Issuu on Google+

⁄É©dG ‘ á«°ùæL ÓH ¿É°ùfEG ¿ƒ«∏e 12 ø£æ°TGh

‘ ¢üî°T ¿ƒ«∏e 12```H á«°ùæ÷G øe ÚehôëŸG OóY IóëàŸG ·C’G Qó≤J .⁄É©dG AÉëfCG ∞∏àfl âØ°Uh á«°†≤dG √ò¡H ≈æ©J »àdG ÚÄLÓd á«dhódG ᪶æŸG øe ¢ûæ«d øjQƒe ."á«≤«≤M IÉ«M ÓH" º¡fCÉH ¿hóÑdG ádÉM GAóH ⁄É©dG AÉëfCG ∞∏àfl ‘ ¿ƒYRƒe ¿hóÑdG ¿CG ¤EG áØ«ë°üdG Ò°ûJh IóëàŸG äÉj’ƒdG ‘ ≈àMh »ÑjQɵdGh É«°SBG ¥ô°T ܃æL ¤EG É``HhQhCG øe É«æ«c ‘h ,º¡àjƒg âÑãJ ≥FÉKh …CG ôé¨dG ∂∏Á ’ ÉHhQhCG »Øa .᫵jôeC’G .á«°ùæ÷G º¡ëæe áeƒµ◊G â°†aQ »Hƒf ∞dCG áFÉe øe ÌcCG ¢û«©j

www. assabeel.net

á`` 12 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

…ó`` ` ` jƒ`` ` ` g »`` ` `ª` ` ` ¡` ` ` a .. IOÉ`````°`````S É```````j ¢`````````SQó`````````dG ≈`````¡`````à`````fG 12 ‹É`` ` é` ` `ŸG ˆGó`` ` ` Ñ` ` ` `Y .. á````©````WÉ````≤````ŸGh QGô````````≤````````dG ™`````fÉ`````°`````U 12 á`` ` `∏` ` ` Mó`` ` `dG ÊÉ`` ` ` ` ` ``g .. á«eó©dG á©WÉ≤ŸGh á«ãÑ©dG ácQÉ°ûŸG 11

¢VGÎY’G á«∏ªY AóH Ωƒ«dG ÚÑNÉædG ∫hGóL ≈∏Y

äÉ«∏ªY ø``e ∫hGó````÷G í«ë°üàd Ú``Ñ``NÉ``æ``dG äÉHÉîàf’G ∫ÓN äôL »àdG äGƒ°UC’ G π≤f .á≤HÉ°ùdG »àdG á«fƒfÉ≤dG IÎ``Ø``dG Ωƒ``«``dG â``¡``à``fGh ∫hGó``L ¢``Vô``©``d ÜÉ``î``à``f’G ¿ƒ``fÉ``b É``gOó``M ,É¡«∏Y ´ÓW’G øe Qƒ¡ª÷G Úµªàd ÚÑNÉædG .∫ƒ°UC’G Ö°ùM äÉ°VGÎY’G Ëó≤Jh ∫hGó÷G ≈∏Y ¢VGÎY’G IÎa íª°ùJh OƒLh ≈∏Y IôFGódG iód ¢VΩj ¿CG ÖNÉæ∏d π«é°ùàdG ‘ ≥◊G º¡d ¢ù«d ÌcCG hCG ¢üî°T .IôFGódG √ò¡H á``3``ëØ°U π«°UÉØàdG

7

¢ù∏a 250 1318 Oó©dG

áëØ°U 20

17 áæ°ùdG - Ω 2010 ÜBG 7 - `g 1431 ¿ÉÑ©°T 26 âÑ°ùdG

íÑ°üJ πg IóYÉ≤dG á«≤jôaEG á≤£æe ‘ 17 πMÉ°ùdG

áYƒªéŸG á«°ùª°ûdG ô¡°T ∫ÓN ÜBG

á«dɪ°ûdG ÉjQƒc AÉæãà°SGh zÜÉgQE’G áëF’{ øª°V ÉHƒch ¿GOƒ°ùdGh ÉjQƒ°Sh ¿GôjEG ≈∏Y AÉ≤HE’G äÓ«°†a øÁCG

ÉgOóM »``à``dG á``«``fƒ``fÉ``≤``dG IÎ``Ø``dG CG ó``Ñ``J ≈∏Y ¢``VGÎ``YÓ``d â``bDƒ` ŸG ÜÉ``î``à``f’G ¿ƒ``fÉ``b ¤EG âÑ°ùdG Ωƒ«dG ìÉÑ°U øe ÚÑNÉædG ∫hGóL .ΩOÉ≤dG ᩪ÷G Ωƒj ΩGhO ájÉ¡f øµªàj ¢````VGÎ````Y’G á``«``∏``ª``Y ∫Ó`````Nh ó«b hCG º°SG º¡d óLƒj ’ øjòdG ¿ƒÑNÉædG Gò¡H ¢``VGÎ``Y’G ø``e Ú``Ñ``NÉ``æ``dG ∫hGó```L ‘ Ú©HÉàdG á«fóŸG ∫GƒMC’ G IôFGód ¢Uƒ°üÿG .É¡d ¢VGÎYG á«∏ªY ≈∏Y áeƒµ◊G ∫ƒ``©``Jh

¿Éà°ùcÉH ‘ IóYÉ≤dG º«¶æJ :ø£æ°TGh IóëàŸG äÉj’ƒdG ¬LGƒJ ᪶æe ô£NCG

ø£æ°TGh

á«fóŸGh ájôµ°ù©dG z¿Éà«cÓ¡à°S’G{ ΩÉ©dG ájÉ¡f ≈àM ɪgQÉ©°SCG ¿ÉàqÑãJ .ÚæWGƒŸG áLÉM »ØµJ GóL IÒÑc äÉ«ªc ôaƒJ äÓjõæJh É°VhôY ôaƒJ á°ù°SDƒŸG ¿G ±É°VGh áÑ°ùæH áµ∏ªŸG äɶaÉfi ‘ Iô°ûàæŸG É¡bGƒ°SCG ‘ IOÉe 150 ‹Gƒ``M ≈∏Y áÄŸG ‘ 20 øY π≤J ’ .á«cÓ¡à°SG ≈∏Y â``aÉ``¡``à``dG Ωó```Y ¤G Ú``æ``WGƒ``ŸG É```YOh ÒaƒJ ≈∏Y πª©J á°ù°SDƒŸG ¿G GócDƒe ,AGô°ûdG ∫ÓN ¢Vô©∏d É«dÉM IôaƒàŸG OGƒŸG ±É©°VCG áKÓK .¿É°†eQ á``19 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

¿ÉªY ájôµ°ù©dG ¿Éà«cÓ¡à°S’G ¿Éà°ù°SDƒŸG äócCG ≈àM ɪgQÉ©°SCG â«ÑãJ ≈∏Y ɪ¡eõY á«fóŸGh .‹É◊G ΩÉ©dG ájÉ¡f á«cÓ¡à°S’G á°ù°SDƒŸG ΩÉ``Y ô``jó``e ∫É```bh íjô°üJ ‘ ,…RGõ```÷G »∏Y 󫪩dG ájôµ°ù©dG ød á°ù°SDƒŸG ¿G (GÎH) á«fOQC’G AÉÑfC’G ádÉcƒd …CG âKóM ¿EGh ≈àM ,É¡jód á©∏°S …G QÉ©°SCG ójõJ GócDƒe ,ΩÉ©dG ájÉ¡f ¤EG É«ŸÉY OGƒŸG ≈∏Y äÉYÉØJQG

¥Gô©dG ‘ Ú«µjôeC’G äÉÄe »Ä«H ºª°ùàd ¿ƒ°Vô©àj .OƒbƒdG É¡«∏Y Ö°üJ ¿CG ó©H ÚØXƒeh Újôµ°ùY øe ¿ƒØXƒŸG ∫ƒ≤jh ∂∏J øe å©ÑfG ÉeÉ°S AGƒg Gƒ≤°ûæà°SG º¡fEG Ú«fóe .IÒ£N É°VGôeCG º¡d ÖÑ°Sh ,ôØ◊G GƒÑ«°UCG Ú``«``cÒ``eCG áà°S ‘ƒ```J ó``b ¿É```ch ¿ƒ©°†îj á°ùªN ∑Éæg ∫GR Éeh ,ΩódG ¿ÉWô°ùH äGô°û©dG Ωóîà°ùj ɪc ,¢VôŸG Gòg øe êÓ©∏d Iõ¡LCG ¿Éà°ùfɨaCGh ¥Gô``©``dG øe øjóFÉ©dG øe .π«∏dÉH ¢ùØæàdG ≈∏Y º¡JóYÉ°ùŸ ¥É°ûæà°S’G ¬fCÉH ≠∏HoCG …ò``dG (ÉeÉY 33) õ``dhQ ʃ£fCG ¥Gô©dG øe ¬JOƒY Ö≤Y ΩódG ‘ ÜGô£°VÉH ÜÉ°üe ,AGOƒ°S IOÉe êôîJ ∫É©°ùdG óæY{ :∫Éb ,2004 .zÚæ«©dG ¥GÎMÉH ô©°ûfh ¢ùØæàdG Ö©°üjh á``12 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

10

ájOƒ©°S iƒàa ™aQ ËôëàH QÉ©°SC’G ¿É°†eQ ô¡°T ‘ ∑QÉÑŸG

.ÉHƒch ¿GOƒ``°``ù``dGh ÉjQƒ°Sh ¿Gô``jG »``gh ÜÉ``gQÓ``d ádhódG" ∫GõJ ’ É¡fƒµd ¿GôjG ≈∏Y áëFÓdG â≤HGh Üõ◊ É¡ªYO ÖÑ°ùH ,"ÜÉgQÓd áªYGódG á°ù«FôdG á«æ«£°ù∏ØdG »``°``VGQ’G ‘ ¢SɪMh ¿ÉæÑd ‘ ˆG äÉYƒª› ¤G áaÉ°VEG ,¿Éà°ùfɨaG ‘ ¿ÉÑdÉWh .¥Gô©dG ‘ á«©«°T á`` 9 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

.»≤jôa’G πMÉ°ùdG ‘ Ió``YÉ``≤``dG QÉ``°``ü``fG ô£«°ùj ∫É``eƒ``°``ü``dG ‘h ,"»°VGQ’G ø``e ÒÑc º°ùb ≈∏Y" ÜÉÑ°ûdG ácôM Gò¡d ºgA’h Gƒæ∏YCG É¡JOÉb øe GOóY ¿CGh É°Uƒ°üN .º«¶æàdG ™HQ’G ∫hódG ≈∏Y á«cÒe’G á«LQÉÿG â≤HCGh áªYGódG ¿Gó``∏``Ñ``dG á``ë``F’ ≈∏Y É≤HÉ°S á``LQó``ŸG

É«°ShQ ‘ É°üî°T 52 πà≤J ≥FGô◊G ƒµ°Sƒe ø£æ°TGh

Újôµ°ù©dG ø``e Ú«µjôeC’G äÉÄe Ö«°UCG ¿Éà°ùfɨaCGh ¥Gô©dG ‘ GƒeóN øjòdG Ú«fóŸGh º¡°Vô©J ôKEG á«°ùØæJ πcÉ°ûeh ¿ÉWô°ùdG ¢VGôeCÉH ¥ôM øe å©ÑæŸG Oƒ°SC’G ¿ÉNódG ÖÑ°ùH ºª°ùà∏d .᫵jôeC’G óYGƒ≤dG ‘ áeɪ≤dG øe ¿ÉæWCG 241 ¿CG â°SƒH ø£æ°TGh áØ«ë°U äô``cPh ó°V ihÉYO Gƒ©aQ á«cÒeCG áj’h 42 øe É°üî°T ¥ôM øY ádhDƒ°ùŸG "ähQ ófBG ¿hGôH ƃ∏«c" ácô°T .øjQƒcòŸG øjó∏ÑdG ‘ äÉjÉØædG ᫵«à°SÓÑdG OGƒ``ŸG ìô£J ácô°ûdG âfÉch ≈àMh á«Ñ£dG äÉjÉØædGh á«fó©ŸG äÉjhÉ◊Gh QÉædG É¡H π©°ûJ ºK ,ôØM ‘ á≤aÉædG äÉfGƒ«◊G

äÉ£∏°ùdG âªZQCGh Ó«àb 52 É«°ShQ ‘ äÉHɨdG ≥FGôM â©bhCG áÑbGôeh á«Ø«°üdG äɪ«îŸG øe ∫ÉØWC’G AÓLEGh ïjQGƒ°U π≤f ≈∏Y .á°SÉ°ù◊G ≥WÉæŸG IQGô``◊G äÉ``LQO ‘ GÒÑc ÉYÉØJQG ó¡°ûJ »àdG ƒµ°Sƒe ‘h ƒµ°Sƒe ‘ äÉ«aƒdG OóY ¿G äÉ£∏°ùdG âæ∏YG ,¿ÉNódG QÉ°ûàfGh áLƒe ¤G Ö°ùæJ ¿G øµÁ ÜÉÑ°S’ Rƒ“ ‘ áÄŸÉH 50 áÑ°ùæH ™ØJQG .(¢SôH ¢ùfGôa) ádÉch Ö°ùëH ,ô◊G á`` 9 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

á«FÉHô¡µdG ∫ɪMC’G ™aôJ IQÉ◊G áLƒŸG •Gh ɨ«e 2060 ¤EG ᩪ÷G ¢ùeCG

¿ÉªY

ÖdÉZ QƒàcódG á«æWƒdG AÉHô¡µdG ácô°T ΩÉ``Y ôjóe ∫É``b πª◊G â©aQ áµ∏ªŸG Égó¡°ûJ »àdG IQÉ``◊G áLƒŸG ¿EG IôHÉ©ŸG •Ghɨ«e 2060 ¤EG ᩪ÷G ¢ùeCG »FÉHô¡µdG Ωɶæ∏d ≈°übC’G .»°VÉŸG ᩪ÷G Ωƒj •Ghɨ«e 1870 πHÉ≤e ájó«dƒàdG áYÉ£à°S’Gh »FÉHô¡µdG ΩɶædG ¿CG IôHÉ©ŸG ócCGh ≈∏Y IQOÉb âdGR Ée •Ghɨ«e 2500 ‹GƒM á¨dÉÑdGh áµ∏ªŸG ‘ ¤EG âÑ°ùdG GóZ ™ØJôJ ¿CG ™bƒàŸG øe »àdG ∫ɪMC’G á¡LGƒe .•Ghɨ«e 2400 ‹GƒM á`` 2 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

l äGóMƒdG OÉ–’G ´Qód π£H ≈Ø£°üe ôFÉK

217

√Rƒa ó©H Ωó≤dG Iôµd OÉ–’G ´Qód Ó£H ¢ùeCG äGóMƒdG êƒJ º«∏◊GóÑY óªMCG ɪ¡∏é°S A»°T ’ πHÉ≤e Úaó¡H Iôjõ÷G ≈∏Y .∫Éà©dG ó¡a »æ«£°ù∏ØdG ±ÎëŸGh á`` 13 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

IóYÉ≤dG º«¶æJ ¿G IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG äó``cCG äÉj’ƒdG Oó¡J ᪶æe ô£NCG ≈≤Ñj ¿Éà°ùcÉH ‘ .É«≤jôaGh øª«dG ‘ ¬«Yôa ™e ,IóëàŸG á``«``LQÉ``ÿG â``dÉ``b …ƒ``æ``°``ù``dG É``gô``jô``≤``J ‘h ‘ Gƒ°ù«d Ú«cÒe’G ¿CÉ` H â¨∏ÑJ É¡fEG á«cÒe’G á«eÓ°SG äÉYɪL ¬°SQÉ“ …òdG ó«æéàdG øY iCÉæe ¤G »°VÉŸG ΩÉ©dG º¡æe OóY º°†fG ¿CG ó©H ,ájOÉ¡L .∫Éeƒ°üdGh ¿Éà°ùcÉH ‘ á«eÓ°SG äÉYɪL áëaɵe ¿hDƒ°T ≥°ùæe ÚeÉéæH ∫É«fGO ∫É``bh :Ú«aÉë°ü∏d á``«``cÒ``e’G á``«``LQÉ``ÿG ‘ ÜÉ```gQ’G ΩÉ©dG ∫ÓN ¿Éà°ùcÉH ‘ IóYÉ≤dG º«¶æJ »≤H" ."IóëàŸG äÉj’ƒdG Oó¡J ᪶æe ô£NG 2009 ≈∏Y QOÉ``b º«¶æàdG Gò``g ¿G ÚÑJ" :±É``°``VCGh äÉj’ƒdG ±Gó¡à°SG ≈∏Y ¬eõY ¿EGh ádƒ¡°ùH º∏bCÉàdG ."âHÉK êQÉÿG ‘ á«cÒe’G ídÉ°üŸGh IóëàŸG ‘ É£°TÉf ¿Éc IóYÉ≤dG º«¶æJ ¿CG ó≤à©f" :™HÉJh á∏°UGƒeh IóëàŸG äÉj’ƒdG ó°V äÉ«∏ª©dG §«£îJ ∂dòc â∏ª°T »``à``dG Ö``jQó``à``dGh ó«æéàdG á∏ªM ."á«dɪ°ûdG ÉcÒeGh á«Hô¨dG ÉHhQhCG »æWGƒe ¿G ôjô≤àdG í``°``VhG ,§``°``Sh’G ¥ô°ûdG êQÉ``Nh á≤£æe ‘ Éàa’ ÉWÉ°ûf Ghô¡XG ÉgAÉØ∏Mh IóYÉ≤dG

zπ«FGô°SEG{ QGôb ô¶àæJ âdGR Ée záYGQõdG{ QGƒZC’G ≥jôM äÉ°†jƒ©J ¿CÉ°ûH …CG ¿B’G ≈àM Ék °†jCG áYGQõdG IQGRh ≥∏àJ ⁄h äÉcô°T QGô``b ¿CÉ°ûH "π«FGô°SEG" øe äÉÑWÉfl ádhDƒ°ùŸG äÉ¡÷Gh »FÉ¡ædG á«∏«FGô°SE’G ÚeCÉàdG á°UÉN ,¢†jƒ©àdG ¢Uƒ°üîH "π«FGô°SEG" ‘ Ωƒ≤à°S É¡°ùØf á«∏«FGô°SE’G ÚeCÉàdG äÉcô°T ¿CG á≤£æŸG ‘ Ú«∏«FGô°SE’G Ú``YQGõ``ŸG ¢†jƒ©àH õYÉe õJƒÑ«c" Iôª©à°ùe øe Üô≤dÉH ájOhó◊G øjòdG ,¿É°ù«H øe áÑjô≤dG á«fhÉ©àdG "º«jÉM .≥jô◊G AGôL GhQô°†J Ú``eCÉ` à``dG äÉ```cô```°```T ø```Y ¿ƒ``∏``à``fi QGRh ™e ≥«°ùæàdÉH Ú©HQC’G πJ á≤£æe á«∏«FGô°SE’G Gƒ©∏WGh ,ábÓ©dG äGP äÉ¡÷Gh áYGQõdG IQGRh ,≥jô◊G É¡H ÖÑ°ùJ »àdG QGô°VC’G ºéM ≈∏Y Gôjô≤J Ghó``YCGh ,øjQô°†àŸG ÚYQGõŸG Gƒ≤àdGh AÉ¡H ÖÑ°ùJ »àdG QGô``°``VC’G ºéM ø``Y ÓeÉc .»∏«FGô°SE’G ≥jô◊G á`` 3 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

¿ÉªY ¿É«µdG áeƒµM QGô``b ¿B’G ≈àM π°üj ⁄ äÉ°†jƒ©J Ëó``≤``J ¿CÉ°ûH »FÉ¡ædG ʃ«¡°üdG ≥FGô◊G øe øjQô°†àŸG Ú``«``fOQC’G ÚYQGõª∏d ô¡f »HôZ øe äóàeGh ,"π«FGô°SEG" É¡à∏©°TCG »àdG QOÉ°üe ≥ah ,Ú©HQC’G πJ á≤£æe ≈àM ¿OQC’G .áYGQõdG IQGRh ≈∏Y Éeƒj Ú©HQCG øe Ì``cCG ¿B’G ≈àM ô`q `eh QGô°VCG ´ƒ``bƒ``H ÖÑ°ùJ …ò```dG ,≥``jô``◊G ´’ó```fG .á«YGQõdG »°VGQC’G ‘ ᪫°ùL πJ ‘ ¿hQô°†àe ¿ƒ``YQGõ``e OÉ``YCG ∂``dP ¤EG ¢†jƒ©àdÉH º¡µ°ù“ "π«Ñ°ùdG"`d ó«cCÉàdG Ú©HQC’G ¿hóªà©j º``¡``fCG ¤EG øjÒ°ûe ,"π«FGô°SEG" ø``e ÚeCÉJ ‘ âbôMG »àdG π«°UÉëŸGh ´QGõ``ŸG ≈∏Y .áªcGΟG º¡fƒjO á«£¨Jh º¡°û«Y äÉÑ∏£àe

áæ«Ø°S ¿ƒØ£àîj ¿ƒ«dÉeƒ°U áæ°UGôb ¿Éqjô°üeh Éjv Qƒ°S 22 É¡æàe ≈∏Y ¬fG ¿É«H ‘ »àf’ÉJG Iƒ≤d ΩÉ©dG ô≤ŸG ø∏YGh ÉjÒ°S{ áæ«Ø°S âæ∏YG ,ÜBG øe ¢ùeÉÿG ô¡X ó©H{ ≈∏Y Ghó©°U áæ°UGôb Ωƒé¡d â°Vô©J É¡fG zQÉà°S .zÉ¡ªbÉW ≈∏Y QÉædG Gƒ≤∏WGh É¡æàe â¶M’ äÉ«Mhôe á«HhQh’G Iƒ≤dG â∏°SQGh ÚcQÉJ áæ«Ø°ùdG ≈∏Y Ghô£«°S áæ°UGô≤dG ¿G .áë∏°SGh Oƒbh ¬æàe ≈∏Y GÒ¨°U ÉbQhR ºgAGQh á`` 9 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

π°ùchôH áMÉصŸ á``«``HhQh’G »àf’ÉJCG Iƒ``b âæ∏YCG GƒØ£N Ú``«``dÉ``eƒ``°``U á``æ``°``UGô``b ¿G á``æ``°``Uô``≤``dG ≈YóJ øë°T áæ«Ø°S ¿ó``Y è«∏N ‘ ¢ù«ªÿG âæ°ùæa ¿É``°``S Qõ``L º∏Y ™``aô``J zGÎ``°``S É``jÒ``°``S{ ÚH Gƒ°†Y 24 øe ºbÉW É¡æàe ≈∏Yh øjOÉfhôZh .Újô°üeh ÚjQƒ°S

zÎjƒJ{ ≈∏Y äÉHÉ°ùM ¿ƒëàØj AGQRhh ¢ù«FôdG

âfÎfE’G ÈY ™bGƒŸG êƒdh ¿ƒdhÉëj ÚØXƒŸG ±’BG ÒØ°ûàdG ∂a èeGôH ΩGóîà°SÉH :õFÉØdG º°SG

»Yô°ûdG Ö£∏d »æWƒdG õcôŸG ÊÉ› ∑GΰTG :IõFÉ÷G

:øe áeó≤e IõFÉ÷G

á````````````````Ø«ë°U

øeh ,Ò¡°ûdG »YɪàL’G "ÎjƒJ" ™bƒe ‘ äÉHÉ°ùM á«LQÉÿG ôjRhh ÊGôjE’G ódÉN áÄ«ÑdG ôjRh º¡£°ûfCG ÚeCG ∂∏Á ɪc ,¢ùë∏e ΩRÉM áÄ«ÑdG ôjRhh IOƒL ô°UÉf ,"ÎjƒJ" ≈∏Y ÉHÉ°ùM ô``NB’G ƒg ÊÉ©ŸG ôªY ¿ÉªY ."πàéjódG" á≤ÑW øe øe øjôNBG ÚdhDƒ°ùe øY Ó°†a ΩóYh ÚØXƒŸG ø``Y ™``bGƒ``ŸG ¢†©H ÖéM Ú``Hh õ««ªàdG ô¡¶j Ú``dhDƒ` °``ù``ŸGh AGQRƒ`````dG ø``Y Ö``é``◊G ™æà á«eƒµ◊G äGAGôLE’G ió°U π¶jh ,Êhεd’G äÉ¡L ¿CG É°Uƒ°üN ,ÚØXƒe ≥ah ,∂dòd GócDƒe ™bGƒŸG É¡fƒµd Gô¶f äÉjôë∏d á°†bÉæŸÉH É¡Ø°üJ á«bƒ≤M ,"äÉeƒ∏©ŸG ᪶fCG ºFGôL"`d âbDƒe ¿ƒfÉb ™e äAÉL .âfÎf’G ΩGóîà°SG ájôM ≈∏Y IÒÑc Oƒ«b ¢Vôah

ÒØ°ûJ ô°ùµd Ò``NC’G ⁄É©dG ¢SCÉc ∫Éjófƒe Aó``H ™e .âfÎf’Gh "π‚ódG" ΩGóîà°SG ÈY äÉjQÉÑŸG á©HÉàe øY Gƒ©£≤fG º¡fCÉH Qƒ©°T ÚØXƒŸG ÜÉàæjh ∞ë°üdG ≈àM πª°T Öé◊Éa ,πeÉc πµ°ûH QÉÑNC’G .᫪°SôdG AÉÑfC’G ádÉchh á«eƒ«dG ΩGhódG âbh ¿CÉH ™bGƒŸG ÖéëH áeƒµ◊G ´QòàJh ádhó∏d ≥M ƒgh áeÉ©dG áeóî∏d ¢ü°üfl »Ø«XƒdG øe IÒÑc OGóYCG ¿CG á°UÉN ,É«°üî°T ∞Xƒª∏d ¢ù«dh óe ºgQhó≤à ¢ù«d ,IOhóëŸG º¡ÑJGhQ ºµëH ,ÚØXƒŸG .º¡dRÉæe ¤EG âfÎfG •ƒ£N º¡∏ª°T …ò``dG Öé◊G QGô``b ÚH GƒfQÉb ¿ƒØXƒe Gƒëàa ø``jò``dG Ú``dhDƒ`°``ù``ŸGh AGQRƒ````dG OGó```YCG ó``jGõ``Jh

Ú°†«Ñe ΩÉ°üY ÒØ°ûJ ∂a ä’hÉ``fi ΩÉ©dG ´É£≤dG ƒØXƒe CGó``H øY ∞ë°üdGh á«fhεdE’G ájQÉÑNE’G ™bGƒŸG ÖéM »àdG ᫪°SôdG äÉ°ù°SDƒŸGh äGQGRƒ``dG "äGôJƒ«Ñªc" .É¡H ¿ƒ∏ª©j äÉé°ùŸG ∫OÉÑJ ÚØXƒŸG äÉÄŸ πZÉ°ûdG π¨°ûdG äÉHh ÒØ°ûàdG ∂``a ¥ô``W ™```‚CG ø``Y ¢†©ÑdG º¡°†©H Ú``H ÖéëH áeƒµ◊G QGôb ≈∏Y ±ÉØàd’G ±ó¡H É¡KóMCGh .Ò¡°ûdG "»°ùchôH" Ωɶf ΩGóîà°SG É¡æeh ,™bGƒŸG √òg íØ°üJ ≈∏Y GhOÉ``à``YG ø``jò``dG ÚØXƒŸG äÉ``cô``– ÚæWGƒŸG •É°ûf ™e â∏KÉ“ º¡∏ªY AÉæKCG ™bGƒŸG √òg


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ال�سبت (‪� )7‬آب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1318‬‬

‫املوجة احلارة ترفع الأحمال الكهربائية‬ ‫�أم�س اجلمعة �إىل ‪ 2060‬ميغا واط‬

‫ارتفاع درجات احلرارة اليوم‬ ‫وانخفا�ضها غدا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يكون الطق�س اليوم ال�سبت حارا يف كافة مناطق اململكة‪ ،‬ودرجات‬ ‫احلرارة �أعلى من معدلها يف مثل هذا الوقت من ال�سنة بحوايل ‪7-5‬‬ ‫درج��ات مئوية‪ ،‬وتكون الرياح بني �شمالية �شرقية و�شمالية غربية‬ ‫خفيفة �إىل معتدلة ال�سرعة‪.‬‬ ‫وبح�سب دائرة الأر�صاد اجلوية‪ ،‬تكون درجات احلرارة العظمى‬ ‫املتوقعة بني ‪ 38‬و‪ ،39‬وال�صغرى ‪ 26‬درجة مئوية‪.‬‬ ‫�أما غدا الأحد‪ ،‬فيطر�أ انخفا�ض طفيف على درجات احلرارة مع‬ ‫بقائها �أعلى من معدلها يف مثل هذا الوقت من ال�سنة بحوايل ‪5-4‬‬ ���درجات مئوية‪ ،‬ويبقى اجلو حارا بوجه عام مع ظهور بع�ض ال�سحب‬ ‫ال�ع��ال�ي��ة‪ ،‬وت �ك��ون ال��ري��اح �شمالية غ��رب�ي��ة معتدلة ال���س��رع��ة تن�شط‬ ‫�أحيانا‪.‬‬ ‫وت �ك��ون احل� ��رارة ال�ع�ظ�م��ى امل�ت��وق�ع��ة ‪ ،37‬وال���ص�غ��رى ‪ 25‬درجة‬ ‫مئوية‪.‬‬

‫وزير الرتبية يعلن‬ ‫نتائج الثانوية �صباح اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يعقد نائب رئي�س الوزراء وزير الرتبية والتعليم الدكتور خالد‬ ‫الكركي ال�ساعة احلادية ع�شرة من �صباح اليوم م�ؤمتراً �صحفياً يعلن‬ ‫خالله نتائج امتحان الثانوية العامة للدورة ال�صيفية للعام ‪،2010‬‬ ‫و�أ�سماء الأوائل يف جميع الفروع املهنية والأكادميية‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ن��اط��ق االع�لام��ي با�سم وزارة ال�ترب�ي��ة والتعليم امين‬ ‫الربكات يف ت�صريح لوكالة االنباء االردنية (برتا) ان النتائج الر�سمية‬ ‫�ستوزع ورقيا على مديريات الرتبية والتعليم وامل��دار���س ليت�سلمها‬ ‫الطلبة ال�ساعة الثامنة من �صباح غد ال�سبت يف مدار�سهم‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن �إع�ل�ان النتائج �سيكون فقط على امل��وق��ع التعليمي‬ ‫لوزارة الرتبية والتعليم‪ ،‬موقع منظومة التعليم االلكرتوين (ايديو‬ ‫ويف) دبليو دبيلو دبيلو دوت الريننغ دوت جو‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لطلبة الدرا�سة اخلا�صة‪ ،‬قال �إن ب�إمكانهم مراجعة‬ ‫ق��اع��ات االم �ت �ح��ان يف امل ��دار� ��س ال �ت��ي ت �ق��دم��وا ب �ه��ا ل�ي�ط�ل�ع��وا على‬ ‫نتائجهم‪.‬‬

‫تعر�ض ‪ 50‬مواطنا حلاالت ت�سمم يف بلعما‬ ‫املفرق ‪� -‬إبراهيم اخلوالدة‬ ‫راجع مركز بلعما ال�صحي يوم �أم�س اجلمعة ‪ 50‬حالة تعاين من‬ ‫ارتفاع باحلرارة و�إ�سهاالت مت معاجلتها يف املركز ال�صحي يف حادثة‬ ‫ي�شتبه ب�أنها ت�سمم �صحي‪.‬‬ ‫حمافظ املفرق علي نزال الذي قال �إن املعلومات الأولية تفيد‬ ‫مب��راج�ع��ة ث�لاث�ين ح��ال��ة مل��رك��ز �صحي بلعما ت�ع��اين م��ن ارت �ف��اع يف‬ ‫احل��رارة و�إ�سهاالت ب�سيطة‪ ،‬ومت �إعطا�ؤهم العالجات الالزمة‪ ،‬ومل‬ ‫يتم حتويل �أي حالة �إىل امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�« :‬شكلت مديرية ال�صحة جلنة لإج ��راء الفحو�صات‬ ‫للوقوف على �أ�سباب احلادثة»‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ق ��ال م��دي��ر ��س�ل�ط��ة م �ي��اه امل �ف��رق حم�م��د الربابعة‬ ‫للمواطنني �إنه ال �شبهة يف ت�سمم املواطنني ب�سبب املياه‪� ،‬إذ �إن �ضخ‬ ‫املياه منذ يومني متوقف عن منطقة بلعما ب�سبب تق�سيم الأدوار»‪.‬‬ ‫م��ن جهتها‪ ،‬ح��اول��ت «ال�سبيل» االت���ص��ال مب��دي��ر �صحة املفرق‬ ‫�سليمان عفا�ش‪� ،‬إال �أن ات�صاالتها املتكررة مل تفلح‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن وزارة ال�صحة قد �شكلت فرقا طبية للوقوف على‬ ‫�أ�سباب حاالت الت�سمم وفح�ص مياه بع�ض املنازل‪ ،‬حيث مت فتح غرفة‬ ‫عمليات يف مركز بلعما للوقوف على �أ�سباب احلادثة‪.‬‬

‫�أهايل الأزرق ينقذون ‪ 38‬راكبا هنديا‬ ‫احرتقت حافلتهم‬ ‫الأزرق ‪ -‬برتا‬ ‫متكن مواطنون يف الأزرق ال�شمايل ع�صر �أم�س اجلمعة بالتعاون‬ ‫مع �آليات الدفاع املدين والبلدية من �إخماد نار �شبت يف حافلة �أردنية‬ ‫تقل ‪� 38‬شخ�صا من حملة اجلن�سية الهندية قادمني من العراق‪.‬‬ ‫وقال مدير ق�ضاء الأزرق �صالح احلبا�شنة لـ(برتا) �إن احلافلة‬ ‫ال�ت��ي ا�شتعلت فيها ال �ن�يران ب�شكل م�ف��اج��ئ‪ ،‬و�أت ��ت على ‪ 70‬يف املئة‬ ‫منها مت �إخمادها نتيجة قيام �أبناء الأزرق ب�شكل جماعي من �إنقاذ‬ ‫ال��رك��اب و�أمتعتهم و�إط�ف��اء احلريق ب�شكل جزئي حتى و�صل رجال‬ ‫الدفاع املدين الذين اخمدوا النريان ب�شكل كلي دون �أن ي�صاب �أي من‬ ‫الركاب ب�أي حروق‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن رئي�س البلدية بالوكالة �أم�ين الأع ��ور ق��ام و�أهايل‬ ‫البلدة بنقل الركاب و�أمتعتهم �إىل �صالة البلدية حتى و�صول حافلة‬ ‫�أخرى تقلهم �إىل عمان ما كان له االثر الكبري يف نفو�س الركاب‪.‬‬ ‫بدورهم‪� ،‬أ�شاد الركاب الهنود بالدعم الذي لقوه خالل رحلتهم‬ ‫و�أث�ن��اء ا�شتعال ال�ن�يران بحافلتهم و�إن�ق��اذه��م ب�شكل مميز‪ ،‬م��ا يدل‬ ‫على قدرة ابناء االردن على معاجلة �أي م�شكالت تواجه زوار اململكة‪،‬‬ ‫م�شيدين مبواقف ونهج ابناء االزرق والقائمني على امل�ؤ�س�سات فيه‬ ‫ومد يد العون لكل زائر او عامل على االر�ض االردنية‪.‬‬

‫وفاة مواطن يف حادث مروري‬ ‫و�إ�صابة ‪ 7‬بحوادث متفرقة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫تويف مواطن �أم�س اجلمعة يف حادث ت�صادم بني �سيارتني وديانا‬ ‫يف منطقة وادي الرمم يف العا�صمة عمان‪.‬‬ ‫وهرعت �إىل مكان احل��ادث ك��وادر دفاع مدين �شرق عمان‪ ،‬حيث‬ ‫قامت ب�إخالء الوفاة �إىل م�ست�شفى ال�شمي�ساين يف عمان‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق الإع�لام��ي با�سم املديرية العامة للدفاع املدين‬ ‫الرائد با�سم خلف يف ت�صريح لوكالة الأنباء الأردنية (برتا) �إن ثالثة‬ ‫�أ�شخا�ص �أ�صيبوا اليوم اجلمعة بك�سور وجروح خمتلفة‪� ،‬إثر تعر�ضهم‬ ‫حلادث تدهور وقع على الطريق ال�صحراوي قرب مثلث املحمدية‪،‬‬ ‫حيث ق��ام��ت ف��رق الإن �ق��اذ والإ��س�ع��اف يف دف��اع م��دين م�ع��ان بتقدمي‬ ‫الإ�سعافات الأولية الالزمة للم�صابني قبل ان تنقلهم اىل م�ست�شفى‬ ‫معان احلكومي وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن �أربعة �أ�شخا�ص �آخرين �أ�صيبوا بحالة ت�سمم غذائي‬ ‫�إثر تناولهم �أطعمة فا�سدة مبنطقة طارق يف حمافظة الكرك‪ ،‬حيث‬ ‫قامت فرق الإ�سعاف يف دفاع مدين الكرك بتقدمي الإ�سعافات الأولية‬ ‫الالزمة لهم يف موقع احلادث‪ ،‬ثم نقلتهم �إىل م�ست�شفى الأمري علي‬ ‫الع�سكري‪ ،‬وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق � � ��ال م� ��دي� ��ر ع � � ��ام �شركة‬ ‫الكهرباء الوطنية الدكتور غالب‬ ‫امل�ع��اب��رة �إن امل��وج��ة احل ��ارة التي‬ ‫ت�شهدها اململكة رف�ع��ت احلمل‬ ‫الأق�صى للنظام الكهربائي �أم�س‬ ‫اجل �م �ع��ة �إىل ‪ 2060‬ميغاواط‬ ‫م �ق��اب��ل ‪ 1870‬م� �ي� �غ ��اواط يوم‬ ‫اجلمعة املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أك � ��د امل �ع��اب��رة ان النظام‬ ‫ال � �ك � �ه� ��رب� ��ائ� ��ي واال�� �س� �ت� �ط ��اع ��ة‬ ‫التوليدية يف اململكة والبالغة‬ ‫ح��وايل ‪ 2500‬ميغاواط ما زالت‬ ‫قادرة على مواجهة االحمال التي‬ ‫من املتوقع ان ترتفع غدا ال�سبت‬ ‫اىل حوايل ‪ 2400‬ميغاواط‪.‬‬ ‫وكان احلمل االق�صى للنظام‬ ‫الكهربائي قد �سجل يوم اجلمعة‬ ‫املا�ضي رغم املوجة احل��ارة التي‬ ‫�شهدتها اململكة ‪ 1780‬ميغاواط‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال حول ارتفاع‬ ‫االح�م��ال ام�س اجلمعة مقارنة‬ ‫بيوم اجلمعة املا�ضي رغ��م ت�أثر‬ ‫اململكة بنف�س معدالت احلرارة‪،‬‬ ‫ق��ال املعابرة �إن ت��أث�يرات املوجة‬ ‫احل� ��ارة ت�ت��وا��ص��ل ع�ل��ى اململكة‪،‬‬ ‫وكذلك �أمناط ا�ستهالك الطاقة‬

‫حمول كهرباء‬

‫التي توا�صل االرتفاع واحلفاظ‬ ‫على معدالتها‪.‬‬ ‫وع� � ��ن ت� ��وق � �ع� ��ات ال�شركة‬ ‫ل�ل�أح �م��ال ل�ل�ي��وم ال���س�ب��ت توقع‬ ‫امل � �ع� ��اب� ��رة �أن ي �� �س �ج��ل احلمل‬

‫الأق �� �ص ��ى ل �ل �ن �ظ��ام الكهربائي‬ ‫ح��وايل ‪ 2400‬ميغاواط‪" ،‬ورمبا‬ ‫اكرث"‪ ،‬ب�سبب الإعالن عن نتائج‬ ‫الثانوية العامة‪.‬‬ ‫وح ��ول �أي ان�ق�ط��اع��ات على‬

‫التيار الكهربائي‪ ،‬ق��ال الدكتور‬ ‫امل� �ع ��اب ��رة ان � �ش��رك��ة الكهرباء‬ ‫الوطنية مل تنفذ �أم�س متوقعا‬ ‫ان ي���ص�م��د ال �ن �ظ��ام الكهربائي‬ ‫اليوم اي�ضا امام املوجة احلارة‪.‬‬

‫وك� � � ��ان امل � �ع� ��اب� ��رة ق � ��د اك ��د‬ ‫ل� �ـ(ب�ت�را) يف ت���ص��ري��ح ��س��اب��ق ان‬ ‫ارب� ��ع وح � ��دات ت��ول �ي��د �ستدخل‬ ‫النظام الكهربائي للمملكة مع‬ ‫مطلع العام املقبل ‪ 2011‬بقدرة‬ ‫اج�م��ال�ي��ة ت�ب�ل��غ ‪ 530‬ميغاواط‪،‬‬ ‫م ��ا ي� �ع ��زز ال �ن �ظ ��ام الكهربائي‬ ‫وي��رف��ع اال��س�ت�ط��اع��ة التوليدية‬ ‫اىل ح � ��وايل ‪ 2850‬ميغاواط‪،‬‬ ‫وي� �ح ��د م ��ن ح ��ال ��ة االط � �ف� ��اءات‬ ‫املربجمة التي تنفذها ال�شركة‬ ‫حاليا ملواجهة االرت�ف��اع��ات على‬ ‫االحمال الكهربائية‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان احل � �م� ��ل االق� ��� �ص ��ى‬ ‫للنظام الكهربائي قد ارتفع يف‬ ‫احل��ادي ع�شر م��ن مت��وز احلايل‬ ‫اىل م � �ع� ��دالت غ�ي��ر م�سبوقة‬ ‫و� �س �ج��ل ‪ 2475‬م� �ي� �غ ��اواط‪ ،‬ما‬ ‫ا�ضطر �شركة الكهرباء الوطنية‬ ‫اىل ال � �ل � �ج� ��وء اىل اط� � �ف � ��اءات‬ ‫م�ب�رجم ��ة ول� � �ف �ت��رات ق�صرية‬ ‫مل��واج �ه��ة االح �م��ال واال�ستعانة‬ ‫ب�شبكة الربط الكهربائي العربي‬ ‫ل�سد العجز‪.‬‬ ‫ون��ا� �ش��د ال ��دك �ت ��ور املعابرة‬ ‫امل�ستهلكني برت�شيد ا�ستهالك‬ ‫الطاقة الكهربائية‪ ،‬وتخفي�ض‬ ‫اح�م��ال�ه��م ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة العالية‬

‫خا�صة يف فرتة الذروة النهارية‪،‬‬ ‫والتي ت�ستمر ع��ادة من ال�ساعة‬ ‫احل� ��ادي� ��ة ع �� �ش��ر ظ� �ه ��را وحتى‬ ‫ال��راب�ع��ة ع�صرا‪" ،‬مبا ي�سهم يف‬ ‫تخفي�ض تكلفة ت�شغيل النظام‬ ‫الكهربائي‪ ،‬ومبا يعود بالفائدة‬ ‫على االق�ت���ص��اد ال��وط�ن��ي ويقلل‬ ‫ف � ��ر� � ��ص ح � � � ��دوث ان� �ق� �ط ��اع ��ات‬ ‫كهربائية"‪.‬‬ ‫وت�شهد اململكة حاليا طق�سا‬ ‫ح��ارا ودرج ��ات ح��رارة �أع�ل��ى من‬ ‫معدلها لهذا الوقت من ال�سنة‬ ‫ب� �ح ��وايل ‪� 5‬إىل ‪ 7‬درج � � ��ات‪ ،‬ما‬ ‫ي��زي��د ال �� �ض �غ��ط ع �ل��ى االحمال‬ ‫الكهربائية‪.‬‬ ‫ووف� ��ق �أرق � ��ام ر��س�م�ي��ة تبلغ‬ ‫اال�ستطاعة التوليدية املطلوب‬ ‫ا�ضافتها اىل النظام الكهربائي‬ ‫يف امل�م�ل�ك��ة مل��واج�ه��ة ال�ن�م��و على‬ ‫االحمال املقدر يف اال�سرتاتيجية‬ ‫الوطنية للطاقة لالعوام ‪-2008‬‬ ‫‪ 2020‬ح ��وايل ‪ 4000‬ميغاواط‪،‬‬ ‫وب�ك�ل�ف��ة ت �ق��در ب �ح��وايل خم�سة‬ ‫مليارات دوالر‪.‬‬ ‫وتقدر االرقام ن�سبة النمو يف‬ ‫الطلب على الطاقة الكهربائية‬ ‫خ �ل��ال ف �ت��رة اال�سرتاتيجية‬ ‫بحوايل ‪ ٧.٤‬يف املئة‪.‬‬

‫جتارة الأردن تبحث تعزيز التبادل التجاري مع جورجيا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ب �ح��ث ن��ائ��ب رئ �ي ����س غ��رف��ة جت ��ارة‬ ‫الأردن عي�سى مراد مع ال�سفري اجلورجي‬ ‫يف ع �م��ان زوراب اي��ري���س�ت��ايف �إمكانيات‬ ‫ا�سترياد اللحوم احلية واملربدة واملجمدة‬ ‫من جورجيا‪.‬‬ ‫كما بحث الطرفان عالقات التبادل‬ ‫التجاري بني البلدين و�سبل تطويرها‬ ‫ا�ستكماال ملباحثات رئي�س وزراء جورجيا‬ ‫خالل زيارته الأخرية للأردن‪.‬‬ ‫و�أك� ��د م ��راد خ�ل�ال ل�ق��ائ��ه ال�سفري‬ ‫اجل��ورج��ي م�ساء ام����س ح��ر���ص القطاع‬ ‫ال�ت�ج��اري االردين على تعزيز عالقات‬ ‫ال �ت �ع��اون ال �ت �ج��اري واال� �س �ت �ث �م��اري مع‬ ‫ج��ورج �ي��ا واال� �س �ت �ف��ادة م��ن الإمكانات‬ ‫امل�ت��وف��رة ب�ين البلدين وا�ستثمار ميزة‬ ‫القرب اجلغرايف بني الأردن وجورجيا‪.‬‬ ‫وقال مراد �إن القطاع التجاري يقوم‬ ‫بواجبه يف توفري اللحوم املربدة واملجمدة‬ ‫واملوا�شي احلية يف ال�سوق املحلية بجودة‬ ‫عالية و�أ�سعار مناف�سة‪ ،‬لكن غرفة جتارة‬ ‫االردن ت�ضع لنف�سها هدفا يتمثل بتوفري‬ ‫ب��دائ��ل ك �ث�ي�رة لأي� ��ة م� ��ادة غ��ذائ �ي��ة ويف‬ ‫مقدمتها اللحوم احلمراء‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل ان توفري البدائل ي�ضمن‬ ‫ا� �س �ت �ق��رار الأ� �س �ع��ار يف ال �� �س��وق‪ ،‬ويوفر‬

‫للم�ستهلك خ�ي��ارات متعددة تلبي منط‬ ‫اال�ستهالك الذي يرغب فيه‪.‬‬ ‫و�أك ��د اه�ت�م��ام ال���س��وق الأردن �ي��ة ب�أن‬ ‫ت� �ك ��ون م ��وا� �ص �ف ��ات ال� �ل� �ح ��وم احل� �م ��راء‬ ‫امل�ستوردة عالية اجلودة‪ ،‬وتتوافق طريقة‬ ‫ذبحها مع �أحكام ال�شريعة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وح���ض��ر ال�ل�ق��اء مم�ث��ل ق �ط��اع امل ��واد‬ ‫الغذائية يف الغرفة خليل احلاج توفيق‪،‬‬ ‫ونائب نقيب جتار املواد الغذائية املهند�س‬ ‫م�صطفى ال�صعيدي‪ ،‬وامني �سر النقابة‪،‬‬ ‫وعدد من م�ستوردي اللحوم االردنيني‪،‬‬ ‫والوفد التجاري والزراعي اجلورجي‪.‬‬ ‫وع ��ر� ��ض م �� �س �ت ��وردون احتياجات‬ ‫ال�سوق املحلية من انواع اللحوم و�أمناط‬ ‫اال�ستهالك حيالها وتوجهات امل�ستهلكني‬ ‫للحوم البلدية او امل�ستوردة‪ ،‬او املربدة‬ ‫واملجمدة‪.‬‬ ‫وق��ال��وا ان ال�ل�ح��وم البديلة حتظى‬ ‫باهتمام كبري ل��دى امل�ستهلك االردين‪،‬‬ ‫لكنها تقت�صر ع�ل��ى ال�ط�ب�ق��ات املقتدرة‬ ‫م��ال �ي��ا يف امل �ج �ت �م��ع‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ت�ق�ب��ل باقي‬ ‫الطبقات على ا�ستهالك اللحوم املربدة‬ ‫وال�ط��ازج��ة ال�ت��ي يتم ذبحها يف م�سالخ‬ ‫اململكة‪ ،‬وكذلك املجمدة‪.‬‬ ‫و�أك� � ��دوا رغ�ب�ت�ه��م يف ال �ت �ع��رف على‬ ‫فر�صة ا�سترياد اللحوم احلمراء احلية‬ ‫وامل�بردة من ال�سوق اجلورجية ومعرفة‬

‫التبادل التجاري بني الأردن وجورجيا مل يتجاوز ‪ 1.5‬مليون دينار يف عام ‪٢٠٠٩‬‬ ‫وا�شار اىل ان �صادرات اللحوم احلية‬ ‫تكلفة اال�سترياد وجودة اللحوم والوقت‬ ‫الذي ي�ستغرقه نقل �شحنات اللحوم من واملربدة من جورجيا ت�صل اىل عدد من‬ ‫الدول العربية منها الكويت وال�سعودية‬ ‫هناك �إىل الأردن‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال ال�سفري اجلورجي يف وم�صر واي ��ران‪ ،‬م�شريا اىل ان املوا�شي‬ ‫عمان ان بالده مهتمة بتطوير عالقات ي �ت��م ذب �ح �ه��ا وف� �ق ��ا لأح � �ك� ��ام ال�شريعة‬ ‫ال �ت �ب��ادل ال �ت �ج��اري م��ع الأردن وال ��دول اال�سالمية‪ .‬وا��ض��اف ان جميع عليمات‬ ‫العربية‪ ،‬خ�صو�صا فيما يتعلق بت�صدير الذبح التي يتم ت�صديرها للدول العربية‬ ‫واال��س�لام�ي��ة ت�ك��ون ح�لاال وت�ت��واف��ق مع‬ ‫اللحوم‪.‬‬

‫ديوان املحا�سبة يحقق وفرا ماليا للخزينة‬ ‫بقيمة ‪ 52‬مليون دينار خالل ‪2009‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ق��ال رئي�س دي��وان املحا�سبة م�صطفى‬ ‫ال�ب�راري �إن ال��دي��وان حقق وف ��ورات مالية‬ ‫ل�صالح خزينة ال��دول��ة جت��اوزت ‪ 52‬مليون‬ ‫دينار خ�لال العام املا�ضي‪ ،‬ومبلغا يتجاوز‬ ‫الـ‪ 15‬مليون دينار خالل الن�صف الأول من‬ ‫العام احلايل‪.‬‬ ‫وم� ��ؤك ��دا �أن ال ��دي ��وان ي �ق��وم ب�أعماله‬ ‫الرقابية على الأم ��وال العامة للت�أكد من‬ ‫�سالمة �إنفاقها ب���ص��ورة قانونية وفاعلة‪،‬‬ ‫ب�ه��دف املحافظة على امل��ال ال�ع��ام و�ضمان‬ ‫اال� �س �ت �خ��دام الأم� �ث ��ل والأك �ث��ر اقت�صادية‬ ‫وفعالية وكفاءة له‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ب�راري خ�لال لقائه وف��دا من‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية وم�ن�ظ�م��ة التعاون‬ ‫االقت�صادي والتنمية �أول �أم�س �إن الديوان‬ ‫حقق وف��ورات مالية ل�صالح خزينة الدولة‬ ‫جتاوزت ‪ 52‬مليون دينار يف عام ‪ ،2009‬ومبلغ‬ ‫يتجاوز ‪ 15‬مليون دينار خالل الن�صف الأول‬ ‫من العام احلايل ‪.2010‬‬ ‫وق��دم ال�ب�راري ملحة ع��ن امل��راح��ل التي‬ ‫م��ر بها دي��وان املحا�سبة منذ �إن���ش��اء دائرة‬ ‫مراجعة احل�سابات لتدقيق احل�سابات يف‬ ‫ال�ب�لاد ع��ام ‪ ،1928‬وت�ط��ور �أع�م��ال��ه‪� ،‬إىل �أن‬ ‫مت ت�أ�سي�س الديوان ب�صفته الد�ستورية عام‬ ‫‪ ،1952‬حيث ن�ص الد�ستور الأردين الذي‬ ‫��ص��در يف ذل��ك ال�ع��ام يف امل ��ادة ‪ 119‬على �أنه‬ ‫"ي�شكل بقانون ديوان حما�سبة ملراقبة �إيراد‬ ‫الدولة ونفقاتها وطرق �صرفها"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الرباري �أن مهام ديوان املحا�سبة‬ ‫تت�ضمن مراقبة واردات ال��دول��ة ونفقاتها‬ ‫وح �� �س��اب الأم� ��ان� ��ات وال �� �س �ل��ف والقرو�ض‬ ‫والت�سويات وامل�ستودعات‪ ،‬وتقدمي امل�شورة‬ ‫امل��ال �ي��ة وامل �ح��ا� �س �ب �ي��ة ل �ل �ج �ه��ات اخلا�ضعة‬ ‫ل��رق��اب�ت��ه‪ ،‬وك��ذل��ك ال��رق��اب��ة ع�ل��ى الأم� ��وال‬ ‫العامة للت�أكد من �سالمة �إنفاقها ب�صورة‬ ‫قانونية وفاعلة‪ ،‬وهي (رقابة الأداء)‪.‬‬ ‫كما يقوم الديوان بالت�أكد من �سالمة‬

‫الرباري يتحدث للوفد الزائر‬

‫تطبيق ال�ت���ش��ري�ع��ات البيئية امل�ع�م��ول بها‬ ‫بالتن�سيق مع اجلهات ذات العالقة‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن دي ��وان امل�ح��ا��س�ب��ة يعمل على‬ ‫التثبت من �أن القرارات والإجراءات الإدارية‬ ‫يف اجلهات اخلا�ضعة لرقابة ال��دي��وان تتم‬ ‫وفقاً للت�شريعات النافذة‪.‬‬ ‫وقال ال�براري �إن الديوان يعمل بر�ؤيا‬ ‫متوازنة بني حقوق الدولة وحقوق املواطن‬ ‫يف ��ص�ي��ان��ة امل ��ال ال �ع��ام ��ض�م��ن الت�شريعات‬ ‫املعمول بها يف اململكة‪.‬‬ ‫ون ��وه ال�ب��راري ب��ال��دع��م ال�ك�ب�ير الذي‬ ‫ي�ت�ل�ق��اه ال ��دي ��وان م��ن ق �ب��ل امل �ل��ك عبداهلل‬ ‫ال �ث��اين ب��ن احل���س�ين واحل �ك��وم��ة لتمكينه‬ ‫م��ن ال�ق�ي��ام مب�ه��ام��ه ال��رق��اب�ي��ة ع�ل��ى �أكمل‬ ‫وجه؛ نظرا للدور الكبري الذي يقوم به يف‬ ‫املحافظة على املال العام من الهدر وال�ضياع‬ ‫وجتفيف منابع الف�ساد‪ ،‬وهذا الدعم ي�شكل‬ ‫حافزا لكوادره يف تقدمي �أف�ضل الإجنازات‬ ‫خلدمة بلدنا الغايل‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ن�ط��اق رق��اب��ة ال��دي��وان ي�شمل‬ ‫الوزارات‪ ،‬وامل�ؤ�س�سات احلكومية‪ ،‬وامل�ؤ�س�سات‬ ‫العامة امل�ستقلة‪ ،‬و�أي جهة يطلب جمل�س‬ ‫الوزراء التدقيق على ح�ساباتها‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬

‫الرقابة على ال�شركات التي ت�ساهم احلكومة‬ ‫بن�سبة �أكرث من ‪ 50‬يف املئة من ر�أ�سمالها‪.‬‬ ‫و�أك��د موا�صلة الديوان بجميع كوادره‬ ‫العمل على تطوير الأداء‪ ،‬وحتقيق املزيد‬ ‫م��ن الإجن� � ��ازات ال��رق��اب �ي��ة يف ظ��ل ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة امللك عبداهلل الثاين ابن‬ ‫احل�سني حفظه اهلل ورعاه‪.‬‬ ‫ورد ال�براري على �أ�سئلة وا�ستف�سارات‬ ‫امل�شاركني يف الوفد‪ ،‬حيث �أو�ضح �أن ديوان‬ ‫املحا�سبة ي ��ؤدي ر�سالته يف املحافظة على‬ ‫امل ��ال ال �ع��ام ب��ال�ت�ع��اون م��ع اجل �ه��ات املعنية‪،‬‬ ‫وي�ع�م��ل ع�ل��ى متابعة �أي ��ة خم��ال�ف��ات مالية‬ ‫و�إداري� ��ة ملعاجلتها‪ ،‬ويتابع تطبيق مدونة‬ ‫ق��واع��د ال���س�ل��وك ال��وظ �ي �ف��ي‪ ،‬و�أخالقيات‬ ‫الوظيفة العامة‪ ،‬وكذلك مدونة ال�سلوك‬ ‫التي تنظم العالقة بني احلكومة وو�سائل‬ ‫الإعالم‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بال�سلوك املهني ملوظفي‬ ‫ال ��دي ��وان �أو�� �ض ��ح ال �ب��راري ق �ي��ام الديوان‬ ‫ب��إ��ص��دار ق��واع��د لل�سلوك املهني قبل �سبع‬ ‫�سنوات‪ ،‬ومت تعميمها على جميع موظفيه‪،‬‬ ‫ووق �ع��وا عليها ل�لال �ت��زام ب�ه��ا �أث �ن��اء ت�أدية‬ ‫واجباتهم الوظيفية‪.‬‬

‫معايري ومتطلبات اال��س��واق التي ت�صل‬ ‫اليها‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د ان ال � �ق� ��رب اجل � �غ� ��رايف بني‬ ‫جورجيا واالردن والدول العربية يعطي‬ ‫م �ي��زة ا��ض��اف�ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث ت���س�ت�غ��رق �شحنة‬ ‫اللحوم املربدة او املوا�شي نحو ثالثة ايام‬ ‫للو�صول اىل االردن‪.‬‬ ‫ووج ��ه ال���س�ف�ير اجل��ورج��ي وممثل‬ ‫وزارة الزراعة اجلورجية الدعوة لغرفة‬ ‫جت� ��ارة االردن وال �ت �ج��ار امل �� �ش��ارك�ين يف‬ ‫ال�ل�ق��اء ل��زي��ارة ج��ورج�ي��ا يف �شهر ايلول‬ ‫حل���ض��ور اف�ت�ت��اح اك�ب�ر م�سلخ يف اوروب ��ا‬ ‫ال�شرقية لالطالع على احدث التقنيات‬ ‫امل�ستخدمة يف ه��ذا امل�سلخ‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان احلكومة اجلورجية �ستطلع الوفد‬ ‫االردين ع�ل��ى امل �ج��االت ال �ع��دي��دة التي‬ ‫مي�ك��ن ل�ل�ط��رف�ين ال �ت �ع��اون م��ن خاللها‬ ‫وزيادة التبادل التجاري بني البلدين‪.‬‬ ‫وي�سعى البلدان اىل تطوير العالقات‬ ‫الثنائية يف جميع امل �ج��االت‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫التجارية واال�ستثمارية وتعزيز التبادل‬ ‫ال�ت�ج��اري ال��ذي مل ي�ت�ج��اوز ‪ 1.5‬مليون‬ ‫دينار باالجتاهني يف عام ‪.٢٠٠٩‬‬ ‫وزار رئ �ي ����س وزراء ج��ورج �ي��ا نيكا‬ ‫جيلوري اململكة يف ني�سان املا�ضي يرافقه‬ ‫وف��د جت ��اري ب�ح��ث خ�ل�ال ال��زي��ارة �سبل‬ ‫تعزيز التعاون االقت�صادي بني البلدين‪.‬‬

‫مدير عام الدفاع املدين‬ ‫ي�ستقبل �أمني عمان‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال مدير عام الدفاع املدين اللواء عبداهلل �سليمان احلمادنة‬ ‫�إن جهاز الدفاع املدين حري�ص على �إدام��ة التعاون مع �أمانة عمان‬ ‫الكربى لالرتقاء مب�ستوى اخلدمات امل�شرتكة بينهما‪.‬‬ ‫و�أ�شار اللواء احلمادنة خالل لقائه �أمني عمان الكربى املهند�س‬ ‫عمر املعاين يف مكتبه �أول �أم�س �إىل ما يقدمه الطرفان من خدمات‬ ‫للم�ستثمرين‪ ،‬والتي تهدف �إىل ت�سهيل �إجناز معامالتهم كخدمات‬ ‫�إ� �ص��دار رخ����ص ال�ب�ن��اء ل�ل�م���ش��روع��ات‪ ،‬وت�ط��وي��ر وت�سهيل �إج� ��راءات‬ ‫احل�صول على هذه الرتاخي�ص مل�شروعات الأبنية العالية واملتميزة‪،‬‬ ‫ودرا�سة الطلبات املتعلقة بها‪ ،‬وذلك ملواكبة النه�ضة ال�شاملة التي‬ ‫ت�شهدها اململكة يف املجاالت كافة‪.‬‬ ‫و�أك��د ال�ل��واء احل�م��ادن��ة ��ض��رورة التوا�صل وال�ت�ع��اون ب�ين جهاز‬ ‫الدفاع املدين و�أمانة عمان الكربى لتحقيق امل�صلحة الوطنية املتمثلة‬ ‫باحلفاظ على �سالمة الأرواح واملمتلكات واملكت�سبات الوطنية‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أ�شار �أمني عمان الكربى املهند�س عمر املعاين �إىل‬ ‫�أهمية رف��ع �سوية التن�سيق بني جهاز الدفاع امل��دين‪ ،‬و�أم��ان��ة عمان‬ ‫الكربى‪ ،‬و�أهمية اخلربات املرتاكمة وامل�شرتكة بينهما لتوفري بيئة‬ ‫ا�ستثمارية �آمنة‪ ،‬ولتحقيق �أعلى درج��ات الأم��ان للوطن واملواطن‬ ‫من خ�لال الر�سالة الإن�سانية النبيلة التي يج�سدها ه��ذا اجلهاز‬ ‫الإن�ساين النبيل‪.‬‬

‫يوم ن�شاط لل�شباب‬ ‫وذوي الإعاقة يف الفحي�ص‬ ‫عجلون ‪ -‬برتا‬ ‫نظمت جمعية الطيار ال�شهيد يزن عرنكي و�شباب ظل بلدية‬ ‫الفحي�ص يف مدر�سة التني الفحي�ص م�ساء �أم�س يوم ن�شاط خا�صا‬ ‫لل�شباب وذوي الإعاقة‪ .‬وت�ضمن فعاليات �أم�س الذي رعته الأمرية‬ ‫�سمية بنت احل�سن افتتاح معر�ض منتجات ذوي الإعاقة‪ ،‬ومنتجات‬ ‫جمعية الطيار ال�شهيد يزن عرنكي‪.‬‬ ‫وع��ر��ض��ت رئ�ي���س��ة اجل�م�ع�ي��ة امل�ه�ن��د��س��ة ال �ه��ام زي� ��ادات �إجن ��ازات‬ ‫اجلمعية يف جمال العمل التطوعي واالجتماعي خ�صو�صا‪ ،‬وتوفري‬ ‫املنح الدرا�سية للطلبة‪ ،‬وتقدمي امل�ساعدات العينية واملالية لهم‪.‬‬ ‫وقالت زيادات �إن اجلمعية قامت بتجهيز عيادة طبية متكاملة‬ ‫يف الفحي�ص تقدم اخلدمة العالجية للمر�ضى الأقل حظا يف منطقة‬ ‫الفحي�ص وماح�ص واملناطق املجاورة ب�أ�سعار زهيدة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �إىل �أن اجلمعية �ساهمت بالتعاون م��ع وزارة العمل‬ ‫وال�ق�ط��اع اخل��ا���ص بتوظيف ‪� 32‬شابا وف�ت��اة ه��ذا ال�ع��ام يف خمتلف‬ ‫التخ�ص�صات العلمية واملهن‪.‬‬


3

á«∏ ¿hDƒ°T

(1318) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ÜBG (7) âÑ°ùdG

á≤£æª∏d º¡æ«eCÉJ äÉcô°T IQÉjR ≈∏Y Éeƒj Ú©HQCG Qhôe ó©H

‫ﺃﺧﺒـﺎﺭ ﻭ ﺧﻔـﺎﻳﺎ‬ ¿Éjô°T áæ÷ É¡FGô°ûH âeÉb »àdG äÓaÉ◊G âdGR Ée QɶàfÉH áÑ≤©dG ‘ Iô``◊G á≤£æŸG ‘ ™Ñ≤J á«HÉ≤ædG IÉ«◊G ¿CG ¤EG QÉ°ûj ,IõZ ´É£b ¤EG É¡dÉ°SQE’ áÑ°SÉæe á∏«°Sh OÉéjEG äÉHÉ≤ædG ≈∏Y Iôªà°ùe ÉØ∏c ÖJôj äÓaÉ◊G AÉ≤H QGôªà°SG .á≤£æŸG πNGO π≤ædG §FÉ°SƒH ®ÉØàM’G Ò¶f QÉ«Jh ádOÉ«°üdG áHÉ≤f ¢ù∏› Ú``H ®ƒë∏e ÜQÉ``≤`J äÉHÉîàfG è``FÉ``à`æ`H ø``©`£`dÉ``H ΩÉ``b …ò`` dG ìÓ`` °` `UE’Gh Ò``«`¨`à`dG äGAÉ≤d ¿CG äócCG QOÉ°üe ,ΩÉjC’G √òg ójGõàj IÒNC’G áHÉ≤ædG ø©£dG Öë°S ¤EG …ODƒJ ób IÒNC’G IÎØdG ‘ áaÉãµH äôL .äÉHÉîàf’ÉH á«MÉ«°ùdG ¢``Tô``L á``æ`jó``e ø``jô``FGR ihÉ``µ` °` T ó``jGõ``à` J AÉŸG ´É``£`≤`fG ¿EG å«M ,∑É``æ`g IOƒ``Lƒ``ŸG äÉ``eó``ÿG Aƒ``°`S ø``e ádÉM ¿CG ¤EG áaÉ°VEG ,∞«°üdG ájGóH òæe ôªà°ùe AÉHô¡µdGh …QÉéàdG §°SƒdG óѵj …òdG ôeC’G ƒgh ,áÄjOQ ´QGƒ°ûdG ¢†©H .‹É◊G »MÉ«°ùdG º°SƒŸG ‘ É°Uƒ°üN ôFÉ°ùN áæjóŸÉH á©HÉàdG ÊBGô≤dG RÉéYEÓd ájõcôŸG áæé∏dG øe IƒYóH ójR ƒHCG óªMCG »≤∏j ,ËôµdG ¿BGô≤dG ≈∏Y á¶aÉëŸG á«©ª÷ ∂dPh ,(∑QÉÑŸG ¿É°†eQ ô¡°T ∫Óg äÉÑKEG) ¿Gƒæ©H Iô°VÉfi á£HGQ ô≤e ‘ AÉ°ùe ∞°üædGh á°ùeÉÿG áYÉ°ùdG ΩÉ“ ‘ Ωƒ«dG .»eÓ°SE’G ÜOC’G ¿Gƒæ©H Ihó`` f ‘É``≤`ã`dG â``cÉ``°`ù`dG ≈``°`Sƒ``e õ``cô``e º``«`≤`j É¡«a ∑QÉ°ûjh ,"á©WÉ≤ŸGh ácQÉ°ûŸG ÚH á«HÉ«ædG äÉHÉîàf’G" ‘ ∂dPh ,…QƒNÉa ∫ɪch »ëaƒµdG π«Ñfh …QƒYÉØdG ¿Ghôe .AÉ°ùe á°SOÉ°ùdG áYÉ°ùdG ΩÉ“ ‘ óMC’G óZ Ωƒj õcôŸG áYÉb

∑ôµdG ‘ AÓN á≤£æe ‘ §«≤d ≈∏Y Qƒã©dG IódGƒÿG óªfi - ∑ôµdG ôª©dG øe ≠∏Ñj ôcP §«≤d ≈∏Y ¢ùeCG ∫hCG ôéa ¿ƒæWGƒe ÌY êôŸG á«MÉ°V ø``e Üô``≤`dÉ``H AÓ``N ¢`` VQCG ‘ ∂``dPh ,ô``¡`°`TCG 6 AÉ``gR .∑ôµdG áæjóà ¿CG á°ùjGƒædG ÉjôcR.O »eƒµ◊G ∑ôµdG ≈Ø°ûà°ùe ôjóe ôcPh äÉ°UƒëØdG AGôLE’ ≈Ø°ûà°ùŸG ¤EG πNOCG óbh ,Ió«L áë°üH πØ£dG .¬d áeRÓdG á«Ñ£dG áaô©Ÿ É¡JÉ≤«≤– á°üàîŸG äÉ¡÷G ¬«a äô°TÉH …òdG âbƒdG ‘ .πØ£dG Ö°ùf

∞°ûµdG èeÉfôH ‘ ÚcQÉ°ûŸG èjôîJ »FɪædG ôNCÉàdG øY ôµÑŸG

á«∏«FGô°SE’G áeƒµ◊G QGôb ô¶àæJ âdGR Ée záYGQõdG{ QGƒZC’G ≥jôM øY äÉ°†jƒ©J ™aO ¿CÉ°ûH »FÉ¡ædG .¢†jƒ©àdG á«fɵeEG ≈∏Y ≈∏Y â``JCG ó``b á«∏«FGô°SE’G ≥``FGô``◊G â``fÉ``ch GÎeƒ∏«c 20 OGó``à` eG ≈``∏`Y äÉ``«`°`†`ª`◊G ´QGõ`` e ‘ á«dɪ°ûdG QGƒ``ZC’É``H Ú``©` HQC’G π``J á≤£æe ‘ .»°VÉŸG ¿GôjõM ôjô≤J ™``e á``YGQõ``dG IQGRh ô``jô``≤`J ≥``HÉ``£`Jh ≥jô◊G ¿ƒ`` c ‘ á``«`∏`«`FGô``°`SE’G á``«`æ`Ø`dG á``æ`é`∏`dG OnóY ¿CGh ,äÉ«°†ªM ´QGõ``e â°S øe Ì``cCG ∞∏JCG øe Iôªãe Iôé°T (1930) ≠∏H IQô°†àŸG QÉé°TC’G ¤EG áaÉ°VEG ,á«LôM Iôé°T (1248)h ,äÉ«°†ª◊G ɡ檰V øe ,ÉØdCG (60) ‹GƒM â¨∏H Ö°üb ìÉeQ ≈∏Y ÉgôªY ó``jõ``j »``à`dG Iô``ª`ã`ŸG QÉ``é`°`TC’G ±’BG .ÉYQGõe (15) ¤EG ɡ૵∏e Oƒ©Jh ,ÉeÉY (20) äGó©eh äGQƒàcGôJh …Q Ö«HÉfCG âØ∏JCG ɪc á«LôM GQÉ``é` °` TCGh ᫵«à°SÓH É``Jƒ``«` Hh á``KGô``M QGô°VCG ´É≤jEG ¤G áaÉ°VEG ,…Q QÉHBGh á«YGQR ΩRGƒdh .ƒ÷G åjƒ∏J øY áŒÉf á«Ä«H ºàj »àdG á«∏«FGô°SE’G ≥FGô◊G ¿CG ¤G QÉ°ûj ,ájôjƒæàdG πHÉæ≤dG ¥Ó``WEG ∫Ó``N ø``e É¡dÉ©°TEG ∑Ó°SC’G ≈∏Y ÜÉ°ûYC’G ¥ô``Mh ΩÉ``¨`dC’G ÒéØJh »YGhódG" ™`` FGQò`` H Ohó`` ` ◊G á``Ñ` bGô``Ÿ á``µ`FÉ``°`û`dG ."π∏°ùàdG ™æeh á«æeC’G ¿CG âØ°ûc ᫪°SQ äÉ«FÉ°üMEG ¿CG ¤EG QÉ°ûj âdÉW ájOhó◊G ≥WÉæŸG ‘ á«∏«FGô°SE’G ≥FGô◊G -á`` «` `fOQC’G ΩÓ``°` ù` dG Ió``gÉ``©` e ó``©`H É`` ‰hO 1250 1994 ΩÉY á«∏«FGô°SE’G AGôL ,â``bô``MCG »``à`dG QÉ``é` °` TC’G Oó``Y Qó``≤` jh ΩÉY ¤EG 1996 ΩÉ``Y òæe ,á«∏«FGô°SE’G ≥``FGô``◊G .Iôé°T 3212 ‹GƒëH 2009

Ú°†«Ñe ΩÉ°üY - π«Ñ°ùdG ¿É«µdG á``eƒ``µ`M QGô`` b ¿B’G ≈``à`M π``°`ü`j ⁄ äÉ°†jƒ©J Ëó``≤` J ¿CÉ` °` û` H »``FÉ``¡`æ`dG ʃ``«`¡`°`ü`dG ≥FGô◊G ø``e Újô°†àŸG Ú``«` fOQC’G ÚYQGõª∏d ô¡f »HôZ øe äóàeGh ,"π«FGô°SEG" É¡à∏©°TCG »àdG QOÉ°üe ≥``ah .Ú``©`HQC’G πJ á≤£æe ≈àM ¿OQC’G .áYGQõdG IQGRh ≈∏Y Éeƒj Ú``©`HQCG ø``e ó``jRCG ¿B’G ≈àM ôq ` eh QGô°VCG ´ƒ``bƒ``H Ö``Ñ`°`ù`J …ò`` `dG ,≥`` jô`` ◊G ´’ó`` ` fG .á«YGQõdG »°VGQC’G ‘ ᪫°ùL πJ ‘ ¿hQô``°`†`à`e ¿ƒ``YQGõ``e OÉ`` YCG ∂``dP ¤EG ¢†jƒ©àdÉH º¡µ°ù“ "π«Ñ°ùdG"`d ó«cCÉàdG Ú©HQC’G ¿hóªà©j º``¡`fCG ¤EG øjÒ°ûe ,"π«FGô°SEG" ø``e ÚeCÉJ ‘ â``bô``MG »àdG π«°UÉëŸGh ´QGõ`` ŸG ≈∏Y .áªcGΟG º¡fƒjO á«£¨Jh º¡°û«Y äÉÑ∏£àe …CG ¿B’G ≈àM kÉ°†jCG áYGQõdG IQGRh ≥∏àJ ⁄h äÉcô°T QGô``b ¿CÉ°ûH "π«FGô°SEG" ø``e äÉÑWÉfl ádhDƒ°ùŸG äÉ¡÷Gh »FÉ¡ædG á«∏«FGô°SE’G ÚeCÉàdG á°UÉN ,¢``†`jƒ``©`à`dG ¢Uƒ°üîH "π«FGô°SEG" ‘ Ωƒ≤à°S É¡°ùØf á«∏«FGô°SE’G ÚeCÉàdG äÉcô°T ¿CG á≤£æŸG ‘ Ú``«`∏`«`FGô``°`SE’G Ú``YQGõ``ŸG ¢†jƒ©àH õYÉe õJƒÑ«c" Iôª©à°ùe øe Üô≤dÉH ájOhó◊G øjòdG ,¿É°ù«H ø``e áÑjô≤dG á«fhÉ©àdG "º«jÉM .≥jô◊G AGôL GhQô°†J á«∏«FGô°SE’G ÚeCÉàdG äÉcô°T øY ¿ƒ∏㇠QGRh áYGQõdG IQGRh ™e ≥«°ùæàdÉH Ú©HQC’G πJ á≤£æe ºéM ≈``∏` Y Gƒ``©` ∏` WGh ,á``bÓ``©` dG äGP äÉ`` ¡` `÷Gh Gƒ≤àdGh ,≥`` jô`` ◊G É``¡` H Ö``Ñ`°`ù`J »``à` dG QGô`` `°` ` VC’G

