Issuu on Google+

‫مجزرة اليمن‬

‫من عالمات‬ ‫الساعة الصغرى‬

‫‪12‬‬

‫إرادة اإلصالح‪ ..‬غائبة‬

‫‪11‬‬

‫‪12‬‬

‫اليابان ترفع مستوى خطورة حادث‬ ‫فوكوشيما من ‪ 4‬إىل ‪ 5‬درجات‬

‫او�ساكا ‪( -‬ا ف ب)‬

‫رفعت الوكالة اليابانية للطاقة النووية اجلمعة م�ستوى خطورة احلادث‬ ‫يف حمطة فوكو�شيما النووية من ‪� 4‬إىل ‪ 5‬درجات على �سلم احلوادث النووية‬ ‫والإ�شعاعية الذي يت�ضمن �سبع درجات‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪� ،‬أعلن املدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا‬ ‫امانو �أن الوكالة تقوم بقيا�س م�ستوى الن�شاط الإ�شعاعي يف كوكيو اعتبارا‬ ‫من م�ساء اجلمعة على الأرجح لطم�أنة ال�سكان املتخوفني من تبعات الو�ضع يف‬ ‫حمطة فوكو�شيما‪ ،‬وفق ما نقلت عنه وكالة جيجي للأنباء‪.‬‬ ‫وقال �أمانو �إن "�سباقا �ضد الوقت" يجري لتربيد مفاعالت املحطة‪.‬‬

‫ال�سبت ‪ 14‬ربيع الثاين ‪ 1432‬هـ ‪� 19 -‬آذار ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 20‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1535‬فل�س‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫جمزرة يف �صنعاء �ضد املتظاهرين املطالبيـن ب�إ�سقـاط الرئيـ�س اليمني‬ ‫طارق النعيمات‬ ‫حتت ظالل يافطة كبرية حملت �شعار «ال�شعب يريد‬ ‫�إ�صالح النظام» �سار �آالف املتظاهرين �أم�س من �أمام‬ ‫امل�سجد احل�سيني‪ ،‬مطالبني بحل جمل�س النواب وجلنة‬ ‫احلوار الوطني‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫صيادلة القطاع العام يمهلون‬ ‫الحكومة ‪ 10‬أيام قبل التصعيد‬

‫اآلالف يتظاهرون يف عمان هاتفني‪« :‬الشعب يريد إصالح النظام»‬ ‫األردن يؤيد قرار مجلس األمن حول ليبيا‬ ‫لكنه لن يشارك يف أي عمل عسكري ضدها‬ ‫عمان (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعربت احلكومة عن ت�أييدها للقرار الذي �أ�صدره‬ ‫جمل�س الأمن الدويل اخلمي�س و�أجاز ا�ستخدام القوة‬ ‫�ضد قوات الزعيم الليبي معمر القذايف‪ ،‬ما ي�سمح ب�شن‬ ‫�ضربات جوية على ليبيا‪� ،‬إال �أن الأردن "لن ي�شارك يف‬

‫�أي عمل ع�سكري �ضدها"‪ .‬وقال طاهر العدوان‪ ،‬وزير‬ ‫الدولة ل�ش�ؤون الإعالم واالت�صال الناطق الر�سمي‬ ‫با�سم احلكومة‪ ،‬لوكالة فران�س بر�س �إن "الأردن‬ ‫ي�ؤيد بالت�أكيد قرار جمل�س الأمن حول ليبيا‪ ،‬لكنه لن‬ ‫ي�شارك يف �أي عمل ع�سكري �ضدها"‪ .‬و�أ�ضاف �أن "هذا‬ ‫املوقف هو �أ�صال ما طالبت به اجلامعة العربية‪.‬‬

‫الجعربي ينسحب من لجنة الحوار‪..‬‬ ‫والفالحات يؤكد مشاركته‬ ‫حممد حمي�سن‬ ‫ان�سحب نقيب �أطباء الأ�سنان الدكتور بركات‬ ‫اجلعربي ا�ستجابة ملا قال �إنه دعوة احلركة اال�سالمية‬ ‫م�ؤخرا جميع املن�ضوين لها �إىل مقاطعة اللجنة وعدم‬ ‫امل�شاركة بها‪ .‬فيما �أك��د نقيب املهند�سني الزراعني‬ ‫عبدالهادي الفالحات �أنه �سي�شارك‪ .‬وقال اجلعربي‬ ‫يف ت�صريح �صحايف �أم�س �إن ق��راره ي�أتي توافقيا مع‬

‫قرار احلركة يف عدم امل�شاركة يف اللجنة‪ ،‬م�ؤكدا �أنه‬ ‫يرى �أن عمل اللجنة �سيقت�صر فقط على اال�صالحات‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وخا�صة قانون االنتخاب دون الرجوع‬ ‫�إىل �أ�صل القانون من خالل الن�ص الد�ستوري‪ .‬بدوره‪،‬‬ ‫�شدد رئي�س جمل�س النقباء نقيب املهند�سني الزراعيني‬ ‫املهند�س عبد الهادي الفالحات ان م�شاركته يف جلنة‬ ‫احلوار الوطنية ت�أتي متثيال للنقابات املهنية ولي�س‬ ‫للحركة اال�سالمية املنتمي �إليها‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫القذايف يعلن وقف إطالق النار‬ ‫ويقصف مصراته واجدابيا ‪12‬‬

‫«شورى اإلخوان»‪ :‬الحكومة عاجزة‬ ‫عن التقدم نحو اإلصالح‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫و�صف جمل�س �شورى جماعة الإخ��وان‬ ‫امل�سلمني احلكومة بـ«العاجزة» عن التقدم‬ ‫نحو �إ�صالح �سيا�سي‪ ،‬م�ؤكدا �أن الإ�صالح ق�ضية‬ ‫ما ع��ادت حتتمل الت�أجيل‪ ،‬و�أن امل�س�ؤولية‬ ‫ال�شرعية والوطنية والأخالقية تقت�ضي‬ ‫حترك املجموع الوطني‪ ،‬وب�صورة حا�سمة‬ ‫وعاجلة لإجناز الإ�صالح الذي ت�أخر كثرياً‪.‬‬ ‫كما �شدد املجل�س يف بيان �أ�صدره عقب‬ ‫اجتماع طارئ له م�ساء اخلمي�س املا�ضي على‬ ‫�أهمية الإ���ص�لاح احلقيقي‪ ،‬ال��ذي يتلخ�ص‬ ‫«ب�إحداث تغيري يف بنية نظامنا ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫واالنتقال �إىل نظام دميوقراطي برملاين‬ ‫ي��ع�بر ع��ن �إرادة ال�����ش��ع��ب‪ ،‬وع��ل��ى قاعدة‬ ‫�إج��راء �إ�صالحات د�ستورية متكّن ال�شعب‬ ‫من �أن يكون م�صدر ال�سلطة‪ ،‬و�إجن��از قانون‬ ‫انتخاب دميوقراطي وع�صري ميثل الإرادة‬ ‫ال�شعبية‪.‬‬

‫وق���ال املجل�س �إن «ال�برن��ام��ج الوطني‬ ‫للإ�صالح‪ ،‬لي�س برناجم ًا لفئة تنفرد به دون‬ ‫�سواها‪ ،‬وهو مهمة اجلميع وم�س�ؤوليتهم‪ ،‬ما‬ ‫يعني �ضرورة تداعي كل اخلريين من �أبناء‬ ‫الوطن الأردين للتوافق على الربنامج الوطني‬ ‫للإ�صالح‪ ،‬و�أن تخرج احلالة الأردن��ي��ة من‬ ‫حالة املراوحة يف املكان‪� ،‬إىل حالة الإجناز‬ ‫وحتقيق الإ���ص�لاح املن�شود‪ ،‬و�ضمن �سقوف‬ ‫زمنية قريبة وحم���ددة‪ ،‬ال��ذي ي�ستجيب‬ ‫ل�ل�إرادة ال�شعبية يف حتقيق الدميقراطية‬ ‫الكاملة وغري املنقو�صة»‪.‬‬ ‫واعترب �أن الو�ضع العربي‪ ،‬يعي�ش حالة‬ ‫ا�ستثنائية من مطالبة ال�شعوب العربية‬ ‫ب�إجناز الإ�صالح احلقيقي‪ ،‬ورف�ض كل حاالت‬ ‫اال�ستبداد والف�ساد‪ ،‬تطلع ًا مل�ستقبل عربي‬ ‫و�إ�سالمي م�شرق وموحد‪ ،‬مُ َ‬ ‫تكَّن فيه ال�شعوب‬ ‫من حتقيق �إرادتها يف تقرير �ش�ؤونها‪.‬‬ ‫(ن�ص بيان جمل�س ال�شورى �صفحة ‪)3‬‬

‫عبـاس يرسل وفدا إلـى غـزة‬ ‫للرتتـيب لزيارة مرتقبة‬

‫‪8‬‬

‫انخفاض أعداد الحمري يف اململكة إىل أكثر من النصف‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫ك�شفت �إح�صائيات �أعدتها وزارة الزراعة م�ؤخرا‬ ‫عن انخفا�ض �أع���داد احلمري والبغال من "الف�صيلة‬ ‫اخليلية" �إىل الن�صف‪ ،‬م�شرية �إىل �أن الوزارة فوجئت‬ ‫بانخفا�ض �أع��داد احلمري بهذه ال�صورة‪ .‬وبلغ عدد‬ ‫احلمري يف الأردن (‪ )5327‬حمارا تعود �إىل (‪)4186‬‬ ‫حيازة‪ ،‬بعد �أن كانت يف العام ‪ 1997‬نحو (‪)14117‬‬ ‫حمارا‪ .‬وحلت اخليل يف املرتبة الثانية من حيث‬ ‫العدد‪ ،‬وبلغت (‪ )3883‬ر�أ�س خيل تعود �إىل ‪1045‬‬ ‫حيازة‪ ،‬بنق�ص بلغ ‪ 42‬ر�أ�س خيل‪.‬‬ ‫�أم��ا عدد البغال يف املرحلة الثالثة فبلغ‬ ‫(‪ )585‬بغال‪ ،‬تعود �إىل ‪ 534‬ح��ي��ازة‪ ،‬وتعد‬ ‫البغال هي الأقل عددا ح�سب الإح�صائية‪.‬‬ ‫وقال مدير دائ��رة البيطرية الدكتور‬ ‫منذر الرفاعي لـ"ال�سبيل" �إن الوزارة انتهت‬ ‫من امل�سح العام للف�صيلة اخليلية التي ت�ضم‬ ‫اخليل والبغال واحلمري يف جميع مناطق‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫وذكر الرفاعي �أنه رغم انخفا�ض‬ ‫�أ�سعار احلمري يف بور�صة البهائم‪� ،‬إال‬ ‫�أن �أ�سعار البغال يف انخفا�ض ب�سيط‪،‬‬ ‫نق�ص عددها عن العام ‪ 1997‬نحو‬ ‫‪ 50‬بغال‪.‬‬ ‫وت ��ؤك��د ال����وزارة �أن��ه��ا ت�سمح‬ ‫با�سترياد ف�صائل من احلمري من‬ ‫تركيا وقرب�ص والبغال القوية‬ ‫من �سورية‪.‬‬ ‫ويك�شف مواطنون وجتار‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن جتارة احلمري يف الأردن‬

‫تو�شك على االنقرا�ض‪� ،‬إذ يرتاوح �سعر احلمار حاليا بني ‪� 30‬إىل ‪ 50‬دينارا‪.‬‬ ‫ويرتفع �سعر احلمار بني االرتفاع واالنخفا�ض‪ ،‬بح�سب موا�سم احل�صاد‬ ‫وميزانية الفالح واحتياجاته‪ .‬ويقت�صر الطلب على احلمري من بع�ض‬ ‫املزارعني يف بع�ض القرى ال�ستخدامها يف احلراثة يف املناطق الزراعية‬ ‫الوعرة واجلبال‪ .‬ويف الوقت الذي ت�شهد فيه �أ�سعار احلمري انخفا�ضا يف‬ ‫بور�صة البهائم‪ ،‬ف�إن �أ�سعار البغال �إىل ارتفاع ملحوظ‪� ،‬إذ و�صل �سعر البغل‬ ‫الواحد �إىل ‪ 1500‬دينار �أردين‪ ،‬ف�ضال عن زيادة �أعداد البغال يف الأردن التي‬ ‫يتم ا�ستريادها من �سورية كونها جمدية ماليا‪ ،‬خا�صة �أن البغل يعمل على‬ ‫مدار ال�ساعة يف حراثة الأرا�ضي الزراعية‪ ،‬وت�صل يوميته �إىل ‪ 50‬دينارا‬ ‫على الأقل‪ .‬و�أف�ضل احلمري التي يرغب املزارعون باقتنائها هي‪" :‬احلمار‬ ‫ال�صليبي كونه يحمل موا�صفات جيدة تنا�سب العاملني بالفالحة ومربي‬ ‫املوا�شي"‪ .‬ومن �أهم هذه املوا�صفات �أنه "الأكرث و�سامة بني احلمري كونه نا�صع‬ ‫البيا�ض‪ ،‬طويال‪ ،‬مم�شوق القوام‪ ،‬وي�شبه البغل �إىل حد كبري"‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫كونه "هادئ الطباع وال�سلوك و�صبورا �إىل �أبعد احلدود‪ ،‬وميكن �أن ي�ستخدم‬ ‫يف حراثة الأر�ض‪ ،‬ويف امل�سري مع قطيع املا�شية مل�سافات طويلة‪ ،‬فيو�ضع عليه‬ ‫(اخل��رج) وتوابعه"‪� ،‬إ�ضافة �إىل انه يعمل بطاقة ع�شرة حمري"‪ .‬وي�ؤكد‬ ‫�إبراهيم عليان �أن املزارعني قل�صوا من ا�ستخدام احلمري يف احلراثة و�أعمال‬ ‫الزراعة بعد ازدياد �أعداد الرتاكتورات واملحراث التقليدي يف حرث الأر�ض‪،‬‬ ‫الفتني �إىل �أن املزارعني يلج�أون وي�ستعينون باحلمري لغايات الرعي ويف مو�سم‬ ‫احلراثة ب�سبب وعورة الأر�ض‪ .‬وبرز �أخريا وجود جمعيات الدفاع عن حقوق‬ ‫احلمري يف الأردن وم�صر‪ ،‬تعمل ب�شكل فاعل ملنع انقرا�ضها ومنحها حقوقها‬ ‫ورعايتها‪ .‬وت�ؤكد وزارة الزراعة �أن جمعيات تدافع عن حقوق احليوانات‬ ‫تقدمت ب�شكاوى تطلب بحماية حقوق احلمري التي تعاين من ظلم الب�شر‪.‬‬ ‫وترى جمعيات �أن احلمري ال حت�صل على الغذاء والراحة الالزمة‪ ،‬وت�ضطر‬ ‫�إىل العمل طيلة �ساعات اليوم حتى يتمكن �أ�صحابها من جمع بع�ض النقود‪.‬‬ ‫وتطالب تلك اجلمعيات بو�ضع قيود على وزن ال�شخ�ص امل�سموح له ركوب‬ ‫احلمار يف املناطق ال�سياحية‪ ،‬كما هو احلال يف بع�ض الدول املتقدمة التي‬ ‫تعاقب من يخالف هذا القانون‪ ،‬وهناك حمالت من هذه اجلمعيات على‬ ‫حدائق احليوانات وم�ستخدمي احلمري يف الأر���ض الزراعية بالتعاون مع‬ ‫جهات �أخرى لتو�سيع الرقعة اجلغرافية لعملها‪.‬‬

‫الرتدد الروسي يف الشرق األوسط‬

‫‪5‬‬

‫األنظار تتجه إىل «دربي»‬ ‫ريال مدريد وأتلتكو مدريد‬

‫‪18‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )19‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1535‬‬

‫وجود ال�شخ�شري خفّف من حدة التوتر‬

‫امللك يبعث برقية تهنئة �إىل‬ ‫بطريرك الكني�سة املارونية‬

‫�صيادلة القطاع العام ميهلون‬ ‫احلكومة ‪� 10‬أيام قبل الت�صعيد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بعث امللك عبداهلل الثاين برقية تهنئة �إىل بطريرك الكني�سة‬ ‫املارونية ب�شارة الراعي مبنا�سبة انتخابه بطريركا للكني�سة املارونية‪،‬‬ ‫خلفا للبطريرك ن�صر اهلل �صفري‪.‬‬ ‫و�أع ��رب امللك يف الربقية ع��ن ثقته ب�ق��درة وحكمة البطريرك‬ ‫الراعي يف ا�ستكمال امل�سرية التي قادها �سلفه‪ ،‬من �أجل حتقيق العدل‬ ‫االجتماعي‪ ،‬وتر�سيخ اح�ت�رام ك��رام��ة الإن���س��ان‪ ،‬وتعزيز قيم املحبة‬ ‫والت�سامح واحلوار والتقارب بني �أتباع الديانات والثقافات املختلفة‪.‬‬

‫�أمهلت الهيئة العامة للعاملني يف القطاع‬ ‫العام بقابة ال�صيادلة احلكومة حتى ‪ 27‬ال�شهر‬ ‫اجل ��اري لال�ستجابة مل�ط��ال��ب ال���ص�ي��ادل��ة قبل‬ ‫ال�سري يف اخلطوات الت�صعيدية التي �أقرتها‪.‬‬ ‫وك � ��ان وزي � ��ر ال �ب �ي �ئ��ة وال �ن �ق �ي��ب ال�سابق‬ ‫لل�صيادلة الدكتور طاهر ال�شخ�شري وعد بدعم‬ ‫مطالب ال�صيادلة العاملني يف القطاع العام من‬ ‫خالل موقعه يف اللجنة الوزارية امل�شكلة للنظر‬ ‫يف مطالب النقابات املهنية‪ ،‬الأمر الذي �أدى �إىل‬ ‫تخفيف حدة التوتر بني ال�صيادلة‪.‬‬ ‫فيما دعا ال�شخ�شري ال�صيادلة العاملني يف‬ ‫القطاع العام خالل ح�ضوره اجتماعهم الطارئ‬ ‫الذي عقدوه يف جممع النقابات املهنية ب�صفته‬ ‫ال�ن�ق��اب�ي��ة �إىل ال���ص�بر والأخ� ��ذ ب�ع�ين االعتبار‬ ‫الأو�ضاع التي متر بها اململكة‪.‬‬

‫طق�س دافئ حتى االثنني املقبل‬

‫�إجراء االنتخابات النيابية‬ ‫التكميلية يف حمافظة العا�صمة اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫يتوجه الناخبون اليوم �إىل �صناديق االق�ت�راع النتخاب ممثلهم يف‬ ‫جمل�س ال�ن��واب ال�ساد�س ع�شر ع��ن ال��دائ��رة الفرعية الرابعة يف الدائرة‬ ‫االنتخابية الأوىل مبحافظة العا�صمة لتعبئة املقعد ال��ذي �شغر بوفاة‬ ‫ال�ن��ائ��ب امل��رح��وم را��ش��د ال�براي���س��ة‪ ،‬ويتناف�س على ه��ذا املقعد �أح��د ع�شر‬ ‫مر�شحا‪.‬‬ ‫وقال نائب رئي�س الوزراء وزير الداخلية املهند�س �سعد هايل ال�سرور‬ ‫لوكالة الأنباء (ب�ترا) �أم�س اجلمعة �إن وزارة الداخلية جهزت ‪ 33‬مركز‬ ‫اقرتاع موزعة يف خمتلف مناطق الدائرة ت�شتمل على ‪� 266‬صندوقا‪ ،‬منها‬ ‫‪ 133‬للذكور‪ ،‬ومثلها للإناث‪ ،‬مبا ميكن الناخبني من الإدالء ب�أ�صواتهم بكل‬ ‫�سهولة وي�سر وطم�أنينة‪.‬‬ ‫وب�ين �أن ال� ��وزارة اعتمت م��راك��ز االق�ت�راع وال �ف��رز ال�ت��ي ج��رت فيها‬ ‫االنتخابات النيابية الأخ�ي�رة لإج��راء ه��ذه االنتخابات‪ ،‬و�سيتم الفرز يف‬ ‫نف�س مراكز االق�ت�راع‪ ،‬حيث �ستتم مطابقة التدقيق ال�ي��دوي بالتدقيق‬ ‫الإلكرتوين للنتائج‪ ،‬مبا ي�ضمن دقة النتيجة النهائية و�سالمة �إجراءاتها‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن��ه مت جتهيز غرفة عمليات مركزية يف حمافظة العا�صمة‬ ‫تعمل على مدار ال�ساعة وبجاهزية ق�صوى بعد �أن مت تهيئتها وجتهيزها‬ ‫بجميع امل�ستلزمات واملتطلبات‪ ،‬مبا يف ذلك الربط الإلكرتوين مع مراكز‬ ‫االقرتاع والفرز يف الدائرة االنتخابية الأوىل مبحافظة العا�صمة‪.‬‬ ‫ولفت ال�سرور �إىل غرفة عمليات الدائرة ومقرها يف مدر�سة النزهة‬ ‫ال�شاملة للبنات التي تعمل منذ عدة �أيام وبجاهزية تامة بعد �أن مت اتخاذ‬ ‫جميع الرتتيبات والإجراءات الالزمة لإجناح العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�سرور كما �سيتم تفعيل غرفة العمليات الرئي�سية بوزارة‬ ‫الداخلية اعتبارا من ال�ساعة ال�ساد�سة من �صباح اليوم ملتابعة جمريات‬ ‫العملية الإنتخابية �أوال ب�أول حلني �إعالن النتيجة النهائية للفائز باملقعد‬ ‫ال�شاغر يف ال��دائ��رة الفرعية الرابعة التابعة للدائرة االنتخابية الأوىل‬ ‫يف حمافظة العا�صمة‪ ،‬م�ؤكدا �أنها �ستكون جاهزة للرد على ا�ستف�سارات‬ ‫املواطنني وت�سا�ؤالتهم حول جمريات العملية االنتخابية‪.‬‬

‫�أبو حمور‪ :‬مياه نهر الأردن نظيفة‬ ‫وال مواد �سائلة من اجلانب الإ�سرائيلي‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫�أكد �أمني عام �سلطة وادي الأردن �سعد �أبو حمور �أن ال�سلطة �شكلت‬ ‫فريقا للك�شف على نهر الأردن‪ ،‬بعد �شكاوى املواطنني من وج��ود روائح‬ ‫جمهولة الطبيعة تنبعث منه‪.‬‬ ‫وقال �أبو حمور لـ"ال�سبيل" �إن الفريق الذي �شكل بغر�ض الك�شف على‬ ‫هذه الروائح قام بجولة مو�سعة ول�ساعات طويلة على طول النهر‪ ،‬وخل�ص‬ ‫�إىل �أن مياه النهر نظيفة ومل يبد عليها �أي تغيري باللون‪ ،‬وال وجود ملواد‬ ‫�سائلة ت�صب يف نهر الأردن‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أب��و ح�م��ور �أن ف��ري��ق �سلطة وادي الأردن م��ن الفنيني قام‬ ‫بالتحقق من بع�ض اجلهات يف املنطقة احلدودية التي �أك��دت للفنيني �أن‬ ‫الرائحة ت�صدر ب�شكل متقطع من منطقة حم��ددة يف "�إ�سرائيل" تبعد‬ ‫حوايل ‪10‬كم عن نهر الأردن‪.‬‬ ‫و�أكد �أن هذه املنطقة احلدودية خارج حدود الأردن وال منلك ال�سيطرة‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن بع�ض �سكان وم��زارع��ي منطقة دام�ي��ا ب�ل��واء ديرعال‬ ‫القريبة من احلدود الإ�سرائيلية على نهر الأردن ا�شتكوا من انبعاث روائح‬ ‫كريهة جدا ت�صدر من اجلانب الإ�سرائيلي يف الأي��ام املا�ضية‪ ،‬ب��د�أت ت�ؤثر‬ ‫على مواطنني يعانون من �أمرا�ض تنف�سية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن املناطق احل��دودي��ة مع "�إ�سرائيل" تعاين من ا�شتعال‬ ‫احل��رائ��ق وانتقالها �إىل اجل��ان��ب الأردين‪ ،‬ف�ضال ع��ن م�شكلتي اخلنازير‬ ‫الربية وانت�شار الذباب‪.‬‬

‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫خرجت �أم�س م�سرية �شارك فيها مئات املواطنني‬ ‫امل�ت���ض��رري��ن م��ن ق�ضية ال�ب��ور��ص��ات ال��وه�م�ي��ة م��ن �أمام‬ ‫م�سجد الها�شمي يف �إرب��د للمطالبة ب��إع��ادة �أموالهم يف‬ ‫�أ�سرع وقت‪.‬‬ ‫وع�م��د امل���ش��ارك��ون يف امل���س�يرة �إىل �إغ�ل�اق ال�شوارع‬ ‫الرئي�سة‪ ،‬فيما قامت الأج�ه��زة الأمنية بعمل حتويالت‬ ‫لل�شوارع بعد وق��وع ازدح��ام��ات مرورية يف ال�شوارع التي‬ ‫جابت فيها امل�سرية‪.‬‬ ‫ورف��ع امل���ش��ارك��ون يف امل���س�يرة ي��اف�ط��ات كتب عليها‪:‬‬ ‫"�أ�صحاب ال�شركات لي�سوا هم اجلناة‪ ،‬حكومات ت�سطو‬ ‫على �أم ��وال �شعبها"‪" ،‬ال�شعب يريد �أم��وال��ه نهبتونا‪..‬‬ ‫ذبحتونا"‪" ،‬كيف تناق�ضت �أموال البور�صات يف حمكمة‬ ‫�أم��ن الدولة"‪�" ،‬إطالق �ضحايا البور�صة من ال�سجون‬

‫معان العميد عارف الو�شاح‪.‬‬ ‫وقال الو�شاح لوكالة الأنباء الأردنية (برتا) �إن املديرية تلقت معلومات‬ ‫حول وجود اجلهاز يف منطقة مك�شوفة بالقرب من املحاجر‪� ،‬شرقي مدينة‬ ‫معان‪ .‬و�أ�ضاف �أن اجلهاز مل يتعر�ض لعمل تخريبي ومل تظهر عليه �أي �آثار‬ ‫العتداء �أو حماولة فتح‪ .‬م�شريا �إىل �أنه مت ت�سليمه �إىل ال�شركة العاملة على‬ ‫تنفيذ م�شروع جر مياه الدي�سة يف حمافظة معان‪.‬‬ ‫وكان اجلهاز تعر�ض لل�سرقة يف وقت �سابق من �إحدى �سيارات ال�شركة‬ ‫�أثناء توقفها �أمام �سكن عمال ال�شركة يف معان حيث حذر مدير �شرطة معان‬ ‫من حماولة العبث باجلهاز �أو فتحه خلطورة الإ�شعاعات التي ت�صدر عنه‪.‬‬ ‫وي�ستخدم جهاز (راديو جرافيك بروجكرت ) يف الك�شف عن �أي عيوب‬ ‫يف عملية حلام املوا�سري امل�ستخدمة يف جر مياه الدي�سة‪.‬‬

‫�شعار نقابة ال�صيادلة‬

‫وحا�سبوا اجلناة احلقيقيني"‪.‬‬ ‫وهتف امل�شاركون يف االعت�صام بعبارات "با�سم عو�ض‬ ‫اهلل خائن"‪ ،‬ورئي�س حمكمة �أمن الدولة خائن‪ ،‬وطالبوا‬ ‫بتقدميهما �إىل املحكمة ملحا�سبتهم يف �أ�سرع وقت ممكن‪.‬‬ ‫و�أ�صدر مت�ضررو البور�صات العاملية بيانا وزع على‬ ‫امل���ش��ارك�ين يف امل���س�يرة‪ ،‬ومت �إر��س��ال��ه �إىل رئي�س ال ��وزراء‬ ‫ومكافحة ال�ف���س��اد‪ ،‬دع��وا فيه �إىل الإف� ��راج ع��ن �ضحايا‬ ‫ق�ضية البور�صات املعتقلني من قبل حمكمة �أمن الدولة‬ ‫�سواء من �أ�صحاب ال�شركات وغ�يره��م‪ ،‬و�إع ��ادة الأموال‬ ‫املنهوبة‪ ،‬وت�سليمها �إىل �أ�صحابها كاملة غري منقو�صة‪،‬‬ ‫وحل ق�ضية البور�صة حال جذريا وغري جمزوء‪.‬‬ ‫ودع��ا ال�ب�ي��ان �إىل حما�سبة امل���س��ؤول�ين احلقيقيني‬ ‫و�أ� �ص �ح��اب ال���س�ل�ط��ة ع��ن ��س�ل��ب ون �ه��ب �أم� � ��وال ال�شعب‬ ‫الأردين‪.‬‬ ‫وطالب البيان مبراجعة �إجراءات نيابة �أمن الدولة‬

‫اخلا�صة بق�ضية البور�صات العاملية و�إحالتها �إىل هيئة ه�ؤالء يف �شائكة ق�ضائية �أمام املحاكم النظامية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار البيان �إىل ازدواج �ي��ة املعايري ل��دى حمكمة‬ ‫م�ك��اف�ح��ة ال �ف �� �س��اد‪ ،‬وال �ت��دق �ي��ق ف�ي�ه��ا‪ ،‬و�إح ��ال ��ة املدعيني‬ ‫ال�ع��ام�ين للتحقيق فيما يتعلق ب�ه��ذه الإج � ��راءات غري �أمن الدولة يف التعامل مع املواطنني كذلك التعامل مع‬ ‫القانونية التي م�ست حرية وكرامة املواطن الأردين من �أ�صحاب ال�شركات‪� ،‬إ�ضافة �إىل قيام املحكمة بجمع الأموال‬ ‫م��ن امل��واط�ن�ين‪ ،‬وم��ن �أ�صحاب ال�شركات دون �ضبوطات‬ ‫خالل زج املواطنني يف ال�سجون‪.‬‬ ‫وقال البيان �إن املدعني العامني �أج�بروا املواطنني ر�سمية �أو �إي�صاالت �أو ما يثبت ا�ستالمهم تلك الأموال‪.‬‬ ‫ورف����ض ال�ب�ي��ان م��ا ج��اء على ل�سان رئي�س ال ��وزراء‬ ‫من �أ�صحاب احلقوق على التنازل عن حقوقهم بو�سائل‬ ‫غ�ير م�شروعة‪ ،‬وجت��اه��ل الوثائق والبيانات التي تثبت معروف البخيت من حلول جزئية تهدف �إىل املماطلة‪،‬‬ ‫ح �ق��وق �ه��م‪ ،‬وع � ��دم ال �� �س �م��اح ل �ل �م��واط �ن�ين ب��ال��دف��اع عن و�إف��راغ الق�ضية من جوهرها وبعدها الإن�ساين ملا و�صل‬ ‫�إل �ي��ه امل��واط��ن م��ن ت ��رد‪ ،‬وحم��اول��ة �إق �ف��ال م�ل��ف ق�ضية‬ ‫�أنف�سهم‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن امل�ح�ك�م��ة ات �ب �ع��ت �أ� �س��ال �ي��ب الرتهيب ال�ب��ور��ص��ات‪ ،‬لأن�ه��ا ال تخلو م��ن �شبهات ف�ساد ق��د تطال‬ ‫ل�ل�م��واط�ن�ين وال�ت�ل�ف��ظ ب��أل�ف��اظ مت����س ك��رام��ة الإن�سان‪ ،‬بع�ض الأ�شخا�ص كانوا يف موقع امل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫و�أكد البيان �أن ق�ضية البور�صات العاملية ما هي �إال‬ ‫و�إجبار بع�ض �أ�صحاب املحافظ املالية على توقيع �شيكات‬ ‫بنكية للمودعني‪ ،‬و�إجبارهم على التنازل عن حمافظهم ق�ضية مفتعلة من بع�ض املتنفذين الذين �سطوا على‬ ‫لدى �أ�صحاب ال�شركات مقابل �شيكات مكتبية‪ ،‬بحيث بات �أموال ال�شعب قبل ‪� 3‬أعوام ومل حتل تلك الق�ضية‪.‬‬

‫حركة تنزه ن�شطة يف عجلون للتمتع بجمال الب��ئة والطبيعة‬ ‫عجلون ‪ -‬برتا‬

‫�شهدت ع��دد م��ن مناطق حمافظة عجلون‬ ‫�أم� �� ��س اجل �م �ع��ة ح��رك��ة ت �ن��زه ن �� �ش �ط��ة م ��ن قبل‬ ‫املواطنني من داخ��ل املحافظة وخارجها للتمتع‬ ‫ب�ج�م��ال ال�ط�ب�ي�ع��ة اخل�لاب��ة وج�ب��ال�ه��ا و�أوديتها‬ ‫املنت�شرة يف خمتلف مناطقها‪.‬‬ ‫ف�ق��د � �س��اع��دت الأج � ��واء ال��داف �ئ��ة والطق�س‬ ‫اللطيف على ازدياد �إقبال املواطنني على مناطق‬ ‫ا�شتفينا وق�ل�ع��ة ع�ج�ل��ون وال���ص�ف���ص��اف��ة ووادي‬ ‫راجب‪ ،‬حيث ينابيع املياه املتدفقة‪ ،‬ما جعل الأ�سر‬ ‫تتمتع بهذه املواقع‪.‬‬ ‫كما �شهد وادي الطواحني ال��ذي يربط بني‬ ‫مدينتي ع�ج�ل��ون وك�ف��رجن��ة ح��رك��ة ت�ن��زه كبرية‬ ‫للتمتع مبناظر الأ�شجار واملياه وطواحني املياه‬ ‫القدمية التي تقع على جانبي الوادي‪ ،‬فيما �أقبل‬ ‫املتنزهون على وادي راجب و�شاللة مل�شاهدة املياه‬ ‫املتدفقة واملناظر اخلالبة‪.‬‬ ‫وق��ال امل��واط��ن نايف ن�صريات من حمافظة‬ ‫�إرب��د �إن �أ�سرته اختارت عجلون يف هذه الأجواء‬ ‫ال��داف�ئ��ة للتمتع بالطبيعة والطق�س اللطيف‪،‬‬

‫و�إن �� �ش��اء امل �ت �ن��زه��ات وامل ��واق ��ع ال �ت��ي ي�ستخدمها‬ ‫الزوار‪.‬‬ ‫وق� ��ال رئ�ي����س ج�م�ع�ي��ة ق ��رى ج �ب��ال عجلون‬ ‫في�صل املومني �أن حمافظة عجلون مبا فيها من‬ ‫ميزات ومواقع �سياحية وبيئية وتاريخية ت�ستحق‬ ‫املزيد من االهتمام والرعاية وترجمة توجهات‬ ‫القيادة الها�شمية على �أر���ض ال��واق��ع من خالل‬ ‫�إن�شاء امل�شاريع ال�سياحية والبيئية التي ت�ستقطب‬ ‫ال ��زوار وامل��واط�ن�ين وت�ساهم يف ت�شغيل الأيدي‬ ‫العاملة‪.‬‬ ‫و�أ�شار مدير حممية غابات عجلون املهند�س‬ ‫نا�صر عبا�سي �إىل �أن املحمية �شهدت حركة جيدة‬ ‫من قبل ال��زوار مل�شاهدة اجلمال الذي تتمتع به‬ ‫وال�سري يف امل�م��رات امل��وج��ودة‪ ،‬وه�ن��اك م��ن حجز‬ ‫للمبيت يف خميمات املحمية للتمتع بالأجواء‬ ‫اللطيفة واجلميلة فيها‪.‬‬ ‫وقال مدير �سياحة املحافظة ه�شام املجايل �إن‬ ‫عجلون‪ ..‬طبيعة �أخاذة‬ ‫املناطق الأثرية وال�سياحية �شهدت حركة ن�شطة‬ ‫ح�ي��ث ك ��ان ذل ��ك ف��ر��ص��ة ل�ه��م للتمتع باجلمال الن�سبية املوجودة يف املحافظة‪ ،‬بهدف �إطالة مدة نتيجة الأج��واء الدافئة التي �شهدتها املحافظة‬ ‫امل��وج��ود والطبيعة اخل�لاب��ة يف ه��ذه املحافظة‪� ،‬إقامة الزائر فيها ك�إيجاد مرافق �صحية وتنظيف ب �ه��دف ال�ت�م�ت��ع مب���ش��اه��دة الأم ��اك ��ن ال�سياحية‬ ‫داعيا اجلهات املعنية �إىل اال�ستفادة من امليزات املنطقة با�ستمرار لت�شجيع ال�سياحة الداخلية والأثرية والطبيعة اخلالبة‪.‬‬

‫«املهند�سني» تطالب ب�إن�صاف منت�سبيها العاملني يف «الرتبية»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫طالبت نقابة املهند�سني احلكومة يف ر�سالة بعثها‬ ‫نقيبها عبداهلل عبيدات �أم�س �إىل رئي�س الوزراء معروف‬ ‫البخيت ب��الإي�ع��از للم�س�ؤولني املعنيني "بدرا�سة حالة‬ ‫املهند�سني العاملني يف وزارة الرتبية والتعليم‪ ،‬والعمل‬ ‫على �إن�صافهم وح�صولهم على مطالبهم تقديراً ملثابرتهم‬ ‫واجتهادهم ورفع ا�سم وراية الأردن عالياً"‪.‬‬ ‫وق� ��ال ع �ب �ي��دات يف ال��ر� �س��ال��ة �إن جم�ل����س النقابة‬ ‫وجلنة املهند�سني العاملني يف وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫التقيا وزيري الرتبية والتعليم ال�سابقني خالد الكركي‬

‫العثور على اجلهاز اال�شعاعي‬ ‫امل�سروق يف منطقة املحاجر مبعان‬

‫معان – برتا‬ ‫عرث �أفراد البحث اجلنائي يف مديرية �شرطة معان �أم�س اجلمعة‬ ‫على اجلهاز اال�شعاعي العائد ل�شركة جر مياه الدي�سة بح�سب مدير �شرطة‬

‫نقيب ال�صيادلة الدكتور حممد عبابنة قال‬ ‫�إن الهيئة العامة ق��ررت خ�لال اجتماع حا�شد‬ ‫�شارك به نحو ‪� 300‬صيدالنيا �أمهلت احلكومة‬ ‫ع�شرة �أيام لال�ستجابة ملطالبهم العادلة املتمثلة‬ ‫مب�ساواتهم بالطبيب الب�شري وطبيب الأ�سنان‪.‬‬ ‫وق � ��ال �إن ال �ه �ي �ئ��ة ال �ع��ام��ة �أق� � ��رت خالل‬ ‫اجتماعها برناجما ت�صعيديا للتوقف التدريجي‬ ‫عن العمل‪ ،‬و�صوال �إىل التوقف املفتوح �إذا مل‬ ‫تتحقق امل�ط��ال��ب‪ ،‬م�شريا �إىل �أن��ه �سيتم دعوة‬ ‫ال�صيادلة يف القطاع اخلا�ص �أي�ضا للتوقف عن‬ ‫العمل‪ ،‬بحيث ي�شمل ال�صيدليات وم�ستودعات‬ ‫الأدوية‪.‬‬ ‫وقال عبابنة �إن رئي�س جلنة ال�صحة والبيئة‬ ‫يف جمل�س النواب الدكتور �صالح الوريكات �أبلغه‬ ‫�أنه �سيقوم بجمع تواقيع ‪ 80‬نائبا على مذكرة‬ ‫تطالب مبنح ال�صيادلة ع�ل�اوة غ�لاء معي�شة‬ ‫على التقاعد‪.‬‬

‫وتطالب النقابة مبنح ال�صيادلة عالوة‬ ‫غ�لاء معي�شة عند التقاعد ب��واق��ع ‪ 120‬دينارا‬ ‫�أ�سوة بالأطباء و�أطباء الأ�سنان‪ ،‬والتي لن تكلف‬ ‫اخلزينة �أكرث من ‪ 3400‬دينار �إذا ما تقاعد اثنان‬ ‫من ال�صيادلة من �أ�صل ‪ 110‬يخ�ضعون لنظام‬ ‫اخلدمة املدنية يف عام واحد‪ ،‬كما تطالب برفع‬ ‫العالوة الفنية لل�صيادلة من ‪ 120‬يف املئة �إىل‬ ‫‪ 150‬يف امل�ئ��ة على ال��رات��ب الأ��س��ا��س��ي‪ ،‬ومنحهم‬ ‫ع�ل�اوة ال�ع�م��ل الإ� �ض��ايف ب��واق��ع ‪ 35‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫الراتب الإجمايل‪ ،‬و�صرف احلوافز لل�صيادلة‬ ‫ع�ن��د ال�ت�ع�ي�ين‪ ،‬ول�ي����س ب�ع��د ع ��ام‪ ،‬وذل ��ك �أ�سوة‬ ‫بالأطباء و�أط�ب��اء الأ��س�ن��ان‪ ،‬وتفعيل الت�صنيف‬ ‫الفني لل�صيادلة‪.‬‬ ‫و�أ�شار عبابنة �إىل �أنه يعمل يف القطاع العام‬ ‫‪� 370‬صيدالنيا و�صيدالنية يعمل غالبيتهم يف‬ ‫وزارة ال�صحة وامل�ؤ�س�سة العامة للغذاء والدواء‬ ‫واجلامعات وقطاعات عامة �أخرى‪.‬‬

‫مت�ضررو "البور�صة" يجوبون‬ ‫�شوارع �إربد للمطالبة ب�إعادة �أموالهم‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫ذكرت دائرة الأر�صاد اجلوية �أن الطق�س ي�ستمر دافئا حتى يوم االثنني‬ ‫املقبل مع ظهور ال�سحب املتو�سطة والعالية اليوم ال�سبت‪ ،‬وتكون الرياح‬ ‫جنوبية �شرقية �إىل جنوبية غربية معتدلة ال�سرعة تتحول بعد الظهر �إىل‬ ‫�شمالية غربية‪.‬‬ ‫وت�ت��راوح درج ��ات احل� ��رارة ال�ع�ظ�م��ى وال���ص�غ��رى يف ع�م��ان واملناطق‬ ‫ال�شمالية ما بني ‪ ،11-24‬ويف املناطق اجلنوبية ‪ ،10-23‬والأغ��وار ‪،16-29‬‬ ‫واملناطق ال�شرقية ‪ ،10-24‬وخليج العقبة ‪ 16-30‬درجة مئوية‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫و�إب ��راه� �ي ��م ب � ��دران "وبحثا م�ع�ه�م��ا م �ط��ال��ب الزمالء‬ ‫العاملني يف وزارة الرتبية والتعليم ومت التوافق على‬ ‫�أن يكون هناك رد �إيجابي من الوزارة بخ�صو�ص منحهم‬ ‫عالوة التعليم ومكاف�آت مالية �أ�سوة بزمالئهم العاملني‬ ‫يف الوزارات والدوائر احلكومية الأخرى"‪.‬‬ ‫وذك��ر عبيدات يف ت�صريح �صحفي �أم�س ان جمل�س‬ ‫النقابة كان طلب لقا ًء عاج ً‬ ‫ال مع وزير الرتبية والتعليم‬ ‫تي�سري النعيمي لتحديد موعد للقائه لبحث مطالب‬ ‫املهند�سني‪� ،‬إال �أن اللقاء مل يحدد له موعد حتى الآن‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ع�ب�ي��دات‪" :‬طلبنا ت��دخ��ل رئ�ي����س ال ��وزراء‬ ‫بعد �أن طالت معانات زمالئنا ج��راء تغيري ال��وزراء‪ ،‬ما‬

‫ي�ستدعي العمل ب�سرعة لتلبيتها ال �سيما �أن�ه��ا عادلة‬ ‫وتن�صفهم‪ ،‬يف حني �أن بقاء الأو�ضاع على حالها ي�ساهم‬ ‫يف تفاقم امل�شكلة‪ ،‬وقد ي�ؤدي �إىل هجرة كبرية يف �صفوف‬ ‫امل�ه�ن��د��س�ين ال�ع��ام�ل�ين يف وزارة ال�ترب�ي��ة ن�ح��و القطاع‬ ‫اخلا�ص املحلي والعربي"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ع�ب�ي��دات �أن روات ��ب امل�ه�ن��د��س�ين ال�ع��ام�ل�ين يف‬ ‫وزارة الرتبية والتعليم منخف�ضة‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن راتب‬ ‫مهند�س �أم�ضى ع�شرين عاماً من العمل يف الوزارة يبلغ‬ ‫‪ 400‬دينار‪.‬‬ ‫وت�ساءل "كيف ي�ستطيع هذا املهند�س الإنفاق على‬ ‫�أ��س��رت��ه وتغطية نفقاتها املعي�شية‪ ،‬يف ح�ين يبلغ راتب‬

‫منتدى ال�سبيل الإعالمي يعقد ندوة �شبابية‬ ‫بعنوان «الإ�صالح ال�سيا�سي املطلوب يف الأردن»‬ ‫عمان – ال�سبيل‬ ‫ي �ع �ق��د م �ن �ت��دى ال �� �س �ب �ي��ل الإع�ل�ام ��ي‬ ‫ن � ��دوة ��ش�ب��اب�ي��ة حت ��ت ع� �ن ��وان "الإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي املطلوب يف الأردن" م�ساء اليوم‬ ‫ال�سبت ال�ساعة الرابعة حت�ضرها عدد من‬ ‫الفعاليات ال�شبابية ال�ت��ي متثل توجهات‬ ‫فكرية و�سيا�سية متعددة �إىل جانب عدد‬ ‫م��ن امل���س�ت�ق�ل�ين‪ ،‬وت� ��أت ��ي ال� �ن ��دوة يف �إط ��ار‬ ‫فعاليات املنتدى ملناق�شة الإ�صالح ال�سيا�سي‬

‫املطلوب يف الأردن‪ ،‬وكانت "ال�سبيل" قد‬ ‫ع�ق��دت ن ��دوة مم��اث�ل��ة حت��ت نف�س العنوان‬ ‫�ضمت ع ��ددا م��ن ال�شخ�صيات والقيادات‬ ‫ال�سيا�سية يف الأردن كان على ر�أ�سها رئي�س‬ ‫ال�ب�رمل ��ان ال �� �س��اب��ق ع �ب��دال �ه��ادي املجايل‪،‬‬ ‫ومعايل الأ�ستاذ عدنان �أبو عودة‪ ،‬والوزير‬ ‫ال�سابق النائب عبداهلل الن�سور‪ ،‬واملحامي‬ ‫لبيب قمحاوي‪ ،‬والقياديان يف حزب جبهة‬ ‫العمل زكي بني ار�شيد‪ ،‬وعلي �أبو ال�سكر �إىل‬ ‫جانب الأ�ستاذ خالد الكاللدة من حركة‬

‫ال�ي���س��ار االج�ت�م��اع��ي و�سعيد ذي ��اب رئي�س‬ ‫حزب الوحدة ال�شعبية والكاتب ال�سيا�سي‬ ‫فرج �شلهوب‪ ،‬وت�أتي الندوة ا�ستكماال لهذا‬ ‫اجلهد الذي يهدف ملناق�شة �أهم الطروحات‬ ‫الإ� �ص�لاح �ي��ة يف ال���س��اح��ة الأردن� �ي ��ة التي‬ ‫تت�ضمن العديد م��ن ال�ت���ص��ورات وال ��ر�ؤى‬ ‫التي يتبناها ال�شباب الأردين عرب مواقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي �أو حتت يافطات من‬ ‫خمتلف التوجهات امل�ستقلة‪ ،‬ويدير الندوة‬ ‫الأ�ستاذ املحامي �سفيان عبيدات‪.‬‬

‫املهند�س يف القطاع اخلا�ص وبنف�س امل��ؤه�لات واخلربة‬ ‫�أكرث من ‪ 2000‬دينار؟"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار عبيدات �إىل �أن��ه ق��ام بطرح مطالبهم �أمام‬ ‫جاللة امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين خ�لال اللقاء ال��ذي عقده‬ ‫مع النقباء م�ؤخراً‪ ،‬وا�ستعر�ض �أو�ضاعهم ال�صعبة جراء‬ ‫انخفا�ض رواتبهم وحوافزهم‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنه قام بطرح‬ ‫مطالبهم �أم��ام ر�ؤ�ساء وزراء �سابقني وخ�لال اجتماعات‬ ‫اللجنة الوزارية التي �شكلتها احلكومة ال�سابقة‪.‬‬ ‫و�أكد �أن النقابة يف حال مل يتم التجاوب مع مطالب‬ ‫املهند�سني العاملني يف الوزارة �ستتخذ الإجراءات املنا�سبة‬ ‫للتعامل مع هذه الق�ضية ومنها الإجراءات الت�صعيدية‪.‬‬

‫العثور على جثة ع�شريني‬ ‫يف املدورة جنوبي معان‬ ‫معان ‪ -‬برتا‬ ‫عرث مواطنون يف معان م�ساء �أم�س اجلمعة على جثة ل�شاب‬ ‫ع�شريني ملقاة يف ع�ب��ارة �أ��س�ف��ل ال���ش��ارع الرئي�سي امل� ��ؤدي �إىل‬ ‫منطقة املدورة جنوبي مدينة معان‪.‬‬ ‫وقال مدير �شرطة معان العميد عارف الو�شاح �إن املديرية‬ ‫تلقت بالغا حول وجود اجلثة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن فريقا من املخترب‬ ‫اجلنائي يف املديرية ك�شف على اجلثة برفقة مدعي عام معان‬ ‫ع��اط��ف ال��زي��ادن��ة وال�ط�ب�ي��ب ال���ش��رع��ي م��دي��ر م�ست�شفى معان‬ ‫احلكومي الدكتور وليد الرواد‪.‬‬ ‫وق��رر ال��زي��ادن��ة حت��وي��ل اجل�ث��ة �إىل امل��رك��ز ال��وط�ن��ي للطب‬ ‫ال�شرعي يف م�ست�شفى الب�شري لتحديد �سبب الوفاة‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬بني الدكتور الراود �أن �آثار دماء �أ�سفل اجلثة‪ ،‬فيما‬ ‫مل يعرث على �أية وثائق ر�سمية تدل على هوية �صاحبها‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )19‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1535‬‬

‫‪3‬‬

‫حتت �شعار "التالحم الوطني طريق الإ�صالح"‬

‫الآالف يتظاهرون يف عمان هاتفني‪« :‬ال�شعب يريد �إ�صالح النظام»‬

‫�آالف لبوا دعوة املعار�ضة للتظاهر‬

‫ال�سبيل ‪ -‬طارق النعيمات‬ ‫ت�صوير‪ :‬معت�صم املالكي‬ ‫حتت ظالل يافطة كبرية حملت �شعار "ال�شعب‬ ‫يريد �إ�صالح النظام" �سار �آالف املتظاهرين �أم�س‬ ‫من �أمام امل�سجد احل�سيني‪ ،‬مطالبني بحل جمل�س‬ ‫النواب وجلنة احلوار الوطني‪.‬‬ ‫وهتف املتظاهرون يف امل�سرية التي دعت �إليها‬ ‫�أح��زاب املعار�ضة بـ"ال�شعب يريد �إ�صالح النظام"‪،‬‬ ‫"حنا رجال الأردن حنا ما نتخلى عن مطالبنا"‪،‬‬ ‫"بدنا قانون انتخاب‪ ..‬ير�ضي ال�شيب وال�شباب"‪،‬‬ ‫"كلمة حق �صريحة وادي عربة ف�ضيحة"‪" ،‬حتيا‬ ‫الوحدة الوطنية"‪.‬‬

‫ورفع امل�شاركون بامل�سرية يافطات حملت عبارات‬ ‫"معا لتغيري ال��ن��ه��ج ال�����س��ي��ا���س��ي واالقت�صادي"‪،‬‬ ‫"بالتالحم الوطني نحقق الإ���ص�لاح والتغيري"‪،‬‬ ‫"نعم للتمثيل ال��ن�����س��ب��ي ال��ك��ام��ل ع��ل��ى امل�ستوى‬ ‫الوطني"‪.‬‬ ‫وتواجد الع�شرات من عنا�صر جهاز الأمن العام‬ ‫ملنع حدوث �أي خلل‪.‬‬ ‫�أمني عام حزب الوحدة ال�شعبية الدميوقراطي‬ ‫الدكتور �سعيد ذي��اب ق��ال �إن "املطلوب ه��و القيام‬ ‫ب�إ�صالحات حقيقية ال جمرد وعود وحوارات وجلان‬ ‫ال تنجز �أي �إ�صالح"‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن قطار التغيري والإ�صالح ما�ض‬ ‫يف الوطن العربي‪ ،‬و�أنه يجب �أن نتدارك الأو�ضاع يف‬ ‫الأردن‪ ،‬ون�شرع فورا يف عمليات الإ�صالح‪.‬‬

‫قيادات �إ�سالمية ووطنية �شاركت يف امل�سرية‬

‫وانتقد �أمني عام حزب الوحدة ال�شعبية جلنة‬ ‫احلوار الوطني‪ ،‬وا�صفا �إياها ب�أنها "ال متثل طموح‬ ‫الأردنيني ال من حيث التكوين وال من حيث جدول‬ ‫�أعمالها"‪ ،‬معتربا �أن �أي عملية �إ�صالح �سيا�سي ال‬ ‫ت�شمل تعديالت د�ستورية ال تعترب �إ�صالحا‪ ،‬متعهدا‬ ‫مبوا�صلة احلراك يف ال�شارع‪ ،‬رغما عن قوى ال�شد‬ ‫العك�سي‪.‬‬ ‫وطالب ذي��اب بالعودة �إىل د�ستور ‪ 52‬و�صياغة‬ ‫قوانني حتفظ احلريات‪� ،‬إ�ضافة �إىل قانون انتخاب‬ ‫ع�صري يفرز جمل�س نواب حقيقيا‪ ،‬وم�ؤكدا يف ذات‬ ‫الوقت �ضرورة حل جمل�س النواب احلايل‪.‬‬ ‫وام��ت��دح نقيب �أط��ب��اء الأ�سنان الدكتور بركات‬ ‫اجلعربي يف كلمته ت�صريحات امللك عبداهلل الثاين‬ ‫خ�لال لقائه مع جمموعة من ال�شباب والتي �أكد‬

