح م�ستمرة �إىل‬ ‫�أن يرث اهلل الأر�ض ومن عليها‪.‬‬ ‫ووق��ع البيان جل��ان احل���راك ال�شعبي يف �إرب���د والطفيلة والكرك‬ ‫ومعان وذيبان وحي الطفايلة يف عمان‪.‬‬ ‫فيما �أل��ق��ى ال�����ش��اع��ر امل��ع��روف م��اج��د امل��ج��ايل كلمة ق���ال فيها �إن‬ ‫حكومات كثرية التغري ال ميكن �أن ت�أتي بالتغيري‪ ،‬كما هاجم احلكومة‬ ‫وو�صفها بالعاجزة عن جماراة روح الع�صر‪ ،‬م�شريا �إىل املخالفات املتكررة‬ ‫للد�ستور واخلروج على روحه‪.‬‬ ‫وك��ان امل�شاركون يف امل�سرية قد رددوا �شعارات �أب��رزه��ا‪" :‬كلمة حق‬ ‫�صريحة هالنواب ف�ضيحة"‪ ،‬و"�سميناها جمعة عار نوابنا طلعوا فجار"‪،‬‬ ‫"وع املك�شوف ع املك�شوف حل املجل�س بدنا ن�شوف"‪ ،‬و"وال حمظور وال‬ ‫م�ستور بدنا نغري الد�ستور"‪ ،‬و"يا بخيت روح ارتاح البلد بده ا�صالح"‪.‬‬

‫معان‪« :‬الشعب يريد حل برملان الكازينو»‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫انطلقت ظهر �أم�س م�سرية من �أمام امل�سجد الكبري‬ ‫و�سط مدينة معان باجتاه ميدان بهجت التلهوين‪،‬‬ ‫و�شارك يف امل�سرية املئات من �أبناء املحافظة‪ ،‬ودعا‬ ‫امل�شاركون خالل امل�سرية �إىل �إ�سقاط حكومة‬ ‫الكازينو‪ ،‬وحل جمل�س النواب الذي و�صفوه مبجل�س‬ ‫الكازينو‪.‬‬ ‫وات��ه��م امل�����ش��ارك��ون احل��ك��وم��ة ب��االل��ت��ف��اف ع��ل��ى العفو‬ ‫وم�صادرته عرب �إبقاء �أبنائهم يف ال�سجون‪ ،‬وب��ال��ذات �أبو‬ ‫�سياف‪ ،‬وطالبوا احلكومة بالقيام بدورها والتدخل لدى‬ ‫احلكومة ال�سعودية ل�ل�إف��راج عن ابنهم املعتقل حممود‬ ‫البزايغة القابع يف ال�سجون ال�سعودية‪.‬‬ ‫ورف���ع امل��ت��ظ��اه��رون ���ش��ع��ارات ت��ط��ال��ب ب��رف��ع القب�ضة‬ ‫الأمنية عن احلياة العامة‪ ،‬وبعدم االن�ضمام �إىل جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي حتى الإفراج عن جميع �أبنائهم املعتقلني‬ ‫يف ال�سجون ال�سعودية‪.‬‬ ‫ورفعوا يافطات‪:‬‬ ‫كتب عليها "براءة يا بطل الكازينو؟"‪" ،‬ال�شعب يريد‬ ‫حل برملان الكازينو"‪" ،‬من �شاهني �إىل الكازينو‪ ...‬الخ"‪،‬‬ ‫"احلرية لأحرار معان"‪" ،‬ارفعوا القب�ضة الأمنية"‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذات���ه‪ ،‬ت��داع��ت ع�شائر معان تلبية لنداء‬ ‫ع�����ش�يرة ال��ب��زاي��ع��ة ل��ل��ت��ج��م��ع ���ص��ب��اح الأح�����د �أم�����ام دي����وان‬

‫ع�شريتهم لتدار�س الأو���ض��اع‪ ،‬حيث هدد البع�ض ب�إغالق‬ ‫طريق معان امل��دورة الذي يربط اململكة باململكة العربية‬ ‫ال�سعودية احتجاجا على اعتقال �أبنائهم‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن املعتقل حممود البزايعة يقبع يف ال�سجون‬ ‫ال�سعودية منذ �أربع �سنوات دون توجيه �أي تهمة له‪ ،‬حيث‬ ‫تفيد تقارير �صحفية عن تدهور حالته ال�صحية‪ ،‬وكان‬ ‫ذوو املعتقل البزايعة قد �أمهلوا احلكومة يف وق��ت �سابق‬ ‫ملخاطبة اجلهات ال�سعودية لتو�ضيح �أ�سباب اعتقال ابنهم‪،‬‬ ‫وللمطالبة بالإفراج عنه‪� ،‬إال �أن هذا املطلب مل يلق متابعة‬ ‫ر�سمية من قبل احلكومة ووزارة اخلارجية‪ ،‬بح�سب ر�أي‬ ‫ذويه‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )2‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1640‬‬

‫�أمهلت ال�شركة �أ�سبوعني لبدء املفاو�ضات‬

‫عمال‬

‫العيسوي يتفقد مشاريع أمر امللك‬ ‫بتنفيذها يف منطقة املسرة بلواء الرمثا‬

‫«املهن الحرة» تطالب زين لالتصاالت بتحقيق‬ ‫مطالب موظفيها العمالية‬ ‫االجتماعي والنهج الدميقراطي الذي يعزز عالقات العمل‪.‬‬ ‫وخل�ص �أبو مرجوب املطالب بالتايل‪� :‬صرف راتبي ال�شهر‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫الثالث ع�شر والرابع ع�شر لكافة موظفي ال�شركة‪� ،‬صرف بدل‬ ‫غالء معي�شة ‪ 100‬دينار �شهريا لكافة موظفي ال�شركة‪� ،‬صرف‬ ‫طلب نقيب �أ�صحاب اخلدمات العامة واملهن ع�لاوة عائلة بواقع ‪ 50‬دينار �شهريا لكافة موظفي ال�شركة‪،‬‬ ‫احلرة خالد �أبو مرجوب من �شركة زين �صرف مكاف�أة نهاية اخلدمة بواقع رات��ب �شهر عن كل �سنة‬ ‫خدمة لكافة العاملني يف ال�شركة‪ ،‬ورفع م�ساهمة ال�شركة يف‬ ‫لالت�صاالت اال�ستجابة لبع�ض املطالب العمالية �صندوق االدخ��ار �إىل ‪ 15‬يف املئة‪ ،‬وتعديل نظام تقييم الأداء‬ ‫خالل �أ�سبوعني من تاريخه‪ ،‬وعقد اجتماع املطبق مبا يكفل العدالة جلميع املوظفني‪.‬‬ ‫وب�ي�ن نقيب امل�ه��ن احل��رة �إن ه�ن��اك ن��زاع��ات عمالية مع‬ ‫م�شرتك بني ممثلني عن ال�شركة والنقابة‬ ‫بع�ض الفنادق الكربى من فئة اخلم�سة جنوم‪ ،‬ت�أمل النقابة �إن‬ ‫للتفاو�ض‪.‬‬ ‫يتم حلها وديا باملفاو�ضات مع م�س�ؤويل النقابة‪.‬‬ ‫ووق �ع��ت م ��ؤخ ��را ات�ف��اق�ي��ة ع�م��ال�ي��ة ج�م��اع�ي��ة م��ع �شركة‬ ‫"�أورجن" الأردن لالت�صاالت‪ ،‬مينح مبوجبها عمال ال�شركة‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ��ه ن�ظ��را للمطالب ال�ع��دي��دة ال�ت��ي وردت من رات �ب�ين �شهريني �سنويا با�ستثناء ال�ع��ام�ل�ين مب��وج��ب عقود‬ ‫العاملني‪ ،‬وللحفاظ على مكا�سب العمال‪ ،‬ا�ستنادا لأحكام قانون م�ؤقتة‪� ،‬شريطة �أن تخ�ضع القتطاع ال�ضمان االجتماعي‪ ،‬وذلك‬ ‫العمل الأردين‪ ،‬عرب التفاو�ض حولها انطالقا من مبد�أ احلوار اعتبارا من متوز املقبل‪.‬‬

‫كما وافقت ال�شركة على ا�ستدراج عرو�ض الت�أمني ال�صحي‬ ‫اخل��ا��ص��ة باملوظفني وع��ائ�لات�ه��م‪ ،‬على �أن تتم تغطيتها من‬ ‫قبل امل��وظ��ف ب�شكل ك��ام��ل‪ ،‬وك��ذل��ك للموظفني ال��ذي��ن تنتهي‬ ‫خدماتهم اعتبارا من تاريخ توقيع االتفاقية‪ ،‬على �أن تكون قد‬ ‫مرت ‪� 10‬سنوات على خدمة املوظف يف ال�شركة‪ ،‬و�أن ال يعمل‬ ‫لدى �شركة مناف�سة‪.‬‬ ‫ومبوجب االتفاقية وافقت ال�شركة على تثبيت ‪ 30‬موظفا‬ ‫يعملون على نظام العقود امل�ؤقتة قبل نهاية ال�ع��ام اجلاري‪،‬‬ ‫�شريطة اجتيازهم لالمتحان التحريري وال�شفوي وح�صولهم‬ ‫على �شهادات جامعية‪.‬‬ ‫ووافقت ال�شركة على منح املوظفني قرو�ض �إ�سكان دون‬ ‫فوائد �ضمن �إلية حتدد الحقا‪ ،‬كما ن�صت االتفاقية على زيادة‬ ‫عدد منح ال�شركة الدرا�سية املقدمة للموظفني �إىل ‪ 20‬منحة‬ ‫درا�سية تلتزم ال�شركة بها اعتبارا من العام املقبل‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن عدد منت�سبي النقابة العامة للمهن احلرة‬ ‫واخلدمات العامة بلغ �أكرث من �أربعة �آالف‪ ،‬وهذا العدد مر�شح‬ ‫للزيادة م�ستقبال‪.‬‬

‫ال�سفري الربيطاين يحل �ضيفا على املحافظة‬

‫سياحة‬

‫املواقع السياحية واألثرية يف الطفيلة بانتظار يد‬ ‫االستثمار لتطالها‬ ‫الطفيلة ‪ -‬برتا‬ ‫قال حمافظ الطفيلة ح�سن الع�ساف �إن جملة مطالب‬ ‫واحتياجات يتطلب توفريها يف الطفيلة‪ ،‬ومنها جلب‬ ‫اال�ستثمارات يف املجال ال�سياحي‪ ،‬حيث �ضانا وعفرا‬ ‫وال�سلع وغريها من املواقع ال�سياحية والأثرية املهمة‬ ‫التي تنتظر يد اال�ستثمار لتطالها‪.‬‬ ‫وعر�ض الع�ساف خالل لقائه ال�سفري الربيطاين يف عمان‬ ‫بيرت ميليت يف مكتبه اخلمي�س‪ ،‬املبادرات واملكارم امللكية‬ ‫التي طالت خمتلف القطاعات التنموية يف املحافظة‪.‬‬

‫ال�سفري الربيطاين يف �ضيافة حمافظ الطفيلة‬

‫و�أ�شار �إىل حاجة الطفيلة مل�شروعات ت�سهم يف حت�سني‬ ‫معي�شة املواطنني ��س��واء يف امل�ج��ال ال�صناعي �أو ال�سياحي‬ ‫والإنتاجي‪ ،‬مثمنا لل�سفارة الربيطانية يف عمان مبادرتها‬ ‫لدرا�سة الواقع االجتماعي واالقت�صادي للطفيلة‪ ،‬متهيدا‬ ‫للم�ساهمة يف ح��ل م�شاكل الفقر والبطالة بالتعاون مع‬ ‫اجلهات ذات العالقة‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أكد ال�سفري ميليت �سعي ال�سفارة الربيطانية‬ ‫يف الأردن دعم م�شروعات الإ�صالح ال�سيا�سي واالقت�صادي‬ ‫ال��ذي يقوده امللك عبد اهلل الثاين بال�شراكة مع الهيئات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات الوطنية كم�ؤ�س�سة نهر الأردن‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ال��دب�ل��وم��ا��س�ي��ة ي�ج��ب �أن ت��رك��ز ع�ل��ى امليدان‬ ‫وت �ت �ع��رف ع �ل��ى �أه� ��م امل �� �ش �ك�لات وال �ق �� �ض��اي��ا ال �ت��ي تعانيها‬ ‫املجتمعات املحلية وه��ذا ما تقوم به ال�سفارة الربيطانية‬ ‫عرب م�شروعاتها وبراجمها ومبادراتها‪.‬‬ ‫�إذ �سيتم من خالل ميزانية مت تخ�صي�صها دعم �إقامة‬ ‫م�شروعات ت�أهيلية وتدريبية و�إنتاجية يف املحافظات ومنها‬ ‫حمافظة الطفيلة بالتدار�س والتن�سيق مع م�ؤ�س�سة نهر‬ ‫الأردن �ضمن برنامج دعم �صندوق التعاون العربي‪.‬‬ ‫ول �ف��ت ال���س�ف�ير م�ي�ل�ي��ت اىل �إم �ك��ان �ي��ات دع ��م برامج‬

‫الإ�صالح االقت�صادي يف الأردن‪ ،‬مبينا �أن هذه الزيارة الأوىل‬ ‫ملحافظات اجلنوب‪ ،‬وه��و ما يج�سد نقل الدبلوما�سية من‬ ‫املكاتب �إىل امليدان لتكون �أق��رب �إىل الأو�ضاع االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية يف املحافظات‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن ح��زم��ة م���ش��روع��ات مقرتحة �سيتم درا�ستها‬ ‫بالتعاون مع اجلهات ذات العالقة‪ ،‬بهدف ال�سعي لتنفيذها‬ ‫حلل م�شاكل البطالة والفقر‪ ،‬ال �سيما بني �صفوف قطاع‬ ‫ال�شباب ‪.‬‬ ‫ويف قاعة بلدية الطفيلة الكربى‪ ،‬عر�ض رئي�س جلنتها‬ ‫املهند�س بهجت الروا�شدة بح�ضور �أع�ضاء اللجنة حزمة‬ ‫امل���ش��روع��ات اخل��دم�ي��ة والإن�ت��اج�ي��ة ال�ت��ي تنتظر التمويل‪،‬‬ ‫منها تطوير قلعة الطفيلة و�إقامة مركز للعالج الطبيعي‬ ‫يف عفرا وا�ستثمار مرافقها‪ ،‬ع�لاوة على حزمة م�شروعات‬ ‫خدمية يف املجاالت التعدينية وال�صناعية‪.‬‬ ‫ون��وه الروا�شدة مبكارم امللك عبداهلل الثاين لتطوير‬ ‫و�سط املدينة و�إقامة �أكرب م�شروع خدمي باملدينة‪ ،‬بحيث‬ ‫يت�ضمن مرافق خدمية ومبنى للبلدية ومواقف لل�سيارات‪،‬‬ ‫عالوة على ا�ستكمال املدينة احلرفية بكلفة �إجمالية ت�صل‬ ‫�إىل ثمانية ماليني دينار ‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ويف جامعة الطفيلة التقنية‪ ،‬بحث رئي�س اجلامعة‬ ‫الدكتور يعقوب امل�ساعفة مع ال�سفري ميليت �أب��رز الآليات‬ ‫امل�شرتكة للتعاون يف تنفيذ برامج لتوظيف ال�شباب وت�شجيع‬ ‫القطاع اخلا�ص للم�شاركة يف التنمية املجتمعية‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫فتح �آف��اق علمية مع اجلامعات الربيطانية بالتعاون مع‬ ‫املجل�س الثقايف الربيطاين يف الأردن‪ ،‬ومبا ي�سهم يف تو�سيع‬ ‫نطاق خدماته لأبناء حمافظة الطفيلة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار الدكتور امل�ساعفة �إىل �إمكانية احل�صول على‬ ‫منح درا�سية من اجلامعات الربيطانية وتوثيق العالقات‬ ‫العلمية باتفاقيات ت�ؤطر ملزيد من التعاون‪.‬‬ ‫ورح��ب ال�سفري ميليت برفع م�ستوى التعاون ما بني‬ ‫املجل�س الثقايف ال�بري�ط��اين واجل��ام�ع��ة يف جم��االت تخدم‬ ‫�أب �ن��اء امل�ح��اف�ظ��ة‪ ،‬خ��ا��ص��ة املتعلقة منها ب��ال�ت��أه�ي��ل اللغوي‬ ‫والف�ضاءات املعرفية‪.‬‬ ‫ويف ب �ل��دة ال �ع�ي�ن ال �ب �ي �� �ض��اء‪ ،‬ال �ت �ق��ى ال���س�ف�ير ميليت‬ ‫مبجموعة من طلبة اجلامعات الأردنية من �أبناء الطفيلة‬ ‫بديوان ع�شرية القطامني بح�ضور النائب الدكتور ن�ضال‬ ‫القطامني‪ ،‬حيث جرى البحث حول �آليات دعم الطلبة‪.‬‬

‫الرمثا ‪ -‬برتا‬ ‫تفقد امل�ست�شار يف الديوان امللكي رئي�س جلنة‬ ‫متابعة مبادرات امللك يو�سف العي�سوي عدد من‬ ‫ال�ط��رق يف ح��ي امل�سرة ب�ل��واء ال��رم�ث��ا‪ ،‬حيث كان‬ ‫امللك �أمر بتنفيذها خالل زيارته اىل اللواء‪.‬‬ ‫وت�شتمل تلك الطرق على فتح طرق جديدة‬ ‫وت ��أه �ي��ل ط ��رق �أخ � ��رى ي�ب�ب�ل��غ ط��ول �ه��ا ‪14-12‬‬ ‫كيلومرتا‪.‬‬ ‫و�أ�شار العي�سوي �إىل �أن "مكارم جاللة امللك‬ ‫ل�ل��واء لرمثا ع��دي��دة �شملت �إجن ��از العديد من‬

‫امل�شاريع‪ ،‬منها بناء م�ست�شفى الرمثا احلكومي‪،‬‬ ‫وب�ن��اء ع��دد م��ن امل��دار���س‪ ،‬و�إق��ام��ة �أب�ن�ي��ة لنادي‬ ‫الرمثا الريا�ضي ونادي االحتاد وال�شروع ب�إقامة‬ ‫نادي الطرة الريا�ضي نظرا لدور ال�شاب يف بناء‬ ‫املجتمع"‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن "هذه ال��زي��ارة امليدانية تاتي‬ ‫ل�ل�اط�ل�اع ع�ل��ى ��س�ير ال�ع�م��ل مب �� �ش��روع الطرق‬ ‫الذي ينفذ يف حي امل�سرة بلواء الرمثا الذي �أمر‬ ‫جاللته بتنفيذها وال��ذي يربط منطقة امل�سرة‬ ‫مبدينة الرمثا نظرا حليوية هذه الطريق لأبناء‬ ‫املنطقة التي يقطنها حوايل (‪ )3000‬مواطن"‪.‬‬

‫نظمها برنامج الأمم املتحدة الإمنائي يف الأردن‬

‫بدء ورشة عمل حول مشروع قانون‬ ‫البلديات لعام ‪2011‬‬ ‫رق��م ‪ 14‬ل�سنة ‪ 2007‬وال�ت�ع��دي�لات احل��ال�ي��ة على‬ ‫البحر امليت ‪ -‬برتا‬ ‫م�شروع قانون ‪ ،2011‬معربا عن �شكره لربنامج‬ ‫ناق�ش امل�شاركون يف ور�شة عمل حول م�شروع الأمم املتحدة الإمنائي يف الأردن على دوره يف عقد‬ ‫قانون البلديات لعام ‪ 2011‬نظمها برنامج الأمم برامج وور�شات عمل‪ ،‬بهدف تطوير كفاءات النواب‬ ‫املتحدة الإمنائي يف الأردن بالتعاون مع جمل�س وتزويدهم باملعرفة و�إك�سابهم اخلربات‪ ،‬خا�صة يف‬ ‫ال �ن��واب ي��وم اخلمي�س يف ف�ن��دق موفنبك البحر جمال �إعداد م�شاريع القوانني و�إقرارها‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬ا�ستعر�ضت م�س�ؤولة برامج احلكم‬ ‫امليت م�شروع قانون البلديات ‪ ،2011‬واالقرتاحات‬ ‫حول بع�ض املواد املراد تعديلها فيه‪ ،‬والتعديالت الر�شيد يف برنامج الأمم املتحدة الإمنائي �سو�سن‬ ‫ال�ت��ي ط ��ر�أت على ال�ق��ان��ون احل��ايل رق��م ‪ 14‬لعام غ��راي �ب��ة دور ال�برن��ام��ج يف الأردن ال ��ذي يعمل‬ ‫على تفعيل جمموعة من القيم لبناء منظومة‬ ‫‪.2007‬‬ ‫ويف اجلل�سة االفتتاحية للور�شة التي ا�ستهلها ل�ل�ح�ك��م ال��ر� �ش �ي��د ت �ق��وم ع �ل��ى ع�ل�اق��ات متوازنة‬ ‫رئي�س اللجنة الإداري��ة يف املجل�س النائب مرزوق تربط الأطراف املعنية كافة للو�صول �إىل الهدف‬ ‫الدعجة بكلمة �أكد فيها �أهمية امل�شروع باعتباره ال�سامي املتمثل بالتنمية الب�شرية‪ ،‬م�شرية �إىل �أن‬ ‫اللبنة الأ��س��ا���س والأوىل للقوانني الإ�صالحية الإن�سان هو الغاية املن�شودة للتنمية الب�شرية‪.‬‬ ‫و�سيوا�صل امل�شاركون يف الور�شة وعلى مدى‬ ‫ال�ت��ي ��س��وف ت ��أت��ي ملجل�س ال �ن��واب ويف مقدمتها‬ ‫ث�لاث��ة �أي ��ام جل�ساتهم احل��واري��ة ومداخالتهم‬ ‫قانونا الالمركزية واالنتخابات‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض �أم��ام امل�شاركني القانون ال�سابق ب�أفكارهم حول م�شروع قانون ‪ 2011‬للبلديات‪.‬‬

‫تسمم ‪ 3‬مواطنني بلدغة عقرب وإصابة ‪5‬‬ ‫آخرين بحادث تصادم‬ ‫�إربد ‪ -‬برتا‬ ‫تعر�ض ثالثة �أ�شخا�ص للت�سمم يف كفر املاء‬ ‫مبحافظة �إربد �إثر تعر�ضهم للدغة عقرب‪ ،‬فيما‬ ‫�أ�صيب ‪� 5‬آخرون بحادث ت�صادم يف املفرق‪.‬‬ ‫ووفقا مل�صادر الدفاع املدين اليوم اجلمعة‪،‬‬ ‫فقد قامت فرق الإ�سعاف يف مديرية دفاع مدين‬ ‫�إرب��د بتقدمي الإ�سعافات الأولية الالزمة لهم‪،‬‬ ‫وم ��ن ث��م نقلهم �إىل م�ست�شفى الأم �ي��رة راية‬ ‫احلكومي‪ ،‬وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬

‫من جهة ثانية‪� ،‬أ�صيب ‪ 5‬ا�شخا�ص بجروح‬ ‫ور�ضو�ض يف خمتلف �أنحاء اجل�سم نتيجة حادث‬ ‫ت�صادم وقع بني مركبتني قرب مثلث �أم اجلمال‬ ‫يف حمافظة املفرق اليوم اجلمعة‪.‬‬ ‫ووف �ق ��ا مل �� �ص��ادر امل��دي��ري��ة ال �ع��ام��ة للدفاع‬ ‫امل��دين‪ ،‬فقد تعاملت ك��وادر دف��اع م��دين املفرق‬ ‫مع احلادث‪ ،‬حيث قامت كوادر الإ�سعاف بتقدمي‬ ‫الإ�سعافات الأولية للم�صابني يف موقع احلادث‪،‬‬ ‫ونقلهم �إىل م�ست�شفى املفرق احلكومي‪ ،‬وحالتهم‬ ‫العامة متو�سطة‪.‬‬

‫«مشهد» مؤتة ينتظر ربطه ببانوراما املعركة الخالدة باستخدام‬ ‫عربات تجرها الخيول‬ ‫الكرك ‪ -‬برتا‬ ‫ينتظر «م�شهد» معركة م�ؤتة يف حمافظة الكرك ربطه مب�شروع بانوراما املعركة‪ ،‬الذي يتم من‬ ‫خالله ربط �ساحة املعركة مبقام �أ�ضرحة ال�صحابة يف مدينة املزار اجلنوبي لي�صار نقل الزائرين‬ ‫�إىل موقع املعركة عرب عربات جترها اخليول‪.‬‬

‫ميثل م�شهد املعركة جنوبي مدينة الكرك رمز ت�ضحية‬ ‫وفداء جت�سدت على �أر�ض م�ؤتة‪ ،‬مثلما متثل م�ؤتة املعركة‬ ‫ملحمة بطولة �سطرها ق��ادة �أج�ل�اء ع��ا��ش��وا عهد النبوة‬ ‫ونهلوا من ينبوعها ال�صايف وتذوقوا حالوة الوحي يتنزل‬ ‫ترتى على قلب �سيد الب�شرية "حممد" عليه ال�سالم‪.‬‬ ‫حني تنطلق من مدينة الكرك جنوبا عرب واديها املتعرج‬ ‫"وادي اطوي"‪ ،‬تربز �أمامك مبا�شرة "امل�شريفة" لت�شاهد‬ ‫�سهل م�ؤتة الف�سيح‪� ،‬أر���ض القمح و�ساحة �صليل ال�سيوف‬ ‫امل�شرفية‪ ،‬و�صهيل اخليول املخلدية‪� ،‬سهل ٌ على م ًد الب�صر‬ ‫ي�أخذك مبا�شرة �إىل م�شهد املعركة اخلالدة‪ ،‬حيث طالئع‬ ‫ح�شود الروم يف امل�شريفة ُ‬ ‫"ال�شرفة " �شماال‪ ,‬يف حني ينحاز‬ ‫اجلي�ش الإ��س�لام��ي �إىل �سهل م��ؤت��ة جنوبا م�سنداً ظهره‬ ‫�إىل اجلنوب الغربي‪ ،‬حيث ينابيع املياه واجلبال والأودية‬ ‫ال�سحيقة‪ ،‬ليتقدم زيد بن حارثة على فر�سه يحمل الراية‬ ‫بيد ويقاتل ب�سيفه بيده الأخرى حتى �شاط يف رماح القوم‪،‬‬ ‫وق��ات��ل حتى ا�ست�شهد‪ ،‬فحمل ال��راي��ة ح�سب و�صية ر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم جعفر بن �أبي طالب‪ ،‬فقاتل حتى‬ ‫اذا ا�شتد به القتال اقتحم عن فر�سه ال�شقراء فعقرها‪ ،‬ثم‬ ‫قاتل حتى قطعت ميينه‪ ،‬ف�أخذ الراية ب�شماله حتى قطعت‬ ‫�شماله فاحت�ضنها بع�ضديه‪ ،‬فلم يزل رافعا اياها حتى ُقتل‪،‬‬ ‫ثم �أخذ الراية عبداهلل بن رواحة‪ ،‬و�أن�شد‪" :‬يا حبذا اجلنة‬ ‫واقرتابها ‪ ...‬طيبة وبارد �شرابها"‪ ،‬وتقدم بها يقاتل حتى‬ ‫قتل ‪ ,‬ور��س��ول اهلل يرقب املعركة خم�براً ب��ال��وح��ي‪�" :‬أخذ‬ ‫الراية زيد ف�أ�صيب‪ ,‬ثم �أخ��ذ جعفر ف�أ�صيب‪ ,‬ثم �أخ��ذ ابن‬ ‫رواحة ف�أ�صيب ‪-‬وعيناه تذرفان‪ -‬حتى �أخذ الراية �سيف من‬ ‫�سيوف اهلل حتى فتح اهلل عليهم"‪.‬‬

‫م�شهد يزعم بع�ض املعمرين من �سكان املنطقة �أنهم‬ ‫�شاهدوه ر�أي العني ذات �صباح قبل عقود خلت من الزحف‬ ‫العمراين على �ساحة املعركة‪.‬‬ ‫ي �ق��ول م��دي��ر �أوق� � ��اف امل � ��زار اجل �ن��وب��ي ال �� �ش �ي��خ عمر‬ ‫الطراونة �إنه تخليدا مللحمة م�ؤتة �أقيم يف املكان الذي وقعت‬ ‫فيه املعركة يف �سهل م��ؤت��ة قو�س حجري �سمي بـ"م�شهد‬ ‫املعركة" حيث ت�شري الروايات التاريخية �أن القو�س �أقيم‬ ‫خ�لال ال�ف�ترة اململوكية حتيط ب��ه ع��دة ح�ج��رات ال زالت‬ ‫بع�ض �أطاللها بادية للعيان‪ ,‬كما �أقيم بجوار القو�س يف‬ ‫عهد مت�أخر ن�صب كتبت عليه �أ�سماء �شهداء معركة م�ؤتة‬ ‫االثني ع�شر‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن م�شهد املعركة يف م�ؤتة ومقامات ال�صحابة‬ ‫يف مدينة املزار اجلنوبي ميثالن م�شهدا متكامال ملجريات‬ ‫املعركة التي قاده �صحابة �أجالء ونالوا ال�شهادة يف �أول �صدام‬ ‫مع ال��روم‪ ،‬م�شريا اىل اهتمام القيادة الها�شمية بتطوير‬ ‫و�صيانة مقامات ال�صحابة م��ن خ�لال االع�م��ار الها�شمي‬ ‫لهذه املقامات والذي ي�شتمل على ثالث مراحل اجنز منها‬ ‫مرحلتان‪ ،‬الأوىل ومت��ت بتربع من امللك الباين احل�سني‬ ‫بن طالل طيب اهلل ثراه‪ ،‬وبلغت كلفتها التقديرية حوايل‬ ‫ثالثة ماليني دي�ن��ار‪ ،‬وا�شتملت على بناء �صحن م�سجد‬ ‫ال�صحابي جعفر بن �أبي طالب الذي يت�سع حلوايل خم�سة‬ ‫�آالف م�صل‪ ،‬وعلى �إن�شاء مقامي ال�صحابيني جعفر بن ابي‬ ‫طالب وزيد بن حارثة‪ ,‬و�إن�شاء �أروقة و�ساحات داخلية و‪22‬‬ ‫خمزنا جتاريا وبناء نزل للزوار ومرافق عامة‪.‬‬ ‫�أم��ا املرحلة الثانية‪ ،‬والتي �أجن��زت العام املا�ضي �أ�شار‬ ‫الطراونة �إىل �أن كلفتها الإجمالية بلغت ثالثة ماليني‬

‫�ساحة م�ؤتة‬

‫و‪� 700‬ألف دينار وبتمويل من احلكومة الأردنية‪ ،‬وا�شتملت‬ ‫على اعادة اعمار مقام ال�صحابي عبد اهلل بن رواحة وعلى‬ ‫قاعة ملكية وقاعة متعددة االغ��را���ض وق��اع��ات ال�ستقبال‬ ‫الزوار ودار للقران الكرمي و�أروقة و�ساحات داخلية ومرافق‬ ‫عامة‪.‬‬

‫وب�ي�ن �أن امل��رح�ل��ة االخ�ي�رة ال�ت��ي مل تنفذ ب�ع��د ت�شري‬ ‫خمططاتها اىل رب��ط مقام ال�صحابي عبد اهلل بن رواحة‬ ‫مبقامي ال�صحابيني جعفر وزي��د من خ�لال ان�شاء اثنتي‬ ‫ع�شرة حديقة ت�سمى كل حديقة با�سم �أحد �شهداء معركة‬ ‫م��ؤت��ة االث�ن��ي ع�شر‪ ،‬وم��ن ث��م عمل ب��ان��ورام��ا معركة م�ؤتة‬

‫على �أر�ض م�ؤتة‪ ،‬وربطه ب�أ�ضرحة ال�صحابة يف مدينة املزار‬ ‫اجلنوبي من خالل طريق زراعي يخ�ص�ص لنقل الزوار من‬ ‫موقع الأ�ضرحة اىل البانوراما با�ستخدام عربات جترها‬ ‫اخليول لإعطاء طابع تراثي تاريخي مل�شهد �أول معركة بني‬ ‫امل�سلمني والروم خارج جزيرة العرب ‪.‬‬


‫درا�ســــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫عر‬

‫ض‬ ‫ك‬ ‫تا‬

‫ب‬

‫ال�سبت (‪ )2‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1640‬‬

‫‪5‬‬

‫الهجوم على إيران من شأنه أن يحولها‬ ‫إىل عدو ناشط لـ«إسرائيل» على مدى األجيال القادمة‬ ‫إسرائيل ضدّ إيران‪ ...‬حرب الظالل‬

‫عر�ض‪ :‬عدنان �أبو عامر (خا�ص ‪ -‬مركز الزيتونة)‬

‫يع ّد الكتاب ال�صادر لتوه يف دور الن�شر الإ�سرائيلية من �أحدث الكتب التي ناق�شت‬ ‫ما بات يعرف بـ»امل�س�ألة الإيرانية»‪ ،‬على غرار «امل�س�ألة اليهودية» و»امل�س�ألة ال�شرقية»‪،‬‬ ‫ال �سيما �أن «امل�س�ألة الإيرانية» باتت ل�صيقة ب�أي نقا�ش يجري يف املحافل ال�سيا�سية‬ ‫والأمنية واال�سرتاتيجية‪.‬‬ ‫تزامن مثري‪:‬‬ ‫و�إىل جانب ال�سري الذاتية‬ ‫الغنية اخلا�صة مب�ؤلفيه يكت�سب‬ ‫ال � �ك � �ت ��اب‪ ،‬ب �ف �� �ص��ول��ه الت�سعة‪،‬‬ ‫�أهمية خا�صة تكمن يف "تلقف"‬ ‫دوائ��ر �صنع ال�ق��رار الإ�سرائيلي‬ ‫ل �ل �ك �ت��اب‪ ،‬وع� �ق ��د ور�� � ��ش العمل‬ ‫والأي � � ��ام ال��درا� �س �ي��ة وال� �ن ��دوات‬ ‫ال�سيا�سية ملناق�شة م��ا ورد فيه‪،‬‬ ‫مب�شاركة حافلة من اجلرناالت‬ ‫ورج��ال اال�ستخبارات‪ ،‬واملحافل‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة‪ ،‬ويف وق � ��ت ت�صل‬ ‫ال �ن �ق��ا� �ش��ات الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة حول‬ ‫فر�ضية الهجوم على �إي��ران �إىل‬ ‫"ذروتها"‪ ،‬بعد ت�صريحات رئي�س‬ ‫امل��و� �س��اد ال �� �س��اب��ق م��ائ�ير داغ ��ان‬ ‫الذي اعتربها "�أغبى فكرة مرت‬ ‫عليه يف حياته"‪.‬‬ ‫ي �ن��اق ����ش ال �ك �ت��اب ب ��داي ��ة ما‬ ‫�أ��س�م��اه��ا "حرب الظالل" بني‬ ‫"�إ�سرائيل" و�إي��ران التي بد�أت‬ ‫م��ع ن�ه��اي��ة ح��رب ل�ب�ن��ان الثانية‬ ‫�سنة ‪ ،2006‬ويتناول طرق العمل‬ ‫ال�سرية التي اتبعها "املو�ساد"‬ ‫ط � � � ��وال ال � �� � �س � �ن� ��وات امل ��ا�� �ض� �ي ��ة‪،‬‬ ‫والو�سائل امل�ستخدمة‪ ،‬ويتعر�ض‬ ‫لهجوم �سالح اجل��و الإ�سرائيلي‬ ‫ع�ل��ى امل �ف��اع��ل ال �ن��ووي ال�سوري‬ ‫يف ‪ ،2007‬وع�م�ل�ي��ة "الر�صا�ص‬ ‫امل�صبوب" �سنة ‪ ،2008‬وما تخللها‬ ‫م��ن ع�م�ل�ي��ات اغ �ت �ي��ال ل �ع��دد من‬ ‫علماء الذرة الإيرانيني‪ ،‬واحلرب‬ ‫ال�ت��ي يخو�ضها ��س�لاح البحرية‬ ‫الإ�سرائيلي يف عر�ض البحار‪.‬‬

‫ي ��رى ال �ك �ت��اب �أن مناق�شة‬ ‫ا�ستخدام اخليار الع�سكري �ض ّد‬ ‫�إيران يتطلب املزيد من الرتوي‬ ‫وال �ت ��أين‪ ،‬لأن��ه ق��د ال يكون �أمراً‬ ‫حكيماً اللجوء �إليه‪ ،‬ملمحاً �إىل‬ ‫�أن م��ن �سيحل ه��ذه "املع�ضلة"‬ ‫ه��و ال��رئ�ي����س الأم��ري �ك��ي‪ ،‬الذي‬ ‫ب��إم�ك��ان��ه �أن ي�ع�ل��ن �أن �آث� ��ار هذا‬ ‫الهجوم املتوقع �سي�ؤثر �سلباً على‬ ‫امل�صالح الأم��ري�ك�ي��ة يف اخلليج‪،‬‬ ‫وي� �ق ��ول ب���ش�ك��ل ق��اط��ع ووا� �ض��ح‬ ‫ب�أنه لي�س مقب ً‬ ‫وال �أن تتم عملية‬ ‫ك �ه��ذه‪ ،‬م�ت�خ��وف�اً م��ن ع��دم توفر‬ ‫هذه الر�سالة الأمريكية اليوم �أو‬ ‫يف امل�ستقبل!‪.‬‬ ‫وي��ؤك��د امل��ؤل�ف��ان �أن املنطقة‬ ‫ت�شهد تطورات مت�سارعة خالل‬ ‫ال�سنوات الأخرية‪ ،‬ت�شري معظمها‬ ‫�إىل �أن حتركاً ع�سكرياً �إ�سرائيلياً‬ ‫ما قد ت�شهده الأجواء وال�سواحل‬ ‫والأرا� �ض��ي امل �ج��اورة‪ ،‬وغ��ال�ب�اً ما‬ ‫� �س �ت �ك��ون وج �ه �ت��ه �إي � � ��ران‪ ،‬علماً‬ ‫ب� ��أن ال�ترك�ي��ز الإ��س��رائ�ي�ل��ي منذ‬ ‫�إعالن فوز اليمني يف االنتخابات‬ ‫الربملانية‪ ،‬بقي من�صباً‪ ،‬وما زال‪،‬‬ ‫على امللف النووي الإي��راين‪ .‬ويف‬ ‫ظ � ّل ت�ن��ام��ي امل ��ؤ� �ش��رات امليدانية‬ ‫الأخرية‪ ،‬والتحركات ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫واللقاءات املكوكية‪ ،‬ال�سرية منها‬ ‫والعلنية‪ ،‬فقد بات من الوا�ضح �أن‬ ‫توجهاً �إ�سرائيلياً ما يعد لإيران‪،‬‬ ‫و�أن املنطقة حبلى بتطورات قد‬ ‫تبدو "دراماتيكية"‪ ،‬ال يعلم �أحد‬ ‫عقباها‪.‬‬

‫�أ�سئلة مف�صلية‪:‬‬ ‫ي���س�ت�ن��د ال �ك �ت��اب يف العديد‬ ‫م ��ن م �ب��اح �ث��ه ال�ت�ف���ص�ي�ل�ي��ة �إىل‬ ‫م� ��ا �أوردت � � � � ��ه م� ��راك� ��ز درا� � �س� ��ات‬ ‫ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة غ��رب�ي��ة بالدرجة‬ ‫الأوىل‪ ،‬حاولت ت�صوير "�سيناريو‬ ‫افرتا�ضي" ل�ط�ب�ي�ع��ة ال�ضربة‬ ‫الإ�سرائيلية املتوقعة �ض ّد �إيران‪،‬‬ ‫و�أج �م �ع��ت جميعها ع�ل��ى �أن ��ه يف‬ ‫غ�ي��اب اال��س�ت�خ�ب��ارات احلقيقية‬ ‫واملتدفقة‪ ،‬ف ��إن الهجوم �سيكون‬ ‫م�ع�ق��داً ب�شكل خ��ا���ص‪ ،‬ونتائجه‬ ‫�ستحمل ك��ارث��ة لـ"�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫ال �سيما يف ظ � ّل وج ��ود ع�شرات‬ ‫امل �ف��اع�لات ال �ن��ووي��ة الإيرانية‪،‬‬ ‫املح�صنة يف كتل �إ�سمنتية كثيفة‬ ‫تقع على �أعماق ع�شرات الأمتار‬ ‫حتت الأر�ض‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن امل � ��ؤل � �ف �ي�ن يطالبان‬ ‫امل��ؤ��س���س��ة الأم�ن�ي��ة الإ�سرائيلية‬ ‫بالإجابة عن �أ�سئلة "مف�صلية"‬ ‫ل �ت �ق��دي��ر م ��وق ��ف ح� ��ول توجيه‬ ‫ال�ضربة الع�سكرية‪ ،‬وهي‪ :‬مدى‬ ‫ك �ف��اءة الأج� �ه ��زة اال�ستخبارية‬ ‫مبا فيه الكفاية لتعرف حقيقة‬ ‫الأه��داف التي �ستتم مهاجمتها‪،‬‬ ‫ومدى النجاح يف الو�صول �إليها‪،‬‬ ‫وم ��دى ق ��وة ال �� �س�لاح امل�ستخدم‬ ‫يف ال� � �ه� � �ج � ��وم‪ ،‬وق� � ��درت� � ��ه على‬ ‫اخ�تراق التح�صينات الإيرانية‪،‬‬ ‫والأه��م من كل ما تقدم طبيعة‬ ‫الت�شوي�ش‪� ،‬أو الت�أخري للربنامج‬ ‫ال � �ن� ��ووي الإي � � � ��راين يف �أع� �ق ��اب‬ ‫الهجوم الإ�سرائيلي املفرت�ض‪.‬‬

‫يبعد املفاعل النووي الإيراين ‪ 220‬كم عن اجلبيل‬

‫كتاب يف �سطور‬ ‫إدارة األزمات يف عالم متغري‪ :‬املفهوم‬ ‫واملقومات والوسائل والتحديات‬ ‫� �ص��در ع��ن امل��رك��ز ال�ع�ل�م��ي للدرا�سات‬ ‫ال�سيا�سية يف ع �م��ان‪ -‬الأردن ك�ت��اب جديد‬ ‫ب�ع�ن��وان " �إدارة الأزم � ��ات يف ع��امل متغري‪:‬‬ ‫املفهوم واملقومات وال � � � � ��و�� � � � � �س � � � � ��ائ � � � � ��ل‬ ‫و ا لتحد يا ت "‬ ‫ل �ل��دك �ت��ور ادري�س‬ ‫ل� � � � �ك � � � ��ري� � � � �ن � � � ��ي‪.‬‬ ‫�أ� �ص �ب��ح مو�ضوع‬ ‫�إدارة االزمات من‬ ‫املو�ضوعات التي‬ ‫حت�ظ��ى باهتمام‬ ‫دويل وا�سع منذ‬ ‫بداية ال�ستينيات‬ ‫م� � � � ��ن ال � � �ق � � ��رن‬ ‫املن�صرم‪ ،‬وتنبع‬ ‫�أه� � �م� � �ي � ��ة علم‬ ‫�إدارة الأزم ��ات‬ ‫يف كونه يجمع‬ ‫ب�ي�ن مقومات‬ ‫ال�ف��ن والعلم‪،‬‬ ‫فهو م��ن جهة‬ ‫اج � � �ت � � �ه� � ��ادات‬ ‫وم� � � � ��واق� � � � ��ف‬ ‫ورود فعل‬ ‫جت � � ��اه ازم � ��ة‬ ‫معينة‪ ،‬ومن‬ ‫ج�ه��ة ثانية‪،‬‬ ‫ي� � �ت � ��م وف � ��ق‬ ‫� �س �ي��اق ن �ظ��ري دق �ي��ق ي�ستمد‬ ‫م� �ب ��ادئ ��ه م ��ن ق ��واع ��د ع �ل �م �ي��ة وقانونية‪.‬‬ ‫ويف ظل الأو�ضاع الدولية املتغرية التي ا�صبح‬

‫ي�صعب ف�ي�ه��ا ال�ت�م�ي�ي��ز ب�ين م��ا ه��و قانوين‬ ‫وغري قانوين نتيجة لق�صور القانون الدويل‬ ‫وعدم فعالية الأمم املتحدة‪ ،‬اكت�سبت تقنية‬ ‫�إدارة الأزم��ات الدولية �أهمية بالغة‪ ،‬وعليه‬ ‫ف � � � �ق� � � ��د ج� � � ��اء‬ ‫ه ��ذا الكتاب‬ ‫ل� � �ي� � �ت� � �ن � ��اول‬ ‫ب ��ال �ت �ح �ل �ي ��ل‬ ‫ال � � �ع � � �م � � �ي� � ��ق‬ ‫اجل� � � � ��وان� � � � ��ب‬ ‫امل� � �خ� � �ت� � �ل� � �ف � ��ة‬ ‫وامل� ��رت � �ب � �ط� ��ة‬ ‫مب � � ��و�� � � �ض � � ��وع‬ ‫ادارة الأزم ��ات‬ ‫ال� � � ��دول � � � �ي� � � ��ة‪.‬‬ ‫ويتكون الكتاب‬ ‫م � � � � ��ن ث� �ل��اث� � ��ة‬ ‫ف� ��� �ص ��ول‪ ،‬حيث‬ ‫ي � � ��دور الف�صل‬ ‫االول ح� � ��ول‬ ‫م � �ف � �ه� ��وم ادارة‬ ‫االزمات الدولية‪،‬‬ ‫ب� �ي� �ن� �م ��ا ي� �ع ��ال ��ج‬ ‫ال �ف �� �ص��ل الثاين‬ ‫�أه� � � ��م ال ��و�� �س ��ائ ��ل‬ ‫ال��دول �ي��ة ملعاجلة‬ ‫وال� � �ت� � �ع � ��ام � ��ل مع‬ ‫ه��ذه االزم��ات‪ ،‬كما‬ ‫ي� �ت� �ن ��اول الف�صل‬ ‫ال�ث��ال��ث واالخ �ي�ر اجل��وان��ب املتعلقة ب ��ادارة‬ ‫الأزمات وحتديات الواقع الدويل املتغري‪.‬‬

‫وه�ن��ا ينبه امل��ؤل�ف��ان �إىل �أن‬ ‫الإي��ران �ي�ين تعلموا ال��در���س من‬ ‫ق�صف املفاعل العراقي‪ ،‬ووزعوا‬ ‫م�ن���ش��آت�ه��م يف ك��ل �أن �ح��اء البالد‬ ‫وحت��ت الأر� ��ض‪ ،‬والعملية اليوم‬ ‫ت �خ �ت �ل��ف مت� ��ام � �اً ع� ��ن العملية‬ ‫�آن� � ��ذاك‪ ،‬م �ب��دي��ان ح��ذره �م��ا من‬ ‫� �ض��رورة ت�ن�ب��ه م ��ؤي��دي العملية‬ ‫الع�سكرية �إىل �أننا نعي�ش يف �سنة‬ ‫‪ 2011‬ولي�س ‪.1981‬‬ ‫ويتعمد الباحثان �إظهار �أن‬ ‫تغرياً جوهرياً ح�صل يف طريقة‬ ‫ت �ن��اول "�إ�سرائيل" "للم�س�ألة‬ ‫الإيرانية"‪ ،‬ف �ب �ع��د �أن كانت‬ ‫تعتربها "م�شكلة عاملية"‪ ،‬لن‬ ‫تت�صرف حيالها ب�شكل �أحادي‪،‬‬ ‫فقد باتت م�ؤخراً تلمح �إىل �أنها‬ ‫حرة احلركة �ضدها‪ ،‬وهو تطور‬ ‫�أخذ ينمو �شيئاً ف�شيئاً‪ ،‬مبا يحيل‬ ‫�إىل �صورة تظهر تل �أبيب يف نهاية‬ ‫امل� �ط ��اف‪ ،‬ك �م��ا ل��و �أن �ه��ا مطالبة‬ ‫ب��ات �خ��اذ خ �ط��وة ع���س�ك��ري��ة �ض ّد‬ ‫طهران‪ ،‬ولو ب�صورة منفردة‪.‬‬ ‫علماً ب ��أن �أي عمل ع�سكري‬ ‫��ض� ّد �إي ��ران �سيكون م��ن �أهدافه‬ ‫الأ��س��ا��س�ي��ة‪ ،‬ك�م��ا يظهر الكتاب‪،‬‬ ‫حت� ��� �س�ي�ن ال� � � �ق � � ��درة ال� ��ردع � �ي� ��ة‬ ‫لـ"�إ�سرائيل"‪ ،‬يف ��ض��وء تراجع‬ ‫م���س�ت��واه��ا م �ن��ذ � �س �ن��وات‪ ،‬وذلك‬ ‫ع �ق��ب االن �� �س �ح��اب م ��ن لبنان‪،‬‬ ‫وت �ن �ف �ي��ذ خ �ط��ة ف� � ّ�ك االرت� �ب ��اط‬ ‫عن غ��زة‪ ،‬و�إخفاقها يف احلربني‬ ‫الأخريتني يف ‪ 2006‬و‪ ،2009‬ومن‬ ‫امل ��ؤك��د �أن ت��ل �أب �ي��ب ل��ن تتوانى‬ ‫عن ا�ستح�ضار �شعارات "احلرب‬ ‫ال �ت��ي ُف��ر� �ض��ت علينا" و"حرب‬ ‫الالخيار" و�أن "احلرب من �أجل‬ ‫بقائنا ذاته"‪.‬‬ ‫ال �ك �ت ��اب ال � ��ذي ي �� �ش �ب��ه �إىل‬ ‫ح� ّد بعيد �أف�لام الإث��ارة الأمنية‬ ‫واال��س�ت�خ�ب��اري��ة‪ ،‬ي��دون "رزمة"‬ ‫من اخلطوات‪ ،‬ميكن بوا�سطتها‬ ‫جم��اب �ه��ة ال �ت �ه��دي��د الإي � � ��راين‪،‬‬ ‫حت ��دث ب �ه��ا ع ��دد م��ن القيادات‬ ‫الع�سكرية يف ت��ل �أب�ي��ب‪ ،‬والتقى‬ ‫بهما امل��ؤل�ف��ان ب���ص��ورة مطولة‪،‬‬ ‫مثل �إيقاع �ضربة ردع مبن�ش�آتها‬ ‫ال� ��ذري� ��ة‪ ،‬وت �� �ش �ج �ي��ع املعار�ضة‬ ‫الإيرانية وم�ساعدتها ل�ضع�ضعة‬ ‫ال�سلطة يف طهران‪ ،‬و� ً‬ ‫صوال �إىل‬ ‫�إ�سقاطها‪ ،‬و�إب�ق��اء خيار الهجوم‬ ‫على �إيران مفتوحاً‪ ،‬مع احلفاظ‬ ‫على الغمو�ض ب�ش�أن التنفيذ‪.‬‬ ‫ونقل عن �أحد "امل�ضطلعني"‬ ‫كالماً مثرياً ج��داً بقوله‪ :‬يجب‬ ‫�أن يقتنع الإيرانيون يف نفو�سهم‬ ‫�أن "الإ�سرائيليني" جمانني‪،‬‬ ‫وم �� �س �ت �ع��دون ل �ك��ل �� �ش ��يء‪ ،‬حتى‬ ‫ال�سيناريو النهائي‪ ،‬و�أن يعلموا‬ ‫�أن لـ"�إ�سرائيل" القدرة للق�ضاء‬ ‫لي�س على جزء من �إي��ران فقط‪،‬‬

