Page 1

Ωƒ«dG ∑ôµdG ‘ íààØj ô°TÉ©dG ≈°übC’G ´ƒÑ°SCG ∑ôµdG ,ô°TÉ©dG ≈°üb’G ´ƒÑ°SCG ∑ôµdG áæjóà á°ùeÉÿG áYÉ°ùdG ‘ Ωƒ«dG ≥∏£æj ≈∏Y Iô°TÉ©dG áæ°ùdG »g √ò``gh ."≈°übCG Éj ¿ƒeOÉb ∑ôµdG øe" ¿GƒæY â– .≈°übCÓd Ék YƒÑ°SCG ∑ôµdG É¡«a º¶æJ »àdG ‹GƒàdG ,ó«©°S Ωɪg.O Úª∏°ùŸG ¿Gƒ``N’G áYɪ÷ ΩÉ©dG ÖbGôŸG ´ƒÑ°SC’G íààØjh .≈°übC’G óé°ùŸG ΩÉeEGh ,áÑ«°ùf ¬«Lh áeÉ«≤dG á°ù«æc ìÉàØe πeÉM Qƒ°†ëH ¿ÉfóY …ò«ØæàdG ÖൟG ƒ°†Y √ôjó«°S …òdG ìÉààa’G πØM ‘ çóëàjh áª∏c äÉÑ«fòdG ¿É°ùM ¢Sóæ¡ŸG »≤∏«°Sh ,πaƒf óªMCG QƒàcódGh ‹ÉéŸG .∑ôµdG ‹ÉgCG

www. assabeel.net

…ó`` ` ` jƒ`` ` ` g »`` ` `ª` ` ` ¡` ` ` a .. ¿ƒ`` ©` `æ` `à` `Á ¿ƒ`` ` ` ` ` ` bÉ`` ` ` ` ` ` aC’Gh ¿ƒ`` ``≤` ` `aÉ`` ``æ` ` `ŸG 12 ‹É`` ` é` ` `ŸG ˆGó`` ` ` Ñ` ` ` `Y .. ó`` ©` `Hh á`` `«` ` – :¢`` ` Só`` ` ≤` ` `dG ¤G ∑ô`` ` µ` ` `dG ø`` ` e 12 …Qƒ``¡` ª` °` ù` dG …Rƒ`` ``a .O .. á`` ©` `WÉ`` ≤` `ŸGh á`` `cQÉ`` `°` ` û` ` ŸG Ú`` ` H äÉ`` `HÉ`` `î` ` à` ` f’G 11

z»Ø«°üdG »¡«LƒàdG{ èFÉàf ÜBG øe ∫hC’G å∏ãdG ‘ ≈∏Y ∫ƒ°ü◊G øe áÑ∏£dG Úµªàd ÒNCÉJ ¿hO GÒ°ûe ,¢SQGóŸG ‘ á≤∏©ŸG äÉaƒ°ûµdG øe º¡éFÉàf óMGh ™bƒe ≈∏Y âfÎf’G ≈∏Y åÑà°S èFÉàædG ¿CG .á«fhεdG äÓ°Uh ∫ÓN øe ¬«dG ∫ƒ°UƒdG øµÁ á«HÎdG IQGRh ÚH É≤«°ùæJ ∑Éæg ¿G í°VhGh óMƒŸG ∫ƒÑ≤dG õcôeh ‹É©dG º«∏©àdG IQGRhh äÉÑ∏W Ëó≤àH ≥∏©àj ɪ«a ᫪°SôdG äÉ©eÉé∏d ‘ ¿ƒµà°S Qƒe’G ¿G Éæ«Ñe ,äÉ©eÉé∏d ¥Éëàd’G á°UôØdG ™«°†J ødh Ö°SÉæŸGh í«ë°üdG QÉ``W’G ΩóYh åjÎdG ¤G ‹Ég’G É«YGO ,ÖdÉW …G ≈∏Y .ôJƒàdGh ≥∏≤dG á``2``ëØ°U π«°UÉØàdG

á``2``ëØ°U π«°UÉØàdG

¿ÉªY º«gGôHEG QƒàcódG º«∏©àdGh á«HÎdG ôjRh ∫Éb ájƒfÉãdG á°SGQódG IOÉ¡°T ¿ÉëàeG èFÉàf ¿EG ¿GQóH å∏ãdG ‘ ø∏©à°S 2010 á«Ø«°üdG IQhó∏d áeÉ©dG .πÑ≤ŸG ô¡°ûdG øe ∫h’G ≈àM …CGôdG ô≤à°ùj ⁄ ¬fG (GÎH) `d ±É°VCGh Ée É«aÉf ,èFÉàædG ¿Ó``YG Ωƒj ójó– ≈∏Y ¿’G ô¡°ûdG ájÉ¡f ¿ƒµà°S èFÉàædG ¿ÓYG ¿G øe OOôJ .‹É◊G ¤G π°SΰS á≤KƒŸG á«bQƒdG èFÉàædG ¿G ÚHh áµ∏ªŸG äɶaÉfi ‘ ¢SQGóŸGh á«HÎdG äÉjôjóe

Ú°†«Ñe ΩÉ°üY IòØæŸG á``«``cÎ``dG "ÉeÉL" ácô°T â``©``aO ¿ÉªY ᪰UÉ©dG ¤EG »°ùjódG √É«e ôL ´hô°ûŸ ≥jôW ≈∏Y á©bGh á«LôM QÉé°TCG ¿ÉªKCG ∫óH ±ó¡H É¡àdGREG ¤EG QÉ°ü«°S ,AÉ«∏Y áµ∏ŸG QÉ£e .∑Éæg ábÓª©dG Ö«HÉfC’G Ö«côJ πHÉ≤e …OÉ``ŸG ∫óÑ∏d ácô°ûdG ™aO »JCÉjh AGQRƒ``dG ¢ù«FQ ó``cCG ¿CG ó©H ,QÉé°TC’G á``dGREG πeɵdG ≥«°ùæàdG IQhô°V ≈∏Y »YÉaôdG Òª°S

âÑ∏d z¿GƒNE’G iQƒ°T{ `d ÇQÉW ´ÉªàLG πÑ≤ŸG ¢ù«ªÿG á«HÉ«ædG äÉHÉîàf’G ‘ .Ö°SÉæŸG QGô≤dG ≈∏Y áfÉÑà°SG â``YRh ób áYɪ÷G âfÉch ∞bƒŸG ‘ …CGôdG AGóHE’ ≥HÉ°S âbh ‘ É¡FÉ°†YCG áfÉÑà°S’G iƒàMGh .á«HÉ«ædG äÉHÉîàf’G øe ácQÉ°ûŸG ,(É¡bÓWEÉH) ácQÉ°ûŸG :É¡æe ,äGQÉ«N ,IOhóëŸG ácQÉ°ûŸG ,∞dÉëàH ácQÉ°ûŸG ,áWhô°ûŸG IƒYOh á©WÉ≤ŸG hCG ,á©WÉ≤ŸG …QÉ«N ¤EG áaÉ°VEG ¿CG "π«Ñ°ùdG" âª∏Y AÉæKC’G ‘h .É¡«dEG øjôNB’G .áfÉÑà°S’G ™ªL øe â¡àfG ób áYɪ÷G ,á«°VÉŸG á∏«∏≤dG ™«HÉ°SC’G ‘ äó``≤``Yh o ájÉ«≤dG ÖJGôŸG ÚH ájQƒ°T äÉ°ù∏Lh äGQGƒM º°ù≤dG äGQGƒ◊G ∂∏J ‘ ∑QÉ°Th .áYɪ÷G ‘ .áYɪ÷G ‘ »FÉ°ùædG á`` 3 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

»µHƒ°ûdG ˆG óÑY ¿Gƒ````NE’G á``YÉ``ª``L iQƒ``°``T ¢``ù``∏``› ó``≤``©``j ¢ù«ªÿG ÉFQÉW ÉYɪàLG (Gƒ°†Y 51) Úª∏°ùŸG äÉHÉîàf’G øe áYɪ÷G ∞bƒe ‘ âÑ∏d ,πÑ≤ŸG õcôŸG ‘ √ó≤Y Qô≤ŸG ´ÉªàL’G .á∏Ñ≤ŸG á«HÉ«ædG øe ∞bƒŸG á°ûbÉæŸ" ¢ü°üfl áYɪé∏d ΩÉ©dG ¢ù∏éŸG ¢ù«FQ ≥``ah ,"á«fÉŸÈdG äÉHÉîàf’G .äÉ«HôY ∞«£∏dG óÑY QƒàcódG ¢ù∏éŸG ¿EG "π«Ñ°ùdG"`d íjô°üJ ‘ ∫É``bh ∞∏e ™e »WÉ©àdG äÉ«dBG QÉ«àNG ‘ ¬°ùØf ó«°S iQƒ°ûdG ¢ù∏› AÉ°†YCG ¿CG Éë°Vƒe ,äÉHÉîàf’G º¡°ùØfCÉH âÑdG ‘ ¿ƒÑZôj GƒfÉc GPEG Ée ¿hQô≤«°S PÉîJ’ …ò«ØæàdG ÖൟG ¤EG ¬JOÉYEG hCG ,QGô≤dÉH

Ú«dhO AGÈN áKÓK Ú©J IóëàŸG ·C’G ájô◊G ∫ƒ£°SCG ≈∏Y Ωƒé¡dG ‘ ≥«≤ëà∏d á∏àëŸG ¢Só≤dG - IôgÉ≤dG É≤jôa IóëàŸG ·CÓd ™HÉàdG ¿É°ùfE’G ¥ƒ≤M ¢ù∏› ÚY …òdG Ωƒé¡dG ‘ ≥«≤ëà∏d ,ᩪ÷G ¢ùeCG Ú«dhO AGÈN øe ∫ƒ£°SCG øØ°S á∏aÉb ó°V á«fƒ«¡°üdG á°UÉÿG äGƒ≤dG ¬JòØf IõZ ´É£b ¤G á«fÉ°ùfEG ᪡e ‘ É¡éàe ¿Éc …òdG ,ájô◊G .»°VÉŸG QÉjG ô¡°T ôNGhCG ô°UÉëŸG »°ü≤J ≥jôa ¿EG ,¢ùeCG É¡d ¿É«H ‘ IóëàŸG ·C’G âdÉbh ófƒeõjO Ò°ùdG ºg ,Ú∏≤à°ùe AGÈN áKÓK º°†j ≥FÉ≤◊G OGó«æjôJ øe ¢ùÑ«∏«a ¿ƒ°SOÉg ∫QÉch É«fÉ£jôH øe ÉØ∏«°S …O .Éjõ«dÉe øe ΩÉjôjGO »àfÉ°T …QÉeh ,ƒLÉHƒJh ô¨°üŸG »∏«FGô°SE’G …QGRƒ```dG ¢ù∏éŸG Qô``b ,∂``dP ¤EG øØ°S øY êGôaE’G "â«æ«HɵdG" á«°SÉ«°ùdGh á«æeC’G ¿hDƒ°û∏d á«∏«FGô°SE’G ájôëÑdG äGƒb É¡«∏Y äô£«°S »àdG øeÉ°†àdG Iôeôe áæ«Ø°S É¡æ«H ™«HÉ°SCG á©°†H πÑb ôëÑdG ¢VôY ‘ .á«cÎdG á«cÎdG äÉ£∏°ùdG Iô≤fCG ‘ "π«FGô°SEG" ÒØ°S ≠∏HCGh á°ù∏L ∫ÓN ô``bCGh ᩪ÷G ¬æY ø∏YCG …ò``dG QGô≤dG Gò¡H .IÒNC’G â«æ«HɵdG ä’É°üJG ¿CG áeÉ©dG á«∏«FGô°SE’G á```YGPE’G äô``cPh øØ°ùdG π≤f á«∏ªY ≥«°ùæàd »cÎdG ájôëÑdG ìÓ°S ™e …ôŒ .á«∏«FGô°SE’G ÅfGƒŸG óMCG øe

ÊÉ› ∑GΰTG

ájô◊G ∫ƒ£°SCG øØ°S É¡∏ª– âfÉc OGƒe

á`` 8 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

IÒ``````NC’Gh á```©```HGô```dG á``≤``∏``◊G Gk ó```Z π``©``°``û``e ™```e QGƒ`````◊G ø```e zπ«Ñ°ùdG{ ô°ûæJ á≤∏◊G óMC’G Gk óZ IÒNC’Gh á©HGôdG ódÉN ™e QGƒ◊G øe ôµØdG øY π©°ûe ácô◊ »°SÉ«°ùdG á«eÓ°SE’G áehÉ≤ŸG z¢SɪM{

∫hGóL õ«¡éàH ô°TÉÑJ zá«fóŸG ∫GƒMC’G{ πÑ≤ŸG ´ƒÑ°SC’G É¡°Vô©d ÚÑNÉædG

14 õLÉM ΩÉ©dG øjódG ƃ∏ÑH äÉ©bƒJ ‹É◊G ΩÉ©dG ∫ÓN Q’hO QÉ«∏e øe áÄŸG ‘ 60 πãÁ …ò``dG ʃfÉ≤dG ó``◊G øe ºéM OƒcôdG ¢†ØN PEG ,‹ÉªL’G »∏ëŸG œÉædG ≠∏Ñjh .á«LQÉÿG äGóYÉ°ùŸGh á«∏ëŸG äGOGôj’G .ÉÑjô≤J áÄŸG ‘ 13 ádÉ£ÑdG ∫ó©e ,ᩪ÷G ¢ùeCG á«dÉŸG IQGRh äÉfÉ«H äô¡XCGh ¤EG áÄŸG ‘ 2^4 áÑ°ùæH ¿ƒjódG ‹ÉªLG ´ÉØJQG ájÉ¡f ‘ Q’hO QÉ«∏e 13^9 ƒëf ,QÉæjO QÉ«∏e 9^89 .»°VÉŸG ΩÉ©dG ájÉ¡f ™e áfQÉ≤ŸÉH QÉjG á`` 19 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

¿ÉªY á«LQÉÿGh á«∏ëŸG ¿ƒjódG ‹ÉªLEG π°UGh ’ PEG ;QÉ``jCG ‘ ´ÉØJQ’G ¿OQC’G ≈∏Y á≤ëà°ùŸG äGóYÉ°ùŸG äÉ≤aóJh ÚHΨŸG äÓjƒ– ∫GõJ DƒWÉÑàdG •ƒ¨°V ICÉ```Wh ø``e ÊÉ©J á«LQÉÿG .(RÎjhQ) ádÉch Ö°ùëH ,»ŸÉ©dG iƒà°ùe ΩÉ©dG øjódG ≠∏Ñj ¿CG ™bƒàŸG ø``eh ÜÎ≤«d ,Q’hO QÉ«∏e 14 óæY ΩÉ©dG Gòg É«°SÉ«b

ó°V É«fÉàjQƒeh É°ùfôØd ájôµ°ùY á«∏ªY øFÉgQ ôjô– øY AÉÑfCG ’h IóYÉ≤dG ¢ùfGôa) ádÉch Ö°ùëH ,á«fÉàjQƒŸG »``°``VGQ’G .(¢SôH ,zQGôØdÉH GhP’{ áYƒªéŸG øe á©HQG ¿CG ócCGh iód πé°ùj ⁄{ øµd ,zÜÉ°üe{ º¡æe GóMGh ¿Gh hG ájô°ûH ôFÉ°ùN ´ƒ```bh ÊÉ``à``jQƒ``ŸG Ö``fÉ``÷G .zájOÉe á`` 9 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

•ƒ°ûcGƒf ódh óªfi ÊÉàjQƒŸG á«∏NGódG ôjRh ø∏YCG IóYÉ≤dG º«¶æJ ô°UÉæY øe áà°S ¿CG ᩪ÷G π«∏HG ÉgòØf á«∏ªY ∫ÓN Gƒ∏àb »eÓ°S’G Üô¨ŸG ‘ º«¶æàd IóYÉb ó°V ¢ù«ªÿG ÊÉàjQƒŸG ¢û«÷G êQÉN ,AGôë°üdG ‘ »eÓ°S’G Üô¨ŸG ‘ IóYÉ≤dG

‘ô◊G ó¡°ûŸG ¤EG ∞jó°üàdG áæ¡e ó«©J ˆGóÑY ΩCG áLÉ◊G

203

:IõFÉ÷G

º¡∏o °UCp G ..»æfƒ©£≤jh ø°ùMCGh ¿hDƒ«°ù«a 4

12

ìÉÑ°U øe AGóàHG äGRGƒ``÷Gh á«fóŸG ∫Gƒ``MC’G IôFGO ô°TÉÑJ k Ωɵë∏d É¡Áó≤àd Gó«¡“ ÚÑNÉædG ∫hGóL OGóYEÉH âÑ°ùdG Ωƒ«dG .…QÉ÷G ´ƒÑ°SC’G áµ∏ªŸG ájƒdCGh äɶaÉfi ‘ ÚjQGOE’G IQGOE’ á«YôØdG ¿Éé∏dG AÉ°SDhQ{ ¿ƒjQGOE’G Ωɵ◊G Ωƒ≤j ɪ«a ΩÉeCG ∫hGó÷G ∂∏J ¢Vô©H ¬FGƒdh ¬à¶aÉfi ‘ πc zäÉHÉîàf’G äÉ°VGÎY’G π«é°ùàd ΩOÉ≤dG ô¡°ûdG ™∏£e øe AGóàHG ÚÑNÉædG .IôFGO (45) ‘ ,É¡«∏Y á`` 3 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

äGôØdG »°ùµJ Öàµe

17 áæ°ùdG - Ω 2010 Rƒ“ 24 - `g 1431 ¿ÉÑ©°T 12 âÑ°ùdG

¿ÉLô¡e ≈°übC’G ´ƒÑ°SCG ô°TÉ©dG

»æ«°üdG ÚæàdG …óëàdG »é«JGΰSE’G Ëó≤dG ójó÷G Üô¨∏d

äÓ«°†a øÁCG

:õFÉØdG º°SG

áëØ°U 20

IõéàëŸG øØ°ùdG øY êGôaE’G Qô≤J zπ«FGô°SEG{

QÉæjO ∞dCG 60 ™aóJ zá«cÎdG ÉeÉL{ á«Lô◊G QÉé°TC’G ±’BG ádGREG ∫óH áeƒµë∏d É¡æY Ühó``æ``e ∑Gô``°``TEGh ,á``YGQõ``dG IQGRh ™``e …C’ á``«``eƒ``µ``◊G äGAÉ```£```©```dG á```°```SGQO ó``æ``Y …OÉØàd á«LôM QÉé°TCG ádGREG Ö∏£àj ´hô°ûe á«dÉŸG äÉ°ü°üîŸG ó°UQ ºàj ¿CG ≈∏Y ,É¡àdGREG ÚJôé°T ´QR IOÉYE’ äGAÉ£©dG øª°V áeRÓdG √òg πjƒ– hCG ,É¡àdGREG ºàj Iôé°T πc πHÉ≤e êGô``MC’G Iô``FGO/á``YGQõ``dG IQGRh ¤EG ≠dÉÑŸG √òg ò«ØæJ øe AÉ¡àf’G ó©H áYGQõdG IOÉYE’ .™jQÉ°ûŸG

5

¢ù∏a 250 1304 Oó©dG

:øe áeó≤e IõFÉ÷G

á````````````````Ø«ë°U

.äôKófG »àdG GAóH áaô◊G É¡H ô“ »àdG πMGôŸG â°Vô©à°SGh ,¥QƒdG ≈∏Y º°SôJ »àdG á«°SÉ°SC’G á©Ñ£dG õ«¡éàH ºK ,á«Ñ°ûÿG êPɪædG πªYh Ö°ûÿG ≈∏Y É¡©ÑW ºK πjõæàd ¥QƒdG ≈∏Y á«fÉK Iôe º°SôdGh áaôNõdG á«∏ªY á«∏ªY É¡«∏J √ò«ØæJ OGôŸG º«ª°üàdG ≈∏Y äÉaôNõdG ¿ó©ŸG Öµ°S ºK ,á°ü°üîàŸG äGhOC’G ¢†©ÑH ôØ◊G Oƒ∏L øe ™æ°üe ≠ª°U ¿ƒé©Ã ±ó°üdG â«ÑãJh ܃∏£ŸG .äÉfGƒ«◊G ¢†©H É¡JÉjôcPh É¡JódGh ¢SôY çÉKCG É¡fGó≤a ¿EG âdÉbh âfÉc …ò``dG (á°Shô©dG ¥hóæ°U) á°UÉN ,á«dƒØ£dG ájOÉŸG äÉjóëàdG ¤EG áaÉ°VEG ,É¡°ùHÓe ¬«a ™°†J á∏°UGƒeh áaô◊G º∏©ààd É¡d É©aGO ¿Éc ,É¡à¡LGh »àdG AÉ°ùædG á«YGO ,AÉæHCÓd É¡∏≤fh áæ¡ŸG ÜÉ°ùàc’ QGƒ°ûŸG øe ∫É°†ædGh ,áæ¡e hCG áaôM º∏©J ¤EG äÉ``«``fOQC’G á°üàîŸG äÉ¡÷G âÑdÉWh ,᫪æàdG á∏éY ™aO πLCG á«YGO ,º¡∏ªY Ò°ù«Jh º¡ªYOh Ú«aô◊ÉH Ωɪàg’ÉH á«aô◊G ¢VQÉ©ŸG ‘ É¡cGô°TEÉH áMÉ«°ùdGh áaÉ≤ãdG IQGRh ‘ É¡JóYÉ°ùeh ,¬LQÉNh øWƒdG iƒà°ùe ≈∏Y ΩÉ≤J »àdG .É¡àaôM èjhôJh ≥jƒ°ùJ ™«ªéH á°UÉÿG ∞jó°üàdG áaôM ø≤àJ É¡fEG ∫ƒ≤Jh áë∏°SC’G êPɉh ôLÉæÿGh ±ƒ«°ùdGh á«bô°ûdG ∞ëàdG IócDƒe ,øFÉHõdG ¬Ñ∏£j Ée πch ,ΩƒædG ±ôZh ÖæµdGh ΩóYh ,Ú«aô◊G AÉØàNÉH âØàNG ∞jó°üàdG áaôM ¿CG .á«fOQC’G ájó«∏≤àdG ±ô◊ÉH ô°UÉ©ŸG π«÷G ΩɪàgG

¿ÉªY

ˆGóÑY ΩCG áLÉ◊G

á«fOQC’G ∞ëàdGh ájó«∏≤àdG ±ôë∏d á«ë°ùe äÉ°SGQóH øµ°ùŸGh Üô°ûŸGh πcCÉŸG äGhOCÉ```H á°UÉÿG á«KGÎdG É¡d êPɪædGh º«eÉ°üàdG â©°Vh ºK ,ìÓ°ùdG äGhOCGh á«fOQC’G ájó«∏≤àdG ±ô◊G ⁄É©e ≈∏Y á¶aÉëŸG ±ó¡H

IOÉYEÉH ,ˆGóÑY ΩCG ,IÉ°†≤dG ᪩f áLÉ◊G âë‚ ó©H á«bô°ûdG ∞``ë``à``dGh Ö°ûÿG ∞jó°üJ á``aô``M áfɵe πàëàd ¿OQC’G ‘ ‘ô◊G ó¡°ûŸG ¤EG ÉgQÉKófG Ö°ùëH ,á«MÉ«°ùdG äÉYÉæ°üdGh ±ô``◊G ÚH IRQÉ``H .(GÎH) ádÉch äÉjóëàdG πc Ú∏J ’ IOGQEÉH ˆGóÑY ΩCG â¡LGhh ,áæ¡ŸG ÜÉ°ùàc’ É¡≤jôW â°VÎYG »àdG äÉÑ≤©dGh É¡LhR ój ≈∏Y Úàæ°S ióe ≈∏Y É¡JGQÉ¡e ≈∏Y ÜQóàdGh É¡Ñ°ùàcG »àdG áaô◊G QGô°SCG É¡ª∏©jh É¡¡Lƒj ¿Éc …òdG .∑GôJC’G øe áæ¡ŸG QGô°SCGh ÉjÉØN ˆGóÑY ΩCG âæ≤JCG ¿CG ó©Hh É°ùfÉéàe É≤jôa É¡©e Gƒ∏µ°û«d É¡FÉæHCG ÖjQóàH âeÉb ¿OQC’G ‘ øFÉHõdG äÉ«Ñ∏Wh äÉLÉM á«Ñ∏àd ≈©°ùj .¬LQÉNh É¡à°TQh äÉæcÉe ∞∏N ¢Sƒ∏÷G ˆGóÑY ΩCG π°UGƒJh QÉ«àNGh ,º«eÉ°üàdG ò«Øæàd QÉ¡ædGh π«∏dG ‘ á«æØdG ,É¡KÉKCGh ¢Shô©dG IBGôe πãe πªY πµd áÑ°SÉæŸG ∫ɵ°TC’G áØ°UGh ,äGQƒµjódGh áaó°üŸG ±ƒ«°†dGh ΩƒædG ±ôZh »°VÉŸG ¿ô≤dG ájGóH äô¡X »àdG ∞jó°üàdG áaôM É¡JGQÉ¡e π≤fh ,¿OQC’G ¤EG √ó«©f ¿CG Öéj …òdG õæµdÉH áZÉ«°U ‘ ºgÉ°ùJh âªgÉ°S É¡fC’ ,áeOÉ≤dG ∫É«LC’G ¤EG .á«æWƒdG á«KGÎdG ájƒ¡dG É¡FÉæHCG IóYÉ°ùà âeÉb É¡fEG ˆGóÑY ΩCG ∫ƒ≤Jh


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ال�سبت (‪ )24‬متوز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1304‬‬

‫ملد �أنابيب م�شروع الدي�سي على طريق املطار‬

‫الوزارة مل ت�ستعن ب�أي �شركة خا�صة‬

‫نتائج الثانوية العامة يف الثلث الأول من �آب‬

‫«ج��ام��ا ال�ترك��ي��ة» ت��دف��ع ‪� 60‬أل���ف دي��ن��ار‬ ‫ب���دل �إزال�����ة �آالف الأ����ش���ج���ار احل��رج��ي��ة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫عمان ‪ -‬برتا وهديل الد�سوقي‬ ‫قال وزير الرتبية والتعليم الدكتور �إبراهيم‬ ‫ب��دران �إن نتائج امتحان �شهادة الدرا�سة الثانوية‬ ‫العامة ل�ل��دورة ال�صيفية ‪� 2010‬ستعلن يف الثلث‬ ‫االول من ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف يف ت�صريح ل��وك��ال��ة االن �ب��اء االردنية‬ ‫(برتا) انه مل ي�ستقر الر�أي حتى االن على حتديد‬ ‫ي��وم اع�لان النتائج‪ ،‬نافيا م��ا ت��ردد م��ن ان اعالن‬ ‫النتائج �ستكون نهاية ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ان ال�ن�ت��ائ��ج ال��ورق �ي��ة امل��وث �ق��ة �سرت�سل‬ ‫اىل م��دي��ري��ات ال�ترب�ي��ة وامل ��دار� ��س يف حمافظات‬ ‫اململكة دون ت�أخري لتمكني الطلبة من احل�صول‬ ‫على نتائجهم من الك�شوفات املعلقة يف املدار�س‪،‬‬ ‫م�شريا �أن النتائج �ستبث على االنرتنت على موقع‬ ‫واح ��د مي�ك��ن ال��و� �ص��ول ال �ي��ه م��ن خ�ل�ال و�صالت‬ ‫الكرتونية‪.‬‬ ‫وا�شار ب��دران اىل ان ا�ستخراج النتائج يحتاج‬ ‫اىل ما يزيد عن ‪ 25‬عملية من ت�صحيح وتدقيق‬ ‫وم��راج �ع��ة وادخ� � ��ال ال �ع�ل�ام��ات ب��احل��ا� �س��ب االيل‬ ‫وتدقيقها يدويا واليا‪ ،‬متهيدا ال�ستخراج النتائج‬ ‫وك�شوفات العالمات ورق�ي��ا‪ ،‬الفتا اىل ان اللجان‬ ‫توا�صل عملها بتدقيق ومراجعة اوراق االمتحان‬ ‫ال�ستخراج النتائج ب�شكلها النهائي وفق الربنامج‬

‫املخطط له‪.‬‬ ‫واو��ض��ح ان هناك تن�سيقا ب�ين وزارة الرتبية‬ ‫ووزارة ال�ت�ع�ل�ي��م ال �ع��ايل وم��رك��ز ال �ق �ب��ول املوحد‬ ‫للجامعات الر�سمية فيما يتعلق بتقدمي طلبات‬ ‫االلتحاق للجامعات‪ ،‬مبينا ان االم��ور �ستكون يف‬ ‫االطار ال�صحيح واملنا�سب ولن ت�ضيع الفر�صة على‬ ‫اي طالب‪ ،‬داعيا االه��ايل اىل الرتيث وعدم القلق‬ ‫والتوتر‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى ك�شف م�صدر تربوي م�س�ؤول‬ ‫يف ال � � ��وزارة لـ"ال�سبيل" �أن ق���س��م االختبارات‬ ‫واالمتحانات يف ال ��وزارة مل ي�ستعن ب�شركات من‬ ‫ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص لال�سهام يف عملية ر��ص��د نتائج‬ ‫التوجيهي االل�ك�ترون�ي��ة ل �ل��دورة ال�صيفية للعام‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫و�أك��د امل�صدر �أن ال��وزارة اعتمدت على كادرها‬ ‫الفني الداخلي لر�صد نتائج التوجيهي‪ ،‬م�شددا �أن‬ ‫"الرتبية" اتخذت كافة االحتياطات التي ت�ضمن‬ ‫عدم حدوث اخطاء يف االزاحة او يف نقل العالمات‬ ‫من دفاتر االجابات اىل احلوا�سيب‪.‬‬ ‫ي���ش��ار اىل ان ن�ح��و ‪ 118‬ال��ف ط��ال��ب وطالبة‬ ‫تقدموا المتحانات �شهادة الدرا�سة الثانوية العامة‬ ‫ال��دورة ال�صيفية للعام احل��ايل يف خمتلف الفروع‬ ‫االكادميية واملهنية‪.‬‬

‫الأردن ي�شارك يف م�ؤمتر امل�شرفني على �ش�ؤون الالجئني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ي�شارك االردن يف م�ؤمتر امل�شرفني على �ش�ؤون‬ ‫الالجئني الفل�سطينيني الذي يبد�أ يف القاهرة يوم‬ ‫غد الأحد‪.‬‬ ‫وق��ال مدير ع��ام دائ��رة ال���ش��ؤون الفل�سطينية‬ ‫املهند�س وجيه عزايزة الذي �سري�أ�س الوفد الأردين‬ ‫ل�ل�م��ؤمت��ر ل��وك��ال��ة الأن �ب��اء (ب �ت�را) �أم ����س اجلمعة‬ ‫�إن امل�شاركني �سيناق�شون على م��دى خم�سة �أيام‬ ‫العديد من الق�ضايا وامللفات املتعلقة بالالجئني‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين م �ن �ه��ا وك ��ال ��ة ال� �غ ��وث الدولية‬ ‫(الأون ��روا) والقد�س واالنتهاكات الإ�سرائيلية يف‬ ‫الأرا�ضي العربية املحتلة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن امل���ش��ارك�ين ��س�ي��ؤك��دون �سبل دعم‬ ‫الأونروا‪ ،‬مبا ميكنها من جتاوز الأزمة املالية التي‬ ‫متر بها واحلفاظ على م�ستوى اخلدمات املقدمة‬

‫لالجئني يف جم��االت ال�صحة والتعليم وال�ش�ؤون‬ ‫الإج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬م���ش�يرا اىل ان امل ��ؤمت��ر �سيطالب‬ ‫املجتمع الدويل بالوفاء بالتزاماته لدعم الأونروا‬ ‫حل�ين ح��ل ق�ضية ال�لاج�ئ�ين الفل�سطينيني وفقا‬ ‫لقرارات ال�شرعية الدولية‪.‬‬ ‫وي�شارك يف امل�ؤمتر وف��ود من ال��دول العربية‬ ‫امل�ضيفة لالجئني واجلامعة العربية واملنظمتان‬ ‫العربية والإ�سالمية للرتبية والثقافية والعلوم‪.‬‬ ‫وتقدم وكالة الغوث خدماتها لنحو ‪7‬ر‪ 4‬مليون‬ ‫الجئ فل�سطيني يقيمون يف مناطق العمليات‪ ،‬وهي‬ ‫الأردن و��س��وري��ا ولبنان وال�ضفة الغربية وقطاع‬ ‫غزة‪ ،‬ويقيم نحو مليوين الجئ يف الأردن‪.‬‬ ‫وت� �ع ��اين م �ي��زان �ي��ة االون� � � ��روا ل �ل �ع��ام احل ��ايل‬ ‫ومقدارها ‪ 550‬مليون دوالر من عجز مايل يقدر‬ ‫بنحو مئة مليون دوالر مل تلتزم بها الدول املانحة‬ ‫حتى الآن‪.‬‬

‫دفعت �شركة "جاما" الرتكية املنفذة‬ ‫مل�شروع جر مياه الدي�سي �إىل العا�صمة‬ ‫عمان ب��دل �أثمان �أ�شجار حرجية واقعة‬ ‫على طريق مطار امللكة علياء‪� ،‬سي�صار‬ ‫�إىل �إزال �ت �ه��ا ب �ه��دف ت��رك �ي��ب الأنابيب‬ ‫العمالقة هناك‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي دف ��ع ال���ش��رك��ة ل�ل�ب��دل امل ��ادي‬ ‫مقابل �إزالة الأ�شجار‪ ،‬بعد �أن �أكد رئي�س‬ ‫ال � ��وزراء ��س�م�ير ال��رف��اع��ي ع�ل��ى �ضرورة‬ ‫ال�ت�ن���س�ي��ق ال �ك��ام��ل م��ع وزارة ال ��زراع ��ة‪،‬‬ ‫و�إ�� � �ش � ��راك م� �ن ��دوب ع �ن �ه��ا ع �ن��د درا�� �س ��ة‬ ‫العطاءات احلكومية لأي م�شروع يتطلب‬ ‫�إزالة �أ�شجار حرجية لتفادي �إزالتها‪ ،‬على‬ ‫�أن يتم ر�صد املخ�ص�صات املالية الالزمة‬ ‫�ضمن ال �ع �ط��اءات لإع ��ادة زرع �شجرتني‬ ‫مقابل كل �شجرة يتم �إزالتها‪� ،‬أو حتويل‬ ‫ه��ذه امل�ب��ال��غ �إىل وزارة الزراعة‪/‬دائرة‬ ‫احلراج لإع��ادة الزراعة بعد االنتهاء من‬ ‫تنفيذ هذه امل�شاريع‪.‬‬ ‫ويف الأث�ن��اء‪ ،‬ك�شفت م�صادر مطلعة‬ ‫يف وزارة ال��زراع��ة لـ"ال�سبيل" �أن �شركة‬ ‫"جاما" دفعت زهاء ‪� 60‬ألف دينار �إىل‬ ‫�صندوق رئا�سة ال��وزراء‪ ،‬قامت الرئا�سة‬ ‫بتحويلها الح �ق �اً �إىل ��ص�ن��دوق احلراج‬ ‫التابع لوزارة الزراعة‪.‬‬ ‫وت�ت�ف��اوت قيمة الأ��ش�ج��ار احلرجية‬ ‫من حيث �أعمارها وجودتها‪ ،‬وتقدر قيمة‬ ‫ال�شجرة ال��واح��دة يف امل�ع��دل ب�ح��وايل ‪30‬‬ ‫دينارا‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪� ،‬سيتم وعلى مراحل‬ ‫ت��وري��د بقية �أث �م��ان الأ��ش�ج��ار احلرجية‬ ‫الأخ� � � ��رى‪ ،‬و� �س �ت �ت��م �إزال� �ت� �ه ��ا ت �ب��اع��ا من‬ ‫اجلانب الأمين على الطريق ال�صحراوي‬ ‫بناء على طلب وزارة املياه و�شركة مياه‬ ‫الدي�سي‪.‬‬ ‫و�سبق الت�أكيد يف اجتماع م�س�ؤويل‬ ‫وزارة املياه وممثلي �شركة جاما على عدم‬ ‫�إزال��ة الأ��ش�ج��ار �إال لل�ضرورة الق�صوى‪،‬‬ ‫وبالتن�سيق م��ع دائ ��رة احل ��راج يف وزارة‬ ‫الزراعة‪.‬‬ ‫وتوقعت م�صادر مطلعة �أن ت�شمل‬ ‫امل��رح �ل��ة ال�ث��ان�ي��ة م��ا ب�ع��د ط��ري��ق مطار‬ ‫امللكة علياء �إىل مناطق امل��دورة ومعان‪،‬‬ ‫وتت�ضمن �إزال ��ة �أك�ث�ر م��ن ‪� 4000‬شجرة‬

‫�أنابيب الدي�سي ق�ضت على عدد من الأ�شجار احلرجية‬

‫على جوانب الطريق ال�صحراوي الذي‬ ‫يربط عمان باملحافظات اجلنوبية‪.‬‬ ‫ويف امل�ج�م��ل‪ ،‬ف� ��إن �أك�ث�ر م��ن ‪10000‬‬ ‫�شجرة حرجية معمرة �أ�صبحت مهددة‬ ‫ب� ��الإزال� ��ة ح �ت��ى االن �ت �ه ��اء م ��ن م�شروع‬ ‫ال��دي���س��ي‪ ،‬وه �ن��اك م��واف�ق��ة مبدئية من‬ ‫"الزراعة" ع �ل��ى �إزال �ت �ه��ا م��ن طريق‬ ‫امل�شروع‪.‬‬ ‫ورغم �أن العدد كان مر�شحا لالرتفاع‬ ‫�أك�ث�ر‪ ،‬لكن ج�ه��ودا كبرية بذلت ملحاولة‬ ‫تركيب الأنابيب‪ ،‬دون اللجوء �إىل �إزالة‬ ‫الأ�شجار احلرجية قدر امل�ستطاع‪ ،‬وكلما‬ ‫ك��ان ذل��ك مم�ك�ن��ا‪ ،‬خ��ا��ص��ة ب�ع��د �أن طلب‬ ‫رئ�ي����س ال � ��وزراء ��س�م�ير ال��رف��اع��ي �أوق ��ف‬ ‫قطع الأ�شجار احلرجية �أو التقليل من‬ ‫قطعها �إىل احلد الأدنى‪.‬‬

‫وب��رر الرفاعي ق��راره امل��وج��ه �ضمن‬ ‫ك �ت��اب ر��س�م��ي �إىل ع��دة ج �ه��ات حكومية‬ ‫من �أبرزها وزارة ال�ش�ؤون البلدية واملياه‬ ‫وال ��ري والأ��ش�غ��ال ال�ع��ام��ة و�أم��ان��ة عمان‬ ‫الكربى‪ ،‬باحلفاظ على الرثوة احلرجية‬ ‫ل �ك��ون م���س��اح��ات�ه��ا و�أع� ��داده� ��ا حم ��دودة‬ ‫جداً‪.‬‬ ‫من جانبها‪� ،‬أكدت م�صادر "ال�سبيل"‬ ‫يف وزارة املياه �أن اجلهات احلكومية مبا‬ ‫فيها وزارت ��ا الأ��ش�غ��ال ال�ع��ام��ة والزراعة‬ ‫ومديرية الأم��ن ال�ع��ام واجل�ه��ات املعنية‬ ‫الأخرى تن�سق فيما بينها لت�سهيل مهمة‬ ‫تنفيذ �أع �م��ال م���ش��روع ال��دي���س��ي‪ ،‬ك��ل يف‬ ‫اخت�صا�صه‪ ،‬خا�صة �أن امل�شروع يت�ضمن‬ ‫م��د �أن��اب �ي��ب ب �ط��ول ‪ 325‬ك��م يف ن�ح��و ‪42‬‬ ‫�شهرا‪ ،‬وحفر ‪ 55‬بئرا �إنتاجية‪ ،‬و‪� 10‬آبار‬

‫لغايات خا�صة‪.‬‬ ‫�إىل ذل � � ��ك‪ ،‬ت� ��زام� ��ن اق � �ت�ل��اع ه ��ذه‬ ‫الأ�شجار مع املبا�شرة يف م�شروع ت�شجري‬ ‫ج ��وان ��ب ال �ط��ري��ق ال �� �ص �ح��راوي بنظام‬ ‫الواحات‪ ،‬بحيث تكون امل�سافة بني الواحة‬ ‫والأخرى (‪.)10‬‬ ‫و� �ش �ه��دت ال� �ف�ت�رة امل��ا� �ض �ي��ة ازدي � ��اد‬ ‫ظاهرة �إزالة وزارات وم�ؤ�س�سات حكومية‬ ‫للأ�شجار احلرجية �أثناء تنفيذ م�شاريع‬ ‫وع� � �ط � ��اءات م ��ع �� �ش ��رك ��ات م ��ن القطاع‬ ‫اخلا�ص‪.‬‬ ‫وكان �آخر قرارات �إزالة الأ�شجار التي‬ ‫متت من قبل �سلطة املياه على الطريق‬ ‫ال�صحراوي عرب م�شروع الدي�سي‪.‬‬ ‫وال�ل�اف��ت �أن ق ��رار رئ�ي����س ال� ��وزراء‬ ‫�صدر مبا�شرة بعد البدء م�شروع ت�شجري‬ ‫ج ��وان ��ب ال �ط��ري��ق ال �� �ص �ح��راوي بنظام‬ ‫الواحات من قبل وزارة ال��زراع��ة‪ ،‬بحيث‬ ‫تكون امل�سافة بني الواحة والأخرى (‪)10‬‬ ‫كم‪.‬‬ ‫ويف نف�س ال���ص��دد‪ ،‬ط��ال��ب نا�شطون‬ ‫ب�ي�ئ�ي��ون ب �� �ض��رورة ال�ت�ن���س�ي��ق ب�ي�ن �أعلى‬ ‫امل�ستويات بني خمتلف اجلهات احلكومية‬ ‫قبل و�ضع خمططات مد الأنابيب مل�شروع‬ ‫ال��دي �� �س��ي ع �ل��ى ال �ط��ري��ق ال�صحراوي‪،‬‬ ‫م�ؤكدين �أن ذلك لو حدث لأمكن و�ضع‬ ‫خم�ط��ط الأن��اب �ي��ب ع�ل��ى ب�ع��د �أم �ت��ار من‬ ‫ا أل� �ش �ج��ار ال��واق �ع��ة ع �ل��ى ط��ري��ق تنفيذ‬ ‫امل�شروع‪ ،‬وبالتايل تتم املحافظة على هذه‬ ‫الرثوة احلرجية‪.‬‬ ‫وت�ساءلوا ح��ول الآل�ي��ة التي �ستتبع‬ ‫لتعوي�ض ه��ذه اخل���س��ارة التي و�صفوها‬ ‫بـ"اخل�سارة العظيمة" للأ�شجار‪،‬‬ ‫خا�صة �أن �أول ما ي�شاهده ال�سائح عند‬ ‫دخوله مدينة عمان طريق املطار املليئة‬ ‫بامل�ساحات اخل�ضراء‪ ،‬عالوة على �أنها من‬ ‫املناطق احلرجية النادرة يف اململكة‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن م �� �س��اح��ة الأرا�� �ض ��ي‬ ‫احلرجية والغابات الطبيعية يف الأردن‬ ‫تبلغ مليوناً وثالثمائة �ألف دومن‪ ،‬فيما‬ ‫ال تتجاوز امل�ساحات اخل�ضراء ‪ 1‬يف املئة‬ ‫من امل�ساحة الإجمالية للمملكة‪.‬‬ ‫وي�ت��وق��ع �أن ينجز م���ش��روع الدي�سي‬ ‫ال� ��ذي ي�ب�ل��غ ط��ول��ه ‪ 325‬ك �ي �ل��وم�ترا من‬ ‫ج �ن��وب امل�م�ل�ك��ة ع ��ام ‪ 2013‬ل �ي��زود عمان‬ ‫بـ‪ 100‬مليون مرت مكعب من املياه‪.‬‬

‫�أرا�ض زراعية يف بلدة احل�صن تتحول‬ ‫�إىل مكرهة �صحية وبيئية‬

‫التلفزيون يبث فيلما وثائقيا عن الأزمة املائية‬ ‫والربع من م�ساء اليوم نف�سه‪.‬‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫وي �ت �ن��اول ال �ف �ي �ل��م ال� ��ذي ان �ت �ج��ه التلفزيون‬ ‫يبث التلفزيون االردين يف ال�ساعة ال�سابعة االردين بالتعاون مع االحت��اد االوروب ��ي‪ ،‬وه��و من‬ ‫والن�صف م��ن م�ساء ال�ي��وم ال�سبت فيلما بعنوان اعداد واخراج ماجد الربيع‪ ،‬الأزمة املائية يف اقليم‬ ‫العط�ش القادم‪ ،‬و�سيعاد بثه ال�ساعة احلادية ع�شرة املتو�سط واالردن ب�شكل خا�ص وا�سبابها‪.‬‬

‫‪ -‬احل���اج���ة ف��ل��ك ا���س��م��اع��ي��ل ال��ق�����ص��ي��ب��ات��ي ‪ -‬ج��ب��ل عمان‬

‫«الأ�شغال» توعز ب�صيانة‬ ‫عاجلة لطريق مطار‬ ‫امللكة علياء الدويل‬

‫‪ -‬ع���ب���داحل���م���ي���د ع������رار امل�����ع�����ادات ‪ -‬ب���ل���دة ع��ل��ي��ق��ون‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫‪ -‬احل���������اج حم����م����د حم�����م�����ود اب�����وف�����رح�����ة ‪ -‬ارب������د‬

‫ق��ال وزي��ر الأ��ش�غ��ال العامة‬ ‫والإ� � �س � �ك� ��ان ال ��دك � �ت ��ور حممد‬ ‫عبيدات �إنه مت الإيعاز للمقاول‬ ‫املنفذ لطريق مطار امللكة علياء‬ ‫الدويل لعمل ال�صيانة الالزمة‬ ‫للطريق احلايل واجنازها خالل‬ ‫عدة ايام‪.‬‬ ‫و�أ�شار عبيدات يف ت�صريحات‬ ‫�صحفية ال�ي��وم اجلمعة اىل �أن‬ ‫ال�ط��ري��ق احل ��ايل �ستتم ازالته‬ ‫ب��ال �ك��ام��ل واع� � ��ادة ان �� �ش��ائ��ه من‬ ‫جديد بعد حوايل ثالثة �شهور‪،‬‬ ‫وذل � ��ك ل �ل �م��واءم��ة ب�ي�ن �ضبط‬ ‫ال �ن �ف �ق��ات واالل� � �ت � ��زام بخدمة‬ ‫�سالكي الطريق‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف عبيدات �أن �أعمال‬ ‫ان���ش��اء ط��ري�ق��ي اخل��دم��ات على‬ ‫ميني وي�سار الطريق وا�ضاءتهما‬ ‫جت��ري وف��ق اخلطة املو�ضوعة‪،‬‬ ‫و�� �س� �ي� �ت ��م ا� � �س � �ت � �خ� ��دام ط ��ري ��ق‬ ‫اخل��دم��ات املكونة م��ن م�سربني‬ ‫م �ف �� �ص��ول�ين ب �ج��زي��رة و�سطية‬ ‫تدريجيا حتى نهاية هذا العام‪،‬‬ ‫ب��ال �ت��وازي م��ع �إن �� �ش��اء الطريق‬ ‫ال��رئ �ي �� �س��ي ال� � ��ذي ي �ت �ك��ون من‬ ‫�أربعة م�سارب مف�صولة بجزيرة‬ ‫و�سطية م�ضاءة بالكامل‪.‬‬ ‫و�أك� � � ��د �أن امل � �ق � ��اول يبذل‬ ‫جهدا لإجناز الطريق اجلديدة‬ ‫ل�ل�م�ط��ار ب �ط��ول ‪ 22‬كيلومرتا‬ ‫ب�ك�ل�ف��ة ‪ 80‬م �ل �ي��ون دي �ن��ار وفقا‬ ‫للجدول الزمني لالجناز املتفق‬ ‫عليه‪.‬‬

‫الوفيات‬ ‫‪ -‬احلاج �سعيد �صالح احلاج احمد ابوبكر ‪ -‬ديوان �آل ابوبكر‬

‫ ع���م���ر ع���ب���درب���ه حم���م���ود احل���ي���ل���ة ‪ -‬ع��ي�ن ال��ب��ا���ش��ا‬‫ م�����رمي ع��ب��دامل��ح�����س��ن ع���اي���د ال����وري����ك����ات ‪��� -‬ص��وي��ل��ح‬‫ احل��اج��ة ان��ع��ام حممد �سهلي ���ش��رف ‪��� -‬ش��ارع و�صفي التل‬‫ ������ش�����ك�����ري اب�������راه�������ي�������م دب��������������دوب ‪ -‬داب����������وق‬‫ احل��اج��ة طعمة عي�سى اح��م��د ال��ع��م��ري ‪ -‬ب��ل��دة �صمد‬‫ احل�����اج�����ة ف�����ري�����دة ع���ث���م���ان ي���و����س���ف ‪ -‬ال�����زرق�����اء‬‫ ن��ائ��ل��ة (دي���ان���ا) م��و���س��ى اب��راه��ي��م ���س��وي��دان ‪ -‬احل�صن‬‫ ����ص���خ���ر رئ����ي����ف ج���ري�������س �آل ����ش���وي���ح���ات ‪ -‬م���ادب���ا‬‫ ب�������ش�ي�ر ����س���ع���ي���د ع���م�ي�ر ال�������ض���م���ي���دي ‪ -‬ال�����زرق�����اء‬‫ ع������ب������دال������ر�ؤوف ����ش���ك���ري امل�����زي�����ن ‪ -‬ال�����ص��وي��ف��ي��ة‬‫ احل���اج حم��م��د رف��ي��ف��ة ال��ع��رب��ي��ات ‪ -‬الها�شمي ال�شمايل‬‫ ف���ك���ت���ور ج��ب��را ج���ري�������س زراف����ي����ل����ي ‪ -‬ال�����ص��وي��ف��ي��ة‬‫ احل����������اج ح���������س����ن ت����وف����ي����ق و�������ش������اح ‪ -‬ال�������س���ل���ط‬‫ ر�����س����م����ي����ة ����س���ع���ي���د اب����وع���������ص����ب����ة ‪ -‬ال������زرق������اء‬‫انا هلل وانا اليه راجعون‬

‫نفايات متلأ الأرا�ضي الزراعية‬

‫�إربد ‪ -‬برتا‬ ‫حتولت منطقة حو�ض اجلبيل �شرق‬ ‫خم�ي��م ال�شهيد ع��زم��ي امل�ف�ت��ي والتابعة‬ ‫لأرا�� �ض ��ي احل���ص��ن �إىل م�ك��ره��ة �صحية‬ ‫وبيئية ومكب للنفايات الع�شوائية‪.‬‬ ‫وي �ق��ول م��واط�ن��ون �إن �ه��م م��ا يزالون‬ ‫ينتظرون اال�ستجابة ملطالبهم بتخ�صي�ص‬ ‫مكب للنفايات بعيدا عن ه��ذه الأرا�ضي‬ ‫التي كانت من �أجمل املناطق الزراعية‪،‬‬ ‫لكن مطالبهم ال جتد �أذنا �صاغية‪.‬‬ ‫ور�� �ص ��دت وك��ال��ة الأن� �ب ��اء الأردن� �ي ��ة‬ ‫(ب �ت��را) يف ج��ول��ة ل �ه��ا يف ت �ل��ك املنطقة‬ ‫م �ك��ره��ة ��ص�ح�ي��ة ع �ل��ى م���س��اح��ة �شا�سعة‬ ‫م��ن الأرا� �ض ��ي‪ ،‬فبقايا اخل ��ردة والطمم‬ ‫وع�شرات قطع الكاوت�شوك ترمى جهارا‬ ‫نهارا‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �أح ��د رع ��اة الأغ� �ن ��ام يف تلك‬ ‫املنطقة �إىل نفوق عدد من ما�شيته ب�سبب‬

‫الأكيا�س البال�ستيكية املرتامية‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫حمالت الدواجن تلقي يوميا بف�ضالتها‬ ‫املتجمعة ب�أكيا�س يف هذه املنطقة‪.‬‬ ‫وي� �ق ��ول ف �خ��ري �أب � ��و ال �� �ش �ع��ر‪� ،‬أح ��د‬ ‫�أ�صحاب الأرا�ضي يف املنطقة‪� ،‬إ َّن الطريق‬ ‫امل ��ؤدي��ة �إىل �أرا� �ض��ي امل��زارع�ين �أ�صبحت‬ ‫مكبا للنفايات‪ ،‬م�شريا �إىل �أن �أكرثها‬ ‫� �ض��ررا امل�خ�ل�ف��ات ال��دم��وي��ة واحليوانات‬ ‫النافقة‪.‬‬ ‫وي�شري �إىل �أ َّن ثالث طرق �أ�صبحت‬ ‫م ��وب ��وءة‪ ،‬وه ��ي ال �ط��ري��ق امل �ع � َّب��د باجتاه‬ ‫ال�صوامع املوازي ل�شارع البرتا‪ ،‬والطريق‬ ‫امل��ؤدي �إىل املقربة الواقعة �شرق منطقة‬ ‫ال�صريح والطريق املحاذي حلدود خميم‬ ‫احل�صن‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أبو ال�شعر �أنه يتكبد كل �سنة‬ ‫مبالغ طائلة لتجريف �أر�ضه من املخلفات‬ ‫قبل مو�سم الزراعة‪.‬‬ ‫ويقول رئي�س م�ؤ�س�سة �إعمار احل�صن‬ ‫الدكتور م��ازن مرجي �إن املنطقة تفتقر‬

‫ملتابعات اجلهات املعنية‪ ،‬خ�صو�صا ال�شرطة‬ ‫البيئية‪ ،‬رغم املطالبات التي تعود �إىل ما‬ ‫يزيد عن ‪� 4‬سنوات‪ ،‬م�شريا �إىل �أن بلدية‬ ‫�إرب��د ال�ك�برى‪ ،‬ومديرية البيئة تتن�صل‬ ‫من عملها‪ ،‬ويكتفون ب�سماع ال�شكاوى‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن املعتدين يتخل�صون من‬ ‫نفايات بال�ستيكية و�أبقار ميتة يف املنطقة‬ ‫وع �ل��ى ج �ن �ب��ات ال �ط��رق ال �ف��رع �ي��ة‪ ،‬فيما‬ ‫الأجهزة الرقابية ال حترك �ساكنا‪.‬‬ ‫وي��ؤك��د �سامح احلتاملة ال��ذي رافق‬ ‫(ب�ت�را) يف جولتها �أن �أرا� �ض��ي احل�صن‬ ‫ت���ش��وه��ت ب���س�ب��ب �إل� �ق ��اء امل �خ �ل �ف��ات التي‬ ‫جت��ذب ال�ك�لاب ال�ضالة‪ ،‬فت�صبح مرتعا‬ ‫لها‪ ،‬فيما جتد فيها احل�شرات الزاحفة‬ ‫مكانا للتكاثر‪ ،‬فيت�سبب تكاثرها بتلف‬ ‫امل�ح��ا��ص�ي��ل ال��زراع �ي��ة‪ ،‬م�ط��ال�ب��ا اجلهات‬ ‫املخت�صة بالنظر �سريعا يف هذا املو�ضوع‪.‬‬ ‫ومل ينف مت�صرف ل��واء بني عبيد‬ ‫ه ��اين احل��راح �� �ش��ة �أن امل�ن�ط�ق��ة حتولت‬ ‫�إىل م�ك��ب ل�سهولة ال��و��ص��ول �إل�ي�ه��ا من‬

‫قبل البع�ض الذين يبحثون عن �أماكن‬ ‫للتخل�ص من نفاياتهم‪ ،‬الفتا �إىل خ�ضوع‬ ‫املنطقة للرقابة ومعاقبة املخالفني‪.‬‬ ‫و�أث � � �ن � ��اء �إع� � � � ��داد ال� �ت� �ق ��ري ��ر قامت‬ ‫مت�صرفية بني عبيد والأ�شغال بتجهيز‬ ‫م �ع��دات و�إر� �س��ال �ه��ا اىل امل�ن�ط�ق��ة لإزال ��ة‬ ‫ال �ن �ف��اي��ات‪ ،‬ف�ي�م��ا وع ��د احل��راح���ش��ة بحل‬ ‫جذري للم�شكلة �سيلم�سه املواطن خالل‬ ‫عدة �أ�سابيع‪.‬‬ ‫ون��وه احل��راح���ش��ة ب ��أن ه��ذه املنطقة‬ ‫خ � ��ارج ح � ��دود ب �ل��دي��ة �إرب� � � ��د‪ ،‬وبالرغم‬ ‫م��ن ذل ��ك‪ ،‬ف��إن�ه��ا ال ت�ت��وان��ى ع��ن تقدمي‬ ‫امل�ساعدة‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ب�ين مدير دائ��رة البيئة‬ ‫وال�صحة يف بلدية �إرب��د الدكتور حمزة‬ ‫العناقرة �أنه مل يتلق �أي �شكوى بخ�صو�ص‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن ��ه �سيتم تنظيم‬ ‫زيارات للمنطقة بدءا من الأ�سبوع املقبل‬ ‫لإجراء كل ما يلزم‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫ال�سبت (‪ )24‬متوز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1304‬‬

‫اجتماع طارئ لـ «�شورى الإخوان»‬ ‫اخلمي�س املقبل للبت يف االنتخابات النيابية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبد اهلل ال�شوبكي‬ ‫ي �ع �ق��د جم �ل ����س �� �ش ��ورى ج �م��اع��ة الإخ� � ��وان‬ ‫امل�سلمني (‪ 51‬ع�ضوا) اجتماعا طارئا اخلمي�س‬ ‫املقبل‪ ،‬للبت يف موقف اجلماعة من االنتخابات‬ ‫النيابية املقبلة‪ .‬االجتماع املقرر عقده يف املركز‬ ‫العام للجماعة خم�ص�ص "ملناق�شة املوقف من‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات الربملانية"‪ ،‬وف��ق رئ�ي����س املجل�س‬ ‫الدكتور عبد اللطيف عربيات‪.‬‬ ‫وق��ال يف ت�صريح لـ"ال�سبيل" �إن املجل�س‬ ‫�سيد نف�سه يف اختيار �آل�ي��ات التعاطي مع ملف‬ ‫االنتخابات‪ ،‬مو�ضحا �أن �أع�ضاء جمل�س ال�شورى‬ ‫�سيقررون ما �إذا كانوا يرغبون يف البت ب�أنف�سهم‬ ‫بالقرار‪� ،‬أو �إعادته �إىل املكتب التنفيذي التخاذ‬

‫القرار املنا�سب‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اجل�م��اع��ة ق��د وزع ��ت ا��س�ت�ب��ان��ة على‬ ‫�أع�ضائها يف وقت �سابق لإب��داء ال��ر�أي يف املوقف‬ ‫م��ن االن�ت�خ��اب��ات النيابية‪ .‬واح �ت��وى اال�ستبانة‬ ‫خيارات‪ ،‬منها‪ :‬امل�شاركة (ب�إطالقها)‪ ،‬امل�شاركة‬ ‫امل�شروطة‪ ،‬امل�شاركة بتحالف‪ ،‬امل�شاركة املحدودة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل خياري املقاطعة‪� ،‬أو املقاطعة ودعوة‬ ‫الآخرين �إليها‪ .‬ويف الأثناء علمت "ال�سبيل" �أن‬ ‫اجلماعة قد انتهت من جمع اال�ستبانة‪.‬‬ ‫و ُع� �ق ��دت يف الأ� �س��اب �ي��ع ال�ق�ل�ي�ل��ة املا�ضية‪،‬‬ ‫ح ��وارات وجل�سات �شورية ب�ين امل��رات��ب القياية‬ ‫يف اجلماعة‪ .‬و��ش��ارك يف تلك احل ��وارات الق�سم‬ ‫ال �ن �� �س��ائ��ي يف اجل �م��اع��ة‪� ،‬إىل ج��ان��ب الأق�سام‬ ‫ال�ط�لاب�ي��ة‪ .‬ك�م��ا ت �ب��ادل وج �ه��ات ال�ن�ظ��ر �أع�ضاء‬

‫الهيئات الإدارية‪ ،‬و�أع�ضاء املجال�س اال�ست�شارية‬ ‫يف ال�شعب الإخوانية‪� ،‬إ�ضافة �إىل الهيئات العامة‪.‬‬ ‫و�ضمت جل�سات احل��وار قيادات �إخوانية‪ ،‬ونوابا‬ ‫�سابقني‪ ،‬و�أ�صحاب االخت�صا�ص من �إعالميني‬ ‫و�سيا�سيني‪.‬‬ ‫وع�ل�م��ت "ال�سبيل" �أن امل�ك�ت��ب التنفيذي‬ ‫�سيعكف الأ��س�ب��وع اجل��اري على تبويب وجهات‬ ‫ال �ن �ظ��ر ال� �ت ��ي ح �� �ص��ل ع �ل �ي �ه��ا ع�ب�ر احل � � ��وارات‬ ‫والنقا�شات‪ ،‬وا�ستبيانات اال�ستطالع‪ ،‬ثم فرزها‬ ‫للخروج ب��ورق��ة ت�ضم �إح�صائيات رقمية تبني‬ ‫التوجهات جلميع املراتب التي مت ا�ست�شارتها‪.‬‬ ‫و�سيتم و�ضع النتائج بني ي��دي �أع�ضاء جمل�س‬ ‫�شورى اجلماعة التخاذ ما يرونه منا�سبا‪.‬‬ ‫من جهته �أك��د الناطق الإع�لام��ي جلماعة‬

‫الإخ��وان امل�سلمني جميل �أب��و بكر‪ ،‬لـ"ال�سبيل"‬ ‫غري مرة �أن "جمل�س �شورى اجلماعة هو �صاحب‬ ‫احل��ق يف ات�خ��اذ ال �ق��رار النهائي يف االنتخابات‬ ‫النيابية املقبلة"‪.‬‬ ‫ويف �سياق ذي �صلة وجه رئي�س جمل�س �شورى‬ ‫حزب جبهة العمل الإ�سالمي علي �أبو ال�سكر يف‬ ‫وقت �سابق دعوة لأع�ضاء املجل�س حل�ضور جل�سة‬ ‫ا�ستثنائية تعقد يف احلادي والثالثني من ال�شهر‬ ‫اجلاري ملناق�شة االنتخابات النيابية املقبلة‪.‬‬ ‫وقال يف ت�صريح �صحفي �إن املجل�س "�سيد‬ ‫نف�سه وكل اخليارات واردة"‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن نتائج‬ ‫اال�ستفتاء الذي وزع على فروع احلزب "�سي�ؤثر‬ ‫يف القرار"‪.‬‬

‫مع انتهاء مهلة ت�سجيل الدوائر االنتخابية‬

‫�أحزاب �سيا�سية تعود �إىل مربع البحث واحلوار ب�ش�أن االنتخابات النيابية‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ت�ستكمل �أحزاب �سيا�سية بحث م�س�ألة امل�شاركة‬ ‫يف االنتخابات النيابية املقبلة �أو مقاطعتها بعد‬ ‫انتهاء املهلة التي حددتها وزارة الداخلية لتثبيت‬ ‫وت�سجيل ونقل الدوائر االنتخابية‪ ،‬وفقا لأحكام‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫وانتهت املهلة القانونية لت�سجيل الدوائر‬ ‫االنتخابية اخلمي�س املا�ضي بعدما مددتها وزارة‬ ‫الداخلية م��دة �أ�سبوعني‪ ،‬حيث كانت قد حددت‬ ‫ال�ف�ترة الواقعة م��ا ب�ين ‪ 6‬ح��زي��ران حتى ‪ 5‬متوز‬ ‫احلايل‪� ،‬إال �أن احلكومة مددت هذه الفرتة لغاية‬ ‫‪ 22‬متوز‪.‬‬ ‫و�أب�ل�غ��ت م�صادر حزبية "ال�سبيل" �أن �ستة‬ ‫�أح ��زاب قومية وي���س��اري��ة معار�ضة اتفقت فيما‬ ‫بينها على عقد اجتماع جديد قبل نهاية ال�شهر‪،‬‬ ‫وحت ��دي ��دا الأ�� �س� �ب ��وع احل � ��ايل‪ ،‬ل �ب �ح��ث مو�ضوع‬ ‫االنتخابات النيابية جلهة امل�شاركة �أو املقاطعة‪.‬‬ ‫وكانت الأح��زاب ال�ستة تدار�ست مطلع متوز‬ ‫احلايل مو�ضوع امل�شاركة يف االنتخابات النيابية‬ ‫من عدمها يف اجتماع عقدته يف مقر حزب الوحدة‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬وال��ذي تباينت فيه وجهات النظر بني‬ ‫م�ؤيد ملقاطعة االنتخابات ومعار�ض لها‪.‬‬ ‫و�أكدت �أن اجلو العام ي�ستدعي منها التوقف‬ ‫والتفكري مليا باالنتخابات �سواء جلهة امل�شاركة‬ ‫�أو املقاطعة‪.‬‬ ‫وق��ال ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حلزب الوحدة‬ ‫ال�شعبية ع�ب��دامل�ج�ي��د دن��دي ����س لـ"ال�سبيل" �إن‬

‫�أحزابا ي�سارية وقومية �ضمن �إطار موحد �ستعقد‬ ‫اجتماعا الأ�سبوع احلايل لبحث مو�ضوع امل�شاركة‬ ‫يف االنتخابات النيابية‪ ،‬م�شريا �إىل اتفاقها على‬ ‫ا�ستكمال احلوار بعد انتهاء املهلة املحددة لتثبيت‬ ‫وت�سجيل ونقل الدوائر االنتخابية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬إذا ا�ستطعنا بلورة موقف وطني‬ ‫حول حيثيات املقاطعة �أو امل�شاركة يف االنتخابات‬

‫النيابية‪ ،‬ف�إننا �سنلتزم بهذا املوقف ومب��ا يتخذ‬ ‫من قرار �إجماعي"‪.‬‬ ‫وات�ف�ق��ت �أح ��زاب ي�سارية وق��وم�ي��ة من�ضوية‬ ‫يف جلنة التن�سيق العليا لأح��زاب املعار�ضة على‬ ‫امل �� �ض��ي ب ��احل ��وار ف�ي�م��ا ب�ي�ن�ه��ا‪ ،‬وم ��ع الفعاليات‬ ‫الوطنية لتدار�س امل�شاركة يف االنتخابات النيابية‬ ‫من عدمها‪ ،‬من �أجل التو�صل �إىل موقف م�شرتك‬

‫حول هذه امل�س�ألة‪.‬‬ ‫و�أك��د دندي�س �أن موقف الإجماع يغلب على‬ ‫موقف احلزب يف م�س�ألة االنتخابات النيابية‪ ،‬ولكن‬ ‫يف حال تباين الآراء حول امل�شاركة من عدمها ف�إن‬ ‫لكل حزب حق االلتزام بقراره اخلا�ص‪.‬‬ ‫ويف وق��ت �سابق‪ ،‬ذك��ر م�صدر يف ح��زب البعث‬ ‫العربي التقدمي‪ ،‬ف�ضل عدم الك�شف عن ا�سمه‪� ،‬أن‬ ‫غالبية الأحزاب املن�ضوية حتت مظلة "تن�سيقية‬ ‫املعار�ضة" متيل للم�شاركة يف االنتخابات النيابية‬ ‫تر�شحا وانتخابا‪ ،‬با�ستثناء حزب واحد �سي�ستنكف‬ ‫ع ��ن ال�ت�ر� �ش��ح‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا � �س �ي�ترك �أم� ��ر االنتخاب‬ ‫اختياريا‪� ،‬إال يف حال تو�صل الأح��زاب ال�ستة �إىل‬ ‫ق ��رار يق�ضي ب��امل���ش��ارك��ة يف االن�ت�خ��اب��ات بقائمة‬ ‫موحدة‪.‬‬ ‫وت�ضم "تن�سيقية املعار�ضة" �سبعة �أحزاب‪،‬‬ ‫وه ��ي‪ :‬ال�ب�ع��ث اال� �ش�ت�راك��ي‪ ،‬وال �ب �ع��ث التقدمي‪،‬‬ ‫واحل ��رك ��ة ال �ق��وم �ي��ة ل �ل��دمي �ق��راط �ي��ة املبا�شرة‪،‬‬ ‫وال�شعب الدميقراطي‪ ،‬وال�شيوعي‪ ،‬وجبهة العمل‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬والوحدة ال�شعبية الدميقراطية‪.‬‬ ‫ويف ذات الإط � � ��ار‪ ،‬ت�ع�ق��د ال �ل �ج �ن��ة املركزية‬ ‫حلزب الوحدة ال�شعبية‪ ،‬وهي �أعلى هيئة قيادية‪،‬‬ ‫اجتماعا خالل الأيام املقبلة‪ ،‬التخاذ قرار نهائي‬ ‫حول امل�شاركة يف االنتخابات النيابية من عدمها‪.‬‬ ‫وبح�سب ع�ضو املكتب ال�سيا�سي‪ ،‬ف��إن توجه‬ ‫ح��زب ال��وح��دة نحو مقاطعة االن�ت�خ��اب��ات �أقوى‬ ‫من امل�شاركة بها‪ ،‬لكنه �شدد على التزامه ب�إجماع‬ ‫الأحزاب الي�سارية والقومية ال�ستة التي ال تزال‬ ‫تبحث مو�ضوع االنتخابات الربملانية‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫�إطالق برنامج تدريبي متخ�ص�ص‬ ‫ب�إدارة احلمالت االنتخابية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫تطلق �شركة قدرات يف الأردن بفرعيها قدرات لتقنية املعلومات‬ ‫وقدرات للريادة والتنمية الب�شرية برناجما تدريبيا متخ�ص�صا عن‬ ‫�إدارة احلمالت االنتخابية يف مقرها يف ال�صندوق الأردين الها�شمي‬ ‫للتنمية الب�شرية‪.‬‬ ‫وقال بيان �صحفي �صدر عن اللجنة �أم�س اجلمعة �إن الربنامج‬ ‫ال��ذي �سيطلق ال�سبت‪ ،‬وي�ستمر حتى موعد االنتخابات الربملانية‬ ‫يف التا�سع من ت�شرين الثاين املقبل هو الأول من نوعه يف منطقة‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أن الربنامج ال��ذي يطلق برعاية وزي��ر التنمية‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وح���ض��ور اجل �ه��ات الر�سمية املعنية ي�شتمل على مادة‬ ‫تدريبية نظرية‪ ،‬وكيفية التعامل مع النظام الإلكرتوين والإنرتنت‬ ‫لإدارة احلملة االنتخابية و�أ�سلوب التعامل مع قبل املر�شحني وفريق‬ ‫العمل االنتخابي‪.‬‬ ‫كما ي�شتمل على تعريف باملعايري الدولية لالنتخابات وحقوق‬ ‫الإن�سان‪ ،‬والأنظمة والقوانني الأردنية‪ ،‬وكيفية بناء الفريق االنتخابي‬ ‫الفعال‪ ،‬واخلريطة االنتخابية‪ ،‬وحتليل الواقع‪ ،‬والدعاية االنتخابية‪،‬‬ ‫وط��رق متويل العملية االنتخابية‪ ،‬و�إدارة الإ��ش��اع��ة يف االنتخابات‬ ‫وكيفية التعامل معها‪ ،‬وكذلك مراقبة االنتخابات‪ ،‬ومنع التزوير‬ ‫واالت�صال مع اجلمهور‪ ،‬وتوظيف الأدوات الإعالمية يف الت�أثري على‬ ‫توجهات الناخبني‪.‬‬ ‫وقال م�ست�شار تطوير الربامج يف قدرات معاذ ال�شرمان �إن هذا‬ ‫الربنامج مت ت�صميمه ليقدم حلو ًال وبرامج فعالة للق�ضايا التي تهم‬ ‫ال�ش�أن االنتخابي مع مراعاة اخل�صو�صية الأردنية‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه‬ ‫�سيعقد على مدار ‪� 30‬ساعة تدريبية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الربنامج �سيعقد بالتعاون م��ع اللجنة الوطنية‬ ‫الأردنية ل�ش�ؤون املر�أة‪.‬‬