‫نقابيون وحزبيون يف الكرك‬ ‫يعت�صمون ت�أكيدا على املطالب الإ�صالحية‬

‫فيها التزام الأردن بتحقيق احلريات العامة‪.‬‬ ‫و�أك�������د اجل����ع��ب�ري �أن������ه ي���ج���ب ت���ع���دي���ل قانون‬ ‫االنتخابات الذي �سيفرز جمل�س نواب قوي‪ ،‬الأمر‬ ‫ال���ذي �سيقود �إىل ح��ك��وم��ة ق��وي��ة منتخبة حتظى‬ ‫بر�ضى ال�شعب‪ ،‬الفتا �إىل �أن النقابات املهنية �ستعلن‬ ‫عن موقفها الر�سمي جتاه ع�ضوية بع�ض منت�سبيها‬ ‫يف جل��ن��ة احل����وار ال��وط��ن��ي ال��ت��ي قاطعتها احلركة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬وحتفظت عليها عدة �أحزاب و�شخ�صيات‬ ‫�سيا�سية‪.‬‬ ‫ع�ضو امل��ك��ت��ب ال��ت��ن��ف��ي��ذي حل���زب جبهة العمل‬ ‫الإ�سالمي مراد الع�ضايلة لفت �إىل �أن هذه امل�سرية‬ ‫تهدف �إىل "الرد على الدعوات العن�صرية والإقليمية‬ ‫التي تقودها الأجهزة الأمنية والتي ت�سيء للنظام"‪،‬‬ ‫وقال �إن احل��راك ال�سيا�سي احلقيقي مل يبد�أ بعد‪،‬‬

‫و�إن ال�ساحة مقبلة على مزيد من الت�صعيد �إذا مل‬ ‫يتم ال�شروع الفوري يف تطبيق الإ�صالح ال�سيا�سي‬ ‫واالقت�صادي‪.‬‬ ‫ع�ضو جتمع الطلبة الأح����رار �أح��م��د العكايلة‬ ‫�أكد �أن القطاع ال�شبابي يعاين من تدهور احلريات‪،‬‬ ‫وو�صولها �إىل منحى خطري يف ظ��ل ت��دخ��ل �أمني‬ ‫�سافر وم�ستمر‪.‬‬ ‫وق��ال العكايلة‪" :‬نحن ال نخ�شى ال املخابرات‬ ‫وال الأج��ه��زة الأم��ن��ي��ة‪ ،‬ونحذرهم م��ن �أن ا�ستمرار‬ ‫م�سل�سل ممار�سة الكبت �سيعيد ال�سيناريو الثوري‬ ‫ال�شبابي"‪.‬‬ ‫ووزع ن�شطاء م��ن حركة "‪� 24‬آذار" بياناً دعا‬ ‫للم�شاركة �إىل اعت�صام ‪� 24‬آذار عند دوار الداخلية‪،‬‬ ‫لتحقيق مطالب ال�شعب يف �إ�صالح �سيا�سي‪.‬‬

‫احلكومة عاجزة عن التقدم نحو الإ�صالح‬

‫«�شورى الإخوان»‪ :‬معنيون ب�إ�صالح حقيقي‬ ‫جوهره تغيري يف بنية نظامنا ال�سيا�سي‬ ‫طالب ب�إجراء �إ�صالحات د�ستورية متكّن ال�شعب من �أن يكون م�صدر ال�سلطات‬ ‫الربنامج الوطني للإ�صالح لي�س برناجماً لفئة تنفرد به دون �سواها‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫نفذ نقابيون وحزبيون اعت�صاما يف جممع النقابات‬ ‫املهنية مبدينة الكرك بعد �صالة اجلمعة ي��وم �أم�س‪،‬‬ ‫وذلك للت�أكيد على �ضرورة قيام احلكومة بالإ�صالحات‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية ال�شاملة‪ ،‬وطالبوها باتخاذ‬ ‫�إجراءات فاعلة على �أر�ض الوقع يف هذا املجال‪.‬‬

‫وقال النائب ال�سابق د‪.‬علي ال�ضالعني �إن اعت�صام‬ ‫"اليوم" هو للت�أكيد على �أن املطالبة مبنظومة �إ�صالح‬ ‫حقيقي ���ش��ام��ل �ستتوا�صل حل�ين ا�ستجابة احلكومة‬ ‫مل��ط��ال��ب ق����وى امل��ج��ت��م��ع ال��ف��اع��ل��ة‪ ،‬وح��ث��ه��ا لأن تكون‬ ‫اخلطوات الإ�صالحية التي تتحدث عنها جادة وفعلية‬ ‫وف��وري��ة‪ ،‬حتى يلم�س امل��واط��ن �أث���ر ذل��ك على جممل‬ ‫ظروف حياته‪.‬‬

‫اعت�صام يف �إربد يطالب‬ ‫ب�إ�صالحات �سيا�سية وت�شريعية‬

‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫اعت�صمت فعاليات �شبابية وح��زب الوحدة ال�شعبية‬ ‫يف �إربد �أم�س �أمام م�سجد �إربد الكبري طالبوا ب�إ�صالحات‬ ‫�سيا�سية وت�شريعية تت�ضمن �إلغاء قانون ال�صوت الواحد‬ ‫و�إجراء تعديالت على قانون الأحزاب‪ ،‬مبا ي�ضمن تو�سيع‬ ‫م�شاركتها يف احل��ي��اة ال��ع��ام��ة‪ ،‬وع���دم التدخل الأم��ن��ي يف‬ ‫العمل ال�سيا�سي يف اجلامعات‪.‬‬

‫وقال م�س�ؤول �شبيبة الوحدة ال�شعبية يف �إربد حممد‬ ‫العب�سي �إن��ه ال بد من تلبية هذه املطالب يف �أ�سرع وقت‬ ‫دون �أي تلك�ؤ‪ ،‬مبينا �أن امل�ستجدات على ال�ساحة العربية‬ ‫باتت تتطلب ت�شريع قانون انتخاب ع�صري يعتمد مبد�أ‬ ‫التمثيل الن�سبي على م�ستوى ال��وط��ن‪ ،‬وح��ل الربملان‬ ‫احلايل‪ ،‬و�إجراء انتخابات مبكرة‪ ،‬مطالبا ب�إجراء تعديالت‬ ‫على جملة القوانني الناظمة للحريات‪ ،‬و�إعادة النظر يف‬ ‫النهج االقت�صادي مبا ي�ؤمن العدالة االجتماعية‪.‬‬

‫و���ص��ف جم��ل�����س ����ش���ورى ج��م��اع��ة الإخ�����وان‬ ‫امل�سلمني احلكومة بـ"العاجزة" عن التقدم نحو‬ ‫�إ�صالح �سيا�سي‪ ،‬م�ؤكدا �أن الإ�صالح ق�ضية ما‬ ‫عادت حتتمل الت�أجيل‪ ،‬و�أن امل�س�ؤولية ال�شرعية‬ ‫والوطنية والأخالقية تقت�ضي حترك املجموع‬ ‫ال��وط��ن��ي‪ ،‬وب�����ص��ورة ح��ا���س��م��ة وع��اج��ل��ة لإجن���از‬ ‫الإ�صالح الذي ت�أخر كثرياً‪.‬‬ ‫ك��م��ا ���ش��دد امل��ج��ل�����س يف ب��ي��ان �أ����ص���دره عقب‬ ‫اجتماع ط��ارئ له م�ساء اخلمي�س املا�ضي على‬ ‫�أه��م��ي��ة الإ�����ص��ل�اح احل��ق��ي��ق��ي ال�����ذي يتلخ�ص‬ ‫"ب�إحداث تغيري يف بنية نظامنا ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫واالنتقال �إىل نظام دميقراطي برملاين يعرب‬ ‫عن �إرادة ال�شعب‪ ،‬وعلى قاعدة �إجراء �إ�صالحات‬ ‫د�ستورية متكّن ال�شعب م��ن �أن يكون م�صدر‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬و�إجن���از قانون انتخاب دميوقراطي‬ ‫وع�صري ميثل الإرادة ال�شعبية"‪.‬‬ ‫وفيما يلي ن�ص البيان‪:‬‬ ‫اجتمع جمل�س ال�شورى يف جل�سة طارئة‬ ‫يوم اخلمي�س ‪/12‬ربيع الثاين‪1432/‬هـ املوافق‬ ‫‪2011/3/17‬م‪ ،‬وت��دار���س الأو����ض���اع ال�سيا�سية‬ ‫التي متر بها املنطقة العربية وبلدنا الأردن‪،‬‬ ‫وا���س��ت��ع��ر���ض جم��م��ل ال��ن��ق��ا���ش��ات ح���ول امل�شروع‬ ‫الإ�صالحي املطلوب حملياً‪ ،‬خ�صو�صاً بعد ما‬ ‫عبت‬ ‫ك�ثر احل��دي��ث وق��� َّل الإجن�����از‪ ،‬وب��ع��د م��ا رَّ‬ ‫الأداءات احلكومية عن عجز يف التقدم باجتاه‬ ‫�إجن������از �أي خ���ط���وة ح��ق��ي��ق��ي��ة ن��ح��و الإ����ص�ل�اح‬ ‫احلقيقي‪ ،‬وراوح���ت مكانها يف ت���رداد الكلمات‬ ‫الف�ضفا�ضة‪ ،‬بينما يتك�شف يوماً بعد يوم غياب‬ ‫الإرادة الإ�صالحية عن �سلوك احلكومة‪ ،‬حيث‬ ‫مل تنجز خ��ط��وة وا���ض��ح��ة ب��ه��ذا االجت����اه‪ ،‬رغم‬ ‫مرور �أ�سابيع على ت�شكيلها‪ ،‬وح�سا�سية الو�ضع‬ ‫ال��راه��ن ال��ذي ال يحتمل الت�أجيل والت�سويف‬ ‫واملماطلة‪.‬‬

‫وب��ع��د ال��ن��ق��ا���ش ال��ع��م��ي��ق ال����ذي ح��ف��ل��ت به‬ ‫جل�سة ال�شورى‪ ،‬والتي جاءت يف �أج��واء مفعمة‬ ‫��وح��د على م�ضامني الإ�صالح؛‬ ‫ب���الأخ��� َّوة وال��ت ّ‬ ‫�أكد املجل�س �أن الإ���الح ما عاد ق�ضية حتتمل‬ ‫الت�أجيل‪ ،‬و�أن امل�س�ؤولية ال�شرعية والوطنية‬ ‫والأخالقية تقت�ضي حترك املجموع الوطني‪،‬‬ ‫وب�صورة حا�سمة وعاجلة لإجناز الإ�صالح الذي‬ ‫ت�أخر كثرياً‪ ،‬حماي ًة للوطن‪ ،‬وتعزيزاً لوحدته‬ ‫و���ص�لاح��ه‪ ،‬وم��ن��ع��اً ل��دف��ع الأم����ور للفو�ضى‪� ،‬أو‬ ‫تكري�س حالة الف�ساد واال�ستبداد‪ ،‬التي باتت‬ ‫مو�ضع �إدانة وا�ستنكار من كل واحد يف الوطن‪.‬‬ ‫كما �أكد املجل�س على �أننا يف الأردن معنيون‬ ‫ب�إ�صالح حقيقي‪ ،‬جوهره تغيري يف بنية نظامنا‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬واالن��ت��ق��ال �إىل ن��ظ��ام دميوقراطي‬ ‫ب��رمل��اين يعرب ع��ن �إرادة ال�شعب‪ ،‬وعلى قاعدة‬ ‫�إج��راء �إ�صالحات د�ستورية متكّن ال�شعب من‬ ‫�أن يكون م�صدر ال�سلطة‪ ،‬و�إجناز قانون انتخاب‬ ‫دميوقراطي وع�صري ميثل الإرادة ال�شعبية‪،‬‬ ‫و�إ�صالحات د�ستورية متكّن ال�شعب من �أن يكون‬ ‫م�صدر ال�سلطات‪ ،‬وحكومة برملانية منتخبة‬ ‫حتقق تداول ال�سلطة على امل�ستوى التنفيذي‪،‬‬ ‫وتر�سيخ دول��ة القانون وامل��واط��ن��ة على �أ�سا�س‬ ‫احلقوق وال��واج��ب��ات‪ ،‬والف�صل بني ال�سلطات‪،‬‬ ‫وحتقيق ا�ستقاللية الق�ضاء‪ ،‬و�إن�شاء املحكمة‬ ‫الد�ستورية‪ ،‬ووق��ف تدخل الأجهزة الأمنية يف‬ ‫احلياة ال�سيا�سية واملدنية‪ ،‬ومكافحة الف�ساد‬ ‫بجدية وفعالية‪.‬‬ ‫و�أك�������د امل��ج��ل�����س �أن ال��ب�رن����ام����ج الوطني‬ ‫للإ�صالح‪ ،‬لي�س برناجماً لفئة تنفرد به دون‬ ‫�سواها‪ ،‬وه��و مهمة اجلميع وم�س�ؤوليتهم‪ ،‬ما‬ ‫يعني ���ض��رورة ت��داع��ي ك��ل اخل�يري��ن م��ن �أبناء‬ ‫الوطن الأردين للتوافق على الربنامج الوطني‬ ‫للإ�صالح‪ ،‬و�أن تخرج احلالة الأردنية من حالة‬ ‫امل��راوح��ة يف املكان‪� ،‬إىل حالة الإجن��از وحتقيق‬ ‫الإ�صالح املن�شود‪ ،‬و�ضمن �سقوف زمنية قريبة‬

‫وحم��ددة‪ ،‬ال��ذي ي�ستجيب ل�ل�إرادة ال�شعبية يف‬ ‫حتقيق الدميقراطية الكاملة وغري املنقو�صة‪.‬‬ ‫ويف ث��ن��اي��ا مناق�شة ال��و���ض��ع ال��ع��رب��ي‪� ،‬أكد‬ ‫املجل�س على �أن الو�ضع العربي‪ ،‬يعي�ش حالة‬ ‫ا�ستثنائية من مطالبة ال�شعوب العربية ب�إجناز‬ ‫الإ�صالح احلقيقي‪ ،‬ورف�ض كل حاالت اال�ستبداد‬ ‫والف�ساد‪ ،‬تطلعاً مل�ستقبل عربي و�إ�سالمي م�شرق‬ ‫وموحد‪ ،‬مُ َ‬ ‫تكَّن فيه ال�شعوب من حتقيق �إرادتها‬ ‫يف تقرير �ش�ؤونها‪.‬‬ ‫وحيا املجل�س ت�ضحيات ال�شعبني امل�صري‬ ‫وال���ت���ون�������س���ي يف ���س��ب��ي��ل احل����ري����ة والإ������ص��ل��اح‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬داعياً اهلل �أن تلتقط النظم العربية‬ ‫در�����س الإ�����ص��ل�اح‪ ،‬و�أن ت��ع�����ص��م دم����اء �شعوبها‬ ‫ب��اال���س��ت��ج��اب��ة احل��ق��ي��ق��ي��ة ل��ت��ط��ل��ع��ات ال�شعوب‬ ‫و�أم��ان��ي��ه��ا‪ ،‬و�أن جتنب ب�لاده��ا �إه���دار الطاقات‬ ‫و�إزهاق الأرواح ودفع التوترات االجتماعية �إىل‬ ‫م�ستويات �صعبة‪ ..‬ف����إرادة ال�شعوب ال ُتغا َلب‪،‬‬ ‫وحق ال�شعوب الذي ال ينازع فيه �أحد‪� ،‬أن حتكم‬ ‫نف�سها وفق �إرادت��ه��ا احل��رة‪ ،‬عرب نظم �سيا�سية‬ ‫�صاحلة منتخبة على �أ�سا�س �صحيح‪ ،‬حري�صة‬ ‫على م�صالح النا�س وحياتهم و�أمنهم‪.‬‬ ‫ون��دد املجل�س بب�شاعة ال�سلوك ال��ذي عرب‬ ‫عنه النظام الليبي يف قمع ال�شعب‪ ،‬داعياً �إىل‬ ‫ن�صرة ال�شعب الليبي ودعم مطالبه يف التحرر‪،‬‬ ‫وبناء نظامه ال�سيا�سي ال�صالح‪.‬‬ ‫كما طالب املجل�س الأنظمة العربية؛ ب�أن‬ ‫ت��خ��رج م��ن ح��ال��ة ع��ن��اده��ا وم�صادمتها لإرادة‬ ‫ال�شعوب‪ ،‬فلي�س هناك جغرافية عربية ممتنعة‬ ‫ع��ن التغيري‪ ،‬وال قيمة لأي تغيريات ال تكون‬ ‫حقيقية ويف وقتها‪ ،‬وال �شرعية لأي نظام �سيا�سي‬ ‫يجرد قوته الع�سكرية والقمعية �ضد �شعبه‪،‬‬ ‫وال �شرعية للف�ساد وال ل�لان��ف��راد بال�سلطة‪،‬‬ ‫ف��ال�����ش��رع��ي��ة ف��ق��ط الح���ت��رام �إرادة ال�شعب‪،‬‬ ‫وحماربة الف�ساد وحما�سبة الفا�سدين‪.‬‬


‫ياباين يركب دراجة يف منطقة ت�سوكيجي يف طوكيو‪ .‬وحذر خرباء من �أن‬ ‫االقت�صاد الياباين �سيت�أثر بالزلزال وميكن �أن يعرقل االنتعا�ش‪�( .‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫ال�سبت (‪� )19‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1535‬‬

‫"�ستاندرد اند بورز" تخف�ض‬ ‫الت�صنيف االئتماين للبحرين درجتني‬ ‫لندن‪-‬رويرتز‬ ‫خف�ضت م�ؤ�س�سة �ستاندرد ان��د ب��ورز �أم����س اجلمعة الت�صنيف‬ ‫االئتماين للبحرين درجتني �إىل (‪ )BBB‬من (‪ )A-‬و�أبقته قيد‬ ‫امل��راق�ب��ة الحتمال خف�ضه جم��ددا قائلة �إن االح�ت�ج��اج��ات العنيفة‬ ‫امل�ستمرة منذ �أ�سابيع �أدت �إىل تردي املناخ ال�سيا�سي واالقت�صادي يف‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫و�ألقت ال�سلطات البحرينية القب�ض على �سبعة من قادة املعار�ضة‬ ‫وط ��ردت املتظاهرين املطالبني بالدميقراطية م��ن ال���ش��وارع بعد‬ ‫�أ�سابيع من االحتجاجات التي دفعت العاهل البحريني �إىل �إعالن‬ ‫حالة الطوارئ‪ ،‬و�أدت �إىل دخول قوات �سعودية �إىل اجلزيرة‪.‬‬ ‫وق ��ال م��اي��ك ن ��ون امل�ح�ل��ل ل ��دى ��س�ت��ان��درد ان ��د ب� ��ورز‪" :‬خف�ض‬ ‫ت�صنيف الديون ال�سيادية طويلة الأج��ل للبحرين يعك�س ر�أينا ب�أن‬ ‫املناخ ال�سيا�سي واالقت�صادي هناك بات �أكرث �صعوبة ب�سبب �أحداث‬ ‫الأ�سابيع الثالثة الأخرية"‪.‬‬ ‫وجتمع مئات البحرينيني �أم�س اجلمعة لت�شييع جثمان ن�شط‬ ‫قتل يف احلملة التي �شنتها ق��وات ال�شرطة واالم��ن على املحتجني‬ ‫الذين غالبيتهم �شيعة‪ ،‬وهو ما �أغ�ضب ايران و�صعد التوتر يف �أكرب‬ ‫منطقة م�صدرة للنفط يف العامل‪.‬‬ ‫وخف�ضت م�ؤ�س�سة فيت�ش الت�صنيف االئتماين للبحرين درجتني‬ ‫�إىل (‪ )BBB‬هذا الأ�سبوع وقالت �إن من املحتمل خف�ضه جمددا‪.‬‬ ‫وال زالت م�ؤ�س�سة موديز ت�صنف ديون البحرين بالت�صنيف (‪)A3‬‬ ‫لكنها و�ضعته قيد املراجعة الحتمال اخلف�ض يف ‪� 23‬شباط‪.‬‬

‫انخفا�ض النفط بعد‬ ‫وقف النار يف ليبيا‬

‫الذهب يوا�صل مكا�سبه ب�سبب ليبيا وزلزال اليابان‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫ذهب‬

‫�سيولة �إذا تراجعت �أ�سعار الأ�سهم‪.‬‬ ‫وراق��ب امل�ستثمرون عن كثب الأزم��ة النووية يف‬ ‫اليابان التي جنمت عن الزلزال املدمر ال��ذي حدث‬ ‫يوم اجلمعة‪ ،‬لكن تعامالت ال�سوق احلا�ضرة تباط�أت‬ ‫بعد جت��دد عمليات ت�صيد ال�صفقات عند م�ستويات‬

‫بور�صة عمان‬

‫عمان‪-‬برتا‬ ‫انخف�ضت القيمة ال�سوقية للأ�سهم يف بور�صة‬ ‫عمان نحو ‪ 1.38‬مليار دينار ملنت�صف �شهر �آذار‪ ،‬نتيجة‬ ‫تراجع �أحجام التداول و�ضعف الطلب لغياب ال�سيولة‬ ‫النقدية املتاحة للتداول بح�سب خرباء ماليني‪.‬‬ ‫وب�ل�غ��ت ق�ي�م��ة اال� �س �ه��م ال���س��وق�ي��ة ب�سعر اغالق‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬نهاية التداول الأ�سبوعي ‪ 20‬مليارا و‪474‬‬

‫منخف�ضة‪ ،‬وهو ما ي�ضغط على العالوات ال�سعرية‪.‬‬ ‫وق��ال ��ص�ن��دوق "ا�س ب��ي دي ار" �أك�ب�ر �صندوق‬ ‫م ��ؤ� �ش��رات م��دع��وم ب��ال��ذه��ب يف ال �ع��امل �إن حيازاته‬ ‫تراجعت �إىل ‪ 1212.745‬طن بحلول ‪ 15‬اذار احلايل‪،‬‬ ‫وهو �أدنى م�ستوى منذ �أيار من العام املا�ضي‪.‬‬

‫مليون دينار مقابل ‪ 21‬مليارا و‪ 858‬مليون دينار قيمة‬ ‫اال�سهم يف نهاية ‪.2010‬‬ ‫وعلى �صعيد اداء البور�صة اال�سبوعي فقد بلغ‬ ‫املعدل اليومي حلجم التداول يف الفرتة من ‪ 13‬اىل‬ ‫‪� 17‬آذار ح��وايل ‪ 11.5‬مليون دينار مقارنة مع ‪6‬ر‪13‬‬ ‫مليون دينار للأ�سبوع ال�سابق بن�سبة انخفا�ض ‪15.4‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫وبح�سب بيانات بور�صة ع�م��ان‪ ،‬فقد بلغ حجم‬

‫التداول الإجمايل لهذا الأ�سبوع حوايل ‪ 57.6‬مليون‬ ‫دينار مقارنة مع ‪ 68.2‬مليون دينار لال�سبوع ال�سابق‪.‬‬ ‫�أم��ا ع��دد الأ��س�ه��م امل�ت��داول��ة التي �سجلتها البور�صة‬ ‫خ�ل�ال ه ��ذا الأ� �س �ب��وع ف�ق��د ب�ل��غ ‪ 89‬م�ل�ي��ون ��س�ه��م مت‬ ‫تنفيذها من خالل ‪ 25774‬عقدا‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد امل�ساهمة القطاعية يف حجم التداول‪،‬‬ ‫فقد احتل القطاع امل��ايل املرتبة الأوىل بن�سبة ‪64.1‬‬ ‫يف املئة من حجم التداول الإجمايل‪ ،‬وجاء يف املرتبة‬ ‫الثانية قطاع اخلدمات بن�سبة ‪ 19.5‬يف املئة و�أخريا‬ ‫قطاع ال�صناعة بن�سبة ‪4‬ر‪ 16‬باملئة‪� .‬أما عن م�ستويات‬ ‫الأ�سعار‪ ،‬فقد انخف�ض الرقم القيا�سي العام لأ�سعار‬ ‫الأ�سهم لإغالق هذا الأ�سبوع �إىل ‪ 2205‬نقطة مقارنة‬ ‫مع ‪ 2219‬نقطة للأ�سبوع ال�سابق بانخفا�ض ن�سبته‬ ‫‪ 0.63‬باملئة‪ .‬ولدى مقارنة �أ�سعار الإغ�لاق لل�شركات‬ ‫امل �ت��داول��ة �أ��س�ه�م�ه��ا وال �ب��ال��غ ع��دده��ا ‪�� 192‬ش��رك��ة مع‬ ‫�إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬فقد تبني �أن ‪� 72‬شركة �أظهرت‬ ‫ارتفاعا يف �أ�سعار �أ�سهمها بينما انخف�ضت �أ�سعار �أ�سهم‬ ‫‪� 93‬شركة وا�ستقرت ا�سعار ا�سهم ‪� 28‬شركة اخرى‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأك�ثر ارتفاعا يف‬ ‫�أ�سعار �أ�سهمها خالل الأ�سبوع فهي الت�أمني الوطنية‬ ‫واحل �ي��اة لل�صناعات ال��دوائ�ي��ة وال�صقر لال�ستثمار‬ ‫واخل ��دم ��ات امل��ال �ي��ة والأل �ب �� �س��ة الأردن � �ي ��ة واجلنوب‬ ‫ل�صناعة الفالتر‪.‬‬ ‫�أما ال�شركات اخلم�س الأكرث انخفا�ضا يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها فهي بيت اال�ستثمار للخدمات املالية وال�شرق‬ ‫الأو�سط للكابالت املتخ�ص�صة م�سك الأردن وم�صانع‬ ‫االحت��اد النتاج التبغ وال�سجائر وعقاري لل�صناعات‬ ‫واال�ستثمارات العقارية وعمد لال�ستثمار والتنمية‬ ‫العقارية‪.‬‬

‫العراق يعتزم �إنفاق ‪ 700‬مليون دوالر للتو�سع يف زراعة القمح‬ ‫بغداد‪ -‬رويرتز‬ ‫يعتزم العراق امل�ستورد الرئي�سي للقمح اطالق برنامج‬ ‫للري بتكلفة ‪ 700‬مليون دوالر ه��ذا العام‪ ،‬يف اط��ار خطة‬ ‫لزياة انتاج القمح ب�أكرث من ‪ 60‬يف املئة �إىل ثالثة ماليني‬ ‫طن �سنويا‪.‬‬ ‫وكان ال�سخط ال�شعبي من ارتفاع �أ�سعار الغذاء عن�صرا‬ ‫حا�سما �ضمن جمموعة امل���شكالت التي �أدت �إىل االطاحة‬ ‫برئي�سي م�صر وتون�س‪ ،‬ويزيد الآن من وط ��أة ال�ضغوط‬ ‫على العراق وبلدان عربية �أخرى‪.‬‬ ‫وي�ستهلك العراقيون وعددهم نحو ‪ 30‬مليون ن�سمة‬ ‫‪ 4.5‬م�ل�ي��ون ط��ن ع�ل��ى االق ��ل م��ن ال�ق�م��ح ��س�ن��وي��ا‪ ،‬ويذهب‬ ‫معظم ما ي�ستورده العراق من القمح واالرز �إىل برنامج‬ ‫�ضخم لتقنني ح�ص�ص الغذاء‪ .‬و�أنتج العراق ‪ 1.86‬مليون‬ ‫طن من القمح العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال نائب وزي��ر ال��زراع��ة غ��ازي العبودي �إن اخلطة‬ ‫التي تنفذ على م��دار ثماين �سنوات ت�شمل اقامة �شبكات‬ ‫للري ملليوين فدان و�إ�ضافة ‪ 1.87‬مليون فدان من الأرا�ضي‬ ‫املزروعة بالقمح‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف مقابلة مع (رويرتز) �أن امل�شروع �سيبد�أ يف‬ ‫الربع الأخ�ير من العام احل��ايل‪ ،‬و�أن من املتوقع �أن يبلغ‬ ‫ان�ت��اج القمح ثالثة ماليني ط��ن بحلول ‪ .2019‬وق��ال �إن‬ ‫امل�شروع ي�ستهدف امل�ساعدة يف خف�ض كمية املياه امل�ستخدمة‬ ‫يف الري‪.‬‬ ‫وقبل عقود كان العراق منتجا رئي�سيا للحبوب لكن‬ ‫��س�ن��وات م��ن احل��رب وال�ع�ق��وب��ات وااله �م��ال �أ� �ض��رت كثريا‬ ‫بقطاع الزراعة‪ .‬كما ت�أثر االنتاج بالنق�ص املزمن يف املياه‬ ‫واجلفاف احلاد يف ال�سنوات القليلة املا�ضية‪.‬‬ ‫وق��ال العبودي �إن ال��وزراء خ�ص�صت ‪ 40‬مليار دينار‪،‬‬ ‫نحو ‪ 34‬مليون دوالر ل�شراء �أجهزة ري بالر�ش للم�شروع‬ ‫و�إنها وافقت م�ؤخرا على تنظيم مناق�صة ل�شراء نحو ‪500‬‬

‫‪115.100‬‬ ‫‪ 1.423.3‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 35.305‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬

‫م�ست�شار �سابق للمركزي ين�صح‬ ‫ال�صني بعدم �شراء الدوالر‬

‫بكني‪-‬رويرتز‬ ‫ق��ال امل�ست�شار الأك��ادمي��ي ال�سابق للبنك امل��رك��زي ال�صيني يو‬ ‫يونغ دينغ �إن ال�صني ينبغي �أن تكف عن �شراء ال��دوالر الأمريكي‬ ‫لأن التكلفة التي تتحملها ب�سبب التدخل امل�ستمر يف �سوق العملة‬ ‫تت�ضخم‪.‬‬ ‫وقال يو خالل م�ؤمتر �إن ارتفاع �أ�سعار ال�سلع الأولية يلتهم من‬ ‫قيمة الدوالر وقيمة االحتياطيات الأجنبية ال�ضخمة لل�صني‪.‬‬ ‫ولذلك قد ال تك�سب ال�صني الكثري من ا�ستمرارها يف بيع اليوان‬ ‫و�شراء ال��دوالر لزيادة احتياطياتها التي تبلغ ‪ 2.85‬تريليون دوالر‬ ‫وهي الأكرب يف العامل‪.‬‬ ‫وق ��ال ي��و‪" :‬البديل ال��وح�ي��د ه��و ال�ك��ف ع��ن ال�ت��دخ��ل يف �سوق‬ ‫ال�صرف‪ .‬وحتى �إذا �أحدث هذا بع�ض الأثر ف�إن هذه هي التكلفة التي‬ ‫علينا �أن ندفعها نظرا للخ�سائر التي قد نتكبدها يف امل�ستقبل"‪.‬‬ ‫وتعار�ض ر�ؤي��ة ي��و امل��وق��ف الر�سمي لل�صني‪ .‬وق��ال م�س�ؤولون‬ ‫�صينيون كبار مرارا �إن اليوان ال يجب �أن يرتفع �إال ب�شكل تدريجي‪.‬‬ ‫ويرى كثري من املحللني �أن ذلك يعني ارتفاعا ال يتجاوز خم�سة يف‬ ‫املئة �سنويا‪.‬‬ ‫وتبقي احلكومة ال�صينية اليوان حتت �سيطرة حمكمة �إذ �أن‬ ‫القلق ي�ساور بع�ض امل�س�ؤولني من �أن يوانا �أقوى من الالزم قد ي�ؤثر‬ ‫�سلبا على ال�صادرات ال�صينية‪ .‬لكن مع�سكرا �آخر من امل�س�ؤولني يرون‬ ‫�أن االقت�صاد قوي مبا يكفي لتحمل ارتفاع �سعر اليوان‪.‬‬

‫ال�سابق‬ ‫‪32.09‬‬ ‫‪28.1‬‬ ‫‪24.07‬‬ ‫‪18.72‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫انخفا�ض قيمة الأ�سهم يف بور�صة‬ ‫عمان ‪ 1.38‬مليار دينار منذ بداية العام‬

‫نيويورك‪-‬رويرتز‬ ‫حت��ول��ت �أ� �س �ع��ار م��زي��ج ب��رن��ت واخل� ��ام الأم��ري �ك��ي اخل�ف�ي��ف �إىل‬ ‫االنخفا�ض وتراجعت �أك�ثر م��ن دوالر يف تعامالت متقلبة بعد ان‬ ‫قالت ليبيا انها تقبل قرار الأمم املتحدة بوقف فوري الطالق النار‬ ‫وانها �ستوقف كافة العمليات الع�سكرية �ضد قوات املعار�ضة‪.‬‬ ‫وانخف�ضت �أ��س�ع��ار م��زي��ج ب��رن��ت يف ع�ق��ود اي��ار ‪ 1.02‬دوالر �إىل‬ ‫‪ 113.88‬دوالر للربميل‪ ،‬ليتم تداوله بني ‪ 113.07‬و‪ 117.29‬دوالر‪.‬‬ ‫ويف بور�صة نيويورك التجارية نزلت �أ�سعار اخلام الأمريكي يف‬ ‫عقود ني�سان ‪� 75‬سنتا �إىل ‪ 100.67‬للربميل ليتم تداوله بني ‪100.38‬‬ ‫و‪ 103.66‬دوالر‪.‬‬

‫دينار‬

‫احلايل‬ ‫‪32.19‬‬ ‫‪28.18‬‬ ‫‪24.14‬‬ ‫‪18.77‬‬

‫ع �ي��ار ‪24‬‬ ‫ع �ي��ار ‪21‬‬ ‫ع �ي��ار ‪18‬‬ ‫ع �ي��ار ‪14‬‬

‫�سنغافورة‪ -‬رويرتز‬ ‫ارت �ف �ع��ت �أ� �س �ع��ار ال��ذه��ب واح � ��دا يف امل �ئ��ة �أم�س‬ ‫اجلمعة‪� ،‬إذ عززت موافقة جمل�س الأمن التابع لالمم‬ ‫املتحدة على ف��ر���ض منطقة حظر ج��وي ف��وق ليبيا‬ ‫و��ض��ع ال��ذه��ب ك�م�لاذ �آم��ن م��ن امل�خ��اط��ر‪ ،‬فيما يركز‬ ‫امل�ستثمرون على ما �إذا كان التدخل للحد من ارتفاع‬ ‫الني �سينجح يف تهدئة الأ�سواق‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ��س�ع��ر ال��ذه��ب �أع �ل��ى م���س�ت��وى ل��ه خالل‬ ‫اجلل�سة عند ‪ 1416.80‬دوالر ل�ل�أوق�ي��ة (الأون�صة)‬ ‫ليجري تداوله عند ‪ 1415‬دوالرا‪ ،‬مقارنة مع ‪1402.40‬‬ ‫دوالر عند اغالق نيويورك �أم�س الأول‪ .‬وارتفاع املعدن‬ ‫النفي�س قليال ب�ع��د �أن �ب��اء ع��ن رف��ع ال�ب�ن��ك املركزي‬ ‫ال�صيني لالحتياطي االل��زام��ي للبنوك مب�ق��دار ‪50‬‬ ‫نقطة �أ�سا�س‪.‬‬ ‫و�صعد �سعر الف�ضة �إىل ‪ 34.77‬دوالر للأوقية من‬ ‫‪ 34.18‬دوالر‪.‬‬ ‫وارتفع البالتني �إىل ‪ 1711.50‬دوالر للأوقية من‬ ‫‪ 1697.49‬دوالر‪ ،‬يف حني زاد �سعر البالديوم لي�صل �إىل‬ ‫‪ 722.47‬دوالر للأوقية من ‪ 704.50‬دوالر‪.‬‬ ‫وكانت �أ�سعار الذهب ا�ستعادت قوتها مع نهاية‬ ‫تعامالت الأ�سبوع املا�ضي بعدما تراجعت �إىل �أدنى‬ ‫م�ستوى لها يف �شهر يف اجلل�سة ال�سابقة‪ ،‬لكن انخفا�ض‬ ‫حيازات �أكرب �صندوق م�ؤ�شرات مدعوم بالذهب �إىل‬ ‫�أدنى م�ستوى يف ع�شرة �أ�شهر ي�شري �إىل �أن امل�ضاربني‬ ‫ق��د ي��وا��ص�ل��ون ب�ي��ع امل �ع��دن النفي�س للح�صول على‬

‫الذهب محليًا‬

‫الدوالر‪0.707 :‬‬

‫الين‪0.0089 :‬‬

‫اليورو‪0.0.987 :‬‬

‫االسترليني‪1.136 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.544 :‬‬

‫درهم اماراتي‪ 0.192 :‬جنيه مصري‪0.188 :‬‬

‫"بتلكو" واثقة من‬ ‫جمع التمويل الالزم‬ ‫ل�صفقة زين ال�سعودية‬ ‫دبي‪-‬رويرتز‬ ‫قال املدير التنفيذي ل�شركة البحرين‬ ‫لالت�صاالت (بتلكو) التي تقدمت بعر�ض‬ ‫ن �ق��دي قيمته ‪ 950‬م�ل�ي��ون دوالر ل�شراء‬ ‫ح�صة يف زين ال�سعودية الأ�سبوع املا�ضي ان‬ ‫ال�شركة على ثقة من جمع التمويل الالزم‬ ‫المتام ال�صفقة‪.‬‬ ‫ووح � ��دت ب�ت�ل�ك��و ج �ه��وده��ا م��ع �شركة‬ ‫امل�م�ل�ك��ة ال�ق��اب���ض��ة امل �م �ل��وك��ة للملياردير‬ ‫ال�سعودي الأمري الوليد بن طالل ل�شراء‬ ‫ح�صة ‪ 25‬يف املئة متلكها �شركة االت�صاالت‬ ‫املتنقلة الكويتية (زين) يف زين ال�سعودية‪.‬‬ ‫والبيع �شرط �أ�سا�سي لعر�ض م�ؤ�س�سة‬ ‫االم ��ارات لالت�صاالت (ات���ص��االت) ل�شراء‬ ‫ح�صة ‪ 46‬يف املئة يف زي��ن الكويتية مقابل‬ ‫‪ 12‬مليار دوالر حيث ان كلتا ال�شركتني‬ ‫تعمالن يف اململكة‪.‬‬ ‫وق ��ال ب�ي�تر ك��ال�ي��اروب��ول����س يف ر�سالة‬ ‫الكرتونية "تثق جمموعة بتلكو ا�ستنادا‬ ‫اىل مقرتحات تلقتها من م�ؤ�س�سات مالية‬ ‫من قدرتها على جمع ديون ت�صل اىل ‪1.2‬‬ ‫مليار دوالر‪.‬‬ ‫"رمبا ت��زي��د الأح � ��داث ال �ت��ي وقعت‬ ‫يف الأ� �س��اب �ي��ع ال�ق�ل�ي�ل��ة امل��ا��ض�ي��ة يف الأج ��ل‬ ‫الق�صري من تكلفة مثل هذا التمويل لكن‬ ‫ا�ستنادا �إىل ملحوظات م��ن ب�ن��وك دولية‬ ‫و(خ�ل�ي�ج�ي��ة) ه�ن��اك اه�ت�م��ام �صحي وروح‬ ‫تناف�سية من ال�شركاء يف القطاع امل�صريف‬ ‫لتقدمي التمويل املطلوب"‪.‬‬ ‫وارت �ف �ع��ت ع �ل��اوات امل �خ��اط��ر ب�سبب‬ ‫ال�ت��وت��رات يف ال�شرق الأو��س��ط وم��ن بينها‬ ‫ال�ب�ح��ري��ن ح�ي��ث ف��ر��ض��ت احل�ك��وم��ة حالة‬ ‫الطواريء اال�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وح ��ال ت�صاعد ال �ت��وت��رات ال�سيا�سية‬ ‫دون و�صول البحرين �إىل �أ�سواق ر�أ�س املال‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة وت�خ���ش��ى ال�ب�ن��وك م��ن حت�م��ل �أي‬ ‫خماطرة يف البحرين‪.‬‬

‫قرو�ض بنوك �أ�سبانيا‬ ‫املتعرثة ترتفع �إىل‬ ‫�أعلى م�ستوى يف ‪ 16‬عاما‬

‫�شبكة ري من �شركات اوروبية و�أمريكية‪.‬‬ ‫وي�شكو العراق من �أن ال�سدود الكهرومائية والري يف‬ ‫تركيا واي��ران و�سوريا قل�ص تدفق املياه من نهري دجلة‬ ‫والفرات‪.‬‬ ‫وي�ع��د اال��س�ت�ث�م��ار يف البنية التحتية املتهالكة مثل‬ ‫م�ضخات امل�ي��اه �أم ��را حيويا لقطاعي ال��زراع��ة والنفط‪،‬‬ ‫ف�ضال عن اجلهود الأكرب العادة الإعمار بعد ثماين �سنوات‬

‫من الغزو الذي قادته الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وق��ال العبودي �إن��ه لت�شجيع اال�ستثمارات يف الزراعة‬ ‫اقامت احلكومة �صندوقا بقيمة ‪ 500‬مليون دوالر �سنويا‬ ‫من ميزانية احلكومة املركزية لتقدمي قرو�ض مي�سرة دون‬ ‫فائدة للمزارعني وامل�ستثمرين‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن �صندوق امل�ب��ادرة الزراعية يركز على كل‬ ‫املحا�صيل‪ ،‬لكن الأولوية للمحا�صيل اال�سرتاتيجية مثل‬

‫القمح والأرز‪.‬‬ ‫وقال العبودي �إنه جرى تخ�صي�ص ‪ 84‬مليار دينار هذا‬ ‫العام ملنح قرو�ض دون فوائد اىل �أ�صحاب مزارع الدواجن‬ ‫وامل�ستثمرين الذين يتطلعون �إىل تطوير قطاع الزراعة‪.‬‬ ‫وال ��زراع ��ة �أك�ب�ر ق�ط��اع للتوظيف يف ال �ع��راق‪ ،‬لكنها‬ ‫تخلفت كثريا وراء قطاع النفط املهم م��ن حيث االنتاج‬ ‫االقت�صادي‪ ،‬وال ت�شهد �سوى قدر ي�سري من اال�ستثمارات‪.‬‬

‫مدريد‪-‬رويرتز‬ ‫�أظهرت بيانات بنك ا�سبانيا املركزي‬ ‫�أم�س اجلمعة �أن ن�سبة القرو�ض املتعرثة‬ ‫يف ال�ن�ظ��ام امل���ص��ريف اال��س�ب��اين ارت�ف�ع��ت يف‬ ‫كانون الثاين �إىل �أعلى م�ستوى يف ‪ 16‬عاما‬ ‫مع تعرث املدينني عن ال�سداد ب�سبب ارتفاع‬ ‫البطالة‪.‬‬ ‫وارتفعت ن�سبة القرو�ض املتعرثة من‬ ‫�إجمايل القرو�ض �إىل ‪ 6.1‬يف املئة من ‪5.8‬‬ ‫يف امل�ئ��ة يف ك��ان��ون الأول‪ ،‬م��ا ج�ع��ل �أ�سهم‬ ‫البنوك اال�سبانية ترتاجع‪ .‬وهذه هي �أعلى‬ ‫ن�سبة منذ ت�شرين الأول ‪.1995‬‬ ‫وق��ال خافيري ب��اري��و املحلل ل��دى بي‬ ‫بي �آي‪« :‬هذا يبني �أننا بعيدون عن نهاية‬ ‫ن�سب التعرث املرتفعة يف ا�سبانيا‪ .���وال ميكن‬ ‫�أن يكون الو�ضع غري ذل��ك ب�سبب ارتفاع‬ ‫البطالة»‪.‬‬ ‫وتبلغ ن�سبة البطالة يف ا�سبانيا ‪ 20‬يف‬ ‫املئة؛ �أي �أكرث من مثلي متو�سط البطالة‬ ‫يف االحت ��اد الأوروب� ��ي‪ ،‬وذل��ك بعد انفجار‬ ‫ف�ق��اع��ة ق�ط��اع الإ� �س �ك��ان والإن �� �ش��اءات قبل‬ ‫�أكرث من عامني‪.‬‬


‫درا�ســـــــــــــــــــــــــــــات‬

‫ال�سبت (‪� )19‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1535‬‬

‫‪5‬‬

‫ملاذا �شجعت الواليات املتحدة حركات التحرر العفوية والثورية العربية؟‬

‫�إ�سرتاتيجية الواليات املتحدة �أمام الثورات العربية‬ ‫يف التحليل الذي قدمه الفرن�سي فابيان بريييه تت�ضح الر�ؤى املتباينة بني املواقف الفرن�سية واالمريكية جتاه الثورات العربية وك�شفا‬ ‫يف الوقت ذاته عن حجم املخاوف الفرن�سية ازاء ما يحدث يف املنطقة والذي يحمل يف طياته حتديات امنية �إىل جانب التحديات االقت�صادية‬ ‫التي تتجاهلها الواليات املتحدة االمريكية وهي احلليف االطل�سي لفرن�سا يف حلف الناتو حيث يربز ت�أثري النفط و»�إ�سرائيل» ك�أحد املحددات‬ ‫اال�سا�سية يف �صناعة ال�سيا�سة االمريكية يف املنطقة‪ ،‬والتحليل بالرغم من متا�سكه �إال �أن الكاتب يعرتف يف النهاية بان هناك �ضبابية كبرية‬ ‫يف املوقف ال�سيا�سي يف العامل العربي ب�شكل يجعل من ال�صعب على الواليات املتحدة �أن تتنب�أ بامل�ستقبل واجتاهاته‪.‬‬ ‫فابيان بريييه ‪-‬جملة االومانيتيه‬ ‫ترجمة‪ :‬مي�س �ضوماط‪ ،‬باري�س‬ ‫بينما ك��ان��ت تت�صاعد االح�ت�ج��اج��ات يف اخل�ل�ي��ج ال�ع��رب��ي‪ ،‬قام‬ ‫الأم�يرال مولن ‪ Mullen‬بزيارة �سرية �إىل البحرين وعمان‪.‬‬ ‫وقبل عدة �أ�سابيع‪ ،‬كان يقوم الدبلوما�سيون الأمريكيون بزيارات �إىل‬ ‫تون�س وم�صر‪ .‬وبعيدا عن الإخفاق التام للدبلوما�سية الفرن�سية‪،‬‬ ‫فان الواليات املتحدة �أظهرت منذ بداية الثورات العربية ح�ضورا‬ ‫ن�شطا‪ ،‬مدركة �إمكانية ت�أثري هذه احلركات على ا�ستقرار م�صاحلها‬ ‫يف تلك املنطقة الإ�سرتاتيجية‪ .‬مع ذلك‪ ،‬ف�إن احتمالية التدخل يف‬ ‫ليبيا تربهن على ان الواليات املتحدة ال تغلق على نف�سها �أي باب يف‬ ‫�سبيل الدفاع عن م�صاحلها‪.‬‬ ‫لقد لزم �شهر‪� ،‬شهر بعد حرق حممد بوعزيزي ج�سده‪� ،‬شهر‬ ‫كانت تت�صاعد فيه احتجاجات التون�سيني‪ ،‬م��ن اج��ل ان يتحرك‬ ‫ب��اراك �أوباما حمييا «�شجاعة وكرامة ال�شعب التون�سي‪ ،‬وداعيا «‬ ‫احلكومة التون�سية �إىل اح�ترام حقوق الإن�سان وتنظيم انتخابات‬ ‫حرة وعادلة»‪ .‬وعلى الفور‪ ،‬تخلت الواليات املتحدة عن احلكومة‬ ‫التون�سية‪ .‬وق��د ع� ّل��ق ع�ل��ى ذل��ك ك��رمي ب�ي�ط��ار‪ ،‬ال�ب��اح��ث يف معهد‬ ‫ال�ب�ح��وث ال��دول�ي��ة والإ��س�ترات�ي�ج�ي��ة‪« :‬ط�ب�ع��ا‪ ،‬لقد ت�ف��اج��ؤوا بهذه‬ ‫الثورات التي زعزعت حتاليلهم وم�صاحلهم‪ ،‬ولكن رد فعلهم كان‬ ‫�سريعا باتخاذهم موقفا داعما لتغيري النظام حتى»‪.‬‬ ‫ك��ان��وا ��س��ري�ع�ين ل��درج��ة ان ��ه خ�ل�ال ه ��ذا ال��وق��ت ك��ان��ت بع�ض‬ ‫البلدان الغربية توا�صل دعم الديكتاتور‪ .‬وقد ف�سر برتران بادي‬ ‫‪ ،Bertrand Badie‬الأ�ستاذ يف العلوم ال�سيا�سية بباري�س‬ ‫ق��ائ�لا‪« :‬يف ال��وق��ت ال��ذي ك��ان��ت مي�شيل ال�ي��و م��اري ‪Michèle‬‬ ‫‪ Alliot-Marie‬تقدم �إىل بن علي عرو�ضا بالتعاون لقمع‬ ‫الثورة‪ ،‬كانت الواليات املتحدة تناق�ش رحيله»‪ .‬وبعد عدة ايام‪� ،‬سقط‬ ‫النظام التون�سي‪ .‬بح�سب ديديه بييون ‪،Didier Billion‬‬ ‫نائب املدير يف معهد البحوث الدولية والإ�سرتاتيجية‪« :‬لقد فر�ض‬ ‫باراك �أوباما نف�سه العبا بينما كان القادة الآخرون يع ّلقون»‪.‬‬ ‫اذن‪ ،‬مل��اذا �شجعت ال��والي��ات املتحدة ح��رك��ات التحرر العفوية‬ ‫وال �ث��وري��ة ه ��ذه؟ ه��ل يتعلق ه��ذا ح�ق��ا برغبتها يف �إق��ام��ة �أنظمة‬ ‫دميقراطية دائمة حيث متثل فيها ال�سلطات �شعوبها وحترتم فيها‬ ‫حقوق الإن�سان ب�شكل حقيقي وفعلي؟‬ ‫�إذا ن�ظ��رن��ا �إىل ال �ت��اري��خ ف��احل��ذر واج ��ب‪ .‬ك�م��ا ي��ذ ّك��رن��ا كرمي‬ ‫بيطار‪« :‬يُظهر الغربيون ازدواجية حقيقية يف مواقفهم املعلنة منذ‬ ‫‪ 15‬عاما‪ :‬فمن جهة‪ ،‬يلقون خطابات عن الدميقراطية وحقوق‬ ‫الإن�سان؛ ودعموا ‪-‬ويدعمون حتى الآن‪� -‬أنظمة ا�ستبدادية من جهة‬ ‫اخ��رى»‪ .‬وبالرغم من تك ّيف ت�صريحات الواليات املتحدة بح�سب‬ ‫تو�سع الثورات يف العامل العربي‪ ،‬ف�إنها لقادرة بان حت�سن مناطق‬ ‫نفوذها اال�سرتاتيجي يف املنطقة‪ .‬فبح�سب برتران بادي‪�« :‬إن املوقف‬ ‫الذكي للواليات املتحدة يف تون�س ميكن ان ي�ؤثر ب�صورة �سلبية على‬ ‫الدبلوما�سية الفرن�سية‪ ،‬فمن املحتمل ان ي�صبح الفريق احلكومي‬ ‫التون�سي اجلديد �أكرث ميال للأمريكيني من الفرن�سيني»‪.‬‬

‫وبالتايل‪ ،‬بر�ؤيته لتغري الأحداث‪ ،‬هل يا ترى اتخذ �أوباما كافة‬ ‫احتياطاته للحفاظ على امل�صالح الأمريكية يف املنطقة؟ هذا ممكن‬ ‫جدا‪ .‬لأنه ومن وراء ت�صريحاته املواكبة للأحداث‪ ،‬ت�أتي الأفعال‬ ‫لت�ؤكد �أن ال��والي��ات املتحدة غري م�ستعدة لأن تفقد م�صداقيتها‬ ‫يف املنطقة‪ .‬فبح�سب ديديه بييون‪« :‬لقد ف�ضل الأمريكيون قطع‬ ‫الأغ�صان الفا�سدة للحفاظ على الأ�سا�سي‪� ،‬أي النظام الإقليمي»‪.‬‬ ‫ويتابع بييون قائال‪« :‬يجب القول �إىل �أي درج��ة �ضحى املجتمع‬ ‫الغربي بالعامل العربي مل�صلحة �أم��ن «�إ�سرائيل» و�أمنه يف جمال‬ ‫الطاقة احليوية»‪.‬‬ ‫يف احلقيقة‪ ،‬لقد بذل الغربيون كل ما يف و�سعهم لإبقاء احلكام‬ ‫امل�ستبدين على مقاعدهم حمافظني على عالقات وثيقة معهم‪.‬‬ ‫و�إن حالة القذايف لهي برهان على ذل��ك‪ .‬فعندما تخلى يف نهاية‬ ‫ع��ام ‪ 2003‬عن �إنتاج �أ�سلحة الدمار ال�شامل‪� ،‬أ�صبح حم��اورا قابل‬ ‫للم�صاحبة بالن�سبة للغربيني‪ :‬فها هو مهن�أ من قبل جورج بو�ش‪،‬‬ ‫ومدعو ب�ترف ورفاهية من قبل نيكوال �ساركوزي‪ ،‬ت��وين بلري �أو‬ ‫�سيلفيو برل�سكوين‪ ،‬يف الوقت الذي بقي فيه نظامه هو هو‪ ،‬قمعيا‬ ‫وبعيدا كل البعد عن املطالب التي يعرب عنها اليوم الليبيون وبقية‬ ‫�شعوب العامل العربي الذين ينا�ضلون يف �سبيل كرامتهم‪.‬‬ ‫بالن�سبة �إىل ب��رت��ران ب��ادي‪ ،‬هناك �أرب��ع حم��اور تتكرر يف تلك‬ ‫احلركات الطاحمة‪�« :‬إحالل الدميقراطية‪ ،‬احرتام حقوق الفرد‪،‬‬ ‫مالحقة الفا�سدين من النظام وم��ن ق��وى ال�شرطة وال�ع��ودة �إىل‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية»‪ .‬يف هذا الإطار و�أمام تلك احلركات التي ال‬ ‫ميكن قمعها‪ ،‬ا�ضطرت الواليات املتحدة لتغيري �سيا�ستها‪ .‬ولكن‪،‬‬ ‫هناك اثنان من الدوافع الأ�سا�سية امل�سببة لهذا التغيري امللحوظ‬ ‫لإ�سرتاتيجيتها‪ :‬م�س�ألة �إمدادها بالبرتول (حوايل ثلث ا�ستريادها‬ ‫من البرتول ي�أتي من املغرب ومن دول اخلليج)‪ ،‬وم�س�ألة ال�صراع‬ ‫الإ�سرائيلي‪-‬الفل�سطيني‪ .‬ويف تلك النقطة ب��ال��ذات‪ ،‬ف��ان �سيا�سة‬ ‫�أوب��ام��ا مل ت�سمح ب� ��أي ت�ط��ور يف ح��ل ه��ذا ال���ص��راع رغ��م ان��ه احد‬ ‫املوا�ضيع الأ�سا�سية يف خطاباته‪ .‬وهذا ما ت�ؤكده الوقائع الأخرية‪:‬‬ ‫حيث ا�ستخدمت الواليات املتحدة الفيتو يف جمل�س الأمن بتاريخ ‪18‬‬ ‫�شباط �ضد م�شروع قرار يطالب بالوقف الفوري لأعمال اال�ستيطان‬ ‫يف الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‪ .‬وبالرغم من دعم الواليات املتحدة‬ ‫حلركات التحرر ه��ذه‪ ،‬ف��ان «�إ�سرائيل» غري قلقة على نف�سها لأن‬ ‫تون�س ال تلعب �إال دورا ثانويا يف ال�صراع الفل�سطيني‪-‬الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫وبالن�سبة �إىل م�صر حيث ال�سلطة هي �شريك �أ�سا�سي لـ»�إ�سرائيل»‬ ‫ف�إن «باراك �أوباما قد اختار‪ :‬لعب اال�ستمرارية من خالل اجلي�ش‬ ‫والتجديد عرب رحيل مبارك» كما ف�سر برتران بادي‪.‬‬ ‫�إذن‪� ،‬إىل م�ت��ى ��س�تراف��ق ال ��والي ��ات امل�ت�ح��دة ه ��ذه احلركات؟‬ ‫بالن�سبة �إىل كرمي بيطار‪« ،‬ال يوجد نظام يف العامل العربي واثق من‬ ‫ا�ستمرارية بقائه على املدى القريب»‪ .‬ولكن فيما يتعلق بالأردن �أو‬ ‫اململكة ال�سعودية املحاورين ّ‬ ‫املف�ضلني لدى الواليات املتحدة‪ ،‬فهم‬ ‫يحاولون تهدئة االحتجاجات ب�إجراء حت�سينات وحتى �إ�صالحات‬ ‫اجتماعية‪ .‬ولكن «ال ت�ستطيع الواليات املتحدة فر�ض قرارها �أمام‬ ‫قوة هذه احلركة االجتماعية» كما ا�شار ديديه بييون‪.‬‬