‫ب ��ل ع �ل��ى ك ��ل م��دن �ه��ا املركزية‪،‬‬ ‫مل��ا ل �ه��ذا احل��دي��ث م��ن �أث ��ر على‬ ‫�إح ��داث "ردع وخوف" عندهم‪،‬‬ ‫راف���ض�اً ال�ت�ع�ل�ي�لات ال�ت��ي ت�سمع‬ ‫ب�ش�أن اخلوف من ر ّد �إيراين‪ ،‬و�أن‬ ‫�آالف ال�صواريخ التي تنتظرنا‪،‬‬ ‫و�أن ق���ص��ف �إي � ��ران ي�ع�ن��ي نهاية‬ ‫"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫البزة اخل�ضراء‪:‬‬ ‫و�أ� � � �ض� � ��اف‪ :‬ي �ن �ب �غ��ي ت� �ن ��اول‬ ‫ت �ه��دي��دات الإي��ران �ي�ي�ن بجدية‪،‬‬ ‫مما يتطلب حكمة �أك�ثر من تل‬ ‫�أبيب ب�أن ت�ضرب �أو ًال‪ ،‬و�أال تكرر‬ ‫�أخ�ط��اء ح��رب ي��وم ال�غ�ف��ران‪ ،‬فما‬ ‫دامت �ستتلقى جحيم ال�صواريخ‪،‬‬ ‫مل ��اذا ال ت �ك��ون �أول م��ن يهاجم‪،‬‬ ‫وتمُ لي قواعد اللعبة؟ علماً ب�أنه‬ ‫ع�ن��دم��ا ات �خ��ذ رئ�ي����س احلكومة‬ ‫الأ� �س �ب��ق م�ن��اح�ي��م ب�ي�غ��ن ق ��راره‬ ‫التاريخي بق�صف املفاعل الذري‬ ‫العراقي �سنة ‪ ،1981‬ك��ان هناك‬ ‫� �س��ا� �س��ة ب� � ��وزن � �ش �م �ع��ون برييز‬ ‫وع�سكريون مثل عيزر وايزمان‬ ‫ع��ار� �ض��وا ال�ع�م�ل�ي��ة‪ ،‬مت�سائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫م � ��اذا ك� ��ان ي� �ك ��ون م �� �ص�يرن��ا لو‬ ‫ا�ستمع بيغن قبل ثالثني عاماً‬ ‫ل�صوت املعار�ضني؟ كنا �سنواجه‬ ‫اليوم عراقاً م�سلحاً ب�سالح ذري‬ ‫ي ت�ر�أ�� �س ��ه �� �ص ��دام ح �� �س�ين يهدد‬ ‫ب��إح��راق تل �أب�ي��ب‪ ،‬وم��ا ك��ان �أحد‬ ‫ليتجر�أ على مهاجمته خوفاً �أن‬ ‫يُرد على الهجوم بر�شقة �صواريخ‬ ‫حتمل ر�ؤو�ساً ذرية‪.‬‬ ‫وه� �ن ��ا‪ ،‬ي���ش�ت��م م ��ن �صياغة‬ ‫ب �ع ����ض ف� �ق ��رات ال �ك �ت ��اب �أنهما‬ ‫يطالبان رئي�س احلكومة احلالية‬ ‫بنيامني نتنياهو ب ��أن "يح�سن‬ ‫�صنعاً" ومي�ضي يف طريق بيغن‪،‬‬ ‫على الرغم من �أ�صوات املحذرين‬ ‫م��ن �أن ال�ه�ج��وم �سيجلب حرباً‬ ‫�إق�ل�ي�م�ي��ة ف�ظ�ي�ع��ة‪ ،‬م��ع ع�شرات‬ ‫�آالف ال �� �ص��واري��خ ال �ت��ي �ستزرع‬ ‫ال��دم��ار وال�ق�ت��ل الكثري يف املدن‬ ‫الإ�سرائيلية كلها‪.‬‬ ‫ال� � �ك� � �ت � ��اب ال � � � � ��ذي ي� �ج ��ري‬ ‫م�ق��اب�ل��ة م�ط��ول��ة م��ع �أح� ��د قادة‬ ‫اال��س�ت�خ�ب��ارات الأم��ري�ك�ي��ة "�سي‬ ‫�آي �إيه"‪ ،‬ممن لهم دراية مبا�شرة‬ ‫بتطورات امللف الإي��راين‪ ،‬يك�شف‬ ‫النقاب عن حوارات �ساخنة دارت‬ ‫خلف الأبواب املغلقة‪ ،‬واجتماعات‬ ‫��ض�م��ت غ��اب��ي �أ� �ش �ك �ن��ازي رئي�س‬ ‫هيئة الأرك ��ان‪ ،‬وي��وف��ال دي�سكني‬ ‫رئي�س جهاز ال�شاباك‪ ،‬وعامو�س‬ ‫ي ��ادل�ي�ن رئ �ي ����س اال�ستخبارات‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة‪ ،‬ب��دع��وة م��ن رئي�س‬ ‫ال��وزراء بنيامني نتنياهو ووزير‬ ‫ال� ��دف� ��اع �إي � �ه� ��ود ب� � � ��اراك‪ ،‬دارت‬ ‫جميعها للبحث يف "نقاط القوة‬ ‫وال�ضعف" يف �أي قرار �إ�سرائيلي‬ ‫بالهجوم على �إيران‪.‬‬

‫معلومات الن�شر‪:‬‬ ‫عنوان الكتاب‪�« :‬إ�سرائيل �ض ّد �إيران‪ ...‬حرب الظالل»‪.‬‬ ‫امل�ؤلفان‪ :‬د‪.‬يوعاز هندل ويعقوب كات�س‪.‬‬ ‫دار الن�شر‪ :‬زمورا بيتان‪ ،‬تل �أبيب‬ ‫عدد ال�صفحات‪� 334 :‬صفحة‪.‬‬ ‫لغة الكتاب‪ :‬العربية‪.‬‬ ‫�سنة الإ�صدار‪.2011 :‬‬

‫الإيرانيون تعلموا الدر�س‬ ‫من ق�صف املفاعل العراقي‬ ‫ووزعوا من�ش�آتهم يف كل‬ ‫�أنحاء البالد وحتت الأر�ض‬ ‫وي�ن�ق��ل ع��ن بع�ض حما�ضر‬ ‫االج �ت �م��اع��ات ال �ت��ي ت��وف��رت بني‬ ‫يديه‪� ،‬أن جميع التوجهات التي‬ ‫ق��اده��ا الأخ �ي��ران ل�ل�ه�ج��وم على‬ ‫�إي� � ��ران‪ ،‬ووج �ه��ت ب��ال��رف����ض من‬ ‫قبل مرتدي "البزة اخل�ضراء"‪،‬‬ ‫يف �إ� � �ش� ��ارة �إىل رج � ��ال اجلي�ش‬ ‫وامل �خ��اب��رات‪ ،‬مم��ا ج�ع��ل العديد‬ ‫م��ن ه ��ذه ال �ل �ق��اءات تنتهي دون‬ ‫التو�صل �إىل اتفاق‪ ،‬وبالرغم من‬ ‫�أنه يف نهاية املطاف من يقرر هو‬ ‫رئي�س احلكومة والوزراء الكبار‪،‬‬ ‫ول �ي ����س ال���ش�خ���ص�ي��ات الأمنية‪،‬‬ ‫�إال �أنهم بحاجة لذلك الغطاء‪،‬‬ ‫تخوفاً من جلنة فينوغراد التي‬ ‫يبدو �أن اجلميع يتح�ضر لها من‬ ‫الآن‪.‬‬

‫"قوة نووية عظمى" �إقليمية‪.‬‬ ‫‪ .4‬ت��وق��ع ه�ج�م��ة انتقامية‬ ‫�إي��ران �ي��ة‪ ،‬مب���ش��ارك��ة حلفائها يف‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة‪� � ،‬ض � ّد م�ن���ش��آت الطاقة‬ ‫النووية لـ"�إ�سرائيل"‪ ،‬ومراكز‬ ‫جبهتها الداخلية املدنية‪.‬‬ ‫وي � �ق �ت�رح امل � ��ؤل � �ف� ��ان زي � ��ادة‬ ‫ال �� �ض �غ ��ط ع� �ل ��ى �إي � � � � ��ران لعدم‬ ‫مت�ك�ي�ن�ه��ا م��ن ام �ت�ل�اك القنبلة‬ ‫ال� �ن ��ووي ��ة‪ ،‬و�إق �ن ��اع �ه ��ا بواقعية‬ ‫خ�ط��ر ت��وج�ي��ه ��ض��رب��ة ع�سكرية‬ ‫ملن�ش�آتها‪ ،‬م�شريان �إىل ما يح�صل‬ ‫يف م � ��داوالت ال�ل�ج�ن��ة ال ��وزاري ��ة‬ ‫ال �� �س �ب��اع �ي��ة‪ ،‬ح �ي��ث اط �ل �ع��ا على‬ ‫جملة من النقا�شات والت�سريبات‬ ‫وامل� � ��داخ �ل ��ات‪ ،‬ال� �ت ��ي و�صفاها‬ ‫بـ"املكثفة والعميقة"‪ ،‬مع وجود‬ ‫�أ�شخا�ص من ذوي اخل�برة ومن‬ ‫دار� �س��ي ال�ق�ت��ال‪ ،‬وي�ع��رف��ون ماذا‬ ‫ي�ف�ع�ل��ون‪ ،‬وي �ط��ال �ب��ان ب� ��أن تبقى‬ ‫جميع اخليارات على الطاولة يف‬ ‫املو�ضوع الإيراين‪ ،‬حتى لو تبقى‬ ‫اخليار الع�سكري كخيار �أخري‪.‬‬ ‫�سرية ع�سكرية حافلة‪:‬‬ ‫امل� � ��ؤل � ��ف الأول للكتاب‬ ‫د‪.‬ي � ��وع � ��از ه � �ن� ��دل‪ ،‬ه� ��و م� � ��ؤرخ‬ ‫ع� ��� �س� �ك ��ري‪ ،‬خ � ��دم يف اجلي�ش‬ ‫الإ� � � �س� � ��رائ � � �ي � � �ل� � ��ي‪ ،‬وال � �ت � �ح� ��ق‬ ‫ب ��امل� �خ ��اب ��رات‪ ،‬در�� � ��س التاريخ‬ ‫يف ج��ام �ع��ة ت��ل �أب �ي ��ب‪ ،‬وح�صل‬ ‫ع�ل��ى � �ش �ه��ادة ال��دك �ت��وراه حول‬ ‫"التطور ال �ت��اري �خ��ي لطرق‬ ‫جمع املعلومات الأمنية"‪ ،‬ثم‬ ‫ع�م��ل ب��اح�ث�اً يف م��رك��ز "جايف"‬ ‫للدرا�سات اال�سرتاتيجية‪ .‬وهو‬ ‫متفرغ حالياً يف مركز "بيغن‬ ‫ال�سادات" ال�ت��اب��ع جلامعة بار‬ ‫�إيالن‪ ،‬حيث يد ّر�س فيها م�ساقاً‬ ‫خ��ا� �ص �اً بـ"الإرهاب وح� ��روب‬ ‫الع�صابات"‪ ،‬وهو كاتب دائم يف‬ ‫�صحيفتي ي��دي�ع��وت �أحرونوت‬ ‫وم� �ع ��اري ��ف‪ ،‬وي� �ق ��دم برناجماً‬ ‫�إذاع� � � �ي� � � �اً ب � �ع � �ن� ��وان "احلزام‬ ‫الأمني"‪ ،‬و� � �ص ��در ل ��ه كتاب‬ ‫حول انتفا�ضة الأق�صى بعنوان‬ ‫"دعوا اجلي�ش ينت�صر"‪ ،‬ون�شر‬ ‫�أبحاثاً عديدة يف جمايل الأمن‬ ‫والع�سكر‪.‬‬ ‫امل ��ؤل��ف ال �ث��اين ه��و يعكوب‬ ‫كات�س‪ ،‬مرا�سل وحملل ع�سكري‬ ‫يف �صحيفة جريوزاليم بو�ست‪،‬‬ ‫ويعمل مندوباً للمجلة الدولية‬ ‫"جينز" للق�ضايا الع�سكرية يف‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ ،‬ويحا�ضر يف ق�ضايا‬ ‫الأم� ��ن ال �ق��وم��ي يف اجلامعات‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة‪ ،‬وح��ا� �ص��ل على‬ ‫ع �� �ض��وي��ة ع ��دد م��ن االحت � ��ادات‬ ‫الأكادميية يف العامل‪.‬‬

‫كوابح ال�ضربة‪:‬‬ ‫وي� � ��ورد ال �ك �ت��اب ج �م �ل��ة من‬ ‫ال�ق�ي��ود ال�ت��ي ق��د "تفرمل" �أي‬ ‫عملية ع�سكرية �إ�سرائيلية �ض ّد‬ ‫�إيران‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫‪ .1‬العملية لن تق�ضي على‬ ‫امل���ش��روع الإي� ��راين‪ ،‬ولكنها على‬ ‫�أبعد تقدير �ست�ؤدي �إىل ت�أخريه‬ ‫لعدة �سنوات‪.‬‬ ‫‪ .2‬م ��ن �� �ش� ��أن ال �ه �ج ��وم �أن‬ ‫ي �ح��ول �إي � ��ران �إىل ع ��دو نا�شط‬ ‫لـ"�إ�سرائيل" على مدى الأجيال‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫‪� .3‬ستعطي لإي ��ران �شرعية‬ ‫ال��س�ت�ئ�ن��اف م���ش��روع�ه��ا النووي‬ ‫مركز الزيتونة للدرا�سات‬ ‫بالعلن‪ ،‬ب��ادع��اء �أن ه��ذا حقها يف‬ ‫ال��دف��اع عن نف�سها حيال هجمة واال�ست�شارات‪2011/6/29 ،‬‬

‫كتاب يف �سطور‬

‫«الـثــورات الــشـعبيـة يف العالم العربي»‬ ‫�صدر حديثاً عن مركز درا�سات‬ ‫ال �� �ش ��رق الأو�� � �س � ��ط‪ /‬الأردن كتاب‬ ‫"التحوالت والـثــورات الــ�شـعبيـة يف‬ ‫العامل العربي‪ ،‬الدالالت الواقعــــــية‬ ‫والآفــــــاق امل�ستقــــــبليـــــــــة" �ضمــــــــــن‬ ‫��س�ل���س�ل��ة � �ش �ه��ري��ة ال �� �ش��رق الأو�سط‬ ‫رق��م (‪ ،)15‬وه��و ن�ت��اج ن��دوة عقدها‬ ‫امل��رك��ز يف العا�صمة الأردن �ي��ة ع ّمان‬ ‫ي� ��وم ‪2011/3/5‬م‪ ،‬و� � �ش� ��ارك فيها‬ ‫نخبة م��ن الأك��ادمي �ي�ين والباحثني‬ ‫ال�سيا�سيني‪.‬‬ ‫وي�ت�م�ي��ز ال �ك �ت��اب ب��ر��ص��د ظاهرة‬ ‫ال�ث��ورات ال�شعبية العربية من حيث‬ ‫ت��داع�ي��ات�ه��ا ودالالت �ه��ا امل�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬كما‬ ‫يتناول ر�ؤية م�ستقبلية حول تطورات‬ ‫ال �ث��ورات وم��آالت�ه��ا م��ع الرتكيز على‬ ‫عام ‪.2011‬‬ ‫ي� �ت� ��� �ض� �م ��ن ال � �ك � �ت� ��اب حم� ��وري� ��ن‬ ‫رئ� �ي� ��� �س�ي�ن‪ ،‬ج� � ��اء الأول "ظاهرة‬ ‫الثورات ال�شعبية العربية‪ :‬الدالالت‬ ‫والتداعيات" لي�شري �إىل �أن الثورة‬ ‫العربية هي ثورة �شعبية قوية ت�ستمد‬ ‫وغ��ر��س�ه��ا م��ن ال�ت���ص�م�ي��م والإ� �ص ��رار‬ ‫ال� ��ذي ف��اج ��أ اجل �م �ي��ع‪ ،‬ورك� ��ز كذلك‬ ‫ع �ل��ى ان �ع �ك��ا� �س��ات احل � ��راك ال�شعبي‬ ‫واجت ��اه ��ات ��ه‪ ،‬م ��ن ح �ي��ث خ �ل��ق ع�صر‬ ‫ج��دي��د ب �ع��د ع���ص��ر م��ن االنحطاط‪،‬‬ ‫وانهيار ثقافـــــــــة اخلوف‪ ،‬وبروز دور‬ ‫جديد لل�شـــــــــــباب‪ ،‬وما جعل احلراك‬ ‫يتمتع ب�شرعيـــــــــــة �شعبية و�إن�سانية‪،‬‬ ‫وق��د �أدى ذل��ك كله �إىل احل��دي��ث عن‬ ‫انتهـــــــــــــاء دور احلــــــــاكم املطلق‪،‬‬ ‫وال �ب��دء باملطالبة اجل ��ادة باالنتقال‬

‫م��ن ه��ذا احل��راك‪ ،‬خا�صــــــــــة �أنـــــــها‬ ‫ك��ان�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��ت ع ��اج ��زة ع ��ن التنـــــــب�ؤ‬ ‫بالثـــــــــورات‪.‬‬ ‫وج ��اء امل �ح��ور ال �ث��اين يف الكتاب‬ ‫"الأنظمة ال�ع��رب�ي��ة وجمتمعاتها‪:‬‬ ‫ر�ؤي ��ة م�ستقبلية" ليناق�ش الر�ؤية‬ ‫امل �� �س �ت �ق �ب �ل �ي��ة ل �ع ��ام ‪ 2011‬م ��ن واق ��ع‬ ‫ا�ست�شراف م ��آالت ال�شعوب العربية‬ ‫(امل� �ح� �ك ��وم ��ة)‪ ،‬والأن� �ظ� �م ��ة العربية‬ ‫(احل ��اك� �م ��ة)‪ -‬وم � ��اذا � �س �ي �ك��ون عليه‬ ‫امل �� �ش �ه��د يف الأن� �ظ� �م ��ة ال �� �س��اب �ق��ة �أو‬ ‫احلالية �أو اجل��دي��دة‪ ،‬وكيف �سيكون‬ ‫حال ال�شعوب العربية‪ ،‬وبالتايل كيف‬ ‫�سيكون ح��ال الأم��ة جمتمعة يف ظل‬ ‫ه��ذا ال�ت�ح��ول ال�ك�ب�ير‪ ،‬وح� � ّذر الكتاب‬ ‫م ��ن وج� ��ود ع ��دة ت��وج �ه��ات حمتملة‬ ‫�أمريكية و�إ�سرائيلية قد تلعب دوراً‬ ‫مهماً �ضد ال�ث��ورات العربية احلالية‬ ‫و �إجها�ضها‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ح � ��ذر ال� �ك� �ت ��اب �أي� ��� �ض ��ا من‬ ‫تعر�ض الثورات ال�شعبية لالنحراف‬ ‫يف ب�ع����ض الأح� �ي ��ان‪ ،‬وم ��ن التنفي�س‬ ‫يف ال �� �ش��ارع ال �ع��رب��ي‪ ،‬ك �م��ا ح ��ذر من‬ ‫خم��اط��ر ال�ت��دخ��ل الأج�ن�ب��ي والدويل‬ ‫ب � ��أي � �ش �ك��ل‪ ،‬ودع� ��ا �إىل االب �ت �ع��اد عن‬ ‫�إ�شكالية عدم الثقة بالنف�س‪ ،‬ملا ي�شكل‬ ‫ذل� ��ك م ��ن ه ��زمي ��ة م �ع �ن��وي��ة ت�صيب‬ ‫الأمم وال�شعوب وتعيقها عن حتقيق‬ ‫م ��ن م�ف�ه�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��وم ال���س�ل�ط�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��ة �إىل اخلارجية فقـــــــــد تبني �أن الواليـــــــات مطالبها‪.‬‬ ‫امل�ت�ح�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��دة و �أوروب � ��ا و"�إ�سرائيل"‬ ‫مفهـــــــوم الدولـــــــــة‪.‬‬ ‫ي�ق��ع ال�ك�ت��اب يف (‪� )168‬صفحــــة‬ ‫�أم ��ا ع��ن دور ال �ق��وى ال�سيا�سية وج ��دت نف�ســـــــها �أك�ب�ر اخلا�سرين من احلجم املتو�سط‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫ال�سبت (‪ )2‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1640‬‬

‫خماسيات فلسطين‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫حماولة اليهود هدم م�سجد حممد الفاحت‬ ‫�ات فيِ ال� � � � ُق� � � � ْد� � � ِ��س �أَال‬ ‫َم� � �� � ْ��س � ��جِ � � � َد ال � � � �ف � � � � حِ ِ‬ ‫هلل َع � � �ل� � ��ى جِ � � � ْن � � ��� � �ِ�س ال � � � َي � � � ُه� � ��و ْد‬ ‫َل� � � � ْع� � � � َن� � � � ُة ا ِ‬ ‫هُ � � � � � � ْم �أَرادُوا َه � � � � � ْد َم � � � � � ُه ي � � ��ا َو ْي� � � �لَ� � � � ُه� � � � ْم‬ ‫حِ � � � � ْق� � � � َد �أَ ْب � � � � �ن� � � � ��ا ِء الأَف� � � � ��اعِ � � � � ��ي وال� � � � � ُق� � � � � ُرو ْد‬ ‫�أَن� � � � � � � ��ا �أَ ْدرِي لمِ ْ �أَرادُوا َه � � � � � � � � َّد ُه‬ ‫�إِ َّن � � � � � � � � � ُه َر ْم � � � � � � � ُز ال � � � � َّت� � � � َ�ح� � � � ِ�دّي وال � � �� �ُّ ��ص � � � ُم � ��و ْد‬ ‫�أعْ � � � � � � َق� � � � � � َ�ب ال � � � � �ف � � � � � حِ ُ‬ ‫�ات ِل� � � � � ْل� � � � � ُه � � � ��و ِد الأُل‬ ‫َغ� � �� � َ��ص� � � ُب � ��وا �أ ْق� � ��دا�� � َ��س � � �ن� � ��ا َع� � � � ْب� � � � َد ا َ‬ ‫حل� ��مِ � �ي � � ْد‬ ‫َر َه � � � � � ُب� � � � ��وا ا َلأ� � � ْ� ��س� � � � �م � � � ��ا َء مِ � � � � ��نْ ُج� � � ْب� � � ِن� � � ِه� � � ُم‬ ‫َك � � � ْي� � � َ�ف َل� � � � � ْو ك � � � ��ا َن ال � � �� � َّ��س �ل��اطِ �ي � ُ‬ ‫ن �� ُ��ش � � ُه� ��و ْد‬

‫دم الضحايا‬ ‫�شعر‪ :‬حمدان �أديب نزال‬ ‫ت�أثرت ل�ضحايا ليبيا وللتهديدات التي �أطلقت �ضد �شعب ليبيا‬ ‫من قذايف ليبيا‬ ‫�أرق � � � � ��ت ك � ��أن � �ن� ��ي ق � ��د ت � �ه ��ت ليلي‬ ‫ب� ��أر� ��ض ال ��رم ��ل وال �ظ �م ��أ ال�شديد‬ ‫ول� �ي� �� ��س ي � �ه � � ّزين ك � ��دم ال�ضحايا‬ ‫وت �� �ش �ي �ي��ع ال �� �ش �ه �ي��د م� ��ع ال�شهيد‬ ‫�أال ي� � ��ا �أي � � �ه� � ��ا الإن � � �� � � �س� � ��ان رف� �ق ��ا‬ ‫�أخ� � � � ��وك �أن� � � ��ا وم � � ��ا �أن� � � ��ا بالبعيد‬ ‫ف �ل�ا ت �� �س �ف��ك دم � ��ي ف ��دم ��ي ح� ��رام‬ ‫ول � �� � �س ��ت ب� �ك ��ا�� �س ��ب �أو م�ستفيد‬ ‫وال ت � � ��وث � � ��ق ي � � � � ��دي ب� � �ق� � �ي � ��د ذل‬ ‫وق � �ي� ��د ال � � � ��ذل ي � �ج� ��رح ك ��احل ��دي ��د‬ ‫وال ت �ق �ت��ل ع� �ل ��ى الأف � � � � ��واه �شعرا‬ ‫و�أغ� � �ن� � �ي � ��ة �إىل اجل � �ي� ��ل اجل ��دي ��د‬ ‫ودع� �ن ��ي ك��ال �ط �ي��ور �أع �ي �� ��ش يومي‬ ‫ب� � ��أع� � �ل � ��ى ق � �م� ��ة اجل� � �ب � ��ل ال �ع �ت �ي ��د‬ ‫و�أ� � � �ش� � ��دو ل �ل �ط �ب �ي �ع��ة دون خ ��وف‬ ‫ف� �ت� �ن� �ب� �ه ��ر ال� �ط� �ب� �ي� �ع ��ة بالن�شيد‬ ‫وه � ��ب ل �ل �غ��اب��ة اخل � �� � �ض ��راء جم ��دا‬ ‫ب � ��ه ت � ��زه � ��و ع � �ل ��ى زح � � ��ف اجلليد‬ ‫دع � � ��ون � � ��ا ن � � � � ��زرع الأح� � � �ل� � � ��ام حبا‬ ‫وجن� �ن ��ي ال �� �س �ع��د �أي� � � ��ام احل�صيد‬ ‫ون � � � � � � � ��زرع وردة يف ك � � � ��ل �� �ش�ب�ر‬ ‫ون� �ب� �ن ��ي جم � ��د ه � � � ��ارون الر�شيد‬ ‫وزي� � � �ت � � ��ون � � ��ا و�أع � � � �ن� � � ��اب� � � ��ا وت � �ي � �ن� ��ا‬ ‫ون� � �ه� � �ت � ��ف ل � �ل � �ب � �ن� ��اء �إىل م ��زي ��د‬ ‫و� � �ش � � ّي� ��د يف ب � �ق� ��اع الأر� � � � � ��ض دورا‬ ‫ل �ن �� �ش��ر ال� �ع� �ل ��م واخل � �ل� ��ق احلميد‬ ‫�أج� � �ئ � ��ت ال� � �ي � ��وم ت �� �ض ��رب �ن ��ا بعنف‬ ‫ن �� �س �ي��ت ق ��دا�� �س ��ة ال �ق �� �س��م الأك� �ي ��د‬ ‫ك � �ف� ��اك ف � �ظ ��اظ ��ة وك � �ف� ��ى وع � �ي ��دا‬ ‫و� �ش �ع �ب��ك ال ي� �خ ��اف م ��ن الوعيد‬ ‫وح� ��� �س� �ب ��ك �� �س� � ّب ��ة وك � �ف� ��ى �سبابا‬ ‫�أح � � � � ��ق �أنّ �� �ش� �ع� �ب ��ك ك ��ال� �ع� �ب� �ي ��د‬ ‫من ال�شعب الفقري �أتيت يوما‬ ‫وك� �ن ��ت ت �ف �ي ����ض ب� ��الأم� ��ل الوطيد‬ ‫وج� � � � ��ال �أب� � � � � ��وك يف ك� � ��ل امل � ��راع � ��ي‬ ‫و�أم � � ��ك �أح �� �س �ن ��ت ط �ب ��خ الع�صيد‬ ‫�أت � � ��ذك � � ��ر ح� �ي��ن ك � �ن� ��ت ب� �ل��ا جن� ��وم‬ ‫وال ت � � ��اج ت �ع �ي �� ��ش ع� �ل ��ى ال� �ق ��دي ��د‬ ‫وح� ��� �س� �ب ��ك �أن � � �ن � ��ا م � ��ن ط �ي��ن ق� ��اع‬ ‫و�أ ّن� � � � � � ��ك ل� ��� �س ��ت م� � ��ن ق� � � ��اع ف ��ري ��د‬ ‫وح � � � � ّ�ب امل � � � ��ال ق � ��د �أع � � �م � � ��اك ع� � ّن ��ا‬ ‫ومل ت �� �س �ت �ه��د ب ��ال� �ه ��دي الر�شيد‬ ‫و�أغ� � � � � � ��واك ال� �ت� ��� �س� � ّل ��ط وال� �ت� �ع ��ايل‬ ‫ووق �ع��ت م��ن ال�ن�ق��ائ����ص يف العديد‬ ‫ف ��ان� ��� �ص ��ف ع �� �س ��ى ب� ��ال � �ع� ��دل يوما‬ ‫ت �ط � ّه��ر روح� � ��ك م ��ن ق �ب��ح �صديد‬

‫ترجمة كتاب «ما جئت‬ ‫إللقاء خطبة» إىل العربية‬ ‫� �ص��در يف ال �ق��اه��رة ك �ت��اب ج��دي��د ل �ل��روائ��ي ال�ك��ول��وم�ب��ي العاملي‬ ‫غابرييل غار�سيا ماركيز بعنوان «ما جئت لإلقاء خطبة»‪ ،‬من ترجمة‬ ‫�أحمد عبد اللطيف‪.‬‬ ‫وتعك�س هذه اخلطب ‪ -‬املن�شورة يف دار روافد للن�شر والتوزيع‪-‬‬ ‫ه ّم ماركيز العام وق�ضايا الكتابة‪ ،‬و�آماله يف خلق عامل �أف�ضل‪.‬‬ ‫وق��ال مرتجم الكتاب �أح�م��د عبد اللطيف �إن الكتاب اجلديد‬ ‫مل��ارك�ي��ز ي�ضم �أ��ش�ه��ر اخل�ط��ب ال�ت��ي �أل�ق��اه��ا م��ارك�ي��ز يف ال�ع��دي��د من‬ ‫املنا�سبات‪ ،‬ومنها خطبة ت�سلمه جائزة نوبل للآداب عام ‪ ،1982‬الفتا‬ ‫�إىل �أنه لي�س �صدفة �أن تت�ساوى خطب ماركيز مع كتاباته الأدبية‪،‬‬ ‫و�أن�ه��ا ت�سلط ال�ضوء �أي�ضا على جانب �آخ��ر مهم م��ن حياة الكاتب‬ ‫اخلا�صة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املرتجم �أن الفكرة الرئي�سية للكتاب جاءت لتتحدث عن‬ ‫ماركيز املثقف‪ ،‬املهتم بق�ضايا العامل الثالث‪ ،‬واملقدم ملقرتحات رمبا‬ ‫لو و�ضعت يف االعتبار لتغري �شكل احلياة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن هذه اخلطب‬ ‫قالها ابتداء من ال�سابعة ع�شرة من عمره حتى الثمانني‪.‬‬ ‫و�أو�ضح عبد اللطيف �أن هذه اخلطب عك�ست هم ماركيز العام‬ ‫وق�ضايا الكتابة‪ ،‬و�آماله يف خلق عامل �أف�ضل‪ ،‬بالإ�ضافة حلكاية دخول‬ ‫عامل الكتابة بال�صدفة �أو جمربا ‪-‬على حد قول ماركيز‪ -‬وهو الذي‬ ‫ق��دم �أي�ضا و�صفة �سحرية لل�سالم والتقدم يف ال�ع��امل‪ ،‬عندما قال‬ ‫«فليحمل كل منكم كتابا يف حقيبته»‪.‬‬ ‫و�أك ��د ع�ب��د اللطيف �أن م��ا دف�ع��ه �إىل ت��رج�م��ة ه��ذا ال�ع�م��ل من‬ ‫الإ�سبانية هو �شغفه اخلا�ص مباركيز‪ ،‬لتمتعه بعامل خا�ص يف ال�سرد‬ ‫واحل�ك��ي‪ ،‬حيث يعد �صاحب مدر�سة خا�صة «الواقعية ال�سحرية»‪،‬‬ ‫وقدرته على �شد القارئ �إىل تلك العوامل اخلا�صة‪ ،‬وكذلك تكتيك‬ ‫الكتابة نف�سه والتنقل ال�سل�س بني احلكايات‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل�ترج��م �إىل � �ض��رورة االه�ت�م��ام بعمليات ال�ترج�م��ة من‬ ‫اللغات الأخرى‪ ،‬و�أنه من ال�ضروري �أن يتم ت�شكيل جلان ا�ست�شارية‪،‬‬ ‫ت�ضم �شخ�صا واحدا على الأقل لكل لغة‪ ،‬للتنقيب عن الأعمال والكتب‬ ‫القدمية واحلديثة‪ ،‬منتقدا م�شاكل التوزيع وال�سعر التي مل يفلح‬ ‫املركز القومي للرتجمة مب�صر يف التخل�ص منهما‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن املرتجم �أحمد عبد اللطيف �سبق �أن ترجم جمموعة‬ ‫من الق�ص�ص الق�صرية ملاركيز‪� ،‬إىل جانب ترجمته خلم�س روايات‬ ‫للكاتب العاملي الربتغايل خو�سيه �ساراماغو‪ ،‬الفائز بجائزة نوبل‪ ،‬هي‬ ‫«ذكريات �صغرية»‪ ،‬و»الب�صرية»‪ ،‬و»ث��ورة الأر���ض»‪ ،‬و»م�سرية الفيل»‪،‬‬ ‫و»كتاب الر�سم واخلط» ‪ ،‬ف�ضال عن كتابته لرواية حملت ا�سم «�صانع‬ ‫املفاتيح»‪.‬‬

‫إسدال الستار على معرض‬ ‫"معان الذاكرة والتاريخ" ألشرف محمد‬ ‫معان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اختتم مدير ثقافة معان يو�سف ال�شمري‬ ‫م �ن��دوب �اً ع��ن وزي ��ر ال�ث�ق��اف��ة ط ��ارق م�صاروة‪-‬‬‫امل �ع��ر���ض ال���ش�خ���ص��ي ال� �ث ��اين ل �ل��زم �ي��ل امل�صور‬ ‫ال�صحفي �أ�شرف حممد ح�سن‪ ،‬الذي �أقيم �ضمن‬ ‫ف�ع��ال�ي��ات م �ع��ان م��دي�ن��ة ال�ث�ق��اف��ة الأردن� �ي ��ة لعام‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وكان املعر�ض الذي �أقيم حتت عنوان "معان‬ ‫الذاكرة والتاريخ" يف قاعة جمعية الأمرية رحمة‬ ‫بنت احل�سن يف معان قد افتتح الأربعاء املا�ضي‪.‬‬ ‫و��ض��م امل�ع��ر���ض ث�ل�اث وخ�م���س��ون ل��وح��ة من‬ ‫خم�ت�ل��ف م �ن��اط��ق حم��اف �ظ��ة م �ع��ان ع �ل��ى ات�ساع‬ ‫م�ساحتها اجل �غ��راف �ي��ة‪ ،‬ت�ت�خ��ذ بع�ضها اجلانب‬ ‫التوثيقي ل�شتى مناحي احلياة مبا فيها الأحياء‬ ‫والقرى القدمية‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن بع�ض اجلوانب يف‬ ‫احل�ي��اة احل��دي�ث��ة‪ ،‬بع�ضها يتخذ اجل��ان��ب الفني‬ ‫املتمثل ب�إبراز اجلوانب اجلمالية يف �أهم مواقع‬ ‫حمافظة معان‪.‬‬ ‫ويعمل الزميل �أ��ش��رف كم�صور فوتوغرايف‬ ‫منذ عام ‪ ،1990‬عالوة على كونه قد عمل كم�صور‬ ‫�صحفي ابتداء من عام ‪ ،1995‬متنق ً‬ ‫ال بني العديد‬

‫جانب من �صور املعر�ض الذي �أقيم �ضمن فعاليات معان مدينة الثقافة الأردنية لعام ‪2011‬‬

‫�إحدى ال�صور امللتقطة بعد�سة الزميل �أ�شرف حممد‬

‫يف الدائرة الإعالمية يف وزارة الثقافة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الزميل �أ�شرف قد �أقام معر�ضه‬ ‫الأول حتت رعاية وزير الثقافة الأ�سبق الدكتور‬

‫��ص�بري ال��رب�ي�ح��ات ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬وك��ان بعنوان‬ ‫"الزرقاء يف مائة �صورة" يف مركز امللك عبداهلل‬ ‫الثقايف مبحافظة الزرقاء‪.‬‬

‫من امل�ؤ�س�سات الإعالمية الأردنية والعربية‪ ،‬وما‬ ‫يزال يعمل م�صورا �صحفيا حرا معتمدا للعديد‬ ‫من هذه امل�ؤ�س�سات‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل عمله كم�صور‬

‫"زمن مفقود"‪ ..‬صور وحكايات وشهادات حية ألسريات فلسطينيات‬

‫رام اهلل‪ -‬رويرتز‬

‫يتيح معر�ض (زمن مفقود) فر�صة لعدد من الأ�سريات الفل�سطينيات يف ال�سجون اال�سرائيلية‬ ‫وعائالتهن رواية جزء من حكاياتهن مع االعتقال بال�صوت وال�صورة والكلمة‪.‬‬ ‫اخ�ت��ار امل���ص��ور االي �ط��ايل ف�ن�ت��ورا ف��ورم�ي�ك��وين �أن‬ ‫يقدم يف املعر�ض ال��ذي افتتح م�ساء االرب�ع��اء يف قاعة‬ ‫جالريي املحطة يف رام اهلل �ضمن م�شروع تنفذه هيئة‬ ‫االمم املتحدة للمر�أة يف االرا��ض��ي الفل�سطينية �صورا‬ ‫رك��ز فيها على وج��وه الأ� �س�يرات‪ ،‬وكتب اىل جانب كل‬ ‫منها تاريخ ميالدها وعمرها عند االعتقال‪ ،‬و�سنوات‬ ‫�سجنها وحالتها االجتماعية واقتب�س منها جملتني �أو‬ ‫اكرث لرتوي حكايتها‪.‬‬ ‫وقال فورميكوين لرويرتز خالل افتتاح املعر�ض‪:‬‬ ‫"الفكرة بد�أت عندما التقيت عددا من الأ�سريات اللواتي‬ ‫�أفرج عنهن من ال�سجون الإ�سرائيلية‪ ،‬وا�ستمعت منهن‬ ‫اىل ق�ص�ص ان�سانية حول ظروف اعتقالهن وقررت �أن‬ ‫�أ�ساعدهن على اي�صال ر�سالتهن اىل العامل‪ ،‬فتوجهت‬ ‫اىل امل��ؤ��س���س��ات الفل�سطينية ال�ت��ي تعنى بالأ�سريات‪،‬‬ ‫وح�صلت منها على عناوينهن وبد�أت رحلة البحث"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬التقيت ‪� 18‬أ�سرية افرج عنها و‪ 18‬عائلة‬ ‫لإ�سريات ما زالن داخل ال�سجن‪ ،‬وتعاونوا معي ب�شكل‬ ‫كبري‪ .‬وكما تالحظ ف ��إن ال�صور هي بورتريه للوجه‬ ‫لأن ذل��ك يخلق حالة �أك�بر م��ن التوا�صل م��ع امل�شاهد‬ ‫ل�ه��ا‪ ،‬ا��ض��اف��ة اىل �أن�ن��ي و�ضعت ج��زءا م��ن احل�ك��اي��ة اىل‬ ‫جانب ال�صورة‪ ،‬وكذلك ي�ستمع زوار املعر�ض اىل �صوت‬ ‫الأ�سريات يروين جزءا من حكاياتهن"‪.‬‬ ‫وتقف ال�شابة �سناء عامر (‪ 23‬عاما) التي ام�ضت‬ ‫�سبع �سنوات يف ال�سجن بتهمة حم��اول��ة طعن جندي‬ ‫ا�سرائيلي و�سط املعر�ض اىل جانب �صورتها التي كتب‬ ‫اىل جانبها "ان�سجنت يف عمر كثري ح�سا�س ‪ 16‬لــ‪..23‬‬ ‫�أنا �صار يل تقريبا �سنة طالعة‪ .‬بتكوين حمتارة ما بني‬ ‫انه بدك تكملي بعد �سبع �سنني واال بدي ا�شيل ال�سبع‬ ‫�سنني وابل�ش من عمر ‪."16‬‬ ‫وتروي �سناء جتربتها "يف ال�سجن بتتعلم انه فيه‬ ‫بكرة وفيه يوم اح�سن من اللي قبله ما دام انت بتنف�س‬

‫معاناته انت بتقدر تعو�ض كثري يف حياتك‪ .‬الزم الواحد‬ ‫يكون ايجابيا لأنه فيه كتري ا�شياء �سلبية يف احلياة لي�ش‬ ‫انا الزم اكون من �ضمنها"‪.‬‬ ‫واختارت �سناء التي ح�صلت على �شهادة الثانوية‬ ‫العامة خ�لال وج��وده��ا يف ال�سجن �أن تكمل م�سريتها‬ ‫التعليمية وقالت لرويرتز‪�" :‬أنا اليوم بتعلم الت�سويق‬ ‫يف الكلية‪ ..‬بدك ت�أخذ مكانك يف احلياة"‪.‬‬ ‫وت �ق ��ول � �س �ن��اء ال �ت��ي ل �ه��ا ��ش�ق�ي�ق��ة مت���ض��ي حكما‬ ‫بال�سجن ل�ستة ع�شر عاما ام�ضت منها اىل االن ‪ 11‬عاما‬ ‫انها لي�ست نادمة على �سنوات عمرها التي ق�ضتها يف‬

‫ال�سجن‪.‬‬ ‫وج ��اء يف كتيب وزع ب��امل�ع��ر���ض "منذ �سنة ‪1967‬‬ ‫تعر�ض اك�ثر م��ن ‪� 700‬أل��ف �أ��س�ير فل�سطيني �إم��ا اىل‬ ‫االع�ت�ق��ال او االح�ت�ج��از يف ��س�ج��ون وم��راك��ز االحتجاز‬ ‫اال�سرائيلية ومن �ضمنهم ع�شرة �آالف امر�أة‪".‬‬ ‫وتظهر �إح���ص��اءات امل�ؤ�س�سات الفل�سطينية التي‬ ‫ت �ت��اب��ع �� �ش� ��ؤون اال�� �س ��رى ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين يف ال�سجون‬ ‫اال�سرائيلية ما يقارب من ‪ 5500‬ا�سري منهم ‪ 38‬ا�سرية‪.‬‬ ‫وجن�ح��ت ف���ص��ائ��ل امل �ق��اوم��ة الفل�سطينية يف عام‬ ‫‪ 2010‬يف الإف ��راج عن ‪� 20‬أ��س�يرة مقابل �شريط فيديو‬ ‫للجندي اال�سرائيلي جلعاد �شليط الذي �أ�سرته يف عام‬ ‫‪ 2006‬كدليل على انه ال يزال على قيد احلياة‪ .‬وتطالب‬ ‫هذه الف�صائل بالإفراج عن جميع اال�سريات واال�سرى‬ ‫الق�صر يف �أي �صفقة تبادل ت�سعى �أملانيا وم�صر للتو�سط‬ ‫فيها بينهم وبني ا�سرائيل‪.‬‬ ‫وت��رى �سناء التي ال تفارق االبت�سامة وجهها �أن‬

‫املعر�ض "لي�س جمرد �صور بل وراء كل �صورة حكاية‬ ‫ان�سانية وفيها من امل�شاعر التي ال بد �أن يت�أثر كل من‬ ‫ي�شاهدها"‪.‬‬ ‫وتتفق �سحر فرن�سي�س من م�ؤ�س�سة ال�ضمري التي‬ ‫تعنى مبتابعة ��ش��ؤون اال��س��رى م��ع ه��ذا ال ��ر�أي وقالت‬ ‫لرويرتز‪" :‬املعر�ض يعك�س اجلانب االن�ساين لال�سريات‬ ‫من خالل �صور الوجوه واق��وال اال�سريات التي تطرح‬ ‫ه��ذه الق�ضية على املجتمع ال��دويل بعيدا عن االرقام‬ ‫واالح�صائيات؛ لأن اال�سرى واال�سريات الفل�سطينيني‬ ‫لي�سوا جمرد ارق��ام‪ ..‬وراء كل ا�سري هناك ق�صة وحياة‬ ‫وعائلة وجتربة ان�سانية"‪.‬‬ ‫وي�سعى ب��رن��ام��ج هيئة االمم امل�ت�ح��دة ل�ل�م��ر�أة يف‬ ‫االرا� �ض��ي الفل�سطينية (اال� �س�يرات الفل�سطينيات يف‬ ‫ال�سجون اال�سرائيلية) املمول من احلكومة اال�سبانية‬ ‫اىل ت �ق��دمي امل �� �س��اع��دة ال �ق��ان��ون �ي��ة اىل ج��ان��ب الدعم‬ ‫النف�سي لال�سريات اللواتي اف��رج عنهن او اللواتي ما‬ ‫زلن يف اال�سر‪.‬‬ ‫وقالت علياء الي�سري مديرة الربنامج لرويرتز‪:‬‬ ‫"الربنامج يقدم امل�ساعدات القانونية لكافة اال�سريات‬ ‫دون �أي متييز او النظر النتمائهن ال�سيا�سي‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل ت�سليط ال�ضوء على االنتهاكات التي جتري بحقهن‬ ‫�سواء من حيث طريقة االعتقال او ظ��روف التحقيق‬ ‫واماكن االحتجاز‪ ،‬ا�ضافة اىل امل�ساعدة يف اع��ادة دمج‬ ‫اال�سريات يف املجتمع"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬املعر�ض جزء من هذا امل�شروع و�سبق �أن‬ ‫مت عر�ضه يف ا�سبانيا مع ترجمع باال�سبانية للن�صو�ص‬ ‫املكتوبة و�سيكون له جولة اخرى يف عدد من الدول بعد‬ ‫االنتهاء من عر�ضه هنا يف االرا�ضي الفل�سطينية‪ .‬وهو‬ ‫فر�صة تقدم فيها اال�سريات �شهادات حية وت�سجيالت‬ ‫�صوتية اىل العامل"‪.‬‬ ‫ويظهر ت�سجيل فيديو لردود فعل اجلمهور الذي‬ ‫�شاهد املعر�ض يف ا�سبانيا مدى ت�أثره مبا ر�آه من �صور‬ ‫وقر�أه من حكايات عن اال�سريات‪� ،‬إ�ضافة اىل الن�صو�ص‬ ‫االخرى التي تتحدث عن االو�ضاع القانونية للأ�سريات‬ ‫الفل�سطينيات يف ال�سجون اال�سرائيلية‪.‬‬ ‫وي���س�ت�م��ر امل �ع��ر���ض يف رام اهلل ح�ت��ى ال���س��اب��ع من‬ ‫متوز‪.‬‬

‫يوسف الخطيب شاعر مقاومة وحماسة‬ ‫معروف إال يف مسقط رأسه‬ ‫قا�س عليه ب�سبب مواقفه ال�سيا�سية وعدم ان�سجامه مع اخلط ال�سيا�سي املوجود‬ ‫�سعيد‪ :‬كان ثمة تعتيم ٍ‬ ‫طه‪ :‬ثمة حتالف طبيعي وعميق بني ال�شاعر والثورة عرب انحيازه �إىل معاين املقاومة والثوابت‬ ‫اخلليل‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫ك �ت��ب ع ��و� ��ض ال� ��رج� ��وب يف ت �ق��ري��ر ن�شرته‬ ‫"اجلزيرة نت" �أن ��ه ب �ق��در م��ا مي ��اري املثقف‬ ‫ال��زع��ام��ات ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬ف ��إن��ه ي�ح�ظ��ى باالهتمام‬ ‫والتقدير و�سرعان ما َ‬ ‫ي�سطع جنمه‪� ،‬أما �إذا انحاز‬ ‫للحقيقة وال��وط��ن وامل �ق��اوم��ة ورف ����ض �أالعيب‬ ‫ال�سيا�سة وت�ن��ازالت�ه��ا‪ ،‬ف��إن��ه يُطم�س‪ ،‬وال ي�سمح‬ ‫ب�أ�شعاره و�إنتاجه يف مناهج التعليم‪.‬‬ ‫ه � ��ذا م� ��ا ي � � ��راه زم� �ل ��اء و�أق � � � � ��ارب ال�شاعر‬ ‫الفل�سطيني الراحل يو�سف اخلطيب الذي تويف‬ ‫ووري ال �ث�رى يف دم���ش��ق اخل�م�ي����س امل��ا� �ض��ي عن‬ ‫ثمانني �سنة‪� ،‬أم�ضاها مهاجرا متنقال بعيدا عن‬ ‫وطنه بني الأقطار العربية‪ ،‬ومتلهفا �إىل وطنه‪.‬‬ ‫ور�أوا يف �أحاديثهم للجزيرة نت �أنه مل يرتك‬ ‫دواوين �شعرية و�أعماال نرثية ثورية فح�سب‪ ،‬بل‬ ‫ترك روح مقاوِمة ومدر�سة يف اجلر�أة والدفاع عن‬ ‫احلق والوطن‪ ،‬وع��دم مم��اراة �أ�صحاب ال�سلطان‪،‬‬ ‫وهو ما دفع ثمنه مبحاولة طم�سه؛ �إذ �إن الرجل‬ ‫ورغم �شهرته العربية ف�إن قليال من الفل�سطينيني‬ ‫يعرفونه‪ ،‬حتى من بلدته وم�سقط ر�أ�سه‪ ،‬بلدة دورا‬ ‫التي كثريا ما �أبرق �إليها ب�أ�شعاره و�سالمه‪.‬‬ ‫ول ��د ال���ش��اع��ر ال��راح��ل يف ب �ل��دة دورا‪ ،‬غرب‬ ‫اخلليل عام ‪ ،1931‬وهو الرابع بني �إخوانه ال�سبعة‬ ‫ع�شر‪ ،‬ت��ويف منهم �سبعة‪� ،‬إ�ضافة �إىل وال��دي��ه‪ ،‬يف‬ ‫غيابه‪.‬‬ ‫�آمن بالق�ضية‬ ‫يقول �سعيد اخلطيب �شقيق ال�شاعر الراحل‬ ‫وي�صغره �سنا‪�« :‬إنه عاي�ش �شقيقه يف املنفى ب�سوريا‬ ‫�ست �سنوات‪ ،‬و�أبرز ما مل�سه فيه ال�صالبة؛ فهو �إذا‬

