Page 1

‫اإلخوان املسلمون ومرحلة‬ ‫بناء الديمقراطية‬

‫اإلعالم العربي وبن علي‬

‫‪11‬‬

‫انتقال السلطة من شكل‬ ‫إىل آخر‪ ..‬سياق تاريخي‬

‫‪11‬‬

‫‪11‬‬

‫متضررو البورصة يف جرش يطالبون بتعيني خبري منهم‬ ‫ن�صر العتوم‬

‫املت�ضررون من البور�صة العاملية عزمهم القيام ب�إجراءات ت�صعيدية‬ ‫�أكّد‬ ‫ّ‬ ‫تطالب احلكومة ب�إن�صافهم واالهتمام بهم وح��لّ م�شاكلهم املتعلقة بق�ضايا‬ ‫البور�صة العالقة‪.‬‬ ‫وخل�ص امل�شاركون الذين عقدوا اجتماع ًا مو�سع ًا م�ساء �أم�س الأربعاء يف منزل‬ ‫املت�ضررين يف مدينة جر�ش �إىل عدّ ة �أم��ور‪� ،‬أهمها‪ :‬ت�شكيل جلنة وتعيني‬ ‫�أحد‬ ‫ّ‬ ‫مندوبني عنهم‪ ،‬وت�سليم ملف مبا يرونه جتاوزات قانونية بحقهم لهيئة مكافحة‬ ‫مدعمة ب�أدلة ر�سمية‪ ،‬كما طالبوا بتعيني خبري من بينهم‪ ،‬معرت�ضني على‬ ‫الف�ساد‪ّ ،‬‬ ‫ت�شكيل اللجنة التي �شكّلتها احلكومة؛ خللوّها من مندوبني عنهم‪.‬‬ ‫اجلمعة ‪ 4‬جمادي الأوىل ‪ 1432‬هـ ‪ 8 -‬ني�سان ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 20‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1555‬فل�س‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫�أحمد عبيدات‪ :‬الف�ساد �أكل الأخ�ضر والياب�س ودمر مكت�سبات التنمية‬ ‫مو�سكو ‪ -‬برتا‬

‫عاد امللك عبداهلل الثاين �إىل �أر���ض الوطن �أم�س بعد‬ ‫زيارة عمل �إىل رو�سيا �أجرى خاللها مباحثات مع الرئي�س‬ ‫الرو�سي دمييرتي ميدفيديف ورئي�س الوزراء فالدميري بوتني‬ ‫ركزت على عالقات التعاون بني البلدين و�سبل تطويرها يف‬ ‫خمتلف املجاالت‪� ،‬إ�ضافة �إىل الأو�ضاع يف ال�شرق الأو�سط‪.‬‬

‫‪2‬‬ ‫املصري‪ :‬نعد لنظام انتخابي مختلط لم‬ ‫تحدد معامله بعد‬ ‫‪2‬‬

‫امللك‪ :‬هناك فرصة قوية لتعزيز التعاون االقتصادي بني األردن وروسيا‬ ‫الجيش املصري يتحدث عن ضغوط‬ ‫«دول عربية كربى» ملنع محاكمة مبارك‬ ‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫يف �أول اع�تراف ر�سمي بتدخل‬ ‫دول عربية‪ ،‬يعتقد �أنها خليجية‪،‬‬ ‫ملنع حماكمة الرئي�س امل�صري املخلوع‬ ‫ح�سني م��ب��ارك؛ �أك��د امل�شري حممد‬ ‫ح�سني ط��ن��ط��اوي‪ ،‬رئ��ي�����س املجل�س‬ ‫الأع��ل��ى للقوات امل�سلحة امل�صرية‪،‬‬ ‫�أن املجل�س يواجه "�ضغوط ًا كبرية‬ ‫من دول عربية ذات وزن كبري"‪ ،‬دون‬ ‫�أن ي�سميها‪ ،‬للحيلولة دون حماكمة‬ ‫مبارك و�أي من �أبنائه‪.‬‬ ‫وق��ال طنطاوي ل�صحيفة دير‬ ‫�شبيغل الأملانية يف عددها الأخري‪:‬‬ ‫"�إن وج���ود م��ب��ارك حتى الآن يف‬ ‫�شرم ال�شيخ ي�ضعف موقفنا ب�شكل‬ ‫كبري �أم��ام ال�شارع امل�صري والثورة‬ ‫يرا �إىل �أن ب�لاده‬ ‫امل�صرية"‪ ،‬م�����ش� ً‬ ‫يرا يف املرحلة‬ ‫ت��واج��ه خ��ط� ً�را ك��ب� ً‬ ‫املقبلة‪ ،‬و�أن ه��ن��اك �أي����ادي كثرية‬ ‫تعبث بالأمن القومي امل�صري"‪ ،‬على‬ ‫حد تعبريه‪.‬‬ ‫م��ن ج��ه��ت��ه؛ �أك���د ال��ل��واء حممد‬ ‫الع�صار ع�ضو املجل�س الأعلى للقوات‬ ‫امل�سلحة �أن اجلي�ش قد حافظ على‬ ‫م�صر قبل ث��ورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬وذلك‬ ‫من خالل وقوف قائده العام امل�شري‬ ‫طنطاوي �ضد حماوالت بيع �أرا�ضي‬ ‫الدولة ب�أبخ�س الأثمان وبيع بنك‬ ‫القاهرة‪ ،‬ومنع اخرتاق بع�ض اجلهات‬ ‫الهامة‪ ،‬ف�ضال عن معار�ضة املجل�س‬ ‫الكاملة ل��ل��ت��وري��ث‪ ،‬م�����ش� ً‬ ‫يرا �إىل �أن‬ ‫الدليل على ذلك هو وقوف القوات‬

‫امل�سلحة �إىل جانب ال�شعب والثورة‬ ‫منذ اللحظة الأوىل‪ ،‬كما قال‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف ال��ع�����ص��ار �أن "اخلطر‬ ‫الأكرب على م�صر هو حماولة البع�ض‬ ‫ال��وق��ي��ع��ة ب�ين اجل��ي�����ش وال�شعب"‪،‬‬ ‫م��ؤك��د ًا �أن القوات امل�سلحة "تنظر‬ ‫للو�ضع بالكامل وتلعب وفق جمرياته‬ ‫ويف النهاية �ستك�سب"‪ ،‬قائلاً ‪�" :‬إن‬ ‫م�صر يف طريقها لرب الأمان"‪.‬‬ ‫ويف �ش�أن �آخر‪ ،‬قال ع�ضو "اللجنة‬ ‫ال��ت��ن�����س��ي��ق��ي��ة جل��م��اه�ير الثورة"‪،‬‬ ‫ع��ب��داحل��ك��ي��م ب��ح�يري‪ ،‬وه���ي جلنة‬ ‫ت�ضم �ست كتل ائتالفية �شبابية‪،‬‬ ‫�إن االئ��ت�لاف ب�صدد درا���س��ة موقف‬ ‫ال��ت��ي��ارات ال�سلفية م��ن امل�شاركة‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وم���ا ي��ث��ار ع��ن تبنيها‬ ‫مواقف مت�شددة قد ت�ضر بالثورة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف بحريي �أن امللف ال�سلفي‬ ‫يطرح نف�سه بقوة يف �أعقاب تزايد‬ ‫امل��خ��اوف ل��دى ال�شارع امل�صري بعد‬ ‫ت�صريحات يراها الكثريون م�ستفزة‪،‬‬ ‫�صدرت عن دع��اة �سلفيني‪ ،‬وعرفت‬ ‫بـ"غزوة ال�صناديق"‪ ،‬و" وغزوة هدم‬ ‫الأ�ضرحة"‪.‬‬ ‫و�أ�شار "بحريي" �إىل �أن ما يرتدد‬ ‫عن ع��ودة جهاز �أم��ن الدولة للعمل‬ ‫يف ب��ع�����ض امل��ح��اف��ظ��ات واجل��ام��ع��ات‬ ‫بنف�س العنا�صر املتورطة يف جرائم‬ ‫تعذيب‪ ،‬حتت الفتة اجلهاز اجلديد‬ ‫"الأمن الوطني الداخلي"‪� ،‬سيكون‬ ‫حمل درا�سة على طاولة االئتالف‪،‬‬ ‫للتحقق منه وب��ل��ورة م��وق��ف جتاه‬ ‫ذلك يف حال ثبتت �صحته‪.‬‬

‫مزارعون يشكون من غزو البطاطا‬ ‫اإلسرائيلية السوق املحلية‬

‫‪3‬‬

‫إحالة ‪ 87‬من شباب «‪ 24‬آذار» إىل الجنايات الكربى‬ ‫حارث عبد الفتاح‬ ‫�أح��ال مدعي عام عمان القا�ضي ح�سن العبدلالت‬ ‫�أم�س ‪� 87‬شخ�صا من �شباب ‪� 24‬آذار �إىل حمكمة اجلنايات‬ ‫الكربى بتهمتي مقاومة رج��ال الأم��ن‪ ،‬والتجمهر غري‬ ‫امل�شروع‪.‬‬ ‫وكان �شباب ‪� 24‬آذار قد نفذوا اعت�صاما مفتوحا على‬ ‫دوار الداخلية؛ للمطالبة ب�إ�صالح �سيا�سي واقت�صادي‪،‬‬ ‫ا�ستمر ي��وم��ا‪ ،‬قبل ف�ضه بالقوة م��ن قبل "بلطجية"‬ ‫مبعاونة قوات الدرك‪.‬‬ ‫وزير العدل ح�سني جملي قال لـ"ال�سبيل" �إن حتويل‬ ‫�أي �شخ�ص للمدعي العام ال يعني �إدانته‪ ،‬الفتا �إىل �أن‬ ‫التحقيق �سي�أخذ جمراه‪ ،‬ومن تثبت التهم عليه �ستتم‬ ‫�إدان��ت��ه‪ ،‬وا�ست�شهد جملي مبقولة "املتهم ب��ريء حتى‬ ‫تثبت �إدانته"؛ لي�ؤكد �أن حتويلهم �إىل الق�ضاء ال يعني‬ ‫الإدانة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الق�ضاء الأردين نزيه‪ ،‬وقال‪" :‬ال يحق‬ ‫يل كوزير عدل التدخل يف الق�ضاء‪ ..‬هذا من �صالحيات‬

‫الق�ضاء‪ ..‬الق�ضاء م�ستقل‪ ،‬ويجب �أن ي�أخذ التحقيق‬ ‫جمراه‪ ،‬والنيابة العامة تقوم بجمع الأدلة"‪.‬‬ ‫وكان حراك ‪� 24‬آذار ال�شبابي قد تنادى عرب موقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي "في�سبوك" لالعت�صام �أمام دوار‬ ‫الداخلية للمطالبة ب�إ�صالح النظام وحماربة الف�ساد‬ ‫والفا�سدين‪ ،‬وحددوا يوم ‪� 24‬آذار موعدا لبد�أ الفعاليات‬ ‫ال�سلمية لإ�صالح النظام‪ ،‬ومع انق�ضاء يوم واحد على‬ ‫اعت�صام احل���راك ال�شبابي امل��ط��ال��ب ب��الإ���ص�لاح قام‬ ‫"البلطجية" مب�ساعدة قوات الدرك بقمعهم‪ ،‬و�أدى �إىل‬ ‫قتل �أحد املعت�صمني‪ ،‬و�سقوط مئات اجلرحى‪ ،‬تنوعت‬ ‫�إ�صاباتهم بني اخلطرية واملتو�سطة‪.‬‬ ‫وي��دع��و احل���راك �إىل ت�شكيل حمكمة د�ستورية‪،‬‬ ‫وتبني امللكية الد�ستورية‪ ،‬وتقلي�ص �صالحيات امللك مبا‬ ‫يعيد لل�شعب �سلطاته‪ ،‬على �أن يكون امللك ر�أ�س الدولة‪،‬‬ ‫هو القائد الأعلى للقوات امل�سلحة‪ ،‬ور�أ���س ال�سلطات‬ ‫الثالث‪� ،‬ضمن �أحكام د�ستورية حمددة‪ ،‬وحل الربملان‪،‬‬ ‫وت�شكيل حكومة منتخبة‪ ،‬ورفع قب�ضة الأمن عن احلياة‬ ‫العامة يف البالد‪ ،‬ال �سيما اجلامعات‪.‬‬

‫أربعيني يشعل النار بنفسه أمام رئاسة الوزراء‬ ‫نبيل حمران‬ ‫�أ�شعل مواطن �أربعيني ظهر �أم�س النار بنف�سه �أمام‬ ‫رئا�سة الوزراء على الدوار الرابع بح�سب �شهود عيان‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�شهود ف�إن املواطن الأربعيني �سكب مادة‬ ‫نفطية على ج�سمه‪ ،‬ثم �أ�شعل النريان بنف�سه‪ ،‬ف�سارع‬ ‫مواطنون �إىل �إخماد النريان ونقله �إىل م�ست�شفى الب�شري‪.‬‬ ‫املكتب الإع�لام��ي يف مديرية الأم��ن العام ق��ال �إن‬ ‫مواطنا من �أرباب ال�سوابق اجلرمية �أ�سعف يف م�ست�شفى‬ ‫الب�شري احلكومي‪� ،‬إثر حماولته �إ�شعال النار يف ج�سده‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املكتب الإعالمي �أن املواطن البالغ من العمر‬ ‫‪ 45‬عاما ما زال يتلقى العالج يف امل�ست�شفى‪ ،‬و�شخ�صت‬ ‫احلروق ب�أنها من الدرجة الثانية والثالثة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬

‫التحقيق ما زال جاريا ملعرفة املالب�سات‪.‬‬ ‫وبح�سب م�صادر �أمنية‪ ،‬ف�إن املواطن لديه ‪� 38‬أ�سبقية‪،‬‬ ‫وفر�ضت عليه الإقامة اجلربية عدة مرات‪ ،‬فيما و�صف‬ ‫�أطباء يف امل�ست�شفى حالة املواطن ب�أنها حرجة؛ نتيجة‬ ‫حروق ترتكز على الوجه والرقبة وال�صدر‪� ،‬أدخل ب�سببها‬ ‫�إىل غرفة العناية املركزة‪.‬‬ ‫وكان مواطن ثالثيني قد ق�ضى يف ‪� 17‬شباط املا�ضي‬ ‫عندما �أ�شعل النريان بنف�سه يف حديقة النزهة بالعا�صمة‬ ‫عمان؛ �إثر خالف مع زوجته‪ ،‬بح�سب بيان ملديرية الأمن‬ ‫العام �آنذاك‪.‬‬ ‫بينما ه��دد �أك�ثر من مواطن خ�لال الفرتة املا�ضية‬ ‫باالنتحار �إذا مل يتم رفع الإقامة اجلربية املفرو�ضة‬ ‫عليهم‪.‬‬

‫النجل األصغر مللك بلجيكا‬ ‫متهم بالقيام بـ «دبلوماسية موازية»‬ ‫بروك�سل ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أكدت �صحيفة "ليرب بلجيك" اخلمي�س �أن الأمري‬ ‫لوران النجل الأ�صغر مللك بلجيكا �ألبري الثاين‪ ،‬التقى‬ ‫يف ال��ف�ترة االخ�ي�رة دبلوما�سيني معار�ضني للزعيم‬ ‫الليبي العقيد معمر ال��ق��ذايف‪ ،‬وق��د اع��ت�برت هذه‬ ‫اخلطوة "دبلوما�سية موازية" تربك م�س�ؤويل ال�سيا�سة‬ ‫اخلارجية البلجيكية‪.‬‬ ‫وي��دور منذ �أ�سبوع ج��دال حول "الطفل الرهيب‬ ‫للملكية البلجيكية" (‪ 47‬عاما) الذي قام يف �آذار برحلة‬ ‫�إىل جمهورية الكونغو الدميقراطية با�سم م�ؤ�س�سته‬ ‫حلماية البيئة‪ ،‬على رغم �إيعاز احلكومة البلجيكية‬ ‫والق�صر امللكي اللذين طلبا منه �إرجاء زيارته‪ ،‬لكنهما‬ ‫مل يفلحا يف ثنيه عنها‪.‬‬ ‫وفيما يعترب خطوة ا�ستثنائية‪� ،‬أكد الق�صر �أن امللك‬ ‫قد �أغ�ضبه ت�صرف ابنه الأ�صغر‪.‬‬

‫تصعيد يف غزة ‪ ..‬ونجاة قائد قسامي من‬ ‫االغتيال يف السودان‬ ‫‪8‬‬

‫وه���ددت احلكومة م��ن جهة ثانية بحرمانه من‬ ‫خم�ص�صاته ال�سنوية البالغة ‪� 300‬أل��ف ي��ورو �إذا مل‬ ‫ميتثل للتوجيهات ويتقيد بقواعد احلكمة التي يتطلبها‬ ‫لقبه ب�صفته �أمريا‪.‬‬ ‫وك�شفت ال�صحيفة �أن لوران �سعى �إىل �إقامة م�شاريع‬ ‫ملكافحة الت�صحر �أو بناء م�صفاة ال تت�سبب بتلوث كبري‬ ‫مع �أحد �أبناء الزعيم الليبي العقيد معمر القذايف‪ ،‬قبل‬ ‫�أن يختلف معه ويخ�سر الأموال التي ا�ستثمرها‪.‬‬ ‫وقد التقى الأم�ير ال��ذي ال ي��زال راغبا يف �إقامة‬ ‫م�ؤ�س�سته يف ليبيا‪ ،‬حيث يحاول ثوار منذ �شباط‪/‬فرباير‬ ‫�إ�سقاط نظام ال��ق��ذايف‪ ،‬الأ�سبوع املا�ضي يف بروك�سل‬ ‫دبلوما�سيني ليبيني انتقال �إىل �صفوف املعار�ضة‪ ،‬من دون‬ ‫الت�شاور �أي�ضا مع احلكومة �أو الق�صر‪.‬‬ ‫وق���ال "خبري" ط��ل��ب ع���دم الك�شف ع��ن هويته‬ ‫لل�صحيفة‪" :‬ال ي��درك �أب��دا ما يقوم ب��ه‪ .‬لن نحاول‬ ‫�إ�سقاط (ال��ق��ذايف) بو�سائل ملتوية‪ ،‬ه��ذا �أم��ر بالغ‬ ‫اخلطورة"‪.‬‬

‫معارك يف ضواحي مصراتة وقوات القذايف‬ ‫تقصف امليناء‬ ‫‪9‬‬

‫أطفال مقدسيون يروون معاناتهم يف‬ ‫يوم الطفل الفلسطيني‬ ‫‪12‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1555‬‬

‫امللك يهنئ رئي�س كازاخ�ستان‬ ‫ب�إعادة انتخابه رئي�سا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بعث امللك عبداهلل الثاين برقية �إىل رئي�س جمهورية كازاخ�ستان‬ ‫ن��ور �سلطان ن��ازارب��اي�ي��ف �أع ��رب فيها ع��ن �أ� �ص��دق م�شاعر التهنئة‬ ‫مبنا�سبة �إعادة انتخابه رئي�سا للجمهورية‪.‬‬ ‫و�أكد امللك احلر�ص على اال�ستمرار يف تطوير وتدعيم عالقات‬ ‫التعاون الثنائي يف خمتلف امل�ج��االت مبا يحقق امل�صالح امل�شرتكة‬ ‫للبلدين‪.‬‬ ‫ومتنى للرئي�س نازارباييف موفور ال�صحة والعافية‪ ،‬ولل�شعب‬ ‫الكازاخ�ستاين ال�شقيق املزيد من التقدم واالزدهار‪.‬‬

‫البخيت يلتقي مدير دائرة ال�شرق‬ ‫الأو�سط يف �صندوق النقد الدويل‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل رئي�س الوزراء الدكتور معروف البخيت يف مكتبه برئا�سة‬ ‫الوزراء �أم�س مدير دائرة ال�شرق الأو�سط و�آ�سيا الو�سطى يف �صندوق‬ ‫النقد الدويل م�سعود �أحمد يف �إطار زياراته الدورية للمملكة‪.‬‬ ‫وج��رى خالل اللقاء ال��ذي ح�ضره وزي��ر املالية الدكتور حممد‬ ‫�أب��و ح�م��ور‪ ،‬وحم��اف��ظ البنك امل��رك��زي �سيادة ال�شريف ف��ار���س �شرف‬ ‫ا�ستعرا�ض لالو�ضاع االقت�صادية يف اململكة واالجراءات التي تتخذها‬ ‫احلكومة للتعامل مع التحديات االقت�صادية‪.‬‬ ‫كما جرى بحث امكانية متويل بع�ض امل�شروعات الكربى التي‬ ‫يعتزم الأردن تنفيذها يف العديد من املجاالت اال�سرتاتيجية‪.‬‬

‫وزير العدل‪ :‬حق احلياة للإن�سان‬ ‫هو احلق الأول والأعلى‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق ��ال وزي� ��ر العدل‬ ‫ح �� �س�ي�ن جم� �ل ��ي ح ��ول‬ ‫م��و� �ض��وع ع�ل�اج املتهم‬ ‫بق�ضية امل�صفاة خالد‬ ‫��ش��اه�ين خ ��ارج البالد‪:‬‬ ‫"يف زم � � � � ��ن ال � �ت � �ه ��م‬ ‫وال�ت�ه�ي�ي��ج وال�ضجيج‬ ‫ال� � � � ��ذي ن � �ح � �ي� ��اه ه� ��ذه‬ ‫الأيام‪ ،‬ال يجوز �أن نفقد‬ ‫ال �ت �ع �م��ق يف التفكري‪،‬‬ ‫ف� ��ال� ��دول� ��ة امل �ع ��ا� �ص ��رة‬ ‫ت ��و� �ص ��ف ب� ��أن� �ه ��ا دول� ��ة‬ ‫احلق والقانون"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض � ��اف لوكالة‬ ‫االن �ب��اء (ب �ت�را) �أن ��ه يف‬ ‫دول ��ة احل��ق والقانون‪،‬‬ ‫ف � � ��إن ح� ��ق احل � �ي� ��اة هو‬ ‫احل� ��ق الأول والأع� �ل ��ى‬ ‫للإن�سان‪ ،‬وحق احلياة له العلو على كل ما عداه من احلقوق‪.‬‬ ‫وقال و�إذا كانت التقارير الطبية العلمية تقول بتعذر �أو ا�ستحالة‬ ‫عالج املري�ض يف الأردن‪ ،‬فيجب معاجلته يف املكان الذي يوفر له حماية‬ ‫حق البقاء‪ .‬و�أ�ضاف وزير العدل‪" :‬ويف احلالة مو�ضوع احلديث لو‬ ‫انتهت حياة املري�ض خلرج علينا �أ�صحاب املزايدات ال�سيا�سية بتحميل‬ ‫احلكومة م�س�ؤولية موت املري�ض"‪.‬‬ ‫وق ��ال‪�" :‬إذا ك��ان ال ب��د م��ن خ�ي��ار ب�ين حماية ح��ق ال�ب�ق��اء وبني‬ ‫احتمال املوت‪ ،‬ف�إن اخليار ال�سليم هو حق البقاء وحق احلياة‪ ،‬وهذا‬ ‫هو املنطق‪ ،‬وهذا هو املوقف‪ ،‬وهذا هو التفكري الذي يجب �أن يحكم‬ ‫وي�سود دولة احلق القانون"‪.‬‬

‫تقرير حقوقي‪ :‬حتديات تواجه‬ ‫املعاقني ومتنعهم من التمتع بحقوقهم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ير�صد املركز الوطني حلقوق الإن�سان جملة من التحديات التي‬ ‫ما تزال تعيق متتع املعاقني بحقوقهم؛ �إذ ما يزال ن�ص املادة (‪/4‬ج‪)4/‬‬ ‫من قانون حقوق الأ�شخا�ص املعوقني‪ ،‬الذي ا�شرتط �أن ت�سمح طبيعة‬ ‫العمل بت�شغيل الأ�شخا�ص املعاقني‪ ،‬تفتح الباب وا�سعا �أم��ام �أرباب‬ ‫العمل لتجاوز الن�ص؛ بحجة �أن غالبية الأعمال ال ت�سمح طبيعتها‬ ‫بت�شغيل �أفراد تلك الفئة من املجتمع‪.‬‬ ‫وي��ورد التقرير ال�سنوي حول �أو�ضاع حقوق الإن�سان يف اململكة‬ ‫لعام ‪ 2010‬ب�أن معظم مدار�س وجامعات اململكة املختلفة تفتقد �إىل‬ ‫التجهيزات الالزمة ال�ستقبال الطالب املعوقني وت�سهيل تعليمهم‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد احلقوق ال�سيا�سية‪ ،‬ما تزال م�شاركتهم يف املجتمع‬ ‫يف احلياة العامة وال�سيا�سية متدنية‪ ،‬رغم �أن ن�ص امل��ادة (‪/4‬ز) من‬ ‫قانون حقوق الأ�شخا�ص ذوي الإعاقة رقم (‪ )31‬ل�سنة ‪ 2007‬يحفز‬ ‫امل���ش��ارك��ة؛ �إذ بلغ ع��دد الأ��ش�خ��ا���ص املعوقني ال��ذي ر�شحوا �أنف�سهم‬ ‫لالنتخابات النيابية خم�سة �أ�شخا�ص فقط‪ ،‬ثالثة منهم �إعاقتهم‬ ‫ب�صرية‪ ،‬واثنان �إعاقتهما حركية‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال�صعيد ذات��ه �أظ�ه��ر تقرير ر��ص��د االن�ت�خ��اب��ات النيابية‬ ‫لعام ‪� 2010‬أن اجلهات الر�سمية مل تقم بتهيئة ظروف البيئة املادية‬ ‫لتمكني ه�ؤالء الأ�شخا�ص من امل�شاركة يف العملية االنتخابية؛ �إذ تبني‬ ‫من خالل عملية الر�صد التي قام بها املركز �أن (‪ )%71.4‬من مراكز‬ ‫االقرتاع غري مه َّي�أة مل�شاركتهم‪.‬‬ ‫وبح�سب التقرير ا�شتكى عدد من الأ�شخا�ص ذوي الإعاقة من‬ ‫عدم ال�سماح ملرافقيهم يف الدخول �إىل مراكز االقرتاع وم�ساعدتهم‬ ‫للإدالء ب�أ�صواتهم‪ ،‬عالوة على �أن ‪ 29.41‬يف املئة من مراكز االقرتاع‬ ‫مل يكن �صندوق االقرتاع يف الطابق الأر�ضي‪ ،‬و�إمنا يف الطابق الثاين‪،‬‬ ‫ومل يكن هناك م�صعد يف (‪ 76.92‬يف املئة) منها‪.‬‬ ‫وي �ع��اين الأط �ف ��ال م��ن ذوي الإع ��اق ��ة امل��وج��ودي��ن خ ��ارج حدود‬ ‫العا�صمة من عدم كفاية اخلدمات التعليمية اخلا�صة بهم‪ ،‬فمثال‬ ‫يعاين الأطفال يف حمافظة الكرك من �ضعف اخلدمات التعليمية؛‬ ‫�إذ ال يوجد �سوى مدر�سة واحدة للرتبية اخلا�صة تعنى بـ(‪ )53‬طفال‬ ‫معوقا‪ ،‬وت�شغل بناء م�ست�أجرا يفتقر �إىل الظروف التعليمية التي‬ ‫تنا�سب فئات الإع��اق��ة امل�ستهدفة من وج��وده��ا‪� ،‬إ�ضافة �إىل حاجتها‬ ‫�إىل بع�ض الكوادر املدربة‪ ،‬التي حت�سن التعامل مع تلك الفئة من‬ ‫الأطفال‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الأردن �صادق على اتفاقية حقوق الأ�شخا�ص املعوقني‬ ‫بتاريخ ‪ ،2008/11/3‬كما نظم قانون حقوق املعوقني رقم (‪ )31‬ل�سنة‬ ‫‪ 2007‬حقوق تلك الفئة‪ ،‬وخ�لال العام ‪ 2010‬ط��ورت املناهج املقدمة‬ ‫للطالب ذوي الإعاقات امللتحقني مب�ؤ�س�سات الرتبية اخلا�صة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫اىل فتح وجتهيز (‪ )15‬غرفة �صفية‪ ،‬و�شغلت وزارة العمل (‪� )44‬شخ�صا‬ ‫معاقا‪.‬‬

‫اجتماع للجنة التحقق النيابية‬ ‫بف�شل �سد الكرامة‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫عقدت جلنة التحقق النيابية املتعلقة بف�شل �سد الكرامة اجتماعا‬ ‫�أم�س‪ ،‬برئا�سة النائب الأول لرئي�س جمل�س النواب املهند�س عاطف‬ ‫الطراونة انتخبت خالله النائب الدكتور ممدوح العبادي رئي�سا لها‬ ‫والنائب �سميح املومني مقررا‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫عاد �إىل �أر�ض الوطن‬

‫امللك يجري مباحثات يف مو�سكو مع الرئي�س الرو�سي‬ ‫مو�سكو ‪ -‬برتا‬ ‫عاد امللك عبداهلل الثاين �إىل �أر�ض الوطن �أم�س‬ ‫بعد زيارة عمل �إىل رو�سيا �أجرى خاللها مباحثات‬ ‫مع الرئي�س الرو�سي دمييرتي ميدفيديف ورئي�س‬ ‫ال � � ��وزراء ف�ل�ادمي�ي�ر ب��وت�ي�ن رك� ��زت ع �ل��ى عالقات‬ ‫التعاون بني البلدين و�سبل تطويرها يف خمتلف‬ ‫املجاالت‪� ،‬إ�ضافة �إىل الأو�ضاع يف ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وك��ان يف ا�ستقبال امللك يف مطار امللكة علياء‬ ‫ال��دويل‪ ،‬الأم�ير ها�شم بن احل�سني‪ ،‬والأم�ير رعد‬ ‫ب��ن زي��د ك�ب�ير الأم �ن��اء‪ ،‬ورئ�ي����س ال � ��وزراء‪ ،‬ورئي�س‬ ‫جمل�س الأع�ي��ان‪ ،‬ورئي�س جمل�س ال�ن��واب‪ ،‬ورئي�س‬ ‫املجل�س الق�ضائي‪ ،‬ورئي�س الديوان امللكي الها�شمي‪،‬‬ ‫وم�ست�شارو امللك‪ ،‬وقا�ضي الق�ضاة �إم��ام احل�ضرة‬ ‫الها�شمية‪ ،‬وال ��وزراء‪ ،‬وم��دي��رو امل�خ��اب��رات العامة‪،‬‬ ‫والأمن العام‪ ،‬وقوات الدرك‪ ،‬والدفاع املدين‪.‬‬ ‫وكان امللك �أجرى والرئي�س الرو�سي دميرتي‬ ‫ميدفيدف‪ ،‬يف العا�صمة الرو�سية مو�سكو �أم�س‬ ‫مباحثات ثنائية رك��زت على �سبل تعزيز عالقات‬ ‫ال �ت �ع��اون ب�ي�ن ال �ب �ل��دي��ن‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا يف املجاالت‬ ‫االقت�صادية واال�ستثمارية والع�سكرية‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫م�ستجدات الأو� �ض��اع يف املنطقة‪ ،‬وج�ه��ود حتقيق‬ ‫ال�سالم فيها ا�ستنادا �إىل حل الدولتني‪.‬‬ ‫ويف ت �� �ص��ري �ح��ات � �ص �ح��اف �ي��ة م �� �ش�ترك��ة قبل‬ ‫املباحثات‪� ،‬أعرب امللك عن تقديره جلهود الرئي�س‬ ‫ال��رو��س��ي امل��و��ص��ول��ة لتقوية ال�ع�لاق��ات التاريخية‬ ‫املتميزة بني البلدين‪.‬‬ ‫وقال امللك‪�" :‬إنني �أتطلع �إىل مباحثات اليوم‬ ‫ملناق�شة التحديات ال�سيا�سية يف منطقتنا‪ ،‬و�أعلم‬ ‫الأهمية الكربى التي توليها رو�سيا للإ�صالحات‬

‫امللك عبداهلل الثاين والرئي�س الرو�سي‬

‫التي جتري يف منطقتنا‪� ،‬أما ثنائيا فهناك فر�صة‬ ‫قوية جدا لتعزيز التعاون االقت�صادي بيننا"‪.‬‬ ‫وعرب امللك عن تثمني الأردن للدور الرو�سي‬ ‫فيما يخ�ص الق�ضية الأ� �س��ا���س ق�ضية فل�سطني‬ ‫وال�ت�ح��دي��ات ال�ت��ي ت��واج�ه�ه��ا املنطقة واملتمثلة يف‬ ‫عملية ال�سالم بني الفل�سطينيني والإ�سرائيليني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امللك‪" :‬نحن ن�ؤمن �أكرث من �أي وقت‬ ‫م�ضى ب�أهمية �أن ت�ق��وم رو�سيا ال�ت��ي تتمتع بوزن‬ ‫وم�صداقية كبرية يف منطقتنا‪ ،‬ب�إعادة الفل�سطينيني‬ ‫والإ�سرائيليني �إىل طاولة املفاو�ضات وحل امل�شكلة‬ ‫الأ�سا�سية يف ال�شرق الأو��س��ط واملتمثلة يف حتقيق‬ ‫ال�سالم بني الفل�سطينيني والإ�سرائيليني من جهة‪،‬‬ ‫والعرب والإ�سرائيليني من جهة �أخرى"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬عرب الرئي�س الرو�سي عن ترحيبه‬

‫ب��امل�ل��ك‪ ،‬م���ش�ي��دا ب��ال�ع�لاق��ات امل�ت�م�ي��زة ال �ت��ي جتمع‬ ‫رو�سيا والأردن والتي �شهدت تطورا ملمو�سا خالل‬ ‫ال�سنوات املا�ضية‪.‬‬ ‫و�أكد �أن الأردن ورو�سيا يتمتعان بعالقات ثنائية‬ ‫وطيدة" فنحن �شركاء يف الكثري من املجاالت‪ ،‬كما‬ ‫�أك��د �أن ب�ل�اده مهتمة ب��االل�ت��زام بتطبيق قرارات‬ ‫الأمم امل�ت�ح��دة ف�ي�م��ا ي�خ����ص الأو�� �ض ��اع يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط الذي �شهد هذا العام الكثري من التطورات‬ ‫الدراماتيكية يف العديد من الدول‪ ،‬م�ؤمال �أن تهد�أ‬ ‫الأو�ضاع خالل الفرتة املقبلة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل�ل��ك �إىل ال�ف��ر���ص اال�ستثمارية التي‬ ‫ت�ت�م�ت��ع ب�ه��ا امل�م�ل�ك��ة يف جم ��االت ال �ط��اق��ة والبنية‬ ‫التحتية‪.‬‬ ‫كما التقى امللك عبداهلل الثاين رئي�س الوزراء‬

‫الرو�سي فالدميري بوتني‪ ،‬حيث بحث اجلانبان �سبل‬ ‫تعزيز التعاون بني البلدين اقت�صاديا وا�ستثماريا‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل جممل تطورات الأو�ضاع يف املنطقة‪.‬‬ ‫ويف ت�صريحات �صحافية م�شرتكة قبل اللقاء‪،‬‬ ‫�أك��د امل�ل��ك �أن الأردن ي�ق��در عاليا ال�ع�لاق��ات التي‬ ‫تربطه برو�سيا ال�صديقة‪ ،‬معربا ع��ن �أم�ل��ه يف �أن‬ ‫ت�سهم زيارته احلالية �إىل مو�سكو يف تدعيم م�سرية‬ ‫التعاون املتميزة بني البلدين‪.‬‬ ‫واعترب امللك �أن لقاء بوتني ي�ؤكد على متانة‬ ‫هذه العالقات‪ ،‬فهناك فر�ص كبرية ميكن ا�ستثمارها‬ ‫والبناء عليها بني البلدين‪ ،‬خ�صو�صا اال�ستثمار يف‬ ‫قطاع الطاقة وال�سكك احلديدية وم�شاريع البنية‬ ‫التحتية الكربى من خالل تعزيز عالقات التعاون‬ ‫بني القطاع اخلا�ص الأردين والرو�سي‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح امل�ل��ك �أن الأردن ي��ويل �أه�م�ي��ة كبرية‬ ‫لتطوير قطاع ال�سياحة‪ ،‬وب�شكل خا�ص ال�سياحة‬ ‫الدينية التي جتذب �أعدادا متزايدة من ال�سياح �إىل‬ ‫اململكة من دول عديدة من بينها رو�سيا‪.‬‬ ‫من ناحيته‪ ،‬و�صف رئي�س الوزراء الرو�سي امللك‬ ‫ب�أنه �صديق يحظى مبكانة كبرية يف رو�سيا‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬هناك العديد من الق�ضايا االقت�صادية‬ ‫ال �ت��ي مي �ك��ن م�ن��اق���ش�ت�ه��ا ل �ت �ع��زي��ز ح �ج��م التبادل‬ ‫ال �ت �ج��اري واال� �س �ت �ث �م��ار‪ ،‬ف�ل�ي����س االق �ت �� �ص��اد ه��و ما‬ ‫يربط بلدانا ب�شكل كبري‪ ،‬بل �أي�ضا هناك عالقات‬ ‫ثقافية وتعليمية م�ت�ج��ذرة ب�ين الأردن ورو�سيا‪،‬‬ ‫حيث يدر�س �أكرث من ‪ 600‬طالب �أردين يف رو�سيا‪،‬‬ ‫ونحن م�ستعدون لتعزيز التعاون يف هذين املجالني‬ ‫احليويني"‪.‬‬ ‫كما �أعرب عن ا�ستعداد بالده لتعزيز التعاون‬ ‫الع�سكري مع الأردن‪.‬‬

‫التقى ممثلي القطاع ال�صناعي‬

‫رئي�س الوزراء يدعو �إىل �إ�صالح اقت�صادي يعالج تداعيات‬ ‫االنفتاح غري املدرو�س على �سيا�سات العوملة االقت�صادية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أك��د رئي�س ال ��وزراء الدكتور م�ع��روف البخيت �أن‬ ‫احل� ��وار االق �ت �� �ص��ادي ال ��ذي ت�ع�ت��زم احل�ك��وم��ة �إطالقه‬ ‫بال�شراكة مع القطاع اخلا�ص ال يقل �أهمية عن احلوار‬ ‫ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫كما �أكد رئي�س ال��وزراء لدى لقائه �أم�س يف غرفة‬ ‫�صناعة االردن ممثلي ال�ق�ط��اع ال�صناعي يف اململكة‬ ‫�ضرورة تفعيل النقا�شات واالفكار التوافقية يف جمال‬ ‫احلوار االقت�صادي متهيدا لت�شكيل ر�ؤية وطنية جديدة‬ ‫ت�ساعد يف تطوير العقل االقت�صادي االردين وت�سهم‬ ‫يف ح�شد قوة الدولة لتنفيذ ا�سرتاتيجية متثل �شراكة‬ ‫وا�ضحة وعملية ومتوازنة بني القطاع العام والقطاع‬ ‫اخلا�ص‪.‬‬ ‫ولفت البخيت خالل اللقاء ان احلكومة ت�ؤمن بان‬ ‫اال�صالح االقت�صادي �ضروري لإعادة التوازن االجتماعي‬ ‫يف العالقة بني املواطن وال�سيا�سات االقت�صادية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار اىل ان ه ��ذا احل � ��وار االق �ت �� �ص��ادي ال ��ذي‬ ‫�سي�شارك فيه متخ�ص�صون ميثلون قطاعات االعمال‬ ‫امل�صرفية وال�ت�ج��اري��ة وال�صناعية واالن�ت��اج�ي��ة ب�شكل‬ ‫ع��ام ياتي انطالقا م��ن امي��ان احلكومة ب ��أن اال�صالح‬ ‫ال�سيا�سي واالقت�صادي م�ساران متالزمان ومتكامالن‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح البخيت بهذا ال�صدد ان��ه يجري ت�شكيل‬ ‫�إط��ار تن�سيقي وزمني للجنة م�شرتكة من القطاعني‬ ‫اخلا�ص والعام لو�ضع �أفكار حول ما يجب ال�سري به من‬ ‫اجراءات اقت�صادية حتى نهاية العام احلايل ويف الوقت‬ ‫نف�سه و�ضع ت�صور ل�لاج��راءات االقت�صادية املطلوبة‬ ‫خ�لال العامني املقبلني متهيدا لتحقيق اال�صالحات‬ ‫ال�ضرورية للنهو�ض باالقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫و�أعرب عن ثقته ب�أن غرفة �صناعة االردن �ست�سهم‬ ‫بقوة يف هذا احلوار ا�ستنادا �إىل الغايات واالهداف التي‬ ‫تعمل على حتقيقها لتمثيل قطاع االن�ت��اج ال�صناعي‬ ‫والدور الذي ت�ضطلع به يف دعم االقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫وقال‪ " :‬لقد عربت يف وقت �سابق عن وجهة نظري‬ ‫يف اقت�صاد ال�سوق غري املن�ضبطة ‪ ،‬واملغاالة يف االنفتاح‬ ‫على اف�ك��ار و�سيا�سات ال�ع��ومل��ة‪ ،‬رغ��م امل��زاي��ا التناف�سية‬ ‫لبع�ض تلك ال�سيا�سات‪ ،‬ودع ��وت يف امل�ق��اب��ل �إىل وقفة‬ ‫لتقييم التجربة مبا فيها من عرثات واختالالت متهيدا‬ ‫ل�ب��دء ا� �ص�لاح اق�ت���ص��ادي ي��راع��ي ال �ظ��روف املجتمعية‬ ‫ويعالج تداعيات االنفتاح غري املدرو�س على �سيا�سات‬ ‫العوملة االقت�صادية "‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف البخيت‪�" :‬إن �إل�ق��اء نظرة �سريعة على‬ ‫حجم التحديات التي تواجه االقت�صاد الأردين يعطي‬ ‫م�بررا حقيقيا لأهمية �إزال��ة كافة احل��واج��ز النف�سية‬

‫البخيت يف اللقاء‬

‫التي تعيق التعاون بني القطاع العام والقطاع اخلا�ص‬ ‫حر�صا على امل�صلحة الوطنية العليا"‪ ،‬م�شريا اىل ان‬ ‫ابرز تلك التحديات االقت�صادية انخفا�ض حجم تدفق‬ ‫اال��س�ت�ث�م��ارات العربية واالج�ن�ب�ي��ة واالرت �ف��اع املت�سارع‬ ‫يف اثمان الطاقة مبا ي�شكل �إجهادا للقطاع ال�صناعي‬ ‫وت�أثريا مبا�شرا على تناف�سيته‪ ،‬واقرتاب حجم الدين‬ ‫العام من م�ستويات حرجة تتطلب عدم التو�سع يف عجز‬ ‫املوازنة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تدين املخ�ص�صات الر�أ�سمالية يف‬ ‫موازنة ‪. 2011‬‬ ‫وق � ��ال‪" :‬ال ب ��د م ��ن �إل� �ق ��اء ال �� �ض��وء ع �ل��ى تركيز‬ ‫الن�شاطات االقت�صادية يف امل��دن الرئي�سية والرتكيز‬ ‫على امل�شاريع الكبرية على ح�ساب امل�شاريع ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة التي تولد فر�ص عمالة �أك�ب�ر‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل حتدي انخفا�ض م�ستويات اال�سعار يف ال�سوق املايل‪،‬‬ ‫وتعرث العديد من ال�شركات امل�ساهمة العامة االنتاجية‬ ‫واخلدمية والعقارية‪ ،‬وازدحام املطالب لرفع م�ستويات‬ ‫الرواتب يف القطاع العام"‪ .‬ولفت رئي�س الوزراء اىل ان‬ ‫احلكومة و�ضعت ت�صورا وا�ضحا للإجراءات ال�ضرورية‬ ‫مل��واج�ه��ة ت�ل��ك ال�ت�ح��دي��ات‪ ،‬م��ن بينها ات �خ��اذ اج ��راءات‬ ‫حازمة ل�ضبط االن�ف��اق‪ ،‬وتقدمي قانون يدعم توجيه‬ ‫اال�ستثمارات اىل املحافظات‪ ،‬وات�خ��اذ اج ��راءات لدعم‬ ‫ومتويل امل�شاريع ال�صغرية واملتو�سطة‪.‬‬ ‫وا��س�ت�م��ع رئ�ي����س ال� � ��وزراء اىل ج�م�ل��ة املالحظات‬ ‫واالف �ك��ار ال�ت��ي ع��ر��ض�ه��ا ممثلو ال�ق�ط��اع ال���ص�ن��اع��ي يف‬ ‫اململكة‪ ،‬حيث �أطلعهم على توجهات احلكومة وبراجمها‬ ‫ال �ه��ادف��ة اىل ت �ع��زي��ز دور وق � ��درة ج�م�ي��ع القطاعات‬ ‫الإنتاجية‪ ،‬وتعديل �أي ت�شريعات �ضرورية بالتوافق مع‬

‫ممثلي هذه القطاعات‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن ال�سوق العراقية فر�صة يجب ا�ستثمارها‬ ‫ب�ك�ف��اءة و��س��رع��ة كونها �سوقا واع ��دة‪ ،‬منوها بت�شكيل‬ ‫جمل�س الأعمال االردين العراقي امل�شرتك قبل فرتة‬ ‫وج�ي��زة التي اعتربها خطوة مهمة على طريق زيادة‬ ‫التعاون االقت�صادي بني البلدين‪.‬‬ ‫و�أعلن �أن وزي��ر ال�صناعة والتجارة يدر�س جديا‬ ‫القيام بزيارة على ر�أ���س وف��د من القطاع اخلا�ص اىل‬ ‫العراق لبحث �سبل زيادة التعاون االقت�صادي والتجاري‬ ‫بني البلدين ‪.‬‬ ‫ولفت البخيت �إىل �أن التعليمات �صدرت لت�سهيل‬ ‫�إج ��راءات دخ��ول رج��ال الأع �م��ال العراقيني ع�بر كافة‬ ‫امل�ن��اف��ذ‪ ،‬خ��ا��ص��ة م��ا يتعلق ب�سهولة م�ن��ح ال�ف�ي��ز ل�ه��م ‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن احلكومة اتخذت الإجراءات الكفيلة ب�إعطاء‬ ‫املنتج الأردين الأولوية واالف�ضلية يف عملية امل�شرتيات‬ ‫احلكومية‪.‬‬ ‫و�أب � ��دى ت ��أي �ي��ده مل�ط��ال��ب ق �ط��اع م�ن�ت�ج��ي الأدوي� ��ة‬ ‫بت�شكيل ف��ري��ق عمل م��ن احل�ك��وم��ة وال�ق�ط��اع اخلا�ص‬ ‫لدرا�سة التحديات التي تواجه القطاع‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة‬ ‫�إعطاء الدواء الأردنية الأولوية يف ال�سوق املحلي‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أنه يتمتع مبوا�صفات و�سمعة عالية‪.‬‬ ‫وب���ش��أن م�ط��ال��ب ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص ب ��إع��ادة النظر‬ ‫باتفاقية ال�ت�ج��ارة احل��رة م��ع تركيا‪ ،‬خا�صة م��ا يتعلق‬ ‫بالقوائم ال�سلبية �أ�شار رئي�س الوزراء �إىل �أن احلكومة‬ ‫لن ت�سمح ب�سيا�سة الإغراق للم�ستوردات اخلارجية على‬ ‫ح�ساب ال�صناعة املحلية‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بكرثة ع��دد املناطق التنموية‪� ،‬أ�شار‬

‫ال�ب�خ�ي��ت اىل ان ال��درا� �س��ة احل�ك��وم�ي��ة لإع � ��ادة هيكلة‬ ‫م�ؤ�س�سات القطاع العام التي �ستكون جاهزة يف الثالث‬ ‫وال �ع �� �ش��ري��ن م ��ن ال �� �ش �ه��ر احل � ��ايل ��س�ت���ش�م��ل املناطق‬ ‫التنموية‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س الوزراء �ضرورة �إبراز الإعالم الأردين‬ ‫للنجاحات االردن�ي��ة على خمتلف اال�صعدة والفر�ص‬ ‫االقت�صادية واال�ستثمارية امل�ت��اح��ة يف اململكة يف ظل‬ ‫عوامل االمن واال�ستقرار وال�سلم الداخلي‪ ،‬باال�ضافة‬ ‫اىل البيئة ال�سياحية املنا�سبة برغم الظروف االقليمية‬ ‫املحيطة ‪.‬‬ ‫ول�ف��ت البخيت اىل احل����س ال��وط�ن��ي ل��دى الكثري‬ ‫من و�سائل االع�لام ذات احل�ضور العربي يف الرتويج‬ ‫لل�صادرات االردنية وبخا�صة الزراعية‪ ،‬داعيا اجلميع‬ ‫للحفاظ على �سمعة االردن وو�ضع امل�صلحة الوطنية‬ ‫فوق كل االعتبارات ‪.‬‬ ‫وب�ين ان احلكومة �ستدر�س بكل جدية تخفي�ض‬ ‫ن���س�ب��ة ال �ف��ائ��دة ع�ل��ى ال �ق��رو���ض امل�م�ن��وح��ة للم�شاريع‬ ‫ال�صغرية واملتو�سطة من ‪ 6‬اىل ‪ 4‬يف املئة ‪.‬‬ ‫وب�شان فر�ض ر�سوم على ال�صناعات يف املناطق التي‬ ‫مت �ضمها م�ؤخرا اىل امانة عمان الكربى دون منحها‬ ‫فرتة �سماح‪ ،‬قال البخيت ان قرار جمل�س الوزراء يف عام‬ ‫‪ 2007‬ن�ص على االبقاء على الر�سوم ملدة خم�س �سنوات‬ ‫�شامال ال�صناعات واملنازل‪ ،‬مبينا ان هذا املو�ضوع قيد‬ ‫الدرا�سة حاليا ‪.‬‬ ‫وح� ��ول خم��رج��ات � �ش��رك��ة ال�ت���ش�غ�ي��ل والتدريب‬ ‫الوطني لفت البخيت اىل حدوث خطا من خالل تركيز‬ ‫ال�شركة على ت��دري��ب اع��داد كبرية يف قطاع العقارات‬ ‫بناء على تقديرات من القطاع نف�سه لوجود ا�ستثمارات‬ ‫م�ستقبلية بنحو ‪ 50‬مليارا‪ ،‬م�شريا اىل امكانية دمج‬ ‫برنامج ال�شركة مع التدريب املهني ‪ .‬واكد ان احلكومة‬ ‫لن تقدم على اتخاذ اي قرار يتعلق برفع احلد االدنى‬ ‫لالجور قبل الت�شاور مع القطاع اخلا�ص االردين‪.‬‬ ‫بدوره‪� ،‬أكد وزير ال�صناعة والتجارة الدكتور هاين‬ ‫امل�ل�ق��ي �أن احل�ك��وم��ة ��س�ترك��ز ج�ه��وده��ا خ�ل�ال املرحلة‬ ‫احلالية خلدمة االقت�صاد الوطني و�إعادة الن�شاط �إىل‬ ‫القطاعات االقت�صادية‪.‬‬ ‫وعر�ض احللواين امل�شاكل التي يعاين منها القطاع‬ ‫ال�صناعي و�أهمها ارتفاع �أ�سعار الطاقة واالت�ساع يف حجم‬ ‫الوعاء ال�ضريبي ونق�ص الأيدي العاملة واملناف�سة غري‬ ‫العادلة مع ال�سلع امل�ستوردة وتف�ضيل ال�سلع الأجنبية‬ ‫على املحلية يف العطاءات احلكومية‪� ،‬إ�ضافة �إىل نق�ص‬ ‫التمويل وارت�ف��اع �أ�سعار الفائدة وال��ر��س��وم اجلمركية‬ ‫على مدخالت وم�ستلزمات الإنتاج‪ .‬كما عر�ض ممثلو‬ ‫القطاع ال�صناعي �أبرز الق�ضايا التي تواجه القطاع‪.‬‬

‫ال �أرى حمذورا من �إن�شاء احتاد عام لطلبة الأردن‬

‫ن�سبة النجاح يف امتحان ال�شامل ‪ 47.39‬يف املئة‬

‫امل�صري‪ :‬نعد لنظام انتخابي خمتلط مل حتدد معامله بعد‬

‫ال�سلط ‪ -‬برتا‬ ‫بلغت ن�سبة النجاح يف امتحان ال�شامل ال�شهادة اجلامعية املتو�سطة للدورة‬ ‫الربيعية ‪ 47.39( ،2011‬يف املئة)‪ ،‬كما �أعلنها رئي�س اللجنة العليا المتحان ال�شامل‬ ‫رئي�س جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور اخليف الطراونة‪.‬‬ ‫وق��ال الدكتور الطراونة خالل امل�ؤمتر ال�صحفي ال��ذي عقد �أم�س يف رحاب‬ ‫جامعة البلقاء التطبيقية �إنه تقدم المتحان هذه الدورة ‪ 4056‬طالبا وطالبة‪ ،‬جنح‬ ‫منهم ‪ 1922‬طالبا وطالبة ميثلون ‪ 48‬كلية خا�صة ومكرمة وع�سكرية‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫كلية غرناطة يف اجلليل ب�أرا�ضي عرب الـ‪.1948‬‬ ‫وبني �أن �أعلى معدل ح�صل عليه الطلبة الناجحون لهذه الدورة بلغ ‪ 92.6‬يف‬ ‫املئة يف تخ�ص�ص الإ�سعاف الفوري من كلية الدفاع املدين يف حني ح�صل على معدل‬ ‫‪ 68‬يف املئة بلغ عددهم طالبا وطالبة بن�سبة ‪ 48.6‬يف املئة من جمموع الناجحني‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن �أعلى ن�سبة جناح كانت يف تخ�ص�ص الف�سيف�ساء‪ ،‬حيث بلغت ‪ 100‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬و�أدناها يف تخ�ص�ص تكنولوجيا هند�سة الطريان‪ ،‬حيث بلغت �صفر يف املئة‪.‬‬ ‫وبني �أن ن�سب النجاح يف التخ�ص�صات الأخ��رى بلغت يف الفندقي وال�سياحي‬ ‫‪ 80.60‬يف املئة‪ ،‬والعلوم ال�شرعية واحل�ضارة الإ�سالمية ‪ ،3770‬و�إدارة املعلومات‬ ‫واملكتبات ‪ 69.28‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬وامل�ه��ن الطبية امل�ساعدة ‪ 69.22‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬وتكنولوجيا‬ ‫الهند�سة املعمارية واملدنية والبيئة ‪ 62.84‬يف املئة‪ ،‬وتكنولوجيا الهند�سة الكيميائية‬ ‫‪ 60.47‬يف املئة‪ ،‬والفنون التطبيقية ‪ 51.58‬يف املئة‪ ،‬والزراعي ‪ 50‬يف املئة‪ ،‬واللغات‬ ‫‪ 39.77‬يف املئة‪ ،‬وتكنولوجيا الهند�سة الإلكرتونية ‪ 38.84‬يف املئة‪ ،‬وتكنولوجيا‬ ‫الهند�سة الكهربائية والكهروميكانيكية ‪ 37.23‬يف املئة‪ ،‬وتكنولوجيا الت�صنيع‬ ‫والإنتاج والهند�سة املكيانيكية ‪ 35.90‬يف املئة‪ ،‬والرتبوي ‪ 29.60‬يف املئة العلوم املالية‬ ‫والإدارية ‪ 27.26‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أعلن رئي�س اللجنة العليا المتحان ال�شامل رئي�س جامعة البلقاء التطبيقية‬ ‫�أن هذه الدورة الربيعية �آخر دورة �ستكون على م�ستوى امتحان ال�شامل‪ ،‬حيث مت‬ ‫�إلغا�ؤها واالعتماد فقط على دورتي ال�صيف وال�شتاء‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال رئي�س جلنة احل ��وار ال��وط�ن��ي ط��اه��ر امل���ص��ري �إن قانون‬ ‫ال�صوت الواحد "انتهى تقريبا"‪ ،‬يف ختام لقاء مع �شباب جامعيني‬ ‫و�أكادمييني‪ ،‬نظمته اجلامعة الأردنية اخلمي�س‪.‬‬ ‫امل�صري الذي ي�شغل �أي�ضا من�صب رئي�س جمل�س الأعيان‪ ،‬قال‬ ‫�إن جلنة احلوار تعد لـ"نظام انتخابي خمتلط مل حتدد معامله �إىل‬ ‫الآن"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن �أع�ضاء اللجنة �سي�شرعون يف جوالتهم على‬ ‫املحافظات "الأ�سبوع املقبل"‪.‬‬ ‫ومل ُيخْ فِ امل�صري اعتقاده ب�ضرورة �إجراء تعديالت د�ستورية‬ ‫تقت�ضيها تعديالت قانوين الأحزاب واالنتخاب‪ ،‬لكنه يف الوقت عينه‬ ‫�شدد على �أنه ال تغيري على ثوابت الد�ستور الأردين فهي "حم�سومة‬ ‫بالإجماع �أو اقل من الإجماع"‪.‬‬ ‫وم َّث َل على �إحدى هذه التعديالت باحلاجة �إىل تعديل د�ستوري‬ ‫يف حال �شكلت جلنة عليا للإ�شراف على االنتخابات‪ ،‬بدل �أن تكون‬ ‫االنتخابات حتت �إ�شراف وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫وقال امل�صري �إنه "ال يرى حمذورا من �إن�شاء احتاد عام لطلبة‬ ‫الأردن"‪ ،‬لكنه ح��ذر ال�شباب م��ن ال��دخ��ول يف امل�ع�ترك ال�سيا�سي‬ ‫"فج�أة"‪ ،‬داعيا �إىل التدرج والإعداد من م�ستوى املدر�سة و�صوال‬ ‫�إىل اجلامعة‪.‬‬ ‫وح�ض ال�شباب على امل�شاركة يف الأح ��زاب‪ ،‬قائال‪" :‬القوالب‬ ‫ال�ق��دمي��ة ان�ت�ه��ت‪ ،‬يجب �أن نفكر بامل�ستقبل‪ ،‬فال�شباب يطالبون‬ ‫بح�صتهم يف احل �ي��اة ال�سيا�سية‪ ،‬ل��ذل��ك ي�ج��ب �أن نهيئ الأج ��واء‬ ‫للم�شاركة"‪.‬‬ ‫و�أع��رب امل�صري عن ثقته باحلوار الذي "�س َنعْبرُ ُ من خالله‬ ‫عنق الزجاجة‪ ،‬فنحن ن��درك التحديات‪ ،‬وال يوجد ما نخ�شاه من‬

‫الإ�صالح"‪.‬‬ ‫ودعا ال�شباب �إىل الثقة ب�أن هناك �إرادة حقيقية للإ�صالح‪ ،‬لكن‬ ‫�ضمن تطور منطقي وتدريجي وطبيعي‪ ،‬م�شريا �إىل �أن املربرات‬ ‫لفقدان الثقة واردة �سابقا‪ ،‬خ�صو�صا �أنه �صحب جتربة يف امل�شاركة‬ ‫يف ثالث جلان �إ�صالحية ملكية و�ضعت" نتائجها على الرف"‪.‬‬ ‫ت�صريحات امل�صري جاءت تعليقا على تو�صيات اللقاء الوطني‬ ‫ال��ذي نظمه م��رك��ز �أ� �ص��وات ال��دمي�ق��راط�ي��ة‪ ،‬ومثلت الت�صريحات‬ ‫خال�صة جاءت نتاج يومني من احلوارات بني الطلبة والأكادمييني‬ ‫ح��ول الإ��ص�لاح ال�سيا�سي‪ ،‬و�ست�ضمن يف وثيقة �سرتفع �إىل امللك‪،‬‬ ‫بح�سب مدير مركز �أ�صوات الدميقراطية على العزام‪.‬‬ ‫وت�ضمنت التو�صيات حماور يف قانون االنتخاب‪ ،‬من �أبرزها �إلغاء‬ ‫�صالحية احلكومة يف تق�سيم الدوائر االنتخابية؛ لعدم د�ستوريته‪،‬‬ ‫و�أخ��ذ امل�ستوى التعليمي للمر�شحني‪ ،‬ف�ضال ع��ن �إن���ش��اء حمكمة‬ ‫د�ستورية‪ ،‬وتوفري املناخ ال�سيا�سي املالئم واملحفز لل�شباب لالن�ضمام‬ ‫للأحزاب‪ ،‬ودعوة اجلامعات لتخ�صي�ص منابر حرة للتعبري‪ ،‬و�إعادة‬ ‫النظر يف املناهج اجلامعية مبا يتناغم مع الإ�صالح‪.‬‬ ‫كما دع��ت التو�صيات �إىل دع��م ا�ستقاللية الطلبة يف اختيار‬ ‫احتاداهم‪ ،‬وانتخاب جمل�س �أعلى لطلبة اجلامعات ي�ساهم يف تبادل‬ ‫اخلربات‪ ،‬وير�سم �سيا�سة عامة لأن�شطة الطلبة‪.‬‬ ‫وحتدث يف اللقاء مدير مكتب ال�ش�ؤون القانونية يف اجلامعة‬ ‫الأردن �ي��ة ال��دك�ت��ور �إب��راه�ي��م اجل��ازي ال��ذي ع��دد ال�ث��واب��ت الوطنية‬ ‫التي ت�شمل الوطن وال��وح��دة الوطنية والنظام ال�سيا�سي‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫�أن التعديالت الد�ستورية تتناغم مع متطلبات قانوين االنتخاب‬ ‫والأحزاب ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء مندوباً عن رئي�س الوزراء وزير التعليم العايل‬ ‫والبحث العلمي وجيه عوي�س ورئي�س اجلامعة عادل الطوي�سي‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1555‬‬

