Page 1

‫خدمة العلم والتسهيل‬ ‫على الشباب‬

‫اعتذار واجب‬

‫‪12‬‬

‫تباطؤ السلطات‬

‫‪11‬‬

‫‪11‬‬

‫العرموطي نقيبا لألطباء للمرة الثانية‬ ‫حممد حمي�سن‬

‫�أك��دت النتائج الأولية النتخابات الأطباء التي ا�ستمرت حتى �ساعة‬ ‫مت�أخرة من م�ساء �أم�س فوز مر�شح القائمة اخل�ضراء الدكتور �أحمد العرموطي‬ ‫للمرة الثانية بفارق جتاوز ‪� 500‬صوت عن �أقرب من مناف�سيه الدكتور م�ؤمن‬ ‫احلديد يف نتائج فرز �صناديق املحافظات‪ ،‬فيما جاء الدكتور نور الدين عالونة‬ ‫يف املرتبة الثالثة‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪ 12‬جمادي الأوىل ‪ 1432‬هـ ‪ 16 -‬ني�سان ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 20‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1563‬فل�س‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫م�سريات واعت�صامات جتوب املحافظات تطالب بالإ�صالح ومكافحة الف�ساد‬

‫تعليق اعتصام املعلمني‬ ‫إىل الثامن من أيار‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫�أعلن رئي�س اللجنة الوطنية ملعلمي الأردن (نقابة‬ ‫املعلمني الأردنيني حتت الت�أ�سي�س) م�صطفى الروا�شدة‬ ‫عن تعليق اعت�صام املعلمني الذي كان مقررا يوم الأحد‬ ‫‪ 17‬اجلاري �إىل يوم الثامن من �شهر �أيار القادم‪ ،‬وذلك‬ ‫بهدف دف��ع احلكومة لت�سريع �إ���ص��دار قانون النقابة‬ ‫املوجود حاليا يف جمل�س الوزراء‪.‬‬

‫الرئيس الجزائري يعلن‬ ‫عزمه على تعديل الدستور‬ ‫اجلزائر ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلن الرئي�س اجلزائري عبد العزيز بوتفليقة يف‬ ‫خطاب لل�شعب اجلزائري م�ساء �أم�س اجلمعة عزمه على‬ ‫تعديل الد�ستور وجمموعة القوانني املنظمة للممار�سة‬ ‫الدميوقراطية‪ ،‬من دون �أن يحدد تاريخا لتطبيق هذه‬ ‫التعديالت‪.‬‬ ‫ك��م��ا �أع��ل��ن بوتفليقة ع��ن نيته ت��ع��دي��ل قانوين‬ ‫االنتخابات والإعالم‪.‬‬ ‫وت ��أت��ي ه��ذه ال��وع��ود يف حت��رك يهدف اىل جتنب‬ ‫موجة انتفا�ضات �شعبية جتتاح العامل العربي‪.‬‬ ‫و�أكد بوتفليقة على احرتام اجلزائر لوحدة الدول‬ ‫العربية و�سيادتها‪.‬‬

‫مطالب شعبية بعدم شمول العفو قضايا الفساد واالختالس‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أب����دت �أو����س���اط �سيا�سية وحزبية‬ ‫معار�ضة خ�شيتها من �أن يت�ضمن العفو العام‬ ‫املنوي اتخاذه بع�ض ق�ضايا الف�ساد الكربى‬ ‫امل��ت��ورط فيها ر�ؤو�����س ك��ب�يرة وم�س�ؤولون‬ ‫�سابقون‪ ،‬وطالبت تلك الأو���س��اط بو�ضع‬ ‫ا���س��ت��ث��ن��اءات يف ال��ع��ف��و؛ لإث���ب���ات جدية‬ ‫احلكومة يف الإ�صالح‪.‬‬ ‫و�شدد املحامى �إبراهيم البخيت من‬ ‫جماعة ال��ـ «‪ »36‬على �أن ق�ضايا الف�ساد‬ ‫يجب �أن ال ي�شملها العفو العام؛ لأن حماربة‬ ‫الف�ساد مطلب �شعبي قدمي‪ ،‬خا�صة �أن هناك‬ ‫ملفات كثرية مت التطرق لها ويجب عدم‬ ‫�إعطاء �صكوك براءة يف ق�ضايا من تطاولوا‬ ‫على مال ال�شعب الأردين‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�شيخ حممد احل��دي��د �أن ال‬ ‫ي�شمل العفو ال�سرقة واالختال�س والتطاول‬ ‫على املال العام‪ ،‬لكنه �أكد �ضرورة تبيي�ض‬ ‫ال�سجون من ال�سجناء ال�سيا�سيني‪ ،‬وق�ضايا‬ ‫ال��ر�أي‪ .‬و�أ�ضاف‪« :‬يهمنا حتقيق التما�سك‬ ‫االجتماعي �أي�ضا‪ ،‬ولهذا ال نريد الإفراج‬ ‫عن حمكومني ميكن �أن ي�شكلوا خطورة على‬ ‫املجتمع‪ ،‬كمو�ضوع الثارات والقتل وجرائم‬ ‫االغت�صاب‪ ،‬لذلك يجب �أن نكون حذرين‬ ‫حتى ال يتحول العفو ال��ع��ام �إىل عك�س‬ ‫غر�ضه»‪.‬‬

‫ومن �أبرز ق�ضايا الف�ساد املنظورة �أمام‬ ‫الق�ضاء‪ ،‬وحتقق حمكمة �أمن الدولة فيها‬ ‫ق�ضية �شركة «موارد» بعد توقيف مديرها‬ ‫العام ال�سابق وم�س�ؤول �آخر على ذمة ق�ضية‬ ‫اجل���دوى االق��ت�����ص��ادي��ة مل�����ش��روع ج��ر مياه‬ ‫الدي�سي‪.‬‬ ‫ووج��ه��ت �إىل املتهمني تهم التزوير‪،‬‬ ‫واالحتيال‪ ،‬واال�ستثمار الوظيفي‪ ،‬والإخالل‬ ‫بالواجبات الوظيفية‪ ،‬و�إ���س��اءة ا�ستعمال‬ ‫ال�سلطة‪.‬‬ ‫وك���ان خ���روج ال�سجني خ��ال��د �شاهني‬ ‫للعالج يف �أمريكا‪ ،‬ثم ظهروه يف لندن قد �أثار‬ ‫عا�صفة من االحتجاجات والت�سا�ؤالت‪.‬‬ ‫�إىل ذل���ك‪ ،‬ت�برز املطالبات ال�شعبية‬ ‫ب��إ���ص��دار عفو ع��ام و�إط�ل�اق ���س��راح جميع‬ ‫املعتقلني ال�سيا�سيني‪ ،‬مب��ا ي�شمل �سجناء‬ ‫التنظيمات الإ�سالمية الذين تقدر جهات‬ ‫ع��دده��م ب�ين ‪ ،300 - 200‬بينما اجلهات‬ ‫احلكومية ت�شري �إىل �أن ع��دده��م يناهز‬ ‫‪� 80‬شخ�صا‪ ،‬على ر�أ�سهم �أبو �سياف‪ ،‬ومعمر‬ ‫اجلغبري‪ ،‬واجلندي امل�سرح �أحمد الدقام�سة‪،‬‬ ‫و�أب����و حم��م��د امل��ق��د���س��ي‪ ،‬و�إي����اد القنيبي‪،‬‬ ‫وغريهم‪.‬‬ ‫وي�شري املحامى ب�سام ن�شا�ش لـ«ال�سبيل»‬ ‫�إىل �أن العفو العام املتوقع يف حالة �صدوره‪،‬‬ ‫�سيعمل به بعد ن�شره يف اجلريدة الر�سمية‪،‬‬ ‫ومن طبيعة العفو �أنه يزيل حالة الإجرام‬

‫من �أ�سا�سها‪ ،‬وي�صدر بالدعوى العمومية قبل‬ ‫اقرتانها بحكم‪ ،‬وبعد احلكم بها‪ ،‬وت�سقط‬ ‫كل دعوى جزائية وعقوبة؛ �أ�صلية كانت �أم‬ ‫فرعية‪ ،‬تتعلق ب�أي من تلك اجلرائم‪.‬‬ ‫وق���ال ن�شا�ش �إن ك��ل عقوبة �أ�صلية‬ ‫كانت �أم فرعية ت�سقط بالعفو العام‪ ،‬ولكن‬ ‫ال مينع م��ن احل��ك��م ب��االل��ت��زام��ات املدنية‬ ‫للمدعي ال�شخ�صي‪ ،‬وب��ع��ده��ا ي��ف��رج عن‬ ‫املوقوفني واملحكومني ممن ت�شملهم �أحكام‬ ‫قانون العفو العام عادة‪ ،‬ب�أمر ي�صدره رئي�س‬ ‫النيابات العامة �إىل اجلهات املخت�صة‪� ،‬أما‬ ‫يف الق�ضايا التي ما زالت قيد النظر �سواء‬ ‫�أم��ام املحاكم �أو �أي جهة �أخ���رى‪ ،‬فت�صدر‬ ‫املحكمة �أو تلك اجل��ه��ة ح�سب مقت�ضى‬ ‫احل��ال‪ ،‬القرارات الالزمة ب�ش�أنها تطبيق ًا‬ ‫لأحكام هذا القانون‪.‬‬ ‫و���ش��رح �أن ق��ان��ون ال��ع��ف��و م��ث��ل ال��ذي‬ ‫�صدر (�سنة ‪ ،)1999‬و�ضع جمموعة من‬ ‫اال�ستثناءات من العفو‪ ،‬و�شملت التج�س�س‪،‬‬ ‫وامل���خ���درات‪ ،‬وال���رق‪ ،‬والإره�����اب‪ ،‬وتزوير‬ ‫البنكنوت‪ ،‬واجلرائم املت�صلة بامل�سكوكات‪،‬‬ ‫وال��ت��زوي��ر (اجل��ن��ائ��ي)‪ ،‬واجل��رائ��م املخلة‬ ‫ب��واج��ب��ات ال��وظ��ي��ف��ة‪ ،‬وال��ق��ت��ل ق�����ص��داً‪،‬‬ ‫والإفال�س االحتيايل‪.‬‬ ‫وبني ن�شا�ش �أن املطالبات بقانون عفو‬ ‫عام منطقية الآن بعد �أن مرت �أكرث من ‪10‬‬ ‫�أعوام ومل ي�صدر قرار للعفو العام‪.‬‬

‫اعتقاالت وإصابات يف صفوف السلفية‬ ‫الجهادية بعد اعتصام لهم يف الزرقاء‬

‫‪2‬‬

‫حركة تنزه نشطة يف عدد من املناطق السياحية يف عجلون‬ ‫عجلون ‪ -‬برتا‬ ‫�ساعدت الأجواء الدافئة والطق�س اللطيف يف حمافظة‬ ‫عجلون اجلمعة يف ازدي���اد �إق��ب��ال العديد من املواطنني‬ ‫من داخ��ل املحافظة وخارجها ب�صورة غري م�سبوقة على‬ ‫مناطق ا�شتفينا وقلعة عجلون وال�صف�صافة ووادي راجب‬ ‫للتمتع بجمال الطبيعة اخلالبة والأودي��ة وينابيع املياه‬ ‫املتدفقة‪.‬‬ ‫فقد �شهد وادي الطواحني ال��ذي يربط بني مدينتي‬ ‫عجلون وكفرجنة ح��رك��ة ت��ن��زه ك��ب�يرة للتمتع مبناظر‬ ‫الأ�شجار واملياه وطواحني املياه القدمية التي تقع على‬ ‫جانبي ال���وادي‪ ،‬فيما �أقبل املتنزهون على وادي راجب‬ ‫و�شالله مل�شاهدة املياه املتدفقة واملناظر اخلالبة والتي‬ ‫تعترب من املناطق ال�شفا غورية‪ ،‬كما �شهدت مناطق را�سون‬ ‫وع��رج��ان �إق��ب��اال كبريا م��ن املتنزهني للتمتع بالطبيعة‬ ‫وا�ستخدام املرافق ال�سياحية التي مت �إن�شا�ؤها م�ؤخرا من‬ ‫قبل م�ؤ�س�سة نهر الأردن واجلمعية امللكية حلماية الطبيعة‬ ‫وتناول امل�أكوالت ال�شعبية‪ .‬و�أكد نائب رئي�س بلدية عجلون‬ ‫�سابقا حازم ال�صمادي �ضرورة توفري اخلدمات ال�سياحية‬ ‫وت�أهيل املرافق املوجودة يف مناطق راجب وا�شتفينا ورا�سون‬ ‫وحت�سني �أدائها للم�ساهمة يف تن�شيط احلركة ال�سياحية‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن توفري البنى التحتية واملرافق وامل�شاريع‬ ‫ال�سياحية �سيجعل من عجلون مقرا للوفود ال�سياحية ما‬ ‫يعود بالنفع على اجلميع‪.‬‬

‫مشايخ وعلماء اليمن يدعون صالح إىل الرحيل‬ ‫«الفوري» عن السلطة‬ ‫‪9‬‬

‫الثوار يصلون الربيقة‪ ..‬وقتلى بينهم أطفال‬ ‫يف قصف مليشيا القذايف على مصراتة ‪12‬‬


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )16‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1563‬‬

‫م�سرية جماهريية و�سط البلد تطالب بالإ�سراع يف حتقيق الإ�صالحات‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫نظمت احلركة الإ�سالمية و�أحزاب املعار�ضة‬ ‫م�سرية جماهريية �شارك فيها عدة �آالف ظهر‬ ‫�أم ����س يف و� �س��ط ع �م��ان‪ ،‬ان�ط�ل�ق��ت م��ن امل�سجد‬ ‫احل�سيني باجتاه �ساحة النخيل يف �أمانة عمان‪.‬‬ ‫وا�ستظل امل�شاركون بعلم �أردين كبري رفعه‬ ‫امل�شاركون‪� ،‬إ�ضافة �إىل العديد من اليافطات التي‬ ‫تطالب بالإ�صالحات ال�سيا�سية واالقت�صادية‪،‬‬

‫و�إل �غ��اء معاهدة ال�سالم الأردن �ي��ة الإ�سرائيلية‬ ‫وادي عربة‪.‬‬ ‫ودعا امل�شاركون يف امل�سرية التي �سارت ب�شكل‬ ‫�سلمي وهادئ بتحقيق العدالة االجتماعية بني‬ ‫الأردنيني‪ ،‬وبجدية احلكومات يف حماربة الف�ساد‬ ‫واملف�سدين‪ ،‬وحتويلهم للق�ضاء‪.‬‬ ‫امل�سرية اجلماهريية �شارك فيها حزبيون‬ ‫ون�ق��اب�ي��ون وق ��وى وف�ع��ال�ي��ات �شعبية و�شبابية‪،‬‬ ‫وان�ت�ه��ت امل���س�يرة يف ��س��اح��ة �أم��ان��ة ع �م��ان‪ ،‬حيث‬

‫الأمري رعد يبحث مع التلفزيون‬ ‫الأردين ق�ضايا ذوي الإعاقة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بحث الأم�ير رع��د بن زي��د كبري الأم�ن��اء رئي�س املجل�س الأعلى‬ ‫ل�ش�ؤون الأ�شخا�ص املعوقني مع مدير عام م�ؤ�س�سة الإذاعة والتلفزيون‬ ‫عدنان الزعبي �سبل التعاون بني املجل�س وامل�ؤ�س�سة يف جمال التوعية‬ ‫بحقوق اال�شخا�ص ذوي االعاقة‪.‬‬ ‫وق��ال الأم�ير خالل االجتماع ال��ذي ح�ضرته امني عام املجل�س‬ ‫ال��دك �ت��ورة ام ��ل ال�ن�ح��ا���س وم��دي��ر االذاع � ��ة م ��ازن امل �ج��ايل واللجنة‬ ‫االعالمية يف املجل�س �أم����س �إن التخطيط ال�سليم ال��ذي يقود اىل‬ ‫تطبيق دقيق ممنهج يو�صل اىل نتائج جيدة ت�صب ل�صالح تعميق‬ ‫الفهم ب�ين ��ش��رائ��ح املجتمع فيما يتعلق بق�ضايا اال��ش�خ��ا���ص ذوي‬ ‫االعاقة‪.‬‬ ‫ولفت اىل ان ثمة تو�صيات اعدها اخلرباء يف هذا املجال يعمل‬ ‫على تنفيذها املجل�س الذي قطع �شوطا كبريا باتباع �أحدث املنهجيات‬ ‫والو�سائل التي ت�سهم يف حت�سني معي�شتهم‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال الزعبي �إننا ن�ؤمن مبدى الر�سالة التوعوية التي‬ ‫تقوم بها امل�ؤ�س�سة نحو تقدمي ال�صورة احلقة لكل م�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫الر�سمية وااله �ل �ي��ة‪ ،‬ال �سيما املجل�س االع �ل��ى ل���ش��ؤون اال�شخا�ص‬ ‫املعوقني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن االهتمام بذوي االعاقة نهج كر�سه الها�شميون‪ ،‬ولفت‬ ‫�إليه امللك عبداهلل الثاين يف كثري من �أحاديثه املوجهة للمجتمع‬ ‫وم�ؤ�س�ساته‪ ،‬مثمنا جهود االم�ير رع��د بن زي��د يف ه��ذا املجال الذي‬ ‫واكب خاللها احدث املنهجيات العاملية‪.‬‬ ‫وعلى هام�ش الزيارة‪ ،‬وقعت النحا�س والزعبي مذكرة تفاهم بني‬ ‫املجل�س والتلفزيون تق�ضي ببث ما ينتجه املجل�س من برامج توعوية‬ ‫و�إر�شادية و�سبوتات عن االعاقة وفقا لل�سيا�سة الرباجمية واالعالمية‬ ‫واالعالنية املتبعة لدى املجل�س‪ ،‬على �أن تخ�ضع املواد للرقابة الفنية‬ ‫واملو�ضوعية‪� ،‬إ�ضافة اىل التغطية ال�شاملة لأخبار املجل�س‪.‬‬ ‫ون�صت املذكرة �أي�ضا على �ضرورة اعتماد قائمة بامل�صطلحات‬ ‫التي ينبغي ا�ستخدامها عند احل��دي��ث ع��ن االع��اق��ة واملجل�س وفق‬ ‫االتفاقيات الدولية التي يلتزم بها االردن مع �ضرورة تذكري املحررين‬ ‫ومعدي الربامج ومقدميها بها‪.‬‬ ‫وك��ذل��ك ن�صت امل��ذك��رة على دع��م تنفيذ حم��اور اال�سرتاتيجية‬ ‫الوطنية لال�شخا�ص ذوي االعاقات‪ ،‬باال�ضافة اىل التن�سيق امل�سبق‬ ‫ب�ين م��دي��ري��ة االت���ص��ال يف املجل�س وم�ع��دي ال�برام��ج ل�لات�ف��اق على‬ ‫املعلومات التي تقت�ضيها التقارير املبثوثة‪.‬‬

‫ال�شقران‪ :‬احلديث مبطالب املعلمني لإن�شاء‬ ‫النقابة كان حمظورا حتت قبة الربملان‬

‫ينظم �شباب ال �ـ‪� 24‬آذار اعت�صاما ا�ستمر حتى‬ ‫ال�ساعة اخلام�سة من بعد ع�صر �أم�س‪.‬‬ ‫ويف امل �ك��ان ن�ظ�م��ت جم�م��وع��ة ��ص�غ�يرة من‬ ‫ال�شباب ودون اعالن م�سبق م�سرية اطلقوا عليها‬ ‫"م�سرية الوالء"‪ ،‬هتفوا فيها �ضد املعار�ضة‬ ‫وقناة اجلزيرة‪.‬‬ ‫وت��زام �ن��ت م���س�يرة ام ����س ب��ال��ذك��رى ال� �ـ‪22‬‬ ‫للهبة ال�شعبية "هبة ني�سان" التي انطلقت من‬ ‫مدينة معان عام ال �ـ‪ 1989‬وامتدت اىل عدد من‬

‫حمافظات اململكة‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال امل���س�يرة ط��ال��ب امل���ش��ارك��ون بالغاء‬ ‫م �ع��اه��دة وادي ع��رب��ة ه��ات�ف�ين "ال�شعب يريد‬ ‫ا��س�ق��اط وادي عربة"‪ ،‬م��ؤك��دي��ن �أن "الوحدة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ب�ين �أب �ن��اء ال�شعب الأردين ه��ي خط‬ ‫�أح�م��ر‪ ،‬و�سيخ�سر ك��ل م��ن يفكر باللعب بوحدة‬ ‫الأردنيني"‪.‬‬ ‫ورفع امل�شاركون العديد من ال�شعارات �أبرزها‬ ‫"ال�شعب يريد دميقراطية وعدالة اجتماعية"‪،‬‬

‫ب��دن��ا ح�ك��وم��ة وح ��دة وطنية"‪" ،‬ال�شعب يريد‬ ‫حل الربملان"‪" ،‬ال�شعب يريد �إ�صالح النظام"‪،‬‬ ‫"ال�شعب ي��ري��د �إ� �ص�لاح الد�ستور"‪" ،‬ال�شعب‬ ‫ي��ري��د ع�ف��و عام"‪" ،‬حتيا ال��وح��دة الوطنية"‪،‬‬ ‫"وحدة وحدة وطنية �أردنية �أردنية"‪" ،‬بالروح‬ ‫ب��ال��دم ن�ف��دي��ك ي��ا �أردن"‪�" ،‬شبعتونا بالوعود‬ ‫وال�ف���س��اد م��ا ال��و حدود"‪" ،‬ال ف�ئ��وي��ة ال فئوية‬ ‫وحدة وحدة وطنية"‪.‬‬ ‫ويف خ�ت��ام امل���س�يرة‪ ،‬دع��ت ال�ن��ائ��ب عبلة �أبو‬

‫«الأمن العام»‪ 51« :‬من رجال الأمن �أ�صيبوا �إما طعنا ب�أدوات حادة �أو �ضربا بق�ضبان حديدية �أو �أطراف �أ�سالك �شائكة‬

‫اعتقاالت و�إ�صابات يف �صفوف ال�سلفية اجلهادية بعد اعت�صام‬ ‫لهم يف الزرقاء‪ ..‬و�إطالق نار كثيف على �سيارة احلنيطي‬ ‫الزرقاء ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال القيادي يف التيار ال�سلفي اجلهادي د‪�.‬سعد‬ ‫احلنيطي �إنه تعر�ض م�ساء �أم�س لإطالق نار كثيف‪،‬‬ ‫فيما و�صفه بـ"حماولة الغتياله"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه �أثناء توجهه �إىل م�ؤ�س�سة الكمبيوتر‬ ‫التي ميلكها باملقابلني‪ ،‬قام جمهولون ب�إطالق �أعرية‬ ‫نارية جتاهه‪ ،‬ما �أدى �إىل �أ�صابة �سيارته ب�ضرر‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن احلادث جاء يف الوقت الذي كانت حت�ضر فيه‬ ‫ال�سلفية اجلهادية "لإقامة م�ؤمتر �صحفي لتفنيد‬ ‫افرتاءات الأمن العام"‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫واعتقلت الأجهزة الأمنية اليوم‪ ،‬عددا من �أن�صار‬ ‫التيار ال�سلفي اجلهادي على خلفية اعت�صامهم بعد‬ ‫��ص�لاة اجل�م�ع��ة �أم ��ام م�سجد ع�م��ر ب��ن اخل �ط��اب يف‬ ‫حمافظة الزرقاء‪ ،‬وعلم من �أن�صار التيار املعتقلني‪:‬‬ ‫�أح� �م ��د ال� �ق ��رع ��اين‪ ،‬ون �� �ض��ال ال �غ ��راي �ب ��ة‪ ،‬و�شكري‬ ‫اخلطيب‪.‬‬ ‫وق��ام��ت ق��وات مكافحة ال�شغب ب ��إط�لاق الغاز‬ ‫امل�سيل ل�ل��دم��وع؛ لف�ض ا�شتباك ج��رى ب�ين �أن�صار‬ ‫ال�سلفية اجلهادية والع�شرات ممن باتوا يو�صفون‬ ‫بالبلطجية‪ ،‬الذين "تعر�ضوا للمعت�صمني منذ بداية‬ ‫االعت�صام حتى نهايته‪ ،‬قبل �أن يقذفوهم باحلجارة‬ ‫ويطلقوا عليهم ال�شتائم"‪ ،‬بح�سب �شهود عيان‪.‬‬ ‫وقال مدير الأمن العام الفريق ح�سني املجايل‪،‬‬ ‫خ�لال م��ؤمت��ر �صحايف �إن "معت�صمني م��ن التيار‬ ‫ال�سلفي اعتدوا على مواطنني ومت�سوقني يف مدينة‬ ‫الزرقاء‪ ،‬ما ا�ضطر رجال الأمن للتدخل‪ ،‬وبلغ عدد‬ ‫امل�صابني من رجال الأمن ‪ 83‬م�صابا‪ 32 ،‬منهم جراء‬ ‫ا�ستن�شاق الغاز امل�سيل للدموع"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن "‪ 51‬م��ن رج��ال الأم��ن �أ�صيبوا �إما‬ ‫طعنا ب � ��أدوات ح��ادة �أو �ضربا بق�ضبان ح��دي��دي��ة �أو‬ ‫�أطراف �أ�سالك �شائكة"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن "هناك ثمانية م�صابني مدنيني‪،‬‬ ‫اث�ن��ان منهم حالتهم متو�سطة و‪� 6‬آخ��ري��ن حالتهم‬ ‫ح�سنة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ار امل �ج��ايل �إىل �أن "الأمن ال �ع��ام حتفظ‬ ‫على ‪ 17‬من املعت�صمني‪ ،‬ومت حتديد عدد �آخر �ستتم‬ ‫مالحقتهم‪ ،‬واتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم"‪.‬‬ ‫و�أك��د "وجود نية مبيتة لدى ه��ؤالء لالعتداء‪،‬‬ ‫ال �شك يف ذلك‪ ،‬من طريقة انت�شارهم وا�ستفزازهم‬ ‫لرجال الأم��ن العام‪ ،‬من ت�سلح بال�سيف ومن ت�سلح‬

‫�أكرث من �ألفي �شخ�ص ح�ضر املهرجان‬

‫بخنجر ومن يحمل الفتة بق�ضيب حديدي"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬لقد تعر�ضنا كجهاز �أم��ن العتداء‬ ‫م�ب�ي��ت وم ��درو� ��س ك ��ان ال �ه��دف م�ن��ه �أن ن�ن�ج��ر �إىل‬ ‫مواجهة دامية مع هذه الفئة"‪ ،‬م�شريا �إىل "�إ�صابة‬ ‫�ضباط كبار يف هذه احلادثة"‪.‬‬ ‫ل �ك��ن � �ش �ه��ود ال �ع �ي��ان �أك� � ��دوا �أن ق� ��وات ال ��درك‬ ‫و"البلطجية" ا�شرتكوا بعد انتهاء االعت�صام‪ ،‬يف‬ ‫الهجوم على �أن�صار "ال�سلفية اجلهادية"‪ ،‬ما �أدى �إىل‬ ‫وقوع �إ�صابات بني �صفوف ال�سلفيني و"البلطجية"‬ ‫والأمن‪.‬‬ ‫يف ح�ين قالت مديرية الأم��ن ال�ع��ام �إن "‪ 6‬من‬ ‫عنا�صرها ط�ع�ن��وا ب��الأ��س�ل�ح��ة البي�ضاء ع�ل��ى �أيدي‬ ‫ال�سلفيني"‪ ،‬الأمر الذي نفاه القيادي يف التيار جراح‬ ‫الرحاحلة‪.‬‬ ‫و�أ��ص�ي��ب ‪ 11‬م��ن �أن���ص��ار ال�سلفية اجل�ه��ادي��ة‪4 ،‬‬ ‫منهم حالتهم بني املتو�سطة واخلطرة‪ ،‬فيما �أ�صيب‬ ‫�أحدهم بنزيف يف الدماغ وعُلم من امل�صابني‪ :‬عامر‬ ‫ال���ض�م��ور‪ ،‬وم��ال��ك الف�سفو�س‪ ،‬و�أجم ��د رب�ي��ع عواد‪،‬‬ ‫وعبدالنا�صر اخلماي�سة‪ ،‬وحمزة �أبو �إدري�س‪.‬‬

‫وق��ال ال�ق�ي��ادي يف التيار �أب��و حممد الطحاوي‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪� ،‬إن "هناك ع��ددا من املفقودين الذين‬ ‫يتوقع اعتقالهم من قبل الأجهزة االمنية‪."..‬‬ ‫ون� �ف ��ى ج � ��راح ال ��رح ��اح �ل ��ة �أح � ��د ق � ��ادة التيار‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪� ،‬أن يكون �أيا من �أن�صار التيار "هاجموا‬ ‫املعتدين بالأ�سلحة البي�ضاء"‪ ،‬قائال �إن "ال�سلفيني‬ ‫اجلهاديني ان�سحبوا بعد االعت�صام مبا�شرة"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف الرحاحلة‪�" :‬شاهدت ب��أم عيني رجال‬ ‫الأم� ��ن ال �ع��ام ي�ق��ذف��ون احل �ج��ارة ع�ل��ى املعت�صمني‪،‬‬ ‫و�سمعت ب�أذين البلطجية وهم ي�سبون الرب والدين‪،‬‬ ‫و�أق�سم باهلل على ذلك"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن ما ح��دث "م�ؤامرة مدبرة بني الأمن‬ ‫وال� ��درك والبلطجية ال��ذي��ن مت � �ش��را�ؤه��م بدراهم‬ ‫معدودة"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال املتحدث با�سم الأمن العام حممد‬ ‫اخلطيب يف �أول رد ر�سمي‪� ،‬إن "الأمن العام ا�ستخدم‬ ‫الغاز امل�سيل للدموع لتفريق جمموعة من �أن�صار‬ ‫التيار ال�سلفي الذين تظاهروا اليوم (اجلمعة) يف‬ ‫ال��زرق��اء‪ ،‬بعد تعر�ض �ستة من رج��ال الأم��ن للطعن‬

‫انتخابات الأطباء‪ ..‬هدوء حذر‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫التقى النائب والناطق الإعالمي للجنة الرتبية النيابية د‪�.‬أحمد‬ ‫ال�شقران مع �ضباط االرتباط يف مدار�س لواء الرمثا م�ساء اخلمي�س‬ ‫يف جممع النقابات املهنية‪ ،‬ا�ستجابة لدعوة اللجنة الوطنية ملعلمي‬ ‫الرمثا للقاء نائبي اللواء‪.‬‬ ‫وقال ال�شقران �إن احلديث مبطالب املعلمني لإن�شاء النقابة كان‬ ‫حمظورا حتت قبة الربملان يف بداية انعقاد جمل�س النواب احلايل‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن جلنة الرتبية يف جمل�س النواب التي ت�ضم ‪ 11‬نائبا‪،‬‬ ‫منهم نائبان فقط يدعمان نقابة املعلمني‪ ،‬لكنه �أ�شاد باجلهود كافة‬ ‫التي و�صلت بحراك املعلمني لإن�شاء النقابة �إىل مراحل متقدمة‪،‬‬ ‫معتربا �أن �إن�شاء نقابة املعلمني بات م�س�ألة وقت‪.‬‬ ‫ورجح ال�شقران �أن يحيل ديوان الت�شريع م�شروع النقابة ملجل�س‬ ‫النواب خ�لال حزيران �أو مت��وز مع احتمالية الدعوة النعقاد دورة‬ ‫ا�ستثنائية‪ ،‬م�ضيفا �أنه اقرتح داخل املجل�س لت�شكيل جلنة م�شرتكة‬ ‫م�ؤلفة من جلنة الرتبية واللجنة القانونية لتبني م�شروع النقابة‪.‬‬ ‫ووعد ال�شقران املعلمني بنقل مطالبهم برتحيل مدير الرتبية‬ ‫يعقوب �شديفات على خلفية �إ�ساءته ملعلمات اللواء‪ ،‬وو�ضع الوزارة‬ ‫يف �صورة الت�صعيد الذي تعتزمه اللجنة يف حال �أ�ستمر �شديفات يف‬ ‫من�صبه‪.‬‬

‫علبة �إىل �ضرورة تعزيز الوحدة الوطنية ودور‬ ‫ال�شباب يف الإ�صالح والتغيري‪ ،‬م�شددة على �أهمية‬ ‫الإ�سراع بالإ�صالح‪ ،‬لأنه ال جمال لت�أجيله‪.‬‬ ‫وث�م�ن��ت �أب� ��و ع�ل�ب��ة دور ال���ش�ب��اب ال�صاعد‬ ‫وح��رك�ت��ه ال��واع��دة‪ ،‬مطالبة ب��الإ��س��راع ب�إ�صدار‬ ‫ق��ان��ون االن�ت�خ��اب��ات ال ��ذي يلبي اح�ت�ي��اج��ات كل‬ ‫الأردن �ي�ين‪ ،‬والعمل على �إل�غ��اء ال�ضرائب التي‬ ‫�أث �ق �ل��ت ك��اه��ل ال���ش�ع��ب الأردين ووق ��ف ارتفاع‬ ‫الأ�سعار‪.‬‬

‫فتحت �صناديق انتخاب نقيب و�أع�ضاء جمل�س نقابة الأطباء‬ ‫للدورة ‪ 2013-2011‬منذ ال�ساعة الثامنة من �صباح �أم�س اجلمعة‪،‬‬ ‫وحتى ع�صر �أم�س‪ ،‬و�ساد الهدوء على عك�س االنتخابات ال�سابقة التي‬ ‫�شهدت �سخونة يف املناف�سة وحدة يف اال�ستقطابات‪ ،‬فيما لوحظ تواجد‬ ‫مميز لالطباء ال�شباب‪.‬‬ ‫واظهرت النتائج االولية تفوقا كبريا ملر�شح القائمة اخل�ضراء‬ ‫الدكتور �أحمد العرموطي‪.‬‬ ‫ويتناف�س يف هذه االنتخابات ‪ 42‬طبيبا من بينهم �أربعة مر�شحني‬ ‫ي�ت�ن��اف���س��ون ع�ل��ى م��رك��ز ال�ن�ق�ي��ب‪ ،‬ف�ي�م��ا ي�ت�ن��اف����س ‪ 38‬ط�ب�ي�ب��ا بينهم‬ ‫"طبيبتان" على مقاعد جمل�س النقابة املكون من ‪ 12‬مقعدا‪.‬‬ ‫ونظمت االنتخابات يف ظل ظروف �إ�ضراب �أطباء وزارة ال�صحة‬ ‫عن العمل الذي �أنهى يومه الرابع‪.‬‬ ‫رحل ملف �إ�ضراب الأطباء �إىل‬ ‫قد‬ ‫وكان جمل�س النقابة املن�صرف‬ ‫ّ‬ ‫جمل�س النقابة املنتخب‪.‬‬ ‫وتعترب انتخابات نقابة الأطباء �أول انتخابات جترى بعد �أحداث‬ ‫م�ي��دان ج�م��ال عبدالنا�صر "الداخلية"‪ ،‬وال�ت��ي م��ن املنتظر ‪-‬رغم‬ ‫ع��دم ت�أثر الأط�ب��اء بها‪� -‬أن تقر�أ نتائجها بعناية من قبل املحللني‬ ‫واملراقبني‪.‬‬ ‫و�أعرب رئي�س اللجنة امل�شرفة على االنتخابات د‪.‬ها�شم �أبو ح�سان‬

‫عن ارتياحه ل�سري العملية االنتخابية‪ .‬وقال يف ت�صريح �إن االنتخابات‬ ‫�سارت بهدوء و�سال�سة كما خطط لها‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن و�ضوح الإج ��راءات و�صدقها �ساهم �إىل حد كبري يف‬ ‫�سري العملية االنتخابية بال�شفافية والو�ضوح التي ظهرت عليها‪ ،‬من‬ ‫دون �أية م�ضايقات تذكر‪.‬‬ ‫وكانت انتخابات الأط�ب��اء ال�سابقة تعرثت خ�لال عملية الفرز‪،‬‬ ‫مما �أدى �إىل الطعن يف نزاهتها من قبل القائمة البي�ضاء برئا�سة‬ ‫املر�شح زهري �أبو فار�س‪� ،‬إثر اكت�شاف ‪ 29‬ورقة اقرتاع زائدة يف �صندوق‬ ‫انتخاب النقيب‪ ،‬مقارنة بعدد املقرتعني يف ك�شوفات االنتخاب‪.‬‬

‫وجرح ‪� 34‬آخرين"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن "جميع ه ��ؤالء اجلرحى من رجال‬ ‫الأم ��ن‪ ،‬وق��د �أدخ ��ل ال�ستة ال��ذي��ن تعر�ضوا للطعن‬ ‫�إىل غرف العناية املركزة يف م�ست�شفى جبل الزيتون‬ ‫وم�ست�شفى االم�ير ها�شم يف ال��زرق��اء‪ ،‬وه��م يف حال‬ ‫ح��رج��ة‪ ،‬ف�ي�م��ا الإ� �ص��اب��ات الأخ � ��رى ب�ي�ن متو�سطة‬ ‫وعادية"‪.‬‬ ‫وك��ان اخلطيب �أو� �ض��ح �أن "الأمن ت��دخ��ل بعد‬ ‫�أن قامت املجموعة باالعتداء على بع�ض املواطنني‬ ‫و�شتمهم ونعتهم بالطغاة والكفرة‪ ،‬وجرى تفريقهم‬ ‫ب��ال �غ��از امل���س�ي��ل ل �ل��دم��وع ب �ع��د ت �ع��ر���ض رج� ��ال �أم ��ن‬ ‫للطعن"‪.‬‬ ‫وق��ال ج��راح الرحاحلة لـ"ال�سبيل"‪" :‬ال �أنكر‬ ‫�أن بع�ضاً م��ن املعت�صمني ك��ان��وا يحملون الع�صي‪،‬‬ ‫ولكن كان ذلك حينما بد�أ من يو�صفون بالبلطجية‬ ‫بالتف ّلت علينا وا��س�ت�ف��زازن��ا‪ ،‬وم��ن حقنا �أن ندافع‬ ‫ع��ن �أنف�سنا‪ ،‬خ�صو�صاً �أن�ن��ي ُن� ّب�ه��ت م��ن قبل بع�ض‬ ‫�أف��راد ال�شرطة والأم��ن الوقائي الذين �أحتفظ على‬ ‫�أ�سمائهم‪� ،‬أن هجوماً �ست�شنه علينا بع�ض الع�شائر‪،‬‬ ‫على حد تعبريهم"‪.‬‬ ‫و�أكد الرحاحلة �أن االعت�صام انتهى ب�سالم‪ ،‬و�أنه‬ ‫طلب من املعت�صمني �أن ين�صرفوا بهدوء‪ ،‬و"هذا ما‬ ‫ح�صل حيث غادر اجلميع منطقة االعت�صام‪ ،‬وغادر‬ ‫�أك�ثره��م املنطقة التي وق��ع فيها ال�صدام"‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن هجوم "البلطجية" بد�أ حني بقي قلة قليلة‬ ‫م��ن املعت�صمني‪" ،‬حيث مت رم��ي احل �ج��ارة عليهم‪،‬‬ ‫و�شتمهم ب��أق��ذع ال�شتائم‪� ،‬أم��ام م��ر�أى وم�سمع من‬ ‫رجال الأمن"‪.‬‬ ‫و�شدد الرحاحلة على �أن اعت�صامات ال�سلفية‬ ‫اجل�ه��ادي��ة مت�ي��زت ب�أنها �سلمية ومن�ضبطة‪ ،‬و"كل‬ ‫و�سائل الإعالم ت�شهد بذلك"‪.‬‬ ‫وك��ان مدير �شرطة الزرقاء العميد عبداملهدي‬ ‫ال�ضمور‪ ،‬قد تعهد بحماية املعت�صمني‪ ،‬ويف ت�صريحات‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أ�شاد ب�سلمية اعت�صامهم وان�ضباطه‪.‬‬ ‫وعلمت "ال�سبيل" �أن جمموعة من الأ�شخا�ص‬ ‫ق��ام��وا م�ساء �أم����س ب��االع�ت��داء على ع�ي��ادة‪ ،‬د‪.‬منيف‬ ‫�سمارة املح�سوب على التيار ال�سلفي اجلهادي‪.‬‬ ‫وق ��ال �أب ��و حم�م��د ال �ط �ح��اوي �إن م��ن ي�سمون‬ ‫بالبلطجية اع �ت��دوا ع�ل��ى ع �ي��ادة ��س�م��ارة ال�ك��ائ�ن��ة يف‬ ‫ال��زرق��اء‪ ،‬وق��ام��وا بتك�سري حم�ت��وي��ات�ه��ا‪" ،‬لأنه كان‬ ‫ي�شارك يف اعت�صامات التيار ال�سلفي اجلهادي"‪.‬‬

‫الفعاليات ال�شعبية يف مادبا تنظم‬ ‫مهرجانا عن الوحدة الوطنية واالنتماء‬ ‫مادبا ‪ -‬برتا‬ ‫نظمت الفعاليات ال�شعبية يف مادبا م�ساء �أم�س اجلمعة مهرجان‬ ‫الوحدة الوطنية "الوالء واالنتماء"‪.‬‬ ‫وقال العني فايز الطراونة الذي رعى املهرجان �إن الأردن يزهو‬ ‫بالوالء �إىل عميد �آل البيت الأطهار ال��ذي مل يهجر �أي من �أبنائه‬ ‫من وطنه‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن اللعب بجوهر الد�ستور مم�ن��وع‪� ،‬أم��ا تلك الن�صو�ص‬ ‫املتعلقة بتغول ال�سلطة التنفيذية على الت�شريعية‪� ،‬أو تلك التي‬ ‫فر�ضها احتالل ال�ضفة الغربية‪ ،‬فيجب �أن تكون حمل توافق وطني‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الوحدة الوطنية حولت الأردن من دولة �إىل �أ�سرة‬ ‫واح��دة‪ ،‬مبينا �أن معيار املواطنة هو درج��ة ال��والء واالنتماء للوطن‬ ‫واملحافظة على �إجنازاته وممتلكاته‪ ،‬وهي لي�ست حكرا على �أحد بل‬ ‫للأردنيني كافة‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ن��ائ��ب ال�سابق �سليمان �أب��و غيث �إن م�ه��رج��ان الوحدة‬ ‫الوطنية يحمل يف طياته ال��والء للوطن وقيادته املظفرة‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن الإ�صالح حمل �إجماع وطني من خالل �شيوع ثقافة الت�سامح‬ ‫واحل��وار والتعاي�ش‪ ،‬و�أن الوحدة الوطنية خط �أحمر ال ي�سمح لأي‬ ‫�أحد بالتعدي عليه‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )16‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1563‬‬

‫‪3‬‬

‫�شددوا على �أهمية رفع القب�ضة الأمنية عن احلياة العامة‬

‫امل�شاركون يف اعت�صام «‪� 24‬آذار» ي�ؤكدون‬ ‫على املطالبة بالإ�صالح وحماكمة الفا�سدين‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫�أك��د امل���ش��ارك��ون يف االعت�صام ال��ذي نفذته ح��رك��ة ‪� 24‬آذار بعد‬ ‫�صالة اجلمعة يف �ساحة النخيل يف منطقة ر�أ�س العني على مطالبهم‬ ‫بالإ�صالح ومكافحة الف�ساد‪ ،‬و�شارك الألف يف االعت�صام الذي �أقيم‬ ‫حتت �شعار "نعم للإ�صالح ال للف�ساد"‪ ،‬وال��ذي ا�ستمر �إىل ال�ساعة‬ ‫الرابعة‪ ،‬حيث ردد املعت�صمون هتافات تطالب مبحا�سبة الفا�سدين‬ ‫و�إ�صالح النظام‪ ،‬ورفع القب�ضة الأمنية عن احلياة املدنية‪ ،‬ورف�ض‬ ‫تدخل املخابرات يف �صنع ال�سيا�سات‪ ،‬والتدخل يف ق��رارات الدولة‪،‬‬ ‫و�إ�ضافة �إىل املطالبة بحل الربملان‪ ،‬والت�أكيد على الوحدة الوطنية‪،‬‬ ‫و�سط تواجد �أمني كثيف من قبل الأجهزة الأمنية‪.‬‬ ‫و�أعلن ع�ضو ائتالف ‪� 24‬آذار خالد قمحاوي خ�لال االعت�صام‬ ‫عن �إطالق ائتالف �شباب ‪� 24‬آذار الذي ي�ضم جمموعة من القوى‬ ‫والفعاليات ال�شبابية‪ ،‬حيث �أك��د البيان �إع�لان ه��ذا االئ�ت�لاف جاء‬ ‫"�إميانا ب ��أن الأم ��ة ه��ي م�صدر ال�سلطات‪ ،‬و�أن ال�شعب الأردين‬ ‫جزء من الأم��ة العربية‪ ،‬و�إميانا منا بحقنا الد�ستوري الأ�صيل يف‬ ‫امل�شاركة يف احلياة ال�سيا�سية ك�شباب وكمواطنني"‪ ،‬و�أك��د البيان‪:‬‬ ‫"�إن ال��دمي�ق��راط�ي��ة احلقيقية تعني ال��و��ص��ول �إىل جمل�س �أمة‬ ‫منتخب ب�شكل دوري ي�شكل حكومات متثل ك��اف��ة �أط �ي��اف ال�شعب‬ ‫الأردين بطريقة دميقراطية ت�ضمن ت��داول ال�سلطة والف�صل بني‬ ‫ال�سلطات‪ ،‬وي�ؤمن ال�شباب يف االئتالف �أن الو�صول �إىل دولة القانون‬ ‫وامل�ؤ�س�سات يتطلب ا�ستقالل الق�ضاء و�إن�شاء حمكمة د�ستورية‪ ،‬كما‬ ‫ي�ؤمن �شباب االئتالف ب�ضرورة حماكمة الف�ساد وا�ستعادة مقدرات‬ ‫الدولة املنهوبة"‪.‬‬ ‫و�أكد البيان على رف�ض الت�صرف ب�أرا�ضي الدولة الأردنية خارج‬ ‫الإط��ار القانوين والد�ستوري‪ ،‬وب�أهمية عمل �إ�صالحات اقت�صادية‬ ‫ترفع العبء عن كاهل املواطن ب�إلغاء �ضريبة املبيعات‪ ،‬وتفعيل مبد�أ‬ ‫ال�ضريبة الت�صاعدية على الدخل‪ ،‬وت�أمني ال�صحة للجميع والتعليم‬ ‫املجاين يف كافة املراحل‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ال�ب�ي��ان ع�ل��ى �أه�م�ي��ة رف��ع القب�ضة الأم�ن�ي��ة ع��ن احلياة‬

‫�أعلنوا عن انطالق ائتالف ‪� 24‬آذار‬

‫العامة‪ ،‬ووق��ف التدخل غري الد�ستوري يف جميع مفا�صل الدولة‬ ‫واحلياة املدنية للمواطنني‪ ،‬ونطالب ب�إ�صدار قانون يجرم احل�ض‬ ‫على الكراهية والعن�صرية حفاظاً على الن�سيج االجتماعي والوحدة‬ ‫الوطنية من �أي تهديد‪ ،‬حيث �أكد ال�شباب على اال�ستمرار يف التحرك‬ ‫ال�شعبي ال�سلمي يف جميع الأماكن وال�ساحات وامليادين كحق د�ستوري‬ ‫مكفول من �أجل حتقيق مطالبنا العادلة‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان �إىل �أن االئتالف ي�ضم كل من احلركات التالية‪:‬‬ ‫��ش�ب��اب م��ن �أج ��ل ال�ت�غ�ي�ير‪ ،‬واحل� ��راك ال�شبابي الأردين‪ ،‬وال�شباب‬

‫�أبناء مدينة معان يحيون ذكرى‬ ‫هبة ني�سان ويطالبون بالإ�صالحات‬

‫معان كانت مهد «هبة ني�سان»‬

‫معان ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫�أحيا املئات من �أب�ن��اء حمافظة معان ذك��رى هبة‬ ‫ني�سان �أم�س بعد �صالة اجلمعة‪ ،‬حيث انطلقت م�سرية‬ ‫عقب ��ص�لاة اجلمعة م��ن �أم ��ام م�سجد م�ع��ان الكبري‬ ‫مب�شاركة عدد من �أبناء الع�شائر والفعاليات النقابية‬ ‫واحلزبية وعدد من ال�سلفيني اجلهاديني‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب امل ��واط� �ن ��ون ب �� �ض ��رورة الإ� � �ص �ل�اح وحل‬ ‫جمل�سي ال�ن��واب والأع�ي��ان وحما�سبة وزي��ري ال�صحة‬ ‫والداخلية لل�سماح ب�سفر ال�سجني خالد �شاهني بحجة‬ ‫العالج‪ ،‬وقام املواطنون ب�إغالق ال�شارع املحاذي مل�سجد‬ ‫معان احلكومي ليتحول �إىل �ساحة مهرجان خطابي‬ ‫حتت عنوان هبة ني�سان انطالقة على طريق التغيري‬ ‫واال�صالح‪.‬‬ ‫ورفع املعت�صمون �شعارات منها‪« :‬انتقل اىل رحمة‬ ‫اهلل ت�ع��اىل م�صنع ال��زج��اج‪ ..‬م�صنع ال��روف��ر‪ ..‬امليناء‬ ‫ال�ب�ري‪ ..‬وتقبل التعازي يف ال��دوار ال��راب��ع»‪« .‬اال�سم‪:‬‬ ‫ال�سجني خالد �شاهني‪ ..‬مكان الإقامة‪ :‬لندن‪ ..‬الغر�ض‪:‬‬ ‫�سياحة عالجية»‪� 19 « .‬أف دينار راتب وظيفي يكفي‬ ‫لـ«‪ »600‬موظف»‪« ،‬نعم لإطالق احلريات»‪ 300« .‬مليون‬ ‫دينار ديون (موارد) التي ت�سددها الدولة وت�ساوي ‪50‬‬ ‫دينارا على راتب كل موظف يف القطاع العام»‪.‬‬ ‫و�أ�صدر املواطنون بيانا ختامي ح�صلت «ال�سبيل»‬ ‫على ن�سخة منه‪.‬‬ ‫و�شدد البيان على �ضرورة الت�صدي يف وجة الف�ساد‬ ‫واملف�سدين والعبث برثوات ومقتدرات الوطن‪ ،‬مبينني‬

‫�أن حتركهم يف وجهة الف�ساد لن يكون مقت�صرا على‬ ‫ه��ذا ال �ي��وم‪ ،‬لكنه ��س�ي�ك��ون حم�ط��ة ت��اري�خ�ي��ة و�إ�ضاءة‬ ‫جديدة‪ ،‬و�أنهم م�ستمرون بهبتهم حتى تتم اال�ستجابة‬ ‫ملطالبهم دون تقلي�ص �أو تقزمي ملطالبهم‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�ب�ي��ان بحل احل�ك��وم��ة وتكليف حكومة‬ ‫وحدة وطنية ت�شمل كافة القوى الوطنية وحل جمل�سي‬ ‫النواب والأعيان وانتخاب جمل�س نواب جديد بقانون‬ ‫ع�صري يعرب عن �إرادة ال�شعب‪.‬‬ ‫وطالب البيان برفع القب�ضة الأمنية عن احلياة‬ ‫امل��دن�ي��ة والإف � ��راج ع��ن ك��اف��ة معتلقي ال� ��ر�أي والفكر‬ ‫وامل�ع�ت�ق��د‪ ،‬ووق ��ف ك��اف��ة �أ��ش�ك��ال امل�لاح�ق��ات القانونية‬ ‫والق�ضائية بحقهم وحماية امل��وارد الطبيعية للأردن‬ ‫وا�ستثمارها ل�صالح ال�شعب من خالل �إ�شراف هئيات‬ ‫مدنية متخ�ص�صة من �أجل احلفاظ عليها‪.‬‬ ‫وختم البيان باملطالبة ب�إ�صالحات د�ستورية تر�سخ‬ ‫مبد�أ الف�صل بني ال�سلطات‪ ،‬على اعتبار �أن ال�شعب هو‬ ‫م�صدر ال�سلطات و�إي�ق��اف �سيا�سة «البلطجة»‪ ،‬وعدم‬ ‫�إث��ارة الفتنة والنعرات الإقليمية والرق�ص على جراح‬ ‫الوطن والوطنية‪.‬‬ ‫اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن ه�ب��ة ني�سان انطلقت يف ‪17‬‬ ‫ني�سان ‪ 1989‬م��ن مدينة معان وال�ت��ي �أط��اح��ت �آنذاك‬ ‫بحكومة زيد الرفاعي احتجاجا على ت��ردي الأو�ضاع‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة واملعي�شية وغ�ل�اء الأ� �س �ع��ار ال�ت��ي طالت‬ ‫رغ �ي��ف اخل �ب��ز‪ .‬و��س�ق��ط ف�ي�ه��ا خم�سة � �ش �ه��داء‪ ،‬وجرح‬ ‫املئات‪ ،‬واعتقال ‪� 300‬شخ�ص بعد تدخل القوى الأمنية‬ ‫وحما�صرة مدينة معان طيلت �سبعة �أيام متتالية‪.‬‬