‫الدبلوما�سية الأمريكية غريت خطابها ولكنها مل ت�صبح ثورية‬ ‫وم� � ��اذا �إذا مت االع �ت�را�� ��ض م ��ن ق �ب��ل � �ش �ع��وب امل �ن �ط �ق��ة على‬ ‫ال �ل �ي�ب�رال �ي��ة ال� �ت ��ي ه ��ي �أ�� �س ��ا� ��س الإ� �س�ت�رات �ي �ج �ي��ة الأم ��ري �ك �ي ��ة؟‬ ‫�إن هذه الفر�ضية حتى الرئي�س �أوباما‪ ،‬الذي منذ خطابه يف القاهرة‬ ‫�أراد ان يتميز عن �سلفه جورج بو�ش‪ ،‬غري م�ستعد لقبولها‪« .‬يف هذه‬ ‫احلالة‪� ،‬ست�شجع الواليات املتحدة القوى التي �ست�ضمن م�صاحلها‬ ‫يف املنطقة» �أكد برتران بادي‪.‬‬ ‫«لقد غريت الدبلوما�سية الأمريكية خطابها‪ ،‬ولكنها مل ت�صبح‬ ‫ث��وري��ة»!! ه��ذا ما يقوله الأ�ستاذ بهي الدين ح�سن‪ .‬مدير مركز‬ ‫القاهرة لدرا�سات حقوق الإن�سان (‪Cairo Institut For‬‬ ‫‪ ،) Human Rights Studies‬امل�ن�ظ�م��ة ال�ع���ض��و يف‬ ‫االحتاد الدويل حلقوق الإن�سان يف م�صر‪.‬‬ ‫ب��ر�أي��ي‪ ،‬لقد كانت ردة فعل ال��والي��ات املتحدة خمتلفة بح�سب‬ ‫الدول‪ ،‬ولكن لي�س لها يف احلقيقة �أي تعاطف مع ما يجري يف تلك‬ ‫البلدان‪ .‬ففي تون�س‪ ،‬مل يكن لدى �أوباما �أي ر�أي م�ؤيد مع احلركة‬ ‫لدرجة ان هيالري كلينتون �أعلنت ب�أن هذا يتعلق بال�ش�أن الداخلي‪.‬‬ ‫ولكن عندما �أدرك��ت ال��والي��ات املتحدة ب��ان تلك احلركة حتمية ال‬ ‫مفر منها‪ ،‬غريت موقفها و�أدلت بت�صاريح ايجابية‪� .‬أما فيما يتعلق‬ ‫مب�صر‪ ،‬ف��الأم��ر ك��ان خمتلفا‪ .‬لقد �أدرك �أوب��ام��ا ب�سرعة �أن م�صر‬ ‫�ستكون البلد الثاين لقيام الثورة‪ .‬عندما ر�أى ال��ذي كان يحدث‪،‬‬ ‫مل يعد ي�ؤيد الفريق احلاكم‪ ،‬بل �أدىل بت�صريحات مل�صلحة احلركة‪.‬‬ ‫اذا وب�شكل غري مبا�شر‪� ،‬ساعد على �أال يطلق اجلي�ش النريان على‬ ‫املتظاهرين وعلى ترك مبارك ال�سلطة‪ .‬عالوة على ذلك‪ ،‬ف�إن م�صر‬ ‫هي بلد مركزي بالن�سبة �إىل الواليات املتحدة يف املنطقة‪ ،‬وخ�صو�صا‬ ‫فيما يتعلق بـ»�إ�سرائيل»‪ .‬اذن‪ ،‬لقد ا�ضطر �أوباما �إىل تعديل خطابه‬

‫مب��ا ي�ت�ك�ي��ف م��ع ه ��ذا‪� .‬إن ��ه مل��ن امل�ب�ك��ر ج ��دا م�ع��رف��ة امل��واق��ف التي‬ ‫�سيتخذها النظام اجلديد ال��ذي ي�ستمر �ستة ا�شهر فقط‪ .‬بعدئذ‪،‬‬ ‫يجب ان يكون لدينا رئي�س جديد‪� .‬إنه ملن املبكر جدا اي�ضا معرفة‬ ‫من �سيكون وماهية موقفه حيال «�إ�سرائيل»‪ .‬لقد كانت «�إ�سرائيل»‬ ‫حمقّة يف اعتبار مبارك �أف�ضل حليف لهم‪ .‬وال اعتقد �أن الرئي�س‬ ‫اجلديد �ستكون له نف�س ال�سيا�سة‪ .‬على �أية حال‪ ،‬ان هذه الثورات‬ ‫مل تنته‪ .‬فال زال هناك الكثري من العمل للتقدم وحتقيق �أهداف‬ ‫تلك الثورات‪.‬‬

‫معلومات‪:‬‬ ‫ثلث املخزون النفطي يف الواليات املتحدة ي�أتي من املغرب‬ ‫وال�شرق الأو��س��ط‪ .‬فاجلزائر‪ ،‬ليبيا وم�صر متلك ‪ 4.7‬يف املئة‬ ‫من االحتياط العاملي للبرتول‪ .‬ف�إذا ا�ستمرت احلركات ال�شعبية‬ ‫وجتاوزت البحر الأحمر‪� ،‬ست�صل �إىل بلدان اكرث غنى بالنفط‪:‬‬ ‫العربية ال�سعودية‪ 19.8 :‬يف املئة‬ ‫اليمن‪ 0.2 :‬يف املئة‬ ‫عمان‪ 0.4 :‬يف املئة‬ ‫الإمارات العربية املتحدة‪ 7.3 :‬يف املئة‬ ‫قطر‪ 2 :‬يف املئة‬ ‫�إيران‪ 10.3 :‬يف املئة‬ ‫�سوريا‪ 0.2 :‬يف املئة‬ ‫العراق‪ 8.6 :‬يف املئة‬ ‫الكويت‪ 7.6 :‬يف املئة‬

‫ال�����ت����ردد ال�����رو������س�����ي يف ال���������ش����رق الأو������س�����ط‬ ‫د‪� .‬إينا ميخائيلوفنا‬ ‫ما يحدث من حراك جماهريي وث��ورات �شعبية‬ ‫يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬له ت�أثريه وتداعياته الكبرية يف‬ ‫�شتى املجاالت وعلى العديد من دول العامل‪ ،‬وعلى‬ ‫ر�أ��س�ه��ا ال��دول الكبرية ذات امل�صالح اال�سرتاتيجية‬ ‫القارية‪ .‬وال �شك �أن رو�سيا التي تبدو يف حالة هدوء‬ ‫«م�صطنعة» جت��اه م��ا ي�ح��دث‪ ،‬ه��ي �أي�ضا م��ن الدول‬ ‫املت�أثرة ب�شكل كبري مبا يجري يف ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وق��د و�صفت وزي ��رة اخل��ارج�ي��ة الأم�يرك�ي��ة هيالري‬ ‫كلينتون م��واق��ف رو��س�ي��ا وال���ص�ين جت��اه م��ا يحدث‬ ‫م��ن ث ��ورات يف ال���ش��رق الأو� �س��ط‪ ،‬ب��أن�ه��ا �أذك ��ى بكثري‬ ‫من مواقف وا�شنطن والأوروب �ي�ين‪ ،‬حيث ت�سعى كل‬ ‫من مو�سكو وبكني �إىل �إم�ساك الع�صا من املنت�صف‪،‬‬ ‫وال تت�سرع يف املبادرة بت�أييد �أي طرف يف ال�صراعات‬ ‫الدائرة‪.‬‬ ‫واحل�ق�ي�ق��ة �أن ر�أي ك�ل�ي�ن�ت��ون ��ص�ح�ي��ح �إىل حد‬ ‫ك�ب�ير‪ ،‬و�إن كنا نختلف بع�ض ال���ش��يء فيما �إذا كان‬ ‫ه��ذا املوقف ينم عن ذك��اء �أم عن خ��وف �أو قلة حيلة‬ ‫جت��اه ما يحدث‪ ،‬خا�صة �أن كال من رو�سيا وال�صني‬ ‫لي�ستا ذات ت�أثري ملحوظ على البلدان العربية مثل‬ ‫وا�شنطن ودول �أوروب�ي��ة كبرية‪ ،‬كربيطانيا وفرن�سا‬ ‫و�إيطاليا وغريها‪ ،‬هذه الدول التي تربطها بالبلدان‬ ‫العربية عالقات اقت�صادية و�سيا�سية وا�سرتاتيجية‬ ‫ك�ب�يرة على م��دى ع�ق��ود طويلة م�ضت‪ .‬وق��د ورثت‬ ‫هذه الدول الأوروبية والواليات املتحدة‪� ،‬إىل جانب‬ ‫نفوذها القدمي‪ ،‬مكانة االحتاد ال�سوفييتي ونفوذه يف‬ ‫كافة املواقع التي كان ي�شغلها يف املنطقة‪ .‬ومل تفكر‬ ‫رو�سيا احلديثة يف التوجه �إىل هذه املنطقة �أو العودة‬ ‫�إليها �إال م�ؤخرا‪ ،‬منذ �أقل من خم�س �سنوات ال �أكرث‪،‬‬ ‫وال ميكن اجلزم ب�أنها اتخذت يف هذا االجتاه خطوات‬ ‫ملمو�سة‪ ،‬وكذلك ال�صني التي مل يتع ّد تقاربها مع‬ ‫ب�ل��دان ه��ذه املنطقة‪ ،‬امل�ج��ال ال�ت�ج��اري واالقت�صادي‬ ‫املحدود‪.‬‬ ‫احلذر الرو�سي جتاه الأحداث يف ال�شرق الأو�سط‬ ‫�أم��ر ل��ه �أ��س�ب��اب��ه وم�ب�ررات��ه‪ ،‬وم��ن �أه��م م�بررات��ه �أنه‬ ‫مثل اخلو�ض يف �أر�ض غريبة بدون خريطة حمددة‬ ‫امل�ع��امل‪ ،‬حيث ال توجد داخ��ل البلدان العربية الآن‬ ‫الأح ��زاب والتنظيمات ال�شيوعية �أو الي�سارية التي‬ ‫ك��ان��ت تعمل حل���س��اب م��و��س�ك��و ال���س��وف�ي�ت�ي��ة‪ ،‬والتيار‬ ‫الي�ساري �أو التقدمي املوجود حاليا يف الدول العربية‬ ‫�ضعيف من جهة‪ ،‬ومن جهة �أخرى لي�ست له عالقات‬ ‫برو�سيا احلديثة البعيدة ع��ن ال�شيوعية‪ ،‬وال حتى‬ ‫بال�صني التي م��ا زال��ت حتتفظ ب��الإط��ار ال�شيوعي‪،‬‬ ‫و�إن ك��ان املحتوى نقي�ضاً ل�ل�إط��ار‪ ،‬بينما الو�ضع يف‬ ‫البلدان العربية بالن�سبة لوا�شنطن والأوروبيني على‬ ‫العك�س متاما‪ ،‬حيث معظم القوى ال�سيا�سية الفعالة‪،‬‬

‫لعبة تباين الت�رصيحات‬ ‫ال�صادرة عن مو�سكو‬ ‫ت�صلح مع امللف الإيراين‬ ‫وال ت�صلح يف التعامل‬ ‫مع �شعوب ثائرة ال تقبل‬ ‫الألوان الرمادية‬ ‫مبا فيها التيارات الدينية الأ�صولية‪ ،‬لها عالقات‬ ‫متوا�صلة مع وا�شنطن واالحتاد الأوروبي‪.‬‬ ‫ولكن كل هذا ال يعطي مو�سكو احلق يف �أن تكون‬ ‫بهذه ال�سلبية التي هي عليها الآن جت��اه ما يحدث‬ ‫يف املنطقة‪ ،‬وال �أن تبالغ يف احل��ذر وال�تردد بال�شكل‬ ‫الذي ي�ضر م�صاحلها‪ ،‬خا�صة �أن الآخرين يجازفون‬ ‫وي �ق��ام��رون وي��راه �ن��ون ع�ل��ى ك��اف��ة اجل �ب �ه��ات‪ ،‬وغري‬ ‫مقبول من مو�سكو �أنها حتى الآن مل حتدد مواقفها‬ ‫بو�ضوح مم��ا ي�ح��دث‪ ،‬لي�س فقط يف ليبيا‪ ،‬ب��ل حتى‬ ‫بالن�سبة لتون�س وم�صر‪ .‬ففي الوقت الذي بد�أ يتوافد‬ ‫فيه الغربيون على القاهرة بعد الثورة‪ ،‬ال نرى �أي‬ ‫خطوة من جانب مو�سكو يف هذا االجت��اه‪ ،‬علما ب�أن‬ ‫�آخر م�س�ؤول �أجنبي التقى الرئي�س امل�صري املخلوع‬ ‫ح�سني م�ب��ارك‪ ،‬ك��ان نائب وزي��ر اخلارجية الرو�سي‬ ‫�سلطانوف‪ ،‬ومل ت�صدر م��ن مو�سكو حتى الآن �أية‬ ‫ت�صريحات ر�سمية وا�ضحة بالت�أييد للثورة وللقائمني‬ ‫عليها‪ ،‬اللهم �إال بع�ض العبارات الدبلوما�سية حول‬ ‫متانة العالقات الرو�سية امل�صرية‪ .‬كما �أن املوقف‬ ‫الرو�سي مما يحدث يف ليبيا �أي�ضا غري مقبول‪ ،‬فال‬ ‫يكفي �أن ت�صرح مو�سكو ب�أنها �ضد �أي تدخل ع�سكري‬ ‫�أج�ن�ب��ي يف ليبيا‪ ،‬ف�ه��ذا م��وق��ف الغالبية مب��ن فيهم‬ ‫قيادة حلف �شمال الأطل�سي و�أي�ضا جهات ر�سمية يف‬ ‫وا�شنطن‪.‬‬ ‫امل� �ط� �ل ��وب م� ��ن م��و� �س �ك��و م� � �ب � ��ادرات �أك �ث ��ر من‬ ‫ت�صريحات‪ ،‬وكان يجب �أن ت�صدر عن مو�سكو مبادرة‬ ‫جت��اه م��ا ي�ح��دث‪ ،‬قبل �أن ت��أت��ي امل �ب��ادرة م��ن �أمريكا‬ ‫الالتينية م��ن ه��وغ��و �شافيز‪ ،‬فم�صالح رو��س�ي��ا مع‬ ‫ليبيا وم��ع جريانها �أك�ثر بكثري من م�صالح �شافيز‬ ‫م��ع �صديقه ال �ق��ذايف‪ ،‬ويكفينا �أن ن�ع��رف �أن رو�سيا‬

‫حتى الآن هي اخلا�سر الأول يف ليبيا‪ ،‬قبل �أن تخ�سر‬ ‫غ�يره��ا م��ن ب�ل��دان ال �ع��امل‪ ،‬حيث ان ه�ن��اك �صفقات‬ ‫بيع �سالح رو�سي لليبيا قيمتها نحو �أربعة مليارات‬ ‫دوالر‪ ،‬مل تتم ومهددة بالإلغاء مع تطور الأحداث‪،‬‬ ‫كما �أن هناك عقودا �أبرمتها ال�شركات الرو�سية مع‬ ‫ليبيا معلقة حتى الآن‪ ،‬ومنها عقد �إكمال بناء م�صنع‬ ‫للأ�سلحة كان قد بد�أ العمل يف �إن�شائه يف زمن االحتاد‬ ‫ال�سوفييتي‪ ،‬وعقد �آخر لتحديث و�إ�صالح ‪ 145‬دبابة‪،‬‬ ‫وهناك مباحثات بني البلدين ب�ش�أن توريد ‪ 12‬طائرة‬ ‫مقاتلة م��ن ط��راز «� �س��و‪ ،»35-‬و‪ 36‬راج�م��ة �صواريخ‪،‬‬

‫وق��ذائ��ف من ط��راز «بانت�سري ���س‪ ،»1‬وجمموعة من‬ ‫منظومات الدفاع اجلوي ال�صاروخية‪ ،‬وهناك اتفاقات‬ ‫مبدئية كثرية بني رو�سيا وليبيا يف جماالت الطاقة‬ ‫وال�سكك احلديدية والطاقة النووية‪.‬‬ ‫كل هذا وغ�يره رو�سيا معر�ضة خل�سارته �إن مل‬ ‫حت�سم موقفها مثل الآخرين‪ ،‬وعلى مو�سكو �أن تتوقف‬ ‫عن لعبة تباين الت�صريحات ال�صادرة عن القيادة‪،‬‬ ‫والتي اعتدنا عليها منذ و�صول الرئي�س ميدفيديف‬ ‫للحكم‪ ،‬حيث ن�سمع ت�صريحا من الكرملني ون�سمع‬ ‫يف نف�س التوقيت ت�صريحا مناق�ضا من اخلارجية �أو‬

‫من رئا�سة ال ��وزراء! ه��ذه اللعبة قد تكون مق�صودة‬ ‫ومفيدة يف ملفات وق�ضايا �أخرى مثل امللف النووي‬ ‫الإي��راين �أو ملفات الدميقراطية وحقوق الإن�سان‪،‬‬ ‫لكنها ال ت�صلح الآن يف التعامل مع الثورات ال�شعبية‬ ‫يف البلدان العربية‪ ،‬حيث ال�شعوب الثائرة تريد �أمورا‬ ‫وا�ضحة وال تقبل الألوان الرمادية‪.‬‬ ‫البيان‬ ‫‪http://www.al-binaa.com/newversion/‬‬ ‫‪article.php?articleId=27605‬‬


‫‪6‬‬

‫براعم ال�سبيل‬

‫ال�سبت (‪� )19‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1535‬‬

‫اعداد‪ :‬حممد ب�سام ح�سني‬

‫الطيور الغريبة‬

‫�أخالق و �آداب‬

‫ن�أخذكم يف كل �أ�سبوع يف رحلة عرب الغابات اال�ستوائية لنتعرف على �أجمل الطيور الغريبة‬ ‫التي تعي�ش فيها من خالل الكتاب املقدم من دار املنهل نا�شرون وموزعون �ضمن �سل�سلة حيوانات مده�شة‬

‫كتاب منهجي من �إ�صدار دار املنهل نا�شرون وموزعون ي�شمل جملة من الأخالق اال�سالميةالتي دعانا اليها ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬ووردت يف منا�سبات متنوعة‬


‫ال�سبت (‪� )19‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1535‬‬

‫ال�ستف�ساراتكم واقرتاحاتكم وم�شاركاتكم را�سلونا على عنواننا‪info@jas.org.jo:‬‬

‫ال�سبت ‪2011/3/19‬‬ ‫�إعداد‪� :‬سامر الدربي‬ ‫خالل هذا الأ�سبوع ميكننا �أن نر�صد كوكب الزهرة ذا اللمعان الباهر‪،‬‬ ‫وهو ي�شرق قبل ال�شم�س‪� .‬أما بالن�سبة لكوكب امل�شرتي‪ ،‬ف�إننا ن�ستطيع ر�صده‬ ‫بعد مغيب ال�شم�س �إىل ال�ساعة ال�سابعة م�ساء تقريبا‪ ،‬وهو �أملع ما ن�شاهده فوق‬ ‫الأفق الغربي اجلنوبي‪ .‬وبالن�سبة لكوكب زحل فيمكن ر�صده طوال الليل يف‬ ‫الأفق اجلنوبي‪.‬‬ ‫مالحظة‪« :‬القدر» هو مقيا�س للمعان الأج��رام‪ ،‬وكلما كان الرقم �أ�صغر‬ ‫(�أو �أكرب بال�سالب) كان اللمعان �أ�شدّ‪.‬‬

‫زلزال وتسونامي اليابان‪ ..‬ال تظلموا القمر‬ ‫ب�سرعة وبعد حدوث كارثة اليابان‬ ‫املفجعة (ا ل��ز ل��زال و �أ م��واج الت�سونامي‬ ‫ا مل��د ّم��رة)‪ ،‬ت���س��اء ل��ت ا ل�ك�ث�ير م��ن و�سائل‬ ‫ا لإ ع�ل�ام ا مل�ط�ب��و ع��ة و م��وا ق��ع ا لإنرتنت‪،‬‬ ‫مب ��ا ف �ي �ه��ا ج �ه��ات حم�ت�ر م��ة ومرموقة‬ ‫( ع��ر ب�ي��ة و غ��ر ب�ي��ة)‪ ،‬ع�م��ا �إذا ك��ا ن��ت هذه‬ ‫الكارثة ناجتة عن ت�أثري القمر �أو على‬ ‫ا لأقل ذات عالقة به‪.‬‬ ‫وا ل���س�ب��ب يف ه��ذا االر ت�ب��اط املتوهم‬ ‫�أن ا ل �ك �ث�ير م��ن و � �س��ا ئ��ل ا لإ ع�ل��ام كانت‬ ‫للت ّو قد نقلت �أن القمر �سي�صل حلالة‬ ‫«ا ل�ب��در ا ل�ف��ا ئ��ق» ا لأ ��س�ب��وع ا ل�ق��ادم‪ ،‬ولذا‬ ‫ف��ر مب��ا و ه ��و « ي �ك�ب�ر» اىل ذ ل ��ك القطر‬ ‫ا لأق�صى (ظاهريا) �سي�سبب حاالت م ّد‬ ‫قوية وزالزل على ا لأر�ض‪.‬‬ ‫هنا يجب �أن ن�ق� ّر ر ب��و ��ض��وح وبدون‬ ‫لب�س �أن الزلزال و �أمواج الت�سونامي ال‬ ‫عالقة لها بالقمر‪.‬‬ ‫�إن الفهم اخلاطئ جاء لكون النا�س‬ ‫ي �ع �ل �م��ون �أن ا مل � � ّد ي �ن �ت��ج �أ � �س��ا � �س��ا ب�سبب‬ ‫ج��اذ ب �ي��ة ا ل �ق �م��ر ع �ل��ى ا لأر �� � ��ض (و ه� ��ذا‬ ‫�صحيح بالفعل)‪ ،‬و �أن ال�شم�س ت�ساهم‬ ‫ج��ز ئ�ي�اً يف ذ ل��ك ه��ي ا لأ خ ��رى‪ ،‬ل��ذا فامل ّد‬ ‫ي�صبح �أ ك�ثر و�ضوحاً يف حالة ا ل�ب��در �أو‬ ‫ا مل�ح��اق‪ .‬ويف املتو�سط ف��إن ا مل�ي��اه ترتفع‬ ‫مب� �ق ��دار ن �� �ص��ف م�ت�ر �أ ث� �ن ��اء ا مل� � � ّد ‪ ،‬لكن‬ ‫عندما تكون ال�شم�س والقمر وا لأر�ض‬ ‫ع �ل��ى ا � �س �ت �ق��ا م��ة وا ح� ��دة (و ه� ��ذا يحدث‬ ‫يف ح��ا ل�ت��ي ا ل�ب��در وا مل �ح��اق)‪ ،‬ف ��إن ارتفاع‬ ‫املياه ي�صل �إىل حوايل ‪� 80‬سم‪.‬‬ ‫و ق � ��د � �س �م��ع ا ل� �ن ��ا � ��س ب ��ا ل �ف �ع ��ل �أ ن� ��ه‬ ‫بتاريخ ‪� 19‬آذار‪ /‬م��ار ���س �سي�صل القمر‬ ‫�إىل �أ ق��رب نقطة له من ا لأر ���ض (وهذا‬ ‫ما يعرف بح�ضي�ض القمر)‪ ،‬وحيث �إن‬ ‫إهليليجي‬ ‫م ��دار ا ل�ق�م��ر ح��ول ا لأر � ��ض �‬ ‫ّ‬ ‫( ب�ي���ض��اويّ )‪ ،‬و �إ ��ض��ا ف��ة اىل ذ ل��ك �سيكون‬

‫ا ل �ق �م��ر ع �ل��ى ا � �س �ت �ق��ا م��ة م ��ع ال�شم�س‬ ‫وا لأر ���ض‪ ،‬ف�ب��ا ل�ت��ايل �سيكون ه��ذا البدر‬ ‫�أكرب حجماً مما هو معتاد‪.‬‬ ‫و ل�ه��ذا ف�ق��د مت ا لإ ع�لان بالفعل �أن‬ ‫امل ّد �سيكون �أكرث ق ّو ة و�شدة خالل ليلة‬ ‫«ا ل�ب��در ا ل�ف��ا ئ��ق»‪ ،‬لكن ا حل���س��ا ب��ات ت�شري‬ ‫�إىل �أن ه ��ذا ا ل �ت ��أ ث�ي�ر ا لإ � � �ض ��ا ّيف لقرب‬ ‫القمر من ا لأر�ض لن يزيد ارتفاع امل ّد‬ ‫�إال بن�سبة ‪ 15‬يف ا مل�ئ��ة‪ .‬و ه��ذا ي�ع�ن��ي �أنه‬ ‫بدل �أن يكون ارتفاع امل ّد ‪� 80‬سم‪ ،‬ف�إننا‬ ‫نتو ّقع و�صوله لـ ‪� 92‬سم‪.‬‬ ‫لكن ذلك الت�أثري لي�س �أ�ضعف من‬ ‫�أن ي���س� ّب��ب زالزل �أو �أ م ��واج ت�سونامي‪،‬‬ ‫كما �شاهدنا �أم�س يف اليابان (و �أماكن‬ ‫�أ خ� ��رى) ف�ح���س��ب‪ ،‬ب��ل �إن ه��ذه الكارثة‬ ‫ح��د ث��ت ق �ب��ل �أ � �س �ب��وع ك��ا م��ل م��ن و�صول‬ ‫القمر حلالة البدر‪.‬‬ ‫ويف ا حل� �ق� �ي� �ق ��ة‪ ،‬ف � � ��إن �أي �شخ�ص‬ ‫ميكنه اخلروج هذه الليلة لريى القمر‬ ‫يف طور الرتبيع ا لأول‪ ،‬حيث �إن موقعه‬ ‫يف ا ل�ف���ض��اء ي���ص�ن��ع زاو ي��ة ‪ 90‬در ج��ة مع‬ ‫ا جت��اه ا ل���ش�م����س‪-‬ا لأر ���ض‪ .‬ويعلم الكثري‬ ‫م ��ن ا ل �ن ��ا � ��س يف ا حل �ق �ي �ق��ة �أ ن � ��ه يف هذا‬ ‫ا ل��و � �ض��ع ا ل�ف�ل�ك��ي ي �ك��ون ا مل� � ّد �أ � �ض �ع��ف ما‬ ‫يكون‪.‬‬ ‫يبقى ال�س�ؤال ا لأ خ�ير بالتايل هو‪:‬‬ ‫ه��ل اال ق�ت��راب ا ل �ن �� �س �ب� ّ�ي ل�ل�ق�م��ر ع ّو �ض‬ ‫عن كونه يف حالة الرتبيع؟ �إن ا لإجابة‬ ‫ه� ��ي‪ :‬ال‪� ،‬أ ب � � ��د اً؛ ف��ا ل �ق �م��ر ي� ��وم ح ��دوث‬ ‫الزلزال كان يف احلقيقة على بعد �أكرب‬ ‫من مع ّد ل بعده عن ا لأر�ض!‬ ‫ق�سوم‬ ‫ا لأ�ستاذ الدكتور ن�ضال ّ‬ ‫نائب رئي�س امل�شروع ا لإ�سالمي‬ ‫لر�صد ا لأهلة ‪� -‬أ�ستاذ الفيزياء‬ ‫والفلك يف اجلامعة ا لأمريكية يف‬ ‫ال�شارقة‬

‫الحضيض القمريّ هذه الليلة ‪ ...‬بدرّ أكبر وألمع !!‬ ‫غ�سان الرفاتي‬ ‫ا مل� �ن� �� � ّ�س ��ق ا لإ ع �ل��ا م � ��ي ‪ -‬ا مل� ��� �ش ��روع‬ ‫ا لإ�سالمي لر�صد ا لأهلة‪.‬‬ ‫ي � ��دور ا ل �ق �م��ر يف م � ��دار بي�ضويّ‬ ‫( �إ ه �ل �ي �ل �ي �ج� ّ�ي ) ح��ول ا لأر �� ��ض‪ ،‬وي�سمى‬ ‫ا ل��و � �ض��ع يف ح��ا ل��ة �أ ق ��رب ن�ق�ط��ة ل��ه من‬ ‫ا لأر�ض «احل�ضي�ض»‪ ،‬و �أما و�ضعه وهو‬ ‫يف �أ ب �ع ��د م��و ق��ع ع ��ن ا لأر � � ��ض في�سمى‬ ‫«ا لأوج»‪.‬‬ ‫� �س �ي �ك��ون ا ل �ق �م ��ر ه � ��ذه ا ل �ل �ي �ل��ة يف‬ ‫�أ ق��رب ن�ق�ط��ة ب�ي�ن��ه و ب�ين ا لأر � ��ض‪ ،‬ولن‬ ‫يكون هنالك ح�ضي�ض �أ ق��رب من هذا‬ ‫ا حل���ض�ي����ض ل�ل�أر ���ض خ�ل�ال الع�شرين‬ ‫��س�ن��ة ا ل �ق��اد م��ة‪ .‬و ح �ت��ى ن���س�ت�ط�ي��ع فهم‬ ‫ه��ذه ا ل �ظ��ا ه��رة ا ل�ط�ب�ي�ع�ي��ة �أ ك�ث�ر يجب‬ ‫ع �ل �ي �ن��ا �أن ن �ت��ذ ك��ر �أن م �ت��و �� ّ�س��ط بعد‬ ‫ا ل �ق �م��ر ع��ن ا لأر �� ��ض ه��و ‪ 384000‬كم‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا ي �ب �ل��غ م �ت��و �� ّ�س��ط ب �ع ��ده و ه� ��و يف‬ ‫ا لأوج ( �أ ب�ع��د ن�ق�ط��ة) ‪ 406610‬ك��م‪� ،‬أما‬ ‫يف �أ ق��رب ن�ق�ط��ة (ا حل���ض�ي����ض)‪ ،‬فيكون‬ ‫على بعد ‪ 365000‬كم‪.‬‬ ‫و ن�ل�ا ح��ظ م��ن ا مل� �ع ��دالت املذكورة‬

‫�آ ن �ف �اً �أن ه��ذه ا ل�ق�ي��م ه��ي ا ل�ت��ي يتناوب‬ ‫عليها القمر �أثناء دور ت��ه وتتكرر بني‬ ‫ا ل�ف�ترة وا لأ خ ��رى‪ ،‬و �أ ن �ه��ا جم��رد �أبعاد‬ ‫ال ي�ؤثر اختالفها على ا لأر�ض كثري اً‪،‬‬ ‫وال ي��و ج��د �أي ع�لا ق��ة ل�ه��ا مب��ا يحدث‬ ‫ع �ل��ى ا لأر �� ��ض م��ن ك� ��وارث‪� ،‬إذ �إن هذه‬ ‫ا ل�ك�ي�ل��و م�ترات ال ت�ك��اد ت��ذ ك��ر يف ف�ضاء‬ ‫هذا الكون ال�شا�سع‪.‬‬ ‫لكن يجدر التنويه �إىل �أن القمر‬ ‫خ �ل�ال ه� ��ذا «ا حل �� �ض �ي ����ض» و ه� ��و على‬ ‫بعد ‪ 356501‬ك��م �سيبدو المعا بن�سبة‬ ‫�أكرب من التي اعتدنا �أن ن�شاهده بها‪،‬‬ ‫ب �ح �ي��ث ت��ز ي��د ن���س�ب��ة ا ل �ل �م �ع��ان مبقدار‬ ‫‪ 30‬يف املئة‪ ،‬فيما �سيبدو �أنه �أكرب مما‬ ‫ن�شاهده عادة بن�سبة ‪14‬يف املئة‪.‬‬ ‫م��ا ه��ي �أ � �س �ب��اب ا ل �� �ض �ج��ة املفتعلة‬ ‫ح��ول ه��ذه ا ل �ظ��ا ه��رة ور ب �ط �ه��ا بكارثة‬ ‫زلزال اليابان؟‬ ‫م��ن �أ ه ��م �أ � �س �ب��اب ا ل �� �ض �ج��ة املثارة‬ ‫حول هذا املو�ضوع‪:‬‬ ‫ ا جل � � �ه � � ��ل‪ :‬ح � �ي � ��ث ي �� �س �ت �� �س �ه ��ل‬‫ا ل �ك �ث�ي�رون ا خل��و ���ض يف ا لأ م � ��ور‪ ،‬وهم‬ ‫غ�ي�ر م�ت�خ���ص���ص�ين ب �ه��ا �أو ح �ت��ى �أنهم‬

‫جاهلون بها‪.‬‬ ‫ ا ل � �� � �ش � �ع ��وذة وا ل� � ��د ج� � ��ل‪ :‬بحيث‬‫ي�سوق امل�شعوذون والدجالون مهنتهم‬ ‫الهابطة من خالل مثل هذه ا لأحداث‪،‬‬ ‫خ���ص��و ��ص��ا �أن ق � ّد ر اهلل �أن ت�ت��زا م��ن مع‬ ‫�أ ح � ��داث م �ث�ي�رة م �ث��ل ه ��زة �أر � �ض �ي��ة �أو‬ ‫ز ل� ��زال �أو ب��ر ك��ان �أو م��ا � �ش��ا ب �ه �ه��ا من‬ ‫ح � � ��وادث حت � ��دث ل�ل ��أر �� ��ض يف �أو ق� � ��ات‬ ‫م�ت�ع��ددة و م�ت�غ�يرة‪ ،‬و ق��د ت�ت�ك� ّر ر �سوا ًء‬ ‫م��ع �أ ح��داث ف�ل�ك�ي��ة �أو ب��دو ن�ه��ا‪ .‬ون�ؤ ّكد‬ ‫على �أنه ال يوجد �أي دليل علمي على‬ ‫ار ت � �ب� ��اط ه� ��ذه ا حل � � ��وادث مب ��ا يحدث‬ ‫للأر�ض‪.‬‬ ‫ بع�ض و�سائل ا لإعالم‪� :‬إذ نالحظ‬‫�أ ح� �ي ��ا ن� �اً ق� � ّل ��ة ا ل �ت��د ق �ي��ق ف �ي �م��ا ين�شر‬ ‫م ��ن ق �ب��ل ب �ع ����ض ا ل �ع��ا م �ل�ين يف املجال‬ ‫التخ�ص�ص‬ ‫ا لإ ع�ل�ا م � ّ�ي ‪ ،‬وذ ل ��ك ل�غ�ي��اب‬ ‫ّ‬ ‫�أو لقلة اجلهد يف ا�ستق�صاء املعلومات‬ ‫ال�صحيحة من مراجعها‪.‬‬ ‫و ي � �ظ � �ه� ��ر �أ ث� � � ��ر ذ ل � � ��ك �� �س� �ل� �ب� �ي� �اً يف‬ ‫� �ض �ج��ة �إ ع�ل�ا م �ي��ة ل ��دى ب �ع ����ض املواقع‬ ‫ا لإ ل �ك�ترو ن �ي��ة ت�ن��ا ق�ل��ت ا لأ خ �ب��ار ب�شكل‬ ‫ا ن� �ت� �ق ��ا ئ ��ي‪� ،‬إذ مت �إ ي � � ��راد �أ م� �ث� �ل ��ة على‬

‫سديم الجبار مرة أخرى‬

‫ا ل �� �س �ن��وات ا ل �ت��ي ح��د ث��ت ف �ي �ه��ا ك ��وارث‬ ‫ف �ي �م��ا مل ي� �ت ��م ذ ك � ��ر ا ل � �ت� ��وار ي� ��خ التي‬ ‫مل حت � � ��دث ف� �ي� �ه ��ا ك � � � ��وارث م ��را ف� �ق ��ة‬ ‫للح�ضي�ض القمري‪.‬‬ ‫يوجهنا‬ ‫ويف ت��را ث�ن��ا ا لإ ��س�لا م� ّ�ي م��ا ّ‬ ‫ل�ضرورة التع ّقل وعدم الت�س ّر ع‪ ،‬وخري‬ ‫م�ث��ال ع�ل��ى ذ ل��ك ت��و ج�ي��ه ن�ب�ي�ن��ا الكرمي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ -‬فعندما وافق‬‫قدر اهلل قب�ض روح ابن ر�سولنا �إبراهيم‬ ‫فلكي‬ ‫عليه ال�سالم‪ ،‬كان هنالك حدث ّ‬ ‫مم �ي��ز‪ ،‬و ه ��و ك �� �س��وف ا ل �� �ش �م ����س‪ ،‬ف�أخذ‬ ‫النا�س يقولون‪« :‬ك�سفت ال�شم�س ملوت‬ ‫�إ ب��را ه �ي��م»‪ ،‬ف�ج��اء ا ل�ب�ي��ان م�ب��ا ��ش��رة من‬ ‫ر ��س��و ل�ن��ا ا ل �ك��رمي ب��ا حل��د ي��ث ال�شريف‪:‬‬ ‫« �إن ا ل���ش�م����س وا ل�ق�م��ر �آ ي �ت��ان م��ن �آيات‬ ‫اهلل ت�ع��اىل ال ينخ�سفان مل��وت �أ ح��د وال‬ ‫حلياته‪ ،‬ف��إذا ر �أيتم ذلك فافزعوا �إىل‬ ‫ذ ك��ر اهلل ت �ع��اىل و �إىل ا ل �� �ص�لاة»‪ .‬رواه‬ ‫البخاري وم�سلم وغريهما‪.‬‬ ‫بقي �أن ن�شري �إىل �أن «احل�ضي�ض‬ ‫ا ل� �ق� �م ��ري» ي� �ت� �ك� � ّر ر ك � �ث �ي�ر اً و ن ��ذ ك ��ر ك ��م‬ ‫باال�ستمتاع مبنظر القمر و ه��و «بدر»‬ ‫يف �إ�ضاءة وبريق رائعني‪.‬‬

‫م��ن غ �ب��ار و غ ��ازات ت �ع � ّد حم��ا ��ض��ن النجوم‪،‬‬ ‫�سدمي اجل ّبار مرة �أخرى‬ ‫ويبعد ع ّنا حوايل ‪� 1344‬سنة �ضوئية‪.‬‬ ‫ت �� �ص��و ي��ر ‪ :‬حم �م��د ا ل �ك �ب �ي �� �س��ي ‪ /‬ع�ضو‬ ‫مي�ك��ن ر �ؤ ي �ت��ه ب��ا ل�ع�ين ا مل �ج � ّر دة يف �سماء‬ ‫املنتدى الفلكي العربي‬ ‫بعيدة عن التل ّو ث ال�ضوئي‪� .‬أما للح�صول‬ ‫ي�ق��ع ه��ذا ا ل���س��دمي يف جم�م��و ع��ة اجل ّبار على تفا�صيل �أو ��ض��ح فال ب� ّد من ا�ستخدام‬ ‫النجمية‪ ،‬وهو يتك ّو ن ‪-‬كغريه من ال�سدم‪ -‬املنظار �أو التل�سكوب‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫ال�سبت (‪� )19‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1535‬‬

‫نتنياهو يحذر من �أي حكومة فل�سطينية فيها حما�س‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ - 1799‬اجل�ي����ش الفرن�سي ال �غ��ازي ب�ق�ي��ادة ن��اب�ل�ي��ون بونابرت‬ ‫يحا�صر مدينة عكا يف فل�سطني ويخفق يف اقتحامها ع�سكريا‪.‬‬ ‫‪ -1916‬احل� ��رب ال �ع��امل �ي��ة االوىل‪ :‬ال� �ق ��وات ال��رو� �س �ي��ة حتتل‬ ‫ا�صفهان‪.‬‬ ‫‪ -1925‬اكرث من الفي قتيل و�ستة �آالف جريح يف اع�صار دمر‬ ‫ع�شرين مدينة يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫‪ - 1947‬بريطانيا ت���ص��در ق��ائ�م��ة ب��أ��س�م��اء �أ��ش�خ��ا���ص متهمني‬ ‫ب ��الإره ��اب‪ ،‬ت���ص��دره��ا الإره��اب��ي مناحيم بيغن زع�ي��م ع�صابة‬ ‫"الأرغون" اليهودية امل�س�ؤولة عن قتل مئات املواطنني العرب‬ ‫يف فل�سطني‪.‬‬ ‫‪ -1962‬ت��وق �ي��ع ات �ف��اق ل��وق��ف اط �ل�اق ال �ن��ار يف اجل ��زائ ��ر بني‬ ‫احلكومة الفرن�سية وجبهة التحرير الوطني يف مدينة ايفيان‬ ‫الفرن�سية‪.‬‬ ‫‪ - 1988‬مقتل ‪ 54‬بحارا يف هجوم للطريان العراقي على ناقلتي‬ ‫نفط يف املياه الإقليمية الإيرانية‪.‬‬ ‫‪ -1993‬االمم امل�ت�ح��دة حت ��دد احل� ��دود ال�ب�ح��ري��ة ب�ين العراق‬ ‫والكويت‪.‬‬ ‫‪ -2000‬انتخاب عبد اهلل واد رئي�سا لل�سنغال متفوقا على عبدو‬ ‫�ضيوف الذي حكم البالد منذ عام ‪.1981‬‬

‫املقاومة الفل�سطينية ت�شتبك‬ ‫مع االحتالل �شرق خان يون�س‬ ‫خان يون�س‪� -‬صفا‬ ‫ا�شتبكت املقاومة الفل�سطينية ظهر ام�س اجلمعة م��ع قوة‬ ‫�إ�سرائيلية متمركزة على ال�شريط احل��دودي �شرق بلدة القرارة‬ ‫�شرق حمافظة خان يون�س جنوب قطاع غزة‪.‬‬ ‫و�أفاد �شهود عيان �أن مقاومني فل�سطينيني �أطلقوا قذيفة "�آر‬ ‫بي جي" على الأقل باجتاه القوة الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وذكرت الإذاعة الإ�سرائيلية العامة �أن مقاومني فل�سطينيني‬ ‫�أطلقوا ال�ن��ار على دوري��ة ع�سكرية ل��دى م��روره��ا ق��رب ال�شريط‬ ‫احل��دودي جنوب قطاع غزة دون �أن تقع �إ�صابات �أو �أ��ض��رار‪ .‬ورد‬ ‫�أفراد القوة على م�صادر الرمي‪.‬‬ ‫وجاء يف بيان اجلي�ش الإ�سرائيلي �أن دورية ا�سرائيلية كانت يف‬ ‫خ�ضم عملها الروتيني يف غزة عندما �أطلق ال�صاروخ عليها‪ ،‬و�أن‬ ‫اختيار طريقة الرد �ستكون ح�سب التقديرات الأمنية‪.‬‬

‫حملة فل�سطينية حتذر من خطورة‬ ‫بناء اجلدار ال�شرقي يف الأغوار‬ ‫الأغوار ال�شمالية‪� -‬صفا‬ ‫ح � ّذرت حملة فل�سطينية حملت ا�سم "�أنقذوا الأغوار" من‬ ‫خطورة توجهات حكومة االحتالل الإ�سرائيلية حول بناء اجلدار‬ ‫ال�شرقي الذي �أعلن عنه رئي�س حكومة االحتالل بنيامني نتنياهو‬ ‫عقب زيارته احلدود امل�صرية اال�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال من�سق احلملة فتحي خ�ضريات يف بيان �صدر عن احلملة‬ ‫ام����س اجل�م�ع��ة‪� :‬إن "هذه اخل�ط��وة ت��أت��ي ان�سجاما م��ع تطلعات‬ ‫حكومة االحتالل لعزل و�ضم الأغ��وار‪ ،‬و�ضمن �سيا�سة االحتالل‬ ‫الرامية لعزل الأغوار"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن ذل��ك يعني �إح�ك��ام ال�سيطرة على م�ستقبل الوجود‬ ‫الفل�سطيني يف كافة �أنحاء ال�ضفة الغربية‪ ،‬ملا تعنيه الأغ��وار من‬ ‫�أهمية �إ�سرتاتيجية وحيوية للحياة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ت�صريحات نتنياهو ت�أتي يف الوقت الذي يقوم فيه‬ ‫ما يعرف بـ"املجل�س الإقليمي للم�ستعمرات"‪ ،‬باقرتاح بناء املزيد‬ ‫من امل�ستوطنات ال�ستيعاب الطلبة املتدينني املتطرفني يف الأغوار‪.‬‬ ‫ودعت احلملة كل امل�ؤ�س�سات الفل�سطينية والدولية‪� ،‬إىل الوقوف‬ ‫يف وجه هذه املخططات ملا ت�شكله من خطر على م�ستقبل الوجود‬ ‫الفل�سطيني يف الأغوار‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل وج��ود العديد من مناطق الأغ��وار مثل‪ :‬منطقة‬ ‫"�أبو العجاج" مهددة بالتهجري‪ ،‬ومنطقة "عني كرزلية"‪ ،‬يتم‬ ‫التمهيد لإقامة م�ستوطنة جديدة مكانها‪.‬‬ ‫يذكر �أن فكرة اجلدار ال�شرقي ت�أتي ا�ستكماال جلدار الف�صل‬ ‫العن�صري الغربي ال��ذي يف�صل مدن ال�ضفة الغربية ويخنقها‪،‬‬ ‫وهو يعني �شهادة وفاة للحياة يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬

‫عبـا�س ير�سل وفدا �إلـى غـزة لرتتـيب‬ ‫زيارتـه ويلتقـي قيادات حما�س بال�ضفة‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫قال منر حماد امل�ست�شار ال�سيا�سي‬ ‫لرئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود‬ ‫عبا�س ام�س اجلمعة‪� :‬إن "عبا�س كلف‬ ‫وف� �دًا ل�ل�ت��وج��ه �إىل ق�ط��اع غ��زة لبحث‬ ‫الرتتيبات اخلا�صة بزيارته"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ح �م��اد يف ت���ص��ري��ح ر�سمي‬ ‫ن�شرته وكالة الأنباء الر�سمية "وفا"‬ ‫�إىل �أن ه�ن��اك ات���ص��االت على م�ستوى‬ ‫ال �ق �ي��ادة الفل�سطينية م��ع الأط� ��راف‬ ‫العربية والإقليمية ب�ش�أن املبادرة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن� ��ه مت��ت دع� ��وة قيادات‬ ‫م��ن حركة حما�س يف ال�ضفة الغربية‬ ‫ل�ل�ق��اء ال��رئ�ي����س مت �ه �ي �دًا ل��ذه��اب��ه �إىل‬ ‫غ ��زة وحت�ق�ي��ق الأه � ��داف امل��رج��وة من‬ ‫مبادرته‪.‬‬ ‫وك � ��ان ع �ب��ا���س �أع� �ط ��ى تعليماته‬ ‫ل ��وزي ��ر ال� ��� �ش� ��ؤون امل��دن �ي��ة يف حكومة‬ ‫ت���ص��ري��ف الأع �م ��ال ب��ال���ض�ف��ة الغربية‬ ‫املحتلة ح�سني ال�شيخ‪ ،‬بالقيام ب�إعداد‬ ‫ال�ت�رت �ي �ب��ات الأم� �ن� �ي ��ة واللوج�ستية‬ ‫الالزمة للتح�ضري لذهابه �إىل غزة‪.‬‬ ‫و�أع� �ل ��ن ع �ب��ا���س خ �ل�ال ك�ل�م�ت��ه يف‬ ‫افتتاح �أعمال املجل�س املركزي الأربعاء‬ ‫امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ع��ن ا� �س �ت �ع��داده ل �ل��ذه��اب �إىل‬ ‫غ ��زة لإن� �ه ��اء االن �ق �� �س��ام‪ .‬ودع� ��ا رئي�س‬ ‫احلكومة الفل�سطينية بغزة �إ�سماعيل‬ ‫ه�ن�ي��ة لإج� � ��راء ت��رت �ي �ب��ات زي ��ارت ��ه �إىل‬ ‫القطاع وا�ستقباله يف معرب بيت حانون‬

‫بالتن�سيق مع ف�صائل العمل الوطني‬ ‫وال �ف �ع��ال �ي��ات ال���ش�ع�ب�ي��ة‪ ،‬خ�ل�ال الأي ��ام‬ ‫القليلة القادمة‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ع �ب��ا���س ا� �ش�ت�رط ذه��اب��ه �إىل‬ ‫غ��زة ب ��أن يكون م��ن �أج��ل االت�ف��اق على‬ ‫ت�شكيل حكومة وطنية م�ستقلة تكون‬ ‫من �أولويات مهامها �إجراء االنتخابات‬ ‫ال �ت �� �ش��ري �ع �ي��ة وال��رئ��ا� �س �ي��ة واملجل�س‬ ‫ً‬ ‫راف�ضا �أن يكون ذهابه لغزة‬ ‫الوطني‪،‬‬ ‫للحوار‪.‬‬ ‫وكانت حما�س رحبت بقدوم عبا�س‬ ‫�إىل قطاع غزة‪ ،‬يف حني اعترب مراقبون‬ ‫�سيا�سيون ه��ذه ال��زي��ارة ب��أن�ه��ا خطوة‬ ‫�إيجابية كانت منتظرة منذ زمن‪ ،‬لكنها‬ ‫غري كافية لإنهاء االنق�سام‪.‬‬ ‫وت�أتي مبادرة عبا�س بعد دعوة هنية‬ ‫ل��ه ل��زي��ارة غ��زة للتباحث ب���ش��أن �إنهاء‬ ‫االنق�سام‪ ،‬وبحث الو�ضع الفل�سطيني‬ ‫ب���ش�ك��ل ��ش��ام��ل يف م ��ؤمت��ر ي���ض��م الكل‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ب��امل�ق��اب��ل ا��س�ت�ب�ع��د رئ�ي����س ال� ��وزراء‬ ‫اال�سرائيلي بنيامني نتنياهو اخلمي�س‬ ‫احتمال ان ينتج �شريك �سالم موثوق‬ ‫ب��ه ع�بر ات �ف��اق وح ��دة فل�سطينية بني‬ ‫ال�سلطة الوطنية الفل�سطينية وحركة‬ ‫املقاومة اال�سالمية (حما�س)‪.‬‬ ‫و�أع� � �ل � ��ن ن� �ت ��ان� �ي ��اه ��و يف مقابلة‬ ‫بثتها قناة (�سي ان ان) اخلمي�س انه‬ ‫م�ستعد للتفاو�ض م��ع ح��رك��ة حما�س‬ ‫اذا تخلت عن تهديدها بالق�ضاء على‬

‫عبا�س يريد ت�شكيل حكومة وحدة بدون حوار‬

‫ال��دول��ة ال�ع�بري��ة‪ ،‬ولكنه ع��د ذل��ك من‬ ‫امل���س�ت�ح�ي�لات‪ .‬وق ��ال ن�ت��ان�ي��اه��و‪" :‬هل‬ ‫ت�ت���ص��ور ات �ف ��اق � �س�ل�ام م ��ع القاعدة؟‬ ‫بالطبع ال"‪ .‬و�أ� �ض��اف‪" :‬لدى حما�س‬ ‫م�ي�ث��اق ي���ش�ير اىل اب� ��ادة "�إ�سرائيل"‬ ‫ون�شر اال�سالم املتطرف يف املنطقة‪ ،‬اذا‬ ‫تخل�صوا منه نعم ا�ستطيع التفكري يف‬

‫ذلك"‪ .‬و�أ�ضاف نتانياهو‪" :‬اذا توقفوا‬ ‫عن اطالق ال�صواريخ او عن ا�ستريادها‬ ‫الطالقها على مدننا‪ ،‬اذا توقفوا عن‬ ‫االره��اب وتوقفوا عن الدعوة للق�ضاء‬ ‫ع�ل�ي�ن��ا‪ ،‬ن�ع��م ب��ال�ط�ب��ع ��س�ن�ك��ون �سعداء‬ ‫بالتحدث اليهم"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار نتانياهو اىل ان االحتالل‬

‫اال� �س��رائ �ي �ل��ي ل ��ن ي� �ك ��ون ق � � ��ادرا على‬ ‫التفاو�ض مع �أي ادارة فل�سطينية ت�ضم‬ ‫حما�س قائال‪" :‬على م��اذا �س�أتفاو�ض‬ ‫معهم؟ الطريقة التي �سيقطعون بها‬ ‫ر�ؤو� �س �ن��ا؟‪ ،‬ط��ري�ق��ة اب��ادت �ن��ا؟ بالطبع‬ ‫ال‪� .‬أي دول��ة �ستتخذ اج��راءات �ضد اي‬ ‫�شخ�ص يعمل على حموها"‪.‬‬

‫جرح جندي من االحتالل ب�سلوان و�إعالن نعلني قرية ع�سكرية مغلقة‬

‫�إ�صابات واعتقاالت يف م�سريات مناه�ضة للجدار يف ال�ضفة والقد�س‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صيب ع�شرات الفل�سطينيني واعتقل �آخرون‬ ‫خ�لال امل��واج�ه��ات ال�ت��ي �أعقبت م�سريات مقاومة‬ ‫اجلدار واال�ستيطان يف ال�ضفة والقد�س‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر فل�سطينية �إن قوات االحتالل‬ ‫اع�ت�ق�ل��ت ام ����س اجل �م �ع��ة م�ت���ض��ام�ن�ين �أجنبيني‪،‬‬ ‫و�أ� �ص �ي��ب ع ��دد �آخ ��ر ب �ح��االت اخ �ت �ن��اق‪ ،‬يف م�سرية‬ ‫املع�صرة الأ�سبوعية املنددة بجدار ال�ضم العن�صري‬ ‫والتو�سع العن�صري‪ ،‬والتي جاءت حتت عنوان "ال‬ ‫لالنق�سام"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت امل���ص��ادر �أن ج�ن��ود االح�ت�لال منعوا‬ ‫امل�شاركني من الو�صول �إىل جدار ال�ضم العن�صري‪،‬‬ ‫م��ن خ�ل�ال االع� �ت ��داء ع�ل�ي�ه��م ب��ال�ع���ص��ي و�إط �ل�اق‬ ‫القنابل ال�صوتية والغازية ال�سامة‪� ،‬أوقعت عدداً‬ ‫من حاالت الإغماء واالختناق عوجلت ميدانياً‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل �� �س�يرة ان�ط�ل�ق��ت م��ن �أم� ��ام مدر�سة‬ ‫ال��زواه��رة‪ ،‬مب�شاركة الع�شرات من �أه��ايل القرية‬ ‫ومت�ضامنني �أجانب‪ ،‬حملوا الأع�لام الفل�سطينية‬ ‫واليافطات التي كتب عليها عبارات داعية لإنهاء‬ ‫حالة االنق�سام‪.‬‬

‫قنابل ال�صوت والر�صا�ص املعدين املغلف باملطاط‬ ‫والقنابل الغازية‪ ،‬جتاه املتظاهرين‪� ،‬إ���ضافة لر�شهم‬ ‫باملياه العادمة املمزوجة باملواد الكيماوية‪.‬‬ ‫و�أ�سفرت املواجهات عن �إ�صابة رئي�س اللجنة‬ ‫ال�شعبية ملقاومة اجل��دار �إي��اد ب��رن��اط (‪ 37‬عاما)‬ ‫بقنبلة غ��از بر�أ�سه‪ ،‬وط��ارق (‪ 27‬عاما) بر�صا�صة‬ ‫م�ع��دن�ي��ة مغلفة ب��امل �ط��اط‪ ،‬وم ��راد ح��رف��و���ش (‪27‬‬ ‫عاما) بجروح باليد‪ ،‬وم�صفى �شوكت (‪ 19‬عاما)‪،‬‬ ‫والإيطالية �آ�سيا زينو (‪ 23‬عاما) بالقدم‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى؛ اندلعت مواجهات مع قوات‬ ‫االحتالل ام�س اجلمعة يف حي �سلوان يف القد�س‪،‬‬ ‫حيث �ألقى ال�شبان احلجارة والزجاجات احلارقة‬ ‫جتاه �أفراد حر�س احلدود ال�صهيوين‪.‬‬ ‫واع�ترف��ت م�صادر االح�ت�لال ب�إ�صابة جندي‬ ‫ا��س��رائ�ي�ل��ي ب �ج��روح طفيفة اث��ر ا��ش�ت�ع��ال زجاجة‬ ‫حارقة �ألقاها �شاب فل�سطيني‪.‬‬ ‫�أم ��ا يف ق��ري��ة نعلني غ��رب��ي رام اهلل ف�أ�صيب‬ ‫قوات كبرية ادخلها االحتالل ملواجهة امل�سريات‬ ‫الع�شرات ب�ح��االت اخ�ت�ن��اق ج��راء امل��واج�ه��ات التي‬ ‫ك�م��ا �أ��ص�ي��ب ام����س �أرب �ع��ة م��واط�ن�ين ونا�شطة للم�سرية الأ�سبوعية املناه�ضة للجدار واال�ستيطان اندلعت مع قوات االحتالل عقب �صالة اجلمعة‪.‬‬ ‫�سالم �إيطالية بجروح‪� ،‬إىل جانب �إ�صابة الع�شرات يف قرية بلعني غرب رام اهلل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق��وات االح�ت�لال �أعلنت ع��ن القرية ام�س‬ ‫ب��االخ �ت �ن��اق ال �� �ش��دي��د‪� ،‬إث ��ر ق�م��ع ق ��وات االحتالل‬ ‫وق��ال �شهود عيان �إن جي�ش االح�ت�لال �أطلق احلمعة منطقة ع�سكرية مغلقة‬

‫«الإخوان» والعوا وح�سان من �أبرز امل�ؤيدين و�أحزاب الي�سار من املعار�ضني‬

‫�أربعون مليون م�صري ي�ستفتون على التعديالت الد�ستورية اليوم‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫التيارات ال�سيا�سية منق�سمة بني م�ؤيد ومعار�ض للتعديالت‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ي�ت��وج��ه امل���ص��ري��ون ال �ي��وم ال���س�ب��ت اىل �صناديق‬ ‫االفرتاع لال�ستفتاء على التعديالت الد�ستورية التي‬ ‫�أق��ره��ا املجل�س الأع�ل��ى للقوات امل�سلحة ال��ذي يحكم‬ ‫ال�ب�لاد منذ �سقوط الرئي�س ح�سني م�ب��ارك ال�شهر‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وال�ت�ع��دي�لات ت�ل��زم الأع���ض��اء املنتخبني ملجل�سي‬ ‫ال�شعب وال���ش��ورى املقبلني باختيار �أع���ض��اء جمعية‬ ‫ت�أ�سي�سية خالل ‪ 60‬يوما من انتخابهم لو�ضع د�ستور‬ ‫جديد‪.‬‬ ‫ويحق لنحو ‪ 40‬مليون م�صري الإدالء ب�أ�صواتهم‬ ‫يف اال�ستفتاء‪.‬‬ ‫و�أي��دت جماعة االخ��وان امل�سلمني وق��وى �سياية‬ ‫اخرى هذه التعديالت‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه اخ�ت�ت��م ال�شيخ حم�م��د ح���س��ان حملة‬ ‫دعمه للتعديالت الد�ستورية لدعوة املواطنني �إىل‬ ‫امل�شاركة ب�إيجابية يف اال�ستفتاء من حمافظة دمياط؛‬ ‫حيث �أو�ضح يف خطبة اجلمعة ام�س مب�سجد "قباء"‬

‫مبيدان ال�شهابية على �أهمية املوافقة على التعديالت‬ ‫الد�ستورية؛ لأنها تر�سم الطريق ال�سليم للو�صول �إىل‬ ‫مرحلة جديدة يف م�صر‪.‬‬ ‫وق��ال �إن التعديالت ال تهدف �إىل د�ستور جديد‬ ‫م�ق�ن��ع ل�ك��ل امل���ص��ري�ين يف ك��ل ب �ن ��وده‪ ،‬و�إمن� ��ا هدفها‬ ‫�سرعة ال��و��ص��ول �إىل ��ص�ن��دوق االن�ت�خ��اب��ات‪ ،‬ل�ضمان‬ ‫اختيار ال�شعب ملمثليه‪� ،‬سواء كان ذلك يف االنتخابات‬ ‫الربملانية �أو الرئا�سية‪.‬‬ ‫ويقول م�ؤيدو التعديل �إن االنتظار حلني و�ضع‬ ‫د�ستور جديد من �ش�أنه ا�ستمرار عدم اال�ستقرار الذي‬ ‫ن�ش�أ ع��ن ان�ف�لات �أم�ن��ي بعد �أي��ام م��ن االحتجاج على‬ ‫�سيا�سات مبارك ومطالب فئوية تفجرت بعد الثورة‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه دع� ��ا حم �م��د ��س�ل�ي��م ال� �ع ��وا‪ ،‬الفقيه‬ ‫القانوين و�أ�ستاذ القانون اجلنائي بجامعة الزقازيق‪،‬‬ ‫طالب جامعة الإ�سكندرية باملوافقة على التعديالت‬ ‫الد�ستورية‪ ،‬باعتبارها �أق��رب ط��ري��ق لو�ضع د�ستور‬ ‫جديد وتغري احلياة ال�سيا�سية يف م�صر‪.‬‬ ‫وقال خالل كلمة �ألقاها اخلمي�س بكلية احلقوق‬ ‫باجلامعة‪� :‬إن هذه املواد مبثابة معرب يتم ا�ستخدامه‬

‫ل�ل�ع�ب��ور م��ن ن�ف��ق ال�ن�ظ��ام ال�ب��ائ��د امل�ظ�ل��م �إىل ف�ضاء‬ ‫احل��ري��ة‪ ،‬ف ��إذا وافقنا �سن�ستطيع �أن نعرب من خالل‬ ‫هذه التعديالت �إىل م�ستقبل �أف�ضل‪.‬‬ ‫و�أ�شار العوا �إىل �أن هذه التعديالت لي�س �إ�ضافة‬ ‫لد�ستور ‪ 71‬املعطل‪ ،‬ولكنها مبثابة �إع�لان د�ستوري‪،‬‬ ‫بعد �إع�لان اجلي�ش �أن د�ستور ‪ 71‬قد َّ‬ ‫مت وقف العمل‬ ‫ب ��ه‪ ،‬وق� ��ال‪" :‬هذه ال �ت �ع��دي�لات ح� ��ددت ل�ن��ا �سلطات‬ ‫الرئي�س وجعلت ف�ترة والي�ت��ه ‪�� 4‬س�ن��وات جت��دد مرة‬ ‫واحدة فقط‪ ،‬وبذلك نكون قد تخل�صنا من الفخ الذي‬ ‫�أوقعنا فيه ال�سادات‪ ،‬عل ًما ب�أن ال�سادات مل يتمتع ب�أية‬ ‫مدة �إ�ضافية‪ ،‬ومتتع بها مبارك ‪ 5‬مدد‪ ،‬وكاد يدخل يف‬ ‫ال�ساد�سة �أو يورثنا لنجله"!‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬كنا يف دوامة جلنة انتخابات الرئا�سة‬ ‫التي كانت ت�شكل من الق�ضاة وال�شخ�صيات العامة‬ ‫تر�ض �أحدًا من امل�صريني‪ ،‬ف�أتت التعديالت‬ ‫التي مل ِ‬ ‫بلجنة ب��رئ��ا��س��ة رئ�ي����س املحكمة ال��د��س�ت��وري��ة وكامل‬ ‫ريا �إىل �أن التعديالت‬ ‫�أع�ضائها م��ن الق�ضاة"‪ ،‬م�ش ً‬ ‫ج�ع�ل��ت مل�ح�ك�م��ة ال�ن�ق����ض ��س�ل�ط��ة يف ��ص�ح��ة ع�ضوية‬ ‫�أع�ضاء املجل�س‪ ،‬و�أبطلت العبارة املخرتعة "املجل�س‬

‫�سيد قراره"‪ .‬و�أو�ضح �أن التعديالت �ألزمت جمل�سي‬ ‫ال�شعب وال�شورى بت�شكيل جلنة من ‪ 100‬ع�ضو لو�ضع‬ ‫د�ستور جديد للبالد‪ ،‬كما جاء يف �إع�لان التعديالت‬ ‫يوم ‪ 13‬فرباير‪ ،‬تواف ًقا مع مطالب ال�شعب امل�شروعة‪.‬‬ ‫من جهتها اي�ضا دع��ت هبة ر�ؤوف ع��زت‪� ،‬أ�ستاذة‬ ‫العلوم ال�سيا�سية بجامعة القاهرة‪ ،‬جماهري ال�شعب‬ ‫امل�صري �إىل اخل��روج والت�صويت بـ"نعم" يف ا�ستفتاء‬ ‫ال�ت�ع��دي�لات ال��د��س�ت��وري��ة‪ ،‬م���ش�يرة �إىل �أن �ه��ا اخلطوة‬ ‫الأوىل لعودة احلياة ال�سيا�سية يف م�صر‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت �إىل �أن الثورة غ�َّيم رَّ ت م�سارات كثرية يف‬ ‫م�صر‪ ،‬ووقفت �أمام ا�ستقطاب حرب طائفية بعد حادثة‬ ‫كني�سة القدي�سني‪ ،‬وث��ورة للجياع‪ ،‬وج��اءت ث��ورة ‪25‬‬ ‫يناير فغيرَّ ت الأحوال �إىل الأف�ضل يف كل املجاالت‪.‬‬ ‫وي�ع��ار���ض ال�ت�ع��دي�لات �سيا�سيون ب ��ارزون منهم‬ ‫الأم�ي�ن ال�ع��ام جلامعة ال��دول العربية عمرو مو�سى‬ ‫واملدير العام ال�سابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية‬ ‫حممد الربادعي‪ ،‬وكل منهما قال �إنه �سري�شح نف�سه‬ ‫ملن�صب رئي�س الدولة‪.‬‬ ‫ويقول املعار�ضون للتعديالت �إن الإ�سراع ب�إجراء‬

‫انتخابات ت�شريعية �إذا �أق��رت التعديالت �سيكون من‬ ‫��ش��أن��ه ف��وز مر�شحي الإخ� ��وان امل�سلمني و�أع���ض��اء يف‬ ‫احلزب الوطني ب�أغلبية املقاعد‪ .‬ويقولون �إن الثورة‬ ‫التي �أ�سقطت مبارك طالبت بد�ستور جديد ي�ضمن �أن‬ ‫تكون م�صر دولة مدنية‪.‬‬ ‫وخاطب النا�شط البارز جورج �إ�سحق املتظاهرين‬ ‫يف ميدان التحرير قائال‪" :‬الإخوان واحلزب الوطني‬ ‫واملجل�س الع�سكري عاملني حتالف من �أج��ل مترير‬ ‫التعديالت الد�ستورية حتي ي�ستمر الف�ساد وخلدمة‬ ‫�أجندات �أمريكية و�إ�سرائيلية‪".‬‬ ‫وق��ال النا�شط الي�ساري وع�ضو جمل�س ال�شعب‬ ‫ال���س��اب��ق اب��و ال�ع��ز احل��ري��ري‪" :‬الثورة ج ��اءت ولكن‬ ‫نتائجها مل تتحقق" واتهم املجل�س الأع�ل��ى للقوات‬ ‫امل�سلحة ب�أنه "يريد �إجها�ض الثورة"‪.‬‬ ‫وللمرة الأوىل منذ �أكرث من ن�صف قرن �سيدىل‬ ‫امل�صريون ب�أ�صواتهم يف ا�ستفتاء ال تعرف نتائجه قبل‬ ‫�إج��رائ��ه‪� ،‬إذ يقول مراقبون �إن اال�ستفتاءات ال�سابقة‬ ‫مبا فيها التي جاءت مببارك لفرتات رئا�سة جديدة‬ ‫زورت‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪� )19‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1535‬‬

‫‪9‬‬

‫‪ 44‬قتيال ومئات اجلرحى وفر�ض حالة الطوارئ‬

‫جمـزرة فـي �ساحــة التغييــر ب�صنعاء‬ ‫�ضـد املتظاهريـن املطالبيــن ب�إ�سقــاط الرئيـ�س‬

‫فقد امل�ست�شفى امليداين ال�سيطرة على االو�ضاع بعد تدفق مئات اجلرحى من املتظاهرين (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�صنعاء ‪ -‬خدمة قد�س بر�س‬ ‫و�صلت ح�صيلة القتلى الذين �سقطوا بنريان قوات‬ ‫الأم��ن اليمنية يف �ساحة التغيري بالعا�صمة �صنعاء‬ ‫�إىل ث�لاث��ة و�أرب �ع�ين قتي ً‬ ‫ال‪ ،‬يف ح�ين �أن ال�ع��دد مر�شح‬ ‫لالرتفاع يف ظل وجود العديد من احلاالت اخلطرية‬ ‫بني اجلرحى‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر طبية �إنه يوجد يف �ساحة امل�ست�شفى‬ ‫امل�ي��داين �أرب�ع��ة وث�لاث��ون قتي ً‬ ‫ال‪ ،‬و�سبعة قتلى �آخرين‬ ‫يف م�ست�شفى العلوم والتكنولوجيا‪ ،‬يف ح�ين بلغ عدد‬ ‫اجلرحى �أكرث من مئتي جريح‪ ،‬بينهم ثالثون يف حالة‬ ‫خطرة وكانت قوات الأم��ن اليمنية وم�سلحون بلبا�س‬ ‫مدين قد فتحوا ظهر ام�س اجلمعة‪ ،‬الر�صا�ص احلي‬

‫باجتاه �آالف املعت�صمني ال�سلميني وامل�صلني يف �ساحة‬ ‫التغيري بالعا�صمة �صنعاء‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ش�ه��ود ع�ي��ان �إن ق�ن��ا��ص��ة م��ن ق ��وات الأمن‬ ‫وم�سلحني مدنيني اعتلوا م�ن��ازل مطلة على �ساحة‬ ‫التغيري م��ن الناحية اجلنوبية‪ ،‬و�أط�ل�ق��وا ال�ن��ار على‬ ‫املعت�صمني بعد انتهائهم من �أداء �صالة اجلمعة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافوا �أن امل�سلحني‪ ،‬يدعمهم ق��وات من الأمن‬ ‫امل��رك��زي‪� ،‬أط�ل�ق��وا ال�ن��ار الكثيف ��ص��وب املعت�صمني ما‬ ‫�أ�سفر عن �سقوط ع�شرات القتلى واجلرحى‪ ،‬معظمهم‬ ‫�أ�صيبوا بطلقات يف الر�أ�س والقلب وال�صدر‪.‬‬ ‫واح�ت���ش��د �أك �ث�ر م��ن م�ل�ي��ون ��ش�خ����ص يف "جمعة‬ ‫الإنذار"‪ ،‬م��رددي��ن ه�ت��اف��ات ت�ط��ال��ب ب��إ��س�ق��اط نظام‬ ‫الرئي�س اليمني علي عبد اهلل �صالح‪ ،‬الذي يحكم منذ‬

‫نحو ‪ 33‬ع��ام �اً‪ .‬وع�ق��ب ه��ذه االح ��داث اع�ل��ن الرئي�س‬ ‫اليمني علي عبد اهلل �صالح حالة ال�ط��وارئ يف جميع‬ ‫انحاء البالد‪ ،‬على ان ي�شمل ��لك خ�صو�صا حظر حمل‬ ‫ال�سالح من قبل املواطنني‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��رئ�ي����س اليمني لل�صحافيني ان جمل�س‬ ‫الدفاع الوطني ال��ذي ير�أ�سه يعلن حالة ال�ط��وارئ يف‬ ‫جميع انحاء ال�ب�لاد‪ .‬وذك��ر الرئي�س ان ال�ق��رار ي�شمل‬ ‫خ�صو�صا حظر حمل ال�سالح يف هذا البلد ال��ذي يعد‬ ‫ال�سالح �شائعا جدا بني �سكانه‪.‬‬ ‫م��ن جهتها �أك��دت "اللجنة التح�ضريية للحوار‬ ‫الوطني" يف اليمن �أن��ه "الحوار وال م�ف��او��ض��ات مع‬ ‫احلاكم‪ ،‬بعد هذه املجزرة‪ ،‬التي ارتكبها النظام احلاكم‬ ‫يف �ساحة التغيري بالعا�صمة �صنعاء"‪ ،‬م�شددة على �أنه‬

‫"ال يوجد �أمام علي عبد اهلل �صالح و�أبنائه �سوى خيار‬ ‫واحد وهو الرحيل"‪.‬‬ ‫وقال حممد ال�صربي القيادي يف اللقاء امل�شرتك‪،‬‬ ‫والناطق با�سم اللجنة التح�ضريية للحوار الوطني‪ ،‬يف‬ ‫ت�صريح �صحفي‪" :‬بعد اليوم لن يحكمنا قطاع الطرق‬ ‫والقتلة والإره��اب�ي��ون‪ ،‬لقد �صربنا ‪� 33‬سنة على علي‬ ‫عبداهلل �صالح و�أبنائه وهم ينهبون ويقتلون ويبيعون‬ ‫اخلمور واملخدرات ويتاجرون بدمائنا"‪.‬‬ ‫وو��ص��ف م��ا ج��رى يف "�ساحة التغيري" و�سقوط‬ ‫�أكرث من �أربعني قتي ً‬ ‫ال وع�شرات اجلرحى‪ ،‬بـ"املذبحة‬ ‫الب�شعة"‪ ،‬وق��ال‪�" :‬إنه مت التخطيط لها مبكراً و�إن‬ ‫ال��ذي��ن �أط�ل�ق��وا ال�ن��ار م��ن احل��ر���س اخل��ا���ص واحلر�س‬ ‫اجلمهوري والأمن املركزي"‪ ،‬كما قال‪.‬‬

‫�أربعة قتلى ومئات اجلرحى خالل تفريق تظاهرات يف �سوريا تدعو للإ�صالح‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل اربعة ا�شخا�ص وجرح املئات على‬ ‫اي��دي ق��وات االم��ن ال�سورية اثناء تفريق‬ ‫تظاهرة يف مدينة درعا جنوب دم�شق‪,‬وفق‬ ‫م ��ا� �ص ��رح ب ��ه ن��ا� �ش��ط ح �ق��وق��ي للوكالة‬ ‫الفرن�سية‪.‬‬ ‫وفرقت قوات االمن ال�سورية تظاهرات‬ ‫ان��دل �ع��ت ع �ق��ب � �ص�لاة ام ����س اجل �م �ع��ة يف‬ ‫عدة مدن يف �سابقة يف �سوريا منذ اندالع‬ ‫موجة التظاهرات املطالبة باال�صالحات‬ ‫يف العامل العربي ودعت اليها �صفحة على‬ ‫موقع التوا�صل االجتماعي "في�سبوك"‬ ‫با�سم "يوم الغ�ضب ال�سوري"‪.‬‬ ‫وردد ع �� �ش��رات اال� �ش �خ��ا���ص يف باحة‬ ‫امل�سجد االموي عند نهاية �صالة اجلمعة‬ ‫ه�ت��اف��ات "ال ال��ه اال اهلل" قبل ان يخرج‬ ‫امل�صلون من اجلامع حيث قامت عنا�صر‬ ‫كثيفة م��ن ق��وات االم��ن باللبا�س املدين‬ ‫بتفريق عدد من اال�شخا�ص‪.‬‬ ‫ومل يعرف عدد اال�شخا�ص الذين مت‬ ‫تفريقهم نظرا الكتظاظ �ساحة امل�سكية‬ ‫املجاورة للجامع االموي باملارة وامل�صلني‬ ‫اال ان ق� ��وى االم � ��ن اوق� �ف ��ت �شخ�صني‬ ‫واقتادتهما اىل جهة غري معلومة‪.‬‬ ‫وق� ��ام ب�ع����ض اال� �ش �خ��ا���ص واالمهات‬ ‫ال �ل ��وات ��ي ي�ح�م�ل��ن اط �ف��ال �ه��ن بالتدافع‬ ‫وال � �ه� ��روب اىل خ � ��ارج ال �� �س��اح��ة باجتاه‬ ‫ال�شوارع الفرعية‪.‬‬ ‫و� �ش��وه��د ح �� �ض��ور ك �ث �ي��ف ل �ك��ن غري‬

‫�صورة من مقطع فيديو يظهر فيه ع�شرات املتظاهرين املطالبني بالإ�صالح‬

‫وا�ضح لعنا�صر امن باللبا�س امل��دين قبل‬ ‫�صالة اجلمعة يجوبون �سوق احلميدية‬ ‫ويحيطون ب�ساحة امل�سكية املجاورة للجامع‬ ‫االموي‪ ،‬وذلك بعد االعالن عن التظاهر‬ ‫يف "جمعة الكرامة" عرب �صفحة موقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي في�سبوك و�صل عدد‬ ‫موقعيها حتى �صباح اجلمعة اكرث من ‪50‬‬ ‫الف �شخ�ص‪.‬‬ ‫ودع� � ��ت ال �� �ص �ف �ح��ة ال� ��� �س ��وري�ي�ن اىل‬ ‫التظاهر بعد �صالة الظهر ام�س اجلمعة‬ ‫واملطالبة "بحقوقنا االن�سانية‪ .‬كرامة‬

‫�سورية من كرامة ال�سوريني" و"الثورة‬ ‫حتى احلرية"‪.‬‬ ‫وما لبثت ان جتمعت تظاهرة م�ؤيدة‬ ‫للرئي�س ال���س��وري ب�شار اال��س��د يف �ساحة‬ ‫امل�سكية �شارك فيها اكرث من مئتي �شخ�ص‬ ‫حاملني االعالم ال�سورية و�صورا للرئي�س‬ ‫ال�سوري ووال��ده الرئي�س الراحل حافظ‬ ‫اال�سد‪ ،‬و�سارت باجتاه �سوق احلميدية يف‬ ‫مركز املدينة‪.‬‬ ‫وتناقلت بع�ض امل��واق��ع االلكرتونية‬ ‫م �ق��اط��ع ل�ل�ق�ط��ات ف �ي��دي��و مت ت�صويرها‬

‫ب��ال �ه��ات��ف اجل � ��وال ت �ب�ين ت �ع��ر���ض بع�ض‬ ‫املواطنني الذين كانوا يهتفون مطالبيم‬ ‫باحلرية لل�ضرب من قبل رجال االمن يف‬ ‫قاعة امل�صلني التابعة للم�سجد االموي يف‬ ‫دم�شق ويف باحة امل�سجد‪.‬‬ ‫كما نقلت ه��ذه امل��واق��ع �شريطا �آخر‬ ‫ملظاهرة جرت امام جامع خالد بن الوليد‬ ‫يف مدينة حم�ص (‪ 160‬كلم �شمال دم�شق)‬ ‫�ضمت ع�شرات اال�شخا�ص وه��م يهتفون‬ ‫"اهلل �سوريا حرية وب�س" قبل ان يتم‬ ‫تفريقهم من قبل رجال االمن‪.‬‬ ‫وبثت ه��ذه امل��واق��ع �شريطا لتظاهرة‬ ‫قالت انها ج��رت يف حمافظة درع��ا (‪100‬‬ ‫كلم جنوب دم�شق) ت�ضم اكرث من مئتي‬ ‫�شخ�ص‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق��وات االم��ن ال�سورية فرقت‬ ‫االرب �ع��اء جتمعا �ضم ع���ش��رات م��ن اهايل‬ ‫معتقلني وم�ؤازرين لهم يف �ساحة املرجة‬ ‫ق ��رب وزارة ال��داخ �ل �ي��ة يف و� �س��ط دم�شق‬ ‫لتقدمي ر�سالة اىل وزير الداخلية ال�سوري‬ ‫�سعيد �سمور ينا�شدونه فيها اخالء �سبيل‬ ‫ابنائهم‪.‬‬ ‫وق��د رف�ع��وا ��ص��ور معتقلني والفتات‬ ‫تطالب باحلرية ملعتقلي الر�أي يف �سوريا‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ت� �ظ ��اه ��ر ع� ��� �ش ��رات امل ��واط� �ن�ي�ن‬ ‫ال �� �س��وري�ين ال �ث�لاث��اء م �ن��ادي��ن بالتغيري‬ ‫واحل ��ري ��ة يف � �س��وق احل �م �ي��دي��ة املجاور‬ ‫جلامع بني امية الكبري يف و�سط العا�صمة‬ ‫ال�سورية‪ ،‬بح�سب �شريط فيديو عر�ضته‬ ‫مواقع معار�ضة‪.‬‬

‫تظاهرة يف الرمادي تندد بان�شغال الربملان بالبحرين بدال من العراق‬ ‫الرمادي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تظاهر مئات اال�شخا�ص يف‬ ‫الرمادي ام�س اجلمعة مطالبني‬ ‫با�سقاط حكومة رئي�س الوزراء‬ ‫ال�ع��راق��ي ن��وري امل��ال�ك��ي‪ ،‬ونددوا‬ ‫ب ��ان� ��� �ش� �غ ��ال ال �ب��رمل � ��ان بق�ضية‬ ‫البحرين بدال من "حل م�شاكل‬ ‫املواطنني"‪ ،‬بينما ا�صيب ع�شرة‬ ‫ا�شخا�ص ب�ج��روح خ�لال تفريق‬ ‫تظاهرة اخرى يف مدينة قريبة‪.‬‬ ‫وقال احد الذين �شاركوا يف‬ ‫تظاهرة الرمادي �سعيد الدليمي‬ ‫(‪ 41‬ع ��ام ��ا) ان "الربملان كان‬ ‫م�شغوال ام����س مبناق�شة ق�ضية‬ ‫البحرين‪ ،‬فهل ا�ستطاع ان يعالج‬ ‫م�شاكل العراق قبل ان يبحث يف‬ ‫م�شاكل البحرين"؟‪.‬‬ ‫وا� � �ض ��اف م �ت �� �س��ائ�لا‪" :‬هل‬ ‫ممكن ان يعلق الربملان جل�ساته‬ ‫ونحن يف ظل ازمات حقيقية"؟‪.‬‬ ‫وق��د علق الربملان اخلمي�س‬ ‫جل�سته بناء على طلب عدد من‬ ‫نواب احتجاجا على قيام حكومة‬ ‫ال �ب �ح��ري��ن ب��ا� �س �ت �خ��دام القوة‬ ‫لتفريق املتظاهرين يف املنامة‪.‬‬ ‫وجتمع املتظاهرون يف ناحية‬ ‫ال�شجارية‪� ،‬شرق الرمادي (‪110‬‬ ‫ك�ل��م غ��رب ب �غ��داد)‪ ،‬ك�ب�رى مدن‬ ‫حمافظة االنبار حاملني اعالما‬

‫عراقية والفتات تطالب با�سقاط‬ ‫احلكومة وحت�سني اخلدمات‪.‬‬ ‫وك � �ت� ��ب ع� �ل ��ى ال �ل�اف � �ت� ��ات‪:‬‬ ‫"اهايل االن� �ب ��ار ي �ق �ف��ون �ضد‬ ‫ال �ط��اغ �ي��ة امل��ال �ك��ي و�أعوانه"‪،‬‬ ‫و"�سوف ي��ذك��ر ال �ت ��اري ��خ ظلم‬ ‫وطائفية حكم امل��ال�ك��ي يف �أر�ض‬ ‫الرافدين"‪.‬‬ ‫ومل تنت�شر قوات امنية حول‬ ‫مكان التظاهرة التي تعالت فيها‬ ‫ه �ت��اف��ات م�ث��ل "يا م��ال�ك��ي �شيل‬ ‫اي��دك ه��ذا ال�شعب م��ا يريدك"‬ ‫و"كذاب ك ��ذاب ن ��وري املالكي"‬ ‫و"اين الكهرباء يا حكومة"؟‪.‬‬ ‫وق��ال اح��د زع�م��اء الع�شائر‪،‬‬ ‫وه ��و يف اخل�م���س�ي�ن�ي��ات‪ ،‬راف�ضا‬ ‫الك�شف عن ا�سمه ان "مطالبنا‬ ‫ه� ��ي اط �ل ��اق � � �س� ��راح املعتقلني‬ ‫وا� � �ص �ل��اح ال� �ن� �ظ ��ام ال�سيا�سي‬ ‫وحت �� �س�ين او�� �ض ��اع ال �ن��ا���س عرب‬ ‫ال �ق �� �ض��اء ع �ل��ى ال �ف �� �س��اد امل ��ايل‬ ‫ومعاجلة البطالة"‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪ ،‬ق � � ��ال جمعة‬ ‫حممد (‪ 35‬عاما) ان "تظاهرتنا‬ ‫�سلمية ال تقف وراءه ��ا احزاب‪،‬‬ ‫نريد تغيري النظام كونه مل ولن‬ ‫يحقق �شيئا للعراقيني"‪.‬‬ ‫ويف ال �ف �ل��وج��ة ال ��واق �ع ��ة يف‬ ‫حمافظة االنبار اي�ضا‪� ،‬سار مئات‬ ‫اال� �ش �خ��ا���ص يف ت �ظ��اه��رة و�سط‬

‫متظاهرون �ضد حكومة املالكي يف �ساحة التحرير ببغداد �أم�س‬

‫املدينة باجتاه م�سجد احل�ضرة‬ ‫املحمدية لكن ق��وة م��ن اجلي�ش‬ ‫�سارعت اىل تطويق املتظاهرين‬ ‫ومنعهم م��ن ال�ت�ق��دم؛ لأن�ه��م مل‬ ‫ي�ح���ص�ل��وا ع�ل��ى م��واف �ق��ة امنية‪،‬‬ ‫بح�سب م�صدر امني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان "اجلنود اطلقوا‬ ‫النار فوق ر�ؤو�س املتظاهرين‪ ،‬ما‬

‫ادى اىل وقوع ع�شرة ا�صابات يف‬ ‫�صفوفهم"‪.‬‬ ‫ب� ��دوره‪� ،‬أك ��د ال�ط�ب�ي��ب عمر‬ ‫ديل من م�ست�شفى الفلوجة العام‬ ‫هذه احل�صيلة‪.‬‬ ‫ويف ب� �غ ��داد‪ ،‬جت �م��ع ح ��واىل‬ ‫‪� 300‬شخ�ص يف �ساحة التحرير‬ ‫و� � �س� ��ط ان� �ت� ��� �ش ��ار ام � �ن� ��ي كثيف‬

‫واغالق طرقات وج�سور يف و�سط‬ ‫العا�صمة‪.‬‬ ‫وت�شهد هذه ال�ساحة منذ ‪18‬‬ ‫�شباط املا�ضي تظاهرات تطالب‬ ‫ب�ت���س�ح�ين اخل ��دم ��ات ومكافحة‬ ‫الف�ساد والبطالة‪ ،‬اال ان �أعداد‬ ‫امل �� �ش��ارك�ي�ن ب��ات��ت م �ت��دن �ي��ة عن‬ ‫ال�سابق‪.‬‬

‫وك��ان الرئي�س اليمني �أع ��رب ام����س اجلمعة عن‬ ‫"اال�سف" ملقتل ‪ 41‬متظاهرا يف �صنعاء كانوا يطالبون‬ ‫ب��ا� �س �ق��اط ن �ظ��ام��ه‪ ،‬وا� �ص �ف��ا ه� � ��ؤالء ب��ان �ه��م "�شهداء‬ ‫الدميوقراطية"‪ .‬قالت وزي��رة اخلارجية االمريكية‬ ‫هيالري كلينتون اجلمعة �إن الواليات املتحدة تطالب‬ ‫بـ"انهاء العنف" يف اليمن‪ ،‬وذلك ردا على �س�ؤال ب�ش�أن‬ ‫مقتل ع�شرات املتظاهرين اليوم يف �صنعاء‪.‬‬ ‫ويف ��س�ي��اق ردود ال�ف�ع��ل ا��س�ت�ن�ك��رت ق�ط��ر يف بيان‬ ‫للخارجية القاطرية ا�ستخدام "القوة املفرطة" �ضد‬ ‫املتظاهرين يف اليمن‪.‬‬ ‫وق��ال��ت كلينتون يف ت�صريح �صحايف يف وا�شنطن‬ ‫"ب�ش�أن اليمن‪ ،‬ر�سالتنا تبقى نف�سها‪ .‬يجب �أن يتوقف‬ ‫العنف‪ ،‬و�أن تبدا املفاو�ضات اليجاد حل �سيا�سي"‪.‬‬

‫امللك ال�سعودي ي�أمر مب�ساعدات مالية‬ ‫جديدة بع�شرات مليارات الدوالرات‬ ‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أم��ر امللك ال�سعودي عبد اهلل بن عبد العزيز‬ ‫ام�س اجلمعة ب�سل�سلة من امل�ساعدات االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية اجلديدة بع�شرات مليارات الدوالرات‪،‬‬ ‫وذل��ك يف �سل�سلة ق ��رارات ملكية ن�شرها االعالم‬ ‫الر�سمي يف اململكة‪.‬‬ ‫و�أذاع ال�ت�ل�ف��زي��ون ع�ق��ب ك�ل�م��ة وج�ه�ه��ا امللك‬ ‫ال�سعودي �إىل املواطنني �أوامر ملكية ت�شمل �سل�سلة‬ ‫طويلة من التقدميات التي ت�أتي بعد ا�سابيع قليلة‬ ‫م��ن �سل�سلة ت�ق��دمي��ات م�شابهة ق��درت ب �ـ‪ 35‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وقرر امللك ان�شاء ‪ 500‬الف وحدة �سكنية يف كافة‬ ‫مناطق البالد يخ�ص�ص لها مبلغ ‪ 250‬مليار ريال‬ ‫(‪ 66‬مليار دوالر)‪ ،‬وزي��ادة احل��د االعلى للقرو�ض‬ ‫ال�سكنية من �صندوق التنمية العقاري من (‪300‬‬ ‫الف ريال اىل ‪ 500‬الف ريال (‪ 133‬الف دوالر)‪.‬‬ ‫ون�صت االوام��ر اجل��دي��دة اي�ضا على "�صرف‬ ‫راتب �شهرين جلميع موظفي الدولة من مدنيني‬ ‫وع�سكريني" و"�صرف م�ك��اف��اة ��ش�ه��ري��ن جلميع‬ ‫طالب وطالبات التعليم احلكومي"‪.‬‬ ‫ك �م��ا ن �� �ص��ت الأوام � � ��ر ع �ل��ى "اعتماد �صرف‬ ‫خم�ص�ص مايل قدره الف ريال (‪ 266‬دوالر) �شهريا‬

‫للباحثني عن العمل يف القطاعني العام واخلا�ص"‬ ‫وحتديد حد ادنى لل�سعوديني يف القطاع احلكومي‬ ‫بـ‪� 3000‬آالف ريال (‪ 800‬دوالر)‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن كذلك عن ا�ستحداث ‪ 60‬ال��ف وظيفة‬ ‫ع�سكرية جديدة لوزارة الداخلية‪.‬‬ ‫كما �أ�صدر امللك قرارا بان�شاء الهيئة الوطنية‬ ‫ملكافحة الف�ساد على ان ت�ك��ون مرتبطة مبا�شرة‬ ‫وت�شرف على كافة القطاعات احلكومية‪.‬‬ ‫ويف املجال ال�صحي‪ ،‬مت اعتماد ‪ 16‬مليار ريال‬ ‫(‪ 4,26‬م�ل�ي��ارات دوالر) لتنفيذ وتو�سيع ع��دد من‬ ‫امل��دن الطبية‪ ،‬كما مت رف��ع احل��د االع�ل��ى لتمويل‬ ‫امل�ست�شفيات اخلا�صة من ‪ 50‬الف ريال اىل ‪ 200‬الف‬ ‫ريال (‪ 53,3‬الف دوالر)‪.‬‬ ‫كما �أ�صدر امللك ال�سعودي قرارا بعدم التعر�ض‬ ‫لهيئة ك�ب��ار ال�ع�ل�م��اء "وعدم ن�ق��ده��م‪ ،‬وم��ن لديه‬ ‫اي اعرتا�ض يقدم لوزير االع�لام على ان يو�صله‬ ‫للملك"‪ ،‬مطالبا بـ"اعادة درا�سة نظام املطبوعات‬ ‫والن�شر والئحته لتتنا�سب العقوبة مع الفعل"‪.‬‬ ‫ومتلك ال�سعودية فوائ�ض مالية تقدر باكرث‬ ‫من ‪ 450‬مليار دوالر‪ ،‬كما ان م�ستويات ا�سعار اخلام‬ ‫احلالية ت�ؤمن للمملكة‪ ،‬وهي اكرب م�صدر للذهب‬ ‫اال��س��ود يف ال�ع��امل‪ ،‬ع��وائ��د �ضخمة ت��دع��م ماليتها‬ ‫ب�شكل قوي‪.‬‬

‫اجلي�ش اللبناين يعلن تفكيك منظومة‬ ‫«جت�س�س» �إ�سرائيلية بالتعاون مع حزب اهلل‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن اجلي�ش اللبناين اخلمي�س ان��ه فكك ما‬ ‫و��ص�ف��ه ب ��أن��ه "منظومة جت�س�س ا�سرائيلية" يف‬ ‫جنوب لبنان‪ ،‬م�ستفيدا من معلومات قدمها حزب‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫وج��اء يف بيان اجلي�ش ان "وحدة متخ�ص�صة‬ ‫م��ن اجل�ي����ش ق��ام��ت يف ‪� 17‬آذار اجل� ��اري بتفكيك‬ ‫منظومة جت�س�س وت�صوير زرعها العدو اال�سرائيلي‬ ‫على �شكل �صخرة مم��وه��ة يف منطقة �شمع قرب‬ ‫�صور" التي تبعد �ستة كلم عن احلدود مع االرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية املحتلة‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال �ب �ي��ان‪" :‬ي�أتي ال �ع �ث��ور ع �ل��ى هذه‬ ‫املنظومة نتيجة معلومات ح�صلت عليها مديرية‬ ‫امل �خ��اب��رات م��ن م �� �ص��ادر املقاومة"‪ ،‬م��و��ض�ح��ا �أن‬ ‫"وحدات فنية من املديرية ب��د�أت بالك�شف على‬ ‫املنظومة وتفكيكها ونقلها من مكانها"‪.‬‬

‫و�أ� �ض��اف ال�ب�ي��ان ان "املنظومة املكت�شفة هي‬ ‫عبارة عن خم�سة �أجزاء حتوي نظام ت�صوير ونظام‬ ‫�إر� �س��ال ال���ص��ور ون�ظ��ام ا�ستقبال �إ� �ش��ارات التحكم‬ ‫باملنظومة‪ ،‬وم���ص��ادر تغذية بالطاقة كافية ملدة‬ ‫طويلة‪ ،‬وجهاز تربيد"‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال�ب�ي��ان ان "املنظومة املكت�شفة ت�ؤمن‬ ‫تغطية ال�ساحل اجلنوبي املمتد من البيا�ضة حتى‬ ‫��ص��ور‪ ،‬وه��ي تعمل بتقنية فنية عالية‪ ،‬حيث يتم‬ ‫ت�شغيلها بوا�سطة طائرات اال�ستطالع التي تلتقط‬ ‫ال�صور مبا�شرة من نظام الت�صوير يف املنظومة"‪.‬‬ ‫وت�ن�ت�ه��ك ط��ائ��رات اال��س�ت�ط�لاع اال�سرائيلية‬ ‫يوميا املجال اجلوي اللبناين الذي تنتقده االمم‬ ‫املتحدة واحلكومة اللبنانية با�ستمرار‪.‬‬ ‫ويف ك ��ان ��ون االول‪ ،‬اع �ل��ن اجل �ي ����ش اللبناين‬ ‫تفكيك "منظومات جت�س�س ا�سرائيلية" مو�ضوعة‬ ‫على اثنتني من اعلى قمم لبنان‪ ،‬بف�ضل معلومات‬ ‫من حزب اهلل‪.‬‬

‫اتهامات متبادلة بني اجلزائر واملغرب‬ ‫يف جمل�س حقوق الإن�سان بجنيف‬ ‫جنيف ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ات�ه��م م �� �س ��ؤول ج��زائ��ري يف ر��س��ال��ة لرئي�س‬ ‫املجل�س الأمم ��ي حل�ق��وق الإن���س��ان يف جنيف �أن‬ ‫املندوب املغربي يف املجل�س انتهك �أب�سط قواعد‬ ‫اللياقة‪ ،‬عندما ''�سمح لنف�سه بالتعر�ض لرئي�س‬ ‫ال��دب �ل��وم��ا� �س �ي��ة اجلزائرية"‪ ،‬م�ت�ه�م��ا ال�سفري‬ ‫املغربي ب�أداء نف�س العمل امل�شني �ضد اجلزائر يف‬ ‫كل مرة تقوم فيها اجلزائر بطرح "حق ال�شعب‬

‫ال�صحراوي يف تقرير م�صريه''‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ن��دوب اجل��زائ��ري �إدري����س اجلزائري‬ ‫يف رده املر�سل لرئي�س املجل�س الأمم��ي حلقوق‬ ‫الإن �� �س��ان‪� ،‬إن ''امل �غ��رب ي��دي��ر � �ش ��ؤون ال�صحراء‬ ‫الغربية مبنطق الأمر الواقع‪ ،‬وهو ال ميثل جزءا‬ ‫من �أرا�ضيه طبقا مليثاق الأمم املتحدة‪ ،‬يف حني‬ ‫جند �أن املغرب يعتربه م�سا�سا بوحدته الرتابية‪،‬‬ ‫وهو بذلك ينتهك قرار اجلمعية العامة رقم ‪/26‬‬ ‫‪ "25‬ح�سب تعبريه‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫ال�سبت (‪� )19‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1535‬‬

‫�صباح جديد‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪� )19‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1535‬‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫املحامي هاين الدحلة‬ ‫عندما اح��ت��ل ال�صهاينة الأن����ذال ج���زء ًا من‬ ‫فل�سطني �سنة ‪ 1948‬و�أعلنوا قيام دولتهم فوجئ‬ ‫العرب مبا ح��دث ك ��أن �صاعقة انق�ضت عليهم فلم‬ ‫يعرفوا ما يقولون وما يفعلون‪ ..‬وظلت حالة الده�شة‬ ‫واال�ضطراب عدة �أيام �أو عدة �أ�شهر حتى ا�ستفاقوا‬ ‫من ال�صدمة التي �ضربتهم يف �أع��ز ما ميلكون وهي‬ ‫�أر�ض فل�سطني‪ ..‬و�أخذوا ي�ستعدون ال�ستعادة الأر�ض‬ ‫ال�سليبة‪.‬‬ ‫وب�سبب ه��ذه ال�صدمة وم��ا حلق بها من وقائع‬ ‫وما ظهر للعرب بعدها من تق�صري قادتهم و�أنظمتهم‬ ‫الغافلة ع��ن الت�سليح واال���س��ت��ع��داد وب��ن��اء ال��دول‬ ‫واجليو�ش‪ ،‬قامت ال��ث��ورات واالن��ق�لاب��ات يف �سوريا‬ ‫وال��ع��راق وم�صر وليبيا وال�سودان وغ�يره��ا‪ .‬وجاء‬ ‫حكام جدد من ال�ضباط العرب الذين كانوا يف ذلك‬ ‫احلني ميلكون �أف��ك��ار ًا ومبادئ جديدة عن احلرية‬ ‫واال�ستقالل واال�شرتاكية والوحدة‪ ..‬وما �إىل ذلك‬ ‫من �أفكار‪.‬‬ ‫وقامت بعد ذلك عدة حماوالت للوحدة بني م�صر‬ ‫و�سوريا والعراق والأردن وم�صر وليبيا وليبيا وتون�س‬ ‫وغريها من املحاوالت‪ ،‬وجنحت حماولة واحدة هي‬ ‫وحدة م�صر و�سوريا‪ ،‬حيث قامت اجلمهورية العربية‬ ‫املتحدة �سنة ‪ ،1958‬ول��ك��ن ال��ت��آم��ر اال�ستعماري‬ ‫والعربي عليها �أنهاها �سنة ‪ 1961‬بال�شكل املعروف‬ ‫الذي ال حاجة للدخول يف �أ�سبابه وتفا�صيله‪.‬‬ ‫وقامت وحده بني العراق والأردن ولكنها انتهت‬ ‫بانقالب �سنة ‪ 1958‬يف العراق‪.‬‬ ‫وقامت بعد ذل��ك ع��دة حم��اوالت للوحدة بني‬ ‫�أقطار خمتلفة ومل ينجح منها �سوى وح��دة اليمن‬ ‫التي نرجو لها اال�ستمرار بعد �أن ظهر يف اجلو بوادر‬ ‫ال ت�سر‪.‬‬ ‫وا�ستمرت الأم���ور على ه��ذا النحو حتى �سنة‬ ‫‪ 1967‬حيث وق��ع��ت احل���رب ب�ين ال���دول العربية‬ ‫والكيان ال�صهيوين ومتكن فيها العدو ال�صهيوين من‬ ‫احتالل ال�ضفة الغربية من الأردن واجل��والن من‬ ‫�سوريا و�سيناء من م�صر‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�صدمة ال��ك�برى التي �أذه��ل��ت العامل‬ ‫العربي وجعلته يرتنح من هول ما وقع‪.‬‬

‫التنازالت‬ ‫امل�ستمرة‬

‫قضايا عراقية‬

‫جا�سم ال�شمري – العراق‬

‫وك��ان النا�س ي��ت��داول��ون الأخ��ب��ار ب�ين م�صدق‬ ‫ومكذب وه��ول ال�صدمة يجعلهم يت�أملون ب��أن هذه‬ ‫الأخبار حلم يرجون �أن ي�صحوا منه‪.‬‬ ‫ولكن الأخبار كانت �صحيحة واحتلت �أرا�ضي‬ ‫ثالث دول عربية يف �ستة �أيام‪.‬‬ ‫واج��ت��م��ع ال��زع��م��اء ال��ع��رب يف اخل��رط��وم بعد‬ ‫احلرب‪ ،‬وخرجوا علينا بالالءات الثالث املعروفة‪:‬‬ ‫ال مفاو�ضات‪ ،‬ال تنازل عن �أي ج��زء من الأرا�ضي‬ ‫العربية املحتلة‪.‬‬ ‫ومت�ضي الأي���ام وتن�ش�أ منظمة التحرير �سنة‬ ‫‪ 1964‬وت�ضع ميثاق ًا يت�ضمن حترير فل�سطني من‬ ‫البحر �إىل النهر‪.‬‬ ‫و�سارت املنظمة على هذا الطريق حتى جاءنا‬ ‫�سنة ‪ 1993‬اتفاق �أو�سلو ال��ذي ين�ص على �إقامة‬ ‫�سلطة فل�سطينية على ع��دة م��دن فل�سطينية يف‬ ‫ال�ضفة الغربية وق�سمت ال�ضفة �إىل مناطق (�أ ب ج)‬ ‫وكانتونات ممزقة بالطرق االلتفافية وامل�ستعمرات‬ ‫وت�ضمن االتفاق اعرتاف ًا من منظمة التحرير بالكيان‬ ‫ال�صهيوين بحدود �سنة ‪ 1967‬مع تعديالت يتفق‬ ‫عليها بني اجلانبني‪ ،‬وك��ان هذا اول اع�تراف عربي‬ ‫من جهة عربية بالكيان ال�صهيوين واتخذ فيما بعد‬ ‫مربر ًا لعقد اتفاقية �صلح بني م�صر والكيان ال�صهيوين‬ ‫بعد كامب ديفيد واتفاقية �صلح بني الأردن والكيان‬ ‫ال�صهيوين يف وادي عربة‪.‬‬ ‫وهكذا كرت االعرتافات والتوا�صل بني الكيان‬ ‫ال�صهيوين ودول عربية كثرية‪.‬‬ ‫ولكن �أن يتنازل بع�ض م�س�ؤويل منظمة التحرير‬ ‫وال�سلطة الفل�سطينية ع��ن ح���دود �سنة ‪1967‬‬ ‫والقد�س العربية وح��ق الالجئني يف ال��ع��ودة �إىل‬ ‫ديارهم‪ ،‬مبوجب العرو�ض املقدمة �أثناء املفاو�ضات‬ ‫التي ك�شفت عنها وثائق ويكليك�س؛ فذلك مل يكن‬ ‫يتوقعه �أحد‪.‬‬ ‫�إن الرد على هذه التنازالت يتطلب عقد م�ؤمتر‬ ‫عربي �شعبي لإ���ص��دار بيان وا���ح و�صريح ب�إدانة‬ ‫هذه التنازالت والتم�سك بالثوابت املتمثلة يف بقاء‬ ‫فل�سطني عربية من البحر �إىل النهر وحق العودة‪.‬‬ ‫وهذا �أ�ضعف الإميان‪..‬‬

‫املنطقة اخل�ضراء ملن ال يعرفها من غري العراقيني‬ ‫هو اال�سم ال�شائع للحي الآمن يف قلب بغداد‪ ،‬وهي من‬ ‫�أكرث املواقع حت�صينا‪ ،‬وهذه املنطقة حددتها قوات‬ ‫االح��ت�لال الأمريكية‪ ،‬بعد غزوها اجلائر للعراق‪،‬‬ ‫وم�ساحتها تقارب ‪ 10‬كم‪ ،²‬وبد�أ ا�سمها يظهر مع قيام‬ ‫حكومات االحتالل املختلفة بعد عام ‪ ،2003‬واملنطقة‬ ‫اخل�����ض��راء ه��ي مقر حكومات االح��ت�لال �إىل جانب‬ ‫احتوائها على مقر ال�سفارتني الأمريكية والربيطانية‬ ‫وغريهما م��ن ال��دوائ��ر احل�سا�سة يف ع���راق م��ا بعد‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫وقلب احلقائق �سمة �أغلب �سا�سة العراق "اجلديد"‪،‬‬ ‫وامل�ؤمل �أن العراقيني �سئموا الكالم املتلون لأغلب رجال‬ ‫احلكومة‪ ،‬ولطاملا كتب الأخيار من العراقيني �أن هنالك‬ ‫انتهاكات كبرية حلقوق الإن�سان يف عموم البالد‪ ،‬و�أن‬ ‫هنالك �سجون ًا �سرية تدار من قبل �أغلب رجال املنطقة‬ ‫اخل�ضراء وامللي�شيات احلكومية‪.‬‬ ‫وعلى عك�س دول العامل تفاخر حكومة املنطقة‬ ‫اخل�ضراء ب�أنها ُتكرث من افتتاح ال�سجون؛ لأنها تعاين‬ ‫من �أزمة حقيقية يف ا�ستيعاب �أعداد ال�سجناء الأبرياء‬ ‫الذين يتم اعتقالهم على مدار ال�ساعة‪،‬‬ ‫وقبل �أي���ام‪ ،‬وحت��دي��د ًا يف ي��وم ‪،2011 /3 /14‬‬ ‫�أعلن وزير "العدل املفقود" يف حكومة املالكي (ح�سن‬ ‫ال�����ش��م��ري) ع��ن اال���س��ت��ع��داد لفتح ���س��ج��ون جديدة‬ ‫ملعاجلة �أزمة اكتظاظ النزالء‪ ،‬و�إنه �سيتم حل �أزمة‬ ‫االكتظاظ التي ت�سبب م�شاكل و�أم��را���ض كثرية بني‬ ‫النزالء من خالل فتح �سجون جديدة‪ ،‬وطبع ًا الوزير‬ ‫يق�صد ال�سجون العلنية‪.‬‬ ‫وحينما ذكرت العديد من ال�شخ�صيات الوطنية‬ ‫العراقية‪ ،‬ويف �أكرث من منا�سبة‪� ،‬أن هنالك �سجون ًا �سرية‬ ‫يف املنطقة اخل�ضراء وغريها‪� ،‬أث��ارت ت�صريحاتهم‬ ‫ا�ستغراب بع�ض ال�شخ�صيات على اعتبار �أن هذه‬ ‫املنطقة هي من املناطق الراقية واحل�سا�سة‪ ،‬وال ميكن‬ ‫بحال من الأح��وال �أن يكون فيها �سجون ًا �سرية‪ ،‬و�أن‬ ‫فيها �سفارات لدول عظمى؟!!‬ ‫ولت�أكيد حقيقة �أن العراق هو معتقل كبري يدار من‬ ‫قبل اغلب رجال املنطقة اخل�ضراء‪ ،‬فقد ك�شفت ع�ضو‬ ‫جلنة حقوق الإن�سان يف الربملان احلايل مها الدوري يف‬ ‫يوم ‪ ،2011 /3 /14‬عن وجود �سجن �سري يف مع�سكر‬ ‫(�شرف) داخل املنطقة اخل�ضراء‪ ،‬و�أن جلنة حقوق‬ ‫الإن�سان زارت املع�سكر‪ ،‬واطلعت على االنتهاكات اجلارية‬ ‫بحق املعتقلني هناك‪ ،‬و�أن املعتقلني داخل املع�سكر ال‬ ‫يعرف ذووهم عنهم �شيئ ًا منذ �سنوات‪ ،‬ويعتربونهم يف‬ ‫عداد املفقودين‪ ،‬و�أعربت عن اعتقادها بوجود �سجون‬ ‫�سرية �أخرى داخل املنطقة اخل�ضراء؟!!‬ ‫ويف حماولة ال�ستدراك هذه الف�ضيحة املدوية‬ ‫�أعلنت وزارة العدل‪ ،‬مبا�شرة عن �إغالق �سجن ال�شرف‬ ‫ب�سبب خمالفته معايري حقوق الإن�����س��ان الدولية‪،‬‬ ‫وك�أن ال�سجون الأخرى يف عموم العراق مطابقة لتلك‬ ‫املعايري؟!!‪.‬‬ ‫وال�س�ؤال الذي ال ميكن جتاوزه هو �أين كانت وزارة‬ ‫"العدل املالكية" من هذه االنتهاكات؟ وهل هذه احلالة‬ ‫ن��ادرة ال��وق��وع‪ ،‬يف حني �أن البالد متخمة بال�سجون‬ ‫املليئة بالأبرياء من الذين ال حول لهم وال قوة؟!!‬ ‫ع�ضو جلنة حقوق الإن�سان النيابية حيدر املال‬ ‫ق��ال �إن اللجنة وج��دت خ��روق��ات وا�ضحة حلقوق‬ ‫الإن�سان متار�س بحق املعتقلني يف �سجن �شرف باملنطقة‬ ‫اخل�ضراء من قبل بع�ض القيادات الأمنية والع�سكرية‪،‬‬ ‫و�إن هنالك جمموعة من املعتقلني ل�سنوات مل تتم‬ ‫حماكمتهم عالوة على وجود معتقالت و�سجون �أخرى‬ ‫مرتبطة من الناحية الإداري���ة ب��وزارة العدل‪ ،‬لكن‬ ‫من الناحية العملية ت��دار من قبل بع�ض الأجهزة‬ ‫الأمنية‪.‬‬ ‫كل ه��ذه احلقائق امل�ؤملة ج��اءت يف الوقت الذي‬ ‫حتدث فيه رئي�س احلكومة الناق�صة نوري املالكي قبل‬ ‫�أيام �أمام الربملان احلايل ‪-‬داخل املنطقة اخل�ضراء‪-‬‬ ‫عن احرتام حكومته حلقوق الإن�سان العراقي وكرامته‪،‬‬ ‫ويف ذات الوقت كان هنالك املئات على بعد ع�شرات‬ ‫الأمتار ي�صرخون من ظلم وجور احلكومة يف ال�سجن‬ ‫ال�سري الذي اكت�شف يف قلب املنطقة اخل�ضراء‪.‬‬ ‫هذه هي حقيقة الدميقراطية يف عراق الالقانون‬ ‫والالدميقراطية والتخريب وال��دم��ار‪ ،‬بالد حتكمها‬ ‫ع�صابات ال ندري �إىل �أين ت�سري بهذه البالد‪ ،‬بينما‬ ‫تنتع�ش البالد بال�سجون ال�سرية الإرهابية؟!!‬ ‫اكت�شاف هذه املعتقالت ال�سرية ي�ؤكد ما يردده‬ ‫ال�شرفاء من العراقيني �أن العراق هو بلد خمتطف من‬ ‫قبل ع�صابة �إرهابية مدججة بال�سالح والقانون‪ ،‬وال‬ ‫�أظن �أن هذه احلالة ال�شاذة �ست�ستمر كثري ًا يف العراق‪،‬‬ ‫وان التغيري قادم بقوة اهلل �أو ًال‪ ،‬ثم بعزم وت�صميم‬ ‫بناء العراق الغيارى‪.‬‬ ‫‪Jasemj1967@yahoo.com‬‬

‫�إرادة‬ ‫الإ�صالح‪..‬‬ ‫غائبة‬

‫حوايل �ستة �أ�سابيع م�ضت على �سقوط حكومة ال�سيد‬ ‫�سمري الرفاعي‪ ،‬وتكليف ال�سيد معروف البخيت بت�شكيل‬ ‫«حكومة �إ�صالحية» على ال�صعيدين ال�سيا�سي واالقت�صادي‪،‬‬ ‫ا�ستجابة ملطالب القوى ال�سيا�سية وال�شعبية التي انتف�ضت‬ ‫على امتداد الوطن‪ ،‬تطالب برحيل احلكومة الرفاعية‬ ‫وبحل جمل�س النواب الذي ا�ستقبل بحركات احتجاج �شعبية‬ ‫�شملت معظم حمافظات اململكة لعدم ثقتها ب�أن االنتخابات‬ ‫النيابية جرت ب�شفافية ونزاهة‪ ،‬وبالتايل القناعة لدى‬ ‫غالبية ال�شعب الأردين ب�أن املجل�س النيابي ال ميثل ال�شعب‬ ‫الأردين الذي توزع بني مقاطع وم�ستنكف وم�شارك ال يثق‬ ‫بافرازات تلك االنتخابات‪.‬‬ ‫وها هي احلكومة اجلديدة تتقن �إ�ضاعة الوقت‪ ،‬والتهرب‬ ‫من ترجمة املطالب ال�شعبية التواقة حلريتها وحقها يف‬ ‫امل�شاركة بكافة القرارات التي تهم �ش�ؤونها‪ ،‬واملتطلعة لأن‬ ‫تعي�ش يف كرامة وم�ستوى معي�شي يحفظ لهم ويحقق لهم‬ ‫حياة متكنهم من ت�أمني املتطلبات الأ�سا�سية لعائالتهم من‬ ‫�سكن كرمي �آمن �إىل تعليم مدر�سي وجامعي وت�أمني تنقالتهم‬ ‫يف حافالت ولي�س «تك�سيات» وت�أمني العالج يف حالة املر�ض‬ ‫والقدرة على دفع فواتري الكهرباء واملياه‪.‬‬ ‫�إن احلكومة ال زالت تر�سل ر�سائل �سلبية عن مدى توفر‬ ‫�إرادة جادة لل�سري نحو تعزيز الدميقراطية واحرتام حقوق‬ ‫الإن�سان وذلك لأ�سباب عديدة منها‪:‬‬ ‫ الوقت الذي �أ�ضاعه رئي�س الوزراء املكلف باال�ست�شارات‬‫الختيار طاقمه الوزاري‪ ،‬الذي خرج بعدها ب�أ�سماء معظمها‬ ‫تقليدية‪ ،‬ومل تقنع املواطنني ب�أنها حتمل جديدا‪� ،‬سواء من‬ ‫حيث ال�شكل �أو امل�ضمون‪.‬‬ ‫ ال��رد على كتاب التكليف وال���ذي خ�لا م��ن التزامه‬‫بالعمل على تعزيز الهوية الوطنية الأردنية اجلامعة الذي‬ ‫ت�ضمنها كتاب التكليف امللكي‪.‬‬ ‫ خلو البيان الوزاري الذي تقدم به ملجل�س النواب من‬‫التزامات حمددة‪ ،‬وبرنامج زمني حمدد وق�صري املدى لل�سري‬ ‫نحو تعزيز الدميقراطية‪.‬‬ ‫ التقدم بتعديالت ملجل�س النواب لقانون االجتماعات‬‫العامة‪ ،‬ال��ذي مل ترتق ب��أي حال من احلقوق الد�ستورية‬ ‫وللمعايري الدولية‪.‬‬ ‫‪ -‬ت�شكيل جلنة احل���وار الوطني التي منذ اللحظة‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫أفق جديد‬

‫�سجون املنطقة اخل�ضراء ال�سرية‬

‫وحتى يف ف�ترة اخلطبة ال يراعي البع�ض الآداب و�أن‬ ‫ه��ذا وع��د ب��ال��زواج ولي�س دخ��وال ويف ع�صرنا كثريا ما‬ ‫ينتهي بالطالق قبل الدخول‪ ،‬ولهذا ي�شدد الدكتور �صالح‬ ‫اخلالدي �أ�ستاذ ال�شريعة على هذه اخلطبة ويعتربها‬ ‫مرحلة خطرة حتتاج اىل ح��دود ومراقبة‪ ،‬خمافة �أن‬ ‫يح�صل ما ال يحمد عقباه مع غياب الوعي واالندفاع وعدم‬ ‫تقدير احلرمات‪.‬‬ ‫لقد كان جابر بن عبد اهلل �صحابيا جماهدا وابن‬ ‫�شهيد ومن الأوائ��ل واملقربني‪� ،‬أي متدينا بو�صف �أيامنا‪،‬‬ ‫ولكنه كان بحاجة �أن يتعلم فنون احلياة الزوجية من‬ ‫الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم الذي عندما عاد من غزاته‬ ‫ت�أخر ليحادثه عن حياته الزوجية و�أخّ ��ر اجلي�ش كله‬ ‫و�أر���س��ل ر���س��وال اىل املدينة حتى يخرب الن�ساء بعودة‬ ‫�أزواج��ه��ن وق��ال‪�" :‬أمهلوا حتى ندخل ليال كي متت�شط‬ ‫ال�شعثة‪ ،‬وت�ستحد املغيبة" علم الر�سول �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم �أنك قد تكون من املقربني وامل�صلني ولكنك جتهل‬ ‫فنون القلوب فعلمه وعلم امل�سلمني من بعده‪ ،‬و�سيدنا ابن‬ ‫عبا�س يعرف حديث ف�ضل الأ�شعث الأغرب الذي لو �أق�سم‬ ‫على اهلل لأب��ره‪ ،‬ولكنه يف مقام الزوجية ن�صح بزينة‬ ‫الرجل وتطيبه لزوجته‪.‬‬ ‫قبل كان هناك ثقة بكالم ذلك املتدين ال��ذي كان‬ ‫ميلأ عامل املخطوبة بالأحالم الوردية ملا �ستكون عليهما‬ ‫حياتهما فيما بعد‪ ،‬ك��ان هناك ح��ب وم�شاعر وت�آلف‪،‬‬ ‫وقبلهما كان هناك �صدق وتعاهد ب�أمر الدين والدنيا‪،‬‬ ‫وبقي حممد �صلى اهلل عليه و�سلم ذلك الزوج والأخ والأب‬ ‫احلاين الذي حتتمي به ال�سيدة عائ�شة‪ ،‬وقد �أغ�ضبته‪ ،‬من‬ ‫غ�ضب �أبيها الذي جاء بينهما و�سيطا ف�أخذ جانب الر�سول‬ ‫و�ضرب ابنته فقال له الر�سول امل�شفق‪ :‬ما لهذا �أتينا بك‬ ‫يا �أباها!‬ ‫كان ما بعد يف بيت حممد الزوج �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫�أجمل مما �سبق يف بيت الأب �أبي بكر‪ ،‬وبقي ذلك الت�صريح‬ ‫املدوي يدمي قلوب ن�ساء اليوم الختالف �أحوال الأزواج‬ ‫"�إين �أحب هواك و�أحب قربك" وهي زوجة كانت حتلف‬ ‫ب��رب �إبراهيم عندما تغ�ضب من زوجها خ��امت النبيني‬ ‫وتهجره اليوم اىل الليلة وتك�سر ال�صحون يف وجهه غرية‬ ‫عليه ويعفو هو عن ذلك وي�صفح ب�أح�سن ما يكون خلق‬ ‫الأزواج‪.‬‬ ‫كانت ذمم النا�س يومها �صادقة �صافية وباطنهم خري‬ ‫كظاهرهم‪ ،‬وكان الزواج �شرطه اال�ستمرارية والدميومة‬ ‫وم��ا غري ذل��ك ح�لال بغي�ض ال يلج�أ �إليه اال يف �أ�ضيق‬ ‫الأحوال‪.‬‬

‫مل يكن الرجال دع��اة خ��ارج بيوتهم ف ��إذا دخلوها‬ ‫خلعوا لبا�س ما كانوا ين�صحون به النا�س‪ ،‬فال يح�سنون‬ ‫اىل زوج وال ير�أفون بولد‪ ،‬وبيوتهم لي�ست �أكرث من مكان‬ ‫للراحة وق�ضاء احلاجات‪.‬‬ ‫قد يقول قائل‪ :‬وم��اذا عن امل��ر�أة املتدينة‪� ،‬ألي�س‬ ‫يتبني منها ما قد يتبني من الرجل؟ ونقول‪ :‬بلى ولكن‬ ‫كما �أن الكلمة الطيبة ُتخرج احلية من جحرها‪ ،‬فكذلك‬ ‫املعاملة الطيبة والرفق جتعل �أعتى الن�ساء و�أغلظهن‬ ‫خامتا يف يد زوجها بر�ضاها حتب ما يحب وتكره ما يكره‬ ‫ال فرق يف ذلك بني متعلمة و�أمية‪ ،‬فما من امر�أة مهما بلغت‬ ‫يف منازل الدنيا اال وحتب �أن ت�سمع كلمة طيبة يف �أذنها‬ ‫وت�ستند على ظهر يدعمها ويحميها‪ ،‬وتقر عيناها ب�أوالد‬ ‫ميل�ؤون حياتها‪ .‬ومن تقل غري ذلك ف�إمنا تتنكر للفطرة‬ ‫قبل الدين‪.‬‬ ‫(�أري��ده متدينا) هل �أ�صبحت تكفي وحدها؟ وماذا‬ ‫تعني يف دنيا اليوم؟ وكم من املتدينني ي�سيئون لألقابهم؟‬ ‫يحكى �أن رياحا القي�سي من التابعني ت��زوج امر�أة‬ ‫فبنى بها فلما كان الليل نام ليختربها‪ ،‬فقامت ربع الليل‬ ‫ثم نادته‪ :‬قم يا رياح‪ .‬فقال �أقوم ومل يقم‪ ،‬فقامت الربع‬ ‫الثاين ثم نادته وقالت‪ :‬قم يا رياح‪ ،‬فقال �أقوم ومل يقم‪.‬‬ ‫فقامت الربع الثالث ثم نادته قم يا رياح‪ .‬فقال �أقوم ومل‬ ‫يقم‪ ،‬فقالت‪ :‬م�ضى الليل وع�سكر املح�سنون و�أنت نائم ليت‬ ‫�شعري من غرين بك يا رياح؟ وقامت الربع الباقي‪.‬‬ ‫فكم امر�أة يف زماننا تقول "من غرين بك يا هذا يف‬ ‫�أمور الدنيا والآخرة؟!"‪.‬‬ ‫ولكن من قال هلك النا�س فقد �أهلكهم‪ .‬واخلري باق يف‬ ‫�أمة حممد �إىل يوم الدين‪ ،‬و�إذا مل نبق نتاجر بالدين وهو‬ ‫الباقي؛ فهل نتاجر بالزائل من مال وجاه وعر�ض دنيا؟!‬ ‫و�إذا ابتلينا هل نفقد الإميان باملبد�أ؟ �أم �أن املبد�أ �أ�صيل‬ ‫ثابت حتى �إن �أخط�أ الأ�شخا�ص بتطبيقه؟‬ ‫�أيها الن�ساء ال تفقدن الأم��ل وابحثن عن املتدين‬ ‫البارحة واليوم وغدا‪ ،‬ولكن مع �شرط الر�سول �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم الآخر‪ُ ،‬‬ ‫اخل ُلق‪ ،‬فالأوىل ال تكتمل اال بالثانية‪،‬‬ ‫و�إذا توفر ال�شرطان فعندئذ يبقى مو�سى ال��ذي تقدم‬ ‫للزواج هو مو�سى الذي �أ�صبح نبيا فيما بعد وزاد ف�ضال على‬ ‫وح�سن ُخلقه يف املقدمات تعاظم حتى بلغ النبوة‬ ‫ف�ضل‪ُ ،‬‬ ‫يف النهايات‬ ‫�أمثال ه�ؤالء املتدينني ي�ستحقون الت�ضحية ولو مبال‬ ‫قارون‪ ،‬ولكن �أي الرجال مثل ه�ؤالء؟ �أما زال الزمان يجود‬ ‫ب�أمثالهم؟ �أما زالت مثاليات �صديقتي "خطبتنا وزواجنا‬ ‫غري (خمتلفة) لأننا غري (متميزون)" قابلة للتطبيق؟!‬

‫حممد م�صطفى العمراين‪/‬اليمن‬

‫الداعية حني يعرف الطريق �إىل القلوب‬ ‫ع���رف ال�شيخ وج���دي غنيم م��ن��ذ ظ��ه��وره بـ(ك�شك‬ ‫الإ���س��ك��ن��دري��ة) لأ�سلوبه الفكاهي ال�ساخر‪ ،‬حيث ميزج‬ ‫حما�ضراته ودرو�سه بروح الفكاهة والدعابة فهو داعية‬ ‫يجيد �سلوك الطريق �إىل نفو�س النا�س وقلوبهم التي ميلكها‬ ‫من �أول حلظة‪.‬‬ ‫�سندباد الدعوة الإ�سالمية ال��ذي تنقل بني كثري من‬ ‫البلدان يجيد تب�سيط الق�ضية و�شرح الفكرة و�إي�صال املعلومة‬ ‫�إىل النا�س‪.‬‬ ‫قبل �سنوات كان الداعية وجدي غنيم يقيم يف الواليات‬ ‫املتحدةالأمريكية‪،‬وكانلهن�شاطوا�سعوت�أثريكبرييف�أو�ساط‬ ‫امل�سلمني وغريهم يف كاليفورنيا‪ ،‬وقام بدور كبري يف العمل على‬

‫ا�ستيعاب امل�سلمني لواقعهم وفهمهم لدورهم وواجبهم‪ .‬ومل‬ ‫يكتف بهذا بل حاور غري امل�سلمني وناق�شهم وو�ضح لهم بع�ض‬ ‫املفاهيم املغلوطة عن الإ�سالم وامل�سلمني‪ ،‬ما ت�سبب بقلق لدى‬ ‫�أقطاب ال�صهيونية فوجد نف�سه ذات �صباح يف �ضيافة �شرطة‬ ‫كاليفورنيا معتق ًال بتهمة خمالفة قوانني الإقامة والهجرة‪،‬‬ ‫وعندما �أبلغهم ب�أنه مقيم ب�صفة �شرعية �أعادوه �إىل منزله‬ ‫واعتقلوه بعد �أ�سابيع بتهمة معاداة ال�سامية وحث الر�أي العام‬ ‫الأمريكي على كراهية احلكومة الأمريكية‪ ،‬وعندما طالبهم‬ ‫بدليل على هذه االتهامات فكروا وقدروا ثم مل يجدوا دلي ًال‬ ‫غري الآي��ات التي كان ي�ست�شهد بها يف درو�سه وحما�ضراته‬ ‫زاعمني �أنها تعادي ال�سامية وتدعوا لن�شر الكراهية!!!‬

‫وبعد �أمر دبر بليل وجد نف�سه مرح ًال من �أمريكا يتذكر‬ ‫ابن تيمية رحمه اهلل‪ ،‬لقد اختلفت الأماكن والأ�شخا�ص‬ ‫لكن الق�صة واحدة والهدف واحد‪ ،‬فوجد نف�سه يردد نف�س‬ ‫الكلمات (�أنا جنتي وب�ستاين يف �صدري فماذا يفعل �أعدائي‬ ‫بي؛ �إن �سجنوين ف�سجني خلوة‪ ،‬و�إن قتلوين فقتلي �شهادة‪،‬‬ ‫و�إن نفوين فنفيي �سياحة) وي�ضيف‪( :‬ال م�ش �سياحة وب�س‬ ‫ودعوة كمان)‪.‬‬ ‫ي�ستقر الداعية وجدي غنيم حالي ًا يف اليمن وميار�س‬ ‫ن�شاطه الدعوي وله حما�ضرات وبرامج يف بع�ض الف�ضائيات‪،‬‬ ‫وله �أي�ض ًا ح�ضور فاعل يف الندوات واملهرجانات والأ�سابيع‬ ‫الفكرية والدعوية يف عموم دول العامل‪.‬‬

‫�أيوب الغنيمات‬

‫العيال كربت‬ ‫ثالثون عاما �أو حتى ‪ 42‬عاما من التلقني والتطويع‬ ‫واحلكم (الأبوي) مل ت�شفع‪ ،‬وع�شرات الق�ص�ص اخلرافية‬ ‫عن (�أمنا الغولة) و(ريا و�سكينة) مل تعد جتعل العيال‬ ‫ينامون من اخلوف والرهبة مثل كل مرة‪.‬‬ ‫هكذا ك��ان واق��ع احل��ال يف م�صر وه��ذا واق��ع ليبيا‬ ‫ال��ي��وم‪ ،‬لكن م��ا ع��اد ال��ك�لام ي��ج��دي ومل تعد للبيانات‬ ‫الرئا�سية هيبتها بعدما عفا عليها ال��زم��ن‪ ،‬و�أدرك���ت‬ ‫(ال��ع��ي��ال) �أهمية �أن ي��ك��ون لهم ب��ي��وت �آم��ن��ة و�أعمال‬ ‫م�ستقرة وحياة تليق بهم كب�شر‪ ،‬فانتف�ضوا بعدما بلغوا‬ ‫مرحلة الن�ضوج التام �أو املوت ال��ز�ؤام ومل تعد عبارات‬

‫(و�أن��ا م��ايل) و(م��ا يخ�صني�ش) لها مكان لها يف وجدان‬ ‫ال�شباب الطامح لتذوق طعم احلرية‪.‬‬ ‫نعم يف م�صر فلول النظام (ال�سابق) �أ�صرت على‬ ‫ا�ستغباء ال�شعب ورمبا ا�ستحماره (ن�سبة �إىل احلمار)‬ ‫غري �أن ال�شم�س ال حتجب بغربال‪ ،‬ففي زمن االنرتنت‬ ‫واجل���وال والفي�س ب��وك وت��وي�تر‪ ،‬وىل زم��ن التلفزيون‬ ‫ذي ال��ت��وج��ه ال��واح��د‪ ،‬وال��ع��ب��ارات اجل��وف��اء م��ن قبيل‬ ‫(املند�سني) و(املدفوعني من اخلارج) �أو (املغرر بهم) �أو‬ ‫(ذي الأجندة اخلارجية) مل تعد تنطلي تلك العبارات‬ ‫التافهة على الفالح قبل العامل �أو العاطل عن العمل‬

‫عندما �شاهد عرب قناة اجلزيرة كيف حتول ال�شرطي‬ ‫�إىل (بلطجي) �أو طيار يهاجم املتظاهرين‪.‬‬ ‫نعم العيال كربت‪ ،‬وحترر املارد امل�صري‪ ،‬وا�ستيقظ‬ ‫�أوالد املختار يف بنغازي وف�شلت كل ا�ستخبارات الدنيا‬ ‫وخ�صو�صا الأمريكية وال�صهاينة يف توقع م��ا حدث‬ ‫ويحدث الآن وما �سوف يحدث م�ستقبال‪.‬‬ ‫�إن زمان ال�شعوب قد �أتى وم�ضى �إىل غري رجعة عهد‬ ‫الأخ الدكتاتور الأكرب �صاحب النظريات الغبية‪ ،‬وعهد‬ ‫الأب املت�سلط الذي �سرق البالد والعباد‪ .‬وال �شك �إنها‬ ‫غمّة و�ستنزاح قريبا فالعيال كربت‪.‬‬

‫�سامل اخلطيب‬

‫الإ�صالح والتغيري يجب �أن يطال قيادات املعار�ضة اي�ضاً‬ ‫كل القوى املعار�ضة يف الوطن العربي ا�ستغلت هبة‬ ‫ال�شارع للدعوة �إىل �إ�سقاط النظام �أو �إ�صالحه وهذا‬ ‫م�شروع وال غبار عليه‪ ،‬ولكن مل تلتفت هذه القوى �إىل‬ ‫�أنها هي بحاجة �أي�ض ًا للإ�صالح والتغيري‪ ،‬ففاقد ال�شيء‬ ‫ال يعطيه‪ .‬فكيف تريد هذه القوى �إ�صالح الأنظمة وهي‬ ‫نف�سها تعاين من خلل يف تركيبتها القيادية وقد عانت‬ ‫ه��ذه ال��ق��ي��ادات م��ن م�شاكل داخلية ك��ادت تع�صف بها‬ ‫وبحركتها لوال لطف اهلل ورعايته‪.‬‬ ‫وقيادة املعار�ضة يف االردن ومنها اال�سالمية عا�شت‬ ‫ردح��ا من الزمن وهي تنادي بالتغيري و�إ�صالح النظام‬ ‫ومل ت�ستطع �أن حتقق �شيئ ًا‪ ،‬بل على العك�س متاما فقد‬ ‫زاد اخللل وال�سوء يف الأنظمة نكاية يف هذه احلركات‬

‫والأحزاب‪.‬‬ ‫ور�سمت ه��ذه ال��ق��ي��ادات لنف�سها خطوط ًا حمراء‬ ‫كثرية كانت عائق ًا حقيقي ًا نحو الإ�صالح والدعوة �إليه‪،‬‬ ‫واقت�صرت �أن�شطة �أحزاب املعار�ضة ب�سبب هذه اخلطوط‬ ‫على بع�ض التجمعات هنا وهناك يف مقارها احلزبية‬ ‫ت���ارة ويف ���ص��االت الأف����راح ت���ارة �أخ����رى‪ ،‬وبقيت هذه‬ ‫االحزاب تنتظر املنح احلكومية لها لتنظم مهرجان ًا او‬ ‫م�سرية �سقف مطالبها مل يرتفع اعلى من تغيري احلكومة‬ ‫او حل جمل�س النواب ويتم طلب ذلك على ا�ستحياء من‬ ‫خالل م�سرية �أ�سبوعية ال يتجاوز طولها ‪2‬كم من امل�سجد‬ ‫احل�سيني اىل امانة عمان وال تتعدى ثالث �ساعات يف‬ ‫�أح�سن �أحوالها‪.‬‬

‫الأوىل لوالدتها عك�ست االنطباع لدى الأو�ساط ال�سيا�سية‬ ‫وال�شعبية‪ ،‬ب�أنها هي خطوة جادة معلنة للت�سويف والهروب من‬ ‫الإ�صالحات الت�شريعية احلقيقية للت�أ�سي�س حلياة �سيا�سية‬ ‫دميقراطية‪ ،‬ت�ؤ�س�س للف�صل احلقيقي بني ال�سلطات‪.‬‬ ‫ من امل�ستغرب �أي�ض ًا �أن يكون مهمة اللجنة فقط هي يف‬‫احلوار حول �إ�صدار قانوين االنتخاب والأحزاب‪ ،‬متنا�سني‬ ‫بل متجاهلني القوانني الناظمة الأخرى كقانون االجتماعات‬ ‫العامة وقانون اجلمعيات وقانون املطبوعات والن�شر وقانون‬ ‫الوعظ والإر�شاد وقانون حق احل�صول على املعلومات وقانون‬ ‫البلديات‪.‬‬ ‫ عدم الإ�شارة ال من قريب وال من بعيد �إىل التوجه‬‫لتمكني �أبناء مدينة عمان الكربى من انتخاب كامل �أع�ضاء‬ ‫جمل�س الأم��ان��ة مبن فيهم �أم�ين عمان‪ ،‬وفق ًا لقائمة على‬ ‫م�ستوى ح��دود �أم��ان��ة عمان ال��ك�برى‪ .‬لهذه الأ�سباب ف�إن‬ ‫احلكومة وجلنة احلوار الوطني ال زالت حتمل نذر ف�شلها‪،‬‬ ‫وما ان�سحاب �شخ�صيات حزبية ووطنية �إال م�ؤ�شر على ذلك‬ ‫الف�شل‪.‬‬ ‫نعم‪ ،‬علينا االع�تراف ب ��أن املطبخ الأمني وال�سيا�سي‬ ‫بارع بااللتفاف علي الإ�صالح احلقيقي ويك�سب الوقت حتى‬ ‫تت�ضح نتائج ما يجري يف الإقليم‪ ،‬وخا�صة ما يجري يف ليبيا‬ ‫واليمن بالرغم من املجازر التي ترتكب من جمرمي الإن�سانية‬ ‫و�أع���داء ال�شعوب‪ ،‬خا�صة مع امليل لتهدئة التحركات يف‬ ‫ال�شوارع من م�سريات واعت�صامات كربى‪.‬‬ ‫ويف ذات الوقت ف�إنني �أن�صح كمواطن متابع ب�أن ال�شعب‬ ‫لن يبقى متفرج ًا‪ ،‬ولن تتمكن ال�سلطة ب�أي حال �أن حتتفظ‬ ‫بقدرتها على ت�ضمني ال�شعب‪ ،‬وعلى تر�سيخ الفرقة بني‬ ‫مكونات املجتمع الأردين‪ .‬فدرجة الوعي بازدياد وخا�صة‬ ‫عندما ي�شاهدون ويتلم�سون �أن من يحاول تق�سيم املجتمع‬ ‫وتفتيته �إمن��ا هم ه ��ؤالء الذين يدافعون عن امتيازاتهم‬ ‫وم�صاحلهم اخلا�صة‪ ،‬بعيد ًا عن امل�صلحة العامة التي هي‬ ‫م�صلحة الوطن‪.‬‬ ‫فال�شعب مبكوناته عرب االعت�صامات الكثرية التي عر��‬ ‫عنها عرب مطالب ذات نفع خا�ص‪ ،‬ف�إمنا تك�شف عن مدى‬ ‫الظلم والرعب ال��ذي كان يحيق بهم �إب��ان انتهاج �سيا�سة‬ ‫تكميم الأفواه‪.‬‬ ‫فهل من جميب؟!‬

‫املحامي حممد �أبو جبارة‬

‫�إن كنت ريحاً فقد القاك �إع�صار‬

‫�أخذته مو�سى فطلع فرعون‬ ‫ا�ستكتبتني �إح��دى املربيات طالبة مني �أن �أكتب‬ ‫مقاال يف متطلبات اختيار �شريك احلياة بعنوان "خطبتنا‬ ‫وزواجنا غري" �أي (خمتلفة) لأننا غري �أي (متميزون)‬ ‫مبعنى �أن الإن�سان �صاحب اخللق والدين لديه مقايي�س‬ ‫خمتلفة‪� ،‬سواء �أك��ان ذك��را �أو �أنثى ويبحث عن �صفات‬ ‫وم�ؤهالت �أرقى و�أدوم �أثرا و�أطيب للعي�ش واال�ستقرار‪،‬‬ ‫عك�س عامة النا�س ال��ذي��ن يكتفون باملظهر اخلارجي‬ ‫ك�أ�سا�س لالختيار!‬ ‫�أردت �أن �ألبي طلب �أختي التي تذكرت خطبتها نف�سها‪،‬‬ ‫والتي �أول ما جل�ست مع زوج امل�ستقبل وحدهما طلبت منه‬ ‫�أن يتلو عليها من �آي القر�آن من باب اال�ستب�شار بالبداية‬ ‫ال�صاحلة التي تن�سحب على ما بعدها؛ لأن ما كان هلل‬ ‫دام وات�صل وما كان لغريه انقطع وانف�صل‪ .‬هذه البداية‬ ‫امل�شرقة والرمزية جتلت عن زوج��ة �صابرت مع زوجها‬ ‫يف �أ�شد �أح��وال الغربة‪ ،‬وعن زوج خرج من بيته �أ�ستاذة‬ ‫جامعية يف علم الإدارة وم�ؤلفة كتب وداعية‪.‬‬ ‫�أ�سوق هذه الق�صة من زمن املثاليات التي �أذكر منها‬ ‫�أن الفتاة كانت �إذا �س�ألت عن موا�صفات �شريك امل�ستقبل‬ ‫�أجابت‪� :‬أريده متدينا وح�سب‪ ،‬ويف طي هذه الكلمة ويف‬ ‫�صفات هذا املتدين كانت تندرج كل حما�سن اخللق الطيب‬ ‫وامل��ودة الرومان�سية والرحمة الإن�سانية و�سعة ال�صدر‬ ‫والأفق‪ .‬باخت�صار �إذا كان يف الدنيا كمال ل�شخ�ص‪ ،‬كان يف‬ ‫�أحالمنا �سابقا �أن املتدين هو ذلك الرجل الكامل!‬ ‫ك��ان��ت اع��ت��ب��ارات امل����ال واجل����اه وح��ت��ى ال��ك��ف��اءة‬ ‫االجتماعية التي عرفناها الحقا ال ت�ساوي �شيئا مقابل‬ ‫�شهادة ح�سن ال�سري وال�سلوك امللخ�صة يف كلمة "متدين"!‬ ‫كان الفتاة تتخلى عن الكثري وت�شرتي ذلك التدين‬ ‫وتتاجر به ك�أ�سا�س للحياة ما بعده يهون وي�أتي مع الزمن‪،‬‬ ‫كانت تر�ضى �أن ترتك رغد العي�ش يف بيت �أهلها وت�ستبدل‬ ‫به �شظف العي�ش مع ذلك املتدين م�ستب�شرة بذلك التدين‬ ‫ال��ذي �سيجعل من اخلبز والب�صلة م��أدب��ة ع��ام��رة‪ ،‬ومن‬ ‫قبلها م�ستب�شرة باهلل ال��ذي ي��رزق الطيبني والطيبات‪،‬‬ ‫كان العر�س يف بيت الأه��ل وكانت �أنا�شيد احلفل ثورية‬ ‫وتراثية وكانت الزفة بال �ضجة وال �أ���ض��واء وال ورود‬ ‫مبئات الدنانري تزين �سيارة العرو�س الفارهة امل�ست�أجرة‬ ‫التي تذبل يف اليوم التايل‪.‬‬ ‫كان ذلك الزوج املتدين يح�سن فن التعامل ويراعي‬ ‫اخل��وف واالرت��ب��اك وي�أخذ بال�سنّة يف التمهل والت�ؤدة‬ ‫والرفق‪ ،‬ف�أ�صبح كال�سيل اجلارف الذي منع نف�سه �سنوات‬ ‫ثم انهال جارفا ال يراعي �صغري النبات وال براعم الزهور!‬ ‫وبع�ضهم من الغلظة مبكان فيربر ق�سوته ب�أن هذا حالله!‬

‫‪11‬‬

‫كلنا نعرف �أن قيادات املعار�ضة يف البالد التي هبت‬ ‫للدفاع عن حريتها وكرامتها مل تلعب دور ًا يف ان�شاء هذه‬ ‫امل�سريات واملظاهرات و�إمنا حلقتها و�ساهمت فيما بعد يف‬ ‫تنظيمها وا�ستمرارها وبالتايل قطف ثمارها‪ ،‬لذلك ال بد‬ ‫من �أن ترتك هذه القيادات التاريخية لالجيال الواعدة‬ ‫املتحررة من قيود اخلطوط احلمراء واملتحررة اي�ض ًا من‬ ‫املوروث التاريخي من اخلوف من ظلم االنظمة وبط�شها‬ ‫قيادة ثورة اال�صالح والتغيري اذا كانت هذه القيادات‬ ‫ج��ادة فع ًال يف دعوتها لال�صالح‪ ،‬وعليها ان ترتك لهذا‬ ‫اجليل قيادة ال�شارع‪ ،‬بل وقيادة هذه االحزاب اذا لزم‬ ‫االمر اي�ضاً‪.‬‬

‫�إن املتابع ل��ت��ط��ورات االم���ور يف ال�ساحة‬ ‫العربية والدولية ي�شاهد التمثيلية املقيتة التى‬ ‫يعر�ضها دهاقنة اال�ستعمار على ف�ضائياتهم‬ ‫ومان�شيتات �صحفهم‪ ،‬حماولني خداع ال�شعوب‬ ‫العربية والتدلي�س على �شعوبهم ب�إعالنهم‬ ‫املتكرر والهزيل ب�أنهم ي�ؤازرون ال�شعوب العربية‬ ‫يف ن�ضاالتها وت�ضحياتها وطموحها يف العي�ش‬ ‫حياة كرمية بعيدة عن الت�سلط وال�سيطرة‬ ‫وعلى مقدرات ال�شعوب العربية‪ ،‬ويعلنون �أنهم‬ ‫يطالبون ب�إزاحة عمالئهم عن �سدة احلكم مثل‬ ‫زين الهاربني بن علي والرئي�س اليمني ومبارك‬ ‫وال��ق��ذايف و�أمثالهم ال��ذي��ن تنكروا ل�شعوبهم‬ ‫وبذلوا كل جهودهم لإذاللهم و�إجبارهم على‬ ‫القبول مبا قدموه للم�ستعمرين ومتكينهم من‬ ‫ال�سيطرة على جميع ثروات �شعوبهم‪.‬‬ ‫ومل يعد ب�إمكانهم تقدمي اكرث من ذلك‪ ،‬لهذا‬ ‫ا�صبح كبار را�س املال والكمربادور والرت�ستات‬ ‫يدركون ان هذه الدمى احلاكمة يف البلدان التى‬ ‫ترزح حتت هيمنتهم والتي قدمت كل ما عندها‬ ‫وو�صلت ح��د اال���ش��ب��اع وال��ت��ى م��ا ع���ادت تنفع‬ ‫و�أ�صبحوا بغري حاجة لها وكانوا من ال�سباقني‬ ‫ل�لاع�لان ع��ن ���ض��رورة التغيري ومتكني ال�شعب‬ ‫من امل�شاركة يف و�ضع القوانني و�سن الت�شريعات‬ ‫التى ت�ضمن ممار�سة الدميقراطية والتخل�ص‬ ‫من ه�ؤالء احلكام‪ ،‬ومل يعلنوا عن هذه امل�شاعر‬ ‫اال بعد الت�أكد ان الطوفان �أدركهم و�أن هبة‬ ‫ال�شعوب املحرومة والطوفان القادم لي�س وقف ًا‬ ‫على العمالء الذين يتاجرون بدماء �شعوبهم‬ ‫ويقدمون ثروات بالدهم دون ثمن ال�سيادهم‪،‬‬ ‫وه��م ظ��ان��ون �أن ط��روح��ات��ه��م وت�صريحاتهم‬ ‫و�أالع��ي��ب��ه��م املك�شوفة ميكن ان تنطلي على‬ ‫ال�شعوب التى اكتوت وال زالت بنريان حقدهم‬ ‫و�أطماعهم‪ ،‬و�أنهم هم الذين او�صلونا اىل ما نحن‬ ‫فيه من اغت�صاب لأرا�ضينا وامتهان لكرامتنا‬ ‫و�إه���راق لدمائنا وفر�ض الو�صاية علينا عن‬ ‫طريق اجل�لاوزة الذين ن�صبوهم حكام ًا علينا‬ ‫و�أم��دوا �أعداءنا باال�سلحة والقوة والت�صويت‬ ‫يف املنتديات العاملية وم�ؤ�س�سات االمم املتحدة‬ ‫اىل ج��ان��ب اجل�لادي��ن واملغت�صبني واالع���داء‬ ‫ال�صهاينة و�ضمان الر�ضا من �سقط املتاع الذين‬ ‫يقولون وي�سمون انف�سهم عرب ًا‪ ،‬وهم اكرث تغو ًال‬ ‫و�إط��اع��ة مل��ا يطلبه منهم ا�سيادهم الخ�ضاع‬ ‫�شعوبهم وحتقيق م��ا يطلبه منهم ا�سيادهم‬ ‫من اال�ستعماريني االمريكيني والربيطانيني‬ ‫والفرن�سيني‪.‬‬ ‫واليوم نرى على �شا�شات الف�ضائيات ون�سمع‬ ‫ونقر�أ على �صفحات اجلرائد ور�سائل االنرتنت‬ ‫التباكي والت�صريحات املتتابعة م��ن ح�سنى‬ ‫مبارك ب�أنه م�ستعد لرتك احلكم‪ ،‬ولكنه يخاف‬ ‫من الفو�ضى التى �ستعم م�صر اذا ذهب ون�سمع‬ ‫باملقابل من ميدان التحرير اىل جهنم‪ .‬فقد‬ ‫عرفناك دجا ًال وعمي ًال ومتواطئ ًا طيلة ال�سنني‬ ‫التى اغت�صبت فيها احلكم مع الع�صابات التى‬ ‫�ساندتك وال��دع��م املتبادل بينك وب�ين العدو‬ ‫ال�صهيوين والت�آمر على ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫وال�شعوب العربية واال�سالمية والوقوف اىل‬ ‫ج��ان��ب اع���داء االم���ة العربية واال�سالمية‪،‬‬ ‫و�أ�صبحت مرجع ًا لكل املفرطني يف حقوق �شعوبهم‬ ‫وانتهاء بعبا�س‬ ‫واملت�آمرين عليها وم�لاذ ًا لهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ودحالن والعاملني على تق�سيم ال�سودان‪.‬‬ ‫وه��ا نحن ن��رى من��وذج��ا اج��رام��ي��ا جديدا‬ ‫ي�سمى (معمر ال��ق��ذايف) ي�شتم �شعبه �صباح‬ ‫م�����س��اء‪ ،‬وي�صفهم ب ��أو���ص��اف ال تليق ب����أوالد‬ ‫ال�شوارع‪ ،‬ويق�صف بالطريان والبوارج احلربية‬ ‫واملدفعية الثقيلة املدنيني االب��ري��اء العزل‪،‬‬ ‫م�ستعين ًا ب�أ�سياده يف الكيان ال�صهيوين خرباء‬ ‫حروب الإب��ادة اجلماعية يف فل�سطني و�أمريكا‬ ‫وبريطانيا الذين مياطلون يف ا�ست�صدار قرار‬ ‫للحظر اجل��وي على �صديقهم ال��ويف ال��ذي مل‬ ‫يخف هو و�سيفه املثلوم رغبته يف ا�ستقدام قوات‬ ‫االحتالل اىل ليبيا‪.‬‬ ‫ولكن ليعلم القذايف ومن وراءه �أن ال�شعب‬ ‫العربي الليبي العظيم ما زال يردد كلمات �شيخ‬ ‫ال�شهداء عمر املختار‪:‬‬ ‫نحن لن ن�ست�سلم‪ :‬ننت�صر �أو منوت‪.‬‬ ‫�سوف ت�أتي �أجيال من بعدي تقاتلكم‪.‬‬ ‫�أم��ا �أن��ا فحياتي �ستكون �أط���ول م��ن حياة‬ ‫�شانقي‪.‬‬ ‫و�شعب ليبيا البطل حياته �أطول من حياة‬ ‫الطاغية معمر ال��ق��ذايف‪ ،‬و�إن غ���د ًا لناظره‬ ‫قريب‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫ال�سبت (‪� )19‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1535‬‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫فهمي هويدي‬

‫من عالمات‬ ‫ال�ساعة ال�صغرى‬

‫جمزرة اليمن‬

‫من غرائب زماننا وعجائبه �أن �شعب م�صر يتوجه اليوم‬ ‫لال�ستفتاء على ر�أي��ه يف التعديالت الد�ستورية دون دع��وة من‬ ‫ال�سيد الرئي�س‪ ،‬و�أن ي�صبح "�سيادته" مطالبا ب�أن يديل ب�صوته‬ ‫باعتباره مواطنا عاديا‪ ،‬يقف يف الطابور �ش�أنه �ش�أن بقية مواطني‬ ‫�شرم ال�شيخ‪ ،‬لكن الغريب �أي�ضا �أنه �سيذهب دون �أن يكون على‬ ‫علم م�سبق بالنتيجة‪ ،‬لي�س وحده يف حقيقة الأمر‪ ،‬لأن املاليني‬ ‫الذين مل يوجه �إليهم املذكور الدعوة �سيذهبون �إىل اال�ستفتاء‬ ‫وهم يجهلون النتيجة �أي�ضا‪.‬‬ ‫�أم��ا الأع�ج��ب والأغ ��رب م��ن ه��ذا وذاك‪ ،‬ف ��أن ال�سلطة التي‬ ‫جتري اال�ستفتاء وت�شرف عليه لي�ست �أف�ضل منا كثريا‪� ،‬إذ هي‬ ‫بدورها ال تعرف النتيجة‪ ،‬و�سوف تنتظر مثلنا انتهاء الفرز حتى‬ ‫تتعرف عليها‪ ،‬حتى وزارة الداخلية التي توافر لرجالها حظ‬ ‫من العبقرية والقدرة على التنب�ؤ مكنهم طوال الثالثني عاما‬ ‫املا�ضية من معرفة النتيجة لي�س فقط قبل الفرز بل قبل �أن‬ ‫تبد�أ االنتخابات ذاتها‪ .‬ولو �أن القائمني على الأمر الآن دققوا‬ ‫جيدا يف وثائق �أمن الدولة التي تك�شف �أمرها م�ؤخرا‪ ،‬لوجدوا‬ ‫فيها ب�ي��ان��ات ك��اف�ي��ة ع��ن ن�ت��ائ��ج ك��ل االن�ت�خ��اب��ات واال�ستفتاءات‬ ‫امل�ع�ل��وم��ة وغ�ي�ر امل�ع�ل��وم��ة امل��ر��ش�ح��ة ل ل��إج ��راء يف م���ص��ر خالل‬ ‫الع�شرين �أو الثالثني �سنة املقبلة‪ ،‬لكنهم �سيفاج�أون ‪-‬للده�شة‪-‬‬ ‫ب�أن نتائج اال�ستفتاء الذي �سيجري اليوم مفقودة‪ ،‬لأنها مل تكن‬ ‫يف ح�سبانهم ومل تخطر لهم على بال‪.‬‬ ‫ال يقف الأمر عند ذلك احلد‪ ،‬لأن امل�شهد حافل بالأعاجيب‬ ‫التي جتعل احلليم حريانا بني م�صدق ملا يجري ومكذب له‪.‬‬ ‫ذل��ك �أن خ��وف ال�شعب من ال�شرطة ك��ان من الثوابت امل�ستقرة‬ ‫طوال ال�سنني التي خلت‪ ،‬لكننا فوجئنا هذه الأيام بانقالب الآية‬ ‫على نحو ال يكاد ي�صدق‪ ،‬بعدما وج��دن��ا �أن ال�شرطة �أ�صبحت‬ ‫تخاف من ال�شعب‪ ،‬بل �إن رجال �أمن الدولة الذين كانوا يديرون‬ ‫العملية االنتخابية ويتحكمون يف جلان الت�صويت‪ ،‬اختفوا ومل‬ ‫يعد لهم �أث��ر‪ ،‬و�إذا وج��دوا ف�إنهم �سين�ضمون �إىل ال�شرطة يف‬ ‫"الفرجة" علينا من بعيد!‬ ‫ومبنا�سبة احلديث عن ال�شرطة وغرائب �أحوالها‪ ،‬ال تفوتنا‬ ‫مالحظة �أن عبود الزمر ال��ذي اتهم بال�ضلوع يف قتل ال�سادات‬ ‫ظهر على �شا�شات التليفزيون‪ ،‬يف حني �أن حبيب العاديل وزير‬ ‫الداخلية �صار يف ال�سجن‪ ،‬وقد �أخفاه اجلنود حني ا�ستدعي �إىل‬ ‫املحكمة لكي ال ي��راه �أح��د‪ ،‬كما ال تفوتنا مالحظة �أن الإخوان‬ ‫امل�سلمني الذين ظل ي�شار �إليهم بو�صفهم اجلماعة املحظورة‬ ‫�أ�صبحوا حا�ضرين يف قلب امل�شهد ويف و�سائل الإع�لام‪ ،‬يف حني‬ ‫�أن قرارات النائب العام حولت �أبرز �أع�ضاء احلكومة ال�سابقة �إما‬ ‫�إىل جماعة حمظورة �أو حمبو�سة‪.‬‬ ‫ال ��ذي ال ي�ق��ل غ��راب��ة ع�م��ا �سبق �أن �ن��ا ت��اب�ع�ن��ا ع�ل��ى �شا�شات‬ ‫التليفزيون طوال الأ�سابيع الأخرية نقا�شات �ساخنة وم�ستفي�ضة‬ ‫بني م�ؤيدي التعديالت الد�ستورية ومعار�ضيها‪ ،‬يف حني وقفت‬ ‫احلكومة متفرجة وحمايدة �إزاء ما يجري‪ .‬وه��و ما مل ن�ألفه‬ ‫لأننا اعتدنا يف مثل هذه املنا�سبات �أن يلتزم التليفزيون الر�سمي‬ ‫ب��أم��ري��ن‪� ،‬أول�ه�م��ا �إج ��راء املناق�شات امل�ستفي�ضة ب�ين امل�ؤيدين‬ ‫وامل�ؤيدين‪ ،‬وثانيهما �أن يتناف�س املتحاورون يف هجاء الإخوان‬ ‫ال��ذي��ن ي�شكلون املناف�س احلقيقي للحزب ال��وط�ن��ي‪ ،‬لتخويف‬ ‫النا�س من ذلك العفريت "املت�أ�سلم"‪.‬‬ ‫م��ن ع �ج��ائ��ب زم��ان �ن��ا �أي �� �ض��ا �أن �أع �ي �ن �ن��ا ��س�ت�ف�ت�ق��د م�شهد‬ ‫"البلطجية" الذين د�أب احلزب الوطني وجهاز �أمن الدولة‬ ‫على ح�شدهم يف مثل ه��ذه املنا�سبات للقيام بـ"الواجب" �إزاء‬ ‫املعار�ضني‪ ،‬ول�ست �أ�شك يف �أن جموعهم الآن تتح�سر على ذهاب‬ ‫ع�صرهم الذهبي‪ ،‬وعلى انقطاع �أحد �أهم م�صادر متويلهم‪ ،‬ولن‬ ‫ا�ستبعد �أن يفكر بع�ضهم يف الطعن يف �سالمة �إجراءات الت�صويت‪،‬‬ ‫بعدما جرى العرف على اعتبار وجودهم طوال ال�سنوات املا�ضية‬ ‫من م�ستلزمات العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫�أم��ا �أم العجائب‪ ،‬فهي �أن الع�سكر القاب�ضني على ال�سلطة‬ ‫ي��ري��دون ت�سليمها �إىل ال�شعب‪ ،‬ولكن نفرا م��ن املثقفني باتوا‬ ‫يتمنعون ويطلبون منهم �إطالة مدة بقائهم‪ ،‬و�أن املجتمع الذي‬ ‫�أ�سقط النظام وهو يف عز جربوته �أ�صبح بع�ض �أبنائه يتخوفون‬ ‫منه بعد انهياره‪ ،‬حيث مار�سوا جر�أتهم يف مواجهة الطاغوت‪،‬‬ ‫لكنهم �أ�صبحوا يرجتفون �أمام �شبحه!‬ ‫ال�س�ؤال ال��ذي يخطر على ب��ال امل��رء حني ت�تراءى له هذه‬ ‫ال���ص��ور ه��و‪ :‬ك��م واح ��دة منها ميكن �أن تر�شح لالن�ضمام �إىل‬ ‫عالمات ال�ساعة ال�صغرى؟‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫جندي من االحتالل يحرتق بعد �إلقاء زجاجة مولوتوف يف املواجهات التي دارت بني جي�ش االحتالل واملقد�سيني يف �سلوان �أم�س‬