‫انخفا�ض على درجات احلرارة اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يطر�أ انخفا�ض على درجات احلرارة اليوم ال�سبت‪ ،‬ويكون الطق�س‬ ‫�صيفيا عاديا يف املناطق اجلبلية‪ ،‬وحارا ن�سبيا يف باقي مناطق اململكة‪،‬‬ ‫مع ظهور بع�ض الغيوم املختلفة‪ ،‬وتكون الرياح �شمالية غربية معتدلة‬ ‫ال�سرعة تن�شط يف �ساعات ما بعد الظهر‪ ،‬مثرية للغبار‪ ،‬خا�صة يف‬ ‫جنوب و�شرق اململكة‪ ،‬وفق دائرة الأر�صاد اجلوية‪.‬‬ ‫وترتاوح درجات احلرارة العظمى وال�صغرى يوم غد ال�سبت يف‬ ‫عمان‪ ،‬واملناطق ال�شمالية ما بني ‪ ،31-19‬ويف املناطق اجلنوبية ‪-14‬‬ ‫‪ ،33‬ويف املناطق ال�شرقية ‪ ،17-33‬ويف الأغوار ‪ ،23-36‬ويف خليج العقبة‬ ‫‪ 25-37‬درجة مئوية‪.‬‬

‫طلب االعرتا�ض يقدم من املعرت�ض �شخ�صيا معززا بالوثائق الثبوتية‬

‫«الأحوال املدنية» تبا�شر بتجهيز جداول الناخبني متهيدا لعر�ضها الأ�سبوع القادم‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫تبا�شر دائرة الأحوال املدنية واجلوازات ابتدءا من �صباح اليوم ال�سبت ب�إعداد جداول‬ ‫الناخبني متهيدا لتقدميها للحكام الإداريني يف حمافظات و�ألوية اململكة الأ�سبوع اجلاري‪.‬‬ ‫فيما ي�ق��وم احل�ك��ام الإداري� ��ون "ر�ؤ�ساء اللجان الفرعية لإدارة االنتخابات" ك�لا يف‬ ‫حمافظته ول��وائ��ه بعر�ض تلك اجل��داول �أم��ام الناخبني اب�ت��داء من مطلع ال�شهر القادم‬ ‫لت�سجيل االعرتا�ضات عليها‪ ،‬يف (‪ )45‬دائرة‪.‬‬ ‫وبانتهاء عملية ت�سجيل الناخبني ونقل وتثبيت الدائرة االنتخابية �أول �أم�س اخلمي�س‬ ‫تكون احلكومة قد �أنهت املرحلة الأوىل من مراحل االنتخابات "بنزاهة و�شفافية" ح�سب‬ ‫و�صف امل�ست�شار ال�سيا�سي لرئي�س الوزراء الناطق الر�سمي لالنتخابات �سميح املعايطة‪.‬‬ ‫وتعول احلكومة ‪-‬ح�سب املعايطة‪ -‬على املرحلة الثانية من العملية االنتخابية لتكون‬ ‫مبثابة فر�صة كبرية ملو�ضوع االعرتا�ض‪ ،‬حيث �ستقدم كل الت�سهيالت القانونية للمواطنني‬ ‫ملو�ضوع االعرتا�ض‪.‬‬ ‫وتعترب مرحلة "االعرتا�ض على جداول الناخبني" فر�صة للمواطنني ملمار�سة حقهم‬ ‫باالعرتا�ض على اجل��داول‪ ،‬حتى ت�صل �إىل مرحلة تنقيح اجلداول من �أي وجود لأي نقل‬ ‫غري قانوين كان فيها يف فرتة من الفرتات املا�ضية‪.‬‬ ‫احلكومة وا�ستنادا لقانون االنتخاب �أعلنت ر�سميا الإط��ار الزمني القانوين لإعداد‬ ‫جداول الناخبني وفرتة االعرتا�ضات التي ت�ستمر (‪ )62‬يوما‪ ،‬بينما حددت مواد القانون‬ ‫التي تن�ص على تفا�صيل اجلدول الزمني لعمليتي �إعداد اجلداول من جانب واالعرتا�ض‬ ‫عليها من جانب �آخر‪.‬‬ ‫امل��دد الزمنية القانونية جل��داول الناخبني وف�ترة االعرتا�ضات تبد�أ من �صباح يوم‬ ‫الأح��د بعد القادم املوافق الأول من �آب املقبل‪� ،‬إذ �سيتم عر�ض ج��داول الناخبني من قبل‬ ‫احلاكم الإداري يف عدد من املواقع يعلن عنها يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫وتنتهي هذه اخلطوة يوم ال�سبت ال�سابع من �آب‪ ،‬وذلك مبوجب الفقرة (و) من املادة‬ ‫(‪ )5‬من قانون االنتخاب ليكون بذلك عدد �أيام العر�ض �سبعة �أيام‪.‬‬ ‫يف اليوم الثامن من �آب املقبل‪ ،‬يبد�أ تقدمي االعرتا�ضات من قبل الناخبني‪ ،‬وتنتهي يف‬ ‫الرابع ع�شر من ذات ال�شهر‪ ،‬وذلك مبوجب الفقرة (ز‪ ،‬ح) من املادة (‪ )5‬من قانون االنتخاب‬ ‫امل�ؤقت‪.‬‬ ‫لتكون بذلك �أيام االعرتا�ض �سبعة �أيام‪ ،‬فيما �سيتم بدءا من يوم الأحد ‪ ،8 /15‬وحتى‬ ‫ي��وم ال�سبت ال��راب��ع من �أي�ل��ول املقبل عملية البت يف االعرتا�ضات املقدمة من قبل دائرة‬ ‫الأحوال املدنية‪� ،‬أي خالل (‪ )21‬يوما‪ ،‬وذلك مبوجب البند (‪ )1‬من الفقرة (ط) من املادة‬ ‫(‪.)5‬‬ ‫ويتم يوم الأح��د اخلام�س من �أيلول وحتى ال�سابع منه‪� ،‬أي خالل ثالثة �أي��ام تزويد‬ ‫احلكام الإداري�ين بالقرارات من قبل دائ��رة االح��وال املدنية لعر�ضها يف الأماكن املعتمدة‪،‬‬ ‫وذللك مبوجب البند (‪ )2‬من الفقرة (ط) من املادة (‪ ،)5‬و�سيتم يوم الأربعاء الثامن من‬ ‫�أيلول وحتى االثنني ‪� ،9 /13‬أي خالل ثالثة �أيام الطعن بالقرارات لدى حمكمة البداية‪،‬‬ ‫وذلك مبوجب الفقرة (ي) من املادة رقم (‪.)5‬‬ ‫و�سيتم يوم الثالثاء الرابع ع�شر من �أيلول وحتى اخلمي�س ‪ ، 9 /23‬اي خالل ع�شرة �أيام‬ ‫الف�صل من قبل املحكمة يف االعرتا�ضات‪ ،‬مبوجب الفقرة (ي) من املادة (‪ ، )5‬وملدة ثالثة‬ ‫�أيام من يوم ال�سبت ‪ ،9 /25‬وحتى االثنني ‪� ،9 /27‬ستخ�ص�ص لتبليغ القرارات ملكتب االحوال‬ ‫املدنية من قبل املحاكم‪ ،‬وذلك مبوجب الفقرة (ي) من املادة (‪.)5‬‬

‫اجلداول الزمنية لالنتخابات النيابية‬

‫�أما يوم الثالثاء ‪ ،9 /28‬وحتى الأحد ‪� ،10 /3‬أي ملدة خم�سة �أيام �سيتم تعديل جداول‬ ‫الناخبني من قبل دائرة الأحوال املدنية وفقا لقرارات املحاكم‪ ،‬وذلك مبوجب الفقرة (ك)‬ ‫من املادة (‪.)5‬‬ ‫و�سيتم خالل ثالثة �أيام العمل على تزويد احلكام الإداريني بجداول الناخبني النهائية‪،‬‬ ‫وذل��ك ب��دءا م��ن ‪ ،10 /4‬وحتى ‪ ،10 /6‬ليكون �آخ��ر �أي��ام امل��دد القانونية لإع ��داد اجلداول‬ ‫واالعرتا�ض عليها‪ ،‬وبذلك يكون عدد الأيام ‪ 62‬يوما‪.‬‬ ‫ووفق اجل��داول الزمنية التي حددها قانون االنتخاب لإج��راءات العملية االنتخابية‪،‬‬ ‫ف�إن جداول الناخبني تكت�سب الدرجة القطعية يف ‪ 6‬ال�ساد�س من ت�شرين الأول املقبل‪.‬‬ ‫وك��ان نائب رئي�س ال��وزراء وزي��ر الداخلية �أ�صدر تعليمات االعرتا�ض ب��أن يقدم طلب‬ ‫االعرتا�ض من املعرت�ض �شخ�صيا‪ ،‬معززا بالوثائق الثبوتية امل�ؤيدة لالعرتا�ض لدى �أمني‬ ‫مكتب �أحوال وجوازات مكان �صدور البطاقة ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫ومنحت التعليمات احلق لكل ناخب مل يرد ا�سمه يف جداول الناخبني ب�أن يتقدم بطلب‬ ‫�إىل �أمني مكتب �أحوال وجوازات مكان �إقامته الفعلي لإدراج ا�سمه فيها‪.‬‬ ‫ووف��ق التعليمات‪ ،‬ف�إنه يف حال تقدمي املعرت�ض اعرتا�ضا على غ�يره‪ ،‬يجب �أن يكون‬ ‫املعرت�ض م�سجال يف جداول الناخبني يف دائرة املعرت�ض عليه‪ ،‬ويف حالة االعرتا�ض املقدم‬ ‫ب�سبب خط�أ وقع يف حتديد مكان الإقامة �أو تغيريها‪ ،‬ترفق الوثائق الثبوتية التالية (كتاب‬ ‫�صادر من املركز الأمني الذي يقع �سكن املعرت�ض �ضمن اخت�صا�صه‪ ،‬وي�ؤكد على م�ضي �ستة‬ ‫�أ�شهر على �إقامته‪ ،‬و�إقرار خطي من املعرت�ض‪.‬‬ ‫وطلبت التعليمات �أن يعزز االعرتا�ض املقدم لتثبيت الدائرة االنتخابية على �أ�سا�س ابن‬ ‫الدائرة االنتخابية بالوثائق الثبوتية التالية‪�( :‬شهادة والدة الأب �أو اجلد التي حتدد مكان‬ ‫الوالدة يف الدائرة االنتخابية‪ ،‬و�شهادة خمتار الع�شرية معتمدة وم�صدقة من قبل احلاكم‬ ‫الإداري)‪.‬‬ ‫ومبوجب �أحكام املادة ‪ 5‬من قانون االنتخاب‪ ،‬تتوىل دائرة الأحوال املدنية �إعداد جداول‬ ‫ب�أ�سماء املقيمني يف كل دائ��رة انتخابية ممن يحق لهم االنتخاب احلا�صلني على البطاقة‬ ‫ال�شخ�صية با�ستخدام احلا�سوب وعلى �أ�سا�س الرقم الوطني لكل منهم‪ ،‬وال يجوز ت�سجيل‬ ‫الناخب يف �أكرث من جدول واحد‪.‬‬

‫ويحق لأي من �أبناء الدائرة االنتخابية املقيمني خارجها الت�سجيل يف جداول الناخبني‬ ‫اخلا�صة بها مبوجب طلب خطي يقدم ل�ل��دائ��رة‪ ،‬م�ع��ززا بوثائق ثبوتية حت��دد بتعليمات‬ ‫�صادرة عن الوزير‪.‬‬ ‫ووفق �أحكام الفقرة (ب) من امل��ادة نف�سها‪ ،‬ف�إنه على املحاكم املخت�صة تزويد الدائرة‬ ‫خ�لال الن�صف الأول من ال�شهر الأول من كل �سنة بجميع الأح�ك��ام ال�صادرة عنها‪ ،‬بعد‬ ‫اكت�سابها الدرجة القطعية‪ ،‬واملتعلقة بالإفال�س واحلجر‪ ،‬وكذلك القا�ضية منها بال�سجن‬ ‫مدة تزيد على ال�سنة يف اجلرائم غري ال�سيا�سية‪ ،‬ومل ي�شملها عفو عام �أو رد اعتبار‪ ،‬على �أن‬ ‫تكون مت�ضمنة �أ�سماء املحكومني و�أرقامهم الوطنية‪.‬‬ ‫و�أوج�ب��ت الفقرة (ج) على ال��دائ��رة ات�خ��اذ الإج ��راءات ال�لازم��ة للت�أكد م��ن �أن حاالت‬ ‫الوفيات قد مت قيدها‪ ،‬وذلك ل�شطب املتوفني من جداول الناخبني امل�سجلني فيها‪.‬‬ ‫�أم��ا الفقرة (د) من نف�س امل��ادة‪ ،‬ف�أو�ضحت �أن��ه على كل ناخب غري مكان �إقامته من‬ ‫دائرة انتخابية �إىل دائرة انتخابية �أخرى �أن يقدم طلبا خطيا‪ ،‬معززا بالوثائق الثبوتية �إىل‬ ‫الدائرة ل�شطب ا�سمه من جداول الناخبني يف الدائرة االنتخابية التي انتقل منها وت�سجيله‬ ‫يف الدائرة االنتخابية التي نقل مكان �إقامته �إليها‪.‬‬ ‫ويتوجب وفق �أحكام الفقرة (هـ) على الدائرة تزويد احلاكم االداري املخت�ص بثالث‬ ‫ن�سخ على االقل من جداول الناخبني للدوائر االنتخابية التابعة له‪ ،‬وخالل املوعد الذي‬ ‫يحدده الوزير لهذه الغاية‪ ،‬فيما �أو�ضحت الفقرة (و) �أن يقوم احلاكم الإداري ب�صفته رئي�سا‬ ‫للجنة الدائرة االنتخابية بعر�ض جداول الناخبني التي زودته بها الدائرة يف املكان الذي‬ ‫يقرره وملدة �أ�سبوع من تاريخ ت�سلمها‪ ،‬ويعلن عن عر�ضها يف �صحيفتني يوميتني حمليتني‬ ‫على الأقل‪.‬‬ ‫وبح�سب �أحكام الفقرة (ز)‪ ،‬ف�إنه لكل ناخب مل يرد ا�سمه يف جداول الناخبني �أو ح�صل‬ ‫خط�أ يف البيانات اخلا�صة به املدرجة يف اجل��دول �أن يطلب من الدائرة بعد ح�صوله على‬ ‫البطاقة ال�شخ�صية �إدراج ا�سمه يف اجلدول �أو ت�صحيح اخلط�أ احلا�صل فيه‪ ،‬وذلك خالل‬ ‫�أ�سبوع من تاريخ انتهاء عر�ض جداول الناخبني‪.‬‬ ‫كما حددت الفقرة (ح) �أنه لكل ناخب ورد ا�سمه يف جداول الناخبني �أن يعرت�ض لدى‬ ‫الدائرة‪ ،‬وخالل املدة املحددة يف الفقرة (ز) من هذه املادة على ت�سجيل غريه يف اجلدول‬ ‫ممن لي�س له حق االنتخاب �أو على �إغفال ت�سجيل �أ�سماء �أ�شخا�ص لهم هذا احلق على �أن‬ ‫يعزز اعرتا�ضه بالبيانات الالزمة‪.‬‬ ‫ووفق �أحكام الفقرة (ط)‪ ،‬ف�إنه على الدائرة البت يف الطلبات واالعرتا�ضات املقدمة‪،‬‬ ‫وفقا لأحكام الفقرتني (ز) و(ح) من هذه امل��ادة‪ ،‬و�إ��ص��دار ال�ق��رارات ب�ش�أنها خالل مدة ال‬ ‫تتجاوز واحدا وع�شرين يوما من تاريخ انتهاء املدة املحددة لتقدميها‪ ،‬كما �أنه على الدائرة‬ ‫تزويد احلكام الإداري�ي�ن بتلك ال�ق��رارات خ�لال ثالثة �أي��ام من تاريخ انتهاء امل��دة املحددة‬ ‫لإ�صدارها‪ ،‬ويتم عر�ضها يف الأماكن ذاتها التي عر�ضت فيها بداية جداول الناخبني‪.‬‬ ‫وتكون القرارات املذكورة يف الفقرة (ط) من هذه املادة خا�ضعة للطعن لدى حمكمة‬ ‫البداية التي تقع الدائرة االنتخابية �ضمن اخت�صا�صها خالل ثالثة �أيام من تاريخ عر�ضها‪،‬‬ ‫وعلى املحكمة الف�صل يف كل طعن خالل ع�شرة �أيام من تاريخ تقدميه‪ ،‬وتبليغ قراراتها �إىل‬ ‫الدائرة خالل ثالثة �أيام من �صدورها‪.‬‬ ‫ويتوجب وف��ق ن�ص الفقرة (ك) على ال��دائ��رة تعديل ج��داول الناخبني يف الدوائر‬ ‫االنتخابية‪ ،‬وفقا لقرارات حماكم البداية يف الطعون املقدمة �إليها خالل خم�سة �أيام من‬ ‫ت�سلمها هذه ال�ق��رارات‪ ،‬وتزويد احلكام الإداري�ي�ن بك�شوفات الحقة خالل ثالثة �أي��ام من‬ ‫تاريخ �إمتام تعديل اجلداول لت�صبح هذه اجلداول نهائية‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�إ�سالميــــــــــــــــــــــات‬

‫ال�سبت (‪ )24‬متوز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1304‬‬

‫من قبس النبوة‬

‫� ِأ�ص ُلهم ويقطعونني‪ ..‬و�أح�سن في�سي�ؤون‬ ‫�أحمد الزرقان‬

‫مو�سى واخل�ضر‬ ‫عليهما ال�سالم‬ ‫(‪)3‬‬ ‫• العلم والقوة والعبودية هلل طريق الن�صر‬

‫الإح�سا�س بال�ضجر = املوت املبكر‬

‫التحري عن‬ ‫�شخ�صية القائم بالذبح‬ ‫�أجاب عليها‪ :‬د‪ .‬فيحان املطريي‬

‫عبدالدائم الكحيل‬ ‫يف درا�سة جديدة (فرباير ‪ )2010‬تبني‬ ‫للعلماء يف جامعة ‪University College‬‬ ‫‪� London‬أن الإن�سان الذي ي�شعر بال�ضجر‬ ‫وامللل وال�ضيق يكون �أك�ثر عر�ضة للموت‬ ‫بن�سبة ال�ضعف!! وقد متت مراقبة �سبعة‬ ‫�آالف حالة خالل ‪� 25‬سنة‪ ،‬وت�أكد العلماء‬ ‫�أن معظم الذين عانوا من امللل وال�ضجر‬ ‫وال�ضيق‪ ،‬كانت �أعمارهم �أق�صر وحالتهم‬ ‫ال�صحية �أ�سو�أ‪ ،‬وبخا�صة القلب‪.‬‬ ‫ويقول الربوف�سور ‪Martin Shipley‬‬ ‫امل�شرف على الدرا�سة‪� :‬إن �أف�ضل طريقة‬ ‫لإبعاد ال�س�أم وال�ضيق عن ه�ؤالء‪� ،‬أن يفكروا‬ ‫مبعاناة غريهم من الأ�صدقاء والأقرباء‪،‬‬ ‫و�أن يعملوا من �أجل الآخرين وي�ساعدوهم‪،‬‬ ‫وبالتايل ي�شعرون بقيمة احلياة وحالوتها‪،‬‬ ‫وبخا�صة �أن يق�ضوا حوائج الآخرين‪.‬‬ ‫�أحبتي يف اهلل! انظروا �إىل الغرب كيف‬ ‫يدعو مل�ساعدة الآخرين وق�ضاء حوائجهم‬ ‫للق�ضاء على خطر املوت ب�سبب امللل!! ولكن‬ ‫نبينا ال�ك��رمي �صلى اهلل عليه و�سلم �أمرنا‬ ‫بالفعل بذلك قبل �أرب�ع��ة ع�شر ق��رن�اً! قال‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪( :‬امل�سلم �أخو امل�سلم‪ ،‬ال‬ ‫يظلمه وال ي�سلمه‪ ،‬ومن كان يف حاجة �أخيه‬ ‫كان اهلل يف حاجته‪ ،‬ومن ف ّرج عن م�سلم كربة‬ ‫ف ّرج اهلل عنه كربة من كربات يوم القيامة‪،‬‬ ‫وم��ن �سرت م�سلما �سرته اهلل ي��وم القيامة)‬ ‫(ال�سل�سلة ال�صحيحة للألباين)‪.‬‬

‫عن "�إ�سالم ويب"‬

‫ت ��أم �ل��وا م�ع��ي ه ��ذا احل��دي��ث العظيم‬ ‫الذي يعلمنا كيف ن�ساعد الآخرين ونق�ضي‬ ‫حوائجهم وننف�س كربهم ون�سرت عليهم‪،‬‬ ‫فهذه الأعمال هي بحق �أف�ضل عالج مل�شاكل‬ ‫الع�صر مثل االكتئاب وال�ضيق والي�أ�س‪...‬‬ ‫لأن علماء النف�س ي��ؤك��دون ب�ق��وة‪� ،‬أن‬ ‫العمل من �أج��ل الآخرين هو طريق �سهل‬ ‫لتحقيق ال���س�ع��ادة والإح���س��ا���س بالن�شاط‬ ‫والقوة والراحة النف�سية‪...‬‬ ‫�إن اهلل عز وجل نهى عباده عن الي�أ�س‬ ‫�أو ال���ض�ج��ر �أو ال���ض�ي��ق �أو احل� ��زن‪ ،‬يقول‬ ‫�ْبُ َك �إِلاَّ ِب ��اللهَّ ِ‬ ‫ت �ع��اىل‪َ } :‬وا���صْ �ِب�ررِْ َو َم ��ا � َ��ص رْ ُ‬ ‫َ‬ ‫َولاَ حَْ‬ ‫ت� �زَنْ َع�لَ� ْي� ِه� ْم َولاَ َت� ُ�ك فيِ ���ض� ْي��قٍ ممِ َّ ا‬

‫ي ُك ُرو َن‪� .‬إِ َّن َ‬ ‫اهلل َم َع ا َّلذِ ينَ ا َّت َق ْوا َوا َّلذِ ينَ‬ ‫مَْ‬ ‫هُ � � ْم محُْ ��� ِ�س � ُن��و َن{ (ال�ن�ح��ل‪.)128 - 127 :‬‬ ‫فهذه الآي��ة عالج رائع لكل من يعاين من‬ ‫الك�آبة �أو ال�ضجر‪ ،‬وذلك ب�أن ي�شعر بوجود‬ ‫اهلل قريباً منه يف كل حلظة!‬ ‫و�أقول لك �أخي احلبيب‪ :‬هل تبد�أ معي‬ ‫منذ هذه اللحظة بق�ضاء حاجة �أخ لك يف‬ ‫اهلل؟ هل ت�سرت عيباً لأخيك امل�ؤمن؟ وهل‬ ‫ت�ساعد قريباً �أو �صديقاً ل��ك ابتغاء وجه‬ ‫اهلل؟ ف ��إذا � َ‬ ‫أردت �أن تعي�ش حياة مطمئنة‬ ‫مليئة ب��ال���س�ع��ادة‪ ،‬و�إذا �أردت ال���س�ع��ادة يف‬ ‫الآخرة فعليك بق�ضاء حاجة الآخرين‪.‬‬ ‫‪www.kaheel7.com/ar‬‬

‫ركن الفتوى‬

‫هذا خلق اهلل‬

‫من القطيعة‪ ،‬قال‪ :‬نعم �أما تر�ضني �أن �أ�صل من‬ ‫و�صلك و�أقطع من قطعك ؟ قالت‪ :‬بلى يا رب‬ ‫قال‪ :‬فهو لك) متفق عليه‪ ،‬وقال عليه ال�صالة‬ ‫وال�سالم‪( :‬من �س ّره �أن يُب�سط له يف رزق��ه و�أن‬ ‫يُن�س�أ له يف �أثره ‪� -‬أي ي�ؤخر له يف �أجله وعمره‪-‬‬ ‫فلي�صل رحمه)‪ ،‬متفق عليه‪ ،‬ويف التحذير من‬ ‫القطيعة قال عليه ال�صالة وال�سالم‪( :‬ال يدخل‬ ‫اجلنة قاطع رحم)‪ ،‬متفق عليه‪.‬‬ ‫ب��ل ق��د ��ص� ّح يف ال�س ّنة م��ا ي�ح� ّ�ث على �صلة‬ ‫الأرح ��ام غ�ير الأوف �ي��اء‪ ،‬وه��و م��ا ُي�ط��اب��ق املعنى‬ ‫الذي جاء به املوقف الذي بني �أيدينا‪ ،‬فقد قال‬ ‫عليه ال�صالة وال�سالم‪( :‬لي�س الوا�صل باملكافئ‬ ‫ولكن الوا�صل هو الذي �إذا قطعت رحمه و�صلها)‬ ‫رواه �أبو داود‪.‬‬ ‫الق�صة �أن النبي‬ ‫ومم��ا ي�ستوقفنا يف �أ�صل ّ‬

‫قي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم كان يُع ّلم �صحابته ال ُر ّ‬ ‫والإح���س��ان يف �أم��وره��م ك ّلها‪ ،‬فلئن ك��ان العدل‬ ‫يقت�ضي من املظلوم �أن يُعامل من ظلمه باملثل‪،‬‬ ‫�أو �أن يهجرهم جت ّنباً ل�سهامه امل��ؤذي��ة‪ ،‬ونباله‬ ‫اجلارحة‪ ،‬ف�أين ال�صرب و�أين احللم؟ و�أين العفو‬ ‫و�أين امل�ساحمة؟ و�أين املودّة و�أين الرحمة؟ بهذا‬ ‫فقط ُتنال طم�أنينة النف�س وراح��ة ال�ب��ال‪ ،‬وما‬ ‫�أح�سن قول املقنع الكندي‪:‬‬ ‫و�إن الذي بيـنـــــــي وبيـــــــن بنــــــــي �أبي‬ ‫وبني بني عمــــــــــي ملختـــــلف جــــــــــــــدا‬ ‫�أراهــــــم �إىل ن�صــــــــــــري بطــــــــــــا ًء و�إن‬ ‫هم دعوين �إىل ن�صر �أتيتهــــــــــم �شدا‬ ‫�إذا �أكلوا حلمي وفرت حلــــــــــــــــــومهم‬ ‫و�إن هدموا جمدي بنيت لهم جمدا‬

‫ال�س�ؤال‪:‬‬ ‫يوجد عندنا خالف يف حكم تذكية اللحوم‪ ،‬ففي‬ ‫املذبح الذي تكون فيه عملية الذبح يوجد من ي�سب‬ ‫الدين‪ ،‬والذي ال ي�صلي‪ ،‬فلذلك �أفتى بع�ض امل�شايخ عندنا بعدم‬ ‫ج��واز الأك ��ل‪� ،‬إذا مل �أع��رف م��ن ال��ذي ذب��ح‪ ،‬وق��ال��وا‪� :‬إن اللحوم‬ ‫الأ�صل فيها التحرمي‪ ،‬ف�إذا �شككنا يف �شيء يرجع �إىل �أ�صله‪ ،‬ور�أى‬ ‫�آخر �أنه يجوز الأكل؛ لأن العربة بالذابح‪ ،‬والأ�صل يف الذابحني‬ ‫الإ�سالم؛ لأننا يف بلد �إ�سالمي‪ ،‬و�إذا �شككنا يف الذابح يرجع احلكم‬ ‫�إىل �أ�صله �أنهم م�سلمني؛ لأننا مل نت�أكد من �شخ�صيه الذابح؛‬ ‫لأن الأ�صل فيهم الإ�سالم‪ .‬ف�أي الر�أيني هو الراجح؟‬ ‫اجلواب‪:‬‬ ‫ال���ص��واب ع�ن��دي ه��و ال �ق��ول ال �ث��اين‪ ،‬وه��و ج ��واز الأك ��ل من‬ ‫الذبيحة �إذا ذبحت يف بالد امل�سلمني‪ ،‬وذلك ملا يلي‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬مل يُنقل �أن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم �أمر بالتحري عند‬ ‫�أكل الذبائح مع وجود االحتمال امل�شار �إليه يف القول الأول‪ ،‬وهو‬ ‫مما تعم به البلوى‪ ،‬فلو كان ذلك م�شروعاً لنقله عنه �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم ولو واحداً من ال�صحابة ر�ضي اهلل عنهم‪.‬‬ ‫ب‪ -‬من املعلوم الذي ال �شك فيه �أن العربة بالذابح‪ ،‬والأ�صل‬ ‫ب��ال��ذاب�ح�ين يف ب�ل�اد امل�سلمني الإ� �س�ل�ام؛ ل�ك��ون ال��ذب��ح يف بالد‬ ‫امل�سلمني‪.‬‬ ‫وال يثبت ال�ت�ح��رمي بال�شك يف �أه�ل�ي��ة ال��ذاب��ح‪ ،‬والأ� �ص��ل يف‬ ‫امل�سلمني اخل�ير‪ ،‬وعند ال�شك يعود احلكم �إىل �أ�صله‪ ،‬وه��و �أ َّن‬ ‫الذابح م�سلم؛ لأن الأمر مل يت�ضح بالن�سبة لأهلية الذابح‪ ،‬واهلل‬ ‫املوفق والهادي �إىل �سواء ال�سبيل‪.‬‬ ‫عن "الإ�سالم اليوم"‬

‫فوائد العزلة‬

‫نبض الكتب‬

‫ب ّينا �أن حت�صيل العلم يحتاج �إىل �سهر وتعب و�سفر ومذاكرة‬ ‫وتلمذة و�أ�ستاذ وجتارب ٍّ‬ ‫وتلق و�آداب‪ ،‬و�إرادة وقوة وب�أ�س يف حت�صيل‬ ‫العلم‪ ،‬و�أن الإن�سان ال بد �أن يبذل جهده ووقته‪ ،‬وكل ما ي�ستطيع‬ ‫حتى يتح�صل العلم الذي ينجيه وي�سعده ويرفعه ويق ّويه‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫}فوجدا عبداً من عبادنا �آتيناه رحمه من عندنا وعلمناه‬ ‫َ‬ ‫من لدنا علماً{ (الكهف‪ ،)٦٥ :‬فكيف �إذا ك��ان ه��ذا العلم علما‬ ‫لد ّنياً من ل��دن اهلل �سبحانه علمه لأح��دٍ من خلقه‪ ،‬وال يعلمه‬ ‫مو�سى؟ ف�إنه قال �س�أفني عمري كله حتى �أح�صله‪ ،‬و�س�أبذل كل‬ ‫جهدي ومايل ووقتي حتى �أتقنه‪� ،‬شوقاً ولهفاً لهذا العلم الذي‬ ‫ال يعرفه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫}فوجدا عبدا من عبادنا{‪ ،‬فلله خوا�ص �أ�ضافهم �إليه �إ�ضافة‬ ‫َ‬ ‫تكرمي وت�شريف وتعظيم‪ ،‬وقطعهم عن غريه ليكونوا خا�صته‪،‬‬ ‫ففي احلديث‪�" :‬أهل القر�آن �أهل اهلل وخا�صته"‪ ،‬ثم �إن العبودية‬ ‫هلل درجة �سامية وعالية وعظيمة‪ ،‬وترفع الإن�سان مقامات عليا‬ ‫وح�ضوراً جلياً‪} ،‬كال ال ُتط ْعه وا�سجد واق�ترب{ (العلق‪،)١٩ :‬‬ ‫}�سيماهم يف وجوههم من �أثر ال�سجود{ (ق‪.)٤٠ :‬‬ ‫فهذه الدرجة من العبودية ال يحققها وال يعرفها �إال من‬ ‫ذاق طعم الأن����س ب��اهلل‪ ،‬والتوجه واالل�ت�ج��اء �إل�ي��ه‪ ،‬وذاق حالوة‬ ‫الإمي��ان‪ ،‬وملأ قلبه ال�شوق والوجد واحلب والهيام �إليه‪ ،‬وهذا‬ ‫نبينا حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬ور�سولنا العظيم خامت الأنبياء‬ ‫و�سيد اخللق و�سيد ولد �آدم‪ ،‬و�صفه اهلل بهذه ال�صفة العظيمة‪،‬‬ ‫العبودية اخلال�صة هلل‪ ،‬يف ثالثة موا�ضع �سامية ومواقع رفيعة‪:‬‬ ‫ عندما �أ�سرى اهلل به من البيت احلرام �إىل بيت املقد�س‪،‬‬‫ثم عرج به �إىل �سدرة املنتهى يف مقام جليل وموقع عظيم‪ ،‬حيث‬ ‫قال له جربيل عليه ال�سالم‪ :‬تقدم يا حممد‪ ،‬ف�إنك �إن تقدمت‬ ‫اخرتقت‪ ،‬و�أنا �إن تقدمت احرتقت‪ ،‬يف هذا ملقام و�صفه اهلل ب�أحب‬ ‫ال�صفات �إليه (عبده)‪.‬‬ ‫}�سبحان الذي �أ�سرى بعبده لي ً‬ ‫ال من امل�سجد احل��رام �إىل‬ ‫امل�سجد الأق���ص��ى ال��ذي باركنا ح��ول��ه{ (الإ� �س��راء‪ ،)١ :‬ث��م قال‬ ‫ُوحى‪َ .‬ع َّل َم ُه َ�شدي ُد‬ ‫تعاىل يف حادثة معراجه‪�} :‬إِ ْن ُه َو �إلاَّ َو ْح ٌي ي َ‬ ‫ا ْل ُقوَى‪ُ .‬ذو مِ � َّر ٍة َف ْا�س َتوَى‪َ .‬و ُه� َو ِبالْ أ ُفقِ الْ أَعْ �لَ��ى‪ُ .‬ث َّم َد َن��ا َف َت َدلىَّ ‪.‬‬ ‫َف َكا َن َقابَ َق ْو َ�س ِ‬ ‫ني �أَ ْو �أَ ْد َنى‪َ .‬ف�أَ ْو َحى ِ�إلىَ َع ْبدِ ِه مَا َ�أ ْو َحى‪ .‬مَا َك َذبَ‬ ‫ُ‬ ‫ا ْل ُف�ؤَا ُد مَا َر َ�أى‪� .‬أَف ُت َما ُرو َن ُه َعلَى مَا َي َرى‪َ .‬و َل َق ْد َر�آ ُه َن ْز َل ًة �أ ْخ َرى‪.‬‬ ‫عِ ن َد ���سِ � ْد َر ِة المْ ُ ْن َتهَى‪ .‬عِ ن َدهَا َج َّن ُة المْ َ� � ْ�أ َوى‪�ِ .‬إ ْذ َي ْغ َ�شى ال��� ِّ�س� ْد َر َة مَا‬ ‫بى{‬ ‫َي ْغ َ�شى‪ .‬مَا َزا َغ ا ْلبَ�صَ ُر َومَا َط َغى‪َ .‬ل َق ْد َر�أَى مِ نْ �آيَاتِ َر ِّب ِه ا ْل ُك رْ َ‬ ‫(النجم‪ ،)١٨ - ٤ :‬فو�صفه يف املقامني ‪ -‬مقام الإ��س��راء ومقام‬ ‫املعراج ‪ -‬بالعبودية‪.‬‬ ‫ واملوقع ال�سامي الثاين الذي و�صفه فيه بالعبودية عندما‬‫�أنزل على قلبه كلماته وقر�آنه وكالمه‪ ،‬ارتفع مع هذا التكليف‬ ‫�إىل مقام �سام من العبودية تليق بتكليف اهلل وكالمه‪ ،‬ليلقنه‬ ‫جربيل يف غار حراء يف قمة العبودية والتحنث واالختالء هلل من‬ ‫�آيات ربه‪} ،‬احلمد هلل الذي �أنزل على عبده الكتاب ومل يجعل له‬ ‫عوجاً{ (الكهف‪} ،)١ :‬و�إن كنتم يف ريب مما نزلنا على عبدنا‬ ‫ف�أتوا ب�سورة من مثله{ (البقرة‪.)٢٣ :‬‬ ‫ واملقام الثالث الذي و�صف اهلل به نبيه بالعبودية عندما‬‫نه�ض بالدعوة اىل اهلل وتبليغ ر�سالته اىل خلقه‪ ،‬وهذا مقام �سام‬ ‫رفيع يحقق فيه الإن�سان معاين العبودية احلقة بتعريف اهلل‬ ‫�إىل خلقه ليعبدوه‪ ،‬مع ما ي�صاحب ذلك من عنت وتكذيب و�صد‬ ‫ورد و�صرب وجهد وتبليغ وتوكل على اهلل‪} ،‬و�أنه ملا قام عب ُد اهلل‬ ‫يدعوه كادوا يكونون عليه ل َبداً{ (اجلن‪.)١٩ :‬‬ ‫وهذه العبودية متى حققناها هلل على الوجه الذي ير�ضاه‪،‬‬ ‫ف ��إن اهلل �سيكفينا ك��ل ��ش��يء ويحفظنا يف ه��ذه احل�ي��اة الدنيا‪،‬‬ ‫}�ألي�س اهلل بكاف عبده{ (الزمر‪.)36 :‬‬ ‫ومن هنا‪ ،‬ف��إن الإن�سان �إم��ا �أن يكون عبداً هلل حقا �أو عبداً‬ ‫لغري اهلل‪ ،‬فالعبد هلل هو الإن�سان احلر‪ ،‬لأن العبودية هلل متلأ‬ ‫عليه نف�سه ووجدانه وحياته وفكره ومعا�شه‪ ،‬وغري ذلك جند‬ ‫االن�سان �إم��ا �أن يكون عبداً لنف�سه و�شهواته �أو عبدا للمادة �أو‬ ‫عبدا للحجر والب�شر وال�شجر من دون اهلل‪.‬‬ ‫وكم من م�سلم يت�سمى بعبداهلل ! ولكن حياته على خالف‬ ‫مراد اهلل‪ ،‬فال ّ‬ ‫حظ له من العبودية �إال ر�سم اال�سم الذي ال يغني‬ ‫عنه من اهلل �شيئاً‪.‬‬ ‫فهذا اخل�ضر كان عبداً خال�صا هلل‪ ،‬وعلى الأرج��ح �أن��ه كان‬ ‫نبياً من �أنبياء اهلل‪ ،‬وج��زم بذلك جمموعة من العلماء‪ ،‬وقال‬ ‫الثعالبي‪ :‬ه��و نبي على جميع الأق� ��وال‪ ،‬م�ع� ِّم� ٌر حم�ج��وبٌ عن‬ ‫الأب�صار‪� ،‬أوحى �إليه اهلل من العلوم اللدنية اخلا�صة‪ ،‬و�أقدم على‬ ‫قتل الغالم‪ ،‬وما ذلك �إال لوحي �أوحى به �إليه ربه‪ ،‬لأن الويل ال‬ ‫يجوز له الإقدام على قتل النف�س مبجرد ما يُلقى يف خلده‪ ،‬لأن‬ ‫خاطره لي�س بواجب الع�صمة‪.‬‬ ‫وقد ُ�سمي اخل�ضر بهذا اال�سم �إما حل�سنه و�إ�شراق وجههه‬ ‫من �أث��ر العبودية هلل‪� ،‬أو ملا قيل من �أن��ه �شرب من عني احلياة‪،‬‬ ‫ف�أينما جل�س �أو �ص ّلى اخ�ضر ما حوله ومن��ى و�أي�ن��ع‪ ،‬وقيل �إن‬ ‫مو�سى عندما عرب النفق ال��ذي �صنعه احل��وت يف البحر �سرباً‪،‬‬ ‫وكان ملو�سى وفتاه عجباً‪ ،‬وم�شى فيه مو�سى م�سافة طويلة؛ وجد‬ ‫اخل�ضر ي�صلي قائماً وق��اع��داً على طنف�سة خ�ضراء على كبد‬ ‫البحر (�أي و�سط البحر)‪ ،‬فهذا اخل�ضر يحقق عبادة هلل يف مكان‬ ‫ال يعلمه اال اهلل �سبحانه‪.‬‬ ‫فمتى حققنا العبودية هلل حقاً‪ ،‬مع امتالك العلم والقوة‬ ‫والب�أ�س؛ كنا جند اهلل الذي يفتح اهلل عليهم بيت املقد�س باذن‬ ‫اهلل‪} ،‬ف ��إذا جاء وعد �أوالهما بعثنا عليهم عباداً لنا �أويل ب�أ�س‬ ‫�شديد فجا�سوا خالل الديار وك��ان وع��داً مفعو ًال{‪} ،‬ف ��إذا جاء‬ ‫وعد الآخرة لي�سوءوا وجوهكم وليدخلوا امل�سجد كما دخلوه �أول‬ ‫مرة وليتبرِّ وا ما علوا تتبرياً{‪.‬‬

‫عن �أبى هريرة ر�ضي اهلل عنه‪� ،‬أن رج ً‬ ‫ال قال‪:‬‬ ‫يا ر�سول اهلل‪� ،‬إن يل قراب ًة �أ�صلهم ويقطعونني‪،‬‬ ‫و�أُح �� �س��ن �إل�ي�ه��م وي���س�ي�ئ��ون �إيل‪ ،‬و�أح �ل � ُم عنهم‬ ‫وي�ج�ه�ل��ون ع �ل��ي‪ .‬ف �ق��ال‪( :‬ل �ئ��ن ك�ن��ت ك�م��ا قلت‬ ‫ري‬ ‫فك�أمنا ُت�س ّفهم امل ّل‪ ،‬وال يزال معك من اهلل ظه ٌ‬ ‫عليهم ما دمت على ذلك)‪ ،‬رواه م�سلم‪.‬‬ ‫معاين املفردات‬ ‫ت�س ّفهم‪ :‬تطعمهم‪.‬‬ ‫امل َ ّل‪ :‬الرماد احلار الذى يُحمى ليدفن فيه‬ ‫الطعام فين�ضج‪ ،‬وهو ت�شبيه ملا يلحقهم من الإثم‬ ‫مبا يلحقهم من الأذى ب�أكل الرماد احلا ّر‪.‬‬ ‫الظهري‪ :‬النا�صر واملعني‪.‬‬ ‫تفا�صيل املوقف‬ ‫العلقمي ال��ذي ال ت�ست�سيغه‬ ‫للظلم مذاقه‬ ‫ّ‬ ‫ال �ن �ف��و���س‪ ،‬وال ُت �ط �ي �ق��ه ال �ق �ل��وب‪ ،‬ف �ه��و املوقد‬ ‫لنريان احل�سرة‪ ،‬املُكدّر ل�صفو احلياة و�صفائها‪،‬‬ ‫امل�ستجلب للهموم وامل�ستد ّر للأحزان‪.‬‬ ‫ولئن ك��ان وق � ُع الظلم على النفو�س مبثل‬ ‫هذه املثابة‪ ،‬ف� ّإن �أقذعه و�أ�شنعه‪ ،‬و�أعمقه جرحاً‬ ‫و�أ�شدّه �إيالماً‪ ،‬ما كان �صادراً من قرابة الإن�سان‬ ‫ورَحِ �م��ه؛ ذل��ك ل ّأن املت�ص ّور من الأق��رب�ين ن�سباً‬ ‫توافر �أ�سباب الرحمة و�أوا�صر ال ُل ْحمة‪ ،‬مبا يكون‬ ‫�سبباً يف متا�سك بنائهم الأ��س��ريّ ليبقى ح�صناً‬ ‫يحمي من عاديات الزمان وحوادث الزمان‪.‬‬ ‫�أم��ا �أن ت�أتي الإ��س��اءة وتنطلق الأذ ّي ��ة ممن‬ ‫تربطك بهم و�شائج الأخ � ّوة وال��د ّم‪ ،‬ف�أعظِ ْم به‬ ‫من ظلم‪ ،‬و�أعظِ ْم بها من �إ�ساءة‪ ،‬على ح ّد قول‬ ‫ال�شاعر‪:‬‬ ‫وظلم ذوي القربى �أ�شد م�ضـــــــا�ضة‬ ‫على النف�س من وقع احل�سام امله ّند‬ ‫وكان من الذين اكتووا بهذه النريان‪� ،‬أحد‬ ‫�صحابة ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و��س�ل��م‪ ،‬ما‬ ‫تو ّقفت قرابته ع��ن الإ� �س��اءة �إل�ي��ه ق��و ًال وفع ً‬ ‫ال‪،‬‬ ‫ب ��دءاً ب��ال�ه�ج��ران وال�ق�ط�ي�ع��ة‪ ،‬وم � ��روراً بالهم ِز‬ ‫واللمز‪ ،‬وانتها ًء بال�سخرية والتطاول‪.‬‬ ‫ال�صحابي ر�ضي اهلل عنه �أن يحتمل‬ ‫وحاول‬ ‫ّ‬ ‫ه��ذه الت�ص ّرفات‪ ،‬و�أن ي�ت��ذ ّرع باحللِم وال�صرب‪،‬‬ ‫لعلمه ب�أن ع�شريته مهما �أ�سا�ؤوا �إليه �سيظ ّلون‬ ‫جناحه الذي به يُح ّلق‪ ،‬ول�سانه الذي به ينطق‪،‬‬ ‫وي��ده ال�ت��ي بها ُي�ن��اف��ح‪ ،‬لك ّنهم مل ي �ق �دّروا هذا‬ ‫ال�سم ّو ا ُ‬ ‫لقي والرفعة الإن�سان ّية فال كرام َة وال‬ ‫خل ّ‬ ‫احرتام‪ ،‬بل زادوا عت ّواً ونفوراً‪ ،‬وطغياناً وظلماً‪،‬‬ ‫وعندها ق ّرر �أن يلملم جراحاته وي�شتكي للنبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم ما يجده من قرابته‪.‬‬ ‫و�أمام النبي �صلى اهلل عليه و�سلم �ألقى �إليه‬ ‫مظ ِل َمته بكلماتٍ تقط ُر �أمل�اً وح�سر ًة‪ « :‬يا ر�سول‬

‫اهلل‪� ،‬إن يل قراب ًة � ِأ�صلَهم ويقطعوين‪ ،‬و�أُح�سن‬ ‫�إل�ي�ه��م وي�سيئون �إيل‪ ،‬و�أح �ل��م عنهم ويجهلون‬ ‫علي» وك�أ ّنه يقول بل�سان حاله‪« :‬فبماذا ت�أمرين‬ ‫يا ر�سول اهلل؟»‪.‬‬ ‫وج��اءت الإج��اب��ة من النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم بعيداً ع��ن امل�ت��و ّق��ع‪ ،‬فلم يبينّ الوعيد يف‬ ‫ح � ّ�ق �أول� �ئ ��ك‪ ،‬ومل ي��وج�ه��ه �إىل امل�ع��ام�ل��ة باملثل‬ ‫–وهذا من ّ‬ ‫حق ال�سائل‪ ،-‬ولك ّنه �أر�شده �إىل ما‬ ‫تقت�ضيه م�ع��ايل الأخ�ل�اق م��ن اال��س�ت�م��رار على‬ ‫�صلتهم والتوا�صل معهم مهما فعلوا‪ ،‬مب ّيناً له‬ ‫حاله وحالهم يف مثلٍ رائ��ع‪ّ ،‬‬ ‫مب�شراً يف الوقت‬ ‫ذات��ه مبعونة اهلل �سبحانه وت�ع��اىل ون�صره له‪،‬‬ ‫قال عليه ال�صالة وال�سالم‪( :‬لئن كنت كما قلت‬ ‫ري‬ ‫فك�أمنا ُت�س ّفهم امل ّل‪ ،‬وال يزال معك من اهلل ظه ٌ‬ ‫عليهم ما دمت على ذلك)‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وهذا واهلل هو حم�ض الكرم ولباب العقل‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫وتغافل‬ ‫فعف ٌو يتلوه عفو‪ ،‬وح�ل� ٌم يقابل �إ� �س��اءة‪،‬‬ ‫عن ز ّلة‪ ،‬وت�أويل لهفوة‪ ،‬وتتابع من هذه املواقف‬ ‫الكرمية‪ ،‬واخل�صال الكرمية‪ ،‬والأعمال اجلليلة‪،‬‬ ‫�ستذيب جبل اجلليد مهما طال الزمن‪ ،‬و�إن مل‬ ‫يكن ما يريد فهو نهر الأج��ور اجل��اري‪ ،‬والثناء‬ ‫العطر من اخللق‪ ،‬واملكانة العظيمة من النفو�س‪،‬‬ ‫ور�ضى اهلل �سبحانه فوق ذلك ك ّله‪.‬‬ ‫�إ�ضاءات حول املوقف‬ ‫ي�شري املوقف النبويّ �إىل �أه ّمية �صلة الرحم‬ ‫ومكانتها ب�ين م�ك��ارم الأخ �ل�اق‪ ،‬ول��وال ف�ضلها‬ ‫وعظيم منزلتها ما �أر�شد النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و��س�ل��م ��ص��اح��ب ال�ق��ّ��ص��ة �إىل اح�ت�م��ال الأذى يف‬ ‫�سبيل حتقيق ه��ذه ال�شعبة من �شعب الإميان‪،‬‬ ‫والتي ج��اء ذكرها يف ق��ول اهلل تعاىل‪} :‬واتقوا‬ ‫اهلل الذي ت�ساءلون به والأرح��ام{ (الن�ساء‪،)1 :‬‬ ‫وجاء التحذير من �ضدّها يف قول ّ‬ ‫احلق تبارك‬ ‫وتعاىل‪} :‬فهل ع�سيتم �إن توليتم �أن تف�سدوا يف‬ ‫الأر�ض وتقطعوا �أرحامكم‪� ،‬أولئك الذين لعنهم‬ ‫اهلل ف�أ�صمهم و�أعمى �أب�صارهم{ (حممد‪-22 :‬‬ ‫‪ ،)23‬وقوله تعاىل‪} :‬والذين ينق�ضون عهد اهلل‬ ‫م��ن بعد ميثاقه ويقطعون م��ا �أم��ر اهلل ب��ه �أن‬ ‫يو�صل ويف�سدون يف الأر���ض �أولئك لهم اللعنة‬ ‫ولهم �سوء الدار{ (الرعد‪.)25 :‬‬ ‫و�صلة الرحم ورد ّ‬ ‫احلث عليها يف عد ٍد لي�س‬ ‫بالقليل من الأحاديث النبو ّية ال�صحيحة‪ ،‬تبينّ‬ ‫�سبب يف ط��ول العمر ومباركة ال��رزق‪ ،‬و� ّأن‬ ‫�أنها ٌ‬ ‫اهلل تعاىل قد تك ّفل للرحم ب�أن ي�صل من و�صلها‬ ‫ويقطع من قطعها‪ ،‬فقد ق��ال النبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪�( :‬إن اهلل خلق اخللق‪ ،‬حتى �إذا فرغ‬ ‫م��ن خلقه قالت ال��رح��م‪ :‬ه��ذا مقام العائذ بك‬

‫للعزلة فوائد كثرية ومنافع وفرية‪ ,‬منها‪ :‬جمع‬ ‫ال�ق�ل��ب ع�ل��ى ط��اع��ة ال ��رب‪ ،‬وك ��فّ ال�ل���س��ان ع��ن الغيبة‬ ‫واللغو ورديء القول‪ ،‬والبعد عن احلا�سد وال�شامت‬ ‫ومتتبع ال�سقطات والفارح بالغلطات واجلامع للزالت‪،‬‬ ‫ومفارقة الثقيل‪ ،‬والبعد عن �سوء الظن‪ ،‬وال�سالمة‬ ‫من �ضياع الزمان الذي هو �أ�شرف العطايا‪...‬‬ ‫ويف ال �ع��زل��ة ال�ت�ح�ف��ظ م ��ن اال� �س�ت�ر� �س��ال يف ح ��ال الغفلة‬ ‫واالن�ب���س��اط يف �أح��ادي��ث ي�ط�ير ب�ه��ا ال�ن��ا���س؛ فتحمل ع�ل��ى غري‬ ‫حمملها‪ ،‬وي�ت��أول��ون�ه��ا على غ�ير ت��أوي�ل�ه��ا‪ ،‬وجت��ر على �صاحبها‬ ‫الويالت والأمور املدلهمات‪.‬‬ ‫هكذا حدثنا الزمان‪ ،‬لعائ�ض القرين‬


5

äÉ``````````````°SGQO

(1304) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) Rƒ“ (24) âÑ°ùdG

á«dhódG äÉ°ù°SDƒŸG ‘ øµ‡ Qób ÈcCÉH É¡›O ∫ÓN øe øgGôdG É¡©°Vh ≈∏Y ßaÉ– ¿CG Ú°ü∏d ¿Gójôj »HhQhC’G OÉ–’G ™e IóëàŸG äÉj’ƒdG

Üô¨∏d Ëó≤dG ójó÷G »é«JGΰSE’G …óëàdG »æ«°üdG ÚæàdG ¤hC’G á≤∏◊G Oƒ©°Uh á``«` HhQhC’G äÉ©ªàéŸG ‘ ∫É``«`LC’G Ò¨J øe èjõe ∞bGƒÃ ï``°`SGô``dG ¿É`` ÁE’Gh ,kɵ°SÉ“ Ì``cCG á``«` HhQhCG á``jƒ``g á«dBGh ádhódG πNGO äÉbÓ©dGh Iƒ≤dG ΩGóîà°SG øY á«Ø°ù∏a ºbÉØJ AGQh ∞≤j »``HhQhC’G OÉ–Ód ájƒb á«LQÉN á°SÉ«°S .á«£æ∏WC’G ÈY äÉaÓàN’G ¿ƒJQÉL »Kƒª«J) πãe ¿hô``NBG ¿hóbÉf º¡©e ≥Øàjh É¡«∏Y ¿hó``jõ``j º¡æµdh ,äÉ``aÓ``à`N’G √ò``g ∑GQOEG ‘ (¢``TBG ᫵jôeC’G äÉbÓ©dG óWƒJ ájôgƒ÷G ácΰûŸG º«≤dG ¿ÉH ¢†©H á∏µ«gh äÉeGõàd’G ¢†©H πjó©àH øµÁh ,á«HhQhC’G .á«£æ∏WC’G ÈY äÉbÓ©dG √òg ¢TÉ©fEG OÉ©j ¿CG äÉ°SÉ«°ùdG QÉÑc øe á«ãëH äÉYƒª› âªgÉ°S iôNCG á«MÉf øeh í«°VƒJ ‘ »`` HhQhC’Gh »µjôeC’G Úaô£dG ió``d øjôµØŸG çhóM Ú``M É``¡`Yƒ``bh πªàëŸG Ö``bGƒ``©`dGh ÜÉ``Ñ`°`SC’G ¢†©H .»HhQhC’G »µjôeC’G QGó÷G ‘ ´ó°üJ á≤«≤M ≈∏Y ¿ƒ≤Øàj ,º¡JGDƒÑæJ ºZQ ¿ƒãMÉÑdG A’Dƒgh ájÉ¡f òæe ≥FÉa πµ°ûH á«£æ∏WC’G ÈY äÉ``aÓ``ÿG ´É°ùJG É¡àjƒ°ùJ ºàj ⁄ GPEG äÉ``aÓ``ÿG √ò``g ¿CGh .IOQÉ``Ñ` dG Üô``◊G .‹hódG ΩɶædG ¢SÉ°SCÉH …OƒJ ób É¡fEÉa É¡MɪL íÑch ≈∏Y ô``£`«`°`ù`ŸG ¢``ù` LÉ``¡` dG π``¶` j ,≥``Ñ` °` S É``e π``c º`` `ZQh ¬fƒc Oô› ‘ ¬°ùØf »``HhQhC’G OÉ–’G ™bƒ≤j ¿CG øjôµØŸG á∏Môe ¤EG ∫ƒ°UƒdG ‘ íª£j ¿CG øe ÌcCG á«aGô¨L á©≤H É¡aôY »àdG á``«`bÓ``NC’G IQÉ``æ`ŸGh iƒ``≤`dG »°SÉ«°ùdG πYÉØdG .á«fÉãdG á«ŸÉ©dG Üô◊G òæe ⁄É©dG »æ«°üdG Oƒ©°üdG º¡ØJ ¢SÉ°SC’G ᫪«gÉØŸGh á«∏µ«¡dG äÉ``aÓ``à`N’G äÈ``à`YG ,Ú°ü∏d á«HhQhC’Gh ᫵jôeC’G πNGóŸG Ö©°ûJ ¤EG OÉb …òdG ±ôW πc º¡a á«Ø«c ‘ É¡∏NGóe ‘ »°SÉ°SC’G ¥ôØdG øªµjh .IóYÉ°üdG Ú°ü∏d ɪ¡æe IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG ‘ »``ª`°`Sô``dG »°SÉ«°ùdG ÜÉ``£`ÿÉ``a ô£«°ùJh ,ÉgOƒ©°U ¤EG Ò°ûj É``e kÉ`ª`FGO Ú°üdÉH ¢``UÉ``ÿG á«æ«°üdG áÑ∏°üdG Iƒ≤dG »eÉæàH á°UÉÿG äÓ«∏ëàdG ¬«∏Y ¥ô°T ‘ »µjôeC’G »eƒ≤dG øeC’G ídÉ°üe ≈∏Y ∂dP äGÒKCÉJh á«°ù«FôdG ájhGõdG »g √ò¡a .¿GƒjÉJ ¤EG ô¶ædÉH ∂dPh É«°SBG …òdG »°SÉ°SC’G πeÉ©dGh »æ«°üdG Oƒ©°ü∏d Ú∏∏ëŸG iDhô``d ôcòdÉH ôjó÷Gh .ø£æ°TGh ‘ √ÉMQ QhóJ …òdG ∫ó÷G πµ°T ó≤a AGôL øe »Ñ©°ûdG AÉ«à°S’G ∞FGòb ¥Ó£fG ºZôH ¬fCG Iô£«°ùdG áé«àf áYÉæ°üdÉH É¡ØFÉXƒd IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG k °†a ,áYÉæ°üdG ¿Gó«e ≈∏Y á«æ«°üdG á«æ«°üdG áYGÈdG øY Ó ¿CG ’EG IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG ™``e …QÉ``é`à`dG É¡°†FÉah ,á≤FÉØdG ídÉ°üd äÉ°ûbÉæŸG IóæLCG ‘ É¡àjƒdhCG ™LGÎJ •É≤ædG √òg øeC’G ≈∏Y »æ«°üdG Oƒ©°üdG ÒKCÉàH á°UÉÿG •É≤ædG ∂∏J .»µjôeC’G »eƒ≤dG »æ«°üdG Oƒ©°üdG É`` HhQhCG iô``J ,ô``NB’G Ö``fÉ``÷G ≈∏Yh ¿ƒ«HhQhC’Éa .á«∏NGódG á«æ«°üdG ä’ƒëàdG ≈∏Y õcôJ Ú©H ∞°üàæe ≈∏Y ™≤J áªî°V á«eÉf á``dhO Ú°üdG ¿CG ¿hô``j kGó«©H QÉëHE’G ¤EG ±ó¡J IójóY ä’ƒ``– πMGôŸ ≥jô£dG ¥ƒ°ùdG OÉ°üàbG AÉæ«e ≈∏Y ƒ°SÎd á``dhó``dG á«cGΰTG øY á«∏«ã“ ÌcC’G áeƒµ◊Gh kÉMÉàØfG ÌcC’G ™ªàéŸGh Iô◊G .á«dhDƒ°ùeh ø‡ IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG ‘ Ú∏∏ëŸG øe ¢ùµ©dG ≈∏Yh ¿ƒ∏∏ëŸG õ``cô``j Ú°ü∏d á``«`LQÉ``ÿG IQƒ``°`ü`dG ≈∏Y ¿hõ``cô``j .»∏NGódG »æ«°üdG ó¡°ûŸG ≈∏Y »°SÉ°SG πµ°ûH ¿ƒ``«`HhQhC’G ¬©Ñàà°ùj Qƒ¶æŸG ‘ ɪ¡æ«H »°SÉ°SC’G ±ÓÿG Gòg ¿EÉa ∂dòd .äGQGô≤dGh äÉ°SÉ«°ùdG ‘ ±ÓàNG √ÉŒ á«HhQhC’G äÉ°SÉ«°ùdG Iƒb AGQh ∞≤j Qƒ¶æŸG Gò¡a »æeC’G RÉ``«`à`L’G ‘ É¡JóYÉ°ùe ¤EG ±ó``¡`J »``à`dG Ú°üdG Ú°ü∏d ójôJ ’ ÉHhQhCÉa .á«∏NGódG äÉMÓ°UE’Gh ä’ƒëà∏d .π°ûØdÉH »æ“ ¿CG ɪc Ú°üdG πÑ≤àd OGó©à°S’G »HhQhC’G OÉ–’G …óÑjh ,á«∏NGódG É¡JÉjó– á¡LGƒe ‘ ÚµH óYÉ°ùj ¿CGh ¬«∏Y »g á«HhQhC’G áæé∏dGh á``«` HhQhC’G ܃©°ûdG ¿EÉ` a ∂dòd kÉ©ÑJh kÉ≤«≤– OQGƒŸGh IQƒ°ûŸG øe ÒãµdG Ëó≤J º¡«∏Y ¿CÉH øeDƒJ .IóYÉ°ùŸG √ò¡d ¢ù«d ¬``fCG ‘ ¬JGÒ°ùØJ »`` `HhQhC’G ∞``bƒ``ŸG Gò``g ó``é`jh á«WGô≤ÁódG ™e á∏jƒ£dG á«Hô¨dG ÉHhQhCG IÈN ºµëH §≤a IÈî∏d kÉ°†jCG ™Lôj øµdh áeÉ©dG á«gÉaôdGh á«YɪàL’G äÉ°SÉ«°Sh äÉjOÉ°üàbÉc á«bô°ûdG É`` HhQhCG ∫hó``d Iôªà°ùŸG ádhódG á«cGΰTG Qƒ¡¶d á¡HÉ°ûe IÎa ‘ äô¡X ¬«dƒ– Üõë∏d É¡eɶf kÉÑfÉL ìô``£`J ⁄ Ú°üdG ¿CG âHÉãdG ø``eh .á«YGƒW ∂dP π©Øà°S É¡fCG ≥aC’G ‘ hóÑj ’h óMGƒdG ™e º`` ¡` JGÈ`` N ≈``∏` Y ¿ƒ``°` ù` «` ≤` j Ú`` ` `«` ` ` HhQhC’G ø`` µ` `dh ™ªàéŸG ᫪æJ ‘ áªgÉ°ùŸG ±ó¡H á«YɪàL’G á«WGô≤ÁódG øe ¿ƒ≤KGh Éæg ¿ƒ«HhQhC’Gh .Ú°üdG ‘ ΩÉ©dG ∫ÉéŸGh ÊóŸG ‘ á«WGô≤ÁO çGóME’ äG󫡪àdG âfÉc äGAGôLE’G √òg ¿CG .á«bô°ûdG ÉHhQhCG º¡JGÈN ô°ûæd …OÉ–’G »HhQhC’G ¢Sɪ◊G óàÁ ɪc Ωƒ∏©dG äÉ°SÉ«°Sh ‹É©dG º«∏©àdGh »YÉæ°üdG ìÓ``°`UE’G ‘ äÓ°UGƒŸG á°üî°üNh ,ΩÓYE’G º«¶æJ IOÉYEGh É«LƒdƒæµàdGh iôNCG ä’É``›h ádAÉ°ùŸGh á«°SÉ«°ùdG á«aÉØ°ûdGh áeÉ©dG ÒãµdG ¬jód ¿CÉH »HhQhC’G OÉ–’G øeDƒj ,QÉ°üàNÉHh .IÒãc ’ ƒgh Ú°üdG ‘ AÉæÑdG äGQób º«YóJ ‘ IóYÉ°ùª∏d ¬eó≤«d .èeGÈdG √òg ‘ π«≤ãdG Qɪãà°S’G øY ≈fGƒàj É¡«∏Y ¥ÉØJ’G ” »àdG á«é«JGΰSE’G ácGô°ûdG ¢ùµ©Jh ô¶ædG á``¡`Lh 2003 ΩÉ``Y Ú``°`ü`dGh »`` ` HhQhC’G OÉ`` –’G Ú``H kÉjQƒfi kÉÑY’ π©ØdÉH âëÑ°UCG ób Ú°üdG ¿CG »gh á«HhQhC’G .É¡eɪàgG É``HhQhCG É¡«dƒJ »àdG ᫪∏°ùdG á«æeC’G πFÉ°ùŸG ‘ ‘ øªµJ É¡æeC’ á«°SÉ°SC’G äGójó¡àdG ¿CÉ`H øeDƒJ É``HhQhCÉ`a áÁô÷Gh á«Yô°ûdG ÒZ Iôé¡dGh »ª«∏bE’G ÈY ´ƒæàdG äÉ`` eRCGh á``Ä`«`Ñ`dGh á``bÉ``£` dGh á``jó``©`ŸG ¢`` VGô`` eC’Gh á``«` dhó``dG »`` HhQhC’G OÉ`` –’G iô``j ∂``dP ≈``∏`Yh ,IÒ``≤`Ø`dG äÉ``eƒ``µ`◊G ¿CG Qó``≤`ŸG ø``e »``à`dG ≈ª¶©dG iƒ``≤`dG ø``e Ió``MGƒ``c Ú°üdG .äÓµ°ûŸG √òg πM ‘ ºgÉ°ùJ ᫵jôeC’Gh á«HhQhC’G äÉcô°ûdG Ì©J øe ºZôdG ≈∏Yh ¥Gƒ°SC’G øe Ö«°üf ≈∏Y ∫ƒ°üë∏d IOÉ``L á°ùaÉæe QÉ``WEG ‘ ‘ ±ÓàN’G ¿EÉa »eƒµ◊G iƒà°ùŸG ≈∏Y ¬fCG ’EG ,Ú°üdG ‘ πeÉ©àdG πNGóe Ö©°ûJ ≈∏Y kGô°TDƒe Èà©j OQGƒ``ŸG Qɪãà°SG .IóYÉ°U Iƒ≤c Ú°üdG ™e áÑbGôŸ »°SÉ°SCG πµ°ûH ÉgOQGƒe ô°ûæJ IóëàŸG äÉj’ƒdÉa ÊGhóY »æ«°U ∑ƒ∏°S …CG ´Oôdh Ú°ü∏d áÑ∏°üdG Iƒ≤dG ƒ‰ ‘ »HhQhC’G OÉ–’G ôªãà°ùj ÚM ‘ ,ÉgOhóM ∞∏N πªàfi á«∏ªY Ò°ù«Jh IƒNôdG É¡Jƒb IOÉjõd Ú°üdG πNGO äGQOÉÑe .É¡H áeGóà°ùŸG ᫪æàdG * The Washington Quarterly á«é«JGΰSE’G ΩGôgC’G ** øj’ ¿hG ÉjÒ°S http://www.siironline.org/ alabwab/derasat(01)/283.htm

᫵jôeC’G ádÉcƒdG á°UÉNh IóëàŸG äÉj’ƒdG áeƒµM âdGR ’

´GƒfCG »æÑJ É¡«∏Y ô¶– Oƒ«b øe ÊÉ©J á«dhódG ᫪æà∏d Ú°üdG ‘ IóYÉ°ùŸG èeGôH øe áØ∏à

™é°†e ¢†≤J á«æ«°üdG …hƒædG QÉ°ûàf’G äÉ°SÉ«°S

∫ƒNódÉH ´GöSE’G ¤EG ɵjôeCÉH GóM Ée ᫵jôeC’G áeƒµ◊G ÚµH ™e áØãµe äÉ°VhÉØe ‘

IQGOE’G ¿CG ÒZ äÉ°ù°SDƒŸG ‘ Ék LÉeófG ÌcCG Ú°üdG âë°VCG ¢†jƒØJh áZhGôe ƒëf á©°SGh ≈£N â£N ᫵jôeC’G äÉfÉ«µdG √òg á£∏°S