‫هناك �أجندة لأ�صحاب القرار خمتلفة كليا عن الأجندة التي ي�ؤمن بها ال�شعب‬

‫عبيدات‪ :‬الف�ساد �أكل الأخ�ضر والياب�س‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال رئي�س ال��وزراء الأ�سبق �أحمد عبيدات �إن احل��راك ال�سيا�سي‬ ‫واالجتماعي الذي ت�شهده بع�ض الدول "�سي�شمل كل املنطقة العربية"‪،‬‬ ‫م�ضيفا‪" :‬هذا التغيري �سيطال كل الوطن العربي"‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن "هناك قا�سما م�شرتكاً �أعظم لهذا احل��راك؛ وهو‬ ‫الف�ساد واال�ستبداد الذي ا�ست�شرى يف الوطن العربي‪ ،‬لي�س يف �أنظمة‬ ‫احلكم فقط‪ ،‬بل �أي�ضا يف الأطر االجتماعية امل�ستفيدة"‪ ،‬مو�ضحا �أن‬ ‫"طول فرتة الف�ساد الذي مار�سته بع�ض �أنظمة احلكم ي�سمح مبزيد‬ ‫من امل�ستفيدين من هذا الف�ساد"‪.‬‬ ‫وحول الإ�صالح يف الأردن‪ ،‬يقول عبيدات يف املقابلة التي �أجرتها‬ ‫معها جملة درا� �س��ات ��ش��رق �أو�سطية وتن�شر خ�لال الأي ��ام القادمة‪:‬‬ ‫"يعتمد الدور الإقليمي للأردن يف امل�ستقبل على قدرته على حتقيق‬ ‫الإ�صالح املن�شود‪ ..‬وعلى قدرة النظام على توحيد املجتمع بكل فئاته‬ ‫و�أطيافه ال�سيا�سية‪ ،‬وا�ستيعاب القوى اجلديدة ال�شابة ال�صاعدة يف‬ ‫الوطن‪ ،‬و�صهر كل النا�س يف بوتقة واحدة"‪.‬‬ ‫عبيدات �أب��دى ت�شا�ؤمه حيال جدية اجلانب الر�سمي يف حتقيق‬ ‫الإ� �ص�ل�اح يف الأردن‪ ،‬وق ��ال‪�" :‬ساحموين �إذا ك�ن��ت الآن �أك�ث�ر ميال‬ ‫للت�شا�ؤم مني للتفا�ؤل فيما يتعلق باحلالة الأردنية‪ ،‬علما ب�أن قناعتي‬ ‫ال�شخ�صية ب�أن ق�ضية الإ�صالح يف الأردن ميكن �أن تتم بطريقة �أقل‬ ‫تعقيدا‪ ،‬و�أكرث �سهولة مما تتم يف �أي بلد عربي �آخر"‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬ما مت‬ ‫حتى الآن ال يقنعني ب�أن هناك فعال قرارا حا�سما ب�ضرورة الإ�صالح‬ ‫الدميقراطي العميق وال�شامل يف البالد"‪ ،‬م�شريا �إىل "هناك قوى‬ ‫متار�س ال�شد العك�سي داخل املجتمع الأردين‪ ،‬وهي قوى م�ستفيدة عادة‬ ‫من ا�ستمرار الو�ضع كما هو عليه‪ ،‬لأ�سباب عديدة ال �أري��د �أن �أدخل‬ ‫فيها الآن"‪.‬‬ ‫و�أك��د عبيدات �أن ال�شعب الأردين يرف�ض الف�ساد بكافة �أ�شكاله؛‬ ‫"لأنه بد�أ يدفع ثمنا غاليا لهذا الف�ساد على ح�ساب م�صلحته وم�ستقبل‬ ‫وعب عن ده�شته من �أن "رد الفعل الر�سمي ما زال حتى الآن‬ ‫�أجياله"‪ .‬رّ‬ ‫قا�صرا عن فهم حركة ال�شعب والتحركات التي تتم يف ال�شارع‪ ،‬ويحاول‬ ‫�أن يعاجلها ب�أ�سلوب عفا عليه الزمن"‪ .‬م�ضيفا‪" :‬امل�شكلة من وجهة‬

‫احلالة نتيجة عقلية ما زالت تتحكم مبفا�صل الدولة"‪.‬‬ ‫ور�أى عبيدات �أن "لي�ست هذه احلكومة وال �أي حكومة مثيلة لها‬ ‫قادرة على �إجراء الإ�صالح؛ لأنه يحتاج �إىل من ي�ؤمن فعال بالإ�صالح‪،‬‬ ‫وب��ال�ت��ايل ه��ذا الأم ��ر �سهل معرفته يف بلد �صغري مثل الأردن‪ ،‬ويف‬ ‫جمتمع يعرف بع�ضه بع�ضا‪ ،‬ويف �شعب منفتح على العامل كله (‪)...‬‬ ‫هذا ال�شعب �أ�صبح خمترب احلقيقة‪ ،‬و�أ�صبح نا�ضجا مبا فيه الكفاية‪،‬‬ ‫ومعتربا بكل م��ا يجري ح��ول��ه‪ ،‬وبالتايل ق��ادرا على فهم م�صلحته‪،‬‬ ‫ومقدرا لكل اخلطوات احلقيقية نحو الإ�صالح"‪.‬‬ ‫وخل�ص عبيدات �إىل �أن "هناك �أجندة لأ�صحاب القرار �أو للطبقة‬ ‫احلاكمة خمتلفة كليا عن الأجندة التي ي�ؤمن بها ال�شعب"‪.‬‬ ‫وي�ضيف عبيدات‪" :‬ال �أعتقد �أن �أحدا يناق�ش يف �أن جمل�س النواب‬ ‫يجب �أن يكون ك�سلطة ت�شريعية ن��دا م��ؤه�لا لل�سلطتني التنفيذية‬ ‫والق�ضائية‪ ..‬وبالتايل يعك�س امل�صالح احلقيقية لل�شعب الأردين"‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن "ال �أحد يناق�ش ب�أن الف�ساد �أكل الأخ�ضر والياب�س‪ ،‬ودمر‬ ‫مكت�سبات التنمية التي حتققت عرب �أربعة عقود م�ضت (‪ ،)...‬ال �أحد‬ ‫يناق�ش يف �أننا بحاجة �إىل عملية �إ�صالح القت�صاد البلد الذي و�صل‬ ‫�إىل احلافة"‪.‬‬ ‫وحول طبيعة الإ�صالح ال�سيا�سي املطلوب يف الأردن قال عبيدات‪:‬‬ ‫"�أعتقد �أن ال�شعار املطروح مهما اختلفت ت�سمياته هو �إ�صالح النظام‪،‬‬ ‫والإ�صالح باملفهوم الذي �أعتقده ال ب ّد �أن ي�شمل الد�ستور‪ ،‬وهذا لي�س‬ ‫بدعة"‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬هذه الق�ضية ال �أرى فيها �أي خروج على ال�شرعية‬ ‫بل على العك�س �أنا �أعتقد �أن هذه حماية لل�شرعية ولال�ستقرار‪ ،‬وت�أكيد‬ ‫�أن امللك هو رمز وحدة البالد والوحدة الوطنية ووحدة ال�شعب و�أنه‬ ‫م�ستودع ال�شرعية‪ ،‬دعنا نقول �إن��ه ه��و ح��ار���س وح��ام��ي الد�ستور‪ ،‬ما‬ ‫العيب يف ذلك؟ هناك ق�ضية تالزم ال�سلطة وامل�س�ؤولية‪ ،‬من يريد �أن‬ ‫ميار�س ال�سلطة يجب �أن يتحمل امل�س�ؤولية و�أن يحا�سب"‪.‬‬ ‫ع�ب�ي��دات ي��رى �أن الإ� �ص�ل�اح مب�ع�ن��اه ال���ش��ام��ل "يجب �أن يطال‬ ‫الد�ستور‪ ،‬كما يطال �أ�سلوب �إدارة ال��دول��ة‪ ،‬ويطال ال�سلطات الثالث‬ ‫نظري هي با�ستمرار وجود �سيا�سيني وم�ؤ�س�سات بعقليات تتعامل مع التي هي �أعمدة نظام احلكم؛ ال�سلطة التنفيذية وال�سلطة الت�شريعية‬ ‫ال�ت�ط��ورات احلا�صلة يف ال��داخ��ل‪ ،‬وم�ست�أن�سة مب��ا يجري يف اخلارج‪ ،‬وال�سلطة االق�ضائية‪ ،‬هذا الإ�صالح يجب �أن ي�شمل االقت�صاد والإعالم‪،‬‬ ‫وك�أنها �شبه حتركات‪� ،‬أو ك�أنها عبارة عن متنيات ال �أق ّل وال �أكرث‪ ..‬هذه يجب �أن ي�شمل الأجندة الأمنية"‪.‬‬

‫رد الفعل الر�سمي ما زال قا�صرا‬ ‫عن فهم حركة ال�شعب وال�شارع‬

‫وزير الزراعة قرر �إيقاف اال�سترياد من كل الدول لأ�سبوعني‬

‫مزارعون ي�شكون من غزو البطاطا الإ�سرائيلية للأ�سواق املحلية‬

‫وزير الزراعة �أثناء لقائه مزارعي الأغوار‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ا�شتكى ع��دد م��ن م��زارع��ي وادي الأردن م��ن غزو‬ ‫البطاطا الإ�سرائيلية الأ� �س��واق املحلية‪ ،‬التي يتزامن‬ ‫ا�ستريادها مع ن�ضوج حم�صول البطاطا يف مناطقهم‪،‬‬ ‫مم��ا ي� ��ؤدي �إىل ت��راج��ع �أ��س�ع��ار امل�ن�ت��ج الأردين ل�صالح‬ ‫"الإ�سرائيلي"‪.‬‬ ‫ورغ��م �أن امل���س��ؤول�ين يف وزارة ال��زراع��ة �أك ��دوا �أن‬

‫الأمانة‪ :‬فتح عرو�ض املرحلة الثالثة‬ ‫من عطاء "البا�ص ال�سريع" قريبا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال رئي�س جلنة �أم��ان��ة عمان املهند�س عمار‬ ‫الغرايبة �إن الأمانة طرحت عطاء املرحلة الثانية‬ ‫وال�ث��ال�ث��ة مل���ش��روع ال�ب��ا���ص ال���س��ري��ع؛ ح�ي��ث مت فتح‬ ‫عرو�ض املرحلة الثانية‪ ،‬فيما ينتظر خالل �أيام فتح‬ ‫عرو�ض املرحلة الثالثة‪.‬‬ ‫و�أك��د ا�ستمرار الأم��ان��ة يف تنفيذ ه��ذا امل�شروع‬ ‫ال��ري��ادي ال ��ذي ��س�ي�خ��دم م��واط�ن��ي م��دي�ن��ة عمان‪،‬‬ ‫م�شددا على �أنه ي�أتي يف �إطار التزام الأمانة باالرتقاء‬ ‫باخلدمات التي تقدم للمواطنني وزائري املدينة‪.‬‬ ‫ومت�ت��د املرحلة الثانية للم�شروع م��ن الدوار‬ ‫اخل��ام ����س وح �ت��ى جم �م��ع امل �ه��اج��ري��ن ع �ل��ى �شارع‬ ‫الأم�ي�رة ب�سمة‪ ،‬فيما متتد املرحلة الثالثة البالغ‬ ‫طولها حوايل كيلو ون�صف تقريبا ما بني م�سجد‬ ‫اجلامعة الأردنية �إىل ج�سر اجلامعة الأردنية‪.‬‬ ‫وت�شمل منطقة العمل يف املرحلة الثالثة �إن�شاء‬ ‫مقطع حت��ت امل�ستوى احل��ايل ل���ش��ارع امللكة رانيا‬ ‫العبداهلل ي�ستوعب ثالثة م�سارب للبا�ص ال�سريع‪،‬‬ ‫وثالث حمطات رئي�سية خلدمة اجلامعة الأردنية‬ ‫ع�ن��د ال�ب��واب��ة الرئي�سية‪ ،‬وم��دخ��ل كلية الزراعة‪،‬‬ ‫وم�ست�شفى اجلامعة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املهند�س الغرايبة يف الربنامج الإذاعي‬ ‫"مع الأمني" الـذي يبث �صباح كل يوم خمي�س على‬ ‫�إذاعة "هوا عمان" (‪� ،)105.9‬إن الأمانة �ستنجـز يف‬ ‫بحـر الأ�سبوع الـمقبل ميدان �سمو الأم�ير ح�سني‬ ‫بن عبد اهلل الثاين‪ ،‬ويف غ�ضون �شهر ون�صف تقريبا‬ ‫م�شروع تقاطع ال�شمي�ساين‪.‬‬ ‫وك�شف �أن الأمانة �ستنجز يف ت�شرين �أول القادم‬ ‫�أع�م��ال ت�أهيل ال�ساحة الها�شمية‪ ،‬وخ�ل�ال مطلع‬ ‫الن�صف ال�ث��اين م��ن ال�ع��ام اجل ��اري �أع �م��ال ت�أهيل‬ ‫�ساحة امللك في�صل التي يجري بها حاليا �أعمال مد‬ ‫خط ت�صريف مياه �أمطار‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ق�ب��ل امل �ه �ن��د���س ال �غ��راي �ب��ة يف الربنامج‬ ‫ال��ذي تقدمه مديرة دائ��رة االت�صال وهوية عمان‬ ‫املهند�سة روزي ��ن ال�ن�بر ات���ص��االت امل��واط�ن�ين التي‬ ‫دارت ح��ول �أع�م��ال �إن��ارة وفتوحات ��ش��وارع وتعبيد‬ ‫و�أم� ��ور تنظيمية‪ ،‬ووع ��د ال�غ��راي�ب��ة مبتابعتها مع‬ ‫الدوائر واملناطق املعنية خلدمة املواطنني‪.‬‬

‫اال�سترياد من الكيان ال�صهيوين يقت�صر على مناطق‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية‪� ،‬إال �أن امل��زارع�ين �أك��دوا بدورهم‬ ‫�أن كل الإنتاج الذي يدخل الأ�سواق "�إ�سرائيلي"‪ ،‬كون‬ ‫"�إ�سرائيل" ال ت�سمح بغري ذلك‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك‪ ،‬ق ��رر وزي ��ر ال ��زراع ��ة ��س�م�ير احلبا�شنة‬ ‫تعليق ا�سترياد البطاطا من اخلارج مدة �أ�سبوعني‪ ،‬بعد‬ ‫احتجاجات قدمها مزارعو الأغوار للوزير �أم�س‪.‬‬ ‫وقال احلبا�شنة يف لقاء جمعه باملزارعني �إن الوزارة‬

‫معنية باملواطن امل�ستهلك بالدرجة الأوىل‪ ،‬وباملزارع‬ ‫الطرف الثاين يف عملية الإنتاج‪ ،‬وتقدمي كل الإجراءات‬ ‫التي من �ش�أنها �أن ت�سهل عليهم ت�سويق �إنتاجهم‪ ،‬ب�أ�سعار‬ ‫منا�سبة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن �إنتاج منطقة الأغوار ال يكفي الأ�سواق‬ ‫الآن‪ ،‬مو�ضحا �أن وقف عملية اال�سترياد ال تعني التحكم‬ ‫بالأ�سعار ورفعها‪.‬‬ ‫وط �ل��ب م ��ن امل� ��زارع �ي�ن ومم �ث �ل �ي �ه��م ال �ت �ع ��اون مع‬ ‫امل��واط �ن�ين يف ه��ذه ال �ظ��روف ال���ص�ع�ب��ة‪ ،‬وال�ب�ي��ع �ضمن‬ ‫هام�ش ربح ب�سيط‪.‬‬ ‫و�أوع� ��ز ال��وزي��ر �إىل امل���س��ؤول�ين يف ال� ��وزارة بو�ضع‬ ‫درا�سة عن ال�سوق‪ ،‬وكميات الإن�ت��اج‪ ،‬و�آليات التوزيع يف‬ ‫الأ�سواق‪ ،‬ح�سب املناطق‪.‬‬ ‫و� �ش��دد احل�ب��ا��ش�ن��ة ع�ل��ى � �ض��رورة ت��زوي��د الأ�سواق‬ ‫بالكميات املنا�سبة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن خيار اال�سترياد قائم‬ ‫�إذا مل تكفِ الكميات املوجودة يف الأ�سواق املحلية‪.‬‬ ‫وكانت وزارة الزراعة قد منحت ت�صاريح ا�سترياد‬ ‫مل�صدرين ال�سترياد البطاطا من لبنان بواقع �ألف طن‪،‬‬ ‫وم��ن ال�سلطة الفل�سطينية الوطنية ‪ 500‬ط��ن‪ ،‬الأمر‬ ‫ال��ذي �أث��ار احتجاج امل��زارع�ين الذين تنادوا �إىل مقابلة‬ ‫الوزير لوقف منح ت�صاريح اال�سترياد‪.‬‬ ‫وقال م�ست�شار الوزير �أ�سامة النجداوي �إن الوزارة‬ ‫منحت ‪ 6‬ت�صاريح ا�سترياد ملادة البطاطا من لبنان‪ ،‬و‪4‬‬ ‫ت�صاريح ا�سترياد من ال�سلطة الوطنية الفل�سطينية منذ‬ ‫الع�شرين من �آذار املا�ضي‪.‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل �أن ح��اج��ة امل�م�ل�ك��ة ال�ي��وم�ي��ة م��ن مادة‬ ‫البطاطا تبلغ نحو ‪� 70‬ألف طن‪ ،‬الفتا �إىل �أن حم�صول‬ ‫البطاطا يف منطقة الأغ��وار �أو�شك على النفاد‪ ،‬ليبد�أ‬ ‫�إنتاج �شركات اجلنوب يف الأول من �أيار املقبل‪.‬‬

‫وق��ال النجداوي �إن اململكة �صدَّرت من ه��ذه املادة‬ ‫ن�ح��و ‪ 1100‬ط��ن خ�ل�ال ال���ش�ه��ر امل��ا� �ض��ي‪ ،‬و�أ� �س �ع��اره��ا يف‬ ‫الأ�سواق مرتفعة مقارنة مع الكلفة‪.‬‬ ‫من جهتهم‪ ،‬ذك��ر امل��زارع��ون �أن �أ�سعار البطاطا ال‬ ‫تتجاوز الثالثني قر�شا للكيلو غرام الواحد‪ ،‬م�شريين‬ ‫�إىل �أن �سعر �صندوق البطاطا زنة ‪ 10‬كيلو غرام يباع بـ‪3‬‬ ‫دنانري‪ ،‬لكن ال�سعر من خالل احللقات الت�سويقية التي‬ ‫و�صل يف الأ�سواق �إىل نحو ‪ 80‬قر�شا‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��وا ال��وزي��ر ب��وق��ف ع�م�ل�ي��ات اال� �س �ت�يراد من‬ ‫اخل ��ارج ليت�سنى لهم ت�سويق �إن�ت��اج�ه��م بعد اخل�سائر‬ ‫الكبرية التي منوا بها العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أك� � ��دوا دخ� ��ول ك �م �ي��ات م��ن حم �� �ص��ول البطاطا‬ ‫الإ�سرائيلية لل�سوق الأردن �ي��ة‪ ،‬يف ال��وق��ت ال��ذي تزامن‬ ‫فيه ن�ضوج حم�صول البطاطا املحلية‪ ،‬م�ضيفني �أن هذا‬ ‫الإجراء ي�ؤثر �سلبا على املزارع الأردين‪.‬‬ ‫ع�ضو احت��اد مزارعي وادي الأردن راك��ان ال�شريف‬ ‫�أ� �ش��ار �إىل �أن اال��س�ت�يراد يتم يف ذروة الإن �ت��اج الأردين‬ ‫من حم�صول البطاطا‪ ،‬ال��ذي يباع ب�أقل الأ�سعار‪ ،‬رغم‬ ‫التكلفة املالية الكبرية التي ترتتب على امل��زارع نتيجة‬ ‫ارتفاع �أ�سعار م�ستلزمات الإن�ت��اج ال��زراع��ي‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫اخل�سائر املالية الكبرية التي يتعر�ض لها املزارع �سنويا‪.‬‬ ‫ولفت ال�شريف �إىل �أن حم�صول البطاطا يعترب‬ ‫املح�صول الرئي�سي ل��دى غالبية امل��زارع�ين ل�سداد ما‬ ‫عليهم من التزامات مالية جتاه امل�ؤ�س�سات الإقرا�ضية‪،‬‬ ‫ويف حال ا�ستمرار ا�سترياد البطاطا ف�إن خ�سارة املزارعني‬ ‫�سوف تت�ضاعف‪.‬‬ ‫وح�سب الأرق� ��ام الر�سمية‪ ،‬تبلغ م�ساحة الأر�ض‬ ‫املزروعة مبح�صول البطاطا ‪� 20‬ألف دومن‪ ،‬ويقدر �إنتاج‬ ‫الدومن الواحد بـ ‪ 16‬طنا‪.‬‬

‫«الوطنية»‪ :‬الدمج بني العدد الثابت والتمثيل الن�سبي يف انتخاب وت�أ�سي�س هيكل النقابة‬

‫«جلنة القطاع الرتبوي» ترف�ض نقابة املعلمني‬ ‫وت�صف مطالبيها بـممار�سة «العهر ال�سا�سي»‬

‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬

‫ج��ددت جلنة القطاع ال�ترب��وي رف�ضها �إعادة‬ ‫�إح �ي��اء نقابة للمعلمني‪ ،‬متهمة يف ب�ي��ان �أ�صدرته‬ ‫�أول �أم�س "من ركبوا موجة حراك املعلمني‪ ،‬ب�أنهم‬ ‫ال�سبب يف املنعطفات ال�صعبة ال�ت��ي و��ص��ل �إليها‬ ‫البلد"‪.‬‬ ‫وو��ص��ف ال�ب�ي��ان ال��ذي �أ��ص��درت��ه اللجنة عقب‬ ‫اجتماعها مع رئي�س و�أع�ضاء جلنة الرتبية وال�شباب‬ ‫يف جمل�س ال �ن��واب الأردين‪ ،‬وح�صلت "ال�سبيل"‬ ‫على ن�سخة منه‪" ،‬من ت�سلقوا احل��راك للمطالبة‬ ‫ب �ن �ق��اب��ة للمعلمني" بـ"�أنهم مي��ار� �س��ون العهر‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬وامل��راه�ق��ة ال�سيا�سية خدمة لأهدافهم‬ ‫الأيدولوجية"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال�ب�ي��ان‪" :‬بعد اخل�لاف��ات ال�ت��ي تع�صف‬ ‫الآن ب�ين ال��زم�لاء يف اللجان الأخ ��رى على ن�سبة‬ ‫التمثيل‪ ،‬ن�ؤكد نحن الهيئة الت�أ�سي�سية العليا للجنة‬ ‫الوطنية للقطاع الرتبوي �أننا نرف�ض هذه النقابة‪،‬‬ ‫التي كنا وما زلنا نحذر من �أنها �ستكون ب�ؤرة للعمل‬ ‫ال�سيا�سي على ح�ساب املعلم وق�ضيته"‪.‬‬ ‫وطالبت اللجنة رئي�س جلنة الرتبية وال�شباب‬ ‫يف جمل�س ال �ن��واب الأردين با�ستفتاء املعلمني يف‬ ‫امليدان‪ ،‬ب�إ�شراف الق�ضاء النزيه والعادل يف مو�ضوع‬

‫النقابة‪.‬‬ ‫ك�م��ا دع��ت ال�ل�ج�ن��ة �إىل رف��ع روات ��ب املعلمني‪،‬‬ ‫وت�ع��دي��ل بع�ض امل ��واد ل�ن�ظ��ام اخل��دم��ة امل��دن�ي��ة مبا‬ ‫ي�ت��واف��ق وم�صلحة امل�ع�ل��م ال�ع��ام��ل وامل�ت�ق��اع��د دون‬ ‫الإ�� �ض ��رار مب�ف��اه�ي��م ال��وظ �ي �ف��ة ال �ع��ام��ة‪ ،‬وت�شكيل‬ ‫حمكمة تربوية متخ�ص�صة‪ ،‬و�إ�شراك املتقاعدين يف‬ ‫جلان خا�صة لتطوير العملية الرتبوية‪ ،‬واال�ستعانة‬ ‫بخرباتهم متى لزم ذل��ك‪ ،‬والبحث عن ا�ستثمارات‬ ‫تدعم العملية الرتبوية‪.‬‬ ‫ون��ادت اللجنة ب�إيجاد و�سائط نقل للمعلمني‬ ‫م��ن �أم��اك��ن �سكناهم �أو ت��واج��ده��م �إىل مدار�سهم‪،‬‬ ‫داع �ي��ة امل�ع�ل�م�ين �إىل �إي� �ج ��اد ج�م�ع�ي��ات م�ساهمة‪،‬‬ ‫مثل جمعيات موظفي القطاع ال�ع��ام‪ ،‬وال�شركات‬ ‫واملتقاعدين الع�سكرين‪.‬‬ ‫ك�م��ا ط��ال�ب��ت اللجنة ب��إي�ج��اد �أم��اك��ن للرتفيه‬ ‫خا�صة للمعلمني "فندقية و�سياحية"؛ لق�ضاء‬ ‫�إجازاتهم مع �أبنائهم‪ ،‬تكون موزعة على الأماكن‬ ‫الأردنية ال�سياحية يف ال�شمال والو�سط واجلنوب‪،‬‬ ‫و�إع ��ادة النظر يف احت�ساب م��دة اخل��دم��ة للتقاعد‬ ‫للإناث‪.‬‬ ‫�إىل ذلك �أك��دت اللجنة الوطنية لإع��ادة �إحياء‬ ‫النقابة �أن االختالف يف وجهات النظر �أثناء تقدمي‬ ‫امل �ق�ترح��ات ب �� �ش ��أن �آل �ي��ة ان �ت �خ��اب وت��أ��س�ي����س هيكل‬

‫ال�ن�ق��اب��ة‪ ،‬ظ��اه��رة �صحية‪ ،‬وت��دف��ع باختيار الطرح‬ ‫الأف�ضل‪.‬‬ ‫من جهتها ح�سمت اللجنة الوطنية لإعادة �إحياء‬ ‫النقابة خياراتها ب�ش�أن �آلية التمثيل يف النقابة؛ �إذ مت‬ ‫الدمج بني كل من العدد الثابت والتمثيل الن�سبي‬ ‫للمحافظات‪ ،‬وفق ما �أ�شار لـ"ال�سبيل" ع�ضو اللجنة‬ ‫الإعالمية فرا�س اخلطيب‪� ،‬أول من �أم�س‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬نفى رئي�س اللجنة الوطنية لإعادة‬ ‫�إحياء نقابة املعلمني لفرع عمان عبداهلل التميمي‬ ‫لـ"ال�سبيل" ت�شكيل الإ�سالميني "لوبي" �ضاغطا‬ ‫على اللجان الفرعية؛ العتماد التمثيل الن�سبي يف‬ ‫النقابة‪.‬‬ ‫وق��ال �إن اللجنة الوطنية ت�ضم معلمني من‬ ‫كافة الأط�ي��اف ال�سيا�سية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن من حق‬ ‫اجلميع التعبري عن �آرائ�ه��م‪ ،‬وتقدمي االقرتاحات‬ ‫ال �ت��ي ي��رون �ه��ا م�ن��ا��س�ب��ة ل�ت���ش�ك�ي��ل ه�ي�ك�ل��ة وا�ضحة‬ ‫للنقابة‪.‬‬ ‫و�أكد التميمي �أن االختالف يف وجهات النظر‬ ‫ب�ين املعلمني ظ��اه��رة �صحية‪ ،‬تدفع ب��اجت��اه اتخاذ‬ ‫االق�تراح��ات الأف�ضل يف جل�سات الع�صف الذهني‬ ‫ال �ت��ي يتبعونها يف ع��ر���ض �أف �ك��اره��م ف�ي�م��ا يخ�ص‬ ‫ت�شكيل ال�ه�ي�ك��ل ال�ن�ق��اب��ي‪ ،‬و�آل �ي��ة ان�ت�خ��اب جمل�س‬ ‫النقابة للمعلمني‪.‬‬

‫مواطنان ح�صال على تربع لإقامة م�سجد‬ ‫ف�سجال الأر�ض وجزءا من البناء با�سميهما‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫ت �ب�رع حم �� �س��ن �إم� ��ارات� ��ي مب �ب �ل��غ م ��ن امل ��ال‬ ‫ل�شخ�صني؛ ل�شراء قطعة �أر�ض‪ ،‬و�إقامة م�سجد‬ ‫عليها و�سط مدينة الكرك‪.‬‬ ‫ال���ش�خ���ص��ان ال �ل��ذان ا��س�ت�ل�م��ا امل�ب�ل��غ املتربع‬ ‫ب��ه‪ ،‬قاما بت�سجيل الأر���ض امل�شرتاة با�سميهما‪،‬‬ ‫و�أق��ام��ا عليها بناء م��ن طابقني‪ ،‬الطابق الأول‬

‫م �ك��ون م ��ن خم ��زن�ي�ن‪ ،‬ف �ي �م��ا �أق� �ي ��م امل �� �س �ج��د يف‬ ‫الطابق الثاين من البناء‪ ،‬وهنا قاما مرة �أخرى‬ ‫بت�سجيل خمزن با�سم كل واحد منهما‪.‬‬ ‫ول ��دى اال��س�ت�ف���س��ار ع��ن امل��و� �ض��وع م��ن قبل‬ ‫م��دي��ر �أوق� ��اف ال �ك��رك م��اج��د ال �ق �� �ض��اة‪� ،‬أو�ضح‬ ‫�أن وزارة الأوق��اف تابعت املو�ضوع باهتمام مع‬ ‫ال���ش�خ���ص�ين امل �� �ش��ار �إل �ي �ه �م��ا‪ ،‬ف �ت �ن��ازل �أحدهما‬ ‫ع��ن ملكيته م��ن الأر���ض والبناء ليكونا منفعة‬

‫وقفية‪ ،‬فيما ي�صر الآخر ح�سب مدير الأوقاف‬ ‫على موقفه‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح الق�ضاة �أن��ه مت االت�صال باملح�سن‬ ‫الإم ��ارات ��ي ل�ط�ل��ب � �ش �ه��ادت��ه يف امل��و� �ض��وع بغية‬ ‫م�ت��اب�ع��ة الق�ضية ق��ان��ون�ي��ا‪ ،‬ف ��أك��د ذل��ك املح�سن‬ ‫وف��ق ال�ق���ض��اة �أن امل�ب�ل��غ امل�ت�برع ب��ه ك��ان ل�صالح‬ ‫�إق��ام��ة امل�سجد فقط‪ ،‬و�أ��ص��ر على احل�ضور �إىل‬ ‫الأردن ملتابعة الأمر بنف�سه‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫�سكارى يعتدون على‬ ‫�صاحب حمل جتاري يف عرجان‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تعر�ض حمم�ص كائن يف منطقة ع��رج��ان �إىل هجوم م��ن قبل‬ ‫جمموعة من ال�سكارى‪ ،‬تفوح من �أفواههم روائح اخلمر‪� ،‬أول �أم�س‪،‬‬ ‫حماولني تخريبه‪.‬‬ ‫وك ��ان �أول �ئ��ك ال���س�ك��ارى ق��دن ب� ��د�ؤوا ��ش�ج��اراً بينهم ب�ع�ي��دا عن‬ ‫املحم�ص‪ ،‬ثم تولوا �إليه حماولني حتطيمه‪ ،‬فت�صدى لهم �صاحب‬ ‫امل�صنع و�شقيقه ومنعوهم م��ن ذل��ك‪ ،‬وا��ض�ط��روا لال�شتباك معهم‬ ‫للدفاع عن املحل‪ ،‬ف�أ�صيبا بر�ضو�ض متنوعة‪ ،‬لكنَّ تجَ َ ْم ُه َر النا�س حال‬ ‫دون متكن ال�سكارى من حتطيم املحم�ص‪ ،‬وفق �شهود عيان‪.‬‬ ‫وح�ضرت دورية �شرطة �إىل املكان‪ ،‬واقتادت ثالثة من ال�سكارى‬ ‫�إىل مركز �أمني قريب‪ ،‬فيما ما يزال البحث جاريا عن ثالثة �آخرين‬ ‫فروا من املكان‪.‬‬ ‫وطالب �صاحب املحم�ص بت�شديد الرقابة الأمنية يف املنطقة‬ ‫درءًا لتواجد �أمثال ه�ؤالء واعتدائهم على املواطنني‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن بع�ض املحالت املجاورة قد �أ�صابتها �أ�ضرار جراء هذا‬ ‫االعتداء‪ ،‬كما �أن هذا الهجوم لي�س الأول يف املوقع نف�سه‪.‬‬

‫"حرائر الأردن" حركة ن�سائية‬ ‫على غرار "‪� 24‬آذار"‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وائل البتريي‬ ‫�أعلنت جمموعة من الن�ساء عن ت�أ�سي�س "حركة حرائر الأردن"‪،‬‬ ‫على غرار حركة ‪� 24‬آذار‪ ،‬املطالبة بالإ�صالح وحماربة الف�ساد‪.‬‬ ‫وقالت احلركة يف بيانها الأول ال��ذي حمل تاريخ ‪،2011/4/6‬‬ ‫�إنها تطالب بالعودة �إىل حتكيم كتاب اهلل تعاىل و�سنة ر�سوله �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪ ،‬م�ؤكدة يف الوقت نف�سه ت�أييدها ملطالب احلركات‬ ‫واجلماعات بالعي�ش الكرمي "يف جمتمع نظيف من الف�ساد ال�سيا�سي‬ ‫واالقت�صادي واالجتماعي"‪.‬‬ ‫ودع��ت احل��رك��ة يف ال�ب�ي��ان ال��ذي حمل ��ش�ع��ار‪" :‬ن�ساء م��ن �أجل‬ ‫ع َّمان والأق�صى"‪� ،‬إىل "�إيجاد جي�ش وطني و�شعبي يحفظ الأمن‬ ‫ال��داخ�ل��ي‪ ،‬وي�ع��زز اجلبهة اخل��ارج�ي��ة‪ ،‬وير�سم خطة وا�ضحة املعامل‬ ‫لتحرير الأق�صى‪ِّ ،‬‬ ‫وفك �أ�سر الأ�سريات والأ�سرى‪ ،‬ويبد�أ ذلك بخلع‬ ‫�آثار ال�سفارات املف�سدة يف البالد‪ ،‬خ�صو�صاً �سفارتا اليهود و�أمريكا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أنها �ست�سعى �إىل حتقيق مطالبها من خالل "امل�سريات‬ ‫الن�سائية ال�صامتة التي جتوب مواقع ح�سا�سة يف الوطن‪ ،‬واالعت�صامات‬ ‫ال�صامتة املحددة بزمن واملفتوحة بال حتديد‪ ،‬واحلمالت الإعالمية‬ ‫عرب الو�سائل املتاحة‪ ،‬واملفاج�آت والفعاليات ال�سلمية الأخرى"‪.‬‬ ‫وتابعت‪�" :‬إننا يف هذا البيان نعلن للعامل كله �أن��ه م�ضى زمان‬ ‫تقول فيه امل��ر�أة م�ستنجدة بالرجال "وامعت�صماه"؛ لأن��ه يبدو �أن‬ ‫معت�صم زماننا ال يزال يف رقاده وغفوته‪ ،‬فقد جاء ٌ‬ ‫زمان نتحرك فيه‬ ‫ب�أنف�سنا ون�أخذ فيه حقوقنا وحقوق �أوالدنا وبناتنا باملتاح من ق َّوتنا‬ ‫وطاقتنا"‪.‬‬ ‫و�أورد البيان عدداً من �أ�سماء الهيئة الت�أ�سي�سية للحركة‪ ،‬وهن‪:‬‬ ‫د‪ .‬هيفاء الطوالبة‪ ،‬ود‪� .‬سعاد ذنيبات‪ ،‬وخالدة الروا�شدة‪ ،‬وجميلة‬ ‫العزايزة‪ ،‬ووفاء حم�سن جالل‪ ،‬ورندة �أبو حمفوظ‪.‬‬

‫موظفو "مياهنا"‬ ‫يعت�صمون لتحقيق مطالبهم‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫اعت�صم امل �ئ��ات م��ن م��وظ�ف��ي ��ش��رك��ة مياهنا وخم�ت�ل��ف فروعها‬ ‫و�إدارات امل�ي��اه التابعة لها كموظفي مياه زي‪ ،‬وع�ين غ��زال‪ ،‬ورا�س‬ ‫العني‪ ،‬ومناطق �شرق عمان‪� ،‬إ�ضافة �إىل موظفي مياه مادبا التابعني‬ ‫لوزارة املياه‪� ،‬أم�س؛ احتجاجاً على عدم ا�ستجابة ال�شركة ملطالبهم‪.‬‬ ‫و�أغلق املعت�صمون‪ ،‬وفق �شهود عيان‪ ،‬جزءاً من الطريق العام‪.‬‬ ‫ويطالب املعت�صمون ب�إقرار رواتب الثالث والرابع ع�شر‪ ،‬و�إعادة‬ ‫هيكلة �سلم الرواتب‪ ،‬وحتقيق العدالة بتوزيع زيادة بدل غالء املعي�شة‬ ‫‪ 20‬دينارا على كافة املوظفني‪.‬‬ ‫وقال عدد من املوظفني لـ"ال�سبيل" �إن �إدارة ال�شركة مل ت�ستجب‬ ‫لكافة مطالبهم ال�ت��ي ق��دم��وه��ا منذ نحو �أ��س�ب��وع‪ ،‬واك�ت�ف��ت الإدارة‬ ‫ب�صرف ‪ 20‬ديناراً للموظفني اجلدد‪ ،‬وجتاهلت املوظفني القدماء يف‬ ‫ال�شركة‪.‬‬ ‫و�أك��د املوظفون �أن عددا من امل�س�ؤولني لوحوا بتوجيه �إنذارات‬ ‫لهم �إن مل يعودوا �إىل �أعمالهم‪.‬‬ ‫وذكر �أحد املعت�صمني �أن االعت�صام مل ي�ؤثر على �سري العمل يف‬ ‫امل�ؤ�س�سة؛ �إذ مت تق�سيم العمل مبا ال يعطل خدمة املراجعني‪.‬‬ ‫وينتقد امل��وظ�ف��ون ��ص��رف �إدارة ال���ش��رك��ة روات ��ب ال�ث��ال��ث ع�شر‬ ‫والرابع ع�شر على �شكل حوافز للموظفني منذ �سنوات‪ ،‬ولكن هذه‬ ‫احلوافز ت�صرف على �أ�سا�س تقييم املوظفني‪ ،‬ومن يح�صل على تقييم‬ ‫ممتاز هم موظفون مقربون للإدارة‪ ،‬بح�سب ما �أكدوا‪.‬‬ ‫كما طالب املعت�صمون الإدارة ب�إعادة النظر يف ف�صل زمالء لهم‬ ‫يتمتعون باخلربة والكفاءة‪.‬‬ ‫و�شارك يف االعت�صام ممثلون عن املوظفني املف�صولني‪ ،‬و�أكد‬ ‫املوظف املف�صول رعد حممود �أبو وندي �أنه ف�صل ف�صال تع�سفياً‪ ،‬بعد‬ ‫�أن ك�شف عن �أمور خطرية‪.‬‬ ‫وقال املوظفان املف�صوالن ح�سن عقلة ال�صبيحي وح�سني يو�سف‬ ‫املومني �إن عددا من املف�صولني مل يب َق لتقاعدهم �سوى ب�ضع �سنوات‪،‬‬ ‫ومم��ا زاد ا�ستغرابهم وا�ستهجانهم عند ف�صلهم الت�صريح الذي‬ ‫�صدر عن �إدارة ال�شركة وو�صفهم بـ"احلمولة الزائدة"‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫اعتربه جميع املعت�صمني �إهانة لهم‪ ،‬م�ؤكدين ا�ستغرابهم من هكذا‬ ‫ت�صريحات؛ كون معظمهم يعمل يف ال�شركة منذ �أكرث من ‪� 10‬سنوات‪،‬‬ ‫ومل توجه لهم �أي �إنذارات �أو تنبيهات‪.‬‬ ‫واتهما �إدارة مياهنا بالقيام بعملية ت�صفية ح�سابات �شخ�صية‬ ‫معهم‪ ،‬وطالب املعت�صمون ب�إحالة �أوراقهم �إىل اجلهات املخت�صة‪.‬‬ ‫كما �شدد املعت�صمون على �أنهم �سيزيدون ت�صعيدهم يف الأيام‬ ‫القليلة املقبلة‪.‬‬ ‫وقال �أحد املعت�صمني‪" :‬يف دولة القانون‪ ..‬يف دولة �أبو ح�سني‪..‬‬ ‫يف دولة الها�شميني‪ ..‬لن ي�ضيع حقي"‪ ،‬كما طالبوا ب�إقالة الرئي�س‬ ‫التنفيذي ل�شركة مياهنا �أمني عام وزارة املياه منري عوي�س‪.‬‬ ‫وهتفوا‪" :‬ارحل ارحل يا عوي�س" و"�إحنا �أردنية وما نن�ضام"‪.‬‬ ‫وردا على مطالب املعت�صمني‪ ،‬قال الناطق الر�سمي با�سم وزارة‬ ‫املياه عدنان الزعبي‪�" :‬إن ل�شركة مياهنا نظامها اخل��ا���ص‪ ،‬وعلى‬ ‫�أ�سا�سه حتدد هيكلة الرواتب‪ ،‬ومرجعية املوظفني يف حال ال�شكوى‬ ‫تعود لل�شركة‪ ،‬وفقا لقانون العمل"‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق مبطالب موظفي مياه مادبا التابعني لوزارة املياه‪،‬‬ ‫�أك��د الزعبي ت�شكيل ال ��وزارة جلنة تتكون م��ن م�ساعد �إقليم مياه‬ ‫الو�سط‪ ،‬وامل��دي��ر الإداري‪ ،‬وال���ش��ؤون الإداري ��ة‪ ،‬وم��دي��ر مياه مادبا؛‬ ‫لبحث مطالبهم ومدى ان�سجامها مع القانون‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫اجلمعة (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1555‬‬

‫العلبة ال�سوداء‬ ‫يف الن�ص الروائي املغربي‬ ‫الدار البي�ضاء ‪ -‬ميدل �إي�ست‬ ‫ك�ت�ب��ت ن��ادي��ة ��ش�ف�ي��ق وك��رمي��ة ر� �ض��واين يف تقرير‬ ‫لـ"ميدل �إي�ست"‪ :‬خمترب ال�سرديات املغربي ينظم حلقة‬ ‫نقا�شية حول رواي��ات حممد الأ�شعري وبن�سامل حمي�ش‬ ‫و�أح �م��د التوفيق وح�سن �أوري ��د وع�ب��د الكبري العلوي‬ ‫املدغري‪.‬‬ ‫يف زوال ي ��وم داف� ��ئ‪ ،‬اح�ت���ض��ن ال �ب��اح �ث��ون بر�ؤاهم‬ ‫املختلفة نتاجات فنية متميزة عربت ب�صدق عن حاالت‬ ‫نف�سية عامة‪� ،‬أوجدها خمترب ال�سرديات وطلبة ما�سرت‬ ‫الدرا�سات الأدبية والثقافية باملغرب‪ ،‬وذل��ك من خالل‬ ‫ن��دوة يف مو�ضوع "ال وع��ي الن�ص يف ال��رواي��ة املغربية"‬ ‫اخلمي�س ‪� 31‬آذار ‪ 2011‬بقاعة املحا�ضرات‪ ،‬بكلية الآداب‬ ‫والعلوم الإن�سانية بنم�سيك بالدار البي�ضاء‪� ،‬أدار �أ�شغالها‬ ‫نبيل الهوير مع خم�سة متدخلني �أ�سالوا حرب �أقالمهم‬ ‫و�أغ �ن��وا ال �ن��دوة مب��داخ�لات�ه��م ال�ن�ق��دي��ة اجل��ري�ئ��ة التي‬ ‫امتزجت ب�أنفا�س عاطفة �صادقة‪ ،‬عربت عن ذات ت�سعى‬ ‫�إىل التحرر م��ن �أيديولوجيات �سابقة قاربتها ب�شغف‬ ‫وحب‪.‬‬ ‫يف ع� ��امل � �س �ح��ري م�ن�غ�ل��ق ع �ل��ى ك� �ن ��وزه‪ ،‬ا�ستطاع‬ ‫الباحثون �أن يتح�س�سوا خبايا هذا العامل‪ ،‬م�ستندين يف‬ ‫ذلك �إىل �آليات ور�ؤى مكنتهم من ر�صد العالقة بني ال‬ ‫وعي الن�ص بالواقع‪ .‬وقد حاولت هذه الندوة مالم�سة‬ ‫ذلك عرب خم�س مداخالت يف مواجهة خم�سة ن�صو�ص‪.‬‬ ‫ال ��ورق ��ة الأوىل يف ه ��ذا ال �ل �ق��اء ق��دم�ت�ه��ا الباحثة‬ ‫م�ستحية القا�سمي لرواية "القو�س والفرا�شة" للكاتب‬ ‫"حممد الأ�شعري" (�أدي ��ب ووزي ��ر الثقافة �سابقا)‪،‬‬ ‫عنونتها بـ"انك�سارات ذاتية وخيبات نف�سية"‪ ،‬حيث �أثارت‬ ‫اال�ستناد �إىل ال�سارد باعتباره الإطار الناظم ملجموع ما‬ ‫حتفل به من ت�شكالت �سردية‪ ،‬فقد �شرع امل�ؤلف يف �سرد‬ ‫م�سارات اخليبة والف�شل‪ ،‬وم�سارات الغياب واالختفاء‬ ‫والرحيل‪.‬‬ ‫مثلما هناك �صفحات يف رواية "القو�س والفرا�شة"‬ ‫حتتفي بالبوح وامل�شاعر احلارقة‪ ،‬خا�صة يف عالقة يو�سف‬ ‫بليلى وفاطمة؛ �إذ يتحرر يو�سف من رتابة يومية ت�ؤثث‬ ‫مفارقات البلد‪ ،‬فاملبهج يف هذه الرواية ي�سمح بتخطي‬ ‫اخليبة يف احلب وال�سيا�سة والتاريخ‪.‬‬ ‫�إن الرواية ككل‪ ،‬ف�ضاء لغوي ذو جمالية هند�سية‬ ‫ت��زي�ن��ه ف�سيف�ساء نف�سية حت�ضر ب�شكل �ضمني لدى‬ ‫�أغ �ل��ب ��ش�خ��و���ص ال ��رواي ��ة ب��اع �ت �ب��اره ام� �ت ��دادا طبيعيا‪،‬‬ ‫وب�صيغ خمتلفة ومتباينة ملعاناة الفر�سيوي املج�سدة‬ ‫للنواة املركزية‪ ،‬وقد اعتربت الباحثة القا�سمي القو�س‬ ‫وال �ف��را� �ش��ة ت��راج�ي��دي��ا حقيقية ي��واج��ه ف�ي�ه��ا الأبطال‬ ‫م�صريهم امل�أ�ساوي وهم واعون به‪.‬‬ ‫وخ�ل���ص��ت �إىل �أن ال��رواي��ة جت��رب��ة م�ت�م�ي��زة‪ ،‬كتبت‬ ‫ب�إح�سا�س طغى عليه الأ�سلوب التاريخي لكونها ر�صدت‬ ‫حت� ��والت امل�ج�ت�م��ع امل �غ��رب��ي‪ ،‬وج �� �س��ت ن�ب����ض �أحا�سي�س‬ ‫مواطنيه وحاولت البحث عن �أ�سئلة اللحظة التاريخية‬ ‫الراهنة على م�ستويات عدة‪.‬‬ ‫بعد ذل��ك تناول الكلمة الباحث عبدالإله الكلخة‬ ‫الذي قدم مداخلته حتت عنوان "ا�ستعذاب لغة العذاب‬ ‫يف رواي ��ة معذبتي" لبن�سامل حمي�ش (روائ� ��ي ووزير‬ ‫الثقافة احلايل) وقد قارب الباحث الرواية من منظور‬ ‫البا�شالرية اجلديدة‪ ،‬التي ت�أخذ بعني االعتبار ال وعي‬ ‫الن�ص عو�ض الرتكيز على ال وعي الكاتب‪ ،‬مركزا على‬ ‫�أن �أهمية ق��راءة الن�ص من خ�لال ال وعيه مما ي�ساعد‬ ‫على فهم طبيعة تركيب الإبداع ودالالته‪ ،‬وذلك عندما‬ ‫نواجه الن�ص الروائي لي�س باعتباره ن�صا مليئا بالأحكام‬ ‫والهذيانات‪ ،‬بل باعتباره م��ؤوال دالليا‪ ،‬كما ا�ستند على‬ ‫خا�صيتي ال�سرد واحلجاج‪.‬‬ ‫وهذه الأخ�يرة التي ت�سعى �إىل الت�سويغ والتربير؛‬ ‫فالرواية يف ر�أيه ت�سري ح�سب الباحث يف اجتاه واحد هو‬ ‫لذة االنت�صار على الأمل وحتويله �إىل لغة‪ ،‬فبعد خروج‬ ‫البطل الإ�شكايل من ال�سجن واالعتقال �أع��اد ارتباطه‬ ‫ب��احل �ي��اة م��ن ج��دي��د‪ .‬وب �ع��د احل �ك��ي وت �ق��دمي الأ�ضرار‬ ‫والعذابات التي تعر�ض لها يندمج يف احلياة من خالل‬ ‫م�ؤ�س�سة ال��زواج مع زوج��ه زينب‪ ،‬لي�سعد ب�سعادته التي‬ ‫افتقدها من قبل‪ .‬وليختم بت�سا�ؤل كيف يتحول الأمل‬ ‫�إىل بوح واجلرح �إىل كتابة‪.‬‬ ‫واختارت الباحثة خديجة ا�شبرية البحث يف الذات‬ ‫والذاكرة يف رواية "والد وما ولد‪ ،‬طفولة يف �سفح الظل"‬ ‫لأحمد التوفيق (روائي وم�ؤرخ ووزير الأوقاف وال�ش�ؤون‬ ‫الإ�سالمية احل��ايل) عرب مدخل نف�سي مت�سائلة حول‬ ‫دواعي كتابة �أحمد التوفيق عن مرحلة طفولته وهو يف‬ ‫ال�ستني من عمره؟ وعزت ذلك �إىل �أن العودة للطفولة‬ ‫هي عودة �سعيدة �إىل فردو�س مفقود‪.‬‬ ‫�إن الكاتب‪ ،‬وه��و مثقل ب�أعباء امل�س�ؤوليات وهموم‬ ‫احلياة‪ ،‬جل�أ حتت م�صابيح مطف�أة �إىل الكتابة بو�صفها‬ ‫فنا و�سحرا داخليا ‪ ،‬يقتن�ص من الوجود الرغبة امل�شتهاة‬ ‫يف البوح‪ ،‬والتعبري الوجداين ليحفر داخل ذاكرته منقبا‬ ‫فيها ع�م��ا ي�سليه ل�ي�ع��زي نف�سه ويعو�ضها ع��ن تعا�سة‬ ‫حا�ضرها ملتعة وجمال ما�ضيها‪.‬‬ ‫وت���س��اءل��ت ال�ب��اح�ث��ة �أي �� �ض��ا‪�" :‬إىل �أي ح��د ميكننا‬ ‫الوثوق بالذاكرة‪ ،‬ففي مثل هذا النوع من الكتابة عن‬ ‫الذات يكون ال�صدق حماولة ال �أمرا حمققا‪ ،‬هذا �إن مل‬ ‫نقل �أنه �أمر يلحق بامل�ستحيل"‪.‬‬ ‫بعد ذلك تدخلت الباحثة فاطمة الزهراء خلدون‬ ‫ح��ول رواي��ة "ثورة زنو" لعبدالكبري العلوي املدغري‬ ‫(وزي��ر الأوق��اف وال�ش�ؤون الإ�سالمية �سابقا) يف ورقتها‬ ‫"الكتابة و�س�ؤال الذات" حيث ظل منطق الكاتب فيها‬ ‫يقظا يلتقط نب�ضات الواقع ويجاري حركات املجتمع‪.‬‬ ‫وق��د غ� َّي� َ�ب امل��دغ��ري يف عمله ال��روائ��ي تكوينه الديني‪،‬‬ ‫ل�ي�ق��ول ب�ل���س��ان ال��روائ��ي م��ا مل ي�ستطيع ق��ول��ه بل�سان‬ ‫الفقيه؛ نظراً الهتمامه بالق�ص كعن�صر م�شرتك ووا�ضح‬ ‫بني التحليل النف�سي والأدب‪.‬‬ ‫�إن "زنو" تعبري عن الفطرة‪ ،‬تتفاعل مع القراءة‬ ‫وتندفع اندفاعا تلقائيا نحو �إخراج ما هو كامن فيها �إىل‬ ‫حيز الوجود‪ ،‬فهي تثور على الظلم ومظاهر اال�ستخفاف‬ ‫باحلياة‪ ،‬لأن��ه �أغ�ضبها �ضالل الب�شر بجهلهم وبُعدهم‬ ‫عن الدين‪� ،‬إن الكاتب قد جعل من "زنو" �أمنوذجا ملا‬ ‫ينبغي �أن تكون عليه املر�أة يف رف�ضها للظلم والتهمي�ش‪.‬‬ ‫وح��ول رواي��ة "احلديث وال�شجن"‪ ،‬حل�سن �أوريد‬ ‫(الناطق الر�سمي با�سم الق�صر امللكي وم ��ؤرخ اململكة‬ ‫�سابقا) تدخل الباحث عبدالغني احلوميدي يف مو�ضوع‬ ‫"الكتابة واحللم"‪ ،‬معتربا �أن ه��ذه املقاربة النف�سية‬ ‫جديرة بتلم�س خفايا الن�ص بارتكازها ح�سب ‪-‬التحليل‬ ‫ال�ف��روي��دي‪ -‬على احل�ل��م‪ ،‬ال��ذي يتخذ داخ��ل "احلديث‬ ‫وال�شجن" �شكال معقدا ومركبا ان�سكب على �شخ�صية‬ ‫"يو�سف" الذي جتاذبته �أحالم طفت عرب لغته �أحيانا‬ ‫و�سقطت م��ن امل�ن�ط��وق وامل���س�ك��وت ع�ن��ه‪" ،‬يو�سف" بال‬ ‫مكان وال زم��ان حمددين‪� .‬أع��دم يف الواقع كما �أع��دم يف‬ ‫الال�شعور‪.‬‬ ‫ويف خامتة ورقته‪� ،‬أملح الباحث �أن الالوعي الن�صي‬ ‫يف رواي��ة �أوري��د له �سلطة عنيفة �آ�سرة تكمن يف مركب‬ ‫العالقة التواط�ؤية بني الكاتب وال�ق��ارئ‪ ،‬بحيث ميتد‬ ‫الوعي الكاتب �أو ال�شعوره �إىل ال �شعور القارئ‪.‬‬

‫مما قاله جوته يف الإ�سالم‪�« :‬إذا كان الإ�سالم معناه �أن ن�سلم �أمرنا هلل فعلى الإ�سالم نعي�ش ومنوت جميع ًا»‬

‫جوته‪ ..‬حينما يُفنت �أديب �أملانيا بالإ�سالم‬ ‫ويُعلن تفكريه االحتفال بليلة القدر‬ ‫برلني ‪ -‬وكاالت‬

