Page 1

‫بلطجية منظمة وفض‬ ‫بالقوة لالعتصام‬

‫البخيت يهدد ويتوعد من‬ ‫جديد‬

‫‪12‬‬

‫السلطة ال تتعظ‬

‫‪11‬‬

‫‪12‬‬

‫امللك يستقبل وزير الدفاع األمريكي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫ا�ستقبل امللك عبداهلل الثاين �أم�س اجلمعة وزير الدفاع الأمريكي روبرت‬ ‫غيت�س الذي يقوم بزيارة للأردن �ضمن جولة له يف املنطقة‪.‬‬ ‫وجرى خالل اللقاء بحث عالقات التعاون بني البلدين‪� ،‬إ�ضافة �إىل تطورات‬ ‫الأو�ضاع يف ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫كما ا�ستقبل امللك �أم�س قائد القيادة املركزية الأمريكية الفريق �أول‬ ‫جيم�س ماتي�س‪ ،‬حيث مت خالل اللقاء الذي ح�ضره الأمري في�صل بن احل�سني‪،‬‬ ‫ورئي�س هيئة الأركان امل�شرتكة الفريق الركن م�شعل حممد الزبن بحث عدد من‬ ‫الق�ضايا ذات االهتمام امل�شرتك‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪ 21‬ربيع الثاين ‪ 1432‬هـ ‪� 26 -‬آذار ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 20‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1542‬فل�س‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫حجارة البلطجية وهراوات الدرك تقتل �شخ�ص ًا وجترح املئات‬

‫جمزرة يف ميدان الداخلية‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )26‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1542‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫طالبوا بــ "حترير الرابية" من ال�سفارة ال�صهيونية و�سط تواجد �أمني مكثف‬

‫«معت�صمو الرابية» يهتفون ب�إ�سقاط املعاهدة وحكومة البخيت‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫بعث مئات املعت�صمني من حزبيني ونقابيني وفعاليات وطنية و�شعبية‬ ‫بر�سالة ت�أييد لـ"�شباب ‪� 24‬آذار" الذين دخلوا يف اعت�صام مفتوح اخلمي�س‬ ‫يف دوار الداخلية "ميدان جمال عبدالنا�صر" الذي �أطلقوا عليه "ميدان‬ ‫الكرامة والتغيري"‪ ،‬املطالبني ب�إ�صالحات د�ستورية و�سيا�سية واقت�صادية‬ ‫واجتماعية تعزز من مبد�أ �أن الأمة م�صدر ال�سلطات‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل�����ش��ارك��ون يف اع��ت�����ص��ام نظمته �أح����زاب امل��ع��ار���ض��ة الوطنية‬ ‫بالتعاون مع النقابات املهنية وفعاليات و�شخ�صيات وطنية �أم�س اجلمعة‬ ‫�أمام م�سجد الكالوتي يف منطقة الرابية بقرب ال�سفارة ال�صهيونية الذي‬ ‫جاء يف ظل العلم الأردين بــ"�إ�صالح النظام‪ ،‬وح ّل الربملان‪ ،‬ووقف تدخل‬ ‫الأجهزة الأمنية باحلياة العامة‪ ،‬ومكافحة الف�ساد وحماكمة املف�سدين‪،‬‬ ‫و�إع��ادة النظر بالنهج االقت�صادي القائم‪� ،‬إىل جانب �إلغاء معاهدة وادي‬ ‫عربة‪ ،‬والإف���راج عن اجلندي �أحمد الدقام�سة‪ ،‬و�إغ�ل�اق ال�سفارة وطرد‬ ‫ال�سفري ال�صهيوين من الأردن"‪.‬‬ ‫وهتف املعت�صمون الذين رفعوا العلم الأردين فقط يف فعالية �إحياء‬ ‫ال��ذك��رى ‪ 43‬ملعركة ال��ك��رام��ة‪ ،‬ورف�����ض��ا للتطبيع م��ع ال��ك��ي��ان ال�صهيوين‪،‬‬ ‫و�إلغاء اتفاقية وادي عربة‪ ،‬و�سط تواجد �أمني مكثف‪ ،‬مرددين‪" :‬ال�شعب‬ ‫يريد �إ�صالح النظام"‪ ،‬و"ال�شعب يريد �إ�سقاط الربملان"‪ ،‬و"بدنا تغيري‬ ‫الد�ستور"‪ ،‬و"االعت�صام االعت�صام حتى �إ�صالح النظام"‪ ،‬و"�شعب الأردن‬ ‫ما برتاح حتى حتقيق الإ�صالح"‪ ،‬و"�أردن عربي ما بنهان‪ ،‬ال �سفارة للكيان‬ ‫على �أر�ضك يا ع ّمان"‪ ،‬و"الرابية بدها حترير من ال�سفارة وال�سفري"‪"،‬‬

‫ال كيان للعدوان على �أر�ضك يا ع ّمان" ‪ ،‬و"�أحمد الدقام�سة رمز الثورة‬ ‫الأردنية‪ ،‬و"بالروح بالدم نفديك يا �أردن"‪.‬‬ ‫ويف الأثناء‪ ،‬جابت م�سرية �سيارات م�ؤيدة‪ ،‬حمدودة العدد‪ ،‬ال�شارع الذي‬ ‫تواجد على مقربة منه املعت�صمون املطالبني بالإ�صالح ال�شامل‪ ،‬مطلقا‬ ‫�سائقيها العنان لــ"الزمامري" مركباتهم‪ ،‬الأمر الذي ا�ستفز املتظاهرين‬ ‫الذين هتفوا "ال ال للبلطجية"‪ ،‬و" ال ال للعن�صرية"‪ ،‬و"ال ال للإقليمية‬ ‫على �أر�ض �أردنية"‪.‬‬ ‫وت��ك��رر ه���ذا امل�شهد �إىل �أن ان��ف�����ض االع��ت�����ص��ام ب��ع��دم��ا �أل��ق��ت قيادات‬ ‫حزبية ونقابية ووطنية كلمات ت�ستذكر بطوالت اجلي�ش العربي الأردين‪،‬‬ ‫واملقاومة الفل�سطينية يف الت�صدي ودحر االحتالل ال�صهيوين يف معركة‬ ‫الكرامة عام ‪.1968‬‬ ‫ورف����ع امل�����ش��ارك��ون الف���ت���ات ك��ت��ب ع��ل��ي��ه��ا "معركة ال��ك��رام��ة ج�سدت‬ ‫التالحم العربي و�أع��ادت لنا الكرامة"‪ ،‬و"احلرية للجندي البطل �أحمد‬ ‫الدقام�سة"‪ ،‬و"يف الذكرى ‪ 43‬ملعركة الكرامة‪ ..‬ال للتطبيع ‪ ..‬نعم لإبطال‬ ‫معاهدة وادي عربة"‪.‬‬ ‫ومل ت�سلم احلكومة احلالية وال�سابقة من انتقادات مئات املعت�صمني‬ ‫املطالبني بحكومة منتخبة‪ ،‬ورحيل برملان "‪� ،"111‬إذ رددوا �شعارات منها‪:‬‬ ‫"ال رفاعي وال بخيت باعوا الأردن بالتق�سيط"‪ ،‬و"ال رفاعي وال بخيت‬ ‫بدنا حكومة منتخبة"‪ ،‬و"ال�شعب يريد �إ�سقاط احلكومة"‪ ،‬و"ال�شعب‬ ‫يريد اجتثاث الف�ساد"‪ ،‬و"ال�شعب يريد ح ّل الربملان"‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أدان رئي�س جمل�س النقباء عبدالهادي الفالحات اعتداء‬ ‫"البلطجية" على ال�شباب املعت�صمني يف دوار الداخلية‪ ،‬مطالبا قوات‬ ‫الأمن العام بحمايتهم وحتديد هوية املعتدين لي�صار �إىل حما�سبتهم‪.‬‬

‫قطي�شات‪ :‬الأمن اعتدى على حرمة بيت من بيوت اهلل ويجب عليه �أن يفرج عن املعتقلني �سريعاً‬

‫املنظمة العربية تطالب ب�شمول املعتقلني‬ ‫الأردنيني يف ال�سعودية �ضمن العفو العام‬

‫حزب التحرير يعت�صم‪ ..‬والأجهزة الأمنية تعتقل ‪ 3‬من �أفراده‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬

‫خاطبت املنظمة العربية حلقوق الإن�سان ال�سفارة ال�سعودية يف عمان‬ ‫واخلارجية الأردنية لإدراج �أ�سماء املعتقلني الأردنيني �ضمن العفو العام املتوقع‬ ‫�أن ي�صدر عن العاهل ال�سعودي عبداهلل بن عبد العزيز‪.‬‬ ‫وك�شف رئي�س املنظمة املحامي هاين الدحلة لـ"ال�سبيل" عن توجيهها‬ ‫كتابا لل�سفري ال�سعودي يف عمان واخلارجية الأردنية لإدراج املعتقلني الأردنيني‬ ‫�ضمن العفو العام عن ال�سجناء يف ال�سعودية‪ ،‬ولكنها مل تتلق �أي رد من تلك‬ ‫اجلهات‪.‬‬ ‫وق���ال الدحلة �إن ع��دد ال�شكاوي ال��ت��ي و�صلت املنظمة تفيد ب��وج��ود ‪42‬‬ ‫معتقال �أردنيا يف ال�سعودية‪ ،‬فيما ت�ؤكد م�صادر �أخرى �أن الرقم �أكرب من ذلك‬ ‫بكثري‪.‬يذكر �أن �أهايل املعتقلني الأردنيني يف ال�سجون ال�سعودية �أقاموا ثالثة‬ ‫اعت�صامات قابلوا خاللها م�س�ؤو ًال يف ال�سفارة ال�سعودية يف عمان الذي �أبلغهم‬ ‫�أن مهمة ال�سفارة يف �أي بلد هي رعاية مواطنيها يف ذلك البلد‪ ،‬وبالتايل ف�إن‬ ‫ال�سفارة ال�سعودية م�س�ؤولة عن املواطنني ال�سعوديني يف الأردن‪� ،‬أما الأردنيون‬ ‫يف ال�سعودية فهي م�س�ؤولية ال�سفارة الأردنية‪.‬‬

‫ال�صيادلة تبد�أ الأحد برناجما‬ ‫ت�صعيديا مل�ساواة ال�صيادلة بالأطباء‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬

‫تبدا نقابة ال�صيادلة يوم غد االحد برناجما ت�صعيديا للمطالبة مب�ساواة‬ ‫ال�صيادلة العاملني يف ال��ق��ط��اع ال��ع��ام ب��االط��ب��اء واط��ب��اء اال���س��ن��ان باحلوافز‬ ‫والعالوات‪ ،‬واملطالبة بالغاء ال�ضريبة على الدواء‪.‬‬ ‫وق��ال نقيب ال�صيادلة الدكتور حممد عبابنة ان رئا�سة ال��وزراء وجهت‬ ‫ا�ستف�سارا لوزارة ال�صحة حول امل�ستفيد من الغاء ال�ضريبة على الدواء وقيمة‬ ‫املبالغ املتح�صلة من فر�ضها ل�صالح اخلزينة‪.‬‬ ‫وا�شار عبابنة ان النقابة او�ضحت للوزارة بان الفقراء وغري امل�ؤمنني هم‬ ‫امل�ستفيدين من الغاء ال�ضريبة وان قيمة واردات اخلزينة من جراء اال�ستمرار‬ ‫يف فر�ض ال�ضريبة اليتجاوز اخلم�سة ماليني دينار �سنويا‪.‬‬ ‫وق���ال عبابنة ان ال��ن��ق��اب��ة �ستعقد غ���دا م���ؤمت��را �صحفيا للحديث عن‬ ‫برناجمها الت�صعيدي‪ ،‬واو�ضح ان النقابة �ستنفذ اعت�صاما يوم ال�سبت املقبل‬ ‫امام جممع النقابات املهنية‪ ،‬ويف حال مل تتحقق مطالب النقابة ف�سيتم دعوة‬ ‫ال�صيادلة يف القطاعني العام واخلا�ص للتوقف عن العمل اعتبارا من ال�سابع‬ ‫ع�شر من ال�شهر املقبل مابني ال�ساعة العا�شرة �صباحا ولغاية ال�ساعة الثانية‬ ‫من بعد الظهر‪.‬‬

‫وق��ال �إن الإ���ص�لاح��ات التي نريدها ال ب�� ّد �أن تكون جذرية و�سريعة‬ ‫ت�ستجيب ملا يطالب به ال�شعب‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة �إجراء �إ�صالحات د�ستورية‬ ‫حقيقية متكن ال�شعب من �أن يكون م�صدر ال�سلطات‪.‬‬ ‫وطالب الفالحات بقانون انتخاب دميقراطي عادل‪ ،‬وت�شكيل حكومة‬ ‫برملانية تعزز التداول ال�سلمي على ال�سلطة التنفيذية‪ ،‬وا�ستقالل الق�ضاء‪،‬‬ ‫و�إن�شاء حمكمة د�ستورية‪ ،‬ووقف تدخل الأجهزة الأمنية بال�ش�أن ال�سيا�سي‬ ‫واالل���ت���زام ب���دوره���ا يف ح��م��اي��ة ال���وط���ن‪ ،‬ب��الإ���ض��اف��ة �إىل م��ك��اف��ح��ة الف�ساد‬ ‫وحما�سبة الفا�سدين‪.‬‬ ‫و�أكد �ضرورة �إلغاء معاهدة وادي عربة وطرد ال�سفري ال�صهيوين من‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫يف حني اعترب رئي�س جلنة التن�سيق العليا لأحزاب املعار�ضة‪ ،‬الأمني‬ ‫العام حلزب الوحدة ال�شعبية د‪� .‬سعيد ذي��اب �أن تلك�ؤ احلكومة يف القيام‬ ‫مبهامها جتاه الإ�صالح لن يقود �إال �إىل ما ال يحمد عقباه‪.‬‬ ‫وقال �إن معركة الكرامة اليوم باتت ترتبط بكرامة الأمة‪ ،‬م�ستذكرا‬ ‫بطوالت اجلي�ش العربي واملقاومة يف دحر العدوان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ذي��اب بتحقيق �إ���ص�لاح يعطي امل��واط��ن�ين حقهم يف امل�شاركة‬ ‫بالقرار ال�سيا�سي وانتخابات نزيهة‪ ،‬م���ؤك��دا احلاجة �إىل �إ���ص�لاح يقطع‬ ‫ال��ط��ري��ق على ك��ل م��ن ي��ح��اول العبث ب�����إرادة امل��واط��ن�ين‪ ،‬ويجتث الف�ساد‬ ‫والفا�سدين‪.‬‬ ‫ع�ضو املكتب التنفيذي جلماعة الإخوان امل�سلمني كاظم عاي�ش قال �إن‬ ‫كرامة الأمة باجلهاد وهو الو�سيلة املكافئة لغطر�سة املعتدين ال�صهاينة‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أن العدو ال�صهيوين هو عدو الأمة الذي ال يجوز �أن يختلف عليه‬ ‫اثنان‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وائل البتريي‬ ‫اعت�صم مئات من �أن�صار حزب التحرير يف �ساحة‬ ‫م�سجد اجلامعة الأردنية بعد �صالة اجلمعة‪ ،‬مطالبني‬ ‫بتحكيم ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬ورف��ع القب�ضة الأمنية‬ ‫عن احلزب‪.‬‬ ‫وف���ور انق�ضاء ���ص�لاة اجل��م��ع��ة‪ ،‬وق��ف ال��ق��ي��ادي يف‬ ‫احلزب عمر التل معلناً اعتقال الأجهزة الأمنية ‪� 3‬أفراد‬ ‫من داخل م�سجد اجلامعة قبل ال�صالة ب�ساعة ون�صف‪،‬‬ ‫وعلمت "ال�سبيل" فيما بعد �أنهم‪ :‬رمزي �صواحلة من‬ ‫عمان‪ٌّ ،‬‬ ‫وكل من ح�سام بركات وزياد غزال من الزرقاء‪.‬‬ ‫ودع��ا التل اجلماهري املحت�شدة �إىل "العمل مع‬ ‫ح��زب التحرير لإقامة دول��ة اخلالفة التي حتكم مبا‬ ‫�أن���زل اهلل‪ ،‬وت��وحّ ��د الأم���ة على �شرع اهلل"‪ ،‬م�ضيفاً �أن‬ ‫احل���زب "يدعو �إىل �أع��ظ��م فري�ضة يف الأر�����ض‪ ،‬وهي‬ ‫اخلالفة التي هي وعد اهلل وب�شرى ر�سوله �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬نقول للأنظمة التي �أب��ت �إال �أن يكون‬ ‫لها حلقات يف �سفر الإج���رام‪ :‬اخلالفة وع��د اهلل واهلل‬ ‫لن يخلف وعده"‪.‬‬ ‫وردد امل��ح��ت�����ش��دون ����ش���ع���ارات ت���دع���و �إىل �إقامة‬

‫احلكم مبا �أن��زل اهلل "فر�ض مثل فر�ض ال�صالة‪ ،‬بل‬ ‫هو تاج الفرو�ض‪ ،‬و�أدلة ذلك موجودة يف كتاب اهلل‪ ،‬ويف‬ ‫�سنة ر�سوله �صلى اهلل عليه و�سلم"‪ ،‬م�ستعر�ضاً عدداً‬ ‫من الأدلة ال�شرعية على وجوب �إقامة اخلالفة‪ ،‬منها‬ ‫قوله عليه ال�صالة وال�سالم‪" :‬من مات ولي�س يف عنقه‬ ‫بيعة مات ميتة جاهلية"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب��ه‪ ،‬ق���ال ال��ق��ي��ادي ���س��امل �أب���و �سبيتان �إن‬ ‫التغيري ال��ذي ي��ري��ده احل��زب يتمثل يف "�إقامة �شرع‬ ‫اهلل‪ ،‬و�إقامة اخلالفة‪ ،‬و�إن�صاف املظلوم‪ ،‬والأخ��ذ على‬ ‫يد الظامل"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف‪" :‬نريد �أن تعي�ش ه��ذه الأم���ة مرفوعة‬ ‫الهامة‪ ،‬حرة الإرادة‪ ،‬مالك ًة ملقدراتها‪ ،‬مرهوبة اجلانب‪،‬‬ ‫و�أن تكون �أم��ة واح��دة‪ ،‬جغرافيتها واح��دة‪ ،‬ود�ستورها‬ ‫واحد‪ ،‬ورايتها ال �إله �إال اهلل"‪.‬‬ ‫ويف ت�����ص��ري��ح لـ"ال�سبيل"‪ ،‬ط��ال��ب م��دي��ر املكتب‬ ‫الإعالمي للحزب ممدوح قطي�شات‪ ،‬الأجهزة الأمنية‬ ‫ب��الإف��راج ع��ن املعتقلني "�سريعاً"‪ ،‬وق���ال‪" :‬يجب �أن‬ ‫ي��خ��ج��ل��وا ع��ل��ى �أن��ف�����س��ه��م لأن��ه��م اع��ت��ق��ل��وه��م م��ن داخل‬ ‫اخلالفة الإ�سالمية‪ ،‬و�إي��ق��اف االعتقاالت يف �صفوف مع �أه��ل الإ���س�لام‪ ،‬ال ت��وجِّ �� ْه نحوي البنادق‪ ..‬ال طاعة امل�سجد‪ ،‬وه��ذا انتهاك حلرمة امل�سجد‪ ،‬واع��ت��داء على‬ ‫حزب التحرير‪� ،‬سمع منها‪" :‬لي�ش بتعتقلو ال�شباب‪ ..‬مبع�صية اخلالق‪ ،‬ال �إله �إال اهلل‪ ..‬واخلالفة وعد اهلل"‪ .‬بيت من بيوت اهلل‪ ،‬وكل ذلك لأنهم �شباب يدعون �إىل‬ ‫وق���ال ال��ق��ي��ادي يف احل���زب �أب���و �إي����اد ال��ع��م��ري‪� ،‬إن �إقامة اخلالفة وحتكيم �شرع اهلل"‪.‬‬ ‫ومطلبهم مطلب كتاب‪ ،‬يا فر�سان الأمن العام‪ ..‬كونوا‬

‫الفعاليات ال�شعبية يف العقبة تنفد اعت�صاما للمطالبة‬ ‫ب�إ�صالحات �سيا�سية وبلطجية يحاولون االعتداء على املعت�صمني‬

‫حفل زفاف لأحد املعلمني يف خيمة‬ ‫اعت�صام املعلمني يف الطفيلة‬

‫الطفيلة ‪ -‬حممد اخل�صبة‬

‫ال تزال خيمة االعت�صام التي �أقامها املعلمون يف الطفيلة �أمام مديريتهم‬ ‫�صرحا يرمز �إىل ا�ستمرار اعت�صامهم حتى حتقيق مطالبهم‪ ،‬وتكفل املعلمون‬ ‫بحفل زفاف لأحد املعلمني �أقيم يف خيمة االعت�صام بعد ظهر اجلمعة بح�ضور‬ ‫املئات من املعلمني وذوي العرو�سني‪.‬‬ ‫من جانب �آخر‪ ،‬ا�ستقبل املعلمون اليوم وفودا �شعبية �ضمت �شخ�صيات من‬ ‫الطفيلة زارت خيمة االعت�صام‪ ،‬و�أكد الزائرون م�ؤازرتهم للمعلمني ومطالبهم‪،‬‬ ‫وت�أتي هذه الزيارة بعد اجتماع لهذه القوى ال�شعبية املطالبة بحقوق الطفيلة‬ ‫عقد يف مركز امللكة رانيا‪ .‬يذكر �أن خيمة االعت�صام قد بنيت يف �أول �أيام �إ�ضراب‬ ‫املعلمني يف الطفيلة كمكان لفعالياتهم اليومية‪ ،‬وقد كلف �أع�ضاء من املعلمني‬ ‫حلرا�ستها واالهتمام بها على مدار �أيام الإ�ضراب وعلى نفقة املعلمني‪.‬‬

‫الطفايلةيطالبونب�إ�صالحات‬ ‫�سـيا�سية ورفع يد الأجهزة‬ ‫الأمنية عن احلياة ال�سيا�سية‬

‫وانتقد الأنظمة الر�سمية العربية التي اختارت طرقا �شاذة للتعامل‬ ‫مع االحتالل ال�صهيوين لأر�ض فل�سطني‪ ،‬م�ؤكدا �أن ال�سفارة ال�صهيونية‬ ‫يف ع ّمان تريد للأردن البقاء �ضعيفا حتى متد نفوذ ال�صهاينة �إىل ال�ضفة‬ ‫ال�شرقية‪.‬‬ ‫وطالب عاي�ش ب�إغالق ما �أ�سماه "وكر التج�س�س" يف الرابية‪ ،‬يف �إ�شارة‬ ‫منه �إىل ال�سفارة ال�صهيونية يف ع ّمان‪.‬‬ ‫ولي�س بعيدا عن كافة الدعوات املطالبة بالإ�صالح‪ ،‬ت�ساءل القيادي‬ ‫يف جماعة الإخ����وان عمن ي��ع��ادي الإ���ص�لاح يف ال��ب�لاد‪ ،‬ق��ائ�لا‪" :‬من هم‬ ‫الذين يرف�ضون حما�سبة الف�ساد والفا�سدين؟ ومن هم الذين يرف�ضون‬ ‫االن�صياع لإرادة امللك وال�شعب يف تنفيذ الإ�صالح؟"‪ .‬وتابع‪�" :‬إنهم من‬ ‫�أطالوا ليلنا"‪ ،‬حمذرا من �أن ال�شعب �سيحا�سب ح�سابا ع�سريا‪.‬‬ ‫ويف كلمة للمحاربني القدامى �ألقاها �أ�ستاذ العلوم ال�سيا�سية د‪.‬غازي‬ ‫ربابعة‪� ،‬أ�شار �إىل بطوالت اجلي�ش الأردين واملقاومة الفل�سطينية يف معركة‬ ‫الكرامة �ضد قوات ال�صهاينة‪.‬‬ ‫و�أكد على تالحم اجلي�ش العربي املقاومة يف جمابهة العدو ال�صهيوين‬ ‫مني بالهزمية يف نهاية املطاف‪.‬‬ ‫الذي ّ‬ ‫كما �شدد ربابعة على �أن هنالك "حفنة" من الفا�سدين �أ�سا�ؤوا لل�شعب‬ ‫والقيادة الأردنية من خالل �سلوكياتهم الفا�سدة‪.‬‬ ‫وقال خماطبا امللك عبداهلل الثاين‪�" :‬إن الأيدي املتو�ض�أة والقوميني‬ ‫والوطنيني هم معك‪ ،‬ال كما ي�صورهم البع�ض ب�أنهم �ضد النظام"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن اعت�صام ق��وى املعار�ضة والنقابات املهنية �أم��ام م�سجد‬ ‫الكالوتي ي�أتي �ضمن احلراك ال�شعبي املتوا�صل منذ �أكرث من ثالثة �شهور‬ ‫للمطالبة ب�إ�صالحات د�ستورية و�سيا�سة واقت�صادية‪.‬‬

‫ودع������ا امل�������ش���ارك���ون خ��ل��ال االعت�صام‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫الذي نظموه �أمام امل�سجد الكبري يف و�سط‬ ‫ن��ف��دت الفعاليات ال�شعبية يف العقبة املدينة �إىل حل جمل�س النواب‪ ،‬كما طالبوا‬ ‫اعت�صاما بعد ظهر اجلمعة �أم�س للمطالبة بحكومة منتخبة وكف يد الأجهزة الأمنية‬ ‫ع���ن ال��ت��دخ��ل يف ����ش����ؤون احل���ي���اة العامة‪،‬‬ ‫با�صالحات �سيا�سية ملختلف املجاالت‪.‬‬

‫الطفيلة ‪ -‬حممد اخل�صبة‬ ‫عقد �أبناء حمافظة الطفيلة ممثلني بلجنة ت�سمى‬ ‫جلنة �أب��ن��اء الطفيلة ل��ل��ح��راك ال�شعبي اجتماعا ع�صر‬ ‫يوم �أم�س اجلمعة يف مركز امللكة رانيا يف و�سط الطفيلة‬ ‫للمطالبة بحقوق الطفايلة يف جميع املجاالت ومطالب‬ ‫عامة على م�ستوى الوطن‪.‬‬ ‫و�أ�صدرت اللجنة بيانا وزع على �أبناء الطفيلة ت�ضمن‬

‫مطالب على امل�ستوى الوطني منها‪:‬‬ ‫العمل على ب��ن��اء دول���ة حديثة قائمة على الف�صل‬ ‫ب�ين ال�سلطات ال��ث�لاث‪ ،‬ورف���ع ي��د الأج��ه��زة الأم��ن��ي��ة عن‬ ‫احل��ي��اة ال�سيا�سية والنقابية وال�شبابية‪ ،‬والت�أكيد على‬ ‫هوية الأردن‪ ،‬ومواجهة الأطماع ال�صهيونية‪ ،‬واملطالبة‬ ‫ب�إ�صالحات �سيا�سية وحماربة الف�ساد واملف�سدين‪.‬‬ ‫ودعم املعلمني يف �إحياء نقابتهم‪ ،‬واملطالبة بحقوقهم‬ ‫و�إعادة �أرا�ضي اخلزينة التي ا�ستوىل عليها متنفذون‪.‬‬

‫بالإ�ضافة �إىل الدعوة �إىل حماربة الف�ساد‬ ‫وتقدمي املف�سدين �إىل العدالة‪.‬‬ ‫ورف���ع امل��ت��ظ��اه��رون ���ش��ع��ارات ت��دع��و �إىل‬ ‫ط��رد ال�سفري ال�صهيوين من الأردن و�إىل‬ ‫حماربة الف�ساد الأخالقي يف العقبة‪ ،‬وعلى‬ ‫ر�أ�سها حمالت امل�ساج والتدليك‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته‪ ،‬حاول بع�ض البلطجية‬ ‫تخريب االعت�صام واالحتكاك باملعت�صمني‬ ‫م���ن خ�ل�ال ال�����ش��ت��ائ��م وحم���اول���ة االعتداء‬ ‫على املعت�صمني‪� ،‬إال �أن تدخل رجال الأمن‬ ‫بحاجز ب�شري حال دون وقوع �أي احتكاك‪.‬‬ ‫ويف �سياق �آخ��ر‪� ،‬أق��ام العديد من �أبناء‬ ‫ال��ع��ق��ب��ة ���ص�لاة اجل��م��ع��ة يف ���ش��ارع البلدية‬ ‫يف �إ���ش��ارة �إىل التذكري مبطالبهم التي مت‬ ‫رف��ع��ه��ا �إىل احل��ك��وم��ة بخ�صو�ص تهمي�ش‬ ‫�أب���ن���اء ال��ع��ق��ب��ة وح��رم��ان��ه��م م���ن املنا�صب‬ ‫العامة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل مطالبهم التي تتعلق‬ ‫باحلقوق التاريخية لأبناء املدينة‪ ،‬حيث مت‬ ‫على �أثرها االجتماع بوزير الداخلية و�إمهال‬ ‫امل�س�ؤولني مدة �شهر لتنفيد املطالب‪.‬‬

‫كما طالبت اللجنة بحق �أبناء الطفيلة يف الواجهات‬ ‫الع�شائرية جنوب املحافظة‪ ،‬و�شمول �أب��ن��اء الطفيلة يف‬ ‫املنا�صب العليا‪ ،‬والعفو عن املحكومني يف �أحداث الطفيلة‬ ‫العام املا�ضي‪ ،‬واالنتهاء من امل�شاريع املتعرثة يف الطفيلة‬ ‫مثل طريق احل�سا الطفيلة‪.‬‬ ‫جل��ن��ة احل����راك ال�شعبي ت�ضم ال��ع��دي��د م��ن وجهاء‬ ‫ال��ط��ف��ي��ل��ة واع���ي���ان ون����واب ���س��اب��ق�ين وح��ال��ي�ين ونقابيني‬ ‫وحزبيني وممثلني عن املعلمني‪.‬‬

‫اعت�صام يف �إربد يطالب بعدم التلك ؤ�‬ ‫يف �إجراء �إ�صالحات �سيا�سية وت�شريعية‬

‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫نفذت فعاليات �شبابية وحزب الوحدة ال�شعبية يف �إربد �أم�س بعد‬ ‫�صالة اجلمعة �أمام م�سجد �إربد الكبري اعت�صاما طالبوا من خالله‬ ‫ب�إ�صالحات �سيا�سية وت�شريعية تت�ضمن �إلغاء قانون ال�صوت الواحد‪،‬‬ ‫و�إجراء تعديالت على قانون الأحزاب مبا ي�ضمن تو�سيع م�شاركتها يف‬ ‫احلياة العامة‪ ،‬وعدم التدخل االمني بالعمل ال�سيا�سي يف اجلامعات‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤول �شبيبة الوحدة ال�شعبية يف �إربد حممد العب�سي �إنه‬ ‫ال بد من تلبية هذه املطالب يف �أ�سرع وقت دون �أي تلك�ؤ‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫امل�ستجدات على ال�ساحة العربية باتت تتطلب ت�شريع قانون انتخاب‬ ‫ع�صري يعتمد م��ب��د�أ التمثيل الن�سبي على م�ستوى ال��وط��ن وحل‬ ‫الربملان احلايل و�إج��راء انتخابات مبكرة‪ ،‬مطالبا ب�إجراء تعديالت‬ ‫ع��ل��ى ج��م��ل��ة ال��ق��وان�ين ال��ن��اظ��م��ة ل��ل��ح��ري��ات‪ ،‬و�إع�����ادة ال��ن��ظ��ر بالنهج‬ ‫االقت�صادي مبا ي�ؤمن العدالة االجتماعية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )26‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1542‬‬

‫‪3‬‬

‫جم�����������زرة يف م�������ي�������دان ال����داخ����ل����ي����ة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي وخليل قنديل‬ ‫ب�ح�ج��ارة البلطجية وه� ��راوات ق��وات ال ��درك قتل املواطن‬ ‫خريي جميل م�صطفى (‪ 55‬عاما)‪ ،‬و�أ�صيب مئات �أم�س بجروح‬ ‫لدى ف�ض الأجهزة الأمنية بالقوة اعت�صاما مفتوحا بد�أه جتمع‬ ‫(�شباب ‪� 24‬آذار) اخلمي�س املا�ضي‪ ،‬للمطالبة بالإ�صالح‪.‬‬ ‫وات�ه��م املعت�صمون ق��وات ال��درك والأم ��ن ال�ع��ام وع��ددا من‬ ‫"البلطجية" و�أ�شخا�صا يرتدون زيا مدنيا؛ بارتكاب "جمزرة"‪،‬‬ ‫وتنفيذ هجوم "دموي"‪� ،‬أوق��ع يف �صفوفهم حالة وف��اة ومئات‬ ‫الإ�صابات ما بني خطرة وطفيفة‪.‬‬ ‫وقال �سعيد جميل �شقيق املتوفى لـ"ال�سبيل" �إن �أخاه تويف‬ ‫بعد تعر�ضه ل�ضرب مربح من رج��ال ق��وات ال��درك‪ ،‬و�أ�شخا�ص‬ ‫يرتدون زيا مدنيا‪ ،‬وعدد من "البلطجية"‪ ،‬ثم قام ذووه بنقله‬ ‫�إىل م�ست�شفى الأمري حمزة يف الها�شمي ال�شمايل‪ ،‬وهو خم�ضب‬ ‫بالدماء‪ ،‬حيث و�صل امل�ست�شفى متوفى‪.‬‬ ‫وتوزع مئات امل�صابني على امل�ست�شفى الإ�سالمي واال�ستقالل‬ ‫والأم��ل والأم�ير حمزة‪ ،‬ور�صدت"ال�سبيل" �إ�صابات بليغة بني‬ ‫الذكور والإناث‪.‬‬ ‫ففي م�ست�شفى اال�ستقالل نقل نحو ‪� 200‬شاب وفتاة‪ ،‬توزعت‬ ‫�إ�صاباتهم ب�ين ك�سر يف الكتف والفخذين وج ��روح عميقة يف‬ ‫الر�أ�س‪ ،‬وفق م�صادر طبية‪.‬‬ ‫كما �أدخل �إىل ق�سم الأ�شعة عدد من امل�صابني (ذكورا و�إناثا)‬ ‫لإجراء ت�صوير �إثر �إ�صابات يف الظهر والرجلني والر�أ�س‪.‬‬ ‫ووفقا ل�شهود عيان‪ ،‬ف�إن ف�ض االعت�صام بد�أ ال�ساعة الرابعة‬ ‫والن�صف ع�صرا‪ ،‬عندما و�صل ح�شد كبري من معت�صمي حدائق‬ ‫احل�سني بعد م�شاركتهم يف احتفال �أق��ام��وه ه�ن��اك‪ ،‬حيث كان‬ ‫العديد منهم يحملون ع�صيا‪ ،‬وي�ستقلون مركبات كبرية‪ ،‬يف وقت‬ ‫�أغلقت تلك الأجهزة املنافذ امل�ؤدية �إىل دوار الداخلية‪.‬‬ ‫ويف بداية الأم��ر‪ ،‬و�ضعت ق��وات الأم��ن العام حاجزا ب�شريا‬ ‫بينهم وب�ي�ن امل�ع�ت���ص�م�ين‪ ،‬ث��م ب ��د�أ ال���ش�ب��ان ب��رج��م املعت�صمني‬ ‫باحلجارة والطوب‪ ،‬بح�سب �شهود عيان �أك��دوا لـ"ال�سبيل" �أن‬ ‫قوات كبرية من مرتبات الأمن العام كانت تراقب عن كثب فعل‬ ‫"البلطجية"‪� ،‬إال �أنها مل حترك �ساكنا‪ ،‬ما �أدى �إىل وقوع مئات‬ ‫الإ�صابات بني املعت�صمني‪.‬‬ ‫وحول موقف ال�شباب املعت�صمني من هذا االعتداء‪ ،‬ف�إنهم‬ ‫احتموا ب�سقف �ألواح من اخل�شب وخيم كانوا قد ن�صبوها على‬ ‫دوار الداخلية �سابقا‪ ،‬و�سط مطالبة الأم��ن بالتدخل و�إيقاف‬ ‫االعتداء‪ ،‬وفق �شهود عيان‪.‬‬ ‫ويف هذه الأثناء‪ ،‬فوجئ املعت�صمون بهجوم عنيف وب�أعداد‬ ‫كبرية من قوات مكافحة ال�شغب وقوات الدرك‪� ،‬إىل جانب عدد‬ ‫كبري من �أ�شخا�ص يرتدون الزي املدين و"البلطجية"‪.‬‬ ‫وا�ستخدمت ق��وات الأم��ن قوة مفرطة يف مواجهة ال�شباب‬

‫"الأعزل"‪ ،‬ووجهت نحوهم خراطيم املياه �شديدة االندفاع‪،‬‬ ‫و�ضربتهم بالهراوات �ضربا �شديدا‪ ،‬حتى تك�سرت بع�ض تلك‬ ‫الهروات على ر�ؤو�س �شباب معت�صمني‪ ،‬وفق �شهود عيان‪.‬‬ ‫وق��ام منفذو ف�ض االعت�صام ب�ضرب املواطنني عن اليمني‬ ‫وال�شمال‪ ،‬دون تفريق بني م�سن وام��ر�أة و�شاب وطفل‪ ،‬ما �أوقع‬ ‫بهم �إ�صابات بالغة‪ ،‬بعدما حا�صرتهم الأجهزة الأمنية يف نقطة‬ ‫حتت اجل�سر ‪ ،‬دون �أن يتاح لهم �أي خمرج‪ ،‬وفق قول ال�شهود‪.‬‬ ‫و�أك��دوا �أن الأج�ه��زة الأمنية قامت بخلع اخليم املن�صوبة‪،‬‬ ‫و�إت�ل�اف حمتوياتها بالكامل؛ مب��ا فيها مقتنيات املعت�صمني‬ ‫ال�شخ�صية‪ ،‬و�أدوات طبية كانت ت�ستخدم يف ع�لاج الإ�صابات‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �إتالف الطعام الذي �أعده املعت�صمون‪.‬‬ ‫و�أكدوا �أن تلك الأجهزة اعتقلت الع�شرات من �شباب �شاركوا‬ ‫يف االعت�صام‪ ،‬فيما قام املعتدون بتحطيم �سيارة كانت ت�ستخدم‬ ‫كمن�صة لالعت�صام‪ ،‬حيث قاموا بدحرجتها عدة مرات‪ ،‬وحتطيم‬ ‫املعدات ال�صوتية بالكامل‪.‬‬

