Issuu on Google+

ΩÉ©£dG øY ¿ƒHô°†j á«eÓ°SE’G äɪ«¶æàdG AÉæé°S »µHƒ°ûdG ˆGóÑY - äɪ«©ædG ¥QÉW äɪ«¶æàdG" AÉæé°S ¿CG "á«eÓ°SE’G äɪ«¶æàdG" AÉæé°S …hP ¢†©H OÉaCG ócCGh ,ΩÉ©£dG øY ÉHGô°VEG GhDhóH ób Iójƒ÷Gh ábGƒ°S »æé°S ‘ "á«eÓ°SE’G ¢ùeCG ìÉÑ°U ºgAÉæHCG º¡JQÉjR ió``d ÜGô°VE’ÉH Gƒª∏Y º¡fCG AÉæé°ùdG hhP .ΩÉ©£dG øY ÉHGô°VEG Gƒæ∏YCG AÉæé°ùdG ¿CÉH Gƒ¨∏HCG å«M ,ᩪ÷G óFGôdG ΩÉ©dG ø``eC’G ájôjóe º°SÉH »eÓYE’G ≥WÉædG ∫Éb ,¬à¡L øe …CÉH ≠∏Ñj ⁄ øeC’G ¿EGh ,ÜGô°VE’ÉH º∏Y ¬jód ¢ù«d ¬fEG Ö«£ÿG óªfi .ÜGô°VEÓd á«f

www. assabeel.net …ó`` ` `jƒ`` ` `g »`` ` ª` ` `¡` ` `a

kAÉ`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ``LQ º`` ` ` ` ` gƒ`` ` ` ` ` ∏` ` ` ` ` `à` ` ` ` ` `≤` ` ` ` ` `J ’

12

¿É``jô``©` dG ΩÉ``°` ü` Y .O

(1) …hÉ`` ``°` ` `Vô`` ``≤` ` `∏` ` `d OÉ`` ` ` `¡` ` ` ` ÷G ¬`` ``≤` ` `a ™`` ` ` `e

11

á∏MódG ÊÉg . »eÉëŸG

»`` ` ` ` ``Ñ` ` ` ` ` `æ` ` ` ` ` `LC’G QÉ`` ` ` ` ``ª` ` ` ` ` `©` ` ` ` ` `à` ` ` ` ` `°` ` ` ` ` `S’G

11

ΩÉ©dG ájGóH øe á«dÉààe äGôe 4 äÉbhôëŸG QÉ©°SC’ áeƒµ◊G ™aQ ó©H

´ƒÑ°SC’G ΩÉ©dG π≤ædG QƒLCG ™aôJ ¿ÉªY áfÉeCG z»°ùcÉàdG{ äGQÉ«°S AÉæãà°SÉH ‹É◊G á©bGƒdG ΩÉ©dG π≤ædG QƒLCG πjó©J »JCÉjh IQGRh QGôb ó©H ¿ÉªY áfÉeCG ¢UÉ°üàNG øª°V ™aôH ¢ù«ªÿG ¢ùeCG ∫hCG IQÉéàdGh áYÉæ°üdG .áÄŸG ‘ 4^5 á«£ØædG äÉ≤à°ûŸG QÉ©°SCG ¿CG ¬àjƒg AÉØNEG π°†a …òdG Qó°üŸG ócCGh π≤ædG QƒLCG πjó©J á°SGQóH âeÉb áfÉeC’G" äGÒ``¨``J ¢``ù``µ``©``j É``à É```gOhó```M π```NGO ΩÉ``©``dG ∞«dɵàdG ≈∏Y É``gÒ``KCÉ`Jh äÉ``bhô``ë``ŸG QÉ©°SCG QÉÑàY’G Ú©H òNC’G ¤EG áaÉ°VEG ,á«∏«¨°ûàdG ≈∏Y ô``KDƒ`J »``à``dG π``eGƒ``©``dGh äGÒ``¨``à``ŸG ™«ªL πjó©àd á``«``©``bGh äGQÈ```ª```c π``≤``æ``dG á``«``∏``ª``Y ."QƒLC’ G á`` 3 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

¿ÉªY ¿ÉªY á```fÉ```eCG ‘ ∫hDƒ``°``ù``e Qó``°``ü``e ó````cCG QƒLCG IOÉjõH Ωƒ≤à°S áfÉeC’G ¿CG "π«Ñ°ùdG"`d øª°V á``©``bGƒ``dG ΩÉ``©``dG π``≤``æ``dG π``FÉ``°``Sh á``aÉ``c øe á«æãà°ùe ,áfÉeC’G ¥É£f πNGO É¡JÉ«MÓ°U .»°ùcÉàdG äGQÉ«°S QGô≤dG π≤ædG Qƒ```LCG πjó©J ¿CG Qó°üŸG í``°``VhCGh ÖÑ°S É``jRÉ``Y ,…QÉ```÷G ´ƒ``Ñ``°``SC’G ∫Ó``N ºà«°S IôLCG" ¿C’ ,»``°``ù``cÉ``à``dG äGQÉ``«``°``S AÉ``æ``ã``à``°``SG øY ójõj Ée πÑb É¡∏jó©J ” »°ùcÉàdG äGQÉ«°S ."øjô¡°ûdG

17

¢ù∏a 200 1234 Oó©dG

≥fÉ©j ôª≤dG ‘ IôgõdG QÉ¡ædG í°Vh óMC’G Gk óZ

:á«dhDƒ°ùŸG ..ÉfCG ôNB’G ..áæëŸG

10

ø°ùfi Oƒ¡Y - áYÉæ°T IÉ‚ Ωƒ«dG "äÉà°ûdGh πNGódG" ⁄É©dG ‘ ‘ ¿ƒ«æ«£°ù∏ØdG »«ëj äÉcô–h ᣰûfCGh äÉ«dÉ©a ∫ÓN øe ,áѵæ∏d 62 `dG iôcòdG â∏ã“h ,1948 ΩÉY áѵæH âaôY á«æWh áKQÉc ô°†ëà°ùJ á©°SGh Iô£«°ùdG ‘ -É«fÉ£jôH øe ºYóH -á«fƒ«¡°üdG ácô◊G ìÉ‚ ‘ ."π«FGô°SEG ádhO" ¿ÓYEGh Ú£°ù∏a øe ÈcC’G º°ù≤dG ≈∏Y Ú«æ«£°ù∏ØdG ÚÄLÓd IOƒ©dG ≥M øY ´Éaó∏d É«∏©dG áæé∏dG »àdG QÉjódG ¤EG ÚÄLÓdG IOƒY ≥ëH ∂°ùªàdG äócCG ¿OQC’G ‘ QGô≤∏d iôNCG äGÒ°ùØJ …CG ¢†aQh ,1948 ΩÉY Gô°ùb É¡æe GhOô°T .IOƒ©dG ≥M øe ¢ü≤àæJ 194 Úà°ùdGh á«fÉãdG iôcòdG ‘ »Øë°U ¿É«H ‘ áæé∏dG äOó°Th á«°†≤dG ôgƒL ƒg IOƒ``©``dG ≥M ¿CG ≈∏Y á«æ«£°ù∏ØdG áѵæ∏d á«°SÉ«°ùdG ™jQÉ°ûŸG øY Ó°üØæe ¢ù«d ¬H ¢ùŸG ¿EGh ,á«æ«£°ù∏ØdG .á«æ«£°ù∏ØdG á«æWƒdG ¥ƒ≤◊G πªéà ¢ùª∏d ágƒÑ°ûŸG óé°ùŸGh ¢Só≤dG ¿hDƒ°ûd á«eÓ°SE’G ácô◊G QÉ°ûà°ùe ÈàYGh É¡Jó¡°T »àdG áѵædG ¿CG" "π«Ñ°ùdG" `d áî«°T ƒHCG »∏Y ≈°übC’G .¬àæJ ⁄ 48 ΩÉ©dG ‘ á«æ«£°ù∏ØdG Éæ°VQCG ɪc ôgɶàdÉH AGƒ°S ⁄É©dG ¿ÉëfCG ∞∏àfl ‘ äÉÄŸG ÈYh äÉfÉ«H ∫ÓN øe ÒÑ©àdÉH hCG ¿Éà°ùcÉH ≈àMh ÉjQƒ°Sh ¿ÉæÑd ‘ çóM .äÉà°ûdG ‘ Ú«æ«£°ù∏ØdG ⩪L äGAÉ≤dh Öé°T ,ᩪ÷G ¢ùeCG ¿ÉæÑd ‘ Ú«æ«£°ù∏ØdG ÚÄLÓdG äÉÄe ôgɶJh .º¡æWh ¤G IOƒ©dG ≥M øY Gƒ∏îàj ød º¡fG øjócDƒe øe äÉÄe ΩÉeG ácôH »∏Y ¿ÉæÑd ‘ ¢SɪM ácôM π㇠∫Ébh ¿ÉæÑd ܃æL ‘ ¢SGôdG ¿hQÉe Ió∏H ‘ Ghó°ûàMG ácô◊G QÉ°üfG IOƒ©dG ‘ Éæ≤M øY ≈∏îàf ød" ,π«FGô°SG ™e Ohó◊G øe áÑjô≤dG ."ÉææWh ¤G

ƒµ°Sƒe á«°ShôdG á«LQÉÿG IQGRh º°SÉH çóëàŸG ∫Éb áeƒYóe ¢SɪM ácôM ¿EG ,ƒµæjΰùf ¬``jQó``fCG ,Ú«æ«£°ù∏ØdG øe Òãc ÖfÉL øe ∞WÉ©àdGh á≤ãdÉH .É¡©e ᪶àæe ä’É°üJG Éæjódh øe" :¢ù«ªÿG ∫hC’G ¢ùeCG ¬d ¿É«H ‘ ±É°VCGh á«YÉHQ ‘ øjôNB’G ÚcQÉ°ûŸG πc ¿CG É°†jCG ±hô©ŸG IOÉ«≤H ∫É°üJ’G øe ´ƒf É°†jCG º¡jód §°ShC’G ¥ô°ûdG øY ¿ƒaõ©j ±hô©e ÒZ ÖÑ°ùd º¡fCG ºZQ "¢SɪM"

QÉæjO ¿ƒ«∏e 125 ¤EG 85 øe õØ≤J áfÉeC’G áfRGƒe ‘ ÚØXƒŸG ÖJGhQ

á«dÉŸG ¿hDƒ°û∏d …ò«ØæJ ôjóe Ú«©J QÉæjO 4500 √QGó≤e ÖJGôH záfÉeC’G{ ‘

á`` 2 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

¿hO §Ñ¡j §ØædG ™e GQ’hO 73 äÉfhõîŸG ´ÉØJQG ᫵jôeC’G

⁄É``````````````©``dG ‘ ¿ƒ````````«``æ``«``£``°``ù``∏``Ø``dG á````ѵæ∏d 62 `dG iô``````còdG ¿ƒ````````«ëj

z¢SɪM{ ™e ä’É°üJG …ôŒ zá«YÉHôdG{ :É«°ShQ

¤EG AGQó```e 3 á``dÉ``MEG ≈∏Y ¢ù∏éŸG ≥```aGhh ¢Sóæ¡ŸGh ,º«gGôHEG π«ªL RGƒa :ºg ,óYÉ≤àdG ≥aGh ɪc ,äGó«ÑY ó«©°S óªfih ,Gó«ZƒHCG ihóa ¤EG ÉØXƒe 38 ádÉMEG ≈∏Y ´ÉªLE’ÉH ¢ù∏éŸG øjôNBG ÉØXƒe 48 ádÉMEG ¤EG áaÉ°VEG ,óYÉ≤àdG .´Gó«à°S’G ¤EG ¿CG "π«Ñ°ùdG"`d ôcP áfÉeC’G ‘ ™∏£e Qó°üe áHÉéà°SG »JCÉJ óYÉ≤àdG ≈∏Y ádÉME’G äGQGôb" ≈∏Y á``fÉ``eC’G ∞µ©J …ò``dG "á∏µ«¡dG" ´hô°ûŸ ≈∏Y ∂°ThCGh ,ΩÉ©dG ∞°üfh ΩÉY ƒëf òæe √ò«ØæJ ."¬∏«°UÉØJ øe AÉ¡àf’G

19

17 áæ°ùdG - Ω 2010 QÉjCG 15 - `g 1431 ¤hC’G iOɪL 30 âÑ°ùdG

á«æ«£°ù∏ØdG á«°†≤dG ôgƒL ƒg IOƒ©dG ≥M :IOƒ©dG ≥M øY ´Éaó∏d É«∏©dG áæé∏dG

ƒµ°Sƒe QÉ£e ‘ á«°SÉb áfÉgE’ ¢Vô©àj ¢SÒH

."Éæ∏Y ∂dòH ±GÎY’G ájÈ©dG "∞jQÉ©e" áØ«ë°U ⪡JG ;∂dP ¤EG á«°SÉb á``fÉ``gEG ¬«LƒàH á«°ShôdG ôHÉ©ŸG äÉ£∏°S QÉ£e ‘ ,¢``SÒ``H ¿ƒ©ª°T »``∏``«``FGô``°``SE’G ¢ù«Fô∏d .ƒµ°Sƒe ¢ùeCG ÊhεdE’G É¡©bƒe ≈∏Y áØ«ë°üdG ∫Ébh ÒNCÉJ äóª©J á«°ShôdG ôHÉ©ŸG äÉ£∏°S ¿EG ,ᩪ÷G å«M ,»∏«FGô°SE’G ¢ù«FôdG ôØ°S RGƒ``L ‘ ô¶ædG IôFÉ£dG πNGO á∏eÉc áYÉ°S IóŸ Qɶàf’G ¤EG ô£°VG ."π«FGô°SEG" ¤EG Ú¡Lƒàe GƒfÉc ÖcGQ áÄe ƒëf ™e

áëØ°U 20

á`` 8-6 h 3 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

¿ÉªY

QGôb ≈∏Y iȵdG ¿ÉªY áfÉeCG ¢ù∏› ¥OÉ°U …ô¡°T ÖJGôH á«dÉŸG ¿hDƒ°û∏d ójóL ôjóe Ú«©J á«aÉ°VEG QƒLCG ±ô°U QGôbh ,QÉæjO 4500 √QGó≤e ≥FGóM ‘ øWƒdG ∫ɪY øe áÄŸG ‘ 40 áÑ°ùæH .‹É◊G ∞«°üdG IÎØd Ú°ù◊G ¬à°ù∏L ∫Ó````N ¢``ù``∏``é``ŸG ¥OÉ```°```U É``ª``«``a ÚeCG É¡°SCGôJ »àdG »°VÉŸG AÉ``©``HQC’G ájô¡°ûdG øe áYƒª› ádÉMEG" ≈∏Y ÊÉ©ŸG ôªY ¿ÉªY ≈∏Y º¡°†©Hh óYÉ≤àdG ≈∏Y ÚØXƒŸGh AGQó``ŸG ."´Gó«à°S’G

áѵædG iôcP ‘ Ú«æ«£°ù∏ØdG ™e ¿ƒæeÉ°†àj ¿ƒ«fÉà°ùcÉH á∏HÉ≤ŸG IQƒ°üdG ‘h Ωó¡ŸG ¬dõæe øe ≈≤ÑJ Ée πªëj 1948 ‘ πØW

ôKEG »µjôeCG ∫ɪYCG πLQ IÉah ¿ÉªY ‘ ájÉæH øY ¬Wƒ≤°S

¿ÉªY

É«µjôeCG ∫ɪYCG πLQ ¿CG ¢ùeCG »æeCG Qó°üe OÉaCG ¢ùµaƒ°S" ¢Vô©e ‘ ∑QÉ°û«d áµ∏ªª∏d IQÉjR ‘ ¿Éc ∫É› ‘ ájôµ°ù©dG äGó``©``ŸGh äÉ«æ≤à∏d "2010 ¬ØàM »≤d ,ÜÉgQE’G áëaɵeh á°UÉÿG äÉ«∏ª©dG .¿ÉªY ‘ ≈æÑe í£°S øY ¬Wƒ≤°S ôKEG É«µjôeCG" ¿EG ¢SôH ¢ùfGôa ádÉcƒd Qó°üŸG ∫Ébh áµ∏ªª∏d IQÉjR ‘ ¿Éc (ÉeÉY 30) øjR ¿ƒL ≈Yój ¬ØàM »≤d ,2010 ¢ùµaƒ°S ¢Vô©e ‘ ∑QÉ°û«d ‘ Ëó``b ≈æÑe øe ¬Wƒ≤°S ô``KEG »°VÉŸG ÚæK’G ."¿ÉªY πÑL á≤£æe √ógÉ°Th ,ÉfGôµ°S ¿Éc ÜÉ°ûdG" ¿CG ¤EG QÉ°TCGh √ƒë°üfh ,≈æÑŸG í£°S ≈∏Y ífÎj ¿É«Y Oƒ¡°T ."¬ØàM »≤dh §≤°S ¬fCG ’EG OÉ©àH’ÉH IQÉØ°ù∏d ÜÉ°ûdG áãL âª∏°S ,Qó°üŸG Ö°ùëHh äÉj’ƒdG ¤EG É¡∏≤f ºà«d ¿ÉªY ‘ ᫵jôeC’G .IóëàŸG

133

çOÉM ‘ 36 áHÉ°UEGh ÚæWGƒe 6 IÉah …hGôë°üdG ≥jô£dG ≈∏Y á∏aÉM QƒgóJ

√Ì©J »Øæj ∫ɪYCG πLQ ¿ƒjódG OGó°S ‘

¿ÉªY

‘ ᩪ÷G ¢ùeCG ¿hôNBG 36 Ö«°UCGh ÚæWGƒe áà°S ‘ƒJ .…Gôë°üdG ≥jô£dG ≈∏Y á∏aÉM QƒgóJ çOÉM á©Ñ°V á≤£æe ‘ …Gôë°üdG ≥jô£dG ≈∏Y çOÉ◊G ™bhh »eÓYE’G ≥WÉædG »FÉbƒdG ∞«≤ãàdGh ΩÓ``YE’G ôjóe Ö°ùëH .´ô°ûdG ójôa ó«≤©dG ÊóŸG ´Éaó∏d áeÉ©dG ájôjóª∏d ÉgQÉ°ùe ø``Y âLôN á∏aÉ◊G ¿EG ´ô°ûdG ó«≤©dG ∫É``bh ,≥jô£dG ∞°üàæe ‘ OƒLƒŸG …ójó◊G QGó÷ÉH âeó£°UGh ≥jôW ≈∏Y ô°ù÷G πØ°SCG ¤EG É¡HÓ≤fG ¤EG iOCG …òdG ô``eC’G ¤EG iOCG Ée ,¿ÉªY ¤EG É¡¡LƒJ AÉæKCG Ωɪ◊G ô°ùL/á©Ñ°V ÚH âMhGôJ äÉHÉ°UEÉH øjôNBG 36 áHÉ°UEGh ¢UÉî°TCG áà°S IÉah .ᣰSƒàŸGh á¨dÉÑdG ´ÉaódG QOGƒc ∫ƒ°Uh áYô°S ¿CG ¤EG ´ô°ûdG ó«≤©dG QÉ°TCGh á÷É©e ‘ »HÉéjE’G ôKC’G ¬d ¿Éc çOÉ◊G ™bƒe ¤EG ÊóŸG ÜÉcQ á©Ñ°S ôjôëàH ÊóŸG ´ÉaódG ¥ôa âeÉb å«M ,äÉHÉ°UE’G PÉ≤fE’G äGó©e çóMCG ᣰSGƒH á∏aÉ◊G πNGO øjô°UÉfi GƒfÉc á«dhC’G äÉaÉ©°SE’G Ëó≤J ≈∏Y ∂dòc Gƒ∏ªYh ,áØ«ØÿG ¤EG äÉ«aƒdG AÓNEGh º¡∏≤f ” ∂dP ó©Hh ,äÉHÉ°UEÓd áeRÓdG .ËóædG ≈Ø°ûà°ùeh Ò°ûÑdG »«Ø°ûà°ùe

¿ÉªY ΩÓYE’G πFÉ°Sh ¬JôcP Ée ,∫ɪYCG πLQ ≈Øf »àdGh ,∑ƒæÑ∏d ¬fƒjO OGó°S ‘ √Ì©J øY ∞ë°Uh .QÉæjO ¿ƒ«∏e 80 `dG RhÉéàJ É¡fCÉH äQób "π«Ñ°ùdG" ßØëàJ …òdG ∫ɪYC’G πLQ ∫Ébh á∏«W ¿ÉªY QOɨj ⁄ ¬fEG ,áØ«ë°ü∏d ¬ª°SG ô°ûf øY ‘ ácô°T ‘ ¬dɪYCG ¢SQÉÁ ¬fEGh á«°VÉŸG IÎØdG Ió«L ∑ƒæÑdG ™e ¬JÉbÓY ¿EGh ,QƒHÈW á≤£æe ¬àªYR ÉŸ ÉaÓN ∂dPh ,±ÓN …CG É¡Hƒ°ûj ’h GóL âÑãJ ᫪°SQ ≥``FÉ``Kh ∑É``æ``gh ,ΩÓ```YE’G πFÉ°Sh äÓ«¡°ùJ ≈∏Y π°üM ¬fCG iôL …òdG ¿EGh ..∂dP Ió«cCG äÉfɪ°V É¡∏HÉ≤j ∑ƒæÑdG øe ájQɪãà°SG .¬dƒb Ö°ùM ,ójõJ πH ¬«∏Y π°üM Ée »£¨Jh …ô– Ωó©d AÉ°†≤dG ¤EG CÉé∏«°S ¬``fEG ∫É``bh .¬©°Vh øY äÉeƒ∏©ŸG π≤f ‘ ábódG Úeƒ«dG ∫ÓN äôcP ΩÓYE’G πFÉ°Sh ¿CG ôcòjh ‘ ¿ƒ∏ª©j ∫ɪYCG ∫ÉLQ Ühôg øY AÉÑfC k G Ú«°VÉŸG .IóY ä’É›

IOƒ©dG ≥ëH ¿ƒµ°ùªàjh ÚWƒàdG ¿ƒ°†aôj ¿OQC’G ‘ záѵædG AÉæHCG{ :øe áeó≤e IõFÉ÷G

:õFÉØdG º°SG

…hÉ£æ£dG ˆGóÑY ÊÉ› ∑GΰTG :IõFÉ÷G

á````````````````Ø«ë°U

."√OGóLCG ¢VQCG ¤EG IOƒ``©``dG ‘ º¡≤ëH ÚÄLÓdG ∂°ù“ ¢ü°üb »àdG "ºgÉ≤«°Sƒe" πã“h ,¬``LhC’G IOó©àe Ú£°ù∏a ¿hô¶àæj …ò``dG º¡∏Ñ≤à°ùeh ,Ú``M π``c É¡H ¿ƒæ¨àj .âbh ÜôbCG ‘ ¬≤«≤– ÜÉH ≈∏Y ìÉÑ°U πc ¢ù∏éj ,»÷ƒdG ∞jÉf ƒHCG êÉ◊G ¤EG √hó«©j ¿CG IQÉŸG øe Ö∏£j ,á©≤ÑdG º«fl ‘ ¬à«H ¿C’ ,¢Só≤dG áæjóe øe áÑjô≤dG á÷ƒdG ájôb ‘ ¬à«H ô°ùµj ¿CG ≈°ûîj ƒgh ,"¬aÉ£b CGóH ób Öæ©dG º°Sƒe" .º°SƒŸG ¬«∏Y Ghó°ùØj ¿CGh √QÉé°TCG ∫ÉØWC’G π«°UÉØJ πc ¿hôcòàj ÚÄLÓdG øe ø°ùdG QÉÑc ºgOhô°T ∫ÉM ‘ ≈àM ,Ú£°ù∏a øe Òé¡àdGh áѵædG ."OÓÑdG" ¤EG ¿hOƒ©j º¡a ..»ægòdG ‹ÉgCG 1948 ΩÉY OôW ʃ«¡°üdG ¿É«µdG ¿CG ôcòj ‹ÉgCG ¤EG áaÉ°VE’ÉH ,Ú£°ù∏a øe ájôbh áæjóe 530 á«∏ªY È``cCG ‘ ∂``dPh ..IÒ¨°U ájôbh á©«°V 662 .åjó◊G ïjQÉàdG ‘ É¡d §£fl »bôY ∞«¶æJ

¬∏≤Y ¥QÉØj ’ GÒ¨°U É¡æe êôNCG »àdG áÁGhódG Ió∏H ≈°Sƒe êÉ``◊G ¿EG ≈àM .»Ñ∏≤à°ùŸG √ÒµØJh ¬``MhQh º«îŸG "IóMh" êQÉ``N ¢``VQCG á©£b …CG AGô°T ¢†aQ ¬æWh ¤EG óFÉY" ¬fCG ∂dP ‘ ÖÑ°ùdGh ,¬æµ°ùj …òdG ¢VQCG ÉfóæYh É°VQCG …ΰTCG GPÉŸ" :∫AÉ°ùàjh ."Ú£°ù∏a QÉé°TC’ÉH áYhQõe ,ɉhO 150 É¡àMÉ°ùe áÁGhódG ‘ ."!?ÒãµdG ÒÿGh ¿ƒàjõdGh IôªãŸG øY IOƒ©∏d Úæ◊Gh øWƒdG äÉ``jô``cP Ö«¨J ’h ÒÿG ôcòà°ùj ≈°Sƒe êÉ◊G CÉàØj ’h ..¬fÉ°ùdh √ôWÉN »àdG áeGôµdGh Iõ©dGh ¬°VQCG ≈∏Y ¬«a ¢û«©j ¿Éc …òdG ≥∏WCG ó≤a ,IOƒ©dG ≥ëH ¬µ°ùªàd ƒgh .É¡H ™àªàj ¿Éc äÉjôcP ≈≤ÑJ ≈àM "Ú£°ù∏a" º°SG iô¨°üdG ¬àæHG ≈∏Y ."â«ÑdG äÉÑæL CÓ“ OÓÑdG" ¿É°ùfEÓd ø``µ``Á ’ ¬````fCG ≈``°``Sƒ``e êÉ````◊G ó```cDƒ```jh ¬æWh øY Gó«©H IõYh áeGôµH ¢û«©j ¿CG »æ«£°ù∏ØdG ∫ÉM ‘ √AÉ``æ``HCG ≈°UhCG" ¬``fCG Éë°Vƒe ,¬``°``SCGQ §≤°ùe ‘ ìÉJÎd º¡©e ¬àãL GhòNCÉj ¿CG Ú£°ù∏a ¤EG º¡JOƒY

äÓ«°†a øÁCG äɪ«fl ‘ á«æ«£°ù∏ØdG áѵædG AÉæHCG ∂°ùªàj ,áµ∏ªŸG äɶaÉfi OGóàeG ≈∏Y ô°ûY áKÓãdG Aƒé∏dG Ghôég »àdG ºgOÓH ¤EG IOƒ©dG ‘ »°SÉ°SC’G º¡≤ëH .ójô°ûàdGh πà≤dGh ìÓ°ùdG Iƒ≤H É¡æe Iôµah º¡æWh øY …OÉe ¢†jƒ©J …CG A’Dƒg ¢†aôjh Ú£°ù∏a øY ÓjóH ,É«fódG øe á©≤H …CG ‘ ÚWƒàdG .OGóLC’Gh AÉHB’G ¢VQCG Úà°ùdGh Ú``æ``K’G ΩGƒ````YC’G Qhô```e ø``e º``Zô``dÉ``Hh øjÒãµdG IÉ``ahh ,Ú£°ù∏a øe Iôé¡dG ≈∏Y á∏jƒ£dG Ú«æ«£°ù∏ØdG ¿CG ’EG ,Aƒé∏dGh áѵædG IQGôe GƒfÉY ø‡ ∂°ùªàdG ÚÄLÓdG ∫É«LCG çQGƒàJh ,º¡≤ëH ¿ƒµ°ùªàj ºgDhÉHBG É¡æe ôég »àdG QÉ``jó``dG ¤EG IOƒ©dÉH ≥ëH .ºgOGóLCGh áѵædG IQGôe âJCG ,ìÉ°Th ≈°Sƒe »æ«fɪãdG êÉ◊G ¤EG IOƒ©dÉH ¬µ°ù“ øµd ,≈æëfÉa √ô¡X ≈∏Y Aƒé∏dGh


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ال�سبت (‪� )15‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1234‬‬

‫امللك يهنئ رئي�س الوزراء الربيطاين‬ ‫اجلديد بتوليه مهام من�صبه‬

‫رواتب املوظفني يف موازنة الأمانة قفزت من ‪� 85‬إىل ‪ 125‬مليون دينار تقريبا‬

‫تعيني مدير تنفيذي لل�ش�ؤون املالية يف «الأمانة»‬ ‫براتب �أعلى من رئي�س الوزراء‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫هن�أ امللك عبداهلل الثاين يف ات�صال هاتفي �أم�س اجلمعة رئي�س‬ ‫الوزراء الربيطاين اجلديد ديفيد كامريون بتوليه مهام من�صبه‪.‬‬ ‫و�أع��رب امللك خالل االت�صال عن متنياته لكامريون بالتوفيق‬ ‫وال�ن�ج��اح يف م�ه��ام��ه‪ ،‬م�شيدا بعمق ال�ع�لاق��ات املتميزة ال�ت��ي جتمع‬ ‫البلدين ال�صديقني‪.‬‬

‫الأمرية �سمية ترعى افتتاح م�ؤمتر‬ ‫املباين اخل�ضراء الثالثاء‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ترعى الأمرية �سمية بنت احل�سن رئي�س مدينة احل�سن العلمية‬ ‫واجلمعية العلمية امللكية افتتاح امل��ؤمت��ر ال�سنوي الثالث للمباين‬ ‫اخل�ضراء الثالثاء املقبل‪ ،‬وال��ذي ت�ستمر �أعماله على مدى يومني‬ ‫بتنظيم �شركة «افنت�س انلمتد» الأردنية بالتعاون مع برنامج التنمية‬ ‫االقت�صادية «�سابق» املمول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية‬ ‫وبدعم من املجل�س الأردين للأبنية اخل�ضراء‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أكد رئي�س املجل�س الأردين للمباين اخل�ضراء حممد‬ ‫ع�صفور �أه�م�ي��ة ال�ت��وج��ه يف الأردن نحو ال�ب�ن��اء الأخ���ض��ر وفوائده‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬لكونه الأ�سلوب الأمثل للحد من الهدر يف ا�ستخدام‬ ‫الطاقة واملياه وتخفي�ض كمية املواد الإن�شائية عند البناء‪ ،‬مما ي�ساهم‬ ‫يف �إيجاد مبان عالية الكفاءة وم�ستدامة و�صديقة للبيئة‪.‬‬ ‫و�أ�شار ع�صفور �إىل �أن الأردن عمل على توعية وتثقيف املجتمع‬ ‫املتخ�ص�ص املحلي مما يجعله داعية قوية يف جمال تطبيق �سيا�سات‬ ‫حكيمة‪ ،‬و�ساعيا قديرا لتوفري املواد الالزمة التي �ستحقق دفع �أعمال‬ ‫املجل�س الأردين للأبنية اخل�ضراء قدما‪.‬‬ ‫و�سيتناول امل�ؤمتر يف جل�ساته موا�ضيع تتعلق بالهند�سة املعمارية‬ ‫امل�ستدامة وال�ط��اق��ة امل�ت�ج��ددة خا�صة ال�ط��اق��ة ال�شم�سية والطاقة‬ ‫احلرارية الأر�ضية و�أنظمة ت�صنيف املباين اخل�ضراء وكفاءة الطاقة‬ ‫واحلوافز والأ�سطح اخل�ضراء‪.‬‬ ‫يذكر �أن امل�ؤمتر ي�ست�ضيف ‪ 30‬متحدثا من خمتلف �أنحاء العامل‬ ‫مب��ا فيها ال��والي��ات الأم��ري�ك�ي��ة امل�ت�ح��دة واململكة امل�ت�ح��دة وهولندا‬ ‫وا�سبانيا والإمارات ولبنان والأردن‪.‬‬ ‫هذا‪ ،‬و�سرتكز �إحدى جل�سات امل�ؤمتر على القطاع الفندقي لت�شمل‬ ‫عرو�ضا عن االجتاهات يف جمال ت�صم�صم املنتجعات ال�سياحية من‬ ‫�أجل م�ستقبل م�ستدام والتدابري التي ميكن من الفندق �أن يفعلها‬ ‫للحد من ا�ستهالك الطاقة واملياه‪.‬‬ ‫كما �سيبحث امل�ؤمتر يف عامه الثالث موا�ضيع �أخرى تتعلق بتطوير‬ ‫املجتمعات امل�ستدامة يف املنطقة ب�شكل عام والأردن ب�شكل خا�ص‪ ،‬ودور‬ ‫احلكومة ومنظمات املجتمع املدين والقطاع اخلا�ص يف ت�شجيع هذه‬ ‫املبادرات‪ ،‬للخروج بت�صور ملفهوم �أ�شمل لال�ستدامة يخطاب املجتمع‬ ‫بكل فئاته من و�سائل �إعالم وم�ؤ�س�سات تعليمية وتربوية والقطاعني‬ ‫العام واخلا�ص لن�شر مفهوم اال�ستدامة وامل�س�ؤولية االجتماعية نحو‬ ‫البيئة واالقت�صاد الأخ�ضر واملجتمع ب�شكل عام‪.‬‬

‫رئي�س الوزراء يرعى انطالق م�شروع‬ ‫التنمية ال�سيا�سية لل�شباب الأردين‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫برعاية رئي�س ال ��وزراء �سمري الرفاعي‪ ،‬يطلق املجل�س الأعلى‬ ‫لل�شباب بالت�شاركية مع وزارة التنمية ال�سيا�سية‪ ،‬م�شروع التنمية‬ ‫ال�سيا�سية لل�شباب الأردين‪ ،‬يف مدينة الأمري حممد لل�شباب مبدينة‬ ‫الزرقاء‪.‬‬ ‫امل�شروع ي�أتي كباكورة لتنفيذ االتفاقية التي �أبرمها مع املجل�س‬ ‫الأعلى لل�شباب مع وزارة التنمية ال�سيا�سية‪ ،‬والتي تهدف �إىل التنمية‬ ‫ال�سيا�سية لل�شباب الأردين من �أجل م�شاركة فاعلة يف اال�ستحقاقات‬ ‫االنتخابية واملواطنة الفاعلة يف احل��راك املجتمعي الأردين‪ ،‬حيث‬ ‫�سيكون االن �ط�لاق م��ن ال ��زرق ��اء‪ ،‬ن�ح��و ك��اف��ة م��دي��ري��ات ال���ش�ب��اب يف‬ ‫حمافظات اململكة ولواء البرتاء‪.‬‬

‫«املهند�سني» تقيم ملتقى الإبداع‬ ‫الثالث للخريجني اجلدد‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حتت رعاية الأم�يرة �سمية بنت احل�سن تقيم نقابة املهند�سني‬ ‫الأردن� �ي�ي�ن – جل�ن��ة امل�ه�ن��د��س�ين اجل ��دد ‪ -‬م�ل�ت�ق��ى الإب � ��داع الثالث‬ ‫للمهند�سني اجلدد الذي يقام اليوم ال�سبت املوافق يف جممع النقابات‬ ‫املهنية‪.‬‬ ‫وي�شارك يف امللتقى جمموعة من املهند�سني املبدعني من جميع‬ ‫التخ�ص�صات الهند�سية (املدنية‪ ،‬املعمارية‪ ،‬امليكانيكية‪ ،‬الكهربائية‪،‬‬ ‫مناجم التعدين‪ ،‬الكيماوية)‪ ،‬وال��ذي��ن يتميزون ب�براءة اخ�تراع �أو‬ ‫ت�أليف الكتب �أو الذين �شاركوا ب�أوراق عمل علمية يف م�ؤمترات عاملية‬ ‫ودولية‪ ،‬كما ي�شارك يف هذا امللتقى جمموعة من املهند�سني الذين‬ ‫�أبدعوا يف م�شاريع تخرجهم‪.‬‬ ‫�إن ه��ذا الن�شاط يتمتع باهتمام وا�سع وعلى م�ستوى ع��ال من‬ ‫امل�س�ؤولني واجلامعات الأردنية وامل�ؤ�س�سات التي تعنى بالإبداع‪ ،‬ف�إنه‬ ‫�سيتم تكرمي جميع املبدعني يف هذا الن�شاط بجوائز قيمة و�شهادات‬ ‫تقدير‪.‬‬ ‫وامل �ع��روف ع��ن ن�ق��اب��ة املهند�سني الأردن �ي�ي�ن �أن �ه��ا تقيم ملتقى‬ ‫�سنويا للمهند�سني املبدعني وحفال تكرمييا مل�شاريع التخرج الفائزة‬ ‫وامل��ر��ش�ح��ة م��ن اجل��ام �ع��ات‪ ،‬مم��ا ي�ساعد ع�ل��ى دع��م ال�ب�ح��ث العلمي‬ ‫وت�شجيع طلبة اجلامعات على الإبداع والتفوق يف جمال الهند�سة‪.‬‬ ‫واجلدير بالذكر ب�أن عدد املبدعني امل�شاركني يف هذا امللتقى (‪)46‬‬ ‫زميال وزميلة يف (‪ )27‬م�شروعا‪.‬‬

‫�صادق جمل�س �أمانة عمان الكربى على قرار‬ ‫تعيني مدير جديد لل�ش�ؤون املالية براتب �شهري‬ ‫مقداره ‪ 4500‬دينار‪ ،‬وق��رار �صرف �أج��ور �إ�ضافية‬ ‫بن�سبة ‪ 40‬يف امل�ئ��ة م��ن ع�م��ال ال��وط��ن يف حدائق‬ ‫احل�سني لفرتة ال�صيف احلايل‪.‬‬ ‫فيما �صادق املجل�س خ�لال جل�سته ال�شهرية‬ ‫الأرب �ع��اء امل��ا��ض��ي ال�ت��ي ت��ر�أ��س�ه��ا �أم�ي�ن ع�م��ان عمر‬ ‫املعاين على "�إحالة جمموعة من املدراء واملوظفني‬ ‫على التقاعد وبع�ضهم على اال�ستيداع"‪.‬‬ ‫ووافق املجل�س على �إحالة ‪ 3‬مدراء �إىل التقاعد‪،‬‬ ‫هم‪ :‬فواز جميل �إبراهيم‪ ،‬واملهند�س فدوى �أبوغيدا‪،‬‬ ‫وحممد �سعيد عبيدات‪ ،‬كما وافق املجل�س بالإجماع‬ ‫على �إح��ال��ة ‪ 38‬موظفا �إىل التقاعد‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫�إحالة ‪ 48‬موظفا �آخرين �إىل اال�ستيداع‪.‬‬ ‫م���ص��در مطلع يف الأم��ان��ة ذك��ر لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أن "قرارات الإحالة على التقاعد ت�أتي ا�ستجابة‬ ‫مل�شروع "الهيكلة" الذي تعكف الأمانة على تنفيذه‬ ‫منذ نحو عام ون�صف العام‪ ،‬و�أو�شك على االنتهاء‬ ‫من تفا�صيله"‪.‬‬ ‫ق ��رارات جل�سة جمل�س �أم��ان��ة عمان ا�شتملت‬ ‫ع�ل��ى جم�م��وع��ة م��ن ال �ق��رارت امل�ه�م��ة ت��وزع��ت بني‬ ‫املوافقة على بيع قطعة �أر���ض يف منطقة عبدون‬ ‫ل�صالح �أحد امل�ستثمرين بقيمة ‪ 4.5‬مليون‪.‬‬ ‫و�إح��ال��ة ع�ط��اءي��ن لتنفيذ خ�ل�ط��ات �أ�سفلتية‬ ‫�ساخنة خالل ال�صيف احلايل يف مواقع متفرقة يف‬ ‫مناطق الأمانة با�ستخدام ح�صمة البازلت بقيمة ‪7‬‬ ‫ماليني دينار‪.‬‬

‫ق���ض�ي�ت��ي "زيادة روات� � ��ب امل��وظ �ف�ي�ن �ضمن‬ ‫موازنة الأم��ان��ة لعام ‪ ،2010‬وبيع الأم��ان��ة لقطعة‬ ‫الأر�ض" ك��ان��ت حم��ط اع�ت�را���ض ع���ض��و جمل�س‬ ‫الأمانة املنتخب حممد املنا�صري‪ ،‬حيث اعترب �أن‬ ‫جلوء الأمانة للبيع هو قرار "�أ�شبه بالنفخ بقربة‬ ‫خمزوقة"‪.‬‬ ‫داع �ي��ا �إىل "�ضبط ال�ن�ف�ق��ات واالق �ت �� �ص��اد يف‬ ‫امل�صروفات وحتديد �أول��وي��ات الأم��ان��ة وتخفي�ض‬

‫م�صروفاتها‪ ،‬ووقف كل الكماليات واملكياجات التي‬ ‫ما �أنزل اهلل بها من �سلطان‪ ،‬وجتميد معهد عمان‬ ‫للتنمية احل�ضرية وجتميد �ساحة في�صل"‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب امل �ن��ا� �ص�ي�ر الأم �ي ��ن ال� �ع ��ام مبعرفة‬ ‫تفا�صيل "قفزة روات��ب املوظفني يف الأم��ان��ة من‬ ‫‪ 85‬مليون و‪� 500‬أل��ف دينار �إىل ‪ 125‬مليون دينار‬ ‫تقريبا"‪ ،‬خامتا حديثه بالقول‪" :‬ال ميكن �سداد‬ ‫الديون بالديون"‪.‬‬

‫وزيرا «الأ�شغال» وال�صحة يبحثان‬ ‫تكاملية الأداء بني الوزارتني‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫بحث وزيرا الأ�شغال العامة‬ ‫والإ�سكان الدكتور حممد طالب‬ ‫عبيدات‪ ،‬وال�صحة الدكتور نايف‬ ‫ال�ف��اي��ز ل��دى لقائهما يف وزارة‬ ‫ال �� �ص �ح��ة �أم� �� ��س اجل �م �ع��ة �سبل‬ ‫التن�سيق والتكامل بني الوزارتني‬ ‫لتنفيذ و��ض�ب��ط ج ��ودة املن�ش�آت‬ ‫الهند�سية يف القطاع ال�صحي‪.‬‬ ‫ك �م ��ا مت خ �ل��ال االج �ت �م ��اع‬ ‫الذي ح�ضره عدد من مهند�سي‬ ‫ال � ��وزارت �ي��ن وال � ��دوائ � ��ر الفنية‬ ‫التابعة لهما بحث �آليات التعاون‬ ‫امل�شرتك من خالل تنفيذ املباين‬ ‫اجلديدة و�أعمال ال�صيانة و�أعمال‬ ‫�إدامة اال�ستخدام‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�إي �ج��اد الآل �ي��ات امل�لائ�م��ة لإجناز‬ ‫الأعمال الهند�سية ومتابعة طرح‬

‫العطاءات‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��دك�ت��ور ع�ب�ي��دات �إن‬ ‫الإجتماع متخ�ض عن جملة من‬ ‫ال �ق��رارات والتو�صيات ت�صب يف‬ ‫م�صلحة العمل وتذليل املعيقات‬ ‫التي تعرت�ض تنفيذ امل�شروعات‬ ‫الإن �� �ش��ائ �ي��ة يف ال ��وق ��ت املحدد‬ ‫وف ��ق ال �� �ش��روط ال �ت �ع��اق��دي��ة مع‬ ‫املقاولني‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه �سيتم التن�سيب‬ ‫لرئي�س الوزراء للموافقة لوزارة‬ ‫ال�صحة على طرح عطاءات �إدامة‬ ‫و��ص�ي��ان��ة م�ب��اين وزارة ال�صحة‬ ‫التي تقل كلفتها عن ربع مليون‬ ‫دينار‪ ،‬بينما تقوم دائ��رة الأبنية‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة يف وزارة الأ�شغال‬ ‫العامة والإ�سكان ب�أعمال الإن�شاء‬ ‫وال �� �ص �ي��ان��ة ل�ل�م���ش��روع��ات التي‬ ‫تزيد قيمتها على ذلك‪.‬‬

‫وبني �أنه �سيتم انتداب ع�شرة‬ ‫مهند�سني مدنيني وميكانيكيني‬ ‫وكهربائيني من وزارة الأ�شغال‬ ‫العامة والإ�سكان للعمل مع طاقم‬ ‫ف�ن��ي يف وزارة ال���ص�ح��ة‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن��ه �سيتم الإ��س��راع بتو�صيل‬ ‫املياه والكهرباء ملبنى م�ست�شفى‬ ‫الأمري ح�سني بن عبداهلل الثاين‬ ‫يف عني البا�شا‪ ،‬وكذلك الأ�سقف‬ ‫امل���س�ت�ع��ارة واجل� ��دار اال�ستنادي‬ ‫اخل ��ا� ��ص ب��ال �� �س �ي��ارات و�إي�صال‬ ‫املجاري للم�ست�شفى‪.‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل �أن� ��ه مت ت�سمية‬ ‫م�ه�ن��د��س��ي م�ي�ك��ان�ي��ك وكهرباء‬ ‫ل�ل�إق��ام��ة يف م�ست�شفى الأم�ي�ر‬ ‫ح �م��زة ل�ل��إ�� �ش ��راف ع �ل��ى عطاء‬ ‫�إدام� ��ة ال���ص�ي��ان��ة‪ ،‬وك��ذل��ك طرح‬ ‫عطاء بئر ارتوازية يف امل�ست�شفى‬ ‫على وج��ه ال�سرعة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬

‫ن �ظ��ام �إن � ��ذار و�إط� �ف ��اء للحريق‪،‬‬ ‫ك�م��ا مت الإي� �ع ��از ب���س��رع��ة �إجن ��از‬ ‫م���س�ت���ش�ف��ى ال �ب��ادي��ة ال�شمالية‬ ‫و�إعداد الدرا�سات اخلا�صة ب�سكن‬ ‫التمري�ض والفنيني‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف ال��دك �ت��ور عبيدات‬ ‫�أن دائ ��رة ال �ع �ط��اءات احلكومية‬ ‫با�شرت بت�أهيل مقاولني لطرح‬ ‫م�شروع عطاء م�ست�شفى احل�سني‬ ‫اجل� ��دي� ��د يف م ��دي �ن ��ة ال�سلط‪،‬‬ ‫وم��ن املتوقع �إحالة العطاء بعد‬ ‫ا�ستكمال درا�سة ت�أهيل املقاولني‬ ‫يف القريب العاجل‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن االجتماعات‬ ‫التن�سيقية وال��زي��ارات امليدانية‬ ‫لوزراء اخلدمات حتقق �أهدافها‬ ‫يف ت�ك��ام�ل�ي��ة ال �ع �م��ل واخت�صار‬ ