Issuu on Google+

‫معلمون �أنهيت خدماتهم يف الإمارات‬ ‫ي�صعـدون حملـة ت�ستهـدف تعـوي�ضهم‬ ‫عمّان‬

‫ال�سبت ‪ 14‬ذي احلجة ‪ 1431‬هـ ‪ 20 -‬ت�شرين الثاين ‪ 2010‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫دور «مركز ديان»‬ ‫يف �صياغة امل�شروع‬ ‫ال�صهيوين لتفتيت‬ ‫الأقطار العربية‬

‫‪6‬‬

‫العدد ‪ 250 1416‬فل�س‬

‫‪� 20‬صفحة‬

‫نبيل ح�سن‬ ‫يهدي الأردن‬ ‫والعرب �أول‬ ‫ذهبية‬

‫ك�شفت م�صادر مطلعة لـ"ال�سبيل" �أن الإعالن‬ ‫عن ت�شكيلة جمل�س الأعيان‪ ،‬من املتوقع �أن تعلن‬ ‫قبل افتتاح ال��دورة العادية ملجل�س الأم��ة بعد‬ ‫عطلة عيد الأ�ضحى‪ ،‬ف�ضال عن حمافظة �أغلبية‬ ‫الأعيان على مقاعدهم‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذلك‪ ،‬تداولت �صالونات �سيا�سية‬ ‫معلومات مفادها �أن ت�شكيلة جمل�س الأعيان‬ ‫�ستخ�ضع ملجموعة من املتغريات وامل�ستجدات‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ت��داول الأ�سماء املر�شحة للدخول‬ ‫يف ع�ضوية املجل�س اجلديد الذي �سريتفع عدد‬ ‫�أع�ضائه �إىل (‪ )60‬ع�ضوا‪ ،‬ليتوازن مع �أع�ضاء‬ ‫جمل�س ال��ن��واب‪ ،‬بعد �أن �شغرت مقاعد رئي�س‬ ‫الوزراء ال�سابق في�صل الفايز وعبداهلل الن�سور‬

‫وعي�سى الرميوين وحممد الذويب الذي �أ�صبح‬ ‫ث�لاث��ة منهم ن��واب��ا يف االن��ت��خ��اب��ات الأخ�ي�رة‪،‬‬ ‫ف�ضال عن �سميح بينو الذي �أ�صبح (مديرا لهيئة‬ ‫مكافحة الف�ساد)‪.‬‬ ‫وبينما �أ���ش��ارت بع�ض اجل��ه��ات �إىل �أن بع�ض‬ ‫النواب ال�سابقني الذين ح�صلوا على عدد �أ�صوات‬ ‫مرتفع ومل يحالفهم احل��ظ بالفوز �سيدخل عدد‬ ‫منهم �إىل جمل�س الأعيان‪ ،‬ومن �أبرز هذه الأ�سماء‪:‬‬ ‫«عبداهلل اجل��ازي‪ ،‬و�سعد هايل ال�سرور‪ ،‬ويو�سف‬ ‫القرنة‪ ،‬وها�شم الدبا�س‪ ،‬وعبداهلل العكايلة»‪ ،‬ورمبا‬ ‫غريهم‪.‬‬ ‫لكن جهات �أخ��رى �أ�شارت �إىل ان ال�شخ�صيات‬ ‫اجلديدة التي �ستدخل اىل االعيان‪ ,‬لن يكون من‬ ‫بينها نواب �سابقون‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 2‬ــة‬

‫الذهب يرتفع �إىل ‪ 1352‬دوالرا للأون�صة‬ ‫لندن‬ ‫�صعدت �أ�سعار الذهب ب�أكرث من واح��د يف‬ ‫املئة يف املعامالت االوروبية‪ ،‬منهية �أطول اجتاه‬ ‫نزويل لها يف حوايل �ستة �أ�شهر‪ ،‬مدعوم بتوقعات‬ ‫بان تتلقى ايرلندا قر�ضا طارئا للتغلب على ازمة‬ ‫ديونها‪ ،‬وهو ما �أغ��رى امل�ستثمرين بالعودة اىل‬ ‫ا�سواق ال�سلع االولية‪.‬‬ ‫و�سجل �سعر ال��ذه��ب للمعامالت الفورية‬ ‫يف نهاية جل�سة ال��ت��داول يف لندن ‪1358.45‬‬

‫دوالر لالون�صة‪ ،‬ارتفاعا من ‪ 1335.70‬دوالر يف‬ ‫االغالق ال�سابق يف �سوق نيويورك‪.‬‬ ‫وقفزت الف�ضة حوايل ‪ 5‬يف املئة �إىل ‪26.87‬‬ ‫دوالر لالون�صة من ‪ 25.61‬دوالر‪.‬‬ ‫وارت��ف��ع ال��ب�لات�ين �إيل ‪ 1652.74‬دوالر‬ ‫لالون�صة من ‪ 1633.49‬دوالر‪.‬‬ ‫وقفز ال��ب�لادي��وم �أك�ثر م��ن ‪ 5‬يف املئة �إىل‬ ‫‪ 693.97‬دوالر لالوقية من ‪ 660.25‬دوالر يف‬ ‫االغالق ال�سابق يف نيويورك‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 4‬ــة‬

‫النفط يتجاوز ‪ 82‬دوالرا بعد‬ ‫توقعات بح�صول �أيرلندا على قرو�ض‬

‫لندن‬

‫ارتفعت �أ�سعار النفط متجاوزة ‪ 82‬دوالرا‬ ‫للربميل �أم�س اجلمعة مع ارتفاع اليورو قبيل‬ ‫برنامج �إنقاذ متوقع اليرلندا‪.‬‬ ‫وارتفع �سعر عقود النفط اخل��ام االمريكي‬ ‫اخلفيف ت�سليم كانون االول الذي ينتهي تداوله‬ ‫بعد الت�سوية �أم�����س اجلمعة ‪� 55‬سنتا لي�صبح‬ ‫‪ 82.40‬دوالر للربميل‪.‬‬ ‫ودف��ع��ت ع��ق��ود م��زي��ج ب��رن��ت خ���ام القيا�س‬ ‫الأوروب���ي ال�سوق �إىل �أعلى‪ ،‬مرتفعة ‪� 89‬سنتا‬ ‫�إىل ‪ 85.94‬دوالر للربميل بعدما زادت يف وقت‬

‫�سابق ‪ 1.10‬دوالر لت�صبح ‪ 86.15‬دوالر للربميل‪،‬‬ ‫مع انتعا�ش الآم��ال ب�أن ايرلندا املثقلة بالديون‬ ‫�ستح�صل ع��ل��ى ق��ر���ض م��ن االحت����اد الأوروب����ي‬ ‫و�صندوق النقد الدويل لتن�شيط بنوكها‪.‬‬ ‫وق��ال دانييل ه��واجن كبري املحللني يف جني‬ ‫كابيتال فوريك�س دوت كوم‪" :‬الإعالن عن نوع من‬ ‫امل�ساعدة املالية اليرلندا يبدو و�شيكا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬إذا مت التو�صل �إىل حل قبل نهاية‬ ‫الأ�سبوع‪ ،‬ف�إن هذا قد يزيد الإقبال على املخاطرة‬ ‫ويبقي �أ�سعار النفط مدعومة فوق م�ستوى ‪80‬‬ ‫دوالرا للربميل"‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 4‬ــة‬

‫تركيا ت�شرتط �أن ال ت�ستهدف‬ ‫الدرع ال�صاروخية بلدا حمددا‬

‫‪ 11‬كل عام ونحن ل�سنا كما نحن عليه الآن ‪ ..‬ج� � �م � ��ال ال � �� � �ش� ��واه �ي�ن‬

‫اىل ايران‪ -‬و�إنه مت على ما يبدو االتفاق بهذا ال�شان‪.‬‬ ‫انقرة‬ ‫وق���ال يف ت�صريحات �صحافية قبل مغادرة‬ ‫قال الرئي�س الرتكي عبد اهلل غول �أم�س اجلمعة‪ ،‬العا�صمة الرتكية‪" :‬نحن نعار�ض ب�شكل قاطع �أن تتم‬ ‫قبل مغادرته �إىل ل�شبونة للم�شاركة يف قمة احللف اال�شارة باال�سم اىل بلد‪ ،‬ويبدو انه مت قبول طلبنا‬ ‫االطل�سي‪� ،‬إن تركيا ت�شرتط ان ال ي�ستهدف م�شروع هذا"‪.‬‬ ‫الدرع ال�صاروخية االطل�سي بلدا حمددا ‪-‬يف ا�شارة‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 12‬ــة‬

‫جي�ش االحتالل يندد‬ ‫بن�شر �أ�سماء ع�سكريني‬ ‫متهمني "بجرائم حرب"‬ ‫القد�س املحتلة‬

‫ن����دد ج��ي�����ش االح���ت�ل�ال‬ ‫اال���س��رائ��ي��ل��ي ام�����س اجلمعة‬ ‫بن�شر الئ��ح��ة على االنرتنت‬ ‫تت�ضمن ا�سماء و�أحيانا عناوين‬ ‫‪ 200‬ع�����س��ك��ري م��ت��ورط�ين يف‬ ‫"جرائم حرب" اثناء احلرب‬ ‫اال�سرائيلية ال��دام��ي��ة على‬ ‫قطاع غزة يف ‪.2009/2008‬‬ ‫واف�����اد م�����ص��در ع�سكري‬ ‫ا�سرائيلي ان��ه "بعد تدقيق‬ ‫خرباء قانونيني ات�ضح ان ن�شر‬ ‫هذه املعلومات ال ي�شكل تهديدا‬ ‫حقيقيا للذين وردت ا�سما�ؤهم‬ ‫على الالئحة"‪.‬‬ ‫وا�����ش����ار ب���ي���ان ع�سكري‬ ‫ا���س��رائ��ي��ل��ي اىل ان "اجلي�ش‬ ‫اال���س��رائ��ي��ل��ي ي���ن���دد بن�شر‬ ‫م��ع��ل��وم��ات ���ش��خ�����ص��ي��ة ح��ول‬ ‫م���ئ���ات اجل���ن���ود وال�����ض��ب��اط‬ ‫اال�سرائيليني‪ ،‬ال ت�ستند اىل‬ ‫اي ا�سا�س"‪.‬‬ ‫وا�شارت �صحيفة ه�آرت�س‬ ‫ان موقعا على االنرتنت مقره‬ ‫يف بريطانيا ن�شر منذ اربعة‬ ‫اي����ام الئ��ح��ة ب��ا���س��م��اء ‪200‬‬ ‫ع�سكري م��ن رئي�س االرك���ان‬ ‫غ��اب��ي ا�شكينازي اىل جنود‬ ‫عاديني‪ ،‬حتت عنوان "جمرمو‬ ‫حرب ا�سرائيليون"‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 8‬ــة‬

‫‪ 11‬ل�����ع�����ن�����ة ال���������������ص�������وت ال��������واح��������د ‪ ..‬ح � � �� � � �س� � ��ان ال� � � � � � ��رواد‬

‫جتـدد �أعـمال العنف يف ال�سلط‬ ‫بعـد الإعــالن عـن مقتـل �شاب‬ ‫ماجد �سمري‬ ‫جت���ددت �أع��م��ال ال��ع��ن��ف يف مدينة‬ ‫ال�سلط م�ساء �أم�����س بعد ا لإع�ل�ان عن‬ ‫وف���اة ال�����ش��اب (����س‪ .‬م‪ .‬خ) يف مدينة‬ ‫احل�سني الطبية بعد �إ�صابته بعيار ناري‬ ‫يف ال��ر �أ���س �أط��ل��ق��ه �أح���د �أف���راد ا لأم���ن‪،‬‬ ‫ح�سبما �أفاد �أقارب املتوفى لـ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫وق��ال �شهود عيان �إن منطقة وادي‬ ‫ا لأك��راد يف ال�سلط �شهدت �صدامات بني‬ ‫�أق��ارب املتوفى وق��وات ا لأم��ن املتواجدة‬ ‫يف املكان على خلفية احلادث الذي وقع‬ ‫ل��ي��ل��ة اخل��م��ي�����س‪ ،‬وب���دوره���ا ا�ستخدمت‬ ‫قوات ا لأمن الغاز امل�سيل للدموع لتفريق‬ ‫ا ملحتجني ‪.‬‬ ‫و�شهد و�سط مدينة ال�سلط م�ساء‬ ‫اجلمعة جتمهرا كثيفا ملئات ال�شباب‪ ،‬يف‬ ‫الوقت الذي �أغلقت فيه الطرق الرئي�سة‬ ‫بــ"احلاويات وا لإطارات امل�شتعلة"‪ ،‬مما‬ ‫�أعاق حركة ال�سري‪.‬‬ ‫ووف���ق ���ش��ه��ود ع��ي��ان‪ ،‬ع���ادت ق��وات‬ ‫ا لأمن والدرك �إىل و�سط مدينة ال�سلط‬ ‫بعد جتدد �أعمال العنف‪.‬‬ ‫وعلمت "ال�سبيل" من ذوي املتوفى‬ ‫�أن ج��ه��ود ا لإ���ص�لاح ب���اءت بالف�شل مع‬

‫م�صر تنفي مزاعم وجود‬ ‫"جي�ش الإ�ســالم" ب�سيناء‬ ‫رفح‬

‫نفي م�صدر �أمني م�صري اخلمي�س املزاعم الإ�سرائيلية ب�أن‬ ‫هناك عملية �إ�سرائيلية‪ -‬م�صرية م�شرتكة للق�ضاء على قيادات‬ ‫تنظيم "جي�ش الإ�سالم" يف قطاع غزة و�سيناء امل�صرية‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة الأنباء الأملانية عن هذا امل�صدر الذي و�صفته‬ ‫"برفيع امل�ستوى" قوله‪" :‬ال توجد تنظيمات �إرهابية يف �سيناء‪،‬‬ ‫وال توجد ن�شاطات لأي جماعات �سواء فل�سطينية �أو حتى م�صرية‪،‬‬ ‫ف�سيناء م�ؤمنة متا ًما وم�سيطر عليها‪ ،‬وال توجد عمليات م�شرتكة‬ ‫مع "�إ�سرائيل" �سواء �أمام الكوالي�س �أو حتى خلف الكوالي�س"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر ال��ذي رف�ض ذكر ا�سمه‪" :‬ال توجد حمالت‬ ‫اعتقال يف �سيناء‪� ،‬سواء مل�صريني �أو فل�سطينيني‪ ،‬وهذه الت�صريحات‬ ‫للتغطية علي احلمالت الإ�سرائيلية �ضد قطاع غ��زة‪ ،‬و�إ�ضفاء‬ ‫ال�شرعية عليها"‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 8‬ــة‬

‫عمان‬

‫طق�س معتدل اليوم وغدا‬

‫تتوقع دائ��رة الأر�صاد اجلوية �أن ت�سجل درج��ات احلرارة‬ ‫العظمى وال�صغرى اليوم ال�سبت يف عمان واملناطق ال�شمالية بني‬ ‫‪ ،11-25‬ويف املناطق اجلنوبية وال�شرقية ‪ ،10-25‬ويف الأغوار‬ ‫‪ ،19-30‬ويف خليج العقبة ‪ 17-30‬درجة مئوية‪.‬‬ ‫ه��ذا‪ ،‬وتتحول الرياح يف �ساعات م�ساء اليوم �إىل �شمالية‬ ‫غربية‪.‬‬ ‫كما توقعت �أن يطر�أ انخفا�ض على درجات احلرارة يوم غد‬ ‫الأحد‪.‬‬

‫«املجللة» �أو الفتة �أكلة �شعبية طفيلية تراثية يف العيد‬

‫حممد اخل�صبة‬

‫متايزت احتفاالت �سكان حمافظة‬ ‫الطفيلة عن بع�ضهم البع�ض باختالف‬ ‫مناطقهم‪ ،‬مع املحافظة على العادات‬ ‫االحتفالية التقليدية املتعارف عليها‬ ‫منذ �أجيال بعيدة‪ ،‬والتي بقيت على ما‬ ‫هي عليه دون �أن تتغري على الرغم من‬ ‫التطور الزمني واالجتماعي الذي �شهده‬ ‫الأردن خالل العقود املا�ضية‪.‬‬ ‫ومن �أبرز تلك العادات التي حافظت‬ ‫على وج��وده��ا‪ ،‬ويتميز بها الطفايلة‬ ‫ع���ادات عربية �أ�صيلة ت��وارث��وه��ا عن‬ ‫الآباء والأجداد ك�صنع وتقدمي الأكالت‬ ‫ال�شعبية املتنوعة يف عيد الفطر‪ ،‬لتقدم‬ ‫للم�صلني بعد �أداء �صالة العيد‪.‬‬ ‫وتعترب �شريحة كبرية من الطفايلة‬ ‫�أن تقليد �إعداد وجبات العيد ال�شعبية‬ ‫مطلب �أ�سا�سي للأعياد‪ ،‬وي���فها كثريون‬ ‫ب�أنها "حالوة العيد"‪.‬‬ ‫ويقوم بع�ض املواطنني بدعوة من‬ ‫يجدهم يف امل�سجد �أو يف الطريق لتناول‬ ‫طعام الإفطار يف بيته‪ ،‬وغالبا ما يت�شابه من منطقة لأخ���رى‪ ,‬وتتكون من خبز‬ ‫هذا الإفطار من حيث النوع‪� ،‬إذ ي�أكون الطابون العوي�ص واللنب �أو البندورة‬ ‫من الأكلة الرتاثية التي ت�سمى الفتة وال��ع��د���س واحل��م�����ص وت��ق��دم بالزيت‬ ‫�أو املجللة‪ ،‬التي ال يختلف �صنعها كثريا البلدي �أو ال�سمن البلدي‪ ,‬ويتناف�س‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 2‬ــة‬

‫‪ 12‬ح�����������ك�����������اي�����������ة ق�����������م�����������ر ت�����������اه ‪ ..‬ف � � �ه � � �م� � ��ي ه � � ��وي � � ��دي‬

‫‪7‬‬

‫توقعات باحتفاظ �أغلبية �أع�ضاء‬ ‫جمل�س الأعيان احلاليني مبقاعدهم‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫م�صابيح‬ ‫ال�سماء‬ ‫(‪)1‬‬

‫‪13‬‬

‫�ص ّعد الع�شرات من املعلمني الأردنيني الذين �أنهيت خدماتهم من وزارة‬ ‫الرتبية الإماراتية بعد يومني من بداية عملهم حملة ت�ستهدف ك�شف ما‬ ‫اعتربوه «ظلما حلق بهم» وا�ستعادة حقوقهم واخل�سائر التي تكبدوها جراء‬ ‫�سفرهم من بالدهم �إىل دولة الإمارات‪.‬‬ ‫و�أعلنت اللجنة التح�ضريية الدائمة لنقابة املعلمني الأردنيني ت�ضامنها‬ ‫الكامل مع ه�ؤالء املعلمني الذين �أو�ضحوا يف بيان �سابق لهم �أنهم «ال زالوا‬ ‫يعانون من عدم حل م�شكلتهم»‪.‬‬

‫م��واط��ن��ون �أك���دوا لـ"ال�سبيل" �أن‬ ‫ع���ادات العيد متتاز بالكرم‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫�أن ال��ع��ي��د ي��ج��دد روح ال��ت��وا���ص��ل بني‬ ‫الأق��ارب والأه��ايل‪ ،‬ما يحفظ للأجيال‬ ‫القادمة حقها يف االحتفاظ بالعادات‬ ‫والتقاليد التي يتوارثها الأب��ن��اء عن‬ ‫الآب��اء والأج��داد �صبيحة العيد عادة‬ ‫ما يخرج ال��رج��ال من ال�صباح الباكر‬ ‫لأداء �صالة العيد يف امل�صلى املخ�ص�ص‬ ‫لها‪ ،‬تعلو وجوههم االبت�سامة وعالمات‬ ‫الفرح بهذا اليوم‪ ،‬ملا فيه من طم�أنينة‬ ‫روحانية‪.‬‬ ‫كما تقوم الأ�سر الطفيلية ب�صنع‬ ‫احللويات ال�شعبية ب�أ�شكالها املختلفة‬ ‫كاملعمول والغريبة والب�سبو�سة التي‬ ‫تقدم مع القهوة العربية وال�شاي‪.‬‬ ‫وي��ع��ت�بر ال��ع��ي��د ل����دى الطفايلة‬ ‫منا�سبة للتوا�صل مع الأق���ارب و�صلة‬ ‫ال��رح��م وت��ق��دمي (العيديات) املادية‬ ‫لهن ح�سب امل��ق��درة امل��ادي��ة لل�شخ�ص‪،‬‬ ‫كما يرتدي الأطفال املالب�س اجلديدة‬ ‫واحلقائب ال�صغرية التي يجمعون بها‬ ‫العديد من املواطنني على دعوة النا�س احللوى والنقود املعدنية من اجلريان‪،‬‬ ‫مل�أدبته‪ ،‬وهي عادة طيبة حافظ عليها كما ي�ستغل الطفايلة منا�سبة العيد‬ ‫الأج�����داد والآب�����اء ق��دمي��ا‪ ،‬وال زال��ت للتواد والرتاحم‪ ،‬و�إ�صالح ذات البني بني‬ ‫الأ�شخا�ص والع�شائر املتخا�صمة‪.‬‬ ‫موجودة رغم زيادة عدد ال�سكان‪.‬‬

‫مدينة ال�سلط‬

‫�إ�صرار ع�شرية ال�شاب الذي فارق احلياة مكثفا من قبل قوات ا لأمن والدرك‪.‬‬ ‫وكانت مديرية ا لأم��ن العام فتحت‬ ‫م�ساء اجلمعة على معرفة ا�سم مطلق‬ ‫النار على ابنها من �أفراد ا لأمن العام‪ .‬حتقيقا يف احلادثة‪ ،‬فيما مل يتم ا لإعالن‬ ‫وبح�سب �شهود ع��ي��ان‪ ،‬ف ��إن منطقة عن �أي تفا�صيل �إ�ضافية ر�سميا‪.‬‬ ‫وادي ا لأكراد �شهدت �أم�س وجود ًا �أمنيا‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 2‬ــة‬

‫قوافل احلجاج تبد�أ بالو�صول �إىل �أر�ض الوطن‬ ‫عمان‬ ‫بد�أ احلجاج الأردنيون بالو�صول �إىل �أر�ض‬ ‫الوطن �صبيحة يوم �أم�س اجلمعة عقب مغادرتهم‬ ‫مكة املكرمة م�ساء اخلمي�س بعد �أن �أدوا منا�سك‬ ‫احلج‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر الأوق��اف وال�ش�ؤون واملقد�سات‬ ‫الإ���س�لام��ي��ة‪ ،‬رئ��ي�����س ب��ع��ث��ات احل���ج الأردن���ي���ة‬ ‫د‪.‬عبدال�سالم العبادي �إن مو�سم احل��ج العام‬ ‫احلايل كان جيدا و�إن احلجاج بد�أوا بالعودة �إىل‬ ‫ديارهم �ساملني‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بحجاج م�سلمي ‪ ،1948‬قال‬ ‫ال��ع��ب��ادي �إن��ه��م �أدوا منا�سك احل���ج ب�سهولة‬

‫و�أو�ضاعهم مطمئنة‪ ،‬مو�ضحا �أنهم �سيمكثون يف‬ ‫املدينة املنورة ثالثة �أيام يف طريق عودتهم �إىل‬ ‫ديارهم و�إن فريقا من البعثة الطبية �سيكون‬ ‫معهم يف املدينة خلدمتهم‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن ك��وادر بعثة احلج موجودون‬ ‫باملدينة املنورة وتيماء وحالة عمار لتقدمي‬ ‫اخلدمات الإدارية املطلوبة للحجاج خالل رحلة‬ ‫العودة �إىل �أر�ض الوطن‪.‬‬ ‫و�أ�شاد العبادي باجلهود التي بذلتها البعثة‬ ‫الإع�لام��ي��ة وال�صحفية خ�لال امل��و���س��م والتي‬ ‫و�أ�سهمت يف طم�أنة الأهل يف الأردن على �أخبار‬ ‫احلجاج‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 3‬ــة‬

‫القاعدة تعلن مقتل �أربعة �أردنيني يف‬ ‫معركة مع اجلي�ش الأمريكي يف العراق‬ ‫عمان‬ ‫�أعلن تنظيم القاعدة يف بيان بث على موقع‬ ‫"�شبكة حنني" الإ�سالمية اخلمي�س املا�ضي مقتل‬ ‫�أربعة "جماهدين من الأردن" خالل معركة مع‬ ‫اجلنود الأمريكيني يف العراق‪.‬‬ ‫وق���ال التنظيم يف ب��ي��ان��ه‪" :‬نب�شر �أم��ة‬ ‫التوحيد با�ست�شهاد �أربعة من �أبنائها املجاهدين‬ ‫الأ���س��ود م��ن ج��ن��ود دول��ة ال��ع��راق الإ�سالمية‬ ‫�أعزها اهلل ومكن لها يف �أر�ض الرافدين من �أهل‬ ‫الأردن"‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح البيان �أن ه ��ؤالء "ا�ست�شهدوا يف‬ ‫معركة ا�شتبكوا خاللها مع الأمريكان‪ ،‬وقتلوا‬ ‫من ال�صليبيني ما ال يعلم بعددهم �إال اهلل تعاىل‪،‬‬ ‫وكانت معركة طاحنة جدا"‪ ،‬بح�سب البيان‪.‬‬ ‫و�أورد البيان �أ�سماء الأردن��ي�ين الأربعة‬ ‫و�صورهم‪ ،‬وهم‪ :‬عبدالكرمي طه �سمارة‪ ،‬ولقبه‬ ‫�أبو عبدالرحمن‪ ،‬وعالء �إبراهيم �أحمد حممد‬ ‫ولقبه �أب��و حممد‪ ،‬ويو�سف �أن���ور يو�سف �أبو‬ ‫�شربي ولقبه �أبو احلارث‪ ،‬ومو�سى خ�ضر رم�ضان‬ ‫امللقب ب�أبي حمزة‪ .‬وطلب البيان من "من يعرف‬

‫�أهلهم �إبالغهم باخلرب"‪.‬‬ ‫ومل يت�سن احل�صول مبا�شرة على ت�أكيد من‬ ‫اجلي�ش الأمريكي يف بغداد‪.‬‬ ‫�أم��ا يف عمان‪ ،‬فتم التعرف على ثالثة من‬ ‫ه�ؤالء الأربعة‪ ،‬ووفقا لأر�شيف وكالة فران�س‬ ‫بر�س‪ ،‬ف�إن حمكمة �أمن الدولة الأردنية كانت‬ ‫�أ���ص��درت حكما بال�سجن خلم�سة �أع��وام بحق‬ ‫عبدالكرمي �سمارة ع��ام ‪ 2005‬ال�شرتاكه يف‬ ‫حماولة اعتداء على �أمريكيني ومواقع �أمريكية‬ ‫يف الأردن‪.‬‬ ‫ومت اعتقال �سمارة (‪ 31‬عاما) حينها‪ ،‬يف‬ ‫�سوريا عام ‪ ،2007‬و�أعيدت حماكمته لي�سجن‬ ‫مدة ‪� 27‬شهرا‪.‬‬ ‫�أم��ا مو�سى خ�ضر‪ ،‬فاعتقل يف �سوريا عام‬ ‫‪ ،2005‬و�سلم �إىل ال�سلطات الأردن��ي��ة فحكم‬ ‫عليه عام ‪ 2006‬بال�سجن لأربعة �أع��وام (‪36‬‬ ‫�شهرا) بعد �إدانته بالتخطيط لأعمال �إرهابية‬ ‫ت�ستهدف اجلنود الأمريكيني يف الأردن‪.‬‬ ‫ومت �إطالق �سراحه عام ‪ 2009‬فذهب �إىل‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 2‬ــة‬

‫«القاعدة» يف بالد املغرب تدعو فرن�سا‬ ‫للتفاو�ض مع بن الدن حول الرهائن مبايل‬ ‫باري�س‬ ‫�أك��دت فرن�سا ام�س اجلمعة �أن �سيا�ستها ال‬ ‫ميكن ان متلى عليها "من اخلارج" وذل��ك يف رد‬ ‫فعل على دعوة تنظيم القاعدة يف بالد املغرب‬ ‫اال�سالمي الذي يحتجز خم�س رهائن فرن�سيني‬ ‫يف م��ايل‪ ،‬اي��اه��ا للتفاو�ض م��ع ا�سامة ب��ن الدن‬ ‫لالفراج عنهم‪.‬‬ ‫وقالت وزيرة اخلارجية الفرن�سية اجلديدة‬ ‫مي�شيل اليو م��اري ام�س اجلمعة‪�" :‬إن فرن�سا‬ ‫تقوم بكل ما بو�سعها من �أجل �أن يتم االفراج عن‬

‫الرهائن حيثما كانوا �ساملني"‪.‬‬ ‫بيد �أنها �أكدت "�أن فرن�سا ال ميكن �أن تقبل �أن‬ ‫متلى عليها �سيا�ستها من اخلارج من �أي كان"‪.‬‬ ‫ويف ر�سالة �صوتية بثتها م�ساء اخلمي�س‬ ‫قناة اجل��زي��رة دع��ا زعيم تنظيم القاعدة يف‬ ‫بالد املغرب اال�سالمي عبد امللك درودكال املكنى‬ ‫ابو م�صعب عبد الودود فرن�سا للتفاو�ض مبا�شرة‬ ‫مع بن الدن ب�ش�أن الرهائن‪ ،‬كما دعا فرن�سا اىل‬ ‫�سحب قواتها من افغان�ستان ومناطق اخرى من‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 12‬ــة‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )20‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1416‬‬

‫تقبل التهاين من كبار امل�س�ؤولني‬

‫امللك �شارك جموع امل�صلني �صالة عيد الأ�ضحى‬ ‫وتبــادل التهـــــاين مــــع الزعمـــاء العـــرب‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫جتدد �أعمال العنف يف ال�سلط بعد الإعالن عن مقتل �شاب‬ ‫ال�سلط ‪ -‬ماجد �سمري‬ ‫جت � ��ددت �أع � �م ��ال ال �ع �ن��ف يف مدينة‬ ‫ال�سلط م�ساء �أم�س بعد الإعالن عن وفاة‬ ‫ال �� �ش��اب (� ��س‪ .‬م‪ .‬خ) يف م��دي�ن��ة احل�سني‬ ‫الطبية بعد �إ�صابته بعيار ناري يف الر�أ�س‬ ‫�أط�ل�ق��ه �أح ��د �أف� ��راد الأم� ��ن‪ ،‬ح�سبما �أفاد‬ ‫�أقارب املتوفى لـ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫وق��ال �شهود ع�ي��ان �إن منطقة وادي‬ ‫الأك ��راد يف ال�سلط �شهدت �صدامات بني‬ ‫�أق��ارب املتوفى وق��وات الأم��ن املتواجدة يف‬ ‫املكان على خلفية احلادث الذي وقع ليلة‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬والتي بدورها ا�ستخدمت الغاز‬ ‫امل�سيل للدموع لتفريق املحتجني‪.‬‬ ‫و��ش�ه��د و��س��ط م��دي�ن��ة ال���س�ل��ط م�ساء‬ ‫اجلمعة جتمهرا كثيفا ملئات ال�شباب‪ ،‬يف‬

‫الوقت الذي �أغلقت فيه الطرق الرئي�سة‬ ‫بــ"احلاويات والإط ��ارات امل�شتعلة"‪ ،‬مما‬ ‫�أعاق حركة ال�سري‪.‬‬ ‫ووفق �شهود عيان‪ ،‬عادت قوات الأمن‬ ‫وال� ��درك �إىل ال �ت��واج��د يف و� �س��ط مدينة‬ ‫ال�سلط بعد جتدد �أعمال العنف‪.‬‬ ‫وعلمت "ال�سبيل" من ذوي املتوفى‬ ‫�أن ج �ه��ود الإ�� �ص�ل�اح ب� ��اءت ب��ال�ف���ش��ل مع‬ ‫�إ�صرار ع�شرية ال�شاب ال��ذي ف��ارق احلياة‬ ‫م���س��اء اجل�م�ع��ة ع�ل��ى م�ع��رف��ة ا��س��م مطلق‬ ‫النار على ابنها من �أفراد الأمن العام‪.‬‬ ‫وبح�سب ��ش�ه��ود ع �ي��ان‪ ،‬ف� ��إن منطقة‬ ‫وادي الأك��راد �شهدت �أم�س تواجدا �أمنيا‬ ‫مكثفا من قبل قوات الأمن والدرك‪.‬‬ ‫وي�ط��ال��ب ذوو امل�ت��وف��ى ق ��وات الأم��ن‬ ‫ب��ال �ك �� �ش��ف ع� ��ن ه ��وي ��ة ال �� �ض��اب��ط ال� ��ذي‬

‫�أط�ل��ق ال�ن��ار على ر�أ� ��س ال���ش��اب (� ��س‪.‬م‪.‬خ)‬ ‫واالعرتاف بهذا الفعل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م��دي��ري��ة الأم ��ن ال�ع��ام فتحت‬ ‫حتقيقا يف احلادثة‪ ،‬فيما مل يتم الإعالن‬ ‫عن �أي تفا�صيل �إ�ضافية ر�سميا‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪ ،‬حاولت "ال�سبيل"‬ ‫م�ساء �أم�س االت�صال بالناطق الإعالمي‬ ‫يف م��دي��ري��ة الأم� ��ن ال �ع��ام امل �ق��دم حممد‬ ‫اخلطيب‪ ،‬لأك�ثر من م��رة‪ ،‬للوقوف على‬ ‫تفا�صيل ح��ادث��ة ال�سلط وتداعياتها‪� ،‬إال‬ ‫�أن ��ه مل ي�ج��ب ع�ل��ى ات �� �ص��االت ال�صحيفة‬ ‫املتكررة‪.‬‬ ‫وان ��دل �ع ��ت �أع� �م ��ال ال �ع �ن��ف يف وادي‬ ‫الأك��راد ليلة اخلمي�س اجلمعة بعد ورود‬ ‫نب�أ يفيد بوفاة ال�شاب �سريريا بعد �إطالق‬ ‫�أح� ��د �أف � ��راد الأم� ��ن ال �ن��ار ع�ل��ى ر�أ� �س ��ه يف‬

‫منطقة كفر هودا مبدينة ال�سلط‪ ،‬بح�سب‬ ‫�أقارب املتوفى‪.‬‬ ‫وخ �ي��م ال �ه��دوء ع�ل��ى م��دي�ن��ة ال�سلط‬ ‫�صباح اجلمعة بعد ليلة �سابقة من العنف‪،‬‬ ‫حيث �أحرق حمتجون ك�شكا �أمنيا‪ ،‬ووقعت‬ ‫م �� �ص��ادم��ات م ��ع ق � ��وات الأم� � ��ن وال � ��درك‬ ‫والأم� ��ن‪ ،‬مم��ا �أوق ��ع خ�سائر يف املمتلكات‬ ‫جراء حتطيم عدد من املحال وال�سيارات‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ع�شرية احليا�صات �سعت‬ ‫لإب��رام عطوة الحتواء �أعمال العنف التي‬ ‫�شهدتها مدينة ال�سلط اخلمي�س‪ ،‬حلني‬ ‫ظهور نتائج التحقيق يف الق�ضية‪" ،‬لكن‬ ‫ع�شرية ال�شاب املتوفى ت�صر على الك�شف‬ ‫ع��ن ه��وي��ة مطلق ال�ن��ار م��ن �أف ��راد الأمن‬ ‫ق�ب��ل امل��واف�ق��ة ع�ل��ى العطوة"‪ ،‬وف��ق ذوي‬ ‫املتوفى‪.‬‬

‫من بينهم مربمج كمبيوتر‬ ‫امللك ي�شارك جموع امل�صلني �صالة عيد الأ�ضحى‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫� �ش��ارك امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين ال �ث�ل�اث��اء‪ ،‬جموع‬ ‫امل�صلني ت�أدية �صالة عيد الأ�ضحى املبارك يف م�سجد‬ ‫امللك احل�سني بن طالل طيب اهلل ثراه‪.‬‬ ‫وا�ستمع امل�ل��ك وامل�صلون �إىل خطبة العيد التي‬ ‫�ألقاها ال�شيخ عبدالكرمي اخل�صاونة مفتي عام اململكة‪،‬‬ ‫وبني فيها �أن العيد يف الإ�سالم هو يوم طاعة هلل تبارك‬ ‫وت�ع��اىل فهو �صلة وع�ب��ادة وت�ضحية وو�سيلة لتنظيم‬ ‫عالقة امل�سلم مع نف�سه ومع �إخوانه من �أفراد املجتمع‪،‬‬ ‫بحيث يقوم بالطاعات وي�ستزيد من ال�صاحلات‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن العيد هو يوم ت�ضامن وحت��اب وتزاور‬ ‫و�صلة الأرحام وتوا�صل مع النا�س‪ ،‬وقال �إن امل�سلم يعمل‬ ‫على تفعيل وتر�سيخ املحبة بني �أبناء املجتمع الواحد‬ ‫وي�صلح بني املتخا�صمني‪ ،‬ويجمع �شمل املتفرقني وي�سد‬ ‫حاجة املحتاجني‪.‬‬ ‫وحت��دث عن ف�ضائل العيد عند امل�سلمني والذي‬ ‫ي ��أت��ي ب�ع��د ف��ري���ض��ة احل��ج ال �ت��ي يجتمع �أب �ن��اء العامل‬ ‫الإ�سالمي من كل فج عميق لت�أديتها يف منا�سك تتال�شى‬ ‫فيها الفوارق‪ ،‬ويت�ساوى فيها اجلميع‪.‬‬ ‫وقال �إن هذا العيد يفرح فيه حجاج بيت اهلل احلرام‬ ‫باملغفرة والرحمة‪ ،‬حيث يقبل فيه العباد على اهلل عز‬ ‫وج��ل‪ ،‬متقربني �إل�ي��ه بالأ�ضحية ليكر�س ح��ب البذل‬ ‫والعطاء اقتداء بنهج �سيدنا �إبراهيم عليه ال�سالم و�سنة‬ ‫نبينا حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن الأ��ض�ح�ي��ة �سنة م ��ؤك��دة وه��ي من‬ ‫�شعائر الإ� �س�لام‪ ،‬وتتمثل ت�ضحيات امل�سلم يف جوانب‬ ‫احلياة املتعددة من خالل الإخال�ص يف العمل واملواطنة‬ ‫ال�صاحلة وامل�شاركة يف بناء الوطن‪.‬‬ ‫ول��دى و��ص��ول امللك �إىل امل�سجد‪ ،‬يرافقه الأمري‬ ‫احل�سني بن عبداهلل الثاين ويل العهد‪ ،‬حيته ثلة من‬ ‫حر�س ال�شرف وعزفت املو�سيقى ال�سالم امللكي و�أطلقت‬ ‫املدفعية �إحدى وع�شرين طلقة‪.‬‬ ‫و�أدى �صالة العيد ويل العهد احل�سني بن عبداهلل‬ ‫ال�ث��اين‪ ،‬والأم�ي�ر رع��د ب��ن زي��د كبري الأم �ن��اء‪ ،‬ورئي�س‬ ‫ال� � ��وزراء ورئ �ي ����س جم�ل����س الأع� �ي ��ان ورئ �ي ����س املجل�س‬ ‫الق�ضائي ورئي�س الديوان امللكي الها�شمي وم�ست�شارو‬ ‫امللك ورئي�س هيئة الأرك ��ان امل�شرتكة وك�ب��ار موظفي‬ ‫ال��دي��وان امللكي الها�شمي وم��دي��رو امل�خ��اب��رات العامة‬ ‫وق ��وات ال ��درك والأم ��ن ال �ع��ام وال��دف��اع امل ��دين‪ ،‬وكبار‬ ‫امل�س�ؤولني من مدنيني وع�سكريني‪.‬‬ ‫كما تبادل امللك عبداهلل الثاين يف ات�صاالت هاتفية‬

‫�أول �أي��ا العيد التهاين مبنا�سبة حلول عيد الأ�ضحى‬ ‫املبارك مع امللك حممد ال�ساد�س ملك اململكة املغربية‪،‬‬ ‫والرئي�س حممد ح�سني مبارك رئي�س جمهورية م�صر‬ ‫العربية‪ ،‬وال�شيخ �صباح الأحمد اجلابر ال�صباح �أمري‬ ‫دولة الكويت‪.‬‬ ‫ويف ��س�ي��اق م�ت���ص��ل‪ ،‬ت�ق�ب��ل امل �ل��ك ع �ب��داهلل الثاين‬ ‫التهاين والتربيكات يف ق�صر رغ��دان العامر مبنا�سبة‬ ‫عيد الأ��ض�ح��ى امل �ب��ارك‪ ،‬بح�ضور الأم�ي�ر احل�سني بن‬ ‫ع�ب��داهلل ال�ث��اين ويل العهد‪ .‬فقد تقبل امللك التهاين‬ ‫من عدد من الأمراء‪ ،‬و�أفراد العائلة املالكة‪ ،‬والأ�شراف‪،‬‬ ‫ورئ�ي����س ال � ��وزراء‪ ،‬ورئ�ي����س جم�ل����س الأع� �ي ��ان‪ ،‬ورئي�س‬ ‫املجل�س الق�ضائي‪ ،‬ورئي�س ال��دي��وان امللكي الها�شمي‪،‬‬ ‫وم�ست�شاري امللك‪ ،‬ور�ؤ�ساء الوزراء ال�سابقني‪.‬‬ ‫كما تقبل التهاين من ال��وزراء والأعيان والنواب‪،‬‬ ‫ورئي�س هيئة الأرك ��ان امل�شرتكة‪ ،‬وم��دي��ري املخابرات‬ ‫العامة وق��وات ال��درك‪ ،‬والأم��ن ال�ع��ام وال��دف��اع املدين‪،‬‬ ‫وك �ب��ار م��وظ�ف��ي ال ��دي ��وان امل�ل�ك��ي ال�ه��ا��ش�م��ي‪ ،‬ورئي�س‬ ‫وه�ي�ئ��ة ال�ق���ض��اء ال���ش��رع��ي‪ ،‬ورئ�ي����س و�أع �� �ض��اء جمل�س‬ ‫الإفتاء‪ ،‬واملحافظني‪ ،‬ور�ؤ�ساء اجلامعات وعلماء الدين‬ ‫الإ� �س�لام��ي‪ ،‬ورج ��ال ال��دي��ن امل���س�ي�ح��ي‪ ،‬وك �ب��ار �ضباط‬ ‫ال �ق��وات امل�سلحة‪ ،‬وامل �خ��اب��رات ال�ع��ام��ة‪ ،‬والأم ��ن العام‪،‬‬ ‫وق ��وات ال ��درك‪ ،‬وال��دف��اع امل ��دين‪ ،‬وك�ب��ار �ضباط جي�ش‬ ‫التحرير الفل�سطيني‪ ،‬ورج��ال الدولة املتقاعدين من‬ ‫مدنيني وع�سكريني‪ ،‬و�أع�ضاء ال�سلك الدبلوما�سي يف‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫وتقبل امللك عبداهلل الثاين التهاين والتربيكات‬ ‫ب �ه��ذه امل�ن��ا��س�ب��ة‪ ،‬م��ن ر�ؤ� �س��اء و�أم �ن ��اء ع��ام�ين الهيئات‬ ‫وامل� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ات ال��ر� �س �م �ي��ة ومم �ث �ل��ي ه �ي �ئ��ات القطاع‬ ‫اخلا�ص‪ ،‬و�شيوخ الع�شائر ووجهاء املخيمات والأمناء‬ ‫ال�ع��ام�ين ل ل��أح ��زاب وال���ص�ح�ف�ي�ين ور�ؤ�� �س ��اء النقابات‬ ‫املهنية والعمالية‪ ،‬والفعاليات الن�سائية‪ ،‬والفعاليات‬ ‫االقت�صادية وال�شبابية‪.‬‬ ‫وك� ��ان امل �ل��ك ع �ب��د اهلل ال� �ث ��اين‪ ،‬ي��راف �ق��ه الأم �ي�ر‬ ‫احل�سني ب��ن ع�ب��داهلل ال�ث��اين ويل العهد‪ ،‬زار �أ�ضرحة‬ ‫املغفور لهم ب��إذن اهلل امللك الباين احل�سني بن طالل‪،‬‬ ‫وامللك امل�ؤ�س�س عبداهلل بن احل�سني‪ ،‬وامللك طالل بن‬ ‫ع�ب��داهلل وامل�ل�ك��ة زي��ن ال���ش��رف طيب اهلل ث��راه��م‪ ،‬وقر�أ‬ ‫الفاحتة على �أرواحهم الطاهرة‪ ،‬وو�ضع �أكاليل الزهور‬ ‫على �أ�ضرحتهم‪.‬‬ ‫ول ��دى و��ص��ول��ه �إىل م��وق��ع الأ� �ض��رح��ة حيته ثلة‬ ‫م��ن حر�س ال�شرف وع��زف ال�صداحون حل��ن الرجوع‬ ‫الأخري‪.‬‬

‫معلمون �أنهيت خدماتهم «لأ�سباب غام�ضة» يف‬ ‫الإمارات ي�صعدون من حملة ت�ستهدف تعوي�ضهم‬ ‫عمان ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�ص ّعد الع�شرات من املعلمني الأردنيني الذين �أنهيت‬ ‫خدماتهم من وزارة الرتبية الإماراتية بعد يومني من‬ ‫بداية عملهم حملة ت�ستهدف ك�شف ما اعتربوه "ظلما‬ ‫حلق بهم" وا�ستعادة حقوقهم واخل�سائر التي تكبدوها‬ ‫جراء �سفرهم من بالدهم �إىل دولة الإمارات‪.‬‬ ‫و�أع �ل �ن��ت ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ح���ض�يري��ة ال��دائ �م��ة لنقابة‬ ‫املعلمني الأردنيني ت�ضامنها الكامل مع ه�ؤالء املعلمني‬ ‫الذين �أو�ضحوا يف بيان �سابق لهم �أنهم "ال زالوا يعانون‬ ‫من عدم حل م�شكلتهم"‪.‬‬ ‫ويطالب نحو ‪ 50‬معلما �أردن �ي��ا‪ ،‬و�صلوا �إىل دولة‬ ‫الإمارات �أوا�سط ت�شرين �أول املا�ضي‪ ،‬بعد تعاقدهم للعمل‬ ‫مع وزارة الرتبية هناك‪ ،‬عن طريق ال�سفارة الإماراتية‬ ‫يف ع � ّم��ان‪ ،‬للعمل كمعلمني يف م��دار���س دب��ي وال�شارقة‬ ‫وعجمان‪ ،‬و�أنهيت خدماتهم ب�صورة غام�ضة بعد يومني‬ ‫من مبا�شرتهم العمل ب�إعادتهم �إىل وظائفهم‪ ،‬م�شريين‬ ‫�إىل تكبدهم م�صاريف مالية كبرية �سبقت و�صولهم �إىل‬ ‫دولة الإمارات‪� ،‬إ�ضافة �إىل اخل�سائر املعنوية الأخرى‪.‬‬ ‫ونا�شد رئي�س اللجنة الوطنية لإحياء نقابة املعلمني‬

‫الأردنيني م�صطفى الروا�شدة يف بيان �صحفي‪" ،‬رئي�س‬ ‫دول��ة الإم ��ارات ال�شيخ خليفة ب��ن زاي��د �آل نهيان‪ ،‬بحل‬ ‫م�شكلة ه�ؤالء الزمالء"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬إن دولة الإمارات دولة قانون وم�ؤ�س�سات‪،‬‬ ‫ال ميكن �أن تقبل مبثل ه��ذا الإج��راء املخالف للحقوق‬ ‫الإن�سانية وال��ذي طال جمموعة من الزمالء من �أبناء‬ ‫الوطن الأردين"‪.‬‬ ‫وخالل ال�سنوات القليلة املا�ضية‪ ،‬جل�أت ال�سلطات يف‬ ‫دولة الإمارات �إىل �إلغاء عقود عمل املئات من الوافدين‬ ‫ال�ع��رب العاملني يف القطاعني ال�ع��ام واخل��ا���ص ب�صورة‬ ‫مفاجئة‪ ،‬فيما ط��ال��ت حملة "�إلغاء العقود والإبعاد"‬ ‫جت��ارا �أردن�ي��ون ولبنانيني وفل�سطينيني‪ ،‬وب�صورة �أقل‬ ‫م�صريني و�سوريني‪.‬‬ ‫ويعيد م�س�ؤولون �إماراتيون �سبب ذلك �إىل "�أوامر‬ ‫م��ن جهات عليا"‪ ،‬وه��و م�صطلح ي�شري يف الأغ�ل��ب �إىل‬ ‫جهاز �أمن الدولة‪ ،‬الذي يحظى بتعاون وا�سع مع جهاز‬ ‫املخابرات الأردين وامل�صري‪ ،‬فيما يعتقد �أن الوافدين‬ ‫ال��ذي��ن يتعر�ضون ملثل ه��ذا ال�ن��وع م��ن �إن�ه��اء اخلدمات‬ ‫والعقود‪ ،‬على عالقة ب�صورة �أو ب�أخرى‪ ،‬مع ف�صا��ل �أو‬ ‫تنظيمات يف بالدهم الأ�صلية‪.‬‬

‫م�ست�شفى الإ�سراء ي�شارك مر�ضاه فرحة العيد‬

‫مدير امل�ست�شفى يزور املر�ضى‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حت��ت �شعار "ابت�سامتك ه��ي العيد لدينا وبها‬ ‫�سيكتمل الأج ��ر ب ��إذن اهلل تعاىل"‪ ،‬ق��ام امل��دي��ر العام‬ ‫مل�ست�شفى الإ� �س��راء الدكتور نائل ال��زي��دان امل�صاحلة‬ ‫وه ��و ع�ل��ى ��س��ري��ر ال���ش�ف��اء‪ ،‬ب��امل��رور ع�ل��ى امل��ر� �ض��ى يف‬

‫امل�ست�شفى ل�لاط�م�ئ�ن��ان ع�ل��ى �صحتهم‪ ،‬وبالتن�سيق‬ ‫مع �إدارة م�ست�شفى الإ��س��راء ممثلة مبديرها الطبي‬ ‫الدكتور ب�سام �شاهني وبرعاية دائرة العالقات العامة‬ ‫والإعالم مت م�شاركة مر�ضى امل�شفى �أزهار العيد‪ ،‬مع‬ ‫االم��ل ب ��أن يتمم اهلل عليهم ال�ف��رح ق��ري�ب�اً بال�صحة‬ ‫وال�شفاء‪.‬‬

‫القاعدة تعلن مقتل �أربعة �أردنيني يف معركة‬ ‫مـــع اجليـ�ش الأمريــــكي فـــي العــــــراق‬ ‫عمان ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلن تنظيم القاعدة يف بيان بث على‬ ‫موقع "�شبكة حنني" الإ�سالمية‬ ‫اخلمي�س املا�ضي مقتل �أربعة "جماهدين‬ ‫من الأردن" خالل معركة مع اجلنود‬ ‫الأمريكيني يف العراق‪.‬‬ ‫وق��ال التنظيم يف بيانه‪" :‬نب�شر �أمة‬ ‫ال�ت��وح�ي��د با�ست�شهاد �أرب �ع��ة م��ن �أبنائها‬ ‫املجاهدين الأ�سود من جنود دولة العراق‬ ‫الإ�سالمية �أعزها اهلل ومكن لها يف �أر�ض‬ ‫الرافدين من �أهل الأردن"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح البيان �أن ه�ؤالء "ا�ست�شهدوا‬ ‫يف معركة ا�شتبكوا خاللها مع الأمريكان‪،‬‬ ‫وقتلوا من ال�صليبيني ما ال يعلم بعددهم‬ ‫�إال اهلل ت �ع��اىل‪ ،‬وك��ان��ت م �ع��رك��ة طاحنة‬ ‫جدا"‪ ،‬بح�سب البيان‪.‬‬ ‫و�أورد البيان �أ�سماء الأردنيني الأربعة‬ ‫و�صورهم‪ ،‬وه��م‪ :‬عبدالكرمي طه �سمارة‪،‬‬ ‫ولقبه �أب��و عبدالرحمن‪ ،‬وع�لاء �إبراهيم‬ ‫�أحمد حممد ولقبه �أب��و حممد‪ ،‬ويو�سف‬ ‫�أنور يو�سف �أبو �شربي ولقبه �أبو احلارث‪،‬‬ ‫ومو�سى خ�ضر رم�ضان امللقب ب�أبي حمزة‪.‬‬ ‫وط �ل��ب ال �ب �ي��ان م��ن "من ي �ع��رف �أهلهم‬ ‫�إبالغهم باخلرب"‪.‬‬ ‫ومل يت�سن احل���ص��ول م�ب��ا��ش��رة على‬ ‫ت�أكيد من اجلي�ش الأمريكي يف بغداد‪.‬‬ ‫�أما يف عمان‪ ،‬فتم التعرف على ثالثة‬ ‫من ه�ؤالء الأربعة‪ ،‬ووفقا لأر�شيف وكالة‬ ‫فران�س ب��ر���س‪ ،‬ف ��إن حمكمة �أم��ن الدولة‬ ‫الأردن �ي��ة ك��ان��ت �أ� �ص��درت حكما بال�سجن‬

‫ا�ستبعاد ف�صل ع�ضو‬ ‫"الوحدة ال�شعبية" املخالف‬ ‫لقرار مقاطعة االنتخابات‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ت���س�ت�ب�ع��د م �� �ص��ادر مطلعة‬ ‫�أن ي�صل ق��رار ال�ق�ي��ادة يف حزب‬ ‫ال��وح��دة ال�شعبية الدميقراطي‬ ‫ب�ح��ق الع�ضو امل�خ��ال��ف ملقاطعة‬ ‫االن � �ت � �خ� ��اب� ��ات ال� �ن� �ي ��اب� �ي ��ة �إىل‬ ‫الف�صل‪.‬‬ ‫ورج �ح��ت ذات امل �� �ص��ادر �أن‬ ‫ق ��رار امل�ك�ت��ب ال�سيا�سي للحزب‬ ‫بخ�صو�ص الع�ضو املخالف لقرار‬ ‫م�ق��اط�ع��ة االن�ت�خ��اب��ات النيابية‬ ‫‪ ،2010‬وه � ��و ح � � ��ازم ال � �ع� ��وران‬ ‫ال � ��ذي ف� ��از مب �ق �ع��د ن �ي��اب��ي عن‬ ‫حمافظة الطفيلة لن يرقى �إىل‬ ‫الف�صل م��ن ع�ضوية "الوحدة‬ ‫ال�شعبية"‪ ،‬ل �ك �ن��ه ق ��د يق�ضي‬ ‫ب �ت �ج �م �ي��د ع �� �ض��وي �ت��ه احلزبية‬ ‫ل �ف�ترة م��ن ال��زم��ن ق��د تتجاوز‬ ‫العام الواحد‪.‬‬ ‫ويتوقع �أن تف�صح القيادة‬ ‫العليا حل��زب ال��وح��دة ال�شعبية‬ ‫ع��ن ال �ق��رار املتخذ ب�ه��ذا ال�ش�أن‬ ‫خالل الأيام القليلة املقبلة‪.‬‬ ‫ويعتزم "الوحدة ال�شعبية"‬ ‫الإع� � �ل � ��ان ع � ��ن ق� � � ��رار مكتبه‬ ‫ال�سيا�سي ب�ح��ق �أح ��د الأع�ضاء‬ ‫امل� �خ ��ال� �ف�ي�ن ل � �ق � ��رار مقاطعة‬ ‫االنتخابات النيابية خالل الأيام‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫ويف ت�صريحات �سابقة‪� ،‬أكد‬ ‫الأم�ي�ن ال �ع��ام ل�ل�ح��زب د‪�.‬سعيد‬ ‫ذي� ��اب لــ"ال�سبيل" �أن املكتب‬ ‫ال�سيا�سي باال�ستناد �إىل النظام‬ ‫ال ��داخ� �ل ��ي ات� �خ ��ذ ق � � ��رارا بحق‬ ‫ال �ع �� �ض��و ح � ��ازم ال � �ع ��وران ال ��ذي‬ ‫خ��ا���ض االن�ت�خ��اب��ات النيابية يف‬ ‫حمافظة الطفيلة‪.‬‬ ‫وف��از العوران مبقعد نيابي‬ ‫يف انتخابات ‪ 2010‬بـ‪� 3377‬صوتا‪،‬‬ ‫وف �ق��ا ل�ل�ن�ت��ائ��ج ال �ن �ه��ائ �ي��ة التي‬ ‫�أعلنتها احلكومة‪.‬‬ ‫ورف ����ض ذي ��اب ال�ك���ش��ف عن‬ ‫ت�ف��ا��ص�ي��ل ال� �ق ��رار ال �ت��زام��ا مبا‬ ‫ت��و��ص��ل �إل �ي��ه امل�ك�ت��ب ال�سيا�سي‬ ‫ب �� �ض��رورة الإب �ق ��اء ع�ل��ى �سريته‬ ‫حل�ين حت��دي��د م��وع��د الإف�صاح‬ ‫عن م�ضمونه‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن الع�ضو قرر‬ ‫امل �� �ش��ارك��ة يف االن �ت �خ��اب��ات قبل‬ ‫ات �خ ��اذ احل� ��زب ق� ��رار املقاطعة‬ ‫العتبارات ع�شائرية‪.‬‬

‫خلم�سة �أعوام بحق عبدالكرمي �سمارة عام‬ ‫‪ 2005‬ال�شرتاكه يف حماولة اع�ت��داء على‬ ‫�أمريكيني ومواقع �أمريكية يف الأردن‪.‬‬ ‫ومت اعتقال �سمارة (‪ 31‬عاما) حينها‪،‬‬ ‫يف �سوريا ع��ام ‪ ،2007‬و�أع �ي��دت حماكمته‬ ‫لي�سجن مدة ‪� 27‬شهرا‪.‬‬ ‫�أم��ا مو�سى خ�ضر‪ ،‬فاعتقل يف �سوريا‬ ‫ع��ام ‪ ،2005‬و�سلم �إىل ال�سلطات الأردنية‬ ‫فحكم عليه ع��ام ‪ 2006‬بال�سجن لأربعة‬ ‫�أع��وام (‪� 36‬شهرا) بعد �إدانته بالتخطيط‬ ‫لأع � �م� ��ال �إره� ��اب � �ي� ��ة ت �� �س �ت �ه��دف اجلنود‬ ‫الأمريكيني يف الأردن‪.‬‬ ‫ومت �إطالق �سراحه عام ‪ 2009‬فذهب‬ ‫�إىل العراق‪.‬‬ ‫وح �ك��م ع�ل��ى ي��و��س��ف �أب ��و ��ش��رب��ي عام‬ ‫‪ 2008‬بال�سجن ‪� 28‬شهرا ملحاولته الت�سلل‬ ‫�إىل العراق لاللتحاق "باملقاومني"‪.‬‬ ‫وبح�سب عائلته‪ ،‬فقد غادر �إىل العراق‬ ‫خملفا وراءه زوجة وطفلة‪.‬‬ ‫وقال والده �أنور ردا على �س�ؤال وكالة‬ ‫ف��ران����س ب��ر���س‪� ،‬إن طفلته ت�ل�ق��ت ر�سالة‬ ‫ن�صية ق���ص�يرة م��ن جم�ه��ول ع�ل��ى هاتف‬ ‫ج��وال يف ‪ 29‬متوز املا�ضي تعلمهم مبقتل‬ ‫يو�سف‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف �أن "الر�سالة حتدثت‬ ‫ع��ن ا�ست�شهاد اب�ن��ي ورف��اق��ه دون �إعطاء‬ ‫تفا�صيل‪ .‬ومل نعلم كيف مات �أو �أي��ن‪ ،‬مل‬ ‫نكن متاكدين متاما"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن بيان‬ ‫القاعدة "�أكد مقتله"‪.‬‬ ‫وب� � � ��دد �إع� � �ل� ��ان ت �ن �ظ �ي��م ال� �ق ��اع ��دة‬ ‫"ا�ست�شهاد" مربمج الكمبيوتر الأردين‬

‫يو�سف �أبو �شربي يف العراق ال�شكوك لدى‬ ‫وال ��ده بعد �أن تلقى معلومات مقت�ضبة‬ ‫ال�صيف املا�ضي بهذا ال�ش�أن‪� ،‬إال �أنها مل‬ ‫تكن كافية لإقناعه‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال ��وال ��د (�أن� � � ��ور) لـ"فران�س‬ ‫بر�س" �إن زوجة يو�سف تلقت يف ‪ 29‬متوز‬ ‫املا�ضي ر�سالة على هاتفها اجلوال تبلغها‬ ‫�أن "زوجها ا�ست�شهد يف العراق مع رفاقه‪،‬‬ ‫لكن دون �أن يبلغونا �أين وكيف حتى نت�أكد‬ ‫من �صحة النب�أ"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د �أن جن�ل��ه "خريج ج��ام�ع��ة �آل‬ ‫ال �ب �ي��ت يف امل� �ف ��رق ال� �ع ��ام ‪ 2006‬برجمة‬ ‫ك �م �ب �ي��وت��ر‪ .‬وق � ��د ت �غ�ي�ر ع �ن��دم��ا التحق‬ ‫باجلامعة‪ ،‬ف�أ�صبح �شديد التدين (‪)...‬‬ ‫تعرف بالت�أكيد على �آخرين هناك‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي �أحدث حتوال يف حياته"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف �أن "ال�شخ�ص ال ��ذي بعث‬ ‫بالر�سالة طلب من زوجة ابني �أن مت�سحها‬ ‫فور قراءتها‪ ،‬وهذا ما فعلته"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع �أن � ��ور �أن الأج � �ه� ��زة الأمنية‬ ‫الأردن �ي��ة ا�ستدعته يف ال�ي��وم ذات��ه طالبة‬ ‫منه ت�سليمها و�صية كتبها ابنه ومنعوه‬ ‫من �إقامة جمل�س عزاء‪.‬‬ ‫وكتب يو�سف مو�صيا والده "بتقوى‬ ‫اهلل (‪� )...‬إىل اللقاء يف اجلنة و�س�أ�شفع‬ ‫ل ��ك‪� ،‬أو� �ص �ي��ك ب� ��إخ ��واين و�أخ ��وات ��ي و�أن‬ ‫تربيهم تربية �صاحلة وي�ج��ب �أن تخرج‬ ‫التلفزيون من املنزل"‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬مل ن�ك��ن نعلم �شيئا عندما‬ ‫ك��ان��ت ت���س�ت��دع�ي��ه الأج� �ه ��زة الأم �ن �ي��ة‪ ،‬مل‬ ‫يبلغنا عن ال�سبب ويف �إحدى املرات طلبوا‬

‫مني �أن ا�صطحب زوجته وطفله حتى ال‬ ‫يخافوا ومت اقتياد يو�سف معهم"‪.‬‬ ‫و�أج ��اب ردا على � �س ��ؤال‪" :‬ال علم يل‬ ‫من هم ه ��ؤالء حتديدا لكنني �أعلم �أنهم‬ ‫من القاعدة ورجال دين يف العراق‪ ،‬التحق‬ ‫بهم مثل جماعة �أبو م�صعب الزرقاوي"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع �أن "يو�سف ق� ��دم التعزية‬ ‫ب ��ال ��زرق ��اوي ع �ن��دم��ا ت�ق�ب�ل��ت ع��ائ �ل �ت��ه يف‬ ‫ال��زرق��اء ال �ع��زاء (‪ ،)...‬وق��ام��ت الأجهزة‬ ‫الأمنية با�ستدعائه مرات عدة"‪.‬‬ ‫وق�ت��ل �أب ��و م�صعب ال ��زرق ��اوي زعيم‬ ‫تنظيم القاعدة يف العراق يف غارة �أمريكية‬ ‫يف ال�سابع من حزيران العام ‪ ،2006‬ال�سنة‬ ‫ال�ت��ي �أن �ه��ى فيها ي��و��س��ف درا� �س��ة برجمة‬ ‫الكمبيوتر يف جامعة �آل البيت‪.‬‬ ‫واعتقلت ال�سلطات الأردن �ي��ة يو�سف‬ ‫العام ‪ ،2008‬وبقي يف ال�سجن ‪� 28‬شهرا �إثر‬ ‫�إدانته بتهمة حماولة االلتحاق باملتمردين‬ ‫يف العراق‪ ،‬لكنه جنح بالو�صول �إىل هناك‬ ‫بعد فرتة ق�صرية من �إطالق �سراحه‪.‬‬ ‫وبح�سب والده �أنور‪ ،‬ف�إن يو�سف دخل‬ ‫ال�ع��راق يف ني�سان املا�ضي م��ع �أردين �آخر‬ ‫يدعى خ�ضر مو�سى رم�ضان‪.‬‬ ‫وع�م��ل يو�سف بعد تخرجه يف حمل‬ ‫لت�صليح الكمبيوتر يف منطقة الزرقاء‬ ‫ميلكه خ�ضر الذي قتل معه يف العراق‪.‬‬ ‫وك ��ان رم �� �ض��ان اع�ت�ق��ل يف � �س��وري��ا يف‬ ‫�أي� �ل ��ول ‪ 2005‬ومت ت���س�ل�ي�م��ه لل�سلطات‬ ‫الأردنية التي حكمت عليه بال�سجن �أربعة‬ ‫�سنوات بتهمة التخطيط ملهاجمة القوات‬ ‫العراقية والأمريكية يف الأردن‪.‬‬