‫�آمن بق�ضية ما‪ ،‬فال يُ�سا َوم عليها على الإطالق»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن يو�سف ‪ -‬رح�م��ه اهلل‪� -‬شر�س يف‬ ‫الدفاع عن وجهة نظره وعن احلق الوطني‪ ،‬وال‬ ‫يعرف املواربة‪ ،‬و�أكرث ما يزعجه �أنه معروف جدا‬ ‫يف لبنان و�سوريا والعراق‪ ،‬لكن ال �أحد يعرفه يف‬ ‫وطنه وبلده»‪.‬‬ ‫�أما عن ال�سبب فيقول‪ :‬كان عليه تعتيم قا�س‬ ‫ج��دا؛ ب�سبب مواقفه ال�سيا�سية وع��دم ان�سجامه‬ ‫م��ع اخل��ط ال�سيا�سي امل��وج��ود‪ ،‬ه�ن��اك جمموعة‬ ‫م�ؤ�س�سات موجهة يف البالد ال تقبل وجهة النظر‬ ‫الأخرى وتعمل على تغييبها"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل طباعة احتاد الكتاب الفل�سطينيني‬ ‫م�ؤخرا لثالثة جمموعات من �أعماله ال�شعرية‪،‬‬ ‫مرفقة ب�أ�سطوانات تت�ضمن ت�سجيالت �صوتية‬ ‫لبع�ض �أ�شعاره مع مو�سيقى منا�سبة‪.‬‬ ‫ع�صامي مبدئي‬ ‫وم��ن جهته يقول �شقيقه نعيم‪� :‬إن ما مييز‬ ‫ال�شاعر الراحل �أنه رجل ع�صامي مبدئي‪ ،‬ينتقي‬ ‫يف �شعره كلمات م��ؤث��رة لها وقعها على املتلقي‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أنه كان يحن كثريا لرتاب بالده ويطلب‬ ‫دائما احلفاظ على الأر�ض‪.‬‬ ‫�أما امل�ؤرخ الفل�سطيني و�صهر ال�شاعر الراحل‬ ‫حممود طلب النمورة فقال �إن��ه راف��ق اخلطيب‬ ‫�صغريا يف املدر�سة ما بني عامي ‪ 1946‬و‪ 1950‬قبل‬ ‫�أن ي�صاهره‪ ،‬م�ضيفا �أنه كان ي�ستعري منه الكتب‬ ‫الثمينة خا�صة قواعد اللغة الإجنليزية والأدب‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وي���ص��ف ال���ش��اع��ر ال��راح��ل ب ��أن��ه ك ��ان وطني‬ ‫الإح �� �س��ا���س‪ ،‬وي �ق��ول ال���ش�ع��ر ع��ن فل�سطني وعن‬ ‫االح � �ت�ل��ال ال�ب�ري� �ط ��اين وخ� �ط ��ر ال� �ي� �ه ��ود منذ‬ ‫الطفولة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن �أول ق�صيدة �ألقاها كانت‬

‫�أمام امللك الأردين عبداهلل يف امل�سجد الإبراهيمي‬ ‫وذلك عام ‪.1949‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن اخل �ط �ي��ب ع��ا���ش ح �ي��اة املهجر‬ ‫بق�ساوتها‪ ،‬وتنقل ب�ين الأردن ول�ب�ن��ان والعراق‬ ‫و�سوريا‪ ،‬وفقد والديه وعددا من �أ�شقائه دون �أن‬ ‫يراهم‪ ،‬ومع ذلك مات متعلقا ببلدته وحمبا لها‬ ‫وحلاكورة منزله (حديقة املنزل) الذي �أجرب على‬ ‫تركه‪.‬‬ ‫ال�شاعر والثورة‬ ‫م��ن جهته ي�ستذكر ال���ش��اع��ر الفل�سطيني‬ ‫ووك �ي��ل وزارة الإع�ل��ام امل�ت��وك��ل ط��ه م��ا ي�سميه‬ ‫"التحالف ال�ط�ب�ي�ع��ي وال�ع�م�ي��ق ب�ي�ن ال�شاعر‬ ‫والثورة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ال�شاعر الراحل يقوم من خالل‬ ‫هذا التحالف مبهمتني؛ �أوالهما‪ :‬االنحياز �إىل‬ ‫معاين ال�ث��ورة وال�ث��واب��ت‪ ،‬و�إىل معاين املقاومة‬ ‫والتم�سك باحلقوق‪ ،‬وثانيهما‪ :‬كتابة الق�صائد‬ ‫التي ت�شحذ كل تلك املعاين والثوابت‪ ،‬وت�ؤ�صل‬ ‫املتلقني حتى يقفوا ب�شكل حا�سم مع الثورة‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أن ال�شاعر يو�سف اخلطيب كان‬ ‫واح� ��دا م��ن الأوائ� � ��ل ال��ذي��ن �أك � ��دوا ه ��ذا ال ��دور‬ ‫الطبيعي وااللتحام الذي مل ينف�صل بني املثقف‬ ‫والثورة‪ ،‬معتربا �إياه واحدا من القالئل الذين‬ ‫مل يتزحزحوا �أو يبدلوا مواقفهم‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ال�شاعر ال��راح��ل ال��ذي ع��رف��ه عن‬ ‫ق ��رب‪ ،‬ظ��ل م��راب�ط��ا ع�ل��ى امل��رب��ع الأول دون �أن‬ ‫يقبل �أي اتفاقيات مع االح�ت�لال‪ ،‬ودون �أن يقر‬ ‫لل�سيا�سي خطواته باجتاه التطبيع مع االحتالل‬ ‫�أو القبول به �أو عقد اتفاقيات معه «�إنه واحد من‬ ‫الذين مل ينزلوا عن جبل �أحد»‪.‬‬

‫ال�شاعر الفل�سطيني الراحل يو�سف اخلطيب (عن‬ ‫بيت فل�سطني لل�شعر)‬

‫رمز تاريخي‬ ‫وو� �ص��ف ط��ه ال���ش��اع��ر ال��راح��ل ب ��أن��ه "الرمز‬ ‫ال�ت��اري�خ��ي الكبري يف ال�شعر الفل�سطيني الذي‬ ‫حافظ على مالمح ال�شاعر الذي ينبغي �أن يكون‬ ‫فل�سطينيا"‪.‬‬ ‫ورغ ��م �صفته ال��ر��س�م�ي��ة‪ ،‬ي�ت�ه��م امل�ت��وك��ل طه‬ ‫امل��ؤ��س���س��ة ال��ر��س�م�ي��ة الفل�سطينية ب�ظ�ل��م زميله‬ ‫ال��راح��ل يو�سف اخلطيب ك�ث�يرا عندما �سلطت‬ ‫ال���ض��وء ع�ل��ى ��ش�ع��راء دون غ�يره��م‪ ،‬م��و��ض�ح��ا �أن‬ ‫الإعالم مل يو�صل ن�صو�ص كبار ال�شعراء لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني يف كافة �أماكن تواجده‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن املنهاج املدر�سي مل يتطرق �إىل نتاج‬ ‫ه�ؤالء ال�شعراء «فه�ؤالء ظلموا �إعالميا وتربويا‪،‬‬ ‫ومل يتمكن �شعرهم من احل�ضور يف ذهب الأجيال‬ ‫الفل�سطينية يف الداخل �أو اخلارج»‪.‬‬


‫�سائقو احلافالت الباك�ستانية ينامون على �أ�سطح �سياراتهم يف حمطة‬ ‫للحافالت يف الهور‪ .‬وقد حث �صندوق النقد الدويل باك�ستان على اتخاذ‬ ‫مزيد من اخلطوات لكبح جماح الت�ضخم‪�(.‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبت (‪ )2‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1640‬‬

‫�أمريكا تتوقع بيع كل ما �سحبته من خمزون النفط‬

‫الذهبالبعد‬ ‫الثالثأدنى مستوى‬ ‫يسجل‬ ‫يف ستة أسابيع‬ ‫لندن‪-‬رويرتز‬ ‫نزلت ا�سعار الذهب �إىل �أدنى م�ستوى يف �ستة ا�سابيع يف �أوروبا‬ ‫�أم�س اجلمعة مت�أثرة بانخفا�ض �أ�سعار النفط بعد بيانات عن‬ ‫االنتاج ال�صيني جاءت ا�ضعف من املتوقع ومكا�سب الدوالر �أمام‬ ‫�سلة من �ست عمالت رئي�سية‪.‬‬ ‫ون��زل �سعر ال��ذه��ب يف ال�سوق الفورية �إىل ‪ 1489.86‬دوالر‬ ‫وهو �أ�ضعف م�ستوى منذ ‪ 20‬ايار وبلغ ‪ 1490.64‬دوالر لالوقية‪،‬‬ ‫باملقارنة مع ‪ 1499.60‬دوالر يف نيويورك �أم�س الأول‪.‬‬ ‫ويف لندن حتدد �سعر الذهب يف جل�سة القطع ال�صباحية على‬ ‫‪ 1492.75‬دوالر للأوقية "الأون�صة" انخفا�ضا من ‪ 1505.50‬دوالر‬ ‫يف جل�سة القطع ال�سابقة يف لندن‪.‬‬

‫روسيا ترفع الحظر‬ ‫على صادرات الحبوب‬ ‫مو�سكو‪� -‬أ ف ب‬ ‫رفعت رو�سيا �أم�س احلظر عن �صادرات احلبوب ال��ذي كانت‬ ‫فر�ضته ال�صيف املا�ضي وك��ان ت�سبب يف ارت��ف��اع ا�سعار القمح يف‬ ‫ال��ع��امل واف��ق��د رو�سيا ن�صيبها يف ه��ذه ال�����س��وق‪ ،‬بح�سب ال�صحف‬ ‫الرو�سية‪.‬‬ ‫وكان رئي�س الوزراء الرو�سي فالدميري بوتني اعلن نهاية ايار‬ ‫ان��ه �سيتم يف االول من مت��وز رف��ع احلظر ال��ذي فر�ض يف ‪� 15‬آب‬ ‫‪ 2010‬ب�سبب موجة جفاف غري م�سبوقة ا�ضرت باملحا�صيل‪ .‬وكان‬ ‫الهدف احتواء ارتفاع اال�سعار يف ال�سوق املحلية‪.‬‬ ‫غري ان هذا االجراء ادى اىل ارتفاع اال�سعار الدولية للقمح‬ ‫الذي تعترب رو�سيا اهم م�صدريه يف العامل‪.‬‬ ‫وتتوقع ال�سلطات جمع ‪ 85‬مليون طن من حما�صيل القمح يف‬ ‫العام ‪ 2011‬منها ‪ 15‬مليون طن خم�ص�صة للت�صدير‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة رو�سي�سكايا غازيتا الرو�سية الر�سمية اجلمعة‬ ‫ان "الطلب على احلبوب الرو�سية �شبه معدوم حاليا"‪.‬‬ ‫وح���ذرت ال�صحيفة م��ن ان��ه "يف ال��واق��ع ان �سعر ط��ن القمح‬ ‫ميكن ان يرتاجع اىل ما دون عتبة املردودية"‪.‬‬ ‫وت�صدر رو�سيا تقليديا القمح اىل ال�شرق االو���س��ط و�شمال‬ ‫افريقيا‪ ،‬بح�سب ما اف��اد رئي�س االحت��اد الوطني ملنتجي احلبوب‬ ‫بافل �سكوريخني يف مقابلة مع �صحيفة كوم�سومول�سكايا برافدا‪.‬‬ ‫واو���ض��ح "ان اح��د اك�بر م���وردي احل��ب��وب ك��ان��ت م�صر‪ .‬وقد‬ ‫عمدوا قبل ايام اىل ا�ستدراج عرو�ض‪ .‬و�شطبوا بكل ب�ساطة قمحنا‬ ‫من الالئحة‪ .‬وم�صر بحاجة اىل �ضمانات باننا لن نفر�ض قيودا‬ ‫يف امل�ستقبل"‪.‬‬ ‫بيد ان��ه ا�ضاف "لكني اعتقد ان الطلب �سيعود قريبا" اىل‬ ‫�سالف عهده‪.‬‬

‫تراجع مبيعات السيارات‬ ‫اليابانية وكوريا تتقدم عامليا‬ ‫طوكيو‪�-‬سول‪-‬رويرتز‬ ‫تراجعت مبيعات امل��رك��ب��ات اجل��دي��دة يف ال��ي��اب��ان ب��اك�ثر من‬ ‫اخلم�س يف حزيران بعد تعطل االنتاج يف �آذار ب�سبب الزلزال لكن‬ ‫البيانات اظهرت حت�سنا كبريا عن اال�شهر ال�سابقة مع توافر‬ ‫املزيد من املكونات‪.‬‬ ‫ويف ك��وري��ا اجلنوبية امل��ج��اورة ت��راج��ع��ت مبيعات ال�سيارات‬ ‫بن�سبة ‪ 23‬باملئة ال�شهر املا�ضي لت�سجل انخفا�ضا لل�شهر العا�شر‬ ‫على التوايل لكن امل�س�ؤولني ابدوا تفا�ؤال نادرا من نوعه قائلني �إن‬ ‫املبيعات �أكرب بكثري من م�ستوياتها املنخف�ضة بعد الكارثة‪.‬‬ ‫وقالت �شركات �صناعة ال�سيارات اليابانية الثالث الكربى‬ ‫تويوتا موتور وني�سان موتور وه��ون��دا موتور �إنها اقرتبت من‬ ‫ان��ت��اج ع��دد ال�سيارات ال��ذي ك��ان م��ق��ررا قبل ك��ارث��ة ال��زل��زال و�إن‬ ‫القليل من املكونات احليوية هي التي مازالت مت�أثرة‪.‬‬ ‫وت�سارعت مبيعات "هيونداي" و"كيا" الكوريتني يف اال�شهر‬ ‫القليلة املا�ضية بعد ان عانت ال�شركات اليابانية املناف�سة من قلة‬ ‫االنتاج ب�سبب الزلزال‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫برنت يرتاجع أكثر من دوالر‬ ‫مع تباطؤ اإلنتاج الصيني‬

‫ع �ي��ار ‪24‬‬ ‫ع �ي��ار ‪21‬‬ ‫ع �ي��ار ‪18‬‬ ‫ع �ي��ار ‪14‬‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫من خمزونها اال�سرتاتيجي عر�ضتها يف‬ ‫مزاد هذا اال�سبوع وم�ستعدة التخاذ املزيد‬ ‫م��ن االج�����راءات ل�ضمان ام�����دادات كافية‬ ‫لتلبية الطلب‪.‬‬ ‫وق��ال امل�س�ؤول "طلبات ال�شراء التي‬ ‫فاقت املعرو�ض يف املزاد ت�شري �إىل �أن نق�ص‬ ‫االم�����دادات ق��ائ��م وان��ن��ا �سنتمكن م��ن بني‬ ‫الثالثني مليون برميل كلها يف ال�سوق"‪.‬‬ ‫وا���ض��اف "�سنوا�صل م��راق��ب��ة كفاية‬ ‫ام���دادات النفط يف اال���س��واق وم�ستعدون‬ ‫الت��خ��اذ امل��زي��د م��ن االج�����راءات �إذا تطلب‬ ‫االمر"‪.‬‬ ‫وق���ال امل�����س���ؤول ك��ذل��ك �إن ال�سعودية‬ ‫كانت وا�ضحة يف التزامها بالوفاء بوعدها‬ ‫ب��ام��داد امل��زي��د م��ن ال��ن��ف��ط للم�ساعدة يف‬ ‫الوفاء بالطلب العاملي‪.‬‬ ‫�إىل ذل���ك‪ ،‬ق��ال��ت ث�لاث��ة م�����ص��ادر من‬ ‫ق��ط��اع ال��ن��ف��ط �أم�������س اجل��م��ع��ة �إن �شركة‬ ‫ال��ن��ف��ط ال��وط��ن��ي��ة الإي���ران���ي���ة ق��ال��ت انها‬ ‫�ستوقف ام��دادات��ه��ا ل��ع��م�لاء يف ال��ه��ن��د يف‬ ‫�أغ�سط�س �إذا مل جتد البلدان �سبيال لدفع‬ ‫قيمة النفط‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر التي طلبت عدم ن�شر‬ ‫ا���س��م��ه��ا ل����ـ(روي��ت�رز) �إن ال�����ش��رك��ة ابلغت‬ ‫امل�������ص���ايف ال��ه��ن��دي��ة مب���وع���د ن��ه��ائ��ي حلل‬ ‫اخلالف الدائر منذ اكرث من �ستة ا�شهر‬

‫اع��ت�برت م�س�ؤولة يف �صندوق النقد‬ ‫ال����دويل ان امل���وازن���ة ال��ت��ي ت�ستعد م�صر‬ ‫الق���راره���ا اق���ل م�ل�اءم���ة ل��ل��ف��ئ��ات االكرث‬ ‫فقرا م��ن تلك التي ك��ان يف ام��ك��ان البلد‬ ‫اعتمادها مب�ساعدة ال�صندوق‪.‬‬ ‫وقالت م�ساعدة مدير دائ��رة ال�شرق‬ ‫االو���س��ط يف �صندوق النقد ال��دويل راتنا‬ ‫���س��اه��اي يف م��ق��اب��ل��ة ن�����ش��رت ع��ل��ى موقع‬ ‫امل�ؤ�س�سة املالية االلكرتوين �إن "امل�ساعدة‬ ‫امل���ال���ي���ة ل�������ص���ن���دوق ال���ن���ق���د ال�������دويل كان‬ ‫ي��ف�تر���ض ان ت�����س��اع��د ع��ل��ى مت��وي��ل زي���ادة‬ ‫الرواتب يف القطاع العام ملن هم يف ا�سفل‬ ‫�سلم الرواتب وتو�سيع برامج ايجاد فر�ص‬ ‫عمل"‪.‬‬ ‫وا����ض���اف���ت ان م�����س��اع��دة ال�صندوق‬ ‫"كانت دعمت م�شاريع لزيادة اال�ستثمارات‬ ‫يف الرتبية وال�صحة وال�سكن االمر الذي‬ ‫ك���ان مي��ك��ن ان ي�ساهم الح��ق��ا يف نهو�ض‬ ‫اكرث �سرعة لالقت�صاد امل�صري"‪.‬‬ ‫واعلنت م�صر ال�سبت انها تعدل عن‬ ‫طلب قرو�ض من �صندوق النقد الدويل‬ ‫النه عدل م�شروع موازنتها اىل حد انها‬ ‫مل تعد بحاجة اىل هذه امل�ساعدة‪ .‬واعربت‬

‫دوالر لألونصة‬

‫انخف�ضت م�ؤ�شرات بور�صة عمان‬ ‫يف الن�صف االول من العام احل��ايل بن�سبة‬ ‫كبرية لتعك�س حالة الرتاجع التي �شهدتها‬ ‫ال�����س��وق على م��دى ال�شهور ال�ستة املا�ضية‬ ‫واملتمثلة يف تراجع حجم ال��ت��داول الكرث‬ ‫م����ن ال���ن�������ص���ف وان���خ���ف���ا����ض القيمة‬ ‫ال�سوقية لال�سهم ح���وايل ‪2.1‬‬ ‫مليار دينار‪.‬‬

‫اليورو‪1.023 :‬‬

‫االسترليني‪1.134 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.571 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.192 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.118 :‬‬

‫مديري املشرتيات‬ ‫الصيني‬

‫بئر نفط يف الواليات املتحدة‬

‫يف خطاب بتاريخ ‪ 27‬متوز‪.‬‬ ‫واف��اد اخلطاب وفقا مل�صدرين �أطلعا‬ ‫عليه "ن�أ�سف لإبالغكم ان �شركة النفط‬ ‫الوطنية الإيرانية لن ميكنها امداد النفط‬ ‫اخل��ام الإي��راين لعمالئها يف الهند ‪ ...‬يف‬ ‫�آب ‪ 2011‬م��ا مل يتم التو�صل �إىل حلول‬ ‫ملمو�سة لتحويالت الأم����وال امل�ستحقة‬ ‫لل�شركة"‪.‬‬ ‫وا�ضاف اخلطاب �إن مندوبني رفيعي‬ ‫امل�����س��ت��وى م���ن ال���ق���ط���اع امل�������ص���ريف وامل����ايل‬ ‫والنفطي يف البلدين يعكفون الآن على‬ ‫ت�سوية الأمر‪.‬‬

‫و�إي���ران ه��ي ث��اين �أك�بر م��ورد للنفط‬ ‫للهند ب��ع��د ال�����س��ع��ودي��ة وت�����ص��در ل��ه��ا نحو‬ ‫‪� 400‬ألف برميل يوميا �أي ‪ 12‬يف املئة من‬ ‫احتياجات الهند بقيمة ‪ 12‬مليار دوالر‬ ‫�سنويا‪.‬‬ ‫وت��واج��ه �إي����ران امل��زي��د م��ن حماوالت‬ ‫عزلها دوليا وتتطلع الهند التي ا�صبحت‬ ‫الع��ب��ا ك��ب�يرا على ال�ساحة ال��دول��ي��ة حلل‬ ‫امل�شكلة التي اثريت يف كانون الأول املا�ضي‬ ‫ع��ن��دم��ا ان���ه���ى ب��ن��ك االح���ت���ي���اط الهندي‬ ‫العمل ب�آلية اقليمية للدفع حتت �ضغوط‬ ‫امريكية‪.‬‬

‫انخفاض حاد ملؤشرات بورصة‬ ‫عمان نصف السنوية‬ ‫عمان‪-‬برتا‬

‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.0087 :‬‬

‫هبوط مؤشر‬

‫وبح�سب البيانات ن�صف ال�سنوية‬ ‫ل��ب��ور���ص��ة ع��م��ان ف��ق��د ت���راج���ع امل�ؤ�شر‬ ‫القيا�سي املرجح باال�سهم احلرة املتاحة‬ ‫للتداول بن�سبة ‪ 11.8‬يف املئة اىل ‪2093.5‬‬ ‫نقطة بعد ان تخلى عن ‪ 302.3‬نقطة‬ ‫من م�ستواه يف بداية العام‪.‬‬ ‫وتعود هذه امل�ؤ�شرات ح�سب البيانات‬ ‫التاريخية للبور�صة اىل م�ستوياتها يف‬ ‫الربع االخري من عام ‪.2004‬‬ ‫وك�������ان امل�����ؤ�����ش����ر ق����د و�����ص����ل اعلى‬ ‫م�ستوى له هذا العام بتاريخ ‪ 17‬كانون‬

‫الثاين املا�ضي عندما بلغ م�ستوى ‪2477‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وتراجعت قيمة اال�سهم املدرجة يف‬ ‫ال�سوق ب�سعر اغ�لاق اخلمي�س املا�ضي‬ ‫بن�سبة ‪ 9.77‬يف املئة اىل ‪ 19‬مليار و‪723‬‬ ‫م��ل��ي��ون دي��ن��ار م��ق��اب��ل ‪ 21‬م��ل��ي��ار و‪858‬‬ ‫مليون دينار يف نهاية ‪.2010‬‬ ‫وعلى �صعيد حجم ال��ت��داول‪ ،‬فقد‬ ‫انخف�ض بن�سبة ‪ 58.8‬يف املئة للن�صف‬ ‫االول م��ن ال��ع��ام احل���ايل اىل ‪5‬ر‪1738‬‬ ‫م��ل��ي��ون دي��ن��ار م��ق��اب��ل ‪3‬ر‪ 4224‬مليون‬

‫دينار للفرتة ذاتها من ‪.2010‬‬ ‫وطال الرتاجع اي�ضا عدد اال�سهم‬ ‫ال��ت��ي انخف�ضت بن�سبة ‪ 41.3‬يف املئة‬ ‫وع�����دد ال���ع���ق���ود ‪ 34.6‬يف امل���ئ���ة لفرتة‬ ‫املقارنة ذاتها‪.‬‬ ‫وف����ي����م����ا ي���ت���ع���ل���ق ب�������������أداء ال�������س���وق‬ ‫اال����س���ب���وع���ي‪ ،‬ف���ق���د �إن���خ���ف�������ض الرقم‬ ‫القيا�سي العام لأ�سعار الأ�سهم لإغالق‬ ‫هذا الأ�سبوع �إىل ‪ 2093.5‬نقطة مقارنة‬ ‫م���ع ‪ 2123‬ن��ق��ط��ة ل�ل��أ����س���ب���وع ال�سابق‬ ‫بانخفا�ض ن�سبته ‪ 1.39‬يف املئة‪.‬‬

‫املوازنة املصرية أقل مالءمة للفئات‬ ‫األكثر فقرا‬ ‫وا�شنطن‪�-‬أ ف ب‬

‫‪110.800‬‬ ‫‪1490.800‬‬ ‫‪33.960‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬

‫تراجع �سعر برنت ب�أكرث من دوالر �إىل ما دون ‪ 112‬دوالرا للربميل �أم�س اجلمعة بعد‬ ‫�أن منا انتاج امل�صانع ال�صينية ب�أبط�أ معدل يف ‪� 28‬شهرا ما �أثار خماوف من �أن الطلب على‬ ‫الوقود يف ثاين �أكرب دولة م�ستهلكة له‪.‬‬

‫�ساهاي عن ا�سفها لهذا القرار‪.‬‬ ‫وق���ال���ت ان امل�����ص��ري�ين "قرروا عدم‬ ‫االقرتا�ض من اخلارج مبا يف ذلك �صندوق‬ ‫النقد الدويل‪ .‬وتت�ضمن موازنتهم املعدلة‬ ‫هدفا لت�سجيل عجز اق��ل‪ ،‬اي اىل ‪ 8.6‬يف‬ ‫املئة من اجمايل الناجت الداخلي مقابل‬ ‫‪ 11‬يف املئة يف ال�سابق"‪.‬‬ ‫واع����رب����ت ����س���اه���اي ع����ن ا���س��ف��ه��ا الن‬ ‫اال�صالحات املنوي تطبيقها غري كافية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت "ان امل�ساعدات املالية املعممة يف‬ ‫م�صر كبرية جدا وباهظة الكلفة وي�ستفيد‬ ‫منها االغنياء يف غالب االحيان اكرث من‬ ‫ال��ف��ق��راء (‪� )...‬سيكون م��ن امل��ه��م للغاية‬ ‫التاكد من ان الفقراء يتمتعون بحماية‬ ‫نظام اكرث دقة يف اهدافه"‪.‬‬ ‫ورف�ضت الفكرة القائلة ان �صندوق‬ ‫النقد ال���دويل ف��ر���ض على البلد تقدمي‬ ‫ت�����ض��ح��ي��ات م���ب���ال���غ ف��ي��ه��ا م���ث���ل عمليات‬ ‫تخ�صي�ص‪.‬‬ ‫واو���ض��ح��ت ان���ه "مل ي��ك��ن ه��ن��اك من‬ ‫����ش���يء م�����س��ت�تر او مكتوم"‪ .‬وا�ضافت‬ ‫"بالفعل كنا على ت��واف��ق ت��ام م��ع هدف‬ ‫ال�����س��ل��ط��ات ال��ق��ا���ض��ي ب��ت�����ش��ج��ي��ع العدالة‬ ‫االجتماعية وزي���ادة ال�شفافية اثناء هذه‬ ‫املرحلة االنتقالية التاريخية"‪.‬‬

‫‪34.24‬‬ ‫‪29.69‬‬ ‫‪25.68‬‬ ‫‪19.96‬‬

‫‪34.45‬‬ ‫‪30.15‬‬ ‫‪25.84‬‬ ‫‪20.09‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫�سنغافورة ‪-‬رويرتز‬

‫وجاءت بيانات االنتاج ال�صيني �أ�ضعف‬ ‫قليال من املتوقع �إذ �أ�ضر �ضعف الطلب‬ ‫ال��ع��امل��ي وت�����ش��دي��د ال�����س��ي��ا���س��ة ال��ن��ق��دي��ة يف‬ ‫الداخل باالنتاج لكنه ظل فوق م�ستوى ‪50‬‬ ‫نقطة الذي يف�صل بني النمو واالنكما�ش‪.‬‬ ‫ون��زل �سعر مزيج برنت خ��ام القيا�س‬ ‫االوروب���ي ‪ 1.15‬دوالر �إىل ‪ 111.33‬دوالر‬ ‫ل��ل�برم��ي��ل‪ .‬وب���رن���ت يف ط���ري���ق لت�سجيل‬ ‫ارتفاع خالل الأ�سبوع بعد ا�سبوعني من‬ ‫اخل�سائر‪.‬‬ ‫و�سجل اخلام الأمريكي ‪ 94.52‬دوالر‬ ‫للربميل بانخفا�ض ‪� 90‬سنتا‪.‬‬ ‫ون�����زل م����ؤ����ش���ر م���دي���ري امل�شرتيات‬ ‫ال�صيني �إىل ‪ 50.9‬نقطة يف يونيو حزيران‬ ‫من ‪ 52‬نقطة يف �أي��ار وج��اء �أق��ل من ‪51.3‬‬ ‫نقطة كانت متوقعة يف ا�ستطالع اجرته‬ ‫(رويرتز)‪.‬‬ ‫وي�����ش��ع��ر امل�����س��ت��ث��م��رون ع��ل��ى م�ستوى‬ ‫العامل بالقلق من �أي �إ�شارة على تباط�ؤ يف‬ ‫ال�صني قد يقود النمو العاملي يف االجتاه‬ ‫نف�سه يف ح�ين تتباطا ق���وة دف���ع انتعا�ش‬ ‫االق��ت�����ص��اد الأم��ري��ك��ي وجت��اه��د �أوروب����ا يف‬ ‫مواجهة �أزمة الديون ال�سيادية‪.‬‬ ‫م��ن ج��ه��ة �أخ�����رى‪ ،‬ق���ال م�����س���ؤول من‬ ‫الإدارة الأمريكية لـ(رويرتز) �إن احلكومة‬ ‫تتوقع بيع ‪ 30‬مليون برميل من النفط‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫بكني‪-‬رويرتز‬ ‫منا انتاج امل�صانع ال�صينية‬ ‫ب�����أب����ط�����أ م���ع���دل يف ‪� 28‬شهرا‬ ‫يف ح����زي����ران م���ع ت���ب���اط����ؤ منو‬ ‫ال��ط��ل��ب��ي��ات اجل����دي����دة ب�سبب‬ ‫�ضعف الطلب العاملي وال�سيا�سة‬ ‫النقدية امل�شددة يف الداخل ما‬ ‫�أثر على االنتاج‪.‬‬ ‫ورغ��م ان تباط�ؤ الن�شاط‬ ‫ال ي�����ش�ير �إىل ان��خ��ف��ا���ض حاد‬ ‫يف النمو االقت�صادي ال�صيني‬ ‫حتى الآن جاءت البيانات �أ�سو�أ‬ ‫ق��ل��ي�لا م��ن ال��ت��وق��ع��ات ودفعت‬ ‫امل���ح���ل���ل�ي�ن ل���ت���وق���ع �أن تت�أين‬ ‫ال�صني بع�ض ال�شيء يف ت�شديد‬ ‫ال�سيا�سة النقدية بدرجة �أكرب‬ ‫يف وقت الحق هذا العام‪.‬‬ ‫وق���������ال ب���ع�������ض م���راق���ب���ي‬ ‫اال����س���واق �إن ب��ك�ين ميكنها �أن‬ ‫تتخذ خطوات خمتارة ملعاجلة‬ ‫اخ��ت��ن��اق��ات �أك�ث�ر �إحل��اح��ا مثل‬ ‫�إتاحة ائتمانات �أكرب لل�شركات‬ ‫ال������ت������ي ت������ع������اين م�������ن نق�ص‬ ‫ال�سيولة‪.‬‬ ‫وه���ب���ط م����ؤ����ش���ر مديري‬ ‫امل�����ش�تري��ات امل�����ص��م��م لإعطاء‬ ‫�صورة عامة عن �أو�ضاع قطاع‬ ‫ال�صناعات التحويلية ال�صيني‬ ‫ال�����ض��خ��م �إىل ‪ 50.9‬ن��ق��ط��ة يف‬ ‫حزيران �أي �أدن��ى من توقعات‬ ‫ب�أن يبلغ ‪ 51.3‬نقطة وانخفا�ضا‬ ‫من ‪ 52‬نقطة يف اي��ار‪ .‬ويف�صل‬ ‫م�ستوى ‪ 50‬نقطة ب�ين النمو‬ ‫واالنكما�ش‪.‬‬ ‫تباطؤ اإلنتاج‬ ‫الصناعي الربيطاني‬ ‫يثري مخاوف‬ ‫لندن‪-‬رويرتز‬

‫االحتجاجات يف م�صر‬

‫�أظ���ه���ر ا���س��ت��ط�لاع �أم�س‬ ‫اجل�����م�����ع�����ة �أن امل�������ص���ن���ع�ي�ن‬ ‫ال�بري��ط��ان��ي�ين ���ش��ه��دوا �أبط�أ‬ ‫م���ع���دل من����و يف ن���ح���و عامني‬ ‫ال�شهر املا�ضي عندما خف�ضت‬ ‫امل�صانع التعيينات وتراجعت‬ ‫ال��ط��ل��ب��ي��ات اجل���دي���دة م���ا عزز‬ ‫امل������خ������اوف ب���������ش�����أن انتعا�ش‬ ‫االقت�صاد ب�شكل عام‪.‬‬ ‫وي�ضاف هذا التباط�ؤ �إىل‬ ‫جمموعة من الأن��ب��اء ال�سيئة‬ ‫التي وردت يف الفرتة الأخرية‬ ‫ع���ن االق��ت�����ص��اد ال����ذي يواجه‬ ‫���ص��ع��وب��ات يف ك�����س��ب ق���وة دفع‬ ‫بعد انكما�ش مفاجيء يف نهاية‬ ‫العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ف��ق��د خف�ض امل�ستهلكون‬ ‫على وجه اخل�صو�ص �إنفاقهم‬ ‫م���ع ارت���ف���اع الأ����س���ع���ار وزي�����ادة‬ ‫ال�ضرائب وخف�ض الوظائف‬ ‫احل����ك����وم����ي����ة م������ا �أث����������ر على‬ ‫ميزانياتهم‪.‬‬ ‫وه���ب���ط م����ؤ����ش���ر مديري‬ ‫امل�شرتيات الذي تعده م�ؤ�س�سة‬ ‫م��ارك��ي��ت �إىل �أدن�����ى م�ستوى‬ ‫يف ‪� 21‬شهرا عند ‪ 51.3‬نقطة‬ ‫يف ح���زي���ران م��ن ‪ 52.0‬نقطة‬ ‫م���ع���دل���ة ب���اخل���ف�������ض يف مايو‬ ‫اي��ار وج��اء �أ���س��و�أ م��ن متو�سط‬ ‫توقعات املحللني ب���أن ي�ستقر‬ ‫امل�ؤ�شر على ‪ 52.1‬نقطة وهو‬ ‫م����ا ي����ع����ادل ال�����ق�����راءة االوىل‬ ‫للم�ؤ�شر يف �أيار‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫ال�سبت (‪ )2‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1640‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ -1940‬احل��رب العاملية الثانية‪ :‬احلكومة الفرن�سية‬ ‫برئا�سة فيليب بيتان تنتقل اىل في�شي‪.‬‬ ‫‪ -1942‬احل� ��رب ال �ع��امل �ي��ة ال �ث��ان �ي��ة‪� � :‬س �ق��وط مدينة‬ ‫�سيبا�ستوبول (االحتاد ال�سوفياتي)‬ ‫بايدي القوات االملانية بعد ح�صار دام ثمانية ا�شهر‪.‬‬ ‫‪ -1947‬االحت ��اد ال�سوفياتي ي��رف����ض خ�ط��ة مار�شال‬ ‫العادة اعمار اوروبا بعد احلرب‬ ‫العاملية الثانية‪.‬‬ ‫‪ -1949‬دول املع�سكر ال�شيوعي توقف �شحن اال�سلحة‬ ‫اىل ي��وغ��و��س�لاف�ي��ا ب�سبب ات�ب��اع�ه��ا �سيا�سة م�ستقلة عن‬ ‫االحتاد ال�سوفياتي‪.‬‬ ‫‪ -1957‬ال�سناتور جون كينيدي يطلب تدخل الواليات‬ ‫املتحدة من اجل ا�ستقالل اجلزائر‪.‬‬ ‫‪ -1961‬ان�ت�ح��ار ال�ك��ات��ب االم�يرك��ي ارن���س��ت همنغواي‬ ‫(ولد يف ‪ )1899‬حائز نوبل للآداب‬ ‫يف ‪.1954‬‬ ‫‪ -1963‬ت�شغيل اول حمطة نووية ميكن تفكيكها ونقلها‬ ‫يف االحتاد ال�سوفياتي‪.‬‬ ‫‪ -1964‬الرئي�س االم�يرك��ي ليندون جون�سون يوقع‬ ‫قانون احلقوق املدنية لل�سود‪.‬‬ ‫‪ -1989‬تبني ق��ان��ون ي�سمح ب��ال�ت�ع��ددي��ة احل��زب�ي��ة يف‬ ‫اجلزائر‪.‬‬ ‫‪ -1991‬ان �ت �خ��اب ن�ل���س��ون م��ان��دي�لا رئ�ي���س��ا للم�ؤمتر‬ ‫الوطني االفريقي يف جنوب افريقيا‪.‬‬ ‫‪ -2003‬االفراج عن زعيمي اجلبهة اال�سالمية لالنقاذ‬ ‫عبا�سي مدين وعلي بلحاج‪.‬‬

‫األسرية التميمي تخوض‬ ‫إضرابا مفتوحا عن الطعام‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬

‫ذك��ر موقع "�أحرارا ولدنا" الفل�سطيني �أن الأ� �س�يرة الفل�سطينية‬ ‫�أح�لام التميمي ق��ررت البدء ب�إ�ضراب مفتوح عن الطعام‪ ،‬احتجاجا على‬ ‫املمار�سات القمعية التي تتخذها �إدارة ق�سم "ه�شارون" بحقها‪.‬‬ ‫وكانت �إدارة �سجن "ه�شارون" قد نقلت الأ�سرية التميمي يوم الأربعاء‬ ‫املا�ضي �إىل زنازين العزل االنفرادي داخل ال�سجن‪ ،‬بحجة رف�ضها التفتي�ش‬ ‫العاري �أثناء خروجها لزيارة �أحد املحامني‪.‬‬ ‫وكانت �إدارة الق�سم قد �شددت �إجراءاتها التع�سفية بحق الأ�سريات‪،‬‬ ‫م��ن خ�لال حمالت التفتي�ش املفاجئة لغرف الأ� �س�يرات وحم��اول��ة �إجبار‬ ‫الأ�سريات للتفتي�ش العاري املذل واملهني بحقهن‪.‬‬ ‫ومن اجلدير بالذكر �أن الأ�سرية �أحالم التميمي تق�ضي حكما بال�سجن‬ ‫‪ 16‬م�ؤبدًا‪ ،‬وكانت قد تعر�ضت للعزل االنفرادي �أكرث من مرة‪.‬‬

‫إصابات بقمع االحتالل‬ ‫ملسريات بالضفة‬

‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬

‫�أ�صيب ام�س اجلمعة �ستة فل�سطينيني على الأقل‪� ،‬إثر قمع قوات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي مل�سرية �سلمية تطالب ب�إعادة فتح املدخل ال�شمايل ملحافظة قلقيلية‬ ‫�شمال ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫كما �أ��ض��رم م�ستوطنون ال�ن��ار ب��أح��د ح�ق��ول ال��زي�ت��ون يف ق��ري��ة كفر قدوم‬ ‫باملحافظة‪.‬‬ ‫و�شارك يف امل�سرية التي نظمها املجل�س القروي لقرية كفر قدوم املئات من‬ ‫املواطنني الذين رددوا الهتافات الوطنية‪ ،‬ورفعوا �شعارات تطالب بتطبيق قرار‬ ‫حمكمة العدل العليا الإ�سرائيلية التي ق�ضت قبل �أيام ب�إعادة فتح مدخل قلقيلية‬ ‫ال�شمالية الذي ي�صل املحافظة ب�أرا�ضي الـ‪ ،48‬حيث يرف�ض اجلي�ش فتحه‪.‬‬ ‫و�أف��ادت م�صادر حملية �أن قوات االحتالل ت�صدت للم�سرية‪ ،‬و�أطلق جنود‬ ‫االحتالل واب�ل ًا من قنابل الغاز �صوب امل�شاركني فيها‪ ،‬ما �أ�سفر عن �إ�صابة ‪6‬‬ ‫فل�سطينيني على الأقل باالختناق بالغاز‪ ،‬وجرى تقدمي الإ�سعافات الالزمة لهم‬ ‫ميدانيا‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذلك‪� ،‬أ�ضرم م�ستوطنون النار ب�أرا�ض مزروعة بالزيتون يف قرية‬ ‫كفر قدوم مملوكة للمواطنني �سليمان �سعيد علي‪ ،‬وعبد املهدي علي‪ ،‬حيث �أتت‬ ‫النريان على ع�شرات الأ�شجار قبل ان تتمكن اطفائيات الدفاع املدين الفل�سطيني‬ ‫من �إخماد احلريق‪.‬‬ ‫كما �أ�صيب عدد من املواطنني بحاالت اختناق جراء �إطالق قوات االحتالل‬ ‫القنابل الغازية على امل�شاركني يف م�سرية املع�صرة الأ�سبوعية امل�ن��ددة بجدار‬ ‫ال�ضم العن�صري‪.‬‬ ‫و�أفاد الناطق الإعالمي با�سم اللجنة ال�شعبية ملواجهة اجلدار واال�ستيطان‬ ‫يف حمافظة بيت حلم حممد بريجية‪� ،‬أن جنود االح�ت�لال منعوا امل�سرية من‬ ‫التقدم والو�صول �إىل مكان �إق��ام��ة اجل��دار‪ ،‬واع�ت��دوا على امل�شاركني بال�ضرب‬ ‫و�إط�لاق القنابل الغازية‪ ،‬ما �أدى لإ�صابة ع��دد منهم بحاالت اختناق عوجلت‬ ‫ميدانيا‪.‬‬ ‫ونظم امل�شاركون يف امل�سرية مهرجانا خطابيا �ألقيت فيه عدة كلمات �أكدت‬ ‫�أهمية تعزيز ال�صف الوطني ملواجهة خمططات االحتالل الرامية للنيل من‬ ‫الإن�سان الفل�سطيني وممتلكاته‪.‬‬

‫«السرايا»‬ ‫من سجن‬ ‫إىل أكبــ��ر‬ ‫مجمـــــــع‬ ‫تجـــــ��اري‬ ‫بغـــــــــز ة‬

‫الحياة اللندنية‪ :‬حماس ترفض فياض‬ ‫رئيسا أو وزيرا ألربعة أسباب‬ ‫لندن ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكدت م�صادر فل�سطينية �أن امل�صاحلة بني حركتي فتح وحما�س ال زالت متوقفة عند عقدة �سالم فيا�ض‬ ‫على خلفية رف�ض حما�س ت�سميته رئي�ساً �أو حتى وزيراً يف حكومة الوحدة الوطنية املقرر ت�شكيلها يف �إطار‬ ‫امل�صاحلة بني اجلانبني‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت امل���ص��ادر ل�صحيفة "احلياة" اللندنية �أن‬ ‫حما�س �أب�ل�غ��ت �أك�ث�ر م��ن و�سيط ع��رب��ي و�إق�ل�ي�م��ي رف�ضها‬ ‫ت�سمية فيا�ض لأربعة �أ�سباب هي‪:‬‬ ‫�أوال‪� :‬أنه جزء من مرحلة االنق�سام‪ ،‬وال ميكن حلما�س‬ ‫�أو ال�شعب الفل�سطيني قبول وزراء مرحلة االنق�سام لأن‬ ‫ال�شعب يريد �أن يتجاوز �شكال وم�ضمونا هذه املرحلة‪.‬‬ ‫وث��ان �ي �اً‪� :‬أن ��ه خ�ي��ار دويل ول�ي����س خ �ي��ارا حم�ساويا �أو‬ ‫فتحاويا‪.‬‬ ‫و�أم ��ا ث��ال�ث��ا‪� :‬أن ��ه ج��زء م��ن م���ش��روع خ��ارج��ي للعبث‬ ‫ب��ال���س��اح��ة الفل�سطينية‪ ،‬مت�سائلة‪" :‬ملاذا ت�صر �أمريكا‬ ‫و"�إ�سرائيل" واالحتاد الأوروبي على ت�سميته؟ لأنه يدخل‬ ‫يف م�شروعهم وال يخدم ال�شعب الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫و�أما رابعاً‪ :‬ف�إن ح�صر رئا�سة الوزراء ب�شخ�ص وب�إرادة‬ ‫خارجية ال يليق بال�شعب الفل�سطيني‪ .‬كما �أ�شارت م�صادر‬ ‫�أخرى �إىل ربط فيتو احلركة على فيا�ض باملالحقات الأمنية‬ ‫التي جرت �ضد قيادات وعنا�صر حما�س يف ال�ضفة الغربية‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ارتباط ا�سمه مب�شروع ال�سالم االقت�صادي الذي‬ ‫طرحه نتنياهو بدعم دويل مايل للم�ؤ�س�سات الفل�سطينية‬ ‫مع تهمي�ش للبعد ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫تفا�صيل املباحثات الأخرية‬ ‫وكان وفدا حما�س برئا�سة نائب رئي�س املكتب ال�سيا�سي‬ ‫مو�سى ابو مرزوق وفتح برئا�سة ع�ضو اللجنة املركزية عزام‬

‫االحمد اتفقا يف لقائهما الأخري يف القاهرة على ترك ح�سم‬ ‫مو�ضوع ت�سمية رئي�س وزراء حكومة الوحدة الجتماع بني‬ ‫رئي�س ال�سلطة حم�م��ود عبا�س ورئي�س املكتب ال�سيا�سي‬ ‫حلما�س خالد م�شعل "�شرط التح�ضري اجليد له و�ضرورة‬ ‫�ضمان جناحه"‪.‬‬ ‫وبعد ات�صاالت م�صرية مع اجلانبني ج��رى حتديد‬ ‫‪ 21‬ال�شهر املا�ضي موعداً للقاء عبا�س وم�شعل يف القاهرة‪.‬‬ ‫ويف �إطار الإع��داد للقاء‪ ،‬جرى توا�صل بني �أنقرة وحما�س‬ ‫لرتتيب زي��ارة مل�شعل �إىل العا�صمة الرتكية بحيث يكون‬ ‫قبل لقائه عبا�س بيوم واحد‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�صادر �أن اجلانب امل�صري ات�صل بكل من‬ ‫حما�س وفتح قبل موعد اللقاء املقرر بني عبا�س وم�شعل‬ ‫ل�ل�ت��أك��د م��ن ع��دم االع�ت�را���ض ع�ل��ى ت���س� ّل��م ف�ي��ا���ض رئا�سة‬ ‫احلكومة مبوجب "�إ�شارات ايجابية" قالت القاهرة �إنها‬ ‫تلقتها عرب اقنية خمتلفة‪ ،‬عربية ودولية‪ ،‬تفيد ب�أن موقف‬ ‫حما�س من فيا�ض "تفاو�ضي ولي�س نهائياً"‪.‬‬ ‫غ�ير �أن الإج��اب��ة ال�ت��ي تلقاها اجل��ان��ب امل���ص��ري من‬ ‫م�س�ؤولني يف حما�س مبن فيهم م�شعل �أن رف�ض ت�سمية‬ ‫فيا�ض رئي�ساً ل �ل��وزراء ه��و "نهائي ور�سمي ميثل موقف‬ ‫احلركة"‪.‬‬ ‫وبناء عليه‪ ،‬طلب وفد فتح ت�أجيل موعد لقاء عبا�س‪-‬‬ ‫م�شعل‪ .‬وعندما حاول الأحمد �أن يقنع ابو مرزوق ب�أن يكون‬

‫قرار ت�أجيل اللقاء مبوجب "توافق ثنائي" بني احلركتني‪،‬‬ ‫رف�ضت حما�س ذلك لأنها �أرادت �أن تتحمل فتح م�س�ؤولية‬ ‫الت�أجيل‪ ،‬بح�سب قول امل�صادر الفل�سطينية ذاتها‪.‬‬ ‫وفيما ارجئ لقاء م�شعل‪-‬عبا�س يف القاهرة‪ ،‬حر�ص‬ ‫اجلانب الرتكي على لقاء قيادة حما�س يف �أن�ق��رة لبحث‬ ‫�أم��ور ع��دة‪ ،‬بينها م�ستقبل العالقة بني �أن�ق��رة واحلركة‪،‬‬ ‫ومو�ضوع حتريك موقف احلركة من ت�سمية فيا�ض رئي�ساً‬

‫ل �ل��وزراء �أو وزي ��راً يف حكومة ال��وح��دة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل �سماع‬ ‫املوقف الأخري و�أ�سباب اعرتا�ضات حما�س عليه‪.‬‬ ‫و� �ش��ارت امل���ص��ادر �إىل �أن امل�صاحلة ت ��راوح عند هذه‬ ‫العقدة وان حما�س تنتظر اقرتاحاً من فتح ملوعد جديد‬ ‫لتحريك امل���ص��احل��ة‪ ،‬يف ��ض��وء االت �� �ص��االت ال�ت��ي �أجراها‬ ‫اجل��ان��ب ال�ترك��ي م��ع ع�ب��ا���س وم�شعل وات �� �ص��االت خلفية‬ ‫جتريها القاهرة‪.‬‬

‫عباس‪ :‬نريد دولة من خالل املفاوضات مع "إسرائيل"‬ ‫ام�سرتدام ‪ -‬رويرتز‬ ‫قال رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س �إننا نريد �أن ن�صل �إىل دولة فل�سطينية من خالل املفاو�ضات‬ ‫ال�سلمية مع اجلانب الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عبا�س‪ ،‬يف كلمته خالل افتتاحه املقر اجلديد لبعثة فل�سطني يف هولندا‪" :‬هذه هي ال�سيا�سة التي‬ ‫نتبعها منذ فرتة ونرى �أنها ال�سيا�سة الوحيدة القادرة على �إي�صالنا �إىل الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن "�أ�سا�س امل�ف��او��ض��ات ي�ك��ون باملرجعيات‬ ‫الدولية ومطالبة دول��ة "�إ�سرائيل" بوقف الن�شاطات‬ ‫اال�ستيطانية خالل فرتة املفاو�ضات"‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬ق�ضينا وقتا طويال يف هذا املجال‪ ،‬ونحن‬ ‫م�ستعدون �أن ن�ستمر باملفاو�ضات‪ ،‬ولكن �إذا مل يتحقق‬ ‫ذل��ك فقد قلنا لكل �أ�صدقائنا يف ال�ع��امل ب�أننا ذاهبون‬ ‫�إىل الأمم امل�ت�ح��دة لنقدم ق�ضيتنا على ه��ذا امل�ستوى‬

‫العاملي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬يف الوقت نف�سه نحن نعمل على ا�ستعادة‬ ‫ال��وح��دة الوطنية الفل�سطينية‪ ،‬وقطعنا �شوطا طويال‬ ‫كبريا يف ه��ذا االجت ��اه‪ ،‬ون��أم��ل �أن�ن��ا يف القريب العاجل‬ ‫�أن نتمكن من ت�شكيل حكومتنا‪ ،‬حكومة "تكنوقراط"‪،‬‬ ‫وحكومة م�ستقلني لنقطع بها هذه املرحلة املقبلة"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن��ه "مهما كانت النتائج التي نتو�صل �إليها‪،‬‬

‫ف��إن الأ�سلوب ال�سلمي والعالقات ال�سلمية �ست�ستمر يف‬ ‫منطقة ال�شرق الأو� �س��ط‪ ،‬ول��ن يح�صل �أي �إزع ��اج‪ ،‬ولن‬ ‫يح�صل �أي انتهاك للأمن يف منطقتنا حتى ن�صل �إىل‬ ‫ال�سالم"‪.‬‬ ‫وك��ان قلل رئي�س حكومة رام اهلل �سالم فيا�ض من‬ ‫�ش�أن امل�سعى الفل�سطيني الذي يقوده حممود عبا�س لنيل‬ ‫اعرتاف دويل بالدولة الفل�سطينية داخل جمل�س الأمن‬ ‫ويف �أروقة الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫وق��ال فيا�ض �إن امتناع "�إ�سرائيل" عن االعرتاف‬ ‫بفل�سطني �سيجعل �أي اعرتاف دويل �ساحق �أ�شبه باحلدث‬ ‫الرمزي‪ ،‬لأن "�إ�سرائيل" هي التي تتحكم يف امليدان‪.‬‬ ‫وا�ستغرب ع�ضو اللجنة املركزية يف حركة التحرير‬ ‫الفل�سطيني نبيل �شعث موقف فيا�ض‪ ،‬وقال �إنه ال يفهمه‬ ‫وال يوافق عليه‪ ،‬وا�ستبعد يف الوقت نف�سه �أن تكون له‬

‫عالقة بق�ضية الرت�شيح حلكومة الوحدة‪.‬‬ ‫وت�ساءل �شعث عن البديل الذي مل ميكن �أن يلج�أ‬ ‫�إل�ي��ه الفل�سطينيون �إن مل ي��ذه�ب��وا �إىل الأمم املتحدة‬ ‫لإعالن دولتهم‪ ،‬وذكر ب�أنه ال يريد مواجهة‪.‬‬ ‫كما ت�ساءل‪�" :‬إن ك��ان ال�سعي ل�لاع�تراف بالدولة‬ ‫غري هام فلم حت�شد له "�إ�سرائيل" كل هذا احل�شد؟"‪،‬‬ ‫وح ��ذر م��ن ال�تراج��ع ع��ن ه��ذه اخل �ط��وة ‪-‬ال �ت��ي و�صفها‬ ‫بالهامة‪� -‬سيكون م�ضرا‪.‬‬ ‫وقبل ذلك قال �شعث �إن ال�سلطة تنوي التوجه �إىل‬ ‫اجلمعية العامة الأممية للح�صول على الع�ضوية كدولة‬ ‫مراقبة‪� ،‬إن ف�شلت يف حت�صيل اعرتاف بالدولة يف جمل�س‬ ‫الأمن‪.‬‬ ‫وع�بر اب��و م��ازن ع��ن متنياته ب ��أن "تكون اخلطوة‬ ‫ال �ق��ادم��ة ه��ي وج ��ود ��س�ف��ارة ل��دول��ة فل�سطني امل�ستقلة‬

‫احلملة الأوروبية ‪�" :‬إ�سرائيل" حتاول تفجري �إحدى ال�سفن بخلل فني‬

‫(اسطول الحرية ‪ :)2‬طريقة تخريب السفينتني‬ ‫اإليرلندية والنرويجية السويدية هي نفسها‬ ‫بروك�سل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أك��د "ائتالف �أ�سطول احلرية" �أن الطريقة التي مت فيها تخريب ال�سفينتني الإيرلندية والرنويجية‬ ‫ال�سويدية‪ ،‬وهما �ضمن �سفن "�أ�سطول احلرية ‪ ،"2‬يف غ�ضون اليومني املا�ضيني‪ ،‬يدل على فاعل واحد‪ ،‬ويرتافق‬ ‫مع التهديد الإ�سرائيلي با�ستخدام �شتى ال�سبل ملنع الأ�سطول من االنطالق نحو قطاع غزة املحا�صر‪.‬‬ ‫وقال االئتالف‪ ،‬م�ساء اخلمي�س "�إن التحقيقات التي‬ ‫�أجراها االئتالف ا�ستنادًا �إىل خرباء‪ ،‬تظهر �أن عمليتي‬ ‫التخريب اللتني ا�ستهدفتا ال�سفينتني‪ ،‬يف كل من‬ ‫اليونان وتركيا‪ ،‬كانتا مدبرتني وجلهة تعمل لتنفيذ‬ ‫خمطط واحد"‪.‬‬ ‫ول�ف�ت��ت ال�ن�ظ��ر �إىل �أن االن �ط �ب��اع ال���س��ائ��د ه��و �أن‬ ‫"هناك فريق تخريب متكامال‪ ،‬ي�ضم جمموعة من‬

‫الغوا�صني‪ ،‬الذين ي�شتبه بعالقتهم بجهاز اال�ستخبارات‬ ‫الإ�سرائيلي اخلارجي "املو�ساد"‪ ،‬من �أجل تخريب هذه‬ ‫ال�سفن و�إحباط م�سعى حت ّركها باجتاه قطاع غزة"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت �أن ال���س�ف�ي�ن��ة ت�ع� ّر��ض��ت ل�ل�ت�خ��ري��ب يف‬ ‫م��رف ��أ غ��وج�ي��ك ال�ت�رك��ي‪ ،‬م���ش�يرة �إىل �أن ��ه "يجب �أن‬ ‫يُنظر �إىل "�إ�سرائيل" على �أن�ه��ا امل�شتبه ب��ه الرئي�س‬ ‫يف ه ��ذا ال�ت�خ��ري��ب‪ ،‬ال ��ذي ح�م��ل ب�صمة حم�ترف�ين يف‬

‫ه��ذه ال�ت�ح��دي��ات حم��ر ًك��ا ب��اجت��اه ال�ع�م��ل ح�ت��ى ال ت�أخذنا‬ ‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫لال�ست�سالم‪ ،‬والواجب يحتم علينا وكل املخل�صني �إحباط‬ ‫عر�ضت وزارت��ا االقت�صاد الوطني والأ��ش�غ��ال العامة هذه التحديات التي تقف يف وجه �شعبنا"‪.‬‬ ‫ب��دوره‪� ،‬أك��د وزي��ر الأ�شغال العامة والإ�سكان يو�سف‬ ‫والإ�سكان بغزة املقرتح والر�سم الهند�سي والت�صوري الأويل‬ ‫مل�شروع �أكرب معلم جتاري على م�ستوى قطاع غزة‪ ،‬واملنفذ املن�سي �أن ه��ذه ال��ور��ش��ة ه��ي الثانية ال�ت��ي ُتعقد ملناق�شة‬ ‫م���ش��روع "جممع ال�سرايا"‪ ،‬وذل ��ك ب�ع��د ا�ستالمها عام‬ ‫على �أر�ض �سجن "ال�سرايا احلكومي" �سابقًا‪.‬‬ ‫شريا �إىل �أن ور�شة العمل الأوىل بحثت اجلانب‬ ‫و�أكد وزير االقت�صاد الوطني الفل�سطيني عالء الدين ‪ ،2008‬م� ً‬ ‫الرفاتي على �ضرورة ت�شكيل جلنة م�شرتكة من احلكومة الفني للم�شروع‪.‬‬ ‫وال�ق�ط��اع اخل��ا���ص‪ ،‬لإمت ��ام �إع ��داد م�ق�ترح وت���ص��ور نهائي‬ ‫للمخططات والدرا�سات للبدء يف عملية تنفيذ امل�شروع‪.‬‬ ‫و�شدد على ��ض��رورة البحث يف �إمكانية �إن�شاء �شركة‬ ‫م�ساهمة ع��ام��ة لإجن ��از امل���ش��روع‪ ،‬مبينًا �أن��ه �سيتم � ً‬ ‫أي�ضا‬ ‫البحث يف ت�سمية امل�شروع با�سم غ�ير "جممع ال�سرايا"‬ ‫ليعك�س م�ضمون املعلم احل�ضاري و�أهميته‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أهمية البحث عن م�صادر متويل داخلية‬ ‫وخارجية للم�شروع‪ ،‬و�إمكانية البدء يف تنفيذ املركز الثقايف‬ ‫لي�شكل خ�ط��وة ج��دي��ة على ط��ري��ق تنفيذ ك��ام��ل امل�شروع‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن التوا�صل جا ٍر للبدء يف تنفيذ املركز الثقايف‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و�أو��ض��ح �أن جن��اح امل�شروع ميكن �أن يُ�شجع لالنتقال‬ ‫مل�شاريع م�شابهة يف �أماكن �أخرى‪ ،‬كمنطقتي "مدينة عرفات‬ ‫لل�شرطة وجممع �أن�صار"‪ ،‬الف ًتا �إىل �أ َّن اللجنة االقت�صادية‬ ‫يف احلكومة �أقررت تنفيذ م�شروع �إن�شاء معار�ض اقت�صادية‬ ‫على م�ساحة ‪ 100‬دومن يف املنطقة الو�سطى "غالبا"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل �أن� ��ه مت ال �ت��واف��ق م��ع �أح� ��د امل�ستثمرين‬ ‫لتنفيذ جزء من امل�شروع على م�ساحة ‪ 20‬دومن‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫�أن التفاو�ض ج��ا ٍر الآن مع �سلطة الأرا��ض��ي لإيجاد �أر�ض‬ ‫منا�سبة "يف حمررة نت�سارمي" لإن�شاء امل�شروع‪.‬‬ ‫و ّع��د الرفاتي امل�شروع من �أه��م امل�شاريع احليوية يف‬ ‫قطاع غزة‪ ،‬مبينًا �أن تنفيذ ور�شة العمل لبحث امل�شروع ي�أتي‬ ‫يف �إط��ار تعزيز العالقة بني احلكومة والقطاع اخلا�ص‪،‬‬ ‫بحيث يتكامل دورهما يف تعزيز التنمية االقت�صادية يف ظل‬ ‫التحديات التي ت�شهدها ال�ساحة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬بالرغم من الظروف ال�صعبة‪� ،‬إال �أن الواجب‬ ‫الوطني يحتم علينا الوقوف يف وجه التحديات‪ ،‬و�أن تكون‬

‫التخريب"‪.‬‬ ‫وكانت "احلملة الأوروبية" قد اتهمت ال�سلطات‬ ‫الإ�سرائيلية مبحاولة قتل ركاب �إحدى �سفن "�أ�سطول‬ ‫احل��ري��ة ‪ ،"2‬ع�ب�ر ال�ت�خ�ط�ي��ط ل�ت�ف�ج�يره��ا ع�ب�ر خلل‬ ‫فني‪ ،‬الأم��ر الذي كان �سي�سفر عن قتل ركاب ال�سفينة‬ ‫الأوروبية‪.‬‬ ‫وقالت احلملة‪�" :‬إنه مت �ضرب العمود الأ�سا�سي يف‬ ‫ال�سفينة الرنويجية ال�سويدية ويف ال�سفينة الإيرلندية‬ ‫�أي��ً��ض��ا‪ ،‬ال��ذي ي�صل باملحرك‪ ،‬ب�شكل متعمد"‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل �أن تقرير اخل�ب�راء الفنيني �أك��د �أن املق�صود من‬ ‫عملية ال�ضرب هو "�إحداث انفجار يف ال�سفينة ومن‬ ‫ثم اخرتاق �أر�ضيتها وحرقها‪ ،‬الأمر الذي كان �سيت�سبب‬ ‫بقتل املت�ضامنني املوجودين على متنها"‪.‬‬

‫ي�شار �إىل �أن االحتالل هدد بانتهاج �شتى الطرق‬ ‫من �أج��ل منع �سفن �أ�سطول احلرية من الو�صول �إىل‬ ‫�شواطئ قطاع غزة‪ ،‬ال �سيما ا�ستخدام القوة الع�سكرية‬ ‫��ض��د الأ� �س �ط��ول وامل�ت���ض��ام�ن�ين ع�ل��ى م�ت�ن��ه‪ ،‬ك�م��ا حدث‬ ‫م��ع الأ��س�ط��ول الأول ال��ذي ق��ام االح�ت�لال بقتل ت�سعة‬ ‫مت�ضامنني على متنه قبل �أكرث من عام‪.‬‬ ‫جدير ذكره �أن "احلملة الأوروبية لرفع احل�صار‬ ‫عن غزة"‪� ،‬أحد �أكرب امل�شاركني يف الأ�سطول‪ ،‬قد �أكدت‬ ‫ريا على امل�ضي يف التح ّرك حتى‬ ‫ب�أن "هناك �إ�صرا ًرا كب ً‬ ‫حت�ق�ي��ق ال �ه��دف ب��ال��و��ص��ول �إىل ق �ط��اع غ ��زة‪ ،‬وتقدمي‬ ‫امل�ساعدات الإن�سانية التي حتملها ال�سفن �إىل املحتاجني‬ ‫�إل �ي �ه��ا‪ ،‬ع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن ال �ت �ه��دي��دات الإ�سرائيلية‬ ‫املت�صاعدة"‪.‬‬

‫ون��وه �إىل �أن الفكرة الت�صميمية امل��وج��ودة هي فكرة‬ ‫وبني �أنه كان من �ضمن اخلطة الأولية �إبقاء ال�سجن‬ ‫مو�ضحا �أن��ه ج��ار الآن للإر�شاد واالنطالق من خاللها للو�صول لتنفيذ امل�شروع‪،‬‬ ‫امل��رك��زي ليبقى متح ًفا تاريخ ًيا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫�إخ�لاء جهاز �أمني موجود حتى الآن يف ال�سرايا لتفريغ الفتًا �إىل �أن الور�شة ركزت على امل�ستثمرين و�أهل اخلربة‬ ‫لت�شارك احلكومة مع القطاع اخلا�ص و�أهل االخت�صا�ص‬ ‫امل�ساحة وبدء التنفيذ‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن م�ساحة امل�شروع ‪ 22‬دومنا‪ ،‬و�أنه مت عر�ض لتنفيذ امل�شروع‪.‬‬ ‫من ناحيته‪ ،‬ا�ستعر�ض الوكيل امل�ساعد يف وزارة الأ�شغال‬ ‫اق�ت�راح��ات وك��ان��ت ال�ت��و��ص�ي��ات ه��ي ا��س�ت�خ��دام ‪ 50‬يف املئة‬ ‫من م�ساحة الأر���ض للمباين واملن�ش�آت و‪ 50‬يف املئة �أخرى العامة والإ�سكان ناجي �سرحان املقرتح والت�صورات التي‬ ‫مت و�ضعها من قبل اللجنة املخت�صة‪ ،‬مبينًا تاريخ ون�ش�أة‬ ‫كمنطقة ترفيه ومتنف�س جلذب املواطنني‪.‬‬ ‫ال�سرايا و�أهداف ودوافع امل�شروع املنوي تنفيذه‪.‬‬ ‫وب�ين �أن �أر� ��ض ال���س��راي��ا ه��ي �أر� ��ض حكومية تقع يف‬ ‫الق�سيمة (‪ )228‬من القطعة (‪ )690‬يف منطقة الرمال‪،‬‬ ‫وه��ي من �أك�ثر مناطق مدينة غ��زة قيمة من الناحيتني‬ ‫التجارية واخلدماتية‪ ،‬الفتًا �إىل �أن م�ساحتها تبلغ ‪42,000‬م‬ ‫‪ 2‬تقريبا (بعد خ�صم م�ساحة امل�سجد القائم)‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن ط��ول الأر� ��ض �شماال على ��ش��ارع عمر‬ ‫امل�خ�ت��ار تبلغ ‪114‬م �شامال واج�ه��ة �أر� ��ض امل�سجد‪ ،‬ويبلغ‬ ‫طولها ‪325‬م غربا على �شارع اجلالء‪ ،‬وطولها ‪151‬م جنوبا‬ ‫على �شارع فرعي بعر�ض ‪10‬م‪ ،‬فيما يبلغ طولها ال�شرقي‬ ‫‪306‬م على �شارع املحكمة ال�شرعية (�أب��و خ�ضرة) بعر�ض‬ ‫‪14‬م‪.‬‬ ‫وب�ين �أن ال�ه��دف م��ن امل�شروع ه��و الرغبة يف تر�سيخ‬ ‫معاين احلياة املدنية بدال من احلياة الأمنية‪ ،‬و�إزالة الأثر‬ ‫النف�سي ال�سيئ الذي خلفه هذا املكان يف نفو�س ال�سكان‪.‬‬ ‫ولفت �أنه يهدف � ً‬ ‫أي�ضا ال�ستغالل هذا املوقع‪ ،‬كونه يف‬ ‫بقعة مهمة من مدينة غ��زة مب�شروع مميز وفريد يكون‬ ‫متنف�سا ل�سكان املنطقة ب�شكل خا�ص و�سكان القطاع ب�شكل‬ ‫ع��ام‪ ،‬وال��رغ�ب��ة با�ستغالل املنطقة بوظيفة تتنا�سب مع‬ ‫�أهميتها كمنطقة يف قلب املدينة ويكون يف الوقت نف�سه‬ ‫دعما لالقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه مت التوافق على �أال تزيد ن�سبة الإ�شغال‬ ‫الكلية للم�شروع عن ‪ 50‬يف املئة من �إجمايل م�ساحة الأر�ض‬ ‫و�ضرورة التنويع يف ا�ستخدام �أر�ض امل�شروع بحيث ت�شمل‬ ‫اال�ستخدامات الثقافية بن�سبة ‪ 20‬يف امل�ئ��ة والرتفيهية‬ ‫بن�سبة ‪ 50‬يف املئة والتجارية بن�سبة ‪ 30‬يف املئة‪.‬‬ ‫خمطط جممع ال�سرايا التجاري‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪ )2‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1640‬‬

‫‪9‬‬

‫مئات آالف السوريني خرجوا يف «جمعة ارحل»‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) رويرتز‬ ‫خرج مئات الآالف من املتظاهرين �إىل �شوارع عدد من املدن والبلدات ال�سورية‪ ،‬م�شاركني فيما �سماه املحتجون "جمعة ارحل" وهي‬ ‫حمطة جديدة يف م�سار االحتجاجات التي اندلعت يف �آذار املا�ضي للمطالبة بالإ�صالح وتطورت �إىل املطالبة برحيل النظام احلاكم‪.‬‬ ‫و�أكد نا�شطون حقوقيون ان اكرث من ‪ 400‬الف �شخ�ص خرجوا للتظاهر يف مدينة حماة (و�سط) للمطالبة با�سقاط النظام‪.‬‬ ‫وذكر نا�شطون حقوقيون ف�ضلوا عدم ك�شف ا�سمائهم ان "اكرث من ‪ 400‬الف �شخ�ص تظاهروا ام�س اجلمعة يف مدينة حماة" م�شريين اىل‬ ‫ان "املتظاهرين قدموا من م�ساجد وقرى جماورة عدة"‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أكد رئي�س املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان رامي عبد‬ ‫الرحمن ان مدينة "حماة �شهدت اليوم اكرب تظاهرة منذ اندالع‬ ‫موجة االحتجاجات يف البالد يف منت�صف اذار‪� ،‬شارك فيها اكرث من‬ ‫ن�صف مليون متظاهر"‪.‬‬ ‫وك ��ان رئ�ي����س ال��راب�ط��ة ال���س��وري��ة حل�ق��وق االن���س��ان ع�ب��د الكرمي‬ ‫ري �ح��اوي ق��ال ان "ع�شرات االالف خ��رج��وا للتظاهر يف مدينة دير‬ ‫الزور (�شرق) منطلقني من م�ساجد عدة‪ ،‬وبخا�صة من امل�سجد الكبري‬ ‫باجتاه �ساحة احلرية"‪.‬‬ ‫وك��ان نا�شط حقوقي ذك��ر للوكالة ان "ع�شرات االالف خرجوا‬ ‫للتظاهر يف مدينة حماة"‪ ،‬م�شريا اىل "تزايد اعداد املتظاهرين الذين‬ ‫قاموا بالتجمع يف �ساحة العا�صي اخلالية من الوجود االمني"‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة رويرتز عن نا�شطني �سيا�سيني و�شهود عيان قولهم‬ ‫�إن ع�شرات الآالف من املحتجني انت�شروا يف �شوارع مدن عديدة من‬ ‫البالد يف م�ؤ�شر على ات�ساع رقعة املظاهرات املطالبة برحيل نظام‬ ‫الرئي�س ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫وي��ات��ي ذل��ك ب�ع��دم��ا دع��ا ن��ا��ش�ط��ون اىل متابعة ال�ت�ظ��اه��ر يف يوم‬ ‫"جمعة ارحل" ملطالبة الرئي�س ال�سوري ب�شار اال�سد بالتنحي‪.‬‬ ‫ويف دم�شق‪ ،‬خرجت مظاهرة قرب جامع احل�سن يف حي امليدان‪،‬‬ ‫وقد مت تفريقها من قبل عنا�صر الأم��ن‪ ،‬وقالت م�صادر حقوقية �إن‬ ‫مظاهرات احتجاجية خرجت اي�ضا يف ريف دم�شق‪ ،‬يف كل من القابون‬ ‫وب��رزة وجديدة عرطوز والتل وداري��ا‪ ،‬حيث مت تفريق التظاهرة من‬ ‫قبل عنا�صر الأمن‪ ،‬كما جرت اعتقاالت يف �صفوف املتظاهرين‪.‬‬ ‫ويف حت��د لأ��س��اب�ي��ع م��ن القمع الع�سكري ان��دل�ع��ت امل�ظ��اه��رات يف‬ ‫��ض��واح��ي ال�ع��ا��ص�م��ة ال���س��وري��ة وب��ال �ق��رب م��ن احل ��دود اللبنانية ويف‬ ‫املحافظات ال�صحراوية املجاورة للعراق ويف حمافظة ادلب بال�شمال‪،‬‬ ‫حيث قال املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان ان هجمات الدبابات على‬ ‫التالل القريبة من تركيا قتلت ثالثة ا�شخا�ص خالل الليل‪.‬‬ ‫وق��ال نا�شطون و��ش�ه��ود ع�ي��ان ان ال �ق��وات ال���س��وري��ة قتلت ت�سعة‬ ‫متظاهرين ام�س اجلمعة ‪.‬‬ ‫وق��ال��ت جل�ن��ة التن�سيق املحلية وه��ي جم�م��وع��ة م��ن النا�شطني‬ ‫ان ثالثة متظاهرين قتلوا يف مدينة حم�ص بو�سط البالد وثالثة‬ ‫اخرين يف حمافظة ادلب بال�شمال واثنني يف �ضواحي دم�شق وواحدا‬

‫يف الالذقية‪.‬‬ ‫وق��ال نا�شطون و�شهود ع�ي��ان ان حمتجني يف مدينة ح�م��اة ويف‬ ‫مناطق كردية بال�شرق حملوا البطاقات احلمراء فيما يرمز �إىل طرد‬ ‫الرئي�س ال�سوري‪.‬‬ ‫وحظرت ال�سلطات ال�سورية تغطية معظم ال�صحفيني العامليني‬ ‫للأحداث يف �سوريا منذ ان��دالع االحتجاجات يف �آذار‪ ،‬ما يحول دون‬ ‫التحقق من روايات النا�شطني او ال�سلطات‪.‬‬ ‫وقال التلفزيون احلكومي ال�سوري ان م�سلحني اطلقوا النار على‬ ‫قوات االمن يف حم�ص ويف عدة بلدات اخرى ما ا�سفر عن ا�صابة اثنني‬ ‫من قوات االمن‪.‬‬ ‫وذك��ر �شاهد عيان ان ع��دة عربات م�صفحة انت�شرت يف حي باب‬ ‫ال�سباع العتيق يف حم�ص‪ ،‬و�أطلق جنود النار على حمتجني من وراء‬ ‫حواجز و�ضعت على الطرق الرئي�سية يف املدينة التي ي�سكنها مليون‬ ‫ن�سمة‪.‬‬ ‫وقال نا�شط يف حم�ص �إن عدد القتلى رمبا كان اكرث حيث حتا�صر‬ ‫القوات ال�سورية م�ست�شفى خا�صا يف باب ال�سباع‪ ،‬فيما هرع امل�سعفون‬ ‫بعدة م�صابني �إىل م�ست�شفى �آخ��ر على اط��راف املدينة مل تكن قوات‬ ‫االمن موجودة عنده‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى قالت هيالري كلينتون خالل زيارة تقوم بها �إىل‬ ‫ليتوانيا‪" :‬من الوا�ضح متاما �أن الوقت ينفد �أمام احلكومة ال�سورية‪.‬‬ ‫�إما �أن ي�سمحوا بعملية �سيا�سية حقيقية تت�ضمن ال�سماح باحتجاجات‬ ‫�سلمية يف �أنحاء �سوريا وال��دخ��ول يف ح��وار بناء مع �أع�ضاء املعار�ضة‬ ‫واملجتمع املدين‪� ،‬أو �سيواجهوا املزيد من املعار�ضة املنظمة"‪.‬‬ ‫وتقول منظمات حقوقية و�سكان ان عدد القتلى يف �إدل��ب خالل‬ ‫الليل ارتفع خالل اليومني املا�ضيني �إىل ‪� 14‬شخ�صا‪.‬‬ ‫وقال �شهود عيان ان نحو ‪� 100‬شخ�ص عربوا احلدود �صباح ام�س‬ ‫اجلمعة �إىل لبنان‪ ،‬وفر الآالف �إىل لبنان منذ بدء اال�ضطرابات لكن‬ ‫كثريين منهم عادوا وال يعرف عدد من بقوا يف لبنان‪.‬‬ ‫وع��ر���ض التلفزيون احلكومي ال�سوري مظاهرة م��ؤي��دة لال�سد‬ ‫جتمع فيها نحو ‪� 100‬شخ�ص يف مدينة حلب ال�شمالية اليوم اجلمعة‪،‬‬ ‫وحت��دث��ت و��س��ائ��ل االع�ل�ام احل�ك��وم�ي��ة ع��ن ع��دد �آخ ��ر م��ن التجمعات‬ ‫الكبرية ي��وم اخلمي�س قالت انهم اعربوا عن تاييدهم لال�صالحات‬ ‫التي عر�ضها الأ�سد‪.‬‬

‫تظاهرات يف اليمن للمطالبة برحيل صالح‬ ‫واملعارضة تعتزم اإلعالن عن مجلس انتقالي‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ات �ه �م��ت م �ن �ظ �م��ة جم ��اه ��دي خ �ل��ق االيرانية‬ ‫املعار�ضة ام����س اجلمعة احلكومة ال�ع��راق�ي��ة‪ ،‬وعلى‬ ‫ر�أ�سها رئي�س احلكومة نوري املالكي‪ ،‬بالتمهيد لعمل‬ ‫ع�سكري �ضد �سكان خميم �أ�شرف بالتفاهم مع النظام‬ ‫االيراين‪.‬‬ ‫وقالت املنظمة يف بيان ار�سل لـ"ال�سبيل" ن�سخة‬ ‫منه‪�" :‬أقامت وزارة الدفاع العراقية التي تدار منذ‬ ‫�شهور مبا�شرة من قبل املالكي ظهر اليوم (اخلمي�س)‬ ‫مهزلة �صحفية مثرية لل�سخرية‪ ،‬عر�ضت فيها ‪ 4‬من‬ ‫عنا�صر وزارة خمابرات النظام الإيراين حتت م�سمى‬ ‫«�أع�ضاء �سابقني يف جماهدي خلق» ليربروا اجلرمية‬

‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬

‫احل��دي��ث ع��ن م�ث��ل ه��ذا ال�ت��دخ��ل �أو ال�ـ�ت��أث�ير علي‬ ‫قراراته بعد الثورة"‪.‬‬ ‫وا�ستبعدت امل�صادر الإفراج عنه �إال يف حالة عدم‬ ‫ثبوت �أدلة �ضده‪ ،‬فيما عدت �أنه ما زال متهما‪ ،‬كما‬ ‫عدت �أن كل ما ن�شر ب�ش�أنه ال ميكن التعويل عليه‪،‬‬ ‫و�أن�ه��ا جم��رد تقارير اعالمية ال ترقي التخاذها‬ ‫ك�أدلة اتهام و�أن الأمر برمته يف يد الق�ضاء‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت امل���ص��ادر �أن ال��والي��ات امل�ت�ح��دة تدرك‬ ‫مكانة م�صر خا�صة بعد ال �ث��ورة‪ ،‬و�أن�ه��ا دول��ة ذات‬ ‫�سيادة ال ميكن الت�أثري علي قرارها �أو التدخل يف‬ ‫�أم��ر يتعلق ب�شئونها الداخلية‪ ،‬فيما ��ش��ددت علي‬ ‫�أن ال�ن��ائ��ب ال �ع��ام ه��و وح ��ده ال ��ذي �سيعلن قراره‬ ‫بالت�صرف يف �ش�أن هذه الق�ضية يف الوقت املنا�سب‬ ‫باحلالة ايل املحاكمة‪� ،‬أو الإفراج عن املتهم‪.‬‬

‫كتلة الحريري النيابية ستحجب‬ ‫ثقتها عن حكومة ميقاتي‬ ‫ا�ستجابة ل�ضغوط الثوار يف ‪ 18‬حمافظة مينية‪.‬‬ ‫وقال الأمني العام حلزب احلق املعار�ض ح�سن حممد‬ ‫زيد "ان املعار�ضة مل تكن �أبدا مع رف�ض ت�شكيل املجل�س‪،‬‬ ‫�إال �أنها حاولت �أن تعطي املبادرة اخلليجية الفر�صة حلل‬ ‫الأزم ��ة لكنها ق��ررت ت�سليم ال��راي��ة الآن ل�شباب الثورة‬ ‫اللذين دعوا لت�شكيل املجل�س"‪.‬‬ ‫وت��وق��ع زي��د �أن ي�ضم املجل�س االن�ت�ق��ايل ك��ل القوى‬ ‫ال�سيا�سية باليمن من حراك جنوبي وحوثيني ومعار�ضة‬ ‫اخل��ارج‪� ،‬إ�ضافة اىل كل الأط��راف الفاعلني على ال�ساحة‬ ‫اليمنية لكي يحظى ب�إجماع عام ‪.‬‬ ‫وح��ول م��ا ت��ردد ع��ن وج��ود خمطط الغتيال قيادات‬ ‫�أحزاب املعار�ضه ت�شرف عليه املخابرات فيما لو مت الإعالن‬ ‫عن جمل�س انتقايل قال زيد‪" :‬لن يفعلوا �شيئا الن القرار‬ ‫االن بيد ال�شباب والثوار"‪.‬‬ ‫و�أك ��د زي��د ب��ان �أح� ��زاب امل�ع��ار��ض��ة مل ت�ك��ن �أب ��دا �ضد‬ ‫الإعالن عن املجل�س االنتقايل‪� ،‬إال �أنها كانت حري�صة على‬

‫ان يتم ذل��ك ب��أق��ل اخل�سائر‪ ،‬معتربا �أن "احللول الأقل‬ ‫كلفة ب�أن تنت�صر الثورة دون ت�ضحيات ج�سيمة"‪.‬‬ ‫وا�ستمر تبادل اطالق النار ام�س اجلمعة مع اجلنود‬ ‫ال��ذي��ن ي��داف�ع��ون ع��ن ملعب ال��وح��دة ال��ذي يبعد ب�ضعة‬ ‫كيلومرتات عن كربى مدن حمافظة ابني بح�سب م�صدر‬ ‫ع�سكري‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر ان االع�ضاء املفرت�ضني يف القاعدة‬ ‫كانوا يطلقون النار على مروحيات ملنعها من ا�ستقدام‬ ‫تعزيزات اىل اجلي�ش‪.‬‬ ‫ودع ��ا ال �ق �ي��ادي يف احل ��راك اجل�ن��وب��ي ال���ش�ي��خ طارق‬ ‫الف�ضلي م�سلحي "ان�صار ال�شريعة" املنتمني اىل القاعدة‬ ‫واجلي�ش اىل التو�صل لهدنة‪.‬‬ ‫ويف حادث �آخر قتل نا�شط م�سلح من احلراك اجلنوبي‬ ‫املطالب باالنف�صال‪ ،‬و�أ�صيب �ستة ا�شخا�ص بينهم ثالثة‬ ‫جنود يف هجوم م�ساء االربعاء على موقع للجي�ش يف �شمال‬ ‫عدن‪ ،‬بح�سب ما افاد م�س�ؤول يف االدارة املحلية‪.‬‬

‫"خلق" االيرانية تتهم املالكي بالتحضري ملجزرة أخرى يف مخيم أشرف‬ ‫لندن ‪ -‬ال�سبيل‬

‫مصر‪ :‬مصري جاسوس‬ ‫املوساد يف يد القضاء‬ ‫ن�ف��ت م �� �ص��ادر دب�ل��وم��ا��س�ي��ة م���ص��ري��ة مطلعة‬ ‫وجود �أي �ضغط �أمريكي لإطالق �سراح اجلا�سو�س‬ ‫الإ�سرائيلي و�ضابط املو�ساد ايالن ت�شامي جرابيل‪،‬‬ ‫ال��ذي كان قد �ألقي القب�ض عليه يوم ‪ 12‬حزيران‬ ‫امل�ن���ص��رم‪ ،‬وي�ح�م��ل اجل�ن���س�ي��ة االم��ري �ك �ي��ة بجانب‬ ‫اال�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت امل �� �ص��ادر ل �ب��واب��ة الأه � ��رام �أن م�صري‬ ‫اجلا�سو�س يف يد النيابة العامة‪ ،‬و�أنها وحدها التي‬ ‫تقرر م�صريه يف �ضوء جدية االت�ه��ام��ات والأدلة‬ ‫املوجهة �ضده‪.‬‬ ‫وت��اب�ع��ت �أن التحقيقات معه م��ا زال��ت جارية‬ ‫ومل تنته بعد‪ ،‬نافية �أي تدخل يف �شئون الق�ضاء‬ ‫من جانب الواليات املتحدة �أو غريها‪" ،‬وال ميكن‬

‫تظاهر مئات �آالف اليمنيني ام�س اجلمعة يف كافة انحاء‬ ‫البالد للمطالبة برحيل املقربني من الرئي�س علي عبداهلل‬ ‫�صالح الذي يعالج يف م�ست�شفى يف ال�سعودية‪.‬‬ ‫م��ن جهتهم‪ ،‬ج��دد ان���ص��ار ��ص��ال��ح والءه ��م للرئي�س‬ ‫اليمني خالل جتمع يف �صنعاء بعد �صالة اجلمعة‪.‬‬ ‫وقال عا�صم القر�شي املتحدث با�سم "�شباب الثورة"‬ ‫يف �صنعاء ان املحتجني يريدون رحيل ما بقي من فلول‬ ‫النظام لال�سراع بت�شكيل جمل�س رئا�سي انتقايل‪.‬‬ ‫وكان ي�شري اىل اقارب الرئي�س �صالح الذين يرف�ضون‬ ‫ال�ت�خ�ل��ي ع��ن ال���س�ل�ط��ة رغ ��م ح��رك��ة االح �ت �ج��اج ال�شعبية‬ ‫امل�ستمرة منذ �ستة ا�شهر‪.‬‬ ‫وهتف املتظاهرون يف �صنعاء ال��ذي��ن ق��در املنظمون‬ ‫ع��دده��م ب � �ـ‪ 250‬ال �ف��ا "فلنم�ش ي ��دا ب�ي��د ل�ب�ل��وغ هدفنا"‬ ‫و"ال�شعب يريد جمل�سا انتقاليا"‪.‬‬ ‫ونظمت التظاهرة يف �شمال العا�صمة يف ظل حماية‬ ‫جنود اللواء اليمني املن�شق علي حم�سن االحمر‪.‬‬ ‫ويف جنوب �صنعاء جتمع ع�شرات االالف من ان�صار‬ ‫�صالح رافعني �صور الرئي�س اليمني م�ؤكدين الوفاء له‬ ‫وللم�ؤ�س�سة الع�سكرية‪.‬‬ ‫ويف تعز ج�ن��وب العا�صمة ردد امل�ت�ظ��اه��رون �شعارات‬ ‫مناه�ضة لل�سعودية وهتفوا "قولوا لل�سعودية ان اليمن‬ ‫جمهورية" م�شددين على ان "اليمن لي�س البحرين"‬ ‫التي ار�سل اليها ال�سعوديون ق��وات للم�ساعدة يف �ضبط‬ ‫االم��ن اث��ر ح��رك��ة اح�ت�ج��اج ق��اده��ا ال�شيعة م��ن منت�صف‬ ‫�شباط اىل منت�صف اذار‪.‬‬ ‫ونظمت تظاهرات اخرى يف �صعدة (�شمال) وحمافظة‬ ‫ح�ضرموت (جنوب �شرق) فيما يبقى الو�ضع متوترا يف‬ ‫مدينة زجنبار (جنوب) التي ا�ستوىل عليها مقاتلون من‬ ‫القاعدة يف نهاية ايار‪.‬‬ ‫م��ن جانبه ك�شف معار�ض ميني ام����س اجلمعة بان‬ ‫�أحزاب املعار�ضة اليمنية (اللقاء امل�شرتك) �ستلتئم اليوم‬ ‫ال�سبت لبحث ت�شكيل جمل�س انتقايل دعا له �شباب الثورة‬ ‫ال�ي�م�ن�ي��ة‪ ،‬و��س�ي�ت��م الإع�ل��ان ع��ن ت�شكيله ب ��أق��رب فر�صة‬

‫تظاهرة يف �إحدى املدن ال�سورية‬

‫�ضد الإن�سانية واملرتكبة يوم ‪ 8‬ني�سان ‪ 2011‬ويغ�سلوا‬ ‫يد املالكي امللطخة بالدم وميهدوا الطريق الرتكاب‬ ‫املجازر الالحقة"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت املنظمة املعار�ضة للنظام يف �إيران‪:‬‬ ‫"�إن الأ��ش�خ��ا���ص الأرب �ع��ة ال��ذي��ن عر�ضهم حممد‬ ‫الع�سكري (الناطق با�سم وزارة ال��دف��اع العراقية )‬ ‫اليوم (اخلمي�س) مل يكونوا يتولون �أي م�س�ؤولية يف‬ ‫منظمة جماهدي خلق الإيرانية‪ ...‬ولقد مت نقلهم يف‬ ‫الأ�سابيع املا�ضية من قبل وزارة املخابرات �إىل �إيران‬ ‫فعادوا �إىل بغداد بعد تلقيهم التدريبات ال�ضرورية‪...‬‬ ‫ومت �إعدادهم وجتهيزهم يف فندق «مهاجر» ببغداد‬ ‫اخلا�ضع ل�سيطرة �سفارة النظام الإيراين يف بغداد‪.‬‬ ‫و�أنكرت "جماهدي خلق" ادعاء حكومة املالكي‬ ‫ان الكثري من �سكان املخيم ال يريد البقاء يف املخيم‪،‬‬ ‫و�أن�ه��م م��وج��ودون حتت الإك��راه وحت��ت التهديد من‬ ‫قبل القيادات القائمة على املخيم‪ ،‬واتهمت املنظمة‬

‫احلكومة العراقية انها هي من احتجزت �أفراد املخيم‬ ‫بالقوة والتهديد‪.‬‬ ‫وت�ساءلت املنظمة االيرانية املعار�ضة التي كانت‬ ‫حتظى بدعم نظام الرئي�س العراقي ال�سابق �صدام‬ ‫ح�سني‪" :‬ملاذا مينع امل��ال�ك��ي وزي��ر خارجيته وفدي‬ ‫الكونغر�س الأم��ري�ك��ي وال�برمل��ان الأورب ��ي م��ن زيارة‬ ‫�أ� �ش��رف‪ ...‬وال ي�سمحون ملحامي �سكان �أ��ش��رف‪ ،‬و�أي‬ ‫�صحفي ون��ا��ش��ط يف جم��ال ح�ق��وق الإن �� �س��ان بزيارة‬ ‫املخيم"‪.‬‬ ‫وي��وا� �ص��ل ب �ي��ان "جماهدي خلق" اتهامهة‬ ‫املالكي باالن�صياع للنظام االي ��راين‪ ،‬ويتحدث عن‬ ‫ق�ي��ام ال �ق��وات ال�ع��راق�ي��ة م�ن��ذ ‪�� 17‬ش�ه� ًرا وح�ت��ى الآن‬ ‫بتوفري الت�سهيالت الالزمة لتعذيبهم النف�سي من‬ ‫قبل "وزارة خمابرات النظام الإيراين" ح�سب و�صف‬ ‫املنظمة ليالً ونهارًا بوا�سطة ‪ 300‬مكرب �صوت‪.‬‬

‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ات �ه �م��ت "كتلة امل�ستقبل" ال �ن �ي��اب �ي��ة التي‬ ‫يتزعمها رئي�س احلكومة ال�سابق �سعد احلريري‬ ‫حكومة الرئي�س جنيب ميقاتي باالنقالب على‬ ‫املحكمة ال��دول�ي��ة ال�ت��ي �ستنظر باغتيال رئي�س‬ ‫احلكومة الأ�سبق رفيق احل��ري��ري‪ ،‬و�أعلنت انها‬ ‫�ستحجب الثقة عنها‪.‬‬ ‫وقالت كتلة امل�ستقبل يف بيان بعد اجتماعها‬ ‫اجل �م �ع��ة ل �ل �ب �ح��ث ب��ال �ب �ي��ان ال� � � ��وزاري حلكومة‬ ‫م�ي�ق��ات��ي‪�" :‬إن م��ا ورد يف ال�ب�ي��ان ال� ��وزاري حول‬ ‫املحكمة الدولية هو قرار باالنقالب على املحكمة‬ ‫والعدالة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت �إن ��ه "�إيقاع للبنان يف ف��خ تعميق‬

‫االنق�سام الداخلي واملواجهة مع املجتمع الدويل‪،‬‬ ‫ف�ض ً‬ ‫ال عن امل�س بحق اللبنانيني بالعدالة والكرامة‬ ‫واحلرية"‪.‬‬ ‫و�أع�ل�ن��ت الكتلة ان�ه��ا "�ستحجب ال�ث�ق��ة عن‬ ‫احلكومة" التي �سيبد�أ الثالثاء املقبل جمل�س‬ ‫النواب مناق�شة بيانها ال��وزاري لطلب نيل الثقة‬ ‫على �أ�سا�سه‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ادت الكتلة ب��ال�ق��رار االت�ه��ام��ي الدويل‬ ‫بق�ضية اغتيال الرئي�س رفيق احلريري يف �شباط‬ ‫‪ 2005‬بعملية تفجري يف بريوت‪.‬‬ ‫وقالت ان هذا القرار "�أدخل لبنان يف مرحلة‬ ‫"يعب عن‬ ‫جديدة من تاريخه"‪ ،‬م�شرية اىل �أنه رّ‬ ‫حق اللبنانيني بالعدالة الإن�سانية التي ي�سعى‬ ‫�إليها �أهايل ال�شهداء‪ ،‬كل ال�شهداء"‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫ال�سبت (‪ )2‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1640‬‬

‫�صباح جديد‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪ )2‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1640‬‬

‫املحامي هاين الدحلة‬ ‫ذه �ب��ت م ��رة ‪ 12 /30‬م��ن �أحد‬ ‫الأع ��وام لدفع �ضريبة امل�سقفات يف‬ ‫الدائرة املخت�صة بجبيها‪..‬‬ ‫ووج ��دت �أن ال��دائ��رة خ�ص�صت‬ ‫م��وظ �ف �اً ل���س�ك��ان ال �ل��وي �ب��دة‪ ..‬و�آخ ��ر‬ ‫لل�شمي�ساين‪ ..‬وثالثا جلبل عمان‪..‬‬ ‫وهكذا‪..‬‬ ‫وذه � �ب� ��ت ل �ل �م��وظ��ف املخت�ص‬ ‫باملنطقة التي يعود لها البناء الذي‬ ‫�س�أدفع ال�ضريبة عنه‪..‬‬ ‫و�إذا ب ��امل ��وظ ��ف ي� �ق ��ول يل �إن‬ ‫الزميل املخت�ص بهذه املنطقة جماز‬ ‫و�سيداوم غداً‪ ..‬تعال بكره‪..‬‬ ‫وقلت له �أنا �أريد �أن �أدفع اليوم‪،‬‬ ‫وهذه الدائرة خمت�صة وال يهمني �أن‬ ‫ك��ان املوظف املخت�ص جم��ازاً �أم ال‪..‬‬ ‫فمن وجهة نظري كل موظف منكم‬ ‫خمت�ص‪ ،‬و�أ�صررت على قيامه ب�أخذ‬ ‫ال�ضريبة وقطع الو�صل‪..‬‬ ‫ومل� � ��ا رف � ��� ��ض وارت� � �ف � ��ع �صوتي‬ ‫ب� ��الإ� � �ص� ��رار ع �ل��ى ال ��دف ��ع و�صوته‬ ‫بالرف�ض‪ ..‬تدخل رئي�س املركز الذي‬ ‫ك��ان يف نف�س الغرفة وق��ال‪ :‬م��ا هي‬ ‫امل�شكلة‪ ،‬تف�ضل عندي‪..‬‬ ‫فذهبت �إل�ي��ه و�أفهمته امل�شكلة‬ ‫�أنني مواطن �أتيت من �أج��ل القيام‬

‫تعال‬ ‫بكره‬

‫قضايا عراقية‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫بالواجب الذي و�ضعته الدولة علي‬ ‫بدفع ال�ضريبة؟ وهو املوظف الذي‬ ‫ع�ي�ن�ت��ه ال ��دول ��ة ل�ق�ب����ض ال�ضريبة‬ ‫و�إع� �ط ��ائ ��ي ال��و� �ص��ل ب��ذل��ك ول�ست‬ ‫م�س�ؤوال عن �إج��ازة املوظف املخت�ص‬ ‫ال��ذي عني لهذا الغر�ض‪ ..‬لأن على‬ ‫الإدارة �أن ت�ضع بدي ً‬ ‫ال له‪ ..‬وخا�صة‬ ‫وه ��ي ت �ع��رف �أن م�ع�ظ��م املواطنني‬ ‫يدفعون ال�ضريبة املرتتبة عليهم‬ ‫يف نهاية �شهر كانون الأول من كل‬ ‫عام‪..‬‬ ‫وقال رئي�س املركز‪� :‬أنت على حق‬ ‫ومن واجبنا قب�ض ال�ضريبة من �أي‬ ‫مواطن ي�أتي لذلك‪ ،‬وال م�س�ؤولية‬ ‫عليك م��ن �إج� ��ازة �أي م��وظ��ف؛ لأن‬ ‫علينا و�ضع بديل له‪ ،‬و�أن��ا بديل عن‬ ‫املوظف الغائب‪ ،‬وقام ب�أخذ ال�ضريبة‬ ‫وق� �ط ��ع ال ��و� � �ص ��ل‪ ،‬و�� �ش� �ك ��رين على‬ ‫اهتمامي بالدفع يف موعده‪..‬‬ ‫كتبت ه��ذه الواقعة لأب��ره��ن �أن‬ ‫لدينا موظفني واع�ين مل�س�ؤولياتهم‬ ‫وواجباتهم‪..‬‬ ‫وهناك غريهم‪..‬‬ ‫وعلى �أي ح��ال‪ ،‬نرجو �أن يكون‬ ‫م��وظ �ف��ون��ا ج �م �ي �ع �اً م ��ن ال ��واع�ي�ن‬ ‫لواجباتهم‪..‬‬

‫عدم‬ ‫االتهام‬ ‫إدانة غري‬ ‫مباشرة‬

‫ال�سجال الدائر منذ جل�سة جمل�س النواب‬ ‫التي قررت اتهام الوزير ال�سابق �أ�سامة الدبا�س‪،‬‬ ‫وعدم اتهام رئي�س ال��وزراء د‪.‬معروف البخيت‬ ‫بامل�س�ؤولية كما عرف مبلف الكازينو‪ ،‬حول مدى‬ ‫م�شروعية القرار من البعد القانوين �أو مدى‬ ‫م�شروعية ال�ق��رار من البعد ال�سيا�سي‪ ،‬عائد‬ ‫�إىل «اخللل الد�ستوري» وفقاً للمواد ‪ 55‬و‪56‬‬ ‫من الد�ستور التي ح�صنت ال��وزراء من املثول‬ ‫�أم��ام الق�ضاء املدين من جهة‪ ،‬وف�سح ال�سلطة‬ ‫الت�شريعية �صالحيات ال�سلطة الق�ضائية‪،‬‬ ‫وال�ت��ي �أدت �إىل ت��داخ��ل بال�صالحيات واملهام‪،‬‬ ‫وعدم اح�ترام املبد�أ الدميقراطي القائم على‬ ‫الف�صل واال�ستقاللية بني ال�سلطات الثالث‬ ‫التنفيذية والت�شريعية والق�ضائية‪.‬‬ ‫ويف قراءة لفحوى القرارات ال�صادرة‪ ،‬ف�إننا‬ ‫ال بد من االهتمام بعدد من الأمور منها‪:‬‬ ‫ �إن �إدانة وزير ال�سياحة �أ�سامنة الدبا�س‬‫هو �إدانة لرئي�س الوزراء ولكامل �أع�ضاء الوزارة‪،‬‬ ‫وذلك وفقاً للمادة ‪ 51‬من الد�ستور التي تن�ص‬ ‫على «رئي�س ال��وزراء‪ ،‬وال��وزراء م�س�ؤولون �أمام‬ ‫جمل�س النواب م�س�ؤولية م�شرتكة عن ال�سيا�سة‬ ‫العامة للدولة‪ ،‬كما �أن كل وزي��ر م�س�ؤول �أمام‬ ‫جمل�س النواب عن �أعمال وزارته»‪ ،‬فال يعقل �أن‬ ‫ي�صدر قرار بامل�صادقة على «اتفاقية الكازينو»‬ ‫دون موافقة رئي�س ال��وزراء‪ ،‬وال يعفي الوزراء‬ ‫�إذا مل يتم مناق�شتها يف اجتماعها ر�سمي ملجل�س‬ ‫ال��وزراء من م�س�ؤوليتهم املعنوية والأدبية عن‬ ‫القرار‪.‬‬ ‫‪� -‬إن بحث ال�ق��رار جتاهل امل��ادة ‪ 33‬فقرة‬

‫يهمني ج��دا متابعة التعليقات ال�ت��ي ت�صل على‬ ‫ك ��ل م �ق ��االت ��ي‪ ،‬لأن� �ه ��ا ت�ع�ك����س ح�ق�ي�ق��ة ال �ت �ف��اع��ل بني‬ ‫الكاتب والقارئ‪ ،‬و�أن��ا حري�ص على التعليقات الهادفة‬ ‫واملو�ضوعية حتى لو كانت �ضد ما كتبته‪ ،‬ومو�ضوعي‬ ‫الأخري (نفيت وا�ستوطن الأغراب يف وطني)‪ ،‬املن�شور يف‬ ‫�صحيفة ال�سبيل الغراء بتاريخ ‪ ،2011 /6 /25‬و�صلتني‬ ‫بخ�صو�صه العديد من التعليقات واالت�صاالت‪� ،‬سواء‬ ‫التي ن�شرت منها �أو تلك التي و�صلتني على بريدي‬ ‫االلكرتوين‪ ،‬وكل التعليقات هي حمط احرتام وتقدير‪،‬‬ ‫وجميعها تعك�س ال�ت�ف��اع��ل اجل�م��اه�يري م��ع الق�ضية‬ ‫العراقية‪ ،‬وهذا حافز كبري للعراقيني من اجل العمل‬ ‫من اجل طرد االحتالل و�أعوانه‪.‬‬ ‫ومن بني التعليقات املميزة التعليق الآتي‪ ،‬وهو من‬ ‫الأخت (نور) من الأردن ال�شقيق‪ ،‬حيث قالت‪ " :‬حتية‬ ‫عربية �إىل الكاتب جا�سم ال�شمري‪ ،‬حتية �إىل كل الجئ‬ ‫ُنفي مرغماً عن تراب وطنه‪ ،‬و�أح�ضان �أهله‪ ،‬الالجئون‬ ‫هم ‪-‬م��ن وجهة نظري‪ -‬هم �أ��ش��راف �أح��رار‪� ،‬أجربتهم‬ ‫حكوماتهم الظاملة والفا�سدة على االختيار بني �أمرين؛‬ ‫�إما ال�سكوت عن احلق والكف عن انتقاد ف�ساد النظام‪،‬‬ ‫و�إما النفي مرغمني خارج حدود الوطن!!!‬ ‫عندها تتحرك الغرية وحب الوطن داخل الالجئ‬ ‫ليختار مرغما باكيا النفي خ��ارج وطنه‪ ،‬ليودعه على‬ ‫�أمل ال�شوق للقائه من جديد‪ ..‬فحرقة ال�شوق واحلنني‬ ‫ه��ي �أق��ل ج�م��راً ول�سعاً م��ن �أن يبيع وط�ن��ه وي�ست�سلم‬ ‫لقائمة اخلونة و�صفوف العمالء‪.‬‬ ‫كل بلدان العامل‪ ..‬تت�شرف با�ست�ضافة الالجئني‬ ‫الأحرار‪..‬‬ ‫�أمتنى �أن يتغري امل�سمى من (يوم الالجئ العاملي)‬ ‫�إىل (ي ��وم ال�ب�ط��ل احل��ر ال �ع��امل��ي)‪ ،‬ورغ ��م �أن �ن��ا نحتفل‬ ‫با�ست�ضافتهم بيننا‪ ،‬ونفتخر ب��أجم��اده��م العربية كل‬ ‫يوم‪� ..‬إال �إننا �سن�سعد لفرحهم عندما نغني معهم كما‬ ‫تقول كلمات الق�صيدة‪:‬‬ ‫�أعود وكلي حنني �أعود‬ ‫لدار الأحبة ولقلب عيد‬ ‫و�صوتي يعانق كل هتاف‬ ‫ولي�س لبحر ا�شتياقي حدود"‪.‬‬ ‫انتهى التعليق‪.‬‬ ‫ب��داي��ة ا��ش�ك��ر ال���س�ي��دة الفا�ضلة ع�ل��ى رق��ة و�صدق‬ ‫م�شاعرها جتاه العراق‪ ،‬وتعليقها يعك�س ثقافة وتفهماً‬ ‫ال‪ ،‬وهذا لي�س غريباً‬ ‫راقياً للأمور‪ ،‬وكرماً عربياً �أ�صي ً‬ ‫على ال�شعب الأردين وال�ع��رب��ي‪ ،‬والتجربة اك�بر دليل‬ ‫وبرهان؛ حيث قا�سم الأردنيون �أخوتهم من العراقيني‬ ‫لقمة العي�ش على الرغم من كل الظروف ال�صعبة التي‬ ‫يعي�شها الأردن‪ ،‬وهذا حمط احرتام وتقدير‪ ،‬وال ميكن‬ ‫ن�سيانه �أو نكرانه‪.‬‬ ‫�أغلب املنظمات الدولية واملحلية والإقليمية‪ ،‬وحتى‬ ‫�أغ�ل��ب ال�شعوب‪ ،‬ال تعطي ال�لاج��ئ حقه م��ن االهتمام‬ ‫وال�ت�ق��دي��ر‪ ،‬وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن امل��وق��ف امل���ش��رف لأغلب‬ ‫الالجئني �إال �أنهم يدفعون ثمن موقفهم من كرامتهم‬ ‫و�صحتهم وتعليم �أبنائهم وم�ستقبلهم‪.‬‬ ‫ال�سيدة ن��ور متنت يف تعليقها �أن يتم تغيري يوم‬ ‫الالجئ العاملي �إىل (يوم البطل احلر العاملي)؟!!‬ ‫وح �ق �ي �ق��ة ه ��ذه االل �ت �ف��ات��ة ج ��دي ��رة باالهتمام‬ ‫واالح�ت�رام؛ لأن��ه م��ا ي��ذك��ر ال�ل�ج��وء �إال وي��ذك��ر معه‬ ‫ال ��ذل واخل ��وف وال �ه��رب‪ ،‬وامل�خ�ي�م��ات‪ ،‬وامل�ساعدات‪،‬‬ ‫وغ�يره��ا م��ن ال�صور ال�ت��ي تعك�س ال�ع��وز وامل�ن��ة على‬ ‫الالجئني‪ ،‬بينما حقيقة الأمر هي على العك�س من‬ ‫لك متاماً‪.‬‬ ‫ال�لاج �ئ��ون يف غ��ال�ب�ي�ت�ه��م‪ ،‬جم�م��وع��ة م��ن النا�س‬ ‫رف �� �ض��وا ال�ظ�ل��م وال �ط �غ �ي��ان‪ ،‬وح ��اول ��وا ت�غ�ي�ير الواقع‬ ‫بال�سبل ال�سلمية �إال �أنهم جوبهوا بالبط�ش واال�ستهتار‪،‬‬ ‫فا�ضطروا للهروب ب�أرواحهم وعوائلهم من جور القوة‬ ‫الظاملة القاهرة‪ ،‬فهل هذه احلالة هي منوذج للبطولة‬ ‫�أم لل�ضعف؟!!‬ ‫الالجئون هم ‪-‬يف غالبيتهم‪ -‬من نخب املجتمع‪،‬‬ ‫وهذا ال �شك فيه؛ لأنهم ترفعوا عن قبول الباطل‪ ،‬ومل‬ ‫يرت�ضوا لأنف�سهم م�سايرة االحتالل يف الدول املحتلة‪،‬‬ ‫�أو الظلم يف ال��دول الدكتاتورية‪ ،‬وهذه ال�صورة جتلت‬ ‫يف الالجئ العراقي الذي رف�ض االحتالل اجلاثم على‬ ‫�صدور العراقيني حتى ال�ساعة‪ ،‬ورف�ض كل ما متخ�ض‬ ‫عنه‪� ،‬سواء احلكومات املنفذة للأجندات الأمريكية يف‬ ‫املنطقة‪� ،‬أو غريها‪.‬‬ ‫حقاً‪ ،‬وكما قالت ال�سيدة الكرمية يف تعليقها الرائع‪،‬‬ ‫ف ��إن "حرقة ال���ش��وق واحل�ن�ين ه��ي �أق��ل ج�م��راً ول�سعاً‬ ‫من �أن يبيع وطنه وي�ست�سلم لقائمة اخلونة و�صفوف‬ ‫العمالء"‪.‬‬ ‫‪Jasemj1967@yahoo.com‬‬

‫‪ 2‬من الد�ستور التي توجب حتويل املعاهدات‬ ‫واالتفاقات التي حتمل خزانة الدولة �شيئاً من‬ ‫النفقات �إىل جمل�س الأمة‪ ،‬فاتفاقية الكازينو‬ ‫ترتب على ميزانية الدولة غرامات ت�صل �إىل‬ ‫�أك�ث�ر م��ن مليار دي�ن��ار �أردين وف�ق�اً مل��ا ن�شرته‬ ‫و�سائل الإعالم‪ ،‬وهذا بحد ذاته ي�شكل خمالفة‬ ‫ب��ل ان�ت�ه��اك ��ص��ارخ للد�ستور االردين يتحمل‬ ‫م�س�ؤولية رئي�س ال ��وزراء وال ��وزراء متكافلون‬ ‫مت�ضامنون‪.‬‬ ‫ ويف ق ��راءة ل �ق��رار املجل�س ب�ع��دم اتهام‬‫رئي�س ال��وزراء ف�إننا نالحظ �أن عدد احل�ضور‬ ‫هو ‪ 114‬نائباً‪ ،‬وعدد من مل يتهم رئي�س الوزراء‬ ‫ه��و ‪ 53‬نائباً �أي �أق��ل م��ن ‪ 50‬يف املئة م��ن عدد‬ ‫احل�ضور‪ ،‬و�أما عدد النواب الذين اتهموا رئي�س‬ ‫ال ��وزراء فهم ‪ 50‬ع�ضواً وامتناع ع�شر �أع�ضاء‬ ‫(�أي ع��دم قناعتهم ب �ب�راءة رئ�ي����س ال� ��وزراء؟‬ ‫ف�ه��ذا يعني �أن ع��دد م��ن يحملونه امل�س�ؤولية‬ ‫ويتهمونه ه��م ‪ 60‬وه��ذا ال�ع��دد ي�ع��ادل حوايل‬ ‫‪ 53‬يف املئة من جمموع الأ�صوات احلا�ضرين‪،‬‬ ‫�أي بكلمات ب�سيطة ف�إن الأغلبية املطلقة تدين‬ ‫وحتمل امل�س�ؤولية لدولة د‪.‬معروف البخيت‪.‬‬ ‫وفقاً للمفهوم الدميقراطي فهذا يعني عدم‬ ‫ال�ث�ق��ة ب��رئ�ي����س ال� � ��وزراء‪ ،‬م��ا ي�ح�ت��م ع�ل�ي��ه من‬ ‫النواحي ال�سيا�سية والأدبية واملعنوية �أن يتقدم‬ ‫با�ستقالته‪.‬‬ ‫ و�أم� ��ا ال �ت �� �س��ا�ؤل ال ��ذي ي ��دور يف �أذه ��اب‬‫�سيا�سيني ومفكرين و�إع�لام�ي�ين ه��و م��اذا لو‬ ‫ط ��ر�أ �أث �ن��اء حم��اك�م��ة ال��وزي��ر ال���س��اب��ق �أ�سامة‬ ‫الدبا�س معلومات جديدة تدين ب�شكل مبا�شر‬

‫د‪ .‬امدير�س القادري‬

‫جا�سم ال�شمري‪ -‬العراق‬

‫يوم الالجئ أم‬ ‫يوم البطل الحر العاملي‬

‫‪11‬‬

‫انتهت الأفراح والليايل املالح التي عا�شها �شعبنا‬ ‫بعد التوقيع على اتفاق امل�صاحلة يف بداية �شهر �أيار‬ ‫املا�ضي‪ ،‬وانتهى قرع الطبول وعادت العقول لتحتل‬ ‫مكانها ال�صحيح والطبيعي داخل الر�ؤو�س‪ ،‬واكت�شف‬ ‫اجلميع ال�ف��ارق الكبري ب�ين ف��رح ل�ي��ايل �أي��ار وبني‬ ‫ال�ع��ودة �إىل لغة املنطق واملو�ضوعية وال��واق��ع التي‬ ‫خيمت على �أحاديث وت�صريحات النهار طوال �شهر‬ ‫حزيران‪.‬‬ ‫ولذلك وبالرغم من كل الذي قيل خالل �شهر‬ ‫�أيار ابتهاجا وطربا بالتوقيع على بنود امل�صاحلة بني‬ ‫فتح وحما�س‪ ،‬وقبل �أن يجف حرب التوقيع اكت�شف‬ ‫املوقعون �سراب و�ضعف ما وقعوا عليه‪ ،‬وهكذا ب�سرعة‬ ‫الربق عاد اال�شتباك والرتا�شق على اجلبهات �إىل ما‬ ‫كان عليه احل��ال قبل التوقيع ال��ذي جاء خاليا من‬ ‫�أي م�ضمون �أو م�ستند �سيا�سي‪.‬‬ ‫ول�ل��دالل��ة ع�ل��ى م��ا ن �ق��ول‪ ،‬ت�ع��ال��وا ن�ت�ن��اول �أبرز‬ ‫امل �ف��ردات وامل�صطلحات ال�ت��ي ع��اد �إىل ا�ستخدامها‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ق ��ادة ال �ط��رف�ين‪ ،‬وم�ن��ذ ب��داي��ة ال�شهر‬ ‫اجلاري وذلك تعليقا وتعقيبا على عدم تنفيذ البنود‬ ‫املتفق عليها‪:‬‬ ‫ت �ق��ول ق� �ي ��ادات ال �� �ص��ف الأول ب � ��أن امل�صاحلة‬ ‫الفل�سطينية غ��رق��ت م��ن ج��دي��د يف ب�ح��ور اخلالف‬ ‫وال�ت�ب��اي��ن والتف�سري وال �ت ��أوي��ل‪ ،‬و�أن طريقها بات‬ ‫م���س��دودا وه��ي ت ��راوح يف م�ك��ان�ه��ا‪ ،‬و�أن �ه��ا ع ��ادت من‬ ‫جديد لتدخل يف م ��أزق عميق من ال�صعب اخلروج‬ ‫منه بالرغم من جهود الو�سطاء امل�صريني والأتراك‪،‬‬ ‫وي�ضيف بع�ضهم ب ��أن قطار امل�صاحلة ت��وق��ف‪ ،‬و�أن‬ ‫ن�صو�ص االت �ف��اق دخ�ل��ت يف ث�لاج��ة‪ ،‬وب��ال�ت��ايل ف�إن‬ ‫م�صريها ه��و ال�ف��رزن��ة والتجميد‪ ،‬الأك�ث�ر ت�شا�ؤما‬ ‫اع�ترف��وا ب�أننا ال زلنا نلهث وراء �سراب �صحراوي‬ ‫فيما الوقت ي�ضيع‪ ،‬وعليه ف��إن املطلوب هو العودة‬ ‫�إىل امل��ائ��دة لإع ��ادة �صياغة ال�ب�ن��ود م��ن ج��دي��د‪ ،‬كل‬ ‫م��ا �سبق لي�س �سوى غي�ض م��ن في�ض مل��ا ا�ستطعنا‬ ‫ح�صره من �سيل الت�صريحات التي خرجت ودائما‬ ‫عن الطرفني‪.‬‬

‫من هنا نبدأ‬

‫مياطل لت�أجيل ك��ل م��ا مت االت�ف��اق عليه ملرحلة ما‬ ‫بعد �أي�ل��ول‪ ،‬وه��ذا يعني �أن��ه ي�ستخدم التوقيع على‬ ‫امل�صاحلة ك��ورق��ة �ضغط لي�س �أك�ث�ر وه��ذا ي�سحب‬ ‫نف�سه على مواقف ال�سلطة وحركة فتح‪.‬‬ ‫ي�ضيف الدكتور الزهار ب��أن كل ما وقعنا عليه‬ ‫ال زال حبي�س الأوراق‪ ،‬وك��ل م��ا يتعلق باملنظمة‪،‬‬ ‫واحلكومة‪ ،‬واملجل�س الت�شريعي‪ ،‬واللجنة الأمنية‪،‬‬ ‫وملف املعتقلني‪ ،‬كلها عناوين مل نر لها �أي ترجمة‬ ‫عملية تذكر على �أر�ض الواقع‪ ،‬لأن الرئي�س مياطل‬ ‫ويرف�ض ويتهرب لغايات يف نف�سه‪ ،‬الرئي�س ال يريد‬ ‫�أن ي�شعل لها �أ�ضواء خ�ضراء لكي ترى نور التنفيذ‬ ‫ال�ع�م�ل��ي امل�ط�ل��وب ال ��ذي ي�ن�ت�ظ��ره �شعبنا‪ ،‬ومت�سكه‬ ‫منفردا ب�سالم فيا�ض كمر�شح وحيد هو خري دليل‬ ‫على ما نطرح‪.‬‬ ‫كيف ميكن ل�ه��ذه امل�صاحلة �أن تتم يف الوقت‬ ‫ال��ذي نرى ممار�سات معاك�سة متاما ل��روح االتفاق‬ ‫والوفاق ؟ يت�ساءل د‪.‬الزهار ويخل�ص �إىل اال�ستنتاج‬ ‫ب��أن��ه ال يعتقد ب�إمكانية ت�شكيل حكومة يف الوقت‬ ‫الراهن‪ ،‬ولذلك �سنبقى نراوح يف املربع الأول‪ ،‬حتى‬ ‫ي�أتي الفرج الفعلي واحلقيقي والذي يجب �أن يحمل‬ ‫ب�ين طياته م��ا يخدم ق�ضيتنا و�صراعنا الأ�سا�سي‬ ‫م��ع ع��دون��ا ال�صهيوين ونحن على طريق حت�صيل‬ ‫حقوقنا الثابتة وامل�شروعة‪ ،‬وعليه ف��إن املفاو�ضات‬ ‫العبثية التي يتم�سك بها الرئي�س‪ ،‬وال�سلطة‪ ،‬وحركة‬ ‫فتح لن تقدم لنا �شيئا من هذا القبيل‪.‬‬ ‫ال�ت���ش��ا�ؤم م��رف��و���ض‪ ،‬وال �ت �ف��ا�ؤل م �ع��دوم‪ ،‬ولكن‬ ‫التم�سك باحلقيقة النابعة م��ن ال��واق��ع ه��و الأمر‬ ‫ال��ذي ميكن من خالله �إ�شعال �شمعة يف هذا الليل‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وه��ذا ما ال تريده وحتاربه وترف�ضه‬ ‫بع�ض القيادات الفل�سطينية املتنفذة والتي �أ�صبحنا‬ ‫ن��رى �أن يف رح�ي�ل�ه��ا ع��ن ظ�ه��ر ه��ذا ال���ش�ع��ب �سوف‬ ‫يكون بداية لتغيري فعلي جوهري يف معطيات هذا‬ ‫ال�صراع‪ ،‬هذه هي بع�ض �أفكار و�أزهار الدكتور الزهار‬ ‫ن�ضعها �أمام كل من ي�ؤمن بعدالة وحرية هذا ال�شعب‬ ‫امل�ضطهد واملنكوب!‪.‬‬ ‫د‪ .‬عيدة املطلق قناة‬

‫حني يصبح «القمع واالختفاء القسري» منهج ًا للحكم‬ ‫الت�صقت جرمية "االختفاء الق�سري" بالأنظمة‬ ‫الديكتاتورية‪ ،‬وخ�صو�صا الع�سكرية منها‪ ،‬حيث تت�سم‬ ‫هذه الأنظمة ب�سمات م�شرتكة منها‪:‬‬ ‫• اال�ستفراد بال�سلطة‪.‬‬ ‫• قوانني ا�ستثنائية وقوانني طوارئ‪.‬‬ ‫• جت��اه��ل ال �ق��وان�ي�ن ال��وط �ن �ي��ة وع� ��دم الأخ ��ذ‬ ‫باملواثيق الدولية‪.‬‬ ‫• ح �ل��ول الأج � �ه ��زة الأم �ن �ي��ة حم ��ل الأج� �ه ��زة‬ ‫الق�ضائية يف املحا�سبة‪.‬‬ ‫• مم ��ار�� �س ��ات ط��ائ �ف �ي��ة‪� /‬إث� �ن� �ي ��ة‪ /‬مناطقية‬ ‫متييزية‪.‬‬ ‫• قمع منظم ي�شتمل على االختطاف واالعتقال‬ ‫واالختفاء والتعذيب واملوت حتت التعذيب‪.‬‬ ‫ول�ع��ل م��ن �أب ��رز الأن�ظ�م��ة ال�ت��ي �سجلت معدالت‬ ‫عالية يف "االختفاء الق�سري" نظامي بينو�شيه يف‬ ‫ت�شيلي ون �ظ��ام الع�سكر يف الأرج �ن �ت�ين‪ ،‬ويف العامل‬ ‫العربي �سجلت �أنظمة املغرب واجلزائر وليبيا و�سوريا‬ ‫املعدالت الأعلى!!‬ ‫ولعل من املفيد يف ه��ذا ال�سياق الإ��ش��ارة �إىل �أن‬ ‫"الد�ستور ال�سوري الدائم عام ‪ "1973‬ين�ص يف املادة‬ ‫‪ 25‬ع�ل��ى �أن‪" :‬احلرية ح��ق م�ق��د���س وت�ك�ف��ل الدولة‬ ‫ل �ل �م��واط �ن�ين ح��ري �ت �ه��م ال���ش�خ���ص�ي��ة وحت ��اف ��ظ على‬ ‫كرامتهم و�أمنهم‪ ..‬و�أن �سيادة القانون مبد�أ �أ�سا�سي يف‬ ‫املجتمع والدولة"‪� ...‬أما املادة (‪ )28‬فن�صت على �أنه‬ ‫"ال يجوز حتري �أحد �أو توقيفه �إال وفقا للقانون‪...‬‬ ‫وال يجوز تعذيب �أحد ج�سديا �أو معنويا �أو معاملته‬ ‫م�ع��ام�ل��ة م�ه�ي�ن��ة وي �ح��دد ال �ق��ان��ون ع �ق��اب م��ن يفعل‬ ‫ذلك‪ ...‬كما �أن "حق التقا�ضي و�سلوك �سبيل الطعن‬ ‫والدفاع �أمام الق�ضاء م�صون بالقانون"‪.‬‬ ‫كما جتدر الإ�شارة �إىل �أن "احلكومة ال�سورية"‬ ‫�صادقت على منظومة املواثيق والإع�لان��ات الدولية‬ ‫ب �خ �� �ص��و���ص ح �م��اي��ة الأ�� �ش� �خ ��ا� ��ص م ��ن "االختفاء‬ ‫الق�سري"‪ ..‬وكلها جتمع على تعريف هذه اجلرمية‬ ‫ب��أن�ه��ا "اعتداء على ال�ك��رام��ة االن���س��ان�ي��ة‪ ..‬وانتهاك‬ ‫ج�سيم حلقوق االن�سان وحرياته اال�سا�سية املعلنة يف‬ ‫االع�لان العاملي للحقوق االن�سان‪ ...‬كما ت�ؤكد عدم‬ ‫جواز "التذرع ب�أي ظرف ا�ستثنائي �أو خا�ص" ملمار�سة‬ ‫هذه اجلرمية‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن �شمولية امل�سئولية اجلنائية‬ ‫لكل من له عالقة �آم��را �أو م��أم��ورا‪ ،‬م�شاركا �أو عاملا‬

‫ب��الأم��ر‪ ..‬فهي جرمية م�ستمرة با�ستمرار االختفاء‬ ‫الق�سري؛ وم�ستثناة من مبد�أ �سقوط التهمة بالتقادم‬ ‫القانوين عليها‪ ..‬وبذلك ف�إن "اجلناة" ال ي�ستفيدون‬ ‫من �أي قانون عفو عام �أو خا�ص!!‬ ‫�إال �أن واق ��ع احل ��ال ال �� �س��وري ي�ت�ن��اق����ض متاماً‬ ‫م��ع ه��ذه الن�صو�ص‪ ..‬فال�سجل ال���س��وري ي�ب��دو ب�أنه‬ ‫الأ� �ش��د �� �س ��واداً‪ ..‬ف��ا��س�ت�ن��اداً �إىل امل��ر��س��وم الت�شريعي‬ ‫(رقم ‪ /51‬تاريخ ‪ )1962/11/22‬امل�سمى بقانون حالة‬ ‫ال�ط��وارئ‪ ..‬اعتقلت �أجهزة الأم��ن ‪-‬خ�لال ما تعارف‬ ‫عليها بـ"�سنوات اخلوف"‪ -‬م��ا يزيد على مئة �ألف‬ ‫��س�ج�ين‪( ،‬م�ن�ه��م امل �ئ��ات م��ن اللبنانيني والأردنيني‬ ‫والفل�سطينيني)‪ ..‬وقد �صدرت "مرا�سيم ا�شرتاعية‬ ‫رئا�سية" ب�إن�شاء املحاكم الع�سكرية ال�شكلية‪ ..‬ومتت‬ ‫�إحالة جميع املعتقلني ال�سيا�سيني عليها‪ ،‬حيث جرى‬ ‫ت�صفيتهم ب�شكل �إع��دام��ات جماعية منظمة خالل‬ ‫�سنوات طويلة روى فظائعها الناجون منها والذين‬ ‫ق�ضوا يف الغالب �أك�ثر من ع�شر �سنوات‪ ..‬علماً ب�أن‬ ‫وزي ��ر ال��دف��اع رئ�ي����س امل�ح��اك��م الع�سكرية م�صطفى‬ ‫طال�س قد وق��ع على كل الإع��دام��ات التي كانت تتم‬ ‫مبوجب حماكمات �صورية بني الأعوام ‪..1989-1980‬‬ ‫وقد اع�ترف بذلك يف مقابلة مع جملة دير �شبيغل‬ ‫الأملانية عام ‪!2005‬‬ ‫"االختفاء الق�سري" ج��رمي��ة م��رك�ب��ة لأنها‬ ‫تع�صف مبجموعة متكاملة م��ن احل �ق��وق‪ ..‬وت�شكل‬ ‫يف احلالة ال�سورية كارثة وطنية مزمنة؛ �ضحاياها‬ ‫ب ��الآالف‪ ،‬و�آث��اره��ا املبا�شرة متتد لت�شمل ما يتجاوز‬ ‫م�ل�ي��ون م��واط��ن � �س��وري مم��ن ج� ��ردوا م��ن حقوقهم‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬و�أكرث حقوقهم املدنية‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن التدمري‬ ‫النف�سي واالجتماعي واالقت�صادي‪ ،‬وما تعر�ض له ذوو‬ ‫املفقودين من ابتزاز املخربين واملرتزقة‪..‬على مدى‬ ‫�أك�ث�ر م��ن �أرب �ع�ين ع��ام �اً‪ ..‬م��ا جعلها ح��ال��ة م�أ�ساوية‬ ‫وطنية يتداخل فيها اجلانب الإن�ساين مع احلقوقي‬ ‫وال�سيا�سي!!‬ ‫لقد وثقت ع�شرات "التقارير والدرا�سات" (التي‬ ‫�أع��دت�ه��ا منظمات حقوقية وطنية ودول �ي��ة) تعر�ض‬ ‫ذوي املختفني ل�صنوف قا�سية من املعاناة‪ ..‬كما وثقت‬ ‫لكثري من حاالت التفكك الأ�سري‪ ،‬وحرمان الأطفال‬ ‫من التعليم وانخراطهم يف "عمالة الأطفال"‪ ..‬بكل‬ ‫ما ي�ستجره هذا النوع من العمل من ويالت ان�سانية‬

‫د‪ .‬طارق طهبوب *‬ ‫كل ازدهار وأنتم بخري‬

‫باقة أزهار من كالم الزهار!‬ ‫الأك�ثر �سخونة وعلى هذا ال�صعيد هو ما جاء‬ ‫على ل�سان رئي�س املجل�س الت�شريعي املعطل الدكتور‬ ‫وليد الدويك‪ ،‬وذلك من خالل احلديث الذي �أدىل‬ ‫به �إىل �صحيفة "القد�س العربي" ال�صادرة اليوم‬ ‫ال �ث�لاث��اء ‪ 6 -28‬وال� ��ذي ت �ط��رق ف�ي��ه �إىل عناوين‬ ‫املعاناة التي تئن حتت ت�أثريها اتفاقية امل�صاحلة‪،‬‬ ‫والتي �أرجعها �إىل تزمت وت�شدد الرئي�س �أبو مازن‬ ‫مبو�ضوع رئي�س حكومة ال��وف��اق االنتقالية‪ ،‬والتي‬ ‫ي�صر �سيادته على �أن يكون �سالم فيا�ض هو املر�شح‬ ‫ال��وح�ي��د ل�ه��ا‪ ،‬ول��ذل��ك ف ��إن على احل�ك��وم��ة امل�صرية‬ ‫ال�ضامنة ل�لات�ف��اق �سرعة ال�ت��دخ��ل لإن �ق��اذ املركب‬ ‫وقبل �أن تغرق مبن فيها‪.‬‬ ‫احلديث ال�ساخن الثاين جاء على ل�سان الدكتور‬ ‫ال��زه��ار وذل��ك خ�لال ل�ق��اء خ��ا���ص م��ع "الد�ستور"‬ ‫الأردن �ي ��ة‪ ،‬ع�ضو امل�ك�ت��ب ال�سيا�سي حل��رك��ة حما�س‬ ‫الذي �أ�صاب يف �أغلب ما قال‪ ،‬وو�ضع الأ�صابع على‬ ‫اجل ��روح وج�ع��ل ال�ن�ق��اط يف مكانها ال�صحيح فوق‬ ‫احل� ��روف‪ ،‬ول��ذل��ك ف�ق��د ح��از ح��دي��ث ه��ذا املنا�ضل‬ ‫ال� �غ ��زاوي ال �� �ص��ام��د وال �� �ص��اب��ر ع �ل��ى �أع �ل��ى درج ��ات‬ ‫التقدير واالحرتام‪ ،‬وخ�صو�صا عند ذلك النفر من‬ ‫الذين اعرت�ضوا ونبهوا من خماطر غياب التفاهم‬ ‫ال�سيا�سي ولو بحده الأدنى‪ ،‬لقد حتول كالم الرجل‬ ‫�إىل ب��اق��ة �أزه ��ار جميلة ن�سقتها و�أب��دع�ت�ه��ا عقلية‬ ‫وذهنية هذا الزهار الذي �أجاد التوزين والت�شخي�ص‬ ‫ملا تعاين منه ال�ساحة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫الدكتور الزهار ي�ستعر�ض الأ�سباب وبعناوين‬ ‫ع �ل��ى م �� �س �ت��وى ك �ب�ير م ��ن الأه� �م� �ي ��ة‪ ،‬ف �ي ��ؤك��د ب� ��أن‬ ‫ال �ت �ه��دي��دات الأم��ري �ك �ي��ة والإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة لل�سلطة‬ ‫وحل��رك��ة فتح ه��ي العامل امل��ان��ع‪ ،‬وه��ي املعيق الأول‬ ‫للم�ضي قدما يف تنفيذ ما مت االتفاق عليه‪ ،‬وعليه‬ ‫ف ��إن مراهنة الرئي�س عبا�س على املفاو�ضات التي‬ ‫و�صلت �إىل النهايات املغلقة‪ ،‬وعدم ا�ستعداده لتبني‬ ‫�أي خ�ي��ار م �ق��اوم‪ ،‬الب��د �أن يعك�س نف�سه �سلبا على‬ ‫ا�ستحقاقات امل�صاحلة‪ ،‬لقد ح�شر الرئي�س نف�سه يف‬ ‫خيار �أيلول العبثي واملرفو�ض �أمريكيا‪ ،‬وعليه فهو‬

‫�أو غري مبا�شر رئي�س ال��وزراء؟ فكيف �سي�ؤول‬ ‫�إليه احلال‪ ،‬وما هي الكيفية للتعامل والواقع‬ ‫اجلديد يف �ضوء قرار عدم االتهام؟‬ ‫�أم��ا ردود الفعل التي خلفها ق��رار جمل�س‬ ‫النواب بعدم اتهام رئي�س الوزراء «الذي يتطلب‬ ‫موافقة ثلثي �أع�ضاء املجل�س» فيتمثل يف‪:‬‬ ‫ ات�ساع ال�ه��وة وع��دم الثقة ب ��أن املجل�س‬‫ميثل متثي ً‬ ‫ال حقيقياً لآمال وتطلعات ال�شعب‬ ‫الأردين ب�شكل عام‪ ،‬وخا�صة بو�ضع حد للف�ساد‪.‬‬ ‫ ات �� �س��اع االن �ط �ب��اع ب � ��أن االن �ت �خ��اب��ات مل‬‫تكن نزيهة‪ ،‬وذلك ب�سبب ر�ضوخ بع�ض النواب‬ ‫ل�ضغوطات خمتلفة وفقاً لو�سائل �إعالمية‪.‬‬ ‫ ف �ق��دان ال �ث �ق��ة ال���ش�ع�ب�ي��ة وال�سيا�سية‬‫ب ��إم �ك��ان �ي��ة �إج � � � ��راءات �إ�� �ص�ل�اح ��ات �سيا�سية‬ ‫واق�ت���ص��ادي��ة واج�ت�م��اع�ي��ة وحم��ارب��ة مل�ؤ�س�سة‬ ‫الف�ساد على ال�صعيدين احلكومي والنيابي‪.‬‬ ‫ �إن هذا القرار يولد حتدياً �أمام الأحزاب‬‫والقوى ال�سيا�سية‪ ،‬ف�إما �أن ت�ضطلع بدورها‬ ‫احلقيقي بااللتحام باملطالب ال�شعبية وقيادة‬ ‫التحرك الراف�ض لعدم حتمل م�س�ؤولية ملف‬ ‫الكازينو ولو من البعد الأدبي‪ ،‬و�إما ف�إن الثقة‬ ‫ال�شعبية بالأحزاب ودورها �ستتعر�ض �إىل زلزال‬ ‫يف الوقت ال��ذي �أح��وج ما تكون به �إىل تفعيل‬ ‫العمل احلزبي‪.‬‬ ‫ه��ذا ال �ق��رار �شكل ��ض��رب��ة ل�ك��ل واه ��م ب�أن‬ ‫حما�سبة الفا�سدين وحماربة الف�ساد ب�أ�شكاله‬ ‫وارد‪ ،‬وي�شكل هدفاً للمطبخ ال�سيا�سي‪ ،‬بل هناك‬ ‫�شعور ب ��أن العديد م��ن امللفات بطريقها �إىل‬ ‫الإغالق‪.‬‬

‫واجتماعية على الطفل والأ�سرة واملجتمع!!‬ ‫ويف االون ��ة الأخ�ي�رة ‪-‬ورغ ��م الإع�ل�ان ع��ن وقف‬ ‫العمل بقانون الطوارئ‪� -‬إال �أن الآالف من املواطنني‬ ‫ال�سوريني‪ ،‬مب��ا فيهم امل�ئ��ات م��ن الأط �ف��ال‪ ،‬تعر�ضوا‬ ‫وم��ا زال ��وا يتعر�ضون على ي��د الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة و"‬ ‫ال�شبيحة" للخطف واالعتقال ولل�ضغوط النف�سية‬ ‫واجل�سدية مع ع��دة �أ�ساليب من التعذيب الوح�شي‬ ‫احلاطة بالكرامة الإن�سانية‪ ،‬و"االخفاء الق�سري"‪..‬‬ ‫وقد وثقت "املنظمات ال�سورية حلقوق الإن�سان"‪ ،‬ب�أن‬ ‫عدد االعتقاالت التع�سفية التي يتم تنفيذها يومياً‪،‬‬ ‫منذ انت�شار القوات امل�سلحة والأمن يف عدد من املدن‪،‬‬ ‫ي�صل �إىل ‪ 500‬عملية‪ ..‬ما يجعل احل�صيلة عدة �آالف‬ ‫م��ن الأ��ش�خ��ا���ص املعتقلني‪ ...‬الأم ��ر ال��ذي ت�سبب يف‬ ‫�شيوع حالة من الذعر دفعت ب��الآالف من ال�سوريني‬ ‫�إىل ال�ه��رب م��ن جحيم انتقام خ�بروه ط��وي� ً‬ ‫لا طيلة‬ ‫"�سنوات اخلوف"!!‬ ‫�إن ما يجري على ال�ساحة ال�سورية من "ممار�سات‬ ‫منهجية " لالختفاء الق�سري وغ�ي�ره م��ن فظائع‬ ‫غريبة وغري معتادة يف �أي نظام حكم‪ ،‬ي�ؤكد ما قاله‬ ‫رئي�س وزراء تركيا "رجب �أردوغان" ب ��أن من يقوم‬ ‫ب�أعمال العنف يف �سوريا هم "قوات خا�صة" تعودوا‬ ‫خالل ال�سنوات املا�ضية على منط معني بالتعامل مع‬ ‫ال�سوريني!!‬ ‫فما ي�شهده ال�ع��امل ‪-‬بال�صوت وال���ص��ورة‪ -‬من‬ ‫مم��ار��س��ات ال�سحق وال�ت�خ��وي��ف و�إره ��اب املواطنني‪،‬‬ ‫وق�ت��ل الأط �ف��ال والنا�شطني ال�سيا�سيني وحمركي‬ ‫ال�شارع والتمثيل الب�شع يف جثثهم بطريقة همجية‬ ‫مرعبة‪ ،‬يفتح بقوة ملف الإبادات اجلماعية وجمازر‬ ‫ال�سجون وامل��دن يف "�سنوات اخلوف" ح�ين قررت‬ ‫"ال�سلطة ال�سورية" ممار�سة احلكم خ��ارج دولة‬ ‫القانون والدميقراطية واح�ترام حقوق الإن�سان‪..‬‬ ‫بل يكفي لإدان��ة النظام ال�سوري بارتكاب "جرائم‬ ‫�ضد الإن�سانية"‪ ..‬كما ي�ؤكد ب��أن ه��ذا النظام غري‬ ‫ق��اب��ل ل�ل�إ��ص�لاح‪ ،‬ب��ل ي�صر –هو و�شقيقه الليبي‪-‬‬ ‫ع�ل��ى �أن ي�ظ�لا "الأكرث �شمولية وط�غ�ي��ان��ا يف هذا‬ ‫الع�صر"!!‪..‬‬ ‫‪eidehqanah@yahoo.com‬‬

‫ح�ضرت بال�صدفة ي��وم الأحد‬ ‫‪ 6-26‬ن � � ��دوة ع � ��ن ازده� � � � ��ار امل � ��دن‬ ‫يخت�ص مب��دي�ن��ة ع �م��ان‪ ،‬وذل��ك من‬ ‫خ�ل�ال ت �ق��ري��ر ل�ل�امم امل �ت �ح��دة عن‬ ‫حالة مدن العامل‪ ،‬وقد �أ�ضفى هذا‬ ‫ال�ت�ق��ري��ر امل �ع��د حم�ل�ي��ا � �ص��ورة �شبه‬ ‫وردي ��ة وم�ن�ق��و��ص��ة تتعلق معظمها‬ ‫ب�أجزاء متميزة من عمان الغربية!‬ ‫ول�ك��ن �أ��ش��د م��ا �أده���ش�ن��ي ك��ان غياب‬ ‫م� �ع ��دل وف� �ي ��ات الأط � �ف� ��ال حديثي‬ ‫ال� � ��والدة ‪infant mortality‬‬ ‫‪ ،rate‬وظنا مني �أن م�ؤ�شرا يف غاية‬ ‫الأه �م �ي��ة ل��ن ي�غ�ي��ب ع��ن م�ث��ل هذه‬ ‫ال �ن��دوة ف�ل��م �أك ��ن م�سلحا بالأرقام‬ ‫ال��دق �ي �ق��ة م ��ع م �ع��رف �ت��ي ب ��الأرق ��ام‬ ‫ب�صورة عامة‪ ،‬ولذلك عندما ذكرت‬ ‫�أن م�ع��دل وف�ي��ات الأط �ف��ال حديثي‬ ‫ال� � ��والدة ع �ن��دن��ا ال ي �خ �ت �ل��ف كثريا‬ ‫ع��ن �سريالنكا ال�ت��ي ن���س�ت��ورد منها‬ ‫عامالت منازل‪ ،‬قامت علي القيامة‬ ‫ومل تقعد من جمهور ال�ن��دوة وهم‬ ‫ن�خ�ب��ة مم �ي��زة ب��اع�ت�ب��ار �أن م��ا قلته‬ ‫ي �ج��ايف ال��واق��ع وي���ص��ل اىل مرحلة‬ ‫التجريح وت�شويه اجن ��ازات البلد!‬ ‫ول ��ذا راج �ع��ت �أرق ��ام الأمم املتحدة‬ ‫الدقيقة فوجدتها كالآتي‪:‬‬ ‫�أق � ��ل م �ع��دل وف� �ي ��ات يف العامل‬ ‫ل �ل ��أط � �ف � ��ال ح ��دي� �ث ��ي ال� � � � � ��والدة يف‬ ‫� �س �ن �غ��اف��ورة وي �ب �ل��غ ‪ 2.31‬ل �ك��ل �أل ��ف‬ ‫طفل بينما تبلغ يف الأردن نحو �ستة‬ ‫�أ�ضعاف ذلك مبعدل ‪ 14.97‬لكل �ألف‬ ‫طفل يف املركز ‪ 97‬على م�ستوى العامل‬ ‫بينما املعدل يف �سريالنكا ‪ 18.57‬لكل‬ ‫�ألف طفل يف املركز ‪ 114‬على م�ستوى‬ ‫العامل بينما ت�أتي كوبا مثال يف املركز‬ ‫‪ 44‬مبعدل ‪ 5.82‬لكل �ألف طفل‪ ،‬وقد‬ ‫�أب��دت م�س�ؤولة ال�ن��دوة ده�شتها من‬ ‫الأرقام و�سبب غياب تلك الأرقام عن‬ ‫الدرا�سة ف�أحلتها اىل مقدمة البحث‬ ‫على ال�شبكة العنكبوتية والذي يقول‬ ‫�إن ه��ذا املعدل يتناغم بقوة ويعترب‬ ‫من �أف�ضل الدالئل وامل��ؤ��ش��رات على‬ ‫ال��دول��ة ال�ف��ا��ش�ل��ة‪ ،‬ف�ضال ع��ن كونه‬ ‫م�ؤ�شرا جيدا على منو الدولة وتقدم‬ ‫اخل ��دم ��ات ال���ص�ح�ي��ة ف�ي�ه��ا وح�سب‬ ‫الن�ص باالجنليزية" ‪the infant‬‬

‫‪mortality rate correlates‬‬ ‫‪very strongly and is‬‬ ‫‪among the best predictors‬‬ ‫‪”of state failure‬‬

‫وم��ا ك��دت �أف ��رغ م��ن كتابة هذا‬ ‫امل�ق��ال ح�ت��ى �أ��ص��اب�ت�ن��ي ل��وث��ة عقلية‬ ‫ح �ي �ن �م��ا � �س �م �ع��ت رئ� �ي� �� ��س ال� � � ��وزراء‬ ‫يتحدث بعد موافقة خم�سني نائبا‬ ‫ع �ل��ى �إدان� �ت ��ه وح �ك��وم �ت��ه ويتحدى‬ ‫�أن ي�ك��ون ه�ن��اك ل��وث��ة ع�ل��ى ما�ضيه‬ ‫وح��ا��ض��ره وع�م�ل��ه! وه��و ال��ذي مدح‬ ‫ال��وزي��ري��ن امل���س�ت�ق�ي�ل�ين‪ ،‬احل�سبان‬ ‫وجم� �ل ��ي‪ ،‬ب �ق��ول��ه �إن �ه �م ��ا ا�ستقاال‬ ‫حت �م�لا ل �ل �م �� �س ��ؤول �ي��ة الأدب � �ي ��ة ويا‬ ‫دولة الرئي�س غري امل�ستقيل‪ ،‬الأدب‬ ‫ف�ضلوه على العلم‪ ،‬ومبا �أن��ك تعلم‬ ‫ف�أين م�س�ؤوليتك الأدبية؟!‬ ‫وم��ع تلك ال�ل��وث��ة ال �أج��د مفرا‬ ‫للأجيال املقبلة اال �أن تلدهم �أمهاتهم‬ ‫يف الكازينو‪ ،‬وقد ثبتت طهارته ومن‬ ‫��س�ع��ى �إل �ي��ه وم ��ن وق ��ع ع�ل�ي��ه ودُب�س‬ ‫الدبا�س بامل�س�ؤولية الكاملة وظهرت‬ ‫ب ��راءة غي��ره ب ��راءة �أي ��ن منها براءة‬ ‫ال ��ذئ ��ب م ��ن دم اب ��ن ي �ع �ق��وب‪ ،‬و�أم ��ا‬ ‫م�ستقبل تلك الأجيال املولودة فقد‬ ‫ق��ام��رن��ا ب��ه يف ك��ازي�ن��وه��ات ع��دة منذ‬ ‫زمن بعيد‪ ،‬و�أم��ا احلا�ضر فقد بيعت‬ ‫الأر���ض واملاء والكهرباء والفو�سفات‬ ‫واالت�صاالت و�شاطئ العقبة ب�أرخ�ص‬ ‫الأث �م��ان ومل يبق اال ال �ه��واء! وعلى‬ ‫ر�أي اخواننا امل�صريني "�أديله نف�س‬ ‫ي��ول��ع كاز" خم�ت���ص��ر ك��ازي �ن��و‪ ،‬وكل‬ ‫ازدهار ولوثة و�أنتم بخري‪.‬‬ ‫* نقيب الأطباء الأردنيني الأ�سبق‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪ )2‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1640‬‬

‫مراسلون بال حدود‪ :‬الالجئون هم‬ ‫الضحايا املنسيون للحرب يف ليبيا‬

‫فهمي هويدي‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ن�شرت منظمة "مرا�سلون بال حدود" تقريرا حول الالجئني الذين‬ ‫ف��روا م��ن ليبيا يف اال�شهر االخ�ي�رة اعتربتهم فيه "ال�ضحايا املن�سيون‬ ‫للنزاع" الذين حتكم عليهم �سيا�سات الهجرة االوروبية "بالبقاء يف م�أزق‬ ‫يزيد من عذابهم"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض ��ح ت�ق��ري��ر امل�ن�ظ�م��ة "ان ال� ��دول االوروب� �ي ��ة وع �ل��ى ال��رغ��م من‬ ‫انخراطها يف هذه احلرب‪ ،‬تعزز عمليات املراقبة احلدودية وت�شدد اجراءات‬ ‫االحتجاز والطرد" وهذا "بحجة انها حتارب (الهجرة غري ال�شرعية)"‪.‬‬ ‫لكن اوروب��ا جت��ازف بذلك "بحرمان الالجئني وطالبي اللجوء من‬ ‫احلماية واملعاملة االن�سانية اللتني يحق لهم بهما‪ ،‬وحتكم عليهم بالبقاء‬ ‫يف م�أزق يزيد من عذابهم"‪.‬‬ ‫وعلى �سبيل املثال فقد وقعت احلكومة االيطالية يف ‪ 17‬حزيران مع‬ ‫املجل�س الوطني االنتقايل يف ليبيا الذي ميثل الثوار‪ ،‬اتفاق تعاون الدارة‬ ‫تدفق الهجرة مب��ا يف ذل��ك بوا�سطة اع��ادة مهاجرين غ�ير �شرعيني اىل‬ ‫ديارهم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف التقرير ان "هذا التدفق للمراكب اىل ال�سواحل االيطالية ال‬ ‫ميكن و�صفه بالهجرة ال�سرية‪ .‬انه هروب للنجاة وال�سالمة واحلماية الن‬ ‫ه��ؤالء اال�شخا�ص ي�سعون وراء الهروب من احل��رب‪ .‬يهربون من املعارك‬ ‫واعمال العنف واحيانا من الت�صفيات املحددة" ويقومون بذلك "للبقاء‬ ‫على قيد احلياة"‪.‬‬ ‫و�أورد التقرير امثلة حمددة جدا و�شهادات لالجئني تعر�ضوا للنهب‬ ‫واالغت�صاب و�شهدوا عمليات قتل يف خميم تون�سي لالجئني او يف مراكز‬ ‫يف ايطاليا‪.‬‬ ‫ومنذ بداية احل��رب يف ليبيا‪ ،‬فر من البالد اك�ثر من مليون مدين‬ ‫بينهم ق��راب��ة ‪ 600‬ال��ف م�ه��اج��ر غ�ير ليبي م��ن اك�ث�ر م��ن ‪ 26‬جن�سية يف‬ ‫االجمال‪ ،‬وتوجهوا يف غالبيتهم اىل تون�س وم�صر واجلزائر وت�شاد والنيجر‬ ‫وال�سودان‪ ،‬يف حني �سلك بع�ضهم طريق البحر �إىل مالطا وايطاليا‪.‬‬

‫سياسـة‬ ‫الالمعنى‬ ‫يف ال�ي��وم ال��ذي �أدى فيه ال�سفري حممد ال�ع��راب��ي اليمني‬ ‫الد�ستورية ليت�سلم من�صبه وزي��را للخارجية‪ ،‬ن�شرت الأهرام‬ ‫(يوم ‪ )26/6‬ت�صريحات قال فيها �إنه �سيعتمد يف مهمته على‬ ‫الدبلوما�سية الناعمة التي ترتكز على ر�صيد م�صر التاريخي‬ ‫وال�ث�ق��ايف‪ ،‬و�إن الر�سالة الأ�سا�سية ل �ل��وزارة يف ر�أي��ه ه��ي رعاية‬ ‫امل�صريني يف اخل ��ارج وحت�سني ع�لاق��ات م�صر م��ع جميع دول‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫وه��و ك�ل�ام �أ��ص��اب�ن��ي ب��الإح �ب��اط ح�ين وق�ع��ت ع�ل�ي��ه‪ ،‬لأنني‬ ‫خرجت منه مبا يفيد �أن الوزير اجلديد لي�س لديه ما يقوله‪.‬‬ ‫فاحلديث عن القوة الناعمة (على فر�ض �أنها موجودة و�إن كنت‬ ‫�أ�شك كثريا يف ذل��ك) يقول به كل �أح��د‪ ،‬وي�ستطيع �أن يتحدث‬ ‫به ب�ضمري م�سرتيح �أي وزير يف �أي دولة �آ�سيوية �أو �إفريقية �أو‬ ‫غربية‪.‬‬ ‫ث��م �إن ح�ك��اي��ة حت���س�ين ال �ع�لاق��ات م��ع ال �ع��امل واالهتمام‬ ‫بامل�صريني املهاجرين لي�س فيها �أي �إ�ضافة معلوماتية تذكر‪.‬‬ ‫ك�أنه �أراد �أن يقول لنا �إن وزارة اخلارجية �ست�ؤدي وظيفتها كوزارة‬ ‫للخارجية‪� ،‬أو �أن وزارة ال�صحة �ستعتني ب�صحة املواطنني!‬ ‫قارنت كالم الوزير اجلديد ب�سلفه الدكتور نبيل العربي‪،‬‬ ‫فوجدتها مقارنة بني املعنى والالمعنى‪ .‬فقد حتدث الدكتور‬ ‫نبيل حني ت�سلم ال��وزارة عن �أربعة حم��اور لل�سيا�سة اخلارجية‬ ‫هي‪ :‬العمل على تطبيع العالقات مع �إي��ران ــ فتح معرب رفح ــ‬ ‫التعامل مع وا�شنطن من موقع الند ــ عدم االن�صياع للتهديدات‬ ‫الإ�سرائيلية ومطالبتها بالوفاء بالتزاماتها يف اتفاقية كامب‬ ‫ديفيد‪ ،‬التي ذكر �أنها قابلة للمراجعة والتعديل‪ .‬وهي ر�ؤية �إذا‬ ‫و�ضعتها �إىل جانب حكاية القوة الناعمة وحت�سني العالقات مع‬ ‫دول العامل‪ ،‬فلن حتتاج �إىل جهد لكي تعرف �أين يكمن املعنى ويف‬ ‫�أي جانب يتج�سد الالمعنى‪.‬‬ ‫حتى �أكون �أكرث دقة‪ ،‬ف�إنني ال �أعرف ما �إذا كان كالم الدكتور‬ ‫نبيل العربى تعبريا ع��ن ر�أي��ه ال�شخ�صي‪� ،‬أو �أن��ه ر�أي املجل�س‬ ‫الع�سكري‪� ،‬أو �أنه كان ا�ستلهاما لروح ثورة ‪ 25‬يناير‪ .‬لكن الذي‬ ‫ال �شك فيه �أن ما قاله الرجل لقي ترحيبا وحفاوة من اجلماعة‬ ‫الوطنية امل�صرية‪ ،‬و�أع��اد الثقة يف �سيا�سة م�صر اخلارجية‪ ،‬بل‬ ‫�إنه �أنع�ش العامل العربي ب�أ�سره الذي اعتربه �إ�شارة �إىل �أن م�صر‬ ‫احلقيقية ــ بعزتها وكربيائها ــ �أطلت بر�أ�سها �أخ�يرا بعد طول‬ ‫غياب‪.‬‬ ‫ال �أخفي �أننى من البداية مل �أكن متعاطفا مع ال�سيد حممد‬ ‫العرابي ل�سببني‪� ،‬أولهما �أنه ق�ضى �أربع �سنوات يف �إ�سرائيل‪ .‬بعدما‬ ‫�أم�ضى فرتة مماثلة يف وا�شنطن م�سئوال عن العالقة مع قادة‬ ‫احلركة ال�صهيونية هناك الذين يرتكزون يف منظمة «ايباك»‪،‬‬ ‫وهذه اخللفية جعلته يتبنى موقفا من �إ�سرائيل مطابقا �إىل حد‬ ‫كبري مع موقف النظام ال�سابق ورئي�سه الذي اعتربته الدولة‬ ‫العربية «كنزا ا�سرتاتيجيا لها»‪ .‬ال�سبب الثاين �أن الرجل كانت‬ ‫له عالقة خا�صة ومتميزة مع ر�أ�س النظام ال�سابق‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫�أطال مدة بقائه يف �أملانيا �إىل �سبع �سنوات‪ ،‬وهي نحو �ضعف املدة‬ ‫التي يق�ضيها الدبلوما�سي يف اخلارج عادة‪.‬‬ ‫حدثني بع�ض �أق��ران��ه عن �أن للرجل ف�ضائله ال�شخ�صية‬ ‫املقدرة التي ت�شهد له كدبلوما�سي حمرتف وعايل الكفاءة‪ ،‬وذلك‬ ‫يح�سب له ال ريب‪ ،‬لكنني �أحتدث عن الوجه ال�سيا�سي له ولي�س‬ ‫جانبه ال�شخ�صي‪ .‬ذلك �أن خلفيته ال�سيا�سية ت�ستدعي �أكرث من‬ ‫�س�ؤال‪ ،‬منها مثال‪ :‬ما هي معايري اختيار وزير اخلارجية؟ وهل‬ ‫�صحيح �أن ارتباطه ب�صلة قرابة مع �أحد �أكابر النظام اجلديد‬ ‫كان من عوامل ترجيح كفته؟ وهل يعد اختياره بخلفيته تلك‬ ‫تعبريا �صادقا عن م�صر ما بعد ‪ 25‬يناير؟ وهل بعد ميكن �أن‬ ‫مير ذلك االختيار لو �أن الوزير جرى اختباره ومتت مناق�شته‬ ‫يف �آرائ��ه من قبل جلنة ال�شئون اخلارجية يف �أي جمل�س نيابي‬ ‫منتخب‪ .‬كما ه��و احلا�صل يف تقاليد ال��دول الدميقراطية؟ ــ‬ ‫(باملنا�سبة هذا يحدث يف الواليات املتحدة بل يحدث �أي�ضا يف‬ ‫�إيران)‪.‬‬ ‫لقد اعتدنا يف م�صر �أال ن���س��أل‪ ،‬و�إذا �س�ألنا ال ي��رد علينا‪،‬‬ ‫عن �أ�سباب �ضم �أي وزي��ر للوزارة �أو �أ�سباب خروجه منها‪ .‬كما‬ ‫اعتدنا �أن يكون الوزير م�سئوال �أم��ام رئي�س اجلمهورية ولي�س‬ ‫�أمام ال�شعب‪ .‬ومن ثم فمهما فعل ف�إنه يظل باقيا يف من�صبه ما‬ ‫بقي م�شموال بالر�ضا ال�سامي‪ ،‬لكننا نح�سب �أن تلك تقاليد عهد‬ ‫م�ضى وانق�ضى‪ ،‬و�أن جتاهل كربياء ال�شعب وعدم احرتام �إرادته‬ ‫من مفا�سد العهد ال�سابق التي طويت �صفحتها‪� .‬إال �أن ذلك‬ ‫الظن بات يحتاج �إىل مراجعة يف احلالة التي نحن ب�صددها‪.‬‬ ‫لي�ست حالة وزير اخلارجية فريدة يف بابها‪ ،‬لأن يف الت�شكيلة‬ ‫الوزارية احلالية �أكرث من ع�ضو ال يكاد ي�صدق املرء �أنهم �أع�ضاء‬ ‫يف حكومة الثورة امل�صرية‪ ،‬الأمر الذي يحرينا يف تقدير كفاءة‬ ‫معايري االختيار‪ ،‬بقدر ما يده�شنا ال�سكوت عما تبني من �سوء‬ ‫يف االختيار‪.‬‬ ‫ول�ست �أ��ش��ك يف �أن ال ��ر�أي ال�ع��ام لديه م��ن ال��وع��ي والذكاء‬ ‫ما ميكن كثريين من �أن ي�شريوا ب�أ�صابعهم �إىل النماذج التي‬ ‫�أعنيها‪ .‬و�أخ�شى �إذا ا�ستمر ذلك الو�ضع �أن يفي�ض الكيل بالنا�س‪،‬‬ ‫فيكفون عن االن�شغال بالد�ستور �أو االنتخابات �أو حتى الفقراء‪،‬‬ ‫بحيث ي�صبح لديهم ه��م واح��د يدفعهم �إىل رف��ع �شعار تغيري‬ ‫احلكومة �أوال‪.‬‬

‫برملانيون جزائريون يتابعون ق�ضية املرتزقة من بالدهم يف بنغازي‬

‫الثوار الليبيون يقاتلون كتائب القذايف يف مصراته‬ ‫ملنع تجميع صفوفهم يف زليطن‬ ‫لقرارات جمل�س الأمن‪ .‬من جانبه قال املتحدث با�سم‬ ‫اخل��ارج�ي��ة الأم�يرك�ي��ة م��ارك ت��ون��ر �إن الأ��س�ل�ح��ة التي‬ ‫�أر��س�ل�ت�ه��ا فرن�سا ال تنتهك ق ��راري جمل�س الأم ��ن يف‬ ‫ال�ش�أن الليبي‪ .‬و�أ�ضاف تونر �أن القرارين ال يتحدثان‬ ‫وال يحظران ت�سليم معدات دفاعية للمعار�ضة الليبية‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�ق�ي��ادي يف املجل�س ال��وط�ن��ي االنتقايل‬ ‫حممود جربيل �أملانيا بفك جتميد الودائع الليبية لديها‬ ‫لتمكني الثوار من �صرفها مل�صلحة ال�شعب الليبي‪.‬‬ ‫وق��ال جربيل‪ ،‬عقب مباحثاته يف برلني مع وزير‬ ‫اخلارجية الأمل��اين غيدو ف�سرتفيله‪� ،‬إن��ه يقدر املوقف‬ ‫الأمل� ��اين م��ن الأزم� ��ة الليبية‪ .‬م��ن ناحيته وع��د وزير‬ ‫اخلارجية الأمل��اين باال�ستمرار يف ال�ضغط على العقيد‬ ‫معمر القذايف ودعم ثوار ليبيا‪ .‬وكان جربيل قد طالب‬ ‫�أثناء لقائه وزير اخلارجية النم�ساوي يف فيينا‪ ،‬بت�سليح‬ ‫ال�ث��وار الليبيني‪ ،‬وق��ال �إن ت�سليحهم يُق�صر م��ن �أمد‬ ‫القتال‪.‬‬

‫طرابل�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) ورويرتز‬ ‫خا�ض الثوار قتاال �ضاريا �ضد كتائب القذايف غ��رب م�صراتة‪ ،‬بهدف التقدم نحو زليطن يف الطريق �إىل‬ ‫العا�صمة طرابل�س‪ ،‬يف وقت يقوم فيه وفد من الربملانيني اجلزائريني بزيارة �إىل بنغازي خالل الأ�سبوع القادم‬ ‫للوقوف على �صحة االتهامات املوجهة للنظام اجلزائري ب�إر�سال مرتزقة للقتال يف �صفوف قوات العقيد معمر‬ ‫القذايف‪.‬‬ ‫وتبادل الثوار يف م�صراتة �إطالق النار مع كتائب‬ ‫ال�ق��ذايف بعد �سقوط �ستة ��ص��وراي��خ �أطلقتها الكتائب‬ ‫قرب امليناء وم�صفاة النفط يف املدينة‪ ،‬التي تبعد نحو‬ ‫مائتي كيلومرت �شرقي طرابل�س‪.‬‬ ‫و�أ�شار الثوار �إىل �أن الكتائب تتجمع وتعزز �أ�سلحتها‬ ‫لقمع انتفا�ضة �شعبية يف مدينة زليطن‪ ،‬وقد هاجمت‬ ‫عنا�صر الثوار داخل املدينة مواقع كتائب القذايف‪.‬‬ ‫وهاجمت م��روح�ي��ات بريطانية �أه��داف��ا ع�سكرية‬ ‫لكتائب القذايف قرب اخلم�س �شرق طرابل�س‪.‬‬ ‫وقالت روي�ترز �إن ال�ث��وار ب��د�ؤوا االن�سحاب ام�س‬ ‫اجلمعة م��ن مواقعهم خ��ارج ب�ل��دة بئر الغنم الواقعة‬ ‫على بعد ‪ 80‬كيلومرتا جنوبي العا�صمة طرابل�س حتت‬ ‫ق�صف �صاروخي من جانب القوات احلكومية‪.‬‬ ‫و�أك��دت �أن القوات احلكومية املتمركزة داخ��ل بئر‬ ‫الغنم �أطلقت نريانها على الثوار م�ستخدمة �صواريخ‬ ‫غراد الرو�سية التي �سقطت على م�سافات بعيدة و�صلت‬ ‫�إىل قرية بئر عياد على بعد ‪ 30‬كيلومرتا �إىل اجلنوب‪.‬‬ ‫وخا�ض الثوار عدة معارك لي�صلوا �إىل بئر الغنم‬ ‫قادمني من جبال تقع �إىل اجلنوب الغربي للمنطقة‪،‬‬ ‫وهم م�سلحون �إىل جانب بنادق الكال�شنيكوف ب�أ�سلحة‬ ‫متنوعة منها �شاحنات �صغرية م��زودة مبدافع م�ضادة‬ ‫للطائرات و�صواريخ من النوع الذي يخ ّزن عادة �أ�سفل‬ ‫�أجنحة الطائرات لكنها عدلت يف هذه احلالة لتو�ضع‬ ‫على �شاحنات‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى قال وزير اخلارجية الفرن�سي �آالن‬ ‫جوبيه �إن ب�لاده قامت ب��إع�لام حلف �شمال الأطل�سي‬ ‫(ناتو) وجمل�س الأم��ن ب�ش�أن تقدميها لأ�سلحة للثوار‬ ‫الليبيني‪.‬‬

‫روسيا تعد بتسليم الهند غواصة‬ ‫نريبا النووية قبل نهاية العام‬ ‫مو�سكو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن قائد اال�سطول الرو�سي االم�يرال فالدميري في�سوت�سكي‬ ‫ام�س اجلمعة �أن رو�سيا �ست�سلم الهند قبل نهاية ‪ 2011‬وبعد �سنتني‬ ‫من الت�أخري الغوا�صة النووية نريبا التي تعر�ضت حلادث يف ت�شرين‬ ‫الثاين ‪� 2008‬أوقع ع�شرين قتيال‪.‬‬ ‫وق ��ال بح�سب م��ا نقلت ع�ن��ه وك��ال��ة ري��ا ن��وف��و��س�ت��ي‪�" :‬سن�سلم‬ ‫الغوا�صة بالت�أكيد للزبون قبل نهاية العام"‪.‬‬ ‫وكان �أرجئ ت�سليم الغوا�صة للهند عدة مرات‪ .‬ويف حزيران ‪2009‬‬ ‫�أعلن اجلي�ش الرو�سي �أنه �سي�سلمها قبل نهاية تلك ال�سنة‪.‬‬ ‫و�أثناء اختبارات يف البحر يف ت�شرين الثاين ‪ 2008‬ت�سبب ق�صور‬ ‫يف النظام امل�ضاد للحرائق باختناق ع�شرين �شخ�صا‪ ،‬بينهم ‪ 17‬مدنيا‬ ‫يف ور�شة بحرية حيث مت بناء ال�سفينة‪.‬‬ ‫وغوا�صة نريبا الهجومية التي تعمل بوا�سطة الدفع النووي‬ ‫ت���ص�ن�ي��ف � �ش��وك��ا‪-‬ب��ي او اك ��وال ل ��دى احل �ل��ف االط�ل���س��ي ‪ -‬جمهزة‬‫بطوربيدات و�صواريخ غرانات العابرة للقارات التي ي�صل مداها اىل‬ ‫ثالثة االف كلم‪.‬‬ ‫وت�صل ال�سرعة الق�صوى للغوا�صة اىل ‪ 30‬عقدة وميكنها ان‬ ‫ت�ؤمن اكتفاءها الذاتي طوال ‪ 100‬يوم و�أن تنزل اىل عمق ‪ 600‬مرت‪.‬‬ ‫ويت�ألف طاقمها من ‪� 73‬شخ�صا‪.‬‬

‫وق��ال جوبيه ام�س اجلمعة خ�لال زي��ارت��ه ملو�سكو‬ ‫�إن بالده ت�صرفت يف �إطار قرار جمل�س الأمن اخلا�ص‬ ‫بليبيا‪ ،‬و�أكد �أن اخلالفات حول هذه النقطة مع رو�سيا‬ ‫ال متنع من موا�صلة العمل امل�شرتك معها‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر اخلارجية الرو�سي �سريغي الفروف‬ ‫قد طلب تو�ضيحات من فرن�سا ب�ش�أن تقدمي الأ�سلحة‬ ‫للثوار‪ ،‬و�أو�ضح �أن��ه �إذا ت�أكد �أن فرن�سا �أر�سلت �شحنات‬ ‫��س�لاح �إىل ال �ث��وار ف�سيكون ذل��ك "انتهاكا فا�ضحا"‬

‫أسرى فلسطينيون شاخوا يف سجون‬ ‫االحتالل اإلسرائيلية‬ ‫اخلليل ‪ -‬اجلزيرة نت‬

‫يعي�ش كبار ال�سن من الأ�سرى الفل�سطينيني ظروفا قا�سية يف ال�سجون الإ�سرائيلية‪ ،‬خا�صة مع قيود ال�سجان‬ ‫وتقدم ال�سن وظهور الأمرا�ض على كثري منهم‪ ،‬ومن �أهمها �أمرا�ض القلب وال�سرطان‪.‬‬ ‫ويحتل الأ�سري �سامي يون�س الذي دخل العقد التا�سع من العمر الرتتيب الثامن من بني قدامى الأ�سرى‪ ،‬مع‬ ‫العلم ب�أنه ينحدر من بلدة عرعرة ب�شمال الأرا�ضي املحتلة عام ‪ ،1948‬وحمكوم عليه بال�سجن امل�ؤبد‪.‬‬ ‫وت���ش�ير معطيات ن ��ادي الأ� �س�ير الفل�سطيني �إىل‬ ‫�أن ‪� 12‬أ�سريا من بني نحو �سبعة �آالف �أ�سري‪� ،‬أم�ضوا يف‬ ‫�سجون االحتالل �أكرث من ‪ 25‬عاما‪� ،‬أقدمهم الأ�سري نائل‬ ‫الربغوثي الذي دخل م�ؤخرا عامه الرابع والثالثني يف‬ ‫االعتقال‪.‬‬ ‫وغالبية الأ�سرى القدامى جتاوزوا العقد اخلام�س‬ ‫من العمر‪ ،‬وهم ح�سب �سنة االعتقال‪ :‬نائل الربغوثي‬ ‫(‪ ،)1978‬ف �خ��ري ال�برغ��وث��ي (‪� ،)1978‬أك� ��رم من�صور‬ ‫(‪ ،)1979‬ف��ؤاد ال��رازم (‪� ،)1981‬إبراهيم جابر (‪،)1982‬‬ ‫ح�سن �سلمة (‪ ،)1982‬عثمان م�صلح (‪� ،)1982‬سامي‬ ‫يون�س وهو الأك�بر �سنا (‪ ،)1983‬كرمي يون�س (‪،)1983‬‬ ‫ماهر يون�س (‪� ،)1983‬سليم الكيال (‪ ،)1983‬ب�شر املقت‬ ‫(‪.)1985‬‬ ‫الأ�سري �سامي يون�س يحتل الرتتيب الثامن من‬ ‫بني قدامى الأ�سرى (اجلزيرة نت)‬

‫التطلع لل�صفقة‬ ‫وتقول �أم ن��ادر زوج��ة الأ��س�ير امل�سن �سامي يون�س‬ ‫(‪81‬عاما)‪� ،‬إن زوجها �أم�ضى يف االعتقال ‪� 29‬سنة‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل �أن وعودا كثرية قدمت بالإفراج عنه دون جدوى‪.‬‬ ‫وت�ستبعد �أم ن��ادر الإف ��راج ع��ن زوج�ه��ا دون �صفقة‬ ‫ت�ب��ادل‪ ،‬معربة عن �أملها يف �أن تت�ضمنه قائمة مبادلة‬ ‫اجلندي الإ�سرائيلي الأ�سري جلعاد �شاليط‪ ،‬بعد �أن ف�شلت‬ ‫الكثري من الوعود ال�سابقة والرهانات يف الإفراج عنه‪.‬‬ ‫وبدوره يقول طارق‪ ،‬جنل الأ�سري مي�سرة �أبو حمدية‬ ‫(‪63‬عاما)‪� ،‬إن والده اعتقل بعد انتفا�ضة الأق�صى وحكم‬ ‫عليه بال�سجن امل�ؤبد‪ ،‬ويعاين من قرحة �شديدة يف املعدة‬ ‫وال يتلقى العالج املنا�سب‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه �أعلن الإ�ضراب‬ ‫ع��ن ال�ط�ع��ام منذ �ستة ع�شر ي��وم��ا للمطالبة بتح�سني‬ ‫ظروفه وتوفري العالج املنا�سب له‪.‬‬ ‫ويعلق �أب��و حمدية الكثري من الآم��ال على �صفقة‬

‫�شاليط ل�ل�إف��راج عن وال��ده‪ ،‬م�ضيفا �أن دور امل�ؤ�س�سات‬ ‫احلقوقية �أ�صبح روتينيا ومل يعد كثري الت�أثري‪.‬‬ ‫�أم��ا �أم فتحي‪ ،‬زوج��ة الأ��س�ير امل�سن �إبراهيم جابر‬ ‫فتقول �إن زوجها معتقل منذ ‪ 29‬عاما‪ ،‬م�شرية �إىل معاناة‬ ‫وم�شقة كبرية تكبدتها منذ اعتقاله‪ ،‬خا�صة يف رعاية‬ ‫الأ�سرة وتربية الأبناء‪ .‬وتردد احلاجة �أم فتحي "احلمد‬ ‫هلل" كلما ا�ستح�ضرت �صورة زوجها‪.‬‬ ‫�أما فتحي‪ ،‬جنل الأ�سري جابر‪ ،‬الذي عا�ش معه يف‬ ‫ال�سجن �سبعة �أع ��وام‪ ،‬فيقول �إن �صحة وال��ده �آخ��ذة يف‬ ‫ال�تراج��ع‪ ،‬منتقدا دور التنظيمات جت��اه الأ��س��رى لأنها‬ ‫تعترب دورهم قد انتهى مبجرد �أ�سرهم فتن�ساهم وتن�سى‬ ‫عائالتهم‪.‬‬ ‫وي �ق ��ول امل �� �س ��ؤول الإع�ل�ام ��ي يف وزارة الأ� �س ��رى‬ ‫الفل�سطينية ح���س��ن ع�ب��د رب ��ه‪� ،‬إن امل���س�ن�ين والأ�سرى‬ ‫ال�ق��دام��ى يحظون باهتمام خ��ا���ص‪ ،‬م�شريا �إىل تردي‬ ‫الو�ضع ال�صحي للأ�سري �أكرم من�صور الذي يعاين من‬ ‫ورم يف الر�أ�س‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن جلنة طبية رف�ضت قبل �أ�سابيع الإفراج‬ ‫ع��ن الأ��س�ير من�صور املحكوم عليه بال�سجن ‪ 35‬عاما‪،‬‬ ‫وهو ثالث قدامى الأ�سرى‪ ،‬رغم تدهور حالته ال�صحية‪،‬‬ ‫معتربا �أن اع�ت�ق��ال ه ��ؤالء يعترب و�صمة ع��ار يف جبني‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�سلطة الفل�سطينية وف���ص��ائ��ل العمل‬ ‫الوطني بتكثيف جهودها ل�ضمان �إطالق �سراحهم‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫و�أ� �ص��در املجل�س االن�ت�ق��ايل �أم����س بيانا وج��ه فيه‬ ‫"�شكره العميق" للرئي�س الفرن�سي نيكوال �ساركوزي‬ ‫ولل�شعب الفرن�سي مل�ساعدة ليبيا يف الدفاع عن نف�سها‬ ‫�ضد هجمات القوات املوالية للقذايف على منطقة جبل‬ ‫نفو�سة يف وقت �سابق هذا ال�شهر‪ ،‬بح�سب البيان رقم ‪33‬‬ ‫الذي �أ�صدره املجل�س‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ب��د احل�ف�ي��ظ غ��وق��ة ن��ائ��ب رئ�ي����س املجل�س‬ ‫�إنه ينبغي �أن ال ي�شك �أحد �أن الليبيني يف منطقة جبل‬ ‫نفو�سة �أحياء و�آمنون اليوم بف�ضل ب�سالة ال�شعب الليبي‬ ‫البطولية و�أي�ضا حكمة ودعم فرن�سا‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان��ب �آخ � ��ر‪ ،‬ي �ق��وم وف ��د ب ��رمل ��اين جزائري‬ ‫الأ�سبوع القادم ب�أول زيارة من نوعها �إىل مدينة بنغازي‬ ‫منذ بداية الثورة على نظام القذايف يف فرباير‪� /‬شباط‬ ‫امل��ا� �ض��ي ل�لاط�لاع ع��ن ق ��رب ع�ل��ى ق�ضية م��ا ي�سمون‬ ‫"املرتزقة اجلزائريني املوجودين يف �سجون الثوار"‪.‬‬ ‫وق��ال �أحمد لطيفي نائب رئي�س املجل�س ال�شعبي‬ ‫الوطني (ال�برمل��ان) يف اجل��زائ��ر يف ت�صريح ل�صحيفة‬ ‫"ال�شروق" اجلزائرية ال�صادرة اليوم اجلمعة‪� ،‬إن الكتلة‬ ‫الربملانية حلركة جمتمع ال�سلم ‪�-‬أحد �أع�ضاء التحالف‬ ‫ال��رئ��ا��س��ي‪� -‬ستنظم القافلة الربملانية مب�شاركة عدد‬ ‫كبري من الربملانيني من خمتلف الأح��زاب اجلزائرية‬ ‫�إ�ضافة �إىل ع��دد من ال�ن��واب امل�ستقلني‪ .‬و�أ��ش��ار �إىل �أن‬ ‫هدف الربملانيني اجلزائريني من الزيارة هو االطالع‬ ‫عن كثب عما تنقله و�سائل الإعالم املختلفة التي تدين‬ ‫اجل��زائ��ر‪ ،‬فيما �أ�صبحت ت�ع��رف "بق�ضية املرتزقة"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن الوفد الربملاين اجل��زائ��ري �سيزور �سجون‬ ‫بنغازي التي يدعي ال�ث��وار �أن بها ج��زائ��ري�ين �شاركوا‬ ‫يف قتل الثوار‪ ،‬وكذا الوقوف على بع�ض احلقائق التي‬ ‫مت�س "موقف اجلزائر حكومة و�شعبا"‪.‬‬ ‫ويف م��ا يخ�ص م��دى تقبل املجل�س االن�ت�ق��ايل يف‬ ‫بنغازي ال�ستقبالهم‪� ،‬أكد النائب اجلزائري �أن اجلانب‬ ‫الليبي ح�ضر كل ما يلزم ال�ستقبالهم‪ ،‬حيث وفر طائرة‬ ‫خا�صة تقلهم م��ن مطار تون�س �إىل بنغازي مبا�شرة‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أن الوفد اجلزائري يجري ات�صاالت م�ستمرة‬ ‫مع املجل�س االنتقايل من �أجل هذه الزيارة‪.‬‬

‫�أما رئي�س نادي الأ�سري الفل�سطيني ق��دورة فار�س‬ ‫فيو�ضح �أن ال�صورة �أ�صبحت جلية خا�صة بعد �أن �أعلن‬ ‫رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو جملة قيود‬ ‫�ضد الأ�سرى‪ ،‬وهي �أن ق�ضية الأ�سرى هي ق�ضية �سيا�سية‬ ‫ووطنية بالدرجة الأوىل‪ ،‬مما يتطلب عمل خطة وطنية‬ ‫للوقوف �إىل جانبهم وم�ساعدتهم‪.‬‬ ‫وق��ال �إن اخلطة املطلوبة يجب �أن تتم مب�ساندة‬ ‫وم �� �ش��ارك��ة اجل �م �ي��ع‪ ،‬خ��ا� �ص��ة �أن ق���ض�ي��ة الأ�� �س ��رى هي‬ ‫م�س�ؤولية الأح� ��زاب وال�سلطة الفل�سطينية ومنظمة‬ ‫التحرير والرئا�سة وجمل�س الوزراء واملجل�س الت�شريعي‬ ‫واملجل�س الوطني‪ ،‬ولي�ست م�س�ؤولية املنظمات احلقوقية‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وم��ن جهة �أخ��رى �أعلن ن��ادي الأ�سري الفل�سطيني‬ ‫�أن الأ�سري يو�سف �سكايف ال يزال م�ستمرا يف �إ�ضرابه عن‬ ‫الطعام والدواء منذ الثاين ع�شر من هذا ال�شهر‪ ،‬مبينا‬ ‫�أنه يوجد حاليا يف ق�سم ‪ 5‬يف �سجن ع�سقالن املركزي‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف يف بيان �أن الأ��س�ير عاطف وري ��دات عاود‬ ‫�إ��ض��راب��ه ع��ن الطعام ال��ذي ا�ستمر ‪ 18‬يوما للمطالبة‬ ‫بتح�سني ظروف اعتقاله ب�سبب االحتيال عليه من قبل‬ ‫�إدارة ال�سجون الإ�سرائيلية‪ ،‬وذل��ك بعد تعليق ا�ستمر‬ ‫يومني‪.‬‬ ‫و�أو� �ض ��ح ال �ن��ادي �أن الأ� �س�ي�ري��ن ��س�ك��ايف ووردي� ��ات‬ ‫يعانيان من م�شاكل �صحية يف القلب‪ ،‬وبحاجة �إىل رعاية‬ ‫طبية خا�صة‪.‬‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫ال�سبت (‪ )2‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1640‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫العب منتخبنا الوطني‬ ‫أوملبياد‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫إىل‬ ‫�أبو لبدة يفقد فر�صة الت�أهل �‬ ‫(�صفحـ ‪14‬ـة)‬

‫يف افتتاح بطولة درع االحتاد لكرة القدم‬

‫الوحدات يضرب بالخمسة‬ ‫واملنشية باألربعة ‪ ..‬والبقعة بهدف‬ ‫الوحدات ‪5‬‬ ‫كفر�سوم ‪1‬‬

‫املن�شية ‪4‬‬ ‫ذات را�س ‪1‬‬

‫التفا�صيل �صفـــحـــــ‪ 17+16‬ـــــة‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )2‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1640‬‬

‫خالل الت�صفيات الأوملبية للتايكواندو يف باكو‬

‫العب منتخبنا الوطني‬ ‫أبو لبدة يفقد فرصة التأهل إىل األوملبياد‬

‫باكو ‪ -‬منري طالل‬ ‫موفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬

‫ف �ق��د �أم� �� ��س حم �م��د �أب � ��و ل �ب��دة فر�صة‬ ‫الت�أهل للأوملبياد من خالل البوابة العاملية‬ ‫ب �خ��روج��ه م��ن دور ال� �ـ ‪ 16‬م��ن الت�صفيات‬ ‫الدولية الأوملبية للتايكواندو يف العا�صمة‬ ‫الأذرية التي تختتم غدا مب�شاركة ‪ 332‬العبا‬ ‫والعبة ميثلون ‪ 108‬دول‪ ،‬ويحجز ‪ 24‬العبا‬ ‫والعبة من خاللها بطاقاتهم لأوملبياد لندن‬ ‫‪.2012‬‬ ‫�أب��و لبدة رغ��م مت�سكه ب��ال��روح القتالية‬ ‫حتى اللحظة الأخ�ي�رة دون ال�تراج��ع لوقع‬ ‫النتيجة جن��ح يف قلب النتيجة يف اجلولة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة ق�ب��ل يفتقدها يف ال�ث��ال�ث��ة وبفارق‬ ‫نقطة مل�صلحة املك�سيكي ايريك او�سوريو‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ارك ال� �ي ��وم ن �ب �ي��ل ط�ل��ال الغائب‬ ‫ع��ن ب�ط��ول��ة ال �ع��امل ب�سبب الإ� �ص��اب��ة �ضمن‬ ‫م �ن��اف �� �س��ات وزن ت ‪ 80‬ك �غ��م‪ ،‬وك �ل��ه عزمية‬ ‫و�إ� �ص��رار باملناف�سة ع�ل��ى �إح ��دى البطاقات‬ ‫الأومل�ب�ي��ة ال�ث�لاث يف وزن خا�ص بعدما توج‬ ‫جمهوداته العام املا�ضي بنيل ذهبية الآ�سياد‪،‬‬ ‫فيما راي ��ة ح�ت��اح��ت امل�ت�ط��ور ت�خ��و���ض غمار‬ ‫مناف�سات وزن ت ‪ 49‬معتمدة على تخطي‬ ‫العقبات خطوة خطوة‪.‬‬ ‫فيما تخ�ضع اليوم العبة املنتخب �شهد‬ ‫الطرمان لعملية امليزان يف وزن ت ‪ 57‬كغم‪،‬‬ ‫حيث تختتم امل�شاركة الأردنية غدا‪.‬‬ ‫رئي�س ال��وف��د املحامي ح��ازم النعيمات‬ ‫اج�ت�م��ع �أم ����س م��ع ر�ؤ� �س��اء ال��وف��ود العربية‬ ‫املتواجدة يف الت�صفيات للتن�سيق والرتتيب‬ ‫ملناف�سات ال�ت��اي�ك��وان��دو يف ال� ��دورة العربية‬ ‫والعمل على اتباع االحتاد الدويل‪� ،‬سواء من‬ ‫حيث ا�ستخدام ال��واق��ي الإل �ك�تروين دايدو‬ ‫�أو م��ن ح�ي��ث ات �ب��اع الت�صنيف ع�ن��د �إج ��راء‬ ‫القرعة‪.‬‬ ‫التوقف عند املحطة املك�سيكية‬ ‫حممد �أبو لبدة ‪-‬امل�صنف اخلام�س على‬ ‫ال ��وزن وال��راب��ع ع�شر ع�ل��ى ال �ع��امل‪ -‬ف��از يف‬ ‫اللقاء الأول لوزن ت ‪ 68‬كغم على اجلزائري‬ ‫حم �م��ود الأم �ي �ن ��ي ب��ال �ت �غ �ي��ب ل�ي�ن�ت�ق��ل بعد‬ ‫ذل��ك ل��دور ال �ـ‪ ،32‬حيث تغلب على املولدايف‬ ‫ارفينيت فالديفي�س‪ ،‬وهو غري م�صنف ‪،4-7‬‬ ‫حيث ا�ستهل اللقاء بالت�سجيل ورغم معادلة‬ ‫مناف�سه النتيجة متكن من اخلروج يف اجلولة‬ ‫الأوىل متقدما ‪ ،1-2‬وعمل يف الثانية على‬ ‫تو�سيع ال�ف��ارق‪ ،‬ف�سجل نقطتني متتاليتني‬ ‫قبل �أن ي�سجل مناف�سه نقطة انتهت اجلولة‬ ‫معها ‪ ،2-4‬ورغم الت�سجيل امل�شرتك‪� ،‬إال �أن‬ ‫�أب��و لبدة وا�صل ح�صد النقاط ليتقدم ‪3-7‬‬ ‫قبل �أن ي�سجل امل��ول��دايف نقطة انتهى معها‬ ‫اللقاء بفارق ‪ 3‬نقاط‪.‬‬ ‫ويف ال ��دور ال�ـ�ـ ‪ 16‬ال�ت�ق��ى �أب ��و ل�ب��دة مع‬ ‫املك�سيكي ايريك او�سوريو الـ ‪ 12‬على الوزن‬

‫لقطة من لقاء حممد �أبو لبدة مع املك�سيكي �إيريك �أو�سوريو‬

‫والـ ‪ 44‬عامليا اجلولة الأوىل‪ ،‬ورغم اندفاع �أبو‬ ‫لبدة للت�سجيل �إال �أن املك�سيكي كان يقتن�ص‬ ‫ال�ن�ق��اط نقطة تلو الآخ ��ر‪ ،‬حيث خ��رج �أبو‬ ‫لبدة مت�أخراً ‪ ،3-0‬و�أ�ضاف املك�سيكي نقطة‬ ‫يف ب��داي��ة اجل��ول��ة ال�ث��ان�ي��ة ليبتعد ‪ 0-4‬مل‬ ‫يت�أخر �أبو لبدة كثريا يف الت�سجيل بنقطتني‬ ‫ك��ام�ل�ت�ين م��ن خ�ل�ال � �ض��رب��ة ف�ن�ي��ة خلفية‬ ‫اتبعها بنقطة وم��ع تلقي مناف�سه �إنذارين‬ ‫تعادلت الأرقام ‪ ،4-4‬ثم تقدم �أبو لبدة للمرة‬ ‫الأوىل ‪ ،4-5‬وقبل �أن تنتهي اجلولة الثانية‬ ‫�أ��ص��اب �أب��و لبدة وج��ه مناف�سه لينال ثالث‬ ‫نقاط‪ ،‬وتنتهي اجلولة ‪ ،4-8‬بداية الفرتة‬ ‫الثالثة ومع تلقي �أبو لبدة �إنذارين �أ�صبحت‬

‫ال�ن�ت�ي�ح��ة ‪ 5-8‬وت �ل �ق��ى � �ض��رب��ة ع �ل��ى وجهه‬ ‫عادلة الأرق��ام جم��ددا ‪ 8-8‬قبل �أن يقتن�ص‬ ‫املك�سيكي نقطة �إث��ر التحام بني الالعبني‬ ‫‪ 8-9‬قبل ‪ 30‬ثانية من النهاية‪ ،‬وقاتل �أبو‬ ‫ل�ب��دة للحاق مبناف�سه ال��ذي جن��ح ب�إهدار‬ ‫الوقت وتلقى الإن��ذارات‪ ،‬وت�شابك الالعبان‬ ‫و�سجال �سويا‪� ،‬إال �أن النقطة �سجلت فقط‬ ‫للمك�سيكي‪ ،‬فو�سعت معها الفارق للمك�سيكي‬ ‫‪ ،8-10‬ويف الثواين الأخ�يرة تلقى املك�سيكي‬ ‫�إن��ذاري��ن جم��ددا‪ ،‬وتقل�صت النتيجة ‪،9-10‬‬ ‫دون �أن ينجح �أبو لبدة بالتم�سك بحظوظه‬ ‫ب ��إح��راز ال�ت�ع��ادل ع�ل��ى �أق ��ل ت�ق��دي��ر لفر�ض‬ ‫جولة فا�صلة‪.‬‬

‫االنتظار للدور الثاين‬ ‫ينتظر نبيل ط�لال ال��دور الثاين لوزن‬ ‫ت ‪ 80‬كغم للظهور حيث ي�شارك ‪ 45‬العبا‬ ‫ومت اعتماد ت�صنيف ‪ 12‬العبا‪ ،‬ويحتل طالل‬ ‫«الفهد» املركز الرابع وهو التا�سع عامليا‪.‬‬ ‫طالل الذي يبد�أ من الدور الـ ‪ 32‬بلقاء‬ ‫بلقاء الفائز من املايل �سي�سي عمر امل�صنف‬ ‫رق��م ‪ 33‬عامليا وال�نروي�ج��ي براتلي نيل�سني‬ ‫امل�صنف رقم ‪ 184‬عامليا‪.‬‬ ‫وي �ت ��واج ��د يف ذات ال �� �ش��ق اخل ��ا� ��ص به‬ ‫االمريكي‪ ،‬و�أبرز العبي التايكواندو �ستيفن‬ ‫لوبيز الثامن عامليا ال��ذي يالقي يف الدور‬ ‫ال�ث��اين االي ��راين بطل ال�ع��امل علي كرميي‪،‬‬

‫الكندي مي�شود �سيبا�ستيان امل�صنف الرابع‬ ‫ع��امل�ي��ا امل��رك��ز االول ع�ل��ى ال� ��وزن‪ ،‬اال�سباين‬ ‫غار�سيا نيكوال�س العا�شر عامليا‪.‬‬ ‫املحطة االندوني�سية‬ ‫تبد�أ راية حتاحت من الدور الأول (دور‬ ‫ال�ـ�ـ ‪ )64‬ل ��وزن ت ‪ 49‬ك�غ��م ام ��ام االندون�سية‬ ‫فالينتا فوان�سي�سا التي حتمل الت�صنيف ‪40‬‬ ‫عامليا حيث ي���ش��ارك يف ال ��وزن ‪ 46‬الع�ب��ة ويف‬ ‫حالة فوز حتاحت التي حتمل الت�صنيف ‪45‬‬ ‫عامليا تالقي يف الدور الثاين التايوانية ياجن‬ ‫�شو�شون امل�صنفة اخلام�سة عامليا والرابعة على‬ ‫البطولة‪ .‬ويتواجد يف ذات ال�شق من القرعة‬ ‫ال�صينية وو جياجن االوىل عامليا واملك�سيكية‬ ‫جانيت بينا امل�صنفة خام�سة على البطولة‪.‬‬ ‫�شهد تختتم امل�شاركة‬ ‫وتخ�ضع اليوم الع��ب املنتخب الأوملبي‬ ‫�شهد الطرمان لعملية امليزان‪ ،‬حيث ت�ستهل‬ ‫مناف�ساته وزن��ه من دوره��ا الثاين (دور الــ‬ ‫‪ ،)32‬حيث ي�شارك به ‪ 45‬العبة‪ ،‬وحتتل �شهد‬ ‫املركز التا�سع يف ت�صنيف الوزن تبد�أ م�شواره‬ ‫يف الت�صفيات بلقاء الفائزة الـ ‪ 32‬مع الفائزة‬ ‫م��ن اجل��ورج�ي��ة ان��ا جاجنيدزي واليونانية‬ ‫مارجاريتا مي�شاليدو ك�لا الالعبتني غري‬ ‫م�صنفات‪.‬‬ ‫ويتواجد يف وزنها من العرب‪ ،‬العراقية‬ ‫زي �ن��ا ك ��رمي وه ��ي غ�ي�ر م���ص�ن�ف��ة‪ ،‬اللبنانية‬ ‫انديرا ب��اويل امل�صنفة ‪ 44‬عامليا والتون�سية‬ ‫رحمة بن علي امل�صنفة ‪ 31‬عامليا‪ ،‬كما يقام‬ ‫وزن فوق ‪ 80‬كغم ي�شارك به ‪ 27‬العبا منهم‬ ‫عربيا العراقي و�سام �أكرم‪ ،‬وهو غري م�صنف‪،‬‬ ‫اللبناين اليا�س احليدري‪ ،‬وهو غري م�صنف‪،‬‬ ‫والقطري عبد القادر االدهمي ‪ 62‬عامليا‪.‬‬ ‫وزن ت ‪ 80‬كغم من العرب‪ ،‬املغربي ا�سالم‬ ‫�شرنوبي امل�صنف الثالث على الوزن‪ ،‬امل�صري‬ ‫احمد عبد الرحمن ال�سابع عن الوزن‪ ،‬الليبي‬ ‫نور الدين جميل غري م�صنف‪ ،‬ويف وزن ت ‪49‬‬ ‫كغم املغربية �سناء عطابور امل�صنفة الثانية‬ ‫على الوزن‪ ،‬اجلزائرية هند خمتار ‪ 76‬عامليا‪،‬‬ ‫امل�صرية ن��ور عبد ال�سالم واالم��ارات�ي��ة هيا‬ ‫�سمري وهما غري م�صنفتني‪.‬‬ ‫املركز الرابع ال يكفي‬ ‫تبخرت �أحالم العرب �أم�س الأول يف بلوغ‬ ‫الأوملبياد بعدما كانت قريبا ج��دا �إث��ر بلوغ‬ ‫امل�صريني ت��ام��ر ��ص�لاح و��س�ه��ام ال�صواحلي‬ ‫ال � � ��دور ق �ب��ل ال �ن �ه��ائ��ي ق �ب��ل �أن يتعر�ضا‬ ‫خل�سارتني وي�ستقرا املركز الرابع‪.‬‬ ‫وك��ان ن�صيب �آ�سيا �أم�س ثالث بطاقات‬ ‫اثنتني لكوريا اجلنوبية عرب ذهبية ت ‪ 67‬كغم‬ ‫للن�ساء‪ ،‬وبرونزية ت ‪ 58‬كغم للرجال الذي‬ ‫�شهد �أي�ضا نيل تايالند ذهبية ال��وزن‪ ،‬فيما‬ ‫نالت �أوروبا مقعدين من خالل ف�ضية ت ‪67‬‬ ‫كغم للأذرية وبرونوية ذات الوزن لل�سويدية‬ ‫نالت قارة �أمريكا اجلنوبية مقعد وحيد عرب‬ ‫ف�ضية الدومينكان لوزن ت ‪ 58‬كغم‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )2‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1640‬‬

‫هيغوين ال يعتزم الرحيل عن الريال‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫�شدد املهاجم الأرجنتيني الدويل‬ ‫غونزالو هيغوين على �أن��ه ال يعتزم‬ ‫ب��أي �شكل من الأ�شكال الرحيل عن‬ ‫نادي ريال مدريد الإ�سباين‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أنه يطمح �إىل الفوز مبزيد من‬ ‫الألقاب مع النادي امللكي‪.‬‬ ‫و�أث �ي�رت تكهنات وا��س�ع��ة خالل‬ ‫ال �ف�ت�رة امل��ا��ض�ي��ة ح ��ول ق ��رب رحيل‬ ‫هيغوين بعد اق�ت�راب ري��ال مدريد‬ ‫من �ضم املهاجمني الربازيلي نيمار‬ ‫والأرجنتيني �سريخيو اغويرو من‬ ‫�صفوف �سانتو�س واتلتيكو مدريد‬ ‫على الرتتيب‪.‬‬ ‫و�أع � ��رب ه�ي�غ��وي��ن ع��ن �سعادته‬ ‫بالتواجد يف ريال مدريد مبدياً ثقته‬ ‫يف احتياج امل��درب الربتغايل جوزيه‬ ‫مورينيو �إىل جهوده‪.‬‬ ‫وق� ��ال ه�ي�غ��وي��ن ل�صحيفة �آ�س‬ ‫اال�سبانية‪�« :‬أمت �ن��ى ال�ب�ق��اء يف ريال‬ ‫م ��دري ��د‪� ،‬أع �� �ش��ق ج �م��اه�ير النادي‬ ‫و�أت �ط �ل��ع �إىل ال �ف��وز مب��زي��د ومزيد‬

‫خليفة شحاتة‬ ‫يف تدريب منتخب مصر محلي‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫علمت وكالة «فران�س بر�س» من م�صدر موثوق �أن االحتاد امل�صري لكرة‬ ‫القدم �سيعهد مهمة تدريب املنتخب الوطني �إىل مدرب حملي‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫اخليار حم�صور تقريبا بني اثنني هما �أنور �سالمة وطلعت يو�سف‪.‬‬ ‫وك��ان م��درب املنتخب ح�سن �شحاتة ال��ذي ق��اده �إىل ثالثة �ألقاب قارية‬ ‫يف ال�سنوات ال�ست الأخرية تقدم با�ستقالته ال�شهر املا�ضي‪� ،‬إثر تال�شي �آمال‬ ‫الفراعنة يف بلوغ نهائيات ك�أ�س الأمم الإفريقية املقررة يف غينيا اال�ستوائية‬ ‫والغابون مطلع العام املقبل وعدم فوزه يف �أي من مبارياته الأربع حتى الآن‬ ‫يف الت�صفيات‪ ،‬فخ�سر يف اثنتني وتعادل يف مثلها‪.‬‬ ‫وك�شف امل�صدر‪« :‬االجتاه العام هو الختيار مدرب حملي واملفا�ضلة بني‬ ‫اثنني هما �أنور �سالمة وطلعت يو�سف»‪ .‬و�أ�ضاف‪�« :‬سيتم اختيار �أحد هذين‬ ‫اال�سمني خالل فرتة �أق�صاها ‪ 15‬يوما»‪.‬‬ ‫وي�شرف يو�سف على احتاد ال�شرطة �صاحب املركز ال�ساد�س يف الدوري‬ ‫املحلي‪ ،‬يف ح�ين ي�ت��وىل �سالمة ت��دري��ب اجل��ون��ة ال��ذي يحتل امل��رك��ز الثاين‬ ‫ع�شر‪.‬‬

‫املهاجم الأرجنتيني الدويل غونزالو هيغوين‬

‫من الألقاب‪ ،‬لي�س هناك �أف�ضل من‬ ‫اللعب يف �أكرب نادي يف العامل»‪.‬‬ ‫وتابع‪�« :‬أ�شعر ب�سعادة مطلقة يف‬ ‫ريال مدريد‪ ،‬ينبغي �أن �أبذل ق�صارى‬ ‫جهدي للحفاظ على مكاين بالقوام‬

‫الأ��س��ا��س��ي ل�ل�ف��ري��ق‪ ،‬دائ �م �اً م��ا تكون‬ ‫هناك مناف�سة �شر�سة للح�صول على‬ ‫فر�صة اللعب‪� ،‬إنني حمظوظ للعب‬ ‫بني �أبرز جنوم العامل هنا»‪.‬‬ ‫وان� ��� �ض ��م ه �ي �غ��وي��ن �إىل ري� ��ال‬

‫م��دري��د يف ‪ 2007‬ق��ادم��ا م��ن ريفر‬ ‫باليت و�شارك مع الفريق منذ ذلك‬ ‫احلني يف ‪ 200‬مباراة‪ ،‬ولكنه تعر�ض‬ ‫لإ��ص��اب��ة يف ال�ظ�ه��ر �أب�ع��دت��ه طويال‬ ‫املو�سم املا�ضي‪.‬‬

‫املنتخب اللبناني‬ ‫يستضيف نظريه الكويتي وديا‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�ع��ود املنتخب اللبناين لكرة‬ ‫ال �ق��دم �إىل امل���ش��ارك��ة يف املباريات‬ ‫ب �ع��د ت ��وق ��ف دام �أك �ث��ر م ��ن ع ��ام‪،‬‬ ‫عندما ي�ست�ضيف نظريه الكويتي‬ ‫يف م�ب��اراة ودي��ة على ملعب مدينة‬ ‫كميل �شمعون الريا�ضية يف بريوت‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ي���س�ت�ع��د امل�ن�ت�خ�ب��ان خلو�ض‬ ‫ال � � ��دور ال � �ث� ��اين م� ��ن الت�صفيات‬ ‫الآ�سيوية امل�ؤهلة �إىل نهائيات ك�أ�س‬ ‫العامل يف الربازيل ‪.2014‬‬ ‫وت�ع��ود �آخ��ر م���ش��ارك��ات للبنان‬ ‫يف ت�صفيات كا�س �آ�سيا قطر ‪،2011‬‬ ‫حيث حل �أخ�يرا يف املجموعة التي‬ ‫��ض�م��ت � �س��وري��ا وال �� �ص�ين وفيتنام‪،‬‬ ‫وقبلها دورة «الل ن�ه��رو» الهندية‬ ‫وال�ت��ي مني فيها بخ�سارة قا�سية‬ ‫�أم ��ام ن�ظ�يره ال���س�يري�لان�ك��ي ‪،4-3‬‬ ‫ك�م��ا خ���س��ر �أم� ��ام ن �ظ�يره ال�سوري‬ ‫�صفر‪ ،1-‬وف��از عى الهند ‪�-1‬صفر‪،‬‬ ‫وت� �ع ��ادل وق�يرغ �ي��ز� �س �ت��ان ‪ 1-1‬يف‬ ‫الدورة الودية عينها‪.‬‬ ‫ويلتقي لبنان يف الدور الثاين‬ ‫من الت�صفيات اال�سيوية مع املت�أهل‬ ‫م��ن ال ��دور االول ب�ين باك�ستان �أو‬ ‫بنغالد�ش يف ‪ 23‬و‪ 28‬متوز اجلاري‪،‬‬ ‫فيما تلتقي الكويت مع الفائز من‬ ‫لقاء �سرييالنكا مع الفيليبني‪.‬‬ ‫واخ �ت��ار امل��دي��ر ال�ف�ن��ي ملنتخب‬ ‫لبنان ام�ي��ل ر�ستم الئ�ح��ة م��ن ‪26‬‬ ‫العبا لهذه املباراة واملباراة الودية‬ ‫امل �ق �ب �ل��ة م ��ع ن� �ظ�ي�ره ال �ع �م ��اين يف‬ ‫بريوت يف التا�سع من متوز اجلاري‬

‫‪15‬‬

‫املدير الفني ملنتخب لبنان اميل ر�ستم‬

‫وبعدها مع االم��ارات��ي يف العني يف‬ ‫‪ 17‬منه‪ .‬و�ضمت الالئحة‪ :‬احلار�س‬ ‫ح�سن مغنية‪ ،‬حممد باقر يون�س‪،‬‬ ‫معتز باهلل اجلنيدي‪ ،‬حممد حمود‪،‬‬ ‫حم�م��د ع�ط��وي (الأن �� �ص��ار)‪ ،‬بالل‬ ‫�شيخ النجارين‪ ،‬علي حمام‪ ،‬حممد‬ ‫�شم�ص‪� ،‬أكرم مغربي‪ ،‬زكريا �شراره‬ ‫(النجمة)‪ ،‬احلار�س حممد حمود‪،‬‬ ‫ح�سني دقيق‪ ،‬حمزه �سالمة‪ ،‬عبا�س‬ ‫علي عطوي‪ ،‬ح�سن معتوق‪ ،‬حممود‬ ‫ال �ع �ل��ي (ال �ع �ه��د)‪ ،‬ع �ل��ي ال�سعدي‪،‬‬ ‫حمزه عبود‪ ،‬رامز ديوب (ال�صفاء)‪،‬‬ ‫ع�ل��ي الأت � ��ات‪ ،‬ع�ل��ي ي�ع�ق��وب‪ ،‬طارق‬