QGƒZC’G ‘ ábhôfi ´QGõe

ÚYQGõª∏d ¢†jƒ©àdÉH áÑdÉ£ŸÉH á«æ©ŸG (IóëàŸG º¡JGó©eh º¡JÉYhQõeh ºgQÉé°TCG âØ∏JCG øjòdG .º¡YQGõeh º¡«°VGQCG ‘ Úaô£dG Ú``H ó``≤`Y …ò`` dG QGƒ`` `◊G ô``Ø` °` SCGh ≥`` FGô`` ◊G ø`` e ó``ë` ∏` d »`` ∏` `«` `FGô`` °` `SE’Gh ÊOQC’G ÖfÉ÷G ≈``∏`Y Ú©àj ¬`` fCG ≈``∏`Y ¢üæj ¥É``Ø` JG ø``Y ¬eÉ«b ∫ÉM ‘ É≤Ñ°ùe ¿OQC’G ΩÓ``YEG »∏«FGô°SE’G äÉ¡÷G øµªàJ »µd ,á``aÉ``÷G ÜÉ``°`û`YC’G ¥Gô``MEÉ`H øe óë∏d áeRÓdG äGAGôLE’G PÉîJG øe á°üàîŸG ó«cCÉàdG ™e á«fOQC’G »°VGQCÓd ≥jôM …CG OGóàeG

ÓeÉc Gô``jô``≤`J Ghó`` ` YCGh ,ø``jQô``°`†`à`ŸG Ú``YQGõ``ŸG ≥jô◊G AÉ``¡`H ÖÑ°ùJ »``à`dG QGô`` °` VC’G º``é`M ø``Y .»∏«FGô°SE’G äAÉL á«∏«FGô°SE’G á«æØdG ¿Éé∏dG ¿CG âØ∏ŸGh ≥FGô◊G äGô°ûY ´’ófG ºZQ Iôe ∫hC’ ¿OQC’G ¤EG ÉLÉéàMG áeƒµ◊G â¡Lh ¿CG ó©Hh ,≥HÉ°ùdG ‘ äGAGôLE’G ∫ƒM »∏«FGô°SE’G ÖfÉ÷G ¤EG É«ª°SQ Ëó≤J É``¡`æ`ª`°`V ø`` `eh ,º``¡` Ñ` fÉ``L ø`` e Iò``î` à` ŸG ,øjQô°†àŸG ÚYQGõª∏d áÑ°SÉæe á«dÉe äÉ°†jƒ©J ·C’G) á«dhódG äÉ¡÷G ¤EG Aƒé∏dÉH íjƒ∏àdG ó©H

™aódÉH Úeõà∏e ᪩dG áÄ«¡dG øe áÄŸG ‘ 80 ¿CG äócCG

á≤∏©ŸG É¡«Ñ°ùàæe Aɪ°SCG ô°ûf Qô≤J zÚ°Sóæ¡ŸG{ º¡JÉcGΰTG ójó°ùJ øY º¡Ø∏îàd º¡àjƒ°†Y øY ƒ°†©dG ™æàeG GPEG" :É¡æe (Ü) Iô≤ØdG ¢üæJh ᫪°SQ IQƒ°üH √QGòfEG øe ºZôdG ≈∏Y ,∂dP ó©H ™aódG ,¢ù∏éŸG ¬∏Ñ≤j ’ƒÑ≤e GQòY Ωó≤j ⁄h ô¡°TCG áKÓK IóŸ Oóe ¬d Ö°ù– ’h ,âbDƒe πµ°ûH §≤°ùJ ¬àjƒ°†Y ¿EÉa á°UÉÿG áæ¡ŸG á°SQɇ øª°V kGOóe ™aódG øY ´Éæàe’G ó©H á«HÉ≤ædG ¬JÉeGõàdG πeÉc ™aO ƒdh ≈àM ,áHÉ≤æ∏d ."∂dP ¤EG º¡àjƒ°†Y á≤∏©ŸG áHÉ≤ædG AÉ°†YCG äGó«ÑY ÉYOh á°SQɇ º¡d ≈æ°ùàj ≈àM º¡YÉ°VhCG Öjƒ°üàd IQOÉÑŸG É¡eó≤J »àdG Iójó©dG äÉeóÿG øe IOÉØà°S’Gh áæ¡ŸG .á«YɪàL’G hCG á«HÉ≤ædGhCG á«æ¡ŸG AGƒ°S ,áHÉ≤ædG OóY É¡H Ωó≤J »àdG ihɵ°ûdG ÚH øe ¿CG ôcòjh âfÉc 2007 ΩÉ``Y áHÉ≤ædG ¢ù∏› ¤EG Ú°Sóæ¡ŸG ø``e áHÉ≤ædG ¿ƒfÉb øe 13 ºbQ √OÉ``ŸG π«©ØJ Ωó©H á≤∏©àe .kÉ≤HÉ°S É¡«dEG QÉ°ûŸGh ájƒ°†©dG ≥«∏©àH á≤∏©àŸG

GÎH - ¿ÉªY ƒª°S Úbƒ©ŸG ¢UÉî°TC’G ¿hDƒ°ûd ≈∏YC’G ¢ù∏éŸG ¢ù«FQ ≈Yôj ÚcQÉ°ûŸG èjôîàH ∫ÉØàM’G πÑ≤ŸG ÚæK’G Ωƒj ójR øH óYQ ÒeC’G »FɪædG ôNCÉàdG øY ôµÑŸG ∞°ûµdÉH ¢UÉÿG »ÑjQóàdG èeÉfÈdG ‘ .ábÉYE’Gh èeGÈdG øe ¢ù∏éŸG ¬ª¶f …ò``dG »ÑjQóàdG èeÉfÈdG ó©jh ábÉYE’G ä’É``M ™``e πeÉ©àdG ‘ á≤£æŸG iƒà°ùe ≈∏Y IQƒ``£`à`ŸG πgDƒJ å«M ,É¡æY ∞°ûµdG ‘ áãjó◊G ᫪∏©dG Ö«dÉ°SC’Gh ¥ô£dGh ∞°ûµ∏d áãjó◊G ¥ô``£`dG ≈∏Y ±ô©à∏d ÚcQÉ°ûŸG IQhó``dG è``eGô``H ájô¶ædG äGô°VÉëŸG ∫Ó``N á``bÉ``YE’Gh »FɪædG ôNCÉàdG øY ôµÑŸG .∫ÉéŸG Gòg ‘ Ú°üàfl IòJÉ°SCG øe áÑîf ±Gô°TEÉH á«∏ª©dGh

…hP øe á°Sóæ¡eh ¢Sóæ¡e ∞``dCG 67 ƒëf π°UCG øe .ájQÉ°ùdG ájƒ°†©dG ¢Sóæ¡e ∞dCG 85`H ¿B’G áHÉ≤ædG AÉ°†YCG OóY Qó≤jh òæe á``HÉ``≤`æ`∏`d Ú``Ñ`°`ù`à`æ`ŸG ´ƒ``ª` › º`` gh ,á``°`Só``æ`¡`eh AÉ°†YCGh ,¿ƒ``aƒ``à`eh ,¿hó``YÉ``≤`à`e º¡æeh ,É¡°ù«°SCÉJ .á∏àëŸG ¢Só≤dÉH Égõcôe ‘ áHÉ≤ædG º¡àjƒ°†Y á≤∏©ŸG Ú°Sóæ¡ŸG OóY ¿CG ¤EG QÉ°TCGh ÌcCG hCG Úà«dÉààe Úàæ°ùd äÉcGΰT’G ójó°ùJ Ωó©d .øjOó°ùŸG Oó©H áfQÉ≤e π«∏b øe 13 IOÉ`` ŸG ¢üf ¤EG óæà°SG ¢ù∏éŸG ¿EG ∫É``bh Ée ≈∏Y É¡æe (CG) Iô≤ØdG ¢üæJ »àdG áHÉ≤ædG ¿ƒ``fÉ``b ƒ°†©dG ™aój ⁄ GPEG áHÉ≤ædG ‘ ájƒ°†©dG ≥∏©J" :»∏j ¿hóH Úà«dÉààe Úàæ°S IóŸ …ƒæ°ùdG ∑GΰT’G º°SQ ¬bƒ≤M πeÉch ¬àjƒ°†Y ó«©à°ùjh ,¢ù∏éŸG ¬∏Ñ≤j QòY ."áHÉ≤ædG ™e ¬JÉHÉ°ùM iƒ°S GPEG á«HÉ≤ædG

π«Ñ°ùdG - ¿ÉªY Aɪ°SCG ô``°` û` f Ú``°` Só``æ` ¡` ŸG á``HÉ``≤` f ¢``ù` ∏` › Qô`` `b ™aO øY º¡Ø∏îJ áé«àf º¡àjƒ°†Y á≤∏©ŸG Ú°Sóæ¡ŸG ÌcCGh Ú«dÉààe Ú``eÉ``Y Ió``Ÿ ájƒæ°ùdG äÉ``cGÎ``°` T’G áHÉ≤ædG ™bƒe ≈∏Yh ,á«eƒ«dG ∞ë°üdG ‘ QòY ¿hóH .ÊhεdE’G ¬aóg Aɪ°SC’G ô°ûf" ¿CG √QGô``b ‘ ¢ù∏éŸG Ú``Hh ≥ah ,IÒ`` NCG á°Uôa øjOó°ùŸG Ò``Z Ú°Sóæ¡ŸG íæe äÉeGõàdG øe º¡«∏Y ÖJôJ Ée ójó°ùàd áHÉ≤ædG ¿ƒfÉb ÌcCG hCG Úà«dÉààe Úàæ°S ∫ÓN áHÉ≤ædG ƒëf á«dÉe ."º¡àjƒ°†Y •É≤°SEG πÑb OóY ¿EG äGó«ÑY ˆG óÑY Ú°Sóæ¡ŸG Ö«≤f ∫É``bh øY OGR ΩÉ``©`dG Gò``g ájƒæ°ùdG º¡JÉcGΰT’ øjOó°ùŸG áÄŸG ‘ 80 äRhÉŒ áÑ°ùæH á°Sóæ¡eh ¢Sóæ¡e ∞dCG 50

äÉØ∏e πµ°T ≈∏Yh á≤∏¨e ±ôZ ‘ ºFGƒ≤dG ¢VôY á≤jôW øe ihɵ°T

ádƒ≤æŸG äGƒ°UC’G IOÉYE’ É¡«∏Y ∫qƒ©J áeƒµ◊Gh ..ÚÑNÉædG ∫hGóL ≈∏Y ¢VGÎY’G á«∏ªY AóH ɪ«a ,ΩÉjCG á©Ñ°S ¢VGÎY’G ΩÉjCG ∂dòH ¿ƒµàd ,âbDƒŸG âÑ°ùdG Ωƒj ≈àMh ,8 /15 ó``MC’G Ωƒj øe GAó``H ºà«°S äÉ°VGÎY’G ‘ âÑdG á«∏ªY πÑ≤ŸG ∫ƒ∏jCG øe ™HGôdG ∫ÓN …CG ,á``«`fó``ŸG ∫Gƒ`` MC’G Iô`` FGO πÑb ø``e á``eó``≤`ŸG (•) Iô≤ØdG øe (1) óæ��dG ÖLƒÃ ∂dPh ,Éeƒj (21) .(5) IOÉŸG øe ™HÉ°ùdG ≈àMh ∫ƒ∏jCG øe ¢ùeÉÿG óMC’G Ωƒj ºàjh Ú``jQGOE’G ΩÉ``µ`◊G ó``jhõ``J ΩÉ``jCG áKÓK ∫Ó``N …CG ,¬æe É¡°Vô©d á«fóŸG ∫Gƒ`` MC’G Iô``FGO πÑb ø``e äGQGô``≤`dÉ``H øe (2) óæÑdG ÖLƒÃ ∂∏dPh ,Ióªà©ŸG ø``cÉ``eC’G ‘ AÉ©HQC’G Ωƒ``j º``à`«`°`Sh ,(5) IOÉ`` ŸG ø``e (•) Iô``≤`Ø`dG ∫ÓN …CG ,9 /13 Ú``æ`K’G ≈``à`Mh ∫ƒ``∏`jCG ø``e øeÉãdG ,ájGóÑdG ᪵fi iód äGQGô≤dÉH ø©£dG ΩÉ``jCG áKÓK .(5) ºbQ IOÉŸG øe (…) Iô≤ØdG ÖLƒÃ ∂dPh ≈àMh ∫ƒ∏jCG øe ô°ûY ™HGôdG AÉKÓãdG Ωƒj ºà«°Sh øe π°üØdG ΩÉ`` jCG Iô°ûY ∫Ó``N …CG ,9 /23 ¢ù«ªÿG (…) Iô≤ØdG ÖLƒÃ ,äÉ``°`VGÎ``Y’G ‘ ᪵ëŸG πÑb /25 âÑ°ùdG Ωƒj øe ΩÉ``jCG áKÓK Ió``Ÿh ,(5) IOÉ``ŸG øe äGQGô≤dG ≠«∏Ñàd ¢ü°üîà°S ,9 /27 ÚæK’G ≈àMh ,9 ÖLƒÃ ∂dPh ,ºcÉëŸG πÑb øe á«fóŸG ∫GƒMC’G Öൟ .(5) IOÉŸG øe (…) Iô≤ØdG …CG ,10 /3 óMC’G ≈àMh ,9 /28 AÉKÓãdG Ωƒj ÉeCG øe ÚÑNÉædG ∫hGó``L πjó©J ºà«°S ΩÉ``jCG á°ùªN Ió``Ÿ ,ºcÉëŸG äGQGô``≤`d É≤ah ,á«fóŸG ∫Gƒ`` MC’G Iô``FGO πÑb .(5)IOÉŸG øe (∑) Iô≤ØdG ÖLƒÃ ∂dPh Ωɵ◊G ójhõJ ≈∏Y πª©dG ΩÉjCG áKÓK ∫ÓN ºà«°Sh øe GAóH ∂dPh ,á«FÉ¡ædG ÚÑNÉædG ∫hGóéH ÚjQGOE’G á«fƒfÉ≤dG OóŸG ΩÉjCG ôNBG ¿ƒµ«d ,10 /6 ≈àMh ,10 /4 ¿ƒµj ∂``dò``Hh ,É¡«∏Y ¢``VGÎ``Y’Gh ∫hGó`` ÷G OGó`` YE’ .Éeƒj 62 ΩÉjC’G OóY ¿ƒfÉb É``gOó``M »``à` dG á``«`æ`eõ``dG ∫hGó`` ` ÷G ≥`` ahh ∫hGóL ¿EÉa ,á«HÉîàf’G á«∏ª©dG äGAGô``LE’ ÜÉîàf’G øe ¢SOÉ°ùdG 6 ‘ á«©£≤dG áLQódG Ö°ùàµJ ÚÑNÉædG .πÑ≤ŸG ∫hC’G øjô°ûJ

¿Éc ΩÉ``Y πµ°ûH ∫É``Ñ`bE’G ¿CG ¤EG QÉ°TCG "ó°UGQ" áµ∏ªŸG ≥WÉæe Ö``∏`ZCG ‘ Ú``æ`WGƒ``ŸG πÑb ø``e ÉØ«©°V ∑ôJ ≥WÉæŸG ¢†©H ‘h ,Úë°TôŸG ºFGƒb á©HÉàe ≈∏Y á≤jôW º¡JógÉ°ûe Oôéà ºFGƒ≤dG ¿Éµe ¿ƒæWGƒŸG .º¡Ñé©J ⁄ »àdG ¢Vô©dG ≥WÉædG AGQRƒ`` ` `dG ¢``ù`«`Fô``d »``°`SÉ``«`°`ù`dG QÉ``°`û`à`°`ù`ŸG íjô°üJ ‘ ∞°Uh á£jÉ©ŸG í«ª°S äÉHÉîàfÓd »ª°SôdG ÚÑNÉædG π«é°ùJ á«∏ªY á∏Môe "π«Ñ°ùdG"`d ≥HÉ°S ágGõf"`H äôe É¡fCÉH á«HÉîàf’G IôFGódG â«ÑãJh π≤fh "á«aÉØ°Th á∏MôŸG ≈∏Y -á£jÉ©ŸG Ö°ùM- áeƒµ◊G ∫ƒ©Jh á°Uôa áHÉãà ¿ƒµàd á«HÉîàf’G á«∏ª©dG øe á«fÉãdG äÓ«¡°ùàdG πc Ωó≤à°S å«M ,¢VGÎY’G ´ƒ°VƒŸ IÒÑc .¢VGÎY’G ´ƒ°VƒŸ ÚæWGƒª∏d á«fƒfÉ≤dG ∫hGó`` ` L ≈``∏` Y ¢VGÎY’G" á``∏` Mô``e È``à` ©` Jh º¡≤M á``°` SQÉ``ª` Ÿ Ú``æ` WGƒ``ª` ∏` d á``°` Uô``a "ÚÑNÉædG á∏Môe ¤EG π°üJ ≈àM ,∫hGó`` ÷G ≈∏Y ¢``VGÎ``Y’É``H ʃfÉb ÒZ π≤f …C’ Oƒ``Lh …CG øe ∫hGó``÷G í«≤æJ .á«°VÉŸG äGÎØdG øe IÎa ‘ É¡«a ¿Éc âæ∏YCG ÜÉ``î` à` f’G ¿ƒ``fÉ``≤` d GOÉ``æ` à` °` SGh á``eƒ``µ` ◊G ∫hGó`` L OGó`` ` YE’ ʃ``fÉ``≤` dG »``æ` eõ``dG QÉ`` ` WE’G É``«`ª`°`SQ ,Éeƒj (62) ôªà°ùJ »àdG äÉ°VGÎY’G IÎah ÚÑNÉædG π«°UÉØJ ≈∏Y ¢üæJ »àdG ¿ƒfÉ≤dG OGƒ``e äOó``M ɪæ«H ÖfÉL øe ∫hGó``÷G OGó``YEG »à«∏ª©d »æeõdG ∫hó``÷G .ôNBG ÖfÉL øe É¡«∏Y ¢VGÎY’Gh IÎah ÚÑNÉædG ∫hGó÷ á«fƒfÉ≤dG á«æeõdG OóŸG ” å«M ,‹É◊G ô¡°ûdG ájGóH øe äCGóH äÉ°VGÎY’G .ÚjQGOE’G ºcÉ◊G πÑb øe ÚÑNÉædG ∫hGóL ¢VôY Iô≤ØdG ÖLƒÃ ∂dPh ,¢ùeCG Iƒ£ÿG √òg â¡àfGh ∂dòH ¿ƒµ«d ÜÉîàf’G ¿ƒfÉb øe (5) IOÉ``ŸG øe (h) .ΩÉjCG á©Ñ°S ¢Vô©dG ΩÉjCG OóY ,ÚÑNÉædG πÑb øe äÉ°VGÎY’G Ëó≤J GóZ CGóÑj ÖLƒÃ ∂dPh ,ô¡°ûdG äGP øe ô°ûY ™HGôdG ‘ »¡àæJh ÜÉîàf’G ¿ƒ``fÉ``b ø``e (5) IOÉ`` ŸG ø``e (ì ,R) Iô``≤`Ø`dG

äÓ«°†a øÁCG - π«Ñ°ùdG

™°VƒJh ,á«bQh äÉYƒª› hCG äÉØ∏e hCG äGó∏› πµ°T …òdG Oó``©` dG π©éj …ò`` dG ô`` eC’G ƒ``gh ,á``dhÉ``W ≈``∏`Y .GóL GOhófi ºFGƒ≤dG √òg ≈∏Y ´ÓW’G ™«£à°ùj 2010 á«HÉ«ædG äÉHÉîàf’G ó°Uôd ÊóŸG ∞dÉëàdG á≤jôW ‘ ô¶ædG IOÉ``YEG IQhô``°`V ¤EG É``YO "ó°UGQ" Ωƒ«dG øY √ôjô≤J ‘ ∂``dPh ,ÚÑNÉædG ºFGƒb ¢VôY .ÚÑNÉædG ∫hGóL ¢VôY ó°Uôd ∫hC’G ¥ô£dG ºgCG øe ºFGƒ≤dG ¢VôY á«dBG ¿CG ¤EG QÉ°ûj áeÓ°S øe ócCÉàdGh ,¢``VGÎ``Y’G á«∏ªY π¡°ùJ »àdG πª©J ¿CG á«æ©ŸG äÉ¡÷ÉH Qóéj Gò¡dh ,ºFGƒ≤dG √òg ¢Vô©H ≥∏©àj ɪ«a á«aÉØ°ûdGh ágGõædG ÒjÉ©e ≥ah äÉ°ù°SDƒeh ÚÑNÉæ∏d ≈æ°ùàj ≈àM ÚÑNÉædG º``FGƒ``b √òg á``bO ió``e ó°UQ ≈∏Y Gƒ∏ª©j ¿CG Êó``ŸG ™ªàéŸG .ºFGƒ≤dG

-áeƒµ◊G …CGQ Ö°ùM– Iƒ``£`ÿG √ò``g Èà©Jh »àdG äÓ``«`¡`°`ù`à`dG ø`` eh ,¿ƒ``fÉ``≤` dG ΩÉ`` µ` `MC’ Gò``«`Ø`æ`J ‘ ÚæWGƒŸG ≈∏Y π«¡°ùàdG ±ó¡H áeƒµ◊G É¡eó≤J IóŸh Ωƒ«dG øe GQÉÑàYG CGóÑà°S »àdG ¢VGÎY’G á«∏ªY .´ƒÑ°SCG IQGRƒd ÊhεdE’G ™bƒŸG ≈∏Y ∫hGó÷G ≈≤Ñà°Sh ≈æ°ùà«d ¢``VGÎ``Y’Gh ¢Vô©dG IÎ``a á∏«W á«∏NGódG .º¡JÉ°VGÎYG Ëó≤J ó©H É¡«∏Y ´ÓW’G ÚæWGƒª∏d øe Oó©H â∏Hƒb ÚÑNÉædG ∫hGóL ¢VôY á∏Môe ÉgRôHCG ÚæWGƒŸG πÑb ø``e äÉ``°`VGÎ``Y’Gh ihɵ°ûdG øµªàd IRQÉ``H øcÉeCG ‘ á«bQƒdG ∫hGó``÷G ¢VôY ΩóY .É¡«∏Y ´ÓW’G øe ÚæWGƒŸG ™«ªL ‘ áÑ°SÉæe ºFGƒ≤dG ¢VôY á≤jôW øµJ ⁄h ≈∏Y ºFGƒ≤dG √òg ¢VôY ” å«M ,á«HÉîàf’G ôFGhódG

¿ƒfÉb É``gOó``M »``à` dG á``«` fƒ``fÉ``≤` dG IÎ``Ø` dG CGó``Ñ` J ÚÑNÉædG ∫hGó``L ≈∏Y ¢VGÎYÓd âbDƒŸG ÜÉîàf’G ᩪ÷G Ωƒ``j ΩGhO ájÉ¡f ¤EG âÑ°ùdG Ωƒ«dG ìÉÑ°U øe .ΩOÉ≤dG øjòdG ¿ƒÑNÉædG øµªàj ¢VGÎY’G á«∏ªY ∫ÓNh øe ÚÑNÉædG ∫hGó`` L ‘ ó«b hCG º``°`SG º¡d ó``Lƒ``j ’ á«fóŸG ∫Gƒ``MC’G IôFGód ¢Uƒ°üÿG Gò¡H ¢VGÎY’G .É¡d Ú©HÉàdG ÚÑNÉædG ¢VGÎYG á«∏ªY ≈∏Y áeƒµ◊G ∫ƒ©Jh »àdG äGƒ``°`UC’G π≤f äÉ«∏ªY øe ∫hGó``÷G í«ë°üàd IÒÑc ácôJ âØ∏Nh ,á≤HÉ°ùdG äÉHÉîàf’G ∫ÓN äôL ágGõf Oó``¡` J »``à` dG "äÉaÓÿGh äGRhÉéàdG" ø``e .áeOÉ≤dG äÉHÉîàf’G ÉgOóM »àdG á«fƒfÉ≤dG IÎØdG â¡àfG É°†jCG Ωƒ«dG Úµªàd ÚÑNÉædG ∫hGó`` L ¢Vô©d ÜÉ``î`à`f’G ¿ƒ``fÉ``b äÉ°VGÎY’G Ëó≤Jh ,É¡«∏Y ´Ó``W’G øe Qƒ¡ª÷G .∫ƒ°UC’G Ö°ùM ÖNÉæ∏d ∫hGó``÷G ≈∏Y ¢VGÎY’G IÎa íª°ùJh ÌcCG hCG ¢üî°T OƒLh ≈∏Y IôFGódG iód ¢VΩj ¿CG âÑà°Sh ,Iô``FGó``dG √ò¡H π«é°ùàdG ‘ ≥``◊G º¡d ¢ù«d IÎa ∫ÓN äÉ°VGÎYE’G √ò¡H á«fóŸG ∫GƒMC’G IôFGO ,πÑ≤ŸG ô¡°ûdG øe ™HGôdG ájɨdh ô¡°ûdG 15 øe Éeƒj 21 AÉ°SDhôd É``¡`JGQGô``b IÎ``Ø`dG √ò``g ó©H Iô``FGó``dG Ohõ`` Jh ∫hGó÷G ¢VôY øcÉeCG ‘ É¡°Vô©d á«HÉîàfE’G ôFGhódG øµªà«d πÑ≤ŸG ô¡°ûdG 7 -5 øe ΩÉjCG áKÓãd á«HÉîàfE’G iód äÉ°VGÎYG …CG Ëó≤Jh ´Ó``WE’G øe ¿ƒæWGƒŸG .ájGóÑdG ᪵fi ∫hGóL ¢Vô©H AÉKÓãdG á«∏NGódG IQGRh âeÉbh á檰†àe ,ÊhÎ``µ`dE’G IQGRƒ``dG ™bƒe ≈∏Y ÚÑNÉædG ɪ«a ,á``«`æ`Wƒ``dG ΩÉ`` `bQC’Gh á``eÉ``bE’G ø``cÉ``eCGh AÉ``ª`°`SC’G ÉeÉé°ùfG á«æWƒdG ΩÉbQC’G Ö°ùM áÑJôe Aɪ°SC’G äô°ûf .äÉHÉîàf’G ¿ƒfÉb øe á°ùeÉÿG IOÉŸG ™e


»HOC’G ≥ë∏ŸG

Ωƒà©dG øÁCG.O :ô©°T

‫ﺍ ﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ ﺷﻌﺮﺍ‬

≥◊G OhQh ºàfCG o G Ωo pó`` `≤r ` ` jo p∫pRGƒ`` ` ` æs ` ` ` `dG è`p ` ` ` `gn Qn ‘p ôt ` ` ` `◊ ºo ` `≤n ` `∏r ` `©n ` `dG ôo ` ` ` `jôp ` ` ` `nŸG ¬p ` ` ` pª`` ` an ‘ ò`t ` ` ` n∏` ` ` `jn hn n G ºs ` ¡n ` dn Or G GPpEGhn ¬o dn râ``°`n `ù` Ñn ` Yn hr nCG ,Ö`o `£`r `ÿ n ºo ` `°`s` ù` `Ñn ` `àn ` `jn ¬o ` ` ` ` fs pEÉ` ` ` ` a p¿É`` ` ` `eõs ` ` ` ` dG Üo ƒn ` ` ` ` ` ` fo râ≤n «u °Vo hn ,Üh o Qo tó`` ` ` `dG pänó` Yn É`` Ñ` Jn GPEGp hn ºo ∏p °ùr àn °ùr jn ’ ,¿n ƒ`` °``o VÉ`` ŸG ºn ` n∏` °`r ` ù` àn ` °`r ` SGhn É`` ¡` `fs pEG ≈`` às ` `Mn º`p ` é`r ` æs ` `dG ¥n ƒr ` ` ` `an √o É`` ` æ` ` eo hn o r nC’G ¬p ` `«r ` `àn ` `ªs ` `¡p ` `Hp §`o ` `«` ` – ºo ` ` ` ` `‚ p o râ`` °`n ` ù` `«r ` `dn mó°Uƒo n e mÜÉ`` H πs ` `co ∂`n ` peõr ` ©n ` Hp ºr ` ë`n `br É``an s ºo ërn ≤jn ’ rø`` `en π` ` co ø`o `ë`n `£`r `jn ôo ` ` rgsó` `dÉ`` an o É`` Hp ìo ƒ`` Ho nCÉ` `°`n ` S »`` æp ` fs EÉp ` an , p≥``«` àp ` ©n ` dG Ö`u ` ◊ Ωo ôn ` ` ¨r ` ` o ŸG Ωo É`` ¡` `à` `°`r ` ù` `oŸG …pô` ` ©r ` ` °``p `Thn ,Ö`w ` `°``n `U ≈n∏Yn ‹É`p `¨` dG É`` ¡` jt nCG ;»``Ñ`«`Ñp `Mn »`` æp ` Wn hn o ` ≤` ` jo É`` `ehn ,∂`n ` «` `ap πn ` `«r ` `bp É`` e ºo ` `¶`n ` ær ` `jo hn ,∫É` n n ` °`r` û` `Jo hn ´o É`` Ñ` `Jo º`` c ∂`o ` ` à` ` `jr CGQn Êu pEG iÎ` n o ` °` ù` Jo ºr ` ` µn ` ` dn hn ºo ` ` Zôr ` ` Jo hn p¿Gƒ`` `¡n ` ` dG ¤pEG ¥É` n ` ªo ` `Yn Rn ÉæØo «îJo ºn ` «` Ø`p ` an ,É``æ`≤o `°`n `û`©r `Jn ∑ƒ` !? ºo ` ` ` ` ` Mn Qr nC’G nâ`` ` ` ` fr nCGhn É``æ` ë`o `Hn òr ` Jn Ωn Ó`` ` ` Yn hn ™l °Vp ƒr en ∂`n `≤n ` °`r `û` pY ¿s nCÉ` ` ` Hp ∫n É``≤` jo »`r ` µn ` `dp nCG Ωo ós ` ` ` ` dG ∂`n ` `Øp ` ` °`o` `S GPEG ’q EG ≈`` ` ≤n ` ` Jôr ` ` jo ’ iƒn ¡n dG ‘p Gkó` «` ¡p ` °`n `T »``æp ` ∏r ` Ñ` br É``an ¿n B’G n ºo ` `«s ` `àn ` `eo ∂`` `«` ` ap ìo ƒ`` ` ` Ho òr ` ` ` `ŸG ôo ` ` pYÉ`` °`s` û` ` dÉ`` an Gôk Fp ÉM ∑pOhó`` ` `Mo ≈``n∏` Yn nâ`` Ør ` `bn hn Êu pEG Ωo ôs ` ` µn ` ` jo ∞`n ` `«r ` ` cn ¢`s ` ü` `∏u ` `dG É``¡` «` ap oâ`` ` ` ` ` `jr nCGQn h !!? ám `Hn É``°`ü` pY Oo Ó`` Hp Ωr nCG ?…pOÓ`` H …ò``gn Ωo ôp ` `é`r `o ŸG ≈`` `bn ôr ` ` jn hn É``¡` Hp Ë o ôp ` `µn ` `dG ≈``≤n ` °`r `û` jn Im On É`` «` °`p` S Ò` p r ` `¨n ` ` Hp râ`` ªn ` `µn ` `Mn ál ` ` en ƒ`` `µo ` ` Mo hn r n ’ É`` ` `¡` ` ` °`` `p `VQr nCG ‘p É`` ` ¡` ` `fs nCÉ` ` `µn ` ` `an ºo ` ` `µo ` ` `– o n hn É`` æn ` `¡p ` `Lr hn ‘p É`` `Ñk ` ` pg’ É`` Wk ƒr ` `°`n ` S tó`` ` ` `“ n G ø`n ` ` pehn ºo ≤p ær Jn áp ` ` fn É`` `enC’G ≈``n∏` Yn ß`p `«` Øp ` ◊ ≈ªn p◊G An Gó`` ` Yr nCG Qp Gsó` ` dG §`n `°`r `Shn π`t ` `–h po Ωo ôu ` ` ` `–o Ú`n ` `bp Op É`` `°``s `ü` ` dG É`` ¡` `«` `æp ` `Hn ≈`` ` n∏` ` `Yn hn n ` penó` ©r `o ŸG ܃` râªn în Jr CGn hn ,Ú n `«`Lo râ``bn ôn `°`n `S o ºo în àr jo ≈``eÉ``àn ` «n ` dG päƒ`` ` b rø`` ` pe ¿n É`` `c rø`` `en r n π`t `¶` Jhn ∞pm dÉM Üo òn ` ` ` `cr nCG »`n ` ` rgnh ∞`o ` ∏p ` `– t o u r ºo ` `°`p` ù` `≤` `Jhn p܃`` `©o ` ` °`` `û` ` dG ≥` ` ` `Mn ‘p ˆ p É`` ` ` `Hp »`` pYpõ` fr G É``¡` dn ∫n ƒ`` ≤o ` `fn r¿nCG ’q pEG πs ` ` Xn É`` en n ` `æ` ` og É`` `ªn ` ` an ,ÜÉ` Ωo ôs ` ` ` ` fi n o ∑É` n ` `«` ` ãu ` ` dG É`` `æs ` ` Yn ÉfpõÑr No áp ` ªn ` ≤r ` do p≥``ë`r `°`n `S ‘p »``æ` æs ` Øn ` Jn hn ºo ` `Øn ` `dG ≠n ` ` `∏r ` ` `«o ` ` `dr hn p¿É`` æ` ` «r ` ` ©n ` ` dG CÉp ` ` ≤n ` ` Ør ` ` ào ` ` dr hn áÑn jpô°Vn Ap Gƒn ` `¡n ` `dG ºu ` °`n `T ≈``n∏` Yn »``©p ` °`n`Vhn t n n !! ºo ` ∏` µ` J óo ` «` Øp ` jo É`` ªn ` an ,Ωp Ó`` µ` `dG ≈`` n∏` `Yn hn Éàn Yn ór ` ` bn ,pá` `Hn hô`` ©o ` `dG Ωs oCG É``j ôo ` °``r ü` pe É``j n Ωo ôn ` ` °``r `TC’G Ro ƒ`` é`o ` ©n ` dG GPn hn ¬o ` «` Øp ` °`s `ù` dG Gòn ` ` `gn râLô n °ûn Mn Pr pEG iƒn `¡n `dG ¿n ƒr ` Yn ôr ` ap pâ`` `jr CGn Qn nCG o n ºo ` ` ∏p ` ` °``r `SCG Êu CÉ` ` ` ` ` ` `Hp inOÉ`` ` ` ` `fn r¿nCG √o É`` ` ` `æn ` ` ` ` Zr nCG o ’hn ,mQÉ`` ` ` `Ñs ` ` ` ` Ln πs ` ` ` ` co ºo ` ` °`` p`ü` ` ≤r ` ` jn ˆG n n n r r¿ Gƒoeón æjn CG É``¡`æ`«` pM ôn ` Hp É``Ñ` ÷G … pó`` é`r ` jo ¬p Jp ÉjGQ ‘ (ìo Ó`` °``n U) ø`n ` ` jr nCG ôo ` °``r ü` pe É``j n !?oΩ pó`` ≤r ` `o ŸG »`t ` ` `Hp C’G (¢`o ` SÈ`rn ` «` `Hp ) ø`n ` ` jr nCG π`r ` Hn ¬p ` pWÉ£°ùr ao ‘p ƒn ` ` rgnh (ôl ` ª` Y) ø`n ` jr nCG π`r `Hn n ` `–É` !?ºo ` ` ` ` p¶`` ©r ` `jo hn Ú p p ` Ø` `dG An Gƒ`` ` ` dp »`` ∏p ` `©r ` `jo É¡oeƒ°ùo jn õu ` ` `©p ` ` `o ŸG Io ô`` ` pgÉ`` ` b π`t ` ` `¶`n ` ` `Jn nCG rî` !?oΩ pó`` ` ` ` jn hn Op ƒ`` ¡o ` «n ` ∏r ` dp ™o ` ` cn ôr ` ` jn ìn GQ rø`` `en ¬o ` `∏o ` ` rgCGn hn πn `«` p°``ù`jn r¿nCG ≈``°``n Vôr ` jn πo `«`æu `dG ’ Gƒªo ∏s °Sn hn pÜÉ`` Fòu ` `dG º`p `«r ` °``n V ≈``n∏` Yn Gƒ``ào ` µn ` °`n `S ™r ` `∏p ` `àn ` `Hr Ghn ,≈`` `Ls ôn ` ` o ŸG πo ` «r ` æu ` dG É`` ¡` `jt nCG ôr ` ` Ko ºo p°Sƒr n ŸG ≈``gn É``æn ` Jn ór ` ≤n ` an ;pOÉ``°` ù` Øn ` dG ºn ` ¨n ` Wo É`` æ` `Jo ’ho ܃` n ` `ào ` ` jn r¿nCG πo ` ` ` ` ` ` eu nDhoCG ’ É`` ` ` fnCG n o ºo ` ` ë`n ` °`r` SC’G ÜGô` o ` ` ¨` ` `dG ¢`s ` †` `«n ` `Hr G GPpEG ’q pEG √o ôn ` `ªr ` `Yo áp ` fn É`` «` ÿ p É`` Hp oCGón ` ` Ñr ` ` jn ¿n É`` `c rø`` `en ºo ` `àp ` ` rî`` «n ` `°`n ` S Ú`n ` `pŸn É`` ` ©` ` `dG ‘p É`` ¡` `∏p ` `ãr ` ` pª`` Ñp ` `an iƒn æs dG É``æn ` Hp §`s `°`n `T Qp Gô`` ` ` `Mr nC’G In õs ` ` `Zn É``j n o ` ` ` ` ` Jo nCG É`` ` ` ` `fnCGhn ºo ` ` ` ∏o ` ` ` Mr CGhn Ap É`` `≤` ` ∏u ` ` dG ¤pEG ¥ƒ` »pæën fr nCÉan p∑GQCGn r¿nCG ƒ`` ` Lo Qr nCG oâ``ær ` co ºr ` `cn n r o r t ` ` ` ∏r ` ` ` `dp ìn hQo nCGhn ºo ` ` ` ã` ` ` dCG ôp ` ` `¡s ` ` `£`n ` `o ŸG pÜÎ` n ` ≤p ` °`p `TÉ``©` dG Ú`n r ` `Hn πn ` «` pM r¿EGp Éæn æn «r Ñn an ,Ú Ωo õp ` ` `∏r ` ` `oŸG Ëp rp ô` ` ` µn ` ` ` dG óo ` ` ` ` `Yr hn »`` `Jp ƒn ` ` ∏r ` ` Mo É`` `j iƒn ¡n dG p∂``«`Hp É``Ñ`°`n `T ≈``n∏` Yn ∂`p `«` ≤p ` àn ` dr nCÉ` °`n `Shn Ωo ƒs ` ` og iQn É``ë` °``s ü` dG ‘ Êho p O Ö`o ` ` cr ôs ` ` `dGhn n o n pëàn Ør àn an ìo ÉÑ°üdG iƒn µdG ¬o `d Ú s » p°ûrÁn n ºo «u îjo p¿É`` °` `ù` `◊ p G ∂`p ` Äp ` ` pWGƒ`` °`n ` T ≈`` `n∏` ` Yn hn ák n∏Ñr bo p∑uó` `Nn ¥n ƒr ` `an ™o `Ñn `£`r `Jn ¢`o `ù`ªr `°`s `û`dGhn o G äGo Ò`u ` ` ` `æs ` ` ` ` dG p∂`` ` `ær ` ` ` pe Qo É`` ` ¨` ` `àn ` ` `an Ωo ƒs ` ` ` ` ` ◊ ™`m ` Hp É`` °` `UCÉn ` `Hp √o Qn ƒ`` ` ` `fo πo ` `°`p` Sôr ` `jo Qo ór ` ` ` Ñn ` ` ` dGhn ºo ` °`o ` Sôr ` Jn hn p∫É`` eôu ` `dG ‘p p∂``ªn ` °`r `SG oCÉ` é`s `¡n ` àn ` Jn ¬p ` `Jp É`` jBG rø`` ` pe pâ`` ` ` ` `fr CGn hn , pâ`` ` ` ` fr nCG ôo ` °``r ü` æs ` dG n r Ωo ôn ` ` ` ` ` ` cCG p∂`` ` ` ` ` ` `Ht Qn hn É`` ` `gÉ`` ` `frCGôn ` ` ` bn ór ` ` ` `≤n ` ` ` `dn hn Ik Ò`n ` ` penCG pâ``©r ` n∏` Wn r¿EÉp ` ` an , pâ`` ` fr nCG ôo ` é`r `Øn ` dGhn Ωo õs ` `≤n ` `àn ` `Jn ≈`` ` Ln tó`` ` dG ¢`o ` û` «` ap É`` Ø` Nn râ`` ` ` `MGQ n o `«o ` °`t `ù` dG ¬p ` «` pª``– n Ghn r n ≥`t ` ` `◊ É©k peGƒdn ±ƒ` Ωo ón ` `ær ` `©n ` `dG ™o ` `«r ` ` pé`` æs ` `dG ¬o ` `ào ` `Ñp ` `ær ` `jo óo ` ` ` é`r ` ` `nŸGhn r n ’ ..Êp õn ` ` – rn ’ » p°SnCÉ«r Jn ’ ..»`` pYõn ` Œ nΩo õ` ` ¡r ` ` jo ’ É`` ` ` ` `Hn pE’G É`` «` `f tó`` dG ºn ` ` ∏s ` ` Yn rø`` ` `en inó¡o dG án ` n∏` ap É``bn (Qo É`` °` `ü` `fr nC’G) É``¡` jt nCG É``j ºo ` `¶`o ` ©r ` `Jn …pOGDƒ` ` ` ` ` ` `ao ‘p áo ` ` `Ñs ` ` `ë`n ` `n ŸG ºo ` ` `µo ` ` `dn n G Oo hQo ho ºr ` `ào ` `fr nCG iƒn ¡n dG p∑ƒr ` °`n `T ‘ ≥u ` `◊ ºo ãn ©r n∏àn jn ¬p ` `cp ƒr ` `°`n ` T ‘p iƒn ` ` ¡n ` ` dG Gƒ`` `Yo ón ` ` an É¡fs pEGhn ,¢`o `Sƒ``Øo `æt `dG ôu `°`s `û`dG ≈``n∏`Yn râ``©n `Ñp `Wo sºo ∏¶n àn jn rø`` `en ñp Gô`` °``o U ón ` `ær ` ` pY ¢`o ` û` `Mr ƒn ` `∏r ` `dn n G ø`n ` ` pehn Ik ôn rî°Un ºn ` ∏u ` µn ` Jo r¿nCG áp ` bn É``ª` ◊ ºo ` ` ` µn ` ` ` Hr nC’G »`t ` `«p ` ` ©n ` ` dG ∂`n ` `ªn ` ` ∏u ` ` µn ` ` jo r¿nCG hr nCG n É``Hp Ö`n ` pWÉ``î` Jo r¿nCG hr nCG k pgÉLn áp `≤n `«`≤p `◊ Ó n ºo ` ` ¡n ` ` Ør ` ` jn ’ ¬o ` ` ` ` ` ` ` fs CG ƒ`` `µo ` ` °``r `û` ` Jn π`t ` ` ` `¶`n ` ` ` `Jn hn ¬o bo hòo Jn Ú`n r ` pM p≥°ûpr ©dG ¢`o `†`©r `Hn hn »``æp `Wn hn ºo ` ≤p ` °`r ` ù` jo ôo ` ` ` ` ` `NBn Ghn ,p¬` ` `j pó`` ` jôp ` ` `eo »`` Øp ` `°`r ` û` `jn n ` ` ` `gn ‘ Üo òs ` ` ` ` ` Yn oCG Êq EGp »`` æp ` àn ` «r ` dn hn ,∑Gƒ` n ` °` `VQp ≈``≤n ` °`r `SoCG ºo ` `¶`o ` Yr nC’G ío ` jÎ`np ` °`r ` ù` Jn hn ,∑É` n n G r¿pEG í`l ` peÉ`` L Ö`w ` ` ` Mo ¥n É`` `°`s` `û` ` ©o ` ` dG ⁄B o p Dƒr ` ` ` ` `jo É`` ` en É`` °`n ` û` `◊ n G ‘p Ö`x ` ` `Mo ò`t ` ` `dn nCÉ` ` ` an ⁄ ÉgoOGƒ°Sn ºs ` ` Wn hn ,iƒn ` ∏r ` Ñn ` dG pâ``é`s `°``n V hr nCG oº` `p∏` `r¶` `oŸG oº` «` p¡` nÑ` dG o¬` `o©` `p∏` `r£` `oj oô` `ré` `nØ` `dÉ`` na

(1318) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ÜBG (7) âÑ°ùdG

4

Iô°UÉ©ŸG á«eÓ°SE’G á°ü≤dG ‘ ájƒÑædG IÒ°ùdG ≈«ëj êÉM Ò°ûH ≈«ëj

,kÉæ°ùM Ak Ó``H É¡«a »∏Ñ«a ,IOô``dG Ühô``M ¿ƒµJh ..πÑb πàb »àdG áHô◊ÉH ÜGòµdG áª∏«°ùe πà≤j ¿CG ¬d Qó≤jh ,á«eÓ°SE’G ¢Tƒ«÷G ™e »°†Áh ,πÑb øe IõªM É¡H ≈∏Y ƒ``gh ¬à«æe ≈≤∏j å«M ,ΩÉ``°`û`dG OÓ``H ‘ º«≤«d .¬°TGôa ΩÉ©dG §ÿÉH ∞àµj ⁄ ÖJɵdG ¿CG Éæg ßMÓŸGh ;IÒ°ùdG Ö``à`c ‘ ¬``d º``Lô``J É``ª`c »``°`û`Mh á«°üî°ûd øe Oó©H ¿É©à°SÉa ,•ƒ£ÿG øe kGOóY ¬æY ´ôa ¬æµdh ;á°ù«FôdG á«°üî°ûdG ≈∏Y ≠n £J ⁄ É¡fCG ’EG äÉ«°üî°ûdG øe É¡à∏MQ ∫ÓN øe É¡ÑfGƒL ¢†©H âë°Vh É¡æµdh øe ¬jód Éà ∞dDƒŸG ´É£à°SG óbh .¿ÉÁE’G ¤EG ôصdG ‘ »°ûMh ôYÉ°ûe ø£Ñà°ùj ¿CG á«æa äÉfɵeEGh äGhOCG .¬JÉ«M πMGôe ∞∏àfl âaôY iô``NCG á«°üî°T á«°üî°ûdG √òg πHÉ≤jh â∏©à°SG ájGóÑdG òæe É¡æµdh ¥ô``dGh ájOƒÑ©dG IÉ«M ºµ∏J ,á«∏gÉ÷G ¢ù«jÉ≤eh ¢ùæ÷Gh ¿ƒ∏dG ¥QGƒa ≈∏Y óÑY É¡∏©L »àdG (¬æY ˆG »°VQ) ∫ÓH á«°üî°T »g ¿PDƒe ∫Ó``H) ¬à°üb Qƒ``fi ,QÉë°ùdG IOƒ``L ó«ª◊G øe kGAó`` H ¬JÉ«M ≈∏Y Aƒ``°`†`dG â``≤`dCG »``à`dG (∫ƒ``°`Sô``dG ÜÉéà°SG ó≤a .¬JÉah ¤EG ∞∏N øH á«eCG IQÉŒ ‘ ¬∏ªY ≈∏Y È°Uh ,(¬æY ˆG »°VQ) ôµH ƒHCG √ÉYO ÉŸ ΩÓ°SEÓd ,¬≤àYCÉa ,ôµH ƒHCG √GΰTG ¿CG ¤EG ,¬d Úcô°ûŸG Öjò©J ≈∏Y ó«°ùdG á£∏°S øe ¬«a Qô``– kÉbÉàYEG ¿É``c ¬æµdh ¬MhQ äQô``– Ú``M ,ô``NBG ¥É``à`YEG ¬≤Ñ°S ó``bh ,√ó°ùL óªëà ø``eBÉ`a á«∏gÉ÷G Oƒ``«`b ø``e ¬Ñ∏bh √Òª°Vh πc ˆG ∫ƒ``°`SQ ÜÉ``ë`°`UCG ø``e ∫Ó``H ∫É``f ó``bh ,¬``æ`jó``Hh ,ΩÓ°SE’G ‘ ¬à≤HÉ°S ø``e ¿ƒª∏©j É``Ÿ á``Ñ`fih ôjó≤J êôN ÚM ¬©e ≈≤Ñj ¿CG ≥jó°üdG ôµH ƒHCG ¬«∏Y º°ùbCGh »HCÉH ≥ë∏a ,kGó≤àe ∫ÓH ÚæM πXh .¬°û«éH áeÉ°SCG ˆG »°VQ) ÜÉ£ÿG øH ôªY ó¡Y ≈∏Y ΩÉ°ûdG ‘ Ió«ÑY ≈∏Y ∞à¡j ƒgh ,ΩÉ°ûdG ‘ ∂dP ó©H ¬à«æe âfÉch ,(¬æY ."¬Ñë°Uh kGóªfi áÑMC’G ≈≤∏f kGóZ" :䃟G ¢TGôa

øe â``ª`°`SQh ,äÉ`` jGhô`` dG ¥OCÉ` `H â``eõ``à`dGh á``«`î`jQÉ``à`dG ≥◊G ÚH ´Gô°üdG áªë∏e É¡°UÉî°TCGh É¡KGóMCG ∫ÓN ¬eƒ°üN ™``e ΩÓ``°` SE’G áMɪ°S äô``¡` XCGh ,π``WÉ``Ñ`dGh êõe óbh ,ºgôeBÉJh º¡jó©J ≥HGƒ°S øe ºZôdG ≈∏Y ɪgóMCG ≈¨£j ¿CG ¿hO ïjQÉàdÉH øØdG É¡«a ÖJɵdG .ôNB’G ≈∏Y É¡KGóMCG äó``ª`à`°`SG ó``≤`a "IõªM πJÉb" É`` `eCGh ’ »àdG á``jô``◊G á«°†b â``÷É``Yh ,kÉ`°`†`jCG IÒ°ùdG ø``e ’ OôØ∏d á«≤«≤◊G ájô◊G ¿CGh ,ΩGõ``à`d’G É¡ÑMÉ°üj ≈∏Y ÉgQÉ°üàfÉH ¢ùØædG π``NGO øe ’EG CGóÑJ ¿CG øµÁ πªY ‘ ∂dPh ,á«fÉfC’Gh iƒ¡dGh á«gGôµdGh Iƒ¡°ûdG º∏ëj Oôªàe óÑY »°ûMƒa .π≤©dGh ìhôdG ™àÁ »æa πàb ƒ``g ¿EG ¬≤à©H ¬``d √ó``«`°`S ó``Yh »``JCÉ` jh ,á``jô``◊É``H ÅÑàîj ó``MCG Ωƒ``j ‘h .¬°ùØf ‘ iƒ``g óé«d ,Iõ``ª`M IõªM ø``e Ö«°üàd ¬``à`Hô``ë`H »``≤`∏`jh ,Iô``é` °` T ∞``∏`N k à≤e íÑ°UCGh !É¡H º∏M »àdG IÉ«◊G ¢û©j ⁄ ¬æµdh ,Ó ÜGò©dG á∏MQ CGóÑ«a ,¬bQÉØJ ’ ᪫≤e áæ©d IõªM ΩO ógõJh ,¬dÉãeCG ó«Ñ©dG √É°TÉëàjh !!ójóL øe ∫òdGh áÑ«îH ¢ùë«a ,IõªM πàb äôµæà°SG »àdG "á∏ÑY" ¬H É¡©«Ñj ¿CG ¢†aQ …òdG Égó«°S ¤EG »°ûjh ,IÒÑc πeCG ó«°ùdG Gò``g É¡æe º≤àæ«a ,âª∏°SCG É¡fCÉH ,πÑb øe ¬d ,¿Gƒ¡dGh ÜGò©dG É¡≤jòj ¿CG ≈∏Y øªK ¿hO É¡ª«∏°ùàH ;∫É°UƒdG äÉYÉ°ùH º∏ëj ƒgh ,¬à«H ¤EG »°ûMh É¡∏≤æ«a Üô¡J ¿CG åÑ∏J ⁄h ,kÉ°†aQh kÉ«HCÉJ É¡æe ó``Lh ¬æµdh "∫É°Uh" á«fɨdG ¤EG »°ûMh CÉé∏«a .áæjóŸÉH ≥ëà∏àd ,¬YóJh º∏°ùJ É¡æµdh ,¬``fGõ``MCGh ¬``©`bGh ≈°ùæj ¬∏©d !!kÉYõLh kÉ`©`∏`g ’EG √ó``jõ``J Ó``a Iô``ª` ÿG ¤EG CÉé∏«a ,áÑjó◊G í∏°U ¿ƒµjh ,kÉHò©e kÉ≤∏b ¬H ΩÉjC’G »°†“h ≈∏°U) »ÑædG ≈≤∏j ºK ,¬JÉ°SCÉe ºî°†ààa áµe íàa ºK :¬d ˆG ∫ƒ°SQ áª∏c ≈≤ÑJh ,¬H kÉæeDƒe (º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ⁄C’G ôéØj ÜGòY ¬æµdh ,¬Hò©J "»æY ∂¡Lh Ö«u Z" øe âfÉc ɪc á°üNÉ°T IõªM IQƒ°U ≈≤ÑJh ?ΩóædGh

,ΩÓ°SE’G øe π¡L »``HCG øH áeôµY ∞bƒe ø``Yh øH ódÉN áµæM øYh !∑ƒeÒdG ‘ ¬àdƒ£Hh ¬fÉÁEG ºK .ÉgÒZh áJDƒe ‘ ájôµ°ù©dG ó«dƒdG ™e Ö°SÉæàj §°ùÑe ܃∏°SCÉH ¬∏c ∂dP ¢VôY óbh ,ábOÉ°U çGóMCG ≈∏Y ¿ƒaô©àj å«ëH º¡ª¡ah áÄ°TÉædG Ò«¨àdG Ghó¡°T øjòdG ∂ÄdhC’ á©«aQ á«fÉ°ùfEG ÜQÉŒh !º¡JÉ«M ‘ ΩÓ°SE’G √óLhCG …òdG ÒѵdG "ÊÓ«µdG Ö«‚" »eÓ°SE’G »FGhôdG OÉaCG óbh ,IÒ°ü≤dG ¬°ü°üb øe OóY ‘ É¡KGóMCGh IÒ°ùdG øe :ɪg ÚàjGhQ óæY Éæg ∞bƒàfh ,äÉjGhôdG øe OóY ‘h πJÉbh ,áëØ°U (500) É¡JÉëØ°U äRhÉŒ »àdG ˆG Qƒf »eGódG ´Gô``°`ü`dG ø``Y ˆG Qƒ``f â``Kó``– ó``bh .Iõ``ª` M øe É¡FGóYCG ó°V á«eÓ°SE’G Iƒ``Yó``dG ¬à°VÉN …ò``dG áªî°†dG çGó``MC’G ¢Sɵ©fG IRÈ``e ,Ú≤aÉæeh Oƒ¡j ôKCG ø``Yh ,Iô``aÉ``µ`dGh á``æ`eDƒ`ŸG ¢SƒØædG äÉëØ°U ≈∏Y ¢ù«jÉ≤e øe ¬JóLhCG Éeh ,ÚæeDƒŸG ¢SƒØf ‘ Ió«≤©dG øe ájGhôdG øeR óàÁh !!ÊÉ°ùfE’G ∑ƒ∏°ù∏d IójóL ,áµe íàa ≈àMh á°ûÑ◊G ¤EG Úª∏°ùŸG Iôég ájGóH ,Oƒ¡«dG ∫RÉæeh áæjóŸGh áµe ÚH Ée É¡dÉ£HCG ∑ôëàjh AÉ°ùædGh ∫É``ŸÉ``H º``¡`cô``–h Oƒ``¡`j ô``eBÉ`J É¡æe ô¡¶jh ó©H Úcô°ûª∏d º¡°†jô–h !?áeƒª°ùŸG áª∏µdGh ,´É≤æ«b »æH øe Oƒ¡j QÉ``chCG •ƒ≤°S ºK ,Qó``H áÁõg ‘ ºgOÉ≤MC’ óM ™°Vhh ,á¶jôb »æH ôeBÉJ ±É°ûµfGh ˆG ≈∏°U) »ÑædG Iô°UÉfi ó©H È«N ¿ƒ°üM ìÉ«àLG âæH á«Ø°U á``jDhQ ≥≤– RÈJ ɪc ,ÉgÉjEG (º∏°Sh ¬«∏Y ≥°ûj ÜÌj øe kGó``aGh kGôªb äCGQ PEG ,Ö£NCG øH »«M ¿Éµa ,ÉgôéM ‘ ô≤à°ùj ≈àM ,Égƒëf π«Áh ,ΩÓ¶dG .(ΩÓ°ùdGh IÓ°üdG ¬«∏Y) »ÑædG É¡LhõJh âª∏°SCG ¿CG ¢ûjôb ™LGôJh ,á«Ñjó◊G í∏°U èFÉàf äQƒ°U ɪc ,¢SÉædG ∞``bGƒ``e •Ó``à`NGh áµe í``à`ah É¡Whô°T ø``Y .ó«MƒàdG áª∏c kÉæ∏©e áÑ©µdG ô¡X ≈∏Y ∫ÓH Oƒ©°Uh ™LGôŸG ø``e Ò``Ñ`c Oó``Y ≈``∏`Y á``jGhô``dG äó``ª`à`YG ó``bh

»æWh Éj OƒYCÉ°S

ÊoOhGôj lº∏M

!¿ƒeô› r ∫É©ædG â– ºcA’h ¿ƒe pó≤n Jo h r ∫ÉÑ÷G ¬H ìo ƒæJ øWh m ‘ ¢SÉØfC n ’G ºo à∏àZGh r Ωn ÓMC’G ºo ào ∏r Ñs c ∫Ér ≤n ãu dG ín jôdG ºo àeóYCG πH n ºo àµàgh ∞«Ø°ûdG Qn ƒædG ºo à∏àb Ap ÉeódG ±ô°T n l Or ÉbôdG Éæn ªn gn hr CGh ÉfÉ°ûs ¨n Jn π«d nâ– º``µ` dp É``©` aCG ø``e oø``Ä` j óo `«`¡`°`û`dG ≈``°`†`eh OÉeôdG ܃K n ränóJn Qr G ºK É¡fn É«°üY râæ∏YCG áo æjóŸG ≈àM OGó◊G n `aô``j »``c Gô°†r No päÉ``jGô``dG pâYóà°SGh ‘ ±ô` o OÉ¡÷G 䃰U kióg ≈∏Y Ap ɪ°ùdG o n G ¢SôØ∏d r¿EGh ìp ƒ``ªo `÷ ¬MƒªL ∫ƒ£j ó``H’ p o OÉbQo ¬d ∫n ƒ£j rød røµdh ól cr Qn ƒx æo Mo ‘h Qn É``Ñ`¨`dG ¢`n `†`Ø`f ó``b Qo Gƒ``¨` ŸG Oo QÉ`` `ŸGh ºr °ùàÑj l o áp HBɵdG ¬n Lh πJÉbh pπ«ª÷G º∏◊G ≥°TÉY ÉfCG p Ωr CÉn °ùdGh n s ™n eO »ØµØc É«s g ºgƒdÉH Gó«≤e π`XCG ød ’ p Ωr óædG røµdh mó©H ‘ ôo ª©dG ´n É°V ∞«c »æ«dCÉ°ùJ ’ ºr ëàbCG ∂p ào ÄL ∞«c »æ«dCÉ°SÉa ≈fs CG »H Ωp Qr Éan ¢SCm ÉH ΩÉ¡°S ∂p jr ón jn ‘ »Ñ∏b ¿n B’G rºnµnM ɪ«a l∂dÉe nRhÉŒ ɪa päOQCG

πs c ío °ù“ ¿n ƒ``à`jõ``dG πo ª– ºFɪ◊G iQCGh √r ÉÑ÷G ¥ƒa ∞FGR m m¿ƒd Qn É©°T ák `©`aGQ Qp Gô``°`SC’É``H ìo ƒ``Ñ`J ÜÉÑ≤dG iQC Gh n k ¬r dE’G óo æL ÉæfEG É¡«pJ ôp °üædG »M n ѵàdG πo ` p°``Sô``Jo ¿n PBÉ` `ŸG iQCGh q Ap Gó¡°û∏d Ò Ir É«◊G ≈∏Y n ¬o °ShóJ p∫É©ædG pπMh ‘ Ühòj o ¿hDƒÿG iQCGh o ôr °†p àn ënr j ≈àM Ωo GóbC’G n r ôr ªoY ™Lh ≈∏Y ɡص Ø c ¢Só≤dG ´n ƒeO iQCGh p m È ÿGh ÊÉeC ’ G »ØµJ Éæg ¤EGh r ôr °ûàfG ób Ωo Ó¶dGh êm GO πo «∏dÉa n ôq en CG l…õN É¡HÉ°UCG ìp ƒª÷G ó©H Éædo ƒ«Nh ÉfQn GO ≥n ∏s W ío Ñ°üdGh ÉæpfGƒg ón jôW GóZh Éæd ám «æeCG πc áp jGƒ¨dÉH ≥n gRCG πo «∏dGh o ≈àªa ?¿ƒªFÉædG ≥«Øj ìp Gô`` ` ` ÷G ø`` ` e oø`` `Ä` ` j ≈`` `°` ` ü` ` bC’G óo ` `é` `°` `ù` `ŸG !!¿ƒÑ©∏Jh Üo ôr ©o dGh ¢ùª°ûdG p¿ƒØL øe ¥o ôn °ùor j Qo ƒædGh p ¿ƒãg’ ÉjɨÑdG Qp ÉchCG ÚH óo LÉeC’G o ¿ƒØ£≤j ÉjGÈdGh n ôo pgõr Jo p¿É«°ùædG ≥FGóMh ºµfÉ«¨W ‘ ¿ƒ``JCÉ` J É``fõt ` pY ío `ª`é`j Ú``M hn nCG ¿hôµæà°ùJ ¿hôo µn °ùJ ºàæc ƒu à∏d r Éj GPEG Å``°` T ’ An GQh ¿ƒ``ã` ¡` ∏` J º``à` æ` c ƒ``à` ∏` d

øe OGóªà°S’ÉH º∏°ùŸG ¢UÉ≤dG ΩɪàgG ‘ áHGôZ ’ ≈∏°U - ∫ƒ°SôdG ∞bGƒe π«é°ùJh ,ájƒÑædG IÒ°ùdG º¡«£îJh ,øëŸG ΩÉ``eCG ¬àHÉë°Uh - º∏°Sh ¬«∏Y ˆG êPƒªædG ¬``à` dhO ΩÓ``°`SEÓ`d â≤≤– ¿CG ¤EG äÉ``Ñ`≤`©`dG !Qƒ°ü©dG ÈY Úª∏°ùª∏d ≈∏YC’G kGôNGR kGôëH âdGR Éeh ájƒÑædG IÒ°ùdG âfÉc ó≤d ,AÉHOC’G øe ÒãµdG øeGƒc ÒãJ QQO øe ¬«a Ée ¤EG ¬Ñq æJ ,ó©H ¿ƒ«FGhôdG É¡d ¢Vô©àj ⁄ Rƒæc É¡«a ∫Gõ``j ’h ≥«°T »°ü°üb ܃∏°SCÉH Égƒ°Vô©j ¿CG º¡æe ô¶àæJ »gh Ghó°S ób ∂dòH ¿ƒfƒµ«a ,á«æØdG •hô°ûdG ‘ƒà°ùj óFÉ≤©dGh áaôëæŸG QɵaC’G ÜÉë°UCG É¡æe òØæj Iô¨K äÉgôJ ø``e π``«` ÷G AÉ``æ` HC’ ¬``fƒ``eó``≤`j É``à ,á``Ø` FGõ``dG !?»°ü°ü≤dG øØdG ≈ª°ùe â– á°†jôe ä’É«Nh π«°ùdG Gò``g øe ºZôdG ≈∏Y ÒÿÉH ô°ûÑj É``‡h ÉfAÉHOCG ¿CG ,áaôëæŸG äÉjGhôdGh ¢ü°ü≤dG øe »eÉ£dG kGAõL Gƒëjõj ¿CG ¢ü°üb øe ¿ƒeó≤j Éà GƒYÉ£à°SG k jƒW ∞``bh …ò`` dG ΩÉ``cô``dG Gò``g ø``e ¬``H ¿É¡à°ùj ’ Ó IÒ°Sh ,º«¶©dG ÉæîjQÉJ áaô©e ‘ π«÷G AÉæHCG ΩÉeCG á≤jôW ≈≤ÑJ øµdh !É¡H ´Éàªà°S’Gh Ëô``µ`dG Éæ«Ñf ó©H »°ü°ü≤dG πª©dG ìÉ``‚ Oó``– »àdG »g ∫hÉæàdG äÉ«°üî°ûdGh çó◊Gh ,áë«ë°üdG IôµØdG äôaGƒJ ¿CG á«°ü°ü≤dG ∫ɪYC’G Ωó``bCG øe π©dh .á∏«ÑædG ájɨdGh Qƒ°U" ¿GƒæY â– QGó``jhO Ú``eCG ¬Ñàc Ée É¡ë‚CGh ,áëØ°U (600) RhÉ``Œ ÜÉàc ‘ "∫ƒ°SôdG IÉ«M ø``e á≤jôW kGóªà©e ,π°ù∏°ùàe πµ°ûH çGó``MC’G ÆÉ°U óbh k YÉL ,Oô°ùdG óbh ,¢SÉ°SC’G »g á«îjQÉàdG á≤«≤◊G Ó ógÉ°ûŸG π©éjh ,ÇQÉ≤dG ó°ûj »°ü°üb ܃∏°SCÉH â≤«°S É¡cQójh ,ÚY …CGQ ÉgGôj ¬fCÉc ,á°üNÉ°T á«M ¬eÉeCG ´GÎNG øY kGó«©H á©bGƒdG É¡à≤«≤M ‘ √ôYÉ°ûe πµH á¨∏H çGó`` `MC’G ∞``dDƒ` ŸG π≤f ó``bh ,É``gô``°`û`Mh ∞``bGƒ``ŸG ¬Hƒ∏°SCG ∫ɪLh ,¬JQÉÑY ádƒ¡°ùH πª©dG AÉéa ,ô°ü©dG !!ÜÉÑ°ûdG π«L áaÉ≤Kh ,ô°ü©dG ìhQ ™e kɪFÓàe ádƒ£H øY kÉKóëàe ,É¡æ«©H πFÉÑb º¡°†©H ¢üNh ɪc - IƒYódG øY ´ÉaódGh ,ΩÓ°SE’G Iô°UÉæe ‘ É¡FÉæHCG ¢VôY PEG "º∏°SCG ¿É«àa" ‘ Rɪ¡W ó«ª◊G óÑY π°üa çóëàa !É¡fÉ«àah á∏«Ñ≤dG √ò``g ∞``bGƒ``e ø``e kGOó`` Y ≈∏°U »ÑædG á≤aGôe ‘ ¬à«æeCGh ,Ö©c øH á©«HQ øY øYh É«fódG øY ¬°VGôYEGh ,áæ÷G ‘ º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ,´ƒcC’G ø``H áª∏°S ø``Y çó``– ɪc !ÜÉÑ°ûdG äGƒÑ°U ádƒ£H øYh ,äGô``e çÓK ¬d ËôµdG »ÑædG á©jÉÑeh õYÉe !¥OÉ°üdG ÖFÉàdG øYh ,È«N ‘ ´ƒcC’G øH ôeÉY »àdG ájƒdC’G øYh ,á«°ü©ŸG øe √Ò¡£Jh .»ª∏°SC’G ,á∏«Ñ≤dG √òg (º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U) »ÑædG É¡H ¢üN q ™ªb ‘ º`` gQhOh ,Ú``æ`M Ωƒ``j É¡fÉ«Ñ°U ∞``bƒ``e ø``Yh ˆG »°VQ- ôµH ƒHCG ¬Lh Ωƒj ºgOƒ¡Lh ,IOôdG ácôM ΩɪàgGh ,¥ô°ûdG OÓ``Hh ¥Gô©dG íàØd ¢Tƒ«÷G -¬æY ‘ º¡dGõfEGh º¡H -¬æY ˆG »°VQ- ÜÉ£ÿG øH ôªY Éà ∞bGƒŸG √òg »JCÉJh .áaƒµdG ‘ º¡H Ú°UÉN Ú«M ÜÉÑ°ûdG ¢SƒØf ∑ôëj kÉ°SGÈf ¿ƒµàd ä’ƒ£H øe É¡«a ¿É°Sôa" É`` eCGh !?á``«`à`Ø`dG A’Dƒ` `g ≈``£`N ≈``∏`Y Ò°ù∏d øe IÉMƒà°ùe kÉ°†jCG »¡a ,¬°ùØf ∞dDƒª∏d "Ωhõfl √òg ∫É£HCG øe kGOóY É¡«a ÖJɵdG RôHCG óbh ,IÒ°ùdG ¤EG ¬Jôégh áª∏°S »HCG ádƒ£H øY çóëàa ,á∏«Ñ≤dG ,¬àYÉé°Th √OÉ¡L øYh ,áæjóŸG ¤EG ºK ,’k hCG á°ûÑ◊G øjÒ°SCG ìGô°S ¥ÓWEG ‘ ó«dƒdG øH ó«dƒdG ICGôL øYh !?ɪ¡H IÉéædGh Úª∏°ùe

ôjóH ΩÉ°üY o ëj ≈àªa ?ÉfDhÉ≤d Ú ÊÉeC’G ÚH Ée ¬«a ío Ñ°SCGh ÊoOhGô`` j ºl ∏M Qr ó≤dGh n s n n r r¿C ôªo ©dG ≈æØjn G πÑb ∂p¡Lh Qp ƒæH π p¶à°SCr G r¿CG n bhoCG r¿CG ≈∏Y s…óædG ín Ñ°üdG ßp p pÖ∏≤dG ±ÉØ°V Qƒ°üdG ƒn ∏M ɪXÉf ìo ôÁ o inƒæs dG ôp ëH ‘ ¿ƒé°ùŸG É«FÉæY ín jΰùj r¿CG nôr µØp dG ¿ÉÑ°†≤H √o ón ªn cr CG πo «∏dÉa môªY ón `©`H É``gÉ``JCG ≈n∏µr ãn dÉc ¿n GQó`` ÷G πo ` Ñu ` bn CGh n G ƒo ∏M ¢†≤æe È m rnÿ ¿Éæëàd ƒØ¡j …òdG ôu ¡p dÉc ∫n ÉØWC’G ôo eÉ°SoCGh ô°ûÑdG o ëj ≈àªa ?ÉfDhÉ≤d Ú n n ób êm É``J πn ãe øFGóŸG ≈∏s – ¢ùª°T p n Éj p∑GQCGh Qr Qn tódÉH p¿BÉ£°T Ú``H πo ` aô``j ôn ` µr ` Ñp ` dG ìn É``Ñ`°`ü`dG iQn CGh ôª≤dG Ao ƒ°V ¬pJɪ∏X ‘ ´n É°V mπ«d ó©H Ip OÉ©°ùdG pó≤ØdG ¢SDn ƒH πo «p–o Qp ɨ°üdG päÉeÉ°ùàHG iQCGh ôq °ùo Jn mäÉjBG ¿n Éeô◊Gh ∫n Pp GQCG râ¨n n∏Hn Éeó©H áp dƒ¡µdG ón «YÉŒ iQCGh ôq Zn CG ôm Ør p°S ‘ ôp °üædG ÉjɵM …ƒ– Égpôªr Yo øe ám «MÉf π``c ‘ Égho ó°T ..πn `HÓ``Ñ`dG iQCGh Qr ón µn dG ∫n GR ¬fCG ø∏©j Ap ��LQC’G

»YÉaôdG áë«HQ n ...∂Ø∏N Ωo ÓMC’G »H n hó©J Qr É°†àMGh m¿ƒæL ‘ ...…ôªY ™«HCGh ...íÑ°üdG Qp ƒæd mäÉLÓÑfG ‘ p Ir ó«Fh »æ«JCÉJ n G ƒfQCG »≤aÉîH ∂«dE Qr Éfh kiƒL ¬p «a Ö∏≤dGh ál eƒdCÉe »©eGóeh Ir ó«æ©dG »ëjQÉÑJ »µÑJ ...…ó«°S Éj p∫hõ©ŸG »ŸÉY Éj Qr ÉîØdG ºªb Éj ¬o bÉà°TCG kÉæWƒe Éj Ir ó«LƒdG »àØWÉY ìp ƒªéH √o ó› óo «q °TCG »eóH Qr É°üàfGh kGõYh kÉaô°T ...nOhó◊G Oo Qp CG Im QGôà Ir ó«©ÑdG ¿n óŸG ÖbGQC o G …ó«°S Éj »æMÉàŒ Qr Éëàf’ m¥ƒJ êo GƒeCG ...oOƒYCGh n ≈°ûNCG ...ˆG »µHCG Ir ó«∏ÑdG »àHô¨d Éj n Gƒ©ª°SÉa …OÓH …òg n Qr ɨ°üdG u äÉ°VÉØàfG 䃰U n »àdG pójQÉZõdG 䃰U Ir ó«¡°T hCG kGó«¡°T âas R ...…OÓH …òg ...É¡àYhôH É¡«fGóJ ’ Qr É¡f hCG mπ«∏H l G áp £«°ùÑdG …òg ≈∏Y ¢VQC Ir ó«©H m∑ÓaCÉH hCG Éæ«≤j »æWh Éj Oo ƒYCÉ°S Qr É°üp◊G »æ«æ©j ¢ù«d n ...∞p °ü≤dG r nâ– Oo ƒYCÉ°S Ir ó«cC’G »àæWGƒoe »æ∏ª– kGOƒYQ Ik ô›R Oo ƒYCÉ°S Qr É©à°SG »æ«cGôH ‘ n ‘ ¢û«YC n ’ ...Éj ∑É«fO Ir ó«©°ùdG »eÓMCG n…É«fO n »æHCG ...Éj On É›C’G ∂d Qr ÉgORGh kÉNƒª°T »æWh n ...…Ìfh ÊÉ◊CG ∑hó°ûJ Ir ó«°ü≤dGh ÊÉ©ŸGh kGhõZ p䃟ÉH ƒr d Oo ƒYCÉ°S Qr É«ÿG »Jƒe røµ«dh n G ...≈∏Y ’k ƒªfi ∂«JB Ir ójó÷G ïjQGƒ°üdG ôp WCo G p ...…Éæe Éj »HGÎZG ‘ ÉfCG Qr ÉeO ...íjQÉÑJ Éæg l OÉ¡°ùdG ºªM ≈∏Y ƒØZCG Ió«Lh ƒë°UCG ≈æ°†dÉHh