‫الإ��س�لام��ي احل��ر‪ ،‬وب�ي��ان ال �ـ ‪ ،36‬وجلنة امل �ب��ادرة الوطنية الأردنية‪،‬‬ ‫و�شبيبة التيار القومي التقدمي‪ ،‬واملر�صد الطالبي‪ ،‬و�شبيبة احلزب‬ ‫ال�شيوعي الأردين‪ ،‬و�شبيبة حزب البعث العربي اال�شرتاكي‪ ،‬وحركة‬ ‫د�ستور ‪ ،1952‬وجمعية املواطنة والفكر امل��دين‪ ،‬وحركة ‪ 15‬ني�سان‪،‬‬ ‫واحتاد ال�شبيبة الي�سارية‪� ،‬إ�ضافة �إىل �شخ�صيات م�ستقلة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت املحامية لني اخلياط �إىل ما ي�شوب ق�ضية ال�سجني‬ ‫خالد �شاهني من جت��اوزات خطرية والذي حوكم يف ق�ضية م�صفاة‬ ‫البرتول‪ ،‬م�شرية �إىل ما يحيط بق�ضية �شاهني املتهم بق�ضايا ف�ساد‬

‫�أخرى من غمو�ض حول من �أ�صدر القرار بال�سماح له بال�سفر �إىل‬ ‫اخلارج‪ ،‬ورفع احلجز عن �أمواله التي جمعها من مقدرات الوطن‪،‬‬ ‫وكيف لرئي�س احلكومة �أن يقول �إنه ال يعلم من �سمح له بال�سفر يف‬ ‫حني يرزح الع�شرات من املحكومني امل�صابني ب�أمرا�ض م�ستع�صية يف‬ ‫ال�سجون‪.‬‬ ‫فيما حتدث �سلطان العجلوين خالل الهاتف من الكرك‪ ،‬حيث‬ ‫�شارك يف اعت�صام املزار اجلنوبي‪ ،‬م�ؤكدا على املطالبة بحل جمل�س‬ ‫النواب و�أن الأردنيني يقفون جميعا �ضد الف�ساد‪� ،‬إ�ضافة �إىل مطالبته‬ ‫برفع القب�ضة الأمنية عن احلياة العامة‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أكد الناطق الإعالمي حلركة ‪� 24‬آذار معاذ اخلوالدة‬ ‫�أن االعت�صام ي�أتي للت�أكيد على املطالبة بالإ�صالح احلقيقي‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل عدم جدية طرح احلكومة للإ�صالح‪ ،‬وال يتما�شى مع الواقع‪ ،‬و�أن‬ ‫احلراك ال�شعبي �سي�ستمر حتى حتقيق الإ�صالح على �أر�ض الواقع‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن الإ�صالح ال يقت�صر على قانون انتخاب جديد‪ ،‬و�إمنا‬ ‫برفع القب�ضة الأم�ن�ي��ة ع��ن احل�ي��اة الأم�ن�ي��ة‪ ،‬و�إ��ص�لاح��ات �سيا�سية‬ ‫واقت�صادية وحماربة الف�ساد‪.‬‬ ‫فيما �ألقى عمار احلمايدة بيانا با�سم حراك "‪ 15‬ني�سان" �أكد‬ ‫فيه على ذكرى "يوم اله ّبة الأوىل يف عام ‪ 1989‬التي قام عليها �أبناء‬ ‫الأردن ال�شجعان‪ ،‬وقدموا من �أجلها الدماء وال�شهداء‪ ،‬فكانت �أول‬ ‫�إ�ضاءة على طريق الإ�صالح والتغري املن�شود"‪ ،‬م�شريا �إىل اال�ستمرار‬ ‫يف نهج املطالبة ب��الإ��ص�لاح ب�شتى ال��و��س��ائ��ل ال�سلمية‪ ،‬و�إدان� ��ة كل‬ ‫املحاوالت التي جرت وجتري لإ�سكات هذا ال�صوت الوطني احلر‪ ،‬من‬ ‫تهديد وتخويف وردع وبلطجة‪.‬‬ ‫و�أكد احلمايدة‪�" :‬إن حتركنا نابع من �صلب وطنيتنا وانتمائنا‬ ‫لبلدنا احلبيب‪ ،‬وال ن�سمح لأحد �أن يتهمنا �أو ي�شكك يف وطنيتنا‪� ،‬أو‬ ‫يقول �إننا مدعومون من هنا �أو هناك‪� ،‬أو �أننا نتحرك ب�إيعاز من �أحد‪،‬‬ ‫ون�ؤكد ب�أن الداعم واملحرك الوحيد لنا هو انتما�ؤنا و�صدق نوايانا‪،‬‬ ‫و�أننا الأحر�ص على �أمن الأردن ورفعته"‪ ،‬مع الت�أكيد على املطالبة‬ ‫مبكافحة الف�ساد "و�أننا م�ستمرون يف هبتنا حتى تت ّم اال�ستجابة‬ ‫ملطالبنا بكل و�ضوح ودون تقلي�ص �أو تقزمي"‪.‬‬

‫الكرك‪ ..‬م�سرية ومهرجان خطابي حا�شد يف ذكرى "هبة ني�سان"‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫�شارك مئات الأ�شخا�ص الذين ميثلون خمتلف الفعاليات‬ ‫احلزبية وال�سيا�سية وال�شعبية يف حمافظة الكرك وبوجود‬ ‫م�شاركني من حمافظات معان والعقبة والطفيلة وفق الناطق‬ ‫با�سم الفعالية ر�ضوان النواي�سة يف م�سرية انطلقت عقب �صالة‬ ‫اجلمعة من م�سجد جعفر بن �أبي طالب يف بلدة املزار اجلنوبي‬ ‫ردد امل�شاركون خاللها �شعارات مطالبة بالإ�صالح ومبحا�سبة‬ ‫املف�سدين‪ ،‬ثم �أقيم مهرجان خطابي يف �ساحة امل�سجد الأمامية‪،‬‬ ‫وذلك مبنا�سبة ذكرى "هبة ني�سان"‪.‬‬ ‫وحت ��دث يف امل �ه��رج��ان ع ��دد م��ن اخل �ط �ب��اء ال��ذي��ن �أك ��دوا‬ ‫الثبات عن املطالب الإ�صالحية املعلنة على ال�ساحة الأردنية‬ ‫وت�صميمهم على ا�ستمرار حراكهم ال�سلمي حلني تنفيذ تلك‬ ‫املطالب‪.‬‬ ‫وق��ال الأ��س�ير امل�ح��رر م��ن ال�سجون الإ�سرائيلية �سلطان‬ ‫العجلوين‪" :‬ل�سنا �ضد النظام وامللك‪ ،‬و�آن ملن يختبئون وراءه �أن‬ ‫يكفوا عن �ضاللهم وت�ضليلهم"‪ ،‬وت�ساءل العجلوين‪�" :‬أيعقل �أن‬ ‫يكون امللك �ضد مكافحة الف�ساد‪ ،‬وهو من يطلبه جهرا وعالنية‬ ‫ويف كل حمفل‪ ،‬ثم �أيعقل �أن يكون امللك �ضد احلراك ال�شبابي‬ ‫املطالب بالإ�صالح وهو الذي ي�ضع االهتمام بال�شباب يف �سلم‬ ‫�أولوياته‪ ،‬و�أكد العجلوين �أن ال�شعب �سيظل يطالب بحقه من‬ ‫املف�سدين‪ ،‬و�سينتزع هذا احلق من بني �أنيابهم"‪.‬‬ ‫وق��ال النائب ال�سابق ري��ا���ض النواي�سة �إن الأم��ة ت�ستمد‬ ‫روح�ه��ا وعزميتها م��ن الر�سالة املحمدية ال�ت��ي حتمل اخلري‬ ‫وقدم الإ�سالم للب�شرية جمعاء م�شروعا �إن�سانيا نه�ضويا‪ ،‬و�إن‬ ‫من ذلك حراك الأمة اليوم ملواجهة الظلم والطغيان‪.‬‬ ‫وا�ستذكر النواي�سة هبة ني�سان قبل ‪ 22‬عاما التي انطلقت‬ ‫منادية باحلرية وكرامة الإن�سان‪ ،‬داعيا �إىل ا�ستمرار احلراك‬ ‫ال�شعبي لتحقيق مطالبه امل�شروعة بكل عزم وم�ضاء‪.‬‬ ‫ووجه الإعالمي موفق حمادين التحية ل�شباب ‪� 24‬آذار‪ ،‬كما‬ ‫�أ�شاد ب�أبناء اجلنوب وت�ضحياتهم‪ ،‬وانتقد �أداء املجال�س النيابية‬ ‫واحلكومات املتعاقبة ومعاهدة وادي عربة‪ ،‬خا�صة كما قال يف‬ ‫بندها الثامن الذي ي�ؤ�س�س لتوطني الالجئني الفل�سطينني يف‬ ‫الأردن‪ ،‬املحادين رف�ض ما يقوله الفا�سدون واملف�سدون يف عمان‬ ‫من �أن اجلنوب عالة عليهم‪ ،‬وقال �إنهم هم العالة على اجلنوب‬ ‫ال��ذي يزخر بالكثري من اخل�يرات وال�ث�روات التي يذهب جل‬ ‫دخلها لهم‪ ،‬وق��ال �أي�ضا نريد والء واعيا ال والء بلطجية‪ ،‬وال‬ ‫ميكن لأحد �أن يزاود على والئنا‪.‬‬ ‫ال�شاعر ماجد املجايل �ألقى جمموعة ق�صائد من وحي‬ ‫املنا�سبة طالب فيها بعدم االنحناء �أمام من و�صفهم باملافيات‬ ‫والع�صابات‪ ،‬ب��ل ينبغي الت�صدي لها‪ ،‬و�أال نخ�ضع لإمالءات‬

‫�ساحة م�سجد جعفر الطيار ا�ست�ضافت املهرجان‬

‫تفر�ض علينا‪ ،‬لأنهم لن يتنازلوا عن ال�سلطة‪ ،‬فهي طريقهم �إىل‬ ‫�سلب خ�يرات الوطن‪ ،‬املجايل هاجم يف ق�صائده اخل�صخ�صة‪،‬‬ ‫وما قال �إنه ال�سلب والنهب املنظم خلريات الوطن‪ ،‬فيما �ألقى‬ ‫ال�شاعر امل�ج��ايل بع�ض ق�صائد نظمها يف هبة ني�سان الأوىل‬ ‫باعتبار �أن الأمور ال زالت تراوح مكانها‪.‬‬ ‫و�ألقى با�سل الب�شاب�شة كلمة احلراك ال�شبابي‪ ،‬حيث وجه‬ ‫التحية ل�شهداء هبة ني�سان‪ ،‬فهذه الهبة كما قال ال زالت حترك‬ ‫�ضمري الأمة و�سيعيد �ألق تلك الهبة فتية �آمنوا بربهم ووطنهم‬ ‫و�أمتهم‪ ،‬و�أ�ضاف �أن��ه �سيظل احلفاظ على الأردن �شعارنا لغد‬ ‫�أف�ضل‪� ،‬أما الل�صو�ص والفا�سدون فقال �إنه ال وطن لهم‪.‬‬ ‫و�أكد الب�شاب�شة �أن املطالب الإ�صالحية �ستتوا�صل و�إن مل‬ ‫نح�صل عليها ف�سننتزعها انتزاعا‪.‬‬ ‫وقال �صرب الع�ضايلة‪�" :‬إن الكرك ت�ستجيب دائما لنداء‬ ‫الوطن‪ ،‬فالكرك ت�ستمد ا�سمها من الكر‪ ،‬ف�أحرى �أن ت�سمى كرك‬ ‫الفر والكر‪� ،‬إ�ضافة �إىل كرك التاريخ واملجد‪ ،‬وبني الع�ضايلة �أن‬ ‫�أول �شهيد يف معركة الكرامة كان من �أبناء الكرك‪ ،‬ما يعني �أن‬ ‫هذه املدينة هي دائما مع �أمتها‪ ،‬وهي �أي�ضا نب�ضهم ال�صادق �إذا‬ ‫ا�شتدت الأمور‪.‬‬ ‫وحت��دث با�سم معتقلي هبة ني�سان �ضرغام هل�سة الذي‬ ‫�أك��د على اللحمة الوطنية التي جتمع �أب�ن��اء الأردن‪ ،‬وق��ال يف‬ ‫معركة م�ؤتة اخلالدة قاتل امل�سلم ون�صره �أخ��وه امل�سيحي �ضد‬

‫الروم الأجانب‪ ،‬وهذا ما ي�ؤكده التاريخ‪ ،‬و�أ�ضاف �أن هبة ني�سان‬ ‫�ستتوا�صل وت�ستمر لبناء الوطن امل�شرق الذي نراه جميعا‪.‬‬ ‫م�صعب ال�ق�ط��اون��ة �أل �ق��ى ب�ي��ان��ا ب��ا��س��م احل ��راك ال�شبابي‬ ‫وال�شعبي يف حمافظة ال�ك��رك‪ ،‬وق��ال نحيي ال�ي��وم ذك��رى هبة‬ ‫ني�سان املجيدة لنقول لكل من �أ�صم الف�ساد �أذن�ي��ه‪ ،‬ولكل من‬ ‫�أعمت املنا�سب املحتكرة ب�صره وب�صريته‪ ،‬نقول لكل من يحاول‬ ‫كتم �أنفا�سنا وعدها علينا �أننا �أردنيون �أحرار‪ ،‬ولن نكون اللقمة‬ ‫ال�سائغة ال�ت��ي ي�ستطيع بلعها ب�سهولة‪ ،‬ب��ل �سن�ضحي لنكون‬ ‫ال�شوكة التي تقف يف حلق الف�ساد لتميت الفا�سدين ولتعيد‬ ‫ل�ل�أح��رار حريتهم‪ ،‬كما ا�ستعر�ض جملة املطالب الإ�صالحية‬ ‫املطروحة‪.‬‬ ‫و�أث ��رى ال�شاعر حكمت النواي�سة امل�ه��رج��ان مبداخالت‬ ‫�شعرية من واقع املنا�سبة وحتمل �شعارات وطنية متجد الن�ضال‬ ‫م��ن �أج��ل احل��ري��ة ون�ي��ل احل�ق��وق‪ ،‬وتنتقد الف�ساد واملف�سدين‬ ‫والواقفني يف وجه الإ�صالح والتغيري‪.‬‬ ‫ومن �أبرز ال�شعارات التي رددها امل�شاركون يف امل�سرية‪:‬‬ ‫�إحنا و�سيد البالد نحمي البلد من الف�ساد‪ ،‬وبدنا نعيدك يا‬ ‫ني�سان حتى نحا�سب اخلوان‪ ،‬ويا فا�سد‪ ..‬احذر من غ�ضبي هذا‬ ‫رد ال�شعب الكركي‪ ،‬وم�ش رايحني م�ش رايحني حطوا اخلونة‬ ‫يف الزنازين‪ ،‬وبدنا حكومة �إنتاجية‪ ،‬وبالروح بالدم نفديك يا‬ ‫�أردن‪.‬‬

‫�إربد‪ ..‬حركة «‪ 15‬ني�سان» تدعو �إىل �إ�صالحات د�ستورية ومالحقة الفا�سدين‬ ‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫خرجت حركة ‪ 15‬ني�سان ال�شبابية يف �إربد بعد �صالة اجلمعة �أم�س يف‬ ‫اعت�صام �سلمي �أمام م�سجد جامعة الريموك‪ ،‬مب�شاركة فعاليات حزبية‬ ‫ونقابية ا�ستذكارا لهبة ني�سان عام ‪1989‬م التي قام بها �أبناء الأردن‪،‬‬ ‫و�ضحوا ب�أنف�سهم للمطالبة ب�إ�صالح البالد‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت احل��رك��ة يف ب �ي��ان وزع �ت��ه �أن حت��رك�ه��ا "�سلمي د�ستوري‬ ‫وم�شروع"‪ ،‬و�أدان ��ت كافة امل�ح��اوالت التي "جرت وجت��ري لإ�سكات هذا‬ ‫ال�صوت الوطني احلر‪ ،‬من تهديد وتخويف وردع وبلطجة"‪.‬‬ ‫وقال البيان �إن "حتركنا نابع من �صلب وطنيتنا وانتمائنا لبلدنا‬ ‫احلبيب‪ ،‬وال ن�سمح لأحد �أن يتهمنا �أو ي�شكك يف وطنيتنا‪� ،‬أو يقول �إننا‬ ‫مدعومون من هنا �أو هناك‪� ،‬أو �أننا نتحرك ب�إيعاز من �أحد"‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫على �أن "الداعم واملحرك الوحيد لنا هو انتما�ؤنا و�صدق نوايانا‪ ,‬و�أننا‬ ‫الأحر�ص على �أمن الأردن ورفعته"‪.‬‬ ‫ولفتت حركة "‪ 15‬ني�سان" على �أن حتركها يف "وجه الف�ساد" ال‬ ‫يقت�صر على يوم (‪ )4/15‬فقط‪ ،‬مبينة �أن فعاليات ‪ 4/ 15‬هي البداية‬ ‫"ال�ستذكار هذه املحطة التاريخية و�إ�ضاءة جديدة"‪.‬‬ ‫و�أك��دوا �أنهم م�ستمرون يف هبتهم حتى تت ّم اال�ستجابة ملطالبهم‬ ‫بكل و�ضوح ودون تقلي�ص �أو تقزمي‪ ،‬على حد و�صفهم‪ ،‬م�شريين �إىل �أنه‬ ‫"ال رجعة اليوم عن ما هو �إجماع �شعبي ووطني‪ ،‬وال رجعة عن مطالبنا‬ ‫الإ�صالحية"‪.‬‬ ‫وهتف املعت�صمون بعبارات تطالب بحل جمل�س النواب والق�ضاء‬ ‫على الف�ساد واملف�سدين‪ ،‬ومنها "ال�شعب يريد �إ�سقاط النواب"‪" ،‬يا‬

‫مئات املواطنني يف �إربد �شاركوا يف االعت�صام‬

‫عامل �شوفوا يا نا�س �سرقوا م�صاري البوتا�س"‪" ،‬نواب االردن جتار نواب‬ ‫بتلعب بالنار"‪" ،‬ال حوار وال �إقرا�ض بدنا حكومة �إنقاذ"‪" ،‬زنقا زنقا دار‬ ‫دار هاد الأردن للأحرار"‪" ،‬املواطن عنا م�سكني والنائب �شفرة �سكني"‪،‬‬ ‫"�شعبك يا الأردن �أح��رار رجال بتم�شي فوق النار"‪" ،‬مردود الباطل‬

‫مردود وا�سمع يا يحيى ال�سعود"‪.‬‬ ‫ورفع املعت�صمون الأعالم الأردنية‪� ،‬إ�ضافة �إىل يافطات كتب عليها‬ ‫"‪ 300‬مليون دينار ديون موارد التي ت�سدها الدولة وت�ساوي ‪ 50‬دينار‬ ‫على رات��ب كل موظف يف القطاع العام"‪ 19500" ،‬رات��ب مدير ي�ساوي‬

‫رات��ب ‪ 70‬موظفا"‪" ،‬با�سم عو�ض اهلل من �أي��ن لك هذا؟"‪" ،‬الأجهزة‬ ‫الأمنية حتمي الف�ساد والفا�سدين وت�ضرب دعاة الإ�صالح"‪�" ،‬إجنازات‬ ‫البخيت‪ ..‬الكازينو"‪�" ،‬أعيدوا لنا �أموال مت�ضرري البور�صة"‪.‬‬ ‫وتفاعل املعت�صمون برتديد الأنا�شيد والأهازيج الوطنية ك�أن�شودة‬ ‫(موطني) و(�سجل عندك يف �صفحاتك �سجل يا تاريخ) عربوا فيها عن‬ ‫انتمائهم الوطني‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��ت "‪ 15‬ني�سان" ب�ع��دة م�ط��ال��ب ك��ان �أب��رزه��ا "وقف جميع‬ ‫�أ�شكال الف�ساد ال�سيا�سي واالقت�صادي والأم�ن��ي‪ ،‬ومالحقة الفا�سدين‬ ‫وحماكمتهم حماكمة جدية وعادلة‪ ،‬دون مماطلة �أو ت�سويف‪ ،‬ومن ثم‬ ‫رد االعتبار واحلقوق لأ�صحابها بعد ا�ستعادتها من الفا�سدين الذين‬ ‫نهبوا ث��روات ال�شعب‪ ،‬وح��ل احل�ك��وم��ة‪ ،‬وتكليف حكومة وح��دة وطنية‬ ‫تر�ضي كافة القوى الوطنية‪ ،‬وتكون حمل �إجماع لدى الأردنيني‪ ،‬وحل‬ ‫جمل�سي النواب والأعيان‪ ،‬وانتخاب جمل�س نواب جديد بقانون جديد‬ ‫يعبرّ عن �إرادة ال�شعب"‪� ،‬إ�ضافة �إىل "رفع القب�ضة الأمنية عن احلياة‬ ‫امل��دن�ي��ة‪ ،‬والإف � ��راج ع��ن ك��اف��ة معتقلي ال ��ر�أي وال�ف�ك��ر وامل�ع�ت�ق��د‪ ،‬ووقف‬ ‫املالحقات القانونية والق�ضائية لهم‪ ،‬وحماية املوارد الطبيعية للأردن‬ ‫وا�ستثمارها ل�صالح ال�شعب من خالل هيئات متخ�ص�صة‪ ،‬حيث ميتلك‬ ‫الأردن خمزوناً هائ ً‬ ‫ال منها على عك�س املزاعم الر�سمية التي �سوقت �أن‬ ‫الأردن دولة فقرية باملوارد من �أجل مترير التبعية واخل�ضوع للإمالءات‬ ‫اخلارجية‪.‬‬ ‫ودعت احلركة �إىل "�إقرار �إ�صالحات د�ستورية تر�سخ مبد�أ الف�صل‬ ‫بني ال�سلطات‪ ،‬و�أن ال�شعب هو م�صدر ال�سلطات‪ ،‬و�إيقاف �سيا�سة البلطجة‪،‬‬ ‫وعدم �إثارة الفتنة والنعرات الإقليمية والرق�ص على جراح الوطن"‪.‬‬


‫رئي�س الوزراء اليوناين جورج باباندريو‬ ‫يتحدث �أمام �أع�ضاء الربملان يف اثينا‪.‬‬ ‫وتعهد بـ «�إعادة هيكلة» الديون‪�(.‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبت (‪ )16‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1563‬‬

‫قفزة يف ت�ضخم منطقة‬ ‫اليورو تفوق التوقعات‬ ‫بروك�سل‪-‬رويرتز‬ ‫�أفادت بيانات ن�شرت �أم�س اجلمعة �أن الت�ضخم يف منطقة اليورو‬ ‫ارتفع �أك�ثر من املتوقع يف �آذار لي�صل �إىل ‪ 2.7‬يف املئة على �أ�سا�س‬ ‫�سنوي �إذ رفعت تكلفة الوقود تكلفة املوا�صالت وال�سكن‪.‬‬ ‫وح��دا ارتفاع الت�ضخم املدفوع ب�أ�سعار ال�سلع الأولية والطاقة‬ ‫بالبنك املركزي الأوروب���ي �إىل رف��ع �أ�سعار الفائدة الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫للمرة الأوىل منذ الأزم���ة املالية يف ‪ 2008‬وم��ن املتوقع �أن يرفعها‬ ‫جمددا يف متوز‪.‬‬ ‫وق����ال م��ك��ت��ب اح�������ص���اءات االحت�����اد الأوروب�������ي (ي���ورو����س���ت���ات) �إن‬ ‫الت�ضخم يف منطقة اليورو التي ت�ضم ‪ 17‬بلدا قفز �إىل ‪ 2.7‬يف املئة‬ ‫يف �آذار متجاوزا توقعه املبدئي البالغ ‪ 2.6‬يف املئة وم�ستواه امل�سجل يف‬ ‫نف�س الفرتة قبل عام والبالغ ‪ 1.6‬يف املئة‪.‬‬ ‫وعزا م�س�ؤولون يف االحتاد الأوروبي ارتفاع الأ�سعار يف املقام الأول‬ ‫�إىل ارتفاع تكلفة وقود النقل وزيت التدفئة‪ .‬وامل�ستوى الذي ي�ستهدفه‬ ‫البنك املركزي الأوروبي للت�ضخم يقل قليال عن اثنني باملئة وقد فاق‬ ‫الت�ضخم الكلي يف الأ�سعار هذا الرقم منذ كانون الأول‪.‬‬ ‫وبلغ الت�ضخم يف االحت��اد الأوروب���ي ب�أكمله يف �آذار ‪ 3.1‬يف املئة‬ ‫مقارنة مع اثنني يف املئة قبل عام �إذ �سجل الت�ضخم يف بلدان مثل‬ ‫رومانيا ثمانية يف املئة‪.‬‬

‫ميزانية الواليات املتحدة تثري جدال‬ ‫و�سط خماوف من �شلل م�ؤ�س�سات الدولة‬

‫قال وزير النفط الإي��راين م�سعود مري كاظمي �أم�س‬ ‫اجلمعة �إنه لي�س هناك ما يدعو �إىل اعتبار �أ�سواق النفط‬ ‫ال��ع��امل��ي��ة م��رت��ف��ع��ة ل��ل��غ��اي��ة وو����ص���ف ال�����س��وق ال��ت��ي تدعمت‬ ‫ب��اال���ض��ط��راب��ات يف ال�����ش��رق الأو����س���ط ب��ان��ه��ا " لي�ست غري‬ ‫طبيعية"‪.‬‬ ‫وارتفعت �أ�سعار النفط بن�سبة كبرية يف الوقت الذي‬ ‫اجتاحت فيه االحتجاجات العامل العربي‪ .‬وك��ان االرتفاع‬ ‫خربا �سارا حلكومة الرئي�س حممود �أحمدي جناد �إذ انها‬ ‫ت��واج��ه عقوبات دول��ي��ة وب��رن��اجم��ا �ضخما خلف�ض الدعم‬ ‫احلكومي‪.‬‬ ‫وقال مري كاظمي يف م�ؤمتر �صحفي خالل اليوم الأول‬ ‫من م�ؤمتر للنفط والغاز يف طهران "ال�سعر يعتمد على‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬

‫وا�شنطن‪(-‬ا ف ب)‬ ‫ي�������������س������ت�������أن������ف اجل������م������ه������وري������ون‬ ‫وال���دمي���وق���راط���ي���ون يف الكونغر�س‬ ‫م��واج��ه��ت��ه��م ب�����ش���أن خ��ف�����ض ال��ع��ج��ز يف‬ ‫امل��ي��زان��ي��ة ب��ع��د ال��ت�����ص��وي��ت ع��ل��ى اتفاق‬ ‫مثري للجدل لتجنب �شلل الدولة‪.‬‬ ‫و���س��ي�����ص��وت جم��ل�����س ال���ن���واب على‬ ‫م�شروع ميزانية ‪ 2012‬ال��ذي تقدم به‬ ‫اجل��م��ه��وري��ون‪ .‬وي��ق�����ض��ي ه���ذا الن�ص‬ ‫ال��ذي عر�ضه رئي�س جلنة امليزانية يف‬ ‫جمل�س النواب ب��ول راي��ن باقتطاعات‬ ‫كبرية (‪ 4400‬مليار على ع�شر �سنوات)‬ ‫وت���خ���ف���ي�������ض���ات ���ض��ري��ب��ي��ة لل�شركات‬ ‫واالم�ي�رك���ي�ي�ن االك��ث��ر ث�����راء واع�����ادة‬ ‫�صياغة برامج الت�أمني ال�صحي‪.‬‬ ‫ويف ح��ال اق��ر يف جمل�س النواب‪،‬‬ ‫فان م�شروع راين يتمتع بفر�ص �ضئيلة‬ ‫ليمر يف جمل�س ال�شيوخ ال��ذي يهيمن‬ ‫عليه الدميوقراطيون‪.‬‬ ‫وك���ان ال��رئ��ي�����س االم�ي�رك���ي باراك‬

‫اوب��ام��ا انتقد امل�شروع يف خطاب حول‬ ‫امل��ي��زان��ي��ة االرب���ع���اء م��ع��ت�برا ان خف�ض‬ ‫ال��ن��ف��ق��ات ي��ح��ت��اج اىل "مب�ضع ال اىل‬ ‫�ساطور"‪ .‬وا����ش���ار اىل ان ال��ه��دف هو‬ ‫خف�ض االربعة �آالف مليار دوالر خالل‬ ‫‪ 12‬عاما‪.‬‬ ‫وان��ت��ه��ى يف ال��ك��ون��غ��ر���س اخلمي�س‬ ‫ف�صل م��ن معركة امليزانية ال��ت��ي تهز‬ ‫وا�شنطن يف ب��داي��ة حملة االنتخابات‬ ‫ال��رئ��ا���س��ي��ة ال��ت��ي ���س��ت��ج��رى يف ‪،2012‬‬ ‫باقرار قانون املالية املثري للجدل بـ‪260‬‬ ‫�صوتا مقابل ‪- 167‬ويف جمل�س ال�شيوخ‬ ‫ب‪� 81‬صوتا مقابل ‪ - 19‬بعد مفاو�ضات‬ ‫�شاقة ا�ستمرت ا�سابيع بني احلزبني‪.‬‬ ‫وي�������س���م���ح ال���ن�������ص ب��ت��ج��ن��ب �شلل‬ ‫احل��ك��وم��ة ال��ف��درال��ي��ة ومت��وي��ل االدارة‬ ‫االمريكية حتى ‪ 30‬ايلول‪ .‬كما ي�سمح‬ ‫بخف�ض امليزانية ‪ 38.5‬مليار دوالر عما‬ ‫كانت عليه يف ‪.2010‬‬ ‫ومل ي��ع��د ���ص��دور ال��ق��ان��ون موقعا‬ ‫من اوباما �سوى اجراء �شكلي‪.‬‬

‫�سوق النفط‪� ...‬إذا �أخذنا يف االعتبار الأ�سعار‪ ...‬يف ال�سنوات‬ ‫الأربعني املا�ضية جند �أن ما ن�شهده اليوم �سعر منطقي"‪.‬‬ ‫وج��دد الت�أكيد على موقف �إي��ران ال��ذي ال ترى داعيا‬ ‫لعقد اجتماع طارئ لأوبك‪.‬‬ ‫وق��ال �أحمد قلعة ب��اين رئي�س �شركة النفط الوطنية‬ ‫الإي���ران���ي���ة‪" :‬ال�سعر ال��ب��ال��غ ن��ح��و ‪ 120‬دوالرا �سعر جيد‬ ‫بالن�سبة لنا"‪.‬‬ ‫وا�ستقر �سعر مزيج برنت خام القيا�س الأوروب��ي فوق‬ ‫م�ستوى ‪ 122‬دوالرا للربميل �أم�س اجلمعة بعد �أن �صعد‬ ‫يوم االثنني �إىل �أكرث من ‪ 127‬دوالرا‪.‬‬ ‫ويبلغ �سعر النفط يف امل��ي��زان��ي��ة الإي��ران��ي��ة ‪ 80‬دوالرا‬ ‫للربميل وقد ي�ؤدي ارتفاع الأ�سعار �إىل �أكرث من ذلك �إىل‬ ‫فائ�ض جيد‪.‬‬ ‫وق��د يكون ه��ذا مهما لإمت���ام برنامج �ضخم خلف�ض‬

‫وعرب الناطق با�سم البيت االبي�ض‬ ‫جاي كارين عن ارتياحه لالتفاق بني‬ ‫الدميوقراطيني واجلمهوريني‪ .‬لكنه‬ ‫قال يف بيان "نعرف جميعا ان حتديات‬ ‫�صعبة تنتظرنا ب�ين تنمية اقت�صادنا‬ ‫وخف�ض عجزنا"‪.‬‬ ‫وكان مت التو�صل اىل االتفاق قبل‬ ‫اق��ل م��ن �ساعة م��ن ان��ت��ه��اء املهلة مما‬ ‫�سمح بتجنب اغالق ادارات الدولة‪.‬‬ ‫ل��ك��ن ال��ق�����ض��ي��ة ت��ث�ير ان��ق�����س��ام��ا يف‬ ‫املع�سكرين‪.‬‬ ‫يف ال�����ي�����������س�����ار‪ ،‬ي��������رى ع��������دد من‬ ‫الدميوقراطيني ان االقتطاعات قا�سية‬ ‫جدا‪ .‬ويف اليمني‪ ،‬يطلب اجلمهوريون‬ ‫املت�شددون يف حزب ال�شاي مزيدا من‬ ‫االقتطاعات ورف�����ض ‪ 59‬منهم الن�ص‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫وق��ال الرئي�س اجلمهوري ملجل�س‬ ‫ال����ن����واب ج����ون ب���ون���ر ق��ب��ل الت�صويت‬ ‫اخل��م��ي�����س ان "م�شروع ال��ق��ان��ون هذا‬ ‫ل��ي�����س ك���ام�ل�ا‪ .‬ل��ي�����س ه��ن��اك م���ا يدعو‬

‫اىل ال�����س��رور‪ .‬ان��ه جم��رد خ��ط��وة اوىل‬ ‫واملرحلة املقبلة �ست�أتي غدا" اي اليوم‬ ‫اجلمعة عندما ي�صوت جمل�س النواب‬ ‫ع���ل���ى م���ي���زان���ي���ة اجل���م���ه���وري�ي�ن للعام‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وي��ن�����ص االت���ف���اق ع��ل��ى اقتطاعات‬ ‫كبرية خ�صو�صا يف النفقات االمريكية‬ ‫للم�ساعدة الغذائية للخارج والبيئة‪.‬‬ ‫ويف نهاية اال���س��ب��وع ي��ب��د�أ اع�ضاء‬ ‫الكونغر�س عطلة برملانية ال�سبوعني‬ ‫ق��ب��ل ان ي�����س��ت���أن��ف��وا ع��ن��د ع��ودت��ه��م اىل‬ ‫وا�شنطن مناق�شاتهم ح��ول ميزانية‬ ‫‪ 2012‬وتلك املتعلقة برفع �سقف الدين‬ ‫(‪ 14‬ال��ف��ا و‪ 290‬م��ل��ي��ار دوالر) والتي‬ ‫يتوقع ان تكون �صاخبة‪.‬‬ ‫واملناق�شات حول الق�ضيتني �ستكون‬ ‫م���ؤ���ش��را ع��ل��ى احل��م��ل��ة االن��ت��خ��اب��ي��ة يف‬ ‫‪ 2012‬حيث يتواجه احلزبان بوجهتي‬ ‫نظر متعار�ضتني حول طريقة مكافحة‬ ‫العجز الذي يتوقع ان ي�صل اىل ‪1600‬‬ ‫مليار دوالر يف ‪.2011‬‬

‫الدعم احلكومي بدون ارتفاع الت�ضخم بن�سبة كبرية‪.‬‬ ‫وق��ل�����ص��ت �إي������ران ال���دع���م ع��ل��ى امل�����واد الأ���س��ا���س��ي��ة مثل‬ ‫الغذاء والوقود ب�شكل حاد يف حماولة للحد من الهدر يف‬ ‫اال�ستهالك وتوفري ال�سيولة‪.‬‬ ‫وقفزت �أ�سعار البنزين ب�سبعة �أمثالها بني ليلة و�ضحاها‬ ‫يف كانون الأول وارتفعت �أي�ضا فواتري املرافق بينما وزعت‬ ‫الدولة مدفوعات نقدية على ال�سكان لتفادي �أي معاناة �أو‬ ‫احتجاجات حمتملة‪.‬‬ ‫وعلى هام�ش امل�ؤمتر قال حممد علي خطيبي مندوب‬ ‫�إيران الدائم لدى �أوبك لرويرتز �إن �أ�سعار النفط �ستزيد‬ ‫�أكرث من ذلك �إذا ت�صاعدت التوترات يف العامل العربي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪":‬قدرة �أوبك حمدودة‪ .‬هناك �أ�سا�سيات ميكن‬ ‫لأوبك التحكم فيها لكن هناك ق�ضايا غري �أ�سا�سية ال ميكن‬ ‫لأحد ال�سيطرة عليها"‪.‬‬

‫و�أ�ضاف‪�":‬إذا ت�صاعدت الأزمة وزادت التوترات وكذلك‬ ‫�إذا تدخلت بع�ض الدول املنتجة للنفط ‪ ...‬ف�إن �سعر النفط‬ ‫�سريتفع"‪.‬‬ ‫يف الوقت نف�سه �ست�ؤدي �سل�سلة من ال��زالزل وموجات‬ ‫املد العاتية �شهدتها اليابان ال�شهر املا�ضي و�أحدثت كارثة‬ ‫نووية �إىل ارتفاع الطلب على الوقود �إذ �إن اليابان تعو�ض‬ ‫ال��ن��ق�����ص يف ال��ط��اق��ة ال��ن��ووي��ة ب��ا���س��ت��ه�لاك ال��ن��ف��ط لتوليد‬ ‫الكهرباء‪.‬‬ ‫وقال خطيبي �إنه يتوقع �أن يرتفع الطلب على النفط‬ ‫بعد �أح���داث ال��ي��اب��ان لكن ال�سوق ت�شهد ت��وازن��ا يف الوقت‬ ‫الراهن‪.‬‬ ‫وبعد توقف �صادرات ليبيا البلد الع�ضو يف �أوبك ب�سبب‬ ‫اال�ضطرابات العنيفة قامت بع�ض دول �أوبك بزيادة الإنتاج‬ ‫�إىل �أكرث من امل�ستويات امل�ستهدفة للمنظمة‪.‬‬

‫توقعات بارتفاع النفط قبل حدوث ركود يقو�ض الطلب‬

‫لندن‪-‬رويرتز‬

‫قد ترتفع �أ�سعار النفط �إىل �أك�ثر من ‪ 150‬دوالرا للربميل‬ ‫قبل �أن يدفع ذل��ك ال��ع��امل املتقدم �إىل االن���زالق �إىل حالة ركود‬ ‫وهو ما يرتك للبلدان املنتجة جماال ملوا�صلة حتقيق الإيرادات‬ ‫النفطية دون تقوي�ض الطلب على الوقود‪.‬‬ ‫وقال ممثلون للبلدان امل�ستهلكة �إن الأ�سعار ارتفعت مبا يكفي‬ ‫للت�أثري �سلبا على ا�ستهالك الوقود لكن وكالة الطاقة الدولية‬ ‫ومنظمة "�أوبك" تركتا توقعاتهما لنمو الطلب على النفط دون‬ ‫تغيري يف تقريرين لهما هذا الأ�سبوع‪.‬‬ ‫وي���رى بع�ض املحللني �أن ال��ق��اع��دة ال��ع��ام��ة ل�لارت��ف��اع الذي‬ ‫ي�سبب ركودا وتداعيات كبرية على الطلب على الوقود هو �أن يبلغ‬ ‫‪ 100‬يف املئة �سنويا وهو ما يعني جتاوز الأ�سعار للم�ستوى القيا�سي‬ ‫امل�سجل يف ‪ 2008‬البالغ ‪ 147.27‬دوالر للخام الأمريكي‪.‬‬ ‫وق��ال ريت�شارد باتي من �شركة �ستاندرد اليف انف�ستمنت�س‬ ‫"اخلطر هو �أنه �إذا ا�ستمرت الأ�سعار يف االرتفاع ف�إن �أي تباط�ؤ‬ ‫يف النمو �سيكون �أ�شد وط���أة و�سيزيد احتماالت الركود‪ .‬هذا وارد‬ ‫احلدوث بعد ارتفاع �أ�سعار النفط ‪ 100‬يف املئة"‪.‬‬ ‫وحتى الآن تقل الزيادة عن ن�صف هذه الن�سبة‪.‬‬ ‫و�سجل مزيج برنت الذي يقود ال�صعود احلايل �أعلى م�ستوى‬ ‫يف عامني ون�صف فوق ‪ 127‬دوالرا للربميل مرتفعا ‪ 49‬يف املئة عن‬ ‫م�ستواه قبل عام ونحو ‪ 40‬يف املئة عن م�ستواه يف نهاية ‪.2010‬‬ ‫واملقايي�س الأخرى التي ي�ستخدما باتي واقت�صاديون �آخرون‬ ‫تفيد ب�أن كل ارتفاع مبقدار ع�شرة دوالرات للربميل ي�ضيف ‪-‬يف‬ ‫حال ا�ستمراره‪ -‬واحدا يف املئة �إىل الت�ضخم ويلتهم ‪ 0.5‬يف املئة من‬ ‫الناجت املحلي الإجمايل‪.‬‬ ‫ورغ���م �أن ك��ث�يري��ن ق��ال��وا �إن م��ن ال�صعب حت��دي��د م�ستوى‬ ‫اخلطر على وجه الدقة �إال �أن كثريين �أي�ضا اتفقوا على �أن هناك‬ ‫جماال ملزيد من االرتفاع قبل حدوث ركود‪.‬‬

‫ع��ي��ار ‪24‬‬ ‫ع��ي��ار ‪21‬‬ ‫ع��ي��ار ‪18‬‬ ‫ع��ي��ار ‪14‬‬

‫احلايل‬ ‫‪33.59‬‬ ‫‪29.39‬‬ ‫‪25.19‬‬ ‫‪19.58‬‬

‫ب������رن������ت‪121.910 :‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪1473.800 :‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪42.230 :‬‬

‫�إيران‪� :‬سعر النفط «منطقي» و «جيد بالن�سبة لنا»‬

‫طهران‪-‬رويرتز‬

‫دينار‬

‫ال�سابق‬ ‫‪33.69‬‬ ‫‪29.48‬‬ ‫‪25.26‬‬ ‫‪19.64‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫ارتفاع طفيف للت�ضخم‬ ‫الأ�سا�سي يف �أمريكا‬ ‫وا�شنطن‪-‬رويرتز‬ ‫�أفاد تقرير حكومي �أم�س اجلمعة �أن ارتفاع �أ�سعار الغذاء والبنزين‬ ‫رفع ت�ضخم �أ�سعار امل�ستهلكني يف الواليات املتحدة �أكرث من املتوقع يف‬ ‫�آذار لكن ال�ضغوط الت�ضخمية الكامنة ظلت حتت ال�سيطرة‪.‬‬ ‫وقالت وزارة العمل الأمريكية �إن م�ؤ�شرها لأ�سعار امل�ستهلكني‬ ‫ارتفع ‪ 0.5‬يف املئة بعد زيادة بنف�س الن�سبة يف �شباط‪ .‬وجاء هذا موافقا‬ ‫لتوقعات خرباء االقت�صاد‪.‬‬ ‫وارتفع امل�ؤ�شر الأ�سا�سي لأ�سعار امل�ستهلكني ‪-‬الذي ي�ستثني �أ�سعار‬ ‫ال��غ��ذاء وال��ط��اق��ة‪ 0.1 -‬يف املئة بعدما ارت��ف��ع ‪ 0.2‬يف املئة يف ال�شهر‬ ‫ال�سابق بينما كان خرباء االقت�صاد يتوقعون ارتفاعه ‪ 0.2‬يف املئة‪.‬‬ ‫وت���ع���زز ه���ذه ال���زي���ادة ال��ط��ف��ي��ف��ة يف امل���ؤ���ش��ر الأ���س��ا���س��ي لأ�سعار‬ ‫امل�ستهلكني ‪-‬ال���ذي يراقبه جمل�س االحتياطي االحت���ادي (البنك‬ ‫امل��رك��زي الأم��ري��ك��ي) لتحديد ال�سيا�سة النقدية‪ -‬موقف م�س�ؤويل‬ ‫البنك الذين ر�أوا �أن ارتفاع �أ�سعار الطاقة م�ؤخرا �سيكون �أثره م�ؤقتا‬ ‫على الت�ضخم‪.‬‬ ‫و�شكلت �أ���س��ع��ار ال��غ��ذاء والبنزين نحو ث�لاث��ة �أرب����اع ال��زي��ادة يف‬ ‫الت�ضخم الكلي ال�شهر املا�ضي‪ .‬وارتفعت �أ�سعار البنزين ‪ 5.6‬يف املئة‬ ‫موا�صلة �صعودها لل�شهر التا�سع على التوايل‪ .‬وبلغ ارتفاع امل�ؤ�شر يف‬ ‫الأ�شهر الثالثة املا�ضية ‪ 14.4‬يف املئة‪.‬‬ ‫ويف ‪� 12‬شهرا حتى �آذار ارتفع امل�ؤ�شر الأ�سا�سي لأ�سعار امل�ستهلكني‬ ‫‪ 1.2‬يف املئة على �أ�سا�س �سنوي بعدما ارتفع ‪ 1.1‬يف املئة يف �شباط‪.‬‬ ‫وارتفعت �أ�سعار امل�ستهلكني الكلية ‪ 2.7‬يف املئة على �أ�سا�س �سنوي‬ ‫م�سجلة �أكرب زيادة منذ كانون الأول ‪ 2009‬بعدما ارتفعت ‪ 2.1‬يف املئة‬ ‫يف �شباط‪.‬‬

‫الذهب محليًا‬

‫بل �إن �صندوق النقد الدويل الذي �أ�شار �إىل �إن �أ�سعار النفط‬ ‫ت�شكل خطرا قال �إنه ال يرى خطر ركود حتى الآن‪.‬‬ ‫وق��ال ال�صندوق يف تقرير ن�شر يوم االثنني "حجم �صدمة‬ ‫امل��ع��رو���ض النفطي الفعلي ب��امل��ق��ارن��ة م��ع امل�����س��ت��وي��ات التاريخية‬ ‫متو�سطة حتى الآن"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬رغم �أن هذه االرتفاعات (يف الأ�سعار) ت�ستح�ضر‬ ‫�شبح الركود الت�ضخمي الذي حدث يف ال�سبعينات‪ ..‬من امل�ستبعد‬ ‫�أن تخرج االنتعا�ش عن م�ساره"‪.‬‬ ‫وقال نارميان بهرافي�ش كبري االقت�صاديني يف �آي‪.‬ات�ش‪.‬ا�س‬ ‫جلوبال ان�سايت �إن النفط لن يوقف القوة الدافعة لالقت�صاد‬ ‫العاملي قبل �أن يتجاوز نطاق ‪� 150‬إىل ‪ 160‬دوالرا‪.‬‬

‫وهناك بالفعل تقارير كثرية ب���أن ارتفاع �أ�سعار النفط هذا‬ ‫العام جعل بع�ض الأ�سر حتد من ا�ستهالكها للوقود لكن �صدمة‬ ‫الأ���س��ع��ار يف ‪ 2008‬وال��ق��ف��زات ال�سابقة جعلت امل�ستهلكني �أكرث‬ ‫حتمال‪.‬‬ ‫وقال لوران�س ايجلز من جيه‪.‬بي مورجان "ال�س�ؤال هو هل‬ ‫ميكن اعتبار �أ�سعار النفط اليوم �صدمة رغم �أننا �شهدناها من‬ ‫قبل‪ .‬يف ‪ 2008‬ظلت �أ�سعار النفط فوق ‪ 100‬دوالر للربميل لنحو‬ ‫�سبعة �أ�شهر‪".‬تظهر ال�سبعينيات �أن امل�ستهلكني ميكن �أن يعتادوا‬ ‫على م�ستويات الأ�سعار املرتفعةو�أن النمو االقت�صادي ميكن �أن‬ ‫ينتع�ش يف مناخ الأ�سعار املرتفعة"‪.‬‬ ‫وال تزال �أول �صدمة �أ�سعار يف ال�سبعينيات هي الأ�ضخم حيث‬

‫ت�ضاعفت �أ�سعار النفط حوايل �أرب��ع مرات ب�سبب احلظر العربي‬ ‫للنفط‪.‬‬ ‫و�أع��ق��ب ذل��ك �صدمة ثانية يف نهاية العقد وب��داي��ة العقد‬ ‫التايل ب�سبب الثورة الإيرانية ثم غزو العراق لإيران‪.‬‬ ‫ولذلك غ�يرت االقت�صادات املتقدمة �سلوكها لت�صبح �أكرث‬ ‫كفاءة يف ا�ستهالك الطاقة و�أقل ت�أثرا بارتفاع الأ�سعار‪.‬‬ ‫وال تزال االقت�صادات النا�شئة تواجه �صعوبة يف املوازنة بني‬ ‫النمو االقت�صادي والكفاءة يف ا�ستهالك الوقود ويف �إلغاء الدعم ‪-‬‬ ‫الذي يخف�ض تكلفة الطاقة وي�شجع على زيادة اال�ستهالك‪ -‬ب�شكل‬ ‫تدريجي‪.‬‬ ‫ورفعت ال�صني ‪�-‬أكرب م�ستهلك للطاقة يف العامل وثاين �أكرب‬ ‫م�ستهلك للنفط بعد الواليات املتحدة‪� -‬أ�سعار بيع الوقود بالتجزئة‬ ‫مبا يرتاوح بني خم�سة و‪ 5.5‬يف املئة �إىل م�ستويات قيا�سية لكن من‬ ‫املتوقع �أن يكون الأثر حمدودا لأن ه�ؤالء الذين لديهم ما يكفي‬ ‫ل�شراء �سيارة يف ال�صني ال يزال ب�إمكانهم دفع ثمن الوقود‪.‬‬ ‫وق���ال داي ج��ي��ا ت�����ش��وان ال��ب��اح��ث يف ���ش��رك��ة �سي‪.‬ان‪.‬بي‪�.‬سي‬ ‫ال�صينية اململوكة للدولة " ���س��واء ك��ان ال�سبب ه��و اال�ستهالك‬ ‫الفعلي للوقود �أو م�ؤ�شرات على مبيعات منتجات نفطية فال �أتوقع‬ ‫تراجعا كبريا يف الطلب على النفط"‪.‬‬ ‫ك����ان ���س��ب��ب ال���رك���ود يف ‪ 2008‬يف امل���ق���ام الأول ه���و الأزم�����ة‬ ‫االئتمانية‪ .‬وال ميكن �أن يعزى انهيار الطلب على الطاقة ب�شكل‬ ‫مبا�شر �إىل ارتفاع �سعر النفط‪.‬‬ ‫وت��ك��ون ق��ف��زات �سعر النفط الناجمة ع��ن تعطل الإم���دادات‬ ‫عادة هي �سبب االنهيار االقت�صادي‪.‬‬ ‫وج���اء ارت��ف��اع الأ���س��ع��ار ه���ذا ال��ع��ام م��دف��وع��ا بنق�ص حمدود‬ ‫ن�سبيا‪ .‬وكانت ليبيا البلد الع�ضو يف �أوبك ت�ضخ نحو ‪ 1.6‬مليون‬ ‫برميل يوميا قبل توقف معظم �إنتاجها ب�سبب العنف يف البالد‪.‬‬ ‫ومتلك دول �أوب��ك الأخ��رى ما يكفي من الطاقة الإنتاجية‬ ‫الفائ�ضة لتعوي�ض النق�ص‪.‬‬