‫"الإخوان" يدينون ف�ض الدرك اعت�صاما‬ ‫�سلميا بالقوة‪ ..‬والبخيت يحملهم امل�س�ؤولية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أدانت جماعة الإخوان امل�سلمني ما قامت‬ ‫ب ��ه جم �م��وع��ات م ��ن ق ��وى الأم � ��ن "الدرك"‬ ‫وجم �م��وع��ات �أخ� ��رى م��ن الأ� �ش �خ��ا���ص بلبا�س‬ ‫م��دين‪ ،‬وبتن�سيق ت��ام بني الطرفني مبهاجمة‬ ‫ال�شباب املعت�صمني يف دوار جمال عبدالنا�صر‬ ‫يف عمان‪� ،‬إذ مت ر�شقهم باحلجارة ب�شكل مكثف‬ ‫وبالهراوات وخراطيم املياه‪ ،‬ما خلف �إ�صابات‬ ‫قاتلة لدى البع�ض‪ ،‬وال�ضرب ال�شديد الذي �أدى‬ ‫�إىل ا�ست�شهاد �أحد املواطنني و�إ�صابة الع�شرات‬ ‫منهم‪� ،‬إ�صابات بع�ضهم بالغة مت �إدخالهم �إىل‬ ‫امل�ست�شفيات وه��م يف ح��ال��ة ح��رج��ة كالأ�سري‬ ‫املحرر البطل �سلطان العجلوين‪ ،‬الذي ُ�ضربَ‬ ‫مع �آخرين بق�سوة يف مبنى املحافظة‪.‬‬ ‫وقال الإخوان امل�سلمون يف بيان لهم �أم�س‬ ‫�إنها تدين هذا االعتداء الب�شع على املواطنني‬ ‫امل�ساملني وعلى احلريات وعلى كرامة املواطن‪.‬‬ ‫وح� ِّم �ل��ت اجل�م��اع��ة احل�ك��وم��ة و�أجهزتها‬ ‫الأمنية امل�س�ؤولية الكاملة عما حدث‪.‬‬ ‫واعتربت �أن العدوان على ن�شاط غاية يف‬ ‫ال�سلمية‪ ،‬حتى �إن ه�ؤالء ال�شباب مل يقوموا ب�أي‬ ‫رد فعل على املعتدين‪َ ،‬ليَن�سِ ُف دعاوى احلوار‪،‬‬ ‫وينق�ض ادعاءات الإ�صالح والدميوقراطية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت �إىل �أن م�ث��ل ه ��ذه الت�صرفات‬ ‫ل�ي��ؤك��د �أن ه��ذه احل�ك��وم��ة و�أج�ه��زت�ه��ا الأمنية‬ ‫غ�ي�ر م ��ؤه �ل��ة مل �ث��ل ه ��ذه امل��رح �ل��ة‪ ..‬و�إن بطء‬ ‫ه��ذه احلكومة‪ ،‬و�ضعف ا�ستجابتها للإ�صالح‬ ‫وخ �ط��وات��ه وع�م�ل�ي��ات��ه‪ ،‬ه��و ال ��ذي دف ��ع ه ��ؤالء‬ ‫ال�شباب لالعت�صام والتعبري عن �ضيقهم بهذه‬ ‫احلالة‪ ،‬ورغبتهم يف دفع جهود الإ�صالح قدماً‬ ‫ليتفرغوا �إىل درا�ستهم و�أعمالهم‪.‬‬

‫وتعالت هتافات "البلطجية"‪ ،‬ورق���ص��وا ف��رح��ا على دوار‬ ‫الداخلية‪ ،‬بعد ف�ضهم لالعت�صام واالعتداء على ال�شباب‪ ،‬و�سط‬ ‫تواجد كثيف لقوات الأمن العام والدرك‪ ،‬بح�سب ال�شهود‪.‬‬ ‫ويف هذه الأثناء‪� ،‬أكدت م�صادر طبية يف م�ست�شفى اال�ستقالل‬ ‫لـ"ال�سبيل" قيام الأجهزة الأمنية باعتقال جرحى االعت�صام‬ ‫الذين ا�ستقبلهم امل�ست�شفى للعالج‪ ،‬واقتادوهم �إىل مركز �أمن‬ ‫احل�سني بوا�سطة �سيارة م�صفحة خم�ص�صة لالعتقال‪.‬‬ ‫وقال �شهود عيان يف امل�ست�شفى الإ�سالمي �إن ذوي امل�صابني‬ ‫منعوا ق��وات الأم��ن من اعتقال امل�صابني من امل�ست�شفى‪ ،‬و�سط‬ ‫تواجد �أمني كثيف يف امل�ست�شفيني‪.‬‬ ‫االعتداء على املعت�صمني بد�أ منذ م�ساء اخلمي�س‪ ،‬وا�ستمر‬ ‫�إىل ما بعد ظهر اجلمعة(قبل مرحلة ف�ض االعت�صام بالقوة)‪،‬‬ ‫من خالل ما قام به "بلطجية" بر�شق املعت�صمني باحلجارة‪ ،‬ما‬ ‫�أوقع نحو (‪� )150‬إ�صابة بالر�أ�س‪ ،‬بح�سب املعت�صمني‪.‬‬ ‫وبينوا �أن �أجهزة الأمن كانت تكتفي ب�إم�ساك "البلطجية"‬

‫�أدانوا ا�ستخدام قوات الأمن القوة املفرطة لف�ض اعت�صام "�شباب ‪� 24‬آذار"‬

‫�أحزاب �سيا�سية حتمل احلكومة و�أجهزتها‬ ‫م�س�ؤولية االعتداء على «معت�صمي الداخلية»‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬

‫ولفت بيان "الإخوان امل�سلمني" �إىل �أن‬ ‫هذه الهجمة َ�ش َّوهَت �صورة الأردن امل�شرقة التي‬ ‫ر�سمها املواطنون بح�سهم العايل بامل�س�ؤولية‪،‬‬ ‫و�سلوكهم احل�ضاري يف مطالبتهم بالإ�صالح‬ ‫واحلرية والكرامة‪.‬‬ ‫وقالت اجلماعة �إن ما ح�صل ي�ضع عالمة‬ ‫ا�ستفهام كبرية على توفر �إرادة جادة للإ�صالح‬ ‫وحقيقته‪ ،‬كما يعرب عن عجز ا�ستيعاب اللحظة‬ ‫التاريخية وتلبية ا�ستحقاقاتها‪ ،‬وه��و قد زاد‬ ‫االح�ت�ق��ان ودرج ��ة ال�ت��وت��ر يف امل�ج�ت�م��ع‪ ،‬ووجه‬ ‫�ضربة قا�سية للأمل ولإمكانية جتاوز املرحلة‬ ‫ب�سالم �أو ب�أقل التكاليف‪ ،‬الذي يقت�ضي �إقالة‬ ‫هذه احلكومة وحما�سبة قادة الأجهزة الأمنية‬ ‫امل�س�ؤولني عن هذه املجزرة‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪� ،‬أك ��د رئ�ي����س ال� ��وزراء معروف‬

‫�أ�سماء بع�ض امل�صابني ونوع الإ�صابة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح���ص�ل��ت "ال�سبيل" م��ن ح ��زب ال��وح��دة ال���ش�ع�ب�ي��ة الوحدة‬ ‫الدميقراطي على قائمة لعدد من الإ�صابات التي توفرت املعلومات‬ ‫عنها ومت توثيقها‪ ،‬يف الوقت الذي ما زالت فيه املعطيات تتوافر عن‬ ‫عدد امل�صابني الذي يقدر باملئات‪ ،‬ال �سيما �أن غالبية املعت�صمني مت‬ ‫االعتداء عليهم بالع�صي والهروات واحلجارة والألفاظ البذيئة‬ ‫التي ا�شرتك يف توجيهها رجال الدرك والأمن العام والبلطجية‪،‬‬ ‫ما ي�ؤكد �أن قرارا �سيا�سيا مدبرا وم�سبقا يقف خلف هذا االعتداء‬ ‫"اجلرمية"‪.‬‬ ‫وامل�صابون من املعت�صمني هم �سلطان العجلوين وهو �أ�سري‬ ‫حمرر‪� ،‬ضرب بق�سوة داخل حمافظة العا�صمة و�أدخ��ل امل�ست�شفى‬ ‫ب��إ��ص��اب��ات يف خمتلف �أن �ح��اء ج�سمه‪ ،‬و�أح �م��د اخل��ال��دي (�إ�صابة‬ ‫بالر�أ�س)‪ ،‬وحممد علي (�إ�صابة باليد)‪ ،‬و�ساجد حممد (�إ�صابة‬ ‫ب��ال�ظ�ه��ر)‪ ،‬وف ��ادي م���س��ام��رة (�إ� �ص��اب��ة ب��ال�ك�ت��ف)‪ ،‬وك �م��ال بلعاوي‬ ‫(�إ�صابة بالر�أ�س)‪ ،‬و�شاكر جرار (�إ�صابة بال�ساق)‪ ،‬وهيثم الطحان‬ ‫(�إ��ص��اب��ة ب��ال���س��اق)‪ ،‬و�أح �م��د �أب��و �صفية (�إ��ص��اب��ة ب��ال��ر�أ���س)‪ ،‬وزيد‬ ‫حمد (باليد الي�سرى)‪ ،‬و�سامر عطياين (�إ�صابة باليد اليمنى)‪،‬‬ ‫وماجد �شطناوي (�إ�صابة بالعنق)‪ ،‬وبا�سل جمعة (�إ�صابة بالر�أ�س)‪،‬‬ ‫ود‪.‬م�صعب خ�ضر (�إ�صابة بالر�أ�س)‪ ،‬وفرا�س الكي (�إ�صابة يف اليد‪-‬‬ ‫قطع �أوتار)‪ ،‬وعبد اهلل �شطارة (�إ�صابة بالر�أ�س)‪ ،‬ود‪.‬فاخر دعا�س‬ ‫(�إ��ص��اب��ة بالكتف)‪ ،‬ون��اج��ي �أب��و �إر�شيد (�إ��ص��اب��ة بال�ساق)‪ ،‬ومثنى‬ ‫غرايبة (�إ�صابة بالر�أ�س)‪ ،‬وطارق كميل (ر�ضو�ض خمتلفة)‪ ،‬و�أبرار‬ ‫كوع (ر�ضو�ض يف كافة �أنحاء اجل�سم)‪ ،‬وفداء الزاغة (ر�ضو�ض يف‬ ‫الأنف والظهر)‪ ،‬وعز الدين الناطور (ر�ضو�ض يف ال�صدر)‪ ،‬و�سامر‬ ‫م�شاقبة (�إ�صابة يف الركبة)‪ ،‬وعبداهلل �أي��وب (�إ�صابة يف الوجه‪-‬‬ ‫ال�شفة)‪ ،‬و�صهيب ع�ساف (�إ�صابة باملرفق الأمين)‪ ،‬وق�صي م�شاقبة‬ ‫(�إ��ص��اب��ة يف ال��وج��ه)‪ ،‬وك�م��ال بلعاوي (�إ��ص��اب��ة يف ال��ر�أ���س)‪ ،‬ومعاذ‬ ‫الق�صراوي (�إ�صابة بالر�أ�س والكتف)‪ ،‬وح�سام طالب (بال�صدر)‪.‬‬

‫البخيت �أن جماعة الإخ��وان امل�سلمني هي من‬ ‫يقف وراء اعت�صام "�شباب ‪� 24‬آذار"‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن من اعت�صم �أم��ام دوار الداخلية رف�ض‬ ‫احل��وار‪ ،‬ويبدو �أن لديهم �أه��داف��ا �أخ��رى‪ ،‬و�أن‬ ‫بع�ضهم يتلقون �أوامرهم من جهات يف م�صر‬ ‫و�سوريا‪.‬‬ ‫ووج��ه البخيت حديثه جلماعة الإخوان‬ ‫امل �� �س �ل �م�ين خ�ل��ال ب ��رن ��ام ��ج ‪ 60‬دق �ي �ق��ة على‬ ‫التلفزيون الأردين م�ساء �أم�س‪ ،‬قائال‪" :‬كفاكم‬ ‫لعبة تقا�سم الأدوار‪� ..‬سيك�شفكم الأردنيون‬ ‫و�سيعزلونكم"‪.‬‬ ‫وتابع �أن احلكومة لن ت�سمح ب�أية جتمعات‬ ‫ت�ضر بال�صالح العام �أو الآخرين‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن ما حدث يف اعت�صام ‪ 24‬من �آذار هو بداية‬ ‫فتنة‪.‬‬

‫بعد قذفهم احلجارة‪ ،‬وحماولة �إبعادهم عن حميط االعت�صام‪،‬‬ ‫ثم تركهم‪ ،‬ليعاودوا ا�ستئناف ر�شق احل�ج��ارة و�إث��ارة الفو�ضى‬ ‫والهلع يف مكان االعت�صام‪.‬‬ ‫وا�ستهجن املعت�صمون هذا املوقف من قوات الأمن العام‪ ،‬يف‬ ‫حني �أن القانون ال يجيز ملواطن قذف �آخر باحلجارة و�إيذاءه‪� ،‬إال‬ ‫�أن قوات الأمن مل تعاقبهم على فعلتهم‪ ،‬وبقوا يثريون الرعب‬ ‫يف �أو�ساط املعت�صمني‪.‬‬ ‫ومل ي�ك�ت��ف "البلطجية" ب��ذل��ك‪ ،‬ب��ل ق��ام��وا ب�ك�ي��ل �أق ��ذع‬ ‫ال�شتائم بحق املعت�صمني‪ ،‬و�سب الذات الإلهية‪ ،‬بح�سب ال�شباب‬ ‫املعت�صمني‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق نف�سه‪� ،‬أ�صدرت مديرية الأمن العام بيانا قالت‬ ‫فيه �إنها �أنهت كافة �أ�شكال التجمهر الذي �شهده دوار الداخلية‬ ‫يف العا�صمة منذ ظهر الأم�س (اخلمي�س)‪ ،‬وذلك على �ضوء ما‬ ‫وقع من �أحداث بني املواطنني املتواجدين يف املكان و�صلت �إىل‬ ‫حد الإيذاء والإيذاء البليغ‪ ،‬مما �أدى �إىل �إ�صابة (‪ )62‬مواطنا‪،‬‬ ‫و(‪ )58‬من رجال الأمن العام والدرك من بينهم عميد ومقدم‬ ‫حالتهم قيد العالج يف عدد من م�ست�شفيات العا�صمة‪.‬‬ ‫وح�سب املكتب الإعالمي يف مديرية الأمن العام‪ ،‬ف�إن دوار‬ ‫الداخلية �شهد منذ ظهر الأم�س (اخلمي�س) جتمعا ملجموعة من‬ ‫الأ�شخا�ص تنادت لالعت�صام حلني حتقيق مطالبهم بالإ�صالح‬ ‫ومكافحة الف�ساد‪.‬‬ ‫وا�ستمر تواجد هذه املجموعة مع وجود جمموعات �أخرى‬ ‫(ن��داء وطن) تنادي مبطالب �إ�صالحية‪ ،‬لكنها ترف�ض �أ�سلوب‬ ‫االع �ت �� �ص��ام وت�ع�ط�ي��ل احل �ي��اة ال �ع��ام��ة‪ ،‬وح ��اول ��ت ق� ��وات الأم ��ن‬ ‫طيلة ليلة اجلمعة احلفاظ على الأم��ن ومنع اال�شتباكات بني‬ ‫الطرفني‪.‬‬ ‫و�أكد املكتب الإعالمي �أنه بعد �صالة اجلمعة الـتي �أقامها‬ ‫املتجمهرون يف امل �ي��دان مل يخل الأم ��ر م��ن ح��دوث مال�سنات‬ ‫وم�شاحنات ب�ين الأط ��راف يف امل�ك��ان‪ ،‬وك��ان��ت ق��د تدخلت قوات‬ ‫الأم��ن ع��دة م��رات للحيلولة دون وق��وع احتكاكات فيما بينهم‪،‬‬ ‫و�أن حم��اوالت للتفاهم مع املتجمهرين ج��رت بهدف �إقناعهم‬ ‫ب�أ�سلوب احلوار من قبل احلاكم الإداري وطاقمه لإخالء املوقع‪،‬‬ ‫خا�صة مع التعطيل الذي م�س حياة املجاورين من امل�ست�شفيات‬ ‫والأهايل ودون نتيجة‪ ،‬حيث �أ�صروا على عدم املغادرة‪.‬‬ ‫ووفقا للبيان‪ ،‬ف�إن قوات الأمن العام والدرك الـتي �أظهرت‬ ‫�أعلى درج��ات �ضبط النف�س واحلياد يف تنفيذ واجبها حلماية‬ ‫الأرواح واملمتلكات ووق�ف��ت على م�سافة واح ��دة م��ن اجلميع‪،‬‬ ‫لت�ؤكد على �أن تدخلها كان بهدف احليلولة دون وقوع مواجهة‬ ‫مبا�شرة بني الأط ��راف املتجمهرة تكون نتائجها وخيمة‪ ،‬مما‬ ‫ا�ستدعى التدخل حلفظ الأمن والنظام‪ ،‬و�إنهاء حالة املواجهة‬ ‫التي مل ترق �إىل التقاليد والأ�ساليب الدميقراطية املتح�ضرة‬ ‫يف املجتمعات احلية‪.‬‬

‫ح ّملت �أح��زاب �سيا�سية معار�ضة احلكومة و�أجهزتها الأمنية‬ ‫م�س�ؤولية ما وقع من �إ�صابات بني املعت�صمني يف دوار الداخلية لدى‬ ‫ف�ض قوات الدرك بالقوة اعت�صاما مفتوحا لتجمع "�شباب ‪� 24‬آذار"‪،‬‬ ‫مب�شاركة من �أ�سموهم بــ"البلطجية" الذين بد�أوا بر�شق املواطنني‬ ‫باحلجارة من �أعلى مبنى �شاهق مطل على املنطقة‪.‬‬ ‫وقال �أمناء عامون لـ"ال�سبيل" �إن ما حدث من ا�ستخدام مفرط‬ ‫للقوة �ضد املعت�صمني يرقى �إىل ما ميكن و�صفه بـ"املجزرة الدموية"‬ ‫مع �سقوط �شهيد ووقوع ع�شرات الإ�صابات‪ ،‬حمملني احلكومة كامل‬ ‫امل�س�ؤولية عما جرى عند دوار الداخلية‪.‬‬ ‫و�أكد الأمني العام حلزب جبهة العمل الإ�سالمي حمزة من�صور‬ ‫�أن ما ح��دث بالأم�س مع املعت�صمني هو "جرمية �ضد الإن�سانية"‬ ‫ارتكبتها احلكومة من خالل الأجهزة الأمنية املرتدية للزي الر�سمي‬ ‫و�آخرين يرتدون الزي املدين‪.‬‬ ‫وقال �إن قمع املعت�صمني بهذه الطريقة �أ�سقط �شهيدا وعددا من‬ ‫الإ�صابات‪ ،‬م�شددا على �أن ما جرى "جرمية بحق ال�شعب" ولي�س‬ ‫بحق املعت�صمني فح�سب‪ ،‬مطالبا يف الوقت ذاته مبحا�سبة احلكومة‬ ‫والأجهزة الأمنية و"البلطجية"‪.‬‬ ‫وتابع من�صور �أن ما حدث يكذب كل دعاوى الإ�صالح يف الوقت‬ ‫ال��ذي ت�ستباح فيه دم��اء الأب��ري��اء و�أعرا�ضهم‪ ،‬م�شريا �إىل �أن حزب‬ ‫جبهة العمل الإ�سالمي �سيبحث يف �أعقاب ما حدث م�س�ألة التعامل‬ ‫مع طاحلكومة احلالية التي مل نكن �سعداء بت�شكيلها"‪ ،‬على ح ّد‬ ‫تعبريه‪ ،‬م�ؤكدا �أن هذه احلكومة بعيدة كل البعد عن كونها حكومة‬ ‫�إ�صالح وطني‪.‬‬ ‫وك��ان املعت�صمون يف دوار الداخلية ق��د تعر�ضوا الع �ت��داء من‬ ‫قبل "البلطجية" الذين ر�شقوهم باحلجارة منذ م�ساء اخلمي�س‬

‫وتوا�صل اجلمعة‪ ،‬قبل �أن تتدخل قوات الأمن لف�ض االعت�صام بالقوة‬ ‫وا�ستخدام خراطيم املياه‪ ،‬وال�ضرب بالع�صي‪ ،‬كما �أف��اد �شهود عيان‬ ‫وم�صابون لـ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أدان رئي�س جلنة التن�سيق العليا لأح��زاب املعار�ضة‬ ‫الوطنية‪ ،‬الأمني العام حلزب الوحدة ال�شعبية الدميقراطي د‪�.‬سعيد‬ ‫ذياب ما وقع من اعتداء بحق املعت�صمني يف دوار الداخلية‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬نعتقد �أن ما ج��رى ن�سف كل �أف�ك��ار احل��وار الوطني"‪،‬‬ ‫متهما احلكومة ب�أنها ت�سعى لك�سب مزيد م��ن ال��وق��ت‪ ،‬و�أن�ه��ا بهذا‬ ‫النهج ت�ؤكد عدم رغبتها ب�أي �شكل من الأ�شكال �إجناز الإ�صالح‪.‬‬ ‫و�أكد ذياب �أن �أع�ضاء يف جلنة احلوار الوطني قرروا االن�سحاب‬ ‫منها يف ظل االعتداء على املعت�صمني‪ ،‬و�أوقع عددا من الإ�صابات‪.‬‬ ‫يف حني اعترب الأم�ين العام للحزب ال�شيوعي د‪.‬منري حمارنة‬ ‫م��ا وق��ع بحق املعت�صمني "جرمية كبرية" �ضد البلد و�إ�ستقالله‪،‬‬ ‫حممال احلكومة م�س�ؤولية ما جرى من اعتداء على املعت�صمني يف‬ ‫دوار الداخلية‪.‬‬ ‫بيد �أن الأمني العام حلزب البعث العربي التقدمي ف�ؤاد دبور الذي‬ ‫�أدان ا�ستخدام القوة املفرطة من قبل قوات الأمن لف�ض االعت�صام‪،‬‬ ‫�أك��د �أن ما وقع ال ي�صب يف م�صلحة �أم��ن البلد‪ ،‬م�شريا �إىل �أن��ه كان‬ ‫يجب على اجلميع �ضبط النف�س‪ ،‬واحتمال مطالب املواطنني‪.‬‬ ‫و�شدد على حر�ص اجلميع على �أم��ن البلد وا�ستقراره‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن اللجوء ل�ضرب املعت�صمني �أمر مرفو�ض ومدان بغ�ض النظر عن‬ ‫االختالف �أو التوافق يف وجهات النظر‪ ،‬م�ضيفا �أن ا�ستخدام العنف‬ ‫و�ضرب املعت�صمني مرفو�ض وي�سيء للأردن‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق باحلوار الوطني‪ ،‬قال دب��ور �إن جلنة احل��وار ال ب ّد‬ ‫�أن تت�أثر مبا حدث من اعتداء على املعت�صمني‪ ،‬م�شريا �إىل موقف‬ ‫حزبه من هذه اللجنة التي ال يعرف معايري اختيار �أع�ضائها‪ ،‬وكيف‬ ‫مت ذلك‪.‬‬

‫م�صابون يتهمون الأمن بتدبري "جمزرة الداخلية"‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬علي املالح‬ ‫اتهم معت�صمو دوار الداخلية الأجهزة الأمنية‬ ‫ب��ال��وق��وف وراء وق��وع م�ئ��ات الإ� �ص��اب��ات املختلفة‬ ‫�أثناء قيامها بف�ض االعت�صام املفتوح الذي بد�أوه‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬حمملني قوات الأمن والدرك م�س�ؤولية‬ ‫ما و�صفوها بــ"املجزرة"‪.‬‬ ‫وق��ال م�صابون يتلقون العالج يف م�ست�شفى‬ ‫اال�ستقالل لــ"ال�سبيل" �إن ق��وات الأم ��ن دبرت‬ ‫ف�ضت االع�ت���ص��ام بطريقة خ�شنة �أوق �ع��ت مئات‬ ‫الإ�صابات بني الذكور والإناث‪.‬‬ ‫و�أكدوا قيام قوات الدرك ورجال �أمن يرتدون‬ ‫الزي املدين بعد �إخالء دوار الداخلية باالنهيال‬ ‫على املعت�صمني بال�ضرب بالهروات والع�صي على‬ ‫خمتلف �أنحاء اجل�سم‪.‬‬ ‫لكنهم �أ�ضافوا �أن الأم��ن مل مينع �أ�شخا�ص‬ ‫متواجدين يف بناية مرتفعة مقابل ميدان جمال‬ ‫عبدالنا�صر‪ ،‬وحم��اذي لوكالة الأن�ب��اء الأردنية‪،‬‬ ‫من �إلقاء احلجارة على املعت�صمني‪ ،‬والتي �أوقعت‬ ‫�إ�صابات بالر�أ�س و�أنحاء متفرقة من اجل�سم‪.‬‬ ‫ويف ال� ��� �س� �ي ��اق ذات� � � ��ه‪� ،‬أف� � � ��اد مم ��ر�� �ض ��ون يف‬ ‫"اال�ستقالل" و��ص��ول ع���ش��رات الإ� �ص��اب��ات �إىل‬ ‫امل�ست�شفى من حاالت خمتلفة وبدرجات متفاوتة‪،‬‬ ‫م�ؤكدين وقوع �إ�صابات خطرة يف الر�أ�س وك�سور‬ ‫يف احلو�ض‪.‬‬ ‫و�أكد معت�صمون من �شباب حركة "‪� 24‬آذار"‬

‫�أن قوات ال��درك تعاونت مع البلطجية وت�سرتت‬ ‫عليهم ل�ي��دخ�ل��وا �إىل امل �ي��دان ب��ال���س�ي��ارات ور�شق‬ ‫احلجارة على املعت�صمني بهدف �إثارة الفو�ضى‪.‬‬ ‫وقال �شهود عيان �إن قوات الدرك مل تتدخل‬

‫ن�ه��ائ�ي��ا يف ردع ال�ب�ل�ط�ج�ي��ة ال �ق��ادم�ين م��ن جهة‬ ‫دوار املدينة ومن جهة ال�شمي�ساين من التهجم‬ ‫ع �ل��ى امل�ع�ت���ص�م�ين‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل ه�ج��وم�ه��م على‬ ‫املعت�صمني‪.‬‬

‫بيد �أن جلان النظام التابعة لالعت�صام طالبت‬ ‫جميع املتواجدين بعدم الرد نهائيا‪ ،‬واللجوء اىل‬ ‫التهدئة‪ ،‬و�صد احلجارة باخليام والكرا�سي‪.‬‬ ‫وق��ال مم��ر���ض ت��واج��د يف خيمة "امل�ست�شفى‬ ‫امليداين" ال�ت��ي �أق�ي�م��ت يف م�ي��دان االع�ت���ص��ام �إن‬ ‫�سيارات الإ�سعاف التابعة للدفاع املدين مل ت�سمح‬ ‫بتحميل �أكرث من م�صاب واحد مع وجود العديد‬ ‫م��ن امل�صابني ال��ذي��ن تعر�ضوا لإ��ص��اب��ات وجراح‬ ‫بليغة‪ ،‬تباط�ؤا منهم يف احتواء احل��دث‪ ،‬على حد‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫و�أ�شار �أحد املعت�صمني رف�ض ن�شر ا�سمه �أنه‬ ‫ر�أى رج��ال الأم��ن ي��زودون البلطجية بالهروات‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل موا�صلة �أحد البلطجية رمي احلجارة‬ ‫على املعت�صمني �إىل �أن �أ�شار له �أحد رجال الأمن‬ ‫ب��ال�ك��ف ع��ن ال��ر��ش��ق ل��وج��ود ع�ن��ا��ص��ر �أم�ن�ي��ة بني‬ ‫املعت�صمني بلبا�س مدين‪.‬‬ ‫كما تعر�ض م�صور �أحد القنوات �إىل اعتداء‬ ‫ب �ع��د ال �ت �ق��اط��ه � �ص��ور اع� �ت ��داء ال�ب�ل�ط�ج�ي��ة على‬ ‫املعت�صمني‪ ،‬دون �أن حترك قوات الأمن املتواجدة‬ ‫��س��اك�ن��ا‪ ،‬وك ��ان رج ��ال الأم� ��ن ي�ق�ف��ون ع�ل��ى ج�سر‬ ‫الداخلية املطل على �ساحة االعت�صام‪.‬‬ ‫و�أكدت فتاة كانت تتواجد وقت حدوث اقتحام‬ ‫قوات الدرك للميدان �أن الأمن العام �سمح ل�شباب‬ ‫بلطجية ب��االع�ت��داء على الفتيات بعد م��ا فرقوا‬ ‫ال�شبان الذين كانو ي�شكلون حماية للفتيات من‬ ‫خراطيم املياه‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )26‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1542‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫جنل خريي‪ :‬فوجئت بقوات الدرك تعتدي على والدي‬ ‫بالهـراوات وخـراطـيم املـيـاه مـا �أدى �إىل وفـاتـه على الفـور‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫�سقط �أم ����س اجل�م�ع��ة �أول م��واط��ن �أردين يف‬ ‫دوار ال��داخ�ل�ي��ة ح�ين ف���ض��ت ق ��وات الأم� ��ن وعدد‬ ‫م��ن «البلطجية» اعت�صاما نفذه �آالف املواطنني‬ ‫الذين لبوا نداء حركة "�شباب ‪� 24‬آذار" للمطالبة‬ ‫بالإ�صالح ال�شامل‪.‬‬ ‫وقامت فرق الدفاع املدين بنقل املتوفى خريي‬ ‫جميل �سعد �إىل م�ست�شفى الأمري حمزة‪ ،‬لكنه فارق‬ ‫احلياة قبل و�صوله امل�ست�شفى‪ ،‬بح�سب ذويه‪.‬‬ ‫وت ��رك الفقيد م�سجى ل���س��اع��ات ع�ل��ى �سرير‬ ‫العناية احلثيثة‪ ،‬من غري �أن يتحدث الأطباء عن‬ ‫�أ�سباب ال��وف��اة‪ ،‬و�سط ح�ضور �أم�ن��ي كثيف لقوات‬ ‫مكافحة ال�شغب ال�ت��ي فر�ضت ط��وق��ا �أم�ن�ي��ا على‬ ‫امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر طبي لـ"ال�سبيل" �إن "الفرق‬ ‫الطبية ر�صدت �آثار �ضرب على �صدر املتوفى‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن ك�سور يف الأ�سنان‪ ،‬وجروح يف ال�ساقني"‪.‬‬ ‫وتعد ه��ذه‪� ،‬أول حالة وف��اة مل��واط��ن منذ بدء‬ ‫حركة التظاهرات واالحتجاجات يف اململكة‪ ،‬قبل‬ ‫نحو ثالثة �أ�شهر‪.‬‬ ‫وق ��ال جن��ل امل�ت��وف��ى لـ"ال�سبيل"‪�" :‬إنه كان‬ ‫برفقة والده على دوار الداخلية‪ ،‬لكنه فوجئ بقوات‬ ‫الدرك تعتدي على والده بالهروات وخراطيم املياه‪،‬‬ ‫ما �أدى �إىل وفاته على الفور"‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬والدي‬ ‫يبلغ من العمر ‪ 57‬عاما‪ ،‬وهو م�صاب مبر�ض القلب‪،‬‬ ‫لكنه راح �ضحية على �أيدي املجرمني"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪�" :‬إننا نطالب جاللة امللك باملجيء‬ ‫ل��ر�ؤي��ة وال ��دي ال ��ذي ا�ست�شهد ع�ل��ى �أي ��دي قوات‬ ‫الدرك‪ ،‬ه�ؤالء الذين ال يخافون اهلل"‪.‬‬ ‫وقالت زوجة الفقيد �إن زوجي قتل مظلوما‪،‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت‪" :‬احلكومة ق�ت�ل��ت زوج � ��ي‪ ،‬و�أط ��ال ��ب‬

‫بت�سليمنا قاتليه"‪.‬‬ ‫�أم��ا ابنة الفقيد فقالت لـ"ال�سبيل"‪�" :‬أقول‬ ‫للملك ع�ب��داهلل ال�ث��اين ت�ع��ال وان�ظ��ر �إىل جنودك‬ ‫كيف قتلوا والدي"‪.‬‬ ‫وت�ضاربت الأن�ب��اء يف �ساعة مت�أخرة من ليل‬ ‫�أم����س ع��ن �سقوط ح��ال��ة وف��اة ثانية ل�شاب يدعى‬ ‫عالء ال�سعايدة‪ ،‬ومل يت�سن لـ «ال�سبيل» الت�أكد من‬ ‫�صحة املعلومة‪.‬‬ ‫و��ش�ه��د ق���س��م ال �ط ��وارئ يف "الأمري حمزة"‬ ‫ا��س�ت�ق�ب��ال ع ��دد م��ن امل��واط �ن�ين ال��ذي��ن تعر�ضوا‬ ‫لل�ضرب امل�برح‪ ،‬بح�سب �شهود عيان‪ ،‬على �أيدي‬ ‫قوات الأمن و"البلطجية"‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر يف حركة ‪� 24‬آذار لـ"ال�سبيل"‪،‬‬ ‫�إن عدد جرحى امليدان يتجاوز ‪ 200‬حالة‪ ،‬بع�ضها‬ ‫ت�ع��اين م��ن �أو� �ض��اع ح��رج��ة‪ ،‬يف ح�ين ق��ال م�صدر‬ ‫ط �ب��ي ل��وك��ال��ة ف��ران ����س ب��ر���س �إن ع ��دد اجلرحى‬ ‫"جتاوز ‪� 130‬شخ�صا"‪ ،‬م�شريا اىل �أن "من بني‬ ‫اجلرحى ثالثة ا�شخا�ص يف حالة حرجة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت احلركة ال�شبابية �أنها تعتزم تنظيم‬ ‫ج�ن��ازة مهيبة لـ"ال�شهيد خ�يري ال�ي��وم ال�سبت"‪.‬‬ ‫و�أكدت احلركة �أن عددا من اجلرحي يرقدون حاليا‬ ‫على �سرير ال�شفاء‪ ،‬يف م�ست�شفيات فل�سطني‪ ،‬والأمري‬ ‫حمزة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل م�ست�شفى اال�ستقالل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �آل �ي��ات ق ��وات ال ��درك ق��د دخ�ل��ت دوار‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة‪ ،‬وق��ام��ت ب��ر���ش امل ��اء ع�ل��ى املعت�صمني‬ ‫بالدوار‪ ،‬قبل �أن تربحهم �ضربا بالع�صي وموارين‬ ‫اخل�شب اخلا�صة بالبناء‪.‬‬ ‫وي� �ن ��ادي م�ع�ت���ص�م��و دوار ال��داخ �ل �ي��ة بو�ضع‬ ‫قانون انتخاب جديد‪ ،‬و�إج��راء انتخابات مبكرة‪،‬‬ ‫وت�ع��دي�لات د��س�ت��وري��ة ت�سمح للغالبية النيابية‬ ‫بت�شكيل احلكومة‪ ،‬بدال من �أن يعني امللك رئي�س‬ ‫الوزراء‪.‬‬

‫تعر�ض لل�ضرب املربح وال�سحل يف ال�شارع واالحتجاز يف «حمافظة العا�صمة»‬

‫العجلوين بعد �ضربه من قبل الدرك‪� :‬آه يا وطن‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫تعر�ض عميد الأ�سرى الأردنيني يف ال�سجون الإ�سرائيلية �سلطان‬ ‫العجلوين �أم�س �إىل ال�ضرب املربح وال�سحل يف ال�شارع العام‪ ،‬من قبل‬ ‫ق��وات ال��درك ومب�ساندة من يو�صفون بـ"البلطجية"‪ ،‬قبل �أن يتم‬ ‫احتجازه وهو فاقد للوعي يف مبنى حمافظة العا�صمة ل�ساعات على‬ ‫�إثر م�شاركته يف اعت�صام "دوار الداخلية" املطالب بالإ�صالح ال�شامل‬ ‫يف البالد‪.‬‬ ‫وبعد فرتة من االحتجاز‪ ،‬قامت �سيارة تابعة ملديرية املخابرات‬ ‫العامة بنقل العجلوين �إىل م�ست�شفى الأمري حمزة لتلقي العالج‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر طبية لـ"ال�سبيل" �إن العجلوين يعاين من كدمات‬ ‫ور�ضو�ض يف �أماكن خمتلفة من ج�سده‪ ،‬يف حني قال زياد اخلوالدة‬ ‫�أحد الذين مت اعتقالهم مع العجلوين لـ"ال�سبيل"‪�" :‬إن رجال الدرك‬ ‫قاموا ب�سحلهما بال�شارع العام الحتجازهما يف حمافظة العا�صمة‪،‬‬ ‫كما قاموا بتعذيبهم بالهروات ب�شكل مربح"‪.‬‬ ‫وبقليل من الكلمات‪ ،‬طالب العجلوين وهو على �سرير ال�شفاء‬ ‫امللك عبداهلل الثاين مب�شاهدة االعتداء الذي تعر�ض له املعت�صمون‬ ‫"ال�سلميون"‪.‬‬ ‫وق��ال وهو ي�صرح من �شدّة الأمل نتيجة الإ�صبات التي تعر�ض‬ ‫لها‪�" :‬آه يا وطن ما �أغالك‪� ،‬آه يا وطن ما �أحالك"‪ ،‬خماطبا ال�شباب‬ ‫املطالب بالإ�صالح ب�أن ينجر �إىل مواجهات مع �أفراد الأمن‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "م�س�ؤويل الأمن هم من يتحملوا امل�س�ؤولية‪ ،‬فهم من‬ ‫طلبوا من عنا�صرهم االعتداء على �أبناء الوطن"‪.‬‬ ‫وزاد‪�" :‬سنبقى �أب�ن��اء الأردن امل��داف�ع�ين ع��ن حيا�ضه‪ ،‬و�سنبقى‬ ‫خمل�صني لرتابه الطهور‪ ،‬مدافعني عن عنه ب�صدورنا العارية‪ ،‬فهو‬ ‫من ع�شقنا كل ذرة فيه"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن حركة �شباب ‪� 24‬آذار �ستوا�صل اعت�صاماتها وحتركاتها‬ ‫�إىل حني حتقيق مطالبها بالإ�صالح ال�شامل‪ ،‬قائال‪" :‬الأردن ب�ستاهل‬ ‫م ّنا كثري يا �أحرار"‪.‬‬ ‫وكان �شباب من خمتلف التيارات بينهم �إ�سالميون بد�أوا اخلمي�س‬ ‫املا�ضي اعت�صاما مفتوحا يف دوار الداخلية حتت املطر‪ ،‬تلبية لدعوة‬ ‫"‪� 24‬آذار" التي �أعلنت عن نف�سها عرب موقع التوا�صل االجتماعي‬ ‫"في�سبوك"‪ ،‬حيث ن�صبوا خياما للمبيت هناك‪.‬‬

‫تعطل �شبكات االت�صال‬ ‫يف ميدان الداخلية بالتزامن‬ ‫مع قمع املعت�صمني‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد رجب‬ ‫تعطلت �شبكات االت�صال اخللوي يف ميدان جمال‬ ‫ع�ب��دال�ن��ا��ص��ر "الداخلية" ب�ع��د ت�ع��ر���ض املعت�صمني‬ ‫لل�ضرب امل�برح من قبل ق��وات الأم��ن �أثناء تواجدهم‬ ‫داخل الدوار الذي احت�شد فيه �آالف من املواطنني‪.‬‬ ‫وق��ال �شهود عيان ت��واج��دوا يف م�ي��دان الداخلية‬ ‫�أث �ن��اء ق�ي��ام ق��وات ال ��درك وجم�م��وع��ة م��ن البلطجية‬ ‫ب ��إزال��ة اخل �ي��ام ال�ت��ي �أق��ام �ه��ا املعت�صمون �إن �شبكات‬ ‫االت�صال انقطعت بالكامل‪ ،‬و�إن�ه��م ح��اول��وا االت�صال‬ ‫مع زمالئهم ولكن دون جدوى‪ ،‬و�إن االت�صال تعر�ض‬ ‫للف�صل التام يف منطقة دوار الداخلية‪.‬‬ ‫فيما �أك ��د جم�م��وع��ة م��ن امل��واط �ن�ين �أن خطوط‬ ‫االت�صال اخللوية تداخلت مع خطوط �أخ��رى‪ ،‬وتكرر‬ ‫ان�ق�ط��اع االت���ص��ال اخل �ل��وي ع��دة م ��رات‪ ،‬و�أن انقطاع‬ ‫االت �� �ص��االت دام لأك�ث�ر م��ن ��س��اع��ة ع�ل��ى ك��اف��ة �شبكات‬ ‫اخللوي دون ا�ستثناء‪.‬‬ ‫و�أو�ضح مواطنون �أنهم قاموا ب�إجراء ات�صاالت مع‬ ‫ذويهم‪ ،‬ولكن خطوط ات�صالهم كانت ت�صاب باالنقطاع‬ ‫و�أخطاء يف ال�شبكة‪.‬‬ ‫كما ت�أثرت �شبكة الإن�ترن��ت يف مناطق العا�صمة‬ ‫عمان‪ ،‬بح�سب املواطنني �أكدوا انقطاع �شبكة الإنرتنت‬ ‫يف دوار الداخلية‪ ،‬حيث تواجد املعت�صمون‪.‬‬ ‫وتعذر على "ال�سبيل" �إج��راء ات�صال مع �شركات‬ ‫مزود اخللوي والإنرتنت للوقوف على �أ�سباب انقطاع‬ ‫االت �� �ص��االت يف منطقة دوار ال��داخ�ل�ي��ة‪ ،‬وت �ك��رر تلك‬ ‫االنقطاعات غري مرة‪.‬‬

‫�شباب ‪� 24‬آذار يتعهدون بالعودة �إىل دوار الداخلية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حارث عبدالفتاح‬ ‫تعهد املعت�صمون يف ميدان الداخلية بعد قمعهم‬ ‫من قبل قوات الدرك و"البلطجية" بالعودة جمددا‬ ‫�إىل االعت�صام للمطالبة ب�إ�صالح النظام رغم اجلراح‪،‬‬ ‫بح�سب عميد الأ� �س��رى الأردن �ي�ي�ن امل �ح��رر �سلطان‬ ‫ال�ع�ج�ل��وين‪ ،‬ال ��ذي ت�ع�ه��د وه ��و ع�ل��ى ��س��ري��ر ال�شفاء‬ ‫يف م�ست�شفى الأم�ي��ر ح �م��زة‪ ،‬ع�ل��ى ال �ع��ودة جمددا‬ ‫لالعت�صام �أم��ام "ميدان التحرير" رغم الإ�صابات‬ ‫البليغة التي تعر�ض لها جراء تعدي رجال الأمن‪.‬‬ ‫وق��ال العجلوين‪" :‬الإ�صابة لن تثنيني‪ ..‬ولن‬ ‫تفت يف ع�ضدي و�إخ� ��واين‪ ..‬م��ن �أج��ل ال��وط��ن ومن‬ ‫�أجل الأردن �س�أعود جمددا �إن كتبت يل احلياة"‪.‬‬ ‫و�أدى ت��دخ��ل ق ��وات ال ��درك والبلطجية �أثناء‬ ‫حم��اول�ت�ه��م ف����ض االع �ت �� �ص��ام �إىل وق ��وع امل �ئ��ات من‬ ‫الإ�صابات بني �شباب ‪� 24‬آذار والإعالميني على حد‬ ‫�سواء‪ ،‬حيث مل تفرق ق��وات ال��درك بني ال�صحفيني‬ ‫وال�شباب املعت�صمني‪.‬‬ ‫وقال زياد اخلوالدة �أحد املعت�صمني �إنه �سيعود‬ ‫جمددا لالعت�صام ما دام فيه عرق ينب�ض‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫�أن��ه تعر�ض لل�ضرب امل�برح بالع�صي وال �ه��روات من‬ ‫قبل البلطجية تقودهم قوات الدرك‪.‬‬ ‫و�أ�شار اخلوالدة الذي يرقد على �سرير ال�شفاء‬ ‫يف م���س�ت���ش�ف��ى الأم �ي��ر ح� �م ��زة‪� ،‬أن � �ش �ب��اب ‪� 24‬آذار‬ ‫�سيعودون لالعت�صام جمددا يف "ميدان التحرير"‬ ‫من �أجل �إ�صالح النظام ومكافحة الف�ساد‪ ،‬و�أن القمع‬ ‫والبلطجة لن توقف �إرادة ال�شباب يف التغيري‪ ،‬على‬ ‫حد تعبريه‪.‬‬ ‫وت��داف��ع امل �ئ��ات م��ن املعت�صمني لعلهم يجدون‬

‫خمرجا يلتج�ؤون �إل�ي��ه م��ن وق��ع ال�ه��روات وحجارة‬ ‫البلطجية وهم ي��رددون �سنعود‪� ..‬سنعود‪ ..‬من �أجل‬ ‫الأردن �سنعود‪.‬‬ ‫�أح ��د امل���ص��اب�ين ال ��ذي مت ن�ق�ل��ه �إىل م�ست�شفى‬ ‫الإ�سراء‪ ،‬قال �إنه �سيعود متى �أعلن احلراك ال�شبابي‬ ‫عن ذلك‪ ،‬الفتا �إىل �أن القمع لن يرهبه ولن يفت من‬ ‫عزمه‪ ،‬و�أن دماءه التي �سالت هي فداء للوطن وثمن‬ ‫للحرية‪.‬‬ ‫عبداهلل حممود يقول �أث�ن��اء ذهابه �إىل العالج‬ ‫يف م�ست�شفى الإ� �س��راء‪ ،‬القريب من دوار الداخلية‪،‬‬ ‫غدا موعدنا‪� ..‬سنعود‪ ..‬الدرك لن يرهبنا‪ ..‬الوطن‬ ‫ي�ستحق منا الكثري �أك�ث�ر م��ن ال��دم��اء ال�ت��ي �سالت‪،‬‬ ‫بح�سب تعبريه‪.‬‬ ‫�أح� ��د امل �� �ص��اب�ين ي� ��ردد وه ��و م�ل�ق��ى ع �ل��ى �سرير‬ ‫ال�شفاء هتفنا با�سم الأردن ونادينا بالإ�صالح و�ضربنا‬ ‫بالهروات!‬ ‫و�أ� �ض��اف �أث �ن��اء ق �ي��ام ال�ط�ب�ي��ب مب��داوت��ه‪ ،‬حيث‬ ‫تعر�ض لل�ضرب بالهروات يف منطقة الر�أ�س‪�" :‬سنعود‬ ‫جمددا ىَّ‬ ‫ول زمن اخلوف‪ ..‬واهلل �س�أعود"‪.‬‬ ‫وك � ��ان احل� � ��راك ال �� �ش �ب��اب��ي ت� �ن ��ادى ع�ب�ر موقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي "في�س بوك" لالعت�صام �أمام‬ ‫دوار الداخلية للمطالبة ب�إ�صالح النظام وحماربة‬ ‫الف�ساد والفا�سدين‪ ،‬وحددوا �أم�س ‪� 24‬آذار موعدا لبد�أ‬ ‫الفعاليات ال�سلمية لإ��ص�لاح النظام‪ ،‬وم��ع انق�ضاء‬ ‫ي��وم واح��د على اعت�صام احل��راك ال�شبابي املطالب‬ ‫ب��الإ��ص�لاح ق��ام البلطجية مب�ساعدة ق��وات الدرك‬ ‫بقمعهم‪ ،‬و�أدى �إىل قتل �أح��د املعت�صمني و�سقوط‬ ‫م�ئ��ات اجل��رح��ى‪ ،‬تنوعت �إ��ص��اب��ات�ه��م ب�ين اخلطرية‬ ‫واملتو�سطة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )26‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1542‬‬

‫املن�سحبون‪ :‬ما جرى يندى له جبني الوطن ودليل �صارخ ب�أن �أي حديث ر�سمي عن الإ�صالح ال�سيا�سي هو ادعاءات‬

‫ا�ستقالة ‪ 15‬ع�ضوا من جلنة احلوار الوطني احتجاجا على ف�ض اعت�صام �سلمي بالقوة‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ا� �س �ت �ق��ال ‪ 15‬ع �� �ض��وا م ��ن جل �ن��ة احل� ��وار‬ ‫ال� ��وط � �ن� ��ي؛ اح� �ت� �ج ��اج ��ا ع� �ل ��ى م � ��ا و�� �ص� �ف ��وه‬ ‫بـ"االعتداءات الآث �م��ة ال�ت��ي ح��دث��ت اجلمعة‬ ‫ب�ت��واط��ؤ �أم�ن��ي وحت��ري����ض ر�سمي وا� �ض��ح‪ ،‬مما‬ ‫ن�سف �أي �إمكانية لأي حوار وطني حقيقي من‬ ‫جذوره"‪.‬‬ ‫وح �م��ل الأع �� �ض��اء امل���س�ت�ق�ي�ل��ون احلكومة‬ ‫والأجهزة الأمنية جميعها م�س�ؤولية ما حدث‬

‫�أمام ال�شعب والر�أي العام‪.‬‬ ‫وقال ع�ضو اللجنة د‪� .‬سعيد ذياب‪ ،‬الأمني‬ ‫العام حلزب الوحدة ال�شعبية لــ"ال�سبيل" �إن‬ ‫عددا من الأع�ضاء قرروا االن�سحاب من اللجنة‬ ‫عقب االعتداء الذي تعر�ض له املعت�صمون يف‬ ‫ميدان جمال عبدالنا�صر‪.‬‬ ‫وامل�ن���س�ح�ب��ون م��ن جل�ن��ة احل ��وار الوطني‬ ‫وفق د‪.‬ذياب هم الأع�ضاء الذين �ضغطوا على‬ ‫رئا�ستها لإ�ضافة بند التعديالت الد�ستورية‬ ‫�إىل ج ��دول �أع�م��ال�ه��ا‪ ،‬وه ��م‪ :‬د‪.‬م �ن�ير حمارنة‬

‫�أم�ين عام احل��زب ال�شيوعي‪ ،‬وحممد الب�شري‪،‬‬ ‫وخالد رم�ضان‪ ،‬وم�صطفى الروا�شدة‪ ،‬ود‪.‬خالد‬ ‫الكاللدة‪ ،‬ود‪.‬مو�سى برهومة‪ ،‬ود‪.‬حم�م��د �أبو‬ ‫رم ��ان‪ ،‬و�آم �ن��ة ال��زع�ب��ي‪ ،‬وامل�ح��ام��ي م�ب��ارك �أبو‬ ‫ي��ام�ين‪ ،‬ورئ�ي����س جمل�س ال�ن�ق�ب��اء عبدالهادي‬ ‫الفالحات‪ ،‬ود‪.‬با�سم الطوي�سي‪ ،‬وعبدال�سالم‬ ‫م �ن �� �ص��ور‪ ،‬ود‪.‬ول� �ي ��د ع �ب��داحل��ي‪ ،‬ود‪�.‬إب ��راه �ي ��م‬ ‫�سيف‪.‬‬ ‫ووق��ع املن�سحبون على بيان قالوا فيه �إن‬ ‫"ما جرى يندى له جبني الوطن‪ ،‬ودليل �صارخ‬

‫ووا� �ض��ح ب ��أن �أي ح��دي��ث ر�سمي ع��ن الإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي هو �إدعاءات ال �أ�سا�س لها من ال�صحة‪،‬‬ ‫ما يعني �أن بقاءنا يف اللجنة هو جمرد "�شراء‬ ‫للوقت" وت�ضليل للر�أي العام الأردين"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافوا‪" :‬ما حدث اجلمعة لي�س �صداما‬ ‫بني املتظاهرين امل�ؤيدين وحركة ‪� 24‬آذار‪ ،‬بل‬ ‫هو عمل منظم من قبل �أجهزة الدولة‪ ،‬وهي‬ ‫امل�س�ؤولة �أوال و�أخ�يرا عن الدماء التي �سالت‬ ‫وما قد نتج عن هذه املجزرة من �شهداء‪.‬‬ ‫و�أه� ��اب امل��وق�ع��ون ب�ب��اق��ي �أع���ض��اء اللجنة‬

‫وبرئي�سها ط��اه��ر امل���ص��ري اال�ستقالة حتمال‬ ‫مل�س�ؤوليتهم الوطنية وال�ت��اري�خ�ي��ة‪ ،‬و�إكراما‬ ‫ل��دم��اء امل��واط�ن�ين ال��ذي��ن اعت�صموا �سلميا يف‬ ‫ميدان جمال عبدالنا�صر‪.‬‬ ‫وق��ال��وا‪" :‬ال يفوتنا �أن نحذر امل�س�ؤولني‬ ‫ع��ن التحري�ض الأع �م��ى وال�ت�لاع��ب مب�شاعر‬ ‫املواطنني وت�أجيج الفتنة‪� ،‬إن ه��ذه النار التي‬ ‫ت��وق��دون�ه��ا �سندفع ثمنها جميعا م��ن �سلمنا‬ ‫الأه �ل ��ي واالج �ت �م��اع��ي و� �ش �ع��ورن��ا ب ��الأم ��ان يف‬ ‫دولتنا"‪.‬‬

‫م�سرية بالكرك تنديدا باالعتداء‬ ‫على متظاهري الداخلية‬ ‫الكرك ‪ -‬ال�سبيل‬

‫انطلقت يف حمافظة ال�ك��رك ليل �أم�س‬ ‫اجل �م �ع��ة‪ ،‬م���س�يرة ح��ا� �ش��دة م��ن �أم� ��ام جممع‬ ‫النقابات املهنية باجتاه دوار املحافظة‪� ،‬شارك‬ ‫فيها ج�م��ع غ�ف�ير م��ن �أب �ن��اء امل��دي�ن��ة و�شيوخ‬ ‫ع�شائر ون�ق��اب�ي��ون؛ ا��س�ت�ن�ك��اراً لإق� ��دام قوات‬ ‫ال��درك و"البلطجيني"‪ ،‬على ف�ض اعت�صام‬ ‫دوار الداخلية بالقوة‪.‬‬ ‫ون��دد امل�شاركون يف امل�سرية بـ"البلطجة‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة ال� �ت ��ي مت ��ار� ��س ب �ح��ق املنادين‬ ‫ب��الإ� �ص�لاح ع�ل��ى دوار ال��داخ �ل �ي��ة‪ ،‬واملمثلني‬ ‫ب�شباب ‪� 24‬آذار"‪ ،‬م�ؤكدين �ضرورة حما�سبة‬ ‫ك��ل ال��ذي��ن ق��ام��وا ب��االع�ت��داء على الأردنيني‬ ‫ال�شرفاء‪.‬‬

‫زمالء يف مكتب اجلزيرة بعمان يتعر�ضون للتهديد من قبل جمهولني‬

‫‪� 20‬صحفيا يتعر�ضون لالعتداء يف جمعة «الداخلية»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫ق��ال �أم�ي�ن �سر نقابة ال�صحفيني ال��زم�ي��ل م��اج��د توبة‬ ‫لـ«ال�سبيل» �أم�س‪� ،‬إن ‪� 20‬صحفيا ومرا�سال وم�صورا �صحفيا‪،‬‬ ‫تعر�ضوا لالعتداء‪ ،‬بعد �أن كانوا يقومون بواجبهم ال�صحفي‬ ‫يف تغطية اع�ت���ص��ام «دوار ال��داخ �ل �ي��ة»‪ ،‬امل�ط��ال��ب بالإ�صالح‬ ‫ال�شامل‪.‬‬ ‫و�أكد توبة تعر�ض الزميلة عزيزة علي من �صحيفة الغد‬ ‫لك�سور و�إ��ص��اب��ات على �أي��دي ال ��درك‪ ،‬ق��ائ�لا‪�« :‬إن�ه��ا تخ�ضع‬ ‫للعالج الالزم يف �أحد امل�ست�شفيات‪ ،‬وي�شتبه ب�إ�صابتها بك�سور‬ ‫يف احلو�ض»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬بع�ض الزمالء ك�سرت �أقدامهم وكامرياتهم‪،‬‬ ‫كما �ضرب زمالء لنا من وكالة روي�ترز‪ ،‬وعاملون يف مكتب‬ ‫اجلزيرة بعمان‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الزميل �سعد ال�سيالوي من‬ ‫قناة العربية»‪.‬‬ ‫وق��ال��ت الزميلة ن��ور العمد لـ«ال�سبيل»‪� ،‬إن�ه��ا تعر�ضت‬ ‫لل�ضرب م��ن قبل ق��وات ال ��درك و«ال�ب�ل�ط�ج�ي��ة»‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫تعر�ض زمالء لها يف اذاعة راديو البلد لل�ضرب‪ ،‬وهم حممد‬ ‫ف�ضيالت‪ ،‬ودانا جربيل‪ ،‬وهبة اهلل عبيدات‪.‬‬ ‫كما تعر�ض زميالن من �إذاعة حياة �إف �إم لل�ضرب املربح‪،‬‬ ‫وه��م معتز نعوا�ش وحم�م��د �أب��و ع�ي��د‪ ،‬ف�ضال ع��ن زم�ل�اء يف‬ ‫موقع البو�صلة الإخباري‪.‬‬ ‫وا�ستنكر توبة اعتداء الأمن على ال�صحفيني واملواطنني‬ ‫«ال�سلميني»‪ ،‬وا�صفا ما جرى بـ «الهمجية من قبل الأجهزة‬ ‫الأمنية»‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪� ،‬أك��د الزميل �أحمد ج��رار من مكتب‬ ‫اجلزيرة يف عمان‪ ،‬تلقي العاملني يف املكتب ات�صاالت متتالية‬ ‫م��ن قبل جم�ه��ول�ين‪ ،‬تتوعدهم ب��االع�ت��داء‪ ،‬وتتهمهم بعدم‬ ‫املواطنة‪.‬‬ ‫وعلمت «ال�سبيل» �أن الزميل ح�سن ال�شوبكي العامل يف‬ ‫املكتب‪ ،‬تلقى ات�صاالت حتمل طابعا تهديديا؛ جراء تغطيته‬ ‫ال�صحفية العت�صام حركة ‪� 24‬آذار الذي ف�ضته قوات الأمن‬ ‫�أم�س بالقوة‪.‬‬

‫}وال حت�سنب الذين قتلوا يف �سبيل اهلل �أمواتا بل �أحياء عند ربهم يرزقون {‬

‫�شــبــاب ‪� 24‬آذار‬ ‫يحت�سبون عند اهلل تعاىل‬

‫�شهيد الوطن ‪� ..‬شهيد احلرية والكرامة‬

‫خـيـري جـمـيـل ال�سـعـد‬ ‫الذي ارتقى اىل جنان اخللد ب�إذن اهلل‬ ‫وهو ينافح عن كرامة الوطن‬

‫حمى اهلل الأردن ورحم ال�شهيد‬

‫و�ستبقى دما�ؤه الزكية �شعلة تنري دروب الأحرار‬ ‫يف �أردننا الطاهر‬ ‫و�إن������������ا هلل و�إن������������ا ال�����ي�����ه راج�����ع�����ون‬

‫‪5‬‬


‫‪6‬‬

‫ال�سبت (‪� )26‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1542‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )26‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1542‬‬

‫‪7‬‬

‫جم�������������زرة احل��������ري��������ة يف م��������ي��������دان ا ل����داخ����ل����ي����ة‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫ال�سبت (‪� )26‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1542‬‬

‫�إ�صابات واختناقات خالل قمع مظاهرات‬ ‫�ضد االحتالل يف بلعني واملع�صرة‬ ‫ال�ضفة املحتلة‪� -‬صفا‬ ‫�أ�صيب اجلمعة ثالثة فل�سطينيني بجروح‪ ،‬فيما �أ�صيب الع�شرات‬ ‫بينهم مت�ضامنون �أجانب بحاالت اختناق‪� ،‬إثر ا�ستن�شاقهم الغاز امل�سيل‬ ‫للدموع جراء قمع جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي م�سرية بلعني مبدينة‬ ‫رام اهلل و�سط ال�ضفة الغربية املحتلة �ضد جدار الف�صل العن�صري‪.‬‬ ‫و�أكد �شهود �أن جنود االحتالل اعرت�ضوا املتظاهرين‪ ،‬و�أطلقوا‬ ‫باجتاههم قنابل ال�صوت‪ ،‬والأعرية املطاطية‪ ،‬ور�شوهم باملياه العادمة‬ ‫املمزوجة باملواد الكيماوية‪.‬‬ ‫و�أ�صيب الفل�سطيني حممد �سليمان برناط (‪ 20‬عاما) مب�سحوق‬ ‫غ ��از يف ال�ع�ي�ن�ين‪ ،‬و�إب��راه �ي��م ب��رن��اط (‪ 38‬ع��ام��ا) مب���س�ح��وق الغاز‬ ‫بالعينني وقنبلة غازية بالقدم‪ ،‬و�أحمد ربحي �أبو رحمة (‪ 16‬عاما)‬ ‫بالر�صا�ص‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك يف امل���س�يرة ال�ت��ي دع��ت �إل�ي�ه��ا اللجنة ال�شعبية ملقاومة‬ ‫اجلدار واال�ستيطان يف بلعني‪ ،‬عدد كبري من �شباب احلملة الوطنية‬ ‫ال�شبابية لإنهاء االنق�سام‪ ،‬و�أه��ايل قرية بلعني‪� ،‬إىل جانب ن�شطاء‬ ‫�سالم �إ�سرائيليني ومت�ضامنني �أجانب‪.‬‬ ‫وج��اب امل�ت�ظ��اه��رون ��ش��وارع ال�ق��ري��ة‪ ،‬ورددوا الهتافات الوطنية‬ ‫ال��داع�ي��ة �إىل ال��وح��دة‪ ،‬م��ؤك��دي��ن على � �ض��رورة التم�سك بالثوابت‪،‬‬ ‫ومقاومة االحتالل و�إطالق �سراح جميع الأ�سرى‪.‬‬ ‫ويف �سياق ذي �صلة‪ ،‬منعت قوات االحتالل الإ�سرائيلي امل�شاركني‬ ‫يف م�سرية املع�صرة الأ�سبوعية ب��ال�ق��رب م��ن مدينة بيت حل��م من‬ ‫التقدم باجتاه جدار ال�ضم العن�صري للتنديد به‪.‬‬ ‫ورفع امل�شاركون الأعالم الفل�سطينية واليافطات التي كتب عليها‬ ‫ع�ب��ارات التنديد بال�صمت العاملي �إزاء م��ا يجري م��ن انتهاك بحق‬ ‫الإن�سان الفل�سطيني وممتلكاته‪ ،‬داعني �إىل �إنهاء االنق�سام وتعزيز‬ ‫ال�صف الوطني يف مواجهة خمططات االحتالل‪.‬‬

‫�أ�شكنازي يطالب اجلي�ش بق�صف‬ ‫مناطق م�أهولة يف غزة لقتل مقاومني‬ ‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫طالب رئي�س �أرك��ان جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي ال�سابق غابي‬ ‫�أ�شكنازي مبالحقة املقاومني الفل�سطينيني وقادتهم يف قطاع غزة‬ ‫وقتلهم‪ ،‬حتى �إن تطلب الأمر ق�صف منازل �سكنية م�أهولة‪.‬‬ ‫ونقلت الإذاع ��ة العربية ع��ن �أ��ش�ك�ن��ازي ق��ول��ه �إن��ه يتوجب على‬ ‫اجلي�ش الإ�سرائيلي مالحقة املقاومني الفل�سطينيي يف قطاع غزة‬ ‫وت�صفيتهم‪ ،‬و�إن كانوا يوجدون يف املراكز امل�أهولة باملدنيني‪ ،‬على حد‬ ‫تعبريه‪.‬‬ ‫و�أف� � ��ادت الإذاع� � ��ة ب � ��أن �أق � ��وال ا� �ش �ك �ن��ازي ج ��اءت خ�ل�ال �أم�سية‬ ‫"تكرميية" للجي�ش الإ�سرائيلي‪� ،‬أقيمت يف باري�س الليلة املا�ضية‪،‬‬ ‫حيث �أ�ضاف ب�أنه "يجب منع �إيران من احل�صول على �أ�سلحة نووية‪،‬‬ ‫وينبغي عدم ا�ستبعاد �أي عملية لتحقيق هذا الغر�ض"‪ ،‬كما قال‪.‬‬

‫جندي �إ�سرائيلي يطلق النار‬ ‫على فل�سطيني يف غور الأردن‬

‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أطلق جندي �إ�سرائيلي النار‪� ،‬صباح ام�س اجلمعة‪ ،‬على فل�سطيني‬ ‫يف منطقة غور الأردن بال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬ما �أ�سفر عن �إ�صابته‬ ‫بجروح‪ ،‬مل تت�ضح خطورتها‪.‬‬ ‫وبح�سب ال��رواي��ة الإ�سرائيلية؛ ف ��إن الفل�سطيني ح��اول خطف‬ ‫�سالح م�ستوطن يهودي بالقرب من حمطة للحافالت‪ ،‬حيث قام‬ ‫جندي يف امل�ك��ان ب��إط�لاق ال�ن��ار على الفل�سطيني و�إ�صابته بجروح‬ ‫خمتلفة‪ ،‬ومت اعتقاله و ُنقل �إىل امل�ست�شفى ملعاجلته والتحقيق معه‪.‬‬ ‫وذكرت الإذاع��ة العربية �أن امل�ستوطن �أ�صيب بجروح طفيفة يف‬ ‫ر�أ�سه �إث��ر قيام الفل�سطيني ب�إلقاء حجر عليه‪ ،‬يف حماولة خلطف‬ ‫�سالحه يف حمطة البا�صات املحاذية مل�ستوطنة "تومري" الزراعية يف‬ ‫غور االردن‪ ،‬ح�سب قولها‪.‬‬

‫�أوكرانيا تدعي عدم تورطها‬ ‫يف اختطاف �أبو �سي�سي‬

‫كييف ‪� -‬صفا‬ ‫ادع��ى نائب رئي�س جهاز الأم��ن القومي الأوك ��راين فالدميري‬ ‫روكيت�سكي عدم تواط�ؤ اجلهاز مع نظريه الإ�سرائيلي "املو�ساد" يف‬ ‫اختطاف املهند�س الفل�سطيني �ضرار �أبو �سي�سي من �أوكرانيا‪.‬‬ ‫و�أك��د روكيت�سكي �أن امل��و��س��اد مل يطلب م��ن اجل�ه��از الأوك ��راين‬ ‫م�ساعدته الختطاف املهند�س �أبو �سي�سي‪ ،‬و�أن هذه امل�ساعدة مينعها‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫وا�ستدعت اخلارجية الأوكرانية ال�سفري الإ�سرائيلي لتو�ضيح‬ ‫مالب�سات االختطاف ر�سميا‪ ،‬دون الإعالن عن نتائج اال�ستدعاء‪.‬‬ ‫وك��ان �أب��و �سي�سي‪ ،‬وه��و متزوج من �أوك��ران�ي��ة و�أب��و �ستة �أطفال‪،‬‬ ‫قد اختطف يوم ‪� 18‬شباط املا�ضي �أثناء �سفره بالقطار بني مدينة‬ ‫خاركوف والعا�صمة كييف‪ ،‬و�أعلنت "�إ�سرائيل" قبل �أيام عن وجوده‬ ‫يف �أحد �سجونها‪.‬‬ ‫ويعمل �أب��و �سي�سي مديرا للت�شغيل مبحطة توليد الكهرباء يف‬ ‫غ��زة ال�ت��ي حتكمها ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة (ح�م��ا���س)‪ ،‬ول�ك��ن ال‬ ‫يعرف عنه �أي ارتباط �سيا�سي‪.‬‬ ‫وك��ان املهند�س الفل�سطيني غ��ادر ال�ق�ط��اع ل��زي��ارة �أه��ل زوجته‬ ‫ب��أوك��ران�ي��ا ي��وم ‪ 18‬م��ن ك��ان��ون ال�ث��اين امل��ا��ض��ي‪ ،‬وه�ن��اك ق��دم �أوراق ��ه‬ ‫للح�صول على الإق��ام��ة الدائمة (اجلن�سية) ب�أوكرانيا‪ ،‬وف��ق وكالة‬ ‫رويرتز‪.‬‬ ‫ت�شكيك واتهام‬ ‫ورغ� ��م ت ��أك �ي��د ج �ه��از الأم � ��ن الأوك� � � ��راين وا� �س �ت��دع��اء ال�سفري‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬ف�إن �أ�سرة �أبو �سي�سي ت�شكك يف الرواية الأوكرانية‪.‬‬ ‫وا�ستندت �أ�سرة �أب��و �سي�سي يف ت�شكيكها بالنفي الأوك��راين على‬ ‫ما زعمته من تعتيم متعمد على ق�ضيته‪ ،‬حتى يف و�سائل الإعالم‬ ‫املحلية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت زوج��ة املهند�س املختطف فريونيكا �إن�ه��ا �ست�شكو جهاز‬ ‫الأمن يف بالدها �إىل املحكمة الأوروبية‪ ،‬واتهمته بالتواط�ؤ وم�ساعدة‬ ‫املو�ساد لتنفيذ العملية‪.‬‬ ‫وقال يو�سف (�شقيق �ضرار) والذي قدم من هولندا للقائه بعد‬ ‫انقطاع ‪ 15‬عاما قبل �أن يُفاج�أ باختفائه‪� ،‬إنه كمواطن يحمل اجلن�سية‬ ‫الأوروب �ي��ة �سيتحرك وي�شكو ج�ه��از الأم ��ن الأوك� ��راين ل��دى جميع‬ ‫امل�ؤ�س�سات احلقوقية الأوروبية املعنية‪.‬‬ ‫ويف ح��دي��ث م��ع اجل��زي��رة ن��ت‪ ،‬ق��ال يو�سف �إن��ه الح��ظ منذ �أيام‬ ‫االخ�ت�ط��اف الأوىل �أن ج�ه��از الأم ��ن الأوك� ��راين ي��ري��د التعتيم على‬ ‫الق�ضية ومياطل يف التفاعل معها‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه انتظر �ساعات طوال‬ ‫يف عدة �أيام مبقرها الرئي�س دون �أن يح�صل على �إجابة �شافية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الكثري من و�سائل الإعالم املحلية ح�ضرت امل�ؤمتر‬ ‫ال�صحفي ال��ذي �أج��راه مبعية زوج��ة �أخيه للتعريف بالق�ضية‪ ،‬لكن‬ ‫تفاعل تلك الو�سائل ظل �ضعيفا‪� ،‬إىل �أن انت�شر اخلرب يف جميع �أرجاء‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫�صفعة‬ ‫ويطرح اختطاف املو�ساد ل�ضرار من �أوكرانيا بعد قتل القيادي‬ ‫بحما�س حممود املبحوح بدبي العام املا�ضي ت�سا�ؤالت حول طبيعة‬ ‫�صالحيات جهاز املخابرات الإ�سرائيلي وحجم ن�شاطه بدول العامل‪،‬‬ ‫ومدى احرتامه ل�سيادة تلك الدول‪.‬‬ ‫و��ص��رح م�ست�شار الأم ��ن ال�ق��وم��ي ال�سابق للرئي�س الأوك ��راين‬ ‫للجزيرة نت �أ َّن اختطاف املو�ساد �شخ�صا ب�أوكرانيا انتهاك و�إهانة‬ ‫ل�سيادتها‪ ،‬خ�صو�صا �إذا كان دون علم الأخرية كما �أكد جهاز الأمن‪،‬‬ ‫عادًّا ذلك الت�صرف �صفعة للعالقات بني �أوكرانيا و"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املحلل ال�سيا�سي فيات�شي�سالف �شفيد‪" :‬للمو�ساد تاريخ‬ ‫من الن�شاط يف غري الأرا��ض��ي الإ�سرائيلية دون علم �سلطاتها‪ ،‬كان‬ ‫�آخرها اغتيال حممود املبحوح يف دبي"‪ ،‬م�شددا على �ضرورة �أال متر‬ ‫حادثة اختطاف �ضرار دون حما�سبة‪.‬‬

‫نتنياهو يحذر من �أي حكومة فل�سطينية فيها حما�س‬

‫االحتالل يُقرر ت�شغيل نظام القبة احلديدية‬ ‫غداحلماية م�ستوطنيه من �صواريخ املقاومة‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلن جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫�أن��ه من املحتمل �أن ُيقرر العمل بنظام‬ ‫ال �ق �ب��ة احل ��دي ��دي ��ة ل �� �ص��د ال�صواريخ‬ ‫املنطلقة م��ن قطاع غ��زة حلماية املدن‬ ‫الإ�سرائيلية مطلع الأ�سبوع املقبل‪.‬‬ ‫و�صمم النظام اجلديد الذي �سمي‬ ‫"القبة احلديدية" ليغطي م�سافة‬ ‫مت�ت��د م��ن �أرب �ع��ة ك �ي �ل��وم�ترات �إىل ‪70‬‬ ‫كيلوم ً‬ ‫رتا‪ ،‬وفق ما �أعلن اجلي�ش الذي‬ ‫يعرتف ب�أنه لن يكون قاد ًرا على حماية‬ ‫كل املدن من نريان ال�صواريخ‪.‬‬ ‫ووف� ��ق و� �س��ائ��ل �إع�ل��ام �إ�سرائيلية‬ ‫"فقد ازدادت عمليات �إطالق ال�صواريخ‬ ‫نحو جنوب الكيان الإ�سرائيلي انطال ًقا‬ ‫من قطاع غزة"‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت � �ص �ح �ي �ف��ة "جريوزاليم‬ ‫بو�ست" ال �ع�بري��ة ام ����س اجل�م�ع��ة "�إن‬ ‫اجلي�ش الإ��س��رائ�ي�ل��ي ي�ستعد الحتمال‬ ‫ن�شر منظومة دف��اع م�ضادة لل�صواريخ‬ ‫ع�ل��ى ط��ول ح ��دود �إ��س��رائ�ي��ل م��ع قطاع‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�صحيفة �أن �سالح اجلو‬ ‫الإ�سرائيلي اخترب العمل بنظام الدفاع‬ ‫ال �� �ص��اروخ��ي يف ��ش�ه��ر � �ش �ب��اط املا�ضي‬ ‫م�شرية �إىل "�أنه كان من املفرت�ض �أن‬ ‫تكون تلك االختبارات مبنزلة املرحلة‬ ‫الأخ�ي�رة قبل �إع�لان النظام الت�شغيلي‬ ‫له"‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من مرور ال�شهر منذ‬ ‫اختبار ه��ذا النظام ال��ذي يعتقد بع�ض‬ ‫م �� �س ��ؤويل وزارة اجل�ي����ش الإ�سرائيلي‬ ‫�أن ��ه ل��ن ي�ك��ون م ��ؤث � ًرا ع�ل��ى ال��رغ��م من‬

‫الت�صعيد الأخ�ي�ر و�إط�ل�اق ال�صواريخ‬ ‫اليومية �ضد البلدات واملدن الإ�سرائيلية‬ ‫يف اجلنوب‪.‬‬ ‫وق��ال‪�" :‬إن هذا النظام يتكون من‬ ‫بطارية ردار متعددة املهام مت ت�صنيعها‬ ‫من قبل ال�صناعات اجلوية الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫وهي ت�شمل ثالث قاذفات جهز كل منها‬ ‫ب � �ـ‪� � 20‬ص��اروخً ��ا اع�ترا� �ض � ًي��ا م��ن طراز‬ ‫(تامري)‪.‬‬ ‫وق��ال‪�" :‬إن امل�شكلة الرئي�سية الآن‬ ‫هي �أن وزارة الدفاع ح�صلت على اثنتني‬ ‫م��ن ه ��ذه ال �ب �ط��اري��ات اخل��ا� �ص��ة فقط‬ ‫والتي ميكن لكل واحدة منها ان حتمي‬ ‫منطقة ح�ضرية ت�صل م�ساحتها �إىل‬ ‫نحو ‪ 100‬كيلومرت مربع‪.‬‬ ‫من ناحية �أخ��رى‪ ،‬حذر م�س�ؤولون‬ ‫يف وزارة اجل �ي ����ش م��ن ت��داع �ي��ات ن�شر‬ ‫النظام اجلديد دون القدرة على حماية‬ ‫كل من امل��دن والبلدات التي تقع حتت‬ ‫نريان ال�صواريخ الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت حم�ك�م��ة ال �ع��دل ال�ع�ل�ي��ا يف‬ ‫"الكيان الإ�سرائيلي" نظرت الأربعاء‬ ‫يف التما�س قدمه عدد من الإ�سرائيليني‬ ‫وال�سلطات املحلية يف املناطق املحيطة‬ ‫ب�ق�ط��اع غ ��زة مل�ط��ال�ب��ة احل �ك��وم��ة بن�شر‬ ‫م �ن �ظ��وم��ة ق �ب ��ة احل� ��دي� ��د الع�ت�را� ��ض‬ ‫القذائف ال�صاروخية يف هذه املنطقة‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ل�ت�م���س��ون‪� :‬إن "احلكومة‬ ‫ت�خ��رق ال �ق��رار ال ��ذي ات�خ��ذت��ه بنف�سها‬ ‫ب���ش��أن ن�صب ه��ذه امل�ن�ظ��وم��ة؛ م��ا يبقي‬ ‫�آالف الإ�سرائيليني معر�ضني ل�سقوط‬ ‫القذائف ال�صاروخية"‪.‬‬ ‫واق�ترح امللتم�سون باملقابل متويل‬ ‫�أعمال بناء غرف حم�صنة يف التجمعات‬

‫نظام القبة احلديدية‬

‫ال���س�ك�ن�ي��ة امل�ح�ي�ط��ة ب��ال�ق�ط��اع ط��امل��ا مل‬ ‫تن�صب منظومة قبة احل��دي��د يف هذه‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت احل�ك��وم��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة يف‬ ‫الئحتها اجلوابية ردًا على هذا االلتما�س‬ ‫�أن� ��ه مل ي �ك��ن ه �ن��اك �أي ت�ع�ه��د بن�صب‬ ‫امل�ن�ظ��وم��ة امل ��ذك ��ورة وال ي �ج��وز ملحكمة‬ ‫العدل العليا التدخل يف اعتبارات �أمنية‬ ‫مهنية‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه ق� ��ال رئ �ي ����س ال� � ��وزراء‬

‫الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو �إن بالده‬ ‫م���س�ت�ع��دة ل �ل��رد مب�ن�ت�ه��ى ال �ق��وة لوقف‬ ‫الهجمات ال�صاروخية الفل�سطينية التي‬ ‫تتعر�ض لها يف الأيام الأخرية‪.‬‬ ‫وزعم نتنياهو خالل اجتماعه ام�س‬ ‫اجل�م�ع��ة م��ع وزي ��ر اجل�ي����ش الأمريكي‬ ‫روبرت غيت�س �أن "�أي جمتمع متح�ضر‬ ‫ال ميكنه حتمل هجمات وح�شية كهذه‬ ‫على مواطنيه" ح�سب و�صفه‪.‬‬ ‫ب� ��دوره‪� ،‬أك ��د غيت�س �أن العالقات‬

‫الأم�ن�ي��ة الأم��ري�ك�ي��ة الإ�سرائيلية �أ�شد‬ ‫متانة من �أي وقت م�ضى‪ ،‬عادا البلد ْين‬ ‫يواجهان حال ًيا منطقة هائجة حافلة‬ ‫بالتحديات والفر�ص يف �آن واحد‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت ع � �� � �ش� ��رات ال � �� � �ص� ��واري� ��خ‬ ‫الفل�سطينية �أط �ل �ق��ت م��ن ق �ط��اع غزة‬ ‫�أمطرت امل�ستوطنات الإ�سرائيلية جنوب‬ ‫فل�سطني املحتلة عام ‪ ،1948‬جاءت كلها‬ ‫كردود على الغارات اليومية التي ت�شنها‬ ‫قوات االحتالل على القطاع‪.‬‬

‫خالل لقائه مدير عام اخلارجية ال�صهيونية‬

‫العربي يوجه ر�سالة �شديدة اللهجة لـ «ا�سرائيل» حول الت�صعيد �ضد غزة‬ ‫غزة – ال�سبيل‬ ‫�أفادت م�صادر دبلوما�سية باخلارجية امل�صرية‬ ‫�أن الدكتور نبيل العربي وزير اخلارجية امل�صري‬ ‫وجه ر�سالة �شديدة اللهجة لـ"رايف باراك" مدير‬ ‫عام وزارة اخلارجية اال�سرائيلية‪ ،‬مفادها التحذير‬ ‫م��ن مغبة حم ��اوالت الت�صعيد �أو ال�ق�ي��ام بعمل‬ ‫ع�سكري جتاه الفل�سطينني يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫ونقل املركز الفل�سطيني للإعالم عن م�صادر‬ ‫قالت �إن العربي طالب ب��اراك ب�ضرورة االلتزام‬ ‫بالتهدئة مع الفل�سطينيني‪" ،‬لأن �أي عمل ع�سكري‬ ‫�ضد غزة �سيكون له عواقب وخيمة على املنطقة‬ ‫ب�أ�سرها"‪ ،‬وان �ت �ق��د ال �ع��رب��ي ��س�ي��ا��س��ة االحتالل‪،‬‬ ‫خا�صة الع�سكريني الذين يلوحون بالعدوان على‬

‫غ��زة و�إ� �ش �ع��ال احل ��رب م��رة �أخ ��رى �ضمن عملية‬ ‫"الر�صا�ص امل�صبوب ‪."2‬‬ ‫كما انتقد العربي –وفق امل�صادر‪ -‬حتذيرات‬ ‫عامو�س غلعاد رئي�س القطاع ال�سيا�سي والأمني‬ ‫ب� ��وزارة اجل�ي����ش اال��س��رائ�ي�ل��ي م��ن ع��دم ا�ستمرار‬ ‫ال�سالم بني القاهرة‪ ،‬و�أن ال�سالم مع م�صر "لن‬ ‫ريا �إىل �أن "�سيا�سه "�إ�سرائيل" جتاه‬ ‫يدوم"‪ ،‬م�ش ً‬ ‫الفل�سطينيني وا�ستمرار عمليات الت�صعيد هي‬ ‫التي قد تن�سف عملية ال�سالم برمتها"‪ ،‬م�ؤكدًا �أن‬ ‫�سيا�سة م�صر الثابتة هى رف�ض و�إدان��ة ا�ستهداف‬ ‫املدنيني‪.‬‬ ‫وك ��ان ال �ع��رب��ي ق��د ا��س�ت�ق�ب��ل اخل�م�ي����س "رايف‬ ‫باراك" مدير عام وزارة اخلارجية اال�سرائيلية‪،‬‬ ‫و�صرح املتحدث الر�سمي با�سم وزارة اخلارجية‬

‫امل�صرية ب ��أن العربي �أك��د خ�لال املقابلة احرتام‬ ‫م�صر لكافة التزاماتها التعاقدية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املتحدث �أن العربي تناول خالل اللقاء‬ ‫الو�ضع يف غزة‪ ،‬و�أنه �أعاد الت�أكيد على موقف م�صر‬ ‫الثابت م��ن ��ض��رورة م��راع��اة اجل��وان��ب الإن�سانية‬ ‫وحتمل االحتالل مل�سئولياته كقوة احتالل‪ ،‬و�أكد‬ ‫�أن م�صر تبذل ق�صارى جهدها من �أج��ل ت�سيري‬ ‫�سبل احلياة للفل�سطينيني يف القطاع‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ي��ه �أك ��د امل�ف�ك��ر الإ� �س�لام��ي الدكتور‬ ‫حممد �سليم ال�ع��وا �أن �سقوط "ا�سرائيل" بات‬ ‫قريباً جداً‪ ،‬و�أكرث مما يتوقعه النا�س‪ ،‬م�شرياً �إىل‬ ‫��ض��رورة �أن نكون م�ستعدين مل��ا بعد ه��ذا الزوال‪،‬‬ ‫الذي اتفق فيه مع الدكتور عبد الوهاب امل�سريى‬ ‫رحمه اهلل‪.‬‬

‫و�أو�ضح العوا يف ندوة �أقامتها نقابة املحامني‬ ‫ب��ال�ب�ح�يرة م���س��اء اخل�م�ي����س حت��ت ع �ن��وان‪( :‬عبد‬ ‫الوهاب امل�سريي م�آثر ومواقف) �أن اخل�لاف مع‬ ‫االح �ت�ل�ال ال���ص�ه�ي��وين ل�ي����س خ�ل�اف ع�ق�ي��دة‪ ،‬بل‬ ‫ه��و خ�لاف ق��ائ��م على ال��وج��ود‪ ،‬ق��ائ� ً‬ ‫لا‪" :‬نحن ال‬ ‫نحاربهم لأنهم يخالفون عقيدتنا‪ ،‬ولكن لأنهم‬ ‫اغت�صبوا �أر�ضنا"‪.‬‬ ‫وح ��ول ق�ضية خلية ح��زب اهلل ال ��ذي يتوىل‬ ‫الدفاع عن املتهمني فيها‪ ،‬قال‪�" :‬أ�شهد اهلل �أن هذه‬ ‫اخللية مل تكن تريد �أن ت�صيب م�صر ب�شر‪ ،‬لكنها‬ ‫كانت تعمل لتو�صيل ال�سالح �إىل فل�سطني‪ ،‬ولذا‬ ‫�أ�سعى للإفراج عن املجموعة املتبقية بعد هروب‬ ‫بع�ضهم �أث�ن��اء الهجوم على ال�سجون ع��ن طريق‬ ‫القانون وحده"‪.‬‬

‫اليمنيون يتظاهرون بـ «جمعة الرحيل»‬ ‫والرئي�س اليمني يقول �إنه �سيواجه «كل التحديات»‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكد الرئي�س اليمني �أم�س اجلمعة �أنه "ثابت"‬ ‫يف وج��ه االح�ت�ج��اج��ات املطالبة برحيله‪ ،‬رغ��م انه‬ ‫م�ستعد "لت�سليم ال�سلطة �إىل اي��اد �أمينة"‪ ،‬بعد‬ ‫يوم من ف�شل لقاء عقده مع اللواء "املن�شق" علي‬ ‫حم�سن االحمر يف نزع فتيل االزمة‪.‬‬ ‫وق��ال علي عبد اهلل �صالح ام��ام ح�شود كبرية‬ ‫م�ؤيدة له يف �صنعاء‪" :‬نحن معكم‪ ،‬ثابتون ثابتون‬ ‫(‪ )...‬و�صامدون �أمام كل التحديات"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ‪-‬فيما كانت احل�شود تهتف "ال�شعب‬ ‫ي��ري��د ع�ل��ي ع�ب��د اهلل �صالح"‪� -‬إن "هذا ا�ستفتاء‬ ‫�شعبي على احلرية والدميوقراطية وال�شرعية"‪.‬‬ ‫وي��واج��ه ال��رئ�ي����س اليمني ح��رك��ة احتجاجية‬ ‫مت�صاعدة منذ نهاية كانون الثاين تطالب ب�إنهاء‬ ‫حكمه امل�ستمر منذ ‪ 32‬عاما‪.‬‬ ‫و�أعلن ع�شرات ال�ضباط ان�ضمامهم �إىل "ثورة‬ ‫ال�شباب" بينهم اللواء االحمر الذي يعد �أحد �أهم‬ ‫اعمدة النظام‪.‬‬ ‫وو� �ص ��ف ال��رئ �ي ����س ال �ي �م �ن��ي يف ك�ل�م�ت��ه بع�ض‬ ‫املعار�ضني له بـ"املغامرين واملت�آمرين"‪ ،‬قائال �إن‬ ‫ه�ؤالء "يريدون ان يح�صلوا على ال�سلطة من فوق‬ ‫جماجم ال�شهداء واالطفال"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ‪-‬ب �ع��د �أ� �س �ب��وع ع�ل��ى م�ق�ت��ل ال�ع���ش��رات يف‬ ‫�صنعاء‪" :-‬ل�سنا بحاجة اىل ال�سلطة‪ ،‬لكننا بحاجة‬ ‫اىل ت�سليم ال�سلطة اىل اياد امينة (‪ )...‬ال اىل اياد‬ ‫حاقدة وفا�سدة ومت�آمرة"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬ال ميكن ان ت�سلم ال�سلطة اىل قلة‬ ‫قليلة"‪ ،‬متوجها اىل املحت�شدين بالقول‪�" :‬أنتم‬ ‫الذين تت�سلمون ال�سلطة"‪.‬‬ ‫ورد املعت�صمون على كلمة �صالح ال��ذي �سبق‬ ‫ان اعلن موافقته على مغادرة ال�سلطة قبل نهاية‬ ‫‪ ،2011‬ببيان حددوا فيه "مطالب الثورة ال�شبابية‬ ‫ال�سلمية"‪.‬‬ ‫وطالب ه ��ؤالء "بتنحي الرئي�س من من�صبه‬ ‫وع��زل ابنائه وابناء اخيه من القيادات والوحدات‬ ‫الع�سكرية واالمنية"‪.‬‬ ‫كما دعوا اىل ت�شكيل "جمل�س وطني انتقايل‬ ‫(‪ )...‬وجلنة من ذوي اخلربة والتخ�ص�ص ل�صياغة‬

‫د�ستور ج��دي��د ي�ق��وم على النظام ال�برمل��اين‪ ،‬ويتم‬ ‫اال�ستفتاء عليه يف فرتة ال تتخطى ثالثة �أ�شهر"‪.‬‬ ‫كما دعوا اىل "بناء دولة مدنية حديثة قائمة‬ ‫على امل�شاركة ال�سيا�سية وتداول ال�سلطة"‪.‬‬ ‫وج ��اءت كلمة �صالح بعدما اخ�ف��ق ل�ق��اء عقد‬ ‫م���س��اء اخل�م�ي����س ب�ي�ن��ه وب�ي�ن ال �ل��واء ع�ل��ي حم�سن‬ ‫االح �م��ر يف ال�ت��و��ص��ل اىل ح��ل ل�لازم��ة يف البالد‪،‬‬ ‫بح�سب ما افادت م�صادر �سيا�سية‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر القريبة من الطرفني ان �صالح‬ ‫واالحمر "التقيا م�ساء اخلمي�س (‪ )...‬يف حماولة‬ ‫ل ��ر�أب ال���ص��دع وم�ن��ع ان�شقاق امل�ؤ�س�سة الع�سكرية‬ ‫وبحث �آليات ت�سليم ال�سلطة"‪.‬‬ ‫وتابعت امل�صادر ان "اللقاء �أخفق يف نزع فتيل‬ ‫االزمة وتقريب وجهات النظر بني الطرفني"‪.‬‬ ‫وك ��ان م�ئ��ات �آالف اليمنيني اح�ت���ش��دوا ام�س‬ ‫اجلمعة يف �صنعاء للم�شاركة ب�صالة اجلمعة �ضمن‬

‫جتمعني منف�صلني للمعار�ضني وامل�ؤيدين للرئي�س‬ ‫بعد ا�سبوع على مقتل ‪ 52‬حمتجا‪.‬‬ ‫وجتمع املعار�ضون ل�صالح فيما اطلقوا عليه‬ ‫"جمعة الرحيل" يف �ساحة امام جامعة �صنعاء‪،‬‬ ‫حيث يعت�صم الآالف منذ ‪� 21‬شباط‪ ،‬فيما احت�شد‬ ‫م �ن��ا� �ص��رو ال �ن �ظ��ام يف � �س��اح��ة ق��ري �ب��ة ب ��دع ��وة من‬ ‫الرئي�س‪.‬‬ ‫ون�صب اجلي�ش ونا�شطون معار�ضون حواجز‬ ‫عند مداخل �ساحة التجمع ق��رب اجلامعة‪ ،‬حيث‬ ‫ق ��ام ��وا ب�ت�ف�ت�ي����ش ال��داخ �ل�ي�ن اىل م��رك��ز احلركة‬ ‫االحتجاجية امل�ستمرة منذ كانون الثاين‪.‬‬ ‫وع�ل��ى بعد ح��واىل ارب�ع��ة ك�ي�ل��وم�ترات ن�صبت‬ ‫ال �� �ش��رط��ة ح��واج��ز ع �ن��د م��داخ��ل ال�ت�ج�م��ع امل�ؤيد‬ ‫للرئي�س اليمني‪.‬‬ ‫و�أط�ل��ق اجلي�ش اليمني امل��ؤي��د لالحمر عقب‬ ‫انتهاء كلمة �صالح الر�صا�ص يف الهواء لوقت ق�صري‬

‫ملنع ان�صار النظام من االق�تراب من املحتجني يف‬ ‫�صنعاء‪.‬‬ ‫وق �ت��ل ‪ 52‬م�ت�ظ��اه��را و�أ� �ص �ي��ب اك�ث�ر م��ن ‪120‬‬ ‫ب �ج��روح ق�ب��ل ا��س�ب��وع ام ��ام ج��ام�ع��ة ��ص�ن�ع��اء‪ ،‬بعدما‬ ‫هاجم املعت�صمني م�سلحون قال املتظاهرون انهم‬ ‫ي�ؤيدون النظام‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن املعت�صمون اخلمي�س ان ي��وم اجلمعة‬ ‫امل�ق�ب��ل �سيكون "يوم الزحف" يف ح��ال مل يغادر‬ ‫�صالح احلكم خالل ا�سبوع‪.‬‬ ‫ويف جنوب اليمن‪ ،‬تظاهر ع�شرات االالف يف‬ ‫عدة مدن جنوبية عقب �صالة اجلمعة للمطالبة‬ ‫با�سقاط نظام الرئي�س علي عبد اهلل �صالح ورف�ض‬ ‫قانون الطوارئ‪ ،‬كما �أفاد �شهود عيان وكالة فران�س‬ ‫بر�س‪.‬‬ ‫وخ� ��رج الآالف م��ن م���س��اج��د ال���ش�ي��خ عثمان‬ ‫وخ��ور مك�سر وكريرت ودار �سعد واملعال واملن�صورة‬ ‫اىل �ساحة التغيري يف احياء مدينة عدن مرددين‬ ‫��ش�ع��ارات منها "يا للعار ي��ا للعار �سلمية ت�ضرب‬ ‫بالنار" و"احلزب احلاكم باطل" و"ال�شعب يريد‬ ‫حماكمة ال�سفاح"‪.‬‬ ‫وق��ال �شهود عيان يف عدن �إن ع�شرات الآليات‬ ‫الع�سكرية التابعة لقوات احلر�س اجلمهوري حتيط‬ ‫بحي فتح‪ ،‬حيث مقر الق�صر الرئا�سي حت�سبا الي‬ ‫"زحف للمتظاهرين املناوئني للنظام"‪.‬‬ ‫ويف مدينة احلوطة يف حمافظة حلج‪ ،‬تظاهر‬ ‫�آالف بعد اداء ال�صالة يف �ساحة التحرير ونزلوا اىل‬ ‫ال�شوارع م��رددي��ن هتافات "ال�شعب يريد ا�سقاط‬ ‫النظام" و"يا حمادة قول لأبوك الكر�سي م�ش حق‬ ‫ابوك"‪.‬‬ ‫�أم��ا يف حمافظات �شبوة وح�ضرموت‪ ،‬فجرت‬ ‫تظاهرات مماثلة‪.‬‬ ‫وك� ��ان � �ص��ال��ح �أع �ل��ن ع���ش�ي��ة ت �ظ��اه��رات اليوم‬ ‫ان��ه �سيدافع ع��ن نف�سه "بكل ال��و��س��ائ��ل املمكنة"‬ ‫ودع��ا الع�سكريني املن�شقني اىل "العودة اىل جادة‬ ‫ال�صواب"‪.‬‬ ‫وق��ال يف كلمة بثها التلفزيون الر�سمي م�ساء‬ ‫اخل�م�ي����س "�سنتم�سك ب��ال���ش��رع�ي��ة الد�ستورية‪،‬‬ ‫ون�ح��اف��ظ ع�ل��ى ام��ن وا��س�ت�ق�لال و��س�لام��ة �أرا�ضي‬ ‫اجلمهورية اليمنية بكل الو�سائل املمكنة"‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪� )26‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1542‬‬

‫الثوار يعملون ال�ستعادة �أجدابيا‬ ‫والقوات الدولية توا�صل ق�صف القذايف‬

‫خطيب اجلامع العمري طالب بالق�صا�ص ممن �أطلق الر�صا�ص على �أبناء درعا‬

‫قوات الأمن ال�سورية تت�صدى الحتجاجات‬ ‫عمت مدن �سوريا وتوقع قتلى وجرحى‬

‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) رويرتز‬

‫ات�سع نطاق االحتجاجات املطالبة بالإ�صالح يف �سوريا‪ ،‬وامتد لي�شمل العا�صمة دم�شق‬ ‫وبلدات داعل والتل وحماه وحم�ص والالذقية وال�صنمني‪� ،‬إىل جانب درعا التي �شهدت �أعنف‬ ‫املواجهات‪ ،‬و�سط حترك ر�سمي لفر�ض قيود على تغطية و�سائل الإعالم‪.‬‬ ‫ونقلت رويرتز عن �شاهد عيان �أن قوات الأمن ال�سورية قتلت ع�شرين حمتجا على الأقل يف‬ ‫ال�صنمني قرب درعا‪ ،‬وقال �إن قوات الأمن "�أطلقت النار ع�شوائيا على امل�صابني"‪.‬‬ ‫وقال �شاهد عيان من منطقة ال�صنمني "حممد �إبراهيم" للجزيرة �إن ع�شرات القتلى‬ ‫�سقطوا بعد تدخل قوات الأمن يف مناطق �أخرى مثل درعا وحم�ص والالذقية‪.‬‬ ‫كما نقلت الوكالة عن �شهود �آخرين �أن ق��وات الأم��ن ف�ضت مظاهرة يف و�سط العا�صمة‬ ‫دم�شق نظمت لت�أييد املحتجني يف مدينة درعا اجلنوبية‪ ،‬واعتقلت ع�شرات الأ�شخا�ص‪.‬‬ ‫وكانت هناك يف الوقت نف�سه مظاهرة م�ضادة من جانب م�ؤيدين للرئي�س ب�شار الأ�سد‬ ‫الذي يواجه حتديا غري م�سبوق حلكمه امل�ستمر منذ ‪ 11‬عاما‪.‬‬ ‫وقد �شيع �آالف ال�سوريني يف حمافظة درعا الواقعة جنوبي البالد عددا من القتلى الذين‬ ‫ق�ضوا يف مظاهرات �شهدتها املدينة يوم الأربعاء املا�ضي‪ .‬واحت�شد الآالف من مواطني درعا يف‬ ‫امل�سجد العمري وم�سجد �أبي بكر ال�صديق حل�ضور مرا�سم الت�شييع‪.‬‬ ‫كما �سمع �إطالق نار كثيف من ميدان يف درعا الذي احت�شد فيه �آالف املحتجني ال�سوريني‪،‬‬ ‫يف حني �شوهد �أنا�س يفرون من املكان‪ ،‬طبقا لرويرتز نقال عن �شهود عيان‪ ،‬حتدثوا عن �سقوط‬ ‫قتلى وقالوا �إن املحتجني �أحرقوا متثاال للرئي�س الراحل حافظ الأ�سد‪.‬‬ ‫وردد املحت�شدون ال�شعارات املطالبة باحلرية مثل "حرية‪ ..‬حرية" و"يا بثينة يا �شعبان‬ ‫�شعب درعا م�ش جوعان"‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل ت�صريحات م�ست�شارة الرئي�س ال�سوري �أم�س ب�ش�أن زيادة‬ ‫الرواتب ووعود بالإ�صالح‪.‬‬ ‫وكان �أحد �شهود العيان قال يف ات�صال �إن ح�صيلة القتلى نتيجة هجوم القوات ال�سورية‬ ‫على املتظاهرين بلغ ‪ 22‬قتيال‪ ،‬و�إن هذا العدد مر�شح للزيادة ال �سيما �أن عدد اجلرحى فاق ‪250‬‬ ‫�شخ�صا �أ�صيب معظمهم بالر�صا�ص احلي يف الرقبة وال�صدر‪ ،‬وفق الوكالة االملانية‪.‬‬

‫كما انطلقت مواكب جنازة يف بع�ض بلدات املحافظة ومنها بلدة عتمان حيث �ش ّيع اثنان من‬ ‫�أبنائها واثنان يف خربة غزالة‪.‬‬ ‫وطالب خطيب اجلامع العمري ال�شيخ �أحمد ال�صيا�صنة يف خطبة اجلمعة التي �شارك‬ ‫فيها �أكرث من ‪� 50‬ألف �شخ�ص بالق�صا�ص ممن �أطلق الر�صا�ص على �أبناء املدينة‪.‬‬ ‫وانتقد ال�شيخ ال�صيا�صنة من نفذ الهجوم على اجلامع العمري فجر الأربعاء و�س�أل‪" :‬هل‬ ‫و�صل احلد �أن يقتل النا�س وت�سفك الدماء يف اجلامع ويقف القنا�صة فوق املباين ويطلقون‬ ‫النار على املارة‪ .‬يا ليتني مل �أع�ش و�أرى هذه اللحظة"‪.‬‬ ‫وق��ال �أح��د �أع�ضاء اللجنة التي �شكلت االثنني املا�ضي من �شباب درع��ا ليونايتد بر�س‪:‬‬ ‫"�سوف نن�صب خيمة قرب اجلامع ونعت�صم فيها حتى يتم تنفيذ مطالبنا ب�شكل كامل ويتم‬ ‫�إجراء حتقيق �شفاف وعادل وال نر�ضى بتحقيق احلكومة"‪.‬‬ ‫وطالب ب�أن يكون النا�شط ال�سيا�سي واحلقوقي ال�سوري املقيم بباري�س يف اللجنة العربية‬ ‫حلقوق الإن�سان هيثم مناع هو من ميثلهم يف جلنة التحقيق وحما�سبة من �أطلق النار على‬ ‫املتظاهرين "وكلمة االعتذار ال تكفي"‪.‬‬ ‫يذكر �أن درعا ت�شهد ا�شتباكات بني قوات الأمن ومتظاهرين مناوئني للحكومة يطالبون‬ ‫ب�إنهاء حالة الطوارئ والتمتع باملزيد من احلريات‪ .‬ويف بع�ض احلاالت‪ ،‬طالب املحتجون ب�إنهاء‬ ‫حكم الرئي�س ب�شار الأ�سد‪ .‬كما ردد حمتجون يف درعا هتافات �ضد رئي�س احلر�س اجلمهوري‬ ‫ماهر الأ�سد �شقيق ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذل��ك‪ ،‬ان�ضم نحو �أل��ف �شخ�ص يف ب�ل��دة ال�ت��ل �شمال العا�صمة ال�سورية �إىل‬ ‫املظاهرات التي تت�ضامن مع مدينة درعا‪ ،‬ونددوا باثنني من �أقارب الرئي�س ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫كما ان�ضم مئات من �سكان بلدة داعل �أي�ضا لالحتجاجات ونظموا م�سرية �إىل مدينة درعا‬ ‫ت�أييدا للمحتجني هناك‪ ،‬و�أخذوا يرددون هتافات تطلب احلريات العامة‪.‬‬ ‫ي�أتي ذلك رغم تعهد غري م�سبوق من الرئي�س ب�شار الأ�سد بتو�سيع احلريات وحت�سني‬ ‫م�ستوى معي�شة ال�سوريني‪ .‬وذك��رت روي�ترز نقال عن �شخ�صيات املعار�ضة ال�سورية �أن وعود‬ ‫الأ�سد ال تلبي مطامح ال�شعب "ومماثلة لتلك الوعود التي تكررت يف م�ؤمترات حزب البعث‪،‬‬ ‫حيث يتم ت�شكيل جلان لدرا�سة �إ�صالحات ال ترى النور �أبدا"‪.‬‬

‫متظاهرون �سوريون مقيمون يف قرب�ص يدعمون االحتجاجات يف درعا‬

‫نعـــــــي‬ ‫اع ًة َو َ‬ ‫« َو ِل ُك ِّل �أُ َّم ٍة �أَ َج ٌل َف�إ َذا َجاء �أَ َج ُل ُه ْم َ‬ ‫ال َي ْ�س َتق ِْد ُمونَ »‬ ‫ال َي ْ�س َت�أْ ِخ ُرونَ َ�س َ‬

‫حتت�سب‬ ‫جمـاعة االخـوان امل�سلـمـني‬ ‫يف خميم اربد عند اهلل تعاىل وفاة احلاج االخ‬

‫ح�سني حممد ح�سني العب�سي‬ ‫(ابو جهاد)‬

‫من رجاالت الرعيل االول من االخوان امل�سلمني �سائلني املوىل عز وجل‬ ‫ان يتغمده يف رحمته وي�سكنه ف�سيح اجلنان‬ ‫تقبل التعازي يف م�ضافة اهايل اجل�سري‪ /‬مقابل مدار�س وكالة الغوث‪ /‬خميم اربد‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫الثوار الليبيون يخو�ضون معارك غري متكافئة مع ميلي�شيا القذايف‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) رويرتز‬ ‫ا�ستمرت غارات القوات الدولية‬ ‫ام�س اجلمعة على مواقع يف‬ ‫ليبيا ملنع كتائب معمر القذايف‬ ‫من التقدّم‪ ،‬وتركز بع�ضها على‬ ‫مدينة �أجدابيا جنوب بنغازي‬ ‫�شرقي ليبيا‪ ،‬التي يعمل الثوار‬ ‫ال�ستعادتها‪.‬‬ ‫فقد قالت متحدثة ع�سكرية‬ ‫�أمريكية �إن القوات الدولية التي‬ ‫تطبق حظرا للطريان فوق ليبيا‬ ‫�أطلقت ‪� 16‬صاروخا موجها من‬ ‫ط ��راز ت��وم��اه��وك‪ ،‬ون �ف��ذت ‪153‬‬ ‫طلعة جوية م�ستهدفة املدفعية‬ ‫وامل� �ع ��دات امل�ي�ك��ان�ي�ك�ي��ة والبنية‬ ‫ال�ت�ح�ت�ي��ة ل �ل �ق �ي��ادة وال�سيطرة‬ ‫التابعة للعقيد‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ث��وار يف وق��ت �سابق‬ ‫�إن م �ق��ات �ل �ي �ه��م و� �ص �ل��وا و�سط‬ ‫مدينة م�صراتة �شرق العا�صمة‬ ‫ط��راب �ل ����س ب �ع��د ا� �ش �ت �ب��اك��ات مع‬ ‫كتائب ال�ق��ذايف متكنوا خاللها‬ ‫م��ن قتل ث�لاث�ين م��ن القنا�صة‬ ‫امل��وج��ودي��ن على �أ��س�ط��ح املباين‬ ‫وال�ت���ض�ي�ي��ق ع �ل��ى ال �ب��اق�ين بعد‬ ‫ن�سف ال�سالمل‪.‬‬

‫نعــــي فا�ضـــــــل‬

‫ينعى‬

‫كمال ذياب (ابو عمر)‬ ‫االخ احلاج‬

‫ح�سني حممد ح�سني العب�سي‬ ‫(ابو جهاد)‬

‫يف ال���س�ي��اق ذات ��ه ق��ال قائد‬ ‫اجلي�ش ال��وط�ن��ي ال�ت��اب��ع للثوار‬ ‫ال �ل��واء ال��رك��ن خليفة حفرت �إن‬ ‫ما ا�ضطر الثوار �إىل عدم دخول‬ ‫�أجدابيا حتى الآن‪ ،‬هو �أن اجلنود‬ ‫التابعني للعقيد املوجودين بها‬ ‫ط�ل�ب��وا �إم�ه��ال�ه��م ب�ع����ض الوقت‬ ‫ل�ت���س�ل�ي��م �أن �ف �� �س �ه��م م �ع �ت�برا �أن‬ ‫ال��و� �ض��ع يف �إج��داب �ي��ا �س ُيح�سم‬ ‫خالل "فرتة ق�صرية"‪.‬‬ ‫وكان الناطق الر�سمي با�سم‬ ‫املجل�س الع�سكري العقيد �أحمد‬ ‫باين قال �أم�س �إن الثوار دمروا‬ ‫دبابة تابعة للكتائب من �أ�صل ‪39‬‬ ‫حاولت اقتحام م�صراتة‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن م�ي�ن��اء امل��دي�ن��ة م��ا زال حتت‬ ‫�سيطرة الثوار‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ب��اين �إىل �أن الثوار‬ ‫تنق�صهم �أ�سلحة ملواجهة كتائب‬ ‫ال � �ق� ��ذايف‪ ،‬وق � ��ال �إن ال � �ث� ��وار ال‬ ‫ي�ح�ت��اج��ون �إىل م�ست�شارين �أو‬ ‫ق� ��وات �أج �ن �ب �ي��ة ل�ل�ت��دخ��ل نيابة‬ ‫عنهم‪ ،‬و�إمن��ا يحتاجون �أ�سلحة‬ ‫وذخ �ي�رة ع�ل��ى ر�أ� �س �ه��ا م�ضادات‬ ‫للدبابات لوقف تقدم املدرعات‬ ‫ال �ث �ق �ي �ل��ة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل معدات‬ ‫ات�صال‪.‬‬ ‫و�أ�� � � � � �ض � � � � ��اف يف م � � ��ؤمت � ��ر‬ ‫��ص�ح�ف��ي اخل �م �ي ����س يف بنغازي‬ ‫امل �ع �ق��ل ال��رئ�ي���س��ي ل �ل �ث��وار‪� -‬أن‬‫"�أ�صدقاءهم" يحاولون دعمهم‪،‬‬ ‫معربا ع��ن �أم�ل��ه يف �أن ينجحوا‬ ‫ق ��ري� �ب ��ا وي� �ح� ��� �ص� �ل ��وا ع� �ل ��ى كل‬ ‫الأ�سلحة التي يحتاجون �إليها‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أن ع��ددا من الدول‬ ‫وع��دت بتقدمي م�ساعدة مادية‬ ‫لكنه �أحجم عن حتديدها‪.‬‬

‫الذي وافته املنية يوم ام�س �سائال املوىل عز وجل ان‬ ‫يتغمده يف رحمته وي�سكنه ف�سيح اجلنان وان يلهم اهله‬ ‫وذويه جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬

‫نعــــي فا�ضـــــــل‬

‫الإدارة العامة ملدار�س‬ ‫جمعية املركز الإ�سالمي ‪ /‬الزرقاء‬ ‫مدر�سة رحمة الأ�سا�سية‬

‫�إنّا هلل و�إنّا �إليه راجعون‬ ‫نعــــي فا�ضـــــــل‬

‫ينعى‬

‫ي�أتي ذل��ك يف وق��ت ان�ض ّمت‬ ‫دول ج ��دي ��دة ل �ل �ت �ح��ال��ف ومن‬ ‫ب�ي�ن�ه��ا الإم� � � ��ارات‪ ،‬يف ح�ي�ن ذكر‬ ‫ب�ي��ان ل�سالح اجل��و ال�ق�ط��ري �أن‬ ‫طائرات تابعة حلقت فوق ليبيا‬ ‫يف �إط ��ار م�شاركتها بالتحالف‬ ‫لتنفيذ قرار جمل�س الأمن رقم‬ ‫‪ 1973‬ب �ف��ر���ض احل �ظ��ر اجلوي‬ ‫وحماية املدنيني‪.‬‬ ‫من جانبه قال الأمني العام‬ ‫حللف �شمال الأطل�سي (ناتو) �إن‬ ‫بلدان احللف اتفقت على تطبيق‬ ‫منطقة حظر للطريان حلماية‬ ‫امل��دن �ي�ين م��ن ك �ت��ائ��ب القذايف‪،‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن احل �ل��ف ل��ن يتوىل‬ ‫ال�ق�ي��ادة الكاملة لكل العمليات‬ ‫الع�سكرية بليبيا‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال وزي� � � ��ر اخل ��ارج� �ي ��ة‬ ‫الإي �ط��ايل ف��ران�ك��و ف��رات�ي�ن��ي �إن‬ ‫ح �ل��ف ال �ن ��ات ��و � �س �ي �ت��وىل قيادة‬ ‫العمليات يف ليبيا يوم الأح��د �أو‬ ‫االثنني‪.‬‬ ‫و�أ�شار م�س�ؤول بحلف الناتو‬ ‫�إىل �أن التخطيط لعملية فر�ض‬ ‫حظر طريان فوق ليبيا افرت�ض‬ ‫�أن ت�ستمر املهمة ثالثة �أ�شهر‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ه� ��ذا مي �ك��ن �أن مي� ��دد �أو‬ ‫يقل�ص طبقا للمطلوب‪.‬‬ ‫بالوقت نف�سه ق��ال الأمني‬ ‫ال �ع��ام ل �ل��أمم امل �ت �ح��دة ب ��ان كي‬ ‫م��ون �إن ال���س�ل�ط��ات الليبية مل‬ ‫ت �ل �ت��زم ب��وق��ف ال �ن ��ار‪ ،‬رغ ��م �أنها‬ ‫�أعلنت ذلك ب�شكل متكرر‪ .‬وهدد‬ ‫بفر�ض مزيد من العقوبات �ضد‬ ‫طرابل�س �إذا مل تتخذ �أي �إجراء‬ ‫ل�ت�ن�ف�ي��ذ ق � ��رار جم �ل ����س الأم� ��ن‬ ‫الدويل‪.‬‬

‫تتقدم الهيئة التدري�سية والإدارية واملوظفون يف مدر�سة رحمة‬

‫ح�سن احل�صري‬

‫الأ�سا�سية بالتعزية واملوا�ساة من زميلتهم‬

‫وفاة االخ احلاج‬

‫املعلمة �إميان �سفيان خليل وعموم �آل خليل‬

‫ح�سني حممد ح�سني العب�سي‬ ‫(ابو جهاد)‬

‫بوفاة والدها الأ�ستاذ واملربي الفا�ضل‬

‫من رجاالت الرعيل االول من االخوان امل�سلمني �سائال‬ ‫اهلل عز وجل ان يتغمده يف رحمته وي�سكنه ف�سيح جناته‬ ‫ويلهم اهله وذويه جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬

‫�سفيان حممد يو�سف خليل‬

‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته وان يلهم‬ ‫�أهله وذويه ال�صرب وال�سلوان‬

‫�إنّا هلل و�إنّا �إليه راجعون‬

‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫نعـــــــي‬

‫نعـــــــي‬

‫اع ًة َو َ‬ ‫« َو ِل ُك ِّل �أُ َّم ٍة �أَ َج ٌل َف�إ َذا َجاء �أَ َج ُل ُه ْم َ‬ ‫ال َي ْ�س َتق ِْد ُمونَ »‬ ‫ال َي ْ�س َت�أْ ِخ ُرونَ َ�س َ‬

‫اع ًة َو َ‬ ‫« َو ِل ُك ِّل �أُ َّم ٍة �أَ َج ٌل َف�إ َذا َجاء �أَ َج ُل ُه ْم َ‬ ‫ال َي ْ�س َتق ِْد ُمونَ »‬ ‫ال َي ْ�س َت�أْ ِخ ُرونَ َ�س َ‬

‫بقلوب م�ؤمنة بق�ضاء اهلل وقدره‬ ‫تنعى‬

‫جماعة االخوان امل�سلمني و حزب جبهة العمل اال�سالمي‬ ‫يف اربد وفاة االخ احلاج‬

‫ح�سني حممد ح�سني العب�سي‬

‫‪9‬‬

‫حتت�سب‬

‫جماعة الإخوان امل�سلمني يف الأردن‬ ‫عند اهلل تعاىل الأخ‬

‫�سفيان حممد يو�سف خليل‬ ‫�أحد �أبناء هذه الدعوة املباركة‬

‫(ابو جهاد)‬ ‫من رجاالت الرعيل االول من االخوان امل�سلمني الذي وافته املنية ام�س‬ ‫اجلمعة �سائلني اهلل عز وجل ان يتغمده يف رحمته وي�سكنه ف�سيح جناته)‬

‫و�أن يلهم �أهله وذويه وحمبيه جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬

‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمده بوا�سع رحمته وعظيم غفرانه‬


‫‪10‬‬

‫ال�سبت (‪� )26‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1542‬‬

‫�صباح جديد‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪� )26‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1542‬‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫ليبيا‪..‬‬

‫قضايا عراقية‬

‫ما يحدث يف ليبيا‪ ،‬البلد العربي‬ ‫الكبري مب�ساحته القليل ب�سكانه‪ ،‬الغني‬ ‫بنفطه وثروته؛ يدمع العني ويحزن‬ ‫القلب‪.‬‬ ‫فبد ًال من �أن يكون هذا البلد مثا ًال‬ ‫يحتذى يف االكتفاء وتوزيع الرثوة على‬ ‫�سكانه‪ ،‬بحيث يكونون جميع ًا �أ�صحاء‬ ‫مكتفني من الدخل والتعليم‪ ،‬جند �أن‬ ‫غالبية ال�شعب الليبي من الفقراء‪،‬‬ ‫و�أن الرثوة توزع على الغرباء ويو�ضع‬ ‫معظمها يف البنوك اخلارجية با�سم‬ ‫احل��ك��ام حتى �أعلنت بع�ض ال�صحف‬ ‫�أن ح��وايل مئة و�سبعني مليار دوالر‬ ‫م��وج��ودة با�سم عائلة احلكام يف بلد‬ ‫واحد فقط‪ ،‬وال ندري كم من املليارات‬ ‫موجودة يف بلدان �أخرى‪.‬‬ ‫ورغم �أن ه�ؤالء احلكام جل�سوا يف‬ ‫مقاعدهم �أكرث من اثنني و�أربعني عام ًا‬ ‫وهم يتحكمون يف رق��اب �شعب مغلوب‬ ‫على �أمره‪،‬‬ ‫�إال �أنهم رف�ضوا االن�صياع لرغبة‬ ‫ال�شعب وانتف�ضاته عليهم‪ ،‬علم ًا �أن‬ ‫�أك�ثري��ة ال�شعب الليبي من القوميني‬ ‫الوحدويني الوطنيني‪� .‬إال �أن احلكام‬ ‫ي�ستعملون القوة واملال الذي يف �أيديهم‬ ‫ل�ضرب ق��وى ال��ث��ورة واالنتفا�ضة يف‬ ‫�صلف ال يو�صف‪ ،‬وال ميكن تربيره وب�أي‬ ‫مقيا�س عادل �أو �إن�ساين‪.‬‬ ‫فمن املفرو�ض وقد م�ضى على مثل‬ ‫ه ��ؤالء احلكام م��دة طويلة يف احلكم‬

‫والظلم �أن يغادروا البلد مكتفني مبا‬ ‫ح�صلوا عليه‪ ،‬بل عليهم �أن يعيدوا ولو‬ ‫ج��زء ًا منه؛ لأن ما ب�أيديهم يكفيهم‬ ‫للعي�ش خ��ارج البالد وه��م وعائالتهم‬ ‫مئات ال�سنني‪ ،‬وه��م لن يعي�شوها لأن‬ ‫الأع��م��ار حم���دودة وم��ا ب�أيديهم غري‬ ‫حمدود ويتكاثر بالفوائد واال�ستثمار‪.‬‬ ‫ه��ذا م��ث��ال وا���ض��ح على م��ا ي�سود‬ ‫ب�لادن��ا ال��ع��رب��ي��ة م��ن م��ه��ازل احلكم‬ ‫واحلكام الذين ال يراعون يف بالدهم‬ ‫�إ ًال وال ذمة‪.‬‬ ‫وهذا مثال على �أن ال�شعوب العربي‬ ‫التي ت�سكت على الظلم و�سلب احلقوق‬ ‫لن جتد يف امل�ستقبل �إال االنتفا�ض على‬ ‫�أو�ضاعها‪ ،‬وو�ضع حد للت�سيب و�سرقة‬ ‫الأموال و�إخراجها من البالد عن طريق‬ ‫و�ضع ت�شاريع متنع �إخ��راج �أي مال من‬ ‫البلد‪ ،‬وي�ضع �أ�سا�س ًا قوي ًا �سليم ًا لقب�ض‬ ‫املال و�صرفه‪ ،‬ال مُيكِن �أحد من الت�صرف‬ ‫به �إال وفق �أحكام القانون‪.‬‬ ‫�إن ال�شعوب هي �صاحبة الأر���ض‬ ‫و�صاحبة امل��ال‪ ،‬وم��ا احلكام �إال َخدَ م‬ ‫لهذه ال�شعوب؛ عليهم �أن ي��راع��وا يف‬ ‫حكمها �أح��ك��ام ال��د���س��ت��ور وال��ق��ان��ون‬ ‫والأخالق والدين‪.‬‬ ‫ف���إذا خالف احلكام ذل��ك مل تعد‬ ‫لهم �سلطة على النا�س‪ ،‬لأن لكل التزام‬ ‫م��ق��اب��ل‪ ،‬ف����إذا �سقط االل��ت��زام �سقط‬ ‫امل��ق��اب��ل وق��دمي � ًا قيل ال��غ��رم بالغنم‬ ‫والبادي �أظلم‪.‬‬

‫ال�سلطة ال‬ ‫تتعظ‬

‫لقد �أدى جتاهل الأنظمة يف كل من تون�س وم�صر �صورة ال�شعب‬ ‫املطالب بالإ�صالح‪� ،‬إىل حتول حركة االحتجاج ال�شعبي �إىل ثورة �شعبية‬ ‫�أطاحت بالنظام ورموزه‪ ،‬ومل تتعظ الأنظمة يف ليبيا واليمن من ذلك‪،‬‬ ‫ولكن حب ال�سلطة والتم�سك بها دفع بهم �إىل ارتكاب جمازر دموية بحق‬ ‫�شعبهم يف حماولة لإجها�ض الثورة ولكن �إرادة ال�شعب �أقوى‪ ،‬وت�صميم‬ ‫ال�شعب على �إجناز �أهدافه التي حتولت من �إ�صالح �إىل تغيري �إىل �سقوط‬ ‫قربه �إىل حتقيق �أهدافه‪.‬‬ ‫النظام بات �أعظم مما ّ‬ ‫�أما الو�ضع يف الأردن‪ ،‬فقد م�ضى على انطالقة احلركة االحتجاجية‬ ‫ال�سي�سية وال�شعبية املطالب ب�إ�صالحات قانونية ود�ستورية حوايل‬ ‫ثالثة �شهور‪� ،‬إال �أننا مل نر حتى الآن �أي جت��اوب حقيقي‪ ،‬بل مل نر‬ ‫�أي �إرادة جادة من ال�سلطة لت�سري نحو اال�ستجابة للمطالب الب�سيطة‬ ‫واحلقيقية لتعزيز الدميقراطية واحرتام حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫ولنتعر�ض مواقف وو�ضع احل��ال القائم حالي ًا على ال�صعيدين‬ ‫الر�سمي وال�شعبي‪:‬‬ ‫ ال�صعيد الر�سمي‪ :‬ب��د�أ التقدير الأم��ن��ي وال�سيا�سي حلركة‬‫االحتجاج ال�شعبي التي بد�أت يف ذيبان وتو�سعت يف عدة حمافظات‪،‬‬ ‫�أنها حركة م�ؤقتة ت�أتي ك�صدى للزلزال التون�سي �سرعان ما يخبو‪،‬‬ ‫ولكن ت�صدي �أحزاب املعار�ضة لقيادة التحركات والعمل على �إدامتها‬ ‫وا�ستمرارها مع ات�ساع قناعة قطاعات �شعبية وا�سعة بقدرتها على‬ ‫اجناز تغيري ولي�س �إ�صالح فقط عرب تنظيم �صفوفها وت�صعيد حتركاتها‬ ‫عرب م�سريات واعت�صامات و�إ�ضرابات‪ ،‬دفع ب�صاحب القرار �إىل �إقالة‬ ‫احلكومة‪ ،‬وت�شكيل حكومة جديدة مل تلق ترحاب �أو ت�أييد �سيا�سي �أو‬ ‫�شعبي‪ ،‬لعدم ثقتها بتوفر الإرادة ال�سيا�سية للإ�صالح والتغيري‪.‬‬ ‫وها هي احلكومة بعد �شهرين تقريب ًا من ت�شكيلها غارقة يف العمل‬ ‫على ك�سب الوقت والهروب من اال�ستحقاق الإ�صالحي التي تتطلبه‬ ‫املرحلة �إقليمي ًا ودولي ًا‪ ،‬حتى لو مل يرافق ذلك احتجاجات يف طريقها‬ ‫نحو التحول �إىل ثورة �شعبية �سلمية‪ ،‬بالرغم من كل املحاوالت الر�سمية‬ ‫التي حتذر مبخاطر ذلك‪ ،‬ولكن دون جدوى‪.‬‬ ‫واقت�صر الإ�صالح للحكومة عرب تعديل قانون االجتماعات العامة‪،‬‬ ‫والذي مل يرق بحال �إىل املعايري الدولية التي تكفل حق التعبري وحق‬ ‫التجمع ال�سلمي‪.‬‬ ‫�أما جلنة احل��وار الوطني فهي �أكرب دليل على ت�أجيل �إن مل يكن‬ ‫جتاهل لال�ستماع ل�صوت ال�شعب وقواه احلية الفاعلة‪ ،‬فقانونا االنتخاب‬

‫جا�سم ال�شمري – العراق‬

‫حتى ال نن�سى‬ ‫الإجرام الأمريكي بحق العراقيني‬ ‫امل�ؤ�سف �أننا نعي�ش اليوم يف عامل تزوير احلقائق‬ ‫حتى من قبل �أغلب قادة الدول العظمى‪ ،‬ويف �ضوء هذا‬ ‫التزوير جرى تغيري خارطة ال�شرق الأو�سط ب�أكملها؛‬ ‫لأن التغيري ال��ذي ح�صل يف العراق تبعته تداعيات‬ ‫خطرية وكبرية يف املنطقة ال زال العامل يدفع ثمنها‬ ‫حتى ال�ساعة‪ ،‬و�ست�ستمر �سنوات عديدة‪.‬‬ ‫يف مثل ه��ذه الأي����ام قبل ث��م��اين ���س��ن��وات وجد‬ ‫العراقيون �أنف�سهم �أمام حمم بركانية قاتلة ال ترحم‪،‬‬ ‫تهبط عليهم من كل حدب و�صوب‪ ،‬من ال�سماء ومن‬ ‫الأر����ض‪ ،‬وم��ن املحيطات‪ ،‬وم��ن القاذفات الأمريكية‬ ‫وال�بري��ط��ان��ي��ة ال��ع��م�لاق��ة‪ ،‬ول��ت��ع��ل��ن ان��ط�لاق حرب‬ ‫االحتالل الأمريكي للعراق بحجج امتالكه لأ�سلحة‬ ‫حمرمة دولية وتهديده �أمن املنطقة‪ ،‬وهذا ما �أثبتت‬ ‫الأيام كذبه وزيفه‪.‬‬ ‫ويبدو �أن �صفات "ال�شيطان" و"النازي" و"الغبي"‪،‬‬ ‫التي وجهت �إىل الرئي�س الأمريكي ال�سابق جورج دبليو‬ ‫بو�ش‪ ،‬من �شعبه قد �أ�شعرته ب��الأمل‪ ،‬وهذه ال�صفات‬ ‫اكت�سبها ب�سبب احلروب الكاذبة واملدمرة التي خا�ضتها‬ ‫�أمريكا يف عهده‪ ،‬وحينما حلّ بو�ش �ضيف ًا على برنامج‬ ‫" �أوبرا وينفري"‪ ،‬يف بداية ت�شرين الثاين‪ /‬نوفمرب‬ ‫‪ 2010‬على (‪ ،)MBC4‬اعرتف ب�أن" �صدام مل ميلك‬ ‫�أ�سلحة دمار �شامل"‪.‬‬ ‫و�سبق لبو�ش �أن �أعلن بتاريخ (‪� )12‬أيلول‪� /‬سبتمرب‬ ‫‪�" :2002‬إن �صدام ح�سني ميلك �أ�سلحة دمار �شامل‪،‬‬ ‫والطريقة الوحيدة لنت�أكد من ذلك هي �أن ي�ستعملها ال‬ ‫�سمح اهلل"‪ ،‬فيما قال ليلة احلرب (‪ )17‬مار�س ‪2003‬‬ ‫ليلة احل��رب‪�" :‬إن �أجهزة اال�ستخبارات الأمريكية‬ ‫وغريها وجدت �أن �صدام ح�سني ينتج ويخفي بع�ض‬ ‫�أخطر �أ�سلحة الدمار ال�شامل"‪.‬‬ ‫ويف �ضوء ه��ذه الأك��ذوب��ة ُدم��ر ال��ع��راق‪ ،‬وع��ادت‬ ‫ال��ب�لاد‪ ،‬وك��م��ا وع��د ك��ول��ن ب���اول �إىل ع��ه��ود م��ا قبل‬ ‫ال�صناعة‪ ،‬وذلك بف�ضل "الدميقراطية التخريبية"‬ ‫التي دم��رت امل�صانع واملعامل واملن�شات والعديد من‬ ‫امل��دار���س وامل�ساجد واجلامعات وغريها من الأماكن‬ ‫احليوية‪.‬‬ ‫ولت�أكيد زيف الفرية التي مبوجبها احتلت �أمريكا‬ ‫وبريطانيا العراق‪ ،‬فقد �أعلن (ت�شارلز ولفر)‪ ،‬وهو‬ ‫امل�ست�شار اخلا�ص لوكالة املخابرات املركزية الأمريكية‬ ‫(�سي �آي �أي) وقائد عمليات التفتي�ش الأمريكي عن‬ ‫�أ�سلحة الدمار ال�شامل‪ ،‬بعد �ستة �أ�شهر من االحتالل‬ ‫"�أن العراق مل يكن لديه خمزونات من �أ�سلحة الدمار‬ ‫ال�شامل"‪.‬‬ ‫فيما اع�ترف اللفتانت ج�نرال (جيم�س كوناي)‬ ‫قائد كتيبة اال�ستطالع بقوات املارينز بتاريخ ‪ 3‬من‬ ‫ت�شرين الثاين‪ /‬نوفمرب ‪� ،2008‬أن (التقارير ال�صادرة‬ ‫عن املخابرات الأمريكية حول �أن" �صدام ح�سني قد‬ ‫قام بن�شر �أ�سلحة كيماوية حول بغداد قبل احلرب‬ ‫على العراق كانت مزورة")‪.‬‬ ‫ويف يوم (‪ )15‬كانون الأول‪ /‬دي�سمرب ‪� ،2009‬أكد‬ ‫هان�س بليك�س‪ ،‬املفت�ش ال��دويل ال�سابق‪ ،‬ال��ذي تابع‬ ‫مو�ضوع �أ�سلحة الدمار ال�شامل يف العراق يف مقال له‬ ‫ب�صحيفة "اجلارديان" الربيطانية �أن حديث الواليات‬ ‫املتحدة وبريطانيا عن �أ�سلحة دمار �شامل لدى العراق‬ ‫مل يكن �إال ذريعة لغزو العراق‪ ،‬وي�أتي ت�أكيد بليك�س‬ ‫ت�صريحات لرئي�س ال��وزراء الربيطاين ال�سابق‬ ‫بعد‬ ‫ٍ‬ ‫توين بلري‪ ،‬جاء فيها �أنه "كان �سيغزو العراق حتى لو‬ ‫مل تتوفر �أدلة عن �أ�سلحة الدمار ال�شامل"؟!!‬ ‫ف�إذا كان الرئي�س العراقي ال�سابق قد �أعدم بتهمة‬ ‫قتل الع�شرات من �أهايل الدجيل‪ ،‬ف�إن الرئي�س جورج‬ ‫بو�ش االبن‪ ،‬ورئي�س الوزراء الربيطاين ال�سابق توين‬ ‫بلري‪ ،‬ووزي��ر خارجية �أمريكا ‪-‬حينها‪ -‬كولن باول‬ ‫وغريهم من ر�ؤو���س ال�شر والفتنة والقتل والإره��اب‬ ‫ينبغي �أن تتم حماكمتهم على اعتبار �أنهم من جمرمي‬ ‫احلرب يف الع�صر احلديث؛ لأنهم قتلوا �أكرث من مليوين‬ ‫ع��راق��ي‪ ،‬وت�سببوا ب�إعاقة �أك�ثر من ثالثة ماليني‪،‬‬ ‫وتهجري �أكرث من �أربعة ماليني يف الداخل واخلارج‪،‬‬ ‫وتدمري البالد من �أق�صاها �إىل �أق�صاها‪ ،‬بال�سالح ون�شر‬ ‫اجلهل والأم��ي��ة‪ ،‬وعليه يجب مالحقتهم كمجرمي‬ ‫ح��رب �سواء عرب املحكمة اجلنائية الدولية التي‬ ‫ت�أ�س�ست �سنة ‪ 2002‬ك�أول حمكمة قادرة على حماكمة‬ ‫الأفراد املتهمني بجرائم الإبادة اجلماعية‪ ،‬واجلرائم‬ ‫�ضد الإن�سانية‪ ،‬وجرائم احلرب‪� ،‬أو غريها من املحاكم‬ ‫التي ينبغي �أن تعيد للنا�س الثقة ب�أنهم ال يعي�شون على‬ ‫كوكب فيه خلل وا�ضح يف املوازين والقوانني‪.‬‬ ‫ال�شعب العراقي �شعب �أ�صيل وطيب‪ ،‬ويت�سامح مع‬ ‫من �أخط�أ بحقه‪ ،‬ويف ذات الوقت هو �شعب عنيد ال ميكن‬ ‫ْ‬ ‫من ظلمه‪ ،‬والعراقيون م�ستعدون لتنا�سي ما‬ ‫�أن ين�سى ْ‬ ‫�سال بينهم من دماء‪� ،‬إال �أنهم لن يتهاونوا بقطرة دم‬ ‫واحدة �أراقها حمتل حاقد‪� ،‬أو عميل متخاذل‪ ،‬وهذا ما‬ ‫�سي�سجله التاريخ القريب‪.‬‬ ‫‪Jasemj1967@yahoo.com‬‬

‫‪11‬‬

‫والأحزاب لي�سا بحاجة �إىل �أكرث من ور�شة عمل واحدة متتد من ال�صباح‬ ‫�إىل امل�ساء‪ ،‬فمكونات القوانني الناظمة للحريات هي حمددة ووا�ضحة يف‬ ‫النظم الدميقراطية وال مربرات للقفز عنها‪� ،‬إال للحفاظ على امتيازات‬ ‫ومكا�سب ال متت مل�صلحة الوطن ب�صلة‪.‬‬ ‫ ال�صعيد ال�شعبي‪� :‬أما احلراك على ال�صعيد ال�شعبي فقد متثل يف‬‫حمورين هما‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬الإ�ضرابات واالعت�صامات العمالية وذات النفع اخلا�ص مثل‬ ‫ا�ضرابات العمال والأطباء واملعلمني �إىل حد ما‪.‬‬ ‫ب‪ -‬احلرك ال�سيا�سي الذي تقوده �أحزاب املعار�ضة وقوى �سيا�سية‬ ‫�صاعدة‪ ،‬تطالب ب�إجراء �إ�صالح �سيا�سي وتعديالت د�ستورية تكفل‬ ‫للأغلبية النيابية املنتخبة وفق ًا لربنامج �سيا�سي واقت�صادي وثقايف‬ ‫واجتماعي عرب قانون انتخاب يحرتم مبد�أ املواطنة‪ ،‬ويحرتم ويعزز دور‬ ‫الأحزاب وحقها يف الو�صول �إىل ال�سلطة التنفيذية وت�شكيل احلكومة‬ ‫وفق ًا لذلك‪.‬‬ ‫ولكن ال زال احلراك ال�سيا�سي يف مرحلة االحتجاج و�إر�سال ر�سائل‬ ‫�أننا هنا‪ ،‬وهذا يتمثل يف امليل �أحيان ًا �إىل تهدئة ال�شارع عرب ت�أجيل‬ ‫امل�سريات �أحيان ًا وعدم احل�شد اجلماهريي �سواء يف م�سريات �أو اعت�صامات‬ ‫�أحيان ًا �أخرى‪ .‬وفهم ذلك خط�أ من اجلانب الر�سمي‪ ،‬الذي يعتقد �أن همة‬ ‫املواطنني قد خبت‪ ،‬ما دفعها للتفكري ب�إعادة التعامل مع الفعاليات‪ ،‬وما‬ ‫منع حمافظ البلقاء جلبهة العمل الإ�سالمي من تنظيم مهرجان يوم‬ ‫اجلمعة (�أم�س) واعتقال �أحد �شباب حراك ‪� 24‬آذار لتوزيعه �إعالن‬ ‫عن ذلك‪ ،‬واعتقال �أحد املعلمني �إال خري دليل على ذلك‪ ،‬وبنف�س الوقت‬ ‫حماولة ج�س النب�ض النعكا�س ذلك على التحركات ال�شعبية‪.‬‬ ‫لذلك فاملطلوب حتى نر�سل ر�سالة وا�ضحة لل�سلطة التنفيذية‬ ‫و�أ�صحاب القرار ب�إ�صرارنا على ا�ستمرار االحتجاجات حتى اجناز‬ ‫الإ�صالح والتغيري احلقيقي نحو الو�صول �إىل نظام دميقراطي يتمثل يف‬ ‫ت�صعيدها وا�ستمرارها ولي�س ا�سبوعيا فقط‪ ،‬وعلى اجلميع �أن يدرك �أن‬ ‫التحرك هو عبارة عن كرة ثلج تكرب كلما تدحرجت‪ ،‬ولي�ست كرة ثلج‬ ‫تذوب‪.‬‬ ‫فال تنازل لل�سلطة احلاكمة عن م�صاحلها وامتيازاتها دون �ضغط‬ ‫حقيقي فم�صالح الفئة احلاكمة املتنفذة تتناق�ض كلي ًا مع م�صالح الوطن‬ ‫واجلماهري التي تطالب ب�إقالة احلكومة وحل جمل�س النواب حل ال�شعب‬ ‫امل�شاركة يف القرار وفقاً لأ�س�س الدميقراطية‪.‬‬

‫د‪� .‬أحمد املغربي‬

‫وداعاً �أيها الأخ احلبيب‬

‫ت�سيي�س فقه القانون‬ ‫القانون فكرة جمردة مو�ضوعية من�ضبطة‬ ‫ب�شكل كامل‪ ،‬وله وجه واحد فقط يف كل زمان‬ ‫وكل مكان‪َ ،‬تعْبرُ فكرته الأي��ام بثبات و�صالبة‬ ‫و�شموخ ورفعة و�شفافية‪ ،‬يتنقل بني بني الب�شر‬ ‫ال يعب�أ بال�شخ�ص‪ ،‬لأن رائده وهدفه �شخ�ص ما �أو‬ ‫فرد ما �أيا كان لونه �أو جن�سه �أو من�صبه‪.‬‬ ‫القانون يهدف �إىل �إك�ساب الفرد �شعورا‬ ‫�صادقا بالعدالة‪ ،‬يف �أي جنب كان هذا ال�شخ�ص‪،‬‬ ‫�سواء �أك��ان املعتدي �أو املعتدى عليه‪ ،‬و�سواء‬ ‫�أكان الظامل �أم املظلوم‪ ،‬لأن العدالة يف النهاية‬ ‫تختبئ خمتفية ولكن متحفزة يف فطرة الب�شر‪،‬‬ ‫والإن�����س��ان ي��دور يف حياته ب�ين اخل�ير وال�شر‪،‬‬ ‫وال�صراع بينهما م�ستمر على �أر�ضية املجتمع كما‬ ‫يف نف�س الب�شر‪ ،‬والإن�سان بطبيعته يتطلع �إىل �أن‬ ‫ي�سود اخلري وينت�صر وتقهقر ال�شر وينك�سر‪.‬‬ ‫الدين الإ�سالمي امتاز بالثبات لأنه قانون‬ ‫مو�ضوعي جم��رد �شفاف‪ ،‬نحن نتكلم مبقيا�س‬ ‫الفكر الو�ضعي‪� ،‬أم��ا مقيا�س الفكر ال�شرعي‬ ‫فنحن ن�سلم بالطاعة مل��ا فيه لأن م��ا فيه هو‬ ‫فالحنا يف الدارين‪ ،‬ولأنه من خالقنا الذي يعلم‬ ‫مكامن خرينا و�شرنا؛ �أقول �إن ال�شريعة امتازت‬ ‫بتلك ال�صفات لأنها تقوم على فكرة التجريد‬ ‫واملو�ضوعية وال�شفافية التي جعلت من الر�سول‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم يج�سد هذه الفكرة بقوله‪:‬‬ ‫"وامي اهلل‪ ،‬لو �أن فاطمة بنت حممد �سرقت‬ ‫لقطع حممد يدها"‪ ،‬و�سارت فكرة التجريد فيما‬ ‫بعد يف ال�صحابة والتابعني ما جعل �صفرونيو�س‬ ‫يقول لعمر ابن اخلطاب ر�ضي اهلل عنه وهو ي�سلم‬ ‫مفتاح مدينة القد�س‪ :‬دولة الظلم �ساعة ودولة‬ ‫العدل �إىل قيام ال�ساعة‪.‬‬ ‫يف اللحظة التي تو�ضع فيها فكرة القانون‬ ‫بني �أيدي ال�سا�سة تفقد كل �ضوابطها‪ ،‬وتتحول‬ ‫من ال�ضبط املو�ضوعي وال�شفافية �إىل امل�صلحة‬ ‫ال�شخ�صية والرمادية‪ ،‬وهذا الأم��ر تراه العني‬

‫وتلم�سه اجلوارح يف كثري من ال�ش�ؤون القانونية‬ ‫عرب التاريخ‪.‬‬ ‫ولن�أخذ خم�سينيات و�ستينيات و�سبعينيات‬ ‫القرن املا�ضي‪ ،‬وهذه الفرتة متيزت ببزوغ الفكرة‬ ‫اال�شرتاكية ومتكنها من �أن متثلها �أنظمة �سيا�سية‬ ‫على ر�أ�سها م�صر بعد ثورة يوليو ‪ ،1952‬وبزغ مع‬ ‫هذه الثورة جنم فقه جنائي عربي عمل على‬ ‫تثبيت �أرك��ان النظام ال�سيا�سي من خ�لال فقه‬ ‫قانوين تابع للفكرة ال�سيا�سية االجتماعية‪،‬‬ ‫ف��ك��ان الن�ص ال��ق��ان��وين م��ن املطاطية م��ا مكن‬ ‫القا�ضي من �أن يو�سع من الن�ص لي�ستوعب وقائع‬ ‫قانونية كثرية‪ ،‬فعرب الن�ص ال�سيوقانوين بالفرد‬ ‫املفكر الذي يحمل ر�ؤية فكرية تخالف الفكرة‬ ‫ال�شيوعية‪ ،‬عرب الن�ص بهذا ال�شخ�ص �إىل حبل‬ ‫امل�شنقة‪ ،‬ف��ازده��رت احلبال املتدلية اململوءة‬ ‫بالرقاب والتي تناثرت با�سم تطبيق القانون‪،‬‬ ‫وللأ�سف ما زال �أثر غياب ال�ضابط املو�ضوعي‬ ‫لفكرة القانون ينت�شر يف الن�ص القانوين يف‬ ‫ال��دول العربية‪ ،‬وما زال��ت �أفكار تلك الثلة من‬ ‫فقهاء القانون‪ ،‬وال��ذي��ن كانوا �إم��ا نائبا عاما‬ ‫ا�شرتاكيا �أو مدعيا عاما ا�شرتاكيا ويتبعهم‬ ‫القا�ضي اال�شرتاكي وال�سجان اال�شرتاكي‪ ،‬ما‬ ‫زال��ت �أفكارهم تنت�شر من خالل امل�ؤلفات التي‬ ‫تدر�س عرب جامعاتنا �إىل يومنا هذا‪ ،‬وما هذه‬ ‫الن�صو�ص الف�ضفا�ضة يف قوانينا هنا يف الأردن‬ ‫�إال خري مثال‪ ،‬خا�صة تلك الن�صو�ص التي تتعلق‬ ‫بنظام احلكم واحلاكم والأمن وال�سيا�سة‪.‬‬ ‫ومثال حي نحياه ب�أمل ومرارة يقوم جوهره‬ ‫على غ��ي��اب ال�ضابط امل��و���ض��وع��ي للقانون هو‬ ‫القوانني امل�ؤقتة‪ .‬فالقانون امل�ؤقت الذي ي�سن يف‬ ‫غياب �أو تغييب ال�سلطة الت�شريعية ودون توفر‬ ‫الأ�سباب الد�ستورية ل�سنه هو خري مثال على‬ ‫غياب املو�ضوعية واحليادية وال�شفافية التي‬ ‫تتعلق بفكر القانون ابتداء وانتهاء‪ .‬فقد ر�أينا‬

‫�أن واقعة مادية تتعلق ب�أخي وزي��ر من �ش�أنها‬ ‫�أن جتد حال من خ�لال �سن قانون م�ؤقت يفك‬ ‫�إ�شكالية ذلك الفرد حتى لو زُج بال�شعب ب�أكمله‬ ‫يف �إ�شكاليات قانونية لها بداية ولي�س لها نهاية‪،‬‬ ‫والقوانني امل�ؤقتة التي ت�شكل الغالبية العظمة‬ ‫للقوانني كثرية امل�سا�س باحلياة اليومية للمواطن‬ ‫هي ب�شكل �أو ب�آخر قوانني تفتقد �إىل ال�ضبط‬ ‫املو�ضوعي و�إال لكان �إخ��راج��ه��ا ع�بر الطريق‬ ‫الد�ستوري‪ ،‬وما معاناة املواطن مع القوانني التي‬ ‫نظمت قطاع الت�أمني يف البلد �إال مثال �آخر‪.‬‬ ‫واليوم يربز علينا فقيه د�ستوري م�صري من‬ ‫احلر�س القدمي للفكر القانوين ال�شخ�صي ليبد�أ‬ ‫يطفح ما لديه من عداوة ب�ش�أن الدين الإ�سالمي‪،‬‬ ‫�أقول الفكر القدمي الذي ال ينتمي �إىل �أي �إطار‬ ‫�أكادميي‪� ،‬إمنا يقوم على القمع والإرهاب والتعدي‬ ‫على معتقدات الأم��ة وثوابتها‪ ،‬ومع �أن��ه ت�سلم‬ ‫من�صب نائب رئي�س ال���وزراء يف م�صر مبا يعني‬ ‫اح�ترام الفرد امل�صري ال��ذي قام بالثورة التي‬ ‫كان من �شعاراتها ال �إله �إال اهلل حممد ر�سول اهلل‪،‬‬ ‫وال�شهيد حبيب اهلل‪ .‬هذا الفقيه ُيدخل القانون‬ ‫من ثقب ال�سيا�سة ويخرجه من جيبه اخلا�ص‪،‬‬ ‫ويف كل الظروف لن تبقي ال�سيا�سة للقانون من‬ ‫كرامة وال احرتام‪.‬‬ ‫نحن يف الأردن هنا الأمر لي�س بالبعيد عما‬ ‫يحدث للقانون يف م�صر‪ ،‬فالقانون مير من خامت‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬وال�سيا�سي له كامل احلرية يف تقرير‬ ‫القانون الذي يريد‪ ،‬لذلك ف�إن القانون ال ميثل‬ ‫�إال من ي�سنه فقط‪ ،‬وهو يبتعد بالإن�سان املواطن‬ ‫عن �أن ي�شعر بالعدالة جتاهه‪ ،‬بل املواطن ي�شعر‬ ‫بغربة وتقاطع بينه وبني القانون‪ ،‬وه��ذه هي‬ ‫الإ�شكالية الرئي�سة يف جممل ما يحدث عندنا‬ ‫ويف ال��ع��امل ال��ع��رب��ي‪� ،‬أم���ا ال��ق��ان��ون يف العقلية‬ ‫الأكادميية العربية فله ق�صة �أثقل من جبل‬ ‫�أحد‪.‬‬

‫�شهناز ابو حجلة‬

‫هدية الأم يف عيدها برها حتى بعد وفاتها‬ ‫احتفل العامل يف الواحد والع�شرين من ال�شهر‬ ‫اجلاري مبا ي�سمى "عيد الأم" فهل االحتفال بهذا‬ ‫العيد ه��و حقا تعبري ع��ن ح��ب الأم واالع�ت�راف‬ ‫بف�ضلها علينا؟ �أم �أن��ه حماولة من الأبناء لرفع‬ ‫العتب عن �أنف�سهم الن�شغالهم عن �أمهاتهم معظم‬ ‫الوقت‪� ،‬إن مل يكن كله؟‬ ‫ال حتتاج الأم �إىل هدية ثمينة ن�شرتيها لها‬ ‫احتفاال بعيد ميتد يوما واحدا فقط‪ ،‬فهي ت�ستحق‬ ‫االحتفاء بها برعايتها وبرها ‪ 365‬يوما يف ال�سنة‪،‬‬ ‫وهديتها �أن نقوم بربها مع كل نف�س من �أنفا�سنا‬ ‫حتى يتوفاها اهلل وهي را�ضية‪ ،‬جمبورة اخلاطر‬ ‫ب�أن �صربها وحنانها وحبها الدافق ورعايتها لنا‬ ‫مل ي�ضع هباء‪ .‬بل �إن اهلل جعل برها ممتدا حتى‬ ‫بعد وفاتها ب��أن نرب من حتبهم‪ ،‬والت�صدق عنها‪،‬‬ ‫والرتحم عليها‪ ،‬واال�ستغفار لها‪.‬‬ ‫ف��ف��ي الإ����س�ل�ام ال ي��وج��د ي���وم واح���د حمدد‬ ‫بعينه فقط للوالدين‪ ،‬و�إمن��ا �أمرنا اهلل عز وجل‬ ‫�أن جنعل كل �أي��ام ال�سنة هي �أي��ام الوالدين‪ ،‬و�أن‬ ‫نرثيها بالرعاية واالهتمام بهما‪ ،‬وجعل اهلل عقوق‬ ‫الوالدين يرد بعد ذكر الإ���ش��راك باهلل مبا�شرة‬ ‫‪ .‬ق��ال تعاىل يف ���س��ورة الإ���س��راء‪" :‬وق�ضى ربك‬ ‫�أال تعبدوا �إال �إياه وبالولدين �إح�سان ًا �إما يبلغن‬ ‫عندك الكرب �أحدهما �أو كالهما فال تقل لهما �أف‬ ‫وال تنهرهما وقل لهما قو ًال كرميا‪ ،‬واخف�ض لهما‬ ‫جناح ال��ذل من الرحمة‪ ،‬وق��ل رب ارحمهما كما‬ ‫ربياين �صغريا"‪ .‬وعده الر�سول عليه ال�سالم كبرية‬ ‫من الكبائر فقال �صلى اهلل عليه و�سلم‪ :‬الكبائر‪:‬‬ ‫الإ���ش��راك ب��اهلل وعقوق الوالدين وقتل النف�س‬ ‫واليمني الغمو�س‪ .‬رواه البخاري عن عبد اهلل بن‬ ‫عمرو بن العا�ص ر�ضي اهلل عنهما‪.‬‬ ‫ج��اء رج��ل �إىل �سيد املر�سلني �سيدنا حممد‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم فقال‪ :‬من �أحق النا�س بح�سن‬ ‫�صحابتي؟ قال‪� ":‬أمك"‪ .‬ق��ال‪ :‬ث��م َم��ن؟ قال‪:‬‬ ‫"�أمك"‪ .‬قال‪ :‬ثم من؟ قال‪�" :‬أمك"‪ .‬قال‪ :‬ثم من؟‬ ‫قال‪" :‬ثم �أبوك"‪( .‬رواه البخاري وم�سلم عن �أبي‬ ‫هريرة)‪ ...‬وال�صحبة تعني اال�ستمرار‪.‬‬ ‫لي�س هناك حب �إن�ساين ميكن �أن مياثل حب‬ ‫الأم لأبنائها فحبها ف��ري��د‪ ،‬ولعل الق�صة التي‬ ‫تعلمناها يف املدار�س يف �صغرنا هي �أبلغ تعبري عن‬ ‫هذا احلب‪.‬‬ ‫�أغرى امر�ؤٌ يوما غالما جاهال‬ ‫بنقوده كيما ينال به الوطر‬

‫قال ائتني بف�ؤاد �أمك يا فتى‬ ‫ولك اجلواهر والدراهم والدرر‬ ‫فم�ضى و�أغرز خنجرا يف �صدرها‬ ‫والقلب �أخرجه وعاد على الأثر‬ ‫لكنه من فرط �سرعته هوى‬ ‫فتدحرج القلب املقطع �إذ عرث‬ ‫معفر‬ ‫ناداه قلب الأم وهو ٌ‬ ‫ولدي حبيبي هل �أ�صابك من �ضرر؟‬ ‫فك�أن هذا ال�صوت رغم حنوه‬ ‫غ�ضب ال�سماء على الغالم قد انهمر‬ ‫فدرى فظيع جناية مل يجنها‬ ‫ولد �سواه منذ تاريخ الب�شر‬ ‫فارتد نحو القلب يغ�سله مبا‬ ‫فا�ضت به عيناه من �سيل العرب‬ ‫ويقول‪ :‬يا قلب انتقم مني وال‬ ‫تغفر ف�إن جرميتي ال تغتفر‬ ‫وا�ستل خنجره ليطعن قلبه‬ ‫طعنا فيبقى عربة ملن اعترب‬ ‫ناداه قلب الأم‪ُ :‬كف يدا وال‬ ‫تطعن ف�ؤادي مرتني على الأثر‬ ‫يقابل ه��ذا احل��ب ال�سامي عقوق ال حتتمله‬ ‫الفطرة ال�سليمة‪ ،‬ق�ص�ص �أ�شبه باخليال‪ ،‬قلوب‬ ‫ق�ست حتى بات �إيداع الوالدين يف دار للم�سنني �أو‬ ‫حتى طردهم �إىل ال�شارع‪ .‬و�صار االحتفال بعيد‬ ‫الأم منا�سبة للتناف�س يف قيمة الهدية التي تقدم‬ ‫للأم والتباهي بحجم االحتفال املقام من �أجلها‪،‬‬ ‫ولي�س يف قدر احلر�ص على رعايتها طوال الوقت‬ ‫ويف كل حاالتها حتى يتوفاها اهلل‪ ،‬نا�سني ما لها من‬ ‫ف�ضل ال ميكن �أن يوفى لها مهما فعلنا‪ ،‬ونا�سني �أي�ضا‬ ‫�أن اجلزاء من جن�س العمل فقد قال ر�سول اهلل �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪" :‬بروا �آباءكم تربكم �أبنا�ؤكم"‬ ‫وقد ق�ص الأ�صمعي ق�صة رجل من الأعراب فقال‪:‬‬ ‫حدثني رجل من الأعراب قال‪ :‬خرجت من احلي‬ ‫�أط��ل��ب �أع���قَّ النا�س‪ ،‬و�أب��� َّر النا�س‪ ،‬فكنت �أط��وف‬ ‫بالأحياء حتى انتهيت �إىل �شيخ يف عنقه حبل‬ ‫واحلر‬ ‫ي�ستقي بدلو ال تطيقه الإب��ل يف الهاجرة‬ ‫ِّ‬ ‫ال�شديد‪ ،‬وخلفه �شاب يف يده ر�شاء (�أي حبل) ملوي‬ ‫ي�ضربه به‪ ،‬قد �شق ظهره بذلك احلبل‪ ،‬فقلت‪� :‬أما‬ ‫تتقي اهلل يف هذا ال�شيخ ال�ضعيف؟ �أما يكفيه ما‬ ‫هو فيه من هذا احلبل حتى ت�ضربه؟ قال‪� :‬إنه مع‬ ‫ريا‪ .‬قال‪ :‬ا�سكت‬ ‫هذا �أبي‪ .‬فقلت‪ :‬فال جزاك اهلل خ ً‬ ‫فهكذا كان هو ي�صنع ب�أبيه"‪.‬‬

‫د‪ .‬جمعة اخلبا�ص‬

‫من ح�سن الرب بالأم �أن نقدمها دائما ويف كل‬ ‫الأحوال على كافة �أ�شغالنا وجميع �أ�صدقائنا‪ ،‬بل‬ ‫و�أبنائنا‪ .‬و�أن ن�شعر دوما �أن ما نقدمه لها من رعاية‬ ‫هو �أقل من حقها‪.‬‬ ‫ومن �أجمل ما قر�أت يف بر الأم ق�صة تبكيني‬ ‫كلما قر�أتها عن زوجة �شجعت زوجها على اخلروج‬ ‫مع �أمه بعد �أن الحظت ان�شغاله عنها‪ .‬فقام الرجل‬ ‫باالت�صال ب�أمه ودعاها �إىل الع�شاء‪ .‬ولأنها مل‬ ‫تعتد منه ه��ذا الأم��ر قلقت و�س�ألته �إن ك��ان هو‬ ‫وعائلته بخري‪ .‬ف�أجابها ب�أن كل �شيء على ما يرام‬ ‫ولكنه يف �شوق لها ويرغب يف ق�ضاء بع�ض الوقت‬ ‫معها‪ .‬ف�س�ألته بلهفة"‪" :‬نحن فقط؟" ف�أجابها‪ :‬نعم‬ ‫فقالت‪�" :‬أحب ذلك كثرياً"‪ .‬يف املوعد الذي اتفقا‬ ‫عليه مر عليها لي�أخذها ف�إذا بها تنتظره عند الباب‬ ‫مرتدية مالب�س جميلة ويبدو �أنه �آخر ف�ستان قد‬ ‫ا�شرتاه زوجها لها قبل وفاته‪ .‬قالت له وعلى وجهها‬ ‫ابت�سامة عذبة‪" :‬قلت للجميع �إنني �س�أخرج اليوم‬ ‫مع ابني"‪.‬‬ ‫�أخ��ذه��ا �إىل مطعم جميل وه���ادئ‪ ،‬فدخلت‬ ‫بفخر وهي مت�سك بذراع ابنها‪ .‬جل�سا �إىل الطاولة‬ ‫املخ�ص�صة لهما‪ .‬وبينما ك��ان ابنها يقر�أ الئحة‬ ‫الطعام كانت تنظر هي �إليه بابت�سامة عري�ضة ثم‬ ‫قالت له‪" :‬كنت �أنا من �أقر�أ لك و�أنت �صغري"‪.‬‬ ‫و�أث��ن��اء الع�شاء حتدثا يف كل �شيء‪ ،‬ق�ص�ص‬ ‫قدمية وق�ص�ص جديدة‪ ،‬لدرجة �أنهما ن�سيا الوقت‬ ‫�إىل ما بعد منت�صف الليل‪ .‬وعندما رجعا و�أو�صلها‬ ‫ابنها �إىل باب البيت قالت له‪�" :‬أوافق �أن نخرج‬ ‫�سوي ًا مرة �أخرى‪ ،‬ولكن على ح�سابي"‪ .‬فقبل يدها‬ ‫وودعها"‪.‬‬ ‫بعد �أي��ام قليلة توفيت الأم‪ ،‬ليفاج�أ بعدها‬ ‫بعدة �أي���ام ب��ورق��ة م��ن املطعم ال��ذي تع�شى فيه‬ ‫مع �أمه و�صلته عرب الربيد مع مالحظة مكتوبة‬ ‫بخطها‪" :‬دفعت الفاتورة مقدم ًا‪ ،‬كنت �أعلم �أنني‬ ‫لن �أك��ون موجودة‪ ،‬املهم دفعت الع�شاء ل�شخ�صني‬ ‫لك ولزوجتك‪ .‬لأنك لن تقدر ما معنى تلك الليلة‬ ‫بالن�سبة يل‪� ..‬أحبك يا ولدي"‪.‬‬ ‫عندما �أختلف مع �أمي في�صيبني غ�ضب �أو كرب‬ ‫�أهوي على يدها �أقبلها‪ ،‬ف�إن مل يطفئ ذلك غ�ضبي‬ ‫�أو كربي هويت على قدمها �أقبلها ثم ما �أزال �أردد‬ ‫"واخف�ض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب‬ ‫ارحمهما كما ربياين �صغريا"‪ ..‬حتى يرق قلبي‪.‬‬ ‫كل حلظة والأمهات جميعهن بخري‪.‬‬

‫فقدت مدينة الزرقاء م�ساء يوم الثالثاء‬ ‫‪2011/3/22‬م رج� ً‬ ‫لا �صاحل ًا طيب ًا من خرية‬ ‫�أبنائها‪� ،‬إنه ال�شيخ �سفيان حممد يو�سف "�أبو‬ ‫حممد" ال��ذي عرفته ال��زرق��اء عام ًال خلدمة‬ ‫دينه‪ ،‬و�إخوانه امل�سلمني عامة‪ ،‬واقف ًا على ق�ضاء‬ ‫كثري من حوائجهم‪.‬‬ ‫لقد وظّ ��ف ال�شيخ �أب��و حممد وقته �أح�سن‬ ‫توظيف‪ ،‬فجعله يف خدمة الأي��ت��ام والأرام���ل‬ ‫وامل�ساكني‪ ،‬عرفه خميم الزرقاء و�أهايل جناعة‬ ‫خا�صة وجنوب الزرقاء عامة‪ ،‬عرفوه عام ًال‬ ‫متطوع ًا يف جلنة �صدقات املخيم‪ ،‬ال يقبل �أجر ًا‬ ‫وال راتب ًا وال مكاف�أة �إال من اهلل عزّ وجلّ ‪ ،‬ونعمت‬ ‫املكاف�أة �إن �شاء اهلل‪.‬‬ ‫لقد كان �أخونا احلبيب "�أبو حممد" ي�ست�شعر‬ ‫ويح�س بها دائم ًا يف حياته‪،‬‬ ‫متعة فعل اخلري‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فبالإ�ضافة ملا �سبق كان باذ ًال ملاله ال�شخ�صي يف‬ ‫�سبيل اهلل‪ ،‬يف وجوه اخلري املختلفة‪ ،‬وكان يكرث‬ ‫من عبارة "هذا �صدقة عن روح والدي"‪.‬‬ ‫كان ال�شيخ قليل الكالم كثري العمل‪ ،‬عرفه‬ ‫�أحبابه ّ‬ ‫عف الل�سان‪ ،‬كرمي النف�س‪ ،‬املال يف يده‬ ‫يحب فعل اخل�ير ل ّأي ك��ان‪ ،‬ال‬ ‫ولي�س يف قلبه‪ّ ،‬‬ ‫يتوانى عن ذلك �أو يتكا�سل‪ ،‬وك�أنني �أرى خال�صة‬ ‫كالم ال�شيخ ال�شهيد الإمام ح�سن البنا رحمه اهلل‬ ‫فيه عندما قال‪" :‬كثريون هم الذين يقولون‪،‬‬ ‫وقليل منهم يعملون‪ ،‬وقليل من الذين يعملون‬ ‫يخل�صون‪ ،‬وقليل من الذين يخل�صون يح�سنون"‬ ‫�إننا نرى الإح�سان والإخال�ص والعمل فيك يا‬ ‫�أبا حممد‪.‬‬ ‫فن�س�أل اهلل �أن يجزيك خري اجلزاء‪ ،‬ن�س�أل‬ ‫اهلل �أن يجعلك مع النبيني وال�صدّ يقني وال�شهداء‬ ‫وح�سن �أولئك رفيق ًا‪ ،‬ي�شهد لك بذلك حم ّبوك‪،‬‬ ‫وم��ا �أك�ثره� ّ�م! وي�شهد لك �إخ��وان��ك و�أ�صحابك‬ ‫وزمال�ؤك و�أقربا�ؤك‪.‬‬ ‫ي�شهد لك م�سجد جمعية املركز الإ�سالمي–‬ ‫وادي احلجر‪ ،‬عندما امتلأ امل�سجد يوم الأربعاء‬ ‫‪2011/3/23‬م يف ���ص�لاة الع�صر بطوابقه‬ ‫الثالث وعلى ال��درج ويف ال�شارع اجتمع النا�س‬ ‫ل�صالة اجلنازة عليك‪ ،‬وتبعوك �إىل املقربة حيث‬ ‫احل�شد الكبري‪� ،‬إنهم �شهود اهلل يف �أر�ضه ي�شهدون‬ ‫لك باخلريية وال�صالح‪.‬‬ ‫نعم �إن��ه��ا ج��ن��ازة مهيبة‪ ،‬ق��لّ �أن جت��د لها‬ ‫ن��ظ�يراً‪ ،‬مل يكن فيهم من ينافق �أو يجامل �أو‬ ‫احلب يف‬ ‫يبتغي م�صلحة دنيوية‪� ،‬إمنا دافعهم‬ ‫ّ‬ ‫اهلل والتقدير لهذا الأخ احلبيب‪.‬‬ ‫لقد هطلت دم��وع الكثريين عليك ي��ا �أبا‬ ‫حممد‪ ،‬بع�ضهم �أخربين �أنه مل يبك عند وفاة‬ ‫�أبيه كما بكى عند وفاة ال�شيخ �أبي حممد‪� ،‬إنها‬ ‫واحلب يف اهلل ال يعرفها �إال من ذاقها‬ ‫الأخ��وة‬ ‫ّ‬ ‫وعا�شها‪.‬‬ ‫م�سجى يف كفنه‪،‬‬ ‫عندما ق ّبلت ر�أ�سه وهو‬ ‫ّ‬ ‫ر�أيت النور يف وجهه‪ ،‬ر�أي��تُ وجهه مبت�سم ًا كما‬ ‫عادته‪.‬‬ ‫ولقد ر�أت �إحدى الن�ساء من �أ�سرته‪ ،‬ال�شيخ‬ ‫ليلة الأربعاء بعد وفاته وقبل دفنه‪ ،‬ر�أته ي�أكل‬ ‫راق وجميل‪،‬‬ ‫قطف ًا من عنب‪ ،‬وهو يجل�س يف مكان ٍ‬ ‫فدعاها لت�أكل العنب معه‪ ،‬ولكنها �أجابته ب�أنها‬ ‫ال ت�ستطيع �أن ت�صل �إليه‪ ،‬يا اهلل �إنها ب�شارة‬ ‫طيبة لنا عن �شيخ فا�ضل حمبوب‪� ،‬إنها مكانة‬ ‫عل ّية ب����إذن اهلل يف جنات اخللد م��ع النبيني‬ ‫وال�صدّ يقني وال�شهداء وال�صاحلني وح�سن �أولئك‬ ‫رفيق ًا‪.‬‬ ‫نعم �إن �شاء اهلل لقد �أح� ّ�ب اهلل عزّ وجلّ‬ ‫هذا ال�شيخ فح ّبب اخللق فيه‪ ،‬كما �أخربنا عليه‬ ‫ال�صالة وال�سالم �أن اهلل �إذا �أح� ّ�ب عبد ًا نادى‬ ‫أحب فالن ًا ف�أحبه‪ ،‬فيحبه‬ ‫جربيل‪ ،‬فقال له‪� :‬إين � ّ‬ ‫جربيل‪ ،‬ثم ينادي جربيل يف �أهل ال�سماء‪� :‬إن‬ ‫أحب فالن ًا ف�أح ّبوه‪ ،‬فيحبه �أهل‬ ‫اهلل تعاىل قد � ّ‬ ‫ال�سماء‪ ،‬ثم يو�ضع له القبول يف الأر�ض فيحبه‬ ‫ال�صاحلون يف الأر�ض‪.‬‬ ‫ن�س�أل اهلل العلي القدير �أن يكون �أخونا "�أبو‬ ‫حممد" من ه�ؤالء‪ ،‬فقد ر�أينا جموع املحبني يف‬ ‫ال�صالة عليه ويف اجلنازة ويف بيت الأج��ر‪� ،‬إنّ‬ ‫فراقك �صعب يا �أبا حممد‪ ،‬ولكنها م�شيئة اهلل‪،‬‬ ‫ونر�ضى بق�ضاء اهلل وال نقول �إال ما ير�ضي ربنا‬ ‫"�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون"‪.‬‬ ‫اللهم �أجرنا يف م�صيبتنا‪ ،‬واخلفنا خري ًا منها‪،‬‬ ‫لإخوانك يف اهلل‪ ،‬لزوجتك ال�صابرة املحت�سبة‪،‬‬ ‫لأب��ن��ائ��ك امل���ؤم��ن�ين‪ ،‬ول��ب��ن��ات��ك ال�����ص��احل��ات‪،‬‬ ‫ولأ�شقائك‪ ،‬ولأ�صهارك �أ�صحاب اخللق والدين‪،‬‬ ‫لكلّ م��ن يح ّبك‪ ،‬وال يختلف على حبك ممن‬ ‫يعرفونك اثنان‪.‬‬ ‫رح��م��ك اهلل ي���ا م���ث���ا ًال ل��ل��ح� ّ�ب وال���وف���اء‬ ‫والإخال�ص والتجرّد وخدمة امل�سلمني‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫ال�سبت (‪� )26‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1542‬‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫بلطجية منظمة‬ ‫وف�ض بالقوة‬ ‫لالعت�صام‬ ‫مت�ن�ي��ت �أن يفاجئني ال��ر��س�م�ي��ون و�أن ي�ت���ص��رف��وا ب�صورة‬ ‫مغايرة حلماقات كل ال�سلطات العربية يف مواجهة املطالبني‬ ‫بالإ�صالح‪.‬‬ ‫وكم �شعرت باالرتياح حني م ّر م�ساء اخلمي�س ليلة اجلمعة‬ ‫ب�سالم‪ ،‬حيث اكتفت قوات الأمن بت�شكيل حاجز بني املعت�صمني‬ ‫والبلطجية ال��ذي��ن �أم �ط��روا �شباب ‪� 24‬آذار ب��واب��ل متكرر من‬ ‫احلجارة‪ ،‬بل "الدب�ش" من العيار الثقيل‪ ،‬دون �أن حترك تلك‬ ‫ال�ق��وات �ساكنا ملنع البلطجية م��ن موا�صلة اع�ت��داءات�ه��م بحق‬ ‫املعت�صمني الذين اكتفوا بالرد‪�" :‬سلمية‪� ..‬سلمية"‪.‬‬ ‫�أق� ��ول ��ش�ع��رت ب��االرت �ي��اح رغ ��م �سلبية رج ��ال الأم� ��ن جتاه‬ ‫اعتداءات البلطجية الذين ظهروا ب�شكل منظم يثري الكثري من‬ ‫الريبة‪ ،‬لأن التخوفات كانت �أن تقدم قوات مكافحة ال�شغب على‬ ‫مهاجمة املعت�صمني يف ليلتهم الأوىل بامليدان‪.‬‬ ‫عند �أذان الفجر حمدت اهلل ‪-‬كالكثريين يف امليدان‪ -‬على‬ ‫�أن مرت تلك الليلة ب�سالم‪ ،‬حيث وا�صل املئات اعت�صامهم رغم‬ ‫ق�سوة ال�ب�رد ورع��ب الق�صف ب��احل�ج��ارة‪ ،‬واع�ت�ق��دت كما اعتقد‬ ‫كثريون �أن احلكومة فهمت الدر�س‪ ،‬وقررت �أن تتعامل بحكمة‪،‬‬ ‫و�أن تفاجئ العامل ب�أنها لن تكرر �أخطاء الآخرين‪ ،‬لكنها �أ�ص ّرت‬ ‫على �أن تخ ّيب ظننا و�آمالنا‪ ،‬و�أكدت �أنها ن�سخة ال تختلف رغم �أن‬ ‫مطالب دعاة الإ�صالح يف الأردن تبدو متوا�ضعة مقارنة مبا هو‬ ‫مطروح يف بقية ال�ساحات‪.‬‬ ‫ولأن �ن��ي كنت �شاهد ع�ي��ان و��س��ط املعمعة‪ ،‬ب��ل امل�ه��زل��ة التي‬ ‫متنيت �أن ال حت�صل‪ ،‬فقد تابعت كيف انق�ضت قوات الدرك ب�شكل‬ ‫منظم وقا�س للغاية على املعت�صمني بالهراوات وبكل ما طالته‬ ‫�أيديهم من �أدوات ال�ضرب‪ ..‬وم��ن ه��رب من املعت�صمني يبغي‬ ‫النجاة كانت حجارة البلطجية له باملر�صاد‪.‬‬ ‫ما ح�صل بالأم�س مل يكن ا�شتباكا بني معار�ضني للحكومة‬ ‫وم�ؤيدين لها‪ ،‬وال �شجارا بني مطالبني بالإ�صالح ومعار�ضني‬ ‫ل��ه‪ ،‬ب��ل اقتحام منظم وخمطط مل�ي��دان دوار الداخلية‪ ،‬وف�ض‬ ‫بالقوة والق�سوة العت�صام �سلمي وديع‪.‬‬ ‫�صحيح �أن الأرقام تتحدث عن حالة قتل واحدة ونحو مئة‬ ‫�إ�صابة بحجارة بلطجية منظمة‪ ،‬غري �أن املئات من املعت�صمني‬ ‫تعر�ضوا لإ�صابات ور�ضو�ض نتيجة ال�ضرب بالهراوات اكتفوا‬ ‫كما فعلت‪ -‬بالتعبري عن �أملهم و�آثروا عدم زيارة امل�شايف والت�أكد‬‫من حاجتهم للعالج‪.‬‬ ‫منظر الن�ساء والفتيات كان م�ؤملا وهن يع�صرن ويحا�صرن‬ ‫نتيجة الهجوم بالهراوات على املعت�صمني ودفعهم دفعا للخلف‪..‬‬ ‫ما ح�صل ع�صر �أم�س �صفحة �سوداء قد ال متحى من وعي وذاكرة‬ ‫�شبان و�شابات رمبا اعت�صموا للمرة الأوىل يف حياتهم‪ ،‬وال �أدري‬ ‫�أي �صورة �ستختزنها ذاكرتهم عن قوى الأمن وعن حكومتهم‪.‬‬

‫البخيت يهدد‬ ‫ويتوعد من جديد‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�ضـحــايـا الإ�صــالح احلـكـومـي‬

‫مل يكن دولة الرئي�س معروف البخيت م�ضطرا للعب دور‬ ‫الرجل الإ�صالحي منذ البداية‪ ،‬كما �أنه مل يكن م�ضطرا لقبول‬ ‫مهمة جليلة كمهمة �إجناز ملف الإ�صالح‪ ،‬لأنه بب�ساطة يعرف‬ ‫�أنه يف وقت ما �سينك�شف الطابق‪ ،‬ويذوب الثلج وتظهر حقيقة‬ ‫احلكومة املكبلة واملقيدة التي ال جتر�ؤ على دخول ع�ش الدبابري‬ ‫ال��ذي يل�سع كل من يقرتب من مكت�سباته التي جناها يف ظل‬ ‫غياب ال�شفافية والرقابة واملحا�سبة‪ ،‬ع�ش الدبابري الذي م�ص‬ ‫دماء الأردنيني وتركهم بال م�ؤ�س�سات وطنية‪ ،‬حيث بيعت بثمن‬ ‫بخ�س‪ ،‬وره��ن �سيا�سته اخلارجية مل��ا ي�سمى مكافحة الإرهاب‬ ‫باملفهوم الأمريكي‪ ،‬كما تركهم مبديونية تنوف على ‪ 15‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬و�شعب �أكرث من ثلثه يعي�ش حتت خط الفقر‪.‬‬ ‫ع����ش ال��دب��اب�ير حت ��رك ب���س��رع��ة‪ ،‬ف�ك��ل �إم �ك��ان �ي��ات الدولة‬ ‫وم�ؤ�س�ساتها العامة مبا فيها احلكومة‪ ،‬وكثري من املتعاونني‬ ‫وامل �غ��رر ب�ه��م حت��ت ت���ص��رف��ه‪ ،‬ح�ي��ث ج��رى م��ا ج��رى �أم ����س من‬ ‫جمزرة حقيقية بحق �شباب عزل يطالبون بكل �سلمية مبطالب‬ ‫�إ�صالحية‪.‬‬ ‫ال�سيد معروف البخيت ب��دا �أم�س على �شا�شة التلفزيون‬ ‫الأردين ك�ج�نرال يتوعد وي�ت�ه��دد خ�صومه بال�سحق والويل‬ ‫والثبور‪ ،‬وحمل املعار�ضة الإ�سالمية م�س�ؤولية ما جرى‪ ،‬ال بل‬ ‫�أكرث من ذلك اتهم ال�شباب بتلقي التعليمات من م�صر و�سوريا‪،‬‬ ‫ولل�سخرية ف�إن النظام ال�سوري اتهم مواطنيه يف درعا بتلقي‬ ‫الأ�سلحة والأموال من الأردن‪.‬‬ ‫ال�ب�خ�ي��ت ي�ع�ي��د ن�ف���س��ه‪ ،‬ف �ه��ذه �سيا�سته ال �ت��ي انتهجها يف‬ ‫حكومته الأوىل‪ ،‬حيث ح ��اول بكل ق��وة و�إخ�لا���ص ا�ستئ�صال‬ ‫احلركة الإ�سالمية‪ ،‬وها هو يعيد نف�سه عام ‪.2011‬‬ ‫م��ا ج��رى �أم����س ي�ضع ق��درة احلكومة على الإ� �ص�لاح على‬ ‫املحك‪ ،‬فكثريون ر�أوا يف م�شهد �أم�س حكومة �ضعيفة �سلمت‬ ‫قيادها مرة �أخرى لع�ش الدبابري واكتفت بدور التنظيف‪.‬‬ ‫لقد فقد الأردن الغايل �أم�س �صورته النا�صعة‪ ،‬وبدا ك�أنه‬ ‫ي�ضيق ذرعا باملعار�ضني ال�سلميني‪.‬‬ ‫�أدرك �أن امل�س�ؤولني ك��ان��وا ال ي��ري��دون ب ��ؤرة ك�ب��ؤرة ميدان‬ ‫التحرير يف م�صر‪� ،‬أو �ساحة التغيري يف �صنعاء‪ ،‬لكن احلكمة‬ ‫غابت‪.‬‬


‫ال�سبت (‪� )26‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1542‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫م�صر يف �ضيافة جنوب �إفريقية‬

‫(�صفحـ‪19+18‬ـــة)‬

‫يف‬ ‫�أول ظهور‬ ‫بعد �إجناز ك�أ�س �آ�سيا‬

‫منتخــــــــب‬ ‫الن�شــــــامى‬ ‫والكويـــــت‬ ‫يف دبـــــــي‬ ‫اليـــــــــوم‬

‫عد�سة ال�سبيل‬

‫التفا�صيل �صفـــــــ ‪16‬ـــــــحة‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )26‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1542‬‬

‫مباراة �إ�سبانيا مع ليتوانيا �ستقام‬ ‫يف موعدها رغم خماوف من حالة امللعب‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫قال احتاد كرة القدم يف ليتوانيا �أم�س اجلمعة �إن مباراة منتخب البالد يوم‬ ‫الثالثاء القادم �أمام �ضيفه املنتخب الإ�سباين يف الت�صفيات امل�ؤهلة لنهائيات بطولة‬ ‫�أوروبا ‪� 2012‬ستقام يف موعدها‪ ،‬رغم خماوف من حالة �أر�ضية امللعب‪.‬‬ ‫وذكرت و�سائل �إعالم حملية �أن مراقب املباراة �أبدى قلقه من حالة الأر�ضية‬ ‫يف امللعب يف كاونا�س‪ ،‬رغم �أنه ا�ست�ضاف يف وقت الحق �أم�س اجلمعة مواجهة ودية‬ ‫بني ليتوانيا وبولندا‪.‬‬ ‫وقالت متحدثة با�سم االحتاد الليتواين‪" :‬جميع اال�ستعدادات للمباراة �أمام‬ ‫ا�سبانيا �ست�سري كما هو خمطط لها‪� .‬سنتخذ القرار النهائي يوم الثالثاء"‪.‬‬ ‫وقلت كثافة الع�شب يف �أر�ض امللعب بعد ال�شتاء القا�سي يف ليتوانيا‪.‬‬

‫رو�سيا ت�ست�ضيف بطولة العامل‬ ‫للخما�سي احلديث بدال من م�صر‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫قال االحت��اد ال��دويل للخما�سي احلديث �أم�س اجلمعة �إن رو�سيا اختريت ال�ست�ضافة‬ ‫بطولة العامل هذا العام بدال من م�صر التي ت�شهد ا�ضطرابات �سيا�سية عقب اندالع ثورة‬ ‫�شعبية �أطاحت بالرئي�س ح�سني مبارك‪.‬‬ ‫و�أبلغت ايري�س فالوت�سيكو مديرة امل�سابقات باالحتاد الدويل رويرتز من مقر االحتاد‬ ‫يف موناكو "تعني علينا اتخاذ هذا القرار لأن الو�ضع يف م�صر غري م�ستقر‪".‬‬ ‫وا�ضافت "امل�س�ؤولون امل�صريون ابلغونا بانهم لن ي�ستطيعوا ا�ست�ضافة بطولة العامل‬ ‫هذا العام لذا مت اختيار مو�سكو‪".‬‬ ‫وتابعت "امل�س�ألة ال تزال يف مراحلها االوىل ومل نحدد موعد البطولة بعد لكن على‬ ‫االرجح �ستقام يف اواخر اغ�سط�س او اوائل �سبتمرب‪".‬‬ ‫وهذه ثاين مرة خالل يومني يتم اختيار العا�صمة الرو�سية ال�ست�ضافة بطولة ريا�ضية‬ ‫دولية كبرية ب�سبب م�شاكل يف �أجزاء �أخرى من العامل‪.‬‬ ‫و قال االحتاد الدويل للتزلج الفني على اجلليد �إن مو�سكو �ست�ست�ضيف بطولة العامل‬ ‫هذا العام بدال من اليابان التي ا�ضطرت للتخلي عن خططها ال�ست�ضافة املناف�سات بعد‬ ‫زلزال مدمر وموجات مد بحري عاتية �ضربت البالد‪.‬‬ ‫و�ستقام بطولة العامل للتزلج الفني على اجلليد يف الفرتة من ‪ 24‬ابريل ني�سان اىل‬ ‫�أول مايو ايار‪.‬‬

‫يايا توري يغيب عن مباراة‬ ‫�ساحل العاج يف ت�صفيات �أمم �إفريقية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫ان�سحب يايا توري من ت�شكيلة منتخب �ساحل العاج الذي �سيواجه بنني يف الت�صفيات‬ ‫امل�ؤهلة لك�أ�س الأمم االفريقية ‪ 2012‬بعدما ف�شل يف التعايف يف الوقت املنا�سب من ا�صابة مني‬ ‫بها مطلع الأ�سبوع اجلاري‪.‬‬ ‫وا�صيب توري يف القدم اليمنى يف مباراة مع فريقه مان�ش�سرت �سيتي �ضد ت�شيل�سي يف‬ ‫ال��دوري االجنليزي املمتاز وق��ال احت��اد �ساحل العاج لكرة القدم �إن��ه �سيغيب عن لقاء بنني‬ ‫الذي �سيقام يف اكرا غدا االحد‪.‬‬ ‫وقال بيان احتاد �ساحل العاج �إن ماك�س االن جراديل العب ليدز يونايتد االجنليزي يف‬ ‫طريقه خلو�ض �أول مباراة دولية له كبديل لتوري‪.‬‬ ‫وكان من املقرر �أن تلعب �ساحل العاج �ضد بنني يف ابيدجان لكن االحتاد االفريقي لكرة‬ ‫القدم نقل اللقاء اىل غانا املجاورة ب�سبب الو�ضع الأمني يف البالد‪.‬‬ ‫وقتل مئات اال�شخا�ص يف �ساحل العاج يف �أع�م��ال عنف تلت االنتخابات الرئا�سية يف‬ ‫نوفمرب ت�شرين الثاين املا�ضي‪.‬‬

‫احلار�س فو�سرت ين�سحب من ت�شكيلة‬ ‫منتخب اجنلرتا ب�سبب املر�ض‬

‫�سحب �صناعية لتربيد الأجواء فوق املالعب القطرية‬ ‫الدوحة ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ستكون الفر�صة متاحة �أمام‬ ‫ع�شاق كرة القدم مبتابعة مباريات‬ ‫مونديال ‪ 2022‬املقرر يف قطر حتت‬ ‫�سحب �صناعية‪ ،‬بح�سب م��ا �أعلن‬ ‫علماء يف جامعة قطر‪.‬‬ ‫وذك � ��ر ال �ع �ل �م��اء �أن� �ه ��م عملوا‬ ‫على تطوير طريقة ل�صنع �سحب‬ ‫�صناعية تعمل على تربيد املالعب‬ ‫�أث �ن��اء امل��ون��دي��ال ال ��ذي ف ��ازت قطر‬ ‫ب �� �ش��رف ت�ن�ظ�ي�م��ه يف ك��ان��ون االول‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال � � �س � �ع� ��ود ع � �ب� ��د الغني‬ ‫رئي�س ق�سم الهند�سة امليكانيكية‬ ‫وال� ��� �ص� �ن ��اع� �ي ��ة يف اجل� ��ام � �ع� ��ة �إن‬ ‫"ال�سحب ال�صناعية �سيتم التحكم‬ ‫بها وحتريكها عن بعد وم�صنوعة‬ ‫م��ن ه�ي�ك��ل ك��رب��وين خ�ف�ي��ف ال ��وزن‬ ‫ي �ح �م��ل غ�ل�اف��ا ع �م�لاق��ا م ��ن م ��ادة‬ ‫حت �ت��وي ع �ل��ى غ ��از ال �ه �ي �ل �ي��وم‪ ،‬يتم‬ ‫تغذيته ب�أربعة حمركات تعمل على‬

‫تخفي�ض عقوبة �إبراهيموفيت�ش والغياب م�ستمر يف دربي ميالن‬ ‫روما ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح � �� � �ص� ��ل ال� � � � � � ��دويل ال� � ��� � �س � ��وي � ��دي زالت � � � ��ان‬ ‫ابراهيموفيت�ش‪ ،‬مهاجم ميالن مت�صدر الدوري‬ ‫االيطايل لكرة القدم‪ ،‬يف اال�ستئناف �أم�س اجلمعة‬ ‫على تخفي�ض عقوبة االيقاف املفرو�ضة عليه من‬

‫‪ 3‬مباريات �إىل اثنتني‪ ،‬لكنه لن يتمكن من خو�ض‬ ‫درب ��ي م��دي�ن��ة م�ي�لان��و الأ� �س �ب��وع امل�ق�ب��ل ��ض��د انرت‬ ‫ميالن الثاين وبطل املوا�سم اخلم�سة االخرية‪.‬‬ ‫وك ��ان اب��راه�ي�م��وف�ي�ت����ش ح���ص��ل ع�ل��ى بطاقة‬ ‫حمراء لقيامه بحركة كاراتيه نحو �صدر مدافع‬ ‫فريق ب��اري ماركو رو�سي يف الدقيقة ‪( 78‬تعادال‬

‫‪ ،)1-1‬فطرد وع��وق��ب ب��الإي�ق��اف ‪ 3‬م�ب��اري��ات‪ ،‬ومل‬ ‫يلعب �إبراهيموفيت�ش يف امل�ب��اراة ال�سابقة �ضمن‬ ‫املرحلة الثالثني �ضد بالريمو‪ ،‬حيث خ�سر فريقه‬ ‫�صفر‪ 1-‬لأول مرة يف البطولة املحلية‪.‬‬ ‫و�إبراهيموفيت�ش هو هداف ميالن بر�صيد ‪14‬‬ ‫هدفا �آخرها يف ‪ 29‬كانون الثاين يف مرمى كاتانيا‪.‬‬

‫الزواوي يعد مبعاجلة م�شاكل فريق االتفاق ال�سعودي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫يف �أول �إطاللة له مع و�سائل الإعالم ال�سعودية‬ ‫عقب توليه ر�سميا مهمة ت��دري��ب فريق االتفاق‬ ‫ال�سعودي �أك��د امل��درب التون�سي يو�سف الزواوي‬ ‫�أن الإت�صال به مت عن طريق خليل الزياين نائب‬ ‫رئي�س النادي واتفق معه حول خمتلف بنود العقد‬ ‫ولكن مل يتم حتديد مدته حتى الآن‪.‬‬ ‫وك�شف الزواوي ل�صحيفة الريا�ض ال�سعودية‪:‬‬ ‫"�أتابع الدوري ال�سعودي عن كثب و�أعرف طريقة‬

‫ومنهجية لعب الفرق ال�سعودية التي تطورت �أكرث‬ ‫من الناحية التكتيكية والفنية يف املو�سم اجلاري‬ ‫ال��ذي �شهد ت�ط��ورا ملحوظا يف �أداء بع�ضها ويف‬ ‫املقابل �شهدت م�ستويات البع�ض الآخ��ر هبوطا‬ ‫ملحوظا"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال � � ��زواوي‪" :‬فريق االت� �ف ��اق ي�ضم‬ ‫ب�ين �صفوفه العبني مميزين �أم�ث��ال فهد املفرج‬ ‫وحم�م��د خ��وج��ه و��ص��ال��ح ب�شري ويحيى ال�شهري‬ ‫و�سياف البي�شي وفايز ال�سبيعي ويو�سف ال�سامل‬ ‫وفي�صل الدو�سري وابراهيم املغنم‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬

‫تواجد رباعي �أجنبي جيد قدم �أداء وم�ستوى ثابتا‬ ‫يف الكثري من املباريات‪� ،‬إذ �إن الإمكانيات واملهارات‬ ‫الفنية متوفرة يف الفريق‪� ،‬إال �أن هناك حاجة ما�سة‬ ‫�إىل �إيجاد توليفة فنية جديدة تكون متوافقة مع‬ ‫ق��وة و�أهمية امل�ب��اري��ات املقبلة التي �سنبد�ؤها مع‬ ‫الهالل"‪.‬‬ ‫و�أ�شار‪" :‬نحتاج �إىل ت�صحيح بع�ض الأخطاء‬ ‫لتكون البداية القوية احلقيقية لفريقنا الذي‬ ‫ي���ص��ارع م��ن �أج��ل و��ض��ع ا�سمه م��ن �ضمن �أف�ضل‬ ‫�أربعة فرق حملية يف املو�سم"‪.‬‬

‫مي�سي‪ :‬اجلميع يف بر�شلونة ال يهتمون مبورينيو كثريا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫قال االحتاد االجنليزي لكرة القدم �أم�س اجلمعة �إن حار�س املرمى بن فو�سرت ان�سحب‬ ‫من ت�شكيلة منتخب اجنلرتا لكرة القدم قبل مواجهة ويلز يف الت�صفيات امل�ؤهلة لنهائيات‬ ‫ك�أ�س االمم االوروبية ‪ 2012‬ب�سبب املر�ض‪.‬‬ ‫و�سيحل �سكوت كار�سون حار�س مرمى و�ست بروميت�ش حمل فو�سرت العب برمنجهام‬ ‫�سيتي يف ت�شكيلة منتخب اجن�ل�ترا ال��ذي �سيلتقي م��ع وي�ل��ز يف ك��اردي��ف �ضمن مناف�سات‬ ‫املجموعة ال�سابعة اليوم ال�سبت‪.‬‬ ‫وقال االحتاد االجنليزي مبوقعه على االنرتنت «عاد بن فو�سرت اىل منزله هذا ال�صباح‬ ‫ب�سبب عدوى يف احللق‪».‬‬ ‫وحتتل اجن�ل�ترا امل��رك��ز ال�ث��اين يف املجموعة بر�صيد �سبع نقاط م��ن ث�لاث مباريات‬ ‫مت�أخرة بفارق ثالث نقاط عن منتخب اجلبل اال�سود املت�صدر الذي لعب اربع مباريات‪.‬‬ ‫وتتذيل ويلز الرتتيب بدون نقاط يف املجموعة التي ت�ضم اي�ضا �سوي�سرا وبلغاريا‪.‬‬

‫وك��ان��ت ق�ط��ر ت�ع�ه��دت بتربيد‬ ‫امل�ل�اع��ب خ�ل�ال ال���ص�ي��ف احل ��ار يف‬ ‫منطقة اخل�ل�ي��ج ال �ع��رب��ي‪ ،‬يف وقت‬ ‫خ��رج��ت �أ�� �ص ��وات ت �ط��ال��ب باقامة‬ ‫امل �ب��اري��ات يف ف�صل ال���ش�ت��اء تفاديا‬ ‫ل��درج��ة احل � ��رارة ال�ع��ال�ي��ة يف هذه‬ ‫الفرتة التي تقارب ‪ 50‬درجة مئوية‬ ‫ما يثري قلق الالعبني وامل�شجعني‪.‬‬ ‫ويعتقد علماء يف جامعة قطر‬ ‫�أنهم �صمموا ال�سحب التي ميكنها‬ ‫�أن تظلل املالعب املعتمدة ومالعب‬ ‫ال �ت��دري��ب م ��ن احل� � ��رارة العالية‪.‬‬ ‫وت��ردد �أن ال�سحابة ال��واح��دة تكلف‬ ‫مبلغ ن�صف مليون دوالر �أمريكي‪.‬‬ ‫و�سيتم تطوير امل�شروع بالتعاون‬ ‫م��ع واح��ة العلوم والتكنولوجيا يف‬ ‫قطر‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر �أن ق �ط��ر ك� ��ان تفوقت‬ ‫على الواليات املتحدة يف الت�صويت‬ ‫�ستاد خليفة الدويل‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي الخ �ت �ي��ار ال �ب �ل��د امل�ضيف‬ ‫الطاقة ال�شم�سية‪ ،‬و�ستحلق عاليا وغري املبا�شرة من التحكم بدرجة ملونديال ‪ 2022‬يف الثاين من كانون‬ ‫الأول املا�ضي‪.‬‬ ‫كي متنع الأ�شعة ال�شم�سية املبا�شرة احلرارة يف املالعب املفتوحة"‪.‬‬

‫مي�سي‬

‫�أكد العب كرة القدم الأرجنتيني ليونيل‬ ‫مي�سي جن��م هجوم بر�شلونة الإ��س�ب��اين �أن‬ ‫�أحدا يف بر�شلونة ال يويل �أي اهتمام للمدرب‬ ‫ال�برت�غ��ايل ج��وزي��ه م��وري�ن�ي��و امل��دي��ر الفني‬ ‫لريال مدريد رغم تردد ا�سم مورينيو كثريا‬ ‫يف و�سائل الإعالم‪.‬‬ ‫وقال مي�سي يف مقابلة ن�شرتها �صحيفة‬ ‫"ال نا�سيون" بالعا�صمة الأرجنتينية بوين�س‬ ‫�آي��ر���س ال �ي��وم اجل �م �ع��ة‪" :‬و�سائل الإع�ل�ام‬ ‫ت�ت�ح��دث ع�ن��ه ك �ث�يرا‪ ،‬ول�ك�ن�ن��ي واجل�م�ي��ع يف‬ ‫بر�شلونة ال يعطونه هذا االهتمام البالغ"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د مي�سي ال �ي��وم يف ن �ي��وي��ورك قبل‬ ‫م �ب��اراة منتخب ب�ل�اده ال��ودي��ة امل �ق��ررة غدا‬ ‫ال�سبت مع نظريه الأمريكي‪" :‬العديد من‬

‫الأ��ش�ي��اء ت��ؤك��د �أن�ن��ا ن��وج��ه اهتمامنا ل�شيء‬ ‫�آخر"‪.‬‬ ‫و�أ�شار مي�سي �أي�ضا �إىل التغيريات التي‬ ‫�شهدها م�ستوى زميله خافيري ما�سكريانو‬ ‫جنم خط و�سط بر�شلونة الأ�سباين واملنتخب‬ ‫الأرجنتيني‪.‬‬ ‫و�أو�ضح مي�سي �أن م�ستوى ما�سكريانو‬ ‫تطور كثريا بعدما وجد يف بر�شلونة �أ�شياء‬ ‫رمب��ا مل يجدها �أو مل يكن بحاجة كبرية‬ ‫�إل �ي �ه��ا يف امل��ا� �ض��ي ع �ن��دم��ا ك ��ان يف �صفوف‬ ‫ليفربول الإجنليزي‪.‬‬ ‫ك �م��ا ج � ��دد م �ي �� �س��ي ت� ��أي� �ي ��ده لزميله‬ ‫وم��واط�ن��ه امل��داف��ع جابرييل ميليتو الذي‬ ‫ك��ان دائ�م��ا م��ن العنا�صر املهمة يف �صفوف‬ ‫بر�شلونة‪ ،‬ولكن الإ�صابة �أبعدته كثريا عن‬ ‫�صفوف الفريق‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )26‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1542‬‬