‫توقعــات باحتفــاظ �أغلبيـــة‬ ‫�أع�ضــاء جمل�س الأعيــان احلاليني مبقاعدهم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ك���ش�ف��ت م �� �ص��ادر م�ط�ل�ع��ة لـ"ال�سبيل" �أن‬ ‫الإعالن عن ت�شكيلة جمل�س الأعيان من املتوقع‬ ‫�أن تعلن قبل افتتاح الدورة العادية ملجل�س الأمة‬ ‫بعد عطلة عيد الأ�ضحى‪ ،‬ف�ضال عن حمافظة‬ ‫�أغلبية الأعيان على مقاعدهم‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذلك‪ ،‬تداولت �صالونات �سيا�سية‬ ‫معلومات م�ف��اده��ا �أن ت�شكيلة جمل�س الأعيان‬ ‫�ستخ�ضع ملجموعة من املتغريات وامل�ستجدات‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل ت ��داول الأ��س�م��اء املر�شحة للدخول‬ ‫يف ع�ضوية املجل�س اجلديد الذي �سريتفع عدد‬ ‫�أع�ضائه �إىل (‪ )60‬ع�ضوا‪ ،‬ليتوازن مع �أع�ضاء‬ ‫جمل�س ال �ن��واب‪ ،‬ب�ع��د �أن ��ش�غ��رت م�ق��اع��د رئي�س‬ ‫ال��وزراء ال�سابق في�صل الفايز وعبداهلل الن�سور‬ ‫وعي�سى الرميوين وحممد الذويب الذي �أ�صبح‬ ‫ثالثة منهم نوابا يف االنتخابات الأخرية‪ ،‬ف�ضال‬ ‫ع��ن ��س�م�ي��ح ب�ي�ن��و ال ��ذي �أ� �ص �ب��ح (م��دي��را لهيئة‬ ‫مكافحة الف�ساد)‪.‬‬ ‫وبينما �أ�شارت بع�ض اجلهات �إىل �أن بع�ض‬ ‫النواب ال�سابقني الذين ح�صلوا على عدد �أ�صوات‬ ‫م��رت�ف��ع ومل يحالفهم احل��ظ ب��ال�ف��وز �سيدخل‬ ‫عدد منهم �إىل جمل�س الأعيان‪ ،‬ومن �أب��رز هذه‬ ‫الأ�سماء‪" :‬عبداهلل اجلازي‪ ،‬و�سعد هايل ال�سرور‪،‬‬ ‫وي��و� �س��ف ال �ق��رن��ة‪ ،‬وه��ا� �ش��م ال��دب��ا���س‪ ،‬وعبداهلل‬ ‫العكايلة"‪ ،‬ورمبا غريهم‪.‬‬ ‫لكن جهات �أخرى �أ�شارت �إىل ان ال�شخ�صيات‬ ‫اجلديدة التي �ستدخل اىل االعيان‪ ,‬لن يكون من‬ ‫بينها نواب �سابقون ممن مل يحالفهم احلظ يف‬ ‫االنتخابات النيابية‪ ،‬لأن �أعدادهم كبرية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ارت نف�س امل �� �ص��ادر �إىل �أن التوقعات‬ ‫تفيد ب�أن يعود اىل املجل�س املقبل من ‪ 25-20‬من‬ ‫اع�ضائه احلاليني‪ ،‬بينما �سريتفع عدد الن�ساء‬ ‫م��ن ‪ 8-6‬ن�ساء ليقارن م��ع الن�ساء ال�ف��ائ��زات يف‬ ‫ال�ك��وت��ا‪ ،‬خ��ا��ص��ة ان امل ��ر�أة مثلت ب�سبع ع�ضوات‬ ‫يف امل�ج�ل����س احل � ��ايل‪ ،‬ه ��ن‪ :‬ل�ي�ل��ى � �ش ��رف‪ ،‬ن ��وال‬ ‫الفاعوري‪ ،‬هيفاء �أب��و غزالة‪ ،‬متام الغول‪ ،‬ناديا‬ ‫ب�شناق‪� ،‬أمل الفرحان‪ ،‬ووجدان ال�ساكت‪.‬‬ ‫والت�شكيلة اجل��دي��دة �ستحوي �شخ�صيات‬ ‫� �س �ي��ا� �س �ي��ة ت ��ول ��ت م �ن��ا� �ص��ب رف �ي �ع��ة يف ال ��دول ��ة‬ ‫و�شخ�صيات اجتماعية ونواب يف جمال�س �سابقة‪،‬‬ ‫وحزبيني و�إع�لام�ي�ين‪� ،‬إىل جانب رج��ال �أعمال‬ ‫وممثلني للقطاع العمايل‪.‬‬ ‫وي�ت�ردد ا��س��م رئي�س احت��اد ن�ق��اب��ات العمال‬ ‫م ��ازن امل�ع��اي�ط��ة‪ ،‬خ��ا��ص��ة م��ع ف��وز ال�ن��ائ��ب خالد‬ ‫الفناط�سة رئ�ي����س ن�ق��اب��ة امل�ن��اج��م وال�ت�ع��دي��ن يف‬ ‫االنتخابات‪� ،‬إ�ضافة اىل اثنني من الإ�سالميني‬ ‫رمب ��ا ع�ب��دامل�ج�ي��د ذن �ي �ب��ات و�إ� �س �ح��اق الفرحان‪،‬‬

‫جمل�س الأمة‬

‫وكانت احلركة الإ�سالمية مثلت �سابقا باملراقب‬ ‫العام ال�سابق عبداملجيد ذنيبات‪� ،‬أي �إن الطبقة‬ ‫احلزبية على اختالفها ال�سيا�سي مثلت ب�أربعة‬ ‫�أعيان‪.‬‬ ‫وال���ش�خ���ص�ي��ات ال �ت��ي ان�ت�ق�ل��ت م��ن جمل�س‬ ‫النواب ال�سابق �إىل جمل�س الأعيان اجلديد هم‪:‬‬ ‫عبدالر�ؤوف الروابدة‪ ،‬وعبدالهادي املجايل)‪.‬‬ ‫�أم� � ��ا ال ��ذي ��ن م ��ن امل� �ت ��وق ��ع ان يحتفظوا‬ ‫بع�ضويتهم جمل�س الأعيان فهم‪ :‬طاهر امل�صري‬ ‫(عني رئي�سا ملجل�س الأعيان)‪ ،‬فايز الطراونة‪ ،‬علي‬ ‫�أبو الراغب‪ ،‬في�صل الفايز‪ ،‬عدنان بدران‪ ،‬مروان‬ ‫احل�م��ود‪ ،‬ليلى ��ش��رف‪ ،‬ري��ا���ض ال�شكعة‪ ،‬الدكتور‬ ‫عو�ض خليفات‪ ،‬يو�سف الدالبيح‪ ،‬نادر الظهريات‪،‬‬ ‫ع �ق��ل ب �ل �ت��اج��ي‪� � ،‬ص��ال��ح ال� �ق�ل�اب‪ ،‬عبداحلافظ‬ ‫الكعابنة‪ ،‬حممد �صامد الرقاد‪ ،‬مي�شيل حمارنة‪،‬‬ ‫الدكتور داود حنانيا‪ ،‬وجدان ال�ساكت التلهوين‪،‬‬ ‫عبداحلميد ��ش��وم��ان‪ ،‬ن ��وال ال �ف��اع��وري‪� ،‬سميح‬ ‫املومني‪� ،‬أحمد العايد العجارمة‪ ،‬الدكتور جعفر‬ ‫احلنيطي‪ ،‬د‪.‬عبد املجيد ذنيبات‪ ،‬الدكتورة هيفاء‬ ‫�أبو غزالة‪.‬‬ ‫وم �ن �ح��ت امل � � ��ادة ‪ 36‬م ��ن ال��د� �س �ت��ور امللك‬ ‫��ص�لاح�ي��ة �أن ي�ع�ين �أع �� �ض��اء جم�ل����س الأع �ي��ان‪،‬‬ ‫ويعني من بينهم رئي�س جمل�س الأعيان ويقبل‬ ‫ا�ستقالتهم‪.‬‬ ‫ويق�ضي الد�ستور يف امل��ادة ‪ 63‬ب��أن "يت�ألف‬ ‫جمل�س الأع �ي��ان مب��ا ف�ي��ه ال��رئ�ي����س م��ن ع��دد ال‬

‫يتجاوز ن�صف عدد جمل�س النواب"‪.‬‬ ‫وي���ش�ترط ال��د��س�ت��ور يف امل ��ادة ‪ 64‬يف ع�ضو‬ ‫جمل�س الأع�ي��ان زي��ادة على ال�شروط املعينة يف‬ ‫امل��ادة (‪ )75‬م��ن ه��ذا الد�ستور �أن ي�ك��ون ق��د �أمت‬ ‫�أرب�ع�ين �سنة �شم�سية م��ن ع�م��ره‪ ،‬و�أن يكون من‬ ‫�إحدى الطبقات الآتية‪ :‬ر�ؤ�ساء الوزراء والوزراء‬ ‫احلاليون وال�سابقون ومن �شغل �سابقا منا�صب‬ ‫ال���س�ف��راء وال � ��وزراء امل�ف��و��ض�ين ور�ؤ� �س��اء جمل�س‬ ‫النواب ور�ؤ�ساء وق�ضاة حمكمة التمييز وحماكم‬ ‫اال��س�ت�ئ�ن��اف ال�ن�ظ��ام�ي��ة وال���ش��رع�ي��ة وال�ضباط‬ ‫املتقاعدون من رتبة �أمري لواء ف�صاعدا والنواب‬ ‫ال�سابقون ال��ذي��ن انتخبوا للنيابة ال �أق��ل من‬ ‫م��رت�ي�ن وم ��ن م��اث��ل ه� � ��ؤالء م ��ن ال�شخ�صيات‬ ‫احلائزين على ثقة ال�شعب واعتماده ب�أعمالهم‬ ‫وخ��دم��ات�ه��م ل�ل�أم��ة وال��وط��ن‪ ،‬وح ��ددت امل ��ادة ‪65‬‬ ‫مدة الع�ضوية يف جمل�س الأعيان ب�أربع �سنوات‬ ‫ويتجدد تعيني الأع�ضاء كل �أربع �سنوات ويجوز‬ ‫�إعادة تعيني من انتهت مدته منهم‪ ،‬ومدة رئي�س‬ ‫جمل�س الأع �ي��ان ��س�ن�ت��ان وي �ج��وز �إع� ��ادة تعيينه‬ ‫ومبوجب الد�ستور يجتمع جمل�س الأعيان عند‬ ‫اج�ت�م��اع جمل�س ال �ن��واب وت�ك��ون �أدوار االنعقاد‬ ‫واح��دة للمجل�سني‪ ،‬لكن �إذا حل جمل�س النواب‬ ‫توقف جل�سات جمل�س الأعيان وميار�س جمل�س‬ ‫الأع�ي��ان ك��ل ال�صالحيات املمنوحة �إىل جمل�س‬ ‫النواب با�ستثناء م�س�ألة الثقة باحلكومة‪� ،‬إذ هي‬ ‫ح�صرية بـ"النواب"‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )20‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1416‬‬

‫فقراء على �أبواب اجلمعيات اخلريية طيلة �أيام العيد‬

‫امر�أة يف العقبة تبحث بني املخلفات عن هدية البنتها‬

‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫ح��دت ال�ظ��روف االقت�صادية ببع�ض ال�ف�ق��راء �إىل‬ ‫زي��ارة اجلمعيات اخلريية خ�لال ف�ترة العيد بحثاعن‬ ‫كمية م��ن اللحوم التي ق��د ت�سد رمقهم‪� ،‬إذ ال يقوى‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ال �ف �ق��راء ع�ل��ى � �ش��راء ال�ل�ح��وم طيلة �أيام‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫ال�سنة‪.‬‬ ‫فيما ن�شطت اجلمعيات اخلريية يف مدينة العقبة‬ ‫ب�ت��وزي��ع ال�ل�ح��وم على الأ� �س��ر العفيفة على امل�ئ��ات من‬ ‫الأيتام والأ�سر العفيفة طيلة فرتة العيد‪.‬‬ ‫ويف ال���س�ي��اق ذات ��ه‪ ،‬ان�ت�ظ��ر ال�ع��دي��د م��ن املوظفني‬ ‫�أن ت�أتيهم حل��وم الأ��ض��اح��ي م��ن الأق ��ارب والأ�صدقاء‬

‫ك��ون ال �ظ��روف االق�ت���ص��ادي��ة مل ت���س��اع��ده��م ع�ل��ى دفع‬ ‫ثمن الأ�ضحية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل اال�ستدانة على الراتب‬ ‫لتغطية نفقات العيد‪.‬‬ ‫يقول املوظف �شاكر بلبل �أحد العاملني يف اجلمعيات‬ ‫اخلريية‪ :‬قمنا بذبح �أكرث من مائتي �أ�ضحية لتوزيعها‬ ‫على ال�ف�ق��راء وامل�ح�ت��اج�ين طيلة �أي ��ام العيد املبارك‪،‬‬ ‫ويتابع بلبل �أن م�شروع الأ�ضاحي ي�أتي يف �سياق تخفيف‬ ‫�أع �ب��اء الفقر على الأ� �س��ر العفيفة يف مدينة العقبة‪،‬‬ ‫فيما ي�شدد بلبل على �أن امل�ساعدات تعطى مل�ستحقيها‬ ‫عن طريق درا�سة حالة الأ�سرة من خالل جلنة البحث‬ ‫االجتماعي‪.‬‬ ‫ويرافق بلبل العديد من ال�شباب يف مقتبل العمر‬ ‫يذهبون معه �إىل م�سلخ العقبة كي ي�ساعدوه يف عمليات‬ ‫الذبح والتوزيع والتكيي�س‪.‬‬ ‫�أما �أم �أحمد‪� ،‬أم لثالثة �أطفال‪ ،‬فتقول‪ :‬اذهب �إىل‬ ‫اجلمعيات اخلريية كل عام كي �آخذ ح�صتي من اللحوم‪،‬‬ ‫ف��أن��ا �أرم�ل��ة وال يوجد م��ن يعيلني وال �أ�ستطيع �شراء‬ ‫ال�ل�ح��م‪ ،‬واجلمعيات اخل�يري��ة تخفف عنا الكثري من‬ ‫�أعباء الفقر‪ ،‬وتقدم لنا امل�ساعدات الدورية‪.‬‬ ‫ح ��ال �أم �أح �م��د ال يختلف ع��ن ح ��ال ال �ع��دي��د من‬ ‫الأ�سر العفيفة يف مدينة العقبة التي تتلقى العديد من‬ ‫امل�ساعدات من اجلمعيات اخلريية طوال العام‪ ،‬وبالذات‬ ‫يف مو�سم رم�ضان وعيد الأ�ضحى‪ ،‬ف�أبو حممد موظف‬ ‫يف ال�ق�ط��اع احل�ك��وم��ي ف�ضل ع��دم ال�ك���ش��ف ع��ن ا�سمه‬ ‫يقول‪� :‬أنا ال �أ�ستطيع �أن �أ�ضحي و�أنتظر اللحوم التي‬ ‫قد ت�أتيني من الأقارب �أو الأ�صدقاء‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن اجل�م�ع�ي��ات اخل�يري��ة يف م��دي�ن��ة العقبة‬ ‫تقدم امل�ساعدات النقدية والعينية ملئات الأيتام والأ�سر‬ ‫العفيفة‪ ،‬ومن �أبرزها جمعية املركز الإ�سالمي وجمعية‬ ‫العقبة اخلريية‪ ،‬وجمعية �أيتام العقبة‪.‬‬

‫قواف��ل احلج��اج تب��د�أ بالو�ص��ول �إىل �أر���ض الوطن‬

‫احلجاج ي�ستعدون للرحيل‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل وبرتا‬ ‫ب ��د�أ احل �ج��اج الأردن� �ي ��ون ب��ال��و� �ص��ول �إىل �أر� ��ض‬ ‫الوطن �صبيحة ي��وم �أم�س اجلمعة عقب مغادرتهم‬

‫‪3‬‬

‫(ار�شيفية)‬

‫م�ك��ة امل�ك��رم��ة م���س��اء اخلمي�س ب�ع��د �أن �أدوا منا�سك‬ ‫احلج للعام احلايل‪.‬‬ ‫وق� ��ال وزي� ��ر الأوق � � ��اف وال� ��� �ش� ��ؤون واملقد�سات‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬رئي�س بعثات احلج الأردنية د‪.‬عبدال�سالم‬

‫العبادي �إن مو�سم احلج العام احلايل كان جيدا و�إن‬ ‫احلجاج بد�أوا بالعودة �إىل ديارهم �ساملني‪.‬‬ ‫و ف �ي �م��ا ي �ت �ع �ل��ق ب �ح �ج��اج م �� �س �ل �م��ي ‪ ،1948‬قال‬ ‫ا ل � �ع � �ب ��ادي �إ ن � �ه� ��م �أدوا م �ن��ا � �س��ك ا حل � ��ج ب�سهولة‬ ‫و �أو ��ض��ا ع�ه��م مطمئنة‪ ،‬مو�ضحا �أ ن�ه��م �سيمكثون يف‬ ‫امل��د ي�ن��ة ا مل �ن��ورة ث�لا ث��ة �أ ي��ام يف ط��ر ي��ق ع��ود ت�ه����م �إىل‬ ‫د ي��ار ه��م و �إن فريقا م��ن البعثة الطبية �سيتواجد‬ ‫معهم يف املدينة خلدمتهم‪.‬‬ ‫و �أ �� �ش ��ار �إىل �أن ك� ��وادر ب�ع�ث��ة ا حل ��ج موجودون‬ ‫ب��ا مل��د ي �ن��ة ا مل� �ن ��ورة و ت �ي �م��اء و ح ��ا ل ��ة ع �م ��ار لتقدمي‬ ‫ا خل��د م��ات الإدار ي ��ة املطلوبة للحجاج خ�لال رحلة‬ ‫العودة �إىل �أر�ض الوطن‪.‬‬ ‫و �أ � �ش��اد ا ل�ع�ب��ادي ب��ا جل�ه��ود ا ل�ت��ي بذلتها البعثة‬ ‫الإعالمية وال�صحفية خالل املو�سم والتي �أ�سهمت‬ ‫يف طم�أنة الأهل يف الأردن على �أخبار احلجاج‪.‬‬ ‫و �أثنى على اجلهود التي بذلتها البعثة الطبية‬ ‫يف معاجلة احلجاج املر�ضى من خالل عياداتها يف‬ ‫ا مل��د ي�ن��ة ا مل �ن��ورة و م�ك��ة ا مل�ك��ر م��ة و ج��وال ت�ه��ا امليدانية‬ ‫على م�ساكن احلجاج واملعاجلات كانت تتم كذلك‬ ‫يف م�ن��ى و ع��ر ف��ات ب��ا ل�ت�ن���س�ي��ق م��ع ا مل��را ك��ز ال�صحية‬ ‫املنت�شرة فيها‪ ،‬وبالتعاون مع امل�ست�شفيات يف مكة‬ ‫املكرمة واملدينة املنورة‪.‬‬ ‫ولفت وزير الأوقاف �إىل �أن الوزارة �ستجري يف‬ ‫نهاية املو�سم تقييما �شامال لأداء خمتلف البعثات‪،‬‬ ‫بهدف تطوير وحت�سني م�ستوى اخلدمات املقدمة‬ ‫للحجاج‪ ،‬م�شيدا باجلهود واخلدمات التي قدمتها‬ ‫ا جل�ه��ات ا ل���س�ع��ود ي��ة املعنية ب��ا حل��ج خل��د م��ة �ضيوف‬ ‫الرحمن وال�سهر على راحتهم‪.‬‬

‫العيد يف �صور‬

‫ت�صوير ‪:‬‬ ‫معت�صم املالكي‬

‫�صالة العيد يف احدى �ساحات حي نزال‬

‫ذبح الأ�ضاحي بعد ال�صالة‬

‫حلويات العيد‬

‫للأطفال �ألعابهم‬

‫حفاظا على الرتاث وعبق التاريخ يف ظل التح�ضر‬

‫«القهوة العربية» ترتبع على عر�ش �ضيافة الأردنيني يف العيد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫يفوح منها عبق البداوة ال�شرقية‪ ..‬وترتاق�ص رائحتها يف االنوف حمدثة‬ ‫ن�شوة عجيبة يف االمزجة‪ ..‬انها "القهوة العربية" ب�صمة ال�ضيافة اال�صيلة يف‬ ‫املنازل "املدنية" لالردنيني يف العيد‪.‬‬ ‫وتهيئ ربات املنازل م�ساحة حتتل ال�صدر من �شرفة ا�ستقبال ال�ضيوف‬ ‫لت�ضع دلة القهوة ذات االلوان البهية على من�ضدة حتيط بها الفناجني العربية‪،‬‬ ‫اذ يجب اال يتجاوز عددها خم�سة فناجني‪ ،‬وفق ذوي الع�شائر البدوية‪.‬‬ ‫و ُتعد القهوة من �أكرث امل�شروبات انت�شارا وا�ستهالكا يف العامل‪ ،‬وتختلف‬ ‫درج��ات تركيز القهوة عند ال�ع��رب‪ ،‬فمنها اخلفيفة ومنها الغامقة‪ ،‬ويف كل‬ ‫احل��االت يجب ان تبقى القهوة العربية ُم��رة اي خالية من ال�سكر‪ ،‬وي�ضاف‬ ‫اليها الهيل كعن�صر �أ�سا�سي وكماليات �أخرى كالزعفران والقرفة والقرنفل‬ ‫وال�شمطري والزجنبيل وال�شنة‪.‬‬ ‫ومن اكرث ما ي�ضفي النكهة العذبة على القهوة العربية هو زيادة الهيل‬ ‫وعن ذلك قال احد ال�شعراء‪" :‬الدلة اللى ما تِبهِر من الهيل‪ ..‬مثل العجوز‬ ‫اللى خبيث ن�سبها"!!‬ ‫وم��ن الوا�ضح ل��دى املراقبني ان تناف�س االردن�ي�ين م��ؤخ��را على اقتناء‬ ‫ال��دالت الأف�ضل‪ ،‬مبا يتنا�سب مع ميزانياتهم املتوا�ضعة‪ ،‬ملا لذلك من ميزة‬ ‫االحتفاظ بنكهة القهوة العربية دون ان يُحدث نوع الدلة عليها تغيريا �سلبيا‬ ‫على النكهة بات الفتا‪ ،‬االمر الذي دفع بالتجار ا�سترياد وت�صنيع انواع �شتى‬ ‫من الدالت‪ ،‬باتت متاحة با�شكال والوان و�أ�سعار خمتلفة‪.‬‬ ‫وتبدي الدكتورة حكمت الع�ضايلة �سعادتها لت�صدر دالت القهوة العربية‬ ‫منازل االردنيني يف العيد ملا لذلك من داللة حر�ص املواطنني على االحتفاظ‬ ‫باال�صالة العربية اىل جانب االنفتاح الإيجابي على باقي احل�ضارات‪ ،‬م�شرية‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪� :‬إن للعرب تراثا تفتقر لوجوده كثري من الدول املتقدمة‪ ،‬لذا ال‬ ‫بد من احلفاظ عليه‪� ،‬إ�ضافة �إىل اال�ستفادة مما ميكن �أن ينفع الأردنيني من‬ ‫باقي احل�ضارات الغربية‪.‬‬ ‫ورمب ��ا ب��ات م��ن ب��واع��ث ال���س��رور ر�ؤي �ت��ك وال ��دا بح�ضرة �ضيوفه يوجه‬ ‫ابنه ال�صغري على قواعد تقدمي القهوة العربية‪ ،‬ل ُي�صبح احلديث عن تلك‬ ‫القواعد مو�ضع اهتمام اجلل�سة‪� ،‬إذ ي�سهم كل �ضيف ب�إ�ضافة معلومة جديدة �أو‬ ‫قدمية خزنتها ذاكرته فيما يخ�ص ا�سماء القهوة العربية‪ ،‬وطريقة �إعدادها يف‬ ‫البادية‪ ،‬واال�شعار املتعلقة بها‪� ،‬إىل جانب التعر�ض للداللة التي يحملها تقدمي‬ ‫القهوة العربية رمز الكرم‪ ،‬وفق ما �أ�شار وجه �إحدى الع�شائر الأردنية في�صل‬ ‫بني �صخر لـ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫وي�ق��ول بني �صخر �إن القهوة العربية ال تقدم لكافة ال�ضيوف‪ ،‬و�إمنا‬ ‫كان يقدم "فنجال ال�صفوة" من القهوة للزعيم الفار�س ال�شجاع الذي يقود‬ ‫احلروب وت�شبع على دروبه الذئاب وال�سباع‪ ،‬ويقدم لل�شهم الكرمي الذي يقوم‬ ‫ب��واج�ب��ات ال�ضيافة على �أك�م��ل وج��ه ويجتهد يف �إك ��رام �ضيوفه وي�سهر على‬ ‫راحتهم‪ ،‬ويقدم للفار�س ال�شجاع النبيل �صاحب النخوة وال�شهامة الذي يحمي‬ ‫قومه وله �صوالت وجوالت يف ميادين املعارك واحلروب‪ ،‬ويقدم لل�شخ�ص الذي‬ ‫احتوى املراجل وكل ال�صفات الطيبة و�إذا احتجت �إليه ق�ضى حاجتك من غري‬ ‫تردد �أو منة‪.‬‬ ‫ومتنع القهوة العربية عن احلثالة الذين همهم الت�سابق حلجز املقاعد يف‬ ‫املجال�س‪ ،‬وال ميلكون من �صفات الرجال التي ذكرنا �شيئا‪ ،‬ويحجب "الفنجال"‬ ‫عن النذل واخل�سي�س واجلبان واخلائن وعدمي املروءة ف�أولئك يحرمون من‬

‫القهوة يف مرحلة التحمي�ص‬ ‫فنجان القهوة العربية‬ ‫(عد�سة ال�سبيل)‬ ‫تناول القهوة مع الرجال‪ ،‬ويعد حجب الفنجان عن �أي �شخ�ص اهانة كبرية ال��دالل ليوقد حتتها النار كي ال ت�برد القهوة‪� ،‬إ�ضافة �إىل املنفاخ واملهبا�ش‬ ‫لطحن القهوة املحم�صة يف املحبا�س‪.‬‬ ‫وحتقريا بالغا و�سوادا يف الوجه‪ ،‬وفق بني �صخر‪.‬‬ ‫ومن مراحل �إعداد القهوة العربية و�ضع النب املراد حم�سه على املحما�س‪،‬‬ ‫ويبت�سم بني �صخر حينما يقارن بني �آلية �إعداد القهوة يف املنازل حاليا‪،‬‬ ‫وبني ما كان عليه احلال حني كان �إعدادها يف املا�ضي مير يف �أكرث من ع�شرة فالقهوة قدميا كانت حتم�س يف حمما�س خا�ص حلني يتغري لونها‪ ،‬وتختلف‬ ‫درج��ة ق��وة القهوة ح�سب درج��ة حم�سها كما تختلف درج��ات احلم�س و�ألوان‬ ‫مراحل ويحتاج لأدوات عديدة لتح�ضريها‪ ،‬وحتديدا يف البوادي العربية‪.‬‬ ‫�أع ��داد القهوة العربية يف ال�سابق يحتاج �إىل �أرب�ع��ة �أن ��واع م��ن الدالت‪ ،‬القهوة ح�سب اختالف البالد‪ ،‬فمنهم من يحبها �صفراء لونها فاحت مع االكثار‬ ‫�إح��داه��ا ت�سمى بـ"دلة امل�صفاة"‪ ،‬وه��ي �أك�بر ال��دالل التي تو�ضع بالقرب من من الهيل‪ ،‬ومنهم من يحبها �صهباء داكنة قريبة لل�سواد‪ ،‬ومنهم من يحبها‬ ‫ال�ن��ار‪ ،‬وت�صفي فيها �سريب القهوة بعد االن�ت�ه��اء م��ن �صب ال�ق�ه��وة‪ ،‬وكذلك خال�صة ال�سواد‪.‬‬ ‫وبعد تنقية النب يو�ضع املحما�س على اجلمر حتى حتتمي ثم يو�ضع النب‬ ‫دلة "املطباخة"‪ :‬وت�سمى اللقمة �أي�ضاً وهي �أقل حجماً من امل�صفاة‪ ،‬و�سميت‬ ‫بذلك لأنها تطبخ بها القهوة حتى تغلي وتكون �صاحلة لو�ضع البهارات على عليها ويقلب بيد املحما�س با�ستمرار وب��دون عجلة �أو �سرعة واالنتباه لها‪،‬‬ ‫بحيث ال حت�ترق �أو تكون نية (غ�ير نا�ضجة) ويعترب يف ع��رف �أبناء البادية‬ ‫القهوة‪.‬‬ ‫اما الدلة الثالثة التي ت�ستخدم يف عملية اعداد القهوة فهي "املبهارة"‪� :‬أن النب الذي مل يح�سن حم�سه ك�أن يكون حمروقاً �أو نياً (غري نا�ضج) عيباً‬ ‫وهي �أقل حجماً من املطباخة وهذه الدلة تو�ضع بها البهارات وت�صب عليها من عيوب القهوة لديهم‪ ،‬وحم�س ال�بن فناً رفيع امل�ستوى وه��و �أه��م مراحل‬ ‫القهوة من املطباخة ثم تقرب من النار‪ ،‬يف حني ان الدلة الرابعة "املزل"‪ :‬وهي �إعداد القهوة‪ ،‬وت�أثر ال�شعراء بحم�س النب وبرائحته عند احلم�س وو�صفوه يف‬ ‫�أ�صغر ال��دالل وت�صب فيها القهوة من املبهارة التي و�ضعت على النار لتقدم ق�صائدهم �أدق الو�صف‪ ،‬وكذلك مدحوا حما�س النب املتميز‪.‬‬ ‫ويتبع ذلك و�ضع النب املحمو�س يف امل�برد‪ :‬بعد االنتهاء من حم�س النب‬ ‫للحا�ضرين‪ ،‬وذلك خلفة و�سهولة حملها‪ ،‬بحيث ال تتعب �صباب القهوة‪.‬‬ ‫كما يحتاج �صنع القهوة العربية اىل الليفة (اللثامة)‪ :‬وهي عبارة عن يو�ضع يف املربد‪ ،‬ويتم تفريق حبيباته عن بع�ض ليربد ب�سرعة ليكون جاهزاً‬ ‫ليف النخل الأ��ش�ق��ر وي�سمى اخللبة‪ ،‬تلف مبقا�س فتحة ف��م ال��دل��ة املبهارة للدق‪.‬‬ ‫ويعقب ذلك و�ضع النب يف النجر (الهاون)‪ ،‬ويدق بالهون حتى ال تتطاير‬ ‫وتو�ضع داخل الفتحة حتى متنع نزول الهيل �أثناء �صب القهوة يف الفناجني‪،‬‬ ‫كما ت�ستخدم ل�سد فم الدلة �أثناء الليل حلمايتها من احل�شرات‪ ،‬يقول ال�شاعر حبات النب مع و�ضع اليد الي�سرى على فوهة النجر ب�شكل ن�صف دائري‪ ،‬بحيث‬ ‫دخيل اخلوير‪ ،‬وحتتاج كذلك لـ"املثعوبة"‪ :‬وت�ستخدم ل�سكب امل��اء يف الدالل تتحرك يد النجر بني الإ�صبعني ال�سبابة والإب�ه��ام‪ ،‬ويحافظ على �أن تكون‬ ‫خ�شنة نوعا ما كي ي�سهل ركودها وقت الت�صفية‪ ،‬وبعد دق وطحن النب تو�ضع‬ ‫املوجودة على النار حتى ال ين�سكب املاء على النار فيطفي النار‪.‬‬ ‫ويعترب "ال�شت" من ادوات حت�ضري القهوة العربية‪ :‬وهو علبة ا�سطوانية يف املربد مرة ثانية ليتم و�ضعها يف الدلة املطباخة (التلقيمة) بعد غلي املاء‪.‬‬ ‫ثم ي�سكب النب املدقوق من املربد داخل الدلة وتو�ضع الدلة مرة �أخرى‬ ‫مغلقة من �أ�سفلها ولها غطاء من �أع�لاه ي�ستخدم حلفظ الفناجني بداخله‬ ‫وغالباً ما تلف الفناجني بقطعة قما�ش داخل ال�شت حتى ال تتك�سر‪ ،‬وكذلك على اجلمر �أو على نار هادئة حتى تغلي بالنب وتتقلب عدة مرات حتى تتقطع‬ ‫ي�ستخدم امللقاط‪ :‬وهو ق�ضيب مثنى من احلديد يف طرف من جوانبه ر�أ�س �أي تغلي فرتة من الزمن‪ ،‬بعد ذلك ت�صفي القهوة وينزل الثفال يف �أ�سفل الدلة‬ ‫ي�شبه منقار الطري‪ ،‬ي�ستخدم للقط وتقريب اجلمر من الدالل‪ ،‬و"املركب"‪ :‬املطباخة وال ينزل مع الفتحة �إذا �سكب يف الدلة املبهارة‪.‬‬ ‫وتدق البهارات املراد و�ضعها يف القهوة‪ ،‬وتو�ضع يف الدلة امل�سماة املبهارة‪،‬‬ ‫م�صنوع من احلديد على عدة �أ�شكال و�أحجام بع�ضها له ثالثة �أرجل وبع�ضها‬ ‫له �أربعة �أرجل وعلى �أعاله جمموعه من العوار�ض احلديدية تو�ضع فوقها وت�ضاف فوقها القهوة من الدلة املطباخة‪ ،‬وتو�ضع على اجلمر حتى تغلي ملرة‬

‫واح��دة �إىل �أن تفور ويختلط بها الهيل والزعفران‪ ،‬و ُتب َعد عن النار قليال‪،‬‬ ‫وترتك لرتكد وت�صفي البهارات يف قاع الدلة املبهارة وت�صب يف �أ�صغر الدالل‪،‬‬ ‫وت�سمى املزلة وتقدم للحا�ضرين‪.‬‬ ‫وك�شفت البحوث احلديثة ان ا�ستن�شاق البخار ال�صادر من فنجان القهوة‬ ‫يعترب م�صدرا لتهدئة االع�صاب وي�ساعد على الرتكيز و�أن هناك ‪ 800‬مادة‬ ‫مفيدة يف ال�بن ‪ ،‬ف�شرب القهوة يق�ضي على التوتر الع�صبي وي�ساعد على‬ ‫الت�أمل‪.‬‬ ‫وهناك درا�سة �أخرى تقول ان تناول فنجان من القهوة املركزة قد يخفف‬ ‫من �أعرا�ض حمى الق�ش و�أن��واع �أخرى من احل�سا�سية ال�شديدة‪ ،‬مثل ل�سعات‬ ‫احل�شرات وامل��واد امل�سببة للح�سا�سية مثل اللوز والبندق وغريهما والأ�شكال‬ ‫الب�سيطة من احل�سا�سية التي نواجهها يوميا‪ ،‬وذلك ب�سبب قابليتها للحد من‬ ‫افراز مادة (اله�ستامني) يف اجل�سم‪� ،‬إال �أنه على الرغم من ذلك كله يجب عدم‬ ‫االفراط يف تناول القهوة‪ ،‬لأن اجلرعة املثلى للكافيني يف اليوم الواحد هي من‬ ‫‪� 100‬إىل ‪ 200‬مليجرام �أي حوايل فنجانني من القهوة يوميا‪.‬‬ ‫للقهوة العربية عادات وقواعد ل�صبها منها تناول الدلة باليد الي�سرى‬ ‫والفناجني باليد اليمنى‪ ،‬والوقوف �أثناء �صب القهوة‪ ،‬واالنحناء �أثناء تقدمي‬ ‫الفنجان‪ ،‬ويبادر من يُقدم الفنجان بقول‪" :‬تقهو �أو �سم �أو تف�ضل �أو خذ �أو‬ ‫�أذكر اهلل �أو �صل على النبي‪ ،‬وعليه االعتدال حال انتهائه من �صب القهوة"‪.‬‬ ‫وعلى مقدم القهوة البدء بالوالد‪� ،‬أو مبن يف �صدر املجل�س‪� ،‬أو ملن على‬ ‫ميني امل�ضيف‪ ،‬ومن قواعد تقدمي القهوة �أن ال ي�صبها �أحد ال�ضيوف‪ ،‬و�أن ال‬ ‫ي�صبها الأب واالبن موجود‪ ،‬و�أن ال ي�صب القهوة الأخ الأكرب يف وجود �أ�صغر‬ ‫منه �سناً من �إخوته‪ ،‬و�أن ال ي�صب القهوة الكبري يف وجود من هو �أ�صغر منه‬ ‫�سناً‪.‬‬ ‫وتعود ق�صة اكت�شافه �إىل حكاية قدمية يف القرن ال�ساد�س ع�شر امليالدي‪،‬‬ ‫وهي �أن راعيا يف اليمن فوجئ بغنمه وقد اعرتتها حالة غري عادية من احليوية‬ ‫والن�شاط عندما �أكلت من �شجرية معينة ومل ي�ستغرق الأمر من الراعي وقتا‬ ‫طويال حتى قرر �أن يتناول هو الآخر بع�ضا من هذه البذور ليجربها بنف�سه‬ ‫ويكت�شف الأثر الوا�ضح لزيادة ن�شاطه وحيويتهن وكان هذا �سببا يف اكت�شاف‬ ‫�شجرة النب التي ي�صنع منها م�شروب القهوة‪.‬‬ ‫نعي فا�ضل‬

‫ينعى حممد ح�سن القريوتي‬

‫(ابو ن�ضال)‬

‫وعائلته واخوانه و�أبناء عمومته وعموم �أهايل قريوت‬ ‫املرحوم ب�إذن اهلل‬

‫خري ح�سن حم�سن القريوتي‬

‫(ابو وجدي)‬

‫الذي انتقل اىل رحمته تعاىل يف قريوت‬ ‫تقبل التعازي للن�ساء والرجال يف رابطة �أهايل قريوت بعد �صالة الع�صر‬ ‫ابتداء من يوم ال�سبت ‪2010/11/20‬‬ ‫وملدة ‪� 3‬أيام‬ ‫ً‬

‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬


‫مر�سيد�س بنز تك�شف عن جمموعة �سيارتها اجلديدة من طراز «‪ »CLS63‬خالل‬ ‫م�ؤمتر �صحفي �صحفي يف معر�ض ال�سيارات يف لو�س اجنليو�س‪( .‬ا ف ب )‬

‫ال�سبت (‪ )20‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1416‬‬

‫الذهب ي�صعد �إىل‬ ‫‪ 1352‬دوالرا للأون�صة‬ ‫لندن رويرتز‬ ‫�صعدت �أ��س�ع��ار ال��ذه��ب ب��أك�ثر م��ن واح��د يف امل�ئ��ة يف املعامالت‬ ‫االوروب �ي��ة‪ ،‬منهية �أط ��ول اجت��اه ن��زويل لها يف ح��وايل �ستة �أ�شهر‪،‬‬ ‫مدعوما بتوقعات بان تتلقى ايرلندا قر�ضا طارئا للتغلب على ازمة‬ ‫ديونها‪ ،‬وهو ما �أغرى امل�ستثمرين بالعودة اىل ا�سواق ال�سلع االولية‪.‬‬ ‫و�سجل �سعر الذهب للمعامالت الفورية يف نهاية جل�سة التداول‬ ‫يف لندن ‪ 1358.45‬دوالر لالون�صة‪ ،‬ارتفاعا من ‪ 1335.70‬دوالر يف‬ ‫االغالق ال�سابق يف �سوق نيويورك‪.‬‬ ‫وقفزت الف�ضة حوايل ‪ 5‬يف املئة �إىل ‪ 26.87‬دوالر لالون�صة من‬ ‫‪ 25.61‬دوالر‪.‬‬ ‫وارت�ف��ع البالتني �إيل ‪ 1652.74‬دوالر لالون�صة م��ن ‪1633.49‬‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وقفز البالديوم �أكرث من ‪ 5‬يف املئة �إىل ‪ 693.97‬دوالر لالوقية‬ ‫من ‪ 660.25‬دوالر يف االغالق ال�سابق يف نيويورك‪.‬‬ ‫وك��ان املعدن النفي�س ارتفع يف �أوروب ��ا �أم�س اجلمعة‪ ،‬موا�صال‬ ‫مكا�سبه يف اجلل�سة ال�سابقة مع �صعود اليورو و�سط توقعات بقرب‬ ‫ح�صول ايرلندا على اتفاق مبليارات اليورو مل�ساعدة بنوكها املتعرثة‪.‬‬ ‫و�صعد �سعر الذهب يف ال�سوق الفورية �إىل ‪ 1360‬دوالرا للأون�صة‬ ‫بحلول ال�ساعة ‪ 1042‬بتوقيت جرينت�ش مقابل ‪ 1352.65‬دوالر عند‬ ‫اغالق نيويورك‪.‬‬ ‫وزادت عقود الذهب الأمريكي الآجلة ت�سليم كانون الأول ‪6.70‬‬ ‫دوالر �إىل ‪ 1359.70‬دوالر‪.‬‬

‫«كانتا�س» الأ�سرتالية تنتظر‬ ‫�أ�سابيع قبل عودة «ايه ‪ »380‬للطريان‬ ‫�سيدين‪ -‬رويرتز‬ ‫قال م�صدر مطلع �أم�س اجلمعة �إنه من املحتمل ان ت�ضطر �شركة‬ ‫اخلطوط اجلوية اال�سرتالية «كانتا�س» �إىل االنتظار ع��دة �أ�سابيع‬ ‫�أخ��رى قبل ع��ودة �أ�سطولها من طائرات ايربا�ص ايه ‪ ،380‬وعددها‬ ‫�ست طائرات اىل اخلدمة الأم��ر ال��ذي يهدد بخف�ض طاقة ال�شركة‬ ‫قبل مو�سم عيد امليالد والعطالت ال�صيفية‪.‬‬ ‫كما ي�شري الت�أجيل �إىل حاجة �شركة رولز روي�س �إىل وقت �أطول‬ ‫مما توقعت كانتا�س حلل م�شكلة املحرك التي �أدت �إىل حريق وقع يوم‬ ‫الرابع من ت�شرين الثاين يف حمرك طائرة تابعة لكانتا�س تقل ‪466‬‬ ‫�شخ�صا بعد مغادرتها �سنغافورة مبا�شرة متوجهة اىل �سيدين‪.‬‬ ‫و�أوقفت كانتا�س على الفور �أ�سطولها من طائرات ايربا�ص ايه‬ ‫‪� 380‬أك�بر طائرة رك��اب يف العامل التي يبلغ ثمن كل منها نحو ‪350‬‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬يف انتظار ما �سي�سفر عنه حتقيق لكنها مل ت�ضع موعدا‬ ‫حمددا بعد �أن جتاوزت عدة مواعيد �أولية �سابقة‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر ال��ذي طلب عدم ن�شر ا�سمه لأن��ه غري م�سموح له‬ ‫باحلديث «انها عملية معقدة للغاية وال تزال يف املراحل الأوىل»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�« :‬أت��وق��ع �أن��ه ال ت��زال �أم��ام كانتا�س ورول��ز روي����س عدة‬ ‫�أ�سابيع قبل و�ضع خطة عمل ووثائق»‪.‬‬ ‫وعانت �أ�سهم ال�شركتني جراء احلادث‪ ،‬وانخف�ضت كل منها �أكرث‬ ‫من �سبعة يف املئة منذ الثالث من ت�شرين الثاين‪.‬‬

‫تراجع حاد يف مبيعات‬ ‫�ســوق العقــار يف تون�س‬ ‫تون�س‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أظهرت تقارير اقت�صادية ر�سمية �أنّ �سوق العقار يف تون�س‬ ‫ي�شهد‪ ‬تراجعاً حاداً‪ ‬منذ عامني‪ ،‬حيث ب ّينت الأرقام �أنّ ال�شركة‬ ‫الوطنية للعقارات احلكومية تراجعت مداخيلها �سنة ‪2009‬‬ ‫لت�صل �إىل‪ 21 ‬مليون دوالر مقابل ‪ 35‬مليون دوالر عام ‪.2008‬‬ ‫م�ست الأزم��ة �شركات �أخ��رى‪ ،‬فقد تراجعت مبيعات‬ ‫كما ّ‬ ‫ال�شركة العقارية "�سمبار" خ�لال الأ��ش�ه��ر الت�سعة الأوىل‬ ‫م��ن ال �ع��ام اجل ��اري �إىل �سبعة‪ ‬ماليني دوالر م�ق��اب��ل ع�شرة‬ ‫ماليني‪ ‬دوالر يف نف�س الفرتة من عام ‪.2009‬‬ ‫وق��د �سجل �أه��م تراجع خ�لال العام اجل��اري ل��دى �شركة‬ ‫"ال�سكنى" التي انخف�ضت مبيعاتها �إىل حوايل الن�صف من‬ ‫ت�سعة ماليني دوالر �سنة ‪� 2009‬إىل ‪ 5.5‬مليون دوالر خالل‬ ‫العام اجلاري ‪.2010‬‬ ‫كما �أ�شارت الأرق��ام �إىل تراجع مبيعات �شركة "بولينا"‬ ‫بن�سبة واحد يف املئة‪ ،‬ورغم الركود الذي ت�شهده �سوق العقارات؛‬ ‫ف�إنّ �أ�سعار ال�شقق �سجلت ارتفاعاً بن�سبة ‪ 15‬يف املئة‪.‬‬

‫م�صرفيون �أوروبيون يخ�شون من‬ ‫انت�شار �أزمة الديون يف منطقة اليورو‬ ‫فرانكفورت‪ -‬رويرتز‬ ‫�أظهر ا�ستطالع لآراء امل�شاركني يف م�ؤمتر م�صريف �أوروبي‬ ‫�أم ����س اجل�م�ع��ة �أن ت�ق��دمي ح��زم��ة �إن �ق��اذ الي��رل �ن��دا ل��ن يكفي‬ ‫للحيلولة دون انتقال م�شكالتها املالية �إىل دول �أخ��رى يف‬ ‫منطقة اليورو‪.‬‬ ‫وقال نحو ثالثة �أرباع الذين �شملهم اال�ستطالع الفوري‬ ‫خ�لال امل�ؤمتر ‪-‬وغالبية امل�شاركني فيه من امل�صرفيني‪� -‬إن‬ ‫هذه امل�ساعدة لن متنع انت�شار امل�شكلة‪ .‬ويبلغ عدد امل�شاركني‬ ‫يف امل�ؤمتر ‪� 380‬شخ�صا‪.‬‬ ‫وت��وق��ع ‪ 88‬يف امل�ئ��ة مم��ن �شملهم اال��س�ت�ط�لاع �أن ت�صمد‬ ‫الوحدة النقدية الأوروبية خالل ال�سنوات الع�شر القادمة‪ ،‬يف‬ ‫حني قال ‪ 70‬يف املئة �إنهم يعتقدون �أن اليونان �ستظل ع�ضوا يف‬ ‫منطقة اليورو خالل هذه الفرتة‪.‬‬ ‫لكن ‪ 67‬يف املئة قالوا �إن اليونان لن تفي بالتزاماتها املالية‬ ‫بالكامل يف ال�سنوات الع�شر القادمة‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر املالية ال�ي��ون��اين ج��ورج باباكون�ستانتينو �إن‬ ‫مناق�شة احتماالت �إج��راء �إع��ادة هيكلة للديون ال�سيادية لن‬ ‫تكون جمدية‪.‬‬ ‫وقال باباكون�ستانتينو خالل �إحدى جل�سات امل�ؤمتر‪�« :‬إذا‬ ‫فتحت الآن نقا�شا يت�ضمن �إعادة الهيكلة وخف�ض امل�ستحقات‪،‬‬ ‫ف�أعتقد �أن النا�س يهونون من ال�ضرر ال��ذي قد ي�سببه هذا‬ ‫ال�ضرر باالقت�صاد اليوناين وبالنظام امل�صريف اليوناين وكل‬ ‫الأ�ضرار اجلانبية لبقية �أوروبا»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�« :‬سيبعث ه��ذا �إ� �ش��ارة خاطئة مت��ام��ا‪ ..‬ل��ن يحل‬ ‫�أي �شيء‪ ،‬و�سيلحق ال�ضرر ب��دول �أخ��رى يف �أط��راف منطقة‬ ‫اليورو»‪.‬‬

‫مندوب �إيران يف �أوبك يقول �إن ال�سوق م�ستعدة ل�سعر نفط عند مئة دوالر‬

‫النفط يتجاوز ‪ 82‬دوالرا بعد‬ ‫توقعات بح�صول �أيرلندا على قرو�ض‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫احلايل ال�سابق التغري‬

‫ع��ي��ار ‪24‬‬ ‫ع��ي��ار ‪21‬‬ ‫ع��ي��ار ‪18‬‬ ‫ع��ي��ار ‪14‬‬

‫‪30.93‬‬ ‫‪27.08‬‬ ‫‪23.20‬‬ ‫‪18.04‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫لندن‪ -‬رويرتز‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫ارت�ف�ع��ت �أ��س�ع��ار ال�ن�ف��ط متجاوزة‬ ‫‪ 82‬دوالرا ل �ل�برم �ي��ل �أم� �� ��س اجلمعة‬ ‫مع ارتفاع اليورو قبيل برنامج �إنقاذ‬ ‫متوقع اليرلندا‪.‬‬ ‫وارت�ف��ع �سعر ع�ق��ود النفط اخلام‬ ‫االمريكي اخلفيف ت�سليم كانون االول‬ ‫الذي ينتهي تداوله بعد الت�سوية �أم�س‬ ‫اجل �م �ع��ة ‪�� 55‬س�ن�ت��ا �إىل ‪ 82.40‬دوالر‬ ‫للربميل‪.‬‬ ‫ودف �ع��ت ع �ق��ود م��زي��ج ب��رن��ت خام‬ ‫القيا�س الأوروب� ��ي ال���س��وق �إىل �أعلى‪،‬‬ ‫م��رت�ف�ع��ة ‪�� 89‬س�ن�ت��ا �إىل ‪ 85.94‬دوالر‬ ‫للربميل ب�ع��دم��ا زادت يف وق��ت �سابق‬ ‫‪ 1.10‬دوالر �إىل ‪ 86.15‬دوالر للربميل‪،‬‬ ‫مع انتعا�ش الآمال ب�أن ايرلندا املثقلة‬ ‫ب��ال��دي��ون �ستح�صل ع�ل��ى ق��ر���ض من‬ ‫االحت � ��اد الأوروب � � ��ي و� �ص �ن��دوق النقد‬ ‫الدويل لتن�شيط بنوكها‪.‬‬ ‫وقال دانييل هواجن كبري املحللني‬ ‫يف جني كابيتال فوريك�س دوت كوم يف‬ ‫مذكر‪" :‬الإعالن عن نوع من امل�ساعدة‬ ‫املالية اليرلندا يبدو و�شيكا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬إذا مت التو�صل �إىل حل‬ ‫قبل نهاية الأ�سبوع‪ ،‬ف�إن هذا قد يزيد‬ ‫الإق �ب��ال على امل�خ��اط��رة ويبقي �أ�سعار‬ ‫ال �ن �ف��ط م��دع��وم��ة ف ��وق م �� �س �ت��وى ‪80‬‬ ‫دوالرا للربميل"‪.‬‬ ‫وقال حمللون �إن التوقعات مبزيد‬ ‫من الو�ضوح ب�ش�أن �أزمة ديون ايرلندا‬ ‫زاد �شهية املخاطرة لدى امل�ستثمرين‪،‬‬ ‫وهو ما عزز �أ�سعار النفط بينما ارتفع‬ ‫اليورو �أمام الدوالر‪.‬‬ ‫يف �سياق مت�صل‪ ،‬نقل عن مندوب‬

‫‪30.87‬‬ ‫‪26.87‬‬ ‫‪23.02‬‬ ‫‪17.90‬‬

‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪84.880‬‬ ‫‪1343.100‬‬ ‫‪26.520‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.703 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.956 :‬‬

‫االسترليني‪1.122 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.491 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.191 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.121 :‬‬

‫كندا تبيع �أ�سهم‬ ‫"جرنال موتورز"‬

‫من�صات نفط‬

‫�إي��ران ال��دائ��م ل��دى �أوب��ك حممد علي‬ ‫خطيبي �أم�س اجلمعة قوله �إن الدول‬ ‫امل �� �س �ت �ه �ل �ك��ة ل �ل �ن �ف��ط مي �ك �ن �ه��ا حتمل‬ ‫�سعر للنفط عند م�ستوى مئة دوالر‬ ‫للربميل �إذا ك��ان ي�ضمن اال�ستثمار‬ ‫لت�أمني الإمدادات على املدى الطويل‪.‬‬ ‫ون� �ق� �ل ��ت وك� ��ال� ��ة �أن� � �ب � ��اء الطلبة‬ ‫الإيرانية عن خطيبي قوله يف م�ؤمتر‪:‬‬ ‫"يف بع�ض الأح �ي��ان يبدو �أن ال�سوق‬ ‫�أ�صبحت م�ستعدة ل�سعر للنفط عند‬

‫مئة دوالر للربميل"‪.‬‬ ‫و�أ�� � � �ض � � ��اف‪" :‬بالن�سبة لكبار‬ ‫امل�ستهلكني ت ��أم�ي�ن االم� � ��دادات �أكرث‬ ‫�أهمية من ال�سعر"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬الهدف من خف�ض �سقف‬ ‫ان �ت��اج �أوب� ��ك امل���س�ت�ه��دف ب�ع��د الك�ساد‬ ‫العاملي يف العامني املا�ضيني كان خلق‬ ‫ا��س�ت�ق��رار ن�سبي يف ال �� �س��وق‪ ،‬وحتقيق‬ ‫توازن بني العر�ض والطلب لأن الدول‬ ‫امل�ن�ت�ج��ة ت�ع�ت�ق��د �أن ال���س�ع��ر ي �ج��ب �أن‬

‫يكون عند م�ستوى يربر اال�ستثمارات‬ ‫اجلديدة"‪.‬‬ ‫ورف �ع��ت ال���س�ع��ودي��ة �أك�ب�ر م�صدر‬ ‫للنفط يف ال �ع��امل يف وق��ت ��س��اب��ق هذا‬ ‫ال�شهر النطاق ال�سعري ال��ذي ت�ؤيده‬ ‫م�ن��ذ ع��ام�ين ق��ائ�ل��ة �إن ��س�ع��را للنفط‬ ‫ب�ي�ن ‪ 70‬و‪ 90‬دوالرا ل�ل�برم�ي��ل مريح‬ ‫للم�ستهلكني‪ .‬وجرى تداول �سعر اخلام‬ ‫الأم��ري �ك��ي اخل �ف �ي��ف دون ‪ 86‬دوالرا‬ ‫للربميل �أم�س اجلمعة‪.‬‬

‫االحتاد الأوروبي ال ينوي �إ�صدار بيان و�شيك ب�ش�أن ايرلندا‬

‫م�صادر تتوقع الإعالن عن خطة م�ساعدة �أيرلندا الأ�سبوع القادم‬ ‫بروك�سل‪ -‬رويرتز‬ ‫توقعت م�صادر باالحتاد الأوروب��ي �أم�س اجلمعة‬ ‫الإع �ل�ان ع��ن خ�ط��ة م���س��اع��دة الي��رل�ن��دا م��ن االحتاد‬ ‫الأوروب � ��ي و��ص�ن��دوق ال�ن�ق��د ال ��دويل خ�ل�ال الأ�سبوع‬ ‫ال �ق��ادم‪ ،‬يف نف�س توقيت الإع�ل�ان ع��ن خطة تق�شف‬ ‫ايرلندية م��دة �أرب��ع �سنوات �أو بعد ف�ترة وجيزة من‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫وقال م�صدر مطلع باالحتاد الأوروبي‪�" :‬سيكونان‬ ‫يف موعدين متقاربني"‪.‬‬ ‫وقال وزير املجتمعات املحلية االيرلندي بات كاري‬ ‫�أم�س اجلمعة �إن اخلطة املالية الرباعية للحكومة‬ ‫التي تهدف �إىل توفري ‪ 15‬مليار ي��ورو يف الفرتة من‬ ‫‪� 2011‬إىل ‪� 2014‬ستن�شر مطلع الأ�سبوع القادم‪.‬‬ ‫وتبحث دبلن حزمة م�ساعدات قد ت�صل قيمتها‬

‫�إىل ع���ش��رات امل �ل �ي��ارات م��ن ال �ي��ورو م��ن ��ش��رك��ائ�ه��ا يف‬ ‫االحتاد الأوروب��ي و�صندوق النقد الدويل �أ�سا�سا من‬ ‫�أجل تعزيز قطاعها امل�صريف املتعرث‪.‬‬ ‫وقال م�صدر كبري �آخر يف منطقة اليورو �إنه من‬ ‫املرجح الإعالن عن برنامج م�ساعدة االحتاد الأوروبي‬ ‫و�صندوق النقد الدويل اليرلندا يف نف�س توقيت ن�شر‬ ‫خطة دبلن الرباعية �أو بعد ذلك بفرتة وجيزة‪.‬‬ ‫وح ��رم ��ت ب� �ن ��وك اي ��رل� �ن ��دا �إىل ح ��د ب �ع �ي��د من‬ ‫االقرتا�ض من ال�سوق‪ ،‬ب�سبب خماوف ب�ش�أن قدرتها‬ ‫على ال���س��داد‪ .‬وتعتمد بالكامل تقريبا على متويل‬ ‫البنك امل��رك��زي الأوروب ��ي ال��ذي بلغ ‪ 130‬مليار يورو‬ ‫بنهاية ت�شرين الأول بالإ�ضافة �إىل ‪ 35‬مليار يورو من‬ ‫البنك املركزي االيرلندي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م�صادر ب��االحت��اد الأوروب ��ي ل��روي�ترز �إن‬ ‫ايرلندا قد حتتاج �إىل م�ساعدة ترتاوح بني ‪ 45‬مليار‬

‫جوجل تعلن عن �أكرث‬ ‫من �ألفي وظيفة �شاغرة‬ ‫�سان فران�سي�سكو‪ -‬رويرتز‬ ‫تعتزم �شركة جوجل توظيف �أك�ثر من ‪� 2000‬شخ�ص حول‬ ‫العامل؛ لرتفع قوة العمل لديها‪ ،‬فيما تتو�سع يف �أ�سواق جديدة‬ ‫وتخو�ض املعارك مع مناف�سيها الأ�سرع منوا القتنا�ص ا�صحاب‬ ‫املواهب‪.‬‬ ‫ووفقا حل�سابات روي�ترز �أعلنت ال�شركة وهي �أك�بر حمرك‬ ‫بحث على االن�ترن��ت يف ال�ع��امل ع��ن ‪ 2076‬وظيفة �شاغرة على‬ ‫موقعها‪ .‬وكان املدير املايل لل�شركة �أبلغ امل�ستثمرين يف �أيلول ان‬ ‫�صناعة االنرتنت تخو�ض "حربا من �أجل املواهب"‪.‬‬ ‫وتزيد الوظائف ال�شاغرة ب�أكرث من �ستة �أمثال تلك التي‬ ‫�أعلن عنها يف �آذار ‪.2009‬‬ ‫وتتزامن نوبة التوظيف مع �سل�سلة من �أكرث من ‪ 20‬عملية‬ ‫ا�ستحواذ هذا العام قفزت باعداد العاملني يف جوجل بالفعل �إىل‬ ‫‪ 23300‬موظف يف نهاية �أيلول بارتفاع قدره نحو ‪ 18‬يف املئة منذ‬ ‫بداية العام‪.‬‬ ‫وق��ال ج��وردان نيومان املتحدث با�سم جوجل‪" :‬نعمل على‬ ‫زي��ادة عمليات التوظيف وع��دد ال��وظ��ائ��ف ال�شاغرة منذ العام‬ ‫املا�ضي"‪.‬‬ ‫وت�ت�ط�ل��ع ج��وج��ل ال �ت��ي ت���س�ي�ط��ر ع �ل��ى ن �ح��و ث�ل�ث��ي ال�سوق‬ ‫العاملية للبحث على االن�ترن��ت اىل ف��ر���ص ج��دي��دة للنمو‪ ،‬من‬ ‫خالل التو�سع يف �أ�سواق جديدة بينها برامج اندرويد للهواتف‬ ‫الذكية واالعالنات االلكرتونية وبرامج االنتاجية امل�ستندة اىل‬ ‫االنرتنت‪.‬‬ ‫وهذا ال�شهر �أعلنت جوجل �أنها �ستمنح زيادة قدرها ع�شرة‬ ‫يف املئة للعاملني يف ‪ ،2011‬يف خطوة ف�سرها كثريون على انها‬ ‫حماولة لالحتفاظ ب�أف�ضل موظفيها‪.‬‬

‫يورو و‪ 90‬مليار يورو‪ ،‬ا�ستنادا �إىل ما �إذا كانت �ستحتاج‬ ‫مل�ساعدة لبنوكها فقط �أم للدين العام �أي�ضا‪.‬‬ ‫وق��ال متحدث با�سم املفو�ضية الأوروب �ي��ة �أم�س‬ ‫اجلمعة �إن املفو�ضية ال تعتزم ا� �ص��دار ب�ي��ان و�شيك‬ ‫ب�ش�أن اي��رل�ن��دا‪ ،‬حيث يجري فريق تابع لها تقييما‬ ‫للحاجة اىل تقدمي م�ساعدات دولية لتخفيف حدة‬ ‫املتاعب التي يواجهها القطاع امل�صريف هناك‪.‬‬ ‫وقال �أماديو �ألتافاج �إن �أويل رين مفو�ض ال�ش�ؤون‬ ‫االقت�صادية والنقدية االوروب��ي �ألغى كلمة ك��ان من‬ ‫املقرر �أن يلقيها اليوم اجلمعة يف فرانكفورت‪ ،‬نظرا‬ ‫لبنود �أخ��رى على ج��دول �أعماله من بينها ات�صاالت‬ ‫دوري � ��ة م��ع دول م�ن�ط�ق��ة ال� �ي ��ورو ب �� �ش ��أن ال��و� �ض��ع يف‬ ‫ايرلندا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ال نعتزم ا�صدار بيان و�شيك‪ .‬الفريق‬ ‫يعمل على �أر�ض الواقع يف �أيرلندا"‪.‬‬

‫�أوتاوا‪ -‬رويرتز‬ ‫�أك��دت احلكومة الكندية �أنها وافقت‬ ‫على بيع ‪ 30.45‬مليون �سهم من ح�صتها‬ ‫م��ن اال� �س �ه��م ال �ع��ادي��ة يف � �ش��رك��ة جرنال‬ ‫موتورز ل�صناعة ال�سيارات ب�سعر قدره ‪33‬‬ ‫دوالرا لل�سهم‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف� ��ت �أن � �ه� ��ا م �ن �ح��ت متعهدي‬ ‫االكتتاب خيارا ل�شراء ما ي�صل �إيل ‪4.75‬‬ ‫مليون �سهم ا�ضايف بنف�س ال�سعر لتغطية‬ ‫املخ�ص�صات اال�ضافية‪.‬‬ ‫وقالت احلكومة الكندية يف بيان �إنه‬ ‫م��ع ع��ودة �أ��س�ه��م ج�ن�رال م��وت��ورز لي�صبح‬ ‫ت��داول �ه��ا م�ت��اح��ا ل�ل�ج�م�ه��ور‪ ،‬ف��إن�ه��ا ب ��د�أت‬ ‫خف�ض احل�صة التي متلكها يف ال�شركة‪.‬‬

‫ارتفاع معدل الت�ضخم‬ ‫يف املغرب ‪ 1.8‬يف املئة‬ ‫الرباط‪ -‬رويرتز‬ ‫قالت املفو�ضية ال�سامية للتخطيط‬ ‫يف امل� �غ ��رب �أم� �� ��س اجل �م �ع��ة �إن �أ�سعار‬ ‫امل�ستهلكني ارت �ف �ع��ت يف ��ش�ه��ر ت�شرين‬ ‫الأول مع ارتفاع تكاليف الغذاء‪.‬‬ ‫وزادت �أ�سعار امل�ستهلكني ‪ 1.8‬يف املئة‬ ‫يف ت�شرين الأول على �أ�سا�س �سنوي‪ ،‬مع‬ ‫ارتفاع قدره ثالثة يف املئة يف �أ�سعار املواد‬ ‫الغذائية‪.‬‬ ‫وتراجعت �أ�سعار امل�ستهلكني ‪ 0.3‬يف‬ ‫املئة �سنويا يف �أي�ل��ول عندما انخف�ضت‬ ‫تكاليف الغذاء ‪ 1.4‬يف املئة‪.‬‬ ‫وارتفعت �أ�سعار امل�ستهلكني ‪ 0.6‬يف‬ ‫املئة يف �آب مقابل ارتفاع قدره ‪ 1.1‬يف املئة‬ ‫يف متوز و‪ 1.9‬يف املئة يف حزيران ب�سبب‬ ‫ارتفاع �أ�سعار الغذاء ب�صورة �أ�سا�سية‪.‬‬ ‫وارتفعت �أ�سعار ال�سلع الغذائية التي‬ ‫متثل �أك�ث�ر م��ن ‪ 40‬يف امل�ئ��ة م��ن م�ؤ�شر‬ ‫ا�سعار امل�ستهلكني يف املغرب ‪ 0.2‬يف املئة‬ ‫يف �آب و‪ 1.6‬يف املئة يف متوز و‪ 3.2‬يف املئة‬ ‫يف حزيران‪.‬‬ ‫وارت �ف��ع الت�ضخم الأ� �س��ا� �س��ي‪ ،‬وهو‬ ‫م�ؤ�شر ي�ستخدمه البنك املركزي املغربي‬ ‫لتحديد �أ�سعار الفائدة القيا�سية ‪0.4‬‬ ‫يف املئة يف ت�شرين الأول مقارنة بالعام‬ ‫ال�سابق‪.‬‬

‫اليورو يرتفع معو�ضا‬ ‫خ�سائره ال�سابقة‬ ‫لندن ‪ -‬رويرتز‬ ‫ارتفع اليورو �أم�س اجلمعة معو�ضا‬ ‫خ���س��ائ��ره ال�سابقة و��س��ط ت��وق�ع��ات ب�أن‬ ‫اي��رل �ن��دا ع�ل��ى و� �ش��ك ال�ت��و��ص��ل التفاق‬ ‫للح�صول ع�ل��ى ع���ش��رات امل �ل �ي��ارات من‬ ‫ال � �ي� ��ورو م� ��ن � �ش��رك��ائ �ه��ا الأوروب� � �ي �ي��ن‬ ‫و�صندوق النقد ال��دويل لإنقاذ بنوكها��� ‫املتعرثة‪.‬‬ ‫وقالت دبلن �إن املناق�شات �ستجري‬ ‫حتى الأ�سبوع املقبل‪ ،‬و�أبلغ وزير املالية‬ ‫ب��ري��ان لينيهان ال�برمل��ان ب ��أن الأم ��ر مل‬ ‫ي�صل بعد �إىل حد طلب احل�صول على‬ ‫قر�ض‪.‬‬ ‫وق��ال يل ه��اردم��ان حملل العمالت‬ ‫ل��دى بنك �أوف طوكيو‪-‬ميت�سوبي�شي‬ ‫يو‪.‬اف‪.‬جيه‪« :‬هناك درج��ة من الهدوء‬ ‫و� �س��ط ت�ك�ه�ن��ات ب��ال�ت��و��ص��ل �إىل ح��ل يف‬ ‫الأج� ��ل ال �ق��ري��ب ل�ل�ب�ن��وك االيرلندية‪،‬‬ ‫الأمر الذي �أنع�ش االقبال على املخاطرة‬ ‫من جديد‪ ،‬ورفع �سعر اليورو الذي قد‬ ‫ي�صل اىل ‪ 1.40‬دوالر»‪.‬‬ ‫وارت �ف��ع ال �ي��ورو ‪ 0.3‬يف امل�ئ��ة خالل‬ ‫ي��وم �أم�س اىل ‪ 1.3685‬دوالر‪ .‬وك��ان قد‬ ‫نزل اىل �أقل م�ستوى له يف �سبعة �أ�سابيع‬ ‫عند ‪ 1.3446‬دوالر على من�صة التداول‬ ‫االلكرتوين �إي‪.‬بي‪.‬ا�س يوم الثالثاء‪.‬‬


‫�أوراق ثقافية‬ ‫خماسيات فلسطين‬

‫ال�سبت (‪ )20‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1416‬‬

‫يتناول �أحداث الهجوم الإ�سرائيلي على �سفن �أ�سطول احلرية يف املياه الإقليمية‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫«�إ�رسائيل» ترتقب بقلق موعد عر�ض‬

‫�ضياع اخلالفة �ضياع فل�سطني‬ ‫�ات ا َ‬ ‫م��� َ‬ ‫خل � � ِل � �ي � � َف � � ُة مِ � � ��نْ َق� � � ْه� � � ٍر ومِ � � � ��نْ َك � � َم ��دِ‬ ‫ومِ � � � � � ��نْ ت � � � ��آ ُم � � � � ِر �أَ� � � �ْ � ��ش � � � � ��را ٍر َع� � �ل � ��ى ال� � � َب� � �لَ � ��دِ‬ ‫مِ � � � ��نْ َب � � � ْع� � ��دِ َ�أنْ َم � � � � َّز ُق� � � ��و ُه � � َ��ش� � � َّر مَ ْ‬ ‫ت � � � ِز َق � � � ٍة‬ ‫و� � � � �ص� � � ��ا َر ُك � � � � � ُّ�ل َم� � � � � ِزي � � � ��قٍ َد ْو َل � � � � � � � � � � َة الأَ َب � � � � � � ��دِ‬ ‫وا ْن � � َت � � َف � ��� � َ�ش ال� � ِّن� � ْك� �� � ُ�س ِف � � ْي � � ِه ح ��ا ِك� �م� �اً َب � َ�ط�ل� ً‬ ‫ا‬ ‫( َك ��ال� � ِه� � ِّر َي� ْ�ح � ِك��ي ا ْن � ِت �ف��اخ �اً � َ��ص� � ْو َل� � َة الأَ� � َ�س ��دِ )‬ ‫وا ْن � � َد� � � َّ�س مِ � ��نْ تحَ ْ � � ِت � � ِه ال� � ُي� � ْه � ُ‬ ‫�دان (م َْ�س َك َن ًة)‬ ‫َح � � ّت� ��ى �أَق � � ��ا ُم � � ��وا َل � � ُه � � ْم ُح� � ْك� �م� �اً َع� �ل ��ى َف �� � َ�س ��دِ‬ ‫ُ‬ ‫اهلل �أَ ْك� � � � �َب� � � ��رَ ُ ي� � ��ا َق � � � � ْومِ � � � ��ي ِب� � �ن � ��ا َظ� � � � َه� � � � َرتْ‬ ‫ُر َو ْي � � � ِب � � �� � � �ض� � � ٌ‬ ‫�ات َت� � � � ُق � � ��و ُد ال� � � َّن � ��ا� � � َ�س ِل � � ْل � � َّن � � َك� ��دِ‬

‫‪5‬‬

‫«وادي الذئاب– فل�سطني» �أواخر ال�شهر املقبل‬

‫جغرافيا ثقافية‬ ‫الربيد امل�رصي‬ ‫ُيخ ِّلد "جنيب حمفوظ"‬ ‫واف��ق رئي�س جمل�س �إدارة الهيئة القومية للربيد يف م�صر‬ ‫الدكتور �أ�شرف زكي على �إ�صدار طابع بريدي يحمل �صورة الأديب‬ ‫امل�صري ال�شهري جنيب حمفوظ؛ وذلك بالتزامن مع حلول مائة‬ ‫عام على مولده التي توافق يوم ‪ 11‬كانون الأول املقبل‪.‬‬ ‫ووف��ق �صحيفة ال���ش��روق‪ ،‬ف ��إن �إ� �ص��دار ال�ط��واب��ع يف املنا�سبات‬ ‫والأحداث التاريخية الهامة ‪-‬على حد قول زكي‪ -‬من اخلدمات التي‬ ‫حتر�ص عليها الهيئة القومية للربيد‪ ،‬التي ت�ؤرخ لفرتات زمنية �أو‬ ‫تخلد ذكرى رحيل �أحد الر�ؤ�ساء �أو الأدباء �أو كبار ال�شخ�صيات‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن جن�ي��ب حم �ف��وظ ‪-‬امل��ول��ود يف ‪ 11‬ك��ان��ون الأول‬ ‫بالقاهرة عام ‪ -1911‬حائز على جائزة نوبل يف الأدب‪ ،‬وبد�أ حياته مع‬ ‫الكتابة منذ مطلع �أربعينيات القرن الفائت حتى عام ‪ ،2004‬و�أدركته‬ ‫املنية يف ‪� 30‬آب ع��ام ‪� 2006‬إث��ر قرحة نازفة بعد ع�شرين يوماً من‬ ‫دخوله م�ست�شفى ال�شرطة يف حي العجوزة باجليزة‪.‬‬ ‫وت��دور �أح��داث جميع رواياته يف م�صر‪ ،‬وتظهر فيها "ثيمة"‬ ‫متكررة هي احلارة التي تعادل العامل‪ ،‬من �أ�شهر �أعماله الثالثية‬ ‫رواية "�أوالد حارتنا" التي مُنعت من الن�شر يف م�صر منذ �صدورها‬ ‫وحتى عهد قريب‪.‬‬ ‫وجنيب حمفوظ هو ا�سم مركب �أطلقه وال��ده عليه؛ تقديراً‬ ‫منه للطبيب جنيب حمفوظ الذي �أ�شرف على والدت��ه التي كانت‬ ‫متع�سرة‪.‬‬

‫م�رشوع �إماراتي‬

‫يقتني ‪� 95‬ألف كتاب‬ ‫ا�شرتت جلنة اختيار الكتب يف م�شروع "ثقافة بال حدود" ‪95‬‬ ‫�ألف كتاب‪.‬‬ ‫وتلتزم جلنة اختيار الكتب للم�شروع مبعايري ال�شراء اخلا�صة‬ ‫بامل�شروع‪ ،‬ودعم الكتب والأعمال الإماراتية‪ ،‬والكتب احلائزة على‬ ‫جوائز وغريها من الإ� �ص��دارات املتميزة؛ بهدف ن�شر الوعي بني‬ ‫�أفراد املجتمع ب�أهمية القراءة والثقافة العامة‪.‬‬ ‫وعلى هام�ش امل�شروع‪ ،‬انطلقت احلافلة املتنقلة "مكتبة بال‬ ‫حدود" ال�ت��ي ت�ستهدف ف�ئ��ات املجتمع ك��اف��ة مبختلف �أعمارهم‪،‬‬ ‫وت�سعى لتعزيز ثقافة القراءة ون�شر املعرفة بكافة جماالتها‪.‬‬ ‫وت�شتمل املكتبة على م�ئ��ات الكتب باللغة العربية املختارة‪،‬‬ ‫وت�ت�ن��اول م��وا��ض�ي��ع خمتلفة ك��ال��دي��ن وال�ف�ك��ر وال�ترب�ي��ة والتعليم‬ ‫والإدارة واالقت�صاد والفن والإعالم والقانون‪ ،‬ومت جتهيز احلافلة‬ ‫بجل�سات خارجية مهي�أة للقراء؛ بحيث ي�ستطيع الزائر اجللو�س‬ ‫واال�ستمتاع بقراءة الكتاب يف �أجواء مريحة‪.‬‬ ‫وجتوب حافلة مكتبة "بال حدود" كافة مناطق �إمارة ال�شارقة‪،‬‬ ‫كما ت�صل �إىل م��دار���س وج��ام�ع��ات وم��ؤ��س���س��ات حكومية وحدائق‬ ‫عامة ونواد ثقافية‪ ،‬وي�صاحب هذه اجلولة ور�ش فنية وناد قرائي‬ ‫وم�سرحيات وور���ش عمل كتابية ولقاءات مع عدد من الك ّتاب‪� ،‬إىل‬ ‫جانب �إطالق احللقة الأوىل من النادي القرائي بح�ضور الدكتور‬ ‫عمر عبدالكايف‪.‬‬

‫دعوة لـ"ترجمة العلوم"‬ ‫�إىل اللغة العربية‬ ‫نظم املجل�س الأع�ل��ى للثقافة يف القاهرة ن��دوة حملت عنوان‬ ‫"�إ�شكالية تعريب العلوم العربية"‪� ،‬شارك فيها �أ�ستاذ الدرا�سات‬ ‫الأدب �ي��ة وع�ضو جممع اللغة العربية امل���ص��ري ال��دك�ت��ور الطاهر‬ ‫مكي‪.‬‬ ‫ولفت مكي �إىل الو�ضع احلرج الذي تعاين منه اللغة العربية يف‬ ‫هذه املرحلة التاريخية‪ ،‬م�ؤكداً �أن احلملة ُت�شن بهدف النيل من كل‬ ‫الثقافات الإن�سانية ذات اجلذور احل�ضارية املت�أ�صلة ويف مقدمتها‬ ‫الثقافة العربية‪.‬‬ ‫وقال �إن هذه احلمالت حتاول التعلل ب�أن اللغة العربية مفارقة‬ ‫للواقع احلي املعي�ش‪ ،‬وال ت�صلح لغة للعلوم املتطورة‪ ،‬حمذراً من �أن‬ ‫تلقى العربية امل�صري الذي عانته اللغة الالتينية‪.‬‬ ‫وي�شري مكي �إىل �أن اجلامعات حالياً باتت حتت�ضن ت�صورات‬ ‫م�ستوردة ت�صل �أحياناً �إىل تف�ضيل وتعظيم اللغة الأجنبية على‬ ‫ح�ساب اللغة القومية‪ ،‬مطالباً اجلامعات العربية بتبني م�شروعاً‬ ‫لرتجمة العلوم �أ�سوة بالتجربة الناجحة يف �سوريا‪.‬‬

‫بانوراما فنية لواقع‬ ‫الكاريكاتري العربي‬ ‫ُد��ش��ن م ��ؤخ��راً يف ق�صر الأوني�سكو بالعا�صمة اللبنانية‬

‫بريوت املعر�ض الفني "بني اجلد واللعب"‪ ،‬الذي يحت�ضن �أعمال‬ ‫لعدد من فناين الكاريكاتري املعروفني يف العامل العربي �أمثال‪:‬‬ ‫�أحمد ح�ج��ازي‪ ،‬وناجي العلي‪ ،‬وج��ورج بهجوري‪ ،‬وبهجت عثمان‪،‬‬ ‫وحميي الدين اللباد‪ ،‬وعلي فرزات وغريهم‪.‬‬ ‫وي���ش�ت�م��ل امل�ع��ر���ض ‪-‬ال� ��ذي ي�ستمر ح�ت��ى ‪ 16‬ت���ش��ري��ن الثاين‬ ‫اجل��اري‪ -‬على مئة لوحة تقدم بانوراما لفن الكاريكاتور العربي‪،‬‬ ‫وجاء تنظيم بناء على دعوة من جريدة ال�سفري اللبنانية ومتحف‬ ‫الن�سيان ال�سويدي‪ ،‬وبالتزامن مع معر�ض مماثل يقام يف الفرتة‬ ‫نف�سها بجامعة لين�شوبينغ ال�سويدية‪.‬‬ ‫وتطرق املعر�ض �إىل املُلح االجتماعية التي ت��دور بني الأزواج‬ ‫العجزة �أو بني امل��ر�أة والرجل عموماً‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن الهم االجتماعي‬ ‫و�أمل النا�س واجلوع والف�ساد وامل�شكالت التي جتعل العالقة �سيئة‬ ‫بني احلاكم واملحكوم‪.‬‬ ‫و��ش��ارك يف املعر�ض فنانون م��ن‪ :‬م�صر‪ ،‬وال �� �س��ودان‪ ،‬ولبنان‪،‬‬ ‫وفل�سطني‪ ،‬والعراق‪ ،‬و�سوريا‪ ،‬والبحرين‪ ،‬واملغرب‪ ،‬واجلزائر‪.‬‬

‫م�شاهد من الفيلم الذي �سيعر�ض ر�سمي ًا يف ‪ 28‬كانون الأول املقبل وبلغت كلفة �إنتاجه ما ُي ُ‬ ‫نيف على ‪ 10‬ماليني دوالر‬

‫يعي�ش االحتالل الإ�سرائيلي يف الوقت الراهن‬ ‫حالة من القلق والرعب‪ ،‬بعد �إعالن تركيا االنتهاء‬ ‫من �إنتاج فيلم حول ال�سفينة "مرمرة"‪ ،‬التي كانت‬ ‫�ضمن �سفن �أ�سطول احلرية املنطلقة �صوب قطاع‬ ‫غزة لك�سر احل�صار املفرو�ض عليه منذ �أعوام؛ حيث‬ ‫تعر�ضت لهجوم قوات البحرية الإ�سرائيلية‪ ،‬الأمر‬ ‫ال��ذي �أ��س�ف��ر ع��ن ا�ست�شهاد ت�سعة �أت ��راك و�إ�صابة‬ ‫الع�شرات‪.‬‬ ‫من جانبها‪� ،‬أ�شارت القناة الثانية بالتليفزيون‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي �إىل �أن امل�ح�ط��ات التلفزيونية ودور‬ ‫ال�سينما يف تركيا ق��د ب ��د�أت بن�شر ��ص��ور مبدئية‬ ‫لبع�ض م�شاهد الفيلم ‪-‬ال��ذي �سيعر�ض يف الثامن‬ ‫والع�شرين ك��ان��ون ال�ث��اين امل�ق�ب��ل‪ -‬و��س��ط توقعات‬ ‫ب��أن يحقق �أعلى م�شاهدة بني الأت ��راك‪ ،‬م�ضيفة‪:‬‬ ‫"الفيلم اجلديد الذي يحمل ا�سم "وادي الذئاب–‬ ‫فل�سطني" هو طريقة جديدة لالنتقام الرتكي من‬ ‫�إ�سرائيل‪ ،‬عقب حادث االعتداء على �أ�سطول احلرية‬ ‫الذي وقع نهاية �شهر �أيار املا�ضي"‪.‬‬ ‫وزادت‪" :‬يعد فيلم "وادي الذئاب– فل�سطني"‬ ‫العمل ال�ث��ال��ث �ضمن �سل�سلة �أف�ل�ام وم�سل�سالت‬ ‫تركية معادية لـ"�إ�سرائيل" حتمل عنوان "وادي‬

‫الذئاب"‪ ،‬وق��د ح�ظ��ي اجل� ��زءان ال���س��اب�ق��ان بن�سب‬ ‫م�شاهدة عالية جداً داخل تركيا وخارجها"‪.‬‬ ‫وي���س��رد الفيلم ب��داي��ة ان �ط�لاق ال�سفينة من‬ ‫تركيا وحتى حماولة و�صولها �إىل غزة‪ ،‬وهو الأمر‬ ‫الذي �سي�سهم ‪-‬وفق املراقبني واملحللني‪ -‬يف زيادة‬ ‫التوتر بالعالقات بني �أنقرة وتل �أبيب (تل الربيع‬ ‫املحتل) عقب ال�ت��ده��ور ال�شديد ال��ذي �شهدته يف‬ ‫الآونة الأخرية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت ال�ق�ن��اة ال�ث��ان�ي��ة �أن الفيلم ‪-‬الذي‬ ‫ب��غت كلفة �إنتاجه ما ي ُ‬ ‫ُنيف على ‪ 10‬ماليني دوالر‪-‬‬ ‫يعترب الأع�ل��ى تكلفة يف ت��اري��خ ال�سينما الرتكية‪،‬‬ ‫زاعمة �أن ق�صة الفيلم و�أح��داث��ة �ست�سيء ل�صورة‬ ‫"�إ�سرائيل" و�ستف�ضح ممار�ساتها الوح�شية �أمام‬ ‫املجتمع الدويل‪ ،‬وال �سيما يف ت�صوير م�شاهد جنود‬ ‫االحتالل الذين ُو�صفوا بالفيلم بـ"القتلة" وهم‬ ‫يعتدون على الن�شطاء الأتراك على منت ال�سفينة‪.‬‬ ‫بح�سب القناة الثانية بالتليفزيون الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫ف� ��إن ال�ف�ي�ل��م �سينتهى ب�ق�ي��ام بطله ال�ترك��ي بقتل‬ ‫ال�ضابط الإ�سرائيلي الذي كان م�س�ؤو ًال عن الفرقة‬ ‫الع�سكرية‪ ،‬التي هاجمت ال�سفينة مرمرة وقتلت‬ ‫النا�شطني الذين كانوا على متنها‪.‬‬

‫وكانت تركيا �أقرب حليف ع�سكري ودبلوما�سي‬ ‫لـ"�إ�سرائيل" يف الوطن العربي‪� ،‬إال �أن العالقات‬ ‫بد�أت ت�سوء بعد انتقاد �أنقرة لـ"�إ�سرائيل" ملا عُرف‬ ‫بعملية "الر�صا�ص امل�صبوب"‪ ،‬التي حملت ا�سم‬ ‫العدوان ال�صهيوين على قطاع غزة عام ‪ ،2008‬غري‬ ‫�أن مهاجمة �أ�سطول احلرية �ساق العالقات �إىل نفق‬ ‫مظلم‪.‬‬ ‫وك� ��ان رئ �ي ����س ال � � ��وزراء ال�ت�رك ��ي رج ��ب طيب‬ ‫�أردوغ � ��ان ق��د �أع �ل��ن �أن ت��رك�ي��ا ل��ن تعيد عالقاتها‬ ‫مع "�إ�سرائيل" �إىل ما كانت عليه يف ال�سابق‪ ،‬ما‬ ‫مل ت�ق��دم اع �ت��ذاراً على "الهجوم الوح�شي" على‬ ‫ال�سفينة ال�ترك�ي��ة ال �ت��ي ك��ان��ت حت�م��ل م�ساعدات‬ ‫لقطاع غزة‪.‬‬ ‫وق ��ال �أردوغ � ��ان يف كلمة ��س��اب�ق��ة‪�" :‬إ�سرائيل‬ ‫�ستعتذر و�ستدفع التعوي�ضات‪ ،‬وب�ع��د ذل��ك ميكن‬ ‫ان نبد�أ التفاو�ض‪� ،‬أقول ب�صراحة �إن �إ�سرائيل هي‬ ‫امل�س�ؤولة عن �سوء العالقات الثنائية حاليا بيننا‪،‬‬ ‫ويجب �أن ال يف�سر الأمر بغري ذلك؛ �إذ كيف ميكن‬ ‫�أن ن�سامح هجوماً من اجلو ومن البحر �ضد �سفينة‬ ‫تبحر رافعة العلم الرتكي‪ ،‬وحتمل م�سافرين من‬ ‫�أنحاء العامل كافة كانوا يرغبون يف م�ساعدة �أنا�س‬

‫القناة الإ�رسائيلية‬ ‫الثانية‪ :‬الفيلم طريقة‬ ‫جديدة لالنتقام الرتكي‬ ‫منا و�سي�سيء ل�صورتنا‬ ‫�أمام املجتمع الدويل‬ ‫�آخرين"‪.‬‬ ‫وت �� �س��اءل �أوردغ � � � ��ان‪" :‬هل ع �ث��روا ع �ل��ى �أي ��ة‬ ‫�أ�سلحة؟ ال‪ ،‬وهم هاجموا ه��ؤالء النا�س العزل من‬ ‫اجلو ومن البحر‪ ،‬ولذلك ال يوجد �أي مربر مطلقاً‬ ‫ملثل هذا الت�صرف"‪.‬‬ ‫وكان االحتالل الإ�سرائيلي قد زعم �أن جنوده‬ ‫فتحوا ال�ن��ار بعد �أن تعر�ضوا لهجوم بال�سكاكني‬ ‫والق�ضبان املعدنية‪ ،‬بينما تقول تركيا‪�" :‬إن الهجوم‬ ‫غري �شرعي‪ ،‬و�إن جنود االحتالل �أطلقوا النار على‬ ‫مدنيني عزل"‪.‬‬

‫يتمحور حول ال�س�ؤال التايل‪" :‬ملاذا �أمريكا لي�ست روما جديدة؟"‬

‫�إ�صدار كتاب يُ�سْقط قوة �أمريكا احلالية على جتربة الإمرباطورية الرومانية‬ ‫وا�شنطن ‪ -‬وكاالت‬ ‫�صدر م�ؤخراً عن معهد مازا�شوزتا التكنولوجي‬ ‫ك�ت��اب "ملاذا �أم��ري�ك��ا لي�ست روم��ا جديدة؟" مل�ؤلفه‬ ‫الباحث فاكالف �سميل‪ ،‬ويقع الكتاب يف ‪� 232‬صفحة‬ ‫من القطع املتو�سط‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب �صحيفة ال �ب �ي��ان‪ ،‬ف� ��إن ال�ك�ت��اب قارن‬ ‫بني الواليات املتحدة الأمريكية والتي ظهرت على‬ ‫ال�ساحة الدولية كقوة عظمى وحيدة يف العامل بعد‬ ‫نهاية احل��رب ال �ب��اردة‪ ،‬وب�ين روم��ا ال�ق��دمي��ة يف �أوج‬ ‫قوتها‪.‬‬ ‫وي�شري م�ؤلف الكتاب �إىل �أن ه��ذه املقارنة بني‬

‫الواليات املتحدة الأمريكية وروم��ا القدمية فقدت‬ ‫الكثري م��ن م�ضمونها بعد احل��روب الكثرية‪ ،‬التي‬ ‫�شنتها الواليات املتحدة الأمريكية يف كل من العراق‬ ‫و�أفغان�ستان دون القدرة على ح�سمهما‪� ،‬إىل جانب‬ ‫الأزم ��ة االق�ت���ص��ادي��ة ال�ت��ي ط��وق��ت ال �ع��امل م�ن��ذ عام‬ ‫‪.2008‬‬ ‫وم � ��ن خ �ل��ال م� ��ا �� �س� �ب ��ق؛ ي � ��ؤك� ��د امل� � ��ؤل � ��ف �أن‬ ‫الإمرباطورية الأمريكية تعاين من قدر كبري من‬ ‫عدم الفعالية والتقهقر‪ ،‬مو�ضحاً مواطن االختالف‬ ‫العميقة واجلوهرية بني �أمريكا اليوم وروما القدمية‬ ‫يف كتابه‪ ،‬و�إن كانت هناك نقاط ت�شابه �سطحية بني‬ ‫احلالتني‪.‬‬

‫و ُي �ج �ل��ي امل� ��ؤل ��ف ب ��داي ��ة االخ� �ت�ل�اف يف معنى‬ ‫الإم�براط��وري��ة نف�سه‪ ،‬وم��دل��والت�ه��ا وم��دى طبيعة‬ ‫ال�سلطة يف روم ��ا ال�ق��دمي��ة و�أم��ري �ك��ا احل��ال�ي��ة‪ ،‬ويف‬ ‫دور امل �ع��رف��ة وال �ت �ج��دي��د يف ال��دول �ت�ي�ن‪ ،‬و�أخ �ي��راً يف‬ ‫�أهمية الآالت وم�صادر الطاقة واالقت�صاد والواقع‬ ‫ال�سكاين الدميغرايف‪ ،‬على �أن الكتاب وعرب مناق�شة‬ ‫هذه امل�سائل كلها يعيد ر�سم امل�سارين التاريخيني يف‬ ‫منظور املقارنة بينهما‪.‬‬ ‫وي�شدد الباحث �أن املقارنة ب�ين �أمريكا وروما‬ ‫القدمية ينق�صها الت�أمل العميق؛ فالت�شبيه خادع‪،‬‬ ‫ب��ل خ��ارج �سياق التفكري اجل� �دّي‪� ،‬أم��ا ع��ن ال�سمات‬ ‫امل�شرتكة بني روما القدمية و�أمريكا اليوم تتمثل يف‬

‫�أن القوتني �أرادتا ن�شر مظاهر قوتهما و�سيطرتهما‬ ‫خارج حدودهما اجلغرافية‪� ،‬إىل جانب الف�ساد‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫�أن ه��ذه لي�ست خ�صائ�ص يتفردان بها؛ �إذ تواجدت‬ ‫نف�س الإرادة لدى املغول وال�صني ونابليون وهتلر‪.‬‬ ‫وب �ع��د ع�م�ل�ي��ات امل �ق��ارن��ة وع��ر���ض احل �ج��ج التي‬ ‫ُتقر بالت�شابه بني روم��ا القدمية و�أمريكا احلالية‬ ‫وتفنيدها‪ ،‬ي�صل امل�ؤلف �إىل نتيجة �أ�سا�سية مفادها‬ ‫�أن وج��ه ال�ت���ش��اب��ه الأك �ث�ر ب� ��روزاً والأك�ث��ر و�ضوحاً‬ ‫بني احلالتني يتمثل يف قدراتهما املبالغ بها �ضمن‬ ‫�سياق ع�صريهما‪� ،‬أما يف جميع املظاهر الأخرى ف�إن‬ ‫التحليالت املقدّمة ت�ؤكد على �أنهما متثالن عاملني‬ ‫خمتلفني بعمق يف واقع الأمر‪.‬‬

‫بلغت كلفتها نحو ‪ 10‬ماليني دوالر‬

‫ُقيم بدرا�ستني اجلدوى االقت�صادية‬ ‫لبنان ت ِّ‬

‫الحتفالية «بريوت عا�صمة عاملية للكتاب»‬

‫بريوت ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أجرت بريوت يف الآونة الأخرية درا�ستني؛ بغية‬ ‫تقييم اجل��دوى االقت�صادية الحتفالية "بريوت‬ ‫عا�صمة عاملية للكتاب" التي بلغت تكلفتها زهاء‬ ‫‪ 10‬ماليني دوالر‪ ،‬ت�ضمنت �إق��ام��ة ‪ 567‬م�شروعاً‬ ‫و‪ 1200‬ن�شاط‪.‬‬ ‫وفق �صحيفة ال�شرق الأو�سط اللندنية‪ ،‬ف�إن‬ ‫الدرا�ستني ‪-‬ال�ت��ي �أج��راه�م��ا الكاتب واملفكر علي‬ ‫ح��رب وال��دك �ت��ور ك�م��ال ح �م��دان �إىل ج��ان��ب فريق‬ ‫من الباحثني‪ -‬ت�أتيان لتجيبا على �أ�سئلة حمددة‬ ‫حيال اجل��دوى االقت�صادية لال�ستثمار يف املجال‬ ‫الثقايف؛ ومنها‪" :‬هل ذهبت ه��ذه الأم ��وال هدراً‬ ‫وانتهت فاعليتها بانتهاء املنا�سبة؟"‪ ،‬و"هل ميكن‬ ‫لال�ستثمار يف الفنون وال�ت�راث والآداب وغريها‬ ‫من املجاالت الإبداعية �أن ي�ؤمِّن مردوداً على املدى‬ ‫البعيد واملتو�سط؟"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪� ،‬أو� �ض��ح امل�ف�ك��ر ع�ل��ي ح��رب �أن ��ه ال‬ ‫توجد حاجة لإثبات العالقة الوثيقة بني الفكر‬ ‫وال�ث�روة؛ �إذ �إن ال�ق��درة على االخ�ت�راع واالبتكار‬ ‫لي�ست مق�صورة مبن ي�ستثمر امل��وارد فح�سب‪ ،‬بل‬ ‫هو �أي�ضاً ‪-‬بح�سبه‪ -‬من يح�سن َخ ْلق موارد جديدة‪،‬‬ ‫ذاهباً �إىل �إمكانية ا�ستثمار الثقافة‪ ،‬وم��ن ناحية‬ ‫�أخرى �إغناء الثقافة بتحويل املناطق املهم�شة �إىل‬ ‫حقول للإنتاج املعريف والإبداع اجلمايل‪.‬‬ ‫ال��دك �ت��ور ك �م��ال ح �م��دان �أ� �ش��ار �إىل احلر�ص‬

‫رئي�س اجلمهورية اللبنانية يف كلمة له بافتتاح "بريوت عا�صمة عاملية للكتاب لعام ‪"2009‬‬

‫على �أال تكون ال��دول��ة ممثلة ب��وزارة الثقافة هي‬ ‫املمول الوحيد‪ ،‬حيث اكتفت بدفع نحو ‪ 50‬يف املئة‬ ‫م��ن التكاليف‪ ،‬ت��ارك��ة للهيئات وامل�ؤ�س�سات وحتى‬

‫ال�سفارات املبادرة وامل�شاركة‪.‬‬ ‫وح��ول م��ردود ه��ذه الفعالية على االقت�صاد‬ ‫ال�ل�ب�ن��اين‪ ،‬ف ��إن امل ��ردود املبا�شر متثل يف �إتاحتها‬

‫لكثري من فر�ص العمل وا�ستفادة م�ؤ�س�سات عدة‬ ‫م�ن�ه��ا‪� ،‬أم ��ا امل � ��ردود غي��ر امل�ب��ا��ش��ر ل�ه��ا فيتمثل يف‬ ‫امل�شاريع التي ُنفذت‪ ،‬و�شارك فيها �آالف النا�شطني‬ ‫واملنظمني من داخ��ل لبنان وخارجه‪ ،‬وجتلى هذا‬ ‫�أك�ث�ر يف م�ع��ار���ض الكتب وامل�ط�ب��وع��ات والعرو�ض‬ ‫امل�سرحية‪ ،‬كما امل�صنوعات الفنية واحلرفية‪.‬‬ ‫وع�ل��ى الأم ��د ال�ط��وي��ل‪ ،‬ف ��إن ال��درا��س��ة ت�سلط‬ ‫ال�ضوء على �أهمية ال�تراك��م واال�ستمرار حل�صد‬ ‫ال�ن�ت�ي�ج��ة‪ ،‬الف �ت��ة �إىل �أن ه��ذا ال�ت�راك��م ي�سهم يف‬ ‫حت�سني �صورة لبنان بو�صفه بلداً يختزن طاقات‬ ‫حية‪ ،‬ويجذب املهرجانات والأن�شطة �إليه‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �� �ش �ه��د ح� ��رب مب �ج �م��وع��ة م ��ن الأمثلة‬ ‫الثقافية التي جنحت �أو �ساهمت يف حتقيق عائد‬ ‫اق�ت���ص��ادي؛ كقرية "�سيدي بو�سعيد" يف تون�س‬ ‫التي �أ�صبحت قبلة لل�سياح‪ ،‬وقرية "املحرق" يف‬ ‫البحرين التي متحورت حول بيت ال�شيخ �إبراهيم‬ ‫اخلليفة ال��ذي كان من رواد النه�ضة والع�صرنة‪،‬‬ ‫ع�لاوة على مدينة �أ�صيلة املغربية التي حتولت‬ ‫مبهرجانها و�أن�شطتها �إىل معلم �سياحي وف�ضاء‬ ‫ثقايف عربي وعاملي‪.‬‬ ‫وي� � ��رى ح � ��رب � � �ض� ��رورة ا� �س �ت �خ ��دام "القوة‬ ‫الناعمة"‪ ،‬املتمثلة يف ابتكار الأ�ساليب والنماذج‬ ‫ال�ف�ع��ال��ة يف الإدارة وال�ت�ن�م�ي��ة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل خلق‬ ‫ال�صيغ احل�ضارية للعي�ش ب�صورة �سلمية كبديل‬ ‫لـ"القوة الفاح�شة" التي تعتمد ‪-‬على حد قوله‪-‬‬ ‫على احلروب‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫درا�ســــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫ال�سبت (‪ )20‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1416‬‬

‫مركز « ديان « ي�ضع معظم الدول العربية على خارطة التفتت مبا فيها م�صر وال�سعودية و�سوريا ولبنان واليمن واجلزائر واملغرب وليبيا‬

‫دور «مركز ديان» يف �صياغة‬ ‫امل�شروع ال�صهيوين لتفتيت الأقطار العربية‬

‫�أعد هذا البحث مدير عام «الدار العربية للدرا�سات والن�شر» بالقاهرة‪ ،‬الدكتور حلمي عبدالكرمي الزعبي‪،‬‬ ‫ليكون مرجعاً هاماً لكل من يريد معرفة و�إدراك الدور اخلطري الذي ينه�ض به «مركز ديان لأبحاث ال�شرق‬ ‫الأو�سط و�إفريقيا» يف �إجناز عملية االخرتاق يف املنطقة العربية‪ ،‬من خالل قراءة وا�ستقراء خريطة ن�شاطه‬ ‫وعناوين بحوثه وندواته وور�شه البحثية‪ .‬و ُت�ساعد هذه القراءة‪ ،‬لدور مركز ديان‪ ،‬الباحث �أو امل�س�ؤول العربي‬ ‫على تلم�س �سبل معرفة �أدوار ومهام هذا املركز وهي تخرج يف م�ضامينها و�آفاقها عن العمل الأكادميي العلمي‪.‬‬ ‫حيث يعر�ض دكتور الزعبي لدور املركز يف التنظري لإ�شاعة ظاهرة التفتيت يف العديد من الدول العربية و�أنه‬ ‫ي�ضع منطقة املغرب العربي �ضمن �أولويات ن�شاطه يف املرحلة احلالية وامل�ستقبلية‪ .‬ثم يعر�ض بعد ذلك للدور‬ ‫الذي مار�سه وميار�سه هذا املركز يف �شمال العراق ويف جنوب ال�سودان ويف غرب ال�سودان (دارفور)‪ ،‬وكيف �أنه‬ ‫و�ضع معظم الدول العربية على خارطة التفتيت مبا فيها م�صر‪ ،‬ال�سعودية‪� ،‬سوريا‪ ،‬لبنان‪ ،‬اليمن‪ ،‬اجلزائر‬ ‫املغرب‪ ،‬ليبيا‪ ،‬ومن ثم كيفية مواجهة الدور الذي يلعبه‪.‬‬ ‫مركز مو�شيه ديان هو �أق��دم و�أك�بر م�ؤ�س�سة من‬ ‫نوعها يف «�إ�سرائيل» على مر ال�سنني‪ ،‬وقد لعب دورا‬ ‫كبريا يف �إلقاء ال�ضوء على منطقة ال�شرق الأو�سط‪،‬‬ ‫من خالل الإ�صدارات والبحوث وامل�ؤمترات والوثائق‬ ‫واخل��دم��ة ال��ع��ام��ة‪ .‬ي�شرف على م��رك��ز دي���ان جمل�س‬ ‫�أمناء �إ�سرائيلي‪ ،‬بناء على م�شورة من الهيئة الدولية‬ ‫للم�شرفني‪ .‬وه���و ي���دار م��ن ق��ب��ل م��دي��ر الأكادميية‬ ‫الدكتور (�أي��ال زاي�سر)‪ .‬ويتم متويل املركز من قبل‬ ‫اجل��ام��ع��ة‪ ،‬وال���وق���ف‪ ،‬وامل���ن���ح ال��ب��ح��ث��ي��ة‪ ،‬وامل�ساعدات‬ ‫احلكومية واخلارجية‪.‬‬ ‫من بني العناوين اخلالقة لن�شاط مركز ديان يف‬ ‫الآونة الأخرية‪:‬‬ ‫‪ -1‬ن��دوة حول الرتكيبة ال�سكانية ل��دول املغرب‬ ‫العربي و�إمكانية اخرتاقها والعمل على تفكيكها على‬ ‫غرار ما حدث �شمال العراق وجنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫وم���ن �أج����ل �إع���ط���اء ه���ذه امل��ع��اجل��ة الإ�سرائيلية‬ ‫مل��و���ض��وع��ة ال��ف��ر���ص والإم����ك����ان����ات ال�����س��ان��ح��ة لدعم‬ ‫حركات انف�صالية ّ‬ ‫متت دع��وة ‪� 18‬شخ�صية �أمازيغية‬ ‫مغربية و�ضمان م�شاركتهم يف ن��دوة ح��ول ما �س ّمي‬ ‫مب�شكلة الأمازيغ يف دول املغرب وعلى الأخ�ص املغرب‬ ‫واجل���زائ���ر‪ .‬وي���رى نفر م��ن الباحثني املخت�صني يف‬ ‫ال�ش�ؤون الإ�سرائيلية �أنّ مركز ديان ينطلق يف معاجلة‬ ‫م��ا ي�سمى مب�شكلة الأم��ازي��غ يف دول امل��غ��رب العربي‬ ‫من خلفية نظرية وعملية �ساهمت يف بدور كبري يف‬ ‫تخليق �أو�ضاع يف �شمال العراق وجنوب ال�سودان ويف‬ ‫الغرب منه (دارف���ور) تفاقمت وانفجرت على �شكل‬ ‫عمليات مترد قادتها حركات ارتبطت بعالقات خا�صة‬ ‫مع الأجهزة الإ�سرائيلية ومتا�س مع مركز ديان‪.‬‬ ‫ال�صحف املغربية ويف معر�ض تغطيتها لزيارة‬ ‫ال���وف���د الأم���ازي���غ���ي امل��غ��رب��ي ل���ـ»�إ����س���رائ���ي���ل» حتدثت‬ ‫باقت�ضاب و�إيجاز عن التحدي احلقيقي الذي ي�سهم‬ ‫م��رك��ز دي����ان يف تخليقه يف منطقة امل��غ��رب العربي‬ ‫امتدادا وا�ستكماال لدور لعبه منذ ت�أ�سي�سه يف امل�شرق‬ ‫العربي يف العراق وال�سودان ويف لبنان ويف م�صر ويف‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫‪ -2‬ن���دوة ب��ع��ن��وان «ال��دول��ة واملجتمع يتقو�ضان‬ ‫يف ال��ع��امل ال��ع��رب��ي»‪��� :‬ش��ارك فيها جمهور وا���س��ع من‬ ‫الباحثني الإ�سرائيليني من العاملني يف املركز ومن‬ ‫خارجه‪ ،‬هذه الندوة غطت معظم ال��دول العربية يف‬ ‫امل�شرق‪ :‬م�صر وال�����س��ودان وال��ع��راق و�سوريا واململكة‬ ‫ال�����س��ع��ودي��ة وال��ي��م��ن‪ ،‬ويف منطقة امل���غ���رب‪ :‬اجلزائر‬ ‫واملغرب واجلماهريية الليبية‪.‬‬ ‫‪ -3‬ندوة حول ما �سمي حركات التمرد يف الدول‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة احل��ا���ض��ن��ة للجماعات الإث��ن��ي��ة والطائفية‬ ‫(احل��ال��ت��ان ال��ع��راق��ي��ة وال�����س��ودان��ي��ة) وح����االت �أخرى‬ ‫ميكن �أن تنتج وتو ّلد‪.‬‬ ‫‪ -4‬ل��ي��ب��ي��ا وامل���واج���ه���ة ب�ي�ن ت��ي��اري��ن الأ�صولية‬ ‫وال��وط��ن��ي��ة وت��ط��ورات امل�ستقبل‪ .‬ه��ل �ستواجه ليبيا‬ ‫حت���دي���ات ال��ت��ق�����س��ي��م وال��ت�����ش��ط�ير ع��ل��ى غ����رار احلالة‬ ‫ال�سودانية انطالقا من عوامل م�ساعدة مفرت�ضة‬ ‫�إثنية ومناطقية؟‬ ‫‪ -5‬الدول العربية يف مواجهة مرحلة ال�صراعات‬ ‫الداخلية واالن��زالق �إىل التفتيت‪ :‬ال�سودان والعراق‬ ‫واليمن وال�صومال ولبنان‪.‬‬ ‫و�أجنز املركز مئات الأبحاث‪ ،‬ومنذ عقد �ستينيات‬ ‫القرن املا�ضي التي متحورت حول ما �سمي باجلماعات‬ ‫الأث��ن��ي��ة والطائفية يف ال��ع��امل ال��ع��رب��ي‪ ،‬وع��ن وجود‬ ‫جمتمعات ف�سيف�سائية ميكن تفكيكها وتقوي�ضها‬ ‫يف ن��ط��اق نظرية �إ���ض��ع��اف ال��ع��دو وتفتيته جمتمعيا‬ ‫وب�شريا ي���ؤدي �إىل تعظيم عنا�صر القوة يف اجلانب‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ه��ذه املقولة ظ�� ّل ي��ردده��ا �أول رئي�س للحكومة‬ ‫الإ�سرائيلية هو (دافيد بن جوريون) عندما عر�ض‬ ‫ع��ل��ي��ه م�����ش��روع تق�سيم الأق���ط���ار ال��ع��رب��ي��ة م���ن قبل‬ ‫مهند�س التق�سيم (�أوري لوبراين) الذي كان ي�شغل‬ ‫من�صب م�ست�شاره لل�ش�ؤون العربية‪.‬‬ ‫ع�بر درا���س��ة �أ���س��ل��وب حتليل امل�����ض��م��ون ومتابعة‬ ‫الندوات والور�ش والبحوث ال�صادرة عن مركز ديان‬ ‫لأب��ح��اث ال�شرق الأو���س��ط‪ ،‬ميكن ب�سهولة ت�شخي�ص‬ ‫ال���دور ال���ذي ي�ضطلع ب��ه ه��ذا امل��رك��ز واجل��ه��ات التي‬ ‫تقف خلف ن�شاطه وعالقته بالأجهزة اال�ستخباراتية‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫البنية الفكرية لهذا املركز يف امل�شاريع الإ�سرائيلية‬ ‫ت�ستند على دعامتني‪:‬‬ ‫الدعامة الأوىل‪ :‬نظرية �إثارة الفنت ودق الأ�سافني‬ ‫داخل املجتمعات العربية يف نطاق �إ�سرتاتيجية تفتيت‬ ‫املجتمعات وال��دول وتفكيكها من الداخل عن طريق‬ ‫ت�أجيج حاالت التمرد وال�صراعات‪.‬‬ ‫ال���دع���ام���ة ال���ث���ان���ي���ة‪ :‬ال���ت���ح���ال���ف م����ع م����ا �س ّمي‬ ‫باجلماعات الأثنية والطائفية من �أجل �إ�سناد ودعم‬ ‫م�شاريعها و�أجنداتها االنف�صالية والتق�سيمية‪.‬‬ ‫وقبل اخلو�ض يف مفردات وتف�صيالت دور مركز‬ ‫ديان يف نطاق الإ�سرتاتيجية الإ�سرائيلية ال ب ّد من‬ ‫العودة �إىل خلفية ت�أ�سي�س هذا املركز‪ ،‬ذلك لأنّ هذه‬ ‫العودة ت�سهم يف �إلقاء �إ�ضاءات هامة و�ضرورية ملعرفة‬ ‫املزيد عن ن�شاط هذا املركز والأدوار التي �أداها‪.‬‬ ‫م���رح���ل���ة ال��ت���أ���س��ي�����س الأوىل‪ :‬م���رك���ز �شيلواح‬ ‫للدرا�سات‬ ‫يف ع���ام ‪� 1959‬أ���ص��در رئ��ي�����س امل���ؤ���س�����س��ة املركزية‬ ‫لال�ستخبارات واملهمات اخلا�صة (املو�ساد) (ر�ؤوفني‬ ‫���ش��ي��ل��واح) م���ؤ���س�����س امل��و���س��اد‪ ،‬تعليمات ب���إن�����ش��اء مركز‬ ‫لدرا�سة الوطن العربي يحمل ا�سمه‪ ،‬لذا فقد �س ّمي‬ ‫مركز �شيلواح ومت ربطه ظاهريا بجمعية اال�ست�شراق‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬ثم ربط يف عام ‪ 1965‬بجامعة تل �أبيب‪.‬‬

‫يف املرحلة الأوىل كان املركز يتكون من عدّة �شعب‬ ‫و�أق�����س��ام‪ :‬م�صر وال��ع��راق و���س��وري��ا‪ .‬وت��رك��زت �أبحاثه‬ ‫و�أدبياته على �إعداد امل�شاريع البحثية الأ�سا�سية وغلب‬ ‫عليها الطابع املعلوماتي ثم التحليل ل�صالح املو�ساد‪.‬‬ ‫وقد اعترب املركز حتى حرب حزيران عام ‪1967‬‬ ‫م��رك��ز الأب���ح���اث ال��وح��ي��د يف «�إ���س��رائ��ي��ل» ل��ذل��ك كان‬ ‫التعويل عليه كبريا وعلى الأخ�ص يف �صناعة القرار‬ ‫الأمني‪.‬‬ ‫ويف ع���ام ‪ 1983‬مت ت��غ��ي�ير ا���س��م��ه لي�صبح با�سم‬ ‫معهد ديان لأبحاث ال�شرق الأو�سط و�إفريقيا‪ .‬وعلى‬ ‫�إثر ذلك وب�شكل تلقائي ّ‬ ‫مت تو�سيع ن�شاطه و�أق�سامه‬ ‫البحثية وتطوير بنيته الأر�شيفية املعلوماتية‪.‬‬ ‫كان �أول م�س�ؤول يف �إدارة املركز هو الربوفي�سور‬ ‫(�شمعون �شامري) الذي كان م�س�ؤوال �أي�ضا عن ق�سم‬ ‫م�صر يف امل��رك��ز‪ ،‬وال���ذي �أ���س��ن��دت �إل��ي��ه مهمة تغطية‬ ‫جم��م��ل الأو����ض���اع امل�����ص��ري��ة ال��ع�����س��ك��ري��ة وال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية قبيل �شنّ حرب حزيران‬ ‫‪.1967‬‬ ‫ويعترب (�شامري) ال��ذي ع�ّي�نّ بعد كامب ديفيد‬ ‫ع��ام ‪ 1967‬مدير للمركز الأك��ادمي��ي يف ال��ق��اه��رة ثم‬ ‫�سفريا لـ»�إ�سرائيل» يف القاهرة وا�ضع �سيا�سة «حتييد‬ ‫دور م�صر من �ساحة املواجهة» على �أ�سا�س قراءاته‬ ‫وحتليالته ل�لاجت��اه��ات وال��ت��ح��والت ال��ت��ي �صاحبت‬ ‫تويل �أنور ال�سادات الرئا�سة يف م�صر بعد وفاة الزعيم‬ ‫الراحل جمال عبد النا�صر عام ‪.1970‬‬ ‫املركز يف ظ ّل التطورات التي �شهدها ب��د�أ ي�ض ّخ‬ ‫درا�ساته وتقديرات موقفه وب�شكل منظم �إىل‪:‬‬ ‫ رئا�سة الوزراء‪ /‬مكتب رئي�س الوزراء‬‫ وزارة الدفاع‪ /‬املكتب اخلا�ص‪.‬‬‫ وزارة اخلارجية ‪/‬املكتب اخلا�ص‪.‬‬‫ الأجهزة اال�ستخباراتية الثالثة‪ :‬املو�ساد �شعبة‬‫اال�ستخبارات الع�سكرية (�أم��ان) وجهاز الأم��ن العام‬ ‫(ال�شافاك)‪.‬‬ ‫ الكني�ست‪.‬‬‫هذا بالإ�ضافة �إىل الأحزاب وامل�ؤ�س�سات الأكادميية‬ ‫وال�صحفية‪ ،‬م��ع الإب��ق��اء على ال��درا���س��ات وتقديرات‬ ‫املوقف والتقارير املعلوماتية املعدة خ�صي�صا للمو�ساد‬ ‫يف نطاق حمدود و�سري للغاية‪.‬‬ ‫دور املركز يف التنظري لإ�شاعة ظاهرة التفتيت يف‬ ‫العدد من الدول العربية‬ ‫ك�� ّر���س امل��رك��ز ومنذ بداياته اجلهد وال��وق��ت من‬ ‫�أجل درا�سة الأو�ضاع يف عدد من الدول العربية التي‬ ‫تعي�ش فيها جماعات �إثنية وطائف��ة ومذهبية لتقدّم‬ ‫�إىل امل��و���س��اد م��ع تو�صيات‪ ،‬ب��ل وا�ستخال�صات تفيد‬ ‫هذا اجلهاز يف جهوده لإجناز عمليات اخرتاق لتلك‬ ‫اجلماعات‪ .‬هذه الدرا�سات التي مت �صوغها من قبل‬ ‫املركز �أ�سهمت �أ�سهاما كبريا يف متهيد ال�سبيل �أمام‬ ‫التحرك الإ�سرائيلي يف �شمال العراق نحو الأكراد‪،‬‬ ‫وجنوب ال�سودان مع ما كان ي�سمى اجلي�ش ال�شعبي‪.‬‬ ‫ول��ل��دالل��ة ع��ل��ى ذل���ك ف������إنّ ق�����س��م ال���ع���راق الذي‬ ‫ت��ت��واله (ع���وف���را ب��اجن��و) ال��ع��راق��ي��ة الأ����ص���ل وكذلك‬ ‫ق�سم ال�����س��ودان ال���ذي ت��ت��واله (ي��ه��ودي��ت رون��ي�ن) قد‬ ‫و�ضعا �أهداف تق�سيم هذين البلدين وف�صل ال�شمال‬ ‫ال��ع��راق��ي واجل���ن���وب ال�����س��وداين يف امل��ق��ام الأول من‬ ‫جهودهما وحمط اهتمام رئي�سي‪.‬‬ ‫التحليل العام يف عمل هذا املركز واملراجع التي‬ ‫تدعمه ومتوله تظهر �أنّ املركز ويف �ضوء ت�شخي�صاته‬ ‫الدقيقة للو�ضع يف �شمال ال��ع��راق وجنوب ال�سودان‬ ‫ك��ان دافعا للمو�ساد والأج��ه��زة الإ�سرائيلية الأخرى‬ ‫للتحرك �إىل منطقة كرد�ستان وجنوب ال�سودان ون�سج‬ ‫عالقات بحركة التمرد الكردية التي قادها الربزاين‬ ‫الأب ث���م االب�����ن وك���ذل���ك ح���رك���ة ال��ت��م��رد يف جنوب‬ ‫ال�سودان برئا�سة (ج��ون ج��راجن)‪ .‬املركز �شخّ �ص ما‬ ‫و�صف بالثغرات هناك التي ميكن النفاذ منها وذلك‬ ‫منذ �سبعينيات القرن املا�ضي‪.‬‬ ‫م��ن مراجعة وتقييم دور امل��رك��ز والإ���ش��ادة بهذا‬ ‫ال������دور م���ن ق��ب��ل ال��ق��ي��ادت�ين الأم���ن���ي���ة وال�سيا�سية‬ ‫الإ�سرائيلية يف �ضوء ما �أجنز يف �شمال العراق قيام‬ ‫الكيان الكردي وما يو�شك �أن ينجز يف جنوب ال�سودان‬ ‫االنف�صال و�إقامة دول��ة اجلنوب تبني لنا حجم هذا‬ ‫ال��دور وفاعليته‪ ،‬وه��و ما ا�ستحق الإ���ش��ادة والتثمني‬ ‫والتقدير من قبل عدة م�س�ؤولني يف «�إ�سرائيل» نذكر‬ ‫من بينهم على �سبيل املثال وزير اخلارجية (�أفيجدور‬ ‫ل���ي�ب�رم���ان) و(دان م����ري����دور) وزي�����ر اال�ستخبارات‬ ‫و(مائري دجان) رئي�س املو�ساد وقيادات �أخرى‪.‬‬ ‫تعدد مراكز الأبحاث يف «�إ�سرائيل» مل يقلل من‬ ‫�أه��م��ي��ة دور م��رك��ز دي���ان وع��ل��ى الأخ�����ص يف ا�ستقراء‬ ‫الأو�ضاع العربية‬ ‫يف ال�سنوات الأخرية جتاوز عدد مراكز البحوث‬ ‫ال�����س��ي��ا���س��ي��ة والإ���س�ترات��ي��ج��ي��ة ال��ع��ام��ة واخل��ا���ص��ة يف‬ ‫«�إ���س��رائ��ي��ل» ث�لاث�ين‪ .‬وق���د ظ��ه��ر ب��ع��د ح���رب ت�شرين‬ ‫الأول (�أكتوبر) عام ‪ 1973‬مركز مناف�س ملركز ديان‬ ‫هو مركزي يافيه للدرا�سات الإ�سرتاتيجية بجامعة‬ ‫ت��ل �أب��ي��ب وت��وىل رئا�سته اجل�ن�رال (�أه����ارون ياريف)‬ ‫رئي�س �شعبة اال�ستخبارات الع�سكرية‪.‬‬ ‫لكن ذلك مل ي�ؤثر على مكانة املركز لكون مركز‬ ‫ي��اف��ي��ه ق��د �أف����رد ن�����ش��اط��ه ال��ب��ح��ث��ي خل��دم��ة امل�ؤ�س�سة‬ ‫الع�سكرية درا���س��ات وت��ق��دي��رات موقف �إ�سرتاتيجية‬ ‫وع�سكرية‪ ،‬لذلك كان معظم الباحثني الإ�سرتاتيجيني‬ ‫العاملني فيه هم من تخرجوا من امل�ؤ�س�سة الع�سكرية‬ ‫�أي �ضباط احتياط‪.‬‬ ‫و�أه������م امل����راك����ز اجل����دي����دة ال���ت���ي ظ���ه���رت خالل‬ ‫العقدين الأخريين‪:‬‬ ‫‪ -‬مركز بيغن ال�سادات للدرا�سات الإ�سرتاتيجية‬

‫كر�س املركز جهوده لدرا�سة الدول العربية التي تعي�ش فيها جماعات �إثنية وطائفية‬ ‫ّ‬ ‫ليقدم للمو�ساد تو�صيات وا�ستخال�صات يف اخرتاق لتلك اجلماعات‬ ‫ّ‬

‫منذ عام ‪ 2005‬يقوم املركز ب�أن�شطة يف دول املغرب العربي لدعم الأجهزة‬ ‫ال�صهيونية امل�س�ؤولة عن �إجناز عملية التفتيت‬

‫يعزى الف�ضل فيما حدث ويحدث يف �شمال العراق ويف جنوب ال�سودان ويف غرب‬ ‫ال�سودان (دارفور) �إىل الدور الذي مار�سه مركز ديان‬

‫�أخط�أت الف�ضائيات العربية حني اتاحت م�ساحات لباحثني من مركز ديان للرتويج‬ ‫مل�رشوعه التفتيتي يف العامل العربي‬

‫جامعة بار �إيالن‬ ‫ معهد �أبحاث الأمن القومي وهو يحتل املكانة‬‫الأوىل من حيث �أهميته و�أهمية دوره‪.‬‬ ‫ معهد مالم لأبحاث اال�ستخبارات‬‫ مركز القد�س لل�ش�ؤون العامة والدولة‬‫ معهد الدرا�سات العربية بجامعة حيفا‬‫منطقة امل��غ��رب ال��ع��رب��ي �ضمن �أول���وي���ات ن�شاط‬ ‫املركز يف املرحلة احلالية وامل�ستقبلية‬ ‫رغ��م املناف�سة التي يلقاها مركز دي��ان من قبل‬ ‫املراكز الإ�سرائيلية اجلديدة‪� ،‬إال �أ ّنه مازال يف �صدارة‬ ‫املوقع من حيث ن�شاطه وعمله و�صياغة امل�شاريع التي‬ ‫تخدم الإ�سرتاتيجية الإ�سرائيلية يف املنطقة العربية‪.‬‬ ‫يف ال��ب��داي��ة ك���ان ه���ذا ال����دور ال���ذي �أدّاه م��رك��ز ديان‬ ‫لأب��ح��اث ال�شرق الأو���س��ط يركز على منطقة امل�شرق‬ ‫العربي والرتكيز على ب�ؤرتني �أ�سا�سيتني للتفتيت‪:‬‬ ‫الأوىل‪ :‬منطقة كرد�ستان يف �شمال العراق‪.‬‬ ‫الثانية‪ :‬جنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫ومما يجدر التنويه به هنا �إىل �أ ّن��ه كانت هناك‬ ‫ب���ؤر �أخ��رى مثل لبنان و�سوريا وم�صر‪ ،‬لكنّ الت�أكيد‬ ‫جرى على الب�ؤرتني العراقية وال�سودانية بو�صفهما‬ ‫«ب���ؤرت�ين خمتمرتني لإجن���از عملية التفتيت» بعد‬ ‫ف�شل اجلهود التي اجتهت �إىل الب�ؤرة اللبنانية على‬ ‫�إث���ر ان���دالع احل���رب الأه��ل��ي��ة يف ع��ام ‪ ،1975‬ه��ذا دون‬ ‫�إهمال ال�ساحة امل�صرية ودون تراجع عن �إنتاج حالة‬ ‫على غرار احلالة العراقية وال�سودانية يف دول عربية‬ ‫�أخرى وعلى الأخ�ص لبنان‪.‬‬ ‫ق����� ّرر امل���رك���ز وب����إي���ع���از م���ن ع�����دّة ه��ي��ئ��ات �أمنية‬ ‫وا���س��ت��خ��ب��ارات��ي��ة و�سيا�سية �إ���س��رائ��ي��ل��ي��ة ال��ت��وج��ه �إىل‬ ‫منطقة املغرب العربي‪ ،‬ه��ذا القرار من�ش�أه امل�ؤ�س�سة‬ ‫اال���س��ت��خ��ب��ارات��ي��ة‪ ،‬ك��م��ا ذك���ر رئ��ي�����س ق�سم دول �شمال‬ ‫�إف��ري��ق��ي��ا يف امل���رك���ز (ج���دع���ون ج����را) احل��ا���ص��ل على‬ ‫�أط���روح���ة ال��دك��ت��وراه ب��ع��ن��وان‪ :‬ك��ي��ف يحكم العقيد‬ ‫القذايف يف ليبيا؟»‪.‬‬ ‫على ���ض��وء ه��ذا التكليف ب���د�أ م��رك��ز دي���ان ومنذ‬ ‫ع��ام ‪ 2005‬وبعد �صياغة م�شروعه ال��ذي اعتمد من‬ ‫قبل امل�ؤ�س�سات ال�سيا�سية والأمنية الإ�سرائيلية يقوم‬ ‫ب�أن�شطة ع��ن دول امل��غ��رب ال��ع��رب��ي مي��ك��ن �أن ت�ش ّكل‬ ‫�إ�سهاما يف دع��م حت��رك الأج��ه��زة امل�س�ؤولة عن �إجناز‬ ‫عملية التفتيت يلخ�صها الباحث العربي من الداخل‬ ‫الدكتور علي �سلمان‪:‬‬ ‫‪� -1‬إع���داد �سل�سلة م��ن الأب��ح��اث وال��درا���س��ات عن‬ ‫دول املغرب بالإ�ضافة �إىل الندوات والور�ش‪.‬‬ ‫‪ -2‬اال�ستقطاب داخ���ل ليبيا ب�ين ن��ظ��ام القذايف‬ ‫القومي والربجماتي وبني االجتاهات الأ�صولية‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال�شرق الليبي وحركة حترير التبو‪ ،‬هل هي‬ ‫ب��داي��ة ال��ت��م��رد على غ���رار ح��رك��ات ال��ت��م��رد يف جنوب‬ ‫ال�سودان ودارفور؟‪.‬‬ ‫‪ -4‬ماذا بعد القذايف ومن بعد القذايف؟‬ ‫‪ -5‬ه��ل ت��واج��ه ليبيا حت��دي��ات داخلية وم��ن دول‬ ‫اجلوار؟‬ ‫‪ -6‬تعرث النظام ال�سيا�سي يف اجلزائر‪.‬‬ ‫‪ -7‬امل�شكلة الأمازيغية يف املغرب واجلزائر �أبعادها‬

‫وتطوراتها املحتملة‪.‬‬ ‫‪ -8‬العالقة التاريخية بني اليهود والأمازيغ يف‬ ‫منطقة �شمال �إفريقيا‪.‬‬ ‫�سل�سلة طويلة من الدرا�سات والأبحاث والندوات‬ ‫رعاها ونظمها املركز عن �أو�ضاع منطقة املغرب العربي‬ ‫ت�صب ك ّلها يف خدمة امل�شروع التفتيتي الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫� ّأم��ا الأن�شطة الأخ��رى التي �أطلقها مركز ديان‬ ‫ف�أهمها‪:‬‬ ‫‪ -1‬العمل على �إق��ام��ة جل��ان ���ص��داق��ة �أمازيغية‬ ‫�إ�سرائيلية يف كل من «�إ�سرائيل» واملغرب‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت��ن��ظ��ي��م ن������دوات وف��ع��ال��ي��ات ح����ول م���ا �س ّمي‬ ‫بامل�شكلة الأمازيغية يدعى �إليها م�شاركون �أمازيغ من‬ ‫املغرب ومن اجلزائر ممن يعي�شون يف فرن�سا وبلجيكا‬ ‫وكذلك من ليبيا‪.‬‬ ‫‪ -3‬تن�سيق ج��ه��ود امل��رك��ز م��ع منظمات يهودية‬ ‫وحم��ل��ي��ة يف ف��رن�����س��ا و�إ���س��ب��ان��ي��ا وب��ل��ج��ي��ك��ا والواليات‬ ‫املتحدة وكندا لرعاية منا�سبات ثقافية وحتى �سيا�سية‬ ‫يف اخلارج‪.‬‬ ‫‪ -4‬ت�����س��وي��ق م�����واد دع���ائ���ي���ة ك��ت��ي��ب��ات وكرا�سات‬ ‫وم��ن�����ش��ورات حت��ر���ض على التمرد والعنف وتتحدث‬ ‫بكثري من املبالغة عن وجود ا�ستياء عام يف اجلزائر‬ ‫وامل���غ���رب ول��ي��ب��ي��ا‪ ،‬ووج�����ود ث���غ���رات مي��ك��ن �أن توظف‬ ‫وم�شاكل �سيا�سية واجتماعية واقت�صادية ميكن �أن‬ ‫ت�ستغل لتربير التمرد والع�صيان‪.‬‬ ‫مواجهة دور مركز دي��ان وامل��راك��ز الإ�سرائيلية‬ ‫الأخرى يف فر�ض حتدي التفتيت‬ ‫يف حديثنا عن دور مراكز البحوث الإ�سرائيلية‬ ‫ون�شاطها كان وال يزال لدور مركز ديان ن�صيب الأ�سد‬ ‫يف نطاق �إ�سرتاتيجية التفتيت‪.‬‬ ‫الف�ضل فيما حدث ويحدث يف �شمال العراق ويف‬ ‫جنوب ال�سودان ويف غرب ال�سودان (دارفور) يعزى �إىل‬ ‫هذا ال��دور ال��ذي مار�سه وميار�سه هذا املركز‪ ،‬الذي‬ ‫و�ضع معظم الدول العربية على خارطة التفتيت مبا‬ ‫فيها م�صر‪ ،‬وال�سعودية‪ ،‬و�سوريا‪ ،‬ولبنان‪ ،‬واليمن‪،‬‬ ‫واجلزائر واملغرب واجلماهريية الليبية‪.‬‬ ‫امل���رك���ز ي�ستمد ه���ذا ال���زخ���م يف ع��م��ل��ه م���ن عدّة‬ ‫مكونات‪:‬‬ ‫‪ -1‬دع��م غري حم��دود من قبل الهيئات الأمنية‬ ‫وال�سيا�سية الإ�سرائيلية‪ ،‬وكذلك من قبل منظمات‬ ‫املجتمع املدين الإ�سرائيلي واجلامعات والأحزاب‪.‬‬ ‫‪ -2‬دعم �أمريكي هائل لن�شاط املركز نظرا لتقاطع‬ ‫ب��راجم��ه م��ع ب��رام��ج �أم��ري��ك��ي��ة على م�ستوى الإدارة‬ ‫وعلى م�ستوى م��راك��ز البحوث والأح����زاب وحركات‬ ‫�إيديولوجية ودينية‪ ،‬وعلى الأخ�ص يف �صياغة م�شروع‬ ‫التفتيت للمنطقة العربية‪.‬‬ ‫‪ -3‬ه��ذا امل��رك��ز يحظى �أحيانا بدعم عربي غري‬ ‫مبا�شر عن وع��ي �أو ب��دون وع��ي مثل ال�سماح لوجود‬ ‫واجهات للمركز مثل املركز الأكادميي يف القاهرة ويف‬ ‫الأردن‪ ،‬ث ّم يف لإف�ساح م�ساحات يف بع�ض الف�ضائيات‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة ل��ب��اح��ث�ين ف��ي��ه ل��ل���إدالء ب��دل��وه��م للرتويج‬ ‫للم�شروع التفتيتي ويف التطاول على ك��ل م��ن يغار‬ ‫وي�صون كرامة هذه الأم��ة وم�صالح الوطن العربي‬