‫الدوالر‪0706 :‬‬

‫الين‪0.0084 :‬‬

‫اليورو‪1.0206 :‬‬

‫االسترليني‪1.152 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.551 :‬‬

‫درهم اماراتي‪ 0192 :‬جنيه مصري‪0.177 :‬‬

‫جمموعة رويال الإماراتية‬ ‫تتطلع مل�شروعات يف ال�شي�شان‬ ‫جروزين‪-‬رويرتز‬ ‫قالت حكومة اقليم ال�شي�شان الرو�سي‬ ‫االنف�صايل �إن جمموعة رويال للإن�شاءات‬ ‫وامل������ق������اوالت وم���ق���ره���ا �أب����وظ����ب����ي تتطلع‬ ‫لال�ستثمار يف االقليم يف م�شروعات منها‬ ‫بناء فندق فاخر وجممع ريا�ضي‪.‬‬ ‫و�أف��������اد ب���ي���ان م����ن امل���ك���ت���ب الإع��ل�ام����ي‬ ‫للقيادة ال�شي�شانية �صدر �أم�س الأول "زار‬ ‫وفد من واحدة من �أكرب �شركات املقاوالت‬ ‫الإماراتية وهي جمموعة روي��ال جروزين‬ ‫يف ال���ف�ت�رة الأخ��ي��رة ل��ت��ح��دي��د م��ك��ان بناء‬ ‫فندق حديث خم�س جنوم وجممع ريا�ضي‬ ‫وجمع �سكني"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف البيان �إن ال��وف��د ق��ام بجولة‬ ‫يف العا�صمة ال�شي�شانية قبل �أن يتوجه �إىل‬ ‫اجل��ب��ال املحيطة باملدينة بحثا ع��ن مكان‬ ‫للمجمع الريا�ضي‪.‬‬ ‫ونقل عن مدير االن�شاءات الريا�ضية‬ ‫ب��امل��ج��م��وع��ة ق��ول��ه �إن ���ش��رك��ت��ه ت��ري��د بناء‬ ‫جممع ريا�ضي يتدرب فيه الريا�ضيون من‬ ‫دولة الإم��ارات العربية وغريها من الدول‬ ‫العربية للم�شاركة يف امل�سابقات الدولية‪.‬‬ ‫ومل ي��ت�����س��ن ع���ل���ى ال����ف����ور االت�������ص���ال‬ ‫باملجموعة للتعليق‪.‬‬

‫ا�ضطرابات ال�شرق الأو�سط‬ ‫ت�ؤثر على �إيرادات‬ ‫«�أورا�سكوم للتنمية»‬ ‫القاهرة‪-‬رويرتز‬

‫ق��ال��ت ���ش��رك��ة �أورا����س���ك���وم للتنمية �أم�س‬ ‫اجلمعة �إن��ه��ا تتوقع ت��راج��ع �إي����رادات الفنادق‬ ‫بنحو الثلث يف ‪ 2011‬مت�أثرة باال�ضطرابات يف‬ ‫م�صر وغريها من بلدان العامل العربي‪.‬‬ ‫وقالت ال�شركة املدرجة يف �سوي�سرا والتي‬ ‫ت�شتهر ب��ب��ن��اء ال��ف��ن��ادق وامل��ن��ت��ج��ع��ات الفاخرة‬ ‫«اال�ضطرابات يف م�صر والعامل العربي جعلت‬ ‫�آفاق الأعمال يف ‪� 2011‬أقل و�ضوحا»‪.‬‬ ‫و�أ�����ض����اف����ت ال�������ش���رك���ة يف ب���ي���ان نتائجها‬ ‫ال�سنوية «العدد املعرو�ض من رحالت الربط ال‬ ‫زال حمدودا و�سي�ستغرق وقتا ليتغري‪ .‬ولذلك‬ ‫نتوقع تراجع �إيرادات الفنادق بنحو ‪ 30‬يف املئة‬ ‫على �أ�سا�س �سنوي يف ‪.»2011‬‬ ‫وق��ال��ت �أورا���س��ك��وم للتنمية �إن �أك�ب�ر قدر‬ ‫من �إي��رادات��ه��ا يف ‪ 2010‬ج��اء من م�صر بن�سبة‬ ‫‪ 74‬يف امل��ئ��ة ث���م ���س��ل��ط��ن��ة ع��م��ان ب��ن�����س��ب��ة ‪ 16‬يف‬ ‫امل��ئ��ة‪ .‬و�شكلت �إي����رادات ال��ف��ن��ادق ‪ 37.4‬يف املئة‬ ‫م��ن �إج��م��ايل الإي����رادات يف ‪ 2010‬بينما �شكلت‬ ‫العقارات و�أعمال الت�شييد ‪ 44.4‬يف املئة‪.‬‬ ‫وت���راج���ع ���ص��ايف �أرب�����اح ال�����ش��رك��ة يف ‪2010‬‬ ‫بن�سبة ‪ 11‬باملئة على �أ�سا�س �سنوي �إىل ‪94.9‬‬ ‫م��ل��ي��ون ف���رن���ك ���س��وي�����س��ري (‪ 105.9‬مليون‬ ‫دوالر)‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�شركة ال��ت��ي ي�ترك��ز ن�شاطها يف‬ ‫م�صر �إن تذبذب العملة ال�سوي�سرية وعدم بيع‬ ‫�أي �أرا����ض كبرية �أث��را على �إي��رادات��ه��ا املجمعة‬ ‫يف ‪ 2010‬التي انخف�ضت ‪ 12‬يف املئة �إىل ‪516.1‬‬ ‫مليون فرنك‪.‬‬ ‫وق���ال ب��ي��ان ال�����ش��رك��ة �إن ارت���ف���اع الفرنك‬ ‫ال�سوي�سري خف�ض �إج��م��ايل املبيعات بن�سبة‬ ‫خم�سة يف املئة‪.‬‬ ‫واق�ت�رح���ت �أورا����س���ك���وم ت���وزي���ع���ات نقدية‬ ‫ق���دره���ا ‪ 0.65‬ف���رن���ك ل��ل�����س��ه��م‪ .‬وق���ال���ت �إنها‬ ‫�ستوزع ه��ذا املبلغ يف �صورة خف�ض يف القيمة‬

‫اال�سمية‪.‬‬


‫درا�ســـــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫ال�سبت (‪ )16‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1563‬‬

‫‪5‬‬

‫م�������ا ب�����ع�����د ال�����رب�����ي�����ع ال����ع����رب����ي‬ ‫�ستيفن �إيه‪ .‬كوك*‪ -‬جمل�س العالقات اخلارجية‬ ‫قبل ع��دة �أي ��ام م��ن �إج�ب��ار الرئي�س امل�صري ح�سني‬ ‫مبارك �أخ�يرا على م�غ��ادرة املكتب الرئا�سي‪� ،‬أم�ط��رت يف‬ ‫القاهرة‪ .‬عندما مرت العا�صفة وظهرت ال�شم�س‪� ،‬أ�شارت‬ ‫�إح��دى امل�ت�ظ��اه��رات على التويرت �إىل �أن ق��و���س ق��زح قد‬ ‫ظهر يف قلب امل��دي�ن��ة‪ ..‬وه��ي ع�لام��ة‪ ،‬كما اعتقدت‪ ،‬على‬ ‫احلرية واالزدهار القادمني‪ .‬كونهم عالقني يف رومان�سية‬ ‫احل� ��واج� ��ز‪ ،‬ف �ق��د ك� ��ان م ��ن ال �� �ص �ع��ب ع �ل��ى املتظاهرين‬ ‫والنا�شطني الدميقراطيني يف م�صر وم��ا وراءه��ا �أن ال‬ ‫يفكروا بتلك الطريقة‪ .‬لقد بدا �أن ال�شرق الأو�سط كان‬ ‫على �شفا اخرتاق دميقراطي‪ .‬لقد كان �إجبار التون�سيني‬ ‫ديكتاتور (برميل) مثل زين العابدين بن علي على الهرب‬ ‫�إىل جدة �شيء‪ ،‬وتخل�ص امل�صريني من الفرعون �شيء �آخر‬ ‫متاما‪ .‬مل يعتقد �أن هذا �سيحدث‪ .‬وكما �ألهم التون�سيون‬ ‫امل�صريني‪ ،‬ف�إن ما حققه الثوار يف القاهرة قد منح دوافع‬ ‫لدوار الل�ؤل�ؤة‪ ،‬حيث جتمع متظاهرو البحرين‪ ،‬و(منحت‬ ‫دواف � ��ع) ل �ب �ن �غ��ازي‪ ،‬ق��اع��دة ال �ث ��ورة ال�ل�ي�ب�ي��ة ��ض��د معمر‬ ‫القذايف‪.‬‬ ‫مع ذلك ف�إن جناحات �ساحات التحرير �أو ‪ 17‬ت�شرين‬ ‫ال �ث��اين مل ت�ت��م ت��رج�م�ت�ه��ا ب���س�ه��ول��ة �إىل ت�ل��ك الأماكن‬ ‫الأخ��رى‪ .‬يبدو �أم��را ممكنا متاما �أن الربيع العربي قد‬ ‫ينتهي على �ضفاف النيل‪ .‬فما اخلط�أ الذي جرى؟‬ ‫�إن �شيئا خمتلفا ج��دا ومقلقا يحدث يف البحرين‪،‬‬ ‫وال �ي �م��ن‪ ،‬ول�ي�ب�ي��ا ب��ال�ط�ب��ع‪ ،‬والآن � �س��وري��ة‪ ،‬ح�ي��ث قامت‬ ‫القوات الأمنية بقتل ‪� 61‬شخ�صا على الأقل منذ �أن بد�أت‬ ‫االحتجاجات يف الأ�سبوع الفائت‪.‬‬ ‫الرئي�س �أوب��ام��ا ل��دى برهنته على �صحة التحرك‬ ‫ال�ع���س�ك��ري يف ل�ي�ب�ي��ة و� �ض��ح �أن� ��ه "لي�س ل��دي �ن��ا اهتمام‬ ‫�إن�ساين وح�سب‪ ،‬بل لدينا كذلك اهتمام تطبيقي للغاية‬ ‫بالت�أكد م��ن �أن التغيريات ال�ت��ي جت�ت��اح املنطقة حتدث‬ ‫بطريقة �سلمية وغري عنيفة"‪ .‬ولكنه كان مت�أخرا جدا‪.‬‬ ‫�إن املدافعني عن الو�ضع القائم يف املنطقة‪ ،‬وقد تعلموا‬ ‫درو�سا قا�سية من بن علي ومبارك‪ ،‬قد �أ�صبحوا م�صممني‬ ‫يف جهودهم لعك�س ديناميكيات الثورة التي بد�أت يف �سيدي‬ ‫بوزيد يف ‪ 17‬من كانون الأول‪.‬‬ ‫لأ��س�ب��اب وا��ض�ح��ة‪ ،‬رك ��زت �إدارة �أوب��ام��ا‪ ،‬واملحللون‪،‬‬ ‫ومراقبون �آخرون انتباههم على القذايف‪ .‬فبعد كل �شيء‪،‬‬ ‫ف ��إن احل��رب ال�ت��ي �أطلقها �ضد �شعبه ه��و‪ ،‬ه��ي اخلطوة‬ ‫ال �ق �� �ص��وى امل �� �ض��ادة ل �ل �ث��ورة‪ .‬وم ��ع ذل ��ك ف � ��إن طرابل�س‬ ‫لي�ست املركز الوحيد للن�شاط املعادي للثورة؛ بل كذلك‬ ‫الريا�ض‪.‬‬ ‫وبينما ك��ان حكم ح�سني مبارك ذو الثالثة العقود‬ ‫ي�ترن��ح يف �أوائ ��ل ��ش�ب��اط‪ ،‬ف ��إن ال�سعوديني القلقني من‬ ‫�إم�ك��ان�ي��ة ان�ت���ش��ار ال �ث��ورة �إىل عا�صمتهم ه��م‪�� ،‬س�ع��وا �إىل‬ ‫م�ساندة ظهره‪ .‬لقد عر�ضوا على مبارك دعما �سيا�سيا‪،‬‬ ‫وديبلوما�سيا وماليا فقط �إذا ما ا�ستخدم االت�أثري الكامل‬ ‫للقوة الواقعة حتت ت�صرفه لو�ضع نهاية لثورة م�صر‪ .‬ويف‬ ‫التزامهم ب�سيا�سة الريال الطويلة الأمد‪ ،‬منح ال�سعوديون‬ ‫�أ� �س��رة �آل خليفة احل��اك�م��ة يف البحرين ال�ب�لاي�ين وقوة‬ ‫ع�سكرية يبلغ تعدادها �أل��ف جندي‪ ،‬وق��د �أعطيا كليهما‬ ‫امللك حمد الت�أكيد الذي كان يحتاجه ال�ستخدام القوة‪،‬‬ ‫�أخ�يرا وب�شكل حا�سم‪ ،‬ليخلي �ساحة الل�ؤل�ؤة يف املنامة‪.‬‬ ‫يف ال�ي�م��ن‪ ،‬حيث �أول��وي��ة ال�سعودية العربية العليا هي‬

‫اال�ستقرار‪ ،‬يبدو �أن ال�سعوديني قد اكتفوا من علي عبد‬ ‫اهلل �صالح‪.‬‬ ‫عندما طلب �صالح من ال�سعوديني التدخل ل�صاحله‬ ‫� �ض��د ال �ق �ب��ائ��ل ال�ي�م�ن�ي��ة امل�ن���ش�ق��ة‪ ،‬اع�تر� �ض��ت الريا�ض‪،‬‬ ‫مقرتحة �أن يقدم الزعيم اليمني خطة لنقل ال�سلطة‬ ‫بدال من ذلك‪ .‬ولكن هذا ال يعني بال�ضرورة �أن الريا�ض‬ ‫قد اعتنقت �أه��داف الثورة نف�سها ك�أولئك احل�شود على‬ ‫طول �شوارع �صنعاء العامة‪ .‬فبعد كل �شيء‪ ،‬ف�إن ال�سعودية‬ ‫العربية هي قوة الأمر الواقع الأخرية‪.‬‬ ‫�إن ت �غ �ي�يرا ��س�ي��ا��س�ي��ا ت �ق��دم �ي��ا يف ال �ي �م��ن �سيمنح‬ ‫ال�سعوديني منوذجا لن يجعل �آل �سعود بالت�أكيد ي�شعرون‬ ‫بالراحة‪ .‬كم �سيم�ضي من الوقت قبل �أن ي�صل ر�سول من‬ ‫الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد �إىل اململكة ليطلب الدعم؟‬ ‫ال�سعوديون‪ ..‬مثل �أي كان فعليا يف العامل العربي‪..‬‬ ‫ي�شمئزون من القذايف‪ ،‬ولكنهم قد ال يكونون غري �سعداء‬ ‫كثريا بالت�صميم الليبي على �سحق الثورة‪ ،‬حتى ال�ضغط‬ ‫املكثف لل�ضربات اجلوية الغربية‪.‬‬ ‫بطريقة ما‪ ،‬ال ت�ستطيع لوم ال�سعوديني‪ .‬فعندما قام‬ ‫حممد البوعزيزي ب�إ�ضرام النار يف نف�سه يف �سيدي بوزيد‪،‬‬ ‫يف تون�س‪ ،‬قام ب�إطالق قوى �سيا�سية‪ ،‬هي من وجهة النظر‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬خطرية على م�صاحلها اجلوهرية ورمبا هي‬ ‫معا�شة للغاية‪.‬‬ ‫ال �� �س �ع��ودي��ون الآن ه��م ال�ل�اع �ب��ون الأ� �س��ا� �س �ي��ون يف‬ ‫ائتالف واقعي وغري مف�صل من القوى والتي تت�ضمن‬ ‫ال العائلة البحرينية احلاكمة‪ ،‬والرئي�س اليمني (حتى‬ ‫و�إن كان ال�سعوديون يظنونه جزءا من امل�شكلة)‪ ،‬ونظامي‬ ‫القذايف والأ�سد‪ ،‬بل �أي�ضا عزم بقايا نظامي مبارك وبن‬ ‫علي على ا�ستغالل حالة الرتدد يف م�صر وتون�س ملنفعتهم‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫لن تكون هناك حاجة لوجود �أي روابط ر�سمية بني‬ ‫هذه الدول‪� ،‬أو اجلماعات‪� ،‬أو الأفراد‪ ...‬يف احلقيقة‪ ،‬ففيما‬ ‫عدا ارتباط الريا�ض واملنامة ال يوجد دليل على وجود �أي‬ ‫تعاون بينهم‪ .‬يف نف�س الوقت يبدو �أنهم مرتبطون عرب‬ ‫حلقة تغذية راجعة ديناميكية‪.‬‬ ‫ل�ق��د ��س��ان��د ال���س�ع��ودي��ون البحرينيني‪ ،‬وال ��ذي قدم‬ ‫ت�شجيعا �ضمنيا لليمنيني‪ ،‬وال��ذي��ن ي��راق �ب��ون كذلك‬ ‫ال �ق��ذايف ع��ن ك�ث��ب‪ ،‬يف ال��وق��ت ال ��ذي ب ��د�أ ال���ص��ام��دون يف‬ ‫احلزب الوطني الدميقراطي امل�صري الفاقد مل�صداقيته‬ ‫وق ��وات الأم ��ن ال��داخ�ل��ي‪ ،‬ب ��أوا يف االع�ت�ق��اد ب�أنهم لي�سوا‬ ‫وحدهم و�أنهم مل يفقدوا كل �شيء‪.‬‬ ‫رمب��ا ن�شهد الآن "�آالم والدة �شرق �أو��س��ط جديد"‬ ‫وفق كلمات وزيرة اخلارجية ال�سابقة كوندليزا راي�س‪.‬‬ ‫فبعد كل �شيء‪ ،‬ف��إن بلدانا يف �أوروب��ة والتي خربت‬ ‫ح��دوث ث ��ورات فيها يف ال ‪ 1848‬م��رت مب��راح��ل جنحت‬ ‫فيها القوى امل�ضادة للثورة‪ ،‬ولكن الدميقراطية عمت يف‬ ‫النهاية‪ .‬كثريا ما يقدم التاريخ تب�صرات ت�صعب ر�ؤيتها‬ ‫خ�ل�ال الأزم� ��ة ال��راه �ن��ة‪ ،‬ول�ك�ن�ه��ا لي�ست خ��ارط��ة طريق‬ ‫للم�ستقبل‪ .‬فال يبدو من املرجح �أن ت�سلك دول ال�شرق‬ ‫الأو�سط املعا�صرة نف�س م�سار فرن�سا يف منت�صف القرن‬ ‫التا�سع ع�شر‪.‬‬ ‫�سيقوم املدافعون عن الو�ضع احلايل با�ستخدام كل‬ ‫�شيء بدءا من الر�شاوى �إىل العنف يف �سعي منهم ملحاولة‬ ‫جر املطالبات بالإ�صالح ال�سيا�سي �إىل الوراء‪ .‬تقوم هذه‬ ‫الأنظمة بت�ضخيم الرتدد وتزرع عدم ا�ستقرار عام‪ ..‬حتى‬ ‫�إن‪ ،‬ف�شلت يف النهاية‪.‬‬

‫�ستتعر�ض ك��ل م��ن امل�ع��ار��ض��ات وال�ن�خ��ب �إىل خطر‬ ‫التحطم حت��ت ال�ضغط ح�ي��ث ت�ك��ون ج�م��اع��ات خمتلفة‬ ‫ذات م�صالح خمتلفة وم�ستويات خمتلفة من اال�ستعداد‬ ‫للقبول بالتنازل وامل�ساومة �سعيا وراء املنفعة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ق��د ت �ق��رر ف���ص��ائ��ل ث��وري��ة يف ال�ن�ه��اي��ة �أن املقاومة‬ ‫ال�لاع�ن�ف�ي��ة ت�ستطيع �أن ت���ص��ل ب�ه��م �إىل ه ��ذه النقطة‬ ‫وح���س��ب‪ ،‬وت�خ�ت��ار �شهر ال���س�لاح يف م�سعى منها لفر�ض‬ ‫تغيري على نخبة ال ترحب به‪ .‬هذا النوع من ال�سيناريو‬ ‫يوقعهم ب�شكل مبا�شر يف �أيدي القوى امل�ضادة للثورة‪.‬‬ ‫يبدو من املرجح �أن دوال يف ال�شرق الأو�سط و�شمال‬ ‫�أفريقية قد تنق�سم �إىل ثالثة مع�سكرات‪:‬‬ ‫الأول‪ ،‬ويت�ألف من الأردن‪ ،‬واملغرب‪ ،‬ودول خليجية‬ ‫� �ص �غ�يرة‪�� ،‬س�ت�ق��وم ب�ك��ل م��ا ت�ستطيعه ل �ع��زل نف�سها عن‬ ‫الثورة وم�شاجرات الثورة امل�ضادة‪ .‬يف الثاين‪ ،‬ف�إن م�صر‬ ‫وتون�س �ستكافحان لتحقيق وعد ثورتهم ومثلها يف الوقت‬ ‫ال��ذي تقاومان فيه القوى امل�ضادة للثورة من الأنظمة‬ ‫القدمية‪.‬‬ ‫و�أخ�ي�را‪ ،‬هناك احت��اد ال�سعودية العربية‪ ،‬و�سورية‪،‬‬ ‫واليمن (فيما ل��و ا�ستطاع الرئي�س �صالح بطريقة ما‬ ‫�أن يبقى)‪ ،‬واجلزائر‪ ،‬والبحرين‪ ،‬وحتى ليبية اخلارجة‬ ‫على القانون‪ ،‬والتي �ستعمل جميعها‪ ،‬لي�س بال�ضرورة‬ ‫ب�شكل م���ش�ترك‪ ،‬الح �ت��واء وال�ع�م��ل على �إرج ��اع التغيري‬ ‫الدميقراطي �إىل الوراء‪.‬‬

‫بينما يزداد العنف �سوءا يف ليبيا والبحرين واليمن‬ ‫و�سورية ف�إن �شروق الدميقراطية قد يتعر�ض للإيقاف‬ ‫لقد كانت هناك دائما ت�صدعات وانق�سامات فيما بني‬ ‫ال��دول العربية‪ ،‬ولكنها مل تكن �أب��دا على ه��ذه الق�ضايا‬ ‫واالنحيازات‪ .‬من املرجح �أن يجد ال�شرق الأو�سط ‪ ..‬ثورة‪،‬‬ ‫تنا�ضل لكي ت�صبح م�صر دميقراطية وال�سعودية العربية‬ ‫بو�ضعها احل��ايل‪ .‬من املرجح �أن جتد �إحداهما الأخرى‬ ‫يف حالة نزاع على نطاق من الق�ضايا الهامة ت�شتمل على‬ ‫حما�س‪ ،‬و�إي� ��ران‪ ،‬وح��زب اهلل‪ ،‬والتغيري ال�سيا�سي حول‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫�إن��ه ملن املمكن �أي�ضا �أن امل�صريني‪ ،‬ورمب��ا بتفوي�ض‬ ‫من ثورتهم‪� ،‬سي�سعون �إىل دعم نا�شطي الدميقراطية يف‬ ‫�أماكن �أخرى يف املنطقة‪.‬‬ ‫لقد عرب الكثريون احلدود الليبية فعال يف حماولة‬ ‫مل�ساعدة الثوار هناك‪ .‬هل من املمكن �أن يحولوا اهتمامهم‬ ‫تاليا �إىل �سورية‪ ،‬على �سبيل املثال؟ قد ي�سعى التون�سيون‬ ‫�إىل القيام بنف�س ال�شيء يف اجلزائر وليبية‪.‬‬ ‫لي�س من املرجح �أن يحدث هذا يف دم�شق‪ ،‬واجلزائر‪،‬‬ ‫وطرابل�س‪ ،‬والتي تنظر �إىل النا�شطني الدميقراطيني‬

‫الإق�ل�ي�م�ي�ين‪ ،‬ورمب��ا ال��دمي�ق��راط�ي��ات نف�سها‪ ،‬باعتبارها‬ ‫ت �ه��دي��دات وج ��ودي ��ة‪ .‬ي�ستطيع امل ��رء ان ي�ت�خ�ي��ل‪ ،‬بتلك‬ ‫ال �ط��ري �ق��ة‪ ،‬ت �ط��ور م�ن�ط�ق��ة م�ق���س�م��ة‪ ،‬وم �ت �ن��ازع��ة‪ ،‬وغري‬ ‫م�ستقرة‪.‬‬ ‫�أهال بكم �إىل "ال�شرق الأو�سط اجلديد" لقد منح‬ ‫م�شهد خلع بن علي وم��ن بعده مبارك الأم��ل للأحالم‬ ‫ب���ش��رق �أو� �س��ط دمي �ق��راط��ي‪ ،‬ول�ك�ن��ه ق��د ي�ت�ح��ول لي�صبح‬ ‫لي�صبح �أكرث ككابو�س‪ ،‬على الأقل يف املدى الق�صري‪.‬‬ ‫*�ستيفن �إيه‪.‬كوك باحث كبري يف جمل�س العالقات‬ ‫اخلارجية‪ ،‬كتابه عن ال�سيا�سة امل�صرية �سيتم ن�شره من‬ ‫قبل دار جامعة �أوك�سفورد يف اخلريف‪.‬‬ ‫ترجمة‪ :‬ق�سم الرتجمة يف مركز ال�شرق العربي‬ ‫‪http://www.asharqalarabi.org.uk/‬‬ ‫‪mu-sa/sahafa-1851.htm‬‬

‫‪� 500‬شخ�صية �إ�سرائيلية من بينهم ‪� 20‬سيدة �سي�سهمون يف م�ستقبل «دولة �إ�سرائيل» خالل القرن احلادي والع�شرين‬

‫عر�ض كتاب‪ :‬زعامة حتتاجها «�إ�سرائيل»‬ ‫عر�ض‪ :‬عدنان �أبو عامر (خا�ص ‪ -‬مركز الزيتونة)‬ ‫مقدمة‪:‬‬

‫�سجلت "�إ�سرائيل" يف �سنواتها الـ‪� 62‬إجنازات كبرية‪ ،‬لكن ذلك ال مينع‬ ‫من القول �إن هناك خ�شية حقيقية وخماطر جمة حتيط بهذه الإجنازات‬ ‫�إذا مل تقم زعامة جديرة يف الدولة من عيار جديد‪ ،‬وهي قيادة بحاجة‬ ‫�إىل "دليل عمل" للقادة من جهة‪ ،‬و"ت�أهيل عام" للإ�سرائيليني من جهة‬ ‫�أخرى‪ ،‬وذلك لإعانتهم يف اختيار من �سيتزعمهم ويقودهم يف خ�ضم هذه‬ ‫اخلطوب التاريخية التي تواجه الدولة‪.‬‬ ‫ب�ه��ذه الكلمات ي�ق��دم الربوفي�سور يحزقيئيل درور كتابه الأحدث‬ ‫بعنوان "زعامة حتتاجها "�إ�سرائيل""‪ ،‬حم��او ًال اجلمع بني �أم��ري��ن قد‬ ‫يبدوان خمتلفني بع�ض ال�شيء؛ فهو يقدم من ناحية جملة النقا�شات التي‬ ‫ت�شهدها دوائ��ر البحث الإ�سرائيلية ط��وال ال�سنوات املا�ضية‪ ،‬ومن ناحية‬ ‫�أخرى يحاول �أن يجمل "خال�صة" التجارب التاريخية يف زعامات الدول‪،‬‬ ‫من خالل تقدمي جملة التو�صيات العملية لها‪.‬‬ ‫ي�ؤكد الكتاب يف العديد من بحوثه وحم��اوره‪� ،‬أنه يعود بالأ�سا�س يف‬ ‫تو�صياته القيادية‪� ،‬إىل ما ي�سميها "القيم اليهودية ال�صهيونية"‪ ،‬من‬ ‫خ�لال �صهرها يف "بوتقة" �سيا�سية‪ ،‬ت�صلح لأن تقود اليهود يف دولتهم‬ ‫خالل القرن احلادي والع�شرين‪ ،‬من خالل الو�صول �إىل خال�صة التجارب‬ ‫ال�سيا�سية التي خا�ضتها زعامات وقيادات يف العديد من دول و�إمرباطوريات‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫الكتاب‪ ،‬يعد بنظر دار الن�شر �أهم ما قدمه امل�ؤلف بعد ع�شرات ال�سنني‬ ‫من الكتابة والت�أليف‪ ،‬ليكون مبثابة "منهاج حكم" للقيادات ال�سيا�سية‬ ‫واحلزبية يف "�إ�سرائيل" خالل ال�سنني والعقود القادمة‪ ،‬ال �سيما يف ظل‬ ‫ما تعانيه من �أزمة "غياب جيل الت�أ�سي�س"‪ ،‬بعد وفاة ورحيل جل امل�ؤ�س�سني‬ ‫للدولة قبل �أكرث من �ستة عقود‪.‬‬

‫قيادات القرن احلادي والع�شرين‬

‫يطرح الكتاب معلومات على قدر كبري من الأهمية واجلدة‪ ،‬من حيث‬ ‫ذكره ‪� 500‬شخ�صية �إ�سرائيلية‪ ،‬من بينهم ‪� 20‬سيدة‪� ،‬سي�سهمون يف م�ستقبل‬ ‫دولة "�إ�سرائيل" خالل القرن احلادي والع�شرين‪ ،‬ومن بني ه�ؤالء الـ‪،500‬‬ ‫هناك ‪ 20-10‬زعيماً �سيا�سياً وحزبياً‪ ،‬ما يعني يف املح�صلة �أن قلة فقط‬ ‫من اليهود هم الذين يحددون ب�صورة حا�سمة م�ستقبل دولتهم وهويتها‬ ‫واجتاهاتها خالل العقود القادمة‪.‬‬ ‫وي�ق��دم امل��ؤل��ف من��اذج تاريخية ف��ري��دة لزعماء "�إ�سرائيل" اجلدد‪،‬‬ ‫م�ستلهماً �شخ�صيتني عدوتني لبع�ضهما البع�ض‪ ،‬وك��ان لهما كبري الأثر‬ ‫يف حتوالت مف�صلية لل�شعب اليهودي‪ ،‬فحني يذكر الزعيم النازي الأملاين‬ ‫�أدول ��ف هتلر‪ ،‬ي��ؤك��د �أن "ر�أ�سماله" ال�ق�ي��ادي متثل يف م�ع��ادات��ه لل�شعب‬ ‫اليهودي‪ ،‬وطرحه لآراء "معادية لل�سامية" تتخذ من العن�صرية اجتاهاً‬ ‫مت�صاعداً و�صو ًال �إىل تنفيذه للهولوكو�ست‪ ،‬يف حني �أن ديفيد بن غوريون‬ ‫لعب دوراً تاريخياً يف ت�أ�سي�س ما ي�صفها امل�ؤلف بـ"دولة اليهود"‪ ،‬مع ما‬ ‫�سبق ذل��ك م��ن اعتالئه مل��واق��ع قيادية مرموقة يف احل��رك��ة ال�صهيونية‪،‬‬ ‫وم�ؤ�س�ساتها اال�ستيطانية‪.‬‬ ‫وينطلق الكتاب من فر�ضية �سيا�سية مفادها �أن "�إ�سرائيل" دولة‬ ‫بحاجة �إىل قيادة تاريخية ت�ساعدها يف "اجتياز" التحديات اال�سرتاتيجية‬ ‫التي تواجهها خ�لال ال�سنوات ال�سابقة وال�لاح�ق��ة‪ ،‬للدرجة التي تدفع‬

‫للقول دون مبالغة �إن بع�ض مرامي تلك التحديات و�أغرا�ضها ت�صل �إىل‬ ‫مرحلة "بقاء "�إ�سرائيل" �أو فنائها"‪ ،‬على �صيغة "�أكون �أو ال �أكون"‪،‬‬ ‫ب�شكل ال ت�صل �إليه �أي دولة دميقراطية يف العامل‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�ق��د امل ��ؤل��ف �أن م��راح��ل جت ��اوز "�إ�سرائيل" ل�ت�ل��ك التحديات‬ ‫تعتمد على‪ :‬طريقة �إدارة احلكم‪ ،‬واتخاذ القرارات‪ ،‬والعنا�صر الداخلية‬ ‫واخلارجية‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن احل�صانة الداخلية واملناعة القومية‪� ،‬إىل جانب‬ ‫عملية مرتبطة ارت �ب��اط �اً وث�ي�ق�اً بـ"�شخ�صية القائد"‪ ،‬و"كاريزماتية‬ ‫الزعيم"‪ ،‬التي حتتاجها "�إ�سرائيل" �أكرث من �أي وقت م�ضى‪ ،‬خ�صو�صاً‬ ‫�أولئك ال�سيا�سيني الذين ميتلكون حيزاً كبرياً من الت�أثري على الر�أي العام‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬وبالإ�ضافة �إىل �أن امل�س�ؤولية التاريخية ال تبتعد عن باقي‬ ‫الزعامات الإ�سرائيلية يف املجاالت االقت�صادية والإعالمية واالجتماعية‪،‬‬ ‫ممن ميكن �أن يطلق عليهم و�صف "م�صممي امل�ستقبل الإ�سرائيلي"‪.‬‬ ‫وتربز �أهمية ما يطرحه الكتاب وخطورته من تعليمات وتوجيهات‬ ‫للقائد الإ��س��رائ�ي�ل��ي ال �ق��ادم‪ ،‬ان�ط�لاق�اً م��ن �أن منطقة ال���ش��رق الأو�سط‬ ‫ت�شهد �أعا�صري �سيا�سية كبرية‪ ،‬مما يحتم ان�سجام القيادة ال�سيا�سية يف‬ ‫"�إ�سرائيل" مع اجلوهر اجلديد لهذه الأعا�صري‪ ،‬دون �أن ت�ستبعد مواجهة‬ ‫حربية وا�سعة النطاق‪ ،‬تتطلب وجود قيادة تاريخية ذات قدرة تلقائية على‬ ‫اتخاذ القرارات امل�صريية‪ ،‬دون تردد �أو تهور يف �آن واحد‪.‬‬ ‫وي�خ��رج درور بكتابه ال��د��س��م مب��ا �أ�سماها "تو�صيات الزم��ة للقائد‬ ‫الإ�سرائيلي"‪� ،‬سردها يف الف�صول ال�سبعة‪� ،‬أجملها يف �ضرورة التدرج يف‬ ‫جميع م�ستويات القيادة الإ�سرائيلية يف �شتى املجاالت‪� :‬سيا�سياً‪ ،‬وع�سكرياً‪،‬‬ ‫و�أمنياً‪ ،‬واقت�صادياً‪ ،‬حتى يخرج الواحد منهم قائداً �صاحلاً يف �أي مهمة‬ ‫تر�شحه الدولة لها‪.‬‬

‫�أزمة القيادة‪:‬‬

‫م�ي��زة �أخ ��رى ل�ه��ذا الكتاب �أن��ه م��زي��ج م��ن املناق�شة النظرية املثرية‬ ‫للتفكري‪ ،‬ال �ت��ي جت�م��ع ب�ين "العمليات ال�ت��اري�خ�ي��ة‪ ،‬وق � ��رارات التدخل‪،‬‬ ‫والتو�صيات العملية"‪ ،‬يف حماولة لإثراء النقا�ش الإ�سرائيلي بني القيادة‬ ‫ال�سيا�سية واملعايري الأخالقية‪ ،‬بحيث ي�شكل حماولة فريدة من نوعها‪،‬‬ ‫خا�صة يف ظل التجربة الغنية للم�ؤلف الذي �سبق له �أن حتدث يف حمافل‬ ‫بحثية ودرا�سية عديدة عما �أ�سماها "�أزمة القيادة يف "�إ�سرائيل""‪.‬‬ ‫ويلج�أ الكتاب يف العديد من مباحثه التف�صيلية �إىل �سرد جملة من‬ ‫املعايري التي "حتظر" على القائد امل�ستقبلي لـ"�إ�سرائيل" �أن يتورط فيها‪،‬‬ ‫خا�صة يف ظل ملفات الف�ساد والر�شى املرتاكمة يف املحاكم الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫بعد �أن و�صل الف�ساد �إىل "قمة الهرم" يف الدولة‪ ،‬وبات الف�شل الع�سكري‬ ‫واجلمود ال�سيا�سي يع�صف باحلكومات الإ�سرائيلية املتعاقبة‪.‬‬ ‫ورغ��م �إق ��رار امل��ؤل��ف حلقيقة �أن م��ا ي�سميها بـ"�أزمة القيادة" �أمر‬ ‫طبيعي يف جميع دول العامل‪� ،‬إال �أن احلا�صل يف "�إ�سرائيل" الآن يتمثل‬ ‫ب�أزمة "م�ضاعفة"‪ ،‬مردها غياب جيل امل�ؤ�س�سني الذين خ�بروا وعا�شوا‬ ‫مرحلة الت�أ�سي�س‪ ،‬وا�ستالم الأم��ور من قبل جيل ث��انٍ ‪� ،‬أو ثالث‪ ،‬ا�ستيقظ‬ ‫ور�أى الدولة قائمة‪ ،‬فلم يبذل جهداً كبرياً يف الو�صول ملا و�صلت �إليه‪.‬‬ ‫ومي���ض��ي امل ��ؤل��ف يف حم��اول �ت��ه "القيمة"‪ ،‬ل�ت�ق��دمي ال�ن���ص��ح لقادة‬ ‫"�إ�سرائيل" يف امل�ستقبل‪ ،‬وهو يراهم يف ال�سنوات الأخرية يحاولون تقليد‬ ‫�سيا�سة "الآباء امل�ؤ�س�سني"‪ ،‬املبنية على املناورة وامل��راوغ��ة‪ ،‬والإب�ق��اء على‬ ‫الطرف الآخر‪ ،‬على �أمل التو�صل �إىل حل ما يف يوم من الأيام‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫فهو ي��راه��ا حكومات مل تتقن ه��ذا ال��دور لأ��س�ب��اب ع��دي��دة يتطرق �إليها‬

‫الكتاب‪� ،‬أهمها‪ :‬العجز‪ ،‬وع��دم امتالك امل�س�ؤولني عنها احلنكة والدراية‬ ‫الكافية للتعامل مع الأحداث ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ويقر الكاتب مبا ال ي��دع جم��ا ًال لل�شك �أن ج��زءاً �أ�سا�سياً من دوافع‬ ‫�إ�صداره لهذا الكتاب �أن القيادة الإ�سرائيلية اليوم غري قادرة على �إقامة‬ ‫�سالم مع العرب والفل�سطينيني‪ ،‬وال على النهو�ض بالق�ضايا الداخلية‬ ‫املثقلة بها‪ ،‬ولهذا فالكتاب عبارة عن بحث عن و�سيلة ميكنها "�إنقاذ ما‬ ‫ميكن �إنقاذه"‪.‬‬ ‫وق��د يتمثل ذل��ك بالعودة �إىل "حكم اجلرناالت"‪ ،‬ما قد يعيد ثقة‬ ‫الإ�سرائيليني بقيادتهم مرة �أخ��رى‪ ،‬لكونهم تعوّدوا على �شخ�صيات ذات‬ ‫ملفات مليئة مبا و�صفها "الإجنازات الع�سكرية"‪ ،‬فوجود ه�ؤالء يف قمة‬ ‫الهرم القيادي قد يعطي املجتمع الإ�سرائيلي حالة من االرتياح والثقة‬ ‫والأمن اجلماعي‪ ،‬ولو على امل�ستوى النف�سي‪.‬‬

‫حرب غزة‪ ...‬منوذج ًا‪:‬‬

‫وي�ضرب الكتاب مثا ًال على ما ي�سميه "عقم القيادة الإ�سرائيلية" ما‬ ‫ح�صل يف احلرب الأخرية على غزة‪ ،‬فـ"�إ�سرائيل" بنظره مل توقف عملية‬ ‫"الر�صا�ص امل�صبوب" بعد ب�ضعة �أيام‪ ،‬ويف الوقت ذاته‪ ،‬مل ت�ستخدم املرحلة‬ ‫الإ�ضافية الحتالل �أهم املواقع يف قطاع غزة‪ ،‬وجاءت النتيجة بلغة القادة‬ ‫�أنها "�إجناز حمدود بكلفة زائدة"‪� ،‬أ�سماها هو "خ�سارة �صافية"‪ ،‬بالرغم‬ ‫من �أن هذه احلرب كانت العملية الأكرث تخطيطاً يف حروب "�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫�إال �أنها عانت من "تخطيط ذكي" يت�سم بـ"�أحادي الأبعاد"‪.‬‬ ‫ويحمل امل�ؤلف امل�س�ؤولية يف هذا الإخفاق لي�س للجي�ش اال�سرائيلي‪،‬‬ ‫ول�ك��ن ل�ل�ق��ادة �أ��ص�ح��اب "التفكري ال�سيا�سي"‪ ،‬م�ستنداً يف ن�ق��ده الالذع‬ ‫هذا �إىل القاعدة الع�سكرية للم�ؤرخ الأمل��اين غريهارد ريرت وج��اءت حتت‬ ‫عنوان‪" :‬فن ال�سيا�سة و�صنعة احلرب"‪ ،‬ولهذا‪ ،‬ففي الوقت الذي ان�شغل‬ ‫فيه اجلي�ش الإ�سرائيلي بالتخطيط الع�سكري‪� ،‬إال �أن ق��ادة "�إ�سرائيل"‬ ‫ال�سيا�سيني افتقروا لفن ال�سيا�سة امل�صريي‪ ،‬و�أخفقوا يف التحكم بالتخطيط‬ ‫الع�سكري!‪.‬‬ ‫وميثل درور على ذلك بالقول‪� :‬أخفقت القيادة الإ�سرائيلية يف املوازنة‬ ‫بني احلاجة لل�ضرب ال�شديد للعدو املتمثل يف حما�س‪ ،‬وبني منع ال�ضرر‬ ‫النابع من امل�س بال�صورة مب�ستوى يفوق املنفعة النابعة من ه��ذا امل�س‪،‬‬ ‫وبالتايل ف ��إن حملة "الر�صا�ص امل�صبوب" مل تلبِّ ه��ذا املطلب‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي يدفع �أي باحث ناقد للقول �إنه ال مفر من اال�ستنتاج الأليم ب�أن حرب‬ ‫غزة كررت الأخطاء اجل�سيمة حلرب لبنان الثانية‪ ،‬ومتثلت يف �أن القيادة‬ ‫ال�سيا�سية للدولة "راوحت يف املكان"!‪.‬‬

‫كتاب د�سم وم�ؤلف مو�سوعي‪:‬‬

‫يعترب الربوفي�سور يحزقيئيل درور‪ ،‬من �أكرث امل�ؤلفني الإ�سرائيليني‬ ‫غ��زارة‪ ،‬فهو و�إن جت��اوز ‪ 82‬عاماً‪ ،‬لكنه �صاحب قلم �سيال‪ ،‬وق��دم للمكتبة‬ ‫ال�ع�بري��ة ع���ش��رات امل��ؤل�ف��ات والإ� �ص ��دارات ال�ت��ي ناق�شت ب��الأ��س��ا���س ق�ضايا‬ ‫�إ�سرتاتيجية بعيدة املدى‪.‬‬ ‫فقد ولد يف النم�سا‪ ،‬وقدم �إىل فل�سطني املحتلة يف �أواخر العقد الثالث‬ ‫من القرن الع�شرين‪ ،‬وانخرط يف اخلدمة الع�سكرية املبكرة‪ ،‬وتوىل موقعاً‬ ‫قيادياً يف هيئة الأركان الإ�سرائيلية خالل حرب �سنة ‪.1948‬‬ ‫توجه �إىل اجلامعة العربية ليح�صل على ال�شهادة اجلامعية الأوىل‬ ‫يف تخ�ص�ص القانون والعلوم ال�سيا�سية‪ ،‬ثم �أكمل درا�ساته العليا يف جامعة‬

‫معلومات الن�شر‪:‬‬ ‫عنوان الكتاب‪ :‬زعامة حتتاجها «�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫امل�ؤلف‪ :‬الربوفي�سور يحزقيئيل درور‪.‬‬ ‫�إ�صدار‪ :‬دار يديعوت �أحرونوت‪.‬‬ ‫عدد ال�صفحات‪� 814 :‬صفحة‪.‬‬ ‫لغة الكتاب‪ :‬العربية‪.‬‬ ‫�سنة الإ�صدار‪.2011 :‬‬

‫"�إ�سرائيل" دولة بحاجة �إىل‬ ‫قيادة تاريخية ت�ساعدها‬ ‫يف "اجتياز" التحديات‬ ‫اال�سرتاتيجية على منط "�أكون‬ ‫�أو ال �أكون"‬ ‫ه��ارف��ارد‪ ،‬وح�صل على جائزة الدولة التقديرية‪ ،‬ثم توجه �إىل م�ؤ�س�سة‬ ‫ران��د الأمريكية ال�شهرية ليعمل فيها باحثاً متفرغاً‪ ،‬حيث تخ�ص�ص يف‬ ‫�إعداد الأبحاث والدرا�سات اخلا�صة يف جمال الإدارة العامة‪ ،‬و�صنع القرار‪،‬‬ ‫والعالقات الدولية‪.‬‬ ‫وم��ن امل��واق��ع الر�سمية ال�ت��ي تقلدها ع�ضويته يف جلنة فينوغراد‬ ‫للتحقيق يف �إخفاقات "�إ�سرائيل" خ�لال ح��رب لبنان الثانية‪ ،‬و�إ�شغاله‬ ‫لع�ضوية ع��دد م��ن ال�ل�ج��ان احلكومية ل�صياغة عملية �صنع ال �ق��رار يف‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ ،‬وم��ن كتبه ال�شهرية‪ :‬الإره ��اب باعتباره م�شكلة الأمن‪،‬‬ ‫ر�سالة �إىل زعيم يهودي‪ ،‬ال�سيا�سة الإ�سرائيلية املجنونة‪ ،‬تراجع القدرات‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬نحو �سيا�سة �أمنية �إ�سرائيلية‪.‬‬ ‫مركز الزيتونة للدرا�سات واال�ست�شارات‬


‫‪6‬‬

‫براعم ال�سبيل‬

‫ال�سبت (‪ )16‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1563‬‬

‫اعداد‪ :‬حممد ب�سام ح�سني‬

‫الطيور الغريبة‬

‫ن�أخذكم يف كل �أ�سبوع يف رحلة عرب الغابات اال�ستوائية لنتعرف على �أجمل الطيور الغريبة‬ ‫التي تعي�ش فيها من خالل الكتاب املقدم من دار املنهل نا�شرون وموزعون �ضمن �سل�سلة حيوانات مده�شة‬

‫الب ّط ُة َوال ْأر َن ُب‬ ‫َ‬

‫�سل�سلة حكايات الزرافة‬ ‫ثالثون حكاية من ت�أليف جلنة تطوير مهارات القراءة يف دار املنهل تخاطب الأطفال من عمر (‪� )10-5‬سنوات تهدف اىل اي�صال‬ ‫املعارف والقيم للأطفال ب�أ�سلوب ب�سيط على ل�سان احليوانات ويتبع كل ق�صة �أن�شطة خمتلفة تركز على تنمية معارف الطفل‬

‫زر َع الأرن� ��بُ ح�ق�ل� ُه ج ��زراً‪ ،‬واع�ت�ن��ى ب ِه‬ ‫َوبَع ّد مد ٍة‪ ،‬جَ م َع الأرنبُ اجلز َر َ‬ ‫من احلقلِ ‪،‬‬ ‫ث� َّم حمل ُه على ظ�ه��ر ِه‪ ،‬وم�شى ب�ب��ط ٍء‪ ،‬و ُه َو‬ ‫يُح ِّذ ُر م َْن حو َل ُه‪ ،‬ح َّتى ال ي َّ‬ ‫َ�صطد َم ِب ِه �أَح ٌد‪.‬‬

‫َم� � َّرتْ َب� َّ�ط � ُة ُم���س��رع� ُة‪ ،‬وا��ص�ط��دم��تْ ِب ��الأرن ��بِ ‪َ ،‬ف��وق � َع اجل ��ز ُر على‬ ‫الأر�� ِ�ض‪� .‬صاحتِ َّ‬ ‫البط ُة ‪ :‬لق ْد �آملتني‪ ،‬تعا َل معي �إىل قا�ضي الغابةِ‪،‬‬ ‫ِل َيح ُك َم ب ْي َننا‪.‬‬ ‫أرنب ال يتكلم ؟ قالتِ َّ‬ ‫البط ُة‪ :‬ماذا؟ لق ْد �سمعت ُه‬ ‫قا َل القا�ضي‪ :‬هّ لِ ال ُ‬ ‫ُ‬ ‫ويقول ‪ :‬ا ْنت ِبهوا‪� ،‬أَحم ُل َجزراً‪ .‬قا َل ا ْلقا�ضي‪َ :‬و مِ َ‬ ‫ل مَل‬ ‫ُيح ِّذ ُر احليواناتِ ‪،‬‬ ‫َتن َت ِبهي؟ عليكِ ُم�ساعد ُة الأرنبِ يف جم ِع اجلزرِ‪َ ،‬و َنقل ِه �إىل َب ْي ِتهِ‪.‬‬

‫وق� َ�ف الأرن � ُ�ب وال�ب� َّ�ط� ُة �أم ��ا َم ال ��دُّ ِّب قا�ضي ال�غ��اب�ةِ‪ .‬ف���س��أ َل الدُّ ُّب‬ ‫ل �أوقعتَ َّ‬ ‫الأرن� َ�ب‪ :‬مِ َ‬ ‫ال�س�ؤا َل عدَّة‬ ‫البط َة؟ �صمتَ الأرن� ُ�ب‪ ،‬ف�أعاد الدُّ ُّب ُّ‬ ‫أرنب ال يت َك َّل ُم‪.‬‬ ‫مراتٍ ‪ ،‬وال ُ‬


‫ال�سبت (‪ )16‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1563‬‬

‫من م�سرية ‪ 15‬ني�سان يف الكرك‬

‫من م�سرية ‪ 15‬ني�سان يف اربد‬

‫من م�سرية ‪ 15‬ني�سان يف معان‬

‫‪7‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫ال�سبت (‪ )16‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1563‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫لندن ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫‪ - 1895‬اعرتفت ال�صني واليابان با�ستقالل كوريا‪ ،‬وذلك‬ ‫من خالل معاهدة �شيمون�سكي‪.‬‬ ‫‪ - 1948‬ع�صابة الهاغاناه اليهودية امل�سلحة تهاجم قريتي‬ ‫"بيت اك�سا" و"�شعفاط" ق�ضاء القد�س‪ ،‬وتقوم باحتاللهما‬ ‫والتنكيل ب�سكانهما‪.‬‬ ‫‪ - 1969‬ان �ت�ه��اء رئ��ا� �س��ة ال��زع�ي��م الإ� �ص�لاح��ي �ألك�سندر‬ ‫دوبت�شيك للحزب ال�شيوعي الت�شيكو�سلوفاكي‪.‬‬ ‫‪ - 1971‬االت�ف��اق بني �سورية والأردن وليبيا على �إقامة‬ ‫احتاد بني الدول العربية الثالث‪ .‬مل ينجح‪.‬‬ ‫‪ - 1975‬جماعة اخلمري احلمر بزعامة بول بوت ت�سيطر‬ ‫على عا�صمة كمبوديا بنوم بنه بعد قتال دام �سنوات‪.‬‬ ‫‪ -1988‬اغتيال خليل الوزير (ابو جهاد) الرجل الثاين يف‬ ‫منظمة التحرير الفل�سطيية‪ ،‬يف تون�س‪.‬‬ ‫‪ -1991‬الواليات املتحدة تفر�ض منطقة حظر جوي يف‬ ‫�شمال العراق حلماية املدنيني االكراد‪.‬‬ ‫‪ -1991‬ا�ستقالة الرئي�س املوايل لل�سوفيات حممد جنيب‬ ‫اهلل بعد حكم دام ‪ 14‬عاما يف افغان�ستان‪ ،‬ويف ‪ 29‬ال�شهر احمد‬ ‫�شاه م�سعود يدخل اىل كابول‪.‬‬ ‫‪ -1992‬الرئي�سان االمريكي جورج بو�ش والرو�سي بوري�س‬ ‫يلت�سني يوقعان يف وا�شنطن اتفاقا ح��ول خف�ض الرت�سانة‬ ‫النووية اال�سرتاتيجية لكل من بلديهما‪.‬‬ ‫‪ - 1993‬املعار�ضة ال���س��ودان�ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي ت�ضم ح��زب��ي الأمة‬ ‫واالحت ��ادي الدميقراطي وجتمعات مارك�سية منها احلزب‬ ‫ال�شيوعي و"اجلي�ش ال�شعبي لتحرير ال�سودان" اجلنوبي‬ ‫ت��وق��ع على "ميثاق نريوبي" وتتعهد م��ن خ�لال��ه ب�إ�سقاط‬ ‫حكومة "ثورة الإنقاذ" ب�ق�ي��ادة ال�ف��ري��ق عمر ح�سن �أحمد‬ ‫الب�شري من خالل اللجوء للقوة امل�سلحة والتمرد الع�سكري‪.‬‬ ‫‪ 25 -2003‬دول��ة اوروب �ي��ة توقع اتفاقا لتو�سيع االحتاد‬ ‫االوروبي الذي �سي�شمل بذلك ع�شرة بلدان جديدة‪.‬‬