‫ذك��رت ال�صحفية �شريين حامد فهمي يف تقرير‬ ‫�أعدته لـ ‪� DW‬أن احتكاك "جوته" بالرواية العربية‬ ‫ثم ال�شعر العربي‪ ،‬ثم املخطوطات القر�آنية وال�ضباط‬ ‫الب�شكيك امل�سلمني‪� ،‬شكل دافعاً هاماً له وم�صدر �إلهام‬ ‫لكتابة "ديوان ال �غ��رب وال�شرق"‪ ،‬ال ��ذي ي�ع��د ثمرة‬ ‫التوا�صل البناء بني احل�ضارات‪.‬‬ ‫وعك�س ت�أثر "جوته"بالثقافة العربية والإ�سالمية‬ ‫منوذجاً ناجحاً و�صحياً للتقارب الإ�سالمي امل�سيحي‪،‬‬ ‫الذي كثرياً ما نفتقر �إليه يف وقتنا الراهن‪ .‬فهو �أول‬ ‫�شاعر �أوروب��ي م�سيحي قام بالثناء على النبي حممد‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم؛ عرب "�أغنية حممد" التي �ألفها‬ ‫قبيل انتهاء حياته‪ .‬وهو �أول �شاعر �أوروب��ي م�سيحي‬ ‫ق ��ام ب�ت��أل�ي��ف دي� ��وان ك��ام��ل ع��ن "الغرب وال�شرق"‪،‬‬ ‫جُم�سدا فيه قيم الت�سامح والتفاهم والتعاي�ش بني‬ ‫احل�ضارتني‪ .‬ومل يكن "جوته" لي�صل �إىل ذل��ك‪� ،‬إال‬ ‫بعد توا�صله املثمر مع الإ�سالم وامل�سلمني‪.‬‬ ‫وب �ع �ب��ار ٍة �أخ � ��رى‪ ،‬ل �ق��د ك ��ان اح �ت �ك��اك��ه بالرواية‬ ‫العربية‪ ،‬ثم ال�شعر العربي‪ ،‬ثم املخطوطات القر�آنية‪،‬‬ ‫ثم ال�ضباط الب�شكيك امل�سلمني‪ ،‬دافعاً له لكي يكتب‬ ‫مثل هذا الديوان‪.‬‬ ‫ك ��ان حل �ك��اي��ات "�ألف ل�ي�ل��ة وليلة" وق ��ع خا�ص‬ ‫على املجتمعات الأوروب�ي��ة؛ فقد كانت �أول عمل �أدبي‬ ‫�شرقي ي�صل �إىل ال�ق��ارة الأوروب �ي��ة يف القرن الثامن‬ ‫الع�شر؛ وذل��ك بعدما ترجمها امل�ست�شرق الفرن�سي‬ ‫�أن�ط��وان جالند ال��ذي عا�ش بني عامي ‪ 1646‬و‪.1715‬‬ ‫�أم��ا اخل�صو�صية الثانية لتلك ال��رواي��ة‪ ،‬هي ظهورها‬ ‫يف وق��تٍ كان فيه الإجنيل هو الكتاب الوحيد املرتبع‬ ‫على ال�ساحة الفكرية الأوروبية‪ ،‬كما �أوردت الدكتورة‬ ‫كاتارينا مومزين يف كتابها "جوته والعامل العربي"‪.‬‬ ‫ك��ان ت��أث��ر ج��وت��ه ‪-‬امل��ول��ود يف ‏‪� 28‬آب ل�ع��ام ‪-1749‬‬ ‫بتلك الرواية ت�أثراً بالغاً‪ .‬وقد عربت الدكتورة كاترينا‬ ‫موم�سني عن ذلك قائل ًة‪�" :‬إن كتاب �أل��ف ليلة وليلة‬ ‫ك��ان كتاب احلياة جلوته"‪ .‬ك��ان كثرياً ما يلج�أ �إليه‪،‬‬ ‫مُتلَم�ساً فيه ذل��ك العبق العربي الأ�صيل املُتمثل يف‬ ‫العامل الطبيعي غري املُتج�سد‪ ،‬بكل ما فيه من ب�ساطة‬ ‫ور�شاقة وو�ضوح‪.‬‬ ‫ت�أثر جوته يف "�ألف ليلة وليلة" ب�شخ�صية املر�أة‬ ‫ال�شرقية املتمثلة يف �شهرزاد؛ ت�أثر بلباقتها وذكائها‬ ‫وفطنتها‪ .‬جذبته فكرة ال��راوي العربي املُ��رب��ي؛ �شده‬ ‫ال�ع��رب امل�غ��ام��رون �أ�صحاب العمائم ولي�س التيجان‪،‬‬ ‫�ساكنو اخليام ولي�س الق�صور‪ ،‬حاملو ال�سيوف ولي�س‬ ‫احل���ص��ون‪ .‬و�أب�ه��رت��ه مدينة ب�غ��داد بثقافتها وعلمها‬ ‫و�أدب�ه��ا‪ ،‬وو�صل ولعه بها يف "ديوان الغرب وال�شرق"‬ ‫ل��درج��ة ق�ي��ام��ه مب���س��اوات�ه��ا مب��دي�ن��ة ف��امي��ر الأملانية‪،‬‬ ‫كما �أو�ضحت مومزين‪ ،‬بل �إنه كتب يف و�صيته قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫"مبجرد �أن ت�أتي بالرتياق من بغداد‪ ،‬ينتقل املري�ض‬ ‫من حال �إىل حال"‪.‬‬ ‫وكما ُفنت جوته بالرواية العربية فقد ُفنت �أي�ضاً‬ ‫بال�شعر العربي‪ ،‬و�شغفته اللغة العربية‪ ،‬كما �شغفته‬ ‫القيم العربية التي كانت تعك�سها الأ�شعار واملالحم‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة؛ وب ��ال ��ذات ق�ي��م ال �ع��زة وال �ك��رام��ة واحلرية‬ ‫وال�شجاعة‪�� ،‬س��وا ًء م��ع ال�ع��دو �أو ال�صديق‪ .‬م��ن �أكرث‬ ‫الأ��ش�ع��ار ال�ت��ي �أث ��رت فيه �أ��ش�ع��ار املتنبي ال�ت��ي تعرف‬ ‫عليها يف �أثناء درا�سته يف مدنة اليب�سيج عرب ترجمة‬ ‫راي�سكيه‪ ،‬لدرجة �أنه قام ب�إدراج بع�ض من نفحاتها يف‬ ‫"فاو�ست"‪ .‬وكذلك كان ت�أثره باملالحم الغنائية لأبي‬ ‫متام التي حملت عنوان "حما�سة"‪ ،‬وخا�ص ًة ملحمة‬ ‫ال�شاعر "ت�أبط �شراً بن جبري الفهمي"‪ ،‬حيث �أغنيته‬ ‫امل���ش�ه��ورة ع��ن ث� ��أر ال��دم��اء ال�ت��ي ترجمها ج��وت��ه �إىل‬ ‫الأملانية‪ ،‬كما �أ�شارت مومزين‪.‬‬ ‫كما و�صل حد �إعجابه باللغة العربية �إىل درجة‬ ‫و�صفه �إي��اه��ا يف ع��ام ‪ 1815‬بالقول‪" :‬رمبا مل يحدث‬ ‫يف �أي لغة هذا القدر العال من االن�سجام بني الروح‬ ‫والكلمة واخل��ط مثلما ح��دث يف اللغة العربية؛ �إنه‬ ‫تنا�سق غريب يف ظل ج�سد واحد"‪ .‬وو�صل حد �إعجابه‬ ‫باملعلقات العربية �إىل درجة قيامه برتجمتها يف عام‬ ‫‪ 1783‬مب�ساعدة �أ�ستاذه يوهان جوتفريد هريدير �إىل‬ ‫اللغة الأملانية‪ ،‬عرب م�ستندات التينية و�إجنليزية‪ .‬وكان‬ ‫من �ضمن كلماته التي عرب من خاللها عن �إعجابه‬ ‫بتلك املعلقات‪ ،‬كما �أ�شارت مومزين‪ ،‬الكلمات التالية‪:‬‬ ‫"�إنها كنوز طاغية اجلمال‪...‬ظهرت قبل الر�سالة‬ ‫املُحمدية‪ ،‬مم��ا يعطي لنا االن�ط�ب��اع ب ��أن القري�شيني‬ ‫كانوا �أ�صحاب ثقافة عالية؛ وه��م القبيلة التي خرج‬ ‫منها النبي حممد"‪.‬‬ ‫وق ��د �أدرج ج��وت��ه ��ش�خ���ص�ي��ات ع��رب �ي��ة ك �ث�ي�رة يف‬ ‫"ديوان الغرب وال�شرق" الذي ت�ألف من ‪ 12‬كتاباً‪.‬‬ ‫فقد �أدرج �شاه عبا�س الكبري‪ ،‬تيمور الفاحت؟‪ ،‬ال�سلطان‬ ‫�سليم‪ ،‬ال�شعراء �شم�س الدين حافظ ؟ واملتنبي وحامت‬ ‫الطائي‪.‬‬ ‫كان لأ�ستاذه هريدير ‪-‬الذي ا�ستطاع بالرغم من‬ ‫فكره الربوت�ستانتي �أن يثبت نف�سه كم�ؤرخ ثقايف غري‬ ‫منحاز للقوالب امل��وروث��ة‪� -‬أث��ر جم على �أف�ك��اره؛ فهو‬ ‫�أول م��ن ق��اده �إىل التطلع على ال�شعر ال�ع��رب��ي‪ ،‬وهو‬ ‫�أي�ضاً �أول من قاده �إىل التعرف على القر�آن الكرمي‪،‬‬ ‫وكان ذلك يف مدينة �شرتا�سبورج عام ‪.1770‬‬ ‫اكت�شف جوته روعة القر�آن ‪-‬الذي و�صفه بـ"كتاب‬ ‫الكتب" كما �أدلت مومزين ‪ -‬يف بداية عقده الثالث؛‬ ‫وذل��ك عندما ق��ر�أ �أول ترجمة �أملانية للقر�آن لديفيد‬ ‫فريدري�ش ميجريلني‪� ،‬إال �أنه ا�ستاء من تلك الرتجمة‬ ‫التي ر�آه��ا محُ مل ًة مل�ضامني معادية كثرية للإ�سالم‪،‬‬ ‫الأم��ر ال��ذي دفعه �إىل الدعوة لإيجاد ترجمة �أملانية‬ ‫�أخرى �أكرث تفهماً و�إح�سا�ساً بروح القر�آن‪.‬‬ ‫ت ��أث ��ر ج��وت��ه ب� ��آي ��ات ك �ث�ي�رة م ��ن ال � �ق� ��ر�آن؛ فقام‬ ‫باقتبا�سها و�إدراج� �ه ��ا يف �أ� �ش �ع��اره‪ ،‬وم��ن ث��م الحظت‬ ‫مومزين انت�صاف مقاطعه ال�شعرية ما بني االقتبا�س‬ ‫ال �ق��ر�آين وم��ا ب�ين ك�لام��ه ه��و؛ وه��و م��ا ظهر جلياً يف‬ ‫"ديوان الغرب وال�شرق"‪.‬‬ ‫وم��ن �أك�ث�ر م��ا ت ��أث��ر ب��ه يف ال �ق��ر�آن‪ ،‬دع ��اء �سيدنا‬ ‫مو�سى امل�أثور‪" :‬رب ا�شرح يل �صدري وي�سر يل �أمري‬ ‫واحلل عقد ًة من ل�ساين يفقهوا قويل"‪ .‬وكذلك ت�أثره‬ ‫بفكرة اال�ست�سالم هلل التي وردت يف �سورة البقرة‪" :‬بلى‬ ‫من �أ�سلم وجهه هلل وهو حم�سن فله �أجره عند ربه وال‬ ‫خوف عليهم وال هم يحزنون"‪.‬‬ ‫�إذا كان الإ�سالم معناه اخل�ضوع هلل‬

‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪� ،‬أما الف�صل الثاين فقام بت�صوير‬ ‫معاناة الر�سول �أثناء تبليغه الر�سالة وما قا�ساه من‬ ‫امل�شركني خالل ذلك‪.‬‬ ‫كما خ�ص "جوته" الر�سول حممد �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم بق�صيدة مدح طويلة‪ ،‬م�شبهاً �إياه بالنهر العظيم‬ ‫ال��ذي يجر معه اجل ��داول وال���س��واق��ي يف طريقه �إيل‬ ‫البحر‪ ،‬كما ق��ام بكتابة م�سرحية �أي�ضا عن الر�سول‪،‬‬ ‫ولكنها مل تكتمل نظراً لوفاة جوته‪ ،‬وقد وجد بع�ض‬ ‫امل �خ �ط��وط��ات ل �ه��ذه امل���س��رح�ي��ة ال �ت��ي ع�م��د ف�ي�ه��ا �إىل‬ ‫الت�أكيد على �أن حممد �صلى اهلل عليه و��س�ل��م‪ ،‬جاء‬ ‫ب�أفكار جديدة لن�شر الإ�سالم وروح امل�ساواة والإخاء يف‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫ومما قاله يف الإ�سالم يف ديوانه ال�شعري الديوان‬ ‫ال�شرقي‪�" :‬إذا كان الإ�سالم معناه �أن ن�سلم �أمرنا هلل؛‬ ‫فعلى الإ�سالم نعي�ش ومنوت جميعاً"‪.‬‬ ‫ظل ه��ذا ال�س�ؤال حائراً �شاغ ً‬ ‫ال لبال الكثريين‪:‬‬ ‫"هل �أ�سلم جوته؟"‪ .‬ورمب��ا رجع هذا ل�شغف جوته‬ ‫بالدين الإ�سالمي والقر�آن الكرمي والر�سول "حممد"‪،‬‬ ‫ودرا�سته لل�شريعة الإ�سالمية وتعمقه بها‪ ،‬ومما قالته‬ ‫�أ��س�ت��اذة الأدب الأمل ��اين كاترينا م��وم��زن‪�" :‬إن عالقة‬ ‫جوته بالإ�سالم ونبيه الكرمي ظاهرة مدعاة للده�شة‬ ‫يف حياته‪ ،‬فكل ال�شواهد تدل على �أنه يف �أعماقه �شديد‬ ‫االهتمام بالإ�سالم‪ ،‬وان جوته كان يحفظ ع�شرات من‬ ‫�آيات القر�آن الكرمي"‪.‬‬ ‫ويف �س�ؤال لها حول ما �إذا كان "جوته" قد �أ�سلم‪،‬‬ ‫قالت‪�" :‬إن �إعجاب جوته بالإ�سالم ال يعني بال�ضرورة‬ ‫�أن��ه اعتنقه"‪ ،‬وت��رى �أن "جوته" ك��ان يكن تعاطفاً‬ ‫للإ�سالم‪ ،‬ولكنها تنفي �أن يكون قد حتول �إليه‪.‬‬ ‫جاءت وفاة "جوته" يف ‪� 22‬آذار عام ‪ 1832‬بفيمار‪،‬‬ ‫وهو يف الثانية والثمانني من عمره‪ ،‬وذلك بعد �أن �أثرى‬ ‫املكتبة الأملانية والعاملية بالعديد من امل�ؤلفات الأدبية‬ ‫القيمة‪ ،‬و�أ�شهرها على الإط�لاق م�سرحية "فاو�ست"‬ ‫التي تعترب من �أعظم م�سرحيات الأدب العاملي‪.‬‬ ‫وقد كان لـ"جوته" �أثر كبري يف احلياة الأدبية يف‬ ‫ع�صره؛ الأمر الذي �أهله لأن يظل التاريخ يردد ا�سمه‬ ‫كواحد من �أعظم الأدباء‪.‬‬ ‫ولد جوته يف‏‪� 28‬آب عام ‪ 1749‬وتويف يف ‪� 22‬آذار عام ‪1832‬‬

‫�إذن فتحت الإ�سالم نعي�ش ومنوت جميعاً‬ ‫قل‪ :‬هلل امل�شرق وهلل املغرب‬ ‫ي �ه��دي م ��ن ي �� �ش��اء �إىل � �ص ��راط م���س�ت�ق�ي��م (من‬ ‫الديوان)‬ ‫�إن عقيدة التوحيد التي دعا �إليها القر�آن من �أكرث‬ ‫م��ا لفت انتباه جوته ‪-‬كما �أو�ضحت مومزين‪ -‬تلك‬ ‫العقيدة التي تدعو �إىل االنقياد هلل الواحد الذي لي�س‬ ‫كمثله �شيء‪ ،‬ومن ثم تدعو �إىل حترر الإن�سان من كل‬ ‫�صنوف العبودية الدنيوية التي متنع من عبادة اهلل‬ ‫الواحد‪.‬‬ ‫وك ��ذل ��ك ك� ��ان ت� ��أث ��ره ب �ف �ك��رة امل���ش�ي�ئ��ة الإلهية‪،‬‬ ‫وب���ض��رورة ا�ست�سالم الإن���س��ان �إل�ي�ه��ا؛ وه��و م��ا طبقه‬ ‫بالفعل عند ا�ستقباله مل��وت �صديقه ك��ارل �أوجو�ست‪،‬‬ ‫ومر�ض �أخته غري ال�شقيقة‪ .‬وهو ما جعله �أي�ضاً ينبهر‬ ‫بالرتبية الإ�سالمية التي مت��زج بني ال�شجاعة وبني‬ ‫اال�ست�سالم للم�شيئة الإلهية‪ .‬وال غرابة �أن جند جوته‬ ‫بعد ذلك ‪-‬كما تقول مومزين‪ -‬يُعلن يف �سن ال�سبعني‬ ‫عن تفكريه يف االحتفال بليلة القدر التي ن��زل فيها‬ ‫القر�آن الكرمي‪ .‬وال غرابة �أي�ضاً‪� ،‬أن جنده يتحدث يف‬ ‫�شعره "هجرة" ‪-‬فتتاحية "ديوان الغرب وال�شرق"‪-‬‬ ‫ع��ن ذل��ك ال �ه��ارب م��ن �أوروب � ��ا �إىل ال���ش��رق الأ�صيل‪،‬‬ ‫متلم�ساً تلك العقيدة التوحيدية النقية التي يخت�ص‬ ‫بها الإ�سالم‪.‬‬ ‫وك��ان احتكاكه بامل�سلمني �أم��راً �أ�ضاف �إىل ر�صيد‬ ‫حمبته للقر�آن؛ فتعرفه على جمموعة من ال�ضباط‬ ‫ال�ب���ش�ك�ي��ك امل���س�ل�م�ين ال��ذي��ن ق��دم��وا �إىل ف��امي��ر يف‬ ‫دي�سمرب ‪ 1813‬من �ضمن اجلي�ش الرو�سي املتحالف‬ ‫�آنذاك مع �أملانيا‪� ،‬ضاعف من حبه ملل قر�أه ‪-‬كما �أ�شارت‬ ‫مومزين‪ -‬حيث و�صفهم قائ ً‬ ‫ال‪" :‬لديهم هيبة خا�صة‪،‬‬ ‫وهم �ضيوف �أحباء"‪.‬‬ ‫�أُعجب جوته بالنبي محُ مد ‪-‬كما كتبت مومزين‪-‬‬ ‫لكونه مزج بني �أمرين‪ :‬ال�شخ�صية التي �أ�س�ست الدين‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬وال�شخ�صية التي رب��ت الب�شر من حولها‬ ‫�إميانياً وروحياً‪ .‬مل يراه �أب��داً كاذباً �أو �شاعراً‪ ،‬بل ر�آه‬ ‫منوذجاً حياً للإن�سان املكافح املُ�صابر الذي تعامل مع‬ ‫الدنيا ولي�س مع ال�سماء فقط‪.‬‬ ‫ومن �ضمن �أعماله حول النبي محُ مد "الدراما‬ ‫املُحمدية" ال�ت��ي ق�سمها �إىل ف�صلني‪ :‬بعثة النبي‪،‬‬ ‫و�صور معاناة تبليغ الر�سالة‪ .‬ومن الالفت لالنتباه‪،‬‬ ‫�أنه يف نف�س اللحظة التي كان يعكف فيها جوته على‬ ‫"الدراما املحمدية"‪ ،‬كانت م�سرحية "تطرف النبي‬ ‫حممد" ‪-‬ل�ف��رون���س��وا م ��اري �آروي� ��ت ف��ول�ت�ير‪� -‬آخذة‬ ‫طريقها يف الظهور‪ .‬وبلغت حدة غ�ضب جوته حينذاك‪،‬‬ ‫�أن��ه منع �أخته كورينليا من امل�شاركة يف �إع��ادة عر�ض‬ ‫امل�سرحية التي ظهرت يف عام ‪.1742‬‬ ‫كان النبي محُ مد من ال�شخ�صيات املحورية التي‬ ‫�أورده� ��ا ج��وت��ه يف "ديوان ال �غ��رب وال�شرق"‪ .‬وكانت‬ ‫�أغنيته "بعثة محُ مد" من الأغاين املهمة التي كتبها‬ ‫جوته قبل موته‪ ،‬وم��ن ثم مل ي�ستطع �إ��ص��داره��ا‪� .‬إال‬ ‫�أن��ه مت العثور عليها بعد ‪ 88‬عاماً من وفاته‪ ،‬على يد‬ ‫رايندرماريا رايكليه التي �أخرجتها �إىل النور يف عام‬ ‫‪.1907‬‬ ‫وهذه �إحدى �أبيات "بعثة حممد"‪:‬‬ ‫حينما كان يت�أمل يف امللكوت‬ ‫جاءه املالك على عجل‬ ‫جاء مبا�شرة ب�صوت عالٍ ومعه النور‬ ‫ا�ضطرب الذي كان يعمل تاجراً‬ ‫فهو مل يقر�أ من قبل‬ ‫وقراءة كلمة تعني الكثري بالن�سبة له‬ ‫لكن املالك �أ�شار �إليه‬ ‫و�أمره بقراءة ما هو مكتوب‬ ‫ومل يبال و�أمره ثانية‪ :‬اقر�أ‬ ‫فقر�أ‪ ،‬لدرجة �أن املالك انحنى‬ ‫وا�ستطاع القراءة‬ ‫وا�ستمع الأمر وبد�أ طريقه‬ ‫جُممل ال�ق��ول؛ �إن ال�ع��امل الآن يف �أم����س احلاجة‬ ‫�إىل مفكرين م��ن �أم�ث��ال ج��وت��ه‪ ،‬مفكرين يحرتمون‬ ‫االخ �ت�لاف وال �ت �ن��وع‪ ،‬وي��رف���ض��ون الإذاب� ��ة والتمييع‪.‬‬

‫مفكرين يحتكون ب��الآخ��ر وي��در��س��ون��ه‪ ،‬م��ن ق�ب��ل �أن‬ ‫ي�صدروا احلكم عليه‪ .‬والأهم من ذلك‪� ،‬إننا بحاجة �إىل‬ ‫�سيا�سيني و�إعالميني مدركني لقيمة التعارف لكونها‬ ‫�سُ نة من �سنن اخللق والوجود‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �أدي��ب �أملانيا "جوته" هو �أحد �أ�شهر‬ ‫�أدب��اء �أملانيا املتميزين‪ ،‬ال��ذي ترك �إرث �اً �أدبيا وثقافياً‬ ‫�ضخماً للمكتبة الأملانية والعاملية‪ ،‬وكان له بالغ الأثر‬ ‫يف احل �ي��اة ال���ش�ع��ري��ة والأدب �ي ��ة والفل�سفية‪ ،‬وم��ا زال‬ ‫التاريخ الأدبي يتذكره ب�أعماله اخلالدة التي ما زالت‬ ‫�أرفف املكتبات يف العامل تقتنيها كواحدة من ثرواتها‪.‬‬ ‫وقد تنوع �أدب "جوته" ما بني الرواية والكتابة‬ ‫امل�سرحية وال�شعر و�أبدع يف كل منهم‪ ،‬واهتم بالثقافة‬ ‫والأدب ال�شرقي‪ ،‬واطلع على العديد من الكتب فكان‬ ‫وا��س��ع الأف��ق مقب ً‬ ‫ال على العلم متعمقاً يف درا�ساته؛‬ ‫ونظراً للمكانة الأدبية التي مثلها "جوته" مت �إطالق‬ ‫ا�سمه على �أ�شهر معهد لن�شر الثقافة الأملانية يف �شتى‬ ‫�أن�ح��اء العامل وه��و "معهد جوته"‪ ،‬ال��ذي يعد املركز‬ ‫الثقايف الوحيد جلمهورية �أمل��ان�ي��ا االحت��ادي��ة وميتد‬ ‫ن�شاطه على م�ستوى ال�ع��امل‪ ،‬كما نحتت له ع��دد من‬ ‫التماثيل‪.‬‬ ‫وع��رف "جوته" ب��اح�ترام��ه وت�ق��دي��ره للإ�سالم‬ ‫كدين يحمل الكثري م��ن القيم العظيمة‪ ،‬وك��ان من‬ ‫املهتمني بالإ�سالم والقر�آن الكرمي‪ ،‬وب�سرية الر�سول‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬فاهتم بالإطالع على امل�ؤلفات‬ ‫التي �صدرت عن الإ�سالم وال�شرق‪ ،‬التي نذكر منها‪:‬‬ ‫الرتجمة الأملانية للقر�آن الكرمي‪ ،‬واملعجم التاريخي‪،‬‬ ‫واملكتبة ال�شرقية‪ ،‬والديانة املحمدية‪ ،‬وحياة حممد‪،‬‬ ‫وك �ن��وز ال �� �ش��رق‪ ،‬وك��ل ه��ذه ال�ك�ت��ب ك��ان��ت مل�ست�شرقني‬ ‫وم�ف�ك��ري��ن �أج��ان��ب و��ش�ك�ل��ت �إح� ��دى امل��راح��ل الهامة‬ ‫لـ"جوته" للتعرف على الإ�سالم ور�سوله‪.‬‬ ‫وكان لـ"هريدر" الفيل�سوف الأملاين العظيم ت�أثري‬ ‫ب��ال��غ على فكر "جوته"؛ حيث ك��ان �أول م��ن �أر�شده‬ ‫لالطالع على ال�شعر العربي وال�ق��ر�آن الكرمي‪ ،‬وكان‬ ‫"هريدر" فيل�سوف �أملاين ذا ت�أثري كبري على احل�ضارة‬ ‫الأملانية وفيل�سوف اللغة‪ ،‬التي نظر لها على �أنها �أ�سا�س‬ ‫هام الحرتام الفروق الثقافية بني احل�ضارات‪ ،‬كما كان‬ ‫من �أك�بر الأدب��اء املن�صفني للإ�سالم وهو ما �أو�ضحه‬ ‫من خالل كتابه "�أفكار حول فل�سفة تاريخ الإن�سان"‬ ‫وقام فيه بالإطراء على �شخ�ص الر�سول حممد �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪ ،‬كما �أو��ض��ح �إع�ج��اب��ه بتعاليم الدين‬ ‫الإ�سالمي‪.‬‬ ‫وقد انعك�س فكر "هريدر" على "جوته"؛ فاهتم‬ ‫"جوته" بال�شعر والقيم العربية املتمثلة يف العزة‬ ‫والكرامة ومعاين ال�شرف والتي ك��ان ي�ست�شفها من‬ ‫خالل املالحم والوقائع ال�شعرية‪ ،‬فاطلع على دواوين‬ ‫ال�سعدي‪ ،‬وحافظ ال�شريازي‪ ،‬والفردو�سي‪.‬‬ ‫وق��د ب��د�أت عالقة "جوته" بالقر�آن الكرمي من‬ ‫خ�لال لقائه مع "هريدر" مبدينة �سرتا�سبورج عام‬ ‫‪1770‬؛ حيث ق��ام ب��الإط�لاع على ن�سخ مرتجمة من‬ ‫ال �ق ��ر�آن‪ ،‬وق��د �أع �ج��ب ب��ه "جوته" ك �ث�يراً ومت�ع��ن يف‬ ‫معانيه وم�ف��ردات��ه‪ ،‬ف�ج��اءت كتاباته م�ت��أث��رة بالآيات‬ ‫ال�ق��ر�آن�ي��ة‪ ،‬كما ق��ام باقتبا�س بع�ض منها و�أورده ��ا يف‬ ‫�أ�شعاره‪ ،‬وقام بو�صف القر�آن ب�أنه "كتاب الكتب"‪.‬‬ ‫ومم��ا ق��ال�ت��ه "كاترينا مومزن" �أ� �س �ت��اذة الأدب‬ ‫االجتماعي عنه‪�" :‬إن جوته �أعجب بالإ�سالم ولفت‬ ‫نظره م�ب��د�أ التوحيد‪ ،‬تلك العقيدة التي تدعو �إىل‬ ‫االنقياد هلل الواحد‪ ،‬والدعوة �إىل حترر الإن�سان من‬ ‫كل �صنوف العبودية الدنيوية"‪.‬‬ ‫واطلع "جوته" على ال�سرية النبوية وكان معجباً‬ ‫ب�شخ�صية الر�سول حممد �صلى اهلل عليه و�سلم؛ نظرا‬ ‫ملا قام به من ت�أ�سي�س الفكر والدين الإ�سالمي‪ ،‬و�أنه‬ ‫مل يق�صر حياته على جم��رد ب��ث التعاليم الدينية‪،‬‬ ‫و�أنه ا�ستخدم يف تو�صيل ر�سالته ودعوته و�سائل كفاح‬ ‫دنيوية‪.‬‬ ‫وق��د ظهر �إع�ج��اب��ه ال�شديد ب��ال��دي��ن الإ�سالمي‬ ‫وبالر�سول الكرمي من خالل �أ�شعاره و�أعماله الأدبية‪،‬‬ ‫التي نذكر منها‪" :‬تراجيديا حممد" هذا الكتاب الذي‬ ‫انق�سم �إىل ف�صلني؛ الأول‪ :‬حتدث فيه عن بعثة حممد‬

‫و�صف جوته القر�آن‬ ‫الكرمي بـ «كتاب‬ ‫الكتب» وكانت‬ ‫�أغنيته «بعثة‬ ‫حُممد» من الأغاين‬ ‫املهمة التي كتبها‬ ‫قبل موته‬ ‫�أُعجب جوته بالنبي‬ ‫حُممد مِ َ‬ ‫لزجه بني‬ ‫ال�شخ�صية التي‬ ‫�أ�س�ست الإ�سالم وبني‬ ‫ال�شخ�صية التي ربت‬ ‫الب�رش من حولها‬ ‫�إمياني ًا وروحي ًا‬ ‫مل ير جوته يف‬ ‫النبي حممد كاذب ًا �أو‬ ‫�شاعراً بل ر�آه منوذج ًا‬ ‫حي ًا للإن�سان املكافح‬ ‫ُ‬ ‫امل�صابر الذي تعامل‬ ‫مع الدنيا ولي�س مع‬ ‫ال�سماء فقط‬


‫الرئي�س الفرن�سي نيكوال �ساركوزي يلقي خطابا للعمال‬ ‫خالل زيارة قام بها �إىل جمموعة «ريو تينتو �ألكان» للتعدين الدولية‬ ‫�أم�س يف مدينة �إ�سوار و�سط فرن�سا‪( .‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اجلمعة (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1555‬‬

‫موجز اقت�صادي‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬

‫اليابان تدر�س تخفي�ض‬ ‫امل�ساعدات اخلارجية‬

‫تهدف �إىل �إحالل العمالة املحلية مكان الوافدة‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫الرزاز يعر�ض حماور الإ�سرتاتيجية الوطنية للت�شغيل‬

‫ت��در���س احل�ك��وم��ة ال�ي��اب��ان�ي��ة واحل� ��زب احل��اك��م تخفي�ض‬ ‫ميزانية م�ساعدات التنمية الر�سمية �إىل الدول النامية لل�سنة‬ ‫امل��ال�ي��ة احل��ال�ي��ة بن�سبة ‪ 20‬يف امل�ئ��ة لت�ضمن ت��وف�ير الأم ��وال‬ ‫لإجراءات �إعادة البناء بعد كارثة الزلزال‪.‬‬ ‫وي�أمل احلزب الدميقراطي احلاكم با�ستعمال املال املوفر‬ ‫كجزء من امل�صادر مليزانية تكميلية لل�سنة املالية ‪ 2011‬املزمع‬ ‫تخ�صي�صها لإعادة بناء املناطق املدمرة بزلزال وت�سونامي ‪11‬‬ ‫اذار املا�ضي‪.‬‬ ‫ويدر�س احلزب �أي�ضاً مراجعة �إجراءات �سيا�ساته الرئي�سية‬ ‫مثل ال�برن��ام��ج التجريبي لإل �غ��اء ��ض��رائ��ب ال�ط��رق ال�سريعة‬ ‫وبرنامج �إعانات الأطفال‪.‬‬ ‫اىل ذل ��ك‪ ،‬ت��راج��ع �أع� ��داد زوار ال �ي��اب��ان الأج��ان��ب ب�شكلٍ‬ ‫م�ضطرد ب�سبب زل��زال توهوكو با�سيفيك والت�سونامي الذي‬ ‫�أعقبه يف ‪� 11‬آذار املا�ضي‪ ،‬وما �سببه من �أزمة ت�سرب �إ�شعاعات‬ ‫نووية يف حمطة فوكو�شيما‪.‬‬ ‫و�أف��ادت بيانات دائ��رة الهجرة �أنه خالل فرتة ‪� 31-11‬آذار‬ ‫و�صل طوكيو نحو ‪� 3400‬أجنبي ب�تراج��ع ‪ 75‬باملئة ع��ن نف�س‬ ‫الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ويف �أو�ساكا بلغ متو�سط الأ�شخا�ص الذين و�صلوا يوم ًيا‬ ‫�إىل مطار كان�ساي الدويل ‪� 1700‬شخ�ص من ‪ 18‬من اذار املا�ضي‬ ‫حتى ‪ 23‬منه ب�تراج��ع ‪ 50‬يف امل�ئ��ة ع��ن امل�ستوى امل�سجل قبل‬ ‫الزلزال‪.‬‬ ‫و�أدت ه ��ذه ال �ك��ارث��ة �إىل خ���س��ائ��ر يف ال �ق �ط��اع ال�سياحي‬ ‫وقطاعات البيع بالتجزئة التي تعتمد ب�شكلٍ كبري على الزوار‬ ‫الأجانب و�سط �سل�سلة من �إلغا ٍء للرحالت وحجوزات الفنادق‪.‬‬

‫توقعت م�س�ؤولة كبرية يف منظمة الأمم املتحدة للأغذية‬ ‫وال��زراع��ة "فاو" �أم�س اخلمي�س ارتفاع �أ�سعار الغذاء العاملية‬ ‫خ�لال الأ�سابيع القليلة املقبلة بعد تراجعها عن م�ستوياتها‬ ‫ال�ق�ي��ا��س�ي��ة يف �آذار‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ي���س�ت�م��ر من��و ال �ط �ل��ب م��ع تراجع‬ ‫الإمدادات‪.‬‬ ‫وذكرت الفاو �أن م�ؤ�شرها لأ�سعار الغذاء العاملية انخف�ض‬ ‫يف اذار بعد ارتفاع ا�ستمر ثمانية �أ�شهر متتالية بفعل عوامل‬ ‫خارجية مثل اال�ضطرابات ال�سيا�سية يف بلدان �شمال �أفريقيا‬ ‫وال���ش��رق الأو� �س��ط وك��ارث��ة ال��زل��زال يف ال�ي��اب��ان وجميعها من‬ ‫امل�ستوردين الرئي�سيني للحبوب‪.‬‬ ‫و�أردف ��ت �أن ارت �ف��اع �أ��س�ع��ار النفط �سيدفع �أ��س�ع��ار الغذاء‬ ‫لل�صعود‪� ،‬إذ ي��زي��د تكلفة املنتجات ال�غ��ذائ�ي��ة وي��ذك��ي الطلب‬ ‫على ال��وق��ود احل�ي��وي الأم��ر ال��ذي يرفع ب��دوره تكلفة ال�سلع‬ ‫الغذائية‪.‬‬ ‫و�أظهرت بيانات الفاو �أم�س �أن م�ؤ�شر �أ�سعار املواد الغذائية‬ ‫�سجل يف املتو�سط ‪ 229.8‬نقطة يف �آذار انخفا�ضا من م�ستواه‬ ‫القيا�سي يف �شباط والذي بلغ ‪ 236.8‬نقطة‪.‬‬ ‫ويقي�س امل�ؤ�شر التغريات ال�شهرية يف �أ�سعار �سلة غذاء من‬ ‫احلبوب والبذور الزيتية ومنتجات االلبان واللحوم وال�سكر‪.‬‬

‫االقت�صاد البحريني‬ ‫ينمو ‪ 4.5‬يف املئة‬

‫�أظ �ه��رت ب �ي��ان��ات ام ����س اخل�م�ي����س ت �� �س��ارع من��و االقت�صاد‬ ‫البحريني يف الربع الأخ�ير من العام املا�ضي مقارنة بالربع‬ ‫ال�سابق‪ ،‬و�أن النمو بلغ ‪ 4.5‬يف املئة يف ‪ 2010‬ككل وهو ما جتاوز‬ ‫التوقعات‪.‬‬ ‫وحقق اقت�صاد الدولة اخلليجية منوا بن�سبة ‪ 1.1‬يف املئة يف‬ ‫الربع الأخري من ‪ 2010‬ارتفاعا من زيادة معدلة بن�سبة ‪ 0.9‬يف‬ ‫املئة يف الربع الثالث‪.‬‬ ‫وجت��اوز رق��م النمو للعام ب�أكمله التوقعات يف ا�ستطالع‬ ‫اجرته رويرتز بنمو ن�سبته اربعة يف املئة‪ ،‬كما تخطى م�ستوى‬ ‫‪ 3.1‬يف املئة امل�سجل يف ‪.2009‬‬ ‫و�شهد البلد امل�صدر للنفط غ�ير الع�ضو يف �أوب��ك �أ�سو�أ‬ ‫ا�ضطرابات �شعبية متر به منذ الت�سعينيات‪� ،‬إذ خرج حمتجون‬ ‫مطالبون بالدميقراطية �إىل ال�شوارع لكن االقت�صاد م�ستمر يف‬ ‫التعايف من الركود العاملي مدعوما بارتفاع �أ�سعار النفط‪.‬‬ ‫�إال �أن قطاعي االن�شاء والعقارات مل يعودا بعد مل�ستويات‬ ‫ما قبل االزم��ة‪ .‬ويحقق القطاع املايل الذي ي�شكل نحو ‪ 21‬يف‬ ‫املئة من االقت�صاد تعافيا تدريجيا من االزم��ة املالية وانهيار‬ ‫عقاري اقليمي‪.‬‬ ‫ومنا الناجت املحلي االجمايل ‪ 4.2‬يف املئة يف الربع الأخري‬ ‫مقارنة مع الفرتة ذاتها من العام ال�سابق انخفا�ضا من منو‬ ‫بن�سبة ‪ 4.4‬يف املئة يف الربع الثالث‪.‬‬ ‫وحقق قطاع النفط والغاز منوا حقيقيا بن�سبة ‪ 0.2‬يف املئة‬ ‫يف ‪ ،2010‬بينما منا القطاع املايل ‪ 5.2‬يف املئة‪ .‬ومل ين�شر مكتب‬ ‫االح�صاءات البيانات ح�سب االنفاق‪.‬‬ ‫و�أظ �ه��رت البيانات �أن ال�ن��اجت املحلي االج �م��ايل اال�سمي‬ ‫للبحرين بلغ ‪ 8.627‬مليار دي�ن��ار‪ ،‬نحو ‪ 22.9‬مليار دوالر يف‬ ‫‪.2010‬‬ ‫وخف�ض حمللون يف ا�ستطالع لرويرتز يف �آذار عقب اندالع‬ ‫اال�ضطرابات توقعاتهم لنمو الناجت املحلي االجمايل احلقيقي‬ ‫للبحرين �إىل ‪ 3.4‬يف املئة يف ‪ 2011‬من ‪ 4.2‬يف املئة كانت متوقعة‬ ‫يف كانون الأول‪ .‬وما زالت احلكومة تتوقع منو االقت�صاد ‪4.5‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬

‫التجارة العاملية‬

‫�ستنمو ‪ 6.5‬يف املئة‬

‫قالت منظمة التجارة العاملية ام�س اخلمي�س �إن التجارة‬ ‫العاملية �ستنمو ‪ 6.5‬يف املئة هذا العام متجاوزة املتو�سط البالغ‬ ‫�ستة يف املئة ب�ين ‪ 1990‬و‪ 2008‬لكن �أق��ل م��ن االرت�ف��اع الكبري‬ ‫امل�سجل العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت املنظمة �إن�ه��ا ع��دل��ت ن�سبة من��و ال�ت�ج��ارة يف ‪2010‬‬ ‫ح�سب حجم ال���ص��ادرات ب��ال��زي��ادة �إىل ‪ 14.5‬يف املئة م��ن توقع‬ ‫�سابق يبلغ ‪ 13.5‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت املنظمة �أن من املتوقع �أن تنمو التجارة يف الدول‬ ‫النامية قيا�سا بنمو ال�صادرات ‪ 9.5‬يف املئة‪ ،‬بينما تنمو ‪ 4.5‬يف‬ ‫املئة فقط يف الدول املتقدمة‪.‬‬ ‫وقالت �إن توقعاتها ا�ستوعبت تداعيات الزلزال واالزمة‬ ‫النووية يف اليابان‪ ،‬لكن هاتني الكارثتني �إىل جانب تقلب ا�سعار‬ ‫ال�سلع الأولية وا�ضطرابات ال�شرق الأو�سط حتيط التوقعات‬ ‫بحالة كبرية من عدم التيقن هذا العام‪ ،‬و�إن االحتماالت ت�شري‬ ‫�إىل االنخفا�ض‪.‬‬

‫احلايل‬ ‫‪33.17‬‬ ‫‪29.02‬‬ ‫‪24.88‬‬ ‫‪19.35‬‬

‫ع �ي��ار ‪24‬‬ ‫ع �ي��ار ‪21‬‬ ‫ع �ي��ار ‪18‬‬ ‫ع �ي��ار ‪14‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪121.910‬‬ ‫‪1462.700‬‬ ‫‪39.600‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪1.009 :‬‬

‫االسترليني‪1.152 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.545 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.192 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.118 :‬‬

‫االحتياطيات الفائ�ضة ت�صل‬ ‫�إىل ‪ 3065‬مليون دينار‬

‫عودة �أ�سعار الغذاء‬

‫لالرتفاع خالل �أ�سابيع‬

‫دينار‬

‫ال�سابق‬ ‫‪33.20‬‬ ‫‪29.05‬‬ ‫‪24.90‬‬ ‫‪19.37‬‬

‫الإ�سرتاتيجية تقرتح تطوير خمرجات التعليم واملهارات والتدريب املهني‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫عر�ض رئي�س الفريق الفني لإعداد‬ ‫الإ�سرتاتيجية الوطنية للت�شغيل‬ ‫الدكتور عمر الرزاز �أم�س اخلمي�س‬ ‫�أمام �أع�ضاء من جمل�س �أدارة غرفة‬ ‫جتارة الأردن املحاور الإ�سرتاتيجية‬ ‫التي �أطلقتها احلكومة ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال � ��رزاز �أن الإ�سرتاتيجية‬ ‫ت �� �س �ت �ه��دف �إع � � ��ادة ه �ي �ك �ل��ة االقت�صاد‬ ‫ال��وط �ن��ي ورف � ��ع م �� �س �ت��وى الإنتاجية‬ ‫وتو�سيع ال�شركات ال�صغرية واملتو�سطة‬ ‫و�إ�� �ص�ل�اح ال �ت��دري��ب امل �ه �ن��ي والتقني‪،‬‬ ‫و�إحالل العمالة الأردنية حمل الوافدة‬ ‫وو�ضع �سيا�سات ت�شغيل ملواجهة م�شكلة‬ ‫البطالة‪.‬‬ ‫وقال �إن الإ�سرتاتيجية تركز على‬ ‫حت�ق�ي��ق ال� �ت ��وازن يف � �س��وق ال�ع�م��ل بني‬ ‫العر�ض والطلب على القوى العاملة‬

‫وتوحيد اجلهود والربامج املبذولة يف‬ ‫م��و��ض��وع الت�شغيل وت��وف�ير الوظائف‬ ‫ال�لائ �ق��ة وت �ع��دي��ل ال �ت �� �ش��ري �ع��ات التي‬ ‫ت���س��اع��د ع�ل��ى م���ش��ارك��ة امل� ��ر�أة يف �سوق‬ ‫ال �ع �م��ل وخ �ل��ق ف��ر���ص ع �م��ل لل�شباب‬ ‫و�إحالل العمالة املحلية تدريجيا مكان‬ ‫الوافدة‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ال � ��رزاز �أن الإ�سرتاتيجية‬ ‫تهدف على املدى القريب اىل الت�صدي‬ ‫مل�شكلة العاطلني عن العمل من خالل‬ ‫�إح�لال العمالة املحلية مكان الوافدة‬ ‫بالقطاعات اخلدمية خ�لال ال�سنوات‬ ‫ال �ث�ل�اث الأوىل م��ن الإ�سرتاتيجية‬ ‫و�إح �ل ��ال ت��دري �ج��ي خ �ل�ال ف �ت�رة من‬ ‫ث�لاث �إىل ت�سع ��س�ن��وات يف القطاعات‬ ‫امل�صدرة لل�سلع‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الإ�سرتاتيجية تركز‬ ‫ع�ل��ى زي� ��ادة اال��س�ت�ث�م��ار يف القطاعات‬ ‫املناف�سة ال�ت��ي تتطلب م �ه��ارات عالية‬

‫بخا�صة ال�صناعات اخلدمية ذات املهارة‬ ‫ال�ع��ال�ي��ة ك�ق�ط��اع��ات اخل��دم��ات املالية‬ ‫والأعمال والتعليم وال�صحة والهند�سة‬ ‫والأمتتة‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال � ��رزاز ان �إزال � ��ة عوائق‬ ‫النمو االقت�صادي يتطلب �إعادة النظر‬ ‫ب�سيا�سة اال�ستثمار وتنمية امل�شروعات‬ ‫متناهية ال�صغر وال�صغرية واملتو�سطة‬ ‫وم��راج �ع��ة ق��وان�ي�ن ال���ض��ري�ب��ة وزي ��ادة‬ ‫ال�ت�م��وي��ل وت���س�ه�ي��ل الأع� �م ��ال املنزلية‬ ‫وت�ط��وي��ر الإط� ��ار التنظيمي ل�صناعة‬ ‫ال �ت �م��وي��ل ال �� �ص �غ�ي�ر ورف� � ��ع م�ستوى‬ ‫الربامج التي تربط امل�ؤ�س�سات ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة مع الأ�سواق الدولية و�إيجاد‬ ‫برامج حمفزة للت�شغيل وربط التوظيف‬ ‫يف القطاع العام باالحتياجات‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن الإ�سرتاتيجية تقرتح‬ ‫ت�ط��وي��ر خم��رج��ات التعليم واملهارات‪،‬‬ ‫التدريب املهني والتقني‪ ،‬وتبني �سيا�سات‬

‫ل�ل�ا� �س �ت �ف��ادة م ��ن ال �ع �م��ال��ة الأردن � �ي ��ة‬ ‫املاهرة‪ ،‬باال�ضافة لربامج توعية حول‬ ‫العمل املهني واعتماد منهجية وا�ضحة‬ ‫ل �ت �م��وي��ل ال� �ت ��دري ��ب امل �ه �ن��ي وتطوير‬ ‫ريا�ض الأطفال ودور احل�ضانة وتقنني‬ ‫العمالة الوافدة وتفادي ت�شجيع هجرة‬ ‫ال �ك �ف��اءات وت�ف�ع�ي��ل ت��أم�ي�ن��ات البطالة‬ ‫والأمومة‪.‬‬ ‫ب ��دوره �أك ��د رئ�ي����س ال�غ��رف��ة العني‬ ‫نائل الكباريتي �أن حل م�شكلة البطالة‬ ‫م���س��ؤول�ي��ة ج�م��اع�ي��ة ول�ي���س��ت فردية‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أهمية مالءمة املخرجات‬ ‫م ��ع ح ��اج ��ات �� �س ��وق ال �ع �م��ل ملواجهة‬ ‫البطالة‪.‬‬ ‫و�شدد على �أهمية تعزيز ال�شراكة‬ ‫بني جميع اجلهات املعنية يف القطاعني‬ ‫ال �ع��ام واخل ��ا� ��ص م ��ن �أج� ��ل احل ��د من‬ ‫البطالة و�إي �ج��اد فر�ص عمل منا�سبة‬ ‫للأردنيني‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�سجلت االحتياطيات الفائ�ضة للبنوك‬ ‫لدى البنك املركزي �أم�س اخلمي�س ‪3065‬‬ ‫مليون دينار واالحتياطات الإلزامية ‪1160‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫و�سجلت االحتياطات الفائ�ضة للبنوك‬ ‫ل ��دى امل ��رك ��زي �أم ����س ادن� ��ى م���س�ت��وى لها‬ ‫خ�لال اال�سبوع‪ ،‬فيما ثبتت االحتياطيات‬ ‫الإلزامية على ط��وال الأ�سبوع عند ‪1160‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫يذكر ان االحتياطات الفائ�ضة للبنوك‬ ‫ت�ت��أت��ى م��ن الأم� ��وال الفائ�ضة ع��ن حاجة‬ ‫ال �ب �ن��وك ل�ت�م��وي��ل ع�م�ل�ي��ات�ه��ا الت�شغيلية‪،‬‬ ‫ويدفع البنك املركزي مقابلها ما ن�سبته‬ ‫‪ 2‬باملئة فوائد �سنوية تقت�صر على البنوك‬ ‫التجارية وال ت�شمل البنوك اال�سالمية‪.‬‬ ‫وق��ال اخلبري امل�صريف مفلح عقل �إن‬ ‫انخفا�ض مقدار االحتياطيات من ‪3232‬‬ ‫مليون دي�ن��ار اال��س�ب��وع امل��ا��ض��ي اىل ‪3065‬‬ ‫راجع اىل وجود منافذ ا�ستثمارية للبنوك‬ ‫التجارية ذات عائد اعلى من عائد الودائع‬ ‫يف البنك املركزي‪.‬‬

‫زين الكويتية ت�ؤكد توقيع مذكرة لبيع ح�صتها يف زين ال�سعودية‬ ‫الكويت‪ -‬رويرتز‬ ‫�أعلنت �شركة االت�صاالت املتنقلة زين الكويتية‬ ‫�أم ����س اخل�م�ي����س‪� ،‬أن �ه��ا وق �ع��ت م��ذك��رة ت�ف��اه��م مع‬ ‫ال �ت �ح��ال��ف امل �ك ��ون م ��ن � �ش��رك��ة امل �م �ل �ك��ة القاب�ضة‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة وب�ت�ل�ك��و البحرينية ح��ول �صفقة بيع‬ ‫ح�صتها البالغة ‪ 25‬يف املئة يف زين ال�سعودية‪.‬‬ ‫وقالت زين يف بيان على موقع بور�صة الكويت‬ ‫على االنرتنت �إن املذكرة تتعلق ب�شروط العر�ض‬ ‫‏غري امللزم املقدم من التحالف ل�شراء كامل ح�صتها‬ ‫يف زين ال�سعودية‪.‬‬

‫وبينت �أن "جميع ال�شروط وال�ضوابط فى هذه‬ ‫املذكرة تتوافق مع ال�شروط ‏وال�ضوابط املو�ضوعة‬ ‫من قبل جمموعة زين‪ ،‬علما بان توقيع هذه املذكرة‬ ‫هى لتو�ضيح تفا�صيل العر�ض فقط"‪.‬‬ ‫وكان م�صدر مطلع يف زين الكويتية قال �أم�س‬ ‫الأول �إن ال�شركة وقعت اتفاقا مبدئيا مع حتالف‬ ‫اململكة القاب�ضة ال�سعودية وبتلكو البحرينية لبيع‬ ‫ح�صتها يف زين ال�سعودية‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر م�شرتطا عدم الك�شف عن هويته‬ ‫�إن التوقيع مت بناء على "ال�شروط القدمية" التي‬ ‫�أع�ل��ن عنها �سابقا وال�ت��ي تت�ضمن حتمل الطرف‬

‫امل�شرتي حل�صة زين الكويت يف االلتزامات املالية‬ ‫والكفاالت املرتتبة على زين ال�سعودية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه مت �أي�ضا توقيع اتفاق بني �أطراف‬ ‫ال���ص�ف�ق��ة ي�ق���ض��ي ب���ض�م��ان احل �ف��اظ ع �ل��ى �سرية‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات وع ��دم اف�شائها مت�ه�ي��دا ل�ت�ق��دمي طلب‬ ‫فتح دفاتر زين ال�سعودية �أم��ام التحالف امل�شرتي‬ ‫لإجراء الفح�ص النايف للجهالة‪.‬‬ ‫وقال �إن عملية فح�ص الدفاتر �ستنتهي خالل‬ ‫�أربعني يوما من احل�صول على �إذن زين ال�سعودية‬ ‫لفتح دفاترها �أمام حتالف اململكة بتلكو‪.‬‬ ‫وكانت زين الكويتية قالت يف ‪� 15‬آذار املا�ضي‬

‫يف بيان على موقع بور�صة الكويت �إن �صفقة بيع‬ ‫ح�صتها يف زين ال�سعودية لتحالف اململكة القاب�ضة‬ ‫ال�سعودية وبتلكو البحرينية م�شروطة بتحمل‬ ‫التحالف للكفاالت "القرو�ض" املبا�شرة املقدمة‬ ‫من جمموعة زين جتاه زين ال�سعودية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت �أن ه��ذه الكفاالت تقدر بقيمة ‪961‬‬ ‫مليون دوالر يف تاريخ ‪ 31‬كانون الأول ‪.2010‬‬ ‫وقال البيان �إن من ال�شروط �أي�ضا �ضخ مبالغ‬ ‫كافية الحتياجات زين ال�سعودية امل�ستقبلية‪ ،‬و�إن‬ ‫"�إجمايل قيمة العر�ض ‪ 1.2‬مليار دوالر"‪.‬‬

‫النفط والإنفاق احلكومي يعززان دول اخلليح برغم اال�ضطرابات‬ ‫دبي‪ -‬رويرتز‬ ‫تهدد التوترات ال�سيا�سية يف منطقة‬ ‫اخلليج �إنفاق وا�ستثمار القطاع اخلا�ص‪،‬‬ ‫لكن ارتفاع �أ�سعار النفط يزود احلكومات‬ ‫مبا يكفي من الذخرية املالية للحيلولة‬ ‫دون وق��وع اقت�صاداتها يف براثن تباط�ؤ‬ ‫حاد‪.‬‬ ‫وو��ص�ل��ت االح�ت�ج��اج��ات ال�ت��ي �شاب‬ ‫بع�ضها العنف �إىل كل دول اخلليج تقريبا‬ ‫خ�لال ال�شهرين املا�ضيني‪ .‬وبا�ستثناء‬ ‫البحرين كان الأثر االقت�صادي املبا�شر‬ ‫املتمثل يف خ���س��ارة يف ال �ن��اجت حم ��دودا‪.‬‬ ‫لكن االحتجاجات �أبرزت احتمال حدوث‬ ‫امل��زي��د م��ن املتاعب �إذا مل حت��ل امل�سائل‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة‪ ،‬وه ��و م ��ا ي�ع�ك��ر معنويات‬ ‫القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫ومع ذلك يعزز ارتفاع �أ�سعار النفط‬ ‫العاملية ‪-‬ال��ذي يرجع هو نف�سه جزئيا‬ ‫�إىل اال� �ض �ط��راب��ات يف اخل�ل�ي��ج و�شمال‬ ‫�أفريقيا‪ -‬قطاعات الطاقة يف املنطقة‪،‬‬ ‫ويوفر للحكومات ما يكفي من ال�سيولة‬ ‫لإنفاق ما يعينها على جتاوز املتاعب‪.‬‬ ‫وق��ال ماريو�س ماراثيفتي�س املدير‬ ‫االق �ل �ي �م��ي لأب� �ح ��اث ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط‬ ‫و�شمال �أفريقيا وباك�ستان لدى �ستاندرد‬ ‫ت�شارترد يف دبي‪�« :‬سيعزز ارتفاع �أ�سعار‬ ‫النفط العوامل املحركة للنمو ب�صورة‬ ‫ك �ب�يرة‪� � ،‬س��واء ب���ص��ورة م�ب��ا��ش��رة �أو من‬ ‫خالل �أثر الرثوة»‪.‬‬ ‫واندلعت اال�ضطرابات يف اخلليج‪،‬‬

‫بينما ال زالت البنوك يف بع�ض البلدان‬ ‫مثل االم ��ارات العربية املتحدة حتجم‬ ‫عن االق��را���ض يف �أع�ق��اب �أزم��ة االئتمان‬ ‫العاملية وم�شكالت الديون املحلية‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال � � �س� ��امي� ��ون ول � �ي� ��ام� ��ز كبري‬ ‫االقت�صاديني لدى بنك ات�ش‪.‬ا�س‪.‬بي‪�.‬سي‬ ‫يف دبي �إنه نتيجة لذلك «تدهورت» �آفاق‬ ‫اال�ستثمار الأجنبي املبا�شر يف املنطقة‬ ‫«يف الأجل الق�صري حتى يف الدول التي‬ ‫مل ت�شهد احتجاجات وا�سعة»‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪« :‬احل�صول على ر�أ�س املال‬ ‫الأج�ن�ب��ي �سيكون �أك�ث�ر �صعوبة و�أعلى‬ ‫كلفة �إىل �أن تقتنع ال���س��وق با�ستعادة‬ ‫الطلب يف الأجل الطويل»‪.‬‬ ‫ويف �أع �ق��اب الأزم � ��ة ال�ع��امل�ي��ة هوى‬ ‫اال�ستثمار الأجنبي املبا�شر ب�أكرث من ‪70‬‬ ‫يف املئة يف ال�سعودية واالم��ارات يف ‪2009‬‬ ‫وبنحو ‪ 86‬يف املئة يف البحرين‪ .‬ولي�ست‬ ‫ه�ن��اك ب�ي��ان��ات متاحة �أح ��دث م��ن ذلك‪،‬‬ ‫�إال �أن التوترات ال�سيا�سية تعرقل تعايف‬ ‫اال��س�ت�ث�م��ار يف ال�ب�ح��ري��ن ورمب ��ا يف دول‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫وق��ال م�ستثمر يف الأج ��ل الطويل‬ ‫يف ال �ب �ح��ري��ن ط �ل��ب ع� ��دم ذك� ��ر ا�سمه‬ ‫«ت ��أج��ل م���ش��روع��ي اال��س�ت�ث�م��اري ب�سبب‬ ‫هذه الأح��داث مدة �شهر كامل‪ ...‬ال بد‬ ‫يل من الت�سا�ؤل �إذا كانت البحرين هي‬ ‫�أف�ضل مكان لذلك باملقارنة مع دبي على‬ ‫�سبيل املثال»‪.‬‬ ‫وك� ��ان اق�ت���ص��اد ال�ب�ح��ري��ن ‪-‬املركز‬ ‫املايل االقليمي والتي ا�ستخدم نظامها‬

‫احل ��اك ��م ال ��دب ��اب ��ات ل�ق�م��ع احتجاجات‬ ‫قادها ال�شيعة يف املقام الأول‪ -‬هو الأكرث‬ ‫ت���ض��ررا‪ .‬وق�ت��ل نحو ‪� 24‬شخ�صا خالل‬ ‫��ش�ه��ر م��ن االح �ت �ج��اج��ات ال �ت��ي �أغلقت‬ ‫البنوك واملتاجر ودفعت ر�ؤو���س �أموال‬ ‫ل�ل�ن��زوح‪ .‬وبلغت اخل�سائر االقت�صادية‬ ‫مليار دوالر �أو نحو ‪ 20‬يف املئة من الناجت‬ ‫املحلي االجمايل الف�صلي وفق تقديرات‬ ‫الأهلي كابيتال‪.‬‬ ‫ل �ك��ن مل ت �غ��ادر ك��ل الأم� � ��وال التي‬ ‫ه ��رب ��ت م ��ن ال �ب �ح��ري��ن ‪-‬وال � �ت ��ي تقدر‬ ‫ب �ع �� �ش��رات ورمب � ��ا م� �ئ ��ات امل�ل�اي�ي�ن من‬ ‫ال��دوالرات‪ -‬منطقة اخلليج بالكلية بل‬ ‫انتقل بع�ضها بب�ساطة �إىل دول �أكرث‬ ‫ا��س�ت�ق��رارا يف املنطقة لت�ستفيد ول��و يف‬ ‫الأجل الق�صري‪.‬‬ ‫وتراجعت تكاليف ت�أمني ديون دبي‬ ‫التي تعترب م�لاذا �آم�ن��ا يف اخلليج عما‬

‫كانت عليه قبل اال�ضطرابات لت�صل �إىل‬ ‫‪ 389‬نقطة �أ��س��ا���س انخفا�ضا م��ن �أعلى‬ ‫م���س�ت��وى يف ث�لاث��ة �أ� �ش �ه��ر ال �ب��ال��غ ‪459‬‬ ‫نقطة الذي �سجلته يف �شباط‪.‬‬ ‫يف ال��وق��ت ن�ف���س��ه ت���س�ت�ف�ي��د جميع‬ ‫اق �ت �� �ص��ادات اخل�ل�ي��ج م��ن ارت �ف��اع �أ�سعار‬ ‫ال �ن �ف��ط اخل � ��ام الأم ��ري� �ك ��ي �إىل �أعلى‬ ‫م�ستوى يف ع��ام�ين ون���ص��ف ال �ع��ام فوق‬ ‫‪ 108‬دوالرات للربميل‪ .‬وت�شري تقديرات‬ ‫ال�ب�ن��ك ال���س�ع��ودي الفرن�سي �أن ارتفاع‬ ‫متو�سط �سعر النفط املتوقع يف امليزانية‬ ‫ال�سعودية مب�ق��دار ع�شرة دوالرات �إىل‬ ‫‪ 92‬دوالرا للربميل �سي�ضيف نحو ‪43‬‬ ‫مليار دوالر �إىل الناجت املحلي االجمايل‬ ‫اال��س�م��ي للمملكة ه��ذا ال �ع��ام‪ ،‬وه��و ما‬ ‫ميثل نحو ‪ 10‬يف املئة من الناجت املحلي‬ ‫االجمايل العام املا�ضي‪.‬‬ ‫باال�ضافة �إىل ذلك تعزز ال�سعودية‬

‫ودول �أخ ��رى االن �ف��اق احل�ك��وم��ي ب�شكل‬ ‫كبري الح�ت��واء ال�ضغوط االجتماعية‪.‬‬ ‫وتوفر لها �أ�سعار النفط املرتفعة املزيد‬ ‫الن�ف��اق��ه‪ ،‬ل�ك��ن ع�ل��ى �أي ��ة ح��ال ف��ان هذه‬ ‫الدول م�ستعدة ال�ستخدام االحتياطيات‬ ‫املالية �إذا ما دعت احلاجة ملواجهة �أكرب‬ ‫تهديد �سيا�سي ال�ستقرارها يف �أكرث من‬ ‫ع�شر �سنوات‪.‬‬ ‫و�أعلنت ال�سعودية يف �شباط و�آذار‬ ‫�أنها �ستنفق ‪ 130‬مليار دوالر �إ�ضافية ‪-‬يف‬ ‫غ�ضون عدة �سنوات كما يفرت�ض‪ -‬على‬ ‫اال��س�ك��ان وامل�ن��ح ملوظفي ال��دول��ة وخلق‬ ‫الوظائف وم�شروعات �أخ��رى لتح�سني‬ ‫الرعاية االجتماعية واالقت�صاد‪.‬‬ ‫وم� ��ن امل �ت��وق��ع �أن ي���س�ه��م ذل� ��ك يف‬ ‫زيادة ناجت القطاع احلكومي ب�أكرث من‬ ‫خم�سة باملئة لل�سنة الثالثة على التوايل‬ ‫يف ‪ 2011‬وه��ي امل��رة الأوىل التي ي�شهد‬ ‫فيها القطاع مثل هذا النمو املت�صل منذ‬ ‫�أوائل ثمانينيات القرن املا�ضي‪.‬‬ ‫ومع الأخذ يف االعتبار زيادة االنتاج‬ ‫ال�ن�ف�ط��ي ل�ت�ع��وي����ض ن�ق����ص االم � ��دادات‬ ‫ال�ل�ي�ب�ي��ة‪ ،‬ف�م��ن امل �ت��وق��ع من��و االقت�صاد‬ ‫ال�سعودي ‪ 4.5‬يف امل�ئ��ة ه��ذا ال�ع��ام و‪4.4‬‬ ‫يف املئة يف ‪ 2012‬مقارنة مع ‪ 3.8‬يف املئة‬ ‫يف ‪ 2010‬ح�سبما �أظهر ا�ستطالع �أجرته‬ ‫رويرتز يف منت�صف �آذار‪.‬‬ ‫وارتفعت الأ�سهم ال�سعودية ت�سعة‬ ‫باملئة منذ �أن �أع�ل��ن ال�ع��اه��ل ال�سعودي‬ ‫امل�ل��ك عبد اهلل �أح ��دث ح��زم��ة للتحفيز‬ ‫املايل يف �آذار‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫براعم ال�سبيل‬

‫اجلمعة (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1555‬‬

‫اعداد‪ :‬حممد ب�سام ح�سني‬

‫الطيور الغريبة‬

‫ن�أخذكم يف كل �أ�سبوع يف رحلة عرب الغابات اال�ستوائية لنتعرف على �أجمل الطيور الغريبة‬ ‫التي تعي�ش فيها من خالل الكتاب املقدم من دار املنهل نا�شرون وموزعون �ضمن �سل�سلة حيوانات مده�شة‬

‫ال�صباح‬ ‫ِح َمار َ‬

‫َ‬ ‫اع �ت��ادتِ احل �ي��وان� ً‬ ‫ت�ستيقظ‬ ‫�ات � ْأن‬ ‫ك َّل �صبا ٍح على �صياح الديكِ ‪ .‬ويف �أحدِ‬ ‫طلب الد ُ‬ ‫ِّيك من �صديق ِه احلما ِر‬ ‫الأيا ِم‪َ ،‬‬ ‫� ْأن َ‬ ‫يوقظ احليواناتِ َبد ًال م ْن ُه‪.‬‬

‫ع��ا َد الد ُ‬ ‫ِّيك عن َد ُّ‬ ‫تعج َب عندما ر�أَى‬ ‫الظهرِ‪َ ،‬ف َّ‬ ‫جمي َع ا َ‬ ‫حل َيواناتِ نائم ًة‪� ،‬إ�ضاف ًة �إىل احلمارِ‪َ .‬فقا َل‪:‬‬ ‫ّلنْ �أت ُر َك عَملي ِل َغريي َب ْع َد اليو ِم‪ُ .‬ث َّم َب َد�أَ َي�صي ُح ‪:‬‬ ‫ُك كو كو كو ‪...‬‬

‫�سل�سلة حكايات الزرافة‬ ‫ثالثون حكاية من ت�أليف جلنة تطوير مهارات القراءة يف دار املنهل تخاطب الأطفال من عمر (‪� )10-5‬سنوات تهدف اىل اي�صال‬ ‫املعارف والقيم للأطفال ب�أ�سلوب ب�سيط على ل�سان احليوانات ويتبع كل ق�صة �أن�شطة خمتلفة تركز على تنمية معارف الطفل‬

‫َويف �صبا ِح اليو ِم ال َّتايل‪� ،‬ص ِع َد احلما ُر على ت َّل ٍة عاليةٍ‪ ،‬وبد�أَ بالنهيقِ‬ ‫َ‬ ‫ليوقظ احليواناتِ ‪ ،‬كما �أو�صا ُه الد ُ‬ ‫ِّيك‪.‬‬ ‫ب�أعلى �صوتهِ‪،‬‬

‫ُ‬ ‫احليوانات نائم ًة‪َ ،‬رغ َم �صوتِ نهيقِ احلما ِر املُزعج‪،‬‬ ‫بَقيتِ‬ ‫عن ال َّنهيقِ ‪َ ،‬وينا ُم �أي�ضاَ‪.‬‬ ‫ما جع َل احلما َر يتو َّق ُف ِ‬ ‫مِ ّ‬


‫�إ�سالميـــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اجلمعة (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1555‬‬

‫‪7‬‬

‫�إىل الأمام يا «حرائر الأردن»‬ ‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫د‪ .‬حمدي فتوح‬

‫امل�ساجد‪ ..‬م�صانع الرجال‬ ‫ال ن�ستطيع ون�ح��ن نبحث لأم�ت�ن��ا ع��ن مو�ضع ق��دم بني‬ ‫�أمم الأر���ض يف �سباق احل�ضارات املحموم؛ �أن نت�صور نه�ض ًة‬ ‫�إ�سالمي ًة �شامل ًة ت�ستهدف �أف��راد الأم��ة جميعاً دون �أن يكون‬ ‫امل�سجد ه��و منطلقها ورك�ي��زت�ه��ا‪ ،‬وب��اع��ث نه�ضتها‪ ،‬وجمدِّد‬ ‫عزميتها‪.‬‬ ‫و�إذا كان املطلوب من الأمة �أن ت�ستعيد ذاكرتها‪ ،‬وت�صل ما‬ ‫انقطع من تيار الوحي املتدفق على القلوب لريويها‪ ،‬وعلى‬ ‫العقول ملدِّها باجلديد النافع يف جميع ميادين احلياة؛ ف�إن‬ ‫امل�سجد كان ‪ -‬وما يزال ‪ -‬هو املنطلق لذلك كله‪.‬‬ ‫ومن هنا ن�ستطيع �أن نفهم �س َّر التوجيه الإلهي لر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم منذ �أول يوم بد�أ فيه ت�أ�سي�س الدولة‬ ‫بقوله‪} :‬مل َ ْ�سجِ ٌد �أُ ِّ�س َ�س َعلَى ال َّت ْق َوى مِ نْ �أَ َّول َي ْو ٍم �أَ َحقُّ �أَن َتقُو َم‬ ‫فِي ِه فِي ِه ر َِج� ٌ‬ ‫�ال ُيحِ ُّبو َن �أَن َي َت َط َّه ُروا َواهلل ُيحِ ُّب امل ُ َّط ِّهرِينَ {‬ ‫(التوبة‪.)108 :‬‬ ‫و َم ��ن ي�ت��أم��ل الآي ��ة ال�ك��رمي��ة؛ يجد ال�ترك�ي��ز على �صفة‬ ‫الطهر والتطهر وا�ضحاً؛ لندرك يقيناً �أن تطهري القلب من‬ ‫ك� ِّل مظاهر ال�شرك‪ ،‬وتنقية النفو�س من ك� ِّل لوثات الهوى‪،‬‬ ‫وتخلي�ص العقول من اختالل الت�صور وا�ضطراب الفهم‪ُّ ،‬‬ ‫كل‬ ‫ذلك كان مي ّثل الأ�سا�س املكني الذي يعني النف�س على بداية‬ ‫العمل ل�صناعة القواعد التي قامت عليها دولة الإ�سالم‪ ،‬و�أنه‬ ‫ال �سبيل �إىل خماطبة الأمم م��ن حولنا قبل �أن ن�ب��د�أ ببناء‬ ‫�أنف�سنا‪ ،‬فنتخل�ص من كدر احل�س‪ ،‬وا�ضطراب الفهم‪ ،‬وق�سوة‬ ‫القلب‪ ،‬وتل ّبط النف�س يف وحل اللذات وال�شهوات‪.‬‬ ‫�إنها ‪� -‬إذن ‪ -‬مرحلة �صقل روحي‪ ،‬وتطهري قلبي‪ ،‬وتهذيب‬ ‫نف�سي‪ ،‬تهيئ جميع �أج�ه��زة اال�ستقبال يف الكيان الإن�ساين‬ ‫ملهمته الأوىل‪ ،‬وهي التلقي عن اهلل‪ ،‬ليبد�أ من بعدها تكوين‬ ‫العقل والقلب والوجدان وال�شعور‪.‬‬ ‫وعندما يتم للنف�س ذل��ك‪ ،‬يكون النبع قد �صفا‪ ،‬واملورد‬ ‫قد َع��ذب‪ ،‬وعندها �سيكرث الزحام على هذا النموذج الفريد‪،‬‬ ‫واملورد العذب كثري الزحام‪.‬‬ ‫�إن امل�سجد يف خطابنا الدعوي لي�س جمرد مكان للعبادة‬ ‫�أو موا�ضع لل�سجود‪ ،‬فالعبادة يف الإ�سالم ال تقت�صر على �أداء‬ ‫ال�شعائر‪ ،‬كما يظن كثري م��ن ال�ن��ا���س‪ ،‬و�إمن ��ا ال�ع�ب��ادة تت�سع‬ ‫لت�شمل ك َّل ن�شاط ي�صدر عن الإن�سان قا�صداً به �إر�ضاء اخلالق‬ ‫�سبحانه وتعاىل يف ك ِّل ما يتعلق ب�ش�ؤون احلياة؛ حتى الأمور‬ ‫التي يجد املرء فيها لذته من التمتع بامل�أكل وامل�شرب وامللب�س‬ ‫وامتالك املال والإف�ضاء ب�شهوته �إىل زوجته‪ ،‬كل ذلك ي�صري‬ ‫نوعاً من العبادة �إذا ق�صد بذلك كله عمارة احلياة وت�سخريها‬ ‫هلل‪ ،‬وه �ك��ذا يت�سع م�ف�ه��وم ال �ع �ب��ادة لي�شمل �أم� ��ور ال�سيا�سة‬ ‫والإعالم والتعليم وممار�سة التجارة وال�صناعة والزراعة‪ ،‬ما‬ ‫دامت النية تتجه يف ذلك كله �إىل التمكني للإ�سالم يف الأر�ض‪،‬‬ ‫والتقدم به �إىل العاملني‪.‬‬ ‫وكما يت�سع مفهوم العبادة لي�شمل جميع منا�شط احلياة‪،‬‬ ‫ف�إن مفهوم امل�سجد يت�سع ليتحول يف الإ�سالم �إىل ك ِّل ما ي�شري‬ ‫�إىل منظومة القيم الإميانية التي ج��اء بها الوحي وتلقاها‬ ‫ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬وبلغها للنا�س على �سبيل‬ ‫التكليف والإل� ��زام‪ ،‬ولي�س جم��رد م�ك��ان لل�سجود‪ ،‬فر�سولنا‬ ‫"وجعلت يل الأر�ض م�سجداً‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم هو القائل‪ُ :‬‬ ‫وطهوراً"‪ُّ ،‬‬ ‫فكل مكان طاهر يف الأر���ض هو مكان �صالح لأداء‬ ‫و�صناعة الرجال‪.‬‬

‫مطالب بتعميم اتفاق امل�صاحلة بني‬ ‫ال�سلفيني وال�صوفيني يف �أنحاء م�صر‬ ‫الإ�سكندرية ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أث��ار ات�ف��اق «امل�صاحلة» ال��ذي وقعه ممثلون ع��ن م�شايخ الطرق‬ ‫ال�صوفية والدعوة ال�سلفية بالإ�سكندرية يوم الثالثاء املا�ضي‪ ،‬ردود‬ ‫ربئ‬ ‫فعل ِّ‬ ‫مرحبة‪ ،‬وهو ما ّ‬ ‫�شجع على �إمكانية تعميم الوثيقة التي ُت ّ‬ ‫ال�سلفيني م��ن ه��دم الأ��ض��رح��ة وتكفري ال�صوفية؛ ليتم تطبيقها يف‬ ‫املحافظات امل�صرية الأخرى‪.‬‬ ‫ي��أت��ي ه��ذا يف خ�ضم االت�ه��ام��ات التي يواجهها التيار ال�سلفي يف‬ ‫م�صر بالوقوف وراء هدم الأ�ضرحة يف الآون��ة الأخ�يرة‪ ،‬وهو ما ترب�أ‬ ‫منه رموز الدعوة ال�سلفية يف م�صر‪ ،‬و�أكدوا رف�ضهم لهذا الأمر رغم‬ ‫موقفهم املبدئي من القبور امللحقة بامل�ساجد (الأ�ضرحة)‪ ،‬باعتبار هذا‬ ‫الأمر من «املنكر الذي �سي�ؤدي �إىل منكر �أ�شد»‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة «امل�صري اليوم» يف عددها ال�صادر �أم�س‪ ،‬عن ال�شيخ‬ ‫الطاهر الها�شمي‪ ،‬نقيب «الأ�شراف» بالبحرية‪ ،‬و�أحد قادة ال�صوفية‪،‬‬ ‫قوله �إن وثيقة الإ�سكندرية التي اتفقت عليها امل�شيخة العامة للطرق‬ ‫�شجعت قيادات املحافظة على االت�صال‬ ‫ال�صوفية وقادة الدعوة ال�سلفية‪ّ ،‬‬ ‫بال�سلفيني لتعميم الفكرة وو�أد الفتنة وتقريب وجهات النظر‪ ،‬مو�ضحاً‬ ‫�أنه مت حتديد يوم الأحد املقبل‪ ،‬لعقد االتفاق بو�ساطة �إخوانية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �إن «وثيقة الإ�سكندرية �أ�صبحت حمور اتفاق بني ال�سلفيني‬ ‫والطرق ال�صوفية باملحافظات‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل و�ضع بند املوافقة على‬ ‫�إعادة بناء الأ�ضرحة التي هُدمت يف الفرتة الأخرية»‪ ،‬وتابع �أن قيادات‬ ‫املجل�س الأعلى للطرق ال�صوفية وافقت على بدء خطوات التقريب مع‬ ‫ال�سلفيني وتعميم «وثيقة ال�سلفية»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الها�شمي �أن جماعة «الإخوان امل�سلمني» بالبحرية بقيادة‬ ‫ن�سقت ل�ل�ح��وار ب�ين ال�صوفيني‬ ‫ال��دك�ت��ور ج�م��ال ح�شمت؛ ه��ي ال�ت��ي ّ‬ ‫وال�سلفيني‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال ال�شيخ جابر قا�سم‪ ،‬وكيل امل�شيخة العامة للطرق‬ ‫ال�صوفية بالإ�سكندرية‪� ،‬إنه �أر�سل ن�ص حم�ضر (وثيقة الإ�سكندرية)‬ ‫�إىل امل�شيخة العامة للطرق ال�صوفية بالقاهرة‪ ،‬و�أبدى ترحيباً بفكرة‬ ‫تعميم بنود الوثيقة فى املحافظات منعاً للفتنة بني الإ�سالميني‪.‬‬ ‫واتفق الطرفان على تكذيب كل ما يُن�شر يف و�سائل الإعالم حول‬ ‫هذين املو�ضوعني‪ ،‬و�إظهار براءة ذمة ال�سلفيني متاماً من ارتكاب هذه‬ ‫الأفعال التى تهدد بفتنة يف �صفوف امل�سلمني وال ت�صب يف م�صلحة‬ ‫�أح��د على الإط�لاق‪ ،‬و�أك��دا رغبتهم يف توحيد �صفوف امل�سلمني ونبذ‬ ‫الفرقة‪.‬‬ ‫و�أك��د ممثلو التيار ال�سلفي بالإ�سكندرية وعلى ر�أ�سهم الدكتور‬ ‫يا�سر برهامي‪� ،‬أنه ال عالقة لهم على الإطالق بتكفري ال�صوفية ومل‬ ‫ي�صرحوا بذلك يف �أي حلظة‪ ,‬كما نفى قيام ال�سلفيني بهدم الأ�ضرحة‪,‬‬ ‫وق��ال �إن ال�سلفيني ي�ح�ترم��ون ح��رم��ة امل��وت��ى ومل ي�ت��ورط��وا �أب ��داً يف‬ ‫االعتداء على الأ�ضرحة‪.‬‬

‫حممد �سعيد بكر‬ ‫لقد قر�أت وب�إعجاب بالغ البيان الأول الذي‬ ‫�أ�صدرته (حركة حرائر الأردن)‪ ،‬والتي دعت فيه‬ ‫اىل التم�سك باحلقوق ال�شرعية من النواحي‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية وغريها‬ ‫على امل�ستوى ال��داخ�ل��ي‪ ،‬وب��ال�ث��واب��ت ال�شرعية‬ ‫على امل�ستوى اخلارجي حيث املطالبة بتحرير‬ ‫الأق�صى والأ� �س��رى‪ ،‬وال��وق��وف وقفات الن�صرة‬ ‫والت�أييد لكل من يعمل على الإ�صالح والتغيري‬ ‫الإيجابي ويدعو له‪.‬‬ ‫وقد �أده�شتني تلك النقلة النوعية يف خطاب‬ ‫الن�ساء‪ ،‬و�أنهن لن ينتظرن ا�ستجابة املعت�صم من‬ ‫جديد‪ ،‬ولن ي�صرخن عليه حتى ي�أتيهن بالفزعة‬ ‫واحللول املتقدمة‪ ،‬و�أنه �آن الأوان لي�أخذ كل ذي‬ ‫حق حقه بيده وبالطريقة امل�شروعة ال�سلمية‬ ‫الكرمية‪ ،‬فبوركت هذه احلركة الناه�ضة والتي‬ ‫ت�سعى اىل �إح� ��داث نه�ضة م��ن رح��م ال�ضعف‬ ‫والوهن �إىل واقع ال�شدة والعزمية‪.‬‬ ‫ف�ي��ا (ح��رائ��ر الأردن) الأب � � ِّ�ي‪� ،‬إىل الأم ��ام‬ ‫وعلى بركة اهلل �س ْر َن‪ ،‬ونحن معكنّ ن�سري‪ ،‬وال‬ ‫ن��دري م��ن ي�صل �أو ًال �إذ ال�برك��ة واخل�ي�ر لي�س‬ ‫فيمن �سبق‪� ،‬إمنا اخلري كل اخلري فيمن �صدق‪،‬‬ ‫و�أح���س��ب �أن�ك��ن ال���ص��ادق��ات امل��اج��دات العفيفات‬ ‫ال�ط��اه��رات‪ ،‬و�أن��ا �أح��ب �أن �أذ ّك��رك��ن ب�شرف دور‬ ‫املر�أة حتى يكون لكنَّ زاد على الطريق‪:‬‬ ‫ فاملر�أة هي خديجة الفا�ضلة التي ن�صرت‬‫ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم يف دعوته‪..‬‬ ‫‪ -‬وهي عائ�شة املباركة التي نقلت لنا ديننا‬

‫عن ر�سولنا الكرمي �صلى اهلل عليه و�سلم‪..‬‬ ‫ وهي اخلن�ساء املجاهدة التي قدمت �أروع‬‫الأمثلة يف الت�ضحية والفداء‪..‬‬ ‫ وه��ي ن�صف املجتمع ب��ل �أك�ث�ر‪ ،‬وه��ي من‬‫وهبها اهلل تعاىل القدرة على الت�أثري والتغيري‬ ‫الإيجابي �إنْ هي �أرادت‪..‬‬ ‫ وه ��ي م��ن ت �ق��ف وراء ال �ع �ل �م��اء وامللوك‬‫وال�سادة والقادة‪..‬‬ ‫ و َل� َك��م ا�ستغل الكفر طاقتها يف الفجور‪،‬‬‫ف�ه��ي ال�ع��ار��ض��ة لل��أزي��اء وه��ي املمثلة واملغنية‬ ‫و�صاحبة الإث��ارة والكيد العظيم والفتنة‪ ،‬قال‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪( :‬م��ا تركت بعدي فتنة‬ ‫�أ�ض ّر على الرجال من الن�ساء) رواه البخاري‪..‬‬ ‫ولكنَّ الأم��ل معقود بعد اهلل تعاىل عليكنَّ‬ ‫وقد تراجع �أ�شباه الرجال؛ �أن ت�سندوا وتدعموا‬ ‫دور املخل�صني‪ ،‬و�أن يكون لكنَّ ال�سبق يف حتقيق‬ ‫التنمية ال�شاملة والرقي والن�صرة‪ ،‬وق��د طال‬ ‫بنا زمن القعود‪ ،‬وطال بنا زمن ال�سكوت‪ ،‬وها قد‬ ‫ب��زغ فجر احلرية الر�شيدة‪ ،‬تلك احلرية التي‬ ‫�ضبطها اخلالق ب�ضوابط كرمية جتعل الإن�سان‬ ‫ي�سعد يف الدنيا والآخ ��رة‪ ،‬لقد ج��اء دورك ��نَّ يا‬ ‫(حرائر الأردن) لتقلنَ ‪:‬‬ ‫‪ .1‬ال ل �ك �ب��ائ��ر ال �� �س �ي��ا� �س��ة واالق� �ت� ��� �ص ��اد‬ ‫واالجتماع‪.‬‬ ‫‪ .2‬ال لل�سكوت على امتهان الكرامة‪.‬‬ ‫‪ .3‬ال ملن ي�سرقون ال�سعادة والعزة من وجوه‬ ‫�أبنائنا‪.‬‬ ‫‪ .4‬ال ل �ل �� �س �ك��وت ع �ل ��ى ج ��رمي ��ة اح �ت�ل�ال‬ ‫الأق�صى‪.‬‬

‫‪ .5‬ال لل�سكوت على كبرية اعتقال الأ�سريات‬ ‫والأ�سرى‪.‬‬ ‫‪ .6‬ال للطغيان والف�ساد والإحلاد والفو�ضى‪.‬‬ ‫‪ .7‬ال لل�سفور واالختالط واملجون‪.‬‬ ‫ف�سِ ْر َن على بركة اهلل تعاىل وال تخ�شوا يف‬ ‫نت اهلل عليكنَّ كفي ً‬ ‫اهلل لومة الئم وقد جعل َّ‬ ‫ال‪،‬‬ ‫ول�ي�ك��ن ل�ك��نّ يف زوج ��ة ف��رع��ون ك�م��ا ذك��رت��نّ يف‬ ‫بيانكنّ الأول �أ� �س��و ًة وق ��دوة‪ ،‬فقد ع َّو�ضها اهلل‬ ‫تعاىل ببيتها وق�صرها يف الدنيا بيتاً كرمياً يف‬ ‫جنات النعيم‪ ،‬ق��ال تعاىل‪َ } :‬و� َ��ض� َر َب اهلل َم َث ً‬ ‫ال‬ ‫ِل َّلذِ ينَ �آ َم ُنوا ْام َر�أَ َت ِف ْر َع ْو َن �إِ ْذ َقا َلتْ َر ِّب ا ْب ِن يِل‬ ‫عِ ْند ََك َب ْيتاً فيِ جْ َ‬ ‫ال َّن ِة َو جَ ِّ‬ ‫ننِي مِ نْ ِف ْر َع ْو َن َو َع َم ِل ِه‬ ‫ننِي مِ نَ ا ْل َق ْو ِم َّ‬ ‫َو جَ ِّ‬ ‫الظالمِ ِنيَ{ (التحرمي‪.)11 :‬‬ ‫واع� �ل� � ْم ��نَ �أن� �ك ��نّ � �س �ت �ج��د َن ع �ل��ى الطريق‬ ‫خمذلني ومنافقني‪� ،‬ستجد َن من يقول بحرمة‬ ‫وبدعة فعلكنّ ‪ ،‬و�آخ��ري��ن يخوفونكنّ ‪ ،‬و�آخرين‬ ‫ي�سخرون م��ن ج�ه��دك��نّ وي�ستق ّلون عطاءكنّ ‪،‬‬ ‫ف�ت�ق� َّدم��نَ وا��س�ت�ع��نَّ ب��اهلل وال ت�ع�ج��زن‪ ،‬واطل َ‬ ‫نب‬ ‫ن���ص��رة ب�ن��ات جن�سكنَّ يف امل��دار���س واجلامعات‬ ‫والبيوت وامل�ؤ�س�سات‪..‬‬ ‫و�إين �أ�س�أل اهلل تعاىل �أن ي�سدِّد خطواتكن‪،‬‬ ‫و�أن يبارك جمعكن‪ ،‬ومع ال�صرب واليقني �سيفتح‬ ‫اهلل تعاىل ك��ل خ�ير على �أي��ادي�ك��ن‪ ،‬ق��ال تعاىل‪:‬‬ ‫} َوالمْ ُ��ؤْمِ � ُن��و َن َوالمْ ُ� ْ�ؤمِ � َن� ُ‬ ‫�ات َب ْع ُ�ض ُه ْم �أَ ْو ِل � َي��ا ُء َب ْع ٍ�ض‬ ‫وف َو َي ْن َه ْو َن ع َِن المْ ُ ْن َك ِر َو ُيقِي ُمو َن‬ ‫َي�أْ ُم ُرو َن ِبالمْ َ ْع ُر ِ‬ ‫ال�صال َة َو ُي�ؤْ ُتو َن ال َّز َكا َة َويُطِ ي ُعو َن اهلل َو َر ُ�سو َل ُه‬ ‫َّ‬ ‫�أُو َل � ِئ� َ�ك �� َ�س�َيْرَ ْ َح� ُم� ُه� ُم اهلل ِ�إ َّن اهلل َع� ِزي� ٌز َحكِي ٌم{‬ ‫(التوبة‪.)71 :‬‬ ‫وق��ال ت�ع��اىل‪َ } :‬وا َّل ��ذِ ي ��نَ �آ َم � ُن��وا َوا َّت َب َع ْت ُه ْم‬

‫"املنظمات الإ�سالمية يف �أوروبا"‪ :‬ننظر‬ ‫بقلق لإثارة اجلدل ب�ش�أن الإ�سالم يف فرن�سا‬

‫أريد حالً‬

‫هل ندعو عليه؟‬

‫د‪ .‬حممد احلمد‬

‫ال�س�ؤال‪ :‬لديّ �أخ كثري امل�شاكل‪ ،‬وقلي ً‬ ‫ال ما ي�صلي‪ ،‬وم�صدر قلق‬ ‫و�إزع��اج لنا يف البيت‪ ،‬ونحن حينما ي�سبب لنا القلق نقوم بالدعاء‬ ‫عليه و�س ّبه‪ ،‬حيث �إنه ال يبايل بالدعاء عليه باللعن‪ ،‬وهو ال يبايل مبا‬ ‫يقول‪ .‬ما حكم �سبِّنا له‪ ،‬و�س ّبه لنا‪ ،‬خ�صو�صاً �أنه ي�أخذ بع�ض حقوقنا‬ ‫وي�ضيع �أمواله ويتهمنا بال�سرقة؟ وما هي الطريقة املثلى يف التعامل‬ ‫معه‪ ،‬حيث �إنه يرد املعروف بالنكران واجلحود؟‬ ‫اجل��واب‪� :‬إن ما ذكرته يف �ش�أن �أخيك يعد من البالء‪ ،‬وما على‬ ‫املبتلَى �إال ال�صرب‪ ،‬والتما�س العون من اهلل عز وجل‪.‬‬ ‫وم��ن الأم��ور التي يح�سن بكم �أن ت��أخ��ذوا بها؛ �أن ت�ك�ثروا من‬ ‫الدعاء لأخيكم‪ ،‬و�أن حت��ذروا من الدعاء عليه؛ لأن الدعاء له من‬ ‫�أعظم �أ�سباب هدايته‪ ،‬و�إق�صاره عن كثري من ال�شر‪.‬‬ ‫ورمبا ت�أخرت هدايته ابتال ًء وامتحاناً‪.‬‬ ‫وكم من النا�س من كان �شره م�ستطرياً‪ ،‬ثم انقلب هادياً مهدياً‪.‬‬ ‫�أما الدعاء عليه فلن ينفعكم �شيئاً‪ ،‬بل رمبا كان �سبباً يف زيادة‬ ‫�شره‪ ،‬و�إذا زاد �شره ف�أنتم اخلا�سرون‪.‬‬ ‫ولهذا قال النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪( :‬ال تدعوا على �أنف�سكم‪،‬‬ ‫وال تدعوا على �أوالدكم‪ ،‬وال تدعوا على �أموالكم؛ ال توافقوا من اهلل‬ ‫�ساعة ي�س�أل فيها عطا ًء في�ستجيب لكم) رواه م�سلم من حديث عبادة‬ ‫بن الوليد ر�ضي اهلل عنه‪.‬‬

‫ومما يح�سن بكم �أن تداروه‪ ،‬و�أن جتتنبوا ما يثريه‪ ،‬و�أن حت�سنوا‬ ‫�إليه‪ ،‬و�أن ترتكوا جمادلته‪ ،‬خ�صو�صاً �إذا كان مغ�ضباً‪.‬‬ ‫ومما يح�سن بكم ‪� -‬أي�ضاً ‪� -‬أال ت�ستعجلوا النتيجة‪ ،‬و�أن تتغا�ضوا‬ ‫عن كثري من الأمور؛ فالتغا�ضي من �سمة العقالء الف�ضالء‪.‬‬ ‫كما يح�سن بكم �أال تي�أ�سوا من ا�ست�صالحه؛ فالي�أ�س من روح اهلل‬ ‫لي�س من �صفات امل�ؤمنني؛ بل عليكم �أن تنتظروا الفرج من اهلل‪ ،‬ف�إن‬ ‫مع الع�سر ي�سراً �إن مع الع�سر ي�سراً‪ ،‬فلعل نفحة من نفحات الرحيم‬ ‫الكرمي ترده �إىل ر�شده‪ ،‬و ُت ْق ِ�ص ُره عن غيه‪.‬‬ ‫ومما يعينكم على �أخيكم �أن ت�شغلوه مبا ينفعه‪ ،‬و�أن ت�سندوا �إليه‬ ‫بع�ض املهام التي ت�شعره بالثقة‪ ،‬وتك�سبه االعتبار‪.‬‬ ‫ومم��ا يح�سن بكم ‪� -‬أي�ضاً ‪� -‬أن تو�صوا من يعرفه‪ ،‬ويحبه من‬ ‫قراباته �أو �أ�صدقائه؛ كي ي�أخذوا بيده‪ ،‬ويدلوه على ال�صواب‪.‬‬ ‫هذه بع�ض الأمور املعينة لكم على التعامل مع �أخيكم‪ ،‬والتوفيق‬ ‫بيد اهلل عز وجل‪.‬‬ ‫عن «الإ�سالم اليوم»‬

‫مفتي اململكة‪ :‬ال �سلطة لأحد على «الإفتاء» �إال �سلطان الدين‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وائل البتريي‬ ‫قال مفتي عام اململكة ال�شيخ عبد الكرمي‬ ‫اخل�صاونة‪� ،‬إنه «ال �سلطة لأحد على الإفتاء‬ ‫�إال �سلطان الدين»‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د يف اج �ت �م ��اع ��ه ب��امل �ف �ت�ي�ن ال �ي ��وم‬ ‫اخلمي�س‪� ،‬أن الواجب على جميع املواطنني‬ ‫«�أن يتعاملوا ب�صدق و�إخال�ص مع كل ق�ضايا‬ ‫الوطن والأمة»‪ ،‬م�شدداً على �أهمية احلر�ص‬ ‫الكامل على «وحدة ال�صف‪ ،‬والتئام ال�شمل»‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف اخل���ص��اون��ة �أن «م��ن �أخالقنا‬ ‫احرتام املذاهب الإ�سالمية‪ ،‬وترك التع�صب‬ ‫الأع�م��ى‪ ،‬وجتهيل الآخ��ري��ن‪ ،‬والإن���ص��ات �إىل‬

‫ُذ ِّر َّي ُت ُه ْم ِب�إِميَانٍ �أَلحْ َ ْق َنا ِب ِه ْم ُذ ِّر َّي َت ُه ْم َومَا �أَ َل ْت َناهُ ْم‬ ‫مِ نْ َع َم ِل ِه ْم مِ نْ َ�ش ْي ٍء ُك ُّل ْامرِئٍ مِبَا َك َ�س َب َرهِ ٌ‬ ‫ني{‬ ‫(الطور‪.)21 :‬‬ ‫اب َل ُه ْم َر ُّب ُه ْم �أَنيِّ ال‬ ‫ا�س َت َج َ‬ ‫وقال تعاىل‪َ } :‬ف ْ‬ ‫�أُ ِ�ضي ُع َع َم َل عَامِ لٍ مِ ْن ُك ْم مِ نْ َذ َك ٍر َ�أ ْو �أُ ْن َثى َب ْع ُ�ض ُك ْم‬ ‫َاج ُروا َو�أُخْ ر ُِجوا مِ نْ ِديَارِهِ ْم‬ ‫مِ نْ َب ْع ٍ�ض َفا َّلذِ ينَ ه َ‬ ‫َو�أُو ُذوا فيِ َ�سبِيلِي َو َقا َت ُلوا َو ُق ِت ُلوا َُ أل َك ِّف َر َّن َع ْن ُه ْم‬ ‫َ�س ِّي َئا ِت ِه ْم َو َ ألُدْخِ �لَ� َّن� ُه� ْم َج َّناتٍ تجَ ْ �رِي مِ ��نْ تحَ ْ ِتهَا‬ ‫الَ ْن � َه��ا ُر َث�وَاب�اً مِ ��نْ عِ � ْن��دِ اهلل َواهلل عِ � ْن� َد ُه ُح ْ�سنُ‬ ‫ْأ‬ ‫ال َّثوَابِ { (�آل عمران‪.)195 :‬‬ ‫وق��ال تعاىل‪َ } :‬م��نْ عَمِ َل َ�صالحِ اً مِ ��نْ َذ َك ٍر‬ ‫�أَ ْو �أُ ْن � َث��ى وَهُ � � َو ُم � ْ�ؤمِ � ٌ�ن َف�لَ� ُن� ْ�ح� ِي� َي� َّن� ُه َح � َي��ا ًة َط ِّي َب ًة‬ ‫َو َل َن ْج ِز َي َّن ُه ْم �أَ ْج َرهُ ْم ِب�أَ ْح َ�س ِن مَا َكا ُنوا َي ْع َم ُلو َن{‬ ‫(النحل‪.)97 :‬‬ ‫فوجدت فيه كالماً‬ ‫ُ‬ ‫ولقد قر� ُأت بيانكنّ الأول‬ ‫جمي ً‬ ‫ال يف م�س�ألة �ضعف الن�ساء وعجزهنَّ ‪ ،‬فال‬ ‫واهلل ما �ض ُعف عب ٌد جل�أ �إىل اهلل تعاىل وا�ستعان‬ ‫به �سبحانه‪ ،‬قال تعاىل‪َ } :‬وال َت ِه ُنوا َوال تحَ ْ َز ُنوا‬ ‫العْ لَ ْو َن �إِ ْن ُك ْن ُت ْم ُم�ؤْم ِن َ‬ ‫ني{ (�آل عمران‪:‬‬ ‫َو�أَ ْن ُت ُم َْ أ‬ ‫‪ ،)139‬وقال تعاىل‪} :‬اهلل ا َّلذِ ي َخلَ َق ُك ْم مِ نْ َ�ض ْع ٍف‬ ‫ُث َّم َج َع َل مِ نْ َب ْعدِ َ�ض ْع ٍف ُق َّو ًة{ (الروم‪.)54 :‬‬ ‫كما �أل �ف��تُ انتباهكنَّ �إىل � �ض��رورة مراعاة‬ ‫ال���ض��واب��ط ال�شرعية م��ع ك��ل خ�ط��وة يف �سبيل‬ ‫اال��ص�لاح‪ ،‬لأن الغاية عندنا ال ت�برر الو�سيلة‪،‬‬ ‫ول �ي ����س ك ��ل و� �س �ي �ل��ة ي ��ؤدي �ه ��ا ال ��رج ��ال ت�صلح‬ ‫ب��ال���ص��رورة ل�ل�ن���س��اء‪ ،‬ف�ل�ك� ٍّ�ل ت��رت�ي�ب��ه‪ ،‬واالبتكار‬ ‫والتطوير واالبداع واجب‪.‬‬ ‫واهلل يحفظكنَّ ويرعاكنَّ وي�سدد على طريق‬ ‫اخلري خطاكنَّ ‪.‬‬

‫وت �ط��رق �إىل ب�ع����ض ال���ص�ف��ات الواجب‬ ‫توفرها يف املفتني‪ ،‬م�شرياً �إىل �أهمية �أن يزيد‬ ‫املفتي با�ستمرار من ح�صيلته العلمية‪ ،‬و �أن‬ ‫ي�ستعني باهلل على �إ�صدار الفتوى‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬ي �ج��ب ع�ل��ى امل�ف�ت��ي �أن يعامل‬ ‫النا�س بلطف و�سماحة؛ لأن هذه هي �أخالق‬ ‫امل�سلم احلق»‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الأ�سرار العائلية ملراجعي‬ ‫دائرة الإفتاء «�أمانة يف �أعناق املفتني‪ ،‬عليهم‬ ‫�أن ي �ح��اف �ظ��وا ع�ل�ي�ه��ا ك �م��ا ي �ح��اف �ظ��ون على‬ ‫الر�أي الآخر؛ لأننا جنمع وال نفرق‪ ،‬وهذا هو �أرواح �ه��م»‪ .‬مبيناً �أن م��ن �أه��م م�ي��زات دائرة‬ ‫املنهج ال��ذي ورثناه من �سماحة ال�شيخ نوح الإف�ت��اء ال�ع��ام �أن ك��ل خدماتها تقدم جمانا‬ ‫ودون مقابل‪.‬‬ ‫الق�ضاة»‪.‬‬

‫بروك�سيل ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫التوجه‬ ‫من‬ ‫قلقه‬ ‫عن‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫أورو‬ ‫�‬ ‫يف‬ ‫إ�سالمية‬ ‫ل‬ ‫ع�ّب�رّ احت��اد املنظمات ا‬ ‫ّ‬ ‫الفرن�سي الر�سمي لإثارة جدل ب�ش�أن الإ�سالم يف فرن�سا‪،‬‬ ‫التوجه‪ ،‬الذي يقوده‬ ‫و�أ�شار يف بيان له �إىل �أن االحتاد ينظر �إىل هذا ّ‬ ‫ير�سخ منطاً ا�ستثنائياً من التعامل‬ ‫احلزب احلاكم‪ ،‬باعتباره "تطوّراً ِّ‬ ‫مع مكوِّن بعينه من مكوِّنات الواقع الفرن�سي‪ ،‬هم امل�سلمون‪ ،‬ويتولىّ‬ ‫�إثارة الريبة وال�شكوك نحوهم‪ ،‬ولي�س من �ش�أنه تعزيز التفاهم املتبادل‬ ‫يف املجتمع الواحد"‪.‬‬ ‫مرحب به من‬ ‫و�أ�ضاف �أن "النقا�ش ب�ش�أن �أي م�س�ألة كانت‪ ،‬هو خيار ّ‬ ‫حيث املبد�أ‪ ،‬لكنّ املنظور االنتقائي يف التعامل مع املكوِّنات املجتمعية‬ ‫من �ش�أنه �أن يُف�ضي �إىل التفرقة‪ ،‬وهو كفيل بتغذية القوالب النمطية‬ ‫والأحكام امل�سبقة ال�سلبية التي ينبغي مكافحتها يف جمتمعات تقوم على‬ ‫الوحدة والتنوّع"‪.‬‬ ‫ولفت النظر �إىل �أن "درو�س املا�ضي واحلا�ضر‪ ،‬تر�شدنا �إىل �أ ّن �إثارة‬ ‫اجلدل ب�ش�أن الدين الإ�سالمي على هذا النحو‪ ،‬مل ت�ساعد على الفهم‪،‬‬ ‫بل غ ّذت التح ّيز يف امل�ضامني الإعالمية‪ ،‬وفاقمت التط ّرف يف اخلطاب‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬وو ّل��دت �ضغوطاً معنوية متزايدة على �شركاء املواطنة من‬ ‫رب��ا �أ� �ض � ّرت �أي���ض�اً بتكاف�ؤ الفر�ص يف احل�ي��اة العملية‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬ب��ل مّ‬ ‫للأجيال اجلديدة منهم"‪.‬‬ ‫و�أبدى احتاد املنظمات الإ�سالمية يف �أوروبا �أ�سفه "لوجود تراجعات‬ ‫ملمو�سة يف بع�ض الدول الأوروبية يف ال�سنوات الأخرية على ال�صعيدين‬ ‫الت�شريعي وال�ت�ن�ف�ي��ذي‪� ،‬أخ ��ذت �أح�ي��ان�اً ط��اب��ع ال�ق��وان�ين اال�ستثنائية‬ ‫املتع�سفة ب�ش�أن امل�سلمني حتديداً‪ ،‬خا�صة يف ما ي ّت�صل باملالب�س والتعليم‬ ‫ِّ‬ ‫والتوظيف ودور العبادة‪.‬‬ ‫التوجه �إىل �شرعنة التفرقة �أو �شحن الر�أي‬ ‫وتابع‪" :‬من املُقلق‬ ‫ّ‬ ‫العام �ضد امل�سلمني �أو غريهم من مكوِّنات املجتمع‪� ،‬أو حماولة افتعال‬ ‫ربر لها بني امل�سلمني والنظام العام"‪.‬‬ ‫�أزمة ال م ِّ‬ ‫ور�أى �أن "�إثارة جدل كهذا ال ي�أخذ بعني االعتبار تفاقم النزعات‬ ‫العن�صرية املعادية للإ�سالم وامل�سلمني‪ ،‬مبا ينبثق عنها من ت�صوّرات‬ ‫ومواقف متط ِّرفة‪ ،‬وانتهاكات وجتاوزات بلغت �أحياناً ح ّد االعتداء على‬ ‫حرمات املوتى امل�سلمني يف قبورهم والإق��دام على تهديدات مادية �أو‬ ‫لفظية ّ‬ ‫بحق �أ�شخا�ص على خلفية معتقدهم الإ�سالمي"‪.‬‬ ‫ودع��ا االحت��اد �إىل "تعزيز التفاهم امل�ت�ب��ادل يف املجتمع الواحد‪،‬‬ ‫والبناء على القوا�سم امل�شرتكة‪ ،‬ومعاجلة نزعات الإق�صاء‪ ،‬خا�صة و�أ ّن‬ ‫االندماج الإيجابي لأيِّ مكوِّن من مكوِّنات املجتمع‪ ،‬لي�س اجتاهاً �أحادياً‪،‬‬ ‫بل هو نتاج عملية تفاعلية متبادلة"‪ ،‬م�شددة على �أن "احلوار املتكافئ‬ ‫و�ضمن �أج ��واء �صح ّية يبقى خ �ي��اراً ال غنى عنه ملعاجلة التحدِّيات‬ ‫امل�شرتكة"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اجلمعة (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1555‬‬

‫�إ�صابة �إ�سرائيليني يف رد املقاومة على عدوان االحتالل‬

‫�شهيد وع�شرات الإ�صابات يف �سل�سلة غارات �إ�سرائيلية على غزة‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�صعدت ق��وات االح��ت�لال اال�سرائيلي عدوانها على قطاع غزة‪،‬‬ ‫و�شنت عرب اجلو وال�بر �سل�سلة غ��ارات و�أعمال ق�صف طالت �أهدافا‬ ‫مدنية خمتلفة يف قطاع غ��زة‪ ،‬مع ق�صف مركز ا�ستهدف الأطراف‬ ‫ال�شرقية للقطاع‪ ،‬حيث �أ�سفر الق�صف عن ا�ست�شهاد م�سن‪ ،‬وجرح‬ ‫‪� 12‬آخ��ري��ن‪ ،‬بينهم طفالن ب��ج��راح متفاوتة‪ ،‬ويف رد فعل الف�صائل‬ ‫الفل�سطينية على العدوان �أ�صيب �إ�سرائيليان بجرا ٍح خطرية بقذيفة‬ ‫هاون �أطلقتها املقاومة‪.‬‬ ‫و�أفاد �شهود عيان �أن قوات االحتالل الإ�سرائيلي �أطلقت �أكرث من‬ ‫خم�س قذائف مدفعية م�ساء اخلمي�س يف حميط منازل املواطنني يف‬ ‫حي ال�شجاعية �شرق مدينة غزة‪.‬‬ ‫و�أف���اد ال�شهود �أن مدفعية االح��ت�لال املتمركزة يف موقع ناحل‬ ‫ع���وز ال��ع�����س��ك��ري‪� ،‬أط��ل��ق��ت ال��ق��ذائ��ف ال��ت��ي �سقطت يف م��وق��ع للأمن‬ ‫الوطني الفل�سطيني وحول املنازل يف منطقة "الكوربة" قرب م�سجد‬ ‫التوفيق‪.‬‬ ‫وقال الناطق با�سم اللجنة العليا للإ�سعاف والطوارئ �أدهم �أبو‬ ‫�سلمية �إن الق�صف �أ�سفر عن ا�ست�شهاد املواطن حممود املنا�صرة (‪50‬‬ ‫ع��ا ًم��ا)‪ ،‬و�إ�صابة خم�سة مواطنني بينهم طفلة‪ ،‬وا�ص ًفا حالتهم بني‬ ‫املتو�سطة والطفيفة‪.‬‬ ‫والح ًقا‪� ،‬أ�صيب مواطنان يف ق�صف مدفعي ببلدة جباليا �شمال‬ ‫قطاع غزة‪ ،‬و�أكد �أبو �سلمية نقلهما �إىل م�ست�شفى كمال عدوان لتلقي‬ ‫العالج‪.‬‬ ‫وق�����ص��ف االح��ت�لال م��وق��ع �أب���و ج���راد ومنتجع ال��ن��ور ال�سياحي‬ ‫جنوب �شرق مدينة غ��زة‪ ،‬وموق ًعا ع�سكر ًيا يف منطقة ال��ت��وام �شمال‬ ‫غرب املدينة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �سقوط قذائف بالقرب من معرب املنطار‬ ‫�شر ًقا‪.‬‬ ‫وقال �شهود عيان �إن مروحيات �إ�سرائيلية �أطلقت نريان ر�شا�شاتها‬ ‫الثقيلة ب��اجت��اه م��ن��ازل امل��واط��ن�ين يف ح��ي ال�شجاعية‪ ،‬فيما �سقطت‬ ‫قذائف �إ�سرائيلية مبحيط موقع �أبو جراد جنوب �شرق غزة‪.‬‬ ‫و�أف��اد �شهود عيان �أن زوارق االحتالل تتقدم ب�شكل الفت قبالة‬ ‫�سواحل و�سط القطاع‪.‬‬ ‫وا�ستمرا ًرا العتداءاته ما زالت مدفعية االحتالل تطلق قذائفها‬ ‫التي �سقط بع�ضها يف حميط مطار غزة �شرق حمافظة رفح جنوب‬

‫وزير اخلارجية الرتكي‬ ‫التقى خالد م�شعل يف دم�شق‬

‫انقرة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلن وزير اخلارجية الرتكي �أحمد داود �أوغلو �أنه التقى م�ساء‬ ‫الأربعاء يف دم�شق رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة حما�س خالد م�شعل‬ ‫لبحث امل�صاحلة بني الف�صائل الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أج���رى ال��وزي��ر ال�ترك��ي ال���ذي ق��ام ب��زي��ارة عمل �إىل العا�صمة‬ ‫ال�سورية الأربعاء‪ ،‬حمادثات مع م�شعل يف مقر ال�سفري الرتكي‪.‬‬ ‫وقال داود �أوغلو كما نقلت عنه وكالة �أنباء الأنا�ضول �إنه بحث‬ ‫مع م�شعل جهود تقريب املواقف بني حركة حما�س وحركة فتح‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الوزير‪" :‬لدينا االنطباع ب�أنه ميكن التو�صل �إىل �أ�سا�س‬ ‫لتفاهم م�شرتك بني الطرفني‪ ،‬و�شجعهما على �إجراء حمادثات"‪.‬‬ ‫واعترب داود �أوغلو �أنه من "ال�ضروري" التو�صل �إىل م�صاحلة‬ ‫بني الف�صائل الفل�سطينية‪ ،‬معتربا �أن ذلك من �ش�أنه �أن يرتك �أثرا‬ ‫�إيجابيا على "رياح التغيري يف املنطقة"‪.‬‬ ‫وحذر �أي�ضا من �أن وقوع "�أزمة يف فل�سطني �سيزعزع ا�ستقرار‬ ‫املنطقة ب�شكل �إ�ضايف"‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه بحث هذا الأمر مع الرئي�س‬ ‫الفل�سطيني حممود عبا�س الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬

‫ويكيليك�س‪ :‬امل�ستوطنون قبلوا �إخالء‬ ‫امل�ستوطنات مقابل مبالغ مغرية‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ن�شر موقع ويكليك�س ع��ددا من الوثائق ال�سرية التي تتحدث‬ ‫ع��ن اجتماعات ك��ان��ت ت���دور ب�ين رئي�س جمل�س امل�ستوطنات "داين‬ ‫ديان"‪ ،‬وع���دد م��ن ���س��ف��راء ال���والي���ات امل��ت��ح��دة يف "�إ�سرائيل" حول‬ ‫م�شروع "�إخالء وتعوي�ض"‪ ،‬القا�ضي بتقدمي تعوي�ض مايل مغري‬ ‫للم�ستوطنني امل�ستعدين لإخالء منازلهم يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال�سياق‪ ،‬حت��دث "ديان" ب���أن امل�ستوطنني �سيوافقون‬ ‫عل ترك امل�ستوطنات مقابل تعوي�ضهم‪ ،‬و�أك��د على معرفته لبع�ض‬ ‫الأ�شخا�ص امل�ستعدين ترك امل�ستوطنات مقابل ثمن مقبول‪.‬‬ ‫وذك��رت ال�صحيفة �أن "ديان" اع�ترف ب�أنه خجول وم�ضطرب‬ ‫من العنف ال��ذي ميار�سه امل�ستوطنون �ضد ال�سكان الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫حتت �إطار �سيا�سة "دفع الثمن"‪ ،‬والتي كان ينفذها امل�ستوطنون �ضد‬ ‫ال�سكان الفل�سطينيني بعد �أي �إخالء لهم من بع�ض امل�ستوطنات‪.‬‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫املقاومة ت�ستهدف حافلة �صهيونية بقذيفة‬

‫فل�سطيني م�صاب جراء الق�صف ال�صهيوين‬

‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫ريا �إىل‬ ‫و�أفد م�صدر �صحفي‪� ،‬أن مواطنني �أ�صيبا يف الق�صف‪ ،‬م�ش ً‬ ‫�أن قوات االحتالل املتمركزة على ال�شريط احلدودي �أطلقت الر�صا�ص‬ ‫باجتاه �سيارات الإ�سعاف التي هرعت �إىل املنطقة لنقل امل�صاب‪.‬‬ ‫ويف بلدة ال��ق��رارة‪ ،‬ذكر امل�صدر �أن طواقم الإ�سعاف نقلت طفال‬ ‫م�صابا جراء ق�صف االحتالل ل�شرق البلدة بثالث قذائف مدفعية‪.‬‬ ‫كما ق�صفت مدفعية االح��ت�لال غرفة زراع��ي��ة يف منطقة الزنة‬ ‫�شرق حمافظة خان يون�س‪ ،‬ومل يبلغ عن وقوع �إ�صابات‪.‬‬ ‫وق�صفت مدفعية االحتالل بثالث قذائف على الأقل منزال يعود‬ ‫للمواطن رائد قديح �شرق بلدة خزاعة‪ ،‬مما �أدى �إىل �إ�صابة اثنني من‬ ‫العائلة بجراح طفيفة‪ ،‬وعوجلا ميدان ًيا‪.‬‬ ‫و�أف��اد �أن طائرات مروحية حلقت على ارتفاعات منخف�ضة‬ ‫ف��وق مناطق ع��دة من حماظفة خ��ان يون�س‪ ،‬و�أطلقت زخ��ات كثيفة‬ ‫م��ن ر���ش��ا���ش��ات��ه��ا ال��ث��ق��ي��ل��ة‪ ،‬ق��ب��ل �أن جت�بره��ا م�����ض��ادات امل��ق��اوم��ة على‬

‫االن�سحاب من الأجواء‪.‬‬ ‫ويف رد فعل ف�صائل املقاومة على ال��ع��دوان اال�سرائيلي �أ�صيب‬ ‫�إ�سرائيليان ب��ج��را ٍح خطرية �أم�����س بقذيفة ه��اون �أطلقتها املقاومة‬ ‫الفل�سطينية يف حميط املجل�س الإقليمي يف النقب جنوب الأرا�ضي‬ ‫املحتلة عام ‪.1948‬‬ ‫ق��ال��ت الإذاع����ة ال��ع�بري��ة �إن � ً‬ ‫��ص��اروخ��ا م�����ض��ادًا ل��ل��دب��اب��ات‪� ,‬أطلقه‬ ‫فل�سطينيون من قطاع غزة‪� ,‬أ�صاب حافلة �إ�سرائيلية يف منطقة "ناحل‬ ‫عوز" يف النقب الغربي مبحاذاة القطاع‪ ,‬مما �أ�سفر عن �إ�صابة اثنني‬ ‫�إ�سرائيليان �أحدهما بجروح خطرية‪ ,‬والآخر بجروح متو�سطة‪.‬‬ ‫وهرعت �سيارات الإ�سعاف الإ�سرائيلية �إىل املكان لنقل اجلرحى‬ ‫�إىل م�ست�شفى �سوروكا الع�سكري‪.‬‬ ‫و�أ���ص��در وزي���ر اجلي�ش الإ���س��رائ��ي��ل��ي �إي��ه��ود ب���راك تعليماته �إىل‬ ‫قيادة اجلي�ش بالرد ب�سرعة وب�إ�صرار على �إ�صابة احلافلة‪ ،‬زاع ًما �أن‬ ‫"�إ�سرائيل" ت ُعد حركة حما�س يف قطاع غزة امل�سئولة عن نتائج هذا‬

‫االعتداء‪.‬‬ ‫وم��ن جانبه‪ ،‬ط��ال��ب الناطق با�سم ح��رك��ة امل��ق��اوم��ة الإ�سالمية‬ ‫حما�س ف��وزي ب��ره��وم املجتمع ال���دويل بالتدخل ال��ف��وري والعاجل‬ ‫حل��م��اي��ة �أب���ن���اء ال�����ش��ع��ب ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي يف ق��ط��اع غ���زة وجل���م العدو‬ ‫اال�سرائيلي‪ ،‬حممال االحتالل نتائج عدوانه وجرائمه امل�ستمرة بحق‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وقال برهوم يف ت�صريح �صحفي‪�" :‬إن االحتالل ي�ستغل تراجع‬ ‫غولد�ستون عن تقريره‪ ،‬والدعم املايل الأمريكي له من �أجل ت�صعيد‬ ‫العدوان على غزة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "االحتالل يتحمل كل تداعيات ما يقوم به"‪ ،‬م�ؤكدًا‬ ‫�أن رد املقاومة على جمازر العدو ي�أتي من باب الدفاع عن النف�س‪،‬‬ ‫وحماية املواطنني ولل�ضغط على االحتالل لوقف جرائمه"‪.‬‬ ‫واعترب برهوم �أن الت�صعيد الإ�سرائيلي هو اختبار لإرادة ال�شعوب‬ ‫العربية‪ ،‬ويجب �أن تثبت �أنها لن ت�سمح با�ستهداف غزة‪.‬‬

‫حملل‪ :‬فلتحذر «�إ�سرائيل» من نقل ال�صراع‬

‫ع��ائ��ل��ة الأ���ش��ق��ر ب��غ��ـ��زة ت����ؤك���د جن���اة ابنها‬ ‫«ال��ق��ائ��د ال��ق�����س��ام��ي» يف ق�����ص��ف ال�����س��ودان‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نفت عائلة "عبداللطيف الأ�شقر" القيادي‬ ‫يف كتائب الق�سام اجلناح الع�سكري حلركة املقاومة‬ ‫الإ�سالمية "حما�س" �أن يكـون ابنها قد ا�ست�شـهد‬ ‫يف الغارة التي �شنتها الطائرات الإ�سرائيلية م�ساء‬ ‫الثالثاء يف بورت�سودان �شرق ال�سودان و�أودت بحياة‬ ‫�شخ�صني‪.‬‬ ‫ويف ت�صريح خ��ا���ص لـ"ال�سبيل" �أك��� ّد النائب‬ ‫�إ�سماعيل الأ�شقر القيادي يف حركة حما�س �أن ابن‬ ‫�شقيقه "عبداللطيف" ه��و امل�ستهدف الأول من‬ ‫الغارة الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫ون��ف��ي الأ���ش��ق��ر �أن ي��ك��ون ه��ن��اك �أي ت�ضارب يف‬ ‫ال��رواي��ات املنقولة عن خلفية احلادثة وم��ا ت�ؤكده‬ ‫بع�ض و�سائل الإع�ل�ام م��ن �أن امل�ستهدف مل يكن‬ ‫الأ�شقر �أو �أي��ا من ق��ادة حما�س و�أ�ضاف‪" :‬ال �شيء‬ ‫لدينا لنقوله ���س��وى �أن اب��ن �شقيقي ه��و م��ن كان‬ ‫م�ستهدفا من الغارة ولقد جنا بف�ضل اهلل"‪.‬‬ ‫ورف�����ض ال��ع��م الأ���ش��ق��ر الإدالء ب���أي��ة تفا�صيل‬ ‫�أخرى عن احلادثة‪ ،‬واكتفى بالت�أكيد �أن ابن �شقيقه‬ ‫�أح���د ال��ق��ي��ادات ال���ب���ارزة يف ك��ت��ائ��ب ال��ق�����س��ام اجلناح‬ ‫الع�سكري حل��رك��ة "حما�س" يف اخل����ارج وو�صفه‬ ‫بـ"الرجل الع�سكري الكبري"‪.‬‬ ‫وكانت �صحيفة معاريف العربية قد �أكدت �أن‬ ‫هجوم بورت�سودان ا�ستهدف عبداللطيف الأ�شقر‪،‬‬ ‫وق���ال���ت �إن����ه خ��ل��ي��ف��ة ال��ق��ي��ادي يف ح��م��ا���س حممود‬

‫املبحوح الذي اغتيل يف فندق بدبي يف كانون الثاين‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫املقاومة حق م�شروع‬ ‫وب��ال��رغ��م م��ن حر�صه على ع��دم الإدالء ب�أية‬ ‫معلومات حول تفا�صيل العملية‪� ،‬إال �أن القيادي يف‬ ‫حركة حما�س "�إ�سماعيل الأ�شقر" اتهم يف حديثه‬ ‫�إ�سرائيل مبمار�سة الإرهاب وانتهاك �سيادة الدول‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�سلطات ال�����س��ودان��ي��ة اتهمت وب�شكل‬ ‫علني و�صريح �إ�سرائيل ب�شن الغارة على �سيارة يف‬ ‫بورت�سودان‪ ،‬وقال وزير اخلارجية علي �أحمد كرتي‬ ‫يف م�ؤمتر �صحفي عقده يف اخلرطوم‪" :‬لدينا �أدلة‬ ‫ت�شري �إىل �أن الهجوم �شنته �إ�سرائيل‪ ،‬نحن مت�أكدون‬ ‫بالكامل من هذا‪ ،‬غري �أننا ال نعرف ال�سبب"‪.‬‬ ‫وو���ص��ف الأ���ش��ق��ر ال���غ���ارة الإ���س��رائ��ي��ل��ي��ة ب�أنها‬ ‫ج��رمي��ة ح���رب ت�����س��ت��وج��ب م���ن امل��ن��ظ��م��ات العاملية‬ ‫الدولية الت�صدي لهذا الإره��اب وجلم االعتداءات‬ ‫الإ�سرائيلية ال�سافرة على الدول وا�ستدرك بالقول‪:‬‬ ‫"�إ�سرائيل ت�سرح ومترح يف انتهاك �سيادة الدول‬ ‫فت�ضرب وتغتال كما ت�شاء"‪.‬‬ ‫ورف�ض الأ�شقر ما يرتدد ب�أن ن�شاطات املقاومة‬ ‫الفل�سطينية يف اخلارج قد ت�شكل ذريعة لإ�سرائيل‬ ‫ل�ضرب غزة وتابع‪" :‬املقاومة حق م�شروع كفلته كل‬ ‫ال�شرائع والقوانني‪ ..‬و�إ�سرائيل ترتكب اجلرمية‬ ‫تلو الأخرى بحق املقاومة يف اخلارج دون �أي رادع‪،‬‬ ‫وامل��ق��اوم��ة ل��ن ت�سكت على ه��ذه اجل��رائ��م و�ستعمل‬ ‫جاهدة على الرد بالطريقة املنا�سبة"‪.‬‬

‫وللآخرين �أيدٍ‬ ‫وتعليقاً على اجلرمية الإ�سرائيلية اجلديدة‪،‬‬ ‫ر�أى امل��ح��ل��ل وال���ك���ات���ب ال�����س��ي��ا���س��ي الفل�سطيني‬ ‫"م�صطفى ال�صواف" �أن جرمية خ��ارج احلدود‬ ‫هذه املرة �سيكون ثمنها كبرياً‪ ،‬و�أ�ضاف‪�" :‬أكرث من‬ ‫جرمية دولية ارتكبتها �إ�سرائيل ومل تدفع ثمنها‪..‬‬ ‫وجرمية االغتيال الأخرية يف ال�سودان ت�شكل خرقا‬ ‫فا�ضحا لكل القوانني واملبادئ الدولية‪ ..‬هذا اخلرق‬ ‫الفا�ضح الذي يقابله �صمت دويل قد يدفع املقاومة‬ ‫للرد ونقل �ساحة ال�صراع �إىل اخلارج"‪.‬‬ ‫وقال ال�صواف لـ"ال�سبيل" �إن على ال�صامتني‬ ‫واملباركني لهذا التواط�ؤ الإ�سرائيلي �أن يحذروا‬ ‫فقد تتحول �أرا�ضيهم م�سرحا ملثل هذه العمليات‬ ‫وا����س���ت���درك‪" :‬فكما لإ����س���رائ���ي���ل ي���د ط��وي��ل��ة ف����إن‬ ‫ل�ل�آخ��ري��ن �أي�����ض��ا �أي���د ط��وي��ل��ة‪ ،‬لأن التعامل باملثل‬ ‫ي�صبح له قانون"‪.‬‬ ‫و���ش��دد ال�����ص��واف ع��ل��ى �أن "�إ�سرائيل" تريد‬ ‫من وراء ا�ستهداف عنا�صر املقاومة الفل�سطينية‬ ‫الإ�صرار على نقل �ساحة ال�صراع �إىل خارج الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية املحتلة بالرغم م��ن �أن امل��ق��اوم��ة مل‬ ‫ت��ن��ج��ر ب��ع��د �إىل ه���ذه ال��ل��ع��ب��ة‪ ،‬ال ل�ضعف م��ن��ه��ا �أو‬ ‫ع��دم وج��ود منا�صرين ميكن �أن يقوموا مقامها‪،‬‬ ‫ولكنها تريد �أن جتنب ال�ساحات اخلارجية �أتون‬ ‫هذا ال�صراع‪� ,‬إال �أن ال�صواف وبح�سب ت�أكيده ر�أى‬ ‫�أن املقاومة الفل�سطينية قد تعدل ا�سرتاتيجيتها‬ ‫وتتبع قانون التعامل باملثل‪.‬‬