5

»HOC’G ≥ë∏ŸG

(1318) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ÜBG (7) âÑ°ùdG

π≤à©ŸG ‘ Ωƒj

ôªY ¿É°†eQ

á©FÉ°V ¢VQCG á°üb

.¬°ùØf óéjh ≥jô£dG óéj »c ,É¡æY åëÑj ÓeÉc π¡°ùc õ``¨`d §``«`ÿG ±ô``W ø``Y å``ë`Ñ`dG ¿CG ∑Qó`` j ¬fCG ∞°ûàµj ,Égóéj ¿CG ¿hO ¬JóLh áæ©d hCG ,™æà‡ ¢†¡æj ⁄ ..¬°ùØf ´É°VCG ¬JGP øY åëÑdG á∏MQ ‘ á°SɪëH Ö°üàæjCG …Qój ’ ƒ¡a »Ñ°ûÿG ¢TÈdG øe ‘ π°ûØj !¿ƒæ°ùdG ¬àcôY ø``e ádƒ¡c ΩCG ÜÉÑ°ûdG ;á≤«≤◊G á¡LGƒe á«°ûN ¬°ùØf π°ûØj hCG áHÉLE’G á≤«≤M ÒZh ,ÉfÉ«MCG É¡JhÓM πc ºZôH Iôe »¡a ‘ ƒg É¡a ..É``ehO 샰Vh øe ¬∏ª– Ée ºZQ áØFGR ™aO Ée πc ¿ƒ©«Ñj ó«©ÑdG ‘ ¿hô``NBG ;»eƒj äƒe .¬∏LCG øe ºgQɪYCG ¬dÉãeCGh ƒg ¢†ëà á``°` SGô``◊G á``aô``Z ƒ``ë`f √ô``¶`æ`H ™`` LQ ÜÉH íàØJ »Hƒ«KCG π°UCG øe á°SQÉM iÒd áaó°üdG ƒg É¡ª¡Øj á``jÈ``Y á¨∏H ∫ƒ``≤`Jh ,á``°`SGô``◊G á``aô``Z ,"ΩƒdÉ°T äÉÑ°T" â«ÑdG ¤EG áÑgGP ¿B’G É``fCG :É°†jCG Ögòàd ,É``¡`FÓ``eR ø``e ÚfÉé°ùdG á«≤H â∏Ñb º``K äGAGôLEG »¡æJ »c π≤à©ŸG IQGOEG ÖJɵe ƒëf ádhô¡e .´ƒÑ°SC’G ájÉ¡f IRÉLEG ‘ ¿B’G »¡a ,πª©∏d É¡JQOɨe √òg ¿CG iƒ``°`S ∂``dP ‘ √É``Ñ`à`f’G âØ∏j É``e øµj ⁄ ÒãJ RôjEG É¡ª°SG »àdGh π°UC’G á«Hƒ«KC’G á°SQÉ◊G Égô©°T ≠Ñ°U iƒ¡J »¡a ;øé°ùdG ‘ ™«ª÷G √ÉÑàfG ¬fƒd äÒZ É¡fEG πH .™«HÉ°SCG á©°†H πc ∞∏àfl ¿ƒ∏H ´ƒÑ°SCG ∫Ó``N ,ô``ª`MCG ¤EG º``K ô≤°TCG ¤EG Oƒ``°`SCG ø``e ¿hQóæàj ¿ƒfÉé°ùdG É¡«a ¿Éc »àdG áLQó∏d óMGh ≈∏Y ¿ƒ``æ` gGô``jh ,É``gô``©`°`T ¿ƒ``d ≈``∏`Y Ú∏≤à©ŸG ™``e ºà“ ?..á``Ñ`«`W »``g º``c ,Rô`` jEG ô©°ûd ‹É``à`dG ¿ƒ``∏`dG ¿CG ¬d øµÁ ¬fEÉa áfÉé°S É¡fCG ºZôa ,™ØJôe ⪰üH ¿CG ó©Hh ICÉéa !ô°ûÑdG ≈°ùbCG ‘ ≈àM áÑ«£dG ºà°ûj ¢†«H ºgh ÚfÉé°ùdG øe ÉgDhÓeR QÉ°U RôjEG âÑgP ºgOhóN ¿ƒë°ùÁh º¡à∏Ñb É¡fC’ É¡fƒªà°ûj Iô°ûÑdG ¬fCG ºZQ ∂dP ¬°ûgOCG !É¡∏Ñb RôjEG √ÉØ°T â©ÑW å«M ,IÒÑc ájô°üæY ≈∏Y º``FÉ``b º¡©ªà› ¿CG ±ô``©`j á¡LGƒe ‘ ºgh ≈àM Iô°VÉM É¡fCG π«îàj ⁄ ¬æµd !º¡H ¥óëŸG ô£ÿG ¿ƒ∏ãÁ Ú«æ«£°ù∏a Ú∏≤à©e ≈°SCÉj ¿CG ¬°ûgOCG ..RôjEG √ÉŒ ¿õ◊ÉH ¢ùMCG á¶ë∏d ádÉM π``c »°ùf ..¬``gÉ``Œ ¿õ``◊É``H ô©°ûjh ¬fÉé°ùd ..¿Éé°ùdG Gòg ÚH Éeh ¬æ«H Ée áªFÉ≤dG á¡LGƒŸG ≈∏Y ƒg ¬«fÉ©j Ée ºZQ ¬∏LCG øe ¿õ◊ÉH §≤a ô©°T Qƒ©°ûdG Gò``g ¬°ûgOCG É``e Qó≤H .¿Éé°ùdG Gò``g …ó``j ‘ Gƒëéæj ⁄ ,⁄C’G Gòg πc ºZôa ;Ì``cCG √ó©°SCG ¿õë∏d ¬à©aO »àdG á«fÉ°ùfE’G ¬Ñ∏b øe GƒYõæj ¿CG ¬°ùØf óLh ¬fC’ ìôa ¬∏©d ,..√hóY »°SBÉe ≈∏Y ≈àM √QOɨJ ⁄h ¬«a á°üNÉ°T ..É¡YÉ°VCG ¬``fCG øX »àdG ≈àM iô``NCG ácô©e º°ùM ¬fCÉH ∑QOCG ,á¶ë∏d ƒ``dh .É¡dƒ°üëH ¬ÁôZ ±ô©j ¿CG ɉhO (Ö≤ædG π≤à©e)

ájôµ°ùY á``jò``MCG ,¢``Sô``M ,¿GQó`` L ,áµFÉ°T ∑Ó``°`SCG ôéMh ¬jój ÚH ÜÉàµd ô¶f ...PƒNh »°üY ,¥OÉæH ¬«∏Y Ée A»°T ¢û≤æd É«eƒj ógÉéj ¿É``c ..√QGƒ``é`H ÚH ¥ô``Ø`dG iô``j ¿CG ¿hO ,Ò¨°U ¢``Sƒ``HO ᣰSGƒH πFÉW ¿hO ɪ¡«∏c ‘ âëæj ƒ¡a ,ôé◊Gh ÜÉàµdG IhQP âfÉc ó≤a ..ô``◊G Gò``g øe √óHɵj Ée ÖÑ°ùH Ωƒ«dG ∂``dP IÒ``¡`X ∞°üàæe óæY äCGó`` H ó``b ô``◊G ¿CG ∫hÉ``ë` j á``YÉ``°`ù`dG ∂``∏`J ‘ ƒ``g ¿É`` ch .»``Ø`«`°`ü`dG ..QGƒãdG ájÉ¡f iÒa ..á°Sƒ∏¡dGh ¿Éjò¡dÉH É¡©£≤j ÉgQÉ«¡fG hCG ,¿ÉNódG ɪc ¿ÉWhC’G ôjÉ£Jh ..≈Yô°U …ƒ∏j ’ §≤°ùa ô¡¶dG ø``e âæ©W Qhó``¨`e áãéc ,É©jô°S ôÁ ¬îjQÉJ ¿É``c ..äƒ``ŸG iƒ°S A»°T ≈∏Y øeõd É°SÉ«b áYô°ùH ƒÑîJ É¡æµdh OÉ``›C’G ™°ûJ ô¶æj .ájÉ¡f ÓH íÑ°UCG ≈àM ¬îjQÉJ Oó“ .QƒædG ó«YÉéàdG ójOÉNCGh ÉÑ«°T OGOõ``j ƒgh øé°ùdG ôª©d ¿GƒØæY ‘ ìhô``dG πà– áNƒî«°ûdG ¢ùëj .™°ùàJ ºMGõàJ .´ƒ``é`Ø`ŸG ¬Ñ∏b ø``e ÜÎ``≤`j Ú``M ÜÉÑ°ûdG ≈àM ∂dP ¬ŸDƒj .Ö°†¨dGh ¿õ◊Gh ≈°SC’ÉH ¬JôcGP ¿Éc ¿CG ó©H A»°T πc ≈°ùæj ¿CG ≈æªà«a ,¬ëHòj Oɵj ¬à©ª°T âfÉc »àdG ,á«àØdG ¬JôcGòH ¬°ùØf ôNÉØj á∏°Sôe ,ó«©ÑdG ¬«°VÉe ÖgÉ«Z ‘ áÄ«°†ŸG Ió«MƒdG »g Ég ...¬JôcGP ô≤Y ƒëf ≥aóàŸG QƒædG øe GôjôN Öëj Éà √ôcòJh ,ôcòàj ¿CG Öëj Ée ¿B’G Öé– ΩÓMCG hCG ¢SƒHɵdG Gòg »¡àæj ¿CG ≈æªà«a ,≈°ùæj ¿CG á¶◊ ó``HC’G ¤EG É¡°û«©j ¬``fCG π«îàj »àdG á¶≤«dG ,ájÉ¡ædG á£≤æd ∫ƒ°UƒdG ≈∏Y ºª°üe ¬æµd .á¶ë∏H Ée ájÉ¡æd Ée Ωƒj ‘ π°üæ°S É©«ªL ÉæfCÉH IÈ©dÉa »g Gòµg ..É¡∏∏îàj Éeh ≥jô£dG øY ô¶ædG ¢†¨H .ájÉ¡ædG á£≤æd ∫ƒ°UƒdG ƒg ó«MƒdG É¡aóg IÉ«◊G õØ≤j ¬∏Y øé°ùdG ∂``dP ‘ ¬°ùØf »°SGƒj ¿É``c È©«d øeõdG GRhÉéàe QGƒ``°`SC’G øYh QÉ°ü◊G øY Ée ífÎj ,ÌædG ƒëf ô©°ûdG øY Gó«©H áaÉ°ùŸG √òg ‘ Ωó£°üj ..ájGhôdG áHÉMQ ¤EG á°ü≤dG ≥«°V ÚH øX ¥ôW ¥ÎØe ≈∏Y √OƒLh IôµØH ,±É£ŸG ôNBG áLÉëH ¬``fCG ICÉéa ∞°ûàµj .Úæ°S òæe √RhÉ``Œ ¬``fCG GPÉÃh ?..ó``jô``j GPÉ``eh ?ƒ``g ø``e :¬àjƒg ójóëàd ¬fCG ∞°ûàµj ?..∫ƒ°UƒdG ójôj ø``jCG ¤EGh ?..øeDƒj ¿CGh ,ƒg ¢ù«d ôNBG É°üî°T Úæ°ùdG ∂∏J ∫GƒW ¢TÉY ,¢üî°ûdG Gò``g ≈∏Y OÉàYG ¬fƒc ’EG â°ù«d ádCÉ°ùŸG AÉbó°UC’G ø``e á``Yƒ``ª`› ≈``∏`Y √OÉ``«` à` YÉ``c É``eÉ``“ πH ,∂``dò``c Gƒ``°`ù`«`d º``¡` fCG Iô``Z Ú``M ≈``∏`Y ∞°ûàµj ¬fCG ±ô©j Gòg ™eh .AGóYC’G øe ¬d óq dCG º¡fCG øbƒj Gòg óæY Éghó°ûe ∞≤j .áWÉ°ùH πµH º¡«∏Y OÉàYG ¬fɵe ôª°ùàj ,π°UGƒj ΩCG ™LôjCG …Qój ¢ù«d ¥ÎØŸG áëaÓdG AGôë°üdG ìÉ``jQ ≥HÉ°ùJ á«∏eôdG ¬àYÉ°Sh ...óéj Óa §«N ±ôW øY ÉãMÉH ¥ô£j .áfƒæéŸG GôªY ≈°†eCG »àdG á£≤ædG ∂∏J ?¿B’G √óé«°S ∞«c

!!pønµn°S rønY n¿ÉWrhnC’G o¢ûuànaCG oâr∏bnh »pæ©o an ór jn ón ≤r pM ’ kGôn p°SÉMn »°†p er nCÉan ¬o ∏o pª pMnCG ´p ÉLn hr nC’G nø pe kÉÑn în °Un ’hn pÖàn ©n dr Ghn Qp GRn hr nC’G nø pe »æ∏o ªu ëon j kÉæn en Rn ≈Øn cn r n »pÑ∏r ≤n an øp ëpn Ÿr G nø pe ƒ∏o rîJn ¬o Jo Éan ôo Zo ór ©o Jn ⁄ n H » pª∏r Mo hn »pæo pŸrDƒjo äÉn ***** np ák ≤n Øp °ûor e ¿s CÉn Hp oâ©r pª°Sn ôp ër Ñn dr G ≈n∏Yn Éæn dn Ao »Œ ¢ûp £n ©n dr G nø pe ƒfo ôr jn Én¡dn Éæn Äo pWÉ°Tn hn ønp eRn rø pe pó«pÑdr G √o ÉØn p°T râÑn Wo Qn Énehn ¢ûp Ñn ¨n dr G nø pe Qm óo Lo ≈n∏Yn Ωl ƒ°So ôr en ôp Är Ñp dr G ƒo dr ón an Éæn Wnn ƒdr G õo pLƒJo §pn FGôn Nn Gƒªo °Sn Qn ɪn cn r n iôn rNoCGhn ¢ûp ©r æs dG ‘ Qn ƒÑo °ür n ŸGr ôo °ûo – t ºn àr Nn ¿n ƒWpo În °ûnr jhn p≥æo ©o dr G ≈n∏Yn kÉYn ƒÑo £nr e ∫u òdG n ºr ¡p æp «o rYCÉHp Éæn « pYGôn en ‘ ôo ¶o ær fn hn óo Øn °Un Én¡∏p Ñr Mn ‘ ák Mƒ n Lo Qr oCG Éæn ∏o Ør pW Öo cn ôr jn hn óo ≤n àn Ør Jo hn ºr ¡p j pójnCÉHp ƒØo ¨r Jn Gnƒ¡n dr G ío «pJÉØn en ***** Éæn « p°SGôn en ‘ râ≤n dr nCG ên Gnƒer nC’G pâ≤s °Tn ôo pNGnƒen Éæn °Snn ƒdr Ghn Ωn ÓMr nC’G Öo µo °ùr Jn kÉHn ƒÑo Mo r p ôp ër Ñn dr G oø°†r Mo hn ±no ó°Un ¬o dn ór bo ôr jn ⁄ n n n µn an o Yn Ωo Éæn Jn ∞« ?∞o £àn rîJo Oo ÉÑn cr C’Ghn Ωu C’G Ú n r n ìp Óer C’G nø pe ñl É«n °Sr nCGhn Én¡«pbBÉen ‘ ¥o ôo “ ∞o °ùpn c Én¡dn kÉen ɨn fr nCG øp ër ∏s dG º«p p ∏Yn rø pe ™o ªn °ùr fn hn o±pônërænJnh ƒoÑrînJ ÉngoQÉnf l܃o©o°T Én¡pH oAƒoænJ

Ió«YƒHCG ô≤°U íp Ñr °Uo »Jn ôn rgRn ¢Sp p GoóÑr Yn Ωn Ébn ɪs n∏an n ô¨r æn dp Éfn ƒoYór jn ˆ r n n r ¢Sp Cɵn dG ≈∏Yn râneÉfn ór b p¿ÉnHôr ¨p dr G áo ∏s p°T râfn Écn hn l ƒær °Up pπ«∏s dG ≈neGnófn ôp ér Øn dr G ™p n∏£nr e ≈às Mn hn ¿Gn s d Qo Één °Tr nC’G oCÉ«s ¡n àn Jn ɪn n∏Ñr bn ´o Ou ƒn Jo ¢ùp ªr °û∏p Ò p pYGnƒfn rø`` pe CÉp ` Ñs ` ©n `o ŸGr ø`p `Wnn ƒ` dr G nø`` pe Gƒ``ªo `≤n `fn ór ` ≤n ` an íjp p QÉén n Ÿr G Gƒªo ≤n fn Énehn oøWn hn ¬p Hp kÉfn ôr ao Gƒ∏o ©n °Tr nCG røpµdn hn np ?Öo °†n ¨n dr G ⁄ Gnón∏Hn râµn Hn Ωx oCG ≈n∏Yn r n hn Gnódn hn » p£àn Á p r Qp Gôn pL rø pe oCÓ“ r n kÉÑn ∏r bn pó≤r ◊G ***** nø pe kÉÑn °†n Zn ¬o Lƒn n e ±o pò≤r jn ôp ër Ñn dr G ¬p «pØcn Gòn fn nCG Énghn íj p ôu dG r n n ìp hôt dG nø pe ¬o Yo õp ær jn hn »p©Ln hn ≈∏Yn »pJCÉjn røªn a ák «n æp Zr oCG ¢SÉ p æs dG pÜhôo Mo rø pe ≥po à©r jn hn r an » pMôr Lo ≈n∏Yn mäÉ°UÉ n °Un Qn Én¡≤o ∏p £« n n o o n r pÖër °üdG s p¿ƒ`` JCG ‘ ƒ°û– Ωo É`` js C’G pâ`` MG n Qn rø``µp `dn hn » peÓMr nCG n o øp µn °Sn røYn ¿n ÉWn hr C’G ¢ûo àu an CG oâ∏r ≤o an nπ«p∏Zn »pØ°ûor j É``en p≥``∏r ` ÿG n r ¢`p `Sƒ``Øo `fo rø`` pe ™o ` ªn ` Lr nCGhn øp Wnn ƒdr Ghn ¢ùp er nC’G

¬≤«≤– ‘ √hóY íéæj ⁄ Ée ≥≤ëj ób ∫É≤àY’G .iôNCG πFÉ°SƒH ,øé°ùdG ™e ∞«µàdÉH ¬°ùØf QhÉæj ¿É``c ∂dòd ¢ù«∏a í°U ¿EGh ∂dP ¿CG ,¬°ùØf IQGôb ‘ ±ô©j ƒgh ’ ™``bGh ô``eC’ ñƒ°VQ øe Ì``cCG ¢ù«d πH ,GRÉ``› ’EG Oô› .. äGQÉ``©`à`°`S’G ∞«dCÉàH ’EG ¬``eÉ``eCG ¬``d á∏«M ÉflÉ°T Éjƒb ≈≤Ñ«dh É¡«°SGƒ«d É¡H ¬°ùØf ™æ≤j Iôµa πc §bÉ°ùàH ô©°ûj ¿É``c ¿EGh ¿Éé°ùdG ∞∏°U ΩÉ``eCG ɪc È©J ....IôHÉY iôNCG äɶ◊ ‘ ¬∏NGóH A»°T ∞©°†dG ¢ù«°SÉMCG âfÉc ..á©jô°Sh á≤MÉ°S QÉ°üYE’G øa ‘ ¬°Sô“ Qó°üe ,¬∏NGóH áYQÉ°üàŸG Iƒ``≤`dGh ¿Éc ∂dòd ,√QɵaCGh ¬°ùØf ™e ≈àM áZhGôŸGh IQhÉæŸG »àdG QɵaC’G ∂∏J øe …CG OÉ«£°UG ‘ íéæj Ée GÒãc ‘ ÉgÉjEG É°ùHÉM ôNB’ ÚM øe OGƒ°ùdÉH ¬«∏Y º«îJ ...á¨∏dG Oƒ«bh Qƒ£°ùdG ¿ÉÑ°†bh ¥GQhC’G AGôë°U ..É¡æ«Hh ¬æ«H ɪ«a IGhÉ°ùŸG øe ´ƒæH ô©°û«d ¬æ«ÑL ≈∏Y øe ¥ô©dG äÉÑ«ÑM √ój áMGôH í°ùe É°ü«ªbh GÒ°üb ’Ghô°S ’EG …óJôj ’ ƒ¡a ,√Qó°Uh ∂dP π©Øj ¿Éc ,ô◊G ICÉWh øe ∞Øîj »c É«°VÉjQ ´É£≤fG ÓH QÉ¡ædG ∫ÓN ôª¡æj ¥ô©dÉa IOÉ©dG ºµëH ¿Éµa ᪫ÿG ‘ ô¶æj ¿CG ∫hÉ``M ..»ª°Sƒe ô£ªc º¡°ShDhQ ≈∏Y ¿CÉch »Ñ°ûÿG √ôjô°S ≈∏Y iƒ∏àj πc í∏Øj A»°T ’ .…óŒ ìhGô``ŸG hCG AÉŸG Óa ...Ò£dG A»°T πc å«M ,á∏jƒ£dG QÉ¡ædG äÉYÉ°S QÉ°üàNG ‘ »¡àæJ »c Aɪ°ùdG É«LÉæe π¡àÑj AGôë°üdG ∂∏J ‘ .π«∏dG ¬©e ÉÑdÉL Ühô¨dG π£«d QÉ¡ædG äÉYÉ°S áWÉëŸG ΩÉ«ÿG ∞°U ‘ IÒNC’G ¬àª«N âfÉc ¿Éc å«M ,á``°`SGô``◊G êGô`` `HCGh áµFÉ°ûdG ∑Ó``°`SC’É``H É¡£«ëj äÉ``©` Hô``e π``µ`°`T ≈``∏` Y É``ª`°`ù`≤`e ø``é` °` ù` dG á©bôc ,…OÉ`` eô`` dG â``æ`ª`°`SC’G ø``e á``≤`gÉ``°`T QGƒ`` °` `SCG òæe ádOÉY ÒZ ÜôM É¡«∏Y QhóJ ájOÉeQ „ô£°T ΩÉeCG ™``LGÎ``dG ±ô``©`j ’ ó``«`Mh ¥ó``«`H ...É``¡`à`jGó``H ¬àª«N â``fÉ``c ..OGƒ``°` ù` dG ø``e π``eÉ``c ¢û«L πaÉëL ÚH Ée »æeC’G ´QÉ°ûdG ≈∏Y êÉ«°ùdG ∞∏N øe ±ô°ûJ ¢Sô◊G áaôZ ¢†HôJ å«ëH ,ΩÉ°ùbC’G á«≤Hh ¬ª°ùb á°ùjôa ∫ƒ``M ∫ƒ``dƒ``j ™Ñ°†c ,ΩGhó`` `dG ≈∏Y ¬``eÉ``eCG ¢ùMCÉa ¢``SGô``◊G áaô¨H ¬æ«Y ⪣JQG .á∏ªàfi áØ«µe ¢SGô◊G ±ôZ âfÉc ó≤a ,πFÉ¡dG ¥QÉØdÉH É°†«Hh Gô≤°T GƒfÉc ,ô``◊G º¡«≤àd Gó«L ádhõ©eh ,º¡dƒ°UCÉH »°ûj º¡ãjóM ¿É``ch ,Ú«£æMh GOƒ°Sh áæµ∏dG IGQÉ`` ` › ™``«`£`à`°`ù`J ’ á``æ`«`é`g º``¡`à`jÈ``©`a IóMGh á¨d ¿ƒKóëàj Gƒ``fÉ``c .º¡fÉ«c ‘ IóFÉ°ùdG É°†jCG É¡fEG ∫ƒ≤j ¿CG ƒg ô°üj ,Ió``Y äÉé¡∏H øµdh .IóY äɨd ¬¡LƒH ìÉ``°`TCÉ`a ;ó¡°ûŸG Gò``g á©HÉàe CÉ°ûj ⁄ É¡«a ¥óM .á∏FÉ°ûàŸG √QɵaCG á«≤H …QÉéj ¿CG π°†ah ,iô°SCG ,¬«a ¥ô¨j …ò``dG ΩÉMõdG ÚH π∏°ùàJ »``gh

¿Gó«ªM OÉjR º∏≤H ôjô°ùdG) ¢``TÈ``dG ≈∏Y ¬JOÉ©c É«k ≤∏à°ùe ¿É``c ¬JòîJG …òdGh ,᪫ÿG ájhGR ‘ ´hQõŸG (»Ñ°ûÿG √ó°ùL hõ¨d É≤∏£æeh É¡d ÉæWƒe ≥ÑdG øe ܃©°T ≥∏N ᪵M øY É``ehO ∫AÉ°ùJ ¬``fCG áLQód ,π«∏dG ‘ í∏Øj Oɵj ’ ƒgh Oóªàj ¿Éc .á©°ûÑdG äÉæFɵdG √òg øe á◊ɵdG ᪫ÿG á``jhGõ``H Ó¶à°ùe ¢ùØæàdG ‘ ∑QÉ°ûj ¬``fCÉ`c ,…hGô``ë`°`ü`dG Ö≤ædG π≤à©e ¢ùª°T Öë°T ó``bh ß«≤dG øe Ú``fC’G ‘ áµdÉ¡àŸG ¬àª«N IOQÉ£e iƒ``°` S á``∏`«`M √ó``«` H ø``µ`J ⁄ .É``°` †` jCG ¬``fƒ``d ô°ùµj hCG ,¬©e Qƒ°SCÉŸG øeõdG Oƒ«b ô°ùµj ¬∏Y ,√QɵaCG ’ »``à`dG AGô``ë`°`ü`dG ∂``∏`J ‘ π``JÉ``≤`dG ¬``Fhó``g ⪰U ¢†HGôdG ô◊G πjƒY ’EG É¡JÒ¡X äÉYÉ°S ‘ ™ª°ùj .øjôNB’G ¬bÉaQ Qhó°Uh √Qó°U ≈∏Yh ∫ÉeôdG ≈∏Y ‘ π©Øj ¿CG Oƒ©J ɪc QɵaC’G ∂∏àH …ôéj ¿CG ∫hÉM §«îH …ôéj hCG á«©«HQ á°TGôa OQÉ£j ƒgh ,¬àdƒØW π°üj ¬∏Y ∞bƒJ ÓH ÉÄ«°T OQÉ£j ¿CG ,á«bQh IôFÉW •ƒ£N øe ÜGÎ``b’G ô£N ÉcQóe ,Ée ájÉ¡f ¤EG ¿Éc .ΩOÉb ƒg ɇ ¬aƒÿ ’EG A»°ûd ¢ù«d ,äÉjÉ¡ædG ∞«c ∫AÉ°ùà«a ,É``ehO √õ¡j ¢SÉ°ùME’G ∂``dP Ö«HO ?É¡JGP óëH Éaóg Ée á∏MQ ájÉ¡f ¿ƒµJ ¬JGƒ£N ó``æ`Y ôØ°ùdÉc É``¡`Jò``d É``¡`d á``jGó``Ñ`dÉ``a ÉeCG .∫ƒ``¡`é`ŸG ±É°ûàc’ áãgÓdG ¬Jòd ¬``d ¤hC’G 䃰üH ÜÉ``LCG ?ìôØ∏d GQó°üe ¿ƒµJ ∞«µa ájÉ¡ædG ¥Ó£fG á£≤f âfÉc ¿EG ∂dòc É¡fEG :IôŸG √òg ™ØJôe ¿CÉH ¬°ùØf ΩÉ`` eCG ±Î``©`j ¬``fCÉ` ch ..iô`` ` NCG á``jGó``Ñ`d øe ¬aƒN ÖÑ°S ƒg √ƒëf ΩOÉ≤dG ∫ƒ¡éª∏d ¬∏¡L ∂dP √ô©°TCG .É¡JGP óëH äÉjÉ¡ædG ¢ù«dh äÉjÉ¡ædG GôM êôî«°S ≈àe ±ô©j ’ ƒ¡a ,¿õ◊G øe A»°ûH ,ÜÉÑ°ûdG ¿É©jQ ‘ ƒg ,π≤à©ŸG Gòg øe á«fÉK Iôe ∫ɵ°TCG øe Óµ°T 䃟G ¢ù«dCG ,䃟G ‘ ôµØj ƒg Égh Iô¶f ó©H ≈∏Y ™Ñ≤j ¬``fCG É¡æ«M ¢``ù`MCG ?äÉjÉ¡ædG ¿EG πH ,∂°T ’ Ió«©°S ¬æé°S ájÉ¡f ¿EG ..Éæg ¬æe ¢UÓÿGh êôMóàŸG 䃟G Gòg øe êhô``ÿG Oô› ádÉM »¡æ«°S πbC’G ≈∏©a ;ájGóH ≈∏MCG ¬«a ƒg ɇ ¬æ«H ±Gõæà°S’G óM á≤gôŸGh ádOÉ©dG ÒZ á¡LGƒŸG øé°ùdG ¿CG ∂dP ,ÉfÉé°S ≈ª°ùŸG A»°ûdG ∂dP ÚHh á«°†bh ¿Éé°Sh Ò°SCG ÓH ¬d ≈æ©e ’ ¿Éµe Oô› ÚM ¬°ùØæd ∫É≤©dG â∏Øj ¿Éc ∂dòdh .ɪ¡æ«H Ée ¿Éé°ùd É©°VÉN ∫RÉæàj ⁄ ƒ¡a ,¿Éé°ùdG ÚYCG Ö«¨J ∑ÉjEG :ÉehO ¬°ùØf »°Uƒj ¿CG OÉàYG å«M ,Iô¶æH ƒdh ¿CG ∑ÉjEÉa âØ©°V ¿EGh ,Éjƒb É``ehO øch ∞©°†J ¿CG ¬à«°Uh ójOôJh ôcòJ ≈∏Y ô°UCG ,∂``dP º¡d ô¡¶J Gòg ‘ á``∏`jƒ``W IÎ``a ≈°†b ó``b ¿B’G ƒ``¡`a ,GQGô`` `e ≈∏Y ¬``Ø` bhCG ¿CG á``LQó``d Gó``L ¬``≤` gQCG …ò``dG π≤à©ŸG Gòg ¿CÉH √Qƒ©°ûd √ô°ü©j ⁄C’G ¿Éc ,QÉ«¡f’G áaÉM

zá«°†≤dG QrƒnK{ πLCG øe »∏°üJ π«FGô°SEG t Éæ«∏Y ¬d ≥ëj ÓaCG !?á«ëàdG ¿GƒdCG πc !ájóg ¬d ¢ShDhôdÉa ≈«ë«n d ÉfÉHôb AÉ°T ¿EG ÉfOÓH ¿EÉa ÉÑk «Ñ£J AÉ°T hCG ájô£«ÑdG ‘ ⁄ m ÉY ô¡eCG ¬jó¡J á«s fódG É«fódG øe ÒN ÉfóæY ƒg !á«s æn og Éæg Oƒ¡«dG »≤H Ée √’ƒd πà≤d zÉ`` ` ` ` eÉ`` ` ` ` HhG{ ø`` ` `e Ò`` ` `N É`` `fó`` `æ` ` Y ƒ`` ` `g !!zájƒ°ùª◊G{ Üô©dG ™«côJ ƒëf IÒ¶◊G OÉb Éæ∏LCG øe ÜOC’G AÉ°S ’h Gó¡L ôNój ⁄ !ÖàY øe ºMQCG ¿Éc Éæ∏©a ɪ¡e ÉfDhÉ≤H ¬«∏Y øe Éj !Öéà– ’ ..’ ∑ƒLôf IôeÉY ¿ƒ«¡°üdG πeÉ©e ¿EÉ` a á``jhOCG âÄ°T ¿EG ájôK !á«cR ôl ¡W ÉæHƒ∏b ¿EÉa ÉMGhQCG âÄ°T hCG AÉ«ÑfC’G Éæ∏àb ÉfEG AÉLQ ≈∏ZCG ÉfóæY ∂fCÉH ¥uó°U AÉ≤ÑdÉH GóYh ójôf …ôeÉ°S Éj á«°UƒdG ≈°ùæj ’ √ôr eo rCÉa ¬Jƒe ɪàM ¿Éc ¿EG ál côJ ...∞``WÉ``≤` ŸGh ∞``dÉ``©` ŸGh ô``FÉ``¶`◊G π`` c{ !zájôeÉ°ù∏d

Ó©dG ƒHCG ¬«Lh zá«s æ«o ¡°ü∏d{ É©LÉ°†e ès °VCG È l N !á«°†≤dG ´ÉH Éæd øe Oóg 䃟G ¿CÉH GƒdÉb l ∑GP πg !? ájs ôp an ΩCG ≥M !ájq ÈdG ¿õM ô¶àfÉa É≤M ¿Éc ƒd á«ë°†dG Po É≤fEG ∂«∏Y ( t…ôeÉ°S) Éj Oƒ¡«dG øe AÉ°ûJ Ée òN Oƒ≤ædG øe AÉ°ûJ Ée òN zá«°†≤dG QƒK{ Éæd ò≤fCG á«æŸG ¬àHÉ°UCG GPEG …ôeÉ°SÉj ÉæH â∏M ák Ñ«°üe ¿CÉH º∏YÉa ájƒb ák ª°UÉb QƒãdG äƒe ó©H øe l º¡do Éeh Oƒ¡«dG ÖgP á«s ∏©dG ¬àë°üd øgQ o n o o ÓH ΩÓ°ùdG πénn Y á«s £No »°ûÁ ’ ¬æe zmQGƒN{ á«∏ÑdG ‘ GOƒ¡j åZCG (…ôeÉ°S) Éj á«æg Éæd IÉ«◊Gh ¿ôb å∏K øe !?á«s eQ ≈ë°VCG Éæ∏o ér pY ¿EG É¡∏㟠π«Ñ°ùdG ∞«c ?OƒbƒdG ¤EG π«Ñ°ùdG ∞«c ?Oƒ¡©dG ¤EG π«Ñ°ùdG ∞«c zá«¡H{ øe ÉÑ°üZ RɨdG Ö«∏M Éæjhôj ∫GR Ée ÉææeC’ ¿hô≤dGh ôaGƒ◊G Ö°üf n t Jo ák ≤æ°û pe πjòdGh ÉfhóY ÜÉbQ ≈∏Y ∞∏

á«¡°T ¢VQCG Éæd âfÉc ¿ÉeôdGh ¿ƒª«∏dG ≥°û©J á«bóæÑdG iƒ¡J ΩɨfCG ≈∏Y ¢übôdG ≥°û©J ájó°T ¿É◊CG á«HCG ...óéŸG ≥°û©J ÉfÉeO ‘ âgÉJ ºK á«Hô©j ¥hôY ‘ .……… πHÉæ°Sh ÉLhôe ¢VQC’G âfÉc π°UBÉŸG äÉjQ ø°ù◊G äÉæJÉa ¢ûëÑdG iƒ¡Jh çô◊G ≥°û©J ∫hÉ©ŸG π°üf øe πMGƒbh äÉHó› âë°VCG ºK ……… Éæd ¢VQC’G âfÉc á«cR ΩÓMCG ó¡e Gó«°ûf ¢VQC’G âfÉc Éjó°T óéŸG πªëj ÉjôW ¢ùØædG ¢û©æj ÜÉ«Z ‘ âgÉJ ºK á«æŸG πÑb â∏MQ ………… óŒ ⁄ ÉŸh ¢VQC’G âYÉ°V Éjƒb ÉÑ°U É°SQÉa :âdÉbh ¢VQC’G âJÉe ájƒ«fódG iƒgCG â°ùd á«Hô©«dG iƒgCG â°ùd á«Ñ°üdG ¢VQCG Éj ¬jEG Éæg ¢VQCG Éj âfCG Éæd ¢VQCG âfCG á«æŸG âæ∏YCG â°ùd ɪ°S ¢VQCG Éj âfCG ájƒ«fódG âæc ɪ¡e

IÎæY Éj rÖpë°ùfGh n∂nYƒeO ∞pµrØnc QGõ÷G ≈Ø£°üe IÎæY Éj Ör pë°ùfGh ∂nn YƒeO ∞pµØr cn o «`©a Iôn ` ªn ©à°ùoe râ`ëÑ°UC n G án ` ∏ÑY ¿ƒ` k ór ` ≤a ,É`eƒj Égpô¨K án `ª°ùH êo ô`J ’ Iô`gƒ÷G Ú p `ªãdG pó≤p©dG ø`e â£`n ≤°S n GƒëØn °ü«d ..nÚÑ°UɨdG ±ƒ«°S πr Ñqp b n r r IQò©ŸG êo QGh …p õÿ p G ìn ÉæLn ¢†pØNGh kÉ` àeÉ°U ∑pn ô` îa äÉ` n `«HCG ™``∏àÑàdr h IôKô`K .. pπHÉ`æ≤dG ôp °ü`Y »`a ôo `©°ûdÉa o õl `LÉY p¥OÉ`æÑdG ¬p Lh ‘ ∞«°ùdGh n o Iô`£`«`°ùdGh iƒ``≤dGh á`jq ƒ`` ¡o dG ón `≤a É``¡n∏q c án ` Áó≤dG ∑n ôn ` pNÉØne ™r `ªLÉa Iô`Ñ≤e ∑pn Qó°U ´p É``b ø pe É`¡d π`r ©LGh kÉØ°SCoq ÉJ p¥Gô`©dG »`a án ` ∏Ñ©d rå©HGh n IôZô¨dG πÑb ¢Só≤dG »`a É¡d rå`©HGh p É``¡d ¬`` `Ño àµJ nâ``æc É`e É`¡d ÖàcG r Iô`ª≤ŸG ‹É«∏dG »`ah , p∫Ó`¶dG nâ– »``ª∏q µJ p¥Gô`` ©dÉ`H án ` ∏ÑY Qn GO É`j n o q ?Iô`` Ø≤e π` HÉH äÉ``æL râ`ëÑ°UC n G π``g ¬o ` ogÉ« pe ìo É`Ñà°ùJo án ∏ÑY ôo ` `¡r fn π`g ?√ôn ` Kƒ``c ¢ù``fqp óJo É`` µjô``eCG ÜÓ` o `ch n °Up ..pAGó«ÑdG ¢SQÉ` ák °ùjôa äô n a É`j k k k √ôn ` ≤MCG É`` ` e GOƒ`` `°SCG Ó` «`dP Gó``Ñ` Y kÉ`Ødp É`flh ..kÉ`Ø`∏qp `îàe ..kÉ` aôqp `£` àe n °Up ..ÜÉ` √ôn `µn °ù©oe äô` n gQE’G ∂`n d GƒÑ°ùn fn º`¡Ho CGO Gò``g ...∂`n æY â`∏q îJ ¢ùl Ñr Yn Iôn ` `Øp æà°ùe É`` ¡` ` ∏oq c - ∑n ôo ` ª©dn – ôl ` ªo Mo n Mh nâæc ..pá«∏gÉ`÷G »`a kGQOÉ`b ∑ó` n `«÷G Ωn õp ` ¡J ¿CG √ôn ` ` p°SCÉJh ºn ` «¶`` ©dG ¢û` n `Mh ¿n B’G ™n `«£à°ùJ ø`d √o ôn ` ¡b ∑ó` o Iô`` £` `‡ π` HÉ`` æ≤dGh ..êl ƒ`e ∞`o MõdÉa ¬o `∏o «¡`°U ´n É`°V »`oq Hôn ©n dG ∂n fo É°üMh Iôn n ` `Ñ`›o áp ` Nô`°U nø`«Hh ..…hó` qp `dG nø`«H q `g ∂`m p `dÉ`e án æHG Éj πn `«ÿG pâ`dCÉ°S Ó n nø` nø` !IQó``≤`ŸG jCG jCGh ?oOƒ``ª`°üdG ∞`«c o ¬o dn ƒM ™n aGónŸG iôj ¿É°ü◊G Gò`g n ` ≤` dGh .. mäÉ`` Ñ` gCqp É` à`e Iôn ` ` ¡n ` `°ûoe ∞FGò` ≈µà°TG Io QhÉëŸG Ée …Qój ¿n Éc ƒd n q √Qn òMh ™p ` «`£`≤dG ¬p ` ` Lh »`` a ìn É`` °ü`dn h ºgnAGóYCG Gƒªo n∏°SCG ..¢ùÑY m ín jh Éj Iô`` `£` æ≤dG Ghqóo ` `en h ,º``¡àp `ª`«N ìn É``à`Øe º¡pbÉ≤°ûH ,kÉ` `ën∏q °ùoe hoq ó``©dG ≈``JCÉa √ôn ` ` Ñ`æ`e º``¡` «a ΩÉ``bCGh ,º`` `¡` bp É`` Ø`fh o º`¡ pYƒcQ ∫n ÉnHhn Gƒ`bGP º`¡ pYƒæNh Iôn ` ` µn ` æeo ºo ` `FGõ`` ¡dGh ..ôql ` `eo ¢û`o `«©dÉa É¡n∏gCG …õŒ p¿É``WhC’G óo `j … pò`` g r `à≤j ø``en k √ôn ` ` jn ..Gôq ` `°T É``¡≤q M »``a ±ô` o ÉgQo GOh ..¥É«ædGh ..áo ∏«Ñn Yo âYÉ°V √ôn ` °ù`î`f »`` c É``gón ©nH Al »``°T ≥n ` Ñj º``d kÉæcÉ°S óo bôj pÜô``©o dG Ò n ª°V Gƒ``Yón a Iô`` Ø` `¨ŸÉH ..o¬d Gƒ`` YOr Gh ..p√ôp ` Ñb »``a »à°ûjQh ..Ωp ÓµdG øY Ωo ÓµdG õn énn Y Iô`Ñë`ŸG »`` a kÉ` `eO hCG kÉ` `©eO p≥``ÑJo º`d o `J ’ án `∏ÑY ¿ƒ«Yh o É`` ¡Yo ƒeO ∫Gõ` √nô` oÑ` `©` nàpd ..nó` `«©ÑdG nô` `r°ùp÷G oÖ` bq n ô``àJ


π«Ñ°ùdG ºYGôH

(1318) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ÜBG (7) âÑ°ùdG

6

Ú°ùM ΩÉ°ùH óªfi :OGóYG äÉbƒ∏îŸG πªLCG ≈∏Y ±ô©àæd äÉ£«ëŸGh QÉëÑdG ÈY á∏MQ ‘ ´ƒÑ°SCG πc ‘ ºcòNCÉf á°ûgóe äÉfGƒ«M á∏°ù∏°S øª°V ¿ƒYRƒeh ¿hô°TÉf π¡æŸG QGO øe Ωó≤ŸG ÜÉàµdG ∫ÓN øe É¡«a ¢û«©J »àdG

AiOÉÑŸGh º«gÉØŸG øe áYƒª› ÜÉàµdG Gòg Ωó≤j øe OóY ∫ÓN øe .á°VhôdG á∏MôŸ Ωƒ∏©dG ‘ á°ù«FôdG . áª∏©ª∏d π«dóH Rõ©e ƒgh ÜÉ©dC’Gh ᣰûfC’G

¤EG É«g Ωƒ∏©dG

∫ÉØWC’G ¢VÉjôd zºYGôH{ á∏°ù∏°S ìô£J π¡æŸG QGO á¨∏dG äGQÉ¡e ¢Vô©J ᫪«∏©J äGóMh πµ°T ≈∏Y iƒàëŸG ¬«a Ωó≤j ,á«Hô©dG á¨∏dG º«∏©àd êÉ¡æe π«dódG ‘ É¡d á≤aGôe äÉjɵMh ᫪«∏©J äÉMƒd ∫ÓN øe (áHÉàµdGh IAGô≤dG ,áKOÉëŸG ,´Éªà°S’G) ᣰûfCGh πØ£dG áÄ«H øeh ᣫ°ùH Ö«cGôJh äGOôØe ≈∏Y πªà°ûjh ɪc ,IOƒ°ü≤ŸG äGQÉ¡ŸGh ±hôë∏d .áaô©ŸG ∫ƒ≤M ÚH §HôJ áYƒæàeh á©à‡ ,áæ«©e Ék aGógCG ≥≤– äGóMh πµ°T ≈∏Y á«°VÉjôdG º«gÉØŸG ¢Vô©«d äÉ«°VÉjôdG ºYGôH ÜÉàc »JCÉjh .iôN’G ±QÉ©ŸGh á«Hô©dG ºYGôH ÜÉàc ‘ ¬ª∏©àj Ée ™e É¡∏eɵàH õ«ªàJh É¡JÉYƒ°Vƒe ‘ áLQóàe

∑É```ª`°SC’G

πª°ûj ¿ƒYRƒeh ¿hô°TÉf π¡æŸG QGO QGó°UEG øe »é¡æe ÜÉàc ∫ƒ°SQ Éfó«°S øY áXƒØëŸG QÉcPC’Gh IQƒKCÉŸG á«YOC’G øe á∏ªL áYƒæàe äÉÑ°SÉæe ‘ äOQh ,º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ˆG

á«YOCG QÉcPCGh


‫ال�سبت (‪� )7‬آب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1318‬‬

‫ال�ستف�ساراتكم واقرتاحاتكم وم�شاركاتكم را�سلونا على عنواننا‪info@jas.org.jo:‬‬

‫الكواكب هذا الأ�سبوع‬ ‫ال�سبت ‪2010/8/7‬‬

‫�إعداد‪ :‬ب�شري �صالح‬

‫ميكن ر�صد كوكب عطارد �إذ يغيب بعد ال�شم�س ب�ساعة‪ ،‬وميكن �أي�ضا ر�صد كوكب‬ ‫الزهرة �إذ يغيب بعد ال�شم�س ب�ساعتني ون�صف يف الأف��ق الغربي‪ .‬وميكن ر�صد كوكب‬ ‫املريخ يف الأفق ال�شرقي بعد غروب ال�شم�س حتى ال�ساعة العا�شرة م�ساء‪ .‬وميكن �أي�ضا‬ ‫ر�صد كوكب امل�شرتي �إذ ي�شرق ال�ساعة العا�شرة م�ساء من الأفق ال�شرقي‪ .‬وميكن ر�صد‬ ‫زحل �إذا يت�ألق يف الأفق الغربي بعد مغيب ال�شم�س حتى قبيل ال�ساعة العا�شرة م�ساء‪.‬‬ ‫مالحظة‪« :‬القدر» هو مقيا�س للمعان اجل��رم‪ .‬وكلما كان الرقم �أ�صغر (�أو �أكرب‬ ‫بال�سالب) ك ّلما كان اللمعان �أ�شدّ‪.‬‬

‫املجموعة ال�شم�سية خالل �شهر �آب‬ ‫ب�شري �صالح‬ ‫ال�شم�س (‪)Sun‬‬ ‫تبد�أ ال�شم�س ال�شهر يف برج ال�سرطان ‪ Cancer‬وتبقى‬ ‫فيه حتى اليوم العا�شر من ال�شهر‪ ،‬وم��ن ثم تنتقل �إىل برج‬ ‫الأ�سد‪ . Leo‬وينق�ضي ال�شهر وهي ال تزال ال�شم�س يف هذا‬ ‫الربج‪.‬‬ ‫الكواكب‬ ‫بالن�سبة لكوكب عطارد ‪ Mercury‬ف�إنه ميكن ر�صده‬ ‫خالل الن�صف الأول من ه��ذا ال�شهر‪� ،‬إذ يغيب بعد ال�شم�س‬ ‫بحوايل �ساعة ويكون من القدر (‪ .)0.5‬و يبد�أ كوكب عطارد‬ ‫ه��ذا ال�شهر يف ب��رج الأ�سد ‪ Leo‬وال يغادره ه��ذا ال�شهر‪� .‬أما‬ ‫بالن�سبة لكوكب الزهرة ‪ Venus‬ف�إنه ميكن ر�صده خالل‬ ‫هذا ال�شهر كنجمة م�ساء �إذ يبقى بعد ال�شم�س حوايل �ساعتني‬ ‫وي�ك��ون م��ن ال�ق��در (‪ ،)-3.2‬وي�ب��د�أ ه��ذا ال�شهر ب�برج العذراء‬ ‫‪ Virgo‬وال يغادره طيلة �أيام ال�شهر‪ .‬ون�أتي الآن للكوكب‬ ‫الأحمر كوكب املريخ ‪ Mars‬الذي يت�ألق بعد غياب ال�شم�س‬ ‫يف ال�سماء حتى ال�ساعة التا�سعة والن�صف ويكون من القدر‬ ‫(‪ .)1.5‬ويبد�أ ال�شهر بربج برج العذراء ‪ Virgo‬وال يغادره‬ ‫خ�لال ه��ذا ال�شهر‪ .‬و�أم ��ا ك��وك��ب امل���ش�تري ‪ Jupiter‬ف�إنه‬ ‫ميكن ر��ص��ده ه��ذا ال�شهر �إذ ي�شرق ال�ساعة ال�ع��ا��ش��رة ليال‪،‬‬ ‫ويكون بلمعانٍ ظاهري من القدر (‪ ،)-2.7‬ويتابع �سريه بربج‬ ‫احلوت ‪ Pisces‬وال يغادره هذا ال�شهر‪�.‬أما الكوكب الرائع‬ ‫زح��ل ‪ Saturn‬ف�إنه ميكن ر�صده يف ه��ذا ال�شهر �إذ يت�ألق‬ ‫يف ال�سماء يف الأفق ال�شرقي بعد مغيب ال�شم�س حتى ال�ساعة‬ ‫العا�شرة ليال‪ ،‬ويكون من القدر (‪ .)1.2‬ويبد�أ الكوكب اجلميل‬ ‫ال�شهر يف برج العذراء ‪ Virgo‬ويبقى فيه طيلة �أيام ال�شهر‪.‬‬ ‫وبالن�سبة للكوكب الأخ���ض��ر ك��وك��ب �أوران��و���س ‪Uranus‬‬ ‫فيبقى خافتاً بلمعانٍ ظ��اه��ري م��ن ال�ق��در (‪ ،)5.7‬ويبقى يف‬ ‫برج احل��وت ‪ Pisces‬ويبقى فيه طيلة �أي��ام ال�شهر‪ .‬ون�صل‬ ‫�أخرياً �إىل الكوكب الأزرق كوكب نبتون ‪ Neptune‬فيكون‬ ‫خافتاً بلمعانٍ ظاهري من القدر (‪ ،)7.8‬و يبقى يف برج اجلدي‬ ‫‪ Capricornus‬طيلة �أيام ال�شهر‪.‬‬ ‫القمر (‪)Moon‬‬ ‫ي�صل القمر �إىل طور تربيع �أخري وذلك يف اليوم الثالث‬ ‫من ال�شهر وه��و يف ب��رج احلمل ‪ ،Aries‬ويكمل م�سريه يف‬ ‫مدار الربوج حتى ي�صل برج ال�سرطان ‪ Cancer‬ليكون يف‬ ‫طور املحاق يف اليوم العا�شر من ال�شهر‪ ،‬ويتابع م�سريه لي�صل‬ ‫اىل برج امليزان ‪ Libra‬ليكون يف طور تربيع �أول يف اليوم‬ ‫ال�ساد�س ع�شر من هذا ال�شهر‪ .‬ويتابع م�سريه لي�صل �إىل برج‬ ‫الدلو ‪ .Aquarius‬ويكون القمر يف طور البدر وذلك يف‬ ‫اليوم الرابع والع�شرين من ال�شهر‪.‬‬

‫مفاهيم فلكية‬ ‫خاطئة حول القمر‬

‫م�ساهمة من �صديقة ال�صفحة الفلكية ‪�:‬أ�سماء (الإمارات)‬ ‫املفهوم اخلاطئ الأول‪� :‬سبب حدوث �أوجه‬ ‫ال ��ص�ح��ة ل �ه��ذا امل �ف �ه��وم �إط�ل�اق ��ا؛ وميكن‬ ‫القول �إن ‪ %41‬من �سطح القمر غري مرئي على‬ ‫القمر هو دخول القمر يف ظل الأر�ض‬ ‫ي��رج��ع ��س�ب��ب ح ��دوث م��راح��ل ال�ق�م��ر �إىل الإطالق من قبل �سكان الأر�ض‪ ،‬ولكن تعي�ش كل‬ ‫دوران ��ه ح��ول الأر� ��ض وم�شاهدتنا وج��ه القمر املناطق القمرية فرت��ت النهار والليل‪ .‬فعندما‬ ‫ال��ذي يقابل الأر���ض نهارا وليال‪ ،‬حيث يعتمد يكون القمر حماقا ‪،‬فالوجه الذي يقابلنا يكون‬ ‫طور القمر على موقع القمر بالن�سبة للأر�ض غري م�ضاء من قبل ال�شم�س ويكون الوجه الذي‬ ‫وال�شم�س‪ ،‬وهو ما يتغري با�ستمرار ب�سبب دوران ال يقابلنا م�ضاء م��ن قبل ال�شم�س‪ ..‬فيف�ضل‬ ‫القمر ح��ول الأر� ��ض‪� .‬أم��ا دخ��ول القمر يف ظل ا�ستعمال ع �ب��ارة ال��وج��ه البعيد يف �إ� �ش��ارة �إىل‬ ‫الأر� ��ض ف�ي�ك��ون ف�ق��ط يف ح��ال��ة خ���س��وف القمر الوجه الذي ال نراه �إطالقا من الأر�ض ‪.‬‬ ‫امل�ف�ه��وم اخل��اط��ئ ال�ث��ال��ث‪ :‬ال ي ��دور القمر‬ ‫حيث يتم االنتقال من احلالة غري اخل�سوفية‬ ‫�إىل احلالة اخل�سوفية يف خ�لال ح��وايل �ساعة حول نف�سه‬ ‫يتم القمر دورة كاملة حول حموره يف نف�س‬ ‫واح��دة‪ ،‬وت�ساوي ال��دورة القمرية تقريبا ‪29.5‬‬ ‫املدة التي يتم فيها دورة كاملة حول الأر�ض‪� ،‬أي‬ ‫يوم ‪.‬‬ ‫امل�ف�ه��وم اخل��اط��ئ ال �ث��اين‪ :‬للقمر وج��ه يف ‪ 27.3‬يوم‪ ،‬وهذا ما يجلعنا نرى دائما نف�س وجه‬ ‫القمر من الأر�ض‪.‬‬ ‫الظالم دائم يعرف با�سم الوجه املظلم‬

‫حتري هالل‬ ‫حي ومبا�شر لوقائع‬ ‫بث ٌّ‬ ‫ّ‬

‫رم�ضان املبارك على «اجلزيرة مبا�شر»‬

‫ب�سمة ذياب‬ ‫ك �م��ا درج � ��ت ال � �ع� ��ادة يف ال�سنوات‬ ‫الأخ �ي�رة‪ ،‬ف ��إن ق�ن��اة «اجل��زي��رة مبا�شر»‬ ‫ت �ق��وم بتغطية وا� �س �ع��ة ل��وق��ائ��ع حت ّري‬ ‫هالل �شهر رم�ضان‪ .‬و�سيتم ا�ست�ضافة‬ ‫ب�ع����ض م �� �س ��ؤويل امل �� �ش��روع الإ�سالمي‬ ‫لر�صد الأه ّلة «م��ارا‪ ،»ICOP /‬قبيل‬ ‫مغيب �شم�س يوم الثالثاء ‪� 10‬آب القادم‪،‬‬ ‫ليتم تو�ضيح النقاط الفلكية وال�شرعية‬ ‫يخ�ص حت ّري هالل ال�شهر املبارك‪.‬‬ ‫فيما ّ‬ ‫وب�شكل م�ت��زام��ن �سيكون ه�ن��اك �إعالن‬ ‫لنتائج التح ّري والر�صد التي ير�سلها‬ ‫ال��را� �ص��دون م��ن خم�ت�ل��ف ب �ق��اع العامل‬ ‫على الهواء مبا�شر ًة مع بيان حالة اجلو‬ ‫وو�سيلة الر�صد لتبثّ النتائج �أو ًال ب�أول‪.‬‬

‫وت�ت���ض� ّم��ن ال�ت�غ�ط�ي��ة ت �ق��اري��ر م��ن عدة‬ ‫ب �ل��دان م��ع امل��رج�ع�ي��ات الر�سمية لبيان‬ ‫الر�سمي ب�ش�أن بداية رم�ضان‬ ‫الإع�لان‬ ‫ّ‬ ‫املبارك‪.‬‬ ‫وم� ��ن اجل ��دي ��ر ب��ال��ذك��ر �أن دائ� ��رة‬ ‫ق��ا��ض��ي ال�ق���ض��اة ه�ن��ا يف الأردن ومنذ‬ ‫ع ��دة � �س �ن��وات ت���ش� ّك��ل ع ��دة جل ��ان ت�ض ّم‬ ‫ممثلني عن اجلهة ال�شرعية والفلكية‬ ‫وم���س��ؤول�ين �آخ��ري��ن‪ ،‬حيث تغطي هذه‬ ‫اللجان مناطق اململكة لتح ّري الهالل‬ ‫وم��ن ث� ّم ي�صدر ال�ق��رار الر�سمي ب�ش�أن‬ ‫بداية ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬ ‫م�لاح�ظ��ة‪ :‬مت� ّث��ل ال���ص��ور املرافقة‬ ‫وقائع حت ّري هالل رم�ضان العام املا�ضي‪،‬‬ ‫وه��ي م ��أخ��وذة م��ن امل��وق��ع الإلكرتوين‬ ‫للم�شروع الإ�سالمي لر�صد الأه ّلة‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫ال�سبت (‪� )7‬آب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1318‬‬

‫ال تعديل على حكومة فيا�ض‬ ‫ب�سبب خالفات داخلية‬ ‫رام اهلل‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أك��د م�صدر فل�سطيني مطلع �أن رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫حممود عبا�س لن يعلن عن تعديل وزاري على حكومة �سالم فيا�ض‬ ‫كما كان متوقعا‪.‬‬ ‫وك��ان قياديون يف حركة التحرير الوطني الفل�سطيني "فتح"‬ ‫وجهوا انتقادات لـ"فيا�ض" واتهموه ب�إق�صاء ن�شطاء احلركة عن‬ ‫املواقع القيادية يف الوزارات وتعيني مقربني له‪ .‬كما وجهوا انتقادات‬ ‫لأداء بع�ض ال ��وزارات‪ ،‬م�شددين على �ضرورة �أن تكون احلكومة يف‬ ‫ال�ضفة حكومة "فتح" مقابل حكومة "حما�س" يف غزة‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر ل�ـ "قد�س بر�س" �إن خ�لاف��ات وقعت ب�ين فيا�ض‬ ‫وعبا�س‪ ،‬حيث اعرت�ض فيا�ض على الأ�سماء الفتحاوية التي قدمها‬ ‫له �أبو مازن كما رف�ض فيا�ض التنازل عن الوزارات ال�سيادية كوزارة‬ ‫املالية والداخلية واخلارجية لوزراء من حركة "فتح"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن �أع�ضاء اللجنة املركزية حلركة "فتح" ه��م �أي�ضا‬ ‫عطلوا الإعالن عن التعديل الوزاري بعد قرار املجل�س الثوري حلركة‬ ‫"فتح" منع �أع�ضاء اللجنة املركزية من تويل منا�صب وزارية‪ ،‬وهو ما‬ ‫�أثار ا�ستياء وا�سعا يف �صفوف �أع�ضاء اللجنة املركزية للحركة والذين‬ ‫كانوا يطمحون يف تويل حقائب وزارية‪  .‬‬

‫خوفا عليهم من املقاومة‬

‫‪ 37‬مليون �شيكل �سنويًا حلرا�سة‬ ‫قادة االحتالل‬

‫النا�صرة– وكاالت‬

‫قالت م�صادر �أمنية �إ�سرائيلية �أم�س اجلمعة �إن حكومة االحتالل‬ ‫تخ�ص�ص ‪ 110‬م�لاي�ين �شيكل ك��ل ث�ل�اث ��س�ن��وات‪ ،‬ل�ت��أم�ين حرا�سة‬ ‫ّ‬ ‫�شخ�صية لـ‪ 27‬وزي ًرا‪ ،‬تقوم بحرا�ستهم �شركة "ميكود" الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وبح�سب �صحيفة "ه�آرت�س"‪ ،‬ف�إ ّنها تكلف عملية حرا�سة الوزراء‬ ‫ال�شخ�صية نحو ‪ 37‬مليون �شيكل ب�شكل �سنوي‪ ،‬وه��ي كلفة باهظة‬ ‫للغاية‪� ،‬أثار العديد من الت�سا�ؤالت حول �ضخامته وجدواه‪.‬‬ ‫وال ت�شمل ميزانية احل��را��س��ة‪ ،‬تكاليف احل��را��س��ة ال�ط��ارئ��ة‪� ،‬أو‬ ‫احلماية يف اخلارج �أثناء ال�سفر �أو الرحالت‪.‬‬ ‫تخ�ص�ص وحدة خا�صة حلرا�سة‬ ‫و�إىل جانب الوزراء‪ ،‬ف�إنّ ال�شركة ّ‬ ‫ال��رم��وز يف دول ��ة االح �ت�ل�ال‪ ،‬وي �ق��وم عنا�صر يف ج�ه��از الأم ��ن العام‬ ‫بحرا�ستهم وهم الرئي�س ورئي�س ال��وزراء‪ ،‬ورئي�س الكني�ست‪ ،‬ورئي�س‬ ‫املعار�ضة‪ ،‬ووزير اخلارجية والداخلية‪ ،‬ورئي�س املحكمة العليا‪.‬‬ ‫ورف�ض جهاز الأم��ن العام الإ�سرائيلي التعقيب على املو�ضوع‪،‬‬ ‫بغية عدم ك�شف تفا�صيل �إ�ضافية حول تكاليف توفري هذه احلماية‬ ‫للرموز‪ ،‬بينما �أ�شارت ال�صحيفة �إىل �أن��ه يقدر رات��ب احلار�س الذي‬ ‫يعمل �ضمن جهاز املخابرات حلرا�سة رم��وز الدولة بنحو ‪� 10‬آالف‬ ‫�شيكل �شهر ًيا‪.‬‬ ‫وحمل ال��وزي��ر الإ�سرائيلي ميخائيل �إي�ت��ان ب�شدة على حكومة‬ ‫االحتالل وتكاليف احلرا�سة الباهظة‪ ،‬وادعى �أنه ميتلك وثائق هامة‬ ‫ت�ؤكد �أن ق�ضية احلرا�سة وتكاليفها مل تدر�س يف �أي هيئة �أو جلنة‬ ‫ريا �إىل �أن احلرا�سة تكلف ع�شرات ماليني‬ ‫يف حكومة االحتالل‪ ،‬م�ش ً‬ ‫ال�شواكل لكل حكومة‪.‬‬ ‫ويقول �أحد احلرا�س الإ�سرائيليني وهو يو�سي �إميار‪�" :‬إن توفري‬ ‫احلرا�سة الكبرية للوزراء والرموز‪ ،‬حاجة ال بد منها‪ ،‬ومنذ اغتيال‬ ‫عماد مغنية القيادي يف حزب اهلل‪ ،‬ف��إنّ هناك معلومات ا�ستخبارية‬ ‫ت�ؤكد �أن احلزب بات يخطط ال�ستهداف م�س�ؤولني �إ�سرائيليني"‪.‬‬

‫حمافظ نابل�س يدعو �إىل الإباحية‬ ‫وي�صف االلتزام بالتخلف‬ ‫رام اهلل– ال�سبيل‬ ‫�شن حمافظ مدينة نابل�س جربين البكري خالل كلمة �ألقاها يف‬ ‫احتفال �أقيم اخلمي�س مبخيم بالطة هجو ًما حادًا على قيم ومعتقدات‬ ‫املجتمع الفل�سطيني الدينية‪ ،‬وا�ص ًفا املتم�سكني بها باملتخلفني‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي �أدى �إىل �شعور احلا�ضرين باال�شمئزاز من ت�صريحاته‪.‬‬ ‫وهاجم البكري خالل كلمته طلبة الثانوية العامة اخلريجني‬ ‫امللتزمني بالقيم املجتمعية والأخالقية والدينية‪ ،‬قائال‪�" :‬إن على‬ ‫اجلامعات �أن تعلم الطلبة االنفتاح يف العالقة بني اجلن�سني‪ ،‬حيث‬ ‫ال يعقل �أن متتنع فتاة خريجة من املدر�سة �أو اجلامعة عن م�صافحة‬ ‫الرجال"‪.‬‬ ‫وو�صف البكري الطلبة الذين ال يتمتعون بك�سر احلواجز مع‬ ‫اجلن�س الآخر باملتخلفني واملعقدين �ضار ًبا بعر�ض احلائط كل القيم‬ ‫الدينية واالجتماعية واملنظومة اخللقية للمجتمع الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وق��د �صاحب ه��ذه الهجمة التي �ش ّنها البكري احتجاج وتذمر‬ ‫احل�ضور الذين ا�ستنكروا هذه الت�صريحات والتوجيهات‪ ،‬واملناداة‬ ‫بن�شر الإب��اح �ي��ة وال�ف���س��اد اخل�ل�ق��ي يف �أع �ل��ى ال�ه�ي�ئ��ات التعليمية يف‬ ‫الوطن‪.‬‬

‫"ه�آرت�س"‪ :‬حركة حما�س ّ‬ ‫تخطط‬ ‫خلطف م�ستوطنني يف ال�ضفة‬ ‫القد�س املحتلة‪� -‬صفا‬ ‫ح��ذر قائد الفرقة الع�سكرية الإ�سرائيلية يف ال�ضفة الغربية‬ ‫الربيغادير نيت�سان �ألون ر�ؤ�ساء امل�ستوطنات بال�ضفة من حماوالت‬ ‫خطف م�ستوطنني‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �صحيفة "ه�آرت�س" العربية �أن ذل��ك ج��اء يف �أعقاب‬ ‫"توفر معلومات ا�ستخبارية ل��دى ال��دوائ��ر الأمنية الإ�سرائيلية‬ ‫املخت�صة بهذا ال�ش�أن واعتقال عدد من الفل�سطينيني قاموا بتدبري‬ ‫وتخطيط عمليات خطف"‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة‪�" :‬إن قائد الفرقة �أكد يف ر�سالته التحذيرية‬ ‫ال�ت��ي بعث بها قبل ث�لاث��ة �أ��س��اب�ي��ع �أن التهديد ال�ك��ام��ن يف تع ّر�ض‬ ‫م�ستوطنني ملحاوالت اختطاف هو تهديد جد خطري‪ ،‬فيجب توعية‬ ‫�أبناء ال�شبيبة ب�شكل خا�ص بقواعد احلذر واالنتباه خالل ا�ستيقاف‬ ‫ال�سيارات"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أنه "يف �ضوء هذا الإنذار فقد مت يف امل�ستوطنات �إجراء‬ ‫حم��ادث��ات �إعالمية مع �أب�ن��اء امل�ستوطنني طلب خاللها منهم عدم‬ ‫ا�ستيقاف ال�سيارات �إال داخ��ل تخوم امل�ستوطنات ولي�س على املحاور‬ ‫الرئي�سة �أو يف �ساعات الليل املت�أخرة"‪.‬‬

‫مركز حقوقي‪�« :‬إ�سرائيل» بد�أت بطرد فل�سطينيني‬ ‫من القد�س يحملون هوية ال�ضفة الغربية‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أك � ��د م ��رك ��ز ح �ق��وق��ي م �ق��د� �س��ي �أن ال�سلطات‬ ‫الإ�سرئيلية بد�أت حديثا بتطبيق �سيا�سة الطرد بحق‬ ‫مواطنني فل�سطينيني من حملة بطاقة هوية ال�ضفة‬ ‫الغربية يقيمون يف القد�س قبل العام ‪.1967‬‬ ‫و�أو� �ض ��ح م��رك��ز ال�ق��د���س ل�ل�ح�ق��وق االجتماعية‬ ‫واالقت�صادية �أن العديد منهم ك��ان �أق��ام فيها بعد‬ ‫اح �ت�لال امل��دي�ن��ة يف ح��رب ح��زي��ران ‪ 1967‬وميلكون‬ ‫ع �ق��ارات و�أم�ل�اك ��ا وع �ن��اوي��ن ث��اب �ت��ة‪ ،‬وب��ات��ت املدينة‬ ‫املقد�سة مركز حياتهم الدائم‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار املركز يف بيان له �أم�س اجلمعة‪� ،‬إىل �أن‬ ‫معظم �ضحايا ه��ذه ال�سيا�سة ه��م م��ن وق�ع��وا يف فخ‬ ‫�إعالن وزارة الداخلية الإ�سرائيلية قبل عدة �سنوات‬ ‫والتي توجهت من خالله �إىل �سكان املدينة ��لذين‬ ‫يقيمون فيها قبل العام ‪ 1987‬ومل ُت�س َّو �إقاماتهم بعد‬ ‫بالتوجه �إليها لتثبيت �إقامتهم ومركز حياتهم‪  .‬‬ ‫و�أ�شار املركز يف بيانه ‪� ‬إىل �أنه‪ ‬حذر املواطنني من‬ ‫التعاطي مع ما ورد يف �إع�لان ال ��وزارة الإ�سرائيلية‬ ‫باعتباره فخا من�صوبا لهم هدفه احل�صول منهم على‬ ‫معلومات متكن الداخلية الإ�سرائيلية من جتريدهم‬ ‫من حقهم يف الإقامة‪ ،‬وهو ما ثبت الحقا حيث بد�أت‬ ‫مالحقة ه�ؤالء لطردهم من املدينة وجتريدهم من‬ ‫حق الإقامة فيها‪  .‬‬

‫ويحرقون مئات الدومنات �شرقي نابل�س‬

‫م�ستوطنون ي�صيبون مت�ضامنَنيْ �أجنبيَنيْ يف اخلليل‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صيب ظهر �أم�س اجلمعة مت�ضامنني �أجنبيني جراء االعتداء عليهما من‬ ‫قبل م�ستوطنني يف منطقة البويرة �شرق اخلليل بال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫و�أفادت م�صادر �إعالمية �أن �أحد املت�ضامنني �أ�صيب بك�سر يف يده وجروح‬ ‫يف ر�أ��س��ه ووج�ه��ه‪ ،‬فيما �أ�صيب الآخ��ر بر�ضو�ض نتيجة االع�ت��داء عليهم من‬ ‫جمموعة م�ستوطنني مقنعني‪.‬‬ ‫و�أ�شارت امل�صادر �إىل �أن املت�ضامنني من فريق <‪ >ISM‬وكانوا متواجدين‬ ‫يف املنطقة بغر�ض حماية الفل�سطينيني من اعتداءات امل�ستوطنني‪.‬‬ ‫وجرى نقل اجلريحني �إىل م�ست�شفى الأهلي باملدينة لتلقي العالج‪.‬‬ ‫�إىل ذلك �أ�ضرم م�ستوطنون النار �أم�س يف مئات الدومنات املزروعة ب�أ�شجار‬ ‫الزيتون الرومي يف بلدة فوريك �شرقي نابل�س بال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫و�أف��اد �شهود عيان ب��أن م�ستوطني م�ستوطنة «�إيتمار» �أ�شعلوا النريان يف‬ ‫كروم الزيتون يف بلدة فوريك‪ ،‬املطلة على خربة طانا‪ ،‬و�أن النريان امتدت �إىل‬ ‫مئات الدومنات املزروعة ب�أ�شجار الزيتون املثمر‪.‬‬ ‫ولفت ال�شهود �إىل �أن طواقم الدفاع امل��دين مل تتمكن من الو�صول �إىل‬ ‫املكان لإخماد النريان حتى هذه ال�ساعة‪.‬‬ ‫ويخ�شى �أهايل القرية من امتداد النريان �إىل م�ساحات �أكرب ب�سبب موجة‬ ‫احلر ال�شديد التي ت�ضرب املنطقة‪.‬‬

‫جنود ا�سرائيليون يعتقلون �شاب ًا فل�سطيني ًا‬

‫االحتالل يعاود جتريف مقربة «م�أمن اهلل» بالقد�س‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك ��دت م�ؤ�س�سة الأق���ص��ى للوقف وال �ت�راث‪� ،‬أن‬ ‫�سلطات االحتالل ال�صهيوين �أقدمت الليلة املا�ضية‪،‬‬ ‫ع�ل��ى م��وا��ص�ل��ة ج��رمي�ت�ه��ا ب�ح��ق م �ق�برة م ��أم��ن اهلل‬ ‫الإ�سالمية التاريخية يف القد�س‪ ،‬عرب جرف وهدم‬ ‫و�إزالة ع�شرات القبور‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�ؤ�س�سة‪ ،‬يف بيانٍ لها �أم�س اجلمعة‪،‬‬ ‫"�أن طاق ًما منها و�صل املوقع يف متام ال�ساعة الثانية‬ ‫والن�صف �صباحاً‪ ،‬ووقف على اجلرمية التي ارتكبتها‬ ‫��س�ل�ط��ات االح� �ت�ل�ال‪ ،‬وت �ب�ين �أن ��ه مت ج ��رف ع�شرات‬ ‫القبور يف عدة مناطق يف اجل��زء املتبقي من مقربة‬ ‫م�أمن اهلل"‪.‬‬

‫وقال البيان‪" :‬كل القرائن املوجودة على �أر�ض‬ ‫مقربة م�أمن اهلل ّ‬ ‫تدل على �أن امل�ؤ�س�سة "الإ�سرائيلية"‬ ‫تخطط ملوا�صلة جرميتها وه��دم م�ئ��ات ال�ق�ب��ور يف‬ ‫اجلزء املتبقي من املقربة"‪.‬‬ ‫و�شددت على �أن "هذه اجلرمية جاءت بعد قيام‬ ‫م�ؤ�س�سة الأق�صى ومتويل الوقف يف املقربة املهند�س‬ ‫م�صطفى �أب��و زه��رة واحل��اج �سامي رزق اهلل �أب��و مخ‪،‬‬ ‫برتميمات و�صيانة ملئات القبور التي يتهددها خطر‬ ‫االن��دث��ار ب�سبب االع �ت��داءات الإ�سرائيلية املرتاكمة‬ ‫على مر �أكرث من ‪ 60‬عاما"‪.‬‬ ‫وا�ستنكر رئي�س م�ؤ�س�سة الأق�صى املهند�س زكي‬ ‫�إغ�ب��اري��ة ه��ذه اجل��رمي��ة‪ ،‬وح� ّم��ل حكومة االحتالل‬ ‫م�س�ؤولية ما وقع من جرمية نكراء‪.‬‬

‫من جهته‪ ،‬قال املحامي زاهي جنيدات املتحدث‬ ‫با�سم احلركة الإ�سالمية يف الأرا��ض��ي الفل�سطينية‬ ‫املحتلة منذ ع��ام ‪" :1948‬لن ن�ي��أ���س ول��ن ن�ست�سلم‬ ‫ول ��ن ن�ن���س�ح��ب م ��ن م �ع��رك��ة � �ص ��راع الإرادات على‬ ‫م�ق�برة م ��أم��ن اهلل"‪ ،‬و�أ� �ض ��اف‪" :‬نقول للم�ؤ�س�سة‬ ‫الإ�سرائيلية الغا�شمة‪� :‬إن ظننتم �أنكم بجرف القبور‬ ‫ف�إنكم �ستجرفون التاريخ ف�أنتم واهمون‪ ،‬ف�إ�سالمية‬ ‫وع ��روب ��ة ال �ق��د���س �أق � ��وى م��ن ج��راف��ات �ك��م ال�ص ّماء‬ ‫وعقولكم اجلوفاء"‪.‬‬ ‫ُي��ذك��ر �أن م�ق�برة م ��أم��ن اهلل ه��ي �أع ��رق و�أكرب‬ ‫م �ق�برة �إ� �س�لام �ي��ة يف ال �ق��د���س دف ��ن ف�ي�ه��ا ع ��دد من‬ ‫��ص�ح��اب��ة ر� �س��ول اهلل ��ص�ل��ى اهلل ع�ل�ي��ه و�آل � ��ه و�سلم‬ ‫والتابعني وال�شهداء والعلماء‪.‬‬

‫�أطفال غزة يت�ضامنون مع �أقرانهم اليابانيني‬ ‫ب�إحياء ذكرى هريو�شيما وناغازاكي‬ ‫غزة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أ��ض��اء م�ئ��ات الأط �ف��ال الفل�سطينيني يف ميناء‬ ‫غ��زة الليلة املا�ضية فواني�س ورقية يف ذك��رى �إلقاء‬ ‫الواليات املتحدة الأمريكية قنبلتني نوويتني على‬ ‫مدينتي هريو�شيما ونغازاكي يف اليابان‪ ،‬وذل��ك يف‬ ‫ال�ساد�س من �آب عام ‪ 1945‬حيث قتل و�أ�صيب مئات‬ ‫الآالف من اليابانيني‪.‬‬ ‫وردد �أط�ف��ال قطاع غ��زة خ�لال التظاهرة التي‬ ‫نظمتها احلملة الفل�سطينية الدولية لفك احل�صار‬ ‫عن قطاع غزة ب�شبكة املنظمات الأهلية بالتن�سيق مع‬ ‫جمعية الإر�شاد الرتبوي وعدد من املنظمات الأهلية‪،‬‬ ‫� �ش �ع��ارات ت ��ؤك��د على‪� ‬أنه ع�ل��ى ال��رغ��م من‪ ‬احل�صار‬ ‫ال��ذي يفر�ضه االح �ت�لال ف ��إن �أط �ف��ال غ��زة يحيون‬

‫هذه الذكرى الأليمة لي�ؤكدوا توا�صلهم مع العامل‬ ‫�أج �م��ع ول �ي ��ؤك��دوا ت�ضامنهم م��ع ال���ش�ع��ب الياباين‬ ‫ال�صديق‪ ،‬مطالبني بتحرك دويل جاد حلمايتهم من‬ ‫االعتداءات الإ�سرائيلية ورفع احل�صار عن قطاع غزة‬ ‫ب�شكل تام‪.‬‬ ‫و�أل � �ق� ��ى الأط� � �ف � ��ال ال� ��ذي� ��ن ح �م �ل ��وا الأع �ل ��ام‬ ‫الفل�سطينية واليابانية م�ئ��ات الفواني�س الورقية‬ ‫امللونة وحتمل ر�سومات الأطفال وحتمل �شموعا يف‬ ‫مياه بحر غزة‪.‬‬ ‫ويف كلمته ق��ال �أجم ��د ال���ش��وا‪ ،‬من�سق احلملة‬ ‫الفل�سطينية الدولية‪� ،‬إن ال�شعب الفل�سطيني الذي‬ ‫ذاق وم��ا زال م��رارة االح�ت�لال وال �ع��دوان واحل�صار‬ ‫يعي متاما معاناة ال�شعب الياباين الذي نحمل له كل‬ ‫معاين املحبة وال�صداقة‪ .‬وا�ستذكر وقفة املت�ضامنني‬ ‫اليابانيني خالل احلرب الإ�سرائيلية على قطاع غزة‬

‫والذين حا�صروا ال�سفارة الإ�سرائيلية يف طوكيو‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬على ال��رغ��م م��ن احل���ص��ار والعزلة‬ ‫التي يفر�ضها احل�صار الإ�سرائيلي‪� ،‬إال �أننا ن�ستذكر‬ ‫ه��ذه امل�أ�ساة الإن�سانية وال نغفل عن معاناة �شعوب‬ ‫العامل �أجمع التي عانت جراء احلروب والظلم"‪.‬‬ ‫و�أ�شار ال�شوا �إىل �أن �أطفال غزة‪" ‬جاءوا لإ�ضاءة‬ ‫ال�شموع وو�ضعها يف فواني�س ورقية ومن ثم �إلقائها‬ ‫يف مياه بحر غزة الذي يفر�ض عليه االحتالل طوقا‬ ‫وح�صارا بحريا"‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪" :‬لقد ج ��اء �أط �ف��ال �ن��ا ل�ي�ت���ض��ام�ن��وا مع‬ ‫�أم�ث��ال�ه��م م��ن ال���ش�ع��ب ال �ي��اب��اين يف ذك� ��راه الأليمة‬ ‫ولن�ؤكد للعامل �أجمع �أ ّنا هنا يف غزة �شعب حي يتطلع‬ ‫لنيل حريته وا�ستقالله وان�ه��اء االح�ت�لال الغا�شم‬ ‫وبناء دولته امل�ستقلة"‪.‬‬

‫�أمر ع�سكري �إ�سرائيلي مينع‬ ‫ال�شيخ �صالح من دخول‬ ‫القد�س رغم �سجنه‬ ‫النا�صرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أ�صدرت �سلطات جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي �أمرا‬ ‫ع�سكريا يحظر على ال�شيخ رائد �صالح رئي�س احلركة‬ ‫الإ�سالمية يف الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة �سنة ‪،1948‬‬ ‫دخ��ول امل�سجد الأق�صى امل�ب��ارك مل��دة ثالثة �أ�شهر على‬ ‫ال��رغ��م م��ن �أن��ه يق�ضي حكما �إ�سرائيليا بال�سجن ملدة‬ ‫خم�سة �أ�شهر على خلفية مقاومته جلنود االحتالل �إبان‬ ‫�أحداث باب املغاربة قبل ثالثة �أعوام‪.‬‬ ‫وقالت احلركة الإ�سالمية يف الأرا�ضي املحتلة �إن ما‬ ‫ي�سمى بـ "قائد اجلبهة الداخلية يف جي�ش االحتالل"‬ ‫�أ�صدر ق��رارا ع�سكريا يق�ضي مبنع دخ��ول ال�شيخ رائد‬ ‫�صالح كامل مدينة القد�س املحتلة مل��دة ثالثة �أ�شهر‬ ‫�أخرى وذلك مبوجب "قانون الطوارئ االنتدابي"‪.‬‬ ‫وقال املحامي زاهي جنيدات املتحدث با�سم احلركة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة يف ال��داخ��ل الفل�سطيني‪" :‬عندما يلتقي‬ ‫الغباء والكرب والظلم ف�إن املح�صلة تكون مثل هذا الأمر‬ ‫الع�سكري ال��ذي مينع ال�شيخ "ال�سجني" وه��و داخل‬ ‫ال�سجن من دخ��ول القد�س بج�سده وهنا ن�ؤكد له�ؤالء‬ ‫"امل�ساكني" �أن �سجونكم الظاملة و�أوامركم الع�سكرية لن‬ ‫تنفعكم ب�شيء لأن عالقتنا بالقد�س ال�شريف والأق�صى‬ ‫املبارك هي �أوال وقبل كل �شيء عالقة روحية عقائدية‬ ‫خال�صة"‪.‬‬

‫بح�ضور رئي�س الوزراء الفل�سطيني‬

‫‪ 500‬عري�س وعرو�س يف رفح يُزفّون على �سفينة «مرمرة» الرتكية‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن�ظ�م��ت اجل�م�ع�ي��ة الإ� �س�لام �ي��ة يف رف ��ح م�ساء‬ ‫�أم�س الأول اخلمي�س حفل زف��اف جماعي لــ ‪500‬‬ ‫ع��ري ����س وع ��رو� ��س ج �ل �� �س��وا ع �ل��ى م�ن���ص��ة خ�شبية‬ ‫على �شكل �سفينة مرمرة الرتكية التي تعر�ضت‬ ‫لهجوم �إ�سرائيلي دام نهاية �أيار‪� ،‬أودى بحياة ت�سعة‬ ‫مت�ضامنني �أتراك و�إ�صابة الع�شرات‪.‬‬ ‫وت ��زي � �ن ��ت ال �� �س �ف �ي �ن��ة ب� � ��الأع �ل ��ام ال�ت�رك �ي ��ة‬ ‫والفل�سطينية‪ ،‬يف ح�ين و��ض��ع ع�ل��ى م�تن املن�صة‬ ‫الأمامي �شكل ال�سفينة اخلارجي‪ ،‬وعُلق عليه �صور‬ ‫�شهداء �أ��س�ط��ول احل��ري��ة الأح ��د ع�شر يتو�سطهم‬ ‫ال�شيخ رائد �صالح رئي�س احلركة الإ�سالمية داخل‬ ‫الأرا�ضي املحتلة عام ‪ ،48‬والقابع حاليا يف �سجون‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫وح�ضر احلفل رئي�س احلكومة الفل�سطينية‬ ‫يف غزة �إ�سماعيل هنية وزوجته �أم العبد‪ ،‬وممثلو‬ ‫اجلمعية الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬ورئي�س بلدية رف��ح عي�سى‬ ‫ال�ن���ش��ار‪ ،‬وع��دد م��ن ق��ادة ح��رك��ة حما�س يف جنوب‬ ‫قطاع غزة‪� ،‬إىل جانب الآالف من املواطنني‪.‬‬ ‫وا�ستهل احلفل بعر�ض ك�شفي لأ�شبال حركة‬ ‫حما���س برفح يتقدمون العر�سان‪ ،‬ومن ثم افتتح‬ ‫احل�ف��ل ب�ت�لاوة ال �ق��ر�آن‪ ،‬ث��م ت�لا ذل��ك العديد من‬ ‫ال�ف�ق��رات الإن���ش��ادي��ة الوطنية وع��ر���ض م�سرحي‪،‬‬ ‫وبعد ذلك جرى ال�سحب على العديد من اجلوائز‬ ‫للعر�سان‪ ،‬وكان من بني هذه اجلوائز مبالغ نقدية‬ ‫وج��وائ��ز عينية مقدمة م��ن اجلمعية الإ�سالمية‬ ‫والعديد من املحالت الراعية للحفل‪.‬‬

‫من العر�س اجلماعي‬

‫وتخلل احلفل العديد من الكلمات‪ ،‬من بينها‬ ‫كلمة رئي�س ال��وزراء يف غ��زة �إ�سماعيل هنية التي‬ ‫ق��ال فيها �إن االح�ت�لال الإ�سرائيلي ف�شل يف قتل‬ ‫�إرادة ال�صمود الفل�سطيني‪ ،‬م�ؤكدا �أن الفل�سطينيني‬ ‫برعوا و�أبدعوا يف �شتى املجاالت‪.‬‬ ‫ووج ��ه هنية ر��س��ال��ة ل�لاح�ت�لال ق��ائ� ً‬ ‫لا‪" :‬لن‬ ‫تتمكن م��ن �سرق الب�سمة م��ن حميانا‪ ،‬وم��ن قتل‬ ‫روح ال�ع�ط��اء و�إرادة ال�ب�ق��اء ع�ل��ى �أر� ��ض فل�سطني‬ ‫امل�ب��ارك��ة‪ ..‬ح��رب��ك ف�شلت‪ ..‬واحل���ص��ار وامل�ؤامرات‬

‫ف�شلت‪ ..‬و�سنم�ضي على طريق احل��ري��ة والعودة‬ ‫واال�ستقالل"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف هنية‪�" :‬سنقيم �أف��راح�ن��ا ي��وم�اً من‬ ‫الأيام على �أر�ض القد�س املحررة‪ ،‬وفرحتنا الكربى‬ ‫�ستكون ي��وم تعلو راياتنا يف كافة رب��وع فل�سطني‪،‬‬ ‫وي ��وم ن��رى �أ� �س��ران��ا وه��م ي�ك���س��رون ال�ق�ي��د‪ ،‬و�أبناء‬ ‫�شعبنا ي�ع��ودون �إىل �أر�ضهم م��ن امل�ن��ايف وال�شتات‪،‬‬ ‫وي��وم يكرمنا اهلل بالن�صر امل� ��ؤزر ون�ح��رر الأر�ض‬ ‫والإن�سان"‪.‬‬

‫وقدم هنية يف ختام كلمته هدية من احلكومة‬ ‫بغزة قيمتها ‪� 15‬ألف دوالر لثالثة �أ�سرى يف �سجون‬ ‫االحتالل ي�شاركون يف حفل الزفاف‪ ،‬م�ؤكدا �أنهم‬ ‫�سي�ستلمونها يوم حتررهم ب�إذن اهلل‪ .‬كما قدم هدية‬ ‫لكل عرو�سني يف احل�ف��ل‪ ،‬قائال �إن�ه��ا �ست�صل لكل‬ ‫واحد منهم �إىل بيته‪.‬‬ ‫من جهته �أكد نا�صر فحجان مندوب اجلمعية‬ ‫الإ�سالمية �أن اجلمعية �ستوا�صل تقدمي املزيد من‬ ‫ال��دع��م مل�شاريع ال ��زواج اجل�م��اع��ي‪ ،‬للتخفيف عن‬ ‫كاهل ال�شباب‪ ،‬وت�شجيعهم على الإقبال على الزواج‬ ‫يف ظ��ل ع��زوف�ه��م عنه بفعل احل���ص��ار وع��دم توفر‬ ‫فر�ص العمل‪.‬‬ ‫ولفت فحجان �إىل �أن ت�صميمهم ملن�صة حفل‬ ‫الزفاف على �شكل �سفينة مرمرة الرتكية‪ ،‬وو�ضع‬ ‫�صور ال�شهداء عليها‪ ،‬جاء من منطلق تكرمي �أرواح‬ ‫ه�ؤالء ال�شهداء وتقديراً ووفاء لهم ولت�ضحياتهم‬ ‫من �أجل رفع احل�صار عن غزة‪.‬‬ ‫و�شكر جميع من �ساهموا يف �إجناح هذا احلفل‪،‬‬ ‫وجميع من قدموا الدعم للجمعية‪ ،‬لال�ستمرار يف‬ ‫تنظيم هذا احلفل كل عام‪.‬‬ ‫وع�ب�ر ال �ع��دي��د م��ن ال �ع��ر� �س��ان ع��ن �سعادتهم‬ ‫الكبرية مل�شاركتهم بهذا الفرح الكبري الذي جتمع‬ ‫ف �ي��ه ‪ 500‬ع��رو���س وع��ري ����س ع �ل��ى م�ن���ص��ة واح ��دة‬ ‫م�شكلني ج�سرا مم�ت��دا فيما بينهم م��ن الفرحة‬ ‫واملودة والتعاون وال�سعادة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وختم احلفل بزفة للعر�سان تو�سطهم رئي�س‬ ‫الوزراء بغزة �إ�سماعيل هنية‪ ،‬و�سط �إطالق الألعاب‬ ‫النارية واملفرقعات‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪� )7‬آب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1318‬‬

‫وا�شنطن �أبقت �إيران و�سوريا وال�سودان وكوبا‬ ‫على «الئحة الإرهاب» وا�ستثنت كوريا ال�شمالية‬ ‫وا�شنطن‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أبقت الواليات املتحدة االمريكية على الدول‬ ‫االرب��ع املدرجة على الئحتها للدول املتهمة بدعم‬ ‫"االرهاب" وهي ايران و�سوريا وال�سودان وكوبا‪،‬‬ ‫لكنها احجمت ع��ن ا�ضافة ك��وري��ا ال�شمالية رغم‬ ‫�ضغوط برملانيني‪.‬‬ ‫ويف ت�ق��ري��ره��ا ال���س�ن��وي ح��ول االره� ��اب للعام‬ ‫‪ ،2009‬اب�ق��ت اخل��ارج�ي��ة االم�يرك�ي��ة ال ��دول االربع‬ ‫على هذه الالئحة‪ ،‬وا�صفة ايران بانها "اكرب دولة‬ ‫راعية لالرهاب"‪.‬‬ ‫وك��ان الرئي�س االمريكي ال�سابق ج��ورج بو�ش‬ ‫�شطب ك��وري��ا ال�شمالية م��ن الالئحة ال���س��وداء يف‬ ‫‪ ،2008‬بعدما وعدت بيونغ بيانغ باخل�ضوع لعمليات‬ ‫مراقبة من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية‬ ‫ووعدت بوقف حمطاتها النووية‪.‬‬ ‫وابقت ادارة الرئي�س االمريكي ب��اراك اوباما‬ ‫كوريا ال�شمالية خارج الالئحة‪ ،‬م�شرية اىل تعريف‬ ‫قانوين �ضيق ملا ي�شكل "دعما لالرهاب"‪.‬‬ ‫لكن يف حزيران ‪ ،2009‬دعا ‪ 16‬ع�ضوا يف جمل�س‬ ‫ال�شيوخ االمريكي الرئي�س اوباما اىل ادراج كوريا‬ ‫ال�شمالية جمددا على الالئحة بعد جتربة نووية‬ ‫ثانية اجرتها‪ ،‬وحتديها ان�ت�ق��ادات دول�ي��ة ب�إطالق‬ ‫�صواريخ ق�صرية املدى وتهديدها �سي�ؤول‪.‬‬ ‫ومع ان التقرير يغطي على حوادث هذه ال�سنة‪،‬‬ ‫فقد ك��رر اع���ض��اء جمهوريون يف جمل�س ال�شيوخ‬ ‫دعواتهم اىل اعادة بيونغ يانغ اىل الالئحة بعدما‬

‫الرئي�س الأمريكي �أوباما‬

‫اتهمتها الواليات املتحدة وكوريا اجلنوبية ب�إغراق‬ ‫بارجة كورية جنوبية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اخل��ارج�ي��ة االم�يرك�ي��ة اع�ت�برت نهاية‬ ‫حزيران ان الهجوم على البارجة الكورية اجلنوبية‬ ‫لي�س عمال اره��اب�ي��ا‪ ،‬امن��ا عملية ا��س�ت�ف��زازي��ة بني‬ ‫جي�شني‪.‬‬ ‫وقال التقرير ان "ايران تبقى الدولة الرئي�سة‬

‫النا�شطة يف رعاية االرهاب"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان "الدعم املايل وامل��ادي واللوج�ستي‬ ‫م��ن ج��ان��ب اي� ��ران مل�ج�م��وع��ات اره��اب �ي��ة ومقاتلني‬ ‫يف ال�شرق االو��س��ط و�آ�سيا الو�سطى ك��ان له ت�أثري‬ ‫م�ب��ا��ش��ر ع �ل��ى اجل �ه��ود ال��دول �ي��ة خل��دم��ة ال�سالم‬ ‫وتهديد اال�ستقرار االقت�صادي يف اخلليج وتقوي�ض‬ ‫منو الدميوقراطية"‪.‬‬

‫ال�سلطات الإماراتية‪ :‬الهجوم على ناقلة النفط‬ ‫اليابانية يف م�ضيق هرمز «اعتداء �إرهابي»‬ ‫دبي‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت قوات خفر ال�سواحل يف االمارات‬ ‫ام�س اجلمعة‪ ،‬ان الهجوم الذي تعر�ضت له‬ ‫ناقلة النفط اليابانية يف ‪ 28‬متوز يف م�ضيق‬ ‫هرمز هو "اعتداء ارهابي"‪ ،‬على ما اوردت‬ ‫وكالة انباء االمارات‪.‬‬ ‫و�صرح ناطق با�سم قوات خفر ال�سواحل‬ ‫ب�أن "التحقيقات واالختبارات التي قامت بها‬ ‫فرق متخ�ص�صة اثبتت تعر�ض الناقلة لهجوم‬ ‫مبتفجرات منزلية ال�صنع كانت حمملة يف‬ ‫قارب �صغري اقرتب من الناقلة"‪.‬‬ ‫وا� � �ض� ��اف ان ن��اق �ل��ة ال �ن �ف��ط �أم �ستار‬ ‫"غادرت ميناء الفجرية اليوم (ام�س) بعد‬ ‫ان مت ا��ص�لاح اال��ض��رار التي حلقت باجلزء‬ ‫العلوي من جانبها نتيجة تعر�ضها العتداء‬ ‫ارهابي"‪.‬‬ ‫واو��ض��ح ان التحقيقات ك�شفت "وجود‬ ‫�آث��ار ملتفجرات منزلية ال�صنع على جزء من‬ ‫هيكلها" بعد الهجوم الذي تعر�ضت له يف ‪28‬‬ ‫متوز املا�ضي "يف املياه الدولية بالقرب من‬ ‫م�ضيق هرمز"‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر‪" :‬بعد ان ر�ست الناقلة على‬ ‫بعد ‪ 12‬ميال (‪ 22‬كلم) من ميناء الفجرية‬ ‫(��ش�م��اال) ورف��ع العينات وفح�صها م��ن قبل‬ ‫خرباء املتفجرات يف الدولة تبني �أنها م�صابة‬ ‫بانحناء يف اجل��زء االمي��ن من هيكلها الذي‬

‫يقع فوق �سطح املاء"‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ان ��ه "تبني وج� ��ود �آث � ��ار مواد‬ ‫ملتفجرات منزلية ال�صنع االمر الذي يرجح‬ ‫ان الناقلة تعر�ضت لهجوم ارهابي"‪.‬‬ ‫ويف طوكيو مل تتمكن ال�شركة اليابانية‬ ‫م ��ن ت ��أك �ي��د ه� ��ذه امل �ع �ل��وم��ات؛ وق � ��ال وزي ��ر‬ ‫اخل��ارج �ي��ة ال �ي��اب��اين ك��ات �� �س��وي��ا اوك� � ��ادا �إن‬ ‫احلكومة على علم مبا اورده االع�لام لكنها‬ ‫تريد التحقق من املعلومات‪.‬‬ ‫واعلنت جمموعة جهادية م�س�ؤوليتها‬ ‫عن الهجوم �ضد ناقلة النفط‪ ،‬ح�سب ما �أفاد‬ ‫به مركز "�سايت" االمريكي ملراقبة املواقع‬ ‫اال�سالمية على االنرتنت يف الرابع من �آب‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��وق��ع ان ك�ت��ائ��ب ع�ب��د اهلل عزام‪،‬‬ ‫�أعلنت يف ر�سالة ن�شرت على مواقع جهادية‬ ‫انها جنحت يف ادخال انتحاري على منت ناقلة‬ ‫النفط ا�شري اليه با�سم ايوب الطي�شان‪.‬‬ ‫واو�ضح ان الهجوم نفذ ت�ضامنا مع عمر‬ ‫عبد ال��رح�م��ن امل���ص��ري املعتقل يف الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬لدوره يف الهجوم على مركز التجارة‬ ‫العاملي يف نيويورك يف ‪.1993‬‬ ‫واو� � �ض� ��ح ال� �ن ��اط ��ق ب��ا� �س��م ق� � ��وات خفر‬ ‫ال�سواحل ان االنفجار مل ي�سبب اي ت�سرب‬ ‫ومل ي��وق��ع "خ�سائر ب�شرية" ب�ين عنا�صر‬ ‫الطاقم‪.‬‬ ‫وقالت �شركة النقل البحري اليابانية‬ ‫"ميت�سوي �أو �أ���س كاي" ان اال��ض��رار التي‬

‫حل�ق��ت ب��ال���س�ف�ي�ن��ة ن��اج�م��ة ع��ن ه �ج��وم رغم‬ ‫معلومات اف��ادت ب�أنها نتيجة ام��واج عاتية‪،‬‬ ‫م�ؤكدة ان افراد الطاقم ر�أوا ومي�ضا و�سمعوا‬ ‫انفجارا بعيد منت�صف ليل ‪ 28‬متوز‪.‬‬ ‫وا��ص�ي��ب اح��د ال�ب�ح��ارة ب �ج��روح طفيفة‬ ‫يف االن�ف�ج��ار ال ��ذي احل��ق ا� �ض��رارا حمدودة‬ ‫بال�سفينة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال���س�ف�ي�ن��ة ال�ي��اب��ان�ي��ة ت�ن�ق��ل ‪270‬‬ ‫�ألف طن من النفط اخلام وطاقما ي�ضم ‪16‬‬ ‫فلبينيا و‪ 15‬هنديا‪.‬‬ ‫وق� ��ال م �ت �ح��دث ب��ا� �س��م خ �ف��ر ال�سواحل‬ ‫االم��ارات��ي‪ ،‬ان ال�سفينة ابحرت اجلمعة بعد‬ ‫ان �ه��اء الت�صليحات رغ��م رف����ض م���س��ؤول يف‬ ‫�شركة "ميت�سوي �أو �أ�س كاي" ت�أكيد ذلك‪.‬‬ ‫وقال امل�س�ؤول الذي رف�ض ك�شف ا�سمه‪:‬‬ ‫"نعرف موقع ال�سفينة لكن ال ميكننا ك�شف‬ ‫هذه املعلومات ال�سباب امنية"‪.‬‬ ‫وت�ستورد ال�ي��اب��ان‪ ،‬االقت�صاد ال�ث��اين يف‬ ‫ال �ع��امل‪ %90 ،‬م��ن نفطها اخل��ام م��ن ال�شرق‬ ‫االو�سط‪.‬‬ ‫وبقي م�ضيق هرمز الذي مير فيه ‪%40‬‬ ‫م��ن ال�ن�ف��ط ال �ع��امل��ي م�ف�ت��وح��ا ام ��ام املالحة‬ ‫البحرية رغم احلادث‪.‬‬ ‫وم���ض�ي��ق ه��رم��ز ال ��ذي ت�ط��ل عليه دول‬ ‫غ�ن�ي��ة ب��ال �ن �ف��ط م �ث��ل ال �� �س �ع��ودي��ة والكويت‬ ‫والبحرين وقطر‪ ،‬يربط اخلليج ببحر عمان‪،‬‬ ‫وي�شكل ممرا ا�سرتاتيجيا لنقل النفط‪.‬‬

‫الناقلة اليابانية املت�ضررة‬

‫الك�شمرييون عربوا ع�� رف�ضهم لأجواء الع�سكرة يف الإقليم‬

‫�ش��باب ك�ش��مري يحمل��ون ل��واء ق�ض��ية الآب��اء‬ ‫نيودلهي‪( -‬اجلزيرة نت)‬ ‫ع��ادت ق�ضية اجل��زء اخل��ا��ض��ع ل�سيطرة الهند من‬ ‫�إقليم ك�شمري �إىل واجهة الأحداث يف الهند خالل ال�صيف‬ ‫احل ��ايل ب�ع��دم��ا جت ��اوز ع��دد القتلى ع�ل��ى �أي ��دي القوات‬ ‫الهندية ‪� 30‬شخ�صا‪ 25 ،‬منهم خالل خم�سة �أيام فقط‪.‬‬ ‫وحت��دى املتظاهرون �إج��راءات فر�ض حظر التجول‬ ‫مرارا‪ ،‬كما فر�ضوا �إغالق مطار عا�صمة الإقليم �سرينغار‬ ‫�أكرث من مرة‪.‬‬ ‫وي��رى مراقبون لل�ش�أن الك�شمريي يف نيودلهي يف‬ ‫موجة العنف الأخ�يرة توريثا للق�ضية �إىل جيل جديد‪،‬‬ ‫م�ست�شهدين على ذلك ب�أن غالبية القتلى هم من ال�شباب‬ ‫واملراهقني‪.‬‬ ‫وك ��ان مقتل ��ش��اب يف التا�سعة ع���ش��رة م��ن ع�م��ره يف‬ ‫حزيران املا�ضي قد ت�سبب يف تفجر املوقف م�ؤخرا‪ ،‬مما‬ ‫ا�ضطر ال�سلطات املحلية �إىل �إع�ل�ان حظر التجول يف‬ ‫مناطق متفرقة‪ ،‬خا�صة يف �سرينغار على مدار الأ�سبوع‬ ‫الأخ�ي�ر‪ ،‬و�إع�ل�ان نيودلهي عزمها �إر� �س��ال �أل�ف��ي جندي‬ ‫�إ�ضافيني �إىل ك�شمري‪.‬‬ ‫واعترب املحلل ال�سيا�سي �سعيد نقوي‪� ،‬أن موجة العنف‬ ‫الأخ�يرة ا�ستمرار طبيعي ملطالب الك�شمرييني بتحقيق‬ ‫م��ا ي�ع�برون عنه مب�صطلح "ك�شمرييت"‪� ،‬أي القومية‬ ‫الك�شمريية‪ ،‬مبا يحمل مفهوم "حق تقرير امل�صري"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن ما تنفقه احلكومة الهندية ال�سرت�ضاء‬ ‫�سكان هذه الإقليم مل ينفع يف ك�سب ودهم لأن مطالبهم‬ ‫(ال�سكان) تتجاوز �إن�شاء الطرق وامل�ست�شفيات والبنية‬ ‫التحتية‪.‬‬

‫�شباب ك�شمرييون‬

‫و�أك� ��د ع ��دد م��ن ال�ك���ش�م�يري�ين رف���ض�ه��م مل��ا و�صفوه‬ ‫ب�أجواء الع�سكرة التي تعي�شها ك�شمري على مدى عقدين‪.‬‬ ‫وع�ب��روا �أي �� �ض��ا ع��ن ع ��دم رغ�ب�ت�ه��م يف ال �ب �ق��اء حتت‬ ‫ظل ال�سلطات الهندية التي �أ�شاروا �إىل �أنها تت�ساهل يف‬ ‫ا�ستعمال القوة لكبح �أي مطلب ك�شمريي‪.‬‬ ‫وذك ��ر بع�ضهم �أن احل��ل ي�ك�م��ن يف‪ :‬خ ��روج القوات‬ ‫الهندية من الإقليم‪ ،‬و�إلغاء القوانني التي تخول اجلي�ش‬ ‫�إطالق النار‪ ،‬والأحكام �شبه العرفية املفرو�ضة هناك‪.‬‬ ‫لكن بع�ض املراقبني مل ي�ستبعد حماوالت باك�ستانية‬ ‫لتحريك الق�ضية �إعالميا على �أبواب انعقاد دورة �ألعاب‬ ‫الكومنولث املقررة يف نيودلهي يف ت�شرين الأول املقبل‪.‬‬ ‫ويرى املحلل ال�سيا�سي �أمون �سك�سينا �أن عائلة �شيخ‬ ‫عبد اهلل التي هيمنت على معظم فرتة حكم ك�شمري بعد‬ ‫ا�ستقالل الهند وباك�ستان عن اال�ستعمار الربيطاين‪ ،‬قد‬ ‫تكون تعي�ش �أ�صعب فرتاتها يف ظل حكم عمر عبد اهلل‪.‬‬

‫قرا�صنة �صوماليون يختطفون �سفينة‬ ‫على متنها ‪� 22‬سور ًّيا وم�صريّان‬ ‫بروك�سل‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫وتتهم الواليات املتحدة با�ستمرار ايران بدعم‬ ‫حركة طالبان يف اخلليج وجمموعات م�سلحة يف‬ ‫العراق وحزب اهلل يف لبنان وحركة حما�س يف قطاع‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫وب�ش�أن ال�سودان‪ ،‬قال التقرير ان حكومة هذا‬ ‫البلد تتعاون م��ع اجل�ه��ود االمريكية لـ"مكافحة‬ ‫االرهاب"‪ ،‬اال ان��ه حت��دث ع��ن "عنا�صر ارهابية‬ ‫ت�ستلهم ال �ق��اع��دة ف���ض�لا ع��ن ع�ن��ا��ص��ر مرتبطة‬ ‫باجلهاد اال�سالمي الفل�سطيني وحما�س بقيت يف‬ ‫ال�سودان يف ‪."2009‬‬ ‫وقال التقرير ان وا�شنطن ال تتفق مع �سوريا‬ ‫يف دعم ما تعتربه حركات حترر وطني‪ ،‬بينما تقول‬ ‫وا�شنطن انها "ارهابية"‪.‬‬ ‫واكد ان "�سوريا توا�صل ت�أمني مالذ �سيا�سي‬ ‫وا��ش�ك��ال اخ��رى م��ن ال��دع��م ل�ع��دد م��ن املجموعات‬ ‫الفل�سطينية االرهابية مثل حركة حما�س وحركة‬ ‫اجل �ه��اد اال� �س�لام��ي واجل �ب �ه��ة ال���ش�ع�ب�ي��ة لتحرير‬ ‫فل�سطني‪-‬القيادة العامة"‪.‬‬ ‫من جهة اخرى‪ ،‬قال التقرير ان كوبا ما زالت‬ ‫ت�شكل م�ل�اذا �آم �ن��ا وت �ق��دم دع�م��ا ع�ق��ائ��دي��ا لثالث‬ ‫منظمات ارهابية‪.‬‬ ‫وقال ان "حكومة كوبا �ساعدت لفرتة طويلة‬ ‫اع�ضاء القوات امل�سلحة الثورية يف كولومبيا وجي�ش‬ ‫التحرير الوطني واملنظمة االنف�صالية يف اقليم‬ ‫البا�سك اال�سباين �إيتا"‪.‬‬ ‫ويف هافانا‪ ،‬اعرت�ضت كوبا ب�شدة على التقرير‬ ‫ودعت اىل �شطبها عن الالئحة فورا‪.‬‬

‫تبنّت العملية جمموعة �أطلقت على نف�سها «كتائب عبداهلل عزام»‬

‫�وج ��ه �إىل ح �ك��وم��ة ح ��زب ال �ك��ون �غ��ر���س الهندي‬ ‫و ُت � ّ‬ ‫امل� �ت� �ح ��ال� �ف ��ة ت �ق �ل �ي��دي��ا م� ��ع ح� �ك ��وم ��ة ع� �م ��ر ع� �ب ��د اهلل‬‫(ال�ك���ش�م�يري��ة)‪ -‬ال�ت�ه��م ب��االت �ك��اء ع�ل��ى ع��ائ�ل��ة واح ��دة يف‬ ‫ك�شمري وع��دم الر�ضا املحلي عن �أداء حكومة �سرينغار‬ ‫التي ترتنح‪ ،‬ح�سب و�صف و�سائل الإعالم الهندية‪.‬‬ ‫ويف مقابل التطورات الأخرية يف ك�شمري ف�إن رئي�س‬ ‫حترير �صحيفة "م ّلي غازيت" الدكتور ظفر الإ�سالم‬ ‫خ ��ان‪ ،‬ي��رى �أن ه�ن��اك ت �ط��ورا يف م��وق��ف م�سلمي الهند‬ ‫ع�م��وم��ا جت ��اه م���س��أل��ة ك�شمري �إىل ال�ق�ب��ول مب �ب��د�أ حق‬ ‫تقرير امل�صري‪ ،‬حيث �إن املوقف التقليدي هو رف�ض مبد�أ‬ ‫االنف�صال‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ال��دك �ت��ور خ ��ان ن�ف��ى يف ح��دي�ث��ه ل�ل�ج��زي��رة نت‬ ‫�أن يكون مفهوم ح��ق تقرير امل�صري يت�ضمن م��ا يعرف‬ ‫باخليار الثالث وه��و االنف�صال التام‪ ،‬م�ؤكدا �أن ق�ضية‬ ‫ك�شمري قائمة بني الهند وباك�ستان وال عالقة لل�شعب‬ ‫الك�شمريي بها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن دعوى اال�ستقالل التام ال جتد قبوال لدى‬ ‫البلدين‪ ،‬معربا عن خماوفه من �أن تتحول �إىل قاعدة‬ ‫�أمريكية تراقب البلدين‪� ،‬إ�ضافة �إىل ال�صني‪ ،‬ذل��ك �أن‬ ‫ك�شمري ال حتمل م�ؤهالت االعتماد على نف�سها اقت�صاديا‬ ‫وع�سكريا و�سط قوى �إقليمية ودولية نووية‪.‬‬ ‫�أما م�سلمو الهند فيعربون عن رف�ض العنف الذي‬ ‫ت�ستخدمه ال�سلطات الهندية يف قمع امل�سلمني هناك‪ ،‬و�أن‬ ‫قوانني اجلي�ش امل�ستخدمة حاليا غري �إن�سانية وال بد من‬ ‫رف�ضها‪ ،‬وهو ما �أ�شارت �إليه الكاتبة ال�صحفية يف �صحيفة‬ ‫"م ّلي غازيت" نيلوفار ��س�ه��روردي‪� ،‬أنّ الك�شمرييني‬ ‫يريدون العدالة ال الر�صا�ص‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫�أعلنت ق��وة �أت��االن�ت��ي االوروب �ي��ة ملكفاحة القر�صنة ان قرا�صنة‬ ‫�صوماليني خطفوا اخلمي�س يف خليج ع��دن �سفينة �شحن تدعى‬ ‫"�سرييا �سرتا" ترفع علم جزر �سان فن�سنت وغرونادين وعلى متنها‬ ‫طاقم من ‪ 24‬ع�ضوا بني �سوريني وم�صريني‪.‬‬ ‫واعلن املقر العام لقوة اتاالنتي يف بيان انه "بعد ظهر اخلام�س‬ ‫من �آب‪ ،‬اعلنت �سفينة "�سرييا �ستار" انها تعر�ضت لهجوم قرا�صنة‬ ‫�صعدوا على متنها واطلقوا النار على طاقمها"‪.‬‬ ‫وار� �س �ل��ت ال �ق��وة االوروب� �ي ��ة م��روح �ي��ات الح �ظ��ت ان القرا�صنة‬ ‫�سيطروا على ال�سفينة تاركني وراءهم زورقا �صغريا على متنه وقود‬ ‫وا�سلحة‪.‬‬ ‫ول��دى و��ص��ول ب ��وارج "ناف فور" اىل امل �ك��ان‪ ،‬غ�يرت ال�سفينة‬ ‫م�سارها باجتاه ال�شواطئ ال�صومالية ورف�ض القرا�صنة اي ات�صال‬ ‫عرب الال�سلكي مع القوة االوروبية‪.‬‬ ‫ويتكون طاقم "�سرييا �ستار" من ‪� 22‬سوريا وم�صريني اثنني‪.‬‬ ‫وهذه ثاين عملية قر�صنة يف خليج عدن يف ظرف ا�سبوع‪.‬‬ ‫وقد اعلنت قوة اتاالنتي ان قرا�صنة �صوماليني خطفوا �صباح‬ ‫االث�ن�ين يف خليج ع��دن �سفينة �شحن بنمية ا�سمها "�سويز" وعلى‬ ‫متنها طاقم من ‪ 23‬ع�ضوا‪ .‬واو�ضحت ان ال�سفينة التي كانت تنقل‬ ‫‪ 17300‬طن من اال�سمنت وافراد طاقمها من م�صر والهند وباك�ستان‬ ‫و�سرييالنكا‪ ،‬تعر�ضت للهجوم رغ��م انها كانت ت�سلك املمر الدويل‬ ‫املو�صى به‪.‬‬ ‫ويف اليوم التايل اعلنت القوة ان فرقاطة ا�سبانية ت�صدت لهجوم‬ ‫قرا�صنة على �سفينة �شحن كيميائية نريوجية يف خليج عدن واعتقلت‬ ‫�سبعة مهاجمني‪.‬‬

‫يف �أول مقابلة �أجرتها معه �صحيفة‬ ‫«ذي غارديان» يف زنزانته‬

‫طارق عزيز‪ :‬الواليات املتحدة يجب‬ ‫�أن ال تغادر العراق قبل �أن ُت�صحّ ح‬ ‫الأخطاء التي ارتكبتها‬ ‫لندن‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ات�ه��م ط ��ارق ع��زي��ز‪ ،‬ن��ائ��ب رئ�ي����س احل�ك��وم��ة ال�ع��راق�ي��ة يف نظام‬ ‫الرئي�س الراحل �صدام ح�سني‪ ،‬الرئي�س االمريكي ب��اراك اوباما بـ‬ ‫"ترك العراق للذئاب" بقراره �سحب ق��وات االحتالل االمريكية‬ ‫القتالية من العراق رغم ت�صاعد اعمال العنف فيه‪ ،‬وذلك يف مقابلة‬ ‫ن�شرتها �صحيفة بريطانية ام�س اجلمعة‪.‬‬ ‫ور�أى عزيز يف املقابلة التي اجرتها معه �صحيفة الغارديان يف‬ ‫زنزانته يف بغداد‪� ،‬أن الواليات املتحدة يجب ان تبقى يف العراق حتى‬ ‫ت�صحح االخطاء التي ارتكبتها منذ الغزو يف ‪.2003‬‬ ‫وقال عزيز يف اول مقابلة جترى معه منذ ان �سلم نف�سه لقوات‬ ‫االح �ت�لال االم�يرك�ي��ة بعيد �سقوط ب�غ��داد يف ني�سان ‪" :2003‬كلنا‬ ‫�ضحايا امريكا وبريطانيا"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف ان هاتني الدولتني "قتلتا بلدنا بطرق ع��دة‪ .‬عندما‬ ‫ترتكبون خط�أ يجب ان ت�صححوا ه��ذا اخلط�أ و�أال ترتكوا العراق‬ ‫ميوت"‪.‬‬ ‫وقال عزيز �إن "�صدام ح�سني بنى لثالثني عاما العراق‪ ،‬واليوم‬ ‫البلد مدمر‪ .‬هناك عدد اكرب من املر�ضى مما كان عليه الو�ضع قبل‬ ‫وكذلك من اجلياع (‪ )...‬والنا�س ال يح�صلون على اي خدمات عامة‪.‬‬ ‫النا�س يقتلون يوميا بالع�شرات ان مل يكن باملئات"‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪" :‬عندما انتخب اوباما رئي�سا (‪ )...‬ظننت انه �سي�صحح‬ ‫اخطاء (�سلفه جورج) بو�ش‪ .‬ولكن اوباما منافق‪ .‬انه يرتك العراق‬ ‫للذئاب"‪.‬‬ ‫واعلن اوب��ام��ا يف الثاين من �آب‪� ،‬أن ال�ق��وات االمريكية املحتلة‬ ‫املقاتلة �ستخرج م��ن ال�ع��راق بحلول نهاية ال�شهر "طبقا للوعود‬ ‫وبح�سب اجلدول املقرر"‪.‬‬ ‫وجاء خطاب اوباما عقب �شهر كان االكرث دموية يف العراق منذ‬ ‫�سنتني‪ ،‬حيث و�صلت ح�صيلة اعمال العنف يف متوز اىل ‪ 535‬قتيال‬ ‫بينهم ‪ 396‬مدنيا‪ ،‬وفق ال�سلطات العراقية‪.‬‬ ‫واع�تر���ض اجلي�ش االم�يرك��ي على ه��ذه احل�صيلة وحت��دث عن‬ ‫"‪ 222‬قتيال و‪ 782‬جريحا"‪.‬‬ ‫من جه�� اخ��رى‪ ،‬دافع عزيز عن �صدام ح�سني‪ ،‬م�ؤكدا ان نظرة‬ ‫الغرب �إليه خاطئة‪.‬‬ ‫وقال �إن "�صدام مل يكذب ومل يغري الوقائع‪ .‬انه �شخ�ص �أكن له‬ ‫احرتاما كبريا و�أحبه‪� .‬إنه رجل �سيثبت التاريخ �أنه خدم بلده"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان "�صدام بنى بلده وخ��دم �شعبه‪ .‬ال ميكنني ان اقبل‬ ‫حكمكم عليه (يف الغرب) ب�أنه كان �سيئا"‪.‬‬

‫حرائق الغابات توقع ‪ 52‬قتيال وترغم ال�سلطات‬ ‫على حماية املن�ش�آت احل�سا�سة‬ ‫مو�سكو‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أوق �ع��ت ح��رائ��ق ال �غ��اب��ات يف رو��س�ي��ا ‪ 52‬قتيال‬ ‫و�أرغ �م��ت ال���س�ل�ط��ات ع�ل��ى ن�ق��ل � �ص��واري��خ و�إج�ل�اء‬ ‫الأطفال من املخيمات ال�صيفية ومراقبة املناطق‬ ‫احل�سا�سة‪.‬‬ ‫ويف مو�سكو التي ت�شهد ارتفاعا كبريا يف درجات‬ ‫احلرارة وانت�شار الدخان‪ ،‬اعلنت ال�سلطات ان عدد‬

‫الوفيات يف مو�سكو ارتفع بن�سبة ‪ 50‬باملئة يف متوز‬ ‫ال�سباب ميكن ان تن�سب اىل موجة احلر‪.‬‬ ‫واعلنت وزارة الدفاع م�ساء اخلمي�س انها نقلت‬ ‫"اىل اماكن �آمنة" �صواريخ من م�ستودع يف منطقة‬ ‫مو�سكو‪ ،‬بينما اعلنت وزارة احل��االت الطارئة من‬ ‫جانبها انها ت��راق��ب الو�ضع يف منطقة بريان�سك‬ ‫(ج�ن��وب غ��رب) ال�ت��ي ا�صيبت ب��اال��ش�ع��اع��ات خالل‬ ‫كارثة ت�شرنوبيل النووية يف ‪.1986‬‬

‫الوالد م�صطفى خ�شا�شنة وزوجته‬ ‫واوالده �صهيب ويقني وعبد اهلل‬ ‫يهنئون ويباركون لإبنتهم الغالية‬

‫ت�سنيم خ�شا�شنة‬

‫لإمتامها حفظ كتاب اهلل‬ ‫جعله اهلل لنا ولها نورا يوم القيامة‬


äÉ``````````````````````«eÓ°SEG

‫ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺑﻠﱢﻐﻨـﺎ ﺭﻣﻀــــﺎﻥ‬

‫ﻣﺠﺎﻟﺲ ﺇﻳﻤﺎﻧﻴﺔ‬

∫ɪc óªfi .O

π°†aCG IÉ«Mh πªLCG ¢û«Y ƒëf ábÓ£f’G ájGóH ∑QÉÑŸG ¿É°†eQ ô¡°T øµ«∏a º«≤à°ùe ≥jôW ¤EGh ≥◊G ¤EG …ó¡j :É¡fGƒæY .∂dP ÒZh Éek ƒªY ÒÿG π©a ≈∏Y ™«é°ûàdGh ,Égô°ûfh ó©ÑdGh ,É¡©«ªL Ió«ª◊G ¥ÓNC’ÉH »cƒ∏°ùdG OGó©à°S’G ΩÉKB’G ∑ôJ ≈∏Y ¥OÉ°üdG Ωõ©dGh ,É¡©«ªL ᪫eòdG ¥ÓNC’G øY É¡æY ´Ó``bE’Gh ,܃fòdG ™«ªL øe ábOÉ°üdG áHƒàdGh äÉÄ«°ùdGh ≈àªa ¬«a Öàj ⁄ øªa áHƒàdG ô¡°T ƒ¡a ,É¡«dEG IOƒ``©`dG Ωó``Yh ¿n ƒæo perDƒoŸGr Én¡jt nCG É©k « pªLn ˆG p s ¤n EGp Gƒ``Ho ƒ``Jhn } :¤É©J ˆG ∫Éb ,܃àj .(31 :QƒædG) |¿n ƒëpo ∏Ør Jo ºr µo ∏s ©n dn ,á◊É°üdG ∫ɪYC’ÉH ¬JÉbhCG IQɪYh ¬eÉæàZG ≈∏Y Ωõ©dG ó≤Y ,ÒÿG πÑ°S ¬d ô°ùjh s áYÉ£dG ≈∏Y ¬fÉYCGh ¬bó°U ˆG ¥ó°U øªa n s Gƒbo ón °Un ƒr n∏an } :πLh õY ˆG ∫Éb :óªfi) |ºr ¡o dn GÒ k r Nn ¿n ɵn d ˆG .(21 ∫hóL πª©H ¿É°†eQ ‘ äÉ`` bhC’G ∫Ó¨à°S’ OGó©à°S’G ÒZh ..ΩÉ`` ` MQC’G á∏°Uh ˆG ‘ äGQÉ`` jõ`` dGh IAGô``≤`∏`d ¿É°†eôd ô¡°ûdG Gò¡d OGó©à°S’Gh OGóYE’G ᫪gCG ócDƒf iôNCG Iôeh .∂dP OGQCG øªa ,»∏ª©dG ¥ÉØædG øe ó©jo OGóYE’G Gòg ∑ôJ ¿CGh ,π«°†ØdG ˆG Ωs Pn ó≤dh ,¬d OGó©à°S’G ø°ùMCG π«°†ØdG ô¡°ûdG Gòg ºæà¨j ¿CG :¤É©J ∫É≤a ,¬d GhóYCG Ée º¡æµdh Gôk eCG GhOGQCG º¡fCG GƒªYR Éek GƒbCG o s √n ôp ` cn øpµdn hn Ik ós ` Yo ¬o `dn Gh tó``Yn nC’ ên hôo ` ÿ o G GhoOGQn CGn ƒr ` dn hn } ºr ¡o Kn É©n Ñp fG ˆG r n nøj .(46 :áHƒàdG) | pó pYÉ≤dG ™n en Ghoó©o bG πn «pbhn ºr ¡o £n Ñs ãn an ≈°û£©dG ¢`` VQC’G ∫ÉÑ≤à°SG ¿É°†eQ º∏°ùŸG πÑ≤à°ùj Gòµg Ö«Ñ◊G ∫ÉÑ≤à°SGh ,…hGóŸG Ö«Ñ£∏d ¢†jôŸG ∫ÉÑ≤à°SGh ,ô£ª∏d âfCG ∂``fEG Éæe ¬∏Ñ≤Jh ¿É°†eQ Éæ¨∏H º¡∏dÉa ..ô¶àæŸG ÖFɨ∏d .º«∏©dG ™«ª°ùdG "øj’ ¿hCG ¿GƒNEG" øY

¿ƒµJh ,ÒÿG ≈∏Y º∏°ùŸG É¡«a ¿É©jo h áYɪL ‘ ¿É°†eQ ‘ ´ô°ûJ .á°UÉN á«Ø«c É¡d u ƒgh ’CG ¬∏c ∂dP ≈∏Y Ú©jo Ée ºgCÉH ôcòf ¿CG ≈°ùæf ’h ˆG ÜÉ``à` c ‘ ô``cò``dG ≈``∏`Y å``◊G OQh ó``bh ,πs ` ` Lh õs ` Y ˆG ô``cP } :¤É©J ¬dƒb ¿BGô≤dG øªa ,º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U »ÑædG áæ°Sh ,(152 :Iô≤ÑdG) | p¿hôo Øo µr Jn ’n hn ‹p Ghôo µo r°TGhn ºr `co ôr `co Pr nCG Êh p ôo `co Pr É``an o n s s n n n s s nøj ºo¡d ˆG ós Yn CG päGôn cp GòdGhn GÒ k ãp c ˆG ôp cp GòdGhn } :¬fÉëÑ°S ¬dƒbh ≈∏°U ˆG ∫ƒ°SQ ∫ƒ≤jh ,(35 :ÜGõMC’G) |ɪk « p¶nY Gôk Lr nCGhn Ik ôn Øp ¨r es ôp cr Pp rø pe ÉÑk Wr Qn ∂n fo É°ùpn d ∫Go õn `jn ’n { :áeÉY áë«°üf º∏°Sh ¬«∏Y ˆG s .(¬LÉe øHGh …òeÎdGh óªMCG √GhQ) zpˆG ¿CG ø``eDƒ` ŸG ≈∏Y Öé«a ,¿É``°`†`eQ ΩÉ``µ`MCÉ`H ¬``≤`Ø`dGh º∏©dG É¡°Vôa »``à`dG ¢†FGôØdG π¡éH Qò``©`j ’h ,º``∏`Y ≈∏Y ˆG óÑ©j ¿CG º∏°ùª∏d »¨Ñæ«a ;¿É°†eQ Ωƒ°U ∂``dP ø``eh ,OÉÑ©dG ≈∏Y ˆG ¬eƒ°U ¿ƒµ«d ;¬Ä«› πÑb ¬``eÉ``µ`MCGh Ωƒ``°`ü`dG πFÉ°ùe º∏©àj ºr ào ær co r¿pEG ôp cr òu dG πn rgCG GƒdnCÉ°SÉ k r an } :¤É©J ˆG óæY ’k ƒÑ≤e Éë«ë°U .(7 :AÉ«ÑfC’G) |¿n ƒªo n∏©r Jn ’ ôµæŸG øY »¡ædGh ±hô©ŸÉH ôeC’Gh ÒÿG ¤EG ¢SÉædG IƒYO :º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ˆG ∫ƒ°SQ ∫ƒ≤j ,πFÉ°SƒdG áaɵH ¿É°†eQ ‘ k LQ ∂H ˆG …ó¡j øÄd" ,"É¡«a Éeh É«fódG øe ∂d ÒN GkóMGh Ó ,(º∏°ùeh …QÉîÑdG √GhQ) "º©ædG ôªM øe ∂d ÒN" :ájGhQ ‘h ‘ É¡d ¢ù«d Ée ¿É°†eQ ‘ πÑ≤à∏d á«∏HÉ≤dG øe É¡d ¢SƒØædGh á°ü°üîŸG hCG óLÉ°ùŸG ‘ áÑ«£dG áª∏µdG πFÉ°SƒdG ø``eh ,√Ò``Z ≥∏M áeÉbEGh ™aÉf §jô°T hCG Ö«àc øe ájó¡dGh ,Ì``cCG hCG OôØd ΩÉ«°üdG ihÉàa ™ªLh ,䃫ÑdGh óLÉ°ùŸG ‘ ¿BGô≤dG IAGôbh ôcòdG

l ,Ëôc ∞«°V ÉæHGƒHCG ´ô≤j ¿CG ∂°Tƒj ≈∏Y Éæeôu µ«d AÉL ∞«°V ’EG ,QGódG πgCG ¬eôµj ¿CG ô¶àæj ∞«°†dG ¿EÉa ,OÉà©ŸG ∫É◊G ¢ùµY ‘ ÉÑk Ñ°S ˆG ¬∏©éj øµdh ;Éek ôc Éæq e ô¶àæj ’ ∞«°†dG Gòg q¿CG .¿GÒædG øe ≥àr ©p dGh ¿GôبdGh ΩGôcE’G ¿É°†eQ ô¡°T ,π``«`°`†`Ø`dG ¿É``°`†`eQ ô¡°T ƒ``g ∞«°†dG Gò``g ¢Vô©à∏d ;íHGôdG º°SƒŸG Gòg ΩÉæàZ’ ˆG OÉÑY Gƒªq ∏¡a ,∑QÉÑŸG .áÑ«£dG á«¡dE’G äÉëØædG ∂∏àd íq °üa ,IOÉÑ©dG ƒL ¬«a ˆG Å«u ¡j …òdG ô¡°ûdG ƒg ¿É°†eôa rø pe ám n∏«r dn ∫o hs CGn ¿n Écn GPn pEG{ :∫Éb ¬fCG º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U »ÑædG øY s pänóØu °Uo ¿n É°†n n eQn ôp ¡r °Tn ÜG p r Io On ôn ` en hn ,oÚ pWÉ«n °ûdG o ƒn Hr CGn râ≤n ∏u Zo hn , uø``÷G n n o n n n Én¡ær pe r≥∏¨r jo ºr ∏a áp æs ÷Gr ÜG l Hn Én¡ær pe ír àn Ør jo ºr n∏an Qp Éæs dG o ƒn `Hr CG râën àu ahn ,ÜÉ n n n r »n pZÉnH Éjn :mOÉæn eo …pOÉæn jo hn ÜÉ s »n pZÉnH Éjn hn ,πpr Ñbr CG Ò ,ôr °üp br CG ôu °ûdG p r ÿG l Hn áÁõN øHGh …òeÎdG √GhQ ,zmán∏«r dn πs co ∂pn dPn hn ,pQÉæs dG nø pe Ao É≤n àn Yo ˆ p s p hn .∑Qóà°ùŸG ‘ ºcÉ◊Gh !?¿É°†eôd ó©à°ùf ∞«c ‘ âfCGh ËôµdG ô¡°ûdG Gòg ∂¨∏Ñj ¿CG ˆG ƒYóJ ..AÉYódÉH ΩÉ«bh ΩÉ«°U øe ,¤É©J ˆG IOÉÑY ‘ §°ûæJ ≈àM ,á«aÉYh áë°U ¿É°†eQ º¡¨∏Ñj ¿CG ô¡°TCG áà°S ˆG ¿ƒYój ∞∏°ùdG ¿Éc óbh ,ôcPh .º¡æe πÑ≤àj ≈àM ô¡°TCG áà°S ¬fƒYój ºK »æª∏u °S º¡∏dG :º¡FÉYO øe ¿Éc{ :Òãc »HCG øH ≈«ëj ∫Ébh k Ñs ≤àe »æe ¬ª∏s °ùJh ,¿É°†eQ ‹ º∏u °Sh ,¿É°†eQ ¤EG ƒYóf ...zÓ πª©dG ø°ùëf ¿CGh ,ô¡°ûdG ∫ÉÑ≤à°SG ø°ùëf ¿CG ≈∏Y Éææ«©j ¿CG ˆG .ËôµdG ô¡°ûdG ∂dP ‘ ∫ɪYC’G Éæe ˆG πÑ≤àj ¿CGh ,¬«a …CG ÚHh ∂æ«H ¿ƒµJ ’CGh ..Úª∏°ùŸG ™e Qó°üdG áeÓ°ùH ™∏£j{ :º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ˆG ∫ƒ°SQ ∫Éb ɪc ,AÉæë°T º∏°ùe ™«ª÷ ôب«a ,¿ÉÑ©°T øe ∞°üædG á∏«d ¬≤∏N ™«ªL ¤EG ˆG Ö«gÎdGh Ö«ZÎdG í«ë°U) zøMÉ°ûe hCG ∑ô°ûe ’EG ¬≤∏N .(1016 ˆG »°VQ ójR øH áeÉ°SCG åjó◊ áæ°ùdG »g ɪc ..ΩÉ«°üdÉH øe ô¡°T øe Ωƒ°üJ ∑QCG ⁄ ,ˆG ∫ƒ°SQ Éj â∏b{ :∫Éb ¬fCG ɪ¡æY ¬«a ¢SÉædG πبJ ô¡°T ∑GP{ :∫Éb ?¿ÉÑ©°T øe Ωƒ°üJ Ée Qƒ¡°ûdG ÜQ ¤EG ∫ɪYC’G ¬«a ™aôJo ô¡°T ƒgh ,¿É°†eQh ÖLQ ÚH ,¬æY Ö«ZÎdG í«ë°U) zºFÉ°U É``fCGh »∏ªY ™aôjo ¿CG Ö``MCGh ,ÚŸÉ©dG .(101 Ö«gÎdGh øe QÉãcE’ÉH º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U »ÑædG …óg ´ÉÑJG π©dh ô¡°T ‘ ΩÉ«°üdG ᪡e º∏°ùŸG ≈∏Y ô°ùu «n jo ¿ÉÑ©°T ô¡°T ‘ ΩÉ«°üdG ¿C’ ∂``dPh ,᪫¶©dG IOÉÑ©dG ∂∏J ‘ AÉæ©H ô©°ûj ’h ,¿É°†eQ ô¡°T ™e √ô°übh QÉ¡ædG ∫ƒ``Wh ñÉæŸG ‘ Ö°SÉæàj ô¡°T ¿ÉÑ©°T Ωƒ°üdG ≈∏Y Oƒ©àdÉa ,Iô°TÉÑe ¬≤Ñ°ùj …òdG ô¡°ûdG ¬fC’ ;¿É°†eQ .∂dP º∏°ùŸG ≈∏Y ô°ùu «n jo ¬«a ôéØdG ‘ á``YÉ``ª`÷G IÓ``°`U π``ã`e äÉ``Ñ`LGƒ``dÉ``H ΩÉ``ª`à`g’É``H Ée Ö°ùàµJ ’h ,¿É°†eQ ‘ ô``LCG ≈``fOCG ∂JƒØj ’ ≈àM ;ÉgÒZh .ôLC’G IÒ°ùe ≥«©J »àdG QGRhC’G øe â©£à°SG ∞ë°üŸG ºàN ádhÉfih ,¬à°SQGóeh ËôµdG ¿BGô≤dG IhÓJ ,¿É°†eQ ô¡°T ‘ ¬ªàNh ¬JAGôb Ò°ù«àd ∂dPh ;¿ÉÑ©°T ô¡°T ‘ ‘ äGOÉÑ©dG »bÉH ≈∏Y º∏°ùŸG Úp©J ,IÒ``f IOÉÑY ¿BGô≤dG IAGô≤a Égô°ü≤j ’h É¡cÎj ¿CG º∏°ùª∏d »¨Ñæj Óa ,√ÒZh ¿É°†eQ ô¡°T á©aódG √ò``g ∫Ó¨à°S’ ¬«a É¡æe ójõj ¬``fCG ’EG ,¿É``°`†`eQ ≈∏Y .á«fÉHôdG áëØædGh á«fÉÁE’G k G ΩÉ«≤dG IÓ°U Ouƒ©n jo ¿CG º∏°ùª∏d »¨Ñæj »àdG QƒeC’G øe É°†jC ,AÉ≤°Th AÉæY Ò¨H ¿É°†eQ íjhGôJ ≈∏Y OÉà©j ≈àM É¡«∏Y ¬°ùØf É¡fCG ’EG ,√ó``Mh ¿É°†eQ ô¡°ûH á°UÉN IOÉÑY â°ù«d π«∏dG ΩÉ«bh

! ºgÉæ≤Ñ°S ..¢ùØædG º∏Y .(øjOƒL º«L) kGóHCG ¬≤«≤– ∫AÉØàj kÉ` ª` FGO º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ¿É``c • .ΩDhÉ°ûàdG øY ≈¡æjh ÖfGƒL π``c ‘ á``°`SÉ``ª`◊G ¥ô``°`û`J π``FÉ``Ø`à`ŸG ±hô¶dG CGƒ°SCG ‘ ó«©°S ¿É°ùfEG Gò¡d ƒ¡a ..¬JÉ«M .(ƒàdƒH) ¿EG" : º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ˆG »Ñf ∫ƒ≤j • √ôµjh É¡aGô°TCGh Qƒ``eC’G ‹É©e Öëj ¤É©J ˆG ."É¡Ø°SÉØ°S ô¶æj ¢üî°T øe kGó``HCG ÜÎ≤J ’ ᪶©dG .(É°ùjOÉH ƒà«g) ¬«eób â– kɪFGO ôµØJ Óa ᪶©dG ≥«≤– ‘ ÖZôJ âæc GPEG .(â«Hƒc) á¡aÉJ QɵaCG ‘ øY ¬jhôj Ée ‘ º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ∫Éb • ."»H …óÑY øX óæY ÉfCG" :¬HQ çhóM ™``bƒ``J ΩGhó`` H ¿ƒ``µ`J ìÉ``é`æ`dG á``jGó``H .(õæµHƒg ΩƒJ) áÑ«W AÉ«°TCG ™«£à°ùj QÉ°üàf’G ¬àYÉ£à°SÉH ¿CG ó≤à©j øe .(π«LÒa) ô°üàæj ¿CG äó≤Y »æfCG ó≤àYCG ..IOÉ©°S ÌcCG ¿B’G »æfEG .(¿ƒ°ù«e ∞dGQ) ∂dòc ¿ƒcCG ¿CG ≈∏Y Ωõ©dG πÑb RÉ‚E’G ≈∏Y ∂JQó≤H ≥ãJ ¿CG ’k hCG Öéj .(õjÉe »∏jh) RÉ‚E’G ™«£à°ùJ ¿CG ™«£à°ùJ ∂``fCG ó≤à©J Ée ¤EG §≤a π°üà°S .(åjƒL) ¬«dEG ∫ƒ°UƒdG »àeC’ ∑QƒH" :º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ∫Éb • ."ÉgQƒµH ‘ k ᪶©dG ¤EG π``°`Uh É°üî°T ±ô`` YCG â°ùd øe ôNCÉàe â``bh ≈àM kɪFÉf π¶j ɪæ«H ƒª°ùdGh .(âØjƒ°S) ìÉÑ°üdG ≈æ“ GPEG" : º``∏`°`Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ∫É``b • Öàµj Ée …Qój ’ ¬fEÉa ≈æªàj Ée ô¶æ«∏a ºcóMCG "¬à«æeCG øe ¬d …òdG ±ó``¡` dÉ``H ’EG É``¡`d á``ª`«`b ’ ∂``JÉ``«`M ¿ƒµ«H ... AÉæàYG πµH √ÎNÉa ¬«Mƒà°ùJ

10

(1318) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ÜBG (7) âÑ°ùdG

‫ﻭﻗﻔﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻞ‬

πjóæb ióg

πX πH ¬Ñ∏b ¤EG Üô°ùàj ⁄ ¢SCÉ«dG ¿CG ’EG ..º∏°Sh ¬dƒ≤H ¬HÉë°UCG øĪr £jh ..¤É©J ˆG ô°üæH kÉ≤KGh ."¿ƒ∏é©à°ùJ ºµæµdh" ⁄CÓd ≈æ©e ’h ..⁄CG ¿hóH IÉ«ë∏d ≈æ©e ’ (ƒ£°SQCG) 샪W ¿hóH ’EG ˆG ìhQn øe ¢SCÉ«j ’ ¬fEG} :¤É©J ∫Éb • .|¿hôaɵdG Ωƒ≤dG A»°T π`` c É``fó``≤` a ¿ƒ``µ` f π`` ` eC’G ´É``°` V GPEG .(ƒ£°SQCG) IÉ«◊G ó≤a ,π``eC’G ó≤a øe ..π``eCG IÉ«◊G .(¿ƒWÓaCG) k ¢ù«dh Éæd ɪ∏©e ¿ƒ``µ`j ¿CG »¨Ñæj π°ûØdG (»∏àjh ¢ù«æjO) ÉæJÉ©∏£Jh ÉæJÉMƒª£d IÈ≤e ∫hÉëf ⁄ …ò`` `dG A»``°` û` dG ƒ``g π``«`ë`à`°`ù`ŸG -

¿C’ ;ï``«`Hƒ``à`dG ≈``∏`Y Ωó``≤r ` J ¿CG π``¡`÷G ø``e ¥ƒØJ »àdG ÖYÉàŸG øe »ØµH Ée ¬jód ¿É°ùfEG πc .(ôµjÉe ÉfGh ¿ƒL) ¬JGQób ,äɪ∏µdG ió°U ¥ƒØj ió°U É¡d ∫ɪYC’G »æ∏©Œ â``fCÉ`a ;∂``Ñ` MCG ÊEG :∫ƒ``≤`J áeÉ°ùàH’Éa .(»é«fQÉc πjO) ∂àjDhôH ó«©°S ÉfCGh kGó«©°S πH á«gGôµdÉH á«gGôµdG »¡àæJ ¿CG øµÁ ’ .(GPƒH) áÑëŸÉH ¿É°ùfE’G ¬≤«≤°ûH ºq à¡j ’ …òdG ¿É°ùfE’G ¿EG ÚH øeh IÉ«◊G ÖYÉ°üe øe ÊÉ©«°S …ò``dG ƒg ¢ùØædG ⁄É`` Y) ÊÉ``°` ù` fE’G π``°`û`Ø`dG ≥ãÑæj A’Dƒ` `g .(õdOG OôØdG …hÉ°ùªædG øe áµe QÉØc ¬©e ¬∏©a É``‡ º``Zô``dG ≈∏Y • ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ¬JƒYód QɵfEGh Öjò©Jh OÉæYh iPCG

..áÁõ©dG ..IOGQE’G ..᪡dG ..¢ùØædÉH á≤ãdG Ée ‘ å``ë`Ñ`J Ö``à`c ‘ É``gDhô``≤` f äÉë∏£°üe »``g ..¢ùØædG º∏©H ¿B’G ≈ª°ùj Iô£«°ùdG ..äGQó``≤` dG RGô`` HEG ..äGò`` dG ôjƒ£J äÉë∏£°üŸG ø`` e É`` gÒ`` Zh ä’É`` ©` `Ø` `f’G ≈``∏` Y É¡HÉàq c É¡¡Lƒj q IOÉ©dG ‘ ÖàµdG √ò``g ..áãjó◊G øe ójõ«d πFÉØàª∏dh ,¬°SCÉj øe Qôëà«d ¢ùFÉ«∏d ..¬JÉMÉ‚ øe Qƒq £«d íLÉæ∏dh ,¬àÁõY ∂d ∫É≤d ¬æY ó``MCG …CG âdCÉ°S ƒ``d º∏©dG Gò``g ..á¶◊ øµd ..Üô¨dG øe ÉfAÉL åjóM º∏Y ¬``fEG øe ∑É``æ`g ¿CG É``fó``Lƒ``d ´ƒ``°`Vƒ``ŸG Ö``∏`d É``æ`©`LQ ƒ``d ‘ OƒLƒe π°UC’G ‘ ƒg ¬fhôcòj Ée πc ..º¡≤Ñ°S º¡fCG iô``f ób º©f ..¬«Ñf áæ°Sh ¤É©J ˆG ÜÉàc á≤«≤◊G ‘ øµd ..ÉææjO øY ÉædPÉîJ ÉæfC’ Éfƒ≤Ñ°S øY õ«ªàf Úª∏°ùŸG øëæa ;º¡≤Ñ°S ø``e ø``ë`f ..Éæª∏q ©j …òdG ƒg ÚŸÉ©dG ÜQ ¿CÉH ™«ª÷G ∫ÉéŸG Gòg ‘ ÉææjO ¬H AÉL Ée ¿EÉa á¶MÓª∏dh ¿CG ’EG ;ɪ¡æ«H ¬HÉ°ûàdG øe ºZôdÉH ¬H ÉfhDhÉL Éeh óYGƒ≤dG √òg Éæ≤Ñq W GPEG ÉæfCG ƒgh ’CG ,kÉbôa ∑Éæg IOÉ©°ùdÉH ô©°ûæ°ùa (ΩÓ°SE’G) ˆG øjO ≥jôW øY ,ÖYÉ°üŸGh ÖFÉ°üŸG äôKɵJ ¿EGh Éæ≤MÓJ áªFGódG ô©°ûæ°ùa ¬H ÉfhDhÉL Ée ≥jôW øY ÉgÉæ≤Ñq W GPEG ÉeCG √OQhCG Ée ∂dP ócDƒj ɇh .áàbDƒe áØFGR IOÉ©°ùH øY "∂JÉ«ëH ™àªà°SG" ¬HÉàc ‘ »Øjô©dG QƒàcódG øY åMÉÑdG ,¢ùØædG º∏Y ‘ ∞dDƒŸG »é«fQÉc πjO ∞dq CG Ée ó©H kGôëàæe äÉe ájÉ¡ædG ‘ ¬fCG ;IOÉ©°ùdG !!∫ÉéŸG Gòg ‘ kGóL á©FGôdG ÖàµdG øe ójó©dG øe »gÉÑàfG âØd ɇ kÉ°†©H OQhCG »∏j ɪ«ah øe å``jOÉ``MC’Gh äÉ``jB’G ÉgÉæ©e ‘ ≥HÉ£J äGQÉÑY ¥ÓNC’G ΩQɵe ≈∏Y Éæã– »àdG áæ°ùdGh ÜÉàµdG ..¿É°ùME’Gh á©aôdGh ƒª°ùdGh øeDƒŸG":º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ˆG ∫ƒ°SQ ∫Éb • ."∞n`dDƒj ’h ∞dCÉj ’ øe ‘ ÒN ’h ,áØdCÉe

waelali~100@yahoo.com

QÉ©°SC’G ™aQ ËôëàH ájOƒ©°S iƒàa ∑QÉÑŸG ¿É°†eQ ô¡°T ‘

ä’Éch - ¢VÉjôdG á©eÉéH á©jô°ûdG á«∏c ó«ªY) ÊÉ«Ø°ùdG óHÉY QƒàcódG ≈àaCG πÑb øe ó«©dGh ¿É°†eQ º°Sƒe ∫Ó¨à°SG áeôëH (ájOƒ©°ùdG ¿Gô‚ Èà©j AÓ``¨`dG ¿CG Gkó`cDƒ`e ,¢SÉædG ≈∏Y QÉ``©`°`SC’G ™``aQh QÉéàdG ¢†©H Ò¡°ûàdGh á¶∏¨ŸG áHƒ≤©dG ¬∏YÉa ≥ëà°ùj GQk Gô°VEGh Úª∏°ùª∏d ɪk ∏X{ .z∂dòd áLÉ◊G âYO ¿EG ídÉ°üe ‘ »©°ùdÉH Úª∏°ùŸG πLh õY ˆG ôeCG{ :ÊÉ«Ø°ùdG ∫Ébh ’{ º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ∫Éb å«M ,º¡H QGô°VE’G øY ºgÉ¡fh º¡fGƒNEG ,QɵàM’G πãe ƒgh Qô°V QÉ©°SC’G ™aQ q¿CG ¤EG GÒ k °ûe ,zQGô°V ’h Qô°V ,¢SÉædÉH QGô°VE’Gh ÖLƒe ÒZ øe QÉ©°SC’G ™aQ áeôM ≈∏Y GkócDƒe .ájOƒ©°ùdG z®ÉµY{ áØ«ë°U Ö°ùëH ΩóYh ¢``SÉ``æ`dÉ``H QGô`` °` `VE’G Ωó`` Yh ˆG iƒ``≤` J ¤EG QÉ``é` à` dG É`` YOh ∫Ó¨à°SGh QÉ``©`°`SC’G ™aôd ó«©dGh ¿É°†eQ πãe ;º``°`SGƒ``ŸG ∫Ó¨à°SG ¢SÉædG ídÉ°üe »YGôj ¿CG Öéj ôLÉàdG ¿CG ¤EG Éàk a’ ,¢SÉædG äÉLÉM πaɵàdGh á«eÓ°SE’G Iƒ``NC’G ÊÉ©Ÿ É≤k «≤– ;¬àë∏°üe »YGôj ɪc ô¡°ûdG ∫Ó¨à°SG ΩóYh ¿RGƒàdGh ∫GóàYÓd ¢SÉædG ÉYO ɪc ,»YɪàL’G ™aôd ôeC’G ∂dP ¿ƒ∏¨à°ùj QÉéàdG π©éj ɇ ,§≤a AGô°ûdGh ¥ƒ°ùà∏d .QÉ©°SC’G ÚdɨŸGh øjôµàëŸG QÉéàdG áÑbÉ©e IQhô°V ≈∏Y ÊÉ«Ø°ùdG Oqó°Th k ;∫É``©`aC’G √ò``g øe º¡©æeh QÉ©°SC’G ‘ ¿ƒeƒ≤j Ée ¿CÉ`H ∂``dP Ó∏©e áeôM ≈∏Y ∫óJ åjOÉMCG ‘ äOQhh ,Rƒéj ’h ÉkYô°T Ωôfi ô``eCG ¬H É°Uƒ°üN øjôNB’G ´OôH π«Øc º¡©æeh º¡HÉ≤Y ¿CG Éæk «Ñe ,π©ØdG Gòg k πNódG ÜÉë°UCGh ±É©°†dG º¡«ah ¢SÉædG áLÉM π¨à°ùj º¡°†©H ¿CG .OhóëŸG

äÉëØ°U ≈∏Y Ék «eƒj zπ«Ñ°ùdG{ ∑QÉÑŸG ¿É°†eQ ô¡°T ‘

á`∏«d ∞`dCG Qƒ`````f õ«‡h ójóL ܃∏°SCÉHh ≥«q °T ¢VôY Ö«Ñ◊G IÒ°S ‘ äÉ£ëŸG ºgC’ º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U óªfi IQhÉ°ûe áfɪL :É¡ÑàµJ


‫�آراء ومقـــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪� )7‬آب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1318‬‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫امل�شاركة العبثية‬ ‫واملقاطعة‬ ‫العدمية‬

‫قضايا عراقية‬

‫ك�ث�ر احل���دي���ث يف الآون����ة‬ ‫الأخ�ي�رة ع��ن م��واق��ف �أح��زاب‬ ‫امل��واالة واملعار�ضة والو�سطية‬ ‫واملواطنني عموم ًا من امل�شاركة‬ ‫يف االن���ت���خ���اب���ات ال��ن��ي��اب��ي��ة‬ ‫ال����ق����ادم����ة‪ ،‬وق�����د ����س���اق كل‬ ‫فريق م�ب�ررات ق���راره �إن كان‬ ‫بامل�شاركة �أو املقاطعة‪ ..‬وقد‬ ‫برر امل�شاركون ر�أيهم‪ ،‬وخا�صة‬ ‫امل���وال���ون منهم لل�سلطة ب ��أن‬ ‫امل�شاركة يف االنتخابات حق‬ ‫د�ستوري للمواطن‪ ،‬ميار�س من‬ ‫خالله قراره ب�إي�صال مندوبني‬ ‫عنه للدورة النيابية‪ ،‬ليتمكن‬ ‫ه����ؤالء امل��ن��دوب��ون م��ن �إي�صال‬ ‫���ص��وت امل��واط��ن�ين ورغباتهم‬ ‫وطلباتهم لل�سلطة وملحا�سبة‬ ‫ال�����س��ل��ط��ة ع��ن��د ال��ت��ق�����ص�ير �أو‬ ‫الإهمال‪ ،‬ولكي تكون ال�سلطة‬ ‫الت�شريعية رقيبة على �أعمال‬ ‫ال�سلطة التنفيذية‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫ل��ل��ق��ي��ام ب���دوره���ا ال��د���س��ت��وري‬ ‫يف ���س��ن ال���ق���وان�ي�ن وم��راق��ب��ة‬ ‫مالءمتها حلاجات النا�س‪ .‬ويرد‬ ‫املقاطعون ب��أن ق��رار املقاطعة‬ ‫ه��و ن���وع م��ن ال��ر���س��ال��ة للعامل‬ ‫وللمواطنني ب�أن هذه املقاطعة‬ ‫نا�شئة عن �إحباط املواطنني من‬ ‫ت�صرفات احلكومات املتعددة‪،‬‬ ‫وع��دم قدرتها على الإ�صالح‪،‬‬ ‫وان��ت�����ش��ار ال��ف�����س��اد واجل��رمي��ة‬ ‫دون وج��ود �أم��ل يف التغيري يف‬ ‫امل�ستقبل املنظور‪ ،‬ونا�شئة عن‬ ‫عدم ثقة ب�أن احلكومة قادرة‬ ‫على �إج����راء ان��ت��خ��اب��ات حرة‬ ‫ونزيهة متثل ر�أي املواطنني‪،‬‬ ‫وتعرب عن مواقفهم‪ ،‬ومتكنهم‬ ‫من �إي�صال نوابهم املوثوقني �إىل‬

‫قبة الربملان‪ ،‬خا�صة �إذا علمنا‬ ‫�أن هذه االنتخابات �ستجري يف‬ ‫ظل قانون انتخابات مرفو�ض‬ ‫يقوم على مبد�أ ال�صوت الواحد‪،‬‬ ‫ويرف�ض القائمة الن�سبية‪ ،‬ويف‬ ‫ظل �إ�شراف حكومي ممنهج على‬ ‫الت�سجيل والت�صويت والفرز‪،‬‬ ‫وما يعرفه املواطن من �سوابق‬ ‫عن تزوير وا�سع يف انتخابات‬ ‫�سابقة و�آخرها انتخابات عام‬ ‫‪.2007‬‬ ‫ل���ذل���ك ن�����رى �أن ن�سبة‬ ‫الإق����ب����ال ع��ل��ى االن��ت��خ��اب��ات‬ ‫متوا�ضعة‪ ،‬ولوال �أن املر�شحني‬ ‫يقومون بن�شاط انتخابي قبل‬ ‫االنتخابات ملا �شعر �أح��د ب�أن‬ ‫ه��ن��اك ان��ت��خ��اب��ات‪ ،‬ول���وال �أن‬ ‫املر�شحني يحثون النا�س على‬ ‫الت�صويت ي���وم االنتخابات‪،‬‬ ‫وي��خ�����ص�����ص��ون ل��ه��م البا�صات‬ ‫وال�سيارات وامل�ساعدات الأخرى‬ ‫للذهاب للت�صويت لكانت الن�سبة‬ ‫متدنية يف ممار�سة هذا احلق‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان��ت ال��دول��ة تريد‬ ‫�إج�����راء ان��ت��خ��اب��ات حقيقية‬ ‫يقبل عليها ال�شعب متحم�س ًا‬ ‫وراغب ًا من تلقاء نف�سه‪ ،‬فعليها‬ ‫�أن ت�ستجيب ملطالب املواطنني‬ ‫يف �إ����ص���دار ق��ان��ون انتخابات‬ ‫ح�سب املواد الواردة يف م�شروع‬ ‫قانون االنتخابات الذي قدمته‬ ‫النقابات و�أحزاب املعار�ضة لها‪،‬‬ ‫و�إذا �أجريت االنتخابات يف ظل‬ ‫�إ�شراف ق�ضائي كامل‪ ..‬ويف ظل‬ ‫مراقبة من م�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫امل��دين وامل��واط��ن�ين‪ ..‬وعندها‬ ‫ف��ق��ط ن���رى ان��ت��خ��اب��ات تفرز‬ ‫جمل�سا نيابيا ميثل ال�شعب‪.‬‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫املقاطعة وجه‬ ‫ل�صراع �إرادتني‬

‫�أ�صدرت احلكومة قانون االنتخاب امل�ؤقت دون الت�شاور‬ ‫مع الأحزاب وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪ ،‬مما �أثار ا�ستياء هذه‬ ‫امل�ؤ�س�سات الوطنية‪� ،‬إ�ضافة �إىل ا�ستياء الغالبية العظمى‬ ‫من مكونات ال�شعب الأردين؛ وذلك لأن �أحكام القانون مل‬ ‫تراع �إال م�صلحة ال�سلطة التنفيذية‪ ،‬مبا يحفظ لها الهيمنة‬ ‫املبا�شرة �أو غري املبا�شرة‪ ،‬ومل تلتفت ال�سلطة التنفيذية‬ ‫�إىل ردود الفعل الغا�ضبة للأحزاب واملفكرين وال�شخ�صيات‬ ‫الوطنية وم�ؤ�س�سات املجتمع امل��دين على �إ���ص��دار قانون‬ ‫االنتخاب ال��ذي يق�صي عاملني ي�شكالن قاعدة �أ�سا�سية‬ ‫للحكم على �سيا�سات ونوايا و�إرادة ال�سلطة التنفيذية‬ ‫للإ�صالح ال�سيا�سي احلقيقي‪ ،‬مبا يعزز الدميقراطية وحقوق‬ ‫الإن�سان‪ ،‬وهما‪:‬‬ ‫�أو ً‬ ‫ال‪ :‬ن َْ�س ُف مبد�أ املواطنة‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪� :‬إق�صاء ال��دور احلقيقي ل�ل�أح��زاب‪ ،‬من خالل‬ ‫�إبقاء قاعدة ال�صوت الواحد بالدائرة الوهمية‪ ،‬مما منع‬ ‫الأح��زاب واملواطنني على حد �سواء من انتخاب ممثليهم‬ ‫على قاعدة الربامج وفق قوائم حزبية �أو فكرية‪.‬‬ ‫ومل تتوقع ال�سلطة التنفيذية و�أجهزتها �أن الغ�ضب‬ ‫ال�سيا�سي واجلماهريي �سيبد�أ ترجمته من و�ضع الكالم‬ ‫وانتقاله �إىل دائرة العمل والفعل‪ ،‬فبد�أت دعوات ومطالبات‬ ‫حت�����ض ع��ل��ى مقاطعة االن��ت��خ��اب��ات النيابية تر�شيح ًا‬ ‫وانتخاب ًا‪� ،‬إىل �إن توجت هذه التحركات والدعوات �إىل‬ ‫قرارات حزبية‪ ،‬فكان قرار حزب جبهة العمل الإ�سالمي‪،‬‬ ‫وحزب الوحدة ال�شعبية مبقاطعة االنتخابات النيابية‪،‬‬ ‫وقد �سبقها املبادرة الوطنية التي ت�ضم �شخ�صيات وطنية‬ ‫�سيا�سية‪.‬‬ ‫وق���د ���ش��ك��ل ق����رار احل���رك���ة الإ���س�لام��ي��ة مبقاطعة‬ ‫االنتخابات �صدمة لل�سلطة التنفيذية كما ذكرت و�سائل‬ ‫�إعالمية‪ ،‬حيث مل تتوقع احلكومة مثل هذا القرار‪ ،‬و�إن‬ ‫�صح ذلك فهذا يعني‪:‬‬ ‫ �إما �أن احلكومة تفتقر �إىل القدرة الفكرية وال�سيا�سية‬‫على املتابعة وحتليل الأفكار والتوجهات واملواقف‪.‬‬ ‫ و�إم��ا �أنها ال ت�ؤمن ب�أن لل�شعب مب�ؤ�س�ساته احلزبية‬‫والفكرية واملدنية دور يجب �أخذه بعني االعتبار‪.‬‬ ‫‪ -‬و�إم��ا اال�ستهتار والغرور ال��ذي دفعها لالعتقاد ب�أن‬

‫جا�سم ال�شمري ‪ -‬العراق‬

‫دميقراطية القنابل العنقودية‬ ‫يف بالد النهرين‬ ‫ُيعرف خ�براء الأ�سلحة القنابل العنقودية ب�أنها‬ ‫�أ�سلحة ت�سقط م��ن اجل��و‪� ،‬أو تقذف م��ن على الأر����ض‪،‬‬ ‫الغر�ض الأ�سا�سي منها هو قتل جنود العدو‪ ،‬وهي �أ�سلحة‬ ‫مثرية للجدل‪ ،‬وخطرية جدا‪ ،‬وتتكون من عبوة تنك�سر‬ ‫لينطلق منها عدد كبري من القنابل ال�صغرية يف الهواء‪،‬‬ ‫يتم توظيفها للهجوم على �أهداف خمتلفة مثل العربات‬ ‫املدرعة‪� ،‬أو الأ�شخا�ص‪� ،‬أو لإ�ضرام احلرائق‪ .‬وب�إمكان‬ ‫القنابل ال�صغرية تغطية منطقة كبرية‪ ،‬ولكنها تفتقر‬ ‫للتوجيه الدقيق‪ ،‬ويتم قذفها من على ارتفاعات متو�سطة‪،‬‬ ‫�أو عالية مبا يزيد من احتماالت حيودها عن الهدف‪.‬‬ ‫وقوات "التحرير" الأمريكية ا�ستخدمت يف حربها‬ ‫�ضد العراق كل الأ�سلحة املحرمة‪ ،‬وغري املحرمة‪ ،‬وهذا ما‬ ‫�أكدته العديد من املنظمات الدولية والإقليمية املخت�صة‪،‬‬ ‫ويف يوم ‪� ،2010/8/2‬أعلنت وزيرة البيئة نرمني عثمان‬ ‫يف حكومة املالكي املنتهية واليتها �أن تقارير املنظمات‬ ‫الدولية ت�شري �إىل وج��ود �أك�ثر من (‪ )55‬مليون قنبلة‬ ‫عنقودية �ألقيت على العراق �إبان احلروب التي حدثت‬ ‫بني عامي (‪ )1991‬و(‪ ،)2003‬و�أن (‪� )%15‬إىل (‪)%40‬‬ ‫من القنابل العنقودية ‪-‬التي حتتوي الواحدة منها على‬ ‫(‪ )200‬قنبلة �صغرية‪ -‬مل تنفجر‪ ،‬وحتولت �إىل �ألغام‬ ‫�أر�ضية‪ ،‬و�أن العراق ال ميلك �أي قاعدة بيانات �صحيحة‬ ‫عن عدد الألغام‪ ،‬والقنابل املوجودة على �أر�ضه‪ ،‬وال�ضحايا‬ ‫الذين �سقطوا جراءها‪ ،‬و�أن ما يجري اعتماده من تقارير‬ ‫�صادر عن منظمات دولية‪ ،‬ومنظمات املجتمع املدين‪.‬‬ ‫وت��ذك��ر منظمة ال�صليب الأح���م���ر ع��ل��ى موقعها‬ ‫الإلكرتوين �أن الذخائر العنقودية تتميز ب�سمات فريدة‬ ‫جتعلها ت�شكل خطر ًا �شديد ًا على املدنيني‪ ،‬وحني ت�ستخدم‬ ‫الذخائر العنقودية �أثناء النـزاع‪ ،‬ميكنها �أن تطلق ذخائر‬ ‫�صغرية متفجرة (قنابل �صغرية) على م�ساحات �شا�سعة‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ذل��ك‪ ،‬تخفق �أع��داد كبرية من الذخائر‬ ‫ال�صغرية يف االنفجار على النحو املخطط ل��ه‪ ،‬خملفة‬ ‫وراءها �إرث ًا طويل الأجل من التل ّوث باملتفجرات‪ ،‬وكانت‬ ‫تلك الذخائر �سببا يف مقتل وجرح �آا��ف املدنيني �سواء‬ ‫كانوا رجاال‪� ،‬أو ن�ساء‪� ،‬أو �أطفاال عند مالم�ستهم للذخائر‬ ‫ال�صغرية غري املنفجرة‪.‬‬ ‫وهذا يعني �أن ماليني القنابل مل تنفجر‪ ،‬وما زالت‬ ‫تنتظر املدنيني العراقيني الذين �سيقعون‪ ،‬ال قدر اهلل‪،‬‬ ‫�ضحية للغدر والإرهاب الأمريكي املنظم بحقهم عرب هذه‬ ‫القنابل التي �سقطت على مدن العراق الأ�سري‪.‬‬ ‫الإح�صائيات الر�سمية العراقية ت�شري �إىل مليون‬ ‫معوق يف العراق لغاية ‪ ،2003‬ومثلهم منذ عام ‪2003‬‬ ‫ولغاية اليوم‪ ،‬وهذا يعني �أنه يتواجد يف العراق اليوم �أكرث‬ ‫من مليوين معوق‪ ،‬هم �ضحايا القنابل الهمجية التي �ألقتها‬ ‫قوات االحتالل الأمريكية والربيطانية على املدنيني‪.‬‬ ‫رئي�س جتمع املعاقني يف العراق موفق اخلفاجي �أكد‬ ‫�أن عدد املعاقني بالعراق ال يقل عن ثالثة ماليني‪ ،‬و�أن‬ ‫املعاقني يعانون من التهمي�ش وعدم االهتمام‪ ،‬و�أن احلكومة‬ ‫مل تقدم العون لهذه ال�شريحة الوا�سعة من ال�ضحايا‪.‬‬ ‫هذه احلقائق املخيفة‪ ،‬هي جزء من ثمار "التحرير"‬ ‫الأمريكي لبالد الرافدين‪ ،‬واحلق �أن الإرهاب الأمريكي‬ ‫�سي�ستمر بح�صد �أرواح �آالف العراقيني ل�سنوات عديدة‬ ‫قادمة؛ لأن الأر�ض العراقية ما زالت تطمر بني طبقاتها‬ ‫ماليني القنابل غري املنفلقة‪ ،‬وهذا يتطلب حتركا دوليا‬ ‫لإنقاذ الأبرياء من العراقيني من هذه القنابل القاتلة‪.‬‬ ‫ومقابل ه��ذا الإره���اب‪ ،‬وه��ذه الأرق���ام املخيفة من‬ ‫�ضحايا "التحرير" الأمريكي للعراق‪ ،‬نالحظ جتاهل‬ ‫احلكومات املتعاقبة حلكم املنطقة اخل�ضراء لهذه الفئات‬ ‫املظلومة من �أبناء ال�شعب؛ لأن ه�ؤالء ال�سا�سة ال يحكمون‬ ‫�سوى "دولة العراق اخل�ضراء"‪ ،‬و�أق�صد املنطقة اخل�ضراء‬ ‫املح�صنة‪� ،‬أما ما هو خارج هذه املنطقة فهم ال يكرتثون‬ ‫به‪ ،‬املهم �أنهم على ر�أ�س ال�سلطة‪ ،‬و�أنهم حققوا للعراقيني‬ ‫"حلمهم الوردي"‪ ،‬كما يدعون‪ ،‬بينما واق��ع احل��ال يف‬ ‫العراق ي�صرخ ب�أعلى �صوته �إننا �شعب يذبح من الوريد �إىل‬ ‫الوريد‪ ،‬بينما يتفرج الآخ��رون على دمنا امل�سفوح‪ ،‬وك�أن‬ ‫ما ي�شاهدونه هو جمرد فلم رعب‪ ،‬ولي�س منظر ًا حقيقي ًا‬ ‫يتكرر يف كل �ساعة يف العراق اجلريح؟!!‬

‫‪11‬‬

‫د‪ .‬ع�صام العريان‬

‫م�صر يف حالة خما�ض وحتول ‪3/1‬‬ ‫ي�صاب املراقبون ه��ذه الأي���ام بده�شة وا�ستغراب من حجم‬ ‫الأزمات التي تقع يف م�صر وجتمعها كلها عدة ظواهر ال تخفى على‬ ‫عني اللبيب‪.‬‬ ‫�أول تلك الظواهر‪� :‬أنه ال حل لأي �أزمة من الأزمات املتفجرة‪،‬‬ ‫بل ي�ستمر بع�ضها ل�سنوات دون بارقة �أمل يف الو�صول �إىل بر الأمان‬ ‫مثل �أزمة بدو �سيناء مع تعامل وزارة الداخلية معهم‪.‬‬ ‫ث��اين ال��ظ��واه��ر‪� :‬أن ال��دول��ة غائبة يف احل��ل��ول‪ ،‬حا�ضرة يف‬ ‫خلق الأزمات‪ ،‬وك�أن اجلهاز الإداري وال�سيا�سي يف م�صر تفكك ومل‬ ‫يعد قادر ًا على العمل والإجناز‪ ،‬فيت�سبب ب�ضعفه وتفككه يف خلق‬ ‫الأزم��ات‪ ،‬ثم يت�سبب ب�ضعفه وتناف�سه على ا�ستمرار الأزمات دون‬ ‫حلول‪.‬‬ ‫ثالث ًا‪ :‬وجود مراكز قوية داخل النظام‪ ،‬وهذه ظاهرة معروفة‬ ‫عند نهاية العهود والع�صور‪ ،‬وه��ذه املراكز يحارب بع�ضها بع�ض ًا‪،‬‬ ‫ويدّ بر امل�ؤامرات �ضد بع�ضها بع�ضا‪ ،‬وهذا ي�ؤدي �إىل بروز ظاهرة‬ ‫خلق الأزمات لإعاقة بع�ض مراكز القوى عن تقدمها �أو لإظهارها‬ ‫يف حالة ال�ضعف‪.‬‬ ‫رابعها‪� :‬أن تلك الأزم��ات تعرب عن حالة جمتمعية حقيقية‪،‬‬ ‫فهناك ان�سداد �سيا�سي مينع من حرية التعبري‪ ،‬وحرية التنظيم‬ ‫التي ت�ساعد على تنفي�س االحتقان‪ ،‬وهناك ف�ساد �إداري ومايل‬ ‫جاثم على ال�صدور ال توجد �آليات واقعية ملحا�سبته ومراقبته‪.‬‬ ‫وهناك و�ضع اقت�صادي �صعب وع�سري يجعل املواطنني يف �ساقية‬ ‫العمل املتوا�صل ل�سد �أب�سط االحتياجات‪ ،‬وهناك تفاوت طبقي‬ ‫ومايل رهيب ي�ؤدي �إىل احلقد واحل�سد‪ ،‬وي�ساعد على االنفجارات‪ ،‬بل‬ ‫هناك ونتيجة لذلك كله تفكك �أ�سري واجتماعي باعد بني النا�س‬ ‫وبني الأقارب خا�صة يف املدن الكربى‪ ،‬و�إىل حد ما يف الريف‪.‬‬ ‫ه��ذه الأزم����ات ال��ت��ي تعي�ش م�صر على وقعها الآن متعددة‬ ‫ومتفاوتة الت�أثري‪.‬‬ ‫�أهم تلك الأزمات هي‪:‬‬ ‫‪� -1‬أزمة بدو �سيناء يف مواجهة وزارة الداخلية �أو قل يف‬ ‫مواجهة النظام‪.‬‬ ‫‪� -2‬أزمة العدالة يف م�صر ب�سبب االحتقان احلا�صل حالي ًا‬ ‫بني املحامني والق�ضاة‪ ،‬والذي يتكرر بني احلني والآخر‪.‬‬ ‫‪� -3‬أزمة التعذيب يف �أق�سام ال�شرطة‪ ،‬والقتل خارج القانون‬ ‫التي �أظهرها مقتل ال�شاب "خالد �سعيد" بالإ�سكندرية نتيجة العمل‬ ‫بحالة الطوارئ‪.‬‬ ‫�أزم��ة الر�شاوى اخلارجية التي فجرتها ق�ضايا مثل‬ ‫‪ -4‬‬ ‫�شركات "مر�سيد�س" و"فريو�شتال" الأملانية التي تك�شف تغلغل‬ ‫الف�ساد �إىل م�ستويات عليا يف الإدارة‪ ،‬و�صوال �إىل الوزراء‪.‬‬ ‫�أزمة تزوير االنتخابات التي �أظهرت حالة االن�سداد‬ ‫‪ -5‬‬ ‫ال�سيا�سي احل��ايل‪ ،‬وخنقت الآم��ال يف الإ�صالح ال�سيا�سي ال�سلمي‪،‬‬ ‫خا�صة بعد التعديالت الد�ستورية التي قل�صت �أو �ألغت الإ�شراف‬ ‫الق�ضائي على االنتخابات‪.‬‬ ‫‪� -6‬أزمة مياه النيل بني دول املنبع يف �أعايل النيل و�أثيوبيا‬ ‫ورواندا و�أوغندا وكينيا‪ ...‬وبني دول احلو�ض يف ال�سودان وم�صر‪.‬‬ ‫�أزم���ة ت�صاريح ال���زواج ال��ث��اين للم�سيحيني‪ ،‬ورف�ض‬ ‫‪ -7‬‬ ‫الكني�سة الأرثوذك�سية حلكم الق�ضاء الإداري‪.‬‬ ‫‪ -8‬الأزمات االقت�صادية املرتتبة على اخل�صخ�صة‪ ،‬وملفات‬ ‫الف�ساد التي ظهرت م�ؤخر ًا وطالت كبار الوزراء وامل�س�ؤولني‪ ،‬مثل بيع‬ ‫جزيرة �آمون يف �أ�سوان لوزير الإ�سكان احلايل‪.‬‬ ‫‪ -9‬الأزمة املكتومة غالب ًا‪ ،‬واملتفجرة �أحيان ًا بني م�صر وبني‬ ‫حركة حما�س‪ ،‬مما �أ ّدى �إىل ظهور الدور امل�صري كمتواطئ يف �إحكام‬ ‫احل�صار على غزة‪ ،‬ومنع امل�صاحلة الفل�سطينية‪ ،‬و�إعاقة �إطالق‬ ‫�سراح الأ�سرى الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫‪� -10‬أزمة م�صر واجلزائر على خلفية مباريات كرة القدم‪.‬‬ ‫يكفي �أزمة واحدة �أو اثنتان من هذه الأزمات لبيان مدى اخلطر‬ ‫الذي تتعر�ض له بلد مثل م�صر‪ ،‬فكيف بتلك الأزم��ات جمتمعة يف‬ ‫�سنة واحدة �أو عقد واحد من الزمان‪.‬‬ ‫ويزيد من حدة تلك الأزمات �أمور خطرية‪ ،‬مثل‪:‬‬ ‫‪ -1‬احلالة ال�صحية املرتدية للرئي�س مبارك‪ ،‬وعامل ال�سن‬ ‫ال��ذي و�صل �إل��ي��ه‪ ،‬مما يعوق قدرته على اتخاذ ال��ق��رار املنا�سب‬ ‫وال�سليم‪ ،‬ويرتك فر�صة خطرية لربوز مراكز القوى من حوله‪.‬‬ ‫‪ -2‬بروز ملف التوريث خالل ال�سنوات التي عا�صرت تلك‬ ‫الأزمات‪ ،‬توريث الرئا�سة واحلكم البن الرئي�س الذي التف حوله‬ ‫جمموعة من رج��ال امل��ال والأع��م��ال‪ ،‬وبع�ض املفكرين واملنظرين‪،‬‬ ‫وبع�ض ال�شباب‪ ،‬و�شكلوا جمموعة تتهي�أ لوراثة احل��زب الوطني‬ ‫احلاكم‪ ،‬ووراثة البالد‪ ،‬وجنحوا يف ال�سيطرة على مفا�صل اقت�صادية‬ ‫هامة وخطرية‪.‬‬ ‫‪ -3‬ت�ضخم دور اجلهاز الأمني متمث ًال يف وزارة الداخلية‬ ‫التي �أ�صبح من املعتاد �إ�سناد الت�صدي لأي �أزمة �إليها‪.‬‬ ‫‪ -4‬الوهم الذي �سوقه نظام احلكم ب�أن البديل الوحيد له‬ ‫هو "الإخوان امل�سلمون"‪ ،‬وبذلك جنح يف ا�ستقطاب بع�ض �أحزاب‬ ‫املعار�ضة الر�سمية �إىل جانبه‪ ،‬مم��ا �أدى �إىل قبولهم بتزوير‬ ‫االنتخابات ل�صاحلهم‪ ،‬و�أدى يف املقابل �إىل ا�ستمرار الدعم اخلارجي‬

‫لنظام فا�سد م�ستبد‪ ،‬وتراجع ال�ضغوط الدولية التي كانت تطالب‬ ‫ب�إ�صالحات �سيا�سية حقيقية وانتخابات حرة نزيهة‪.‬‬ ‫هذه الأزمات التي تعي�ش م�صر على وقعها �أ�صابت املواطن بي�أ�س‬ ‫و�إحباط؛ لأنها تبدو بال حل وال �أمل يف الو�صول �إىل نتيجة لها‪،‬‬ ‫و�أ�صبح ال�شعب يتعاي�ش معها دون ح�سا�سية وك�أنها من لوازم احلياة؛‬ ‫لأن بع�ضها م�ستمر منذ عقود‪ ،‬وبع�ضها يتجدد على فرتات‪ ،‬وال حلول‬ ‫لها رغم خطورتها ال�شديدة على الأمن القومي امل�صري والعربي‪.‬‬ ‫على �سبيل املثال �إذا ت�أملنا يف الأزمة املتفجرة حالي ًا بني بدو‬ ‫�سيناء وبني وزارة الداخلية امل�صرية جند مالمح خطرية جداً‪.‬‬ ‫فهذه �أزمة نظام حكم �أهمل تعمري وتنمية �سيناء طوال عقود‬ ‫طويلة‪ ،‬وحرم املواطن امل�صري يف �سيناء من حق متلك الأرا�ضي‪،‬‬ ‫ومنعه من العمل الطبيعي‪ ،‬فال م�شروعات تنموية‪ ،‬وال م�شروعات‬ ‫ا�ستثمارية‪ ،‬وال م�صانع‪ ،‬وال زراعة جادة‪.‬‬ ‫ال�شيء الوحيد الذي مت الرتكيز عليه هي امل�شروعات ال�سياحية‬ ‫يف جنوب �سيناء فقط‪ ،‬وهي تتم ل�صالح كبار امل�ستثمرين‪ ،‬ويعمل بها‬ ‫�شباب من الوادي ولي�سوا من �سيناء‪.‬‬ ‫�أ�صبح �أهل �سيناء غرباء يف وطنهم‪ ،‬ومع ت�صاعد املقاومة يف‬ ‫فل�سطني باتوا حمل اتهام ب�أنهم يهربون ال�سالح �إىل املقاومة‪ ،‬ومتت‬ ‫مطادرتهم و�إلقاء القب�ض على املئات منهم‪ ،‬خا�صة مع حتول عمليات‬ ‫العنف �إىل داخل مدن �سيناء نتيجة املواجهات امل�ستمرة مع الأمن‪.‬‬ ‫مت �إلقاء العبء على وزارة الداخلية وتنحية جهاز املخابرات‬ ‫العامة والع�سكرية الذي كان ي�شرف على �إدارة �سيناء‪ ،‬وكانت النتائج‬ ‫م�أ�ساوية‪ ،‬حيث ال فهم وال علم بطبيعة املجتمع البدوي ال�سيناوي‪،‬‬ ‫وقام وزير الداخلية بتعيني ر�ؤ�ساء للقبائل والع�شائر مبعرفته ال‬ ‫يقبل بهم البدو‪ ،‬مما �أ ّدى �إىل تفاقم الأزمات دون حل‪.‬‬ ‫هذه �أزم��ة تهدد الأم��ن القومي امل�صري‪ ،‬والتما�سك الوطني‪،‬‬ ‫وهى نتيجة طبيعية ملعاهدة "كامب ديفيد" وما تالها من �سيا�سات‬ ‫مع العدو ال�صهيوين‪ ،‬ركزت على حماية �أمن العدو ولو على ح�ساب‬ ‫الأمن القومي امل�صري‪.‬‬ ‫�أزم���ة مياه النيل التي تهدد الأم���ن القومي امل�صري �أي�ض ًا‪،‬‬ ‫وت�صاعدت حدتها مع دول حو�ض النيل‪ ،‬وتكتلت تلك الدول �ضد‬ ‫م�صر وال�سودان‪ ،‬مما يهدد م�ستقبل الزراعة وال�صناعة والري‬ ‫وا�ست�صالح الأرا�ضي‪ ،‬بل ومياه ال�شرب يف م�صر‪ ،‬وال �شك �أن هناك‬ ‫�أي�ض ًا دورا خبيثا للعدو ال�صهيوين يف تلك البالد‪ ،‬وهو يهدف �إىل‬ ‫حتويل بع�ض مياه النيل �إىل �أر���ض فل�سطني املحتلة عرب "ترعة‬ ‫ال�سالم" التي توقف العمل فيها‪.‬‬ ‫الأزمة مع حركة حما�س يف فل�سطني ب�سبب االنحياز امل�صري‬ ���للموقف ال�صهيوين‪ ،‬وموقف حممود عبا�س يف ملفات امل�صاحلة‪،‬‬ ‫و�صفقة تبادل الأ�سرى‪ ،‬ومع اجلزائر ب�سبب مباريات الكرة‪ ،‬ومع‬ ‫�سوريا منذ فرتة طويلة‪ ،‬ومع ال�سودان م�ؤخراً‪ ..‬كل تلك الأزمات‬ ‫�أ ّدت �إىل تراجع الدور امل�صري العربي‪ ،‬واملكانة امل�صرية يف العامل‬ ‫ب�صورة وا�ضحة جداً‪.‬‬ ‫و�أخري ًا انفجرت يف م�صر �أزمات ثالث تهدد التما�سك االجتماعي‬ ‫وهيبة العدالة والق�ضاء‪ ،‬وهى احل�صن الأخري للمواطنني‪.‬‬ ‫�أزمة املحامني مع الق�ضاة لأ�سباب ب�سيطة‪� ،‬إال �أنها تعك�س يف‬ ‫جوهرها �صراع مراكز القوى الذي دمر احل�صن الأخري للمواطن‪،‬‬ ‫و�أطاح بهيبة الق�ضاء امل�صري‪ ،‬خا�صة مع تزامنها مع رف�ض قاطع‬ ‫وبات من البابا �شنودة لتنفيذ حكم املحكمة الإدارية العليا القا�ضي‬ ‫ب��إل��زام الكني�سة امل�صرية ب�إ�صدار ت�صاريح زواج ثانية ملطلقني‬ ‫م�سيحيني‪ ،‬وا�ستند البابا‪ ،‬ويا للعجب‪� ،‬إىل املادة الثانية من الد�ستور‬ ‫التي تن�ص علي �أن ال�شريعة الإ�سالمية امل�صدر الرئي�سي للت�شريع‪،‬‬ ‫و�أن ال�شريعة تقول بعدم �إل��زام �أه��ل الكتاب مبا يخالف دينهم‬ ‫و�أحوالهم ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫ثم �أزمة قتل "خالد �سعيد" �شهيد الإ�سكندرية‪ ،‬و�آخر �ضحايا‬ ‫�آلة التعذيب اجلهنمية يف وزارة الداخلية الذي �سقط م�ضروب ًا‬ ‫بق�سوة من خمربين يف ق�سم "�سيدي جابر"‪ ،‬والتي �أث��ارت الر�أي‬ ‫العام امل�صري كله‪ ،‬و�أدانتها �أمريكا واالحت��اد الأوروب��ي‪ ،‬مما دفع‬ ‫�إىل تقدمي املخربين �إىل حمكمة جنايات بتهم ب�سيطة‪ ،‬لي�س بينها‬ ‫القتل العمد‪ ،‬ولكن الق�سوة يف املعاملة‪.‬‬ ‫هذه الأزم��ات الثالث ك�شفت بو�ضوح عدم ق��درة النظام على‬ ‫التعامل مع الأزم���ات‪ ،‬وجموده وترهله‪ ،‬والتناف�س احل��اد داخل‬ ‫�أجنحته‪ ،‬خا�صة الأم��ن��ي��ة‪ ،‬م��ع اع��ت��م��اده ال��ك��ام��ل على احللول‬ ‫البولي�سية‪ ،‬وترحيل الأزم���ات‪ ،‬وم��ع ه��ذا ال�ضعف الوا�ضح �أمام‬ ‫الأزم��ات‪ ،‬كانت الق�سوة البالغة �ضد املواطنني والأح��زاب والقوى‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وهو ما ظهر يف التزوير الفا�ضح النتخابات التجديد‬ ‫الن�صفي ملجل�س ال�شورى‪ ،‬مما �أ�ضاف بعد ًا جديد ًا �إىل الو�ضع احلايل‪،‬‬ ‫وهو ان�سداد القنوات الر�سمية‪ ،‬وتفريغ امل�ؤ�س�سات العامة من دورها‬ ‫املطلوب‪ ،‬مما ي�ؤدي �إهماله �إىل ا�ستمرار الأزمات‪.‬‬ ‫هذا بلد يعي�ش على وقع الأزم��ات‪ ،‬ف�أين اجلهود التي تبذلها‬ ‫القوى ال�سيا�سية للخروج من امل�أزق‪ ،‬وما هو دور الدكتور الربادعي‪،‬‬ ‫و�أين موقع الإخوان من ذلك كله؟‬

‫معار�ضة القانون �ستبقى يف ح��دود ال��ك�لام‪ ،‬و�أن جميع‬ ‫الأحزاب والقوى �ست�ضطر لدخول االنتخابات وفق ًا للعبة‬ ‫احلكومية التي �صاغت و�أر�ست قواعدها‪.‬‬ ‫�إن ق���رار احل��رك��ة الإ���س�لام��ي��ة وحلفائها مبقاطعة‬ ‫االنتخابات هو ق��رار �صائب‪ ،‬وي�أتي معرب ًا عن توجهات‬ ‫�شعبية فقدت الثقة ب��دور جمل�س ال��ن��واب على �صيغته‬ ‫املعمول بها �سابق ًا وحالي ًا‪.‬‬ ‫كما �أن ق��رار املقاطعة هو ق��رار وطني بامتياز؛ لأنه‬ ‫يهدف �إىل رف�ض �سيا�سة ال�سلطة التنفيذيـة التي تريد‬ ‫للأحزاب �أن تبقى ديكور ًا تتجمل به �أمام �أمريكا و�أوروبا‪،‬‬ ‫تتدعي من خالله �أنها حكومة دميقراطية من خالل وجود‬ ‫�أحزاب �سيا�سية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كما �أن قرار املقاطعة ي�شكل انتفا�صا للزمربك الذي‬ ‫ت�ضغط عليه ال�سلطة التنفيذية على ر�ؤو����س القوى‬ ‫ال�سيا�سية والفكرية احل ّية التي ميكن �أن ت�شكل م�ستقب ً‬ ‫ال‬ ‫خطر ًا على م�صاحلها واعتباراتها ال�شخ�صية وال�شللية‪.‬‬ ‫كما �أن قرار املقاطعة �شكل ف�ش ً‬ ‫ال ذريع ًا لرئي�س احلكومة‬ ‫وطاقمه الذي �أدت �سيا�سته �إىل ح�سم �شكل املجل�س النيابي‬ ‫الذي �سيتم انتخابه يف ‪ 2010/11/9‬ب�صورة يفقد املجل�س‬ ‫ال�شرعية احلقيقية لتمثيله ملكونات ال�شعب الأردين‪.‬‬ ‫ولكن يبقى ال�س�ؤال‪ :‬هل �ستكتفي احلركة الإ�سالمية‬ ‫وحلفا�ؤها و�أن�صار املقاطعة بالإعالن فقط واالكتفاء بقرار‬ ‫املقاطعة؟ �أم �أن هناك برناجم ًا �سيا�سي ًا ووطني ًا �ستقوده‬ ‫حلث جماهري الوطن ملقاطعة االقرتاع؟‬ ‫�إنني �أ�ؤم���ن ب�أنه ال بد من حركة د�ؤوب���ة وم�ستمرة‬ ‫لالت�صال مع املواطنني يف اململكة على امتداد الوطن من‬ ‫�شماله �إىل جنوبه‪ ،‬ومن �شرقه �إىل غربه؛ ل�شرح الأهداف‬ ‫املتوخاة من وراء قرار املقاطعة‪ ،‬وما �سيعود على املواطنني‬ ‫والوطن من فوائد‪ ،‬بو�ضعه ح��د ًا فا�ص ً‬ ‫ال لتغول ال�سلطة‬ ‫التنفيذية على ال�سلطة الت�شريعية‪ ،‬وبو�ضعه حد ًا لإنتاج‬ ‫نواب يعمل �أغلبيتهم مل�صالح و�أجندات �شخ�صية‪.‬‬ ‫�إن قرار املقاطعة هو �صراع بني �إرادت�ين‪ ،‬وما هذه �إال‬ ‫بداية الطريق نحو التغيري الدميقراطي ال�سلبي؛ للو�صول‬ ‫�إىل نظام دميقراطي يكفل التعددية وت��داول ال�سلطة‬ ‫واحرتام املواطنة‪..‬‬

‫أفق جديد‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫هل العلم ذكر والفتوى رجل؟‬ ‫يف عام ‪ 2007‬ن�شر مركز الدرا�سات الإ�سالمية يف جامعة �أوك�سفورد‬ ‫نتائج بحث قام به الدكتور حممد �أكرم ندوي‪ ،‬عامل ال�شريعة الهندي‬ ‫املحافظ‪ ،‬خريج املدار�س الدينية الذي يو�صف �أنه من �أقل املتحم�سني‬ ‫لق�ضايا املر�أة‪ ،‬عن دور الن�ساء يف الرتاث العلمي الإ�سالمي‪ ،‬وقد �أحدثت‬ ‫الدرا�سة �ضجة وا�سعة يف العامل الغربي وميدان الدرا�سات اال�ست�شراقية‬ ‫ال��ذي ينظر للمر�أة امل�سلمة من ثقب الإب��رة‪ ،‬وال يرى �سوى النموذج‬ ‫الطالباين الذي افرتت عليه �أي�ضا �آلة الإع�لام املت�أمرك وقدمته يف‬ ‫�أ�سو�أ ال�صور‪.‬‬ ‫وقد �أماطت الدرا�سة اللثام عن ما يزيد على ‪ 8000‬عاملة م�سلمة‬ ‫منذ القرن ال�سابع ُجمعت �سريتهن يف ‪ 40‬جملدا بعد درا�سة م�ستفي�ضة‬ ‫للن�صو�ص الدينية والتاريخية وال�سري والر�سائل وكتب الرحالت‪.‬‬ ‫ويقول الدكتور الندوي �إن الو�ضع احلايل للمر�أة امل�سلمة‪ ،‬عاملة‬ ‫ومتعلمة‪ ،‬خمتلف متاما عما كان عليه يف التاريخ الإ�سالمي‪ ،‬فاملر�أة الآن‪،‬‬ ‫�إذا در�ست‪ ،‬تدر�س يف البيت �أو يف �أماكن منف�صلة‪ ،‬و�إذا د ّر�ست تدر�س‬ ‫الن�ساء فقط‪ ،‬بينما كان يف ال�سابق هناك �آالف املحدّ ثات اللواتي روين‬ ‫�أحاديث امل�صطفى �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬وما ثبت عليهن كذب وال تلفيق‬ ‫كما يف حال بع�ض الرجال الرواة‪ ،‬كما د ّر�ست الن�ساء الرجال‪ ،‬ورحلت‬ ‫املر�أة يف طلب العلم وتدري�سه‪ ،‬و�أ�صدرت الفتاوى‪ ،‬و�شاركت يف الت�شريع‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬ومثال ذلك العاملة فاطمة البطايحي التي در�ست احلديث يف‬ ‫امل�سجد النبوي يف القرن ‪ ،15‬و�أجازت �أئمة الرجال يف ع�صرها‪ ،‬وفاطمة‬ ‫احلرازي التي ُعرفت مبحدثة احلرمني‪ ،‬وم�سندة مكة‪ ،‬وتولت التدري�س‬ ‫باحلرم ال�شريف‪ ،‬وفاطمة ال�سمرقندي التي مار�ست الق�ضاء والإفتاء يف‬ ‫�سمرقند‪ ،‬وي�ضيف الدكتور الندوي �أن و�ضع الن�ساء والتعليم ما تدهور‬ ‫�إال يف ع�صور االنحطاط واال�ستعمار‪.‬‬ ‫وه��ذه الدرا�سة العلمية تبدو متناق�ضة متاما مع بع�ض الآراء‬ ‫يف عاملنا العربي عن عدم �أهلية امل��ر�أة لإعطاء الفتوى حتى لو كانت‬ ‫متخ�ص�صة يف العلم ال�شرعي! و�أن الن�ساء قد ي�صلحن لتب ُّو�ؤ مراكز‬ ‫وظيفية يف اجلامعات‪ ،‬ولكن هذا ال يعني �أنهن ح�صلن العلم ال�شرعي‬ ‫ولديهن القدرة على التدري�س والإفتاء!‬ ‫يبدو طبيعيا �أن ي�صدر خطاب االنتقا�ص وال��ذم هذا من الغرب‬ ‫وامل�ست�شرقني‪ ،‬فلي�س بعد الكفر ذنب‪ ،‬ومن يعاديك يف الدين لن يرقب ذمة‬ ‫يف الإناث وال يف الذكور‪ ،‬ولكن �أن ي�صدر هذا عن بع�ض علمائنا وم�شايخنا‬ ‫الأفا�ضل فهذا ما ال ميكن فهمه وال قبوله‪ ،‬وهم يعلمون �أن اخلطاب‬ ‫الرباين يف التكليف والت�شريف ما فرق بني �أنثى �أو ذكر‪ ،‬و�إن كان جعل‬ ‫التقدمي للذكر يف بع�ض املوا�ضع فهي موا�ضع م�س�ؤولية وزيادة �أعباء‪،‬‬ ‫وقد قرنت الآية الكرمية يف �سورة الأحزاب بني الرجال والن�ساء يف كل‬ ‫موا�ضع الإميان والعمل‪ ،‬فقال تعاىل‪�" :‬إن امل�سلمني وامل�سلمات وامل�ؤمنني‬ ‫وامل�ؤمنات والقانتني والقانتات وال�صادقني وال�صادقات وال�صابرين‬ ‫وال�صابرات واخلا�شعني واخلا�شعات واملت�صدقني واملت�صدقات وال�صائمني‬ ‫وال�صائمات واحلافظني فروجهم واحلافظات والذاكرين اهلل كثريا‬ ‫والذاكرات �أعد اهلل لهم مغفرة و�أجرا عظيما"‪.‬‬ ‫و�شهدت �سرية املعلم الأعظم �صلى اهلل عليه و�سلم تفرغه لتعليم‬ ‫الن�ساء‪ ،‬وثناءه عليهن‪ ،‬وقيامه با�ستفتائهن‪ ،‬وال�صحابة واخللفاء من‬ ‫بعده‪ ،‬والعمل بر�أيهن‪ ،‬كما فعل مع �أم �سلمة ر�ضي اهلل عنها يف �صلح‬ ‫احلديبية‪ ،‬وكذلك فعل ال�صحابي عبد الرحمن بن عوف‪ ،‬املب�شر باجلنة‪،‬‬ ‫يف �أمر اخلالفة بعد عمر بن اخلطاب‪� ،‬إذ قال‪" :‬واهلل ما تركت ذا ر�أي من‬ ‫الرجال‪ ،‬وال �صاحبة ف�ضل من الن�ساء �إال و�أخذت ر�أيه ور�أيها" وغريها‬ ‫الكثري من الأمثلة التي ت�ؤكد خ�صو�صية فتاوى الن�ساء‪ ،‬وفقه الن�ساء‪،‬‬ ‫و�أن ا�ستفتاء الن�ساء للن�ساء �أحفظ للحياء و�أكرث حتقيقا للم�صلحة‪.‬‬ ‫ولعل الرد الأبلغ هو و�صية الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم للم�سلمني‬ ‫رجاال ون�ساء بتعلم �أمور دينهم من ال�سيدة عائ�شة ر�ضي اهلل عنها‪ ،‬وقد‬ ‫يحتج البع�ض بح�صر هذه املنزلة على �أم امل�ؤمنني التي فاقت ن�ساء الدنيا‬ ‫بكمالها كما جاء يف احلديث‪ ،‬و�أن ن�ساء امل�سلمني ل�سن مثلها‪ ،‬وهذا �صحيح‪،‬‬ ‫ولكن الر�سول �ضرب املثال لتقتدي به الن�ساء‪ ،‬ومن املعلوم �أن القدوة‬ ‫والأ�سوة تفوق دائما من يقتدي بها‪ ،‬وترفع �سقف العلم والعمل‪.‬‬ ‫و�صحيح �أن بع�ض الن�ساء الدار�سات للعلم ال�شرعي قد يفتني ف َي�ضللن‬ ‫و ُي�ضللن‪ ،‬ولكن هذا لي�س حكرا على الن�ساء‪ ،‬وال يخت�ص بجن�س دون �آخر‪،‬‬ ‫فال�ضاللة واجلهالة �أمر �إن�ساين ي�شرتك يف جرمه الرجال والن�ساء‪ ،‬وكل‬ ‫من زاغ عن هدي اهلل و�صراطه امل�ستقيم‪.‬‬ ‫والعلماء �أدرى �أن ال�شاذ من الأح��وال ال ي�ؤخذ عند التقعيد‪ ،‬وال‬ ‫ُيحكم على ال�صحيح باخلط�أ‪ ،‬وال يعمم على العاملات امل�سلمات بتق�صري‬ ‫بع�ض من يدعني العلم‪ ،‬و�إرث الكمال ال تف�سده فتاوى �أو ت�صرفات من‬ ‫نق�صت حقا يف ��ينها وعقلها‪.‬‬ ‫�إن من يبخ�س امل��ر�أة �أيا كان مو�ضعها‪ ،‬فهو �إمنا يبخ�س الأم التي‬ ‫تخلق يف رحمها‪ ،‬والزوجة التي �أح�سنت �صحبته و�سكن �إليها‪ ،‬واالبنة‬ ‫التي تتطلع �إليه بعني القدوة والرب‪.‬‬ ‫�إننا و�إن مل منلك جميع دالالت العلم ال�شرعي لنعلم ونفهم عن ربنا‬ ‫الذي كرمنا يف �أ�صل اخلليقة‪ ،‬فقال �سبحانه‪" :‬يا �أيها النا�س اتقوا ربكم‬ ‫الذي خلقكم من نف�س واحدة" و�أن �أي و�ضع من َقدْ ِرنا ما هو �إال اجتهاد‬ ‫ب�شري مل ي�سترن بنور اهلل وال بهدي ر�سوله‪.‬‬ ‫و�أم��ا ال��رد الأخ�ير فما كتبه الدكتور عائ�ض القرين يف مقالته‬ ‫بعنوان‪" :‬املر�أة يف املزاد العلني" لعل اهلل ينري بها الأفهام‪ ،‬وي�شرح بها‬ ‫ال�صدور‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫ال�سبت (‪� )7‬آب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1318‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫وجهة نظر‬

‫انتهى الدر�س‬ ‫يا �سادة‬

‫�صانع القرار‬ ‫واملقاطعة‬

‫ل�ست �أ��ش��ك يف ح�سن نية جمموعة ال�سيا�سيني امل�صريني‬ ‫ال��ذي��ن �سيطلبون ل�ق��اء الرئي�س م�ب��ارك لعر�ض مقرتحاتهم‬ ‫اخلا�صة ب�ضمان نزاهة االنتخابات‪ ،‬لكني �أ�شك كثريا يف ح�سن‬ ‫تقديرهم‪ .‬وال �أع��رف م��دى دق��ة اخل�بر ال��ذي ن�شرته �صحيفة‬ ‫«ال�شروق» يوم ‪� 2‬أغ�سط�س احلايل‪ ،‬لكن الذي �أعرفه �أن ت�صرف‬ ‫�إخ��وان�ن��ا ه� ��ؤالء ات�سم ب�ب�راءة م�ف��رط��ة‪ ،‬تعطي انطباعا ب�أنهم‬ ‫ق��ادم��ون م��ن ك��وك��ب �آخ��ر‪ ،‬رغ��م �أن بع�ضهم يتمتعون بع�ضوية‬ ‫جمل�س ال�شعب‪ ،‬و�شاهدوا ب�أنف�سهم كيف تدار الأمور يف بر م�صر‬ ‫منذ انتخابهم قبل خم�س �سنوات‪ .‬الذي �أعرفه �أي�ضا �أن �أولئك‬ ‫البع�ض حاولوا �أن يعر�ضوا على جمل�س ال�شعب قبل انتهاء دورته‬ ‫تعديل ‪ 21‬م��ادة م��ن ق��ان��ون مبا�شرة احل�ق��وق الأ�سا�سية‪ ،‬ولكن‬ ‫رئي�س جمل�س ال�شعب رف�ض مناق�شة التعديل‪ ،‬يف �إطار ممار�سته‬ ‫لدوره التقليدي يف قمع املعار�ضة والدفاع عن �سيا�سة احلكومة‪،‬‬ ‫التي يفرت�ض �أن يكون املجل�س رقيبا عليها‪.‬‬ ‫خال�صة اخلرب املن�شور كالتايل‪ :‬مت االتفاق بني ‪� 50‬شخ�صية‬ ‫عامة يف م�صر‪ ،‬بينهم نواب بالربملان ور�ؤ�ساء �أحزاب و�سيا�سيون‬ ‫على طلب لقاء الرئي�س لإط�لاع��ه على تعديالت يرغبون يف‬ ‫�إدخ��ال�ه��ا على ق��ان��ون مبا�شرة احل�ق��وق ال�سيا�سية‪ ،‬و�ضمانات‬ ‫مقرتحة لنزاهة االنتخابات‪ .‬وم��ن ب�ين التعديالت املقرتحة‬ ‫قا�ض يف كل مركز اقرتاع‪ .‬وال�سماح ب�إ�شراف ورقابة دولية‬ ‫وجود ٍ‬ ‫على االنتخابات املقبلة‪ ،‬و�إعادة ت�شكيل اللجنة العليا لالنتخابات‬ ‫بحيث ي�صبح جميع �أع�ضائها من الق�ضاة با�ستثناء ع�ضوين يتم‬ ‫اختيارهما من املحامني وال�صحفيني‪ ،‬و�أن يتم ال�سماح بالت�صويت‬ ‫يف االنتخابات ببطاقة الرقم القومي‪ .‬ونقل اخلرب عن النائب‬ ‫امل�ستقل الدكتور جمال زهران �أنه مت االتفاق على تقدمي مذكرة‬ ‫ر�سمية لرئا�سة اجلمهورية تت�ضمن هذه املقرتحات‪ ،‬مع طلب‬ ‫عقد لقاء مع الرئي�س ميثل فيه املجموعة �ستة �أ�شخا�ص من‬ ‫بينهم نائب عن الإخوان و�آخر وفدي وثالث نا�صري ورابع من‬ ‫حزب التجمع الي�ساري وخام�س ميثل امل�ستقلني‪ .‬و�أعرب النائب‬ ‫زه��ران ع��ن �أم�ل��ه يف �أن ي�ستجيب الرئي�س لطلبهم‪ .‬و�أن يعيد‬ ‫�أجهزة الأم��ن عن العملية االنتخابية‪ ،‬مبا ي�ؤكد احلر�ص على‬ ‫نزاهة االنتخابات‪.‬‬ ‫ال �أعرف كيف ا�ستقبلت م�ؤ�س�سة الرئا�سة هذه الفكرة‪ ،‬و�إن‬ ‫كنت �أرج��ح �أنها مل ت�أخذها على حممل اجلد‪ ،‬واعتربت الكالم‬ ‫امل�ن���ش��ور جم��رد "كالم جرايد"‪ ،‬ي�ط�ل��ق يف ال�ن�ه��ار وي�ن���س��ى يف‬ ‫الليل‪ .‬بل �إنني ال �أع��رف كيف وات��ت الفكرة تلك املجموعة من‬ ‫ال�شخ�صيات العامة‪ ،‬وكنت قد �سمعت ب�أمرها من بع�ضهم قبل‬ ‫حني‪� .‬إذ ذكرت َع َر�ضا خالل مناق�شة حول �إمكانية اخلروج من‬ ‫�أزمة الواقع امل�صري‪ .‬وكان تعليق �أحد اجلال�سني �أن لقاء الرئي�س‬ ‫من رابع امل�ستحيالت لي�س فقط لأن املجموعة ت�ضم معار�ضني‬ ‫وم�ستقلني‪ ،‬ولكن لأن فيهم واحدا ميثل الإخوان‪ ،‬وه�ؤالء لي�س‬ ‫بينهم وب�ين النظام «معاهدة ��س�لام» ت�برر اللقاء‪ .‬وعقب �آخر‬ ‫قائال �إن القيادة ال�سيا�سية يف البلد ال تلتقي ال�سيا�سيني‪ ،‬ولكن‬ ‫�أم��ر ه ��ؤالء م�تروك بالكلية ملباحث �أم��ن ال��دول��ة التي مت�سك‬ ‫مبلف ال�سيا�سة يف البلد‪.‬‬ ‫م��ا خطر يل �أن ت�صبح ال�ف�ك��رة خ�برا حتى وج��دت الكالم‬ ‫من�شورا يومذاك‪ .‬ورغم اقتناعي بتعذر �إمتام ذلك اللقاء‪ ،‬وب�أن‬ ‫الأمر يف �أح�سن فرو�ضه �سيتواله �أحد �ضباط �أمن الدولة‪ ،‬وال‬ ‫�أ�ستبعد �أن يكون اجلهاز قد ح�صل على ن�سخة من املذكرة املراد‬ ‫تقدميها �إىل الرئي�س قبل �أن تكتب (ال ت�س�ألني كيف)‪ ،‬لكن وجدت‬ ‫جانبا يف املو�ضوع ي�ستحق �أن يناق�ش ب�شكل جاد‪ .‬لن �أتوقف عند‬ ‫التفا�صيل التي �أحتفظ على بع�ضها؛ مثل حكاية الرقابة الدولية‬ ‫التي باتت تالحقنا يف كل �صوب‪ ،‬و�إمنا �أكرث ما يعنيني هو مبد�أ‬ ‫املراهنة على �إمكانية �إج��راء انتخابات نزيهة والقيام ب�إ�صالح‬ ‫�سيا�سي يف ظل الأو�ضاع الراهنة‪ .‬ذلك �أنني �أزعم �أننا ينبغي �أن‬ ‫نتعلم �شيئا من خربة الثالثني عاما التي م�ضت‪ .‬و�أهم درو�س‬ ‫تلك اخلربة �أننا فقدنا الأمل يف �إجراء �أي انتخابات نزيهة على‬ ‫م�ستوى احتاد الطلبة‪ ،‬فما بالك بالت�شريعية والرئا�سية؟! كما‬ ‫�أننا ا�ستهلكنا كل مفردات قامو�س الإ�صالح‪ ،‬وتلقينا ما ال ح�صر‬ ‫له من خطب ووعود الإ�صالح‪ ،‬ومع ذلك مل يتحقق منه �شيء‪،‬‬ ‫رغم �أننا �أقمنا الكثري من املهرجانات والهياكل وال�سرادقات‪.‬‬ ‫وبدا �أننا رك�ضنا كثريا‪ ،‬لكننا مل نتقدم خطوة واحدة �إىل الأمام‪،‬‬ ‫و�إمنا تراجعنا خطوات �إىل الوراء‪.‬‬ ‫�إذا �صح ذلك ف�إنه ي�صبح من ال�سذاجة والتب�سيط املخل �أن‬ ‫نتجاهل تلك اخلربة ون�سقطها من الذاكرة‪ ،‬رغم الثمن الباهظ‬ ‫الذي دفعناه جراءها من حريات النا�س و�أحالمهم ومن كرامة‬ ‫الوطن وتقدمه‪ .‬من ثم لي�س بو�سعنا وال يجوز لنا �أن ندعي �أن‬ ‫ما فات م��ات‪ ،‬و�أننا �أبناء اليوم ونريد �أن نبد�أ �صفحة جديدة‪.‬‬ ‫�إن حم��و ال��ذاك��رة يف ه��ذه احل��ال��ة يغدو خطيئة يف ح��ق الوطن‬ ‫ال تغتفر‪ .‬وه��و ما يدفع الغيورين عليه لأن يعيدوا النظر يف‬ ‫خياراتهم ومراهناتهم‪ ،‬بحيث ين�صرف جهدهم �إىل �إحياء احللم‬ ‫ولي�س اال��ش�تراك يف ا�ستمرار اغتياله و�إجها�ضه‪ .‬لقد انتهى‬ ‫الدر�س �أيها ال�سادة‪ ،‬وال �سبيل �إىل تدوير ا�سطوانته من جديد‪.‬‬

‫‪ 12‬مليون‬ ‫�إن�سان بال‬ ‫جن�سية‬ ‫يف العامل‬

‫مل يتوقف املنتقدون ل�ق��رار مقاطعة احل��رك��ة الإ�سالمية‬ ‫لالنتخابات النيابية من ر�سميني وم�ست�شارين وكتاب التدخل‬ ‫ال�سريع‪ ،‬عند داللة نزول قيادة احلركة الإ�سالمية على رغبات‬ ‫الأفراد باملقاطعة‪.‬‬ ‫اكتفى ه�ؤالء بالتهوين حينا‪ ،‬وبالهجوم والردح وكيل التهم‬ ‫حينا �آخر‪ ،‬وتو�صلوا �إىل نتيجة مفادها �أن تلك املقاطعة لن ت�ؤثر‬ ‫يف �سري العملية االنتخابية‪ ،‬بل �إن بع�ضهم ذهب �إىل �أن القوة‬ ‫الت�صويتية للحركة الإ�سالمية ال متثل رقما يذكر ميكن �أن‬ ‫ي�ؤثر على م�شاركة الأردن�ي�ين يف االنتخابات‪ ،‬وا�ستدعى ه�ؤالء‬ ‫�أرقام االنتخابات ال�سابقة‪ ،‬وهي االنتخابات التي �أفرزت جمل�سا‬ ‫نيابيا مت نعته بكل امل�ساوئ عندما قرر �صانع القرار حله‪.‬‬ ‫ال �أعتقد �أن �صانع القرار ميكن �أن مير م��رور الكرام على‬ ‫داللة رغبة �أفراد احلركة الإ�سالمية مبقاطعة االنتخابات كما‬ ‫فعل �أولئك ال�سيا�سيون وامل�ست�شارون والكتاب‪ ،‬ف�أفراد احلركة‬ ‫الإ�سالمية �أف�ضل عينة ميكن �أن متثل ال�شعب الأردين‪ ،‬وهو‬ ‫�أم��ر يعرفه من�صفو ومبغ�ضو احل��رك��ة‪ ،‬ف��أف��راده��ا ينتمون �إىل‬ ‫كل املنابت والأ��ص��ول التي يت�شكل منها ال�شعب الأردين‪ ،‬وهم‬ ‫منت�شرون يف كل حمافظات اململكة و�ألويتها و�أق�ضيتها وبواديها‬ ‫وخميماتها‪ ،‬وال تخلو ع�شرية �أردن �ي��ة م��ن �أف ��راد ينتمون �إىل‬ ‫احلركة الإ�سالمية‪ ،‬كما �أنها ال تخلو مهنة �إال ويعمل فيها �أفراد‬ ‫منهم‪ ،‬وفيهم الأغنياء والفقراء ومتو�سطو احل��ال‪ .‬ومتثيلهم‬ ‫يف كل ع�شرية �أو بقعة �أو مهنة �أو طبقة ال يقت�صر على فرد �أو‬ ‫فردين‪ ،‬بل على جمموعة كبرية من الأفراد‪ ،‬ومزاج ه�ؤالء ميكن‬ ‫�أن يعطي م�ؤ�شرا جيدا عن مزاج الأردنيني‪.‬‬ ‫على الأج�ه��زة املعنية بالر�صد وجمع املعلومات وحتليلها‬ ‫وتقدميها ل�صانع القرار �أن تكون �أمينة ودقيقة يف حتليلها لعدم‬ ‫رغبة �أفراد احلركة الإ�سالمية بامل�شاركة يف االنتخابات‪.‬‬ ‫ونح�سب �أن �أف ��راد احل��رك��ة الإ�سالمية �أ�صابهم الإحباط‬ ‫م��ن ال�ع�م�ل�ي��ة االن�ت�خ��اب�ي��ة ال �ت��ي حت�ت�ك��ره��ا احل �ك��وم��ة‪ ،‬ك�م��ا �أنه‬ ‫�أ�صابهم الي�أ�س والقنوط من التغيري الذي ميكن �أن جتلبه تلك‬ ‫االنتخابات‪ ،‬وو�صلوا �إىل مرحلة القرف من املجال�س النيابية‬ ‫التي متثل احلكومة �أكرث مما متثل ال�شعب‪.‬‬ ‫ال ننكر �أن جزءا من الإحباط والقرف الذي �أ�صاب الأفراد‬ ‫نابع من اخلالفات والأزمة الداخلية التي ع�صفت باحلركة‪ ،‬لكن‬ ‫اعتبار كل ذل��ك الإح�ب��اط ن��اجت عن اخل�لاف��ات الداخلية فقط‪،‬‬ ‫وا�ستبعاد كل ما عدا ذلك هو غنب وت�ضليل‪.‬‬ ‫تعلم الأج �ه��زة املعنية �أن ك�ث�يرا م��ن املقربني م��ن احلركة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬ككثريين م��ن �أق��رب��اء �أف ��راد احل��رك��ة‪ ،‬ع�ب�روا عن‬ ‫ارتياحهم و�سرورهم بقرار املقاطعة‪ ،‬وه��ذا دليل ك��اف على �أن‬ ‫امل�س�ألة �أكرب من ق�صة اخلالفات الداخلية‪.‬‬ ‫ندرك الظروف ال�صعبة التي مير بها البلد‪ ،‬كما ندرك دقة‬ ‫الظرف الإقليمي والدويل وانعكا�سه على اململكة‪ ،‬وندرك �أهمية‬ ‫االنتخابات النيابية القادمة؛ ك��ون خمرجاتها �ستعك�س نظرة‬ ‫�صانع القرار لكيفية عبور هذه املرحلة ال�صعبة‪.‬‬ ‫ت�ستطيع احل�ك��وم��ة �إج ��راء االن�ت�خ��اب��ات حتى و�إن قاطعت‬ ‫جمي ُع القوى‪ ،‬ويعلم اجلميع �أن احلكومة ت�ستطيع �أن تتحكم‬ ‫بن�سب الت�صويت‪ ،‬فال �أحد يراقب العملية االنتخابية‪ ،‬و�ستجد‬ ‫احلكومة من الناطقني با�سمها وم�ست�شاريها والكتاب الذين‬ ‫حتت عباءتها من يقول �إنها كانت انتخابات نزيهة‪ ،‬و�إن ال�شعب‬ ‫قال كلمته بكل حرية‪ ،‬و�إن ن�سبة الت�صويت كانت الأعلى يف تاريخ‬ ‫االنتخابات الأردنية‪� ..‬أمل يقولوا مثل هذا الكالم عقب انتخابات‬ ‫‪2007‬؟‬ ‫ت�ستطيع احلكومة ذل��ك؛ لكن ه��ل �سيكون حينها جمل�س‬ ‫ال �ن��واب ق� ��ادراً ع�ل��ى م��واج�ه��ة ت�ل��ك ال�ت�ح��دي��ات‪ ،‬وع �ب��ور املرحلة‬ ‫الدقيقة؟ �أم �أن هذا هو املراد؟‬

‫ �أم ��ري� �ك ��ا و"�إ�سرائيل" الواليات املتحدة منذ فرتة طويلة؛ ليتمكَّنوا من �شرح الفقه‬‫بني ال�سطور‬ ‫اتفقتا على �إف�شال �أي��ة حماولة الإ�سالمي وفقًا للواقع الأمريكي‪.‬‬ ‫لإجن � ��از امل �� �ص��احل��ة يف ال�ساحة‬ ‫ تتجه غرفة التجارة البلجيكية �إىل ات�خ��اذ �إج ��راءات‬‫الفل�سطينية‪ ،‬حيث �أكد بنيامني‬ ‫ً‬ ‫�شروطا تتوافق مع‬ ‫ن �ت �ن �ي��اه��و ل �ل��رئ �ي ����س الأمريكي مبنح �شهادة "حالل" للفنادق التي تلبي‬ ‫خ� �ل ��ال ل� �ق ��ائ� �ه� �م ��ا الأخ � �ي � ��ر يف طلبات الزبائن امل�سلمني القادمني �إىل البالد اعتبارا من العام‬ ‫وا�شنطن �أهمية تكري�س االنق�سام الفل�سطيني و�إب�ق��اء غزة القادم‪ ،‬وذلك يف مبادرة تعترب الأوىل يف �أوروبا‪ .‬ويتعني على‬ ‫كيانا منف�صال‪ ،‬لأن وجود كيانني يف دولة واحدة يعترب �إجنازا الفنادق الراغبة يف احل�صول على هذه ال�شهادة "�إعداد غرف‬ ‫خالية من �أي مواد حتتوي على منتجات اخلنزير‪ ،‬ووقف بث‬ ‫�أمنيا لـ"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫القنوات الإباحية‪ ،‬وع��دم تقدمي الكحول‪ ،‬وتقدمي م�أكوالت‬ ‫ ك�شفت �صحيفة جزائرية ع��ن لقاء �سري جمع �أمري وفق �أحكام ال�شريعة الإ�سالمية"‪.‬‬‫قطر بزعيم جبهة البولي�ساريو على هام�ش زي��ارة الأمري‬ ‫ �أدان م��رك��ز "�سوا�سية حل�ق��وق الإن �� �س��ان ومناه�ضة‬‫للجزائر‪ ،‬وعد خالله بتقدمي الدعم املادي واملعنوي لأع�ضاء‬ ‫التمييز" احلملة التي تقوم بها جامعة القاهرة لف�صل �أ�صحاب‬ ‫اجلبهة‪ ،‬معترباً �إياها مبثابة م�ساعدة �إن�سانية‪.‬‬ ‫ال ِّلحى واملنتقبات العاملني يف �إدارات ووح��دات اجلامعة ذات‬ ‫ وفد من جمل�س ال�شعب ال�سوري قام بزيارة �إىل القاهرة الطابع اخلا�ص‪ ،‬وذلك بزعم �ضعف �أدائهم املهني وعدم حاجة‬‫وال�ت�ق��ى برملانيني م�صريني‪ ،‬حيث مت االت �ف��اق على القيام العمل �إليهم‪ .‬واعترب املركز �أن ذلك ُيع ّد عقوبة على االلتزام‬ ‫ب��زي��ارة �إىل قطاع غ��زة قبل �أن يعود اجلانب امل�صري ويعلن الديني يف م�صر‪.‬‬ ‫ب�شكل مفاجئ ع��ن ت��أج�ي��ل ال��زي��ارة متحججا ب ��أن ال�سلطة‬ ‫ ات�ه�م��ت "املنظمة الأم�ي�رك �ي��ة ل �ل��دف��اع ع��ن احلريات‬‫الفل�سطينية مل توافق عليها‪ .‬فيما �أكدت معلومات �أن اجلانب‬ ‫امل�صري و�ضع العديد من ال�شروط لل�سماح بالزيارة‪ ،‬ومنها املدنية" يف تقرير حول ح�صيلة �أداء الرئي�س باراك �أوباما بعد‬ ‫‪� 18‬شهرا من و�صوله �إىل البيت الأبي�ض‪� ،‬إدارة �أوباما بال�سري‬ ‫عدم االلتقاء بقيادة حركة حما�س يف غزة‪.‬‬ ‫على خطى �سلفه يف �سيا�سته الأمنية‪ ،‬م�شرية �إىل اعتقاالت‬ ‫ تُفتتح خالل العام القادم‪ ،‬يف والية كاليفورنيا الأمريكية لفرتات غري حمددة وحماكم ا�ستثنائية وق�صف من طائرات‬‫�أول كلية �إ�سالمية متخ�ص�صة يف تدري�س العلوم ال�شرعية‪ ،‬بدون طيار‪.‬‬ ‫و�أعلنت �أن �إدارة �أوباما "تو�شك �أن ت�ضع معايري جديدة‬ ‫ب�ج��ان��ب ال �ع �ل��وم الإن �� �س��ان �ي��ة‪ .‬و� �س�ت�ر ِّك��ز ك�ل�ي��ة "الزيتونة"‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة يف امل�ق��ام الأول على تدري�س ال��دي��ن الإ�سالمي مطابقة لأ�سو�أ اخليارات يف عهد الرئي�س ال�سابق جورج بو�ش"‬ ‫وال�ع�ل��وم ال�شرعية‪ ،‬م��ن خ�لال م��در��س�ين ُول ��دوا و�أق��ام��وا يف يف جمال الأمن الوطني‪.‬‬

‫�أردوغان يثري حفيظة العلمانيني‬ ‫بتعيينه م�ست�شارا لديه ثالث زوجات‬ ‫�أنقرة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أث ��ار تعيني رئ�ي����س ال ��وزراء‬ ‫ال�ترك��ي م�ست�شارا م�ت��زوج��ا من‬ ‫ث�لاث ن�ساء حفيظة العلمانيني‬ ‫يف هذا البلد امل�سلم الذي يتبنى‬ ‫د��س�ت��ورا علمانيا وي�ح�ظ��ر تعدد‬ ‫الزوجات‪.‬‬ ‫وهاجمت ال�صحف العلمانية‬ ‫�أردوغان‪ ،‬الذي يحكم البالد منذ‬ ‫‪ 2002‬ع�ل��ى ر�أ� ��س ح��زب العدالة‬ ‫والتنمية‪ ،‬لأنه اتخذ علي يوك�سل‬ ‫م���س�ت���ش��ارا‪ ،‬و�أق� ��ر ي��وك���س��ل ب�أنه‬ ‫متزوج من ثالث ن�ساء‪.‬‬ ‫وك �ت �ب��ت � �ص �ح �ي �ف��ة الوطن‬ ‫ال��وا� �س �ع��ة االن �ت �� �ش��ار‪" :‬ما هي‬ ‫الن�صائح التي �سيطلبها �أردوغان‬ ‫م��ن ه ��ذا امل���س�ت���ش��ار ي��ا ترى؟"‪،‬‬ ‫ونقلت ال�صحف قبل فرتة وجيزة‬ ‫ع��ن ي��وك���س��ل ق��ول��ه �إن ��ه "يبحث‬ ‫ع��ن زوج��ة راب �ع��ة‪ ،‬كما يجيز له‬ ‫ال�شرع"‪.‬‬ ‫ونقل عنه ت�صريح يعود �إىل‬ ‫��س�ن��ة ‪ 2004‬ي �ق��ول ف �ي��ه‪�" :‬أنوي‬ ‫الزواج برابعة‪ ،‬ولكني �أترك ذلك‬ ‫مل�شيئة اهلل"‪.‬‬

‫ت�سمم مئات الأمريكيني يف العراق‬

‫�أردوغان‬

‫ويف العام ‪� ،2004‬سعى حزب‬ ‫ال�ع��دال��ة والتنمية �إىل املعاقبة‬ ‫على الزنا‪ ،‬لكنه عاد وتخلى عن‬ ‫امل���ش��روع ال��ذي �أث ��ار احتجاجات‬ ‫يف تركيا‪ ،‬وك��ان ل��ه ت��أث�ير �سلبي‬ ‫يف االحتاد الأوروبي الذي ت�سعى‬

‫وا�شنطن ‪ -‬وكاالت‬ ‫مل تكت�شف �سونيا كاميل�سي �أنها واح��دة من �أ�صل ‪ 12‬مليون من "البدون" يف‬ ‫العامل‪� ،‬إال بعد �أن تخرجت يف الثانوية يف جمهورية الدومينيكان‪ ،‬حيث ولدت ون�ش�أت‬ ‫يف كنف عائلتها الهايتية‪ ،‬وتتحدث اللغة ال�شائعة هناك وهي الإ�سبانية‪.‬‬ ‫وتنقل �صحيفة كري�ستيان �ساين�س مونيتور الأمريكية عن كاميل�سي قولها‪�" :‬أنا‬ ‫دومينيكانية‪ ،‬بالطبع"‪.‬‬ ‫غ�ير �أن احلكومة الدومينيكانية ك��ان لها ر�أي خم��ال��ف‪ ،‬فقبل ع��ام�ين فوجئت‬ ‫كاميل�سي ‪-‬ل��دى حماولتها احل�صول على �شهادة ميالد كمتطلب ل��دخ��ول الكلية‪-‬‬ ‫مبوظف الت�سجيل املدين وهو يقول لها ب�أنها لي�ست دومينيكانية‪.‬‬ ‫وكان تربير امل�س�ؤولني ب�أن كاميل�سي مل تقدم �أوراقا تثبت �أن والدها ‪-‬وهو مهاجر‬

‫تركيا لالن�ضمام �إليه‪.‬‬ ‫وي �ع�بر ق ��ادة ح��زب العدالة‬ ‫وال�ت�ن�م�ي��ة ع �م��وم��ا ع��ن مواقف‬ ‫حمافظة ب�ش�أن العائلة والزواج‪،‬‬ ‫وي �� �ش �ج��ع �أردوغ� � � � ��ان ن �ف �� �س��ه كل‬ ‫زوج�ين على �إجن��اب ثالثة �أوالد‬

‫على الأقل‪.‬‬ ‫ومنذ ‪ 1926‬يحظر القانون‬ ‫ال�ت�رك��ي ت �ع��دد ال ��زوج ��ات‪ ،‬لكن‬ ‫هناك تغا�ضيا عن هذه املمار�سة‬ ‫يف بع�ض امل�ن��اط��ق ويف الأو�ساط‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬

‫من هايتي‪ -‬ك��ان لديه �إقامة قانونية عندما ول��دت‪ ،‬يف املقابل ف��إن هايتي نف�سها ال‬ ‫تقبل كاميل�سي بحجة �أن الذين يختارون جن�سية �أخرى ال ي�ستطيعون احل�صول على‬ ‫اجلن�سية الهايتية‪.‬‬ ‫واحلكومة الدومينيكانية ترف�ض �أمثال كاميل�سي من منطلق مكافحة الهجرة‬ ‫غري ال�شرعية‪.‬‬ ‫وجتد كاميل�سي نف�سها الآن يف م�أزق‪ ،‬فال ت�ستطيع �أن تلتحق باجلامعة �أو حت�صل‬ ‫على عمل ب�شكل قانوين‪ ،‬كما �أنها تعجز عن احل�صول على جواز �سفر ي�سمح لها مبغادرة‬ ‫البالد والبحث عن مالذ �آخر‪ ،‬فهي بحكم املنظمات الدولية �أ�صبحت من "البدون"‪.‬‬ ‫وتقدر الأمم املتحدة عدد املحرومني من اجلن�سية بـ‪ 12‬مليون �شخ�ص يف خمتلف‬ ‫�أنحاء العامل‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫وا�شنطن ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ�صيب مئات الأمريكيني م��ن الع�سكريني واملدنيني الذين‬ ‫خدموا يف العراق و�أفغان�ستان ب�أمرا�ض ال�سرطان وم�شاكل تنف�سية‬ ‫�إث��ر تعر�ضهم للت�سمم ب�سبب ال��دخ��ان الأ��س��ود املنبعث من حرق‬ ‫�أطنان من القمامة يف القواعد الأمريكية‪.‬‬ ‫وذكرت �صحيفة وا�شنطن بو�ست �أن ‪� 241‬شخ�صا من ‪ 42‬والية‬ ‫�أمريكية رفعوا دعاوى �ضد �شركة «كيلوغ براون �آند روت» امل�س�ؤولة‬ ‫عن حرق النفايات يف البلدين املذكورين‪.‬‬ ‫وكانت ال�شركة تطرح املواد البال�ستيكية واحلاويات املعدنية‬ ‫والنفايات الطبية وحتى احليوانات النافقة يف حفر‪ ،‬ثم ت�شعل بها‬ ‫النار بعد �أن ت�صب عليها الوقود‪.‬‬ ‫وي �ق��ول امل��وظ�ف��ون م��ن ع�سكريني وم��وظ�ف�ين م��دن�ي�ين �إنهم‬ ‫ا�ستن�شقوا هواء �ساما انبعث من تلك احلفر‪ ،‬و�سبب لهم �أمرا�ضا‬ ‫خطرية‪.‬‬ ‫وك��ان ق��د ت��ويف �ستة �أم�يرك�ي�ين �أ�صيبوا ب�سرطان ال��دم‪ ،‬وما‬ ‫زال هناك خم�سة يخ�ضعون للعالج من هذا املر�ض‪ ،‬كما ي�ستخدم‬ ‫الع�شرات من العائدين من العراق و�أفغان�ستان �أجهزة اال�ستن�شاق‬ ‫مل�ساعدتهم على التنف�س بالليل‪.‬‬ ‫�أنطوين رولز (‪ 33‬عاما) الذي �أُبلغ ب�أنه م�صاب با�ضطراب يف‬ ‫الدم عقب عودته من العراق ‪ ،2004‬قال‪« :‬عند ال�سعال تخرج مادة‬ ‫�سوداء‪ ،‬وي�صعب التنف�س ون�شعر باحرتاق العينني»‪.‬‬ ‫وت�شري وا�شنطن بو�ست �إىل �أن �إمكانية �إث�ب��ات املوظفني �أن‬ ‫حرق النفايات يف العراء هو الذي �أ�صابهم بالأمرا�ض‪ ،‬تتوقف على‬ ‫ق�ضايا طبية وقانونية معقدة‪.‬‬ ‫وتابعت �أنه ال يوجد ما ي�ضمن ب�أن املحاكم �ست�سمح با�ستمرار‬ ‫ق�ضاياهم‪ ،‬غري �أن الق�ضية بحد ذاتها لفتت انتباه الكونغر�س‬ ‫ودف �ع��ت احل�ك��وم��ة �إىل احل��د م��ن عمليات ح��رق ال�ن�ف��اي��ات بهذه‬ ‫الطريقة‪.‬‬ ‫ف �ف��ي �آذار ح �ظ��ر اجل �ي ����ش الأم ��ري� �ك ��ي ح� ��رق م �ع �ظ��م امل� ��واد‬ ‫البال�ستيكية والدواليب والعبوات واملواد الأخرى‪ ،‬يف ا��عراء‪.‬‬ ‫ويف ني�سان اعتربت �إدارة �ش�ؤون املحاربني القدامى �أن ُحفر‬ ‫احلرق ت�شكل خطرا على البيئة‪ ،‬كما �أن جمعية الرئة الأمريكية‬ ‫حثت ال�شهر املا�ضي اجلي�ش على البحث عن �سبل �أخ��رى حلرق‬ ‫املخلفات ب�سبب خماطر �صحية تلحق باجلنود‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


´ÉaódG á∏ªM á∏°ùdG Iôµd GóZ CGóÑj »æWƒdG ÉæÑîàæe ¢ûà«aƒµfÉà°S ¢SCÉc Ö≤d øY á``14 ````ë`Ø°U

assabeelsports@yahoo.com

1318 Oó©dG

17 áæ°ùdG Ω 2010 ÜBG 7 - `g 1431 ¿ÉÑ©°T 26 âÑ°ùdG ( ÊÉãdG Aõ÷G)

ÉãeôdG ∑ÉÑ°T ‘ á«KÓãH ÉãdÉK ø°ùM »æH á«°ûæeh .. ∞«°UƒdG Ö≤∏H ≈ØàcGh ±ô°ûH ô°ùN Iôjõ÷G

á∏eÉc á``eÓ``©``H ´Qó`````dG π``£``H äGó```Mƒ```dG

(π«Ñ°ùdG á°SóY)

¢ùeCG ´QódG ™aôj »∏Y âaCGQ äGóMƒdG ÏHÉc

(ôØ°U) ÉãeôdG (3) á«°ûæŸG ídÉ°U Oƒªfi ìÉéæH ÉgOó°S AGõL á∏cQ ÉgôKCG ≈∏Y ºµ◊G Ö°ùàMG .ôØ°U/3 á«°ûæª∏d ≥ëà°ùe Ωó≤àH ∫hC’G •ƒ°ûdG »¡àæ«d (39) ójóL ’ ÉãeôdG ÖfÉL øe É°Uƒ°üN ,∫É◊G Ò¨àj ⁄ ÊÉãdG •ƒ°ûdG ‘ Ö©d …ò``dG á«°ûæŸG ≈eôŸ ∫ƒ°Uƒ∏d ádƒéN ä’hÉ``ë`à ΩÉ``b …ò``dG á°Uôa ¬d âM’h ,ΩÉJ Ahó¡H Ö©∏a ,¬eó≤J ≈∏Y á¶aÉëª∏d ¿RGƒàH ºFÉ≤dG øe Qójƒb ódÉN Iójó°ùJ äóJQG Éeó©H ™HGôdG ±ó¡dG π«é°ùJ ¬©aGóe ≈≤∏J Éeó©H ÚÑY’ á©°ùàH IGQÉÑŸG ÉãeôdG 𪵫d ,ø``ÁC’G πÑb Qójƒb ódÉÿ ¬àbÉYEG ôKEG AGôª◊G ábÉ£ÑdG …hÓéæ°S óªfi á«°ûæŸG RƒØH ∂dP ó©H IôaÉ°üdG »JCÉàd ≥FÉbO á°ùªîH ájÉ¡ædG IôaÉ°U ™æàbG …òdG ÉãeôdG ÜÉ°ùM ≈∏Y ådÉãdG õcôŸG IQGóL øY ¬dÓàMGh .™HGôdG õcôŸÉH

ÉãeôdG ≥jôa Ö©∏Ÿ á«eÉeC’G ™bGƒŸG ƒëf GôµÑe á«°ûæŸG ™aófG Ö©∏dG äÉjô› ≈∏Y Iô£«°ùdG ‘ GÒÑc AÉæY ¬«ÑY’ ó``Lh …ò``dG ,§°SƒdG á≤£æe ‘ É°Uƒ°üN ,õ«cÎdG ÜÉ«Zh •ƒ£ÿG óYÉÑJ ÖÑ°ùH AÉ≤∏dG ™e πeÉ©àdG ‘ á≤ãdGh á«fGó«ŸG á«∏°†aC’Gh Ió«÷G ájGóÑdG á«æ«H Iôc OhGódG óªMCG Qôe Éeó©H Ωó≤àdG ø°ùM »æH á«°ûæe âëæe ∑ÉÑ°T ‘ É¡YOƒ«d ¢``SQÉ``◊G äRhÉ``Œ áæMÉjôdG º«gGôHEG ºLÉ¡ª∏d ÊÉãdG ±ó¡dÉH á«°ûæŸG Ωó≤J áæMÉjôdG RõY ºK ,(9) »ÑYõdG ˆGóÑY »àdG Qójƒb ódÉN Iôjô“ ôKEG É«°üî°T ¬d ÊÉãdG ±ó¡dGh á≤jôØd Gòg ó©H ,(24) ∑ÉÑ°ûdG ‘ ájƒb ÉgOó°S ¢SQÉ◊G á¡LGƒe ‘ ¬à©°Vh ¬æµd ,ójóL øe IGQÉѪ∏d IOƒ©dGh ¬``bGQhCG á∏Ÿ ÉãeôdG ∫hÉM ±ó¡dG ºLÉ¡e ¬àbÉYE’ äÉHÉHP …OÉ°T ¬©aGóe Oô£H IójóL áeó°U ≈≤∏J AGõ÷G á≤£æe π``NGO zIGQÉ``Ñ` ŸG º``‚{ á``æ`MÉ``jô``dG º``«`gGô``HEG á«°ûæŸG

Iôjõ÷G »ÑYÓd ΩÉ©dG iƒà°ùŸG ,∞∏î∏d QÈ``ŸG Ò``Z º¡©LGôJh Oô£dG á``dÉ``M Ò``KCÉ` J ™``e á``°`UÉ``N õjõ©J ‘ äGó`` ` Mƒ`` ` dG í``é` æ` «` d øY AÉ`` ` L ¿É`` ` K ±ó`` ¡` `H ¬``eó``≤` J äóJQG Éeó©H ∫Éà©dG ó¡a ≥jôW ôª°SC’G ø`` e º``«` ∏` ◊Gó``Ñ` Y Iô`` c óæY ≈eôŸG ‘ ádƒ¡°ùH É¡©HÉà«d Égó©H õéæ«d "86" á``≤`«`bó``dG äÉ«dÉààe äÓjóÑJ "ô°†NC’G" »KƒZÈdG ∂dÉe ∫ƒNóH â∏ã“ ¢SÉ«dG ó``ª`MCGh ìÉÑ°ùdG ≈°ù«Yh ≈∏Y ∂`` dP ó``©` H Qƒ`` ` eC’G ≈``≤`Ñ`à`d ‘ äGó`` ` Mƒ`` ` dG í`` é` æ` jh É`` ¡` dÉ`` M øe OÉ`` –’G ´QO Ö``≤`d IOÉ``©`à`°`SG .ójóL

ôjhóJ ‘ º¡à¨dÉÑeh äGó``Mƒ``dG OɪàY’G hCG ,á``¡` L ø`` e Iô`` µ` `dG É©Øf óŒ ⁄ »àdG ∫ƒ∏◊G ≈∏Y Ò``WGƒ``æ` dG ,iô`` ` ` ` NCG á``¡` L ø`` `e ΩÉeCG ¢``SÉ``≤`ŸÉ``H Iô``c π``°` SQCGh È``Y ¬JÈN øµd ,…ô``gƒ``÷G ™aóæŸG IôµdG ™``e πeÉ©àdÉH ¬Ø©°ùJ ⁄ OQ ø`` µ` `d ,܃`` `∏` ` £` ` ŸG π``µ` °` û` dÉ``H ≥∏WCG ó©H É©jô°S AÉL äGóMƒdG ÉjQÉ°ùj "ÉLÉHôc" »``∏`Y â`` `aCGQ "ój" ó`` `Lhh á``°` VQÉ``©` dG Üô``°` V πÑbh ,OÉ``©`HE’G ‘ ∂dòc ôª°SC’G πëj »Ñ«©°ûdG ó``›CG ¿É``c ∂``dP .πØ«∏a óªfi ÜÉ°üª∏d ÓjóH á°ü◊G AÉ``¡` à` fG Üô`` b ™`` eh á°UôØH Iô``jõ``÷G •ô``a ¤hC’G ™«Ø°T ¿É``c ó``©`H Ú``Jô``e Ωó``≤`à`dG "∂«c πHO" OÉ`` ©` HEG ‘ Gô``°` VÉ``M ÉjGó¡dG QGógEG π°UGh …òdG πØ«∏a ´É`` °` VCGh ,¬`` FÓ`` eR ø`` e á``eó``≤` ŸG ,™«Ø°T ™e ΩÉàdG OGôØf’G áHGô¨H ,≈`` eô`` ŸG Ö`` fÉ`` L Iô`` µ` `dG Oó`` °` `Sh …Rƒ∏dG Iô``aÉ``°` U ø``∏`©`J ¿CG π``Ñ`b ∫OÉ©àdÉH ¤hC’G á°ü◊G ájÉ¡f .»Ñ∏°ùdG ¿Éaógh ..OôW IOÉ©dG É``ª` c äGó`` Mƒ`` dG CGó`` `H á«fÉãdG á°ü◊G ™∏£e ɪLÉ¡e ⁄hôµÑe âbh ‘ π«é°ùàdG ᫨H Iôjõ÷G Ö`` Y’ Ió``jó``°` ù` J ó``µ` J ¿CG á°UÉN ,Ò``KCÉ`J äGP »Ñ«©°ûdG ¤EG Ghó``ª`Y "ô°†NC’G" »``Ñ`Y’ IQôµàe á«eƒég "äGQÉZ" ò«ØæJ ‘ í‚ …òdG ôª°SC’G ≈eôe ≈∏Y ,º«∏◊GóÑY Iójó°ùàd …ó°üàdG π©Øj ¿CG äGóMƒdG ÜQóe ∫hÉMh »eƒé¡dG "º≤©dG" √É``Œ ÉÄ«°T π`` jó`` Ñ` `à` `dG ¿É`` ` µ` ` `a ,í`` ` `°` ` ` VGƒ`` ` `dG ” ÉeóæY Ée ÉYƒf "Ò£ÿG" óªfi ø`` `ÁC’G Ò``¡`¶`dG Ö``ë`°`S ºLÉ¡ŸÉH ™``aó``dG ¿É``ch á``eQÉ``ë`ŸG ¤EG Ö©∏«d »``£`jƒ``M ƒ`` HCG ô``eÉ``Y ,ΩÉ`` eC’G ‘ ¢ûµ°ûc ó``ª`MCG QGƒ``L …òdG ÆGô``Ø` dG π¨°ûd Ö``jP OÉ`` Yh âdGƒJh ,á``eQÉ``ë`ŸG êhô``N ¬Ø∏N Oó°S ¿CG ó``©` H É``YÉ``Ñ` J ¢``Uô``Ø` dG äôe á``jƒ``b Iô``c "Ö«dóæ©dG" Qógh ,≈``eô``ŸG ΩÉ``eCG ø``e áYô°ùH á¡LGƒe á``°` Uô``a »``£` jƒ``M ƒ`` `HCG ¢ùMCGh ,á«ÑfÉL Iôc Oó°Sh ≈eôŸG ™aóa ¬Øbƒe IQƒ£îH Iôjõ÷G óªMCG øY É°VƒY á∏HÉ≤e OGô``à ¿CG ∫É``ª` L ó``ª`fi OÉ`` ch ,Ò``ª`°`S Éeó©H á``eó``≤` ŸÉ``H ¬``≤` jô``a ™``°`†`j ∞bƒe ø``e Iô``µ`d ¬``°`SCGô``H ≈``≤`JQG πWCG »Ñ«©°ûdG ó›CG øµd ,âHÉK ÉgRÉ«àLG πÑb IôµdG ó©HCGh ¬°SCGôH Iô`` jõ`` ÷G ó`` ≤` ah ,≈`` eô`` ŸG §`` N ó©H …ô``gƒ``÷G ídÉ°U ¬ªLÉ¡e ≈∏Y ¬dƒ°ü◊ Oô£∏d ¢Vô©J ¿CG .ÊÉãdG QGòfE’G ójóL ø``e äGó``Mƒ``dG OÉ`` Yh ¿Éµa äÓ`` jó`` Ñ` à` dG "á°VƒŸ" ºLÉ¡ŸG Ö``«`°`ü`j ¿É`` ` `ZGQO º``¡`°`S øe ’ó`` `H π``ë` «` d ∫É`` à` ©` dG ó``¡` a »MGƒædG õjõ©àd ¢ûµ°ûc ó``ª`MCG Iôjõ÷G ¿É``c ɪ«a ,á«eƒé¡dG á«aGÎMG á∏MQ ó©H óFÉ©dG ∑ô°ûj Ú°SÉj »æH QÉ°ûH ™aGóŸG á∏jƒW Úà“ ‘ ¬JÈN" øe IOÉØà°SÓd ⁄ Gò``g ø``µ`d ,á``«`Ø`∏`ÿG á≤£æŸG ø°ùM "ôWÉ°ûdG" ¿C’ ,É«aÉc øµj ,Ú©aGóŸG ÚH øe áYGÈH π°ùfG "ÖjòdG" á``«` °` Vô``Y π``Ñ` ≤` à` °` SGh ∑ÉÑ°ûdG ‘ ¬°SCGôH É¡YQRh ,ôeÉY óæY äGó``Mƒ``∏` d ∫hC’G ±ó`` ¡` dG ."76" á≤«bódG ø°ùM Iôjô“ ∫Éà©dG º∏°ùJh âHCG É``¡`æ`µ`d ,Iô``°` TÉ``Ñ` e É``gOó``°` Sh »Ñ«©°ûdG êô``Nh ,≈``eô``ŸG ∫ƒ``NO óæ¡e πMh ∫hC’G •ƒ°ûdG πjóH áeƒ¶æŸG π``«` ©` Ø` à` d Ωƒ`` é` `ª` `L ¢VÉØîfG ™e á°UÉN ,á«eƒé¡dG

øe Ωó``≤`à`dÉ``H »``∏`Y â`` `aCGQ ¥É`` `aQ ‘ ™jƒæàdG ¿Éc πH ,§≤a ≥ª©dG ,º¡H "á≤°üà∏e" ᪰S äGQÉ«ÿG πª©J ∂``dò``c ±Gô`` ` WC’G â``fÉ``ch äGôµdG ∫É``°`ü`jE’ OÉ``¡`à`LGh óéH .܃∏£ŸG πµ°ûdÉH ∞«c ±ô``Y √Qhó``H Iô``jõ``÷G ¬°ùaÉæe "äÉÑg" ™``e π``eÉ``©`à`j É«YÉaO GQGó`` ` L ó``«` °` Th ,IQÉ`` ` `◊G IóYÉ°ùà ,á©HQCG ¬eGƒb ɵ°Sɪàe á≤£æe »`` `Ñ` ` Y’ ø`` ` e á`` ∏` `YÉ`` a ¬©bGh Iôjõ÷G ó≤aCG Ée ,§°SƒdG ¢SQÉM ≈``eô``e ƒ``ë`f »``eƒ``é`¡`dG .™«Ø°T äGóMƒdG iôLCG ,™``bGƒ``dG ¢`` VQCG ≈``∏`Y GóMGh GÒ«¨J äGó``Mƒ``dG ÜQó``e ÖjP ôeÉY IOƒ©H ¬à∏«µ°ûJ ≈∏Y º°†æjh ,iô°ù«dG á«MÉædG π¨°û«d óªMCGh ìÉ``à`Ø`dGó``Ñ`Y ø``°`ù`M ¤EG ÒNC’Gh ,»∏Y âaCGQh º«∏◊GóÑY ‘ ó«MƒdG ºLÉ¡ŸG øe ÉÑjôb ¿Éc ™°Vƒ“h ,¢ûµ°ûc óªMCG áeó≤ŸG ,…QGó¡ÑdG ∞«£∏dGóÑY »YÉHôdG ,áeQÉëŸG óªfih ,»ëàa º°SÉHh ≈eôe ΩÉ``eCG …Òª°†dG óªfih .™«Ø°T ™aódG ¤EG ó``ª` Y Iô`` jõ`` ÷G ¤EG ,á``HÉ``°`û`dG ¥GQhC’G ø``e Oó``©`H ,IÈÿG »ÑY’ øe ¢†©H ÖfÉL óªfih á``«` £` Y ó`` `ª` ` MCG ¿É`` µ` `a ,»`` YÉ`` aó`` dG ≥``ª` ©` dG ‘ É``°` TÉ``Ñ` dG ⁄É°S ø``jÒ``¡` ¶` dG Ö`` fÉ`` L ¤EG ,Oƒ`` ª` `fi ó`` `LÉ`` `eh Ú`` dÉ`` é` `©` `dG ≈Ø£°üe ó``ª` fi π``ª` Y É``ª` «` a Ωó≤J ±É≤jEG ≈∏Y Òª°S óªMCGh ,∞°üàæŸG ø``e äGó``Mƒ``dG »``Ñ`Y’ ¿GôªY …Dƒ` ` `d »``KÓ``ã` dG ¤ƒ`` ` Jh πØ«∏a óªfih ,ÒWGƒædG óFGQh ºLÉ¡ŸG OÉæ°SEGh ÜÉ©dC’G áYÉæ°U .…ôgƒ÷G ídÉ°U äGóMƒdG óªàYG QÉ°üàNÉH áàHÉãdG äGô``µ` dG ≈``∏`Y ¬``°`Uô``a ‘ ,É¡«∏Y π``°`ü`– »``à` dG IOó``©` à` ŸGh ìÉààa’ á``«` aÉ``c ø``µ` J ⁄ É``¡`æ`µ`d OÉ©HEG ‘ ôª°SC’G ≥dCÉJh ,π«é°ùàdG ,º«∏◊GóÑY ó``ª` MCG "∞FGòb" ¥ƒa …QGó``¡` Ñ` dG á``«` °` SCGQ äô`` `eh Iôjõ÷G ´É`` aO π``eÉ``©` Jh ≈``eô``ŸG ,»`` JGó`` Mƒ`` dG AGOC’G ™`` e Ωõ`` ë` H á櫪K á``°`Uô``a ¢ûµ°ûc ´É`` °` `VCGh ‘ ƒ`` gh ,Iô``µ` dG ¬``à`∏`°`Uh É``eó``æ`Y ¬æµd ,π«é°ùà∏d Ö°SÉæe ™``°`Vh ∑ÉÑ°ûdG ‘ ó``jó``°` ù` à` dG QÉ`` à` `NG .á«LQÉÿG äɶ◊ ‘h âbƒdG Qhôe ™e Úà°UôØH "º©æj" Iôjõ÷G ¿Éc ⁄É°S ô`` e ¿CG ó``©` H Ú``JCÉ` LÉ``Ø` e ,äGóMƒdG á檫e øe ÚdÉé©dG ÒWGƒædG "É¡ª∏°ùJ" Iôc π°SQCGh ¬©ÑJ ,≈`` eô`` ŸG QGƒ``é` H É``gOó``°` Sh ™e á``ë`jô``°`U á``¡` LGƒ``à π``Ø`«`∏`a øµd ,¿GôªY Iôjô“ ó©H ≈eôŸG .∞bƒŸG ò≤fCG ™«Ø°T êhôN πµ°ûH Iô``jõ``÷G AGOCG ø°ù– »ÑY’ ™`` LGô`` J ó``©` H ,®ƒ``ë` ∏` e

≈Ø£°üe ôFÉK - π«Ñ°ùdG ¿Éª«∏°S OGƒLh

IOÉ©à°SG ‘ äGó``Mƒ``dG í``‚ Ωó`` ≤` `dG Iô`` ` c OÉ`` ` ` –G ´QO Ö`` ≤` `d ≈∏Y É≤ëà°ùe GRƒ``a ≥≤M Éeó©H ‘ OQ ¿hO Ú``aó``¡` H Iô`` `jõ`` `÷G ¢ùeCG äôL »àdG á«eÉàÿG IGQÉÑŸG ÊÉãdG ˆGóÑY ∂∏ŸG OÉà°SG ≈∏Y .᪰ùjƒ≤dÉH É¡∏ª› ‘ IGQÉ``Ñ` ŸG äAÉ`` Lh á«∏°†aCG ™``e iƒà°ùŸG ᣰSƒàe äÉ`` ` ` bhC’G ¢``†` ©` H ‘ äGó`` Mƒ`` ∏` `d Oô£dG ádÉM ™e É«éjQóJ äRõ©J Iôjõ÷G ºLÉ¡e É¡d ¢Vô©J »àdG ájÉ¡ædG π``Ñ`b …ô``gƒ``÷G í``dÉ``°`U .áYÉ°S ∞°üæH á°ü◊G ‘ GAÉL IGQÉÑŸG Éaóg "ôWÉ°ûdG" ≥``jô``W ø``Y á«fÉãdG ºLÉ¡ŸGh ,ìÉ``à` Ø` dGó``Ñ` Y ø``°` ù` M ó¡a ±Î`` `ë` ` ŸG »``æ` «` £` °` ù` ∏` Ø` dG √QGƒ°ûe í``à` à` aG …ò`` ` dG ∫É``à` ©` dG ∫hC’h É``«` ª` °` SQ π``«` é` °` ù` à` dG ™`` e ɪ«a ,¢`` `ù` ` eCG IGQÉ`` `Ñ` ` e ‘ Iô`` ` e äGóMƒdG ÜQó`` `e á``Mô``a â``fÉ``c ó©H áë°VGh "¿ÉZGQO" »JGhôµdG ÜÉ≤dCG ∫hCG ∞£îH ¬àYÉ£à°SG -2010 ó``jó``÷G …hô``µ`dG º°SƒŸG √ó«°UQ äGó``Mƒ``dG ™``aQh ,2010 ."8" ¤EG ´QódG ÜÉ≤dCÉH ÖFÉf º∏°S ,AÉ≤∏dG ájÉ¡f ‘h áYƒª› ‘ øjôjóŸG áÄ«g ¢ù«FQ IOGób Ú©e ¢Sóæ¡ŸG Ò°UÉæŸG âaCGQ äGóMƒdG ≥jôa "ÏHÉc" ´Rh ∂dP πÑbh ,OÉ–’G ´QO »∏Y á«°†ØdGh á``«`Ñ`gò``dG äÉ``«` dGó``«` ŸG .ÚÑYÓdG ≈∏Y ≈∏Y äGó`` ` `Mƒ`` ` `dG π`` °` `ü` `Mh "15" ÉgQGó≤eh ,π£ÑdG IõFÉL Iôjõ÷G ∫É``f ɪ«a ,QÉ``æ` jO ∞`` dCG ,±’BG 7^500 "∞«°UƒdG" õcôŸG Iõ`` FÉ`` L ≈``∏` Y á``«` °` û` æ` ŸGh ±’BG "5" É``gQGó``≤` eh å``dÉ``ã` dG õcôŸG IõFÉL ≈∏Y ÉãeôdGh ,QÉæjO .QÉæjO 2^500 ÉgQGó≤eh ™HGôdG øjõcôŸG ójó– IGQÉÑe ‘h á«°ûæŸG ≥``≤`M ,™`` HGô`` dGh å``dÉ``ã`dG ¤EG áîjQÉJ ‘ Iôe ∫hC’ óYÉ°üdG ÒZ GRÉ``‚EG ÚaÎëŸG ä’ƒ£H õcôŸG √RGô``MEÉ`H ≥jôØ∏d ¥ƒÑ°ùe √Rƒa ó``©`H á``dƒ``£`Ñ`dG ‘ å``dÉ``ã` dG ¿hO ±Gó``gCG áKÓãH ÉãeôdG ≈∏Y ⩪L »``à` dG IGQÉ`` Ñ` `ŸG ‘ π``HÉ``≤`e º°TÉg ÒeC’G Ö©∏e ≈∏Y ΩÉ¡æ«H .ÉãeôdG ‘ ôØ°U Iôjõ÷G 2 äGóMƒdG äGóMƒdG äɪég äóYÉ°üJ òæe Iô`` ` `jõ`` ` `÷G ≈`` `eô`` `e ≈`` ∏` `Y PEG ,AÉ``≤` ∏` d ¤hC’G "ÊGƒãdG" IÎa "ô°†NC’G" ìGRCG Ée ¿ÉYô°S ,√ÒµØJ øY Gó«©H ¢†ÑædG ¢ùL á≤jô£dG ¿RGƒ``à` e πµ°ûH ≥°ùfh ¤EG ¬``∏` °` Uƒ``J »`` à` `dG á``Ñ` °` SÉ``æ` ŸG ôª°SC’G Iô``jõ``÷G ¢SQÉM ≈eôe ∞àµj ⁄h ,¥ô``£` dG ô``°`ü`bCG ø``e

Qƒ£°S ‘ Iôjõ÷Gh äGóMƒdG IGQÉÑe ÊÉãdG ˆGóÑY ∂∏ŸG OÉà°SG :¿ÉµŸG OÉ–’G ´QO »FÉ¡f :áÑ°SÉæŸG óªfi ,¢ùfDƒe óªMCG ,ô©jƒ°T π°ü«a ,…Rƒ∏dG ¥GRôdGóÑY :Ωɵ◊G …OÉÑ©dG …ôgƒ÷G ídÉ°U Iôjõ÷G ÖY’ OôW :äÉHƒ≤©dG (ôØ°U-2) Iôjõ÷G ≈∏Y äGóMƒdG Rƒa :áé«àædG z86{ ∫Éà©dG ó¡ah z76{ ìÉàØdG óÑY ø°ùM :±GógC’G ,…QGó¡ÑdG ∞«£∏dGóÑY »ëàa º°SÉH ,™«Ø°T ôeÉY :äGóMƒdG πãe óÑY óªMCG ,z»£jƒ◊G ôeÉY{ áeQÉëŸG óªfi ,…Òª°†dG óªfi ìÉàØdG óÑY ø°ùM ,∫ɪL óªfi ,ÖjP ôeÉY ,z¢SÉ«dG óªMCG{ º«∏◊G ó¡a{ ¢ûµ°ûc óªMCG ,z»KƒZÈdG ∂dÉe{ »∏Y âaCGQ ,zìÉÑ°ùdG ≈°ù«Y{ .z∫Éà©dG óLÉe ,É°TÉÑdG óªfi ,á«£Y óªMCG ,ôª°SC’G OɪM :Iôjõ÷G πãe óªMCG ,≈Ø£°üe óªfi ,zÚ°SÉj »æH QÉ°ûH{ ÚdÉé©dG ⁄É°S ,Oƒªfi ,¿GôªY …Dƒd ,…ôgƒ÷G ídÉ°U ,z»Ñ«©°ûdG ó›CG{ πØ«∏a óªfi ,Òª°S .ÒWGƒædG óFGQ


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )7‬آب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1318‬‬

‫تقرير ن�شره املوقع‬ ‫الإلكرتوين لالحتاد‬ ‫الدويل «فيفا»‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫الإجن��از كلمة تختلف ترجمتها‬ ‫بني العديد من الدول املن�ضوية حتت‬ ‫لواء الفيفا‪ ،‬فهناك من يطمح للفوز‬ ‫ب��الأل �ق��اب وغ�ي�ره��م ب �ل��وغ العاملية‪،‬‬ ‫وهناك من يتطلع لبلوغ النهائيات‬ ‫القارية‪ ،‬وهناك من يتطلع لتحقيق‬ ‫النتائج الطيبة و�إث�ب��ات ال��ذات لي�س‬ ‫�إال‪.‬‬ ‫يف الأردن‪ ،‬ومنذ �سنوات عديدة‬ ‫ريت نظرة االحتاد املحلي برئا�سة‬ ‫تغ ّ‬ ‫الأم� �ي ��ر ع �ل��ي �� ��ن احل� ��� �س�ي�ن‪ ،‬فهذا‬ ‫الأم�ير ال�شاب ال��ذي ترعرع يف كنف‬ ‫ال�ع��ائ�ل��ة امل��ال�ك��ة ع�ل��ى ح�سن القيادة‬ ‫وال � ��ر�ؤى ن�ح��و حتمية ال �ت �ط��ور‪ ،‬بد�أ‬ ‫مرحلة العمل برئا�سة االحتاد املحلي‬ ‫ب�خ�ط��وات رائ� ��دة‪ ،‬ع�ن��دم��ا واك ��ب عن‬ ‫قرب تدريبات املنتخب الوطني وقدم‬ ‫دعما معنويا هائال لالعبني‪ ،‬الأمر‬ ‫ال� ��ذي �أدى ل �ل �ف��وز ب��ذه�ب�ي��ة ال� ��دورة‬ ‫العربية للمرة الثانية على التوايل‬ ‫يف عام ‪.99‬‬ ‫ور�ؤى الأم �ي ��ر ع �ل��ي انعك�ست‬ ‫على تطلعات االحتاد ككل‪ ،‬حيث بد�أ‬ ‫التخطيط ب��دق��ة‪ ،‬وب��ات��ت الأه ��داف‬ ‫ت �ك�بر ب���ش�ك��ل � �س��ري��ع ي��واك��ب �سرعة‬ ‫الع�صر قبل �أن يفوت القطار الذي ال‬ ‫ي�سمح �إال للمجتهدين بالركوب فيه‪.‬‬ ‫مرحلة التطوير‬ ‫بد�أت الألفية الثانية با�ستقطاب‬ ‫�أف�ضل مدربي الوطن العربي حممود‬ ‫اجل ��وه ��ري‪ ،‬ف �خ��ط ال��رج��ل برنامج‬ ‫للنهو�ض مب�ستوى املنتخب الأول‪،‬‬ ‫فجائت نتائج العمل الطويل طيبة‬ ‫للغاية عندما �أ�شرقت �شم�س الأردن‬ ‫للمرة الأوىل بالظهور يف نهائيات‬ ‫ك�أ�س الأمم الآ�سيوية بال�صني ‪،2004‬‬ ‫وه �ن��اك ت��وا��ص��ل الإجن� ��از ب�ب�ل��وغ دور‬

‫�شم�س الأردن ت�شرق فوق �آ�سيا من جديد‬ ‫الثمانية �أمام منتخبات تفوقه خربة‬ ‫على ال�صعيد الآ�سيوي‪ ،‬لكن خ�سارته‬ ‫ال��درام�ي��ة �أم��ام ال�ي��اب��ان‪ ،‬كانت �أ�شبه‬ ‫"بالكوابح" التي �أوقفت امل�سرية عند‬ ‫هذه النقطة‪ ،‬وكان �ضياع فر�صة بلوغ‬ ‫ال ��دور ال�ن�ه��ائ��ي م��ن ت�صفيات ك�أ�س‬ ‫العامل �سبب يف فراغ جزئي‪.‬‬ ‫تعاون مع الفيفا‬ ‫ن �ف ����ض االحت � � ��اد الأردين ثقل‬ ‫اخل � �� � �س� ��ارة‪ ،‬وع � � ��ادت ع �ج �ل��ة العمل‬ ‫ل �ل��دوران م��ن ج��دي��د‪ ،‬وب ��د�أ الرتكيز‬ ‫على تنمية القواعد الأ�سا�سية‪ ،‬فبد�أ‬ ‫العمل م��ع وك��ان��ت ل��زي��ارات الرئي�س‬ ‫جوزيف بالتر الأث��ر الأك�بر يف دعم‬ ‫خمططات الأردن‪ ،‬لتنت�شر املالعب‬ ‫� �ض �م��ن م �� �ش ��روع ال � �ه� ��دف‪ ،‬وعقدت‬ ‫خم �ت �ل��ف ال � � ��دورات ل�ت�ن�م�ي��ة ق� ��درات‬ ‫امل � ��درب �ي��ن‪ ،‬وحت �� �س �ن��ت الإم �ك ��ان �ي ��ات‬ ‫الأ�سا�سية‪ ،‬ومعها و�ضعت الأردن �أوىل‬ ‫�أقدامها على ال�صعيد العاملي بت�أهل‬ ‫م�ن�ت�خ��ب ال �� �ش �ب��اب ل �ن �ه��ائ �ي��ات ك�أ�س‬ ‫العامل كندا ‪.2007‬‬ ‫قمة الإجناز‬ ‫مرت �سنتان ومع عودة اجلوهري‬ ‫خم�ط�ط��ا ف�ن�ي��ا ل�ل�ك��رة الأردن� �ي ��ة كان‬ ‫ال��و��ص��ول �إىل ن�ه��ائ�ي��ات ك ��أ���س الأمم‬ ‫الآ�سيوية جلميع املنتخبات الوطنية‬ ‫هو الهدف الأكرب لعام ‪.2010‬‬ ‫ب� �ك ��رت امل �ن �ت �خ �ب��ات يف الإع � � ��داد‬ ‫وم�ضت يف رح�ل��ة طويلة م��ن العمل‬ ‫و�سط حر ال�صيف وب��رد ال�شتاء‪ ،‬هو‬ ‫عمل فريق كبري يعمل بقالب واحد‪،‬‬ ‫ولذلك فقد كانت ترجمة الأهداف‬ ‫نتيجة طبيعية لكن له طعم جميل‬ ‫و�سط ت�أهل املنتخبات الثالثة دفعة‬ ‫واح � ��دة ل�ن�ه��ائ�ي��ات ال� �ق ��ارة‪ ،‬لت�صبح‬ ‫الأردن تتنف�س ك��رة ال�ق��دم وتتطلع‬ ‫ملا �سي�سفر عنه الظهور ف��وق امل�سرح‬

‫فرحة العبي واداريي املنخب الوطني الأول بالت�أهل للنهائيات الأ�سيوية‬

‫الآ�سيوي‪.‬‬ ‫الأول ق�صة �إعجاز‬ ‫ق�صة ت��أه��ل املنتخب الأول هي‬ ‫ب��اخ�ت���ص��ار ق�صة �إع �ج��از مب��ا حتمله‬ ‫الكلمة من معنى‪ ،‬ذل��ك �أن الإخفاق‬ ‫يف ت�صفيات ك��أ���س ال �ع��امل‪ ،‬والإبقاء‬ ‫على امل��درب الربتغايل فينجادا كان‬ ‫ل��ه �أث��ر �سلبي على ب��داي��ة امل���ش��وار يف‬ ‫الت�صفيات الآ�سيوية‪.‬‬ ‫لتبد�أ الرحلة بتعادل �سلبي مع‬

‫تايالند يف ع ّمان‪ ،‬ثم بخ�سارة غريبة‬ ‫�أمام �سنغافورة (‪ ،)2-1‬وهنا كان ال بد‬ ‫من �إحداث النقلة على �أمل �إنقاذ ما‬ ‫ميكن �إنقاذه‪ ،‬فكان التعاقد مع املدرب‬ ‫العراقي ال�شهريعدنان حمد‪ ،‬اخلبري‬ ‫بالكرة الأردن�ي��ة بحكم تواجده فيها‬ ‫ملوا�سم �سابقة‪.‬‬ ‫ع �م��ل ال ��رج ��ل و�� �س ��ط �ضغوط‬ ‫ع��دي��دة‪ ،‬وب ��د�أ رح �ل��ة ال�ع�م��ل وحاول‬ ‫ج��اه��دا م��ع م�ساعديه تنمية قدرات‬

‫الفريق‪ ،‬وو�صل مواجهتي العمالق‬ ‫الإي � ��راين وخ���س��ر الأول يف طهران‬ ‫لي�صبح الفريق على املحك احلقيقي‪،‬‬ ‫ول�ك��ن �إنتفا�ضة على ال��واق��ع جلبت‬ ‫الفوز على �إيران لتتحول الأمور مع‬ ‫ت �ب��ادل تايلند و��س�ن�غ��اف��ورة ال �ف��وز يف‬ ‫مواجهتيهما‪.‬‬ ‫ع � ��ادت الأردن ب �ت �ع ��ادل �سلبي‬ ‫م��ن تايلند‪ ،‬لتعود �إىل عمان لتفوز‬ ‫ع �ل��ى � �س �ن �غ��اف��ورة (‪ )1-2‬وتقطع‬

‫�صراع �آ�سيوي حت�ضريي لبطولة العامل لكرة ال�سلة‬

‫منتخبنا الوطني يبد�أ غدا‬ ‫حملة الدفاع عن لقب ك�أ�س �ستانكوفيت�ش‬ ‫بريوت ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب) وال�سبيل‬ ‫تتناف�س ع�شرة منتخبات ا�سيوية‬ ‫ل�ل�ظ�ف��ر يف ب �ط��ول��ة ال�ن�خ�ب��ة اال�سيوية‬ ‫الثالثة ل�ك��رة ال�سلة على ك��أ���س االمني‬ ‫العام ال�سابق لالحتاد ال��دويل ال�صربي‬ ‫بوري�سالف �ستانكوفيت�ش‪ ،‬والتي تنطلق‬ ‫ال�ي��وم ال�سبت على مالعب ن��ادي غزير‬ ‫(�شمال بريوت) لغاية ‪ 15‬اب احلايل‪.‬‬ ‫وهي النهائيات االوىل لبطولة قارية‬ ‫ي�ست�ضيفها لبنان‪ ،‬بعد نحو عقدين من‬ ‫ال�صعود ال�صاروخي لهذه اللعبة يف بالد‬ ‫االرز لت�صبح ال�ل�ع�ب��ة ال�شعبية االوىل‬ ‫يف ل �ب �ن��ان‪ ،‬اذ مت�ك�ن��ت االن ��دي ��ة املحلية‬ ‫وامل�ن�ت�خ�ب��ات ال��وط�ن�ي��ة م��ن ال �ت ��أل��ق على‬ ‫ال�ساحينت العربية واال�سيوية‪.‬‬ ‫ويت�أهل الفائز من امل�سابقة مبا�شرة‬ ‫اىل بطولة ا�سيا ال�ساد�سة والع�شرين‬ ‫للمنتخبات التي �ستقام �أي�ضا يف لبنان‬ ‫ع��ام ‪ ،2011‬يف ح�ين �ستمنح �أول خم�سة‬ ‫منتخبات يف البطولة مقاعد ا�ضافية‬ ‫ملناقطها اجلغرافية املختلفة يف البطولة‬ ‫القارية املقبلة‪.‬‬ ‫وت�شارك يف البطولة ع�شرة منتخبات‬ ‫ا�سيوية وزعت على جمموعتني‪ ،‬اذ ت�ضم‬ ‫الأوىل تايوان وايران بطلة ا�سيا (امل�صنفة‬ ‫‪ 21‬ع��امل�ي��ا وال�ث��ان�ي��ة ا� �س �ي��وي��ا)‪ ،‬والعراق‬ ‫واليابان وكازاخ�ستان‪� .‬أما الثانية فت�ضم‬ ‫االردن حاملة اللقب ولبنان (‪ 24‬عامليا‬ ‫والثالث ا�سيويا)‪ ،‬والفيلبني وقطر (‪28‬‬ ‫عامليا واخلام�سة ا�سيويا)‪ ،‬و�سوريا‪.‬‬ ‫وبعد ال��دور االول ال��ذي يقام على‬ ‫ط��ري �ق��ة ال � ��دوري م��ن م��رح �ل��ة واح� ��دة‪،‬‬ ‫ي �ت ��أه��ل اول ارب� �ع ��ة م�ن�ت�خ�ب��ات م ��ن كل‬ ‫جمموعة اىل رب��ع النهائي ال��ذي يقام‬ ‫على نظام اخل��روج املبا�شر‪ ،‬يليه ن�صف‬ ‫النهائي ثم النهائي‪.‬‬ ‫و�ست�شهد املجموعة الثانية �صراعا‬ ‫قويا بني املنتحبني االردين واللبناين‪،‬‬ ‫وذلك بعد حلولهما يف املركزين الثالث‬ ‫وال��راب��ع ع�ل��ى ال �ت��وايل يف ب�ط��ول��ة ا�سيا‬ ‫اخل��ام���س��ة وال�ع���ش��ري��ن ال �ت��ي �أق �ي �م��ت يف‬ ‫تياجنني ال�صينية العام املا�ضي‪ ،‬والتي‬ ‫احرزت ايران لقبها بفوزها على ال�صني‬ ‫يف النهائي‪.‬‬ ‫وح���ص��ل االردن ع�ل��ى ب�ط��اق��ة دعوة‬ ‫للم�شاركة يف الدورة‪ ،‬علما بانه احرز لقب‬ ‫الن�سخة الثانية لبطولة �ستانكوفيت�ش‬ ‫التي اقيمت يف الكويت عام ‪ 2008‬متقدما‬ ‫على كازاخ�ستان‪ ،‬الكويت‪ ،‬قطر والهند‪.‬‬ ‫وك��ان املنتخب االردين اح��رز لقب‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة ال�ث�لاث�ي��ة ال��ودي��ة ع�ل��ى ك�أ�س‬ ‫مدرار على ح�ساب قطر و�سوريا‪ ،‬والتي‬ ‫�أق �ي �م��ت م�ن��اف���س��ات�ه��ا يف ق��اع��ة النادي‬

‫منتخبنا الوطني فاز مرتني الأ�سبوع املا�ضي على نظريه القطري يف البطولة الدولية الودية‬

‫الأرثوذك�سي يف عمان يف نطاق حت�ضريات‬ ‫املنتخب مل�شاركته التاريخية املنتظرة يف‬ ‫نهائيات ك�أ�س العامل‪ ،‬كما انه �سي�شارك‬ ‫يف حمطته االعدادية الأخرية يف بطولة‬ ‫كرواتيا الدولية خ�لال ال�ف�ترة م��ن ‪20‬‬ ‫اىل ‪ 23‬اب احلايل‪.‬‬ ‫و�أق� ��ام االردن مع�سكرا ت��دري�ب�ي��ا يف‬ ‫ال�صني ت�ضمن ت�سع مباريات جتريبية‪،‬‬ ‫و� �ش��ارك بعد ذل��ك يف بطولة رباعية يف‬ ‫الفيليبني �أحرز و�صافتها‪ ،‬قبل �أن يظفر‬ ‫بلقب بطولة الربتغال الودية‪.‬‬ ‫وتكمل قطر حاملة لقب الن�سخة‬ ‫االوىل م ��ن امل �� �س��اب �ق��ة و�أب� � ��رز منتخب‬ ‫خليجي يف اللعبة‪ ،‬الفيليبني بطلة جنوب‬

‫�شرق ا�سيا‪ ،‬و�سوريا املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ق�ط��ر اح� ��رزت ل�ق��ب الن�سخة‬ ‫االوىل يف ت��اي�ب�ي��ه ع ��ام ‪ 2004‬متقدمة‬ ‫على كوريا اجلنوبية‪ ،‬تايبيه ال�صينية‪،‬‬ ‫و�سوريا‪.‬‬ ‫ويف املجموعة االوىل‪ ،‬يعود املنتخب‬ ‫ال� �ع ��راق ��ي ل �ل �م �� �ش��ارك��ة يف ال �ب �ط ��والت‬ ‫اال��س�ي��وي��ة ب�ع��د غ�ي��اب ل���س�ن��وات طويلة‪،‬‬ ‫علما ب��ان��ه ��ش��ارك الخ��ر م��رة يف بطولة‬ ‫ا� �س �ي��ا ال��راب �ع��ة ع �� �ش��رة ع ��ام ‪ 1987‬التي‬ ‫�أقيمت يف بانكوك التايالندية‪.‬‬ ‫و�ستكون البطولة مبثابة التح�ضري‬ ‫لبع�ض امل�ن�ت�خ�ب��ات ل�ك��أ���س ال �ع��امل التي‬ ‫ت�ست�ضيفها يف تركيا من ‪ 28‬اب احلايل‬

‫اىل ‪ 12‬ايلول املقبل‪ ،‬وهي لبنان‪ ،‬االردن‬ ‫وايران‪ ،‬بيد ان االخرية ت�شارك يف فريقها‬ ‫الثاين‪ .‬ويتح�ضر لبنان الدولة امل�ضيفة‬ ‫للم�شاركة للمرة الثالثة على التوايل‬ ‫يف بطولة ال�ع��امل‪ ،‬حت��ت ا��ش��راف املدرب‬ ‫االمريكي توما�س بالدوين‪ ،‬وذل��ك بعد‬ ‫حلوله و�صيفا يف بطولة ويليام جونز‬ ‫ال�ت��ي اق�ي�م��ت ال�شهر امل��ا��ض��ي يف تايبيه‬ ‫ال�صينية خلف املنتخب االيراين‪.‬‬ ‫و�ست�ساهم ع��ودة ق��ائ��د لبنان فادي‬ ‫اخلطيب من اال�صابة يف ظهره يف تدعيم‬ ‫��ص�ف��وف��ه‪ ،‬ليلعب اىل ج��ان��ب االمريكي‬ ‫امل�ج�ن����س ج��اك���س��ون ف ��روم ��ان‪ ،‬املوزعني‬ ‫روين فهد وعلي حممود‪...‬‬ ‫ويلعب لبنان يف املجموعة الرابعة‬ ‫يف ب�ط��ول��ة ال �ع��امل اىل ج����ان��ب �أ�سبانيا‬ ‫وفرن�سا وكندا وليتوانيا ونيوزيلندا‪ ،‬يف‬ ‫ح�ين يلعب االردن يف املجموعة االوىل‬ ‫اىل جانب االرجنتني و�صربيا و�أ�سرتاليا‬ ‫و�أمل��ان�ي��ا و�أن �غ��وال‪ ،‬واي ��ران يف الثانية اىل‬ ‫ج��ان��ب ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة و�سلوفينيا‬ ‫والربازيل وكرواتيا وتون�س‪.‬‬ ‫وكانت بعثة بعثة منتخبنا الوطني‬ ‫لكرة ال�سلة و�صلت العا�صمة اللبنانية‬ ‫بريوت ظهر �أم�س خلو�ض غمار بطولة‬ ‫ك�أ�س النخبة الآ�سيوية الثالثة على ك�أ�س‬ ‫�ستانكوفيت�ش التي توج منتخبنا بلقبها‬ ‫عام ‪ 2008‬يف الكويت‪.‬‬ ‫منتخبنا يف بريوت‬ ‫وك ��ان املنتخب ال��وط�ن��ي و��ص��ل �إىل‬ ‫ب�ي��روت �أول م��ن �أم ����س ب �ع��د البطولة‬ ‫ال��دول �ي��ة ال��ودي��ة ال�ت��ي �إن�ت�ه��ت الأربعاء‬ ‫بتتويجه ب�ط�لا للبطولة ع�ل��ى ح�ساب‬ ‫نظريه القطري ‪.‬‬ ‫م�ؤمتر �صحفي للجنة الأوملبية‬ ‫�إىل ذل ��ك ت�ع�ق��د ال�ل�ج�ن��ة الأوملبية‬ ‫الأردن �ي��ة يف ال�ساعة ال��راب�ع��ة م��ن ع�صر‬ ‫اليوم ال�سبت م��ؤمت��را �صحفيا يتحدث‬ ‫فيه كل من الن��ا اجلغبري الأم�ين العام‬ ‫ون�ب�ي��ل �أب ��و عبيد م�ست�شار اللجنة عن‬ ‫موا�ضيع‪.‬‬ ‫وكانت «ال�سبيل» ال�سباقة يف ن�شر‬ ‫بع�ض م��ن تفا�صيل امل ��ؤمت��ر ال�صحفي‬ ‫امل�ق��رر ال�ي��وم حيث �أن اللجنة االوملبية‬ ‫ب �� �ص��دد ات� �خ ��اذ ق� ��راره� ��ا ب �ح��ل اللجنة‬ ‫امل��ؤق�ت��ة احل��ال�ي��ة‪ ،‬وتعيني جلنة م�ؤقتة‬ ‫جديدة وان من اب��رز املر�شحني لتويل‬ ‫رئا�سة اللجنة اجلديدة وزير االت�صاالت‬ ‫م��روان جمعة ال��ذي �شغل منا�صب عدة‬ ‫يف احت��اد ك��رة ال�سلة �سابقا منها ع�ضو‬ ‫ملجل�س الإدارة ورئي�س للجنة املنتخبات‬ ‫وذلك للإ�شراف على كافة �أمور االحتاد‬ ‫يف الفرتة القادمة‪ ،‬خلفا للجنة امل�ؤقتة‬ ‫احلالية التي ير�أ�سها �سعيد �شقم‪.‬‬

‫ت��ذك��رة العبور نحو نهايات الدوحة‬ ‫القطرية‪.‬‬ ‫ال�شباب ثمرة جهود كبرية‬ ‫ك ��ان الب ��د مل�ن�ت�خ��ب ال �� �ش �ب��اب �أن‬ ‫يوا�صل ما حققه �سابقيه بت�أهل فريق‬ ‫(‪ )2006‬لنهائيات �آ�سيا ومنها لنهائيات‬ ‫ك�أ�س العامل‪ ،‬ثم ببلوغ فريق (‪)2008‬‬ ‫نهائيات �آ�سيا يف ال�سعودية‪ ،‬وحل�سن‬ ‫احل��ظ فقد اجتمعت جمموعة من‬ ‫املواهب الكبرية لدى فريق (‪)2010‬‬

‫حت��ت ق �ي��ادة م ��درب م���ص��ري متميز‬ ‫"حممد عبدالعظيم" وج� �ه ��از‬ ‫وطني �أردين ميلك اخلربة الكافية‪،‬‬ ‫لتكون ث�م��رة العمل ال��دق�ي��ق العودة‬ ‫ببطاقة الت�أهل امل�ستحقة من �أرا�ضي‬ ‫نيبال بالفوز على فل�سطني ونيبال‬ ‫وقريغز�ستان وطاجك�ستان‪ ،‬وتعادل‬ ‫وحيد مع اليمن‪ ،‬ليت�أهل من موقع‬ ‫ال�صدارة عن جدارة وا�ستحقاق‪.‬‬ ‫النا�شئني للمرة الأوىل‬ ‫مل تكن منتخبات النا�شئني يف‬ ‫الأردن ع�ن��د ح���س��ن ال �ظ��ن ول ��و ملرة‬ ‫واحدة خالل ال�سنوات الطويلة التي‬ ‫كانت ت�شارك فيها يف الإ�ستحقاقات‬ ‫الآ�سيوية‪ ،‬لكن رغبة التغيري جلبت‬ ‫�أح ��د م��درب��ي ال �ف �ئ��ات ال�ع�م��ري��ة من‬ ‫ن ��ادي مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د‪ ،‬ليت�سلم‬ ‫ال� �ق� �ي ��ادة ب ��وق ��ت م� �ت� ��أخ ��ر‪ ،‬ومي�ضي‬ ‫بالفريق خالل الت�صفيات التي جرت‬ ‫يف الإمارات‪ ،‬وهناك كانت املفاج�أة تلو‬ ‫الأخرى‪ ،‬حتى قطف الفريق ال�صغري‬ ‫ثمار عمل طويل امتد ل�سنتني‪.‬‬ ‫الن�شامى يف �آ�سيا‬ ‫و�أخريا فعلهتا فرق "الن�شامى"‬ ‫وهو اللقب املحبب للأردنيني‪ ،‬والذي‬ ‫�أطلق على منتخبهم الوطني‪ ،‬حيث‬ ‫ي ّو�صف اللقب �صفات الرجولة على‬ ‫الأداء الفني ال��ذي متتع به الفريق‬ ‫م�ن��ذ ��س�ن��وات ع��دي��دة‪ ،‬ل�ي��ذي��ع �صيت‬ ‫"الن�شامى" يف القارة الآ�سيوية‪.‬‬ ‫وم��اه��ي �إال �أ��س��اب�ي��ع قليلة حتى‬ ‫يبد�أ م�سل�سل ظهور "ن�شامى الأردن"‬ ‫ف ��وق امل �� �س��ارح الآ� �س �ي��وي��ة يف ك��ل من‬ ‫ال�صني و�أوزبك�ستان وقطر‪ ،‬واجلميع‬ ‫يف الأردن ي�ترق��ب �إ� �ش��راق��ة مميزة‬ ‫ل�ك��رة املنتخبات ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬لتوا�صل‬ ‫بعدها م�سرية الإجناز وترقب املزيد‬ ‫من النتائج يف قادم ال�سنوات‪.‬‬

‫ت�شهد م�شاركة ‪ 5‬العبني اليوم‬

‫امل�شاركة الأردنية يف بطولة‬ ‫�آ�سيا للنا�شئني وال�شباب تتوا�صل‬

‫هونغ كونغ ‪� -‬أمين �أبو حجلة‬ ‫موفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬ ‫ت�ت��وا��ص��ل امل���ش��ارك��ة الأردن �ي��ة يف ب�ط��ول��ة �آ�سيا‬ ‫ال�ع��ا��ش��رة للنا�شئني وال���ش�ب��اب ال �ي��وم ال���س�ب��ت من‬ ‫خالل مناف�سات فئة ال�شباب التي �ست�شهد م�شاركة‬ ‫‪ 5‬العبني �أردنيني‪.‬‬ ‫وج�ن�ب��ت ال�ق��رع��ة ال�لاع�ب��ة ف��اط�م��ة ال�شوابكة‬ ‫خو�ض مناف�سات الدور الأول يف فئة ال�شابات لوزن‬ ‫حتت ‪ 59‬كغم الذي ي�شارك فيه ‪ 13‬العبة‪ ،‬لتنتظر‬ ‫يف الدور الثاين الفائزة من مباراة ت�شونغ ت�سز وون‬ ‫من هونغ كونغ‪ ،‬والتايالندية نونتاكارن تيدارات‪.‬‬ ‫ويلعب حامت الدويك يف وزن حتت ‪ 61‬كغم الذي‬ ‫ي�ضم ‪ 17‬العبا مع الأندوني�سي مهرنج درامي�شراج‪،‬‬ ‫ورائد البخيت يف وزن حتت ‪ 68‬كغم الذي ي�ضم ‪17‬‬ ‫العبا �أي�ضا مع الإي��راين باقري غازياين‪ ،‬وحممد‬ ‫�صالح يف وزن حتت ‪ 76‬كغم مع ت�شن يي ه�سوان من‬ ‫ال�صني تايبيه يف مناف�سات جتمع ب�ين ‪ 16‬العبا‪،‬‬ ‫و�أخ�يرا يتواجه �أحمد ن�ش�أت يف وزن ف��وق ‪ 76‬كغم‬ ‫مع الكويتي علي اخلالدي يف مناف�سات ت�ضم ‪11‬‬ ‫العبا‪.‬‬ ‫و�أج��رى الالعبون تدريباتهم �أم�س يف �صالة‬ ‫ال�ف�ن��دق ال��ذي��ن يقيمون فيه ا��س�ت�ع��دادا ملواجهات‬ ‫ال� �ي ��وم‪ ،‬ورك� ��ز امل � ��درب حم �م��د ف �ت �ي��ان ع �ل��ى تنفيذ‬ ‫بع�ض احل��رك��ات الفنية والتكتيكية‪ ،‬و� �ش��دد على‬ ‫�أهمية الرتكيز على اخل�صم وال �شيء غ�يره عند‬ ‫ب ��دء ال� �ن ��زاالت‪ ،‬م���ش�ج�ع��ا ال�لاع �ب�ين ع �ل��ى حتقيق‬ ‫نتائج �إيجابية‪ ،‬ويف احل�صة امل�سائية عمد املدرب‬ ‫�إىل تخفيف ت�أثري املناخ احل��ار والرطوبة العالية‬ ‫م��ن خ�ل�ال مت��اري��ن ال�ل�ي��اق��ة‪ .‬و��س��اه�م��ت امليدالية‬ ‫الربونزية التي �أحرزتها الالعبة نور �أبو �صالح يف‬

‫وزن حتت ‪ 54‬كغم مبناف�سات فئة النا�شئني �أول من‬ ‫�أم�س اخلمي�س يف رفع درجة الت�أهب بالن�سبة لبقية‬ ‫الالعبني الطاحمني للوقوف على من�صة التتويج‬ ‫اليوم‪ ،‬وظهر ذلك جليا خالل تدريبات �أم�س حيث‬ ‫ظهرت عليهم ع�لام��ات احلما�س واجل��دي��ة خالل‬ ‫حديثهم للموفد الإعالمي‪ ،‬م�ؤكدين نيتهم تقدمي‬ ‫�أقوى العرو�ض لتحقيق �أف�ضل النتائج‪.‬‬ ‫ف �ت �ي��ان �أب � ��دى �� �س ��روره م ��ن احل ��ال ��ة املعنوية‬ ‫امل��رت�ف�ع��ة ل�لاع�ب�ين خ�ل�ال ال�ت��دري�ب��ات‪ ،‬وال �ت��ي من‬ ‫�ش�أنها �أن ت�ؤدي �إىل تقدمي م�ستويات جيدة خالل‬ ‫املناف�سات‪ ،‬متمنيا �أن يكون الن�صر حليفهم اليوم‪،‬‬ ‫خا�صة �أن�ه��م ال يقلون �ش�أنا ع��ن بقية املناف�سني‪،‬‬ ‫وجدد فتيان ثقته بالالعبني‪ ،‬م�ؤكدا �أنهم يتمتعون‬ ‫بفنيات عالية وروح قتالية مميزة‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪�� ،‬ش��ارك وف��د املنتخبات الوطنية يف‬ ‫حفل االفتتاح الذي �أقيم �أم�س‪ ،‬و�شمل فقرات فنية‬ ‫خمتلفة وعر�ضا للوفود واحل�ك��ام امل�شاركني‪ ،‬ومت‬ ‫خ�لال احل�ف��ل ت�سليم ال���ش��ارات الآ��س�ي��وي��ة للحكام‬ ‫الذين اجتازوا اختبارات دورة التحكيم الآ�سيوية‬ ‫التي اختتمت ي��وم الأرب�ع��اء املا�ضي مب�شاركة ‪400‬‬ ‫حكما من خمتلف بلدان القارة ال�صفراء‪ ،‬وا�ستلم‬ ‫ك ��ل م ��ن رئ �ي ����س جل �ن��ة احل� �ك ��ام ب ��االحت ��اد جمدي‬ ‫احلم�صي وم��درب املنتخبات الوطنية ابراهيم �أبو‬ ‫العظام ال�شارات ليكونا �أول حكمني �أردنيني ب�صالن‬ ‫�إىل هذه املرتبة يف حتكيم ريا�ضة الكراتيه‪.‬‬ ‫وكان اليوم الثاين من مناف�سات البطولة‪ ،‬قد‬ ‫اقت�صر على مناف�سات الكاتا التي �شارك يف �إدارتها‬ ‫احل �ك��م �إب��راه �ي��م �أب ��و ال �ع �ظ��ام‪ ،‬وت�خ�ت�ت��م فعاليات‬ ‫البطولة ي��وم غد الأح��د من خ�لال مناف�سات فئة‬ ‫دون ‪� 21‬سنة التي ميثلنا فيها كل من م��ازن لولح‬ ‫وب�شار النجار وحممد الريفي‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )7‬آب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1318‬‬

‫مواجهات قوية يف ملحق دوري �أبطال �أوروبا‬

‫نادي ال�شراة يحتفل بالأعياد الوطنية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رعى رئي�س املجل�س الأعلى لل�شباب �أحمد عيد امل�صاروة‪ ،‬احتفال‬ ‫نادي ال�شراه بالأعياد الوطنية‪ ،‬وبتخريج الدفعة الأوىل للمع�سكر‬ ‫التطوعي‪ ،‬الذي �أقيم يف مقر النادي �أم�س الأول‪ ،‬بح�ضور عدد من‬ ‫امل�س�ؤولني يف ق�ضاء �إيل‪ ،‬ومن مدراء املجل�س‪.‬‬ ‫احل�ف��ل ال��ذي ا�ستهل بال�سالم امللكي و�آي م��ن ال��ذك��ر احلكيم‪،‬‬ ‫رفع خالله امل�صاروة �أ�سمى �آيات الوالء جلاللة امللك عبداهلل الثاين‬ ‫ابن احل�سني‪ ،‬راعي احلركة ال�شبابية والريا�ضية الأردنية‪ ،‬وال�شكر‬ ‫جلاللته على مكارمه لقطاع الريا�ضة وال�شباب‪ ،‬كما قدر اجلهود‬ ‫التي يقوم بها رئي�س و�أع�ضاء الهيئتني الإدارية والعامة لنادي ال�شراه‬ ‫خلدمة �شباب املنطقة‪ ،‬معلنا عن دعم النادي ملوا�صلة ن�شاطاته‪ ،‬ودعم‬ ‫امل�شاركني‪.‬‬ ‫من جانبه بني رئي�س النادي ح�سن فالح النعيمات‪� ،‬أن املع�سكر‬ ‫ي�أتي حتقيقا لأهداف املجل�س الأعلى لل�شباب يف �إ�أن�شاء جيل م�ؤمن‬ ‫بربه‪ ،‬منتم لوطنه‪ ،‬ومعتز ب��ال��والء لقيادته الها�شمية‪ ،‬م�ستعر�ضا‬ ‫جهود النادي يف خدمة القطاع ال�شبابي والريا�ضي يف ق�ضاء �إيل‪.‬‬ ‫وقدم امل�شاركون يف املع�سكر تطبيقات على التدريبات التي تلقوها‪،‬‬ ‫قبل �أن ي�سلم امل�صاروة الدروع التقديرية لداعمي النادي واجلوائز‬ ‫مل�ستحقيها من املتفوقني يف املع�سكر‪.‬‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ستكون مباراة فريدر برمين الأملاين و�سمبدوريا االيطايل الأبرز‬ ‫يف مباريات امللحق امل�ؤهل �إىل دور املجموعات من م�سابقة دوري �أبطال‬ ‫�أوروبا ملو�سم ‪ 2011-2010‬مبوجب القرعة التي �سحبت �أم�س اجلمعة‬ ‫يف مقر االحتاد االوروبي يف نيون (�سوي�سرا)‪.‬‬ ‫ويقود برمين �صانع �ألعابه م�سعود اوزيل الذي ت�ألق ب�شكل الفت‬ ‫يف نهائيات مونديال جنوب �أفريقيا‪ ،‬يف حني �سيعول الفريق االيطايل‬ ‫على هدافه امل�شاك�س انطونيو كا�سانو حلجز مقعد له يف الدور الأول‬ ‫بعد �أن حقق فريق ميدنة جنوى نتائج الفتة املو�سم املا�ضي واحتل‬ ‫املركز الرابع يف الدوري املحلي‪.‬‬ ‫و�ستكون م��واج�ه��ة ب��راغ��ا م�ف��اج��أة امل��و��س��م امل��ا��ض��ي يف الربتغال‬ ‫وا�شبيلية اال�سباين ث�أرية كون املنتخب اال�سباين �أزاح جاره الربتغايل‬ ‫من الدور الثاين ملونديال جنوب �أفريقيا‪.‬‬ ‫ويقود ا�شبيلية مهاجم املنتخب الربازيلي لوي�س فابيانو الذي‬ ‫يلعب �إىل جانبه املايل فريديريك كانوتي‪.‬‬ ‫يف املقابل تبدو مهمة توتنهام االنكليزي �سهلة يف مواجهة يانغ‬ ‫بويز ال��ذي ك��ان حقق مفاج�أة يف ال��دور الثالث ب�إق�صائه فرنبه�شه‬ ‫الرتكي القوي‪.‬‬ ‫وجاءت القرعة كالتايل‪:‬‬

‫فابريغا�س ي�ؤكد بقاءه مع �آر�سنال‬ ‫لندن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫• روزنبورغ (الرنوج) ‪ -‬كوبنهاغن (الدمنارك)‬ ‫• بال (�سوي�سرا) ‪� -‬شرييف تريا�سبول (مولدافيا)‬ ‫• �سبارتا براغ (ت�شيكيا) ‪ -‬زيلينا (�سلوفاكيا)‬ ‫• بارتيزان بلغراد (�صربيا) ‪ -‬اندرخلت (بلجيكا)‬ ‫• يانغ بويز (�سوي�سرا) ‪ -‬توتنهام (انكلرتا)‬ ‫• براغا (الربتغال) ‪ -‬ا�شبيلية (ا�سبانيا)‬ ‫• فريدر برمين (املانيا) ‪� -‬سمبدوريا (ايطاليا)‬

‫فريدر برمين الأملاين يواجه عقبة �سمبدوريا االيطايل‬

‫مهمة �سهلة ن�سبيا للكبار يف «يوروبا ليغ»‬ ‫نيون ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ستكون مهمة الفرق الكبرية �سهلة ن�سبيا يف امللحق امل�ؤهل اىل‬ ‫دور املجموعات يف م�سابقة ال��دوري االوروب��ي لكرة القدم "يوروبا‬ ‫ليغ" ملو�سم ‪ 2011-2010‬مبوجب القرعة التي �سحبت �أم�س اجلمعة‬ ‫يف نيون ال�سوي�سرية‪.‬‬ ‫ويلعب ليفربول االنكليزي مع ط��راب��زون الرتكي‪ ،‬ويوفنتو�س‬ ‫االيطايل مع �شتورم غرات�س النم�سوي يف اختبارين �سهلني بالن�سبة‬ ‫اىل الفريقني العريقني اللذين ف�شال يف الت�أهل مل�سابقة دوري ابطال‬ ‫اوروب��ا ه��ذا املو�سم بعد ان انهيا املو�سم الفائت يف املركز ال�سابع يف‬ ‫بطولتي انكلرتا وايطاليا‪.‬‬ ‫وخ��ا���ض ال�ف��ري�ق��ان ال ��دور التمهيدي ال�ث��ال��ث فحجز ليفربول‬ ‫بطاقته ب�سهولة على ح�ساب رابوتينك �سكوبي املقدوين بالفوز عليه‬ ‫بنتيجة واحدة ‪�-2‬صفر ذهابا وايابا‪ ،‬ويوفنتو�س على ح�ساب �شامروك‬ ‫روفرز االيرلندي بالفوز عليه ‪�-2‬صفر ذهابا يف دبلن و‪�-1‬صفر ايابا‬ ‫يف تورينو‪.‬‬ ‫ويلعب مان�ش�سرت �سيتي االنكليزي الذي عزز �صفوفه بالعبني‬ ‫عدة هذا املو�سم مع اف �سي تيمي�سوارا الروماين‪ ،‬ومواطنه ا�ستون‬ ‫فيال مع رابيد فيينا النم�سوي‪ ،‬فيما يلتقي باير ليفركوزن املاين‬ ‫مع تفريا �سيمفروبول االوك ��راين‪ ،‬ومواطنيه بورو�سيا دورمتوند‬ ‫و�شتوتغارت مع كاراباغ االذربيجاين و�سلوفان براتي�سالفا ال�سلوفاكي‬ ‫ع�ل��ى ال �ت��وايل‪ ،‬وب��ورت��و ال�برت�غ��ايل م��ع غ�ن��ك البلجيكي‪ ،‬ومواطنه‬ ‫�سبورتينغ ل�شبونة مع بروندبي الدمناركي‪ ،‬و�سلتيك اال�سكتلندي‬ ‫مع اوتريخت الهولندي‪ ،‬وايندهوفن الهولندي مع اف �سي �سيبري‬ ‫نوفو�سيبري�سك الرو�سي‪ ،‬وفياريال اال�سباين مع دنيرب موجيليف‬ ‫البيالرو�سي‪.‬‬ ‫يذكر ان فياريال ي�شارك يف البطولة بدال من مواطنه مايوركا‬ ‫الذي ا�ستبعده االحت��اد االوروب��ي للعبة من امل�سابقة ب�سبب م�شاكله‬ ‫املالية‪.‬‬ ‫وتقام مباريات الذهاب يف ‪� 19‬آب احلايل‪ ،‬واالياب يف ‪ 26‬منه‪.‬‬

‫يوفنتو�س الإيطايل يواجه �شتورم غرات�س النم�سوي يف اختبار �سهل ن�سبيا‬

‫�أول�سن يجري تغيريات عديدةللقاء‬

‫لوف يريح معظم جنوم املونديال للمباراة الودية �ضد الدمنارك‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق��رر م��درب منتخب املانيا يواكيم‬ ‫ل��وف متديد ف�ترة اراح��ة معظم جنوم‬ ‫املنتخب االمل��اين ال��ذي بلغ ال��دور ن�صف‬ ‫النهائي م��ن م��ون��دي��ال ج�ن��وب افريقيا‬ ‫‪ 2010‬للمباراة الدولية ال��ودي��ة املقررة‬ ‫�ضد الدمنارك يف ‪ 11‬احلايل‪.‬‬ ‫ومل ي �� �س �ت��دع ل ��وف � �س��وى ثمانية‬ ‫الع �ب�ين مم��ن � �ش��ارك��وا يف ك ��أ���س العامل‬ ‫االخ�ي�رة ح�ي��ث اح�ت��ل امل��ان���ش��اف��ت املركز‬ ‫الثالث ابرزهم احلار�س مانويل نيوير‬ ‫والظهري ج�يروم بواتنغ‪ ،‬يف حني ابقى‬ ‫ف�ي�ل�ي��ب الم وب��ا��س�ت�ي��ان �شفاين�شتايغر‬ ‫وت��وم��ا���س م��ول��ر وم�ي�رو� �س�ل�اف كلوزه‬ ‫وم �� �س �ع��ود اوج � �ي ��ل و�� �س ��ام ��ي خ�ضرية‬ ‫بت�صرف اندتهم باال�ضافة اىل ميكايل‬ ‫باالك الذي مل يتعاف متاما من ا�صابة‬ ‫يف ك��اح �ل��ه اب �ع��دت��ه ع��ن ن �ه��ائ �ي��ات ك�أ�س‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫وق ��ال ل��وف يف ب�ي��ان وزع ��ه االحتاد‬ ‫االمل� ��اين �أم ����س اجل�م�ع��ة "كان اجتاهنا‬ ‫وا��ض�ح��ا ب��اال ن�ستدعي جن��وم املنتخب‬ ‫خلو�ض هذه املباراة‪ .‬نحن واعون متاما‬ ‫مل�س�ؤولياتنا جت��اه الالعبني الدوليني‪،‬‬ ‫فبعد بطولة ك�برى مثل ك��أ���س العامل‬ ‫من املهم جدا لهم ان يركزوا جهودهم‬ ‫ع �ل��ى ان��دي �ت �ه��م ال �ت��ي ت���س�ت�ع��د للمو�سم‬ ‫اجلديد"‪.‬‬ ‫جتدر اال�شارة اىل ان لوف ا�ستدعى‬ ‫العبني اثنني للمرة االوىل اىل �صفوف‬ ‫املنتخب وهما �سا�شا ريرث (فولف�سبورغ)‬ ‫ومارو�س رو�س (مون�شنغالدباخ)‪.‬‬ ‫وهنا الئحة الالعبني الـ‪:18‬‬ ‫‪ -‬حلرا�سة امل��رم��ى‪ :‬مانويل نيوير‬

‫‪15‬‬

‫يواكيم لوف قرر متديد فرتة �إراحة معظم جنوم املنتخب االملاين‬

‫(�شالكه) وتيم في�سه (فريدر برمين)‬ ‫ ل � � �ل � ��دف � ��اع‪ :‬ان� � ��دري� � ��ا�� � ��س بيك‬‫(هوفنهامي) وجريوم بواتنغ (مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي)‪ ،‬و�سا�شا ري�ثر ومار�سيل �شايفر‬ ‫(كالهما مع فولف�سبورغ) وكري�ستيان‬ ‫��ش��ول�ت����س (ه��ان��وف��ر) و�� �س�ي�ردار تا�شي‬ ‫(�شتوتغارت)‬ ‫ ل �ل��و� �س��ط‪ :‬ك��ري �� �س �ت �ي��ان غريترن‬‫(�شتوتغارت) وت��وم��ا���س هيت�سيلبريغر‬ ‫(و� �س��ت ه� ��ام) وارون ه��ان��ت (برمين)‬ ‫وت � � ��وين ك� ��رو�� ��س (ب � ��اي � ��رن ميونيخ)‬ ‫وماركو مارين (برمين) وماركو رو�س‬

‫(م��ون���ش�ن�غ�لادب��اخ) وك��ري���س�ت�ي��ان ترا�ش‬ ‫(� �ش �ت��وت �غ��ارت) وب �ي��وت��ر ترو�شوف�سكي‬ ‫(هامبورغ)‬ ‫ل�ل�ه�ج��وم‪ :‬م��اري��و غوميز (بايرن‬‫م �ي��ون �ي��خ) وب��ات��ري ����س ه�ي�ل�م�ي����س (باير‬ ‫ليفركوزن)‪.‬‬ ‫تغيريات يف ت�شكيلة الدمنارك‬ ‫من جانبه �أجرى مورتن اول�سن‬ ‫امل��دي��ر الفني للمنتخب الدمناركي‬ ‫تغيريات ع��دي��دة يف �صفوف فريقه‬ ‫ق� �ب ��ل امل� � �ب � ��اراة ال � ��ودي � ��ة‪ ،‬ح� �ي ��ث �أن‬ ‫ث�ل��ث ال�لاع �ب�ين ال��ذي��ن ا�ستدعاهم‬

‫مل ي �� �ش��ارك��وا يف م ��ون ��دي ��ال جنوب‬ ‫�أفريقيا‪.‬‬ ‫وقد يح�صل جوين توم�سن العب‬ ‫�سوندرجيالند على فر�صة امل�شاركة‬ ‫الأوىل م ��ع امل �ن �ت �خ��ب الدمناركي‪،‬‬ ‫و�ضمت القائمة مايكل �سيلربباوير‬ ‫العب اف �سي اوتريخت‪ ،‬الذي غاب‬ ‫عن قائمة الفريق يف املونديال‪.‬‬ ‫وي �غ �ي��ب ب �ع ����ض ال�ل�اع �ب�ي�ن من‬ ‫�أ�صحاب اخل�برة ب��ال��دوري الأملاين‪،‬‬ ‫عن �صفوف املنتخب الدمناركي يف‬ ‫م�ب��اراة الأرب �ع��اء‪ ،‬مثل دانيل يان�سن‬

‫الع� � ��ب ف� �ي ��ردر ب� ��رمي� ��ن وت ��وم ��ا� ��س‬ ‫كالينربغ العب فولف�سبورغ و�سورين‬ ‫الر�سن مهاجم دوي�سبورغ‪.‬‬ ‫ومل ي���س�ت��دع اول �� �س��ن نيكال�س‬ ‫بيندترن الع��ب ار��س�ن��ال �أو ي��ون دال‬ ‫توما�سون الع��ب فينورد‪ ،‬مما مينح‬ ‫الفر�صة مل�شاركة م��ادز يونكر العب‬ ‫رودا ك�يرك��راده ونيكال�س بيدر�سن‬ ‫الع��ب غرونينغن فيما ق��د ي�شارك‬ ‫ال�سي �شون العب نيميغن يف املباراة‬ ‫بعد تعافيه من �إ�صابة يف الركبة‪.‬‬ ‫و�ضمت قائمة الع�شرين العبا‬ ‫ملباراة �أملانيا ‪ 13‬العبا ممن �شاركوا يف‬ ‫املونديال‪.‬‬ ‫وق��د ي���ش��ارك ديني�س روميدال‬ ‫يف م� �ب ��ارات ��ه امل �ئ ��وي ��ة م ��ع املنتخب‬ ‫ال ��دمن ��ارك ��ي‪ ،‬يف ح ��ال ق ��رر اول�سن‬ ‫االعتماد عليه‪.‬‬ ‫وك��ان املنتخب الدمناركي ف�شل‬ ‫يف عبور دور املجموعات للمونديال‪،‬‬ ‫وه� ��و م ��ا و� �ص �ف��ه اول �� �س��ن بال�شيء‬ ‫«املحبط»‪.‬‬ ‫وم� � ��ن ب�ي��ن ال�ل�اع� �ب�ي�ن ال ��ذي ��ن‬ ‫�شاركوا يف ك�أ�س العامل وا�ستدعاهم‬ ‫اول���س��ن جم ��ددا‪ ،‬ت��وم��ا���س �سورن�سن‬ ‫ح��ار���س ��س�ت��وك ��س�ي�ت��ي‪ ،‬واملدافعني‬ ‫الر� ��س ي��اك��وب���س��ن الع ��ب بالكبرين‬ ‫و��س�ي�م��ون ك��اي��ر الع��ب فولف�سبورغ‬ ‫ودان�ي��ل اج�ير الع��ب ليفربول وبري‬ ‫كرولدروب العب فيورنتينا و�سيمون‬ ‫باول�سن العب الكمار‪.‬‬ ‫ويف خط الو�سط �ضمت القائمة‬ ‫كري�ستيان بول�سن الع��ب يوفنتو�س‬ ‫ال� � ��ذي ت� � ��ردد �أن� � ��ه يف ط��ري �ق��ه �إىل‬ ‫ليفربول‪.‬‬

‫اك��د �صانع ال�ع��اب وق��ائ��د ار�سنال االنكليزي‪ ،‬ال��دويل اال�سباين‬ ‫�سي�سك فابريغا�س بقاءه يف �صفوف ناديه احلايل بعد ان كان مر�شحا‬ ‫لالنتقال اىل بر�شلونة بطل الدوري اال�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫وقال فابريغا�س «يف البداية اود االعتذار من ان�صار ار�سنال النني‬ ‫مل اتوجه اليهم يف وقت مبكر يف ما يتعلق مب�صريي مع الفريق ذلك‬ ‫النني مل اكن على دراية مباذا يخبىء يل امل�ستقبل اىل هذه اللحظة‬ ‫التي اتكلم فيها حاليا»‪.‬‬ ‫وا�ضاف «ال ا�ستطيع ان انكر بان االنتقال اىل ناد مثل بر�شلونة‬ ‫مل يكن مثريا بالن�سبة ايل‪ ،‬قلة من الالعبني يرف�ضون اللعب يف‬ ‫النادي الكاتالوين‪ .‬انه النادي ال��ذي �شهد انطالقتي وحيث يوجد‬ ‫ا�صدقائي وعائلتي وحيث حلمت دائما بالدفاع عن الوانه»‪.‬‬ ‫وتابع «لقد اجريت حمادثات ع��دة مع امل��درب ار�سني فينغر يف‬ ‫اال�شهر االخ�ي�رة �شخ�صيا وع�بر الهاتف وعلى ال��رغ��م م��ن ان هذه‬ ‫املحادثات �سبتقى �سرية‪ ،‬فان ما هو اكيد بان بر�شلونة تقدم بعر�ضني‬ ‫للح�صول على خدماتي»‪.‬‬

‫انرتنا�سيونال الربازيلي يت�أهل‬ ‫�إىل نهائي ك�أ�س ليربتادوري�س‬ ‫�ساو باولو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حلق فريق انرتنا�سيونال بورتو اليغري الربازيلي بت�شيفا�س‬ ‫غ��واداالخ��ارا املك�سيكي اىل نهائي م�سابقة ك�أ�س ليربتادوري�س لكرة‬ ‫القدم (دوري ابطال امريكا اجلنوبية) رغم خ�سارته ايابا ‪ 2-1‬امام‬ ‫مناف�سه ��س��او ب��اول��و يف ��س��او ب��اول��و‪ ،‬وذل��ك ل�ف��وزه ذه��اب��ا على ار�ضه‬ ‫‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫و�سجل اليك�س �سيلفا (‪ )30‬واول�ي�ف��را (‪ )53‬ه��ديف ��س��او باولو‪،‬‬ ‫والي�ساندرو (‪ )52‬هدف انرتنا�سيونال‪.‬‬

‫�أملانيا تلتقي الربازيل وديا العام القادم‬ ‫فرانكفورت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن االحتاد االملاين لكرة القدم �أول من �أم�س اخلمي�س ان املانيا‬ ‫�ستلتقي الربازيل وديا يف ‪� 10‬آب عام ‪.2011‬‬ ‫واكد االحتاد ان املباراة بني املانيا ثالثة مونديال جنوب افريقيا‬ ‫وال�برازي��ل الفائزة ‪ 5‬م��رات بك�أ�س العامل �ستقام على ملعب مدينة‬ ‫�شتوتغارت اجلديد والذي يتم حتديثه يف الوقت احلايل‪.‬‬ ‫وق��ال م��درب منتخب املانيا يواكيم ل��وف‪« :‬تعترب ه��ذه املباراة‬ ‫من �ضمن مناف�سات كرة القدم الدولية الكال�سيكية‪ ،‬ونحن �سنكون‬ ‫�سعداء خلو�ض مثل هذا اللقاء املثري»‪.‬‬ ‫والتقت املانيا مع الربازيل ‪ 20‬مرة‪ ،‬كان اخرها يف ك�أ�س القارات‬ ‫التي اقيمت عام ‪ ،2005‬وهي مل حتقق الفوز على املنتخب االمريكي‬ ‫اجلنوبي اال ‪ 3‬مرات فقط يف تاريخها‪.‬‬

‫خيتايف ي�ضم املهاجم كولونغا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن نادي خيتايف الإ�سباين لكرة القدم �أم�س اجلمعة تعاقده مع‬ ‫�أدريان كولونغا مهاجم ريكرياتيفو هويلفا املناف�س يف دوري الدرجة‬ ‫الثانية‪ ،‬يف �صفقة مل يتم الك�شف عن قيمتها املالية‪.‬‬ ‫ووق��ع كولونغا (‪ 25‬ع��ام�اً) عقدا يبقيه يف �صفوف خيتايف ملدة‬ ‫خم�سة �أعوام‪.‬‬ ‫وي�ب�ح��ث خ�ي�ت��ايف ع��ن م�ه��اج��م �أخ ��ر ب�ع��د ب�ي��ع روب��رت��و �سولدادو‬ ‫لفالن�سيا‪ ،‬وك��ان الفريق يف الأ�سا�س مهتما باملهاجم ال��دويل دانييل‬ ‫غويزا‪ ،‬ولكن يبدو �أن الالعب يف طريقه لالنتقال من فرنبه�شة �إىل‬ ‫روبن كازان‪ .‬وكذلك �أعلن خيتايف عن �إعارة كيبا بالنكو (‪ 26‬عاماً)‬ ‫�إىل هويلفا كجزء من �صفقة كولونغا‪.‬‬ ‫وحقق خيتايف �أف�ضل مركز له يف تاريخه املو�سم املا�ضي باحتالل‬ ‫املركز ال�ساد�س يف ترتيب الدوري الإ�سباين حتت قيادة النجم ال�سابق‬ ‫لريال مدريد واملنتخب الإ�سباين ميت�شيل‪ ،‬و�سي�شارك الفريق يف‬ ‫الدوري الأوروبي هذا املو�سم‪.‬‬

‫وي�ستهام يونايتد ي�ضم وين�ستون ريد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذك��رت تقارير �صحفية �أم����س اجلمعة �أن امل��داف��ع النيوزيلندي‬ ‫ال�شاب وين�ستون ريد‪ ،‬الذي �أ�صبح بطال قوميا بعد �أن �سجل هدف‬ ‫التعادل لبالده يف الدقيقة الأخ�ي�رة من امل�ب��اراة �أم��ام �سلوفاكيا يف‬ ‫مونديال جنوب �أفريقيا‪ ،‬وقع عقداً ميتد لثالثة �أعوام مع وي�ستهام‬ ‫الإنكليزي‪.‬‬ ‫وول��د ري��د (‪ 22‬عاما) يف نيوزيلندا ثم رح��ل �إىل ال��دمن��ارك مع‬ ‫والدته وهو يف الثانية ع�شر من عمره‪ ،‬ولعب يف �صفوف ميدتيالند‬ ‫قبل �أن ي�ضمه ريكي هريبرت مدرب املنتخب النيوزيلندي �إىل �صفوف‬ ‫الفريق يف ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫وقدم ريد م�ستوى رائع مع املنتخب النيوزيلندي‪ ،‬الذي ف�شل يف‬ ‫جتاوز الدور الأول‪ ،‬ولكنه ظل الفريق الوحيد الذي مل يتعر�ض لأي‬ ‫هزمية خالل املونديال بعد تعادله يف ثالث مباريات‪.‬‬ ‫وبات ريد �ساد�س العب نيوزيلندي يحرتف يف الدوري الدمناركي‬ ‫بعد يل نورفولك وداين هاي وريان نيل�سن و�سيمون ايليوت وكري�س‬ ‫وود‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )7‬آب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1318‬‬

‫م�ستقبل رونالدينيو بيد �آي �سي ميالن‬ ‫ميالنو ‪ -‬رويرتز‬ ‫قال روبرتو دي ا�سي�س وكيل �أعمال و�شقيق الربازيلي رونالدينيو‬ ‫الع��ب ن��ادي م�ي�لان الإي �ط��ايل �إن م�ستقبل ال�لاع��ب ال��ذي تتحدث‬ ‫تقارير عن رغبة نادي لو�س اجنلي�س غاالك�سي الأمريكي يف التعاقد‬ ‫معه ال يزال يف يد �إدارة النادي الإيطايل‪.‬‬ ‫�إال �أن �سيلفيو برل�سكوين م��ال��ك ن��ادي ميالنو ي�صر على �أن‬ ‫رونالدينيو (‪ 30‬عاماً) �سيكمل عقده الذي ي�ستمر حتى نهاية املو�سم‬ ‫املقبل و�إنه �أي�ضاً �سي�ستمر يف �صفوف الفريق حتى نهاية م�شواره يف‬ ‫مالعب الكرة‪.‬‬ ‫ل�ك��ن بع�ض امل���ش�ك�لات املتعلقة بلياقة ال�لاع��ب �أث ��ارت تكهنات‬ ‫باحتمال انتقاله �إىل فريق �آخر خالل فرتة االنتقاالت احلالية‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة غازيتا ديلو �سبورت الريا�ضية الإيطالية عن دي‬ ‫ا�سي�س قوله‪�« :‬أ�سمع الكثري من الأ�شياء �إال �أنني مل �أبلغ ب�شيء من‬ ‫جانب �أي طرف‪ .‬ميالنو الآن هو الذي �سيبلغنا»‪.‬‬ ‫وم��ن جهة �أخ ��رى ق��ال��ت ت�ق��اري��ر �إع�لام�ي��ة �إن ميالنو �سي�سعى‬ ‫للتعاقد مع الربازيلي روبينيو العب نادي مان�ش�سرت �سيتي االنكليزي‬ ‫واملعار حالياً �إىل �سانتو�س الربازيلي يف حالة رحيل رونالدينيو‪.‬‬ ‫وت�ت�ردد �أي�ضا �شائعات ت�ق��ول �إن م��داف��ع ميالنو تياغو �سيلفا‬ ‫�سينتقل �إىل ريال مدريد الإ�سباين رغم �أن ميالنو يقول �إنه رف�ض‬ ‫مفاحتة النادي الإ�سباين و�إنه لن يبيع الالعب‪.‬‬

‫مولر يجدد عقده مع بايرن ميونيخ‬ ‫ميونيخ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫جدد مهاجم بايرن ميونيخ االملاين الدويل توما�س مولر عقده‬ ‫مع ناديه احلايل لعامني ا�ضافيني حتى حزيران عام ‪ 2015‬كما اعلن‬ ‫النادي البافاري �أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وك��ان مولر (‪ 20‬عاما) ال��ذي ت��درج يف الفئات العمرية لبايرن‬ ‫ميونيخ حقق انطالقة قوية يف دوري البوند�سليغا علما ب�أنه كان‬ ‫يلعب يف م�صاف الدرجة الثالثة يف ايار عام ‪.2009‬‬ ‫وفر�ض مولر نف�سه ا�سا�سيا يف �صفوف بايرن ميونيخ املو�سم‬ ‫الفائت حتى انه متكن من ازاحة املخ�ضرم مريو�سالف كلوزه وماريو‬ ‫غوميز من خط الهجوم‪ ،‬قبل ان يت�ألق يف نهائيات مونديال ‪ 2010‬يف‬ ‫جنوب افريقيا ويتوج هدافا لها بر�صيد ‪ 5‬اهداف (ت�ساوى مع ثالثة‬ ‫العبني اخرين لكنه توج هدافا ر�سميا للبطولة النه تفوق عليهم من‬ ‫ناحية التمريرات احلا�سمة)‪.‬‬ ‫وا�شارت ال�صحف املحلية �إىل �أن مولر �سيتقا�ضى مبلغا مقداره‬ ‫حوايل ‪ 3‬ماليني يورو �سنويا‪.‬‬

‫مواجهة �ساخنة بني الزوراء والطلبة‬ ‫يف الدور النهائي من الدوري العراقي‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يتطلع ال��زوراء والطلبة اىل االقرتاب كثريا من املربع الذهبي‬ ‫عندما يلتقيان اليوم ال�سبت يف مواجهة �ساخنة �ضمن املرحلة الثالثة‬ ‫من مناف�سات املجموعة االوىل يف الدور النهائي لبطولة العراق لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫ويعترب الفريقان مواجهتهما انعطافا م��ؤث��را يف م�شوارهما‪،‬‬ ‫وميلك كل منهما اربع نقاط‪ ،‬وبالتايل ف�إن رغبتهما كبرية يف الفوز‬ ‫لقطع �شوط كبري يف الت�أهل �إىل ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫ويف املجموعة ذات�ه��ا‪ ،‬ي�أمل بغداد �صاحب النقطتني يف انعا�ش‬ ‫اماله يف دخول دائرة ال�صراع عندما يقابل ال�صناعة الذي يخو�ض‬ ‫املواجهة ب�سجل خال بعد خ�سارتني عقدتا مهمته‪.‬‬ ‫ويحتدم ال�صراع يف املجموعة الثانية‪ ،‬حيث يخو�ض اربيل حامل‬ ‫اللقب لقاء يتوقع �أن يكون مثريا امام الكهرباء‪ ،‬وهما ي�سعيان اىل‬ ‫هدف واحد يتمثل بخطف نقاط املباراة كاملة للم�ضي بثبات �صوب‬ ‫بطاقة الت�أهل عن املجموعة اىل املربع الذهبي‪.‬‬ ‫وتبدو فر�صة اربيل الذي يخو�ض لقاءه مبعنويات كبرية عقب‬ ‫فوزه على النجف يف املرحلة الثانية‪ ،‬مواتية بعدما جنح يف معاجلة‬ ‫اخطائه ومتكن من العودة اىل االجواء بقوة‪.‬‬ ‫ويف االجت��اه ذات��ه‪ ،‬ت�سري م�ب��اراة ال�شرطة (‪ 4‬نقاط) مع �ضيفه‬ ‫النجف الذي يبحث عن فر�صة اخرية لتعوي�ض خ�سارتيه ال�سابقتني‬ ‫م��ن اج��ل ان يبقي على �آم��ال��ه يف ال�صراع على لقب �صاحب اف�ضل‬ ‫مركز ثاين لكي يوا�صل م�شواره‪ ،‬بيد ان حظوظه تبدو �ضئيلة خارج‬ ‫قواعده‪.‬‬ ‫ويحل كربالء �ضيفا على ده��وك يف م�ب��اراة �ست�ضع الأول على‬ ‫املحك امام م�ضيفه امل�ستفيد من عاملي االر�ض واجلمهور واملتطلع‬ ‫حل�سم �صدارة ترتيب املجموعة الثالث‪ ،‬وهما يدخالن املباراة بر�صيد‬ ‫مت�ساو ‪ 4‬نقاط وبتطلعات م�شرتكة للرتبع على �صدارة الرتتيب‪.‬‬ ‫وي�ح��اول اجل��وي��ة تعوي�ض بدايتني تعرث فيهما بعدما اكتفى‬ ‫بتعادلني خميبني‪ ،‬وهو يلتقي يف هذه املرحلة نفط اجلنوب‪.‬‬ ‫وي�أمل اجلوية اخل��روج ه��ذه امل��رة بفوز ثمني لتعديل م�سريته‬ ‫لالطمئنان على م�شواره قبل ان يواجه اي احتماالت قد تعقد من‬ ‫مهمته يف املناف�سات بعدما تخلى عن وترية ادائه املتميز الذي اظهره‬ ‫يف املراحل التمهيدية للم�سابقة‪.‬‬ ‫والالفت ان اجلوية قدم م�ستوى متذبذبا يف املراحل االخرية‬ ‫وكان ذلك وا�ضحا يف ظهوره املتوا�ضع عندما خرج متعادال ب�صعوبة‬ ‫على ار�ضه امام دهوك �سلبا وعلى ملعب م�ضيفه كربالء(‪.)1-1‬‬

‫كاكا خ�ضع لعملية جراحية يف الركبة‬ ‫�ستبعده من ثالثة �إىل �أربعة �أ�شهر‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خ�ضع الع��ب و�سط ري��ال م��دري��د اال��س�ب��اين ال��دويل الربازيلي‬ ‫كاكا اىل عملية جراحية يف ركبته �أول من �أم�س اخلمي�س �ستبعده‬ ‫عن املالعب لفرتة ترتاوح بني ثالثة واربعة ا�شهر كما اعلن النادي‬ ‫امللكي يف موقعه على �شبكة االنرتنت‪.‬‬ ‫وكان كاكا (‪ 28‬عاما) ترك مركز تدريب الفريق يف لو�س اجنلي�س‬ ‫يف الواليات املتحدة �أم�س االربعاء للخ�ضوع لفحو�صات طبية تبني‬ ‫على اث��ره��ا ان��ه يحتاج اىل عملية ج��راح�ي��ة اج��راه��ا ال�ي��وم على يد‬ ‫الدكتور البلجيكي ال�شهري مارك مارتن�س‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح ال�ن��ادي يف بيان ر�سمي‪« :‬خ�ضع كاكا لعملية جراحية‬ ‫يف ركبته الي�سرى حتت ا�شراف الطبيب اجل��راح م��ارك مارتن�س يف‬ ‫م�ست�شفى اي زد مونيكا يف انتورب بعد ان اظهرت الفحو�صات ا�صابته‬ ‫بتمزق يف الغ�ضروف»‪.‬‬ ‫ويقوم ريال مدريد حاليا بجولة امريكية حتت ا�شراف مدربه‬ ‫اجلديد الربتغايل جوزيه مورينيو‪ ،‬وهو فاز يف اوىل مبارياته الودية‬ ‫على ال�س اغيال�س ديل �أمريكا دي مك�سيكو ‪.2-3‬‬

‫«ليون» و«بوردو» يريدان �إز��حة مر�سيليا‬ ‫عن عر�ش الدوري الفرن�سي‬ ‫باري�س ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ي�سعى ك��ل م��ن ليون حامل‬ ‫اللقب �سبع م��رات يف ال�سنوات‬ ‫ال�ت���س��ع الأخ �ي��رة وب � ��وردو بطل‬ ‫امل ��و�� �س ��م ق �ب ��ل ال� �ف ��ائ ��ت �إزاح� � ��ة‬ ‫م��ر� �س �ي �ل �ي��ا ال � �ت� ��ي ت� � ��وج بطال‬ ‫للدوري الفرن�سي للمرة الأوىل‬ ‫بعد م��رور ‪ 18‬عاما‪ ،‬وذل��ك لدى‬ ‫انطالق املو�سم اجلديد ‪-2010‬‬ ‫‪ 2011‬اليوم ال�سبت‪.‬‬ ‫وكان مر�سيليا فاج�أ اجلميع‬ ‫امل��و� �س��م امل��ا� �ض��ي ع �ن��دم��ا ح�سم‬ ‫البطولة يف الأمتار الأخرية بعد‬ ‫�أن ت�صدر ب��وردو لفرتات طويلة‬ ‫ال�ترت �ي��ب ال �ع��ام ق�ب��ل �أن تخور‬ ‫قواه يف �أواخر البطولة‪ ،‬ويحتل‬ ‫املركز ال�ساد�س‪.‬‬ ‫وي � ��درك م��ر��س�ي�ل�ي��ا بقيادة‬ ‫م��درب��ه ال�ق��دي��ر دي��دي�ي��ه دي�شان‬ ‫(ق��اده �إىل �أن ي�صبح �أول فريق‬ ‫ف��رن �� �س��ي وال ��وح �ي ��د ح �ت��ى الآن‬ ‫يحرز لقب دوري �أبطال �أوروبا‬ ‫عندما كان العبا يف �صفوفه عام‬ ‫‪ )1993‬ب ��أن الو�صول �إىل القمة‬ ‫�أ�سهل من البقاء فيها‪.‬‬ ‫والواقع �أن مر�سيليا يواجه‬ ‫م���ش�ك�ل��ة ق ��د ت ��ؤث ��ر ع �ل��ى ت ��وزان‬ ‫الفريق يف مطلع املو�سم احلايل‬ ‫هي رغبة هداف ال��دوري املو�سم‬ ‫املا�ضي م��ام��ادو نيانغ باالنتقال‬ ‫اىل فريق فرنبغ�شه الرتكي اثر‬ ‫تلقيه عر�ضا مغريا يف ظل رف�ض‬ ‫ك�ل��ي م��ن ادارة ال �ن��ادي ورئي�سه‬ ‫ج � ��ان ك� �ل ��ود دا� �س �ي �ي��ه ودي�شان‬ ‫بالذات‪.‬‬ ‫وي �ع �ت �ق ��د رئ� �ي� �� ��س ال � �ن ��ادي‬ ‫وامل ��درب ب��ان نيانغ مرتبط مع‬ ‫مر�سيليا بعقد ينتهي عام ‪2014‬‬ ‫ويتعني عليه بالتايل احرتامه‪،‬‬ ‫يف ح�ين اعترب نيانغ ب ��أن قراره‬ ‫باالنتقال اىل فرنبغ�شه ال رجعة‬ ‫فيه‪ ،‬م��ؤك��دا �أن��ه ق��دم ت�ضحيات‬ ‫ك �ب�يرة ل�ف��ري�ق��ه امل��و��س��م املا�ضي‬ ‫حتى عندما ك��ان م�صابا‪ ،‬حيث‬ ‫حت��ام��ل ع�ل��ى الأوج� ��اع يف بع�ض‬ ‫الأحيان ولعب ‪ 90‬دقيقة‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أن ن�ي��ان��غ ا� �ش��ار �إىل �أن‬ ‫م�س�ؤويل النادي كانوا قد وعدوه‬

‫مر�سيليا بطل املو�سم املا�ضي ي�سعى للحفاظ على لقبه‬

‫مطلع امل��و��س��م ال�ف��ائ��ت ب�إطالق‬ ‫� �س��راح��ه يف ح ��ال ت�ل�ق�ي��ه عر�ضا‬ ‫�سخيا‪.‬‬ ‫الع ��ب �آخ� ��ر م��ر� �ش��ح لرتك‬ ‫مر�سيليا ه��و امل��وه��وب ح��امت بن‬ ‫ع��رف��ة ال� ��ذي ي��رغ��ب ب � ��دوره يف‬ ‫االنتقال �إىل نيوكا�سل‪ ،‬علما ب�أن‬ ‫�أن��دي��ة ع��دة اع��رب��ت ع��ن رغبتها‬ ‫يف احل�صول على خدماته بينها‬ ‫ميالن االي�ط��ايل وفولف�سبورغ‬ ‫االمل � ��اين‪ ،‬وع �ل��ى ال��رغ��م م��ن �أن‬ ‫الأخريين تقدما بعر�ض �أف�ضل‬ ‫م��ن ن�ي��وك��ا��س��ل (دف ��ع االخ�ي�ر ‪8‬‬ ‫م�لاي�ين ي� ��ورو)‪ ،‬ف� ��إن ب��ن عرفة‬ ‫ي ��ري ��د االن� �ت� �ق ��ال اىل ال � ��دوري‬ ‫االنكليزي املمتاز‪ ،‬لأنه يعتقد �أنه‬ ‫ينا�سب ا�سلوبه اك�ثر وي�ستطيع‬

‫ان يلفت االنظار‪.‬‬ ‫و�ش�أنه يف ذل��ك �ش�أن معظم‬ ‫االن ��دي ��ة ال �ف��رن �� �س �ي��ة‪ ،‬مل يلج�أ‬ ‫م��ر��س�ي�ل�ي��ا اىل ت �ع��زي��ز �صفوفه‬ ‫با�ستثناء �ضمه الظهري الواعد‬ ‫اال�سباين �سيزار ازبيليكويتا‪ ،‬يف‬ ‫ح�ين �سيحتفظ ب��أب��رز عنا�صره‬ ‫ال��ذي��ن ت��وج��وا ب��ال�ل�ق��ب املو�سم‬ ‫امل��ا��ض��ي‪ ،‬وع�ل��ى ر�أ��س�ه��م احلار�س‬ ‫�ستيف مانداندا والعب الو�سط‬ ‫الدويل مارك فالبوينا‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬يبدو ليون املر�شح‬ ‫الأب � ��رز مل �ق��ارع��ة م��ر��س�ي�ل�ي��ا على‬ ‫ال �ل �ق��ب ب �ق �ي��ادة م��درب��ه اخلبري‬ ‫كلود بويل‪.‬‬ ‫وك� � ��ان ل� �ي ��ون ب� � ��د�أ املو�سم‬ ‫ال�ف��ائ��ت بطريقة �سيئة قبل �أن‬

‫ي�ت�ح���س��ن ت��دري �ج �ي��ا يف االمتار‬ ‫الأخرية ليخطف مركزا متقدما‬ ‫اه�ل��ه امل���ش��ارك��ة يف دوري ابطال‬ ‫اوروبا للمرة احلادية ع�شرة على‬ ‫ال �ت��وايل‪ ،‬علما ب ��أن��ه ب�ل��غ الدور‬ ‫ن�صف النهائي من امل�سابقة قبل‬ ‫�أن يخ�سر امام بايرن ميونيخ يف‬ ‫ني�سان املا�ضي‪.‬‬ ‫ويعتمد ل�ي��ون على العبني‬ ‫اثبتوا قدراتهم حمليا واوروبيا‬ ‫اب��رزه��م احل��ار���س امل�ت��أل��ق هوغو‬ ‫ل� ��وري � ��� ��س وال � �ظ � �ه �ي�ر االي� ��� �س ��ر‬ ‫ال�ب�رازي� �ل ��ي م �ي �� �ش��ال با�ستو�س‬ ‫ومواطنه يف مركز قلب الدفاع‬ ‫كري�س باال�ضافة اىل ال�سويدي‬ ‫ك � �ي ��م ك� ��ال � �� � �ش �ت�روم وامل � �ه ��اج ��م‬ ‫االرج�ن�ت�ي�ن��ي ل�ي���س��ان��درو لوبيز‬

‫تعادل حر�س احلدود والزمالك‬ ‫يف افتتاح الدوري امل�صري‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انتزع حر�س احل��دود نقطة‬ ‫من �ضيفه الزمالك عندما ادرك‬ ‫ل��ه حممد حامد ميدو التعادل‬ ‫‪ 2-2‬ق�ب��ل ن�ه��اي��ة امل� �ب ��اراة ب�أربع‬ ‫دقائق يف افتتاح املرحلة االوىل‬ ‫من بطولة م�صر ملو�سم ‪-2010‬‬ ‫‪� 2011‬أول من �أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫وك ��ان ح��ر���س احل� ��دود �شكل‬ ‫عقدة للعمالق القاهري املو�سم‬ ‫املا�ضي‪ ،‬و�أحلق به الهزمية ذهابا‬ ‫واي ��اب ��ا وت���س�ب��ب ب���ش�ك��ل ك�ب�ير يف‬ ‫ازاحته عن املناف�سة عن اللقب‪.‬‬ ‫وي�سعى الزمالك الذي دعم‬ ‫� �ص �ف��وف��ه ج �ي��دا م �ط �ل��ع املو�سم‬ ‫احل � ��ايل �إىل �إح � � ��راز �أول لقب‬ ‫حملي منذ مو�سم ‪.2004-2003‬‬ ‫وع� �ل ��ى ال� ��رغ� ��م م� ��ن �ضمه‬ ‫ح ��ار� ��س م��رم��ى م�ن�ت�خ��ب م�صر‬ ‫املخ�ضرم ع�صام احل���ض��ري اىل‬ ‫�صفوفه‪ ،‬ف�إن عبد الواحد ال�سيد‬ ‫ل �ع��ب �أ� �س��ا� �س �ي��ا ب�ي�ن اخل�شبات‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫واف � �ت � �ت� ��ح ح� ��ر�� ��س احل� � ��دود‬ ‫الت�سجيل بوا�سطة احمد ح�سن‬ ‫مكي من ركلة ج��زاء (‪ ،)16‬لكن‬ ‫ال��زم��ال��ك رد بهدفني متتاليني‬ ‫ح �م��ل االول ت��وق �ي��ع مهاجمه‬ ‫العاجي اجلديد ابو كونيه (‪)50‬‬ ‫ث��م ع �م��رو زك ��ي م��ن رك �ل��ة جزاء‬ ‫(‪.)61‬‬ ‫وك ��ان ال��زم��ال��ك يف طريقه‬ ‫ال�ستهالل م�شواره بالفوز‪ ،‬لكن‬ ‫حر�س احلدود انتزع التعادل قبل‬ ‫حر�س احلدود �أحرز هدف التعادل يف �آخر �أربع دقائق من املباراة‬ ‫نهاية امل �ب��اراة ب ��أرب��ع دق��ائ��ق عن‬ ‫ح�سن م�ك��ي واح �م��د �سعيد اوكا �ساحقا على املقاولون العرب ‪ .1-4‬اج �ي �ل �ي �� �س �ك��و (‪ ،)90‬وللخا�سر‬ ‫طريق حممد حامد ميدو‪.‬‬ ‫�سجل للفائز عا�شور �سيد (‪ 3‬من مو�سى كابريو (‪.)43‬‬ ‫ي ��ذك ��ر �أن ح ��ر� ��س احل� ��دود لال�صابة‪.‬‬ ‫وتغلب االنتاج احلربي على‬ ‫وح �ق��ق وادي دج �ل��ة الوافد ركلة ج��زاء) وعبد الفتاح االغا‬ ‫خ��ا���ض امل �ب��اراة يف غ �ي��اب هدافه‬ ‫اح�م��د ح�سن ل�ل�إي�ق��اف وحممد اجلديد اىل دوري اال�ضواء فوزا (‪ )45‬و��ش�م��ام��ة (‪ )68‬ووي� ��زدوم �سموحة بهدف مقابل ال �شيء‪.‬‬

‫الذي �سيغيب عن املباراة االوىل‬ ‫ب��داع��ي الإ� �ص ��اب ��ة‪ .‬وع� ��زز ليون‬ ‫�صفوفه هذا املو�سم بالتعاقد مع‬ ‫املهاجم الدويل جيمي بريان‪.‬‬ ‫�أما بوردو‪ ،‬ف�أجرى تعديالت‬ ‫ك�ب�يرة يف �صفوفه �أب��رزه��ا على‬ ‫ج� �ه ��ازه ال �ف �ن��ي ال � ��ذي �سيتوىل‬ ‫الإ�� �ش ��راف �إل �ي��ه امل� ��درب العائد‬ ‫ب�ع��د ف�ت�رة غ�ي��اب والع ��ب و�سط‬ ‫م�ن�ت�خ��ب ف��رن���س��ا ال �� �س��اب��ق جان‬ ‫تيغانا ليحل مكان ل��وران بالن‬ ‫املنتقل لتدريب منتخب بالده‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫وك ��ون ال �ف��ري��ق ل��ن ي�شارك‬ ‫اوروب � � �ي� � ��ا‪ ،‬ي �� �س �ت �ط �ي��ع بالتايل‬ ‫ال�ترك�ي��ز ع�ل��ى ال� ��دوري املحلي‪.‬‬ ‫وت�ي�غ��ان��ا ه��و اب��ن ال �ن��ادي‪ ،‬حيث‬

‫ل�ع��ب يف ��ص�ف��وف معظم فرتات‬ ‫حياته ويعرف كل �شارة وواردة‬ ‫فيه‪.‬‬ ‫و�سيحاول فريق العا�صمة‬ ‫باري�س �سان جرمان ان يناف�س‬ ‫ع� �ل ��ى امل � ��راك � ��ز االوىل اي�ضا‬ ‫ال� �س �ت �ع��ادة اجم � ��اده ال �غ��اب��رة يف‬ ‫الثمانينات‪.‬‬ ‫ويف امل��رح �ل��ة االوىل يلعب‬ ‫اوك �� �س�ي�ر م ��ع ل� ��وري� ��ان‪ ،‬ولن�س‬ ‫م��ع نان�سي‪ ،‬ول�ي��ون م��ع موناكو‪،‬‬ ‫وم��ر� �س �ي �ل �ي��ا م ��ع ك ��اي ��ن‪ ،‬وني�س‬ ‫م��ع ف��ال�ن���س�ي��ان‪ ،‬وري ��ن م��ع ليل‪،‬‬ ‫و�سو�شو مع ارل افينيون‪ ،‬وتولوز‬ ‫مع بر�ست‪ ،‬وباري�س �سان جرمان‬ ‫مع �سانت اتيان‪ ،‬ومونبلييه مع‬ ‫بوردو‪.‬‬

‫خط�أ يف مطار املغرب يُفقد بعثة‬ ‫فريق الوحدة ال�سعودي �أمتعته‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫اختفت �أمتعة و�أغرا�ض بعثة فريق الوحدة ال�سعودي يف مطار‬ ‫حممد اخلام�س الدويل بالدار البي�ضاء يف املغرب‪.‬‬ ‫وك�شفت �صحيفة ال�صباح املغربية �أم����س اجلمعة �أن الأمتعة‬ ‫اختفت من الطائرة التي كانت تقل الفريق ال�سعودي من ل�شبونة‬ ‫وحطت يف الدار البي�ضاء قبل �أن تتوجه �إىل مدينة جدة غربي اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫واكت�شف �إداري��و الفريق غياب خم�سة وع�شرين حقيبة خا�صة‬ ‫بالالعبني بالإ�ضافة �إىل �أغرا�ضهم ال�شخ�صية والهدايا التذكارية‪.‬‬ ‫و�أف��ادت م�صادر ال�صحيفة املغربية ب�أن الأمر ال يتعلق ب�سرقة بقدر‬ ‫ما �أنه جمرد خط�أ يف حتميل الأمتعة نحو الطائرة التي كانت �ستقل‬ ‫الفريق نحو مدينة جدة‪.‬‬ ‫وتعهد موظف �شركة اخلطوط امللكية املغربية ب�إر�سال الأمتعة‬ ‫والأغرا�ض املفقودة يف �أقرب رحلة جوية متجهة �إىل مطار جدة‪.‬‬ ‫وكان الفريق ال�سعودي �أقام مع�سكراً تدريبياً يف ل�شبونة ا�ستغرق‬ ‫‪� 10‬أيام‪ ،‬وتخلله خو�ض �أربع مباريات حت�ضريية �أمام فرق برتغالية‪.‬‬

‫كاريك يغيب عن لقاء ت�شل�سي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع �ل��ن ن��ادي مان�ش�سرت يونايتد الإن�ك�ل�ي��زي ل�ك��رة ال �ق��دم �أم�س‬ ‫اجلمعة �أن العب خط و�سطه مايكل كاريك �سيغيب عن مباراة الدرع‬ ‫اخلريي �أمام ت�شيل�سي ب�سبب الإ�صابة يف الكاحل‪.‬‬ ‫وتعر�ض كاريك (‪ 29‬عاما) للإ���صابة خ�لال الفوز ال��ودي ‪1-7‬‬ ‫على جنوم الدوري االيرلندي الأربعاء املا�ضي يف دبلن‪ ،‬و�سيبتعد عن‬ ‫املالعب �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫وق��ال �سري �أليك�س فريغ�سون املدير الفني ملان�ش�سرت يونايتد‪:‬‬ ‫"مايكل تعر�ض لإ�صابة يف الكاحل يوم الأربعاء‪ ،‬الأمر لي�س خطريا‪،‬‬ ‫ولكنه �سيغيب لنحو �أ�سبوعني‪ ،‬وبالتايل �سيغيب عن بداية املو�سم"‪.‬‬ ‫ويغيب كاريك عن مباراة ت�شيل�سي يوم الأح��د‪ ،‬وكذلك املباراة‬ ‫الأوىل للفريق بالدوري الإنكليزي املمتاز �أمام نيوكا�سل‪.‬‬ ‫وكذلك يغيب كاريك عن املباراة الودية للمنتخب الإنكليزي �أمام‬ ‫املجر الأ�سبوع املقبل على ا�ستاد وميبلي‪.‬‬ ‫و�أكد فريغ�سون �أن كل من واين روين ومايكل �أوين �سيلعبان ملدة‬ ‫‪ 45‬دقيقة خالل مباراة ت�شيل�سي‪ ،‬ولكن هناك العديد من الغيابات‬ ‫الأخرى يف الفريق‪.‬‬ ‫و�أو�ضح فريغ�سون �أن "جابريل اوبريتان مازال يعاين من �إ�صابة‬ ‫يف الكاحل تعر�ض لها يف الواليات املتحدة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "ريو فريديناند لن يعود �إلينا قبل عدة �أ�سابيع‪ ،‬فيما‬ ‫مازال اوين هارغريفز يف الواليات املتحدة"‪.‬‬ ‫و�أكد "�أندر�سون يتعافى ب�شكل جيد من الإ�صابة يف الركبة‪ ،‬وقد‬ ‫يعود للتدريبات خالل �أ�سبوعني �أو ثالثة"‪.‬‬ ‫وحت��وم ال�شكوك ح��ول م�شاركة التو�أمني الربازيليني رافاييل‬ ‫وفابيو بعد تعر�ضهما لت�سمم غذائي‪.‬‬


17 OÉ«q Y ΩRÉM

(1318) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ÜBG (7) âÑ°ùdG

‫ﺗﺤﻠﻴﻞ‬

»Hô©dG Üô¨ŸG ‘ áë∏°ùŸG äÉYɪ÷Gh É°ùfôa ¤hC’G IQhó`` ` dG ‘ PÉ``≤` fEÓ` d á``«` eÓ``°` SE’G á``¡`Ñ`÷G Rƒ`` a ó``©`H ¢ù«FôdG á``dÉ``≤`à`°`SG äAÉ`` `L 1992 ΩÉ`` Y á``jô``FGõ``÷G äÉ``HÉ``î`à`fÓ``d ¤hC’G IQhó`` ` dG è``FÉ``à`f AÉ`` ¨` `dEGh ó``jó``L ø``H ‹PÉ``°` û` dG …ô`` FGõ`` ÷G å«M ,ô``FGõ``÷G ‘ ∞æ©dG á``jGó``H ø∏©àd á``jô``FGõ``÷G äÉHÉîàfÓd ∞≤J »àdG ÜÉÑ°S’G ∫ƒM äÉeÉ¡J’G áYQÉ°üàŸG ±Gô``W’G âdOÉÑJ √ôKCG óàeG …òdG Ωƒ∏dG øe É¡Ñ«°üf É°ùfôa âdÉfh ,AGôLE’G Gòg ∞∏N ¿Éc á«°ùfôØdG »°VGQC’G âdÉW »àdG äÉ«∏ª©dG øe á∏°ù∏°S πª°û«d É°ùfôa äôµfCG IÎØdG √òg ∫ÓN ,¢ùjQÉH hÎe äGÒéØJ Égô¡°TCG ä’É°üJG Oƒ``Lh äôµfCG ɪc ,ôFGõ÷G ‘ çóëj Éà ɡd á∏°U á``jCG IOÉb óMCG ÒÑc íHGQ ¿CG ÒZ ,PÉ≤fEÓd á«eÓ°SE’G á¡Ñ÷G IOÉb ™e ΩÉ©dG Iôjõ÷G IÉæb ™e ¬d á∏HÉ≤e ‘ á∏ëæŸG á«eÓ°SE’G á¡Ñ÷G â“ Ú«°ùfôa ÚdhDƒ°ùe ™e äGAÉ≤dh ä’É°üJG OƒLh ócCG »°VÉŸG .É«°üî°T ƒg ÉgOÉbh É«fÉŸG ‘ •ƒ≤°S øe á«°ûÿG äGAÉ≤∏dG √ò¡d »°ùfôØdG QɵfE’G ô°S ¿Éc ’ É``¡`fCG QGôªà°SÉH ø∏©J â``fÉ``c »``à`dG ∑Gò`` fBG á«°ùfôØdG á``eƒ``µ`◊G ÖæéàH É¡àÑZQ ÖfÉL ¤EG ,Ú«HÉgQE’Gh Ú«eÓ°SE’G ™e ¢VhÉØàJ ájƒeódÉH º°ùàJ »``à`dG äÉ``YGô``°`ü`dG √ò``¡`d á``«`dÉ``©`dG áØ∏µdG π``ª`– áeƒµ◊ÉH ΩGó£°U’G øe É¡à«°ûN ÖfÉL ¤EG ,á«aÉ≤ãdG á«°SÉ°ù◊Gh É¡eƒ°üN ™e ºgÉØà∏d ᨫ°U …CG ¢†aôJ âfÉc »àdG ájôFGõ÷G .´Gô°üdG øe á∏MôŸG ∂∏J ‘ Ú«eÓ°SE’G âfÉc ôFGõ÷G √ÉŒh »Hô©dG Üô¨ŸG √ÉŒ á«°ùfôØdG á°SÉ«°ùdG á«aÉ≤ãdGh ájOÉ°üàb’G äGOó``ë`ŸG øe áYƒªéà áeƒµfi É``ehO á≤£æe »Hô©dG Üô¨ŸG øe π©Œ »àdG á«îjQÉàdGh á«aGô¨÷Gh ‘ í``°`VGƒ``dG √Ò``KCÉ` J ô``¡`X ,É°ùfôØd É«é«JGΰSG É``≤`ª`Yh á``jƒ``«`M »°ùfôØdG …Qɪ©à°S’G ïjQÉàdÉa ,á«fÉãdGh ¤hC’G á«ŸÉ©dG ÚHô◊G øe …ôµ°ù©dGh »°SÉ«°ùdG É¡Ø©°V øY ¢†jƒ©àdG øe É°ùfôa øµe ¬à©æ°U …òdG »≤jôaC’G ≥ª©dGh É¡JGôª©à°ùe ≈∏Y RɵJQ’G ∫ÓN âbƒdG Qhôà ∫ƒ– ∂dP ¿CG ÒZ ,á«°VÉŸG ΩÉ©dG 200 ∫ÓN É¡°ùØæd ,øjô°û©dG ¿ô≤dG øe ÊÉãdG ∞°üædG ‘ »æeGh »°SÉ«°S ¢ùLÉg ¤EG ºK ɵjôeCGh ≥HÉ°ùdG »à«aƒ°ùdG OÉ–’Éc Ú°ùaÉæe RhôH ™e ≥aGôJ IOó°ûàŸG á«eÓ°SE’G äÉYɪ÷G ∂dP øe ô£N’Gh ,ó©H ɪ«a Ú°üdG á«YɪàL’Gh ájOÉ°üàb’G äÉ``eRÓ``d Ió``«`dh äAÉ``L »àdG áë∏°ùŸG Iôég IÒJh ´ÉØJQG ÖfÉL ¤EG ,»≤jôaC’G ∫ɪ°ûdG ‘ á«°SÉ«°ùdGh .É°ùfôa ¤EG ábQÉaC’Gh Üô©dG …ó«∏≤àdG Qɪ©à°S’G ó©H Ée É°ùfôa Qɪ©à°S’G ó©H Ée á∏MôŸ ¤hC’G á∏MôŸG ∫ÓN É°ùfôa â浓 ôFGõ÷G ‘ 1962 ΩÉY â¡àfG »àdG ᫵«°SÓµdG ¬à¨«°üH …ó«∏≤àdG øe áYƒª› ∫ÓN øe ,á«≤jôaC’G IQÉ≤dG ™e É¡JÉbÓY IQGOG øe ºK øeh á«fƒØµfôØdG ∫hódG á£HGQ ÉgRôHCG ¿Éc ≠«°üdGh äÉbÉØJ’G 2 »eƒdh 1 »eƒd äÉ«bÉØJÉH äCGóH »àdG á«HhQhC’G ácGô°ûdG ™jQÉ°ûe ´hô°ûe GôNDƒeh ,áfƒ∏°TôH äÉYɪàLGh äÉbÉØJGh Gó«ŸG äÉbÉØJG ºK çQE’G »≤H ∂``dP πc øe ºZôdÉHh ,»£°SƒàŸG OÉ``–’G …RƒcQÉ°S ɪ¡e Gõ«M πàëj Üô¨dGh ¥ô°ûdG ÚH ábÓ©dG çQGh …Qɪ©à°S’G ájOÉ°üàb’G ´É``°`VhC’G …Oô``J ™e á°UÉN ,ábÓ©dG √òg áZÉ«°U ‘ á«°SÉ«°ùdG äÉYGô°üdG π©ØH É«≤jôaCG ∫ɪ°T ‘ á«æeC’Gh á«°SÉ«°ùdGh âdƒ– á©°SGh äGô``é`g É¡«∏Y ÖJôJ »``à`dGh ,᫪«∏bE’Gh á«∏ëŸG »°VÉŸG ¿ô≤dG øe äÉ«æ«©Ñ°ùdG ôNGhCG ‘ IôgÉX ¤EG âbƒdG Qhôà ɫ∏fi É«°SÉ«°S É°ùLÉg ºK É«aÉ≤Kh É«æeG É°ùLÉg íÑ°üàd âªbÉØJh ÖfÉL ¤EG ¢ùjQÉH ‘ »MGƒ°†dG äÉ¡LGƒe ∫ÓN øe ¬°ùØf ¢ùµY .á«fÉŸÈdG äÉ©jô°ûàdGh äGAGôLE’Gh ÚfGƒ≤dG øe á«dGƒàe á∏°ù∏°S èFÉàf AÉ``¨` dEG ó``©`H ô``FGõ``÷G ‘ ™``bh …ò`` dG ∫R’õ`` `dG ¿G Ò``Z áÑ≤◊G ∫ÓN RôHC’G çó◊G ¿Éc »∏gC’G ∞æ©dG ´’ófGh äÉHÉîàf’G º«∏bE’G ≈∏Y É¡dÓ¶H »≤∏J ¬JÓYÉØJ â``dGR ’ …ò``dG ,á``«`°`VÉ``ŸG ɪ«a »eÓ°SE’Gh »Hô©dG ⁄É©dG ≈∏Y É¡dÓ¶H â≤dCG πH ,¬∏ªcCÉH ÉgQƒ£J ‘ äóæà°SG »àdG á«Ø∏°ùdG ájDhôdG Qƒ£J ∫ÓN øe ,ó©H á«fÉãdG è«∏ÿG ÜôM ÉgRôHCG ¿Éc çGóMC’G øe áYƒªéŸ É¡J’ƒ≤eh .ôFGõ÷G ∫R’Rh :á«≤jôaC’G IQÉ≤dG ‘ á«°ùfôØdG á°SÉ«°ùdG ™e ábÓ©dG áZÉ«°U øe IOó©àe πMGôe ∫ÓN É°ùfôa äô£°VG ,á«≤jôaC’Gh á«Hô©dG äÉeƒµ◊G ™e ¢VhÉØàdG ¤EG É«≤jôaCG ∫ɪ°T ᫪°SôdG ÒZ É¡JÉbÓY âØNG É¡fCG ’EG ᫪°SôdG ±GôW’G ÉgQÉÑàYÉH á¡Ñ÷Gh ƒjQÉ°ù«dƒÑdG á¡Ñéc á∏YÉØdG á«°SÉ«°ùdG iƒ≤dG ôFÉ°S ™e IQGOEG É¡J’hÉëŸ ÉæªK á«dÉY áØ∏c ™aO á«°ûN ,PÉ≤fEÓd á«eÓ°SE’G .É«≤jôaCG ∫ɪ°T ∫hóH É¡JÉbÓY Gòg Rô``H å«M ,á∏°†©ŸG ¢ùØf á¡LGƒŸ Oƒ©J É°ùfôa »gÉgh âfÉc É°ùfôØa ,Ú``«`°`ù`fô``a É``jÉ``YQ π``à`bh ±É``£`à`NG ó``©`H …ó``ë`à`dG Iô°VÉM âfÉch É«fÉàjQƒe ‘ áªFÉb âfÉc »àdG äɪcÉëŸG ‘ Iô°VÉM ÉjÉYQ âØ£àNG »àdG äÉYɪ÷G ™e á«dÉŸG áeƒµ◊G äÉ°VhÉØe ‘ ÚH äÉbÓ©dG ‘ ôJƒJ çhóM ¤EG iOCG πµ°ûH ,Ú«dÉ£jGh Ú«°ùfôa .É«fÉàjQƒeh ôFGõ÷Gh ‹Ée É¡°SCGQ ≈∏Yh á«æ©ŸG ∫hódG ‘ É¡fɵe ≈∏Y ®É``Ø`◊G ¤EG ≈©°ùJ É°ùfôa â``fÉ``c É¡JOÉ©c øe ,ô°TÉÑe πµ°ûH πNóà∏d äô£°VG IôŸG √òg É¡fCG ÒZ ¢ù«dGƒµdG »°VGQCG ≈∏Y á«fÉàjQƒŸG äGƒ≤∏d »à°ùLƒ∏dG ºYódG ¬àª°SCG Ée ∫ÓN ɪ«a IóYÉ≤dG AɪYR ¿EG πH ó◊G Gòg óæY ôeC’G ∞bƒàj ⁄h ,‹Ée É°ùfôa ¿CG øY áMGô°U Gƒæ∏YCG z»eÓ°SE’G Üô¨ŸG ‘ IóYÉ≤dG{ ≈ª°ùj .º¡æ«H ɪ«a áªFÉb äÉ°VhÉØŸG âfÉc ɪ«a º¡©bGƒe âªLÉg ób IóëàŸG äÉj’ƒdGh É°ùfôa ≈∏Y É¡fCG ɪc ,á≤£æŸG ‘ ᫪«∏bE’G á«°SÉ«°ùdG É°ùfôa âµHQCG ™aQ ¤EG ≈©°ùJ â``fÉ``c »``à`dG á``«`µ`jô``eC’G á°SÉ«°ùdG â``µ`HQCG í`` LQC’G Égó«MƒJh AGôë°üdG ∫hOh É«≤jôaCG ∫ɪ°T ∫hO ÚH ¿hÉ©àdG iƒà°ùe òîàJ »àdGh IóëàŸG äÉj’ƒdG ÉgOƒ≤J »àdG zΩƒµjôaC’G{ á∏¶e â– á°SÉ«°ùdGh äGAGô``LE’G ¿CG ’EG ,É¡d Gô≤e É«fÉŸCG ‘ zäQɨJƒà°T{ øe á«°†≤a ,᫪«∏bE’G áMÉ°ùdG ∑É``HQEG ¤EG äOCG á∏≤à°ùŸG á«°ùfôØdG ɪc ájôFGõ÷G á«Hô¨ŸG äÉbÓ©dG ‘ Iô°VÉM á«Hô¨ŸG AGôë°üdG ∞∏ŸG Gòg ¤EG ∞«°VCGh ,á«fÉàjQƒŸG á«Hô¨ŸG äÉbÓ©dG ‘ Iô°VÉM É¡fCG ó≤©ààd OÉ°ûJh ôé«ædGh ‹Ée øe πc ™e äÉbÓ©dG ∞∏e GôNDƒe πX ‘ QGô≤à°SEGÓdG á¨Ñ°üH ≠Ñ£°üJ á≤£æe ‘ ,ÈcCG πµ°ûH QƒeC’G ‹Éeh ôé«ædGh É«fÉàjQƒe øe πc ‘ äÉHÓ≤f’Gh OôªàdG äÉcôM .á«fGOƒ°ùdG áeRÓd áÑYôŸG ∫Ó¶dG øY Ó°†a ,OÉ°ûJh IóYÉ≤dG É¡H âëÑ°UCG »àdG á«Ø«µdG ∫ƒ``M ∫GDƒ°S ìô£j Éægh á«°ùæŸG ∫hódÉa IQƒcòŸG ∫hódG º°UGƒY ‘ QGô≤dG áYÉæ°U ‘ ôKDƒJ âëÑ°UCG ᫪«∏bE’G äÉYGõædGh ,äÉYGô°üdGh Iƒ≤H Iô°VÉM âëÑ°UCG äÉehÉ°ùŸG ∂``fi ≈∏Y í``Ñ`°`UCG »``æ` eC’G ¿hÉ``©`à`dGh áehÉ°ùe π``fi IóYÉ≤dG ‹Ée ¢VhÉØJ IQÉàa ,᫪«∏bE’G äÉ°VhÉØŸGh äÉjƒ°ùàdGh ,IóYÉ≤dG ™e ÜôM OƒLh ΩóY øY É«fÉàjQƒe çóëàJ iôNG IQÉJh .É≤HÉ°S øª«dG ‘ çóM ÉŸ áÑ«éY ñÉ°ùæà°SG á«∏ªY »gh »æeC’Gh »°SÉ«°ùdG ∞bƒŸG AGƒàMG IôŸG √òg É°ùfôa ≈∏Y Ö©°üj •QƒàdG ∂°Th ≈∏Y »¡a ,äÉeƒ∏©e ™ªL hCG äGƒ``b ∫É°SQEG Oôéà ºµëH ÖdÉ£j Üô¨ŸÉa ,ájó«∏≤àdG ᫪«∏bE’G äÉYGô°üdÉH ô°TÉÑŸG ÉWô°T ¬©°†jh ¬``à` jDhQ ™``e ºé°ùæj á``«`Hô``¨`dG AGô``ë`°`ü`dG ‘ »`` JGP ábQh ΩÉ``eCG É¡°ùØf óéà°S É``gQhó``H ô``FGõ``÷Gh ,»ª«∏bE’G ¿hÉ©à∏d ≈∏Y ÊÉàjQƒŸG »°ùfôØdG »æeC’G π°ûØdG ó©H á°UÉN ,ájƒb á«Hô¨e ¬«a ∫hódG ÚH ≥«°ùæàdGh ¿hÉ©àdG ∞©°V πªëj …òdG ,‹Ée »°VGQCG ájÉصdG ¬«a Éà äó≤©J QƒeC’G ¿EG …CG ,á«dhDƒ°ùŸG øe Èc’G Qó≤dG πeCG áÑ«Nh »Hô¨e §¨°Vh …ôFGõL QƒØf ΩÉeCG É¡°ùØf É°ùfôa óéàd É¡≤«≤– ójôj ídÉ°üe ¬d πµdGh ,‹Ée ádhód êGôMEGh á«fÉàjQƒe ô£N á¡LGƒŸ ájƒb á«°ùfôah ᫵jôeCG áLÉM πX ‘ º«∏bE’G ‘ √ÉŒÉH ´É°ùJ’Gh OóªàdG ‘ ò``NB’G á«≤jôaC’G IQÉ``≤`dG ‘ IóYÉ≤dG ä’OÉ©ŸG ó≤©jh ∂Hôj πµ°ûH ,ÉjÒé«fh ¿GOƒ°ùdÉc ájƒ«M ≥WÉæe .á«°VÉŸG ô°û©dG äGƒæ°ùdG ∫ÓN É¡àZÉ«°U ” »àdG

äÉ``````````````°SGQO

áWƒÑ°†ŸG ÒZ áë∏°ùŸG äÉcô◊G ƒªæd áÑ°üN É°VQCG ó©Jo á°VÉØ°†ØdG á°SGô◊Gh á∏«Ä°†dG á«fɵ°ùdG áaÉãµdG äGP AGôë°üdG á≤£æe OhóM

πMÉ°ùdG á≤£æe ‘ á«≤jôaEG IóYÉ≤dG íÑ°üJ πg

.á°ù«FôdG äÉ«∏ª©dG ≥WÉæe Ée kÉÑdÉZh .É«fÉàjQƒe ≈∏Y ¬Jɪé¡d kÉæeBG kGPÓe ‘ »eÓ°SE’G Üô¨ŸG ‘ IóYÉ≤dG øFÉgQ øY êpôaoCG íàØd IRQÉ`` H Ió`` MGh á``dhÉ``fi ∫É`` chQO ∫ò``H ¬fEÉa ,∂dòHh .É«≤jôaCG ‘ ‘É°VEG äÉ«∏ªY ìô°ùe .ádƒs £ oe äÉ°VhÉØe ó©H ‹Ée øe ¬∏q é°S ¤EG ±É°VCG ¬``fCG iƒ°S kÉÄ«°T π©Øj ⁄ ,2009 QÉjCG 31 ‘ ∂p¡ào fG ÚJhôdG ∂dP ¿CG ó«H øe π«∏≤dG ’EG ≥≤ëj ⁄h ,zá«ŸÉ©dG{ äGRGõØà°S’G πp≤ào YG ÊÉ£jôH íFÉ°S ΩGóYEÉH ójR ƒHCG ôeCG ÉeóæY ¿ƒfÉc ‘ ,∫ÉãŸG π«Ñ°S ≈∏Yh .á«JÉ«∏ª©dG èFÉàædG ∫É≤àYÉH á«dÉŸG äÉ£∏°ùdG äqOôa .ô¡°TCG á©HQCG πÑb ≈∏Y »∏«FGô°SE’G Ωƒé¡dG ∫Ó``N ,2009 ÊÉãdG ,»eÓ°SE’G Üô``¨`ŸG ‘ Ió``YÉ``≤`dG ô°UÉæY ¢†©H øe ΩÉ≤àf’G ¤EG ¿O’ øH IƒYO ∫ÉchQO Qôc ,IõZ ábôa ∫É°SQEÉH 2009 ƒ«fƒj 11 ‘ ójR ƒHCG º≤àfGh .⁄É©dG AÉëfCG ™«ªL ‘ zÚ«Ñ«∏°üdGh Oƒ¡«dG{ ‘ ÒÑc ‹É``e äGô``HÉ``fl §HÉ°V ∫É``«`à`Z’ πàb »àdG Ö¨°ûdG ∫É``ª`YCG ™ªb ó©H ,2009 Rƒ``“ ‘h â∏µq °T √òg πà≤dG á«∏ªY .ƒàµÑ“ áæjóà ¬dõæe óq¡©J ,≠fÉ«éæ«°T º``«`∏`bEG ‘ ¿ƒª∏°ùŸG É¡H ΩÉ``b ÊÉeƒJ hOÉ`` eCG ¢ù«Fô∏d ábƒÑ°ùe Ò``Z ák `Hô``°`V ,ôFGõ÷G ‘ Ú«æ«°üdG ∫É``ª`©`dG ø``e ΩÉ``≤`à`f’É``H äÉHÉîàfG ‘ ¤hC’G Iôª∏d ÖîàfG …òdG ,…Qƒ``J .ó©H ɪ«a º¡æe …CG Ö°üjo ⁄ ƒdh ≈àM ‘ ¬HÉîàfG ó``«`YCGh ,2002 ΩÉ©dG ‘ á«WGô≤ÁO √QÉ«àNG ™`` `bh ,2010 ÊÉ`` ã` `dG ¿ƒ`` fÉ`` c ‘ .äGƒ°UC’G Oó``Y »ã∏K ≈∏Y ójõj Éà 2007 ΩÉ``Y zÖjQóJ{ ¢Vô©a ,á«≤jôaCG á«°†b ≈∏Y kGÒ``NCG Oôq “ ácôM …QƒJ ¢ù«FôdG óªNG 2006 ΩÉY ‘h zá«Ñ«∏°üdG á∏ª◊G{ óq °V ÚjÒé«ædG ÚYƒq £àŸG É¡ràYn Qn »àdG ΩÓ°ùdG á«∏ªY ∫ÓN øe ¥QGƒ£dG º¡ë«∏°ùJh ,¿ƒ«ë«°ùŸG ºgƒæWGƒe É¡qæ°ûj »àdG πãq ªàj kGójóL kGójó¡J ¿B’G ¬ pLGƒjo ƒgh ,ôFGõ÷G √òg .á``«`dÉ``eƒ``°`ü`dG á``≤`jô``£`dG ≈``∏`Y zOÉ``¡` L{ ‘ …QƒJ Oq Q .»eÓ°SE’G Üô¨ŸG ‘ IóYÉ≤dG º«¶æàH πFÉ°Sh ‘ ¢SÉ°ùM ô``Jh ≈``∏`Y â``Hô``°`V Iƒ``Yó``dG ÚjOÉ¡÷G Ú∏JÉ≤ŸG Öq≤©àd ¬°û«L π°SQCGh ,Iƒ≤H óÑY ¥hQÉ`` a ô``ª`Y ¿CG ∂``dP ,á``«` dhó``dG ΩÓ`` `YE’G äôL áØ«æY äÉcÉÑà°TG äqOCGh .‹É``e ∫ɪ°T ‘ ój ≈``∏`Y ÜQq ó`` `J ÜÉ``°` T …Ò``é`«`f ƒ`` gh ,Ö``∏` £` ŸG .Ú∏JÉ≤ŸG äGô``°` û` Y π``à`≤`e ¤EG 2009 Rƒ`` “ ‘ IôFÉW ÒéØJ ∫hÉ``M ób ¿Éc ,IóYÉ≤dG º«¶æJ ∫ÉÑL á∏°ù∏°S ¤EG QÉ``à`î`ª`∏`H áÑ«àc â``Ñ`ë`°`ù`fG ΩÉY ‘ OÓ``«`ŸG ó«Y Ωƒ``j â``jhÎ``jO Üô``b ÜÉ``cQ ájƒ≤J iqOCG Ée ,…ôFGõ÷G ÜGÎdG ≈∏Y âahQõæJ ,øª«dG ‘ ó``æu `Lo ó``b Ö∏£ŸG óÑY ¿É``ch .2009 IóYÉ≤dG ÒeCG ™°Sh ‘ øµj ⁄ ¬fCG ó«H .∫É``chQO á©WÉ≤e ‘ »ØFÉ£dG ∞æ©dGh ,ÉjÒé«f ¢ù«dh ±É©°VEG ‘ kGó«©H ÜÉgòdG »eÓ°SE’G Üô¨ŸG ‘ ƒgh ,á«∏fi ¬HÉÑ°SCG ÉjÒé«f ‘ ≈£°SƒdG ¢SƒL AÉ≤HEG ∫É`` chQO OGQCG ,A»``°` T π``c ó©Ña ,QÉàîª∏H øµd .kGOQn ƒà°ùe ¢ù«d ¬∏≤©e ∑ô`` ` J QÉ`` «` ` N iqòZ ∫É``chQO ¢VôY á≤£æe ‘ ô``°`UÉ``ë`ŸG ¿CÉH π``FÉ``≤`dG Qƒq `°`ü`à`dG ìGô°S ¥ÓWEG áKOÉM âgƒq °T ¤EG ∫É≤àf’Gh πFÉÑ≤dG â∏≤àfG ó``b ÉjÒé«f AGô``ë` °` ü` dG 2010 ôjGÈa ‘ »°ùfôØdG ,.kÉkÉMƒàØe Ió`` ` æ` ` `LCG á`` `ª` ` b ¤EG £«°ùH ¿É`` `c É``ª` ¡` e ,Gò`` µ` `gh .Ió`` `YÉ`` `≤` ` dG Iqó` ` M äOGORG ó`` ` `bh ¿CG ø``e ≥``∏` ≤` dG OGORG ᩪ°S Ú«dÉ£jE’G ÚLhõdGh QÉàîª∏H ÚH á°ùaÉæŸG Üô¨ŸG ‘ Ió`` YÉ`` ≤` `dG å«M ,ó``jR »``HCG Ú``Hh Ik ô≤à°ùe É¡fƒµH ‹Ée q øµÁ »`` ` eÓ`` ` °` ` `SE’G ɪ¡æe π`` ` `c ¢`` `†` ` M äÉMÉ‚ ≥``≤` – ¿CG ô`` °` `SCG ≈`` ∏` `Y ¬``à` µ` Ñ` °` T ,ÉjÒé«f ‘ IÒ``Ñ` c äÉ«∏ªY øe ák Lƒe GQÉKCGh ,kGOóL Ú«HôZ øFÉgQ Gògh .É«æ«Z è«∏N AÉëfCG ™«ªL ‘ ,ºq YCG πµ°ûHh .2009 ΩÉY øe IÒNC’G Qƒ¡°ûdG ∫ÓN ∞£ÿG ójó¡àdG º««≤J ºàj ¿CG IQhô°V ‘ ÖÑ°ùdG ƒg ≥jô£dG ≈∏Y ¿ÉÑ°SEG áKÓK áàZÉÑe â“ q Gòµgh π«∏≤dG Oó``©` dG ∂``dP ¿CG ó``«`H .á``bó``H »``ª`«`∏`bE’G ¿É«dÉ£jEG ¿ÉLhR πp≤ào YGh ,á«fÉàjQƒŸG á«∏MÉ°ùdG ÆGôa OƒLh øe ó«Øà°ùJ äGƒ≤dG √ò¡a .π∏u °†e ,‹Ée ™``e Ohó`` ◊G ø``e Üô``≤`dÉ``H É``«`fÉ``à`jQƒ``e ‘ .πMÉ°ùdG á≤£æe ‘ »Ñ°ùf »æeCG áKÉZE’G ∫É› ‘ πª©j »°ùfôa øWGƒe ∞ p£Nh o ‹Ée ø``e π``c ‘ ájôµ°ù©dG äÉ``«`fGõ``«`ŸÉ``a ,‹Ée ∫É``ª`°`T ‘ á``∏`jƒ``W IÎ``a ò``æ`e á``«`fÉ``°`ù`fE’G Ò¨°U AõL iƒ°S πµu °ûJo ’ É«fÉàjQƒeh ôé«ædGh ìGô°S ¥Ó``WEG ” .OÓ``Ñ`dG ¥ô°T ÉcÉæ«e Ió∏H ‘ ,2009 ΩÉY ‘h .É«Ñ«dh ôFGõ÷G äÉ«fGõ«e øe ÚLhõdG øY êpôaoCG h ,2010 ôjGÈa ‘ »°ùfôØdG ÈcC’G »``g ájôµ°ù©dG ‹É``e á``«`fGõ``«`e â``fÉ``c .øjô¡°ûH ∂dP ó©H Ú«dÉ£jE’G ,Q’hO ¿ƒ«∏e 180 â¨∏Hh πMÉ°ùdG á≤£æe ‘ ‹Ée ᩪ°S ,¬°ùØf âbƒdG ‘ çOÉ◊G √ƒq °T 5^3 á``jô``FGõ``÷G ájôµ°ù©dG á``«`fGõ``«`ŸG â``¨`∏`Hh ƒàµÑ“ á≤£æe kÉ«∏ªY ≥∏ZCGh ,Ik ôq ≤à°ùe É¡fƒµH ∫ɪ°T ‘ á©bGƒdG ∫hó``dG ¿CG ɪc .Q’hO QÉ«∏e ɪc .Ú«dhódG QGhõ``dG ΩÉ``eCG á«îjQÉàdG ™bGƒŸGh ,áªYÉædG Iƒ≤∏d kÉ°†jCG ∫ÉéŸG í°ùpØJo AGôë°üdG »eÓ°SE’G Üô¨ŸG ‘ IóYÉ≤dG äÉ°SQɇ â¡Lh q ΩÓ°ùdG äÉ«∏ªY ô``FGõ``÷Gh É«Ñ«d ≈YôJ å«M ájhGôë°üdG äÓMôdG áMÉ«°S ¤EG ák ∏Kɇ ák Hô°V ,ôé«ædGh ‹Ée ‘ á«∏ëŸG OôªàdG äÉcôM ™e Ió«dƒdG áMÉ«°ùdG áYÉæ°U â°Vôq ©Jh .É«fÉàjQƒe ‘ ¿Gó∏H ‘ ø`` ` eC’G äGƒ`` `b ø``µ` d .‹Gƒ`` à` `dG ≈``∏` Y ¢ù«FQ Qó°üe q∞Lh ,á≤«ªY áeRCG ¤EG á≤£æŸG ‘ .É¡«dEG áLÉ◊G óq à°ûJ »àdG áÑ©°üdG á∏ª©∏d ,kÉjƒb É¡©aGO ¿É``c ɪ¡e ,ICÉ«¡e ÒZ πMÉ°ùdG Üô¨ŸG ‘ IóYÉ≤dG »∏JÉ≤e á``HQÉ``fih IOQÉ``£`Ÿ ÉjÒé«f øe ÒãµH ÌcCG ôé«ædG ádƒgCÉe OɵdÉHh ,á©°SÉ°T ≥WÉæe ‘ »eÓ°SE’G ô£ÿG Qó``°` ü` e ¿É`` c ,Ö``jô``b â`` bh ≈``à` M ájƒdhC’G ≈``£`©`Jo ¿CG »¨Ñæj Gò`` dh .¿É``µ`°`ù`dÉ``H øe »``JCÉ`j ôé«ædG ‘ QGô``≤`à`°`S’G ≈∏Y ¢ù«FôdG ‹Éeh É«fÉàjQƒe ‘ áë∏°ùŸG äGƒ``≤`dG Úµªàd óbh .Ió``YÉ``≤` dG ø``e ¢``ù`«`dh ,¥QGƒ`` £` dG äÉ``cô``M AGõLCG ≈∏Y Iô£«°ùdG IOÉ©à°SG ø``e ôé«ædGh ¤ƒJ …ò`` `dG ,É``‚É``J hOÉ`` eÉ`` e ¢``ù`«`Fô``dG π``eÉ``©`J áÑ°ùædÉH ¿B’G IQƒ``¶`ë`ŸG É¡«°VGQCG ø``e IÒÑc ¥QGƒ£dG øjOôq ªàŸG ™e ,1999 ΩÉY òæe ¬Ñ°üæe äÉ«∏ªY ôWÉfl ÖÑ°ùH ∂``dPh ,Ö``fÉ``LC’G ¤EG ∫ÓN øe ºK ,’k hCG …ôµ°ù©dG ™ª≤dG ∫ÓN øe ‘ IóYÉ≤dG É¡H Ωƒ≤J »àdG äɪé¡dGh ∞£ÿG ‘ IóYÉ≤dG âJÉHh .É«Ñ«d ájÉYôH »°SÉ«°S QGƒ``M .»eÓ°SE’G Üô¨ŸG ‘ kGÒÑc kÉ«æeCG kGójó¡J πµq °ûJ »eÓ°SE’G Üô¨ŸG âfÉc »àdG ,ójR »HCG áÑ«àc âØ£àNG ÉeóæY ,2008 kÉjqó– »eÓ°SE’G Üô¨ŸG ‘ IóYÉ≤dG πµu °ûJo É¡àdõY øµd ,πMÉ°ùdG ¿Gó∏H ‘ áë∏q °ùŸG äGƒ≤∏d øe óq ◊Gh ,É¡H á°UÉN á≤£æe ´É£àbG ¤EG ¥ƒàJ ájQƒ¡ª÷G ‘ .á«°SÉ«°ùdG É¡JGQób ±õæà°ùJ ÉjÉYôdG øe ÚæKG ,zá«ŸÉ©dG{ QÉàîª∏H äÓ qgDƒe hCG ‹É``e ‘ ∂``dò``ch ,á``«`fÉ``à`jQƒ``ŸG á``«`eÓ``°`SE’G IóëàŸG ·CÓ` `d ¢``UÉ``ÿG çƒ``©` Ñ` ŸG :Ú``jó``æ` µ` dG ¿Éµ°ùdG øe áÄŸG ‘ 90 øe ÌcCG å«M ,ôé«ædG ∞£ÿG äÉ«∏ªY øµd .√óYÉ°ùeh ôé«ædG ¤EG Üô¨ŸG ‘ IóYÉ≤dG ¿hÉ©àJ ’ ,Úª∏°ùŸG øe ºg ‘ Ió``YÉ``≤`dG Ú``H á``¡`LGƒ``ŸG ø``e ák `Ñ`≤`M âëààaG ,á«∏ëŸG á«Ø∏°ùdG äÉ``cô``◊G ™``e »``eÓ``°` SE’G .ájôé«ædG øeC’G äGƒb ÚHh k »eÓ°SE’G Üô¨ŸG á«eÓ°SEG áÄ«H ‘ á``dhõ``©`e É¡°ùØf »``g »``à`dG -2009 AÉà°T ∫ÓN ôé«ædG ‘ GAƒ°S ™°VƒdG OGORG á£∏°ùdG ‘ AÉ≤ÑdG ≈∏Y É‚ÉJ ΩõY å«M ,2010 IóYÉ≤dG πª©J ’h .á«aƒ°üdÉH ôKCÉàdG á≤«ªY ´ÉªLE’G øe ºZôdG ≈∏Y ¬àj’h IÎa AÉ¡àfG ó©H ,Ú«∏ëŸG øjOôq ªàŸG ™e »eÓ°SE’G Üô¨ŸG ‘ IôeR âdƒà°SG óbh .Iƒ£ÿG √òg óq °V ‹hó``dG ,2004 ΩÉ``Y ‘ OÉ°ûJ ‘ É¡«∏Y GƒÑ∏≤fG ø``jò``dG âæ«q Yh ,2010 •ÉÑ°T ‘ á£∏°ùdG ≈∏Y ájôµ°ùY ¿hÉ©àJ AGôë°üdG ‘ .2006 ΩÉ``Y ‘ ‹É``e ‘h äóq¡©J á«dÉ≤àfG áeƒµM IOÉ«≤d Gó``fGO hóªfi ™e §≤a É°SÉ°SCG »eÓ°SE’G Üô¨ŸG ‘ IóYÉ≤dG πÑ≤à°ùŸG ‘ á``«` WGô``≤` Áó``dG á``«`∏`ª`©`dG IOÉ`` YEÉ` `H óq ©n Jo PEG .¿ƒfÉ≤dG ∂¡àæJ »àdG Öjô¡àdG äɵѰT ™e ∑ÉÑà°T’G ¢û«÷G äGóMh π°UGƒJh .Öjô≤dG ,øFÉgôdG πHÉ≤e ó≤ædG) á«eGôLE’G ä’OÉÑàdG ∫ɪ°T ‘ »eÓ°SE’G Üô¨ŸG ‘ IóYÉ≤dG »∏JÉ≤e äÉeƒ∏©ŸG º°SÉ≤Jh ,áë∏°SC’G πHÉ≤e äGQóîŸGh πjôHCG ‘ »°ùfôa øWGƒe ∞ p£ào NG å«M ,ôé«ædG É¡FÉ≤Ñd ᪰SÉM á``«`ª`gCG äGP (á``jQÉ``Ñ`î`à`°`S’G ´ƒÑ°SCG πÑb …ô``FGõ``÷G ¬≤FÉ°S õ`` pé``ào `MG) 2010 áÑ°ùædÉH ᩪ°S á∏µ°ûe ódq ƒj Gògh .É¡JÉ«∏ªYh øe º``Zô``dG ≈``∏`Y (¬``MGô``°` S ¥Ó`` `WEG ≈``∏`Y §``≤`a .…OÉ¡L ¬fCG ≈∏Y ¬°ùØf ∞qæ°üj º«¶æJ ¤EG ¿B’G ≈àM â∏X ôé«ædGh ‹É``eh É«fÉàjQƒe ¿CG