É«°SBG ¥ô°T ܃æL ∫hO OÉ–G ᪶æeh »HhQhC’G OÉ–’G πãe Úà¡Ñ÷G Éà∏µa ,¿hÉ©à∏d …É¡¨æ°T ᪶æeh (ASEAN) πH »µjôeC’G ¥ƒØàdGh Iƒ≤dG ≥jƒ£J IQhô°V ≈∏Y ¿É≤ØàJ .á«ŸÉY ᪫≤c ájOó©àdG ≈∏Y ¿É≤ØàJ ɪc ,¬àdOÉ©eh á°UÉNh á``«`fƒ``µ`dG äÉ``ª`¶`æ`ŸG ¿CG ≈``∏`Y ¿É``≤`Ø`à`j É``ª`¡`a Iô£«°ùdG á¡LGƒŸ á«MÉf øe ºYó∏d êÉà– IóëàŸG ·C’G äÉ°ù°SDƒŸG √òg π«gCÉàd Iƒ£îc iôNCG á«MÉf øeh ,ájOÉMC’G »àdG äÉjóëàdG ∞∏àfl á¡LGƒŸ …õ``cô``ŸG Ö``YÓ``dG ¿ƒµàd ÌcCG Ú°üdG âë°VCG É¡ÑfÉL øeh .á«fƒµdG á«eƒµëŸG Oó¡J k Ñ≤J øµdh ᫪«∏bE’Gh á«fƒµdG äÉ°ù°SDƒŸG ‘ kÉ`LÉ``eó``fGh Ó ‘ ájóéH ∂«µ°ûàdG ¤EG π«Á »µjôeC’G Ö©°ûdG ¿CG ôcòj ≈£N â£N ᫵jôeC’G IQGOE’Éa .á«fƒµdG º¶ædGh äÉ°ù°SDƒŸG √òg á£∏°S ¢†jƒØJh áZhGôe ƒëf É¡à≤HÉ°S øe ÌcCG á©°SGh .äÉfÉ«µdG IóëàŸG ·C’G iô``J âfÉc Ée IOÉ``Y IóëàŸG äÉj’ƒdÉa êÉàëj A∞``c ÒZ kÉfÉ«ch kÉÄÑY ÉgÉjEG IÈà©e ádBÉ°†dG Ú©H ≈∏Y ±ÉØîà°S’G Gòg ô°üà≤j ’h .ájQòL äÉMÓ°UEG ¤EG äɪ¶æŸG ø``e ó``jó``©`dG ≈``∏`Y Öë°ùæj π``H ,Ió``ë` à` ŸG ·C’G ,(ASEAN) ¿É«°SBÓd »ª«∏bE’G ióàæŸG πãe ᫪«∏bE’G áfÉæW QGƒ`` M ¢``ù`dÉ``› Ió``ë`à`ŸG äÉ``j’ƒ``dG ¬``JÈ``à`YG …ò`` dG .¢VôØdG äÉ«dB’ ÉgQÉ≤àaG π©ØH ≥FÉ≤◊G øe π«∏≤dG äõ‚CG QÉ≤àaG πeGƒ©H √QÈJ äÉ°ù°SDƒŸG √ò¡d »µjôeC’G ¢†aôdÉa á«fƒfÉ≤dG äÉ``«`dhDƒ`°`ù`ª`∏`dh áÑ∏°üdG Iƒ``≤`∏`d IÒ`` `NC’G √ò``g .áeõ∏ŸG kÉMÉ«JQG ¿ƒjƒ«°SB’Gh ¿ƒ``«`HhQhC’G …óÑj ¢ùµ©dG ≈∏Yh á«dBG ÈY kÉjQÉ«©e kÉcƒ∏°S πµ°ûJ »àdG äÉ°ù°SDƒŸG √ÉŒ È``cCG ¿ƒÑbGôŸG iôjh .IƒNôdG Iƒ≤dG äÉ°SÉ«°S á°SQɇh ´ÉªLE’G ¢ùµ©j ≈æëæŸG Gò``¡`d …ƒ``«` °` SB’Gh »`` ` HhQhC’G π«°†ØàdG ¿CG ≥∏©àj ɪ«a Úaô£dG øjòg õ«Á …ò``dG »Ñ°ùædG ∞©°†dG ÈY äÉaÓÿG áHGPE’ É¡à«∏°†aCG ócDƒj ¬æµdh ,áÑ∏°üdG Iƒ≤dÉH .»Yɪ÷G ¥ÉØJ’G ™HÉW äGP äÉ°VhÉØŸ Aƒé∏dG IÈÿG πÑ≤J ‘ áHƒ©°U ¿hóéj Ú«µjôeC’G ¿CG hóÑj äÉj’ƒdG ΩÉ«b º``ZQ ∂``dPh ,IOÉ«°ùdG OÉ°üàbG ™e á``«`HhQhC’G ¿ƒ≤ãj ’ º¡a ;ájõcôeÓdG á«dGQó«ØdG Ωɶf ≈∏Y IóëàŸG ÈcCG ¿É``«`c ídÉ°üd ájOÉ«°ùdG ¥ƒ``≤`◊É``H á«ë°†àdG IôµØH .ô¨°UCG ᫪«∏bEG AGõLCG É¡Øæc ‘ º°†J ≈ª¶Y ádhód IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG) Ò`` NC’G ¬HÉàc ‘ ó``jQ iô``j É``ª`ch øe Òãµ∏d ≥«ª©dG ∂µ°ûàdG øe ºZôdG ≈∏Y ¬fCG ,(á«HhQhC’G º¡ŸG øe ∫Gõj ’ ¬fEÉa ,»HhQhC’G πeɵàdG Iôµa ‘ Ú«µjôeC’G ÒKCÉàdG áaô©e ™e ÖæL ¤EG kÉÑæL ¬Jƒbh ¬JÉ«dBG Gƒª¡Øàj ¿CG ídÉ°üŸGh á«eƒ«dG IÉ«◊G ≈∏Y »`` HhQhC’G OÉ–Ód ô°TÉÑŸG ∑ÉL iCGQ É``ª`c .Ió``ë` à` ŸG äÉ``j’ƒ``dG ܃``©`°`û`d á``jOÉ``°`ü`à`b’G äÉj’ƒdÉH ábÓª©dG äÉcô°ûdG ÜÉ£bCG øe ¿hô``NBGh ¢û∏jh Ö©°üdG ≥jô£dG ¢VƒîJ ¿CG Öéj IÒNC’G √òg ¿CG IóëàŸG ≈∏Y ô°TÉÑŸG √ÒKCÉJ á«Ø«ch »HhQhC’G OÉ–’G ™bGh á°SGQóH .IóëàŸG äÉj’ƒdG πNGO º¡◊É°üe ΩÉ°ùàbG ΩÉ``“E’ ájƒ≤dG äÉ«∏ª©dG ¿EÉ`a ¿B’G ¤EG ¬``fCG ’EG É¡JôjÉ°ùe ºàj ⁄ É``HhQhCG ‘ …OÉ°üàb’G πeɵàdGh IOÉ«°ùdG âbƒdG ‘h .‹hódG ìô°ùŸG ≈∏Y á£HGÎe äÉ°SÉ«°ùd è«°ùæH ácΰûŸG á``«` æ` eC’Gh á``«`LQÉ``ÿG á«°SÉ«°ùdG π``¶`J ô``°`VÉ``◊G äGQÉ©°ûdG øe á∏°ù∏°S É¡fƒc øY êôîJ ’ ,»HhQhC’G OÉ–Ód ójó÷G »HhQhC’G Qƒà°SódG ≈∏Y ™«bƒàdG ” GPEG øµdh ,áæ∏©ŸG áæé∏dG º«¶æàd IOÉ`` YEG kɪàM ∑É``æ`g ¿ƒµ«°S ¬``fEÉ`a ,¬«æÑJh .»HhQhC’G ¢ù∏éŸGh á«HhQhC’G õjõ©àH íª°ù«°S á«æÑJ ∫É``M »``HhQhC’G Qƒà°SódG Gò¡a OÉ–Ód ó``jó``÷G á``«`LQÉ``ÿG ¿hDƒ`°`û`dG ô``jRh Iƒ``bh äÉ£∏°S kɵ°SÉ“ Ì`` cCG äƒ``°`ü`H π``ª`©`j OÉ`` `–’G CGó``Ñ`«`°`Sh »`` ` `HhQhC’G .á«ŸÉ©dG á«LQÉÿG ¿hDƒ°ûdG ‘ ájƒ£∏°Sh »°SÉ«°ùdG º¡bÉ≤°ûfG ºZQ ¿ƒ«µjôeC’G AÉ¡≤ØdG ∫OÉéjh ¿CG -É`` `HhQhCG ‘ ¢``TÉ``Y É``ª`gÓ``ch-ó``jQh ¿Éé«c äô`` HhQ πãe

Ú°üdG ‘ á«ÑæLC’G á«dÉŸG äÉeóÿG ôjô–h ájôµØdG ᫵∏ŸG k °†a áFõéàdG IQÉ``Œ ‘ ™jRƒàdG ¥ƒ≤M º«¶æJ ∂``a ø``Y Ó á«côª÷G Ò``Z õ``LGƒ``◊G ¢ü«∏≤Jh ,á«cÓ¡à°S’G ™∏°ù∏d ¢ùaÉæàdG øe ºZôdG ≈∏Yh .á«æ«°üdG ¥Gô``ZE’G äÉ°SQɇh ¿CG ’EG Ú°üdG ‘ á«HhQhC’Gh ᫵jôeC’G äÉcô°ûdG ÚH ô°TÉÑŸG k jƒW kÉæeÉ°†J ó¡°T Úaô£dG øjò¡d »eƒµ◊G iƒà°ùŸG Ó .…QÉéàdG ™HÉ£dG äGP ÉjÉ°†≤dG ¢üîj ɪ«a kGô≤à°ùeh IQÉéàdG ᪶æe ‘ Ú°üdG ∫ƒÑ≤d »HhQhC’G ¢VhÉØàdÉa øµj ⁄ ¿EG ∂dPh ,»µjôeC’G ∞bƒŸG Iƒb ¢ùØæH ¿Éc á«ŸÉ©dG OÉ–’G íÑ°UCG Ú◊G ∂dP òæeh .ä’ÉéŸG ¢†©H ‘ ¬æe ó°TCG ô¡X óbh .á«æ«°üdG äÉeGõàd’G øY ™«æŸG ™aGóŸG »HhQhC’G á¡LGƒe ‘ ¢Uƒ°üÿG ¬``Lh ≈∏Y »`` `HhQhC’G Oó°ûàdG Gò``g ,¥ƒ°ùdG OÉ°üàbG á«©°Vh É¡ëæe ºàj ¿CÉ` H Ú°üdG ÖdÉ£e .¥GôZEÓd IOÉ°†ŸG ∑Qɪ÷G ™aQ ºà«°S ÉgÉ°†à≤à »àdGh »HhQhC’G OÉ–’ÉH á«∏NGO á°SGQO äOÉaCG ,2004 ΩÉY ‘h k «∏b ó©ÑJ ∫GõJ ’ Ú°üdG ¿CÉH ÒjÉ©e á°ùªN hCG á©HQCG ƒëæH Ó Ú°üdG øµdh .¥ƒ°ùdG OÉ°üàbG á«©°Vh ≈∏Y ∫ƒ°üë∏d áeR’ ΩÉ©dG ∫Ó``N ÚµH ⣨°V ó≤a ,ó``◊G Gò``g óæY ∞≤J ⁄ ºàj ¿CGh ,á«©°VƒdG √òg É¡ëæŸ π°ùchôH ≈∏Y Iƒ≤H »°VÉŸG OÉ–’G ¿CG ’EG ,¥GôZEÓd IOÉ°†ŸG äÉHƒ≤©dG ICÉWh øe ó◊G .á«æ«°üdG •ƒ¨°†dG √ò¡d ï°Vôj ⁄ »HhQhC’G ᫵jôeC’G IQÉéàdG IQGRh ió``d ºcGÎj É¡ÑfÉL ø``eh äÉcô°ûdG ó°V ¥Gô`` ZE’G áëaɵe ÉjÉ°†b ø``e ójGõàe Oó``Y .á«æ«°üdG ,᫵jôeC’Gh á«HhQhC’G ±GôWCÓd ÚØbƒŸG øjòg ΩÉeCGh áØëéŸG á«æ«°üdG äÉ°SÉ«°ùdG ºéM øY È©J ’ á∏°üëŸÉa ÚH ≥≤ëŸG »eÉæàŸG …QÉéàdG õé©dG πª°ûJ kÉ°†jCG πH ,Ö°ùëa .Ú°üdG ™e IóëàŸG äÉj’ƒdGh »HhQhC’G OÉ–’G øe πc Ú°üdG á°SÉ«°S ∫ƒM »£æ∏WC’G ÈY äÉaÓàN’G ÉHhQhCGh IóëàŸG äÉj’ƒdG øe πc ¥ÉØJG øe ºZôdG ≈∏Y ádCÉ°ùe ¿CG ’EG ,äÉ°SÉ«°ù∏d Ió``jó``Yh ᪡e ≥``WÉ``æ`e ∫ƒ``M kÉ©ÑJh ®ƒë∏e πµ°ûH ∞∏àîJ »æ«°üdG Oƒ©°ü∏d É¡ª¡ØJ ∂dP ≈∏Yh .Oó°üdG Gòg ‘ äÉ°SÉ«°ùdG πNGóe Ö©°ûàJ ∂dòd äÉ°SÉ«°ùdG ≥WÉæe ‘ á°†HGôdG äÉaÓàN’G √òg º¡ØJ ¿EÉa áeÉ¡dG á«Ø°ù∏ØdG äÉeó≤ª∏d kÉ` ` cGQOEG Ö∏£àj á``jô``gƒ``÷G äÉj’ƒdGh É``HhQhCG øe πc πª©J É¡dÓN øe »àdG ÉjGhõ∏dh .»æ«°üdG Oƒ©°üdG π«∏– ≈∏Y IóëàŸG »HhQhC’G πeɵàdG ÒKCÉJh á«ŸÉ©dG iDhôdG áeƒ¶æe äÉj’ƒ∏d á«fƒµdG Iƒ≤dG ΩGóîà°SGh ¥É£f á«°†b ÒãJ ¬Lh ≈∏Y Éæg RÈ``Jh .Ú``«`HhQhC’G øe ójó©dG ≥∏b IóëàŸG º¶©ªa ;á``jƒ``dhC’G ≥M Ió«≤Yh ájôµ°ù©dG Iƒ≤dG ójóëàdG ‘ á«Ñ£≤dG ájOó©àdG Qhó``H ¿ƒæeDƒj Ú«Hô¨dG Ú``«`HhQhC’G ɪc .á«Ñ£≤dG ájOÉMC’G øe Ì``cCG »ŸÉ©dG QGô≤à°S’G RGô``aEG ídÉ°üŸGh øeC’G AGôKEG É¡æY ¢†îªàj ájOó©àdG √òg ¿CG ¿hôj QɵaC’G √òg »≤∏Jh .AGƒ°S óM ≈∏Y á«HhQhC’Gh ájOÉ°üàb’G ¢ùµ∏«æ«ÑdG ∫hOh É«fÉŸCGh É°ùfôa πÑb øe QÉ◊G Ö«MÎdÉH .§°SƒàŸG ôëÑdG ∫hOh á«aÉfóæµ°SE’G ∫hódGh á«fÉ£jÈdG áeƒµ◊G ácQÉ°ûe ΩóY øe ºZôdG ≈∏Yh Üô◊G ÜÉ≤YCG ‘ ¬fCG ’EG á«Ñ£≤dG ájOó©à∏d ¢Sɪ◊G Gò¡d Ö©°ûdG ´ƒªL øe ÒãµdG iód ≥∏≤dG ôªL ó≤JG ¥Gô©dG ‘ .᫵jôeC’G ájOÉMC’G äÓjh øe kÉaƒîJ ,ÊÉ£jÈdG Oó÷G Iô°û©dG AÉ°†YC’G π«Á ’ iô``NCG á«MÉf ø``eh ájƒ≤J ¤EG Iójó÷G ÉHhQhCÉH ≈ª°ùj Ée hCG á«bô°ûdG ÉHhQhCG ‘ ¬jóÑj …ò`` dG ¢``SÉ``ª`◊G ¢ùØæH á«Ñ£≤dG á``jOó``©`à`dG á``cƒ``°`T ܃©°ûdG √òg ¿CG ’EG .kÉHƒ©°Th äÉeƒµM ¿ƒ«Hô¨dG ¿ƒ«HhQhC’G ÉHhQhCÉH ájÉ¡ædG ‘ øeDƒJ É``HhQhCG øe »bô°ûdG ÖfÉ÷G ≈∏Y .ájƒbh IóMƒe óŒ Iƒ≤∏d á«fƒµdG á«æÑ∏d ô¶ædÉHh ,∂dòd áé«àæch k c ∫ƒM QƒëªàJ ácΰûŸG ɪ¡à«°†b Ú°üdGh É``HhQhCG øe Ó á«ª«∏bE’G äɪ¶æŸGh á«eƒ≤dG Iƒ≤∏d á∏jóH ÜÉ£bCG º«YóJ

ºµëàdG Ωɶf ‘ ájƒ°†©∏d Ú°üdG »©°S πãe ä’É◊G ¢†©H ΩÉeCG ¢TƒH IQGOEG âØbh ,2004 ΩÉY ïjQGƒ°üdG É«LƒdƒæµJ ‘ ájƒ°†©dG ≈∏Y á``«` HhQhC’G á``≤`aGƒ``ŸGh Ú°üdG ∫ƒÑb ø``e π``c âHÉãdG ó``«`jCÉ`à`dG »¨∏J ’ á≤«≤◊G √ò``g ¿CG ’EG ,á«æ«°üdG »JÉ°ù°SDƒŸG ΩɶædG ‘ Ú°üdG Úª°†àd IóëàŸG äÉj’ƒ∏d .‹hódG âæeBG ó≤a IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG øe È``cCG áLQóH É``ÃQh .á«ŸÉ©dG á«JÉ°ù°SDƒŸÉH Ú°üdG π°Uh ᪵ëH á∏jƒW IóŸ ÉHhQhCG iDhôdG ‘ IójóY á©aGO iƒb ≈∏Y Qƒ¶æŸG Gòg óªàYG óbh Öéj á檫¡ŸG iƒ≤dG ¿CÉH OÉ≤àY’G É¡∏µ°T á«HhQhC’G á«ŸÉ©dG ÌcCG ™°Vh ƒg ÜÉ£bC’G Oó©àe ⁄É©dG ¿CGh É¡àdOÉ©e ºàj ¿CG …òdG hCG óMGh ±ôW ¬«∏Y øª«¡j …òdG ΩɶædG øe kGQGô≤à°SG ‹hódG ¿ƒfÉ≤∏d ï°VôJ ¿CG Öéj ·C’G ¿CGh ,≈°VƒØdG √Oƒ°ùJ äɪ¶æŸG ¿CG ÉHhQhCG iôJ ɪc .É¡«∏Y ≥ØàŸG ∑ƒ∏°ùdG ÒjÉ©Ÿh »ŸÉY ºµM RGôME’ Égõjõ©Jh É¡ª«YóJ ºàj ¿CG Öéj á«dhódG áæ«©ŸG ±hô¶dG ¢†©H ‘h ÉgOhóM IOÉ«°ù∏d ¿ƒµj ¿CGh ,∫É©a IOÉ«°ùdG √ò¡d øµÁ »`` HhQhC’G OÉ``–’G ™``e ∫É``◊G ƒ``g ɪc iƒ≤dG π«©Øàd á«HhQhC’G iDhô``dG óà“h .É¡eÉ°ùàbG ºàj ¿CG áØc øe í``LQCG É¡JGÒKCÉJ ¿ƒµJ ¿CG Öéj É¡fEG å«M IƒNôdG .áÑ∏°üdG iƒ≤dG ¢ùµ©J á``«` HhQhC’G áØ°ù∏Ø∏d ájQƒëŸG ô°UÉæ©dG √ò¡a πªàëŸG ÉgQhO øYh Ú°üdG øY á«HhQhC’G ÒµØàdG á≤jôW OÉ–’G ™e IóëàŸG äÉj’ƒdG ∑ΰûJh .‹hó``dG ΩɶædG ‘ ôjƒ£J IQhô°†H »°†≤J »àdG áeõ∏ŸG áë∏°üŸG ‘ »``HhQhC’G ∑ΰûŸG ±ó¡dG Gòg âÑKCG ÉŸÉ£dh .Ú°üdG ‘ ¿É°ùfE’G ¥ƒ≤M äÉ«dBG âØ∏àNG ó≤a ∂``dP º``ZQ ¬``fCG ’EG ø``eõ``dG È``Y ¬JÉÑK ,±ó¡dG Gò``g ≥«≤ëàd áeóîà°ùŸG Ö``«`dÉ``°`SC’Gh á«°SÉ«°ùdG á«Ñ©°ûdG á«°SÉeƒ∏HódG ƒëf IóëàŸG äÉj’ƒdG âëæL å«M ·C’G áæ÷ ‘ Ú°üdG ∫ƒM QGôb QGó°üà°SG ™e Öæ÷ kÉÑæL »HhQhC’G ÖfÉ÷G øY ÉeCG .∞«æL ‘ ¿É°ùfE’G ¥ƒ≤◊ IóëàŸG øY iCÉæà ∞bhh á°UÉÿG á«°SÉeƒ∏HódG ájGQ øe ≈∏YCG ó≤a OÉ–E’G øµdh .IóëàŸG ·C’G πµ«g ‘ áWƒ£îŸG äÉ«dB’G ™«bƒàd ájƒ≤dG ¬Jô°UÉæe øY ÈY ¬°ùØf âbƒdG ‘ »HhQhC’G .¿É°ùfE’G ¥ƒ≤◊ IóëàŸG ·C’G ≥«KGƒÃ É¡eGõàdGh Ú°üdG Ú`` «` `HhQhC’G IOÉ`` ≤` `dG ió`` d ∑Î``°` û` ŸG ¿É`` ` ÁE’G º`` `ZQh í°†àJ º¡JÉaÓàNG ¿CG ’EG ,á«fÉ°ùfE’G ÇOÉÑŸÉH Ú«µjôeC’Gh ¿ÓYEG Öéj »àdG ¿É°ùfE’G ¥ƒ≤M á«gÉŸ º¡JGó«cCÉJ ∫ƒ``M ¥ƒ≤◊ á`` jƒ`` dhC’G â``£` YCG ø``£`æ`°`TGƒ``a .Ú``°`ü`dG ‘ É``¡`FGƒ``d ‘h ¿ƒ``fÉ``≤` dG ø``Y Ú`` LQÉ`` ÿGh Ú``«`°`SÉ``«`°`ù`dG Ú``fƒ``é`°`ù`ŸG â≤∏M »àdGh ¢TƒH ºµM IÎa ‘ á°UÉNh IÒNC’G äGƒæ°ùdG äÉ°SÉ«°S πHÉ≤ŸG ‘ âfÉc ,kÉ«dÉY Ió«≤©dG ájôM äGQÉ©°T É¡«a ÒãJ Ú°üdG ‘ ™°VôdG äÉ«àØdG πàbh …QÉÑLE’G ¢VÉ¡LE’G .á«æ«°üdG äÉ°SQɪŸG √òg π㟠áëjô°U ᫵jôeCG äÉfGOEG ‘É≤ãdGh »æjódG ™ª≤dG äGAGô`` `LEG ∂``dP ≈∏Y OGR ɪc Égó°V á£NÉ°ùdG ᫵jôeC’G äGOÉ≤àf’G ôéa Ée ,âÑàdG ‘ .Égó°V »©jô°ûàdG Ωɪàg’G ¬Lhh kÉ≤∏b É``e ó``M ¤EG ¿hó``Ñ` j º``¡`a Ú`` «` `HhQhC’G ø``Y É`` eCG á«WGô≤ÁódG äÉ``cô``◊Gh Ú«°SÉ«°ùdG Ú≤°ûæŸG √É``Œ π``bCG äGó°TÉæŸG ó``cDƒ`J π``HÉ``≤`ŸG ‘h .á``«`æ`jó``dG á``jô``◊Gh ,á``jô``°`ù`dG äGAGôLEG Ú°ù– IQhô°V ≈∏Y á«æ«°üdG áeƒµë∏d á«HhQhC’G ¢SÉ°SCG ≈∏Y ájô°üæ©dG ø``e ó``◊Gh πª©dG øcÉeCÉH ¿É``eC’G ôjƒ£Jh ,ΩÓ``YE’G ≈∏Y ádhódG á檫g øe π«∏≤àdGh ´ƒædG á°UÉNh ÉHhQhCÉa .ΩGóYE’G áHƒ≤Y AɨdEGh ¿ƒé°ùdÉH ´É°VhC’G ≥ØàJ á«aÉfóæµ°SE’G ∫hódGh Góædƒgh É«fÉŸCGh IóëàŸG áµ∏ªŸG ≥∏≤dG Gòg øµdh ,âÑàdG ≈∏Y É¡≤∏b ‘ IóëàŸG äÉj’ƒdG ™e áaÉc ájɪM ∫ƒM Qhó``j È``cCG »``HhQhCG ≥∏b øe AõL √Qhó``H Ú«HhQhC’G ¿CG ∂dP øe ºgC’Gh .Ú°üdG ‘ á«bô©dG äÉ«∏bC’G ÊóŸG ™ªàéŸG ∫ɵ°TCG óFÉ°S ôjƒ£àd ájƒb áÑZQ ºghó– .Ú°üdG ‘ …ODƒj ób πNóŸG Gò¡a ,äÉbƒ©e øe ô``eC’G ƒ∏îj ’h Ú°TóJ ô``KEG ≈∏Y äCÉ`°`û`f »``à`dG ∂∏àc äÉ``YGô``°`U ´’ó`` fG ¤EG äGOÉ`` –G ¢ù«°SCÉàH Ú``°`ü`dG íª°ùJ ¿CÉ` `H äÉ``MÎ``≤`Ÿ É`` ` HhQhCG øe ádhòÑŸG IÒ``NC’G äGOƒ¡éŸG ∫ƒ``M hCG á∏≤à°ùe ájQÉŒ äɪ¶æŸG ≈∏Y á``≤`aGƒ``ŸGh ¢üëØd á«æ«°üdG áeƒµ◊G πÑb .»HhQhC’G OÉ–’G ™e πeÉ©àJ »àdG á«æ«°üdG á«eƒµ◊G ÒZ èeGôH ΩÉeCG ÉMÉàØfG á«æ«°üdG áeƒµ◊G äóHCG ,ΩÉY πµ°ûH øµdh ,äÉaÓàN’G √òg ºZQh .ΩÉ©dG ∫ÉéŸG ‘ »``HhQhC’G OÉ``–’G Úà∏àµ∏d ájƒb ™WÉ≤J á≤£æe ¿É°ùfE’G ¥ƒ≤M á«°†b äÈàYG äGó«cCÉàdG √òg ¿ƒµJ ¿CG Öéj ∂dòd ,᫵jôeC’Gh á«HhQhC’G .É«°VQÉ©J ¬æe ÌcCG »∏eɵJ ™HÉW äGP áæjÉÑàŸG áLÉ◊G ≈∏Y É``HhQhCGh IóëàŸG äÉj’ƒdG øe πc ócDƒJh Úaô£dG Óc øeDƒjh .Ú°üdG ‘ ¿ƒfÉ≤dG ºµM ¢Vôah AÉæÑd iôNCG ±Gó``gCG ƃ∏Ñd Iõ«cQ πãÁ ±ó¡dG Gò``g ≥«≤– ¿CÉ`H ≥«Ñ£J á``«`HÉ``«`°`ù`fGh ¿É``°` ù` fE’G ¥ƒ``≤` M ΩGÎ`` MG É``¡`æ`e ,È`` cCG ‹hódG Qɪãà°S’G ñÉæà DƒÑæàdGh ,ô``◊G ¥ƒ°ùdG äÉ°SÉ«°S ¿hO ∫ƒ– á«fƒfÉb äÉfɪ°V QɵàHGh OÉ°ùØdG QhòL ´ÓàbGh .á«©ª≤dGh á«£∏°ùàdG ádhódG Qƒ¡X ‘ á``∏`FÉ``g áeÉî°V πé°S ó``b »`` ` HhQhC’G QÉ``ª`ã`à`°`S’É``a .»µjôeC’G √Ò¶f øe ÌcCG Ú°üdG ‘ ¿ƒfÉ≤dG ºµM èeGôH ôbCGh ,»``µ` jô``eC’G ¢``Sô``‚ƒ``µ`dG ¬ÑæJ 2003 ΩÉ``Y ò``æ`e §``≤`a ‘ ¿ƒfÉ≤dG ºµM èeGôH ≈∏Y ΩÉ©dG ∫ÉŸG øe ô°TÉÑŸG ¥ÉØfE’G ádÉcƒdG á°UÉNh IóëàŸG äÉj’ƒdG áeƒµM ∫GõJ ’h .Ú°üdG É¡«∏Y ô¶– Oƒ«b øe ÊÉ©J á«dhódG ᫪æà∏d ᫵jôeC’G ôeC’G ,Ú°üdG ‘ IóYÉ°ùŸG èeGôH øe áØ∏àfl ´Gƒ``fCG »æÑJ »àdG äÉ``Hƒ``≤`©`dGh ¢Sô‚ƒµdG äÉ©jô°ûJ ¤EG ™``Lô``j …ò``dG OÉ–’G ¿EÉ`a ∂``dP º``ZQh .1989 òæe É¡fɵe ìhGô``J ∫Gõ``J ’ OóY ™e Öæ÷ kÉÑæL á«°SÉ°SCGh áeÉg OQGƒe ≥ØfCG ób »HhQhC’G ∂dPh IóëàŸG áµ∏ªŸGh ójƒ°ùdG á°UÉNh ,AÉ°†YC’G ¬dhO øe á«fƒfÉ≤dG á«ÑjQóàdG è``eGÈ``dG øe IójóY ´Gƒ``fCG ¢ù«°SCÉàd .á∏jƒW äGƒæ°ùd ÉHhQhCGh Ú°üdG ‘ á«HÉ≤©dGh á«FÉ°†≤dGh äÉYƒ°Vƒe ∫ƒM kÉ«∏L ô¡¶j »£æ∏WC’G ÈY ´ÉªLE’Éa ⪰†fG »àdGh …hƒædG QÉ°ûàf’G ô¶M á«bÉØJÉH Ú°üdG ΩGõàdG …hƒædG QÉ°ûàf’G äÉ°SÉ«°S âfÉc ó≤dh .1992 ΩÉY Ú°üdG É¡«dEG áeƒµ◊G ™é°†Ÿ ¢``†`b á``HÉ``ã`à π``jƒ``W â``bƒ``dh á«æ«°üdG ´Gô°SEÓd IÒNC’G √ò¡H äóM »àdG ±hÉîŸG »gh ᫵jôeC’G AGôLEG IOhÉ©e ™e ÚµH ™e áØãµe äÉ°VhÉØe ‘ ∫ƒNódÉH ¬°ùØf âbƒdG ‘h ,á«æ«°üdG äÉcô°ûdG ≈∏Y äÉHƒ≤Y ¢Vôa k ≤à°ùe kGQGƒ``M »``HhQhC’G OÉ``–’G iô``LCG Ú°üdG ™e kÉ°UÉN Ó .á≤HÉ°ùdG äGƒæ°ùdG ∫ÓN …hƒædG QÉ°ûàf’G ΩóY ∫ƒM äQƒW ≈àM ÉgQɪK ìô£J ¿CG Oƒ¡÷G √òg åÑ∏J ⁄h âëÑ°UCGh ,äGQOÉ°üdG ‘ ºµëàdÉH á°UÉÿG É¡£HGƒ°V ÚµH áë∏°SC’ÉH á∏°U äGP OGƒe QÉ°ûàfG ôWÉfl ΩÉeCG á«°SÉ°ùM ÌcCG QÉ°ûàfG ≈∏Y É¡Jô£«°S øe kÉ°†jCG ÚµH äQƒW ɪc .ájhƒædG .É¡d áfƒµŸG AGõLC’Gh ™aódG á«JGP ïjQGƒ°üdG ¿ÉcQÉ°ûàJ Ió``ë`à`ŸG äÉ`` j’ƒ`` dGh É`` ` HhQhCG ¿EÉ` `a ,kGÒ`` ` NCGh πeɵdG ò«ØæàdÉH Ú°üdG ΩGõ`` dE’ á«FÉæãdG ɪ¡àë∏°üe ‘ å«M .á``«`ŸÉ``©`dG IQÉ``é` à` dG ᪶æe ‘ É¡àjƒ°†Y äÉÑ∏£àŸ ¥Óª©dG ô``÷ É``ª`gOƒ``¡`L π``°` ù` chô``Hh ø``£`æ`°`TGh äô``aÉ``°` V (WTO) á«ŸÉ©dG IQÉ``é`à`dG ᪶æe áÑ∏M ¤EG »æ«°üdG Öæ÷ kÉÑæL ájRGƒàe kGOƒ¡L ¿Éà¡Ñ÷G ¿ÉJÉg ¿B’G ¢SQÉ“h äÉMÓ°UE’G øe ™°SGh ióe QÉ``WEG ‘ »æ«°üdG ±ô£dG ™e ¥ƒ≤M ájɪM á°UÉNh ,äÉ``eGõ``à`d’Gh á«dÉŸGh ájOÉ°üàb’G

*GƒÑeÉ°T ó«ØjO **¢UÉN º«∏◊G óÑY ÒÑY :OGóYEG ìÎ≤ŸG ™``aô``dG ∫ƒ``M »£æ∏WC’G È``Y ¥É≤°ûdG ∫ó``°` SCG øY ÜÉ≤ædG ,Ú°üdG ≈∏Y ìÓ°ù∏d √ô¶◊ »HhQhC’G OÉ–Ód .»°SÉ«°ùdG ‘Gô¨÷G »ŸÉ©dG ΩɶædG ∫ƒ– ≈∏Y ócDƒ«d ¬àjGQ äÉj’ƒdG ÚH äÓYÉØàdG ≈¶– ¿CG ìÎ≤j …òdG ΩɶædG ƒgh º∏©ŸG á«©°VƒH »``HhQhC’G »ŸÉ©dG OÉ``–’Gh Ú°üdGh IóëàŸG .áeOÉ≤dG äGƒæ°ùdG ‘ ¬ŸÉ©eh √Ohó◊ RQÉÑdG π≤ãHh É``¡`jó``d ó°ûà– çÓ``ã` dG á``jQÉ``≤`dG Iƒ``≤` dG √ò``¡`a k °†a ájôµ°ù©dGh ájOÉ°üàb’G iƒ≤dG ´ƒª› ÒÑc øY Ó ájOÉ°üàb’G ¿GRhC’G ™«ªéàHh .»°SÉ«°ùdGh …QÉ«©ŸG ÒKCÉàdG Ú«°ù«FôdG Ú∏YÉØdG A’Dƒ¡d á«é«JGΰSE’Gh á«°SÉ«°ùdGh ÚYCG Ö°üf ™°†J É¡fEÉa ,Ωƒ«dG »ŸÉ©dG ìô°ùŸG ≈∏Y áKÓãdG øe kGó``jõ``e Gƒ``dƒ``j ¿CG á°†jôa Ú∏∏ëŸGh á°SÉ«°ùdG ´Éæ°U Gòg Qɪ°†e Égó¡°ûj »àdG äÓYÉØà∏d ∞YÉ°†ŸG Ωɪàg’G .ójó÷G »é«JGΰSE’G å∏ãŸG ,á©HQCG äÉgÉŒG ¬ŸÉ©e º°SôJ ójó÷G »ŸÉ©dG ΩɶædÉa ᫵jôeC’G Iƒ``≤`dGh »``µ`jô``eC’G …ôµ°ù©dG ¥ƒØàdG ø``e kGAó``H π≤ãdGh ¢``ù` fÉ``é` à` dG »``eÉ``æ` à` H kGQhô`` ` ` e ,Ò``¶` æ` dG á``©`£`≤`æ`e ៃ©dG ≈£N ´QÉ°ùJ ºK »HhQhC’G OÉ–’G iód …OÉ°üàb’G »æ«°üdG Oƒ©°üdG »JCÉj kÉ©HGQh ,ájOÉ°üàb’Gh á«LƒdƒæµàdG äÉgÉŒ’G ø``e kÉ`eÉ``g kÉØ£©æe π㪫d á«ŸÉ©dG ¿hDƒ`°`û`dG ‘ »ŸÉ©dG ΩɶædG ≈∏Y ±ô©à∏d ¬eÉeCG ∞bƒàdG Öéj á«°ù«FôdG .ójó÷G âëÑ°UCG ób ójó÷G »ŸÉ©dG ΩɶædG Gò``g ‘ Ú°üdÉa É¡d ó°UQ ɪc ,á«dhódG áMÉ°ùdG ≈∏Y á«dhDƒ°ùe ÌcCG kÉÑY’ ∫ɪYC’G ∫hó``L ≈∏Y ÉjÉ°†≤dG øe ójGõàe OóY ™e πYÉØJ »Ä«ÑdG Qƒ``gó``à` dGh ÜÉ`` ` gQE’G á``ë`aÉ``µ`e π«Ñb ø``e á``«` dhó``dG á«dhódG á`` Áô`` ÷Gh á``bÉ``£` dG Ú`` eCÉ` `Jh ʃ``µ` dG A±ó`` ` dGh …hƒædG QÉ°ûàf’G ™æeh áeC’G AÉæHh ‹hódG ΩÓ°ùdG ßØMh ôcòjh .‹hó``dG ‹É``ŸG ΩɶædG QGô≤à°SGh áeÉ©dG áë°üdGh ÒZ kGƒ°†Yh kÉ«Ñ∏°S kÉaôW É¡fƒc øY ÚµÑd ∫ƒëàdG Gòg ¿CG äÉjóëàdG √ò¡d …ó°üàdG ‘ ádÉ©ØdG ácQÉ°ûŸG ƒëf Ö``Y’ IOÉ≤dG iód ï°SGôdG OÉ≤àY’Gh IójGõàŸG á≤ãdG ºéM ¢ùµ©j ójGõàJ á«dhódG áMÉ°ùdG ‘ Ú°üdG äÉ«dhDƒ°ùe ¿CÉH Ú«æ«°üdG kGó«cCÉJh .É¡JGÒKCÉJh IóYÉ°üdG ádhódG Iƒb ™e Öæ÷ kÉÑæL ‘ »æ«°üdG •Gô``î` f’G ó``jGõ``à`H ¬``fEÉ` a á≤«≤◊G √ò``g ≈``∏`Y OÉ–’Gh IóëàŸG äÉj’ƒdG ÚH ¿hÉ©àdG ¿EÉa ,»ŸÉ©dG ΩɶædG á«dhódG äÉjóëàdG √òg ∫ƒM ÚµH ™e ójõj ±ƒ°S »HhQhC’G ∫ɪàMG ´ƒ``bh ¿hO ∫ƒëj ’ §£îŸG Gò``g ¿CG ’EG .ÉgÒZh .iôNC’G ≥WÉæŸG ¢†©H ‘ ídÉ°üŸG ±ÓàNG áØ∏àîŸG ÉjGhõdG ô¡¶j ìÓ°ùdG ô¶M ∫ƒM ±ÓÿÉa øeh ,»æ«°üdG Oƒ©°ü∏d IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dGh É`` HhQhCG á``jDhô``d ∑ΰûJ Ú°üdG ¤EG á«HhQhC’Gh ᫵jôeC’G πNGóŸG ¿CG âHÉãdG á°SGQO ºàj ¿CG Öéj ɪc É¡dÉØZEG ºàj ’CG Öéj ᪡e ¬LhCG ‘ .kÉ°†jCG äÉaÓàN’G ídÉ°üe …CG É`` ` ` HhQhC’ ¿É`` c GPEG ,∫É`` ã` `ŸG π``«`Ñ`°`S ≈``∏`©`a ≈àM hCG É«°SBG ¥ô°T ‘ …ôµ°ùY OƒLh hCG IRQÉH á«é«JGΰSEG π¨°ûæj ’CG í``LQC’G ≈∏Y ¬fEÉa ,¿Gƒ``jÉ``J øeCÉH áeõà∏e âfÉc .ìÓ°ùdG ô¶M ™aôH Ú«HhQhC’G IOÉ≤dG ΩɪàgG ÈY iDhôdG ‘ IOÉ◊G äÉaÓàN’G ≈∏Y Aƒ°†dG AÉ≤dEÉÑa ¿CG hóÑj ,ìÓ°ùdG ô¶M á«°†b Égó°ùŒ »àdG á«£æ∏WC’G IóëàŸG äÉj’ƒdG ‘ ájƒ«°SB’G ¿hDƒ°ûdGh Ú°üdÉH ڪ࡟G ڪ࡟G A’Dƒ` g ™e ¿hÉ©àdG ‘ kGÒãc Ghô``NCÉ`J ób ,É`` HhQhCGh çóM ób πYÉØàdG Gòg ¿Éc GPEÉa .á«£æ∏WC’G ÈY äÉbÓ©dÉH ô¶M á«°†b ¿EÉa á«°VÉŸG äGƒæ°ùdG ‘ Ωɶàf’G øe áLQO …CÉH á«£æ∏WC’G ÈY äÉbÓ©dG ôJƒJh ÅLÉØà°S âfÉc Ée ìÓ°ùdG IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG áeƒµM ¿EG å«M ,πFÉ¡dG ó``◊G Gò``g ¤EG òÄàbh »HhQhC’G OÉ–’G ¿Éc Éeh ,ádCÉ°ùŸG √ò¡H CÉÑæàà°S âfÉc .IóëàŸG äÉj’ƒdG äÉ°VGÎYG ™e ΩOÉ°üàj Ió«©ÑdG ídÉ°üŸG ‘ ø©ªàdG º¡ŸG øe íÑ°UCG ∂dP ≈∏Yh √ÉŒ á``«` HhQhC’Gh ᫵jôeC’G πNGóŸÉH á°UÉÿG º«gÉØŸGh ,á«£æ∏WC’G È``Y äGôJƒà∏d ¢``SÉ``°`SC’G Èà©J »``à`dG Ú°üdG .ìÓ°ùdG ô¶M á«°†b ∫ƒM äRôH »àdGh ɪ¡eõY IóëàŸG äÉj’ƒdGh »HhQhC’G OÉ–’G ó≤Y GPEÉa äÉjƒdhCGh äÉ°SÉ«°S ∫ƒM áÄWÉÿG äÉ°VGÎa’G »°TÉ– ≈∏Y ∂dòd kÉ`≤`«`≤`– ɪ¡«∏Y Ö``é`«`a ,ô`` ` NB’G √É`` Œ É``ª`¡`æ`e π``c ídÉ°üŸG ‘ áeÉ¡dG äÉaÓàNÓd í°VGƒdG º¡Ø∏d ∫ƒ°UƒdG ‘ §£°ûdG ΩóY º¡«∏Y π¶j ∂dP ™eh .iDhô``dGh á«eƒ≤dG IóëàŸG äÉj’ƒdG ¿EG å«M ,äÉaÓàN’G √òg ºéM I’ɨe á«©°Vh ∫ƒ``M ô¶ædG äÉ``¡`Lh ¢ùØf ‘ ¿ÉcΰûJ É`` `HhQhCGh √òg ¿EGh ¿RGƒàdG ‘ ÉgQhO ∫ƒMh ‹hódG ™ªàéŸG ‘ Ú°üdG äÉæjÉÑàdG øe É¡JÒ¶f ¥ƒØJ á«£æ∏WC’G ÈY äÉbÉØJ’G .ô¶ædG äÉ¡Lƒd Ú°üdG á°SÉ«°S ∫ƒM iDhô∏d »£æ∏WC’G ÈY ÜQÉ≤àdG ≈∏Y ¬fCG ’EG ,πNGóŸÉH äÉaÓàNG OƒLh øe ºZôdG ≈∏Y OÉ–’G ™e IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG âcQÉ°ûJ »°SÉ°SC’G iƒà°ùŸG IóFÉŸG ≈∏Y Ú°üdG ó©≤e õjõ©J ‘ áÑZôdG ‘ »`` `HhQhC’G Óµa .ʃ``µ`dG ΩɶædG ‘ É¡Ñ«°üf º«î°†Jh π``H ,á``«`dhó``dG ,øgGôdG É¡©°Vh ≈∏Y ßaÉ– ¿CG Ú°ü∏d ójôj Úaô£dG äÉ°ù°SDƒŸG ‘ øµ‡ Qó``b È``cCÉ`H Ú°üdG è``eO ¿CÉ` H ø``eDƒ` jh ÈY ∂dPh ,áé«àædG √ò¡d ∫ƒ°UƒdG ‘ óYÉ°ùj ób á«dhódG .∑ƒ∏°ù∏d á«dhódG ÒjÉ©ŸG á≤∏M ¤EG Ú°üdG º°V »`` HhQhC’G OÉ`` –’Gh IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG ÖMôJ ∂``dò``dh ,Éæg øªa .‹hó`` dG ΩÉ``¶`æ`dG ‘ AÉ``æ`Ñ`dG »æ«°üdG êÉ``eó``f’É``H äÉ°SÉ«°ùdG πeGƒ©dG √òg äOÉb ,√ôcP ∞∏°S Ée πµd áé«àfh ≈∏Y É``gõ``«`cô``J §∏°ùàd á`` «` `HhQhC’Gh á``«`µ`jô``eC’G π``NGó``ŸGh .πbC’G ≈∏Y äÉ«æ«fɪãdG ó≤Y òæe Ú°üdG OQÉ°ûàjQ ¢``ù`«`Fô``dG QÉ`` KCG ó``≤`a ,1968 ΩÉ``©`d ´ƒ``Lô``dÉ``Hh øY ádõY ‘ É¡YƒÑ≤H Ú°üdG ¿CG á≤«≤M ∫ƒM ∫ó÷G ¿ƒ°ùµ«f ¿hDƒ°û∏d QGô≤à°SG ΩóY πeÉY Èà©J âfÉc ,‹hó``dG ™ªàéŸG ¿ƒ°ùµ«f ™aGhO RôHCG øe kGóMGh OÉ≤àY’G Gòg ¿Éch .á«dhódG ¬cQÉ°Th .1972 ΩÉY Ú°üdG ™e äÉbÓ©dG íàa ƒëf áëjô°üdG É£N …òdG ôJQÉc »ª«L »µjôeC’G »°ù«FôdG …CGôdG ‘ Ió°ûH IóëàŸG äÉj’ƒdG ÚH á«°SÉeƒ∏HódG äÉbÓ©dG ™«Ñ£J ƒëf .1979 ‘ Ú°üdG ájQƒ¡ªLh ¿ÉéjQ ódÉfhQ ¢ù«FôdG AÉL ,IÒ°ùŸG √ò¡d ’k ɪµà°SGh ÒÑc Oƒ¡éà ¬``JQGOEG âeÉb ó``bh ,Qƒ¶æŸG Gò``g ‘ ∑QÉ°û«d Ö∏÷h á«dhódG ÉjÉ°†≤dG øe äÉ≤∏M ‘ kÉ«FÉæK ÚµH §Hôd .á«dhódGh á``jOó``©`à`dG äÉ``°`ù`°`SDƒ`ŸG ø``e ó``jó``©`dG ¤EG Ú°üdG ¥ƒØJ Ió°ûHh IôµØdG √ò¡H ø``eBG ø``e Ì``cCG ¿CG hóÑj øµdh ’EG .¢``Tƒ``H êQƒ``L ¢ù«FôdG ¿É``c ,É¡H ¬«≤HÉ°S ∂°ù“ á``LQO 1989 ‘ ájhÉ°SCÉŸG çGó``MC’G ∫ƒ``– ¿CG Qó``b ß``◊G Aƒ°S ¿CG √òg âæÑJ ó≤a ,¿ƒàæ«∏c IQGOEG øYh .¬àjDhôd ¬≤«≤– ¿hO âeôHCG å«M ,á«fÉãdG á«°SÉFôdG ¬JÎa ∫ÓN á«é«JGΰS’G .á«ŸÉ©dG IQÉéàdG ᪶æà ڰüdG ¥É◊E’ ìÉéæH äÉ°VhÉØŸG ±ô©j ’ »àdGh ,á«dÉ◊G ¢TƒH IQGOE’ áÑ°ùædÉH ≈àMh QGôªà°SÉHh â°ûbÉf ó≤a ,á«fƒµdG äÉ°ù°SDƒª∏d É¡fÉ°†àMG É¡æY √òg πãe πNGO á«dÉ©ØHh •Gôîf’G ¤EG êÉà– Ú°üdG ¿CÉH IQGOEG â©°S ó≤a ,á°SQɪŸG iƒà°ùe ≈∏Yh .á«dhódG äÉfÉ«µdG ‘ ¬``fCG ô``cò``jh .ÉjÉ°†≤dG √ò¡H kÉ«FÉæK Ú°üdG §Hôd ¢TƒH


π«Ñ°ùdG ºYGôH

(1304) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) Rƒ“ (24) âÑ°ùdG

6

Ú°ùM ΩÉ°ùH óªfi :OGóYG äÉbƒ∏îŸG πªLCG ≈∏Y ±ô©àæd á∏«ª÷G ÉæàYQõe ÈY á∏MQ ‘ ´ƒÑ°SCG πc ‘ ºcòNCÉf ¿Gƒ«◊G ⁄ÉY á∏°ù∏°S øª°V ¿ƒYRƒeh ¿hô°TÉf π¡æŸG QGO øe Ωó≤ŸG ÜÉàµdG ∫ÓN øe É¡«a ¢û«©J »àdG

AiOÉÑŸGh º«gÉØŸG øe áYƒª› ÜÉàµdG Gòg Ωó≤j øe OóY ∫ÓN øe .á°VhôdG á∏MôŸ Ωƒ∏©dG ‘ á°ù«FôdG ÉgóYÉ°ùj áª∏©ª∏d π«dóH Rõ©e ƒgh ÜÉ©dC’Gh ᣰûfC’G ™à‡ ܃∏°SCÉH πFÉ°SƒdG ΩGóîà°SG ‘

¤EG É«g Ωƒ∏©dG

QÉëÑdG äÉfGƒ«M

á∏ªL πª°ûj ¿ƒYRƒeh ¿hô°TÉf π¡æŸG QGO QGó°UEG øe »é¡æe ÜÉàc ≈∏°U ˆG ∫ƒ°SQ Éfó«°S øY áXƒØëŸG QÉcPC’Gh IQƒKCÉŸG á«YOC’G øe IÉ«M øe ∞bGƒe ∫hÉæàJ áYƒæàe äÉÑ°SÉæe ‘ äOQh ,º∏°Sh ¬«∏Y ˆG hCG ,Ék Øbƒe ºFÓj AÉYód ÜÉàµdG ‘ ¢SQO πc ¢ü°üN .á«eƒ«dG º∏°ùŸG º∏°ùŸG ¬eóîà°ùj ôcòd

á«YOCG

QÉcPCGh

zºYGôH{ á∏°ù∏°S ìô£J π¡æŸG QGO ∫ÉØWC’G ¢VÉjôd ¢Vô©J ᫪«∏©J äGóMh πµ°T ≈∏Y iƒàëŸG ¬«a Ωó≤j ,á«Hô©dG á¨∏dG º«∏©àd êÉ¡æe ᫪«∏©J äÉMƒd ∫ÓN øe (áHÉàµdGh IAGô≤dG ,áKOÉëŸG ,´Éªà°S’G) á¨∏dG äGQÉ¡e äGOôØe ≈∏Y πªà°ûjh ɪc ,IOƒ°ü≤ŸG äGQÉ¡ŸGh ±hôë∏d π«dódG ‘ É¡d á≤aGôe äÉjɵMh .áaô©ŸG∫ƒ≤MÚH§HôJáYƒæàehá©à‡á£°ûfCGhπØ£dGáÄ«Høehᣫ°ùHÖ«cGôJh º```«```gÉ```Ø```ŸG ¢````Vô````©````«````d äÉ`````«`````°`````VÉ`````jô`````dG º``````YGô``````H ÜÉ`````à`````c »```````JCÉ```````jh ,á```æ```«```©```e Ék ````````aGó````````gCG ≥````≤````– äGó```````````Mh π```µ```°```T ≈````∏````Y á````«````°````VÉ````jô````dG .iô````N’G ±QÉ```©```ŸGh á``«``Hô``©``dG º```YGô```H ÜÉ``à``c ‘ ¬``ª``∏``©``à``j É```e ™```e É``¡``∏``eÉ``µ``à``H õ``«``ª``à``Jh É``¡``JÉ``Yƒ``°``Vƒ``e ‘ á``LQó``à``e çó````MCG ≈``∏``Y ∫ƒ```°```ü```◊G ‘ Ú```Ñ```ZGô```∏```dh á``µ``∏``ª``ŸG ‘ á```°```UÉ```ÿG ¢````SQGó````ŸG ™``«``ª``L ™```e π``°``UGƒ``à``∏``d É``¡``æ``e Ék ` «``©``°``Sh ºàæc É``ª``ã``«``Mh É``¡``H ¿ƒ``Ñ``Zô``J »``à``dG äÉ``æ``«``©``dG ∫É``°``ü``jEG á``eó``N º``µ``d ô``aƒ``J π``¡``æ``ŸG QGO ¿EÉ````a É``¡``à``°``SGQOh äGQGó````°````U’G 0797006333 …ƒ```∏```ÿG ∞```JÉ```¡```dGh á```«```°```VQC’G á``cô``°``û``dG ∞```JGƒ```g È```Y ∂`````dPh á``cô``°``û``dG »``Hhó``æ``e ∫Ó````N ø```e


‫ال�سبت (‪ )24‬متوز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1304‬‬

‫ال�ستف�ساراتكم واقرتاحاتكم وم�شاركاتكم را�سلونا على عنواننا‪info@jas.org.jo:‬‬

‫الكواكب هذا الأ�سبوع ‪ -‬ال�سبت ‪2010/7/24‬‬ ‫�إعداد‪ :‬ب�شري �صالح‬ ‫ميكن ر�صد كوكب عطارد‪� ,‬إذ يغيب بعد ال�شم�س ب�ساعة‪ ،‬وميكن �أي�ضا ر�صد كوكب الزهرة‪� ,‬إذ يغيب‬ ‫بعد ال�شم�س ب�ساعتني يف الأفق الغربي‪ ،‬وميكن ر�صد كوكب املريخ يف الأفق الغربي بعد غروب ال�شم�س‬ ‫حتى ال�ساعة الع�شرة والن�صف ليال‪ ،‬وميكن �أي�ضا ر�صد كوكب امل�شرتي‪� ,‬إذ ي�شرق قبيل ال�ساعة احلادية‬ ‫ع�شرة ليال من الأف��ق ال�شرقي‪ .‬وميكن ر�صد زحل‪� ,‬إذ يت�ألق يف الأف��ق الغربي بعد مغيب ال�شم�س حتى‬ ‫احلادية ع�شرة ليال‪.‬‬ ‫مالحظة ‪« :‬القدر» هو مقيا�س للمعان الأج��رام‪ ،‬وكلما كان الرقم �أ�صغر (�أو �أك�بر بال�سالب) كان‬ ‫اللمعان �أ�شدّ‪.‬‬

‫جولة يف �سماء ال�صيف‬

‫ب�شري �صالح‬ ‫هيا معنا ‪� -‬أعزاءنا الق ّراء ‪ -‬يف جولة ليلية يف �سماء ال�صيف نبتديها مبفتاح ال�سماء‪� ,‬أال وهي جمموعة الدب الأكرب‪ ,‬والتي تظهر يف‬ ‫اجلهة ال�شمالية مرتفعة عن الأفق بكثري‪ ,‬و�أملع جنومها تلك ال�سبعة امل�شهورة امل�س ّماة بنات نع�ش الكربى ( القائد ‪ ،‬املئزر ‪ ،‬بقربه جنم خافت‬ ‫جدا هو ال�سهى ‪ ،‬الآيل ( �أو الإلية ) ‪ ،‬املغرز ‪ ،‬الفخذ ‪ ،‬والدليالن ‪ :‬املراق والدبة )‪ ،‬كما يو�ضح ال�شكل‪.‬‬ ‫ون�ستطيع �أن نذهب من خالل ال�سري خم�سة �أ�ضعاف امل�سافة بني الدليلني باجتاه الدبة لن�صل �إىل جنم مهم يف حتديد االجتاهات‬ ‫وهوالنجم القطبي «اجلديّ » �أملع جنوم جمموعة الدب الأ�صغر‪.‬‬

‫ونعود الآن �إىل جمموعة الدب الأكرب لن�سري منها �أي�ضا �إىل جمموعة �آخرى ولكن هذه املرة من جهة «القائد»‪ ،‬على نف�س انحناء‬ ‫قو�س بنات نع�ش الكربى ننطلق لنجد جنما المعا من القدر‪� :‬صفر‪ ,‬يدعى ال�سماك الرامح‪ ,‬وهو من �أملع النجوم يف ال�سماء‪ ،‬وينتمي �إىل‬ ‫جمموعة «الع ّواء» والتي ت�شبه الطائرة الورقية‪.‬‬ ‫ولن�ستمر يف امل�سري على نف�س انحناء قو�س بنات نع�ش لن�صل �إىل �أحد النجوم من القدر الأول‪ ،‬وهو ال�سماك الأعزل الذي ينتمي �إىل‬ ‫برج العذراء‪ ،‬وبجانبه فوق الأفق اجلنوبي جند جمموعة رائعة �شكلها ي�شبه م�سماها‪ ،‬وهي برج العقرب والتي يتو�سطها جنم �أحمر المع‬ ‫ي�سمى قلب العقرب‪ ،‬وهو من القدر الأول‪.‬‬ ‫وهكذا تنتهي جولتنا يف �سماء �أول ال�صيف‪� ،‬آملني �أن تكونوا قد ا�ستمتعتم بها‪ ،‬و �إىل لقاء �آخر وجولة �أخرى �إن �شاء اهلل‪.‬‬

‫حقائق حول‬ ‫ال�شهر القمري ( ‪) 1‬‬

‫ب�سمة ذياب‬ ‫ي��دور القمر حول نف�سه وح��ول الأر���ض‪ .‬وحتى يت ّم القمر دورة كاملة حول الأر���ض ويعود‬ ‫لنف�س موقعه يف ال�سماء بالن�سبة خللفية النجوم ف�إنه يحتاج فرتة من الزمن مقدارها ‪ 27.3‬يوم‬ ‫النجمي‪ .‬ونظراً لكون الأر�ض تدور حول ال�شم�س‪ ،‬ف�إنها خالل‬ ‫تقريباً‪ .‬هذه املدة ت�س ّمى ال�شهر‬ ‫ّ‬ ‫فرتة ال�شهر النجمي تكون قد حت ّركت يف ال�سماء مبقدار معني‪ .‬وحتى يعود القمر على نف�س‬ ‫اال�ستقامة معها ومع ال�شم�س‪ ،‬ف�إنه يحتاج �إىل �أك�ثر من يومني �إ�ضافيني‪� .‬أي �أن��ه يحتاج �إىل‬ ‫حواىل ‪ 29.5‬يوماً ليعاود اقرتانه بال�شم�س‪ ،‬وهذه الفرتة ت�سمى ال�شهر االقرتاين‪ .‬لذلك ف�إن‬ ‫املعتاد �أن ال�شهر القمري �إما ‪ 29‬يوماً �أو ‪ 30‬يوماً‪.‬‬

‫ن�صائح لهواة الفلك‬ ‫حممد علي �ضمور‬ ‫‪ - 1‬ابحث عن موقع منا�سب للر�صد‬ ‫لتجنب �أ� �ض��واء امل ��دن و�أن� ��وار ال�شوارع‬ ‫وخ��ا� �ص��ة يف ج �ه��ة ال��ر� �ص��د �إذ يف�ضل‬ ‫�أن تبتعد ع��ن �أط ��راف امل��دي�ن��ة مبقدار‬ ‫‪30‬ك�ي�ل��وم�تراً ت�ق��ري�ب�اً‪ .‬و�إال فب�إمكانك‬ ‫ا�ستخدام �أي حاجز للأ�ضواء املبا�شرة‬ ‫كاملبان واله�ضاب‪.‬‬ ‫‪ - 2‬خطط لر�صد الأحداث الفلكية‬ ‫فاخرت الليايل والأوقات املنا�سبة لر�صد‬ ‫ظهور الأج ��رام ال�سماوية و ي�ستح�سن‬ ‫الرجوع �إىل املجالت الفلكية التي حتوي‬ ‫الأحداث الفلكية وظهور الأجرام خالل‬ ‫ل �ي��ايل ال��ر� �ص��د‪ .‬وي�ف���ض��ل �أخ ��ذ خارطة‬ ‫لل�سماء والأف���ض��ل ا��س�ت�خ��دام كمبيوتر‬ ‫حممول وا�ستخدام �أح��د الربامج التي‬ ‫حت��اك��ي ال �ق �ب��ة ال �� �س �م��اوي��ة والأح� � ��داث‬ ‫الفلكية ‪ .‬وكقاعدة ب�سيطة ‪� :‬إذا �أردت �أن‬ ‫تر�صد الأج��رام ال�سماوية عليك القيام‬ ‫ب��ذل��ك خ�ل�ال ال �ل �ي��ايل ال �ث�ل�اث الأوىل‬ ‫من ال�شهر القمري �أو الليايل الثالث‬ ‫الأخرية منه‪.‬‬ ‫اب ��د�أ مب��راق�ب��ة الأج� ��رام ال�سماوية‬ ‫ب��ال �ت��دري��ج ‪ ،‬خ �ط��وة ب �ع��د خ �ط��وة‪ .‬اب ��د�أ‬ ‫مبراقبة ال�سماء بداية ب�سيطة فا�ستخدم‬ ‫العني املجردة فقط وكبداية جيدة ين�صح‬ ‫مبراقبة النجوم الالمعة والتعرف على‬ ‫جمموعات النجوم ( الكوكبات ) والقمر‬ ‫والكواكب اخلم�سة املرئية وال�شهب‪.‬‬ ‫‪ - 3‬بعد ا��س�ت�خ��دام ال�ع�ين املجردة‬ ‫لفرتة كافية والتعرف على �أكرث الأجرام‬ ‫ال�سماوية الالمعة قم با�ستخدام املنظار‬ ‫امل ��زدوج ( الدربيل ) وين�صح ا�ستخدام‬ ‫منظار مزدوج بقوة ‪ 50 × 7‬حيث ‪ 7‬تعني‬ ‫ق��وة التكبري و ‪ 50‬تعني قطر العد�سة‬ ‫ال�شيئية باملليمرت‪ .‬وكخطوة متقدمة‬ ‫ميكنك ا�ستخدام ( التل�سكوب )‪.‬‬ ‫‪ - 4‬ان�ضم جلماعة تهتم بالفلك‬ ‫مثل اجلمعية الفلكية الأردنية‪ ،‬فهواية‬ ‫ال�ف�ل��ك ج�م��اع�ي��ة ح�ي��ث مي�ك�ن��ك تبادل‬ ‫املعلومات واخل�برات مع الآخ��ري��ن من‬ ‫خالل امل�شاركة يف املحا�ضرات والطلعات‬ ‫الر�صدية‪.‬‬ ‫‪ - 5‬ك��ن م�ستعداً يف مكان الر�صد‬ ‫م�ب�ك��راً حتى ت�ستعد للر�صد ‪� .‬أم��ا �إذا‬ ‫كنت ت�ستخدم منظاراً فعليك �أن ت�ضيف‬

‫لهذه الربهة وقتا كافيا لتثبيت و�إعداد‬ ‫املنظار‪.‬‬ ‫‪ - 6‬ا�ستخدام ��ض��وءاً �أح�م��ر خافتاً‬ ‫ف�ق��ط ب� ��أن ت���س�ت�خ��دم م �� �ص��درا لل�ضوء‬ ‫مغطى بغ�شاء بال�ستيكي �أحمر اللون‬ ‫ً‬ ‫ل �ك��ي ال ي �� �ش��و���ش ع �ل��ى ع �ي �ن �ي��ك‪ .‬هذا‬ ‫ال���ض��وء م�ه��م ل �ق��راءة خ��ارط��ة ال�سماء‬

‫و�أي م�لاح�ظ��ات تخ�ص ليلة الر�صد‪.‬‬ ‫ول �ل �ت �ح��رك يف م�ن�ط�ق��ة ال��ر� �ص��د بدون‬ ‫التعرث ب��أي �شيء‪ .‬كما ين�صح ب�إغالق‬ ‫�أنوار ال�سيارات القادمة على جمموعة‬ ‫ال��را� �ص��دي��ن يف م�ق��ر ال��ر��ص��د م��ن بعد‬ ‫كاف‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫‪� - 7‬سجل مالحظاتك‪ .‬خذ معك‬

‫�ساعة دقيقة ودف�تر مالحظات وقلماً‬ ‫لت�سجل نتائج ر�صدك ك�أوقات الر�ؤية‬ ‫ومواقع الأجرام وغريها‪.‬‬ ‫‪ - 8‬ارت ��د م�لاب ����س م�ن��ا��س�ب��ة وخذ‬ ‫معك م��ا يريح ر�صد مثل مقعد قابل‬ ‫لالنفراج للخلف لرييحك وقت ر�صد‬ ‫ال�سماء ل�ساعات طويلة ‪.‬‬


á«æ«£°ù∏a ¿hDƒ°T

(1304) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) Rƒ“ (24) âÑ°ùdG

Ú```∏```≤```à```°```ù```e AGÈ```````````N á``````KÓ``````K Ú````«````©````J á```jô```◊G ∫ƒ````£````°````SCG IQõ```````› ‘ ≥``«``≤``ë``à``∏``d êGôaE’G Qô≤J zπ«FGô°SEG{ ájô◊G ∫ƒ£°SCG øØ°S øY π«Ñ°ùdG -á∏àëŸG ¢Só≤dG á«æeC’G ¿hDƒ°û∏d ô¨°üŸG »∏«FGô°SE’G …QGRƒ``dG ¢ù∏éŸG Qôb »àdG øeÉ°†àdG øØ°S ø``Y êGô`` `aE’G "â«æ«HɵdG" á«°SÉ«°ùdGh πÑb ôëÑdG ¢VôY ‘ á«∏«FGô°SE’G ájôëÑdG äGƒb É¡«∏Y äô£«°S .á«cÎdG Iôeôe áæ«Ø°S É¡æ«H ™«HÉ°SCG á©°†H Gò¡H á«cÎdG äÉ£∏°ùdG Iô≤fCG ‘ "π«FGô°SEG" ÒØ°S ≠∏HCGh â«æ«HɵdG á°ù∏L ∫Ó``N ô``bCGh ᩪ÷G ¬æY ø``∏`YCG …ò``dG QGô``≤`dG .IÒNC’G ™e …ôŒ ä’É°üJG ¿CG áeÉ©dG á«∏«FGô°SE’G á``YGPE’G äôcPh óMCG ø``e øØ°ùdG π≤f á«∏ªY ≥«°ùæàd »``cÎ``dG ájôëÑdG ìÓ°S .á«∏«FGô°SE’G ÅfGƒŸG AGôLE’G Gòg øe ±ó¡dG ¿CG á«∏«FGô°SEG á«°SÉ«°S QOÉ°üe äócCGh .Égó¡Y ≥HÉ°S ¤EG á«cÎdG á«∏«FGô°SE’G äÉbÓ©dG IOÉYEG ƒg ¿CG á«∏«FGô°SE’G á«LQÉÿG IQGRh äó``cCG ,iô``NCG á«MÉf øe ÚæWGƒe áKÓK "π«FGô°SEG" ó°V É¡eób »àdG á«FÉ°†≤dG iƒYódG πµ°ûJ "Iôeôe" á``«`cÎ``dG áæ«Ø°ùdG Ï``e ≈``∏`Y Gƒ``fÉ``c ¿É``Ñ` °` SCG q kGôaÉ°S GRGõØà°SG .»∏«FGô°SE’G ¿É«µdG ó°V kɶah ájôëÑdG äGƒb Iô£«°S ¿CG ᩪ÷G É¡d ¿É«H ‘ IQGRƒdG âYOGh ¿ƒfÉ≤dG Ö``Lƒ``à â``“ á``«`cÎ``dG áæ«Ø°ùdG ≈``∏`Y á``«`∏`«`FGô``°`SE’G ≥«≤ëàdG áæ÷ ΩÉ`` eCG ∫É``é`ŸG ìÉ``°`ù`aEG Öéj ¬``fCG á``ª`YGR ,‹hó`` dG çGóMCG »°ü≤J á«∏ªY ∫ɪµà°S’ πcÒJ ܃≤©j »°VÉ≤dG á°SÉFôH .øØ°ùdG á∏aÉb äÉ°†jƒ©J º¡d ™aóJ ¿CÉ`H GƒÑdÉW IƒYódG »eó≤e ¿CG ô``cPo h .á«dÉe

IõZ ¤EG ™∏°ùdG ƒHô¡e :…ô°üe ∫hDƒ°ùe …P’ƒØdG QGó÷G Ö≤K GƒYÉ£à°SG

ä’Éch -IôgÉ≤dG

¿ƒdƒàj ø``jò``dG Ú``Hô``¡`ŸG ¿EG …ô``°`ü`ŸG ø`` eC’G ‘ ¿’hDƒ`°`ù`e ∫É``b ÚH Ohó◊G ≈∏Y Iô°ûàæŸG ¥ÉØfC’G ÈY IõZ ´É£b ¤EG ™∏°ùdG ∫É``NOEG QGó÷G ‘ ܃≤ãdG äÉÄe çGóMEG øe Gƒæµ“ ô°UÉëŸG ´É£≤dGh ô°üe ÉgOhóM ∫ƒW ≈∏Y ¬FÉæH ‘ ájô°üŸG äÉ£∏°ùdG âYô°T …òdG …P’ƒØdG ™FÉ°†ÑdG Öjô¡J äÉ«∏ªY ∞bƒd ádhÉfi ‘ ,íaQ áæjóe ‘ IõZ ™e .ô°UÉëŸG ´É£≤dG ¤EG ìÓ°ùdGh ™∏°ùdGh óMCG z¢``Sô``H óà««°Tƒ°SCG{ á``dÉ``ch Qƒ°üŸ IQOÉ``f äÉ£≤d äô``¡` XCGh .QGó÷G øe kGAõL ¬©£b AÉæKCG ÚHô¡ŸG ‘ ¥ô``N çGó`` MEG ¿CG ìÉ°TƒH ¬¡Lh ÖéM …ò``dG Üô``¡`ŸG í``°` VhCGh .äÉYÉ°S ¢ùªN πª©dG ¬æe ¥ô¨à°SG QGó÷G :¬ª°SG øY ∞°ûµdG ΩóY Ö∏W …ô°üe ∫hDƒ°ùe ∫Éb ,¥É«°ùdG ‘h ¥ÉØfC’G ø``e Oó``©`d á``jhÉ``°`ù`e ,QGó`` `÷G ‘ ܃``≤`ã`dG ø``e äÉ``Ä`e É``æ`jó``d{ ,äGÎeƒ∏«c á©°ùJ ∫ƒW ≈∏Y óàÁ …òdG QGó÷G ¿CG iCGQh ,zᣰûædG ócCG ɪ«a ,zÒÑc π°ûa{ áHÉãà ó©j ,¿B’G ≈àM ¬Ø°üf AÉæH πªàcG óbh .øcÉeC’G äÉÄe ‘ ¥GÎNÓd QGó÷G ¢Vôoq ©J m¿ÉK …ô°üe ∫hDƒ°ùe ∫ÓàM’G ójó°ûJ ò``æ`e GhOÉ``à` YG ø``jò``dG Ú``Hô``¡`ŸG ¿CG â``aÓ``dGh ÉgQÉÑàYÉH ¥É``Ø` fC’G ΩGó``î`à`°`SG ´É``£`≤`dG ≈``∏`Y √QÉ``°`ü`◊ »``∏`«`FGô``°`SE’G øe º¡≤∏b Ωƒ«dG ¿hóÑj ´É£≤dG ¤EG ™∏°ùdG ∫ÉNOE’ ,Ió«MƒdG á∏«°SƒdG º¡≤∏b øe ÌcCG QÉ°üë∏d π«FGô°SEG ∞«ØîJ É¡≤∏î«°S »àdG á°ùaÉæŸG .…ô°üŸG QGó÷G øe

ôjôëàdG Üõ◊ äGÒ°ùe áØ°†dGh ¢Só≤dÉH

ádGó©dG ¥É≤MGh á≤£æŸG ‘ ΩÓ°ùdG ∫ÓMG ‘ ºgÉ°ùJ ¿G ‘ πeCÉf »àdG ."ÉjÉë°†∏d ¤G º¡¡LƒJ πÑb á«æ©ŸG ±Gô``W’G ™«ªéH AGÈ``ÿG π°üà«°Sh ¿É°ùf’G ¥ƒ≤M ¢ù∏› ¤G º¡JÉ≤«≤– áé«àf ¿ƒeó≤«°Sh .á≤£æŸG .2010 ȪàÑ°S/∫ƒ∏jG ‘ Iô°ûY á°ùeÉÿG ¬JQhO ‘ ô¡X ≈∏Y ÉfÉc ¿É«fÉÑ°SG ¿É£°TÉf ᩪ÷G ¢ùeCG ™aQ ;∂dP ¤EG …OÉ◊G ‘ á«∏«FGô°SE’G äGƒ≤dG ¬«∏Y äQÉZCG …òdG äGóYÉ°ùŸG ∫ƒ£°SCG ᪡àH ,"π«FGô°SEG" ó°V á«FÉ°†b iƒYO »°VÉŸG QÉjCG øe ÚKÓãdGh .á«fÉ°ùf’G ó°V ºFGôLh ÜôM ºFGôL ÜɵJQG .Ωƒé¡dG ‘ º¡ØàM Gƒ≤d ∑GôJG AÉ£°ûf á©°ùJ ¿Éch ¿ÉÑ°SG áKÓK ÚH øe ɪgh ,hGQG GQƒ``dh ∫É«HÉJ πjƒfÉe Ωó``bh »∏«FGô°SE’G AGQRƒ``dG ¢ù«FQ ó°V iƒµ°T ,áæ«Ø°ùdG ô¡X ≈∏Y GƒfÉc ¤EG RQÉH …ôµ°ùY §HÉ°Vh ¬àeƒµM ‘ AÉ°†YCG áà°Sh ƒgÉ«æàf ÚeÉ«æH .á«fÉÑ°S’G á«æWƒdG ᪵ëŸG π°SôJ ±ƒ``°`S É``¡`d ™``HÉ``à`dG äGó``YÉ``°`ù`ŸG á``£` HGQ ¿EG ∫É``«`HÉ``J ∫É`` bh QÉ°ü◊G ô°ùµd ádhÉfi ‘ IõZ ¤EG ÊÉÑ°S’G º∏©dG ¿É©aôJ Úàæ«Ø°S .»∏«FGô°SE’G á©°ùJ â∏àb ó``b (Rhó``fÉ``eƒ``c) á«∏«FGô°SEG á°UÉN äGƒ``b â``fÉ``ch áæ«Ø°ùdG ≈∏Y á``«`dhó``dG √É``«`ŸG ‘ Iƒ≤dÉH AÓ«à°S’G ∫Ó``N AÉ£°ûf ô°ùµH iôNCG øØ°S ¢ùªN ™e äó¡©J »àdG (Iôeôe ‘Ée) á«cÎdG AGóàYÓd Gƒ°Vô©J ÉgOƒæL ¿EG "π«FGô°SEG" ∫ƒ≤Jh .IõZ ≈∏Y QÉ°ü◊G »°ü©dGh Úcɵ°ùdÉH Úë∏°ùe Gƒ``fÉ``c ø``jò``dG ÚéàëŸG ÖfÉL ø``e .á«∏ª©dG ∫ÓN