‫ومتنى ال�صواف من املجتمع ال��دويل االنتباه‬ ‫�إىل خ��ط��ورة ه���ذه الق�ضية ووق���ف ال��دع��م املقدم‬ ‫لـ"�إ�سرائيل" الرتكاب جرائمها‪.‬‬ ‫ومن جابنه‪� ،‬أكد نائب رئي�س املكتب ال�سيا�سي‬ ‫حلركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س" مو�سى �أبو‬ ‫مرزوق �أن القتيلني يف الغارة التي ا�ستهدفت �سيارة‬ ‫ق���رب م��دي��ن��ة ب���ور����س���ودان‪ ،‬لي�سا فل�سطينيني وال‬ ‫عالقة لهما بحركة "حما�س"‪.‬‬ ‫من هو الأ�شقر؟‬ ‫وبح�سب م�����ص��ادر مقربة م��ن ح��رك��ة حما�س‪،‬‬ ‫ف�إن الأ�شقر تعر�ض لعدة حماوالت اغتيال �سابقة‪،‬‬ ‫وي��ط��ارده االح��ت�لال منذ ���س��ن��وات بتهمة االنتماء‬ ‫لكتائب ال�شهيد عز الدين الق�سام‪ ،‬اجلناح الع�سكري‬ ‫حلركة حما�س‪.‬‬ ‫يتهمه االحتالل بخالفة القيادي الع�سكري يف‬ ‫حركة حما�س حممود املبحوح الذي اغتاله املو�ساد‬ ‫الإ�سرائيلي يف يناير ‪ 2010‬وت�سليح حما�س يف غزة‪.‬‬ ‫وهو من موالد خميم جباليا لالجئني �شمال‬ ‫ق��ط��اع غ���زة ع���ام ‪ ،1979‬عُ���رف بن�شاطه الع�سكري‬ ‫واجلماهريي �أواخر االنتفا�ضة الفل�سطينية الأوىل‬ ‫التي اندلعت عام ‪ ،1987‬وامتدت حتى قدوم ال�سلطة‬ ‫عام ‪.1994‬‬ ‫مت��� َّك���ن ع��ب��دال��ل��ط��ي��ف م���ن م���غ���ادرة الأرا����ض���ي‬ ‫الفل�سطينية املحتلة �إىل دم�شق عام ‪ ،1998‬ومنها‬ ‫�إىل ال�������س���ودان ل��ي��ب��ق��ى م���ط���اردا ل�لاح��ت�لال حتى‬ ‫اللحظة‪.‬‬

‫خبـراء‪ :‬م�صر �ستفتـح الأبواب املغلقة يف وجـه «حما�س»‬

‫"لقـد وجدّنا روحـاً جديدة هنـاك‪ ...‬و�سيا�سة �ستتبلور عناوينها خالل الأيام القليلة القادمة‪...‬‬ ‫ال�صورة اختلفت متاما عن �سابقتـها‪ "..‬بنبـرات تنطق حروفها بالتفا�ؤل والثقـة ك�شف قادة‬ ‫حركة حما�س عن ملخ�ص زيارتهم الأخرية �إىل م�صـر‪ ،‬واجتماعهم بوزير اخلارجية "نبيل‬ ‫العربي" الذي وعدّهم بتعامل خمتلف وجدّي مع الق�ضية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫هذا الوعد بعد الثورة ال�شعبية التي �أطاحت بالرئي�س امل�صري "ح�سني مبارك" ونظامه‬ ‫وجد فيه خرباء وحمللون �سيا�سيون فل�سطينيون ا�ستطلعت "ال�سبيل" �آراءهم بداية حلقبة‬ ‫ج��دي��دة ينتقـل ملف التعامل فيـها م��ع حركة حما�س م��ن ي��د امل��خ��اب��رات �إىل ي��د اخلارجية‬ ‫امل�صرية بكل ما يحمله هذا التغيري من انعكا�سات على بقية امللفات الفل�سطينية ويف مقدمتها‬ ‫"امل�صاحلة"‪.‬‬ ‫وق��ال ه���ؤالء اخل�براء يف �أحاديثـهم املنف�صـلة �إن امللفات التي �سبق �أن اعرتاها الإهمال‪،‬‬ ‫وظ ّلت لفرتات طويلة حبي�سة الأدراج املغلقة‪ ،‬ورهن امل�صالح �ستعود �إىل الواجهة بقوة‪.‬‬ ‫وكان وزير اخلارجية امل�صري قد التقى م�ؤخرا وفدا من حركة حما�س برئا�سة القيادي‬ ‫البارز الدكتور حممود الزهار‪.‬‬ ‫تريد ا�ستعادة دورها‬ ‫وبعـد لقاء اخلارجية امل�صرية مع وفد حركة حما�س قال الزهار‪" :‬الزيارة كانت �إيجابية‪،‬‬ ‫ريا من الق�ضايا‪ ..‬امل�صاحلة‪ ..‬معرب رفح‪ ..‬العالقني الفل�سطينيني يف ليبيا‪،‬‬ ‫طرحنا فيها كث ً‬ ‫واملعتقلني يف ال�سجون امل�صرية‪ ..‬ح�صار غ��زة‪ ..‬ومل�سنا روحا جديدة �ستتك�شف معاملها خالل‬ ‫الأيام القادمة"‪.‬‬ ‫وحـول القادم اجلديد وما �ستحمله تداعيات الثورة امل�صرية على الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫وحتديدا العالقة مع حركة حما�س قال �أ�ستاذ العلوم ال�سيا�سية والتاريخ باجلامعة الإ�سالمية‬ ‫بغزة الدكتور "وليد املدلل" �إن التقارب امل�صري مع حركة حما�س �سيكون وثيقا خالل الأيام‬ ‫القادمة‪ ،‬وعلى �إث��ره �سن�شهد تغريات ج ّمة وتابع املدلل قائ ً‬ ‫ال‪" :‬نحن ال نتحدث عن تغيري‬ ‫جذري ما بني يوم وليلة‪ ،‬ولكن لدينا معطيات ت�ؤكد �أن امل�شهد امل�صري اختلف بالكامل عن‬ ‫ال�سابق‪" ،‬حما�س" كان النظام امل�صري يتعامل معها بطريقة حذرة متاما‪ ،‬وكانت كافة الأمور‬ ‫موكلة للمخابرات امل�صرية وال��وزي��ر عمر �سليمان‪ ،‬يف حني �أن العنوان ال�سليم وال�صحيح‬ ‫للتعامل هو "اخلارجية امل�صرية" وهو ما يجري الآن‪."..‬‬ ‫ولفت املدلل �إىل �أن الثورة والو�ضع اجلديد �سينعك�س بالإيجاب على حركة حما�س التي‬ ‫ر�أى �أن ثمة ما ي�شبه عقدة الذنب ل��دى امل�صريني من جتاهل النظام ال�سابق للحركة بل‬ ‫وت�شديد اخلناق عليها‪ ،‬وتابع املدلل‪" :‬ال�صورة تتغري يف م�صر جذريا‪ ،‬اليوم هناك انتخابات‬ ‫جديدة �ستفرز وفقا للمعطيات واقعا جديدا حتتل حركة الإخوان التي خرجت حركة حما�س‬ ‫من رحمها حيزا كبريا ووا�سعا يخدم تطلعات احلركة‪ ،‬وبالت�أكيد النظام امل�صري اجلديد‬ ‫�سيعيد اكت�شاف املرحلة و�سيتعامل مع "حما�س" وفق ما �أفرزته الثورة‪."...‬‬

‫كما �أن م�صر وبح�سب ت�أكيد املدلل تريد ا�ستعادة دورها التاريخي والر ّيادي يف الق�ضايا‬ ‫العربية والإ�سالمية‪" :‬ومن �أهم هذه الق�ضايا هي الق�ضية الفل�سطينية‪ ..‬وا�ستعادة دور م�صر‬ ‫�سيكون من خالل هذه البوابة والعمل على حتقيق امل�صاحلة و�إنهاء االنق�سام‪."..‬‬ ‫حياة ف�ضلى‬ ‫و�سينعك�س التقارب مع حركة حما�س بالإيجاب على غزة املحا�صرة منذ �أكرث من �أربع‬ ‫�سنوات بح�سب ت�أكيد �أ�ستاذ العلوم ال�سيا�سية بجامعة النجاح الوطنية بنابل�س الدكتور "عبد‬ ‫ال�ستار قا�سم" الذي ر�أى �أن املكتوين بنار احل�صار �سينعمون بحياة ف�ضلى‪.‬‬ ‫قا�سم ال���ذي مل يتوقع ق���رارات ف��وري��ة وعاجلة م��ن ال��ق��ي��ادات امل�صرية اجل��دي��دة ب�ش�أن‬ ‫غـزة ورفع احل�صار عنهـا‪� ،‬شدد يف ذات الوقت على �أن القطاع �سيلم�س الكثري من التغريات‬ ‫وا�ستدرك‪�" :‬إذا كان العامل كله �سيلم�س هذا التغيري ف�إن غزة �أول من �سي�شعر بتداعيات ما‬ ‫جرى فهي �أكرث من اكتوى ب�سياط النظام ال�سابق"‪.‬‬ ‫وتوقع قا�سم �أن يتم فتح معرب رفح ب�شكل دائم‪" :‬القيادة اجلديدة �ستنجح رمبا يف �إيجاد‬ ‫�صيغة ما للتفاهم حول فتح املعبـر‪ ...‬وحديث قادة حركة حما�س عن اجتماعهم الأخري مع‬ ‫وزير اخلارجية امل�صري يوحي ب�أن هناك �صيغة اتفاق وتفاهم �ستف�ضي يف نهاية الأمر �إىل فتح‬ ‫املعرب وب�شكل كامل‪."...‬‬ ‫و�أ�شار قا�سم �إىل �أن كثريا من التفاهمات االقت�صادية من �ش�أنها �أن تتحقق ويف مقدمتها‬ ‫رفد غزة بالغاز امل�صري الالزم لت�شغيل حمطة الكهرباء و�أن يتم �إي�صال ال�سلع وكل ما يحتاجه‬ ‫القطاع من ب�ضائع عرب معرب رفح وب�شكل علني بعيداً عن الأنفاق‪.‬‬

‫وكان الفل�سطينيون ومع ا�شتداد احل�صار عليهم قد ابتكروا ظاهرة الأنفاق للتغلب على‬ ‫معاناتهم بي ّد �أن النظام امل�صري ت�صدى للأنفاق عرب تفجريها و�إغالقها �إىل �أن متكن �أخرياً‬ ‫من بناء جدار ف��والذي على طول ال�شريط احل��دودي ملنع حفر �أي نفق من �ش�أنه �إم��داد غزة‬ ‫بالغذاء‪.‬‬ ‫حتريك اجلمود‬ ‫وتكفريا عن �سيئات النظام ال�سابق ر�أى قا�سم �أن م�صر اجلديدة �ست�سارع �إىل تفكيك‬ ‫احل�صار عن غزة‪ ،‬وال�سماح ل�سكانها بالتنقل والعي�ش يف كرامة‪" :‬ال �أحد بالت�أكيد يتحدث عن‬ ‫تغيري جذري و�سريع و�إنهاء كامل لكل �أ�شكال احل�صار‪ ،‬ولكن يف املرحلة الراهنة �سن�شـهد دعما‬ ‫للإن�سانية خا�صة و�أن النظام احلايل ال يريد �أن يكون �صورة مكررة من النظام ال�سابق الذي‬ ‫تفنن يف ت�شديد احل�صار وت�ضييق اخلناق على �سكان القطاع"‪.‬‬ ‫ولأنهم ال�شباب قادة ثورة التغيري فقد ر�أى املحلل ال�سيا�سي والكاتب الفل�سطيني "�أ�سعد‬ ‫�أبو �شرخ" �أن يلعب ال�شباب دورا فاعال يف ال�ضغط على احلكومة امل�صرية اجلديدة لكي تعمل‬ ‫وب�شكل فاعل على �إنهاء االنق�سام‪ ،‬و�أال تنحاز لطرف مقابل �آخ��ر كما هو احل��ال مع النظام‬ ‫ال�سابق‪ ،‬وم�ضى �أبو �شرخ يقول‪" :‬للأ�سف النظام امل�صري ال�سابق مل يتمتع باحليادية‪ ،‬ومل يقف‬ ‫على م�سافة واحدة من احلركتني (حما�س‪ ،‬وفتح)‪ ،‬ومل يكن يعنيه كثريا ت�صالح املتخا�صمني‪،‬‬ ‫ثم �إن اجلميع كان معرت�ضا على �أن تتوىل املخابرات هذا امللف وكافة امللفات مع حركة حما�س‪،‬‬ ‫اليوم امل�شهد تغري وانتقل امللف �إىل اخلارجية حيث املكان احلقيقي لكافة العناوين ال�سيا�سية‬ ‫لهذا ف�إنه من املتوقع وبعد �أن تنتهي م�صر من �أمورها الداخلية العاجلة �ستلعب دورا جديدا‬ ‫و�ستفر�ض ر�ؤى مغايرة عما �سبق‪ ،‬و�ستبقى على ات�صال دائم مع حركة حما�س و�ست�سعى �إىل‪:‬‬ ‫"حتريك اجلمود ال�سيا�سي وفقا لتطلعات و�آمال الفل�سطينيني‪ ،‬والعمل على حتقيق امل�صاحلة‬ ‫و�إنهاء االنق�سام دومنا انحياز لأي طرف‪."..‬‬ ‫م�صاحلة احلقـوق‬ ‫ومن جهته توقع املحلل ال�سيا�سي والباحث الفل�سطيني "هاين امل�صري" �أن ي�سارع النظام‬ ‫امل�صري اجلديد �إىل رفع احل�صار عن غزة و�إنهاء االنق�سام الفل�سطيني الداخلي‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صري �إن م�صر ت���أخ��ذ طريقها الآن للم�ستقبل‪ ،‬و�ست�أخذ معها الأم���ة العربية‬ ‫ب�أ�سرها‪ ،‬م�شددا على �أن هذا يعني �أن م�صر �ستعود للعب الدور الطالئعي والقومي يف خدمة‬ ‫ق�ضايا الأمة العربية ويف مقدمتها الق�ضية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أك�� ّد امل�صري �أن امل�شهد ال�سيا�سي امل�صري اجلديد فتح الطريق �أمام حتقيق امل�صاحلة‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أن���ه مل يعد ب���إم��ك��ان م�صر بعد ال��ث��ورة �أن ت��ره��ن امل�صاحلة مبوافقة الأط���راف‬ ‫الفل�سطينية على ���ش��روط اللجنة الرباعية املجحفة‪ ،‬و�إمن���ا �سيتم ربطها فقط باحلقوق‬ ‫الوطنية لل�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�شدد امل�صري على �أن اجلميع الآن يراهن على ا�ستعادة م�صر لعافيتها وا�ستدرك بالقول‪:‬‬ ‫"بالت�أكيد لن تتغري ال�سيا�سات اخلارجية يف يوم وليلة ولكن ما هو حتمي �أن الأمور لن تعود‬ ‫كما كانت عليه �سابقا‪."...‬‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اجلمعة (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1555‬‬

‫‪9‬‬

‫وزير ال�صناعة الليبي ال�سابق اتهم القذايف بتلقي ر�شاوى كبرية من �صناعة النفط‬

‫معارك يف �ضواحي م�صراتة وقوات القذايف تق�صف امليناء‬ ‫طرابل�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وال�سبيل‬ ‫دارت م��واج�ه��ات ب�ين ال�ث��وار وال �ق��وات امل��وال�ي��ة للعقيد الليبي‬ ‫معمر القذايف �أم�س اخلمي�س يف �ضواحي مدينة م�صراتة التي ال‬ ‫تزال حتت �سيطرة الثوار‪ ،‬كما �أعلن متحدث با�سم الثوار‪.‬‬ ‫وق��ال ه��ذا امل�ت�ح��دث ال��ذي ط�ل��ب ع��دم الك�شف ع��ن ه��وي�ت��ه �إن‬ ‫"الو�ضع هادئ يف و�سط املدينة التي ال نزال ن�سيطر عليها‪ ،‬لكن‬ ‫م��واج�ه��ات جت��رى ح��ول امل��دي�ن��ة‪ ،‬ومي�ن��ع ال�ث��وار ق��وات ال�ق��ذايف من‬ ‫التقدم يف املدينة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "مرف�أ املدينة كان هدفا ل�صواريخ القوات املوالية‬ ‫للقذايف التي تريد منع و�صول امل�ساعدة �إىل املدينة"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن ال�ق��وات ال��دول�ي��ة �شنت غ��ارات على ق��وات القذايف‬ ‫خارج املدينة‪ ،‬وقال �إن "الطائرات ما زالت اليوم (�أم�س) حتلق فوق‬ ‫م�صراتة‪ ،‬لكن لي�س هناك ق�صف"‪.‬‬ ‫وق��د دع��ت الأمم امل�ت�ح��دة �إىل وق��ف ل�ل�م�ع��ارك ح��ول املدينة‪،‬‬ ‫على غرار احللف الأطل�سي الذي جعل من هذه املدينة التجارية‬ ‫وال�صناعية "�أولويته الأوىل"‪.‬‬ ‫من جانب �آخر‪� ،‬أعلنت م�صادر طبية ومن الثوار �أن اثنني من‬ ‫املتطوعني بالثورة قتال وجرح ع�شرة �آخ��رون يف غارة جوية �شنها‬ ‫حلف �شمال الأطل�سي على �شرق مرف�أ الربيقة النفطي‪.‬‬ ‫وق��ال �أح��د ال �ث��وار علي ال�سهل‪�" :‬أنها ط��ائ��رات تابعة حللف‬ ‫�شمال الأطل�سي‪� .‬أطلقت النار مرتني على دبابة وفجرتها"‪.‬‬ ‫وذك ��رت م���ص��ادر طبية يف اج��داب�ي��ا ��ش��رق ال�بري�ق��ة‪ ،‬حيث نقل‬ ‫القتيالن �أن اثنني من الثوار قتال وجرح ع�شرة �آخرون‪.‬‬ ‫على �صعيد �آخ��ر‪� ،‬صرح وزي��ر ال�صناعة الليبي ال�سابق عمر‬ ‫ف�ت�ح��ي ب��ن ��ش�ت��وان �أم ����س اخل�م�ي����س �أن ��ه ف��ر م��ن م��دي�ن��ة م�صراتة‬ ‫املحا�صرة على منت مركب �صيد وان�ضم �إىل الثوار‪.‬‬ ‫وق ��ال ب��ن ��ش�ت��وان ال ��ذي ك��ان �أم�ي�ن ال�ل�ج�ن��ة ال�شعبية العامة‬ ‫لل�صناعة والكهرباء وامل�ع��ادن من ‪� 2004‬إىل ‪� 2006‬إن "القذايف ال‬ ‫م�ستقبل له الآن"‪.‬‬

‫واتهم الزعيم الليبي وعائلته بتلقي ر�شاوى كبرية من �صناعة‬ ‫ال�ن�ف��ط‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن م�ل�ي��ارات م��ا زال��ت "خمب�أة" ع�ل��ى ال��رغ��م من‬ ‫العقوبات الدولية‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ب��ن �شتوان ال��ذي ك��ان �أح��د �أق�ط��اب اللجان الثورية �أن‬ ‫�أع�ضاء �آخ��ري��ن يف النظام ي��ري��دون االن�شقاق عن ال�ق��ذايف‪ ،‬لكنهم‬ ‫"ي�شعرون بخوف كبري"‪ ،‬م�ؤكدا �أن �أيا من �أع�ضاء اللجان ال�شعبية‬ ‫�أو "الوزراء ال ي�ؤيد النظام"‪.‬‬ ‫وقال‪�" :‬س�أ�ساعد املعار�ضة بكل الو�سائل التي �أملكها"‪.‬‬ ‫وبعد رحلة ا�ستمرت ع�شرين �ساعة‪ ،‬و�صل الوزير ال�سابق �إىل‬ ‫مالطا اجلمعة املا�ضي‪ ،‬لكن وجوده بقي �سرا‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�ش�أن‪� ،‬أعلنت حركة "وهج العراق" منا�صرتها لثورة‬ ‫ال�شعب الليبي �ضد القذايف الذي "�سامه اجلور والع�سف والعذاب"‪،‬‬ ‫ح�سب بيان للحركة و�صل "ال�سبيل" ن�سخة منه �أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي م��وق��ف ه��ذه احل��رك��ة يف وق��ت حت ��اول فيها ف�ضائيات‬ ‫وجهات �سيا�سية عراقية "حت�سب نف�سها على املقاومة" االدعاء‬ ‫بوقوف املقاومة وال�شعب العراقي �إىل جانب نظام القذايف‪.‬‬ ‫وحيا بيان �صادر عن احلركة‪ ،‬التي متثل جتمعا للقوى الوطنية‬ ‫الراف�ضة لالحتالل يف العراق‪ ،‬ال�شعب العربي على ن�ضاله و�صربه‬ ‫على ظلم النظام‪.‬‬ ‫وقال البيان‪�" :‬إن �إراقة القذايف لدماء الليبيني من الوطنيني‬ ‫الأب��ري��اء دف��ع ب��ال �ث��وار �إىل ط�ل��ب ال�ن�ج��دة م��ن اجل��ام�ع��ة العربية‬ ‫وجم�ل����س الأم ��ن ال ��دويل ل ��درء خ�ط��ر ال �ط��ائ��رات وال�ق���ص��ف الذي‬ ‫مار�سه زعيمهم �ضدهم بعدما حتملوه قرابة �أربعني عاماً‪ ،‬لكنه‬ ‫�أبى �إال اال�ستمرار يف البقاء يف ال�سلطة وعلى الكر�سي‪ ،‬حتى لو كان‬ ‫الثمن تخريب ليبيا‪ ،‬متبعاً قاعدة‪" :‬لو العب‪ ..‬لو �أخرب امللعب"‪.‬‬ ‫ولفت البيان �إىل �أن العراقيني ما زال��وا يتذكرون جيداً كيف‬ ‫وق��ف ال�ق��ذايف �إىل جانب �إي��ران و�ضد ال�ع��راق يف احل��رب العراقية‬ ‫الإي��ران�ي��ة‪ ،‬وتنكر لل�شعب ال�ع��رب��ي‪ ،‬ال��ذي دائ�م��ا م��ا ك��ان يتنكر له‬ ‫مبنا�سبات عديدة‪.‬‬

‫�شباب الثورة اليمنيون يح�شدون‬ ‫جلمعة «الثبات» ودول اخلليج تريد تنحي �صالح‬ ‫�صنعاء ‪ -‬قد�س بر�س (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دع��ت اللجنة التنظيمية ل�ل�ث��ورة ال�شبابية‬ ‫ال�شعبية ال�سلمية يف اليمن �إىل ح�شد امل�شاركات‬ ‫ال�شعبية اليوم اجلمعة‪ ،‬يف ما �أطلقت عليه ا�سم‬ ‫"جمعة الثبات"‪ ،‬وذلك بهدف الت�أكيد على ثبات‬ ‫ال�شعب اليمني على مطالبه ب�إ�سقاط النظام‪.‬‬ ‫ونقلت �شبكة "ال�صحوة نت" اليمنية عن‬ ‫ع�ضو اللجنة التنظيمية للثورة ال�شبابية ال�شعبية‬ ‫ال�سلمية حبيب العريقي قوله �إن ت�سمية جمعة‬ ‫هذا الأ�سبوع بـ"الثبات" ي�أتي للت�أكيد على "�أننا‬ ‫ثابتون و�صامدون وم�صرون على حتقيق هدفنا‬ ‫الأ�سا�سي والثابت املتمثل ب�إ�سقاط النظام"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�ع��ري�ق��ي �أن �ه��م ي��ري��دون �أن تكون‬ ‫احل �� �ش��ود يف ه� ��ذه اجل �م �ع��ة "هي الأك� �ب��ر على‬ ‫الإط� �ل��اق‪ ،‬خ��ا��ص��ة ب�ع��د جم� ��ازر ال �ن �ظ��ام يف تعز‬ ‫واحلديدة"‪ ،‬لتمثل "ر�سالة قوية للنظام‪ ،‬الذي‬ ‫يراهن على نفاد �صرب املعت�صمني‪ ،‬ودالل��ة على‬ ‫�أننا ثابتون‪ ،‬ونزداد كل يوم قوة و�إ�صرارا و�أعداداً‬ ‫وت�أييداً على م�ستوى الداخل واخلارج"‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح�ي��ة �أخ � ��رى‪ ،‬ق ��ال ع���ض��و ال�ل�ج�ن��ة �إن‬ ‫امل��وق��ف ال� ��دويل واخل�ل�ي�ج��ي م��ن ث ��ورة ال�شعب‬ ‫اليمني ال يزال "دون امل�ستوى املطلوب‪ ،‬وال يلبي‬ ‫رغبة اليمنيني يف رحيل النظام"‪ ،‬منوهاً ب�أنه يف‬ ‫حت�سن م�ستمر‪.‬‬ ‫و�أع � ��رب ال �ع��ري �ق��ي ع��ن �أم �ل��ه يف �أن ينحاز‬ ‫"الأ�شقاء والأ� �ص��دق��اء ب���ش�ك��ل ك��ام��ل ووا�ضح‬ ‫ملطلب ال�شعب اليمني‪ ،‬ال��ذي ق��رر �إ��س�ق��اط هذا‬ ‫النظام الذي مل يعد يطيقه اليمنيون وال يلبي‬

‫تطلعاتهم بحياة حرة وكرمية و�آمنة وم�ستقرة‪،‬‬ ‫ف�ضال عن كونه �أ�صبح عبئا عليهم وعلى املجتمع‬ ‫الدويل"‪.‬‬ ‫من جانب �آخر‪� ،‬أعلن رئي�س الوزراء القطري‬ ‫ال�شيخ حمد بن جا�سم �آل ث��اين �أن دول اخلليج‬ ‫التي جتري و�ساطة حلل الآزمة يف اليمن ت�أمل يف‬ ‫التو�صل �إىل اتفاق لتنحي الرئي�س علي عبداهلل‬ ‫�صالح‪ ،‬فيما رحبت املعار�ضة اليمنية بهذا التوجه‪،‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ - 1801‬جنود يف بوخار�ست (روم��ان�ي��ا) يقومون ب�أعمال‬ ‫�شغب ذهب �ضحيتها ‪ 128‬يهودياً‪.‬‬ ‫‪ -1904‬فرن�سا وبريطانيا توقعان اتفاقا يق�ضي بت�سوية كل‬ ‫اخلالفات حول امل�ستعمرات بينهما �أطلق عليه ا�سم "التفاهم‬ ‫الودي"‪.‬‬ ‫‪ - 1913‬ال�صني تفتتح �أول جمل�س ت�شريعي يف تاريخها‬ ‫املعا�صر قبل الثورة ال�شيوعية‪.‬‬ ‫‪ - 1946‬ع�صبة الأمم تعقد �آخ��ر اج�ت�م��اع لها قبل حلها‬ ‫ل�صالح هيئة الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫‪ - 1948‬ع�صابة ال�ه��اغ��ان��اه ال�ي�ه��ودي��ة حتتل ق��رى جعارة‬ ‫وك�ف��ري��ن و�أب ��و زري��ق ج�ن��وب ��ش��رق مدينة حيفا ال�ساحلية يف‬ ‫فل�سطني‪.‬‬ ‫‪ -1959‬ال���س�ل�ط��ات ال�ف��رن���س�ي��ة ت�ع�تر���ض �سفينة ال�شحن‬ ‫الت�شيكو�سلوفاكية "ليدي�س" التي تنقل �أ�سلحة �إىل مقاتلي‬ ‫جبهة التحرير الوطني‪.‬‬ ‫‪ -1962‬الفرن�سيون يوافقون يف ا�ستفتاء على اتفاق ايفيان‬ ‫الذي ين�ص على ا�ستقالل اجلزائر‪.‬‬ ‫‪� - 1980‬إع��دام رج��ل الدين العراقي حممد باقر ال�صدر‪.‬‬ ‫ينحدر من �أ�سرة لها مكانتها العلمية يف املذهب اجلعفري‪.‬‬ ‫‪ - 1986‬انفجار قنبلة ا�ستهدفت مقر �شركة طريان �أمريكية‬ ‫يف العا�صمة ال�سويدية ا�ستوكهومل‪.‬‬ ‫‪� -1990‬أول انتخابات حرة يف املجر بعد ‪ 40‬عاما من حكم‬ ‫احلزب ال�شيوعي‪.‬‬ ‫‪ - 1993‬بعد خالف طويل حول ا�سمها مع اليونان‪ ،‬قبول‬ ‫جمهورية مقدونيا اليوغو�سالفية ال�سابقة يف الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫‪ -2002‬اعتماد لغة االم��ازي��غ (ال�برب��ري��ة) لغة ر�سمية يف‬ ‫اجلزائر‪.‬‬ ‫‪ -2003‬احل��رب على ال �ع��راق‪ :‬مقتل ث�لاث��ة �صحافيني يف‬ ‫ق�صف �صاروخي على فندق فل�سطني يف بغداد �أبرزهم مرا�سل‬ ‫اجلزيرة الفل�سطيني طارق ايوب‪.‬‬ ‫‪ - 1994‬داع�ي��ة احل�ق��وق املدنية الأم��ري�ك��ي الأ� �س��ود الق�س‬ ‫جي�سي جاك�سون يزور مدينة اخلليل يف ال�ضفة الغربية لالطالع‬ ‫على �أو�ضاع الفل�سطينيني حتت االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬

‫وقالت �إن الكرة الآن يف ملعب الرئي�س‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت م �� �ص��ادر دب�ل��وم��ا��س�ي��ة و�أخ � ��رى من‬ ‫املعار�ضة �أن املبادرة اخلليجية تن�ص على تنحي‬ ‫��ص��ال��ح ون�ق��ل ال�سلطة لنائبه وت�شكيل حكومة‬ ‫وحدة وطنية‪.‬‬ ‫ويف ت �� �ص��ري �ح��ات ن �ق �ل �ت �ه��ا وك ��ال ��ة الأن � �ب ��اء‬ ‫القطرية‪ ،‬ق��ال ال�شيخ حمد يف ت�صريحات على‬ ‫هام�ش م��ؤمت��ر يف نيويورك ح��ول اال�ستثمار يف‬

‫قطر �إن دول جمل�س التعاون اخلليجي "ت�أمل يف‬ ‫�إبرام اتفاق مع الرئي�س اليمني كي يتنحى"‪.‬‬ ‫وتعليقا على ت�صريحات ال�شيخ حمد‪ ،‬قال‬ ‫حممد ال�صربي القيادي يف اللقاء امل�شرتك الذي‬ ‫تن�ضوي حتت لوائه �أحزاب املعار�ضة الربملانية يف‬ ‫اليمن �إن "�أي جهد يف هذا االجت��اه مرحب فيه‬ ‫تلقائيا‪ ...‬وهو يخدم الإرادة ال�شعبية"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار ال�صربي �إىل �أن "جمموعة الأفكار‬ ‫التي طرحها ال�سفراء اخلليجيون (الو�ساطة) يف‬ ‫اليمن ت�شمل تنحي الرئي�س وت�سليم ال�سلطة �إىل‬ ‫نائبه"‪� ،‬إ�ضافة �إىل "توفري �ضمانات له ولعائلته‬ ‫وت�شكيل حكومة وحدة وطنية"‪.‬‬ ‫واع�ت�بر ال�صربي �أن "الكرة الآن يف ملعب‬ ‫� �ص��ال��ح‪ ،‬و�أي ت� ��أخ�ي�ر ي �ت �ح �م��ل ه ��و م�س�ؤولية‬ ‫نتائجه"‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أك��د م�صدر دبلوما�سي ما �أعلن‬ ‫عنه ال�صربي حول م�ضمون املبادرة اخلليجية‪.‬‬ ‫و�أك��د امل�صدر �أن املبادرة تن�ص على "�إعالن‬ ‫الرئي�س تنحيه‪ ،‬ونقل �سلطته �إىل نائبه‪ ،‬ويكون‬ ‫انتقاال �سل�سا وب�شكل �سلمي"‪ ،‬و"�إعطاء ال�ضمانات‬ ‫للرئي�س و�أف��راد �أ�سرته ونظامه وتكون متزامنة‬ ‫مع الإعالن عن نقل ال�سلطة" و"ت�شكيل حكومة‬ ‫وحدة وطنية متثل جميع �أطياف ال�شعب اليمني‪،‬‬ ‫وتكون رئا�ستها للمعار�ضة"‪.‬‬ ‫كما تن�ص امل�ب��ادرة �أي�ضا على �أن��ه "يف حالة‬ ‫املوافقة (على النقاط ال�سابقة من قبل الأطراف)‬ ‫ت�ع�ل��ن دع��وت �ه��م ل�ل�ح���ض��ور �إىل امل�م�ل�ك��ة العربية‬ ‫ال�سعودية"‪ ،‬ومن ثم "يعقد اللقاء يف الريا�ض‬ ‫حتت مظلة جمل�س التعاون اخلليجي"‪.‬‬

‫هزة �أر�ضية قوية �شمال‬ ‫�شرق اليابان و�إنذار بت�سونامي‬ ‫طوكيو ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫�ضربت هزة �أر�ضية بقوة ‪ 7.4‬درجات �أم�س اخلمي�س منطقة تقع على‬ ‫بعد حواىل اربعني كلم من ال�سواحل ال�شمالية ال�شرقية لليابان‪ ،‬ح�سب ما‬ ‫�أعلنت الوكالة اليابانية للأر�صاد اجلوية حمذرة من موجة ت�سونامي قد‬ ‫يبلغ ارتفاعها مرتين‪.‬‬ ‫وبح�سب الوكالة‪ ،‬يجب �إج�لاء الأ�شخا�ص الذين يقيمون على طول‬ ‫�سواحل منطقة مياغي �إىل مواقع �أك�ثر ارتفاعا حت�سبا ملوجات قد يبلغ‬ ‫ارتفاعها مرتين‪.‬‬ ‫وك��ان زل��زال بقوة ت�سع درج��ات �ضرب منطقة مياغي يف ‪� 11‬آذار هو‬ ‫الأعنف ت�شهده اليابان �أعقبته موجة ت�سونامي زاد ارتفاعها عن ‪� 10‬أمتار‪.‬‬ ‫و�أوقعت الكارثة حوايل ‪� 28‬ألف قتيل ومفقود‪.‬‬ ‫ووق�ع��ت ال�ه��زة اجل��دي��دة التي بلغت قوتها ‪ 7.4‬درج��ات بح�سب مركز‬ ‫االر��ص��اد اجل��وي��ة الياباين عند ال�ساعة ‪ 23:23‬على عمق ‪ 40‬كلم‪ ،‬وحدد‬ ‫مركزها يف املحيط الهادئ على بعد ‪ 40‬كلم من �سواحل منطقة مياغي‪.‬‬ ‫و�شعر �سكان طوكيو الواقعة على بعد ‪ 400‬كلم جنوبا‪ ،‬بالزلزال لثوان‬ ‫عدة‪.‬‬ ‫وقال تلفزيون ان ات�ش كاي العام �إن حمطتي فوكو�شيما النوويتني مل‬ ‫ت�صابا ب�أ�ضرار‪.‬‬ ‫وكانت حمطة فوكو�شيما (رق��م واح��د) ت�ضررت ب�شكل كبري بعد ان‬ ‫�ضربتها موجة ت�سونامي بلغ ارتفاعها ‪ 14‬مرتا يف ‪� 11‬آذار‪.‬‬ ‫وتوقف نظام التربيد فيها عن العمل‪ ،‬ما �أدى �إىل بدء ان�صهار ق�ضبان‬ ‫الوقود النووي يف �إربعة من مفاعالتها ال�ستة‪.‬‬ ‫وم��ن جهة �أخ��رى‪� ،‬ضربت ه��زة �أر�ضية بقوة ‪ 6.5‬درج��ات �صباح �أم�س‬ ‫منطقة ف�ي�راك��روز ج �ن��وب � �ش��رق امل�ك���س�ي��ك‪ ،‬ك�م��ا �أع �ل��ن امل�ع�ه��د الأمريكي‬ ‫للجيوفيزياء‪ ،‬لكن الدفاع املدين املك�سيكي مل ي�شر يف هذه املرحلة اىل وقوع‬ ‫ا�ضرار او �ضحايا‪.‬‬ ‫ووقعت الهزة عند قرابة ال�ساعة ‪ 8:11‬بالتوقيت املحلي على عمق ‪167‬‬ ‫كلم وحدد مركزها على بعد ‪ 57‬كلم جنوب مدينة ال�س �شوبا�س يف والية‬ ‫فرياكروز‪.‬‬ ‫وكانت الهزة قوية لدرجة �أن ال�سكان �شعروا بها على بعد ‪ 500‬كلم غرب‬ ‫العا�صمة مك�سيكو‪.‬‬ ‫و�أف��اد مرا�سل فران�س بر�س ان ال�سكان �شعروا �أي�ضا بالهزة يف والية‬ ‫�شيابا�س (جنوب) عند احلدود مع غواتيماال‪.‬‬ ‫ومل ي�سجل وقوع �ضحايا �أو �أ�ضرار بح�سب الدفاع املدين املك�سيكي‪.‬‬

‫الأ�سد مينح اجلن�سية ال�سورية لأكراد احل�سكة ويقيل حمافظ حم�ص‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أ�صدر الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد �أم�س‬ ‫اخلمي�س مر�سوما يق�ضي بتجني�س الأكراد‬ ‫يف �شمال ��ش��رق ��س��وري��ا‪ ،‬كما �أع�ف��ى حمافظ‬ ‫حم�ص من مهامه‪ ،‬كما ذك��رت وكالة الأنباء‬ ‫ال�سورية (�سانا)‪.‬‬ ‫وقالت الوكالة �إن الأ�سد �أ�صدر مر�سوما‬ ‫يق�ضي "مبنح امل�سجلني يف �سجالت �أجانب‬ ‫احل�سكة اجلن�سية ال�سورية"‪ ،‬يف �إ��ش��ارة �إىل‬ ‫الأكراد يف �شمال �شرق �سوريا‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن املر�سوم "يعترب نافذا من‬ ‫تاريخ ن�شره يف اجلريدة الر�سمية"‪ ،‬على �أن‬ ‫"ي�صدر وزير الداخلية القرارات املت�ضمنة‬ ‫للتعليمات التنفيذية لهذا املر�سوم"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�سلطات ال�سورية �أعلنت �أنها‬

‫� �س �ت��در���س �أو�� �ض ��اع ح� ��وايل ‪� 300‬أل� ��ف كردي‬ ‫حم��روم�ين م�ن��ذ ن�صف ق��رن م��ن اجلن�سية‬ ‫ال�سورية على �أ�سا�س �إح�صاء �أجري يف ‪.1962‬‬ ‫وقالت �سانا الأ�سبوع املا�ضي �إن الأ�سد‬ ‫وجه "بت�شكيل جلنة لدرا�سة تنفيذ تو�صية‬ ‫امل�ؤمتر القطري العا�شر املتعلقة بحل م�شكلة‬ ‫�إح�صاء ع��ام ‪ 1962‬يف حمافظة احل�سكة" يف‬ ‫�شمال �شرق البالد‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪� ،‬أعفى الرئي�س ال�سوري‬ ‫ب���ش��ار الأ� �س��د يف م��ر��س��وم اخلمي�س حمافظ‬ ‫حم�ص �إياد غزال من مهامه‪ ،‬يف خطوة تلبي‬ ‫�أحد مطالب املحتجني يف املحافظة الواقعة‬ ‫�شمال دم�شق‪.‬‬ ‫ويف ذات ال���س�ي��اق‪�� ،‬ص��رح امل�ح��ام��ي خليل‬ ‫معتوق �أن خم�سة معار�ضني �سوريني بينهم‬ ‫ال�ن��ا��ش�ط��ة راغ ��دة ح�سن ح�ك��م عليهم �أم�س‬

‫اخلمي�س بال�سجن "لن�شرهم �أنباء كاذبة"‪.‬‬ ‫وق� ��ال رئ �ي ����س امل��رك��ز ال �� �س��وري للدفاع‬ ‫ع��ن معتقلي ال��ر�أي وال�ضمري �إن "املحكمة‬ ‫الع�سكرية يف حم�ص (غ ��رب) حكمت على‬ ‫املعار�ضني راغ��دة ح�سن وعمار ال�شيخ حيدر‬ ‫بال�سجن �سنتني لن�شرهما �أنباء كاذبة توهن‬ ‫نف�سية الأمة"‪.‬‬ ‫كما حكم على ثالثة معار�ضني �آخرين‬ ‫ه��م ف��ائ��ق م�ير �أ��س�ع��د و�أح �م��د م��ول��ود طيار‬ ‫و�سمري الدخيل‪ ،‬بال�سجن ثالث �سنوات لكل‬ ‫منهم‪.‬‬ ‫وك� ��ان امل �ع��ار� �ض��ون اخل�م���س��ة ن �ظ �م��وا يف‬ ‫كانون الثاين ‪ 2010‬ا�ستطالعا للر�أي حول‬ ‫الو�ضع االقت�صادي وال�سيا�سي واالجتماعي‬ ‫يف �سوريا‪ ،‬كما قال معتوق‪.‬‬

‫حزب اال�ستقالل املغربي يطالب بال�شريعة الإ�سالمية م�صدرا للت�شريع‬ ‫الرباط ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫دع ��ا ع���ض��و ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة حلزب‬ ‫اال� �س �ت �ق�لال امل �غ��رب��ي م ��ن �أع �� �ض��اء اللجنة‬ ‫امل��وك��ول لها �إع ��داد و�صياغة ب�ن��ود الد�ستور‬ ‫احم� �م ��د اخل �ل �ي �ف ��ة‪� ،‬إىل � � �ض � ��رورة عر�ض‬ ‫م�ضامني الإ� �ص�لاح ال��د��س�ت��وري على �أنظار‬ ‫ال�شعب املغربي لتعميق النقا�ش‪ ،‬قبل �إجراء‬ ‫اال� �س �ت �ف �ت��اء‪ ،‬وذل ��ك ل�ل�ت��أك��د م��ن التوجهات‬ ‫املقرتحة بخ�صو�ص جملة من الق�ضايا التي‬ ‫اعترب حزب اال�ستقالل‪� ،‬أنها �ضرورية لبناء‬ ‫ال��دول��ة ال��دمي�ق��راط�ي��ة احل�ق��ة‪ ،‬واملتمثلة يف‬ ‫‪ 99‬م�ق�ترح��ا‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل د��س�ترة خم�س‬ ‫م�ؤ�س�سات جديدة‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ح ��زب اال��س�ت�ق�لال يف مذكرته‬ ‫التي رفعها �إىل اللجنة اال�ست�شارية ملراجعة‬

‫الد�ستور‪ ،‬والتي ك�شف اخلليفة النقاب عن‬ ‫جممل توجهاتها يف م�ؤمتر �صحفي عقده يف‬ ‫مقر احلزب بالعا�صمة الرباط‪ ،‬يوم االثنني‬ ‫املا�ضي‪ ،‬بالتن�صي�ص على �أن "قوانني البالد‬ ‫يجب �أن ال تتعار�ض مع تعاليم الإ�سالم"‪،‬‬ ‫وب ��أن ت�ك��ون "ال�شريعة الإ��س�لام�ي��ة م�صدرا‬ ‫�أ� �س��ا� �س �ي��ا م ��ن م �� �ص��ادر ال �ت �� �ش��ري��ع للقانون‬ ‫املغربي"‪.‬‬ ‫واع � �ت�ب��ر احم � �م ��د اخل �ل �ي �ف��ة يف ن� ��دوة‬ ‫�صحفية بالرباط قدم خاللها ن�ص املذكرة‬ ‫�أن هذا املطلب من �ش�أنه �أن يحد من اجلهود‬ ‫التي يبذلها البع�ض القتالع جذور الإ�سالم‬ ‫الو�سطي املعتدل‪ ،‬و�أ�ضاف جوابا على ه�ؤالء‬ ‫ينبغي د��س�ترة ه��ذا املطلب يف ه��ذه اللحظة‬ ‫التاريخية التي مير منها امل�غ��رب‪ ،‬مقرتحا‬ ‫�أي�ضا �أن يتم ت�صدير الد�ستور بعبارة "املغرب‬

‫جزء من الأمة العربية والإ�سالمية"‪.‬‬ ‫و�أكد اخلليفة �أن حزبه‪ ،‬مع الإبقاء على‬ ‫الف�صل ‪ 19‬من الد�ستور احلايل‪ ،‬الذي ين�ص‬ ‫على �أن امللك �أمري امل�ؤمنني‪ ،‬و�أو�ضح اخلليفة‬ ‫�أنها �صفة ولقب‪ ،‬لكنها ال متنح امللك �صالحية‬ ‫الت�شريع‪ ،‬م�شريا �إىل �أن م��ذك��رت��ه تطالب‬ ‫ب��أن يتم التن�صي�ص يف مطلع امل��واد اخلا�صة‬ ‫بامل�ؤ�س�سة الت�شريعية على �أن الربملان يخت�ص‬ ‫وحده بت�شريع القانون‪.‬‬ ‫و�أو�ضح اخلليفة �أن لقب �أمري امل�ؤمنني‬ ‫ه��و ال �ت��زام م��ن امل�ل��ك ب��ال��دف��اع ع��ن وحدتنا‬ ‫الرتابية‪ ،‬وعن كل الثوابت الوطنية‪ ،‬ولي�ست‬ ‫امتيازا‪ .‬و�أ��ض��اف اخلليفة �أن حزبه يُطالب‬ ‫مبلكية م��واط�ن��ة‪ ،‬وق ��ال‪" :‬نحن م��ع ملكية‬ ‫ت�سود وحتكم‪ ،‬لكن لها اخت�صا�صات وا�ضحة‬ ‫وحمددة"‪.‬‬

‫احلريري يتهم �إيران مبحاولة "خطف‬ ‫املجتمعات العربية" و"خرق ن�سيجها"‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫وجه رئي�س حكومة ت�صريف الأعمال يف لبنان �سعد احلريري‬ ‫�أم�س اخلمي�س انتقادات �شديدة �إىل �إي��ران التي اعترب �أنها حتاول‬ ‫"خطف املجتمعات العربية"‪ ،‬و�أن "خروقاتها للن�سيج العربي" متثل‬ ‫�أحد �أكرب التحديات �أمام العرب‪.‬‬ ‫وق��ال احلريري خالل افتتاح �أعمال ال��دورة ال�ساد�سة للملتقى‬ ‫ال�سعودي اللبناين يف بريوت‪�" :‬إن لبنان والعديد من الدول العربية‬ ‫(‪ )...‬تعاين �سيا�سيا واقت�صاديا و�أمنيا من التدخل الإيراين ال�سافر‬ ‫يف الداخل العربي"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف بح�سب ن�ص الكلمة التي وزع�ه��ا مكتبه الإع�لام��ي �أن‬ ‫"�أحد �أكرب التحديات التي تواجه املجتمعات العربية‪ ،‬وبينها لبنان‪،‬‬ ‫يتمثل يف اخلروقات الإيرانية املتمادية للن�سيج االجتماعي للمنطقة‬ ‫العربية"‪.‬‬ ‫وح��ذر احلريري من �أن "اخلطف املتدرج للمجتمعات العربية‬ ‫حت��ت �أي ��ش�ع��ار �أم ��ر ل��ن ي�ك��ون يف م�صلحة �إي� ��ران وال يف م�صلحة‬ ‫العالقات العربية‪-‬الإيرانية"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬نحن يف لبنان ال نر�ضى �أن نكون حممية �إيرانية مبثل‬ ‫ال نر�ضى لإخ��وان�ن��ا يف البحرين �أو الكويت �أو �أي دول��ة �أن يكونوا‬ ‫حممية �إيرانية"‪.‬‬ ‫وق��ال احل��ري��ري ال��ذي ق��ام زب��ارة ر�سمية �إىل �إي ��ران يف ت�شرين‬ ‫الثاين‪" :‬ال نحتاج ولن نحتاج �إىل �أي قومية �أخرى مهما حاولوا"‪.‬‬ ‫ويخو�ض رئي�س حكومة ت�صريف الأعمال مواجهة �سيا�سية مع‬ ‫حزب اهلل‪ ،‬احلليف الأول لإيران يف لبنان‪.‬‬ ‫و�سقطت حكومة الوحدة الوطنية التي كان ير�أ�سها احلريري يف‬ ‫كانون الثاين بعدما ان�سحب منها وزراء حزب اهلل وحلفا�ؤه‪.‬‬ ‫كما خ�سر الأك�ثري��ة امل��ؤي��دة له داخ��ل ال�برمل��ان �إث��ر تغيري نواب‬ ‫لوالئهم ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وت��أت��ي ان�ت�ق��ادات احل��ري��ري لإي ��ران بعدما اتهمت دول جمل�س‬ ‫ال�ت�ع��اون اخلليجي يف خ�ت��ام اج�ت�م��اع ل ��وزراء خارجيتها ليل الأحد‬ ‫االثنني يف الريا�ض‪ ،‬طهران بالت�آمر على امنها وببث الفتنة معربة‬ ‫عن القلق من "التدخل الإيراين ال�سافر يف �ش�ؤون املنطقة"‪.‬‬ ‫ورد ال��رئ�ي����س الإي � ��راين حم �م��ود �أح �م��دي جن ��اد االث �ن�ي�ن على‬ ‫البيان اخلليجي بالقول �إن��ه "اعتمد ب�ضغط من الواليات املتحدة‬ ‫وحلفائها"‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫اجلمعة (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1555‬‬

‫�صباح جديد‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اجلمعة (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1555‬‬

‫صور‬

‫من ال�سبب؟‬

‫على المأل‬

‫�أكرم ال�سواعري‬ ‫طفل بريء يف ال�صف الأول يجل�س على درج‬ ‫البيت بال�ساعات‪ ،‬يت�أمل امل��ارة ببالهة‪ ،‬ورمبا‬ ‫نام على العتبة دون �أن ي�شعر به �أحد‪ ،‬فيثري يف‬ ‫نفو�س املارين الطيبني م�شاعر الرحمة وال�شفقة‬ ‫والعطف‪.‬‬ ‫يح�ضر م��ن امل��در���س��ة م��ا���ش��ي��ا‪ ،‬يت�سكع يف‬ ‫الطرقات حم��اوال ق�ضاء �أط��ول وقت ممكن يف‬ ‫اخلارج حيث الهدوء والراحة‪ ،‬ومبجرد و�صوله‬ ‫ي�صم �أذنيه عن ال�صراخ وال�شتائم وتبادل‬ ‫الدار ّ‬ ‫االتهام بني �أمه و�أبيه‪ ،‬وبا�ستمرار يالحظ الطفل‬ ‫بعقله ال�صغري �أن امل�شاكل بينهما تدور حول �أمور‬ ‫ب�سيطة ال ت�ستحق اخل�صام وميكن ب�شيء من‬ ‫ال�صرب واللطف جتنب العراك بينهما‪.‬‬ ‫ح��اول التدخل بني �أب��وي��ه مرتني‪ ،‬وكانت‬ ‫ردة الفعل عنيفة‪ ،‬مرة �أ�صابته �صفعة قوية من‬ ‫�أبيه‪ ،‬ومرة �أخرى تلقى دفعة قوية من �أمه كادت‬ ‫ت�صدمه باحلائط‪ ،‬وهما يعتربانه جزءا كبريا‬ ‫من امل�شكلة‪ ،‬بل هو امل�شكلة بعينها فلواله لتم‬ ‫الفراق بينهما ب�سالم‪ ،‬لكن مع وجوده فامل�شكلة‬ ‫�ستبقى قائمة واالنف�صال الكامل بينهما �شبه‬ ‫م�ستحيل‪.‬‬ ‫بعد معركة ال�����ش��اي ���ص��ار ال�صغري يهرب‬ ‫ب�سرعة �إىل اخلارج مبجرد ارتفاع ال�صوت خوفا‬ ‫�أن يتعر�ض ملكروه‪ ،‬فلقد كان قريبا منهما مرة‬ ‫وهو يحاول دون �أن يتحرك �أن ّ‬ ‫يف�ض اال�شتباك‬ ‫بينهما بدموع عينيه ال�صغريتني‪ ،‬لكنه فوجئ‬ ‫ب�إبريق ال�شاي احل��ار ينطلق بدفعة قوية من‬ ‫كف �أبيه باجتاه �أمه‪ ،‬لتنت�شر دفقات من ال�شاي‬ ‫ال�لاذع يف �أنحاء الغرفة‪ ،‬ولت�صيبه يف �أنحاء‬ ‫متفرقة من ج�سمه ولت�صدر من فمه �صرخة‬ ‫مدوية رغما عنه لكنها للأ�سف ال تنهي ال�صراع‬

‫د‪ .‬ع�صام العريان‬

‫الإخوان امل�سلمون ومرحلة بناء الدميقراطية‬ ‫ما زالت الثورة م�ستمرة‪ ،‬ونحاول جميع ًا ا�ستعادة قوة الدفع الثوري لإجناز‬ ‫باقي �أهداف ثورتنا التي �صنعناها مع ًا ونحميها جميع ًا حتى نحقق �آمال امل�صريني‬ ‫كلها‪.‬‬ ‫وقد بد�أت عملية التحول الدميقراطي فعلي ًا ب�إ�صدار قانون �إن�شاء الأحزاب‬ ‫ال�سيا�سية والإع�لان عن موعد االنتخابات الربملانية القادمة‪ ،‬مبا يعني بدء‬ ‫اال�ستعداد لتلك االنتخابات‪.‬‬ ‫فر�ضت تلك التحوالت �أ�سئلة على كل القوى ال�سيا�سية والنا�شطني خا�صة‬ ‫الإخوان امل�سلمني‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الأول‪ :‬هل يتحول الإخوان امل�سلمون �إىل حزب �سيا�سي؟‬ ‫يتعلق هذا ال�س�ؤال بق�ضية ال�سلطة ومدى مركزيتها يف فكر الإخوان امل�سلمني‪.‬‬ ‫يرى الإخوان �أن نقطة البداية يف �إحداث التغيري ال�شامل هي نفو�س ال�شعب‬ ‫ولي�س ال�سلطة احلاكمة‪.‬‬ ‫يقول الإمام ال�شهيد ح�سن البنا حتت عنوان "من �أين نبد�أ"؟‬ ‫(�إن تكوين الأمم وتربية ال�شعوب وحتقيق الآمال ومنا�صرة املبادئ حتتاج من‬ ‫الأمة التي حتاول هذا �أو من الفئة التي تدعو �إليه على الأقل �إىل قوة نف�سية‬ ‫عظيمة تتمثل يف عدة �أمور‪:‬‬ ‫�إرادة قوية ال يتطرق �إليها �ضعف‪ ،‬ووفاء ثابت ال يعود عليه تلون وال غدر‪،‬‬ ‫وت�ضحية عزيزة ال يحول دونها طمع وال بخل‪ ،‬ومعرفة باملبد�أ و�إميان به وتقدير‬ ‫له‪ ،‬يع�صم من اخلط�أ فيه‪ ،‬واالنحراف عنه وامل�ساومة عليه واخلديعة بغريه) ر�سالة‬ ‫�إىل �أي �شيء ندعو النا�س‪.‬‬ ‫لذلك كانت غاية الإخوان امل�سلمني وا�ضحة وحمددة‪ ،‬يقول البنا �أي�ض ًا‪:‬‬ ‫(�إن غاية الإخوان تنح�صر يف تكوين جيل جديد من امل�ؤمنني بتعاليم الإ�سالم‬ ‫ال�صحيح يعمل على �صيغ الأمة بال�صبغة الإ�سالمية الكاملة يف كل مظاهر حياتها‬ ‫} ِ�ص ْب َغ َة اللَّـهِ ۖ َو َم ْن �أَ ْح َ�سنُ مِنَ اللَّـهِ ِ�ص ْب َغ ًة ۖ َو َن ْحنُ َلهُ َعا ِبدُ ونَ { (‪ ١٣٨‬البقرة)‪.‬‬ ‫و�أن و�سيلتهم يف ذلك تنح�صر يف تغيري العرف العام وتربية �أن�صار الدعوة على‬ ‫هذه التعاليم حتى يكونوا قدوة لغريهم يف التم�سك بها واحلر�ص عليها والنزول‬ ‫على �أحكامها) ر�سالة امل�ؤمتر اخلام�س‬ ‫�أما احلكم الذي هو هدف الأحزاب ال�سيا�سية ف�إن موقف الإخوان منه يحدده‬ ‫البنا �أي�ض ًا‪:‬‬ ‫(الإخوان امل�سلمون ال يطلبون احلكم لأنف�سهم‪ ،‬ف�إن وجدوا من الأمة من ي�ستعد‬ ‫حلمل هذا العبء و�أداء هذه الأمانة‪ ،‬واحلكم مبنهاج �إ�سالمي قر�آين فهم جنوده‬ ‫و�أن�صاره و�أعوانه‪ ،‬و�إن مل يجدوا فاحلكم من منهاجهم‪ ،‬و�سيعملون ال�ستخال�صه من‬ ‫�أيدي كل حكومة ال تنفذ �أوامر اهلل‪.‬‬ ‫وعلى هذا فالإخوان �أعقل و�أحزم من �أن يتقدموا ملهمة احلكم ونفو�س الأمة‬ ‫على هذا احل��ال‪ ،‬فال بد من فرتة تنت�شر فيها مبادئ الإخ��وان وت�سود‪ ،‬ويتعلم‬ ‫فيها ال�شعب كيف ي�ؤثر امل�صلحة العامة على امل�صلحة اخلا�صة)‪ .‬ر�سالة امل�ؤمتر‬ ‫اخلام�س‬ ‫ثم ينا�شد الأم��ة بقوله‪( :‬فلتعلم الأم��ة ذل��ك‪ ،‬ولتطالب حكامها بحقوقها‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬وليعمل الإخوان امل�سلمون)‪.‬‬ ‫وي�صحح فهم ًا خاطئ ًا قد يت�سرب �إىل النفو�س بقوله‪( :‬لي�س �أعمق يف اخلط�أ‬ ‫من ظن بع�ض النا�س �أن الإخوان امل�سلمني كانوا يف �أي عهد من عهود دعوتهم مطية‬ ‫حلكومة من احلكومات‪� ،‬أو منفذين لغاية غري غايتهم‪� ،‬أو عاملني على منهاج غري‬ ‫منهاجهم‪ ،‬فليعلم ذلك من مل يكن يعلمه من الإخوان ومن غري الإخوان)‪ .‬امل�ؤمتر‬ ‫اخلام�س‬ ‫كنت �أرى منذ �سنوات و�أقول داخل ور�ش العمل التي نعقدها كقيادات �إخوانية‬ ‫�أنه عندما يكون احلكم قاب قو�سني �أو �أدنى‪ ،‬ويف ظل نظام دميقراطي �سليم‪ ،‬علينا‬ ‫�أن نح ّول اجلماعة �إىل حزب �سيا�سي ي�سعى �إىل التناف�س على ال�سلطة واحلكم‪.‬‬ ‫و�أقول اليوم‪ ،‬وم�صر يف طريقها �إىل التحول الدميقراطي‪� ،‬إنني �أعيد النظر يف‬ ‫هذا الأمر و�أعود �إىل ر�أى قريب من ر�أي ذكره �أ�ستاذنا املرحوم د‪.‬توفيق ال�شاوي يف‬ ‫جمل�س ال�شورى عام ‪ ،1995‬فقد يكون من الأف�ضل �أن تبقى الإخوان كهيئة �إ�سالمية‬ ‫عامة جامعة حتى لو و�صل حزبها ال�سيا�سي �إىل ال�سلطة واحلكم لتكون رقيب ًا عليه‬ ‫و�ضابط ًا �أداءه بقوتها الفكرية و�شعبيتها الكبرية‪ ،‬تدعمه �إذا �أح�سن‪ ،‬وت�سائله �إذا‬ ‫انحرف‪ ،‬وحتا�سبه �إذا �أ�ساء‪ ،‬وتعزله بقوة ال�شعب �إذا ف�شل ف�ش ًال ذريع ًا‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الثاين‪ :‬هل ي�ؤ�س�س الإخوان حزب ًا واحد ًا �أم عدّ ة �أحزاب؟‬ ‫عندما ي�صبح ت�شكيل الأحزاب مبجرد الإخطار وال يحتاج �إال �إىل ب�ضعة �آالف‬ ‫من امل�ؤ�س�سني‪ ،‬ف�إن احلق يف ت�شكيل الأحزاب ي�صبح متاح ًا لكل الأفراد‪� ،‬شريطة �أن‬ ‫ميلكوا م�شروع ًا ودعم ًا �شعبي ًا وقدرة على التناف�س والبقاء‪.‬‬ ‫�أما الإخ��وان كهيئة �شعبية ف�إن من واجبها �أن تنتدب بع�ضها من �أع�ضائها‬ ‫لي�ؤ�س�سوا حزب ًا يقود بالوظيفة ال�سيا�سية يف املجال احلزبي التناف�سي‪ ،‬وال يحق‬ ‫لها �أن تبقى بعيد ًا عن ذلك املجال بعد �أن كانت تر�شح �أع�ضائها للربملان وح�صلت‬ ‫على �أكرث من ‪ 20‬يف املئة من املقاعد‪ ،‬وقررت منذ ربع قرن تكليف مكتب الإر�شاد‬ ‫بت�شكيل حزب �سيا�سي وقد حانت حلظة التنفيذ‪.‬‬ ‫�أما �أن يكون لها �أكرث من حزب‪ ،‬فهذا لعمري يف ال�سيا�سة عجيب وغريب!!‬ ‫كيف لقوة �شعبية ما ت�سعى للم�شاركة يف �صنع القرار �أو الدخول يف حكومات‬ ‫ائتالفية �أو حتى احلكم منفردة �أن تفتت جهودها وت�شتت �أ�صوات امل�ؤيدين لها؟!‬ ‫العك�س هو ال�صحيح وهو ما يدعو �إليه الواجب‪� ،‬أن تقوم الإخوان بدعوة كل‬ ‫املهمومني بال�ش�أن الإ�سالمي وتنفيذ �أحكام الإ�سالم �إىل الوحدة والإخاء والتعاون‬ ‫والوالء‪ ،‬وال�صحيح هو �أن تقوم يف م�صر �أحزاب قوية قادرة على العطاء يف �إطار‬ ‫التيارات الأ�سا�سية الأربعة‪ :‬الإ�سالمية‪ ،‬والقومية‪ ،‬والليربالية‪ ،‬والي�سارية‪،‬‬ ‫وبجوارها حزب لأ�صحاب امل�صالح االقت�صادية‪.‬‬ ‫�إذن م�صر بحاجة �إىل ‪� 5‬أو ‪� 6‬أحزاب كربى ميكن لها �أن تت�آلف وتتحالف �أو‬ ‫تتناف�س على ثقة ال�شعب‪ ،‬وغالب ًا �سي�ؤول الأمر �إىل ذلك حتى لو ن�ش�أت ع�شرات‬ ‫الأحزاب‪.‬‬ ‫�إذا كان الإخ��وان ح�صلوا على ح��وايل ‪ 26‬يف املئة من �أ�صوات امل�صريني يف‬ ‫�آخر انتخابات مت تزوير مرحلتيها الثانية والثالثة يف عام ‪ ،2005‬ف�إن ح�صتهم‬ ‫القادمة ميكن �أن ترتاوح حول هذه الن�سبة زيادة �أو نق�صان ًا‪ ،‬لذلك ي�سعى الإخوان‬ ‫�إىل ‪ 35 – 30‬يف املئة من املقاعد‪ ،‬فهل ميكن يف ظل تلك ال�سيا�سة �أن يتفرق ال�صوت‬ ‫الإ�سالمي الوطني الو�سطي يف االنتخابات القادمة‪.‬‬ ‫�إذا كان للإخوان مئة وحدة جهد ف�إين �أتوقع �أن يتم توزيعها على النحو‬ ‫التايل‪:‬‬ ‫• ‪ 75‬وحدة جهد للعمل املجتمعي الدعوي والرتبوي واالجتماعي والثقايف‬ ‫والفكري‪.‬‬ ‫• ‪ 25‬وحدة جهد للعمل احلزبي وبناء حزبهم "احلرية والعدالة"‬ ‫طبع ًا �ستدعم اجلماعة بكل ق��وة ح��زب "احلرية والعدالة" يف مو�سم‬ ‫االنتخابات وبذلك �سيتفرغ الإخوان خالل مو�سم االنتخابات للدعاية والت�صويت‬ ‫للحزب‪� ،‬أما يف غري ذلك ف�إن همهم الأ�سا�سي والرئي�سي يبقى العمل و�سط النا�س‬ ‫وال�شعب‪.‬‬