‫بعد قرار جمل�س االمن بفر�ض حظر جوي على ليبيا‬

‫القذايف يعلن وقف �إطالق النار‬ ‫ويق�صف م�صراته واجدابيا‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن نظام العقيد الييبي معمر القذايف‬ ‫�أم ����س اجل �م �ع��ة وق ��ف اط �ل�اق ال� �ن ��ار‪ ،‬فيما‬ ‫يتاهب املجتمع الدويل ال�ستهدافه ب�ضربات‬ ‫جوية بعد �صدور قرار جمل�س االمن بهذا‬ ‫ال�ش�أن ليل اخلمي�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وق ��ال ق��ائ��د ال �ث ��وار ال�ل�ي�ب�ي�ين العقيد‬ ‫خليفة حفتري ام�س اجلمعة ان اعالن قوات‬ ‫العقيد معمر ال �ق��ذايف وق��ف اط�ل�اق النار‬ ‫"لي�س ام��را مهما" بالن�سبة للمعار�ضة‪،‬‬ ‫معتربا انها خدعة من القذايف‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف "القذايف ال ي�ق��ول احلقيقة‬ ‫�أب��دا‪ ،‬العامل كله يعلم ان القذايف كاذب‪ ،‬هو‬ ‫وابنا�ؤه وعائلته وكل من هم معه كاذبون"‪.‬‬ ‫وك ��ان وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة الليبي مو�سى‬ ‫كو�سا اعلن بعد ظهر ام�س اجلمعة وقف‬ ‫اط�لاق ال�ن��ار وجميع العمليات الع�سكرية‬ ‫فورا ا�ستجابة لقرار جمل�س االمن ال�صادر‬ ‫ليل اخلمي�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وق� ��ال "ليبيا ح��ري �� �ص��ة ع �ل��ى حماية‬ ‫ك��ل املدنيني وت�ق��دمي اخل��دم��ات االن�سانية‬ ‫ل�ه��م‪ ،‬واح �ت�رام ح�ق��وق االن �� �س��ان وااللتزام‬ ‫بالقانون الدويل واتخاذ جميع االجراءات‬ ‫ل�سالمة الرعايا االجانب املوجودين على‬ ‫ارا�ضيها"‪.‬‬ ‫واكد التزام بالده مبا "ت�ضمنه القرار‬ ‫‪ 1973‬ب�ش�أن حماية املدنيني ووحدة الرتاب‬ ‫الليبي"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان "الدولة ت�شجع فتح قنوات‬ ‫احل� � ��وار م ��ع ج �م �ي��ع االط � � ��راف بخطوات‬ ‫ج� ��ادة يف امل �ج��ال ال���س�ي��ا��س��ي واالقت�صادي‬ ‫واالجتماعي"‪.‬‬ ‫غري ان كو�سا اعرب عن ا�ستغراب بالده‬ ‫"قرار ا�ستخدام القوة الع�سكرية" معتربا‬

‫ال�سلطات امل�صرية تطلق �سراح �شقيق �أمين الظواهري‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع�ل��ن م���س��ؤول �أم�ن��ي م�صري اخلمي�س �أن‬ ‫حم�م��د ال �ظ��واه��ري‪� ،‬شقيق ال��رج��ل ال �ث��اين يف‬ ‫تنظيم ال�ق��اع��دة �أمي��ن ال�ظ��واه��ري ب�ين الذين‬ ‫�أطلق �سراحهم يف م�صر‪.‬‬ ‫و�أط �ل��ق ��س��راح حممد ال�ظ��واه��ري م��ن بني‬ ‫ع�شرات ال�سجناء ال�سيا�سيني الذين �أخلي �سبيلهم‬ ‫طبقا لأوام��ر املجل�س الأع�ل��ى للقوات امل�سلحة‬

‫الذي يدير م�صر منذ ا�ستقالة الرئي�س ح�سني‬ ‫مبارك يف ‪� 11‬شباط حتت �ضغط �شعبي‪ .‬وكان‬ ‫قد حكم على �شقيق الظواهري بالإعدام غيابيا‬ ‫عام ‪ 1998‬بعد �أن �أقر ب�أنه تلقى تدريبا ع�سكريا‬ ‫يف �ألبانيا‪ ،‬و�أنه "خطط ل�شن عمليات ع�سكرية"‬ ‫يف م�صر‪ ،‬ح�سب م�س�ؤول يف �أجهزة الأمن‪ .‬وبعد‬ ‫�أن اعتقل ع��ام ‪ 1999‬يف دول��ة الإم��ارات العربية‬ ‫املتحدة‪� ،‬سلم حممد الظواهري �إىل ال�سلطات‬ ‫امل�صرية‪ ،‬وبقي يف ال�سجن منذئذ‪.‬‬

‫تهنئة بالشفاء‬

‫الزوجة واألبناء يحمدون اهلل عز وجل على ّ‬ ‫منه علينا‬ ‫بشفاء الزوج واألب الغالي‬

‫المهندس عبداهلل عبيدات‬ ‫نقيب املهندسني األردنيني‬

‫بعد الوعكة الصحية التي أملت به‪ .‬وحمدا هلل على سالمتك‬

‫انه "خروج خارق على ميثاق االمم املتحدة‬ ‫وم�سا�س بال�سيادة الوطنية"‪.‬‬ ‫ومل ي�ت���س��ن ال �ت ��أك��د م��ن ال �ت��زام قوات‬ ‫القذايف فعال بهذا االعالن‪.‬‬ ‫وتعامل املجتمع الدويل بحذر مع اعالن‬ ‫نظام القذايف وقف اطالق النار‪ .‬فقال رئي�س‬ ‫ال��وزراء اال�سباين لوي�س رودريغز ثاباتريو‬ ‫ان النظام الليبي لن ي�ستطيع خداع املجتمع‬ ‫ال��دويل‪ ،‬و�سيتم الت�أكد بكافة الو�سائل من‬ ‫احرتام قرار جمل�س االمن‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وزي� ��رة اخل��ارج �ي��ة االمريكية‬ ‫هيالري كلينتون ام�س اجلمعة ان الواليات‬ ‫املتحدة "تريد افعاال يف ليبيا ولي�س جمرد‬ ‫كالم"‪.‬‬ ‫وقالت وزيرة خارجية االحتاد االوروبي‬ ‫ك ��ات ��ري ��ن ا� �ش �ت ��ون ان االحت � � ��اد االوروب � � ��ي‬ ‫"يدر�س" حاليا وق��ف اط�لاق النار الذي‬ ‫اعلنه النظام الليبي‪.‬‬ ‫وا�ضافت "من وجهة النظر الع�سكرية‬ ‫يعود اىل املخططني الع�سكريني البت يف ما‬ ‫يتوجب فعله واالم��ر يتعلق مبعنى اعالن‬ ‫وق��ف اط�ل�اق ال �ن��ار وتطبيقه" يف الو�ضع‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وتابعت ان الر�أي العام هو ان "القذايف‬ ‫يجب ان يرحل ونظامه يجب ان ينتهي"‪.‬‬ ‫وق �ب �ي��ل اع�ل��ان ق� ��رار جم�ل����س االم ��ن‪،‬‬ ‫اكد املتحدث با�سم احلكومة الفرن�سية ان‬ ‫ال�ضربات الع�سكرية على قوات القذايف مل‬ ‫تعد �سوى م�س�ألة وقت‪.‬‬ ‫واوق�ف��ت ال��وك��ال��ة االوروب �ي��ة للمراقبة‬ ‫اجلوية (اوروك��ون�ترول) الرحالت املدنية‬ ‫اىل ليبيا‪.‬‬ ‫وم�ساء اخلمي�س‪ ،‬اعتمد جمل�س االمن‬ ‫ال� ��دويل ب�ع��د ث�لاث��ة اي� ��ام م��ن املفاو�ضات‬ ‫ال�شاقة ق��رارا يفر�ض منطقة حظر جوي‬

‫فوق ليبيا يجيز ا�ستخدام القوة �ضد نظام‬ ‫الزعيم معمر القذايف ملنعه من �شن هجمات‬ ‫على املدنيني‪.‬‬ ‫ويجيز القرار الذي تبناه جمل�س االمن‬ ‫مب��واف�ق��ة ع���ش��رة ا� �ص��وات وام �ت �ن��اع خم�سة‬ ‫ع��ن ال�ت���ص��وي��ت‪ ،‬ا��س�ت�خ��دام "كل التدابري‬ ‫ال�ضرورية" حلماية املدنيني وفر�ض وقف‬ ‫اطالق النار على ت�شكيالت اجلي�ش الليبي‪،‬‬ ‫مبا يف ذل��ك تنفيذ �ضربات جوية‪ ،‬لكنه ال‬ ‫يجيز احتالل اي جزء من ليبيا‪.‬‬ ‫وبد�أ عدد من الدول اجلمعة باال�ستعداد‬ ‫للم�شاركة يف ه��ذه العملية‪ ،‬منها فرن�سا‬ ‫وبريطانيا والواليات املتحدة وقطر وكندا‬ ‫وايطاليا‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب �ه��ا ج � ��ددت ج��ام �ع��ة ال� ��دول‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة دع�م�ه��ا ف��ر���ض ح�ظ��ر ج ��وي على‬ ‫ليبيا‪.‬‬ ‫ويف غرب البالد‪ ،‬ق�صفت القوات املوالية‬ ‫ل�ل�ق��ذايف مدينة م�صراتة (‪ 200‬كلم �شرق‬ ‫طرابل�س) كما اف��اد متحدث با�سم الثوار‪.‬‬ ‫�أم��ا يف ال�شرق ف��إن معارك دارت يف حميط‬ ‫اج��داب�ي��ا‪ .‬و�سمع دوي ان�ف�ج��ارات م�صدرها‬ ‫م��دي�ن��ة ال��زوي�ت�ي�ن��ة (‪ 30‬ك�ل��م ��ش�م��ال غرب‬ ‫اجدابيا)‪.‬‬ ‫ويف طرابل�س �سمع دوي انفجارات قوية‬ ‫متقطعة وب�ع�ي��دة يف و��س��ط العا�صمة من‬ ‫دون التمكن من حتديد م�صدرها‪ ،‬كما افاد‬ ‫مرا�سل لوكالة فران�س بر�س‪.‬‬ ‫و�سمع �شهود ومرا�سلون متواجدون يف‬ ‫العا�صمة الليبية اي�ضا دوي �سل�سلة من �ستة‬ ‫اىل ثمانية انفجارات‪.‬‬ ‫وي�أتي ذلك بعد اعالن ال�سلطات الليبية‬ ‫اجلمعة وقف اطالق النار وجميع العمليات‬ ‫الع�سكرية ا�ستجابة ل�ق��رار جمل�س االمن‬ ‫الدويل ال�صادر ليل اخلمي�س اجلمعة‪.‬‬

‫ال�سلطات البحرينية تزيل دوار الل�ؤل�ؤة‬

‫�آالف البحرينيني يتحدون حالة الطوارئ‬ ‫ويتظاهرون �ضد تدخل «درع اجلزيرة»‬ ‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حتدى �آالف البحرينيني قرار منع التظاهر‬ ‫وح��ال��ة ال �ط��وارئ املعلنة يف ال �ب�لاد‪ ،‬وتظاهروا‬ ‫ام����س اجل�م�ع��ة ب��ال�ق��رب م��ن امل �ن��ام��ة‪ ،‬مطالبني‬ ‫باال�صالح ال�سيا�سي خ�لال ت�شييع قتيل �سقط‬ ‫بر�صا�ص قوات االمن هذا اال�سبوع‪.‬‬ ‫وه�ت��ف �أك�ث�ر م��ن خم�سة �آالف متظاهر يف‬ ‫ج��زي��رة � �س�ترة (ج �ن��وب امل �ن��ام��ة) ال �ت��ي �شهدت‬ ‫مواجهات عنيفة بني املتظاهرين وقوات االمن‬ ‫الثالثاء �شعارات مناه�ضة للحكومة وللتدخل‬ ‫ال �ع �� �س �ك��ري اخل�ل�ي�ج��ي يف امل �م �ل �ك��ة‪ ،‬وخ�صو�صا‬ ‫"البحرين حرة حرة‪ ،‬درع اجلزيرة برا"‪.‬‬ ‫وفيما كانت حتوم مروحية ع�سكرية فوقهم‪،‬‬ ‫ردد امل�ت�ظ��اه��رون ��ش�ع��ارات مناه�ضة لل�سعودية‬ ‫من بينها "ال لالحتالل" و"املوت لآل �سعود"‬ ‫و"االحتالل برا"‪ ،‬يف ا�شارة اىل القوات اخلليجية‬ ‫وخ�صو�صا ال�سعودية التي ار�سلت اىل البحرين‬ ‫االث �ن�ي�ن حت ��ت م�ظ�ل��ة ق� ��وات "درع اجلزيرة"‬ ‫التابعة ملجل�س التعاون اخلليجي‪.‬‬ ‫وقال م�شيعون �إن �أحمد فرحان (‪ 28‬عاما)‬ ‫ت ��ويف ل ��دى ا��ص��اب�ت��ه ب��ر��ص��ا��ص��ة يف ال ��ر�أ� ��س من‬ ‫مروحية الثالثاء‪ ،‬بعد وقت ق�صري من اعالن‬ ‫ح��ال��ة "ال�سالمة الوطنية" (ال � �ط� ��وارئ) يف‬ ‫حماولة النهاء احلركة االحتجاجية امل�ستمرة‬ ‫منذ منت�صف �شباط‪.‬‬ ‫و�أك��دت اح��دى قريبات فرحان ان الت�شييع‬ ‫� �س��ار رغ ��م ق� ��رار م �ن��ع ك ��ل ال �ت �ج �م �ع��ات ورف�ض‬ ‫ال �� �س �ل �ط��ات يف وق� ��ت � �س��اب��ق ت���س�ل�ي��م ج �ث �ت��ه من‬ ‫م�ست�شفى ال�سليمانية يف املنامة ال��ذي ت�سيطر‬ ‫عليه القوات االمنية‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت‪" :‬ل�سنا خائفني وال��دم��اء التي‬ ‫� �س��ال��ت وح��دت �ن��ا‪ ،‬ول ��و ك �ن��ا خ��ائ �ف�ين مل ��ا غادرنا‬

‫منازلنا"‪.‬‬ ‫ويف قرية ال��دراز القريبة م��ن �سرتة خارج‬ ‫املنامة‪ ،‬تظاهر �آالف البحرينيني عقب �صالة‬ ‫اجلمعة مرددين هتافات "بالروح بالدم نفديك‬ ‫يا بحرين"‪.‬‬ ‫ودع� ��وا �إىل ��ض�ب��ط ال�ن�ف����س واالب �ت �ع��اد عن‬ ‫العنف يف وج��ه "جرائم" ال�شرطة واجلي�ش يف‬ ‫اململكة ال�ت��ي ت�سكنها غالبية �شيعية وحتكمها‬ ‫عائلة �سنية منذ حواىل ‪ 200‬عام‪.‬‬ ‫من جهة اخرى بدات ال�سلطات البحرينية‬ ‫يف ازال��ة دوار ال�ل��ؤل��ؤة يف و�سط املنامة ودمرت‬ ‫ن�صب الل�ؤل�ؤة الذي يتو�سطه والذي �شكل رمزا‬ ‫ل�ل�ح��رك��ة االح�ت�ج��اج�ي��ة امل�ط��ال�ب��ة ب��ال�ت�غ�ي�ير يف‬ ‫اململكة‪ ،‬ح�سبما افادت وكالة االنباء البحرينية‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫وقالت الوكالة "يف اط��ار حر�ص احلكومة‬ ‫على حت�سني اخلدمات وتطوير البنية التحتية‬ ‫ب��د�أت اليوم �أعمال تطوير تقاطع دوار جمل�س‬ ‫التعاون وذلك لزيادة االن�سيابية يف هذه املنطقة‬ ‫احليوية من العا�صمة"‪.‬‬ ‫ومل ت�ع��ط ال��وك��ال��ة م��زي��دا م��ن التفا�صيل‬ ‫لكنها ن�شرت ��ص��ورة للن�صب ال�ت��ذك��اري بو�سط‬ ‫الدوار وهو مهدم‪.‬‬ ‫وك��ان هذا ال��دوار �أن�شىء �أواخ��ر الثمانينات‬ ‫و�أطلق عليه "دوار جمل�س التعاون" ويتو�سطه‬ ‫ن�صب تذكاري عبارة عن ل�ؤل�ؤة ترتبع على ر�أ�س‬ ‫�ستة اذرع متثل دول جمل�س التعاون ال�ست‪ .‬وقد‬ ‫عرف �شعبيا با�سم دوار الل�ؤل�ؤة‪.‬‬ ‫وحت��ول ه��ذا ال ��دوار اعتبارا م��ن ‪� 15‬شباط‬ ‫م ��رك ��زا ل�لاح �ت �ج��اج��ات ال �ت��ي ا� �س �ت �م��رت �شهرا‬ ‫و�أنهتها ال�سلطات االرب �ع��اء ب��ال�ق��وة يف ‪� 16‬آذار‬ ‫بف�ض اعت�صام فيه ا�ستمر �أكرث من �شهر‪.‬‬

‫ال ميكن و�صف ما حدث يف �ساحة التغيري يف العا�صمة‬ ‫اليمنية �صنعاء �أم����س �إال باملجزرة واجل��رمي��ة الب�شعة‪ ،‬وال‬ ‫ميكن لعاقل �أو من�صف �أن يربر ما حدث من �إطالق ر�صا�ص‬ ‫حي على ر�ؤو�س و�صدور و�أعناق �شباب عزل ال يحملون �سوى‬ ‫يافطات وع�صبات ر�ؤو�س مكتوب عليها "ارحل"‪.‬‬ ‫لن ي�ستطيع النظام اليمني �أن يربر ما جرى‪ ،‬ف�إن كانت‬ ‫�أدوات��ه هي التي ارتكبت امل�ج��زرة‪ ،‬فهو م�س�ؤول مبا�شر عما‬ ‫جرى‪ ،‬و�إن كانت جهات خارجة عن �إرادت��ه هي التي ارتكبت‬ ‫املجزرة‪ ،‬فهذا يعني �أنه غري قادر على حماية �شعبه‪.‬‬ ‫م��ا ح��دث يف ��س��اح��ة ال�ت�غ�ي�ير يك�شف ال��وج��ه احلقيقي‬ ‫للأنظمة العربية التي تختفي وراء �شعارات زائفة تتحدث‬ ‫عن الدميقراطية وحقوق الإن�سان وحماربة الف�ساد‪� ،‬إنها‬ ‫�أنظمة ظاملة مغت�صبة للحكم‪.‬‬ ‫النظام اليمني وعلى ر�أ�سه علي عبداهلل �صالح يتحمل‬ ‫م�س�ؤولية اجلرمية النكراء؛ فال ميكن لنظام يحكم �شعبا‬ ‫�أن يتن�صل من جرمية بحجم جرمية �ساحة التغيري‪� ،‬أو �أن‬ ‫يقول �إن��ه ال يد له فيما ح�صل‪� ،‬أو ي�برر ب��أن ما ح�صل كان‬ ‫دفاعا عن النف�س‪.‬‬ ‫ال ي�ج��وز لأي ن�ظ��ام مهما ك��ان دمي�ق��راط�ي��ا �أو يحظى‬ ‫ب�شعبية عارمة �أن يطلق الر�صا�ص احل��ي على �شبان عزل‬ ‫حتى لو كانوا يطالبون برحيله‪ ،‬واحلقيقة �أنه ال يوجد نظام‬ ‫دميقراطي �أو نظام يحظى بال�شرعية وال�شعبية ميكن �أن‬ ‫يقدم على قتل �أفراد �شعبه بهذه الطريقة الب�شعة‪.‬‬ ‫�إن �إقدام نظام حكم على قتل �أفراد �شعبه العزل يفقده‬ ‫ال���ش��رع�ي��ة‪ ،‬وي�ف�ق��د ر�أ� �س��ه �أه�ل�ي��ة احل �ك��م‪ ،‬ك�م��ا �أن �أي نظام‬ ‫يحر�ض على جزء من �شعبه فيجي�ش الزعران واخلارجني‬ ‫عن القانون ليذبحوهم يفقد �شرعيته‪ ،‬ويفقد ر�أ�سه �أهلية‬ ‫احلكم‪ ،‬و�أي نظام ال ي�ستطيع توفري احلماية ل�شباب عزل‬ ‫يتظاهرون ب�شكل �سلمي يفقده ال�شرعية‪.‬‬ ‫ما جرى يف اليمن ال ميكن عزله عما يجري يف املنطقة‪،‬‬ ‫فهناك دول عربية ك�برى ح�سمت خياراتها وتدخلت بقوة‬ ‫لتثبيت الأم ��ر ال��واق��ع يف ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬ودع��م الأنظمة‬ ‫احلاكمة مهما كان الثمن‪ ،‬وتعترب هذه الدول �أن خط دفاعها‬ ‫الأول يكمن يف البحرين واليمن‪ ،‬فبعد ال��دع��م الع�سكري‬ ‫املبا�شر ال��ذي تلقته البحرين‪ ،‬تلقت اليمن دعما لوج�ستيا‬ ‫وم�ع�ن��وي��ا ك �ب�يرا ��س� ّه��ل ات �خ��اذ ق ��رار ب�ح�ج��م جم ��زرة �ساحة‬ ‫التغيري‪.‬‬ ‫من تابع م�شاهد جم��زرة �ساحة التغيري �أم�س‪ ،‬و�شاهد‬ ‫على الهواء مبا�شرة كيف يلفظ �شباب عزل �أنف�ساهم الأخرية‬ ‫ووجوههم م�ضمخة بالدماء‪ ،‬و�أطباء يحاولون ب�أدوات ب�سيطة‬ ‫�إنقاذ حياة �آخرين جا�ؤوا حممولني وملطخني بالدماء‪ ،‬لن‬ ‫يكون يف و�سعه �أن يقف �صامتا‪.‬‬ ‫ال �أدري هل تابع الرئي�س اليمني هذه امل�شاهد التي بثتها‬ ‫كثري من القنوات الف�ضائية‪� ،‬أم �أن��ه تابع القنوات اليمنية‬ ‫ال��ر��س�م�ي��ة ال �ت��ي جت��اه�ل��ت م��ا ج ��رى‪ ،‬م�ع�ت�برة �أن ع ��ددا من‬ ‫الأهايل الذين �ضاقوا ذرعا باملعت�صمني هم من �أطلقوا النار‬ ‫على املعت�صمني‪.‬‬ ‫م��ا ح��دث يف �ساحة التغيري‪� ،‬سيغري املعادلة يف اليمن‪،‬‬ ‫وي�ضع نظام �صالح يف موقف �صعب‪.‬‬

‫بني ال�سطور‬

‫�أوع��ز وزي��ر الداخلية ال�سوري ب�سحب دفاتر املخالفات‬ ‫من عنا�صر �شرطة املرور يف �شوارع دم�شق الرئي�سية‪ .‬ورجحت‬ ‫م�صادر حملية �أن ل�ل�أم��ر ع�لاق��ة مب��ا ي�ج��ري م��ن احتجاجات‬ ‫ومظاهرات يف عدد من الدول العربية‪ ،‬و�أن ال�سلطات ال�سورية‬ ‫حري�صة جداً ملنع حدوث �أي ت�صادم مع املواطنني يف هذه الفرتة‬ ‫احلرجة‪.‬‬ ‫وا�شنطن وت��ل �أب�ي��ب تخ�شيان �أن ت�خ��رج االحتجاجات‬ ‫وال �ت �غ�يرات يف ب�ع����ض ال���س��اح��ات ع��ن ال���س�ي�ط��رة‪ ،‬ب�ح�ي��ث تهدد‬ ‫م�صاحلهما‪ ،‬وب��ال�ت��ايل تن�شغل �أج�ه��زة وم�ؤ�س�سات البلدين يف‬ ‫العمل والتخطيط لاللتفاف على ث��ورات ال�شعوب من خالل‬ ‫بع�ض ال�ق��وى واجل�ه��ات وفتح القنوات م��ع جهات �أخ��رى كانت‬ ‫حتى وقت قريب معادية لهما‪.‬‬ ‫يُهدّد الالجئون الفل�سطين ّيون باللجوء �إىل االعت�صام‬ ‫�أم��ام مقر الأون ��روا ال�ع��ام‪ُ ،‬ت�شارك فيه جميع خم ّيمات لبنان‪،‬‬ ‫وذل��ك مب�شاركة اللجان ال�شعب ّية والأه�ل� ّي��ة‪ ،‬وجميع الهيئات‬ ‫احلقوق ّية الفل�سطين ّية‪ .‬ويُفرت�ض �أن يح�صل االعت�صام خالل‬ ‫ع���ش��رة �أ ّي� ��ام‪� ،‬إذا مل ُت �ل� ِّ�ب �إدارة الأون � ��روا مطالبهم‪ .‬وي�شتكي‬ ‫الالجئون الفل�سطين ّيون من �سيا�سات الت�سويف واحلرمان التي‬ ‫تمُ ار�سها الأون ��روا‪ ،‬وال��وع��ود الكثرية التي يُطلقها م�سئولوها‬ ‫دون تنفيذ � ٍّأي منها‪.‬‬ ‫حت ّولت العا�صمة القطرية‪ ،‬الدوحة هذه الأي��ام ‪-‬ودون‬ ‫�سابق �إنذار‪� -‬إىل �أكرب جت ّمع لقيادات وف�صائل املعار�ضة الليبية‪،‬‬ ‫ا�ستعدادا النهيار نظام العقيد القذايف الذي �سيفتح لهم طريق‬ ‫العودة �إىل بلدهم‪.‬‬ ‫ي��رى زع�م��اء اليهود يف ال��والي��ات املتحدة �أن م��ن واجب‬ ‫"�إ�سرائيل" ت��وف�ي�ر الأج � � ��واء امل�ن��ا��س�ب��ة ل �ل��والي��ات املتحدة‬ ‫لال�ستفادة من حالة االرتباك التي �ضربت ال�شرق الأو�سط‪ ،‬لأن‬ ‫جن��اح امل���س��اع��ي الأم��ري�ك�ي��ة يف ت�شكيل وت�ك��وي��ن الأن �ظ �م��ة على‬ ‫ط��ري �ق �ت �ه��ا اخل ��ا� �ص ��ة‪ ،‬ت �ع �ن��ي � �ض �م��ان��ا اك �ب�ر وا� �س �ت �ف��ادة �أو�سع‬ ‫ل�ل�إ��س�ترات�ي�ج�ي��ة الأم �ن �ي��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ع�ل��ى امل ��دى املتو�سط‬ ‫والبعيد‪ ،‬كما �أن الت�ساوق الإ�سرائيلي مع الرغبة الأمريكية‬ ‫�ستجعل الواليات املتحدة تنظر �إىل ذلك بتقدير و�إعجاب ي�صل‬ ‫�إىل درجة تقدمي الهدايا وال�ضمانات ال�سخية‪.‬‬ ‫�أ�صدر جمل�س ال��وزراء ال�سوري تعميماً طلبت فيه �إىل‬ ‫جميع ال��وزارات وامل�ؤ�س�سات وال�شركات و�سائر اجلهات العامة‬ ‫واخلا�صة عدم ت�شغيل �أي �أجنبي دون احل�صول على �إذن عمل‬ ‫و�إقامة‪ ،‬وفق الأ�صول الناظمة‪.‬‬ ‫يحاول �سيا�سيون يف غري دولة عربية كانوا على �صلة مع‬ ‫مدير املخابرات امل�صرية عمر �سليمان اال�ستف�سار عن �صلتهم‬ ‫وطريقة عملهم اجلديدة يف بلدانهم‪ ،‬ولكن �سرعان ما ت�أتيهم‬ ‫الأجوبة مرتبكة!‬


‫ال�سبت (‪� )19‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1535‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫قمة ت�شل�سي ومان�ش�سرت يونايتد الأبرز‬ ‫يف ربع نهائي دوري �أبطال �أوروبا‬ ‫(�صفحـ‪20‬ـــة)‬

‫يف افتتاح اجلولة ‪ 18‬من دوري املحرتفني لكرة القدم‬

‫الريموك يوقف �شباب الأردن بثالثية‬ ‫واحل�����س�ين ي���ع���ادل ال��رم��ث��ا يف ال���وق���ت ال��ق��ات��ل‬ ‫ال����ب����ق����ع����ة ي�������واج�������ه ك�����ف�����ر������س�����وم ال�������ي�������وم ب������ه������دف ال�����������ص�����ع�����ود ل����ل����م����رب����ع ال����ذه����ب����ي‬

‫�شباب الأردن (�صفر)‬ ‫الريموك (‪)3‬‬

‫عد�سة ال�سبيل‬

‫التفا�صيل �صفـــــــ ‪17+16‬ـــــــحة‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )19‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1535‬‬

‫امل�صاروة يزور عددا من �أندية الزرقاء ويتفقد مراكزها ال�شبابية‬

‫الزرقاء ‪ -‬ال�سبيل‬

‫وا���ص��ل رئ��ي�����س امل��ج��ل�����س الأعلى‬ ‫لل�شباب �أحمد عيد امل�صاروة جوالته‬ ‫ع��ل��ى الأن����دي����ة وامل����راك����ز ال�شبابية‬ ‫يف امل��م��ل��ك��ة‪ ،‬ح��ي��ث زار �أم�������س الأول‬ ‫حم��اف��ظ��ة ال����زرق����اء‪ ،‬وال��ت��ق��ى بداية‬ ‫ب���ك���اف���ة م���وظ���ف���ي م���دي���ري���ة �شباب‬ ‫حم��اف��ظ��ة ال���زرق���اء وم��دي��ن��ة الأمري‬ ‫حم���م���د ل��ل�����ش��ب��اب ب���ح�������ض���ور مدير‬ ‫ال�������ش���ب���اب ح�����س�ين اجل����ب����ور ومدير‬ ‫املدينة �أحمد �أبو �شيخة‪ ،‬ومت البحث‬ ‫يف العديد من ال�ش�ؤون التي تهدف‬ ‫�إىل حت�سني نوعية اخلدمة املقدمة‬ ‫للقطاع ال�شبابي يف امل��ح��اف��ظ��ة‪ ،‬ثم‬ ‫تفقد امل�صاروة مركز �شباب الزرقاء‬ ‫وب���ي���ت ال�����ش��ب��اب وم�������س���رح ال�شباب‪،‬‬ ‫و�أوعز ب�سرعة �إجناز �أعمال ال�صيانة‬ ‫ا�ستقبال‬ ‫لها لتكون �أكرث جاهزية يف‬ ‫امل�صاروة يتفقد قاعة تكنولوجيا املعلومات يف نادي الأزرق (ت�صوير‪� :‬أكرم النعيمات)‬ ‫الأن�شطة والوفود ال�شبابية‪ ،‬كما زار‬ ‫مركز �شباب ال�ضليل‪ ،‬وتفقد مرافقه‪ ،‬الالزمة للملعب وال�سياج املحيط به‪� ،‬أب��و تايه وع��دد م��ن ق��ي��ادات املجل�س ورئي�سة جلنة البلدية م��ي مرجي‪،‬‬ ‫وطلب ت�شكيل جلنة هند�سية لزيارة وا�ستحداث مركز لل�شابات‪.‬‬ ‫على زيارة ناديي الها�شمية وال�شعلة ح��ي��ث ق���دم رئ��ي�����س ن����ادي الها�شمية‬ ‫وا�شتملت اجلولة التي رافقته ب��ح�����ض��ور م��ت�����ص��رف ال����ل����واء �سامي حممد ال��زي��ود �شرحا ح��ول �أن�شطة‬ ‫م��ل��ع��ب ال���ك���رة اخل��م��ا���س��ي ال��ت��اب��ع له‬ ‫وال�سرعة يف �إجن��از �أعمال ال�صيانة خاللها م�ست�شارة الرئي�س د‪�.‬شهيناز ال��ه��ب��ارن��ة وال��ن��ائ��ب د‪.‬خ��ل��ف الزيود‪ ،‬ال���ن���ادي وف���رق���ه ال��ري��ا���ض��ي��ة‪ ،‬وبني‬

‫قمة تقليدية‬ ‫بني القاد�سية والعربي يف الدوري الكويتي‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�شهد املرحلة الثامنة ع�شرة من بطولة الكويت لكرة القدم قمة تقليدية‬ ‫بني القاد�سية �صاحب املركز الثاين والعربي الرابع اليوم ال�سبت‪ ،‬فيما يخو�ض‬ ‫الكويت املت�صدر مباراة �سهلة مع ال�ساملية الأخ�ير‪ ،‬ويلعب ال�ساحل مع الن�صر‪،‬‬ ‫وكاظمة مع اجلهراء‪.‬‬ ‫ال تعرتف ل��ق��اءات القاد�سية والعربي على الإط�ل�اق مبوقع ك��ل منهما يف‬ ‫الرتتيب‪ ،‬ولكن مباراة اليوم تكت�سب �أهمية خا�صة‪ ،‬لأن القاد�سية يدخلها بر�صيد‬ ‫‪ 39‬بفارق نقطة عن الكويت‪ ،‬وي�سعى �إىل جتاوز عقبة العربي (‪ 30‬نقطة) �إذا ما‬ ‫�أراد موا�صلة مالحقة املت�صدر‪.‬‬ ‫وت���أت��ي امل��واج��ه��ة املرتقبة بعد حتقيق القاد�سية ف���وزا مهما على م�ضيفه‬ ‫االحتاد ال�سوري حامل اللقب بهدفني نظيفني يف بطولة ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‪،‬‬ ‫ما �أعطى الفريق دفعة معنوية كبرية قبل مواجهة غرميه التقليدي العربي يف‬ ‫جولة ح�سا�سة وبالغة االهمية وال حتتمل التفريط ب�أي نقطة‪.‬‬ ‫يخو�ض القاد�سية اللقاء مكتمل ال�صفوف با�ستثناء غياب امل��داف��ع عامر‬ ‫املعتوق لال�صابة‪ ،‬وي�سعى املدرب حممد ابراهيم اليجاد الثغرات يف دفاع العربي‬ ‫متهيداً القتنا�ص النقاط الثالث‪.‬‬ ‫يف امل��ق��اب��ل‪ ،‬ي��ع��اين ال��ع��رب��ي م��ن غ��ي��اب مهاجمه ح�سني امل��و���س��وي‪ ،‬و�ستكون‬ ‫االم�آل املعقودة على املغربي عبداملجيد اجليالين كبرية اىل جانب العب الو�سط‬ ‫عبدالعزيز ال�سليمي‪ ،‬وال ي��زال الغمو�ض يكتنف العالقة امل�تردي��ة بني مدرب‬ ‫الفريق ال�صربي زوران واملهاجم خالد خلف لعدم ا�شراكه يف عدد من املباريات ‪.‬‬ ‫وي�سعى الكويت اىل احلفاظ على ال�صدارة ال��ذي يرتبع عليها بر�صيد ‪40‬‬ ‫نقطة‪ ،‬فيما يحاول ال�ساملية (‪ 10‬نقاط) ال��ه��روب من ق��اع الرتتيب حيث بات‬ ‫مهددا بالهبوط بعد �سل�سلة هزائم ونتائج هزيلة حمليا‪ ،‬كما انه خ�سر مباراتيه‬ ‫امام الرفاع البحريني وال�شباب االماراتي يف بطولة االندية اخلليجية‪.‬‬ ‫يعول الكويت على خط هجومه ال�ضارب بوجود علي الكندري والعماين‬ ‫ا�سماعيل العجمي والربازيلي روجرييو‪ ،‬ومب�ؤازرة من وليد علي وجراح العتيقي‬ ‫وح�سني حاكم وانطالقات فهد عو�ض من اجلبهة الي�سرى‪.‬‬ ‫ويلتقي ال�ساحل م��ع الن�صر وك�لاه��م��ا ي�سعى لإي��ج��اد م��وط��ىء ق��دم ل��ه يف‬ ‫الدوري املمتاز املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫يدخل ال�ساحل اللقاء بر�صيد ‪ 12‬نقطة يف املركز قبل االخ�ير‪ ،‬فيما ميلك‬ ‫الن�صر ‪ 13‬نقطة‪ ،‬وهنا تكمن اهمية امل��ب��اراة النهما ي��درك��ان انها �شبه حا�سمة‬ ‫لتحديد هوية الفريق الذي �سيبقى يف دوري اال�ضواء‪.‬‬ ‫قدم ال�ساحل هذا املو�سم املهاجم حممد العازمي كوجه �شاب وهداف مميز‪،‬‬ ‫فيما مل يظهر الن�صر كما يف املو�سمني املا�ضيني‪.‬‬ ‫وي���أم��ل كاظمة الثالث (‪ 32‬نقطة) وي���أم��ل يف �إ�ضافة ث�لاث نقاط جديدة‬ ‫وامل�ضي نحو حت�سني �صورته واحلفاظ على مركزه عندما يلتقي اجلهراء (‪12‬‬ ‫نقطة) الذي ينتظر اي�ضا نتيجة لقاء ال�ساحل والن�صر‪.‬‬

‫�أن ه���ن���اك ت���وج���ه ب����إق���ام���ة ميدان‬ ‫ل�سباقات اخليول والهجن بالتعاون‬ ‫م��ع م�صفاة ال��ب�ترول لأول م���رة يف‬ ‫حمافظة الزرقاء‪.‬‬ ‫وع��ل��ى ج��ان��ب �آخ����ر‪ ،‬ق���ال رئي�س‬ ‫ن���ادي ال�شعلة ه���اين ع��ف��ان��ة النادي‬ ‫مي��ث��ل ن��ق��ط��ة ال���ت���ق���اء اج��ت��م��اع��ي يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬وله ح�ضور كبري يف خمتلف‬ ‫املنا�سبات‪� ،‬إىل جانب الو�صول ملراتب‬ ‫متقدمة يف �أل��ع��اب الكيك بوك�سينج‬ ‫والكرة الطائرة والطاولة‪ ،‬وطالب‬ ‫بدعم النادي يف فر�ش ملعب الكرة‬ ‫اخلما�سي بالع�شب ال�صناعي‪.‬‬ ‫ك��م��ا زار امل�����ص��اروة ن���ادي �شباب‬ ‫الأزرق ال��ري��ا���ض��ي‪ ،‬ب��ح�����ض��ور مدير‬ ‫الق�ضاء �صالح احلبا�شنة‪ ،‬وا�ستمع‬ ‫�إىل كلمة م��ن رئي�س ال��ن��ادي �ضياء‬ ‫الأعور عن �أن�شطته وطموحاته‪ ،‬كما‬ ‫حتدث رئي�س منتدى الأزرق الثقايف‬ ‫�شكيب ال�شومري عن �أن�شطة املنتدى‬ ‫ومن �ضمنها مهرجان الأزرق الذي‬ ‫مت��ن��ى ا����س���ت���م���رار ت���وا����ص���ل املجل�س‬ ‫ودعمه له‪.‬‬ ‫و�أك��������د امل���������ص����اورة خ��ل��ال هذه‬

‫ال��زي��ارات �أن ك��ل م��ا حتقق للحركة‬ ‫ال�����ش��ب��اب��ي��ة وال��ري��ا���ض��ي��ة م��ن تطور‪،‬‬ ‫ي����ع����ود �إىل ال����دع����م ال���ك���ب�ي�ر ال����ذي‬ ‫يقدمه جاللة امللك عبداهلل الثاين‬ ‫اب�����ن احل�������س�ي�ن‪����� ،‬س����واء م����ن خالل‬ ‫م��ق��رات الأن��دي��ة وامل��راك��ز ال�شبابية‬ ‫واحل������اف���ل��ات‪ ،‬واحل���������ض����ور ال���دائ���م‬ ‫لل�شباب يف خطابات ولقاءات جاللته‪،‬‬ ‫كما �شدد خ�لال ه��ذه ال��زي��ارات على‬ ‫دور الأن��دي��ة ك����أذرع ق��وي��ة للمجل�س‬ ‫الأعلى لل�شباب يف امليدان‪ ،‬واحرتامه‬ ‫ل��ك��ل م���ا حت��ق��ق م���ن م��ن��ج��زات رغم‬ ‫ال��ظ��روف املالية ال�صعبة التي تعد‬ ‫العائق الأكرب يف �سبيل حتقيق املزيد‬ ‫م���ن ال��ت��ط��ور والإجن��������از‪ ،‬م��ب��ي��ن��ا �أن‬ ‫املجل�س ي�سعى بكل ما �أوتي من قوة‬ ‫لتعزيز الدعم املقدم وت�سهيل مهمة‬ ‫الأن��دي��ة يف حتقيق �أهدافها وتنفيذ‬ ‫خططها‪ ،‬و�أعلن خالل هذه الزيارات‬ ‫عن تقدمي دعم م��ادي للأندية �إىل‬ ‫جانب طاوالت كرة طاولة وبلياردو‪،‬‬ ‫ودعم الفرقتني الفنية والك�شفية يف‬ ‫نادي الأزرق بالزي الالزم‪ ،‬والتوجيه‬ ‫با�ستحداث مركز لل�شباب يف الأزرق‪.‬‬

‫�شيكاغو بولز يحقق فوزه الثامن‬ ‫على التوايل يف الدوري الأمريكي للمحرتفني‬

‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫وا���ص��ل ���ش��ي��ك��اغ��و ب��ول��ز ع��رو���ض��ه امل��م��ي��زة هذا‬ ‫املو�سم وح��ق��ق ف���وزه الثامن على ال��ت��وايل بتغلبه‬ ‫ع��ل��ى م�ضيفه ن��ي��وج�يرزي نت�س ‪� 73-84‬أول من‬ ‫�أم�س اخلمي�س �ضمن مناف�سات الدوري االمريكي‬ ‫للمحرتفني يف كرة ال�سلة‪.‬‬ ‫على ملعب «ب��رودان�����ش��ل �سنرت»‪ ،‬ق��اد الثنائي‬ ‫ديريك روز وال�سوداين اال�صل لوول دانغ �شيكاغو‬ ‫اىل ت�صدر املنطقة ال�شرقية بفارق ن�صف مباراة‬ ‫عن بو�سطن �سلتيك�س و�صيف بطل املو�سم املا�ضي‬ ‫بعدما �سجل االول ‪ 21‬نقطة وال��ث��اين ‪ 19‬يف �سلة‬ ‫�صاحب االر����ض نيوجري�سي‪ ،‬ح��ارم��ا االخ�ي�ر من‬ ‫حتقيق فوزه ال�ساد�س على التوايل‪.‬‬ ‫وهذه املرة االوىل التي ي�صل فيها �شيكاغو اىل‬ ‫ثمانية انت�صارات متتالية او اكرث منذ ‪ 6‬اعوام‪ ،‬اي‬ ‫منذ حتقيقه ‪ 9‬انت�صارات متتالية بني منت�صف اذار‬ ‫واوائل ني�سان ‪.2005‬‬ ‫وبد�أ �شيكاغو يف طريقه لتحقيق فوز �سهل على‬ ‫م�ضيفه بعدما تقدم بفارق ‪ 14‬نقطة خالل الربع‬ ‫الثالث‪ ،‬لكن �صاحب االر�ض رف�ض اال�ست�سالم وعاد‬ ‫اىل اج���واء اللقاء وجن����ح يف ادراك ال��ت��ع��ادل ثالث‬ ‫م��رات يف الدقائق ال�ست االخ�يرة من اللقاء‪ ،‬لكن‬ ‫كايل كورفر تدخل مع روز ودان��غ ليعيد ال�ضيوف‬ ‫اىل املقدمة بت�سجيله ‪ 7‬من نقاطه الـ ‪ 12‬يف الربع‬ ‫احل��ا���س��م‪ ،‬ك��م��ا ���س��اه��م ال�ترك��ي ع��م��ر ا���س��ي��ك الذي‬ ‫يخو�ض مو�سمه الأول يف ال��دوري بالفوز التا�سع‬ ‫والأربعني لبطل �أعوام ‪ 1991‬و‪ 1992‬و‪ 1993‬و‪1996‬‬ ‫و‪ 1997‬و‪ ،1998‬بت�سجيله ‪ 11‬نقطة و‪ 16‬متابعة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ���ش��ي��ك��اغ��و ال����ذي ���ض��م��ن ت���أه��ل��ه اىل‬ ‫ال���ب�ل�اي اوف م���ع ب��و���س��ط��ن وم��ي��ام��ي واورالن������دو‬ ‫يف امل��ن��ط��ق��ة ال�����ش��رق��ي��ة‪ ،‬ح�����س��م ����ص���دارة املجموعة‬ ‫الو�سطى وهو ي�سعى اىل ان يح�سم لقب منطقته‬ ‫من اجل احل�صول على اف�ضلية امللعب يف االدوار‬

‫�شيكاغو بولز حقق فوزه الثامن على التوايل بتغلبه على م�ضيفه نيوجريزي نت�س ‪73-84‬‬

‫الإق�صائية‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة لنيوجرزي الذي برز يف �صفوفه‬ ‫ب�����روك ل��وب��ي��ز (‪ 22‬ن��ق��ط��ة) وك���ري�������س هامفريز‬ ‫(‪ 13‬ن��ق��ط��ة م��ع ‪ 16‬م��ت��اب��ع��ة)‪ ،‬ف��ه��و يبتعد بفارق‬ ‫�ست م��ب��اري��ات ع��ن ان��دي��ان��ا بي�سرز �صاحب املركز‬ ‫الثامن االخري امل�ؤهل اىل البالي اوف يف املنقطة‬ ‫ال�شرقية‪.‬‬ ‫وعلى ملعب «مادي�سون �سكوير غ��اردن» وامام‬ ‫‪ 19763‬متفرجا‪ ،‬ا�ستعاد نيويورك نيك�س توازنه‬ ‫بعد ثالث هزائم متتالية بفوزه الكبري على �ضيفه‬ ‫ممفي�س غ��ري��زل��ي��ز ‪ ،99-120‬وذل���ك بف�ضل ت�ألق‬ ‫العبيه من خارج القو�س حيث �سجلوا ‪ 20‬ثالثية‪،‬‬ ‫وهذا رقم قيا�سي �شخ�صي للفريق‪ ،‬علما بان الرقم‬ ‫ال�سابق (‪ 19‬ثالثية) كان امام ممفي�س اي�ضا يف ‪12‬‬ ‫ت�شرين الثاين ‪.2008‬‬ ‫وك��ان توين دوغال�س اف�ضل العبي نيويورك‬ ‫بت�سجيله ‪ 29‬ن��ق��ط��ة‪ ،‬بينها ‪ 9‬ث�لاث��ي��ات‪ ،‬وا�ضاف‬ ‫كارميلو انتوين ‪ 28‬نقطة وت�شان�سي بيالب�س ‪18‬‬ ‫نقطة لي�ساهما يف و�ضع فريقهما يف املركز ال�ساد�س‬ ‫�ضمن املنطقة ال�شرقية‪.‬‬

‫�أم��ا من جهة ممفي�س ال��ذي ا�صبح يتقدم يف‬ ‫املركز الثامن االخ�ير امل���ؤه��ل اىل البالي اوف يف‬ ‫املنطقة الغربية بفارق مباراة واحدة فقط عن يوتا‬ ‫جاز‪ ،‬فربز مايك كونلي بت�سجيله ‪ 16‬نقطة‪.‬‬ ‫وع���ل���ى م��ل��ع��ب «روز غ�������اردن» وام������ام ‪20235‬‬ ‫م��ت��ف��رج��ا‪ ،‬مل ي��ج��د ب��ورت�لان��د ت��راي��ل ب�لاي��زرز اي‬ ‫�صعوبة على االط�لاق يف احل��اق الهزمية الرابعة‬ ‫واخلم�سني ب�ضيفه كليفالند كافاليريز بالفوز‬ ‫عليه ‪.70-111‬‬ ‫وجتاوز �ستة من العبي بورتالند حاجز الع�شر‬ ‫ن��ق��اط وك���ان اف�ضلهم الم��ارك��و���س ال��دري��دج الذي‬ ‫�سجل ‪ 20‬نقطة مع ‪ 11‬متابعة قبل ان يجل�س على‬ ‫مقاعد االحتياط منذ اواخر الربع الثالث بعدما‬ ‫ا�صبح الفارق بني الطرفني ‪ 44‬نقطة‪.‬‬ ‫ورغ���م ق�����س��اوة ال��ه��زمي��ة‪ ،‬مل تكن خ�����س��ارة �أول‬ ‫من �أم�س االكرب لكليفالند هذا املو�سم اذ خ�سر يف‬ ‫كانون الثاين املا�ضي ‪� 112 - 57‬أمام لو�س اجنلي�س‬ ‫ليكرز حامل اللقب‪ .‬وكانت تلك اخل�سارة الأكرب يف‬ ‫الدوري منذ ‪� 27‬شباط ‪ 1998‬عندما خ�سر انديانا‬ ‫بي�سرز امام بورتالند ‪.124-59‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫قمة مثرية بني اجلوية والزوراء‬ ‫حل�سم �صدارة الدوري العراقي‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�شهد املرحلة اخلام�سة ع�شرة من بطولة العراق لكرة القدم مواجهة‬ ‫مثرية اليوم ال�سبت يف املجموعة الثانية بني اجلوية والزوراء‪ ،‬فيما يخو�ض‬ ‫اربيل مت�صدر املجموعة االوىل اختبارا �سهال على ملعب م�ضيفه وجاره‬ ‫البي�شمركة‪ .‬وت��رت��دي املواجهة االوىل بني اجلوية وال ��زوراء اهمية كربى‬ ‫الن الفريقني يت�شاركان �صدارة املجموعة بر�صيد ‪ 30‬نقطة لكل منهما مع‬ ‫اف�ضلية االه��داف ل�لاول‪ ،‬علما بانهما يت�ساويان يف ع��دد االنت�صارات (‪)9‬‬ ‫والتعادالت (‪ )2‬والهزائم (‪.)2‬‬ ‫ويف اللقاء الثاين‪ ،‬من املتوقع ان يخرج اربيل الذي ميلك اربع مباريات‬ ‫م�ؤجلة‪ ،‬فائزا من مواجهة م�ضيفه وجاره البي�شمركة‪ ،‬وهو يدخل اىل هذه‬ ‫امل�ب��اراة باحثا عن ف��وز حملي ثمني قد تنعك�س اث��اره على م�شواره يف كا�س‬ ‫االحتاد اال�سيوي‪ .‬ويت�صدر اربيل ترتيب املجموعة االوىل بر�صيد ‪ 25‬نقطة‬ ‫وبفارق االهداف عن ال�صناعة الذي يلتقي بدوره ال�سامراء‪.‬‬ ‫و�سيحاول زاخ��و ثالث املجموعة االوىل املحافظة على مركزه عندما‬ ‫يواجه �ضيفه اجلي�ش‪ ،‬فيما يلعب و�ضمن املجموعة االوىل اي�ضا ال�شرطة‬ ‫ال�سابع مع م�ضيفه الرمادي‪ ،‬والكرخ الرابع مع م�ضيفه املو�صل‪ ،‬والنفط مع‬ ‫م�ضيفه دياىل‪.‬‬ ‫وينتظر الكهرباء اخ�ت�ب��ارا �صعبا ام��ام م�ضيفه ده��وك املنت�شي بفوزه‬ ‫العري�ض على الفي�صلي االردين يف كا�س االحت��اد اال�سيوي يف لقاء يرتدي‬ ‫اهمية كربى ل�صاحب االر�ض ال�ساعي اىل حت�سني مركزه ال�ساد�س‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الثانية ي�شتد ال�صراع على املركز الثالث بني النجف وامليناء‬ ‫وهما يلتقيان نفط مي�سان وكربالء على التوايل بعد غد االحد‪.‬‬ ‫ويخو�ض بغداد اختبارا �صعبا ام��ام م�ضيفه الديوانية‪ ،‬ويحل امل�صايف‬ ‫�ضيفا على النا�صرية‪.‬‬ ‫وت�ستكمل لقاءات املجموعة مبباراة نفط اجلنوب واحل�سنني االثنني‬ ‫املقبل‪ ،‬غلى ان تختتم الثالثاء مبباراة الطلبة والهندية‪.‬‬

‫ماغاث يعود �إىل تدريب فولف�سبورغ‬ ‫فولف�سبورغ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عاد املدرب املحنك فيليك�س ماغاث اىل فول�سفبورغ الذي توج معه بلقب‬ ‫الدوري االملاين عام ‪ ،2009‬وذلك بعد يومني على اقالته من من�صبه يف �شالكه‬ ‫ب�سبب م�شاكله مع ادارة الفريق‪.‬‬ ‫ويبد�أ ماغاث مهامه اجلديدة‪-‬القدمية اعتبارا من اليوم ال�سبت عندما‬ ‫يلتقي فولف�سبورغ مع �شتوتغارت يف املرحلة ال�سابعة والع�شرين من الدوري‬ ‫املحلي‪.‬‬ ‫و�سيكون ماغاث املدرب الثالث الذي ي�شرف على فولف�سبورغ هذا املو�سم‬ ‫بعد االنكليزي �ستيف ماكالرين والنجم الدويل ال�سابق بيار ليبار�سكي‪ ،‬وهو‬ ‫ي�أمل ان يبعده عن منطقة اخلطر النه يحتل حاليا املركز ال�سابع ع�شر قبل‬ ‫االخ�ير‪ .‬وكان �شالكه تخلى عن خدمات ماغاث مبفعول فوري بعد اجتماع‬ ‫ملجل�س ادارة النادي وذل��ك رغ��م قيادته االخ�ير اىل ال��دور رب��ع النهائي من‬ ‫م�سابقة دوري ابطال اوروبا واىل نهائي م�سابقة الك�أ�س املحلية‪.‬‬ ‫وك��ان من املتوقع ان تتم اقالة ماغاث يف نهاية املو�سم بح�سب و�سائل‬ ‫االعالم املحلية التي ا�شارت �سابقا اىل اىل ان ادارة النادي ال ترى بانه قادر‬ ‫على حتقيق هدف الفوز بلقب الدوري االملاين قبل انتهاء عقده عام ‪.2013‬‬