‫‪15‬‬

‫يف حديثه ملوقع االحتاد الدويل لكرة القدم‬

‫النجم الربازيلي ريفالدو‪ :‬احلياة حتد كبري‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�ث�يرة ه��ي امل��وا��ض�ي��ع ال�ت��ي ميكن ال�ت�ط��رق �إل�ي�ه��ا عند‬ ‫اللقاء بنجم عاملي من طينة ريفالدو‪ ،‬فقد راكم هذا الالعب‬ ‫الكبري العديد من اخلربات‪ ،‬وكانت له �صوالت وجوالت يف‬ ‫مالعب ال�ساحرة امل�ستديرة‪.‬‬ ‫وقد التقى موقع االحتاد الدويل لكرة القدم مع قائد‬ ‫ال�سيلي�ساو ال���س��اب��ق‪ ،‬وحت ��دث م�ع��ه ع��ن ��س��ر ح�ف��اظ��ه على‬ ‫م�ستواه يف ال ��دوري ال�برازي�ل��ي رغ��م اق�ت�راب �سنه م��ن ‪39‬‬ ‫عاما‪ ،‬وعن عالقته بالنجم الفرن�سي زين الدين زي��دان ‪،‬‬ ‫واملجد ال��ذي عا�شه يف �أوروب��ا‪ .‬كما تطرق احل��وار للح�سرة‬ ‫التي رافقت �ضياع ك�أ�س العامل فرن�سا ‪ ،‬و�سعادة التتويج بها‬ ‫بعد ذلك ب�أربع �سنوات‪.‬‬ ‫ ح��دث��ن��ا ب��داي��ة ع��ن ع��ودت��ك �إىل ك���رة القدم‬‫الربازيلية بعد هذا الغياب الطويل؟‬ ‫ري�ف��ال��دو‪ :‬ت�سري الأم ��ور على نحو رائ ��ع‪ .‬يتعني علي‬ ‫بطبيعة احلال التعود على بع�ض الأ�شياء بعدما ق�ضيت ‪14‬‬ ‫�سنة يف اخل��ارج‪ ،‬كالتمرن مرتني يف اليوم مث ً‬ ‫ال والرتكيز‬ ‫ً‬ ‫�أكرث‪...‬فيما يخ�ص نادي �ساو باولو‪ ،‬ال �أخفيك �سرا �أين مل‬ ‫�ألعب �أبداً يف فريق ذي بنيات �شبيهة بتلك التي ميتلكها هذا‬ ‫النادي‪ .‬ال ي�سعني يف هذه الظروف �إال �أن �أمت��رن‪� .‬إنني يف‬ ‫جنة حقيقية‪.‬‬ ‫ ما هو حتديك الأ�سا�سي يف هذا املو�سم؟‬‫احلياة كلها حت ٍّد كبري‪ ،‬ويزداد هذا التحدي كلما تقدم‬ ‫املرء يف ال�سن‪ .‬ينظر �إليك الآخرون ب�شكل خمتلف‪ ،‬وي�شككون‬ ‫يف قدرتك على اللعب طوال ‪ 90‬دقيقة‪� .‬صحيح �أن الالعب‬ ‫�أياً كان معر�ض للتعب والإنهاك‪ ،‬و�صحيح �أين لي�ست �إن�ساناً‬ ‫خ��ارق�اً للعادة‪ ،‬و�أين معر�ض لل�شعور ب��الإع�ي��اء‪ ،‬وه��ذا �أمر‬ ‫عادي‪ ،‬لكني بعد مرور ‪� 15‬أو ‪ 20‬دقيقة من ال�شوط الثاين‬ ‫�أج��د الأن�ظ��ار تتجه يل‪ .‬يتم ا�ستبدايل يف بع�ض الأحيان‪،‬‬ ‫ويكون التغيري عادياً‪ ،‬تكتيكياً‪ ،‬لكن الآن يقول اجلميع �أين‬ ‫ا�ستبدلت ب�سبب الإره��اق‪ .‬وهذا غري �صحيح‪� .‬أواظ��ب على‬ ‫التمارين �صباحاً وم�ساءا‪ ،‬و�أ�ستعد مبا فيه الكفاية‪ .‬عندما‬ ‫يتمرن الالعب مع املجموعة‪ ،‬يكون ب�إمكانه اللعب طوال‬ ‫‪ 90‬دقيقة‪ .‬مل ينته �أجل �صالحيتي لأين بلغت ‪� 38‬سنة‪ .‬ما‬ ‫زال هناك من ي�صدر هذه الأحكام امل�سبقة‪ ،‬وهذا �أمر مزعج‬ ‫بع�ض ال�شيء‪.‬‬ ‫ وماذا عن اخل�صوم؟ لقد ر�أينا كيف تعر�ض رونالدو‬‫قبل مدة ق�صرية �إىل �إ�صابة داخل امللعب‪ .‬هل حدث‬ ‫ال�شيء نف�سه معك؟‬ ‫يريد بع�ض الالعبني الإحتفاظ بقمي�صي للذكرى‪،‬‬ ‫كما يزيد وجود جنم �سابق حا�صل على جائزة �أف�ضل العب‬ ‫يف العامل من احلما�س داخل رقعة امللعب‪ .‬يتوقف البع�ض‬ ‫لتوجيه بع�ض الكلمات يل‪ ،‬ثم يعود ملوا�صلة اللعب‪ ،‬لأن‬ ‫الكالم ممنوع‪� ،‬ألي�س كذلك؟ �إنها �أم��ور ممتعة‪ .‬يف بع�ض‬ ‫الأح �ي��ان‪ ،‬عندما يقوم �أح��د الالعبني مبحا�صرتي بقوة‪،‬‬ ‫يعتذر ويقول‪�" :‬إن امل��درب طلب مني البقاء بالقرب منك‬ ‫وحما�صرتك‪ ،‬فهو يعلم �أن لك قدرات كبرية‪ "،‬ف�أرد عليه‪:‬‬ ‫"ال عليك‪ ،‬يجب �أن يقوم كل واحد منا بدوره‪".‬‬ ‫ لقد كنت على الدوام حذر ًا يف تعاملك مع اجلمهور‬‫وو�سائل الإع�لام‪ ،‬كيف ا�ستطعت التعامل مع هذا‬ ‫الأمر؟‬ ‫�أفعل ما �أ�ستطيع‪� .‬أنا �شخ�ص هادئ وخجول وال �أحب‬ ‫الظهور يف ال��واج�ه��ة‪� .‬أح��ب القيام بعملي ف�ق��ط‪ .‬و�أف�ضل‬ ‫احلوارات الهادئة‪ ،‬كحوارنا اليوم‪ .‬بيد �أن م�شاركاتي جيدة‬ ‫يف املقابالت اجلماعية‪ ،‬لقد طلبوا مني امل�شاركة يف بع�ضها‬ ‫و�سارت الأم��ور على ما ي��رام (ي�ضحك)‪� .‬أعتقد �أن قيادتي‬ ‫لفريق موجي مريمي �ساعدتني كثرياً يف هذا ال�صدد‪ ،‬لأين‬ ‫ا��ض�ط��ررت للتحدث با�سم ال �ن��ادي‪ .‬لكني ال �أح��ب الظهور‬ ‫كثرياً يف التلفزيون‪ .‬ال �أري��د �أن �أحت��دث �إىل النا�س‪ ،‬بل �أن‬ ‫يتحدثوا هم عني‪ ،‬لذلك �أف�ضل لعب الكرة‪.‬‬ ‫الع��ب ك��رة ال�ق��دم يبلغ �أوج عطائه ب�ين ‪ 26‬و‪� 27‬سنة‪،‬‬

‫ريفالدو‬

‫ويحرتمه اجلميع‪ .‬عندما كنت �أ�سدد الكرة‪ ،‬كانت الوجوه‬ ‫ترتعد‪ .‬كان اجلميع يحرتمني وكان املدافعون ال يرتكونني‬ ‫قيد �أمنلة‪.‬‬ ‫ عندما ب���د�أت م�سريتك م��ع ف��ري��ق �سانتا ك��روز‬‫�سنة ‪ ،1991‬هل كنت تتوقع �أنك �ستحقق كل هذه‬ ‫الإجنازات؟‬ ‫ال ي�ستطيع امل��رء التكهن مبثل ه��ذه الأم��ور �أب��داً‪ .‬لقد‬ ‫كان حلمي‪ ،‬عندما كنت العباً هاوياً برفقة �سانتا كروز‪ ،‬هو‬ ‫دخول عامل الإحرتاف‪ .‬حيث خ�ضت العديد من املباريات مع‬ ‫�سانتا‪ ،‬ثم وقعت �أول عقد يل مع موجي مريمي‪ .‬ق�ضيت مع‬ ‫موجي �سنة واحدة و�أربعة �أ�شهر‪ ،‬ثم تغريت الأمور ر�أ�ساً على‬ ‫عقب‪ .‬وجدت نف�سي مع كورينثيانز‪ ،‬و�شعرت حينها باخلوف‪،‬‬ ‫لكن ت�أقلمت بعد وقت ق�صري‪ .‬و�أدرك��ت هناك �أن الأمور لن‬ ‫تقت�صر على كورينثيانز وب��امل�يرا���س‪ ،‬و�أين ��س��أذه��ب بعيداً‬ ‫مع ال�ساحرة امل�ستديرة‪ .‬ج��اءين حينها عر�ض ديبورتيفو‬ ‫الك��ورون �ي��ا‪ ،‬وخ���ض��ت بع�ض امل �ب��اري��ات التجريبية‪ ،‬و�سارت‬ ‫الأم��ور على ما ي��رام‪ .‬حيث مت اختياري ثاين �أف�ضل العب‬ ‫�أجنبي يف الدوري الإ�سباين �سنة ‪ 1996‬بعد رونالدو‪� .‬سجلت‬ ‫‪ 21‬هدفاً ذلك املو�سم‪ ،‬بينما �سجل رونالدو ‪ 34‬مع بر�شلونة‪.‬‬ ‫بقيت هناك �سنة واح��دة فقط‪ ،‬ثم رحلت �إىل البار�شا‪ .‬كان‬ ‫ال�ضغط يف البداية كبرياً‪ ،‬لكني كنت �أق��ول لنف�سي دائماً‪:‬‬ ‫"ال‪ ،‬رونالدو هو رونالدو وريفالدو هو ريفالدو‪ .‬يجب �أن‬

‫يعجبوا ب�أ�سلوب لعبي �أنا‪ ".‬مل �أكن مهاجماً‪� ،‬أنا العب و�سط‬ ‫ميدان‪ ،‬لذلك �سجل هو ‪ 34‬هدفاً بينما �سجلت �أنا ‪ .21‬وقد‬ ‫�سارت الأمور بعد ذلك ب�شكل جيد‪ ،‬و�أدركت �أين �س�أ�صبح جنم‬ ‫بر�شلونة و�أن ب�إمكاين �أن �أ�صبح �أف�ضل العب يف العامل‪ .‬وقد‬ ‫ت�أكدت هذه التوقعات بعد ذلك‪.‬‬ ‫ ما هي اللحظة احلا�سمة التي �أثرت على م�سريتك؟‬‫لقد ت�غ�يرت حياتي و�أ�صبحت م�شهوراً بعد ت�سجيل‬ ‫ه��دف من و�سط امل�ي��دان يف مرمى نوروي�ستي عند ارتداد‬ ‫الكرة‪� .‬إذا مل تخني ال��ذاك��رة‪� ،‬أح��رزت ذلك الهدف يوم ‪18‬‬ ‫�أبريل ‪ ،1993‬ويف اليوم التايل ملأ ا�سم ريفالدو اجلرائد‪،‬‬ ‫و�أخ��ذ اجلميع يتحدث ع��ن ال�ه��دف ال��ذي عجز بيليه عن‬ ‫ت�سجليه‪ .‬لقد قارنوين ببيليه وعمري ال يتجاوز ‪� 21‬سنة‪.‬‬ ‫ترتبط ك��رة ال�ق��دم بالتفا�صيل‪ ،‬وق��د ك��ان��ت ه��ذه الواقعة‬ ‫مهمة يف حياتي‪ ،‬فقد فتحت يل الأبواب‪.‬‬ ‫ ما هي �أف�ضل مباراة يف م�شوارك الكروي؟‬‫هناك مباريات كثرية‪ :‬نهائي الدوري الربازيلي ملو�سم‬ ‫‪ 1994‬برفقة باملريا�س �ضد كورينثيانز‪ ،‬مباراة الذهاب التي‬ ‫انتهت بنتيجة ‪ ،1-3‬املوقعة �ضد فالن�سيا التي �سجلت فيها‬ ‫ث�لاث��ة �أه ��داف‪ ،‬مب��ا يف ذل��ك ه��دف ب�ضربة مق�صية‪� ،‬سنة‬ ‫‪ .2001‬كما �أذكر مواجهة بر�شلونة مع ميالن‪ ،‬يف �سان �سريو‪،‬‬ ‫التي �سجلت فيها ثالثة �أهداف كذلك وانتهت بالتعادل ‪3-3‬‬ ‫(دوري �أب�ط��ال �أوروب ��ا ملو�سم ‪ ،)2001/2000‬ونهائي ك�أ�س‬

‫العامل‪ ،‬حيث �سلمت كرتني حا�سمتني لرونالدو‪ .‬لقد �سجل‬ ‫هو الأهداف‪ ،‬بينما ظهرت يف ال�صورة بدوري (ي�ضحك)‪.‬‬ ‫ي�ج��رن��ا احل��دي��ث ع��ن منتخب ‪ 2002‬مل��و��ض��وع �آخ ��ر يا‬ ‫ريفالدو‪ ،‬كيف تف�سر رد فعل تلك املجموعة التي غادرت‬ ‫ال�ب�لاد و��س��ط م��وج��ة م��ن االن�ت�ق��ادات ال�لاذع��ة ومتكنت يف‬ ‫نهاية املطاف من الفوز باللقب العاملي؟‬ ‫لقد ك��ان الت�أهل �صعب امل�ن��ال‪ ،‬ومل ي��أت �إال يف املوقعة‬ ‫الأخ �ي��رة ��ض��د ف �ن��زوي�لا‪ .‬ل�ق��د واج �ه��ت �شخ�صياً حلظات‬ ‫ع�صيبة خالل الت�صفيات‪ ،‬حيث كانت الآم��ال املعلقة علي‬ ‫عري�ضة‪ ،‬نظراً لغياب رونالدو‪ .‬ما زلت �أتذكر تلك املباراة‬ ‫�ضد كولومبيا يف ملعب مورومبي‪ ،‬والتي انت�صرنا فيها ‪0-1‬‬ ‫ب�شق الأنف�س بف�ضل هدف روكي جونيور‪ .‬بيد �أننا جتمعنا‬ ‫لفرتة طويلة يف الربازيل‪ ،‬و�صارت الكتيبة �أكرث تالحماً‪،‬‬ ‫وكانت النتائج �إيجابية‪ ،‬مما زاد من ثقتنا يف النف�س‪ .‬لقد‬ ‫كنا نخو�ض املباريات يف �أجواء جيدة ودون �شكليات‪.‬‬ ‫ ال �شك �أن الفرحة كانت كبرية عند الفوز بلقب‬‫ك�أ�س ال��ع��امل‪ ،‬ال �سيما بعد �إخ��ف��اق ‪� ،1998‬ألي�س‬ ‫كذلك؟‬ ‫يتحدث اجلميع عن التحام الفريق وان�سجامه عند‬ ‫الفوز باللقب‪ ،‬لكن الأم��ور كانت كذلك �سنة ‪� 1998‬أي�ضاً‪.‬‬ ‫لقد انهزمنا يف موقعة النهائي‪ ،‬لكن املنتخب كان مرتا�ص‬ ‫ال�صفوف مع زاجالو �أي�ضاً‪ .‬كان الالعبون هادئون‪ ،‬بيد �أننا‬ ‫عجزنا عن الفوز يف املوقعة الأهم �ضد فرن�سا‪ .‬لن �أتكلم عما‬ ‫حدث لرونالدو‪ ،‬لأن الكثريين حاولوا البحث عن �أعذار‪،‬‬ ‫وقالوا �إن الأمور كانت �ستكون خمتلفة متاماً‪ .‬لكني �أعتقد‬ ‫�أننا كنا �سننهزم حتى لو كان يف كامل قواه‪ ،‬لأننا مل نلعب‬ ‫جيداً يف تلك املوقعة‪ .‬كنت على علم مبا حدث لرونالدو‪،‬‬ ‫وذهبت لالطمئنان عليه يف غرفته‪ ،‬لكننا نن�سى هذه الأمور‬ ‫فوق رقعة امليدان‪ .‬لو انت�صرنا لقال اجلميع �أننا ا�ستطعنا‬ ‫التغلب على هذا الو�ضع‪ ،‬لكننا انهزمنا والكل يبحث عن‬ ‫�أعذار‪ .‬لقد دخلنا تلك املباراة ب�شكل عادي‪ ،‬كبقية املباريات‪.‬‬ ‫ل�ك��ن فرن�سا ق��دم��ت �أف���ض��ل م�ب��اري��ات�ه��ا يف ت�ل��ك البطولة‪،‬‬ ‫و�سجل زي��دان هدفني من كرتني ثابتتني‪ .‬وقد ق�ضى هذا‬ ‫الأم ��ر على �أح�ل�ام ال�سيلي�ساو‪ .‬ك��ان ذل��ك ال �ن��زال يف عقر‬ ‫دارهم وكانوا عازمني على الفوز‪� .‬سنة ‪� ،2014‬أمتنى �أن �أرى‬ ‫موقف اخل�صوم ل��و ف��ازت ال�برازي��ل يف النهائي ‪ .0-1‬لقد‬ ‫كانت فر�صة مواتية للفرن�سيني‪ ،‬مل يتوقع �أحد ت�سجيلهم‬ ‫لهدفني من كرتني ثابتتني يف ال�شوط الأول‪ .‬كانت �أ�سو�أ‬ ‫هزمية يف م�سريتي‪ ،‬كنت حزيناً‪ ،‬ال �سيما بعد �سماع القيل‬ ‫والقال الذي راج بعد املباراة‪ .‬لقد �س�ألتني �أمي بدورها �إن‬ ‫كنا قد فزنا ب�شيء ما حتى ننهزم‪ .‬لكن اجلمهور العري�ض‬ ‫ال يدرك معاناة من ينهزم يف مباراة النهائي‪ .‬لقد �سافرنا‬ ‫‪� 10‬أو ‪� 12‬ساعة من �أج��ل الو�صول �إىل العا�صمة برازيليا‪،‬‬ ‫كان الالعبون يرف�ضون هذا الأمر‪ ،‬لكن رئي�س اجلمهورية‬ ‫�أجربنا على ذلك‪ .‬ال قيمة ملركز و�صيف البطل يف الربازيل‪.‬‬ ‫كانت ال��وج��وه تالقينا بتجهم‪ ،‬وم��ا ك��ان ي�صفق لنا �سوى‬ ‫اثنني �أو ثالثة‪ .‬الأمور خمتلفة يف بقية بلدان العامل‪� ،‬أما‬ ‫الربازيل فيتعني عليها الفوز بك�أ�س العامل ال غري‪.‬‬ ‫لقد ع�شت بعد تلك البطولة واح���د ًا م��ن �أف�ضل‬ ‫موا�سمك الكروية‪ ،‬و مت اختيارك ك�أف�ضل العب يف‬ ‫العامل‪� ،‬ألي�س كذلك؟‬ ‫ل�ق��د ب�ل�غ��ت حينها ��س��ن ال�ن���ض��ج‪ .‬ف�لاع��ب ك ��رة القدم‬ ‫يبلغ �أوج ع�ط��ائ��ه ب�ين ‪ 26‬و‪�� 27‬س�ن��ة‪ ،‬وي�ح�ترم��ه اجلميع‪.‬‬ ‫عندما كنت �أ�سدد الكرة‪ ،‬كانت الوجوه ترتعد‪ .‬كان اجلميع‬ ‫يحرتمني وكان املدافعون ال يرتكونني قيد �أمنلة‪ .‬ما زالت‬ ‫�أتذكر بع�ض املباريات ال�سابقة مع ريال مدريد‪ ،‬بعد التحاق‬ ‫زي��دان‪ .‬عندما كان ي�سدد الكرة‪ ،‬كنت �أ�شعر بالذعر‪ ،‬وكان‬ ‫يحدث الأمر ذاته معه‪ .‬عندما كنت �أ�سدد الكرة‪ ،‬كنت �أ�شعر‬ ‫�أنه يحرتمني‪ .‬لقد كان �إح�سا�ساً متباد ًال‪ .‬ميكن �أن ي�شعر‬ ‫املرء ب�أنه يف موقف حرج‪ ،‬و�أنه �أمام زيدان �أو ريفالدو و�أنه‬ ‫ال يقدر على فعل �أي �شيء‪ .‬لذلك �أتركه ي�سيطر و�أ�ستمتع‬ ‫وبعد ذلك �أرد له ال�صاع �صاعني‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )26‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1542‬‬

‫«الن�شامى» يبد�أون مبارياتهم الودية اليوم‬

‫منتخب الكرة يقف عند اختبار قوي �أمام الكويت‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫يقف منتخبنا الوطني لكرة القدم عند‬ ‫اخ�ت�ب��ار ودي ق��وي �أم� ��ام امل�ن�ت�خ��ب الكويتي‬ ‫يف اللقاء ال��ذي يجمع بينهما عند الثالثة‬ ‫والن�صف من م�ساء اليوم على ا�ستاد نادي‬ ‫ال�شعب يف م�ستهل حت�ضرياته للم�شاركة يف‬ ‫الت�صفيات التمهيدية امل�ؤهلة �إىل نهائيات‬ ‫ك�أ�س العامل يف الربازيل عام ‪.2014‬‬ ‫وكان من املفرت�ض �أن يكون "الن�شامى"‬ ‫�إىل جانب منتخبات العراق وكوريا ال�شمالية‬ ‫والكويت يف بطولة رباعية‪� ،‬إال �أنها ت�أجلت يف‬ ‫اللحظات الأخ�يرة لعدم موافقة االحتادين‬ ‫الآ�سيوي وال��دويل على اعتمادها يف ظل �أن‬ ‫التعليمات تن�ص على تبليغها قبل �إقامة �أي‬ ‫دوري بحد �أق�صاه "‪ "60‬يوما‪.‬‬ ‫ع �م��وم��ا‪ ،‬ف� � ��إن م�ن�ت�خ�ب�ن��ا ال � ��ذي و�صل‬ ‫�إىل مدينة ال�شارقة فجر اخلمي�س ح�صل‬ ‫ع �ل��ى ف�ت�رة م��ن ال ��راح ��ة ق �ب��ل �أن ينخرط‬ ‫يف ت��دري �ب��ه الأول ه �ن ��اك ل�ل�اط�ل�اع على‬ ‫م�ستويات الالعبني‪ ،‬وخا�صة اجل��دد منهم‪،‬‬ ‫واختيار الت�شكيلة املالئمة ملالقاة "الأزرق"‬ ‫ال�ك��وي�ت��ي‪ ،‬علما �أن ال���ص�ف��وف اكتملت بعد‬ ‫ان�ضمام الثنائي ح�سن عبدالفتاح وعامر‬ ‫ذي��ب �إىل �صفوف املنتخب ال��ذي غ��ادر من‬ ‫ع�م��ان بـ"‪ "20‬الع�ب��ا اث �ن��ان منهم ك��ان لهم‬ ‫�شرف االن�ضمام للمرة الأوىل‪ ،‬وهما جنم‬ ‫الريموك يا�سني البخيت والفي�صلي خليل‬ ‫ب �ن��ي ع �ط �ي��ة‪� ،‬إىل ج��ان��ب ا� �س �ت��دع��اء حممد‬ ‫�شطناوي وو�سيم البزور و�أحمد هايل وثائر‬ ‫ال� �ب ��واب �إىل ج��ان��ب امل �ح�ترف�ين ب �� �ش��ار بني‬ ‫يا�سني و�شادي �أبو ه�شه�ش و�أن�س بني يا�سني‬ ‫و�سليمان ال�سلمان‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك ب�ي�ن امل��دي��ر ال �ف �ن��ي عدنان‬ ‫حمد �أن �إلغاء دورة ال�شارقة لن ت�ؤثر على‬

‫برنامج الإع��داد ال��ذي و�ضع م�سبقا‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن م�ن�ت�خ�ب�ن��ا ��س�ي�ح�ظ��ى ب ��إق��ام��ة مباراتني‬ ‫وديتني �أمام الكويت اليوم وكوريا ال�شمالية‬ ‫الثالثاء‪.‬‬ ‫ي�ضاف �إىل ذلك �أن الرتتيبات الإدارية‬ ‫ج��رت ع�ل��ى �أف���ض��ل م��ا ي�ك��ون بح�سب مدير‬ ‫املنتخب �أ�سامة ط�لال ال��ذي �أك��د �سابقا �أن‬ ‫حجوزات املالعب والفنادق جاهزة متاما‪.‬‬ ‫منتخبنا الوطني لكرة القدم �سبق له �أن‬ ‫واجه الكويت يف �آخر لقاء هنا يف عمان �ضمن‬ ‫بطولة غرب �آ�سيا لكرة القدم‪ ،‬وانتهت املباراة‬ ‫ت�ل��ك ب��ال�ت�ع��ادل الإي �ج��اب��ي بنتيجة (‪،)2-2‬‬ ‫حيث �سجل هديف املنتخب ح�سن عبدالفتاح‬ ‫وللكويت يو�سف ال�سلمان و�سعود املجمد‪.‬‬ ‫�أوراق متعددة‬ ‫ميلك كال املدربان �أوراقا كثرية متتلك‬ ‫مزايا متعددة لكنها بحاجة �إىل التوظيف‬ ‫ال�سليم من �أجل العمل والإنتاج داخل امليدان‪،‬‬ ‫لذا ف�إن ت�شكيلة املنتخب رمبا ي�صيبها نوع من‬ ‫التغيري بعد الغيابات الكبرية يف ال�صفوف‬ ‫وخا�صة احل��ار���س عامر �شفيع وح��امت عقل‬ ‫وحممد منري ورائ��د النواطري وم��ؤي��د �أبو‬ ‫ك�شك ل��ذا ف� ��إن ل� ��ؤي ال�ع�م��اي��رة رمب��ا يكون‬ ‫الأوف��ر حظا للذوذ عن ال�شباك و�أمامه كل‬ ‫من و�سيم البزور وب�شار بني يا�سني وبا�سم‬ ‫فتحي و�سليمان ال�سلمان‪ ،‬فيما يقود ح�سن‬ ‫ع�ب��د ال�ف�ت��اح منطقة ال�ع�م�ل�ي��ات �إىل جانب‬ ‫عامر ذيب وبهاء عبد الرحمن و�أحمد عبد‬ ‫احلليم ويتقدم �أح�م��د هايل وث��ائ��ر البواب‬ ‫املقدمة الهجومية‪.‬‬ ‫املنتخب الكويتي هو الآخر يعتمد على‬ ‫العبني �أ�صحاب نزعات هجومية‪ ،‬وال �شك‬ ‫�أن الالعب فهد العنزي يعد الأبرز مع وليد‬ ‫علي وخالد عجب وخالد الر�شيدي ونواف‬ ‫اخلالدي‪.‬‬

‫الن�سخة ال�ساد�سة ع�شرة من ك�أ�س دبي العاملية للخيول تنطلق اليوم‬ ‫دبي ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تنطلق اليوم ال�سبت الن�سخة ال�ساد�سة ع�شرة من‬ ‫�سباقات ك�أ�س دبي العاملية للخيول التي تعد االغلى يف‬ ‫العامل حيث تبلغ قيمة جوائزها املالية ‪ 26،250‬مليون‬ ‫دوالر منها ‪ 10‬ماليني لل�شوط الرئي�سي‪.‬‬ ‫ت �ق��ام امل�ن��اف���س��ات ل�ل�ع��ام ال �ث��اين ع�ل��ى ال �ت ��وايل يف‬ ‫م�ضمار ميدان الذي يت�سع لنحو ‪ 60‬الف متفرج وحل‬ ‫يف الن�سخة املا�ضية ب��دال من م�ضمار ند ال�شبا الذي‬ ‫ك��ان يحت�ضن ال�سباقات منذ اك�ثر من ‪ 15‬عاما‪ ،‬وقد‬ ‫ا�ست�ضاف الن�سخات ال‪ 14‬املا�ضية من �سباقات ك�أ�س‬ ‫دبي العاملية‪.‬‬ ‫��س�ت�ك��ون امل�ن��اف���س��ة يف ال���ش��وط ال�ث��ام��ن الرئي�سي‬ ‫على ا�شدها ب�ين خ�ي��ول االم ��ارات وال��والي��ات املتحدة‬ ‫االمريكية التي احتكرت القاب الن�سخ ال‪ 14‬االوىل (‬ ‫‪ 7‬لكل منها ) قبل ان يك�سر اجلواد الربازيلي " غلوريا‬ ‫دي كامبياو" القاعدة العام املا�ضي ب�صعوده اىل من�صة‬ ‫التتويج ‪.‬‬ ‫وه�ن��اك ‪ 7‬ا��ش��واط اخ��رى اهمها ح�سب الرتتيب‬ ‫�سباق ك��أ���س ال�ي��اب��ان (ن�ح��و ‪ 6‬م�لاي�ين دوالر) و�سباق‬ ‫قو�س الن�صر الفرن�سي (‪ 5‬ماليني دوالر) و�سوق دبي‬

‫احلرة (‪ 1800‬م على امل�ضمار الع�شبي‪ 5 ،‬ماليني دوالر)‬ ‫ودب ��ي �شيماء كال�سيك (‪ 2400‬م ع�شبي‪ 5 ،‬ماليني‬ ‫دوالر)‪ ،‬والقوز لل�سرعة (‪ 1200‬م ع�شبي‪ ،‬مليون دوالر)‪،‬‬ ‫وغودلفني مايل (‪ 1600‬م رملي‪ ،‬مليون دوالر)‪ ،‬ودربي‬ ‫االمارات (‪ 1900‬م رملي‪ ،‬مليونا دوالر)‪ ،‬ودبي غولدن‬ ‫�شاهني (‪ 2400‬م رم�ل��ي‪ ،‬مليونا دوالر)‪ ،‬ودب��ي كحيلة‬ ‫كال�سيك املخ�ص�ص للخيول العربية اال�صيلة (‪ 2000‬م‬ ‫رملي‪ 250 ،‬الف دوالر)‪.‬‬ ‫وكانت ك�أ�س دبي العاملية للخيول انطلقت عام ‪1996‬‬ ‫واحرزت الفر�س االمريكية �سيغار اللقب االول‪ ،‬الذي‬ ‫ذهب عام ‪ 97‬اىل احل�صان �سينج�سبيل (االمارات)‪ ،‬و‪98‬‬ ‫اىل �سيلفر �شارم (الواليات املتحدة)‪ ،‬و‪ 99‬اىل املتوكل‬ ‫(االمارات)‪ ،‬وعام ‪ 2000‬اىل دبي ميلينيوم (االمارات)‪،‬‬ ‫و‪ 2001‬اىل كابنت �ستيف (ال��والي��ات املتحدة)‪ ،‬و‪2002‬‬ ‫اىل ��س�تري��ت ك ��راي (االم � � ��ارات)‪ ،‬و‪ 2003‬اىل "مون‬ ‫بلد" (االم ��ارات)‪ ،‬و‪ 2004‬اىل "بليزنتلي بريفيكت"‬ ‫(ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة)‪ ،‬و‪ 2005‬اىل "روزيز ان ماي"‬ ‫(ال��والي��ات امل �ت �ح��دة)‪ ،‬و‪ 2006‬اىل اليكرتوكو�شن�ست‬ ‫(االم ��ارات)‪ ،‬و‪ 2007‬اىل انفا�سور (االم ��ارات)‪ ،‬و‪2008‬‬ ‫اىل كريلني (الواليات املتحدة)‪ ،‬و‪ 2009‬اىل ويل ارمد‬ ‫(الواليات املتحدة) وغلوريا دي كامبياو ( الربازيل) ‪.‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )26‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1542‬‬

‫‪17‬‬

‫بطولة العامل ل�سيارات الفورموال ‪1‬‬

‫هل ت�ستمر ظاهرة «بطل جديد يف كل مو�سم»؟‬

‫فرناندو �ألون�سو بطل ملو�سمني متتاليني‬

‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عا�شت بطولة ال�ع��امل ل�سباقات ��س�ي��ارات فورموال‬ ‫واحد يف ن�سخاتها اخلم�س الأخرية تتويج خم�سة �سائقني‬ ‫خمتلفني بلقب الريا�ضية امليكانيكية النخبوية‪ ،‬اربعة‬ ‫منهم للمرة االوىل يف م�سرية كل منهم‪.‬‬ ‫وترافق ذلك مع تتويج خم�س حظائر خمتلفة على‬ ‫جبهة بطولة الفرق‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الذي يطرح نف�سه ع�شية اطالق �شرارة والدة‬ ‫ن�سخة ‪ 2011‬من ال�سل�سلة هو‪ :‬هل ت�شهد بطولة الفئة‬ ‫االوىل يف العام احلايل ولوج �سائق جديد اعلى نقطة من‬ ‫من�صة التتويج وفر�ض حظرية جديدة نف�سها على قمة‬ ‫�صراع الفرق؟‬ ‫يبدو ا�ستكمال «ظ��اه��رة بطل جديد يف كل مو�سم»‬ ‫�صعبا للغاية يف ‪ ،2011‬خ�صو�صا �أن ل�ق��ب ال�سائقني‪،‬‬ ‫بح�سب اخل�براء‪ ،‬لن يفلت من قب�ضة اح��د فر�سان ريد‬ ‫بول ‪ -‬رينو‪ ،‬فرياري وماكالرين مر�سيد�س‪.‬‬ ‫وك ��ان اال� �س �ب��اين ف��رن��ان��دو ال��ون���س��و ان �ت��زع العر�ش‬ ‫ال�ع��امل��ي م��ع ري�ن��و يف ‪ 2005‬و‪ 2006‬قبل ان ت�ب��د�أ �سل�سلة‬ ‫االبطال اجلدد مع الفنلندي كيمي رايكونن (فرياري)‬ ‫يف ‪ 2007‬والذي �سلم امل�شعل للربيطاين لوي�س هاميلتون‬ ‫(م��اك�لاري��ن مر�سيد�س) بطل ‪ 2008‬ومنه اىل مواطنه‬ ‫جن�سون باتون مع براون جي بي يف ‪ ،2009‬ثم جاء الدور‬ ‫�أخريا على الأملاين �سيبا�ستيان فيتيل (ريد بول ‪ -‬رينو)‬

‫يف ‪.2010‬‬ ‫لقب ‪ 2011‬قد ين�ضم اىل �سل�سلة «بطل جديد يف كل‬ ‫مو�سم» يف حال �صب يف خانة اال�سرتايل مارك ويرب (ريد‬ ‫بول ‪ -‬رينو) او الربازيلي فيليبي ما�سا (فرياري) �أو اي‬ ‫�سائق �آخر من خارج «نادي الكبار» رغم ا�ستحالة ذلك من‬ ‫وجهة نظر منطقية‪.‬‬ ‫بطولة العامل‪ ،‬التي اب�صرت النور عام ‪� ،1950‬سبق‬ ‫ل�ه��ا ان ع��ا��ش��ت م��ا تعي�شه ال �ي��وم مطلع �ستينات القرن‬ ‫املا�ضي عندما توج اربعة �سائقني خمتلفني للمرة االوىل‬ ‫يف م�سرية كل منهم بدءا باالمريكي فيل هيل (فرياري)‬ ‫عام ‪ ،1961‬والذي تبعه االنكليزي غراهام هيل (بي �أر �أم)‬ ‫يف ‪ ،1962‬ثم ذه��ب اللقب اىل اال�سكتلندي جيم كالرك‬ ‫(ل��وت��و���س ‪ -‬كليماك�س) ع��ام ‪ ،1963‬ف��االن�ك�ل�ي��زي جون‬ ‫�سورتي�س (فرياري) يف ‪.1964‬‬ ‫امل�شهد نف�سه تكرر بنهاية �سبعينات ومطلع ثمانينات‬ ‫القرن املا�ضي من خالل تتويج اربعة �سائقني جدد على‬ ‫التوايل هم االمريكي ماريو اندريتي (لوتو�س ‪ -‬فورد)‬ ‫يف ‪ ،1978‬اجلنوب افريقي ج��ودي �شكرت (ف�ي�راري) عام‬ ‫‪ ،1979‬فاال�سرتايل �ألن جونز (وليام�س ‪ -‬فورد) يف ‪،1980‬‬ ‫ثم ج��اء ال��دور على الربازيلي نيل�سون بيكيت (برابهام‬ ‫ ف ��ورد) ع��ام ‪ ،1981‬و�أخ�ي��را ال�ف�ن�ل�ن��دي كيكي روزب ��رغ‬‫(وليام�س ‪ -‬فورد) يف ‪.1982‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬يحمل االمل��اين ميكايل �شوماخر‪� ،‬سائق‬ ‫مر�سيد�س جي بي حاليا‪ ،‬الرقم القيا�سي لناحية االلقاب‬ ‫املتتالية اذ حافظ على العر�ش العاملي ملدة خم�سة اعوام‬

‫متعاقبة مع فرياري (‪ 2000‬و‪ 2001‬و‪ 2002‬و‪ 2003‬و‪)2004‬‬ ‫مع العلم انه انتزع اللقب مرتني اخريني مع بينيتون ‪-‬‬ ‫فورد عام ‪ 1994‬وبينيتون ‪ -‬رينو يف ‪.1995‬‬ ‫ويحتل املركز الثاين على هذا ال�صعيد االرجنتيني‬ ‫خوان مانويل فاجنيو الذي احتفظ باللقب اربع مرات‬ ‫على التوايل (‪ 1954‬مع مازيراتي‪ ،‬مر�سيد�س بنز‪1955 ،‬‬ ‫مع مر�سيد�س بنز‪ 1956 ،‬مع ف�يراري‪ ،‬الن�سيا‪ 1957 ،‬مع‬ ‫مازيراتي)‪.‬‬ ‫اما اط��ول �سل�سلة من االنت�صارات اخلا�صة بالفرق‬ ‫فتعود اىل فرياري الذي امتدت هيمنتها ملدة �ست �سنوات‬ ‫(‪ 1999‬مع ال�سائقني ميكايل �شوماخر والربيطاين ايدي‬ ‫ايرفاين‪ 2000 ،‬حتى ‪ 2004‬مع �شوماخر نف�سه والربازيلي‬ ‫روبنز باريكيللو)‪.‬‬ ‫وحت�ت��ل ح�ظ�يرة م��اك�لاري��ن ‪ -‬ه��ون��دا امل��رك��ز الثاين‬ ‫على ه��ذا ال�صعيد اذ مت�سكت باللقب يف ارب��ع منا�سبات‬ ‫على ال�ت��وايل (‪ 1988‬و‪ 1989‬مع الفرن�سي االن برو�ست‬ ‫والربازيلي الراحل ايرتون �سينا‪ 1990 ،‬و‪ 1991‬مع �سينا‬ ‫والربيطاين غريهارد بريغر)‪.‬‬ ‫من جهة اخ��رى‪ ،‬تعترب ف�يراري احلظرية الوحيدة‬ ‫امل�شاركة يف بطولة العام احلايل التي �شاركت يف ال�سل�سلة‬ ‫منذ انطالقها يف ‪ 1950‬ومل يطر�أ اي تعديل على ا�سمها‬ ‫حتى اليوم‪.‬‬ ‫ماكالرين ت�شغل املركز الثاين على هذا ال�صعيد اذ‬ ‫مت�سكت باال�سم نف�سه ابتداء من ‪.1966‬‬ ‫مر�سيد�س ج��ي ب��ي ول��دت يف ‪ ،2010‬بيد ان الفريق‬

‫اب�صر النور عام ‪ 1968‬حتت م�سمى ماترا انرتنا�شونال‬ ‫قبل ان يتحول اىل ترييل (م��ن ‪ 1970‬حتى ‪ ،)1998‬ثم‬ ‫اىل بار (من ‪ 1999‬حتى ‪ ،)2004‬هوندا (من ‪ 2005‬حتى‬ ‫‪ ،)2008‬ثم براون جي بي يف ‪.2009‬‬ ‫حظرية وليام�س بد�أت امل�شاركة يف ال�سل�سلة عام ‪1977‬‬ ‫وبقيت وفية لال�سم نف�سه حتى يومنا هذا‪.‬‬ ‫فريق رينو امل�شارك يف بطولة العامل منذ ‪ 2002‬وحتى‬ ‫‪ 2011‬ب��د�أ حت��ت م�سمى ت��ومل��ان ع��ام ‪ 1981‬وا�ستمر حتى‬ ‫‪ 1985‬قبل ان يتحول اىل بينيتون بني ‪ 1986‬و‪.2001‬‬ ‫ام��ا حظرية ت��ورو رو�سو فقد ول��دت ع��ام ‪ 2006‬على‬ ‫انقا�ض ف��ري��ق م�ي�ن��اردي ال��ذي ق��ام بخطواته االوىل يف‬ ‫عامل الفئة االوىل عام ‪ 1985‬وا�ستمر فيه حتى ‪.2005‬‬ ‫ف��ور���س ان��دي��ا ج��اء اب �ت��داء م��ن ‪ 2008‬كحلقة �ضمن‬ ‫�سل�سلة طويلة ب��د�أت م��ع ج ��وردان (‪ 1991‬حتى ‪،)2005‬‬ ‫وحتولت اىل ميدالند ‪ ،2006‬ثم �سبايكر ‪.2007‬‬ ‫ح �ظ�يرة � �س��اوب��ر ول� ��دت ع ��ام ‪ 1993‬وح��اف �ظ��ت على‬ ‫ح�ضورها حتى ‪ 2005‬عندما حت��ول��ت اىل ب��ي ام دبليو‬ ‫�ساوبر بني ‪ 2006‬و‪ ،2010‬اال انها �ستعود للم�شاركة با�سمها‬ ‫امل�ستقل ابتداء من ‪.2011‬‬ ‫فريق ريد بول ري�سينغ‪ ،‬بطل ال�صانعني يف ‪ ،2010‬ولد‬ ‫عام ‪ ،2004‬مع العلم ان احلظرية بد�أت مب�سمى �ستيوارت‬ ‫ج��ي ب��ي (‪ 1997‬ح�ت��ى ‪ ،)1999‬ث��م حت��ول��ت اىل جاغوار‬ ‫ري�سينغ من ‪� 2000‬إىل ‪.2003‬‬ ‫�أم��ا ف��رق لوتو�س‪ ،‬ات�ش ار ت��ي‪ ،‬وفريجن فقد ولدت‬ ‫جميعها عام ‪.2010‬‬


‫‪18‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )26‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1542‬‬

‫ت�صفيات‬ ‫�أمم �إفريقية‬ ‫‪2012‬‬

‫دربي "مغاربي" �ساخن بني اجلــــ‬

‫منتخب املغرب يحل �ضيفا ثقيال على اجلزائر‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تتجه االنظار غدا االحد اىل ملعب ‪ 19‬مايو ‪ 1956‬يف‬ ‫عنابة الذي يحت�ضن الدربي املغاربي ال�ساخن بني اجلزائر‬ ‫واملغرب يف اجلولة الثالثة من مناف�سات املجموعة الرابعة‬ ‫�ضمن الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل نهائيات ك�أ�س �أمم �إفريقية‬ ‫لكرة القدم ‪.2012‬‬ ‫ويف مباراة ثانية ال تخلو من �أهمية‪ ،‬يبحث املنتخب‬ ‫امل�صري حامل اللقب يف الن�سخ الثالث الأخ�يرة والرقم‬ ‫القيا�سي يف عدد الألقاب (‪ 6‬مرات) عن كربيائه واخلروج‬ ‫م��ن عنق الزجاجة يف جوهان�سبورغ عندما يحل �ضيفا‬ ‫على جنوب �إفريقية �ضمن املجموعة ال�سابعة يف حماولة‬ ‫لت�صحيح الأو�ضاع و�إنعا�ش �آماله يف الت�أهل �إىل النهائيات‬ ‫للدفاع عن اللقب التي توج به العام املا�ضي يف انغوال‪.‬‬ ‫ويلعب ال�����س��ودان م��ب��اراة �سهلة ن�سبيا �أم���ام �ضيفته‬ ‫�سوازيالند �صاحبة املركز الأخ�ير يف املجموعة التا�سعة‪،‬‬ ‫والأم��ر ذاته بالن�سبة �إىل ليبيا �أمام �ضيفتها جزر القمر‬ ‫متذيلة املجموعة الثالثة‪ ،‬علما �أن املباراة الأخرية �ستقام‬ ‫االث��ن�ين املقبل يف م��ايل ب�سبب الأو���ض��اع اخل��ط�يرة التي‬ ‫ت�شهدها ليبيا‪.‬‬ ‫وت��ع��ت�بر امل���ب���اري���ات ف�����ص�لا �أول يف ال��ت�����ص��ف��ي��ات كون‬ ‫املنتخبات نف�سها �ستلتقي وجها لوجه يف حزيران املقبل‬ ‫�ضمن اجلولة الرابعة على �أرا�ضي املنتخبات ال�ضيفة يف‬

‫اجلولة الثالثة‪.‬‬ ‫يف امل��ب��اراة الأوىل‪� ،‬ستبلغ الإث���ارة ذروتها على ملعب‬ ‫عنابة بالنظر �إىل املناف�سة القوية بني املنتخبني‪ ،‬وبحث‬ ‫كل منهما عن النقاط الثالث لتعزيز حظوظه يف بلوغ‬ ‫النهائيات‪ ،‬خ�صو�صا املنتخب اجل��زائ��ري ال��ذي يقبع يف‬ ‫املركز الأخ�ير بر�صيد نقطة واح��دة‪ ،‬فيما يطمح املغرب‬ ‫�إىل تعزيز موقعه يف ال�صدارة التي يتقا�سمها مع جمهورية‬ ‫افريقيا الو�سطى بر�صيد ‪ 4‬نقاط‪.‬‬ ‫وتكت�سي املباراة �أهمية كبرية بالن�سبة �إىل املنتخبني‬ ‫اجل��اري��ن‪ ،‬و�ست�شهد تعبئة �أمنية كبرية لتفادي �أعمال‬ ‫ال�شغب التي قد تف�سد جوها التناف�سي‪.‬‬ ‫و�أك���د رئي�س االحت���اد اجل��زائ��ري حممد راوراوة �أن‬ ‫املباراة "�ستكون عر�سا كرويا كبريا يجمع بني منتخبني‬ ‫مغاربيني وعربيني �شقيقني"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح راوراوة "لقد رتبنا ب�شكل جيد لكي جتري‬ ‫املباراة يف الظروف التي ت�ضمن لها �أن تكون �صورة طبق‬ ‫الأ�صل‪ ،‬لكل املباريات التي خا�ضها املنتخبان ال�شقيقان‬ ‫منذ ن�صف قرن" معربا عن �أ�سفه ك��ون القرعة �أوقعت‬ ‫املنتخبني يف جمموعة واحدة‪ .‬وقال "�إنني على يقني من‬ ‫�أنهما كان �سيت�أهالن معا لو مل يلتقيا يف ذات املجموعة‪.‬‬ ‫ال��ي��وم وق��د جمعتهما ال��ق��رع��ة ف�لا ب��د �أن ي��ك��ون الت�أهل‬ ‫للمنتخب الذي ي�ستحق ذلك"‪.‬‬ ‫و�شدد راوراوة على ���ض��رورة "االحتفاظ للمباريات‬ ‫املغربية‪-‬اجلزائرية بطابع النبل ال��ذي متيزت ب��ه ملدة‬

‫ن�صف قرن �أي باالبتعاد عن �إث��ارة احل�سا�سيات والت�سلح‬ ‫بروح الأخ��وة لأنها يف النهاية مباراة عابرة‪� ،‬أما ما يبقى‬ ‫فهو امل�شرتك"‪.‬‬ ‫واع��ت�بر م����درب اجل���زائ���ر ع��ب��د احل���ق ب��ن �شيخة ان‬ ‫املنتخب املغربي "قوي‪ ،‬لكننا �سنفوز عليه"‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫لديه "فكرة جيدة عن املنتخب املغربي ونعرف كل العب‬ ‫فيه"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف‪�" :‬أعرتف بانه منتخب ق��وي لكننا �سنفوز‬ ‫عليه‪ ،‬لأن الفوز �أمر حتمي بالن�سبة لنا"‪.‬‬ ‫ووجه بن �شيخة ر�سالة اىل نظريه يف املنتخب املغربي‬ ‫امل��درب البلجيكي ايريك غرييت�س‪ ،‬قائال "�أحرتم جدا‬ ‫ال�سيد غرييت�س لكني �أقول له �سترتك النقاط الثالث يف‬ ‫اجلزائر"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬علينا التغلب عليهم يف ال�صراعات الفردية‬ ‫داخل امللعب‪� .‬سنكون يف �أعلى تركيزنا" ثم "انتطار اجناز‬ ‫ف���ردي م��ن ري��ا���ض ب��ودب��وز (الع���ب �سو�شو الفرن�سي) �أو‬ ‫كرمي زياين (العب قي�صري �سبور الرتكي)"‪.‬‬ ‫و�أكد بن �شيخة على الطابع "الأخوي للقاء رغم انه‬ ‫م�صريي بالن�سبة للجزائر"‪ ،‬م�شريا اىل �أن الالعبني‬ ‫"واعون جدا لأهمية املواجهة وعربوا عن ذلك من خالل‬ ‫املكاملات الهاتفية اليومية التي اجريها معهم لدرجة اين‬ ‫ال اح��ت��اج لبث احلما�س فيهم‪ ،‬ه��م متحم�سون �أك�ثر من‬ ‫الالزم"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬ر�سالتي �إل��ي��ه��م ك��ان��ت‪ :‬ال ي��وج��د �أي �شيء‬

‫مينعنا من حتقيق نتيجة ايجابية"‪ ،‬كما طم�أن الالعبني‬ ‫ب�أن "يتحرروا من �أي �ضغط لأنه الوحيد الذي يتحمل‬ ‫امل�س�ؤولية مهما كانت النتيجة"‪.‬‬ ‫يف املقابل‪� ،‬أكد غرييت�س �أن املنتخب املغربي على �أمت‬ ‫الإ�ستعداد ملواجهة نظريه اجلزائري معربا عن ثقته يف‬ ‫الالعبني وارت��ي��اح��ه للجو ال�سائد واالن�سجام احلا�صل‬ ‫داخل �صفوفه والرغبة الأكيدة جلميع مكوناته لتحقيق‬ ‫نتيجة �إيجابية‪.‬‬ ‫و�شدد غرييت�س على �ضرورة تدبري هذه املباراة بكيفية‬ ‫"�أكرث احرتافية لتفادي �أي مفاج�أة حمتملة"‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫"لن نلعب ح�سب طريقة املنتخب املناف�س لكن وفق �أ�سلوب‬ ‫لعبنا اليجاد مفتاح الفوز ومفاج�أة اخل�صم"‪.‬‬ ‫وتابع‪�" :‬سنفتح حوارا يف ما بيننا لتحرير الالعبني‬ ‫م��ن ال�ضغط النف�سي وال�ترك��ي��ز فقط على ه��ذه املباراة‬ ‫احلا�سمة"‪ ،‬معتربا �أن الأه���م بالن�سبة �إل��ي��ه هو" خلق‬ ‫ج��و مالئم والتوا�صل اجليد واحلما�س الفيا�ض داخل‬ ‫املجموعة"‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح غرييت�س ان��ه ال يعرف الكثري عن املنتخب‬ ‫اجلزائري بيد انه اكد ان االخري خا�ض غمار ك�أ�س العامل‬ ‫الأخ�ي�رة ويتوفر على العبني يف امل�ستوى‪ ،‬ال�شيء الذي‬ ‫ي�ستدعي املزيد من احليطة واحلذر‪.‬‬ ‫ويف املجموعة ذاتها‪ ،‬حتل جمهورية افريقيا الو�سطى‬ ‫املت�صدرة �ضيفة على تنزانيا يف مباراة ت�سعى من خاللها‬ ‫االخ�يرة اىل ا�ستغالل عاملي االر���ض واجلمهور لك�سب‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )26‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1542‬‬

‫‪19‬‬

‫ـــزائر واملغرب وم�صر تبحث عن كربيائها‬

‫منتخب م�صر ‪ ..‬الفر�صة الأخرية �أمام جنوب �إفريقية‬

‫النقاط الثالث وتعزيز حظوظها يف التاهل‪.‬‬ ‫وي�خ��و���ض املنتخب امل���ص��ري م �ب��اراة م�صريية امام‬ ‫م�ضيفه اجل�ن��وب افريقي يف ظ��ل ظ��روف �صعبة ب�سبب‬ ‫توقف ال��دوري امل�صري منذ مطلع العام احل��ايل ب�سبب‬ ‫ث ��ورة ‪ 25‬ي�ن��اي��ر ال�ت��ي اط��اح��ت بالرئي�س حم�م��د ح�سني‬ ‫مبارك‪.‬‬ ‫وك��ان االحت��اد امل�صري يرغب يف ت�أجيل امل�ب��اراة اىل‬ ‫حني ا�ستئناف مناف�سات ال��دوري وع��ودة اال�ستقرار اىل‬ ‫م�صر بيد ان االحتاد االفريقي رف�ض طلبه‪.‬‬ ‫وي �ع��اين امل�ن�ت�خ��ب امل���ص��ري االم��ري��ن يف الت�صفيات‬ ‫ب�سقوطه يف فخ التعادل امام �ضيفته �سرياليون يف اجلولة‬ ‫االوىل وخ�سارته امام م�ضيفته النيجر يف الثانية ما جعله‬ ‫يحتل املركز االخ�ير يف املجموعة بر�صيد نقطة واحدة‬ ‫م�ق��اب��ل ‪ 4‬جل�ن��وب اف��ري�ق�ي��ا امل�ت���ص��درة و‪ 3‬ن�ق��اط للنيجر‬ ‫الثانية ونقطتني ل�سرياليون الثالثة‪.‬‬ ‫وقال املدير الفني للفراعنة ح�سن �شحاته "ان مباراة‬ ‫جنوب افريقيا �صعبة من جميع النواحي نظرا للظروف‬ ‫املحيطة بالكرة امل�صرية حاليا والتي نعرفها جميعا والتي‬ ‫انعك�ست ب�صورة طبيعية على اجلوانب الفنية للمنتخب‬ ‫فقد لعبنا م��ن قبل دورة ح��و���ض النيل وك��ان م��ن �ضمن‬ ‫ا�ستعداتنا خو�ض مباراة ودية امام الواليات املتحدة ولكنها‬ ‫الغيت ل�ظ��روف ال�ث��ورة وام��ام ه��ذا امل��وق��ف حاولنا اقامة‬ ‫مع�سكر مبكر ولكن ظروف االرتباطات االفريقية لالندية‬ ‫امل�صرية والتكلفة املادية يف هذا التوقيت حال دون ذلك"‪.‬‬

‫و�أ�ضاف‪" :‬مل يكن امامنا �سوى ال�سفر املبكر اىل جنوب‬ ‫افريقيا لال�ستعداد النهائي"‪ ،‬م�شريا اىل ان "مباراتي‬ ‫املنتخب ام��ام جنوب افريقيا يف جوهان�سبورغ والقاهرة‬ ‫�سيحددان املالمح النهائية للمنتخب بطل املجموعة"‪.‬‬ ‫واردف ��ش�ح��ات��ة ق��ائ�لا "على ال��رغ��م م��ن الظروف‬ ‫ال�صعبة التي منر بها اال انني متفائل‪� .‬سنلعب امام منتخب‬ ‫ق��وي ي�ضم ع ��ددا م��ن ال�لاع�ب�ين امل�م�ي��زي��ن واملحرتفني‬ ‫بجانب انه �سيلعب على ار�ضه وامام جماهريه"‪.‬‬ ‫ويف املجموعة ذاتها‪ ،‬تلعب النيجر مع �سرياليون‪.‬‬ ‫وال ت�خ�ت�ل��ف ظ� ��روف امل�ن�ت�خ��ب ال�ل�ي�ب��ي ع��ن نظريه‬ ‫امل�صري كونه يعاين اي�ضا من غياب املناف�سة ب�سبب توقف‬ ‫الن�شاط الريا�ضي يف ال�ب�لاد ب�سبب االو��ض��اع اخلطرية‬ ‫التي ت�شهدها‪.‬‬ ‫وحل�سن حظ املنتخب الليبي ان مناف�سه منتخب جزر‬ ‫القمر متوا�ضع ويحتل املركز االخري يف املجموعة‪.‬‬ ‫و�أك��د م��درب ليبيا الربازيلي ماركو�س باكيتا ان��ه ال‬ ‫يعرف "الظروف التي يعي�شها املنتخب‪ ،‬لكني �س�أركز على‬ ‫اجلانب النف�سي لالعبني‪ .‬العديد منهم تركوا عائالتهم‬ ‫يف ليبيا من �أجل الدفاع عن الوان املنتخب"‪.‬‬ ‫وي �ت��واج��د ب��اك�ي�ت��ا يف ال�ب�رازي��ل م�ن��ذ ��ش�ب��اط املا�ضي‬ ‫عندما غ��ادر ليبيا ب�سبب التظاهرات املطالبة باالطاحة‬ ‫بنظام العقيد معمر ال�ق��ذايف‪ .‬وتق�صف ق��وات االئتالف‬ ‫الدويل منذ ال�سبت املا�ضي قوات الزعيم الليبي تطبيقا‬ ‫لقرار ‪ 1973‬ملجل�س االم��ن ال��دويل ال��ذي اج��از ا�ستعمال‬

‫القوة يف ليبيا لفر�ض وقف اطالق النار وحماية املدنيني‬ ‫من هجمات نظام معمر القذايف‪.‬‬ ‫وا�ضاف باكيتا "لدي ‪ 3‬العبني يعي�شون يف بنغازي‬ ‫(معقل الثوار) وال اعرف حتى االن اذا كانوا �سيتواجدون‬ ‫معنا يف مايل‪� .‬س�أحاول �أن �أب��ذل ق�صارى جهدي يف هذه‬ ‫الو�ضعية"‪ .‬وتت�صدر ليبيا املجموعة الثالثة بر�صيد ‪4‬‬ ‫نقاط مع موزامبيق التي ت�ست�ضيف زامبيا الثالثة (‪3‬‬ ‫نقاط) يف قمة �ساخنة‪.‬‬ ‫وتبدو الفر�صة مواتية امام ال�سودان لتعزيز موقعه‬ ‫يف ال���ص��دارة التي يتقا�سمها م��ع غانا عندما ي�ست�ضيف‬ ‫�سوازيالند �صاحبة املركز االخري‪.‬‬ ‫ويغيب عن ت�شكيلة ال�سودان القائد هيثم م�صطفى‬ ‫امل��وق��وف م��ن قبل االحت ��اد االف��ري�ق��ي ا��ض��اف��ة اىل العب‬ ‫ال �ه�لال ع�ل�اء ال��دي��ن ي��و��س��ف والع ��ب امل��ري��خ راج ��ي عبد‬ ‫العاطي‪ ،‬بيد ان ا�صحاب االر�ض ميلكون اال�سلحة الالزمة‬ ‫لك�سب النقاط الثالث‪.‬‬ ‫ويف املجموعة ذاتها حتل غانا �ضيفة على الكونغو يف‬ ‫حماولة لتعوي�ض النقطتني اللتني اهدرتهما بالتعادل‬ ‫ال�سلبي مع �ضيفها ال�سودان يف اجلولة املا�ضية‪.‬‬ ‫وتربز اي�ضا القمة النارية بني ال�سنغال والكامريون‬ ‫يف دكار �ضمن املجموعة اخلام�سة‪.‬‬ ‫وتت�صدر ال�سنغال املجموعة بر�صيد ‪ 6‬نقاط وهي‬ ‫ت�سعى اىل الفوز الثالث على التوايل واالبتعاد ‪ 5‬نقاط‬ ‫عن الكامريون �صاحبة املركز الثاين بر�صيد ‪ 4‬نقاط‪.‬‬

‫ويف املجموعة ذات�ه��ا تلعب الكونغو الدميوقراطية مع‬ ‫موري�شيو�س‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الثامنة‪ ،‬تبحث �ساحل العاج بدورها عن‬ ‫الفوز الثالث على التوايل عندما ت�ست�ضيف بنني االحد يف‬ ‫اكرا بقرار من االحتاد االفريقي ب�سبب الو�ضع ال�سيا�سي‬ ‫غري املطمئن يف �ساحل العاج‪.‬‬ ‫ويف املجموعة ذاتها تلعب رواندا مع بوروندي‪.‬‬ ‫وال يختلف هدف غينيا عن �ساحل العاج وال�سنغال‬ ‫وتطمح من جهتها اىل حتقيق الفوز الثالث على التوايل‬ ‫عندما حتل �ضيفة على مدغ�شقر �صاحبة املركز االخري‬ ‫يف املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫وت �ل �ع��ب يف امل �ج �م��وع��ة ذات �ه��ا ن�ي�ج�يري��ا م��ع اثيوبيا‬ ‫�شريكتها يف املركز الثاين بر�صيد ‪ 3‬نقاط‪.‬‬ ‫ومتلك بوت�سوانا فر�صة تعزيز حظوظها يف الت�أهل‬ ‫اىل النهائيات للمرة االوىل يف تاريخها عندما حتل �ضيفة‬ ‫على ت�شاد �صاحبة امل��رك��ز االخ�ير يف املجموعة احلادية‬ ‫ع�شرة‪ .‬وتت�صدر بوت�سوانا املجموعة بر�صيد ‪ 13‬نقطة‬ ‫بفارق ‪ 6‬نقاط امام مطاردتها املبا�شر تون�س التي تغيب‬ ‫عن ه��ذه اجلولة ك��ون املجموعة ت�ضم ‪ 5‬منتخبات حيث‬ ‫تلعب ماالوي مع توغو‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬تلعب مايل مع زميبابوي‪ ،‬والر�أ�س‬ ‫االخ�ضر مع ليبرييا (املجموعة االوىل)‪ ،‬وبوركينا فا�سو‬ ‫م��ع ناميبيا (امل�ج�م��وع��ة ال���س��اد��س��ة)‪ ،‬وكينيا م��ع انغوال‪،‬‬ ‫وغينيا بي�ساو مع اوغندا (املجموعة العا�شرة)‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )26‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1542‬‬

‫جائزة �أ�سرتاليا الكربى‬

‫باتون الأ�سرع يف التجارب الر�سمية الثانية‬ ‫ملبورن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح� � �ق � ��ق �� � �س � ��ائ � ��ق م � ��اك �ل��اري � ��ن‬ ‫م��ر��س�ي��دي����س ال�ب�ري �ط��اين جن�سون‬ ‫ب��ات��ون بطل ال�ع��امل ع��ام ‪ 2009‬ا�سرع‬ ‫توقيت يف التجارب الر�سمية الثانية‬ ‫من �سباق جائزة ا�سرتاليا الكربى‬ ‫اجل��ول��ة االوىل م��ن ب�ط��ول��ة العامل‬ ‫ل�سباقات فورموال واح��د املقرر غدا‬ ‫االح� ��د ع �ل��ى ح�ل�ب��ة ال �ب�رت ب� ��ارك يف‬ ‫ملبورن‪.‬‬ ‫و�سجل باتون ‪854‬ر‪25‬ر‪ 1‬دقيقة‬ ‫اي مب�ع��دل ��س��رع��ة و��س�ط��ي مقداره‬ ‫‪364‬ر‪ 222‬كلم يف ال���س��اع��ة‪ ،‬متقدما‬ ‫ع �ل��ى زم �ي �ل��ه يف ال �ف��ري��ق ومواطنه‬ ‫لوي�س هاميلتون واال�سباين فرناندو‬ ‫الون�سو (فرياري)‪.‬‬ ‫ام��ا ح��ام��ل اللقب ال�ع��ام املا�ضي‬ ‫االملاين �سيبات�سيان فيتيل (ريد بول‬ ‫رينو) فحل رابعا‪.‬‬ ‫‪ -‬ت��رت �ي��ب ال �� �س��ائ �ق�ين الع�شرة‬

‫الأوائل‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال�بري�ط��اين جن�سون باتون‬ ‫(ماكالرين مر�سيدي�س) ‪854‬ر‪25‬ر‪1‬‬ ‫دقيقة‬ ‫‪ -2‬الربيطاين لوي�س هاميلتون‬ ‫(ماكالرين مر�سيدي�س) ‪986‬ر‪25‬ر‪1‬‬ ‫‪ -3‬اال��س�ب��اين ف��رن��ان��دو الون�سو‬ ‫(فرياري) ‪001‬ر‪26‬ر‪1‬‬ ‫‪ -4‬االمل ��اين �سيبا�ستيان فيتيل‬ ‫(ريد بول رينو) ‪014‬ر‪26‬ر‪1‬‬ ‫‪ -5‬اال�سرتايل مارك ويرب (ريد‬ ‫بول رينو) ‪283‬ر‪26‬ر‪1‬‬ ‫‪ -6‬االمل� ��اين م�ي�ك��اي��ل �شوماخر‬ ‫(مر�سيدي�س) ‪590‬ر‪26‬ر‪1‬‬ ‫‪ -7‬ال�ب�رازي� �ل ��ي ف�ي�ل�ي�ب��ي ما�سا‬ ‫(فرياري) ‪789‬ر‪26‬ر‪1‬‬ ‫‪ -8‬امل�ك���س�ي�ك��ي ��س�يرخ�ي��و برييز‬ ‫(�ساوبر فرياري) ‪101‬ر‪27‬ر‪1‬‬ ‫‪ -9‬الربازيلي روبينز باريت�شيللو‬ ‫(وليام�س كوزوورث) ‪280‬ر‪27‬ر‪1‬‬ ‫‪ -10‬االمل� � � ��اين ن �ي �ك��ي روزب � � ��رغ‬ ‫(مر�سيدي�س) ‪448‬ر‪27‬ر‪1‬‬

‫باتون‬

‫رايل الربتغال‪ :‬الفنلندي التفاال يف �صدارة اليوم الأول‬ ‫فارو ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ت�صدر الفنلندي ياري ماتي‬ ‫التفاال �سائق فورد اليوم اجلمعة‬ ‫م �ن��اف �� �س��ات ال � �ي� ��وم الأول من‬ ‫رايل ال�برت�غ��ال‪ ،‬املرحلة الثالثة‬ ‫م ��ن ب �ط��ول��ة ال� �ع ��امل للراليات‪،‬‬ ‫بفارق �ضئيل عن مواطنه ميكو‬ ‫هريفونن‪ ،‬بلغ ‪ 11.5‬ثانية‪.‬‬ ‫وحل الفرن�سيان �سيبا�ستيان‬ ‫ل� ��وب ب �ط��ل ال� �ع ��امل يف الأع� � ��وام‬ ‫ال�سبعة الأخ�ي��رة و�سيبا�ستيان‬

‫�أوجييه على منت �سيرتوين «دي‬ ‫�أ�س ‪ »3‬يف املركزين الثالث والرابع‬ ‫على التوايل‪.‬‬ ‫وت�صدر �أوجييه الرايل لغاية‬ ‫املرحلة اخلا�صة ال�ساد�سة‪ ،‬قبل �أن‬ ‫يحتل املركز اخلام�س يف املرحلة‬ ‫اخلا�صة ال�سابعة حيث ت�أخر عن‬ ‫التفاال بفارق ‪ 18.5‬ثانية ليرتبع‬ ‫االخري على ال�صدارة‪.‬‬ ‫وع� � ��ان� � ��ى ال� �ن ��روج � � ��ي بيرت‬ ‫�سولربغ كثريا بعد انثقاب اطاره‬ ‫ل �ل �م��رة ال �ث��ال �ث��ة يف ال �ي��وم االول‬

‫ف��ان���س�ح��ب ام�ل�ا ب��امل���ش��ارك��ة غدا‬ ‫ال�سبت حتت نظام «�سوبر رايل»‪.‬‬ ‫وحل ال�شيخ االماراتي خالد‬ ‫ال�ق��ا��س�م��ي (ف� ��ورد فيي�ستا) من‬ ‫ف��ري��ق ف ��ورد �أب ��و ظ�ب��ي يف املركز‬ ‫العا�شر ب�ف��ارق ‪35‬ر‪ 4‬دق��ائ��ق عن‬ ‫التفاال‪.‬‬ ‫ ترتيب ال�سائقني اخلم�سة‬‫االوائل بعد اليوم االول‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال � �ف � �ن � �ل � �ن� ��دي ي � � � ��اري‪-‬‬ ‫م��ات��ي الت �ف��اال (ف � ��ورد فيي�ستا)‬ ‫‪� 1.23.31.4‬ساعة‪.‬‬

‫‪ -2‬الفنلندي ميكو هريفونن‬ ‫(ف� � ��ورد ف�ي�ي���س�ت��ا) ب� �ف ��ارق ‪11.5‬‬ ‫ثانية‪.‬‬ ‫‪ -3‬الفرن�سي �سيبا�ستيان لوب‬ ‫(� �س �ي�تروي��ن دي ا� ��س ‪ )3‬بفارق‬ ‫‪ 13.7‬ثانية‪.‬‬ ‫‪ -4‬ال �ف��رن �� �س��ي �سيبا�ستيان‬ ‫�أوج�ي�ي��ه (��س�ي�تروي��ن دي ا���س ‪)3‬‬ ‫بفارق ‪7‬ر‪ 16‬ثانية‪.‬‬ ‫‪ -5‬الرنوجي هنينغ �سولربغ‬ ‫(ف ��ورد فيي�ستا) ب �ف��ارق ‪2.06.5‬‬ ‫دقيقتني‪.‬‬

‫الإ�صابة تبعد بوقرة عن مواجهة املغرب‬ ‫اجلزائر ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫جميد بوقرة‬

‫�ستبعد اال� �ص��اب��ة املدافع‬ ‫ال� � � ��دويل اجل � ��زائ � ��ري جميد‬ ‫ب ��وق ��رة ع ��ن م��واج �ه��ة املغرب‬ ‫�ضمن الت�صفيات امل�ؤهلة اىل‬ ‫ن �ه��ائ �ي��ات ك ��أ���س امم افريقيا‬ ‫لكرة ال�ق��دم ‪ ،2012‬يف اجلولة‬ ‫الثالثة من مناف�سات املجموعة‬ ‫ال��راب�ع��ة ع�ل��ى ملعب ‪ 19‬مايو‬ ‫‪ 1956‬يف ع �ن��اب��ة غ ��د الأح � ��د‪،‬‬ ‫بح�سب ما ذكرت وكالة الأنباء‬ ‫اجلزائرية‪.‬‬ ‫وذك� � � � � ��ر م� � ��� � �ص � ��در طبي‬ ‫للوكالة‪" :‬لن يتمكن بوقرة‬ ‫م��ن ت ��أدي��ة مهامه الكاملة يف‬ ‫ي��وم امل �ب��اراة‪ .‬ال ميكن للجهاز‬ ‫الفني �أن يخاطر وي�شركه يف‬ ‫اللقاء"‪.‬‬ ‫وتعر�ض بوقرة للإ�صابة‬

‫خالل مباراة فريقه غال�سكو‬ ‫ري �ن �ج��رز اال� �س �ك �ت �ل �ن��دي �أم ��ام‬ ‫�سلتيك يف نهائي م�سابقة ك�أ�س‬ ‫الدوري اال�سكتلندي‪.‬‬ ‫وخ ��ا� ��ض ب ��وق ��رة متارين‬ ‫فردية مع ثعالب ال�صحراء يف‬ ‫عنابة بعد الفحو�ص الطبية‬ ‫ال�ت��ي �أظ �ه��رت تعر�ضه لتمزق‬ ‫يف ع�ضالت فخذه‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫�أ�ضافت الوكالة‪.‬‬ ‫ويبحث كل من املنتخبني‬ ‫ع��ن ال �ن �ق��اط ال �ث�لاث لتعزيز‬ ‫ح�ظ��وظ��ه يف ب �ل��وغ النهائيات‬ ‫خ�صو�صا املنتخب اجلزائري‬ ‫ال ��ذي يقبع يف امل��رك��ز االخري‬ ‫ب��ر��ص�ي��د ن�ق�ط��ة واح � ��دة فيما‬ ‫يطمح املغرب اىل تعزيز موقعه‬ ‫يف ال�صدارة التي يتقا�سمها مع‬ ‫ج�م�ه��وري��ة اف��ري�ق�ي��ا الو�سطى‬ ‫بر�صيد ‪ 4‬نقاط‪.‬‬

‫الفوز اخلم�سون لداال�س يف الدوري‬ ‫الأمريكي للمحرتفني بكرة ال�سلة‬ ‫وا�شنطن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق داال���س ف��وزه اخلم�سون ه��ذا املو�سم على ال�ت��وايل �إث��ر تغلبه‬ ‫على ميني�سوتا متربوولفز ‪� 96-104‬ضمن دوري كرة ال�سلة الأمريكي‬ ‫للمحرتفني‪.‬‬ ‫وهي املرة احلادية ع�شرة على التوايل التي يتمكن فيها داال�س من‬ ‫حتقيق ‪ 50‬فوزا يف الدور الأول‪.‬‬ ‫ويعترب داال�س �أحد �سبعة فرق �ضمنت بلوغها دور البالي اوف‪ ،‬وقد‬ ‫ت�ألق يف �صفوفه جريا على عادته عمالقه الأملاين ديرك نوفيت�سكي الذي‬ ‫�سجل ‪ 30‬نقطة‪ ،‬وجن��ح يف ‪ 11‬متابعة‪ ،‬يف حني �أ�ضاف زميله جاي�سون‬ ‫تريي ‪ 18‬نقطة‪ ،‬علما �أن االثنني �سجال ‪ 19‬نقطة يف الربع الأخري ليقودا‬ ‫فريقهما اىل الفوز الثالث يف اخر اربع مباريات‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬كان انطوين راندولف �أف�ضل امل�سجلني يف �صفوف اخلا�سر‬ ‫بر�صيد ‪ 31‬نقطة‪ ،‬وجن��ح يف ‪ 11‬متابعة‪ ،‬علما ب��أن فريقه ال��ذي خا�ض‬ ‫املباراة يف غياب كيفن الف مني بهزميته اخلام�سة على التوايل‪.‬‬ ‫يذكر ان راندولف الذي انتقل اىل ميني�سوتا يف �شباط املا�ضي كان‬ ‫يخو�ض املباراة ا�سا�سيا للمرة االوىل بدال من الف بالذات وقد �سجل ‪23‬‬ ‫نقطة يف ال�شوط االول‪.‬‬ ‫وتقدم داال�س بفارق ‪ 8‬نقاط يف الربع الثالث‪ ،‬لكن ميني�سوتا ا�ستلم‬ ‫زمام املبادرة عندما تقدم على مناف�سه ‪ 93-95‬قبل نهاية املباراة بثالث‬ ‫دقائق و‪ 17‬ثانية قبل ان تكون الكلمة االخرية لداال�س‪.‬‬ ‫واعترب نوفيت�سكي �أن فريقه يف حاجة اىل االرتقاء يف م�ستواه اذا‬ ‫ما اراد املناف�سة على اللقب بقوله «امر رائع ان نحقق الفوز اخلم�سني‬ ‫هذا املو�سم لكن ذلك ال يعني �شيئا‪ ،‬يتعني علينا ان نطور م�ستوانا يف‬ ‫املراحل املقبلة»‪.‬‬ ‫ويف م�ب��اراة ثانية‪ ،‬اح�ت��اج نيو اورل�ي��ان��ز هورنت�س اىل وق��ت ا�ضايف‬ ‫لتخطي عقبة يوتا جاز ‪ .117-121‬وكان جنم املباراة ارون غراي الذي‬ ‫�سجل ‪ 6‬نقاط للفائز يف الوقت اال�ضايف‪.‬‬

‫هاينكي�س �سعيد بعد مفاو�ضاته‬ ‫الأولية مع بايرن ميونيخ‬ ‫برلني ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعرب مدرب باير ليفركوزن يوب هاينكي�س بانه �سعيد بعد جولة‬ ‫املفاو�ضات االوىل التي اجراها مع امل�س�ؤولني يف نادي بايرن ميونيخ‪.‬‬ ‫وك�شف هاينكي�س الذي ينتهي عقده مع ليفركوزن يف ‪ 30‬حزيران‬ ‫املقبل ل�صحيفة «بيلد» االملانية بعد اجتماعه مع رئي�س النادي البافاري‬ ‫ك��ارل هاينت�س رومينغه وامل��دي��ر امل��ايل ك��ارل هوفرن وامل��دي��ر الريا�ضي‬ ‫كري�ستيان نريلينغر �أول من ام�س اخلمي�س «كانت املفاو�ضات جيدة‬ ‫اكان من ناحية م�س�ؤويل بايرن او من ناحيتي ال�شخ�صية‪ ،‬واالن �سنفكر‬ ‫باالمر مليا»‪.‬‬ ‫وا�ضاف «االمور قد ت�سري ب�سرعة االن»‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�بر هاينكي�س م��ن اب ��رز امل��ر��ش�ح�ين خل�لاف��ة امل� ��درب احلايل‬ ‫الهولندي لوي�س فان غال الذي تو�صل النادي البافاري معه اىل اتفاق‬ ‫يق�ضي بانهاء املو�سم احلايل قبل ان يرتك من�صبه يف نهايته‪.‬‬ ‫و�سبق لهاينكي�س ان ا�شرف على تدريب بايرن ميونيخ مرتني من‬ ‫‪ 1987‬اىل ‪ ،1991‬ثم لفرتة وجيزة يف نهاية مو�سم ‪ 2009-2008‬بعد ان‬ ‫اقال النادي يورغن كلين�سمان‪.‬‬

‫�إقامة مباراة العني وناغويا‬ ‫غرامبو�س امل�ؤجلة يف ‪ 12‬ني�سان‬

‫دبي ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن االحت��اد اال�سيوي لكرة القدم اقامة مباراة العني االماراتي‬ ‫مع ناغويا غرامبو�س الياباين امل�ؤجلة من اجلولة الثانية ملناف�سات‬ ‫املجموعة ال�ساد�سة من دوري ابطال ا�سيا يف ‪ 12‬ني�سان املقبل على ا�ستاد‬ ‫ميزوهو يف مدينة ناغويا‪.‬‬ ‫وكانت املباراة مقررة يف ‪ 15‬اذار احلايل ومت تاجيلها ب�سبب الزلزال‬ ‫وت�سونامي الذي �ضرب اليابان‪.‬‬ ‫وقال االحتاد اال�سيوي يف خطابه املوجه �إىل االحتاد الإماراتي لكرة‬ ‫القدم �أم�س اجلمعة‪« :‬بعد الت�أكد من �صحة الوثائق املرفقة من االحتاد‬ ‫الياباين لكرة ال�ق��دم‪ ،‬نحن واث�ق��ون �أن ناغويا غرامبو�س وبدعم من‬ ‫االحتاد الياباين قادر‪ ،‬على ا�ست�ضافة املباراة دون �أي ت�أثري �أمني �أو �صحي‬ ‫على �أطراف اللعبة ومن بينهم الفريق الزائر واحلكام واجلماهري»‪.‬‬ ‫وك��ان العني خ�سر يف اجلولة الأوىل ام��ام �سيول الكوري اجلنوبي‬ ‫�صفر‪ 1-‬يف العني‪ ،‬وناغويا غراميو�س �أمام م�ضيفه هانغزهو غرينتاون‬ ‫ال�صيني �صفر‪.2-‬‬

عدد السبت 26 آذار 2011  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you