‫بينهما‪ ،‬ولترتك القطرات امللتهبة بقعا حمراء‬ ‫موجعة على يديه وقدميه �سرعان ما تتحول‬ ‫�إىل لون جلدي خمتلف‪ ،‬ومن يومها �صار ال�صغري‬ ‫يهرب �إىل اخلارج مبجرد �شعوره بارتفاع حرارة‬ ‫جو الغرفة‪.‬‬ ‫مع الأيام تع ّود ال�صغري على ال�صراخ وامل�شاكل‪،‬‬ ‫و�صار يغيب عنها بطريقتني جديدتني‪:‬‬ ‫الأوىل‪ :‬تغمي�ض العينني م��ع ال�سرحان‬ ‫واالبتعاد بذهنه‪ ،‬وحماولة عدم ال�سماع‪ ،‬و�صارت‬ ‫هذه الطريقة تنجح معه با�ستمرار‪ ،‬ويتعجب‬ ‫حني تناديه �أمه ليفاج�أ ب�أن امل�شكلة قد انتهت‬ ‫وهو ما زال غائبا يف �أمكنة هادئة رقيقة!‬ ‫والطريقة الثانية وه��ي ف��رع عن الأوىل‬ ‫�إذ �سمع الطفل من معلمته عن اجلنة وال�سالم‬ ‫الذي يعي�ش فيه �أهلها �إخوانا على �سرر متقابلني‬ ‫يتحدثون وي�أكلون من قطوفها الدانية‪ ،‬ف�صار‬ ‫ال�صغري يغم�ض عينيه ويتخيلها ك�أر�ض خ�ضراء‬ ‫جميلة ذات �إ���ض��اءة مريحة و�أ���ش��ج��ار عالية‬ ‫مثمرة‪ ،‬و�أطعمة �شهية‪ ،‬و�أ�سرة ومقاعد ذهبية‬ ‫نظيفة‪.‬‬ ‫يحاول ال�صغري م��رة وه��و مغم�ض العينني‬ ‫العبور نحو اجلنة اخل�ضراء اجلميلة القريبة‬ ‫بخطوة واحدة لكنه ي�سقط على الأر�ض بجروج‬ ‫ب�سيطة لأن االرتفاع مل يكن عاليا‪ ،‬وينال على‬ ‫�أثرها اللوم من والديه لعدم انتباهه وا�ستخدامه‬ ‫حلا�سة الب�صر ب�صورة �صحيحة!‬ ‫تكتب معلمة الطفل مالحظة ب�سيطة‬ ‫ع��ل��ى دف�ت�ر ال�����ص��غ�ير‪ :‬اب��ن��ك��م يغم�ض عينيه‬ ‫كثريا يف احل�صة ويغيب عن ال�شرح واملناق�شة‬ ‫�أوقاتا طويلة‪� ،‬أرجو منكم االهتمام واملتابعة‬ ‫واملعاجلة‪.‬‬

‫انتقال‬ ‫ال�سلطة من‬ ‫�شكل �إىل‬ ‫�آخر‪� ..‬سياق‬ ‫تاريخي‬

‫‪11‬‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫تغيري احلكم من �شكل �إىل �آخر احتاج دائم ًا‬ ‫�إىل ف�ترات زمنية وظ���روف مو�ضوعية �أ ّمنت‬ ‫االنتقال من �سلطة �إىل �أخرى‪.‬‬ ‫وق���د ح���دث الأم����ر ع��ن��د ك��ل �أمم ال��ع��امل‬ ‫و�شعوبها‪ .‬ففي �أوروبا مث ًال كان �شكل احلكم قبل‬ ‫الو�صول �إىل ما هو عليه الآن �إمربطوري ًا‪ ،‬فيه‬ ‫ملوك و�أمراء و�إقطاعيات‪.‬‬ ‫وك��ان ف��ردي � ًا ومت�سلط ًا‪ ،‬وت�شارك فيه مع‬ ‫الكني�سة ورج��ال ال��دي��ن‪ ،‬وكانت ال�شعوب فيها‬ ‫ت��رزح حتت نري القهر والت�سلط والإج��ب��ار‪� ،‬إىل‬ ‫�أن حتول احلكم من مرحلة �إىل �أخرى ومن �شكل‬ ‫�إىل �آخ��ر‪ ،‬ومت فك احلكم وال�سلطة عن رجال‬ ‫الدين والكني�سة‪ ،‬وهو الآن دميقراطي �أوروبي‬ ‫بعد جتاوز الأ�شكال ال�سابقة بالثورات �أحيان ًا‬ ‫وبالإ�صالحات يف �أخرى‪.‬‬ ‫والأم��ر نف�سه يف الواليات املتحدة تقريب ًا‪،‬‬ ‫�إذ امل�ستعمرون الأوائ��ل للقارة كانوا �أ�سا�س ًا من‬ ‫الأوروب��ي��ة ال��ذي��ن نقلوا جتاربهم �إىل العامل‬ ‫اجلديد �أي�ض ًا‪ ،‬وحتولت �أمريكا �إىل ما هي عليه‬ ‫الآن‪ ،‬موحدة ودميقراطية‪.‬‬ ‫الأم���ة العربية لي�ست معزولة ع��ن م�سار‬ ‫العامل‪ ،‬وقد كان �شكل احلكم عليها �إمربطوري ًا يف‬ ‫مرحلة معينة‪ ،‬وكان فيه �سالطني ووالدة و�أمراء‬ ‫�أي�ض ًا‪ ،‬وقبل ذلك كان نظام اخلالفة‪ ،‬وقد حتول‬ ‫من �شكل �إىل �آخر مرات عديدة‪ ،‬وذات الأمر يف‬ ‫فرتات اال�ستعمار الأجنبي‪ ،‬وبعده كذلك‪.‬‬ ‫تون�س كانت حتكم بنظام الباي وال��داي‪،‬‬ ‫وحت��ول��ت ب��ع��د ذل���ك �إىل ال��ن��ظ��ام اجلمهوري‬ ‫اال�ستبدادي‪ ،‬وهي الآن على عتبة اجلمهوري‬

‫منبر السبيل‬

‫الدميقراطي‪.‬‬ ‫�أما م�صر فقد انتقلت من حكم �أ�سرة حممد‬ ‫علي �إىل اجلمهوري بعد ثورة ال�ضباط الأحرار‪،‬‬ ‫وك��ان انتقالي ًا بفرتة حممد جنيب‪ ،‬ثم ا�ستقر‬ ‫يف ف�ترة جمال عبدالنا�صر على �أ�سا�س قومي‬ ‫حترري‪ ،‬ثم ا�ستبدادي تنازيل يف عهد ال�سادات‪،‬‬ ‫ث��م ديكتاتوري با�سم احل��زب احل��اك��م يف عهد‬ ‫مبارك‪ ،‬وهي الآن �أمام ت�صويب جديد لنظامها‬ ‫اجلمهوري على �أ�س�س دميقراطية‪.‬‬ ‫اليمن حكمت بنظام الإم��ام قبل �أن تنتقل‬ ‫�إىل اجل��م��ه��وري��ة‪ ،‬وق��د ق�سمت �إىل جمهورية‬ ‫جنوبية بنظام ي�ساري و�شمالية بنظام حكم‬ ‫فردي قبائلي‪ ،‬وهي الآن تعي�ش خما�ضا جديدا‬ ‫لالنتقال �إىل مرحلة جديدة‪.‬‬ ‫ويف ليبيا تغري نظام احلكم فيها من ملكي �إىل‬ ‫جمهوري ثم جماهريي مبوجب مفاهيم القذايف‪،‬‬ ‫وق��د حكمها وحيد ًا قبل انطالق الثورة �ضده‬ ‫اجلارية الآن وتن�شد التغيري‪.‬‬ ‫لن تكون �أي دولة عربية خارج �سياق حركة‬ ‫التاريخ و�سنة احلياة الطبيعية يف التغيري‪ ،‬غري‬ ‫�أن هناك عوامل ت�ؤخر هذه وتقدم تلك‪� ،‬إال �أن‬ ‫املح�صلة التاريخية هي االنتقال من �شكل �إىل‬ ‫�آخر‪.‬‬ ‫يظل التغيري يف م�صر وتون�س حا�سم ًا جلهة‬ ‫االق��ت��داء ب��ه‪ ،‬ما ي�ستوجب حماية �شاملة له‬ ‫ليكون �أ�سا�س ًا يف ذلك‪.‬‬ ‫�أما يف اليمن وليبيا ف�إن احلال فيهما يك�شف‬ ‫�أن التغيري قادم �إليهما و�إن ت�أخر بع�ض الوقت‬ ‫و�أكرث منه لغريهم‪.‬‬

‫د‪�.‬أحمد نوفل‬

‫الإعالم العربي وبن علي‬ ‫مالحظة قبل �أن تقر�أ‪ُ .‬كتب هذا املقال يف حينه‪� ،‬أعني يف‬ ‫وقته املنا�سب‪ ،‬وداهمتنا �أحداث دفعت هذا املقال �إىل الوراء‪.‬‬ ‫ونن�شره اليوم للتاريخ‪ ،‬ولأن بن علي وعلي وباقي الفرقة على‬ ‫�سوية واحدة‪ .‬ولنعلم كيف ت�صنع الأ�صنام‪ ..‬من عينات تافهة‪.‬‬ ‫‪ -1‬بنعلي احلقيقي‪ ..‬وال�صورة‪.‬‬ ‫بنعلي كان ي�صور يف �إعالم بلده �أنه لي�س رمز الإ�صالح فح�سب‪،‬‬ ‫و�إمنا هو عينه‪ .‬والإعالم العربي يف مو�ضوع بنعلي مل يكن حمايداً‪،‬‬ ‫ال قبل الثورة وال بعدها‪ .‬فهو ميتدحه باعتبار �أن امل�سا�س به م�س‬ ‫باملجموع‪ .‬وما جت��ر�أ النا�س على الكالم �إال بعد انهدام ال�صنم‬ ‫وحتطيم الهيكل‪ .‬وبعد ما ذكر‪ ،‬ما زال بع�ض الإعالم يتكلم عنه‪،‬‬ ‫وك�أنه ما زال يف ال�سدة والرئا�سة وال م�سا�س بالتايل‪ ،‬وال انتقاد‪.‬‬ ‫والإع�ل�ام �صانع ال��ر�أي العام وموجهه‪� ،‬أو م�ضلله ومزيفه‬ ‫وحمرفه‪.‬‬ ‫و�إين عار�ض عليكم يف ه��ذه العجالة عينة‪ ،‬جم��رد عينة‬ ‫لتحكموا من العينة على ما وراءها من بقية وركام‪ ،‬ولتكونوا على‬ ‫بينة من حجم الت�ضليل الذي يتعر�ض له العقل العربي وحجم‬ ‫تزييف الوعي‪ ،‬وحتريف الوجهة‪.‬‬ ‫ومل يكن متاح ًا �أن ننقل من الإعالم الر�سمي التون�سي‪ ،‬قبل‬ ‫الإطاحة بهذا الرمز الكبري من رموز �أعوان اال�ستعمار‪ ،‬ولكن لك‬ ‫�أن تقي�س �إذا كان هذا هو �إع�لام غري بلد الرئي�س فكيف تكون‬ ‫ال�صورة يف �إعالم بلد الرئي�س؟‬ ‫�إن مهمة الإعالم �أن ي�صنع للمعني �صورة ال متت �إىل الأ�صل‬ ‫ب�صلة‪� ،‬أو ال متت �إال ب�أقل �صلة‪..‬‬ ‫فهو يف ال��واق��ع‪ :‬الظلم جم�سد ًا والقبح والتجرب والغباوة‬ ‫وال�شراهة والتفاهة واجل�شع والبط�ش والتبعية‪..‬‬ ‫وهو يف ال�صورة‪� :‬صور ُة الإن�سانية والعدل واجلمال والت�سامح‬ ‫وال�����ش��وري��ة وال��ن��ب��اه��ة والتخطيط واال�ستقاللية يف القرار‬ ‫واحلكمة‪..‬‬ ‫واملفارقة بني �صورة الواقع وال�صورة املزيفة املقدمة للنا�س‬ ‫على �أنها الواقع‪ ،‬مفارقة هائلة جداً‪.‬‬ ‫فن �صناعة الطواغيت كفن �صناعة التماثيل‪� ،‬أو �صناعة‬ ‫الأبطال يف ال�سينما‪ .‬فمن تراه بط ًال �أو رومان�سي ًا من�سي ًا �أو خمطط ًا‬ ‫�أو �أ�سطورة‪ ،‬قد يكون يف الواقع نقي�ض ذلك متام ًا‪.‬‬ ‫وهل من ر�أيته امل�سيح على ال�شا�شة الأمريكية ميت يف الواقع‬ ‫ب�أدنى �صلة �إىل ال�سيد امل�سيح؟‬ ‫وهكذا قل يف بن علي اخليال واملثال‪ ،‬وبن علي �أو بنعلي الواقع‬ ‫بال رتو�ش �أو حم�سنات بديعية �أو افتعال!‬ ‫على ك��ل ح��ال ه��ذه ���ص��ورة م��ن واق��ع احل���ال‪� ..‬أق�صد واقع‬ ‫حال �إع�لام ال�ضالل يف بالد العجائب والأه���وال‪ ..‬و�أ�صلح اهلل‬ ‫الأحوال‪.‬‬ ‫فروزاليو�سف‪ ،‬مث ًال‪ ،‬يف عدد ‪ 2011/1/21‬تعنون‪" :‬ثورة‬ ‫العاطلني يف تون�س واجلزائر"‬ ‫‪ -2‬بن علي يف جملة "احلوادث"‬ ‫هل ت�صدق �إذا قلت لك �إن جملة احلوادث اللبنانية املغرتبة‬

‫يف باري�س ع�ش احلرية والدميوقراطية كما يزعم! يف عددها‬ ‫‪ 2828‬ب���ت���اري���خ‪ 2011/1/20-14‬تكتب على ل�سان كاتب من‬ ‫كتاب النظام التون�سي البائد ا�سمه‪ :‬حممد �أمني ولي�س ب�أمني‬ ‫وال ميت ملحمد‪ ،‬كتب يقول حتت عنوان‪" :‬بن علي يلتقي قادة‬ ‫�أحزاب املعار�ضة التون�سية‪( ".‬ملا ن�شر املقال كان الزين قد زال)‬ ‫واملقال �أر�ضيته وردي��ة متميزة وقد جاء فيه‪ :‬التقى الرئي�س‬ ‫التون�سي "زين‪ "..‬ر�ؤ�ساء عدد من الأحزاب ال�سيا�سية املعار�ضة‬ ‫يف ب�لاده‪ ،‬و�صرح قادة هذه الأح��زاب ب�أن الرئي�س �أكد حر�صه‬ ‫الدائم على الإ�صغاء �إىل �آراء ومقرتحات الأح��زاب ومكونات‬ ‫املجتمع املدين‪ ،‬باعتبار الدميوقراطية ثقافة وممار�سة ت�سمو‬ ‫على الدمياغوجيا وال�شعاراتية‪ .‬كما نقلوا عن الرئي�س التون�سي‬ ‫حر�صه ال���د�ؤوب على رعاية حرية التعبري وتعزيز التوافق‬ ‫الوطني عرب الت�أ�سي�س املتوا�صل للغة احلوار والتفاعل الإيجابي‬ ‫بني مكونات امل�شهد الوطني‪ .‬و�أك��د ق��ادة الأح���زاب التون�سية‬ ‫املعار�ضة للرئي�س‪ ..‬انخراط �أحزابهم يف املجهود الوطني ملواجهة‬ ‫التحديات املطروحة‪ ،‬ويف طليعتها ق�ضية الت�شغيل باعتباره‬ ‫�أولوية الأولويات‪ .‬ويذكر �أن الرئي�س قد جنح يف غمرة حركته‬ ‫الإ�صالحية ال�شاملة‪ ،‬يف �إقامة نظام �سيا�سي ما فتئت دائرة‬ ‫املمار�سة ال�سيا�سية التعددية‪ ،‬يف ظله‪ ،‬تت�سع وتتجذر يف خمتلف‬ ‫ف�ضاءات العمل ال�سيا�سي‪..‬‬ ‫ومي�ضي املقال على هذه ال�شاكلة وي�ؤكد �أن التعددية خيار‬ ‫ثابت (وفول نابت) ال رجعة فيه‪� ..‬إىل �آخر املعزوفة ال�سمجة‬ ‫املعروفة‪.‬‬ ‫ويختتم املقال بعد �أن ع��دد و�أع���اد يف مو�ضوع التعددية‬ ‫بقوله‪ :‬ما انفك بن علي (هو انفك من احلكم وال�شعب انفك من‬ ‫ربقته واملجلة ما زالت وما انفكت تقول‪ :‬ما انفك بن علي‪ )..‬يدعو‬ ‫�إىل تكثيف ف�ضاءات احلوار يف قنوات التلفزيون التون�سي ودعم‬ ‫ح�ضور املعار�ضة يف امللفات التلفزيونية التي تتناول الق�ضايا‬ ‫الوطنية وامل�ستجدات العاملية‪ ".‬والتعليق على هذا الكالم الهراء‬ ‫الغث املكذوب امللفق‪ :‬يبدو �أن املجلة قاب�ضة �أجرة املقال الدعائي‬ ‫املدفوع �سلف ًا‪ ،‬فهي تن�شره ولو �سقط الرئي�س التزام ًا بالدفعات‬ ‫وال�سداد‪ .‬ويف �سبيل امل��ال ال مبادئ وال قيمة للفكر والثقافة‬ ‫والن�شر والكلمة‪.‬‬ ‫وكذلك من املقال ن�أخذ �صورة واقعية عن الإعالم العربي‪.‬‬ ‫ف�إذا كان املعار�ضون يقولون ما �سمعتم وما قر�أمت من املقال فما‬ ‫تقول املواالة واملوافقة؟ وهذه بحد ذاتها �أكذوبة على املعار�ضة‬ ‫�أو و�صمة لها �إن كان الكالم �صحيح ًا‪.‬‬ ‫و�أي�ض ًا هذا الكاتب امل�سمى حممد �أم�ين‪ ،‬هل هو �أم�ين على‬ ‫الكلمة وم�س�ؤوليتها وهل قواعد ال�شرف ترت�ضي �أن متتهن الكلمة‬ ‫�إىل هذا احلد؟‬ ‫و�إذا كانت التعددية متحققة وامل�شاركة موجودة والف�ضاءات‬ ‫الإعالمية مفتوحة للمعار�ضة ففيم انفجرت اجلماهري؟ والكالم‬ ‫يطول لو جئنا نناق�ش كل ما يقول هذا املخبول‪.‬‬ ‫على كل حال هذا العدد من احلوادث غالفه �صورة للرئي�س‬

‫مبارك وعنوان‪ :‬ال�سد العايل �أمام الإخوانية والأ�صولية وظالمية‬ ‫الإق�صاء‪ .‬وال�سد العايل هو الرئي�س طبع ًا‪.‬‬ ‫ويف داخ��ل امل��ق��ال عناوين‪�" :‬أخفقت حما�س وح��زب اهلل‬ ‫واجلهاد يف اخ�تراق الأم��ن امل�صري‪ ".‬وهل ه��ؤالء يف معركة مع‬ ‫الأمن امل�صري يا �إعالم ال�صهاينة؟ وعنوان �آخر‪" :‬الرئي�س مبارك‬ ‫�أعاد الطم�أنينة �إىل النفو�س اخلائفة والقلوب الواجفة‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫�إن �أمن م�صر القومي هو م�س�ؤوليتي الأوىل‪ "..‬ومي�شي املقال على‬ ‫هذه ال�شاكلة‪ ..‬وا�ستغرق املقال �ست �صفحات!‬ ‫ثم مقال �آخر عن بن علي مع �صورة ا�ستغرقت ربع �صفحة لنب‬ ‫علي مع حرمه ليلى يف و�سط اجلماهري يردان على هتافات هذه‬ ‫اجلماهري املحيية وتعليق‪�" :‬شراكة وتوا�صل بني الدولة واملواطن‬ ‫يف تون�س اليوم‪!".‬‬ ‫ويف املقال‪ :‬يركز املحللون على ميزة اال�ستقرار وعلى جناح‬ ‫الرئي�س يف �إر���س��اء الدميقراطية الهادئة امل�ستندة �إىل نظام‬ ‫اقت�صادي �صلب‪ ،‬ذي بعد اجتماعي و�إن�ساين متجذر!‬ ‫وكيف �أن تون�س جنحت يف �أن تنحت موقع ًا لها بني الكبار!‬ ‫واالرتقاء �إىل مرتبة البلدان املتقدمة (�أملانيا وفرن�سا وكوريا‬ ‫اجلنوبية مث ًال‪ .‬هذه من عندي!) و�أن ماليني ال�سياح يزورون‬ ‫تون�س يف كنف الأم��ان‪ ..‬و�أع��اد احلديث عن اال�ستقرار‪ ،‬وتطور‬ ‫الأداء اال�ستثماري‪..‬‬ ‫ثم ختم بقوله‪ :‬كل ذلك (!) يف ظل جتربة �سيا�سية متفردة‬ ‫من �أبرز �سماتها امل�صاحلة الوطنية والت�ضامن الوطني والتدرج‬ ‫يف الإ�صالح‪ ..‬وتكلم عن ال�شراكة الفاعلة والتوا�صل املتني بني‬ ‫الدولة واملواطن والوفاق الوطني الذي انخرطت فيه كل الأطراف‬ ‫ال�سيا�سية‪..‬الخ"‬ ‫�أحببت بهذا �أن يطلع املواطن العربي على مناذج �أو على منط‬ ‫من الإع�لام العربي والكذب املف�ضوح املك�شوف يف هذا الإعالم‪.‬‬ ‫و�أنه �أبعد ما ميكن �أو يكون عن احلقيقة وعن ت�صوير الواقع‪ .‬و�أن‬ ‫يعرف العربي حجم ما يتعر�ض له من ت�ضليل‪ ..‬وقد اكت�شفنا كم‬ ‫احلقيقة مناق�ضة لهذه الدعاية ولهذا الزيف‪.‬‬ ‫و�أما "�أخبار اليوم" و "الأهرام" فقد ن�شرت خرب �أعظم ثورة‬ ‫�شعبية �أطاحت ب�أطغى طاغية يف مدة قرن من الزمان‪ ،‬ن�شرته يف‬ ‫زاوية ال ت�صل �سنتمرتين‪ ،‬يعطى مثله خلرب عن اكت�شاف �سلحفاة‬ ‫من �صنف ظن انقرا�ضه! �أو ما �شاكل‪.‬‬ ‫و�أما "الأهرام العربي" فتكتب قبل �سقوط الطاغية ب�أيام‬ ‫(�سقط والعدد يف ال�سوق)‪ :‬اتخذ الرئي�س التون�سي (‪ )..‬عدة‬ ‫قرارات ل�صالح الواليات الفقرية بهدف معاجلة البطالة يف �أقرب‬ ‫الأوق��ات وتكثفت‪ ..‬وتعاقبت‪ ..‬بلغة املجلة‪ ،‬املجال�س الوزارية‬ ‫التي �أ�شرف عليها الرئي�س �شخ�صي ًا‪ ..‬بهدف جت�سيد �شعار‪" :‬مع ًا‬ ‫لرفع التحديات‪ ".‬ثم ذكر املقال الذي كتبه كمال بن يون�س وهو‬ ‫مرا�سل البي بي �سي يف تون�س‪ ،‬ذكر التعديالت ال��وزاري��ة التي‬ ‫�أجراها بن علي وامتدح الوزراء اجلدد ال�شباب‪ ..‬وبقية اخلرباء‬ ‫الذين عينوا للنهو�ض باالقت�صاد‪� ..‬إىل �آخر الزيف والزخرف‬ ‫اللفظي والتزويق يف وجه جثة حمنطة ونظام مهرتيء‪!..‬‬

‫ح�سن خليل ح�سني‬

‫بصراحة‬

‫ماذا ر�أيت داخل باب العزيزية؟ ‪2 / 1‬‬

‫كل املتابعني للثورة ال�شعبية يف ليبيا منذ �أربعني يوما‪� ،‬أ�صبح‬ ‫باب العزيزية لديهم �إحدى املفردات اللغوية الهامة يف قامو�س‬ ‫ه��ذه الثورة التي تنادي ب�إ�سقاط نظام الطاغية معمر منيار‬ ‫القذايف الذي جعل من باب العزيزية �سكنا له ومع�سكرا �ضخما‬ ‫مدججا بكل �أنواع الأ�سلحة الفتاكة والأ�شد تدمريا‪ .‬ولقد �شاء يل‬ ‫اهلل �أن �أدخل هذا املع�سكر الذي تبلغ م�ساحته �أكرث من �ستة كيلو‬ ‫مرتات مربعة‪ ،‬حيث كنت ع�ضوا يف الوفد الربملاين الفل�سطيني‬ ‫الذي �شارك يف م�ؤمتر برملاين عربي يف دي�سمرب‪ /‬كانون الأول‬ ‫‪1997‬م للت�ضامن مع ال�شعب الليبي �ضد احل�صار الدويل امل�ضروب‬ ‫على ليبيا لأك�ثر من ع�شر �سنوات‪ ،‬وقد عقد االحت��اد الربملاين‬ ‫العربي م�ؤمتره الطارئ ذاك يف فندق املهاري مبدينة طرابل�س‬ ‫تعبريا عن رف�ضه لذلك احل�صار الظامل‪ ،‬وا�ستمر انعقاد امل�ؤمتر‬ ‫مدة �أربعة �أيام‪.‬‬ ‫ويف �صبيحة اليوم الأول تقرر �أن يتم افتتاحه من قبل‬ ‫العقيد معمر القذايف‪ ،‬ولكن يف مدينة �سرت غربي املوانئ النفطية‬ ‫التي ت�صدر منها ليبيا نفطها �إىل دول �أوروبا القريبة من ال�شواطئ‬ ‫الليبية‪ ،‬وتبعد مدينة �سرت عن العا�صمة الليبية طرابل�س قرابة‬ ‫�سبع مئة وخم�سني كيلو مرتا جنوبي طرابل�س‪ ..‬وبدخولنا من‬

‫بوابة املع�سكر ر�أينا دبابتني راب�ضتني على جانبي البوابة ال يظهر‬ ‫منهما �سوى مدفعيهما‪ ،‬وهبطنا �أمام اخليمة املزخرفة اجلميلة‬ ‫امل�ؤثثة بكل ما ت�ؤثث به الق�صور الفخمة وفيها ي�ستقبل القذايف‬ ‫كبار زائريه من زعماء ال��ع��امل‪ ..‬وعلى بعد �أمتار قليلة كانت‬ ‫تنت�صب بناية من �أربعة طوابق‪ ،‬م�شينا �إليها ف�إذا بها حتمل �آثار‬ ‫الهجوم الأمريكي يف عهد الرئي�س ريجان على مقر العقيد ردا على‬ ‫قيام جنوده مبهاجمة باخرة �أمريكية‪.‬‬ ‫ك��ان الطق�س م��اط��را‪ ،‬وكانت الأم��ط��ار تت�ساقط من خالل‬ ‫ثغرات يف ال�سقوف الإ�سمنتية الأربعة التي �أحدثها الق�صف‬ ‫اجلوي الأمريكي‪ ،‬بينما كانت كتل �إ�سمنتية تتدىل من ال�سقوف‬ ‫وتت�أرجح مينة وي�سرة‪ ..‬وطلب منا الوفد الليبي ال�صعود لرنى مقر‬ ‫�سكن القذايف و�أ�سرته‪ ،‬وخ�شية �سقوط �إحدى الكتل الإ�سمنتية‬ ‫تراجعت لأك��ون يف م�ؤخرة ال�صاعدين‪ ،‬ودخلنا �شقة القذايف‬ ‫لن�شاهد حاجزا زجاجيا يحيط ب�سرير العقيد‪ ،‬وقد كتبت خلف‬ ‫احلاجز عبارات متجد العقيد مذيلة ب�أ�سماء �أبنائه‪ ،‬بينما قر�أنا‬ ‫عبارات مماثلة على بقية اجل��دران من قبل ط�لاب اجلامعات‬ ‫واملدار�س الثانوية للبنني والبنات كلها تتغنى ببطولة العقيد‬ ‫و�شجاعته النادرة باعتباره زعيما للعرب‪.‬‬

‫وغادرنا املبنى لرنى على بعد ع�شرات الأمتار بنايات يقيم‬ ‫فيها �أقارب العقيد و�أ�صهاره وموظفو املع�سكر و�سيارات ع�سكرية‬ ‫تتحرك يف اجت��اه��ات خمتلفة‪ ،‬وهتف بع�ض املرافقني بحياة‬ ‫القائد لريدد الكثريون منا العبارات نف�سها‪ ،‬ثم ركبنا احلافالت‬ ‫التي �أخذتنا �إىل مطار العا�صمة لن�سافر �إىل مدينة �سرت حيث‬ ‫يقيم الزعيم القائد‪ ..‬وق��ال لنا بع�ض �أع�ضاء الوفد الليبي‬ ‫امل�سمى بوفد م�ؤمتر ال�شعب العام �إن هذا املع�سكر ي�شكل بالن�سبة‬ ‫لل�شعب الليبي رمزا لل�صمود والتحدي‪ ،‬حيث مل ت�ستطع ع�شرات‬ ‫الطائرات احلربية الأمريكية �أن تق�ضي على قائدنا �أو تفتّ من‬ ‫عزميته الأ�سطورية التي متثل �إرادة ال�شعب العربي من املحيط‬ ‫�إىل اخلليج‪.‬‬ ‫ويف مدينة �سرت هبطنا‪ ،‬وحملتنا احلافالت �إىل ع�شرات‬ ‫الفنادق الب�سيطة التي �أم��ر القذايف ب�إن�شائها يف مدينة �سرت‬ ‫التي تقيم فيها قبيلة القذاذفة خا�صة �إخوانه و�أ�صهاره و�أقرب‬ ‫املقربني �إليه‪ ..‬ويف هذه الفنادق يقيم �أع�ضاء امل�ؤمترات ال�شعبية‬ ‫الرئي�سية خالل عقد تلك امل�ؤمترات ال�شعبية الرئي�سية خالل‬ ‫عقد تلك امل�ؤمترات برئا�سة القائد الزعيم كلما دعاها �إىل ذلك‪.‬‬ ‫وللحديث بقية!!‬

‫حممد م�صطفى العمراين‪ -‬اليمن‬

‫الرئي�س اليمني وتخبط اللحظات الأخرية!!‬ ‫يجمع املراقبون واملتابعون لل�ش�أن اليمني على �أن نهاية‬ ‫ال�سلطة الفا�سدة باليمن ممثلة بنظام �صالح و�أ�سرته قد �أ�صبحت‬ ‫و�شيكة‪ ،‬بعد هذه املجازر الدامية التي يرتكبها بالطجتها منذ‬ ‫�أ�سابيع لتكون ذريعة لإع�لان حالة ال��ط��وارئ‪ ،‬وليتم تفريق‬ ‫املعت�صمون وقتلهم بذريعة حالة ال��ط��وارئ املعلنة لي�ضربوا‬ ‫ع�صفورين بحجر‪� ،‬إنها تخبط اللحظات الأخرية وجنون الهارب‬ ‫وحركات اخلائف اجلبان‪ ،‬فاليوم خطاب وغدا خطاب �آخر ميحو‬ ‫الأول وهكذا م�سل�سل مقرف من التخبط والتناق�ض‪.‬‬ ‫لقد �أج��م��ع ال��ك��ل م��ن ك��اف��ة الأط��ي��اف وال��ت��ي��ارات على �أن‬ ‫االعتداءات على املعت�صمون عجلت بنهاية احلوار وو�أدت م�ساعي‬ ‫ال�صلح‪ ،‬ويبدو �أنها �ستعجل برحيل هذه ال�سلطة التي تود الرحيل‬ ‫بعد �إراقة �أكرب قدر من الدماء كنوع من االنتقام‪.‬‬ ‫ت�ساقطت كل �أوراق التوت التي ت�سرتت بها هذه ال�سلطة‬ ‫املجرمة والفا�سدة وظهرت �أم��ام العامل عارية على حقيقتها‬ ‫الب�شعة حني قتلت الع�شرات من �أبناء اليمن ب�أ�سلحة حمرمة دولي ًا‬ ‫وجرحت و�أ�صابت املئات وال يزال م�سل�سل املذابح م�ستمر‪ ،‬وللأ�سف‬ ‫دون �أن جند من املجتمع الإقليمي والدويل واجلامعة العربية �أي‬ ‫موقف قوي يردع هذه ال�سلطة ويوقفها عن قتل املدنيني‪.‬‬ ‫�إنني اكتب الآن و�أنا �أ�سمع �أ�صوات الر�صا�ص وتتكور الغ�صة‬

‫يف حلقي‪ ،‬و�أ�شعر باخلذالن الذي لقد خذلنا �إخواننا العرب قبل‬ ‫غريهم و�أ�صبح الكل م�شغوال بواقعه لال�سف ال�شديد‪.‬‬ ‫لقد �سطر �شباب �ساحة التغيري ملحمة رائعة �ستدر�سها‬ ‫الأجيال كنموذج للثورات ال�سلمية واالنتفا�ضات املدنية الراقية‬ ‫ذات الأ�سلوب احل�ضاري الذي يكرب على كل الت�صرفات البلطجية‬ ‫وال�سلطوية الهمجية‪.‬‬ ‫لقد �شهد املفكر العربي ال�شهري عزمي ب�شارة على �شا�شة‬ ‫اجلزيرة بهذه ال��روح املدنية له�ؤالء ال�شباب الواعني والذي‬ ‫قال �إنهم كبار و�أنهم قدموا منوذجا �سيدر�سه العامل و�ستتعلمه‬ ‫الأجيال‪ ،‬رغم كل التهم التي توجه للقبيلة يف اليمن ولأبناء‬ ‫اليمن‪ ،‬لقد �أظهرت القبائل اليمنية ح�سا راقيا وفهما كبريا ووعيا‬ ‫عالي ًا‪ ،‬وتظاهر �أبنا�ؤها مع اجلماهري بكل �سلمية ووعي‪ .‬وا�ستغرب‬ ‫ب�شارة كيف �أن اجلماهري اليمنية ب�ساحة التغيري ما زالت تطالب‬ ‫برحيل الرئي�س‪ ،‬ومل تطالب حتى الأم�س مبحاكمته ووجه حتية‬ ‫لهذه ال�صدور العارية التي تواجه �أب�شع جرائم ال�سلطة املرتع�شة‬ ‫اخلائفة والتي حتفر قربها بيدها وتر�سم بيديها املرتع�شتني‬ ‫نهايتها الب�شعة‪.‬‬ ‫نعم ال بد �أن يحاكم �صالح وزمرته من القتلة املجرمني‪ ،‬فهذه‬ ‫فري�ضة �شرعية و�ضرورة �إن�سانية لأنهم �سفكوا الدماء الربيئة‬

‫وقتلوا النف�س املحرمة واملع�صومة دما�ؤها رغم فتاوى العلماء‬ ‫بحرمة �سفك الدماء‪ ،‬ولذا ف�إن املطالبة برحيلهم دون حماكمه‬ ‫هي خيانة لهذه الدماء‪ ،‬فالبد �أن يحاكم ه�ؤالء القتلة على هذه‬ ‫الدماء الطاهرة والربيئة والتي �سفكوها بدافع من االنتقام‬ ‫وب�سبق �إ�صرار وتر�صد‪.‬‬ ‫للحرية ثمن غال وقد دفعها �أبناء اليمن يف �ساحات التغيري‬ ‫يف عموم اليمن‪ ،‬ولن متر هذه املجازر الب�شعة دون حماكمة وعقاب‪،‬‬ ‫ولن ت�سقط بالتقادم ولو �أعلن الرئي�س �ألف حالة طوارئ فهو بهذه‬ ‫الت�صرفات املتخبطة والقرارات االرجتالية الفا�شلة يظهر مدى‬ ‫هلعه وارتباكه وخوفه هو و�أ�سرته من العدالة واملحاكمة‪.‬‬ ‫لقد �أراد اهلل �أن يجعل نهاية هذا الطاغية و�أ�سرته وخيمة‪،‬‬ ‫و�أن يذلهم على ر�ؤو�س الأ�شهاد ويذيقهم بع�ض من خزي الدنيا‬ ‫قبل عذاب الآخ��رة‪ ،‬وتلك �سنة اهلل‪ .‬وقد مرت عليهم الفر�صة‬ ‫تلو الفر�صة ون�صحهم النا�صحون‪ ،‬فما ارتدعوا وما عقلوا وما‬ ‫اتخذوا قرارا �صائبا ير�ضون به النا�س‪ ،‬وهذا من خذالن اهلل لهم‬ ‫�أن �أراد لهم هذه النهاية الب�شعة يف الدنيا؛ فبع�ض احل�ساب هنا‬ ‫و�سيحا�سبون غدا على �أيدي �أبناء هذا ال�شعب و�إن غدا لناظره‬ ‫قريب ( َو َ�س َي ْع َل ُم ا َّلذِ ينَ َظ َل ُموا �أَ َّي ُم ْن َق َل ٍب َي ْن َق ِل ُبونَ ) (ال�شعراء‪ :‬من‬ ‫الآية‪.)227‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون مقد�سية‬

‫اجلمعة (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1555‬‬

‫�أطفال مقد�سيون يروون معاناتهم يف يوم الطفل الفل�سطيني‬

‫�أطفال مقد�سيون‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫جل�س الأط�ف��ال املقد�سيون �أم����س اخلمي�س يف‬ ‫م�ؤمتر �صحفي مبنا�سبة "يوم الطفل الفل�سطيني"‬ ‫على من�صة كبرية خ�ص�صت لهم و�سط ح�ضور املئات‪،‬‬ ‫يتحدثون كالكبار عن جتاربهم ومعاناتهم خالل‬ ‫ال�سنوات القليلة التي مرت عليهم‪ ،‬فهم �أطفال مل‬ ‫تتجاوز �أع�م��اره��م ‪ 12‬ع��ام��ا‪ ،‬لكن �شهاداتهم احلية‬ ‫جعلتهم �أكرب من �سنهم بع�شرين �سنة ويزيد!‬ ‫ط�ف� ٌ�ل حت��دث ع��ن اع�ت�ق��ال��ه‪ ،‬و�آخ ��ر ع��ن �ضربه‬ ‫وك�سر �أحد �أ�ضرا�سه‪ ،‬وثالث عن �إبعاد والده واعتقال‬

‫�أ�شقائه‪ ،‬وراب��ع عن حب�سه باملنزل‪ ،‬وطفلة �صغرية‬ ‫حت��دث��ت ع��ن ح �ي��اة ال�ق�ل��ق واخل� ��وف ال �ت��ي تعي�شها‬ ‫و�صديقاتها لتهديدهن بهدم املنازل التي ت�أويهن‪،‬‬ ‫وطفلة �أخ��رى حتدثت ب�ب�راءة ع��ن اجل��دار العازل‬ ‫ال ��ذي منعها م��ن ال��و� �ص��ول �إىل الأق �� �ص��ى‪ .‬ورغم‬ ‫التجارب امل�ؤملة �إ ّال � ّأن �أملهم بالغد مل ينقطع فهم‬ ‫يحلمون باحلرية و�إقامة الدولة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫اف�ت�ت��ح امل �ه��رج��ان‪ ،‬ال ��ذي �أق �ي��م يف ق��اع��ة م�سرح‬ ‫احل� �ك ��وات ��ي ب��ال �ق��د���س‪ ،‬ب �ع ��زف ال �ن �� �ش �ي��د الوطني‬ ‫الفل�سطيني وعر�ض ك�شفي‪ ،‬ثم مت �إطالق بالونات‬ ‫ب�ألوان العلم الفل�سطيني‪ ،‬ومت عر�ض فيلم ق�صري‬

‫حت �دّث بال�صور ع��ن معاناة الأط�ف��ال واالنتهاكات‬ ‫ال�ت��ي يتع ّر�ضون ل�ه��ا‪ ،‬وذل��ك حت��ت ع �ن��وان‪" :‬عذرا‬ ‫�أطفال فل�سطني"‪ ،‬كما ا�شتمل املهرجان على العديد‬ ‫من الفقرات الفنية والرتفيهية‪.‬‬ ‫تو ّلت عرافة املهرجان داليا حالق التي قالت‪:‬‬ ‫"�إ ّنه مت اختيار الأطفال ليتحدثون يف هذا اليوم‬ ‫لأنهم �أكرث تعبريا و�أكرث قدرة على العطاء"‪.‬‬ ‫ال �ط �ف��ل م���س�ل��م ع� � ��ودة‪ 11 ،‬ع ��ام ��ا‪ ،‬م ��ن قرية‬ ‫�سلوان‪ ،‬اعتقل هو و�أ�شقائه و�أُبعد والده عن املنزل‪،‬‬ ‫�أ�صيب بجروح ور�ضو�ض بعد �ضربه من الوحدات‬ ‫امل�ستعربة‪ ،‬يقول‪" :‬تريد بلدية القد�س هدم منازلنا‬

‫لإقامة حديقة لال�سرائيليني ونحن ُن�شرد و ُنرتك‬ ‫بال عنوان‪ ،‬علما � ّأن هناك الع�شرات من احلدائق يف‬ ‫القد�س الغربية للم�ستوطنني و�أطفالهم"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬لقد مت اعتقايل ‪ 6‬مرات خالل العامني‬ ‫الأخريين بتهمة ر�شق احلجارة‪ ،‬ويف كل مرة �أتع ّر�ض‬ ‫لل�ضرب املربح‪ ،‬علما � ّأن املرة الأخرية مت اعتقايل من‬ ‫قبل الوحدات امل�ستعربة و�أ�صبت بنزيف حاد وجروح‬ ‫يف عيني وبقيت يف امل�ست�شفى ملدة ‪� 4‬أيام"‪.‬‬ ‫الطفل �صالح �أبو ناب‪� 10 ،‬أعوام‪ ،‬حتدث كذلك‬ ‫ع��ن اعتقاله وق ��ال‪" :‬لقد مت اع�ت�ق��ايل والتحقيق‬ ‫ل�ساعات طويلة معي بتهمة ر�شق احل�ج��ارة‪ ،‬و�أمر‬ ‫القا�ضي باالفراج عني بدفع كفالة ‪� 5‬آالف �شيكل‪،‬‬ ‫لكني رف�ضت �أن يدفعها وال��دي ل يّأن مل �أفعل �أي‬ ‫�شيء‪ ،‬فتم الإف ��راج عني بفر�ض االق��ام��ة اجلربية‬ ‫علي ملدة ‪ 21‬يوما"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫�أم��ا ال�شقيقان ح�سن وي��زن روي���ض��ي‪ ،‬فاتهما‬ ‫ب��إل�ق��اء احل �ج��ارة وال��زج��اج��ات احل��ارق��ة‪ ،‬وفر�ضت‬ ‫امل�ح�ك�م��ة اال��س��رائ�ي�ل�ي��ة عليهما االق��ام��ة اجلربية‬ ‫ب�ع��د اح�ت�ج��از وت��وق�ي��ف‪ .‬ق��ال ي ��زن‪" :‬بعد اعتقايل‬ ‫اثناء تواجدي يف احلارة مع رفاقي من قبل وحدة‬ ‫امل�ستعربني‪ ،‬ومت �أخذي �إىل امل�سكوبية وكان �شقيقي‬ ‫ووج��ه له‬ ‫ووال��دي هناك‪ ،‬حيث اعتقل ح�سن قبلي‪ّ ،‬‬ ‫املحقق تهمة �إلقاء الزجاجات احلارقة على القوات‬ ‫اال��س��رائ�ي�ل�ي��ة‪� ،‬إ ّال �أ ّن ��ه ق��ال للمحقق ال ��ذي حاول‬ ‫اخافته بعدة طرق‪� :‬أنا ال �أعرف الزجاجات احلارقة‬ ‫�أ�صال!"‪.‬‬ ‫�أ ّم ��ا ال�ط�ف�ل��ة‪ ،‬ره��ف ��س�لام��ة ف�ق��د حت��دث��ت عن‬ ‫امل�ع��ان��اة اليومية ل�ل�أط�ف��ال ال��ذي��ن يعي�شون خلف‬ ‫اجل � ��دار ال� �ع ��ازل‪ ،‬ح �ي��ث ف���ص�ل�ه��م ع��ن �أ�صدقائهم‬ ‫و�أق��ارب �ه��م وامل���س�ج��د الأق �� �ص��ى‪ ،‬وت �ق��ول‪" :‬ن�شتاق‬ ‫لل�صالة يف الأق�صى والتجول يف البلدة القدمية"‪،‬‬ ‫وخ�ت�م��ت ب��ال �ق��ول‪" :‬نريد ال�ع�ي����ش ب� ��أم ��ان‪ ..‬نريد‬ ‫احلرية"‪.‬‬ ‫وحت��دث��ت ال�ط�ف�ل��ة ن��دى �أب ��و ��ش��اف��ع م��ن قرية‬ ‫��س�ل��وان ع��ن معاناتها اليومية ب�سبب التهديدات‬ ‫اال�سرائيلية بهدم منزلها وت�شريد عائلتها‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل االعتقاالت و�إل�ق��اء القنابل الغازية على كافة‬ ‫القرية با�ستمرار‪.‬‬

‫�شخ�صيات وطنية وتربوية ترف�ض قرار «املعارف»‬ ‫فر�ض املناهج الإ�سرائيلية على مدار�س القد�س العربية‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ ّك � � ��دت ��ش�خ���ص�ي��ات دي �ن �ي��ة �إ� �س�ل�ام �ي��ة وم�سيحية‬ ‫و� �ش �خ �� �ص �ي��ات وط �ن �ي��ة وت ��رب ��وي ��ة وم ��دي ��ري ��ة الرتبية‬ ‫والتعليم بالقد�س واالئتالف الأهلي للدفاع عن حقوق‬ ‫الفل�سطينيني بالقد�س و�شبكة املنظمات الأهلية‪ ،‬رف�ضها‬ ‫الكامل لقرار دائ��رة املعارف يف بلدية االحتالل بفر�ض‬ ‫امل�ن��اه��ج الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ع�ل��ى امل��دار���س غ�ير ال��ر��س�م�ي��ة يف‬ ‫القد�س‪.‬‬ ‫و��ش��ددوا على �أنّ تطبيق ال�ق��رار يعني حمو الهوية‬ ‫الثقافية ملدينة القد�س وت��زوي��ر تاريخها‪ ،‬وا�ستهداف‬ ‫الوعي الفل�سطيني وتهويد و�أ�سرلة التعليم بالقد�س‪،‬‬ ‫وح ّملوا م�س�ؤولية هذا الأمر للقيادات الدينية الإ�سالمية‬ ‫وامل�سيحية واجلمعيات اخلريية ووزارة املعارف‪.‬‬ ‫ك��ان ذل��ك خ�ل�ال م ��ؤمت��ر �صحفي ع�ق��ده االئتالف‬ ‫الأهلي للدفاع عن حقوق الفل�سطينيني بالقد�س و�شبكة‬ ‫املنظمات الأهلية الأرب�ع��اء يف القد�س‪ ،‬حول قيام بلدية‬ ‫االحتالل بفر�ض املناهج اال�سرائيلية على املدار�س غري‬ ‫الر�سمية يف القد�س‪ ،‬بح�ضور رئي�س الهيئة اال�سالمية‬ ‫العليا ال�شيخ عكرمة �صربي والباحث هائل �صندوقة‬ ‫وعدد من مفت�شي ومدراء املدار�س والهيئات التدري�سية‬ ‫وممثلني عن م�ؤ�س�سات �أهلية ودولية‪.‬‬ ‫و�أ ّك ��د مدير مديرية الرتبية والتعليم يف القد�س‬ ‫الأ�ستاذ �سمري جربيل يف كلمته على �أنّ القرار ال�صادر عن‬ ‫دائرة املعارف يف بلدية االحتالل ويق�ضي مبطالبة املدار�س‬ ‫اخلا�صة بالتقيد ب�شراء الكتب من قبل �إدارة البلدية جاء‬ ‫ب�صورة متعمدة مل�سح الهوية الفل�سطينية وبقاء املنهاج‬ ‫خاليا م��ن م�ضمونه الفل�سطيني وال�ع��رب��ي‪ ،‬مو�ضحا‪:‬‬ ‫"القرار يعني حتريف وت�شويه املنهاج الفل�سطيني مبا‬ ‫ي�ضمن عدم �إبراز الهوية الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ج�بري��ل �أ ّن ��ه "من ح��ق امل��دار���س اخلا�صة‬ ‫والأه��ايل �أن ت�شرتي الكتب من �أيّ مكان دون اخل�ضوع‬ ‫لأي��ة �إم�ل�اءات‪ ،‬وال يحق لأي��ة جهة �أن تفر�ض م��ن �أين‬ ‫ن���ش�تري ال �ك �ت��اب‪ ،‬ف �ه��ذا ل�ي����س ��س��وق��ا جت��اري��ا‪ ،‬فاملنهاج‬

‫الفل�سطيني هو كتاب فل�سطيني دون �أي ت�شويه وحذف‬ ‫منه"‪.‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة ل��دور مديرية الرتبية والتعليم فقال‬ ‫جربيل‪�" :‬إن مديرية الرتبية والتعليم قامت بحماية‬ ‫املناهج العربية و�أثبتت وجودها بالتعامل مع املدار�س‬ ‫اخلا�صة منذ بداية االحتالل حتى اليوم"‪.‬‬ ‫وت �ط � ّرق ممثل امل��دار���س اخل��ا��ص��ة عبد ال���س�لام �أبو‬ ‫�إرميلة �إىل عقد اجتماع لع�شرين مدر�سة خا�صة بعد‬ ‫ت�سلم قرار بلدية االحتالل‪ ،‬وت�أكيد املجتمعون على �أنّ‬ ‫الو�ضع �صعب وخطري جدا‪.‬‬ ‫م�شريا �إىل ت�شكيل جلنة مكونة من مدار�س الفرير‬ ‫واملطران واالميان واالبراهيمية‪ ،‬قررت التوجه لل�سلطة‬ ‫الوطنية كون املدار�س جزء ال يتجز�أ من مديرية تربية‬ ‫وتعليم ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬كذلك التوجه للمحاكم‬ ‫واللجنة الرباعية‪.‬‬ ‫و�أ ّكد �أبو �إرميلة �أنّ املقد�سيني لغاية اليوم يحملون‬ ‫هوية الإقامة ولي�س اجلن�سية الإ�سرائيلية‪ ،‬ومن حقنا‬ ‫ك�شعب فل�سطيني التعلم باملنهاج الفل�سطيني‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أنّ الت�صدي لهذا ال�ق��رار يعني مواجهة هجمة بلدية‬ ‫االح�ت�لال ودائ��رة امل�ع��ارف على ع��دة جبهات‪ ،‬منها منع‬ ‫ترخي�ص املدار�س املمتنعة عن تنفيذ القرار‪ ،‬وال�ضغط‬ ‫عليها من ناحية دف��ع ال�ضرائب‪ ،‬ومنحها �شهادات تق ّر‬ ‫ب�أ ّنها م�ؤهلة ح�سب املوا�صفات‪.‬‬ ‫وقال‪�" :‬سوف يقومون بو�ضع �شروط تعجيزية �أمام‬ ‫هذه املدار�س‪ ،‬لذلك علينا الوقوف يدا واحدة لال�ستمرار‬ ‫يف التعليم"‪ ،‬م�شريا �إىل �أ ّن ��ه يف ح��ال متكنت البلدية‬ ‫واملعارف من ال�ضغط على املدار�س‪ ،‬ومل يكن هناك من‬ ‫يدعمها فل�سطينيا وع��رب�ي��ا‪ ،‬بعد ع�شر �سنوات �سيزول‬ ‫املنهاج الفل�سطيني ويفر�ض املنهاج الإ�سرائيلي على هذه‬ ‫املدار�س‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬لفت النا�شط يف ق�ضايا التعليم والعمل‬ ‫املجتمعي را�سم عبيدات �إىل �أنّ القرار لي�س م�س�ألة �شكلية‬ ‫تتعلق بو�ضع اخلتم اال�سرائيلي �أو ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫على هذه الكتب‪ ،‬و�إمنا املو�ضوع يتعلق با�ستهداف الوعي‬

‫الفل�سطيني‪ ،‬م�ؤ ّكدا‪" :‬الهجمة على املنهاج الفل�سطيني‬ ‫لي�ست م��ن ال �ي��وم ب��ل م�ن��ذ االح �ت�لال ع��ام ‪ ،1967‬ومنذ‬ ‫اتفاقية �أو��س�ل��و وب�ع��ده��ا ك��ان ه�ن��اك ا�ستهداف للجانب‬ ‫الفل�سطيني من خالل �إ�صدار عدة قوانني منها قانون‬ ‫ال ��والء واال��س�ت�ف�ت��اء واع �ت �ب��ار ال�ق��د���س ع��ا��ص�م��ة ال�شعب‬ ‫اليهودي واليوم الهجمة على التعليم"‪.‬‬ ‫م�شريا �إىل ال�ق��رار ال���ص��ادر بتاريخ ‪ 20‬مت��وز ‪2009‬‬ ‫ال��ذي فر�ضت من خالله املعارف �إزال��ة م�صطلح النكبة‬ ‫م��ن كتب التعليم يف ال��داخ��ل الفل�سطيني‪ ،‬كما فر�ض‬ ‫ال �ق��رار م��وا��ض�ي��ع ع�ل��ى امل�ن�ه��اج ال�ع��رب��ي تتعلق بالرتاث‬ ‫اليهودي بالن�سبة للن�شيد الوطني والأع �ي��اد واملحرقة‬ ‫وال�شخ�صيات التوارتية منها مو�شيه بن ميمون وغريه‪.‬‬ ‫وحذر عبيدات من تق�صري اجلانب الفل�سطيني حيال‬ ‫عدم وجود ر�ؤى وبرامج حيال ق�ضية التعليم‪ ،‬واالفتقاد‬ ‫لال�سرتاتيجيات واخلطط وجلان ملقاومة هذه املمار�سات‬ ‫وع��دم وج��ود �صندوق لدعم مدار�س القد�س‪ ،‬م�شريا �أنّ‬ ‫ك��ل اجل �ه ��ودات م�ب�ع�ثرة وف��ردي��ة وغ�ي�ر منتجة لغياب‬ ‫املرجعيات املوحدة‪ ،‬وق��ال‪�" :‬إنّ �أحد الأم��ور الدالة على‬ ‫ذلك وجود خالف كل عام حيال �أجرة مقر مدر�سة الفتاة‬ ‫الالجئة بـ"االبراهيمية القدمية" بالقد�س‪ ،‬لعدم التزام‬ ‫وزارة الرتبية والتعليم الفل�سطينية بتوفري الأجار‪ ،‬فما‬ ‫بالك مبلف التعليم واملنهاج!"‪.‬‬ ‫م�شريا �إىل �أنّ املعارف والبلدية تعتربان �أكرب مظلة‬ ‫تعليمية بالقد�س‪ ،‬حيث ت�سيطران على ‪ 80‬يف املئة من‬ ‫املدار�س‪.‬‬ ‫وتط ّرق �إىل �أنّ هناك ‪ 665‬غرفة �صفية من �ضمن‬ ‫‪ 1360‬م���س�ت��أج��رة خ ��ارج امل��وا� �ص �ف��ات ال�ه�ن��د��س�ي��ة وفيها‬ ‫كثافة عالية من الطالب‪ ،‬منها ‪ 221‬غرفة غري �صاحلة‬ ‫لال�ستخدام‪.‬‬ ‫وح�سب �إح�صائيات �إ�سرائيلية‪ ،‬ف�إنّ ن�سبة الت�سرب يف‬ ‫املدار�س الثانوية ترتفع لت�صل �إىل ‪ 50‬يف املئة‪ ،‬والن�سبة‬ ‫الإجمالية للت�سرب مبدار�س القد�س ‪ 16‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أ ّكد عبيدات �أ ّنه يف حال عدم تعليق جر�س اخلطر‬ ‫�سيح�صل لدينا ما ح�صل يف الداخل الفل�سطيني‪ ،‬كما دعا‬ ‫الأح��زاب والف�صائل وامل�ؤ�س�سات وال�شخ�صيات التداعي‬ ‫ملواجهة �سبل القرار‪.‬‬ ‫من جهتها‪� ،‬أ ّكدت نائب مدير التعليم �سابقا اعتدال‬ ‫الأ�شهب خ�لال �إدارت �ه��ا للم�ؤمتر على "�أننا مطالبون‬ ‫بتحمل �شرف امل�س�ؤولية بالدفاع عن حقوقنا يف القد�س‪،‬‬ ‫وع��دم االن�ت�ظ��ار حتى حت��رك امل�س�ؤولني وال�شخ�صيات‪،‬‬ ‫بل املبادرة ب�أنف�سنا بالدفاع عن حقنا يف مدينة القد�س‪،‬‬ ‫وال ��دف ��اع ع��ن ح�ق�ن��ا يف ال�ت�ع�ل�ي��م ه��و ال��دف��اع ع��ن حقنا‬ ‫بالوجود"‪.‬‬ ‫من ناحيته‪ ،‬قال مدير جتمع مدار�س الفرير �سليمان‬ ‫ال��رب���ض��ي‪�" :‬إنّ ا��س�ت�ه��داف ق�ط��اع التعليم الفل�سطيني‬ ‫حم��اول��ة لإن �ه ��اء ال�ث�ق��اف��ة ال��وط�ن�ي��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬يف‬ ‫ظ��ل ت��راج��ع ن��وع�ي��ة ال�ت�ع�ل�ي��م وغ�ي�ره��ا م��ن القطاعات‬ ‫بالقد�س"‪.‬‬ ‫م��ؤ ّك��دا �أنّ جميع امل��دار���س يف القد�س حتى املدار�س‬ ‫التابعة للمعارف م�ستهدفة ولي�س امل��دار���س اخلا�صة‬ ‫ف�ق��ط‪ ،‬ودع ��ا �إىل ع��دم اق�ت���ص��ار ال�ت���ص��دي ل �ق��رار دائرة‬ ‫املعارف على احلديث وال�شعارات دون وجود ر�ؤيا وا�ضحة‪،‬‬ ‫ومرجعية واحدة يف التعليم بالقد�س تتكافل فيه الرتبية‬ ‫والتعليم واملدار�س اخلا�صة بالقد�س‪ ،‬وحمل م�س�ؤولية‬ ‫ذلك للقيادات الدينية الإ�سالمية وامل�سيحية واجلمعيات‬ ‫اخل�يري��ة ووزارة امل�ع��ارف‪ ،‬م�شريا �إىل �أ ّن��ه م��ن املخطط‬ ‫لدى دائرة املعارف طباعة ‪� 80‬ألف كتابا‪ ،‬كما ن ّوه للبعد‬ ‫ال�سيا�سي وع��دم العبث بحقوق املناهج‪ ،‬و�إل ��زام الوزارة‬ ‫بعدم العبث بها‪.‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ن��ددت "م�ؤ�س�سة الأق���ص��ى للوقف والرتاث"‪ ،‬داخ��ل الأرا�ضي‬ ‫املحتلة �سنة ‪ ،1948‬بقيام ع��دد م��ن و��س��ائ��ل الإع�ل�ام الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫بن�شر �إعالنات كبرية وملونة على �صفحاتها تت�ضمن �صوراً فا�ضحة‬ ‫لن�ساء على خلفية �صورة امل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬ترويجاً لربنامج‬ ‫تلفزيوين يف القناة العا�شرة الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫واعتربت امل�ؤ�س�سة مثل هذا الإعالن وما ت�ضمنه من �صور وترويج‬ ‫لربنامج "مو�ضة و�أزياء" م�ساً بعقيدة و�شعور كل امل�سلمني يف العامل‪.‬‬ ‫وطالبت ع�بر بيانها �صحيفتي "ه�آرت�س" و"يديعوت �أحرونوت"‬ ‫والقناة العا�شرة الإ�سرائيلية بوقف ن�شر مثل هذا الإعالن‪.‬‬ ‫وق��ال��ت "م�ؤ�س�سة الأق�صى" يف ب�ي��ان م�ك�ت��وب‪�" :‬إن �صحيفة‬ ‫"ه�آرت�س" و"يديعوت �أحرونوت" الإ�سرائيليتني ن�شرتا �إعالنني‬ ‫كبريين ملونني يف �صفحتني متتاليتني‪� ،‬أما الإعالن الأول فيحتوي‬ ‫على �صورة كبرية وملونة للم�سجد الأق�صى تربز فيها قبة ال�صخرة‬ ‫ومئذنة ب��اب ال�سل�سة وحائط ال�ب�راق‪ ،‬وكتب على الإع�ل�ان بالبنط‬ ‫العري�ض "غداً هنّ �سيرُ جعن القد�س"‪ ،‬ويف ال�صفحة التالية ن�شرت‬ ‫نف�س ال���ص��ورة‪ ،‬ولكن ب�إ�ضافة �صورتني فا�ضحتني الم��ر�أت�ين هما‬ ‫مقدمتا برنامج بريطانيتني‪ ،‬وكتب على الإعالن بالبنط العري�ض‬ ‫"غداً يف القناة ال�ع��ا��ش��رة‪ ..‬ت�يرين و��س��وزان��ا ُترجعن القد�س �إىل‬ ‫املو�ضة"‪.‬‬ ‫و�أكدت امل�ؤ�س�سة �أنّ "ن�شر مثل هذه ال�صور الفا�ضحة على خلفية‬ ‫�صورة امل�سجد الأق�صى املبارك والرتويج ملثل هذا الربنامج هو انتهاك‬ ‫�صارخ للم�سجد الأق�صى‪ ،‬الذي هو م�سجد مقد�س‪ ،‬وهو �أول امل�ساجد‬ ‫التي و�ضعت على الأر���ض‪ ،‬وهو �أوىل القبلتني وثالث احلرمني‪ ،‬كما‬ ‫م�س بعقيدة وم�شاعر �أكرث من مليار‬ ‫�أن هذا الإعالن وما حوى هو ٌ‬ ‫ون�صف مليار م�سلم على وجه الأر�ض"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت يف بيانها‪" :‬لي�ست هي املرة الأوىل التي ت�ستخدم فيها‬ ‫�صورة امل�سجد الأق�صى �أو قبة ال�صخرة من قبل امل�ؤ�س�سة الإ�سرائيلية‬ ‫�أو �أذرعها �أو �شركاتها‪ ،‬ب�شكل مي�س عقيدة امل�سلمني وقد�سية الأق�صى‪،‬‬ ‫حيث تكرر �أك�ثر من مرة و�ضع �صورة قبة ال�صخرة على مل�صقات‬ ‫�أل�صقت على "زجاجات اخلمر" �أو ال�صورة نف�سها على "مغلفات‬ ‫ال�سكر" يف املطاعم الإ�سرائيلية‪� ،‬أو ال�صور للرتويج ال�سياحي العاملي‬ ‫يف القد�س املحت ّلة‪ ،‬وما اىل ذلك"‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��ت م�ؤ�س�سة الأق���ص��ى �صحيفتا "ه�آرت�س" و"يديعوت‬ ‫�أحرونوت" الإ�سرائيليتني والتلفزيون الإ�سرائيلي "القناة العا�شرة"‬ ‫وق��ف ن�شر ه��ذا الإع�ل�ان‪ ،‬م�شرية �إىل �أنها �ستقوم بوا�سطة حمامي‬ ‫امل�ؤ�س�سة‪ ،‬ب�إر�سال ر�سائل عاجلة بهذا اخل�صو�ص لو�سائل الإعالم‬ ‫الإ�سرائيلية املذكورة‪.‬‬

‫تخوف �إ�سرائيلي من ا�ستثمارات خليجية يف القد�س‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شفت م�صادر فل�سطينية وا�سعة االط�لاع يف‬ ‫مدينة ال�ق��د���س‪� ،‬أم����س اخلمي�س‪ ،‬ع��ن ا�ستثمارات‬ ‫لرجال �أعمال خليجيني يف مدينة القد�س‪ ،‬قدرت‬ ‫مباليني الدوالرات‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت امل �� �ص��ادر �إنّ رج� ��ال �أع� �م ��ال م ��ن دول‬ ‫خليجية قدموا م�ؤخراً �إىل مدينة القد�س وقاموا‬ ‫ب�شراء عقارات و�أرا�ضي فل�سطينية يف القد�س‪ ،‬وذلك‬ ‫حلمايتها لغر�ض اال�ستثمار يف املدينة التي ت�شهد‬ ‫تهويداً خطريا تقوم به "�إ�سرائيل" ا�ستهدف �أحياء‬ ‫�سكنية ب�أكملها‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت امل���ص��ادر ب ��أ ّن��ه ب�ن��اء على �إح�صائيات‬ ‫اق�ت���ص��ادي��ة ت �ب�ّيننّ �أن ث�ل��ث ال �ع �ق��ارات امل ��وج ��ودة يف‬ ‫املدينة املقد�سة هي ملك لرجال و�شركات �أعمال‬

‫خليجية‪ ،‬وخا�صة من دولة الإمارات العربية وقطر‬ ‫وال�سعودية‪ ،‬و�أنّ هناك العديد من العمارات قيد‬ ‫الإن�شاء تعود لرجل �أعمال خليجي يف قلب مدينة‬ ‫القد�س"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت امل���ص��ادر ب ��أنّ اال�ستثمار اخلليجي يف‬ ‫القد�س ت��زاي��د خ�لال ال�ع��ام املا�ضي ‪ ،2010‬وهناك‬ ‫م�شاريع قائمة يف املدينة متلكها �شركات خليجية‬ ‫كبرية مقرها يف الإم��ارات العربية املتحدة‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫ب�أن رجل �أعمال خليجي قام م�ؤخراً ب�شراء عقارات‬ ‫يف حي الأرمن باملدينة املقد�سة و�أحياء �أخرى‪.‬‬ ‫من جانب �آخر‪ ،‬تبدي �أو�ساط �إ�سرائيلية ر�سمية‬ ‫تخوفاً ك�ب�يراً م��ن اال�ستثمار اخلليجي يف مدينة‬ ‫ال�ق��د���س ال ��ذي ي�ع��رق��ل م���س��اع��ي �إ��س��رائ�ي��ل لفر�ض‬ ‫�سيطرتها على �أجزاء كبرية من املدينة‪ ،‬واال�ستيالء‬ ‫على املنازل وم�صادرة الأرا�ضي الفل�سطينية فيها‪.‬‬

‫نواب القد�س‪ :‬ال بد من �إرجاع‬ ‫احلق الفل�سطيني امل�ستباح لأكرث من ‪ 63‬عاما‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستقبل النواب يف خيمة االعت�صام وفدا �أمريكيا‬ ‫و�أوروب�ي��ا مت�ضامنا مع ق�ضيتهم‪ ،‬وق��د �ضم الوفد‬ ‫نا�شطني و�صحفيني من دول خمتلفة من امل�شتغلني‬ ‫يف املجتمعات املدنية يف بلدانهم‪ ،‬وق��د ع�بروا عن‬ ‫ت�ضامنهم ال�شديد مع النواب املبعدين‪ ،‬واعتربوا‬ ‫م�س�ألة الإب �ع��اد خ��رق للقانون ال��دويل والإن�ساين‬ ‫العاملي ووعدوا بنقل معاناتهم �إىل بلدانهم وال�سعي‬ ‫�إىل �إي �ج��اد ع ��ودة ��س��امل��ة للمعت�صمني‪ ،‬وك ��ان نواب‬ ‫ال�ق��د���س ق��د ن�ق�ل��وا ل�ه��م � �ص��ورة امل�ع��ان��اة ال�ت��ي يحيا‬ ‫بها املقد�سيني يف ظل االحتالل وعجز العامل عن‬ ‫�إيقافه �أو التحرك �ضده‪ ،‬وطالب النواب املعت�صمني‬ ‫املجتمع ال��دويل بالتحرك جت��اه ق�ضيتهم خا�صة‬ ‫وجت��اه الق�ضية الفل�سطينية ب�شكل ع��ام‪ ،‬و�أعرب‬ ‫نواب القد�س ووزيرها ال�سابق عن �ضرورة التحرك‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬ ‫املدير املايل والإداري‬

‫تنديد بن�شر �إعالنات �إ�سرائيلية‬ ‫مت�س بقد�سية امل�سجد الأق�صى‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫الدويل لإرجاع احلق الفل�سطيني امل�ستباح منذ �أزيد‬ ‫من ‪ 63‬عاما‪ ،‬دون �أن ينفذ قرار �أممي واحد يتعلق‬ ‫بالق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬ويف الوقت ال��ذي دعم فيه‬ ‫ال�ع��امل قيام «�إ��س��رائ�ي��ل» ف��إن��ه يتوجب على العامل‬ ‫االع�ت��راف بفل�سطني وحت��ري��ر ال�ق��د���س وامل�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك‪.‬‬ ‫وقد ا�ستف�سر بع�ض �أع�ضاء الوفد عن الو�ضع‬ ‫الفل�سطيني والتغيريات يف املنطقة العربية و�أثرها‬ ‫على الو�ضع الداخلي الفل�سطيني‪ ،‬وعلى امل�صاحلة‬ ‫بني كل من فتح وحما�س‪ ،‬فيما �أ ّكد النواب مت�سكهم‬ ‫بامل�صاحلة الداخلية و� �ض��رورة �إج��رائ�ه��ا بناء على‬ ‫ث��واب��ت ال�شعب الفل�سطيني و��ض��رورة االف ��راج عن‬ ‫املعتقلني ال�سيا�سيني ووقف التن�سيق الأمني املهني‪،‬‬ ‫و��ض��رورة االجتماع على موقف فل�سطيني وعربي‬ ‫م��وح��د جت ��اه ال �ت �ح��رك ال�ع�م�ل��ي يف م�ق��اب��ل العناد‬ ‫ال�صهيوين‪.‬‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫اجلمعة (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1555‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫مان�ش�سرت يفك عقدة ت�شل�سي‬

‫(�صفحـ ‪17‬ــة)‬

‫مواجهتان يف انطالق اجلولة الع�شرين من دوري املحرتفني‬

‫�صراع‬ ‫الو�صافة‬ ‫والهبوط‬ ‫بني الفي�صلي‬ ‫واجلزيرة‬

‫التفا�صيل �صفح ـ ‪ 20‬ـ ـ ـ ــة‬

‫الوحدات‬ ‫بالرديف‬ ‫�أمام اجلزيرة‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1555‬‬

‫احتاد الفرو�سية يفتح باب الت�سجيل للجولة‬ ‫الثالثة من بطولة الأردن للقفز عن احلواجز‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلن احتاد الفرو�سية امللكي الأردين عن �إقامة مناف�سات اجلولة الثالثة‬ ‫من بطولة الأردن للقفز عن احلواجز لعام ‪ 2011‬على ميدان نادي اجلواد‬ ‫العربي للفرو�سية يف ال�ساعة الثالثة والن�صف ع�صر يوم اجلمعة القادم ‪.‬‬ ‫و�ستكون الدعوة للم�شاركة مفتوحة جلميع فر�سان القفز عن احلواجز‬ ‫من كافة الأندية واملراكز‪ ،‬وي�ستمر الت�سجيل يف مقر احتاد الفرو�سية امللكي‬ ‫الأردين يف مدينة احل�سني لل�شباب حتى يوم الثالثاء القادم‪.‬‬ ‫ومن �أهم ال�شروط املطلوبة �أن يكون لدى كل م�شارك هوية احتاد �سارية‬ ‫املفعول لعام ‪ ، 2011‬علماً �أنه �سوف يتم قبول الت�سجيل من خالل النادي �أو‬ ‫املركز املنت�سب �إليه الفار�س ولن يقبل �أي ت�سجيل بعد املوعد النهائي‪ ،‬وتت�ألف‬ ‫فئات البطولة ح�سب االرتفاعات التالية ‪ :‬فئة �أ ارتفاع (‪� 130‬سم ‪� 140 -‬سم)‬ ‫فئة ب ارتفاع (‪� 120‬سم ‪� 130 -‬سم) فئة ج ارتفاع (‪� 110‬سم ‪� 120 -‬سم) فئة‬ ‫د ارتفاع (‪� 90‬سم ‪� )100 -‬سم‪.‬‬

‫دوري �أبطال �آ�سيا‬

‫فوز كبري لل�شباب ال�سعودي على الإمارات‬ ‫الإماراتي وخ�سارة الريان �أمام ذوب �أ�صفهان‬ ‫مدن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق ال�شباب ال�سعودي فوزا كبريا على االمارات االماراتي ‪� ،1-4‬ضمن‬ ‫اجلولة الثالثة من ت�صفيات املجموعة الرابعة من دوري ابطال ا�سيا لكرة‬ ‫القدم �أول من �أم�س االربعاء على ا�ستاد امللك فهد الدويل يف الريا�ض‪.‬‬ ‫و�سجل الغيني احل�سن كيتا (‪ 45‬و‪ ،)50‬وح�سن معاذ (‪ ،)73‬وعبداهلل �شهيل‬ ‫(‪� ،)84‬أهداف ال�شباب‪ ،‬واملغربي نبيل الداودي (‪ )5‬هدف االمارات‪.‬‬ ‫وهذا الفوز االول لل�شباب بعد تعادلني وارتقى اىل املركز الثاين بخم�س‬ ‫نقاط بدال من االمارات الذي تراجع اىل املركز الثالث‪.‬‬ ‫وكان الريان القطري خ�سر �أمام �ضيفه ذوب �أهن االي��راين ‪� 3-1‬ضمن‬ ‫اجلولة الثالثة من ت�صفيات املجموعة الرابعة من دوري ابطال ا�سيا لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫و�سجل جار اهلل املري (‪ )13‬هدف الريان‪ ،‬وحممد ر�ضا خاالتربي (‪)11‬‬ ‫والربازيلي جوزيه كا�سرتو (‪ )24‬وعلي ر�ضا ح��دادي فر (‪� )71‬أه��داف ذوب‬ ‫�أهن‪.‬‬ ‫و�أكمل الريان املباراة بع�شرة العبني بعد طرد مهاجمه الربازليي ايتمار‬ ‫دا�سيلفا (‪.)58‬‬ ‫وه��ذه اخل�سارة الثانية على ال�ت��وايل للريان ال��ذي جتمد ر�صيده عند‬ ‫نقطة واحدة يف املركز االخري لتت�ضاءل اماله بالت�أهل اىل الدور الثاين‪ ،‬يف‬ ‫حني عزز ذوب اهن �صدارته للمجموعة ب�سبع نقاط‪.‬‬

‫بطولة الأندية اخلليجية لكرة القدم‬

‫ال�شباب الإماراتي يح�سم‬ ‫�صدارة املجموعة الأوىل‬

‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح�سم ال�شباب االماراتي �صدارة املجموعة االوىل بعد فوزه على �ضيفه‬ ‫الرفاع البحريني ‪�-1‬صفر االربعاء‪ ،‬يف اجلولة الثالثة من مناف�سات بطولة‬ ‫االندية اخلليجية ال�ساد�سة والع�شرين لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل ع�صام �ضاحي هدف املباراة الوحيد يف الدقيقة ‪.32‬‬ ‫ورف��ع ال�شباب ر�صيده اىل ‪ 6‬نقاط م��ن مباراتني لينفرد يف ال�صدارة‬ ‫بعدما كان يتقا�سمها مع الرفاع الذي تراجع اىل املركز الثاين مع ‪ 3‬نقاط‪.‬‬ ‫وت�ضم املجموعة التي يت�أهل منها فريقان اىل رب��ع النهائي ال�ساملية‬ ‫الكويتي اي�ضا �صاحب املركز االخري بدون نقاط‪.‬‬ ‫وانتظر ال�شباب حتى الدقيقة ‪ 28‬لي�صنع الفر�صة احلقيقية االوىل اثر‬ ‫ركلة حرة �سددها الت�شيلي كارلو�س فيالنويفا وابعدها حار�س الرفاع �سعد‬ ‫الدو�سري برباعة‪.‬‬ ‫و�سجل ال�شباب هدفه الوحيد بعد ركنية رفعها فيالنويفا تطاول لها‬ ‫املدافع املتقدم ع�صام �ضاحي بر�أ�سه من فوق احلار�س الدو�سري الذي اخط�أ‬ ‫يف اخلروج من مرماه (‪.)32‬‬ ‫و�أهدر الرفاع فر�صة ثمينة الدراك التعادل بعد كرة طويلة مل�سها مدافع‬ ‫ال�شباب حممد احمد قبل ان ت�صل اىل الربازيلي لياند�سون دا�سيلفا "ريكو"‬ ‫ليحت�سب احل�ك��م رك�ل��ة ج��زاء �سددها ري�ك��و نف�سه واب�ع��ده��ا احل��ار���س ح�سن‬ ‫ال�شريف اىل ركنية (‪.)42‬‬ ‫و�سنحت لل�شباب فر�صة تعزيز تقدمه بهدف ث��ان بعد ت�سديدة قوية‬ ‫لعي�سى عبيد �صدها حار�س الرفاع الدو�سري اىل ركنية حركها الربازيلي‬ ‫جوزيل دا�سيلفا �سياو وابعدها املدافع عبداهلل عبدو عن خط مرماه (‪.)57‬‬

‫برعاية الأمري رعد بن زيد ومب�شاركة �سبعة �آالف عداء وعداءة‬

‫�سباق �إل جي الرتاماراثون البحر امليت ينطلق اليوم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جواد �سليمان‬ ‫ي��رع��ى الأم �ي��ر رع� ��د ب ��ن زيد‬ ‫كبري الأمناء �صباح اليوم انطالق‬ ‫ف�ع��ال�ي��ات ال�ن���س�خ��ة ال�ث��ام�ن��ة ع�شر‬ ‫من �سباق "�إل جي الرتاماراثون‬ ‫البحر امليت" وال��ذي يحمل �شعار‬ ‫"ارك�ض نحو �أخف�ض بقعة على‬ ‫وج�ه��ة الأر�ض" وتنظمه جمعية‬ ‫العناية مبر�ضى الدماغ والأع�صاب‬ ‫مب�شاركة عاملية وعربية وحملية‬ ‫ملختلف الأعمار ولكال اجلن�سني‪.‬‬ ‫و�سيعطي الأم �ي�ر رع��د �شارة‬ ‫االن �طل��اق ع�ن��د ال���س��اع��ة ال�سابعة‬ ‫�صباحا من حدائق احل�سني ل�سباق‬ ‫الأل�ترام��اراث��ون مل�سافة (‪ )50‬كم‪،‬‬ ‫فيما ينطلق �سباق املاراثون مل�سافة‬ ‫(‪ )42‬كم من منطقة مرج احلمام‬ ‫يف ال�ساعة ال�سابعة �صباحا‪ ،‬و�سباق‬ ‫ن�صف املاراثون مل�سافة (‪ )21‬كم من‬ ‫�أم ��ام مقهى حنا يف ال�ساعة ‪7:45‬‬ ‫�صباحاً‪ ،‬و�سباق (‪ )10‬كم من مثلث‬ ‫امل�غ�ط����س ال �� �س��اع��ة ‪� 7:45‬صباحا‪،‬‬ ‫و� �س �ب��اق الأط� �ف ��ال مل���س��اف��ة (‪ )4‬كم‬ ‫م ��ن ق� ��رب م ��رك ��ز ال� ��دف� ��اع امل ��دين‬ ‫ب��ال �ب �ح��ر امل� �ي ��ت‪ ،‬ع �ل��ى �أن يتجمع‬ ‫جميع املت�سابقني والبالغ عددهم‬ ‫يف جميع ال�سباقات نحو (‪)7000‬‬ ‫ع��داء وع��داءة يف ال�ساعة الواحدة‬ ‫والن�صف ظهرا عند نقطة النهاية‬ ‫يف �شاطئ ع�م��ان ال�سياحي التابع‬ ‫لأم��ان��ة عمان ال��ذي �سي�شهد حفل‬ ‫اخل �ت��ام و�إع �ل��ان ال�ن�ت��ائ��ج وتتويج‬ ‫ال�ف��ائ��زي��ن ب��ال�ك��ؤو���س وامليداليات‬

‫زاهر ي�ؤكد‬ ‫امل�رصي‬

‫واجلوائز املالية‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ك��ون � �س �ب��اق ه� ��ذا العام‬ ‫مم�ي��زا م��ن ح�ي��ث ع��دد امل�شاركني‪،‬‬ ‫ك� �م ��ا � �س �ي �ح �ظ��ى ب� ��دع� ��م االحت� � ��اد‬ ‫ال ��دويل لأل �ع��اب ال �ق��وى واالحت ��اد‬ ‫الأردين لألعاب القوى الذي عمم‬ ‫امل�شاركة على كافة العبي والعبات‬ ‫املنتخبات الوطنية‪ ،‬وق��ام بتكليف‬

‫انطالق الدوري‬

‫يف ‪ 13‬اجلاري‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ي لكرة القدم �أن الدوري‬ ‫صر‬ ‫مل�‬ ‫ا‬ ‫اد‬ ‫حت‬ ‫ال‬ ‫ا‬ ‫�س‬ ‫�أعلن �سمري زاهر رئي‬ ‫اري وال نية لت�أجيله‬ ‫املمتاز �سي�ست�أنف يف موعده يوم ‪ 13‬ني�سان افجلرئي�س جمل�س الوزراء‬ ‫على االطالق‪ ،‬وذلك بعد موافقة ع�صام �شر لى ا�ستئناف امل�سابقة يف‬ ‫لأعلى للقوات امل�سلحة ع‬ ‫امل�صري واملجل�س ا‬ ‫قر االحتاد امل�صري لكرة‬ ‫عدها‪.‬‬ ‫مو و�أ�ضاف زاهر خالل امل�ؤمتر ال�صحفي مب يوم ‪ 13‬ني�سان‪ ،‬ولكن مل‬ ‫ده‬ ‫لقدم �أن الدوري امل�صري �سيعود يف موع ئناف امل�سابقة من حيث‬ ‫ا‬ ‫يد النظام اخلا�ص با�ست‬ ‫يتم حتى الآن حتد‬ ‫�إلغاء الهبوط �أو عدمه‪.‬‬ ‫ار ع��ودة ال��دوري امل�صري‬ ‫فكرة‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫صر‬ ‫مل�‬ ‫ا‬ ‫حت�اد‬ ‫دية‪ ،‬لأن ذلك �سي�صب يف‬ ‫و�أو�ضح رئي�س اهوال �إلزامي جلميع الأن‬ ‫ل طالق جمددا‬ ‫النام الأول والأخري مل�صلحة الكرة امل�صرية‪ .‬ق �ال زاه��ر �إن��ه يف حالة‬ ‫املق وع �ن دوري الق�سمني ال�ث��اين وال�ث��ال�ث‪�،‬سيعود للظهور جمددا يف‬ ‫نه‬ ‫ا�ستئناف فعاليات دوري الق�سم الثاينثف�إفقد مت �إلغا�ؤه نهائيا‪.‬‬ ‫بل �أما دوري الق�سم الثال‬ ‫�شهدها ا�ستاد القاهرة‬ ‫تي‬ ‫ال‬ ‫نة‬ ‫خ‬ ‫�أول �أيار املق يتعلق ب��الأح�داث ال�سا‬ ‫الفريقي التون�سي يف �إياب‬ ‫وفيما‬ ‫الدويل خالل لقاء الزمالك امل�صري مع ا سمري زاهر رئي�س االحتاد‬ ‫�‬ ‫كد‬ ‫ور ال ‪ 32‬من دوري �أبطال افريقيا ‪� ،‬أ تابعة الق�ضية من جميع‬ ‫دمل�صري للعبة �أن��ه كلف ه��اين �أب�وري�دة مب �ة وع �دم فر�ض عقوبات‬ ‫التدخل حلل تلك الأزم�‬ ‫ا‬ ‫جوانبها و��ض�رورة‬ ‫ظة وقا�سية على الزمالك‪.‬‬ ‫مغل‬

‫(‪ )8‬ح�ك��ام حمليني للم�شاركة يف‬ ‫�إدارة املناف�سات‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ري ��ع ال���س�ب��اق الذي‬ ‫نظم للمرة الأوىل يف ال�ع��ام ‪1992‬‬ ‫يذهب ل�صالح الأع�م��ال الإن�سانية‬ ‫ب�ت��وف�ير ال�ع�ن��اي��ة وال �ع�ل�اج ملر�ضى‬ ‫الدماغ والأع�صاب يف اململكة‪.‬‬ ‫ه��ذا و�أك�م�ل��ت اللجنة املنظمة‬

‫ل �ل �� �س �ب��اق ك��اف��ة الأم � � ��ور الإداري � � ��ة‬ ‫وال �ف �ن �ي��ة ب��ال �ت �ع��اون م ��ع اجلهات‬ ‫الر�سمية و�إدارة ال�سري‪ ،‬حيث �سيتم‬ ‫�إغالق امل�سرب الأمين باجتاه البحر‬ ‫امل �ي��ت ب���ش�ك��ل ك��ام��ل حل�ي�ن انتهاء‬ ‫ال �� �س �ب��اق‪ ،‬و��س�ي�ت��م حت��وي��ل ال�سري‬ ‫باالجتاه الآخ��ر لي�صبح باجتاهني‬ ‫مف�صوال باحلواجز احلديدية‪.‬‬

‫ليربون‬ ‫جيم�س �أ�صبح‬ ‫من «م‬ ‫ال‬ ‫ك‬ ‫ي‬ ‫»‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫ول‬

‫وا�شنطن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ‬ ‫ميلك�صح�بح جنم دوري كرة ال�س‬ ‫لة‬ ‫ا‬ ‫الم‬ ‫ري‬ ‫كي‬ ‫لي‬ ‫رب‬ ‫ون‬ ‫جيم�س‬ ‫صة يف ليفربول االنكليزي‬ ‫ما اعلنت املجموعة االمريكية املالكةلكرة لقدم‪ ،‬وذلك بح�سب‬ ‫لهذا النادي "فينواي‬ ‫�سبورت�س غروب"‪.‬‬ ‫وذك�‬ ‫االم��ري�ك��ر�يتر املجموعة ال�ت��ي متل‬ ‫ك‬ ‫اي‬ ‫�ضا‬ ‫ف‬ ‫�‬ ‫�ر‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫�ق‬ ‫ا‬ ‫لبا‬ ‫ي�‬ ‫سبول‬ ‫ي��د ��س��وك���س‪ ،‬يف موقع‬ ‫دخولها يف �شراكة مع م�ؤ�س�سة ليربهاونع�ل��ى �شبكة االنرتنت‬ ‫ماركيتينغ اند براندينغ" التي كانت تب جيم�س "ال ار ام ار‬ ‫و�أ�ضافت املجموعة التي كان ا�سم حث عن م�ستثمر‪.‬‬ ‫�سبورت�س فنت�شورز"‪� ،‬أن جنم ميامي هيها ال�سابق "نيو اينغلند‬ ‫على جزء ب�سيط من �أ�سهم نادي ليفربت �سيح�صل يف املقابل‬ ‫ت�شرين الأول املا�ضي مقابل ‪ 300‬مليون ول الذي ا�شرتته يف‬ ‫وعلق جيم�س على هذه امل�س�ألة‪ ،‬جنيه ا�سرتليني‪.‬‬ ‫�أهم الأندية الريا�ضية يف العامل‪ ،‬و�أنا متقائال‪" :‬ليفربول من‬ ‫بهذه امل�ؤ�س�سة املذهلة"‪ ،‬م�ضيفا‪18" :‬حم�س الرتباط ا�سمي‬ ‫االنكليزي)‪� ،‬أرى نف�سي �أحاول حتقيق ما بطولة (يف الدوري‬ ‫وك�‬ ‫جنحوا به"‪.‬‬ ‫ح�شفت �صحيفة "وول �س‬ ‫رتي‬ ‫ت‬ ‫د‬ ‫جو‬ ‫رن‬ ‫التي‬ ‫ل"‬ ‫ان‬ ‫ا‬ ‫صل‬ ‫حل�صة‬ ‫حم�ترف ال ي�عليها جيم�س يف ليف‬ ‫رب‬ ‫ول‬ ‫جتع‬ ‫له‬ ‫ا‬ ‫ول‬ ‫ري‬ ‫ا�‬ ‫ضي‬ ‫من هذا النوع‪�.‬زال يف قمة عطائه ين‬ ‫ال ح�صة يف فريق عاملي‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1555‬‬

‫‪15‬‬

‫بن همام ينا�شد �آ�سيا ب�أن تتوحد وراء تر�شيحه لرئا�سة الفيفا‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫نا�شد رئي�س االحتاد اال�سيوي لكرة القدم القطري‬ ‫حم�م��د ب��ن ه �م��ام ال �ق��ارة اال��س�ي��وي��ة ب ��ان ت�ت��وح��د وراء‬ ‫تر�شيحه لرئا�سة االحت��اد ال��دويل ل�ك��رة ال�ق��دم‪ ،‬حيث‬ ‫�سيواجه الرئي�س احلايل ال�سوي�سري جوزيف بالتر يف‬ ‫االنتخابات املقررة يف الأول من حزيران املقبل‪.‬‬ ‫وقال بن همام يف ت�صريح لوكالة "فران�س بر�س"‬ ‫قبل االنطالق يف جولة انتخابية ت�شمل بع�ض الدول‬ ‫االف��ري�ق�ي��ة وم�ن�ط�ق��ة ال�ك��ون�ك��اك��اف يف االي� ��ام القليلة‬ ‫املقبلة‪�" :‬آمل �أن ت�صبح القارة الآ�سيوية ب�أكملها موحدة‬ ‫جتاه تر�شيحي ملن�صب رئا�سة االحتاد الدويل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬قبل عام بالتحديد �أعلنت خالل زيارتي‬ ‫اىل كوريا اجلنوبية �أن الوقت قد حان �أمام �آ�سيا‪ ،‬لكي‬ ‫تتقدم ب��أح��د مر�شحيها لأع�ل��ى من�صب دويل‪ .‬يف تلك‬ ‫الفرتة مل �أك��ن �أتكلم عن نف�سي‪ ،‬بل فقط عن مر�شح‬ ‫�آ�سيوي"‪.‬‬ ‫وتابع‪�" :‬أما الآن‪ ،‬فقد �أ�صبحت مر�شحا عن �آ�سيا‪،‬‬ ‫و�أ�ستطيع القول ب�أن االحتاد الآ�سيوي و�آ�سيا عموما هي‬ ‫امل�ستقبل لي�س فقط داخل امللعب‪ ،‬بل خارجه �أي�ضا"‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف‪" :‬لقد ق �م��ت ب��ات �� �ص��االت م ��ع زمالئي‬ ‫وا�صدقائي يف خمتلف االحتادات حول العامل‪ ،‬وخ�صو�صا‬ ‫يف �آ�سيا لكي �أ�شرح لهم برناجمي"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ب��ن ه�م��ام ب ��أن ال يقت�صر االل�ت�ف��اف خلف‬ ‫تر�شيحه على ال�ق��ارة الآ�سيوية فح�سب‪ ،‬ب��ل يجب �أن‬ ‫ي�شمل جميع االحت ��ادات االخ��رى �أي�ضا‪ ،‬وق��ال يف هذا‬ ‫ال�صدد‪" :‬نحن نتطلع �إىل م�ستقبل �أف�ضل يف االحتاد‬ ‫ال��دويل‪ ،‬خ�صو�صا عندما نتكلم عن ال�سلوك والأفعال‬ ‫وال�شفافية لدى �إدارتنا �ش�ؤون لعبتنا الأكرث �شعبية يف‬ ‫العامل"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح‪�" :‬أعتقد �أنه من الآن و�صاعدا‪ ،‬يتعني على‬ ‫جميع االحتادات يف �آ�سيا‪ ،‬واالحتادات الأخرى �أن تعترب‬ ‫ب�أن ال حدود لطموحاتها‪ ،‬والطموح هو ال�سماء بالن�سبة‬ ‫�إليها"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�" :‬أن تر�شيحي هو �أك�بر دليل على قدرتنا‬ ‫يف اعتالء �أعلى من�صب ك��روي يف العامل‪ ،‬و�أن��ا �أدعوكم‬

‫جميعا �إىل �أن تكونوا جزءا من حملتي"‪.‬‬ ‫وي�ب��دو �أن االحت��اد ال�ك��وري اجلنوبي ك��ان �أول من‬ ‫لبى ال �ن��داء‪ ،.‬وذل��ك خ�لال زي ��ارة ق��ام بها ب��ن ه�م��ام يف‬ ‫مطلع الآ�سبوع احلايل‪ ،‬وح�صل فيها على دعم علني من‬ ‫االحت��اد املحلي‪ ،‬حيث قال ت�شونغ مونغ ‪ -‬جون النائب‬ ‫ال���س��اب��ق لرئي�س االحت ��اد ال ��دويل وال��رئ�ي����س الفخري‬ ‫ل�لاحت��اد ال �ك��وري‪" :‬نرحب ب�تر��ش�ي��ح رئ�ي����س االحتاد‬ ‫اال�سيوي لكرة القدم حممد بن همام"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ت�شونغ يف م�ؤمتر �صحايف �أن "�صورة فيفا‬ ‫لي�ست جيدة"‪ ،‬معتربا �أن بالتر ف�شل يف ك�سب "احرتام‬ ‫وحب الكثري من النا�س"‪.‬‬ ‫وتابع ت�شونغ وهو من �أكرب رجال الأعمال يف كوريا‬ ‫اجلنوبية و�صاحب �شركة هيونداي �إح��دى �أب��رز رعاة‬ ‫االحتاد الدويل‪" :‬خدم بالتر فيفا ك�أمني عام ورئي�س‬ ‫مل ��دة ‪ 30‬ع��ام��ا‪ .‬ح ��ان ال��وق��ت الآن ك��ي ي�ت�رك ال�ساحة‬ ‫ل�شخ�ص �آخر"‪ ،‬وو�صف بن همام ب�أنه "ال�شخ�ص املثايل‬ ‫ليجلب التغيريات والإ�صالحات" �إىل املنظمة الدولية‪.‬‬ ‫و�سيزور بن همام قريبا منطقة الكونكاكاف التي‬ ‫تعترب مفتاحا انتخابيا كبريا‪ ،‬كونها ت�ضم ‪ 35‬احتادا‪،‬‬ ‫وغالبا ما ت�صب �أ�صواتها يف م�صلحة مر�شح واح��د يف‬ ‫حم��اول��ة لإق�ن��اع�ه��ا بالت�صويت ل��ه م��ن خ�لال ت�سليط‬ ‫ال�ضوء على �أبرز النقاط يف برناجمه االنتخابي الذي‬ ‫�أعلنه لدى تر�شحه ر�سميا يف ‪� 18‬آذار املا�ضي‪.‬‬ ‫وت�شري م�صادر موثوقة �إىل �أن ب��ن همام يحظى‬ ‫ب�أكرثية الأ�صوات يف قارتي �آ�سيا و�إفريقية‪ ،‬وقالت يف‬ ‫هذا ال�صدد‪" :‬الأكرثية يف �آ�سيا تدعم تر�شيح بن همام‪،‬‬ ‫والأم��ر ينطبق على �إفريقية �أي�ضا‪� .‬أم��ا على امل�ستوى‬ ‫العربي‪ ،‬ف�إن معظم هذه الدول �ستكون داعمة له �أي�ضا‬ ‫با�ستثناء دولتني على الأرجح"‪ ،‬راف�ضة ت�سميتهما‪.‬‬ ‫وعلمت وكالة "فران�س بر�س"‪ ،‬ب�أن بالتر بد�أ جولة‬ ‫انتخابية �أي�ضا يف �آ�سيا ا�ستهلها يف كوريا ال�شمالية على‬ ‫�أن ت�شمل ال�سعودية و�سوريا و�إيران‪ ،‬علما ب�أنه زار انكلرتا‬ ‫مطلع الأ�سبوع احلايل على هام�ش م�ؤمتر �سبورت اكورد‬ ‫يف حماولة لتخفيف حدة التوتر مع االحتاد االنكليزي‬ ‫�إث��ر عملية الت�صويت على ا�ست�ضافة ك�أ�س العامل عام‬ ‫‪ 2018‬والتي خ�سرتها �إنكلرتا مل�صلحة رو�سيا‪.‬‬

‫الدوري الكويتي‬

‫القاد�سية يواجه الكويت على اللقب‬ ‫الكويت ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫يتواجه القاد�سية املت�صدر وبطل املو�سمني املا�ضيني مع مطارده‬ ‫ال�ك��وي��ت ع�ل��ى ال�ل�ق��ب ع�ن��دم��ا يلتقيان ال �ي��وم اجل�م�ع��ة ع�ن��د الثامنة‬ ‫والن�صف م�ساء يف املرحلة احلادية والع�شرين االخرية من الدوري‬ ‫الكويتي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويخو�ض القاد�سية امل�ب��اراة بفر�صتي الفوز والتعادل ل�ضمان‬ ‫الظفر باللقب للمرة الثالثة على التوايل كونه يرتبع على ال�صدارة‬ ‫بر�صيد ‪ 48‬نقطة وبفارق نقطة عن الكويت الذي يحتاج للفوز من‬ ‫ا�ستعادة اللقب الذي توج به قبل مو�سمني‪.‬‬ ‫و�شاءت ال�صدف ان ت�ضع روزنامة املو�سم القاد�سية والكويت يف‬ ‫مواجهة بع�ضهما يف املرحلة اخلتامية‪ ،‬علما بان املناف�سة على االلقاب‬ ‫املحلية كانت حم�صورة بينهما يف املوا�سم الت�سعة املا�ضي‪.‬‬ ‫ويزخر كل من الفريقني بنجوم مميزة يف �صفوفهما‪ ،‬حيث يعول‬ ‫مدرب القاد�سية حممد �إبراهيم كثريا على جتان�س العبيه خا�صة‬ ‫يف خط الهجوم الذي يعترب م�صدر قلق لكل فريق بوجود ال�سوري‬ ‫فرا�س اخلطيب ال��ذي تالق يف امل�ب��اراة �أم��ام ال�ساحل (‪�-8‬صفر) يف‬ ‫املرحلة املا�ضية بت�سجيله ثالثية رف��ع من خاللها ر�صيده �إىل ‪13‬‬ ‫هدفا يف �صدارة ترتيب الهدافني‪ ،‬و�إىل جانبه حمد العنزي و�أحمد‬ ‫ع�ج��ب و��س�ع��ود امل�ج�م��د وخ�ل��ف ال���س�لام��ة وال �� �س��وري ج�ه��اد احل�سني‬ ‫وعبدالعزيز امل�شعان‪.‬‬ ‫وع��ادة ما ي�ستمد القاد�سية العمق الدفاعي من وج��ود طالل‬ ‫العامر يف منت�صف امللعب‪ ،‬بينما يقود ح�سني فا�ضل خط الدفاع واىل‬ ‫جانبه عامر املعتوق‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬يحاول مدرب الكويت الربتغايل جوزيه روماو �إيجاد‬

‫احللول الخرتاق دفاع القاد�سية‪ ،‬وت�سجيل هدف مبكر يريح �أع�صاب‬ ‫م�شجعي الفريق والالعبني‪ ،‬ما �سيمكنهم من التحرر‪.‬‬ ‫ويعول روماو على قوة اجلهة اليمنى‪ ،‬حيث يتمركز وليد علي‬ ‫وفهد عو�ض اللذان يتبادالن االدوار الهجمومية والدفاعية‪ ،‬وعلى‬ ‫انطالقات الربازيلي روجرييو و�أ�صرار املهاجم الواعد علي الكندري‬ ‫ثاين ترتيب الهدافني بر�صيد ‪ 11‬هدفا‪.‬‬ ‫و�سيكون للعماين �إ�سماعيل العجمي دوره يف هذه املوقعة‪ ،‬لأنه‬ ‫يقر�أ امللعب جيدا‪ ،‬وهو ي�شكل مع جراح العتيقي وح�سني حاكم العمق‬ ‫الدفاعي للفريق‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن ي�ستغني روم��او عن خدمات �أحدهما يف بداية‬ ‫اللقاء‪ ،‬لأنه يبحث عن هدف مبكر‪ ،‬وقد تكون م�شاركة حاكم مت�أخرة‬ ‫لو حتقق الهدف املن�شود‪.‬‬ ‫ومن اجلدير ذكره �أن الكويت الكويتي مدعو ملواجهة الوحدات‬ ‫بطل ال ��دوري الأردين ي��وم الأرب �ع��اء ال�ق��ادم يف اجل��ول��ة الثالثة من‬ ‫بطولة ك�أ�س االحتاد الآ�سيزي‪.‬‬ ‫ويتواجه الكاظمة والعربي يف مباراة ح�سم املركز الثالث الذي‬ ‫يحتله االول بفارق نقطتني عن الثاين‪.‬‬ ‫وبعد �أن �ضمن البقاء يف دوري الأ�ضواء‪ ،‬يدخل الن�صر اخلام�س‬ ‫مباراته مع ال�ساملية الأخري بال �ضغوط‪ ،‬وذلك خالفا للأخري‪ ،‬لأن‬ ‫الفوز بهذه املباراة قد مينحه فر�صة لعب مباراة فا�صلة مع ثاين‬ ‫دوري ال��درج��ة االوىل‪ ،‬لكن عليه ان�ت�ظ��ار نتيجة م �ب��اراة ال�ساحل‬ ‫واجلهراء �أي�ضا‪.‬‬ ‫ويلعب اجلهراء ال�ساد�س (‪ 16‬نقطة) مباراته مع ال�ساحل وهو‬ ‫مطمئن لبقائه يف دوري اال� �ض��واء‪ ،‬فيما ي��أم��ل ال�ساحل يف حتقيق‬ ‫الفوز وخو�ض مباراة فا�صلة مع ثاين الدرجة الأوىل‪.‬‬

‫حممد بن همام وجوالت مكوكية لك�سب الثقة‬

‫الدوري البحريني للكرة ي�ست�أنف جمددا‬ ‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت �ع��ود ع�ج�ل��ة ب�ط��ول��ة ال�ب�ح��ري��ن ل �ك��رة القدم‬ ‫ل �ل��دوران م��ن جديد بعد ف�ترة التوقف الطويلة‬ ‫ب�سبب الأحداث ال�سيا�سية وموجة من التظاهرات‬ ‫التي �شهدتها ال�ساحة البحرينية‪.‬‬ ‫وقررت جلنة امل�سابقات باحتاد الكرة ا�ستئناف‬ ‫مباريات الدوري اعتبارا من اليوم اجلمعة باقامة‬ ‫املرحلة الثامنة مب�شاركة ثمانية �أن��دي��ة وغياب‬ ‫ال�شباب واملالكية العتذارهما عن امل�شاركة ملا تبقى‬ ‫من املو�سم احلايل‪.‬‬ ‫وكان احتاد الكرة قرر جتميد الن�شاط الكروي‬ ‫وت�أجيل املباريات يف منت�صف �شباط املا�ضي بناء‬ ‫على رغبة بع�ض الأندية التي تقدمت بخطابات‬ ‫ر�سمية الحت��اد الكرة بهذا ال�ش�أن‪ ،‬وهما ال�شباب‬ ‫وامل��ال�ك�ي��ة م��ن ال��درج��ة الأوىل‪� ،‬إىل ج��ان��ب �أندية‬ ‫االتفاق والت�ضامن واالحت��اد و�سرتة من الدرجة‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫وت�سببت الأح ��داث ال�سيا�سية البحرينية يف‬ ‫ت�أجيل و�إلغاء عدد من الفعاليات الريا�ضية التي‬ ‫كانت مقررة �أن تقام يف البحرين‪ ،‬و�أهمها اجلولة‬ ‫الأوىل من بطولة العامل ل�سباقات فورموال واحد‬ ‫التي كانت مقررة يف ‪ 13‬ال�شهر املا�ضي‪� ،‬إىل جانب‬ ‫ت�أجيل ا�ست�ضافة مناف�سات الدورة الأوىل للألعاب‬

‫الريا�ضية اخلا�صة مبجل�س التعاون واملقررة من‬ ‫‪ 16‬حتى ‪ 27‬ني�سان احلايل حتى موعد الحق‪.‬‬ ‫وتقام يف املرحلة الثامنة ثالث مباريات‪ ،‬تبد�أ‬ ‫اليوم بلقاء املنامة مع الب�سيتني‪ ،‬وتتوا�صل ال�سبت‬ ‫مب �ب��اراة احل��د م��ع امل �ح��رق‪ ،‬وتختتم االح��د بلقاء‬ ‫القمة بني االهلي والرفاع‪.‬‬ ‫وتربز مواجهة االهلي الثاين (‪ 12‬نقطة) مع‬ ‫الرفاع الرابع (‪ 11‬نقطة) اذ ي�سعى االول ال�ستعادة‬ ‫ال�صدارة يف حال تعرث املحرق الذي يخو�ض مباراة‬ ‫�سهلة امام احلد �صاحب املركز ال�سابع‪.‬‬ ‫وم��ن جهته يدخل ال��رف��اع اللقاء بعد عودته‬ ‫من دبي وخ�سارته امام ال�شباب االماراتي �صفر‪1-‬‬ ‫يف اجلولة الثانية من بطولة االندية اخلليجية‪،‬‬ ‫وبطموح تقلي�ص الفارق مع املحرق والبقاء يف دائرة‬ ‫املناف�سة قبل ختام الن�صف االول من املو�سم‪.‬‬ ‫ويف املباريات االخ��رى‪ ،‬ي�سعى املنامة الثالث‬ ‫(‪ 12‬ن �ق �ط��ة) اىل م��وا� �ص �ل��ة ن�ت��ائ�ج��ه االيجابية‬ ‫ومزاحمة الكبار على �صدارة الرتتيب‪ ،‬ولن تكون‬ ‫مهمته �سهلة ام ��ام الب�سيتني املتحفز لتح�سني‬ ‫�صورته املهزوزة وتواجده يف و�سط الرتتيب‪.‬‬ ‫وم��ن جهته‪ ،‬يخو�ض امل�ح��رق اخ�ت�ب��ارا �سهال‬ ‫ام ��ام ج ��اره احل��د وه��و يطمح اىل احل �ف��اظ على‬ ‫موقعه من خالل حتقيق الفوز وال �شيء �سواه الن‬ ‫�أي نتيجة اخرى قد تكلفه ال�صدارة‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1555‬‬

‫جائزة ماليزيا الكربى لل�سيارات‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1555‬‬

‫‪17‬‬

‫دوري �أبطال �أوروبا‬

‫فيتل ي�سعى لت�أكيد هيمنة ريد بول والتهديد الأبرز من زميله ويرب‬

‫مان�ش�سرت يفك عقدة ت�شل�سي ومواجهة بر�شلونة‪-‬ريال مدريد تلوح يف الأفق‬

‫�سيبانغ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح�سم مان�ش�سرت الإنكليزي الق�سم الأول من معركة انكلرتا بفوزه على‬ ‫مواطنه ت�شل�سي ‪� - 1‬صفر يف عقر دار الأخري يف ذهاب الدور ربع النهائي من‬ ‫م�سابقة دوري �أبطال �أوروبا م�ساء �أول من �أم�س الأربعاء‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬بدت مواجهة بر�شلونة‪-‬ريال مدريد على ال�صعيد القاري‪،‬‬ ‫تلوح يف الأف��ق يف ن�صف النهائي بعد الفوز العري�ض ال��ذي حققه الفريق‬ ‫الكاتالوين على �شاختار دونت�سك االوكراين ‪.1-5‬‬ ‫وكان ريال مدريد احلق خ�سارة قا�سية بتوتنهام برباعية نظيفة �سيكون‬ ‫من ال�صعب على الفريق اللندين ان يقلبها يف م�صلحته‪.‬‬ ‫على ملعب �ستامفورد بريدج‪ ،‬ك�سر مان�ش�سرت يونايتد النح�س الذي‬ ‫الزمه يف هذا امللعب للمرة االوىل منذ عام ‪ ،2002‬وقطع ن�صف الطريق نحو‬ ‫بلوغ الدور ن�صف النهائي من امل�سابقة التي يحمل لقبها ثالث مرات بفوزه‬ ‫على ت�شل�سي بهدف نظيف �سجله ولده الذهبي واين روين‪.‬‬ ‫وقرر مدرب ت�شل�سي االيطايل كارلو ان�شيلوتي ا�شراك الثنائي اال�سباين‬ ‫فرناندو توري�س وديدييه دورغبا منذ بداية املباراة مع العلم بان االول مل‬ ‫ي�سجل اي هدف منذ انتقاله اىل �صفوف الفريق اللندين يف �سوق االنتقاالت‬ ‫ال�شتوية يف كانون الثاين املا�ضي مقابل مبلغ قيا�سي يف انكلرتا مقداره ‪50‬‬ ‫مليون جنيه ا�سرتليني‪.‬‬ ‫اما يف �صفوف مان�ش�سرت يونايتد‪ ،‬فقد �سجلت عودة ريو فرديناند بعد‬ ‫غياب دام نحو �شهرين ال�صابة يف ربلة ال�ساق ليلعب اىل جانب زميله وقائد‬ ‫الفريق ال�صربي نيمانيا فيديت�ش‪.‬‬ ‫وا�ستعد ال�شياطني احلمر بعودة فرديناند �صاحب اخل�برة العري�ضة‬ ‫�صالبته الدفاعية‪ ،‬فتمكن الثنائي من �شل حركة توري�س ودروغبا متاما‪ ،‬يف‬ ‫حني مل يقم خط الو�سط بدوره على اكمل وجه‪.‬‬ ‫ب��د�أت امل�ب��اراة �سجاال بني الفريقني‪ ،‬وكانت الفر�صة االوىل لت�شل�سي‬ ‫عندما �سدد كرة زاحفة �صدها احلار�س الهولندي العمالق ادوين فان ر �سار‬ ‫ب�سهولة (‪.)69‬‬ ‫وجنح مان�ش�سرت يف افتتاح التج�سيل اثر لعبة ثالثية رائعة حيث ملح‬ ‫مايكل كاريك زميله راين غيغز ي�سنل من وراء املدافعني فمرر كرة امامية‬ ‫باجتاهه‪ ،‬فتخل�ص اجلناح املخ�ضرم من جوزيه بو�سينغوا ومرر باجتاه روين‬ ‫ال��ذي تابعها يف ال��زاوي��ة البعيدة اترطمت بالقائم وت�ه��ادت داخ��ل ال�شباك‬ ‫(‪.)24‬‬ ‫والهدف هو العا�شر لروين منذ مطلع العام احلايل يف ‪ 13‬مباراة‪ ،‬وجاء‬ ‫بعد ثالثيته الرائعة يف مرمى و�ست هام ال�سبت املا�ضي لي�ؤكد بانه ا�ستعاد‬ ‫م�ستواه ال�سابق‪.‬‬ ‫وحاول ت�شل�سي تعديل النتيجة لكن حماولته كانت خجولة وافتقدت‬ ‫اىل ال�سرعة القالق راحة مدافعي مان�ش�سرت يونايتد‪.‬‬ ‫وقام دورغبا مبجهود فردي فراوغ مدافعني من مان�ش�سرت ومرر كرة‬ ‫باجتاه توري�س املرتب�ص ام��ام امل��رم��ى‪ ،‬فغمزها االخ�ير بعيدا عن متناول‬ ‫فان در �سار لكنها ارتطمت بالقائم وتهيات امام فرنك المبارد اعادها نحو‬ ‫ال�شباك لكن باتري�س ايفرا ابعدها يف اللحظة االخرية (‪.)45‬‬ ‫و�ضغط ت�شل�سي يف ال�شوط الثاين لكنه مل ينجح يف ت�شكيل خطورة‬ ‫حقيقة با�ستثناء كرة را�سية حاول توري�س و�ضعها بعيدا عن فان در �سار لكن‬ ‫االخري طار لها وابعدها (‪.)75‬‬ ‫وطالب ت�شل�سي بركلة جزاء يف الدقيقة االخرية اثر اعاقة وا�ضحة من‬ ‫باتري�س ايفرا على الربازيلي رامريي�س لكن احلكم مل يحت�سب اي �شيء‬ ‫ليحقق مان�ش�سرت فوزا ثمينا قبل ا�ست�ضافته مباراة االياب الثالثاء املقبل‪.‬‬ ‫ويف املواجهة الثانية على ملعب كامب نو‪ ،‬تابع بر�شلونة ت�ألقه يف الفرتة‬ ‫الرائعة التي يعي�شها راهنا و�سحق �ضيفه �شاختار دانييت�سك االوكراين‬ ‫‪.1-5‬‬ ‫وقطع بر�شلونة �شوطا كبريا نحو ن�صف النهائي حيث يتوقع ان يواجه‬ ‫مواطنه وغرميه التاريخي ري��ال مدريد ال��ذي �سحق توتنهام االنكليزي‬ ‫‪�-4‬صفر الثالثاء املا�ضي يف ذهاب ربع النهائي اي�ضا‪.‬‬ ‫وجن��ح بر�شلونة يف حتقيق ف��وزه التا�سع على ال�ت��وايل على ار��ض��ه يف‬ ‫امل�سابقة‪ ،‬يف حني �سقط �شاختار بطل الدوري املحلي اربع مرات يف املوا�سم‬ ‫اخلم�سة االخرية والذي يخو�ض ربع النهائي الول مرة يف تاريخه‪ ،‬للمرة‬ ‫الثانية فقط يف اخر ‪ 11‬مباراة يف دوري االبطال (فاز ‪ 9‬مرات)‪.‬‬ ‫وهذا الفوز اخلام�س لرب�شلونة على �شاختار يف ‪ 8‬مباريات مقابل فوزين‬ ‫ملناف�سه وتعادل واحد‪.‬‬ ‫وك��ان بر�شلونة فاز على �شاختار ‪�-1‬صفر يف الك�أ�س ال�سوبر االوروبية‬ ‫ع��ام ‪ 2009‬يف موناكو بهدف م��ن ب��درو رودري�غ�ي��ز يف ال��وق��ت اال��ض��ايف‪ ،‬لكن‬ ‫االوك��ران�ي�ين ف ��ازوا يف امل��واج�ه��ة االخ�ي�رة على ملعب "كامب نو" ‪ 2-3‬يف‬

‫�سي�سعى بطل العامل االمل��اين �سيبا�ستيان فيتل اىل الت�أكيد ب��ان فريقه‬ ‫ريد بول‪-‬رينو يتفوق بفارق كبري من مناف�سيه‪ ،‬وذلك عندما يخو�ض جائزة‬ ‫ماليزيا الكربى‪ ،‬املرحلة الثانية من بطولة العامل ل�سباقات فورموال واحد‬ ‫التي تقام االحد على حلبة �سيبانغ‪.‬‬ ‫وك��ان فيتل �سيطر على ال�سباق االفتتاحي ال��ذي اقيم على حلبة الربت‬ ‫ب��ارك يف ا�سرتاليا‪ ،‬ب�شكل ت��ام م��ن خ��ط البداية حتى النهاية‪ ،‬حمققا فوزه‬ ‫احلادي ع�شر يف ‪� 63‬سباقا وذلك بعدما تقدم بفارق ‪297‬ر‪ 22‬ثانية على �سائق‬ ‫ماكالرين‪-‬مر�سيد�س الربيطاين لوي�س هاميلتون بطل ‪ ،2008‬و‪560‬ر‪ 30‬عن‬ ‫�سائق لوتو�س رينو الرو�سي فيتايل ب�تروف ال��ذي �سطر مفاج�أة من العيار‬ ‫الثقيل يف ال�سباق اال�سرتايل‪.‬‬ ‫و�سيكون التهديد االبرز الذي يواجه فيتل يف �سباق �سيبانغ الذي يتكون‬ ‫من ‪ 56‬لفة (طول اللفة ‪543‬ر‪ 5‬كلم)‪ ،‬متمثال بزميله اال�سرتايل مارك ويرب‬ ‫الن االخري يريد جتنب ان يكون ال�سائق الثاين يف الفريق منذ بداية املو�سم‬ ‫بعدما اكتفى باملركز اخلام�س يف الربت بارك‪.‬‬ ‫وحت��دث فيتل ال��ذي ف��از يف �سباق �سيبانغ امل��و��س��م امل��ا��ض��ي‪ ،‬ع��ن احللبة‬ ‫املاليزية قائال ب�أنها "�أول حلبة حقيقية للمو�سم الن �سباق ا�سرتاليا كان على‬ ‫حلبة �شوارع تقريبا‪ .‬االجواء املناخية حارة وممطرة كل يوم‪ ،‬لكن ال�س�ؤال الذي‬ ‫يطرح نف�سه متى (�ستمطر) وما حجم الكمية (االم�ط��ار)؟ �سيكون الو�ضع‬ ‫�صعبا‪ .‬اما بالن�سبة للحلبة فهي متلك كل �شيء"‪.‬‬ ‫ومن املتوقع ان تلعب العوامل املناخية دورها يف هذا ال�سباق ب�سبب احلرارة‬ ‫املرتفعة وهذا ما اكدته �شركة االط��ارات االيطالية برييلي التي توقعت بان‬ ‫جتري الفرق بني ثالث واربع وقفات �صيانة يف �سيبانغ‪.‬‬ ‫ومل ت�صب توقعات برييلي ب��ان جت��ري ال�ف��رق ارب��ع او خم�س وق�ف��ات يف‬ ‫كل �سباق‪ ،‬خالل اجلائزة االفتتاحية اذ مل يجر ثالث وقفات �سوى قلة من‬ ‫ال�سائقني‪ ،‬وحتى ان �سائق �ساوبر املك�سيكي �سريخيو بريي�س خا�ض ال�سباق‬ ‫باكمله دون ان ي�ستبدل اطاراته‪.‬‬ ‫لكن برييلي تتوقع ان ي�ك��ون ال��و��ض��ع خمتلفا يف ماليزيا اذ �سي�ضطر‬ ‫ال�سائقون للتوقف اكرث من مرتني ب�سبب احلرارة املرتفعة التي تت�سبب بت�آكل‬ ‫االطارات ب�شكل ا�سرع‪.‬‬ ‫وا�شار مدير ال�سباقات يف برييلي بول همبريي ان ت�آكل االطارات �سيلعب‬ ‫دوره ب�شكل اكرب على حلبة �سيبانغ‪ ،‬م�ضيفا "كنا م�سرورين متاما ب�سباقنا‬ ‫االول يف ا�سرتاليا‪ ،‬لكننا نعي بان الو�ضع يف ماليزيا �سيكون خمتلفا متاما يف‬ ‫ظل احلرارة املرتفعة وتفاقم م�س�ألة ت�آكل االطارات"‪.‬‬ ‫ووا�صل‪" :‬قلنا منذ البداية باننا �سن�شهد توقفني او ثالثة يف ا�سرتاليا‪،‬‬ ‫لكني اعتقد بان هذا الرقم �سريتفع اىل ثالثة او اربعة يف ماليزيا"‪.‬‬ ‫و�ستكون االن �ظ��ار موجهة يف ال�سباق امل��ال�ي��زي اىل فريقي م��اك�لاري��ن‪-‬‬ ‫مر�سيد�س وف�يراري ملعرفة اذا كان مبقدورهما جم��اراة ريد بول‪-‬رينو‪ ،‬وقد‬ ‫اعرب هاميلتون عن ثقته بقدرة فريقه على جماراة ابطال العامل يف ماليزيا‪.‬‬ ‫ور�أى هاميلتون ان فريق ريد بول‪-‬رينو �سيكون بحاجة ال�ستخدام جهاز‬ ‫"كريز" (كينيتيك ايرنجي ريكافري �سي�ستم) ال��ذي يعيد توليد الطاقة‬ ‫احلركية الناجمة عن الفرملة عرب تخزينها يف بطارية لت�ستخدم الحقا عرب‬ ‫حمول من اجل منح ال�سيارة املزيد من الأح�صنة بهدف التجاوز (نحو ‪،80‬‬ ‫خالل ‪ 7‬ثوان يف اللفة)‪ ،‬من اجل ان يكون مناف�سا جديا على الفوز وذلك الن‬ ‫حلبة �سيبانغ تختلف عن الربت بارك حيث ف�ضل الفريق النم�سوي ان يخو�ض‬ ‫ال�سباق دون هذا اجلهاز‪.‬‬ ‫وت��وق��ع هاميلتون ان ي�ك��ون ف��ري��ق ري��د ب��ول �سريعا جم��ددا يف �سيبانغ‪،‬‬ ‫لكنه ر�أى انه �سيكون بامكان فريقه ان يناف�سه بقوة يف حال قرر االول عدم‬ ‫ا�ستخدام جهاز "كريز"‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬ماليزيا حلبة حتتاج اىل قوة جر افقي‬ ‫(داون فور�س) ب�شكل كبري وبالتايل �ستكون �سيارة ريد بول بنف�س ال�سرعة‬ ‫(�سباق ا�سرتاليا) ان مل تكن ا�سرع‪ .‬لكني واثق انه بامكاننا ان نكون مناف�سني‬ ‫اي�ضا‪ .‬ال اعلم اذا �شاهدمت جانحهم االمامي النه بدا وك�أنه يالم�س االر�ض‪.‬‬ ‫هذا كم هائل من قوة اجلر االفقي‪ .‬اما بالن�سبة لنا ف(مقدمة) �سيارتنا اعلى‬ ‫عن االر���ض‪...‬ه��ذا االم��ر يكلفنا ح��وايل ن�صف ثانية (مقارنة مع ريد بول)‬ ‫وبالتايل ما ان نتمكن من تقلي�ص الهوة حتى ن�صبح قريبني منهم من ناحية‬ ‫االداء"‪.‬‬ ‫وك�شف هاميلتون ان فريقه �سيدخل بع�ض التعديالت على ال�سيارة يف‬ ‫�سباق �سيبانغ‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬لكني ال اعلم اذا �سي�سمح لنا هذا االمر يف مناف�ستهم‬ ‫يف وت�يرة التجارب الت�أهيلية‪ ،‬لكني اعتقد ان��ه عندما يتعلق االم��ر بال�سباق‬ ‫فهناك خط م�ستقيم طويل قبل دخول املنعطف االول واذا جنحنا يف االنطالق‬ ‫من اخلطني االماميني جمددا ف�سيكون بامكاننا املناف�سة مع جهاز كريز‪ .‬ال‬