(Ü .± .G) -IôgÉ≤dG øe É≤jôa IóëàŸG ·CÓ`d ™HÉàdG ¿É°ùfE’G ¥ƒ≤M ¢ù∏› ÚY ¬JòØf …ò``dG Ωƒé¡dG ‘ ≥«≤ëà∏d ,ᩪ÷G ¢``ù`eCG Ú``«`dhO AGÈ``N …òdG ,ájô◊G ∫ƒ£°SCG øØ°S á∏aÉb ó°V á«fƒ«¡°üdG á°UÉÿG äGƒ≤dG ô¡°T ô``NGhCG ô°UÉëŸG IõZ ´É£b ¤G á«fÉ°ùfEG ᪡e ‘ É¡éàe ¿Éc .»°VÉŸG QÉjG ≥FÉ≤◊G »°ü≤J ≥jôa ¿EG ,¢ùeCG É¡d ¿É«H ‘ IóëàŸG ·C’G âdÉbh øe ÉØ∏«°S …O ófƒeõjO Ò°ùdG ºg ,Ú∏≤à°ùe AGÈ``N áKÓK º°†j …QÉeh ,ƒLÉHƒJh OGó«æjôJ øe ¢ùÑ«∏«a ¿ƒ°SOÉg ∫QÉ``ch É«fÉ£jôH .Éjõ«dÉe øe ΩÉjôjGO »àfÉ°T »°VÉŸG ô¡°ûdG 䃰U ó``b Gƒ°†Y 47 ø``e ¿ƒ``µ`ŸG ¢ù∏éŸG ¿É``ch ¿ƒfÉ≤∏d äÉcÉ¡àfÉH É¡Ø°Uh ɪ«a ô¶æ∏d ≥«≤ëàdG AGô``LEG ídÉ°üd ôØ°SCGh á«dhódG √É«ŸG ‘ ” …òdG ʃ«¡°üdG Ωƒé¡dG ∫ÓN ‹hódG .ôNBG OóY ìôLh ∑GôJCG ÚæeÉ°†àe á©°ùJ OÉ¡°ûà°SG øY ∫ƒM á«cÎdG ÖdÉ£ª∏d áHÉéà°SE’G ʃ«¡°üdG ¿É«µdG ¢†aôjh ¿É«µdG ø∏YG å«M ,IQõéŸG ‘ ‹hO ≥«≤– ≥jôa π«µ°ûàH ∫ƒÑ≤dG »°ü≤àd πcÒJ ܃≤©j »°VÉ≤dG á°SÉFôH á«fƒ«¡°U áæ÷ π«µ°ûJ øY .á∏aÉ≤dG ≈∏Y Ωƒé¡dG ∫ƒM çGóMC’G ƒ«µàµ¨fGƒa ∑É°SÉ¡«°S ¿É``°`ù`f’G ¥ƒ``≤`M ¢ù∏› ¢ù«FQ ∫É``bh ᪡ŸG AÉ``°` †` YG á``«` dÓ``≤` à` °` SGh IÈN" ¿G ¿É``«` Ñ` dG ‘ AÉ`` `L É``ª` c Ωƒ«dG ∂dP ‘ â©bh »àdG çGóM’G í«°Vƒàd Ωóîà°ùà°S º¡àjOÉ«Mh ."É¡à«fƒfÉbh ᪡ŸG ™e ΩÉàdG ¿hÉ©àdG ¤G ±Gô``W’G ™«ªL ƒYóf" ±É°VGh

IõZ ‘ AÓª©dG ój ™£≤æ°S :á«æg ∫GhR ¤EG IõZ QÉ°üMh áØ°†dG ‘ á«æ«£°ù∏ØdG á£∏°ùdG ÉYOh ôjô– ≈``∏`Y π``ª`©`dG ¤EG á``∏`à`ë`ŸG á``«`Hô``¨`dG ±GôWC’G …ó``jCG ø``e »æ«£°ù∏ØdG QGô``≤`dG øe -á``«` µ` jô``eC’G á°UÉNh– á``«` LQÉ``ÿG ¿hóH á≤«≤M á◊É°üe ¤EG π°UƒdG π``LCG .É¡æe ±ôW …CG øe äGAÓeEG ≈∏Y ¢`` Vhô`` Ø` `ŸG QÉ`` °` `ü` `◊G ¿CG Ú`` `Hh πX ‘ ∫Ghõ`` ` dG ¤EG ¬``≤` jô``W ‘ ´É``£` ≤` dG ∫ÓàM’G ΩÉeCG »æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG Oƒª°U øe ÚYóÑŸG êGƒ``aC’ ¬éjôîJ ∫Ó``N øe .áÑ©°üdG ±hô¶dG ºMQ ¬dÉ°üJG ∫Ó``N ø``e ¬``fCG á``«`æ`g QÉ``°` TCGh ¬¨∏HCG á«cÎdG AGQRƒ``dG á°SÉFQ Öàµe ™``e πFGhC’G áÑ∏£∏d á``«`°`SGQO íæe Ëó≤J ø``Y äÉ`` ©` `eÉ`` ÷G ‘ á`` `°` ` SGQó`` `dG ø`` `e º``¡` æ` µ` “ ó`` aƒ`` dG Ëó`` ≤` `J ¤EG GÒ`k ` °` `û` `e ,á`` «` `cÎ`` dG É«k dÉM Iõ``Z Qhõ``j …ò``dG »``≤`jô``aCG ܃``æ`÷G .πFGhC’G áÑ∏£∏d á«°SGQO áëæe 20

𶫰S »æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG ¿EG" :∫É``bh GÒ k Ñc ÉØk £©æe â∏µ°T »àdG AÉeódG ∂∏àd É«k ah ô°ùch á«æ«£°ù∏ØdG á«°†≤dG ºYO ó«©°U ≈∏Y IÒ°ùŸ GkOGóàeG É¡fƒc ;IõZ ´É£b øY QÉ°ü◊G ."ô°üædG ≥≤ëà°S »àdG á«æ«£°ù∏ØdG AÉeódG Ú«æ«£°ù∏Ø∏d AGó``YCG ’ ¬``fCG ≈∏Y Oó°Th øe" :ÉØk «°†e ,»∏«FGô°SE’G ∫ÓàM’G iƒ°S ¢†©Ñd Üô©dG ÉæFÉ≤°TCG ≈∏Y Öà©f ¿CG øµªŸG á¡Lh øµd ,äÉ°SÉ«°ùdGh äGQGô``≤`dGh ∞bGƒŸG ƒëf á¡Lƒe π¶à°S á«æ«£°ù∏ØdG Ö°†¨dG ."∫ÓàM’G ≈∏Y ¬``à` eƒ``µ` M ó``«` cCÉ` J á``«` æ` g Oó`` ` Lh á◊É°üŸG ≥«≤– πLCG øe πª©dG IQhô°V ,É¡jód »é«JGΰSG QÉ«îc á«æ«£°ù∏ØdG â`` HGƒ`` ã` `dG ≈`` ∏` `Y ®É`` `Ø` ` ◊G ¢`` `SÉ`` `°` ` SCG ≈`` ∏` `Y óMƒJ ¿ƒµj ¿CG É«k æªàe ,áehÉ≤ŸG ájɪMh ájGóH IõZh áØ°†dG ÚH »¡«LƒàdG èFÉàf .∂dòd

π«Ñ°ùdG -IõZ ‘ á«æ«£°ù∏ØdG á``eƒ``µ`◊G ¢``ù`«`FQ ∫É``b »∏«FGô°SE’G ∫ÓàM’G ¿EG á«æg π«Yɪ°SEG IõZ ´É£b ó°V ¬FÓªY ∫Ó``N ø``e É``Hk ô``M ô``jó``j …òdG »æeC’G ´GQòdG ój" ™£≤H GóYƒàe ,IõZ ."´ô°ûdGh ¿ƒfÉ≤dÉH IõZ ‘ ÉæÑ©°T ó°V πª©j ËôµJ ∫É``Ø` à` MG ∫Ó`` `N- á``«`æ`g Oó`` °` Th ≈∏Y -¢ù«ªÿG áeÉ©dG ájƒfÉãdG áÑ∏W πFGhCG ¤EG É``«`YGO ,Gôk `°`UÉ``fi ∫GR É``e Iõ``Z ´É``£`b ¿CG øe øeÉ°†àdG πaGƒb Ò«°ùJ QGôªà°SG IQhô°V .⁄É©dG QGôMCG πÑb º°SG â``≤` ∏` WCG ¬``à`eƒ``µ`M ¿CG ¤EG â``Ø` dh êƒa ≈``∏` Y "ájô◊G ∫ƒ`` £` `°` `SCG AGó¡°T" ΩÉ©d áeÉ©dG ájƒfÉãdG áÑ∏W ø``e ÚëLÉædG Gƒ°†b øjòdG ÚæeÉ°†àª∏d AÉah á°ùª∏c 2010 º¡¡LƒJ AÉ``æ` KCG á``jô``◊G ∫ƒ``£`°`SCG Ï``e ≈∏Y .IõZ QÉ°üM ô°ùµd

RɨdÉH ¥ÉæàN’G ä’ÉM äGô°ûY

ä’Éch -á∏àëŸG ¢Só≤dG ¿óe ‘ äGOÉ°ûàMGh äGÒ°ùe ᩪ÷G ¢ùeCG ôjôëàdG ÜõM º¶f áæjóà ∑QÉÑŸG ≈°übC’G óé°ùŸG ‘h á∏àëŸG á«Hô¨dG áØ°†dG iôbh .Üõ◊G ÜÉÑ°T øe äÉÄŸG É¡«a ∑QÉ°T ,á∏àëŸG ¢Só≤dG "ÉØ°U" ádÉcƒd ídÉ°U ôgÉH áØ°†dG ‘ Üõ◊G º°SÉH ≥WÉædG ∫Ébh ó©H â≤∏£fG äGÒ°ùe ‘ GƒcQÉ°T Üõ◊G ÜÉÑ°T øe ±’B’G ¿EG ᩪ÷G ÚæLh ΩôµdƒWh á«∏«≤∏b óLÉ°ùeh ≈°übC’G óé°ùŸG øe ᩪ÷G IÓ°U .áØ°†dGh ¢Só≤dG iôbh º◊ â«Hh ˆG ΩGQh â«Ø∏°Sh π«∏ÿGh ,OÉ°ûàMGh IÒ°ùe øjô°ûY øe Ì``cCG º¶f Üõ``◊G ¿CG ¤EG QÉ°TCGh ™æe ≈∏Y GkOQ ∂dPh ,…ƒYódG ¬∏ªYh »°SÉ«°ùdG ¬≤M ≈∏Y É¡dÓN ócCG ˆG ΩGQ »àæjóe ‘ áaÓÿG Ωó``g iô``cP AÉ«ME’ …ƒæ°ùdG ¬fÉLô¡e .IõZh äÉaÉàg GhOOQ äGÒ``°` ù` ŸG √ò`` g ‘ Ú``cQÉ``°` û` ŸG ¿CG í``dÉ``°`U Ú`` Hh äGÒ°ùŸG √òg ‘ á«eÉàN áª∏c AÉ≤dEG ”" :ÉØk «°†e ,áaÓî∏d ƒYóJ ‘ âØJ ød á«Ø°ù©àdG äGAGô``LE’G ¿CG Üõ``◊G É¡«a ó``cCG äGOÉ°ûàM’Gh ."≥◊G 䃰U ™aQ ‘ ¬≤M øY ∫RÉæàj ød ¬fCGh ,¬HÉÑ°T ó°†Y ."óFGQ ∞dCG ¢†¡æjh Ωƒ≤«°ùa ôjGÈa ïjQÉJ ¤EG ìÓ°U óFGQ ï«°ûdG ∞∏e ïjQÉJ Oƒ©jh Ωƒ«dG ƒ``gh ,"áHQɨŸG ÜÉH" ∞∏e º°SÉH ±ô©j Ée ƒ``gh 2007 Ωóg áÁôL »∏«FGô°S’G ∫ÓàM’G ±GÎbG çGóMCG øe ÊÉãdG .≈°übC’G óé°ùŸG øe AõL »gh áHQɨŸG ÜÉH ≥jôW ï«°ûdG ∫É≤àYÉH É¡æ«M á«∏«FGô°SE’G áWô°ûdG â``eÉ``bh πNGódG ‘ á``«`eÓ``°`SE’G á``cô``◊G AÉ£°ûf ø``e Oó``Yh ,ìÓ``°`U ºgOƒLh óæY ájQÉÑZEG ¿Éª«∏°S QƒàcódG º¡æ«H øe ,»æ«£°ù∏ØdG .á«∏«FGô°SE’G áÁô÷G ≈∏Y ÉLÉéàMG áHQɨŸG ÜÉH ádÉÑb k QGó°UEG ”h ,º¡d á©jô°S áªcÉfi Ωƒ«dG ¢ùØf ‘ äó≤Yh k G ¬©æeh ,≈°übC’G ∫ƒNO øe ìÓ°U ï«°ûdG ™æÁ QGôb øe É°†jC 150 ó©H ≈∏Y ¢Só≤dÉH áÁó≤dG Ió∏ÑdG QGƒ°SCG øe ÜGÎ``b’G .Ωƒ«dG ≈àM ájQÉ°S âdGR Ée äGQGôb »gh ,GkÎe

Iôeôe áæ«Ø°S

º◊ â«ÑH IÒ£N ìGôéH á«°ùfôa áæeÉ°†àe áHÉ°UEG π«Ñ°ùdG -º◊ â«H ¢ùeCG ô¡X á«°ùfôa áæeÉ°†àe âÑ«°UCG á∏Ñæ≤H É¡àHÉ°UEG ôKEG IÒ£N ìGôéH ᩪ÷G äGô°ûY Ö``«` °` UCG É``ª` «` a ,É`` `¡` ` fPCG ‘ á``«` Jƒ``°` U ¥Ó`` WEG AGô`` L AÉ``ª` ZEG ä’É``ë` H Ú``æ`eÉ``°`†`à`ŸG á«YƒÑ°SC’G Iô°ü©ŸG IÒ°ùe AÉæKCG RɨdG πHÉæb .º◊ â«ÑH »∏«FGô°SE’G ∫Ó``à` M’G äGƒ``b â``Lô``aCGh Ú«Øë°üdG ø`` Y ¿É`` µ` ŸG ‘ äó`` LGƒ`` J »``à` dG ɪgRÉéàMG ó©H áHÉÑ°U iDƒdh ôYÉ°ûdG ≈°Sƒe .ÉÑjô≤J áYÉ°S IóŸ IÓ°U Ö``≤`Y â``≤`∏`£`fG IÒ``°` ù` ŸG â``fÉ``ch ɪc ,»`` ŸÉ`` ©` dG â``ª` °` ü` dG ø`` e ¿É``é` ¡` à` °` S’Gh .IÒ°ùŸG ¿Éµe ¤EG â¡ŒGh ,Ió∏ÑdG §°Sh øe ᩪ÷G ∫ÓàM’ÉH IOó``æ`ŸG á«æWƒdG äÉaÉà¡dG GhOOQ á«æ«£°ù∏ØdG ΩÓ`` YC’G ¿ƒ``cQÉ``°`û`ŸG ™``aQh ∂Ñà°TGh …ô``°`ü`æ`©`dG π``°`ü`Ø`dG QGó`` L á``eÉ``bEG .¿É£«à°S’Gh ójóæàdG äGQÉÑY É¡«∏Y âÑàc »àdG äÉàaÓdGh Gƒ©ªb øjòdG ∫ÓàM’G OƒæL ™e ¿ƒcQÉ°ûŸG

ôeC’G á∏°üëªa ,¢†«¨ÑdG ‹ÓàM’G ≥£æŸG ¢ùØf ¤EG ºµà– π«Ñ°ùdG -ºëØdG ΩG ,∑QÉÑŸG ≈°übC’G óé°ùŸG ≥ëH áÁôL ÖµJQG ∫ÓàM’G ¿CG .øé°ùf øjòdG øëfh ¢ù«ªÿG ∫h’G ¢ùeCG É«∏©dG á«∏«FGô°SE’G ᪵ëŸG â°†aQ k FÉb ¿É«ÑdG ≈°†eh óH ’ ¿Éc GPEG ¿ƒé°ùdÉH ÉÑMôe" :Ó ¢SƒØæH ¬∏Ñ≤à°ùf øé°ùdÉa ,É``fó``FGQh Éæî«°T ∫Éb ɪc ,É¡æe á«eÓ°SE’G á``cô``◊G ¢``ù`«`FQ »``eÉ``fi º``bÉ``W ¬``H Ωó``≤`J É``Ñk `∏`W øµdh ,≈°übC’G óé°ùª∏d ô°UÉæeh ≥M ∞bƒŸ øªãc á«°VQ ≈∏Y ±ÉæÄà°SÓd ,ìÓ°U ó``FGQ ï«°ûdG »æ«£°ù∏ØdG πNGódÉH ."¬ªFGôLh ∫ÓàM’G ≈∏Y ,á£NÉ°S ¢SƒØæH ¬∏Ñ≤à°ùf Ióe ï«°ûdG øé°ùH »°VÉŸG AÉKÓãdG ájõcôŸG ᪵ëŸG QGô``b .»∏«FGô°SEG …óæL ≈∏Y AGóàY’ÉH ¬àfGOEG ó©H ô¡°TCG á°ùªN ºàææX GPEG" :á∏FÉb ∫ÓàM’G äÉ£∏°S ácô◊G âÑWÉNh k G â°†aQ ᪵ëŸG ¿CG á«eÓ°SE’G ácô◊G âë°VhCGh ∞jô°ûdG ¢Só≤∏d ÉæJô°üf øe ¿hóëà°S Éæî«°T ºµæé°ùH ºµfCG É°†jC Éæe GhôJ ød ºµfCG Gƒª∏YGh ,¿ƒªgGh âfCÉa ,≈°übC’G óé°ùŸGh ï«°ûdG ≥``ë`H QOÉ``°`ü`dG »∏©ØdG øé°ùdG QGô`` b ó«ªéàH É``Ñk `∏`W ."ËôµdG Éæî«°T √ÉjEG Éæª∏Yh ÉfÉHQ Ée ≈∏Y GQk Gô°UEG ’EG ï«°ûdG ≈``∏`Y º``µ`◊G ò«ØæJ ¿É``jô``°`S ¿CG ∂``dP »``æ`©`jh ,ìÓ``°` U .πÑ≤ŸG óMC’G Ωƒj CGóÑ«°S ô¡°TCG á°ùªN øé°ùdÉH ácô◊G »``Ñ` fih AÉ``æ` HCG É``j º``à` fCG ÉeCG" :¿É``«` Ñ` dG º``à` Nh ºgGQCG GkAô``eG ˆG ºMQ á∏MôŸG QÉ©°T ¿CG Gƒª∏YÉa á«eÓ°SE’G "¿ƒé°ùdÉH ÉÑk Môe" ¿Gƒæ©H É¡d ¿É«H ‘ ácô◊G âæ«Hh GkóFGQ Éæe Gƒæé°S ¿EG º¡fCG áª∏¶dG º∏©«dh ,Iƒb Ωƒ«dG ¬°ùØf øe áØ∏àîŸG É¡YQPCÉH á«∏«FGô°SE’G á°ù°SDƒŸG ¿CG í°VGƒdG øe ¬``fCG

øé°ùdG AóH ï«°û∏d »∏©ØdG GóZ ìÓ°U

8

∫É≤àYÉH áØ°†dG øeCG º¡àJ ¢SɪM ÉgQÉ°üfCG øe á©Ñ°S π«Ñ°ùdG -á«Hô¨dG áØ°†dG Iõ¡LC’G "¢SɪM" á``«`eÓ``°`SE’G á``ehÉ``≤` ŸG á``cô``M â``ª`¡`JG ‘ ÉgQÉ°üfCG øe 7 ∫É≤àYÉH ,á∏àëŸG á«Hô¨dG áØ°†dG ‘ á«æeC’G .á«∏«≤∏bh ¢ù∏HÉfh ÚæL äɶaÉfi Iõ¡LC’G ¿CG ᩪ÷G ¢ùeCG ܃àµe ¿É«H ‘ ácô◊G äô``cPh á©WôH ájôb ‘ Úª∏©ŸG øe áKÓK â∏≤àYG ,ÚæL á¶aÉfi ‘ ≥«aƒJ óªMCGh ,(kÉeÉY 46) É¡Ñb ø°ùM äGõY π°†a ºg ,á«bô°ûdG 40) É¡Ñb õjõ©dG óÑY ∫ɪL ó``jDƒ`eh ,(kÉ`eÉ``Y 42) É¡Ñb ídÉ°U .(ÉeÉY ≥«≤°Th É¡Ñb »Ø°Uh ôjRƒdG ≥«≤°T ƒg π°†a ¿CG ¤EG äQÉ°TCGh Ióe øé°ùdÉH kɪµM »°†≤j …òdG É¡Ñb ó›CG »eÉ°ù≤dG Ò°SC’G ¿CG ¤EG áàa’ ,»∏«FGô°SE’G ´ƒÑ∏L øé°S ‘ ÉeÉY ô°ûY á«fɪK ,∫ÓàM’G ¿ƒé°S øe øjQôfi iô``°`SCG ºg áKÓãdG Ú∏≤à©ŸG ¢SQGóe ‘ º«∏©àdGh á``«`HÎ``dG ∂∏°S ‘ äGƒ``æ`°`S òæe ¿ƒ∏ª©jh .á«bô°ûdG á©WôH á«æeC’G Iõ¡LC’G ∫ƒNO á«∏ªY ¿CG É¡fÉ«H ‘ ácô◊G äOÉaCGh ∫ÓN øe äAÉL É¡fCG á°UÉNh ,ÚæWGƒŸG ᶫØM äQÉKCG ájô≤∏d OƒæL ÜGôMh ájɪM â–h äÉjƒà°ùŸG ≈∏YCG ≈∏Y »æeC’G ≥«°ùæàdG .»∏«FGô°SE’G ∫ÓàM’G

íaQ ¥ô°T »∏«FGô°SEG πZƒJ π«Ñ°ùdG -IõZ á«∏«FGô°SEG ájôµ°ùY äÉ«dBG IóY ᩪ÷G ¢ùeCG ô°üY â∏ZƒJ ´É£b ܃æL íaQ á¶aÉfi ¥ô°T á°†¡ædG »ëH Ohó``fi πµ°ûH .ÚæWGƒŸG ∫RÉæe √ÉŒ QÉf ¥ÓWEG §°Sh ,IõZ ¿ÉàaGôL É¡≤aGôJ äÉ«dBG çÓK ¿CG á«eÓYEG QOÉ°üe äOÉaCGh §jô°û∏d ájPÉëŸG ÚæWGƒŸG »°VGQCG ‘ Îe 200 áaÉ°ùŸ â∏ZƒJ .…Ohó◊G øe áØ«ãc äÉ``NR â``≤`∏`WCG á∏ZƒàŸG äÉ``«` dB’G ¿CG â``ë`°`VhCGh ≠∏Ñj ¿CG ¿hO ,á≤£æŸG ø``e áÑjô≤dG ∫RÉ``æ`ŸG √É``ŒÉ``H ¢UÉ°UôdG á«∏«FGô°SE’G äÉaGô÷G Ωƒ≤J ɪ«a ,QGô°VCG hCG äÉHÉ°UEG ´ƒbh øY .á≤£æŸG ‘ §«°û“h ∞jôŒ ∫ɪYCÉH äÓZƒJ IõZ ´É£≤d á«dɪ°ûdGh á«bô°ûdG Ohó``◊G ó¡°ûJh ∞jôŒ ∫ɪYCG É¡∏∏îàJ ,»eƒj ¬Ñ°T πµ°ûH á∏Kɇ á«∏«FGô°SEG .ájÒéØJ äGƒÑY øY åëHh §«°û“h

çóëà°ùJ ∫ÓàM’G ¿ƒé°S ∫õ©dG øjRÉfR ‘ äGÒeÉc

π«Ñ°ùdG -IõZ

IQGOEG ¿CG øjRÉfõdG π``NGO øe Údhõ©ŸG iô``°`SC’G ó``MCG ó``cCG πNGO á``Ñ`bGô``e äGÒ``eÉ``c ™``°`Vh âKóëà°SG ¿ƒé°ùdG áë∏°üe Ò°SC’G IÉ``«`M iô``› ≈``∏`Y ô``KDƒ` j ô`` eC’G Gò``g GOÉ`` Y ,ø``jRÉ``fõ``dG á«°SÉ°SC’G ¥ƒ≤◊G øY ó©ÑdGh Iƒ°ù≤dG ájÉZ πµ°ûjh ¬à«°ùØfh .á«fÉ°ùfE’Gh ¿ƒàjõdG »M øe ,»æµ°ùdG OÉ°TQ óªMCG ∫hõ©ŸG Ò°SC’G ócCGh iô°SC’G õcôŸ ,áëØf ∫õY ‘ OƒLƒŸGh ÉeÉY 27 ΩƒµëŸGh Iõ¨H á¡Ñ°T OôéŸ øjRÉfõ∏d ¬∏≤æH âeÉb ¿ƒé°ùdG IQGOEG ¿CG äÉ°SGQó∏d .Údƒ≤æŸG iô°SC’G óMCG ™e ¬ª°SG ≈∏Y ∫É≤f ∞JÉg QÉ°†MEG áfGõfR ‘ ¬``©`°`Vƒ``Hh ,Ö``Ñ`°`S ¿hO ¬HÉ≤©H »æµ°ùdG CÉ`LÉ``Ø`Jh øµj ⁄ …òdG ôeC’G ,áYÉ°S 24 QGóe ≈∏Y áÑbGôe GÒeÉc É¡∏NGóH .¬jCGQ ≥ah ,iô°SC’G õØà°ùjh kÉ≤HÉ°S kGOƒLƒe iô°SC’G áæ÷ ƒ°†Yh äÉ°SGQó∏d iô°SC’G õcôe ôjóe ócCGh ∫õ©dG øjRÉfR ¿CG áfhóªM â``aCGQ á«eÓ°SE’Gh á«æWƒdG iƒ≤∏d ≈∏Y IQƒ£N ∂dÉæg" :∫É``bh ,áª∏¶e QƒÑb áHÉãà …OGô``Ø`f’G Oƒ¡«dG Ú«FÉæ÷G hCG ¿Éé°ùdG øe ¿Éc AGƒ°S ,É¡«a iô°SC’G IÉ«M ."º¡«∏Y äGAGóàY’G ‘ áWô°ûdG IóYÉ°ùà øjóbÉ◊G

Iô°TÉÑŸG äÉãMÉѪ∏d ¿hõgÉL :¿ÉeÈ«d äÉæWƒà°ùŸG ‘ AÉæÑdG 󫪌 ¿hO π«Ñ°ùdG -á∏àëŸG ¢Só≤dG ¿CG ƒgÉ«æàf ÚeÉ«æH »∏«FGô°S’G AGQRƒdG ¢ù«FQ Öàµe ø∏YCG äÉæWƒà°ùŸG ‘ AÉæÑdG ∫ɪYCG 󫪌 ´ƒ°Vƒe øe áeƒµ◊G ∞bƒe á«æ©ŸG ±GôW’G ™«ªL ¤G ¬∏≤f ” óbh ,Ò¨àj ⁄ ô¡°TCG 10 Ióe .äÉ°VhÉØŸÉH á«æ«£°ù∏ØdG á£∏°ùdG ¢ù«FQ ¬dÉb Ée ≈∏Y ÉÑ«≤©J ∂dP AÉL ºà«°S ¬``fCÉ`H ¬``Jó``Yh á``«`cÒ``e’G IQGO’G ¿CG ø``e ¢SÉÑY Oƒ``ª`fi ≈∏Y ≥aGh GPEG ,äÉæWƒà°ùŸG ‘ AÉæÑdG ∫ɪYCG 󫪌 IÎa ójó“ ."π«FGô°SEG" ™e Iô°TÉÑŸG äÉ°VhÉØŸG ¤G ∫É≤àf’G Qhó¨«aCG ,»``∏` «` FGô``°` S’G á``«` LQÉ``ÿG ô`` jRh ∫É`` b ¬``à`¡`L ø``e "π«FGô°SEG" ¿EG á«fÉfƒ«dG áeƒµ◊G ¢ù«FQ ¬FÉ≤d ∫ÓN ,¿ÉeÈ«d QGôªà°S’G øµÁ ’ øµdh ,Iô°TÉÑe äÉãMÉÑe ‘ ∫ƒNó∏d IõgÉL .¿É£«à°S’G 󫪌 ‘ ¢ù«ªÿG á«∏«FGô°S’G á`` `YGPE’G â∏≤f ,iô`` NCG á«MÉf ø``e ¿EG ¬``dƒ``b ¿ƒ``dÉ``jCG ÊGO »∏«FGô°SE’G á``«`LQÉ``ÿG ô``jRh Ö``FÉ``f ø``Y ºgh ,ó«ªéàdG IÎ``a ø``e ô``¡`°`TCG áà°S Gƒ``YÉ``°`VCG Ú«æ«£°ù∏ØdG º¡à«æd á«Hô©dG ∫hódG á©eÉL ºYO ≈∏Y ∫ƒ°ü◊G ¿B’G ¿ƒdhÉëj ."π«FGô°SEG" ™e ¢VhÉØàdG ΩóY á«∏°UC’G ìÉ°ùaEG ¿É``c ó«ªéàdG IÎ``a øe ±ó¡dG ¿CG ¿ƒ``dÉ``jCG ±É``°`VCGh ⁄ Ú«æ«£°ù∏ØdG ¿CG ’EG ,á«°SÉ«°ùdG á«∏ª©dG ∂jô– ΩÉeCG ∫ÉéŸG .äÉ°VhÉØŸG ±ÉæÄà°SG ≈∏Y Gƒ∏ª©j ⁄h á°UôØdG √òg Gƒ∏¨à°ùj

á«æ«£°ù∏ØdG á£∏°ù∏d íª°ùJ "π«FGô°SEG" s á«dBG Ú°ùªîH OhõàdÉH áYQóe ä’Éch -á∏àëŸG ¢Só≤dG ôFGhódG ¿CG ¢ùeCG QOÉ°üdG ÉgOóY ‘ (¢``ù`JQCÉ`g) áØ«ë°U äô``cP »°SÉ«°ùdG iƒ``à`°`ù`ŸG ≈``∏`Y É¡à«°UƒJ ìô£à°S á``«`∏`«`FGô``°`SE’G á``«`æ`eC’G OhõàdÉH ,á``«`Hô``¨`dG áØ°†dÉH á«æ«£°ù∏ØdG ø`` eC’G Iõ``¡` LC’ ìɪ°ùdÉH IOƒLƒe »gh É¡«dEG ÉgAGógEG É«°ShQ äQôb »àdG áYQs óe á«dBG Ú°ùªîH .¿OQC’G ‘ kÉ«dÉM ≥«°ùæJ Öàµeh ≈£°SƒdG á≤£æŸG IOÉ``«`b ‘ QÉÑc •ÉÑ°V iCGQh √ÉŒ á«f ø°ùM IQOÉÑH ΩÉ«≤dG øµÁ ¬``fCG ≥WÉæŸG ‘ áeƒµ◊G ∫ɪYCG ÚH ‹É``◊G »``æ`eC’G ≥«°ùæàdG iƒà°ùŸ kGô``¶`f ,»æ«£°ù∏ØdG Ö``fÉ``÷G r .ÚÑfÉ÷G OóY ∞°üf ∫ÉNOEG ≈∏Y â≤aGh ób á≤HÉ°ùdG äôŸhCG áeƒµM âfÉch ób »àdG äÉ°TÉ°TôdÉH Égõ«¡Œ ΩóY •ô°T IQƒcòŸG áëØs °üŸG äÉ«dB’G .É¡°û«L äGƒb ±ó¡à°ùJ á«eƒég áë∏°SCG íÑ°üJ øjócDƒe ,»∏«FGô°SE’G Ö∏£ª∏d ¬æ«M ‘ ¿ƒ«æ«£°ù∏ØdG ÜÉéà°SGh ΩɶædÉH á∏fl ∫ɪYCG ™e πeÉ©à∏d äÉ«dB’G ΩGóîà°SÉH ¿ƒ«æ©e º¡fCG .º¡«°VGQCG ‘ ΩÉ©dG


9

á«dhOh á«HôY ¿hDƒ°T

(1304) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) Rƒ“ (24) âÑ°ùdG

᫵jôe’G IQÉØ°ùdG Üôb ñhQÉ°U QÉéØfG ‘

‘ ¢ù«ªÿG Gƒ∏àb øjòdG ¿ƒ«æeC’G ô°UÉæ©dG (»HƒfÉc πÑjôJ) iód ¿ƒ∏ª©j ¥Gô©dG (Ü ± G) - OGó¨H øe òîàJ »``à`dG á``«`cÒ``e’G »``Hƒ``fÉ``c πÑjôJ ácô°T â``æ`∏`YCG øjòdG áKÓãdG Ú«æe’G ô°UÉæ©dG ¿CG É¡d Gô≤e (¥ô°T) É«æ«Lôa ñhQÉ°U QÉéØfG ‘ ¢ù«ªÿG GƒMôL øjòdG ô°ûY áà°ùdGh ,Gƒ∏àb .É¡«ØXƒe øe ºg OGó¨H ‘ á«cÒe’G IQÉØ°ùdG Üôb A’Dƒg" ¿G á``©`ª`÷G á∏«d ô°ûf ¿É``«`H ‘ á``cô``°`û`dG äOÉ`` `aGh IQÉØ°ùdG ¿ƒªëjh á«LQÉÿG IQGRh ¿ƒªYój GƒfÉc ¢UÉî°T’G ."á«cÒe’G πà≤Ÿ "É¡fõM" øY ¢ù«ªÿG á«cÒe’G IQÉØ°ùdG âHôYGh AGô°†ÿG á≤£æŸG ≈∏Y ≥∏WG ñhQÉ°U •ƒ≤°ùH ‘hÒHh ÚjóæZhG Ö°ùëH ,äGQÉØ°Sh á«eƒµM QÉ≤e º°†J »àdGh ,OGó¨H ‘ áæ°üëŸG 15 áHÉ°UG øY ¿É«H ‘ äOÉ``aGh .á«cÒe’G IQÉØ°ùdG âæ∏YG Ée .¿É«µjôeG º¡æ«H ìhôéH øjôNG É°üî°T ácô°T ‘ ¿ƒØXƒe ÉjÉë°†dG ™«ªL" ¿G IQÉØ°ùdG â©HÉJh äBÉ°ûæŸG ájɪM ¤ƒàJh á«cÒe’G áeƒµ◊G ÜÉ°ù◊ πª©J á«æeG ."¥Gô©dG ‘ á«cÒe’G á«eƒµ◊G ájɪM ó≤©H 2009 QGPG ‘ äRÉ`` a »``Hƒ``fÉ``c π``Ñ`jô``J â``fÉ``ch .¥Gô©dG ‘ "Ú«µjôe’G ÚØXƒŸG" ácô°T ™``e Oƒ≤©dG ójóŒ á«cÒe’G á«LQÉÿG â°†aQh ≈∏Y π``ª`©`dG ø``e á``«`bGô``©`dG á``eƒ``µ`◊G É¡à©æe »``à`dG ô``Jhƒ``cÓ``H ‘ É«fóe 17 É¡°SGôM πàb ¿G ó©H 2009 ÊÉãdG ¿ƒfÉc ‘ É¡«°VGQG .2007 ∫ƒ∏jG 16 ‘ OGó¨H

ó≤àæj á«≤jôaC’G á«°VƒØŸG ¢ù«FQ á«dhódG á«FÉæ÷G ᪵ëŸG (Ü ± G) - ’ÉѪc ¢ùeCG ≠æ«H ¿É``L »≤jôa’G OÉ``–’G á«°VƒØe ¢ù«FQ ó≤àfG ÚdÉ«µÃ π«µJ É¡fEG ∫Éb »àdG á«dhódG á«FÉæ÷G ᪵ëŸG ᩪ÷G .É«≤jôaG ≈∏Y πeÉëàJh »àdG »≤jôa’G OÉ–’G áªb á«°ûY Ú«aÉë°ü∏d ≠æ«H ∫Ébh ,á«FÉæ÷G ᪵ëŸG ó°V Éæ°ùd øëf" :’É``Ñ`ª`c ‘ ó``M’G CGó``Ñ`J ∫ƒ≤f Éææµdh ,(É¡°ù«°SÉJ á≤«Kh ≈∏Y Ú©bƒŸG øe) á«Ñ∏ZG πµ°ûfh ≈∏Y ÓeÉ– øª°†àJh ÚdÉ«µÃ π«µJ ÉeɵMG hóÑJ É¡eɵMG ¿EG ."É«≤jôaG á«fÉK ∞«bƒJ Iôcòe ´ƒÑ°SG πÑb á«FÉæ÷G ᪵ëŸG äQó°UGh IôcòŸG ó©H IOÉH’G ᪡àH Ò°ûÑdG ôªY ÊGOƒ°ùdG ¢ù«FôdG ≥ëH ó°V ºFGôLh ÜôM ºFGôL ÜɵJQG ᪡àH 2009 ‘ É¡JQó°UG »àdG .QƒaQGO ‘ á«fÉ°ùf’G á«FÉæ÷G ᪵ëŸG á≤«Kh ≈∏Y á©bƒŸG OÉ°ûJ Ò°ûÑdG Qhõ``jh ™e ¿hÉ©àdG ΩóY »≤jôa’G OÉ–’G QGô≤H áeõà∏e É¡fEG âdÉb »àdG .Ò°ûÑdG Ö∏L Iôcòe ¿CÉ°ûH ᪵ëŸG ‘ »``≤`jô``a’G OÉ`` –’G áªb ‘ ácQÉ°ûª∏d ƒ``Yó``e Ò°ûÑdGh Ö«¨J ɪc ¬àcQÉ°ûe ΩóY ¿ƒ©bƒàj Ú«°SÉeƒ∏HO øµdh ,’ÉѪc .∫h’G øjô°ûJ ‘ ájóæZh’G ᪰UÉ©dG ‘ á≤HÉ°ùdG áª≤dG øY …ƒd ᪵ë∏d ΩÉ©dG »YóŸGh á«FÉæ÷G ᪵ëŸG ≠æ«H ¿ÉL Ω’h ʃfÉ≤dG ÖfÉ÷G ≈∏Y iƒ°S ¿Gõcôj ’ ɪ¡f’ ;ƒÑeÉchG ƒæjQƒe ®ÉØ◊G IQhô°†d QÉÑàYG ¿hO øe ¿GOƒ°ùdG ‘ ™°Vƒ∏d áÑ°ùædÉH º°SÉM AÉàØà°SG ò«ØæJ óYƒe ÜGÎbG ™e É°Uƒ°üNh ,ΩÓ°ùdG ≈∏Y .ÊÉãdG ¿ƒfÉc ‘ ¿GOƒ°ùdG ܃æL ∫É°üØfG ¿CÉ°ûH ¿ÉfÉ«µdG πª©j »µd á∏«°Sh ó``‚ ¿G Éæ«∏Y" :≠æ«H ∫É``bh ,GOó› Üô``◊G ´’ó``fG …OÉØJh É©e (¿GOƒ°ùdG ܃æLh ∫ɪ°T) ."∂dòd ¬HCÉj ’ ƒÑeÉchG øµdh ,¬∏©Øf Ée Gògh ¬Øbƒ«∏a ,Ò``°`û`Ñ`dG ∞``«`bƒ``J ƒ``g √ó``jô``j É``e πc" :±É``°` VCGh ."¿PG ΩóY äQô`` b á``«`≤`jô``a’G ∫hó`` `dG á«Ñ∏ZG" ¿É`` H ≠``æ`«`H ô`` cPh á«FÉæ÷G ᪵ëŸG É¡é¡àæJ »àdG ÚdÉ«µÃ π«µdG á°SÉ«°S ≥«Ñ£J .É«≤jôaG AGRG "á«dhódG

Ωƒég ‘ ÚjóæZhCG ÚjóæL πà≤e ∫Éeƒ°üdÉH øjógÉéŸG ÜÉÑ°û∏d (Ü ± G) - ƒ°ûjó≤e á©HÉàdG ΩÓ``°`ù`dG ß``Ø`M Iƒ``b ø``e ¿É``jó``æ` ZhG ¿É``jó``æ`L π``à`b Ωƒég ‘ ,AÉ©HQ’G (Ωƒ°ü«eG) ∫Éeƒ°üdG ‘ »≤jôa’G OÉ–Ód Ö°ùM ,ƒ°ûjó≤e ‘ øjógÉéŸG ÜÉÑ°ûdG ácôM øe ô°UÉæY √òØf .ᩪ÷G ¢ùeG Ωƒ°ü«eG º°SÉH çóëàŸG ø∏YG Ée :ƒ°ûjó≤e ‘ ¢SôH ¢ùfGôa ádÉcƒd ¬«ZQÉH ƒcƒg-ÉH ìô°Uh ‘ ìhôéH áKÓK Ö«°UGh ÚjóæZh’G ÉfOƒæL øe ¿ÉæKG πàb" "AÉ©HQ’G ∑QÉ©e »≤∏àd »`` HhÒ`` f ¤G á``KÓ``ã` dG ≈`` Mô`` ÷G π≤f" :™`` HÉ`` Jh ."êÓ©dG ó©H â©dófG ∑QÉ©e ‘ Óàb Újóæ÷G ¿G çóëàŸG OÉ``aGh »M ‘ á«eƒµM ™``bGƒ``e ≈``∏`Y ÜÉ``Ñ`°`û`dG á``cô``M ô°UÉæ©d Ωƒ``é`g .᪰UÉ©dG ¥ô°T ∫ɪ°T ‘ …ôjófƒH ÜÉÑ°ûdGh Ωƒ°ü«eG øe áeƒYóe á«eƒµ◊G äGƒ≤dG ¬LGƒàJh ácô©e AGRG á«é«JGΰS’G ¬à«ªg’ »◊G Gòg ‘ …QhO πµ°ûH .ƒ°ûjó≤e ∑QÉ©e ¤G iOG Ée É¡HÉ°ûe Éeƒég ÚæK’G ÜÉÑ°ûdG ø°Th .É«fóe 14 πà≤e øY äôØ°SG á∏«≤ãdG á«©aóŸÉH πà≤e ¤G iOG …òdG êhOõŸG Ωƒé¡dG ÜÉÑ°ûdG ácôM âæÑJh GóæZhG áªgÉ°ùŸ É``eÉ``≤`à`fG ,Rƒ`` “ 11 ‘ ’É``Ñ`ª`c ‘ É°üî°T 76 .Ωƒ°ü«eG ‘ IÒѵdG …óæL »ØdG ∫É°SQ’ ÉgOGó©à°SG øY GóæZhG âHôYG ∑Gò``e …òdG Iƒ≤dG ¢†jƒØJ õjõ©àH âÑdÉWh ,Ωƒ°ü«e’ Gõjõ©J ‘É°VG .»YÉaO •É°ûf ≈∏Y É«dÉM ô°üà≤j ∫É°SQ’ ÉgOGó©à°SG øY iô``NG á¡L øe É«æ«Z âæ∏YG ɪc á«°VƒØe ¢ù«FQ ø∏YG Ée ≈∏Y ,Ωƒ°ü«eG Iƒb ¤G á«aÉ°VG áÑ«àc .≠æ«H ¿ÉL ’ÉѪc ‘ »≤jôa’G OÉ–’G É«æ«Z" ¿G á``©`ª`÷G ¢``ù`eG ‘É``ë`°`U ô``“Dƒ` e ‘ ≠æ«H ó`` cCGh ."(GQƒa πLQ 800 ¤GƒM) áÑ«àc ∫É°SQ’ Ió©à°ùe

IóYÉ≤dG ó°V É«fÉàjQƒeh É°ùfôØd ájôµ°ùY á«∏ªY øFÉgQ ôjô– øY AÉÑfCG ’h ÉfÉ«H á``«`°`ù`fô``Ø`dG ´É``aó``dG IQGRh äQó`` °` `UCGh äOOôJ á«∏ª©dG øY ôjQÉ≤J øe Ωƒj ó©H ÉÑ°†à≤e áæ«gôdG Ò``°`ü`e ¿É``«` Ñ` dG ô``cò``j ⁄h .‹É`` e ‘ ƒgh (É``eÉ``Y 78) ƒ``fÉ``eÒ``L π``«`°`û`«`e »``°`ù`fô``Ø`dG OÓÑH IóYÉ≤dG º«¶æJ ¬Ø£N óYÉ≤àe ¢Sóæ¡e .¿É°ù«f πjôHG 22 Ωƒj »eÓ°S’G Üô¨ŸG »°ùfôØdG ¢û«÷G ¿CG ócDƒf" :¿É«ÑdG ∫É``bh á«fÉàjQƒe á``«`∏`ª`©`d GOGó`` ` `eEGh É``«`æ`a É``ª` YO Ωó`` b Üô¨ŸG OÓ``Ñ` H Ió``YÉ``≤` dG º``«`¶`æ`J ø``e Ωƒ``é` g ™``æ`Ÿ ."É«fÉàjQƒe ≈∏Y »eÓ°S’G ¿EG ¢``ù` «` ª` ÿG ‹É`` `e ‘ ¿ƒ`` dhDƒ` °` ù` e ∫É`` ` bh äGôFÉW ¬«a â``cQÉ``°`T …ò``dG …ôµ°ù©dG Ωƒ``é`¡`dG å«M ,‹É``e ∫ɪ°T ‘ ™``bh É``gRGô``W GhOó``ë`j ⁄ .õéàfi »°ùfôØdG áæ«gôdG ¿CG ó≤à©j áYɪ÷G" :á``«` °` ù` fô``Ø` dG IQGRƒ`` ` ` dG â`` dÉ`` bh ÊÉàjQƒŸG ¢``û`«`÷G É¡aó¡à°SG »``à`dG á``«`HÉ``gQ’G ΩÉY π``Ñ` b É``«`fÉ``£`jô``H á``æ` «` gQ â``eó``YCG ó``b â``fÉ``c π«°û«e ÉææWGƒe ¿CG ≈∏Y π«dO Ëó≤J â°†aQh ¥ÓW’ äÉ°VhÉØe ‘ ∫ƒNódG hCG »M ƒfÉeÒL ."¬MGô°S ¿Éµe ójó– ” ób ¿Éc ¿EG ¿É«ÑdG ôcòj ⁄h äôL »àdG ájôµ°ù©dG á«∏ª©dG ¿Éµe hCG áæ«gôdG É«fÉàjQƒe ¬à∏©a Ée ¿EG ∫É``b ¬æµd ,AÉ``©`HQ’G Ωƒ``j .áYɪ÷G "ó«M"

(Ü ± G) - •ƒ°ûcGƒf

á«∏ª©∏d »JGQÉÑîà°S’G É¡ªYO âæ∏YCG á«°ùfôØdG ´ÉaódG IQGRh

É°ùfôØd ôµ°ûf" :ÊÉ``à`jQƒ``ŸG ô``jRƒ``dG ∫É``bh √ò¡d É¡àeób »àdG äÉeƒ∏©ŸG ó«©°U ≈∏Y É¡ªYO É¡fC’ ;ÉMÉ‚ Éæ°û«L É¡«a Qõ``MG »àdG á«∏ª©dG ¿hójôj Gƒ``fÉ``c Ú``«`HÉ``gQG ≈``∏`Y AÉ``°`†`≤`dG â``MÉ``JG ."ÉæH iP’G ¥É◊EG

áæ«gôdG ø``Y êGô`` ` a’G ∫É`` b É``ª` c ±ó``¡`à`°`ù`J ⁄ IóYÉ≤dG √õéà–- ƒfÉeôL ∫É°û«e á«°ùfôØdG òæe á``«`dÉ``ŸG »``°` VGQ’G ‘ »``eÓ``°` S’G Üô``¨` ŸG ‘ ™æe" πH -ôé«ædG ‘ »°VÉŸG ¿É°ù«f ‘ ¬Ø£N ."Rƒ“ 28 ‘ ÉæàªLÉ¡e øe Ú«HÉgQ’G

óªfi ÊÉ``à` jQƒ``ŸG á``«` ∏` NGó``dG ô`` `jRh ø``∏` YCG º«¶æJ ô°UÉæY øe áà°S ¿CG ᩪ÷G π«∏HG ó``dh ∫ÓN Gƒ``∏` à` b »`` eÓ`` °` S’G Üô`` ¨` `ŸG ‘ Ió`` YÉ`` ≤` dG ó°V ¢ù«ªÿG ÊÉàjQƒŸG ¢û«÷G ÉgòØf á«∏ªY ‘ »eÓ°S’G Üô¨ŸG ‘ IóYÉ≤dG º«¶æàd IóYÉb .á«fÉàjQƒŸG »°VGQ’G êQÉN ,AGôë°üdG GhP’" á``Yƒ``ª` é` ŸG ø`` e á`` ©` ` HQG ¿CG ó`` ` ` cCGh ⁄" øµd ,"ÜÉ°üe" º¡æe GóMGh ¿Gh ,"QGôØdÉH ôFÉ°ùN ´ƒ``bh ÊÉ``à`jQƒ``ŸG Ö``fÉ``÷G ió``d πé°ùj ."ájOÉe hG ájô°ûH AÉ≤d ‘ π``«`∏`HG ó``dh ó``ª`fi ô``jRƒ``dG ±É``°` VCGh øe IÒ``Ñ` c ᫪c" ¿G •ƒ``°` û` cGƒ``f ‘ ‘É``ë` °` U ∫É°üJG äGó©eh ôFÉNòdGh áë∏°S’Gh äGôéØàŸG ."â£Ñ°V ób ºYódG" ≈∏Y â∏°üM »àdG á«∏ª©dG ¿CG ócCGh äôcP É``ª`c ,É``°`ù`fô``a ø``e "»à°ùLƒ∏dGh »``æ`≤`à`dG »°VGQ’G êQÉ``N äòØf ,á«°ùfôØdG ´É``aó``dG IQGRh .á«fÉàjQƒŸG ≈∏Y π°ü– ⁄ á«∏ª©dG" ¿EG ô``jRƒ``dG ∫É``bh ."ÉfOhóM ø``Y Ió``«`©`H á≤£æe ‘ π``H ,É``æ`«`°`VGQG .‹Ée É¡fG ¤G íŸCG ¬æµd ,á≤£æŸG Oóëj ⁄h »àdG á«∏ª©dG á©«ÑW ≈∏Y π«∏HG ódh Oó°Th

øjQÉØdG ÚH ¥Gô©dG ádhO º«¶æJ øe z¿GôjRh{ Úeƒj πÑb ôHhôc ôµ°ù©e øe (Ü ± G) - OGó¨H

¥Gô©dG ‘ äGÒéØàdG óMCG

á«bGô©dG äÉ£∏°ùdG Ió¡Y ‘ GƒfÉc Úé°S 1400 äÉ£∏°ùdG »cÒe’G ∫ÓàM’G ¢û«L º∏°S ÉeóæY .Rƒ“ 15 ‘ OGó``¨` H ‘ ô``HQƒ``c øé°S á``«`bGô``©`dG Úª¡e Úé°S 200`` H ¿ƒ``«`cÒ``e’G ßØàMG ó``bh .º¡«dG áÑ°ùædÉH

øYh øé°ùdG ô``jó``e AÉ``Ø`à`NG ¤G áÑ°ùædÉHh ,á©HQ’G ∫ÉLôdG QGôa á«∏ªY ‘ ¬Yƒ∏°V ∫ɪàMG ‘ hG OGó¨H ‘ ,ƒ``g ø``jG º∏©f ’" :ô``jRƒ``dG ÜÉ``LG ."êQÉÿG ƒëf Ú``H ø``e º``g ø``jQÉ``Ø` dG ¿G ¤G QÉ`` °` `TGh

.´ƒÑ°SG πÑb ôHhôc ÖeÉc øé°S »cÒe’G ‘ Gƒª¡JG" á``©` HQ’G ø``jQÉ``Ø`dG ¿G GQGO ó`` cCGh ¿G É``ë`°`Vƒ``e "ÜÉgQ’G á``ë`aÉ``µ`e Ú``fGƒ``b QÉ`` WG âѵJQG »àdG AÉ£N’G ójóëàd íàa ób É≤«≤–" ."ºghóYÉ°S øjòdG ¢UÉî°T’Gh

¢ùeCG á``«`bGô``©`dG á``Wô``°`û`dG ‘ Qó``°`ü`e ø``∏` YCG øe Ghôa øjòdG á©HQ’G AÉæé°ùdG ÚH ¿CG ᩪ÷G "á«dÉŸGh ∫ó©dG …ôjRh" (ÜôZ) ôHhôc ôµ°ù©e óMG ,"á«eÓ°S’G ¥Gô©dG ádhO" ‘ "É«°VÉb"h áaÉ°VG" .IóYÉ≤dG º«¶æàH á£ÑJôŸG äɪ«¶æàdG ."IóYÉ≤dG º«¶æJ ô°UÉæY óM’ ób Gƒ``fÉ``ch ¿ƒ``«`bGô``Y á©HQ’G" ¿G ±É``°` VGh ‘ 2008 ΩÉY á«cÒe’G äGƒ≤dG πÑb øe Gƒ∏≤àYG ¥Gô©dG ‘ IQƒ£N Ìc’G ≥WÉæŸG ióMG "π°UƒŸG .(OGó¨H ∫ɪ°T º∏c 350) ó©H ≈∏Y ™≤Jh ¿ƒc äôHhQ ∫GÔL âfÉæàØ∏dG ∫Éb ,¬ÑfÉL øe ,¥Gô©dG ‘ ΩÉ©dG »cÒe’G ∫ÓàM’G óFÉb ÖFÉf IQGRh ™``e ¿hÉ©àdÉH πª©f øëf" :Ú«aÉë°ü∏d (...) ∂dP çhóM á«Ø«c áaô©Ÿ á«bGô©dG ∫ó©dG ."∞°SDƒeh Ò£N ôeG ƒ¡a ∫GƒM’G πc ‘h øjódG Qƒ``f GQGO »bGô©dG ∫ó``©`dG ô``jRh ∫É``bh Ú«HÉgQG á©HQG" ¿G ¢ù«ªÿG ¢SôH ¢ùfGôa ádÉcƒd ."Úeƒj πÑb OGó¨H á«MÉ°V ‘ øé°S øe Ghôa ,"É°†jG QGƒ``à`e øé°ùdG ôjóe" ¿G ±É``°`VGh .QGôØdG á«∏ªY ‘ É©dÉ°V ¿Éc GPG ójó– É°†aGQ ÜÉgQ’ÉH Úª¡àŸG AÉæé°ùdG A’Dƒg Üôg QÉKCGh ∫ÓàM’G ¢û«L É¡ª∏°S â``bh ‘ OGó``¨` H êGô`` MG

äɪég øY É¡à«dhDƒ°ùe ø∏©J IóYÉ≤dG ójõŸÉH óYƒàJh øª«dG ‘ π«ªL Ú``HG á``j’h ‘ øjógÉéŸG Ò``eG πà≤e ≈∏Y IÒ°ûe ,"ÊÉ©æ°üdG RGƒ``a ¬``HQO ≥«aQh …Ȫ©dG Ωɶf •ƒ≤°S ≈àM ∫Éà≤dG á∏°UGƒe ≈∏Y É¡eõY ¤G .ídÉ°U ˆGóÑY »∏Y »æª«dG ¢ù«FôdG áfƒÿG Üô`` ©` dG ΩɵM" º``«`¶`æ`à`dG Ö`` WÉ`` Nh á∏ª◊G IOÉ`` b ™``«`ª`Lh É``µ`jô``eG äƒ``ZÉ``Wh AÓ``ª`©`dG ¿G øe ºgÉjG GQòfi ,"ΩÓ°S’G QÉjO ‘ á«Ñ«∏°üdG ..ídÉ°U »∏Y Ωɶf ≈∏Y AÉ≤HÓd á°ùFÉ«dG ä’hÉëŸG" ó°SÉa Ωɶf" ¬fÉH ºµ◊G ÉØ°UGh ,"É©Øf …óŒ ’ π°UGƒàà°S øjógÉéŸG ¿Gh .•ƒ≤°ù∏d πjBG Ωôg ⁄ÉX ."ô°üædÉH ˆG óYh ≥≤ëàj ≈àM º¡JÉHô°V »àdG á``«`æ`ª`«`dG ø`` `e’G iƒ`` b º``«`¶`æ`à`dG É`` `YOh øY OÉ©àH’G ¤G ,Ωɶæ∏d "ájô°ûH ÉYhQO" Ωóîà°ùJ ."¿Gh’G äGƒa πÑb" ΩɶædG Gòg ô°ûY á©HQG ºLÉg ,Rƒ“ øe ô°ûY ™HGôdG ‘h øe’G …ô``≤`e á``jQÉ``f äÉ`` LGQO ≈∏Y ɪã∏e Éë∏°ùe ÚHG á¶aÉfi ¿óe iÈc ,QÉÑ‚R ‘ äGôHÉîŸGh øe á``KÓ``K •ƒ``≤` °` S ¤G iOG É``e ,ø``ª` «` dG ܃``æ` L ,äGQÉÑîà°S’G øe ô°üæY º¡æe áWô°ûdG ô°UÉæY âKó– »àdG á«æe’G Iõ¡L’G QOÉ°üe äô``cP ɪc .ÚªLÉ¡ŸG øe Ú∏«àb øY Ωƒég øe ™«HÉ°SG áKÓK ó©H Ωƒé¡dG ™bh óbh ¿óY ‘ äGôHÉîŸG ≈æÑe ≈∏Y IóYÉ≤dG º«¶æJ √òØf .(܃æL) ôKC’G ø``e AÉ©æ°üd ¿ƒ``«`Hô``Z AÉØ∏M ≈°ûîjh ájOƒ©°ùdG QÉL øª«dG ‘ ádhódG äQÉ¡fG GPEG »ª«∏b’G øª«dG ó``¡`°`û`jh .⁄É``©` dG ‘ §Øæ∏d Qó``°`ü`e È`` cCG º«¶æJ ÜQÉ``ë`j ɪc ¬``Hƒ``æ`Lh ¬dɪ°T ‘ äÉ``YGô``°`U á«HôZ ±Gó`` gCG ≈∏Y äɪég ø°T …ò``dG Ió``YÉ``≤`dG .á«°VÉŸG á∏«∏≤dG Qƒ¡°ûdG ‘ á«HôYh

OƒæL ≈∏àb áKÓK â©bhCG äɪé¡dG

•ÉÑ°V ø``e "äGô°û©dG ìô`` `Lh π``à`≤`e ¤G iOG ¿ÉëjôLh π«àb §≤°Sh .»°SÉ«°ùdG ø``e’G OƒæLh øµÁ ’ …ò``dG ¿É«ÑdG ≥``ah ,áYƒªéŸG ±ƒØ°U ‘ .¬àë°U øe ≥≤ëàdG GOQ" äAÉ`` L á``«`∏`ª`©`dG ¿CG º``«`¶`æ`à`dG ±É`` °` `VCGh

ᩪ÷G ¢ùeG ¬YRh ¿É«H ‘ ∂dPh ,ÚHG á¶aÉfi .âfÎf’G áµÑ°T ≈∏Y á«eÓ°S’G ™bGƒŸG óMG Gƒæ°T ¬«∏JÉ≤e ¿CG ¬fÉ«H ‘ º«¶æàdG í``°` VhCGh ¿Ghó©dGh º∏¶dG QÉ``chG ≈∏Y" ÚæeGõàe Úeƒég Ée ;ΩÉ``©` dG ø`` e’G ≈``æ`Ñ`eh »°SÉ«°ùdG ø`` e’G ≈æÑŸ

(Ü ± G) - »HO Üô©dG Iô`` jõ`` L ‘ Ió`` YÉ`` ≤` dG º``«`¶`æ`J ø`` ∏` `YCG øY ôØ°SG …ò``dG êhOõ`` ŸG Ωƒé¡dG ø``Y ¬à«dhDƒ°ùe ‘ Rƒ``“ 14 ‘ áWô°ûdG ô°UÉæY øe áKÓK πà≤e


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪ )24‬متوز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1304‬‬

‫مقتل ت�سعة متمردين اكراد اثناء ا�شتباك مع اجلي�ش الرتكي‬

‫جمل�س ال�شيوخ االمريكي يرف�ض م�شروع‬ ‫موازنة ا�ضافية للتعزيزات يف افغان�ستان‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا ف ب)‬

‫انقرة ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫اعلن اجلي�ش الرتكي ام�س اجلمعة انه قتل ت�سعة‬ ‫متمردين اكراد يف هجوم �شنه املتمردون مطلع اال�سبوع‬ ‫على مركز ع�سكري على احلدود العراقية و�سقط خالله‬ ‫من جهة اخرى �ستة جنود‪.‬‬ ‫وبح�سب املوقع االلكرتوين للجي�ش الرتكي‪ ،‬فان‬ ‫جثث اربعة متمردين عرث عليها بعد هذه املواجهات‪،‬‬ ‫لكن معلومات مت جمعها الحقا �سمحت بالقول ان ما‬ ‫جمموعه ت�سعة متمردين على االقل قتلوا‪.‬‬ ‫وليل الثالثاء االربعاء‪ ،‬تعر�ض مركز ع�سكري قرب‬ ‫مدينة جوكورجا القريبة من احلدود العراقية‪ ،‬لهجوم‬ ‫��ش�ن�ت��ه جم�م��وع��ة ك �ب�يرة م��ن م �ت �م��ردي ح ��زب العمال‬ ‫الكرد�ستاين‪.‬‬ ‫وقتل �ستة جنود وا�صيب ت�سعة اخرون على االقل‬ ‫بجروح يف هذا الهجوم الذي اعترب احد اكرث هجمات‬ ‫حزب العمال الكرد�ستاين دموية هذه ال�سنة‪.‬‬ ‫ومل ي �ك��ن اجل �ي ����ش ال�ت�رك��ي ق��د ا� �ش��ار اىل مقتل‬ ‫متمردين اكراد حتى االن‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ��ص�ح�ي�ف��ة «ت ��وداي ��ز زم � ��ان»‪ ،‬ف ��ان املركز‬ ‫الع�سكري تعر�ض لهجوم �شنه نحو اربعني متمردا‪.‬‬ ‫واك��د احل��زب من جهته ان ‪ 13‬جنديا قتلوا خالل‬ ‫هذه املعارك التي ا�ستمرت �ساعتني‪.‬‬

‫فنزويال تقطع عالقاتها مع كولومبيا‬ ‫وت�ضع قواتها يف حال الت�أهب‬

‫متمردين �أكراد‬

‫رف�ض جمل�س ال�شيوخ االمريكي اول ام�س اخلمي�س م�شروع موازنة‬ ‫ا�ضافية للعام ‪ 2010‬يتعلق بتمويل العمليات الع�سكرية يف افغان�ستان‪،‬‬ ‫م�ستبعدا حواىل ‪ 20‬مليار دوالر متثل النفقات غري الع�سكرية التي ا�ضافها‬ ‫جمل�س النواب‪.‬‬ ‫و��ص��وت اع���ض��اء جمل�س ال�شيوخ بغالبية ‪ 46‬مقابل ‪� 51‬صوتا �ضد‬ ‫ال�صيغة التي اقرتحها جمل�س النواب والتي مت تبنيها يف االول من متوز‬ ‫وتن�ص‪ ،‬ا�ضافة اىل النفقات الع�سكرية‪ ،‬على �صرف ام��وال لتمويل ابقاء‬ ‫وظائف املدر�سني‪ ،‬وهو برنامج لوظائف �صيفية ومنح طالبية‪.‬‬ ‫والت�صويت على االم��وال لتمويل ار��س��ال ‪ 30‬ال��ف جندي ا�ضايف اىل‬ ‫افغان�ستان بح�سب ق��رار الرئي�س االم�يرك��ي ب ��اراك اوب��ام��ا‪ ،‬ام��ر حا�سم‬ ‫بالن�سبة اىل وزارة الدفاع (البنتاغون) التي ا�شارت اىل ان االم��وال غري‬ ‫كافية لتمويل �سليم للعمليات امليدانية‪.‬‬ ‫وكان وزير الدفاع روبرت غيت�س طالب بان يتم تبني م�شروع املوازنة‬ ‫قبل الرابع من متوز‪.‬‬ ‫وكان جمل�س ال�شيوخ وافق يف قراءة اوىل على م�شروع موازنة ا�ضافية‬ ‫يف اي��ار‪ ،‬لكن جمل�س ال�ن��واب ا�ضاف اليها مرتتبات التعليم التي ت�شكل‪،‬‬ ‫برايه‪ ،‬حالة عاجلة اي�ضا‪.‬‬ ‫وال�صيغة اال�صلية التي وافق عليها جمل�س ال�شيوخ تعود بالتايل اىل‬ ‫جمل�س النواب الذي �سيديل برايه يف �شانها جمددا قبل العطلة الربملانية‬ ‫يف �شهر اب‪.‬‬ ‫من جهة اخ��رى‪ ،‬تن�ص اخلطة على ‪ 2,8‬مليار دوالر مل�ساعدة هايتي‬ ‫منها ‪ 900‬مليون دوالر تقريبا كم�ساعدة اقت�صادية‪.‬‬ ‫وتت�ضمن امل��وازن��ة اال��ض��اف�ي��ة اي�ضا ام ��واال لالن�سحاب م��ن العراق‬ ‫ومل�ساعدة باك�ستان والوكالة االمريكية الدارة االزمات املكلفة امل�ساعدة يف‬ ‫حاالت الكوارث الطبيعية مثل االعا�صري او الفي�ضانات‪.‬‬ ‫ويف االجمال‪ ،‬يقرتب جمموع م�شروع املوازنة من ‪ 60‬مليار دوالر‪.‬‬

‫جمهولون يدمرون الن�صب التذكاري‬ ‫ملروة ال�شربيني يف �أملانيا‬ ‫دري�سدن‪ -‬وكاالت‬

‫�أق��دم جمهولون يف مدينة دري�سدن‬ ‫الأمل ��ان �ي ��ة ع �ل��ى ت �خ��ري��ب ن���ص��ب تذكاري‬ ‫للم�صرية م��روة ال�شربيني ال�ت��ي راحت‬ ‫��ض�ح�ي��ة ج��رمي��ة ع �ن �� �ص��ري��ة �أث� �ن ��اء نظر‬ ‫ق�ضيتها يف الأول من متوز ‪.2009‬‬ ‫و�أو�ضح متحدث با�سم ال�شرطة ام�س‬ ‫اجلمعة �أن املجهولني فككوا ثالثة �أعمدة‬ ‫�صغرية �أقامتها كن�صب تذكاري جمموعة‬ ‫م��ن الفنانني حتمل ا�سم (‪ )18‬يف �إ�شارة‬ ‫�إىل الطعنات الثمانية ع�شر التي تلقتها‬ ‫امل�صرية يف مقر حمكمة دري�سدن على يد‬ ‫متطرف �أملاين من �أ�صل رو�سي‪.‬‬ ‫وذكرت رابطة (�شجاعة املواطنني) �أن‬ ‫املجهولني �سرقوا �أي�ضا لوحة املعلومات‬ ‫اخلا�صة باجلرمية التي �أثارت الكثري من‬ ‫الغ�ضب يف �أملانيا والعامل اال�سالمي‪.‬‬ ‫وو� �ص �ف��ت ال ��راب �ط ��ة االع � �ت� ��داء على‬ ‫الن�صب التذكاري لل�ضحية ب�أنه جرمية‬ ‫الن�صب التذكاري الذي تعر�ض لالعتداء‬ ‫متعمدة وحتركها دواف��ع �سيا�سية‪ ،‬ولكن‬ ‫يق�ضي حاليا عقوبة ال�سجن مدى احلياة �أث�ن��اء �إدالئ �ه��ا ب�إفادتها يف ق�ضية توجيه‬ ‫ال�شرطة ق��ال��ت �إن��ه مل يتوفر بعد دليل االعتداء على الن�صب التذكاري‪.‬‬ ‫وي ��ذك ��ر �أن ق��ات��ل م� ��روة ال�شربيني بعد قتله ال�صيدالنية امل�صرية بال�سكني �شتائم عن�صرية �إليها‪.‬‬ ‫مبا�شر على وج��ود دواف ��ع �سيا�سية وراء‬

‫كوريا ال�شمالية تتوعد برد ملمو�س‬ ‫على العقوبات الأمريكية‬ ‫البوابة احلديدية بني كولومبيا وفنزويال‬

‫كراكا�س ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫�أعلن الرئي�س الفنزويلي هوغو ت�شافيز �أول‬ ‫ام�س اخلمي�س قطع العالقات الدبلوما�سية بني‬ ‫ب�لاده وكولومبيا املجاورة وو�ضع قواته يف "حال‬ ‫الت�أهب الق�صوى"‪ ،‬بعد اع�لان بوغوتا عن وجود‬ ‫متمردين كولومبيني يف فنزويال‪.‬‬ ‫و�� �ص ��رح ت �� �ش��اف �ي��ز يف ال �ق �� �ص��ر ال ��رئ ��ا� �س ��ي يف‬ ‫مريافلوري�س‪" :‬اعلنها ‪-‬وقلبي حزين‪ -‬فنزويال‬ ‫ت �ق �ط��ع م �ن��ذ االن ك ��ل ع�ل�اق��ات �ه��ا م ��ع احلكومة‬ ‫الكولومبية"‪.‬‬ ‫وبعد �ساعة ون�صف ال�ساعة على اعالنه‪ ،‬اعطى‬ ‫وزير اخلارجية الفنزويلي نيكوال�س مادورو مهلة‬ ‫"‪� 72‬ساعة" للدبلوما�سيني الكولومبيني ملغادرة‬ ‫بالده وامر باغالق �سفارة فنزويال يف بوغوتا‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ن��دد �سفري كولومبيا يف منظمة‬ ‫ال � � ��دول االم�ي�رك� �ي ��ة ل��وي ����س ه ��وي ��و� ��س بالقرار‬ ‫"اخلاطئ" ودعا كراكا�س اىل "قطع عالقاتها مع‬ ‫الع�صابات" وذل��ك بعد ان ن��دد بوجود نحو ‪1500‬‬ ‫متمرد وع�شرات مع�سكرات التدريب يف فنزويال‪.‬‬ ‫وهذا ا�سو�أ ت�صعيد ت�شهده العالقات الثنائية‬ ‫ب �ع��دم��ا ن �� �ش��ر ت���ش��اف�ي��ز ج� �ن ��ودا ع �ل��ى احل � ��دود مع‬ ‫كولومبيا يف اذار ‪ 2008‬اث��ر غ��ارة �شنتها القوات‬ ‫الكولومبية على مع�سكر للقوات امل�سلحة الثورية‬ ‫يف كولومبيا (ف��ارك) يف االك��وادور‪ ،‬البلد احلليف‬ ‫لفنزويال وا�سفرت عن مقتل ‪� 25‬شخ�صا من بينهم‬ ‫الرجل الثاين يف فارك‪.‬‬ ‫ومت التو�صل اىل حل لالزمة بعد ذلك با�سبوع‬ ‫خالل قمة اقليمية‪.‬‬ ‫وال�ق��ى ت�شافيز بالئمة االزم ��ة احل��ال�ي��ة على‬ ‫الرئي�س الكولومبي الفارو اوريبي الذي �ستنتهي‬ ‫واليته يف ‪ 7‬اب املقبل‪.‬‬ ‫وكان هذا االخري ن�شر قبل ثمانية ايام الئحة‬ ‫با�سماء خم�سة م��ن ق��ادة ف��ارك وميلي�شيا جي�ش‬