‫مثل قناة اجلزيرة والعربية التي جتري بني الفينة‬ ‫والأخ����رى مقابالت م��ع (�أي���ال زاي�����س��ر) رئي�س ق�سم‬ ‫�سوريا ومدير امل��رك��ز‪ ،‬و(دان �شفطون) رئي�س ق�سم‬ ‫الأردن وغريهم‪.‬‬ ‫كان من املنطق واحلكمة بل وامل�صلحة �أن تناط‬ ‫مب��راك��ز الأب��ح��اث يف بع�ض الأق��ط��ار العربية �أدوار‬ ‫فاعلة يف م��واج��ه��ة ال��ت��ح��دي��ات ال��ت��ي حت��دق بالوطن‬ ‫العربي ومقابلة حتدي التفتيت الإ�سرائيلي بتحدي‬ ‫م�ضاد عن طريق �صياغة �إ�سرتاتيجية عربية لتفتيت‬ ‫جمتمع التجمعات اليهودية يف «�إ�سرائيل» املت�شكل‬ ‫من ‪ 75‬جمموعة ب�شرية م�ستوردة من اخلارج متباينة‬ ‫يف ثقافاتها ول��غ��ات��ه��ا ويف �أمن����اط حياتها وعاداتها‬ ‫وتقاليدها و�سلوكها‪.‬‬ ‫ميكن ت�شخي�ص وت�صنيف م��راك��ز الأب��ح��اث يف‬ ‫الوطن العربي على النحو التايل‪:‬‬ ‫م���راك���ز ب��ح��وث مت��ار���س وظ��ي��ف��ة ال��ت��ط��ب��ي��ع مع‬‫«�إ���س��رائ��ي��ل» وال�تروي��ج لثقافة الأ���س��رل��ة ع��ن طريق‬ ‫التعاون م��ع م��راك��ز الأب��ح��اث الإ�سرائيلية م�نن بني‬ ‫هذه املراكز‪:‬‬ ‫ م��رك��ز ال�����ش��رق الأو����س���ط يف ال��ق��اه��رة التابع‬‫ل��ل��م��خ��اب��رات ال��ع��ام��ة امل�����ص��ري��ة ال����ذي ي��ت��وىل مهمة‬ ‫عقد اللقاءات واالجتماعات بني م�ستويات �سيا�سية‬ ‫�إ�سرائيلية وم�صرية‪ ،‬والذي ير�أ�سه اللواء �أحمد عبد‬ ‫احلليم الذي مي�ضي من وقته يف «�إ�سرائيل» �أكرث مما‬ ‫مي�ضيه يف م�صر‪.‬‬ ‫ مركز الأهرام للدرا�سات الإ�سرتاتيجية الذي‬‫يرت�أ�سه الدكتور عبد املنعم �سعيد �أحد �أركان التطبيع‬ ‫وع�ضو جلنة ال�صداقة امل�صرية الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫ م��رك��ز ال��درا���س��ات الإ���س�ترات��ي��ج��ي��ة باجلامعة‬‫الأردنية الذي ي�شرتك مع مراكز �أبحاث �إ�سرائيلية يف‬ ‫�إجناز م�شاريع بحثية ت�ؤول �إىل اجلهات الإ�سرائيلية‬ ‫لال�ستفادة منها‪.‬‬ ‫‪ -2‬م���راك���ز ب��ح��وث مت����ول م���ن ج��ه��ات خارجية‬ ‫�أمريكية و�أوروبية وحتى �إ�سرائيلية‪.‬‬ ‫‪ -3‬مراكز بحوث م�ستقلة ولكنها تغرق يف حميط‬ ‫من الإحباطات الناجمة عن املقيدات واملحدوديات‬ ‫املالية �أو يف جم��ال ال��ك��وادر الكفوءة ويف ذات الوقت‬ ‫الكوادر الوطنية‪.‬‬ ‫امل���واج���ه���ة ال���ف���اع���ل���ة وامل����ق����ت����درة ����ض���د التحرك‬ ‫الإ���س��رائ��ي��ل��ي املقنع بالقناع الأك���ادمي���ي والبحثي ال‬ ‫ينبغي �أن ي��رت��ك��ز ع��ل��ى اجل��ه��د الأم���ن���ي وال�سيا�سي‬ ‫وح�سب‪ ،‬بل يف �إط�لاق العنان ملراكز الأبحاث اجلادة‬ ‫والأمينة العامة واخلا�صة يف العامل العربي للقيام‬ ‫ب��دوره��ا لي�س ف��ق��ط يف ت�شخي�ص ال��ت��ح��دي��ات ب��ل يف‬ ‫امل�شاركة يف و�ضع احللول واخليارات املواجهة‪.‬‬ ‫املركز العربي للدرا�سات والتوثيق املعلوماتي‬ ‫امل�صدر‪ :‬مركز درا�سات وحتليل املعلومات ال�صحفية‪،‬‬ ‫�إ�صدار خا�ص‬ ‫‪http://www.alzaytouna.net/‬‬ ‫‪arabic/?c=201&a=129747‬‬


‫ال�سبت (‪ )20‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1416‬‬

‫ال�ستف�ساراتكم واقرتاحاتكم وم�شاركاتكم را�سلونا على عنواننا‪info@jas.org.jo:‬‬

‫الكواكب هذا الأ�سبوع ال�سبت ‪2010/11/20‬‬ ‫�إعداد‪ :‬ب�شري �صالح‬ ‫خالل هذا الأ�سبوع ميكننا �أن نر�صد من جديد كوكب الزهرة ذا اللمعان الباهر‪ ،‬وقد‬ ‫�أ�صبح «جنمة �صباح» فهو ي�شرق قبل ال�شم�س‪.‬‬ ‫وميكن ر�صد كوكب املريخ‪� ،‬إذ يغيب بعد ال�شم�س بحوايل �ساعة‪� .‬أم��ا بالن�سبة لكوكب‬ ‫امل�شرتي‪ ،‬ف�إننا ن�ستطيع ر�صده بعد مغيب ال�شم�س �إىل ما بعد منت�صف الليل‪ .‬وبالن�سبة �إىل‬ ‫زحل في�شرق قبل ال�شم�س بحوايل ‪� 3‬ساعات‪ ،‬وميكن ر�صده يف الأفق ال�شرقي‪.‬‬ ‫مالحظة‪« :‬ال �ق��در» ه��و مقيا�س للمعان الأج� ��رام‪ .‬وكلما ك��ان ال��رق��م �أ�صغر (�أو �أكرب‬ ‫بال�سالب) كان اللمعان �أ�شدّ‪.‬‬

‫ليلة عيد ورصد فلكي‬ ‫هاين ال�ضليع‬ ‫لأن هواة الفلك ينتهزون الفر�صة لر�صد الظواهر الفلكية‪ ،‬فقد كان االتفاق مب�شاركة بع�ض �أع�ضاء اجلمعية‬ ‫الفلكية الأردنية �أن ننطلق فجر اليوم الثالث من �أيام العيد‪ ،‬حيث ك ّنا على موعد مع �سرب �شهب «الأ�سديات »‪ ،‬فاخرتنا‬ ‫منطقة ذات �إعتام جيد خارج ع ّمان وهي منطقة (�ضبعة)‪ .‬لكنّ طور القمر و�ضياءه‪ ،‬وبع�ض الغيوم حال دون ر�ؤيتنا‬ ‫لعدد كبري من هذه ال�شهب التي تظهر يف مثل هذا الوقت �سنوياً‪ .‬لكنّ الفر�صة مل تفتنا لر�صد �أجرام �أخرى‪ ،‬فها هو‬ ‫زحل مت�ألق‪ ،‬فكانت ر�ؤية حلقاته ممتعة من خالل التل�سكوب‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ر�صد �سدمي اجلبار‪ ،‬وكوكب الزهرة املت�أ ّلق‬ ‫وقد بدا بطور الهالل‪ ،‬وعنقود النرثة‪ .‬كما تابعنا ظهور الفجر الكاذب ثم الفجر ال�صادق‪ .‬و�أخرياً والأهم من ذلك هو‬ ‫مذنب» هارتلي « بني جنمي ال�شعرى اليمانية وال�شعرى ال�شامية‪.‬‬ ‫�إذن‪ ،‬ف�سماء ليايل العيد حافلة �أي�ضاً‪ ،‬والبهجة �أر�ضاً و�سما ًء ‪...‬فك ّل عام و�أنتم بخري‪.‬‬

‫مصابيح السماء ( ‪) 1‬‬ ‫ما حقيقة النجوم؟ وما �سبب �ألوانها وما خ�صائ�صها؟ وكيف نظر �إليها الإن�سان؟‬ ‫ب�سمة ذياب‬ ‫وما النظام الذي مت اال�صطالح عليه فلكياً ب�ش�أن تق�سيمها يف جمموعات ؟ وما �أ�سما�ؤها؟‬ ‫هي النجوم تتلألأ يف �سماء الليل‪ ،‬فجذبت بلمعانها �أنظار ال�شعوب قدمياً وحديثاً‪ ،‬وما �أ�صول �أ�سمائها العربية؟ ومتى ت�شرق ومتى تغرب؟ ك ّل ذلك �سيكون تو�ضيحه �ضمن‬ ‫�سل�سلة « م�صابيح ال�سماء» يف �صفحتنا الفلكية الأ�سبوعية هنا ‪ ..‬فتابعونا ‪...‬‬ ‫ال�ضوئي‪.‬‬ ‫البهي يكاد �أن يختفي يف �سماء مدن ّيتنا ب�سبب التل ّوث‬ ‫ّ‬ ‫ولو �أن م�شهدها ّ‬

‫ها نحن نحاول ‪...‬‬ ‫والهدف تصوير القمر‬ ‫عبد اهلل الد ّبا�س ( ‪� 15‬سنة )‬ ‫العربي‬ ‫الفلكي‬ ‫�صديق ال�صفحة ع�ضو املنتدى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التاريخ ‪ :‬ليلة ‪2010/11 / 19‬‬ ‫الأدوات‪ :‬ك� � � ��ام� �ي� ��را �� � �س � ��ان� � �ي � ��و ‪ 8‬م � �ي � �ج� ��اب � �ك � �� � �س� ��ل وت� � �ل� � ��� � �س� � �ك � ��وب ك � ��ا�� � �س � ��ر ‪� 2.4‬إن� � �� � ��ش‬ ‫الطريقة‪ :‬تركيب الكامريا على العد�سة العينية بو�ساطة «�أداب�تر» وهو (ي��دي) مع و�ضع خا�صية عدم‬ ‫االرجتاج وطبعا �إلغاء الفال�ش‪.‬‬ ‫مالحظة‪ :‬تبدو �صورة القمر معكو�سة جانبياً‪ ،‬وذلك لأن الت�صوير ّ‬ ‫مت مب�ساعدة التل�سكوب‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫ال�سبت (‪ )20‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1416‬‬

‫جرح �ستة فل�سطينني يف غارتني‬ ‫جويتني �إ�سرائيليتني على قطاع غزة‬

‫االحتالل يرف�ض �إدخال‬ ‫حلوى العيد للأ�سرى الفل�سطينيني‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رف�ضت �سلطات االحتالل الإ�سرائيلي �إدخال حلويات للأ�سرى‬ ‫الفل�سطينيني يف زن��ازي��ن التحقيق يف �سجن "اجللمة" مبنا�سبة‬ ‫حلول عيد الأ�ضحى املبارك‪.‬‬ ‫وقالت جلنة الأ�سري يف ت�صريح �صحفي اخلمي�س �إنها قدمت‬ ‫طلبا ل�سلطات االحتالل منذ �شهور‪ ،‬للح�صول على موافقة ب�إدخال‬ ‫احل �ل��وي��ات ل�ل�أ� �س��رى ال��ذي��ن يعي�شون ظ ��روف �صعبة وق��ا��س�ي��ة يف‬ ‫اجللمة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ب�أن الطلب قوبل برف�ض �إ�سرائيلي بذريعة الإجراءات‬ ‫الأم �ن �ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث ب ��اءت ك��ل حم ��اوالت �إدخ� ��ال احل �ل��وى خ�ل�ال العيد‬ ‫بالف�شل‪.‬‬ ‫و�أدانت اللجنة هذه ال�سيا�سة اخلطرية واملنافية لأب�سط حقوق‬ ‫الإن �� �س��ان‪ ،‬مطالبة ال�صليب الأح �م��ر ال�ت��دخ��ل لل�ضغط على �إدارة‬ ‫ال�سجون لل�سماح ب�إدخال حلويات واحتياجات الأ�سرى يف العيد‪.‬‬

‫اجلهاد‪ :‬معتقل لدى‬ ‫ال�سلطة يوا�صل �إ�ضرابه‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��دت حركة اجلهاد الإ�سالمي يف فل�سطني �أن الأ��س�ير املحرر‬ ‫بالل نبيل ذياب دخل يومه ال�ساد�س على التوايل‪ ،‬يف �إ�ضرابه املفتوح‬ ‫ع��ن الطعام يف �سجون ال�سلطة الفل�سطينية مبدينة جنني �شمال‬ ‫ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وقالت احلركة �إن ذي��اب اعتقل من منزله يف كفر راع��ي ق�ضاء‬ ‫جنني‪ ،‬على يد املخابرات قبل عيد الأ�ضحى املبارك بيومني‪ ،‬حيث‬ ‫تعر�ض لتعذيب �شديد و�إهانة خالل التحقيق معه‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪�« :‬أف��اد ذوو الأ�سري املحرر ذياب �أن حالته ال�صحية قد‬ ‫تدهورت ب�شكل كبري‪ ،‬حيث نقل �إىل م�ست�شفى جنني احلكومي م�ساء‬ ‫اخلمي�س»‪.‬‬ ‫و�أكدت عائلة ذياب �أن ابنها تعر�ض لتعذيب �شديد خالل التحقيق‬ ‫معه‪ ،‬كما تعر�ض مل�ضايقات �شديدة ومنع من �أداء ال�صالة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت احلركة �إىل �أن الأ�سري املحرر ذياب �أم�ضى �سبع �سنوات‬ ‫يف �سجون االحتالل بتهمة االنتماء حلركة اجلهاد الإ�سالمي‪ ،‬وهي‬ ‫التهمة ذات�ه��ا ال�ت��ي اعتقل على خلفيتها م��ن قبل ج�ه��از خمابرات‬ ‫ال�سلطة يف جنني‪.‬‬

‫قانون �إ�سرائيلي لفر�ض‬ ‫اخلدمة املدنية على فل�سطينيي ‪48‬‬ ‫النا�صرة‪� -‬صفا‬ ‫م��ن امل �ق��رر �أن تبحث ال�ل�ج�ن��ة ال ��وزاري ��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ل�ش�ؤون‬ ‫الت�شريع غدا الأحد القادم م�شروع قانون لفر�ض اخلدمة املدنية على‬ ‫املجتمعات التي حت�صل مبوجب القانون على �إعفاءات من اخلدمة‬ ‫الع�سكرية كالعرب واملتدينني اليهود‪.‬‬ ‫وبح�سب �صحيفة "يديعوت �أحرونوت" ال�ع�بري��ة‪ ،‬ف�ق��د قدم‬ ‫م���ش��روع ال�ق��ان��ون ع�ضو الكني�ست م��و��ش��ي م�ط�ل��ون وال ��ذي يق�ضي‬ ‫بفر�ض اخلدمة املدنية على من ال ي�ؤدي اخلدمة الع�سكرية يف جي�ش‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي‪ ،‬ملا يف ذلك من م�صلحة كربى ل�صالح املجتمع‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وجاء يف ن�ص القانون‪" :‬ووف ًقا للقانون ف�إن كل مواطن �إ�سرائيلي‬ ‫�أو �ساكن دائم يف الأرا�ضي املحتلة عام ‪ 1948‬لن ي�ؤدي اخلدمة املدنية‬ ‫يرا �إىل وج ��ود �إ�سرائيليني‬ ‫يف ح��ال �أع��ر���ض ع��ن الع�سكرية"‪ ،‬م���ش� ً‬ ‫يخدمون الع�سكرية واملدينة � ً‬ ‫أي�ضا‪.‬‬ ‫وق��ال ع�ضو الكني�ست م�ق��دم ال�ق��ان��ون‪" :‬هناك وظ��ائ��ف كثرية‬ ‫��ش��اغ��رة‪ ،‬مي�ك��ن �أن ن�شغلها باملتطوعني اجل ��دد ون�ح��ن ب�ح��اج��ة �إىل‬ ‫اخل��دم��ة املدنية‪ ،‬وذل��ك مل�ساعدة املواطنني وخا�صة امل�سنني منهم‪،‬‬ ‫واملر�ضى‪ ،‬وفئات خمتلفة"‪.‬‬ ‫وتتوقع ال�صحيفة العربية �أن يثري القانون جدال وا�س ًعا يف حال‬ ‫�صودق عليه‪ ،‬حيث من �ش�أنه �أن ين�ضم �إىل قافلة القوانني العن�صرية‬ ‫وامل�ضيقة على الأقلية العربية التي �شرعتها حكومة االحتالل خالل‬ ‫�أقل من عام‪.‬‬ ‫وي��رف����ض الفل�سطينيون ب��ال��داخ��ل �أداء اخل��دم��ة الع�سكرية يف‬ ‫جي�ش االحتالل وال املدنية يف م�ؤ�س�ساته‪ ،‬حيث انطلقت عدة حمالت‬ ‫مناه�ضة للخدمة املدنية حتت �شعار "اخلدمة املدنية‪ ..‬طريقك‬ ‫�إىل اجلي�ش" وغريها‪ ،‬خ�شية من االجن��رار وراء �إغ��راءات االحتالل‬ ‫و�أن ت��ؤدي هذه اخلدمة يف نهاية املطاف لتجنيد ال�شبان وال�شابات‬ ‫العرب‪.‬‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫اعلنت م�صادر طبية فل�سطينية ان �ستة فل�سطينيني ا�صيبوا‬ ‫بجروح ام�س اجلمعة يف غارتني جويتني �شنتهما طائرات االحتالل‬ ‫اال�سرائيلية على اهداف يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫وذكر �شهود عيان ان الطائرات اال�سرائيلية ا�ستهدفت منزال �شرق‬ ‫دير البلح وار�ضا فارغة �شرق مدينة خان يون�س‪.‬‬ ‫وقال ادهم ابو �سلمية املتحدث با�سم اخلدمات الطبية ان "اربعة‬ ‫جرحى بينهم امر�أة و�صلوا اىل م�ست�شفى �شهداء االق�صى"‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫انهم "ا�صيبوا يف غارة ا�ستهدفت منزال يف دير البلح"‪.‬‬ ‫وتابع ان "جروحهم متو�سطة اخلطورة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أبو �سلمية �أن م�صابني �إحدهما طفل و�صلتا �إىل م�شفى‬ ‫نا�صر جراء الغارة التي ا�ستهدفت منطقة الزنة �شرق خانيون�س‪.‬‬ ‫و�أكد �أن جميع الإ�صابات طفيفة‪.‬‬ ‫وقال �شهود عيان وم�س�ؤولون بحركة حما�س �إن طريان االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي هاجم هدفني على الأقل بقطاع غزة ‪.‬‬ ‫ومل ي�صدر جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي تعليقا على الفور لكن‬ ‫نب�أ الهجومني �أعقب �إعالن االحتالل الإ�سرائيلي �أن ما ال يقل عن‬ ‫�سبعة �صواريخ وقذائف �أطلقت من قطاع غزة على م�ستوطنات جنوب‬ ‫فل�سطني املحتلة‪.‬‬ ‫و�أعلنت جلان املقاومة ال�شعبية م�س�ؤوليتها عن �إطالق القذائف‬ ‫قائلة �إن ه��ذا رد على اغتيال "�إ�سرائيل" قائدين جلماعة جي�ش‬ ‫اال�سالم يف غزة يوم الأربعاء‪.‬‬

‫رجال االطفاء يخمدون النار يف �سيارة دمرت يف �أعقاب غارة جوية ا�سرائيلية االربعاء املا�ضي‬

‫الربدويل‪" :‬فتح" اتخذت قرارا م�سبقا‬ ‫بعدم احلوار معــنا حــول امل�ســ�ألة الأمنية‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ك �� �ش��ف ال� �ق� �ي ��ادي يف ح ��رك ��ة امل �ق ��اوم ��ة‬ ‫الإ� �س�ل�ام �ي ��ة "حما�س" ال ��دك� �ت ��ور �صالح‬ ‫ال�ب�ردوي ��ل ال�ن�ق��اب ع��ن �أن ح ��وار امل�صاحلة‬ ‫الفل�سطينية الذي بد�أ يف دم�شق بني حركتي‬ ‫"حما�س" و"فتح" يواجه �صعوبات كبرية‪،‬‬ ‫و�أرج� ��ع ال�سبب يف ذل��ك �إىل رف����ض "فتح"‬ ‫ب�شكل م�سبق للحوار حول امللف الأمني‪.‬‬ ‫ونفى الربدويل �أي م�س�ؤولية لـ"حما�س"‬ ‫يف تعرث جهود امل�صاحلة‪ ،‬وقال‪" :‬لقد قالت‬ ‫ل�ن��ا ح��رك��ة "فتح" ب� ��أن امل�ل��ف الأم �ن��ي ميثل‬ ‫خطا �أحمر‪ ،‬وهو موقف يعك�س النية امل�سبقة‬

‫ب�إغالق هذا امللف باعتباره �ش�أنا فل�سطينيا‪-‬‬ ‫�أمريكيا‪� -‬إ�سرائيليا‪.‬‬ ‫وب��ال�ن���س�ب��ة ل�ن��ا ن�ح��ن يف "حما�س" من‬ ‫ال�صعب جدا �أن نتخيل �سيناريو ترك امل�س�ألة‬ ‫الأمنية بيد �أمريكا و"�إ�سرائيل" و�إخراجها‬ ‫من مفهومها الوطني‪� ،‬أي �إن "حما�س" ال‬ ‫ميكن �أن تقبل بتحويل الأم��ن من مفهومه‬ ‫الوطني ل�صالح خدمة العدو وحمايته‪.‬‬ ‫ودع ��ا ال�ب�ردوي ��ل "فتح" �إىل �أن تعيد‬ ‫ال�ن�ظ��ر يف ر�ؤي �ت �ه��ا ل�ل�م�ل��ف الأم� �ن ��ي‪ ،‬وق ��ال‪:‬‬ ‫"املطلوب م��ن "فتح" �أن ت���س�ير يف خط‬ ‫الأج � �ن ��دة ال��وط �ن �ي��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة وتغلب‬ ‫امل�صلحة الوطنية العليا على امل�صالح احلزبية‬

‫والأجنبية‪ ،‬هذا اخليار كفيل ب�إزالة اخلالف‬ ‫حول امل�س�ألة الأمنية"‪.‬‬ ‫على �صعيد �آخر نفى الربدويل وجود �أي‬ ‫تطور يف عالقات "حما�س" بالقاهرة‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫"ال يوجد �أي توا�صل �سيا�سي بني "حما�س"‬ ‫وال �ق��اه��رة‪ ،‬وال ت��وج��د �أي و� �س��اط��ات عربية‬ ‫بيننا‪ ،‬هناك ركود يف العالقات ال�سيا�سية بني‬ ‫"حما�س" والقاهرة‪ ،‬ون�س�أل اهلل تعاىل �أن‬ ‫تتفهم م�صر م�صلحتنا الوطنية و�أن تعمل‬ ‫مبقت�ضى هذا الفهم‪ ،‬فهناك �أم��ور ال ميكن‬ ‫التنازل عنها‪ ،‬والأم��ن لي�س م�صلحتنا فقط‬ ‫و�إمنا هو م�صلحة قومية‪ ،‬وما ن�أمله �أن يكون‬ ‫هذا الفهم وا�ضحا"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬

‫"هذه الت�صريحات للتغطية على احلمالت على غزة"‬

‫م�صر تنفي مزاعم وجود «جي�ش الإ�سالم» ب�سيناء‬ ‫رفح ‪ -‬وكاالت‬ ‫ن �ف��ي م �� �ص��در �أم �ن��ي م �� �ص��ري اخلمي�س‬ ‫امل ��زاع ��م الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ب� � ��أن ه �ن��اك عملية‬ ‫�إ�سرائيلية‪ -‬م�صرية م�شرتكة للق�ضاء على‬ ‫ق �ي��ادات تنظيم "جي�ش الإ�سالم" يف قطاع‬ ‫غزة و�سيناء امل�صرية‪.‬‬ ‫ونقلت وك��ال��ة الأن �ب��اء الأمل��ان�ي��ة ع��ن هذا‬ ‫امل���ص��در ال ��ذي و��ص�ف�ت��ه "برفيع امل�ستوى"‬ ‫ق ��ول ��ه‪" :‬ال ت��وج��د ت�ن�ظ�ي�م��ات �إره ��اب� �ي ��ة يف‬ ‫��س�ي�ن��اء‪ ،‬وال ت��وج��د ن���ش��اط��ات لأي جماعات‬ ‫��س��واء فل�سطينية �أو حتى م�صرية‪ ،‬ف�سيناء‬ ‫م��ؤم�ن��ة مت��ا ًم��ا وم�سيطر عليها‪ ،‬وال توجد‬ ‫عمليات م�شرتكة مع "�إ�سرائيل" �سواء �أمام‬ ‫الكوالي�س �أو حتى خلف الكوالي�س"‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف امل� ��� �ص ��در ال� � ��ذي رف� �� ��ض ذكر‬ ‫ا�� �س� �م ��ه‪" :‬ال ت ��وج ��د ح� �م�ل�ات اع� �ت� �ق ��ال يف‬

‫�سيناء‪� ،‬سواء مل�صريني �أو فل�سطينيني‪ ،‬و�أن‬ ‫ه��ذه الت�صريحات للتغطية علي احلمالت‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة � �ض��د ق �ط��اع غ � ��زة‪ ،‬و�إ�ضفاء‬ ‫ال�شرعية عليها"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬ما ي�ح��دث يف ق�ط��اع غ��زة �ش�أن‬ ‫فل�سطيني داخ �ل��ي‪ ،‬و�أن م���ص��ر ت�ل�ع��ب دو ًرا‬ ‫هاما يف عمليات ال�صلح بني خمتلف القوي‬ ‫الفل�سطينية يف النور و�أمام العامل كله‪ ،‬ولي�س‬ ‫من وراء الكوالي�س"‪.‬‬ ‫وكانت الإذاع��ة الإ�سرائيلية ذك��رت نق ً‬ ‫ال‬ ‫ع��ن م�سئول �أم�ن��ي �إ�سرائيلي يف وق��ت �سابق‬ ‫زعمه �أن هناك عملية �إ�سرائيلية‪ -‬م�صرية‬ ‫م�شرتكة جترى من وراء الكوالي�س للق�ضاء‬ ‫ع�ل��ى ق �ي��ادات تنظيم جي�ش الإ� �س�ل�ام الذي‬ ‫يتخذ من قطاع غزة مق ًرا له‪ ،‬وذلك لإحباط‬ ‫الهجوم الذي يخطط له التنظيم ال�ستهداف‬ ‫ال�سياح الإ�سرائيليني يف �شبه جزيرة �سيناء‪.‬‬

‫و�أ�� � �ض � ��اف امل �� �س �ئ ��ول الإ�� �س ��رائ� �ي� �ل ��ي �أن‬ ‫"�إ�سرائيل �أب�ل�غ��ت ق�ب��ل �أ��س��اب�ي��ع املخابرات‬ ‫امل�صرية بت�سلل عن�صرين اثنني من عنا�صر‬ ‫التنظيم من قطاع غزة �إىل �سيناء للإعداد‬ ‫للهجوم املذكور‪ ،‬ما دفع �أجهزة الأمن امل�صرية‬ ‫�إىل القب�ض عليهما مع بع�ض الفل�سطينيني‬ ‫امل�ق�ي�م�ين يف � �ش �م��ال ��س�ي�ن��اء خ��ا� �ص��ة يف رفح‬ ‫امل�صرية والعري�ش"‪.‬‬ ‫واغ �ت��ال ج�ي����ش االح �ت�ل�ال الإ�سرائيلي‬ ‫الأرب �ع��اء املا�ضي ال�شقيقني حممد و�إ�سالم‬ ‫يا�سني‪ ،‬بزعم �أن �إ�سالم هو امل�ساعد الأمين‬ ‫لقائد تنظيم جي�ش الإ� �س�لام يف غ��زة‪ ،‬و�أنه‬ ‫�ضالع يف التخطيط لأ��س��ر �إ�سرائيليني من‬ ‫�شبه جزيرة �سيناء‪ ،‬العملية ذاتها التي كان‬ ‫يخطط ل�ه��ا ال�شهيد حم�م��د النمنم الذي‬ ‫ق�ضى يف غارة م�شابهة قبل �أ�سبوعني‪ ،‬ح�سب‬ ‫ادعائه‪.‬‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫التحقيق مع �ضابط �إ�سرائيلي‬ ‫�أخفى معلومات عن مقتل مدنيني بغزة‬ ‫النا�صرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫مثل ال�ضابط يف جي�ش االح�ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي ي�ه��ودا هاكوهني‬ ‫�صباح ام�س ا ُ‬ ‫جلمعة �أم��ام ال�شرطة الع�سكرية الإ�سرائيلية‪ ،‬للتحقيق‬ ‫معه ب�شبهة �إخفاء تقرير عن قتل مدنية فل�سطينية يف حي الزيتون يف‬ ‫قطاع غزة‪ ،‬وحجبه ذلك عن النائب الع�سكري العام‪.‬‬ ‫وبح�سب الإذاع ��ة اال�سرائيلية العامة‪ ،‬ف ��إن ه��ذا ال�ضابط برتبة‬ ‫ليفتنانت كولونيل يف اجلي�ش كان قائد لكتيبة يف لواء غفعاتي خالل‬ ‫احلرب اال�سرائيلية على قطاع غزة �أواخر ‪ 2008‬و�أول عام ‪.2009‬‬ ‫و�شرعت ال�شرطة الع�سكرية الإ�سرائيلية (ماح�ش) التحقيق يف‬ ‫الق�ضية يف �أع�ق��اب ك�شفها م��ن خ�لال حماكمة اح��د اجل�ن��ود املتهمني‬ ‫بقتل ام��ر�أة فل�سطينية‪ ،‬حيث طالب حماميا اجلندي يف حينه بتعليق‬ ‫املحاكمة بذريعة ا�ستحالة موا�صلتها يف الوقت الذي يجري التحقيق‬ ‫فيه مع م�ستوى قيادي �ضالع يف ذات الق�ضية‪.‬‬ ‫ونفت م�صادر مقربة من قائد الكتيبة �أن يكون قد حاول طم�س‬ ‫احلقائق وقالت �إنه �أجرى حتقيقا �شامال يف الق�ضية‪.‬‬ ‫وتك�شف تفا�صيل خميفة ومروعة من احلرب على غزة يوما بعد‬ ‫ي��وم خ�لال حماكمات بع�ض جنود االح�ت�لال‪ ،‬رغ��م م��رور عامني على‬ ‫تلك احلرب‪ ،‬وكان �آخرها ك�شف �أوامر بقتل كل فل�سطيني يحمل هاتفه‬ ‫خالل تلك احلرب‪.‬‬

‫جي�ش االحتالل يندد بن�شر ا�سماء‬ ‫ع�سكريني متهمني «بجرائم حرب»‬

‫القد�س املحتلة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ندد جي�ش االحتالل اال�سرائيلي ام�س اجلمعة بن�شر الئحة على‬ ‫اا��نرتنت تت�ضمن ا�سماء واحيانا عناوين ‪ 200‬ع�سكري متورطني يف‬ ‫«جرائم ح��رب» اثناء احل��رب اال�سرائيلية الدامية على قطاع غ��زة يف‬ ‫‪.2009/2008‬‬ ‫وافاد م�صدر ع�سكري ا�سرائيلي انه «بعد تدقيق خرباء قانونيني‬ ‫ات�ضح ان ن�شر ه��ذه املعلومات ال ي�شكل تهديدا حقيقيا للذين وردت‬ ‫ا�سما�ؤهم على الالئحة»‪.‬‬ ‫وا�شار بيان ع�سكري ا�سرائيلي اىل ان «اجلي�ش اال�سرائيلي يندد‬ ‫بن�شر معلومات �شخ�صية حول مئات اجلنود وال�ضباط اال�سرائيليني‪،‬‬ ‫ال ت�ستند اىل اي ا�سا�س»‪.‬‬ ‫وا�شارت �صحيفة ه�آرت�س ان موقعا على االنرتنت مقره يف بريطانيا‬ ‫ن�شر منذ اربعة ايام الئحة با�سماء ‪ 200‬ع�سكري من رئي�س االركان غابي‬ ‫ا�شكينازي اىل جنود عاديني‪ ،‬حتت عنوان «جمرمو حرب ا�سرائيليون»‪.‬‬ ‫وت ��ورد الالئحة اال��س��م وال���ص��ورة وت��اري��خ ال ��والدة للبع�ض ورقم‬ ‫ال�ه��وي��ة وح�ت��ى ال�ع�ن��وان ال�شخ�صي لبع�ض اجل �ن��ود ال��ذي��ن اتهمتهم‬ ‫بارتكاب «جرائم حرب» اثناء العملية اال�سرائيلية «الر�صا�ص امل�صبوب»‬ ‫بني كانون االول ‪ 2008‬وكانون الثاين ‪.2009‬‬

‫يف ذكرى ا�ست�شهاده‪ ..‬الق�سام �أ�صبح نربا�سا للف�صائل بعدما زرع بذرة املقاومة‬ ‫غزة (فل�سطني) ـ خدمة قد�س بر�س‬ ‫مل تكن النتائج املبا�شرة وامللمو�سة للجهاد‬ ‫امل�سلح‪ ،‬ال��ذي ق��اده ال�شيخ عز الدين الق�سام على‬ ‫�أر���ض فل�سطني‪ ،‬كبرية‪ ،‬ولكن الفكرة تراكمت يف‬ ‫ع�ق��ول الأج �ي��ال �إىل �أن �أن�ت�ج��ت ج�ي�ل ً‬ ‫ا ث��ائ��راً على‬ ‫االحتالل و�أعوانه‪ ،‬ال يعب�أ بقلة العدد �أو العدة‪ ،‬حيث‬ ‫ا�ستطاع الق�سام بقدراته على التعبئة والتوعية‬ ‫والتجنيد والتنظيم‪� ،‬أن ي�شعل ث��ورة ع��ام ‪،1936‬‬ ‫وبقي حتى اليوم رمزاً للمقاومة الفل�سطينية بل‬ ‫والعربية‪.‬‬ ‫ومت� ��ر ذك � ��رى ا� �س �ت �� �ش �ه��اد ال �� �ش �ي��خ عزّالدين‬ ‫عبدالقادر م�صطفى يو�سف حممد الق�سام عام‬ ‫‪ ،1935‬ب �ع��د م �ع��رك��ة دام �ي ��ة وغ�ي�ر م�ت�ك��اف�ئ��ة مع‬ ‫االحتالل الربيطاين بقرية ال�شيخ زاي��د‪ ،‬وحتول‬ ‫م �ن��ذ ذل ��ك احل �ي�ن �إىل ع �ل��م م ��ن �أع �ل��ام اجلهاد‬ ‫واملقاومة‪ ،‬وازداد ا�سمه ذيوعا بعد �أن �أطلقت حركة‬ ‫املقاومة الإ�سالمية "حما�س" ا�سمه على جناحها‬ ‫الع�سكري‪ ،‬ال��ذي ال ي��زال يقف حجر ع�ثرة �أمام‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وي���ش�ه��د ال �ق��ادة ال���س�ي��ا��س�ي��ون الفل�سطينيون‬ ‫وامل� �ح� �ل� �ل ��ون وامل� ��راق � �ب� ��ون �أن ال� �ق� ��� �س ��ام‪�" ،‬شكّل‬ ‫نقطة حت��ول ك�ب�يرة يف ت��اري��خ احل��رك��ة الوطنية‬ ‫الفل�سطينية"‪ ،‬وا��س�ت�ط��اع �أن ينقل ال�شعب �إىل‬ ‫رف����ض ال ��ذل وع ��دم ق�ب��ول ال���ض�ي��م‪ ،‬وي �ب��ذل روحه‬ ‫ودمه يف �سبيل الق�ضية‪.‬‬ ‫ول ��د ال �� �ش �ي��خ ال �ق �� �س��ام يف ب �ل��دة ج�ب�ل��ة جنوب‬ ‫ال�لاذق �ي��ة يف ��س��وري��ة ع��ام ‪ 1882‬يف ب�ي��ت متدين‪،‬‬ ‫حيث ك��ان وال��ده يعمل معلماً للقر�آن ال�ك��رمي يف‬ ‫كتَّاب ك��ان ميلكه‪ ،‬و�سافر الق�سام وه��و يف الرابعة‬ ‫ع�شرة م��ن ع�م��ره م��ع �أخ�ي��ه فخر ال��دي��ن لدرا�سة‬

‫العلوم ال�شرعية يف الأزهر‪ ،‬وعاد بعد �سنوات يحمل‬ ‫ال�شهادة الأهلية‪ ،‬وقد تركت تلك ال�سنوات يف نف�سه‬ ‫�أثراً كبرياً‪ ،‬حيث ت�أثر بكبار �شيوخ الأزهر من �أمثال‬ ‫ال�شيخ حممد عبده‪ ،‬وباحلركة الوطنية الن�شطة‬ ‫التي كانت ت�ق��اوم املحتل الربيطاين ون�شطت يف‬ ‫م�صر بعد ف�شل الثورة العرابية‪.‬‬ ‫ك��ان الق�سام يعترب االح�ت�لال الربيطاين هو‬ ‫العدو الأول لفل�سطني‪ ،‬ودعا يف الوقت نف�سه �إىل‬ ‫حم��ارب��ة ال�ن�ف��وذ ال���ص�ه�ي��وين‪ ،‬ال ��ذي ك��ان يتزايد‬ ‫ب�صورة ك�ب�يرة‪ ،‬وظ��ل ي��دع��و الأه ��ايل �إىل االحتاد‬ ‫ونبذ الفرقة وال�شقاق حتى تقوى �شوكتهم‪ ،‬وكان‬ ‫يردد دائماً �أن الثورة امل�سلحة هي الو�سيلة الوحيدة‬ ‫لإنهاء االنتداب الربيطاين واحليلولة دون قيام‬ ‫دولة �صهيونية يف فل�سطني‪ .‬وكان �أ�سلوب "الثورة‬ ‫امل�سلحة" �أم� ��راً غ�ير م ��أل��وف للحركة الوطنية‬ ‫الفل�سطينية �آن��ذاك‪ ،‬حيث كان ن�شاطها يرتكز يف‬ ‫الغالب على املظاهرات وامل�ؤمترات‪.‬‬ ‫�إحياء الفكرة‬ ‫القيادي يف حركة "حما�س" ووزي��ر الثقافة‬ ‫الفل�سطيني ال�سابق عطا اهلل �أبو ال�سبح‪ ،‬يرى �أن‬ ‫ثورة الق�سام كان لها الباع الأط��ول يف �إب��راز حجم‬ ‫اجلرمية الكبرية ‪�-‬ضياع فل�سطني‪ -‬الأم��ر الذي‬ ‫ا�ستدعى ا�ستمرارية اجل�ه��اد وامل�ق��اوم��ة �ضد هذا‬ ‫امل�ح�ت�ل��ة‪ ،‬ع�ل��ى م ��دار الأج �ي��ال ال�لاح�ق��ة واحلقب‬ ‫املتتابعة‪.‬‬ ‫لكن �أب��و ال�سبح �أ��ش��ار �إىل �أن الق�سام "�أ�س�س‬ ‫حلركة متحورت ح��ول رج��ل واح��د وفكرة وحدة‪،‬‬ ‫وهي مطاردة االجنليز ومن يهاجر �إىل فل�سطني‬ ‫م��ن ال�صهاينة‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن حركة "حما�س"‬ ‫�أخذت هذه الفكرة‪ ،‬ولكنها ا�ستدركت حمطة هامة‪،‬‬ ‫وهي املرور بفرتة ح�ضانة كبرية من خالل الرتبية‬

‫والإع� � ��داد جل�ي��ل امل���س�ت�ق�ب��ل‪ ،‬ي�ضمن ا�ستمرارية‬ ‫اجلهاد على الأر�ض الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫ويف هذا الإطار‪ ،‬لفت �أبو ال�سبح �إىل �أن الق�سام‬ ‫"مل ي ��أخ��ذ ف�ت�رة ح���ض��ان��ة ك��اف�ي��ة ق�ب��ل اجلهاد‬ ‫لتتوا�صل الأجيال من بعده‪ ،‬الأمر الذي ا�ستدركه‬ ‫املر�شد الأول جلماعة الإخ��وان ح�سن البنا الذي‬ ‫�أدرك � �ض��رورة ت��رب�ي��ة ج�ي��ل ال ي �ك��ون ل��دي��ه ذلك‬ ‫الثوران العاطفي غري امل�سبوق برتبية �إميانية"‪.‬‬ ‫الأر�ضية اخل�صبة‬ ‫كما نوه القيادي يف "حما�س" �إىل �أن حركته‬ ‫وج ��دت الأر� � ��ض م �ه �ي ��أة م��ن ب�ع��د ال�ق���س��ام للثورة‬ ‫واجلهاد‪ ،‬الأمر الذي مل يكن مهي�أ للق�سام ذاته من‬ ‫قبل‪ ،‬وقال‪�" :‬إن اغتيال الق�سام جعل هناك متا�ساً‬ ‫م�ب��ا��ش��راً ب�ين االح �ت�لال والإن �� �س��ان الفل�سطيني‪،‬‬ ‫��ص��اح��ب ال�ق���ض�ي��ة ال ��ذي ت���ش��رب الفكرة"‪ ،‬الفتاً‬ ‫ال�ن�ظ��ر �إىل �أن "ال�شعب الفل�سطيني ‪-‬يف زمان‬ ‫"حما�س" وكتائب الق�سام‪� -‬أ�صبح يف ك��ل بيت‬ ‫من بيوته فاجعة و�شهيد‪ ،‬وهجر ال�شعب‪ ،‬و�أ�صبح‬ ‫بكامله م�ستهدفا‪ ،‬الأمر الذي �أجربه على الإقبال‬ ‫بكليته على الن�ضال وال�سالح واجلهاد"‪.‬‬ ‫وحت��دث �أب��و ال�سبح عن ال�ظ��روف املو�ضوعية‬ ‫التي واكبت ظهور الق�سام‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنها مل تكن‬ ‫هي الظروف التي واكبت ظهور "حما�س" وكتائب‬ ‫الق�سام‪ ،‬وق��ال‪" :‬الق�سام زرع البذرة ثم اقتلعتها‬ ‫الأعا�صري‪ ،‬لكنك الآن جتد �شبابا يف مقتبل العمر‬ ‫عماد عقل‪ ،‬جميل وادي وغريهم‪ -‬كانوا يحاولون‬‫ا�ستلهام جتربة الق�سام واالقتداء به‪ ،‬ثم بات جميع‬ ‫ال�شباب يحاولون �أن يقتدوا به�ؤالء الرموز �أ�صحاب‬ ‫البدايات امل�شرفة‪ ،‬فبات هذا النهج ال يتوقف وهو‬ ‫يف توا�صل مطرد"‪.‬‬ ‫�أما كون الق�سام �شاميا فهذا ي�ؤكد‪ ،‬ح�سب �أبو‬

‫ال�سبح‪� ،‬أن الق�ضية الفل�سطينية لها العمق العربي‬ ‫والإ�سالمي والإن�ساين والعاملي‪ ،‬الذي ميثله هذا‬ ‫ال�شيخ الكبري وال�شهيد العظيم‪ ،‬وهو ما ا�ستثمرته‬ ‫ب�شكل جيد حركة "حما�س"‪ ،‬وق��ال‪�" :‬سيبقى عز‬ ‫الدين الق�سام يف الذاكرة الفل�سطينية رمزاً كبرياً‬ ‫له ال�سبق يف �إحياء فكرة اجلهاد"‪.‬‬ ‫معامل االنطالق‬ ‫بدوره حيا القيادي يف حركة اجلهاد الإ�سالمي‬ ‫خالد البط�ش روح ال�شهيد ال�شيخ عز الدين الق�سام‪،‬‬ ‫الذي قال‪�" :‬إن ذكراه اليوم ت�ؤكد �أهمية التم�سك‬ ‫بنهجه جهاداً و�سلوكا وممار�سة وعقيدة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البط�ش‪" :‬نحن يف اجلهاد الإ�سالمي‬ ‫من �أوائل من �أعاد لل�شيخ عز الدين الق�سام جمده‪،‬‬ ‫و�أوائ � ��ل م��ن رف��ع ��ش�ع��ار ال�ق���س��ام واق �ت��دى بنهجه‬ ‫امل�ب��ارك يف حم��ارب��ة ال�ع��دو الإ��س��رائ�ي�ل��ي‪ ،‬لقد كان‬ ‫الق�سام رم��زاً للثورة وجت��دي��د اجل�ه��اد على �أر�ض‬ ‫فل�سطني منذ انطالقتها منذ ‪� 23‬سنة"‪.‬‬ ‫وا�ستذكر البط�ش كيف كان ال�شباب املتحم�س‬ ‫قبل ‪� 23‬سنة ي��رف�ع��ون ��ص��ور الق�سام يف جامعات‬ ‫ال��وط��ن وت�صدر امل�ن���ش��ورات با�سمه‪ ،‬الف�ت�اً �إىل �أن‬ ‫حركته تيمناً بذلك �أ�سمت �أول م�سجد �أن�ش�أته يف‬ ‫القطاع با�سم الق�سام‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬الق�سام بالن�سبة لنا م��ازال رمزاً‬ ‫وه��دي �اً و��س�ل��وك��ا‪ ،‬وع �ن��وان �اً ل�ل�ث��ورة وال �ت �م��رد‪ ،‬نهج‬ ‫ال �ق �� �س��ام ال زال م ��وج ��وداً‪ ،‬ن �ه��ج ال �ق �� �س��ام مقاتلة‬ ‫ال�ع��دو والتم�سك بالثوابت وع��دم ال�ت�ن��ازل للعدو‬ ‫الإ�سرائيلي"‪.‬‬ ‫وع��ن �أه ��م امل �ع��امل ال�ت��ي م�ي��زت ج�ه��اد الق�سام‬ ‫وا�ستلهمتها امل�ق��اوم��ة الفل�سطينية‪ ،‬ق��ال‪�" :‬أهم‬ ‫املعامل اجلهاد والت�ضحية‪ ،‬وحتريك النا�س وجمع‬ ‫النا�س على اجل�ه��اد يف �سبيل اهلل واالع�ت�م��اد على‬

‫ال�شهيد ال�شيخ عز الدين الق�سام‬

‫ال ��ذات‪ ،‬فالق�سام ق��ات��ل املحتل ال�بري�ط��اين مباله‬ ‫و�سالحه‪ ،‬ومل يتلق دعماً من جيو�ش �أو �أنظمة‪،‬‬ ‫على عك�س قادة الثورة الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫و�شدد البط�ش �أن��ه "لو ا�ستلهم النا�س خطى‬ ‫الق�سام وفهموا در�سه‪ ،‬رمبا انتهى االحتالل منذ‬ ‫‪� 75‬سنة وانتهت امل�س�ألة"‪ ،‬داعيا جمدداً "لالقتداء‬ ‫ب�سرية الرا�شدين‪ ،‬ال�صحابة والفاحتني وال�سلف‬ ‫واملجاهدين‪ .‬املطلوب ال�ع��ودة للأ�صول ومقاتلة‬ ‫هذا املحتل دون هوادة"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫حلقة يف �سل�سلة الن�ضال‬ ‫من جانبه؛ �أ�شاد ع�ضو اللجنة املركزية حلركة‬ ‫"فتح" الدكتور زكريا الأغ��ا بتجربة الق�سام يف‬ ‫مقاومة االحتالل‪ ،‬والتي ا�ستفاد منها جميع من‬ ‫�أتى بعده‪.‬‬


‫ال�صفحة االجتماعية‬

‫ال�سبت (‪ )20‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1416‬‬

‫نحن واملطر‬

‫ت����دور يف امل��ن��ت��دي��ات ح�����وارات هي‬ ���ع�صارة العقول ولباب النقول ‪ ،‬وها‬ ‫نحن نفتح نافذة على املنتديات لرنى‬ ‫تلك احلوارات ‪.‬‬

‫مقال االسبوع‬

‫مـــو َّدة‬

‫بقلم هدى العي�سى‬ ‫�أال ترون معي �أنهم غريبون‬ ‫نعم غريبون هم بنو الب�شر ‪..‬‬ ‫يف ال�صيف يتذمرون م��ن ال�شم�س‬ ‫و�شعاعها ومن �شدة احلر ‪..‬‬ ‫والت�سمع منهم قوال ‪� ..‬سوى ‪..‬‬ ‫�أين �أنت �أيها املطر ‪.‬؟‪.‬‬ ‫وعندما ي�أتي حامال معه اخلري ‪..‬‬ ‫وبردٍ كالدرر ‪..‬‬ ‫َ‬ ‫تراهم يت�ساءلون بلهفة ‪..‬‬ ‫ترى مابه الدفء ت�أخر ‪..‬؟‬ ‫يرون اخلري يف وقته �شر ًا ‪..‬‬ ‫بل وكل ال�شر ‪..‬‬ ‫وكانوا قبل ذلك يتمنون قدومه ‪..‬‬ ‫ويدعون لذلك دعاء امل�ضطر ‪..‬‬ ‫حرنا بهم ‪..‬‬ ‫فما عدنا نعرف مايريدون ‪..‬‬ ‫حتى نر�سو على بر ‪..‬‬ ‫حددوا ر�أيكم ‪ ..‬والتبقوا هكذا ‪..‬‬ ‫وفر ‪..‬‬ ‫كر ّ‬ ‫مع الر�ضا يف ّ‬ ‫�إن الف�صول �شتا�ؤها وربيعها ‪..‬‬ ‫�صيفها وخريفها ‪..‬‬ ‫بها العاقل ُي�سر ‪..‬‬

‫‪9‬‬

‫عباد الرحمن!‬

‫‪aishaadnan@alsabeel.net‬‬ ‫�إعداد‪ :‬عائ�شة جمعة‬

‫ا�ست�شارة‬

‫هل �أتزوجه؟‬

‫يتكافل امل�سلمون ويتعاونون يف �شتى مناحي احلياة ليبقى ح�صن املجتمع منيعاً ما فيه ثغرات ونحن يف ركن اال�ست�شارات نفتح قلوبنا لال�ستماع �إىل‬ ‫ما �أهمكم من �أمور حياتية فالهموم ميكن تقا�سمها كما ميكن �إر�شاد �صاحبها للخلو�ص منها ونحن معكم مب�شورتنا ودعواتنا لكم ‪ ،‬واهلل يرعاكم‪.‬‬ ‫�أن��ا طالبة يف كلية ال�شريعة‬ ‫ع �م��ري ‪�� 23‬س�ن��ة ت �ق��دم خلطبتي‬ ‫دكتور عمره ‪� 40‬سنة‪.‬‬ ‫�أن��ا م�ترددة هل �أقبله �أم ال ؟‬ ‫ع�ل�م�اً ب ��أن��ه يعمل يف ج��و خمتلط‬ ‫و�أخ�شى �أن ي�ؤثر هذا على حياتنا‬ ‫فيما بعد‪ ..‬فما ن�صيحتكم ؟‬

‫وعليكم ال�سالم ورحمة اهلل وبركاته‬ ‫�أمتنى من اهلل �أن يلهمك ال�صواب وال�سداد‬ ‫ال جمال للتنازل عن اخللق والدين من �أجل حياة‬ ‫طيبة‬ ‫ث��م ي ��أت��ي ب�ع��د ه��ذي��ن ال���ش��رط�ين ت��واف��ق يحققه‬ ‫ال�ت��واف��ق ال�ف�ك��ري (ال �ث �ق��ايف) وال �ت��واف��ق االجتماعي‬ ‫مما يجعل فر�ص االختاف يف الأمور احلياتية قليلة‪،‬‬ ‫ث��م ي �ك��ون اخ�ت�ي��ار ال �ت��واف��ق امل �ك��اين وال ��زم ��اين‪ ،‬حيث‬

‫يتعارف النا�س يف مكان متقارب على جملة �أمور تقلل‬ ‫االخ�ت�لاف‪ ,‬و�أم��ا التقارب ال��زم��اين فمن الأف�ضل �أال‬ ‫تف�صل بني الزوجني �أجيال متباعدة‪ ،‬ثم ي�أتي التوافق‬ ‫النف�سي الذي ي�شكله جمموع ما �سبق‪.‬‬ ‫وب �ع��د ه ��ذا وذاك‪ ،‬مي�ك��ن ل�ل�ف�ت��اة �أن ت �ت �ن��ازل عن‬ ‫بع�ض ال�شروط غري الدين واخللق‪ ،‬وذلك العتبارات‬ ‫�شخ�صية تقدرها �صاحبة االختيار‪.‬‬

‫عني على املنتديات‬

‫ولد ال�سيح ‪:‬‬ ‫احلـج مـا �أروعه ‪...‬‬ ‫فيـه تـجد روح الأخـوة الإ�سـالمية‪ ،‬وفيه تـتجـلى مـعانٍ‬ ‫كثيـرة ‪� ...‬أيـام رائـعـة‪ ،‬و�أيـام فـا�ضـلــة‪ ،‬نعـي�ش من خاللها‬ ‫حلظات �إيـمـانيـة‪..‬‬ ‫تتـمـنى �أن التـنـقـ�ضي فيـهـا ت�ـ�ل��ك ال�ل�ي�ـ�ـ��ال وتلك‬ ‫اللحـظــات ‪..‬‬ ‫م�شـاهد مـ�ؤثـرة ‪ ،‬نـتعـر�ض لهـا ويتعر�ض لها كل من‬ ‫ي�سـر اهلل له �أداء هـذه الفـري�ضـة ‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫�أمت�ن��ى ي��ارع��اك اهلل ‪ ،‬و�أن ��تِ ك��ذل��ك ي��ا رع ��اكِ اهلل �أن‬ ‫تـتـحفـونـا بـمـوقـف مـ�ؤثـر وقـفـتم عـليـه ب�أنف�سكم ‪ ،‬لعلنـا‬ ‫�أن نـ�أخـذ العـربة ونـ�شحـذ الهـمم ملن مل يقـم ب ��أداء هذه‬ ‫الفري�ضة‪.‬‬ ‫فجر الأمل ‪:‬‬ ‫�أح�سن اهلل �إليكم �أخ��ي الفا�ضل ولد ال�سيح وللحج‬ ‫ذك��ري��ات ال ُتن�سى‪ ..‬كتب اهلل يل �أن �أح��ج ال�ع��ام املا�ضي‪،‬‬ ‫فرت�سخت يف عقلي م��واق��ف وذك��ري��ات جميلة وحمزنة‬ ‫وطريفة ‪.‬‬ ‫حقيقة �أن املوقف الذي �أث��ار �شجوين هووجود �أحد‬ ‫احل��اج��ات ال�ك�ب�يرات يف ال�سن (ك��ان��ت ك�ب�يرة ج��داً) رمبا‬ ‫جت��اوزت ال�سبعني من عمرها �أت��ت لتحج عن والدتها‪..‬‬ ‫�سبحان اهلل وهي يف هذا ال�سن ويف هذا العمر ‪ ،‬واهلل �إن‬ ‫ظهرها قد احدودب من كرب �سنها‪ ،‬وقالت ‪� :‬أنا �أحج عن‬ ‫والدتي بِراً بها ‪.‬‬ ‫ن�سيتُ هل قالت �أن والدتها حجتْ من قبل �أم ال لكن‬ ‫موقف هزين كثرياً ‪.‬‬ ‫موقف �آخر‬ ‫ثم اكت�شفتُ �أن��ه �شيعي !! يا اهلل يقطع امل�سافات و ُيجهد نف�سه‬ ‫ً‬ ‫ال‬ ‫حام‬ ‫مي�شي‬ ‫�ل‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫ر‬ ‫�ري‬ ‫�‬ ‫ظ‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫لفت‬ ‫�رات‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫جل‬ ‫ا‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫ذهبنا‬ ‫مل��ا‬ ‫ويريد �أن يحج وهو مرتكب للبدع‪.‬‬ ‫أبي�ض‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�ون‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫عليها‬ ‫�وب‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫ٍود‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�ش‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫ل��وح��ة‬ ‫احلقيقة �أنه منظر حمزن ‪ ،‬ال ندري �أُيقبل منه عمله �أم ُيرد‬ ‫(فاطمة الزهراء)‪.‬‬ ‫ب�صراحة كنتُ �أظن �أنه تابع حلملة ا�سمها فاطمة الزهراء وهوعلى بدعته تلك ‪.‬‬ ‫ن�س�أل اهلل الثبات ‪.‬‬

‫عائ�شة جمعة‬

‫�سارة ‪:‬‬ ‫وعن نف�سي ذكريات احلج من �أجمل الذكريات ‪ ،‬خا�صة �أن‬ ‫والدي حفظهما اهلل و�أطال يف عمرهما �أخذونا كلنا �أبناء وبنات‬ ‫فكانت رحلة رائعة حقا كلما جل�سنا نتحدث عن احلج تذكرنا تلك‬ ‫الأيام اجلميلة وامل�شاعر االميانية ال�صادقة‬

‫كان اهلل يف عون الأ�سرة ‪ ،‬فكم من معول هدم‬ ‫يعمل يف �أركانها ‪.‬‬ ‫والنا�س يتناولون مو�ضوع دخول االنرتنت على‬ ‫البيت على �أنه �أحد معاول الهدم ‪.‬‬ ‫�أظن �أن �أثر االنرتنت على الأ�سرة عند امل�سلمني‬ ‫�أقل خطر ًا من بقية النا�س ‪.‬‬ ‫ذلك لأن امل�سلم يعلم �أنه م�س�ؤول عن وقته وعمره‬ ‫و�شبابه‪ ،‬وهو مكلف �أن يزكي نف�سه‪ ،‬وهو م�س�ؤول عن‬ ‫رعيته‪ ،‬وهو يعلم �أنه (كما تدين تدان)‪.‬‬ ‫فلو غفل �أحدنا عن هذه القيم �سرعان ما يعود‬ ‫تائب ًا ولكن الأ�صل احلر�ص على النف�س من الهالك ‪،‬‬ ‫ووقايتها قبل �أن يتعذر العالج ‪.‬‬ ‫�إن م��ن ب�ين امل ��آخ��ذ ال��ت��ي ت ��ؤخ��ذ على دخ��ول‬ ‫االنرتنت �إىل بيوتنا �أن��ه �سبب يف قطع التوا�صل‬ ‫بني �أفراد العائلة‪ ،‬واحلقيقة غري ذلك �إن العائلة‬ ‫التي يحر�ص �أفرادها على التوا�صل يكون دخول‬ ‫االنرتنت فيها �سبب ًا يف توطيد الأوا���ص��ر وزي��ادة‬ ‫املعرفة‪ ،‬فتارة يحكي �أح��د �أف��راد الأ���س��رة خرب ًا‬ ‫طريف ًا‪ ،‬وم��رة ير�شد �أحدهم �أف��راد �أ�سرته �إىل‬ ‫موقع مهم‪ ،‬و�أحيان ًا يذكر �أحدهم خرب ًا ي�ستحق‬ ‫النقل ‪ ،‬وكثري ًا ما يعلم �أحدهم الآخر �إحدى مهارات‬ ‫الكومبيوتر ‪.‬‬ ‫كنت �أقر�أ من يومني و�أنا �أجتول يف املنتدى نب�أ‬ ‫وفاة �أحد الأع�ضاء‪ ،‬وكان نب�أ ملفت ًا حيث توفيت يف‬ ‫الثالثينيات من العمر ومل تكن ت�شتكي مر�ض ًا وال‬ ‫علة توفيت وهي �صائمة وقبل الإفطار‪ ،‬وطلبت‬ ‫من �أهلها ال�سماح من كل الأع�ضاء يف املنتديات التي‬ ‫�شاركت فيها‪ ،‬بينما ات�صلت باملقربني من الأهل‬ ‫ت�ست�سمحهم‪.‬‬ ‫لقد انتاب عائلتنا �شعور من الده�شة واحلزن‬ ‫والتدبر بحال امل��وت ال��ذي يخطف الأحبة على‬ ‫��رة‪ ،‬وغبطنا املرحومة على موتها وهي‬ ‫ح�ين غ� ّ‬ ‫�صائمة وتفاعل الأع�ضاء يف تقدمي التعازي لأهل‬ ‫الفقيدة عرب ال�شبكة ومن خالل املنتدى ‪.‬‬ ‫وبعد يومني ظهر عنوان يف املنتدى ملفت للنظر‬ ‫�آخر يحكي �آخر يوم يف حياة املتوفاة بقلم زوجها‬ ‫وحتدث عن �صالحها وعبادتها وا�ستقامتها وح�سن‬ ‫تعاملها ما يجعل ال�سامع منبهر ًا ويرتكه مت�سائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫هل حق ًا يوجد يف ع�صرنا ن�ساء كهذه املر�أة ؟‬ ‫تابعت درا�ستها و�أو���ش��ك��ت �أن ت��أخ��ذ �شهادة‬ ‫الدكتوراة يف احلديث ال�شريف بعد �شهر من الآن‬ ‫كما ك��ان مقرر ًا لها وكانت حافظة للقر�آن تقر�أ‬ ‫جزء ًا عند كل �صالة �إال يف رم�ضان ف�إنها تقر�أ عند‬ ‫كل فري�ضة جز�أين و�سار على نهجها �أفراد عائلتها‪،‬‬ ‫وكانت تقوم الليل ما �شاء اهلل لها �أن تقوم‪ ،‬ومل‬ ‫ترهق زوجها بطلبات ‪ ،‬ورف�ضت �أن ت�ستقل ببيت‬ ‫بعيد عن بيت �أم��ه وعا�شت معها حتى يرب زوجها‬ ‫�أمه‪.‬‬ ‫كانت ت�صوم االثنني واخلمي�س‪ ،‬لكنها توفيت‬ ‫يوم الثالثاء وهي �صائمة‪ ،‬لأنها ر�أت يف املنام ب�شارة‬ ‫�أنها �ستفطر غد ًا عند ربها‪.‬‬ ‫�أم�ضت الليل قيام ًا وت�سحرت‪ ،‬ثم �صلت ودعت‬ ‫�إىل �أن �أدت �صالة الع�صر ف�أخدت �إغفاءة فر�أت �أنها‬ ‫�ستفطر عند ربها فاجتهدت بالدعاء �أن تلقاه وهي‬ ‫�صائمة‪ ،‬ثم ق��ر�أت �سورة يا�سني وم��ال ر�أ�سها على‬ ‫امل�صحف وت�شاهدت ثالث مرات رحمها اهلل رحمة‬ ‫وا�سعة‪.‬‬ ‫ق��ر�أت ما قر�أته و�أن��ا مذهولة‪ ،‬وناديت �أفراد‬ ‫�أ�سرتي وقر�أت لهم ما قر�أت‪ ،‬فكان اندها�شهم ال يقل‬ ‫عن ده�شتي‪ ،‬وال �شك �أن لهذا اخلرب كبري الأثر على‬ ‫كل فرد من �أفراد �أ�سرتنا الذين �شرعوا باملقارنة‬ ‫بني هذه احلياة الطيبة‪ ،‬وحياة من �أعر�ض عن ذكر‬ ‫اهلل وكانت معي�شته �ضنكى ‪.‬‬