‫بر�شلونة ي�ؤكد خ�ضوع ‪ 10‬من العبيه لفح�ص‬ ‫مفاجئ للمن�شطات قام به االحتاد الأوروبي‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أك��د ن��ادي بر�شلونة بطل ال ��دوري الإ��س�ب��اين ل�ك��رة ال�ق��دم يف املو�سمني‬ ‫املا�ضيني ومت�صدر ال�ترت�ي��ب احل��ايل �أول م��ن �أم����س اخلمي�س �أن االحتاد‬ ‫الأوروب��ي قام بفح�ص مفاجئ للك�شف عن املن�شطات �شمل ‪ 10‬العبني بينهم‬ ‫الأرجنتيني ليونيل مي�سي والإ�سبانيني ت�شايف هرنانديز و�أندري�س انيي�ستا‪.‬‬ ‫وجاء الك�شف بعد �أيام قليلة من رف�ض بر�شلونة االتهامات غري املبا�شرة‬ ‫لالعبيه بتناول املن�شطات من قبل �إحدى الإذاعات املحلية اخلا�صة‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح بر�شلونة يف بيان‪« :‬خ�لال التدريب‪ ،‬و�صل اطباء من االحتاد‬ ‫االوروب��ي اىل املركز الريا�ضي الج��راء فحو�ص الك�شف عن املن�شطات‪ .‬انها‬ ‫املرة الثانية هذا املو�سم التي يخ�ضع فيها العبون من بر�شلونة لفحو�ص من‬ ‫هذا النوع»‪ .‬و�شملت الفحو�ص مي�سي وت�شايف وانيي�سا واحلار�سني خو�سيه‬ ‫مانويل بينتو وفيكتور فالدي�ش واالرجنتيني خافيري ما�سكريانو والهولندي‬ ‫من ا�صل مغربي ابراهيم افالي وجريار بيكيه‪.‬‬ ‫وكان بر�شلونة وفالن�سيا رف�ضا االثنني اتهامات غري مبا�شرة لالعبيهما‬ ‫بتناول من�شطات اوردتها اذاعة كادينا كوبي‬

‫ال�سبت (‪� )19‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1535‬‬

‫‪15‬‬

‫القطري حممد بن همام يعلن‬ ‫تر�شحه ر�سميا لرئا�سة االحتاد الدويل‬ ‫كواالملبور ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع �ل��ن ال�ق�ط��ري حم�م��د ب��ن همام‬ ‫رئي�س االحت ��اد اال��س�ي��وي ل�ك��رة القدم‬ ‫تر�شحه ر�سميا لرئا�سة االحتاد الدويل‬ ‫ل�ك��رة ال�ق��دم (فيفا) �أم����س اجلمعة يف‬ ‫كواالملبور‪.‬‬ ‫و�سيواجه بن همام يف االنتخابات‬ ‫امل �ق��ررة يف االول م��ن ح��زي��ران املقبل‬ ‫يف زي ��وري ��خ ال��رئ�ي����س احل ��ايل للفيفا‬ ‫ال�سوي�سري جوزيف بالتر‪� ،‬إال يف حال‬ ‫ت�ق��دم��ت �شخ�صية �أخ� ��رى برت�شحها‬ ‫قبل نهاية ال�شهر احل��ايل‪ ،‬وهي املهلة‬ ‫الق�صوى للقيام بذلك‪.‬‬ ‫وقال بن همام يف م�ؤمتر �صحايف‬ ‫حا�شد يف مقر االحت��اد ال�ق��اري‪« :‬بعد‬ ‫درا�سة عميقة‪ ،‬قررت التقدم برت�شحي‬ ‫لرئا�سة االحت ��اد ال ��دويل ل�ك��رة القدم‬ ‫مت�سلحا مبحبتي ل�ك��رة ال �ق��دم التي‬ ‫خدمتها على مدى ‪ 40‬عاما»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪« :‬لقد ح�صلت على دعم‬ ‫اللجنة التنفيذية يف االحتاد الآ�سيوي‬ ‫باالم�س «اخلمي�س»‪ ،‬و�أعتقد �أن التغيري‬ ‫�ضروري‪ ،‬لدي الرغبة والعزم خلدمة‬ ‫الفيفا»‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اىل ان بالتر ق��دم الكثري‬ ‫ل�ك��رة ال�ق��دم العاملية على م��دى اكرث‬ ‫من ‪ 30‬عاما ق�ضاها كا�أين عام �أوال‪ ،‬ثم‬ ‫كرئي�س‪ ،‬لكنه ق��ال‪« :‬لقد ح��ان الوقت‬ ‫لر�ؤية وج��وه جديدة يف اعلى من�صب‬ ‫كروي»‪.‬‬ ‫ويف �س�ؤال عما اذا كان يعتقد بان‬ ‫ا�سيا ب�أكملها �ستدعمه يف االنتخابات‬ ‫املقبلة ق ��ال‪« :‬ب��ال�ط�ب��ع �آم ��ل ان تكون‬ ‫ا� �س �ي��ا م ��وح ��دة خ �ل �ف��ي‪ ،‬ل �ك �ن��ي احظى‬ ‫ب�صداقات ك�ب�يرة اي�ضا يف االحت ��ادات‬ ‫االخ � ��رى و�� �س� ��أق ��وم ب� �ج ��وات مكوكية‬ ‫يف ال���ش�ه��ري��ن امل�ق�ب�ل�ين ع �ل��ى خمتلف‬ ‫االحت � � � ��ادات ال��وط �ن �ي����ة ل �ك��ي �أقنعها‬ ‫ب�صوابية �أفكاري»‪.‬‬

‫بن همام يتحدث يف امل�ؤمتر ال�صحفي �أم�س‬

‫واع� � �ت �ب��ر �أن ن �� �س �ب��ة حظوظه‬ ‫مت�ساوية مع بالتر بن�سبة ‪ 50‬يف املئة‬ ‫لكل منهما‪ .‬وكان بن همام �صرح على‬ ‫م��وق �ع��ه اخل��ا���ص ق �ب��ل اي� ��ام يف ا�شارة‬ ‫وا�ضحة اىل نيته خ��و���ض االنتخابات‬ ‫املقبلة «املناف�سة هي �أف�ضل و�سيلة كي‬ ‫تتحلى امل�ؤ�س�سات باحليوية‪ .‬املناف�سة‬ ‫�أمر جيد للمنظمات‪� ،‬سواء على �صعيد‬ ‫الرئا�سة �أو �أي منا�صب اخرى»‪.‬‬ ‫وب��ات بن همام �أول �شخ�صية من‬ ‫ال �ق ��ارة الآ� �س �ي��وي��ة ي�ت���ص��دى لرئا�سة‬ ‫الفيفا‪ ،‬علما ب�أن ثمانية ر�ؤ�ساء تعاقبوا‬ ‫ع �ل��ى � �س��دة ال��رئ��ا� �س��ة م �ن��ذ �أن �أب�صر‬ ‫االحتاد الدويل النور عام ‪ ،1904‬بينهم‬ ‫�سبعة اوروبيني وبرازيلي‪.‬‬ ‫وي��ري��د ب��ن ه�م��ام يف ح��ال جناحه‬ ‫يف اع �ت�ل�اء � �س��دة ال��رئ��ا� �س��ة �أن يكون‬ ‫االحتاد الدويل �أكرث �شفافية يف اتخاذ‬ ‫القرارات‪ ،‬وقال يف هذا ال�صدد اليوم‪:‬‬

‫«�س�أطالب ب�شفافية اكرث داخل الفيفا‬ ‫واف�ساح امل�ج��ال ام��ام خمتلف الهيئات‬ ‫الب � ��داء راي �ه ��ا ب �� �ص��راح��ة وخ�صو�صا‬ ‫االن ��دي ��ة الن �ن ��ا ال ن���س�ت�ط�ي��ع جتاهل‬ ‫حقوقها‪ ،‬يتعني علينا احرتام االندية‬ ‫وب � ��دوره � ��ا ي �ت��وج��ب ع �ل �ي �ه��ا اح �ت��رام‬ ‫االحتادات الوطنية»‪.‬‬ ‫وك � ��ان ب ��ن ه �م ��ام وه� ��و ع �� �ض��و يف‬ ‫اللجنة التنفيذية للفيفا منذ ‪1996‬‬ ‫امل� ��ح ع� ��دة م � ��رات ان� ��ه ي �ع �ت��زم خو�ض‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات �ضد ب�لات��ر قبل ان يعلن‬ ‫ق��راره ر�سميا �أم����س اجلمعة م��ن مقر‬ ‫االحتاد اال�سيوي يف كواالملبور‪.‬‬ ‫ويتمتع بن همام باالحرتام داخل‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة ل�لاحت��اد الدويل‬ ‫حيث ي�شغل من�صبه فيها منذ عام ‪1996‬‬ ‫ولعب دورا كبريا يف ح�صول بالده على‬ ‫��ش��رف ا�ست�ضافة ك��ا���س ال�ع��امل ‪،2022‬‬ ‫وه ��و رئ�ي����س م �� �ش��روع ال �ه��دف «غ ��ول»‬

‫املخ�ص�ص مل�ساعدة الدول النامية حيث‬ ‫حت���ص��ل ه ��ذه ال� ��دول ع�ل��ى م�ساعدات‬ ‫م��ال �ي��ة ل �ب �ن��اء م �ق��ار ل �ه��ا او مالعب‬ ‫تدريبية وغريها‪.‬‬ ‫وك��ان بن همام بات �أول �شخ�صية‬ ‫ع��رب �ي��ة ت �ت �ب��و�أ � �س��دة رئ��ا� �س��ة االحت ��اد‬ ‫الآ��س�ي��وي ع��ام ‪ 2002‬بعد ان بقيت يف‬ ‫عهدة ر�ؤ� �س��اء ماليزيني تعاقبوا على‬ ‫املن�صب منذ ان�شاء االحت��اد القاري يف‬ ‫منت�صف اخلم�سينيات‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت ال�ك��رة الآ��س�ي��وي��ة نه�ضة‬ ‫كروية كبرية منذ ان ا�ستلم بن همام‬ ‫من�صبه خ�صو�صا ال��ر�ؤي��ة اال�سيوية‬ ‫التي و�ضعت لالرتقاء مب�ستوى الكرة‬ ‫يف ا��س�ي��ا‪ ،‬واط�ل�اق دوري اب �ط��ال ا�سيا‬ ‫للمحرتفني بن�سخته اجلديدة بح�سب‬ ‫معايري معينة والتزام بدفرت �شروط‪،‬‬ ‫باال�ضافة اىل دوره يف �ضم �أ�سرتاليا‬ ‫�إىل كنف االحتاد اال�سيوي‪.‬‬

‫اخلطوط العري�ضة حلملة بن همام االنتخابية‬

‫كواالملبور ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ك�شف القطري حممد بن همام رئي�س االحتاد‬ ‫اال��س�ي��وي ل�ك��رة ال�ق��دم وال ��ذي تر�شح �أم����س اجلمعة‬ ‫ر�سميا خلو�ض انتخابات رئا�سة االحتاد الدويل لكرة‬ ‫القدم (فيفا) اخلطوط العري�ضة لربنامج حملته‬ ‫االنتخابية‪.‬‬ ‫ويركز الربنامج على اكرث من نقطة لعل ابرزها‬ ‫اعتماد ال�شفافية ومنح الفر�صة للجميع يف امل�شاركة‬ ‫يف ��ص�ن��اع��ة ال� �ق ��رارات‪ ،‬ورف ��ع ع ��دد اع �� �ض��اء اللجنة‬ ‫التنفيذية‪ ،‬ورف��ع قيمة امل�ساعدات املالية ال�سنوية‬ ‫لالحتادات الوطنية‪.‬‬ ‫ويريد بن همام يف حال جناحه يف اعتالء �سدة‬ ‫الرئا�سة ان يكون االحت��اد ال��دويل اك�ثر �شفافية يف‬ ‫اتخاذ القرارات‪ ،‬وقال يف هذا ال�صدد اليوم‪�« :‬س�أطالب‬ ‫ب�شفافية اك�ب�ر داخ ��ل ال�ف�ي�ف��ا واف �� �س��اح امل �ج��ال امام‬ ‫خمتلف الهيئات الب��داء ر�أي�ه��ا ب�صراحة وخ�صو�صا‬ ‫االن��دي��ة الن�ن��ا ال ن�ستطيع جت��اه��ل حقوقها‪ ،‬يتعني‬ ‫علينا احرتام االندية وبدورها يتوجب عليها احرتام‬

‫االحتادات الوطنية»‪.‬‬ ‫وق��ال بن همام‪�« :‬س�آخذ دائما يف عني االعتبار‬ ‫امل�صالح امل�شرتكة للجميع‪ ،‬و�آراء �صناع ال�ق��رار‪ ،‬اي‬ ‫االحت ��ادات الوطنية‪ ،‬واالن��دي��ة وال�ب�ط��والت املحلية‬ ‫باال�ضافة اىل الالعبني وامل�س�ؤولني‪ ،‬ومطالب الر�أي‬ ‫العام جلعل االحتاد الدويل واحتادات كرة القدم فوق‬ ‫ال�شبهات‪ ،‬واالتهامات مبمار�سات خاطئة»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪�« :‬س�أعمل على تعزيز اوا��ص��ر الوحدة‬ ‫والت�ضامن بني خمتلف االحتادات الوطنية من خالل‬ ‫التوزيع العادل لأرباح ك�أ�س العامل بني خمتلف هذه‬ ‫االحتادات لتقوية االحتياط لديها لكي ي�ساعدها يف‬ ‫االوقات ال�صعبة»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪��« :‬س��أ��ض��ع يف احل���س�ب��ان اي���ض��ا احلاجات‬ ‫واملتطلبات االقت�صادية لبع�ض االحت ��ادات التي ال‬ ‫تلقى االهتمام الالزم وتقدمي الدعم التقني واملادي‬ ‫لها م��ن �أج��ل م�ساعدتها على ت�ضييق ال �ف��ارق عن‬ ‫االحتادات املتطورة يف عامل كرة القدم»‪.‬‬ ‫كما اق�ترح رفع عدد اع�ضاء اللجنة التنفيذية‬ ‫ل�لاحت��اد ال��دويل وتغيري ت�سميته اىل هيئة الفيفا‬

‫م �� �ش�يرا يف ه ��ذا ال �� �ص��دد‪� ��« :‬س� ��أق�ت�رح م �ن��ح القارة‬ ‫االوروب �ي��ة �أرب�ع��ة مقاعد �إ��ض��اف�ي��ة‪ ،‬ومثلها لكل من‬ ‫افريقيا وا�سيا‪ ،‬وثالثة مقاعد للكونكاكاف (امريكا‬ ‫ال�شمالية والو�سطى والبحر الكاريبي)‪ ،‬وواحد لكل‬ ‫من امريكا اجلنوبية (كومنيبول) واوقيانيا»‪.‬‬ ‫وقال يف هذا ال�صدد‪�« :‬ستت�ألف هيئة الفيفا من‬ ‫‪ 40‬ع�ضوا باال�ضافة اىل الرئي�س‪ ،‬وبهذه الطريقة‬ ‫نتحا�شى ب�شكل كبري الت�صويت املرجح للرئي�س يف‬ ‫حال التعادل»‪.‬‬ ‫وك�شف‪��« :‬س��أق��وم ب��إط�لاق ت�سمية ج��دي��دة على‬ ‫اللجنة التنفيذية لت�صبح هيئة الفيفا على �أن تتمتع‬ ‫االخ�يرة بكل الواجبات واحلقوق للجنة التنفيذية‬ ‫احلالية‪� .‬س�أقوم بان�شاء مكتب تنفيذي على ان يكون‬ ‫رئي�سه رئي�س الفيفا‪ ،‬ور�ؤ� �س��اء االحت� ��ادات القارية‬ ‫اع�ضاء فيه»‪ .‬وتابع‪�« :‬س�أقوم بان�شاء جلنة ال�شفافية‪.‬‬ ‫ي�ضم الفيفا حاليا جلنة �سلوك تقوم بدرا�سة الق�ضايا‬ ‫بعد وقوعها‪ .‬اما جلنة ال�شفافية فانها �ستعمل على‬ ‫ان تكون جميع ت�صرفات الفيفا �شفافة ام��ام الر�أي‬ ‫العام قبل ان يتم و�ضعها حيز التنفيذ»‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )19‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1535‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫يف افتتاح اجلولة «‪ »18‬من دوري املحرتفني لكرة القدم‬

‫«بخيت» الريموك يتفوق على �شباب الأردن‬ ‫واحل�سني �إربد يعادل الرمثا يف اللحظات الأخرية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ويعقوب احلو�ساين‬ ‫ق���اد الع���ب ال�ي�رم���وك ي��ا���س�ين البخيت‬ ‫فريقه لتحقيق فوز كبري على �شباب الأردن‬ ‫بنتيجة (‪� – 3‬صفر) يف امل��ب��اراة التي جرت‬ ‫�أم�������س ع��ل��ى ا���س��ت��اد امل���ل���ك ع���ب���داهلل الثاين‬ ‫بالقوي�سمة يف افتتاح اجلولة «‪ »18‬من دوري‬ ‫املحرتفني لكرة القدم‪.‬‬ ‫و���ش��ك��ل ال��ب��خ��ي��ت ب��ت��ح��رك��ات��ه املزعجة‬ ‫خ��ط��ورة دائ��م��ة على م��رم��ى احل��ار���س معتز‬ ‫يا�سني‪ ،‬ويتمكن من زيارته يف «‪ »3‬منا�سبات‬ ‫ليقطف وفريقه نقاط املباراة كاملة‪ ،‬ويرفع‬ ‫نقاطه �إىل «‪ »19‬نقطة‪ ،‬فيما جتمد ر�صيد‬ ‫�شباب الأردن ال���ذي مل ي��ق��دم م��ا ي�شفع له‬ ‫للفوزعند «‪ »29‬نقطة‪.‬‬ ‫وك����ان ال��رم��ث��ا واحل�����س�ين �إرب�����د تعادال‬ ‫بهدف ملثله يف اللقاء الذي جرى على ملعب‬ ‫الأم��ي��ر ه��ا���ش��م ل��ي�����ض��ي��ف ك���ل ف��ري��ق نقطة‬ ‫�إىل ر���ص��ي��ده‪ ،‬وي�صبح ال��رم��ث��ا «‪ »22‬نقطة‬ ‫واحل�سني �إربد «‪ »11‬نقطة‪.‬‬ ‫الريموك (‪� )3‬شباب الأردن (�صفر)‬ ‫قلب خط�أ تقديري م��ن ح��ار���س �شباب‬ ‫الأردن معتز يا�سني معطيات البداية بعد‬ ‫�أن تلك�أ يف التعامل مع كرة �سهلة وانتظرها‬ ‫حتى ت�صل �إليه‪ ،‬لكن يا�سني البخيت العب‬ ‫الريموك �سبقه �إليها وو�ضعها ب�سهولة يف‬ ‫ال�شباك م�سجال هدفا مبكرا عند الدقيقة‬ ‫«‪.»9‬‬ ‫قبل الهدف ك��ان �شباب الأردن الأكرث‬ ‫قدرة من التقدم �إىل الأمام بف�ضل حتركات‬ ‫ع��ب��داهلل ذي���ب وع��م��ر غ����ازي وح����ازم جودت‬ ‫وب���إ���س��ن��اد م��ن �أن�����س اجل���ب���ارات وم���ع حيوية‬ ‫امل��ه��اج��م�ين ك��اب��ال��وجن��و وت�شيلمبو ظهرت‬ ‫اخلطورة على مرمى فرا�س عماد الذي خرج‬ ‫لت�ضييق الزاوية على املدافع املتقدم �صالح‬ ‫منر املتحفز لإ�ستقبال الت�سديدة املرتدة من‬ ‫ال��دف��اع لكنه �سددها جانب امل��رم��ى بقليل‪،‬‬ ‫�إىل ذلك �أزعجت حتركات كابالوجنو دفاع‬ ‫الريموك يف ظل املهارة الفردية التي يتمتع‬ ‫بها ومن خاللها �أر�سل عر�ضية �أبعدها عالء‬ ‫جابر ليعود جمددا بكرة �أخرى‪ ،‬لكن حار�س‬ ‫الريموك فرا�س عماد التقطتها برباعة‪.‬‬ ‫طبيعة �أل��ع��اب ال�يرم��وك ت��رك��زت على‬ ‫ال��ه��ج��م��ات امل���رت���دة ب��ال��درج��ة الأوىل على‬ ‫اعتبار �أن الثالثي يا�سني البخيت وحممد‬ ‫العتيبي و�أمين �أبو فار�س جنحوا يف زعزعة‬ ‫دف���اع���ات ال�����ش��ب��اب ل��ك��ن م��ن��ط��ق��ة العمليات‬ ‫ال��ت��ي مثلها ن��ائ��ل ال��دح��ل��ة وحم��م��د ح�سني‬ ‫وغيكي بالغت يف الرتاجع للخلف للم�ساندة‬ ‫ال��دف��اع��ي��ة وت�شكيل ���س��ت��ار دف��اع��ي واق من‬ ‫���ش���أن��ه �أن يحبط ك��ل امل���ح���اوالت ال�شبابية‬ ‫لإدراك التعادل حتى �إن حار�سهم ت�ألق يف‬ ‫�إبعاد ر�أ�سية ت�شيلمبو التي كانت يف طريقها‬ ‫�إىل املرمى‪.‬‬ ‫ال�يرم��وك ا�ستغل ال��ث��غ��رات الدفاعية‬ ‫لل�شباب ومن �إحداها كان البخيت ي�ستقبل‬ ‫ك��رة متقنة من �إيكي ويتخل�ص من �صالح‬

‫منر قبل �أن ي�سددها حلظة خ��روج يا�سني‪،‬‬ ‫حم����رزا ال��ه��دف ال��ث��اين ل��ه ول��ف��ري��ق��ه عند‬ ‫الدقيقة «‪ ،»31‬وكاد حممد ح�سني �أن يحطم‬ ‫�آم��ال �شباب الأردن بهدف ثالث‪ ،‬لكن كرته‬ ‫الثابتة التي �سددها بقوة وج��دت معتز يف‬ ‫الإبعاد‪.‬‬ ‫���ش��ب��اب الأردن ���ش��دد م��ن قب�ضته على‬ ‫منطقة املناورة‪ ،‬بهدف تقلي�ص الفارق‪ ،‬وكاد‬ ‫�أن يتحقق ل��ه م��ا �أراد بعدما �سدد عبداهلل‬ ‫ذي����ب ك����رة م��ب��اغ��ت��ة ارت������دت م���ن احلار�س‬ ‫والعار�ضة ليتابعها ال�شرايدة جم��ددا‪ ،‬لكن‬ ‫الدحلة كان يف املكان املنا�سب وخل�ص الكرة‬ ‫قبل دخولها ال�شباك‪ ،‬و�أجرى �شباب الأردن‬ ‫ت��ب��دي�لا ا���ض��ط��راري��ا ب��ع��د �إ���ص��اب��ة ت�شيلمبو‬ ‫ل��ي��ك��ون م�����ص��ط��ف��ى ���ش��ح��دة ال��ب��دي��ل الأول‬ ‫ل��ف��ري��ق��ه ال���ذي خ���رج م��ت���أخ��را ب��ه��دف�ين مع‬ ‫نهاية ال�شوط الأول‪.‬‬

‫الريموك �صدم �شباب الأردن بـ‪� 3‬أهداف نظيفة‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫«بخيت»‬ ‫ان��دف��ع ���ش��ب��اب الأردن مطلع احل�صة‬ ‫الثانية لكنه افتقد للرتكيز ال�لازم لإجناز‬ ‫املهمة التي يريدها‪ ،‬وذل��ك �إث��ر التح�ضري‬ ‫اململ من قبل العبي منطقة الو�سط الذي‬ ‫ت��ع��زز ب��دخ��ول ع��دي زه���ران ب��دال م��ن �أن�س‬ ‫اجلبارات‪� ،‬إال �أن الرياح جرت مبا ال ت�شتهي‬ ‫ال�سفن وبقي الريموك حمافظا على رمته‬ ‫يف الأداء رغم ال�ضغط الذي مار�سه ال�شباب‬ ‫ومتكن من خالله كابالوجنو من مواجهة‬ ‫امل���رم���ى ل��ي��ن��ج��ح احل���ار����س ف���را����س يف �إبعاد‬ ‫ت�سديده مب�ساعدة الدفاع‪ ،‬وجاءت مغامرة‬ ‫���ش��ب��اب الأردن ال��ت��ي ���ش��ه��دت خ���روج املدافع‬ ‫طارق الكرنز ودخ��ول املهاجم �أحمد مرعي‬ ‫ليهاجم «الأ�سود» فعليا ب�أربعة العبني‪ ،‬لكن‬ ‫التكتل الدفاعي الذي طبقه الريموك جنح‬ ‫�إىل ح��د م��ا ب��ع��د ال��ت��ع��زي��ز يف امل��داف��ع رامي‬

‫جابر ليحل عو�ضا عن �أمين �أبو فار�س‪.‬‬ ‫ت��وا���ص��ل ال�����ش��ب��اب يف نهجه الهجومي‪،‬‬ ‫وقابله ال�يرم��وك مب��رت��دات خطرة للغاية‬ ‫كان بطلها الأول يا�سني البخيت �إىل جانب‬ ‫حم��م��د ال��ع��ت��ي��ب��ي‪ ،‬وم���ن خ��ط���أ م��ت��ج��دد كان‬ ‫�شحدة يفقد ال��ك��رة لي�سطري عليها �إيكي‬ ‫وي�سري بها �إىل الأمام قبل �أن يوجهها نحو‬ ‫يا�سني البخيت الذي مل يرتدد يف ت�سديدها‬ ‫مبا�شرة نحو امل��رم��ى ه��دف��ا ثالثا لفريقه‬ ‫«وهاتريك» له �شخ�صيا عند الدقيقة «‪.»70‬‬ ‫ال��دق��ائ��ق الأخ��ي��رة ���ش��ه��دت حم���اوالت‬ ‫يائ�سة من قبل �شباب الأردن لت�سجيل هدف‬ ‫واحد على اقل تقدير‪ ،‬لكن ذلك مل يح�صل‬ ‫بف�ضل الإغالق املحكم من العبي الريموك‬ ‫ال����ذي ع����رف م���درب���ه خ���ل���دون عبدالكرمي‬ ‫اال�ستفادة من الأوراق البديلة يف الأوقات‬ ‫املنا�سبة ودف��ع بورقتي �إب��راه��ي��م م�صطفى‬

‫وحم���م���د ج���اب���ر ب�����دال م����ن حم���م���د ح�سني‬ ‫ويا�سني البخيت حلفظ التوازن يف خطوط‬ ‫الفريق الثالث حتى �صافرة النهاية التي‬ ‫�أعلنت عن فوز كبري للريموك على �شباب‬ ‫الأردن بنتيجة (‪�-3‬صفر)‪.‬‬ ‫الرمثا ‪ 1‬احل�سني ‪1‬‬ ‫جاءت بداية اللقاء هادئة بني الفريقني‬ ‫ومل ت��رق �إىل امل�ستوى امل��ط��ل��وب‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫بعدما فر�ض الالعبون الرقابة الل�صيقة‬ ‫ح����دت م���ن حت���رك���ات امل��ه��اج��م�ين م���ن قبل‬ ‫ال��ف��ري��ق�ين‪ ,‬م���ع �أف�����ض��ل��ي��ة ن�����س��ب��ي��ة لفريق‬ ‫احل�����س�ين‪ ،‬ل��ك��ن دون خ���ط���ورة ع��ل��ى مرمى‬ ‫ع���ب���داهلل ال���زع���ب���ي‪ ,‬وك���ان���ت م��ع��ظ��م الكرات‬ ‫مقطوعة يف و�سط امليدان‪ ،‬وافتقد الفريقان‬ ‫�إىل اللم�سة قبل الأخ�ي�رة با�ستثناء بع�ض‬ ‫الهجمات التي مل ت�شكل خ��ط��ورة حقيقية‬ ‫على املرميني حتى ج���اءت �أوىل الهجمات‬ ‫احل��ق��ي��ق��ي��ة يف ال���ل���ق���اء ع����ن ط���ري���ق العب‬ ‫احل�سني ع��ب��داهلل ���ص�لاح بعدما ان�سل من‬ ‫خلف املدافعني و�سدد كرة مرت على ي�سار‬ ‫ال��زع��ب��ي‪ ,‬ورد ال��رم��ث��ا ب��ت�����س��دي��دة لالحمد‬ ‫ك��رت ب��ج��وار القائم تالها ت�سديدة جا�سم‬ ‫النويجي من داخل املنطقة‪ ،‬لكنها ارتطمت‬ ‫يف امل��داف��ع�ين قبل �أن تكمل طريقها خارج‬ ‫امللعب‪.‬‬ ‫ل��ك��ن رد ال��رم��ث��ا ج���اء ع��ن ط��ري��ق علي‬ ‫خوليلة الذي �سجل هدف فريقه الوحيد يف‬ ‫اللقاء بعدما ا�ستقبل كرة املتوغل الدردور‬ ‫من منطقة الو�سط وهي�أها لنف�سه‪ ،‬و�سددها‬ ‫قوية زاحفة بالزاوية الي�سرى على مرمى‬ ‫ال�شطناوي يف الدقيقة ‪.33‬‬ ‫بعد الهدف مل يتغري ال�سناريو كثريا‬ ‫م��ع ب��ق��اء الع��ب��ي احل�سني امل�سيطرين على‬ ‫جمريات اللعب‪ ،‬لكن دون خطورة حقيقية‬ ‫على مرمى الزعبي الذي �أبعد بقب�ضه يده‬ ‫ك��رة العالونة الثابتة‪ ,‬و�أبعد ت�سديدة بني‬ ‫هاين من خارج املنطقة �إىل ركنية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬حاول العبو الرمثا الت�سديد‬ ‫من بعيد‪ ،‬فكادت ت�سديدة �أبو قا�سم القوية‬ ‫�أن تدخل املرمى ويعزز تقدم فريقه بهدف‬ ‫ث��ان ل��وال ت�ألق احلار�س حممد ال�شطناوي‬ ‫ال��ذي �أبعدها �إىل ركنية‪ ,‬وع��اد ال�شطناوي‬ ‫للت�ألق بعدما �أبعد ت�سديدة النويجي القوية‬ ‫�إىل ركنية‪.‬‬ ‫وا�ستمر احل��ال على م��ا ه��و عليه حتى‬ ‫اللحظات الأخ�يرة من اللقاء‪ ،‬وحتديدا يف‬ ‫الدقيقة ‪ 86‬بعدما عك�س علي ع��ق��اب كرة‬ ‫داخل املنطقة تابعها عبداهلل �صالح بر�أ�سه‬ ‫على ي�سار الزعبي م�سجال هدف التعادل‪.‬‬ ‫ب��ع��د ال���ه���دف ح����اول الع��ب��و الفريقني‬ ‫التقدم �إىل الأم���ام‪ ،‬لكن دون خطورة على‬ ‫املرميني‪ ،‬خ�صو�صا بعد ت�ألق دفاع الفريقني‬ ‫وا�ستعجال املهاجمني‪ ،‬واف��ت��ق��اد الفريقني‬ ‫�إىل اللم�سة الأخرية لينتهي اللقاء بالتعادل‬ ‫الإيجابي ‪ 1-1‬ولريفع الرمثا ر�صيده �إىل‬ ‫‪ 22‬نقطة مقابل ‪ 11‬نقطة للح�سني �إربد‬ ‫ال���ذي يقبع يف امل��رك��ز الأخ��ي�ر ع��ل��ى جدول‬ ‫ترتيب دوري املحرتفني‪.‬‬

‫ال�سبت (‪� )19‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1535‬‬

‫مواجهة وحيدة يف اجلولة «‪ »18‬اليوم‬

‫ال��ب��ق��ع��ة وك��ف��ر���س��وم‪� ..‬أف���ك���ار خمتلفة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫تختلف �أفكار البقعة وكفر�سوم‬ ‫ن���وع���ا م����ا‪ ،‬ل��ك��ن��ه��ا ت��ت�����ش��اب��ه يف �شيء‬ ‫واح��د‪ ،‬وه��و �أهمية حتقيق الفوز يف‬ ‫اللقاء ال��ذي يجمعهما عند الثالثة‬ ‫ع�صر ال��ي��وم على ملعب ال��ب�تراء يف‬ ‫اجل��ول��ة «‪ »18‬م��ن دوري املحرتفني‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫البقعة ي��ري��د التقدم �أك�ث�ر �إىل‬ ‫الأم���ام‪ ،‬وه��و ق��ادر على ذل��ك بف�ضل‬ ‫امل�����س��ت��وى ال���رائ���ع ال����ذي ي��ق��دم��ه يف‬ ‫الفرتة الأخ�ي�رة‪� ،‬أم��ا كفر�سوم ف�إنه‬ ‫يطمح �إىل حتقيق فوز جديد ينقله‬ ‫�إىل م��رك��ز �أك�ث�ر �أم��ن��ا مم��ا ه��و عليه‬ ‫الآن‪.‬‬ ‫البقعة يبلغ ر�صيده «‪ »24‬نقطة‬ ‫وهو يتمتع بوجود ت�شكيلة من�سجمة‬ ‫قادرة على قلب التوقعات‪ ،‬وكان ذلك‬ ‫يف ق���درت���ه ال��ت��غ��ل��ب ع��ل��ى الفي�صلي‬ ‫بنتيجة (‪ ،)1-2‬ومثله فعل كفر�سوم‬ ‫�أم��ام الريموك ما �أعطاه بارقة �أمل‬ ‫با�ستطاعته مقاومة قوة الدفع التي‬ ‫يتمتع بها البقعة‪.‬‬ ‫لكن االخ��ت�لاف يبقى يف تنفيذ‬ ‫الواجبات داخل امل�ستطيل «الأخ�ضر»‬ ‫�إذ �إن البقعة �أظهر تطورا ملحوظا‬ ‫يف ال��ف�ترة الأخ��ي�رة بف�ضل احلنكة‬ ‫التي يتمتع بها اجلهاز الفني بقيادة‬

‫‪17‬‬

‫الأمري علي ي�شارك يف اجتماع املكتب التنفيذي‬ ‫الآ�سيوي ويلتقي رئي�س االحتاد املاليزي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شارك الأم�ير علي بن احل�سني نائب رئي�س االحت��اد ال��دويل (‪ )FIFA‬يف‬ ‫االجتماع الأول للمكتب التنفيذي اجلديد لالحتاد الآ�سيوي الذي عقد �أول‬ ‫من �أم�س اخلمي�س يف مقر االحتاد الآ�سيوي يف العا�صمة املاليزية كواالملبور‪،‬‬ ‫برئا�سة حممد بن همام‪.‬‬ ‫وكان الأمري علي بن احل�سني قد انتخب من بني ع�شرة �أع�ضاء للمكتب‬ ‫التنفيذي اجلديد‪ ،‬وذلك خالل اجتماع اجلمعية العمومية الذي عقد يف �شهر‬ ‫كانون الثاين املا�ضي يف العا�صمة القطرية الدوحة‪ ،‬لدورة ت�ستمر يف الفرتة‬ ‫من (‪.)2015-2011‬‬ ‫والتقى الأم�ير علي بن احل�سني خ�لال زيارته برئي�س االحت��اد املاليزي‬ ‫الأمري �سلطان حاجي �أحمد �شاه‪ ،‬ونائبه الأمري عبد اهلل �سلطان �أحمد �شاه‪،‬‬ ‫ورئي�س االحتاد الدويل جوزيف �سيب بالتر الذي كان يزور العا�صمة املاليزية‬ ‫�أول من �أم�س‪.‬‬ ‫وت��ن��اول لقاء الأم�ير علي مع الأم�ير �سلطان علي تعزيز العالقات بني‬ ‫االحتاد الأردين ونظريه االحتاد املاليزي‪� ،‬إ�ضافة للحديث عن م�ستقبل كرة‬ ‫القدم يف �آ�سيا‪.‬‬

‫�سقوط االتفاق �أمام الفتح يف افتتاح املرحلة‬ ‫الع�شرين من الدوري ال�سعودي‬ ‫البقعة يواجه كفر�سوم بهدف ال�صعود �إىل املربع الذهبي ‪ ..‬وكفر�سوم بهدف االبتعاد عن منطقة اخلطر‬

‫امل�صري طه عبد اجلليل الذي وجد‬ ‫يف الوجوه ال�شابة فر�صة لإك�سابها‬ ‫اخلربة منذ بداية الدوري ودفع بها‬ ‫لتكون جنبا �إىل جنب م��ع �أ�صحاب‬ ‫اخلربة‪ .‬ومن هنا بد�أت حكاية التفوق‬ ‫لهذا الفريق الذي عاد مل�ستواه املعهود‬

‫وبدا قادرا على مقارعة الكبار‪.‬‬ ‫ك���ف���ر����س���وم ال�������ذي ك������ان ف���ار����س‬ ‫ال�������دوري يف امل���و����س���م امل���ا����ض���ي ف�شل‬ ‫يف ذل���ك ح��ال��ي��ا وت��ع��ر���ض �إىل هزات‬ ‫م��دوي��ة «ك��ب��ل��ت» طموحاته وجعلته‬ ‫ي��ب��ح��ث ف��ق��ط ع���ن ت��ث��ب��ي��ت ن��ف�����س��ه يف‬

‫دوري املحرتفني‪.‬‬ ‫ي��ع��ت��م��د ال���ب���ق���ع���ة ع���ل���ى حممد‬ ‫ع��ب��داحل��ل��ي��م وع���دن���ان ع����دو وحامت‬ ‫عوين و�صالح �أبو ال�سيد‪ ،‬ويربز من‬ ‫كفر�سوم ج��وزي��ه وام��ان��وي��ل واملعتز‬ ‫باهلل عبيدات وعادل ابو ه�ضيب‪.‬‬

‫ممثلو �أملانيا وفرن�سا و�إنكلرتا يودعون يوروبا ليغ‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خ�سرت كل من �أملانيا وفرن�سا و�إنكلرتا التمثيل‬ ‫يف م�سابقة ال����دوري الأوروب�����ي «ي���وروب���ا ل��ي��غ» لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬بعد خروج فرقها من الدور ثمن النهائي من‬ ‫البطولة لتلحق بالفرق الإيطالية التي كانت ودعتها‬ ‫يف املرحلة ال�سابقة‪.‬‬ ‫وكانت الفرق الربتغالية الفائز الأك�بر بوجود‬ ‫ثالث منها يف الدور ربع النهائي‪ ،‬بعد ت�أهل بنفيكا‪،‬‬ ‫وبورتو و�سبورتينغ براغا‪.‬‬ ‫فقد �أق�صى دينامو كييف الأوك����راين م�ضيفه‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي االن��ك��ل��ي��زي رغ���م خ�����س��ارت��ه �أمامه‬ ‫�صفر‪ ،1-‬اخلمي�س يف �إي��اب ال��دور ثمن النهائي من‬ ‫م�سابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» لكرة القدم‪.‬‬ ‫ن���زل مان�ش�سرت �سيتي م�صمماً ع��ل��ى تعوي�ض‬ ‫خ�سارته ذهابا خارج قواعده �صفر‪ ،2-‬وحاول قائده‬ ‫الأرجنتيني كارلو�س تيفيز مبحاوالت جادة ون�شطة‬ ‫يف ال��دق��ائ��ق الع�شر الأوىل قبل �أن يلتقط ال�ضيف‬ ‫�أنفا�سه ويدخل تدريجياً يف �أجواء اللقاء دون تهديد‬ ‫مبا�شر لأ�صحاب الأر�ض‪.‬‬ ‫وتعر�ض مان�ش�سرت �سيتي ل�ضربة م�ؤملة بطرد‬ ‫مهاجمه االيطايل ماريو بالوتيللي الرتكابه خط�أ‬ ‫عنيفا �ضد املقدوين غ��وران بوبوف (‪ ،)39‬لكن ذلك‬ ‫مل ي���ؤث��ر على معنويات الفريق املحلي ال���ذي تابع‬ ‫�سيطرته وهجماته اخلطرة متنا�سيا النق�ص العددي‬ ‫وكاد تيفيز ينجح يف املهمة‪.‬‬ ‫وح�صل تيفيز على ركلة حرة �إثر م�ضايقة من‬ ‫ال��ن��ي��ج�يري اي��ي�لا ي��و���س��ف ح��رك��ه��ا الإ���س��ب��اين دافيد‬ ‫�سيلفا �إىل ال�صربي ال�سكندر كوالروف الذي �سددها‬ ‫قوية بي�ساره ارمتى عليها اوليك�سندر �شوفكوف�سكي‬

‫لكنها �أك��م��ل��ت ط��ري��ق��ه��ا م��ن حت��ت �إب��ط��ه �إىل داخل‬ ‫ال�شباك (‪.)39‬‬ ‫ويف ال�����ش��وط ال��ث��اين‪ ،‬ا�ستمر مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫�ضاغطاً يف ه��ج��وم��ه‪ ،‬و�سنحت ل��ه ع��دة ف��ر���ص لكن‬ ‫العبيه مل يتمكنوا ترجمة �أي منها �إىل هدف وجر‬ ‫ال�����ض��ي��وف �إىل وق���ت �إ����ض���ايف ورمب����ا رك��ل�ات ترجيح‬ ‫ليخرج بذلك من املناف�سة‪.‬‬ ‫وق�سى �سبارتاك مو�سكو الرو�سي �ضيفه اياك�س‬ ‫�أم�سرتدام الهولندي بعدما جدد فوزه عليه (‪،)0-3‬‬ ‫بعد �أن ك��ان هزمه ذه��اب��اً يف عقر داره (‪ ،)0-1‬ودك‬ ‫�شباكه بثالثية نظيفة تناوب على ت�سجيلها دميرتي‬ ‫ك��وم��ب��اروف (‪ )21‬ب��ت�����س��دي��دة ي�����س��اري��ة م��ن ن��ح��و ‪12‬‬ ‫مرتاً يف قلب املرمى‪ ،‬والربازيلي �سواري�ش ويليتون‬ ‫بت�سديدة ي�سارية مماثلة انتهت يف الزاوية الي�سرى‬ ‫ال�����س��ف��ل��ى مل��رم��ى احل���ار����س ي����رون ف�يره��وف��ن (‪،)30‬‬ ‫والربازيلي اليك�س بقذيفة من نحو ‪ 30‬مرتاً يف �أعلى‬ ‫الزاوية الي�سرى (‪.)54‬‬ ‫وودّع ليفربول الإنكليزي �أي�ضاً البطولة بتعادله‬ ‫بدون �أه��داف مع �ضيفه �سبورتينغ براغا الربتغايل‬ ‫ب���دون �أه����داف‪ .‬وك���ان ل��ي��ف��رب��ول‪ ،‬بطل ‪ 1973‬و‪1976‬‬ ‫و‪ ،2001‬خ�سر ذهاباً يف براغا (‪.)1-0‬‬ ‫وفوت زينيت �سان بطر�سبورغ الرو�سي بطل عام‬ ‫‪ 2008‬الفر�صة ومل ي�ستطع تعوي�ض خ�سارته بثالثية‬ ‫نظيفة ذهابا على ار�ض تونتي ان�شكيده الهولندي‪،‬‬ ‫فاكتفى بهدفني فقط �سجلهما روم���ان �شريوكوف‬ ‫بت�سديدة ي�سارية قريبة من نحو ‪� 6‬أمتار يف �أ�سفل‬ ‫ال��زاوي��ة اليمنى (‪ )17‬والك�سندر كريجاكوف (‪)37‬‬ ‫بعدما و�صلته كرة �إىل داخل تابعها من نحو ‪� 6‬أمتار‬ ‫يف ال�شباك‪.‬‬ ‫وجدد فياريال الإ�سباين بدوره فوزه على �ضيفه‬

‫باير ليفركوزن االملاين (‪ )1-2‬والذهاب (‪ )2-3‬على‬ ‫ار�ض الأخري‪ .‬و�صعب فياريال من مهمة �ضيفه بعد‬ ‫�أن كان البادئ بالت�سجيل عرب �سانتي ك��ازورال (‪)33‬‬ ‫و�أنهى ال�شوط الأول متقدماً بهذه النتيجة‪.‬‬ ‫ويف ال�����ش��وط ال��ث��اين‪ ،‬ع��زز الإي��ط��ايل جو�سيبي‬ ‫رو���س��ي ه���داف ال��ف��ري��ق يف ال����دوري الإ���س��ب��اين تقدم‬ ‫�أ�صحاب الأر���ض بالهدف الثاين من جمهود فردي‬ ‫(‪ ،)61‬ث���م ق��ل�����ص ال�����س��وي�����س��ري اي���ري���ن دي���ردي���وك‬ ‫الفارق(‪.)82‬‬ ‫وتعادل باري�س �سان جرمان الفرن�سي مع �ضيفه‬ ‫بنفيكا (‪ )1-1‬بعد �أن خ�سر ذهاباً (‪ )2-1‬يف العا�صمة‬ ‫الربتغالية ل�شبونة‪.‬‬ ‫وت���ق���دم ال�����ض��ي��ف ع�ب�ر الأرج��ن��ت��ي��ن��ي نيكوال�س‬ ‫غايتان بقذيفة ميينية تبعد نحو ‪ 25‬مرتاً ا�ستقرت‬ ‫يف �أ�سفل الزاوية اليمنى (‪ ،)27‬وعادل �صاحب الأر�ض‬ ‫بعد ‪ 8‬دقائق بف�ضل ماتيو بودمر (‪.)35‬وت�أهل بورتو‬ ‫الربتغايل �إىل الدور ربع النهائي �أي�ضاً بتجديد فوزه‬ ‫على �س�سكا مو�سكو الرو�سي (‪.)1-2‬‬ ‫وح�سم ب��ورت��و النتيجة يف وق��ت مبكر بهدفيه‬ ‫�سجل الأول منهما ال�برازي��ل��ي جيفالدينيو هولك‬ ‫ب�����ص��اروخ �أط��ل��ق��ه ب��ي��ب�����س��اره م��ن ن��ح��و ‪ 35‬م�ت�راً (‪،)2‬‬ ‫و�أ�ضاف الكولومبي فريدي غوارين الهدف الثاين‬ ‫م��ن داخ���ل املنطقة (‪ ،)24‬ث��م قل�ص الفريق الزائر‬ ‫الفارق بعد ‪ 5‬دقائق عرب ال�صربي زوران تو�سيت�ش‬ ‫(‪ .)29‬وكان الفريق الربتغايل فاز ذهاباً بهدف دون‬ ‫مقابل‪.‬‬ ‫و�سقط رينجرز اال�سكتلندي على �أر���ض��ه �أمام‬ ‫�ضيفه اي��ن��ده��وف��ن ال��ه��ول��ن��دي (‪ ،)1-0‬ل��ي��خ��رج من‬ ‫البطولة خ��ايل ال��وف��ا���ض‪ ،‬بعدما ك��ان �أن��ه��ى مباراة‬ ‫الذهاب متعاد ًال بدون �أهداف‪.‬‬

‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سقط االتفاق امام م�ضيفه الفتح الوافد اجلديد �صفر‪� 1-‬أول من �أم�س‬ ‫اخلمي�س على �أر����ض ملعب مدينة الأم�ي�ر عبد اهلل ب��ن جلوي الريا�ضية يف‬ ‫الهفوف يف افتتاح املرحلة الع�شرين من الدوري ال�سعودي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل الكونغويل دوري�س �ساملون يف الدقيقة ‪ 22‬فارتفع ر�صيد الفتح اىل‬ ‫‪ 22‬نقطة وقفز اىل املركز الثامن‪ ،‬فيما بقي االتفاق ثالثا وله ‪ 35‬نقطة‪.‬‬ ‫ويف بريدة‪ ،‬فاز الرائد على احلزم �صاحب املركز االخري ‪�-2‬صفر �سجلهما‬ ‫عبد املجيد عبداهلل (‪ )12‬واملغربي �صالح الدين عقال (‪ )60‬من ركلة جزاء‬ ‫ت�سبب بها ف�ؤاد املطريي وطرد دون ان ي�ستغل �صاحب االر�ض النق�ص العددي‬ ‫مل�ضاعفة غلته‪.‬‬

‫نادال يت�أهل �إىل ن�صف نهائي‬ ‫دورة انديان ويلز لكرة مل�ضرب‬ ‫انديان ويلز ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بلغ اال�سباين راف��اي��ل ن��ادال امل�صنف اول ال��دور ن�صف النهائي من دورة‬ ‫ان��دي��ان وي��ل��ز االم�يرك��ي��ة‪ ،‬اوىل دورات امل��ا���س�ترز ل��ه��ذا املو�سم والبالغة قيمة‬ ‫جوائزها ‪ 3، 645‬ماليني دوالر للرجال وال�سيدات‪ ،‬للمرة ال�ساد�سة على التوايل‬ ‫بفوزه على الكرواتي ايفو كارلوفيت�ش ‪ 7-5‬و‪ 1-6‬و‪.)7-9( 6-7‬‬ ‫واح��ت��اج ن���ادال ال��ب��اح��ث ع��ن لقبه االول يف ‪ 2011‬وال��راب��ع واالرب��ع�ين يف‬ ‫م�سريته الرائعة اىل �ساعتني ون�صف لكي ان يجدد تفوقه على الكرواتي بعد‬ ‫ان كان تغلب عليه يف املواجهات الثالث ال�سابقة بينهما‪ ،‬اخرها يف اوائل العام‬ ‫املا�ضي خالل الدور ثمن النهائي من بطولة ا�سرتاليا املفتوحة‪.‬‬ ‫و�ضرب ن��ادال الذي توج بلقب هذه ال��دورة عامي ‪ 2007‬و‪ 2009‬موعدا يف‬ ‫دور االربعة مع االرجنتيني خوان مارتن دل بوترو الذي ا�ستفاد من ان�سحاب‬ ‫اال�سباين االخ��ر تومي روبريدو اخلام�س والع�شرين ليكي يحجز مقعده يف‬ ‫ن�صف النهائي دون ان يلعب‪.‬‬ ‫وي�أمل نادال الذي كان خ�سر يف ن�صف نهائي املو�سم املا�ضي امام الكرواتي‬ ‫االخر ايفان ليوبي�سيت�ش‪ ،‬ان ي�سرتد اعتباره من دل بوترو امل�صنف ‪ 90‬عامليا‪،‬‬ ‫الن االرجنتيني خ��رج ف��ائ��زا م��ن امل��واج��ه��ات ال��ث�لاث االخ�ي�رة ب�ين الالعبني‪،‬‬ ‫اخرها يف ن�صف نهائي بطولة فال�شينغ ميدوز االمريكية عام ‪ ،2009‬علما بان‬ ‫اال�سباين ك��ان ف��از يف املواجهات االرب��ع االوىل بني الالعبني واخرها يف ربع‬ ‫نهائي انديان ويلز بالذات عام ‪.2009‬‬ ‫ولدى ال�سيدات‪ ،‬اكملت الرو�سية ماريا �شارابوفا امل�صنفة ال�ساد�سة ع�شرة‬ ‫وبطلة ‪ 2006‬عقد الدور ن�صف النهائي بفوزها على ال�صينية بينغ �شواي ‪2-6‬‬ ‫و‪ 7-5‬و‪ ،3-6‬لت�ضرب موعدا يف دور االربعة مع الدمناركية كارولني فوزنياكي‬ ‫امل�صنفة اوىل والتي ت�أهلت على ح�ساب البيالرو�سية فيكتوريا ازارنكا الثامنة‬ ‫التي ان�سحبت ب�سبب اال�صابة عندما كانت مناف�ستها متقدمة ‪�-3‬صفر يف‬ ‫املجموعة االوىل‪.‬‬ ‫وتتفوق �شارابوفا‪ ،‬الباحثة عن ا�ستعادة �شيء من بريق املا�ضي والفوز‬ ‫بلقبها الثالث والع�شرين‪ ،‬على فوزنياكي يف املواجهات املبا�شرة بفوزين مقابل‬ ‫ه��زمي��ة ج���اءت يف مواجهتهما االخ��ي�رة يف ال����دور ث��م��ن ال��ن��ه��ائ��ي م��ن بطولة‬ ‫فال�شينغ ميدوز املو�سم املا�ضي بنتيجة ‪ 6-3‬و‪.6-4‬‬


‫‪18‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )19‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1535‬‬

‫الأنظار تتجه �إىل «دربي» مدريد‬

‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف مدرب املنتخب الإ�سباين بطل العامل في�سنتي دل بو�سكي �أم�س‬ ‫اجلمعة عن الت�شكيلة التي �ستواجه ت�شيكيا وليتوانيا يف ‪ 25‬و‪� 29‬آذار‬ ‫احلايل �ضمن الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل ك�أ�س �أوروبا ‪ ،2012‬وغاب عنها �صانع‬ ‫�ألعاب �آر�سنال الإنكليزي فران�سي�سك فابريغا�س ومهاجم بر�شلونة بدرو‬ ‫رودريغيز لإ�صابتهما‪.‬‬ ‫كما ا�ستمر غياب قائد بر�شلونة كارلي�س بويول عن �أبطال العامل‬ ‫واوروبا ب�سبب اال�صابة اي�ضا‪ ،‬فيما عاد اىل الت�شكيلة العب و�سط اتلتيك‬ ‫بلباو خافيري مارتينيز ومهاجم فالن�سيا خ��وان ماتا بعد غيابهما عن‬ ‫اللقاء ال��ودي االخ�ير ام��ام كولومبيا (‪�-1‬صفر) ب�سبب م�شاركتهما مع‬ ‫منتخب دون ‪ 21‬ع����ام��ا‪ ،‬كما ا�ستدعى دل بو�سكي م��داف��ع بلباو اندوين‬ ‫ايراوال‪.‬‬ ‫وكان املنتخب اال�سباين ح�سم مواجهاته الثالث االوىل يف املجموعة‬ ‫االوروبية التا�سعة التي يت�صدرها بفارق ثالث نقاط عن ت�شيكيا‪.‬‬ ‫وهنا الالعبون‪:‬‬ ‫ ل�ل�م��رم��ى‪ :‬اي �ك��ر ك��ا��س�ي��ا���س (ري� ��ال م ��دري ��د) وف�ي�ك�ت��ور فالدي�س‬‫(بر�شلونة) وخو�سيه مانويل رينا (ليفربول االنكليزي)‬ ‫ للدفاع‪ :‬الفارو اربيلوا و�سريجيو رامو�س وراوول البيول (ريال‬‫مدريد) وخوان كابديفيال وكارلو�س مار�شينا (فياريال) وجريار بيكيه‬ ‫(بر�شلونة) واندوين ايراوال (اتلتيك بلباو)‬ ‫ للو�سط‪� :‬سريجيو بو�سكيت�س واندري�س انيي�ستا وت�شايف هرنانديز‬‫(بر�شلونة) وت�شابي الون�سو (ريال مدريد) و�سانتياغو كازورال (فياريال)‬ ‫وخايف مارتينيز (اتلتيك بلباو)‬ ‫ للهجوم‪ :‬دافيد فيا (بر�شلونة) ودافيد �سيلفا (مان�ش�سرت �سيتي‬‫االنكليزي) وفرناندو لورنتي (اتلتيك بلباو) وفرناندو توري�س (ت�شل�سي‬ ‫االنكليزي) وخوان ماتا (فالن�سيا) وخي�سو�س نافا�س (ا�شبيلية)‪.‬‬