Ò¡£àdG äÉ«∏ªYh ájôµ°ù©dG äGQɨdG øe É‚h »é«fQÉc á°ù°SDƒe -ƒ«∏«a QÉ«H ¿ÉL á«eÓ°SE’G á``YÉ``ª`÷G ó``FÉ``b íÑ°ü«d á``«`∏`NGó``dG ‘ .iÈ`` µ` `dG AGô``ë` °` ü` dG á``≤`£`æ`e ‘ á``ë`∏`°`ù`ŸG »eÓ°SE’G Üô``¨` ŸG ‘ Ió``YÉ``≤` dG ï``jQÉ``J ¿EG áYɪ÷G ø``e √A’h QÉàîª∏H Ò``Z 2000 ΩÉ``Y á≤£æe ‘ É¡¡LGƒJ »àdG äÉjóëàdG º¡Ød ΩÉ``g á«Ø∏°ùdG á``YÉ``ª` ÷G ¤EG á``ë`∏q `°`ù`ŸG á``«` eÓ``°` SE’G 2007 ôjÉæj ‘ º«¶æàdG ≥∏£fG ó≤a ;πMÉ°ùdG Qó≤dÉH ɶpØàfi ,ÌcCG IóYGƒdG ∫Éà≤dGh IƒYó∏d áYɪ÷G øe IQƒ£ŸG á«ŸÉ©dG áî°ùædG ¬Ø°UƒH ºYO ó`` bh .»``JÉ``«`∏`ª`©`dG ¬``dÓ``≤`à`°`SG ø``e È`` `cC’G ácô◊G óq ` ©n ` Jo »``à`dG ,∫É``à`≤`dGh IƒYó∏d á«Ø∏°ùdG ∫ÓN ø``e ájhGôë°üdG πFÉÑ≤dG ™``e ¬``JÉ``bÓ``Y ¿Éc ó``bh .ô``FGõ``÷G ‘ kÉØ«q µJ Ì``cC’G ájOÉ¡÷G ¿Éµ°ùdG øe ∫ÉŸG RGõàHG ÖqæŒh ,êGhõdG äÉØdÉ– õcq ôj ,AGôë°üdG ‘ §°ûf ´ôa á«Ø∏°ùdG áYɪé∏d ‘ á«Ø∏°ùdG áYɪ÷G ¬∏©ØJ ÉŸ ÉaÓN ,Ú«∏ëŸG IóYÉ≤dG{ ø``µ`d ,É``«`fÉ``à`jQƒ``e ≈``∏`Y ¢``ù`«`FQ πµ°ûH .πFÉÑ≤dG á≤£æe ‘ É¡∏≤©e IójóL äɵѰT äQƒq ` `W z»``eÓ``°` SE’G Üô``¨` ŸG ‘ OGORG ,äGOGô``jE’G √òg ¿Gó≤a øY ¢†jƒ©à∏d äÉHÉ°üY ™``e ´ó``Ñ`e πµ°ûH ¿hÉ``©`à`dG ∫Ó``N ø``e ≈∏Y π°üMh ,Öjô¡àdG ∫ɪYCG ‘ QÉàîª∏H ´ƒ∏°V ƒ∏JÉ≤e πµ°ûj ,Ωƒ``«`dGh .AGôë°üdG ‘ Öjô¡àdG ≠ÑàdG ¿CG ó«H zhQƒÑdQÉe ó«°ùdG{ »Ñ©°ûdG Ö≤∏dG IóYÉ≤∏d ¿ƒ``©`HÉ``à`dG ¿ƒ``côq `ë`à`ŸG ¢``Shó``fÉ``eƒ``µ`dG •Qq ƒJ PEG ,ó«cCÉàdÉH Ió``«`Mƒ``dG ¬``JQÉ``Œ øµj ⁄ øeCÓd GÒ``£`N Gó``jó``¡`J »``eÓ``°` SE’G Üô``¨` ŸG ‘ øjôLÉ¡ŸGh áë∏°SC’Gh äGQóîŸG Öjô¡J ‘ É°†jCG ‘ Gƒæ°T å«M ,ôé«ædG ∫ɪ°Th ‹É``e ∫ɪ°T ‘ ‘ ¬JÉcGô°T áµÑ°T âeÉæJ óbh .Ú«Yô°ûdG ÒZ ᫵«JÉeGQO ±É£àNG äÉ«∏ªY IÒNC’G äGƒæ°ùdG ,É«fÉàjQƒe ¥ô°T πª°ûJ »àdG á©°SGƒdG á≤£æŸG äGƒ≤dG ™`` e Gƒ``µ` Ñ` à` °` TGh ,Ú``«` Hô``¨` dG É``jÉ``Yô``∏` d ¢ù°SqCG .ô``FGõ``÷G Üô``Z ܃``æ` Lh ,‹É`` e ∫É``ª`°`Th Ú£°TÉædG OóY .¿É«MC’G øe Òãc ‘ á«eƒµ◊G ≈∏Y ÚHƒgƒŸG Ú¶aÉëŸG ó``MCG ƒ``gh ,QÉàîª∏H ‹hódG ≥∏≤dG π©°ûJ º¡dÉ©aCG øµd ,Ó«∏b hóÑj ,Ö¡à∏ŸG Ú``jOÉ``¡`÷G Ú∏JÉ≤ŸG ⁄É``Y ‘ AÉ``≤`Ñ`dG ‘ É`` bGÎ`` NG ≥``≤`ë`j Ió``YÉ``≤` dG º``«`¶`æ`J ¿CG ø`` e øe ó`` Lhh ô`` FGõ`` ÷Gh ‹É`` e ‘ ák ` æ` eBG äGPÓ`` `e º««≤J …CGh .iȵdG AGôë°üdG ܃æL É«≤jôaCG ¿Éc å«M ,É«fÉàjQƒe ó°V ¬ØæY õ«côJ Ö°SÉæŸG Ú©H ò``NCÉ`j ¿CG Öéj ójó¡àdG Gò``g ä’ɪàM’ á«°SÉeƒ∏HO äÉbÓY ΩÉ``bCG ™jÉ£dG ódh ¢ù«FôdG ¿O’ ø``H á``eÉ``°`SC’ »``≤`jô``aC’G πé°ùdG QÉ``Ñ`à`Y’G .¥Gô©∏d »µjôeC’G hõ¨dG ó``jq CGh ,zπ«FGô°SEG{ ™e .¬bÉaQh QÉàîª∏H á``Ñ`«`à`c â``ª` LÉ``g ,2005 ƒ``«` fƒ``j ‘h á«≤jôaC’G IóYÉ≤dG ÜQÉŒ ‘h ,á``«`fÉ``à`jQƒ``ŸG AGô``ë`°`ü`dG ‘ ájôµ°ùY áæµK ÚjOÉ¡÷G ø``e á``°`ù`fÉ``é`à`e IGƒ`` `f â``°` ù` °` SCG ÉjóæL ô°ûY »æKG πà≤H QÉàîª∏H OÉ°TCG ,πHÉ≤ŸG 1988 ‘ ¿Éà°ùcÉH ‘ Gô°S IóYÉ≤dG º«¶æJ Üô©dG âØ°Uh .¬``H á°UÉÿG zQó``H{ Ihõ``Z Égɪ°SCG ɪ«a ’EG É«≤jôaCG ¤EG áYɪ÷G âØà∏J ⁄ ,ájGóÑdG ‘ »KÓãdG …QÉëàf’G ÒéØàdG ájOÉ¡÷G ájÉYódG Iôjõ÷G ¬Ñ°Th ¿Éà°ùfɨaCG ≈∏Y Iõcôe ,Ó«∏b ‘ »``eÓ``°`SE’G Üô``¨`ŸG ‘ Ió``YÉ``≤`dG ¬JòØq f …ò``dG 1991 ΩÉY ™«HQ ‘ OôWo ¿O’ øH áeÉ°SCÉa .á«Hô©dG QóH IhõZ{ ¬fCÉH ,ôFGõ÷G ᪰UÉ©dG ‘ ,2007πjôHCG ºK .¿GOƒ°ùdG ¤EG π≤àæj ¿CG πÑb ,¿Éà°ùcÉH ¤EG ¬cÎH GÒãc QÉàîª∏H OÉaCG ó≤d .z»Hô©dG Üô¨ŸG ,1991 Ȫ°ùjO ‘ ΩƒWôÿG ‘ ¿O’ øH ô≤à°SG ¤EG Ωɪ°†fÓd áë∏°ùŸG á``«`eÓ``°`SE’G áYɪ÷G Iôjõ÷G ¬Ñ°T ≈∏Y ¢ù«FôdG √õ«côJ πX å«M óÑY ójq CG óbh .∫Éà≤dGh IƒYó∏d á«Ø∏°ùdG áYɪ÷G Üô©dG Ú£°TÉædÉH ∫É°üJ’G ∫hÉM ɪc ,á«Hô©dG ,á«Ø∏°ùdG áYɪé∏d óFÉb hCG ,ÒeCÉc ∫ÉchQO ∂∏ŸG øµd .∫Éeƒ°üdG ‘ ’ ,øª«dGh ô°üeh ôFGõ÷G ‘ q ‘ AGôë°üdG ‘ √PƒØf OGORGh ΩÉY øe IÒNC’G ™«HÉ°SC’G ‘ ™°VƒdG ∂dP Ò¨J IOÉ«≤dG √òg πX Íd ∫ÉchQO á©jÉÑe QÉàîª∏H ójq CG ɪc .Iójó÷G á«∏ªY{ IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG âæ°T ÉeóæY ,1992 Üô¨ŸG ‘ IóYÉ≤dG ¥ÓWEG ‘ óYÉ°S Ée ƒgh ,¿O’ ,᪡ŸG √òg ¿O’ øH Qƒ°U óbh .zπeC’G IOÉ©à°SG ±ó¡à°ùJ »àdG ájÉYódG ¤EG iqOCGh ,»``eÓ``°`SE’G IóëàŸG ·C’G ¬`` JRÉ`` LEG ó``¡`L ø``Y á``jÉ``æ`c »`` gh á«ëàch .zÚ``«`Ñ`«`∏`°`ü`dG{ ø``e É``gÒ``Zh É``°`ù`fô``a øe áKÉZE’G ∫É› ‘ Ú«dhódG Ú∏eÉ©dG ájɪ◊ ¢†©H π``à`b ,Ió``jó``÷G á``«`ŸÉ``©`dG Ió``æ` LC’G √ò``¡`d »µjôeC’G ∫pOÉ©oŸG ÉgQÉÑàYÉH ,∫Éeƒ°üdG ‘ áYÉéŸG ájôb Üôb Ú«°ùfôa ìÉ«°S á©HQCG QÉàîª∏H ´ÉÑJCG »à««aƒ°ùdG hõ``¨` ∏` d ,É«fÉàjQƒe ‘ ≠`` «` `dCG .¿Éà°ùfɨaC’ IóYÉ≤dG{ øe ≥∏≤dG OGORG Ωƒég ±ó¡à°SG ,2007È`` ` ª` ` °` ` ù` ` jO ‘ º¡aQÉ©e Gƒ``∏q ` ¨` à` °` SGh ∫hC’G Ió``YÉ``≤`dG ó©H z»eÓ°SE’G Üô¨ŸG ‘ ó°V Üô¡∏d á``jhGô``ë` °` ü` dG ᫵jôeC’G í``dÉ``°`ü`ŸG ” å``«`M ,hÉ``°`ù`«`H ¤EG Ébóæa á``≤` £` æ` ŸG ‘ .º¡«∏Y ¢†Ñ≤dG AÉ≤dEG ô°UÉæY ÖjQóJ ∫ÉchQO ¢VôY ‘ ,¿ó`` ` `Y ‘ É``ª` î` a óæY ∞``æ` ©` dG ¬``à`æ`j ⁄ ¿É`` c å`` «` M ,ø`` ª` `«` `dG ìÓ°ùdG ≈∏Y ájÒé«f ôeCG ó``≤`a .ó`` ◊G Gò`` g ¿ƒ`` «` `µ` `jô`` eCG Oƒ`` `æ` ` L QÉædG ¥ÓWEÉH QÉàîª∏H º¡≤jôW ‘ ¿ƒª«≤j áYô°ùe IQÉ``«` °` S ø`` e .∫É`` `eƒ`` `°` ` ü` ` dG ¤EG ‘ ,•ƒ``°`û`cGƒ``f ‘ á``«`∏`«`FGô``°`SE’G IQÉ``Ø`°`ù`dG ΩÉ`` eCG áKQÉc â``fÉ``c á«MÉààa’G á«∏ª©dG √ò``g ¿CG ó«H ìÉ`` WCG É``eó``æ` Yh .2008 ô``jGÈ``a ‘ ,É``«`fÉ``à`jQƒ``e ,»µjôeCG …ó``æ` L …CG π``àn ` ≤` jo ⁄ PEG ,á``«` fÓ``ª` Y ‘ »WGô≤ÁódG ΩɶædÉH õjõ©dG óÑY ∫GÔ``÷G ,É«dGΰSCG ÉëFÉ°S GƒfÉc ¿hó«MƒdG ÉjÉë°†dGh Üô¨ŸG ‘ IóYÉ≤dG âæ∏YCG ,2008 ‘ É«fÉàjQƒe óbh .º``¡`°`ù`Ø`fCG Ú``«` HÉ``gQE’Gh ,É``«`∏`fi É``Ø`Xƒ``eh á«eÓ°SE’G ájQƒ¡ª÷G ó°V OÉ¡÷G »eÓ°SE’G áªà¡e â°ù«d IóYÉ≤dG ¿CG Ωƒé¡dG Gò``g ô``¡`XCG ∂Ñà°TGh .zIó``Jô``ŸG{ `H É¡àØ°Uh »àdG á«fÉàjQƒŸG á©jQP øY åëÑJ âfÉc πH ,É¡°ùØf ∫Éeƒ°üdÉH äGôe á«fÉàjQƒŸG øeC’G äGƒb ™e QÉàîª∏H ´ÉÑJCG ,á«Hô©dG ¢``VQC’G ≈∏Y zQÉØq µdG{ Üô°†d áÑ°SÉæe IóYÉ≤dG ¿Ghó``Y íÑc ºàj ⁄ .AGôë°üdG ‘ IóY óFÉ≤dG π≤àfG ÚMh .øª«dG ádÉ◊G √òg ‘ »gh IOÉ«°S IOÉ©à°SG â“ ÉeóæY »eÓ°SE’G Üô¨ŸG ‘ ¤EG ∞WÉY óªfi IóYÉ≤dG º«¶æàd …ôµ°ù©dG ó≤a ;2009 ƒ«dƒj äÉHÉîàfG ÜÉ≤YCG ‘ ¿ƒfÉ≤dG ,ÖjQóàdG ≥aGôe QÉÑàN’ 1993 ΩÉY ∫Éeƒ°üdG ¤EG áÑ°ùædÉH ÉfÉeCG ÌcC’G ¿ÉµŸG É«fÉàjQƒe â∏X á«gGôc É¡àªbÉa IÒÑc á«à°ùLƒd πcÉ°ûe ¬LGh OɪàYG ¥GQhCG Ö°ùc ¬J’hÉfi ¥É«°S ‘ ,QÉàîª∏H á`` dB’G â``¨` dÉ``H .Ö``fÉ``LCÓ` d Ú``«`∏`ë`ŸG Ú``∏` JÉ``≤` ŸG â∏àb ,2009 ΩÉY ∞«°U ∫ÓNh ,zá«ŸÉY ájOÉ¡L{ ‘ É``gQhO ôjƒ°üJ ‘ GÒãc IóYÉ≤∏d á«FÉYódG É«cÒeCG ÉæWGƒe »eÓ°SE’G Üô¨ŸG ‘ IóYÉ≤dG …òdG ,ƒ°ûjó≤e ‘ á``«`µ`jô``eC’G äGƒ``≤` dG ∫’PEG Ωƒég ‘ …QÉëàfG ºLÉ¡e πpàbo h ,•ƒ°ûcGƒf ‘ 18 »``≤`d å``«`M ,z∑ƒ`` `g ∑Ó`` H{ á``KOÉ``ë`H ó``°`ù`Œ .∑Éæg á«°ùfôØdG IQÉØ°ùdG ≈∏Y π°TÉa â£≤°SCG ¿CG ó``©`H ,º¡Yô°üe É``«`µ`jô``eCG É``jó``æ`L ‘ º¡à«Mhôe Üô◊G AGôeCG óMC’ á©HÉJ É«°û«∏«e ‹Ée ‘ PƒØædG ≥WÉæe ÜhôM ⁄ ¿O’ øH …óYÉ°ùe ¿CG ∫É◊Gh .1993 ôHƒàcCG áYɪé∏d Ò``eCÉ` c ∫É`` ` chQO QÉ``à`î`ª`∏`H ó`` ` jq CG Gòg É``¡` eÉ``bCG »``à` dG äÉ``bÓ``©` dG º`` YOh ,á``«`Ø`∏`°`ù`dG óbh .∫Éeƒ°üdG ‘ Ö«MôJ ™°Vƒe Gó``HCG Gƒfƒµj ÚH äÉbÓ©dG øµd ,IóYÉ≤dG º«¶æJ ™e ÒNC’G ºYó∏d ájô°S äɵѰT AÉ°ûfEG ‘ ÌcCG A’Dƒg í‚ äÉHÉ°üY Üô``M ¤EG iqOCG É``e ,äô``Jq ƒ``J Ú``∏`Lô``dG ɪ«°S ’h ,IQhÉ``é` ŸG ∫hó`` dG ‘ äGQÉ``Ñ`î`à`°`S’Gh q .‹É``e ‘ á«≤«≤M ,’hCG ábQÉaCG ÚæWGƒe á«bôJ â“ å«M ,É«æ«c ‘ Oƒ``dƒ``ŸG ,∫É``chQO øe πµa ≈∏Y ¿ÉHƒgƒe ¿É¶aÉfi QÉàîª∏Hh ,1970 ΩÉY AɪYõc ,ôª≤dG Qõ``L ø``e ΩOÉ``≤`dG zπ°†a{ πãe »°ûMƒdGh …ôq ` °` ù` dG á``Áô``÷G ⁄É``Y ‘ AÉ``≤`Ñ`dG øH ¿GOƒ``°` ù` dG Oô`` W Ú``M ,∂`` `dP ™`` eh .äÉ``≤` ∏` M ÆÓHE’G ” ó``bh .á``jô``FGõ``÷G ájOÉ¡é∏d ájɨ∏d ᫵jôeC’G •ƒ¨°†∏d áé«àf 1996 QÉ``jCG ‘ ¿O’ k c øµd ,IóY äGôe ɪ¡æe πc πà≤e øY kCÉ£N ‘ ô``NBG ¿Éµe ≈∏Y √QÉ«àNG ™≤j ⁄ ,ájô°üŸGh Ó òîqàj .πªq ëàdG ≈∏Y IOqóéàe IQó≤H OÉY ɪ¡æe ∞©°V å«M ,¿Éà°ùfɨaCG ¤EG OÉ``Y π``H .É«≤jôaCG .á«≤jôaC’G ÉjÉ°†≤dÉH π«Ä°†dG ¬eɪàgG ÌcCG ¥ô°T ‘ á«FÉædG πFÉÑ≤dG á≤£æe ø``e ∫É`` chQO ¢†«HC’G ôëÑdG πMÉ°S ≈∏Y ᪰UÉ©dG ôFGõ÷G É«fÉàjQƒe …qóëàdG ¤EG ¢``Vôq `©`à`jh ;¬``d Ik ó``YÉ``b ,§``°`Sƒ``à`ŸG ,É«fÉàjQƒeh IóYÉ≤dG ÚH ábÓ©dG º≤J ⁄ óbh .¬àÑ«àch QÉàîª∏H ≈``∏`Y ¬``à`eÉ``YR ó``«`cCÉ`à`d ≥jôW ø`` Y π`` H ,á``«` æ` jO äÉ``«`°`ü`î`°`T á``£` °` SGƒ``H øe kÉ«dhO kGQƒ¡Xh ák Ä«°S ák ©ª°S QÉàîª∏H Ö°ùàcG …òdG ,QÉ``à`î`ª`∏`H QÉ``à` fl …ô`` FGõ`` ÷G §``°` TÉ``æ` dG ,»eÓ°SE’G Üô¨ŸG ‘ IóYÉ≤dG ™e ¬JÉbÓY ∫ÓN ‘ ópdho …òdG ,QÉàîª∏H .zQƒ``YC’G{ kÉfÉ«MCG ≈ªq °ùjo ‘ ájóØdG ∫GƒeCG øe IÒÑc ≠dÉÑà ºp¡°ùjo å«M ÚH ¿Éà°ùfɨaCG ‘ πJÉb ¬``fCG »``Yóq `j ,1972 ΩÉ``Y .kÉeƒªY »eÓ°SE’G Üô¨ŸG ‘ IóYÉ≤dG á«fGõ«e AÉ¡àfG øe á∏jƒW IÎa ó©H ,1991-1993 »eÉY ôJq ƒàdG Ió``M óYÉ°üJ ¤EG ¬Jô¡°T »eÉæJ iqOCGh Üô◊G º°†N ‘h ,¬æµd ,»JÉ«aƒ°ùdG ∫ÓàM’G QÉàîª∏H ¿CG øe ∫ÉchQO »°ûN .∫ÉchQO ÚHh ¬æ«H ó°V IôMÉæàŸG øjógÉéŸG πFÉ°üa Ödq CG ,á«∏gC’G ‘ ôNBG kÉ«fGó«e kGóFÉb ≈bq ôa ,ájɨ∏d kÉjƒb íÑ°UCG ‘ ∑Gò``fBG ¢û«©j ¿O’ øH ¿Éc .¢†©ÑdG É¡°†©H ,ójR ƒHCG (hó«ªM) ó«ª◊G óÑY ƒg ,AGôë°üdG QÉàîª∏H ¿CG ≥jó°üàdG Ö©°üj ∂dòdh ,¿GOƒ°ùdG PƒØf á≤£æe ¥ô°T AGôë°üdG ¬àÑ«àc âHÉL …òdG IOÉ«≤dG ™``e ô``cn ò``Jo ᫪gCG …P ∫É°üJG ≈∏Y ¿É``c kÉ«ª°SQ áÑ«àµdG …óFÉb ™°Vh ” óbh .QÉàîª∏H ¬JÉbÓY .IÎØdG ∂∏J ‘ IóYÉ≤dG º«¶æàd É«∏©dG ‘ ∫É``chQO πãu ‡ n o ,…OGƒ``L ≈«ëj Iô£«°S â– ¤EG ¬JOƒY ó©H â°ù°SqCÉJ ÉÃQ IóYÉ≤dG º«¶æJ ™e IOÉ«b á≤∏M ø``Y ∞°ûc Gò``gh .ô``FGõ``÷G ܃``æ`L ájOÉ◊G ‘ Ωô°†fl zÊɨaCG{ πJÉ≤ªc ôFGõ÷G äGôJƒàdG ¿CG ó«H ,»eÓ°SE’G Üô¨ŸG ‘ IóYÉ≤dG áYɪ÷G{ ¤EG º°†fG å«M ,ôª©dG øe øjô°û©dGh .ójR »`` HCG Ú``Hh QÉàîª∏H Ú``H ¢† qîªàJ â``∏q `X ó°V á∏eÉ°ûdG É¡HôM ‘ záë∏q °ùŸG á``«`eÓ``°`SE’G QÉàîª∏H ÉgÈàYG »àdG ,‹Ée ‘ á¡LGƒŸG â©dófG ,É¡aƒØ°U ‘ OGôWÉH ≈bq ôJh ,…ôFGõ÷G ΩɶædG


‫‪18‬‬

‫ال�سبت (‪� )7‬آب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1318‬‬

‫�صباح جديد‬


‫‪19‬‬

‫مقر �أمرييكان انرتنا�شيونال جروب االمريكية العمالقة والعاملة يف جماالت الت�أمني‪ ،‬حيث تعاين‬ ‫ال�شركة من خ�سارة مقدارها ‪ 2.65‬مليار دوالر يف الربع الثاين من العام املا�ضي‪ ،‬وت�ضررت ب�سبب‬ ‫التكاليف ال�ضخمة التي �سيتم تكبدها يف بيع �إحدى ال�شركات التابعة الرئي�سية‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبت (‪� )7‬آب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1318‬‬

‫اال�ستهالكيتان الع�سكرية واملدنية‬ ‫تثبتان �أ�سعارهما حتى نهاية العام‬

‫ارتفاع الذهب بعد بيانات الوظائف الأمريكية‬ ‫لندن‪ -‬رويرتز‬ ‫ارتفعت �أ�سعار الذهب �أكرث من واحد يف املئة �إىل �أعلى م�ستوى‬ ‫لها يف ثالثة ا�سابيع �أم�س اجلمعة بعد �أن اظهرت بيانات امريكية‬ ‫انخفا�ض الوظائف يف الواليات املتحدة يف متوز لل�شهر الثاين على‬ ‫ال�ت��وايل‪ ،‬مع الغاء مزيد من الوظائف امل�ؤقتة التي كانت مرتبطة‬ ‫بالإح�صاء ال�سكاين‪ ،‬يف حني زاد معدل التوظيف يف القطاع اخلا�ص‬ ‫زيادة �أقل من املتوقع فيما ي�شري �إىل �ضعف االنتعا�ش االقت�صادي‪.‬‬ ‫وبلغ �سعر الذهب يف املعامالت الفورية ‪ 1207.10‬دوالر للأوقية‬ ‫(الأون �� �ص��ة) م�ق��ارن��ة م��ع ‪ 1193.10‬دوالر يف �أواخ� ��ر ال�ت�ع��ام�لات يف‬ ‫نيويورك يوم اخلمي�س‪ .‬ويف وقت �سابق �سجل الذهب ‪ 1208.65‬دوالر‬ ‫�أعلى م�ستوى له منذ ‪ 16‬من متوز‪.‬‬ ‫وارتفعت عقود الذهب الأمريكية الآجلة لت�سليم كانون الأول‬ ‫‪ 9.90‬دوالر �إىل ‪ 1209.20‬دوالر لالوقية‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫نيويورك‪-‬رويرتز‬ ‫هوت �أ�سعار العقود الآجلة للنفط اخلام الأمريكي �أم�س اجلمعة‪،‬‬ ‫بعد �أن اظ�ه��رت ب�ي��ان��ات �أمريكية انخفا�ض ال��وظ��ائ��ف يف الواليات‬ ‫املتحدة يف متوز لل�شهر الثاين على التوايل‪.‬‬ ‫وقالت وزارة العمل الأمريكية �أم�س اجلمعة‪� ،‬إن الوظائف غري‬ ‫الزراعية تراجعت اكرث مما كان متوقعا يف متوز �إذ هبطت ‪� 131‬ألفا‪.‬‬ ‫وا�ستقر معدل البطالة عند ‪ 9.5‬يف املئة يف متوز لل�شهر الثاين‬ ‫على التوايل مقارنة مع توقعات ال�سوق بارتفاعه �إىل ‪ 9.6‬يف املئة‪.‬‬ ‫ويف بور�صة نيويورك التجارية ناميك�س بلغ �سعر عقود النفط‬ ‫اخلام الأمريكي ل�شهر ايلول ‪ 81.29‬دوالر للربميل منخف�ضا ‪� 72‬سنتا‬ ‫بعد �أن جرى تداوله يف نطاق من ‪ 80.82‬دوالر و‪ 82.67‬دوالر‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫الدوالر‪0.704 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.927 :‬‬

‫االسترليني‪1.118 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.445 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.191 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.123 :‬‬

‫مطلوب من ال�صني‬ ‫ا�ستبدال ن�صف‬ ‫منازلها يف ‪ 20‬عاما‬ ‫بكني‪-‬رويرتز‬

‫ال�سلع الرم�ضانية متوفرة يف اال�سواق اال�ستهالكية الع�سكرية‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أك��دت امل�ؤ�س�ستان اال�ستهالكيتان‬ ‫الع�سكرية واملدنية عزمهما على تثبيت‬ ‫�أ�سعارهما حتى نهاية العام احلايل‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال م� ��دي� ��ر ع � � ��ام امل� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة‬ ‫اال�ستهالكية الع�سكرية العميد علي‬ ‫اجل ��زازي‪ ،‬يف ت�صريح ل��وك��ال��ة الأنباء‬ ‫الأردن�ي��ة (ب�ترا) ان امل�ؤ�س�سة لن تزيد‬ ‫�أ�سعار اي �سلعة لديها‪ ،‬حتى و�إن حدثت‬ ‫�أي ارتفاعات على املواد عامليا �إىل نهاية‬ ‫العام‪ ،‬م�ؤكدا توفر كميات كبرية جدا‬ ‫تكفي حاجة املواطنني‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان امل�ؤ�س�سة توفر عرو�ضا‬ ‫وت �ن��زي�ل�ات يف �أ� �س��واق �ه��ا امل�ن�ت���ش��رة يف‬ ‫حم ��اف �ظ ��ات امل �م �ل �ك��ة ب �ن �� �س �ب��ة ال تقل‬

‫ع��ن ‪ 20‬يف املئة على ح��وايل ‪ 150‬مادة‬ ‫ا�ستهالكية‪.‬‬ ‫ودع��ا املواطنني اىل عدم التهافت‬ ‫على ال�شراء‪ ،‬م�ؤكدا ان امل�ؤ�س�سة تعمل‬ ‫ع �ل��ى ت ��وف�ي�ر ث�ل�اث ��ة �أ�� �ض� �ع ��اف امل� ��واد‬ ‫املتوفرة حاليا للعر�ض خالل رم�ضان‪.‬‬ ‫من جهته �أكد مدير عام امل�ؤ�س�سة‬ ‫اال�ستهالكية املدنية عمر نعريات �أن‬ ‫امل�ؤ�س�سة لن ترفع �أ�سعارها حتى نهاية‬ ‫العام ولن تلج�أ �إىل تقنني بيع املواد‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن ن�سبة �إ�شغال م�ستودعات‬ ‫امل��ؤ��س���س��ة يف منطقة خ��و وال �ت��ي تزيد‬ ‫م�ساحتها على ‪� 18‬ألف مرت مربع بلغت‬ ‫‪ 100‬يف املئة وتكفي ملدة تزيد على �ستة‬ ‫�أ�شهر‪.‬‬

‫وك��ان��ت وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫اع��دت خطة تهدف اىل مراقبة املواد‬ ‫ال�ت�م��وي�ن�ي��ة الأ� �س��ا� �س �ي��ة وال �ت ��أك��د من‬ ‫وف��رت �ه��ا ب�ك�م�ي��ات وب ��أ� �ص �ن��اف متعددة‬ ‫ت�ضمنت تق�سيم ال�ع�م��ل خ�ل�ال �شهر‬ ‫رم �� �ض��ان امل �ب��ارك اىل ق���س�م�ين‪ ،‬ميتد‬ ‫الق�سم االول من اول ال�شهر الف�ضيل‬ ‫ح�ت��ى منت�صفه ب�ح�ي��ث ي�ت��م الرتكيز‬ ‫خالل هذه الفرتة على املخابز لالطالع‬ ‫على وفرة اخلبز العربي الكبري وا�سعار‬ ‫ال �ق �ط��اي��ف واحل �ل��وي��ات وال �ت ��أك��د من‬ ‫التزام التجار ب�أحكام قانون ال�صناعة‬ ‫والتجارة والتعليمات ال�صادرة مبوجبه‬ ‫والت�شديد على اع�ل�ان اال��س�ع��ار على‬ ‫جميع انواع اخل�ضار والفواكه والتقيد‬

‫بالبيع ح�سب اال�سعار املعلنة‪.‬‬ ‫وي��رك��ز الق�سم ال�ث��اين ال��ذي يبد�أ‬ ‫العمل ب��ه م��ن منت�صف �شهر رم�ضان‬ ‫حتى نهايته على عمل جوالت م�سائية‬ ‫على املطاعم التي تعمل لي ً‬ ‫ال وحمالت‬ ‫النوفوتيه واملعار�ض الرم�ضانية التي‬ ‫ت �ب��د�أ ع�م�ل�ه��ا ع� ��ادة يف ال �ث �ل��ث االخري‬ ‫م ��ن ال �� �ش �ه��ر ال �ف �� �ض �ي��ل ح �ي��ث �ستتم‬ ‫ال��رق��اب��ة ع�ل��ى ت�ق�ي��د ال �ت �ج��ار باعالن‬ ‫اال�سعار والبيع وفقا لها والرتكيز يف‬ ‫الثالثة الأي ��ام الأخ�ي�رة على حمالت‬ ‫ب�ي��ع احل�ل��وي��ات وال�ت��دق�ي��ق ع�ل��ى جودة‬ ‫و��ص�لاح�ي��ة احل �ل��وي��ات وم�ت��اب�ع��ة عمل‬ ‫امل �خ��اب��ز م��ن ح �ي��ث وف��رت �ه��ا والتقيد‬ ‫بالبيع ح�سب اال�سعار املعلنة‪.‬‬

‫نيو �أورلينز‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫من خالل ‪ 27063‬عقدا‪.‬‬ ‫واحتل القطاع املايل املرتبة الأوىل‬ ‫بن�سبة ‪ 51.9‬يف املئة من حجم التداول‬ ‫الإج �م ��ايل ويف امل��رت�ب�ـ��ة ال�ث��ان�ي�ـ��ة قطاع‬ ‫اخل��دم��ات بن�سبـة ‪ 38.1‬ب��امل�ئ��ة‪ ،‬و�أخريا‬ ‫قطاع ال�صناعة بن�سبة ‪ 10‬يف املئة‪.‬‬ ‫وان�خ�ف����ض ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي العام‬

‫لأ�سعار الأ�سهم ‪ 2265‬نقطة ليعود اىل‬ ‫م�ستوياته يف �شهر ت�شرين االول ‪.2004‬‬ ‫ول � ��دى م �ق��ارن��ة �أ�� �س� �ع ��ار الإغ �ل��اق‬ ‫لل�شركات املتداولة �أ�سهمها لهذا الأ�سبوع‬ ‫والبالغ عددها ‪� 202‬شركة مع �إغالقاتها‬ ‫ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬ت�ب�ين �أن ‪�� 54‬ش��رك��ة �أظهرت‬ ‫ارتفاعا يف �أ�سعار �أ�سهمها بينما انخف�ضت‬

‫�أ�سعار �أ�سهم ‪� 123‬شركة‪ ،‬وا�ستقرت ا�سعار‬ ‫ا�سهم ‪� 29‬شركة اخرى‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ن��وب��ار للتجارة واال�ستثمار‬ ‫والق�صور للم�شاريع العقارية والإقبال‬ ‫ل�ل�ا� �س �ت �ث �م��ار وح� ��دائ� ��ق ب ��اب ��ل املعلقة‬ ‫لال�ستثمارات واالمناء العربية للتجارة‬ ‫واال��س�ت�ث�م��ارات العاملية اب��رز ال�شركات‬

‫قال باحث بوزارة الإ�سكان ال�صينية‬ ‫يف ت�صريحات ن�شرت �أم�س اجلمعة �إن‬ ‫ال�صني قد ت�ضطر �إىل ا�ستبدال �أكرث‬ ‫من ن�صف املنازل يف البالد يف ال�سنوات‬ ‫الع�شرين املقبلة‪.‬‬ ‫ون� � �ق� � �ل � ��ت �� �ص� �ح� �ي� �ف ��ة (�� � � �س � � ��اذرن‬ ‫م�تروب��ول�ي����س دي �ل��ي) ع��ن ت���ش��ن هواي‬ ‫رئي�س �إدارة بحوث ال�سيا�سات يف الوزارة‬ ‫�إن معظم ال�شقق ال�سكنية التي بنيت‬ ‫يف الفرتة بني ال�سبعينات والت�سعينات‬ ‫�ضيقة وغ�ي�ر م��ري�ح��ة وغ�ي�ر مطابقة‬ ‫للمعايري احلديثة‪.‬‬ ‫ويعترب اجتاه الأ�سر نحو ال�سكن يف‬ ‫�شقق حديثة والتمدن عامال �أ�سا�سيا‬ ‫للطلب على العقارات يف ال�صني‪.‬‬ ‫وق��ال ت�شن "املنازل التي بنيت يف‬ ‫ال�ف�ترة ب�ين عامي ‪ 1979‬و‪ 1999‬ميكن‬ ‫�أن تظل قائمة لع�شرة �أو ‪� 15‬سنة �أخرى‬ ‫فقط لأن ت�صميمها الأ�صلي بات ال يفي‬ ‫مبتطلبات ال�سكان يف مدينة �سريعة‬ ‫التطور"‪.‬‬

‫"بريت�ش برتوليوم" تنهي �سد بئر‬ ‫النفط يف خليج املك�سيك‬

‫التداول يتباط�أ يف بور�صة عمان‬ ‫وامل�ؤ�شر يفقد ‪ 10.6‬يف املئة منذ بداية العام‬

‫ت �ب��اط ��أ ال� �ت ��داول يف ب��ور� �ص��ة عمان‬ ‫الأ��س���ب��وع املا�ضي وت��راج��ع امل��ؤ��ش��ر العام‬ ‫نتيجة عمليات بيع على بع�ض املراكز‬ ‫املالية بعيد ا�ستكمال ال�شركات االعالن‬ ‫عن نتائجها ن�صف ال�سنوية وا�ستنفاد‬ ‫�أثرها‪ ،‬رغم ايجابيتها‪ ،‬على التداول يف‬ ‫ال�سوق‪.‬‬ ‫وتراجع امل�ؤ�شر العام اىل م�ستويات‬ ‫مل ي�شهدها لفرتة طويلة فيما تخلى‬ ‫الرقم القيا�سي املرجح باال�سهم احلرة‬ ‫امل�ت��اح��ة ل�ل�ت��داول ع��ن ‪ 10.6‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫قيمته منذ بداية العام‪.‬‬ ‫وخ�سرت اال�سهم من قيمتها ب�سعر‬ ‫اغالق اخلمي�س ‪ 10.7‬يف املئة من قيمتها‬ ‫منذ ب��داي��ة ال�ع��ام وبلغت ‪ 20117‬مليون‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫وح �� �س��ب ال �ب �ي��ان��ات ال �ت ��ي وفرتها‬ ‫بور�صة عمان حول التداول اال�سبوعي‪،‬‬ ‫فقد بلغ املعدل اليومي حلجم التداول‬ ‫يف بور�صة عمان للفرتة من االول اىل‬ ‫اخل��ام����س م��ن �آب احل��ايل ح��وايل ‪17.8‬‬ ‫مليون دينار مقارنة مع ‪ 22‬مليون دينار‬ ‫للأ�سبوع ال�سابق وبن�سبة انخفا�ض ‪19.1‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫وبلغ حجم التداول الإجمايل لهذا‬ ‫الأ� �س �ب ��وع ح� ��وايل ‪ 89.1‬م �ل �ي��ون دينار‬ ‫مقارنة مع ‪ 110.2‬مليون دينار لال�سبوع‬ ‫ال�سابق‪.‬‬ ‫�أم ��ا ع ��دد الأ� �س �ه��م امل �ت��داول��ة التي‬ ‫�سجلتها البور�صة خ�لال ه��ذا الأ�سبوع‬ ‫فقد بلغ ‪ 93.9‬مليون �سهم مت تنفيذها‬

‫‪81.23‬‬ ‫‪1211.6‬‬ ‫‪18.53‬‬

‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬

‫وا�شنطن‪ -‬رويرتز‬

‫تراجع �أ�سعار النفط‬

‫ع��ي��ار ‪24‬‬ ‫ع��ي��ار ‪21‬‬ ‫ع��ي��ار ‪18‬‬ ‫ع��ي��ار ‪14‬‬

‫‪27.51‬‬ ‫‪24.09‬‬ ‫‪20.64‬‬ ‫‪16.05‬‬

‫‪27.13‬‬ ‫‪23.76‬‬ ‫‪20.35‬‬ ‫‪15.82‬‬

‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫انخفا�ض الوظائف يف �أمريكا‬ ‫وا�ستقرار معدل البطالة‬ ‫�أظهر تقرير حكومي انخفا�ض الوظائف يف الواليات املتحدة يف‬ ‫متوز لل�شهر الثاين على التوايل مع الغاء مزيد من الوظائف امل�ؤقتة‬ ‫التي كانت مرتبطة بالإح�صاء ال�سكاين يف حني زاد توظيف القطاع‬ ‫اخلا�ص ب�أقل من املتوقع‪ ،‬فيما ي�شري �إىل �ضعف االنتعا�ش االقت�صادي‪.‬‬ ‫وقالت وزارة العمل �أم�س اجلمعة �إن الوظائف غري الزراعية تراجعت‬ ‫‪� 131‬ألفا مع انخفا�ض الوظائف امل�ؤقتة املرتبطة باالح�صاء ال�سكاين‬ ‫بواقع ‪� 143‬ألفا‪.‬‬ ‫وزادت وظ��ائ��ف القطاع اخل��ا���ص ‪ -‬ال�ت��ي ينظر �إليها على �أنها‬ ‫مقيا�س �أف�ضل لقوة �سوق العمل ‪� 71 -‬ألفا بعد ارتفاعها بواقع ‪31‬‬ ‫�ألفا يف حزيران‪.‬‬ ‫وع��دل��ت احل �ك��وم��ة الأرق � ��ام اخل��ا� �ص��ة ب���ش�ه��ري �أي� ��ار وحزيران‬ ‫باخلف�ض بواقع ‪� 97‬ألفا عما ورد يف البيانات ال�سابقة‪.‬‬ ‫وكان حمللون قد توقعوا يف م�سح �أجرته رويرتز تراجع الوظائف‬ ‫‪� 65‬ألفا وزيادة توظيف القطاع اخلا�ص بواقع ‪� 90‬ألفا‪.‬‬ ‫وا�ستقر معدل البطالة عند ‪ 9.5‬يف املئة يف متوز لل�شهر الثاين‬ ‫على التوايل مقارنة مع توقعات ال�سوق بارتفاعه �إىل ‪ 9.6‬يف املئة‪.‬‬

‫دينار‬

‫احلايل ال�سابق التغري‬

‫الرابحة‪.‬‬ ‫ف� �ي� �م ��ا ك � ��ان � ��ت رم ع� �ل ��اء ال ��دي ��ن‬ ‫لل�صناعات الهند�سية والأردنية للتعمري‬ ‫امل�ساهمة العامة القاب�ضة وامل�ستثمرون‬ ‫ال� �ع ��رب امل� �ت� �ح ��دون وال� �ع� �ب ��ور لل�شحن‬ ‫والنقل وم�صانع اال�سمنت الأردنية �أبرز‬ ‫ال�شركات اخلا�سرة‪.‬‬

‫�أعلنت جمموعة بريت�ش برتوليوم (بي بي) م�ساء اخلمي�س �أنها‬ ‫انتهت من �سد البئر النفطية التي ت�سببت ب�أكرب بقعة نفطية يف تاريخ‬ ‫الواليات املتحدة يف واحدة من اواخر مراحل وقف الت�سرب نهائيا‪.‬‬ ‫وقالت املجموعة الربيطانية النفطية يف بيان‪ ،‬ان هذه العملية‬ ‫ال�ت��ي ج��رت يف اط ��ار اج � ��راءات اط�ل��ق عليها ا��س��م "�ستاتيك كيل"‬ ‫ا�ستغرقت خم�س �ساعات وانتهت عند ال�ساعة ‪. 19:15‬‬ ‫وجنحت هذه العملية بعد اكرث من مئة يوم من انفجار وغرق‬ ‫املن�صة النفطية ديبووتر ه��وراي��زن يف نهاية ني�سان‪ ،‬مما ا�سفر عن‬ ‫مقتل احد ع�شر عامال وت�سرب حوايل ‪ 780‬مليون لرت من اخلام يف‬ ‫البحر حتى منت�صف متوز‪.‬‬ ‫وقال البيان �إن "بي بي انهت اليوم عمليات �سد البئر باال�سمنت"‪،‬‬ ‫م�ؤكدا "و�ضع مراقبة للتحقق من فعالية العملية"‪.‬‬ ‫ووافقت االدارة االمريكية على هذه العملية م�ساء االربعاء‪ ،‬بعد‬ ‫اق��ل م��ن ‪� 24‬ساعة م��ن اع�لان ب��ي ب��ي جن��اح املرحلة االوىل التي مت‬ ‫خاللها حقن البئر بالوحل بهدف اعادة النفط اىل اخلزان اجلويف‪.‬‬ ‫و�سي�شكل اال�سمنت الغطاء النهائي للبئر‪.‬‬ ‫لكن امل�س�ؤول عن عمليات مكافحة البقعة ال�سوداء‪ ،‬االدمريال ثاد‬ ‫الن‪ ،‬قال االربعاء �إن اغالق البئر باال�سمنت ال يعفي "باي حال من‬ ‫االحوال" بريت�ش برتوليوم من "اقامة بئر فرعية" يف اطار عملية‬ ‫"بوتوم كيل" املقررة منت�صف �آب‪ .‬ويفرت�ض ان ت�سمح الآبار الفرعية‬ ‫بالتحقق من جناح عملية �سد البئر باال�سمنت واغالق ف�صل الكارثة‬ ‫البيئية التي ا�ضرت بخم�س واليات امريكية يف خليج املك�سيك‪ .‬ومهما‬ ‫ك��ان االم��ر‪ ،‬فقد كلفت البقعة النفطية بريت�ش برتوليوم مليارات‬ ‫ال��دوالرات وا�ضرت ب�سمعة املجموعة بعد ف�شل حم��اوالت عدة ل�سد‬ ‫البئر‪ .‬وقد حذرت ال�سلطات االمريكية من ان انعكا�سات هذه البقعة‬ ‫على البيئة ميكن ان ت�ستمر ل�سنوات ان مل يكن لعقود‪.‬‬ ‫ويف املجموع‪ ،‬ت�سرب حواىل ‪ 4.9‬مليون برميل من النفط (‪780‬‬ ‫مليون لرت) من البئر تعادل ‪ 311‬م�سبحا اوملبيا‪ ،‬مما يعر�ض للخطر‬ ‫النظام البيئي واالقت�صاد املحلي‪ .‬ورح��ب الرئي�س االمريكي باراك‬ ‫اوباما االربعاء بهذا النجاح الذي و�صفه بانه "خرب �سار"‪ ،‬كما رحب‬ ‫بنتائج تقرير ر�سمي اف��اد ب�أنه مت �سحب غالبية النفط املت�سرب يف‬ ‫البحر منذ ني�سان‪ .‬وقال اوباما‪" :‬كان خربا �سارا للغاية عندما علمت‬ ‫الليلة املا�ضية ان اجلهود ل�سد البئر من خالل عملية "�ستاتيك كيل"‬ ‫جنحت على ما يبدو وان تقارير علمائنا اليوم تظهر ان الق�سم الأكرب‬ ‫من النفط الذي ت�سرب قد تال�شى او متت ازالته من املاء"‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪" :‬ولذلك ف�إن املعركة الطويلة لوقف الت�سرب واحتواء‬ ‫النفط اقرتبت اخريا من نهايتها‪ .‬ونحن م�سرورون للغاية لذلك‪.‬‬ ‫ولكن جهودنا �ستتوا�صل ال�صالح اال�ضرار التي وقعت"‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫مــــــــــال و�أعمــــــــــال‬

‫ال�سبت (‪� )7‬آب (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1318‬‬

‫البحرين لن توقف اخلدمة‬

‫عودة خدمات الر�سائل يف هواتف «بالكبريي»‬ ‫يف ال�سعودية بعد توقفها ل�ساعات‬

‫الريا�ض‪-‬جدة‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ع��ادت خدمات الر�سائل يف هواتف‬ ‫ب�ل�اك �ب�ي�ري يف ال �� �س �ع��ودي��ة �أم� �� ��س بعد‬ ‫توقفها الرب��ع �ساعات‪ ،‬على الرغم من‬ ‫ق ��رار ال���س�ل�ط��ات وق ��ف ه ��ذه اخلدمات‬ ‫اعتبارا من �أم�س ب�سبب خماوف امنية‪،‬‬ ‫ك �م��ا اك ��د م���س�ت�خ��دم��ون ل �ه��ذا الهاتف‬ ‫املتعدد الو�سائط‪.‬‬ ‫و�أعلن الكثري من امل�ستخدمني انه‬ ‫مل يعد مب�ق��دوره��م ا�ستخدام خدمات‬ ‫الر�سائل يف هواتفهم امل�شفرة ت�شفريا‬ ‫عاليا‪.‬‬ ‫ولكن ما هي اال ارب��ع �ساعات حتى‬ ‫اعلن امل�ستخدمون انف�سهم ان خدمات‬ ‫الر�سائل عادت لتعمل كاملعتاد‪.‬‬ ‫وتعذر االت�صال بهيئة االت�صاالت‬ ‫وتقنية املعلومات ال�سعودية‪ ،‬امل�س�ؤولة‬ ‫عن تنظيم القطاع‪ ،‬ال�ستي�ضاح ما جرى‬ ‫كون اجلمعة يوم عطلة يف ال�سعودية‪.‬‬ ‫واعلن موظفون يف خدمة العمالء‬ ‫يف �شركتي "ا�س تي �سي" و"موبايلي"‬ ‫امل�شغلتني للهاتف ال�ن�ق��ال يف اململكة‪،‬‬ ‫ل��وك��ال��ة ف��ران ����س ب��ر���س ط��ال �ب�ين عدم‬ ‫ال�ك���ش��ف ع��ن ه��وي��ات�ه��م‪ ،‬ان ��ه يف الواقع‬ ‫مل ي�ح���ص��ل اي وق ��ف ل �ل �خ��دم��ات وان‬ ‫ال�شركتني تنتظران ت�أكيدا ر�سميا لقرار‬ ‫الهيئة‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت ال� ��� �س� �ع ��ودي ��ة �أ� �ص �ب �ح ��ت‬ ‫ال�سعودية �أم�س اجلمعة اول بلد يفر�ض‬ ‫قيودا على ا�ستخدام هواتف بالكبريي‬ ‫بتعليقها خ��دم��ة ال��ر��س��ائ��ل فيه ب�سبب‬ ‫نظام الت�شفري امل�ؤمن جدا الذي يتمتع‬ ‫به‪ ،‬يف خطوة انتقدتها دول عدة‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال م� ��� �س� �ت� �خ ��دم ��ون ل� �ه ��وات ��ف‬ ‫بالكبريي انه مل يعد مبقدورهم منذ‬ ‫ب �ع��د ظ �ه��ر اجل �م �ع��ة ا� �س �ت �خ��دام خدمة‬ ‫الر�سائل على هواتفهم‪ ،‬بينما كانت هذه‬ ‫اخلدمة متوفرة �صباحا‪.‬‬ ‫و�ص ّرح �أحد امل�ستخدمني يف مدينة‬ ‫جدة (غربا) املطلة على البحر الأحمر‬ ‫ب ��أ ّن��ه "توقفت اخلدمة"‪ ،‬م���ش�يرا اىل‬ ‫ان �أ�صدقاءه ابلغوه اي�ضا بتوقف هذه‬ ‫اخلدمة يف اجهزتهم‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ه�ي�ئ��ة االت �� �ص��االت وتقنية‬ ‫امل �ع �ل��وم��ات ال �� �س �ع��ودي��ة اع �ل �ن��ت م�ساء‬ ‫الثالثاء �أنها طلبت من "مقدمي خدمة‬ ‫االت�صاالت املتنقلة‪� ،‬شركة االت�صاالت‬ ‫ال �� �س �ع��ودي��ة وم��وب��اي �ل��ي وزي � ��ن‪ ،‬اعتماد‬ ‫االي �ق ��اف ال �ف ��وري خل��دم��ة بالكبريي‬ ‫ل�ق�ط��اع االع �م��ال واالف � ��راد اب �ت��داء من‬ ‫اجلمعة نظرا لتعذر ا�ستيفاء ال�شركة‬ ‫امل�صنعة الجهزة بالكبريي للمتطلبات‬ ‫التنظيمية للهيئة"‪.‬‬ ‫وح� � ��ذت ال �� �س �ع��ودي��ة ب ��ذل ��ك حذو‬ ‫االم � ��ارات ال �ت��ي ق ��ررت تعليق خدمات‬ ‫ب�ل�اك �ب�ي�ري اع �ت �ب ��ارا م ��ن ‪ 11‬ت�شرين‬ ‫االول‪.‬‬ ‫ومت ��ار� ��س ال ��دول� �ت ��ان رق ��اب ��ة على‬ ‫االنرتنت ت�شمل خ�صو�صا حظر املواقع‬ ‫االباحية وبع�ض املواقع ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وت�ت�م�ت��ع ه��وات��ف ب�لاك �ب�يري التي‬ ‫تنتجها ��ش��رك��ة "�آر �آي �أم" الكندية‬ ‫مب �� �س �ت��وى ت���ش�ف�ير �أع� �ل ��ى م ��ن اغلبية‬ ‫"الهواتف الذكية" االخ��رى‪ ،‬بح�سب‬ ‫اخلرباء‪ ،‬ما يجعل مراقبة م�ستخدميها‬ ‫�صعبة جدا‪.‬‬

‫وج� � ��اء ح �ظ ��ر ه � ��ذه اخل� ��دم� ��ات يف‬ ‫ال�سعودية بعد قرار مماثل لل�سلطات يف‬ ‫االمارات‪.‬‬ ‫واك � ��د م� ��� �س� ��ؤول يف ه �ي �ئ��ة تنظيم‬ ‫االت�صاالت االماراتية االربعاء ان "قرار‬ ‫ت�ع�ل�ي��ق ال �ب�لاك �ب���ري اع �ت �ب��ارا م ��ن ‪11‬‬ ‫ت�شرين االول نهائي"‪.‬‬ ‫واكد حممد الغامن مدير عام هيئة‬ ‫تنظيم االت �� �ص��االت‪� ،‬أن "باب النقا�ش‬ ‫ال ي � ��زال م �ف �ت��وح��ا ل �ت �ط��وي��ر وتطبيق‬ ‫ح��ل م �ق �ب��ول ي �ت��واف��ق م��ع التنظيمات‬ ‫الوطنية"‪.‬‬ ‫وق� � ��ررت االم� � � ��ارات ت �ع �ل �ي��ق بع�ض‬ ‫خدمات بالكبريي‪ ،‬ب�سبب عدم توافقها‬ ‫م ��ع ال �ت �� �ش��ري �ع��ات ال �� �س��اري��ة يف البالد‬

‫وت�ضمنها م�شكالت امنية‪.‬‬ ‫ويف ال�ه�ن��د حت��دث��ت احل�ك��وم��ة عن‬ ‫م �� �س��ائ��ل م��رت �ب �ط��ة ب ��االم ��ن القومي‬ ‫و�صعوبة م��راق�ب��ة ب�لاك�ب�يري‪ ،‬وهددت‬ ‫مبنع بع�ض خدماته اي�ضا‪.‬‬ ‫وج ��اءت اخل �ط��وة ال���س�ع��ودي��ة غداة‬ ‫تدخل الواليات املتحدة وكندا ملحاولة‬ ‫اي� �ج ��اد ح ��ل ب �� �ش ��أن امل� �خ ��اوف االمنية‬ ‫التي دفعت ب��االم��ارات العربية املتحدة‬ ‫وال�سعودية اىل قرار تعليق ا�ستخدامه‪.‬‬ ‫وقالت وزيرة اخلارجية االمريكية‬ ‫هيالري كلينتون اخلمي�س‪" :‬اننا ن�أخذ‬ ‫وق�ت��ا للت�شاور وحتليل جملة امل�صالح‬ ‫وكافة اوج��ه امللف لأننا نعي ب��أن ا�سئلة‬ ‫امنية م�شروعة تطرح‪ .‬لكن هناك اي�ضا‬

‫ح��ق م���ش��روع ب��ال��و��ص��ول اىل املعلومات‬ ‫واال�ستخدام من دون عقبات"‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ��ت‪" :‬لذلك اع �ت �ق��د اننا‬ ‫�� �س� �ن� �ج ��ري حم� � ��ادث� � ��ات ت �ق �ن �ي ��ة وب�ي�ن‬ ‫خرباء"‪.‬‬ ‫وقال فيليب ك��راويل الناطق با�سم‬ ‫هيالري كلينتون‪� ،‬إن وا�شنطن جتري‬ ‫ات���ص��االت م��ع ال�سعودية والهند ودول‬ ‫اخ � ��رى ت �� �ش �ع��ر ب��ال �ق �ل��ق م ��ن مو�ضوع‬ ‫بالكبريي على امل ت�سوية امل�شكلة‪.‬‬ ‫كما ت��رغ��ب وا�شنطن يف االت�صال‬ ‫بال�شركة الكندية املنتجة ل�ترى كيف‬ ‫ميكن اجلمع بني االحتياجات االمنية‬ ‫واملعلوماتية‪.‬‬ ‫ويف كندا قال وزير التجارة الدولية‬

‫ب �ي�تر ف ��ال ��ون‪ ،‬ان ح�ك��وم�ت��ه "�ستدافع‬ ‫عن �شركة �آر �آي �أم (‪ )...‬كما نفعل يف‬ ‫ك��ل م��رة م��ع ��ش��رك��ات يف اخل ��ارج تواجه‬ ‫�صعوبات من هذا النوع"‪.‬‬ ‫واع �ل��ن ع��ن ات���ص��االت يف االم ��ارات‬ ‫(‪� 500‬أل��ف م�شرتك) وال�سعودية (‪700‬‬ ‫�ألف) ودول او منظمات اخرى للتو�صل‬ ‫اىل "حل بناء" للم�شكلة‪.‬‬ ‫ويف ب�يروت اعلن م�س�ؤول يف قطاع‬ ‫االت� ��� �ص ��االت ال �ل �ب �ن��اين ان ال�سلطات‬ ‫اللبنانية جتري حاليا تقييما لـ"م�سائل‬ ‫امنية" متعلقة بهاتف بالكبريي املتعدد‬ ‫الو�سائط‪ ،‬على اثر التوقيفات االخرية‬ ‫التي طالت موظفني يف القطاع م�شتبه‬ ‫بتعاملهم مع "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫واخ �ي��را‪ ،‬اع �ل��ن م �� �س ��ؤول بحريني‬ ‫ان اململكة لن توقف خدمة بالكبريي‬ ‫حاليا او يف الفرتة املقبلة‪ ،‬داعيا مزودي‬ ‫خ��دم��ات الهاتف املتعدد الو�سائط �إىل‬ ‫ع��دم توجيه اي��ة ر�سائل للجمهور بهذا‬ ‫املعنى‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬اع�ل��ن م���س��ؤول بحريني‬ ‫ان اململكة لن توقف خدمة بالكبريي‬ ‫حاليا او يف الفرتة املقبلة‪ ،‬داعيا مزودي‬ ‫خ��دم��ات الهاتف املتعدد الو�سائط �إىل‬ ‫ع��دم توجيه �أي ر�سائل للجمهور بهذا‬ ‫املعنى‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر ��ش��ؤون جمل�س الوزراء‬ ‫املعني بقطاع االت�صاالت ال�شيخ احمد‬ ‫بن عطية اهلل �آل خليفة‪" :‬ال يوجد اي‬ ‫ن�ي��ة او ت��وج��ه ح�ك��وم��ي لقطع اخلدمة‬ ‫حاليا او يف الفرتة املقبلة"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف وف��ق م��ا نقلت عنه وكالة‬ ‫انباء البحرينية‪� ،‬أن "اململكة ملتزمة‬ ‫ب �ت �ح��ري��ر ق� �ط ��اع االت � �� � �ص� ��االت ح�سب‬ ‫ال�ق��وان�ين املحلية و�أن ت�ق��دم ال�شركات‬ ‫امل��زودة �أف�ضل اخلدمات للجمهور وفق‬ ‫املعايري املعمول بها دوليا"‪.‬‬ ‫واك� ��د ان "اململكة ح��ري���ص��ة على‬ ‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�صعيد‬ ‫ا��س�ت�م��رار مكانتها امل�م�ي��زة على‬ ‫قطاع االت�صاالت على م�ستوى منطقة‬ ‫ال�شرق الأو�سط �أو امل�ستوى الدويل"‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن "عدد م�شرتكي اخلدمة‬ ‫ح��ال �ي��ا يف امل�م�ل�ك��ة و� �ص��ل اىل ‪� 78‬ألف‬ ‫م�شرتك ح�سب اح��دث االرق��ام امل�سجلة‬ ‫لدى هيئة تنظيم االت�صاالت" وفق ما‬ ‫نقلت عنه وكالة انباء البحرين‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ب � ��أن "م�ستخدمي خدمة‬ ‫بالكبريي يف البحرين ميثلون �شرائح‬ ‫رجال الأعمال واملوظفني وعامة النا�س‬ ‫ال��ذي��ن �أ� �ص �ب �ح��ت خ��دم��ات بالكبريي‬ ‫بالن�سبة ل�ه��م � �ض��رورة تقنية ع�صرية‬ ‫يف اجن��از �أعمالهم اليومية م��ن جهة‪،‬‬ ‫وت ��وا� �ص �ل �ه ��م االج� �ت� �م ��اع ��ي م� ��ن جهة‬ ‫اخرى"‪.‬‬ ‫و�� � � �ش � � ��دد ع � �ط � �ي� ��ة اهلل ع � �ل � ��ى ان‬ ‫"الت�شريعات واالنظمة والقرارات املعنية‬ ‫بتنظيم خ��دم��ات ت�شغيل بالكبريي يف‬ ‫مملكة البحرين توفر االر�ضية املنا�سبة‬ ‫للتعامل مع ه��ذا املنتج باعتباره واقعا‬ ‫فر�ض نف�سه على جميع دول العامل"‪.‬‬ ‫وت�ت�م�ت��ع ه��وات��ف ب�لاك �ب�يري التي‬ ‫تنتجها ��ش��رك��ة "�آر �آي �أم" الكندية‬ ‫مب �� �س �ت��وى ت���ش�ف�ير اع �ل��ى م ��ن اغلبية‬ ‫"الهواتف الذكية" االخ��رى‪ ،‬بح�سب‬ ‫اخلرباء‪ ،‬ما يجعل مراقبة م�ستخدميها‬ ‫�صعبة جدا‪.‬‬

‫�أين ت�ستثمر ليبيا ثروتها ال�سيادية؟‬ ‫طرابل�س‪ -‬رويرتز‬ ‫�أودعت ليبيا البلد امل�صدر للنفط‬ ‫حوايل ‪ 65‬مليار دوالر يف �صناديق ثروة‬ ‫�سيادية عمدت �إىل بناء حمفظة من‬ ‫اال�ستثمارات يف �شركات �أوروبية كربى‬ ‫وم���ش��روع��ات يف افريقيا‪ ،‬حيث تريد‬ ‫طرابل�س تعزيز نفوذها الدبلوما�سي‪.‬‬ ‫وف� �ي� �م ��ا ي� �ل ��ي ب �ع �� ��ض الأ� � �ص � ��ول‬ ‫الأج �ن �ب �ي��ة ال �ت��ي مت�ت�ل�ك�ه��ا �صناديق‬ ‫ال �ث��روة ال �� �س �ي��ادي��ة ال�ل�ي�ب�ي��ة وبع�ض‬ ‫ال�ت�ف��ا��ص�ي��ل ع��ن �أم ��اك ��ن ا�ستثمارها‬ ‫املحتملة يف امل�ستقبل‪:‬‬ ‫ ا� �س �ت �ح��وذت امل��ؤ��س���س��ة الليبية‬‫لال�ستثمار وه��ي املظلة التي ت�شرف‬ ‫على �صناديق الرثوة ال�سيادية الليبية‬ ‫ع �ل��ى ح���ص��ة ‪ 2.075‬يف امل �ئ��ة يف بنك‬ ‫اوين كريديت �أكرب بنك �إيطايل هذا‬ ‫ال�شهر‪ .‬وميتلك م�صرف ليبيا املركزي‬ ‫�أي�ضا ح�صة يف البنك الإيطايل تبلغ‬ ‫‪ 4.613‬يف املئة‪.‬‬ ‫ �أبلغ م�صدر مطلع رويرتز‪ ،‬ب�أن‬‫امل�ؤ�س�سة الليبية لال�ستثمار ا�ستحوذت‬ ‫ع�ل��ى ح���ص��ة ق��دره��ا ح ��وايل واح ��د يف‬ ‫امل�ئ��ة يف �شركة الأل��وم�ن�ي��وم الرو�سية‬ ‫ال �ع �م�ل�اق��ة رو� � �س� ��ال ع �ن��دم��ا �أج � ��رت‬ ‫ال�شركة ط��رح��ا ع��ام��ا �أول �ي��ا يف هوجن‬ ‫كوجن‪ .‬ومل ت�ؤكد امل�ؤ�س�سة الليبية نب�أ‬ ‫اال�ستحواذ‪.‬‬ ‫‪ -‬ق� ��ال� ��ت �� �ش ��رك ��ة ف �ي�ن�رب ��رج ��ر‬

‫م�شاريع كربى يف �أفريقيا‬

‫ال �ن �م �� �س��اوي��ة‪� ،‬أك �ب�ر � �ش��رك��ة ل�صناعة‬ ‫ال �ط��وب ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي‪� ،‬إن �صندوق‬ ‫ثروة �سياديا ليبيا ا�ستحوذ على ح�صة‬ ‫ع���ش��رة ب��امل�ئ��ة يف ال���ش��رك��ة م��ن خالل‬ ‫�إ�صدار حقوق‪.‬‬

‫ �أع� �ل� �ن ��ت جم �م��وع��ة بري�سون‬‫الإعالمية الربيطانية ال�شهر املا�ضي‬ ‫�أن امل�ؤ�س�سة الليبية لال�ستثمار متتلك‬ ‫ح�صة ‪ 3.01‬يف املئة يف املجموعة التي‬ ‫متتلك �صحيفة فاينن�شال تاميز‪.‬‬

‫ �أف ��ادت و��س��ائ��ل �إع�ل�ام �إيطالية‬‫ب� � ��أن ل�ي�ب�ي��ا مت �ت �ل��ك ح �� �ص��ة ت �ق��ل عن‬ ‫اثنني باملئة يف �شركة فيات الإيطالية‬ ‫ل �� �ص �ن��اع��ة ال � �� � �س � �ي� ��ارات‪ ،‬م� ��ن خ�ل�ال‬ ‫ذراعها اال�ستثمارية ال�شركة الليبية‬

‫لال�ستثمارات اخلارجية‪.‬‬ ‫ قال الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬‫لإدارة الأ�صول �أن�شئت حديثا يف لندن‬ ‫با�سم "�إف �إم كابيتال بارترنز" �إن‬ ‫حمفظة ليبيا �إف��ري�ق�ي��ا لال�ستثمار‬ ‫�أودع � ��ت �أ� �ص��وال مب �ئ��ات امل�ل�اي�ي�ن من‬ ‫الدوالرات يف �شركته‪ .‬وحمفظة ليبيا‬ ‫�إفريقيا لال�ستثمار ه��ي �إح��دى �أذرع‬ ‫امل�ؤ�س�سة الليبية لال�ستثمار بر�أ�سمال‬ ‫يبلغ خم�سة م�ل�ي��ارات دوالر وين�صب‬ ‫تركيزها على �إفريقيا‪.‬‬ ‫ �أ�س�ست حمفظة ليبيا �إفريقيا‬‫لال�ستثمار ال�شبكة اخل�ضراء يف عام‬ ‫‪ 2007‬لال�ستثمار يف قطاع االت�صاالت‬ ‫يف �إف��ري �ق �ي��ا‪ .‬وي �ق��ع م�ق��ر ال���ش�ب�ك��ة يف‬ ‫�أوغ � �ن� ��دا‪ ،‬ومت �ت �ل��ك �أو ت���س�ي�ط��ر على‬ ‫�شركات �أو رخ�ص ات�صاالت يف ثمانية‬ ‫ب�ل��دان �إفريقية‪ .‬وق��ال��ت ال�شبكة �إنها‬ ‫تتطلع �إىل ا�ستحواذات خارج �إفريقيا‬ ‫و�إن �ه��ا مهتمة ب��اال��س�ت�ث�م��ار يف قطاع‬ ‫االت�صاالت يف �صربيا‪ .‬وقالت احلكومة‬ ‫ال�صربية يف �آذار �إن�ه��ا �ستبيع ح�صة‬ ‫‪ 40‬يف املئة يف �شركة االت�صاالت التي‬ ‫ت�سيطر عليها الدولة تليكوم �صربيا‪.‬‬ ‫ ق��ال دب�ل��وم��ا��س��ي ي��ون��اين كبري‬‫ل �ـ روي �ت��رز‪� ،‬إن احل �ك��وم��ة اليونانية‬ ‫جت��ري حم��ادث��ات م��ع م���س��ؤول�ين من‬ ‫��ص�ن��ادي��ق ال �ث�روة ال���س�ي��ادي��ة الليبية‬ ‫ب�ش�أن ا�ستثمارات حمتملة يف �شركات‬ ‫يونانية‪.‬‬

‫عوا�صم ‪ -‬رويرتز ‪�(-‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫مــوجــز‬

‫ا�ستقالة وزير مالية �سوي�سرا‬

‫�أعلن وزير املالية ال�سوي�سري هانز رودلف مريت�س ا�ستقالته‬ ‫�أم�س اجلمعة بعد �أكرث من �ست �سنوات ق�ضاها يف من�صبه‪.‬‬ ‫وخ� ��رج م�يرت ����س م �ه��زوم��ا م��ن م �ع��رك��ة ل �ل��دف��اع ع��ن �سرية‬ ‫احل�سابات البنكية يف �سوي�سرا‪.‬‬ ‫وان���ض��م م�يرت����س (‪ 67‬ع��ام��ا) وه��و م��ن م�ق��اط�ع��ة ابنت�سيل‬ ‫ال�شمالية ال�شرقية التي تتحدث االملانية اىل املجل�س االحتادي‬ ‫(احلكومة االئتالفية ال�سوي�سرية) يف كانون الثاين ‪ 2004‬ممثال‬ ‫عن احلزب الدميقراطي احلر‪.‬‬ ‫وذكرت وزارة املالية يف بيان ان مريت�س قدم ا�ستقالته و�سيبد�أ‬ ‫�سريانها يف ت�شرين الأول‪.‬‬

‫تراجع حاالت �إفال�س ال�شركات الربيطانية‬ ‫�أظ�ه��رت بيانات ر�سمية �أم�س اجلمعة �أن ع��دد ال�شركات يف‬ ‫اجنلرتا وويلز التي ا�ضطرت للت�صفية انخف�ض بواقع اخلم�س يف‬ ‫الربع الثاين من ‪ 2010‬مقابل نف�س الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وذكرت (خدمة االفال�س) �أنه جرت ت�صفية ‪� 4080‬شركة يف‬ ‫الفرتة بني ني�سان وح��زي��ران‪ ،‬وهو �أعلى قليال من الربع الأول‬ ‫لكن �أق��ل بن�سبة ‪ 19.1‬يف املئة مقارنة بالربع ال�ث��اين م��ن العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وان�خ�ف���ض��ت ح ��االت االف�ل�ا���س ال�شخ�صية م�ق��ارن��ة بالربع‬ ‫ال�سابق‪ ،‬لكنها ال تزال �أعلى بن�سبة خم�سة يف املئة مقارنة بالفرتة‬ ‫نف�سها قبل ع��ام عند ‪ .34743‬وال يتم تعديل بيانات االفال�س‬ ‫لت�أخذ عوامل مو�سمية يف االعتبار‪.‬‬

‫اتفاق تعاون نفطي بني كمبوديا و�إيران‬

‫قال وزير خارجية كمبوديا �أم�س اجلمعة �إن م�س�ؤولني من‬ ‫كمبوديا �سيزورون �إيران الأ�سبوع املقبل و�سيوقع البلدان اتفاقات‬ ‫للتعاون يف قطاع النفط‪.‬‬ ‫ورف�ض وزير اخلارجية هور نام هوجن الذي �سيلتقي بالرئي�س‬ ‫الإيراين حممود �أحمدي جناد يف �إطار زيارة الوفد الكمبودي يف‬ ‫العا�شر واحلادي ع�شر من �آب‪� ،‬إعطاء تفا�صيل عن هذه االتفاقات‬ ‫لكنه ق��ال يف م�ؤمتر �صحفي �إن كمبوديا ميكن �أن ت�ستفيد من‬ ‫اخلربة الإيرانية‪.‬‬ ‫وت�ع�م��ل ��ش��رك��ات نفطية ق�ب��ال��ة ��س��واح��ل ك�م�ب��ودي��ا ل�ك��ن من‬ ‫امل�ستبعد �أن يبد�أ البلد ب�إنتاج النفط قبل عام ‪.2012‬‬ ‫وق ��ال ك��وي ك�ي��وجن امل �� �س ��ؤول ب� ��وزارة ال �� �ش ��ؤون اخل��ارج�ي��ة لــ‬ ‫رويرتز‪� ،‬إن االتفاقات �ست�شمل تبادل اخلربة واملعرفة و�إن �إيران‬ ‫�ستقدم الدعم الفني لقطاع النفط يف كمبوديا‪.‬‬ ‫و�سئل كوي عن �سبب اختيار كمبوديا عقد هذه االتفاقات مع‬ ‫�إيران فقال‪« :‬نحن �أ�صدقاء لكل العامل»‪.‬‬

‫جلنة البور�صات الأمريكية ت�سقط‬ ‫ته ًما �ضد بنك اخلليج املتحد‬ ‫ق��ال بنك اخلليج املتحد البحريني �أم�س اجلمعة �إن جلنة‬ ‫الأوراق املالية والبور�صات الأمريكية �أ�سقطت تهما �ضد البنك‬ ‫تتعلق بق�ضية تالعب بالأ�سهم على يد ممول كويتي‪.‬‬ ‫وق��ال البنك يف ب�ي��ان �إن جلنة الأوراق املالية والبور�صات‬ ‫رفعت �شكوى معدلة وطلبت من املحكمة �إ�سقاط التهم بالكامل‬ ‫�ضد البنك يف الق�ضية املرفوعة �ضد الرئي�س التنفيذي ال�سابق‬ ‫ل�شركة الراية لال�ستثمار‪.‬‬ ‫وك��ان بنك اخلليج املتحد ذراع اال�ستثمار امل�صريف ل�شركة‬ ‫م�شاريع الكويت القاب�ضة (كيبكو) م�شاركا يف تعامالت يف بور�صة‬ ‫نيويورك من خالل ح��ازم الربيكان الرئي�س التنفيذي الراحل‬ ‫ل�شركة ال��راي��ة وال ��ذي ع�ثر عليه ميتا يف �آب ‪ 2009‬بعد ظهور‬ ‫االتهامات �ضده‪.‬‬ ‫ورف �ع��ت جل�ن��ة الأوراق امل��ال�ي��ة وال �ب��ور� �ص��ات الأم��ري �ك �ي��ة يف‬ ‫ذلك ال�شهر دعوى �ضد الربيكان وبنك اخلليج املتحد ووحدته‬ ‫الكويتية �شركة م�شاريع الكويت اال�ستثمارية لإدارة الأ�صول‬ ‫(كامكو)‪ ،‬متهمة �إياهم بك�سب ماليني ال��دوالرات ب�صورة غري‬ ‫م�شروعة من تعامالت يف �أ�سهم �شركتني �أمريكيتني هما هرمان‬ ‫�إنرتنا�شونال �إند�سرتيز وتك�سرتون ل�صناعة الطائرات‪.‬‬ ‫وقال بنك اخلليج املتحد �إن التهم املوجهة لكامكو �أ�سقطت‬ ‫�أي�ضا‪.‬‬


عدد السبت 7 آب 2010