‫والد �شاليط‪ :‬نتنياهو ي�سوق‬ ‫الذرائع لعجزه عن �إعادة ابني‬ ‫القد�س املحتلة – �صفا‬ ‫قال والد اجلندي الأ�سري يف قطاع غزة نوعام �شاليط �إن رئي�س‬ ‫الوزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو ومعاونيه يحاولون التغطية‬ ‫على عجزهم عن �إعادة ابني‪ ،‬عرب التخويف من مغبة تزايد هجمات‬ ‫املقاومة يف حال �إمتام ال�صفقة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �شاليط يف ت�صريح ن�شرته الإذاعة الإ�سرائيلية العامة‬ ‫ام����س اجل�م�ع��ة �أن نتنياهو ي�ستغل ال�ق��ا��س��م امل���ش�ترك الأدن� ��ى يف‬ ‫اجلمهور وهو اخلوف‪ ،‬عندما ي�ستذكر دو ًما ال�صفقة مع منظمة‬ ‫�أحمد جربيل قبل ‪ 26‬عا ًما‪ ،‬رغ��م ان��ه يعلم �أن "�إ�سرائيل" قادرة‬ ‫حال ًيا على التعامل ب�شكل �أف�ضل مع التهديدات‪.‬‬ ‫وما زال اجلندي �شاليط يف قب�ضة املقاومة الفل�سطينية للعام‬ ‫اخلام�س على التوايل‪ ،‬وف�شل االحتالل يف معرفة مكانه بالرغم‬ ‫من ا�ستخدامه �أ�ساليب عديدة‪.‬‬ ‫وترف�ض املقاومة �إطالق �سراحه‪� ،‬إال بعد اال�ستجابة ل�شروطها‬ ‫فيما يتعلق ب�صفقة التبادل‪.‬‬

‫جمل�س ال�شيوخ الأمريكي يطالب‬ ‫ب�إلغاء تقرير غولد�ستون‬

‫وا�شنطن ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق َّرر جمل�س ال�شيوخ الأمريكي فجر ام�س اجلمعة وبالإجماع‪،‬‬ ‫مطالبة الأمم امل�ت�ح��دة ب��إل�غ��اء ت�ق��ري��ر غ��ول��د��س�ت��ون‪ ،‬ال ��ذي اتهم‬ ‫«�إ�سرائيل» بجرائم احلرب خالل احلرب الإ�سرائيلية على قطاع‬ ‫غزة ‪.2009 -2008‬‬ ‫وجاء قرار جمل�س ال�شيوخ‪ ،‬بعد �أن �أعرب القا�ضي غولد�ستون‬ ‫عن ندمه على �إ�صدار القرار‪ ،‬مدعيا �أنه مل يح�صل على معلومات‬ ‫كافية عن احلرب‪ ،‬ب�سبب تعاون حكومة «�إ�سرائيل» معه‪.‬‬ ‫وك��ان ع�ضوا جمل�س ال�شيوخ كري�ستني جيلربد م��ن احلزب‬ ‫الدميقراطي وجيم�س ري�سكو اجلمهوري‪ ،‬قد قدما االقرتاح �إىل‬ ‫املجل�س‪ ،‬بعد قيام القا�ضي غولد�ستون بن�شر مقال �أعرب فيه عن‬ ‫ندمه من ن�شر التقرير‪.‬‬ ‫وجاء يف القرار‪�« :‬إن القا�ضي تراجع ب�شكل علني ع ّما جاء يف‬ ‫التقرير‪ ،‬زاعما �أن حكومة «�إ�سرائيل» مل تق�صد �إ�صابة املدنيني‬ ‫خالل احلرب‪ ،‬و�إنه يحق لـ»�إ�سرائيل» الدفاع عن نف�سها»‪.‬‬ ‫وط��ال��ب جمل�س ال�شيوخ ب��ان ك��ي م��ون وال ��دول الأع���ض��اء يف‬ ‫جمل�س حقوق الإن�سان وقف معاداة «�إ�سرائيل»‪ ،‬وعدم مهاجمتها‬ ‫ب�شكل دائم‪.‬‬ ‫وقرار جمل�س ال�شيوخ غري ملزم للأمم املتحدة‪ ،‬لكن من �ش�أنه‬ ‫رفع املعنويات يف «�إ�سرائيل» بعد اتهامها بالقتل مع �سبق الإ�صرار‪،‬‬ ‫وتنفيذ جرائم حرب بحق ال�شغب الفل�سطيني‪.‬‬

‫االحتالل الإ�سرائيلي يرحل فل�سطينيني عن‬ ‫بيوتهم يف القد�س القدمية لتو�سيع م�ستوطنة‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تعمل�سلطاتاالحتاللالإ�سرائيلية‬ ‫على ترحيل فل�سطينيني من بيوتهم يف‬ ‫املنطقة الواقعة قبالة باب العمود‪� ،‬أحد‬ ‫�أبواب البلدة القدمية‪ ،‬من �أجل تو�سيع‬ ‫م�ستوطنة يف قلب واحد من �أهم املراكز‬ ‫التجارية الفل�سطينية يف املدينة‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ت �ق��ري��ر ن �� �ش��رت��ه �صحيفة‬ ‫(ه ��آرت �� ��س) ام ����س اجل �م �ع��ة �إن� ��ه خالل‬ ‫العقد املا�ضي منت يف املكان م�ستوطنة‬ ‫�صغرية ت�سكنها يف هذه الأثناء ‪ 8‬عائالت‬ ‫يهودية‪ ،‬متكنت من الدخول �إىل البيوت‬ ‫بف�ضل م�ساعدة حار�س الأم�لاك العام‬ ‫يف وزارة ال �ع��دل الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة "الذي‬ ‫ي �ع �م��ل ع �ل��ى �إخ� �ل��اء ع ��ائ�ل�ات وحم ��ال‬ ‫جتارية فل�سطينية من احل��ي املعروف‬ ‫با�سم م�صرارة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت ال���ص�ح�ي�ف��ة �أن حار�س‬ ‫الأمالك يعتمد يف �إخالء الفل�سطينيني‬ ‫من بيوتهم على ادعاء ب�أنه خالل القرن‬ ‫الـ‪ 19‬ومطلع القرن الـ‪" 20‬كان يوجد يف‬ ‫املكان حي يهودي �صغري"‪.‬‬ ‫ووفقا لـ(ه�آرت�س) ف�إنه خالل فرتة‬ ‫احلكم الأردين على ال�ضفة الغربية بني‬ ‫�سنتي ‪ 1948‬و‪" 1967‬حر�صت ال�سلطات‬ ‫ع �ل��ى ت���س�ج�ي��ل ال �ب �ي��وت ل� ��دى حار�س‬ ‫الأمالك (الأردين) ك�أمالك عدو وعدم‬ ‫بيعها"‪.‬‬ ‫ويف �أع �ق��اب اح �ت�لال "�إ�سرائيل"‬ ‫للقد�س ال�شرقية مت نقل الأم�لاك �إىل‬ ‫حار�س الأمالك الإ�سرائيلي لإدارتها‪.‬‬ ‫و�أكدت ال�صحيفة على �أن "حار�س‬ ‫الأم�ل�اك (الإ��س��رائ�ي�ل��ي) مل يتمكن يف‬ ‫غالبية احلاالت من العثور على الورثة‬ ‫القانونيني (ال�ي�ه��ود) ال��ذي��ن �أ�صبحوا‬ ‫"غائبني" وعلى اثر ذلك بد�أ حار�س‬ ‫الأمالك بدخول �صراعات ق�ضائية من‬

‫�شاب يلوح بالعلم الفل�سطيني فوق منزل مدمر متحديا �سلطات االحتالل اال�سرائيلي‬

‫�أجل ترحيل الفل�سطينيني عن بيوتهم‬ ‫و�إ�سكان اليهود مكانهم‪.‬‬ ‫وي �ق��در خ �ب�راء ق��ان��ون �أن� ��ه خالل‬ ‫العقد املقبل‪ ،‬وب�ع��د وف��اة �أب�ن��اء اجليل‬ ‫ال �ث��اين ال ��ذي وق ��ع ع�ل��ى ع �ق��ود �إيجار‬ ‫م ��ع ال �� �س �ل �ط��ات الأردن � �ي� ��ة "�سيتمكن‬ ‫ح��ار���س الأم �ل��اك م��ن ن�ق��ل احل ��ي كله‬ ‫اىل امل�ستوطنتني" �إذ �إن قانون حماية‬ ‫امل���س�ت��أج��ر ي���س��ري ع�ل��ى م��ن وق ��ع عقد‬ ‫الإيجار وعلى �أبنائه بعد وفاته لكنه ال‬

‫ي�سري على �أحفاده‪.‬‬ ‫و�أف� ��ادت (ه ��آرت ����س) ب��أن��ه منذ عام‬ ‫‪ 2002‬متكن حار�س الأم�لاك وجمعية‬ ‫ا�ستيطانية با�سم "�أ�سوار �شاليم" من‬ ‫�إخ�ل�اء ‪ 3‬م��واق��ع يف احل��ي م��ن �سكانه‬ ‫الفل�سطينيني و�إ� �س �ك��ان م�ستوطنني‬ ‫يهود مكانهم‪.‬‬ ‫ومت��ار���س اجلمعية اال�ستيطانية‬ ‫نف�سها‪ ،‬التي بني �أبرز ن�شطائها الوزير‬ ‫ال�سابق بيني �ألون‪� ،‬أن�شطة ا�ستيطانية‬

‫م�شابهة يف حي ال�شيخ ج��راح القريب‬ ‫م��ن ال�ب�ل��دة ال�ق��دمي��ة وال ��ذي ي�ت��م فيه‬ ‫�إخ�لاء عائالت فل�سطينية من بيوتها‬ ‫لإ� �س �ك��ان م���س�ت��وط�ن�ين ب��زع��م �أن ��ه كان‬ ‫ي���س�ك��ن ي �ه��ود يف امل �ك��ان ق�ب��ل ‪ 100‬عام‬ ‫و�أكرث‪.‬‬ ‫وي �ت �م �ت��ع امل �� �س �ت��وط �ن��ون يف قلب‬ ‫الأح �ي��اء الفل�سطينية بعد �سكنهم يف‬ ‫هذه امل�ستوطنات وطرد الفل�سطينيني‬ ‫م��ن ب�ي��وت�ه��م ب�ح��را��س��ة مت��ول�ه��ا وزارة‬

‫الربدويل‪ :‬عني عبا�س على املفاو�ضات‬ ‫والتن�سيق مع االحتالل ولي�س على امل�صاحلة‬

‫غزة ‪.‬ال�ضفة الغربية ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ق ّلل القيادي يف حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‬ ‫�صالح الربدويل من �أهمية الأوامر التي �أ�صدرها رئي�س‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س بوقف احلمالت‬ ‫الإعالمية �ضد حركة "حما�س" لتهيئة مناخ امل�صاحلة‪،‬‬ ‫و�أكد �أن هذا الإجراء �إعالمي لي�س غري‪ ،‬و�إال ف�إن عني‬ ‫عبا�س لي�ست على امل�صاحلة مع "حما�س" و�إمنا هي على‬ ‫املفاو�ضات وا�ستمرار التن�سيق الأمني مع "�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫كما قال‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال�ب�ردوي��ل �أن �أم ��ر ع�ب��ا���س ب��وق��ف احلمالت‬ ‫الإعالمية �ضد "حما�س" يفتقد �إىل امل�صداقية‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫"احلديث عن وقف احلمالت الإعالمية �ضد "حما�س"‬

‫يف ال�ضفة الغربية لي�س له �أي معنى‪ ،‬ذلك �أن حمالت‬ ‫االع �ت �ق��ال وال �ت �ع��اون م��ع االح �ت�ل�ال وم�ق��ا��ض��اة طالب‬ ‫كتلة التغيري �أو املقربني منهم على املحاكم الع�سكرية‪،‬‬ ‫ك��ل ه��ذا م�ستمر على ق��دم و��س��اق‪ ،‬و�إذا ك��ان عبا�س قد‬ ‫�أ�صدر تعليماته بوقف احلمالت الإعالمية ف�إنه �شدد‬ ‫الأوام��ر يف ذات الوقت على ت�صعيد احلمالت الأمنية‬ ‫�ضد كل �أن�صار "حما�س"‪ ،‬ولذلك فحديث عبا�س عن‬ ‫وق��ف احلمالت الإعالمية يفتقد �إىل امل�صداقية على‬ ‫الأر�ض"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف املتحدث‪" :‬ال�سلوك امل �ي��داين ل�سلطات‬ ‫ع�ب��ا���س ع�ل��ى الأر�� ��ض ت ��ؤك��د �أن ع�ي�ن��ه ع�ل��ى املفاو�ضات‬ ‫والتن�سيق الأمني مع االحتالل ولي�س على امل�صاحلة‬ ‫مع "حما�س"‪ ،‬على حد تعبريه‪ .‬وكان ناطق با�سم حركة‬

‫"فتح" قد قال �إن الرئي�س حممود عبا�س �أ�صدر تعليماته‬ ‫بوقف جميع احلمالت الإعالمية �ضد "حما�س"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار امل �� �ص��در يف ت���ص��ري�ح��ات �صحفية ن�شرتها‬ ‫و�سائل �إعالمية فل�سطينية مقربة من ال�سلطة‪� ،‬إىل‬ ‫�أن هذا الإجراء جاء "خللق جو �إيجابي لإجناح املبادرة‬ ‫التي �أطلقها حممود عبا�س لإنهاء االنق�سام وحتقيق‬ ‫الوحدة‪ ،‬وتعزيز اجلهود املبذولة لإجن��اح هذا الهدف‪،‬‬ ‫خا�صة �أن الدول العربية‪ ،‬ومنظمة امل�ؤمتر الإ�سالمي‪،‬‬ ‫واالحت��اد الأوروب ��ي‪ ،‬وجامعة ال��دول العربية‪ ،‬وتركيا‪،‬‬ ‫ورو��س�ي��ا‪ ،‬و��س��وري��ا‪ ،‬ق��د رح�ب��وا ب�ه��ذه امل �ب��ادرة‪ ،‬م��ن �أجل‬ ‫م�صلحة ال�شعب الفل�سطيني وتخفيف معاناة املواطنني‪،‬‬ ‫و�إعادة �إعمار قطاع غزة الذي يعاين من ظروف �صعبة‬ ‫وخطرية"‪ ،‬على حد تعبري امل�صدر‪.‬‬

‫ت�سهيالت �إ�سرائيلية خا�صة لت�سليح امل�ستوطنني‬

‫القد�س املحتلة – ال�سبيل‬

‫قالت �صحيفة "ه�آرت�س" العربية �إنه تقرر يف نهاية‬ ‫نقا�شات �أجرتها وزارة الأمن الداخلي الإ�سرائيلية طوال‬ ‫الأ��س��اب�ي��ع امل��ا��ض�ي��ة م�ن��ح امل�ستوطنني ت�سهيالت خا�صة‬ ‫ب�إ�صدار رخ�ص حمل ال�سالح‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�صحيفة على موقعها االلكرتوين ام�س‬ ‫اجل�م�ع��ة �أن "ور�شة ع�م��ل ع �ق��دت ع�ل��ى م��دى الأ�سابيع‬ ‫املا�ضية و�ضمت ممثال عن ال�شرطة الإ�سرائيلية ووزارة‬ ‫الأم��ن الداخلي امل�سئولة عن ترخي�ص الأ�سلحة النارية‬ ‫وممثلني عن احلر�س املدين وعددا من الفعاليات املدنية‪،‬‬

‫لبحث قائمة املحددات واملعايري اخلا�صة بحيازة الأ�سلحة‬ ‫النارية"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت �إىل �أن��ه تقرر يف نهايتها منح الأف�ضلية يف‬ ‫حمل وترخي�ص الأ�سلحة ل�سكان املناطق التي ت�صفها‬ ‫ق��وات الأم��ن الإ�سرائيلية باملناطق "اخلطرية"‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫ملنح �سكانها ت�سهيالت تتعلق بعملية الرتخي�ص وجتديد‬ ‫الرخ�ص‪.‬‬ ‫ووف� � ًق ��ا ل�ل���ص�ح�ي�ف��ة ف���س�ت���ش�م��ل � �س �ل��ة الت�سهيالت‬ ‫والأف�ضليات �سكان امل�ستوطنات يف جميع �أرج��اء ال�ضفة‬ ‫الغربية و�سكان البلدات القريبة من �أرا�ضي عام ‪ 48‬التي‬ ‫مت ت�صنيفها كمناطق معر�ضة لأعمال "ال�شغب وامل�شاكل‬ ‫�سواء نتيجة قربها من املناطق والقرى الفل�سطينية �أو‬

‫ب�سبب غياب التح�صينات و�إجراءات احلماية"‪.‬‬ ‫وف�سر امل�شاركون بور�شة العمل قرارهم بالقول‪" :‬ال‬ ‫ّ‬ ‫ميكن التعامل م��ع طلبات الرتخي�ص ال�ت��ي يتقدم بها‬ ‫�سكان تلك املناطق مثل بقية الطلبات‪ ،‬خا�صة �أن احلديث‬ ‫ي��دور عن مناطق خطرة لذلك �سيمنحون الأف�ضلية يف‬ ‫معاجلة طلباتهم و�سيتلقون ردودا �سريعة عليها"‪.‬‬ ‫وزادت وترية اعتداءات امل�ستوطنني اليهود يف �أنحاء‬ ‫ال�ضفة الغربية والقد�س بحق الفل�سطينيني‪ ،‬بحماية‬ ‫وحتت مر�أى وم�سمع قوات اجلي�ش الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫يرا على‬ ‫و�سي�شكل ه��ذا ال �ق��رار خ�ط��را �إ��ض��اف� ًي��ا ك �ب� ً‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬و�سيزيد من عربدة امل�ستوطنني �ضدهم‪.‬‬

‫اجلي�ش الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وجت� � ��ري ح��ال �ي��ا �أع � �م� ��ال ترميم‬ ‫يف م��وق��ع ج��دي��د يف م �� �ص ��رارة ي�ضم‬ ‫بيتا وح��ان��وت��ا؛ م��ا يعني �أن ال�سلطات‬ ‫الإ�سرائيلية وامل�ستوطنني يعتزمون‬ ‫تو�سيع امل�ستوطنة‪.‬‬ ‫وت�ساعد امل�ح��اك��م الإ�سرائيلية يف‬ ‫ترحيل ال�ع��ائ�لات العربية م��ن احلي‪،‬‬ ‫و�أ� �ص��درت حمكمة ال�صلح يف القد�س‬ ‫ق��رارا قبل ‪� 3‬شهور �شمل �أم��را بوجوب‬ ‫�إخ �ل�اء ع��ائ�ل��ة �أب ��و ال �ن��دى م��ن بيتها‪،‬‬ ‫اع�ت�م��ادا على ق��ان��ون حماية امل�ست�أجر‬ ‫ال ��ذي ال يحمي �أح �ف��اد م��ن وق��ع على‬ ‫عقد الإيجار‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك ي�ت�ع��ر���ض �أ� �ص �ح��اب املحال‬ ‫التجارية مل�ضايقات من قبل ال�شرطة‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ال� �ت ��ي حت � ��اول توجيه‬ ‫اتهامات عبثية وحترير خمالفات دون‬ ‫�سبب‪.‬‬ ‫و�أح��د هذه املحال التجارية عبارة‬ ‫عن قهوة يرتادها م�سنون من البلدة‬ ‫ال�ق��دمي��ة‪� ،‬أ�صغرهم يف ‪ 75‬م��ن عمره‪،‬‬ ‫للعب ال��ورق‪ ،‬وح�ضر م��رة �إىل القهوة‬ ‫�شرطي �إ�سرائيلي وادعى ب�أنه جتري يف‬ ‫املكان �ألعاب قمار‪ ،‬لكن �صاحب القهوة‬ ‫حممد كا�ستريو �أ�شار �إىل طاولة يجل�س‬ ‫حولها ثالثة م�سنني‪ ،‬وقال لل�شرطي‪:‬‬ ‫"جمموع �أعمارهم ‪ 216‬عاما فهل يبدو‬ ‫لك �أنهم يقامرون؟"‪.‬‬ ‫واجل ��دي ��ر ب��ال��ذك��ر �أن� ��ه ي��وج��د يف‬ ‫القد�س حي كبري با�سم امل�صرارة‪ ،‬وكان‬ ‫قبل ع��ام ‪ 1948‬حيا عربيا فل�سطينيا‬ ‫وبعد قيام "�إ�سرائيل" واال�ستيالء على‬ ‫القد�س مت ترحيل جميع ال�سكان منه‪،‬‬ ‫وا�ستوىل اليهود على البيوت والأمالك‬ ‫يف احلي‪ ،‬مثلما حدث يف �أحياء عربية‬ ‫�أخ � ��رى يف ال �ق��د���س ال �غ��رب �ي��ة ومعظم‬ ‫فل�سطني التاريخية يف عام النكبة‪.‬‬

‫املر�شد العام لإخوان‬ ‫م�صر‪ :‬ق�ضية فل�سطني‬ ‫متثل لنا العقيدة الثابتة‬ ‫والعمق الرا�سخ‬ ‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫قال املر�شد العام للإخوان امل�سلمني‬ ‫د‪.‬حم �م��د ب��دي��ع �إن "ق�ضية فل�سطني‬ ‫متثل لنا عقيدة ثابتة وع�م�ق�اً را�سخاً‬ ‫ال ميكننا �أن نحيد ع�ن��ه‪ ،‬وه��ي ق�ضية‬ ‫حمورية لكل العرب وامل�سلمني‪ ،‬ويخطئ‬ ‫من يظن �أن ال�شعوب �ستن�ساها وهي يف‬ ‫طريقها لنيل احلرية احلقيقية"‪.‬‬ ‫واع� � �ت �ب��ر د‪.‬ب� � ��دي� � ��ع‪ ،‬يف ر�سالته‬ ‫الأ�سبوعية التي تن�شرها اجلماعة �أن‬ ‫"فل�سطني جتري منا جمرى الدم يف‬ ‫العروق‪ ،‬وال ميكننا �أن نن�ساها �أو نتوانى‬ ‫عن ن�صرتها ودعمها والدفاع عنها وعن‬ ‫كافة حقوقها امل�شروعة‪ ،‬ويف القلب منها‬ ‫ح��ق م�ق��اوم��ة املحتل الغا�صب" و�شدد‬ ‫ب��دي��ع على �أن �شعوب "الثورة" تدرك‬ ‫�أن ال�صهاينة هي "كيان غا�صب حمتل‬ ‫وعن�صري" و�أن ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫��ش�ع��ب ع��رب��ي م� �ق ��اوم‪ ،‬ي �ح �ت��اج �إىل كل‬ ‫�أ� �ش �ك��ال ال ��دع ��م وامل �� �س��ان��دة‪ ،‬داع �ي ��ا �أن‬ ‫تنطلق دبلوما�سية "الثورة" من ثوابت‬ ‫وم �� �ص��ال��ح ال���ش�ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي �أوال‬ ‫وم��ن عمق ال��ر�ؤي��ة الوطنية والعربية‬ ‫والإ�سالمية جتاه الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫وينبغي الت�صدي احل��ازم لأي ت�صعيد‬ ‫� �ص �ه �ي��وين � �ض��د �أه� �ل� �ن ��ا و�إخ� ��وان � �ن� ��ا يف‬ ‫فل�سطني احلبيبة‪ ،‬حب تعبريه‪.‬‬

‫غ�ضب وحزن يف غزة بعد مقتل النا�شط االيطايل اريغوين ومطالبة ب�إعدام القتلة‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�سادت حالة من احل��زن ال�شديد والغ�ضب‪ ،‬كافة �أرج��اء قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬فور �سماع نب�أ �إعدام املت�ضامن االيطايل "فيتوريو اريغوين"‪،‬‬ ‫بعد خطفه على �أيدي جمموعة تزعم �أنها �سلفية جهادية‪.‬‬ ‫ومت يف �ساعة مبكرة من فجر ام�س اجلمعة‪� ،‬إع��دام املت�ضامن‬ ‫االيطايل اريغوين‪ ،‬الذي اختطف يف قطاع غزة‪ ،‬وذلك بعد �ساعات‬ ‫من عر�ض �شريط فيديو له وهو مع�صوب العينني تبنته جمموعة‬ ‫م�سلحة‪ ،‬مطالبة ب�إطالق �سراح عنا�صرها‪ ،‬تقول �إنهم قيد االعتقال‬ ‫يف �سجون احلكومة الفل�سطينية يف غزة‪.‬‬ ‫ويعد اريغوين �أحد دعائم حركة الت�ضامن الدولية مع ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وك��ر���س ج��ل اهتمامه حلماية ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫وف���ض��ح مم��ار� �س��ات االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي ب�ح�ق��ه‪ .‬ف�ق��د ك��ان �أحد‬ ‫الوا�صلني لقطاع غ��زة ع��ام ‪ 2008‬على منت �سفينة ك�سر احل�صار‬ ‫"غزه حرة" وال��ذي قام من حينها بتكري�س كامل وقته ل�صالح‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية من خالل كتابة تقارير يومية عن الأو�ضاع‬ ‫الإن�سانية للفل�سطينيني يف القطاع ج��راء احل�صار واالعتداءات‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وق� ��ام خ�ل�ال ال �� �س �ن��وات ال �ث�لاث��ة امل��ا� �ض �ي��ة مب��راق �ب��ة وتوثيق‬ ‫االنتهاكات الإ�سرائيلية يف جمال حقوق الإن�سان بحق ال�صيادين‬ ‫واملقيمني يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫و�أكد �إيهاب الغ�صني الناطق با�سم وزارة الداخلية الفل�سطينية‬ ‫ون��ددت احلكومة الفل�سطينية يف غزة باجلرمية الب�شعة التي‬ ‫تعر�ض لها اري�غ��وين‪ ،‬م��ؤك��دة �أنها ال تعرب عن قيم ودي��ن وعادات خالل م�ؤمتر �صحفي‪� ،‬أن هذه اجلرمية ال تعك�س احلالة احلقيقية‬ ‫وتقاليد ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬متوعدة مبالحقة م��ن ق��ام بذلك لأجواء الأمن والنظام يف قطاع غزة‪ ،‬وال تعرب عن تراجعه‪ ،‬و�ستبقى‬ ‫احلكومة حري�صة على تعزيز اال�ستقرار والأم��ن والأم��ان‪ ،‬م�شرية‬ ‫و�إيقاع �أق�سى العقوبات بحقهم‪.‬‬

‫ب�شكل فكري معني‪� ،‬إ ّال �أنها تدلل على �أيادي ما زالت تت�آمر على �شعبنا‬ ‫الفل�سطيني يف غزة‪ ،‬وتريد �أن تنال من �أمنه و�صموده‪ ،‬وحتقيق حالة‬ ‫من �إرهاب حلركة ال�شعوب العاملية املت�ضامنة مع قطاع غزة‪ ،‬وخا�صة‬ ‫�أن العدو ال�صهيوين يبحث يف �سبل منع �أ�سطول احلرية الثاين بعد‬ ‫�أن كان للحمالت الدولية الت�ضامنية �أثر ودور يف خلخلة احل�صار‬ ‫املفرو�ض منذ خم�س �سنوات"‪.‬‬ ‫و�أعرب �سكان قطاع غزة عن ده�شتهم للقيام بهذا العمل من قبل‬ ‫جمموعة و�صفوها ب�أنها خارجة عن القانون وكل القيم والأخالق‬ ‫بح�سب تعبريهم لـ "قد�س بر�س"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �إمي ��ان عبد ال���س�لام‪� :‬أري ��د �أن �أع ��رف مل��اذا ق�ت�ل��وه؟ �أمل‬ ‫ي ��أت لي�ساند ال�شعب الفل�سطيني وي��رف��ع احل�صار عنه؟ و�أ�ضافت‬ ‫وه��ي غا�ضبة‪" :‬ال ميكن �أن يكون م��ن ق��ام بقتل ه��ذا الإن���س��ان �أن‬ ‫يكون فل�سطينياً‪ ،‬وبالت�أكيد له �أجندات خارجية تتناغم مع حديث‬ ‫االح �ت�لال ع��ن منعهم لأ��س�ط��ول احل��ري��ة ‪ 2‬م��ن ال��و��ص��ول �إىل غزة‬ ‫بطرقهم اخلا�صة"‪ .‬وا�ستدركت قائلة‪ :‬هذه �إحدى الطرق اخلا�صة‪.‬‬ ‫وطالب امل�سن حممد عي�سى احلكومة يف غ��زة ب��إع��دام كل من‬ ‫تورط يف هذه العملية‪� ،‬سواء من خطط �أو مول �أو نفذ وعدم الرحمة‬ ‫بهم‪.‬‬ ‫وق��ال عي�سى كيف ميكن �أن نقوم بقتل �ضيوفنا �أي��ا كانوا؟ فما‬ ‫بالك وه��م ي�أتون لرفع احل�صار عنا وم�ساعدتنا؟ واعترب �سالمة‬ ‫معروف‪ ،‬نائب رئي�س مكتب الإعالم احلكومي‪ ،‬خطف وقتل اريغوين‬ ‫�إىل �أن هذه احلادثة هي الأوىل من نوعها منذ �سنوات‪ ،‬مو�ضحا �أن حم��اول��ة فا�شلة لإع ��ادة الفو�ضى والفلتان �إىل غ��زة‪ ،‬م��ؤك��دا يف يف‬ ‫املعطيات الأول�ي��ة ت�شري �إىل نية اخلاطفني هي القتل‪ ،‬حيث متت ت�صريح مكتوب له على ارتباط اجلهة املنفذة مع �أهداف االحتالل‬ ‫عملية القتل بعد فرتة وجيزة من اختطافه‪.‬‬ ‫مبنع حركة الت�ضامن الدويل‪� ،‬سيما بعد تهديده باتخاذ الإجراءات‬ ‫وقال الغ�صني‪�" :‬إن الدوافع وراء هذه اجلرمية و�إن كانت تبدو ملنع "�أ�سطول احلرية ‪."2‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪ )16‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1563‬‬

‫‪9‬‬

‫املظاهرات �شملت معظم املحافظات وطالبت باحلرية والعدالة‬

‫االح��ت��ج��اج��ات ت��ت�����ص��اع��د ب�����س��وري��ا يف «ج��م��ع��ة اال����ص���رار»‬ ‫لقطات فيديو تظهر قوات الأمن‬ ‫ت�ضرب حمتجني يف بانيا�س ب�سوريا‬ ‫�أظهرت لقطات فيديو لهواة مل يتم التحقق من �صحتها‬ ‫و�ضعت على م��وق��ع اجتماعي على االن�ترن��ت ق��وات الأمن‬ ‫ال�سورية ت�ضرب متظاهرين مقيدين وراقدين على الأر�ض‪.‬‬ ‫و�أ�شري �إىل �أن لقطات الفيديو من بانيا�س م�سرح عمليات‬ ‫القمع الأخرية من قبل النظام ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫و�أظ�ه��رت لقطات منف�صلة غري م�ؤرخة متظاهرين يف‬ ‫درعا يقومون با�سقاط متثال ي�شبه الرئي�س ال�سوري الراحل‬ ‫حافظ اال�سد والد الرئي�س احلايل ب�شار اال�سد‪.‬‬ ‫وي ��واج ��ه ال��رئ �ي ����س ال �� �س��وري ب �� �ش��ار اال� �س��د م��وج��ة من‬ ‫االحتجاجات يف انحاء البالد تقول جماعات حقوقية �إن �أكرث‬ ‫من ‪� 200‬شخ�ص قتلوا فيها‪.‬‬ ‫وكانت االحتجاجات ال�شعبية املناه�ضة حلكم الرئي�س‬ ‫ال���س��وري ب�شار الأ��س��د امل�ستمر منذ ‪ 11‬ع��ام��ا وال ��ذي يحكم‬ ‫حزبه البعثي �سوريا بقب�ضة حديدية منذ ح��وايل ‪ 50‬عاما‬ ‫قد اندلعت يف درعا قبل �شهر‪ ،‬وامتدت �إىل �أماكن اخرى يف‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تظاهر االالف يف عدة مدن �سورية ام�س‬ ‫اجل�م�ع��ة ل�ل�م�ط��ال�ب��ة ب��احل��ري��ة‪ ،‬وت��دع��و اىل‬ ‫ال��وح��دة الوطنية‪ ،‬وذل��ك غ��داة االع�لان عن‬ ‫ت�شكيل حكومة جديدة يف �سوريا كلفت بتنفيذ‬ ‫ب��رن��ام��ج اال��ص�لاح��ات املعلن لتهدئة موجة‬ ‫ال�ت�ظ��اه��رات غ�ير امل���س�ب��وق��ة يف ال �ب�لاد وعن‬ ‫ق��رار رئا�سي ب��االف��راج ع��ن جميع املوقوفني‬ ‫على خلفية االحداث‪.‬‬ ‫و�أك��د نا�شط حقوقي طلب ع��دم الك�شف‬ ‫ع ��ن ا� �س �م��ه ان "بني ‪ 2500‬وث�ل�اث ��ة �آالف‬ ‫�شخ�ص تظاهروا يف �ساحة ال�سرايا يف و�سط‬ ‫مدينة درع��ا وهم ي��رددون �شعارات مناه�ضة‬ ‫للنظام"‪.‬‬ ‫وذك� ��ر ال �ن��ا� �ش��ط ان م��ن ب�ي�ن الهتافات‬ ‫"املوت وال املذلة"‪.‬‬

‫و�أ�شار اىل ان هناك متظاهرين توافدوا‬ ‫من القرى املجاورة لالن�ضمام اىل املظاهرة‪.‬‬ ‫ويف � �ش �م��ال � �ش��رق � �س��وري��ا ال �ت��ي ي�شكل‬ ‫غالبيتها االك��راد‪ ،‬جرت تظاهرات لال�سبوع‬ ‫الثاين يف عدة مدن‪.‬‬ ‫و�أك ��د النا�شط احل�ق��وق��ي ح�سن ب��رو ان‬ ‫"اكرث م��ن خم�سة االف �شخ�ص خرجوا‬ ‫للتظاهر يف القام�شلي‪ ،‬و� �س��اروا م��ن جامع‬ ‫قا�سمو باجتاه دوار التمثال يف جنوب املدينة‬ ‫وهم يحملون اعالما �سورية والفتات"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار اىل ان ال�ل�اف �ت��ات ك �ت��ب عليها‬ ‫"(الكردية ال عربية ب��دن��ا وح��دة وطنية)‬ ‫و(من القام�شلي حلوران ال�شعب ال�سوري ما‬ ‫بينهان)"‪ .‬كما رددوا هتافات تنادي باحلرية‬ ‫والت�ضامن مع بانيا�س ودرعا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف برو ان "�أكرث من �ألفي �شخ�ص‬ ‫تظاهروا يف كل من ناحية عامودا والدربا�سية‬ ‫التابعتني للح�سكة"‪.‬‬

‫ك�م��ا ا� �ش��ار �إىل "تظاهرة ق��ام ب�ه��ا نحو‬ ‫‪� 300‬شخ�ص يف ر�أ���س العني (‪ 80‬كلم �شمال‬ ‫احل�سكة) انطلقت من جامع اال�سد باجتاه‬ ‫الدربا�سية"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح ب��رو ان ق��وات االم��ن مل تتدخل‬ ‫لتفريق امل�ظ��اه��رات ال�ت��ي تفرقت م��ن تلقاء‬ ‫نف�سها‪.‬‬ ‫ويف دم�شق‪ ،‬قال رئي�س الرابطة ال�سورية‬ ‫حل�ق��وق االن �� �س��ان ع�ب��د ال �ك��رمي ري �ح��اوي �إن‬ ‫"ع�شرات اال�شخا�ص جتمعوا امام جامع يف‬ ‫برزة عند انتهاء ال�صالة"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار اىل "ا�شتباك ب�ي�ن ال�شرطة‬ ‫واملتظاهرين قام على اثره املتظاهرون بالقاء‬ ‫احلجارة على ال�شرطة"‪.‬‬ ‫ويف ح�م����ص (يف و� �س��ط � �س ��وري ��ا)‪ ،‬اف ��اد‬ ‫النا�شط احلقوقي جن��ات��ي ط�ي��ارة ان "نحو‬ ‫اربعة االف �شاركوا يف التظاهرة بعد �صالة‬ ‫اجلمعة وهم يهتفون (حرية حرية)"‪.‬‬

‫�ست طائرات حربية �إ�سرائيلية تخرق الأجواء اللبنانية‬ ‫بريوت‪ -‬وكاالت‬ ‫خرقت �ست طائرات حربية �إ�سرائيلية ام�س‬ ‫اجلمعة الأجواء اللبنانية‪ ،‬ونفذت طرياناً دائرياً‬ ‫فوق خمتلف املناطق اللبنانية قبل �أن تعود باجتاه‬ ‫االرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‪.‬‬ ‫وذكر بيان �صادر عن قيادة اجلي�ش اللبناين‬ ‫�أن��ه يف انتهاك جديد لل�سيادة الوطنية اللبنانية‬ ‫"اخرتقت ‪ 6‬طائرات حربية �إ�سرائيلية معادية‬

‫االج��واء اللبنانية من ف��وق منطقة م��زارع �شبعا‬ ‫امل �ح �ت �ل��ة‪ ،‬ون �ف��ذت ط�ي�ران��ا دائ ��ري ��ا ف ��وق خمتلف‬ ‫املناطق اللبنانية ثم غ��ادرت الأج ��واء‪ ..‬من فوق‬ ‫ب �ل��دة ال �ن��اق��ورة (احل ��دودي ��ة) ب��اجت��اه الأرا� �ض ��ي‬ ‫املحتلة"‪.‬‬ ‫ويطالب لبنان الأمم املتحدة بال�ضغط على‬ ‫االح�ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي؛ ك��ي تتوقف ع��ن اخرتاق‬ ‫�أجوائه وانتهاك �سيادته الذي متار�سه ب�شكل �شبه‬ ‫يومي‪.‬‬

‫مو�سى وزيباري‪ :‬ال �إلغاء لقمة بغداد‬ ‫واجتماع لوزراء اخلارجية قد يبحث ت�أجيلها‬ ‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أعلن الأم�ين العام جلامعة ال��دول العربية عمرو‬ ‫مو�سى ووزير اخلارجية العراقي هو�شيار زيباري �أنهما‬ ‫اتفقا على تبني مقرتح بعقد اجتماع لوزراء اخلارجية‬ ‫العرب لبحث مو�ضوع ت�أجيل القمة العربية ببغداد‪� ،‬أو‬ ‫عقدها يف موعدها املقرر يومي ‪ 10‬و‪� 11‬أيارالقادم يف‬ ‫�ضوء وجود مطالبات بت�أجيل القمة‪ ،‬و�شددا يف الوقت‬ ‫ذاته على �أنه "لي�س هناك تفكريا يف �إلغاء القمة"‪.‬‬ ‫وق ��ال الأم�ي�ن ال �ع��ام جل��ام�ع��ة ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬يف‬ ‫م�ؤمتر �صحفي م�شرتك مع زيباري اول ام�س اخلمي�س‬ ‫يف مقر اجلامعة العربية‪� ،‬إنه لي�س من حق دولة ت�أجيل‬ ‫�أو �إل�غ��اء القمة‪ ،‬وه�ن��اك ا�ستعدادات كاملة لعقدها يف‬ ‫موعدها املقرر يومي ‪ 10‬و‪� 11‬أي��ار‪ ،‬وا�ستدرك‪" :‬لكن‬ ‫امل ��زاج واجل��و ال�ع��ام يف املنطقة م��ا زال يف ح��ال��ة توقع‬ ‫وت��وت��ر‪ ،‬وه �ن��اك م ��آ���س �إن���س��ان�ي��ة يف امل�ن�ط�ق��ة العربية‪،‬‬ ‫وبالتايل اجلو العام املتوتر قد ال ي�سمح بنتائج مثمرة‬ ‫يف القمة هذه املرحلة"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن� ��ه ك ��ان ه �ن��اك خ�ل�اف��ات وت�صريحات‬ ‫متبادلة يف اخلليج والعراق حول هذا املو�ضوع‪ ،‬وهناك‬ ‫توتر‪ ،‬ونقاط خالف حول هذا املو�ضوع‪ ،‬وبالتايل ف�إن‬

‫هذا يتطلب النظر هل من احلكمة عقد القمة �أم ت�أجيل‬ ‫موعدها‪ .‬و�أو�ضح �أنه لي�س من �سلطة �أي دولة �أو الأمني‬ ‫العام �أن يقرر م�صري القمة‪ ،‬مو�ضحا �أن هناك اقرتاحا‬ ‫مقدما من وزير خارجية العراق بعقد اجتماع لوزراء‬ ‫اخلارجية العرب ملناق�شة هذا املو�ضوع‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق مبوعد هذا االجتماع‪ ،‬قال مو�سى �إنه‬ ‫�سيكون هناك ات�صاالت لتحديد موعد هذا االجتماع‪،‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن��ه ناق�ش مع زي�ب��اري الو�ضع وال�ث��ورات التي‬ ‫ت���س��ري يف ال �ع��امل ال�ع��رب��ي‪ ،‬وات�ف�ق��ا ع�ل��ى � �ض��رورة عدم‬ ‫تدخل �أط��راف �أخ��رى يف امل�سار الذي ت�سري فيه الدول‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق ��ال زي� �ب ��اري‪" :‬بحثت م��ع مو�سى‬ ‫الرتتيبات النعقاد القمة العربية يف ب�غ��داد‪ ،‬و�أبلغناه‬ ‫بجاهزيتنا لعقد القمة العربية‪� ،‬أمنيا ولوج�ستيا يف‬ ‫املوعد املحدد‪ ،‬ولكن العامل العربي ت�سري فيه تغيريات‬ ‫ك �ث�يرة‪ ،‬وه ��ذا ي � ��ؤدي �إىل ت �� �س��ا�ؤالت ح ��ول ن�ت��ائ��ج هذه‬ ‫القمة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف زي �ب��اري �أن املنطقة ال�ع��رب�ي��ة متعط�شة‬ ‫للدميقراطية والعدالة واحل��ري��ة‪ ،‬واتفقنا �أن العراق‬ ‫تقدم يف هذا املنحنى مب�سافات كبرية‪ ،‬و�أن��ه مع حرية‬ ‫ال�شعوب يف تقرير م�صريها‪.‬‬

‫قبائل امل�سريية ال�سودانية تهدد باحلرب‬ ‫ردا على قتل احلركة ال�شعبية �أ�شخا�صا منها‬ ‫�أوردت اخلرب يف عددها ال�صادر ام�س اجلمعة �أن قوات تتبع‬ ‫اخلرطوم ‪ -‬خدمة قد�س بر�س‬ ‫للمن�شقني ط��اردت قوات احلركة ال�شعبية وحاولت ا�سرتداد‬ ‫�شنت قوات احلركة ال�شعبية يف ال�سودان هجوماً جديداً الأبقار املنهوبة‪ ،‬لكنها ف�شلت يف �إقتفاء �أثر املهاجمني‪ .‬و�أ�شارت‬ ‫اخلمي�س على قبيلة امل�سريية وقتلت ثالثة من �أبناء القبيلة �إىل �أن منطقتي (�أب ق��رون و�أب ��و ك��دم��ة) �شهدتا جتمعات‬ ‫مبنطقة (اب ق ��رون) ال��واق�ع��ة ��ش��رق �أب�ي��ي داخ ��ل ح ��دود ‪ 56‬لأبناء امل�سريية الغا�ضبني وقالت �إن بع�ض قيادات امل�سريية‬ ‫�أمهلوا احلكومة واحلركة ال�شعبية (‪� )72‬ساعة لإعادة الأبقار‬ ‫ونهبت عدداً من الأبقار‪.‬‬ ‫وذك � ��رت ��ص�ح�ي�ف��ة "الر�أي العام" ال �� �س��ودان �ي��ة التي وحماكمة املتورطني يف احلادثة‪ ،‬و�إال ف�إن احلرب واقعة‪.‬‬

‫مواجهات بني قوات الأمن الإيرانية والعرب الأحوازيني‬ ‫طهران ـ خدمة قد�س بر�س‬ ‫�أف ��اد امل��رك��ز االع�لام��ي للدميقراطية ال�شعبية‬ ‫لل�شعب العربي يف الأحواز خروج جموع من االحوازيني‬ ‫يف � �ش��وارع ح��ي ال �ث��ورة يف م��دي�ن��ة الأح� ��واز العربية‪،‬‬ ‫للتظاهر يف يوم الغ�ضب الأحوازي‪ ،‬و�أن هذه املظاهرات‬ ‫ال�سلمية واجهتها قوات الأم��ن االيرانية يف ال�شوارع‬ ‫وا��س�ت�خ��دم��ت ال��ر��ص��ا���ص احل��ي ملنعها‪ .‬وذك ��ر تقرير‬ ‫مكتوب للمركز الإعالمي للجبهة ام�س اجلمعة �أن‬ ‫قوات االمن الإيرانية تطارد املتظاهرين االحوازيني‬ ‫يف �شوارع حي الثورة‪ ،‬تخوفا من ات�ساع املظاهرة اىل‬ ‫الأحياء واملدن االخرى‪ ،‬وخ�صو�صا للأحياء املجاورة‪،‬‬ ‫مثل حي �صياحي وحي العزيزية وحي القاد�سية اى‬ ‫املال�شية يف مدينة االحواز العا�صمة ‪.‬‬

‫و�أ� �ش��ار ال�ت�ق��ري��ر �إىل �أن ال���س�ل�ط��ات م�ن��ذ الليلة‬ ‫املا�ضية قد �أوقفت كافة و�سائل النقل العام احلافالت‬ ‫الكبرية وال�صغرية و�سيارات الأج��رة والقطارات �إال‬ ‫املتوجهة �إىل خارج الأحواز �أو ت�أتي من خارج الأحواز‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة؛ م��ا ت�سبب يف ت�ك��د���س امل���س��اف��ري��ن يف كل‬ ‫امل��دن‪ ،‬خا�صة �أن النظام اعلن عطلة ر�سمية يف املدن‬ ‫الأحوازية‪.‬‬ ‫وح�سب ذات امل�صدر ف�إن املواجهات بني املتظاهرين‬ ‫الأحوازيني وقوات الأمن الإيرانية قد �أ�سفرت حتى‬ ‫الآن عن �سقوط ‪� 6‬شهداء‪ ،‬يف كوت عبد اهلل و�صياحي‬ ‫واملال�شية‪ .‬ام��ا املعتقلون فباملئات‪ ،‬حيث مت اعتقال‬ ‫الع�شرات �صباح ه��ذا اليوم‪� ،‬شملت ع��ددا من الن�ساء‬ ‫بالإ�ضافة اىل اعتقال بع�ض اجلرحى اي�ضا ونقلهم‬ ‫اىل اماكن مل يعلن عنها‪ .‬‬

‫و�أ�ضاف طيارة ان "قوات االمن تدخلت‬ ‫بعد نحو �ساعة من اندالع التظاهرة وفرقت‬ ‫املتظاهرين بالهراوات"‪.‬‬ ‫ويف م��دي �ن��ة ب��ان �ي��ا���س ال���س��اح�ل�ي��ة (‪280‬‬ ‫�شمال غرب دم�شق) التي �شهدت اياما دامية‬ ‫م�ؤخرا‪ ،‬ذكر نا�شط حقوقي ان "نحو ‪1500‬‬ ‫�شخ�ص جتمعوا ام��ام جامع اب��و بكر بعد ان‬ ‫اق��ام��وا ��ص�لاة الغائب على ارواح (�شهداء)‬ ‫اال�سبوع املا�ضي"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال�ن��ا��ش��ط ان امل���ش��ارك�ين كانوا‬ ‫يهتفون "حرية �سلمية" و"بالروح بالدم‬ ‫نفديك يا �شهيد"‪.‬‬ ‫ويف الالذقية‪ ،‬جتمع "نحو الف �شخ�ص‬ ‫يف �ساحة اوغاريت يف مركز املدينة للمطالبة‬ ‫ب��اط�لاق احلريات" بح�سب نا�شط حقوقي‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫وب� ��ث ن��ا� �ش �ط��ون ع �ل��ى م��وق��ع الفيديو‬ ‫"يوتيوب" �شريطا قال �إنها ملظاهرة يف بلدة‬

‫داري��ا (ري��ف دم�شق) �شارك فيها مئات وهم‬ ‫يهتفون ب�شعارات مناه�ضة للنظام‪.‬‬ ‫كما ي�ب��دو يف ال�شريط امل���ش��ارك��ون وهم‬ ‫يحملون الفتات تدعو للت�ضامن مع بانيا�س‬ ‫ال�ساحلية وللوحدة الوطنية ونبذ الطائفية‪.‬‬ ‫وبث املوقع عدة ا�شرطة لتظاهرات جرت‬ ‫يف حلب وطرطو�س ودير الزور وحماة وبع�ض‬ ‫البلديات يف ريف دم�شق‪.‬‬ ‫كما فرقت قوات االمن ال�سورية بالقوة‬ ‫اخلمي�س ت�ظ��اه��رة احتجاجية � �ش��ارك فيها‬ ‫حواىل ‪� 150‬شخ�صا يف ال�سويداء معقل الدروز‬ ‫يف جنوب �سوريا‪ ،‬للمطالبة باطالق احلريات‬ ‫العامة‪ ،‬كما �أكد لوكالة فران�س بر�س نا�شط‬ ‫�سيا�سي‪.‬‬ ‫وهي اول تظاهرة جتري يف منطقة درزية‬ ‫يف �سوريا منذ بد�أت احلركة االحتجاجية �ضد‬ ‫النظام منت�صف �آذار‪.‬‬ ‫وك ��ان منظمو االح�ت �ج��اج��ات يف �سوريا‬

‫دع ��وا اىل متابعة ال�ت�ظ��اه��ر يف ي��وم "جمعة‬ ‫اال�صرار" ل�ل�ت�ع�ب�ير ع ��ن "اال�صرار على‬ ‫املطالب واال� �ص��رار على احل��ري��ة واال�صرار‬ ‫على ال�سلمية"‪.‬‬ ‫وت�أتي التظاهرات غ��داة ت�شكيل حكومة‬ ‫ج��دي��دة برئا�سة ع ��ادل �سفر خلفا حلكومة‬ ‫حم�م��د ن��اج��ي ع�ط��ري ال�ت��ي ا�ستقالت عقب‬ ‫االحتجاجات‪.‬‬ ‫واع �ت�برت �صحيفة ت�شرين احلكومية‬ ‫ام � �� ��س اجل� �م� �ع ��ة ان احل� �ك ��وم ��ة اجل ��دي ��دة‬ ‫"تنتظرها م�ه�م��ات وا��س�ت�ح�ق��اق��ات كبرية"‬ ‫م�ضيفة ان "املهمة بالت�أكيد لي�ست �سهلة"‪.‬‬ ‫وت��اب �ع��ت ال �� �ص �ح �ي �ف��ة‪" :‬خالل االي� ��ام‬ ‫املا�ضية خرج املواطنون بتظاهرات وم�سريات‬ ‫لتحديد مطالبهم (‪ )...‬الر�سالة و�صلت اىل‬ ‫احلكومة اجلديدة‪ ،‬وعليها ان تبد�أ من اليوم‬ ‫العمل بهذا االجت��اه دون تباط�ؤ �أو ت�أخري او‬ ‫ت�سويف"‪.‬‬