‫لوف يعلن ت�شكيلة �أملانيا دون �ضم باالك‬ ‫فرانكفورت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستدعى مدرب املنتخب االملاين يواكيم لوف ‪ 17‬العبا من الت�شكيلة‬ ‫التي قادت الـ»مان�شافت» اىل املركز الثالث يف مونديال جنوب افريقيا‬ ‫‪ ،2010‬وذلك ملواجهة كازاخ�ستان يف ‪ 25‬ال�شهر احلايل �ضمن الت�صفيات‬ ‫امل�ؤهلة اىل ك�أ�س اوروبا ‪ ،2012‬وا�سرتاليا وديا بعد اربعة ايام‪.‬‬ ‫وكما كان متوقعا‪ ،‬مل تت�ضمن الت�شكيلة ا�سم القائد ال�سابق ميكايل‬ ‫باالك الذي مل ينجح حتى االن يف فر�ض نف�سه ا�سا�سيا يف فريقه احلايل‬ ‫باير ليفركوزن رغم تعافيه من اال�صابة التي ابعدته عن املالعب لفرتة‬ ‫طويلة‪.‬‬ ‫وعلق لوب �أم�س اخلمي�س على م�س�ألة باالك الذي خا�ض ‪ 98‬مباراة‬ ‫دولية مع الـ«مان�شافت»‪ ،‬و�سجل خاللها ‪ 42‬هدفا‪ ،‬يف ت�صريح ملجلة «كيكر»‬ ‫قائال‪« :‬عليه ان ي�صل اىل م�ستوى معني من االداء يف فريقه ليفركوزن‪،‬‬ ‫لكن الو�ضع يبدو ا�صبح اف�ضل بالن�سبة له»‪.‬‬ ‫وغ��اب ب��االك ع��ن املنتخب منذ �شباط ‪ 2010‬ب�سبب اال�صابة التي‬ ‫حرمته من امل�شاركة يف مونديال جنوب �إفريقية ‪ ،2010‬ما فتح الباب �أمام‬ ‫ثنائي ري��ال مدريد الإ�سباين �سامي خ�ضرية وبايرن ميونيخ با�ستيان‬ ‫�شفاين�شتايغر يف ت�شكيل �شراكة مميزة يف خط و�سط ال»مان�شافت»‪.‬‬ ‫ومل يخ�ض باالك �سوى ت�سع مباريات يف الدوري هذا املو�سم بعدما‬ ‫تعر�ض لك�سر يف �ساقه يف ايلول املا�ضي يف ثالث مباراة له فقط بعد عودته‬ ‫من اال�صابة التي تعر�ض لها يف كاحله يف ايار املا�ضي‪.‬‬ ‫وا�ستدعى لوف الذي مدد عقده مع املنتخب حتى ‪ 6 ،2014‬العبني‬ ‫م��ن ب��اي��رن ميونيخ وارب �ع��ة م��ن ب��ورو��س�ي��ا دورمت��ون��د مت�صدر الدوري‬ ‫املحلي‪.‬‬ ‫ويبحث املنتخب الأملاين عن فوزه اخلام�س على التوايل يف مناف�سات‬ ‫املجموعة االوىل التي يت�صدرها ب�ف��ارق ‪ 5‬نقاط ع��ن �أق��رب مالحقيه‬ ‫املنتخب النم�سوي‪.‬‬ ‫والالعبون الـ ‪ 23‬هم‪:‬‬ ‫ حل��را��س��ة امل��رم��ى‪ :‬م��ان��وي��ل ن��وي��ر (��ش��ال�ك��ه) وري�ن�ي��ه ادل ��ر (باير‬‫ليفركوزن) وتيم فيزه (فريدر برمين)‪.‬‬ ‫ للدفاع‪ :‬ارنيه فريدريخ (فولف�سبورغ) وديني�س اوغو (هامبورغ)‬‫وه��ول �غ��ر ب��اد��ش�ت��وب��ر وف�ي�ل�ي��ب الم (ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ) وج�ي��روم بواتنغ‬ ‫(مان�ش�سرت �سيتي االن�ك�ل�ي��زي) وم��ات����س ه��ام�ل��ز وم��ار��س�ي��ل �شميلت�سر‬ ‫(دورمتوند) وبري مريتي�ساكر (فريدر برمين)‪.‬‬ ‫ للو�سط‪ :‬م��اري��و غوت�سه وكيفن غرو�سكروت�س و�سفني بندنر‬‫(بورو�سيا دورمت��ون��د) و�سامي خ�ضرية وم�سعود اوزي��ل (ري��ال مدريد‬ ‫اال��س�ب��اين) وبا�ستيان �شفاين�شتايغر وت��وين ك��رو���س (ب��اي��رن ميونيخ)‬ ‫وكري�ستيان ترا�ش (�شتوتغارت) واندري �شورله (ماينت�س)‪.‬‬ ‫ للهجوم‪ :‬ماريو غوميز ومريو�سالف كلوزه وتوما�س مولر (بايرن‬‫ميونيخ) ولوكا�س بودول�سكي (كولن)‪.‬‬

‫ا ال‬ ‫لأو بطو‬ ‫روبية ا الت‬ ‫ملح‬ ‫لية‬

‫فابريغا�س وبدرو خارج ت�شكيلة �إ�سبانيا‬

‫مر�سيليا و�سان جرمان وليون ي�سعون لتعوي�ض اخليبة القارية حمليا‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت���ش�ه��د ع�ط�ل��ة ن�ه��اي��ة اال�سبوع‬ ‫احل��ايل ثالث مواجهات من العيار‬ ‫الثقيل يف كل من انكلرتا وا�سبانيا‬ ‫وف��رن���س��ا ح�ي��ث يلتقي ت�شل�سي مع‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي يف االوىل‪ ،‬وريال‬ ‫مدريد مع ج��اره وم�ضيفه اتلتيكو‬ ‫م ��دري ��د يف ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬وال �غ��رمي��ان‬ ‫التقليديان مر�سيليا وباري�س �سان‬ ‫جرمان يف الثالثة‪.‬‬

‫الدوري الإنكليزي‬

‫ت �ت �ج ��ه االن� � �ظ � ��ار يف امل ��رح �ل ��ة‬ ‫ال�ث�لاث�ين م��ن ال� ��دوري االنكليزي‬ ‫اىل م �ل �ع��ب «� �س �ت��ام �ف��ورد ب ��ري ��دج»‬ ‫ال��ذي ي�ست�ضيف غدا االح��د مباراة‬ ‫ن��اري��ة ب�ي�ن ت�شل�سي ح��ام��ل اللقب‬ ‫و��ض�ي�ف��ه م��ان���ش���س�تر ��س�ي�ت��ي‪ ،‬فيما‬ ‫يخو�ض مان�ش�سرت يونايتد املت�صدر‬ ‫وم�لاح �ق��ه ار� �س �ن��ال اخ �ت �ب��اري��ن يف‬ ‫م�ت�ن��اول�ه�م��ا ام� ��ام ب��ول �ت��ون وو�ست‬ ‫بروميت�ش على التوايل‪.‬‬ ‫يف امل� �ب ��اراة االوىل‪ ،‬ي�ب�ح��ث كل‬ ‫م ��ن ت���ش�ل���س��ي وم��ان �� �ش �� �س�تر �سيتي‬ ‫ع��ن ��ض�م��ان ت��أه�ل�ه�م��ا امل�ب��ا��ش��ر اىل‬ ‫م�سابقة دوري ابطال اوروبا عندما‬ ‫ي�ت��واج�ه��ان االح��د يف م �ب��اراة ث�أرية‬ ‫لالول كونه خ�سر مبارياته الثالث‬ ‫االخرية امام ال»�سيتيزين�س»‪ ،‬بينها‬ ‫على ار�ضه (‪ )4-2‬املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫ويدخل فريق املدرب االيطايل‬ ‫كارلو ان�شيلوتي اىل ه��ذه املواجهة‬ ‫وه ��و ي�ح�ت��ل امل��رك��ز ال ��راب ��ع بفارق‬ ‫ن�ق�ط�ت�ين ع��ن ��ض�ي�ف��ه ل�ك��ن االخري‬ ‫لعب ‪ 29‬م�ب��اراة يف حني ان الفريق‬ ‫اللندين خا�ض ‪ 28‬مباراة‪ ،‬وبالتايل‬ ‫�سيقدم كل ما لديه من اجل اخلروج‬ ‫ف ��ائ ��زا الن� �ه ��ا ال �ن �ت �ي �ج��ة الوحيدة‬ ‫ال �ت��ي ت�ب�ق��ي ع�ل��ى ام��ال��ه احل�سابية‬ ‫ب��االح �ت �ف��اظ ب�ل�ق�ب��ه الن� ��ه يتخلف‬ ‫حاليا بفارق ‪ 9‬نقاط عن مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد املت�صدر لكن االخ�ير لعب‬ ‫مباراة ا�ضافية‪.‬‬ ‫وي�ع��ول ان�شيلوتي يف مواجهة‬ ‫م��واط �ن��ه روب ��رت ��و م��ان���ش�ي�ن��ي على‬ ‫امل �ع �ن��وي��ات امل��رت�ف�ع��ة ل�لاع�ب�ي��ه بعد‬ ‫ان بلغ الفريق اللندين ال��دور ربع‬ ‫النهائي مل�سابقة دوري ابطال اوروبا‬ ‫للمرة ال�ساد�سة يف املوا�سم الثمانية‬ ‫االخ�يرة‪ ،‬يف حني يبحث �ضيفه عن‬ ‫تنا�سي خيبته االوروبية بعدما ودع‬ ‫ام����س م�سابقة «ي��وروب��ا ل�ي��غ» رغم‬ ‫ف� ��وزه ع �ل��ى ��ض�ي�ف��ه دي �ن��ام��و كييف‬ ‫االوك ��راين ‪�-1‬صفر يف اي��اب الدور‬ ‫ثمن النهائي وذلك خل�سارته ذهابا‬ ‫يف العا�صمة االوكرانية �صفر‪.2-‬‬ ‫وي �ت �ح �م��ل امل �ه��اج��م االي �ط ��ايل‬ ‫ال�شاب م��اري��و بالوتيلي م�س�ؤولية‬ ‫خ��روج �سيتي م��ن امل�سابقة القارية‬ ‫النه ت�سبب جمددا يف طرده بعد ‪36‬‬

‫ريال مدريد يواجه �أتلتكو مدريد يف قمة العا�صمة الإ�سبانية‬

‫دقيقة فقط على ب��داي��ة ال�ل�ق��اء ما‬ ‫ي�ؤكد �صعبة التوا�صل بني مان�شيني‬ ‫ومواطنه ال�شاب وه��و االم��ر الذي‬ ‫ك�شف عنه م�ؤخرا امل��درب االيطايل‬ ‫الذي اعرتف انه انه يعاين من اجل‬ ‫التوا�صل مع «العنيد» بالوتيلي‪.‬‬ ‫وي �ع��اين م �ه��اج��م ان�ت�ر ميالن‬ ‫ال�سابق من م�شكلة االن�ضباط وهو‬ ‫ق��د ي��دف��ع ال�ث�م��ن الن��ه م��ن املرجح‬ ‫ان ي�ستبعده مان�شيني عن مواجهة‬ ‫القمة‪.‬‬ ‫ام��ا بالن�سبة ل�صراع ال�صدارة‬ ‫واللقب‪ ،‬يبحث ار�سنال عن تنا�سي‬ ‫خيبة اخل��روج من ث�لاث م�سابقات‬ ‫خ�ل��ال ‪ 13‬ي ��وم ��ا وال�ت�رك� �ي ��ز على‬ ‫م�ع��رك�ت��ه م��ع م��ان���ش���س�تر يونايتد‬ ‫عرب بوابة م�ضيفه و�ست بروميت�ش‬ ‫ال �ب �ي��ون � �ص��اح��ب امل ��رك ��ز ال�ساد�س‬ ‫ع�شر‪.‬‬ ‫وم ��ن امل��رج��ح ان ي�ن�ج��ح فريق‬ ‫امل��درب ار�سني فينغر ال��ذي مل يذق‬ ‫ط �ع��م ال �ه��زمي��ة يف ال� � ��دوري يف ‪11‬‬ ‫مباراة متتالية‪ ،‬يف تعوي�ض تعادله‬ ‫يف املرحلة ال�سابقة م��ع �سندرالند‬ ‫(�صفر‪�-‬صفر) وال�ع��ودة م��ن ملعب‬ ‫و��س��ت بروميت�ش بالنقاط الثالث‬ ‫م��ن اج��ل املحافظة على اق�ل��ه على‬ ‫فارق النقاط الثالث الذي يف�صله‬ ‫ع� ��ن م��ان �� �ش �� �س�تر ي ��ون ��اي �ت ��د ال� ��ذي‬ ‫يخو�ض ب��دوره اختبارا �صعبا على‬ ‫ار�ضه امام بولتون ال�سابع‪.‬‬ ‫وي ��واج ��ه م��ان���ش���س�تر يونايتد‬ ‫الذي خا�ض مباراة اكرث من ار�سنال‪،‬‬ ‫ازمة حقيقية يف خط دفاعه ب�سبب‬ ‫ا� �ص��اب��ة ري ��و ف��ردي �ن��ان��د وال�صربي‬ ‫نيمانيا فيديت�ش وااليرلندي جون‬

‫او�شي وال�برازي�ل��ي راف��اي��ل‪ ،‬كما انه‬ ‫�سيفتقد مدربه اال�سكتلندي اليك�س‬ ‫فريغو�سون اليقافه خم�س مباريات‬ ‫ب�سبب تهجمه على احلكم الذي قاد‬ ‫م�ب��اراة فريقه م��ع غ��رمي��ه ت�شل�سي‬ ‫(‪ )2-1‬يف اوائل ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫ومل ي�ك��ن ف�يرغ��و��س��ون را�ضيا‬ ‫بتاتا على ما ج��رى يف تلك املباراة‬ ‫امل ��ؤج �ل��ة ال �ت��ي اق�ي�م��ت ع�ل��ى ملعب‬ ‫«��س�ت��ام�ف��ورد ب��ري��دج» يف االول من‬ ‫ال�شهر احل��ايل‪ ،‬و�صب ج��ام غ�ضبه‬ ‫على حكم اللقاء مارتن اتكين�سون‬ ‫ال��ذي منح ت�شل�سي ركلة ج��زاء كما‬ ‫طرد قلب دفاع «ال�شياطني احلمر»‬ ‫فيديت�ش‪.‬‬ ‫ودف ��ع ف�يرغ��و��س��ون ال�ث�م��ن الن‬ ‫االحت � ��اد امل �ح �ل��ي اع �ت�ب�ر ان ال�سري‬ ‫اال�سكتلندي مت��ادى كثريا فعاقبه‬ ‫بايقافه ثالث مباريات‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫م�ب��ارات�ين اخ��ري�ين ك��ان�ت��ا معلقتني‬ ‫م��ن ال�ع�ق��وب��ة ال �ت��ي � �ص��درت �سابقا‬ ‫ب�ح�ق��ه دون تنفيذ ب�سبب انتقاده‬ ‫احلكم االخر الن وايلي‪.‬‬ ‫و� �س �ي �غ �ي��ب ف�ي�رغ ��و�� �س ��ون عن‬ ‫م �ق��اع��د االح� �ت� �ي ��اط يف امل� �ب ��اري ��ات‬ ‫ال �ث�لاث املقبلة يف ال� ��دوري املحلي‬ ‫ام��ام ب��ول�ت��ون وو��س��ت ه��ام وفولهام‬ ‫ونيوكا�سل‪ ،‬ا�ضافة اىل الدور ن�صف‬ ‫النهائي م��ن م�سابقة ال�ك��أ���س امام‬ ‫اجلار اللدود مان�ش�سرت �سيتي يف ‪16‬‬ ‫ني�سان املقبل‪.‬‬ ‫وي� ��دخ� ��ل ف ��ري ��ق «ال�شياطني‬ ‫احل �م��ر» اىل م �ب��ارات��ه م��ع بولتون‬ ‫مب �ع �ن��وي��ات ج �ي��دة ب �ع��دم��ا تنا�سى‬ ‫خ���س��ارت��ه م �ب��ارات �ي��ه االخ�ي�رت�ي�ن يف‬ ‫ال� ��دوري ام ��ام ت�شل�سي وليفربول‬

‫(‪ )3-1‬ب �ت ��أه �ل��ه اىل ال � � ��دور ربع‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي م��ن دوري اب �ط��ال اوروب ��ا‬ ‫للمرة اخلام�سة على ال�ت��وايل بعد‬ ‫فوزه على �ضيفه مر�سيليا الفرن�سي‬ ‫‪ 1-2‬ايابا بعد تعادلهما ذهابا �صفر‪-‬‬ ‫�صفر‪.‬‬ ‫ويف امل�ب��اري��ات االخ ��رى‪ ،‬يلتقي‬ ‫ت ��وت� �ن� �ه ��ام اخل ��ام� �� ��س م� ��ع �ضيفه‬ ‫وج� ��اره و� �س��ت ه� ��ام‪ ،‬وا� �س �ت��ون فيال‬ ‫م ��ع ول �ف��ره��ام �ب �ت��ون‪ ،‬وبالكبرين‬ ‫م��ع ب�لاك �ب��ول‪ ،‬و� �س �ت��وك ��س�ي�ت��ي مع‬ ‫نيوكا�سل يونايتد‪ ،‬وويغان اثلتيك‬ ‫مع برمنغهام‪ ،‬وايفرتون مع فولهام‪،‬‬ ‫و��س�ن��درالن��د م��ع ليفربول الباحث‬ ‫ع��ن ت�ن��ا��س��ي خ��روج��ه م��ن ال ��دوري‬ ‫االوروبي على يد براغا الربتغايل‪.‬‬

‫الدوري الإ�سباين‬

‫�� �س� �ي� �ك ��ون م� �ل� �ع ��ب «في�سنتي‬ ‫ك��ال��دي��رون» ال�ي��وم ال�سبت م�سرحا‬ ‫مل��واج�ه��ة درب��ي العا�صمة ب�ين ريال‬ ‫م��دري��د وم�ضيفه اتلتيكو مدريد‬ ‫يف املرحلة التا�سعة والع�شرين من‬ ‫الدوري اال�سباين التي يخو�ض فيها‬ ‫بر�شلونة ح��ام��ل ال�ل�ق��ب واملت�صدر‬ ‫اخ�ت�ب��ارا �سهال ن�سبيا ام ��ام �ضيفه‬ ‫خيتايف‪.‬‬ ‫وي � ��أم� ��ل ري� � ��ال م ��دري ��د ال ��ذي‬ ‫يتخلف بفارق ‪ 5‬نقاط عن غرميه‬ ‫بر�شلونة‪ ،‬ان مينحه ت�أهل اىل ربع‬ ‫نهائي دوري اب�ط��ال اوروب ��ا للمرة‬ ‫االوىل م�ن��ذ ‪ 2004‬ال��دف��ع املعنوي‬ ‫امل �ط �ل��وب م��ن اج ��ل جت��دي��د تفوقه‬ ‫على جاره االحمر واالبي�ض بعد ان‬ ‫تغلب عليه يف ث�لاث منا�سبات هذا‬ ‫املو�سم‪ ،‬مرة يف ال��دوري (‪�-2‬صفر)‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )19‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1535‬‬

‫‪19‬‬

‫ب��ي�ن ال�����ري�����ال و�أت���ل���ت���ك���و يف ال���������دوري الإ����س���ب���اين‬ ‫الربوف��ة الأخ�يرة ملي�لان و�إن�تر قب��ل قمتهم��ا املرتقب��ة يف �إيطاليا ت�شل�س��ي و�سيت��ي واجهة املرحل��ة ‪ 30‬يف �إنكلرتا‬

‫مر�سيليا املودع لدوري �أبطال �أوروبا يخو�ض مواجهة قمة مع باري�س �سان جريمان‬

‫ومرتني يف ذه��اب واي��اب ربع نهائي‬ ‫م�سابقة الك�أ�س (‪ 1-3‬و‪�-1‬صفر)‪.‬‬ ‫وجن� ��ح ري � ��ال االرب � �ع� ��اء يف فك‬ ‫عقدته يف دوري ابطال اوروب��ا وبلغ‬ ‫ال ��دور رب��ع ال�ن�ه��ائ��ي ل�ل�م��رة االوىل‬ ‫م �ن��ذ ‪ 2004‬ب �ع��دم��ا ث � ��أر م��ن ليون‬ ‫الفرن�سي بالفوز عليه ‪�-3‬صفر يف‬ ‫اي ��اب ال� ��دور ث�م��ن ال�ن�ه��ائ��ي بف�ضل‬ ‫ال�برازي �ل��ي مار�سيلو والع ��ب ليون‬ ‫ال �� �س��اب��ق ال�ف��رن���س��ي ك ��رمي بنزمية‬ ‫واالرجنتيني انخيل دي ماريا الذين‬ ‫�سجلوا االهداف الثالثة‪.‬‬ ‫وح�ق��ق ري��ال ث� ��أره م��ن الفريق‬ ‫الفرن�سي ال ��ذي ك��ان اط ��اح ب��ه من‬ ‫ال ��دور ذات��ه امل��و��س��م امل��ا��ض��ي بالفوز‬ ‫عليه ذهابا ‪�-1‬صفر والتعادل معه‬ ‫اي��اب��ا ‪ 1-1‬يف «�سانتياغو برنابيو»‬ ‫حيث مل يخ�سر الفريق الفرن�سي‬ ‫يف ثالث زيارات �سابقة له اىل معقل‬ ‫النادي امللكي‪.‬‬ ‫وا�ستعاد ري��ال ال��ذي كان تعادل‬ ‫ذه��اب��ا يف ل �ي��ون ‪ 1-1‬بف�ضل العب‬ ‫االخ�ير بنزمية ال��ذي �سجل ثنائية‬ ‫يف امل � �ب� ��اري� ��ات ال � �ث�ل��اث االخ� �ي��رة‬ ‫يف ال� � � ��دوري‪ ،‬خ ��دم ��ات الربتغايل‬ ‫كري�ستيانو رونالدو بعد تعافيه من‬ ‫اال�صابة التي ابعدته عن املباراتني‬ ‫االخريتني يف ال��دوري املحلي‪ ،‬وهو‬ ‫� �ش��ارك يف م �ب��اراة االرب �ع��اء ق�ب��ل ان‬ ‫يخرجه مواطنه جوزيه مورينيو يف‬ ‫الدقائق االخرية‪.‬‬ ‫وم��ن املتوقع ان ي�ب��د�أ رونالدو‬ ‫(‪ 27‬هدفا يف ال��دوري ه��ذا املو�سم)‬ ‫املباراة اىل جانب بنزمية يف مباراة‬ ‫يبحث خ�لال�ه��ا ال �ن��ادي امل�ل�ك��ي عن‬ ‫ت�أكيد تفوقه على جاره اللدود النه‬

‫مل ي�خ���س��ر ام� ��ام االخ �ي�ر م�ن��ذ عام‬ ‫‪.1999‬‬ ‫وب � ��دوره ي�ب�ح��ث ب��ر��ش�ل��ون��ة عن‬ ‫ا��س�ت�ع��ادة نغمة ال �ف��وز ب�ع��دم��ا اهدر‬ ‫نقطتني يف املرحلة ال�سابقة بتعادله‬ ‫مع م�ضيفه ا�شبيلية ‪ ،1-1‬ما �سمح‬ ‫لريال بتقلي�ص الفارق من �سبع اىل‬ ‫خم�س نقاط‪.‬‬ ‫وب � ��دا ال� �ن ��ادي ال �ك��ات��ال��وين يف‬ ‫طريقه لتحقيق ف��وزه ال�سابع على‬ ‫ال �ت��وايل ع�ل��ى م�ن��اف���س��ه االندل�سي‬ ‫(ف � � ��وزان يف ك� ��أ� ��س ال �� �س��وب��ر قبيل‬ ‫ان� �ط�ل�اق امل��و� �س��م احل � ��ايل) بعدما‬ ‫�سيطر على اللقاء يف �شوطه االول‬ ‫ل �ك �ن��ه ف ��وج ��ىء يف ب ��داي ��ة ال�شوط‬ ‫ال� �ث ��اين ب �ه��دف ال �ت �ع��ادل ث ��م عجز‬ ‫ع��ن ال��و� �ص��ول اىل م��رم��ى النادي‬ ‫االن��دل���س��ي ليكتفي بنقطة واحدة‬ ‫وب ��اجن ��از حم��اف �ظ �ت��ه ع �ل��ى �سجله‬ ‫اخل��ايل من الهزائم خ��ارج قواعده‬ ‫للمباراة احل��ادي��ة والع�شرين على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫ومن املرجح ان ال يواجه رجال‬ ‫املدرب جو�سيب غوارديوال �صعوبة يف‬ ‫التخل�ص من عقبة خيتايف وحتقيق‬ ‫ف ��وزه ��م اخل ��ام� �� ��س ع �ل��ى ال� �ت ��وايل‬ ‫على فريق العا�صمة‪ ،‬لكن النادي‬ ‫الكاتالوين ي��واج��ه م�شكلة يف خط‬ ‫دفاعه بعد خ�ضوع الفرن�سي اريك‬ ‫اب �ي��دال لعملية ج��راح�ي��ة م��ن اجل‬ ‫ا�ستئ�صال ورم يف ك�ب��ده وا�ستمرار‬ ‫غياب قائده كارلي�س بويول‪.‬‬ ‫كما ت�برز م��واج�ه��ة االح��د بني‬ ‫فالن�سيا ال�ث��ال��ث و�ضيفه ا�شبيلية‬ ‫ح �ي��ث ي �ب �ح��ث االول ع ��ن تنا�سي‬ ‫خ�سارته املذلة يف املرحلة ال�سابقة‬

‫ام� ��ام ��س��رق���س�ط��ة (� �ص �ف ��ر‪ )4-‬بعد‬ ‫خروجه من دوري االبطال على يد‬ ‫�شالكه االملاين‪.‬‬ ‫و��س�ي�ك��ون ف��ري��ق اون ��اي اميري‬ ‫مطالبا بالفوز على �ضيفه االندل�سي‬ ‫الثامن الن فياريال ال يتخلف عنه‬ ‫�سوى بفارق ثالث نقاط‪ ،‬لكن فريق‬ ‫«الغوا�صة ال�صفراء» يخو�ض بدوره‬ ‫اختبارا �صعبا امام م�ضيفه اتلتيك‬ ‫بلباو ال�ساد�س‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اري��ات االخ� ��رى‪ ،‬يلعب‬ ‫ال� �ي ��وم م ��اي ��ورك ��ا م ��ع �سرق�سطة‪،‬‬ ‫واالح��د ديبورتيفو ال ك��ورون�ي��ا مع‬ ‫ل�ي�ف��ان�ت��ي‪ ،‬وم �ل �ق��ة م��ع ا�سبانيول‪،‬‬ ‫ورا�� �س� �ي� �ن ��غ �� �س ��ان� �ت ��ان ��در م� ��ع ري� ��ال‬ ‫�سو�سييداد‪ ،‬و�سبورتينغ خيخون مع‬ ‫املرييا‪ ،‬وهريكولي�س مع او�سا�سونا‪.‬‬

‫الدوري الإيطايل‬

‫يخو�ض ميالن املت�صدر وجاره‬ ‫ان�تر ميالن حامل اللقب الربوفة‬ ‫الأخ�يرة قبل موقعتهما احلا�سمة‪،‬‬ ‫وذلك عندما يحل الأول �ضيفا على‬ ‫بالريمو اليوم ال�سبت‪ ،‬فيما يتواجه‬ ‫ال �ث��اين م��ع ��ض�ي�ف��ه ل�ي�ت���ش��ي اليوم‬ ‫الأح � ��د يف امل��رح �ل��ة ال �ث�ل�اث�ي�ن من‬ ‫الدوري الإيطايل‪.‬‬ ‫ويت�صدر ميالن الرتتيب بفارق‬ ‫‪ 5‬نقاط عن جاره اللدود‪ ،‬وهو ي�أمل‬ ‫�أن يحقق نتيجة �أف�ضل من زيارته‬ ‫االخرية �إىل ملعب «رينزو باربريا»‬ ‫عندما خ�سر ‪ ،3-1‬وذل��ك م��ن اجل‬ ‫املحافظة على ف��ارق النقاط الذي‬ ‫يف�صله عن «نرياتزوري»‪.‬‬ ‫و�سيفتقد ميالن خدمات جنمه‬ ‫ال�سويدي زالت ��ان ابراهيموفيت�ش‬

‫ت�شل�سي ومان�ش�سرت �ستي يت�صارعان على بطاقة الت�أهل املبا�شر �إىل دوري �أبطال �أوروبا‬

‫ال ��ذي اوق ��ف ل�ث�لاث م �ب��اري��ات بعد‬ ‫طرده يف املرحلة ال�سابقة �أمام باري‬ ‫(‪ )1-1‬ب�سبب اع�ت��دائ��ه على العب‬ ‫مناف�س‪.‬‬ ‫ون � � �� � � �ص� � ��ح م � � � � � � ��درب م � �ي �ل��ان‬ ‫ما�سيميليانو اليغري ال��ذي الذي‬ ‫ف�شل فريقه خالل املرحلة ال�سابقة‬ ‫يف اال�ستفادة من تعرث انرت ميالن‬ ‫�أمام بري�شيا (‪ )1-1‬من �أجل االبتعاد‬ ‫عنه يف ال�صدارة بفارق �سبع نقاط‪،‬‬ ‫مهاجمه ال�سويدي باملحافظة على‬ ‫هدوئه �إذا ما �أراد �إيجاد طريقه اىل‬ ‫ال�شباك جمددا‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ال �ي �غ��ري �أك� ��د م�ساندته‬ ‫الب��راه�ي�م��وف�ي�ت����ش ال� ��ذي مل يجد‬ ‫ط��ري �ق��ه اىل ال �� �ش �ب��اك � �س��وى مرة‬ ‫واح��دة يف املباريات الت�سع االخرية‬ ‫وجاء هدفه الرابع ع�شر يف الدوري‬ ‫هذا املو�سم من ركلة جزاء‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال ال � �ي � �غ� ��ري يف ح ��دي ��ث‬ ‫ل�صحيفة «كوريريي ديلو �سبورت»‬ ‫املحلية‪« :‬كان ابراهيموفيت�ش هادئا‪،‬‬ ‫حاول ايجاد طريقه اىل ال�شباك بعد‬ ‫لعبة مفتوحة لكن حماولته كانت‬ ‫قريبة‪ .‬حتركاته يف ال�شوط الثاين‬ ‫كانت اف�ضل‪ .‬يجب ان يحافظ على‬ ‫هدوئه لأنه قدم الكثري مليالن هذا‬ ‫امل��و� �س��م‪ ،‬وم��ا زال يفعل ذل��ك حتى‬ ‫االن‪ .‬ال�ل�اع �ب��ون مي� ��رون بفرتات‬ ‫مم��اث �ل��ة‪ ،‬ل �ك��ن ال ي �ج��ب ان يفقد‬ ‫اع�صابه»‪.‬‬ ‫وك� ��ان م �ي�لان ب��ام ����س احلاجة‬ ‫اىل اه��داف ابراهيموفيت�ش عندما‬ ‫حل الفريق اللومباردي �ضيفا على‬ ‫توتنهام االنكليزي (�صفر‪�-‬صفر)‬ ‫االربعاء املا�ضي يف اياب الدور ثمن‬

‫النهائي من م�سابقة دوري ابطال‬ ‫اوروب � � ��ا‪ ،‬ل �ك��ن امل �ه��اج��م ال�سويدي‬ ‫اخفق امام املرمى اللندين كما حال‬ ‫زميليه الربازيليني الك�سندر باتو‬ ‫وروبينيو ما ت�سبب بخروج فريقهم‬ ‫من امل�سابقة النه كان خ�سر ذهابا يف‬ ‫ملعبه �صفر‪.1-‬‬ ‫وب � � ��دوره‪ ،‬ي��دخ��ل ��ن�ت�ر ميالن‬ ‫اىل م �ب��ارات��ه م ��ع ��ض�ي�ف��ه اجلريح‬ ‫ب��ري���ش�ي��ا مب�ع�ن��وي��ات م��رت�ف�ع��ة جدا‬ ‫بعدما جنح فريق املدرب الربازيلي‬ ‫ليوناردو يف انتزاع بطاقة ت�أهله اىل‬ ‫ربع نهائي دوري ابطال اوروب��ا من‬ ‫ملعب «اليانز ارينا» اخلا�ص ببايرن‬ ‫ميونيخ االمل ��اين ب��ال�ف��وز عليه ‪2-3‬‬ ‫ايابا بعد ان خ�سر ذهابا �صفر‪ 1-‬يف‬ ‫«جو�سيبي مياتزا»‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اري��ات االخ� ��رى‪ ،‬يلعب‬ ‫اليوم الت�سيو الثالث مع ت�شيزينا‪،‬‬ ‫وغ� ��دا االح� ��د ن ��اب ��ويل ال �ث��ال��ث مع‬ ‫ك��ال �ي��اري‪ ،‬وف �ي��ورن �ت �ي �ن��ا م��ع روم ��ا‪،‬‬ ‫وب��ول��ون�ي��ا م��ع ج �ن��وى‪ ،‬ويوفنتو�س‬ ‫مع بري�شيا‪ ،‬واودينيزي مع كاتانيا‪،‬‬ ‫و��س�م�ب��دوري��ا م��ع ب��ارم��ا‪ ،‬وب ��اري مع‬ ‫كييفو‪.‬‬

‫الدوري الفرن�سي‬

‫تتجه االنظار االحد اىل «�ستاد‬ ‫ف �ي �ل��ودروم» ال��ذي يحت�ضن موقعة‬ ‫ال �غ��رمي�ين ال�ت�ق�ل�ي��دي�ين مر�سيليا‬ ‫ح ��ام ��ل ال �ل �ق ��ب و� �ض �ي �ف��ه باري�س‬ ‫� �س��ان ج��رم��ان يف امل��رح �ل��ة الثامنة‬ ‫والع�شرين م��ن ال ��دوري الفرن�سي‬ ‫ال �ت��ي ت���ش�ه��د م �ب ��اراة ن��اري��ة اخرى‬ ‫جت�م��ع ل �ي��ون ال �ث��ال��ث ب�ضيفه رين‬ ‫الثاين‪.‬‬

‫و�سريكز مر�سيليا وباري�س �سان‬ ‫جرمان‪ ،‬كما احلال بالن�سبة لليون‪،‬‬ ‫على معركتهما املحلية بعدما ودعا‬ ‫م�سابقتي دوري االب �ط��ال ويوروبا‬ ‫ليغ و�ستكون مواجهتهما قمة بكل‬ ‫ما للكلمة من معنى الن الطرفني‬ ‫ي�صارعان من اجل اللحاق بليل اىل‬ ‫ال�صدارة‪.‬‬ ‫ويحتل مر�سيليا حاليا املركز‬ ‫الرابع بفارق ‪ 4‬نقاط عن ليل‪ ،‬فيما‬ ‫يبتعد فريق العا�صمة عن غرميه‬ ‫امل �ت��و� �س �ط��ي ب� �ث�ل�اث ن� �ق ��اط وع ��ن‬ ‫ال�صدارة ب�سبع نقاط‪.‬‬ ‫وك� � ��ان م��ر� �س �ي �ل �ي��ا ح �� �س��م قمة‬ ‫امل ��رح� �ل ��ة ال �� �س��اب �ق��ة ب �ت �غ �ل �ب��ه على‬ ‫م�ضيفه رين ‪�-2‬صفر بف�ضل هديف‬ ‫ل��وي��ك رمي��ي واالرج�ن�ت�ي�ن��ي لوت�شو‬ ‫غونزالي�س‪.‬‬ ‫و�أق �ي �م��ت امل� �ب ��اراة ي ��وم اجلمعة‬ ‫بطلب من مر�سيليا لال�ستعداد جيدا‬ ‫ملواجهة م�ضيفه مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫االن �ك �ل �ي��زي يف اي � ��اب ال � � ��دور ثمن‬ ‫النهائي م��ن م�سابقة دوري �أبطال‬ ‫�أوروبا‪ ،‬لكن يوم الراحة اال�ضايف مل‬ ‫ينفع ف��ري��ق امل ��درب دي��دي�ي��ه دي�شان‬ ‫النه ودع امل�سابقة االوروبية العريقة‬ ‫بخ�سارته ‪ 2-1‬بعد ان تعادل ذهابا يف‬ ‫ملعبه �صفر‪�-‬صفر‪.‬‬ ‫وب ��دوره يخو�ض ليل املت�صدر‬ ‫اختبار �سهال امام م�ضيفه بري�ست‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ي�ل�ع��ب يف امل �ب��اري��ات االخ ��رى‬ ‫اوك�سري مع �سو�شو‪ ،‬ومونبلييه مع‬ ‫لن�س‪ ،‬وتولوز مع ني�س‪ ،‬وفالن�سيان‬ ‫مع بوردو‪ ،‬ولوريان مع �سانت اتيان‪،‬‬ ‫وموناكو مع نان�سي‪ ،‬وكاين مع ارل‬ ‫افينيون‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )19‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1535‬‬

‫قمة ت�شل�سي ومان�ش�سرت يونايتد الأبرز يف ربع نهائي دوري �أبطال‬ ‫�أوروبا‪ ..‬ومواجهة حمتملة بني بر�شلونة وريال يف ن�صف النهائي‬

‫نيون ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أ�سفرت قرعة الدور ربع النهائي‬ ‫من م�سابقة دوري �أبطال �أوروبا لكرة‬ ‫القدم التي �سحبت �أم�س اجلمعة يف‬ ‫مدينة نيون ال�سوي�سرية‪ ،‬عن موقعة‬ ‫انكليزية نارية بني ت�شل�سي وغرميه‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد يف �إع��ادة لنهائي‬ ‫عام ‪ ،2008‬فيما تلوح يف الأفق موقعة‬ ‫ن��اري��ة �أخ��رى يف ن�صف النهائي بني‬ ‫ال�ع�م�لاق�ين الإ� �س �ب��ان �ي�ين بر�شلونة‬ ‫وغرميه ريال مدريد‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ق��رع��ة مفتوحة وغري‬ ‫م��وج �ه��ة م ��ا ت���س�ب��ب ب �ه��ذه املوقعة‬ ‫االن �ك �ل �ي��زي��ة ال �ت��ي ف��ر� �ض��ت نف�سها‬ ‫االقوى على االطالق يف ربع النهائي‬ ‫ك��ون ال�ف��رق ال�ك�برى االخ ��رى كانت‬ ‫حمظوظة بتجنب بع�ضها‪ ،‬اذ يلتقي‬ ‫انرت ميالن االيطايل حامل اللقب‬ ‫م��ع �شالكه الأمل� ��اين‪ ،‬وب��ر��ش�ل��ون��ة مع‬ ‫�شاختار دانييت�سك االوكراين‪ ،‬وريال‬ ‫م��دري��د ح��ام��ل ال��رق��م القيا�سي من‬ ‫حيث ع��دد الأل�ق��اب (‪ )9‬مع توتنهام‬ ‫هوت�سرب الإن�ك�ل�ي��زي ال ��ذي ب�ل��غ ربع‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي ل�ل�م��رة الأوىل يف الن�سخة‬ ‫احلالية من امل�سابقة بعد �أن كان بلغ‬ ‫هذا الدور مو�سم ‪� 1962-1961‬ضمن‬ ‫م���س��اب�ق��ة ك ��أ���س الأن ��دي ��ة الأوروب� �ي ��ة‬ ‫البطلة‪.‬‬ ‫وح �� �ص��ل م � ��درب ري � ��ال مدريد‬ ‫الربتغايل جوزيه مورينيو‪ ،‬الفائز‬ ‫ب�ل�ق��ب ع��ام ‪ 2004‬م��ع ب��ورت��و والعام‬ ‫املا�ضي مع �إنرت ميالن‪ ،‬على �أمنيته‬ ‫بتجنب فريقيه ال�سابقني ت�شل�سي‬ ‫وانرت يف ربع النهائي بعدما جنح يف‬ ‫فك النح�س الذي الزم النادي امللكي‬ ‫يف املوا�سم ال�ستة الأخ�يرة وقاده اىل‬ ‫ه��ذا ال��دور للمرة الأوىل منذ ‪2004‬‬ ‫بعدما ث�أر من ليون الفرن�سي بالفوز‬ ‫عليه ‪��-3‬ص�ف��ر يف �إي ��اب ال ��دور ثمن‬ ‫النهائي (تعادال ‪ 1-1‬ذهابا)‪.‬‬ ‫وحقق النادي امللكي فوزه الأول‬ ‫على الفريق الفرن�سي يف ‪ 8‬مباريات‬ ‫ب�ي�ن�ه�م��ا‪ ،‬وذل� ��ك ب�ف���ض��ل الربازيلي‬ ‫م��ار� �س �ي �ل��و والع � ��ب ل� �ي ��ون ال�سابق‬ ‫الفرن�سي كرمي بنزمية والأرجنتيني‬ ‫ان �خ �ي��ل دي م ��اري ��ا ال ��ذي ��ن �سجلوا‬ ‫الأهداف الثالثة‪ ،‬وث�أر النادي امللكي‬ ‫من الفريق الفرن�سي الذي كان �أطاح‬ ‫ب��ه م��ن ال� ��دور ذات ��ه امل��و� �س��م املا�ضي‬ ‫بالفوز عليه ذهابا ‪�-1‬صفر والتعادل‬ ‫معه ايابا ‪ 1-1‬يف «�سانتياغو برنابيو»‬ ‫حيث مل يخ�سر الفريق الفرن�سي يف‬ ‫ث�لاث زي ��ارات �سابقة ل��ه اىل معقل‬ ‫النادي امللكي‪.‬‬ ‫لكن ما ينتظر رجال مورينيو يف‬ ‫دور االرب�ع��ة قد يكون ا�صعب بكثري‬ ‫م��ن م��واج �ه��ة ان�ت�ر او ت�شل�سي الن‬ ‫القارة العجوز قد ت�شهد «كال�سيكو»‬ ‫ب�ن�ك�ه��ة اوروب � �ي ��ة ه ��ذه امل� ��رة بعدما‬ ‫و� �ض �ع��ت ال �ق��رع��ة ب��ر� �ش �ل��ون��ة وري ��ال‬ ‫م ��دري ��د يف م ��واج �ه ��ة ب�ع���ض�ه�م��ا يف‬ ‫ح��ال جن�ح��ا بتخطي عقبة �شاختار‬

‫نتائج قرعة دوري الأبطال ويف الإطار نتائج قرعة اليورباليغ‬

‫وت��وت �ن �ه��ام‪ ،‬وه ��و �أم ��ر م��رج��ح كثريا‬ ‫ن� �ظ ��را اىل امل �� �س �ت��وى امل �م �ي��ز ال ��ذي‬ ‫يقدمه العمالقان اال�سبانيان هذا‬ ‫امل��و��س��م واىل اخل�ب�رة ال�ت��ي يتمتعان‬ ‫ب�ه��ا (ث�ل�اث��ة ال �ق��اب ل �ل�اول وت�سعة‬ ‫للثاين)‪.‬‬ ‫ويف ح� ��ال ب �ل��غ ق �ط �ب��ا ا�سبانيا‬ ‫االرب �ع��ة ف���س�ي�ت��واج�ه��ان يف امل�سابقة‬ ‫االوروبية االم للمرة الثانية بعد عام‬ ‫‪ 1960‬عندما فاز ريال يف ذهاب واياب‬ ‫ن�صف النهائي بنتيجة واح��دة ‪1-3‬‬ ‫يف طريقه اىل لقبه ال��راب��ع‪ ،‬ثم كرر‬ ‫االمر ذاته بعد ‪ 42‬عاما وفاز يف ذهاب‬ ‫ن�صف النهائي ‪�-2‬صفر يف «كامب نو»‬ ‫قبل ان يتعادال اي��اب��ا يف «�سانتياغو‬ ‫برنابيو» ‪ ،1-1‬يف طريقه اىل لقبه‬ ‫التا�سع واالخري‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان بر�شلونة �سحق ريال‬ ‫م��دري��د ‪�-5‬صفر يف املرحلة الثالثة‬ ‫ع �� �ش��رة م ��ن ال � � ��دوري امل �ح �ل��ي وهو‬ ‫��س�ي��واج�ه��ه يف ‪ 17‬ال���ش�ه��ر امل�ق�ب��ل يف‬ ‫امل��رح�ل��ة الثانية وال�ث�لاث�ين قبل ان‬ ‫يلتقيه جم ��ددا ب�ع��د ث�لاث��ة اي ��ام يف‬ ‫نهائي م�سابقة الك�أ�س املحلية‪.‬‬ ‫و��س�ت�ك��ون االن �ظ��ار م��وج�ه��ة اىل‬ ‫م�ل�ع��ب «� �س �ت��ام �ف��ورد ب ��ري ��دج» الذي‬ ‫ي�ست�ضيف الف�صل االول من املوقعة‬ ‫االنكليزية و�سي�سعى ت�شل�سي الذي‬ ‫يبلغ رب��ع النهائي للمرة ال�ساد�سة‬ ‫يف امل��وا� �س��م ال�ث�م��ان�ي��ة االخ�ي��رة‪ ،‬اىل‬ ‫حتقيق ث�أره من «ال�شياطني احلمر»‬

‫ال�ث��اين وه��و وا��ص��ل م���ش��واره حينها‬ ‫حتى اللقب الثالث يف تاريخه‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ك��ون م�ه�م��ة ري� ��ال مدريد‬ ‫�أ�صعب من غرميه الكاتالوين‪ ،‬لأنه‬ ‫يواجه فريقا تغلب على انرت ميالن‬ ‫البطل يف دور املجموعات ث��م اطاح‬ ‫مبيالن‪ ،‬بطل امل�سابقة �سبع مرات‪،‬‬ ‫م ��ن ال � ��دور ث �م��ن ال �ن �ه��ائ��ي بالفوز‬ ‫عليه ‪�-1‬صفر يف «��س��ان ��س�يرو» قبل‬ ‫ان يتعادل الطرفان �صفر‪�-‬صفر يف‬ ‫لندن‪.‬‬ ‫و�ستكون ه��ذه املواجهة الثانية‬ ‫ب�ي�ن ال �ن ��ادي امل�ل�ك��ي وت��وت �ن �ه��ام على‬ ‫ال�صعيد ال�ق��اري بعد ان تواجها يف‬ ‫م���س��اب�ق��ة ك ��أ� ��س االحت � ��اد االوروب � ��ي‬ ‫مو�سم ‪( 1985-1984‬فاز ريال ذهابا‬ ‫يف ل �ن��دن ‪� �-1‬ص �ف��ر وت �ع��ادال اي��اب��ا يف‬ ‫مدريد �صفر‪�-‬صفر)‪.‬‬ ‫وتقام مباريات ذهاب ربع النهائي‬ ‫يف ‪ 5‬و‪ 6‬ني�سان املقبل واالي��اب يف ‪12‬‬ ‫و‪ 13‬منه‪ ،‬ومباراتا ن�صف النهائي يف‬ ‫‪ 26‬و‪ 27‬ن�سيان ذهابا و‪ 3‬و‪ 4‬ايار ايابا‪،‬‬ ‫على �أن يكون النهائي يف ‪ 28‬ايار على‬ ‫ملعب وميبلي يف لندن‪.‬‬ ‫هنا القرعة‬

‫الذين كانوا حرموا الفريق اللندين‬ ‫م��ن ال �ف��وز ب��ال�ل�ق��ب امل��رم��وق للمرة‬ ‫االوىل يف ت��اري�خ��ه ب��ال�ف��وز ع�ل�ي��ه يف‬ ‫نهائي ‪ 2008‬بركالت الرتجيح بعد‬ ‫تعادلهما ‪ 1-1‬يف الوقت اال�صلي‪.‬‬ ‫م��ن جهة اخ��رى‪ ،‬ل��ن يجد انرت‬ ‫ميالن �صعوبة يف التخل�ص من عقبة‬ ‫�شالكه بعد ان كان ازاح فريقا املانيا‬ ‫اخ ��ر يف ال � ��دور ث �م��ن ال �ن �ه��ائ��ي وهو‬ ‫و�صيفه بايرن ميونيخ بالفوز عليه‬ ‫اي��اب��ا يف ميونيخ ‪ ،2-3‬بعد ان خ�سر‬ ‫امامه ذهابا يف ميالنو �صفر‪.1-‬‬ ‫و� �س �ي �ب �ح��ث «ن� �ي��رات� � ��زوري» عن‬ ‫حتقيق ث ��أره م��ن �شالكه ال��ذي اقال‬ ‫منذ يومني مدربه املحنك فيليك�س‬ ‫م��اغ��اث‪ ،‬الن الفريق االمل��اين حرمه‬ ‫من الفوز بلقب بطل ك�أ�س االحتاد‬ ‫االوروب��ي ع��ام ‪ 1997‬بالفوز عليه يف‬ ‫املباراة النهائية بركالت الرت��يح‪.‬‬ ‫وم� � ��ن امل� �ت ��وق ��ع �أن ال ي ��واج ��ه‬ ‫بر�شلونة �صعوبة يف تخطي عقبة‬ ‫��ش��اخ�ت��ار ال� ��ذي ي�خ��و���ض غ �م��ار ربع‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي ل�ل�م��رة الأوىل يف تاريخه‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ع �ل��ى ال �ف��ري��ق ال �ك��ات��ال��وين �أن‬ ‫يكون حذرا يف مواجهة بطل �أوكرانيا‬ ‫ريال مدريد اال�سباين ‪ -‬توتنهام‬ ‫الذي �سبق له �أن �أ�سقط رجال املدرب‬ ‫هوت�سرب االنكليزي (‪)3‬‬ ‫ج��و� �س �ي��ب غ � ��واردي � ��وال يف معقلهم‬ ‫«ك��ام��ب ن��و» خ�لال ال ��دور الأول من ت�شل�سي االنكليزي ‪ -‬مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫االنكليزي (‪)2‬‬ ‫م��و� �س��م ‪ ،)3-2( 2009-2008‬لكن‬ ‫بر�شلونة اال�سباين ‪� -‬شاختار‬ ‫النتيجة ك��ان��ت هام�شية‪ ،‬لأن بطل‬ ‫دانييت�سك االوكراين (‪)4‬‬ ‫«ال ليغا» كان �ضمن ت�أهله �إىل الدور انرت ميالن االيطايل حامل اللقب ‪-‬‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�شالكه االملاين (‪)1‬‬ ‫‪ -‬ن�صف النهائي‪:‬‬

‫الفائز من ‪ - 1‬الفائز من ‪2‬‬ ‫الفائز من ‪ - 3‬الفائز من ‪4‬‬

‫بنفيكا الربتغايل يواجه �أيندهوفن‬ ‫الهولندي يف ربع نهائي اليوروبا ليغ‬ ‫نيون ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سي�ستعيد بنفيكا الربتغايل وايندهوفن الهولندي ذك��ري��ات ‪1988‬‬ ‫بعدما اوقعتهما قرعة الدور من م�سابقة الدوري االوروبي «يوروبا ليغ»‬ ‫يف مواجهة بع�ضهما‪.‬‬ ‫وت��أه��ل اىل رب��ع النهائي ثالثة ف��رق برتغالية للمرة االوىل ولعب‬ ‫احلظ دوره يف جتنيبها مواجهة بع�ضها‪ ،‬و�سيلتقي بورتو بطل ‪ 2003‬مع‬ ‫�سبارتاك مو�سكو الرو�سي‪ ،‬وبراغا ال��ذي اط��اح �أول من �أم�س بليفربول‬ ‫االنكليزي الفائز باللقب ثالث مرات‪ ،‬مع دينامو كييف االوكراين الذي‬ ‫تخل�ص بدوره من ممثل انكلرتا االخر مان�ش�سرت �سيتي‪.‬‬ ‫اما املواجهة االخرى يف ربع النهائي ف�ستجمع بني فياريال اال�سباين‬ ‫وتوتني ان�شكيده بطل الدوري الهولندي‪.‬‬ ‫و�ستكون املواجهة الأبرز بني بنفيكا وايندهوفن اللذين �سي�ستعيدان‬ ‫ذك��ري��ات ن�ه��ائ��ي ك ��أ���س الأن��دي��ة الأوروب� �ي ��ة ال�ب�ط�ل��ة ع�ن��دم��ا ف��از الفريق‬ ‫الربتغايل باللقب عرب رك�لات الرتجيح بعد تعادلهما �صفر‪�-‬صفر يف‬ ‫الوقتني الأ�صلي والإ�ضايف‪.‬‬ ‫واذا كانت الأندية الربتغالية جتنبت بع�ضها يف ربع النهائي‪ ،‬فهناك‬ ‫احتمال �أن تكون هناك مواجهة برتغالية بحتة يف دور الأربعة بني بنفيكا‬ ‫وبراغا‪ ،‬وذلك يف حال جنح الفريقان يف اال�ستفادة من عامل خو�ضهما‬ ‫مباراة الذهاب على �أر�ضهما‪ ،‬والت�أهل على ح�ساب ايندهوفن ودينامو‬ ‫كييف‪.‬‬ ‫وتقام مباريات ذه��اب ربع النهائي يف ‪ 7‬ني�سان املقبل والإي��اب يف ‪14‬‬ ‫منه‪ ،‬ومباراتا ن�صف النهائي يف ‪ 28‬ن�سيان ذهابا و‪� 5‬أيار �إيابا‪ ،‬على �أن يكون‬ ‫النهائي يف ‪� 18‬أيار يف دبلن‪.‬‬


عدد السبت 19 اذار 2011