‫ت�ضم فنون ًا متنوعة من الرتبية‬ ‫خم�س �آيات من �سورة مرمي ُّ‬ ‫بقلم �أ‪ .‬د‪ .‬م�صطفى رجب‬ ‫ق��ال تعاىل‪َ ( :‬وا ْذ ُك� � ْر فيِ ا ْل� ِك� َت��ابِ �إ ْب� َراهِ �ي� َم �إ َّن � ُه َكا َن‬ ‫�صديقا نبيا* �إ ْذ َقا َل لأَبِي ِه يَا �أَبَتِ مِ َ‬ ‫ل َت ْع ُب ُد مَا ال ي َْ�س َم ُع‬ ‫َوال ُي ْب ِ�ص ُر َوال ُي ْغنِي ع َ‬ ‫َنك َ�ش ْي ًئا* يَا �أَبَتِ � ِيّإن َق ْد َجا َءنيِ‬ ‫ل َي�أْت َِك َفا َّت ِب ْعنِي �أَهْ ��دِ َك ِ�ص َر ً‬ ‫مِ َن ا ْل ِع ْل ِم مَا مَ ْ‬ ‫اطا َ�س ِو ًّيا*‬ ‫يَا �أَ َب��تِ ال َت ْعبُدِ َّ‬ ‫ال�ش ْي َطا َن �إ َّن َّ‬ ‫ال�ش ْي َطا َن َك��ا َن لِل َّر ْح َم ِن‬ ‫ع َِ�ص ًّيا* يَا �أَبَتِ � ِيّ َ‬ ‫إن �أ َخ ُ‬ ‫اف �أَن يمَ ََّ�س َك َع َذابٌ ِم َّن ال َّر ْح َم ِن‬ ‫َف َت ُكو َن ل َّ‬ ‫ِل�ش ْي َطانِ َو ِل ًّيا) مرمي‪ ،‬الآيات ‪45-41‬‬ ‫�إنها خم�س �آيات ت�ض ّمنـت �إحـدى وخم�سـني كلـمـة‪،‬‬ ‫تـخـ�شع �أمامهـا قلــوب املـ�ؤمنني‪ ،‬وتق�شعر ل�سماعها جلود‬ ‫املخبتني‪ ،‬والآي ��ات اخلم�س ت�ض ُّم فنوناً م��ن الرتبية‬ ‫متنوعة‪ ،‬و�أ�ساليب للدعوة بديعة باهرة‪.‬‬ ‫�إن��ه الإع �ج��از ال�ترب��وي ل�ل�ق��ر�آن ال�ك��رمي يف ���ورة‬ ‫�رب وج�ه��ول‪ ،‬وعامل‬ ‫م��ن ��ص��وره‪�� :‬ص��ورة احل��وار ب�ين م� ٍّ‬ ‫وعنيد‪ ،‬ونبي وكافر‪� .‬إعجاز يقوم على �أ�س�س من الإقناع‬ ‫والتب�صري وحماولة تعديل ال�سلوك اخلاطئ‪ ،‬م�ستعيــناً‬ ‫يف �سبيل ذلك بكل ما �آتاه اهلل تعاىل من حكمة وح�سن‬ ‫تقدير‪.‬‬ ‫وفيـما يلـي حتلـيل لبع�ض ج��وان��ب ه��ذا الإعجاز‬ ‫ال�ترب��وي الفـ ّذ يف جمـال من �أه�ـ� ِّ�م جمـاالت الرتبية‪،‬‬ ‫وهو ذلك املجال املت�صل ب�أدوار املعلم‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬ا�ستثارة الدافعية‪:‬‬ ‫من امل�س ّلَم به عند الرتبويني �أن��ه (ال تع ُّلم بدون‬ ‫دافعية) فاملعلم مهما بلغ من النبوغ والرباعة‪ ،‬ال ميكنه‬ ‫دف��ع ط�لاب��ه �إىل ال�ت�ع� ُّل��م �إذا م��ا ك��ان��وا عنه معر�ضني‪،‬‬ ‫ويف العلم زاه��دي��ن‪� ،‬أم��ا �إذا توفر لديهم داف��ع داخلي‬ ‫يحفزهم ف�إنهم يُق ِبلون على التعليم بعقول متفتحة‪،‬‬ ‫وقلوب واعية؛ لأن الدافعية تبعث يف النفو�س طاقة‬ ‫انفعالية‪ ،‬وتتحول هذه الطاقة �إىل ن�شاط حم�سو�س‪.‬‬ ‫ويرتهن جن��اح املع ِّلم يف عمله بقدرته على ا�ستغالل‬ ‫دواف ��ع ت�لام�ي��ذه م��ن �أج��ل حت��ري��ك ن�شاطهم وتعديل‬ ‫يحدّدها لهم‪.‬‬ ‫�سلوكهم من �أجل حتقيق �أهداف ِ‬ ‫وقد بد�أ �أبو الأنبياء �إبراهيم عليه ال�سالم حواره‬ ‫م�ساً مبا�شراً‪،‬‬ ‫مع �أبيه ب�أن و�ضع له هدفاً ُّ‬ ‫مي�س حياته ّ‬ ‫وهو النفع �أو امل�صلحة املبتغاة من عبادة الآلهة‪ .‬ف�إذا‬ ‫كان الإله الذي يعبده املرء ال ي�سمع وال يب�صر؛ فكيف‬

‫ميكنه �أن ي�ساعد من يعبدونه؟ �أو يحقق لهم نفعا؟ �أو‬ ‫يدفع عنهم �ضرراً؟‬ ‫ب��د�أ �إب��راه�ي��م ح��واره ب��إث��ارة الن�شاط العقلي عند‬ ‫�أب�ي��ه؛ لكي ي�ح� ِّرك عنده طاقة انفعالية جتعله يفكر‬ ‫بال�صورة ال�صحيحة يف تلك الأ�صنام التي ال ت�سمع وال‬ ‫تب�صر‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬ا�ستعمال احلوافز‪:‬‬ ‫ينجح املعلم بقدر مت ُّكنه من ا�ستعمال احلوافز مع‬ ‫آن�س فيهم �شروداً‪ ،‬وعنادا‪� ،‬أو خروجاً على‬ ‫طالبه‪ ،‬ف�إذا � َ‬ ‫امل�ألوف‪� ،‬أو ُ�صدوفاً عن التعليم‪ ،‬احتال لذلك مبا يتوفر‬ ‫لديهم ولديه من حوافز مادية �أو معنوية‪ ،‬ك�أن يعدُهم‬ ‫مبكاف�أة �أو نزهة �أو حفل �أو ما �شابه ذلكم ما تتوق �إليه‬ ‫النفو�س‪ ،‬وتن�شط له الأبدان‪.‬‬ ‫و�سيدنا �إب��راه�ي��م عليه ال�سالم بعد �أن �سعى �إىل‬ ‫تن�شيط عقل �أبيه بالتفكري يف جدوى عبادة الأ�صنام‪،‬‬ ‫�أدرك �أن ه��ذا التفكري عملية عقلية معقدة بالن�سبة‬ ‫ي�شجعه‬ ‫لإن�سان جامد الفكر‪ ،‬ف�أراد �أن ِ‬ ‫يقدّم له حافزاً ِّ‬ ‫امل�ضي يف عملية التفكري‪ ،‬ف�أخربه ب��أن ما َّ‬ ‫من‬ ‫به على‬ ‫ّ‬ ‫اهلل ب��ه عليه م��ن العلم ��س��وف يجعله يف خ��دم��ة �أبيه‪،‬‬ ‫و�أن �أباه لو �أطاعه‪ ،‬و�أعمل عقله فيما يعبد‪ ،‬لو�صل �إىل‬ ‫احلقيقة التي يتهرب منها‪ ،‬وهي �أن هذه الأ�صنام التي‬ ‫ورث عبادتها عن �آبائه وجدوده ال تنفع وال ت�ض ُّر‪ ،‬وال‬ ‫بد �أن لهذا ال��وج��ود خالقا يجل عن التج�سيم‪ .‬وهذا‬ ‫اخلالق جل وعال هو الذي رزق �إبراهيم العلم‪.‬‬ ‫ف�سيدنا �إبراهيم عليه ال�سالم يف هذا النداء الثاين‪:‬‬ ‫{يَا �أَبَتِ � ِيّإن َق ْد َجا َءنيِ مِ َن ا ْل ِع ْل ِم مَا مَ ْ‬ ‫ل َي�أْت َِك َفا َّت ِب ْعنِي‬ ‫�أَهْ ��دِ َك ِ���ص� َر ً‬ ‫اط��ا �� َ�س� ِو ًّي��ا} (م��رمي‪ )43 :‬يحفز �أب��اه على‬ ‫الدخول معه يف دنيا الإميان ال�صايف باخلالق القادر‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ :‬ب�سط احلقائق والتب�صري بها‪:‬‬ ‫ومن مهمات املعلم �أن يب�سط �أم��ام طالبه حقائق‬ ‫ويب�صرهم مبا لتلك احلقائق من‬ ‫املوقف التعليمي‪ِّ ،‬‬ ‫�أب�ع��اد خمتلفة تت�صل بهم‪ ،‬وبحياتهم‪ ،‬واهتماماتهم‪،‬‬ ‫وم�صاحلهم‪ ،‬حتى يحقق لهم بذلك الب�سط والتب�صري‬ ‫القانون ال��ذي ي�سميه الرتبويون (ق��ان��ون التع ُّرف)؛‬ ‫مبعنى �أن املتع ِّلم �إذا ك��ان ذا معرفة بعنا�صر املوقف‬ ‫املراد تع ُّلمه‪ ،‬ف�إن هذا ي�سهل عليه ا�ستيعاب هذا املوقف‬ ‫اجلديد والتك ّيف معه‪ .‬وه��ذا ما فعله �سيدنا �إبراهيم‬ ‫عليه ال�سالم حني ربط لأبيه بني عبادة الأ�صنام وعبادة‬

‫ال�شيطان‪ .‬وهذا �أمر قد يغيب عن ذهن ذلك الأب الذي‬ ‫�أعماه التقليد عن �إدراك حقـائق املوقف اجلامد الذي‬ ‫يقـفه من دعوة ابنه‪ .‬فهو ال يدرك �أن عبادته للأ�صنام‬ ‫ما هي �إال عبادة لل�شيطان يف احلقيقة؛ لأن الأ�صـنام‬ ‫حجارة ال قدرة لها على الت�أثري يف نف�سها وال يف غريها‪.‬‬ ‫�أما ال�شيطان فله �سلطان على النفو�س ال�ضعيـفة‪ ،‬فهو‬ ‫الذي ي�س ِّول لها‪ ،‬ويزين لها‪ ،‬ويو�سو�س لها‪ ،‬وقد ع�صى‬ ‫ربه �سـبحانه وتعـاىل فمن �أطاعه فقد �أطاع عا�صياً هلل‪،‬‬ ‫عا�ص بالتبعية‪.‬‬ ‫فهو ٍ‬ ‫رابعاً‪ :‬التهديد بالعقاب‪:‬‬ ‫ومن �ش�أن املعلم �إذا �أخفق �أ�سلوب التن�شيط العقلي‪،‬‬ ‫وا��س�ت�ع�م��ال احل��واف��ز‪ ،‬وب���س��ط احل�ق��ائ��ق‪� ،‬أن ي�ل�ج��أ �إىل‬ ‫م��ا ت��رت��دع ب��ه النفو�س ال���ش��اردة‪ ،‬وت��رع��وي ب��ه القلوب‬ ‫اجلاحدة‪ ،‬وهو �أ�سلوب العقاب‪� ،‬أو التهديد با�ستخدام‬ ‫العقاب‪.‬‬ ‫وهذا ما فعله �سيدنا �إبراهيم عليه ال�سالم يف نهاية‬ ‫حواره‪ ،‬حني مل يلمح يف وجه �أبيه اطمئناناً �إىل حديثه‪،‬‬ ‫وال ثق ًة بحججه‪ ،‬وال رغب ًة يف اتباعه‪ ،‬فباد َر بتخويفه‬ ‫من ع��ذاب اهلل تعاىل وم��ن م��واالة ال�شيطان ال��ذي هو‬ ‫عدو هلل وعدو للم�ؤمنني‪.‬‬ ‫وقد �أو�ضحت الآي��ات التالية من احل��وار ما ر َّد به‬ ‫الأب اجلهول على ابنه النبي العامل ال�صالح القانت‬ ‫ال ��راغ ��ب يف �إن �ق ��اذ �أب �ي ��ه‪ ،‬م��ن ب��راث��ن اجل �ه��ل‪ ،‬ووه ��اد‬ ‫ال�ضالل‪ ،‬ودرك��ات ال ّتبعية العمياء‪َ ( :‬ق��ا َل �أَرَاغِ � ٌ�ب �أَنتَ‬ ‫َعنْ �آ ِل َهتِي يَا �إ ْب َراهِ ي ُم َلئِن مَّ ْ‬ ‫ل َتن َت ِه لأَ ْر ُج َم َّن َك وَاهْ ُج ْرنيِ‬ ‫َم ِل ًّيا) (مرمي‪ )46‬وهكذا‪ ..‬كانت عماية اجلهل‪ ،‬وغواية‬ ‫االن�ق�ي��اد الأع�م��ى ل�ل�م��وروث الثقايف املتهافت‪ ،‬غ�شاو ًة‬ ‫على عقل الرجل‪ ،‬فلم ي�ستجب لنداء احلق والإميان‪،‬‬ ‫وختم اهلل على �سمعه وب�صره وب�صريته فلم يتبني �أنوار‬ ‫الهداية التي تذرعت بكل �أ�ساليب الإقناع‪:‬‬ ‫ بالدعوة �إىل �إعمال العقل‪.‬‬‫ وبالتحفيز على اتباع العلم‪.‬‬‫ وب�شرح �أ�سباب الغواية‪.‬‬‫ وبالتخويف من العقاب‪.‬‬‫وبالرغم من هذا اجلفاء‪ ،‬وتلك الغلظة‪ ،‬مل يفقد‬ ‫�سيدنا �إبراهيم عليه ال�سالم حلمه‪ ،‬وال �أ�ساء الأدب يف‬ ‫ح��واره م��ع �أب�ي��ه‪ ،‬ولكنه ا�ست�سلم مل�شيئة ه��ذا التحجر‬ ‫اجلاثم على ب�صرية الرجل‪ ،‬وقال له يف حماولة �أخرية‬

‫ال��س�ت��درار عاطفته و�إن ��ذار عقله‪َ ( :‬ق ��ا َل �� َ�س�لا ٌم عليك‬ ‫�س�أ�ستغفر َل َك َر ِّبي) مرمي‪!!47 :‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫�أين هذا امل�ستوى الرفيع من اخللق النبيل؟! �إننا‬ ‫ن��رى يف املجتمعات املعا�صرة �شباباً يتنكرون لآبائهم‬ ‫و�أمهاتهم‪ ،‬وفيما تن�شره ال�صحف وتذيعه الإذاعات من‬ ‫ق�ضايا الأ��س��رة ما ي�شيب لهوله ال � ِو ْل��دان؛ فهذا �شاب‬

‫�أُوت��ي ق�سطاً من التعليم ي�ستكرب على �أبيه؛ لأن �أباه‬ ‫رج��ل ب�سيط فقري احل��ال‪ ،‬فك�أنه يتنكر لأ�صله‪ .‬وهذا‬ ‫يتعجل‬ ‫�شاب �أب��وه غني ولكن الأج��ل ميت ُّد ب��ه‪ ،‬واالب��ن ّ‬ ‫املرياث ف�إذا به يقا�ضي �أباه �أمام املحاكم ويطلب احلجر‬ ‫عليه!! والأكرث ب�شاعة حني متتد �أيدي ال�شباب الفا�سد‬ ‫�إىل الوالدين بال�ضرب والإهانة‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫ال�سبت (‪ )20‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1416‬‬

‫�صباح جديد‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪ )20‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1416‬‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫�أهداف‬ ‫التمويل‬ ‫امل�شبوهة‬

‫افق جديد‬

‫لكثري من الدول وخا�صة الدول‬ ‫ال��ك�برى م��ث��ل ال���والي���ات املتحدة‬ ‫االم��ري��ك��ي��ة وب��ري��ط��ان��ي��ا وفرن�سا‬ ‫واملانيا وال�صني وغريها من الدول‪،‬‬ ‫�أه��داف تلج�أ لتحقيقها عن طريق‬ ‫ال��ت��م��وي��ل جل��م��ع��ي��ات وم�ؤ�س�سات‬ ‫حكومية و�أهلية يف دول كثرية‪.‬‬ ‫وم��ن �أه���داف التمويل املذكور‬ ‫حتقيق �أغرا�ض �سيا�سية‪ ،‬كالتدخل‬ ‫يف االنتخابات وت�أ�سي�س اجلامعات‬ ‫وامل��دار���س اخلا�صة لن�شر ثقافتها‬ ‫وب���راجم���ه���ا ومت���ج���ي���د �أع��م��ال��ه��ا‬ ‫والدفاع عن �سيا�ساتها االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية وال�سيا�سية‪.‬‬ ‫او الدعم لبع�ض املتعاونني معها‬ ‫وعمالئها‪ ،‬ومتكينهم من الو�صول‬ ‫ملراكز يف �صنع القرار او قريبة من‬ ‫�صانع القرار‪.‬‬ ‫وطبع ًا ه��ذا التمويل قد يكون‬ ‫م��ك�����ش��وف� ًا وق���د ي��ك��ون ���س��ري � ًا وهو‬ ‫ممار�سات ملمو�سة يف كثري من البلدان‬ ‫واالحيان ومثل هذا التمويل م�شبوه‬ ‫ومرفو�ض‪.‬‬ ‫وه��ن��اك جمعيات وم�ؤ�س�سات‬ ‫حزبية او حكومية ت��ق��وم اي�ض ًا‬ ‫ب��ت��م��وي��ل اجل��م��ع��ي��ات االجنبية‬ ‫لتحقيق �أغ��را���ض��ه��ا اخل��ا���ص��ة او‬ ‫ل��ل�����ص��رف ع��ل��ى ق��ط��اع خ��ا���ص من‬

‫النا�س مثل قطاع جمعيات الن�ساء‬ ‫او االطفال او العجزة او االيتام‪،‬‬ ‫وه���ذه اجل��م��ع��ي��ات ق��د ت��ك��ون ذات‬ ‫اهداف نبيلة ال تق�صد �سوى تقدمي‬ ‫العون له�ؤالء املحتاجني او لغايات‬ ‫�سيا�سية او جتميلية للدولة التي‬ ‫تقدم امل�ساعدات ولتظهر مبظهر‬ ‫ان�����س��اين ي��ق��وم مب�ساعدة املحتاج‬ ‫للم�ساعدة‪.‬‬ ‫وبالطبع يجب التفريق بني‬ ‫هذه امل�ساعدات‪ ،‬فامل�ساعدات ذات‬ ‫االج��ن��دات امل�شبوهة والتي يكون‬ ‫الغاية منها هو التدخل يف �ش�ؤون‬ ‫ال���دول االخ���رى او اجلمعيات او‬ ‫امل�ؤ�س�سات التي تقبل هذه امل�ساعدات‬ ‫وفر�ض �شروط عليها لتحقيق م�صالح‬ ‫الدول او اجلمعيات او االحزاب او‬ ‫امل�ؤ�س�سات املانحة‪ ،‬فهذه امل�ساعدات‬ ‫مرفو�ضة‪.‬‬ ‫�أما امل�ساعدات التي تقدم دون‬ ‫���ش��روط ول��غ��اي��ات حم��و االم��ي��ة او‬ ‫ان�شاء مدار�س او مالجئ لاليتام او‬ ‫لتدري�س ��ملعاقني وايوائهم ودون‬ ‫�شروط �سيا�سية او دينية او مبقابل‬ ‫مهما كان نوعه‪ ،‬ف�إن هذه امل�ساعدات‬ ‫ميكن قبولها‪ ،‬وخا�صة اذا كانت من‬ ‫دول �صديقة او جمعيات او م�ؤ�س�سات‬ ‫اهلية معروفة بن�شاطها االن�ساين‪.‬‬

‫على المأل‬

‫كل عام ونحن‬ ‫ل�سنا كما نحن‬ ‫عليه الآن‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫امتنع النا�س يف البو�سنة والهر�سك بعد احلرب‬ ‫واملذابح فيهما عن االحتفال باملنا�سبات والأعياد‪،‬‬ ‫وكانوا يرتدون فيها ال�سواد تعبري ًا عما يف النفو�س‬ ‫من �أمل‪ ،‬و�شعور بالقهر‪ ،‬وقد كان ذات الأمر بالن�سبة‬ ‫ل��ل��ك��روات ال��ذي��ن ذه���ب منهم ���ض��ح��اي��ا‪ ،‬وع���ز عليهم‬ ‫االحتفال بغيابهم‪.‬‬ ‫يف منا�سبات قهر ع��دي��دة‪� ،‬أل��غ��ت ال�شعوب التي‬ ‫حتتفل ب�أعياد امليالد ور�أ�س ال�سنة مرا�سمها املعتادة‪،‬‬ ‫وحلت مظاهر احلزن بدل الأفراح والبهجة‪ ،‬واقت�صرت‬ ‫الأم��ور على املرا�سم الدينية وم��ذاك��رة اخل��روج من‬ ‫الأزمات و�إنهاء القهر‪� ،‬أو ا�ستعادة احلقوق‪.‬‬ ‫�ألغى �أتباع العقيدة الهندو�سية والبوذية مظاهر‬ ‫االحتفاالت من منا�سباتهم بعيد تفجري متثال كبري‬ ‫لهم يف �أفغان�ستان‪ ،‬وبعيد مقتل جمرد بقرة‪ .‬و�ألغت‬ ‫الفلبني االح��ت��ف��االت ج��راء اخل�سائر الب�شرية من‬ ‫الفي�ضانات‪ ،‬ومثلها فعلت اندوني�سيا جراء الرباكني‪،‬‬ ‫وك��ل ال���دول ال��ت��ي تعر�ضت ل���زالزل وه���زات �أر�ضية‬ ‫وخ�سرت من �أبنائها جراء ذلك‪.‬‬ ‫لي�س يف الكون من يذهب لالحتفال تارك ًا خلفه‬ ‫دم��اء م��ه��دورة‪ ،‬وحقوق ًا م�سلوبة‪ ،‬والقهر م�لازم له‬ ‫ولي�س هناك من ه ��ؤالء من مل يحول املنا�سبات �إىل‬ ‫منابر للتحري�ض والدعوة‪ ،‬وت�أجيل االحتفال �إىل �أن‬ ‫يعاد احلق‪� ،‬أو يلغى القهر‪� .‬أو ي�أخذ الدم بالدم‪.‬‬ ‫عندما تلغى مظاهر االحتفال جراء وفاة �أحدهم‪.‬‬ ‫وتتحول املنا�سبة �إىل بث للقر�آن الكرمي يف عديد من‬ ‫حمطات الأث�ير‪ ،‬وتوزيع ال�صدقات عن روحه‪ ،‬وتقام‬ ‫من �أجله الن�صب واملن�ش�آت‪ ،‬ويعلن احل��داد وتنك�س‬ ‫الأعالم‪ ،‬وال يحدث �أمر واحد من ذلك جراء �سقوط‬

‫�شعبان عبدالرحمن‬

‫دمية طهبوب‬

‫«كل‪ِّ ..‬‬ ‫�صل‪� ..‬أحب» و�صفتهم‬ ‫لل�سعادة ف�أين و�صفاتنا؟! (‪)2-2‬‬ ‫�إن ق��راءة مثل هذه الكتب وم�شاهدة ما ينبثق عنها من �أفالم‬ ‫جتعل املرء يلهج بحمد اهلل على نعمة اال�سالم ويوقن �أنها �أعظم‬ ‫النعم‪.‬‬ ‫فاال�سالم يكفل التوازن بني ال��روح واجل�سد والقلب والعقل‪،‬‬ ‫دون �أن يطغى �أحد على الآخر‪ ،‬بل ويعلي من قيمة الروح والنف�س‬ ‫ويحارب التعلق بالأمور املادية؛ فقد قال �أحد ال�صاحلني‪" :‬يا غالم‬ ‫ال يكن همك ما ت�أكل وما ت�شرب وما تلب�س وما تنكح وما ت�سكن وما‬ ‫جتمع‪ ،‬كل هذا هم النف�س والطبع‪ ،‬ف�أين هم القلب؟؟" ومع ذلك مل‬ ‫يتجاهل حاجات اجل�سد فجاء يف احلديث ال�شريف‪�" :‬إن لربك عليك‬ ‫حقا‪ ،‬و�إن جل�سدك عليك حقا‪ ،‬و�إن لأهلك عليك حقا‪ ،‬ف�أعط كل ذي‬ ‫حق حقه"‪.‬‬ ‫والإ�سالم يعلم �أتباعه �أن احلياة ال ت�صفو لأحد‪ ،‬و�أنها تتغري بني‬ ‫حالوة ومرارة‪ ،‬حتى يبقى القلب معلقا بحياة �أخروية ال ن�صب فيها‬ ‫وال �صخب‪ ،‬وفيها �أكرث مما ت�شتهيه احلوا�س؛ ما ال يخطر على القلب‬ ‫�أو ي�سعه الإدراك‪.‬‬ ‫بالإ�سالم يعرف امل��رء قيمة احلياة وب ��أن اهلل يجعل �أج��را يف‬ ‫ال�سعادة بدوام ال�شكر و�إح�سان العمل‪ ،‬ويجعل �أجورا يف ال�صرب على‬ ‫البالء‪ ،‬و�أن قرب اهلل مطلوب يف احلالتني للدعاء بدوام الهناء �أو‬ ‫اال�ستعانة بالفرج‪.‬‬ ‫مع الإ�سالم ي��درك امل��رء �أن احلياة حمطة لها ما بعدها‪ ،‬و�أن‬ ‫الراحة احلقيقية ال تتحقق اال عند �أول قدم ‪ ‬ي�ضعها االن�سان يف‬ ‫اجلنة كما قال الإمام ابن حنبل‪ ،‬وب�أن االن�سان هو امل�س�ؤول الوحيد‬ ‫عن ح�صاد ما غر�سته يداه يف الدنيا مع الأمل الدائم والثقة برحمة‬ ‫اهلل وعفوه‪.‬‬ ‫باال�سالم ال يكون املرء مهوو�سا بعداد العمر‪ ،‬فلي�س املهم �أن يطول‬ ‫يح�سن العمل‪ ،‬ويف ميدان التناف�س يف ح�سن‬ ‫العمر بقدر ما املهم �أن ُ‬ ‫العمل قد يبلغ ال�شاب الع�شريني ما ال يبلغه العجوز الت�سعيني‪.‬‬ ‫يف الإ�سالم �أنت ل�ست فردا تلهث وراء �شهواتك ومتعك ال�شخ�صية‬ ‫ومن ورائك الطوفان! بل �أنت جزء من �أ�سرة وجمتمع ودولة و�أمة‬ ‫وكلها لها حقوق عليك‪ ،‬وما عرفت �أمتنا النه�ضة اال عندما كان �إيثار‬ ‫الغري على النف�س هو احلالة العامة وال�صفة الغالبة يف املجتمع‪.‬‬ ‫يف الإ�سالم ال يكون احلكم عليك جيبك املمتلىء! فامل�ساكني �أحب‬ ‫و�أقرب �إىل اهلل‪ ،‬وهم �أكرث �أتباع احلق والأنبياء‪ ،‬و�صدق من قال‪:‬‬ ‫"�إن رجال بال مال فقري‪ ،‬ولكن الأفقر منه هو رجل ال ميلك اال املال"‪.‬‬ ‫باال�سالم تعلم �أن احلب نور يقذفه اهلل يف قلوب العباد‪ ،‬ولواله‬ ‫لكانت قلوبهم �أق�سى من احلجر‪ ،‬و�أن احلفاظ على احلب ال ميكن �أن‬ ‫يكون بالزنى حتى �إن تواط�أ العامل كله لتغيري ا�سمه �إىل الوقوع يف‬ ‫احلب ‪ fall in love‬وجتميل ممار�سة العالقات املحرمة ‪make‬‬ ‫‪ !love‬كما �أن احلب لي�س طائرا حملقا حيثما دارت الريح والأهواء‪،‬‬ ‫بل هو ع�ش يبنى بامل�س�ؤولية واالل��ت��زام وال�صرب جتعل الزوجني‬ ‫يتحمالن ويت�آلفان ولو من �أجل الأوالد فقط‪ ،‬وكما قال املثل "كرمال‬ ‫عني تكرم مرج عيون"‪.‬‬ ‫كما �أن الإ�سالم يطلب التوازن حتى يف احلب فقد قال امل�صطفى‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪�" :‬أحبب حبيبك هونا ما ع�سى �أن يكون بغي�ضك‬ ‫يوما ما‪ ،‬و�أبغ�ض بغي�ضك هونا ما ع�سى �أن يكون حبيبك يوما ما"‬ ‫وهذا �أف�ضل العالج حتى �إذا ما ح�صل االنف�صال كان اجلرح والنزف‬ ‫�أقل و�أ�سرع للمداواة وال يحتاج لرحلة حول العامل كما فعلت كاتبة‬ ‫املذكرات‪ ،‬بل لي�س �أكرث مما ن�صح به ابن حنبل حني �سئل‪ :‬كم بيننا‬ ‫وبني عر�ش الرحمن؟ فقال‪" :‬دعوة �صادقة من قلب �صادق"‪.‬‬ ‫�إن ال�سعادة حالة يف النف�س تظهر على اجلوارح ي�ستجلبها الر�ضا‬ ‫بق�سمة اهلل ومن �أدرك هذه املنزلة �شعر مبا قاله �أحدهم‪�" :‬إن العابد‬ ‫هلل ملك يف الدنيا وملك يف الآخرة" يرى دائما ن�صف الكوب املمتلئ‪،‬‬ ‫وي�ستطيع �أن ي�صنع من الليمونة احلام�ضة �شرابا حلوا‪ ،‬ويرى البطانة‬ ‫الف�ضية للغيم مثقلة باملطر واخلري‪ ،‬ويتفاءل باخلري يف نف�سه ليجده‬ ‫حقيقة يف واقع حياته‪.‬‬ ‫�إن و�صفة من حاز لقب �أم�ير ال�شعراء‪ ،‬وج��رب حياة الق�صور‪،‬‬ ‫وعا�شر امللوك وعاين احلب�س والنفي تبدو �أ�صدق و�أبلغ من ن�صائح‬ ‫غيلربت يف مذكراتها ( كل‪� ..‬صل‪� ..‬أحب) وقد قال‪:‬‬ ‫�أخا الدنيا �أرى دنياك �أفـعى‪       ‬تبـــدل كـــــل �آونـــــة �إهـــابــا‬ ‫ومن عجـب ت�شيب عا�شقيهــا‪          ‬وتفنيهم ومـــا برحــت كعابا‬ ‫فمــن يغتـــر بالدنيــــا فــ�إين‪          ‬لب�ست بهــا ف�أبليــت الثيـــابــا‬ ‫جنيت برو�ضها وردا و�شــوكا‪          ‬وذقت بك�أ�سهـــا �شهدا و�صابا‬ ‫فلم �أر غري حكـــم اهلل حكما‪         ‬ومل �أر دون بــــاب اهلل بـابــا‬ ‫وال عظـمت يف الأ�شيــــاء �إال‪�          ‬صحيح العلم والأدب اللبابـا‬ ‫وال كـــــرمت اال وجــــه حـر‪           ‬يقلــد قومـــه املنن الرغــابــا‬ ‫ويبقى ال�س�ؤال‪ :‬ملاذا ولدينا كل هذه الو�صفات الربانية الناجعة‬ ‫والأكيدة املفعول لبلوغ ال�سعادة ما نزال تع�ساء؟ �أهو عدم العلم بها‬ ‫�أم �سوء تطبيقها؟ وملاذا تغلبنا املجتمعات الأخرى يف نقل وتعميم‬ ‫ثقافاتها بالكلمة وال�صوت وال�صورة بو�سائل �إعالمها املتطورة؟ و�إذا‬ ‫كانت هذه الكاتبة املغمورة بهذه التجربة ال�ضحلة ت�ستطيع �أن‬ ‫جتتذب كل هذا الت�أييد واجلمهور وحتدث تغيريا يف حياتهم‪ ،‬ف�أين‬ ‫�سري ومذكرات امل�صلحني والعلماء التي نحتاجها للقدوة والتحفيز‬ ‫و�إعادة البناء؟‬ ‫بع�ض اجل��واب رمب��ا ما قاله �أح��د املفكرين من �أن �أه��ل الدين‬ ‫بحاجة �إىل فنون‪ ،‬و�أه��ل الفنون بحاجة �إىل دين حتى ي�ستقيم‬ ‫الو�ضع وتعتدل كفة امليزان‪ .‬‬

‫ح�صانة الطغاة!‬

‫مع كل وثيقة جديدة يتك�شف الوجه املجرم للحرب يف كل‬ ‫من العراق و�أفغان�ستان‪ ،‬ويف الوقت نف�سه يت�أكد �إىل �أي مدى‬ ‫ت�سري العدالة الدولية على يديها‪ ،‬وتفكر بعقل متناق�ض مع‬ ‫�شعاراتها‪ ،‬وب�ضمري مغ�شو�ش ونف�سية مهزومة‪ ،‬خادمة لقوى‬ ‫اال�ستعمار الكربى‪ ..‬و�إال ف�أين هو �صوت تلك العدالة و�ضمريها‬ ‫وحتركاتها التي مت�ل�أ الدنيا �ضجيج ًا مع �أب�سط االنتهاكات‬ ‫حلقوق الإن�سان و�أحيان ًا تكون انتهاكات مزعومة؟! �أقول‪� :‬أين‬ ‫�صوتها من الوثائق التي تخرج �إىل العلن تباع ًا‪ ،‬والتي ي�شيب‬ ‫لها الولدان مما يجري يف العراق و�أفغان�ستان؟ الذي �سمعناه‬ ‫فقط هو احتجاجات من امل�ؤ�س�سات الأمريكية املعنية على بث‬ ‫موقع «ويكيليك�س» للوثائق الأخرية دون التطرق ال باالعتذار‬ ‫�أو حتى الت�أ�سف على تلك املذبحة الدموية التي ي�شهدها‬ ‫العراق على �أيدي قوات االحتالل وحتت �سمعها وب�صرها‪ ،‬بل �إن‬ ‫الرئي�س الأمريكي ال�سابق «جورج بو�ش» االبن �صاحب قرارت‬ ‫احلرب يف �أفغان�ستان والعراق خرج بت�صريح يوم الثالثاء املا�ضي‬ ‫(‪2010 /11 /9‬م) يف مقابلة مع حمطة «�إن بي �سي» الأمريكية‬ ‫مبنا�سبة �صدور كتابه «نقاط القرار»‪ ،‬الذي ر�صد فيه جتربته‬ ‫يف احلكم‪ ،‬و�أهم الأزمات التي واجهت �إدارته‪ ،‬ومنها قرار غزو‬ ‫العراق‪ ،‬خرج بت�صريح رف�ض فيه االعتذار عن غزوه للعراق‪،‬‬ ‫ومل يبد جمرد الأ�سف عمن �سقط من ال�ضحايا‪ ،‬فقط �أ�صر على‬ ‫�أن «الإطاحة بحكم �صدام ح�سني كان �أمر ًا �صحيح ًا‪ ،‬و�أن العامل‬ ‫�أ�صبح �أف�ضل ب�إزاحته عن احلكم»‪.‬‬ ‫نعم‪ ،‬العامل �أ�صبح �أف�ضل ب�إزاحة �صدام ح�سني‪ ،‬و�سيكون‬ ‫�أك�ثر ارت��ي��اح� ًا ب ��إزاح��ة ك��ل الطغاة‪ ،‬خا�صة ال��ذي��ن متكن لهم‬ ‫الواليات املتحدة من اجلثوم على �صدور �شعوبهم‪ ،‬ولكن «بو�ش»‬ ‫مل يتذكر‪-‬ولن يفعل‪� -‬أن �إزاح��ة طاغية العراق �أزاح��ت معه‬ ‫ما يقرب من مليون قتيل بريء‪ ،‬ومثلهم من اجلرحى‪ ،‬وثالثة‬ ‫�أ�ضعافهم من امل�شردين‪ ،‬و�أزاح���ت معها �أي�ض ًا ث��روات العراق‬ ‫وع��م��اره‪ ،‬و�أع��ادت��ه �إىل الع�صر احل��ج��ري‪ ،‬وم��ا زال��ت امل�أ���ساة‬ ‫م�ستمرة بفعل ق��رار «ب��و���ش» غ��زو ال��ع��راق‪ ،‬وال�����ص��ورة نف�سها‬ ‫حدثت ‪-‬وم��ازال��ت‪ -‬يف �أفغان�ستان وكذلك باك�ستان‪ ،‬فقد كان‬ ‫ثمن �إزاحة طالبان من احلكم هو �إزاحة بلد بكامله من احلياة‬ ‫تقريب ًا‪ ،‬ورغم ذلك مل تتم �إزاحة طالبان!! �إن ت�شدق الإدارة‬ ‫الأمريكية عندما تغزو بلد ًا ب�أنها جاءت لإزاحة الطغاة قولة‬ ‫حق ي��راد بها باطل‪ ،‬ووقائع التاريخ ت�شهد‪ ،‬فقد متت �إزاحة‬ ‫«�شاو�شي�سكو» من رومانيا و�إعدامه مع زوجته «�إلينا»‪ ،‬ومتت‬ ‫�إزاحة «فرن�سوا دوفالييه» طاغية «هاييتي»‪ ،‬ومات «�سلوبودان‬ ‫ميلو�سوفت�ش» طاغية يوغ�سالفيا ومهند�س حرب الإبادة �ضد‬ ‫امل�سلمني يف يوغ�سالفيا مات وحيد ًا يف زنزانة حمكمة جرائم‬ ‫احلرب الدولية‪ ،‬ومتت �إزاحة «بورخي رافائيل فيديال» طاغية‬ ‫الأرجنتني‪ ،‬ومتت �إزاحة «�أوج�ستينو بون�شيه» طاغية «�شيلي»‬ ‫وغريهم وغريهم‪.‬‬

‫نعم‪ ،‬كلهم كانوا طغاة و�أذاق���وا �شعوبهم ال��وي�لات‪ ،‬ولكن‬ ‫�إزاحتهم مل تكن ب�سبب طغيانهم وجربوتهم‪ ،‬و�إمنا كانت ب�سبب‬ ‫خ��روج��ه��م على الن�ص الأم��ري��ك��ي‪ ،‬وخ��روج��ه��م ع��ن اخلطوط‬ ‫احلمراء «�إياها»‪.‬‬ ‫فقط �أت��وق��ف �أم���ام طاغية واح��د ‪-‬ع��ل��ى �سبيل امل��ث��ال ال‬ ‫احل�صر‪ -‬وه��و اجل�ن�رال «�أوج�ستينو بينو�شيه» ال��ذي �أط��اح‬ ‫بالرئي�س ال�شيلي اال�شرتاكي «�سلفادور الليندي» بعد �أن عينه‬ ‫قائد ًا للجي�ش يف �أغ�سط�س عام ‪1973‬م‪ ،‬بثالثة �أ�سابيع فقط‬ ‫(‪1973 /9 /11‬م)‪ .‬وقد تبني بعد ذلك �أن االنقالب كان بتدبري‬ ‫وم�ساعدة �أمريكية للتخل�ص من «�سلفادور الليندي» الي�ساري‬ ‫اال�شرتاكي واملجيء بـ«بينو�شيه» اليميني الذي يعتنق املبادئ‬ ‫الأمريكية حتى يحافظ على ال�شركات الأمريكية التي كانت‬ ‫متلأ «�شيلي» وقتها م�ستغلة ثروتها املعدنية‪ .‬ومار�س الرجل‬ ‫حتت �سمع وب�صر الإدارة الأمريكية واح��دة من �أ�شنع جمازر‬ ‫التاريخ �ضد ال�شعب الت�شيلي‪ ،‬ومل تتحرك �شعرة لدى الإدارة‬ ‫الأمريكية‪ ..‬فقط عندما انتهت مهمته ومل تعد له �أي قيمة مت‬ ‫التخل�ص منه عام ‪1988‬م‪ ،‬وعا�ش طريد ًا كـ«�شاه �إيران» حتى‬ ‫وفاته يف ‪2006 /12 /10‬م!‬ ‫وهناك مالحظة مهمة‪ :‬من يراجع كل البيانات والدرا�سات‬ ‫واملواقف ال�صادرة عن القادة ال�سيا�سيني والع�سكريني ومراكز‬ ‫الدرا�سات الأمريكية التي تدين احلرب يف العراق و�أفغان�ستان‪،‬‬ ‫ال تدينها ب�سبب اخلراب والدمار الذي حلق بهذه البالد‪ ،‬وال‬ ‫ب�سبب الإب���ادة الوح�شية التي ترتكب بحق ال�شعبني‪ ،‬ولكن‬ ‫ب�سبب النفقات الطائلة التي هوت باخلزانة الأمريكية‪ ،‬وكانت‬ ‫مبثابة الطلقة الأوىل التي �أعلنت الأزمة املالية العاملية‪ ،‬فقد‬ ‫�أنفقت الواليات املتحدة على احلرب يف العراق ما يقرب من ‪4‬‬ ‫تريليونات دوالر‪ .‬ويقول «جوزيف �إي �ستيجليتز» رئي�س جمل�س‬ ‫امل�ست�شارين االقت�صاديني يف �إدارة الرئي�س «بيل كلينتون»‪،‬‬ ‫والفائز بجائزة «نوبل» يف االقت�صاد عام ‪2001‬م‪« :‬ال�شك يف �أن‬ ‫حرب العراق زادت الدين الفيدرايل �إىل حد كبري‪ ،‬فقد ارتفع‬ ‫من ‪ 6.4‬تريليونات دوالر يف مار�س ‪2003‬م �إىل ‪ 10‬تريليونات‬ ‫دوالر يف عام ‪2008‬م (قبل الأزم��ة املالية)‪ .‬وهكذا‪ ،‬بنتيجة‬ ‫حربني باهظتي الثمن وممولتني بالدين‪� ،‬ساءت حال خزانتنا‬ ‫حتى قبل ان��دالع الأزم���ة املالية‪ ،‬وق��د فاقمت ه��ذه امل�صائب‬ ‫املالية الرتدي االقت�صادي»‪.‬‬ ‫(‪2010 /9 /8 -yamen nation‬م) ان��ت��ه��ى ك�لام‬ ‫«�ستيجليتز»‪ ..‬ومل تعد لنا كلمة �سوى �أن لعناتهم التي ي�صبونها‬ ‫على احل��رب يف العراق و�أفغان�ستان لي�ست ب�سبب نبع احلنان‬ ‫والإن�سانية الذي تفجر يف قلوبهم‪ ،‬و�إمنا ب�سبب الدمار الذي‬ ‫�أحدثته تلك احلرب القت�صادهم وحرق قلوبهم !‬ ‫‪Shaban1212@gmail.com‬‬

‫د‪.‬عبد العزيز �أبو �صقر‬

‫هذه التهنئة لل�سيد �إ�سماعيل هنية‬ ‫لي�ست مبنا�سبة العيد فح�سب‪ ،‬وال مبنا�سبة‬ ‫حفيده اجل��دي��د اردوغ���ان فقط‪ ،‬ولكنها‬ ‫تهنئة خا�صة على ما حباه اهلل من مكارم‬ ‫الأخ�لاق‪ ،‬فخلقه الرفيع وتوا�ضعه اجلم‬ ‫�أخجل الندى‪ ،‬حيث �أ�ضحت هذه ال�صفات‬ ‫ن��ادرة الوجود يف زماننا �إال عند قلة من‬ ‫عظماء ال��رج��ال‪ ،‬وه��ذا من �آث��ار وبركات‬ ‫حفظه لقر�آن الكرمي وم��ا وهبه اهلل من‬ ‫�صوت ندي يرتله به‪.‬‬ ‫ك��ث�ير ًا م��ا يتابع ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫�أخبار ال�سيد هنية بحكم متابعتهم لأخبار‬ ‫�أهلهم وموا�ساتهم يف حمنتهم و�آالمهم‬ ‫و�آمالهم‪ ،‬وهم يعانون من ظلم احل�صار وظلم‬ ‫الأ�صدقاء و�شماتة الأعداء‪.‬‬ ‫لقد َعرف النا�س الأ�ستاذ هنية خطيب ًا‬ ‫مفوه ًا ي�أ�سر الألباب‪ ،‬و�شاهدوه وهو يجل�س‬ ‫مع عامة النا�س على الر�صيف ويف الطرقات‬ ‫والأماكن العامة‪ ،‬وعهدوه �إمام ًا للم�صلني‬ ‫يتلو كتاب اهلل برتتيل خا�شع فيبكي و ُيبكى‬ ‫من معه‪،‬كل هذا وغريه ُعرف عن الأ�ستاذ‬ ‫�إ�سماعيل ومعهود عنه‪.‬‬ ‫ولكنه يطالعنا اليوم مب�شهد جديد من‬ ‫ط��راز فريد‪ ،‬اق�شعرت له اجللود وفا�ضت‬ ‫منه العيون‪ ،‬قام به وهو ي�شارك جرحى‬ ‫معركة الفرقان حفلة زفافهم‪.‬‬ ‫فكم ك��ان موفق ًا وه��و ي�شارك ه ��ؤالء‬ ‫ال َكلمى �أفراحهم يف يوم عر�سهم ويربتُ‬ ‫يوم من الأيام‬ ‫على كواهلهم التي كانت يف ٍ‬ ‫من�صات لإط�لاق القذائف‪ ،‬ولطاملا �أثقلها‬ ‫حمل ال�سالح يف ميادين ال��وغ��ى‪ ،‬وهدها‬ ‫حفر الأنفاق وهي ت�صل الليل بالنهار ال‬ ‫تعرف للراحة طعم ًا وال جتد للنوم لذة‬ ‫�إال عندما ي�أتون بجنود الأعداء كما ي�أتي‬ ‫الأ�سد بفري�سته‪.‬‬ ‫لقد ف��اق ما ق��ام به ال�سيد هنية ُكل‬

‫‪11‬‬

‫تهنئة خا�صة لهنية‬

‫و�صف‪ ،‬وبلغ قمة الإح�سان‪ ،‬وارتقى �أعايل‬ ‫مكارم الأخ�لاق و�أنبلها عندما توا�ضعت‬ ‫�سجاياه فانحنت قامته املديدة ُيق ِب ُل �أيدي‬ ‫جنوده وتالميذه الذين هم يف عمر �أوالده‪،‬‬ ‫وخ�صو�ص ًا �أولئك الذين �أكلت احلرب بع�ض‬ ‫�أطرافهم فلم يعودوا قادرين على الوقوف‬ ‫والنهو�ض من كرا�سيهم املتحركة ملعانقة‬ ‫قائدهم‪ ،‬فبادر هو ور ّد التحية ب�أح�سن‬ ‫منها عندما انحنى يلثم �أيديهم واحد ًا تلو‬ ‫الآخر وهم جلو�س على كرا�سيهم متام ًا كما‬ ‫ُيقبل الولد البار يد الوالد املقعد‪.‬‬ ‫وك���أين بهم وه��م على كرا�سيهم وهو‬ ‫واق��ف على ر�ؤو���س��ه��م ق��د �أث���اروا �شجونه‬ ‫الدفينة‪ ،‬وفتحوا عليه �أب���واب ذكريات‬ ‫خوايل ق�ضاها مع ال�شيخ على كر�سيه‪ ،‬وها‬ ‫ه��م ه����ؤالء الفتية الأط��ه��ار ي��رث��ون ذلك‬ ‫الكر�سي ال��ذي �أجن��ب ك��ل ه��ذه الكرا�سي‬ ‫النجيبة التي ال ت�سري �إال على ال�سكة التي‬ ‫�أر�سى قواعدها �صاحب الكر�سي الأول‪.‬‬ ‫ب�ين ه�����ؤالء ال��ف��ت��ي��ة ت��ذه��ل النف�س‬ ‫ع��ن نف�سها فتتجاهل امل��را���س��م وتن�سى‬ ‫الربوتوكوالت‪ ،‬وتتنا�سى املنا�صب والألقاب‬ ‫وحتن ل�سريتها الأوىل‪ ،‬فالرئي�س واملر�ؤو�س‬ ‫دعاة �إىل اهلل فح�سب‪ ،‬فتغرد قلوبهم قبل‬ ‫�أل�سنتهم وب�صوت واحد‪:‬‬ ‫�اء يروع‬ ‫ت�آخت على اهلل �أرواحنا �إخ� ً‬ ‫بناء الزمن‬ ‫وب��ات��ت ف��دى احل��ق �آج��ال��ن��ا بتوجيه‬ ‫قر�آننا امل�ؤمتن‬ ‫و�أم���ا نحن امل��غ�ترب�ين ال�لاج��ئ�ين فقد‬ ‫تقطعت �أكبادنا مرتني‪ ،‬مرة عندما ر�أينا‬ ‫�أط��راف��ك��م تبرت وال نقدر على جندتكم‪،‬‬ ‫وم��رة �أخ��رى ونحن ن�شاهد �أفراحكم وال‬ ‫ن�ستطيع م�شاركتكم‪ ،‬ف�أما الأوىل‪ ،‬فرنجو‬ ‫قبول عذرنا الذي �أطلقه ال�شاعر عندما‬ ‫قال‪:‬‬

‫واهلل ما ق�صرت يف الروع همتنا ولكن‬ ‫�إخواننا ق�صروا فينا‬ ‫وال فقدنا على الت�شريد عزتنا وهل‬ ‫نهون ودين اهلل يعلينا‬ ‫واهلل ما �سفك الأعداء من دمنا مع�شار‬ ‫ما �أثخنت فينا �أهالينا‬ ‫لكن كل فدائي له ر�صد من الأقارب‬ ‫�أق�سى من �أعادينا‬ ‫موكل بحدود اخل�صم يحر�سها ُم َو ِفر ًا‬ ‫لل ِعدا �أمن ًا ومتكينا‬ ‫وع���ذرن���ا يف الأخ�����رى ه��و ع��ذرن��ا يف‬ ‫الأوىل‪� ،‬إال �أن عزاءنا يف هذه �أنه ناب عنا‬ ‫من هو خري منا‪ ،‬وكم كنّا نود �أن نكون بينكم‬ ‫ُ‬ ‫فنقبل يده التي حتمل امل�صحف‪ ،‬و�أيديكم‬ ‫التي طاملا حملت ال�سالح وهي على و�ضوء‪.‬‬ ‫�إنه ليوم م�شهود وموقف ُم�شرف يعزّ‬ ‫نظري ُه‪ ،‬ب ��أن ينكب رئي�س احلكومة يقبل‬ ‫�أي���دي ال�شباب‪ ،‬وه��و ال��ع��امل ذو اللحية‬ ‫البي�ضاء التي �شابت قبل �أوانها من �صروف‬ ‫الليايل ومكر الأع���ادي‪� ،‬إن ه��ذا ليذكرنا‬ ‫مبن ق ّب َل ر�أ�س حذافة ال�سهمي و�أمر النا�س‬ ‫بتقبيله‪ .‬و�أما التك ُلف وت�صنع املواقف فهذه‬ ‫ب�ضاعة ُيح�سنها املهرجون و�أ�شباههم‪ ،‬و�أما‬ ‫التوا�ضع احلق فهو من عطايا اهلل التي ال‬ ‫ميكن تك ُلفها‪ ،‬وال ي�ستطي ُعها �إال ذو حظ‬ ‫عظيم‪.‬‬ ‫�ضل هَّ‬ ‫الل ُي�ؤ ِتيه من َ‬ ‫" ذل��ك َف ُ‬ ‫ي�شاء‬ ‫هَّ ُ‬ ‫والل ذو ال َف�ضل العظيم "‬ ‫لقد �أح�سنت يا �إ�سماعيل "واهلل يحب‬ ‫املح�سنني"‪.‬‬ ‫لقد �أح�سنت "واهلل ال ي�ضيع �أجر من‬ ‫�أح�سن عمال"‪.‬‬ ‫هني ًئ ًا لك على توا�ضعك‪ ،‬وهنيئ ًا لك‬ ‫على ُكل ما وفقك اهلل �إليه‪.‬‬ ‫‪abusagar@kfupm.edu.sa‬‬

‫�ضحايا باجلملة م��ن الأط��ف��ال وال��ن�����س��اء وال�شيوخ‬ ‫وال��رج��ال يف فل�سطني‪ ،‬و�إمن���ا ت�ستمر ب��دل م��ن ذلك‬ ‫مظاهر البذخ واالحتفال‪ ،‬حتى لو كانت اجلرمية على‬ ‫بعد يوم واحد من موعد االحتفال‪ ،‬عندما ي�ستمر هذا‬ ‫احلال‪ ،‬دون اكرتاث‪ ،‬ف�إن احلق يف الأمر بااللتفات �إىل‬ ‫ال�شعوب الأخرى و�أخذ الدرو�س منهم رغم بوذيتهم �أو‬ ‫هندو�سيتهم �أو ما هو غري ذلك‪.‬‬ ‫وعندما ت�ستمر الأفراح باملنا�سبات بالعراق رغم‬ ‫�شالالت الدم اليومية‪ ،‬ف�إن واقع الأمر فيه ي�شي �إىل‬ ‫حتريك ب�أ�صابع �شيطانية‪ ،‬فلي�س معقو ً‬ ‫ال وال مقنع ًا‪،‬‬ ‫وال معتاداً‪� ،‬أو متبع ًا �أن يتم غ�ض الطرف عن امل�صائب‬ ‫وتركها‪ ،‬ثم االحتفال وك�أن �شيئا مل يكن‪.‬‬ ‫هناك �أمر خط�أ‪ ،‬وال ينبغي له �أن ي�ستمر‪ ،‬وال بد‬ ‫من التوقف ول��و قلي ً‬ ‫ال‪ ،‬لفهم ما يجري والعمل على‬ ‫ت�صويب م�ساره‪.‬‬ ‫مبنا�سبة ال��ع��ي��د‪ ..‬ك��ل ع��ام وف���سطني ب�لا يهود‬ ‫و�صهاينة‪ ..‬وكل عام والعراق بال تفجريات و�أتباع‬ ‫لأمريكا والعدو الإ�سرائيلي‪ ،‬وكل عام واليمن �شعب‬ ‫واح���د ك���رمي غ�ير م��ق�����س��وم ع��ل��ى اث��ن�ين‪ ..‬وك���ل عام‬ ‫وال�����س��ودان موحد باخلري واحل��ق��وق واال�ستفادة من‬ ‫خ�يرات النيل‪ ..‬وكل عام وب�لاد ال�شام بحرية �أكرب‬ ‫وحقوق م�صانة وك��رام��ة ال تلني‪ ..‬وك��ل ع��ام وم�صر‬ ‫عربية كما كانت‪ ..‬وكل عام واحلجاز واجلزيرة منارة‬ ‫دين وعلوم‪ ،‬ونفط للبناء ولي�س جلمع �أموال‪ ،‬كل عام‬ ‫واملغرب �أكرث �إ�شراق ًا و�ألق ًا وعزم ًا �أن حتيا اجلزائر‪.‬‬ ‫كل عام ونحن ل�سنا كما نحن عليه الآن‪ ،‬وكفانا‬ ‫ح��ت��ى �آن����ذاك م��ن االح��ت��ف��االت والأع���ي���اد مرا�سمها‬ ‫الدينية والوطنية ولي�س �أكرث من ذلك‪.‬‬

‫ح�سان الرواد‬

‫لعنة ال�صوت الواحد‬ ‫** جمتمعات �أردنية متنافرة ال متناف�سة‪...‬؟؟‬ ‫�أي حكمة من ه��ذا القانون‪ ،‬و�أي حكمة من هذه‬ ‫ال�سيا�سات املتعاقبة املمنهجة التي مزّ قت الأ�سرة‬ ‫الأردنية الواحدة يف البيت الواحد واحلي وامل�ؤ�س�سة‬ ‫واجلامعة واملدر�سة يف املالعب وال�����ش��وارع‪ ،‬يف قاعة‬ ‫املحا�ضرة‪ ،‬وداخ��ل ال�صف املدر�سي‪ ،‬وعلى �صفحات‬ ‫االنرتنت‪ ،‬يف الفي�س ب��وك‪ ،‬وال�صحافة الإلكرتونية‪،‬‬ ‫القراء‪ ،‬على اجلدران تنطق ال�شعارات‪ ،‬ويف‬ ‫وتعليقات ّ‬ ‫احلمامات العامة تتكلم العبارات‪ ،‬وحتى ما ي�سمى‬ ‫(الأغاين الوطنية) التي يجب �أن توحد ال تفرق جتد‬ ‫يكر�س هذا االنق�سام‪ ،‬وب��ات لزاما على‬ ‫فيها اليوم ما ّ‬ ‫كل مدينة وع�شرية �أو فريق ريا�ضي‪� ،‬أو حزب �سيا�سي‪،‬‬ ‫�أن ي�صنع له مطربا و�شاعرا خا�صا به ميجد �أفعالهم‬ ‫و�صوالتهم وجوالتهم ومعاركهم وانت�صاراتهم ليظهر‬ ‫كل واحد منهم �أن املجد مل ي�صنع �إال له فقط‪ ،‬متاما‬ ‫كما كان يف الع�صر اجلاهلي عندما كان االنتماء الأوحد‬ ‫فيه للقبيلة‪ ،‬حيث ال غنى لها عن ال�شاعر الذي ميجدها‬ ‫لتكون فوق كل القبائل ولو كان ذلك يف غيها وظلمها‬ ‫وبط�شها‪ ،‬كما قال ال�شاعر اجلاهلي دريد بن ال�صمة‪:‬‬ ‫وم��ا �أن��ا �إال من غزية �إن غ��وت ‪ ......‬غويت و�إن‬ ‫تر�شد غزية �أر�شد‬ ‫‪ ‬بل يف داخ��ل ال�سيارات واحلافالت جتد ما يدلّل‬ ‫على الواقع امل��ؤمل الذي و�صل �إليه املجتمع الأردين‪،‬‬ ‫والتح ّول امللحوظ الذي �أ�صابه‪ ،‬من جمتمع �أردين واحد‬ ‫�إىل جمتمعات يف الأردن منق�سمة ومنغلقة على نف�سها‬ ‫ترف�ض الآخ��ر؛ لي�س ل�شيء �سوى �أنه ال ينتمي �إليها؟‬ ‫فما عاد االنتماء للأر�ض والدولة‪ ،‬وما عاد لالنتماء‬ ‫عنوان واحد وال مفهوم وا�ضح‪ ،‬ففي هذا �أي�ضا اختلفنا‬ ‫وانق�سمنا‪ ،‬مل يعد الأم��ر يقت�صر يف بلدي على �أ�صول‬ ‫�شرقية وغربية مقيتة‪ ،‬بل بتنا جمتمعات عديدة‬ ‫من �شمال وو�سط وجنوب‪ ،‬ويف ه��ذه �أي�ضا جمتمعات‬ ‫ع�شائرية منق�سمة وم�ستنفرة‪ ،‬وهكذا دواليك حتى‬ ‫ي�صل االنق�سام لأف��راد البيت ال��واح��د‪ ،‬وب�ين الرجل‬ ‫وزوجته؟‬ ‫وما مظاهر العنف وامل�شاجرات اجلماعية املتزايدة‬ ‫ذات الطابع الع�شائري يف املدن والقرى الأردنية التي‬ ‫راح �ضحيتها الكثري من الأبرياء وما تبعها من مظاهر‬ ‫التفكك الأ�سري واملجتمعي �إال دليل وا�ضح على احلالة‬ ‫االجتماعية ال�سيئة واخلطرية التي و�صلت �إليها البالد‬ ‫نتيجة لهذه ال�سيا�سات‪.‬‬ ‫*** قانون ال�صوت الواحد ع�صري �أم عن�صري؟‬ ‫ال�صوت ال��واح��د يعني الع�شرية ال��واح��دة؛ وهو‬ ‫تكري�س للع�صبية الع�شائرية ب�أ�سو�أ �صورها‪ ،‬وفيه‬ ‫�إق�صاء لكثري من فئات املجتمع الأردين �سواء من الع�شائر‬ ‫الأردنية التي ال تتمتع ب�أعداد كبرية متكن �أفرادها‬ ‫من املناف�سة للدخول �إىل الربملان رغم الكفاءة التي‬ ‫يتمتعون بها ويتفوقون فيها على الآخرين‪� ،‬أو للأردنيني‬ ‫الذين لي�س لهم امتداد ع�شائري‪ ،‬رغم الكفاءة العالية‬ ‫واحلقوق الوطنية التي ت�ؤهلهم لذلك‪ ،‬فال�صوت الواحد‬ ‫يعني الع�شرية الواحدة التي �أرادت لها احلكومة �أن‬ ‫يكون منها النائب والعني والوزير وتقلد املنا�صب العليا‬ ‫املختلفة‪ ،‬ففي كل مدينة قامت احلكومات بالرتكيز‬ ‫على ع�شرية معينة لتلقى كل احلظوظ و�أهملت بقية‬ ‫الع�شائر الأخ��رى؛ ما �أدى �إىل ال�شعور بالظلم والغنب‬ ‫فدبت الفرقة‪ ،‬وغ��اب التناف�س �إذ مل يعد له معنى‪،‬‬ ‫ووهنت العزمية‪ ،‬وانعدمت الكفاءة‪ ،‬و�ضاع االنتماء‬ ‫وت�شتت بني الع�صبيات املتكاثرة‪ ،‬واخلا�سر الأكرب من‬ ‫كل هذا هو الوطن‪ ،‬فال�صوت الواحد �أ�ضعف الوطن‪،‬‬ ‫ومل ينتج عنه �إال جمل�س �ضعيف‪ ،‬واحلديث عن جمل�س‬ ‫نيابي قوي وممثل للمجتمع الأردين وهم و�سراب‪ ،‬ولو‬ ‫�أرادت احلكومة �أن يكون املجل�س قويا ال�ستبدلت بهذا‬ ‫القانون �آخر ي�ضمن م�شاركة كل �شرائح املجتمع‪ ،‬لو�صول‬ ‫الأف�ضل من النا�س‪ ،‬ول�ضمان بقاء الدافعية عند كل‬ ‫مواطن �أردين واع ومثقف لكي يخدم وطنه بكل تفان‬ ‫حتى لو مل يكن ميلك ماال وفريا ي�ؤهله لذلك‪� ،‬أو ميلك‬ ‫قاعدة ع�شائرية توفر له هذه الفر�صة‪ ،‬عندها لن‬ ‫ن�ترك لأي مواطن منتم فر�صة ال�شعور باالغرتاب‪،‬‬ ‫والعزوف عن �أي م�شاركة يف خدمة هذا الوطن الذي‬ ‫يت�سع للجميع دون ا�ستثناء‪.‬‬ ‫ففي �أمريكا غالبية ال�سكان مهاجرون‪ ،‬وفيها من‬ ‫الأعراق والأ�صول والأديان وامللل ما فيها‪ ،‬لكن حقوق‬ ‫املواطنة فيها مت�ساوية وعادلة‪ ،‬واجلميع حتت القانون‪،‬‬ ‫والتناف�س ال�شريف هو �سيد املوقف (لكل جمتهد ن�صيب)‬ ‫�إىل درجة جعلت من الأفريقي �أوباما رئي�سا لها‪ ،‬عندها‬ ‫ملاذا ال يكون االنتماء الذي جعل منها الدولة الأقوى‬ ‫انتماء حقيقيا‪ ،‬ما دامت فر�ص كل املواطنني‬ ‫يف العامل‬ ‫ً‬ ‫مت�ساوية وعادلة‪.‬‬ ‫‪  rawwad2010@yahoo.com‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪ )20‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1416‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ - 1935‬ا�ست�شهاد ال�شيخ عز الدين الق�سام زعيم املجاهدين‬ ‫يف فل�سطني يف م�ع��رك��ة م��ع ق ��وات االح �ت�ل�ال ال�بري�ط��ان�ي��ة يف‬ ‫�أحرا�ش قرية يعبد (جنني)‪.‬‬ ‫‪ -1961‬ال�سلطات الفرن�سية توافق على اعتبار قادة جبهة‬ ‫التحرير الوطني وبينهم �أحمد بن بلة معتقلني �سيا�سيني‪.‬‬ ‫‪ -1964‬املجمع امل�سكوين الكاثوليكي يتخذ ق ��رارا يربئ‬ ‫اليهود من دم امل�سيح‪.‬‬ ‫‪- 1977‬الرئي�س امل�صري حممد �أنور ال�سادات يلقي خطاباً‬ ‫�أمام الربملان الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫‪- 1979‬جماعة "جهيمان" الدينية حتتل امل�سجد احلرام‬ ‫يف مكة املكرمة مدة �أ�سبوعني مب�شاركة نحو ‪ 500‬من �أفرادها‪.‬‬ ‫وق�ضت ال�سلطات الأمنية ال�سعودية على معظم �أفرادها بعد �أن‬ ‫فر�ضت عليها ح�صاراً حمكماً‪ ،‬ثم قامت ب�سكب كميات كبرية من‬ ‫املياه داخل احلرم ما �أدى �إىل وفاة عدد كبري منهم غرقاً‪ ،‬وقد‬ ‫ا�ستعانت ال�سعودية بقوات �أمنية خا�صة من الأردن ملواجهة تلك‬ ‫اجلماعة التي كانت تطالب بالإ�صالح الداخلي‪.‬‬ ‫‪ - 1983‬و�سائل الدفاع اجل��وي ال�سورية يف منطقة البقاع‬ ‫ت�سقط ط��ائ��رت�ين ع�سكريتني �إ��س��رائ�ي�ل�ي�ت�ين ��ش��رق العا�صمة‬ ‫اللبنانية بريوت‪.‬‬ ‫‪ -1989‬االمم املتحدة تتبنى اتفاقية حقوق الطفل‪.‬‬ ‫‪ - 1991‬م�صرع خم�سة ع�شر �ضابطاً من كبار الع�سكريني يف‬ ‫اجلي�ش الرو�سي يف حتطم طائرة نقل ع�سكرية‪.‬‬ ‫‪ 1992‬ع��ر���ض ف�ي�ل��م "مالكوم �إك�س" ال ��ذي ي ��روي ق�صة‬ ‫النا�شط الأمريكي الأ�سود امل�سلم الذي اغتيل يف عام ‪ 1965‬بعد‬ ‫�أن حتول من كراهية البي�ض �إىل تبني امل�ساواة‪ .‬ت�س ّمى بـ "احلاج‬ ‫مالك ال�شباز" يف �آخر �سنتني من حياته‪.‬‬ ‫‪ -2003‬عملية تفجري ت�ستهدف القن�صلية الربيطانية‬ ‫وم�صرف "ات�ش ا�س بي �سي" يف ا�سطنبول تخلف ‪ 32‬قتيال‪.‬‬