‫ال �ت �ح��ري��ر ال��وط �ن��ي م��وج��ودي��ن ب�ح���س��ب ق��ول��ه يف‬ ‫فنزويال‪.‬‬ ‫وق� ��ال ت���ش��اف�ي��ز‪" :‬اوريبي ق� ��ادر ع �ل��ى اقامة‬ ‫مع�سكر مزيف يف اجلانب الفنزويال (من احلدود)‬ ‫ملهاجمته والت�سبب بحرب (‪ )...‬اذن �ستقع حرب‬ ‫مع كولومبيا‪ ،‬علينا ان نخو�ضها رغما عنا‪ ،‬لكن‬ ‫�سنخو�ضها"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف ت�شافيز‪" :‬ان ك��ان هناك اي مع�سكر‬ ‫مليلي�شيا كولومبية (يف ف�ن��زوي�لا) ف�سيكون غري‬ ‫�شرعيا"‪.‬‬ ‫و�سبق ان "جمد" الرئي�س الفنزويلي عالقاته‬ ‫مع بوغوتا يف متوز ‪ 2009‬بعد اعالن توقيع اتفاق‬ ‫ع�سكري ي�سمح للجي�ش االمريكي با�ستخدام �سبع‬ ‫قواعد ع�سكرية يف كولومبيا‪ ،‬وقرر ا�ستبدال املواد‬ ‫امل���س�ت��وردة م��ن ال�ب�ل��د امل �ج��اور م��ا ادى اىل انهيار‬ ‫ال�صادرات الكولومبية اىل فنزويال‪.‬‬ ‫وح � ��ذر م � � ��ادورو اخل �م �ي ����س م ��ن ان فنزويال‬ ‫تدر�س اجراءات اخرى ذات طابع "اقت�صادي"‪ ،‬اال‬ ‫ان ت�شافيز اع��رب عن ثقته يف ارادة خ��وان مانويل‬ ‫��س��ان�ت��و���س خ�ل�ي�ف��ة اوري� �ب ��ي‪ ،‬ب��ال�ت�ع��ام��ل م��ع "هذه‬ ‫الق�ضية بعقالنية"‪.‬‬ ‫و�أعلن انخيلينو غار�سون النائب الرئي�س املقبل‬ ‫ل�سانتو�س خالل زيارة اىل االك��وادور "�سنعمل كل‬ ‫ما بو�سعنا (‪ )...‬لتح�سني وتعزيز العالقات مع كل‬ ‫دول املنطقة مبا فيها فنزويال"‪.‬‬ ‫ورف ����ض �سانتو�س خ�ل�ال زي ��ارة اىل املك�سيك‬ ‫التعليق ح��ول امل��و��ض��وع "الن الرئي�س اوري �ب��ي ال‬ ‫يزال يف من�صبه حتى ‪ 7‬اب"‪.‬‬ ‫ووج��ه االم�ين العام ملنظمة ال��دول االمريكية‬ ‫خو�سيه ميغيل اين�سولزا نداء اىل "الهدوء" بينما‬ ‫اعتربت وا�شنطن ان قطع العالقات الذي اعلنته‬ ‫كراكا�س "لي�ست الطريقة املنا�سبة" للتعبري عن‬ ‫م�آخذها‪.‬‬

‫جندي كوري جنوبي على احلدود الكوريتني‬

‫هانوي ‪(-‬ا ف ب)‬ ‫توعدت كوريا ال�شمالية ام�س اجلمعة برد ملمو�س‬ ‫على العقوبات التي قررت الواليات املتحدة فر�ضها عليها‪،‬‬ ‫يف �أعقاب غرق البارجة الكورية اجلنوبية �شيونان‪.‬‬ ‫وق��ال ري ت��ون��غ اي��ل امل�ت�ح��دث با�سم ال��وف��د الكوري‬ ‫ال �� �ش �م��ايل خ�ل�ال امل� ��ؤمت ��ر االم �ن��ي امل�ن�ع�ق��د يف هانوي‪:‬‬ ‫"�سيكون هناك رد فعل ملمو�س على اخل�ط��وات التي‬ ‫فر�ضتها الواليات املتحدة‪ ،‬ع�سكريا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬مل نعد يف القرن التا�سع ع�شر الذي كانت‬ ‫ت�سود فيه لغة املدافع"‪.‬‬

‫وق� ��ال �إن� ��ه ي��دي��ن "ب�شدة" ال �ع �ق��وب��ات االمريكية‬ ‫اجلديدة على بيونغ يانغ والتي اعلنتها وزيرة اخلارجية‬ ‫االمريكية هيالري كلينتون من �سيول االربعاء‪.‬‬ ‫وك ��ان ري ت��ون��غ اي ��ل ق ��ال اخل�م�ي����س �إن التدريبات‬ ‫الع�سكرية االمريكية الكورية اجلنوبية التي تبد�أ االحد‬ ‫ت�شكل تهديدا لل�سالم العاملي‪.‬‬ ‫كما اعترب ري تونغ ان العقوبات االمريكية اجلديدة‬ ‫على بيونغيانغ ت�شكل "انتهاكا" ل�لاع�لان ال��ذي تبناه‬ ‫جمل�س االمن الدويل بعد غرق البارجة �شيونان‪.‬‬ ‫و�أع �ل �ن��ت ك��وري��ا اجل�ن��وب�ي��ة وال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة �أن‬ ‫ه��ذه ال�ت��دري�ب��ات ت��ات��ي ردا على �سلوك ك��وري��ا ال�شمالية‬

‫"العدائي"‪.‬‬ ‫ودعت وزيرة اخلارجية االمريكية هيالري كلينتون‬ ‫اجلمعة الدول امل�شاركة يف املنتدى االقليمي حول االمن‬ ‫يف ا��س�ي��ا املنعقد يف ه��ان��وي اىل ت�ق��دمي ال��دع��م لتطبيق‬ ‫عقوبات االمم املتحدة على كوريا ال�شمالية‪.‬‬ ‫وقالت كلينتون امام املندوبني امل�شاركني يف املنتدى‪:‬‬ ‫"هنا يف ا�سيا‪ ،‬ت�شن كوريا ال�شمالية املعزولة والداعية‬ ‫اىل احلرب حملة ا�ستفزازات خطرية" ت�ضمنت خ�صو�صا‬ ‫"هجوما ع�ل��ى �سفينة ��ش�ي��ون��ان ال�ع���س�ك��ري��ة الكورية‬ ‫اجلنوبية"‪.‬‬


‫�آراء ومقـــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪ )24‬متوز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1304‬‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫املثل ال�سائر‪..‬‬

‫قضايا عراقية‬

‫هناك الكثري من الأمثال التي ت�ضرب للداللة‬ ‫�أو اال�ست�شهاد بواقعة �أو حكمة �أو بيت �شعر �أو‬ ‫مقولة‪ ،‬ومنها بيت ال�شعر الذي يقول‪:‬‬ ‫عجبت ل�سعي الدهر بيني وبينها فلما انتهى‬ ‫ما بيننا �سكن الدهر‪..‬‬ ‫وه��و مثل ي�ضرب لتدخل ال��ن��ا���س يف �ش�ؤون‬ ‫بع�ضهم‪ ،‬وفيما ال يعنيهم‪..‬‬ ‫فحتى اخل�صام بني الأح��ب��ة ي�شجعه الدهر‬ ‫وي�ساعد على ا�ستمراره‪..‬‬ ‫ول��ك��ن عندما ينتهي اخل�صام بالفرقة بني‬ ‫احلبيبني ي�سكن الدهر‪ ،‬وينتهي التدخل‪ ،‬وك�أن ذلك‬ ‫هو املراد‪ ،‬وهو الذي ينتظره الدهر‪..‬‬ ‫واملق�صود بالدهر �أحيان ًا تدخل الآخرين‪..‬‬ ‫وخا�صة "الكثري الغلبة" كما ي�سمى بع�ضهم‪..‬‬ ‫وين�سحب ذلك على �أي عمل م�شرتك‪ ،‬فدائم ًا ما‬ ‫جتد من يتدخل للإف�ساد والتباعد وذر بذور الفتنة‬ ‫بني النا�س‪..‬‬ ‫ون���ادر ًا ما جتد من يعمل لإ���ص�لاح ذات البني‬ ‫وتقريب وجهات النظر ون�شر ثقافة املحبة بني‬ ‫اجلمهور‪.‬‬ ‫وك��أن الأ�صل هو اخل�صام والتباعد‪ ،‬واملحبة‬ ‫والتفاهم هو اال�ستثناء‪..‬‬ ‫و�إذا كان هذا البيت من ال�شعر ينطق بحالة‬ ‫عربية فقط لقلنا �إنه ي�صور الواقع الذي نعي�شه‬ ‫ونراه يف كل مناحي احلياة لدى العربان‪..‬‬ ‫فالناظر لأمورنا و�أو�ضاعنا يجد �أن �أحوالنا‬ ‫تتدهور من �سيئ �إىل �أ�سو�أ‪ ،‬عك�س ما هو متوقع‪،‬‬ ‫وعك�س ما يح�صل لل�شعوب الأخ��رى الأق��ل تقدم ًا‬ ‫والأكرث تخلف ًا‪ ،‬حيث �إن بع�ض هذه ال�شعوب تتقدم‬ ‫علينا علم ًا وح�ضارة ومكانة بني الدول وال�شعوب‪،‬‬ ‫رغم �أننا �أع��رق منها‪ ،‬و�أق��دم يف �أ�سباب احل�ضارة‬ ‫وتاريخها‪..‬‬ ‫وهنا يحق لنا �أن نت�ساءل‪ :‬ما هو ال�سبب يف‬ ‫ذلك؟‬ ‫هل نحن �أم��ة تختلف عن غريها يف الطبائع‬ ‫والعادات‪� ،‬أو تختلف عنها يف العقول والإمكانيات‪،‬‬ ‫�أو �أن االختالف هو يف وجود حكام �صاحلني لدى‬ ‫غرينا‪ ،‬وفقدان مثل ه�ؤالء احلكام لدينا؟‬

‫يف اعتقادي �أن االفرتا�ض الأخري هو الأ�صح‪..‬‬ ‫وعلينا �أن نعمل كما قال اهلل تعاىل‪�« :‬إن اهلل‬ ‫ال يغري ما بقوم حتى يغريوا ما ب�أنف�سهم»‪.‬‬ ‫وهنا نت�ساءل‪ :‬ما هو �سبب تخلفنا؟‬ ‫هل هو انت�شار اجلهل وقلة التعليم‪� ،‬أم ف�ساد‬ ‫احلكام؟ �أم االثنان معا؟‬ ‫�صحيح �أن احل�ضارة والتقدم مرتبطة بن�سبة‬ ‫التعليم‪..‬‬ ‫فعندما جند �أن ن�سبة التعليم يف �أوروبا تفوق‬ ‫الت�سعني باملئة‪ ،‬بينما ن�سبة التعليم يف بالدنا‬ ‫العربية ال تتجاوز خم�سني يف املئة‪� ،‬إال يف بع�ض‬ ‫البلدان‪ .‬وعندما جند �أن ن�سبة التعليم بني الإناث‬ ‫ال تتجاوز ع�شرين �أو خم�سة وع�شرين يف املئة يف‬ ‫معظم بالدنا العربية‪ ،‬نعرف �أن �سبب تخلفنا‪ ،‬وكرثة‬ ‫م�شاكلنا‪ ،‬وازدياد عدد اجلرائم لدينا عن الن�سبة‬ ‫املعقولة‪ ،‬هو قلة التعليم‪ .‬ونعرف �أن الواجب الأول‬ ‫علينا وعلى حكومتنا هو احلر�ص على زيادة التعليم‪،‬‬ ‫وفتح املدار�س‪ ،‬وتثقيف املواطنني‪ ،‬واحلر�ص على‬ ‫تعليم املر�أة ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫�إن املثل القائل "�آخر جمال للمر�أة هو بيت‬ ‫زوجها" هو مثل م�س�ؤول كثري ًا عن عدم تعليم املر�أة‪،‬‬ ‫فالأب الذي يخرج ابنته من املدر�سة بعد الرابع‬ ‫ابتدائي �أو �أكرث‪ ،‬وينتظر �أن ي�أتيها العري�س‪ ،‬هو‬ ‫�أب جاهل ال يعرف م�صلحة ابنته وال عائلته وال‬ ‫وطنه‪..‬‬ ‫فاملر�أة املتعلمة عندما تتزوج تكون �أقدر على‬ ‫تربية �أبنائها‪ ،‬و�إر�ضاء زوجها‪ ،‬وغري املتعلمة تنتج‬ ‫�أطفا ًال غري متعلمني‪� ،‬أو ُت َطلَّ ُق وتعود لبيت �أبيها‬ ‫يف بع�ض الأحيان وت�صبح عالة عليه‪ ،‬وخا�صة �إذا‬ ‫كانت غري متعلمة‪..‬‬ ‫ول��ذل��ك على الآب����اء �إع����ادة النظر يف هذه‬ ‫العادات‪ ،‬واحلر�ص على تعليم �أوالده��م وخا�صة‬ ‫الفتيات‪..‬‬ ‫وب��الإ���ض��اف��ة ل��ذل��ك ف�لا ب��د م��ن وج���ود حكم‬ ‫دميقراطي قائم على احلرية والتعددية و�سيادة‬ ‫القانون‪..‬‬ ‫وبغري ذلك ف�سنظل نراوح مكاننا �إىل �أن يحدث‬ ‫اهلل �أمراً‪ ..‬واهلل على كل �شيء قدير‪..‬‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫االنتخابات‬ ‫بني امل�شاركة‬ ‫واملقاطعة‬

‫جا�سم ال�شمري – العراق‬

‫اختطافات واغتياالت‬ ‫يف ربوع العراق «الدميقراطي»‬ ‫حدثني �صديقي الذي و�صل من بغداد قبل �أيام عن واقعة ال ميكن �أن‬ ‫ت�صدق ب�سهولة؛ لأن البع�ض قد يظن �أننا نبالغ حينما نتكلم عن الواقع‬ ‫املرير يف بالدنا‪ ،‬والرجل من الثقات‪ ،‬وهو �أ�ستاذ جامعي بعيد كل البعد عن‬ ‫االف�تراء‪ ،‬وهو من املن�صفني‪ ،‬حيث �أخربين �أنه اختطف �أثناء مراجعته‬ ‫لإحدى الدوائر احلكومية‪ ،‬وحادثة اختطافه وقعت بعد �أن تعر�ض ل�سرقة‬ ‫حمفظته ال�شخ�صية‪ ،‬وحينما تعرف على ال�سارق‪ ،‬وهو ال�ضابط امل�س�ؤول‬ ‫عن احلماية يف تلك الدائرة احلكومية‪ ،‬وطالبهم با�سرتداد حمفظته مع‬ ‫الأوراق املهمة املوجودة بداخلها‪ ،‬وجد الرجل نف�سه حماط ًا مبجموعة من‬ ‫الع�سكريني الذين اقتادوه ب�سيارة م�سلحة �إىل جهة جمهولة‪ ،‬وبقي دون‬ ‫طعام وال �شراب لأكرث من ع�شرين �ساعة‪ ،‬وبعد ذلك طلب منهم الذهاب �إىل‬ ‫احلمام املوجود يف خارج املنزل‪ ،‬ويف هذه الأثناء متكن من �ضرب الرجل‬ ‫الذي كان برفقته‪ ،‬والهروب من خالل ال�سياج اخلارجي للمنزل‪ ،‬وحاول‬ ‫اخلاطفون بعدها اللحاق به‪� ،‬إال �أنه متكن من ركوب �سيارة للأجرة كانت‬ ‫قريبة من مكان االختطاف‪ ،‬لينجو بذلك ب�أعجوبة من خاطفيه!!!‪.‬‬ ‫والغريب يف الأم��ر �أن ال��دار التي كانت حمال لالختطاف تقع بجوار‬ ‫املركز الأمني يف �إحدى املناطق و�سط العا�صمة بغداد‪.‬‬ ‫وبالأم�س‪ ،‬وبالتحديد بتاريخ ‪� ،2010/7/17‬سمعنا بحادثة جديدة‬ ‫�ضحيتها هذه املرة طالب عراقي من طلبة الفيزياء النووية يف جامعة‬ ‫بغداد‪ ،‬حيث فتح م�سلحون "جمهولون" النار على �شاب يف منطقة بغداد‬ ‫اجلديدة عرف عنه نبوغه يف جمال الفيزياء النووية‪ ،‬و�أردوه قتي ًال على‬ ‫الفور‪ ،‬وهذه احلادثة ت�ؤ�شر �إىل احتماالت وجود ن�شاطات ا�ستخبارية‬ ‫تقوم بها دول �أجنبية داخل العراق امل�ستباح‪ ،‬وهذه الدوائر اال�ستخبارية‬ ‫متار�س �أعمالها وفق �إ�سرتاتيجية غاية يف الدقة‪ ،‬فيما اكتفى م�صدر �أمني‬ ‫حكومي بالقول �إن ال�شاب املغدور هو �أحد طلبة ق�سم علوم الفيزياء‪� ،‬سبق‬ ‫و�أن ابتكر بع�ض املكائن احلديثة املتخ�ص�صة يف جمال تخ�صيب اليورانيوم‬ ‫بطريقة �سلمية‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن ا�ستعماالت بع�ض جماالتها يف ال�سيطرة على‬ ‫عملية التفاعالت النووية‪.‬‬ ‫هذا احل��وادث اليومية ت�أتي يف الوقت ال��ذي تت�شبث فيه القيادات‬ ‫ال�سيا�سية يف البالد مبنا�صبها‪ ،‬وك�أنها املنقذ الوحيد للعراقيني من حمنتهم‪،‬‬ ‫ويتفاخرون‪ ،‬يف الوقت ذاته‪ ،‬ب�أنهم متكنوا من حت�سني الأو�ضاع الأمنية‬ ‫املتدهورة‪.‬‬ ‫وبتاريخ ‪� 2010/7/3‬أكد مر�صد احلقوق واحلريات الد�ستورية يف‬ ‫تقريره ن�صف ال�سنوي ارتفاع �ضحايا �أعمال العنف التي �شهدها العراق‬ ‫خالل الن�صف الأول من العام اجل��اري مقارنة بالن�صف الأول من العام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬و�أن عدد �ضحايا ال�سيارات املفخخة والعبوات النا�سفة والأحزمة‬ ‫النا�سفة وعمليات االغتيال خالل الفرتة املذكورة بلغ ت�سعة �آالف و(‪)631‬‬ ‫�ضحية‪ ،‬من بينها �ألفان و(‪ )405‬قتلى‪ ،‬و�سبعة �آالف و(‪ )163‬جريحا‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل (‪ )63‬خمطوفا‪.‬‬ ‫التقرير �أ�شار �إىل ا�ستمرار عمليات االعتقاالت الع�شوائية الظاملة‬ ‫وغري القانونية التي طالت �آالف العراقيني الأبرياء و�إيداعهم ال�سجون‬ ‫احلكومية‪ ،‬و�أن ال�ستة �أ�شهر املا�ضية �شهدت اعتقال �ستة �آالف و(‪)141‬‬ ‫�شخ�صا يف عموم العراق‪ ،‬وكانت �أو�سع تلك االعتقاالت يف حمافظات "دياىل‪،‬‬ ‫والب�صرة‪ ،‬وبغداد‪ ،‬ونينوى‪ ،‬و�صالح الدين‪ ،‬والأنبار‪ ،‬والت�أميم"‪.‬‬ ‫هذه الفرتة �شهدت �أي�ض ًا جرائم وح�شية راح �ضحيتها الع�شرات من‬ ‫املعتقلني يف �سجون احلكومة احلالية بني قتيل وجريح؛ نتيجة ممار�سات‬ ‫التعذيب واالنتهاكات ال�صارخة التي تنتهجها امليلي�شيات احلكومية‬ ‫امل�شرفة على تلك ال�سجون‪ ،‬حيث مت ت�سجيل وف��اة اثنني من املعتقلني‬ ‫وبظروف غام�ضة يف كل من حمافظتي الأنبار ودياىل‪ ،‬كما �شهدت الفرتة‬ ‫املذكورة وفاة �سبعة معتقلني خنقا خالل نقلهم يف عربتني حكوميتني من‬ ‫�سجن التاجي �شمال العا�صمة بغداد �إىل �سجن الت�سفريات يف الر�صافة‪،‬‬ ‫و�أن �آث��ار تعذيب ب�شعة وج��دت على جثث عدد من ال�سجناء ال�ضحايا‪،‬‬ ‫ف�ضال عن تعر�ض (‪� )15‬آخرين لإ�صابات ور�ضو�ض خمتلفة‪ ،‬و�إعياء �شديد‬ ‫نتيجة تدافع املعتقلني داخل تلك العربات‪ ،‬وح�سب ما �أكد �شهود عيان من‬ ‫�أهايل ال�ضحايا واملغدورين‪ ،‬وهذا ي�ؤكد مدى �إهمال امل�ؤ�س�سات الق�ضائية‬ ‫والتنفيذية احلكومية حلقوق املعتقلني القانونية والإن�سانية‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫جهلها مل�صري املئات من املعتقلني املغيبني يف ال�سجون ال�سرية‪ ،‬والذين ال‬ ‫تعرف عوائلهم �شيئا عنهم‪ ،‬ف�ضال عن حاالت االنتحار التي حدثت داخل‬ ‫بع�ض ال�سجون جراء املعاملة ال�سيئة التي يتلقونها على �أيدي امل�شرفني على‬ ‫تلك ال�سجون‪.‬‬ ‫هذا هو احلال يف العراق "الدميقراطي" اجلديد‪ ،‬ف�أين دور منظمات‬ ‫املجتمع امل��دين‪ ،‬و�أي��ن دور جمعيات حقوق الإن�سان العاملية والعربية‬ ‫واملحلية‪ ،‬و�أين دور �أكرث من مليون رجل �أمن من القوات احلكومية املنت�شرة‬ ‫يف الأحياء واملناطق ال�سكنية‪ ،‬وميزانية وزارت��ي الدفاع والداخلية هي‬ ‫الأكرب بني الوزارات احلكومية الأخرى‪ ،‬يف الوقت الذي تدعي فيه احلكومة‬ ‫املنتهية واليتها قدرتها على �إدارة امللف الأمني يف البالد؟!!‬ ‫وبعبارة ب�سيطة وخمت�صرة‪� ،‬إن حياة املواطن العراقي ال تعني �شيئ ًا‬ ‫بالن�سبة لقادة العراق اجلديد؟!!‬

‫يف ال���دول الدميقراطية ينتظر املواطنون‬ ‫يوم االقرتاع يف االنتخابات �سواء كانت الرئا�سية‬ ‫�أو الت�شريعية �أو البلدية ب�شوق كبري؛ وذلك لأن‬ ‫املواطن يثق ب��دوره من خ�لال الإدالء ب�صوته يف‬ ‫�صندوق االق�ت�راع باختيار م��ن �سيحكمه �أو من‬ ‫�سيمثله يف املجل�س النيابي‪� ،‬أو من �سيحر�ص على‬ ‫خدمة م�صاحله وخدمة مناطق �سكناه يف البلديات‪،‬‬ ‫وذلك دون خوف من التزوير �أو الت�شويه �أو التالعب‬ ‫ب���إرادت��ه‪ ،‬ولأن���ه ي�شعر �أي�����ض� ًا بقدرته م��ع جموع‬ ‫املواطنني على حما�سبة من يف�شل يف تنفيذ برناجمه‬ ‫االنتخابي‪ ،‬فيعمل على �إ�سقاطه دون خوف �أي�ض ًا من‬ ‫معاقبته �أو حرمانه من بع�ض حقوقه فيما لو جنح‬ ‫احلزب �أو الفرد امل�ستهدف دميقراطي ًا‪.‬‬ ‫و�أم��ا الأح���زاب يف ال��دول الدميقراطية فهي‬ ‫التي تقوم بقيادة ال�شعب وح�شد قواه نحو ت�أييد‬ ‫ب��راجم��ه��ا ال��ت��ي ت��خ��و���ض االن��ت��خ��اب��ات وف��ق � ًا لها‪،‬‬ ‫وحت��ر���ص على �أك�بر م�شاركة �شعبية‪ ،‬فهي تعلم‬ ‫علم اليقني �أن �أ�صوات م�ؤيديها هي فقط الرافعة‬ ‫الوحيدة وال�ضمانة الوحيدة لو�صولها �إىل مواقع‬ ‫احلكم وامل�شاركة احلقيقية يف �صناعة القرار‪،‬‬ ‫دون �أن تخ�شى قمع احل��زب احلاكم �أو تدخله يف‬ ‫تغيري ما يتمخ�ض عن �صناديق االق�تراع‪ ،‬لذا ف�إن‬ ‫تلك الأح���زاب هي احلري�صة على جن��اح العملية‬ ‫االنتخابية يف كافة مراحلها‪ ،‬والقبول بنتائج‬ ‫االنتخابات دون الت�شكيك واالتهام‪ ،‬يف ظل رقابة‬ ‫حقيقية من م�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪.‬‬ ‫�أما نحن‪ ،‬والذي يف�صلنا عن تاريخ االنتخابات‬ ‫النيابية ثالثة �شهور ون�صف‪ ،‬ف��إن احل��ال هو غري‬ ‫احل���ال يف ال���دول ال��دمي��ق��راط��ي��ة‪ .‬ف���الأح���زاب يف‬ ‫العلن وال�سر ال تثق بنزاهة االنتخابات‪ ،‬عداك‬ ‫ف�صل من �أجل‬ ‫عن معار�ضتها للقانون امل�ؤقت الذي ّ‬ ‫خدمة ال�سلطة التنفيذية‪ ،‬وال ميكن �أن ينتج �إال‬ ‫جمل�س ًا ط ّيع ًا لها‪ ،‬مع احتمال وجود خرزة �أو بع�ض‬ ‫خرزات زرقاء من �شخ�صيات حم�سوبة تاريخي ًا على‬ ‫املعار�ضة‪.‬‬ ‫يف ظل ه��ذه الأج���واء‪ ،‬يحتدم النقا�ش حول‬ ‫�أهمية و�ضرورة امل�شاركة يف االنتخابات النيابية �أو‬ ‫مقاطعتها‪ ،‬ولكل وجهة نظر‪ ،‬ولكن فلن�ستعر�ض �سوي ًا‬ ‫وجهتي النظر‪:‬‬ ‫امل�شاركة �ضرورة‪:‬‬ ‫�إن من يتبنى �ضرورة امل�شاركة ي�ستند �إىل ر�أي‬

‫يقول �إن وجودنا يف داخ��ل املجل�س وط��رح وجهات‬ ‫نظرنا وقناعتنا �أق��وى مما لو كنا خ��ارج املجل�س‬ ‫النيابي‪ ،‬بل ورمبا �أي�ضا يقول �إننا قادرون على تغيري‬ ‫ال�سيا�سات وبع�ض القوانني‪ ،‬كما �أننا �أي�ض ًا قادرون‬ ‫على التخفيف عن كاهل املواطنني من خالل تقدمي‬ ‫بع�ض اخلدمات‪ ،‬ورفع الظلم عن بع�ض املعتقلني �أو‬ ‫من هم معر�ضون لالعتقال والتوقيف على خلفية‬ ‫�سيا�سية‪ .‬وه��ن��اك �أي�����ض� ًا ق��ائ��ل ي��ق��ول �إن مو�سم‬ ‫االنتخابات منا�سبة لطرح براجمنا احلزبية �أمام‬ ‫قطاع كبري من املواطنني يف ظل اجتماعات عامة‬ ‫دون اخلوف من قانون االجتماعات العامة‪ .‬وب�أن‬ ‫�أي�ض ًا وجودنا خارج املجل�س ي�ضعف من دورنا‪.‬‬ ‫املقاطعة واجب‪:‬‬ ‫ومن يرى �ضرورة مقاطعة االنتخابات تر�شيح ًا‬ ‫وانتخاب ًا‪ ،‬بل وي��رى �أن املقاطعة واج��ب �سيا�سي‬ ‫ووطني‪ ،‬ي�ستند �إىل‪:‬‬ ‫�أو ًال‪� :‬أن ق��ان��ون االنتخابات �صيغ لإق�صاء‬ ‫الأح��زاب عن املجل�س النيابي‪ ،‬من خالل ما عرف‬ ‫با�سم ال�صوت الواحد‪ ،‬والآن ال�صوت الواحد للدائرة‬ ‫الواحدة الوهمية غري املحددة �سواء باجلغرافيا �أو‬ ‫باملقرتعني‪ ،‬عداك �أي�ض ًا عن عدم الثقة يف احلكومة‬ ‫و�أجهزتها يف عدم التدخل يف االنتخابات كما ح�صل‬ ‫يف االنتخابات ال�سابقة‪ ،‬وهناك من يقول �إن املجل�س‬ ‫النيابي ال دور له يف ظل التلويح دائم ًا من ال�سلطة‬ ‫التنفيذية بحل املجل�س �أو تعليق جل�ساته �إذا ما‬ ‫جرت الريح عك�س مزاجهم‪.‬‬ ‫ل��ذا ف�إنني �أرى كمواطن وم��راق��ب ب�ضرورة‬ ‫و�أهمية مقاطعة االنتخابات؛ لأنه قد �آن الأوان‬ ‫لأن ننتقل من املعار�ضة �إىل الفعل الدميقراطي يف‬ ‫االحتجاج على �سيا�سات احلكومة‪ ،‬وخا�صة قانون‬ ‫االنتخابات‪ ،‬و�أن نحر�ص على �إف�شال �سيا�ساتها‬ ‫وخمططاتها ال��رام��ي��ة �إىل ا�ستهداف الأح���زاب‬ ‫وا�ستهداف املواطنة‪.‬‬ ‫كما �أنني �أرى �أن املقاطعة‪ ،‬خا�صة يف ظل عدم‬ ‫اك�ت�راث �شعبي‪ ،‬تقوي وت��ع��زز م��ن ق��وة الأح���زاب‬ ‫والقوى ال�سيا�سية املعار�ضة؛ لأن الثقة ال�شعبية بهم‬ ‫�ستزداد‪ ،‬وامل�شاركة �ستعزز من �ضعف الثقة بقدرة‬ ‫هذه الأحزاب التي لها كل االحرتام على مواجهة‬ ‫�سيا�سات ال�سلطة التنفيذية‪ ،‬فمقاطعة االنتخابات‬ ‫عام ‪ 1997‬قوّت من املقاطعني‪ ،‬ولي�س العك�س‪.‬‬

‫�شاهناز �أبو حجلة‬

‫د‪� .‬أحمد املغربي‬

‫يف ال�شورى وامل�شاورة‬ ‫يف هذه الأيام يكرث احلديث والتوقعات حول قرار‬ ‫احلركة الإ�سالمية من امل�شاركة يف االنتخابات النيابية‬ ‫من عدمه‪ ،‬وتتداور التكهنات من داخل �صف احلركة ومن‬ ‫خارجها القريبني منها‪ ،‬ومن املتابعني الذين يرتب�صون‬ ‫ب��ه��ذه التجربة خا�صة بعد ط��رح م��و���ض��وع امل�شاركة‬ ‫واملقاطعة على قواعد احلركة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫جممل التكهنات تقوم على �أن القواعد قد ح�سمت‬ ‫�أمرها باملقاطعة‪ ،‬وال�صف الأول يف احلركة دخل على خط‬ ‫التكهنات بكلمات ت�سبب قلقا للقاعدة حني تقول �إن ر�أي‬ ‫القواعد مقدر‪ ،‬واخل�شية مبنية على الت�أ�صيل ال�شرعي‬ ‫لل�شورى‪ ،‬هل ُمل ِزمة �أم ُمع ِلمة‪ ،‬وهل هذا الت�أ�صيل مبني‬ ‫على اجتهاد يراعى فيه تبدل الأحكام بتبدل الأيام‪.‬‬ ‫�أعجبني يف ه��ذا املقام مقال لل�شيخ حممد ال�شنقيطي‬ ‫بعنوان‪" :‬ال�سنة ال�سيا�سية يف ال�شورى وامل�شاورة"‪،‬‬ ‫ا�ستعر�ض فيه الآراء من مو�ضوع ال�شورى‪ ،‬حيث ميز فيه‬ ‫بني مبد�أ ال�شورى الذي ورد يف �سورة ال�شورى يف و�صف‬ ‫امل�ؤمنني‪" :‬و�أمرهم �شورى بينهم"‪ ،‬واملبد�أ الثاين وهو‬ ‫امل�شاورة الذي ورد يف �أمره تعاىل للنبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪" :‬و�شاورهم يف الأمر"‪.‬‬ ‫ومتييزا ب�ين ال�����ش��ورى وامل�����ش��اورة‪ ،‬ي��رى ال�شيخ‬ ‫ال�شنقيطي �أن ال�����ش��ورى ترتبط ب��امل��داوالت املتعلقة‬ ‫بوجود ال�سلطة ابتداء و�شرعيتها وتداولها‪� ،‬أي بالعملية‬ ‫ال�سيا�سية التنظيمية التي تخلق ال�سلطة القائمة على‬ ‫�أم��ور البلد �إلزاما‪ ،‬وهي هنا ال�سلطة الت�شريعية؛ لأنها‬ ‫�صاحبة القرار الأول والأخري ب�ش�أن ال�سلطات الأخرى‪� ،‬أو‬ ‫مبعنى �آخر‪ ،‬وبح�سب الفكر الو�ضعي الذي نحن ب�صدده‪،‬‬ ‫العملية االنتخابية التي تفرز ال�سلطة التي يكون بيدها‬ ‫الت�شريع الذي ي�صبح ملزما للجميع‪ ،‬و�شرعيتها بديهيا‬ ‫ت�أتي من طريقة والدتها وو�صولها �إىل مرتبتها القانونية‬ ‫الإلزامية يف �سبيل ت�أدية وظيفتها وت�صنيعها للأداة‬ ‫القانونية لتداول وجودها م�ستقبال (قانون االنتخابات)‪.‬‬ ‫�أما امل�شاورة فرتتبط باملداوالت املتعلقة ب�أداء ال�سلطة‬ ‫و�إدارتها وت�سيريها‪ ،‬وهذه تكمل الأوىل‪ ،‬وهي نتاج متالزم‬ ‫معها‪ ،‬تظهر فيها �صحة �إج���راءات الأوىل من عدمه‪.‬‬ ‫ف�إذا جاءت الأوىل بالطريق ال�شرعي (انتخابات نزيهة‬ ‫و�شفافة)‪ ،‬وخال�صة م�شروعية (قبول املواطنني)‪ ،‬ف�إن‬ ‫العملية ال�سيا�سية يف الدولة تعرب عن توافق وتكامل بني‬ ‫القاعدة والهرم‪ ،‬بني ال�سلطة واملنفذين‪.‬‬ ‫ي�ؤ�صل ال�شيخ ال�شنقيطي لل�شورى وامل�شاورة من‬ ‫ناحية ال�شرع‪ ،‬فيقول �إن امل�شاورة وردت يف القر�آن الكرمي‬ ‫يف �سياق احل��دي��ث �إىل النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫"و�شاورهم يف الأمر"‪� ،‬أما ال�شورى فقد وردت يف �سياق‬ ‫احلديث عن امل�ؤمنني‪" :‬و�أمرهم �شورى بينهم" فالنبي �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم مل ي�ؤمر بال�شورى‪ ،‬و�إمنا �أُمر بامل�شاورة‪� ،‬أما‬ ‫امل�ؤمنون فهم م�أمورون بال�شورى ن�صا‪ ،‬وم�أمورون بامل�شاورة‬ ‫�ضمنا‪ ،‬اقتداء بالنبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪ .‬وفائدة‬ ‫ذلك يف التمييز بني ال�شورى وامل�شاورة‪ ،‬هي �أن الأنبياء‬ ‫ال ي�ستمدون قيادتهم من الأم���ة‪ ،‬فهم لي�سوا بحاجة‬ ‫�إىل ال�شورى ذات ال�صلة ببناء ال�سلطة و�شرعيتها؛ لأن‬ ‫�شرعية الأنبياء ال�سيا�سية م�س�ألة اعتقادية‪ ،‬فطاعتهم‬ ‫طاعة هلل متعينة‪" :‬من يطع الر�سول فقد �أط��اع اهلل"‪،‬‬ ‫وبيعتهم بيعة هلل الزم��ة‪�" :‬إن الذين يبايعونك �إمنا‬ ‫يبايعون اهلل"‪ .‬فحق الأنبياء يف القيادة �أم��ر مفروغ‬ ‫منه اعتقادا‪ ،‬وهو تولية من اهلل تعاىل ال من النا�س‪،‬‬ ‫ولذلك قال تعاىل لداوود‪" :‬يا داود �إنا جعلناك خليفة‬ ‫يف الأر�ض"‪ .‬وبالن�سبة للم�شاورة فقد كان النبي �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم �أك�ثر النا�س م�����ش��اورة‪ ،‬حتى روي عن‬ ‫�أبي هريرة ر�ضي اهلل عنه قوله‪" :‬ما ر�أيت �أحدا �أكرث‬ ‫م�شورة لأ�صحابه من ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم"‪.‬‬ ‫فقد �شاور عليه ال�صالة وال�سالم يف قتال قري�ش يوم بدر‬ ‫و�س َّر ملقولة الأن�صار‪ ،‬و�شاور يف �أ�سرى بدر‪" :‬ما تقولون يف‬ ‫ُ‬ ‫ه�ؤالء الأ�سرى؟" حيث ا�ست�شار جميع احلا�ضرين‪ ،‬و�أخذ‬ ‫بر�أي الأكرثية‪ ،‬وم�شاورته النا�س يف اخلروج �إىل قري�ش‬ ‫لقتالها عند جبل "�أُ ُحد"‪� ،‬أو انتظارها يف املدينة‪ ،‬وقد اتبع‬ ‫ما �أ�شاروا به؛ وم�شاورته قادة الأن�صار يف التنازل لقبيلة‬ ‫غطفان عن ن�صف متر املدينة على �أن تن�سحب غطفان من‬ ‫جي�ش الأح��زاب الذي يحا�صر املدينة يومذاك‪ ،‬فرف�ض‬ ‫ال�صحابة ذل��ك‪ ،‬ف�أم�ضى عليه ال�صالة وال�سالم ر�أيهم‪،‬‬ ‫وغريها كثري‪ .‬ال�شورى بني الإلزام والإعالم‪ :‬كثريا ما دار‬ ‫اجلدل حول �إلزامية ال�شورى و�إعالميتها‪ ،‬مبعنى هل يجب‬ ‫االلتزام مبقت�ضى ر�أي �أغلب النا�س يف امل�س�ألة املتناولة �أم‬ ‫ال‪ .‬لكن هذا اجلدل غالبا ما انطلق من خلط بني ال�شورى‬ ‫ذات ال�صلة ببناء ال�سلطة‪ ،‬وامل�شاورة ذات ال�صلة ب�أدائها‪،‬‬ ‫ف ��أدى �إىل ت�شوي�ش وبلبلة‪ .‬يكمل ال�شيخ ال�شنقيطي‬ ‫بقوله‪ :‬ال�شورى ذات ال�صلة ببناء ال�سلطة ال بد �أن تكون‬ ‫ُمل ِزمة‪ ،‬و�إال فقدت مدلولها ال�شرعي‪ ،‬وثمرتها امل�صلحية‪.‬‬ ‫وكل ن�صو�ص ال�سنة يف املو�ضوع تدل على وجوبها ابتداء‪،‬‬

‫‪11‬‬

‫و�إلزاميتها انتهاء‪ ،‬بل تتوعد اخلارج على جماعة امل�سلمني‬ ‫بعد �أن ي�ستقر ر�أيهم على اختيار قائد ير�ضونه لدينهم‬ ‫ودنياهم‪ ،‬وم��ن يفتات عليهم يف �أم��ر اختيار قادتهم‪.‬‬ ‫وا�ست�شهد على ذلك بحر�ص النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫على �أن يرتك لأمته حق اختيار قادتها‪ ،‬فقد ورد عنه‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم �أنه قال‪" :‬لو كنت م�ستخلفا �أحدا‬ ‫دون م�شورة ال�ستخلفت عليهم ابن �أم عبد"‪ ،‬وابن �أم عبد‬ ‫هو عبد اهلل بن م�سعود ر�ضي اهلل عنه‪ .‬وعندما �س�أل‬ ‫ال�صحابة ر�ضوان اهلل عليهم الر�سول �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم من ُي َ�ؤ ِّمرون بعده‪ ،‬قال‪�" :‬إن ُت�ؤَ ِّمروا �أبا بكر جتدوه‬ ‫�أمينا زاهدا يف الدنيا راغبا يف الآخرة‪ ،‬و�إن ُت�ؤَ ِّمروا عمرا‬ ‫جتدوه قويا �أمينا ال يخاف باهلل لومة الئم‪ ،‬و�إن ُت�ؤَ ِّمروا‬ ‫عليا وال �أراكم فاعلني جتدوه هاديا مهديا ي�أخذ بكم �إىل‬ ‫الطريق امل�ستقيم"‪.‬‬ ‫�أما ربط بناء ال�سلطة بال�شورى فقد قال فيه عمر‬ ‫ر�ضي اهلل عنه‪" :‬من بايع رجال دون م�شورة من امل�سلمني‬ ‫فال يتابع هو وال الذي بايعه تغرة �أن يقتال"‪ ،‬وقال ر�ضي‬ ‫اهلل عنه‪�" :‬أال و�إنه بلغني �أن فالنا قال لو قد مات عمر‬ ‫بايعت فالنا‪ ،‬فمن بايع امر�أ دون م�شورة من امل�سلمني ف�إنه‬ ‫ال بيعة له وال للذي بايعه"‪ ،‬وقول عمر‪" :‬ال خالفة �إال‬ ‫عن م�شورة"‪ .‬بل �إن يف حتذير النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم كفاية للم�ستكفي‪" :‬عن عرفجة قال‪� :‬سمعت ر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم يقول‪ :‬من �أتاكم و�أمركم جميع‬ ‫على رجل واحد يريد �أن ي�شق ع�صاكم �أو يفرق جماعتكم‬ ‫فاقتلوه"‪ .‬ومن املعلوم �أن��ه ب��دون ال�شورى لن يكون �أمر‬ ‫النا�س جمتمعا على رجل واحد‪ .‬ويكفي هذا داللة على‬ ‫وجوب ال�شورى املتعلقة ببناء ال�سلطة‪ ،‬وعلى �إلزامية‬ ‫نتيجتها‪ .‬و�أم��ا امل�شاورة ذات ال�صلة ب����أداء ال�سلطة‬ ‫وت�سيريها‪ ،‬فهي واجبة ابتداء‪ ،‬لكن نتيجتها قد تكون‬ ‫ُم ْل ِزمة �أو ُم ْع ِلمة ح�سب احلالة‪ .‬وتدل ال�سنة ال�سيا�سية‬ ‫على �أن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم التزم بنتيجة امل�شاورة‬ ‫يف الأمور العامة‪� ،‬إال يف حالتني‪:‬‬ ‫احلالة الأوىل‪� :‬أن يكون لديه وح��ي من اهلل من‬ ‫تعاىل يف الأم��ر‪ ،‬فلي�س له خيار �سوى الإذع��ان‪ ،‬ولي�ست‬ ‫م�شاورته لأ�صحابه يف هذه احلالة �سوى �إع�لام و�إقناع‬ ‫باتباع التوجيه الرباين يف هذا ال�ش�أن‪ .‬ومن �أو�ضح الأمثلة‬ ‫على ذلك �صلح احلديبية الذي �أ�صر عليه النبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪ .‬احلالة الثانية‪� :‬إذا كانت عملية امل�شاورة قد‬ ‫اكتملت‪ ،‬وا�ستقر ر�أي اجلماعة على خيار بعينه‪ ،‬و�صدر‬ ‫القرار بتبني ذلك اخليار‪ .‬بحيث ي�صبح الرتاجع والرتدد‬ ‫�أم��را ال يحتمل‪ ،‬نظرا ملا يرتتب عليه من ظهور ال�ضعف‬ ‫والتخاذل داخل ال�صف امل�سلم‪ .‬ولعل ق�صة اخلروج �إىل‬ ‫قري�ش لقتالها عند جبل �أحد ت�صلح مثاال هنا‪ .‬وكل من‬ ‫احلالتني مت�ضمن يف قوله تعاىل‪" :‬ف�إذا عزمت فتوكل على‬ ‫اهلل"‪ .‬ولل�شيخ عبد ال�سالم يا�سني ر�أي طريف يف لزوم‬ ‫الأخذ بر�أي الأغلبية يف امل�شاورة‪ ،‬فهو يرى �أن الأغلبية‬ ‫امللزمة للحاكم هي الثلثان‪ ،‬ال �أقل من ذلك‪ .‬ودليله حديث‬ ‫ابن غنم الأ�شعري "�أن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم قال‬ ‫لأبي بكر وعمر‪ :‬لو اجتمعتما يف م�شورة ما خالفتكما"‪،‬‬ ‫ف�أبو بكر وعمر ‪-‬يف حتليله‪ -‬ميثالن �أغلبية الثلثني‪� ،‬إذا‬ ‫كانا مع النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫ويكمل ال�شيخ حديثه بقوله‪ :‬وال��ذي نفهمه من‬ ‫جممل الن�صو�ص التي اطلعنا عليها يف ه��ذا ال�ش�أن �أن‬ ‫ال�شورى يف بناء ال�سلطة واجبة ابتداء ُمل ِزمة انتهاء‪ ،‬كما‬ ‫بينا من قبل‪ ،‬و�أن امل�شاورة فيها تف�صيل‪:‬‬ ‫ـ فهي واجبة ونتيجتها ملزمة يف الأم��ور العظيمة‬ ‫التي ال تدخل يف اخت�صا�صات احلاكم‪ ،‬نظرا خلطورتها‬ ‫وت�أثريها على جممل الأم���ة‪ ،‬ك��إع�لان احل��رب‪ ،‬و�إب��رام‬ ‫ال�صلح‪ ،‬وما �إىل ذلك‪ ..‬ـ وهي واجبة ونتيجتها غري ملزمة‬ ‫يف الأمور التي تدخل يف �صالحيات احلاكم كتعيني رجال‬ ‫الدولة التابعني له وعزلهم‪ .‬فبيعة الأمة له تق�ضي له‬ ‫بحق الت�صرف يف هذه الأمور‪ ،‬والأمة تراقب وت�صحح‪.‬‬ ‫ـ وهي غري واجبة ونتيجتها غري ملزمة يف الأمور‬ ‫ال�شخ�صية التي يتحمل الفرد م�س�ؤوليتها ونتيجتها‪،‬‬ ‫ولكنها م�ستحبة ت�أ�سيا بر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫وهكذا يتبني �أن ال�شورى وامل�شاورة يف الإ�سالم عملية‬ ‫�سيا�سية‪ ،‬وتروي�ض ذهني‪ ،‬ومنهاج تربوي‪ ،‬ولي�ست جمرد‬ ‫�إج��راء �شكلي لتطييب اخلواطر‪ ،‬رغم �أن ذلك من �ضمن‬ ‫فوائدها‪� .‬إن احلركة الإ�سالمية اليوم وهي �أمام قرار‬ ‫�سيا�سي ُ�ش ْو ِريٍّ ‪ ،‬يحتم عليها النظر �إىل الت�أ�صيل ال�شرعي‬ ‫الذي ي�ساعدها على تقدمي قرار يرتد بالنفع والفائدة‬ ‫على املجتمع‪ ،‬مع عدم التفريط بالتوجه العام لأبنائها‪،‬‬ ‫مبعنى التوازن بني متطلبات املجتمع وقوة التما�سك بني‬ ‫الأف��راد‪ .‬ون�س�أل اهلل عز وجل �أن يلهمها �صواب الر�أي‬ ‫و�سالمة االختيار‪ ،‬فهي حمط نظر اجلميع‪ ،‬وما تقرره‬ ‫ينعك�س على �أدب��ي��ات تواجدها ال�سيا�سي يف الداخل‬ ‫واخلارج‪ ،‬وعلى جممل ال�سيا�سة يف البلد‪.‬‬

‫«مالب�سات اغتيال املبحوح»‪ ..‬وثائقي غاب عنه «الر�أي الآخر»‬ ‫ل�ل��أف�ل�ام ال��وث��ائ��ق��ي��ة دور ه���ام يف‬ ‫ت�سجيل الأح��داث والوقائع التي حتدث‬ ‫من حولنا‪ ،‬وك�شف مالب�ساتها من خالل‬ ‫عر�ض الأدل��ة وال�شهادات التي ارتبطت‬ ‫ب��ه��ا م��ن ق��ري��ب �أو ب��ع��ي��د‪� ،‬سعيا لك�شف‬ ‫احلقيقة التي �صنعت ه��ذه الأح���داث‪.‬‬ ‫وهي بذلك ت�شكل �أداة خطرية يف ت�شكيل‬ ‫الوعي ل��دى الإن�سان‪ .‬ل��ذا ف ��إن احلر�ص‬ ‫يف انتقاء االوثائقيات التي تعر�ض على‬ ‫النا�س �أمر مهم جدا‪ ،‬خ�صو�صا �أننا ما زلنا‬ ‫نعتمد فيما نعر�ض منها على �إنتاج القنوات‬ ‫الغربية والأمريكية‪ ،‬ملا تتمتع به من‬ ‫خربة وحرية كافيتني لإنتاج وثائقيات‬ ‫غنية باخلفايا واحلقائق املتك�شفة‪ .‬وال‬ ‫�شك �أن هذه الوثائقيات مترر من خاللها‬ ‫وجهة نظر �صانعيها‪ ،‬والتي قد ال تتفق يف‬ ‫كثري من الأحيان مع قناعاتنا‪ ،‬ورمبا مع‬ ‫احلقيقة ذاتها؛ لأنها تهدف �أ�سا�سا �إىل‬ ‫خدمة م�صالح من �أنتجها‪.‬‬ ‫م��ا دفعني �إىل ه��ذا ال��ق��ول الفيلم‬ ‫الوثائقي الذي بثته قناة اجلزيرة يوم‬ ‫الثالثاء املا�ضي‪ ،‬وكان بعنوان‪" :‬مالب�سات‬ ‫اغتيال املبحوح" وهو ترجمـة لوثائقـي‬ ‫�أع��دت��ـ��ه مرا�سلة برنامـج بانورامـا يف‬ ‫الـ"بـي بـي �سـي" جني كوربن عنوانه‪:‬‬ ‫(ج��وازات �سفر للقتل ‪Passports to‬‬ ‫‪ .)Kill‬ي��روي الفيلم �سيناريو عملية‬ ‫اغ��ت��ي��ال ال�شهيد "حممود املبحوح"‪،‬‬ ‫القيادي يف حركة حما�س‪ ،‬الذي ُعرث على‬ ‫جثته يف �أحد فنادق دبي يف �شهر كانون‬ ‫الثاين‪ /‬يناير املا�ضي‪.‬‬ ‫مل ي ��أت الفيلم بجديد فيما يتعلق‬ ‫بتفا�صيل جرمية االغتيال ذاتها؛ لأن‬ ‫ما روت��ه جني كوربن فيه مل ي�ضف �إىل‬ ‫النتائج التي تو�صلت �إليها �شرطة دبي يف‬ ‫حتقيقاتها‪.‬‬ ‫لكن الالفت يف الأم��ر هو �أن جني يف‬ ‫فيلمها كانت من طرف خفي ت�شري �إىل �أنه‬ ‫ا�ستحق القتل؛ لأن��ه‪ ،‬من وجهة نظرها‪،‬‬ ‫و�إن مل تقل بالكالم‪ ،‬جمرم قتل مع �سبق‬ ‫الإ�صرار والرت�صد ال�شاب امل�سامل �إيالن‬ ‫�سعدون‪ .‬فاملبحوح ا�ستغل ثقة اجلندي‬ ‫ال�����ش��اب ال���ذي قبل عر�ضه يف �أن يقله‬ ‫ب�سيارته‪ .‬وهو يف ذلك املوقف مل يكن يف‬ ‫ميدان القتال‪.‬‬ ‫وق���د ح��ر���ص��ت ك���ورب���ن م���ن ب��داي��ة‬ ‫الفيلم وحتى نهايته على اختيار كلماتها‬ ‫وامل�شاهد التي تعر�ضها بعناية تخدم‬ ‫قناعتها‪.‬‬ ‫تقول جني يف �سياق الفيلم‪ :‬ولكن من‬ ‫يريد �أن يقتل حممود املبحوح؟ وملاذا؟‬ ‫جتيب فتقول‪ :‬قد تكون الإجابة هنا‬ ‫يف جنوب "�إ�سرائيل"‪ ،‬فهنا قتل �شخ�ص‬ ‫م��ع "�سبق الإ���ص��رار والرت�صد"‪ ...‬قبل‬ ‫‪ 21‬عاما ك��ان "جندي �إ�سرائيلي �شاب"‬ ‫يدعى �إيالن �سعدون ينتظر حافلة يف هذا‬ ‫امل��وق��ع‪ ...‬حني توقفت �سيارة بداخلها‬ ‫ث�لاث��ة رج���ال "عر�ضوا عليه الركوب‬ ‫ب�سيارتهم‪ ،‬وعندما رك��ب ال�سيارة قتله‬ ‫حممود املبحوح"‪ .‬هكذا اخت�صرت جني‬ ‫�سبب اغتيال املبحوح بـدافع "الث�أر" من‬ ‫جمرم قتل (مع �سبق الإ�صرار والرت�صد)‪،‬‬ ‫وهو م�صطلح ي�ستخدم لو�صف اجلرائم‬ ‫واملجرمني‪.‬‬ ‫بعدها تنتقل جني �إىل منزل �إيالن‪،‬‬ ‫حيث تبد�أ كامريا الفيلم بت�صوير اجلدار‬ ‫الذي غطته �صور �إيالن‪ ،‬والتي يظهر فيها‬ ‫�شابا مقبال على احلياة‪ ،‬ثم تظهر �أخت‬ ‫�إيالن وهي تقول‪ :‬على مدى ‪� 21‬سنة كم‬ ‫بقينا نعاين‪ ...‬وكانت معاناة �أم��ي �أكرب‬ ‫معاناة‪ ،‬وكلما تذكرت �أخ��ي اعت�صرين‬ ‫الأمل‪( .‬وهنا تقرتب الكامريا من وجهها‬ ‫لت�صور بكاءها بحرقة وي��راف��ق امل�شهد‬ ‫مو�سيقى حزينة)‪.‬‬ ‫تقفز بعد ذل��ك �إىل املقابلة التي‬ ‫�أجرتها قناة اجلزيرة مع املبحوح قبل‬

‫اغتياله‪ ،‬وتختار عر�ض اجل��زء الذي‬ ‫ي�صف فيه املبحوح كيف كان دم اجلندي‬ ‫�إيالن يخرج مثل النافورة بعدما قتله وهو‬ ‫ي�صرخ مناديا والدته‪ ،‬لتعمق �إح�سا�س‬ ‫امل�شاهد بب�شاعة ما فعله املبحوح‪ ،‬وتزيد‬ ‫اقتناعه ب�أنه ي�ستحق القتل‪ .‬ثم علقت‬ ‫على ذلك بقولها‪ :‬لكي �أعرف حقا من هذا‬ ‫الذي اعرتف ب�أنه قاتل‪ "...‬لت�ؤكد مرة‬ ‫�أخرى �صفة �أنه قاتل باعرتافه هو‪.‬‬ ‫وا�ستكماال للأ�سباب التي �أدت اىل‬ ‫اغ��ت��ي��ال امل��ب��ح��وح‪ ،‬ق��ام��ت ج�ين ب ��إج��راء‬ ‫مقابلة م��ع رام���ي �إق����ري وه���و م�س�ؤول‬ ‫�إ�سرائيلي كبري يف املو�ساد‪ ،‬كما و�صفه‬ ‫الفيلم‪ .‬وفيها ي�ؤكد جلني ب�أنه ما عليها‬ ‫�إال �أن تنظر �إىل �أي من �شحنات الأ�سلحة‬ ‫التي تنقل �إىل قطاع غزة (والتي يبتاعها‬ ‫املبحوح حل�ساب حما�س من �إي���ران‪ ،‬كما‬ ‫ادع���ى) وتفكر يف �آالف القذائف التي‬ ‫�سقطت على املدن الإ�سرائيلية لتعرف ب�أن‬ ‫املبحوح م�س�ؤول عن بع�ض ذلك ‪-‬يرافق‬ ‫كلمات امل�س�ؤول �صورة ل�صاروخ ي�سقط‬ ‫على مدينة �إ�سرائيلية– تليها �صورة‬ ‫�أخرى لدماء على الأر�ض‪ ،‬ورجلي �إ�سعاف‬ ‫يجمعان �أ�شالء يف كي�س‪.‬‬ ‫وحر�صت جني على �أن تذكر‪ ،‬و�إن‬ ‫كان على ل�سان الإ�سرائيليني‪ ،‬ب�أن عمالء‬ ‫املو�ساد �أبطال وحماة لدولتهم "ال�صغرية‬ ‫يف منطقة م��ع��ادي��ة لهم" و�أن �سيا�سة‬ ‫االغتياالت مل تبد�أ �إال بعد حادثة قتل‬ ‫الريا�ضيني الإ�سرائيليني يف الأوملبياد عام‬ ‫‪.72‬‬ ‫ت�ستق�ص ج�ين ال���دواف���ع التي‬ ‫مل‬ ‫ِ‬ ‫�أدت باملبحوح �إىل االلتحاق باملقاومة‪،‬‬ ‫وال الأ�سباب التي دفعته لقتل جندي‬ ‫�إ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ويف الوقت الذي �أعطت فيه فر�صة‬ ‫ل�ل�إ���س��رائ��ي��ل��ي�ين للتعليق ع��ل��ى عملية‬ ‫�ط ن��ف�����س الفر�صة‬ ‫االغ���ت���ي���ال‪ ،‬مل ت��ع� ِ‬ ‫للفل�سطينيني م��ن ب��اب ال����ر�أي وال���ر�أي‬ ‫الآخر‪.‬‬ ‫حتى امل�شهد الذي تلتقي فيه بعائلة‬ ‫املبحوح يف غزة كان م�شهدا هزيال خاليا‬ ‫من العواطف‪ .‬وعندما �س�ألت جني والدة‬ ‫املبحوح عمن تعتقد �أن��ه اغ��ت��ال ابنها‪،‬‬ ‫و�أجابت ب�أنه املو�ساد‪ ،‬مل ت�س�ألها �أن ت�شرح‬ ‫الأ�سباب التي دفعتها لهذا االعتقاد‪.‬‬ ‫ب��ل �إن��ه��ا مل ت ��أت على ذك��ر ال�صراع‬ ‫الفل�سطيني الإ�سرائيلي باعتباره الوجه‬ ‫الآخ���ر م��ن مالب�سات عملية االغتيال‪،‬‬ ‫و�صورت �أن ال�صراع القائم بني "�إ�سرائيل"‬ ‫وحما�س هو نزاع لي�س �إال‪.‬‬ ‫عر�ضت �صور ال�صواريخ التي �سقطت‬ ‫على مدن "�إ�سرائيل"‪ ،‬لكنها مل تعر�ض‬ ‫�صور القنابل الفو�سفورية التي �أحرقت‬ ‫�أج�ساد الأط��ف��ال والن�ساء وال�شيوخ يف‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫حر�صت على �إظهار املبحوح ب�صورة‬ ‫القاتل‪ ،‬وعمالء املو�ساد ب�أنهم الأبطال‪،‬‬ ‫ومل جتر�ؤ على الإ�شارة ولو من بعيد �إىل‬ ‫�إرهاب دولة �سلبت �شعبا وطنه‪ ،‬و�شردته‬ ‫من �أر�ضه‪ ،‬وقتلت من قتلت من �أبنائه بدم‬ ‫بارد‪.‬‬ ‫كان فيلما �صهيونيا بامتياز‪.‬‬ ‫لكنني ميكن �أن �أتفهم ال�سبب الذي‬ ‫يجعل جني كوربني‪ ،‬كغريها من الغربيني‬ ‫والأمريكيني‪ ،‬تتبنى الرواية الإ�سرائيلية‬ ‫يف كل ح��دث‪ .‬لكنني ال �أفهم كيف غاب‬ ‫هذا الأمر عن قناة اجلزيرة التي تعودت‬ ‫�أن تلتزم احلياد واملو�ضوعية يف كل ما‬ ‫تعر�ضه ‪.‬‬ ‫�إن �شعار "الر�أي والر�أي الآخر" الذي‬ ‫رفعته اجلزيرة والتزمت به منذ ت�أ�سي�سها‬ ‫غاب عند عر�ضها لهذا الفيلم‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫ال�سبت (‪ )24‬متوز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1304‬‬

‫وجهة نظر‬

‫فهمي هويدي‬

‫من الكرك �إىل‬ ‫القد�س‪ :‬حتية وبعد‬

‫املنافقون والأفاقون‬ ‫ميتنعون‬ ‫من ن�صدق‪ ،‬الت�صريحات الر�سمية التي‬ ‫�أك ��دت �أن ال�ع�لاق��ة ب�ين م�صر وت��رك�ي��ا �سمن‬ ‫على ع�سل‪� ،‬أم كتابات املح�سوبني على بع�ض‬ ‫ال��دوائ��ر الر�سمية ال�ت��ي مل تكف ع��ن الغمز‬ ‫واللمز يف املوقف الرتكي‪ ،‬م�ستخدمة �أ�سلوب‬ ‫د�س ال�سم يف الع�سل؟‬ ‫ل�ست يف وارد ا�ستعادة تلك الت�صريحات‬ ‫الإيجابية �أو الكتابات ال�سلبية‪ ،‬فهي من�شورة‬ ‫وب�ي�ن ي��دي ال�ك��اف��ة‪ .‬ل�ك��ن م��ا يهمني يف هذه‬ ‫ال �� �ص��ورة �أم � � ��ران‪ .‬الأول �أن الت�صريحات‬ ‫الإي�ج��اب�ي��ة ع�برت ع��ن وج��ه ل�ل�ع�لاق��ات‪ .‬و�أن‬ ‫الكتابات ال�سلبية عربت عن وجه �آخر ‪ ،‬والذي‬ ‫حدث �أن الت�صريحات الر�سمية حتدثت عما‬ ‫هو متفق عليه ب�أ�سلوب مهذب وحمرتم ن�سبيا‪،‬‬ ‫�أم��ا الذين انطلقوا من نقاط اخل�لاف فقد‬ ‫ع�بروا عن ذل��ك بلغة «ال��ردح» التي يجيدها‬ ‫نفر من كتابات ال�صحف القومية‪ ،‬لكننا �إذا‬ ‫دققنا النظر يف عمق امل�شهد ف�سوف جند يف‬ ‫هذا التباين قرينة تدل على تعدد الأ�صوات‬ ‫داخ��ل النظام يف م�صر‪ .‬وه��ذا التعدد الذي‬ ‫ن�لاح�ظ��ه يف �أم ��ور �أخ ��رى ح�سا�سة ودقيقة‪،‬‬ ‫بع�ضها يتعلق ـ �ـ م�ث�لا ـ �ـ ب �ق��رارات احلكومة‬ ‫والبع�ض الآخ��ر يتعلق ب�أ�سلوب �إدارة الأزمة‬ ‫مع بدو �سيناء‪ ،‬رمبا تكون له عالقة بخيارات‬ ‫وترتيبات م�ستقبل احلكم يف م�صر‪ ،‬وهو امللف‬ ‫الذي يثار من حوله لغط كثري هذه الأيام‪.‬‬ ‫الأمر الثاين الذي ت�ستدعيه الت�صريحات‬ ‫امل�سئولة وال�ك�ت��اب��ات غ�ير امل�سئولة‪ .‬ين�صب‬ ‫على حترير العالقة بني م�صر وتركيا‪ ،‬التي‬ ‫ه��ي ج�ي��دة للغاية اق�ت���ص��ادي��ا‪ ،‬لكنها لي�ست‬ ‫كذلك بال�ضبط �سيا�سيا‪ .‬ذلك �أن ثمة �إقباال‬ ‫م�شهودا من جانب رج��ال الأع�م��ال الأتراك‬ ‫ع�ل��ى اال��س�ت�ث�م��ار يف م���ص��ر‪ ،‬ح�ت��ى و��ص��ل عدد‬ ‫ال�صناعيني الأت ��راك ال��ذي��ن ا�ستثمروا نحو‬ ‫مليار و‪ 200‬مليون دوالر يف م�صر �إىل �أكرث‬ ‫من ‪ 260‬م�ستثمرا‪ ،‬وثمة م�شروع كبري لإقامة‬ ‫منطقة ��ص�ن��اع�ي��ة ل�ل��أت ��راك يف حم��اف�ظ��ة ‪6‬‬ ‫�أكتوبر‪ ،‬ثم �إن هناك �إقباال م�صريا ملحوظا‬ ‫على ال�سياحة والإجت��ار مع ال�سوق الرتكية‬ ‫(ق��ال يل القن�صل الرتكي يف القاهرة �أكرم‬ ‫اكويونلو �إنهم كانوا يتلقون يوميا قبل �سنتني‬ ‫نحو ‪ 50‬طلب ت�أ�شرية للدخول‪ .‬ويف الوقت‬ ‫ال��راه��ن ف ��إن متو�سط ال�ت��أ��ش�يرات اليومية‬ ‫�أ�صبح يرتاوح بني ‪ 500‬و‪ 700‬طلب)‪.‬‬ ‫على ال�صعيد ال�سيا�سي‪ ،‬فم�صر وتركيا‬ ‫لهما عالقاتهما الدبلوما�سية مع �إ�سرائيل‪،‬‬ ‫وم �ع��روف �أن ت��رك�ي��ا ك��ان��ت الأ��س�ب��ق يف ذلك‪،‬‬ ‫لأنها اعرتفت ب�إ�سرائيل منذ عام ‪ ،1949‬ثم‬

‫�إنهما ارتبطا بعالقات حتالف مع الواليات‬ ‫املتحدة‪� .‬إال �أن احلالة الدميقراطية يف تركيا‬ ‫�سمحت لها ب�أن حتتفظ بهام�ش حركة �أو�سع‬ ‫من م�صر يف عالقاتها مع البلدين‪ .‬تدل على‬ ‫ذل��ك الأزم ��ة ال��راه�ن��ة ب�ين �أن �ق��رة وت��ل �أبيب‬ ‫ب�سبب �أ��س�ط��ول احل��ري��ة وال�سلينة مرمرة‪،‬‬ ‫وال �ل �غ��ط امل �ث��ار يف وا� �ش �ن �ط��ن ال� ��ذي يطالب‬ ‫احلكومة الرتكية ب�أن حت�سم �أمرها وتختار‬ ‫بني مع�سكري االعتدال والتطرف يف العامل‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫م���ص��ر وت��رك �ي��ا ت�ت�ف�ق��ان �أي �� �ض��ا يف تبني‬ ‫احلل ال�سلمي للق�ضية الفل�سطينية‪ .‬لكنهما‬ ‫تختلفان ح��ول امل��وق��ف م��ن ح��رك��ة حما�س‪.‬‬ ‫فرتكيا تعترب احلركة ف�صيال مقاوما اكت�سب‬ ‫�شرعيته ال�سيا�سية حني ف��از يف االنتخابات‬ ‫الت�شريعية‪ ،‬وم��ن ث��م فله احل��ق يف امل�شاركة‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة‪ .‬وه� ��ي ت �ع �ت�بر �أن يف فل�سطني‬ ‫�شرعيتني منتخبتني ولي�س �شرعية واحدة‪،‬‬ ‫الأوىل يف رام اهلل والثانية يف غزة‪.‬‬ ‫امل ��وق ��ف امل �� �ص��ري خم �ت �ل��ف‪� .‬إذ يعترب‬ ‫حما�س حركة انقالبية‪ ،‬ال يُعرتف ب�شرعيتها‪،‬‬ ‫وهي مت�ضامنة يف ذلك مع �أبومازن وحكومة‬ ‫رام اهلل يف ال�سعي لإق�صائها و�إخراجها من‬ ‫ال �� �س��اح��ة ال���س�ي��ا��س�ي��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ .‬وذلك‬ ‫�أح ��د الأه� ��داف الأ��س��ا��س�ي��ة ل�ل��ورق��ة امل�صرية‬ ‫للم�صاحلة‪ ،‬التي تتم�سك القاهرة ب�صيغتها‬ ‫وترف�ض �إدخ��ال �أي تعديل عليها ولأن تركيا‬ ‫تتفهم موقف حما�س‪ ،‬ف��إن الرئي�س عبداهلل‬ ‫جول تطرق �إىل هذا املو�ضوع يف لقائه الرئي�س‬ ‫م�ب��ارك‪ ،‬لكن م�صر ظلت على موقفها ومل‬ ‫تغريه‪ .‬وهذا وا�ضح من �إ�شارة املتحدث با�سم‬ ‫الرئا�سة �إىل مالب�سات �إعداد الورقة امل�صرية‪،‬‬ ‫وكونها ال حتتمل التعديل‪.‬‬ ‫ول� �ن ��ا �أن ن��ر� �ص��د احل� � ��ذر امل� ��� �ص ��ري يف‬ ‫ال�ت�ع��ام��ل م��ع ت��رك�ي��ا فيما �أع �ل��ن ر��س�م�ي��ا عن‬ ‫ت ��أج �ي��ل ال�ب�ح��ث يف م��و� �ض��وع �إق��ام��ة جمل�س‬ ‫ل�ل�ت�ع��اون الإ��س�ترات�ي�ج��ي ب�ين ال�ب�ل��دي��ن‪ ،‬ويف‬ ‫ا�ستبعاد م�صر لرغبة تركيا يف �إلغاء ت�أ�شريات‬ ‫الدخول فيما بينهما‪ ،‬وتف�ضيلها عقد اتفاقية‬ ‫لت�سهيل ت �ب��ادل ال �ت ��أ� �ش�يرات للم�ستثمرين‬ ‫ورجال الأعمال‪ .‬وذلك كله ال غ�ضا�ضة فيه‪،‬‬ ‫لأن االخ �ت�ل�اف يف االج �ت �ه��ادات ال�سيا�سية‬ ‫مفهوم ومقبول‪ .‬وينبغي �أال نتوقع تطابقا‬ ‫يف وجهات النظر يف كل �شيء‪� .‬إمنا املهم دائما‬ ‫هو كيف ميكن �أن ي�ستمر التفاهم والتعاون‬ ‫يف ظ��ل االخ �ت�ل�اف‪ ،‬و�أال ي�ت�ح��ول االختالف‬ ‫�إىل ا�شتباك‪ .‬و�أحد �شروط النجاح يف ذلك �أن‬ ‫نرفع �شعار‪ :‬املنافقون والأفاقون ميتنعون!‪.‬‬

‫ب �ع��د �أن خ��ا���ض امل� �ع ��ارك‪ ،‬وح� ��رر ال �ق��د���س‪ ،‬وط �ه��ر امل�سجد‬ ‫الأق�صى‪ ،‬وغ�سل القبة مباء الورد‪ ،‬بعد �أن � ّأمن بيت املقد�س‪ ،‬ميّم‬ ‫البطل �صالح الدين الأيوبي خيله و َرجِ له �صوب مدينة الكرك‬ ‫ليخل�صها من بقايا ال�صليبيني‪ ،‬ذلك �أنها كانت حار�سة القد�س‪،‬‬ ‫ومبثابة اجلفن الذي يحمي العني‪.‬‬ ‫وم�ن��ذ ذل��ك ال�ت��اري��خ حفظت ال�ك��رك در��س�ه��ا‪ ،‬وا��س�ت�م��رت يف‬ ‫وظيفتها حار�سة على القد�س‪� ،‬إىل �أن دار الزمان‪ ،‬و�أ�ضاعت الأمة‬ ‫�سر قوتها‪ ،‬فعدا ال�صليبيون من جديد‪ ،‬وفجروا حقدهم ب�أن‬ ‫مكنوا الأراذل من امتطاء �صهوات الأح��رار‪ ،‬منذ ذلك التاريخ‬ ‫والكرك تت�شح باحلزن‪ ،‬ف�أنى للجفن �أن يفرح والعني �أ�صابها‬ ‫الرمد‪.‬‬ ‫ترقب الكرك كما كل �أخواتها الأردنيات ما يحدث يف املدينة‬ ‫املقد�سة املكبلة‪ ،‬ترقب ن��واب القد�س وه��م ال يجدون ملج�أ وال‬ ‫مغارة وال نخوة عربية �أو �إ�سالمية حتميهم من �أراذل النا�س‪،‬‬ ‫فيعت�صمون يف مقر ال�صليب الأحمر‪.‬‬ ‫ترقب ال�ك��رك �شرطة الأراذل وه��م ي�ت��درب��ون على اقتحام‬ ‫الأق�صى على �أع�ين الكرا�سي والعرو�ش والنيا�شني‪ ،‬كما ت�سمع‬ ‫�صرخات احلاجة �أم كامل ال�ك��رد‪ ،‬وه��ي تنادي وامعت�صماه وال‬ ‫جميب‪ ،‬كما ترى �أب�صار �أهل بيت املقد�س ترنو �إىل �صالح الدين‬ ‫�أو املظفر قطز فرتتد �أب�صارهم خا�سئة ح�سرية‪.‬‬ ‫حتفظ الكرك العهدة العمرية‪ ،‬وحتفظ مقولة �صالح الدين‬ ‫اخلالدة "كيف �أبت�سم والأق�صى �أ�سري يف �أيدي ال�صليبيني"‪ ،‬كما‬ ‫حتفظ رد ال�سلطان عبداحلميد ال�ث��اين على كبريهم ثيودور‬ ‫ه��رت��زل ال ��ذي علمهم اخل �ب��ث وامل �ك��ر ح�ين ق��ال ل��ه "�إن �أر�ض‬ ‫فل�سطني لي�ست ملكي‪� ،‬إمن��ا ه��ي ملك الأم��ة الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬وما‬ ‫ح�صل عليه امل�سلمون بدمائهم ال ميكن �أن يباع"‪.‬‬ ‫ترقب الكرك عجز ال�سا�سة وال�ق��ادة وال�شعوب عن مد يد‬ ‫امل�ساعدة �إىل الطفل �أحمد غيث (‪ )11‬عاما‪ ،‬الذي حكمت عليه‬ ‫حمكمة الأراذل بالإبعاد عن مكان �سكنه يف بلدة �سلوان بالقد�س‬ ‫رم��ق ج�ن��وده��م ال��ذي��ن يدن�سون‬ ‫مل��دة �شهرين‪ ،‬لأن��ه جت��ر�أ على ْ‬ ‫حرمات مليار م�سلم‪ ،‬ور�شقهم باحلجارة‪.‬‬ ‫على �أن ثلة م��ن �أح �ف��اد زي��د وجعفر واب��ن رواح ��ة و�صالح‬ ‫الدين وقطز يريدون حتويل حزن الكرك �إىل هبة �شعبية �ضد‬ ‫الأراذل‪.‬‬ ‫ع�شر ��س�ن��وات و�أب �ن��اء ال �ك��رك ي �ج��ددون ال�ع�ه��د ع�ل��ى ن�صرة‬ ‫الأق���ص��ى على �شكل �أ��س�ب��وع ت��وع��وي ث�ق��ايف ي�سلط ال���ض��وء على‬ ‫املدينة املقد�سة وما تعانيه‪ ،‬فيما يعاهدون اهلل �أن يكونوا �أول‬ ‫ال�صفوف �إذا نادى املنادي يا خيل اهلل اركبي‪.‬‬ ‫"من ال�ك��رك ق��ادم��ون ي��ا �أق�صى"‪ ،‬ه��ذا ه��و �شعار �أ�سبوع‬ ‫الأق�صى هذا العام الذي حتت�ضنه مدينة الكرك ويبد�أ اليوم‪.‬‬

‫م��وق��ف ح��رك��ة حما�س االل �ت �ف��ات �إىل م ��ا �أ� �س �م �ت��ه ه ��ذه اجل �ه ��ات ب� ��الأع� ��داء يف‬ ‫بني ال�سطور‬ ‫من �صفقة تبادل الأ�سرى املنطقة"‪.‬‬ ‫وا�ضح ونهائي ومت ت�سليمه‬ ‫ق��دم��ت اللجنة املنظمة لبطولة النخبة الدولية‬ ‫م �ن��ذ ف�ت�رة �إىل الو�سيط‬ ‫الأملاين‪ ،‬وت�ؤكد احلركة �أن الثالثة لكرة القدم التي �ستفتتح مبدينة �أبها يف ‪ 28‬متوز‬ ‫ال ت�ن��ازل ع��ن ه��ذا املوقف‪ ،‬اجلاري اعتذارها لفريق تركي �شهري عن قبول م�شاركته‬ ‫و�أنها ترف�ض �أي م�ساومة يف موقفها الثابت من ال�صفقة يف البطولة ب�سبب وجود العب �إ�سرائيلي يف �صفوفه‪.‬‬ ‫ح�ت��ى ل��و ك��ان ال�ع��ر���ض ه��و االع�ت��راف ال�ع�ل�ن��ي واحل ��وار‬ ‫ق��ال��ت ��ش��رك��ة "�أوليمبيا فود" الأم��ري�ك�ي��ة يف بيان‬ ‫الر�سمي بني حما�س وبني عوا�صم �أوروب�ي��ة ووا�شنطن‪.‬‬ ‫م�صادر احلركة ت�ؤكد ب�أن �أيا من امل�سئولني احلاليني �أو �إنها ق َّررت مقاطعة "�إ�سرائيل"‪ ،‬لإجبارها على احرتام‬ ‫ال�سابقني من �أية دولة كانت غربية �أو �شرقية لن ي�سمح القانون ال��دويل وحقوق الفل�سطينيني‪ ،‬م�ؤكدة �أنها لن‬ ‫ُتنهي مقاطعتها حتى تنهي احتاللها جلميع الأرا�ضي‬ ‫له بزيارة اجلندي الإ�سرائيلي جلعاد �شليط الأ�سري‪.‬‬ ‫العربية املحتلة‪ ،‬ويهدم جدار الف�صل العن�صري‪ ،‬وحتى‬ ‫بلغت ن�سبة الأمية يف اململكة العربية ال�سعودية نحو ي�ت��م االع�ت��راف ب��احل�ق��وق الأ��س��ا��س�ي��ة ل �ع��رب ‪ 48‬مثلهم‬ ‫‪ 13‬يف املئة من �إجمايل عدد ال�سكان‪ ،‬وبلغت ن�سبتها بني مثل اليهود‪ ،‬وي�سمح بعودة الفل�سطينيني املُه ََّجرين �إىل‬ ‫الذكور ‪ 6.7‬يف املائة‪ ،‬بينما بلغت ن�سبتها لدى الإناث ‪ 19.4‬ديارهم وممتلكاتهم وفقًا لقرار الأمم املتحدة رقم ‪.194‬‬ ‫يف املائة‪.‬‬ ‫رفعت ال�سلطات ال�سورية �أ�سماء جميع اللبنانيني‬ ‫ن�صائح غربية وعربية لرئي�س ال��وزراء الإ�سرائيلي‪ ،‬من اللوائح املودعة عند نقاط احلدود مع لبنان الذين‬ ‫مفادها �أن ال�ق�ي��ادة الفل�سطينية احلالية ه��ي "�شريك ي �ت��وزع��ون ب�ين "ممنوع دخ ��ول �أرا�ضيها"‪ ،‬و"توقيف‬ ‫ميكن حتقيق ال�سالم معه‪ ،‬و�أن على تل �أبيب ا�ستغالل البع�ض الآخر" لأ��س�ب��اب �سيا�سية‪ .‬وج��رى و��ض��ع هذه‬ ‫ذلك والقيام ببع�ض اخلطوات لت�شجيعها على االنطالق اللوائح على مدى ال�سنوات الأرب��ع املا�ضية‪ ،‬بعد اغتيال‬ ‫�إىل املفاو�ضات املبا�شرة‪ ،‬والتو�صل �إىل اتفاقيات تنهي رئي�س وزراء لبنان الأ�سبق رفيق احلريري وخروج اجلي�ش‬ ‫ال �� �ص��راع‪ ،‬ح�ت��ى مي�ك��ن ل �ه��ذه ال� ��دول امل�ع�ن�ي��ة و�إ�سرائيل ال�سوري من لبنان‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


∫ÉjófƒŸG ‘ »°ùfôØdG ÖîàæŸG »ÑY’ ™«ªL OÉ©Ñà°SG ájOƒdG èjhÔdG IGQÉÑe øY á``17 ````ë`Ø°U

1304 Oó©dG

assabeelsports@yahoo.com

17 áæ°ùdG Ω 2010 Rƒ“ 24 - `g 1431 ¿ÉÑ©°T 12 âÑ°ùdG ( ÊÉãdG Aõ÷G)

zᩪ©e{ ÖÑ°S CÉ£Nh .. ≈°VƒØdG â¡àfG

∑ƒeÒdGh äGóMƒdG IGQÉÑe áé«àf â«ÑãJ Qô≤j IôµdG OÉ–G Iô`````µ`````dG OÉ```````````–G äGQGô````````````````b ΩÎ``````ë``````f :¢````ù````«````ª````N

á``jÉ``¨``∏``d á````jƒ````b ∑ƒ``````eÒ``````dG ™`````e É```æ```à```bÓ```Y :…Qƒ`````````N í````«````ë````°````ü````dG QGô`````````≤`````````dG É``````fò``````î``````JG :⁄É```````°```````ù```````dG

ôØ°U -4 ∫hC’G áë∏°üŸ â¡àfGh »°VÉŸG AÉ©HQC’G äôL »àdG ∑ƒeÒdGh äGóMƒdG IGQÉÑe øe á£≤d

∫hCG ‘ π°üM CÉ` £` ÿG ¿CG á``°`UÉ``N Èà©J ádƒ£H ‘h ,᫪°SQ IGQÉÑe ˆ óª◊Gh ,ájOh ¢†©ÑdG ô¶f ‘ …QhO ‘ çóëj ⁄ CÉ£ÿG Gòg ¿CG ’EGh ,¿OQC’G ¢``SCÉ`c hCG ÚaÎëŸG .√ÉÑ≤Y óªëj ’ Ée çó◊ Iôc OÉ`` –’ ó``H ’ ,É``æ` g ø``e ô°üY ‘ øëfh ,É°Uƒ°üN Ωó≤dG IGQÉÑe πc πÑb ø∏©j ¿CG ±GÎM’G ÚYƒæªŸG ÚÑYÓdG Aɪ°SCÉH áªFÉb Gójó– π°üëj ɪc ,ácQÉ°ûŸG øe …ƒ«°SB’G OÉ`` ` `–’G ä’ƒ`` £` `H ‘ »àdƒ£H ô°üë∏d ’h Ωó≤dG Iôµd OÉ–’G ¢SCÉch É«°SBG ∫É£HCG …QhO .…ƒ«°SB’G ¿CG ,É`` °` `†` `jCG á`` `jó`` `fC’G ≈`` ∏` Yh OÉ–’G ™e ºFGO ¢SÉ“ ≈∏Y ¿ƒµJ ,É¡«ÑY’ á``©` HÉ``à` e ∫Ó`` ` N ø`` `e ≈∏Y π°UGƒàe πµ°ûH ∫ƒ``°`ü`◊Gh ƒ∏N øe ócCÉàdGh ,äGQGòfE’G ∞°ûc πc πÑb ∂``dP ø``e ÉeÉ“ Ö``YÓ``dG ,ádƒ£H …CG ‘h ¿É``c ɪ¡e AÉ``≤`d ™e π©ØdÉH π°üM É``e ≈°ùæf ’h Gójó– Úª°Sƒe πÑb äGó``Mƒ``dG 18 ø°S ≥jôa Ò°ùîJ ” ÉeóæY ácQÉ°ûe ÚÑJ ¿CG ó©H …QhódG Ö≤d ∂dPh ,IGQÉÑŸG øY ±ƒbƒe ÖY’ .ìOÉa …QGOEG π∏ÿ Ωó`` ≤` dG Iô`` ` c OÉ`` ` ` –G Oó`` `°` ` Th ¬©bƒe È`` Y QOÉ`` °` ü` dG ¬``fÉ``«` H ‘ πeÉ©àdÉH ¬à«aÉØ°T ÊhÎ``µ` dE’G ,áÑ©∏dG ¿ÉcQCGh ájófC’G ™«ªL ™e CÉ£ÿG Gò`` g çhó`` `M ¿CG È``à` YGh Qôµàj ød äÉeƒ∏©ŸG Ωɶf ‘ »æØdG á©LGôe ºà«°S å«M ,ÓÑ≤à°ùe äÉeƒ∏©ŸG Ωɶf ‘ ܃«©dG ™«ªL …CG çhó`` ` ◊ É``«` aÓ``J Ωó``î` à` °` ù` ŸG ∫ó©∏d É≤«≤– á«∏Ñ≤à°ùe AÉ£NCG .ájófC’G ™«ªL ÚH ¿ÉcQCG áaɵd OÉ``–’G ¬LƒJh CÉ£ÿG Gòg øY QGòàY’ÉH áÑ©∏dG ó«cCÉàdG ™``e Oƒ°ü≤ŸG Ò``Z »æØdG .πÑ≤à°ùŸG ‘ ¬dƒ°üM ‘ÓJ ≈∏Y

¿Éª«∏°S »ëÑ°U ∫GõàYG ¿ÉLô¡e ‘ ÖjÉÑM »∏°ü«ØdGh äGóMƒdG êRh ,∞``jOô``dG ¬``≤`jô``Ø`H »∏°ü«ØdG ™``aO ¥QÉW ɪg øjójóL øjô°üæ©H äGóMƒdG ⁄ å``«` M,…OGƒ``H º``«` gGô``HEGh …Ò``°`ù`ë`ŸG á∏«∏b ≥FÉbO iƒ°S äGóMƒdG Ωó≤J Ωój ≈eôŸG á¡LGƒÃ »∏Y ”É``M í‚ ≈àM ,äGóMƒdG ¢SQÉM øe ¥ÉYEÓd ¢Vô©à«d ÉgòØf AGõ`` `L á``∏` cQ º``µ` ◊G Ö``°`ù`à`ë`«`d ÚÁ ≈``∏`Y ìÉ``é`æ`H ø``ª`Mô``dG ó``Ñ`Y AÉ``¡` H ∂dP ó©H "18" á≤«bódG óæY ¢SQÉ◊G á≤≤fi á°Uôa øe ÌcCG »∏°ü«ØdG ´É°VCG äɪég ∑É``æ` g ø``µ` J ⁄h ,π``«`é`°`ù`à`∏`d á«Ñ◊G IGQÉÑŸG »¡àæàd äGóMƒ∏d Iô£N .ádOÉ©àe ájOƒdG á©jô°S äGQò°T ¢ü«ª≤dG GhóJQG ÚÑYÓdG ™«ªL .¿Éª«∏°S »ëÑ°U ÖYÓd Gôjó≤J 8 ºbQ ¢`` VQCG ¤EG ’hCG äGó`` Mƒ`` dG π`` NO .»∏°ü«ØdG ¬©ÑJ ºK Ö©∏ŸG É¡Ñ∏ZCG á∏«µ°ûàH Ö©d äGó``Mƒ``dG .ÜÉÑ°ûdG ÚÑYÓdG øe »∏°ü«ØdG ÏHÉc É¡eób OQh ÉJÉ≤H ºã«g äGóMƒdG ÏHÉch ¿Éª«∏°S »ëÑ°U ∫ɪYC’G πLQ IGQÉÑŸG »YGQ ¤EG øjôª°S …OÉæ∏d …ôîØdG ¢ù«FôdGh »bô°ûŸG AÓY .¿Ghó©dG ¿É£∏°S ï«°ûdG »∏°ü«ØdG äÉ°Vƒ©dG Ö`` JGQ Ωƒ``é`æ`dG ∑QÉ``°` T ájGóÑdG ò``æ`e º¡∏«eR ∫ƒ``Ñ`°`û`dG º``ã`«`gh "15" ó©H ¿Gó``«` ŸG ø``e ¬``Lhô``N ≈``à`Mh .á≤«bO äGhó©dG ï``«`°`û`dGh IGQÉ``Ñ` ŸG »`` YGQ .ájQÉcòJ á£≤d ‘ ¿É≤jôØdG É£°SƒJ ¬°ü«ªb ¿É``ª`«`∏`°`S »``ë`Ñ`°`U º``∏`°`S .øªMôdG óÑY AÉ¡H ≥jôØdG ºéæd øe É``YQO ¿Éª«∏°S »ëÑ°U º∏°ùJ .»∏°ü«ØdG ¬jOÉf ±Gƒf äGóMƒdG ≥jôa …QGOEG º∏°S ÉYQOh ,∫õà©ŸG ºéæ∏d ÉjQÉcòJ ´QO Iƒjô°S .‹É«µdG ôªY Iôjõ÷G …QGOEG øe ôNBG óFÉ≤dG IQÉ°T º∏°S ¿Éª«∏°S »ëÑ°U .¿ÉLô¡ŸG Ö≤Y ï«°ûdG áfƒ°ùM ¤EG

≈Ø£°üe ôFÉK - π«Ñ°ùdG

…OÉædGh »æWƒdG ÖîàæŸG º‚ ´Oh ÖYÓe ¿É``ª`«`∏`°`S »``ë`Ñ`°`U »``∏`°`ü`«`Ø`dG »àdG ¬``dGõ``à` YG IGQÉ`` Ñ` `e ‘ Ωó`` ≤` `dG Iô`` c ˆGóÑY ∂∏ŸG OÉà°SG ≈∏Y ¢``ù`eCG ⪫bCG ∫ɪYC’G π``LQ á``jÉ``YQ â``– ᪰ùjƒ≤dÉH ¢ù«FôdG Qƒ`` °` `†` `Mh ,»`` bô`` °` `û` `ŸG AÓ`` ` Y ï«°ûdG »``∏` °` ü` «` Ø` dG …OÉ``æ` ∏` d …ô``î` Ø` dG …OÉædG ¢ù«FQh ,¿Ghó©dG óLÉe ¿É£∏°S .¿Ghó©dG ôµH »∏°ü«ØdG »∏°ü«ØdG ÚÑ£≤dG ⩪L IGQÉÑŸG á«FÉ¡ædG É¡àé«àf â¡àfGh ,äGó``Mƒ``dGh .(1 -1) »HÉéjE’G ∫OÉ©àdÉH øe â``ª` «` bCG »``à` dG IGQÉ`` Ñ` `ŸG äAÉ`` `Lh πYÉØJh Iõ``«` ‡h IÒ``ã` e ó`` MGh •ƒ``°` T äÉëª∏d Gô¶f ,π«∏≤dG Qƒ¡ª÷G É¡©e ‘ ¿ƒ``cQÉ``°` û` ŸG ¿ƒ``Ñ` YÓ``dG É``¡`eó``b »``à` dG .∫GõàY’G ¿ÉLô¡e 1 äGóMƒdG 1 »∏°ü«ØdG Ú©HÉàŸG ¢SɪM ∫ƒÑ°ûdG ºã«g Ö¡dCG Oó°Sh äɶë∏d √ÉHÉÑ°T OÉ©à°SG ÉeóæY á°VQÉ©dG â∏Y π«ªL πµ°ûH ájƒb Iô``c »ëÑ°U "âbDƒŸG" óFÉ≤dGQógCGh ,π«∏≤H ¢UôØdG ø``e GOó`` Y ¬``FÓ``eRh ¿É``ª`«`∏`°`S ∂∏J É``gô``£` NCG ¿É``c π«é°ùà∏d á``MÉ``à`ŸG ≈∏Y áæMÉæ◊G ø``e á∏°SôŸG á«°Vô©dG âÑKCG á«Ñ∏°T ∂dÉe øµd äÉ°Vƒ©dG ¢``SCGQ ™«£à°ùj ¿CG πÑb , IôµdG ó©HCGh √Qƒ°†M ÜÉ°ûdG ≥``jô``Ø`dÉ``H Ö``©`d …ò`` dG äGó``Mƒ``dG …OÉah øjôª°S ºã«g ÚªéædÉH º©£ŸGh Ò`` NC’G È``Y ∫OÉ``©` à` dG ∑GQOEG Ú``gÉ``°` T óªMCG øe á∏°SôŸG á«æcôdG π¨à°SG …òdG ¢SQÉM ∑ÉÑ°T ‘ ábÉfCÉH Égó°ù°ù«d ∫ƒÑM á≤«bódG óæY …h’ ƒ``HCG ∫ÓH »∏°ü«ØdG "ô°†NC’G" É``gó``©` H ´É`` `°` ` VCGh ,"11" ˆGóÑYh Iõ©dG óæ¡e ÈY á櫪K É°Uôa ¬æµd ,ÉeÉ“ ≈eôŸG ¬LGh …òdG »°ùjódG .õØëàŸG …h’ ƒHCG äóLh ¬Jôc ∫õ`` à` `©` `ŸG º`` é` `æ` `dG êhô`` ` ` `N ó`` `©` ` Hh

,ájɨ∏d ájƒb ∑ƒeÒdGh äGóMƒdG πcÉ°ûe OƒLh øY çóëàj øe ¿CGh .ôeBÉàe ¢üî°T ƒg QGô≤dG ø``Y …Qƒ`` N çó`` –h ÉØ°UGh ,OÉ`` –’G ø``e Qó°U …ò``dG èdÉY OÉ–’G ¿CGh ,"≥M" ¬fCÉH √ÉjEG .‹ƒLQ πµ°ûH √CÉ£N …òdG ܃∏°SC’G …Qƒ``N Qó``bh √òg ™``e Iô``µ`dG OÉ``–G ¬«a πeÉ©J ≠dÉÑdG ¬``eGÎ``MG ÉjóÑe ,á∏µ°ûŸG áë°VGƒdG ¬à≤Kh ,OÉ–’G AÉ°†YC’ ,¬JGQGôbh á«∏Ñ≤à°ùŸG ¬``JAGô``LEÉ`H .âfÉc ɪ¡e ™HÉJ ¬`` ` fCÉ` ` `H …Qƒ`` ` ` `N √ƒ`` ` ` `fh ∫hCG òæe ´ƒ``°`Vƒ``ŸG Gò``g É«°üî°T QGô≤H êhôÿG ºàj ≈àM ¢ùeCG øe ,äGóMƒdG …OÉ`` f Ò``gÉ``ª`L ìô``Ø`j Gó«Øe É°SQO Èà©j π°üM Ée ¿CGh ΩóYh ,πÑ≤à°ùŸG ‘ Gó«L √ÉÑàfÓd .iôNCG Iôe ¬KhóM …OÉf ¢ù«FQ ≈Øf ,¬à¡L øe ¿ƒµj ¿CG ¢ù«ªN ܃``jCG ∑ƒ``eÒ``dG Gò¡H º``∏`Y …OÉ`` æ` dG IQGOE’ hCG ¬``d ºàj ⁄ ¬`` ` fCG Gó`` `cDƒ` ` e ,´ƒ`` °` `Vƒ`` ŸG ,É≤∏£e ¬«a åëÑdG hCG ¥ô``£`à`dG ábhQCG ‘ ¬dhGóJ ” åjó◊G ¿CGh ⁄ ∑ƒeÒdG ¿EG å«M ,IôµdG OÉ–G ∑ôJh ,᫪°SQ iƒµ°T …CÉH Ωó≤àj QGô≤dG PÉ``î` J’ OÉ``–Ó``d ô`` ` eC’G .¬eÎëf …òdG Ö°SÉæŸG ¬fCÉH ¬``ã`jó``M ¢ù«ªN º``à` Nh …OÉæH ¬à≤K ≈∏Y äGóMƒdG ôµ°ûj ÚH ábÓ©dG ¿CG Éæ«Ñe ,∑ƒeÒdG ÉgDƒ∏eh áæ«àe äGó``Mƒ``dGh ¬``jOÉ``f .∫OÉÑàŸG ôjó≤àdGh ΩGÎM’G ÒÑc É¡fƒª°†e ájɵM â∏¨°T »``à` dG ∫É``à` ©` dG á``jÉ``µ`M ÉeƒªY ÊOQC’G »°VÉjôdG ´QÉ°ûdG â¡àfG É``°` Uƒ``°` ü` N »`` JGó`` Mƒ`` dGh ¤EG Qƒ`` ` `eC’G äOÉ`` ` Yh ,Ò`` N ≈``∏` Y á«eÓµdG ≈°VƒØdG ó©H É¡à©«ÑW ¿CG äOÉ``ch ,¢†©ÑdG É¡°SQÉe »àdG ,"á°üjƒY" π``cÉ``°`û`e ‘ ÖÑ°ùàJ

Qô≤j äGó`` Mƒ`` dG π``©` L É``e Gò`` `gh ádƒ£Ñd ¤hC’G IGQÉÑŸG ‘ ¬cGô°TEG õgÉL ÖYÓdG ¿CG º∏Y ¬fƒc ,´QódG AÉæHh ,Ö©∏d »MGƒædG ™«ªL øe Qôb Oƒ``°`ü`≤`ŸG Ò``Z CÉ` £` ÿG ≈``∏`Y :OÉ–’G IGQÉ`` Ñ` `ŸG á``é` «` à` f â``«` Ñ` ã` J -1 äGó`` Mƒ`` dG …OÉ`` ` f â``©` ª` L …ò`` ` dG ôØ°U-4 á``é` «` à` æ` H ∑ƒ`` ` eÒ`` ` dGh .äGóMƒdG ídÉ°üd ±É≤jE’G áHƒ≤Y ≈≤ÑJ ¿CG -2 ájQÉ°S ∫Éà©dG ó¡a ÖYÓdG ≥ëH .á«dÉàdG IGQÉÑŸG ‘ ∫É°üJG É¡d ¿É``c "π«Ñ°ùdG" á«°†≤dG ±Gô`` ` ` ` WCG ™`` `e »``Ø` JÉ``g ∫ÓN øe ´ƒ°VƒŸG Gò``g ìÉ°†jE’ Iôc OÉ`` ` –’ ΩÉ`` ©` `dG ô``°` ù` dG Ú`` ` eCG …OÉf ¢ù«FQh ,⁄É°ùdG π«∏N Ωó≤dG ¢ù«FQh ,…Qƒ`` N ¥QÉ``W äGó``Mƒ``dG .¢ù«ªN ܃jCG ∑ƒeÒdG …OÉf IôµdG OÉ``–G ¿CG ó``cCG ⁄É°ùdG ,¿CÉ` `à` `e π``µ` °` û` H ¬`` ` JGQGô`` ` b ò``î` à` j QGô≤dG ≈``∏`Y ∫ƒ``°`ü`◊G º``à`j ≈``à`M á«°†b ‘ ò``î`JG …ò`` dG í«ë°üdG âbƒdG ¢†©H äò``NCG »àdG ,∫Éà©dG »FÉ¡f πµ°ûH â``Ñ`dG º``à`j ¿CG π``Ñ`b á«dhDƒ°ùe ¿CG ⁄É°ùdG Oó°Th ,É¡«a É¡«ÑY’ á©HÉàe ‘ IÒÑc ájófC’G ƒg ∂dòc ÖdÉ£ŸG OÉ``–’G ió``d ìÉ°†jEGh ,¬JÉÑLGh πªëàH ô``NB’G .á≤dÉ©dG QƒeC’G ‘ π∏ÿG …OÉf ¢ù«FQ ∫É``b ,¬à¡L ø``e Qhó°U ó©H …QƒN ¥QÉW äGóMƒdG …OÉ`` f ¿CG »``ª` °` SQ π``µ`°`û`H QGô`` ≤` `dG ¤EG á``jó``fC’G Üô``bCG øe ∑ƒ``eÒ``dG ÜôbC’G ¬`` JGQGOEGh ,äGó``Mƒ``dG …OÉ``f É¡fCÉH É``gÉ``jEG ÉØ°UGh ,¬``d É«°üî°T ’h Ò¨àJ ’ º«bh ÇOÉÑe áÑMÉ°U .∫óÑàJ IQGOEG ¿CG ¤EG …Qƒ`` N QÉ``°` TCGh É¡dÉM QGô≤dÉH Ió«©°S ∑ƒ``eÒ``dG Oó°Th ,äGóMƒdG …OÉ``f IQGOEG ∫ÉM ÚH á`` bÓ`` ©` `dG ¿CG ¤EG …Qƒ`` ` ` N

≈Ø£°üe ôFÉK - π«Ñ°ùdG ó©Hh Ωó``≤`dG Iô``c OÉ``–G Qô``b â«ÑãJ á``«` fƒ``KGQÉ``e äÉ``°`ù`∏`L Ió`` Y ∑ƒeÒdGh äGóMƒdG IGQÉÑe áé«àf »°VÉŸG AÉ``©`HQC’G Ωƒ``j äô``L »àdGh ÊÉãdG ˆGó``Ñ`Y ∂∏ŸG OÉà°SG ≈∏Y "AGô°†N" â¡àfGh ,᪰ùjƒ≤dÉH ÖYÓdG É¡∏é°S áØ«¶f á«YÉHôH ádƒ£H ìÉààaG ‘ ìÉàØdGóÑY ø°ùM AÉ¡àfG Qƒah ,Ωó≤dG Iôc OÉ–G ´QO á«fhεdE’G ™bGƒŸG â∏¨°ûfG AÉ≤∏dG IGQÉÑŸG äGó``Mƒ``dG Ò°ùîJ ÈîH »æ«£°ù∏ØdG ºLÉ¡ŸG ¬cGô°TE’ Gô¶f ,Iôjõ÷G øe ΩOÉ≤dG ∫Éà©dG ó¡a ¤hC’G Iôª∏d É«ª°SQ ô¡X …òdGh ¿Éc ¬``æ`µ`d ,ó`` jó`` ÷G ¬``≤` jô``a ™`` e øª°V ƒ``gh ,äGQGò`` fEG "3" πªëj å«M ,Iô`` `jõ`` `÷G …OÉ`` ` f ±ƒ``Ø` °` U ΩÉ`` eCG äÉ``jQÉ``Ñ` ŸG ‘ É``¡`«`∏`Y π``°`ü`M …QhódG ádƒ£H ‘ ÉãeôdG OÉ``–G ÜÉÑ°Th ,(2009/12/2) ï``jQÉ``à`H ¿OQC’G ¢``SCÉ` c á``dƒ``£`H ‘ ¿OQC’G »Hô©dGh ,(2010/5/3) ï``jQÉ``à`H ¢SCÉc ádƒ£H »FÉ¡f ™``HQ ÜÉ``jEG ‘ ,(2010/5/22) ï``jQÉ``à` H ¿OQC’G π°üØdG áeÉ©dG äɪ«∏©à∏d É≤ahh IOÉŸG (Oô£dGh äGQGòfE’G) ™HÉ°ùdG ÖYÓdG ¿CÉH »°†≤J »àdGh (8/2) ådÉãdG QGò`` ` ` fE’G ≈``∏` Y π``°` UÉ``◊G áeOÉb ᫪°SQ IGQÉÑe ∫hCG ‘ ∞bƒj ¿Éc GPEGh ,(â``fÉ``c ádƒ£H …CG ‘) IÒNC’G IGQÉÑŸG ‘ ådÉãdG QGòfE’G áHƒ≤Y π``«` Mô``J º``à` j º``°` Sƒ``ª` ∏` d ¿Éµa ,ó``jó``÷G º°Sƒª∏d ±É``≤`jE’G øY ÖYÓdG ±É≤jEG ¢VÎØŸG øe ,∑ƒeÒdG ΩÉeCG äGóMƒdG ácQÉ°ûe ™e äGó``Mƒ``dG óbÉ©J ¿CG ó©H øµd ÚÑJ ¬à«ÑãJ Ωƒ°SQ ™aOh ÖYÓdG Ωóîà°ùŸG ÊhÎ``µ`dE’G ΩɶædG ¿CG ⁄ á`` jó`` fC’G ¿hDƒ` °` T Iô`` ` FGO ió`` d á«WÉÑ°†f’G äÉ``Hƒ``≤` ©` dG π``Mô` q `j ,ójó÷G ¬≤jôa ¤EG ÖYÓdG ≥ëH

Ωó≤dG Iôµd ¤hC’G áLQódG …QhO ΩÉàN ‘ äÉjQÉÑe 3

π«∏÷G Rƒah .. §∏°ùdG ΩÉeCG ô°ùîj ΩQÉc ÚY Iô£dGh Ú°ùM ï«°ûdG ≈∏Y íjô°üdGh

.§∏°ùdG Ö©∏e ≈∏Y …RÉbƒ≤dG äGPh Ú°ù◊G ÜÉÑ°T ¿É``ch »ª°SQ πµ°ûH ɪ¡∏gCÉJ É檰V ¢SGQ ôeC’G ≈≤Ñj Gòd ,á©HQC’G QhO ¤EG É≤∏©eh •ƒÑ¡dG ´Gô°U ‘ ɪ¡e á£ëŸGh á£≤f 12 …RÉbƒ≤dG ÚH .•É≤f 9 IQÉ°ùNh ÊÉãdG Rƒa ∫ÉM ‘h ≈≤Ñ«°S á``£` ë` ŸG ¿EÉ` ` `a ,∫hC’G §Ñ¡jh ,º``«`dÉ``¶`ŸG …QhO øª°V ¿ƒc ,á«fÉãdG áLQó∏d …RÉbƒ≤dG ô°ùNh (1-4) É``HÉ``jEG RÉ``a á£ëŸG .(2 -ôØ°U) ÉHÉjEG

áKÓãH Ú°ùM ï«°ûdG ≈∏Y GÒÑc »àdG IGQÉ``Ñ` ŸG ‘ OQ ¿hO ±Gó`` gCG ,ó«©°S »``HCG ô``jO Ö©∏e Égó¡°T …ò`` dG í``jô``°` ü` dG √hò`` ` M Gò`` ` Mh Úaó¡H Iô``£` dG á``Ñ`≤`Y ≈``£`î`J É¡æ°†àMG »àdG IGQÉÑŸG ‘ ÚØ«¶f .óHQEG ájó∏H Ö©∏e äÉ`` jQÉ`` Ñ` `e 3 ΩÉ`` ≤` `J Ωƒ`` `«` ` dG ,¤hC’G áYƒªéŸG øª°V É¡©«ªL ™e Ú°ù◊G ÜÉÑ°T »≤à∏j å«M ,AGÎ`` Ñ` dG OÉ``à` °` SG ≈``∏` Y ¿É``ë`«`°`T Ö©∏e ≈∏Y ájOÉÑdG ™e á£ëŸGh ™e ¢``SGQ äGPh ,AÉ``bQõ``dG ájó∏H

π«Ñ°ùdG - ¿ÉªY ΩQÉ`` ` c Ú`` ` Y ≥`` `jô`` `a ô`` °` `ù` `N §∏°ùdG ΩÉ`` eCG IÒ`` NC’G ¬``JGQÉ``Ñ`e »àdG IGQÉ`` Ñ` `ŸG ‘ ó``«` Mh ±ó``¡` H ‘ ,§``∏` °` ù` dG Ö``©`∏`e ≈``∏` Y äô`` L IÒ`` NC’Gh "14" á``dƒ``÷G ΩÉ``à`N Iôµd ¤hC’G á``LQó``dG …QhO øe .á«fÉãdG áYƒªéª∏d Ωó≤dG ¬∏gCÉJ øª°V ΩQÉc ÚY ¿Éch "3" ò``æ` e »``Ñ` gò``dG ™``Hô``ŸG ¤EG ≥≤M iô``NCG IGQÉÑe ‘h ,ä’ƒ``L GRƒa É°†jCG π``gCÉ`J …ò``dG π«∏÷G


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )24‬متوز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1304‬‬

‫الوحدات يتلقى دعوة للم�شاركة‬ ‫يف بطولة دبي الدولية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تلقى الوحدات دعوة للم�شاركة يف بطولة دبي الدولية والتي‬ ‫تنطلق يف ‪� 26‬آب القادم‪ ،‬وبح�سب املوقع الإلكرتوين للنادي الذي‬ ‫�أف�ضى باخلرب فقد مت تلقي ال��دع��وة ع�بر االت�صال الهاتفي من‬ ‫جا�سم �أب��و ح�م��اد امل���س��ؤول ع��ن تنظيم البطولة يف ن��ادي الو�صل‬ ‫الإم��ارات��ي‪ ،‬حيث بني خالل ات�صاله الهاتفي مع �أم�ين ال�سر نادي‬ ‫ال��وح��دات زي��د �أب��و حميد ع��ن رغبة ن��ادي الو�صل مب�شاركة نادي‬ ‫الوحدات يف البطولة‪ ،‬و�أ�ضاف �أن الدعوة الر�سمية �سيتم �إر�سالها‬ ‫عرب الفاك�س اليوم ال�سبت‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال زيد �أبو حميد خالل االت�صال �إن نادي الوحدات‬ ‫يت�شرف بامل�شاركة يف هذه البطولة يف حال متت املوافقة من قبل‬ ‫جمل�س الإدارة واجل �ه��از ال�ف�ن��ي‪ ،‬مب��ا ال يتعار�ض م��ع ا�ستعدادات‬ ‫الفريق وم�شاركاته املحلية‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر �أن نادي الأهلي الإماراتي كان قد �أكد يف وقت‬ ‫�سابق م�شاركته يف البطولة‪ ،‬يف حني ينتظر �أن يتم خماطبة نادي‬ ‫الزمالك امل�صري بخ�صو�ص امل�شاركة‪.‬‬ ‫ويف حال متت املوافقة‪ ،‬ف�إن «الأخ�ضر» �سي�شارك يف البطولة �إىل‬ ‫جانب �أندية الأهلي والو�صل الإماراتيني ونادي الزمالك امل�صري‪.‬‬ ‫وح�سب نظام البطولة والتي تقام بنظام خروج املغلوب‪ ،‬حيث ال‬ ‫تتعدى امل�شاركة يف هذه البطولة ‪� 4‬إىل ‪� 5‬أيام على �أبعد تقدير‪.‬‬

‫البعثة الأردنية امل�شاركة يف دورة‬ ‫الألعاب الريا�ضية العربية املدر�سية‬ ‫تتوجه �إىل بريوت‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تتوجه �صباح اليوم �إىل العا�صمة اللبنانية بريوت البعثة الأردنية‬ ‫امل�شاركة يف دورة الألعاب الريا�ضية العربية املدر�سية الثامنة ع�شرة‬ ‫التي �ستقام هناك مب�شاركة منتخبات كل من‪� :‬سوريا‪ ،‬وال�سعودية‪،‬‬ ‫والإمارات‪ ،‬وقطر‪ ،‬والبحرين‪ ،‬وعمان‪ ،‬والكويت‪ ،‬والعراق‪ ،‬واملغرب‪،‬‬ ‫واجلزائر‪ ،‬وم�صر‪� ،‬إ�ضافة �إىل الأردن ولبنان البلد امل�ضيف والتي‬ ‫م��ن امل�ق��رر �أن تنطلق غ��دا ب�إقامة حفل االفتتاح يف مت��ام ال�ساعة‬ ‫التا�سعة م�ساء يف مدينة كميل �شمعون الريا�ضية بالعا�صمة بريوت‪،‬‬ ‫وت�ستمر مناف�ساتها لغاية يوم (‪ )5‬من ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫و�أك��د وزير الرتبية والتعليم الدكتور �إبراهيم ب��دران يف كلمة‬ ‫وجهها �إىل العبي والع�ب��ات املنتخبات الوطنية امل�شاركة يف هذه‬ ‫الأل �ع��اب على �أهمية ب��ذل ك��ل جهد ممكن لغايات عك�س ال�صورة‬ ‫احل�ضارية للريا�ضة الأردنية‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬لقد وف��رت وزارة الرتبية والتعليم وذراع �ه��ا القوي‬ ‫احتاد الريا�ضة املدر�سية كافة الإمكانيات لغايات ظهور منتخباتنا‬ ‫املدر�سية ب�صورة مناف�سة يف هذه الأل�ع��اب‪ ،‬ون�أمل من كافة �أفراد‬ ‫ال�ب�ع�ث��ة �أن ي�ب��ذل��وا ك��ل اجل �ه��ود ال�ل�ازم��ة ل�غ��اي��ات ع�ك����س ال�صورة‬ ‫احل�ضارية عن الأردن‪ ،‬خا�صة �أن هذه الألعاب ت�أتي بعد �أن ا�ست�ضاف‬ ‫الأردن الدورة ال�سابعة ع�شرة منها عام (‪ ،)2008‬وحقق فيها املركز‬ ‫اخلام�س على �سلم الرتتيب العام والنهائي للدول‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ب��دران‪ :‬م�شاركتنا يف ه��ذه الأل�ع��اب ت�أتي على قاعدة‬ ‫املناف�سة وحتقيق نتائج متقدمة لرفع علم الأردن عاليا يف هذه‬ ‫الأل�ع��اب‪ ،‬ونحن واث�ق��ون من ق��درة العبينا والعباتنا على حتقيق‬ ‫نتائج ج�ي��دة تعك�س م��دى ت�ط��ور الريا�ضة الأردن �ي��ة ال�ت��ي �شهدت‬ ‫تقدما نوعيا بف�ضل توجيهات ومتابعة الأمري في�صل بن احل�سني‬ ‫رئي�س اللجنة الأوملبية‪.‬‬ ‫امل�شاركة الأكرب‬ ‫وت�ضم البعثة الأردن�ي��ة التي ير�أ�سها �أم�ين عام وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم لل�ش�ؤون التعليمية والفنية رئي�س االحتاد املدر�سي الدكتور‬ ‫�أحمد عيا�صرة (‪ )173‬ع�ضوا بني العب والعبة و�إداريني ومدربني‪،‬‬ ‫وبهذا تكون ه��ذه هي امل�شاركة الأردن�ي��ة الأك�بر يف تاريخ الدورات‬ ‫الريا�ضية العربية منذ انطالق الن�سخة الأوىل منها‪.‬‬ ‫يذكر �أن الأردن ي�شارك يف �ألعاب خما�سي كرة القدم للطالبات‪،‬‬ ‫والكرة الطائرة‪ ،‬وك��رة ال�سلة‪ ،‬والري�شة الطائرة‪ ،‬و�ألعاب القوى‪،‬‬ ‫وال�سباحة‪ ،‬وال�شطرجن‪ ،‬وكرة الطاولة للطالب والطالبات‪.‬‬

‫الأهلي يتعاقد مع غدار بعد ف�شل‬ ‫م�ساعيه للح�صول على كرمي‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اقفل م�ساء �أول من �أم�س اخلمي�س باب االنتقاالت يف م�صر على‬ ‫تطورات مل تكن يف احل�سبان حيث تعاقد االهلي بطل ال��دوري يف‬ ‫االعوام ال�ستة االخرية مع املهاجم اللبناين حممد غدار بعد ف�شل‬ ‫م�ساعيه للح�صول على خدمات العراقي م�صطفى كرمي‪.‬‬ ‫وك��ان االهلي �صرف النظر عن فكرة التعاقد مع غ��دار وذلك‬ ‫رغم الثقة التي حظي بها من قبل املدير الفني ح�سام املبدري بعد‬ ‫فرتة اختبار ملدة ‪ 10‬ايام انهاها بت�ألق يف مباراة ودية امام فريق كفر‬ ‫ال�شيخ �سجل خاللها هدفني‪.‬‬ ‫وك��ان االه�ل��ي ات�خ��ذ ق ��راره ب�ع��دم التعاقد م��ع غ��دار يف �ساعة‬ ‫مت�أخرة من م�ساء الثالثاء املا�ضي بعدما تلقى ات�صاال من حممد‬ ‫�شيحة وكيل اعمال م�صطفى كرمي اخربه مبوافقة الالعب على‬ ‫االن�ضمام اىل ال�ن��ادي االه�ل��ي حيث ا�ضطر م�س�ؤولو االخ�ير اىل‬ ‫االعتذار لالعب اللبناين‪.‬‬ ‫وكان االهلي يرغب يف التعاقد مع كرمي منذ فرتة طويلة بعد‬ ‫ت�ألقه مع اال�سماعيلي امل�صري الذي كان يدافع عن الوانه منذ عام‬ ‫‪ 2007‬قبل انتقاله اىل ال�شارقة االماراتي املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫لكن مدير الكرة يف االهلي هادي خ�شبة علم اخلمي�س بحجز‬ ‫بطاقة كرمي من جانب ال�سيلية القطري الذي انتقل منه الالعب‬ ‫اىل ال�شارقة‪ ،‬وذل��ك ب�سبب ع��دم ت�سديد باقي م�ستحقات النادي‬ ‫القطري‪ ،‬ما دفع خ�شبة اىل اال�سراع يف فتح ملف غدار الذي كان‬ ‫عاد اىل لبنان‪.‬‬ ‫وات�صل االهلي باملهاجم اللبناين ليعلمه بانه يرغب بالتعاقد‬ ‫معه ملدة اربعة اعوام‪ ،‬فوافق االخري‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة اخ � ��رى‪ ،‬اع �ل��ن االه� �ل ��ي اال� �س �ت �غ �ن��اء ع ��ن االنغويل‬ ‫�سبي�ستيان جيلبريتو الن��ه مل يعد هناك مكان له يف الفريق بعد‬ ‫�سل�سلة التعاقدات التي اجراها النادي‪.‬‬ ‫كما ف�شلت م�ساعي االهلي يف احل�صول على خدمات مدافع‬ ‫اال�سماعيلي املعت�صم �سامل ب�سبب تعنت بع�ض اع�ضاء جمل�س ادارة‬ ‫نادي االخري رغم املوافقة ال�شفهية التي ح�صل عليها االهلي قبل‬ ‫يومني‪.‬‬ ‫وا�ضطر ن�صر ابو احل�سن رئي�س اال�سماعيلي ايل االزعان لرغبة‬ ‫باقي االع�ضاء بعد االقرتاح املقدم من احد اع�ضاء املجل�س ب�أن يقوم‬ ‫كل ع�ضو يف املجل�س بالتربع مببلغ للنادي مل�ساعدته يف اخلروج من‬ ‫ازمته املالية عو�ضا عن بيع �سامل للح�صول على االموال‪.‬‬

‫�ضمن مع�سكرات احل�سني للعمل والبناء‬

‫مع�سكر ال�شباب ال�سعودي تتوا�صل يف بيت �شباب الزرقاء‬

‫الزرقاء ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ت��وا��ص�ل��ت يف ب�ي��ت ��ش�ب��اب الزرقاء‬ ‫ف�ع��ال�ي��ات مع�سكر ال���ش�ب��اب ال�سعودي‬ ‫ال��ذي يقيمه املجل�س الأع �ل��ى لل�شباب‬ ‫� �ض �م��ن م �ع �� �س �ك��رات احل �� �س�ي�ن للعمل‬ ‫والبناء "حملة �شباب من �أجل الوطن‬ ‫‪ ،"2‬مب�شاركة ‪� 35‬شابا من �أع�ضاء بيوت‬ ‫ال�شباب يف اململكة العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫وكان املع�سكر الت�أم الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫يف مدينة العقبة قبل �أن ينتقل امل�شاركون‬ ‫ملحافظة الزرقاء‪ ،‬لالطالع على املعامل‬ ‫ال�سياحية والأث��ري��ة يف �شمال اململكة‪،‬‬ ‫حيث زار امل�شاركون املواقع الأثرية يف‬ ‫جر�ش وعجلون و�أم قي�س‪.‬‬ ‫ويهدف املع�سكر �إىل تعريف ال�شباب‬ ‫ال�سعودي بالتجربة الأردنية يف العمل‬ ‫ال�شبابي‪ ،‬ويف مع�سكرات احل�سني للعمل‬ ‫والبناء‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �إطالعهم على‬ ‫املعامل احل�ضارية والأثرية يف الأردن‪،‬‬ ‫وزي��ادة التوا�صل بني ال�شباب الأردين‬ ‫و�أق��ران�ه��م ال�سعوديني دعما للعالقات‬ ‫الطيبة التي جتمع ال�شعبني وحكومتي‬ ‫البلدين‪� ،‬إىل جانب القيام بجملة من‬ ‫الأعمال التطوعية‪ ،‬ا�ستكماال لأهداف‬ ‫مع�سكرات احل�سني للعمل والبناء‪.‬‬ ‫ويف بيت �شباب ال �ب�تراء‪ ،‬اختتمت‬ ‫فعاليات برنامج متكني �شباب الوطن‬ ‫يف الق�ضايا والتحديات التي تواجههم‪،‬‬ ‫وال �ت��ي ع�ق��دت مب���ش��ارك��ة ‪ 200‬م�شارك‬ ‫وم�شاركة من مراكز ال�شباب وال�شابات‬ ‫يف مدينة البرتاء‪� ،‬إ�ضافة �إىل امل�شاركني‬ ‫يف م�ع���س�ك��ر ال �ت��وج �ي��ه ال��وط �ن��ي‪ ،‬حيث‬ ‫ا�شتمل املع�سكر ع�ل��ى ح� ��وارات مكثفة‬ ‫�أداره��ا ال�شباب ب�إ�شراف من القائمني‬ ‫ع �ل��ى امل �ع �� �س �ك��ر يف خم �ت �ل��ف الق�ضايا‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬خ��ا��ص��ة امل���ش��ارك��ة ال�شبابية‬ ‫لل�شباب‪ ،‬ودورهم يف االنتخابات النيابية‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫واختتم نحو �سبعون �شابا من جر�ش‬

‫�أحد مدربي مع�سكر املغامرة والتحدي يقدم �شرحا للم�شاركني‬

‫وال �ك��رك مع�سكر امل �غ��ام��رة والتحدي‬ ‫ال��راب��ع ال��ذي تنظمه مديرية ال�ش�ؤون‬ ‫ال�شبابية يف املجل�س الأع �ل��ى لل�شباب‬ ‫يف م�ن�ط�ق��ة خ ��و ب��ال �ت �ع��اون م ��ع قيادة‬ ‫كتيبة املظليني "‪� "81‬ضمن مع�سكرات‬ ‫احل�سني للعمل والبناء على مدار خم�سة‬ ‫�أيام‪ ،‬اكت�سبوا خاللها مهارات يف القتال‬ ‫امل�ت�ن��وع وال��دف��اع ع��ن النف�س والقتال‬ ‫احلر والقفز عن الأبراج‪ ،‬وانخرطوا يف‬ ‫تدريبات ع�سكرية خمتلفة‪ ،‬مثل النزول‬

‫ب��احل �ب��ال‪ ،‬وال �ت �ع��اي ����ش م ��ع الطبيعة‪،‬‬ ‫وامل�سري الطويل‪ ،‬كما تعرفوا على الدور‬ ‫ال��وط�ن��ي ل�ق��وات�ن��ا ال�ب��ا��س�ل��ة يف تر�سيخ‬ ‫م�ف��اه�ي��م الأم� ��ن ال �� �ش��ام��ل‪ ،‬وا�ستمعوا‬ ‫مل �ح ��ا� �ض ��رة ع� ��ن ال �ت �� �س��ام��ح ال ��دي �ن ��ي‪،‬‬ ‫ومفاهيم الإره ��اب‪ ،‬وتفجريات عمان‪،‬‬ ‫وحما�ضرة تناولت دور هيئة مكافحة‬ ‫الف�ساد يف الق�ضاء على ال�ظ��اه��رة‪ ،‬مع‬ ‫ع��ر���ض ف �ي �ل��م ت��و��ض�ي�ح��ي ع ��ن الهيئة‬ ‫وواجباتها وم�س�ؤولياتها قدمها العقيد‬

‫املتقاعد و�ضاح النابل�سي‪ ،‬كما ا�ستعر�ض‬ ‫رئي�س هيئة الإ� �ش��راف ع�صام الديات‬ ‫وثيقة ال�شرف ال�شبابي ومدلوالتها‪.‬‬ ‫ك �م��ا اخ �ت �ت �م��ت ال ��دف �ع ��ة الرابعة‬ ‫مل�ع���س�ك��ر ع �ي��ون الأردن ال� ��ذي تنظمه‬ ‫مديرية ال�ش�ؤون ال�شبابية بالت�شاركية‬ ‫مع مديرية الأم��ن ال�ع��ام‪ ،‬حيث قامت‬ ‫امل �� �ش��ارك��ات ب ��زي ��ارة �إىل م��دي �ن��ة امللك‬ ‫ع�ب��داهلل ال�ث��اين التدريبية‪ ،‬وا�ستمعن‬ ‫�إىل �شرح عن املدينة من مدير مدر�سة‬

‫العبون دوليون يرغبون يف امل�شاركة‬

‫دعوة احلار�س الإ�سباين كا�سيا�س‬ ‫للم�شاركة يف «�أ�سطول احلرية ‪»2‬‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شفت «احل�م�ل��ة الأوروبية‬ ‫لرفع احل�صار عن غزة» ومقرها‬ ‫بروك�سل ال�ن�ق��اب ع��ن ات�صاالت‬ ‫جتريها م��ع ع��دد م��ن الالعبني‬ ‫ال��دول �ي�ين امل���ش�ه��وري��ن‪ ،‬ال�سيما‬ ‫يف �أوروب � ��ا‪ ،‬م��ن �أج ��ل ا�ستطالع‬ ‫�إمكانية م�شاركتهم يف «�أ�سطول‬ ‫احل��ري��ة ‪ ،»2‬ال ��ذي �سيبحر �إىل‬ ‫قطاع غزة نهاية �أيلول القادم‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح رام��ي ع�ب��ده‪ ،‬ع�ضو‬ ‫احلملة يف ت�صريحات �إعالمية‬ ‫ل��ه م��ن ب��اري����س‪�« :‬إن ��ه يف �أعقاب‬ ‫�إب� � � � � ��داء ع � � ��دد م � ��ن ال�ل�اع� �ب�ي�ن‬ ‫رغبتهم يف امل�شاركة يف �أ�سطول‬ ‫احلرية‪ ،‬تقوم احلملة الأوروبية‬ ‫ب���س�ل���س�ل��ة ات �� �ص��االت يف ك��ل من‬ ‫فرن�سا و�إ��س�ب��ان�ي��ا‪ ،‬م��ع ع��دد من‬ ‫ال�لاع �ب�ين امل �� �ش �ه��وري��ن‪� ،‬أمثال‬ ‫قائد الفريق الإ�سباين يف ك�أ�س‬ ‫العامل �إيكر كا�سيا�س ال�ستطالع‬ ‫�إمكانية م�شاركتهم يف �أ�سطول‬ ‫احلرية لك�سر احل�صار عن غزة‪،‬‬ ‫ال�سيما يف ��ض��وء ال �ت��زام الكثري‬ ‫م��ن ال�لاع�ب�ين م��ع �أن��دي�ت�ه��م يف‬ ‫امل �� �ش��ارك��ة ب��ال �ب �ط��والت املحلية‬ ‫والأوروبية»‪.‬‬ ‫ولفت عبده االنتباه �إىل �أن‬ ‫ال�ت�ح��رك��ات واالت �� �ص��االت حتاط‬ ‫ب �ح��ال��ة م ��ن ال �ت �ك �ت��م‪ ،‬ال�سيما‬ ‫ح��ول �أ��س�م��اء ال�لاع�ب�ين املتوقع‬ ‫م�شاركتهم يف «�أ�سطول احلرية‬ ‫‪ ،»2‬حت�سباً لتع ّر�ضهم �أو تع ّر�ض‬ ‫�أن��دي�ت�ه��م ل�ضغوط �إ�سرائيلية‪،‬‬ ‫ع�ل�م��ا ب ��أن �ه��ا م��ار� �س��ت �ضغوطاً‬ ‫ع �ل��ى دول �أوروب� � �ي � ��ة م ��ن �أج ��ل‬ ‫منع مواطنيها م��ن امل�شاركة يف‬ ‫الأ�سطول‪.‬‬ ‫وك��ان ايكر كا�سيا�س حار�س‬ ‫م ��رم ��ى ف ��ري ��ق ري � � ��ال م ��دري ��د‬ ‫واملتوج بك�أ�س العامل مع املنتخب‬ ‫الإ�سباين كان قد �أظهر تعاطفه‬ ‫م ��ع �أه � � ��ايل غ � ��زة ع �ن��د احل ��رب‬ ‫�أواخ � ��ر ع ��ام ‪ 2008‬و�أوائ� � ��ل عام‬ ‫‪ 2009‬ح�ي��ث ام�ت�ن��ع ع��ن ح�ضور‬ ‫االح �ت �ف��االت ال��ر��س�م�ي��ة بالعام‬ ‫اجلديد يف ميدان مدريد وذلك‬ ‫ح��زن �اً ب�سبب ج��رائ��م �إ�سرائيل‬ ‫العنيفة بح�سب ت�صريحاته يف‬ ‫مقابلة تلفزيونية‪.‬‬

‫الأم� �ي� ��ر غ � � ��ازي ب� ��ن حم� �م ��د العقيد‬ ‫�إبراهيم �أب��و �شومية ال��ذي ق��دم عر�ضا‬ ‫ع��ن امل��دي �ن��ة‪ ،‬وامل �ع��اه��د امل��رت �ب �ط��ة بها‬ ‫و�أق�سامها ومنجزاتها التدريبية‪ ،‬ثم‬ ‫��ش��اه��دت امل���ش��ارك��ات عر�ضا مرئيا عن‬ ‫امل��دي�ن��ة‪ ،‬وق�م��ن بجولة على من�ش�آتها‪،‬‬ ‫وط �ب �ق��ن ب �ع ����ض ال �ت��دري �ب��ات يف قاعة‬ ‫اللياقة البدنية‪ ،‬ثم زرن ميدان الرماية‪،‬‬ ‫وتابعن تدريبات على الذخرية احلية‬ ‫لقوات البادية امللكية‪.‬‬

‫نادي « ال�شجعان » ينظم بطولة‬ ‫تدريبية للكيك بوك�سينغ يف العقبة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن�ظ��م ن ��ادي ال���ش�ج�ع��ان ال��ري��ا��ض��ي ب�ط��ول��ة ت��دري�ب�ي��ة يف الكيك‬ ‫بوك�سبنغ وذلك يف مدينة العقبة بالتعاون مع نادي العقبة الريا�ضي‬ ‫ونادي اجلوارح من اربد مب�شاركة الكابنت حممد الدبج واملدرب نائل‬ ‫البحري ورئي�س نادي العقبة عايد البطو�ش �إ�ضافة �إىل جمموعة‬ ‫من الالعبني حيث امتدت البطولة على مدى يومني وذلك �ضمن‬ ‫ا�ستعدادت النادي للم�شاركة يف بطولة اململكة للكيك بوك�سينغ والتي‬ ‫�ستعقد نهاية هذا ال�شهر ‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى اختتم ن��ادي ال�شجعان بطولة لكرة القدم يف‬ ‫الر�صيفة وال�ت��ي �أقيمت حت��ت رع��اي��ة رئي�س احت��اد ال��زرق��اء خالد‬ ‫الغويري مب�شاركة عدد من جنوم املنتخب الوطني والكابنت راتب‬ ‫العو�ضات وبطل ال�شرق االو�سط يف احلديد حممد ح�سني حيث مت‬ ‫تكرمي الفريق الفائز يف ختام البطولة‪.‬‬

‫الفوز الرابع لكافندي�ش يف دورة‬ ‫فرن�سا الدولية للدراجات الهوائية‬ ‫بوردو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ايكر كا�سيا�س حار�س مرمى ريال مدريد واملتوج بك�أ�س العامل مع املنتخب الإ�سباين �أظهر تعاطفه مع غزة‬

‫و�� �ص ��رح ك��ا� �س �ي��ا���س �آن � ��ذاك‬ ‫ب�أنه لن يح�ضر احتفاالت عيد‬ ‫ر�أ���س ال�سنة يف امل�ي��دان الرئي�س‬ ‫يف العا�صمة الإ�سبانية مدريد‬ ‫ت �ع �ب�ي�راً ع ��ن «ح ��زن ��ه ال�شديد‬ ‫مل ��ا ي� �ح ��دث يف غ� � ��زة»‪ ،‬و�أ�� �ض ��اف‬ ‫«م��ن امل�ستحيل م�شاركة النا�س‬ ‫وال�ضحك بعد ر�ؤي��ة م��ا يحدث‬ ‫يف قطاع غزة»‪ ،‬م�ؤكداً �أن احتفال‬ ‫الإ�سبان بالعام اجلديد «جزئي»‬ ‫طاملا بقي قطاع غزة حما�صراً‪.‬‬ ‫احتمال دعوة نادال‬ ‫وم � ��ن امل� ��رج� ��ح �أن ت�شمل‬ ‫الدعوة �أي�ضاً الإ�سباين رفائيل‬ ‫ن� � ��ادال‪ ،‬الع ��ب ال�ت�ن����س امل�صنف‬ ‫الأول ع �ل��ى م �� �س �ت��وى ال �ع ��امل‪،‬‬ ‫وال� ��ذي �أدان احل ��رب ع�ل��ى غزة‬ ‫ب��و��ص�ف�ه��ا ع �م�ل ً�ا وح �� �ش �ي �اً خلف‬

‫م�ع��ان��اة �إن�سانية ك�ب�يرة‪ ،‬و�صرح‬ ‫حينها «دائماً ما �أقول لنف�سي �أن‬ ‫ع��دم م�ساعدة �أط�ف��ال غ��زة عمل‬ ‫غري �إن�ساين»‪.‬‬ ‫ُي �� �ش��ار �إىل �أن � ��ه مت �إرج � ��اء‬ ‫ان �ط�ل�اق «�أ� �س �ط��ول احل��ري��ة ‪»2‬‬ ‫ل �ع��دة �أ� �س��اب �ي��ع‪ ،‬ع�ل��ى �أن تنطلق‬ ‫�أواخر �شهر �أيلول (�سبتمرب) �أو‬ ‫مطلع ت�شرين الأول (اكتوبر)‬ ‫امل �ق �ب��ل‪ ،‬ن� �ظ ��راً ل �ت��و� �س��ع قاعدة‬ ‫امل�شاركة من الدول الأوروبية‪.‬‬ ‫وذكرت احلملة �أن الأ�سطول‬ ‫��س�ي�ح�ظ��ى مب �� �ش��ارك��ة �إعالمية‬ ‫وا��س�ع��ة وغ�ير م�سبوقة‪ ،‬يف ظل‬ ‫ات�ساع حجم الأ�سطول من حيث‬ ‫ع��دد ال�سفن وع��دد املت�ضامنني‬ ‫ال��دول �ي�ي�ن م��ن خم�ت�ل��ف �أنحاء‬ ‫العامل‪ ،‬حيث جتاوز عدد الذين‬

‫طالبوا بامل�شاركة يف الأ�سطول‬ ‫ح � �ت� ��ى الآن ال� �ت� ��� �س� �ع ��ة �آالف‬ ‫مت�ضامن‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت احل �م �ل��ة �إن «�أك�ث�ر‬ ‫م��ن ‪ 35‬ج�ه��ة �إع�لام�ي��ة تقدمت‬ ‫بطلبات للم�شاركة يف �أ�سطول‬ ‫احل ��ري ��ة ‪ ،2‬ع �ل��ى ال ��رغ ��م مما‬ ‫تع ّر�ض له �أ�سطول احلرية من‬ ‫اعتداء من قبل القوات احلربية‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬والذي �أودى بحياة‬ ‫‪ 9‬م ��ن امل �ت �� �ض��ام �ن�ين الأت � � ��راك‪،‬‬ ‫م�ؤكدة �أنها �ست�سعى ليكون �أكرب‬ ‫ع��دد ممكن من و�سائل الإعالم‬ ‫على منت �سفن �أ�سطول احلرية‪،‬‬ ‫ل �ك �� �ش��ف �أي ح �م ��اق ��ات جديدة‬ ‫ق ��د ي��رت �ك �ب �ه��ا االح � �ت �ل�ال بحق‬ ‫املت�ضامنني والأح��رار القادمني‬ ‫من �أ�صقاع العامل»‪.‬‬

‫توج الدراج الربيطاين مارك كافندي�ش بطال للمرحلة الثامنة‬ ‫ع�شرة من دورة فرن�سا الدولية للدراجات الهوائية التي اقيمت‬ ‫�أم�س اجلمعة بني �ساليي�س دي بيارن وب��وردو‪ ،‬واحتفظ اال�سباين‬ ‫الربتو كونتادور بالقمي�ص اال�صفر‪.‬‬ ‫وحقق كافندي�ش ف��وزه الرابع يف ال��دورة احلالية بعد تتويجه‬ ‫بطال للمراحل اخلام�سة وال�ساد�سة واحلادية ع�شرة رافعا ر�صيده‬ ‫االجمايل اىل ‪ 14‬فوزا (‪ 4‬يف ‪ 2008‬و‪ 6‬يف ‪ 2009‬و‪ 4‬يف ‪ ،)2010‬وتقدم‬ ‫بفارق ال�سرعة النهائية على النيوزيلندي جوليان دين وااليطايل‬ ‫الي�ساندرو بيتاكي‪.‬‬ ‫وقطع كافندي�ش (‪ 25‬عاما) م�سافة املرحلة والبالغة ‪ 198‬كلم‬ ‫بزمن ‪09‬ر‪37‬ر‪� 4‬ساعات‪ ،‬علما بان ‪ 139‬دراجا و�صلوا يف توقيت واحد‬ ‫فاحتفظ ك��ون�ت��ادور بالقمي�ص اال��ص�ف��ر و� �ص��دارة ال�ترت�ي��ب العام‬ ‫بفارق ‪ 8‬ثوان امام مطارده املبا�شر اللوك�سمبورغي اندي �شليك قبل‬ ‫مرحلتني من نهاية الدورة‪.‬‬ ‫ودخ��ل كونتادور الباحث عن لقبه الثالث يف ه��ذه ال��دورة بعد‬ ‫عامي ‪ 2007‬و‪ ،2009‬يف املركز ‪ 56‬خلف �شليك الـ‪.52‬‬ ‫وبقيت املراكز من ‪ 3‬اىل ‪ 5‬على حالها يف الرتتيب العام‪ ،‬فحافظ‬ ‫اال��س�ب��اين �صامويل �سان�شيز على م��رك��زه الثالث ب�ف��ارق ‪32‬ر‪ 3‬د‪،‬‬ ‫امام الرو�سي ديني�س منت�شوف والبلجيكي فان دن برويك اللذين‬ ‫يتخلفان بفارق ‪53‬ر‪ 3‬د و‪27‬ر‪ 5‬د على التوايل‪.‬‬ ‫وي�أمل كونتادور ان يبقى اللقب ا�سبانيا للعام اخلام�س على‬ ‫التوايل الن مواطنيه او�سكار برييرو (‪ )2006‬وكارلو�س �سا�سرتي‬ ‫(‪ )2008‬توجا اي�ضا باللقب عامي ‪ 2006‬و‪.2008‬‬ ‫يذكر ان ا�سبانيا اح��رزت اللقب يف ‪ 12‬منا�سبة عرب فيديريكو‬ ‫باهامونتي�س (‪ )1959‬ولوي�س اوكانا (‪ )1973‬وبيدرو دلغادو (‪)1988‬‬ ‫وم�ي�غ��ل ان��دوراي��ن (م��ن ‪ 1991‬اىل ‪ ،)1995‬ا��ض��اف��ة اىل كونتادور‬ ‫وبرييرو و�سا�سرتي‪.‬‬

‫ميلت�سر و�سيبي يف ن�صف النهائي‬ ‫دورة هامبورغ لكرة امل�ضرب‬ ‫هامبورغ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يلتقي النم�سوي يورغن ميلت�سر امل�صنف ثالثا مع االيطايل يف‬ ‫الدور ن�صف النهائي لدورة هامبورغ الدولية لكرة امل�ضرب‪ ،‬البالغة‬ ‫قيمة جوائزها مليون و‪ 115‬الف يورو‪.‬‬ ‫يف الدور ربع النهائي �أم�س اجلمعة‪ ،‬فاز ميلت�سر امل�صنف ‪ 15‬عامليا‬ ‫والباحث عن لقبه االول يف ‪ 2010‬والثالث يف م�سريته االحرتافية‪،‬‬ ‫على االيطايل بوتيتو �ستارات�شي ‪ 4-6‬و‪ ،1-6‬و�سيبي على الربازيلي‬ ‫توما�س بيلوت�شي ال�سابع ‪�-7( 6-7‬صفر) و‪ 7-5‬و‪.5-7‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )24‬متوز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1304‬‬

‫هرني يجد طريقه �إىل ال�شباك‬ ‫يف مباراته الأوىل مع فريقه الأمريكي‬

‫خ�ضرية يح�سم موقفه من التعاقد‬ ‫مع ريال مدريد قريبا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذكرت ال�صحافة الأملانية ال�صادرة �أم�س اجلمعة �أن العب الو�سط‬ ‫الدويل �سامي خ�ضرية جنم �شتوجتارت �سيقرر خالل الأي��ام املقبلة‬ ‫�إذا ما كان �سينتقل �إىل �صفوف ريال مدريد الأ�سباين‪.‬‬ ‫وقال العب املنتخب الأملاين «�إنني �أدر�س �إذا ما كنت �س�أرحل �إىل‬ ‫ريال مدريد ‪ ،‬النادي نف�سه �أكد �أنه مهتم»‪ ،‬م�ضيفا �أنه �سيتخذ قرارا‬ ‫«خالل الأيام القادمة ‪ ،‬على الأكرث يف الأ�سبوع املقبل»‪.‬‬ ‫ويف ت�صريحاته ل�صحيفة «بيلد»‪� ،‬أو�ضح خ�ضرية التون�سي الأ�صل‬ ‫ال�سبب الذي يدفعه للرحيل �إىل ريال مدريد‪�« :‬إنه �أكرب ناد يف العامل‬ ‫‪ ،‬و(مدربه الربتغايل) جوزيه مورينيو واحد من �أجنح املدربني يف‬ ‫العامل‪ .‬مورينيو دائما ما �أبهرين»‪.‬‬ ‫واعترب الالعب �أن تعيني املدير الفني الربتغايل مدربا للنادي‬ ‫امللكي اعتبارا من املو�سم اجلديد ‪ ،‬حمل ر�سالة وا�ضحة من ريال‬ ‫مدريد‪.‬‬ ‫و�أو�ضح العب الو�سط الذي كان �أحد �أبرز العبي املاكينات خالل‬ ‫مونديال جنوب �أفريقيا «مورينيو يتبع الكرة التي �أجد نف�سي فيها‪:‬‬ ‫رائع على امل�ستوى اخلططي و�سريع وي�ضرب يف الأم��ام بربود ‪ ،‬مع‬ ‫دفاع مكثف ‪ ،‬وهي الطريقة الوحيدة املنا�سبة للعب الآن»‪.‬‬

‫الإ�صابة تبعد الربازيلي اليك�س‬ ‫عن ت�شل�سي �شهرا‬ ‫لندن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيفتقد ت�شل�سي بطل ال��دوري االنكليزي لكرة القدم خدمات‬ ‫مدافعه الربازيلي اليك�س ملدة �شهر بعد تعر�ضه ال�صابة يف فخذه‪.‬‬ ‫وك�شف مدرب ت�شل�سي االيطايل كارلو ان�شيلوتي ان اليك�س ا�صيب‬ ‫خالل التمارين وهو �سيغيب عن املباراة الودية التي يخو�ضها الفريق‬ ‫اللندين اليوم اجلمعة امام اياك�س ام�سرتدام الهولندي‪.‬‬ ‫و�سيكون غياب قلب الدفاع البالغ من العمر ‪ 28‬عاما اكيدا يف‬ ‫م �ب��اراة درع املجتمع ال�ت��ي �ستجمع فريقه مبان�ش�سرت يونايتد يف‬ ‫الثامن من ال�شهر املقبل يف افتتاح املو�سم على ملعب «وميبلي» يف‬ ‫لندن‪ ،‬ويف م�ستهل م�شوار الدوري املحلي امام و�ست بروميت�ش البيون‬ ‫يف ‪ 14‬منه‪ .‬وان�ضم اليك�س اىل زميله احلار�س الت�شيكي برت ت�شيك‬ ‫ال��ذي �سيغيب اي�ضا مل��دة �شهر بعد تعر�ضه ال�صابة يف ربلة ال�ساق‬ ‫خالل التمارينه‪.‬‬ ‫و�سيلج�أ ان�شيلوتي اىل احلار�س الربتغايل املخ�ضرم هيالريو او‬ ‫رو�س تورنبول ل�سد فراغ ت�شيك‪.‬‬ ‫كما �سيفتقد ف��ري��ق ان�شيلوتي يف م �ب��اراة اي��اك����س اىل خدمات‬ ‫اال�سرائيلي يو�سي بنعيون القادم من ليفربول‪ ،‬وذلك ب�سبب ا�صابة‬ ‫يف حملبيه‪.‬‬

‫كوريا اجلنوبية تقرر الرت�شح‬ ‫ال�ست�ضافة بطولة �ألعاب املاء‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن رئي�س االحتاد الكوري اجلنوبي لل�سباحة �أم�س اجلمعة‪� ،‬أن‬ ‫بالده تعتزم التقدم بطلب ال�ست�ضافة بطولة العامل للريا�ضات املائية‬ ‫لعام ‪ 2013‬وذلك بناء على اقرتاح من االحتاد الدويل للعبة‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س االحت��اد الكوري اجلنوبي ليي كي‪-‬هيونغ‪« :‬قررنا‬ ‫ال�تر�� ّ�ش��ح ال�ست�ضافة بطولة ال�ع��امل ‪ 2013‬ب�ن��اء على طلب االحتاد‬ ‫الدويل لل�سباحة»‪.‬‬ ‫وك��ان مقرراً �أن ت�ست�ضيف دب��ي البطولة لكنها اعتذرت يف �أيار‬ ‫‪ 2010‬بعدما ت�أثرت الإمارة بالأزمة املالية العاملية‪.‬‬ ‫ونالت دبي �شرف ا�ست�ضافة البطولة عام ‪ 2009‬بعدما تف ّوقت يف‬ ‫الت�صويت على هامبورغ الأملانية والعا�صمة الرو�سية مو�سكو خالل‬ ‫اجتماع االحت��اد ال��دويل يف روم��ا‪ ،‬علماً �أن ال�ع��دد الأ�سا�سي للمدن‬ ‫املرت�شحة كان ثمانياً‪ .‬يذكر �أن البطولة تقام كل �سنتني وت�شمل جميع‬ ‫�أن��واع املناف�سات املائية داخ��ل احل��و���ض وخ��ارج��ه وك��ذل��ك م�سابقات‬ ‫الغط�س وكرة املاء وال�سباحة الإيقاعية‪.‬‬ ‫وم��ن املقرر �أن ت�ست�ضيف �شنغهاي ال�صينية الن�سخة القادمة‬ ‫عام ‪ .2011‬وما زالت دبي متلك حق تنظيم بطولة العامل للأحوا�ض‬ ‫الق�صرية (‪ 25‬مرتاً) يف كانون الأوّل القادم‪.‬‬

‫موراتي يعرتف ب�إجراء مفاو�ضات‬ ‫مع مان�ش�سرت �سيتي ب�ش�أن بالوتيلي‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع�ت�رف ما�سيمو م��ورات��ي رئ�ي����س ان�ت�ر م �ي�لان‪ ،‬ب�ط��ل ال ��دوري‬ ‫االيطايل وم�سابقة دوري ابطال اوروب��ا‪� ،‬أم�س اجلمعة بانه دخل يف‬ ‫مفاو�ضات مع مان�ش�سرت �سيتي االنكليزي ال�ساعي للح�صول على‬ ‫خدمات املهاجم ال�شاب ماريو بالوتيلي‪.‬‬ ‫وقال موراتي يف حديث مع «�سكاي �سبورت�س» االيطالية بانه مل‬ ‫يتخذ ق��راره ب�ش�أن ما �سيفعله باملهاجم ال�شاب املثري للجدل ب�سبب‬ ‫ت�صرفاته املتعجرفة‪ ،‬يف وقت ذكرت بع�ض التقارير ان مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫ال��ذي ي�شرف عليه م��درب انرت ال�سابق االيطايل روبرتو مان�شيني‪،‬‬ ‫عر�ض مبلغ ‪ 35‬مليون يورو على «نرياتزوري»‪.‬‬ ‫وا�ضاف موراتي «نحن بانتظار العرو�ض التي �سنح�صل عليها‪،‬‬ ‫وكيف �سيكون ت�صرف الالعب وهو االمر الذي �سيلعب دورا يف هذه‬ ‫امل�س�ألة‪ .‬نحن ننتظر‪ ،‬نفكر‪ ،‬نتعامل (مع العر�ض) لكننا مل نتخذ اي‬ ‫قرار نهائي»‪.‬‬ ‫وكان مان�شيني اعلن �سابقا ان انرت ميالن يبالغ يف مطالبه املالية‬ ‫مقابل التخلي عن العب مل يفر�ض نف�سه حتى االن كاحد الركائز‬ ‫اال�سا�سية يف الفريق رغم ظهوره اىل ال�ساحة منذ ثالثة اعوام‪.‬‬ ‫وع�ل��ق م��ورات��ي على ه��ذه امل�س�ألة ق��ائ�لا «ه�ن��اك ح��وار ب�ين انرت‬ ‫ومان�ش�سرت �سيتي‪ ،‬واالم��ور �سهلة النها تتعلق بالتو�صل اىل اتفاق‬ ‫جيد بالن�سبة الينا وع��ادل بالن�سبة لهم»‪ ،‬م�ضيفا «اجلميع يبحث‬ ‫عن م�صلحته ال�شخ�صية ومان�شيني قال هذا االمر النه يدافع عن‬ ‫م�صلحة فريقه»‪.‬‬ ‫وكانت �صحيفة «غازيتا ديلو �سبورت» االيطالية ذكرت م�ؤخرا ان‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد ي�سعى اي�ضا للتعاقد مع املهاجم الغاين اال�صل‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�صحيفة ال�صدارة يف ميالنو‪ ،‬فان مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫مت�سعد النفاق ‪ 30‬مليون يورو للتعاقد مع بالوتيلي الذي �سيحتفل‬ ‫مبيالده الع�شرين يف ‪ 12‬اب املقبل‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�صحيفة �أن عر�ض يونايتد �أف�ضل من عر�ض جاره‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي‪ ،‬م�شرية اىل ان موراتي م�ستعد للتخلي عن خدمات‬ ‫املهاجم امل�شاغب مقابل مبلغ يرتاوح بني ‪ 35‬و‪ 40‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وميتد عقد بالوتيلي م��ع ان�تر حتى ع��ام ‪ 2013‬وه��و �سجل ‪28‬‬ ‫هدفا يف ‪ 86‬مباراة مع «نرياتزوري» يف خمتلف امل�سابقات‪ ،‬علما بان‬ ‫مان�شيني كان وراء ظهوره اىل اال�ضواء عام ‪.2007‬‬

‫‪15‬‬

‫نيويورك ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح �ق��ق امل �ه��اج��م ال � ��دويل الفرن�سي‬ ‫ال �� �س��اب��ق ت �ي��ري ه �ن��ري ب ��داي ��ة جيدة‬ ‫م ��ع ف��ري �ق��ه اجل ��دي ��د ن� �ي ��وي ��ورك ريد‬ ‫ب��ول��ز االم��ري �ك��ي ب�ع��د ان وج ��د طريقه‬ ‫اىل ال���ش�ب��اك يف م �ب��ارات��ه االوىل معه‪،‬‬ ‫ل �ك��ن االخ �ي��ر خ �� �س��ره��ا ام � ��ام توتنهام‬ ‫االنكليزي ‪� 2-1‬أول من �أم�س اخلمي�س‬ ‫يف نيويورك‪.‬‬ ‫وو� �ض��ع ه�ن�ري ف��ري�ق��ه اجل��دي��د يف‬ ‫امل �ق��دم��ة يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 24‬ب�ع��د متريرة‬ ‫ع��ر��ض�ي��ة م��ن زم�ي�ل��ه اال� �س �ت��وين جويل‬ ‫ل�ي�ن��دب�ير‪ ،‬ل�ك��ن االي��رل �ن��دي روب ��ي كني‬ ‫ع��ادل يف الدقيقة ‪ 62‬للفريق اللندين‪،‬‬ ‫م���س�ت�ف�ي��دا م ��ن خ �ط ��أ احل ��ار� ��س غريغ‬ ‫�ساتون‪ ،‬قبل �أن يخطف الويلزي غاريث‬ ‫بايل ه��دف ال�ف��وز لفريق امل��درب هاري‬ ‫ريدناب يف الدقيقة ‪.72‬‬ ‫وكان هرني الذي اعتزل اللعب دوليا‬ ‫بعد نهائيات مونديال جنوب �إفريقيا‬ ‫‪ ،2010‬انتقل م�ؤخرا �إىل نيويورك ريد‬ ‫بولز قادما من بر�شلونة الإ�سباين بعقد‬ ‫ميتد لعامني‪ ،‬علما ب�أنه لعب مع االخري‬ ‫منذ ‪ 2007‬قادما من ار�سنال االنكليزي‪.‬‬ ‫وح �ق��ق ه �ن�ري‪� ،‬أف �� �ض��ل م���س�ج��ل يف‬

‫ت��اري��خ امل�ن�ت�خ��ب ال�ف��رن���س��ي (‪ 51‬هدفا‬ ‫يف ‪ 124‬م� �ب ��اراة دول � �ي ��ة)‪ ،‬م ��ع الفريق‬ ‫ال�ك��ات��ال��وين ع��ام ‪ 2009‬جميع االلقاب‬ ‫ال�ت��ي يخلو منها �سجله ك�لاع��ب‪ ،‬وهي‬ ‫دوري اب �ط��ال اوروب� ��ا وال �ك ��أ���س ال�سوبر‬ ‫االوروبية وبطولة العامل لالندية‪.‬‬ ‫ل �ك��ن امل �ه��اج��م ال � ��ذي ق� ��اد فرن�سا‬ ‫�إىل اح��راز ك�أ�س العامل (‪ )1998‬وك�أ�س‬ ‫اوروب� ��ا (‪ ،)2000‬ف�ق��د م��رك��زه �أ�سا�سيا‬ ‫مع بر�شلونة يف املو�سم املنتهي‪ ،‬وكذلك‬ ‫م��ع منتخب ب�ل�اده يف م��ون��دي��ال جنوب‬ ‫افريقيا‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر �أن ه � ��ذه امل � �ب � ��اراة الثانية‬ ‫لتوتنهام يف جولته الأمريكية بعد �أن‬ ‫ت �ع��ادل م��ع ��س��ان خو�سيه اورثكوايك�س‬ ‫� �ص �ف��ر‪� �-‬ص �ف��ر ال �� �س �ب��ت امل ��ا�� �ض ��ي‪ ،‬وهو‬ ‫يخو�ض ثالث مباريات ودية �أخرى مع‬ ‫�سبورتينغ ل�شبونة الربتغايل‪ ،‬وفياريال‬ ‫اال�سباين‪ ،‬وفيورنتينا الإيطايل قبل �أن‬ ‫ي�ب��د�أ م���ش��واره يف ال ��دوري املمتاز يف ‪14‬‬ ‫ال�شهر املقبل مبواجهة نارية مع �ضيفه‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي الذي كان يناف�سه املو�سم‬ ‫املا�ضي على املركز ال��راب��ع‪ ،‬لكن الغلبة‬ ‫يف نهاية املطاف كانت للفريق اللندين‬ ‫ال��ذي ي�شارك يف ال��دور التمهيدي من‬ ‫م�سابقة دوري ابطال اوروبا‪.‬‬

‫تغيريات جذرية قد تبدّل خارطة «فورموال ‪»١‬‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�ستعد ع��امل ف��ورم��وال وان لتبني‬ ‫�سل�سلة من «التعديالت اجلذرية» التي‬ ‫قد تبدل خارطة بطولة العامل ب�شكل‬ ‫كبري يف املوا�سم القليلة املقبلة‪.‬‬ ‫ت� �ت��راوح ت �ل��ك «ال� �ت� �ع ��دي�ل�ات» بني‬ ‫عودة دول �إىل ال�ساحة بعد فرتة غياب‪،‬‬ ‫و�إمكان اختفاء �أخرى عن امل�شهد العام‪،‬‬ ‫واق� �ت��راب ظ �ه��ور �أخ � ��رى يف اخلارطة‬ ‫للمرة الأوىل‪.‬‬ ‫�سباق او�سنت‬ ‫يف �أواخ � � � ��ر �أي � � ��ار امل ��ا�� �ض ��ي‪� ،‬أعلن‬ ‫ال�بري�ط��اين ب�يرين ايكلي�ستون‪ ،‬مالك‬ ‫احل�ق��وق ال�ت�ج��اري��ة ل�سباقات فورموال‬ ‫وان ‪� ،‬أن مدينة او�سنت‪ ،‬عا�صمة والية‬ ‫تك�سا�س الأمريكية‪� ،‬ست�ست�ضيف �إحدى‬ ‫جوالت ال�سل�سلة عام ‪.2012‬‬ ‫ونقل موقع فورموال وان على �شبكة‬ ‫االنرتنت عنه قوله‪« :‬للمرة الأوىل يف‬ ‫تاريخ الفئة الأوىل يف الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫�سيتم ت�شييد م�ن���ش��أة م��ن ط ��راز عاملي‬ ‫متهيدا ال�ست�ضافة احلدث»‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار املوقع نف�سه �إىل �أن او�سنت‬ ‫�ستنظم ال�سباق حتى عام ‪.2021‬‬ ‫واع � �ت �ب�ر اي �ك �ل �ي �� �س �ت��ون �أن حلبة‬ ‫انديانابولي�س الأم�يرك�ي��ة متثل املكان‬ ‫املثايل ال�ست�ضافة احلدث جمددا لكنه‬ ‫�أك��د يف الوقت نف�سه �أن��ه ج��رى مقاربة‬ ‫امل�س�ألة بطريقة خمتلفة ع��ن ال�سابق‬ ‫ن�ت�ي�ج��ة ع ��دم م �ب��االة اجل �م �ه��ور املحلي‬ ‫بريا�ضة الفئة الأوىل‪.‬‬ ‫وغ��اب��ت ج��ائ��زة ال ��والي ��ات املتحدة‬ ‫ال �ك�ب�رى ال �ت��ي ك��ان��ت ت �ق��ام ع �ل��ى حلبة‬ ‫انديانابولي�س منذ ‪ ،2000‬عن روزنامة‬ ‫البطولة‪ ،‬اعتبارا من ‪ 2008‬بعد �أن ف�شل‬ ‫القيمون عليها يف التو�صل �إىل اتفاق مع‬ ‫ايكلي�ستون الذي ر�أى الأخ�ير �أن حجم‬ ‫الأم��وال التي �ستدفع من اج��ل متديد‬ ‫عقد اال�ست�ضافة يعك�س م��دى اهتمام‬ ‫الأمريكيني بهذه الريا�ضة امليكانيكية‬ ‫التي تعترب بالن�سبة لهم «هام�شية»‪.‬‬ ‫ونادى ايكلي�ستون ب�ضرورة تخفي�ض‬ ‫�أ�سعار التذاكر يف انديانابولي�س التي‬ ‫ت�ست�ضيف �إحدى مراحل بطولة العامل‬ ‫ل �ل ��دراج ��ات ال �ن��اري��ة (م ��وت ��و ج ��ي بي)‬ ‫حاليا‪ ،‬من اجل ا�ستقطاب عدد اكرب من‬ ‫اجلمهور‪ ،‬خ�صو�صا �أن الأ�سعار مرتفعة‬ ‫هو ما برر تواجد ‪� 100‬ألف متفرج فقط‬ ‫خالل ن�سخة ‪ 2007‬من �سباق فورموال‬ ‫وان ‪ ،‬يف ح�ي�ن �أن ��س�ب��اق «ان� ��دي ‪»500‬‬ ‫ي�ستقطب ثالثة �أ�ضعاف هذا الرقم‪.‬‬ ‫وكانت جائزة الواليات املتحدة تقام‬ ‫يف مدينة فينيك�س حتى ‪ ،1991‬ثم غاب‬ ‫الأمريكيون عن روزنامة البطولة حتى‬ ‫‪ 2000‬عندما حت��ول ال�سباق �إىل حلبة‬ ‫«انديانابولي�س �سبيد واي» البي�ضوية‬ ‫ال �ت��ي ت���س�ت���ض�ي��ف � �س �ب��اق��ات «نا�سكار»‬ ‫و«اندي ‪� »500‬أي�ضاً‪.‬‬ ‫التو�سع الآ�سيوي‬ ‫بالتحول نحو القارة الآ�سيوية‪ ،‬نرى‬ ‫ب�أن ايكلي�ستون مل يكتف بجلب فورموال‬ ‫وان �إىل ال�ه�ن��د يف �إط� ��ار خ�ط�ت��ه لرفع‬ ‫ع��ائ��دات البطولة اث��ر تعر�ض �إعالنات‬ ‫التبغ لقرار باحلظر يف �أوروب��ا وتراجع‬ ‫ن�سبة امل�شاهدة التلفزيونية فيها‪ ،‬بل‬ ‫�أنه و�صل بها �إىل كوريا اجلنوبية التي‬ ‫ت���س�ت���ض�ي��ف يف ال �ع ��ام احل� ��ايل اجلولة‬ ‫ال�سابعة ع�شرة من �سل�سلة ‪.2010‬‬

‫«فورموال وان» تتجه �إىل عهد جديد‬

‫وك� ��ان� ��ت ال ��رغ� �ب ��ة ال ��دائ� �م ��ة لدى‬ ‫املهند�س الأملاين ال�شهري هريمان تيلكه‬ ‫تتمثل يف بناء م�ضمار يجمع بني الطرق‬ ‫العامة واحللبة الر�سمية‪.‬‬ ‫وكانت �أ ّول حماولة لتحقيق هذه‬ ‫ال��رغ�ب��ة يف �أب ��و ظ�ب��ي ب�ي��د �أن �ه��ا ف�شلت‬ ‫ب�سبب املخاوف الأمنية التي منعته من‬ ‫تنفيذ ف�ك��رت��ه‪ ،‬م��ا ا��ض�ط��ره �إىل �إن�شاء‬ ‫م�ضمار جديد بالكامل‪.‬‬ ‫وعندما نال فر�صة �إقامة امل�ضمار‬ ‫ال� �ك ��وري اجل �ن��وب��ي‪� ،‬أدرك ت�ي�ل�ك��ه �أن ��ه‬ ‫ي�ستطيع �أن ينفذ رغبته �أخرياً‪.‬‬ ‫ورغ ��م �إق��ام��ة ال���س�ب��اق يف ت�شرين‬ ‫الأول امل�ق�ب��ل وذل ��ك ل�ل�م��رة الأوىل يف‬ ‫ك��وري��ا اجلنوبية‪ ،‬ف ��إن املكاتب واملنازل‬ ‫امللحقة مب�شروع امل�ضمار �ستبنى يف وقت‬ ‫الحق‪.‬‬ ‫وق � ��ال ت �ي �ك��ه ال � ��ذي ق� ��ام بت�صميم‬ ‫ع��دد كبري م��ن احل�ل�ب��ات ال��رائ�ع��ة حول‬ ‫ال �ع��امل‪“ :‬بذل ال�ك��وري��ون ج�ه��دا كافيا‬ ‫لإقامة امل�ضمار‪ .‬املدينة التي �ستقام من‬ ‫حوله �ستبنى الحقا”‪ ،‬علما ب�أن االحتاد‬ ‫ال ��دويل ل�ل���س�ي��ارات (ف �ي��ا) ي�ضع قيودا‬ ‫وقواعد على ما يبنيه تيلكه واملهند�سون‬ ‫الآخرون الذين يعملون يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وي�أمل الكوريون حاليا يف ا�ستغالل‬ ‫ال���س�ب��اق م��ن �أج ��ل �إن �ع��ا���ش الريا�ضات‬ ‫امليكانيكية يف البالد‪.‬‬ ‫�أقيم امل�ضمار اجلديد كليا على بعد‬ ‫‪ 400‬كيلومرت جنوب العا�صمة �سيول‪،‬‬ ‫حت��دي��دا يف �إق �ل �ي��م ج �ي��وال امل �ط��ل على‬ ‫املحيط الهادئ‪ ،‬ووقع ايكلي�ستون عقدا‬

‫مع املنظمني يف البلد الآ�سيوي ي�ضمن‬ ‫�إقامة �سبعة �سباقات على احللبة حتى‬ ‫عام ‪.2016‬‬ ‫�إق�صاء موناكو!‬ ‫املفاج�أة الكربى تفجرت يف �أوروبا‬ ‫ومتثلت يف الإعالن الأخري الذي �أطلقه‬ ‫ايكلي�ستون وحت��دث فيه ع��ن �إمكانية‬ ‫�إق�صاء جائزة موناكو الكربى ال�شهرية‬ ‫عن روزنامة بطولة العامل‪.‬‬ ‫وي �ب��دو �أن ال���س�ب��اق ال ��ذي ي �ق��ام يف‬ ‫م��ون �ت��ي ك ��ارل ��و ه ��و م ��ن � �س �ي��دف��ع ثمن‬ ‫دخول الهند �إىل ال�سل�سلة يف العام املقبل‬ ‫وعودة الواليات املتحدة يف ‪ 2012‬ورغبة‬ ‫ال�ق�ي�م�ين ع�ل��ى ال�ف�ئ��ة الأوىل يف ولوج‬ ‫رو�سيا‪.‬‬ ‫وم��ن امل��رج��ح �أن ت� ��ؤدي ال��رغ�ب��ة يف‬ ‫دخول �أ�سواق جديدة‪ ،‬بعيدا عن «القارة‬ ‫العجوز»‪� ،‬إىل ا�ستبعاد موناكو مع العلم‬ ‫�أن ايكلي�ستون نف�سه �أب ��دى امتعا�ضه‬ ‫م��ن واق��ع �أن احللبات الأوروب �ي��ة تدفع‬ ‫بدل ا�ست�ضافة اقل مقارنة مبا تدفعه‬ ‫احللبات الأخرى‪.‬‬ ‫وك �� �ش �ف��ت � �ص �ح �ي �ف��ة «ان ��دب � �ن ��دت»‬ ‫الربيطانية �أن امل�ع��دل الو�سطي لبدل‬ ‫ت�ن�ظ�ي��م ��س�ب��اق واح ��د ��ض�م��ن البطولة‬ ‫يبلغ ح��وايل ‪ 31‬مليون دوالر �أمريكي‪،‬‬ ‫و�أن ال�ق�ي�م�ين ع�ل��ى ج��ائ��زة م��ون��اك��و ال‬ ‫يدفعون �أي مبلغ نظري تنظيم احلدث‬ ‫يف الإمارة‪.‬‬ ‫وق � ��ال اي �ك �ل �ي �� �س �ت��ون (‪ 79‬ع ��ام ��ا)‪:‬‬ ‫«�سيتوجب على الأوروب�ي�ين دف��ع املزيد‬ ‫من الأموال ال�ست�ضافة ال�سباقات‪ ،‬و�أال‬

‫�سن�ضطر للبحث ع��ن �أم��اك��ن �أخ ��رى»‬ ‫ل�ت�ن�ظ�ي��م امل �ن��اف �� �س��ات‪ ،‬و�أ�� �ض ��اف‪« :‬نحن‬ ‫ق ��ادرون على اال��س�ت�م��رار دون (�سباق)‬ ‫موناكو» رغم اعرتافه يف منا�سبة �سابقة‬ ‫ب�أن حتييد ال�سباق ال�شهري عن ال�سل�سلة‬ ‫ل�ي����س حم �ب��ذا ع �ل��ى الإط� �ل��اق‪ ،‬وتابع‪:‬‬ ‫«�إنهم (منظمو ال�سباقات الأوروبية) ال‬ ‫يدفعون ما يكفي من اموال لالحتفاظ‬ ‫بحق اال�ست�ضافة»‪.‬‬ ‫وكان ايكلي�ستون اعرتف عام ‪2007‬‬ ‫ب� ��أن ��س�ب��اق م��ون�ت��ي ك��ارل��و ه��و الأف�ضل‬ ‫يف ت��اري��خ الفئة الأوىل على الإطالق‪:‬‬ ‫«دائ�م��ا ما يفر�ض �سباق موناكو نف�سه‬ ‫يف القمة‪ .‬هذا منطقي اذ يكفي ان يقام‬ ‫احلدث يف �إمارة موناكو الرائعة»‪.‬‬ ‫مو�سكو يف ال�سباق‬ ‫وب�ع�ي��دا ع��ن م��ون�ت��ي ك��ارل��و‪ ،‬دخلت‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة ال��رو� �س �ي��ة م��و��س�ك��و ال�سباق‬ ‫جديا ال�ست�ضافة �إحدى جوالت بطولة‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫وك��ان ايكلي�ستون ك�شف ل�صحيفة‬ ‫«اندبندنت» نف�سها قبل �أي��ام �أن رو�سيا‬ ‫«ي �ج��ب �أن ت��دخ��ل روزن ��ام ��ة ال�سل�سلة‬ ‫العاملية»‪ ،‬و�أن ال�سباق �سيقام يف العام بعد‬ ‫املقبل يف �سوت�شي‪.‬‬ ‫وحت� ��دث ال ��رج ��ل ال �ق ��وي يف عامل‬ ‫ال �ف �ئ��ة الأوىل م �ط �ل��ع ال� �ع ��ام احل ��ايل‬ ‫ع��ن ث�لاث��ة م�ضامري رو��س�ي��ة حمتملة‬ ‫م��ر� �ش �ح��ة ل�لا� �س �ت �� �ض��اف��ة‪ ،‬م �ع �ت�ب�را �أن‬ ‫�سوت�شي هي الأقرب للفوز بهذا ال�شرف‪،‬‬ ‫م�ستندا يف ذلك �إىل واقع كونها مدينة‬ ‫�سياحية بامتياز‪.‬‬

‫وبعد �أن قام ال�سائقان الربيطاين‬ ‫جن�سون باتون والرو�سي فيتايل بيرتوف‬ ‫قبل ا�سابيع بعر�ض خا�ص خلف مقود‬ ‫�سيارتي فورموال وان يف �شوارع مو�سكو‪،‬‬ ‫برزت تقارير ت�ؤكد �أن احلكومة املحلية‬ ‫ق ��ررت ج��دي �اً ا��س�ت���ض��اف��ة ��س�ب��اق �ضمن‬ ‫البطولة ابتداء من ‪.2012‬‬ ‫وك�شف ف�لادمي�ير م��اك��اروف‪� ،‬أحد‬ ‫امل �� �س ��ؤول�ي�ن ال��ر� �س �م �ي�ين يف العا�صمة‬ ‫ال��رو��س�ي��ة‪� ،‬أن تيلكه ه��م م��ن �سي�صمم‬ ‫حلبة ال�شوارع ال�سريعة يف مو�سكو على‬ ‫�أن يلعب مبنى الكرملني ال�شهري دور‬ ‫اخللفية «امل�شرقة» للم�ضمار‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق � ��ال اح � ��د املوجلني‬ ‫مب�شروع ا�ست�ضافة العا�صمة لل�سباق‪:‬‬ ‫«م ��دي� �ن ��ة ك �م��و� �س �ك��و ت �� �س �ت �ح��ق تنظيم‬ ‫احل��دث‪ .‬العقود مل توقع حتى ال�ساعة‬ ‫�إال �أن خ �ط��وة ك �ب�ي�رة مت ��ت ع �ل��ى هذا‬ ‫ال���ص�ع�ي��د»‪ ،‬م�ضيفا‪��« :‬س�ت�ك��ون احللبة‬ ‫م�شابهة لتلك يف موناكو»‪.‬‬ ‫�أم� � � ��ا ب � ��ات � ��ون �� �س ��ائ ��ق م ��اك�ل�اري ��ن‬ ‫م��ر��س�ي��د���س وح��ام��ل ل�ق��ب ب�ط��ل العامل‬ ‫‪ ،2009‬فك�شف ان��ه «ل�ط��امل��ا �أردت زيارة‬ ‫م��و� �س �ك��و‪ .‬وح �ظ �ي��ت ب��ال �ف��ر� �ص��ة خالل‬ ‫العر�ض الرتويجي الأخري الذي قدمته‬ ‫يف �شوارعها»‪ ،‬م�ضيفا «عندما نخو�ض‬ ‫ال�سباقات يف خمتلف �أن�ح��اء ال�ع��امل‪ ،‬ال‬ ‫ت�سنح �أمامنا الفر�صة للتعرف على املدن‬ ‫ال�ت��ي ت�ست�ضيف احل ��دث ب�سبب �ضيق‬ ‫الوقت‪� .‬ستكون فكرة رائعة �أن نتناف�س‬ ‫يف مو�سكو‪ .‬لقد زرتها م�ؤخراً وارغب يف‬ ‫تكرار تلك التجربة م�ستقبالً»‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )24‬متوز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1304‬‬

‫مارادونا ي�ؤيد �شافيز «حتى املوت»‬

‫انتخاب دو�شو�سوا رئي�سا بالوكالة‬ ‫لالحتاد الفرن�سي خلفا ال�سكاليت‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع�ل��ن رئي�س راب�ط��ة االن��دي��ة الفرن�سية امل�ح�ترف��ة فريديريك‬ ‫ثريييز ان املجل�س الفدرايل لالحتاد الفرن�سي لكرة القدم انتخب‬ ‫�أم�س اجلمعة رئي�س رابطة �أندية الهواة الفرن�سية فرنان دو�شو�سوا‬ ‫رئي�سا بالوكالة ل�لاحت��اد خلفا جل��ان ب�ي��ار ا�سكاليت امل�ستقيل من‬ ‫من�صبه‪ .‬وقال ثريييز الذي ي�شغل اي�ضا من�صب نائب رئي�س االحتاد‬ ‫الفرن�سي‪ ،‬عقب اجتماع للمجل�س الفدرايل «لقد اتفقنا على برنامج‬ ‫ا�صالحات للم�ضي قدما نحو احتاد اكرث حداثة واكرث عدال واكرث‬ ‫دميوقراطية»‪.‬‬ ‫و�أكد ثريييز «�سنقوم بهذا العمل الذي �سينتهي يف ‪ 18‬كانون االول‬ ‫املقبل خ�لال اجلمعية العمومية اال�ستثنائية التي �ستقوم بتعديل‬ ‫القوانني التي �ستدخل حيز التنفيذ يف ني�سان او ح��زي��ران ‪،»2011‬‬ ‫م�ضيفا «يف انتظار ذلك �سيكون فرنان دو�شو�سوا رئي�سا بالوكالة»‪.‬‬ ‫وكان دو�شو�سوا (‪ 67‬عاما) املر�شح الوحيد للمن�صب‪.‬‬ ‫وكان ا�سكاليت ا�ستقال من من�صبه يف ‪ 28‬حزيران بعد االخفاق‬ ‫التاريخي للمنتخب الفرن�سي يف جنوب افريقيا حيث خرج من الدور‬ ‫االول دون حتقيق اي انت�صار‪ ،‬وكذلك حادثة ا�ستبعاد مهاجم ت�شل�سي‬ ‫االنكليزي نيكوال انيلكا عن بعثة املنتخب بعد تلفظه بكلمات نابية‬ ‫جتاه امل��درب‪ ،‬وامتناع الالعبني عن اج��راء التدريب قبل مباراتهم‬ ‫الأخرية �أمام جنوب �أفريقيا احتجاجا على طرد زميلهم‪.‬‬

‫الغرباك يرف�ض موا�صلة مهامه‬ ‫التدريبية مع املنتخب النيجريي‬ ‫الغو�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫رف�ض امل��درب ال�سويدي الر���س الغ��رب��اك موا�صلة م�شواره مع‬ ‫املنتخب النيجريي لكرة القدم‪ ،‬ح�سب ما اعلن االحتاد املحلي للعبة‬ ‫�أم�س اجلمعة‪ .‬وذك��ر رئي�س االحت��اد النيجريي امينو مايغاري بان‬ ‫الغرباك قال له �إن��ه ال يرغب يف موا�صلة مهامه مع املنتخب رغم‬ ‫العر�ض الذي قدم له بتمديد عقده الذي انتهى بعد مونديال جنوب‬ ‫افريقيا ال�شهر احلايل‪ ،‬ملدة اربعة اعوام‪ ،‬ويبدو ان �سام�سون �سيا�سيا‬ ‫�سيحل بدال من املدرب ال�سويدي‪ .‬وك�شف مايغاري ان الغرباك قال‬ ‫له بان عائلته لعبت دورا ا�سا�سيا يف اتخاذه قرار عدم متديد العقد‬ ‫الذي كان لفرتة خم�سة ا�شهر فقط‪.‬‬ ‫وكان الغرباك ا�ستلم اال�شراف على املنتخب النيجريي بهدف‬ ‫قيادته يف نهائيات مونديال جنوب افريقيا لكن هذه التجربة كانت‬ ‫فا�شلة الن "الن�سور املمتازة" ودعت العر�س الكروي من الدور االول‬ ‫يف جمموعة �ضمت االرجنتني وكوريا اجلنوبية واليونان‪.‬‬ ‫وا�شار مايغاري اىل ان املدرب املوقت او�ستني اغوافوين �سيقود‬ ‫املنتخب يف مباراته الودية املقبلة امام كوريا اجلنوبية ال�شهر املقبل‬ ‫يف �سيول‪ ،‬قبل ان ي�ستلم مهامه مع املنتخب االوملبي‪ ،‬ملمحا اىل ان‬ ‫�سيا�سيا الذي ا�شرف على منتخب ال�شباب خالل ك�أ�س العامل لدون‬ ‫‪� 20‬سنة عام ‪ 2005‬واوملبياد بكني ‪� ،2008‬سيكون املر�شح االوف��ر حظا‬ ‫لقيادة املنتخب االول‪ ،‬علما ب�أنه ي�شرف حاليا على هارتالند امل�شارك‬ ‫يف دوري ابطال افريقيا‪.‬‬

‫ميالن ميدد عقد زامربوتا لعام �آخر‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫م��دد ميالن االي�ط��ايل عقد ظهريه ال��دويل جانلوكا زامربوتا‬ ‫لعام اخر‪ ،‬وذلك ح�سب ما اعلن النادي �أول من �أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫وك��ان عقد زامربوتا (‪ 33‬عاما) ينتهي يف اواخ��ر املو�سم املقبل‪،‬‬ ‫لكنه ا�صبح االن مرتبطا بالنادي اللومباردي حتى ‪ ،2012‬اي انه‬ ‫�سينهي على االرجح م�سريته االحرتافية مع ميالن الذي انتقل اليه‬ ‫يف �صيف ‪ 2008‬قادما من بر�شلونة اال�سباين مقابل ‪ 9‬ماليني يورو‪.‬‬ ‫وكان زامربوتا الذي توج بلقب مونديال املانيا ‪ 2006‬وكان م�شاركا‬ ‫مع منتخب بالده يف املونديال االخري يف جنوب افريقيا‪ ،‬انتقل اىل‬ ‫بر�شلونة عام ‪ 2006‬مقابل ‪ 14‬مليون يورو قادما من يوفنتو�س حيث‬ ‫ام�ضى ‪ 7‬اع ��وام‪ .‬وا�صبح زام�بروت��ا ث��اين خم�ضرم مي��دد عقده مع‬ ‫ميالن يف ال�ساعات القليلة املا�ضية بعد زميله املدافع وبديله يف مركز‬ ‫الظهري االمي��ن ما�سيمو اودو (‪ 34‬عاما) ال��ذي �سيبقى مع النادي‬ ‫حتى ‪ 2012‬اي�ضا‪.‬‬

‫مايوركا يحرم من امل�شاركة يف «يوروبا‬ ‫ليغ» ب�سبب �أزمته املالية‬ ‫نيون ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن االحت��اد االوروب��ي لكرة القدم �أول من �أم�س اخلمي�س انه‬ ‫منع مايوركا اال�سباين من امل�شاركة يف م�سابقة ال��دوري االوروبي‬ ‫«يوروبا ليغ» هذا املو�سم ب�سبب ازمته املالية‪ .‬وا�شار االحتاد االوروبي‬ ‫اىل انه لن ي�سمح ملايوركا الذي احتل املركز ال�سابع يف الدوري املحلي‬ ‫املو�سم املا�ضي‪ ،‬بامل�شاركة االوروبية ب�سبب و�ضعه املايل ال�سيء لدرجة‬ ‫انه لن يتمكن من تطبيق اي من ال�شروط املطلوبة‪.‬‬ ‫وتقدر ديون مايوركا الذي �سي�شرف عليه هذا املو�سم الدمناركي‬ ‫مايكل الودروب‪ ،‬بني ‪ 50‬و‪ 60‬مليون يورو وهو ميلك ثالثة ايام من‬ ‫اجل ا�ستئناف قرار االحتاد االوروبي من عدمه‪.‬‬

‫ايغريفاري مدربا جديدا للمنتخب‬ ‫املجري بدال من ايروين كومان‬ ‫بوداب�ست ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عني �ساندور ايغريفاري مدربا جديدا ملنتخب املجر لكرة القدم‬ ‫ب��دال م��ن ال�ه��ول�ن��دي اي��روي��ن ك��وم��ان‪ ،‬وذل��ك ح�سب م��ا اع�ل��ن �أم�س‬ ‫اجلمعة االحتاد املحلي للعبة‪ .‬وقال االحتاد املجري يف بيان ا�صدره‪:‬‬ ‫«مع اعرتافنا مبواهب ال�سيد كومان‪ ،‬قرر االحتاد املجري لكرة القدم‬ ‫ان ي�ضح حدا لعقد املدرب بعد التو�صل اىل اتفاق ودي‪ ،‬وذلك بهدف‬ ‫التجديد يف املنتخب الوطني»‪.‬‬ ‫وكان كومان‪ ،‬وهو ال�شقيق االكرب لرونالد كومان‪ ،‬ا�ستلم مهام‬ ‫اال��ش��راف على املنتخب املجري يف االول من اي��ار ‪ 2008‬وحقق معه‬ ‫�سبعة انت�صارات‪ ،‬وخ�سر يف ت�سع مباريات‪ ،‬مقابل اربعة تعادالت‪.‬‬ ‫اما بالن�سبة اليغريفاري (‪ 60‬عاما)‪ ،‬فهو بد�أ م�سريته التدريبية‬ ‫عندما ك��ان م�ساعد امل��درب يف امل�شاركة االخ�يرة للمجر يف نهائيات‬ ‫ك��أ���س ال�ع��امل ع��ام ‪ 1986‬يف املك�سيك‪ ،‬قبل ان ينتقل لي�شغل من�صب‬ ‫م�ساعد املدرب يف املنتخب الكويتي من ‪ 1986‬حتى ‪.1988‬‬ ‫وع��اد بعدها اىل ب�ل�اده و�شغل جم��ددا من�صب م�ساعد املدرب‬ ‫على �صعيد االندية حتى ا�ستلم مهام اال�شراف على فريق بوداب�ست‬ ‫عام ‪ .1993‬وتوج ايغريفاري خالل م�سريته التدريبية التي تخللها‬ ‫اال�شراف على فريق االحتاد ال�سعودي عام ‪ ،1997‬فوزه بلقب الدوري‬ ‫املحلي عام ‪ 2000‬مع دوناوجفارو�ش‪ ،‬وام تي كاي عامي ‪ 1999‬و‪.2003‬‬ ‫و�ستكون املباراة االوىل له يف قيادة منتخب بالده يف ‪ 11‬ال�شهر‬ ‫املقبل على ملعب «وميبلي» يف لندن عندما يلتقي املنتخب االنكليزي‬ ‫يف مباراة ودية‪ ،‬قبل انطالق الت�صفيات امل�ؤهلة اىل ك�أ�س اوروبا ‪2012‬‬ ‫يف ايلول‪.‬‬ ‫ووقعت املجر يف الت�صفيات �ضمن جمموعة �صعبة هي اخلام�سة‬ ‫اىل جانب هولندا وال�سويد وفنلندا و�سان مارينو ومولدافيا‪ ،‬وهي‬ ‫تبد�أ م�شوارها يف مواجهة م�ضيفتها ال�سويد يف الثالث من ايلول‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعرب دييغو مارادونا املدير‬ ‫ال �ف �ن��ي ل�ل�م�ن�ت�خ��ب الأرجنتيني‬ ‫لكرة القدم عن �إعجابه بالرئي�س‬ ‫الفنزويلي هوجو �شافيز‪ ،‬وقال‬ ‫�سوف ادعمه "حتى املوت"‪ ،‬خالل‬ ‫حدث �شهد �إعالن الرئي�س قطع‬ ‫عالقات بالده مع كولومبيا‪.‬‬ ‫وراف � � ��ق م � ��ارادون � ��ا �شافيز‬ ‫يف ت �� �س �ل �ي��م ال� ��� �ش� �ه ��ادات ل� � �ـ‪326‬‬ ‫م ��ن خ��ري �ج��ي ج��ام �ع��ة "�سور"‬ ‫ال��ري��ا� �ض �ي��ة‪ ،‬ح �ي��ث �أل� �ق ��ى كلمة‬ ‫ق�صرية على الطالب‪.‬‬ ‫وق��ال �أ��س�ط��ورة ك��رة القدم‪:‬‬ ‫"�إنه ل�شرف كبري �أن �أك��ون �إىل‬ ‫ج��وار الرئي�س‪ ،‬لأن��ه يكافح من‬ ‫�أج ��ل ال �ن��ا���س ‪ ،‬ي�ك��اف��ح م��ن �أجل‬ ‫بالده‪ ،‬يكافح من �أجل مثله‪ ،‬و�أنا‬ ‫معه حتى املوت‪� .‬أ�ستمع �إليه دوما‬ ‫وه��و يدافع عن مواقفه‪ ،‬ويبدو‬ ‫يل ذلك رائعا"‪.‬‬ ‫وزار مارادونا مقر احلكومة‬ ‫الفنزويلية قبل �أن يرافق �شافيز‬ ‫�إىل جامعة الريا�ضة وقبل �سفره‬ ‫اجتمع لدقائق مع الرئي�س‪.‬‬ ‫وه � �ن � ��أ � �ش ��اف �ي ��ز م � ��ارادون � ��ا‬

‫ع �ل��ى ال �ع ��رو� ��ض ال �ت��ي قدمتها‬ ‫الأرج�ن�ت�ين م��ؤخ��را يف مونديال‬ ‫جنوب �أفريقيا‪ ،‬م�شريا �إىل �أنها‬ ‫ت�ع��د "جناحا كبريا"‪ ،‬وه ��و ما‬ ‫رد عليه م��ارادون��ا ب��الإع��راب عن‬ ‫امتنانه‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ال ��رئ� �ي� �� ��س‪" :‬كانت‬ ‫عرو�ضا رائ�ع��ة‪ ،‬ع�شنا كل ثانية‪،‬‬ ‫ك ��ل ل �ع �ب��ة‪� .‬أع� �ت��رف �أن� �ن ��ي كنت‬ ‫�أ� �ش �ج��ع الأرج �ن �ت�ين وال�ب�رازي ��ل‪،‬‬ ‫قلبي كان معهما‪ ،‬وبعد ذلك مع‬ ‫�أوروجواي"‪.‬‬ ‫ول � ��دى ت���س�ل�ي��م ال�شهادات‬ ‫�إىل ال �ط�ل�اب‪ ،‬دع��ا ��ش��اف�ي��ز جنم‬ ‫الأرجنتني ال�سابق �إىل �إلقاء كلمة‬ ‫�أم��ام احل�ضور‪ ،‬ا�ستهلها الأخري‬ ‫ب ��الإع ��راب ع��ن ��ش�ك��ره "جلعلنا‬ ‫نعي�ش هذه الأم�سية الرائعة"‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬ر�أيتكم ت�ستقبلوين‬ ‫بوجوه �سعيدة‪ ،‬بعد ك�أ�س للعامل‬ ‫مل �أمتكن من الفوز به"‪.‬‬ ‫وقال مارادونا �إنه قد ينتقل‬ ‫يف امل�ستقبل �إىل تدريب منتخب‬ ‫كروي �آخر‪ ،‬لكنه �سيبقى حري�صا‬ ‫على �صداقته بالزعيم الكوبي‬ ‫ف � �ي� ��دل ك ��ا�� �س�ت�رو وبالرئي�س‬ ‫�شافيز‪.‬‬

‫ريبريي ل�صحيفة �أملانية‪ :‬يجب �أن �أجتاوز نقطة االنحدار‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫خرج الدويل الفرن�سي والعب‬ ‫نادي بايرن ميونيخ الأملاين‪ ،‬فرانك‬ ‫ري�ب�يري‪ ،‬ع��ن �صمته وحت��دث عن‬ ‫�أزمته ال�شائكة واالتهامات املوجهة‬ ‫بحقه مبمار�سة اجلن�س م��ع فتاة‬ ‫«قا�صر»‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ري � �ب�ي��ري ل�صحيفة‬ ‫«بيلد» ال�صادرة �أم�س اجلمعة‪« :‬يف‬ ‫حياة الإن�سان حلظات ع�صيبة و�أنا‬ ‫�أعي�ش حاليا هذه اللحظات‪ ،‬ويجب‬ ‫�أن �أجت ��اوز نقطة االن �ح��دار‪ ،‬وهو‬ ‫�أمر لي�س بال�سهل على �أي حال»‪.‬‬ ‫واع �ت ��رف ري� �ب�ي�ري ب� ��أن ��ه مل‬ ‫ي�ت�م�ك��ن م��ن م��واج �ه��ة ال�ضغوط‬ ‫ال ��واق �ع ��ة ع �ل �ي��ه م ��ن خ �ل�ال �سيل‬ ‫الأخ � �ب� ��ار ح� ��ول � �س �ل��وك��ه كالعب‬ ‫م���ش�ه��ور ت�ن�ت�ظ��ر م �ن��ه اجلماهري‬ ‫ال�ك�ث�ير‪ ،‬و�أك ��د �أن��ه ال يخ�شى على‬ ‫م���س�ت�ق�ب�ل��ه �� �س ��واء م ��ع ن ��ادي ��ه �أو‬ ‫منتخب فرن�سا‪ ،‬على ال��رغ��م من‬ ‫�أنه قد يواجه عقوبة ال�سجن ملدة‬ ‫ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫و�أع ��رب ري�ب�يري ع��ن ثقته يف‬ ‫قدرته على ا�ستعادة ثقة اجلماهري‬ ‫فيه مرة �أخرى من خالل الرباعة‬ ‫يف املراوغة و�إ�ضافة املتعة واحراز‬ ‫الأهداف‪.‬‬ ‫وت� ��وج� ��ه ري � �ب�ي��ري لزوجته‬ ‫بال�شكر مل�ساعدتها ل��ه يف حمنته‪،‬‬ ‫و�أع ��رب ع��ن تقديره �أي�ضا لإدارة‬ ‫ناديه التي تقف وراءه‪ ،‬ومل تتخل‬ ‫عنه‪ ،‬ووف��رت له جميع الإمكانات‪،‬‬ ‫وم� �ن� �ه ��ا ال � �ع�ل��اج خ �ل ��ال ف�ت��رات‬ ‫العطالت‪.‬‬ ‫و�أكد ريبريي �صعوبة الرتكيز‬ ‫ح��ال �ي��ا ع �ل��ى ك ��رة ال �ق ��دم‪ ،‬و�أع� ��رب‬ ‫عن �أمله يف انتهاء النقا�ش قريبا‬ ‫حول حياته ال�شخ�صية و�إ�صاباته‬ ‫املتكررة للعودة مرة �أخرى مل�ستواه‬ ‫امل �ع �ه��ود‪ ،‬وامل �� �ش��ارك��ة م��ع ن��ادي��ه يف‬ ‫مباريات الدوري‪.‬‬ ‫من ناحية �أخرى‪� ،‬أعرب كارل‬

‫لندن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ضطر فولهام االنكليزي‬ ‫اىل التخلي عن فكرة التعاقد‬ ‫م��ع امل� ��درب ال�ه��ول�ن��دي مارتن‬ ‫ي��ول ب��دال من روي هودج�سون‬ ‫املنتقل اىل ليفربول‪ ،‬لأن��ه مل‬ ‫ينجح يف اقناع اياك�س ام�سرتدام‬ ‫ب�ف���س��خ ع �ق��د م� ��درب هامبورغ‬ ‫االملاين ال�سابق‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت و�� �س ��ائ ��ل االع �ل��ام‬ ‫ال�ب�ري �ط��ان �ي��ة ذك � ��رت ان يول‬ ‫ع��ازم على ال�ع��ودة اىل الدوري‬ ‫االن� �ك� �ل� �ي ��زي امل� �م� �ت ��از‪ ،‬ب �ع��د ان‬ ‫ا�شرف على توتنهام بني ‪2004‬‬ ‫و‪ ،2007‬وب�أنه تو�صل اىل اتفاق‬ ‫مع فولهام من اجل انتقاله اىل‬ ‫الفريق اللندين‪ ،‬م�ستندا اىل‬ ‫ال�ب�ن��د ال ��ذي ي�سمح ل��ه بف�سخ‬ ‫عقده مع اياك�س من خالل دفع‬ ‫التعوي�ض الالزم لالخري‪.‬‬ ‫لكن الفريق الهولندي اكد‬ ‫�أن هذا البند غري فاعل‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان ��ه ال ي �ن��وي ال�ت�خ�ل��ي عن‬

‫فرانك ريبريي �أثناء توجهه �إىل قا�ضي التحقيق الفرن�سي قبل عدة �أيام‬

‫ه��اي �ن��ز روم �ي �ن �ي �ج��ه ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫ن��ادي بايرن ميونيخ الأمل��اين لكرة‬ ‫القدم عن قلقه من نتائج ق�ضية‬ ‫الف�ضيحة اجلن�سية ال�ت��ي تورط‬ ‫فيها العب الفريق ريبريي‪.‬‬ ‫و��ص��رح رومينيجه ل�صحيفة‬ ‫«بيلد» قائال‪�« :‬أعتقد �أنها ق�ضية‬ ‫ذات دواف��ع �سيا�سية ب�سبب الأداء‬ ‫ال �ه��زي��ل للمنتخب ال�ف��رن���س��ي يف‬ ‫ك��أ���س ال�ع��امل‪ .‬ري�ب�يري ق��د ي�صبح‬ ‫كب�ش فداء‪ ..‬ن�شعر بقلق بالغ ب�ش�أن‬ ‫نتائج الق�ضية»‪.‬‬ ‫وع �ب ��ر ن� � � ��ادي ب � ��اي � ��رن بطل‬ ‫الدوري الأملاين (بوند�سليجا) عن‬ ‫م�ساندته لريبريي بعد اكت�شاف‬

‫ه� ��ذه ال �ف �� �ض �ي �ح��ة ب �ت �م��دي��د عقد‬ ‫الالعب يف �أيار‪/‬مايو املا�ضي حتى‬ ‫عام ‪.2015‬‬ ‫وم� ��ا زال ن � ��ادي ب ��اي ��رن على‬ ‫م���س��ان��دت��ه ل�لاع�ب��ه ري �ب�يري حتى‬ ‫الآن‪ .‬وم��ن امل �ق��رر ع ��ودة ريبريي‬ ‫(‪ 27‬ع� ��ام� ��ا) �إىل م �ي��ون �ي��خ ي ��وم‬ ‫الأح��د املقبل ال�ستئناف برناجمه‬ ‫الت�أهيلي ب��داي��ة م��ن ي��وم االثنني‬ ‫ب �ع��د ال �ع �م �ل �ي��ة اجل ��راح� �ي ��ة التي‬ ‫�أجراها م�ؤخرا �أعلى الفخذ‪.‬‬ ‫وق� ��ال ك��ري���س�ت�ي��ان نريلنجر‬ ‫م��دي��ر ال �ك��رة ب �ن��ادي ب��اي��رن �أم�س‬ ‫الأرب � � �ع� � ��اء يف م �ع �� �س �ك��ر الفريق‬ ‫ال �ت��دري �ب��ي امل �ق��ام ح��ال �ي��ا يف �آرك ��و‬

‫ب�إيطاليا‪�« :‬أمتنى عودته (ريبريي)‬ ‫ل �ت��دري �ب��ات ال �ف��ري��ق ب ��أ� �س��رع وقت‬ ‫مم�ك��ن و�أن تنتهي ه��ذه الق�ضية‬ ‫امل�ؤملة ب�شكل عاجل»‪.‬‬ ‫واحتجزت ال�شرطة الفرن�سية‬ ‫ال� �ث�ل�اث ��اء امل ��ا�� �ض ��ي ال�ل�اع� �ب�ي�ن ‪،‬‬ ‫ري �ب�ي�ري وزم �ي �ل��ه ك ��رمي بنزمية‬ ‫للتحقيق معهما ب�ش�أن عالقتهما‬ ‫ب��ال�ع��اه��رة الفرن�سية‪ ،‬وب�ع��د �سبع‬ ‫� �س��اع��ات م ��ن ا��س�ت�ج��واب�ه�م��ا �أم ��ام‬ ‫م�سئويل ال�شرطة عر�ض الالعبان‬ ‫على قا�ضي التحقيق‪.‬‬ ‫وا�ستجوب املحققون الالعبني‬ ‫ب�ش�أن ما ذكرته العاهرة لل�شرطة‬ ‫ح��ول مم��ار��س��ة ري �ب�يري وبنزمية‬

‫اجلن�س معها مقابل امل��ال عندما‬ ‫كانت «قا�صرا»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ع��اه��رة يف ال�ساد�سة‬ ‫ع�شر م��ن عمرها ع��ام ‪ 2008‬وهو‬ ‫التوقيت الذي ادعت ب�أنها مار�ست‬ ‫فيه اجلن�س مع بنزمية كما كانت‬ ‫يف ال�سابعة ع�شر عندما �سافرت‬ ‫�إىل ميونيخ ب�أملانيا لق�ضاء ليلة‬ ‫مع ريبريي يف العام التايل‪ ،‬وذلك‬ ‫طبقا الدعاءاتها �أي�ضا‪.‬‬ ‫ورغ��م ذل��ك‪� ،‬أو�ضحت عاهرة‬ ‫�أن �أيا من الالعبني مل يكن يعلم‬ ‫�آنذاك �أنها قا�صر‪.‬‬ ‫وي�ح�ظ��ر يف ف��رن���س��ا ممار�سة‬ ‫اجلن�س مع �أي عاهرة قا�صر‪ ،‬حيث‬

‫يعاقب مرتكب ذلك بال�سجن ملدة‬ ‫ت�صل �إىل ثالث �سنوات‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫غرامة مالية �ضخمة‪.‬‬ ‫وخ�ضع ريبريي لال�ستجواب‬ ‫يف ني�سان‪�/‬أبريل املا�ضي ب�ش�أن هذه‬ ‫الق�ضية التي �ألقت بظاللها على‬ ‫ا�ستعدادات املنتخب الفرن�سي قبل‬ ‫خو�ض نهائيات ك�أ�س العامل ‪2010‬‬ ‫بجنوب �أفريقيا‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن امل�ن�ت�خ��ب الوطني‬ ‫الفرن�سي خ��رج م��ن ال ��دور الأول‬ ‫للبطولة بعد �سل�سلة من الأحداث‬ ‫ال��درام �ي��ة ب �ع �ي��دا ع��ن امل�ستطيل‬ ‫الأخ�ضر‪.‬‬ ‫وك��ان ريبريي �ضمن �صفوف‬ ‫الفريق يف هذه البطولة‪ ،‬بينما مل‬ ‫يكن ب�ن��زمي��ة‪ ،‬الع��ب ري��ال مدريد‬ ‫الإ�سباين‪� ،‬ضمن القائمة‪.‬‬ ‫وم��ا يزعج ري�ب�يري حاليا �أن‬ ‫و�ضعه رهن التحقيق ميثل خطوة‬ ‫لتوجيه اتهام �إليه‪ ،‬طبقا للقانون‬ ‫الفرن�سي‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ادت ��ص�ح�ي�ف��ة «ليكيب»‬ ‫الفرن�سية ال��ري��ا��ض�ي��ة �أول �أم�س‬ ‫ب �ت �� �ص��رف ال �� �ش��رط��ة وذك � � ��رت �أن‬ ‫ع�صر «عدم االق�تراب» من العبي‬ ‫ك ��رة ال �ق��دم ال�ف��رن���س�ي�ين انتهى‪،‬‬ ‫و�أن ريبريي وبنزمية �سيواجهان‬ ‫العواقب يف الفرتة املقبلة‪.‬‬ ‫وذك ��رت ال�صحيفة‪« :‬م��ا من‬ ‫�شيء مينعهما من �أداء واجباتهما‬ ‫ال� �ك ��روي ��ة‪ ،‬ول �ك��ن � �س �ت �ك��ون هناك‬ ‫ع�ل�ام��ات ا��س�ت�ف�ه��ام ك �ب�يرة ب�ش�أن‬ ‫ح��ال�ت�ه�م��ا ال�ن�ف���س�ي��ة وفائدتهما‬ ‫ل�ف��ري�ق��ي ب ��اي ��رن م�ي��ون�ي��خ وري ��ال‬ ‫م��دري��د‪ ،‬وك��ذل��ك ل�ل�م��درب لوران‬ ‫ب �ل��ان (امل� ��دي� ��ر ال �ف �ن ��ي اجل ��دي ��د‬ ‫للمنتخب الفرن�سي)»‪.‬‬ ‫وك�شف ا�ستطالع للر�أي �أجراه‬ ‫موقع «‪� 10‬سبورت» على الإنرتنت‬ ‫�أن ‪ 90‬يف امل �ئ��ة ع �ل��ى الأق� � ��ل من‬ ‫امل�شجعني �صوتوا ب�ضرورة ا�ستبعاد‬ ‫ري �ب�ي�ري وب �ن��زمي��ة م��ن ح�سابات‬ ‫املنتخب الفرن�سي‪.‬‬

‫فولهام يتخلى عن التعاقد مع مارتن يول‬ ‫وي�ف���ض��ل ي ��ول ال �ع��ودة اىل‬ ‫ال��دوري االنكليزي املمتاز على‬ ‫البقاء مع اياك�س رغم ان االخري‬ ‫ي�شارك يف دوري ابطال اوروبا‬ ‫املو�سم املقبل‪ ،‬وذلك لأنه مت�أكد‬ ‫م��ن ان ادارة ال �ن��ادي �ستتخلى‬ ‫عن معظم جنوم الفريق ب�سبب‬ ‫االزم� � ��ة امل ��ال� �ي ��ة‪ ،‬وم� ��ن بينهم‬ ‫ال�ن�ج��م االوروغ� ��وي� ��اين لوي�س‬ ‫�� �س ��واري ��ز واحل � ��ار� � ��س ال � ��دويل‬ ‫الهولندي مارتن �ستيكيلنربغ‬ ‫وزميله يف و�صيف بطل العامل‬ ‫املدافع غريغوري فان در فييل‪.‬‬ ‫وك��ان يول ا�ستلم اال�شراف‬ ‫ع �ل��ى اي��اك ����س يف ��ص�ي��ف ‪2009‬‬ ‫ق��ادم��ا م��ن ه��ام �ب��ورغ االمل ��اين‪،‬‬ ‫وذلك خلفا ملاركو فان با�سنت‪.‬‬ ‫وي�شرف على فولهام م�ؤقتا‬ ‫راي ليفينغتون وذك��رت و�سائل‬ ‫االع� �ل��ام امل �ح �ل �ي��ة ان الفريق‬ ‫ال �ل �ن��دين ي�ف�ك��ر ب��ال�ت�ع��اق��د مع‬ ‫م��درب ك��اردي��ف داي��ف جونز او‬ ‫مدربه على االطالق‪.‬‬ ‫ي��وق��ع ي��ول ال ��ذي ي���ش��رف على ‪ ،2009‬عقد انتقاله اىل فولهام ‪ 1.5‬م�ل�ي��ون ج�ن�ي��ه ا�سرتليني م��درب �ساحل ال�ع��اج ال�سويدي‬ ‫وك � � � ��ان م � ��ن امل � �ت� ��وق� ��ع ان مواطنه اياك�س ام�سرتدام منذ االثنني املا�ضي مقابل تقا�ضيه �سنويا‪.‬‬ ‫زفن غوران اريك�سون‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )24‬متوز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1304‬‬

‫الفيفا يربئ �أ�سرتاليا من تهمة‬ ‫الر�شوة يف ملف تر�شحها ملونديال ‪2022‬‬

‫ا�ستبعاد جميع العبي املنتخب الفرن�سي‬ ‫يف املونديال عن مباراة الرنويج الودية‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعرب االحتاد البوليفي لكرة القدم لكرة القدم عن خ�شيته من‬ ‫مغبة تدخل احلكومة يف الأزمة التي �أدت �إىل �إ�ضراب القائمني على‬ ‫اللعبة يف �إقليمي كوت�شابامبا والباز عن الطعام‪.‬‬ ‫وح��ذر كارلو�س �شافيز رئي�س االحت��اد �أول م��ن �أم����س اخلمي�س‬ ‫من "تدخل حكومي قد يعزل الكرة البوليفية لأن الفيفا (االحتاد‬ ‫الدويل لكرة القدم) �سيعاقب احتادنا"‪.‬‬ ‫وبد�أت الأزمة الأربعاء املا�ضي ب�إ�ضراب ت�سعة من م�س�ؤويل كرة‬ ‫القدم يف كوت�شابامبا والب��از عن الطعام‪ ،‬حيث يطالبون با�ستقالة‬ ‫�شافيز وخورخي خو�ستنيانو وماوري�سيو مينديز من رئا�سة املنظمات‬ ‫الثالث التي تدير كرة القدم للمحرتفني والهواة يف بوليفيا‪.‬‬ ‫و�شعرت جماهري الكرة يف بوليفيا بامللل من النتائج املتوا�ضعة‬ ‫ملنتخب البالد و�أنديتها يف البطوالت الدولية‪.‬‬ ‫وم��ن املنتظر �أن يعقد االحت��اد البوليفي لكرة القدم اجتماعا‬ ‫بعد غد الأحد يف مدينة تاريخا جنوبي البالد ‪ ،‬كانت �إقامته حمل‬ ‫�شك حتى اخلمي�س ب�سبب طرح نائب وزير الريا�ضة البوليفي ميجل‬ ‫�أنخل رميبا �إمكانية �إلغائه‪.‬‬ ‫وح��ذر رمي�ب��ا ‪� ،‬أح��د الع�ب��ي املنتخب البوليفي ال��ذي ��ش��ارك يف‬ ‫مونديال ‪ 1994‬بالواليات املتحدة ‪ ،‬من �أن احلكومة تدر�س �إمكانية‬ ‫ال�ت��دخ��ل لإع� ��ادة تنظيم االحت ��اد وال�ت�خ�ط�ي��ط مل���ش��ارك��ة بوليفيا يف‬ ‫البطوالت الدولية‪.‬‬ ‫و�شغلت �أزمة الكرة البوليفية اهتمام ال�صحافة املحلية املقروءة‬ ‫وامل�سموعة وامل��رئ�ي��ة ‪ ،‬نظرا للجماهريية الكبرية التي تتمتع بها‬ ‫اللعبة يف البالد‪.‬‬

‫هامبورج يتعاقد مع املدافع الأملاين‬ ‫في�سرتمان من �شالكه‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫اكتملت اخلمي�س �صفقة انتقال املدافع الأملاين هايكو في�سرتمان‬ ‫من �شالكه اىل نادي هامبورج االملاين لكرة القدم متهيدا لتوقيع عقد‬ ‫بذلك ملدة �أربعة �أعوام‪.‬‬ ‫و�أعلن كال الناديني عن ال�صفقة يف موقعيهما على الإنرتنت‬ ‫وذك��ر ن��ادي هامبورج �أن في�سرتمان �سين�ضم �إىل فريقه اجلديد يف‬ ‫املع�سكر الإعدادي للمو�سم اجلديد يف النم�سا يف وقت الحق اليوم‪.‬‬ ‫وق ��درت قيمة ال�صفقة مببلغ ‪5‬ر‪ 7‬مليون ي��ورو (‪6‬ر‪ 9‬مليون‬ ‫دوالر)‪.‬‬ ‫ولعب في�سرتمان ‪ 26/‬عاما‪ 92 /‬مباراة �ضمن �صفوف �شالكه كما‬ ‫�شارك يف ‪ 19‬مباراة دولية‪.‬‬ ‫وغاب في�سرتمان عن ك�أ�س العامل ‪ 2010‬بجنوب �أفريقيا ب�سبب‬ ‫�إ��ص��اب��ة بك�سر يف ال�ق��دم ول�ك��ن يتوقع �أن ي�ك��ون الئ�ق��ا للم�شاركة يف‬ ‫املباراة الأوىل لهامبورج يف املو�سم اجلديد من الدوري الأملاين والتي‬ ‫يخو�ضها �أمام �شالكه يف ‪� 21‬آب املقبل‪.‬‬ ‫وقال في�سرتمان يف ت�صريحات ن�شرها هامبورج يف موقعه على‬ ‫الإنرتنت �إنه قرر االنتقال لأنه �سيلعب يف املركز املف�ضل لديه على‬ ‫امللعب بجوار الهولندي يوري�س ماتي�سن الذي فاز مع منتخب بالده‬ ‫باملركز الثاين يف ك�أ�س العامل املا�ضية‪.‬‬

‫جائزة املانيا الكربى لـ «الفورموال ‪»١‬‬

‫�سوتيل الأ�سرع يف التحارب احلرة‬ ‫الأوىل والون�سو يف الثانية‬ ‫هوكنهامي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق االملاين ادريان �سوتيل �سائق فور�س اينديا مر�سيد�س ا�سرع‬ ‫توقيت يف جولة التجارب احلرة االوىل‪ ،‬واال�سباين فرناندو الون�سو‬ ‫�سائق ف�يراري يف الثانية يف جائزة املانيا الكربى‪ ،‬املرحلة احلادية‬ ‫ع�شرة من بطولة العامل للفورموال واحد �أم�س اجلمعة على حلبة‬ ‫هوكنهامي‪.‬‬ ‫يف اجل��ول��ة االوىل‪ ،‬قطع �سوتيل ا��س��رع لفة ب��زم��ن ‪1، 25، 701‬‬ ‫دقيقة مبعدل �سرعة و�سطي ‪ 192، 138‬كلم‪�/‬ساعة‪ ،‬وتقدم على �سائق‬ ‫فرياري الثاين الربازيلي فيليبي ما�سا و�سائق ماكالرين مر�سيد�س‬ ‫الربيطاين جن�سون باتون بطل العامل يف املو�سم املا�ضي‪ ،‬فيما جاء‬ ‫ال�برازي�ل��ي روب�ن��ز باريكيلو (وليام�س ك ��روزوورث) راب�ع��ا والرو�سي‬ ‫فيتايل ب�تروف (رينو) خام�سا‪ .‬ام��ا الون�سو فجاء يف املركز التا�سع‬ ‫ع�شر بزمن ‪ 1، 29، 684‬دقيقة‪.‬‬ ‫واك�ت�ف��ى ال�بري�ط��اين لوي�س هاميلتون (م��اك�لاري��ن)‪ ،‬مت�صدر‬ ‫الرتتيب العام وبطل املو�سم قبل املا�ضي باملركز ال�ساد�س ع�شر‪.‬‬ ‫ويف اجلولة الثانية‪ ،‬قطع الون�سو ا�سرع لفة بزمن ‪1، 16، 265‬‬ ‫دقيقة مبعدل �سرعة و�سطي ‪ 215، 910‬كلم‪�/‬ساعة‪ ،‬وحل امام االملاين‬ ‫�سيبا�ستيان فيتيل (ريد بول رينو) وما�سا‪ ،‬ثم جاء اال�سرتايل مارك‬ ‫ويرب (ري��د بول رينو) رابعا واالمل��اين نيكو روزب��رغ (مر�سيد�س جي‬ ‫بي) خام�سا‪ ،‬فيما تراجع �سوتيل اىل املركز الرابع ع�شر وباتون اىل‬ ‫اخلام�س ع�شر وباريكيلو اىل التا�سع وبرتوف اىل الثاين ع�شر‪.‬‬

‫�أع � �ل� ��ن م � �� � �س � ��ؤول� ��ون يف االحت� � ��اد‬ ‫اال��س�ترايل لكرة القدم �أم�س اجلمعة‬ ‫ان االحتاد الدويل «فيفا» بر�أ ا�سرتاليا‬ ‫م��ن تهمة ال��ر� �ش��وة يف م�ل��ف تر�شحها‬ ‫ال�ست�ضافة مونديال ‪.2022‬‬ ‫و�أكد االحتاد اال�سرتايل �أن الفيفا‬ ‫مل يجد اي دليل �أو م�ؤ�شرات من �أجل‬ ‫فتح حتقيق مبا ن�شرته �صحيفة «ايج»‬ ‫ال�ت��ي ذك��رت ب ��أن اال��س�ترال�ي�ين قدموا‬ ‫ه��داي��ا اىل م�ن��دوب��ي االحت ��اد ال ��دويل‪،‬‬ ‫وهي جموهرات وتذاكر �سفر جمانية‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال االحت � � � ��اد اال� � � �س �ت ��رايل يف‬ ‫ب�ي��ان ا� �ص��دره‪« :‬را� �س��ل الفيفا االحتاد‬ ‫اال�سرتايل وقال له انه ال يوجد هناك‬ ‫اي ا�س�س لفتح حتقيق‪ ،‬وب��ان الق�ضية‬ ‫قد اقفلت»‪.‬‬ ‫وك� ��ان االحت � ��اد اال�� �س�ت�رايل اعلن‬ ‫ال���ش�ه��ر امل��ا� �ض��ي ان ��ه ي �ع �ت��زم مقا�ضاة‬ ‫ال�صحيفة ال�ت��ي ا� �ش��ارت اي�ضا اىل ان‬ ‫امل�س�ؤولني يف االحتاد اال�سرتايل حاولوا‬ ‫احل�صول على ماليني ال��دوالرات من‬ ‫احلكومة اال�سرتالية بهدف توظيفها‬ ‫يف «دع��م» حظوظ ا�سرتاليا باحل�صول‬ ‫على �شرف ا�ست�ضافة مونديال ‪.2022‬‬ ‫كما ق��ام��ت احل�ك��وم��ة اال�سرتالية‬ ‫ب��ال �ت �ح �ق �ي��ق يف ه� ��ذه ال �ق �� �ض �ي��ة ور�أت‬ ‫ب��دوره��ا ان��ه ال ي��وج��د ه�ن��اك اي دليل‬ ‫ع��ن ارت �ك��اب خم��ال�ف��ات م��ن قبل احتاد‬ ‫اللعبة يف البالد ال��ذي داف��ع عن نف�سه‬ ‫يف م�س�ألة الهدايا التي منحها بقوله‬

‫تق‬

‫التدخل احلكومي يثري املخاوف‬ ‫من �إيقاف الكرة البوليفية دوليا‬

‫�سيدين ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫رير‬

‫�أعلن االحتاد الفرن�سي لكرة القدم يف بيان له �أم�س اجلمعة انه‬ ‫وافق على اقرتاح مدرب املنتخب اجلديد لوران بالن بعدم ا�ستدعاء‬ ‫اي العب من الالعبني الـ‪ 23‬الذين خا�ضوا نهائيات ك�أ�س العامل يف‬ ‫جنوب افريقيا‪ ،‬اىل املباراة الدولية الودية امام الرنوج املقررة يف ‪11‬‬ ‫�آب املقبل يف او�سلو‪.‬‬ ‫واو��ض��ح االحت��اد الفرن�سي ان ب�لان �سيعلن ت�شكيلة الالعبني‬ ‫املدعوين ملباراة الرنوج يف اخلام�س من �آب املقبل مبقر االحتاد‪.‬‬ ‫وخرج بالن من مقر االحت��اد الفرن�سي راف�ضا الرد على ا�سئلة‬ ‫ال�صحافيني‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ق��رار ا�ستبعاد الالعبني امل�شاركني يف املونديال كعقوبة‬ ‫جماعية لهم بعد االخ�ف��اق التاريخي للمنتخب يف جنوب افريقيا‬ ‫حيث خرج من ال��دور االول دون حتقيق اي انت�صار‪ ،‬وكذلك حادثة‬ ‫ا�ستبعاد مهاجم ت�شل�سي االنكليزي نيكوال انيلكا عن بعثة املنتخب‬ ‫بعد تلفظه بكلمات نابية جتاه امل��درب‪ ،‬وامتناع الالعبني عن اجراء‬ ‫التدريب قبل مباراتهم الأخرية �أمام جنوب �أفريقيا احتجاجا على‬ ‫طرد زميلهم‪.‬‬ ‫وادت املهزلة التاريخية اىل ا�ستقالة رئي�س االحت��اد الفرن�سي‬ ‫جان بيار ا�سكاليت يف ‪ 28‬حزيران املا�ضي‪ ،‬و�سيعلن ا�سم خليفة ظهر‬ ‫اليوم عقب اجتماع للمجل�س الفدرايل‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫رئي�س االحتاد الدويل للفيفا مع رئي�س احتاد الكرة الأ�سرتايل‬

‫ان ��ه «ام ��ر اع �ت �ي��ادي» ان مت�ن��ح «هدايا‬ ‫رمزية» للمندوبني املوجلني يف درا�سة‬ ‫ملف الرت�شح‪.‬‬ ‫و�سي�صل وفد من مفت�شي االحتاد‬ ‫ال��دويل اىل ا�سرتاليا اال��س�ب��وع املقبل‬ ‫م ��ن اج� ��ل اع� � ��ادة در� � ��س م �ل��ف تر�شح‬

‫ه��ذا ال�ب�ل��د ال��س�ت���ض��اف��ة ال�ن�ه��ائ�ي��ات يف‬ ‫جولة ا�ستك�شافية ت��دوم �شهرين على‬ ‫املر�شحني الت�سعة الحت�ضان مونديايل‬ ‫‪ 2018‬و‪.2022‬‬ ‫ويتوىل هذا الوفد مهمة التقييم‬ ‫ال�ف�ن��ي مل�ل�ف��ات ال�تر��ش�ي��ح وه ��و �سيقوم‬

‫�أر�شيفية‬

‫ب� ��زي� ��ارة ال� �ي ��اب ��ان وك� ��وري� ��ا اجلنوبية‬ ‫وه��ول �ن��دا‪-‬ب �ل �ج �ي �ك��ا (م �ل��ف م�شرتك)‬ ‫ورو�سيا وانكلرتا وا�سبانيا‪-‬الربتغال‬ ‫(م �ل��ف م���ش�ترك) وال ��والي ��ات املتحدة‬ ‫وقطر‪.‬‬ ‫ويت�ألف وف��د االحت��اد ال��دويل من‬

‫�ستة م�ن��دوب�ين ب��ر�أ��س��ة رئي�س االحتاد‬ ‫الت�شيلي ل�ك��رة ال�ق��دم ه��ارول��د ماين‪-‬‬ ‫نيكولز‪.‬‬ ‫وب � ��د�أ ال��وف��د ج��ول �ت��ه التفتي�شية‬ ‫امل�ك��وك�ي��ة االث �ن�ين امل��ا��ض��ي ح�ي��ث و�صل‬ ‫اىل مدينة او��س��اك��ا اليابانية يف زيارة‬ ‫ت���س�ت�غ��رق ارب �ع��ة اي ��ام لتفقد املالعب‬ ‫وامل��راف��ق وال�ب�ن��ى التحتية يف املدينة‬ ‫والعا�صمة طوكيو‪.‬‬ ‫وو�صل وفد االحت��اد ال��دويل ام�س‬ ‫اخلمي�س اىل كوريا اجلنوبية ثم يزور‬ ‫ا��س�ترال�ي��ا وه��ول�ن��دا‪-‬ب�ل�ج�ي�ك��ا ورو�سيا‬ ‫وانكلرتا وا�سبانيا‪-‬الربتغال والواليات‬ ‫املتحدة قبل ان يختتم جولته يف قطر‪.‬‬ ‫و��س�ت�ق��وم ال�ل�ج�ن��ة ب��اع��داد تقارير‬ ‫ح��ول زي��ارات�ه��ا وتقدميها اىل اللجنة‬ ‫التنفيذية التابعة للفيفا التي �ستختار‬ ‫امل�ضيفني لن�سختي ‪ 2018‬و‪ 2022‬يف‬ ‫ال� �ث ��اين م ��ن ك ��ان ��ون االول امل �ق �ب��ل يف‬ ‫زي ��وري ��خ‪ .‬وت �ق��دم��ت ال �ي��اب��ان وكوريا‬ ‫اجلنوبية وا�سرتاليا وق�ط��ر‪ ،‬جميعها‬ ‫اع�ضاء يف االحتاد اال�سيوي لكرة القدم‪،‬‬ ‫تر�شيحها ال�ست�ضافة ن�سخة عام ‪2022‬‬ ‫فقط‪ ،‬يف حني �أن الدول ال�ستة االخرى‬ ‫تقدمت برت�شيحها ال�ست�ضافة ن�سخة‬ ‫‪� 2018‬أو ‪.2022‬‬ ‫ويف ح � ��ال ح �� �ص �ل��ت اوروب� � � ��ا على‬ ‫�شرف ا�ست�ضافة ن�سخة ‪ 2018‬ف�سيتم‬ ‫ا��س�ت�ب�ع��اده��ا م��ن ��س�ب��اق امل�ن��اف���س��ة على‬ ‫ا�ست�ضافة ن�سخة عام ‪.2022‬‬ ‫يذكر ان الن�سخة املقبلة مقررة يف‬ ‫الربازيل عام ‪.2014‬‬

‫انتقاالت يف كل حدب و�صوب‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫بعد �إ��س��دال ال�ستار على نهائيات‬ ‫ك ��أ���س ال �ع��امل ج �ن��وب �أفريقيا‪،2010‬‬ ‫عادت عجلة بع�ض امل�سابقات الوطنية‬ ‫�إىل ال��دوران بينما دخلت العديد من‬ ‫الأندية يف مرحلة التح�ضري للمو�سم‬ ‫اجل��دي��د‪ ،‬ح�ي��ث ب� ��د�أت تتنا�سل �أخبار‬ ‫عن م�ستقبل �أب��رز الدوريات والعبيها‬ ‫اجلدد‪ .‬وفيما يلي‪ ،‬ن�سلط ال�ضوء على‬ ‫�آخر االنتقاالت التي �شهدتها ال�ساحة‬ ‫العاملية يف الأيام القليلة املا�ضية‪.‬‬ ‫ع �ل��ى غ� � ��رار ال� �ع ��دي ��د م ��ن جنوم‬ ‫ال�سينما‪ ،‬قرر الفرن�سي تيريي هرني‬ ‫خو�ض جتربة احرتافية يف الواليات‬ ‫امل �ت �ح��دة‪ .‬ف�ب�ع��دم��ا اك �ت �ف��ى ب�ل�ع��ب دور‬ ‫ثانوي يف ت�شكيلة بر�شلونة‪ ،‬ارت�أى ابن‬ ‫الثانية والثالثني رفع حت ٍّد جديد يف‬ ‫الدوري الأمريكي للمحرتفني بتوقيع‬ ‫ع�ق��د م��ع ن ��ادي ن �ي��وي��ورك ري ��د بولز‪.‬‬ ‫وم��ن جهته‪ ،‬ف�ضل ال ��دويل املك�سيكي‬ ‫امل�خ���ض��رم ك��واوت �ي �م��وك ب�لان�ك��و ترك‬ ‫نادي فرياكروز عن عمر يناهز ‪ 37‬عاماً‬ ‫لين�ضم �إىل عمالق مدينة �إيرابواتو‬ ‫الواقعة يف �سفح جبل �أراندا�س‪.‬‬ ‫ويف الوقت ذات��ه‪ ،‬حظي زمياله يف‬ ‫منتخب الرتيكولور بفر�صة الرحيل‬ ‫�إىل ال �� �ض �ف��ة الأخ � � ��رى م ��ن املحيط‬ ‫الأط �ل �� �س��ي ب �ع��د ت ��أل �ق �ه �م��ا يف العر�س‬ ‫الأفريقي‪ .‬فقد ترك �إيفراين خواريز‬ ‫وبابلو ب��اري��را ن��ادي بوما�س الكت�شاف‬ ‫الأجواء الربيطانية‪ ،‬حيث انتقل الأول‬ ‫�إىل ��س�ل�ت�ي��ك ج�لا��س�ك��و الإ�سكتلندي‬ ‫بينما ان�ضم الثاين �إىل قلعة وي�ستهام‬ ‫يونايتد الإجنليزي‪ ،‬الذي جنح كذلك‬ ‫يف �ضم العب ليون الفرن�سي فريديريد‬ ‫بيكيون بعد انتهاء ف�ترة �إع��ارت��ه �إىل‬ ‫بورت�سموث‪.‬‬ ‫وم��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ع�م��د ل�ي�ف��رب��ول �إىل‬ ‫ت��رم �ي��م ��ص�ف��وف��ه ب��ا� �س �ت �ق��دام ال ��دويل‬ ‫الإجن� �ل� �ي ��زي ج ��و ك � ��ول م ��ن �صفوف‬ ‫ت���ش�ي�ل���س��ي‪ ،‬ك �م��ا ع� ��زز دف ��اع ��ه بالعب‬ ‫جال�سكو رينجرز ال�شاب داين ويل�سون‬ ‫(‪ 18‬عاماً)‪ .‬ويف املقابل‪ ،‬ودعت جماهري‬ ‫�آن�ف�ي�ل��د رود الأ� �س �ب��اين �أل �ب�يرت ريريا‬ ‫الذي انتقل �إىل �أوملبياكو�س اليوناين‪،‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا اخ �ت��ار الأرج �ن �ت �ي �ن��ي �إميليانو‬ ‫�إين�سوا الدفاع عن �أل��وان فيورنتينا يف‬ ‫دوري الدرجة الأوىل الإيطايل‪.‬‬ ‫�أما املدرب ال�سابق لكتيبة الريدز‪،‬‬ ‫راف��ائ �ي��ل ب�ن�ي�ت�ي��ز‪ ،‬ف �ق��د اط� �م� ��أن على‬ ‫م���س�ت�ق�ب�ل��ه ب �ع��د رح �ي �ل��ه �إىل مدينة‬ ‫م�ي�لان��و‪ ،‬حيث ت��وىل مهمة الإ�شراف‬ ‫على الإن�تر‪ .‬وجنح الداهية الأ�سباين‬ ‫يف الظفر بخدمات النجم الربازيلي‬ ‫ال���ص��اع��د‪ ،‬فيليبي ك��وت�ي�ن�ي��و‪ ،‬ال ��ذي ال‬ ‫ي�ت�ج��اوز ع�م��ره ‪ 18‬ع��ام �اً‪ ،‬فيما تعاقد‬ ‫�إي ��س��ي م�ي�لان م��ع امل��داف��ع اليوناين‬ ‫�سوكراتي�س بابا�ستاتوبولو�س الذي‬ ‫كان يدافع عن �أل��وان جنوى يف املو�سم‬ ‫ال�سابق‪.‬‬ ‫وم��ن �شمال �إيطاليا �إىل جنوبها‪،‬‬

‫الفرن�سي تريي هرني قرر خو�ض جتربة احرتافية يف الواليات املتحدة بتوقيع عقد مع نادي نيويورك‬

‫ح�ي��ث و��ص��ل الأرج�ن�ت�ي�ن��ي �أليخاندرو‬ ‫داري��و جوميز لتعزيز �صفوف كتانيا‬ ‫ب �ع��دم��ا ا� �ش �ت��د ع� � ��وده يف ق �ل �ع��ة �سان‬ ‫لورينزو‪ ،‬بينما ف�ضل مواطنه خريمان‬ ‫دني�س فك ارتباطه بنابويل لينتقل �إىل‬ ‫�أودينيزي يف �أق�صى ال�شمال ال�شرقي‪،‬‬ ‫يف ح�ي�ن ق ��رر ال �ن �ج��م الأوروج� ��وي� ��اين‬ ‫�إدي �ن �� �س��ون ك �ف��اين م� �غ ��ادرة بالريمو‬ ‫للدفاع عن �أل��وان النادي الذي ارتبط‬ ‫ا��س�م��ه بدييجو �أرم��ان��دو م��ارادون��ا يف‬ ‫مالعب القارة العجوز‪.‬‬ ‫وع �ل��ى اجل��ان��ب الآخ� ��ر م��ن جبال‬ ‫الآل� � � � ��ب‪ ،‬ت �� �ش �ه��د �� �س ��وق الإن � �ت � �ق� ��االت‬ ‫الفرن�سية رواج � �اً ك �ب�يراً ه��ذه الأي ��ام‪،‬‬ ‫حيث ت��رك �ستيفان دامل��ا ن��ادي �سو�شو‬ ‫لي�شد رحاله �صوب ري��ن‪ ،‬بينما تخلى‬ ‫الأخ �ي�ر ع��ن خ��دم��ات ك��اب�تن املنتخب‬ ‫الأم��ري�ك��ي ك��ارل��و���س بوكانيجرا الذي‬ ‫وق��ع ع �ق��داً ج��دي��داً م��ع ��س��ان��ت �إيتيان‬ ‫امل���س�ت�ف�ي��د ك��ذل��ك م��ن خ��دم��ات العب‬

‫تولوز ال�سابق �ألبني �إبوندو‪.‬‬ ‫ويف امل�ق��اب��ل‪ ،‬ف�ضل الع��ب نان�سي‪،‬‬ ‫ال���س�ن�غ��ايل �إي���س�ي��ار دي ��ا‪ ،‬وق��ائ��د و�سط‬ ‫موناكو‪ ،‬الكولومبي خوان بابلو بينو‪،‬‬ ‫الرحيل عن املالعب الفرن�سية ق�صد‬ ‫اك�ت���ش��اف �أج� ��واء امل�ن��اف���س��ات يف تركيا‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ان �� �ض��م الأول �إىل العمالق‬ ‫فيرنبخ�شة‪ ،‬بينما ا�ستقر ال �ث��اين يف‬ ‫قلعة الغرمي التقليدي غلطة ا�سراي‪،‬‬ ‫الذي رحل عنه حار�سه الأرجنتيني ليو‬ ‫فرانكو للإن�ضمام �إىل ريال �سرق�سطة‬ ‫الأ�سباين‪.‬‬ ‫وباحلديث عن �أ�سبانيا‪ ،‬ف�إن �سوق‬ ‫الإن �ت �ق��االت اخل��ا� �ص��ة ب ��أن��دي��ة الليجا‬ ‫ت���ش�ه��د ه� � ��دوءاً غ�ي�ر م �� �س �ب��وق‪ .‬ورغ��م‬ ‫ال �ف��ارق ال��وا� �ض��ح ب�ي�ن ��ص�ف�ق��ات العام‬ ‫املا�ضي وحماوالت هذا ال�صيف‪� ،‬إال �أن‬ ‫ري��ال مدريد مل يظل مكتوف الأيدي‬ ‫بعد انق�ضاء �أم البطوالت‪ ،‬حيث قدم‬ ‫�إىل ج �م��اه�يره ال��وف �ي��ة الع ��ب و�سط‬

‫امليدان املت�ألق بيدرو ليون ال��ذي وقع‬ ‫ل �ل �ن��ادي امل�ل�ك��ي ب�ع��د ت ��أل �ق��ه م��ع اجلار‬ ‫خيتايف‪.‬‬ ‫وج��اء ال��رد �سريعاً م��ن الغرميني‬ ‫ال �ت �ق �ل �ي��دي�ين‪ ،‬ب��ر� �ش �ل��ون��ة و�أتلتيكو‪،‬‬ ‫حيث تعاقد العمالقان م��ع ظهريين‬ ‫م��ن ال� �ط ��راز ال��رف �ي��ع‪ .‬ف �ق��د ا�ستقدم‬ ‫ال �ن��ادي ال�ك��ات��االين النجم الربازيلي‬ ‫�أدريانو من �إ�شبيلية الأندل�سي‪ ،‬بينما‬ ‫ان �� �ض��م م��واط �ن��ه ف�ي�ل�ي�ب��ي ل��وي ����س �إىل‬ ‫ق�ل�ع��ة في�سنتي ك��ال��دي��رون م��ن نادي‬ ‫ديبورتيفو الك��ورون �ي��ا‪� .‬أم��ا فالن�سيا‪،‬‬ ‫فقد ا�ستعان بخدمات املهاجم �أريتز‬ ‫�أدوريز القادم من مايوركا‪ ،‬يف حماولة‬ ‫لتعوي�ض رحيل دافيد فيا �إىل العا�صمة‬ ‫الكاتاالنية‪.‬‬ ‫ويف �أملانيا‪ ،‬وقع ال��دويل الكرواتي‬ ‫ماريو مادزوكيت�ش عقداًمع فولف�سبورج‬ ‫مل��دة �أرب��ع �سنوات بعدما ودع جماهري‬ ‫دي �ن��ام��و زغ � ��رب‪ .‬وت�ت�م�ث��ل م�ه�م��ة ابن‬

‫البلقان يف خالفة �أوبافيمي مارتينز‬ ‫الذي انتقل �إىل روبني كازان الرو�سي‪.‬‬ ‫�أم� ��ا م ��داف ��ع ��ش��ال�ك��ه وق ��ائ ��ده‪ ،‬هايكو‬ ‫في�سرتمان‪ ،‬فقد ان�ضم �إىل �صفوف‬ ‫هامبورج‪ .‬ويف املقابل‪ ،‬ف�ضل مواطنه‬ ‫مايكو�سويل العودة �إىل بالد ال�سامبا‬ ‫ب�ع��دم��ا داف ��ع ع��ن �أل� ��وان هوفينهامي‪،‬‬ ‫حيث ان�ضم �إىل نادي بوتافوجو‪ ،‬الذي‬ ‫عزز �صفوفه مبار�سيلو ماتو�س كذلك‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد �آخ��ر‪ ،‬انتقل الهداف‬ ‫ال �ك��روات��ي �إي � ��دواردو م��ن �أر� �س �ن��ال �إىل‬ ‫� �ش��اخ �ت��ار دون �ي �ت �� �س��ك الأوك� � � � ��راين‪ ،‬يف‬ ‫حماولة لبعث روح جديدة يف م�سريته‬ ‫الكروية‪ ،‬بينما رحل املهاجم الرو�سي‬ ‫�أل �ي �ك �� �س��ان��د ب � ��وخ � ��اروف ع� ��ن روب �ي�ن‬ ‫ك ��ازان ل�ل��دف��اع ع��ن �أل ��وان زينيت �سان‬ ‫بيرت�سبورج‪ ،‬يف حني ان�ضم الربازيلي‬ ‫والرت �إىل نادي بورتو الربتغايل قادماً‬ ‫�إليه من �إنرتنا�سيونال عمالق والية‬ ‫ريو جراندي دو �سول‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫ال�سبت (‪ )24‬متوز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1304‬‬

‫�صباح جديد‬


‫‪19‬‬

‫عامل يحاول الو�صول �إىل كي�س من مواد البناء �شمال لندن‪ .‬و�أظهرت‬ ‫بيانات ر�سمية ان االقت�صاد الربيطاين منا بن�سبة ‪ 1.1‬يف املئة وب�شكل‬ ‫�أ�سرع من املتوقع يف الربع الثاين‪�(.‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‪.‬‬

‫ال�سبت (‪ )24‬متوز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1304‬‬

‫النفط يهبط من �أعلى م�ستوى يف ثالثة �شهور‬ ‫�سنغافورة ‪ -‬رويرتز‬ ‫انخف�ضت �أ�سعار النفط اخلام‪ ،‬بعد �أن �سجلت �أعلى م�ستوى لها‬ ‫يف ثالثة �أ�شهر قرب ‪ 80‬دوالرا �أم�س اجلمعة مدعومة بخطر هبوب‬ ‫عا�صفة على من�ش�آت النفط يف خليج املك�سيك بالواليات املتحدة‪ ،‬لكنها‬ ‫تراجعت حتت وط ��أة �ضغوط ع��دم اليقني ب�ش�أن اختبارات التحمل‬ ‫للبنوك الأوروبية‪.‬‬ ‫انخف�ض اخلام االمريكي اخلفيف للعقود ت�سليم ايلول ‪� 77‬سنتا‬ ‫�إيل ‪ 78.53‬دوالر للربميل‪.‬‬ ‫وتراجعت العقود الآجلة خلام القيا�س االوروبي مزيج برنت ‪66‬‬ ‫�سنتا �إيل ‪ 77.16‬دوالر للربميل‪.‬‬ ‫وكان اخلام الأمريكي قد الم�س لفرتة ق�صرية م�ستوى ‪79.60‬‬ ‫دوالر يف �أعلى �سعر له خالل �أم�س منذ الأول من �أيار‪ ،‬بعد �أن �أظهر‬ ‫م�سح معهد ايفو االملاين قفزة يف معنويات قطاع الأعمال يف متوز؛‬ ‫لي�صل �إىل �أعلى م�ستوى يف ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫كما لقيت الأ��س�ع��ار دفعة م��ن تكون عا�صفة م��داري��ة ق��رب جزر‬ ‫البهاما �أم�س الأول‪ .‬وقال حمللون ان اال�سعار قد تبقى يف نطاق �ضيق‬ ‫ن�سبيا مع اجراء ال�سلطات التنظيمية تقييما ملا �سيكون عليه �أداء ‪91‬‬ ‫بنكا يف �شتى انحاء �أوروبا يف مواجهة �أزمة اقت�صادية �أخرى‪.‬‬ ‫وق��ال ث��ورب�ي��ورن ب��اك جن�سن حملل ا��س��واق النفط يف م�ؤ�س�سة‬ ‫جلوبل الدارة املخاطر يف الدمنرك "امل�ستثمرون ينتظرون بتلهف‬ ‫هذه النتائج للحكم على مدى قوة النطام امل�صريف االوروبي ومرونته‬ ‫يف مواجهة مزيد من الت�صعيد لأزمة الديون ال�سيادية"‪.‬‬

‫عمليات خ�صخ�صة �شبكات الكهرباء‬ ‫الرتكية جتتذب ‪ 39‬عر�ضا‬ ‫�أنقرة ‪ -‬رويرتز‬ ‫قالت �إدارة اخل�صخ�صة الرتكية �أم�س اجلمعة �إن عمليات بيع‬ ‫�أربع �شبكات لتوزيع الكهرباء تغطي مناطق ممتدة من ا�سطنبول �إىل‬ ‫جنوب �شرق البالد اجتذبت ‪ 39‬عر�ضا‪.‬‬ ‫واج �ت��ذب��ت ��ش��رك��ة ب��وغ��ازج��ي ال�ي�ك�تري��ك ال �ت��ي ت�غ�ط��ي اجلانب‬ ‫الأوروبي من ا�سطنبول ع�شرة عرو�ض‪ ،‬من بينها عرو�ض من �شركة‬ ‫انرجي�سا ‪-‬اململوكة ل�شركتي �صابنجي القاب�ضة وفريبوند‪ -‬واك�سا‬ ‫اليكرتيك وكيتا�ش ايني وبارك جروب‪.‬‬ ‫واج�ت��ذب��ت �شركة دي�شلي اليكرتيك التي تغطي معظم �أنحاء‬ ‫جنوب �شرق تركيا ت�سعة عرو�ض‪ ،‬بينما اجتذبت كل من �شركة غديز‬ ‫اليكرتيك التي تتخذ من �ساحل بحر �إيجه مقرا‪ ،‬وتراقية اليكرتيك‬ ‫التي تغطي املنطقة الواقعة غربي ا�سطنبول ع�شرة ع��رو���ض لكل‬ ‫منهما‪.‬‬

‫توقعات ببلوغ الدين العام حاجز‬ ‫‪ 14‬مليار دوالر خالل العام احلايل‬

‫عمان ‪ -‬رويرتز‬

‫وا��ص��ل �إج �م��ايل ال��دي��ون املحلية‬ ‫واخل��ارج �ي��ة امل�ستحقة ع�ل��ى الأردن‬ ‫االرتفاع يف �أيار؛ �إذ ال تزال حتويالت‬ ‫امل� �غ�ت�رب�ي�ن وت ��دف� �ق ��ات امل� ��� �س ��اع ��دات‬ ‫اخل��ارج�ي��ة ت�ع��اين م��ن وط ��أة �ضغوط‬ ‫التباط�ؤ العاملي‪ ،‬لكن من املرجح �أن‬ ‫ي�ستمر االقرتا�ض احلكومي �أقل من‬ ‫�سقف الدين‪.‬‬ ‫وم� ��ن امل �ت��وق��ع �أن ي �ب �ل��غ الدين‬ ‫العام م�ستوى قيا�سيا هذا العام عند‬ ‫‪ 14‬م�ل�ي��ار دوالر‪ ،‬ل�ي�ق�ترب م��ن احلد‬ ‫القانوين ال��ذي ميثل ‪ 60‬يف املئة من‬ ‫ال �ن��اجت امل�ح�ل��ي االج �م��ايل‪� ،‬إذ خف�ض‬ ‫ال� ��رك� ��ود ح �ج��م االي� � � � ��رادات املحلية‬ ‫وامل�ساعدات اخلارجية‪ .‬ويبلغ معدل‬ ‫البطالة ‪ 13‬يف املئة تقريبا‪.‬‬ ‫و�أظ� �ه ��رت ب �ي��ان��ات وزارة املالية‬ ‫�أم�س اجلمعة‪ ،‬ارتفاع اجمايل الديون‬ ‫بن�سبة ‪ 2.4‬يف امل�ئ��ة �إىل ‪ 9.89‬مليار‬ ‫دينار‪ ،‬نحو ‪ 13.9‬مليار دوالر يف نهاية‬ ‫ايار باملقارنة مع نهاية العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وتظهر �أح��دث البيانات الأولية‬ ‫�أن الدين العام ميثل حاليا ‪ 56.2‬من‬ ‫ال �ن��اجت امل�ح�ل��ي الإج �م��ايل امل�ت��وق��ع يف‬ ‫ع��ام ‪ 2010‬باملقارنة مع ‪ 59.4‬يف املئة‬ ‫يف ‪ 2009‬ب�سبب توقعات برتاجع عجز‬ ‫امليزانية هذا العام‪.‬‬ ‫وجل� ��أت ال�سلطات النقدية منذ‬ ‫العام املا�ضي لإ�صدار املزيد من �أذون‬ ‫اخلزانة وال�سندات مع توجه البالد‬ ‫ل�لاق�ترا���ض امل�ح�ل��ي ل�ت�م��وي��ل الدين‬ ‫العام املتنامي‪.‬‬ ‫وارت �ف��ع اج �م��ايل � �ص��ايف الديون‬ ‫امل�ح�ل�ي��ة �إىل ‪ 6.079‬م�ل�ي��ار دوالر يف‬ ‫نهاية �أي��ار مقابل ‪ 5.791‬مليار دوالر‬

‫لندن ‪ -‬رويرتز‬ ‫ارتفعت �أ�سعار النحا�س لأعلى م�ستوى يف‬ ‫�شهرين‪ ،‬ب�سبب اقبال ال�صناديق اال�ستثمارية‬ ‫ع�ل��ى ال �� �ش��راء‪ ،‬ل�ك��ن م��ن امل �ت��وق��ع �أن تتقل�ص‬ ‫امل�ك��ا��س��ب ب�سبب ال�ق�ل��ق م��ن ن�ت��ائ��ج اختبارات‬ ‫التحمل للبنوك الأوروب �ي��ة امل�ق��رر �أن ت�صدر‬ ‫يف وق��ت الح��ق اليوم اجلمعة وتزايد املخاوف‬ ‫ب�ش�أن الطلب‪.‬‬ ‫وارت�ف�ع��ت �أ��س�ع��ار االلومنيوم والر�صا�ص‬ ‫والزنك �إىل ‪ 2070‬و‪ 1970‬و‪ 1962‬دوالرا للطن‬ ‫على التوايل يف �أعلى م�ستوى لها منذ �أيار‪.‬‬ ‫كما �شهد �سعر الق�صدير �أعلى م�ستوى له‬ ‫يف ثالثة �شهور عند ‪ 18800‬دوالر‪ ،‬بينما �سجل‬ ‫النيكل م�ستوى قيا�سيا ع�ن��د ‪ 20631‬دوالرا‬ ‫للطن‪ ،‬وهو م�ستوى مل ي�شهده منذ الأول من‬ ‫حزيران‪.‬‬ ‫و��ص�ع��د �سعر ال�ن�ح��ا���س يف ب��ور��ص��ة لندن‬ ‫�إىل ‪ 7090‬دوالرا للطن‪ ،‬يف �أق��وى �أداء له منذ‬ ‫‪ 14‬من �أي��ار‪ .‬وبلغ �سعر املعدن ال��ذي ي�ستخدم‬ ‫يف الطاقة والبناء ‪ 7020‬دوالرا يف املعامالت‬ ‫الر�سمية ارتفاعا من ‪ 7010‬دوالرات للطن عند‬ ‫االغالق يوم اخلمي�س‪.‬‬ ‫وق� ��ال م �ت �ع��ام �ل��ون �إن � �ش ��راء ال�صناديق‬ ‫للنحا�س كان ال�سبب وراء االرتفاع يف �أ�سعاره‬ ‫التي تتجه لت�سجيل �أكرب مكا�سب لها يف �أ�سبوع‬ ‫منذ �شباط‪.‬‬

‫ح�ث��ت م�ن�ظ�م��ة ال �ت �ج��ارة ال�ع��امل�ي��ة �أم�س‬ ‫اجل�م�ع��ة‪ ،‬ال ��دول ع�ل��ى ت�ع��زي��ز ال�ت�ع��اون فيما‬ ‫بينها يف جت��ارة امل��وارد الطبيعية وه��و قطاع‬ ‫كثريا م��ا ينظر �إل�ي��ه على �أن��ه م�ستثنى من‬ ‫العديد من قواعد التجارة الدولية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل�ن�ظ�م��ة يف ت�ق��ري��ره��ا ال�سنوي‬ ‫للتجارة العاملية �إن��ه يتعني على احلكومات‬ ‫ت�ك�ث�ي��ف ال �ت �ع��اون ل�ل�ت�ع��ام��ل م��ع التحديات‬ ‫التي تواجه البلدان امل�ستوردة وامل�صدرة يف‬ ‫جتارة املوارد الطبيعية‪ ،‬مثل قيود الت�صدير‬ ‫وال �ت �ع��ري �ف��ات اجل �م��رك �ي��ة امل �ف��رو� �ض��ة على‬ ‫الواردات‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ت�ق��ري��ر‪" :‬يف ع ��امل ي�ت�ع�ين فيه‬ ‫تنمية امل��وارد الطبيعية ال�شحيحة و�إدارتها‬ ‫بعناية قد ي�ؤدي غياب التن�سيق يف ال�سيا�سات‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة �إىل ت ��أث�ير ��ض��ار ع�ل��ى ال��رخ��اء يف‬ ‫العامل"‪.‬‬ ‫ويعرف التقرير امل��وارد الطبيعية ب�أنها‬ ‫ال ��وق ��ود وال �غ��اب��ات وامل �ن��اج��م وامل �� �ص��اي��د �أي‬ ‫ال�سلع التي تتوفر ب�صورة طبيعية‪ ،‬وميكن‬ ‫ا�ستخدامها ب�أقل قدر من املعاجلة‪ .‬وي�ستثني‬ ‫ذلك الزراعة التي يجري ا�ستنبات منتجاتها‬ ‫ولي�س ا�ستخراجها وال�سلع ال�صناعية التي‬ ‫ت�ت���ض�م��ن م �ع��ادن ت�ت�ط�ل��ب ق� ��درا ك �ب�يرا من‬

‫‪27.30‬‬ ‫‪23.91‬‬ ‫‪20.48‬‬ ‫‪15.92‬‬

‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪77.34‬‬ ‫‪1190.3‬‬ ‫‪18.14‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.703 :‬‬

‫الين‪0.0081 :‬‬

‫اليورو‪0.903 :‬‬

‫االسترليني‪1.071 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.428 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.191 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.122 :‬‬

‫بريطانيا تواجه على‬ ‫الأرجح �صدمة نفطية‬ ‫يف غ�ضون ‪� 10‬سنوات‬ ‫لندن ‪ -‬رويرتز‬

‫يف نهاية ‪ ،2009‬وه��و م��ا ميثل ‪35.6‬‬ ‫يف املئة م��ن ال�ن��اجت املحلي االجمايل‬ ‫امل�ستهدف للمملكة يف ‪.2010‬‬ ‫وي�ق��ول م�صرفيون �إن احلكومة‬ ‫تعتزم دخول الأ�سواق العاملية با�صدار‬ ‫ق��ري��ب ل���س�ن��دات ع��امل�ي��ة ب�ق�ي�م��ة ‪500‬‬ ‫م �ل �ي��ون دوالر‪ ،‬ي �� �س �ت �ه��دف خف�ض‬

‫االعتماد على االقرتا�ض من البنوك‬ ‫املحلية ل�ت��وف�ير امل��زي��د م��ن الأم ��وال‬ ‫مل�ستثمري القطاع اخلا�ص‪ ،‬مع ال�سعي‬ ‫يف الوقت نف�سه وراء �أنواع جديدة من‬ ‫التمويل‪.‬‬ ‫و�أظهرت البيانات تراجع الديون‬ ‫الأجنبية‪ ،‬ومعظمها ت�ستحق ملانحني‬

‫غربيني رئي�سيني وم�ؤ�س�سات مالية‬ ‫دولية ‪ 56‬مليون دينار بنهاية ‪.2009‬‬ ‫ومت�ث��ل ال��دي��ون الأجنبية حاليا‬ ‫‪ 21‬يف املئة من الناجت املحلي االجمايل‬ ‫املتوقع يف ‪ 2010‬مقابل ‪ 23.8‬يف املئة‬ ‫يف نهاية ‪ 2009‬ب�سبب خف�ض تقديرات‬ ‫عجز امليزانية هذا العام‪.‬‬

‫قالت وزارة النفط الإي��ران�ي��ة �إن �إيران‬ ‫وق�ع��ت ات�ف��اق��ا بقيمة مليار ي ��ورو‪ ،‬نحو ‪1.3‬‬ ‫مليار دوالر لإن�شاء خط �أنابيب لنقل الغاز‬ ‫�إىل ت��رك�ي��ا ل�ك��ن �أن �ق��رة ن�ف��ت م���ش��ارك�ت�ه��ا يف‬ ‫االت�ف��اق وقالت �شركة �سوم ب�ترول الرتكية‬ ‫�إنها الطرف الثاين فيه‪ .‬وقالت وزارة النفط‬ ‫الإي��ران �ي��ة يف ب �ي��ان "جرى ت��وق�ي��ع االتفاق‬ ‫البالغة قيمته مليار يورو لإن�شاء خط �أنابيب‬ ‫ل�ل�غ��از ط��ول��ه ‪ 660‬ك�ي�ل��وم�ترا ي��وم اخلمي�س‬ ‫خالل زيارة وزير النفط الإيراين لرتكيا"‪.‬‬ ‫و�صرح م�س�ؤول �إي��راين رفيع ب��أن �إيران‬ ‫�ستدفع ر�سوم عبور لت�صدير الغاز الطبيعي‬ ‫�إىل �أوروبا عرب خط الأنابيب الذي �سيمر يف‬ ‫تركيا‪.‬‬

‫وق ��ال ج ��واد اوج ��ي رئ�ي����س ��ش��رك��ة الغاز‬ ‫الوطنية الإي��ران �ي��ة يف ت�صريحات للموقع‬ ‫ال��ر� �س �م��ي ل� � ��وزارة ال �ن �ف��ط الإي ��ران� �ي ��ة على‬ ‫الإن�ترن��ت (��ش��ان��ا) "مت توقيع االت �ف��اق بني‬ ‫��ش��رك��ة ت���ص��دي��ر ال �غ��از ال��وط�ن�ي��ة الإيرانية‬ ‫و�شركة �إي��ه ا���س بي الرتكية‪ .‬خط الأنابيب‬ ‫�سيمكن �إي ��ران م��ن ت�صدير م��ا ب�ين ‪� 50‬إىل‬ ‫‪ 60‬مليون مرت من الغاز يوميا‪ ...‬و�سيجري‬ ‫�إن�شا�ؤه يف غ�ضون ثالث �سنوات"‪.‬‬ ‫وفر�ضت الواليات املتحدة والأمم املتحدة‬ ‫عقوبات على �إيران �أحد �أكرب البلدان املنتجة‬ ‫للنفط والغاز يف العامل مما �أعاق اال�ستثمار‬ ‫الأجنبي و�أبط�أ تقدمها ب�صفتها �أحد البلدان‬ ‫الرئي�سية امل�صدرة‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر الطاقة الرتكي تانر يلديز‬ ‫�إن��ه ال احلكومة الرتكية وال �شركة خطوط‬

‫الأنابيب احلكومية الرتكية بوتا�ش وقعتا‬ ‫اتفاقا كهذا مع �إيران‪.‬‬ ‫وقال يلديز "لي�ست احلكومة الرتكية �أو‬ ‫بوتا�ش طرفا يف اتفاق خط الأنابيب مع �إيران‬ ‫البالغة قيمته مليار ي��ورو‪ .‬من املعروف �أن‬ ‫عدة �شركات خا�صة مهتمة بخط �أنابيب (مع‬ ‫�إيران)"‪ .‬و�أ�ضاف �أن حمادثات تركيا املتعلقة‬ ‫مب�شروع حقل بار�س العمالق للغاز بجنوب‬ ‫�إيران ف�شلت �أي�ضا يف التو�صل �إىل اتفاق‪.‬ويف‬ ‫�أنقرة قال �صدقي اي��ان رئي�س جمل�س �إدارة‬ ‫�شركة �سوم برتول اليوم اجلمعة �إن �شركته‬ ‫وق�ع��ت اتفاقا بقيمة مليار ي��ورو م��ع �شركة‬ ‫الغاز الوطنية الإيرانية‪.‬‬ ‫و�أب�ل��غ اي��ان (روي�ت�رز) �أن خط الأنابيب‬ ‫�سينقل ‪ 110‬م�لاي�ين م�تر مكعب م��ن الغاز‬ ‫يوميا ومن املقرر �إكماله يف ‪.2014‬‬

‫منظمة التجارة حتث على تعزيز‬ ‫التعاون يف جتارة املوارد الطبيعية‬

‫جنيف ‪ -‬رويرتز‬

‫ع��ي��ار ‪24‬‬ ‫ع��ي��ار ‪21‬‬ ‫ع��ي��ار ‪18‬‬ ‫ع��ي��ار ‪14‬‬

‫‪27.14‬‬ ‫‪23.76‬‬ ‫‪20.36‬‬ ‫‪15.83‬‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫طهران ‪ -‬رويرتز‬

‫النحا�س ي�سجل �أعلى �سعر‬ ‫يف �شهرين وخماوف من الطلب‬

‫دينار‬

‫احلايل ال�سابق التغري‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫�إيران تعلن �إبرام اتفاق للغاز مع تركيا و�أنقرة تنفي امل�شاركة‬

‫موظف عند حقل نفط �إيراين‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫املعاجلة‪.‬‬ ‫وبلغ حجم التجارة يف امل��وارد الطبيعية‬ ‫‪ 3.7‬تريليون دوالر يف عام ‪� 2008‬أي حوايل ‪24‬‬ ‫يف املئة من �إجمايل التجارة العاملية يف ال�سلع‪،‬‬ ‫وه��ي ح�صة تنمو ب��واق��ع ‪ 20‬باملئة �سنويا يف‬ ‫ال�سنوات الع�شر الأخ�ي�رة؛ ما يعك�س ارتفاع‬ ‫�أ�سعار ال�سلع الأولية‪.‬‬ ‫وت�سمح قواعد منظمة التجارة العاملية‬ ‫ل �ل��دول الأع �� �ض��اء بتقييد �� �ص ��ادرات امل ��وارد‬ ‫الطبيعية للحفاظ على امل�صادر غري املتجددة‪.‬‬ ‫وقال جاو هوجن �أحد الدبلوما�سيني يف بعثة‬ ‫ال�صني ل��دى منظمة ال�ت�ج��ارة العاملية عند‬ ‫�إ�صدار التقرير يف جنيف �إن الدول الأع�ضاء‬ ‫يف املنظمة لها احلق يف امل��وارد املوجودة على‬ ‫�أرا� �ض �ي �ه��ا‪ ،‬بينما تتيح ق��واع��د امل�ن�ظ�م��ة لها‬ ‫ال�سعي نحو �أه��داف حماية البيئة والتنمية‬ ‫امل�ستدامة‪.‬‬ ‫و� �ش �ك��ت ال� ��والي� ��ات امل �ت �ح ��دة واالحت � ��اد‬ ‫الأوروب � ��ي وامل�ك���س�ي��ك �إىل منظمة التجارة‬ ‫العاملية من قيود ال�صني على املواد الأولية‪،‬‬ ‫وت�ساءلت املنظمة نف�سها �إن كانت هذه القيود‬ ‫جمدية‪ .‬وقال جو�ست باولني �أ�ستاذ القانون‬ ‫ال��دويل يف معهد ال��درا��س��ات الدولية العليا‬ ‫يف جنيف �إن��ه ميكن الطعن يف ه��ذه القيود‪،‬‬ ‫وكذلك يف الإج ��راءات التي تتخذها الدول‬ ‫امل�ستوردة‪.‬‬

‫رئي�س املنظمة المي يتحدث يف م�ؤمتر �صحفي‬

‫ن �ق��ل ع ��ن وزي� ��ر ال �ط��اق��ة الربيطاين‬ ‫كري�س هوهن �أم�س اجلمعة‪ ،‬قوله �إن "من‬ ‫املرجح جدا" ان تواجه بريطانيا �أزم��ة يف‬ ‫الطاقة يف غ�ضو ال�سنوات الع�شر القادمة‬ ‫مما �سيجعل اقت�صادها عر�ضة "ل�ضربات‬ ‫�شديدة جدا"‪.‬‬ ‫ويف مقابلة مع �صحيفة (فاينان�شال)‬ ‫تاميز قال هوهن ان بريطانيا تواجه خطر‬ ‫ان ت�صبح عر�ضة الرتفاعات حادة يف ا�سعار‬ ‫النفط بنف�س القدر الذي تعر�ضت له قبل‬ ‫اكت�شاف احلقول النفطية الكبرية يف بحر‬ ‫ال���ش�م��ال يف اواخ� ��ر ع�ق��د ال���س�ب�ع�ي�ن��ات من‬ ‫القرن املا�ضي‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ق��ائ�لا "العامل ال ��ذي ندلف‬ ‫اليه لن يكون عاملا يبقى فيه �سعر النفط‬ ‫ثابتا عند ‪ 80‬دوالرا للربميل �إيل االب��د �أو‬ ‫ثابتا عند ‪ 150‬دوالرا �إيل االبد‪� ،‬سيكون عاملا‬ ‫�سنواجه فيه ارتفاعات كبرية جدا يف ا�سعار‬ ‫النفط �سيكون لها قدرة هائلة على �إحلاق‬ ‫� �ص��دم��ات ب��االق�ت���ص��اد امل�ح�ل��ي واالقت�صاد‬ ‫ال�ع��امل��ي مت��ام��ا مثلما فعلت يف ال�سبعينات‬ ‫والثمانينات"‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة عن هوهن قوله ان‬ ‫اال�ستثمار بكثافة يف حت�سني كفاءة الطاقة‬ ‫وامل �� �ص��ادر امل �ت �ج��ددة ل�ل�ط��اق��ة ه��و ال�سبيل‬ ‫الوحيد لتفادي مثل هذه ال�صدمات‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ق��ائ�لا‪" :‬ما يقلقني ه��و اننا‬ ‫ننتقل من عامل تعتمد فيه اململكة املتحدة‬ ‫على الطاقة امل�ستوردة يف تلبية ‪ 27‬يف املئة‬ ‫فقط من حاجاتنا �إيل ع��امل �سرتتفع فيه‬ ‫تلك الن�سبة اىل نطاق من ‪ 46‬يف املئة �إىل ‪58‬‬ ‫يف املئة يف غ�ضون ‪� 10‬سنوات"‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫مــــــــــال و�أعمــــــــــال‬

‫ال�سبت (‪ )24‬متوز (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1304‬‬

‫حرارة ال�صيف ونق�ص الكهرباء تنع�ش ال�سياحة يف كرد�ستان العراق‬ ‫�أربيل ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫ت�شهد مدن �إقليم كرد�ستان العراق‬ ‫انتعا�شا يف احلركة ال�سياحية هذه الأيام‬ ‫بف�ضل اف��واج العراقيني القادمني من‬ ‫و�سط وجنوب ال�ب�لاد‪ ،‬هربا من حرارة‬ ‫ال���ص�ي��ف واالن �ق �ط��اع امل �ت��وا� �ص��ل للتيار‬ ‫الكهربائي‪.‬‬ ‫وت�صل ه��ذه االف��واج بالتن�سيق مع‬ ‫�شركات �سياحية حملية تقوم بتنظيم‬ ‫رحالت لفرتات حمدودة لال�سرتخاء يف‬ ‫ظل درجات حرارة ربيعية‪.‬‬ ‫ويتمتع اقليم كرد�ستان ا�ضافة اىل‬ ‫مناطقه ال�سياحية وطبيعته اخلالبة‬ ‫ب��ا��س�ت�ق��رار ام �ن��ي ك�ب�ير م �ق��ارن��ة بباقي‬ ‫مناطق العراق‪.‬‬ ‫ويف ب �ل��دة � �ش �ق�ل�اوة � �ش �م��ال اربيل‬ ‫عا�صمة اقليم كرد�ستان (‪ 320‬كلم �شمال‬ ‫ب� �غ ��داد)‪ ،‬ان �ت �� �ش��رت ال �ع��ائ�ل�ات العربية‬ ‫والكردية واختلطت املو�سيقى الكردية‬ ‫ب��ال �ع��رب �ي��ة ال �ت��ي ت�ب�ث�ه��ا امل �ق��اه��ي التي‬ ‫انت�شرت على الروابي اخل�ضراء‪.‬‬ ‫ويقول خليل ا�سماعلي (‪ 56‬عاما)‬ ‫مدر�س من اه��ايل حي امل�شتل يف بغداد‪،‬‬ ‫الذي جاء مع عائلته اىل بلدة �شقالوة‪،‬‬ ‫خ �م �� �سي��ن ك� �ي� �ل ��وم�ت�را �� �ش� �م ��ال ارب� �ي ��ل‪،‬‬ ‫ان "حرارة اجل ��و يف ب �غ ��داد ال تطاق‬ ‫واالنقطاع امل�ستمر بالكهرباء يزيد االمر‬ ‫�سوءا‪ ،‬لذلك قررنا املجيء اىل كرد�ستان‬ ‫حتى انتهاء موجة احلر"‪.‬‬ ‫وت �ع �ي ����ش م �ن��اط��ق و�� �س ��ط وجنوب‬ ‫ال �ع��راق‪ ،‬اي��ام��ا ��ش��دي��دة احل� ��رارة بفعل‬ ‫موجة احل��ر التي ترتفع فيها احلرارة‬ ‫اىل نحو خم�سني درج��ة مئوية‪ ،‬االمر‬ ‫الذي دفع حكومة البالد اىل اتخاذ قرار‬ ‫بتعطيل الدوام الر�سمي يف حال االرتفاع‬ ‫املفرط يف درجات احلرارة‪.‬‬ ‫وم��ا ي��زي��د االم ��ر ��ص�ع��وب��ة‪ ،‬انقطاع‬ ‫التيار �ساعات طويلة ت�صل اىل ع�شرين‬ ‫�ساعة يف اليوم‪ ،‬يف معظم مناطق العراق‬ ‫يف ايام �صيفية الهبة‪.‬‬ ‫وت �ق��ول اب �ت �ه��اج ع�ب��د اخل���ض��ر (‪34‬‬ ‫ع ��ام ��ا) ال �ت��ي ج � ��اءت م ��ع ع��ائ �ل �ت �ه��ا من‬ ‫ال �ب �� �ص��رة (‪ 550‬ك �ل��م ج� �ن ��وب ب� �غ ��داد)‬ ‫وه��ي جتل�س على �سفح جبل �سفني يف‬ ‫�شقالوة‪" :‬الميكن و�صف فارق درجات‬ ‫احلرارة بني الب�صرة وكرد�ستان وحالوة‬ ‫اجلو واملناطق اخل�ضراء والينابيع التي‬ ‫من حولنا"‪.‬‬ ‫وت��اب �ع��ت‪" :‬جئنا يف ال �ب��داي��ة على‬ ‫ا�سا�س البقاء ايام قليلة‪ ،‬ولكننا �سنحاول‬ ‫تاخري عودتنا اطول قدر ممكن"‪.‬‬ ‫وقال مويل جبار مدير عام ال�سياحة‬ ‫يف اقليم كرد�ستان لوكالة فران�س بر�س‪:‬‬ ‫"نتوقع زي��ادة كبرية يف اع��داد ال�سياح‬

‫عوا�صم ‪ -‬رويرتز ‪�(-‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫مــوجــز‬

‫�أوباما ي�صادق على متديد قانون‬ ‫لدعم العاطلني عن العمل‬ ‫�صادق الرئي�س االمريكي باراك اوباما على قانون �أقره‬ ‫الكونغر�س يق�ضي مبنح تعوي�ضات عاجلة للعاطلني عن‬ ‫العمل تطال ح��واىل ‪ 2,5‬ماليني �شخ�ص حمرومني منها‬ ‫منذ حزيران‪.‬‬ ‫و�أق ��ر جمل�س ال �ن��واب االم�يرك��ي ال�ن����ص ب� �ـ‪� 272‬صوتا‬ ‫مقابل ‪ 152‬بعد ت�صويت م�ؤيد كذلك يف جمل�س ال�شيوخ‬ ‫(‪� 59‬صوتا مقابل ‪.)39‬‬ ‫ويق�ضي الن�ص بتمديد رجعي االث��ر لدفع م�ساعدات‬ ‫للعاطلني عن العمل حتى ‪ 30‬ت�شرين الثاين‪ ،‬بعد انتهاء‬ ‫مهلته يف ‪ 2‬حزيران‪.‬‬ ‫و� �ص��رح اوب��ام��ا يف ب �ي��ان ب�ع��د ت��وق�ي��ع ال�ن����ص يف املكتب‬ ‫البي�ضاوي‪« :‬بعد ان مار�ست االقلية تكتيكات لعرقلة هذه‬ ‫امل�ساعدات ث�لاث م��رات يف اال�سابيع االخ�ي�رة‪ ،‬ب��ات ميكن‬ ‫لالمريكيني الذي يعانون يف العثور على عمل وتلبية حاجات‬ ‫عائالتهم ان يتلقوا اخريا امل�ساعدة التي يحتاجون للوقوف‬ ‫على اقدامهم يف هذه املرحلة االقت�صادية ال�صعبة»‪.‬‬ ‫و�أعلنت رئي�سة جمل�س النواب نان�سي بيلو�سي يف م�ؤمتر‬ ‫�صحايف قبل الت�صويت «ان�ن��ا نتقدم يف االجت��اه ال�صحيح‬ ‫لتنفيذ اجلدول الزمني (الت�شريعي) الذي و�ضعه الرئي�س‬ ‫اوباما والدميوقراطيون يف الكونغر�س»‪ ،‬م�شيدة باالجراء‬ ‫الذي يرمي اىل انعا�ش الوظائف يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وحاول اجلمهوريون عرقلة هذه امل�ساعدات التي تبلغ‬ ‫قيمتها اكرث من ‪ 33‬مليار دوالر باعتبار انها �ستفاقم العجز‬ ‫االمريكي‪.‬‬

‫انتعا�ش يف مناخ الأعمال باملانيا‬ ‫يعزز �آمال النمو‬ ‫البوظة يف كرد�ستان‬

‫القادمني اىل االقليم هذا العام"‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ان ال �ت �ق��دي��رات االولية‬ ‫ت�شري اىل زي��ادة ت�صل اىل اك�ثر من ‪20‬‬ ‫يف املئة عن العام املا�ضي‪ ،‬حتى االن (‪)..‬‬ ‫هناك ارتفاع متوا�صل يف اع��داد ال�سياح‬ ‫القادمني اىل االقليم‪.‬‬ ‫وخالل موجة العنف الطائفي التي‬ ‫اجتاحت معظم مناطق ال�ع��راق خالل‬ ‫االع ��وام ‪ ،2008-2005‬مل ي�ك��ن بامكان‬ ‫العراقيني من اهايل الو�سط واجلنوب‬ ‫دخ� ��ول اق �ل �ي��م ك��رد� �س �ت��ان دون �ضمانة‬ ‫يقدمها �شخ�ص من اهايل االقليم‪.‬‬ ‫ول�ك��ن ال �ي��وم‪ ،‬ق��ام��ت حكومة اقليم‬ ‫كرد�ستان ال��ذي ي�ضم حمافظات اربيل‬ ‫وال���س�ل�ي�م��ان�ي��ة وده � ��وك وال �ت ��ي تتمتع‬ ‫ب��ا��س�ت�ق�لال وا� �س��ع ب �ت �ق��دمي ت�سهيالت‬ ‫ك �ب�يرة ل�ل���ش��رك��ات ال���س�ي��اح�ي��ة وال � ��زوار‬ ‫املتوجهني للمناطق ال�سياحية‪ ،‬بعد ان‬

‫كانت تفر�ض اجراءات امنية م�شددة ملنع‬ ‫ت�سلل االرهابيني اىل االقليم‪.‬‬ ‫وق��ال يا�س احمد (‪� 27‬سنة) القادم‬ ‫م��ع جمموعة م��ن ا�صدقائه م��ن بغداد‬ ‫اىل �شقالوة بعد جولة زار خاللها دهوك‬ ‫وال�سليمانية‪ ،‬ان "كرد�ستان هي املتنف�س‬ ‫الوحيد للعراقيني" واعرب عن امله يف‬ ‫"بناء فنادق وم�شاريع �سياحية ت�ستوعب‬ ‫اكرب عدد ممكن من العراقيني"‪.‬‬ ‫واكد رفيقه علي ح�سني (‪ 24‬عاما)‪:‬‬ ‫"ب�صعوبة كبرية وجدنا مكانا للمبيت يف‬ ‫فندق‪ ،‬بعد جولة ا�ستمرت �ساعات"‪.‬‬ ‫و��س��اه��م ت��واف��د ال� ��زوار يف انتعا�ش‬ ‫العمل يف الفنادق واملطاعم واملقاهي يف‬ ‫عموم االقليم‪.‬‬ ‫وق ��ال ه�ي��زا ��س�يرك��و ��ص��اح��ب فندق‬ ‫"ا�سو�س" يف ال�سليمانية (‪ 270‬كلم‬ ‫�شمال ب �غ��داد)‪" :‬جاءنا ع��دد كبري من‬

‫ال�سياح‪ ،‬خ�صو�صا م��ن بغداد" وتابع‪:‬‬ ‫"اول �شيء ي�س�ألون عنه هو الكهرباء"‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬ق��ال �سرود ق��ادر (‪ 64‬عاما)‬ ‫�صاحب فندق "ق�صر دية" يف �شقالوة‪:‬‬ ‫"االقبال ك �ب�ي�ر ج� ��دا ع �ل��ى املناطق‬ ‫ال�سياحية ه��ذا ال�ع��ام مقارنة باالعوام‬ ‫املا�ضية"‪.‬‬ ‫و�أكد ان "فندقنا حمجوز بالكامل‬ ‫ح�ت��ى ب��داي��ة ��ش�ه��ر رم�ضان" منت�صف‬ ‫�شهر اب املقبل‪.‬‬ ‫واكد دادفان �صبحي احد امل�س�ؤولني‬ ‫يف فندق "�سوالف" يف دهوك ان "اعداد‬ ‫ال�سياح هذا ال�صيف كبرية جدا وتقدر‬ ‫ب���ض�ع��ف اع ��داده ��م يف ال �ع��ام املا�ضي"‪،‬‬ ‫م� ��ؤك ��دا‪" :‬ا�ضطررنا ع ��دة م� ��رات اىل‬ ‫ار��ش��اده��م اىل ف�ن��ادق اخ��رى يف مناطق‬ ‫خ��ارج ده��وك لعدم وج��ود اماكن �شاغرة‬ ‫لدينا"‪.‬‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫واع � � � ��رب ع � ��ن ام � �ل� ��ه ب� � ��ان "يتبى‬ ‫امل�س�ؤولون يف االقليم خطة ت�ؤمن بناء‬ ‫ف �ن��ادق وت�ط�ب�ي��ق ان�ظ�م��ة ت ��ؤم��ن حتقيق‬ ‫ا�ستثمارات �سياحية يف كرد�ستان"‪.‬‬ ‫وق ��ال ��س��ام��ر ع�ب��د اهلل (‪ 62‬عاما)‬ ‫من املو�صل‪ ،‬وهو يراقب حفيده البالغ‬ ‫م��ن ال�ع�م��ر ع���ش��رة اع ��وام وه��و يلعب يف‬ ‫ب��رك��ة م��اء ي�ت��دف��ق م��ن ��ش�لال �سيبه يف‬ ‫ع�ق��رة (‪ 150‬ك�ل��م ��ش�م��ال غ��رب اربيل)‪:‬‬ ‫�إن "حرارة ال�صيف واالنقطاع امل�ستمر‬ ‫للكهرباء ومتاعب احلياة دفعتنا للبحث‬ ‫عن الراحة"‪.‬‬ ‫وتنت�شر يف االقليم ع�شرات امل�صايف‬ ‫بينها م�صايف بينها �سر�سنك و�سوالف‬ ‫و�سيبة يف ده��وك و��ش�ق�لاوة وك�ل��ي علي‬ ‫بك و�شالالت بيخال يف اربيل ومناطق‬ ‫�سياحية اخ ��رى يف ال�سليمانية بينها‬ ‫�سدوكان و�سرجنار وجبل ازمري‪.‬‬

‫تقرير‪ :‬ف�شل بنوك �إ�سبانية يف اختبارات التحمل ‪ ..‬وهبوط اليورو والأ�سهم‬

‫رئي�س البنك املركزي الأوروبي ي�ؤكد �أن الأولوية هي �ضبط العجز‬ ‫لندن ‪ -‬مدريد ‪ -‬رويرتز ‪(-‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫دع ��ا رئ�ي����س ال�ب�ن��ك امل ��رك ��زي االوروب� � ��ي جان‬ ‫ك �ل��ود تري�شيه �أم ����س ك�ب�رى اق�ت���ص��ادي��ات العامل‬ ‫�إىل التحرك ف��ورا‪ ،‬بهدف خف�ض العجز و�ضبط‬ ‫ال �ن �ف �ق��ات ل���ض�م��ان حت�ق�ي��ق ال �ف��ائ��دة م��ن خطط‬ ‫االنعا�ش وتفادي التدهور يف االقت�صاد العاملي‪.‬‬ ‫و�أع � ��رب ت��ري���ش�ي��ه يف م �ق��ال ن���ش��رت��ه �صحيفة‬ ‫"فاينن�شل تاميز" ع��ن اخ�ت�لاف��ه م��ع الواليات‬ ‫املتحدة قبل �ساعات من ن�شر تقرير نتائج اختبار‬ ‫التحمل املايل ب�ش�أن قدرة البنوك االوروبية على‬ ‫حتمل ازمات اخرى‪.‬‬ ‫وقال تري�شيه �إنه لوال �سيا�سات االنعا�ش التي‬ ‫اعتمدت بعد االزمة املالية‪ ،‬النهار االقت�صاد و�أ�صيب‬ ‫بانكما�ش ح��اد‪ ،‬ولكن "حان ال��وق��ت االن لرتكيز‬ ‫االهتمام على اعتماد ميزانيات م�ستدمية"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ان "التدهور ال � ��ذي ن �� �ش �ه��ده يف‬ ‫امل�ي��زان�ي��ات ال�ع��ام��ة ال ��س��اب��ق له"‪ ،‬م���ش�يرا اىل ان‬ ‫الديون العامة يف منطقة اليورو �ست�سجل ت�ضخما‬ ‫يزيد على ‪ 20‬نقطة بني ‪ 2007‬و‪ ،2011‬ويف الواليات‬ ‫املتحدة واليابان بني ‪ 35‬و‪ 45‬نقطة‪.‬‬ ‫وكان تري�شيه وجه‪ ،‬مع عدد من كبار م�س�ؤويل‬ ‫االحتاد االوروبي‪ ،‬ر�سائل قوية تفيد بان اختبارات‬ ‫التحمل املايل �ست�ؤكد على �سالمة النظام امل�صريف‬ ‫االوروب��ي‪ ،‬و�إن كان يتوقع ان تعجز بع�ض البنوك‬ ‫عن جتاوز هذه االختبارات‪.‬‬ ‫وت �ق��وم ب�ع����ض م�ع��اي�ير ت�ق�ي�ي��م ال �ب �ن��وك على‬ ‫ق��درت �ه��ا ع �ل��ى ال�ت�ح�م��ل يف ح ��ال م �ن��ي االقت�صاد‬ ‫بانتكا�سة جديدة‪ ،‬او يف حال تراجع الثقة يف �سوق‬ ‫�سندات اخلزينة التي متلكها‪.‬‬ ‫وبينت معلومات تتعلق باملانيا واليابان انهما‬ ‫�ست�شهدان منوا قويا‪ ،‬ب�صورة غري متوقعة‪.‬‬ ‫وج��اءت مالحظات تري�شيه مغايرة ملن قالوا‬ ‫ب��ان اتخاذ بع�ض احلكومات تدابري جذرية حلل‬ ‫م�شكلة العجز قد ت�ؤثر �سلبا على تعايف االقت�صاد‪.‬‬ ‫وق��ال تري�شيه ان هناك توافقا على �ضرورة‬ ‫التخلي عن التدابري التي اتخذت للحيلولة‪ ،‬دون‬ ‫ان يتحول االنكما�ش الكبري يف ‪ 2008‬و‪ 2009‬اىل‬ ‫انهيار اقت�صادي‪ ،‬لكنه ا�ضاف �أن هناك "خالفا‬ ‫على التوقيت"‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س االمريكي باراك اوباما ورئي�س‬ ‫االحتياطي الفدرايل (البنك املركزي) االمريكي‬ ‫دعيا اىل متديد احلوافز االقت�صادية حتى تعايف‬

‫�أظهر م�سح �أم�س اجلمعة ارتفاع معنويات قطاع الأعمال‬ ‫يف املانيا بهام�ش قيا�سي يف متوز؛ لي�صل �إىل �أعلى م�ستوى‬ ‫له يف ثالث �سنوات مدعوما ب�أجواء ك�أ�س العامل التي عززت‬ ‫انفاق امل�ستهلكني يف �أكرب اقت�صاد يف �أوروبا‪.‬‬ ‫ويري املحللون �أن االرتفاع غري املتوقع الذي عزز اليورو‬ ‫ي�شري �إىل قوة النمو االقت�صادي خالل الربع احلايل‪ ،‬ولكن‬ ‫�إذا ا�ستمر اعتماد االنتعا�ش يف املانيا على ال�صادرات ف�إن‬ ‫الدول الأ�ضعف يف منطقة اليورو قد تواجه �صعوبات‪.‬‬ ‫وقال معهد ايفو االقت�صادي ومقره ميونخ �إن م�ؤ�شره‬ ‫ملناخ الأع�م��ال ال��ذي ي�ستند �إىل م�سح �شهري لنحو ‪7000‬‬ ‫�شركة ارتفع هذا ال�شهر �إىل ‪ 106.2‬من ‪ 101.8‬يف حزيران‪.‬‬ ‫ورفع هذا امل�ؤ�شر �إىل �أعلى م�ستوى له منذ متوز ‪.2007‬‬ ‫وكان ‪ 42‬حملال ا�ستطلعت رويرتز �آراءهم توقعوا انخفا�ض‬ ‫امل�ؤ�شر اىل ‪ 101.6‬يف املتو�سط‪.‬‬ ‫وذك��ر املعهد �أن «االقت�صاد االمل��اين يف حالة احتفال‪..‬‬ ‫الزيادة هي االكرب منذ اعادة توحيد املانيا» قبل ‪ 20‬عاما‪.‬‬

‫�إيران تعتزم �إ�صدار �سندات‬ ‫بقيمة ‪ 11.5‬مليار يورو‬ ‫نقلت وك��ال��ة مهر الإي��ران �ي��ة �شبه الر�سمية للأنباء‬ ‫ع��ن م���س��ؤول رف�ي��ع ق��ول��ه �أم ����س اجل�م�ع��ة �إن �إي� ��ران تعتزم‬ ‫�إ��ص��دار �سندات بقيمة ‪ 11.5‬مليار ي��ورو‪ ،‬نحو ‪ 14.8‬مليار‬ ‫دوالر بحلول �آذار ‪ 2011‬للم�ساعدة يف متويل تطوير قطاع‬ ‫الطاقة‪.‬‬ ‫ويقول حمللون �إن �إي��ران حتتاج �إىل متويل لتحديث‬ ‫وت��و��س�ي��ع ق�ط��اع ال�ن�ف��ط وال �غ��از الإي � ��راين‪ ،‬ل�ك��ن ال�شركات‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة ع�ل��ى وج��ه اخل���ص��و���ص ب��ات��ت �أك�ث�ر حتفظا جتاه‬ ‫اال�ستثمار يف �إيران �أحد البلدان الرئي�سية امل�صدرة للنفط‬ ‫ب�سبب النزاع مع الغرب ب�ش�أن برناجمها النووي‪.‬‬ ‫وق� ��ال حم�م��د ر� �ض��ا رح�ي�م��ي ال �ن��ائ��ب الأول للرئي�س‬ ‫الإي� ��راين‪« :‬بنهاية ه��ذه ال�سنة (الفار�سية يف �آذار‪)2011‬‬ ‫�سن�صدر �سندات بقيمة ‪ 11.5‬مليار يورو للم�ساعدة يف متويل‬ ‫م�شروعات للنفط والغاز و�إن�شاء حمطات للكهرباء»‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر النفط الإي� ��راين م�سعود م�ير كاظمي يف‬ ‫�أيار �إن بالده حتتاج �إىل ا�ستثمارات يف قطاع النفط والغاز‬ ‫بقيمة ‪ 25‬مليار دوالر‪ ،‬وق��د تتحول �إىل م�ستورد للنفط‬ ‫ب�سبب االفتقار �إىل هذا التمويل‪.‬‬ ‫وفر�ضت الواليات املتحدة والأمم املتحدة عقوبات على‬ ‫�إيران �أحد �أكرب البلدان املنتجة للنفط والغاز يف العامل‪ ،‬ما‬ ‫�أجرب �شركات الطاقة العاملية على اخلروج من البالد‪.‬‬ ‫وتلج�أ اجلمهورية الإ�سالمية �إىل �شركات �آ�سيوية كبديل‬ ‫لذلك‪ ،‬لكن ه��ذه ال�شركات تفتقر غالبا �إىل التكنولوجيا‬ ‫الالزمة لتنفيذ م�شروعات النفط والغاز‪.‬‬

‫«تروت�شاينا» توجه ناقلة نفط‬ ‫عمالقة �إىل ميناء الفجرية‬ ‫م�شهد من �سطح �أحد البنوك يف �أملانيا‬

‫االقت�صاد متاما‪ ،‬يف حني ي�شعر بع�ض االقت�صاديني‬ ‫بان تقلي�ص النفقات �سيعرقل النمو‪.‬‬ ‫وق��ال تري�شيه �إن��ه ال يتفق مع وجهتي النظر‬ ‫هاتني‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ان امل �ع �ل��وم��ات ال �ت��ي ب �ح��وزة البنك‬ ‫املركزي االوروب��ي تفيد بان "حجم االم��وال التي‬ ‫تكلفها دافعو ال�ضرائب لدعم القطاع املايل" مبا‬ ‫يف ذلك �ضخ ر�ساميل جديدة يف البنوك و�ضمانات‬ ‫ق��رو���ض وحت�م��ل ال��دي��ون الهالكة "و�صل اىل ‪27‬‬ ‫يف املئة م��ن اج�م��ايل ال�ن��اجت الداخلي" يف جانبي‬ ‫االطل�سي‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬نتوقع (االن) من احلكومات ان ت�ؤكد‬ ‫ت�صميمها على تقوية امليزانيات العامة"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان ذل��ك ل��ن ي�ع��رق��ل ال�ن�م��و ال�سباب‬ ‫عديدة اولها ان درو�س املا�ضي برهنت ان "خف�ض‬ ‫ال �ن �ف �ق��ات ب���ش�ك��ل خ ��ا� ��ص‪ ،‬ع �ن��دم��ا ي �ت �� �ض��اف��ر مع‬ ‫ا�صالحات �شاملة‪ ،‬لي�س مكلفا"‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك‪ ،‬ق��ال��ت �صحيفة �أم ����س اجل�م�ع��ة �إن‬

‫العديد من بنوك االدخ��ار اال�سبانية التي يجري‬ ‫اختبارها وعددها ‪ 18‬بنكا‪ ،‬ومنها تلك التي دخلت‬ ‫يف عمليات ان��دم��اج يف ال�ف�ترة الأخ�ي�رة ف�شلت يف‬ ‫اختبارات التحمل التي تهدف �إىل قيا�س قوتها يف‬ ‫حال تعر�ضها لظروف اقت�صادية �أ�سو�أ‪.‬‬ ‫ومن ناحية �أخرى قال مانفريد ويرب رئي�س‬ ‫رابطة البنوك االملانية ملحطة �إذاع��ة حملية �إنه‬ ‫على ثقة من �أن �أداء البنوك االملانية "ب�شكل عام"‬ ‫يف االختبارات �سيكون جيدا‪.‬‬ ‫وم��ن املقرر �أن ت�صدر قريبا نتائج اختبارات‬ ‫التحمل التي �شملت ‪ 91‬بنكا‪ ،‬وت�ضمنت �سيناريوهات‬ ‫م��ن بينها ت��راج��ع قيمة ال��دي��ون ال���س�ي��ادي��ة التي‬ ‫حتوزها هذه البنوك‪.‬‬ ‫وتراجع اليورو ‪ 0.2‬يف املئة �أمام الدوالر لأقل‬ ‫م�ستوى له خالل اجلل�سة عند نحو ‪ 1.2869‬دوالر‬ ‫بعد التقرير اال�سباين‪.‬‬ ‫كما هبطت �أ��س�ع��ار الأ��س�ه��م الأوروب �ي��ة �أم�س‬ ‫ب �ع��د ارت� �ف ��اع ح ��اد يف اجل�ل���س�ت�ين ال���س��اب�ق�ت�ين مع‬

‫تراجع �أ�سهم البنوك قبيل �إعالن نتائج اختبارات‬ ‫التحمل‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �صحيفة ال�ب��اي�ي����س اال��س�ب��ان�ي��ة نقال‬ ‫ع��ن م�صادر مالية �إن��ه ك��ان م��ن املتوقع �أن تظهر‬ ‫االختبارات �أن بع�ض بنوك االدخ��ار غري املدرجة‬ ‫يف ال �ب��ور� �ص��ة حت �ت��اج ل ��زي ��ادة ر�أ� � ��س امل� ��ال يف ظل‬ ‫�سيناريوهات معينة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�صحيفة �إن جمموعة �صغرية من‬ ‫بنوك االدخ ��ار حتتاج ل��زي��ادة ر�أ���س امل��ال �إذا كانت‬ ‫�أو��ض��اع االقت�صاد �ست�سوء بدرجة �أك�بر و�ستظهر‬ ‫�أزمات ديون �سيادية يف بع�ض الدول‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ان بع�ض هذه البنوك تلقت �أمواال‬ ‫بالفعل م��ن ال���ص�ن��دوق احل�ك��وم��ي لإع� ��ادة هيكلة‬ ‫البنوك‪ .‬ومل حتدد ا�سماء البنوك‪.‬‬ ‫وق � ��ال ج ��ول ��دم ��ان � �س��اك ����س ان م �� �س �ح��ا على‬ ‫امل�ستثمرين �أظ�ه��ر ان�ه��م يتوقعون ف�شل ‪ 10‬من‬ ‫البنوك التي ت�شملها االختبارات وعددها ‪ 91‬بنكا‬ ‫�إذا كانت ن�سبة النجاح من ‪ 89‬يف املئة‪.‬‬

‫ق��ال وك�ل�اء �شحن وم��رك��ز لبيانات ح��رك��ة ال�شحن �إن‬ ‫�شركة برتوت�شاينا ال�صينية ح��ول��ت م�سار ناقلة النفط‬ ‫العمالقة (فرونت كاثرين) �إىل ميناء الفجرية االماراتي‪،‬‬ ‫بعد �أن �أف��رغ��ت �أك�ث�ر م��ن ن�صف حمولتها م��ن النفط يف‬ ‫ال�صني‪.‬‬ ‫وذكرت م�صادر اليوم اجلمعة �أن �شركة النفط العمالقة‬ ‫جتري حمادثات �أي�ضا لتحويل م�سار املزيد من الناقالت‬ ‫العمالقة التي حتمل نفطا من ال�شرق الأو�سط من ميناء‬ ‫داليان الذي اندلع به حريق �إىل �سينوبك التي تدير م�صايف‬ ‫تكرير يف �شرق ال�صني وجنوبها‪.‬‬ ‫و�أغلقت انفجارات يف خط انابيب ميناء داليان الواقع‬ ‫يف �شمال �شرق ال�صني‪ ،‬و�أدت اىل ت�سرب النفط يف البحر‪ ،‬ما‬ ‫�أجرب برتوت�شاينا على نقل اخلام اىل �أماكن �أخرى‪.‬‬ ‫و�أظ �ه��رت ب�ي��ان��ات م��رك��ز �أي ��ه �أي اي مل�ع�ل��وم��ات حركة‬ ‫ال�شحن �أن برتوت�شاينا ق��ررت توجيه (ف��رون��ت كاترينا)‬ ‫لتحميل النفط من ال�شرق الأو�سط يوم ‪ 17‬حزيران‪ ،‬وكان‬ ‫من املفرت�ض �أن ت�صل اىل داليان يف وقت �سابق من متوز‬ ‫احلايل‪.‬‬

عدد السبت 24 تموز 2010  

صحيفة السبيل الاردنية