‫الرئي�س اليمني دعا املتظاهرين يف جمعة الإ�صرار املليونية �إىل احلوار‬

‫م�شايخ وعلماء اليمن يدعون �صالح �إىل الرحيل «الفوري» عن ال�سلطة‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫طالب عدد كبري من علماء‬ ‫وم�شايخ اليمن الرئي�س علي‬ ‫عبد اهلل �صالح بالتنحي فوراً‪،‬‬ ‫وع��زل كافة �أبنائه و�أق��ارب��ه من‬ ‫منا�صبهم‪.‬‬ ‫و�أعلن �شيوخ قبائل وعلماء‬ ‫دي��ن يف ب�ي��ان لهم بعد اجتماع‬ ‫م��و� �س��ع م �ط��ال �ب �ه��م لالنتقال‬ ‫ال�سلمي لل�سلطة‪ .‬وج ��اء على‬ ‫ر�أ�س املطالب دعوة الرئي�س �إىل‬ ‫التنحي ال �ف��وري ع��ن ال�سلطة‬ ‫و�إق��ال��ة �أق��ارب��ه م��ن امل�ؤ�س�سات‬ ‫الأمنية والع�سكرية‪.‬‬ ‫كما دع��ا البيان ‪-‬ال��ذي مت‬ ‫�إل �ق��ا�ؤه م��ن على من�صة �ساحة‬ ‫التغيري ب�صنعاء‪� -‬شيوخ ووجهاء‬ ‫ال�ب�لاد ك��اف��ة �إىل �إع ��داد وثيقة‬ ‫�شرف متنع حدوث اعتداءات �أو‬ ‫حروب �أهلية‪.‬‬ ‫وب� �خ� ��� �ص ��و� ��ص امل � � �ب� � ��ادرات‬ ‫املقرتحة حلل الأزم��ة احلالية‬ ‫وعلى ر�أ�سها املبادرة اخلليجية‪،‬‬ ‫�أك � � � ��د ك� � �ب � ��ار ع � �ل � �م� ��اء ال �ي �م ��ن‬ ‫وم �� �ش��اي �خ �ه��ا رف �� �ض �ه��م املطلق‬ ‫لأي مبادرة �أو و�ساطة ال تن�ص‬ ‫��ص��راح��ة ع�ل��ى ت�ن�ح��ي الرئي�س‬ ‫�صالح‪.‬‬ ‫و�أي� � � ��د ال� �ب� �ي ��ان امل�شرتك‬ ‫ث��ورة ال�شباب ال�سلمية مطالباً‬ ‫ك��ل ف �ئ��ات امل�ج�ت�م��ع بااللتحاق‬ ‫ب��ال �ث��ورة‪ ،‬و�إف �� �س��اح امل �ج��ال لكل‬

‫�إ�صرار متزايد لدى املحتجني اليمنيني على تنحي �صالح‬

‫الأط �ي��اف ال�سيا�سية يف البلد‬ ‫للم�شاركة يف بناء دولة امل�ؤ�س�سات‬ ‫ودولة النظام والقانون‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�ع�ل�م��اء وامل�شايخ‬ ‫بحل ق�ضية اجلنوب وال�ساحات‬ ‫على �أ�سا�س املواطنة‪ ،‬ورفع كافة‬ ‫امل�م��ار��س��ات القمعية �ضد �أبناء‬ ‫ال�شعب‪.‬‬ ‫كما �أك ��دوا ح��ق ال�شباب يف‬ ‫م �ظ��اه��رات �ه��م يف ك ��ل امليادين‬ ‫وال �� �س��اح��ات‪ ،‬و�� �ض ��رورة حماية‬

‫الأجهزة الأمنية لهم‪.‬‬ ‫يف ه��ذه الأث�ن��اء خ��رج مئات‬ ‫الآالف من اليمنيني يف جمعة‬ ‫مليونية ب�ساحة احلرية �أ�سموها‬ ‫"جمعة الإ�صرار" للت�أكيد على‬ ‫�إ�صرارهم ومت�سكهم مبطلبهم‬ ‫ال ��وح � �ي ��د امل� �ت� �م� �ث ��ل يف رحيل‬ ‫ال��رئ�ي����س وحم��اك�م�ت��ه و�أبنائه‬ ‫ورموز نظامه‪.‬‬ ‫وي� � � ��أت � � ��ي ه� � � ��ذا ال� �ت� �ح ��رك‬ ‫ا�ستكماال للم�سريات واملظاهرات‬

‫التي �شهدتها عدة مدن خالل‬ ‫الأ�� �س ��اب� �ي ��ع امل��ا� �ض �ي��ة‪ ،‬فخالل‬ ‫ي ��وم �أم ����س خ��رج��ت مظاهرات‬ ‫ط�ل�اب �ي��ة ح ��ا�� �ش ��دة يف جامعة‬ ‫�إب‪ ،‬وق��ال �شهود عيان �إن نحو‬ ‫ثمانية �أ�شخا�ص �أ�صيبوا بجراح‬ ‫بعد م�شاركتهم يف املظاهرة‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت م��دي�ن��ة احلديدة‬ ‫م � �ظ� ��اه� ��رات مم� ��اث � �ل� ��ة‪ ،‬حيث‬ ‫ط��ال��ب امل�ت�ظ��اه��رون با�ستمرار‬ ‫االح� �ت� �ج ��اج ��ات ح �ت��ى ي�سقط‬

‫النظام‪ ،‬معلنني بالوقت نف�سه‬ ‫رف�ضهم املبادرة اخلليجية‪.‬‬ ‫ب��امل �ق��اب��ل ال� �ق ��ى الرئي�س‬ ‫��ص��ال��ح خ�ط�ب��ة ام ��ام االف من‬ ‫م�ؤيديه ام�س اجلمعة دعا فيها‬ ‫املعار�ضة التي تطالب بتنحيه‬ ‫ف � ��ورا اىل ال� ��دخ� ��ول يف ح ��وار‬ ‫حفاظا على ا�ستقرار البالد‪.‬‬ ‫وق� � ��ال � �ص ��ال ��ح ان � ��ه يدعو‬ ‫املعار�ضة للرجوع اىل �ضمائرها‬ ‫والدخول يف حوار والتو�صل اىل‬ ‫اتفاق من اج��ل ام��ن وا�ستقرار‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وق� ��ال � �ص��ال��ح م �� �ش�يرا اىل‬ ‫ان�صاره �إن هذه احل�شود توجه‬ ‫ر�سالة وا�ضحة اىل داخل البالد‬ ‫وخ ��ارج� �ه ��ا ب� ��� �ش� ��أن ال�شرعية‬ ‫الد�ستورية‪.‬‬ ‫م � ��ن ج � �ه ��ة اخ � � � ��رى كثف‬ ‫معار�ضو �صالح حملة الرغامه‬ ‫على التنحي مطالبني ال�شعب‬ ‫ب��ال�ت��وق��ف ع��ن دف ��ع ال�ضرائب‬ ‫وتنظيم ا��ض��راب��ات يف املدار�س‬ ‫واملكاتب احلكومية‪.‬‬ ‫وان�شق الكثري من �ضباط‬ ‫اجلي�ش و�شيوخ القبائل ورجال‬ ‫ال��دي��ن و�سا�سة احل��زب احلاكم‬ ‫لين�ضموا اىل املعار�ضة‪ .‬وجتري‬ ‫مواجهات بني وح��دات موالية‬ ‫ل�صالح ومناوئة له يف العا�صمة‬ ‫��ص�ن�ع��اء وق �ت��ل ج �ن��دي م��ن كل‬ ‫ج��ان��ب يف ت�ب��ادل لإط�ل�اق النار‬ ‫يوم الأربعاء‪.‬‬

‫النائب العام امل�صري ي�أمر بحب�س مبارك يف م�ست�شفى ع�سكري‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق ��رر ال �ن��ائ��ب ال �ع��ام امل �� �ص��ري ام�س‬ ‫اجل�م�ع��ة ن�ق��ل ال��رئ�ي����س امل �خ �ل��وع ح�سني‬ ‫م �ب��ارك م��ن م�ست�شفى م ��دين يف �شرم‬ ‫ال�شيخ ب�سيناء �إىل م�ست�شفى ع�سكري‬ ‫وتعيني احلرا�سة الالزمة عليه‪.‬‬ ‫وقالت وكالة �أنباء ال�شرق الأو�سط‬ ‫امل���ص��ري��ة �إن ال�ن��ائ��ب ال �ع��ام ع�ب��د املجيد‬ ‫حممود �أم��ر بنقل مبارك من م�ست�شفى‬ ‫�� �ش ��رم ال �� �ش �ي��خ ح �ي ��ث ي �ق �ي��م م �ن ��ذ ب ��دء‬ ‫ال�ت�ح�ق�ي�ق��ات م �ع��ه ب�ت�ه��م ال �ف �� �س��اد وقتل‬ ‫م �ت �ظ��اه��ري��ن �إىل �أح� � ��د امل�ست�شفيات‬ ‫الع�سكرية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت الوكالة �إن النائب العام �أمر‬ ‫�أي�ضا "بتوفري الرعاية ال�صحية ملبارك‬ ‫وتعيني احلرا�سة الالزمة عليه واتخاذ‬ ‫الإج ��راءات املقررة ب�ش�أن كونه حمبو�سا‬ ‫احتياطيا وفق �أحكام قانون ال�سجون"‪.‬‬ ‫ووف ��ق ال��وك��ال��ة ف � ��إن ال �ن��ائ��ب العام‬ ‫�أم��ر ب�إخطاره ف��ور حت�سن حالة مبارك‬ ‫ال���ص�ح�ي��ة و�إم �ك��ان �ي��ة ن�ق�ل��ه �إىل ال�سجن‬ ‫املقرر حب�سه فيه احتياطيا‪ .‬ومل حتدد‬

‫الوكالة مكان امل�ست�شفى الع�سكري الذي‬ ‫�سينقل �إليه مبارك‪.‬‬ ‫و�أو�ضح النائب العام امل�ساعد املتحدث‬ ‫الر�سمي للنيابة العامة عادل ال�سعيد �أن‬ ‫حممود كان قد طلب من وزير الداخلية‬ ‫من�صور العي�سوي ات�خ��اذ �إج ��راءات نقل‬ ‫مبارك املحبو�س احتياطيا من م�ست�شفي‬ ‫�شرم ال�شيخ �إىل م�ست�شفي �سجن طرة‪.‬‬ ‫وقال ال�سعيد �إن "وزير الداخلية رد‬ ‫على النائب العام بخطاب‪� ،‬أفاده فيه ب�أن‬ ‫�إمكانات وجتهيزات م�ست�شفيات ال�سجون‬ ‫لي�ست بالكفاءة الطبية املنا�سبة ملواجهة‬ ‫�أي ت� �ط ��ورات ل �ل �ح��االت ال �ط �ب �ي��ة التي‬ ‫ت�ستدعي �إدخ��ال�ه��ا العناية امل��رك��زة وهو‬ ‫ما ي��رى معه �إي��داع��ه ب�أحد امل�ست�شفيات‬ ‫الع�سكرية حتت احلرا�سة الالزمة"‪.‬‬ ‫و�سيوفر امل�ست�شفى الع�سكري فر�صة‬ ‫ملبارك لكي يكون بعيدا عن التظاهرات‬ ‫اجل ��اري ��ة �أم� ��ام امل���س�ت���ش�ف��ى ال� ��ذي يرقد‬ ‫ف�ي��ه ح��ال�ي��ا وح�م��اي��ة وراح ��ة �أف���ض��ل من‬ ‫م�ست�شفى �سجن طرة حيث ي�سجن ولداه‬ ‫عالء وجمال وباقي امل�س�ؤولني الكبار يف‬ ‫نظامه‪.‬‬

‫�سجن طرة املركزي يف القاهرة‬


‫‪10‬‬

‫ال�سبت (‪ )16‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1563‬‬

‫�صباح جديد‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪ )16‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1563‬‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫تباط ؤ�‬ ‫ال�سلطات‬

‫قضايا عراقية‬

‫م��ا ح��دث عند ف�ض االعت�صام‬ ‫الذي قامت به بع�ض القوى الوطنية‬ ‫يف دوار جمال عبد النا�صر يدعو‬ ‫للت�سا�ؤل؛ فاملعت�صمون �شباب من كافة‬ ‫الأط��ي��اف الوطنية‪ ،‬وق��د ك��ان��وا يف‬ ‫الدوار بكل التزام وهدوء‪ ،‬ومل يعكروا‬ ‫�صفوا ومل يعطلوا �سري ًا؛ كما زعمت‬ ‫ال�سلطة‪.‬‬ ‫وقد �أتيح يل زيارتهم ب�ضع دقائق‪،‬‬ ‫ومل �أ�شاهد �أي �إخ�لال ال بالأمن وال‬ ‫بالنظام‪ .‬وك��ان اعت�صامهم مطالبة‬ ‫باملحافظة على احل��ري��ات العامة‬ ‫وحرية التعبري واالجتماع ومطالب‬ ‫وطنية عامة‪.‬‬ ‫ولو طلبت ال�سلطات منهم التفرق‬ ‫باحل�سنى ال�ستجابوا؛ لأنهم �أ�سمعوا‬ ‫�صوتهم وقاموا بواجبهم‪ ،‬وك��ان من‬ ‫املمكن ف�ض االعت�صام باحل�سنى‪.‬‬ ‫ولكن ال��ذي ح��دث �أن م��ا ي�سمى‬ ‫بالبلطجية جا�ؤوا بق�ضهم وق�ضي�ضهم‬ ‫وح�شودهم وقاموا باالعتداء على‬ ‫املعت�صمني بالع�صي وبال�ضرب وال�شتم‬ ‫وفرقوهم بالقوة حتت مر�أى وم�سمع‬ ‫من قوات الأمن التي مل حترك �ساكن ًا‬ ‫حلماية املواطنني املعت�صمني؛ مع �أن من‬ ‫واجبها حماية املعت�صمني؛ كما �صرح‬ ‫بذلك وزير الداخلية على التلفزيون‪،‬‬

‫وغريه من امل�س�ؤولني الذين قالوا �إننا‬ ‫ال منانع ب ��أي اعت�صام �سلمي ونحن‬ ‫على ا�ستعداد حلمايته؛ لأن ذلك حق‬ ‫د�ستوري للمواطن‪ .‬وكانت نتيجة ف�ض‬ ‫االعت�صام بالقوة جرح حوايل �ستني‬ ‫مواطن ًا ووف��اة مواطن واح��د وجرح‬ ‫عدد من رجال الأمن �أي�ض ًا‪.‬‬ ‫وهنا يحق لنا الت�سا�ؤل‪ :‬ملاذا مل‬ ‫يلق رجال الأمن القب�ض على ه�ؤالء‬ ‫البلطجية ال���ذي ك��ان��وا ي�ضربون‬ ‫وي��ج��رح��ون امل��واط��ن�ين ع��ل��ى م���ر�أى‬ ‫وم�سمع منهم واتخذوا موقف املتفرج‪،‬‬ ‫وك�أن الأمر ال يعنيهم‪.‬‬ ‫ومب���اذا نف�سر ه��ذا امل��وق��ف غري‬ ‫التواط�ؤ مع املهاجمني؟‪.‬‬ ‫و�إذا كان الأمر لي�س كذلك‪ ،‬فلماذا‬ ‫مل يلق القب�ض على بع�ضهم و�إحالتهم‬ ‫للتحقيق واملحاكمة‪ ،‬كما ين�ص على‬ ‫ذلك القانون؟‪.‬‬ ‫�إن��ن��ا م��ن منطلق اح�ت�رام مبادئ‬ ‫ال��دمي��ق��راط��ي��ة وال��ع��دال��ة وحقوق‬ ‫الإن�سان؛ نطالب ال�سلطات املخت�صة‬ ‫بالتحقيق يف الأمر ومعاقبة املعتدين‬ ‫�أي ًا كانوا حتى ال تعد �سابقة‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان البلطجية الآن قد‬ ‫�أر����ض���وا ال�سلطات‪ ،‬ف��رمب��ا ال يكون‬ ‫موقفهم كذلك يف امل�ستقبل‪.‬‬

‫خدمة العلم‬ ‫والت�سهيل‬ ‫على ال�شباب‬

‫الدفاع عن الوطن فطرة تولد مع الإن�سان‪ ،‬فالوطن هو الذي‬ ‫مينح العز والكرامة والأمن والعدالة وامل�ساواة يف ظل نظام �سيا�سي‬ ‫دميقراطي‪ ،‬ينال ر�ضا وثقة الغالبية العظمى من ال�شعب عرب انتخابات‬ ‫دورية نزيهة‪ ،‬ما ي�ؤدي �إىل �أن يهب ال�شعب مدافع ًا وم�ضحي ًا بالروح من‬ ‫�أجل احلفاظ على الوطن عزيز ًا منيع ًا فيما لو تعر�ض خلطر خارجي‪.‬‬ ‫ومل يتخلف ال�شعب الأردين مبكوناته يوم ًا من �أن يهب للدفاع‬ ‫عن ث��رى الوطن‪ ،‬فقد �شارك ال�شباب الذين �أ ّدوا خدمة العلم يف‬ ‫حرب حزيران ‪ 1967‬جنب ًا �إىل جنب مع القوات امل�سلحة النظامية‪،‬‬ ‫وا�ستمرت الأف��واج املتتالية يف االلتحاق بالقوات ال�شعبية الرديفة‬ ‫للقوات امل�سلحة �إىل حني تعليق اخلدمة منذ �سنوات طويلة‪ .‬وقد �آثار‬ ‫طلب ال�شباب مواليد �أعوام ‪ 1993 -1974‬م مراجعة التعبئة والتجنيد‬ ‫خالل فرتة �شهر واحد مت متديدها فرتة �أخرى‪ ،‬ت�سا�ؤالت منها‪:‬‬ ‫ مل تف�صح قيادة القوات امل�سلحة عن الدوافع احلقيقية الكاملة‬‫وراء هذه الدعوة عم ًال مببد�أ ال�شفافية‪ ،‬فلم تقنع الغالبية من النا�س‬ ‫�أن هذا �إجراء روتيني‪ ،‬فلم يحدث ذلك منذ �سنوات‪ ،‬حيث توقفت عن‬ ‫جتديد دفرت خدمة العلم‪ ،‬وق�صرتها على مواليد ‪ 1989‬وما بعدها‪.‬‬ ‫ هل هناك �أمر ما ينذر بوجود عدوان خارجي ي�ستهدف الأردن‪،‬‬‫حيث مل يعد هناك حالة عداء بني الأردن و«�إ�سرائيل» بعد توقيع‬ ‫معاهدة وادي عربة‪ ،‬بل باتت تعترب دولة �صديقة‪� ،‬أم �أن ت�صريحات‬ ‫قادة الكيان ال�صهيوين املتكررة �ضد الأردن تو�صي ب�إمكانية �إلغاء‬ ‫معاهدة وادي عربة‪ ،‬ما ي�ستدعي الإعداد لذلك؟‬ ‫ ملاذا مل تلج�أ القوات امل�سلحة �إذا كان الإجراد روتيني ًا بالتي�سري‬‫على املواطنني من خالل دعوتهم لتجديد دفاتر خدمة العلم عرب‬ ‫الربيد‪ ،‬تخفيف ًا على املواطنني نف�سي ًا وج�سدي ًا ومادي ًا‪.‬‬ ‫ ملاذا مل تلج�أ �أي�ض ًا لال�ستعانة با�ستخدام املراكز الأمنية املنت�شرة‬‫على امتداد الوطن كمراكز للتجديد عرب انتداب �أع��داد من كوادر‬ ‫و�أفراد القوات امل�سلة للوجود يف تلك املراكز‪ ،‬وكان من الإمكان �أي�ض ًا‬ ‫اال�ستعانة مبراكز الربيد بنف�س الآلية ال�سابقة‪.‬‬

‫جا�سم ال�شمري – العراق‬

‫املر�أة العراقية والإهمال الدميقراطي‬ ‫امل��ر�أة هي اجل��زء الأه��م واحليوي يف حياة الأمة‬ ‫ونه�ضتها‪ ،‬فمن دونها ال ميكن �أن يكون هنالك �أجيال‬ ‫متح�ضرة‪ ،‬فهي الأم واملعلمة والطبيبة واملمر�ضة‪ ،‬وهي‬ ‫الزوجة احلنونة والأم العطوفة والأخت الوفية‪ ،‬وهي‬ ‫نبع للطيب وال�سعادة‪.‬‬ ‫وما كان عبث ًا قول ال�شاعر حافظ �إبراهيم رحمه‬ ‫اهلل حينما قال‪:‬‬ ‫الأُ ُّم َمد َر َ�س ٌة �إِذا �أَعدَ د َتها‬ ‫�أَعدَ َ‬ ‫عراق‬ ‫دت َ�شعب ًا َط ِّي َب الأَ ِ‬ ‫و�ض �إِن َت َع َّهدَ ُه ا َ‬ ‫الأُ ُّم َر ٌ‬ ‫حليا‬ ‫إيراق‬ ‫الر ِّي �أَو َر َق �أَيمَّ ا � ِ‬ ‫ِب ِ‬ ‫الأُ ُّم �أُ�ستا ُذ الأَ�سات َِذ ِة الأُىل‬ ‫آفاق‬ ‫َ�ش َغ َلت َم�آث ُِرهُ م َمدى ال ِ‬ ‫ويف زمن احلروب‪ ،‬تكون املر�أة الرقيقة ‪-‬مع الأ�سف‬ ‫ال�شديد‪ -‬اخلا�سر الأك�ب�ر‪ ،‬حيث تفقد ابنها وزوجها‬ ‫و�أخ��اه��ا‪ ،‬وتدفع ثمن ذل��ك من �صحتها وجهدها؛ لأنها‬ ‫وهي ذلك الكائن الرقيق‪� -‬ستتحمل من متاعب احلياة‬‫وزفريها ما ال تتحمله اجلبال الروا�سي‪ ،‬حيث تزف ابنها‬ ‫وزوجها و�أخيها و�أباها �إىل مثواهم الأخري‪ ،‬وهي �صابرة‬ ‫حمت�سبة‪.‬‬ ‫احلرب القذرة التي �شنتها �أمريكا على العراقيني‪،‬‬ ‫والتي انتهت‪ ،‬كما يدعي �سا�سة املنطقة اخل�ضراء‪ ،‬بت�سليم‬ ‫"ال�سيادة للعراقيني" عرب �صناديق االنتخابات امل�سي�سة‪،‬‬ ‫هذه احلرب جرت على العراق والعراقيني الويالت املدمرة‬ ‫التي �سيعاين منها العراقيون �إىل عقود قادمة‪ ،‬ومنها‬ ‫جي�ش من الأرام��ل‪ ،‬يعي�ش يف زمن الإهمال الدميقراطي‪،‬‬ ‫وكل ذلك بفعل الإجرام الأمريكي واحلكومي‪.‬‬ ‫حكومة املالكي‪ ،‬وعلى ل�سان وزي��ر العمل وال�ش�ؤون‬ ‫االجتماعية ن�صار الربيعي‪ ،‬ك�شفت بتاريخ ‪2011 /4 /5‬‬ ‫عن وجود �أكرث من ثالثة ماليني امر�أة تكافح مع �أطفالها‬ ‫للبقاء على قيد احلياة يف العراق‪ ،‬وذلك وفقا لإح�صائيات‬ ‫وزارة التخطيط العراقية‪ ،‬فيما ذكرت (كارولني دوييه)‬ ‫مديرة برنامج (الن�ساء واحلرب) يف بعثة اللجنة الدولية‬ ‫لل�صليب الأحمر وجود �أكرث من مليون �أ�سرة يف العراق‬ ‫تعيلها ن�ساء‪ ،‬و�أن مالحظات اللجنة الدولية قادتهم �إىل‬ ‫اال�ستنتاج امل�ؤمل ب�أن غياب املوارد الكافية واملنتظمة على‬ ‫مدى ال�سنوات املا�ضية �ألقت بالكثري من العائالت يف فقر‬ ‫مدقع‪.‬‬ ‫من الواجبات التي ينبغي على احلكومات ‪�-‬أي حكومة‬ ‫يف العامل‪ -‬تنفيذها هو رعاية الأرامل والأيتام‪ ،‬خ�صو�ص ًا‬ ‫تلك احلكومات التي ج��اءت على جثث �أبناء جلدتها‪،‬‬ ‫وهو بال�ضبط ما يتمثل يف احلكومات التي ج��اءت على‬ ‫جثث املاليني من العراقيني‪ ،‬لترتبع بعد ذلك يف برجها‬ ‫العاجي امل�سمى املنطقة اخل�ضراء‪ ،‬وليتنعموا بداخلها‪،‬‬ ‫بكل متع احلياة امل�شروعة وغري امل�شروعة‪ ،‬وال يتنقلون‪،‬‬ ‫حتى داخ��ل املنطقة اخل�ضراء‪� ،‬إال ب�سيارات مدرعة‬ ‫�صنعت خ�صي�ص ًا لهم‪� ،‬أم��ا املاليني الذين يعي�شون خارج‬ ‫حدود املنطقة اخل�ضراء فهم يف عامل �آخر‪ ،‬عامل �شعاره‬ ‫القتل الطائفي والإهمال املتعمد‪ ،‬وامللي�شيات الإجرامية‬ ‫التي تذبح وتعتقل با�سم القانون‪ ،‬وحتت م�سمى مكافحة‬ ‫الإره��اب‪ .‬عامل حتكمه قوانني الغاب‪ ،‬واحلكومة تطل‬ ‫عليه من برجها العاجي وتقول لهم‪ :‬هنيئ ًا لكم هذه‬ ‫الدميقراطية التي ال مثيل لها يف دول املنطقة؟!!‬ ‫وم��ن �أوىل واج��ب��ات احلكومات الأمينة هو ت�أمني‬ ‫احلياة احلرة الكرمية لل�سكان‪ ،‬ومن �ضمنها توفري لقمة‬ ‫العي�ش واملاء ال�صالح لل�شرب والدواء‪ ،‬وهذه ال�ضروريات‬ ‫مفقودة من قامو�س �أغلب العراقيني‪.‬‬ ‫ويف ي��وم ‪ ،2011 /2 /22‬نظم امل��ئ��ات م��ن الأيتام‬ ‫والأرام����ل تظاهرة و�سط بغداد �أ�شرفت عليها (‪)18‬‬ ‫منظمة �إن�سانية عراقية و�أجنبية‪ ،‬طالبوا فيها حكومة‬ ‫املالكي "الناق�صة" ب�إ�صدار ت�شريعات لتح�سني �أو�ضاعهم‬ ‫املعي�شية واالجتماعية‪ ،‬وا�ستعر�ضت خاللها �إح��دى‬ ‫الأرامل‪ ،‬وهي م�س�ؤولة عن تربية خم�سة �أيتام‪ ،‬معاناتها‬ ‫بعد مقتل زوجها عام ‪ ،2007‬وكيف �أن عائلتها الآن تعي�ش‬ ‫على م�ساعدة تقدمها منظمة �إن�سانية ورات��ب �شهري‬ ‫ب�سيط عن عملها يف �إحدى املكتبات‪ ،‬كما وجهت �س�ؤاال �إىل‬ ‫احلكومة احلالية قائلة‪ :‬كيف يل �أن �أطعم �أطفايل؟ فهل‬ ‫العراق بحاجة �إىل م�ساعدة املنظمات الإن�سانية‪ ،‬وهو‬ ‫بالد اخلريات املنت�شرة يف ربوعه؟ �أم �أن �إره��اب الف�ساد‬ ‫املايل والإداري �سيجعل العراق من �أفقر دول املنطقة؟!!‬ ‫املر من �صربي‪،‬‬ ‫�س�أ�صرب �صربا حتى �أعلم �أن ال�صرب ذاق ّ‬ ‫�س�أ�صرب �صربا حتى يعجز ال�صرب من �صربي‪� ،‬س�أ�صرب �صربا‬ ‫حتى يحكم اهلل يف �أمري‪ .‬هذا هو �شعار ن�ساء العراق اليوم‪،‬‬ ‫وذل��ك لأنهن �صرن على يقني ب�أنهن ال ميكن �أن يح�صلن‬ ‫على �شيء من رجال العملية ال�سيا�سية الذين ال هم لهم‬ ‫�إال �شراء الفلل والعمارات وت�ضخيم �أر�صدتهم يف البنوك‬ ‫العاملية‪� ،‬أما امل�ساكني من العراقيني فهم ال بواكي لهم‪ ،‬بعد‬ ‫�أن �صارت املتاجرة بق�ضيتهم هي التجارة الرابحة واملورد‬ ‫الأول للك�سب ال�سحت بالن�سبة لأغلب رج��ال العملية‬ ‫ال�سيا�سية؟!!‬ ‫‪Jasemj1967@yahoo.com‬‬

‫‪11‬‬

‫ ملاذا وت�سهي ًال وتي�سري ًا لل�شباب املغرتبني الذين يعملون يف اخلارج‬‫وي��رف��دون اقت�صاد الوطن من خ�لال حتويالتهم وا�ستثماراتهم يف‬ ‫الوطن‪� ،‬أن يتم تفوي�ض امللحقيات الع�سكرية للقيام مبهمة الت�أجيل‪.‬‬ ‫ �أما �إذا كانت الدعوة ت�أتي يف �سياق الإع��داد الفعلي للخدمة‪،‬‬‫فلماذا ال يتم فقط دعوة مواليد ال�سنة امل�ستهدفة‪ ،‬ويتم تكرار ذلك‬ ‫كل �سنة‪.‬‬ ‫ وملاذا �إذا كان الهدف ح�صر الأعداد فقط‪ ،‬فلماذا مل يتم الت�أجيل‬‫عدة �سنوات ولي�س �سنة واحدة فقط؟ ما دفع البع�ض االعتقاد ب�أن‬ ‫الهدف هو جمع مبلغ من املال مقابل كل دفرت‪.‬‬ ‫ ملاذا �أي�ض ًا ال يتم ت�أجيل خدمة العلم لطلب الدرا�سات العليا يف‬‫اجلامعات والكليات ملدة ت�ساوي مدة الدرا�سة‪ ،‬كما كان معموال به حتى‬ ‫وقت قريب‪.‬‬ ‫لذلك فاملطلوب �أن حت�سم الدولة الأردنية مبطبخها ال�سيا�سي‬ ‫والأمني هذه الإجراءات نهائي ًا‪ ،‬وعدم دعوة مواليد ال ت�شملهم خطة‬ ‫اخلدمة احلقيقية حتت �أي م�سميات‪ .‬كما على م�ؤ�س�سة القرار �أي�ض ًا �أن‬ ‫حت�سم العودة الفعلية �إىل خدمة العلم وما تعنيه من تدريب و�إعداد‬ ‫ع�سكري لل�شباب‪ ،‬ومدى قدرة االقت�صاد الأردين �أي�ض ًا على حتمل ذلك‬ ‫يف ظل العجز الكبري الذي تعاين منه امليزانية‪.‬‬ ‫وعلى م�ؤ�س�سة القرار ال�سيا�سي والأمني �أي�ض ًا �أن ت�أخذ بعني‬ ‫االعتبار يف حال �إقرارها بالعودة الفعلية خلدمة العلم‪� .‬إن ذلك يعني‬ ‫�إغالق �سوق العمل �أمام جيل ال�شباب يف بع�ض الدول اخلليجية التي‬ ‫ال متنح فيزا عمل ملن عمل �أو �أدى خدمة العلم‪ ،‬يف وقت نحن �أحوج‬ ‫ما نكون فيه لفتح �أ�سواق عمل جديدة‪ ،‬يف ظل ارتفاع ن�سبة البطالة‬ ‫والبطالة املقنعة وارتفاع �أعداد اخلريجني‪.‬‬ ‫كما هو مطلوب �أي�ض ًا‪ ،‬وت�سهي ًال على ال�شباب و�إىل حني التو�صل �إىل‬ ‫التوجه النهائي بخ�صو�ص �أداء اخلدمة الفعلية‪ ،‬التوقف عن حتويل‬ ‫املراجعني �إىل دائ��رة املتابعة والتفتي�ش‪ ،‬ملا حتمله من عناء نف�سي‬ ‫ومايل وهدر الوقت‪.‬‬

‫د‪ .‬ع�صام العريان‬

‫ذكريات مع جهاز �أمن الدولة (‪)1‬‬ ‫���س��ب��ح��ان امل��ع��ز امل����ذل‪��� ،‬س��ب��ح��ان ذي القوة‬ ‫واجل�بروت‪� ،‬سبحان الذي ميهل وال يهمل‪� .‬أخريا‬ ‫تنف�س امل�صريون ال�صعداء‪ ،‬وبد�أ ن�سيم احلرية‬ ‫يتدفق �إىل �صدورهم‪ .‬دمعت عيون من الفرحة‪،‬‬ ‫ودمعت عيون من الأ�سى على ال�سنني التي مرت‬ ‫حتت �إرهاب ذلك اجلهاز الرهيب الذي بث الرعب‬ ‫يف قلوب ماليني امل�صريني‪.‬‬ ‫واحلقيقة التي ال ميكن �إغفالها �أن ذلك‬ ‫اجلهاز املرعب تدخل يف حياة كل امل�صريني ويف كل‬ ‫قطاعات الدولة‪ ،‬ومل يكن �ضحاياه من الإ�سالميني‬ ‫فقط كما يت�صور البع�ض‪ ،‬فالث�أر بينه وبني كل‬ ‫م�صري وم�صرية‪ ،‬بل �أكاد �أقول �إن الفرحة عمت‬ ‫عموم رجال ال�شرطة من خارج ذلك اجلهاز الذين‬ ‫رتب �أدنى بكثري يتعالون عليهم‬ ‫كان زمال�ؤهم من ٍ‬ ‫ويتعاملون معهم با�ستخفاف وازدراء‪.‬‬ ‫ح�����س��اب ه�����ؤالء ال�����ض��ب��اط ع��ل��ى جرائمهم‬ ‫اخل��ط�يرة يجب �أن ي��ب��د�أ ف���ورا‪ ،‬ف�لا يكفي حل‬ ‫اجلهاز؛ اجلرائم التي ال ت�سقط بالتقادم وتلك‬ ‫التي �أغلقت ملفاتها دون ا�ستكمال‪ :‬القتل خارج‬ ‫القانون‪ ،‬التعذيب حتى امل��وت‪� ،‬إح��داث عاهات‬ ‫م�ستدمية ب���الأف���راد‪ ،‬امل��ادي��ة وال��وح�����ش��ي��ة يف‬ ‫املعاملة‪� ..‬إلخ‪.‬‬ ‫ملفات بع�ض هذه الق�ضايا موجود بالفعل‪،‬‬ ‫وهناك بالغات �سيتم تقدميها‪ ،‬واملحاكمة يجب‬ ‫�أن تكون �أمام الق�ضاء العادي وبعدالة كاملة حتى‬ ‫ال ُيظلم �أحد وال يفلت �أحد من العقاب‪.‬‬ ‫احلقيقة الكاملة يجب �أن تظهر للعيان قبل‬ ‫امل�صاحلة مع ذلك اجلهاز الذي ت�سبب يف ت�شويه‬ ‫�صورة ال�شرطة امل�صرية‪.‬‬ ‫جت���ارب ال�شعوب وال����دول م��ن قبلنا ميكن‬ ‫اال�ستفادة منها مثل "جنوب �أفريقيا" املهم عدم‬ ‫تكرار ما حدث يف التاريخ امل�صري احلديث خالل‬ ‫�ستني �سنة‪ ،‬من الق�سم املخ�صو�ص �إىل البولي�س‬ ‫ال�سيا�سي �إىل املباحث العامة �إىل جهاز �أمن الدولة‬ ‫مار�س �ضباط الأم��ن ال�سيا�سي قمعا للمعار�ضني‬ ‫ال�سيا�سيني‪ ،‬وتن�صتوا على كل مكاملاتنا وجت�س�سوا‬ ‫على بيوتنا وراقبوا حتركاتنا‪ ،‬بل عدوا علينا‬ ‫�أنفا�سنا‪.‬‬ ‫كان �أخي د‪� .‬سناء عبداهلل �أبو زيد رحمه اهلل‬ ‫يتلذذ ب�إرهاق مراقبني من �ضباط �أمن الدولة‪،‬‬ ‫بينما كنت ال �ألقي باال لهم‪ ،‬و�أت�صرف بكل حرية‬ ‫لأين كنت وال زلت �أعتقد �أن ت�صرفات ال�سيا�سي يف‬ ‫العلن يجب �أن تتفق مع حركاته اخلا�صة‪ ،‬و�أنه‬ ‫و�إن كان لديه خ�صو�صيات ويتحلى بالكتمان �إال‬ ‫�أن ذلك ال يجب �أن يق ّيد حركته ون�شاطه �أبدا‪،‬‬ ‫و�أت�صور �أن ملفي يف "�أمن الدولة" احلقيقي ولي�س‬ ‫الذي ت�سربت منه �أوراق من �أ�ضخم امللفات لأنه‬ ‫بد�أ منذ �أربعني �سنة يوم دخلت �ساحة الن�شاط‬ ‫الطالبي ثم النقابي ثم ال�سيا�سي ثم الفكري‬ ‫حيث انتهت املراقبة ب�أ�سئلة حول �أفكاري حتى يف‬ ‫حتقيقات نيابة �أمن الدولة يف ال�سنوات الأخرية‪.‬‬

‫تراكمت لدي ذكريات �أ�صبحت ملكا للجميع‬ ‫اليوم‪ ،‬بعد �أن كانت مثار حديث بيني وبني �أ�سرتي‬ ‫�أو بيني وبني �إخواين‪.‬‬ ‫�أول �سجن يل ‪-‬وه��ذا للعجب‪ -‬ك��ان يف مقر‬ ‫املجموعة (‪ )75‬باملخابرات العامة ب�سبب مذكرة‬ ‫من �أمن الدولة عندما داهموا البيت الذي �أقيم‬ ‫فيه لتفتي�ش �شقة �صهري �صالح الدين ف�ضل رحمه‬ ‫اهلل‪ ،‬فدخلوا �شقتي املجاورة للبحث عنه‪ ،‬و�أنا زوج‬ ‫�شقيقته‪ ،‬فوجدوا �أوراقا �أعد منها ن�شرة �صحفية‬ ‫وفكرية لطالب اجل��ام��ع��ات �سميتها "�أ�ضواء"‬ ‫فك�أنهم وجدوا كنزا على غري ترتيب؛ كنت وقتها‬ ‫جمندا بالقوات امل�سلحة‪� ،‬سالح اخلدمات الطبية‪،‬‬ ‫يف م�ست�شفى للت�أهيل بالهرم‪.‬‬ ‫�أرادوا القب�ض علي وا�صطحابي فرف�ضت‬ ‫لأين جم��ن��د‪ ،‬وك��ان��ت ه��ن��اك م�شكلة وقتها بني‬ ‫اجلي�ش وال�شرطة‪ .‬بعد �أيام قليلة مت ا�ستدعائي‬ ‫للمخابرات التي �سجنتني عدة �أيام ثم طلبني من‬ ‫�سجني نائب رئي�س املخابرات الذي حدثني عن‬ ‫الدور الوطني للمخابرات واجلي�ش‪ ،‬ثم خرجت‬ ‫و�أنا �أفكر يف م�صري مدة جتنيدي التي قاربت على‬ ‫االنتهاء‪ ،‬فقد ق�ضيت �سنة تقريبا‪� ،‬أخربين بعدها‬ ‫مقدم املخابرات الذي ا�صطحبني �إىل اللقاء �أن‬ ‫خدمتي قد �أنهيت باجلي�ش‪ ،‬وهذا ما حدث بالفعل‬ ‫بعد �شهر تقريبا مع تقدير "خدمة ح�سنة" كان‬ ‫تقرير �أم��ن الدولة هو ال�سبب يف �إنهاء خدمة‬ ‫العلم الوطنية‪.‬‬ ‫بعد �سنة ون�صف تقريبا كانت املداهمة‬ ‫الثانية لنف�س منزيل ولكن بعد منت�صف ليل ‪3‬‬ ‫�سبتمرب ‪( 1981‬االثنني)‪ ،‬ومن الدار �إىل التحفظ‬ ‫يف مكان �أمني �سجن اال�ستقبال بطرة مع ‪ 536‬من‬ ‫رموز ال�سيا�سة والدين والفكر والنقابات يف م�صر‪،‬‬ ‫ازداد عددهم بعد مظاهرات غا�ضبة يوم اجلمعة‬ ‫�إىل ‪ 1531‬ف�أ�صبحوا خليطا عجيبا ي�ستحق �أن‬ ‫تروى ق�صتها على مهل بعد ذلك‪.‬‬ ‫ق�ضيت �سنة كاملة من �سبتمرب ‪� 1981‬إىل‬ ‫نهاية �أغ�سط�س ‪ 1982‬مرت خاللها �أحداث ج�سام‬ ‫�أبرزها اغتيال الرئي�س ال�سادات يف ‪� 6‬أكتوبر‬ ‫‪1981‬م‪.‬‬ ‫بد�أت جتربة جديدة مع "�أمن الدولة" كانت‬ ‫مريرة لأنها كانت تعذيبا وح�شيا يف التحقيقات‬ ‫اخلا�صة باغتيال ال�سادات‪.‬‬ ‫ت��ردد ا�سمي كثريا يف التحقيقات الأولية‪،‬‬ ‫ب�سبب ن�شاطي الوا�سع يف اجلامعات امل�صرية من‬ ‫‪ ،1981 – 1971‬وب�سبب ن�شاطي ال�سيا�سي والعام‬ ‫بعد تخرجي يف دعم اجلهاد الأفغاين الذي بد�أ‬ ‫عام ‪� 1979‬ضد االحتالل ال�سوفيتي لأفغان�ستان‬ ‫وبداية الكتابة يف املجالت وال�صحف ورحالتي‬ ‫املتكررة‪ ،‬دعويا و�سيا�سيا من الإ�سكندرية �إىل‬ ‫�أ���س��وان‪ ،‬وكانت معاريف عديدة من كل التيارات‬ ‫خ��ا���ص��ة ���ش��ب��اب اجل��م��اع��ة الإ���س�لام��ي��ة باملنيا‬ ‫و�أ�سيوط‪.‬‬

‫ك��ن��ا يف �سجن ا�ستقبال ط���رة ت��ت��ط��ور بنا‬ ‫الأحوال تدريجيا حتى اتفقنا على نظام معقول‬ ‫للرتي�ض‪ ،‬واتفقنا على ت�صور ليوم وقفة عرفات‬ ‫وعيد الأ�ضحى مع العقيد حم�سن ال�سر�ساوي‪،‬‬ ‫ف ��إذا بنا قبيل ظهر يوم عرفات نفاج�أ ب�إغالق‬ ‫ال�سجن نهارا ومنع الرتي�ض ومل ندر ماذا حدث‬ ‫لأننا مل يكن لنا �أي ات�صال بالعامل اخلارجي �سوى‬ ‫اجلرائد القومية التي كانت �إدارة ال�سجن حت�ضر‬ ‫منها ن�سخة واحدة �إىل زنزانتنا ‪.2 /1‬‬ ‫ليال مت القب�ض على جمموعات من ال�شباب‬ ‫عقب االغتيال‪ ،‬ومت اقتياد بع�ضهم �إىل �سجن‬ ‫اال�ستقبال بطرة‪ ،‬و�أودع���وا يف عنرب الت�أديب‪،‬‬ ‫وهناك �صرخ �أحدهم لقد قتل ال�سادات‪.‬‬ ‫ه���اج ال�سجن ومت ك�سر ع���دد م��ن �أب���واب‬ ‫الزنازين‪ ،‬ومل يتم �إعادة الهدوء �إال بعد تعب‪،‬‬ ‫ومت �إح�ضار رادي��و ترانز�ستور �إىل زنزانتنا‬ ‫ملتابعة الأح�����داث‪ ،‬وك��ن��ت �أق���وم بعد ق��راءة‬ ‫اجلرائد و�سماع الأخ��ب��ار من لندن والربنامج‬ ‫العام امل�صري بقراءة ن�شرة �أخبار مل��دة ‪-10‬‬ ‫‪ 12‬دقيقة مرتني �أو ثالثة يوميا‪ ،‬ومت �إغالق‬ ‫ال�سجن متاما ال تري�ض وال ف�سح‪.‬‬ ‫يف ي��وم ‪ 10/ 16‬مت ال��ن��داء على جمموعة‬ ‫ب��اال���س��م �أذك���ر منهم‪ :‬ع�صام ال��ع��ري��ان‪ ،‬حلمي‬ ‫اجل��زار‪� ،‬أحمد عمر‪ ،‬عبداحلليم م�سلم‪ ،‬جمدي‬ ‫وردة‪ ،‬ومت اقتيادنا �إىل عنرب الت�أديب‪ ،‬وبد�أت‬ ‫مرحلة ج��دي��دة م��ن عالقتي م��ع �أم���ن الدولة‬ ‫عنوانها التعذيب الب�شع يف عنرب ت�أديب �سجن‬ ‫اال�ستقبال لعدة �أيام ثم �أ�سبوعني تقريبا يف �سجن‬ ‫املرج ثم �أكرث من �شهر يف �سجن القلعة‪ ،‬كله كان‬ ‫للو�صول �إىل احلقيقة ب�ش�أن عالقتي �أنا والإخوان‬ ‫بحادث اغتيال ال�سادات‪ ،‬ومدى االرتباط بيني‬ ‫�شخ�صيا مع تنظيمات عديدة ظهرت للعيان بعد‬ ‫عمليات القب�ض الع�شوائية �أو التي تداعت ب�سبب‬ ‫التحقيقات والتعذيب‪.‬‬ ‫ك��ان��ت ب��داي��ة التعذيب بال�صفع وال��رك��ل‬ ‫والإهانات الب�شعة؛ لأن �سجن اال�ستقبال مل يكن‬ ‫مهي�أ ملمار�سة تعذيب منهجي‪ ،‬ولأن جهاز �أمن‬ ‫الدولة كان توقف عن ممار�سة التعذيب لب�ضع‬ ‫�شهور �أو �سنوات ما �أدى �إىل تعليق امل�س�ؤولية‬ ‫على ال��ل��واء عليوة زاه��ر رئي�س اجلهاز يف ذلك‬ ‫الوقت ومتت �إقالته‪ ،‬وتوىل اللواء ح�سن �أبو با�شا‬ ‫م�سئولية اجلهاز بعد �أن قد �أُبعد عنه‪.‬‬ ‫كانت �أعيننا يتم ع�صبها و�أيدينا يتم تكتيفنا‬ ‫ونقاد مثل ال�سوائم مع ال�شتم وال�ضرب والركل‬ ‫�إىل حجرات التعذيب‪ ،‬وكانت الأ�سئلة تدور حول‬ ‫عالقتي بال�شباب يف �أ�سيوط واملنيا‪ ،‬وكذلك يرتدد‬ ‫ا�سم عبود الزمر لأنه من ناهيا‪ ،‬بلدي‪.‬‬ ‫مل متر �سوى �أيام قليلة حتى مت اقتيادنا �إىل‬ ‫جهة مل نعلم بها �إال بعد و�صولنا وكانت �سجن املرج‬ ‫�شمال القاهرة‪ ..‬وهناك كان التعذيب على �صورة‬ ‫�أخرى‪.‬‬

‫حممد عقل – انقرة‬

‫ثقافة تركية جديدة‪ ..‬يجب حمبة العرب‬ ‫دع���اين م�صطفى‪� ,‬صديقي ال�ترك��ي‪� ,‬إىل‬ ‫�أح��د م�ساكن الطلبة الأت���راك‪ ،‬وهو نزل وقف‪،‬‬ ‫�أي جم��اين‪ ،‬لأ�شاهد ان�ضباط ونظافة وترتيب‬ ‫الطلبة امل�شرتكني فيه‪ ،‬والطالب الذي يرغب يف‬ ‫اال�ستفادة من خدمات ال�سكن والطعام املجاين‬ ‫عليه �أن يوافق على �شرطني اثنني فقط هما‪:‬‬ ‫تعلم القر�آن الكرمي وعلومه‪ ،‬وتعلم اللغة العربية‬ ‫و�آدابها‪.‬‬ ‫ورمب��ا ال ت�صدقون ان املناهج املعتمدة يف‬ ‫النحو وال�صرف والبالغة ال يجاريها طلبة اللغة‬ ‫العربية يف جامعاتنا العربية‪ ،‬وهي من �أمهات‬ ‫الكتب التي �ألفها علماء العربية الأقدمون‪.‬‬ ‫ور�أيت ما ال ي�صدق من االن�ضباط والأخالق‬ ‫واالل��ت��زام ب����آداب الإ���س�لام‪ ،‬معلمون يعلمون يف‬ ‫الأغلب باملجان مقابل اال�ستفادة من خدمات‬ ‫ال�سكن‪ ،‬وطلبة تلم�س فيهم اخل�شوع العجيب �أثناء‬ ‫تلقيهم الدرو�س‪ ،‬وتدريب لهم بالدور على �إمامة‬ ‫امل�صلني يف ال�صلوات املكتوبة‪ ،‬ونظافة يف املطعم‬ ‫ال جتدها يف �أرق��ى املطاعم التي حتمل النجوم‬ ‫اخلم�س‪ ،‬و�أطباق الطعام تراها كما لو انها مل ي�ؤكل‬ ‫منها‪ ،‬مطبقني قاعدة نبوية يف ت�سنني الآنية بعد‬ ‫الطعام ثم الدعاء بعد كل وجبة‪.‬‬ ‫دعيت عندهم لأداء �صالة اجلمعة �إال �إنني‬ ‫لبيت الدعوة دون ترتيب مع احد حيث كان املكان‬ ‫قريبا من الفندق ال��ذي ان��زل فيه‪ ،‬ويف تركيا‪،‬‬ ‫ب�شكل ع��ام‪ ،‬يولون در���س اجلمعة �أهمية بالغة‬ ‫ويكون طويال ن�سبيا‪ ،‬قرابة ن�صف �ساعة او �أكرث‬

‫قليال‪ ،‬بينما اخلطبة يف حدها الأق�صى ال تتجاوز‬ ‫ع�شر دقائق‪ .‬وفوجئت �أن ق�سما ال ب�أ�س به من‬ ‫در���س اجلمعة ك��ان عن حب ال��ع��رب‪ ،‬ومم��ا قاله‬ ‫املدر�س وهو �أحد الدعاة املهمني يف العا�صمة ان‬ ‫وجوب حب العرب يقع ال�سباب ثالثة‪ :‬لأن النبي‬ ‫عليه ال�صالة وال�سالم عربي‪ ،‬ولأن القر�آن عربي‪،‬‬ ‫ولأن ل�سان �أه��ل اجلنة عربي‪ .‬ه��ذه عقيدتهم‬ ‫وي�ستندون يف ذلك �إىل حديث نبوي بهذا املعنى‪،‬‬ ‫�إال ان البع�ض ي�ضعفه ويقولون �إنه ال يعتد به‪ ،‬لأن‬ ‫ال دليل على ان لغة اهل اجلنة العربية‪.‬‬ ‫املهم �أنني يف ذلك ال�سكن الطالبي التقيت‬ ‫رجال كانت هيئته ومالب�سه عادية جدا وبيده‬ ‫هاتف جوال من النوع التقليدي بال �أي ا�ضافات‪،‬‬ ‫وعلمت ان��ه اح��د املتربعني لتلك امل��ن��ازل‪ ،‬وبعد‬ ‫حديثي معه اكت�شفت انه يبني يف مدينة عرفه‪،‬‬ ‫ب�ضم العني وت�سكني ال���راء‪ ،‬م�ست�شفى ا�سالميا‬ ‫كلفه حتى تلك اللحظة خم�سة وع�شرين مليون‬ ‫دوالر‪..‬‬ ‫�أي �إنه مليونري ورغم ذلك ياتي �إىل ال�سكن‬ ‫ال��ذي هو و�أمثاله ممن يتربعون له فيجل�س مع‬ ‫الطلبة ورمب��ا ينام عندهم وي�أكل نف�س �أكلهم‪،‬‬ ‫وغالبية الطلبة ال يعرفونه وال ما الذي يفعله‬ ‫جتاههم‪ ،‬ول��وال �أنني حادثته للتعرف عليه ملا‬ ‫عرفت �أنه من �أغنياء تركيا الذين ينفقون �أموالهم‬ ‫ذات اليمني وذات ال�شمال على وجوه اخلري‪.‬‬ ‫�أ���ص��دق��ك��م احل��دي��ث ان تركيا ال تنق�ضي‬ ‫عجائبها‪ ،‬وبالأم�س ملا كنت ادر�س عندهم كانوا‬

‫ي��رددون مثال "هنا تركيا‪ ..‬كل �شئ بي�صري" يف‬ ‫ا�شارة �إىل اال�شياء ال�سيئة واليوم اقول هنا تركيا‬ ‫التي عادت بعد �سنوات �ضياعها لتكون ا�سالمية‬ ‫القلب واليد والل�سان‪.‬‬ ‫لقطة تركية (‪)1‬‬ ‫ق���ال رئ��ي�����س وزراء ت��رك��ي��ا ال��ط��ي��ب رجب‬ ‫اردوغان‪ :‬هكذا نعمل يف �سلك النظافة هذه االيام‬ ‫لننظف وطننا من �أو�ساخ ال�سنني التي لوثها حزب‬ ‫ال�شعب اجلمهوري العلماين و�أو�صلها ب�سيا�ساته‬ ‫الالدينية �إىل ع�صور الظالم‪.‬‬ ‫لقطة تركية (‪)2‬‬ ‫قبل ع��دة ا�سابيع ك��ان رئي�س وزراء تركيا‬ ‫الطيب رجب يف زيارة لفرن�سا فا�ستقبله �ساركوزي‬ ‫وهو يعلك اللبان‪ ،‬فبلعها اردوغان ومل يبدها له‪.‬‬ ‫وقبل �أيام كان �ساركوزي يف زيارة لرتكيا ف�أر�سل له‬ ‫الطيب رجب رئي�س بلدية ا�ستانبول ال�ستقباله‪.‬‬ ‫املفارقة ان رئي�س البلدية ظل واقفا يف مكانه‬ ‫حتى ج��اءه �ساركوزي �إىل النقطة التي يقف‬ ‫عندها ومل يذهب الرتكي اليه و�أ�صر رئي�س بلدية‬ ‫ا�ستانبول ‪-‬مهد اخلالفة الرا�شدة‪ -‬ان ي�ستقبله‬ ‫ويف فمه اللبان وكان يبالغ يف العلك نكاية به‪.‬‬ ‫وب��روت��وك��ول��ي��ا ال ي�صح �أن ت��ذه��ب يف وفد‬ ‫ر�سمي �إىل دولة �أخرى و�أنت تعلك اللبان‪ ،‬و�أي�ضا‬ ‫من املعروف دبلوما�سيا �أن ال��زوار الر�سميني يتم‬ ‫ا�ستقبالهم من قبل نظرائهم يف الدولة الأخرى‪،‬‬ ‫ويكون اال�ستقبال قريبا من �سلم الطائرة‪.‬‬ ‫�إنها عزة الإ�سالم والبادي �أظلم‪.‬‬

‫د‪ .‬غ�سان ح�سن ال�شاطر‬

‫املتابعة والتفتي�ش‪� ..‬إىل �أي زمن تنتمي؟‬ ‫م�سميات كثرية وعناوين متعددة �أطلقت على‬ ‫م�ؤ�س�سات حكومية‪ ،‬يعود بع�ضها �إىل �أواخر �أيام الدولة‬ ‫العثمانية‪ ،‬وبع�ضها �إىل �أي��ام اال�ستعمار واال�ستبداد‬ ‫الأجنبي للوطن العربي‪ ،‬وبع�ضها رمب��ا يعود للع�صر‬ ‫اجلاهلي‪ ،‬وبع�ضها الآخر يحار املرء يف ن�سبته �إىل ع�صر‬ ‫ما �أو زمن ما؛ لأنه وبكل ب�ساطة م�سمى غريب‪ ،‬حتيط‬ ‫به عالمات ا�ستفهام كثرية‪ ،‬وخمتلفة املقا�سات‪ ،‬ومن بني‬ ‫تلك امل�سميات التي يحار املرء يف �أمرها‪ ،‬تلك الدائرة‬ ‫املدعوة بدائرة املتابعة والتفتي�ش‪ ،‬ف�أي متابعة و�أي‬ ‫تفتي�ش؟ يف زمن �أ�صبح ممنوعا فيه على املدر�س متابعة‬ ‫طلبته �أو التفتي�ش عليهم‪ ،‬ومنع الأب ومنعت الأم من‬ ‫جمرد ت�أنيب �أطفالهما‪ ،‬و�إال فوحدة حماية الأ�سرة يف‬ ‫الأمن العام تقف لهم باملر�صاد‪ ،‬يف هذا الزمن بالذات‪،‬‬ ‫مل يعد لهذا امل�سمى �أي معنى‪ ،‬ومل تعد هذه املفاهيم‬ ‫مقبولة‪� ،‬أو حتى م�ستوعبة‪ ،‬لي�س لأن��ه��ا م�سميات‬ ‫ومفاهيم غام�ضة‪� ،‬أو من لغة �أجنبية‪ ،‬بل لأنها �أ�صبحت‬ ‫تنتمي �إىل زم��ن �آخ��ر غري ه��ذا الزمن‪ ،‬بل رمب��ا كانت‬ ‫لقيطة‪ ،‬ال تنتمي �إىل �أي زمن‪ .‬مل نعد نقبل هذا الهراء‬ ‫الذي متار�سه هذه الدائرة على مواطنني �أردنيني‪ ،‬ولدوا‬ ‫وعا�شوا يف هذا البلد‪ ،‬الذي انتموا �إليه‪ ،‬وجعلوه هويتهم‬ ‫يف احلل وال�ترح��ال‪ ،‬وو َّثقوا وفاءهم له بالعمل قبل‬ ‫القول‪ ،‬فلم يت�أخروا عن تقدمي الغايل والنفي�س ‪َ -‬م َثلهم‬ ‫يف ذلك مثل بقية �إخوتهم يف الوطن الواحد‪ -‬من �أجله‪،‬‬ ‫مل يعد مفهوما‪ ،‬وال مقبوال ا�ستمرار دائ��رة الأحوال‬ ‫املدنية باتباع هذا النهج املهني يف حق �أردنيني‪ ،‬الأ�صل‬ ‫�أن تكون لهم هذه الدائرة واحة ا�ستقرار واطمئنان‪ ،‬ال‬ ‫م�صدر رعب وهوان‪ ،‬مل يعد مفهوما �أن ي�صطف املواطنون‬ ‫يف �صف واحد طوال املدة من �أجل �إ�صدار جواز �سفر‪ ،‬ثم‬ ‫يفرقهم �شباك موظف هذه الدائرة‪ ،‬فري�سل الأول �إىل‬ ‫دائرة املتابعة والتفتي�ش‪ ،‬وي�صدر للثاين جوازه يف التو‬ ‫واللحظة‪ ،‬لن يكون يف مقدور �أطفالنا �أن يفهموا هذه‬ ‫املعادلة املعقدة و الغريبة‪ ،‬يف زمن ت�شكل احل�ضارة فيه‪،‬‬ ‫وي�شكل التطور العلمي والتقني‪� ،‬أهم عالماته وركائزه‪،‬‬ ‫مل يعد هذا الإجراء مفهوما‪ ،‬ومل يعد بالإمكان ن�سبته‬ ‫�إىل هذا الزمن‪.‬‬ ‫�ألي�س يف مقدور دائ��رة الأح��وال املدنية �أن جتد‬ ‫طريقة ع�صرية ح�ضارية للت�أكد مما تريد �أن تت�أكد‬ ‫منه‪ ،‬دون توجيه �سهم م��ن ال��ذل واملهانة للمواطن‬ ‫الأردين الب�سيط‪ ،‬الذي جاء ليمار�س �أب�سط حق من‬ ‫حقوقه‪ ،‬وهو ا�ست�صدار جواز �سفر‪ ،‬ودون �أن يجبرَ على‬ ‫ط�أط�أة ر�أ�سه عندما ي�صل النافذة‪ ،‬حني ال ينظر �إليه‬ ‫املوظف القابع يف اجلانب الآخر منها‪ ،‬ويخاطبه ب�صوت‬ ‫خافت‪ ،‬وك�أنه ال ي�ستحق حتى الكلمات‪ ،‬قائال‪" :‬دائرة‬ ‫املتابعة والتفتي�ش"‪ ،‬ف�إن كان ذلك جواز املواطن الأول‪،‬‬ ‫وقف حائرا ال يدري ما املق�صود بهذه العبارة‪ ،‬فيتوجه‬ ‫�إليه املوظف نف�سه بنظرة ا�ستهجان‪ ،‬وك�أنه يقول‪�" :‬أمل‬ ‫تفهم ما قلت"‪ ،‬ثم يكرر العبارة مرة �أخرى‪ ،‬ولكن ب�صوت‬ ‫مرتفع ه��ذه امل��رة‪ ،‬وبنربة ح��ادة "اذهب �إىل دائرة‬ ‫املتابعة والتفتي�ش"‪ ،‬فيت�ساءل املواطن الأردين‪ ،‬واخلوف‬ ‫ميلأ قلبه‪ ،‬ملاذا؟ ويف حني يبدو ال�س�ؤال منطقيا‪ ،‬ت�أتي‬ ‫الإجابة‪�" :‬ستعرف عندما تذهب"‪ ،‬املواطن‪" :‬ح�سن‪،‬‬ ‫�أين هذه الدائرة"‪ ،‬املوظف‪" :‬ا�س�أل ال�شباب"‪.‬‬ ‫وم���ن �أج���ل ر���ص��د احل��ق��ي��ق��ة‪ ،‬فبع�ض املواطنني‬ ‫الأردنيني‪� ،‬أ�صبح يعلم هذه الق�صة‪� ،‬إما لأنه مر بها �سابقا‪،‬‬ ‫�أو لأن �أحد �أقاربه مر بها‪ ،‬و�أ�سدى له خدمة �أنقذته‬ ‫من هول املفاج�أة‪ ،‬وهي�أته للمهانة والإذالل‪ ،‬فعا�شهما‬ ‫طوال املدة التي جاءت بني حلظة اتخاذ قرار �إ�صدار‬ ‫�أو جتديد اجل��واز‪ ،‬وبني حلظة زي��ارة دائ��رة الأحوال‬ ‫املدنية من �أجل تنفيذ القرار‪ .‬ويف �أ�سو�أ الظروف‪� ،‬ألي�س‬ ‫مبقدور دائرة الأحوال املدنية �أن جتري هذه العملية‬ ‫اخلطرية للمواطن الأردين مرة واحدة مثال؟ مبعنى‪� ،‬أال‬ ‫توجد تقنية حديثة متكن هذه الدائرة التي تو�صلت‬ ‫بعبقرية وم��ه��ارة القائمني عليها �إىل تقلي�ص مدة‬ ‫ا�ست�صدار الوثيقة من عدة �أ�سابيع �إىل عدة �ساعات‪ ،‬يف‬ ‫خطوة حاكت فيها –ورمبا �سبقت‪� -‬أكرث الدول تطورا يف‬ ‫هذا املجال! ومتكنت �أي�ضا من تقلي�ص طول ال�صفوف‪،‬‬ ‫من �أمتار عديدة �إىل �أج��زاء املرت‪� ،‬أال توجد طريقة‬ ‫ع�صرية ت�ستطيع بو�ساطتها ه��ذه ال��دائ��رة اخت�صار‬ ‫جوالت الهوان التي يخو�ضها املواطن الأردين من جوالت‬ ‫متكررة ال نهاية لها‪� ،‬إىل جولة واحدة مثال‪ ،‬فن�صبح يف‬ ‫زمن �أقرب �إىل زمننا‪ ،‬وال�س�ؤال الآخر والأوجه‪� ،‬ألي�س يف‬ ‫مقدور هذه الدائرة‪ ،‬وبا�ستخدام �أب�سط ما تو�صل �إليه‬ ‫العلم من تقنية حديثة‪ ،‬من جتنيب املواطن الأردين‬ ‫كل تلك اجل��والت‪ ،‬بحيث ي�صطف مع �أخيه الأردين‬ ‫يف �صف واحد ويبقى معه يف نف�س ال�صف‪ ،‬حتى عند‬ ‫و�صول نافذة موظف الأح��وال املدنية‪ ،‬ثم يخرج مع‬ ‫�أخيه الأردين من دائرة الأحوال �إىل نف�س الوطن! ال‬ ‫�أظن ذلك �أمرا �صعبا‪ ،‬وال �أظنه مكلفا‪ ،‬لذلك فعلى كل‬ ‫العاملني يف دائرة الأحوال املدنية‪ ،‬وكل امل�س�ؤولني فيها‬ ‫�أن يبد�ؤوا العمل من �أجل املواطن الأردين‪ ،‬ومن �أجل‬ ‫احلفاظ على كرامته‪ ،‬ومن �أجل العودة للعي�ش يف زمننا‪،‬‬ ‫ولي�س يف زمن لقيط ال �أ�صل وال ف�صل له‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫ال�سبت (‪ )16‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1563‬‬

‫بني ال�سطور‬

‫فهمي هويدي‬

‫اعتذار واجب‬

‫حني �أ�صدر النائب العام امل�صري قراره بالتحفظ على‬ ‫الرئي�س ال�سابق وولديه يوم الأربعاء ‪� 13‬أبريل ف�إن ذلك كان‬ ‫�إعالنا عن القطيعة مع النظام ال�سابق‪ ،‬متاما كما �أن بيان‬ ‫املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة الذي �صدر يوم اخلمي�س ‪10‬‬ ‫فرباير كان �إعالنا عن االلتحاق بالثورة‪.‬‬ ‫فيما ب�ين التاريخني ج��رت ف��وق ال�سطح وحت�ت��ه مياه‬ ‫ك�ث�يرة‪ ،‬وتتابعت �أح ��داث �أث��ار بع�ضها لغطا و�صل �إىل حد‬ ‫الت�شكيك يف موقف القيادة الع�سكرية واتهامها بالتهاون مع‬ ‫النظام ال�سابق وبالتواط�ؤ معه تارة �أخرى‪.‬‬ ‫�صحيح �أن�ن��ا ال نعرف م��ا وزن �أو قيمة الأ� �ص��وات التي‬ ‫�سارعت �إىل الت�شكيك �أو توجيه االتهام‪ ،‬لأن و�سائل االت�صال‬ ‫احلديثة �أتاحت لكل �أحد �أن يو�صل ر�أيه �إىل الآخرين‪ ،‬دون �أن‬ ‫يتيح لنا ذلك �أن نتحقق من م�صدر ذلك الر�أي �أو مما ميثله‪،‬‬ ‫لكن ال�شاهد �أن �سقف التوقعات والطموحات كان عاليا‪ ،‬بقدر‬ ‫ما �أن حجم الغ�ضب وعمق ال�شعور باملهانة كان كبريا‪ ،‬وظل‬ ‫كثريون يتوقون لأن يجدوا رموز النظام ال�سابق يحا�سبون‬ ‫�أمام حمكمة اجلنايات ولي�س فقط حمكمة التاريخ‪.‬‬ ‫وعلى ر�أ���س �أول�ئ��ك ال��ذي��ن انتظر النا�س مثولهم �أمام‬ ‫الق�ضاء ر�أ� ��س ال�ن�ظ��ام ال��ذي م��ار���س الإذالل وامل�ه��ان��ة بحق‬ ‫ال�شعب ط��وال ثالثني عاما‪ ،‬ومل ي�سقط �إال بعد قتل ‪800‬‬ ‫م�صري و�إ�صابة وجرح �أكرث من ع�شرة �آالف مواطن‪.‬‬ ‫لأن �إعالم الثورة كان �ضعيفا طول الوقت‪ ،‬ورمبا �أي�ضا‬ ‫ب�سبب مبالغة �أع�ضاء املجل�س الع�سكري يف التحوط واحلذر‪،‬‬ ‫ف�إن النا�س �أ�صبحوا عر�ضة للبلبلة واحلرية‪ ،‬ومل يكن هناك‬ ‫ما يقنعهم ب�أن الأمور ما�ضية يف االجتاه ال�صحيح‪ ،‬و�أن النظام‬ ‫اجلديد يرتب �أو�ضاعه و�سط �ضغوط االنفالت الأمني و�شبح‬ ‫الأزم��ة االقت�صادية‪ ،‬من ثم ف��إن الت�أخر يف �إ��ص��دار قرارات‬ ‫حما�سبة رموز النظام رمبا كانت له مربراته‪ ،‬وال مفر من‬ ‫االع�تراف ب�أن �شكوك النا�س ازدادت حني وج��دوا �أن �أعمدة‬ ‫النظام ال ي��زال��ون مطلقي ال�سراح‪ .‬ومل ميكن �أح��د يعرف‬ ‫بال�ضبط ما �إذا كانوا يتحركون �أم �أنهم �صامتون يتفرجون‪.‬‬ ‫وارتفعت وترية ال�شكوك حني قيل �إن وجود الرئي�س ال�سابق‬ ‫يف �شرم ال�شيخ يفتح الأب��واب لهواج�س واحتماالت كثرية‪.‬‬ ‫وحني تزامن ذلك مع ظهور الإ�شارات �إىل "الثورة امل�ضادة"‬ ‫يف و�سائل الإعالم‪ ،‬ف�إن البلبلة ات�سع نطاقها ورجحت كفتها‪،‬‬ ‫الأمر الذي فتح الأبواب وا�سعة لإ�ساءة الظن‪ ،‬ومن ثم القلق‬ ‫على م�صري الثورة‪.‬‬ ‫مل ينتبه ك�ث�يرون �إىل �أن املجل�س الع�سكرى ك��ان وال‬ ‫يزال يعمل حتت �ضغوطات ال ح�صر لها‪� .‬ضغوط امل�سئولية‬ ‫اجل�سيمة التي حمل بها‪ ،‬لكي يلبي احتياجات ‪ 84‬مليون‬ ‫ن�سمة‪� ،‬أو يدير دفة بلد تعر�ض للنهب والإذالل طوال ثالثني‬ ‫عاما حتى �أو��ش�ك��ت �سفينته على ال�غ��رق‪ .‬و�ضغوط ال�شارع‬ ‫الذي يتعجل طي �صفحة املا�ضي ويتوقع من القيادة القائمة‬ ‫�أن حتل للمجتمع ولكل فئة م�شاكلها‪ .‬و�ضغوط امل�ستثمرين‬ ‫ورج��ال الأعمال اخلائفني على �أموالهم ويريدون �إنقاذها‬ ‫من �أ�سو�أ االحتماالت‪ ،‬و�ضغوط النخب املهيمنة على منابر‬ ‫التعبري التي �شغلت بت�صفية ح�ساباتها الفكرية وال�سيا�سية‪،‬‬ ‫خ�صو�صا بعدما ك�شفت نتائج اال�ستفتاء الأخري على تعديل‬ ‫الد�ستور عن عزلتها وف�شلها يف تعبئة الر�أى العام‪ .‬و�ضغوط‬ ‫القوى اخلارجية التي فاج�أتها املتغريات احلا�صلة يف م�صر‬ ‫و�سارعت �إىل ت�أمني م�صاحلها خ�شية �أن تت�أثر مب�ؤ�شرات‬ ‫�صعود الوطنية امل�صرية والتحلل م��ن �إرث االرت �ب��اط �أو‬ ‫االنقياد للخارج‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح�ي��ة �أخ � ��رى‪ ،‬ف� ��إن ع ��زوف ال �ن �ظ��ام اجل��دي��د عن‬ ‫حما�سبة م�سئويل النظام ال�سابق �أم��ام حماكم ا�ستثنائية‬ ‫خا�صة‪ ،‬دفع قيادته �إىل ت�سليم امللف للنيابة العامة والق�ضاء‬ ‫العادي‪ ،‬الأم��ر ال��ذي اقت�ضى اتباع الإج��راءات العادية التي‬ ‫ت�ؤدي �إىل �إطالة التحقيقات وجتميع الأدلة وال�شهود‪ ،‬ذلك‬ ‫�أن �أي خط�أ �أو ثغرة يف الإج ��راءات من �ش�أنه �أن يفتح باب‬ ‫الطعن يف الأحكام‪ ،‬ورمبا �إفالت املتهمني من العقاب‪.‬‬ ‫اخل�لا��ص��ة �أن�ن��ا ت�سرعنا يف الت�شكيك واالت �ه��ام‪ ،‬جراء‬ ‫عدم و�ضعنا يف �صورة ما يجرى وراء الكوالي�س‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫يف اجلانب املتعلق ب�أركان النظام ال�سابق‪ ،‬الذي �أثار �شكوك‬ ‫البع�ض‪ .‬وقد منى �إىل علمي م�ؤخرا �أنهم مل يكونوا مطلقي‬ ‫ال�سراح كما ظن البع�ض‪ ،‬و�أنهم جميعا كانوا حتت مراقبة‬ ‫دقيقة‪ ،‬وقال يل من �أثق يف معلوماته �إن الرئي�س ال�سابق ذاته‬ ‫كان خا�ضعا لتلك املراقبة يف حركته وات�صاالته‪ .‬و�أن الأجهزة‬ ‫املعنية مل ت�ستبعد حم��اول��ة تهريبه �إىل اخل ��ارج م��ن �شرم‬ ‫ال�شيخ‪ ،‬حتى �إن تعليمات �صدرت �إىل كل �أ�صحاب اليخوت‬ ‫واللن�شات بتعطيل ماكيناتها يف حالة عدم ا�ستعمالها‪ ،‬حتى‬ ‫ال ي�ستخدمها �أي �أحد يف الفرار عرب البحر‪.‬‬ ‫لقد عربنا عن ال�شكر واالمتنان لقادة القوات امل�سلحة‬ ‫حني انحازوا �إىل الثورة‪ ،‬وتعني علينا �أن نقدم �إليها اعتذارا‬ ‫عما بدر من بع�ضنا من �إ�ساءة للظن بهم‪.‬‬

‫�سفرية �أمريكية يف �إحدى العوا�صم العربية حتمل جهازاً‬ ‫ي�سجل ك� ّل �شيء خ�لال لقاءاتها بامل�سئولني‬ ‫�س ّرياً غري ظاهر ّ‬ ‫�ثّ‬ ‫ال��ر��س�م�ي�ين وغ�ي�ر ال��ر��س�م�ي�ين وي �ب� احل��دي��ث ع�ب�ر الأقمار‬ ‫اال�صطناعية‪ ،‬واجلهاز بحجم قدّاحة �صغرية ميكن �أن ت�ضعه‬ ‫يف جيبها‪.‬‬ ‫م�صادر غربية تتحدث عن م�شاورات دولية حثيثة قبيل‬ ‫انعقاد الرباعية ال��دول�ي��ة منت�صف ال�شهر اجل��اري يف برلني‪،‬‬ ‫لت�أمني اتخاذها قرار دعم معاودة التفاو�ض بني الفل�سطينيني‬ ‫و"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫اتهم القيادي الفتحاوي منري املقدح بع�ض امل�سئولني يف‬ ‫"فتح" ب�أنهم ال يرتاحون �إليه �أو �إىل ال��دور ال��ذي يقوم به‬ ‫من �أجل ال�شعب الفل�سطيني وق�ضيته‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬وال يرتاحون‬ ‫�إىل ط��ري��ق ال�ك�ف��اح امل���س�ل��ح‪ ،‬وال ي��رت��اح��ون اىل ن���ش��ر الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية يف قلوب الأ�شبال وال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬بل يريدون‬ ‫التكلم عن املنا�صب والكرا�سي من �أجل امل�صالح ال�شخ�صية"‪.‬‬

‫الأمم املتحدة تطالب بتحقيق يف الهجوم الدموي للجي�ش العراقي على «جماهدي خلق»‬ ‫جنيف ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫نددت املفو�ضة العليا حلقوق االن�سان يف‬ ‫االمم املتحدة نايف بيالي ام�س اجلمعة ب�شدة‬ ‫مبقتل ‪� 34‬شخ�صا يف ه�ج��وم �شنه اجلي�ش‬ ‫ال�ع��راق��ي ع�ل��ى مع�سكر ا� �ش��رف ال ��ذي ي�ضم‬ ‫ان �� �ص��ارا ملنظمة جم��اه��دي خ�ل��ق االيرانية‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة يف ��ش�م��ال ب �غ��داد‪ ،‬م�ط��ال�ب��ة بفتح‬ ‫حتقيق يف ما جرى‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ب�ي�لاي ان "اجلنود العراقيني‬ ‫ي �ع��رف��ون ج �ي��دا امل �خ��اط��ر امل��رت �ب �ط��ة ب�شن‬

‫عملية يف هكذا مكان ك�أ�شرف‪ .‬لي�س هناك‬ ‫من مربر معقول لهذا العدد من ال�ضحايا‪.‬‬ ‫يجب ان يكون هناك حتقيق كامل وم�ستقل‬ ‫و�شفاف"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت ال�ق��ا��ض�ي��ة ال���س��اب�ق��ة اجلنوب‬ ‫اف��ري �ق �ي��ة ان "كل � �ش �خ ����ص م� ��� �س� ��ؤول عن‬ ‫ا�ستخدام مفرط للقوة يجب ان يالحق"‪.‬‬ ‫وك��ان متحدث با�سم االمم امل�ت�ح��دة يف‬ ‫نيويورك �أكد اخلمي�س ان ‪� 34‬شخ�صا قتلوا‬ ‫يف مع�سكر ا�شرف الذي ي�ضم ان�صارا ملنظمة‬ ‫جماهدي خلق االيرانية املعار�ضة يف �شمال‬

‫بغداد �إثر هجوم �شنه اجلي�ش العراقي يف ‪8‬‬ ‫ني�سان‪.‬‬ ‫وق� ��ال ف ��رح ��ان ح ��ق م �� �س��اع��د املتحدث‬ ‫با�سم االمم امل�ت�ح��دة يف ن�ي��وي��ورك‪" :‬لدينا‬ ‫معلومات بوجود ‪ 34‬جثة يف مع�سكر ا�شرف‬ ‫ويف حميطه‪ .‬ن�أمل احل�صول على مزيد من‬ ‫التفا�صيل الحقا"‪.‬‬ ‫وك��ان اجلي�ش العراقي �شن يف ‪ 8‬ني�سان‬ ‫هجوما على مع�سكر ا�شرف (‪ 80‬كلم �شمال‬ ‫ب �غ��داد) ح�ي��ث يقيم ن�ح��و ‪ 3500‬م��ن ان�صار‬ ‫جماهدي خلق‪.‬‬

‫�شرح ويل عهد البحرين با�ستفا�ضة لأم�ير الكويت‪ ،‬يف‬ ‫جل�سة جمعتهما مع وجهاء ال�شيعة يف الإم��ارة‪ ،‬عدم وج��ود �أي‬ ‫عالقة ب�ين ط�ه��ران وا��ض�ط��راب��ات البحرين‪ .‬كذلك فعل ملك‬ ‫البحرين يف خ�لال لقائه وزراء خارجية دول جمل�س التعاون‬ ‫اخلليجي‪ ،‬علماً ب�أن وزير الدفاع الأمريكي روب��رت غيت�س كان‬ ‫قد �أعلن �صراح ًة �أن��ه لي�س ل��دى ب�لاده �أي م�ؤ�شرات على دور‬ ‫�إيراين يف �أحداث البحرين‪.‬‬ ‫باراك �أوباما الذي يتطلع �إىل والية رئا�سية ثانية يبحث‬ ‫هذه الأي��ام عن �إجن��از ومك�سب �سيا�سي خارجي لتحقيق الفوز‪،‬‬ ‫فهو يحاول �إمتام االن�سحاب الع�سكري لقواته من العراق ودعم‬ ‫اجل�ي����ش ال �ع��راق��ي اجل��دي��د ل�ي�ك��ون ق ��ادرا ع�ل��ى امل�ح��اف�ظ��ة على‬ ‫ا�ستقرار ال�ب�لاد‪ .‬والرئي�س الأم��ري�ك��ي يخ�شى ف�شال يف ليبيا‪،‬‬ ‫ف�أوكل مهمة التدخل الع�سكري يف هذا البلد �إىل حلف الناتو‬ ‫وتخندق يف اخلط اخللفي‪.‬‬ ‫ح � ��ذر م ��ا ي �� �س �م��ى بـ"مكتب م �ك��اف �ح��ة الإرهاب" يف‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ ،‬ال�سياح الإ�سرائيليني م��ن �أن�ه��م ق��د يتعر�ضون‬ ‫لعمليات خطف‪� ،‬أثناء ق�ضاهم عطلة عيد الف�صح اليهودي يف‬ ‫ال��دول املطلة على البحر املتو�سط‪ ،‬وم��ن بينها م�صر وتركيا‬ ‫وليبيا واليونان‪.‬‬

‫الثوار ي�صلون م�شارف الربيقة‪ ..‬وقتلى بينهم‬ ‫�أطفال يف ق�صف ملي�شيا القذايف على م�صراتة‬

‫التون�سيون يتظاهرون �أمام ال�سفارة‬ ‫ال�سعودية بتون�س للمطالبة برتحيل بن علي‬ ‫تون�س ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت�ظ��اه��ر م�ئ��ات التون�سيني ام����س اجل�م�ع��ة �أم ��ام م�ق��ر ال�سفارة‬ ‫ال�سعودية بتون�س العا�صمة لل�ضغط على �سلطات اململكة لرتحيل‬ ‫الرئي�س التون�سي املخلوع بن علي ملحاكمته يف تون�س‪.‬‬ ‫وجت �م��ع ن �ح��و ‪�� 400‬ش�خ����ص م��ن خم�ت�ل��ف ال �� �ش��رائ��ح والفئات‬ ‫االجتماعية �أم��ام مدخل ال�سفارة ال�سعودية و�سط �إج��راءات �أمنية‬ ‫م���ش��ددة‪،‬ح�ي��ث ان�ت���ش��رت وح ��دات م��ن اجل�ي����ش ال�ت��ون���س��ي يف حميط‬ ‫ال�سفارة التي كانت مغلقة الأبواب‪.‬‬ ‫ورفع املتظاهرون �شعارات تندد مبوقف ال�سعودية‪ ،‬والفتات ُكتب‬ ‫عليها‪":‬ملاذا هذا اال�ستفزاز لل�شعب التون�سي يا حكام ال�سعودية"‪،‬‬ ‫و"نطالب ح�ك��ام ال�سعودية ب ��إح�ترام ال�شعب التون�سي و�إرادته"‪،‬‬ ‫و"�سنحا�سبك يا بن علي بكل حزم"‪.‬‬ ‫وق��ال النا�شط ال�سيا�سي التون�سي حممود مفتاح (‪ 50‬عاما)‬ ‫ليونايتد ب��ر���س ان�ترن��ا��ش��ون��ال �إن��ه ي���ش��ارك يف ه��ذه ال�ت�ظ��اه��رة لأن‬ ‫هناك"�ضرورة لل�ضغط على ال�سعودية لرتحيل بن علي حتى تت�سنى‬ ‫حماكمته يف تون�س"‪.‬‬ ‫و�إع �ت�بر �أن ال�شعب التون�سي "يجمع على � �ض��رورة حماكمة‬ ‫ب��ن ع�ل��ي ل�سببني �إث �ن�ين �أول �ه �م��ا ��س�ف��ك دم ��اء ال�ب�ع����ض م��ن �أف ��راد‬ ‫ال�شعب‪،‬ونهب و�سرقة ث��روات البالد‪،‬وثانيا لتعمده �إف�ساد ال�شباب‬ ‫التون�سي باملخدرات وامليوعة"‪.‬‬ ‫�أم��ا الطالب حممد خبو�ش (‪ 24‬ع��ام��ا)‪ ،‬فقال ليونايتد بر�س‬ ‫انرتنا�شونال �إن "�شباب تون�س ال��ذي فجر ث��ورة ‪ 14‬يناير‪ ،‬يريد‬ ‫حماكمة بن علي حماكمة عادلة‪ ،‬و�إف�ساح املجال للق�ضاء ليحدد ما‬ ‫�إذا كان طاغية �أم ال"‪.‬‬ ‫و�أجمع امل�شاركون يف هذه التظاهرة على �أن تنظيمها جاء عرب‬ ‫�شبكة التوا�صل االجتماعي "في�سبوك"‪ ،‬ولي�س هناك �أي جهة حزبية‬ ‫تقف خلفها‪ .‬غري �أن مراقبني لفتوا �إىل �أن هذه الوقفة االحتجاجية‬ ‫ت�أتي بعد �أق��ل من يومني من �إع�لان وزي��ر العدل التون�سي الأزهر‬ ‫القروي ال�شابي �أن ‪ 18‬دعوى ق�ضائية رفعت �ضد الرئي�س املخلوع‪.‬‬

‫الثوار الليبيون حلظة و�صولهم م�شارف الربيقة ويف الإطار ال�صالة على �أرواح �شهداء م�صراتة‬

‫طرابل�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) رويرتز‬ ‫و��ص��ل ال �ث��وار الليبيون �إىل م���ش��ارف ال�بري�ق��ة �شرقي ال�ب�لاد بعد‬ ‫انطالقهم من البوابة الغربية لأجدابيا الواقعة جنوب الربيقة �أم�س‬ ‫اجل�م�ع��ة‪ ،‬بينما ت��وا��ص��ل ق�صف ك�ت��ائ��ب العقيد معمر ال �ق��ذايف ملدينة‬ ‫م�صراتة ‪-‬املحا�صرة منذ �أ�سابيع‪ -‬خملفا قتلى بينهم �أطفال‪ ،‬كما نقلت‬ ‫قناة اجلزيرة عن مرا�سلها هناك‪.‬‬ ‫وق��ال��ت اجل��زي��رة �إن ال �ث��وار ب��ات��وا ع�ل��ى م���ش��ارف ال�بري�ق��ة البلدة‬ ‫ال�صغرية والإ�سرتاتيجية‪ ،‬و�أ�ضاف �أن زحفهم انطلق من البوابة الغربية‬ ‫لأجدابيا م�ستغلني ق�صفا لطائرات حلف �شمال الأطل�سي (ناتو) على‬ ‫مواقع للقذايف يف الربيقة‪.‬‬ ‫من جهتها نقلت رويرتز عن الثوار قولهم �إن �أحد مقاتليهم لقي‬ ‫حتفه‪ ،‬و�أ��ص�ي��ب اث�ن��ان �آخ ��ران يف هجوم ل�ق��وات ال�ق��ذايف وق��ع على بعد‬ ‫كيلومرت من البوابة الغربية لأجدابيا �آخ��ر بلدة كبرية قبل بنغازي‬ ‫معقل املعار�ضة يف ال�شرق‪.‬‬ ‫وق��ال �أح��د مقاتلي ال�ث��وار يدعى من�صور ر�شيد �إن ق��وات القذايف‬ ‫تنت�شر يف عربات وعلى الأقدام يف ال�صحراء "لذلك ي�صعب جدا اقتفاء‬ ‫�أثرهم"‪.‬‬ ‫وجن��ح ال�ث��وار يف ط��رد الكتائب من �أجدابيا التي تبادل الطرفان‬ ‫ال�سيطرة عليها خالل �أ�سابيع من الك ّر والف ّر‪.‬‬ ‫ويف م�صراتة ك�برى معاقل الثوار غربي البالد والتي حتا�صرها‬ ‫قوات القذايف منذ �أ�سابيع‪ ،‬قال طبيب �إن ثمانية مدنيني بينهم �أطفال‬

‫قتلوا يف هجوم �صاروخي لكتائب القذايف �صباح ام�س اجلمعة‪ ,‬و�أ�ضاف‬ ‫�أن �سبعة �آخرين بينهم �أطفال وم�سنون �أ�صيبوا �أي�ضا‪.‬‬ ‫م��ن جانبه ق��ال امل�ت�ح��دث با�سم ال �ث��وار ج�م��ال ��س��امل ل��روي�ترز �إن‬ ‫ال��دب��اب��ات تق�صف منطقة النقل الثقيل‪ ،‬و�إن الكتائب تطلق قذائف‬ ‫املدفعية و�إن الهجوم بد�أ �صباح اليوم ثم توقف ثم ا�ست�ؤنف مرة �أخرى‪.‬‬ ‫وقال �صحفي من م�صراتة يدعى م�صطفي عبد الرحمن �إن كتائب‬ ‫القذايف ال زالت تق�صف املدينة ع�شوائيا لإخافة النا�س وقتل �أكرب عدد‬ ‫من املدنيني‪ ،‬و�إن��ه ال هدف لها غري ذلك‪ .‬وقال �إن الكتائب مل تتمكن‬ ‫من التقدم �شربا واحدا باملدينة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن �شارع طرابل�س الأكرب‬ ‫باملدينة ال زال حتت �سيطرة الثوار‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عبد الرحمن �أن بع�ض البلدات �شرق م�صراتة وغربها يف‬ ‫زليطن وتاورغا متواطئة مع القذايف وت�سهل عملياته �ضد م�صراتة‪.‬‬ ‫يف �ش�أن �آخر‪ ،‬ر�ست �سفينة مب�صراتة لبدء �إجالء نحو ‪� 8300‬شخ�ص‬ ‫تقطعت بهم ال�سبل باملدينة املحا�صرة‪ .‬وقال ال�صليب الأحمر �إنه يتوقع‬ ‫و�صول �سفينة حتمل �إم ��دادات طبية و�إن�سانية للمدينة خ�لال الأيام‬ ‫القليلة القادمة تبعا للموقف الأمني حول امليناء‪.‬‬ ‫يف الغرب الليبي دائ�م��ا‪ ،‬ق�صفت كتائب ال�ق��ذايف منطقة الرجبان‬ ‫ب��اجل�ب��ل ال�غ��رب��ي ب���ص��واري��خ غ ��راد‪ .‬ك�م��ا �سجلت ا��ش�ت�ب��اك��ات ب�ين الثوار‬ ‫والكتائب يف منطقة الغنامية جنوب القلعة‪ ،‬حيث �سيطرت الكتائب على‬ ‫بع�ض املزارع يف تلك املنطقة‪.‬‬ ‫و�أف��ادت �أن�ب��اء �أن ط��ائ��رات ناتو ق�صفت �أرت��اال ع�سكرية قادمة من‬ ‫منطقة الع�سة بالقرب من احلدود التون�سية الليبية بهدف دعم الكتائب‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫املوجودة بالقرب من نالوت‪.‬‬ ‫يف الأث�ن��اء �أك��د �شهود عيان �أن كتائب القذايف ت�سللت �إىل اجلانب‬ ‫التون�سي من احلدود بهدف االلتفاف على الثوار املوجودين يف مدينة‬ ‫وازن‪ ،‬ح�ي��ث ي�ق��ع ال�ط��ري��ق ال ��ذي ي�ستخدمه ال �ث��وار يف �إغ��اث��ة اجلبل‬ ‫الغربي‪.‬‬ ‫�أم��ا جلهة ال�شرق فقد ق��ال الثوار �إن �شخ�صا قتل‪ ،‬و�أ�صيب اثنان‬ ‫�آخ��ران عندما فتحت كتائب ال�ق��ذايف نريانها باجتاه البوابة الغربية‬ ‫للمدينة‪.‬‬ ‫ويف تطور �آخ��ر يتعلق بالعمليات الع�سكرية للناتو يف ليبيا‪ ،‬قال‬ ‫وزي��ر اخلارجية الربيطاين وليام هيغ ام�س اجلمعة �إن ب�لاده �أحرزت‬ ‫تقدما يف �إقناع دول �أخرى بالناتو لتوفري املزيد من الطائرات املقاتلة‬ ‫للم�شاركة يف العمليات اجلوية‪.‬‬ ‫غ�ير �أن �إي�ط��ال�ي��ا ال�ت��ي ت���ش��ارك ب�ط��ائ��رات لال�ستطالع واملراقبة‬ ‫فح�سب‪ ،‬ا�ستبعدت على ال�ف��ور �إ��ص��دار �أوام��ر لطائراتها بامل�شاركة يف‬ ‫عمليات الق�صف‪ ،‬وفق رويرتز‪.‬‬ ‫وكان وزير اخلارجية الفرن�سي �آالن جوبيه دعا الواليات املتحدة‬ ‫ال�ستئناف عمليات الق�صف الثقيل‪ ،‬لكنه قال �إن طلبه جوبه برف�ض‪،‬‬ ‫حيث �أبلغته نظريته الأمريكية هيالري كلينتون ب�أن بالدها �ستوا�صل‬ ‫ا�ستعمال �سالحها اجلوي حالة بحالة‪.‬‬ ‫وتقود بريطانيا وفرن�سا (�إ�ضافة �إىل �أرب��ع دول �أخ��رى يف الناتو)‬ ‫عمليات الق�صف‪ ،‬لكنهما ت�شتكيان زيادة الأعباء‪ ،‬وقد دعتا بقية حلفائهما‬ ‫يف احللف �إىل �إ�سهام بعدد �أكرب من الطائرات‪.‬‬


‫ال�سبت (‪ )16‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1563‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫رايل الأردن الدويل يختتم‬ ‫على �شواطئ البحر امليت اليوم‬

‫(�صفحـ‪20‬ـــة)‬

‫يف افتتاح اجلولة ‪ 21‬من دوري املحرتفني لكرة القدم‬

‫الريموك يق�سو على الرمثا بثالثية‬ ‫والتعادل الإيجابي ي�سيطر على مواجهة البقعة والعربي‬ ‫�����ص����راع ال���و����ص���اف���ة ي��ح�����س��م ال����ي����وم ب��ي�ن ال��ف��ي�����ص��ل��ي و����ش���ب���اب الأردن‬ ‫البقعة (‪)1‬‬ ‫العربي (‪)1‬‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫الفي�صلي يواجه �شباب الأردن بطموح الو�صافة (�أر�شيفية)‬

‫التفا�صيل �صفـــــــ ‪17-16‬ـــــــحة‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )16‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1563‬‬

‫تورام يفتتح امللعب الدويل‬ ‫الفل�سطيني اجلديد يف البرية‬ ‫رام اهلل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫افتتح ال��دويل الفرن�سي ال�سابق ليليان ت��ورام‪ ،‬اح��د اف��راد املنتخب‬ ‫الفائز بك�أ�س العامل لكرة القدم عام ‪� ،1998‬أول من �أم�س اخلمي�س امللعب‬ ‫ال��دويل الفل�سطيني اجل��دي��د يف مدينة ال�ب�يرة بالقرب م��ن رام اهلل يف‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ .‬ونفذ تورام ركلة البداية بني �شباب البرية ووادي الني�ص‬ ‫التي انتهت بفوز االخري ‪�-3‬صفر �ضمن املرحلة الثامنة ع�شرة من الدوري‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�صرح ت��ورام ال��ذي ي��زور االرا�ضي الفل�سطينية الربعة اي��ام ك�سفري‬ ‫للنوايا احل�سنة‪« ،‬كانت لدي الفر�صة للقاء ال�شعب الفل�سطيني ولقاء‬ ‫االط �ف��ال‪ ،‬وق��د ام�ضينا وق�ت��ا طيبا‪ .‬ك��رة ال�ق��دم تلعب دورا مهما جدا‬ ‫وبامكانها ان تن�شىء العالقات»‪.‬‬

‫خروج مفاجئ لفيدرر‬

‫ت�أهل نادال ب�سهولة �إىل ن�صف نهائي‬ ‫دورة مونتي كارلو لكرة امل�ضرب‬

‫فيتيل ي�سيطر على اجلولتني الأوىل والثانية‬ ‫يف جائزة ال�صني الكربى للفورميال ‪١‬‬ ‫�شنغهاي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيطر ال���س��ائ��ق االمل ��اين �سيبا�ستيان فيتل (ري ��د ب��ول‪-‬ري �ن��و) على‬ ‫التجارب احلرة باحراز املركز االول يف اجلولتني االوىل والثانية من من‬ ‫�سباق جائزة ال�صني الكربى‪ ،‬املرحلة الثالثة من بطولة العامل ل�سباقات‬ ‫فورموال واحد �أم�س اجلمعة على حلبة �شنغهاي‪.‬‬ ‫واحرز فيتل‪ ،‬بطل العامل ومت�صدر ترتيب البطولة احلالية بر�صيد‬ ‫‪ 50‬نقطة بعد فوزه يف املرحلتني االوليني يف ا�سرتاليا وماليزيا‪ ،‬املركز‬ ‫االول يف اجلولة االوىل من التجارب وكان زمن ا�سرع لفة هو ‪739‬ر‪38‬ر‪1‬‬ ‫دقيقة مبعدل �سرعة و�سطي ‪ 198، 742‬كلم‪�/‬ساعة‪ ،‬وتقدم على زميله يف‬ ‫فريق ري��د ب��ول اال��س�ترايل م��ارك وي�بر‪ ،‬و�سائقي ماكالرين مر�سيد�س‬ ‫الربيطانيني لوي�س هاميلتون وجن�سون باتون‪ ،‬بطلي العامل عامي ‪2008‬‬ ‫و‪ 2009‬على التوايل‪.‬‬ ‫ويف اجلولة الثانية‪ ،‬جاء فيتل اي�ضا يف �صدارة املت�سابقني بزمن ‪،688‬‬ ‫‪ 1، 37‬دقيقة مبعدل �سرعة و�سطي ‪ 200، 880‬كلم‪�/‬ساعة‪ ،‬متقدما على‬ ‫هاميلتون وباتون‪ ،‬و�سائقي مر�سيد�س االملانيني نيكو روزب��رغ وميكايل‬ ‫�شوماخر‪ ،‬بطل العامل ‪ 7‬مرات‪ ،‬فيما تراجع ويرب اىل املركز العا�شر‪.‬‬ ‫وتقام اليوم جولة التجارب احل��رة الثالثة‪ ،‬وجولة حتديد مراكز‬ ‫االنطالق متهيدا وا�ستعدادا لبدء ال�سباق ر�سميا غدا االحد‪.‬‬

‫ت�أهل ال�شباب والعربي‬ ‫�إىل ربع نهائي ك�أ�س ويل عهد الكويت‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت��أه��ل ال�شباب بطل دوري ال��درج��ة االوىل والعربي اىل ال��دور ربع‬ ‫النهائي من م�سابقة ك�أ�س ويل عهد الكويت الثامنة ع�شرة لكرة القدم‬ ‫بعد فوز االول على ال�ساملية ‪�-3‬صفر �ضمن املجموعة االوىل‪ ،‬والثاين على‬ ‫الريموك ‪�-7‬صفر �ضمن املجموعة الثانية �أول من �أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل‪ ،‬قاد الربازيلي انطونيو توبانغو بت�سجيله االهداف‬ ‫الثالثة فريقه اىل دور الثمانية حيث �سيالقي القاد�سية بطل الدوري‬ ‫املمتاز يف ‪ 22‬احلايل‪.‬‬ ‫وافتتح ال�شباب الت�سجيل بعد ت�سديدة رائعة من توبانغو على ميني‬ ‫احلار�س حممد القالف (‪.)19‬‬ ‫وا�ستغل الربازيلي رودريغو خط�أ العب و�سط ال�ساملية جراح الظفريي‬ ‫الذي تباط�أ يف مترير الكرة فخطفها ومررها �إىل توبانغو الذي انفرد‬ ‫باملرمى وو�ضعها ب�سهولة يف ال�شباك م�سجال الهدف الثاين (‪.)40‬‬ ‫وقبل نهاية ال�شوط االول بدقيقة واحدة‪ ،‬عرقل يو�سف دندن العب‬ ‫ال�شباب عبد الرحمن البناي داخ��ل منطقة اجل��زاء فعاقبه احلكم علي‬ ‫طالب بركلة جزاء انربى لها توبانغو و�سددها قوية يف ال�شباك (‪.)46‬‬ ‫ويف املباراة الثانية على ا�ستاد ال�صداقة وال�سالم يف نادي كاظمة‪ ،‬حقق‬ ‫العربي فوزا كا�سحا على الريموك ب�سباعية نظيفة وانتقل اىل اىل ربع‬ ‫النهائي حيث �سيواجه كاظمة او اجلهراء ‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل حم�م��د ج ��راغ (‪ 27‬و‪ )47‬وامل �غ��رب��ي ع�ب��د امل�ج�ي��د اجليالين‬ ‫«هاتريك» (‪ 49‬و‪ 50‬و‪ )90‬والربازيلي فابيو (‪ 70‬من ركلة ج��زاء) وعلي‬ ‫ا�شكناين (‪ 78‬من ركلة جزاء اي�ضا)‪.‬‬ ‫ويلتقي ال�سبت الت�ضامن م��ع الفحيحيل‪ ،‬واجل �ه��راء م��ع كاظمة‪،‬‬ ‫ويختتم الدور االول االحد مبباراتي ال�ساحل مع ال�صليبخات‪ ،‬والن�صر‬ ‫مع خيطان‪ .‬ويبد�أ الكويت حامل اللقب م�شوراه من الدور ربع النهائي‪،‬‬ ‫فيلتقي مع الفائز من الت�ضامن والفحيحيل يف ‪ 21‬احلايل‪.‬‬

‫فيدرر �أبرز الغائبني عن ن�صف النهائي‬

‫مونتي كارلو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�أهل اال�سباين رافايل نادال امل�صنف االول‬ ‫عامليا اىل الدور ن�صف النهائي من دورة مونتي‬ ‫ك��ارل��و ال��دول �ي��ة ل �ك��رة امل �� �ض��رب‪ ،‬ث��ال��ث دورات‬ ‫املا�سرتز (‪ 1000‬نقطة) والبالغة جوائزها ‪750‬ر‪2‬‬ ‫مليون يورو‪ ،‬بفوزه ال�سهل على الكرواتي ايفان‬ ‫ليوبي�سيت�ش ‪ 1-6‬و‪ 3-6‬يف �ساعة و‪ 19‬دقيقة‬ ‫�أم�س اجلمعة يف الدور ربع النهائي‪.‬‬ ‫ويلتقي ن��ادال‪ ،‬الباحث عن لقبه االول يف‬ ‫‪ 2011‬والرابع واالربعني يف م�سريته‪ ،‬يف ن�صف‬ ‫النهائي م��ع الربيطاين ان��دي م��وراي الثالث‬ ‫الفائز ب�سهولة اي�ضا على الربتغايل فريديريكو‬ ‫جيل ‪ 2-6‬و‪ 1-6‬يف �ساعة و‪ 12‬دقيقة‪.‬‬ ‫وح�ق��ق ن ��ادال ف ��وزه ال���س��اب��ع وال�ث�لاث�ين يف‬ ‫ه ��ذه ال � ��دورة م�ق��اب��ل ه��زمي��ة واح� ��دة ك��ان��ت يف‬ ‫م�شاركته االوىل ع��ام ‪ 2003‬يف ال ��دور الثالث‬ ‫ام��ام االرجنتيني غيريمو كوريا‪ ،‬قبل ان يث�أر‬ ‫من االخري يف نهائي ‪ 2005‬ليتوج باللقب للمرة‬ ‫االوىل‪.‬‬ ‫وجنح ن��ادال يف حتقيق الث�أر من الكراوتي‬ ‫ال�ع�م�لاق ال ��ذي ك ��ان ت�غ�ل��ب ع�ل�ي��ه يف املواجهة‬ ‫االخ�ي�رة بينهما ال�ع��ام املا�ضي يف ال��دور ن�صف‬ ‫النهائي ل��دورة ان��دي��ان ويلز للما�سرتز‪ ،‬ورفع‬ ‫اال�سباين ر�صيده ام��ام مناف�سه يف املواجهات‬ ‫املبا�شرة اىل ‪ 6‬انت�صارات يف ‪ 8‬مواجهات‪ ،‬بينها‬ ‫يف ربع نهائي مونتي كارلو بالذات عام ‪.2009‬‬ ‫وتعترب دورة مونتي كارلو «مملكة نادال»‬ ‫بحق بعد ان توج فيه ‪ 6‬مرات متتالية منذ ‪2005‬‬ ‫ما مل ي�ستطع قبله اي العب �آخر ان يتوج اكرث‬ ‫من ‪ 3‬م��رات‪ ،‬وهو يبحث حاليا عن لقب �سابع‬