‫ال�ع�ل��ي (امل �ب��رة)‪ ،‬احل��ار���س اليا�س‬ ‫ف��ري �ج��ة‪ ،‬حم �م��د ح �م��ود (الأخ � ��اء‬ ‫الأه � �ل� ��ي ع ��ال� �ي ��ه)‪ ،‬ح �� �س��ن �ضاهر‬ ‫(�شباب ال�ساحل)‪ ،‬وليد ا�سماعيل‬ ‫(الرا�سينغ)‪.‬‬ ‫وينخرط املنتخب الكويتي يف‬ ‫مع�سكر اعدادي يف بريوت حت�ضريا‬ ‫للت�صفيات وكان من املقرر خو�ض‬ ‫مباراتني مع لبنان وعمان �إال �أن‬ ‫املباراة الثانية قد �ألغيت بطلب من‬ ‫اجلانب العماين الذي ت�أخر و�صول‬ ‫بعثته اىل بريوت‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ر��س�ت��م �إىل �أن املباراة‬

‫ت�ك�ت���س��ي �أه �م �ي��ة ك �ب�ي�رة بالن�سبة‬ ‫ل��ه ل �ل��وق��وف ع�ل��ى م ��دى جاهزية‬ ‫الالعبني لال�ستحقاق املونديايل‬ ‫وملعرفة �أي��ن لبنان على اخلارطة‬ ‫الكروية‪.‬‬ ‫واعترب ر�ستم �أن اال�ستعدادات‬ ‫جتري ب�صورة طبيعية وباالمكانات‬ ‫املحدودة املتوفرة‪.‬‬ ‫و�سيغيب عن املنتخب اللبناين‬ ‫العبيه املحرتفني ب�سبب ان�شغالهم‬ ‫م��ع �أن��دي�ت�ه��م‪ ،‬ال �سيما ر��ض��ا عنرت‬ ‫(�شاندونغ لونينغ ال�صيني)‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫اىل ي��و� �س��ف حم �م��د الع ��ب كولن‬ ‫االمل��اين الذي ال يزال معتكفا على‬ ‫رغ��م اجل�ه��ود ال�ت��ي ت�ب��ذل القناعه‬ ‫بالعودة اىل �صفوف املنتخب‪.‬‬ ‫من ناحية �أخ��رى‪ ،‬ف��إن املدرب‬ ‫ال�صربي للمنتخب الكويتي غوران‬ ‫توفاريت�ش يعتمد على اللقاء مع‬ ‫ل�ب�ن��ان ل�ت�ح��دي��د م �ع��امل ت�شكيلته‬ ‫يف امل��رح�ل��ة املقبلة يف الت�صفيات‪،‬‬ ‫و��س�ي�ع�ت�م��د يف ه� ��ذه امل � �ب� ��اراة على‬ ‫النجم الأول للمنتخب بدر املطوع‬ ‫ووليد علي ويو�سف نا�صر وح�سني‬ ‫املو�سوي وفهد الر�شيدي وم�ساعد‬ ‫ندا‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن��ه �سيجرب �أكرب‬ ‫قدر ممكن من الالعبني يف �شوطي‬ ‫امل �ب��اراة مل�ع��رف��ة م��دى ج��اه��زي��ة كل‬ ‫منهم‪ ،‬كما �أنه لن يخاطر ب�إ�شراك‬ ‫�أي الع ��ب ك ��ان م���ص��اب��ا �أو ي�شعر‪،‬‬ ‫ب��الإ��ص��اب��ة ك��ي ال تتفاقم خطورة‬ ‫و�ضعه‪ ،‬و�أن��ه �سيحتاج لكل ف��رد يف‬ ‫املنتخب يف الفرتة املقبلة‪.‬‬

‫التخلي عن نيمار «غري قابل للتفاوض»‬ ‫�ساو باولو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع�ل��ن رئي�س ن��ادي �سانتو�س ال�برازي�ل��ي لكرة ال�ق��دم لوي�س ال�ف��ارو دي‬ ‫اوليفريا ريبريو �أم�س اجلمعة �أن التخلي عن جنمه ال��دويل الواعد نيمار‬ ‫ال��ذي تتهافت العديد من الأندية الأوروب�ي��ة على التعاقد معه‪« ،‬غري قابل‬ ‫للتفاو�ض»‪.‬‬ ‫وقال ريبريو يف بيان له‪(« :‬انتقال) نيمار غري قابل للتفاو�ض لأ�سباب‬ ‫فنية ومالية و�إن�سانية»‪.‬‬ ‫وي�سعى ريال مدريد وبر�شلونة اال�سبانيان وت�شل�سي ومان�ش�سرت �سيتي‬ ‫االنكليزيان واجن��ي ماخات�شكاال الرو�سي اىل التعاقد مع النجم ال�صاعد‬ ‫يف �سماء كرة القدم الربازيلية وال��ذي فر�ض نف�سه ب�شكل الفت يف �صفوف‬ ‫�سانتو�س وانتزع مكانه يف الت�شكيلة الر�سمية للمنتخب الربازيلي واملوجود‬ ‫معه حاليا يف االرجنتني للدفاع عن لقبيه االخريين يف نهائيات ك�أ�س �أمريكا‬ ‫اجلنوبية «كوبا �أمريكا» من ‪� 1‬إىل ‪ 24‬متوز احلايل‪.‬‬ ‫و�أكدت الأندية اخلم�سة ا�ستعدادها دفع ‪ 45‬مليون يورو للح�صول على‬ ‫خدمات نيمار البالغ من العمر ‪ 19‬عاما‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ريبريو‪« :‬بعد كوبا �أمريكا �سنناق�ش معه اجلهود التي �سيبذلها‬ ‫النادي من �أجل االحتفاظ به معنا �سعيدا وحمبوبا ل�سنوات عدة»‪.‬‬ ‫ويرتبط نيمار مع �سانتو�س بعقد حتى ع��ام ‪ 2015‬مقابل رات��ب �سنوي‬ ‫قدره ‪ 1.49‬مليون يورو بح�سب و�سائل الإعالم الربازيلية‪.‬‬ ‫وت��وج نيمار مع فريقه �سانتو�س يف ‪ 22‬حزيران املا�ضي مب�سابقة ك�أ�س‬ ‫ليربتادوري�س التي تعادل دوري �أبطال �أوروبا يف القارة العجوز‪ ،‬ومع منتخب‬ ‫بالده بك�أ�س �أمريكا اجلنوبية لل�شباب (حتت ‪ 20‬عاما) يف البريو يف كانون‬ ‫الثاين املا�ضي‪ ،‬حيث اختري �أف�ضل العب و�أف�ضل هداف بر�صيد ‪� 7‬أهداف‪.‬‬

‫نونو غوميش ينضم إىل سبورتينغ براغا‬ ‫ل�شبونة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن انطونيو �سلفادور رئي�س ن��ادي �سبورتينغ براغا الربتغايل لكرة‬ ‫القدم �أول من �أم�س اخلمي�س ان املهاجم الدويل ال�سابق نونو غومي�ش والذي‬ ‫كان يدافع عن الوان بنفيكا منذ ‪ ،2002‬وقع عقدا مع النادي ملدة عام واحد‪.‬‬ ‫وكان �سبورتينغ براغا انهى املو�سم املا�ضي يف املركز الرابع‪.‬‬ ‫وقال �سلفادور‪« :‬يعلن �سبورتينغ براغا عن �سعادته بعد احل�صول على‬ ‫العب مثل نونو غومي�ش» الذي احتل املركز الرابع على الئحة هدايف الدوري‬ ‫بر�صيد ‪ 29‬هدفا يف ‪ 77‬مباراة‪.‬‬ ‫وكان غومي�ش بلغ اخلام�سة والثالثني الأ�سبوع املا�ضي بعد انتهاء عقده‬ ‫مع بنفيكا‪ ،‬و�سبق له ان اعلن منت�صف ال�شهر احل��ايل عن قرب رحيله عن‬ ‫هذا الفريق‪ ،‬م�ؤكدا انه على ا�ستعداد ملتابعة جميع العرو�ض التي �سيتلقاها‬ ‫ملوا�صلة م�سريته ملدة عام �آخر على االقل‪.‬‬ ‫وب��د�أ غومي�ش م�شواره الكروي مع بوافي�ستا ع��ام ‪ 1994‬قبل �أن ين�ضم‬ ‫لبنفيكا عام ‪ 1997‬ولعب معه حتى ‪ 2000‬قبل �أن ينتقل �إىل الدوري الإيطايل‬ ‫للدفاع عن �ألوان فيورنتينا‪ ،‬لكنه عاد �إىل الفريق الأحمر جمددا عام ‪.2002‬‬ ‫و�أح��رز غومي�ش خالل م�شواره مع بنفيكا لقب ال��دوري املحلي مرتني‬ ‫(‪ 2005‬و‪ )2010‬ولقب الك�أ�س م��رة واح��دة (‪ ،)2004‬كما ت��وج بلقب الك�أ�س‬ ‫املحلية مع بوافي�شتا (‪ )1997‬ومع فيورنتينا �أي�ضا (‪.)2001‬‬ ‫�أما على ال�صعيد الدويل ف�شارك غومي�ش يف نهائيات ك�أ�س �أوروبا ثالث‬ ‫مرات وتوج مبركز الو�صيف عام ‪ ،2004‬ويف نهائيات املونديال مرتني‪ ،‬و�ساهم‬ ‫يف قيادة بالده �إىل املركز الرابع يف �أملانيا ‪ ،2006‬علما ب�أنه رابع �أف�ضل هداف‬ ‫يف تاريخ املنتخب الربتغايل بر�صيد ‪ 29‬هدفا‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )2‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1640‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )2‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1640‬‬

‫‪17‬‬

‫يف افتتاح بطولة درع االحتاد لكرة القدم‬

‫الوحدات يضرب بقوة عرب خماسية يف شباك كفرسوم‬ ‫واملنشية يصعق ذات راس برباعية‪ ..‬والبقعة يجتاز عقبة العربي بنجاح‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ويعقوب احلو�ساين‬ ‫وجواد �سليمان‬ ‫ب��د�أ ال��وح��دات م�شوار الدفاع عن‬ ‫ل�ق�ب��ه ب�ط�لا ل ��درع احت ��اد ك ��رة القدم‬ ‫ب�ت�ح�ق�ي��ق ف� ��وز ك �ب�ير ع �ل��ى كفر�سوم‬ ‫بنتيجة (‪ )1-5‬يف اللقاء ال��ذي جرى‬ ‫�أم�س على ا�ستاد عمان ال��دويل �ضمن‬ ‫مباريات املجموعة الأوىل‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ا� �س �ت��اد ال �ب�ت�را يف مدينة‬ ‫احل�سني لل�شباب قلب املن�شية تخلفه‬ ‫�أم��ام ذات را���س بهدف �إىل فوز ب�أربعة‬ ‫�أه��داف ليوجه �إن ��ذارا �شديد اللهجة‬ ‫�إىل �أندية املحرتفني‪.‬‬ ‫�أم � ��ا امل��واج �ه��ة ال �ت��ي ج ��رت على‬ ‫ملعب ال�سلط ب�ين ال�ع��رب��ي والبقعة‬ ‫ف �ق��د ان �ت �ه��ت ل���ص��ال��ح الأخ �ي��ر بهدف‬ ‫العندليب حممد‪.‬‬ ‫الوحدات (‪ )5‬كفر�سوم (‪)1‬‬ ‫��ص��اغ ال��وح��دات م �ف��ردات التفوق‬ ‫ونهل العبوه من حروف الت�ألق �أداء يف‬ ‫امليدان‪ ،‬من حيث االنت�شار وال�سيطرة‬

‫على الكرة والتحكم مبجريات اللعب‬ ‫بطريقة دل��ت على �أن الت�شكيلة التي‬ ‫اختارها املدير الفني اجلديد ال�سوري‬ ‫حممد قوي�ض حملت يف طياتها نوعا‬ ‫من التوفيق يف ظل و�ضع كل العب يف‬ ‫مكانه ال�سليم متغلبا على الغيابات‬ ‫الكبرية يف ال�صفوف «اخل�ضراء»‪.‬‬ ‫ب� ��دا م��ال��ك ��ش�ل�ب�ي��ة واق� �ف ��ا �أم� ��ام‬ ‫ال�شباك ومتركز �أمامه كل من �أحمد‬ ‫�أب ��و احل�ل�اوة و�أح �م��د ال�ب�ن��ا يف العمق‬ ‫الدفاعي‪� ،‬إىل جانب الظهريين حممد‬ ‫امل �ح��ارم��ة و�أح� �م ��د �إل �ي��ا���س والأخ�ي��ر‬ ‫ك��ان يتقدم للإمام لإ�سناد �أ�سامة �أبو‬ ‫طعيمة قابله عي�سى ال�سباح على ميني‬ ‫ال��و��س��ط‪ ،‬وق ��ام حم�م��د ج�م��ال ومالك‬ ‫الربغوثي ب�صناعة الأل�ع��اب لي�صيب‬ ‫كل ذلك يف م�صلحة املهاجمني حممود‬ ‫�شلباية وم�ن�ير �أب ��و ع �م��ارة وكالهما‬ ‫حترك بن�شاط ملحوظ يف الأم��ام‪ ،‬ما‬ ‫�أربك دفاعات كفر�سوم‪.‬‬ ‫ع �م��وم��ا‪ ،‬ف� ��إن ت���س��دي��دة �سليمان‬ ‫العزام التي علت املرمى �أنع�شت العبي‬ ‫الوحدات‪ ،‬وتوالت الفر�ص على مرمى‬

‫احل��ار���س �أح�م��د ال�شياب ال��ذي ارتقى‬ ‫لإب�ع��اد عر�ضية ال�سباح قبل و�صولها‬ ‫نحو �شلباية‪ ،‬والأخري جنح يف ا�ستغالل‬ ‫متريرة «ال��واع��د» �أب��و عمارة و�سيطر‬ ‫على الكرة قبل �أن يتعر�ض للإعاقة‬ ‫م��ن ح��ار���س ك�ف��ر��س��وم ليطلق احلكم‬ ‫�صافرته حمت�سبا ركلة ج��زاء نفذها‬ ‫«ال�صقر» بنجاح على مي�ين احلار�س‬ ‫الهدف الأول عند الدقيقة «‪.»7‬‬ ‫ك�ف��ر��س��وم م��ن ج�ه�ت��ه مل ي�ب��د �أي‬ ‫خ �ط��ورة جت��اه م��رم��ى �شلبية‪ ،‬واهتم‬ ‫كثريا باجلانب الدفاعي ال��ذي كانت‬ ‫الأول��وي��ة حا�ضرة يف ت�أمينه بال�شكال‬ ‫املطلوب‪ ،‬ووقف حممد ال�صقار وفاروق‬ ‫ال �ع��زام وخ�ي�ري ال��رف��اع��ي و�سليمان‬ ‫عبيدات بحزم يف رد الأطماع الوحداتية‬ ‫وقاد املعتز باهلل عبيدات وعمر عبيدات‬ ‫دف��ة الأل�ع��اب م��ن الو�سط‪� ،‬إىل جانب‬ ‫التحرك اجليد من عمر غ��ازي وليث‬ ‫ع�ب�ي��دات ول�ع��ب ك��رمي ع�ب�ي��دات خلف‬ ‫املهاجم الوحيد خالد قويدر والأخري‬ ‫كان يحرك يف امل�ساحات الفارغة التي‬ ‫ك��ان يخلفها ع��دم ت�ف��اه��م ال�ب�ن��ا و�أبو‬

‫ح �ل�اوة م��ن ه�ن��ا ف � ��إن ال �ع��زام ا�ستغل‬ ‫هفوة ال�سباح يف �إبعاد الكرة ليخطفها‪،‬‬ ‫ويتقدم نحو املرمى ليتعر�ض للدفع‬ ‫من قبل عي�سى‪ ،‬ويرد احلكم على ذلك‬ ‫بركلة جزاء نفذها ليث عبيدات بنجاح‬ ‫على ميني �شلبية ه��دف التعادل عند‬ ‫الدقيقة «‪.»31‬‬ ‫ه� ��د�أ �إي� �ق ��اع امل� �ب ��اراة ق�ل�ي�لا حتى‬ ‫والوحدات يعتمد على الكرات الق�صرية‬ ‫ب�ين ال�لاع�ب�ين ل�ل��و��ص��ول �إىل الهدف‬ ‫الثاين‪ ،‬ومع ذلك كان كفر�سوم ي�ستغل‬ ‫الكرات املقطوعة‪ ،‬وي�شكل خطورة على‬ ‫مرمى مالك �شلبية‪ ،‬حالة املد واجلزر‬ ‫ت�ل��ك مل ت�ف����ض �إىل ت�غ�ير ع�ل��ى واقع‬ ‫ال�شوط الأول ال��ذي انتهى بالتعادل‬ ‫الإيجابي بنتيجة (‪.)1-1‬‬ ‫�إيقاع جميل‬ ‫دخ ��ل ال ��وح ��دات ال �ف�ت�رة الثانية‬ ‫ب �� �ص��ورة م �غ��اي��رة و�أرب � �ك� ��ت هجماته‬ ‫دف��اع كفر�سوم‪ ،‬و�أحدثت �شرخا كبريا‬ ‫يف عمقه ال��دف��اع��ي‪ ،‬و�أدرك كفر�سوم‬ ‫نوايا «الأخ�ضر» الهجومية يف تعزيز‬ ‫ت �ق��دم��ه ب �ع��د ال � �ك� ��رة ال� �ت ��ي �سددها‬ ‫�أب ��و ع �م��ارة و�أب �ع��ده��ا ال��دف��اع لركنية‬ ‫لينق�ض �شلباية على ركنية �أبو طعيمة‬ ‫وي��زرع�ه��ا ب��ر�أ��س��ه يف ال���ش�ب��اك الهدف‬ ‫الثاين عند الدقيقة «‪ ،»49‬الهدف مل‬

‫ي��روي ال�ضم�أ الوحداتي الباحث عن‬ ‫موا�صلة ت�سجيل الأهداف‪ ،‬وما هي �إال‬ ‫دقاق معدودة حتى كان املحارمة ي�سدد‬ ‫ك��رة ��ص��اروخ�ي��ة رده��ا احل��ار���س �أحمد‬ ‫ال�شياب لتحدث دربكة وتذهب ناحية‬ ‫الربغوثي الذي �سددها بهدوء الهدف‬ ‫الثالث عند الدقيقة «‪.»53‬‬ ‫«ال� �ن� �ه ��م» ال ��وح ��دات ��ي امل �ل �ف��ت يف‬ ‫الو�صول �إىل مرمى كفر�سوم �أ�ضحى‬ ‫�أكرث تطورا من ذي قبل بعد �أن متت‬ ‫معاجلة كافة الأخ�ط��اء التي وق��ع بها‬ ‫الالعبون �سابقا‪ ،‬ليلج�أ كفر�سوم �إىل‬ ‫�سحب املهاجم كرمي عبيدات ومتتني‬ ‫دف��اع��ه مبحمود ق���ص��راوي‪� ،‬إزاء ذلك‬ ‫ك��ان �شلباية يلمح امل��رم��ى بت�سديدة‬ ‫متزنة �أبعدها ال�شياب ب�صعوبة قبل �أن‬ ‫متر ر�أ�سية �أبو حالوة جانب املرمى‪.‬‬ ‫كفر�سوم تقدم بحذر و�أبعد �شلبية‬ ‫ت�سديدة ليث عبيدات قبل �أن يتجه‬ ‫ال��وح��دات نحو منح الفر�صة لالعبي‬ ‫البدالء فظهر رامي الراديدة ويحيى‬ ‫جمعة بدال من عي�سى ال�سباح ومالك‬ ‫الربغوثي لإبقاء ال�سيطرة بحوزته‪.‬‬ ‫م��زي��د م��ن الأه� ��داف الوحداتية‬ ‫ا��س�ت�م��رت‪ ،‬ح�ي��ث جن��ح �أب ��و طعيمة يف‬ ‫�إ�ضافة الهدف الرابع بعد �أن ا�ستقبل‬ ‫مت��ري��رة ال �ي��ا���س‪ ،‬و� �س��دده��ا بحرفنة‬

‫ع�ن��د ال��دق�ي�ق��ة «‪ »77‬ق�ب��ل �أن ي�ضيف‬ ‫��ش�ل�ب��اي��ة ال �ه��دف اخل��ام ����س لفريقه‬ ‫وال�ث��ال��ث ل��ه بعد ان ا�ستقبل عر�ضية‬ ‫��ش�ل�ب��اي��ة وو��ض�ع�ه��ا ب��ر�أ� �س��ه يف املرمى‬ ‫عند الدقيقة «‪� .»80‬أنهى «الأخ�ضر»‬ ‫تبديالته مبهند العزة عو�ضا �أ�سامة‬ ‫�أبو طعيمة قبل �أن يتنهي اللقاء بفوز‬ ‫وحداتي خال�ص بنتيجة (‪.)1-5‬‬ ‫املن�شية ‪ * 4‬ذات را�س ‪1‬‬ ‫جاءت بداية ال�شوط الأول فاترة‬ ‫ب�ي�ن ال�ف��ري�ق�ين م��ع �أف���ض�ل�ين ن�سبية‬ ‫لفريق املن�شية ال��ذي �سيطر العبوه‬ ‫على منطقة خط الو�سط‪ ،‬خ�صو�صا مع‬ ‫تقدم �أ�شرف �شتات وم��روان �شديفات‬ ‫ووعمر �أب��و علي ال��ذي حل بديال من‬ ‫�أح �م��د داوود امل �� �ص��اب‪ ,‬وك��ان��ت �أخطر‬ ‫فر�ص املن�شية حني تقدم حممد بل�ص‬ ‫لتنفيذ �ضربه حرة مبا�شرة وت�سديدة‬ ‫�أ�شرف �ستات ال�صاروخية من منت�صف‬ ‫ملعب ذات را� ��س ك��ان لهما احلار�س‬ ‫عمر ال�شمايلة باملر�صاد‪.‬‬ ‫وج ��اء ال� ��دور ع�ل��ى ال �ب��دي��ل عمر‬ ‫�أب ��و ع�ل��ى ل�ي�م��رر ب�ي�ن��ه ��س��اق�ط��ة داخل‬ ‫منطقة اجل��زاء نحو �أ�شرف امل�ساعيد‬ ‫الذي بدوره �سددها قوية مرت بجانب‬ ‫القائم الأمين لذات را�س‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ب ��دا ذات را�� ��س �أقل‬

‫خ � �ط� ��ورة خ�ل��ال ال ��دق ��ائ ��ق الأوىل‪،‬‬ ‫واعتمد العبوه على الهجمات املرتدة‬ ‫ال �ت��ي ت �ق��دم ل �ه��ا ع �م��ر � �ش �ل��وح وف ��ادي‬ ‫امل��وم�ن��ي و�أح �م��د �أب ��و ع ��رب‪ ،‬وحاولوا‬ ‫�إي�صال ال�ك��رات �إىل �شريف النواي�شة‬ ‫وحم � �م ��ود امل � � ��وين‪ ،‬ل �ك��ن ال ��دف ��اع ��ات‬ ‫املن�شاوية �أنهت هجمات ذات را�س قبل‬ ‫�أن ت���ش�ك��ل خ �ط��ورة ع�ل��ى م��رم��ى زيد‬ ‫امل�ساعيد‪ ,‬با�ستثناء عر�ضية حممود‬ ‫امل ��وايف ال�ت��ي �أف�ل�ت�ه��ا امل�ساعيد باجتاه‬ ‫عنمر �شلوح الذي �سددها بقوة �أبعدها‬ ‫الدفاع املن�شاوي يف الوقت املنا�سب‪.‬‬ ‫وم��ع م ��رور ال��وق��ت ن���ش��ط العبو‬ ‫ذات را�س‪ ،‬وبد�أوا بالتقدم نحو املناطق‬ ‫الأمامية‪ ،‬خ�صو�صا بعد خروج �أ�شرف‬ ‫�شتات «الع��ب الو�سط املتقدم» بداعي‬ ‫الإ�صابة‪ ،‬و�إ�شراك طارق الكرنز «العب‬ ‫الو�سط امل�ت��أخ��ر» مكانه‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫جعل العبي ذات را�س الأك�ثر �سيطرة‬ ‫ع �ل��ى م�ن�ط�ق��ة ال ��و� �س ��ط‪ ،‬ل �ك��ن ب ��دون‬ ‫خطورة كبرية على مرمى امل�ساعيد‪.‬‬ ‫املبارة بقيت �سجاال بني الفريقني‬ ‫ح �ت ��ى ج � � ��اءت ال��دق �ي �ق �ي��ة ‪ 37‬وبعد‬ ‫انطالقة �شريف النواي�سة‪ ،‬و�أر�سل كرة‬ ‫عر�ضية مل يفلح �شديفات ب�أبعادها‬ ‫ف��و� �ص �ل��ت �إىل حم �م��ود امل � ��وايف ال ��ذي‬ ‫�سددها يف املرمى اخل��ايل‪ ،‬معلنا �أول‬

‫�أه��داف اللقاء‪ ،‬والتقدم لفريقه ذات‬ ‫را�س‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬رف�ض املن�شية اخلروج‬ ‫خا�سرا يف ال�شوط الأول واغتنم العبه‬ ‫�أ�� �ش ��رف امل �� �س��اع �ي��د �أخ� �ط ��اء احلار�س‬ ‫ال�شمايلة ب�إبعاد الكرة لي�ستلمها على‬ ‫م�شارف املنطقة‪ ،‬ومي��رره��ا على قدم‬ ‫دي جي الذي �سددها قوية يف الزاوية‬ ‫البعيده على مرمى ال�شمايلة‪ ،‬معلنا‬ ‫ه��دف ال�ت�ع��ادل يف الدقيقة ‪ .45‬وبعد‬ ‫الهدف بدقيقتني ح�صل املن�شية على‬ ‫ركلة ج��زاء بعدما �أخ��رج مالك �شلوح‬ ‫ال �ك ��رة م ��ن ح �ل��ق امل ��رم ��ى ب �ي��ده التي‬ ‫نفذها حممود بل�ص من �ضربة ركنية‪،‬‬ ‫و�سددها بر�أ�سية طارق الكرنز‪ ،‬وكانت‬ ‫متوجهة نحو املرمى ليخرج بالبطاقة‬ ‫احل�م��راء‪ ,‬لينربي علي ذيابات لركلة‬ ‫اجلزاء‪ ،‬م�سجال الهدف الثاين لفريقه‬ ‫يف الدقيقة ‪.2+45‬‬ ‫ع� �م ��وم ��ا ك� � ��ان ال � �� � �ش ��وط الأول‬ ‫متو�سطا للم�ستوى‪ ،‬وانح�صرت معظم‬ ‫الأل�ع��اب يف و�سط امللعب م��ع �أف�ضلية‬ ‫ن�سبية للمن�شية ال ��ذي ��ش�ك��ل العبه‬ ‫اخل �ط ��ورة ع �ل��ى م��رم��ى ذات را�� ��س يف‬ ‫�أك�ثر من منا�سبة مع هبات هجومية‬ ‫مرتدة ل��ذات را���س التي مل ترتق �إىل‬ ‫درجة اخلطورة احلقيقية على مرمى‬

‫�شديفات با�ستثناء كرة الهدف لينتهي‬ ‫ال�شوط بتقدم املن�شية ‪.1-2‬‬ ‫ال�شوط الثاين‬ ‫ج � ��اءت ب ��داي ��ة ال �� �ش ��وط الثاين‬ ‫��س��ري�ع��ة ب�ين ال�ف��ري�ق�ين‪ ،‬ح�ي��ث تبادل‬ ‫الفريقات الهجمات فكانت ت�سديدة‬ ‫دي ج��ي القوية م��ن م�شارف منطقة‬ ‫اجل� ��زاء ال �ت��ي ت���ص��دى ل�ه��ا ال�شمايلة‬ ‫بداية للعديد من الهجمات املتبادلة‬ ‫بني الفريقني ليعود زميله يف الفريق‬ ‫ويراوغ الدفاع‪ ،‬وي�سدد كرة قوية علت‬ ‫ال �ع��ار� �ض��ة ب�ق�ل�ي��ل‪ ،‬وج ��اء ال� ��دور على‬ ‫�أ�شرف امل�ساعيد الذي �سدد كرة قوية‬ ‫م��رت خ�ط�يرة ب �ج��وار ال�ق��ائ��م الأمين‬ ‫ملرمى ذات را���س‪ ,‬ورد العبو كفر�سوم‬ ‫بعدة توغالت ك��ان �أخطرها ت�سديدة‬ ‫�أ��ش��رف النواي�سة التي م��رت من فوق‬ ‫مرمى �شديفات‪.‬‬ ‫لكن املن�شية بقي امل�ب��ادر للهجوم‬ ‫و� �س ��ط ت �ق ��دم الع �ب �ي��ه ن �ح��و املناطق‬ ‫الأمامية‪ ،‬حيث توغل عمر �أب��و علي‪،‬‬ ‫وراوغ ع��ددا من املدافعني‪ ،‬وم��رر كرة‬ ‫على طبق من ذهب لعودة اجلبور الذي‬ ‫��س��دد ال �ك��رة بثقة م��ن داخ ��ل املنطقة‬ ‫نحو مرمى ال�شمايلة م�سجال الهدف‬ ‫الثالث لفريقه يف الدقيقة ‪.59‬‬ ‫وب �ق��ي امل�ن���ش�ي��ة امل� �ب ��ادر للهجوم‬

‫والأخطر طيلة فرتات ال�شوط‪ ،‬حيث‬ ‫عاد اجلبور ومرر كرة بينية �إىل مروان‬ ‫�شديفات الذي �سددها خطرية بجانب‬ ‫القائم الأمي��ن ملرمى ال�شمايلة الذي‬ ‫ت�ع��ام��ل ب�ث�ق��ة م��ع ك ��رة ع�م��ر �أب ��و علي‬ ‫الثابتة‪ ،‬و�أبعد اخلطورة عن مرماه‪.‬‬ ‫ومع مرور الوقت‪ ،‬بد�أ العبو ذات‬ ‫را� ��س ب��ال�ت�ق��دم‪ ،‬وك ��ان ل�ه��م م��ا �أرادوا‬ ‫ب �ع��دم��ا اح�ت���س��ب احل �ك��م رك �ل��ة ج ��زاء‬ ‫ح�ي�ن�م��ا ارت � ��دت ال �ك��رة م��ن ي��د طارق‬ ‫الكرنز لينربي لها �أح�م��د �أب��و عرب‪،‬‬ ‫و��س��دده��ا ب �ق��وة‪ ،‬ل�ك��ن امل��زاي��دة ك��ان له‬ ‫ال �ك �ل �م��ة الأخ� �ي� ��رة‪ ،‬وت �� �ص��دى للكرة‬ ‫و�أبعد اخلطورة عن مرماه الذي عاد‬ ‫وت���ص��دى الن �ف��راد ��ش��ري��ف النواي�سة‬ ‫ب�ح���ض��ور‪ .‬ل�ك��ن املن�شية ع��اد و�سيطر‬ ‫ع�ل��ى جم��ري��ات ال�ل�ع��ب‪ ،‬وه ��دد العبوه‬ ‫مرمى ذات را���س بعدة ك��رات‪ ،‬فخطف‬ ‫امل�ح�ترف دي ج��ي ال�ك��رة م��ن الدفاع‪،‬‬ ‫وتوغل بالكرة نحو مرمى ال�شمايلة‬ ‫ال��ذي �أنفرد باحلار�س‪ ،‬و�سددها بقوة‬ ‫نحو املرمى‪ ،‬معلنا رابع �أهداف فريقه‬ ‫يف الدقيقة ‪.80‬‬

‫بعد الهدف بقيت ال�سيطرة لفريق‬ ‫املن�شية‪ ،‬خ�صو�صا بعد اقتناع العبي‬ ‫ك�ف��ر��س��وم ب �ع��دم ال �ق��درة ع�ل��ى العودة‬ ‫للقاء‪ ،‬لكن دون تغيري على النتيجة‬ ‫لينتهي اللقاء بفوز املن�شية ‪.1 -4‬‬ ‫البقعة (‪ )1‬العربي (�صفر)‬ ‫مل ت�ك��ن ب��داي��ة ال�ل�ق��اء بامل�ستوى‬ ‫امل �ط �ل ��وب ب �ع��دم��ا ت� ��أخ ��ر الع� �ب ��و كال‬ ‫الفريقني يف ال��دخ��ول ب ��أج��واء اللقاء‬ ‫وغابت الفر�ص والتهديد احلقيقي‪،‬‬ ‫رغ��م ام �ت�لاك البقعة ل��زم��ام املبادرة‬ ‫بف�ضل ال�سيطرة الن�سبية على منت�صف‬ ‫امل � �ي� ��دان م� ��ن اخل �م��ا� �س��ي م�صطفى‬ ‫��ش�ح��دة و� �صل��اح اب ��و ال���س�ي��د وحممد‬ ‫ناجي ومهند دل��دوم وع��دن��ان عدو�س‬ ‫الذي �إكرث من االخرتاقات يف اجلهة‬ ‫اليمنى لإ�سناد املهاجم الوحيد حممد‬ ‫عبداحلليم الذي �سقط يف كما�شة دفاع‬ ‫العربي وحار�س مرماه ه�شام الهزامية‬ ‫ال��ذي ك��ان باملر�صاد لت�سديدة �صالح‬ ‫اب��و ال�سيد وحولها لركنية يف الوقت‬ ‫املنا�سب رد عليه العربي بت�سديدة من‬ ‫يا�سر ال��روا��ش��دة ان�برى لها احلار�س‬

‫ان����س ط��ري��ف‪ ،‬ق�ب��ل �أن ين�شط العبي‬ ‫العربي يف الدقائق املتبقية من عمر‬ ‫ال���ش��وط الأول مب �ح��اوالت االخ�ت�راق‬ ‫م ��ن �أح� �م ��د غ � ��ازي وق �ل �ب��ي الهجوم‬ ‫حممد بكار ويا�سر الروا�شدة لكن دون‬ ‫خطورة حقيقية لينتهي ال�شوط الأول‬ ‫بالتعادل ال�سلبي‪.‬‬ ‫هدف ثمني‬ ‫ال �� �ش��وط ال �ث��اين ��ش�ه��د اف�ضلية‬ ‫للبقعة ال��ذي افتتح الت�سجيل بعدما‬ ‫ان���س��ل م���ص�ط�ف��ى ��ش�ح��دة م��ن اجلهة‬ ‫اليمنى وعك�س كرة عر�ضية ا�ستقبلها‬ ‫حممد عبد احلليم عالطاير و�سددها‬ ‫يف ال���ش�ب��اك يف ال��دق�ي�ق��ة (‪ )59‬وكاد‬ ‫البقعة ان يعزز تقدمه بالهدف الثاين‬ ‫م��ن ك��رة ثابته ��س��دده��ا ف��ادي �شاهني‬ ‫فوق املرمى واخ��رى من مهند دلدوم‬ ‫لقيت ذات امل�صري فيما كان رد العربي‬ ‫عن طريق حممود الب�صول الذي �سدد‬ ‫كرباجا بجوار القائم وذهبت ت�سديدة‬ ‫حم�م��د ال �ب �ك��ار ب�ع�ي��دة ع��ن اخل�شبات‬ ‫لينتهي ال �ل �ق��اء ب �ف��وز ��ص�ع��ب للبقعة‬ ‫وبهدف نظيف‪.‬‬

‫«‪ »3‬لقاءات يف ختام اجلولة الأوىل اليوم‬

‫الفيصلي «املتجدد» أمام الريموك «املجتهد»‬ ‫شباب األردن بثوب مختلف أمام عراقة الجزيرة‬ ‫ال��������������رم��������������ث��������������ا «ال����������������خ����������������ب��������ي�������ر» يف م��������������واج��������������ه��������������ة ال��������ج��������ل��������ي��������ل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬

‫الوحدات ‪ ..‬خطى واثقة نحو احلفاظ على لقبه (عد�سة ال�سبيل)‬

‫بعد الفرق ال�ستة التي ظهرت �أم�س تظهر باقي‬ ‫الفرق امل�شاركة يف بطولة درع احتاد كرة القدم عندما‬ ‫تقام «‪ »3‬لقاءات يف املجموعة الثانية بدءا من ال�ساعة‬ ‫اخلام�سة والن�صف م�ساء اليوم‪.‬‬ ‫الفي�صلي املتجدد بتعاقداته ي�أمل بداية قوية �أمام‬ ‫الريموك على ملعب البرتاء‪.‬‬ ‫ويطمح �شباب الأردن ال��ذي يرتدي ثوبا خمتلفا‬ ‫هذا املو�سم ب�صفقاته املميزة �أن يتجاوز عقبة اجلزيرة‬ ‫«ال �ع��ري��ق» يف امل �ب ��اراة ال �ت��ي ي�ست�ضيفها ا��س�ت��اد عمان‬ ‫ال ��دويل‪ ،‬وي�ستقبل ال��رم�ث��ا على ملعب الأم�ي�ر ها�شم‬ ‫الوافد اجلديد فريق اجلليل‪.‬‬ ‫الفي�صلي * الريموك ملعب البرتاء‬ ‫يدخل الفي�صلي بطولة ال��درع يف املو�سم احلايل‪،‬‬

‫م�صمما على �إحراز �أول �ألقابه بعد فرتة من الغياب عن‬ ‫البطوالت يف الفرتة املا�ضية‪.‬‬ ‫ومن �أجل ذلك‪ ،‬ف�إن �إدارة النادي مل ت�أل جهدا يف‬ ‫�إبرام عدد من التعاقدات اجليدة‪� ،‬أوال مع املدير الفني‬ ‫العراقي ثائر ج�سام‪ ،‬وثانيا مع الالعبني مهند املحارمة‬ ‫ورائد النواطري وحممد العتيبي و�أحمد هايل‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ا�ستعادة جنومه ح�سونة ال�شيخ وحامت عقل وم�ؤيد‬ ‫�أب��و ك�شك‪ ،‬م��ا ط�م��أن ع�شاق «الأزرق» قليال يف قدرة‬ ‫فريقهم العودة �إىل التحليق من جديد‪.‬‬ ‫ع �م��وم��ا‪ ،‬ف � ��إن ك �ف��ة ال�ف�ي���ص�ل��ي ه��ي الأرج � ��ح �أم ��ام‬ ‫الريموك الذي �سيعاين من فقدان �أوراق ثالثي الهجوم‬ ‫حممد العتيبي و�أمين �أبو فار�س الذين انتهت عقودهم‬ ‫ويا�سني البخيت واحلار�س فرا�س عماد املتواجدان مع‬ ‫املنتخب الوطني‪ ،‬ما يحتم على الفريق �إعادة ح�ساباته‪،‬‬ ‫و�إي�ج��اد توليفة ق��ادر على م�ن��اددة الفي�صلي‪ ،‬و�إن كان‬

‫الفريق ا�ستقطب جنمي �شباب الأردن عمار ال�شرايدة‬ ‫و�صالح من��ر‪� ،‬إىل جانب بقية الالعبني نائل الدحلة‬ ‫وعمار �أبو عواد وحممد ح�سني وحممد عبد الر�ؤوف‪.‬‬ ‫اجلزيرة * �شباب الأردن‬ ‫ا�ستاد عمان‬ ‫لقاء من العيار الثقيل بني فريقني يطمحان يف‬ ‫ترك ب�صمة م�ؤثرة يف جمموعتهما القوية‪ ،‬لكن رغبة‬ ‫�شباب الأردن وعراقة اجلزيرة متهدان الطريق نحو‬ ‫حتقيق الهدف املن�شود‪.‬‬ ‫�شباب الأردن ورغ��م ا�ستغنائه عن �أ�سماء م�ؤثرة‪،‬‬ ‫�إال �أن��ه �أب��رم تعاقدات م��ن العيار الثقيل‪ ،‬لعل �أبرزها‬ ‫جلب العبي الكرامة حممد احلموي وعاطف جنيات‬ ‫واملحليني ع��و���ض راغ��ب ونبيل �أب��و علي وحم�م��ود �أبو‬ ‫عري�ض وحممد خري‪ ،‬ما ي�ؤ�شر على �أن «الأ�سود» عاقدة‬ ‫العزم العدوة �إىل ح�صد الألقاب بعد غياب‪.‬‬

‫�أم ��ا اجل ��زي ��رة‪ ،‬ف�ي�ب��دو �أن اع �ت �م��اده ��س�ي�ك��ون على‬ ‫ال�شباب‪� ،‬إىل ج��ان��ب ع��دد م��ن الع�ب��ي اخل�ب�رة يقودهم‬ ‫مدرب جمتهد هو الكابنت خالد عو�ض ولعل االعتماد‬ ‫�سيكون ع�ل��ى ل� ��ؤي ع �م��ران و�أجم ��د ال�شعيبي ون�ضال‬ ‫اجلنيدي و�أحمد �سمري ومهند جمجوم وغريهم‪.‬‬ ‫الرمثا * اجلليل‬ ‫ملعب الأمري ها�شم‬ ‫مواجهة حذر بالن�سبة �إىل الرمثا ال��ذي ال يعرف‬ ‫بعد ن��واي��ا اجلليل ج��دي��د ك��رة امل�ح�ترف�ين‪ ،‬ول�ه��ذا ف�إن‬ ‫فرتة ج�س النب�ض رمبا ت�أخذ وقتا طويال قبل �أن ي�ضع‬ ‫املدربان عادل يو�سف «الرمثا» وجبار حميد «اجلليل»‬ ‫ج��ل خ�برات �ه �م��ا �إذا م��ا ا��س�ت�ع���ص��ت الأم � ��ور يف افتتاح‬ ‫الت�سجيل‪ .‬الفريقان عززا �صفوفهما بعدد من الالعبني‬ ‫لي�س للوجود فقط‪ ،‬بل املناف�سة على اللقب الذي يعتقد‬ ‫�أنه مطمعا جلميع الأندية‪.‬‬

‫املن�شية رد على هدف ذات را�س بالأربعة (عد�سة ال�سبيل)‬


‫‪18‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )2‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1640‬‬

‫التونسي جمعة ينتقل‬ ‫إىل أوكسري الفرنسي‬ ‫تون�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكد مهاجم منتخب تون�س لكرة القدم ونادي لن�س الفرن�سي الذي هبط‬ ‫�إىل الدرجة الثانية ع�صام جمعة انتقاله �إىل نادي �أوك�سري ملدة �أربعة موا�سم‬ ‫من دون �أن يف�صح عن قيمة العقد‪.‬‬ ‫وجاء ت�أكيد جمعة يف حديث �إىل �إذاعة «موزاييك اف ام» التون�سية «نعم‪،‬‬ ‫ت�ستطيعون توجيه التهنئة يل‪ ،‬لأنني وقعت لتوي عقدا ملدة اربع �سنوات»‪.‬‬ ‫و�سيكون �أوك�سري ثالث ناد فرن�سي جلمعة بعد �أن دافع عن لن�س واعري‬ ‫منه �إىل كاين خالل مو�سم ‪.2008-2007‬‬ ‫وك��ان مر�سيليا ي�سعى �إىل احل���ص��ول على خ��دم��ات جمعة �أي���ض��ا‪ ،‬لكن‬ ‫الطرفني مل يتو�صال �إىل اتفاق‪.‬‬

‫برشلونة يعلن‬ ‫إقفال مدرسة «ال ماسيا»‬ ‫بر�شلونة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن ن��ادي بر�شلونة اال�سباين‪ ،‬بطل ال��دوري اال�سباين لكرة القدم يف‬ ‫املوا�سم الثالثة االخ�ي�رة‪ ،‬اغ�لاق �أب��واب مدر�سة «ال ما�سيا» التي ا�شتهرت‬ ‫بتخريج �أب��رز املواهب يف الأع��وام املا�ضية‪ ،‬وتوقفها عن ا�ستقبال الالعبني‬ ‫النا�شئني ابتداء من ظهر اليوم اخلمي�س‪.‬‬ ‫وا��ش�ت�ه��رت «ال م��ا��س�ي��ا» م�ن��ذ ‪ 32‬ع��ام��ا بتح�ضري ال�لاع�ب�ين النا�شئني‬ ‫الي�صالهم يف يوم من االيام اىل الفريق االول لرب�شلونة‪.‬‬ ‫وق��ام ن��ائ��ب الرئي�س خو�سيب م��اري��و ب��ارت��وم�ي��و وم��دي��ر اك��ادمي�ي��ة كرة‬ ‫القدم خوردي مي�سرتي ومدير ال ما�سيا كارلي�س فولغريا ومدير كرة القدم‬ ‫غيريمو �أمور الذي تخرج من االكادميية‪ ،‬بعملية االقفال الر�سمية‪ ،‬يف وقت‬ ‫�سيلعب مركز �أوري��ول تورت يف مركز خوان غامرب الريا�ضي دور ا�ست�ضافة‬ ‫املواهب النا�شئة من االن ف�صاعدا‪.‬‬ ‫و�أ�صبحت «ال ما�سيا» وهي بيت حجري �صغري بني عام ‪ 1702‬يقع على‬ ‫مقربة من ملعب «كامب نو»‪ ،‬رمزا لنجاحات الفريق الكاتالوين خ�صو�صا يف‬ ‫االعوام املا�ضية التي توج فيها بلقب دوري ابطال اوروبا �أعوام ‪ 2006‬و‪2009‬‬ ‫و‪.2011‬‬ ‫ومن اال�سماء التي تخرجت من ال ما�سيا مدرب بر�شلونة احلايل خو�سيب‬ ‫غوارديوال وحار�سه فيكتور فالدي�س واملدافع كارلي�س بويول والعب الو�سط‬ ‫�أندري�س اينيي�ستا‪ ،‬كما عا�ش يف هذا البيت االرجنتيني ليونيل مي�سي وجريار‬ ‫بيكيه وت�شافيي هرنانديز وفران�سي�سك فابريغا�س العب ار�سنال االنكليزي‪.‬‬

‫بيار برلوسكوني‬ ‫يحلم برؤية اينييستا يف ميالن‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عرب بيار برلو�سكوين نائب رئي�س جمموعة «ميديا�سيت» االعالمية‬ ‫االيطالية وجنل رئي�س ال��وزراء االيطايل �سيلفيو برلو�سكوين مالك نادي‬ ‫ميالن‪� ،‬أنه يحلم بر�ؤية العب و�سط بر�شلونة الإ�سباين اندري�س اينيي�ستا يف‬ ‫�صفوف فريق ميالن‪.‬‬ ‫وق� ��ال ب��رل��و��س�ك��وين االب� ��ن ل�ل���ص�ح��اف�ي�ين خ�ل�ال اح �ت �ف��ال يف كولونيو‬ ‫مونينزي‪�« :‬إذا �س�ألت عن �أح�لام��ي‪ ،‬ال م�شكلة ل��دي يف القول �أن حلمي هو‬ ‫�ضم اينيي�ستا»‪.‬‬ ‫واعترب برلو�سكوين �أنه يف�ضل �أن يحرز فريقه اللومباردي لقب دوري‬ ‫�أبطال �أوروبا لكرة القدم‪�« :‬آمل �أن يح�صل هذا يف وقت قريب»‪.‬‬

‫تولوز يستقدم الحارس ريمي ريو‬ ‫تولوز ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستقدم ن��ادي ت��ول��وز الفرن�سي ل�ك��رة ال�ق��دم رمي��ي ري��و ح��ار���س مرمى‬ ‫�أوك�سري ليدافع عن �ألوانه يف املو�سم املقبل‪ ،‬بح�سب ما �أعلن النادي الأول �أول‬ ‫من �أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫وي ��أم��ل اداري� ��و ن ��ادي ت��ول��وز �أن ي�ساهم ق ��دوم ري��و (‪ 23‬ع��ام��ا) يف دعم‬ ‫احلار�سني ال�شابني علي احمدة وم��ارك فيدال اللذين ظهرا خالل املو�سم‬ ‫املا�ضي �إثر �إ�صابة وغياب احلار�سني ماتيو فالفريد ويوهان بيليه‪.‬‬ ‫وريو هو رابع العب ي�ستقدمه تولوز بعد تعاقده مع املدافعني ال�صربي‬ ‫بافل نينكوف والتون�سي �أمين عبد النور ملدة �أربعة �أع��وام واملهاجم الرتكي‬ ‫�أوموت بولوت لثالثة موا�سم‪.‬‬ ‫ون�ش�أ ريو (‪89‬ر‪ 1‬م و‪ 81‬كلغ) مع ليون و�أعري �إىل لوريان يف مو�سم ‪-2006‬‬ ‫‪ 2007‬قبل انتقاله �إىل �أوك�سري‪.‬‬

‫انطالق مهدد للموسم‬ ‫املقبل من الـ «أن بي آي»‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�� �ص� �ب ��ح ان � �ط �ل�اق دوري كرة‬ ‫ال���س�ل��ة الأم��ري �ك��ي مل��و� �س��م ‪-2011‬‬ ‫‪ 2012‬م �ه��دداً اث��ر انتهاء «اتفاقية‬ ‫التفاو�ض اجلماعي» وف�شل الأندية‬ ‫وال�ل�اع �ب�ي�ن يف جت��دي��ده��ا‪ ،‬لتبد�أ‬ ‫عملية «�إ�ضراب �أرباب العمل» التي‬ ‫قامت به الأندية بعد منت�صف ليل‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫وبعد ف�شل املفاو�ضات ملدة ثالث‬ ‫�ساعات �أول من �أم�س اخلمي�س‪ ،‬قرر‬ ‫مالكو �أن��دي��ة ال��دوري التوقف عن‬ ‫العمل لأول مرة منذ مو�سم ‪-1998‬‬ ‫‪ 1999‬الذي �شهد تخفي�ض مباريات‬ ‫الدوري �إىل ‪ ،50‬ما ترك امل�شجعني‬ ‫يف حرية عما �إذا �سينطلق الدوري يف‬ ‫‪ 1‬ت�شرين الثاين كما كان مقرراً‪.‬‬ ‫وق��ال مفو�ض ال ��دوري ديفيد‬ ‫� � �ش � �ت�ي��رن‪�« :‬أع � � �ف� � ��ي ن� �ف� ��� �س ��ي من‬ ‫ال�ضرر املحتمل ال��ذي ق��د يح�صل‬ ‫لبطولتنا»‪.‬‬ ‫ول � ��ن ي ��دف ��ع � �ض �غ��ط ال ��دخ ��ل‬ ‫املفقود املحادثات �إال لأ�شهر طويلة‪،‬‬ ‫نظراً النتهاء مناف�سات الدوري منذ‬ ‫نحو �أ�سبوعني فقط بتتويج داال�س‬ ‫مافريك�س لأ ّول م��رة يف تاريخه‪،‬‬ ‫وه��ذا يعني �أي�ضاً �أن املحادثات لن‬ ‫ت�صبح جدية �إال لغاية ت�شرين الأول‬ ‫عندما تكون مع�سكرات التدريب قد‬ ‫بد�أت عادة‪.‬‬ ‫ويعني الإ�ضراب �أن الأندية ال‬ ‫ميكنها �إج ��راء ان�ت�ق��االت‪ ،‬التوقيع‬ ‫م ��ع �أ�� �ص� �ح ��اب ال �ع �ق ��ود احل � ��رة �أو‬ ‫ح �ت��ى حم� ��ادث� ��ات م ��ع الالعبني‪.‬‬ ‫كما �سيحرم ال�لاع�ب��ون ال��ذي��ن لن‬ ‫ي�ق�ب���ض��وا روات �ب �ه��م م��ن ا�ستخدام‬ ‫م�ن���ش��ات ال �ف��رق �أو م��ن ال�ع�م��ل مع‬ ‫املدربني‪.‬‬