‫حكاية قمر تاه‬ ‫�شغلنا بواقعة اختفاء القمر ال�صناعي «ايجيبت �سات‬ ‫واحد»‪ ،‬لكن �أحدا مل يرو ق�صته‪ ،‬ك�أن اجلميع تواط�أوا على‬ ‫�أن يت�سرتوا على ما �شاب العملية من تهريج وعبث‪ .‬ذلك‬ ‫�أن ال�ق�م��ر ال���ص�ن��اع��ي ال��ذي و�صفته و��س��ائ��ل الإع�ل�ام ب�أنه‬ ‫«م�صري»‪ ،‬و�أعرب البع�ض عن الأ�سف لفقدانه‪ ،‬كان مبثابة‬ ‫ورطة م�صرية ولي�س �صناعة م�صرية‪ .‬ف�أهل االخت�صا�ص‬ ‫يعرفون �أن �أوكرانيا هي التي �صممته و�صنعته‪ ،‬وهي التي‬ ‫�أطلقته يف عام ‪ 2007‬من على منت �أحد ال�صواريخ الرو�سية‪،‬‬ ‫م��ن ق��اع��دة خ�ص�صت ل�ه��ذا ال�غ��ر���ض يف ك��ازاخ���س�ت��ان‪ .‬وظل‬ ‫ال ��دور امل���ص��ري م�ق���ص��ورا ع�ل��ى دف��ع ف��ات��ورة العملية التي‬ ‫بلغت ‪ 21‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ال���ش��ق امل���س�ك��وت ع�ل�ي��ه �سمعت تفا�صيله م��ن الدكتور‬ ‫�سيد د��س��وق��ي �شيخ ع�ل�م��اء ال�ف���ض��اء امل���ص��ري�ين‪ ،‬ال��ذي قال‬ ‫�إن التفكري يف امل��و��ض��وع ب��د�أ ب��داي��ة �صحيحة يف منت�صف‬ ‫ت�سعينيات القرن املا�ضي حني تعاونت لإجناز املهمة ثالث‬ ‫جهات خمت�صة هي‪ :‬هيئة اال�ست�شعار عن بُعد‪ ،‬و�أكادميية‬ ‫البحث العلمي‪ ،‬وق�سم هند�سة الطريان والف�ضاء بجامعة‬ ‫القاهرة‪.‬‬ ‫وت�شكلت يف ذل��ك الوقت ع��دة جل��ان ب�أكادميية البحث‬ ‫ال�ع�ل�م��ي‪ ،‬ك��ان��ت �أب ��رزه ��ا جل�ن��ة ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا ال�ف���ض��اء التي‬ ‫توىل هو رئا�ستها‪ ،‬و�ضمت اللجنة كوكبة من علماء م�صر‬ ‫املوجودين يف خمتلف املراكز البحثية‪.‬‬ ‫يف ذل��ك ال��وق��ت‪ ،‬ب ��د�أ الإع� ��داد اجل ��اد مل���ش��روع الف�ضاء‬ ‫املرتقب يف هيئة اال�ست�شعار عن بعد بالتعاون مع �أكادميية‬ ‫البحث العلمي‪ .‬كما بد�أ التفكري يف اكت�ساب اخلربات من‬ ‫اخلارج‪ ،‬ف�سافرت عدة وفود �إىل �إجنلرتا وفرن�سا و�إيطاليا‬ ‫والواليات املتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫وارت�أى الدكتور د�سوقي �آنذاك �أن يكون البدء بت�صميم‬ ‫وت�صنيع و�إطالق �أقمار �صغرية‪ ،‬ف�إذا جنحت التجربة يتم‬ ‫االنتقال �إىل ما بعدها‪.‬‬ ‫وكانت خربة �صناعة تلك الأقمار متوافرة يف جامعة‬ ‫�ستانفورد الأمريكية (التي ح�صل منها الدكتور د�سوقي‬ ‫على �شهادة ال��دك�ت��وراه)‪ .‬وق��د ب��رز فيها ال��دك�ت��ور تويجز‪،‬‬ ‫�أحد �أهم العلماء الأمريكيني‪.‬‬ ‫��س��اف��ر ال��دك�ت��ور د��س��وق��ي �إىل ه�ن��اك وات�ف��ق م��ع العامل‬ ‫الأمريكي وم�ساعده على �أن يق�ضيا يف م�صر �أ�سبوعني‪ ،‬و�أن‬ ‫ي�ستقدما معهما املكونات ال�لازم��ة لت�صنيع ع�شرة �أقمار‬ ‫علب �صغرية‪ ،‬لتطلق عن طريق بالون‪ .‬على �أن تكون تلك‬ ‫بداية التعاون يف �إجراء �أبحاث م�شرتكة لتطوير الأقمار‪.‬‬ ‫وك ��ل م ��ا ط �ل��ب �آن � ��ذاك مل ي �ت �ج��اوز �إ�� �ص ��دار بطاقتي‬ ‫�سفر للرجلني‪ ،‬وخم�سة �آالف دوالر لكل منهما لنفقات‬ ‫الأ�سبوعني‪ ،‬وخم�سة �آالف دوالر قيمة املكونات املطلوبة‬ ‫للأقمار الع�شرة‪� ،‬أي �أن التكلفة مل تتجاوز ‪� 20‬ألف دوالر‪.‬‬ ‫(للعلم ف ��إن فكرة الأق�م��ار ال�صغرية �أ�صبحت �سائدة‬ ‫يف ال �ع��امل الآن‪ ،‬ح�ي��ث �أ��ص�ب�ح��ت اجل �ه��ات امل�خ�ت���ص��ة تطلق‬ ‫جمموعة من تلك الأقمار وتوزع عليها مهام القمر الكبري‬ ‫يف نف�س املدار وحول بع�ضها البع�ض‪ ،‬ويف ال�صيف الأخري‪،‬‬ ‫بعد م�ضي ع�شر �سنوات‪ ،‬زارت م�صر وفود يابانية تريد �أن‬ ‫تبد�أ معها م�شاريع لتلك الأقمار ال�صغرية‪ ،‬بعدما �أ�صبح‬ ‫ا�سم الأ�ستاذ تويجز ملء ال�سمع والب�صر يف �أو�ساط علوم‬ ‫الف�ضاء يف العامل)‪.‬‬ ‫ح�م��ل ال��دك �ت��ور ��س�ي��د د� �س��وق��ي ال �ع��ر���ض ال ��ذي ع ��اد به‬ ‫من �أمريكا وقدمه �إىل اللجة العليا للف�ضاء التي ر�أ�سها‬ ‫الدكتور على ��ص��ادق‪ ،‬لكنه فوجئ ب�أمرين‪� ،‬أولهما رف�ض‬ ‫الفكرة م��ن �أ�سا�سها‪ .‬وثانيهما �أن ثمة م�شروعا للتعاقد‬ ‫م��ع �أوك��ران�ي��ا لت�صنيع ال�ق�م��ر‪� ،‬أع��ده ال��دك�ت��ور على �صادق‬ ‫والدكتور بهي الدين عرجون‪.‬‬ ‫يف تلك ال�ف�ترة‪ ،‬ج��اء وف��د م��ن �أوك��ران�ي��ا ل��زي��ارة هيئة‬ ‫اال�ست�شعار عن بعد‪ ،‬ا�ستعدادا لبدء امل�شروع‪.‬‬ ‫واقرتح �أحد الباحثني امل�صريني �أن يلتقي كبري علماء‬ ‫م�شروعات الف�ضاء الأوك ��راين م��ع الدكتور �سيد د�سوقي‬ ‫باعتباره كبري العلماء امل�صريني فوافق على ذلك‪.‬‬ ‫وح�ي�ن ت �� �س��رب اخل �ب�ر‪ ،‬ف��وج��ئ ال��دك �ت��ور د� �س��وق��ي ب�أن‬ ‫اجل��و ق��د ت��وت��ر‪ ،‬و�أن بع�ض �أ�صحاب امل�صلحة يف امل�ضي يف‬ ‫امل�شروع عملوا على �إل�غ��اء اللقاء‪ ،‬بحيل متعددة‪ ،‬وحتقق‬ ‫لهم ما �أرادوه لأ�سباب بع�ضها معلوم وبع�ضها ال ي��زال يف‬ ‫علم الغيب‪.‬‬ ‫يف النهاية‪ ،‬مت جتاهل فكرة ت�صنيع الأق�م��ار الع�شرة‬ ‫ب�ت�ك�ل�ف��ة ‪� 20‬أل ��ف دوالر‪ ،‬وت �� �س��ارع��ت خ �ط��ى ت�ن�ف�ي��ذ القمر‬ ‫الأوكراين الذي بلغت تكلفته ‪ 21‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وذهب مدير امل�شروع امل�صري �إىل �أوكرانيا ب�صحبة ‪50‬‬ ‫مهند�سا م�صريا �أجل�سوهم هناك ليتفرجوا على اختبارات‬ ‫بع�ض الأج �ه��زة‪ ،‬ف�ل��م يتعلموا �شيئا‪ ،‬وع ��ادوا ل�ك��ي يكملوا‬ ‫درا�ساتهم العليا يف القاهرة‪ ،‬ثم ت�شتتوا بعد ذلك‪ ،‬و�أغلبهم‬ ‫غادر البالد بحثا عن عمل يف اخلارج‪.‬‬ ‫الأهم من ذلك‪� ،‬أن م�صر ف�شلت يف �أن تنفذ م�شروعها‬ ‫الوطني ل�صناعة الأقمار‪ ،‬ثم فقدت القمر الأوكراين الذي‬ ‫مولته‪ ،‬وخرجت من املولد بال حم�ص!‬

‫«القاعدة» يف بالد املغرب تدعو فرن�سا‬ ‫للتفاو�ض مع بن الدن حول الرهائن مبايل‬ ‫باري�س‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أك� ��دت ف��رن���س��ا ام ����س اجل�م�ع��ة �أن �سيا�ستها ال‬ ‫ميكن ان متلى عليها "من اخلارج" وذلك يف رد فعل‬ ‫على دعوة تنظيم القاعدة يف بالد املغرب اال�سالمي‬ ‫الذي يحتجز خم�س رهائن فرن�سيني يف مايل‪ ،‬اياها‬ ‫للتفاو�ض مع ا�سامة بن الدن لالفراج عنهم‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وزي ��رة اخل��ارج�ي��ة الفرن�سية اجلديدة‬ ‫مي�شيل اليو م��اري ام�س اجلمعة‪�" :‬إن فرن�سا تقوم‬ ‫بكل ما بو�سعها من �أجل �أن يتم االفراج عن الرهائن‬ ‫حيثما كانوا �ساملني"‪.‬‬ ‫بيد �أنها �أكدت "�أن فرن�سا ال ميكن �أن تقبل �أن‬ ‫متلى عليها �سيا�ستها من اخلارج من �أي كان"‪.‬‬ ‫ويف ر�سالة �صوتية بثتها م�ساء اخلمي�س قناة‬ ‫اجل��زي��رة دع��ا زعيم تنظيم ال�ق��اع��دة يف ب�لاد املغرب‬ ‫اال��س�لام��ي ع�ب��د امل�ل��ك درودك� ��ال امل�ك�ن��ى اب��و م�صعب‬ ‫عبد ال��ودود فرن�سا للتفاو�ض مبا�شرة مع بن الدن‬

‫ب�ش�أن الرهائن‪ ،‬كما دعا فرن�سا اىل �سحب قواتها من‬ ‫افغان�ستان ومناطق اخرى من العامل‪.‬‬ ‫وقال درودكال‪�" :‬أي �شكل من ا�شكال التفاو�ض‬ ‫م�ستقبال" حول الرهائن الفرن�سيني "لن يتم اال مع‬ ‫�شيخنا ا�سامة بن الدن ووفق �شروطه"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف يف الت�سجيل ال���ص��وت��ي‪" :‬لن تنعموا‬ ‫ب��االم��ن يف ار���ض اهلل حتى ننعم ب��ه واق�ع��ا معا�شا يف‬ ‫فل�سطني و�أفغان�ستان وال�ع��راق وال�صومال واملغرب‬ ‫اال�سالمي وما مل توقفوا تدخالتكم يف �ش�ؤوننا"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬عليه‪ ،‬فيتوجب عليكم اال�سراع ب�إخراج‬ ‫ج�ن��ودك��م م��ن افغان�ستان وف��ق ج��دول زم�ن��ي حمدد‬ ‫تعلنون عنه ب�شكل ر�سمي"‪.‬‬ ‫م�ضيفا �أن��ه يجب االن���س�ح��اب م��ن افغان�ستان‬ ‫"ان اردمت ال�سالمة لرعاياكم املختطفني امل�أ�سورين‬ ‫لدينا"‪.‬‬ ‫وجاء توجيه هذه الر�سالة �إىل فرن�سا يف الوقت‬ ‫ال ��ذي �سيتم ف�ي��ه ب�ح��ث ان���س�ح��اب ت��دري�ج��ي للقوات‬

‫املنت�شرة يف افغان�ستان يف قمة احللف االطل�سي التي‬ ‫تبد�أ اليوم اجلمعة يف ل�شبونة‪ .‬وكانت فرن�سا ن�شرت‬ ‫نحو ‪ 3800‬جندي يف افغان�ستان‪.‬‬ ‫ورغ��م ت�صريحات وزي��رة اخلارجية ف��إن فرن�سا‬ ‫مل تعلن انها تاكدت من �صحة ر�سالة القاعدة‪.‬‬ ‫وقال لوران تي�سيري املتحدث با�سم وزارة الدفاع‪:‬‬ ‫"�إن عملية التعرف املعهودة على الباث جارية"‪.‬‬ ‫وك� ��ان خ�م���س��ة ف��رن���س�ي�ين خ �ط �ف��وا يف النيجر‬ ‫ليل ‪ 15‬اىل ‪ 16‬ايلول مع توغويل وملغا�شي‪ ،‬يعمل‬ ‫معظمهم يف جمموعة اريفا النووية و�شركة متعاقدة‬ ‫معها يف �شمال النيجر‪.‬‬ ‫وبح�سب م�صادر مالية وفرن�سية ف�إن الرهائن‬ ‫حم�ت�ج��زون يف ت�لال تيمرتين ال���ص�ح��راوي��ة �شمال‬ ‫�شرق مايل املحاذية للجزائر‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س الفرن�سي نيكوال �ساركوزي �أعرب‬ ‫االرب�ع��اء يف حديث متلفز عن "قلقه" على �سالمة‬ ‫الرهائن‪ ،‬لكنه �أكد �أن فرن�سا لن تغري �سيا�ستها‪.‬‬

‫تــركــيـــــا تـ�شتـــــرط �أن ال ت�ستـــهــــدف‬ ‫ال�����درع ال�����ص��اروخ��ي��ة ب��ل��دا حم���ددا‬ ‫انقرة ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫قال الرئي�س الرتكي عبد اهلل غول �أم�س‬ ‫اجلمعة‪ ،‬قبل مغادرته �إىل ل�شبونة للم�شاركة‬ ‫يف قمة احللف االطل�سي‪� ،‬إن تركيا ت�شرتط‬ ‫ان ال ي�ستهدف م�شروع ال��درع ال�صاروخية‬ ‫االطل�سي بلدا حمددا ‪-‬يف ا�شارة اىل ايران‪-‬‬ ‫و�إنه مت على ما يبدو االتفاق بهذا ال�شان‪.‬‬ ‫وق � ��ال يف ت �� �ص��ري �ح��ات � �ص �ح��اف �ي��ة قبل‬ ‫م�غ��ادرة العا�صمة الرتكية‪" :‬نحن نعار�ض‬ ‫ب�شكل قاطع �أن تتم اال�شارة باال�سم اىل بلد‪،‬‬ ‫ويبدو انه مت قبول طلبنا هذا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬إن تركيا ال ميكنها �أن تكون‬ ‫�ضمن م�شروع ي�ستهدف بلدا حمددا" م�شريا‬ ‫�إىل �أن احللف االطل�سي "منظمة دفاعية"‬ ‫مهمتها ال��دف��اع ع��ن �أع���ض��ائ�ه��ا‪ ،‬وخ�صو�صا‬ ‫�ضد اي تهديد ��ص��اروخ��ي ولي�س "منظمة‬ ‫للرتهيب والتهديد"‪.‬‬ ‫وتابع غول‪�" :‬إن امل�شروع يجب ان يغطي‬ ‫كل اع�ضاء (احللف االطل�سي) بال ا�ستثناء‬ ‫(‪ .)..‬ان ��ه ل��ن ي���ش�ير اىل اي� ��ران‪ ،‬ل�ق��د قلنا‬ ‫ذلك" معربا عن االمل يف ان ي�ستجيب باقي‬ ‫احللفاء يف ل�شبونة لطلب بالده‪.‬‬ ‫وم ��ن امل �ت��وق��ع ان ي �� �ص��ادق ق ��ادة ال ��دول‬ ‫ال�ـ‪ 28‬االع�ضاء يف احللف االطل�سي اجلمعة‬

‫رئي�س اللجنة الع�سكرية ملنظمة حلف �شمال الأطل�سي يلقي خطابا خالل القمة االطل�سية ام�س(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫وال�سبت يف العا�صمة الربتغالية على قرار‬ ‫م�ب��دئ��ي بتجهيز احل �ل��ف ب ��درع �صاروخية‬ ‫حلماية اوروبا‪.‬‬ ‫و�أك ��د االم�ي�ن ال �ع��ام للحلف االطل�سي‬ ‫اندر�س‪ ‬فوغ‪ ‬را�سمو�سن‪ ،‬يف مقابلة ن�شرتها‬ ‫اخلمي�س فاينن�شال ت��امي��ز‪� ،‬إن امل���ش��روع ال‬ ‫ي�ستهدف �أي بلد حم��دد‪ .‬يف ا��ش��ارة �ضمنية‬ ‫�إىل ايران‪.‬‬

‫وح � ��ذرت ت��رك �ي��ا ال�ع ���ض��و اال� �س��ا� �س��ي يف‬ ‫احللف االطل�سي‪ ،‬م��ن اال��ش��ارة باال�سم اىل‬ ‫اي� ��ران ب��اع�ت�ب��اره��ا ت �ه��دي��دا ي���س�ت�ه��دف��ه هذا‬ ‫النظام املخ�ص�ص حلماية اوروبا‪.‬‬ ‫وتخ�شى تركيا �أن ي�ؤدي هذا النظام اىل‬ ‫تدهور عالقاتها مع اي��ران ورو�سيا اللذين‬ ‫ترتبط معهما مب�صالح جتارية واقت�صادية‬ ‫كبرية‪.‬‬

‫كرادلة من �أنحاء العامل يبحثون يف الفاتيكان‬ ‫ف�ضائح االعتداءات اجلن�سية على �أطفال‬

‫رو�سيا �سجلت مبيعات �أ�سلحة قيا�سية‬ ‫بقيمة ‪ 8,5‬مليار دوالر يف ‪2010‬‬ ‫مو�سكو ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫�أعلن م�س�ؤول رو�سي رفيع امل�ستوى يف جم��ال ال�سالح �أم�س‬ ‫اجلمعة ان رو�سيا‪ ،‬احد اكرب م�صدري ال�سالح يف العامل‪ ،‬حققت‬ ‫خالل العام احلايل مبيعات ا�سلحة قيا�سية بلغت قيمتها ‪ 8,5‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �سريغي ت�شيميزوف رئي�س جممع رو�س‪-‬تكنولوجي‬ ‫ال ��ذي ي�ضم رو��س�ب��ورون‪-‬اك���س�ب��ورت ان �شحنات اال��س�ل�ح��ة التي‬ ‫�سلمتها ال���ش��رك��ة ال��رو��س�ي��ة ال�ع��ام��ة امل�ك�ل�ف��ة ب �� �ص��ادرات ال�سالح‬ ‫(رو�سبوروناك�سبورت) بلغت قيمتها االجمالية "‪ 8,5‬مليارات‬ ‫دوالر يف ‪."2010‬‬ ‫ول��دى ال�شركة يف الأم ��د املتو�سط طلبات بقيمة ‪ 37‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬بح�سب ما ا�ضاف ت�شيميزوف خالل لقاء مع ممثلي جمعية‬ ‫ال�ش�ؤون االوروبية التي ت�ضم معظم ال�شركات االجنبية الكربى يف‬ ‫رو�سيا وتن�شر اح�صائيات عن هذه ال�شركات‪.‬‬ ‫وب�ين ال��دول التي ت�شرتي تقليديا ال�سالح الرو�سي الهند‬ ‫وال�صني واجلزائر وماليزيا‪� ،‬إ�ضافة اىل زبائن جدد مثل فنزويال‬ ‫و�سوريا‪.‬‬

‫الفاتيكان ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫يلتقي ك��رادل��ة م����ن ال�ع��امل �أج�م��ع ح��ول البابا‬ ‫ب�ن��دي�ك�ت��و���س ال �� �س��اد���س ع���ش��ر ل�ل�ب�ح��ث يف ف�ضائح‬ ‫االع � �ت� ��داءات اجل�ن���س�ي��ة ع �ل��ى االط� �ف ��ال ال �ت��ي تهز‬ ‫الكني�سة‪ ،‬يف اجتماع �شكك ال�ضحايا يف جدواه‪.‬‬ ‫وي�شارك حواىل ‪ 150‬كرديناال يف هذا االجتماع‬ ‫"املخ�ص�ص للت�أمل وال�صالة" ال��ذي ب��د�أ اعماله‬ ‫��ص�ب��اح��ا م��ع ع��ر���ض ل�ل��رج��ل ال �ث��اين يف الفاتيكان‬ ‫الكاردينال تارت�شيت�سيو‪ ‬بريتوين‪ ‬حول حرية املعتقد‬ ‫يف العامل‪.‬‬ ‫وه��ذا امللف هو مو�ضوع ال�ساعة بعد مقتل ‪46‬‬ ‫م�سيحيا‪ ،‬بينهم ك��اه�ن��ان يف اح ��داث كني�سة �سيدة‬ ‫النجاة لل�سريان الكاثوليك يف و�سط بغداد يف اعنف‬ ‫اعتداء يطال م�سيحيي العراق‪.‬‬ ‫و�أع ��رب البابا �أي�ضا ع��ن قلقه حلكم االعدام‬ ‫ال�صادر على باك�ستانية م�سيحية تدعى �آ�سيا بيبي‬ ‫بتهمة الكفر‪ ،‬مطالبا هذا اال�سبوع باالفراج عنها‪.‬‬ ‫وبعد الظهر يتوقع �أن يفتتح الكاردينال وليام‬ ‫ليفادا رئي�س جممع عقيدة االمي��ان يف الفاتيكان‬ ‫(دي ��وان التفتي�ش ال�سابق ال��ذي ك��ان يحقق يف كل‬

‫اجلرائم اخلطرة يف الكني�سة الكاثوليكية) النقا�شات‬ ‫ح��ول االع�ت��داءات اجلن�سية على االطفال التي هي‬ ‫وراء اخ�ط��ر ازم��ة تهز الكني�سة الكاثوليكية منذ‬ ‫العقود املا�ضية‪.‬‬ ‫وكانت �سل�سلة الف�ضائح اجلديدة ك�شفت قبل‬ ‫عام يف ايرلندا؛ ما �أدى �إىل ك�شف ف�ضائح اخرى يف‬ ‫العامل اجمع‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬إنها املرة االوىل التي يعقد فيها يف‬ ‫الفاتيكان اجتماعا لهذه امل�س�ألة احل�سا�سة‪ ،‬ي�شارك‬ ‫فيه كافة الكرادلة املكلفني م�ساعدة البابا يف ر�سم‬ ‫النهج اليومي للكني�سة حول ق�ضايا خطرية لكنها‬ ‫�شائعة"‪.‬‬ ‫�إال �أن الفاتيكان حر�ص على عدم تعليق �آمال‬ ‫ك�ب�يرة ع�ل��ى ه��ذا ال�ل�ق��اء‪ .‬وبح�سب امل�ت�ح��دث با�سم‬ ‫الفاتيكان �سي�ستمع البابا خالل االجتماع "بعناية‬ ‫فائقة اىل كل ما �سيقوله او �سيطلبه الكرادلة"‪.‬‬ ‫وح ��ذر االب ف�ي��دي��ري�ك��و ل��وم �ب��اردي بالقول‪:‬‬ ‫"يجب �أال نتوقع ان تن�شر وثائق" يف ختام اعمال‬ ‫املجمع‪.‬‬ ‫ودع��ت اجلمعية االمريكية اخلا�صة ب�ضحايا‬ ‫هذه التجاوزات اال�ساقفة والكرادلة اىل "الكف عن‬

‫اتخاذ م�ب��ادرات رمزية" وطالبت الكني�سة بت�سليم‬ ‫الق�ضاء كافة امللفات املتعلقة بالكهنة املذنبني‪.‬‬ ‫كما دعت املنظمة اىل تنظيم تظاهرة اجلمعة‬ ‫يف �ساحة نافونا يف روما‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال ال�ن�ه��ار �سيبحث ال �ك��رادل��ة م��ع البابا‬ ‫بعد م ��أدب��ة غ��داء يف موا�ضيع اخ��رى مثل اعتناق‬ ‫االنغليكان للكاثوليكية‪.‬‬ ‫وان���ض��م خم�سة ا��س��اق�ف��ة انغليكان تقليديني‬ ‫اىل ال�ك�ن�ي���س��ة ال�ك��اث��ول�ي�ك�ي��ة ال��روم��ان �ي��ة‪ ،‬ب�ع��د عام‬ ‫على اق��رار وثيقة تتيح لالنغليكان االن�ضمام اىل‬ ‫الكني�سة الكاثوليكية يف هيئات حمددة ت�ضم الكهنة‬ ‫املتزوجني اي�ضا‪.‬‬ ‫وت�ستهدف هذه الوثيقة بنوع خا�ص االنغليكان‬ ‫امل�ستائني م��ن ال�ت�ط��ورات يف كني�ستهم‪ ،‬وخ�صو�صا‬ ‫�سيامة الن�ساء ومباركة زيجات مثليي اجلن�س‪.‬‬ ‫وال�سبت �سيكر�س البابا الكرادلة اجلدد االربعة‬ ‫والع�شرين‪ ،‬الذين �سيكون منهم ع�شرون ناخبا يف‬ ‫املجمع الذي �سيختار يف احد االيام خلفا له‪ .‬وحترز‬ ‫افريقيا تقدما يف هذا املجمع مع �أن االوروبيني ما‬ ‫زالوا ي�شكلون االكرثية فيه‪ ،‬وميثلهم ‪ 62‬كارديناال‬ ‫من ‪ 121‬منهم ‪ 25‬كارديناال ايطاليا‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫حمامون يطلبون من حمكمة ع�سكرية‬ ‫�أمريكية رفع احلظر عن �أدلة �إثبات‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫�سياتل‪ -‬رويرتز‬ ‫ط�ل��ب حم��ام��و واح ��د م��ن خم�سة ج �ن��ود اح �ت�لال �أمريكيني‪،‬‬ ‫متهمني بقتل مدنيني �أفغان عزل للت�سلية‪ ،‬من حمكمة ا�ستئناف‬ ‫ع�سكرية ام�س اجلمعة الك�شف عن �صور م�ستخدمة ك�أدلة اثبات يف‬ ‫الق�ضية حتى تخ�ضع لتدقيق علني‪.‬‬ ‫كما طلبوا من املحكمة الع�سكرية الأمريكية للطعون اجلنائية‬ ‫خارج وا�شنطن العا�صمة‪� ،‬أن ت�صدر �أمرا بتعليق ا�ستخدام املادة ‪32‬‬ ‫للإجراءات التحقيقية يف ق�ضية موكلهم اجلندي اندرو هوملز اىل‬ ‫�أن يتم التو�صل اىل قرار ب�ش�أن ال�صور‪.‬‬ ‫وهوملز (‪ 20‬عاما) هو �أ�صغر خم�سة جنود اتهموا بالقتل مع‬ ‫�سبق الإ�صرار والرت�صد‪ ،‬يف �إط��ار ق�ضية جمموعة و�صفها ممثلو‬ ‫االدع��اء الع�سكريون ب�أنها �شرذمة مارقة من قوات امل�شاة‪ ،‬انتابتها‬ ‫هذا العام حالة من الهياج ورغبة يف القتل يف �إقليم قندهار الأفغاين‬ ‫معقل طالبان‪.‬‬ ‫ويواجه �سبعة �آخرون يف هذه الوحدة تهما �أقل يف الق�ضية التي‬ ‫بد�أت كتحقيق يف ا�ستخدام اجلنود ملخدر احل�شي�ش‪.‬‬ ‫وحت� ��ول ال�ت�ح�ق�ي��ق اىل �أخ �ط��ر حم��اك �م��ة يف ارت� �ك ��اب اجلنود‬ ‫االحتالل الأمريكيني �أعماال وح�شية خالل نحو ت�سع �سنوات من‬ ‫احل��رب يف �أفغان�ستان‪ ،‬وهي ق�ضية اع�ترف م�س�ؤولو وزارة الدفاع‬ ‫الأمريكية (البنتاجون) ب�أنها قد تقو�ض جهود احلرب الأمريكية‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫وهناك مزاعم ب��أن ع��ددا من املدعى عليهم ومن بينهم هوملز‬ ‫جمعوا �أ�صابع و�أجزاء �أخرى من �أج�ساد ال�ضحايا الأفغان كتذكارات‬ ‫حرب‪.‬‬ ‫لكن �أكرث العنا�صر خطورة يف الق�ضية هي ع�شرات ال�صور التي‬ ‫اتهم هوملز و�آخرون بالتقاطها لقتلى حرب �أفغان‪ ،‬وتردد �أن اجلنود‬ ‫الأمريكيني التقطوها مع اجلثث‪.‬‬ ‫و�أم ��ر كولونيل �أم��ري�ك��ي ك��ان ي�شرف على التحقيق ب ��أال يتم‬ ‫ال�ك���ش��ف ع��ن ك��ل الأدل � ��ة امل �� �ص��ورة‪ ،‬و�أن ت�ظ��ل يف ح ��وزة املحققني‬ ‫الع�سكريني ومكاتبهم فقط‪.‬‬ ‫وق��ال االلتما�س ال��ذي قدمه املحامون �إن الأم��ر يحرم هوملز‬ ‫م��ن حقه ال��د��س�ت��وري يف حماكمة علنية؛ لأن حم��ام��ي ال��دف��اع ال‬ ‫ي�ستطيعون ا�ستجواب املحققني الع�سكريني يف املحكمة ب�ش�أن �صور‬ ‫يعتقدون �أنها �ستظهر براءة موكلهم‪.‬‬ ‫ويقول الدفاع �إن ما بني خم�س وع�شر من ال�صور املعنية غري‬ ‫�سرية‪ ،‬و�ستربئ هوملز من خالل �إظهار �أن ال�ضحية االفغاين مل‬ ‫يقتل بنف�س نوع ال�سالح الآيل الذي كان هوملز يحمله حينذاك‪.‬‬

‫حمكمة فيينا تريد ا�ستجواب الرئي�س ال�شي�شاين‬ ‫يف ق�ضية قتل «املن�شق» عمر ا�سرايلوف‬ ‫فيينا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع �ل �ن��ت حم�ك�م��ة ف�ي�ي�ن��ا ال �ت��ي ت�ن�ظ��ر يف ق���ض�ي��ة ق�ت��ل «املن�شق»‬ ‫ال�شي�شاين عمر ا��س��راي�ل��وف ام����س اجلمعة‪� ،‬أن�ه��ا ت��ري��د ا�ستجواب‬ ‫الرئي�س ال�شي�شاين رم�ضان ق��دي��روف ع�بر ال��دائ��رة التلفزيونية‬ ‫املغلقة ال�شتباه ال�شرطة النم�ساوية بوقوفة خلف اجلرمية‪.‬‬ ‫وطلب القا�ضي فريدريك فوت�ستوبر الذي ير�أ�س املحكمة من‬ ‫�أحد حمامي الدفاع رودول��ف ماير الذي طلب اال�ستماع اىل رجل‬ ‫غروزين القوي‪ ،‬ان ي�سعى ملعرفة ما اذا كان رم�ضان قديروف الذي‬ ‫لطاملا نفى اي �ضلوع له يف الق�ضية‪ ،‬على ا�ستعداد للرد على اال�سئلة‬ ‫عرب الدائرة التلفزيونية املغلقة‪.‬‬ ‫وقال فور�ستوبر‪�« :‬أقرتح عقد جل�سة عرب الدائرة التلفزيونية‬ ‫املغلقة مع الرئي�س قديروف‪ .‬هذا �سيعطينا �صورة اكرث و�ضوحا‬ ‫للو�ضع»‪ ،‬معتربا ه��ذا احل��ل اف�ضل من ال��دخ��ول يف عملية تعاون‬ ‫ق�ضائي مع رو�سيا‪.‬‬ ‫وميثل ثالثة �شي�شان منذ الثالثاء ام��ام املحكمة يف فيينا يف‬ ‫ق�ضية قتل عمر ا�سرايلوف يف و�سط ال�شارع يف فيينا يف ‪ 13‬كانون‬ ‫الثاين ‪ ،2009‬بعدما بات املن�شق ال�شي�شاين الذي انتقل اىل الغرب‬ ‫ع��ام ‪ 2004‬م�صدر اح��راج لل�سلطة‪ ،‬وق��د اتهم ق��دي��روف مبمار�سة‬ ‫التعذيب وال �سيما امام املحكمة االوروبية حلقوق االن�سان‪.‬‬ ‫وخ �ل ����ص ت �ق��ري��ر حت�ق�ي��ق اج � ��راه ج �ه��از م �ك��اف �ح��ة التج�س�س‬ ‫النم�ساوي بي‪.‬يف‪.‬تي‪ .‬اىل ان الزعيم ال�شي�شاين اعطى االمر بقتل‬ ‫املن�شق‪ .‬ويرى اجلهاز ان العملية كانت تهدف اىل اعادة املن�شق اىل‬ ‫البالد ولو بالقوة‪ ،‬غري انها مل جتر كما كان خمططا له ما ادى‬ ‫اىل قتل ا�سرايلوف‪.‬‬ ‫وتبنت النيابة العامة يف فيينا هذه الفر�ضية‪ ،‬لكنها اعتربت‬ ‫انه لي�س لديها عنا�صر كافية ملقا�ضاة قديروف‪ ،‬ما اثار انتقادات‬ ‫منظمات غري حكومية وحزب دي غرونن املدافع عن البيئة‪.‬‬ ‫ومي�ث��ل ام ��ام حمكمة فيينا ك��ل م��ن اوت ��و ك��ال�ت�ن�برون��ر الذي‬ ‫ي�شتبه ب��ان��ه خطط للعملية‪ ،‬واح��د اع�ضاء الكومندو�س توربال‬ ‫علي جا�شوركاييف‪ ،‬ومتواطئ معهما يدعى �سليمان داداي�ي��ف‪ ،‬يف‬ ‫حني �أن لت�شكا بوغاتريوف الذي ي�شتبه بانه القاتل فار منذ وقوع‬ ‫اجلرمية‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫املكاتب‪:‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬ ‫‪ 75‬ديناراً‬ ‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬ ‫ال�ضياء التجاري هاتف‪ 5692853 5692852 :‬فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪ 213545‬احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫ال�سبت (‪ )20‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1416‬‬

‫�آ�سياد‬ ‫‪2010‬‬

‫�ست ميداليات جديدة للعرب‬ ‫و�أول حالة من�شطات ومنتخب‬ ‫الإمارات للكرة العربي‬ ‫الوحيد يف دور الأربعة‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫تقدمة للبطوالت الأوربية املحلية‬

‫(�صفحـ ‪19+18‬ـة)‬

‫نبيل ح�سن يهدي‬ ‫الأردن والعرب‬ ‫�أول ذهبية‬

‫التفا�صيل �صفـــحـ ‪ 17+16‬ــة‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )20‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1416‬‬

‫فان غال غري را�ض عن ريبريي‬ ‫ميونيخ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انتقد امل��درب الهولندي لبايرن ميونيخ االمل��اين لوي�س فان غال �أم�س‬ ‫اجلمعة النجم الفرن�سي فرانك ريبريي‪ ،‬لأن االخري مل يقم باجلهد املطلوب‬ ‫خالل مباراة ودية رغم انه بحاجة اىل اللعب ب�سبب غيابه عن املالعب لفرتة‬ ‫طويلة‪.‬‬ ‫وقال فان غال ع�شية مباراة فريقه مع باير ليفركوزن يف الدوري املحلي‪:‬‬ ‫"لال�سف‪ ،‬مل يقم (ريبريي) باي جمهود ومل يثبت اي التزام‪ .‬انا ال انظم‬ ‫املباريات ال��ودي��ة من اج��ل نف�سي"‪ ،‬يف ا��ش��ارة منه اىل امل�ب��اراة التي خا�ضها‬ ‫النادي البافاري االربعاء امام اونرتهاخينغ من الدرجة الثالثة وفاز بها ‪1-2‬‬ ‫بوجود ريبريي واملدافعني دييغو كونتنتو والربازيلي برنو اللذين عادا اي�ضا‬ ‫من اال�صابة‪.‬‬ ‫وانتقد فان غال الذي لطاملا ات�سمت عالقته بريبريي بالربودة والتوتر‪،‬‬ ‫الو�ضع البدين لالعبه‪ ،‬قائال بان النجم الفرن�سي "ال ميلك اي ا�س�س بدنية‬ ‫وحت�ضرياته مل تكن جيدة"‪.‬‬ ‫وابتعد ريبريي عن املالعب ح��وايل �شهرين ب�سبب ا�صابة تعر�ض لها‬ ‫كاحله يف ‪ 21‬ايلول‪�/‬سبتمرب املا�ضي �ضد هوفنهامي (‪ ،)1-2‬وهو �شارك االحد‬ ‫املا�ضي ملدة ‪ 20‬دقيقة يف املباراة التي فاز بها فريقه على نورمربغ (‪�-3‬صفر)‬ ‫يف الدوري املحلي‪.‬‬

‫ريفالدو يعود �إىل املالعب‬ ‫الربازيلية املو�سم القادم‬ ‫�ساو باولو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيعود النجم الدويل الربازيلي ال�سابق ريفالدو اىل مالعب كرة القدم‬ ‫يف ‪ 2011‬للدفاع عن ال��وان موجي مريمي ال��ذي يناف�س يف دوري والي��ة �ساو‬ ‫باولو‪ ،‬بعد ان كان دون فريق منذ رحيله عن بونيوكور االوزبك�ستاين‪.‬‬ ‫وقال ريفالدو (‪ 38‬عاما) على موقع تويرت «بعد معاجلتي بع�ض امل�شاكل‪،‬‬ ‫قررت ان �ألعب عام ‪ 2011‬مع موجي مريمي‪ ،‬الفريق الذي اتوىل فيه من�صب‬ ‫الرئي�س»‪.‬‬ ‫وعرف ريفالدو الذي �ساهم عام ‪ 2002‬يف تتويج الربازيل بلقبها اخلام�س‬ ‫يف ك�أ�س العامل‪ ،‬اف�ضل ايامه الكروية مع بر�شلونة اال�سباين بني عامي ‪1997‬‬ ‫و‪ 2002‬حيث احرز جائزي الكرة الذهبية واف�ضل العب يف العامل عام ‪1999‬‬ ‫بعد ان �ساهم يف قيادة النادي الكاتالوين اىل لقب الدوري املحلي عامي ‪1998‬‬ ‫و‪ 1999‬والك�أ�س املحلية عام ‪.1998‬‬ ‫وانتقل بعدها الالعب الربازيلي اىل ميالن االيطايل ال��ذي داف��ع عن‬ ‫الوانه عامي ‪ 2002‬و‪ 2003‬وتوج معه بالك�أ�س املحلية قبل ان يحل يف اليونان‬ ‫للعب مع باناثينايكو�س من ‪ 2004‬حتى ‪ 2007‬حني توج باللقب املحلي ثالث‬ ‫مرات‪ ،‬ثم اىل ايك اثينا عام ‪.2008‬‬ ‫وام�ضى ريفالدو بعدها ثالثة موا�سم يف ال ��دوري االوزبك�ستاين مع‬ ‫بونيودكور‪.‬‬

‫�شريدة يعلن ت�شكيلة البحرين‬ ‫امل�شــاركة يف كــ�أ�س اخلليــج‬ ‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن مدرب املنتخب البحريني لكرة القدم �سلمان �شريدة الت�شكيلة التي‬ ‫�ست�شارك يف ك�أ�س اخلليج الع�شرين املقررة يف اليمن من ‪ 22‬ت�شرين الثاين‬ ‫احلايل حتى ‪ 5‬كانون الأول املقبل‪.‬‬ ‫و�ضمت القائمة التي �ستغادر اىل عدن اليوم ال�سبت‪ 23 ،‬العبا هم �سيد‬ ‫حممد جعفر‪ ،‬عبا�س �أحمد‪ ،‬حممود من�صور‪� ،‬سلمان عي�سى‪ ،‬عبداهلل املرزوقي‪،‬‬ ‫ح�سني بابا‪� ،‬صالح عبداحلميد‪ ،‬عبا�س عياد‪� ،‬إبراهيم امل�شخ�ص‪ ،‬حمد راكع‪،‬‬ ‫ف��وزي عاي�ش‪ ،‬عبداهلل فتاي‪� ،‬أحمد ح�سان‪ ،‬را�شد احلوطي‪ ،‬فهد احلردان‪،‬‬ ‫وليد احليام‪ ،‬حممود العجيمي‪ ،‬عبداهلل الدخيل‪ ،‬عبدالرحمن مبارك‪ ،‬فهد‬ ‫�شويطر‪ ،‬داوود �سعد‪ ،‬عبدالوهاب علي‪� ،‬إ�سماعيل عبداللطيف‪.‬‬ ‫وخلت الت�شكيلة من جي�سي ج��ون (�أك�سي�شهر الرتكي) وعبداهلل عمر‬ ‫(نيو�شاتل ال�سوي�سري) الرتباطهما مع ناديهما‪� ،‬إىل جانب غياب حممد‬ ‫ال�سيد عدنان بداعي اال�صابة‪ ،‬فيما اعتذر حممد حبيل لظروف خا�صة‪.‬‬ ‫و�شهدت القائمة ا�ستبعاد ح�سني عياد وعبداهلل �سعد وحممد �سند وعي�سى‬ ‫مو�سى وعلي نوروز وحمد في�صل ال�شيخ وم�سعود قمرب‪.‬‬ ‫وكان املنتخب البحريني خا�ض مباراتني وديتني ا�ستعدادا لك�أ�س اخلليج‬ ‫حيث تعادل مع �أوغندا �صفر‪�-‬صفر‪ ،‬وخ�سر �أمام �سوريا �صفر‪.2-‬‬ ‫يذكر �أن االحت��اد البحريني ا�ستعان ب�شريدة خلفا للمدرب امل�ستقيل‬ ‫النم�سوي جوزيف هيكر�سبريغر الذي ف�ضل التوجه �إىل الدوري االماراتي‬ ‫وقيادة فريق نادي الوحدة‪.‬‬

‫الكويتي املطوع والبحريني �سلمان‬ ‫يف القائمة النهائية لأف�ضل العب �آ�سيوي‬

‫كواالملبور ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أع �ل��ن االحت � ��اد اال� �س �ي��وي لكرة‬ ‫ال�ق��دم �أم����س اجلمعة الئ�ح��ة نهائية‬ ‫م�ؤلفة من خم�سة العبني مر�شحني‬ ‫جل��ائ��زة اف���ض��ل الع ��ب ا��س�ي��وي لعام‬ ‫‪.2010‬‬ ‫و�� �س� �ي� �ت ��م اع� �ل� ��ان ال� �ن� �ت ��ائ ��ج يف‬ ‫ح�ف��ل ل�لاحت��اد اال� �س �ي��وي يف الرابع‬ ‫وال�ع���ش��ري��ن م��ن ال���ش�ه��ر اجل� ��اري يف‬ ‫كواالملبور‪.‬‬ ‫وت�ضم الالئحة العبني عربيني‬ ‫هما ه��داف القاد�سية الكويتي بدر‬ ‫امل� �ط ��وع وجن� ��م ال ��رف ��اع البحريني‬ ‫ح�سني �سلمان‪ ،‬ف�ضال عن االيرانيني‬ ‫ف � ��ره � ��اد جم � �ي� ��دي (اال�� �س� �ت� �ق�ل�ال)‬ ‫وفر�شيد طالبي (ذوب �آهان ا�صفهان)‬ ‫واال� � �س�ت��رايل � �س��ا� �س��ا اونينوف�سكي‬ ‫(�سيونغنام ايلهوا الكوري اجلنوبي)‪.‬‬ ‫وك��ان الياباين يا�سوهيتو ايندو‬ ‫نال جائزة اف�ضل العب يف ا�سيا عام‬ ‫‪.2009‬‬ ‫وامل� �ط ��وع ك� ��ان ق��ري �ب��ا ج� ��دا من‬ ‫ان�ت��زاع اجل��ائ��زة ع��ام ‪ 2006‬لكنه حل‬ ‫ثانيا خلف القطري خلفان ابراهيم‬ ‫خلفان‪ ،‬وذلك حني قاد القاد�سية اىل‬ ‫ن�صف نهائي دوري ابطال ا�سيا قبل‬ ‫ان ي �خ��رج ام ��ام ت���ش��ون�ب��وك موتورز‬ ‫الكوري اجلنوبي‪.‬‬ ‫النجم الكويتي (‪ 25‬ع��ام��ا) قاد‬

‫من الي�سار‪:‬املطوع‪ ،‬فرهاد جميدي‪ ،‬فار�شيد طالبي‪،‬ح�سني �سلمان مكي‪� ،‬سا�شا اوغنيتو ف�سكي‬

‫ف��ري�ق��ه ال�ق��اد��س�ي��ة اىل ن�ه��ائ��ي ك�أ�س‬ ‫االحتاد اال�سيوي قبل ان يخ�سر امام‬ ‫االحت��اد ال���س��وري ب��رك�لات الرتجيح‬ ‫‪( 4-2‬ال��وق �ت��ان اال� �ص �ل��ي واال�ضايف‬ ‫‪ )1-1‬يف امل�ب��اراة النهائية على ا�ستاد‬ ‫جابر االح�م��د ال��دويل يف الكويت يف‬ ‫ال�ساد�س من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫ام��ا ح�سني �سلمان ف�ق��اد فريقه‬

‫اىل ن�صف نهائي البطولة ذاتها‪ ،‬وكان‬ ‫قاب قو�سني او ادنى من بلوغ النهائي‬ ‫ب �ف��وزه ع�ل��ى ال�ق��اد��س�ي��ة يف البحرين‬ ‫‪� �-2‬ص �ف��ر يف ذه� ��اب ن���ص��ف النهائي‬ ‫قبل ان يخ�سر امامه يف الكويت ‪4-1‬‬ ‫ايابا‪.‬‬ ‫ويتناف�س االحت��اد ال�سوري على‬ ‫ج ��ائ ��زة اف �� �ض��ل ف��ري��ق يف ال �ع ��ام مع‬

‫�سيونغنام الفائز بدوري ابطال ا�سيا‪،‬‬ ‫وو�صيفه ذوب �آهاب‪.‬‬ ‫وي �ب��رز ا� �س ��م ال �� �س �ع��ودي خليل‬ ‫ال �غ��ام��دي‪ ،‬ال ��ذي ادار ن�ه��ائ��ي ك�أ�س‬ ‫االحت � ��اد ب�ي�ن االحت � ��اد والقاد�سية‪،‬‬ ‫لنيل ج��ائ��زة حكم ال�ع��ام اذ يتناف�س‬ ‫م��ع االوزبك�ستاين رف�شان ارماتوف‬ ‫والياباين يوي�شي ني�شيمورا‪.‬‬

‫قمة نارية بني الأهلي والإ�سماعيلي يف الدوري امل�صري‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�شهد امل��رح�ل��ة احل��ادي��ة ع�شرة م��ن الدوري‬ ‫امل�صري لكرة القدم غدا االحد مواجهتني قويتني‬ ‫االوىل ب�ين اال�سماعيلي وااله�ل��ي حامل اللقب‪،‬‬ ‫والثانية بني الزمالك املت�صدر وامل�صري‪.‬‬ ‫ال��دوري امل�صري كان توقف نحو ع�شرة ايام‬ ‫حيث خا�ض املنتخب امل�صري مباراة ودي��ة تغلب‬ ‫فيها على نظريه اال�سرتايل ‪�-3‬صفر‪.‬‬ ‫تفتتح املرحلة ال�ي��وم ال�سبت فيلتقي حر�س‬ ‫احلدود مع االنتاج احلربي و�سموحة مع طالئع‬ ‫اجلي�ش وب�تروج�ي��ت م��ع وادي دج�ل��ة واملقاولون‬ ‫العرب مع احتاد ال�شرطة‪ ،‬وت�ستكمل االحد فيلتقي‬ ‫ف�ضال ع��ن ال��زم��ال��ك م��ع امل�صري واال�سماعيلي‬ ‫مع االهلي‪ ،‬م�صر املقا�صة مع اجلونة وانبي مع‬ ‫االحتاد ال�سكندري‪.‬‬ ‫يت�صدر الزمالك الرتتيب بر�صيد ‪ 21‬نقطة‬ ‫من ‪ 10‬مباريات‪ ،‬بفارق االهداف امام االهلي من‬ ‫‪ 8‬م�ب��اري��ات‪ ،‬وي��أت��ي امل�صري ثالثا ول��ه ‪ 16‬نقطة‬ ‫بفارق االهداف اي�ضا امام االحتاد‪.‬‬ ‫تتميز قمة االهلي واال�سماعيلي باحلما�س‬ ‫وال�ق��وة يف ظ��ل املناف�سة الدائمة ب�ين الفريقني‪،‬‬ ‫فعلي م��دار ‪ 30‬لقاء جمع بينهما منذ ‪ ،1999‬فاز‬ ‫االهلي ‪ 14‬م��رة مقابل ‪ 8‬لال�سماعيلي وتعادال ‪8‬‬ ‫مرات‪.‬‬ ‫يدخل االهلي اللقاء و�سط حالة من القلق‬ ‫واحلرية ب�سبب كرثة اال�صابات التي يعاين منها‬ ‫الفريق اذ و�صل عدد امل�صابني اىل ع�شرة العبني‬ ‫معظمهم من الت�شكيلة اال�سا�سية ابرزهم احمد‬

‫ح���س��ن (ال ��رب ��اط ال���ص�ل�ي�ب��ي) واحل ��ار� ��س �شريف‬ ‫اك ��رام ��ي و� �س �ي��د م �ع��و���ض وحم �م��د ن��اج��ي جدو‬ ‫وحم�م��د ف�ضل وا��س��ام��ة ح�سني وح���س��ام عا�شور‬ ‫و�شهاب الدين �أحمد‪ ،‬ف�ضال عن غياب اجلزائري‬ ‫امري �سعود للم�شاركة مع منتخب بالده االوملبي‪.‬‬ ‫مل يجد ح�سام البدري املدير الفني للفريق‬ ‫مفرا من جتهيز حممد �شوقي العب الو�سط رغم‬ ‫عدم قناعته التامة مب�ستواه يف الفرتة االخرية‪،‬‬ ‫لكنه �سيكون االقرب لقيادة و�سط الفريق بجانب‬ ‫معتز اي�ن��و‪ .‬وال ب��دي��ل ع��ن الليبريي فران�سي�س‬ ‫وحممد طلعت يف الهجوم‪.‬‬ ‫يف املقابل يدخل اال�سماعيلي التا�سع بر�صيد‬ ‫‪ 13‬نقطة اللقاء بحثا عن الفوز والعودة اىل �صراع‬ ‫املناف�سة‪ ،‬وو�ضح من التدريبات االخ�يرة ارتفاع‬ ‫ال��روح املعنوية لالعبني وا�صرارهم على تقدمي‬ ‫عر�ض جيد يعيدوا به ذكريات الفوز االخري على‬ ‫االه �ل��ي يف دوري اب �ط��ال افريقيا ‪ ،2-4‬وان كان‬ ‫الفريق �سيفتقد جهود مهاجمه حممد حم�سن‬ ‫ابو جري�شة لال�صابة‪ ،‬وحممد حم�ص لوجوده يف‬ ‫رحلة احلج‪.‬‬ ‫لكن اال�سماعيلي يعول على عدد من الالعبني‬ ‫امثال النيجريي غودوين واحمد علي يف الهجوم‬ ‫وعبداهلل ال�سعيد‪ ،‬احد ابرز العبي الو�سط املهاجم‬ ‫يف ال ��دوري‪ ،‬واح�م��د �سمري ف��رج وع�م��ر ال�سولية‬ ‫واحمد خريي احلار�س حممد �صبحي‪.‬‬ ‫ويف القمة الثانية‪ ،‬ا�ستعد الزمالك ملواجهة‬ ‫امل�صري بالقوة ال�ضاربة للفريق بعد اكتمال �شفاء‬ ‫اب��رز العبيه و�أكرثهم ت�أثريا يف الفوز باملباريات‬ ‫ال�سابقة حممود عبد الرازق (�شيكاباال)‪ ،‬وارتفاع‬

‫م �� �س �ت��وى م �ع �ظ��م ال�ل�اع �ب�ي�ن خ��ا� �ص��ة املن�ضمني‬ ‫ل�ل�م�ن�ت�خ��ب يف ال �ل �ق��اء االخ �ي�ر حم �م��ود ف �ت��ح اهلل‬ ‫وحممد عبد ال�شايف وابراهيم �صالح واحلار�س‬ ‫عبد الواحد ال�سيد‪.‬‬ ‫وظ�ه��رت ح��ال��ة م��ن ال�ت�ف��ا�ؤل واال� �ص��رار على‬ ‫الالعبني بتحقيق نقاط الفوز وموا�صلة الرتبع‬ ‫على القمة (‪ 21‬نقطة) واملحافظة على الفارق‬ ‫بينه وب�ين االهلي لتحقيق حلم الفوز بالدوري‬ ‫الغائب منذ �سبع �سنوات‪.‬‬ ‫يعتمد الزمالك على ح�سني يا�سر املحمدي‬ ‫واب ��راه� �ي ��م � �ص�ل�اح يف ال��و� �س��ط واح� �م ��د جعفر‬ ‫و�شيكاباال يف ال�ه�ج��وم‪ ،‬وان�ط�لاق��ات حممد عبد‬ ‫ال�شايف يف اجلانب االي�سر وعمر جابر يف اجلبهة‬ ‫ال�ي�م�ن��ي‪ ،‬ورمب ��ا ي�شهد ال�ل�ق��اء ع ��ودة ح ��ازم �أمام‬ ‫كبديل‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬يعتمد امل���ص��ري على البوركيني‬ ‫ع�ب��داهلل �سي�سيه (ارب �ع��ة اه ��داف) وحم�م��ود عبد‬ ‫احلكيم يف الهجوم والعبي الو�سط عبد ال�سالم‬ ‫جناح وه��اين �سعيد واحمد �شديد قناوي واحمد‬ ‫فوزي واحلار�س امري عبد احلميد‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي امل �ب��اري��ات‪ ،‬يلتقي ح��ر���س احلدود‬ ‫التا�سع (‪ 13‬نقطة) االنتاج احلربي الثامن (‪،)14‬‬ ‫وبرتوجيت ال�ساد�س (‪ 15‬نقطة) مع وادي دجلة‬ ‫ال �ث��اين ع���ش��ر (‪ 10‬ن� �ق ��اط)‪ ،‬وامل �ق ��اول ��ون العرب‬ ‫اخل��ام ����س ع���ش��ر (‪ 8‬ن �ق��اط) م��ع احت ��اد ال�شرطة‬ ‫ال��راب��ع (‪ 16‬نقطة)‪ ،‬وان�ب��ي ال�سابع (‪ 14‬نقطة)‬ ‫مع االحت��اد ال�سكندري الثالث ع�شر (‪ 9‬نقاط )‪،‬‬ ‫وم�صر املقا�صة اخلام�س (‪ 15‬نقطة) مع اجلونة‬ ‫احلادي ع�شر (‪ 10‬نقاط)‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )20‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1416‬‬

‫‪15‬‬

‫�أورالندو يعزز �صدارته ملجموعة اجلنوب ال�شرقي يف الدوري الأمريكي للمحرتفني‬

‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫عزز اورالن��دو ماجيك �صدارته‬ ‫مل�ج�م��وع��ة اجل �ن��وب ال���ش��رق��ي بعدما‬ ‫ح�سم مواجهته مع �ضيفه فينيك�س‬ ‫�صنز ‪� 89-105‬أول من �أم�س اخلمي�س‬ ‫�ضمن مناف�سات ال��دوري االمريكي‬ ‫للمحرتفني يف كرة ال�سلة‪.‬‬ ‫على ملعب «امواي �سنرت» وامام‬ ‫‪ 18846‬متفرجا‪ ،‬مل يجد اورالندو‬ ‫�صعوبة تذكر يف تخطي عقبة �ضيفه‬ ‫فينيك�س وحتقيق ف��وزه الثالث على‬ ‫التوايل والثامن يف ‪ 11‬مباراة‪ ،‬وذلك‬ ‫بف�ضل االداء اجلماعي املميز الذي‬ ‫قدمه رجال املدرب �ستان فان غاندي‪،‬‬ ‫اذ جت��اوز جميع العبيه اال�سا�سيني‬ ‫حاجز الع�شر نقاط‪.‬‬ ‫و�سيطر اورالن� ��دو على املباراة‬ ‫م �ن��ذ ال �ب��داي��ة اذ ت �ق��دم ‪ 12-31‬ثم‬ ‫‪ 34-62‬م ��ع ن �ه��اي��ة ال �� �ش��وط االول‬ ‫ال��ذي اختتمه الع�ب��ه فيني�س كارتر‬ ‫بت�سديدة ثالثية ناجحة يف الثانية‬ ‫االخرية‪.‬‬ ‫ووا� �ص��ل اورالن� ��دو اف�ضليته يف‬ ‫الربع الثالث وو�سع الفارق حتى ‪32‬‬ ‫نقطة‪ ،‬م�ستفيدا م��ن افتقاد �ضيفه‬ ‫ل�صانع العابه املميز الكندي �ستيف‬ ‫نا�ش ب�سبب اال�صابة‪ ،‬ما �أتاح الفر�صة‬

‫زيوريخ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اورالندو ماجيك عزز �صدارته بعدما ح�سم مواجهته مع �ضيفه فينيك�س‬

‫امام �ستان فان غاندي ال�شراك جميع‬ ‫الع�ب�ي��ه ال��ذي��ن ك��ان الع��ب االرتكاز‬ ‫دواي � ��ت ه � ��اورد اف���ض�ل�ه��م بت�سجيله‬ ‫‪ 20‬نقطة مع ‪ 12‬متابعة يف اق��ل من‬ ‫‪ 30‬دق�ي�ق��ة‪ ،‬وا� �ض��اف ك��ل م��ن جامري‬ ‫نيل�سون وكويننت ريت�شارد�سون ‪15‬‬ ‫نقطة مع ‪ 12‬متريرة حا�سمة لالول‪،‬‬ ‫وكارتر ‪ 13‬نقطة‪.‬‬ ‫ام � ��ا ن ��اح� �ي ��ة ف �ي �ن �ي �ك ����س ال� ��ذي‬

‫مني بهزميته الثانية على التوايل‬ ‫وال �� �س��اد� �س��ة يف ‪ 12‬م � �ب� ��اراة‪ ،‬فكان‬ ‫املخ�ضرم غرانت هيل االف�ضل ب‪21‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وعلى ملعب «روز غ��اردن» وامام‬ ‫‪ 20532‬م �ت �ف��رج��ا‪ ،‬ق ��اد الماركو�س‬ ‫الدريدج ووي�سلي ماثيوز بورتالند‬ ‫ت��راي��ل ب�ل�اي��زرز ل�ل�ف��وز ع�ل��ى �ضيفه‬ ‫دنفر ناغت�س ‪ ،83-86‬بت�سجيل االول‬

‫‪ 24‬نقطة مع ‪ 10‬متابعات والثاين ‪20‬‬ ‫نقطة مع ‪ 10‬متابعات‪.‬‬ ‫وارت� �ق ��ى م��اث �ي��وز اىل م�ستوى‬ ‫امل�س�ؤولية امللقاة عليه يف ظل غياب‬ ‫ب��ران��دون روي ب�سبب اال�صابة التي‬ ‫��س�ت�ب�ع��ده ح�ت��ى ‪ 26‬احل� ��ايل‪ ،‬وغريغ‬ ‫اودن ال ��ذي ان�ت�ه��ى م��و��س�م��ه ب�سبب‬ ‫عملية جراحية يف ركبته‪ ،‬وحقق اول‬ ‫«داب��ل داب��ل» يف م�سريته االحرتافية‬

‫بعد ان كان �سجل ‪ 30‬نقطة الثالثاء‬ ‫املا�ضي امام ممفي�س غريزليز (‪-100‬‬ ‫‪ ،)99‬علما بانه ان�ضم اىل الفريق هذا‬ ‫املو�سم كالعب حر‪.‬‬ ‫ومل يكن الفوز الثامن لبورتالند‬ ‫يف ‪ 13‬م�ب��اراة �سهال بتاتا‪ ،‬الن دنفر‬ ‫انهى ال��رب��ع االول مل�صلحته ‪16-28‬‬ ‫بعدما �سجل ‪ 17‬نقطة متتالية دون‬ ‫رد من م�ضيفه يف اخ��ر ‪11‬ر‪ 4‬دقائق‬ ‫م��ن ال��رب��ع االفتتاحي‪ ،‬لكن �صاحب‬ ‫االر�� ��ض رد ب��امل�ث��ل يف ال��رب��ع الثاين‬ ‫بت�سجيله ‪ 13‬نقطة متتالية مقابل‬ ‫��س�ل��ة ف �ق��ط مل�ن��اف���س��ه وذل� ��ك بف�ضل‬ ‫ث�ل�اث ت �� �س��دي��دات ث�لاث�ي��ة متتالية‬ ‫ملاثيوز يف ‪ 63‬ثانية‪.‬‬ ‫وان � �ه ��ى دن� �ف ��ر ال� ��� �ش ��وط االول‬ ‫متقدما ‪ ،43-45‬وحافظ على فارق‬ ‫النقطتني م��ع نهاية ال��رب��ع الثالث‬ ‫اي�ضا‪ ،‬اال ان بورتالند ا�ستهل الربع‬ ‫االخ�ي�ر ب�شكل جيد حيث �سجل ‪10‬‬ ‫ن�ق��اط متتالية م�ق��اب��ل ث�ل�اث فقط‬ ‫ل�ضيفه ليتقدم ع�ل��ى االخ�ي�ر حتى‬ ‫�صافرة النهاية‪.‬‬ ‫و� �س��اه��م ك ��ل م ��ن ان � ��دري ميلر‬ ‫والفرن�سي نيكوال باتوم اي�ضا بالفوز‬ ‫ال �ث ��اين ع �ل��ى ال� �ت ��وايل لبورتالند‪،‬‬ ‫ب�ت���س�ج�ي��ل االول ‪ 16‬ن �ق �ط��ة م ��ع ‪6‬‬ ‫مت� ��ري� ��رات ح��ا� �س �م��ة و‪ 4‬متابعات‬