‫ق��د ي�ك��ون يف متناوله خ�صو�صا بعد ان�سحاب‬ ‫ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش الذي احرز اللقب‬ ‫يف البطوالت والدورات االربع التي خا�ضها منذ‬ ‫ب��داي��ة املو�سم و�آخ��ره��ا على ح�ساب «املاتادور»‬ ‫اال�سباين بالذات يف اول دورت�ين للما�سرتز يف‬ ‫انديان ويلز وميامي االمريكيتني‪.‬‬ ‫وكان نادال تغلب يف نهائي العام املا�ضي على‬ ‫مواطنه فرناندو فردا�سكو ال�ساد�س حينذاك‬ ‫وحاليا ‪�-6‬صفر و‪ 1-6‬ليحرز لقبه االول بعد ‪11‬‬ ‫�شهرا من القحط‪.‬‬ ‫و�أنهى نادال املجموعة االوىل ب�سهولة تامة‬ ‫‪ 1-6‬بعدما ك�سب ‪ 5‬ا�شواط متتالية‪ ،‬ورفعها اىل‬ ‫‪ 8‬يف املجموعة الثانية حيث تقدم ‪�-3‬صفر‪ ،‬وكان‬ ‫يف طريقه اىل حتقيق نتيجة �سهلة وتقدم ‪،2-5‬‬ ‫قبل ان يقل�ص ليوبي�سيت�ش الفارق اىل ‪ ،5-3‬ويف‬ ‫ال�شوط العا�شر ح�صل الكرواتي على فر�صتني‬ ‫لك�سر ار�سال نادال‪ ،‬لكن مقاومة االخري حرمت‬ ‫ليوبي�سيت�ش م��ن ال �ع ��ودة اىل �أج � ��واء اللقاء‬ ‫ليح�سم نادال املجموعة ‪ 3-6‬وينتقل اىل ن�صف‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫ويح�صل الفائز باللقب على مبلغ ‪ 438‬الف‬ ‫ي��ورو و‪ 1000‬نقطة كاملة اذا مل يكن لديه اي‬ ‫ر�صيد فيها من العام الفائت‪ ،‬مقابل ‪ 206‬االف‬ ‫يورو و‪ 600‬نقطة للو�صيف‪.‬‬ ‫وحقق النم�سوي يورغن ميلت�سر مفاجاة‬ ‫م��ن ال �ع �ي��ار ال�ث�ق�ي��ل ب �ف��وزه ع�ل��ى ال�سوي�سري‬ ‫روج�ي��ه ف�ي��درر امل�صنف ثانيا ‪ 4-6‬و‪ 4-6‬ليبلغ‬ ‫ن�صف النهائي اي�ضا‪.‬‬ ‫وهي املرة االوىل منذ مطلع العام احلايل‬ ‫التي يف�شل فيها ف�ي��درر يف بلوغ ال��دور ن�صف‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي الح � ��دى دورات راب� �ط ��ة الالعبني‬

‫امل �ح�ترف�ين‪ ،‬واالوىل ال �ت��ي يخ�سر ف�ي�ه��ا امام‬ ‫ميلت�سر يف اربع مواجهات جمعت بينهما‪.‬‬ ‫وف �ق��د ف �ي��درر‪ ،‬و��ص�ي��ف ب�ط��ل اع� ��وام ‪2006‬‬ ‫و‪ 2007‬و‪( 2008‬خ�سرها جميعها ام��ام نادال)‪،‬‬ ‫ار�ساله يف ال�شوط ال�سابع من املجموعة االوىل‬ ‫وف��وت ‪ 3‬فر�ص يف ال�شوط العا�شر لال�ستيالء‬ ‫على ار�سال النم�سوي بعد ان تقدم ‪�-40‬صفر‪،‬‬ ‫لكن االخ�ير ف��از ب�ـ‪ 5‬نقاط متتالية وبال�شوط‬ ‫واملجموعة ‪.4-6‬‬ ‫ويف م�ستهل املجموعة الثانية‪ ،‬كان ميلت�سر‬ ‫على و��ش��ك ان يك�سر ار� �س��ال ال�سوي�سري مرة‬ ‫ثانية ويف ال�شوط االول حتديدا قبل ان ينقذ‬ ‫االخ�ي��ر امل ��وق ��ف يف حل �ظ��ات ح��رج��ة ل�ك�ن��ه مل‬ ‫ي�ستطع املقاومة يف ال�شوط الثالث حيث ا�ستمر‬ ‫االرباك عنوانا الدائه منذ البداية فتخلف ‪2-1‬‬ ‫ثم ‪ 3-1‬على ار�سال ميلت�سر‪.‬‬ ‫واحتفظ ميلت�سر ال��ذي بلغ ن�صف نهائي‬ ‫بطولة روالن غ��ارو���س ع��ام ‪ 2010‬على تقدمه‬ ‫حتى النهاية حمققا فوزا الفتا‪.‬‬ ‫و�سيلتقي النم�سوي يف ن�صف النهائي مع‬ ‫اال�سباين دافيد ف�يرر امل�صنف رابعا اث��ر فوزه‬ ‫على ال�صربي فيكتور تروي�سكي احل��ادي ع�شر‬ ‫‪ 3-6‬و‪.3-6‬‬ ‫وهي املرة الرابعة التي ي�صل فيها فرير اىل‬ ‫دور االرب�ع��ة ه��ذا املو�سم‪ ،‬والثانية يف م�سريته‬ ‫يف مونتي كارلو حيث خ�سر العام املا�ضي امام‬ ‫مواطنه رافايل نادال‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ف �ي�رر (‪ 29‬ع ��ام ��ا)‪ ،‬ت� ��وج بطال‬ ‫لدورتي اوكالند واكابولكو املك�سيكية وو�صل‬ ‫اىل ن�صف نهائي بطولة ا�سرتاليا املفتوحة هذا‬ ‫املو�سم‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )16‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1563‬‬

‫الزمالك يعزز �صدارته للدوري امل�صري‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عزز الزمالك موقعه يف ال�صدارة‬ ‫اث��ر ف��وزه على �ضيفه ح��ر���س احلدود‬ ‫‪� 1-2‬أول م��ن �أم����س اخلمي�س يف ختام‬ ‫املرحلة ال�ساد�سة ع�شرة م��ن الدوري‬ ‫امل�صري لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل �أحمد جعفر (‪ )42‬وعا�شور‬ ‫االده��م (‪ )81‬ه��ديف ال��زم��ال��ك‪ ،‬حممد‬ ‫ال � �ه ��ردة (‪ )4‬ه� ��دف ح ��ر� ��س احل� ��دود‬ ‫ف��ارت �ف��ع ر��ص�ي��د االول اىل ‪ 35‬نقطة‬ ‫واب�ت�ع��د ‪ 5‬ن�ق��اط ع��ن م �ط��ارده املبا�شر‬ ‫اال�سماعيلي‪ ،‬فيما توقف ر�صيد حر�س‬ ‫احلدود عند ‪ 17‬نقطة‪.‬‬ ‫وق��دم ال��زم��ال��ك عر�ضا ق��وي��ا من‬ ‫اجل��ان��ب الفني وال �ب��دين رغ��م ا�صابة‬ ‫مرماه بهدف مبكر من ت�سديدة ملحمد‬ ‫ال �ه��رده م��ن م�سافة ‪ 35‬م�ترا تخطت‬ ‫ع�ب��د ال��واح��د ال���س�ي��د ودخ �ل��ت �شباكه‬ ‫و�سط ده�شة اجلهاز الفني واجلماهري‬ ‫(‪ )4‬يف م�شهد متكرر ملا ح�صل لل�سيد‬ ‫مع االفريقي التون�سي �ضمن م�سابقة‬ ‫دوري ابطال افريقيا التي خرج منها‬ ‫فريقه‪.‬‬ ‫ومتا�سك الزمالك �سريعا وهاجم‬ ‫بكل خطوطه م�ستغال حالة الرتاجع‬ ‫واالن�ك�م��ا���ش ال�ت��ي ظ�ه��رت على العبي‬ ‫ح��ر���س احل ��دود وال�سلبية الهجوميه‬ ‫لديهم فامتلك و��س��ط امللعب بف�ضل‬ ‫حت ��رك ��ات ح���س��ن م���ص�ط�ف��ى وعا�شور‬ ‫التقي وعالء علي‪ ،‬وانطالقات حممد‬ ‫عبد ال�شايف يف اجلانب االي�سر وال�شاب‬ ‫احمد القطامي يف اجلانب االمين مع‬ ‫الوجه اجلديد احمد �سمري القادم من‬ ‫ليري�س البلجيكي‪.‬‬ ‫وه ��دد ال��زم��ال��ك م��رم��ى احلر�س‬ ‫ب�شكل متكرر اخطرها عر�ضية احمد‬ ‫�سمري من اجلانب االمين اىل العاجي‬

‫‪15‬‬

‫منتخب �شباب العراق يلتقي نظريه الكويتي‬ ‫ا�ستعدادا للت�صفيات الآ�سيوية‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يلتقي منتخب �شباب العراق لكرة القدم نظريه الكويتي يف ‪ 21‬ايار املقبل‬ ‫وديا يف الكويت يف اطار برنامج ا�ستعداداته خلو�ض غمار الت�صفيات اال�سيوية‬ ‫امل�ؤدية اىل نهائيات القارة‪.‬‬ ‫واوق �ع��ت ال�ق��رع��ة منتخب ��ش�ب��اب ال �ع��راق يف امل�ج�م��وع��ة االوىل اىل جانب‬ ‫منتخبات ال�سعودية و�سلطنة عمان وبنغالدي�ش و�سريالنكا‪ ،‬ويرغب االحتاد‬ ‫العراقي للعبة با�ست�ضافة جتمع هذه الت�صفيات يف ت�شرين اول املقبل وقد خاطب‬ ‫نظريه اال�سيوي ال�ستح�صال موافقته‪ .‬واو�ضح ع�ضو االحتاد العراقي عبد اخلالق‬ ‫م�سعود ان «منتخب ال�شباب �سيلتقي نظريه الكويتي يف ‪ 21‬من ال�شهر املقبل يف‬ ‫الكويت تلبية لدعوة وجهها االحتاد الكويتي للعبة»‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪« :‬هذه املباراة هامة ملنتخبنا يف هذه الفرتة وتندرج �ضمن التح�ضريات‬ ‫املتعلقة بامل�شاركة يف الت�صفيات اال�سيوية نهايةالعام اجلاري ون�أمل با�ست�ضافتها»‪.‬‬ ‫على �صعيد مت�صل بدا منتخب �شباب العراق ام�س اخلمي�س مع�سكرا تدريبا يف‬ ‫االردن ي�ستمر ا�سبوعا يف اطار هذه اال�ستعدادات ويخو�ض اليوم ال�سبت لقاء وديا‬ ‫مع نظريه االردين على امل ان يتجدد اللقاء يف ‪ 18‬اجلاري خالل هذا املع�سكر‪.‬‬

‫الزمالك عزز موقعه يف ال�صدارة �إثر فوزه على �ضيفه حر�س احلدود ‪1-2‬‬

‫�آب��و كونيه ال��ذي تابعها بر�أ�سه بجوار‬ ‫ال�ق��ائ��م االي���س��ر (‪ ،)7‬ث��م مت��ري��رة من‬ ‫ع�ل�اء ع�ل��ي م��ن اجل��ان��ب االي �� �س��ر اىل‬ ‫حممد عبد ال�شايف مررها اىل كونيه‬ ‫يف عمق املنطقة �سددها ر�أ�سية بغرابة‬ ‫بجوار القائم االمين (‪.)26‬‬ ‫وجل�أ الزمالك اىل الكرات العالية‬ ‫خ�ل��ف م��داف�ع��ي ح��ر���س احل ��دود لك�سر‬ ‫التكتل الدفاعي وا�ستغالل طول قامة‬ ‫احمد جعفر يف التقاط الكرات العالية‪،‬‬ ‫وم ��ن ك ��رة ط��ول �ي��ة م ��ن حم �م��ود فتح‬ ‫اهلل اىل جعفر ه��رب بها م��ن الت�سلل‬ ‫ليجد نف�سه منفردا مبرمى علي فرج‬ ‫و� �س��دده��ا ار��ض�ي��ة ع�ل��ى ي���س��اره مدركا‬ ‫التعادل (‪.)42‬‬ ‫وجل� � ��أ امل ��دي ��ر ال �ف �ن��ي للزمالك‬ ‫ح �� �س��ام ح���س��ن اىل ب�ع����ض التغيريات‬

‫ال�ت�ك�ت�ي�ك�ي��ة يف امل �ل �ع��ب ل �ع�ل�اج الثغرة‬ ‫ال��دف��اع�ي��ة اث ��ر ط ��رد ع �م��رو ال�صفتي‬ ‫ب��االن��ذار ال�ث��اين (‪ ،)44‬وع��زز الهجوم‬ ‫مب �ح �م��ود ع �ب��د ال � � ��رازق «�شيكاباال»‬ ‫والقطري ح�سني يا�سر فن�شط االول‬ ‫اجلبهة اليمنى واه��دى �أك�ثر من كرة‬ ‫خطرية للمهاجمني اخطرها كرة اىل‬ ‫جعفر لعبها االخري قو�سية «لوب» من‬ ‫ف��وق احلار�س علي ف��رج ال��ذي جنح يف‬ ‫ت�شتيتها اىل ركنية(‪.)64‬‬ ‫وت �ك��رر ال���س�ي�ن��اري��و ب �ك��رة اخرى‬ ‫م ��ن � �ش �ي �ك��اب��اال اىل ح���س��ن م�صطفى‬ ‫القادم ب�سرعة من اخللف مرت بجوار‬ ‫القائم االمي��ن (‪ ،)73‬وان�ف��راد الحمد‬ ‫ج�ع�ف��ر ب�ع��د ان جن��ح يف االف�ل��ات من‬ ‫ال��رق��اب��ة و��س��دد ب�ج��وار القائم االمين‬ ‫اي�ضا(‪.)77‬‬

‫وك �ث��ف ال��زم��ال��ك ه�ج��وم��ه ب�شكل‬ ‫ك �ب�ير و� �س��ط ح��ال��ة م ��ن اال�ست�سالم‬ ‫من جانب العبي احلر�س حتى ا�سفر‬ ‫ال�ضغط املتوا�صل ع��ن ه��دف لعا�شور‬ ‫االدهم م�ستغال خط�أ احلار�س والبطء‬ ‫يف التحرك داخل منطقة اجلزاء فتابع‬ ‫كرة مرتدة ار�سلها عالية خلف املدافعني‬ ‫واحلار�س لت�سكن ال�شباك(‪ .)81‬وحقق‬ ‫م�صر املقا�صة فوزا �ساحقا على �ضيفه‬ ‫االحت� ��اد ال���س�ك�ن��دري ق��وام��ه ‪�-4‬صفر‬ ‫�سجلها ح���س�ين ح �م��دي (‪ )53‬وامين‬ ‫عبد العزيز (‪ )67‬وف��ؤاد �سالمه (‪)73‬‬ ‫وعمر جندي ( ‪.)90‬‬ ‫وغ��رق امل�ق��اول��ون ال�ع��رب يف مياه‬ ‫�ضيفه وداي دجحلة بثالثية نظيفة‬ ‫لأحمد �سيد (‪ )8‬وعا�شور التقي (‪)45‬‬ ‫وم�صطفي طلعت (‪.)88‬‬

‫بولز ي�سعى ملوا�صلة النجاح وتغيري معادالت‬ ‫البالي �أوف يف الدوري الأمريكي للمحرتفني‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يريد �شيكاغو بولز �أن ي�ضع حداً الحتكار لو�س‬ ‫اجنلي�س ليكرز (م��رت��ان) وبو�سطن �سلتيك�س (مرة‬ ‫واح��دة) اللقب يف ال�سنوات الثالث الأخ�يرة وفر�ض‬ ‫نظام جديد عندما تنطلق مباريات البالي اوف يف‬ ‫دوري كرة ال�سلة الأمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫وي�ستهل �شيكاغو بولز م�شواره يف البالي �أوف‬ ‫يف مواجهة انديانا بي�سرز علماً ب ��أن الفريق الذي‬ ‫ي�سبق مناف�سه للفوز يف �أربع مباريات من �أ�صل �سبع‬ ‫يت�أهل �إىل الدور التايل‪ .‬و�أنهى �شيكاغو بولز �صاحب‬ ‫الأجماد يف الت�سعينات بف�ضل الرباعي ال�شهري مايكل‬ ‫ج��وردان و�سكوتي بينب وت�شارلز باركلي والكرواتي‬ ‫طوين كوكوت�ش الدور الأول ب�أف�ضل �سجل لكن يبقى‬ ‫معرفة ما �إذا كان ي�ستطيع الذهاب حتى النهاية يف‬ ‫عرو�ضه الالفتة والتتويج باللقب‪.‬‬ ‫وفر�ض ليكرز و�سلتيك �سيطرتهما على الدوري‬ ‫الأم�يرك��ي حيث التقيا مرتني يف ال��دور النهائي يف‬ ‫ال�سنوات الثالث الأخرية‪ ،‬وجمعها هذا الدور يف ‪13‬‬ ‫منا�سبة �أي�ضاً يف تاريخ البطولة‪.‬‬

‫وق ��ال جن��م �شيكاغو ب��ول��ز دي��ري��ك روز �أف�ضل‬ ‫العب يف الدور الأول «�أريد معرفة قدرة فريقي على‬ ‫مقارعة �أف�ضل الفرق‪ ،‬ينتابني بع�ض القلق لأنها املرة‬ ‫الأوىل التي �أواجه فيها هذا الو�ضع»‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض � ��اف «يف ال �� �س �ن �ت�ين امل��ا� �ض �ي �ت�ي�ن مل نكن‬ ‫مر�شحني‪ ،‬و�أري��د معرفة كيف �ست�سري الأم��ور حاليا‬ ‫بعد �أن �صبت الرت�شيحات يف م�صلحتنا»‪.‬‬ ‫واعرتف روز ب�أن �أي العب مهما ت�أ ّلق وتعملق ال‬ ‫ي�ستطيع مبفرده حتقيق اللقب لفريقه بقوله «الأمر‬ ‫يتعلق باملجموعة‪ ،‬يف البالي �أوف حتتاج �إىل فريق‬ ‫ب�أكمله‪ ،‬وال ي�ستطيع �أحد �أن يح�سم الأمر مبفرده»‪.‬‬ ‫وه��ذا بالفعل م��ا ق��رره ل�ي�برون جيم�س عندما‬ ‫ان�ضم �إىل ميامي هيت لي�شكل �إىل جانب الثنائي‬ ‫دواي��ن واي��د وكري�س بو�ش ثالثيا خطريا جعل من‬ ‫فريقه مر�شحا قوياً لإحراز اللقب‪.‬‬ ‫و�سيلتقي هيت �صاحب املركز الثاين يف املجموعة‬ ‫ال�شرقية مع فيالدلفيا �سفنتي �سيك�سرز‪.‬‬ ‫�أما اورالندو ماجيك الذي خ�سر يف الدور النهائي‬ ‫�أمام ليكرز عام ‪ 2009‬فيواجه اتالنتا هوك�س‪.‬‬ ‫ويدرك بو�سطن �سلتيك�س �أنه يتعني عليه تقدمي‬

‫ع��رو���ض �أف���ض��ل مم��ا ق��دم يف ال ��دور الأ ّول �إذا �أراد‬ ‫ا�ستعادة اللقب وهذا ما ي�ؤكده جنمه راي الن بقوله‬ ‫ع�شية مواجهة نيويورك نيك�س بعد غد الأحد «ندرك‬ ‫متاما �أن��ه يتعني علينا حت�سني الكثري م��ن الأمور‬ ‫�إذا �أردن��ا املناف�سة بقوة على اللقب»‪ .‬و�أثبت �سلتيك‬ ‫املو�سم املا�ضي ب�أنه فريق جدّي عندما يتع ّلق الأمر‬ ‫بالبالي �أوف خالفاً ملا يظهر عليه يف ال��دور الأ ّول‪،‬‬ ‫ففي املو�سم املا�ضي وبعد دور متهيدي خميب جنح‬ ‫الفريق يف بلوغ ال��دور النهائي وخ�سر ب�صعوبة �أمام‬ ‫لو�س اجنلي�س ليكرز بعد �أن خا�ضا ‪ 7‬مباريات‪.‬‬ ‫وي�سعى مدرب ليكرز ال�شهري فيل جاك�سون �إىل‬ ‫�إح ��راز لقبه ال�ث��اين ع�شر يف ال ��دوري‪ ،‬فبعد قيادته‬ ‫�شيكاغو ب��ول��ز �إىل اللقب ‪ 6‬م ��رات‪ ،‬ي��أم��ل يف تكرار‬ ‫االجناز على ر�أ�س اجلهاز الفني لليكرز‪.‬‬ ‫ويقود ليكرز الذي يواجه نيو اوليانرز هورنت�س‬ ‫النجم ال�سوبر �ستار كوبي براينت‪.‬‬ ‫ويجب ع��دم اال�ستهانة ب�سان انطونيو �سبريز‬ ‫وجنميه تيم دن�ك��ان والفرن�سي ط��وين ب��ارك��ر علماً‬ ‫ب��أ ّن��ه ي�ستهل مواجهات البالي �أوف بلقاء ممفي�س‬ ‫غريزليز‪.‬‬

‫�شالكه يعر�ض ‪ 21‬مليون‬ ‫يورو على نوير للبقاء يف �صفوفه‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شفت �صحيفة «بيلد» الريا�ضية االملانية الوا�سعة االنت�شار �أم�س اجلمعة ان‬ ‫نادي �شالكه االملاين لكرة القدم عر�ض على حار�سه الدويل مانويل نوير مبلغا‬ ‫مقداره ‪ 21‬مليون يورو على مدى ‪� 3‬سنوات يف حماولة القناعه بالبقاء يف �صفوف‬ ‫النادي‪ .‬وي�سعى اكرث من فريق اوروبي عريق للتعاقد مع نوير وابرز هذه االندية‬ ‫بايرن ميونيخ االملاين ومان�ش�سرت يونايتد االنكليزي‪ ،‬علما بانه يرتبط بعقد مع‬ ‫�شالكه حتى حزيران ‪.2012‬‬ ‫وقال الرئي�س التنفيذي للنادي كليمن�س تونيز «يعترب مانويل نوير وجه‬ ‫�شالكه‪ ،‬و�سنقوم بكل ما يف و�سعنا لالحتفاظ به»‪ .‬ويتقا�ضى نوير حاليا مليوين‬ ‫يورو �سنويا‪ ،‬لكن النادي عر�ض عليه رفع اجره اىل ‪ 7‬ماليني يورو‪.‬‬

‫مباراتان وديتان للأرجنتني‬ ‫من دون العبيها الأوروبيني‬ ‫بيون�س اير�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن االحتاد االرجنتيني لكرة القدم ان املنتخب الوطني �سيخو�ض مباراتني‬ ‫وديتني ا�ستعدادا لك�أ�س االمم االمريكية اجلنوبية املقررة يف االرجنتني من ‪ 1‬اىل‬ ‫‪ 24‬متوز املقبل‪.‬‬ ‫وك�شف االحت ��اد ان ال�لاع�ب�ين املنتمني اىل ان��دي��ة اوروب �ي��ة �سيغيبون عن‬ ‫املباراتني �ضد االك��وادور يف ‪ 20‬احلايل يف مار دل بالتا (‪ 400‬كلم جنوب بوين�س‬ ‫اير�س)‪ ،‬و�ضد الباراغواي يف ‪ 25‬اي��ار يف ريزي�ستان�سيا (ال��ف كلم �شمال بوين�س‬ ‫اير�س) مبنا�سبة تد�شني ملعب نادي اتلتيكو �سارميينتو‪.‬‬

‫االثيوبي جربي �سيال�سي‬ ‫يحلم بالذهب يف �أوملبياد لندن ‪2012‬‬ ‫فيينا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكد العداء االثيوبي هايله جربي �سيال�سي‪� ،‬صاحب الرقم القيا�سي يف �سباق‬ ‫املاراتون‪ ،‬انه يحلم باحراز امليدالية الذهبية يف اوملبياد ‪ ،2012‬وذلك بعد ا�شهر‬ ‫عدة على اعالنه االعتزال ثم الرجوع عن قراره‪.‬‬ ‫و��ص��رح ج�بري �سيال�سي (‪ 37‬ع��ام��ا) يف ه��ذا اخل�صو�ص «عندما ع��دت اىل‬ ‫اثيوبيا بعدما اعلنت اع�ت��زايل من نيويورك يف نهاية ت�شرين ال�ث��اين‪ ،‬ق��ال يل‬ ‫النا�س ال ت�ستطيع االعتزال بهذه الطريقة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف العداء االثيوبي الذي �سي�شارك االحد يف ن�صف مارتون العا�صمة‬ ‫النم�سوية‪�« :‬شعرت بعد الكالم الذي �سمعته‪ ،‬انه يتعني علي ان انتظر عاما واحدا‬ ‫على االقل‪ ،‬واملق�صود لي�س االنتظار فقط وامنا حتقيق نتيجة»‪.‬‬ ‫ويتعني على جربي�سيال�سي كي يعرب اىل لندن ‪ 2012‬ان يجتاز التجارب‬ ‫املحلية ليتم اختياره يف ع��داد منتخب ب�لاده‪ ،‬وق��ال «مل يعد االم��ر �شكليا الن‬ ‫الثالثة االوائ��ل يف االختبارات هم الذين �سيمثلون بلدهم يف االلعاب االوملبية‬ ‫وعلي ان اكون �ضمن هذه املجموعة»‪.‬‬ ‫وكان جربي�سيال�سي احرز لقبني اوملبيني (‪ 1996‬و‪ )2000‬و‪ 4‬القاب يف بطولة‬ ‫العامل (‪ 93‬و‪ 95‬و‪ 97‬و‪ )99‬يف �سباق ‪ 10‬االف م‪ ،‬وهو يحمل الرقم القيا�سي العاملي‬ ‫ل�سباق املارتون وهو ‪59‬ر‪03‬ر‪� 2‬ساعة‪ ،‬وقد حققه يف برلني عام ‪.2008‬‬


‫‪16‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )16‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1563‬‬

‫يف افتتاح اجلولة ‪ 21‬من دوري املحرتفني لكرة القدم‬

‫الريموك يق�سو على الرمثا بثالثية‬ ‫والتعادل الإيجابي ي�سيطر على مواجهة البقعة والعربي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ويعقوب احلو�ساين‬ ‫خطف البقعة تعادال ثمينا من‬ ‫العربي بهدف ملثله يف امل�ب��اراة التي‬ ‫جرت �أم�س على ملعب البرتاء �ضمن‬ ‫اجلولة "‪ "21‬من دوري املحرتفني‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫وك��ان ال�ع��رب��ي افتتح الت�سجيل‬ ‫ع��ن ط��ري��ق حم �م��ود ال�ب���ص��ول قبل‬ ‫�أن ي��درك العب البقعة حامت عوين‬ ‫التعادل لفريقه‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ك��ل ف��ري��ق ن�ق�ط��ة �إىل‬ ‫ر�صيده لي�صبح البقعة "‪ "28‬نقطة‬ ‫والعربي "‪."18‬‬ ‫و�� �ش� �ه ��د ال � �ل � �ق� ��اء ط� � ��رد الع ��ب‬ ‫البقعة ل� ��ؤي ع��دو���س ب�ع��د ح�صوله‬ ‫ع�ل��ى �إن��ذاري��ن فيما ��ش�ه��دت املباراة‬ ‫اع�ترا��ض��ا م��ن ق�ب��ل ال�ف��ري�ق�ين على‬ ‫احلكم �أدهم خمادمة‪.‬‬ ‫وع� �ل ��ى ا�� �س� �ت ��اد الأم� �ي ��ر ها�شم‬ ‫مبدينة الرمثا حقق الريموك فوزا‬ ‫ك�ب�يرا على م�ست�ضيفه ال��رم�ث��ا ب�ـ ‪3‬‬ ‫�أهداف مقابل هدف وحيد ليوا�صل‬ ‫الريموك نتائجه الإيجابية ويرفع‬ ‫ر�صيده �إىل ‪ 23‬نقطة مت�ساويا مع‬ ‫ال��رم �ث��ا ال ��ذي ت��وق��ف ر� �ص �ي��ده عن‬ ‫النقطة ‪ 23‬ليتقا�سم الفريقان املركز‬ ‫ال�ساد�س على الئحة الرتتيب‪.‬‬ ‫البقعة (‪ )1‬العربي (‪)1‬‬ ‫م �� �ض��ت ال� �ب ��داي ��ة ه ��ادئ ��ة دون‬ ‫خ � �ط� ��ورة ب� �ع ��د �أن اع� �ت� �ن ��ى العبو‬ ‫ال� �ف ��ري� �ق�ي�ن ب��ال �ت �ح �� �ض�ي�ر امل� �ط ��ول‬ ‫و��س��ط امل �ي��دان‪ ،‬وظ �ه��رت امل�ب��ال�غ��ة يف‬ ‫ذل ��ك ل��درج��ة �أن ال �ف��ر���ص املتاحة‬ ‫ك��ان��ت ��ش�ح�ي�ح��ة ل �ل �غ��اي��ة‪ ،‬وتركزت‬ ‫على الت�سديد البعيد بعد �أن �شيد‬ ‫دف��اع الفريقان �سواتر حمكمة �أمام‬ ‫احلار�سني عماد الطرايرة "البقعة"‬ ‫وه�شام ال�ه��زامي��ة "العربي"‪ ،‬ولأن‬ ‫ال �ف��ري��ق "ال�شمايل" ك ��ان بحاجة‬ ‫م��ا��س��ة �إىل نقطة م��ن �أج ��ل الثبات‬ ‫ر�سميا‪ ،‬ف��إن��ه حم��اوالت��ه الهجومية‬ ‫�أخذت منحى �أكرث جدية من البقعة‬ ‫ال��ذي اهتم كثريا بتنظيم �صفوفه‬ ‫�أوال قبل �أن يتقدم للأمام‪.‬‬ ‫ال� �ع ��رب ��ي اع �ت �م��د ع �ل��ى �سعيد‬ ‫مرجان و�صدام �شهابات يف حت�ضري‬ ‫ال �ك��رات‪ ،‬وان�ط�ل��ق حم�م��ود الب�صول‬ ‫و�أح� � �م � ��د �أدري� � �� � ��س م� ��ن الأط� � � ��راف‬ ‫مب �� �س��ان��دة م��ن ال �ظ �ه�يري��ن مو�سى‬ ‫وترا ويا�سر الروا�شدة للتوا�صل مع‬ ‫املهاجمني �أحمد غازي وحممد بكار‬ ‫الذي عانى عزلة جراء احل�صار الذي‬ ‫فر�ض عليه من قبل الثالثي مهند‬ ‫در�سية وحممود �أبو عري�ضة و�أ�سامة‬ ‫غ �ن��ام‪� ،‬إىل ج��ان��ب ث�ب��ات الظهريين‬ ‫حممد اخلطيب و�إبراهيم دلدوم يف‬

‫البقعة خطف التعادل من العربي يف اللحظات الأخرية‬

‫�أماكنهما لعدم ترك املجال لالعبي‬ ‫العربي التقدم من هناك‪ ،‬ولهذا ف�إن‬ ‫�شهابات باغت ال�ط��راي��رة بت�سديدة‬ ‫بعيدة متت ال�سيطرة عليها ب�صعوبة‬ ‫ق �ب��ل �أن ي �ع��ود م��ن ج��دي��د ويحول‬ ‫ت�سديدة غازي �إىل ركنية‪.‬‬ ‫البقعة مل يعجبه ذل��ك الأمر‬ ‫فحاول عدنان �سليمان �أن يقود دفة‬ ‫عمليات فريقه �إىل جانب �صالح �أبو‬ ‫ال�سيد وح��امت ع��وين لكنهم واجهوا‬ ‫� �ص �ع��وب��ة يف ذل� ��ك ج � ��راء ال�ضغط‬ ‫ال��ذي م��ار��س��ه م��رج��ان و�شهابات ما‬ ‫�أج �ب�ر حم�م��د ع�ب��د احل�ل�ي��م وقي�س‬ ‫العتيبي العودة للخلف يف �أكرث من‬ ‫موقف لإ�ستالم الكرة وانتظار تقدم‬ ‫زمالئهم لو�ضع الكرة �أمامهم وما‬ ‫زاد م��ن �صعوبة الأم ��ر �أن الفريق‬ ‫اعتمد على ال �ك��رات الطويلة التي‬ ‫م��رت اح��داه��ا م��ن مدافعي العربي‬ ‫وو�صلت نحو العتيبي لري�سلها قوية‬

‫مرت مبحاذاة القائم قبل �أن ي�ضيع‬ ‫�أب��و ال�سيد فر�صة افتتاح الت�سجيل‬ ‫بعد �أن و�ضعته ك��رة عبد احلليم يف‬ ‫موقف منا�سب للت�سجيل‪ ،‬لكنه اختار‬ ‫الت�سديد بعيدا عن املرمى‪.‬‬ ‫ال �ع��رب��ي ع � ��ادت ل ��ه الأف�ضلية‬ ‫جمددا‪ ،‬وا�ستغل �سوء الرتكيز الذي‬ ‫راف��ق �أداء العبي البقعة‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫يف التمرير لي�ستغل مرجان واحدة‬ ‫منها‪ ،‬ويتخل�ص من العبني وميررها‬ ‫نحو الب�صول لي�سددها ب�أناقة على‬ ‫ي���س��ار احل��ار���س ال �ه��دف الأول عند‬ ‫ال��دق�ي�ق��ة "‪ ،"45‬وي�ن�ت�ه��ي ال�شوط‬ ‫الأول بعد ذلك بتقدم العربي‪.‬‬ ‫تعديل مت�أخر‬ ‫ح ��اول ال�ب�ق�ع��ة �أن ي �ك��ون �أكرث‬ ‫ق ��درة ع�ل��ى ت�ه��دي��د م��رم��ى العربي‬ ‫مطلع احل�صة الثانية‪ ،‬فكان التبديل‬ ‫الأول له بدخول ل�ؤي عدو�س عو�ضا‬ ‫ع��ن �إب��راه �ي��م دل ��دوم ل�ي���ش��ارك عبد‬

‫احل�ل�ي��م امل�ق��دم��ة ال�ه�ج��وم�ي��ة‪ ،‬وعاد‬ ‫ق �ي ����س ال �ع �ت �ي �ب��ي ل �ي �� �ش �غ��ل املنطقة‬ ‫الدفاعية الي�سرى‪� ،‬إال �أن ذل��ك مل‬ ‫يغري من الأم��ر �شيئا‪ ،‬وك��اد العربي‬ ‫�أن ي �ع��زز م��ن ت�ق��دم��ه ب�ع��دم��ا توغل‬ ‫الب�صول من ميمنة البقعة‪ ،‬و�سدد‬ ‫كرة ردها الطرايرة‪ ،‬البقعة رد بخجل‬ ‫على ذلك عرب ر�أ�سية من عبداحلليم‬ ‫م��رت بجوار امل��رم��ى‪ ،‬قبل �أن يجرب‬ ‫�سعيد مرجان حظه‪ ،‬ويطلق ت�سديدة‬ ‫بعيدة ا�ستقرت ب�أح�ضان احلار�س‪.‬‬ ‫ال�ب�ق�ع��ة ك ��ان ال �ط��رف الأف�ضل‬ ‫والأك �ث�ر �سيطرة ع�ل��ى ال �ك��رة‪ ،‬لكن‬ ‫دون �أن يجد �ضالته يف �إ�صابة �شباك‬ ‫ال� �ه ��زامي ��ة ال � ��ذي ظ ��ل مب� �ن� ��أى عن‬ ‫اخل �ط��ر‪ ،‬و��ش��اه��د ك��رة ع�ب��د احلليم‬ ‫وهي متر فوق مرماه بقليل‪ ،‬وعادت‬ ‫ال� �ت� �ب ��دي�ل�ات ل �ت �ظ �ه��ر م� ��ن جديد‬ ‫فظهر ه��اين رزق وغ�سان الطريفي‬ ‫م��ن البقعة ويو�سف ال��روا��ش��دة من‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫العربي‪ ،‬وك��ان ذل��ك بهدف االرتقاء‬ ‫�أك�ث�ر بامل�ستوى الفني للقاء الذي‬ ‫�شهد ت�سديدة �صاروخية من العب‬ ‫العربي �أحمد �إدري�س‪ ،‬لكن احلار�س‬ ‫�أبعدها بح�ضور‪.‬‬ ‫ارت �ب ��ك ال �ع��رب��ي ل�ل�ح�ظ��ة وك ��اد‬ ‫حم�ترف��ه ال �غ��اين م��و��س��ى وت� ��رة �أن‬ ‫ي�سجل هدفا ذاتيا بعد �أن هي�أ الكرة‬ ‫حلار�سه ه�شام الهزامية البعيد عن‬ ‫امل��رم��ى‪ ،‬لكن ع��ودة الأخ�ي�ر ب�سرعة‬ ‫�أن�ق��ذت امل��وق��ف‪ ،‬ودخ��ل �أن����س الزبون‬ ‫بديال ل�سعيد مرجان امل�صاب واتبعه‬ ‫مبحمود البطاينة ب��دال م��ن �أحمد‬ ‫غ ��ازي‪ ،‬ويف غ �م��رة ان���ش�غ��ال العربي‬ ‫البحث ع��ن هدفه ك��ان ح��امت عوين‬ ‫ي�ستغل ك��رة طويلة وي�سددها على‬ ‫ي �� �س��ار احل� ��ار�� ��س ال� �ه ��زامي ��ة هدف‬ ‫التعادل عند الدقيقة "‪ ،"89‬وبعدها‬ ‫كان احلكم يطرد العب البقعة ل�ؤي‬ ‫ع��دو���س ب�ع��د ح�صوله ع�ل��ى الإن ��ذار‬

‫ال �ث��اين‪ ،‬فيما ك��اد البقعة �أن يفجر‬ ‫مفاج�أة ويخرج فائزا‪ ،‬لكن ت�سدديدة‬ ‫حامت عوين الأخرية وجدت احلار�س‬ ‫يبعدها لركنية‪.‬‬ ‫الرمثا (‪ )1‬الريموك (‪)3‬‬ ‫�أظهر الرمثا نواياه الهجومية‬ ‫م �ب �ك��را م �� �س �ت �غ�لا ح �ي��وي��ة اللحام‬ ‫وال��دردور يف الأط��راف اللذان عمال‬ ‫على �صناعة �أل�ع��اب الفريق وبرزت‬ ‫حماوالتهما يف التوغل م��ن العمق‬ ‫�أغ�ل��ب الأوق ��ات‪ ،‬فيما ع��اد النويجي‬ ‫ل�ل�خ�ل��ف ال� �س �ت�ل�ام ال� �ك ��رات يف ظل‬ ‫ع ��دم ت �ق��دم الع �ب��ي ال��و� �س��ط �سمارة‬ ‫واحل � ��وراين وال � ��داود ل�ل��أم ��ام‪ ،‬مما‬ ‫�أظ�ه��ر ام�ت�لاك ال�ك��رة ب�شكل فردي‬ ‫�أ�� �ض ��اع ع �ل��ى ف��ري�ق�ه��م وق �ت��ا طويال‬ ‫ب��ال �ب �ح��ث ع ��ن ن �ق��اط ال �ع �ب��ور التي‬ ‫�أغلقها حلمي قبل �أن يخرج وجابر‬ ‫م��ن العمق وح�م��دان وعبدالر�ؤوف‬ ‫م��ن االط ��راف فبقيت ال �ك��رة جتول‬ ‫بعر�ض امللعب دون فاعلية‪.‬‬ ‫ع �ل��ى ال� �ط ��رف الآخ� � � ��ر‪ ،‬ح ��اول‬ ‫ال �ي��رم � ��وك ا�� �س� �ت� �غ�ل�ال االن � ��دف � ��اع‬ ‫ال ��رم �ث ��اوي‪ ،‬ف���ش�ك��ل ج � ��دارا دفاعيا‬ ‫و�سط ملعبه لقطع الكرات و�إي�صالها‬ ‫ل�ل�م�ه��اج�م�ين �أب ��و ف��ار���س والبخيت‬ ‫خ �ل��ف امل��داف �ع�ي�ن‪ ،‬ل �ك��ن ت�ك���س��ر عند‬ ‫م�صيدة الت�سلل‪.‬‬ ‫فيما اختلف احل��ال يف احل�صة‬ ‫الثانية بعد �أن �سجل اخلالدي للرمثا‬ ‫فور دخوله ما زاد يف الفر�صة املتاحة‬ ‫ل�ه�م��ا وا��س�ت�غ�ل�ه��ا ال�ي�رم ��وك بنجاح‬ ‫ليخرج فائزا بالنقاط الثالث‪.‬‬ ‫وج ��اء ال �� �ش��وط ال �ث��اين مغايرا‬ ‫متاما يف �أح��داث��ه‪ ،‬حيث مرر �سمارة‬ ‫بينية لركان اخلادي اخلالدي الذي‬ ‫مل يتوانى بت�سديد الكرة زاحفة من‬ ‫ب�ين ق��دم��ي احل��ار���س م�سجال �أول‬ ‫�أهداف اللقاء يف الدقيقة ‪.48‬‬ ‫بعد الهدف جاءت ال�صحوة من‬ ‫ف��ري��ق ال�يرم��وك و��ش��ن الع�ب��وه عدة‬ ‫هجمات متتالية حتى جاءت الدقيقة‬ ‫‪ 59‬حينما نفذ الدحلة مبا�شرة قوية‬ ‫�أم��ام امل��رم��ى �أخ�ط��أ ��ش��ادي ب�إبعادها‬ ‫ف�أ�سكنها مرماه‪.‬‬ ‫وب �ق��ي ال�ي�رم ��وك مم���س�ك��ا على‬ ‫زمام املبادرة يف اللقاء‪ ،‬و�شن العبوه‬ ‫ع ��دة ط �ل �ع��ات ن �ح��و م��رم��ي عبداهلل‬ ‫ال��زع �ب��ي ح �ت��ى ت �ع��ر���ض ع �ل��ي �أحمد‬ ‫للعرقلة م��ن قبل ع�ب��داهلل الزعبي‬ ‫احت�سبها احلكم ركلة ج��زاء نفذها‬ ‫اني�ستا بنجاح يف الدقيقة ‪.78‬‬ ‫وب �ق �ي ��ت الأم � � � ��ور ع �ل ��ى حالها‬ ‫حتي ج��اءت الدقيقة ‪ ،3 +90‬وعك�س‬ ‫ال�ب�خ�ي��ت ع��ر��ض�ي��ة و� �ص �ل��ت للبديل‬ ‫�صفوت حممد غري املراقب و�سددها‬ ‫بالزاوية احلرجة للحار�س م�سجال‬ ‫ثالث �أهداف فريقه يف اللقاء‪.‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )16‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1563‬‬

‫‪17‬‬

‫لقاءان يف اجلولة «‪ »21‬من دوري املحرتفني لكرة القدم‬

‫الفي�صلي و�شباب الأردن «معنى مهم»‪ ..‬اجلزيرة واملن�شية «ر�ؤية �أو�ضح»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ت�شهد اجل��ول��ة «‪ »21‬م��ن دوري‬ ‫امل �ح�ترف�ين ل �ك��رة ال �ق��دم واح ��د من‬ ‫�أهم اللقاءات يف الفرتة احلالية على‬ ‫الرغم من �أن ال��وح��دات ح�سم لقب‬ ‫البطولة م�ب�ك��را‪ ،‬لكن يبقى �صراع‬ ‫الو�صافة ذات معنى مهم بالن�سبة‬ ‫للفي�صلي «‪ »31‬نقطة و�شباب الأردن‬ ‫«‪ »33‬نقطة وال �ل��ذان يلتقيان عند‬ ‫ال�ساد�سة من م�ساء اليوم على ا�ستاد‬ ‫الأمري حممد مبدينة الزرقاء‪.‬‬ ‫قبل ه��ذه امل��واج�ه��ة يلتقي عند‬ ‫ال ��راب� �ع ��ة ع �� �ص��را ف��ري �ق��ا اجل ��زي ��رة‬ ‫واملن�شية على ملعب البرتاء‪ ،‬وتبدو‬ ‫ع�ل�ام��ات ال ��ر�ؤي ��ة �أو�� �ض ��ح بالن�سبة‬ ‫للفريقني‪ ،‬حيث تتجه �أنظارهما بعد‬ ‫تبوئهما مراكز مريحة جمع املزيد‬ ‫من النقاط‪.‬‬ ‫املرحلة احلالية تختتم بعد غد‬ ‫االثنني بلقاء وحيد يجمع الوحدات‬ ‫واحل�سني �إرب��د عند ال�ساد�سة م�ساء‬ ‫ع �ل��ى ا� �س �ت��اد امل �ل��ك ع �ب��داهلل الثاين‬ ‫بالقوي�سمة‪.‬‬ ‫الفي�صلي * �شباب الأردن‬ ‫ا�ستاد الأمري حممد‬ ‫ي�ستطيع املتابع ملجريات دوري‬ ‫املحرتفني �أن يالحظ م��دى �أهمية‬ ‫ال �ل �ق��اء ب�ي�ن ال �ف��ري �ق�ين ع �ل��ى مركز‬ ‫الو�صافة بعد �أن ذهب اللقب مل�صلحة‬ ‫ال ��وح ��دات‪ ،‬يف ال��زم��ن ال�ق��ري��ب كان‬ ‫��ش�ب��اب الأردن يلعب دورا ك�ب�يرا يف‬ ‫حتديد هوية البطل لكن اليوم يجب‬ ‫على الفريق �أن يلعب لنف�سه خا�صة‬ ‫�أن ف��وزه على الفي�صلي �سيعطيه ما‬ ‫ي�شتهي ر�سميا دون النظر �إىل اللقاء‬ ‫اخل�ت��ام��ي ال��ذي يجمع القطبني يف‬ ‫اجل��ول��ة «‪ »22‬والأخ �ي��رة‪ ،‬ل�ه��ذا ف�إن‬ ‫الفي�صلي ه��و الأخ��ر ي��أم��ل �أن ينهي‬

‫�صراع املركز الثاين قد يح�سم يف مواجهة الفي�صلي و�شباب الأردن‬

‫اجلدل الدائر مبكرا‪ ،‬ويح�سم املركز‬ ‫الثاين ل�صاحله قبل املباراة القادمة‬ ‫وال�صعبة �أمام الوحدات‪.‬‬ ‫� �ش �ب��اب الأردن ي �ت �ق��دم بفارق‬ ‫نقطتني على الفي�صلي بعد �أن كان‬ ‫الأخ �ي ��ر ي �� �ض �ي��ع ال �ف��ر���ص ويتعرث‬

‫ب ��ال �ت �ع ��ادل يف م �ب ��اري ��ات ��ه الأخ� �ي��رة‬ ‫وي�صعب م��ن مهمته‪ ،‬وتبلغ الإثارة‬ ‫ذروت�ه��ا لأن الفريق ال��ذي ي�ستطيع‬ ‫�أن ينال الو�صافة �سيحظى ب�شرف‬ ‫امل �� �ش��ارك��ة يف ب�ط��ول��ة ك ��أ���س االحت ��اد‬ ‫الآ�سيوي لكرة القدم املو�سم القادم‪.‬‬

‫ف�ن�ي��ا‪ ،‬ف ��إن ��ش�ب��اب الأردن الذي‬ ‫خ�سر مباراة الذهاب �أم��ام الفي�صلي‬ ‫يعاين من تعاقب املدربني حاله حال‬ ‫الفي�صلي هو الآخر‪ ،‬ويقود الفريقني‬ ‫مدربان حمليان �سبق لهما �أن مثال‬ ‫املنتخب الوطني ون��ادي��ي الوحدات‬

‫والفي�صلي هما رائ��د ع�ساف «�شباب‬ ‫الأردن» وراتب العو�ضات «الفي�صلي»‬ ‫وال�س�ؤال الذي يطرح نف�سه ملن تكون‬ ‫الغلبة؟‬ ‫ال �ف �ي �� �ص �ل��ي ح �� �ص��ل ع �ل��ى قليل‬ ‫م��ن املعنوية بعد ف��وزه على الن�صر‬

‫ال�سعودي �آ�سيويا‪ ،‬فيما ك��ان �شباب‬ ‫الأردن يتعذب قبل �أن يتخطى البقعة‬ ‫بنتيجة (‪ ،)3-4‬ما يوحي �أن املواجهة‬ ‫�ستكون حامية الوطي�س‪.‬‬ ‫ي�برز من الفي�صلي �أن�س حجي‬ ‫وع� �ب ��د ال� � �ه � ��ادي امل � �ح ��ارم ��ة ول� � ��ؤي‬ ‫العمايرة وو�سيم البزور‪ ،‬ومن �شباب‬ ‫الأردن ع�ب��داهلل ذي��ب وم��اه��ر اجلدع‬ ‫وكابالوجنو وحازم جودت‪.‬‬ ‫اجلزيرة * املن�شية‬ ‫ملعب البرتاء‬ ‫ي�ع�ي����ش ال �ف��ري �ق��ان �أج� � ��واء من‬ ‫الطم�أنينة بعد �أن حت�صل كل فريق‬ ‫ع�ل��ى م��ا خ�ط��ط ل��ه ��س��اب�ق��ا‪ ،‬املن�شية‬ ‫ال� ��ذي ي �� �ش��ارك ب � ��دوري املحرتفني‬ ‫ل �ل �م ��رة الأوىل �أث � �ب� ��ت ع �ل ��و كعبه‬ ‫وق��درت��ه ع�ل��ى م�ق��ارع��ة �أك�ب�ر الفرق‬ ‫و�أق��واه��ا بعد �أن ق��دم �شهادة اعتماد‬ ‫ال تقبل «التمحي�ص» عنها‪ ،‬وذلك‬ ‫�إزاء امل�ستوى اجليد ال��ذي ظهر به‪،‬‬ ‫واجل��زي��رة «ال �ع��ري��ق» ا�ستيقظ من‬ ‫غفوته يف امل��راح��ل الأخ�ي�رة وح�صد‬ ‫ال�ن�ق��اط يف �أه��م امل�ب��اري��ات ليبقى يف‬ ‫م�أمن من الهبوط‪.‬‬ ‫اجل ��زي ��رة ع ��ان ��ده احل� ��ظ �أم� ��ام‬ ‫ال � ��وح � ��دات «ال � �ب � �ط ��ل» يف املرحلة‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬وك��اد �أن يخرج فائزا لوال‬ ‫ق �ل��ة اخل �ب��رة ل� ��دى الع �ب �ي��ه و�سوء‬ ‫الرتكيز يف اللم�سة الأخرية‪ ،‬واملن�شية‬ ‫ي ��أم��ل �أن ي�ح�ق��ق الإن �ت �� �ص��ار يف هذه‬ ‫امل �ب��اراة حتى يبقى على مقربة من‬ ‫الأرب�ع��ة الكبار �أو ي�صبح �أح��ده��م يف‬ ‫حال تعرث البقعة‪.‬‬ ‫ي �ع �ت �م��د اجل ��زي ��رة ع �ل��ى �أجم ��د‬ ‫ال�شعيبي و�أحمد �سمري ومراد مقابلة‬ ‫ورائد النواطري ول�ؤي عمران‪ ،‬ويربز‬ ‫من املن�شية ح�سام �شديفات و�سامي‬ ‫ذيابات وعودة اجلبور وخالد قويدر‬ ‫وحممود �صالح‪.‬‬

‫ي�شاطر الكويتي نايف العنزي والربازيلي لياندرو ب�صدارة هدايف الن�سخة احلالية‬

‫�شلباية ثاين �أف�ضل هداف يف تاريخ ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�ق��دم حم�م��ود �شلباية مهاجم‬ ‫ن ��ادي ال��وح��دات للم�شاركة باملركز‬ ‫الثاين يف ترتيب هدايف ك�أ�س االحتاد‬ ‫الآ�سيوي منذ انطالق البطولة عام‬ ‫‪ 2004‬ولغاية الآن‪.‬‬ ‫فقد �سجل ك��ل م��ن حمد نايف‬ ‫ال �ع �ن��زي الع ��ب ال�ق��اد��س�ي��ة الكويتي‬ ‫وحم�م��ود �شلباية مهاجم الوحدات‬ ‫الأردين والربازيلي لياندرو �سيلفا‬ ‫الع ��ب ب�ي�غ��ا��س��و���س م��ن ه��ون��غ كونغ‬ ‫�أرب �ع��ة �أه� ��داف ل�ك��ل منهم يف ثالث‬ ‫م�ب��اري��ات مت�ساوين ب���ص��دارة هدايف‬ ‫الن�سخة البطولة احلالية‪.‬‬ ‫و�سجل العنزي هدفني يف مرمى‬ ‫�شورتان الأوزبكي ثم هدف يف مرمى‬

‫االحت � ��اد ال �� �س��وري وه � ��دف �آخ � ��ر يف‬ ‫مرمى ال�صقر اليمني‪.‬‬ ‫ويف املقابل‪� ،‬سجل �شلباية هدفني‬ ‫ل �ل��وح��دات يف امل �ب��اراة �أم ��ام ال�سويق‬ ‫(‪ )1-5‬وهدفني �آخرين �أمام الكويت‬ ‫الكويتي (‪.)1-3‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪� � ،‬س �ج��ل ل� �ي ��ان ��درو‬ ‫ه��دف �اً يف امل �ب��اراة �أم ��ام �سريويجايا‬ ‫الإندوني�سي وثالثة �أهداف يف مرمى‬ ‫يف بي املالديفي‪.‬‬ ‫ترتيب هدايف ك�أ�س االحتاد‬ ‫الآ�سيوي ‪:2011‬‬ ‫‪� 4‬أه � � � ��داف ‪ -‬ال �ك ��وي �ت ��ي حمد‬ ‫نايف العنزي (القاد�سية الكويتي)‬ ‫والأردين حممود �شلباية (الوحدات‬ ‫الأردين) والربازيلي لياندرو �سيلفا‬ ‫(بيغا�سو�س من هونغ كونغ)‪.‬‬

‫‪ - 3‬ال �� �س��وري ف��را���س اخلطيب‬ ‫(القاد�سية الكويتي) والأردين خليل‬ ‫ب �ن��ي ع�ط�ي��ة (ال�ف�ي���ص�ل��ي الأردين)‬ ‫وال� �ل� �ب� �ن ��اين ع� �ل ��ي ن ��ا�� �ص ��ر ال ��دي ��ن‬ ‫(الأن���ص��ار اللبناين) وال�سنغافوري‬ ‫الك�ساندر دوريت�ش (تامبينز روفرز‬ ‫ال�سنغافوري) والأ� �س�ترايل تولغاي‬ ‫اوزبي (اي�ست بنغال الهندي)‬ ‫وي�شار �إىل �أن �شلباية كان �سجل‬ ‫‪� 8‬أه � ��داف يف ال�ن���س�خ��ة ال�ث��ال�ث��ة من‬ ‫ال �ب �ط��ول��ة ع ��ام ‪ ،2006‬ث ��م ��س�ج��ل ‪5‬‬ ‫�أهداف عام ‪ ،2007‬وهدفا واحدا عام‬ ‫‪ ،2008‬وهدفني عام ‪ ،2009‬و‪� 3‬أهداف‬ ‫ع��ام ‪ ،2010‬بالإ�ضافة �إىل ‪� ٤‬أهداف‬ ‫لغاية الآن يف ن�سخة ال�ع��ام احلايل‬ ‫من البطولة‪.‬‬ ‫وال ي � � ��زال ال �ب��رازي � �ل � ��ي ريكو‬

‫م� �ه ��اج ��م امل � �ح� ��رق ال �ب �ح ��ري �ن ��ي ثم‬ ‫الرفاع البحريني يف �صدارة ترتيب‬ ‫الهدافني بر�صيد ‪ 29‬ه��دف�اً‪ ،‬مقابل‬ ‫‪ 23‬مل �ح �م��ود � �ش �ل �ب��اي��ة وال�ب�رازي� �ل ��ي‬ ‫بريي�س دي اوليفريا املهاجم ال�سابق‬ ‫ل �ه ��وم ي��ون��اي �ت��د وت��ام �ب �ي �ن��ز روف� ��رز‬ ‫ال�سنغافوريني‪.‬‬ ‫ترتيب هدايف البطولة‬ ‫منذ انطالقها‪:‬‬ ‫‪ 29‬هدف ًا – الربازيلي ريكو‬ ‫‪ – 23‬الأردين حممود �شلباية‬ ‫‪ – 23‬الربازيلي بريي�س دي اوليفريا‬ ‫‪ – 20‬ال�سنغافوري الك�ساندر دوريت�ش‬ ‫‪ – 19‬الأردين ح�سن عبد الفتاح‬ ‫‪ - 18‬اللبناين حممد ق�صا�ص‬ ‫‪ – 17‬اللبناين حممد غدار‪،‬‬ ‫وال�سنغافوري ايندرا داود‬ ‫‪ -16‬الهندي �سويل رانتي‬

‫�شلباية �سجل هدفني يف مرمى الكويت ورفع ر�صيده ‪ 4‬يف الن�سخة احلالية و ‪ 23‬يف تاريخ امل�سابقة‬


‫‪18‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )16‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1563‬‬

‫ا ال‬ ‫لأو بطو‬ ‫روبية الت‬ ‫املح‬ ‫لية‬

‫�صراع «احلرب املفتوحة» بني بر�شلونة والريال يتجدد يف الربنابيو‬ ‫ل�������ق�������اءات م���ف�������ص���ل���ي���ة يف امل�����رح�����ل�����ة ‪ 31‬م������ن ال��������������دوري ال���ف���رن�������س���ي‬

‫�آر�سن��ال يف مهم��ة حا�سم��ة �أم��ام �ضيف��ه ليفرب��ول‬

‫م���واج���ه���ة ���س��ه��ل��ة مل���ي�ل�ان و�أخ�������رى ���ص��ع��ب��ة ل��ن��اب��ويل‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ستكون االن �ظ��ار �شاخ�صة على‬ ‫الكال�سيكو اجلديد بني ريال مدريد‬ ‫وب��ر� �ش �ل��ون��ة يف ال� � ��دوري اال�سباين‬ ‫لكرة القدم يف عطلة نهاية اال�سبوع‬ ‫احلايل‪ ،‬فيما تربز القمة بني ار�سنال‬ ‫ليفربول انكليزيا‪ ،‬وتقام مواجهات‬ ‫مهمة يف ايطاليا وقوية يف فرن�سا‪.‬‬

‫الدوري الإ�سباين‬

‫ي �ط �م��ح ري� � ��ال م ��دري ��د الثاين‬ ‫وو�� �ص� �ي ��ف ال �ب �ط��ل اىل ال � �ث � ��أر من‬ ‫غ��رمي��ه و�ضيفه بر�شلونة املت�صدر‬ ‫وحامل اللقب عندما ي�ستقبله اليوم‬ ‫ع�ل��ى ملعبه �سانتنياغو ب��رن��اب�ي��و يف‬ ‫ال �ع��ا� �ص �م��ة واىل رد االع �ت �ب ��ار بعد‬ ‫خ�سارته الثقيلة يف ذه��اب البطولة‬ ‫املحلية �صفر‪ 5-‬على ملعب «كامب‬ ‫نو» اخلا�ص بالفريق الكاتالوين‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ك��ون «ك�ل�ا� �س �ي �ك��و» اليوم‬ ‫ال �ث��اين ه ��ذا امل��و� �س��م حم�ل�ي��ا واالول‬ ‫م��ن ارب�ع��ة ق��ادم��ة يف ‪ 18‬ي��وم��ا حيث‬ ‫�سيلتقيان االربعاء املقبل على ملعب‬ ‫«م�ي���س�ت��اي��ا» يف ف��ال�ن���س�ي��ا يف املباراة‬ ‫النهائية مل�سابقة ك�أ�س ملك ا�سبانيا‬ ‫قبل ان يخو�ضا الكال�سيكو االوروبي‬ ‫يف ‪ 26‬او ‪ 27‬ني�سان ذهابا و‪ 3‬و‪ 4‬ايار‬ ‫ايابا‪.‬‬ ‫ويعول مدرب بر�شلونة خو�سيب‬ ‫غ��واردي��وال على جمموعة متكاملة‬ ‫يتقدمها الهداف االرجنتيني ليونيل‬ ‫م�ي���س��ي م�ت���ص��در ت��رت�ي��ب الهدافني‬ ‫ب��ر� �ص �ي��د ‪ 29‬ه ��دف ��ا‪ ،‬ف �ي �م��ا يعتقد‬ ‫الربتغايل جوزيه مورينيو ان عودة‬ ‫امل���ص��اب�ين ال�ف��رن���س��ي ك ��رمي بنزمية‬ ‫واالرج �ن �ت �ي �ن��ي غ��ون��زال��و هيغواين‬ ‫وال�برازي �ل��ي ري �ك��اردو ق��د ت�ساهم يف‬ ‫رف��ع ال��رق��اب��ة قليال ع��ن الربتغايل‬ ‫ك��ري���س�ت�ي��ان��و رون ��ال ��دو � �ص��اح��ب ‪28‬‬ ‫هدفا‪.‬‬ ‫ومتيل الكفة يف ال�سنوات الثالث‬ ‫االخرية لرب�شلونة الذي يقدم بقيادة‬ ‫غوارديوال اف�ضل العرو�ض والنتائج‬ ‫اخرها فوزه ‪ 13‬مرة وتعادله مرتني‬ ‫يف �آخر ‪ 15‬مباراة‪ ،‬ف�ضال عنه انه هزم‬ ‫غ��رمي��ه ال��ذي ب��دل ج�ل��ده التدريبي‬ ‫اكرث من مرة يف تلك الفرتة‪ ،‬يف �آخر‬ ‫‪ 5‬مواجهات حملية‪ ،‬و�سجل يف �شباكه‬ ‫‪ 16‬هدفا‪ ،‬فيما تلقى مرماه هدفني‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وق��ال غ��واردي��وال ال��ذي يت�صدر‬ ‫ف��ري�ق��ه بر�صيد ‪ 84‬نقطة ب �ف��ارق ‪6‬‬ ‫نقاط عن غرميه‪ ،‬ويطمح اىل احراز‬ ‫اللقب للمرة الثالثة على التوايل يف ‪3‬‬ ‫موا�سم مع فريقه‪« ،‬يجب اال نرتكب‬ ‫خط�أ عندما �سنذهب اىل �سانتياغو‬ ‫ب��رن��اب�ي��و م��ن خ�ل�ال االع �ت �ق��اد باننا‬ ‫خ�سرنا كثريا اذا خ�سرنا املباراة»‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬ي��رى رون��ال��دو الذي‬

‫مواجهات القمة بني بر�شلونة وريال مدريد مفتوحة دوما على كافة االحتماالت‬

‫ي��ري��د ن���س�ي��ان م��وق�ع��ة «ك��ام��ب نو»‪،‬‬ ‫االم��ور بعني خمتلفة‪ ،‬وق��ال «االمر‬ ‫اليوم خمتلف متاما عن الكال�سيكو‬ ‫ال�سابق‪ .‬يجب علينا االميان بالفوز‪،‬‬ ‫الن بر�شلونة لي�س من كوكب �آخر»‪.‬‬ ‫وب � �ع � �ي� ��دا ع� � ��ن ال� �ك�ل�ا�� �س� �ي� �ك ��و‪،‬‬ ‫تنح�صر املناف�سة على املركز الثالث‬ ‫بي��ن ف��ال�ن���س�ي��ا ال ��ذي ي�ح�ت�ل��ه حاليا‪،‬‬ ‫وفياريال الذي خ�سره م�ؤخرا حيث‬ ‫يلعب االول اليوم يف �ضيافة املرييا‬ ‫�صاحب املركز االخري‪ ،‬فيما ي�ستقبل‬ ‫الثاين على ملعبه االثنني �سرق�سطة‬ ‫ال�سابع ع�شر يف ختام املرحلة‪.‬‬ ‫وي� �ل� �ت� �ق ��ي ال � �ي � ��وم خ� �ي� �ت ��ايف مع‬ ‫ا� �ش �ب �ي �ل �ي��ة‪ ،‬وم �ل �ق��ة م� ��ع م ��اي ��ورك ��ا‪،‬‬ ‫واالح� ��د ل�ي�ف��ان�ت��ي م��ع هريكولي�س‪،‬‬ ‫وديبورتيفو ال كورونيا مع را�سينغ‬ ‫� �س��ان �ت��ان��در‪ ،‬وري� ��ال ��س��و��س�ي�ي��داد مع‬ ‫�سبورتينغ خيخون‪ ،‬واو�سا�سونا مع‬ ‫اتلتيك بلباو‪ ،‬وا�سبانيول مع اتلتيكو‬ ‫مدريد‪.‬‬

‫الدوري الإنكليزي‬

‫ت �ب��رز امل ��واج� �ه ��ة ب �ي�ن ار�سنال‬ ‫الثاين و�ضيفه ليفربول االحد على‬ ‫ا��س�ت��اد االم� ��ارات يف ل�ن��دن يف واجهة‬ ‫مباريات املرحلة الثالثة والثالثني‬ ‫م ��ن ال� � ��دوري االن �ك �ل �ي��زي يف غياب‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد و�صيف البطل‬ ‫ومت�صدر الرتتيب احل��ايل امل�شغول‬ ‫بلقاء جاره مان�ش�سرت �سيتي يف ن�صف‬ ‫نهائي م�سابقة الك�أ�س املحلية‪.‬‬ ‫وب� ��د�أ ل�ي�ف��رب��ول ال �� �س��اد���س (‪48‬‬ ‫نقطة) ال��ذي ي��أم��ل ببقاء حظوظه‬

‫قائمة للم�شاركة يف م�سابقة الدوري‬ ‫االوروب ��ي «ي��وروب��ا ل�ي��غ»‪ ،‬ي�ع��ول على‬ ‫الع�ب��ه ال���ش��اب ان��دي ك ��ارول �صاحب‬ ‫اح��د اه��داف فريقه االث�ن�ين املا�ضي‬ ‫يف مرمى مان�ش�سرت �سيتي‪ ،‬و�صاحب‬ ‫ال �ه��دف احل��ا��س��م يف م��رم��ى ار�سنال‬ ‫ع �ل��ى م �ل �ع��ب االم� � � ��ارات ب� ��ال� ��ذات يف‬ ‫ت�شرين الثاين عندما ك��ان العبا يف‬ ‫�صفوف نيوكا�سل (‪�-1‬صفر)‪.‬‬ ‫وقد ي�ساهم كارول (‪ 21‬عاما) يف‬ ‫تن�شيط هجوم ليفربول وحتقيق اول‬ ‫ف��وز على ار��س�ن��ال يف عقر داره منذ‬ ‫�شباط ‪ ،2000‬لكن رج��ال الفرن�سي‬ ‫ار��س�ين فينغر ال��ذي��ن يتطلعون اىل‬ ‫م�ن��اف���س��ة م��ان���ش���س�تر ي��ون��اي�ت��د على‬ ‫اللقب علمبا ب��ان ال �ف��ارق بينهما ‪7‬‬ ‫ن�ق��اط (‪ 62‬مقابل ‪ ،)69‬ل��ن يكونوا‬ ‫�صيدا �سهال‪.‬‬ ‫وق��ال ك��ارول يف ه��ذا ال�صدد «ال‬ ‫يوجد �سبب لالعتقاد بان الفوز على‬ ‫ار�سنال �صعب»‪.‬‬ ‫وي �ح��ل ت���ش�ل���س��ي ح��ام��ل اللقب‬ ‫و�صاحب املركز الثالث (‪ 58‬نقطة)‬ ‫�ضيفا على و�ست بروميت�ش البيون‬ ‫ال��ذي مل يعرف طعم الهزمية منذ‬ ‫جم��يء امل��درب روي هودج�سون اىل‬ ‫رئ��ا��س��ة االدارة الفنية‪ ،‬لكن مهمته‬ ‫ال تبدو �صعبة اذا تخل�ص من عقدة‬ ‫خروجه من ربع نهائي دوري ابطال‬ ‫اوروبا على يد مان�ش�سرت يونايتد‪.‬‬ ‫ويلعب اي�ضا ال�سبت برمنغهام‬ ‫مع �سندرالند‪ ،‬وبالكبول مع ويغان‪،‬‬ ‫وايفرتون مع بالكبرين‪ ،‬وو�ست هام‬ ‫مع ا�ستون فيال‬

‫الدوري الإيطايل‬

‫مي �ل��ك م� �ي�ل�ان امل �ت �� �ص��در (‪68‬‬ ‫نقطة) فر�صة االقرتاب اكرث فاكرث‬ ‫من اللقب االول منذ ‪ 2004‬عندما‬ ‫ي�ست�ضيف ال�ي��وم �سمبدوريا املهدد‬ ‫بالهبوط‪ ،‬لكنه �سيبقى عينه مركز‬ ‫على املباراة االهم يف املرحلة الثالثة‬ ‫والثالثني بني مطارده نابويل (‪)65‬‬ ‫و�ضيفه العنيد اودينيزي اخلام�س‬ ‫(‪ 56‬نقطة) غدا االحد‪.‬‬ ‫ويبدو ميالن متفائال باعتالء‬ ‫م�ن���ص��ة ال�ت�ت��وي��ج ب�ع��د ‪ 7‬اع� ��وام من‬ ‫ال� �غ� �ي ��اب ع �ن �ه��ا وف� � ��ق م� ��ا تعك�سه‬ ‫ت�صريحات ق��ائ��ده ج�ي�ن��ارو غاتوزو‬ ‫الذي قال ع�شية اللقاء «اعتقد باننا‬ ‫ن�ستحق اللقب‪ .‬نحتل ال�صدارة منذ‬ ‫اك�ث�ر م��ن ‪ 20‬م��رح�ل��ة وق ��د هزمنا‬ ‫مرتني كال من نابويل وانرت ميالن‬ ‫الثاين والثالث على الئحة الرتتيب‪،‬‬ ‫لكن ال تزال هناك ‪ 6‬مراحل»‪.‬‬ ‫ويبدو ان اهتمام العبي ميالن‬ ‫وم��درب �ه��م م��ا��س�ي�م�ي�ل�ي��ان��و اليغري‬ ‫ان �ح �� �ص��ر ب��ال �ب �ط��ول��ة امل �ح �ل �ي��ة بعد‬ ‫خروجهم من دوري ابطال اوروبا‪،‬‬ ‫وت� �ب ��دو ك ��ذل ��ك ح �ظ��وظ �ه��م كبرية‬ ‫لبلوغ ال�ه��دف املن�شود رغ��م اعتبار‬ ‫املدير الفني انه من املبكر احلديث‬ ‫عن ح�سم ال�صراع‪.‬‬ ‫وق� � � ��د ي� � �ت� � ��أث � ��ر اداء م� �ي�ل�ان‬ ‫ب�غ�ي��اب امل �ه��اج��م ال �� �س��وي��دي زالت ��ان‬ ‫اب��راه �ي �م��و���ش امل ��وق ��ف ‪ 3‬مباريات‬ ‫للمرة الثاين يف اقل من ا�شهر‪ ،‬لكن‬ ‫يف ال��وق��ت ذات ��ه ي�ب�ق��ى االق� ��رب اىل‬ ‫ا�ضافة ‪ 3‬نقاط جديدة اىل ر�صيده‬

‫مقارنة مع امكانيات مناف�سه الذي‬ ‫ي �ب �ت �ع��د ن �ق �ط��ة واح � � ��دة ف �ق��ط عن‬ ‫منطقة الهبوط‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬يطمح ن��اب��ويل اىل‬ ‫ا� �س �ت �ع��ادة اجم � ��اد امل��ا� �ض��ي يف زمن‬ ‫اال� � �س � �ط� ��ورة االرج �ن �ت �ي �ن��ي دييغو‬ ‫مارادونا الذي قاده اىل لقبه االخري‬ ‫ع��ام ‪ ،1990‬وتتمثل اخلطوة االبرز‬ ‫امامه يف اجتياز االمتحان ال�صعب‬ ‫ام��ام اودينيزي ال��ذي مل يهزم منذ‬ ‫االول من كانون الثاين بعد ان مني‬ ‫بهزميتني افقدتاه املركز الرابع‪.‬‬ ‫و�سيعود املهاجم االوروغوياين‬ ‫ادين�سون كافاين‪� ،‬صاحب ‪ 25‬هدفا‬ ‫حتى االن‪ ،‬اىل �صفوف نابويل‪ ،‬فيما‬ ‫��س�ي�ف�ت�ق��د اودي �ن �ي��زي ج �ه��ود جنمه‬ ‫الت�شيلي الك�سي�س �سان�شيز بداعي‬ ‫اال�صابة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ال يزال انرت ميالن‬ ‫الثالث (‪ 63‬نقطة) وح��ام��ل اللقب‬ ‫يف املوا�سم اخلم�سة االخ�يرة ميلك‬ ‫فر�صة الت�أهل املبا�شر اىل امل�سابقة‬ ‫االوروب� � �ي � ��ة االوىل رغ � ��م ظهوره‬ ‫منهكا يف الفرتة االخ�يرة التي ادت‬ ‫اىل خ��روج��ه منها ع�ل��ى ي��د �شالكه‬ ‫االمل��اين‪ ،‬وت�ب��د�أ مهمته بالفوز على‬ ‫�ضيفه بارما‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اري��ات االخ � ��رى‪ ،‬يلعب‬ ‫ال�سبت روم ��ا و��ص�ي��ف ب�ط��ل املو�سم‬ ‫املا�ضي مع بالريمو‪ ،‬واالحد كاتانيا‬ ‫م��ع الت���س�ي��و‪ ،‬وت���ش�ي��زي�ن��ا م��ع ب��اري‪،‬‬ ‫وك�ي�ي�ف��و م��ع ب��ول��ون�ي��ا‪ ،‬وفيورنتينا‬ ‫مع يوفنتو�س‪ ،‬وجنوى مع بري�شيا‪،‬‬ ‫وليت�شي مع كالياري‪.‬‬

‫الدوري الفرن�سي‬

‫ت�شهد املرحلة احلادية والثالثون‬ ‫من بطولة فرن�سا ‪ 3‬مواجهات قوية‬ ‫وق��د ت�ك��ون حا�سمة ح�ي��ث يلتقي يف‬ ‫االوىل ليل املت�صدر مع �ضيفه بوردو‪،‬‬ ‫ويف الثانية مر�سيليا الثاين وحامل‬ ‫اللقب مع م�ضيفه مونبلييه‪ ،‬وجتمع‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة ب�ي�ن ب��اري ����س � �س��ان جرمان‬ ‫و�ضيفه ليون‪ .‬ويعترب اخلط�أ ممنوع‬ ‫ع�ل��ى ل�ي��ل (‪ 58‬ن�ق�ط��ة) يف مواجهة‬ ‫بوردو بطل املو�سم قبل املا�ضي الذي‬ ‫ي�ن��اف����س ف�ق��ط ع�ل��ى حت�سني موقعه‬ ‫ول�ي����س اك�ث�ر م��ن ذل ��ك ب��اع�ت�ب��ار انه‬ ‫يحتل املركز الثامن‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪� ،‬سي�ساهم اي تعرث‬ ‫م��ن ج��ان��ب ل �ي��ل يف ت �ق��وي��ة حظوظ‬ ‫م��ر��س�ي�ل�ي��ا ب��ام �ك��ان �ي��ة االحجتفاظ‬ ‫باللقب فهو ال يت�أخر عنه اال بفارق‬ ‫‪ 3‬نقاط مع ان مهتمه لي�ست �سهلة‬ ‫على ار���ض مونبلييه �صاحب املركز‬ ‫ال�ساد�س والطامح دوما اىل احتالل‬ ‫مركز اف�ضل‪.‬‬ ‫وي�شهد اللقاء الثالث اختبار قوة‬ ‫ب�ين ب��اري����س ��س��ان ج��رم��ان اخلام�س‬ ‫(‪ 49‬نقطة) وليون الثالث (‪ )53‬الذي‬ ‫� �س �ي �ح��اول ع ��دم ال �ت �ف��ري��ط مبركزه‬ ‫ل�صاحبه ال�سابق ري��ن (‪ 51‬نقطة)‬ ‫ال��ذي ي�ست�ضيف لوريان يف مواجهة‬ ‫قد يكون الفوز فيها اقرب اليه‪.‬‬ ‫ويلعب اليوم لن�س مع بري�ست‪،‬‬ ‫وني�س مع موناكو‪ ،‬و�سانت اتيان مع‬ ‫نان�سي‪ ،‬و�سو�شو م��ع ك��اي��ن‪ ،‬وتولوز‬ ‫مع اوك�سري‪ ،‬واالحد ارل افينيون مع‬ ‫فالن�سيان‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫قمة بني قطبي مان�ش�سرت يف ن�صف نهائي ك�أ�س �إنكلرتا‬

‫��س�ي�ح��اول مان�ش�سرت �سيتي ان‬ ‫ي �� �ض��رب ع���ص�ف��وري��ن ب�ح�ج��ر واحد‬ ‫ع �ن��دم��ا ي �ل �ت �ق��ي غ ��رمي ��ه وج� � ��اره يف‬ ‫املدينة الواحدة مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫يف ن�صف نهائي ك�أ�س انكلرتا لكرة‬ ‫القدم على ملعب وميبلي ال�شهري يف‬ ‫لندن اليوم ال�سبت‪.‬‬ ‫وي���س�ع��ى مان�ش�سرت �سيتي اىل‬ ‫ب �ل ��وغ ن �ه��ائ��ي ه� ��ذه ال� �ك� ��أ� ��س للمرة‬ ‫االوىل منذ خ�سارته لقاء القمة امام‬ ‫توتنهام يف مباراة معادة عام ‪،1981‬‬ ‫ويف ال ��وق ��ت ذات � ��ه م �ن��ع مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد م��ن حتقيق ثالثية نادرة‪،‬‬ ‫ذل ��ك الن االخ �ي�ر ي�ت���ص��در ترتيب‬ ‫ال ��دوري املحلي ب�ف��ارق ‪ 7‬نقاط عن‬ ‫اقرب مناف�سيه‪ ،‬كما بلغ ن�صف نهائي‬ ‫دوري ابطال اوروب��ا‪ ،‬حيث �سيلتقي‬ ‫�شالكه االملاين‪.‬‬ ‫وال � �ت � �ق ��ى ال� �ف ��ري� �ق ��ان مرتني‬ ‫يف ال � ��دوري امل �ح �ل��ي‪ ،‬ف �ت �ع��ادال �سلبا‬ ‫ذه� ��اب� ��ا ع� �ل ��ى م �ل �ع��ب � �س �ي �ت��ي اوف‬ ‫مان�ش�سرت‪ ،‬قبل ان يح�سم مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد م �ب��اراة االي ��اب على ملعب‬ ‫اول��دت��راف��ورد ‪ 1-2‬بالهدف املق�صي‬ ‫الرائع ملهاجمه واين روين‪.‬‬ ‫ل �ك ��ن ال �� �ش �ي��اط�ي�ن احل� �م ��ر لن‬ ‫ي�ت�م�ك�ن��وا ه ��ذه امل� ��رة م ��ن االعتماد‬ ‫ع�ل��ى ال��ول��د ال��ذه �ب��ي الن ��ه موقوف‬ ‫مباراتني ب�سبب توجيه الفاظ نابية‬ ‫ام��ام عد�سات الكامريا التلفزيونية‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبت (‪ )16‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1563‬‬

‫‪19‬‬

‫�ستي يطمح لإيقاف حلم الثالثية عن يونايتد و�إق�صائه من الك�أ�س‬

‫لدى ت�سجيله احد اهداف فريقه يف‬ ‫مرمى و�ست ه��ام‪ ،‬بيد ان معنويات‬ ‫ال �ف��ري��ق يف ال �ق �م��ة ب �ع��د ازاحتهم‬ ‫ت�شل�سي من ربع نهائي دوري ابطال‬ ‫اوروبا‪ ،‬وعودة معظم م�صابيهم‪.‬‬ ‫يف امل � �ق � ��اب � ��ل‪� � ،‬س �ي �غ �ي��ب ق ��ائ ��د‬ ‫ومهاجم مان�ش�سرت �سيتي ويونايتد‬ ‫�سابقا‪ ،‬االرجنتيني كارلو�س تيفيز‬ ‫عن املباراة ال�صابة بتمزق يف ع�ضلة‬ ‫ال�ساق اخللفية �ستبعده عن املالعب‬

‫م��ن ‪ 3‬اىل ‪ 4‬ا�سابيع‪ ،‬وعلى االرجح‬ ‫� �س �ي �ب��د�أ امل � ��درب االي� �ط ��ايل روبرتو‬ ‫مان�شيني املباراة باحد مهاجمني اما‬ ‫مواطنه ماريو بالوتيلي او البو�سني‬ ‫ادين دزيكو‪.‬‬ ‫ومل ي �ث �ب��ت اي م ��ن الالعبني‬ ‫علو كعبه منذ انتقاله مقابل مبالغ‬ ‫طائلة اىل �صفوف النادي‪ ،‬فبالوتيلي‬ ‫القادم من انرت ميالن مقابل ‪6‬ر‪37‬‬ ‫مليون يورو ت�صدر عناوين ال�صحف‬

‫لي�س الجنازاته على ار�ض امل�ستطيل‬ ‫االخ�ضر وامنا بامل�شاكل التي واجهها‬ ‫خ�لال امل�ب��اري��ات حيث ط��رد مرتني‬ ‫ورفعت البطاقة ال�صفراء يف وجهه‬ ‫‪ 10‬مرات يف ‪ 23‬مباراة‪.‬‬ ‫ووجه مان�شيني بع�ض االنتقادات‬ ‫املبطنة لبالوتيلي ب��ال�ق��ول «يدرك‬ ‫ماريو انه يتعني عليه ان يكون اكرث‬ ‫م�س�ؤولية‪ .‬اذا لعب �ضد مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد فانه ميلك الفر�صة لتقدمي‬

‫ع��ر���ض ج�ي��د وب��ال�ط�ب��ع اذا جن��ح يف‬ ‫الت�سجيل‪ ،‬ي�ستطيع ان مي�ح��ي كل‬ ‫امل �� �س��اوىء ال�ت��ي ع��ا��ش�ه��ا خ�ل�ال هذا‬ ‫املو�سم»‪.‬‬ ‫اما دزيكو القادم من فولف�سبورغ‬ ‫االملاين يف �سوق االنتقاالت ال�شتوية‬ ‫فيحتاج اىل بع�ض الوقت لكي يت�أقلم‬ ‫مع االجواء اجلديدة لناديه‪.‬‬ ‫ومل تكن اخر جتربة ملان�ش�سرت‬ ‫�سيتي ن��اج�ح��ة الن��ه �سقط �سقوطا‬

‫كبريا امام ليفربول �صفر‪ 3-‬االثنني‬ ‫امل��ا� �ض��ي يف م� �ب ��اراة مل ي �ق��دم فيها‬ ‫عر�ضا جيدا وبدا عدم التجان�س يف‬ ‫خطوطه وعدم ر�ضا بع�ض الالعبني‬ ‫عن ا�ستبدالهم يف منت�صف ال�شوط‬ ‫الثاين وعلى ر�أ�سهم جيم�س ميلرن‪.‬‬ ‫يف امل � �ق� ��اب� ��ل‪ ،‬ي �ع �ت�ب�ر املهاجم‬ ‫املك�سيكي خ��اف�ي�ير ه��رن��ان��دي��ز (‪22‬‬ ‫عاما) القادم اىل مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫م�ط�ل��ع امل��و� �س��م احل� ��ايل م �ق��اب��ل ‪10‬‬ ‫ماليني يورو من ابرز ال�صفقات يف‬ ‫الدوري االنكليزي املمتاز النه �سجل‬ ‫‪ 18‬ه��دف��ا يف خم�ت�ل��ف امل���س��اب�ق��ات يف‬ ‫‪ 37‬مباراة‪ ،‬حتى انه �سحب الب�ساط‬ ‫م��ن امل �ه��اج��م اال� �س��ا� �س��ي يف �صفوف‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد البلغاري دمييتار‬ ‫برباتوف علما ب��ان االخ�ير يت�صدر‬ ‫ترتيب هداف الدوري املحلي بر�صيد‬ ‫‪ 21‬هدفا‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��اد امل �خ �� �ض��رم راي� ��ن غيغز‬ ‫ب�ه��رن��ان��دي��ز ب�ق��ول��ه «م �ن��ذ ان ر�أيته‬ ‫خالل احل�ص�ص التدريبية ا�ستعدادا‬ ‫ل �ل �م��و� �س��م اجل� ��دي� ��د اي� �ق� �ن ��ت بانه‬ ‫هداف»‪.‬‬ ‫وا�� � � �ض � � ��اف «ي � � ��ذك � � ��رين ك� �ث�ي�را‬ ‫ب��ال�نروج��ي اويل غ��ون��ار �سول�سكيار‬ ‫الن� ��ه ي �ج �ه��د امل ��داف� �ع�ي�ن بحركاته‬ ‫وي� �ع ��رف ك �ي��ف ي� �ت ��واج ��د يف املكان‬ ‫املنا�سب يف الوقت املنا�سب»‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اراة ال�ث��ان�ي��ة م��ن الدور‬ ‫ن�صف ال�ن�ه��ائ��ي وال �ت��ي ت�ق��ام االحد‬ ‫يلتقي �ستوك �سيتي مع بولتون‪.‬‬

‫‪ 3‬فرق برتغالية تت�أهل �إىل ن�صف نهائي الـ «يوروبا ليغ»‬

‫ت ��أه �ل��ت ف ��رق ب��ورت��و وبنفغيكا‬ ‫و� �س �ب��ورت �ي �ن��غ ب� ��راغ� ��ا الربتغالية‬ ‫وف � �ي� ��اري� ��ال اال�� �س� �ب ��اين اىل ال � ��دور‬ ‫ن�صف النهائي من م�سابقة الدوري‬ ‫االوروب ��ي «ي��وروب��ا ليغ» لكرة القدم‬ ‫�أول من �أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫وف� � � ��از ب � ��ورت � ��و ع� �ل ��ى م�ضيفه‬ ‫�سبارتاك مو�سكو ‪ 2-5‬يف اي��اب ربع‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي (ال ��ذه ��اب ‪ ،)1-5‬وتعادل‬ ‫بنفيكا مع م�ضيفه تونتي ان�شكيده‬ ‫ال �ه��ول �ن��دي ‪( 2-2‬ال� ��ذه� ��اب ‪،)1-4‬‬ ‫و�سبورتينغ براغا مع �ضيفه دينامو‬ ‫ك �ي �ي��ف االوك � � � � ��راين �صفر‪�-‬صفر‬ ‫(ال��ذه��اب ‪ ،)1-1‬فيما ج��دد فياريال‬ ‫ف��وزه على م�ضيفه تونتي ان�شكيده‬ ‫الهولندي ‪( 1-3‬الذهاب ‪.)1-5‬‬ ‫ويف ن�صف النهائي يلعب بورتو‬ ‫م��ع ف�ي��اري��ال‪ ،‬و�سبورتينغ ب��راغ��ا مع‬ ‫ينفيكا‪ ،‬وتقام مباراتا الذهاب يف ‪28‬‬ ‫ن���س�ي��ان واالي� ��اب يف ‪ 5‬اي� ��ار‪ ،‬ع�ل��ى ان‬ ‫يكون النهائي يف ‪ 18‬ايار يف دبلن‪.‬‬ ‫يف امل� � � �ب � � ��اراة االوىل‪� ،‬سجل‬ ‫ال�برازي�ل��ي جيفالدينو هولك (‪)28‬‬ ‫واالوروغوياين كري�ستيان رودريغيز‬ ‫(‪ )2+45‬والكولومبي فريدي غوارين‬ ‫(‪ )47‬وال�برازي �ل��ي رادام �ي��ل فالكاو‬ ‫غار�سيا (‪ )54‬وروب��ن ميكايل (‪)89‬‬ ‫اه��داف ب��ورت��و‪ ،‬وارت�ي��م جيوبا (‪)51‬‬ ‫وال�برازي �ل��ي �آري ف�ي�راري دا �سيلفا‬

‫بورتو �سحق �سبارتاك الرو�سي و�ضرب موعد ًا مع الفريق الوحيد من خارج الربتغال الإ�سباين فياريال‬

‫(‪ )71‬هديف �سبارتاك مو�سكو‪.‬‬ ‫وافتتح هولك الت�سجيل بعدما‬ ‫و�صلته ك��رة داخ��ل املنطقة اطلقها‬ ‫ب �ي �� �س��راه ق��وي��ة م ��ن ن �ح��و ‪ 12‬مرتا‬ ‫�سكنت ا�سفل الزاوية اليمنى(‪.)28‬‬ ‫ويف الدقيقة الثانية من الوقت‬ ‫ب� ��دل ال �� �ض��ائ��ع يف ال �� �ش��وط االول‪،‬‬ ‫ح�صل ب��ورت��و ع�ل��ى رك�ل��ة رك�ن�ي��ة من‬ ‫الزاوية اليمنى نفذها هولك وتابعها‬ ‫رودري� �غ� �ي ��ز ب �� �ض��رب��ة ر�أ� � ��س حمكمة‬ ‫م�سجال الهدف الثاين‪.‬‬ ‫وع��زز ب��ورت��و تقدمه بعد مرور‬ ‫اق��ل من دقيقتني من زم��ن ال�شوط‬ ‫ال �ث ��اين يف ال��دق �ي �ق��ة ال �ث��ان �ي��ة �سدد‬ ‫ف ��ال �ك ��او ك� ��رة م ��رك ��زة ت �� �ص��دى لها‬

‫احل ��ار� ��س ال ��رو� �س ��ي ان� � ��دري ديكان‬ ‫فعادت اىل غوارين الذي اعادها اىل‬ ‫املرمى هدفا ثالثا(‪.)47‬‬ ‫ورد �� �س� �ب ��ارت ��اك م��و� �س �ك��و بعد‬ ‫بت�سديدة ي�سارية م��ن جيوبا تبعد‬ ‫نحو ‪ 12‬وو�ضعها على ي�سار حار�س‬ ‫ب��ورت��و ال�برازي �ل��ي ارودا ه�ي�ل�ت��ون دا‬ ‫�سيلفا (‪.)51‬‬ ‫واعاد بورتو الفارق اىل ‪ 3‬اهداف‬ ‫بعد ح�صوله على ركنية نفذها هولك‬ ‫اي�ضا وتابعها فالكاو بر�أ�سه (‪.)54‬‬ ‫وا��س�ت�ف��اد �آري م��ن ت �ه��اون دفاع‬ ‫ب� ��ورت� ��و وخ� �ط ��ف ال � �ك� ��رة و�� �س ��دده ��ا‬ ‫مبا�شرة يف ال�شبان من دون اي رقابة‬ ‫م���س�ج�لا ال �ه��دف ال �ث��اين ال�صحاب‬

‫االر�ض(‪.)71‬‬ ‫وكاد �آري ي�سجل الهدف الثالث‬ ‫ل�سباراتك بعد ان ان�ف��رد يف اجلهة‬ ‫الي�سرى لكنه �ساق الكرة ب�سرعة قبل‬ ‫ان يهم بالت�سديد ف�سبقته اىل خارج‬ ‫امللعب (‪ .)75‬واختتم بورتو املهرجان‬ ‫بهدف خام�س بعد قذيفة من هولك‬ ‫ارتدت من العار�ضة اىل البديل روبن‬ ‫ميكايل الذ اعادها بقوة اىل املرمى‬ ‫اخلايل (‪.)89‬‬ ‫ويف ال�ث��ان�ي��ة‪�� ،‬س�ج��ل الربازيلي‬ ‫لويزاو (‪ )3+45‬والبارغوياين او�سكار‬ ‫ك��اردوزو (‪ 63‬من ركلة ج��زاء) هديف‬ ‫ينفيكا‪ ،‬وامل�ج��ري باال�ش د�شود�شاك‬ ‫(‪ )17‬وج�يرمي��ان لن�س (‪ )25‬هديف‬

‫ايندهوفن‪.‬‬ ‫ون��زل االفريق الهولندي ار�ض‬ ‫امللعب م�صمما على تعوي�ض خ�سارته‬ ‫ال �ك �ب�ي�رة خ � ��ارج ق� ��واع� ��ده‪ ،‬و�سجل‬ ‫ه��دف�ي�ن يف اول ‪ 25‬دق �ي �ق��ة‪ :‬االول‬ ‫عرب املجري د�شود�شاك اثر متريرة‬ ‫م��ن جريماين لن�س (‪ ،)17‬والثاين‬ ‫بعد ت�سديدة قوية من لن�س ابعدها‬ ‫املدافع املك�سيكي فران�شي�سكو بينيدو‬ ‫رودريغيز لتعود اىل لن�س مرة ثانية‬ ‫فاودعها ال�شباك (‪.)25‬‬ ‫وق �ل ����ص ال�ب�رازي� �ل ��ي اندر�سون‬ ‫لوي�س دا �سيلفا «ل��وي��زاو» الفارق يف‬ ‫الوقت بدل ال�ضائع بعد ان ت�صدى‬ ‫حار�س ايندهوفن ال�سويدي اندريا�س‬ ‫اي ��زاك� ��� �س ��ون ل� �ك ��رة االوروغ � ��وي � ��اين‬ ‫مك�سيميليانو فيكتوريو باي�س برييرا‬ ‫عادت اىل الربازيلي الذي و�ضعها يف‬ ‫ال�شباك (‪.)3+45‬‬ ‫ويف ال� ��� �ش ��وط ال� � �ث � ��اين‪ ،‬ادرك‬ ‫بنفيكا التعادل بعدما ارتكب مدافع‬ ‫اي�ن��ده��وف��ن خ�ط��أ �ضد ب��اول��و �سيلفا‬ ‫بيت�شانو فاحت�سب ركلة جزاء نفذها‬ ‫البارغوياين او�سكار ك��اردوزو بنجاح‬ ‫(‪.)63‬‬ ‫ويف اللقاء الثالث‪ ،‬مل ي�ستطيع‬ ‫اي م��ن الفريقني ه��ز �شباك االخر‬ ‫رغم املحاوالت املتكررة من اجلانبني‬ ‫م��ع اف���ض�ل�ي��ة يف ال �ت �ه��دي��د للفريق‬ ‫االوكراين الزائر قبل ان ترجح كفة‬ ‫امل�ضيف ن�سبيا يف ال�شوط الثاين وهو‬

‫جن��ح يف ج��ر م�ن��اف���س��ه اىل التعادل‬ ‫ال�سلبي وح��اف��ظ عليه ح�ت��ى نهاية‬ ‫اللقاء‪.‬‬ ‫ويف امل� � �ب � ��اراة ال ��راب � �ع ��ة‪� ،‬سجل‬ ‫االي �ط��ايل ج��وزي�ب��ي رو��س��ي (‪ 59‬من‬ ‫ركلة ج��زاء) وم��ارك��و روب��ن (‪ 83‬من‬ ‫ركلة جزاء اي�ضا) وروبن كاين (‪)89‬‬ ‫اه ��داف ف �ي��اري��ال‪ ،‬وال���س��وي��دي امري‬ ‫بريمي (‪ )32‬هدف تونتي ان�شكيده‪.‬‬ ‫وعلى غرار مواطنه ايندهوفن‪،‬‬ ‫ك� ��ان ت��ون �ت��ي ان �� �ش �ك �ي��ده � �س �ب��اق��ا اىل‬ ‫الت�سجيل ب�ع��د ان ن�ف��ذ ف��وت براما‬ ‫ركلة حرة بعيدة و�صلت منها الكرة‬ ‫اىل ال���س��وي��دي ام�ي�ر ب�يرم��ي الذي‬ ‫تابعها بي�سراه من داخ��ل املنطقة يف‬ ‫املرمى (‪.)32‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬ارتكب مدافع‬ ‫تونتي ان�شكيده دوايت تيندايل خط�أ‬ ‫�ضد املهاجم الغاين واكا�سو مبارك‬ ‫يف املنطقة املرحة فطرد واحت�سبت‬ ‫ركلة جزاء نفذها االيطايل جوزيبي‬ ‫رو� �س��ي ع�ل��ى ي���س��ار احل��ار���س �ساندر‬ ‫بو�شكر مدركا التعادل (‪.)59‬‬ ‫وارت �ك ��ب ب� ��ارت ب��وي����س خ �ط ��أ يف‬ ‫املنطقة �ضد ال�ب��دي��ل ه��رن��ان برييز‬ ‫وح �� �ص��ا ف �ي��اري��ال ع �ل��ى رك �ل��ة ج ��زاء‬ ‫ثانية نفذها م��ارك��و غا�ستون روبن‬ ‫بنجاح هدفا ثانيا (‪ .)83‬وتلقى روبن‬ ‫ك ��اين ك ��رة ع�ن��د خ��ط امل�ن�ط�ق��ة فقام‬ ‫بن�صف ا�ستدارة واطلقها وهي طائرة‬ ‫بي�سراها عانقت ال�شباك(‪.)89‬‬


‫‪20‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )16‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1563‬‬

‫�أوجييه يت�صدر اليوم الأول من رايل الأردن‬

‫عمان ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ال�صور بعد�سة ال�سبيل‬ ‫ت�صدر الفرن�سي �سيبا�ستيان‬ ‫�أوجييه �سائق �سيرتوين مناف�سات‬ ‫ال� �ي ��وم االول م ��ن رايل االردن‪،‬‬ ‫املرحلة الرابعة من بطولة العامل‬ ‫للراليات‪� ،‬أم����س اجلمعة متقدما‬ ‫بفارق ن�صف دقيقة على مواطنه‬ ‫وزم �ي �ل��ه ��س�ي�ب��ا��س�ت�ي��ان ل ��وب بطل‬ ‫العامل �سبع مرات‪.‬‬ ‫وان �ح �� �ص��رت امل �ن��اف �� �س��ة �أم�س‬ ‫اجلمعة واليوم ال�سبت فقط‪ ،‬ب�سبب‬ ‫ت�أخر الباخرة التي تنقل املعدات‬ ‫يف الو�صول يف الوقت املحدد قبل‬ ‫موعد ال�سباق‪ ،‬اذ �أج�بر املنظمون‬ ‫على �إلغاء اليوم الأول الذي ي�ضم‬ ‫�ست م��راح��ل خا�صة‪ ،‬بعد اجتماع‬ ‫�ضم ال�صانعني ف��ورد و�سيرتوين‬ ‫وم�سوقي بطولة العامل واالحتاد‬ ‫الدويل لل�سيارات «فيا»‪.‬‬ ‫وت �� �ص��در �أوج �ي �ي��ه (‪ 27‬عاما)‬ ‫ال��ذي �أح��رز لقب املرحلة املا�ضية‬ ‫يف ال�برت�غ��ال‪ ،‬ترتيب ال�ي��وم االول‬ ‫متقدما على مواطنه ل��وب املتوج‬ ‫يف امل��رح �ل��ة ال�ث��ان�ي��ة يف املك�سيك‪،‬‬ ‫ب �ف��ارق ‪ 31.6‬ث��ان �ي��ة‪ ،‬والفنلندي‬ ‫ي� ��اري م��ات��ي الت �ف��اال � �س��ائ��ق فورد‬ ‫بفارق ‪ 33.1‬ثانية‪ ،‬والرنوجي برت‬ ‫��س��ول�برغ ��س��ائ��ق ��س�ي�تروي��ن بفارق‬ ‫‪ 35.3‬ثانية‪.‬‬ ‫وف��از ل��وب يف املرحلة اخلا�صة‬ ‫ال�سابعة‪ ،‬وال�نروج��ي برت �سولربغ‬ ‫يف الثامنة‪ ،‬و�أوج�ي�ي��ه يف التا�سعة‬ ‫والثانية ع�شرة والتفاال يف العا�شرة‬ ‫واحلادية ع�شرة‪.‬‬ ‫وت�ن��اف����س ال���س��ائ�ق��ون ب�ضراوة‬ ‫يف امل��راح��ل االوىل‪ ،‬قبل �أن يو�سع‬ ‫�أوجييه الفارق يف املرحلة الأخرية‪،‬‬

‫علما ب�أن ال�سائقني �سعوا يف الوقت‬ ‫ع�ي�ن��ه �إىل ت �ف��ادي االن �ط�ل�اق من‬ ‫امل��رك��ز الأول � �ص �ب��اح غ��د ال�سبت‬ ‫لعدم تنظيف امل�سار وخ�سارة الوقت‬ ‫�أم��ام مناف�سيهم‪ ،‬يف وقت قرر فيه‬ ‫�أوجييه اعتماد تكتيك خمتلف‪� ،‬إذ‬ ‫ح�ل��ق يف امل��رح�ل��ة الأخ �ي�رة ليبتعد‬ ‫ن���ص��ف دق�ي�ق��ة ع��ن ل ��وب والتفاال‬ ‫و�سولربغ‪.‬‬ ‫كما توقف لوب قليال بالقرب‬ ‫م��ن ن�ه��ر الأردن‪ ،‬معتمدا تكتيك‬ ‫الت�أخر ليلعب كافة �أوراقه يف اليوم‬ ‫الثاين والأخري‪.‬‬ ‫وت� �ع ��ر� ��ض ال �ف �ن �ل �ن��دي ميكو‬ ‫هريفونن بطل املرحلة االفتتاحية‬ ‫يف ال �� �س��وي��د مل �� �ش��اك��ل ميكانيكية‬ ‫يف ن�ظ��ام ال�ت��وج�ي��ه ل�ي�ت��أخ��ر بفارق‬ ‫دقيقتني ون�صف عن املت�صدر‪.‬‬

‫و‪ 19‬ث��ان�ي��ة ع��ن امل�ت���ص��در‪ ،‬يف حني‬ ‫حل بطل العامل ال�سابق للفورموال‬ ‫واح ��د ال�ف�ن�ل�ن��دي ك�ي�م��ي رايكونن‬ ‫�ساد�سا بفارق دقيقتني و‪ 45‬ثانية‪.‬‬

‫وي �ت �� �ص��در ه�يرف��ون��ن ترتيب‬ ‫بطولة ال�ع��امل بر�صيد ‪ 58‬نقطة‬ ‫ب��ال�ت���س��اوي م��ع ل ��وب‪ ،‬وب �ف��ارق ‪10‬‬ ‫ن �ق��اط ع ��ن الت� �ف ��اال ال �ث��ال��ث و‪17‬‬ ‫ ترتيب ال�سائقني اخلم�سة االوائل‬‫نقطة عن �أوجييه الرابع‪.‬‬ ‫يذكر �أن لوب (‪ 37‬عاما) �أحرز بعد املراحل ال�ست من اليوم االول‪:‬‬ ‫‪ -1‬الفرن�سي �سيبا�ستيان �أوجييه‬ ‫لقب الن�سخة املا�ضية يف االردن‪ ،‬يف‬ ‫حني ت�صدر �أوجييه ترتيب بطولة (�سيرتوين دي ا�س ‪4 )3‬ر‪53‬ر‪32‬ر‪1‬‬ ‫�ساعة‬ ‫ال �ع��امل للنا�شئني يف الأردن عام‬ ‫‪ -2‬الفرن�سي �سيبا�ستيان لوب‬ ‫‪.2008‬‬ ‫وح� ��ل � �س��ائ �ق��ا ف � ��ورد فيي�ستا (�سيرتوين دي ا�س ‪ )3‬بفارق ‪6‬ر‪31‬‬ ‫ثانية‬ ‫االم��ارات��ي ال�شيخ خالد القا�سمي‬ ‫‪ -3‬الفنلندي ياري‪-‬ماتي التفاال‬ ‫ال � ��ذي �أح� � ��رز ل �ق��ب رايل االردن‬ ‫ع��ام ‪ 2007‬قبل حت��ول الأخ�ي�ر �إىل (فورد فيي�ستا) بفارق ‪1‬ر‪ 33‬ثانية‬ ‫ب�ط��ول��ة ال �ع��امل‪ ،‬يف امل��رك��ز الثامن ‪ -4‬الرنوجي برت �سولربغ (�سيرتوين‬ ‫دي ا�س ‪ )3‬بفارق ‪3‬ر‪ 35‬ثانية‬ ‫ب� �ف ��ارق ‪ 4‬دق ��ائ ��ق و‪ 49‬ث��ان �ي��ة عن‬ ‫�أوجييه‪ ،‬والقطري نا�صر العطية ‪ -5‬الفنلندي ميكو هريفونن (فورد‬ ‫فيي�ستا) بفارق ‪9‬ر‪30‬ر‪ 2‬دقيقتني‬ ‫يف امل��رك��ز العا�شر ب�ف��ارق ‪ 5‬دقائق‬

عدد السبت 16 نيسان 2011  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you