‫مالكو �أندية الدوري الأمريكي للمحرتفني �أعلنوا توقفهم عن العمل الأمر الذي يهدد انطالق املو�سم املقبل‬

‫كما ينبغي �أن يعتني الالعبون‬ ‫ب��رع��اي�ت�ه��م ال���ص�ح�ي��ة ال�شخ�صية‪،‬‬ ‫وه ��ي خم��اط��رة ��س�ت��دف��ع ببع�ضهم‬ ‫عدم امل�شاركة يف الت�صفيات الأوملبية‬ ‫يف ال�شهرين املقبلني لتخوفهم من‬ ‫التعر�ض للإ�صابات التي مل يعد‬ ‫يغطيها الدوري‪.‬‬ ‫وي � ��أت� ��ي �إ�� � �ض � ��راب دوري كرة‬ ‫ال�سلة بعد �إ�ضراب دوري كرة القدم‬ ‫الأمريكية املتوقفة عن العمل منذ‬ ‫‪� 108‬أيام‪ ،‬والذي اقرتب موعد بدء‬ ‫مع�سكرات التدريب فيها بعد ثالثة‬ ‫�أ�سابيع‪.‬‬ ‫وعجز �شترين واملدير التنفيذي‬ ‫لرابطة الالعبني بيلي هانرت عن‬ ‫التو�صل �إىل اتفاق‪� ،‬إذ يعترب مالكو‬ ‫الأن��دي��ة �أن ‪ 8‬م��ن �أ� �ص��ل ‪ 30‬نادياً‬ ‫فقط حتقق �أرب��اح �اً‪ ،‬وه��م يبحثون‬ ‫عن تخفي�ض �سقف الرواتب واملبالغ‬ ‫املدفوعة لالعبني‪.‬‬

‫وق��ال ه��ان�تر‪�« :‬أن ��ا �أت��وق��ع هذا‬ ‫الإ�ضراب منذ مو�سمني �أو ثالثة‪.‬‬ ‫ه ��ا ه� ��و‪ ،‬والآن مي �ك �ن �ن��ا ال� �ب ��دء يف‬ ‫التفاو�ض يف جميع هذه املوا�ضيع‪.‬‬ ‫الالعبون ال��ذي��ن ي��ري��دون متابعة‬ ‫مم ��ار�� �س ��ة ك � ��رة ال �� �س �ل��ة يف غاية‬ ‫اخليبة»‪ .‬و�أم��ل هانرت �أن ت�ست�أنف‬ ‫املفاو�ضات يف غ�ضون �أ�سبوعني‪ ،‬يف‬ ‫حني قال �شترين �إن الفرق تخ�سر‬ ‫جمموع ‪ 300‬مليون دوالر يف املو�سم‬ ‫ال ��واح ��د‪ ،‬و�إن ال �ف �ج��وة ه��ائ�ل��ة بني‬ ‫الالعبني ومالكي الأندية من حيث‬ ‫االق�تراح��ات املالية‪ ،‬و�أ��ض��اف نائب‬ ‫امل�ف��و���ض �أدم �سيلفر‪« :‬خ�ل��ق اتفاق‬ ‫املفاو�ضة اجلماعية نظاماً مك�سوراً‬ ‫جنم عنه خ�سائر مالية لأنديتنا‪.‬‬ ‫ن �ح��ن ب �ح��اج��ة �إىل من� � ��وذج عمل‬ ‫م�ستدام ي�سمح للأندية الثالثني‬ ‫باملناف�سة ع�ل��ى ال� ��دوري‪ ،‬وتقدمي‬ ‫تعوي�ضات عادلة لالعبينا وتوفري‬

‫ال�ف��ر��ص��ة لأن��دي �ت �ن��ا‪ ،‬ب �ح��ال �أدي ��رت‬ ‫ب�شكل جيد‪� ،‬أن حتقق الأرباح»‪.‬‬ ‫و�� �س� �ع ��ى ال�ل��اع � �ب� ��ون للقيام‬ ‫مبحاولة �أخ�يرة‪ ،‬لكن �شترين قال‬ ‫�إن معدل رات��ب ال�لاع��ب الو�سطي‬ ‫�سريتفع من ‪ 5‬ماليني دوالر �سنويا‪،‬‬ ‫وهو احلد الذي كان الدوري �سيقبل‬ ‫به‪� ،‬إىل ‪ 7‬ماليني يف عامه ال�ساد�س‪،‬‬ ‫م ��ا رف ����ض � �ش �ت�يرن ال �ق �ب��ول فيه‪:‬‬ ‫«مل ي�ك��ن ل��دي�ن��ا �أي خ �ي��ار‪ ،‬حاولنا‬ ‫جاهدين �إقناع الرابطة‪ .‬يجب �أن‬ ‫نح�صل على عائدات لال�ستثمارات‬ ‫التي نقوم فيها»‪.‬‬ ‫وق� � ��ال دي ��ري ��ك ف �ي �� �ش��ر العب‬ ‫ل ��و� ��س اجن �ل �ي ����س ل �ي �ك��رز ورئي�س‬ ‫راب� �ط ��ة ال�ل�اع� �ب�ي�ن‪« :‬ل� ��ن نتوقف‬ ‫ع��ن امل�ف��او��ض��ة‪ ،‬و�سنعمل جاهدين‬ ‫ل�ل��إب� �ق ��اء ع �ل ��ى ه � ��ذا الإي� � �ق � ��اع يف‬ ‫ظ��ل الأم� ��ور ال�ت��ي ي��واج�ه�ه��ا دوري‬ ‫املحرتفني»‪.‬‬

‫املرحلة ال�سابعة من الدوري املا�سي لألعاب القوى‬

‫باول يسجل أفضل‬ ‫رقم للموسم يف سباق ‪ 100‬م‬ ‫لوزان ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سجل العداء اجلامايكي ا�سافا باول اف�ضل‬ ‫رق��م عاملي للمو�سم احل��ايل يف �سباق ‪ 100‬م هو‬ ‫‪78‬ر‪ 9‬ثوان �أول من �أم�س اخلمي�س يف لقاء لوزان‬ ‫الدويل اللعاب القوى‪. ،‬‬ ‫وت�ق��دم ب��اول على م��واط�ن��ه مايكل فرايرت‬ ‫(‪88‬ر‪ 9‬ث) والفرن�سي كري�ستوف لوميرت الذي‬ ‫عادل رقمه القيا�سيب ال�شخ�صي (‪95‬ر‪ 9‬ث)‪.‬‬ ‫ون��زل ب��اول (‪ 28‬ع��ام��ا) ال��ذي ت��وج اال�سبوع‬ ‫امل��ا� �ض��ي ب�ط�لا ل �ب�ل�اده يف ال���س�ب��اق وت ��أه ��ل اىل‬

‫مونديال ‪ 2011‬يف مدينة دايغو الكورية اجلنوبية‬ ‫م��ن ‪� 27‬آب �إىل ‪� 4‬أي �ل��ول‪ ،‬ب�ف��ارق ج��زء واح��د يف‬ ‫املئة من الرقم ال�سابق ال��ذي �سجله االمريكي‬ ‫تاي�سون غاي يف ‪ 4‬حزيران‪/‬يونيو يف كلريمونت‬ ‫بالواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وهو رابع �أف�ضل رقم يف كل الأزمنة‪ ،‬وت�ساوى‬ ‫مع مواطنه ن�ستا كارتر الذي حل اليوم خام�سا‬ ‫بزمن ‪ 99.9‬ثوان‪.‬‬ ‫وح�ق��ق الفرن�سي ت�ي��دي تامغو (‪ 22‬عاما)‬ ‫اف�ضل رقم لهذا العام يف م�سابقة الوثبة الثالثية‬ ‫هو ‪ 17.91‬م يف حماولته الثالثة‪ ،‬حم�سنا رقمه‬

‫ال���س��اب��ق (‪67‬ر‪ 17‬م) امل���س�ج��ل يف ‪ 7‬ح��زي��ران يف‬ ‫مونرتوي الفرن�سية‪ ،‬علما ب�أن الرقم ال�شخ�صي‬ ‫لبطل العامل داخل قاعة هو ‪98‬ر‪ 17‬م‪.‬‬ ‫وحل املغربي امني لعلو ثالثا يف �سباق ‪800‬‬ ‫م بزمن ‪11‬ر‪45‬ر‪ 1‬دقيقة‪ ،‬خلف الكيني ديفيد‬ ‫رودي �� �ش��ا (‪15‬ر‪44‬ر‪ 1‬د) وال �ب��ول �ن��دي مار�سني‬ ‫لفاندوف�سكي (‪01‬ر‪45‬ر‪ 1‬د)‪.‬‬ ‫ول��دى ال���س�ي��دات‪ ،‬ج��اءت التون�سية جبيبة‬ ‫لغريبي راب�ع��ة يف �سباق ‪� 3‬آالف م م��وان��ع بزمن‬ ‫‪02‬ر‪21‬ر‪ 9‬دقائق‪ ،‬فيما كان املركز الأول من ن�صيب‬ ‫الكينية ميلكاه ت�شيمو�س ت�شيوا (‪87‬ر‪19‬ر‪ 9‬د)‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )2‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1640‬‬

‫امتحان سهل لكولومبيا‬ ‫أمام كوستاريكا‬ ‫بوينو�س اير�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت �� �س �ت �ه��ل ك��ول��وم �ب �ي��ا حملتها‬ ‫يف ك ��أ���س �أم��ري �ك��ا اجل�ن��وب�ي��ة "كوبا‬ ‫امريكا" لكرة القدم التي ت�ست�ضيفها‬ ‫م��ن ‪� 1‬إىل ‪ 24‬مت��وز امل�ق�ب��ل‪ ،‬عندما‬ ‫ت��واج��ه ك��و��س�ت��اري�ك��ا ال �ت��ي تخو�ض‬ ‫النهائيات مبنتخبها الأومل �ب��ي على‬ ‫م�ل�ع��ب "‪ 23‬دي �أغو�ستو"‪ ،‬اليوم‬ ‫ال �� �س �ب��ت يف اجل� ��ول� ��ة الأوىل من‬ ‫ت���ص�ف�ي��ات امل �ج �م��وع��ة الأوىل التي‬ ‫ت�ضم الأرجنتني امل�ضيفة‪.‬‬ ‫و�أحرزت كولومبيا لقب امل�سابقة‬ ‫م��رة واح��دة يف تاريخها ع��ام ‪،2001‬‬ ‫وحلت ثانية عام ‪ ،1975‬وثالثة �أعوام‬ ‫‪ 1987‬و‪ 1993‬و‪ ،1995‬يف حني ت�شارك‬ ‫كو�ستاريكا للمرة الرابعة يف الك�أ�س‬ ‫الأمريكية اجلنوبية‪.‬‬ ‫وي �ف �ت �ق��د ال �ك��ول��وم �ب �ي��ون �إىل‬ ‫�صانع الألعاب خيو مورينو امل�صاب‬ ‫يف ركبته‪ ،‬ما �سيجرب امل��درب هرنان‬ ‫داري ��و غوميز على اع�ت�م��اد طريقة‬ ‫‪ ،3-3-4‬وه ��و �أم ��ر ��س�يري��ح فالكاو‬ ‫وف ��ري ��دي غ ��واري ��ن ال �ل��ذي��ن طبقا‬

‫‪19‬‬

‫شايفر مدربا جديدا لتايالند‬ ‫بانكوك ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع�ل��ن رئي�س االحت��اد ال�ت��اي�لان��دي ل�ك��رة ال�ق��دم ووراوي م��اك��ودي �أم�س‬ ‫اجلمعة تعيني الأملاين وينفريد �شايفر مدربا ملنتخب بالده‪.‬‬ ‫وق��ال م��اك��ودي‪« :‬وقعنا على عقد مل��دة ‪� 3‬أع ��وام م��ع �شايفر» ال��ذي درب‬ ‫منتخب الكامريون منذ �أيلول عام ‪ ،2001‬و�أحرز معه لقب بطل ك�أ�س الأمم‬ ‫الإفريقية يف مايل يف العام التايل‪ ،‬ثم قاده �إىل املباراة النهائية لك�أ�س القارات‬ ‫يف فرن�سا عام ‪ 2003‬قبل �أن يخ�سر �أمام منتخب الدولة امل�ضيفة‪.‬‬ ‫ويحل �شايفر مكان القائد ال�سابق ملان�ش�سرت يونايتد ومنتخب انكلرتا‬ ‫براين روب�سون الذي قاد تايالند منذ عام ‪ 2009‬قبل �أن ي�ستقيل يف حزيران‬ ‫املا�ضي لأ�سباب عائلية و�صحية بعد خ�ضوعه جلراحة ال�ستئ�صال ورم يف‬ ‫حنجرته يف ‪� 3‬آذار املا�ضي‪.‬‬

‫برغكامب مساعدا‬ ‫للمدرب يف أياكس امسرتدام‬

‫جانب من تدريبات كولومبيا‬

‫اخلطة عينها مع بورتو الربتغايل‬ ‫يف املو�سم امل��ا��ض��ي‪ .‬وب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫ال �ه��داف ف��ال�ك��او وغ ��واري ��ن‪ ،‬يعتمد‬ ‫"كافيتريو�س" على هوغو روداييغا‬ ‫وداريو مورينو‪.‬‬

‫من جهتها‪ ،‬تخو�ض كو�ستاريكا‬ ‫ال �ن �ه��ائ �ي��ات ب��دي �ل��ة ل �ل �ي��اب��ان التي‬ ‫ان�سحبت ب�سبب الزلزال والت�سونامي‬ ‫املدمرين‪ ،‬وهي �ستخو�ض املواجهات‬ ‫بت�شكيلة �أومل �ب �ي��ة‪ ،‬وذل ��ك ب�ع��د �أي ��ام‬

‫قليلة م��ن م���ش��ارك��ة "تيكو�س" يف‬ ‫ب �ط��ول��ة ال �ك ��أ���س ال��ذه �ب �ي��ة ملنطقة‬ ‫كونكاكاف‪ ،‬حيث بلغت ربع النهائي‬ ‫ق �ب��ل خ �� �س��ارت �ه��ا �أم � ��ام هوندورا�س‬ ‫بركالت الرتجيح‪.‬‬

‫صراع ساخن بني نجم ساطع وأربعة أقمار منرية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫مع انطالق فعاليات بطولة ك�أ�س �أمم �أمريكا‬ ‫اجل�ن��وب�ي��ة (ك��وب��ا �أم��ري �ك��ا) ال�ث��ال�ث��ة والأرب �ع�ي�ن يف‬ ‫الأرج �ن �ت�ي�ن ف�ج��ر ال �ي��وم ال���س�ب��ت‪ ،‬ي�ن�ت�ظ��ر ع�شاق‬ ‫ال�ساحرة امل�ستديرة �أن ت�شهد البطولة مناف�سة‬ ‫�شر�سة ب�ين جن��م ��س��اط��ع وح�ي��د ه��و الأرجنتيني‬ ‫ليونيل مي�سي وعدة �أقمار منرية ‪.‬‬ ‫وينتظر جميع املتابعني للبطولة وع�شاق كرة‬ ‫القدم يف كل �أنحاء العامل �أن يكون ليونيل مي�سي‬ ‫ه��و ال�ن�ج��م ال���س��اط��ع يف ه��ذه ال�ب�ط��ول��ة م��ع وجود‬ ‫العديد من النجوم الآخرين الأقل منه بريقا ويف‬ ‫مقدمتهم الربازيلي نيمار والت�شيلي �أليك�سي�س‬ ‫� �س��ان �� �ش �ي��ز ودي� �ي� �ج ��و ف � � ��ورالن م �ه��اج��م منتخب‬ ‫�أوروجواي والالعب الفنزويلي يواندري �أوروزكو‪.‬‬ ‫وي�خ��و���ض مي�سي‪ ،‬جن��م بر�شلونة الأ�سباين‬ ‫و�أف �� �ض��ل الع ��ب ب��ال �ع��امل يف ال �ع��ام�ين املا�ضيني‪،‬‬ ‫البطولة احلالية بحافز ثالثي حيث ي�سعى للفوز‬ ‫باللقب لي�صبح الأول ملنتخب بالده يف كوبا �أمريكا‬ ‫منذ ‪ 18‬عاما‪ ،‬كما ي�أمل يف الفوز باللقب الذي مل‬ ‫ي�سبق ملواطنه الأ�سطورة دييجو مارادونا �أن توج‬ ‫به‪ .‬والأكرث من ذلك �أن هذا اللقب �سيكون طريقه‬ ‫�إىل اكت�ساب ثقة ودعم امل�شجعني يف بالد التاجنو‪.‬‬ ‫وق � ��ال م�ي���س��ي خ �ل�ال ا�� �س� �ت� �ع ��دادات الفريق‬ ‫للبطولة‪« :‬ل�سوء حظي �أنني مل �أف��ز مع املنتخب‬ ‫الأرجنتيني باللقب يف كل من بطولة كوبا �أمريكا‬ ‫‪ 2007‬بفنزويال وك�أ�س العامل ‪ 2006‬ب�أملانيا و‪2010‬‬ ‫بجنوب �إفريقية‪ ،‬ولذلك �أواجه دائما اال�ستف�سارات‬ ‫واالنتقادات عن ال�سبب وراء ذلك»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف مي�سي (‪ 24‬عاما) �أنه يتمنى الآن �أن‬ ‫يختتم مو�سمه باللقب القاري مع منتخب بالده‬ ‫بعدما فاز بكل �شيء مع فريق بر�شلونة‪.‬‬ ‫ول�ك��ن ال�ع�ق�ب��ة الرئي�سية ال�ت��ي ق��د تعرت�ض‬

‫ط��ري��ق مي�سي ومنتخب ال�ت��اجن��و جم��ددا تتمثل‬ ‫يف املنتخب ال�برازي �ل��ي ال ��ذي تغلب ع�ل��ى نظريه‬ ‫الأرجنتيني يف املباراة النهائية لكل من بطولتي‬ ‫كوبا �أمريكا املا�ضيتني‪ .‬وي�ضع املنتخب الربازيلي‬ ‫�آم��اال عري�ضة يف رحلة ال��دف��اع ع��ن لقبه القاري‬ ‫على املهاجم ال�شاب اخلطري نيمار ال��ذي �أ�صبح‬ ‫الفتى الذهبي اجلديد لراق�صي ال�سامبا‪.‬‬ ‫وت�سعى العديد م��ن الأن��دي��ة الأوروب �ي��ة مثل‬ ‫ري��ال م��دري��د وبر�شلونة الأ��س�ب��ان�ي�ين وت�شيل�سي‬ ‫ومان�ش�سرت �سيتي الإجنليزيني �إىل التعاقد مع‬ ‫نيمار ‪ 19/‬عاما‪ /‬ال��ذي توج م�ؤخرا مع �سانتو�س‬ ‫الربازيلي بلقب ك�أ�س ليربتادوري�س للمرة الأوىل‬ ‫منذ عام ‪ ،1963‬ولذلك يعترب اخلطر الأكرب الذي‬ ‫يهدد مي�سي‪ .‬و�أكد نيمار لدى و�صوله مع املنتخب‬ ‫الربازيلي �إىل الأرجنتني للم�شاركة يف البطولة‬ ‫«ي�سعدين �أن �أق��ارن بنجوم بارزين مثل رونالدو‬ ‫وكاكا ومي�سي‪� .‬إنهم �أ�ساطري»‪.‬‬ ‫وي�شارك نيمار يف البطولة احلالية بعد خو�ضه‬ ‫�أربع مباريات دولية فقط مع املنتخب الربازيلي‪.‬‬ ‫�أم ��ا امل �ه��اج��م ال�ت���ش�ي�ل��ي �أل�ي�ك���س�ي����س �سان�شيز‬ ‫(‪ 22‬عاما) في�شارك يف البطولة بعد مو�سم رائع‬ ‫مع �أودينيزي يف ال��دوري الإيطايل حيث جنح يف‬ ‫قيادة الفريق �إىل احتالل املركز الرابع يف الدوري‬ ‫الإيطايل ليت�أهل �إىل دوري �أبطال �أوروبا يف املو�سم‬ ‫امل�ق�ب��ل‪ ،‬ك�م��ا اخ�ت��ارت��ه �صحيفة «ال ج��ازي�ت��ا ديللو‬ ‫�سبورت» الإيطالية الريا�ضية ك�أف�ضل الع��ب يف‬ ‫الدوري الإيطايل باملو�سم املنق�ضي‪.‬‬ ‫و�أك��د جانباولو بوتزو رئي�س ن��ادي �أودينيزي‬ ‫«من ال�صعب �أن جتد العبني بهذا امل�ستوى‪ ،‬هناك‬ ‫العبان �أو ثالثة فقط يف كل جيل»‪.‬‬ ‫و�أ�صبح �سان�شيز بالن�سبة لبوتزو و�أودينيزي‬ ‫مثل مي�سي بالن�سبة لرب�شلونة‪.‬‬ ‫و�سبق ل�سان�شيز �أن لعب لفريقي ريفر بليت‬

‫الأرجنتيني وكولو كولو الت�شيلي قبل �أن ي�سطع مع‬ ‫�أودينيزي الذي قد ي�صبح بوابته لنادي بر�شلونة‬ ‫الأ�سباين �إذا جنح الأخري يف التعاقد معه‪.‬‬ ‫ورغ ��م ال �ظ��روف ال���ص�ع�ب��ة ال �ت��ي ع��ان��ى منها‬ ‫يف املو�سم املنق�ضي‪ ،‬ال ي�ستطيع �أح��د �أن ي�ستبعد‬ ‫املهاجم الأوروج��وي��اين دييجو ف��ورالن من قائمة‬ ‫�أبرز النجوم املر�شحني للت�ألق يف البطولة‪ ،‬خا�صة‬ ‫بعد فوزه بلقب �أف�ضل العب يف بطولة ك�أ�س العامل‬ ‫‪ 2010‬بجنوب �أفريقيا �إ�ضافة �إىل اقت�سامه �صدارة‬ ‫قائمة هدايف املونديال مع �أكرث من العب‪.‬‬ ‫وت�ألق فورالن ب�شكل رائع يف مو�سم ‪2010/2009‬‬ ‫�ضمن ��ص�ف��وف �أتلتيكو م��دري��د الأ� �س �ب��اين‪ ،‬وقاد‬ ‫ال�ف��ري��ق ل�ل�ف��وز بلقب ال� ��دوري الأوروب � ��ي (ك�أ�س‬ ‫االحتاد الأوروبي �سابقا) قبل �أن يت�ألق مع منتخب‬ ‫ب�لاده يف مونديال ‪ 2010‬ويقود الفريق الحتالل‬ ‫املركز الرابع‪ ،‬ولكن مو�سمه املنق�ضي مع �أتلتيكو‬ ‫ك ��ان ف��ات��را ل�ل�غ��اي��ة ب���س�ب��ب الإ� �ص��اب��ات والأج � ��واء‬ ‫املتوترة مع مدربه‪.‬‬ ‫وقال فورالن‪« :‬تعر�ضت للعديد من الإ�صابات‬ ‫يف املو�سم املنق�ضي كما عانيت من م�شاكل �أخرى‬ ‫بعيدا عن كرة القدم»‪.‬‬ ‫ورغم ذلك‪� ،‬أعرب الالعب عن ثقته يف �أن ذلك‬ ‫�سيزول �سريعا‪ ،‬م�شريا �إىل �أن منتخب �أوروجواي‬ ‫ميتلك فر�صة املناف�سة على لقب كوبا �أمريكا هذه‬ ‫املرة‪.‬‬ ‫�أم ��ا ي��وان��دري �أوروزك � ��و (‪ 20‬ع��ام��ا)‪ ،‬فيمثل‬ ‫اجل��وه��رة اجل��دي��دة للمنتخب الفنزويلي الذي‬ ‫ينتظر ت�ألقه مع الفريق يف كوبا �أمريكا ‪.2011‬‬ ‫وب��د�أ ظهور �أوروزك ��و على �ساحة ك��رة القدم‬ ‫العاملية بعد الهدف «املارادوين» الذي �سجله مطلع‬ ‫ال �ع��ام احل ��ايل يف ب�ط��ول��ة �أمم �أم��ري �ك��ا اجلنوبية‬ ‫لل�شباب (حت��ت ‪ 20‬ع��ام��ا) يف �شباك ب�يرو‪ ،‬والذي‬ ‫بات بني الأكرث متابعة على الإنرتنت‪.‬‬

‫�أم�سرتدام ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عني نادي �أياك�س ام�سرتدام‪ ،‬بطل الدوري الهولندي لكرة القدم‪ ،‬جنم‬ ‫الفريق ال�سابق دني�س برغكامب م�ساعدا للمدرب فرانك دي بور‪.‬‬ ‫ومت ترفيع برغكامب (‪ 42‬عاما) ال��ذي ا�ستلم فرق النا�شئني يف كانون‬ ‫الثاين املا�ضي‪ ،‬وذلك بعد خ�ضوعه لدورات تدريبية عدة اثر اعتزاله اللعب‬ ‫عام ‪.2006‬‬ ‫ويعترب «فان غوغ الكرة الهولندية» من طينة الالعبني القالئل الذين‬ ‫يرتكون اثرا وا�ضحا على فرقهم اثناء م�سريتهم وبعد اعتزالهم على حد‬ ‫�سواء‪.‬‬ ‫وغ��ال�ب��ا م��ا ح��از برغكامب االع �ج��اب واط�ل�ق��ت عليه ال�صفات احل�سنة‬ ‫لال�شادة بعظمته الكروية‪ ،‬وانطبق عليه لقب «اال�ستاذ» بامتياز نظرا اىل‬ ‫اناقته الكروية وطريقة لعبه املتقنة‪ ،‬اال ان مدرب ار�سنال الفرن�سي ار�سني‬ ‫فينغر و�صف العبه الفذ ب»العبقري» بعدما �شهد طوال موا�سم عدة م�آثره‬ ‫الفريدة التي ر�سخت ا�سمه يف ال�سجالت الذهبية على ال�ساحتني العاملية‬ ‫واالنكليزية‪.‬‬ ‫و�سيذكر «ب��رغ��ي» دائ�م��ا ب�صفته �صاحب ال�ه��دف ال��رائ��ع يف ال��دور ربع‬ ‫النهائي ملونديال فرن�سا عام ‪ 1998‬بني هولندا واالرجنتني عندما تلقى كرة‬ ‫طويلة لعبها فرانك دي ب��ور‪ ،‬م��درب اياك�س احل��ايل‪ ،‬من م�سافة ‪ 50‬مرتا‬ ‫ورو�ضها االول متخطيا روبرتو اياال قبل ان يودعها �شباك احلار�س كارلو�س‬ ‫روا بطريقة فنية رائعة‪.‬‬ ‫و�سيبقى هدفه يف مرمى نيوكا�سل على ملعب «�سانت جيم�س بارك»‬ ‫مو�سم ‪ 2002-2001‬را�سخا يف اذهان املتابعني‪ ،‬عندما تخطى املدافع اليوناين‬ ‫نيكو�س دابيزا�س بلم�سة �سحرية فائقة م�سجال يف مرمى احلار�س االيرلندي‬ ‫�شاي غيفن‪ ،‬وقتذاك قال مدرب امل�ضيف ال�سري الراحل بوبي روب�سون «مل‬ ‫امتكن من اعطاء التعليمات لالعبي الفريق يف فرتة الراحة بني ال�شوطني‬ ‫الننا ق�ضيناها نحاول ايجاد تف�سري للطريقة التي �سجل عربها برغكامب‬ ‫هدفه اال�سطوري»!‪.‬‬ ‫ووج��د برغكامب ال��ذي �سمي تيمنا بنجم مان�ش�سرت يونايتد ال�سابق‬ ‫ديني�س ل��و وال��ذي ا�شتهر بخوفه م��ن رك��وب ال�ط��ائ��رات‪� ،‬ضالته يف «اجلنة‬ ‫االنكليزية» مع نادي ار�سنال بعد هجره «املنفى االيطايل» مع انرت ميالن‪،‬‬ ‫وب�ل��غ اع�ل��ى امل���س�ت��وي��ات مب � ��ؤازرة فينغر ��ص��اح��ب اال��س�ل��وب ال�ه�ج��وم��ي الذي‬ ‫يتنا�سب متاما مع ا�سلوب خريج املدر�سة الهولندية التقليدية التي تعتمد‬ ‫الكرة ال�شاملة‪ ،‬فكانت النتيجة الفوز بالدوري املمتاز ‪ 3‬مرات وك�أ�س انكلرتا‬ ‫‪ 4‬مرات‪ ،‬يف موازاة اختياره اف�ضل العب عام ‪ 1998‬من قبل االحتاد االنكليزي‬ ‫وال�صحافيني املتخ�ص�صني‪.‬‬

‫ليفربول يوقف تعاونه‬ ‫مع مساعد املدرب سامي لي‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن ن��ادي ليفربول االنكليزي لكرة القدم �أن م�ساعد م��درب الفريق‬ ‫الأول �سامي يل ترك النادي باتفاق متبادل بني الطرفني‪ ،‬بح�سب ما جاء‬ ‫على موقعه الإلكرتوين �أول من �أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫وقال مدرب الفريق اال�سكتلندي كيني دالغلي�ش‪« :‬نريد توجيه �شكرنا‬ ‫ل�سامي بعد العمل ال�شاق الذي قام به خالل االعوام املا�ضية وللم�ساهمة التي‬ ‫قدمها لليفربول»‪ .‬من جهته‪ ،‬قال يل (‪ 52‬عاما) العب ليفربول ال�سابق ملدة‬ ‫ع�شرة �أعوام‪« :‬عدت اىل النادي عام ‪ 2008‬و�أنا فخور للم�ساهمة التي قدمتها‬ ‫منذ ذلك الوقت»‪.‬‬ ‫ومن بني املر�شحني خلالفة يل الذي عينه اال�سباين رافايل بينيتيز عام‬ ‫‪ 2008‬بعد ف�ترة �أم�ضاها مع بولتون‪ ،‬الع��ب ليفربول ال�سابق اال�سكتلندي‬ ‫غاري ماكالي�سرت وبول كليمان املقال حديثا من ت�شل�سي‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )2‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1640‬‬

‫يف �إطار اال�ستعدادات لت�صفيات ك�أ�س العامل‬

‫منتخب كرة القدم يبدأ‬ ‫معسكره يف تركيا تحضريا للدورة الودية‬ ‫�إ�سطنبول ‪� -‬أحمد اخلاليلة‬ ‫موفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬ ‫ب��ا� �ش��ر امل�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي لكرة‬ ‫القدم تدريباته املكثفة‪ ،‬م��ن خالل‬ ‫املع�سكر التدريبي ال��ذي ب��د�أ �أم�س‪،‬‬ ‫وي���س�ت�م��ر ح�ت��ى ال�ت��ا��س��ع م��ن ال�شهر‬ ‫احلايل‪ ،‬يف مدينة ا�ستنبول الرتكية‪،‬‬ ‫يف �إط � ��ار ال �ت �ح �� �ض�يرات لت�صفيات‬ ‫القارة ال�صفراء امل�ؤهلة �إىل نهائيات‬ ‫ك� ��أ� ��س ال� �ع ��امل ‪ 2014‬يف ال�ب�رازي ��ل‪،‬‬ ‫حيث �سيالقي املنتخب ال�ف��ائ��ز من‬ ‫مواجهتي نيبال وت�ي�م��ور ال�شرقية‬ ‫�أواخ � ��ر ال���ش�ه��ر احل � ��ايل‪ ،‬ح �ي��ث كان‬ ‫لقاء الذهاب بينها قد انتهى مل�صلحة‬ ‫نيبال ‪.1-2‬‬ ‫جرعتان يوميا‬ ‫وا�شتملت التدريبات التي �أقيمت‬ ‫على امللعب التدريبي املرافق ال�ستاد‬ ‫�أت ��ات ��ورك الأومل� �ب ��ي؛ ع �ل��ى جرعتني‬ ‫ت��دري �ب �ت�ي�ن ي ��وم� �ي ��ة‪ ،‬ف �ف��ي الفرتة‬ ‫ال�صباحية كان الرتكيز على متارين‬ ‫لفك الع�ضالت‪ ،‬والتخل�ص من �آثار‬ ‫ال�سفر‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل برنامج مكثف‬ ‫لرفع امل�ؤ�شر البدين‪ ،‬ومتارين �أخرى‬ ‫ل��زي��ادة التحمل الهوائي (اجلريان‬ ‫اخلفيف مع التنف�س)‪ ،‬بهدف ت�أقلم‬ ‫��س��ري��ع م��ع الأج ��واء ال�ترك�ي��ة‪ ،‬فيما‬ ‫ا�شتملت الوجبة التدريبية امل�سائية‬ ‫ال �ت��ي ق��اده��ا اجل �ه��از ال�ف�ن��ي بقيادة‬ ‫ال �ك��اب�تن ع��دن��ان ح�م��د وم�ساعديه‬ ‫ي��ا� �س�ين ع �م��ال و�أح� �م ��د عبدالقادر‬ ‫وال�برازي�ل��ي م��ان��وي��ل و�أح �م��د جا�سم‬ ‫مدرب احلرا�س؛ ا�شتملت على �ألعاب‬ ‫الكرات والتمارين التكتيكية لزيادة‬ ‫ع�ن���ص��ر االن �� �س �ج��ام ب�ي�ن الالعبني‪،‬‬

‫جانب من تدريبات املنتخب الإ�سبوع املا�ضي يف عمان‬

‫وخ� ��ا� � �ص� ��ة ب �ي��ن ع� �ن ��ا�� �ص ��ر اخل �ب��رة‬ ‫وال���ش�ب��اب‪ ،‬وذل ��ك ل��و��ض��ع اللم�سات‬ ‫الأوىل على الت�شكيلة التي �ستخو�ض‬ ‫املباراتني الوديتني‪.‬‬ ‫اندماج فكر وبدين‬ ‫و�أك� ��د امل��دي��ر ال�ف�ن��ي للمنتخب‬ ‫حمد على �أن �أه�م�ي��ة املع�سكر ت�أتي‬ ‫م��ن م�ن�ظ��ور �إب �ق��اء ك��اف��ة الالعبني‬ ‫حتت منظار اجلهاز الفني والإداري‪،‬‬ ‫م��ن خ�ل�ال ب��رن��ام��ج ت��دري�ب��ي مكثف‬ ‫وخم�ص�ص للتح�ضري للدورة الودية‬

‫يف ع �م��ان‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل مراقبة‬ ‫الالعبني من حيث برامج التغذية‬ ‫والراحة والتدريب‪.‬‬ ‫و�أ�شار حمد يف حديثه لالعبني‬ ‫يف م�ستهل الوجبة التدريبية �أم�س‬ ‫على امل�س�ؤولية التي تقع على عاتق‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب‪ ،‬خ�صو�صا ب�ع��د الت�صنيف‬ ‫اجل��دي��د للمنتخب‪ ،‬وال ��ذي �أو�صل‬ ‫"الن�شامى" �إىل ��ص��دارة املنتخبات‬ ‫العربية يف ال�ق��ارة الآ��س�ي��وي��ة‪ ،‬وهذا‬ ‫يتطلب امل��زي��د م��ن ال �ع��رق واجلهد‬

‫مل ��وا� �ص �ل ��ة ت �� �س �ن��م ق �م ��ة املنتخبات‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬وال �ت �ق��دم لأف �� �ض��ل مركز‬ ‫ممكن يف قادم الأي��ام‪ ،‬قبيل الدخول‬ ‫يف معمة الت�صفيات املونديالية‪.‬‬ ‫حما�س مطلق‬ ‫و� �ش �ه ��دت ال� �ت ��دري� �ب ��ات ح�ضور‬ ‫كافة الالعبني‪ ،‬و�سط حما�س مطلق‬ ‫ومب�ع�ن��وي��ات ع��ال�ي��ة‪ ،‬خ��ا��ص��ة ب�ع��د �أن‬ ‫التئمت �صفوف املنتخب بان�ضمام‬ ‫العبي املنتخب الأوملبي واملحرتفني‬ ‫�إىل املنتخب يف مع�سكر تركيا‪ ،‬فيما‬

‫غاب عن التدريب ال�صباحي الالعب‬ ‫عامر ذيب نظرا لتعر�ضه لكدمة يف‬ ‫التمرين الأخري الذي �أقيم يف عمان‬ ‫ق�ب�ي��ل ال���س�ف��ر �إىل ت��رك �ي��ا‪ ،‬وخا�ض‬ ‫مت��ري�ن��ا خفيفا مت�ه�ي��دا الن�ضمامه‬ ‫للتدريبات مع املنتخب‪.‬‬ ‫التح�ضري للمباراتني‬ ‫يف ذات ال���س�ي��اق‪ ،‬ي��وا��ص��ل املدير‬ ‫الإداري ل�ل�م�ن�ت�خ��ب �أ� �س��ام��ة طالل‬ ‫ال �ت �ح �� �ض�يرات ل �ل �ق��اءي��ن ال ��ودي�ي�ن‪،‬‬ ‫ح �ي��ث م ��ن امل �ن �ت �ظ��ر �أن ي �� �ص��ل �إىل‬ ‫تركيا اليوم املنتخب ال�سوري‪ ،‬وذلك‬ ‫لإقامة مع�سكر تدريبي لذات الهدف‬ ‫م��ن ال �ت �ح �� �ض�يرات‪ ،‬ح �ي��ث �سيالقي‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب ال �� �س��وري ن �ظ�يره منتخب‬ ‫طاجكي�ستان‪ ،‬حيث مت االتفاق على‬ ‫�إقامة املباراة يوم الثالثاء اخلام�س‬ ‫من ال�شهر احلايل على ملعب خا�ص‬ ‫�سيقوم االحت��اد بت�أمني كافة الأمور‬ ‫اللوج�ستية الأخرى‪.‬‬ ‫فيما بدت ال�صورة �ضبابية حول‬ ‫اللقاء الثاين‪ ،‬حيث مل ي�صل املنتخب‬ ‫اليمني �إىل تركيا بعد‪ ،‬ويف حال تعذر‬ ‫و� �ص��ول امل�ن�ت�خ��ب ال�ي�م�ن��ي ال�شقيق‪،‬‬ ‫ف ��إن املنتخب �سيالقي فريق �أ�سكي‬ ‫�شاهري �سبور �صاحب املركز ال�سابع‬ ‫يف الدوري الرتكي املمتاز يوم الثامن‬ ‫من هذا ال�شهر‪.‬‬ ‫غياب البواب‬ ‫ت � ��أك� ��د غ� �ي ��اب الع � ��ب املنتخب‬ ‫الوطني ثائر ال�ب��واب‪ ،‬وامل�ح�ترف يف‬ ‫روم��ان�ي��ا ع��ن املنتخب خ�ل�ال الدور‬ ‫الأول من الت�صفيات الآ�سيوية‪ ،‬بعد‬ ‫�أن مت�سك ناديه غاز ميتان بالالعب‪،‬‬ ‫نظرا مل�شاركة الفريق يف الت�صفيات‬ ‫امل ��ؤه �ل��ة مل���س��اب�ق��ة (ال �ي ��وروب ��ا ليغ)‪،‬‬

‫وتعزز موقف النادي الروماين بعدم‬ ‫التخلي ع��ن ال �ب��واب‪ ،‬لأن مباريات‬ ‫ال��دور الأول من ت�صفيات الآ�سيوية‬ ‫ال تعترب من �أيام الفيفا الر�سمية‪.‬‬ ‫�شذرات‬ ‫• ت �ك �ت��م جن ��م امل �ن �ت �خ��ب عدي‬ ‫ال�صيفي عن وجهته املقبلة يف عامل‬ ‫االح�ت��راف‪ ،‬ح�ي��ث ��ص��رح ب ��أن��ه تلقى‬ ‫ع ��دة ع��رو���ض م��ن �أن ��دي ��ة �سعودية‬ ‫وقطرية‪ ،‬لكن وجهته �ستتحدد بعد‬ ‫مباريات ال��دورة الودية الرباعية يف‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫• ‪ 15‬دق� �ي� �ق ��ة ف� �ق ��ط تف�صل‬ ‫ب�ين م�ك��ان �إق��ام��ة املنتخب يف فندق‬ ‫ه��ول�ي��دي �إن‪ ،‬ع��ن ملعب التدريب‪،‬‬ ‫وهي نقطة �إيجابية حت�سب للجهاز‬ ‫الإداري نظرا لأزم��ة ال�سري اخلانقة‬ ‫ال�ت��ي ت�شهدها ا�سطنبول يف مو�سم‬ ‫ال���ص�ي��ف‪ ،‬ول��و��ض��ع ال�لاع�ب�ين يف جو‬ ‫املع�سكر يف �أ�سرع وقت‪.‬‬ ‫• ي� � �ق � ��وم اجل � � �ه� � ��از ال� �ط� �ب ��ي‬ ‫مب �ج �ه��ودات ك �ب�ي�رة ل �ل �ح �ف��اظ على‬ ‫احل��ال��ة ال�صحية ل�لاع�ب�ين‪ ،‬خا�صة‬ ‫ب�ع��د خ��روج �ه��م م��ن م��و��س��م طويل‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل متابعة العائدين من‬ ‫ال�صابة �أمثال ح�سن عبدالفتاح‪.‬‬ ‫• ك��ام�يرا ال�ت�ل�ف��زي��ون االردين‬ ‫ت �ت��واج��د م��ع ب�ع�ث��ة امل�ن�ت�خ��ب لر�صد‬ ‫ت�ف��ا��ص�ي�ل��ه �أوال ب� � ��أول‪ ،‬ح�ي��ث تعترب‬ ‫اجل � �ه� ��ة ال �ت �ل �ف ��زي ��ون �ي ��ة ال ��وح� �ي ��دة‬ ‫امل�ت��اب�ع��ة‪ ،‬حيث �سيتم �إع ��داد تقارير‬ ‫عن التدريبات �سيتم بثها بالتن�سيق‬ ‫مع ال��زم�لاء يف التلفزيون الأردين‪،‬‬ ‫وذل ��ك ل��و��ض��ع امل���ش��اه��د الأردين يف‬ ‫�أدق تفا�صيل املع�سكر التدريبي يف‬ ‫ا�سطنبول‪.‬‬

‫للم�شاركة يف ك�أ�س العامل لل�شباب والنا�شئني للكراتيه‬

‫منتخبنا الوطني يغادر إىل اليونان غدا‬ ‫ع ّمان ‪ -‬حممد اجلالودي‬ ‫موفد احتاد الإعالم‬ ‫ي �خ��و���ض م�ن�ت�خ�ب�ن��ا ال��وط �ن��ي للكراتيه‪،‬‬ ‫عند ال�ساعة التا�سعة من �صباح اليوم تدريبه‬ ‫الأخري يف �صالة احتاد اللعبة مبدينة احل�سني‬ ‫لل�شباب ا�ستعدادا للم�شاركة يف بطولة ك�أ�س‬ ‫العامل الرابعه لل�شباب والنا�شئني‪ ،‬واملقررة يف‬ ‫مدينة لوتراكي باليونان بالفرتة من (‪)10-3‬‬ ‫مت��وز احل��ايل‪ ،‬وينظمها االحت��اد العاملي للعبة‬ ‫(‪ .)w.k.f‬ومن املقرر �أن ي�شهد املكان ذاته عند‬ ‫ال�ساعة احلادية ع�شرة �صباح اليوم‪ ،‬لقاء رئي�س‬ ‫ال��وف��د ه���ش��ام ج�بر م��ع �أع���ض��اء اجل�ه��از الفني‬ ‫والعبي والعبات املنتخب‪ ،‬حيث �سيتم االطالع‬ ‫على التح�ضريات اجلارية �إىل جانب بحث عدد‬ ‫من الأمور التي من �ش�أنها ت�سهيل مهمة فريقنا‬

‫للم�شاركة بالبطولة‪.‬‬ ‫وينتظر �أن يغادر منتخبنا ع ّمان متوجها‬ ‫�إىل العا�صمة اليونانية �صباح يوم غد الأحد‪،‬‬ ‫وذلك بعد �أن �أنهى حت�ضرياته الإدارية والفنية‬ ‫مل�شاركة تليق به يف هذا احلدث الدويل الكبري‪.‬‬ ‫ويت�ألف وف��د الأردن امل�شارك يف البطولة‬ ‫من‪ :‬ع�ضو جمل�س �إدارة احتاد الكراتيه (�أمني‬ ‫ال �� �ص �ن��دوق) ه���ش��ام ج�ب�ر (رئ �ي �� �س��ا)‪ ،‬املدربني‬ ‫�إبراهيم �أبو العظام‪ ،‬حممد فتيان‪� ،‬شادي النجار‪،‬‬ ‫واحل �ك��م �إب��راه �ي��م ال��دق����س‪ ،‬حم�م��د اجلالودي‬ ‫موفد (احتاد االعالم الريا�ضي)‪ ،‬باال�ضافة اىل‬ ‫كل من الالعبني والالعبات (منتخب ال�شباب)‪:‬‬ ‫زيد ابو عطية وزن (‪ 61‬كغم)‪ ،‬علي مو�سى وزن‬ ‫(‪ 76‬كغم)‪ ،‬مالك اله�شلمون وزن (‪ 68‬كغم)‪ ،‬نور‬ ‫ابو �صالح و�سجى الربغوثي (كاتا و قتال) وزن‬ ‫(‪ 59‬كغم)‪( ،‬منتخب النا�شئني) ثائر ال�شراري‬

‫(كاتا)‪ ،‬احمد جمعة وزن (‪ 52‬كغم)‪ ،‬وليد خالد‬ ‫وزن (‪ 63‬كغم)‪� ،‬شذى الربغوثي وزن (‪ 47‬كغم)‪،‬‬ ‫رهام ابو غزالة وزن (‪ 54‬كغم)‪ ،‬هدى ه�شام وزن‬ ‫(فوق ‪ 54‬كغم)‪.‬‬ ‫�أحالم �صغرية لكنها كبرية‬ ‫وي �ت �ط �ل��ع جن ��وم م�ن�ت�خ�ب�ن��ا �إىل م�شاركة‬ ‫ايجابية‪ ،‬حيث قالت العبة منتخب ال�شباب نور‬ ‫ابو �صالح لـ "موفد احتاد الإعالم الريا�ضي"‬ ‫انها ت�أمل بتعزيز �سجلها الدويل باحل�صول على‬ ‫ميدالية ذهبية‪ ،‬م�ؤكدة �أن فوزها يف الن�سخة‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة م��ن ال�ب�ط��ول��ة بالف�ضية م��ع زميلتها‬ ‫نيقوال متى‪ ،‬يجعلها �أكرث �إ�صرارا لتحقيق هذا‬ ‫الطموح‪.‬‬ ‫وبالإ�ضافة �إىل ف�ضية ك�أ�س العامل حتمل‬ ‫ن��ور �أب��و �صالح البالغة من العمر (‪ )16‬عاما‪،‬‬ ‫امل �ي��دال �ي��ة ال�ب�رون��زي��ة يف ب �ط��ول��ة ك ��أ���س ا�سيا‬

‫للنا�شئني وعددا من الألقاب املحلية لوزن (‪59‬‬ ‫كغم)‪.‬‬ ‫وان�ساق العب (الكاتا) ثائر ال�شراري خلف‬ ‫ت�صريحات زميلته نور حيث‪ ،‬قال‪�" :‬أتطلع �إىل‬ ‫الفوز ب�إحدى املراكز الأوىل‪ ،‬و�أحلم بال�صعود‬ ‫�إىل من�صات التتويج‪ ،‬ورفع علم الوطن خفاقا‬ ‫يف �سماء البطولة"‪.‬‬ ‫وال���ش��راري ال�ب��ال��غ م��ن العمر (‪ )15‬عاما‬ ‫اختري ل�صفوف املنتخب الوطني منذ عامني‪،‬‬ ‫ويحمل ذهبية اململكة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل برونزيتي‬ ‫تركيا والبو�سنة الدوليتني‪ ،‬وهو ي�شارك بك�أ�س‬ ‫العامل يف اليونان لأول مرة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت الع �ب��ة ال �ق �ت��ال ��س�ج��ى الربغوثي‬ ‫ال�ب��ال�غ��ة م��ن ال�ع�م��ر (‪ )16‬ع��ام��ا‪� ،‬إن �ه��ا تطمح‬ ‫للح�صول على �إجن��از الف��ت ت�ت��وج ب��ه جهودها‬ ‫وج�ه��ود اجل�ه��از ال�ت��دري�ب��ي ال��ذي �سهر طويال‬

‫لتوفري الأج��واء النموذجية مل�شاركة الئقة يف‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة‪ .‬و��س�ب��ق ل�سجى امل���ش��ارك��ة بالن�سخة‬ ‫الثالثة من ك�أ�س العامل لكن من دون حتقيق اي‬ ‫ميدالية ملونها‪ ،‬كما �شاركت يف بطولة تركيا‬ ‫الدولية‪� ،‬إىل جانب �أنها نالت �أكرث ذهبية على‬ ‫�صعيد البطوالت املحلية بالكاتا والقتال‪.‬‬ ‫�أم��ا العبة وزن (‪ 54‬كغم) ره��ام �أب��و غزالة‬ ‫البالغة من العمر (‪ )14‬عاما‪ ،‬فقد �أعربت عن‬ ‫املها بالفوز ب�أحد املراكز الثالث االوىل يف �أول‬ ‫م�شاركة لها بك�أ�س العامل‪ ،‬وه��ي ت�شري �إىل ان‬ ‫اال�ستعداد املثايل قد �ساهم يف رفع جاهزيتها‬ ‫الفنية قبل الدخول يف �أجواء البطولة‪.‬‬ ‫وره ��ام حت�ت�ك��ر ل�ق��ب ب�ط��ول��ة امل�م�ل�ك��ة منذ‬ ‫اربع �سنوات‪ ،‬حيث تربعت على هرم الوزن الذي‬ ‫ت�شارك فيه‪ ،‬وا�ستطاعت �أن تظفر ب�أكرث من‬ ‫ميدالية ذهيية‪.‬‬

عدد السبت 2 تموز 2011  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you