‫الأملاين فيتل يواجه مناف�سة قوية من الأ�سرتايل ويرب‬

‫اعتقد انهم �سيتمكنون (ريد بول) من الذهاب بعيدا دون كريز"‪.‬‬ ‫وكان مدير ريد بول كري�ستيان هورنر الذي اخترب فريقه جهاز "كريز"‬ ‫خالل التجارب احلرة ل�سباق ا�سرتاليا‪ ،‬اعرتف ان هذا اجلهاز ي�شكل "حاجة‬ ‫ما�سة" يف �سيبانغ‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة لفريق فرياري‪ ،‬ف�إن تركيزه الأ�سا�سي من�صب على �أداء �سيارته‬ ‫يف اللفة الواحدة‪ ،‬وذلك بعد النتيجة املخيبة التي حققها يف �أ�سرتاليا‪.‬‬ ‫وب��د�أ فريق ف�يراري املناف�س الأق��وى لريد بول خالل التجارب ال�شتوية‬ ‫التح�ضريية مل��و��س��م ‪ ،2011‬ل�ك��ن ال���س�ب��اق االف�ت�ت��اح��ي ك��ان خميبا حلظرية‬ ‫"احل�صان اجلامح"‪ ،‬اذ تخلف اال�سباين فرناندو الون�سو بفارق ‪44‬ر‪ 1‬ثانية‬ ‫عن االمل��اين �سيبا�ستيان فيتل خالل التجارب الت�أهيلية‪ ،‬فيما اكتفى باملركز‬ ‫الرابع يف ال�سباق بفارق ‪7‬ر‪ 31‬ثانية عن بطل العامل‪.‬‬ ‫اما ال�سائق الثاين يف الفريق الربازيلي فيليبي ما�سا فانطلق بدوره من‬ ‫املركز الثامن وانهى ال�سباق تا�سعا‪.‬‬ ‫وك�شف م�ساعد املدير التقني يف الفريق بات فراي بان احلظرية االيطالية‬ ‫كانت را�ضية عن ادائها يف ال�سباق‪ ،‬ولهذا ال�سبب تركيزها حاليا على ادائها يف‬ ‫اللفة الواحدة‪ ،‬اي يف التجارب الت�أهيلية‪ ،‬م�ضيفا "بعد اجلولة االفتتاحية يف‬ ‫ا�سرتاليا‪ ،‬ام�ضينا الكثري من الوقت يف حتليل جميع املعطيات التي ح�صلنا‬ ‫عليها يف ملبورن‪ ،‬واالمر الوا�ضح الوحيد هو ان اداءنا يف ال�سابق اف�ضل من‬ ‫ادائنا يف التجارب"‪.‬‬ ‫وتابع "ال�سبب اال�سا�سي لذلك هو ناجم عن كيفية تعامل �سيارتنا مع‬ ‫االط��ارات‪ ،‬وبالتايل الق�سم االكرب من التحاليل كان يرتكز على ادائنا خالل‬ ‫اللفة الواحدة مقارنة مع ادائنا يف ال�سباق‪ .‬كما تفح�صنا بع�ض العوامل الهامة‬ ‫االخ��رى‪ ،‬مثل االن�سيابية لرنى ما ميكننا ا�ستخراجه من امكانيات ال�سيارة‬ ‫ب�شكل اف�ضل‪ .‬امنت لنا نتائج كل ه��ذه الدرا�سات ا�سا�سات برنامج التجارب‬ ‫الذي �سنعمل عليه يف ماليزيا"‪.‬‬ ‫�أما �ألون�سو‪ ،‬فاعترب بدوره �أن �أداء فريقه على حلبة الربت بارك مل يكن‬ ‫كارثيا‪ ،‬وذلك رغم اكتفاء بطل ‪ 2005‬و‪ 2006‬باملركز الرابع بعد كان مر�شحا‬

‫للمناف�سة على املركز االول‪.‬‬ ‫ودخل الون�سو اىل املرحلة االفتتاحية كاحد ابرز املر�شحني لل�صعود على‬ ‫الدرجة االوىل من من�صة التتويج لكن �سيارته "‪ 150‬ايطاليا" مل تتمكن من‬ ‫جم��اراة �سيارات ريد بول‪-‬رينو وماكالرين‪-‬مر�سيد�س وحتى لوتو�س‪-‬رينو‬ ‫التي حل �سائقها برتوف ثالثا‪.‬‬ ‫لكن الون�سو ر�أى ان��ه ال يوجد هناك اي داع للقلق حيال اداء ال�سيارة‬ ‫اجلديدة‪ ،‬معتربا ان االنطالقة ال�سيئة التي حققها حرمته من ال�صعود اىل‬ ‫من�صة التتويج‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الون�سو‪" :‬مل تكن البداية التي اردناها جميعا لكن ال يوجد هناك‬ ‫اي�ضا اي داع للقلق‪...‬ال ميكن ت�صنيف �سباق ا�سرتاليا بالكارثي‪ .‬من امل�ؤكد‬ ‫اننا كنا بعيدين جدا جدا عن فيتل خالل التجارب الت�أهيلية وبعيدين ن�سبيا‬ ‫عن هاميلتون اي�ضا لكن الو�ضع حت�سن يف ال�سباق‪ ،‬رمب��ا لي�س مقارنة مع‬ ‫�سيبا�ستيان (فيتل) بل ب�شكل م�ؤكد مع االخرين"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬االنطالقة كانت م�ؤ�سفة‪ ،‬لو مل اتراجع اىل املركز التا�سع يف بداية‬ ‫اللفة االوىل‪ ،‬لتمكنت من ال�صراع على املركزين الثاين والثالث"‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫انه مل يتفاج�أ باداء فرياري خالل �سباق ا�سرتاليا الن احدا مل يعرف موقعه‬ ‫احلقيقي قبل ال�سباق االفتتاحي‪.‬‬ ‫واردف ال�سائق اال�سباين الذي كان قاب قو�سني او ادنى من الفوز باللقب‬ ‫العاملي الثالث املو�سم املا�ضي قبل ان يخطفه فيتل يف ال�سباق اخلتامي على‬ ‫حلبة مر�سى يا�س االماراتية‪ ،‬قائال‪" :‬بالن�سبة يل مل تكن هناك اي مفاج�آت‬ ‫ك�برى وذل��ك الين مل ا�صل اىل ملبورن ويف ذهني فكرة وا�ضحة ع��ن و�ضع‬ ‫الفرق االخرى‪ .‬كان من ال�صعب ان تكون فكرة واقعية عن الو�ضع من خالل‬ ‫التجارب التي اجريت قبل انطالق املو�سم‪ .‬املفاج�أة االيجابية الوحيدة كانت‬ ‫متمثلة ب��اداء اط��ارات برييلي التي اظهرت‪ ،‬على اقله يف حلبة ال�برت بارك‪،‬‬ ‫ن�سبة ت�آكل اقل مما اختربناه يف التجارب"‪.‬‬ ‫وختم الون�سو‪�" :‬سرنى كيف �سيكون الو�ضع يف ماليزيا على حلبة �سيبانغ‬ ‫التي تختلف متاما عن الربت بارك"‪.‬‬

‫مان�ش�سرت فك عقدة ت�شل�سي على �أر�ضه‬

‫اجلولة االخرية من دوري املجموعات يف مو�سم ‪ ،2009-2008‬بيد �أن النتيجة‬ ‫كانت هام�شية‪ ،‬لأن بطل "ال ليغا" كان �ضمن ت�أهله اىل الدور الثاين وهو‬ ‫وا�صل م�شواره حينها حتى اللقب الثالث يف تاريخه‪.‬‬ ‫ويحارب بر�شلونة حاليا على ث�لاث جبهات‪ ،‬فباال�ضافة اىل الدوري‬ ‫املحلي حيث يبتعد يف ��ص��دارة ال��دوري املحلي بفارق ‪ 8‬نقاط عن غرميه‬ ‫التقليدي ري��ال م��دري��د واق�تراب��ه منطقيا م��ن ح�سم اللقب الثالث على‬ ‫ال�ت��وايل ل��ه بقيادة امل��درب جو�سيب غ��واردي��وال‪ ،‬وم�سابقة دوري االبطال‪،‬‬ ‫�سيخو�ض نهائي م�سابقة ك�أ�س امللك �أم��ام ري��ال مدريد يف ‪ 20‬احل��ايل على‬ ‫ملعب "مي�ستايا" يف فالن�سيا‪.‬‬ ‫وا�ستهل اجلناح بدرو الغائب يف اال�سابيع املا�ضية ال�صابة يف فخذه املباراة‬ ‫على ت�شكيلة البدالء وحل بدال منه املايل �سيدو كيتا‪� ،‬أما لدى �شاختار‪ ،‬فلم‬ ‫يعتمد املدرب الروماين مري�سيا لو�شي�سكو مدافعه دميرتي �شيغرين�سكي‬ ‫الذي �أم�ضى املو�سم املا�ضي مع بر�شلونة حتى على الئحة البدالء‪.‬‬ ‫ولعب �سريجيو بو�سكيت�س يف قلب الدفاع اىل جانب جريار بيكيه يف ظل‬ ‫اال�صابات التي يعاين منها دفاع املدرب جو�سيب غوارديوال‪.‬‬ ‫و�أج��رى م��درب �شاختار ارب��ع تعديالت على الت�شكيلة التي ف��ازت على‬ ‫ار�ض اليت�شيفيتز ‪ 1-3‬يف الدوري املحلي الذي يت�صدره بفارق �شا�سع يبلغ ‪12‬‬ ‫نقطة عن �أقرب مناف�سيه دينامو كييف بعد ‪ 23‬مرحلة‪.‬‬ ‫وبعد دقيقة واح��دة و‪ 37‬ثانية على �صافرة البداية‪ ،‬مرر االرجنتيني‬ ‫ليونيل مي�سي كرة ارتدت من الدفاع فو�صلت اىل اندري�س اينيي�ستا الذي‬ ‫اخرتق املنطقة و�سجل الهدف االول يف مرمى احلار�س اندري بياتوف (‪)2‬‬ ‫بعد ثالثة ايام على والدة ابنته فالرييا‪.‬‬ ‫وك��ان مي�سي قد ج��ذب قبل �ساعات من موعد امل�ب��اراة نحو ‪ 7‬ماليني‬ ‫�صديق على موقع "في�سبوك" االجتماعي بعد نحو ‪� 6‬ساعات فقط من‬ ‫افتتاحه ر�صيده اخلا�ص‪.‬‬ ‫وبعد الهدف االول‪ ،‬ظهرت ه�شا�شة دفاع الفريق الكاتالوين وتعر�ض‬ ‫لوابل من الهجمات كان اخطرها انفراد الربازيلي لويز �أدريانو الذي �أهدر‬ ‫امام املرمى (‪ ،)12‬ثم �صد احلار�س فيكتور فالدي�س كرة �أدريانو بعد خط�أ يف‬ ‫ارجاع الكرة من الظهري الربازيلي دانيال �ألفي�ش (‪.)13‬‬

‫ورد مي�سي من �ضربة حرة خطرية مرت بجانب املق�ص االي�سر ملرمى‬ ‫�شاختار (‪ ،)17‬وكاد ي�ضيف الهدف الثاين من كرة �ساقطة التقطهااحلار�س‬ ‫(‪.)19‬‬ ‫ومن كرة مباغتة‪� ،‬سجل الربازيلي �ألفي�ش هدف االطمئنان يف ال�شوط‬ ‫االول بعد ا�ستالمه كرة اينيي�ستا لي�ضرب م�صيدة الت�سلل وي�سجل هدفه‬ ‫الثاين يف امل�سابقة ه��ذا املو�سم (‪ ،)34‬لينتهي ال�شوط االول بتقدم حامل‬ ‫اللقب ‪ 3‬مرات بهدفني نظيفني‪.‬‬ ‫ومل يت�أخر بر�شلونة يف ممار�سة هوايته املعهودة‪ ،‬فمن �ضربة ركنية‬ ‫لعبها �شايف‪ ،‬تراجع املدافع جريار بيكيه اىل و�سط منطقة �شاختار و�سدد‬ ‫كرة �أر�ضية ارتدت من ال�شاب يارو�سالف راكيت�سكي وخدعت حار�س املرمى‬ ‫قبل ان تتهادى يف ال�شباك (‪.)53‬‬ ‫ون��ال اينيي�ستا بطاقة �صفراء �ستحرمه خو�ض م�ب��اراة االي��اب‪ ،‬ومن‬ ‫ال�ضربة احلرة التالية التي نفذها الكرواتي داريو �سرينا‪ ،‬عو�ض راكيت�سكي‬ ‫خط�أه وحول بي�سراه الكرة يف الزاوية اليمنى ملرمى فالدي�س مقل�صا الفارق‬ ‫(‪ ،)59‬لكن العمالق الكاتالوين رد مبا�شرة م��ن الهجمة التالية بهدف‬ ‫��ص��اروخ��ي م��ن امل��ايل �سيدو كيتا ك��اد مي��زق فيه �شباك امل��رم��ى االوك ��راين‬ ‫(‪.)60‬‬ ‫وبد�أ جمهور "بالوغرانا" باالحتفال قبل نحو ن�صف �ساعة على نهاية‬ ‫اللقاء مطلقا �صيحات عالية لتحية مدافعه الفرن�سي اريك ابيدال الذي‬ ‫خ�ضع جلراحة ناجحة الزالة ورم يف كبده‪.‬‬ ‫وتابع بر�شلونة فر�ض �سيطرته على جمريات اللعب‪ ،‬لكن من هجمة‬ ‫مرتدة كاد لويز �أدريانو ي�سجل هدفا ثمينا ل�شاختار‪ ،‬اذ ارت��دت ت�سديدته‬ ‫االر�ضية من م�سافة قريبة من القائم االمين ملرمى فالدي�س (‪.)82‬‬ ‫وقبل �أربع دقائق على نهاية الوقت‪� ،‬سجل قائد بر�شلونة �شايف الهدف‬ ‫اخلام�س من داخ��ل املنطقة بعدما تالعب الفي�ش بالدفاع (‪ ،)86‬لينهي‬ ‫الفرق امل�ضيف املباراة بنتيجة �ساحقة‪.‬‬ ‫وال�ل�اف��ت �أن �أه� ��داف ب��ر��ش�ل��ون��ة اخل�م���س��ة ج ��اءت م��ن خم�سة العبني‬ ‫خمتلفني لي�سوا يف �صدارة ترتيب ه��دايف الفريق يف امل�سابقة احلالية‪� ،‬إذ‬ ‫�سجل مي�سي ‪� 8‬أهداف‪ ،‬وكل من بدرو ودافيد فيا ‪� 3‬أهداف حتى الآن‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1555‬‬

‫دوري �أبطال �أوروبا‬

‫فريغو�سون ال يريد �سماع �أي �شيء عن ركلة اجلزاء‬ ‫لندن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫رف�ض م��درب مان�ش�سرت يونايتد ال�سري‬ ‫اال�سكتلندي اليك�س فريغو�سون �سماع اي‬ ‫�شيء عن ركلة اجلزاء التي طالب بها العبو‬ ‫ت�شل�سي االرب� �ع ��اء يف امل��واج �ه��ة االنكليزية‬ ‫البحتة التي ح�سمها فريقه خ��ارج قواعده‬ ‫‪��-1‬ص�ف��ر يف ذه ��اب ال ��دور رب��ع ال�ن�ه��ائ��ي من‬ ‫م�سابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ت�شل�سي بركلة ج��زاء يف الوقت‬ ‫ب ��دل ال �� �ض��ائ��ع م ��ن امل � �ب ��اراة ب �ع��دم��ا ارتكب‬ ‫الفرن�سي باتري�س ايفرا خط�أ على الربازيلي‬ ‫رام�ي�ري ����ش‪ ،‬ل�ك��ن احل �ك��م اال� �س �ب��اين الربتو‬ ‫اون��دي��ان��و ط��ال��ب مب��وا��ص�ل��ة ال�ل�ع��ب دون ان‬ ‫ي �ك�ترث الح�ت�ج��اج��ات ا��ص�ح��اب االر�� ��ض‪ ،‬ما‬ ‫ح ��رم ال �ن��ادي ال �ل �ن��دين م��ن جت�ن��ب هزميته‬ ‫االوىل ام��ام "ال�شياطني احلمر" يف ملعبه‬ ‫منذ ‪.2002‬‬ ‫و�أظ�ه��رت الإع��ادة �أن ايفرا ارتكب فعال‬ ‫خط�أ وا�ضحا على رامريي�ش‪ ،‬لأنه مل يلم�س‬ ‫الكرة بل كل ما �أ�صابه هو الالعب الربازيلي‪،‬‬ ‫لكن فريغو�سون �سخر م��ن تذمر ت�شل�سي‪،‬‬ ‫ق��ائ�لا ب ��أن ف��ري�ق��ه ي�ستحق ه��ذه امل ��رة �أن ال‬ ‫حتت�سب �ضده ركلة جزاء‪.‬‬ ‫وتابع فريغو�سون‪" :‬مل �أر احلالة لكن‬ ‫�إذا ك��ان��ت رك�ل��ة ج ��زاء‪ ،‬ف��إن��ه ال�ق��رار اخلاطئ‬ ‫الوحيد ال��ذي �صب يف م�صلحتنا منذ �سبعة‬ ‫�أع � ��وام‪ .‬ال �أ� �ش �ع��ر ب��ال��ذن��ب ح �ي��ال ذل ��ك على‬ ‫االط�لاق‪ .‬ال �أعلم كيف كان و�ضع االحتكاك‬ ‫(بني الالعبني)‪ ،‬مل �أر احلالة جمددا"‪.‬‬ ‫وك��ان فريغو�سون ت��رك ال�شهر املا�ضي‬ ‫م�ل�ع��ب "�ستامفورد بريدج" غ��ا��ض�ب��ا بعد‬

‫فريغو�سون �سعيد بالفوز على ت�شيل�سي‬

‫خ���س��ارة فريقه �أم ��ام مناف�سه ال�ل�ن��دين ‪2-1‬‬ ‫يف ال��دوري املحلي وتهجم على حكم املباراة‬ ‫م��ارت��ن اتكين�سون م��ا ت�سبب ب�إيقاف املدرب‬ ‫اال�سكتلندي خم�س مباريات‪.‬‬ ‫ومل يكن فريغو�سون را�ضيا بتاتا على‬

‫ما جرى يف تلك املباراة امل�ؤجلة‪ ،‬و�صب جام‬ ‫غ�ضبه على حكم اللقاء ال��ذي منح ت�شل�سي‬ ‫ركلة ج��زاء‪ ،‬كما طرد قلب دفاع "ال�شياطني‬ ‫احلمر" ال�صربي نيمانيا فيديت�ش‪.‬‬ ‫ور�أى فريغو�سون حينها �أن��ه ك��ان على‬

‫احلكم طرد �صاحب هدف التعادل الربازيلي‬ ‫داف�ي��د لويز الرتكابه خط�أ على واي��ن روين‬ ‫ك��ان ي�ستحق عليه ان ��ذاره ال�ث��اين‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬ ‫"مل ن�ستحق ذل��ك (اخل �� �س��ارة)‪ .‬ه��ذا العام‬ ‫الثالث على التوايل الذي يرتكب فيه احلكام‬ ‫اخطاء تكلفنا املباراة (ام��ام ت�شل�سي)‪ .‬لعبنا‬ ‫بطريقة جيدة‪ .‬كان ادا�ؤنا رائعا"‪.‬‬ ‫ووا�صل‪" :‬مل ا�صدق ما ح�صل (عدم طرد‬ ‫لويز بعد خط�أ على روين)‪ ،‬وحتى انه اعتدى‬ ‫قبل ذلك على ت�شيت�شاريتو (املك�سيكي خافيري‬ ‫هرنانديز) دون ك��رة‪ ،‬تدخل عليه ومل يتخذ‬ ‫احلكم اي قرار رغم وجوده قريبا من احلادث‪.‬‬ ‫اعتدى على روين ب�شكل وا�ضح وعلى بعد �ست‬ ‫ي��اردات منه واحلكم مل يفعل اي �شيء‪ .‬غري‬ ‫هذا الأمر جمرى املباراة‪� .‬إذ �س�ألتني ما الذي‬ ‫غري جمرى املباراة ف�أجيبك هذه هي القرارات‬ ‫التي غ�يرت امل�ب��اراة وه��و (احلكم اتكين�سون)‬ ‫�سيقود املباريات كل ا�سبوع"‪.‬‬ ‫ودفع فريغو�سون ثمن هذه االنتقادات‪،‬‬ ‫لأن االحت� � � ��اد امل� �ح� �ل ��ي اع� �ت�ب�ر ان ال�سري‬ ‫اال�سكتلندي مت��ادى كثريا فعاقبه بايقافه‬ ‫ثالث مباريات‪ ،‬ا�ضافة اىل مباراتني اخريني‬ ‫ك��ان�ت��ا معلقتني م��ن ال�ع�ق��وب��ة ال �ت��ي �صدرت‬ ‫�سابقا بحقه دون تنفيذ ب�سبب انتقاده احلكم‬ ‫االخر الن وايلي‪.‬‬ ‫وغاب فريغو�سون عن مقاعد االحتياط‬ ‫يف م�ب��ارات��ي فريقه م��ع ب��ول�ت��ون وو��س��ت هام‬ ‫يف ال ��دوري و�سيغيب اي�ضا يف مباراتيه مع‬ ‫فولهام ونيوكا�سل‪ ،‬ا�ضافة اىل ال��دور ن�صف‬ ‫النهائي من م�سابقة الك�أ�س امام اجلار اللدود‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي يف ‪ 16‬ني�سان احلايل‪.‬‬ ‫ومن امل�ؤكد ان فريغو�سون تنا�سى هذه‬

‫العقوبة‪ ،‬لأن فريقه قطع �شوطا هاما نحو‬ ‫ن�صف نهائي امل�سابقة االوروبية االم بف�ضل‬ ‫هدف �سجله روين الذي كان دك �شباك و�ست‬ ‫هام (‪ )2-4‬بثالثية ال�سبت املا�ضي يف الدوري‬ ‫املحلي‪.‬‬ ‫وحت��دث فريغو�سون ع��ن روين قائال‪:‬‬ ‫"نحن �سعداء بادائه‪ .‬قام بعمل مذهل‪ .‬لعب‬ ‫بطريقة رائ �ع��ة‪ .‬ا�صبح االن اك�ثر انتظاما‬ ‫يف ت�سجيله االه� ��داف‪ ،‬وه��ذا االم��ر �سيكون‬ ‫هاما جدا بالن�سبة لنا يف الن�صف الثاين من‬ ‫املو�سم"‪.‬‬ ‫وح��ذر فريغو�سون العبيه م��ن �ضرورة‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى ت��رك�ي��زه��م يف م �ب��اراة االياب‬ ‫اال�سبوع املقبل على ملعب "اولدرترافورد"‪،‬‬ ‫معتربا ان حظوظ ت�شل�سي ال تزال قائمة‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬من امل�ؤكد ان بامكانهم القيام‬ ‫بهذا االمر (الفوز على مان�ش�سرت يف ملعبه)‪.‬‬ ‫انه هدف وحيد وح�سب‪� .‬ستكون مباراة قوية‬ ‫يف اولدترافورد دون ادنى �شك"‪.‬‬ ‫ور�أى ال�سري اال�سكتلندي ان جماهري‬ ‫مان�ش�سرت �ستلعب دوره��ا يف مباراة اال�سبوع‬ ‫املقبل‪ ،‬م�ضيفا‪�" :‬أكرب �أف�ضلية لنا هو ملعب‬ ‫اولدترافورد‪ .‬اجلمهور �سيكون رائعا متاما‬ ‫يوم الثالثاء‪� .‬ستكون االجواء حامية واتطلع‬ ‫لذلك بفارغ ال�صرب"‪.‬‬ ‫وم��ن جهة اخ��رى‪ ،‬نفى فريغو�سون انه‬ ‫و�ضع ن�صب عينيه تكرار اجناز ‪ 1999‬عندما‬ ‫ت��وج فريقه بثالثية رائ�ع��ة‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬قلت‬ ‫بانه علينا تقدمي كل ما لدينا يف كل م�سابقة‪.‬‬ ‫ال يهم اذا مل تتمكن م��ن ال�ف��وز ب��اي �شيء‪.‬‬ ‫عندما تدخل اىل هذا امللعب عليك الفوز بكل‬ ‫مباراة ‪ -‬هذا هو مان�ش�سرت يونايتد"‪.‬‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني بكرة ال�سلة‬

‫انديانا �إىل البالي اوف و�سان انطونيو بطال للمنطقة الغربية‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أك�م��ل ان��دي��ان��ا بي�سرز عقد ال�ف��رق امل�ت��أه�ل��ة �إىل الأدوار‬ ‫االق�صائية "بالي اوف" يف املنطقة ال�شرقية بعد فوزه على‬ ‫وا�شنطن ويزاردز ‪ 112-136‬وخ�سارة ت�شارلوت بوبكات�س امام‬ ‫اورالن��دو ماجيك ‪ 111-102‬بعد التمديد‪ ،‬فيما �ضمن �سان‬ ‫انطونيو �سبريز لقب بطل املنطقة الغربية بعد ف��وزه على‬ ‫�ساكرامنتو كينغز ‪� 92-124‬أول م��ن �أم����س الأرب �ع��اء �ضمن‬ ‫مناف�سات الدوري االمريكي للمحرتفني يف كرة ال�سلة‪.‬‬ ‫ع�ل��ى م�ل�ع��ب "كون�سيكو ف�ي�ل��د هاو�س" وام� ��ام ‪14222‬‬ ‫متفرجا‪ ،‬حجز انديانا مقعده يف البالي اوف للمرة الأوىل‬ ‫منذ ‪ 2006‬والع�شرين يف تاريخه اخلايل من الألقاب‪ ،‬بعدما‬ ‫اكت�سح �ضيفه وا�شنطن ‪ ،112-136‬م�ستفيدا يف الوقت ذاته من‬ ‫اخلدمة التي قدمها له اورالندو بفوزه على ت�شارلوت‪ ،‬مناف�سه‬ ‫على البطاقة الثامنة االخرية يف املنطقة ال�شرقية ‪102-111‬‬ ‫بعد التمديد وذلك بف�ضل جهود غيلربت ارينا�س (‪ 25‬نقطة)‬ ‫وجامري نيل�سون (‪ 18‬نقكة مع ‪ 9‬متريرات حا�سمة) وبراندون‬ ‫با�س (‪ 19‬نقطة مع ‪ 8‬متابعات)‪.‬‬ ‫ويدين انديانا الذي و�صل �إىل نهائي الدوري عام ‪2000‬‬ ‫حني خ�سر امام لو�س اجنلي�س ليكرز ‪ ،4-2‬بت�أهله اىل االدوار‬ ‫االق�صائية ال��ذي مدربه اجلديد فرانك فوغل ال��ذي نه�ض‬ ‫بالفريق بعد ت�سلمه مهامه بدال من جيم اوبراين الذي قاد‬ ‫الفريق خالل ثالثة موا�سم ون�صف‪.‬‬ ‫ومتيز انديانا ب�أدائه اجلماعي يف املباراة �أمام وا�شنطن‪،‬‬ ‫�إذ جنح �سبعة من العبيه يف جتاوز حاجز الع�شر نقاط‪ ،‬وكان‬

‫�أف�ضلهم داين غراجنر بت�سجيله ‪ 25‬نقطة‪ ،‬فيما �أ�ضاف بول‬ ‫جورج ‪ 23‬نقطة مع ‪ 6‬متابعات و‪ 4‬متريرات حا�سمة لي�ساهم يف‬ ‫قيادة فريقه �إىل فوزه ال�ساد�س والثالثني يف ‪ 79‬مباراة‪.‬‬ ‫�أم��ا م��ن ناحية وا�شنطن ال��ذي مني بهزميته ال�سابعة‬ ‫واخل�م���س�ين ه��ذا امل��و��س��م‪ ،‬ف�ك��ان ج ��وردن ك��راوف��ورد االف�ضل‬ ‫بر�صيد ‪ 29‬نقطة وا��ض��اف ان��دري باليت�ش ‪ 23‬نقطة مع ‪10‬‬ ‫متابعات‪.‬‬ ‫وعلى ملعب "اي تي اند تي �سنرت" وامام ‪ 18590‬متفرج‪،‬‬ ‫�ضمن �سان انطونيو �صدارته للمنطقة الغربية وعزز موقعه‬ ‫ك�صاحب اف�ضل �سجل يف الدوري (‪ 60‬فوزا مقابل ‪ 19‬هزمية)‬ ‫بعد ف��وزه ال�سهل على �ضيفه �ساكرامنتو ‪ 92-124‬بف�ضل‬ ‫االرجنتيني مانو جينوبيلي ال��ذي ك��ان اف�ضل العبي فريق‬ ‫امل��درب غريغ بوبوفيت�ش بت�سجيله ‪ 25‬نقطة مع ‪ 5‬متريرات‬ ‫ح��ا��س�م��ة و‪ 4‬م �ت��اب �ع��ات‪ ،‬ف�ي�م��ا ا� �ض��اف ج ��ورج ه�ي��ل ‪ 19‬نقطة‬ ‫والفرن�سي توين باركر ‪ 15‬نقطة مع ‪ 6‬متريرات حا�سمة و‪6‬‬ ‫متابعات‪.‬‬ ‫وا�ستفاد �سان انطونيو‪ ،‬الباحث عن لقبه اخلام�س بعد‬ ‫اعوام ‪ 1999‬و‪ 2003‬و‪ 2005‬و‪ 2007‬وعن تعوي�ض خروجه املو�سم‬ ‫املا�ضي من الدور االول للبالي اوف على يد داال�س مافريك�س‬ ‫(‪ ،)4-1‬من �سقوط مناف�سه على زعامة املنطقة الغربية لو�س‬ ‫اجنلي�س ليكرز حامل اللقب للمباراة الثالثة على التوايل‬ ‫وهذه املرة امام جاره غولدن �ستايت ووريرز ‪ ،95-87‬لكي يتوج‬ ‫بلقب املنطقة التي ح�سم التناف�س على �سبعة من مقاعدها‪،‬‬ ‫فيما يبدو ممفي�س غريزليز االوفر حظا للح�صول على املقعد‬ ‫االخ�ير مب��ا ان��ه يتقدم حاليا ب�ف��ارق ‪ 3‬م�ب��اري��ات ون�صف عن‬

‫مالحقه هيو�سنت روكت�س التا�سع‪.‬‬ ‫يذكر ان مت�صدر الرتتيب يح�صل على اف�ضلية امللعب‬ ‫خ�لال االدوار االق�صائية وه��ذا عامل مهم ج��دا جنح فريق‬ ‫بوبوفيت�ش يف ح�سمه مل�صلحته‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ملعب "امريكان اي��رالي�ن��ز ارينا" وام��ام ‪20017‬‬ ‫متفرجا‪� ،‬سقط ميامي هيت امام �ضيفه ميلووكي باك�س ‪-85‬‬ ‫‪ ،90‬ليفقد بدوره منطقيا االمل بان يلحق ب�شيكاغو بولز اىل‬ ‫��ص��دارة املنطقة ال�شرقية الن ليربون جيم�س ودواي��ن وايد‬ ‫ورفاقهما ا�صبحوا متخلفني بفارق ثالث مباريات ون�صف عن‬ ‫ال�صدارة‪.‬‬ ‫ويدين ميلووكي ال��ذي خ�سر مبارياته الثالث ال�سابقة‬ ‫ال �ت��ي خ��ا��ض�ه��ا ه��ذا امل��و��س��م م��ع م�ي��ام��ي‪ ،‬ب �ف��وزه امل�ع�ن��وي اىل‬ ‫االرجنتيني كارلو�س ديلفينو الذي �سجل ثالثية ثمينة جدا‬ ‫قبل ‪ 24‬ثانية على �صافرة النهاية لي�ؤكد انت�صار فريقه يف عقر‬ ‫دار ميامي الذي برز فيه جيم�س بت�سجيله ‪ 29‬مع ‪ 8‬متريرات‬ ‫حا�سمة والعب االرتكاز كري�س بو�ش الذي ا�ضاف ‪ 18‬نقطة مع‬ ‫‪ 7‬مباريات يف لقاء غاب عنه وايد لال�صابة‪.‬‬ ‫ام ��ا م��ن ج�ه��ة م�ي�ل��ووك��ي ف �ك��ان ج ��ون ��س��امل��ون��ز االف�ضل‬ ‫ت�سجيال ب��ر��ص�ي��د ‪ 17‬ن�ق�ط��ة وا� �ض��اف ك��ل م��ن الكامريوين‬ ‫لوك ري�شار �آ موتيه وكوري ماغيتي ‪ 14‬نقطة مع ‪ 12‬متابعة‬ ‫لالول‪.‬‬ ‫ويف املباريات الأخ��رى‪ ،‬وا�صل نيويورك نيك�س عرو�ضه‬ ‫اجليدة يف االونة االخرية وحقق فوزه اخلام�س على التوايل‬ ‫على ح�ساب م�ضيفه فيالدلفيا �سفنتي �سيك�سرز ‪ 92-97‬بف�ضل‬ ‫ت�ألق كارميلو انتوين (‪ 31‬نقطة مع ‪ 11‬متابعة)‪ ،‬فيما خ�سر‬

‫داال�س مافريك�س امام دنفر ناغت�س ‪ ،104-96‬وفاز كليفالند‬ ‫كافاليريز على تورونتو راب�ت��ورز ‪ 96-104‬اي�ضا‪ ،‬وديرتويت‬ ‫بي�ستونز على نيوجريزي نت�س ‪ ،109-116‬وفينيك�س �صنز على‬ ‫ميني�سوتا متربوولفز ‪ ،98-108‬ونيو اورليانز هورنت�س على‬ ‫هيو�سنت روكت�س ‪.93-101‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1555‬‬

‫‪19‬‬

‫الدوري الأملاين‬

‫دورمتوند �أمام امتحان هامبورغ ومهمة �سهلة لليفركوزن‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيكون بورو�سيا دورمتوند املت�صدر امام امتحان �صعب غدا‬ ‫ال�سبت عندما يحل �ضيفا على هامبورغ‪ ،‬فيما يخو�ض مالحقه‬ ‫باير ليفركوزن اختبارا �سهال االحد امام �ضيفه �سانت باويل يف‬ ‫املرحلة التا�سعة والع�شرين من الدوري االملاين لكرة القدم التي‬ ‫تفتتح اليوم اجلمعة بلقاء اينرتاخت فرانكفورت وفريدر برمين‪.‬‬ ‫ع�ل��ى م�ل�ع��ب "ايت�ش ا� ��س اي�ت����ش ن��وردب��ان��ك ارينا"‪ ،‬يبحث‬ ‫دورمت��ون��د عن فك عقدته يف مقعل هامبورغ من اج��ل احلفاظ‬ ‫على اقله على ف��ارق النقاط ال�سبع ال��ذي يف�صله ع��ن مالحقه‬ ‫ليفركوزن‪.‬‬ ‫ومل يذق دورمتوند طعم الفوز على هامبورغ يف ملعب االخري‬ ‫منذ ‪ 25‬اذار ‪ 2006‬عندما تغلب عليه ‪ ،2-4‬وي��أم��ل فريق املدرب‬ ‫يورغن كلوب ان يفك ه��ذه العقدة وان يتجنب �سيناريو زيارته‬ ‫االخرية اىل هذا امللعب (‪ )4-1‬لكي يوا�صل زحفه بثبات نحو لقبه‬ ‫االول منذ ‪ 2002‬والعا�شر يف تاريخه‪.‬‬ ‫لكن املهمة لن تكون �سهلة بتاتا على دورمتوند الذي ا�ستعاد‬ ‫توازنه يف املرحلة ال�سابقة بفوزه الكبري على هانوفر ‪ 1-4‬بعد ان‬ ‫كان خ�سر امام هوفنهامي (�صفر‪ )1-‬وتعادل مع ماينت�س (‪،)1-1‬‬ ‫وذلك الن هامبورغ يريد املحافظة على حظوظه يف حجز مقعد‬ ‫م�ؤهل اىل م�سابقة الدوري االوروبي "يوروبا ليغ" املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫ويحتل هامبورغ الذي ي�شرف عليه موقتا ميكايل اونينغ بعد‬ ‫اقالة ارمني فيه اثر اخل�سارة املذلة امام بايرن ميونيخ (�صفر‪)6-‬‬ ‫يف امل��رح�ل��ة قبل امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬امل��رك��ز ال�سابع ب�ف��ارق ارب��ع ن�ق��اط عن‬ ‫ماينت�س اخلام�س وهو بالتايل ال يزال �ضمن دائرة ال�صراع على‬ ‫مقعد اوروبي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ب��داي��ة ه��ام�ب��ورغ ج�ي��دة م��ع م��درب��ه امل��وق��ت اذ اكت�سح‬ ‫كولن ‪ 2-6‬ثم ع��اد بنقطة ثمينة يف املرحلة ال�سابقة من ملعب‬ ‫هوفنهامي (�صفر‪�-‬صفر)‪ ،‬وهو ي�أمل ان ينجح يف ا�ستغالل عاملي‬ ‫االر� ��ض واجل�م�ه��ور لي�سقط رج��ال ك�ل��وب وي�شعل ال���ص��راع على‬ ‫اللقب خ�صو�صا ان ليفركوزن مر�شح ال�ضافة ثالث نقاط اخرى‬ ‫اىل ر�صيده النه ي�ست�ضيف على ملعبه "باي ارينا" �سانت باويل‬

‫اي�سرن �إىل ربع نهائي دوري‬ ‫هيو�سنت لكرة امل�ضرب‬ ‫هيو�سنت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بلغ الأم��ري�ك��ي ج��ون اي�سرن امل�صنف رابعا‬ ‫الدور ربع النهائي من دورة هيو�سنت االمريكية‬ ‫ال��دول�ي��ة يف ك��رة امل���ض��رب امل�ق��ام��ة على مالعب‬ ‫�صل�صالية وال�ب��ال�غ��ة قيمة ج��وائ��زه��ا ‪442500‬‬ ‫ال��ف دوالر‪ ،‬ب�ف��وزه على االرجنتيني هورا�سيو‬ ‫�سيبالو�س ‪ 5-7‬و‪ 3-6‬يف الدور الثاين‪.‬‬ ‫ويلتقي اي�سرن يف ربع النهائي الكرواتي ايفو‬ ‫كارلوفي�ش الذي حقق فوزه التا�سع على التوايل‬ ‫(بينها ث�لاث��ة يف ت�صفيات الن�سخة احلالية)‬ ‫يف ه��ذه ال��دورة بعد تغلبه على الرو�سي ايغور‬ ‫كونيت�سني ‪ 4-6‬و‪ ،1-6‬علما ب��ان ه��ذه امل�شاركة‬ ‫االوىل للكرواتي يف ه��ذه ال��دورة منذ تتويجه‬ ‫بلقبها عام ‪ ،2007‬وهو ا�صبح اول العب �صاعد‬ ‫من الت�صفيات ي�صل اىل ربع النهائي منذ ‪2007‬‬ ‫عندما و�صل االرجنتيني ماريانو �ساباليتا حتى‬ ‫النهائي قبل ان يخ�سر امامه‪.‬‬ ‫وودع االمريكي �سام كويري امل�صنف ثانيا‬ ‫وو�صيف بطل الن�سخة املا�ضية من الدور الثاين‬ ‫بخ�سارته امام مواطنه ريان �سويتينغ ‪ 3-6‬و‪7-6‬‬ ‫(‪ )7-5‬و‪.6-3‬‬ ‫ويلتقي �سويتينغ يف اول رب��ع نهائي ل��ه يف‬ ‫اح��دى دورات راب�ط��ة الالعبني املحرتفني مع‬ ‫الرو�سي تيموراز غابا�شفيلي الذي تغلب بدوره‬ ‫على البلغاري غريغور دمييرتوف ‪)4-7( 6-7‬‬ ‫و‪.3-6‬‬

‫الذي يقبع يف املركز ال�سابع ع�شر قبل االخري بعد تلقيه ‪ 6‬هزائم‬ ‫متتالية‪.‬‬ ‫ومن املرجح بالتايل ان ال يواجه فريق املدرب يوب هاينكي�س‬ ‫�صعوبة يف حتقيق فوزه اخلام�س على التوايل والثامن من ا�صل‬ ‫مبارياته الت�سع االخ�ي�رة‪ ،‬على ام��ل ان يهديه ه��ام�ب��ورغ خدمة‬ ‫كبرية عرب ا�سقاطه دورمتوند‪.‬‬ ‫وتتجه االنظار يف هذه املرحلة اي�ضا اىل معركة املركز الثالث‬ ‫االخ�ير امل�ؤهل اىل دوري ابطال اوروب��ا املو�سم املقبل‪ ،‬اذ يخو�ض‬ ‫ب��اي��رن ميونيخ ح��ام��ل اللقب وال�ث��ال��ث حاليا امتحانا �صعبا يف‬ ‫�ضيافة نورمربغ ال�ساد�س‪ ،‬فيما يلعب هانوفر الرابع مع �ضيفه‬ ‫ماينت�س اخلام�س‪.‬‬ ‫وي��أم��ل بايرن ميونيخ ان يوا�صل �صحوته من اج��ل حتقيق‬ ‫ف��وزه ال��راب��ع على ال�ت��وايل وبالتايل املحافظة على م��رك��زه لكن‬ ‫مهمة رجال املدرب الهولندي لوي�س فان غال لن تكون �سهلة يف‬ ‫ملعب مل يفز عليه النادي البافاري منذ ‪ 10‬ايلول ‪.)1-2( 2005‬‬ ‫و�سيكون اخلط�أ ممنوعا على بايرن الذي يواجه م�شكلة مع‬ ‫ق�سم من جمهوره بعد مهاجمته رئي�س جمل�س املراقبة يف النادي‬ ‫اويل هوني�س على خلفية دعمه املايل لفريق املدينة االخر ميونيخ‬ ‫‪ 1860‬وعزمه التعاقد مع حار�س �شالكه مانويل نوير‪ ،‬الن هانوفر‬ ‫ال يتخلف عنه �سوى نقطة واحدة و�سيكون من م�صلحة فريق فان‬ ‫غال ان يخرج ماينت�س فائزا من موقعة "اي دبليو دي ارينا" الن‬ ‫خطره اقل على بايرن كونه يتخلف عنه حاليا بفارق ‪ 6‬نقاط‪.‬‬ ‫و�سيكون ملعب "فيلتنز ارينا" م�سرحا مل��واج�ه��ة مرتقبة‬ ‫بني �شالكه املنت�شي من ف��وزه ال�ساحق على م�ضيفه انرت ميالن‬ ‫االيطايل (‪ )2-5‬يف ذهاب ربع نهائي دوري ابطال اوروبا‪ ،‬و�ضيفه‬ ‫فولف�سبورغ ال��ذي ع��اد اليه مدربه ال�سابق فيليك�س ماغاث بعد‬ ‫اقالته من �شالكه‪ ،‬وهو بالتايل �سيعود اىل ملعب فريقه ال�سابق‬ ‫للمرة االوىل بعد التخلي عن خدماته‪.‬‬ ‫ويف املباريات االخرى‪ ،‬يلعب ال�سبت فرايبورغ مع هوفنهامي‪،‬‬ ‫و�شتوتغارت مع كايزر�سالوترن‪ ،‬واالحد بورو�سيا مون�شنغالدباخ‬ ‫مع كولن‪.‬‬

‫�إيقاف روين مباراتني ال�ستخدامه �ألفاظا نابية‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أك��د االحت��اد االنكليزي لكرة القدم �أم�س‬ ‫اخلمي�س �إي �ق��اف مهاجم مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫واين روين ملباراتني ب�سبب ا�ستخدامه �ألفاظا‬ ‫نابية بعد ت�سجيله ثالثية يف مرمى و�ست هام‬ ‫(‪ )2-4‬ال�سبت املا�ضي يف الدوري املحلي‪.‬‬ ‫وكان االحتاد االنكليزي فتح حتقيقا بحق‬ ‫روين بعدما توجه الأخ�ير نحو الكامريا �إثر‬ ‫ت�سجيله الهدف الثالث يف مباراة ال�سبت التي‬ ‫تخلف خاللها فريقه بهدفني نظيفني‪ ،‬ثم‬ ‫�أطلق �ألفاظا نابية �سمعها جميع الذين تابعوا‬ ‫املباراة على �شا�شات التلفزة‪.‬‬ ‫وي �ف��ر���ض ق��ان��ون االن �� �ض �ب��اط يف االحت ��اد‬ ‫االنكليزي عقوبة الإي �ق��اف مل�ب��ارات�ين يف حال‬ ‫خمالفة من هذا النوع‪ ،‬لكن مان�ش�سرت حاول‬ ‫اال�ستئناف �سعيا خلف تقلي�ص العقوبة اىل‬ ‫مباراة واح��دة‪� ،‬إال �أن��ه مل يوفق يف م�سعاه‪ ،‬ما‬ ‫يعني ان روين الذي قاد "ال�شياطني احلمر"‬ ‫للفوز على ت�شل�سي (‪�-1‬صفر) �أول من �أم�س‬ ‫االرب �ع��اء يف م�ل�ع��ب االخ�ي�ر ��ض�م��ن ذه ��اب ربع‬ ‫نهائي دوري ابطال اوروبا‪� ،‬سيغيب عن مباراة‬ ‫نهاية اال�سبوع احلايل امام فولهام يف الدوري‬ ‫املحلي وعن موقعة ن�صف نهائي الك�أ�س املحلية‬ ‫ام ��ام اجل ��ار ال �ل��دود م��ان���ش���س�تر ��س�ي�ت��ي يف ‪16‬‬ ‫احلايل‪.‬‬

‫الإ�صابة تنهي مو�سم الت�شيكي يانكولوف�سكي‬

‫روما ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انتهى مو�سم الت�شيكي ماريك يانكولوف�سكي مدافع ميالن االيطايل‬ ‫بعد خ�ضوعه �أول من �أم�س االربعاء جلراحة يف ركبته بح�سب ما ذكر النادي‬ ‫اللومباردي‪.‬‬ ‫و�سيحتاج يانكولوف�سكي (‪ 33‬عاما) ل�ستة �أ�شهر كي يتعافى من ا�صابته‬ ‫و�سيغيب بالتايل عن مطلع املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫وخا�ض يانكولوف�سكي الذي تنقل بني بانيك او�سرتافا املحلي ونابويل‬ ‫واودينيزي االيطاليني قبل ان يلتحق مبيالن عام ‪ 77 ،2005‬مباراة دولية‬ ‫مع منتخب ب�لاده منذ ‪ 2000‬و�سجل خاللها ‪ 11‬هدفا قبل ان يعتزل دوليا‬ ‫عام ‪ ،2009‬وهو كان �ضمن الت�شكيلة التي �شاركت يف ك�أ�س اوروبا عامي ‪2000‬‬ ‫و‪ 2004‬ومونديال ‪.2006‬‬ ‫واختري يانكولوف�سكي اف�ضل العب ت�شيكي عام ‪.2007‬‬

‫ني�ستا يلعب مو�سما �إ�ضافيا مع ميالن‬

‫ميالن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيخو�ض املدافع االيطايل املخ�ضرم �ألي�ساندرو ني�ستا مو�سما ا�ضافيا‬ ‫مع فريقه ميالن‪ ،‬بح�سب ما ذكر �أول من �أم�س االربعاء لقناة النادي‪.‬‬ ‫وق��ال ني�ستا (‪ 35‬عاما)‪�" :‬س�أعتزال يف نهاية املطاف ولكن لي�س نهاية‬ ‫املو�سم احلايل‪ ...‬مل �أقل يوما اين �س�أتوقف هذا املو�سم"‪.‬‬ ‫وتابع ني�ستا‪�" :‬أنا �سعيد الين لعبت كثريا هذا املو�سم‪ ،‬لكن قد ال �أمتكن‬ ‫من اللعب كل ثالثة �أيام"‪.‬‬ ‫و�أح��رز ني�ستا ال��ذي قدم اىل ميالن من الت�سيو روم��ا عام ‪ ،2002‬دوري‬ ‫ابطال اوروب��ا مرتني (‪ 2003‬و‪ )2007‬مع "رو�سونريي" وال��دوري االيطايل‬ ‫عام ‪ 2004‬باال�ضافة اىل لقب كا�س العامل مع منتخب بالده عام ‪.2006‬‬ ‫وي�أتي �إعالن ني�ستا بقاءه مو�سما �إ�ضافيا مع ميالن بالتزامن مع �إعالن‬ ‫م��داف��ع روم��ا ال��دويل الفرن�سي فيليب ميك�سي�س ع��ن رغبته ب��ال�ق��دوم اىل‬ ‫الفريق اللومباردي‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1555‬‬

‫مواجهتان يف افتتاح اجلولة «‪ »20‬من دوري املحرتفني‬

‫الفي�صلي واحل�سني‪� ..‬أهمية مطلقة الوحدات واجلزيرة‪� ..‬أهداف متعددة‬

‫احل�سني �إربد يف مهمة �صعبة للحفاظ على مقعده‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫تت�سارع الأح ��داث يف دوري امل�ح�ترف�ين ل�ك��رة القدم‬ ‫وي�ب��دو �أن اجل��والت ال�ق��ادم��ة �ستكون �أك�ث�ر �إث ��ارة يف ظل‬ ‫الرغبات املتعددة التي تغلف طموح الفرق‪.‬‬ ‫اجلولة "‪ "20‬تفتتح اليوم بلقاءين مهمني للغاية‬ ‫الأول يجمع بني الفي�صلي "‪ "30‬نقطة واحل�سني �إربد‬ ‫"‪ "11‬نقطة عند ال�ساد�سة م�ساء على ا�ستاد الأمري حممد‬ ‫بالزرقاء وفيه �ستكون �أهمية اللقاء مطلقة للفريقني‪،‬‬ ‫"الأزرق" يتطلع للبقاء على مقربة من الو�صافة التي‬ ‫يبتعد عنها بنقطتني و"الأ�صفر" يحتاج للفوز لالبتعاد‬ ‫عن �شبح الهبوط الذي يالحقه بقوة‪.‬‬ ‫ب ��ذات ال�ت��وق�ي��ت ي�شهد ا��س�ت��اد امل�ل��ك ع �ب��داهلل الثاين‬ ‫بالقوي�سمة م��واج�ه��ة ال��وح��دات البطل و��ص��اح��ب "‪"44‬‬ ‫نقطة م��ع اجل��زي��رة "‪ "18‬نقطة‪ ،‬ويحتاج فيها الأخري‬ ‫اخل ��روج بنتيجة �إي�ج��اب�ي��ة ت�ضمن ل��ه ن��وع��ا م��ن الراحة‬ ‫والثبات يف منطقة الأمان‪.‬‬ ‫م�ب��اري��ات اجل��ول��ة احلالية ت�ستكمل ي��وم غ��د ال�سبت‬ ‫بثالث مواجهات جتمع العربي مع الريموك على ملعب‬ ‫الأم�ي�ر ه��ا��ش��م‪ ،‬واملن�شية م��ع ال��رم�ث��ا على ا��س�ت��اد الأمري‬ ‫حممد ب��ال��زرق��اء وك�ف��ر��س��وم و��ش�ب��اب الأردن على ا�ستاد‬ ‫احل�سن‪.‬‬

‫الوحدات * اجلزيرة ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫�أعلن اجلهاز التدريبي للوحدات بعد �ضمان اللقب‬ ‫�أن ��ه ب���ص��دد �إ� �ش ��راك ع ��دد م��ن ال�لاع �ب�ين مل ت�سنح لهم‬ ‫فر�ص امل�شاركة �سابقا من اجل �إك�سابهم اخلربة الالزمة‬ ‫وجتهيزهم لبطولتي ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي وك�أ�س الأردن‪،‬‬ ‫هذا الأمر ال يعني �أن "الأخ�ضر" انتهى من حيث و�ضع‬ ‫اللقب يف خزائنه‪ ،‬بل يريد �أن يكمل �سل�سلة انت�صاراته‬ ‫حتى النهاية‪ ،‬من هنا ف�إن دكة البدالء الوحداتية متتاز‬ ‫بالقوة عدا عن وج��ود العبني قادرين على �أداء ادوارهم‬ ‫يف ال�شقني الدفاعي والهجومي كما يجب‪� ،‬إال جانب �أن‬ ‫الفريق يبحث عن �إراح��ة �أب��رز جنومه املدعوين ملواجهة‬ ‫ح�سا�سة �أم ��ام ال�ك��وي��ت الكويتي على � �ص��دارة املجموعة‬ ‫الرابعة �آ�سيويا‪.‬‬ ‫من هنا‪ ،‬ف�إن الأ�سماء املتوقع �أن يبد�أ بها املدير الفني‬ ‫دراغ ��ان تتمحور ب��أ��س�م��اء م��ال��ك �شلبية وحم�م��ود و�شاح‬ ‫و�أحمد ابو احلالوة وفادي �شاهني ويحيى جمعة و�أحمد‬ ‫ال�شعالن وفهد العتال و�أحمد ك�شك�ش‪.‬‬ ‫على الطرف الآخر‪ ،‬ف�إن اجلزيرة املنت�شي بفوز مهم‬ ‫على احل�سني �إربد يهدف �إىل ا�ستغالل معنويات العبيه‬ ‫وال��وق��وف بثقة �أم��ام ال��وح��دات متهيدا خلطف نقطة �أو‬ ‫�أك�ثر من اللقاء و�ضمان البقاء يف منطقة الو�سط وهو‬ ‫ميلك �أوراق مت�ت��زج ب�ين ال�شباب واخل�ب�رة وتتطلع �إىل‬

‫الوحدات يعطي الفر�صة لبدالئه �أمام اجلزيرة‬

‫احلفاظ على عراقة اجلزيرة ومكانته‪.‬‬ ‫يعتمد "ال�شياطني احلمر" على �صالح اجلوهري‬ ‫و�أجم��د ال�شعيبي ول ��ؤي عمران ورائ��د النواطري وحماد‬ ‫الأ�سمر و�أحمد �سمري‪.‬‬ ‫الفي�صلي * احل�سني �إربد ا�ستاد الأمري حممد‬ ‫اللقاء م�صريي للفريقني ورمبا يكون احل�سني �إربد‬ ‫�أك�ثر �شوقا لتحقيق الفوز واخل��روج من عنق الزجاجة‬ ‫ال�ت��ي و��ض��ع نف�سه فيها‪ ،‬ل��ذا ف ��إن الرتكيز على الهجوم‬ ‫منذ البداية �أمر مهم للفريق الذي يبحث عن ذاته بني‬ ‫الكبار و�سبق �أن خ�سر يف املباراة ال�سابقة على �أر�ضه وبني‬ ‫جماهريه �أمام اجلزيرة بهدفني دون رد وو�ضع نف�سه يف‬ ‫موقف حرج يريد التخل�ص منه ب��أي طريقة‪ ،‬ومع بقاء‬ ‫"‪ "3‬مباريات للفريق ف��إن احلاجة تبدو ما�سة لكافة‬ ‫النقاط وانتظار نتائج بقية الفريق القريبة منه نقطيا‬ ‫لتحديد م�صريه النهائي‪.‬‬ ‫الفي�صلي الذي بد�أ يدفع بعدد من عنا�صره ال�شابة‬ ‫يف املباريات املا�ضية‪ ،‬و�آخرها �أمام كفر�سوم يحتاج للفوز‬ ‫ل�ضمان املركز الثاين وامل�شاركة املو�سم القادم يف البطولة‬ ‫الآ�سيوية‪ ،‬خا�صة �أن �أي تعرث له �سيعطي �شباب الأردن‬ ‫الفر�صة للبقاء ثابتا يف الو�صافة دون تغيري‪.‬‬ ‫ي�ب�رز م��ن ال�ف�ي���ص�ل��ي ب �ه��اء ع �ب��د ال��رح �م��ن وع�صام‬ ‫مبي�ضني وعالء مطالقة و�شريف عدنان‪ ،‬ومن احل�سني‬ ‫�إرب ��د عمر عثامنة وف ��ادي ال�ق��ط ووع��د ال���ش�ق��ران وعلي‬

‫عقاب‪.‬‬ ‫تعيني طواقم الأ�سبوع "‪"20‬‬ ‫�أعلنت دائرة احلكام يف االحتاد �أ�سماء طواقم التحكيم‬ ‫التي �ستدير مباريات الأ�سبوع الع�شرين من دوري املنا�صري‬ ‫للمحرتفني لكرة القدم وذلك على النحو التايل‪:‬‬ ‫اجلمعة‬ ‫ احل�سني والفي�صلي‪� ،‬ستاد احل�سن‪ ،‬ال�ساعة (‪)6‬‬‫احل �ك��م حم�م��د �أب ��ول ��وم وي���س��اع��ده ف ��واز ن�ع�ي�م��ات ووليد‬ ‫�أبوح�شي�ش ومراد زواهرة رابعا واملراقب ابراهيم ابوفارة‬ ‫ الوحدات واجلزيرة‪� ،‬ستاد امللك عبداهلل‪ ،‬ال�ساعة (‪)6‬‬‫احلكم طارق دردور وي�ساعد في�صل �شويعر وعبدالرحمن‬ ‫عقل و�سليمان دلقم رابعا واملراقب ح�سني �سليمان‬ ‫ال�سبت‬ ‫ كفر�سوم و�شباب الأردن‪� ،‬ستاد احل�سن‪ ،‬ال�ساعة (‪)6‬‬‫احل�ك��م نا�صر دروي����ش وي�ساعده عي�سى ع�م��اوي و�أحمد‬ ‫م�ؤن�س و�أدهم خمادمة رابعا واملراقب م�أمون عالونة‬ ‫ العربي والبقعة‪ ،‬ملعب الأمري ها�شم‪ ،‬ال�ساعة (‪)4‬‬‫احلكم حممد ال�ع�ب��ادي وي�ساعده حممد ع��ادل وحممد‬ ‫بكار و�أحمد في�صل رابعا واملراقب فهد ها�شم‬ ‫ من�شية بني ح�سن والرمثا‪� ،‬ستاد الأم�ير حممد‪،‬‬‫ال�ساعة (‪ )6‬احلكم حممد عرفة ويو�سف ادري�س وحممد‬ ‫الروابدة وعبدالرزاق اللوزي رابعا واملراقب عبداللطيف‬ ‫عبداملجيد‬

عدد الجمعة 8 نيسان 2011  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you