‫والثاين ‪ 14‬نقطة مع ‪ 6‬متابعات و‪4‬‬ ‫متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫ام��ا م��ن ج�ه��ة دن�ف��ر ال ��ذي مني‬ ‫ب�ه��زمي�ت��ه ال���س��اد��س��ة يف ‪ 12‬مباراة‪،‬‬ ‫فكان جنمه كارميلو انتوين االف�ضل‬ ‫ب��ر��ص�ي��د ‪ 18‬ن�ق�ط��ة م��ع ‪ 8‬متابعات‬ ‫و‪ 4‬مت ��ري ��رات ح��ا��س�م��ة ل�ك�ن��ه عانى‬ ‫م��ن ال��رق��اب��ة ال��دف��اع�ي��ة ومل ينجح‬ ‫��س��وى يف ‪ 5‬ت���س��دي��دات م��ن ا��ص��ل ‪15‬‬ ‫حماولة‪ ،‬وا�ضاف �آل هارينغتون ‪17‬‬ ‫نقطة وارون افالو ‪ 16‬نقطة مع ‪11‬‬ ‫متابعة‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م�ل�ع��ب «ك��ون���س�ي�ك��و فيلد‬ ‫هاو�س» وامام ‪ 12459‬متفرجا‪ ،‬عمق‬ ‫ان��دي��ان��ا بي�سرز ج ��راح �ضيفه لو�س‬ ‫اجنلي�س كليربز واحل��ق به الهزمية‬ ‫الثامنة على التوايل والثانية ع�شرة‬ ‫م��ن ا� �ص��ل ‪ 13‬م �ب��اراة ب��ال �ف��وز عليه‬ ‫‪.80-107‬‬ ‫وجت��اوز �ستة من العبي انديانا‬ ‫ال � ��ذي ح �ق��ق ف � ��وزه اخل ��ام �� ��س هذا‬ ‫املو�سم‪ ،‬حاجز الع�شر نقاط يف هذه‬ ‫املباراة‪ ،‬وكان اف�ضلهم داين غرانغر‬ ‫بت�سجيله ‪ 22‬نقطة م��ع ‪ 7‬متابعات‬ ‫و‪ 5‬مت��ري��رات حا�سمة وا� �ض��اف روي‬ ‫هيربت ‪ 18‬نقطة مع متابعات‪.‬‬ ‫ام� ��ا م ��ن ن��اح �ي��ة ك �ل �ي�برز فكان‬ ‫ايريك غوردون االف�ضل ب‪ 19‬نقطة‪.‬‬

‫االحتاد الدويل ينف�ض غبار الر�شوة بعقوبات الإيقاف‬

‫نف�ض االحتاد الدويل لكرة القدم‬ ‫غ�ب��ار ف�ضيحة ال��ر��ش��وة ال�ت��ي لطخت‬ ‫��س�م�ع��ة ال�ه�ي�ئ��ة ال��دول �ي��ة واملرتبطة‬ ‫باختيار البلدين امل�ضيفني لنهائيات‬ ‫ك�أ�س العامل لعامي ‪ 2018‬و‪ ،2002‬من‬ ‫خ�لال ا�صدار جلنة االخ�لاق التابعة‬ ‫له عقوبات ت�تراوح بني عام واح��د و‪4‬‬ ‫اع��وام بحق ‪ 6‬اع�ضاء يف الفيفا بينهم‬ ‫التون�سي �سليم علولو‪.‬‬ ‫وكان االحتاد الدويل فتح حتقيقا‬ ‫يف ‪ 18‬ت���ش��ري��ن االول امل��ا� �ض��ي بحق‬ ‫ع���ض��وي��ن يف جل�ن�ت��ه ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة هما‬ ‫النيجريي ام��و���س ادام ��و والتاهيتي‬ ‫ري �ن��ال��د ت �ي �م��اري وط��ال��ب م��ن جلنة‬ ‫االخ� �ل ��اق ال� �ق� �ي ��ام ب �ت �ح �ق �ي��ق معمق‬ ‫وم�ستقل يف هذا ال�صدد‪.‬‬ ‫ويف ‪ 20‬من ال�شهر ذاته قررت جلنة‬ ‫االخ�لاق ايقاف ‪� 6‬أع�ضاء يف االحتاد‬ ‫الدويل م�ؤقتا‪ ،‬وهم ف�ضال عن ادامو‬ ‫وتيماري‪ ،‬علولو واملايل امادو دياكيتي‬ ‫واه��ون�غ��ال��و فو�سيمالوهي م��ن تونغا‬ ‫والبوت�سواين ا�سماعيل باجمي‪ ،‬قبل‬ ‫ان ت�صدر بحقهم اخلمي�س عقوبات‬ ‫ترتاوح بني عام و‪ 4‬اعوام ال ي�سمح لهم‬ ‫فيها ممار�سة اي ن�شاط مرتبط بكرة‬ ‫القدم حمليا او دوليا �سواء اداري��ا او‬ ‫ريا�ضيا او اي ن�شاط اخر‪.‬‬ ‫واوقفت اللجنة ادامو ملدة ‪ 3‬اعوام‬ ‫مع تغرميه ‪ 10‬االف فرنك �سوي�سري‬ ‫(‪ 7400‬ي ��ورو) واالم ��ر ذات��ه بالن�سبة‬ ‫اىل علولو وفو�سيمالوهي ودياكيتيه‪،‬‬ ‫فيما اوقف تيماري ملدة عام واحد مع‬

‫غرامة بقيمة ‪� 5‬آالف فرنك �سوي�سري‪ ،‬مقابل مبلغ من املال مل�شروع خا�ص‪3 .‬ر‪ 2‬مليون دوالر (‪6‬ر‪ 1‬مليون يورو)‬ ‫واو� �ض �ح��ت ال�صحيفة اي���ض��ا ان مل�شروع اكادميية ريا�ضية يف �أوكالند‪،‬‬ ‫وباجمي ملدة ‪� 4‬أعوام مع غرامة مالية‬ ‫رئ �ي ����س االحت� � ��اد االوق � �ي� ��اين ونائب كا�شفة تباهيه اي�ضا انه تلقى عر�ضني‬ ‫بقيمة ‪� 10‬آالف فرنك �سوي�سري‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت جل�ن��ة االخ�ل�اق التي رئ�ي����س الفيفا ري�ن��ال��د ت�ي�م��اري يريد م��ن ممثلي ملفني اخ��ري��ن للح�صول‬ ‫تر�أ�سها ال�سوي�سري كالوديو �سول�سر‬ ‫و�ضمت يف ع�ضويتها الناميبي برتو�س‬ ‫داما�سيب واالوروغوياين خوان بدرو‬ ‫دامياين والفرن�سي دومينيك رو�شتو‬ ���واالن��دون �ي �� �س��ي دايل ط��اه��ر وروب ��رت‬ ‫ت��وري����س م��ن غ ��وام‪ ،‬يف ب�ي��ان ل�ه��ا انها‬ ‫ق ��ررت اي �ق��اف االع �� �ض��اء ال���س�ت��ة بعد الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫رحبت اللجنة امل�س�ؤولة عن ملف تر�شيح قطر ال�ست�ضافة مونديال‬ ‫االقتناع بخرقهم لبنود خمتلفة من‬ ‫‪� 2022‬أول من �أم�س اخلمي�س باملوقف ال�صادر عن جلنة االخالق يف االحتاد‬ ‫قانون االخالق لالحتاد الدويل‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف��ت ال�ل�ج�ن��ة ان العقوبات الدويل لكرة القدم «فيفا» التي اكدت انه «ال وجود الدلة كافية» تثبت اتفاقا‬ ‫اتخذت عقب اجتماعات للجنة التي حمتمال بني امللفني القطري واال�سباين‪-‬الربتغايل حول تبادل اال�صوات‬ ‫ان �ع �ق��دت يف زي��وري��خ م��ن ‪� 15‬إىل ‪ 17‬يف اختيار البلدين امل�ضيفني لنهائيات ك�أ�س العامل ‪ 2018‬و‪.2022‬‬ ‫وك��ان االحت ��اد ال ��دويل فتح حتقيقا ح��ول ات�ف��اق حمتمل ب�ين امللف‬ ‫ت�شرين الثاين احلايل يف مقر االحتاد‬ ‫امل�شرتك ال�سبانيا والربتغال املر�شحتني ال�ست�ضافة مونديال ‪ ،2018‬وملف‬ ‫الدويل يف زيوريخ‪.‬‬ ‫وف�ت��ح االحت ��اد ال ��دويل التحقيق قطر املر�شحة ال�ست�ضافة مونديال ‪ 2022‬حول تبادل اال�صوات‪.‬‬ ‫وق��ال ح�سن ال� ��ذوادي‪ ،‬امل��دي��ر التنفيذي مللف قطر ‪« :2022‬نرحب‬ ‫بعدما ن�شرت �صحيفة «�صنداي تاميز»‬ ‫االنكليزية مو�ضوعا يتعلق بعملية بيع بالقرار الذي �صدر اليوم عن جلنة االخ�لاق يف الفيفا وال��ذي اكدت من‬ ‫ا�صوات اع�ضاء من اللجنة التنفيذية خالله ان ملف قطر ‪ 2022‬التزم متاما ب�شروط وقوانني الفيفا للرت�شح‪.‬‬ ‫يف ال�ت���ص��وي��ت ال��س�ت���ض��اف��ة مونديال كنا واثقني دائما بهذه النتيجة (القرار) لأننا التزمنا طيلة حملتنا ب�أعلى‬ ‫‪ ،2018‬ووق�ت�ه��ا و��ص��ف رئ�ي����س الفيفا املعايري االخالقية»‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار ال ��ذوادي �أن ق��رار جلنة الأخ�ل�اق ي�ضع ح��دا لل�شائعات التي‬ ‫ال�سوي�سري جوزيف بالتر االمر ب�أنه‬ ‫�سرت يف اال�سابيع االخ�يرة حول اتفاق بني امللفني اال�سباين‪-‬الربتغايل‬ ‫«حالة ب�شعة جدا»‪.‬‬ ‫وزع �م ��ت ال���ص�ح�ي�ف��ة م ��ن خالل والقطري لتبادل اال��ص��وات يف الت�صويت ال��ذي �سيجرى يف ال�ث��اين من‬ ‫�شريط فيديو ان ادام��و‪ ،‬احد اع�ضاء ال�شهر املقبل‪ ،‬م�ؤكدا ان القيمني على ملف قطر �سيعملون بجهد كبري يف‬ ‫املكتب التنفيذي للفيفا‪ ،‬طلب مبلغ اال�سبوعني املقبلني من اجل الرتويج جلدارة ال�شرق االو�سط يف ا�ست�ضافة‬ ‫‪� 800‬أل� ��ف دوالر (‪ 570‬ال ��ف ي ��ورو) ك�أ�س العامل للمرة االوىل‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬ن ��ؤم��ن ب ��أن اللجنة التنفيذية يف الفيفا ��س�ترى �أن قطر‬ ‫للت�صويت لأحد البلدان املر�شحة‪ ،‬اذ‬ ‫�صورت لقاءه مع �صحافيني «�سريني»‪ ،‬لي�ست ق��ادرة على تقدمي بطولة ممتازة على ال�صعيد الفني وح�سب‪ ،‬بل‬ ‫قدموا انف�سهم و�سطاء للت�سويق مللف انها �ستخلق ارث��ا دول�ي��ا مل يتحقق م��ن قبل‪ .‬قطر ‪ 2022‬فر�صة ل�صنع‬ ‫ال��والي��ات املتحدة يف مونديال ‪ ،2018‬التاريخ‪.»...‬‬

‫قطر ترحب مبوقف الفيفا حول تهمة‬ ‫االتفاق مع امللف الإ�سباين‪-‬الربتغايل‬

‫على �صوته‪.‬‬ ‫ويرت�أ�س تيماري‪ ،‬وهو العب �سابق‬ ‫اح�ترف م��ع نانت الفرن�سي‪ ،‬االحتاد‬ ‫االوقياين الذي ي�ضم عددا من اجلزر‬ ‫ال�صغرية‪ ،‬منذ العام ‪.2004‬‬ ‫وه ��ذه ال���ص�ف�ق��ات مم�ن��وع��ة منعا‬ ‫باتا يف قواعد الفيفا‪ ،‬لكن ال�صحيفة‬ ‫االن�ك�ل�ي��زي��ة ا� �ش��ارت اىل ان ��س�ت��ة من‬ ‫كبار امل�س�ؤولني ال�سابقني واحلاليني‬ ‫او�ضحوا لل�صحافيني «ال�سريني» ان‬ ‫دفع الر�شاوى مينحهم اف�ضل الفر�ص‬ ‫للفوز باال�ست�ضافة‪.‬‬ ‫وت �ت �ن ��اف �� ��س ان� �ك� �ل�ت�را ورو�� �س� �ي ��ا‬ ‫وا�سبانيا‪-‬الربتغال (ملف م�شرتك)‬ ‫وه��ول�ن��دا‪-‬ب�ل�ج�ي�ك��ا (م �ل��ف م�شرتك)‬ ‫على ا�ست�ضافة مونديال ‪ ،2018‬يف حني‬ ‫تتناف�س قطر وا��س�ترال�ي��ا والواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة وال �ي��اب��ان وك��وري��ا اجلنوبية‬ ‫ال�ست�ضافة مونديال ‪.2022‬‬ ‫وم� ��ن امل� �ق ��رر ان ي �ع �ل��ن االحت� ��اد‬ ‫ال � ��دويل ه��وي��ة م���ض�ي�ف��ي مونديايل‬ ‫‪ 2018‬و‪ 2022‬يف الثاين من كانون االول‬ ‫املقبل يف مدينة زيوريخ ال�سوي�سرية‪.‬‬ ‫واعلن �سول�سر ان اللجنة اوقفت‬ ‫ادام� ��و مل ��دة ‪ 3‬اع� ��وام م��ع ت�غ��رمي��ه ‪10‬‬ ‫االف فرنك �سوي�سري (‪ 7400‬يورو)‪،‬‬ ‫وقال قرر االحتاد الدويل «منع ال�سيد‬ ‫ادامو من ممار�سة اي ن�شاط مرتبط‬ ‫بالريا�ضة مل��دة ‪ 3‬اع��وام وتغرميه ‪10‬‬ ‫االف ف��رن��ك �سوي�سري»‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫اي �ق��اف ت �ي �م��اري مل ��دة ع ��ام واح� ��د مع‬ ‫تغرميه ‪� 5‬آالف فرنك �سويري (‪3700‬‬ ‫يورو)‪.‬‬ ‫واع�ترف �سو�سلر ب�صعوبة اتخاذ‬

‫هذه العقوبات عقب اجتماعات مكثفة‬ ‫ا� �س �ت �غ��رق��ت ‪ 3‬اي � ��ام‪ ،‬م���ض�ي�ف��ا «لكننا‬ ‫اتخذنا تلك العقوبات الن دور االحتاد‬ ‫ال ��دويل ه��و حماية ع��امل ك��رة القدم‬ ‫من اي تهديد بال�ضرر»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �سو�سلر‪« :‬ب�ه��ذه القرارات‬ ‫ال�ت��ي ارغ�م�ن��ا لال�سف على اتخاذها‪،‬‬ ‫قمنا بتوجيه ر�سالة‪ .‬ال ميكننا تغيري‬ ‫ال �ع��امل‪ .‬ي�ت�ع�ين ع�ل��ى اي م �� �س ��ؤول ان‬ ‫يكون فوق ال�شبهات‪ ،‬ال يحق له الوقوع‬ ‫يف اخلط�أ»‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت�ه��ا‪ ،‬اع�ل�ن��ت جريالدين‬ ‫لو�سيور حمامية تيماري ان االحتاد‬ ‫ال��دويل للعبة اوق��ف موكلها مل��دة عام‬ ‫واحد وبر�أه من االتهامات بالر�شوة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ج�ي�رال��دي��ن يف ت�صريح‬ ‫ل��وك��ال��ة ف��ران����س ب��ر���س «ابلغتنا جلنة‬ ‫االخ�ل��اق ل�ل�ت��و ب��ان�ه��ا اوق �ف��ت ال�سيد‬ ‫تيماري ملدة عام واحد اعتبارا من ‪20‬‬ ‫ت�شرين االول املا�ضي»‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪« :‬لقد متت تربئته من‬ ‫جميع تهم الر�شوة‪ ،‬ومع ذلك اعتربت‬ ‫جلنة االخ�ل�اق (ال�ت��اب�ع��ة للفيفا) �أن‬ ‫جم��رد التفاو�ض بحق �صوته وخيار‬ ‫ال �ت �� �ص��وي��ت ل �ل �ن �� �س �خ �ت�ين املقبلتني‬ ‫لك�أ�س ال�ع��امل ‪ 2018‬و‪ ،2022‬خمالف‬ ‫لالخالق» لتربير ايقاف موكلها ملدة‬ ‫عام‪.‬‬ ‫و�أ�شارت املحامية �إىل �أن موكلها‬ ‫�سي�ست�أنف هذه العقوبة‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ق ��وان�ي�ن ال �ف �ي �ف��ا‪ ،‬ف ��إن‬ ‫االط��راف املعنية بالعقوبة متلك ‪10‬‬ ‫ايام بعد ا�ستالمها قرار جلنة الأخالق‬ ‫من �أجل اال�ستئناف‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )20‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1416‬‬

‫�آ�سياد‬ ‫‪2010‬‬

‫نبيل ح�سن يهدي الأردن والعرب �أول ذهبية‬

‫غوانغجو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أح ��رز الأردين نبيل ح�سن ط�ل�ال �أول من‬ ‫�أم�س اخلمي�س ذهبية وزن حتت ‪ 80‬كيلوغراماً يف‬ ‫مناف�سات التايكوندو �ضمن دورة الألعاب الآ�سيوية‬ ‫ال �� �س��اد� �س��ة ع �� �ش��رة امل �ق��ام��ة يف م��دي �ن��ة غوانغجو‬ ‫ال�صينية حتى ‪ 27‬ت�شرين الثاين‪.‬‬ ‫وفاز طالل يف النهائي على الأفغان�ستاين نزار‬ ‫�أحمد بهوي ‪ ،3-4‬فيما نال كل من الإيراين فرزاد‬ ‫عبد اهلل وال�صيني ل�ين ج��او ميدالية برونزية‪،‬‬ ‫وهي امليدالية الثانية ل�ل�أردن يف التايكوندو بعد‬ ‫ف�ضية دان��ا ت��وران حيدر يف وزن حتت ‪ 46‬كلغ يوم‬ ‫الأربعاء‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�بر ط�ل�ال (‪ 26‬ع��ام �اً) م��ن الريا�ضيني‬ ‫امل�ع��روف�ين ع�ل��ى ال�ساحتني ال�ع��رب�ي��ة ح�ي��ث �أحرز‬ ‫�أك�ث��ر م��ن م �ي��دال �ي��ة ذه �ب �ي��ة يف ب �ط��والت العرب‬ ‫العادية والع�سكرية يف الفردي ومع منتخب بالده‪،‬‬ ‫والدولية من خالل امل�شاركات التي تقام يف بع�ض‬ ‫املدن الأوروبية و�أهمها يف مان�ش�سرت االنكليزية‪.‬‬ ‫وي � �ع� ��ول الأردن� � � �ي � � ��ون ك � �ث�ي��راً ع� �ل ��ى العبي‬ ‫التايكوندو الذين �أح��رزوا يف ال��دورات الآ�سيوية‬ ‫ال�سابقة ‪ 17‬ميدالية من �أ�صل كل الغلة الأردنية‬ ‫البالغة ‪ 23‬ميدالية‪.‬‬ ‫وي�ضم املنتخب الأردين للتايكوندو الالعبني‬ ‫حممد العبادي وي��زن ال�صادق وحممد �أب��و لبدة‬ ‫وك �ن �ع��ان ك �ن �ع��ان وحم �م��د �أمي � ��ن ون �ب �ي��ل ط�ل�ال‪،‬‬ ‫والالعبات دانا حيدر ومرح ال�صقور ونادين دواين‬ ‫و�شادن ذويب و�شهد الطرمان وراية حتاحت‪.‬‬ ‫واعتربت نائبة رئي�س الوفد الأردين نادين‬ ‫حاج طا�س يف ت�صريح لوكالة فران�س بر�س �أن الفوز‬ ‫مبيداليتي الأم����س وال�ي��وم "ي�شكل فرحة �أردنية‬ ‫وعربية عموماً‪ ،‬و�سيفتح الطريق �أمام الريا�ضيني‬ ‫العرب لتحقيق الألقاب"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت ح� ��اج ط ��ا� ��س‪�" :‬إننا ن �ع �ت��ز بكل‬ ‫الريا�ضيني الأردنيني امل�شاركني وفوز �أحدهم هو‬ ‫ن�صر للجميع وه��ذا ال يتحقق ب�سهولة وم��ا كان‬ ‫ليتحقق �إال باجلهد والعرق فهم يتعبون لعام �أو‬ ‫اث�ن�ين لكن النتيجة الإي�ج��اب�ي��ة تن�سيهم ك��ل هذا‬ ‫التعب"‪.‬‬ ‫اللبنانية �أندريا باويل حترز برونزية‬ ‫ويف م�ن��اف���س��ات ال���س�ي��دات �أح� ��رزت اللبنانية‬ ‫�أندريا باويل امليدالية الربونزية يف وزن وزن حتت‬ ‫‪ 57‬كيلوغراماً‪.‬‬ ‫وخ�سرت ب��اويل يف ن�صف النهائي ‪� 4-1‬أمام‬ ‫ال�ك��وري��ة اجل�ن��وب�ي��ة يل ��س��ون��غ ه��اي ال�ت��ي �أح ��رزت‬ ‫اللقب بتغلبها يف النهائي على ال�صينية هو يوجيو‬ ‫بالتفوق‪.‬‬ ‫وع� ��ادت ال�ب�رون��زي��ة ال�ث��ان�ي��ة �إىل الإيرانية‬ ‫�سوزان حجي بور غويل بخ�سارتها �أم��ام ال�صينية‬ ‫يوجيو �صفر‪ 3-‬يف ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫وب��اويل (‪ 18‬عاماً) من بيت ريا�ضي ميار�س‬ ‫الريا�ضة ويع�شقها‪ ،‬فوالدها هو روبري باويل �أحد‬ ‫جن��وم ك��رة ال�سلة اللبنانية ال�سابقني وك��ان قائد‬ ‫فريق مون ال�سال والعب منتخب لبنان �سابقاً‪.‬‬ ‫و�سبق لباويل �أن دونت ا�سمها يف دورة �ألعاب‬ ‫البحر املتو�سط الأخرية يف بي�سكارا الإيطالية عام‬ ‫‪ 2009‬حيث هزمت الع�ب��ات م��ن ط��راز عاملي ومن‬ ‫قارات خمتلفة منهن بطلة اليونان يف التمهيدي‬ ‫وبطلة م�صر يف ن�صف النهائي وبطلة فرن�سا يف‬ ‫املباراة النهائية‪.‬‬ ‫وكان الكويتي حممد الرجيبي �أح��رز ف�ضية‬ ‫يف البولنيغ فارتفعت الغلة العربية �إىل ‪ 4‬ميداليات‬

‫نبيل ح�سن يحتفل ب�أول ميدالية ذهبية �أردنية وعربية يف الآ�سياد‬

‫(ذهبية وف�ضيتان وبرونزية) منذ انطالق الألعاب‬ ‫يف ‪ 13‬احلايل‪.‬‬ ‫رقم قيا�سي لل�سباح ال�صيني يانغ �سون‬ ‫يف اليوم الأخري من مناف�سات ال�سباحة ك�سر‬ ‫ال�سباح ال�صيني يانغ �سون الرقم الآ�سيوي يف �سباق‬ ‫‪ 1500‬مرت حرة واقرتب من الرقم العاملي‪ .‬و�أحرز‬ ‫�سون الذهبية برقم �آ�سيوي جديد هو ‪14.35.43‬‬ ‫دقيقة‪ ،‬وت�ق��دم على ال�ك��وري اجلنوبي ب��ارك تاي‬ ‫ه� ��وان (‪ 15.01.72‬د)‪ ،‬ف�ي�م��ا ع� ��ادت الربونزية‬ ‫ل�صاحب ال��رق��م الآ��س�ي��وي ال�سابق ال�صيني لني‬ ‫جانغ (‪ 15.22.03‬د)‪.‬‬ ‫وكان جانغ �سجل ‪ 14.45.84‬دقيقة يف ‪� 15‬آب‬ ‫‪ 2008‬خالل اوملبياد بكني‪.‬‬ ‫واق�ترب �سون (‪ 18‬ع��ام�اً) من الرقم العاملي‬ ‫امل�سجل با�سم الأ�سرتايل غرانت هاكيت يف ‪ 9‬متوز‬ ‫‪ 2001‬يف ف��وك��ووك��ا‪� ،‬إح ��دى م��راح��ل ك ��أ���س العامل‬ ‫لل�سباحة‪ ،‬وهو ‪ 14.34.56‬دقيقة‪.‬‬ ‫والذهبية هي الثانية لل�سباح ال�صيني بعد �أن‬ ‫توج مع منتخب بالده يف التتابع ‪ 4‬مرات ‪ 00‬م حرة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ف�ضيتني يف ‪ 200‬و‪ 400‬م حني حل خلف‬ ‫الكوري هوان‪.‬‬ ‫وك � ��ان ف� ��وز � �س ��ون ع �ل��ى ال � �ك� ��وري اجلنوبي‬ ‫االخت�صا�صي يف ال�سباحة احل��رة‪ ،‬مبثابة ث��أر من‬ ‫الأخري الذي ا�ستوىل على ذهبيات ‪ 100‬و‪ 200‬و‪400‬‬ ‫م‪.‬‬ ‫وارتفع ع��دد ميداليات ه��وان يف ه��ذه الدورة‬ ‫�إىل ‪ 6‬بعد �أن �أح��رز ف�ضية التتابع ‪ 4‬م��رات ‪ 100‬م‬ ‫متنوعة وبرونزيتي التتابع ‪ 4‬م��رات ‪ 100‬و‪ 200‬م‬ ‫حرة‪.‬‬ ‫و�أح� ��رزت ال�صينية ي��ي �شيوين (‪ 14‬عاماً)‬ ‫ذه�ب�ي��ة ‪ 200‬م م�ت�ن��وع��ة ب��زم��ن ‪ 2.09.37‬دقيقة‪،‬‬ ‫و�أ�ضافتها �إىل ذهبية �سباق ‪ 400‬م‪.‬‬

‫وتقدمت �شيوين على مواطنتها ك��ون وانغ‬ ‫(‪ 2.12.02‬د) وال�ك��وري��ة اجلنوبية ه��اي را ت�شوي‬ ‫(‪ 2.12.85‬د)‪.‬‬ ‫ومل تكن ال�صني اخلمي�س يف �أح�سن �أحوالها‬ ‫وخ�سرت ميدالية كانت �شبه م�ضمونة با�ستبعاد‬ ‫منتخب رجالها ع��ن �سباق التتابع ‪ 4‬م��رات ‪100‬‬ ‫م متنوعة‪ ،‬فذهبت �إىل املنتخب ال�ي��اب��اين الذي‬ ‫قطع امل�سافة بزمن ‪ 3.34.10‬دقيقة متقدماً بفارق‬ ‫كبري على نظرييه الكوري اجلنوبي (‪ 3.38.30‬د)‬ ‫والكازاخ�ستاين (‪ 3.40.55‬د)‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت غ �ل��ة ال� �ي ��اب ��ان ل� �ه ��ذا ال� �ي ��وم ن�صف‬ ‫امليداليات ف�أحرز جونيا كوغا ذهبية ‪ 50‬م ظهرا‬ ‫ل�ل��رج��ال ب��زم��ن (‪ 25.08‬ث) وح��ل �أم ��ام مواطنه‬ ‫ريو�سوكي �إيريي بطل ‪ 100‬و‪ 200‬م ظهرا (‪25.16‬‬ ‫ث) وال�صيني فايي ت�شنغ (‪ 25.30‬ث)‪.‬‬ ‫و�صار ر�صيد �إيريي ‪ 4‬ذهبيات يف الدورة‪.‬‬ ‫و�أح ��رز ال�ي��اب��اين الآخ��ر ن��اوي��ا توميتا ذهبية‬ ‫‪ 200‬م �صدرا بزمن ‪ 2.10.36‬دقيقة‪ ،‬وتقدم على‬ ‫ال�صيني روي ب�ن��غ ج�ي��و (‪ 2.12.25‬د) والكوري‬ ‫اجلنوبي ت�شوي كيو وون��غ (‪ 2.12.25‬د) اللذين‬ ‫ح�صل كل منهما على ميدالية ف�ضية‪.‬‬ ‫ولدى ال�سيدات‪� ،‬سجلت يل تاو ا�سم �سنغافورة‬ ‫يف ال�سجل الذهبي لل�سباحة بفوزها يف �سباق ‪ 50‬م‬ ‫فرا�شة بزمن ‪ 26.10‬ثانية‪ ،‬وجاءت �أمام اليابانية‬ ‫يوكا كاتو (‪ 26.27‬ث) وال�صينية يينغ لو (‪26.29‬‬ ‫ث)‬ ‫و�أن �ه��ت ال���ص�ين مناف�سات ال�سباحة يف قمة‬ ‫الهرم بر�صيد ‪ 54‬ميدالية (‪ 24‬ذهبية و‪ 16‬ف�ضية‬ ‫و‪ 14‬برونزية) مقابل ‪ 39‬لليابان (‪ 9‬ذهبيات و‪18‬‬ ‫ف�ضية و‪ 12‬ب��رون��زي��ة) و‪ 13‬ل�ك��وري��ا اجلنوبية (‪4‬‬ ‫ذهبيات و‪ 3‬ف�ضيات و‪ 8‬برونزيات)‪.‬‬ ‫وتقام �سباقات الغط�س اعتباراً من ‪ 22‬احلايل‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫وتوزع خاللها ‪ 10‬ميداليات‪.‬‬

‫ذهبيتان يف رفع الأثقال لكازاخ�ستان‬

‫�أح��رز الكازاخ�ستاين �إيليني �إيليا ذهبية وزن‬ ‫حتت ‪ 94‬كيلوغراماً يف مناف�سات رفع الأثقال بعد‬ ‫�أن رفع ‪ 394‬كلغ (‪ 175‬خطفا و‪ 219‬ن�تراً)‪ ،‬وتقدم‬ ‫على الإيراين فاربود �أ�صغر �إبراهيمي (‪ 393‬كلغ‪:‬‬ ‫‪ ،)210+183‬والكوري اجلنوبي كيم مني جاي (‪383‬‬ ‫كلغ‪.)205+178 :‬‬ ‫وحل ال�سوري علي جديد رابعاً يف املجموعة‬ ‫الثانية بعدما رفع ‪ 325‬كلغ (‪ ،)175+150‬وال�سعودي‬ ‫��ش��وق��ي القي�سوم ��س��اد��س�اً (‪ 300‬ك�ل��غ‪)160+140 :‬‬ ‫والفل�سطيني �صخر ق�لاج��ة ��س��اب�ع�اً (‪ 292‬كلغ‪:‬‬ ‫‪ )161+131‬والكويتي حميد العتيبي ثامناً (‪256‬‬ ‫كلغ‪ )145+111 :‬والقطري �سعيد الدو�سري تا�سعاً‬ ‫(‪ 210‬كلغ‪.)120+90 :‬‬ ‫ويف الرتتيب العام كان ال�سوري �أف�ضل العرب‬ ‫يف املركز الثاين ع�شر والدو�سري �آخرهم يف املركز‬ ‫ال�سابع ع�شر‪.‬‬ ‫ويف مناف�سات دون ‪ 75‬كلغ لل�سيدات‪ ،‬فازت‬ ‫الكازاخ�ستانية �سفتالنا ب��ودوب�ي��دوف��ا بالذهبية‬ ‫بعدما رفعت جمموعة من ‪ 287‬كلغ (‪،)157+130‬‬ ‫�أمام ال�صينية يل كاو (‪ 265‬كلغ‪ ،)147+118 :‬وكانت‬ ‫ال�برون��زي��ة م��ن ن�صيب الكازاخ�ستانية الأخرى‬ ‫تاتيانا خروموفا (‪ 250‬كلغ‪.)135+115 :‬‬ ‫ورف�ع��ت كازاخ�ستان ر�صيدها �إىل ‪ 3‬ذهبيات‬ ‫مقابل ‪ 7‬لل�صني و‪ 2‬لكوريا اجلنوبية‪.‬‬ ‫ثالث ذهبيات جديدة يف الرماية لكوريا‬ ‫اجلنوبية‬ ‫واق�ت�رب ��ت ك��وري��ا اجل�ن��وب�ي��ة م��ن ال���ص�ين يف‬ ‫م�سابقة الرماية بعدما ح�صدت ثالث ميداليات‬ ‫ذهبية من �أ�صل �أربع مقررة يوم اخلمي�س‪ ،‬ورفعت‬ ‫كوريا اجلنوبية ر�صيدها �إىل ‪ 13‬ميدالية ذهبية يف‬

‫الرماية مقابل ‪ 15‬لل�صني التي �أح��رزت ميدالية‬ ‫واحدة اخلمي�س‪.‬‬ ‫وف� �ت ��ح ال � �ك � ��وري ب� � ��ارك ب �ي ��ون ��غ ت ��اي ��ك ب ��اب‬ ‫االنت�صارات و�أحرز ذهبية امل�سد�س املركزي ال�سريع‬ ‫‪ 25‬م مبعدل �إ�صابة و�سطي ‪ 9.767‬نقطة‪ ،‬وتقدم‬ ‫ع�ل��ى ال�صيني ي��ادون��غ ل�ي��و ب�ع��د مناف�سة �شديدة‬ ‫ح�سمها يف اجل��ول��ة الأخ�ي��رة (‪ ،)9.750‬وذهبت‬ ‫الربونزية �إىل الهندي فيجاي كومار (‪.)9.717‬‬ ‫ومل ي�ستطع بيونغ تايك امل�ساهمة يف �إحراز‬ ‫منتخب ب�ل�اده ذهبية امل�سابقة ذات�ه��ا ال�ت��ي عادت‬ ‫لل�صني (‪ 1.743‬نقطة)‪ ،‬واكتفى بالف�ضية (‪،)1.742‬‬ ‫ت��ارك �اً ال�ب�رون��زي��ة ل �ك��وري��ا ال���ش�م��ال�ي��ة (‪.)1.734‬‬ ‫وا�ستوىل الكوري اجلنوبي هان جني �سيوب على‬ ‫ذهبية البندقية ‪ 50‬م ‪� 3‬أو� �ض��اع للفردي بعد �أن‬ ‫ح�صل على ‪ 1.169‬نقطة‪ ،‬وتقدم على مواطنه كيم‬ ‫جونغ هيون (‪ ،)1.166‬وجاء ال�صيني كينوان جو يف‬ ‫املركز الثالث ونال الربونزية (‪.)1.161‬‬ ‫وك ��ان م��ن ال�ط�ب�ي�ع��ي �أن ي �ق��ود ج�ي�ن �سيوب‬ ‫منتخب كوريا �إىل �إحراز الذهبية (‪ 3.489‬نقطة)‬ ‫�أم��ام كازاخ�ستان (‪ ،)3.478‬وج��اءت ال�صني ثالثة‬ ‫(‪.)3.471‬‬ ‫ورفع جني �سوب ر�صيده يف الدورة �إىل ثالث‬ ‫ذهبيات بعد �أن ف��از م��ع منتخب ب�لاده يف ذهبية‬ ‫البندقية ‪ 50‬م من و�ضع واحد‪.‬‬ ‫وال ت ��زال ال�ف��ر��ص��ة �سانحة �أم ��ام ك��وري��ا الن‬ ‫ال�صراع ال يزال مفتوحاً على ‪ 10‬ميداليات يف هذه‬ ‫الريا�ضة (‪ 44‬ميدالية) التي تعترب ثالث �أهم لعبة‬ ‫من حيث عدد الألقاب املخ�ص�صة لها بعد ال�سباحة‬ ‫والغط�س (‪ )10+38‬والعاب القوى (‪.)47‬‬ ‫ذهبية لل�صني يف الدراجات اجلبلية‬ ‫واك�ت�ف��ت ال�صني بذهبية يف �سباقي اجلبال‬ ‫(بايكي) يوم اخلمي�س �ضمن م�سابقة الدراجات‪.‬‬ ‫و�أحرزت ال�صينية ت�شنغيوان رين ذهبية �سباق‬ ‫اخ�ت�راق ال�ضاحية بعدما ا�ستغرقت م��ن الوقت‬ ‫‪� 1.45.35.82‬ساعة‪ ،‬وحلت �أمام مواطنتها كينغالن‬ ‫�شي (‪� 1.53.07.99‬س)‪ ،‬فيما ذهبت الربونزية �إىل‬ ‫اليابانية ري كاتاياما (‪� 2.01.15.63‬س)‪.‬‬ ‫و�أح� ��رز ت���ش��ون هينغ ت���ش��ان م��ن ه��ون��غ كونغ‬ ‫ذهبية �سباق اخ�ت�راق ال�ضاحية اخل��ا���ص بفردي‬ ‫ال��رج��ال ب��زم��ن ‪�� 2.11.33.91‬س��اع��ة‪ ،‬وت�ق��دم على‬ ‫ال �ي��اب��اين ك��وه��ي ي��ام��ام��وت��و (‪� 2.11.49.14‬س)‬ ‫وال�صيني جيجيانغ دوان (‪� 2.14.06.59‬س)‪.‬‬ ‫و�شارك اللبناين يو�سف بو كرم يف ال�سباق وحل‬ ‫يف املركز احلادي ع�شر بفارق لفة عن املت�صدر‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال �� �ص�ين ح �� �ص��دت ن���ص��ف ميداليات‬ ‫امل�ضمار ب�إحرازها خم�س ميداليات من ‪ 10‬مقابل‬ ‫‪ 2‬لكوريا اجلنوبية وواح��دة لكل م��ن هونغ كونغ‬ ‫واوزبك�ستان وماليزيا‪.‬‬ ‫وتت�ضمن م�سابقة ال��دراج��ات �أي���ض�اً �سباقي‬ ‫"بي �إم �إك�س" و‪� 4‬سباقات على الطريق‪.‬‬ ‫ال�سعودية تفوز على قطر يف كرة اليد‬ ‫ف��از منتخب رج ��ال ال���س�ع��ودي��ة ع�ل��ى نظريه‬ ‫ال�ق�ط��ري ‪( 31-32‬ال���ش��وط الأول ‪ )15-16‬اليوم‬ ‫اخلمي�س �ضمن املجموعة الأوىل م��ن مناف�سات‬ ‫كرة اليد‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�سعودية تغلبت على منغوليا ‪-69‬‬ ‫‪ 17‬ث��م ت�ع��ادل��ت م��ع ال�صني ‪ 23-23‬قبل �أن تفوز‬ ‫على الهند ‪ ،22-40‬فيما حققت قطر ‪ 3‬انت�صارات‬ ‫م�ت�ت��ال�ي��ة ع �ل��ى ال �ي��اب��ان ‪ 27-33‬وال �ه �ن��د ‪28-37‬‬ ‫ومنغوليا ‪ 22-59‬يف اجلوالت الثالث الأوىل‪.‬‬ ‫خ�سارة ثالثة ل�سيدات الأردن يف كرة القدم‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬مني املنتخب الأردين لل�سيدات‬ ‫بخ�سارته الثالثة على التوايل يف كرة القدم �ضمن‬ ‫دورة الألعاب الآ�سيوية‪ ،‬على يد نظريه الفيتنامي‬ ‫�صفر‪.3-‬‬ ‫وك��ان��ت ��س�ي��دات الأردن خ�سرن �أم ��ام ال�صني‬ ‫‪ 10-1‬ثم �أمام كوريا اجلنوبية �صفر‪.5-‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫�آ�سياد‬ ‫‪2010‬‬

‫ال�سبت (‪ )20‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1416‬‬

‫‪17‬‬

‫�ست ميداليات جديدة للعرب و�أول حالة من�شطات ومنتخب‬ ‫الإمارات للكرة العربي الوحيد يف دور الأربعة‬

‫غوانغجو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�� �ض ��اف ال� �ع ��رب ‪ 6‬م �ي��دال �ي��ات ج ��دي ��دة اىل‬ ‫ح���ص��اده��م يف دورة االل �ع��اب اال��س�ي��وي��ة ال�ساد�سة‬ ‫ع�شرة املقامة يف مدينة غوانغجو ال�صينية حتى ‪27‬‬ ‫ت�شرين الثاين‪� ،‬أم�س اجلمعة يف اليوم ال�سابع من‬ ‫املناف�سات فارتفعت الغلة اىل ‪ 9‬ميداليات خمتلفة‬ ‫االلوان منها ذهبيتان للكويت‪.‬‬ ‫واحتفظ الكويتي نا�صر املقلد بذهبية احلفرة‬ ‫(ت��راب) ���ضمن م�سابقة الرماية بعد ان جمع ‪138‬‬ ‫نقطة وحل امام مواطنه خالد امل�ضف (‪ ،)137‬وجاء‬ ‫اللبناين جو �سامل ثالثا (‪ 136‬نقطة)‪.‬‬ ‫واح��رز املنتخب الكويتي ذهبية الفرق بعدما‬ ‫جمع ‪ 352‬نقطة‪ ،‬وج��اء لبنان ثانيا (‪ )351‬والهند‬ ‫ثالثة (‪.)341‬‬ ‫وك��ان املقلد اح��رز ذهبية ال�ف��ردي يف الدوحة‬ ‫‪ ،2006‬وحل امام الهندي مانافجيت �سينغ �ساندو‪،‬‬ ‫وج��اء امل�ضف ثالثا‪ ،‬وك��ان��ت ذهبية ال�ف��رق للكويت‬ ‫والف�ضية للهند والربونزية للبنان‪.‬‬ ‫يف ال�ف��ردي ال�ي��وم‪ ،‬ظ��ل ج��و ��س��امل متقدما يف‬ ‫اجل��والت اخلم�س على امل�ضف بفارق نقطة واحدة‬ ‫‪ 121‬مقابل ‪ ،120‬فيما كان املقلد رابعا (‪ )118‬خلف‬ ‫�ساندو (‪ ،)119‬وج��اء احل�سم اخ�يرا ل�صالح املقلد‬ ‫ال ��ذي ا� �ص��اب ‪ 20‬ط�ل�ق��ة م�ق��اب��ل ‪ 17‬للم�ضف و‪15‬‬ ‫ل�سامل و‪ 17‬ل�ساندو‪.‬‬ ‫وت���س��اوى اللبناين ع�ب��دو ال�ي��ازج��ي م��ع �سامل‬ ‫و�ساندو يف عدد النقاط‪.‬‬ ‫و�شارك يف املنتخب اللبناين اي�ضا جوزيف حنا‬ ‫ال��ذي اكتفى باملركز الثامن بر�صيد ‪ 115‬نقطة‪،‬‬ ‫فيما جاء عبد الرحمن الفيحان الع�ضو الثالث يف‬ ‫املنتخب الكويتي يف املركز الثاين ع�شر (‪.)114‬‬ ‫واح�ت��ل القطريون حممد الرميحي ور�شيد‬ ‫حمد العتبة وعلي حمد العتبة املراكز ‪ 14‬و‪ 29‬و‪33‬‬ ‫على التوايل‪ ،‬واملنتخب القطري املركز التا�سع‪.‬‬ ‫وال ي�غ�ي��ب ال ��رم ��اة ال �ك��وي �ت �ي��ون امل �ق �ل��د (‪28‬‬ ‫ع��ام��ا) وامل�ضف (‪ 32‬ع��ام��ا) والفيحان (‪ 24‬عاما)‬ ‫واللبنانيون �سامل (‪ 50‬عاما) واليازجي (‪ 37‬عاما)‬ ‫وج��وزي��ف حنا (‪ 43‬ع��ام��ا) ع��ن ال���س��اح��ات العربية‬ ‫وامل�شاركات يف اهم الدورات الدولية‪.‬‬ ‫واع ��رب امل�ق�ل��د ع��ن ��س�ع��ادت��ه ال�ع��ارم��ة باحراز‬ ‫الذهبية‪ ،‬وقال يف ت�صريح لوكالة فران�س بر�س «انا‬ ‫�سعيد ب��اجن��ازي بعد حتقيق ميداليتني ذهبيتني‬ ‫للكويت يف ه��ذه امل�شاركة‪ ،‬ان��ه اجن��از ب�أ�سم جميع‬ ‫الريا�ضيني الكويتيني‪ ،‬وكنت امتنى حتقيقه حتت‬ ‫علم بلدي الكويت»‪.‬‬ ‫وتابع «ان��ا امثل االن�سان الكويتي يف املحافل‬ ‫الريا�ضية الدولية»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الكويت ح�صلت االث�ن�ين املا�ضي على‬ ‫اول ف�ضية للعرب عرب حممد الرجيبي يف فردي‬ ‫البولينغ‪.‬‬ ‫وي���ش��ارك الريا�ضيون الكويتيون يف اال�سياد‬ ‫حتت العلم االوملبي ولي�س الكويتي ب�سبب ايقاف‬ ‫اللجنة االوملبية الكويتية من قبل نظريتها الدولية‬ ‫«لعدم تعديل القوانني الريا�ضية مبا يتالءم مع‬ ‫امل�ي�ث��اق االومل �ب��ي‪ ،‬وه��م ي���ص��رون ع�ل��ى امل���ش��ارك��ة يف‬ ‫املحافل القارية والعاملية «لت�أكيد ا�ستقاللية احلركة‬ ‫الريا�ضية وابعادها عن التدخالت ال�سيا�سية» يف‬ ‫ظل جتميد ع�ضوية اللجنة االوملبية الكويتية‪.‬‬ ‫يذكر انه خالل مقاطعة اوملبياد مو�سكو عام‬ ‫‪ 1980‬ف�ضل ال��ري��ا��ض�ي��ون الكويتيون امل���ش��ارك��ة يف‬ ‫االلعاب لكن حتت علم بالدهم‪ ،‬ثم �شارك عدد منهم‬ ‫حتت العلم االوملبي يف اوملبياد ال�شباب االول الذي‬

‫املقلد اقتن�ص �أول ذهبية كويتية‬

‫اقيم يف �سنغافورة يف �آب املا�ضي الذي �شهد احراز‬ ‫ال�سباح عبداهلل الثويني برونزية �سباق ‪ 50‬م ظهرا‪،‬‬ ‫واالن اكد الريا�ضيون الكويتيون على امل�شاركة يف‬ ‫ا�سياد غوانغجو وان حتت العلم االوملبي نتيجة عدم‬ ‫رفع االيقاف عن اللجنة االوملبية املحلية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اعترب نائب رئي�س البعثة اللبنانية‬ ‫رئي�س احت��اد اجلمباز حممد مكي ان احل��ظ «مل‬ ‫يخدم ال��رم��اة اللبنانيني و�شاء القدر ان نكون يف‬ ‫املركز الثالث» على �صعيد الفردي‪.‬‬ ‫وا�ضاف «كانت املناف�سة على ا�شدها بني الرماة‬ ‫اللبنانيني والكويتيني وك��ان �سامل متقدما حتى‬ ‫اجل��ول��ة االخ�ي�رة‪ ،‬لكنه مل ي��وف��ق يف ا�صابة بع�ض‬ ‫ال�صحون فرتاجع اىل املركز الثالث»‪.‬‬ ‫وقال مكي «يف الفرق‪ ،‬كان الفارق بيننا ا�صابة‬ ‫واح��دة لو حققناها لكنا احرزنا املركز االول‪ .‬انها‬ ‫لعبة اع�صاب ولعبة حظ‪ ،‬وهكذا �شاء القدر»‪.‬‬ ‫ويف م�ن��اف���س��ات ال���س�ي��دات‪ ،‬اح ��رزت اليابانية‬ ‫ي��وك��ي ناكاياما ذهبية ف��ردي احل�ف��رة بر�صيد ‪89‬‬ ‫نقطة‪ ،‬وجاءت امام ال�صينية اي غاو (‪ )85‬والكورية‬ ‫ال�شمالية ت�شاي ه��ي غيونغ (‪ ،)82‬فيما احرزت‬ ‫ال�صني ذهبية الفرق (‪ 200‬نقطة) تاركة الف�ضية‬ ‫ل �ك��وري��ا ال���ش�م��ال�ي��ة (‪ )191‬وال�ب�رون ��زي ��ة لكوريا‬ ‫اجلنوبية (‪.)182‬‬ ‫وا�ضاف العراقي حيدر حمر�شيد (‪ 27‬عاما)‬ ‫امل �ي��دال �ي��ة ال���س��اد��س��ة ح�ي�ن اح ��رز ب��رون��زي��ة �سباق‬ ‫ال�ف��ردي مب�ج��ذاف يف ال�ي��وم االخ�ير م��ن مناف�سات‬ ‫التجذيف قاطعا م�سافة ‪ 2000‬م بزمن ‪10‬ر‪10‬ر‪7‬‬ ‫دقائق‪ ،‬وحل خلف الهندي باجرانغ الل تكهار الذي‬ ‫خطف الذهبية بزمن ‪78‬ر‪04‬ر‪ 7‬دقائق‪ ،‬والياباين‬ ‫داي�ساكو تاكادا �صاحب الف�ضية (‪33‬ر‪07‬ر‪ 7‬د)‪.‬‬ ‫وك � ��ان االردين ن �ب �ي��ل ط�ل��ال اح � ��رز ذهبية‬ ‫ومواطنته دانا توران حيدر ف�ضية واللبنانية اندريا‬ ‫باويل برونزية وجميعها يف التايكواندو‪.‬‬ ‫وبرونزية حمر�سيد هي االوىل للعراق‪ ،‬وي�أمل‬ ‫العراقيون ب��اح��راز ميداليات اخ��رى خ�صو�صا يف‬ ‫املالكمة وامل�صارعة بعد ان فاتهم القطار يف اجلودو‬ ‫ورمبا يف التايكواندو‪.‬‬ ‫وكانت ذهبية الفردي مبجذاف وزن خفيف من‬ ‫ن�صيب االيراين حم�سن �شاديناغاده (‪52‬ر‪66‬ر‪ 6‬د)‪،‬‬ ‫وذهبت الف�ضية للياباين داي�ساكو تاكادا (‪43‬ر‪00‬ر‪7‬‬ ‫د)‪ ،‬والربونزية لالوزبك�ستاين ارتيوم كودريا�شوف‬

‫(‪17‬ر‪006‬ر‪ 7‬د)‪.‬‬ ‫وانتزعت ال�صني ذهبية الثماين‪ ،‬وجاءت امام‬ ‫الهند واوزبك�ستان‪.‬‬ ‫ويف م�ن��اف���س��ات ال �� �س �ي��دات‪ ،‬اح ��رزت ال�صينية‬ ‫ب�ين تانغ ذهبية ال�ف��ردي مب�ج��ذاف‪ ،‬وتفوقت على‬ ‫ال �ك��وري��ة اجل�ن��وب�ي��ة ��ش�ين ي��وون��غ اي ��ون (ف�ضية)‬ ‫واالوزب�ك���س�ت��ان�ي��ة زاري �ن��ا م�ي�ه��اي�ل��وف��ا (برونزية)‪،‬‬ ‫فيما اح��رزت اليابانية ايري واك��اي ذهبية الفردي‬ ‫مبجذاف وزن خفيف على ح�ساب الكورية اجلنوبية‬ ‫جي يو جني (ف�ضية) والتايالندية بو�ساياما�س‬ ‫فاينغاثوك (برونزية)‪.‬‬ ‫ويف ال ��رب ��اع ��ي‪ ،‬مل ت �ف��وت ال �� �ص�ين الفر�صة‬ ‫وعانقت الذهب بعد ان تقدمت على فيتنام (ف�ضية)‬ ‫واي��ران (برونزية)‪ ،‬بينما ا�ستولت ال�صينيتان لني‬ ‫هونغ وجينغبينغ �سون على ذهبية الزوجي وجاءتا‬ ‫ام��ام الكازخ�ستانيتني اوك�سانا ن��ازاروف��ا و�سفتالنا‬ ‫جرمانوفيت�ش (ف�ضية) والهنديتني براميال برافا‬ ‫مينز وبراتيما بوانا (برونزية)‪.‬‬ ‫وت�صدرت ال�صني الرتتيب بر�صيد ‪ 10‬ذهبيات‬ ‫م��ن ا��ص��ل ‪ 14‬خم�ص�صة ل�ه��ذه امل�سابقة م�ق��اب��ل ‪2‬‬ ‫لليابان وواحدة لكل من الهند وايران‪.‬‬ ‫وف�ق��د ال��رب��اع ال���س��وري ع�ه��د جغيلي ذهبيته‬ ‫يف وزن حت��ت ‪ 105‬كلغ يف ختام مناف�سات م�سابقة‬ ‫رفع االثقال بعد ان حاول رفع ‪ 170‬كلغ مرتني ثم‬ ‫‪ 176‬كلغ يف اخلطف فلم ينجح وودع ال��دورة خايل‬ ‫الوفا�ض‪.‬‬ ‫واح��رز ال�صيني ج��ي ي��ان��غ ذهبية ه��ذا الوزن‬ ‫بعدما رفع ‪ 402‬كلغ (‪ ،)217+185‬وذهبت الف�ضية‬ ‫ل�لاوزب �ك �� �س �ت��اين اي �ف ��ان اي �ف��رمي��وف (‪ 400‬كلغ‪:‬‬ ‫‪ ،)218+182‬وال�برون��زي��ة للكازخ�ستاين �سريجي‬ ‫اي�ستومني (‪ 396‬كلغ‪.)216+180 :‬‬ ‫و�شارك رباعان عربيان �آخران هما الفل�سطيني‬ ‫ح���س��ام ح �م��ادة وال�ك��وي�ت��ي ب��در ال���ش�م��ري وح�ل�ا يف‬ ‫املركزين الثامن (‪ 284‬كلغ‪ )152+132 :‬والعا�شر‬ ‫(‪ 266‬كلغ‪ )140+126 :‬على التوايل‪.‬‬ ‫ويف وزن فوق ‪ 105‬كلغ‪ ،‬انتزع االي��راين بهداد‬ ‫��س�ل�ي�م��ي ك��وردا� �س �ي��اب��ي ال��ذه �ب �ي��ة ب �ع��دم��ا رف ��ع ما‬ ‫جمموعه ‪ 440‬كلغ (‪ ،)235+205‬وتقدم على الكوري‬ ‫اجلنوبي جيون �سانغ كوين (‪ 428‬كلغ‪،)238+190 :‬‬ ‫واالي ��راين االخ��ر �سجاد ان��و��ش�يرواين (‪ 427‬كلغ‪:‬‬ ‫‪.)232+195‬‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫و�شارك يف الفئة الثانية لهذا ال��وزن ال�سوري‬ ‫حم �م��د ع �ل��ي وق �ي ����س اال� �س �ع��د وال �ك��وي �ت��ي ح�سن‬ ‫احل�سيني‪.‬‬ ‫وت�صدر ال�سوري علي ترتيب هذه الفئة بعد‬ ‫ان اخ�ت��ار رفعاته بدقة ومل يف�شل يف اي حماولة‬ ‫رافعا ‪ 400‬كلغ (‪ ،)225+175‬وجاء مواطنه اال�سعد‬ ‫ثالثا (‪ 380‬كلغ‪ ،)210+170 :‬واحل�سيني �ساد�سا يف‬ ‫امل��رك��ز االخ�ي�ر (‪ 280‬ك�ل��غ‪ ،)145+135 :‬لكن احدا‬ ‫منهم مل ي�ستطع ان ي�ضع نف�سه بني ابطال الفئة‬ ‫االوىل اخلم�سة‪.‬‬ ‫ول� ��دى ال �� �س �ي��دات‪ ،‬اق �ي��م وزن ف ��وق ‪ 75‬كلغ‬ ‫فاحرزت الكورية اجلنوبية جانغ مي ران الذهبية‬ ‫بعدما رفعت جمموعة م��ن ‪ 311‬كلغ (‪)181+130‬‬ ‫وتقدمت باالف�ضلية على ال�صينية �سوبينغ منغ‬ ‫(‪ 311‬ك �ل��غ‪ ،)176+135 :‬وج� ��اءت الكازخ�ستانية‬ ‫م��اري��ا غ��راب��وف�ت���س�ك��اي��ا ث��ال�ث��ة مب�ج�م��وع ‪ 290‬كلغ‬ ‫(‪.)155+135‬‬ ‫وح �� �ص��دت ال���ص�ين اك�ث�ر م��ن ن���ص��ف ذهبيات‬ ‫امل�سابقة (‪ 8‬م��ن ‪ )15‬م��ع انها كانت متني النف�س‬ ‫وت�ؤمن بغلة اكرب‪ ،‬مقابل ‪ 3‬لكازخ�ستان و‪ 2‬لكوريا‬ ‫ال�شمالية وواحدة لكل من ايران وكوريا اجلنوبية‪.‬‬ ‫وغ ��اب ال �ع��رب ع��ن من�صة ال�ت�ت��وي��ج يف اليوم‬ ‫ال �ث ��ال ��ث ق �ب��ل االخ �ي��ر م ��ن م �ن��اف �� �س��ات م�سابقة‬ ‫ال�ت��اي�ك��وان��دو ح�ي��ث اق�ي�م��ت م�ن��اف���س��ات وزين حتت‬ ‫‪ 63‬ك�ل��غ وحت��ت ‪ 68‬ك�ل��غ ل�ل��رج��ال ف���ش��ارك يف االول‬ ‫ال�سعودي مبارك ال�شريف والكويتي خالد الزيد‪،‬‬ ‫ويف الثاين ال�سعودي غايل املطريف واللبناين مي�شال‬ ‫�سماحة والكويتي م�سفر العجمي والقطري �سعيد‬ ‫جعفر �صالح واالماراتي را�شد خمي�س والبحريني‬ ‫حممد جعفر واالردنيان كنعان كنعان وحممد ابو‬ ‫لبدة واليمني عبده معاذ‪.‬‬ ‫ومل يتجاوز معظم ه�ؤالء الدور ثمن النهائي‬ ‫واف�ضلهم كان القطري جعفر �صالح الذي بلغ ربع‬ ‫النهائي‪ ،‬وه��و ال��دور ال��ذ�� و�صلته االردن�ي��ة �شادن‬ ‫ذويب يف وزن حتت ‪ 62‬كلغ‪.‬‬ ‫واح� � ��رز ال � �ك ��وري اجل �ن��وب��ي يل ت� ��اي ه ��وون‬ ‫ذهبية وزن حتت ‪ 63‬كلغ‪ ،‬فيما كانت الف�ضية من‬ ‫ن�صيب التايالندي نات�شا بونثونغ‪ ،‬وح�صل كل من‬ ‫الفيليبيني ت�شوملي غ��و واالف�غ��ان���س�ت��اين حممد‬ ‫الكزايي على برونزية‪.‬‬ ‫ويف وزن حتت ‪ 68‬كلغ‪ ،‬تفوق االي��راين معتمد‬

‫باقري على اجلميع واحرز ذهبية وزنه‪ ،‬بينما ذهبت‬ ‫الف�ضية اىل ال �ك��وري اجل�ن��وب��ي ج��ان��ك �سي ووك‪،‬‬ ‫وتقا�سم ال�صيني جيان نان هوانغ والتايواين ت�سونغ‬ ‫جوي لو املركز الثالث ونال كل منهم برونزية‪.‬‬ ‫ول ��دى ال���س�ي��دات‪ ،‬ج ��اءت ال�ك��وري��ة اجلنوبية‬ ‫م��وه اي��ون �سيل اوىل يف وزن دون ‪ 62‬كلغ بفوزها‬ ‫يف النهائي على االيرانية رحيلة ا�سيماين‪ ،‬وعادت‬ ‫ال�ب�رون��زي��ة اىل ال�ت��اي��وان�ي��ة ت���ش��ون��غ ف��ان��ع ت�شانغ‬ ‫والتايالندية دونيانون برميوايو‪.‬‬ ‫وكانت ال�صينية يونفي غ��وو على املوعد مع‬ ‫ذهبية وزن حتت ‪ 67‬كلغ‪ ،‬واكتفت االيرانية باريزا‬ ‫فار�شيدي بالف�ضية‪ ،‬ونالك كل من الكازخ�ستانية‬ ‫غوالنفي�س ايتموخامبيتوف والكورية اجلنوبية‬ ‫كانغ بو هيون ميدالية برونزية‪.‬‬ ‫وت�ت���ص��در ك��وري��ا اجل�ن��وب�ي��ة ج ��دول ميدايات‬ ‫التايكواندو قبل ي��وم واح��د من اختتام مناف�ساته‬ ‫ب��ر��ص�ي��د ‪ 4‬ذه �ب �ي��ات م�ق��اب��ل ‪ 3‬الي� ��ران و‪ 2‬لل�صني‬ ‫وواحدة لكل من االردن وتايالند وتايوان‪.‬‬ ‫وت ��أه��ل منتخب االم � ��ارات اىل ال ��دور ن�صف‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي م��ن م�سابقة ك��رة ال �ق��دم اث��ر ف ��وزه على‬ ‫ن�ظ�يره ال �ك��وري ال�شمايل ب��رك�لات ال�ترج�ي��ح ‪8-9‬‬ ‫�أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وانتهى وق��ت امل�ب��اراة اال�صلي �سلبا واال�ضايف‬ ‫اي���ض��ا ف�ل�ج��أ ال �ط��رف��ان ل��رك�ل�ات ال�ترج �ي��ح التي‬ ‫ابت�سمت لالمارات بعد جناح احلار�س علي خ�صيف‬ ‫يف ��ص��د ال��رك�ل��ة ال�ت��ا��س�ع��ة ال�ت��ي ن�ف��ذه��ا ري ت�شول‬ ‫ميونغ‪ ،‬بينما جنح حممد ال�شحي يف التنفيذ‪.‬‬ ‫وت�أهلت اليابان اىل ن�صف النهائي اي�ضا بعد‬ ‫ان تغلبت ب�صعوبة على تايالند ‪�-1‬صفر �سجله‬ ‫كييغو هيغا�شي يف الدقيقة ‪.45‬‬ ‫وخ� ��رج امل�ن�ت�خ��ب ال�ي�م�ن��ي م ��ن رب ��ع النهائي‬ ‫بخ�سارته امام نظريه االيراين بهدف وحيد �سجله‬ ‫حميد ر�ضا علي ا�صغر يف الدقيقة ‪.41‬‬ ‫وتلعب اليابان مع ايران يف الدور املقبل‪ ،‬فيما‬ ‫تلتقي االم ��ارات م��ع ك��وري��ا اجلنوبية التي تغلبت‬ ‫على اوزبك�ستان ‪ 1-3‬بعد التمديد (الوقت اال�صلي‬ ‫‪ .)1-1‬و�سجل هونغ جيونغ هو (‪ )2‬وبارك ت�شو يانغ‬ ‫(‪ )92‬وكيم بو كيونغ (‪ )101‬اهداف كوريا اجلنوبية‪،‬‬ ‫و�شريزودبيك كرميوف (‪ )71‬هدف اوزبك�ستان‪.‬‬ ‫ورفعت ال�صني ر�صيدها اىل ‪ 234‬ميدالية (‪125‬‬ ‫ذهبية و‪ 54‬ف�ضية و‪ 55‬برونزية) بعد ان ح�صدت‬ ‫ذهبية يف كل من ال�سباحة االيقاعية والدراغون‬ ‫ب ��وت وال �ب �ل �ي��اردو وال� ��دراج� ��ات و‪ 2‬يف ال�شطرجن‬ ‫(للرجال وال�سيدات) و‪ 3‬يف ك��رة الطاولة (زوجي‬ ‫ال�سيدات وزوجي الرجال والزوجي املختلط)‪.‬‬ ‫وحافظت كوريا اجلنوبية على املركز الثاين‬ ‫بر�صيد ‪ 129‬ميدالية (‪ 43‬و‪ 36‬و‪ ،)50‬واليابان على‬ ‫املركز الثالث ولها ‪ 124‬ميدالية (‪ 24‬و‪ 49‬و‪.)51‬‬ ‫واع �ل��ن م �� �ص��در ر� �س �م��ي اك �ت �� �ش��اف اول حالة‬ ‫من�شطات ط��ال��ت االوزب�ك���س�ت��اين �شكر مومينوف‬ ‫ال �ف��ائ��ز بف�ضية وزن حت��ت ‪ 81‬ك�ل��غ يف مناف�سات‬ ‫اجلودو‪.‬‬ ‫واك � ��د رئ �ي ����س ال �ل �ج �ن��ة ال �ط �ب �ي��ة يف املجل�س‬ ‫االوملبي اال�سيوي الدكتور ماين جيغاتيزان «لقد‬ ‫مت ا�ستبعاده من املناف�سة و�شطبت نتائج مبارياته‬ ‫و�سحبت منه امل�ي��دال�ي��ة كما �سيتم تعديل جدول‬ ‫امليداليات»‪.‬‬ ‫وكان مومينوف الذي ح�صل على الربونزية‬ ‫قبل ‪� 4‬سنوات يف ال��دوح��ة‪ ،‬خ�سر االح��د يف نهائي‬ ‫وزنه امام الكوري اجلنوبي كيم جاي بوم‪.‬‬ ‫واث�ب��ت الفح�ص ان مومينوف تن�شط مبادة‬ ‫ميتيليك�سانيامني املحظورة التي ت�ستخدم ل�سيالن‬ ‫االنف‪.‬‬


‫ال�سبت (‪ )20‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1416‬‬

‫ا الب‬ ‫لأور طو‬ ‫بية ا الت‬ ‫ملح‬ ‫لية‬

‫‪18‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تغيب م�ب��اري��ات ال�ع�ي��ار الثقيل‬ ‫ع��ن ن�ه��اي��ة اال� �س �ب��وع يف البطوالت‬ ‫االوروبية املحلية و�ستكون مواجهتا‬ ‫ار�سنال وتوتنهام يف انكلرتا وفياريال‬ ‫وفالن�سيا يف ا�سبانيا االبرز‪.‬‬ ‫الدوري االنكليزي‬ ‫ي�سعى ت�شل�سي ح��ام��ل اللقب‬ ‫وامل �ت �� �ص��در اىل ا� �س �ت �ع��ادة ت ��وازن ��ه‬ ‫عندما يحل �ضيفا على برمنغهام‬ ‫ع�ل��ى م�ل�ع��ب "�ساينت اندروز" يف‬ ‫املرحلة الرابعة ع�شرة من الدوري‬ ‫االنكليزي التي ت�شهد مواجهة قوية‬ ‫بني ار�سنال الثاين وج��اره اللندين‬ ‫توتنهام‪.‬‬ ‫وك��ان ت�شل�سي مني يف املرحلة‬ ‫ال �� �س��اب �ق��ة ب �ه��زمي �ت��ه االوىل على‬ ‫ملعبه "�ستامفورد بريدج" منذ‬ ‫اذار املا�ضي بعد تلقيه خ�سارة قا�سية‬ ‫امام �سندرالند (�صفر‪ )3-‬الذي كان‬ ‫تغلب عليه فريق امل��درب االيطايل‬ ‫كارلو ان�شيلوتي ‪ 2-7‬يف مواجهتهما‬ ‫ال�سابقة يف الدوري‪.‬‬ ‫وكانت هزمية املرحلة ال�سابقة‬ ‫االوىل ل �ل �ف��ري��ق ال� �ل� �ن ��دين ام� ��ام‬ ‫�سندرالند منذ ‪ 17‬اذار ‪ 2001‬عندما‬ ‫خ�سر امامه يف ملعبه اي�ضا ‪.4-2‬‬ ‫وي��أم��ل ت�شل�سي ان ي�ك��ون تعلم‬ ‫الدر�س من مباراته مع �سندرالند‬ ‫عندما يتواجه م��ع برمنغهام‪ ،‬لأن‬ ‫الأخري مل يحقق الفوز على مناف�سه‬ ‫ال�ل�ن��دين م�ن��ذ �أن تغلب عليه ‪1-5‬‬ ‫يف ‪� 11‬آذار ‪ 1985‬يف دوري الدرجة‬ ‫الثانية �سابقا (الأوىل حاليا)‪.‬‬ ‫و�سيكون اخل�ط��أ ممنوعا على‬ ‫ت���ش�ل���س��ي ال� ��ذي ��س�ي�ف�ت�ق��د خدمات‬ ‫مدافعيه الربازيلي اليك�س وجون‬ ‫ت�يري ب�سبب ا�صابة االول ومعاناة‬ ‫ال �ث��اين م��ن م���ش��اك��ل ع���ص�ب�ي��ة‪ ،‬الن‬ ‫ج ��اره ال�ل�ن��دين ار� �س �ن��ال ال يتخلف‬ ‫ع�ن��ه � �س��وى ب �ف��ارق نقطتني فقط‪،‬‬ ‫فيما يحتل مان�ش�سرت يونايتد املركز‬ ‫الثالث بفارق ثالث نقاط‪.‬‬ ‫و�سيلج�أ ان�شيلوتي اىل الفريق‬ ‫ال��ردي��ف م��ن اج��ل ت ��أم�ين امل�ساندة‬ ‫لقلبي الدفاع ال�صربي براني�سالف‬ ‫اي�ف��ان��وف�ي�ت����ش وال�ب�رت �غ ��ايل باولو‬ ‫فرييرا يف ظل غياب اليك�س وتريي‬ ‫ال � ��ذي ��س�ي�خ���ض��ع ل �ع�ل�اج ع �ل��ى يد‬ ‫طبيب اي�ط��ايل وه��و ق��د يبتعد عن‬ ‫املالعب ال�شهر‪.‬‬ ‫كما يواجه ان�شيلوتي م�شكلة يف‬ ‫خط الو�سط مع ت�أجيل عودة فرانك‬ ‫المبارد اىل الفريق لثالثة ا�سابيع‬ ‫اخ � � ��رى‪ ،‬واي � �ق� ��اف ال� �غ ��اين مايكل‬ ‫اي�سيان ب�سبب طرده يف املرحلة قبل‬ ‫ال�سابقة امام فولهام (‪�-1‬صفر)‪.‬‬ ‫كما ان الهداف العاجي ديدييه‬ ‫دروغبا مل يتعاف متاما من املالريا‬ ‫التي ا�صيب بها‪ ،‬وه��و االم��ر الذي‬

‫ت�شل�سي ي�سعى للتعوي�ض يف الدوري الإنكليزي‬ ‫م�����ب�����اراة ����ص���ع���ب���ة ل�����دورمت�����ون�����د يف ����ض���ي���اف���ة ف�����راي�����ب�����ورغ يف ال����������دوري الأمل��������اين‬ ‫اكده ان�شيلوتي قائال‪" :‬يحتاج اىل‬ ‫ال�ت�م��اري��ن ون�ح�ت��اج اىل ال��وق��ت من‬ ‫اجل اعادته الف�ضل حاالته‪ .‬يعمل‬ ‫بجهد للفريق لكنه يتعب الن��ه مل‬ ‫يتدرب بال�شكل املطلوب خالل فرتة‬ ‫مر�ضه"‪.‬‬ ‫وع�ل��ى �ستاد االم� ��ارات‪� ،‬سيكون‬ ‫ار�� �س� �ن ��ال ال� �ث ��اين ع �ل��ى م ��وع ��د مع‬ ‫م��واج�ه��ة ن��اري��ة م��ع �ضيفه وجاره‬ ‫توتنهام ال��ذي يحتل املركز ال�سابع‬ ‫ب � �ف� ��ارق � �س �ب��ع ن � �ق� ��اط ع� ��ن فريق‬ ‫"املدفعجية"‪.‬‬ ‫و�سي�سعى ار��س�ن��ال ل�ك��ي يخرج‬ ‫ف��ائ��زا م��ن ه ��ذه امل��واج �ه��ة وجتنب‬ ‫�سيناريو الزيارة االخ�يرة لتوتنهام‬ ‫اىل � �س �ت��اد االم� � � ��ارات ع �ن��دم��ا فاز‬ ‫االخ�ير ‪ 1-2‬املو�سم املا�ضي قبل ان‬ ‫ي��رد ج��اره اعتباره يف "وايت هارت‬ ‫الين" بفوز كبري ‪.1-4‬‬ ‫اما بالن�سبة ملان�ش�سرت يونايتد‬ ‫ال ��ذي يبحث ع��ن ا��س�ت�ع��ادة توازنه‬ ‫ونغمة االن�ت���ص��ارات‪ ،‬فهو ي��أم��ل ان‬ ‫ي�ؤكد تفوقه التام على �ضيفه ويغان‬ ‫اثلتيك عندما يواجهه اليوم على‬ ‫ملعب "اولدترافورد"‪.‬‬ ‫وكان فريق املدرب اال�سكتلندي‬ ‫ال �ي �ك ����س ف�ي�رغ ��و�� �س ��ون ت � �ع� ��ادل يف‬ ‫امل��رح�ل�ت�ين ال���س��اب�ق�ت�ين ام ��ام جاره‬ ‫م��ان���ش���س�تر ��س�ي�ت��ي (�صفر‪�-‬صفر)‬ ‫وا��س�ت��ون فيال (‪ ،)2-2‬وق��د تخلف‬ ‫يف م� ��واج � �ه� ��ة االخ � �ي� ��ر ب �ه��دف�ي�ن‬ ‫نظيفني ق�ب��ل ان ي �ع��ود اىل اج ��واء‬ ‫اللقاء يف ال��دق��ائ��ق الت�سع االخرية‬ ‫ع�بر االي �ط��ايل فيديريكو ماكيدا‬ ‫وال�صربي نيمانيا فيديت�ش‪.‬‬ ‫وم � � ��ن امل � ��رج � ��ح ان ي�ستعيد‬ ‫ف��ري��ق "ال�شياطني احلمر" نغمة‬ ‫ال �ف��وز ع�ل��ى ح���س��اب ��ض�ي�ف��ه ويغان‬ ‫ال ��ذي يحتل امل��رك��ز ال���س��اب��ع ع�شر‪،‬‬ ‫خ�صو�صا ان االول خ��رج ف��ائ��زا من‬ ‫جميع املباريات الع�شر التي جمعت‬ ‫الطرفني يف الدوري املمتاز‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل مباراة اخرى يف ك�أ�س الرابطة‪.‬‬ ‫وعلى ملعب "كرايفن كاتدج"‪،‬‬ ‫�سيكون مان�ش�سرت �سيتي مطالبا‬ ‫ب ��ال� �ف ��وز ع �ل��ى م �� �ض �ي �ف��ه اللندين‬ ‫فولهام وال �شيء �سواه واال �سي�صبح‬ ‫مدربه االيطايل روبرتو مان�شيني‬ ‫م �ه��ددا ب�شكل ف�ع�ل��ي ب��االق��ال��ة الن‬ ‫ف��ري��ق "ال�سيتيزين�س" مل يرتق‬ ‫حتى االن اىل م�ستوى الطموحات‬ ‫رغ��م االم��وال الطائلة التي انفقها‬ ‫مالكوه‪ ،‬وهو ف�شل يف اخلروج فائزا‬ ‫م��ن م �ب��ارات �ي��ه االخ�ي�رت�ي�ن اللتني‬ ‫خ��ا��ض�ه�م��ا ع �ل����ى ار� �ض��ه ام� ��ام جاره‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد (�صفر‪�-‬صفر)‬ ‫وبرمنغهام (�صفر‪�-‬صفر)‪.‬‬ ‫وعلى ملعب "انفيلد"‪� ،‬ستكون‬ ‫ال �ف��ر� �ص��ة م �ت��اح��ة ام � ��ام ليفربول‬ ‫ل�ل�ع��ودة اىل �سكة االن�ت���ص��ارات بعد‬ ‫ت �ع��ادل م��ع وي �غ��ان (‪ )1-1‬وهزمية‬ ‫امام �ستوك �سيتي (�صفر‪ ،)2-‬وذلك‬ ‫الن ��ه ي�ستقبل و� �س��ت ه ��ام يونايتد‬

‫ت�شيل�سي ي�سعى ال�ستعادة توازنه �أمام برمنغهام‬

‫متذيل الرتتيب‪.‬‬ ‫وي � � ��أم� � ��ل م � � � ��درب "احلمر"‬ ‫روي ه��ودج �� �س��ون ان ي �ع��ود فريقه‬ ‫اىل ال ��وت�ي�رة ال �ت��ي اخ �ت�بره��ا منذ‬ ‫خ�سارته دربي املدينة امام ايفرتون‬ ‫(�� �ص� �ف ��ر‪ )2-‬ع �ن��دم��ا ح �ق��ق ثالثة‬ ‫انت�صارات متتالية وتعادل ما �سمح‬ ‫له يف �شق طريقه من ذيل الرتتيب‬ ‫اىل منت�صفه‪.‬‬ ‫وازدادت حم��ن ل�ي�ف��رب��ول النه‬ ‫�سيفتقد قائده �ستيفن جريارد حتى‬ ‫اربعة ا�سابيع ب�سبب اال�صابة التي‬ ‫تعر�ض لها يف فخذه االربعاء املا�ضي‬ ‫خالل املباراة الودية التي خ�سرتها‬ ‫انكلرتا امام �ضيفتها فرن�سا ‪.2-1‬‬ ‫وت�سببت ه��ذه اال�صابة بغ�ضب‬ ‫اداريي ليفربول الذين كانوا طلبوا‬ ‫من م��درب انكلرتا االيطايل فابيو‬ ‫كابيلو ان ال ي�شرك ج�يرارد الكرث‬ ‫من �ساعة على اق�صى تقدير‪ ،‬لكن‬ ‫امل ��درب االي �ط��ايل مل يلب رغبتهم‬ ‫الن ق ��ائ ��د "احلمر" ا� �ص �ي ��ب يف‬ ‫الدقيقة ‪ 84‬من اللقاء‪.‬‬ ‫و�سيفتقد "احلمر" يف مباراة‬ ‫اليوم اي�ضا جهود الربازيلي لوكا�س‬ ‫ليفا لطرده يف املرحلة ال�سابقة امام‬ ‫�ستوك �سيتي‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اري��ات االخ� ��رى‪ ،‬يلعب‬ ‫اليوم ال�سبت بولتون مع نيوكا�سل‪،‬‬ ‫وو�ست بروميت�ش البيون مع �ستوك‬ ‫�سيتي‪ ،‬وبالكبول مع ولفرهامبتون‪،‬‬ ‫وغ��دا االح��د بالكبرين م��ع ا�ستون‬ ‫ف� �ي�ل�ا‪ ،‬واالث � �ن�ي��ن �� �س� �ن ��درالن ��د مع‬ ‫ايفرتون‪.‬‬ ‫الدوري الإ�سباين‬ ‫تتجه االنظار يف املرحلة الثانية‬ ‫ع���ش��رة م��ن ال� ��دوري اال��س�ب��اين اىل‬ ‫م�ب��اراة القمة ب�ين ف�ي��اري��ال الثالث‬ ‫وفالن�سيا الرابع‪ ،‬فيما يتح�ضر ريال‬

‫مدريد املت�صدر ومالحقه بر�شلونة‬ ‫حامل اللقب ملوقعة ال"كال�سيكو"‬ ‫ال �ن��اري��ة مب��واج �ه��ة ات�ل�ت�ي��ك بلباو‬ ‫واملرييا على التوايل‪.‬‬ ‫ع�ل��ى م�ل�ع��ب "ال مادريغال"‪،‬‬ ‫يتقارع فياريال وفالن�سيا على مرتبة‬ ‫"االف�ضل بعد ري��ال وبر�شلونة"‬ ‫كون االول يتقدم على الثاين بفارق‬ ‫ثالث نقاط فقط‪.‬‬ ‫وي �� �س �ع��ى ف ��ري ��ق "الغوا�صة‬ ‫ال�صفراء" اىل ت�ن��ا��س��ي خ�سارته‬ ‫يف املرحلة ال�سابقة ام��ام بر�شلونة‬ ‫(‪ )3-1‬م��ن اج��ل ال�ب�ق��اء قريبا من‬ ‫�صراع ال�صدارة النه يتخلف حاليا‬ ‫بفارق ‪ 6‬نقاط عن ريال مدريد‪ ،‬لكن‬ ‫مهمته لن تكون �سهلة يف مواجهة‬ ‫فالن�سيا ال ��ذي ا��س�ت�ع��اد ت��وازن��ه يف‬ ‫املرحلة ال�سابقة وع��و���ض خ�سارته‬ ‫امام ا�شبيلية (�صفر‪ )2-‬بفوزه على‬ ‫خيتايف (‪�-2‬صفر)‪.‬‬ ‫ومل ينجح فالن�سيا يف العودة‬ ‫م��ن "ال مادريغال" ب�ث�لاث نقاط‬ ‫م �ن��ذ ال �� �س��اب��ع م ��ن ك ��ان ��ون الثاين‬ ‫‪ 2007‬ع �ن��دم��ا ف� ��از ح�ي�ن�ه��ا بهدف‬ ‫�سجله ميغيل انخيل انغولو‪ ،‬علما‬ ‫ب��ان الفريقني ف��ازا على ار�ضيهما‬ ‫يف امل � �ب ��ارات �ي�ن ال �ل �ت�ي�ن جمعتهما‬ ‫املو�سم املا�ضي (‪ 1-4‬لفالن�سيا و‪-2‬‬ ‫�صفر ل�ف�ي��اري��ال رغ��م لعبه بت�سعة‬ ‫العبني)‪.‬‬ ‫وع � �ل� ��ى م� �ل� �ع ��ب "�سانتياغو‬ ‫برنابيو"‪ ،‬ي�ب�ح��ث ري� ��ال مدريد‪،‬‬ ‫الفريق الوحيد الذي مل يخ�سر هذا‬ ‫املو�سم‪ ،‬عن موا�صلة م�سل�سل نتائجه‬ ‫الرائعة وحتقيق فوزه ال�سابع على‬ ‫ال�ت��وايل‪ ،‬عندما ي�ست�ضيف اتلتيك‬ ‫بلباو الذي كان تلقى هزمية قا�سية‬ ‫يف زيارته االخرية اىل النادي امللكي‬ ‫(‪.)5-1‬‬

‫وي � �ت � �� � �ص � ��در ف� � ��ري� � ��ق امل � � � ��درب‬ ‫ال�برت�غ��ايل ج��وزي��ه مورينيو الذي‬ ‫ا�� �ص� �ب ��ح اف� ��� �ض ��ل م � � ��درب يخو�ض‬ ‫مو�سمه االول يف الدوري اال�سباين‪،‬‬ ‫الرتتيب بفارق نقطة واح��دة فقط‬ ‫عن بر�شلونة قبل املواجهة النارية‬ ‫بينهما يف املرحلة املقبلة على ملعب‬ ‫"كامب نو"‪.‬‬ ‫وعلى ملعب "خوان روخا�س"‪،‬‬ ‫ل��ن ي��واج��ه بر�شلونة �صعوبة تذكر‬ ‫يف ال� �ع ��ودة ب��ال �ن �ق��اط ال� �ث�ل�اث من‬ ‫ار���ض م�ضيفه امل�يري��ا ال��ذي يحتل‬ ‫امل��رك��ز ال�ث��ام��ن ع�شر (ف��وز واحد)‪،‬‬ ‫وحتقيق فوزه ال�ساد�س على التوايل‬ ‫والعا�شر هذا املو�سم‪ ،‬امال يف الوقت‬ ‫ذات � ��ه ان ي �ق��دم ل ��ه ات �ل �ت �ي��ك بلباو‬ ‫خدمة يف "�سانتياغو برنابيو" من‬ ‫اج ��ل ال�ت�رب��ع ع�ل��ى ال �� �ص��دارة‪ ،‬واال‬ ‫�سيكون على فريق امل��درب جو�سيب‬ ‫غوارديوال ان ينتظر املرحلة املقبلة‬ ‫ل �ك��ي ي�ح���س��م االم� ��ر ب �ي��ده دون اي‬ ‫م�ساعدة‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اري��ات االخ� ��رى‪ ،‬يلعب‬ ‫غ��دا االح ��د ا�شبيلية اخل��ام����س مع‬ ‫ريال مايوركا‪ ،‬وا�سبانيول ال�ساد�س‬ ‫م��ع هريكولي�س‪ ،‬واتلتيكو مدريد‬ ‫مع ريال �سو�سييداد‪ ،‬واو�سا�سونا مع‬ ‫�سبورتينغ خ�ي�خ��ون‪ ،‬وليفانتي مع‬ ‫را�سينغ �سانتاندر‪.‬‬ ‫وتختتم املرحلة االثنني بلقاء‬ ‫خيتايف مع ريال �سرق�سطة‪.‬‬ ‫الدوري الإيطايل‬ ‫يبدو ميالن مر�شحا لالحتفاظ‬ ‫ب�صدارة ال ��دوري االي�ط��ايل عندما‬ ‫يفتتح املرحلة الثالثة ع�شرة اليوم‬ ‫ال�سبت مبواجهة �ضيفه فيورنتينا‬ ‫مبعنويات مرتفعة ج��دا بعد الفوز‬ ‫امل �ع �ن��وي ال �ك �ب�ي�ر ال � ��ذي ح �ق �ق��ه يف‬ ‫املرحلة ال�سابقة‪.‬‬

‫وك� � � ��ان م � �ي�ل��ان ح� ��� �س ��م درب � ��ي‬ ‫ميالنو يف �صاحله بعدما تغلب على‬ ‫ج��اره وم�ضيفه ان�تر ميالن حامل‬ ‫اللقب يف االع��وام اخلم�سة االخرية‬ ‫‪��-1‬ص�ف��ر وبع�شرة الع�ب�ين‪ ،‬حمققا‬ ‫ف��وزه االول على "نرياتزوري" يف‬ ‫عقر دار االخري منذ عام ‪.2005‬‬ ‫وك� � ��ان ه � ��ذا االن� �ت� ��� �ص ��ار ال ��ذي‬ ‫ج� ��اء ب �ف �� �ض��ل رك� �ل ��ة ج � ��زاء نفذها‬ ‫م �ه��اج��م ان�ت�ر ال �� �س��اب��ق ال�سويدي‬ ‫زالت��ان ابراهيموفيت�ش يف الدقائق‬ ‫االوىل من اللقاء‪ ،‬غاليا الن��ه ابعد‬ ‫"رو�سونريي" ب� �ف ��ارق ‪ 6‬نقاط‬ ‫ع��ن ج� ��اره وم �ك �ن��ه م��ن االحتفاظ‬ ‫بال�صدارة بر�صيد ‪ 26‬نقطة بفارق‬ ‫نقطة واح��دة ام��ام مطارده املبا�شر‬ ‫الت�سيو ال ��ذي ا��س�ت�ع��اد ت��وازن��ه بعد‬ ‫هزميتني على التوايل وتغلب على‬ ‫�ضيفه القوي نابويل ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫لكن مدرب ميالن ما�سيميليانو‬ ‫ال� �ي� �غ ��ري �� �ش ��دد ع �ل��ى ان النقاط‬ ‫ال�ست التي تف�صل فريقه عن انرت‬ ‫ميالنغري كافية الحراز لقب‪ ،‬قائال‬ ‫بعد م��واج�ه��ة ال��درب��ي‪" :‬ان تبتعد‬ ‫ب���س��ت ن �ق��اط (ع ��ن ان �ت�ر) ه��و �أمر‬ ‫جيد‪ ،‬لكننا �سنوا�صل العمل بهدوء‬ ‫لأن النقاط ال�ست لي�ست كافية"‪.‬‬ ‫وا�ضاف اليغري‪" :‬لعب الفريق‬ ‫ج �ي��دا‪ ،‬مل ي���س�ت���س�ل��م ح �ت��ى عندما‬ ‫ل�ع�ب�ن��ا ب�ع���ش��رة الع �ب�ين (اث� ��ر طرد‬ ‫املدافع انيات�سيو اباتي يف الدقيقة‬ ‫‪ ،)65‬خلقنا ال �ع��دي��د م��ن الفر�ص‬ ‫و�أنا �سعيد مبا حققناه‪ .‬لقد �أظهرنا‬ ‫ال��رغ�ب��ة يف ال��دف��اع وخ�ل��ق الفر�ص‬ ‫عندما تكون الكرة بحوزتنا"‪.‬‬ ‫وا�شاد اليغري بابراهيموفيت�ش‬ ‫� �ص��اح��ب ال� �ه ��دف ال��وح �ي��د‪" :‬لقد‬ ‫�سجل وق ��دم م �ب��اراة ك �ب�يرة‪� ،‬ساعد‬ ‫رف��اق��ه وك ��ان م �ت��واج��دا ع�ل��ى غرار‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )20‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1416‬‬

‫‪19‬‬

‫ريال وبر�شلونة يخو�ضان الربوفة الأخرية قبل الـ «كال�سيكو»‬ ‫�إن��������ت��������ر م���������ي����ل����ان ي�����������س�����ع�����ى مل������������������������داواة ج����������راح����������ه يف ال������������������������دوري الإي����������ط����������ايل‬

‫ميالن ي�أمل يف موا�صلة انت�صاراته‬

‫مواجهة مرتقبة يف الليغا بني فياريال وفالن�سيا‬

‫اخ������ت������ب������ار ������ص�����ع�����ب ل��ب��ري�����������س�����ت امل�����ت�����������ص�����در �أم���������������ام ري����������ن يف ال������������������دوري ال����ف����رن���������س����ي‬ ‫املباريات الأخرى"‪.‬‬ ‫ولعب ميالن مبهاجمني بدال‬ ‫من ثالثة على غرار املباريات االوىل‬ ‫من املو�سم‪ ،‬لكن اليغري قال انه مل‬ ‫يتخل ع��ن طريقته‪" :‬نلعب حاليا‬ ‫بهذه الطريقة‪ ،‬لكننا احرزنا الكثري‬ ‫من النقاط بالطريقة ال�سابقة مع‬ ‫عدة مهاجمني"‪.‬‬ ‫ام��ا ابراهيموفيت�ش ال��ذي رفع‬ ‫ر�صيده اىل �ستة اهداف يف الدوري‬ ‫ه� ��ذا امل ��و�� �س ��م‪ ،‬ف��اع �ت�بر ان ميالن‬ ‫�أ�صبح االن مر�شحا الحراز اللقب‪:‬‬ ‫"�أعتقد اننا مر�شحون االن لكن‬ ‫هناك انرت �أي�ضا‪ ،‬يوفنتو�س وروما‬ ‫الذين يلعبون جيدا‪ .‬مع القليل من‬ ‫ال�صرب �سن�صل اىل قمة م�ستوانا"‪.‬‬ ‫وي ��أم��ل م�ي�لان ال ��ذي يتح�ضر‬ ‫ملواجهة اوك�سري الفرن�سي يف م�سابقة‬ ‫دوري ابطال اوروبا اال�سبوع املقبل‪،‬‬ ‫ان ي�ؤكد تفوقه على فيورنتينا الذي‬ ‫ا�ستعاد �شيئا من م�ستواه ال�سابق يف‬ ‫امل��راح��ل االخ�يرة بعد بداية �صعبة‬ ‫ج � ��دا‪ ،‬الن ال �ف ��ري ��ق اللومباردي‬ ‫خ��رج ف��ائ��زا م��ن امل��واج�ه��ات اخلم�س‬ ‫االخ�يرة التي جمعته ب"ال فيوال"‬ ‫وتعود خ�سارته االخ�يرة امامه اىل‬ ‫‪ 20‬ت���ش��ري��ن ال �ث��اين ‪ 2005‬عندما‬ ‫�سقط ام��ام��ه يف فلورن�سا ‪ ،3-1‬اما‬ ‫خ�سارته االخ�ي�رة ام��ام��ه يف "�سان‬ ‫�سريو" ف�ك��ان��ت ب�ه��دف لالوكراين‬ ‫ان ��دري �شفت�شنكو‪ ،‬م�ق��اب��ل هدفني‬ ‫النريكو كييزا يف ‪ 17‬ايا��‪.2001‬‬ ‫ام��ا بالن�سبة لالت�سيو الثاين‬ ‫ف �ي �خ��و���ض اخ �ت �ب��ارا ��ص�ع�ب��ا ن�سبيا‬ ‫على ملعب "اينيو تارديني" امام‬

‫م�ضيفه بارما الباحث عن موا�صلة‬ ‫ا�ستفاقته وحتقيق فوزه الثالث على‬ ‫التوايل والرابع هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وك� � ��ان الت �� �س �ي��و ح �ق��ق خم�سة‬ ‫ان �ت �� �ص��ارات م�ت�ت��ال�ي��ة ل�ي�ترب��ع على‬ ‫ال� ��� �ص ��دارة‪ ،‬ل �ك �ن��ه ا� �ص �ط��دم بعقبة‬ ‫ج��اره روم��ا (�صفر‪ )2-‬ثم ت�شيزينا‬ ‫(�صفر‪ )1-‬ما جعله يتنازل االربعاء‬ ‫امل��ا��ض��ي ع��ن امل��رك��ز االول مل�صلحة‬ ‫ميالن‪ ،‬لكن الفريق االزرق واالبي�ض‬ ‫ا��س�ت�ع��اد االن �ت �� �ص��ارات ع�ل��ى ح�ساب‬ ‫نابويل ال��ذي ف�شل يف حتقيق فوزه‬ ‫الرابع على التوايل ومني بهزميته‬ ‫االوىل خ��ارج ق��واع��ده ه��ذا املو�سم‪،‬‬ ‫فتجمد ر��ص�ي��ده عند ‪ 21‬نقطة يف‬ ‫املركز الثالث وهو ي�أمل التعوي�ض‬ ‫عندما ي�ست�ضيف بولونيا‪.‬‬ ‫وي �خ��و���ض ي��وف �ن �ت��و���س الرابع‬ ‫بنف�س عدد نقاط انرت ميالن مباراة‬ ‫�صعبة اي�ضا ام��ام م�ضيفه جنوى‪،‬‬ ‫فيما �سيكون "نرياتزوري" مطالبا‬ ‫بالفوز على م�ضيفه كييفو من اجل‬ ‫ا�ستعادة توازنه بعد تعادلني وهزمية‬ ‫يف مبارياته الثالث االخ�يرة‪ ،‬ومن‬ ‫اج��ل ان �ق��اذ ر�أ� ��س م��درب��ه اال�سباين‬ ‫راف��اي��ل بينيتيز ال��ذي يواجه خطر‬ ‫االق ��ال ��ة رغ ��م ن �ف��ي رئ �ي ����س النادي‬ ‫ما�سيمو موراتي الذي اكد ان لديه‬ ‫ال �ث �ق��ة ال �ك��ام �ل��ة مب� ��درب فالن�سيا‬ ‫ول �ي �ف��رب��ول ال �� �س��اب��ق رغ ��م الفرتة‬ ‫ال�صعبة التي مير بها بطل اوروبا يف‬ ‫االونة االخري‪.‬‬ ‫وي�ت�ح���ض��ر ان�ت�ر م �ي�لان الذي‬ ‫توج املو�سم املا�ضي بثالثية الدوري‬ ‫وال �ك ��أ���س امل�ح�ل�ي�ين ودوري ابطال‬

‫اوروب � ��ا ب �ق �ي��ادة ال�برت �غ��ايل جوزيه‬ ‫م ��وري� �ن� �ي ��و‪ ،‬اىل م ��واج� �ه ��ة تونتي‬ ‫ان �� �ش �ك �ي��ده ال �ه��ول �ن��دي يف اجلولة‬ ‫اخلام�سة من دوري ابطال اوروبا‪،‬‬ ‫علما بانه ك��ان تلقى هزمية ثقيلة‬ ‫يف اجلولة ال�سابقة على يد توتنهام‬ ‫االنكليزي (‪.)3-1‬‬ ‫ويف امل �ب��اري��ات االخ ��رى‪ ،‬يفتتح‬ ‫روم� ��ا ال �� �س��اد���س امل��رح �ل��ة ال �ي��وم يف‬ ‫م��واج �ه��ة اودي �ن �ي��زي‪ ،‬ف�ي�م��ا يلتقي‬ ‫االحد بري�شيا مع كالياري‪ ،‬وليت�شي‬ ‫م��ع �سمبدوريا‪ ،‬وكاتانيا م��ع باري‪،‬‬ ‫وت�شيزينا مع بالريمو‪.‬‬ ‫الدوري الأملاين‬ ‫ت�شهد املرحلة الثالثة ع�شرة من‬ ‫الدوري االملاين مواجهتني ناريتني‬ ‫ب�ين ب��ورو��س�ي��ا دورمت��ون��د املت�صدر‬ ‫وم�ضيفه فرايبورغ الرابع من جهة‪،‬‬ ‫وب��اي��ر ل�ي�ف��رك��وزن ال �ث��اين و�ضيفه‬ ‫بايرن ميونيخ حامل اللقب‪.‬‬ ‫ع� � �ل � ��ى م � �ل � �ع� ��ب "بادينوفا‬ ‫�شتاديون"‪ ،‬ي�سعى دورمت��ون��د اىل‬ ‫م��وا� �ص �ل��ى حت�ل�ي�ق��ه خ� ��ارج ال�سرب‬ ‫وا�� �ض ��اف ��ة ف� ��راي � �ب� ��ورغ اىل الئحة‬ ‫��ض�ح��اي��اه م��ن اج��ل امل�ح��اف�ظ��ة على‬ ‫اق �ل��ه ع �ل��ى ف � ��ارق ال �ن �ق��اط ال�سبع‬ ‫التي تف�صله ع��ن اق��رب مالحقيه‪،‬‬ ‫لكن املهمة لن تكون ام��ام م�ضيفه‬ ‫ال��ذي يحقق اح��د اف�ضل موا�سمه‬ ‫يف البوند�سليغه (اف�ضل مو�سم له‬ ‫‪ 1996-1995‬عندما انهاه يف املركز‬ ‫الثالث)‪.‬‬ ‫وي� ��أم ��ل ف��ري��ق امل � ��درب يورغن‬ ‫كلوب ان يحافظ على �سجله اخلايل‬ ‫من الهزائم للمباراة الثانية ع�شرة‬

‫على التوايل‪.‬‬ ‫ومل ي��ذق ف��ري��ق �شمال الراين‬ ‫ال��ذي ا�صبح �صاحب اف�ضل بداية‬ ‫يف الدوري منذ تعديل نظام النقاط‬ ‫(م ��ن ن�ق�ط�ت�ين اىل ث�ل�اث ��ة)‪ ،‬طعم‬ ‫الهزمية �سوى يف منا�سبة واحدة هذا‬ ‫املو�سم وتعود اىل املرحلة االفتتاحية‬ ‫ام� ��ام ب��اي��ر ل �ي �ف��رك��وزن (�صفر‪)2-‬‬ ‫الذي يعترب من ابرز مناف�سيه على‬ ‫ال�صدارة اىل جانب ماينت�س الذي‬ ‫تنازل يف املرحلة ال�سابقة عن مركزه‬ ‫ال�ث��اين بعد خ�سارته ام��ام هانوفر‬ ‫(� �ص �ف��ر‪ ،)1-‬وه��و ي ��أم��ل التعوي�ض‬ ‫اليوم على ح�ساب م�ضيفه بورو�سيا‬ ‫مون�شنغالدباخ‪.‬‬ ‫وميلك دورمت��ون��د الباحث عن‬ ‫ف��وزه الرابع على التوايل واحلادي‬ ‫ع�شر هذا املو�سم‪ 31 ،‬نقطة من ا�صل‬ ‫‪ 36‬ممكنة بعد ف��وزه على هامبورغ‬ ‫(‪�-2‬صفر) يف املرحلة ال�سابقة‪ ،‬وهي‬ ‫ن�سبة اكرث من رائعة لهذا الفريق‬ ‫ال�ساعي اىل التتويج باللقب االول‬ ‫منذ عام ‪.2002‬‬ ‫وع� �ل ��ى م �ل �ع��ب "باي ارينا"‪،‬‬ ‫ي��ري��د ليفركوزن الت�أكيد ب��ان��ه من‬ ‫امل �ن��اف �� �س�ين اجل ��دي�ي�ن ع �ل��ى اللقب‬ ‫االول يف ت��اري�خ��ه م��ن خ�لال بوابة‬ ‫اك �ث�ر ال� �ف ��رق ف� ��وزا ب��ال �ل �ق��ب (‪)21‬‬ ‫�ضيفه البافاري بايرن ميونيخ‪.‬‬ ‫وال ي�ت�ف��وق ف��ري��ق امل ��درب يوب‬ ‫ه��اي �ن �ك �ي ����س ال � ��ذي ا�� �ش ��رف �سابقا‬ ‫ع�ل��ى ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ‪�� ،‬س��وى بفارق‬ ‫االه ��داف ع��ن ماينت�س فيما يحتل‬ ‫مناف�سه ال�ب��اف��اري امل��رك��ز ال�ساد�س‬ ‫بفارق اربع نقاط عن م�ضيفه‪.‬‬

‫ويف امل �ب��اري��ات االخ � ��رى‪ ،‬يلعب‬ ‫اليومهانوفرمعهامبورغ‪،‬ونورمربغ‬ ‫م� ��ع ك� ��اي� ��زر� � �س �ل�اوت� ��رن‪ ،‬و�شالكه‬ ‫م ��ع ف �ي��ردر ب ��رمي ��ن‪ ،‬واي �ن�ت�راخ��ت‬ ‫فرانكفورت مع هوفنهامي‪ ،‬واالحد‬ ‫�شتوتغارت مع كولن‪ ،‬و�سانت باويل‬ ‫مع فولف�سبورغ‪.‬‬ ‫الدوري الفرن�سي‬ ‫يخو�ض بري�ست املت�صدر اختبارا‬ ‫��ص�ع�ب��ا ل�ل�غ��اي��ة ال �ي��وم ال���س�ب��ت النه‬ ‫�سيحل �ضيفا على رين اخلام�س يف‬ ‫املرحلة الرابعة ع�شرة من الدوري‬ ‫الفرن�سي‪ ،‬خ�صو�صا ان الفارق الذي‬ ‫ي�ف���ص�ل��ه ع ��ن االخ �ي��ر ل �ي ����س �سوى‬ ‫نقطتني وح�سب‪.‬‬ ‫ومن ال�صعب التنب�ؤ من �سيرتبع‬ ‫على ال�صدارة بعد ختام هذه املرحلة‬ ‫النه ال يف�صل بني بري�ست املت�صدر‬ ‫وليون الثامن �سوى ثالث نقاط‪ ،‬يف‬ ‫حني ان ال�ف��ارق بني �صاحب املركز‬ ‫االول والثاين ع�شر لي�س �سوى اربع‬ ‫نقاط‪.‬‬ ‫وي� ��أم ��ل ب��ري �� �س��ت ان ي�ستعيد‬ ‫نغمة االنت�صارات التي غابت عنه يف‬ ‫املرحلتني ال�سابقتني بعد خ�سارته‬ ‫امام ليل (‪ )3-1‬وتعادله مع �سو�شو‬ ‫(‪ ،)1-1‬م��ن اج��ل ان يتمكن فريق‬ ‫امل��درب اليك�س دوب��ون من البقاء يف‬ ‫ال�صدارة ال�سبوع اخ��ر‪ ،‬لكن املهمة‬ ‫لن تكون �سهلة يف �ضيافة رين الن‬ ‫فريق امل��درب فريديريك انتونيتي‬ ‫يريد ال�ع��ودة اىل �سكة االنت�صارات‬ ‫ال�ت��ي غ��اب��ت عنه يف امل��راح��ل االربع‬ ‫االخ � �ي ��رة م� ��ا ج �ع �ل��ه ي� �ت� �ن ��ازل عن‬ ‫ال�صدارة وي�صبح خام�سا‪.‬‬

‫ويت�صدر بري�ست بفارق نقطة‬ ‫ف�ق��ط ع��ن ل�ي��ل وم��ون�ب�ل�ي�ي��ه الثاين‬ ‫وال�ث��ال��ث ب�ف��ارق االه ��داف واللذين‬ ‫يتواجهان م��ع موناكو وني�س على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫ام��ا باري�س �سان جرمان الذي‬ ‫فرط اال�سبوع املا�ضي بفر�صة انتزاع‬ ‫ال �� �ص��دارة ب�ع��د ت�ع��ادل��ه م��ع لوريان‬ ‫(‪ ،)1-1‬ف�ي�خ��و���ض اخ �ت �ب��ارا �سهال‬ ‫ن�سبيا على ار��ض��ه ام��ام ك��اي��ن‪ ،‬وهو‬ ‫ي��أم��ل ان ي��وا��ص��ل ع��رو��ض��ه اجليدة‬ ‫(مل يخ�سر �سوى م��رة يف مبارياته‬ ‫ال‪ 15‬االخ�يرة يف جميع امل�سابقات)‬ ‫وحتقيق ف��وزه ال�ساد�س هذا املو�سم‬ ‫م ��ن اج � ��ل حم ��اول ��ة ال �ت�رب ��ع على‬ ‫ال�صدارة او البقاء قريبا جدا منها‪.‬‬ ‫وب��دوره ي�سعى مر�سيليا حامل‬ ‫اللقب وال��ذي يتخلف ب��دوره بفارق‬ ‫ثالث نقاط عن بري�ست‪ ،‬ان يعو�ض‬ ‫النقاط التي اه��دره��ا يف املرحلتني‬ ‫االخريتني عندما خ�سر امام غرميه‬ ‫باري�س ج��رم��ان (‪ )2-1‬وت�ع��ادل مع‬ ‫�ضيفه لن�س اجلريح (‪ ،)1-1‬وذلك‬ ‫ع�ن��دم��ا ي�ح��ل ف��ري��ق امل� ��درب ديديه‬ ‫دي�شان �ضيفا على تولوز‪.‬‬ ‫ام � ��ا ب� � � ��وردو ول � �ي� ��ون ال�سابع‬ ‫وال � �ث� ��ام� ��ن ع� �ل ��ى ال� � �ت � ��وايل ب� �ف ��ارق‬ ‫االه��داف ع��ن بطل املو�سم املا�ضي‪،‬‬ ‫فيخو�ضان اختبارين �سهلني خارج‬ ‫قواعدهما امام ارل افينيون متذيل‬ ‫الرتتيب ولن�س الثامن ع�شر‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اري��ات االخ � ��رى‪ ،‬يلعب‬ ‫ال �ي��وم �سو�شو م��ع ل��وري��ان‪ ،‬و�سانت‬ ‫ات� �ي ��ان م ��ع اوك �� �س�ي�ر‪ ،‬ون��ان �� �س��ي مع‬ ‫فالن�سيان‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )20‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1416‬‬

‫منتخب ُعمان بني الدفاع‬ ‫عن لقب ك�أ�س اخلليج والإعداد املتوا�ضع‬ ‫م�سقط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يجد منتخب عمان لكرة القدم‬ ‫نف�سه ل�ل�م��رة االوىل يف دورات ك�أ�س‬ ‫اخلليج يف الواجهة مدافعا عن لقبه‬ ‫بعد ان ان�ضم اىل قائمة ابطال الدورة‬ ‫يف الن�سخة التا�سعة ع�شرة على ار�ضه‬ ‫مطلع عام ‪ ،2009‬وذلك عندما ي�شارك‬ ‫يف «خ�ل�ي�ج��ي ‪ »20‬يف ال �ي �م��ن م ��ن ‪22‬‬ ‫اجلاري حتى ‪ 5‬املقبل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ك ��أ���س اخل �ل �ي��ج ابت�سمت‬ ‫ل�ل�ع�م��ان�ي�ين ب �ع��د ان ظ ��ل منتخبهم‬ ‫ح�ب�ي����س امل��رك��ز الأخ �ي��ر اىل م��ا قبل‬ ‫ال � ��دورة ال���س��اب�ع��ة ع���ش��رة يف الدوحة‬ ‫التي �شهدت انطالقة جديدة للكرة‬ ‫العمانية عندما حقق مركز الو�صيف‬ ‫يف ح ��دث ت��اري �خ��ي‪ ،‬ث��م ك ��رر امل�شهد‬ ‫يف «خ �ل �ي �ج��ي ‪ »18‬يف اب ��وظ� �ب ��ي‪ ،‬ويف‬ ‫الن�سختني خ�سر ام��ام منتخب البلد‬ ‫امل�ضيف‪.‬‬ ‫ق �ط��ف امل �ن �ت �خ��ب ال �ع �م��اين ثمار‬ ‫��س�ن��وات الأع � ��داد وال�ت�ح���ض�ير اجليد‬ ‫للو�صول اىل القمة يف «خليجي ‪»19‬‬ ‫فحقق لقب طال انتظاره و�سط فرحة‬ ‫عارمة عا�شتها �سلطنة عمان مل ي�سبق‬ ‫لها مثيل‪.‬‬ ‫ويف «خليجي ‪ »20‬يف اليمن‪ ،‬يدافع‬ ‫املنتخب العماين عن لقبه يف جمموعة‬ ‫ت���ض��م ال�ب�ح��ري��ن ال �ط��احم��ة لإح� ��راز‬ ‫ال �ل �ق��ب االول وال� �ع ��راق والإم � � ��ارات‪.‬‬ ‫فر�صة املنتخب العماين لي�ست �سهلة‬ ‫يف ه��ذه املجموعة خا�صة وان �إعداد‬ ‫املنتخب مل ي�صل اىل مرحلة الإقناع‬ ‫م ��ن خ �ل�ال ال �ت �ج ��ارب ال ��ودي ��ة التي‬ ‫خا�ضها �أو م��ن خ�لال بطولة اليمن‬ ‫ال��ودي��ة ودورة �أل�ع��اب غ��رب �آ�سيا التي‬ ‫�شارك فيها بالالعبني املحليني‪.‬‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب ال�ع�م��اين يف مناف�سات‬ ‫«خ �ل �ي �ج��ي ‪ »20‬ام� � ��ام وج �ه �ت��ي نظر‬ ‫خمتلفتني‪ ،‬الأوىل تق�ضي باملناف�سة‬ ‫ع �ل��ى ال �ل �ق��ب يف ظ ��ل وج� � ��ود جميع‬ ‫ع �ن��ا� �ص��ره امل �ع��روف��ة واال� �س �ت �ق��رار يف‬ ‫ج�ه��ازه الفني بقيادة الفرن�سي كلود‬ ‫لوروا‪ ،‬والثانية ترى انه مل ي�أخذ حقه‬ ‫من الأعداد والتح�ضري وتتخوف من‬ ‫ان يتكرر �سيناريو ما حدث للمنتخب‬ ‫القطري عندما �أح��رز «خليجي ‪»17‬‬ ‫وخ� ��رج م��ن ال � ��دور الأول يف ال� ��دورة‬ ‫التالية‪ ،‬ومع الإمارات بطلة «خليجي‬ ‫‪ »18‬التي ودعت اي�ضا من الدور الأول‬ ‫يف م�سقط‪.‬‬ ‫ه��ذا ال�ه��اج����س ي ��راود اجلماهري‬ ‫العمانية ال�ت��ي ال ت�ضع منتخبها يف‬ ‫مركز املر�شح الأول لأ�سباب منها عدم‬ ‫اال�ستعداد اجليد للدورة‪� ،‬إ�ضافة اىل‬ ‫ال�صدمات ال�ت��ي لقيها املنتخب منذ‬ ‫الفوز بك�أ�س اخلليج اب��رزه��ا خروجه‬ ‫من ت�صفيات ك�أ�س �أ�سيا‪.‬‬ ‫وق� ��د ت �ك ��ون م �ن��اف �� �س��ات بطولة‬ ‫اليمن املحطة الأخرية لأغلب عنا�صر‬ ‫املنتخب العماين احل��ايل بعد هبوط‬ ‫م�ستوى العديد منهم‪ ،‬وقد تنبه لوروا‬ ‫لهذه املع�ضلة وبد�أ يف مرحلة الإحالل‬

‫منتخب عمان بطل خليجي ‪19‬‬

‫ال �ت��دري �ج��ي يف امل �ن �ت �خ��ب‪ ،‬فا�ستعان‬ ‫ب �ع �� �ش��رة الع �ب�ي�ن دف �ع ��ة واح� � ��دة من‬ ‫املنتخب االوملبي‪ ،‬ورف�ض م�شاركتهم‬ ‫م��ع املنتخب يف الأل�ع��اب الآ�سيوية يف‬ ‫ال�صني‪.‬‬ ‫��ض�م��ت ال �ق��ائ �م��ة ال �ت��ي اختارها‬ ‫ل ��وروا ال�ع��دي��د م��ن العنا�صر ال�شابة‬ ‫وه��م‪ :‬علي اجلابري ونا�صر ال�شملي‬ ‫و�سليم الفار�سي ويعقوب عبد الكرمي‬ ‫وحم �م��د امل���س�ل�م��ي وم �ه �ن��د الزعابي‬ ‫وف��اي��ز ال��ر� �ش �ي��دي وف �ه��د اجللبوبي‬ ‫وج ��اب ��ر ال �ع��وي �� �س��ي وج �م �ع��ة دروي�ش‬ ‫وا�سامة حديد وعبد الرحمن �صالح‬ ‫وعيد الفار�سي واحمد مانع وح�سني‬ ‫احل�ضري‪ ،‬ا�ضافة اىل عنا�صر اخلربة‬ ‫الذين �شاركوا يف الدورة املا�ضية وهم‬ ‫ب��در امليمني وه��ا��ش��م ��ص��ال��ح وحممد‬ ‫رب �ي��ع وف � ��وزي ب���ش�ير وح �� �س��ن مظفر‬ ‫وعماد احلو�سني واحمد حديد واحمد‬ ‫ك��ان��و وا� �س �م��اع �ي��ل ال�ع�ج�م��ي وحممد‬ ‫ال�شيبة وخليفة ع��اي��ل و�سعد �سهيل‬ ‫وح�سن ربيع وحممد هويدي وقا�سم‬ ‫�سعيد‪.‬‬ ‫و�سيغيب احلار�س علي احلب�سي‬ ‫ع��ن ال � ��دورة ال �ت��ي ف ��از ف�ي�ه��ا بجائزة‬ ‫اف���ض��ل ح��ار���س يف ال�ن�خ���س��ات االرب ��ع‬ ‫امل��ا� �ض �ي��ة الرت �ب��اط��ه ب�ف��ري�ق��ه ويغان‬ ‫االنكليزي‪ ،‬و�سيحل بدال منه احلار�س‬ ‫ال�شاب حممد هويدي‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ال �ه��داف ع �م��اد احلو�سني‬ ‫ق � ��درة امل �ن �ت �خ��ب ال �ع �م��اين م ��ن اجل‬ ‫املحافظة على لقبه بقوله «نتمنى �أن‬ ‫نحافظ على اللقب ون�سعى من اجل‬ ‫هذا الهدف‪ ،‬و�سنعمل كما يف االعوام‬ ‫ال���س��اب�ق��ة ال �ت��ي ك ��ان ف�ي�ه��ا منتخبنا‬ ‫�أف�ضل املنتخبات اخلليجية يف الدورات‬ ‫الثالث ال�سابقة ب�إ�شادة اجلميع»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬واجهنا منتخبي العراق‬ ‫والبحرين يف نف�س املجموعة اي�ضا يف‬ ‫البطولة املا�ضية يف م�سقط وتفوقنا‬ ‫عليهما»‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪« :‬ان خ � ��روج املنتخب‬

‫ال �ع �م��اين م��ن ت���ص�ف�ي��ات ك ��أ���س �آ�سيا‬ ‫كان خيبة �أم��ل كبرية‪ ،‬كنا نريد هذه‬ ‫امل�شاركة خ�صو�صا ان البطولة �ستقام‬ ‫يف قطر وجميع دول اخلليج ت�أهلت‬ ‫للم�شاركة فيها ما عدا منتخبنا‪ ،‬فهذا‬ ‫امر يحزننا كثريا»‪.‬‬ ‫العراق يبحث عن لقب رابع‬ ‫م � ��ن ج ��ان� �ب ��ه ي �ب �ح ��ث املنتخب‬ ‫العراقي عن لقب رابع يف الدورة‪.‬‬ ‫توج املنتخب العراقي بطال لك�أ�س‬ ‫اخل�ل�ي��ج ث�ل�اث م ��رات ب �ق �ي��ادة امل ��درب‬ ‫العراقي ال�شهري الراحل عمو بابا يف‬ ‫ال��دورة اخلام�سة يف بغداد عام ‪،1979‬‬ ‫ويف ال���س��اب�ع��ة يف م�سقط ع��ام ‪،1984‬‬ ‫والتا�سعة يف ال�سعودية عام ‪.1988‬‬ ‫م���ش��ارك�ت��ا ال �ع��راق يف دورت ��ي ابو‬ ‫ظبي ‪ 2007‬وم�سقط ‪ 2009‬هما اال�سو�أ‬ ‫يف ت��اري��خ م���ش��ارك��ات��ه ب � ��دورات ك�أ�س‬ ‫اخلليج بخروجه من الدور االول‪.‬‬ ‫ال� � ��دويل ال �� �س��اب��ق ن ��اظ ��م �شاكر‬ ‫احد اع�ضاء اجلهاز الفني للمنتخب‬ ‫العراقي الذي يقوده االملاين وولفغانغ‬ ‫�سيدكا ق��ال ل�ف��ران����س ب��ر���س «حققنا‬ ‫ن �ت��ائ��ج غ�ي�ر م �ت��وق �ع��ة يف ال ��دورت�ي�ن‬ ‫املا�ضيتني يف ابو ظبي وم�سقط ب�سبب‬ ‫اخطاء فنية ب�سيطة ك��ان يجب ان ال‬ ‫تخرجنا من املناف�سة‪ ،‬اما االن فاالمر‬ ‫يختلف متاما»‪.‬‬ ‫وا� � � �ض� � ��اف‪« :‬ه� � � ��ذه امل� � � ��رة نحن‬ ‫ذاهبون للمناف�سة على اللقب ولي�س‬ ‫للم�شاركة فقط‪ ،‬وم��ا تعر�ضنا ل��ه يف‬ ‫الن�سختني املا�ضيتني لن يتكرر طاملا‬ ‫ان ا� �س �ت �ع��دادات �ن��ا ا��ص�ب�ح��ت متميزة‬ ‫و�سندخل بها املناف�سة بقوة»‪.‬‬ ‫واذا كانت النتائج املتوا�ضعة التي‬ ‫خرج بها املنتخب العراقي من بطولة‬ ‫غ��رب ا�سيا ال�شهر امل��ا��ض��ي يف االردن‬ ‫وان� ��ذرت مب�ستقبل غ��ام����ض مل�شواره‬ ‫يف «خليجي ‪ »20‬ونهائيات ك�أ�س ا�سيا‬ ‫يف ال��دوح��ة مطلع ال�ع��ام امل�ق�ب��ل‪ ،‬فان‬ ‫حت�سن م�ستوى التح�ضري اخلارجي‬ ‫واملحلي خالل الفرتة املا�ضية منحه‬

‫دافعا معنويا بدد تلك املخاوف‪.‬‬ ‫وكان املنتخب العراقي اقام اكرث‬ ‫من مع�سكر تدريبي حملي وخارجي‬ ‫وخ��ا���ض ع ��ددا م��ن امل �ب��اري��ات الودية‪،‬‬ ‫فتغلب على قطر ‪�-1‬صفر يف الدوحة‪،‬‬ ‫ثم ع�سكر يف االمارات حيث تغلب على‬ ‫الهند ‪�-2‬صفر‪ ،‬قبل ان يتعادل فيها‬ ‫اي�ضا مع الكويت ‪.1-1‬‬ ‫ا�ستهل العراق م�شاركاته بدورات‬ ‫ك � ��أ�� ��س اخل �ل �ي ��ج ع � ��ام ‪ 1976‬عندما‬ ‫ا� �س �ت �� �ض��اف��ت ق �ط��ر ال � � ��دورة الرابعة‬ ‫وت ��وق �ف ��ت م �� �ش��ارك��ات��ه ب �ع��د ال � ��دورة‬ ‫ال�ع��ا��ش��رة يف ال�ك��وي��ت ع��ام ‪ 1990‬التي‬ ‫ان�سحب منها و�شطبت نتائجه بعد‬ ‫فوزه على البحرين ‪�-1‬صفر وتعادله‬ ‫ام ��ام ال �ك��وي��ت ‪ 1-1‬واالم� � ��ارات ‪.2-2‬‬ ‫وك��ان��ت م�شاركته ه��ذه االخ�ي�رة على‬ ‫�صعيد دورات اخلليج نتيجة االحداث‬ ‫ال�سيا�سية يف املنطقة �آن ��ذاك ب�سبب‬ ‫غزو العراق للكويت‪.‬‬ ‫ا� �س �ت ��أن��ف ال �ع ��راق م���ش��ارك��ات��ه يف‬ ‫ال ��دورة اخلليجية ع��ام ‪ 2004‬بقيادة‬ ‫امل � � ��درب ال� �ع ��راق ��ي ع ��دن ��ان ح �م��د يف‬ ‫«خ�ل�ي�ج��ي ‪ »17‬ب�ق�ط��ر‪ ،‬ب�ع��د االطاحة‬ ‫ب��ال��رئ�ي����س ال �ع��راق��ي اال� �س �ب��ق �صدام‬ ‫ح�سني يف ‪.2003‬‬ ‫واو�ضح �سيدكا يف االختبار الثاين‬ ‫ل��ه م��ع منتخب ال �ع��راق ب�ع��د بطولة‬ ‫غرب ا�سيا‪�« :‬سنواجه يف ال��دور االول‬ ‫م��ن ال�ب�ط��ول��ة ح��ام��ل ال�ل�ق��ب وكذلك‬ ‫االم ��ارات املتطلعة الجن��از واملنتخب‬ ‫البحريني الذي يحمل �آمال املناف�سة‬ ‫ع �ل��ى ال �ل �ق��ب‪ ،‬وه� ��ذا ي�ج�ع��ل مهمتنا‬ ‫�صعبة»‪.‬‬ ‫كما اع��رب ع��ن ارتياحه لطبيعة‬ ‫ا�ستعدادات املنتخب خ�صو�صا بعدما‬ ‫االطمئنان على ح�سن اداء املحرتفني‬ ‫واحتفاظهم مب�ستويات بدنية وفنية‬ ‫كبرية‪ ،‬م�ضيفا‪« :‬املحرتفون االن يف‬ ‫و��ض��ع مم�ت��از و��س�ن�ع��ول عليهم كثريا‬ ‫و�سيكون عطاء ال�شباب اىل جانبهم‬ ‫اف�ضل»‪.‬‬

‫بالتر‪ :‬يتعني على الفيفا التفكري‬ ‫يف و�سائل تفادي حاالت الر�شوة‬ ‫زيوريخ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعرتف رئي�س االحتاد الدويل لكرة القدم ال�سوي�سري جوزيف بالتر‬ ‫�أم�س اجلمعة بانه يتعني على الفيفا التفكري يف و�سائل تفادي م�شاكل‬ ‫الر�شوة وذلك بعد ايقاف ع�ضوين من اللجنة التنفيذية للهيئة الدولية‬ ‫لتورطهما يف ف�ضيحة ر�شوة تتعلق مبنح �شرف ا�ست�ضافة مونديايل ‪2018‬‬ ‫و‪.2022‬‬ ‫وق��ال بالتر يف م�ؤمتر �صحايف يف مقر االحت��اد ال��دويل يف زيوريخ‪:‬‬ ‫«يجب ان ن��رى كيف �سنت�صرف يف امل�ستقبل من اج��ل تفادي ه��ذا النوع‬ ‫من احلاالت» يف ا�شارة اىل ف�ضيحة الر�شوة والتواط�ؤ التي �ضربت �سمعة‬ ‫االحتاد الدويل قبل ا�سبوعني من اختيار البلدين امل�ضيفني للن�سختني‬ ‫املقبلتني لك�أ�س العامل (‪ 2018‬و‪ )2022‬واملقررة يف الثاين من كانون االول‪/‬‬ ‫دي�سمرب املقبل‪ ،‬م�ضيفا‪« :‬انها عنا�صر تتم درا�ستها حاليا»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت جلنة االخ�ل�اق التابعة ل�لاحت��اد ال ��دويل اوق�ف��ت اخلمي�س‬ ‫‪ 6‬اع�ضاء يف االحت��اد ال��دويل بينهما ع�ضوان يف اللجنة التنفيذية هما‬ ‫التاهيتي رينالد تيماري والنيجريي امو�س ادام��و‪ ،‬حيث اعتربت انهما‬ ‫خرقا قانون اخالق الهيئة الدولية بتورطهما يف ف�ضيحة الر�شوة الختيار‬ ‫البلدين امل�ضيفني ملونديايل ‪ 2018‬و‪ 2022‬والتي ك�شفتها و�سائل االعالم‪.‬‬ ‫واوقفت اللجنة ادام��و���س ‪ 3‬اع��وام وتيماري مل��دة ع��ام واح��د‪ ،‬م�شرية‬ ‫اىل ان هذين الع�ضوين اللذين ق��ررا ا�ستئناف العقوبة‪ ،‬ممنوعان من‬ ‫ممار�سة اي ن�شاط مرتبط بكرة القدم �سواء كان اداريا او ريا�ضيا او اي‬ ‫ن�شاط اخر وعلى امل�ستويني املحلي والدويل‪ .‬واعترب بالتر بانه مل يكن‬ ‫«مرتاحا» للحالة التي و�صل اليها االحتاد الدويل‪ ،‬لكنه ا�شار اىل ان ذلك‬ ‫اعطى «فر�صة لالحتاد الدويل لتنظيف ما ميكن تنظيفه»‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص اح�ت�م��ال ال�ت��واط��ؤ ب�ين امللفني ال�ق�ط��ري وال�برت�غ��ايل‪-‬‬ ‫اال�سباين امل�شرتك والذي ا�ستبعدته جلنة االخالق لعدم كفاية االدلة‪،‬‬ ‫اعترب بالتر �أنه «ال ميكننا تف��دي التواط�ؤ» بالنظر اىل ان ‪� 8‬أع�ضاء من‬ ‫اللجنة التنفيذية لالحتاد ال��دويل ميثلون ال��دول املر�شحة ال�ست�ضافة‬ ‫الن�سختني املقبلتني للمونديال‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من هاتني ال�ضربتني املوجعتني قرر االحت��اد الدويل‬ ‫االبقاء على يوم الثاين من كانون االول احلايل موعدا الختيار البلدين‬ ‫امل�ضيفني ملونديايل ‪ 2018‬و‪.2022‬‬ ‫وقال بالتر‪« :‬هذا التاريخ �سيكون يوما عظيما لي�س فقط بالن�سبة‬ ‫اىل كرة القدم‪ )...( ،‬بل انه تاريخ دويل �سيا�سي»‪ ،‬ب�سبب ح�ضور ‪ 9‬ر�ؤ�ساء‬ ‫دولة او حكومة اىل زيوريخ‪.‬‬

‫مورينيو يواجه خطر الإيقاف ب�سبب‬ ‫امل�شادة الكالمية مع مدرب خيخون‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أو��ص��ى املجل�س الأع�ل��ى للريا�ضة يف �إ�سبانيا مبعاقبة مدربي ريال‬ ‫مدريد الربتغايل جوزيه مورينيو و�سبورتينغ خيخون مانويل بري�سيادو‬ ‫ب�سبب امل���ش��ادة الكالمية «العنيفة» ال�ت��ي ح�صلت بينهما قبل مباراة‬ ‫فريقيهما يف الدوري املحلي‪.‬‬ ‫واعرت�ض ري��ال مدريد ال��ذي يت�صدر ال��دوري املحلي بفارق نقطة‬ ‫واحدة عن غرميه بر�شلونة حامل اللقب‪ ،‬على املوقف ال�صادر �أم�س عن‬ ‫هذه الهيئة احلكومية‪ ،‬معربا عن «ده�شته» ملعاملة املدربني باملثل‪.‬‬ ‫وقال مدير عام ريال مدريد الأرجنتيني خورخي فالدانو‪« :‬مدربنا‬ ‫�أدىل بت�صريحات م�ستندا �إىل حجج وا�ضحة وبري�سيادو رد ب�أ�سلوب متدن‪.‬‬ ‫ال ميكن التعامل مع االثنني على امل�ستوى ذاته»‪.‬‬ ‫ور�أت جلنة مكافحة العنف يف املجل�س االعلى للريا�ضة ان ت�صرف‬ ‫املدربني قبل مباراة الفريقني يف خيخون االحد املا�ضي‪ ،‬كان ب�إمكانه �أن‬ ‫يت�سبب بـ «اجواء عدائية» يف هذه «املباراة امل�صنفة خطرية» والتي فاز بها‬ ‫ريال مدريد ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫وطلبت اللجنة من االحتاد اال�سباين لكرة القدم اعتماد «اجراءات‬ ‫ت�أديبية منا�سبة» بحق املدربني‪.‬‬ ‫وك��ان مورينيو انتقد يف حديث اذاع��ي ق��رار بري�سيادو بعدم ا�شراك‬ ‫جميع العبي فريقه اال�سا�سيني يف م�ب��ارات��ه م��ع بر�شلونة (�صفر‪،)1-‬‬ ‫اخل�صم اللدود لريال مدريد‪ ،‬ورد عليه مدرب خيخون يف م�ؤمتر �صحايف‪،‬‬ ‫وا�صفا املدرب الربتغايل بـ «الوغد» و«الزميل ال�سيئ»‪.‬‬ ‫يذكر ان مورينيو مل يتواجد على مقاعد احتياط فريقه يف مباراته‬ ‫مع خيخون‪ ،‬النه كان موقوفا ملباراتني ل�شتمه حكم املباراة التي فاز بها‬ ‫ريال مدريد على مور�سيا ‪ 1-5‬يف م�سابقة ك�أ�س ا�سبانيا‪.‬‬ ‫و�سيغيب مورينيو اي�ضا عن مباراة اليوم �ضد اتلتيك بلباو‪ ،‬لكنه‬ ‫�سيعود ليقود فريقه يف مباراة الكال�سيكو �ضد بر�شلونة يف ‪ 29‬احلايل‪.‬‬


عدد السبت 20 تشرين ثان 1416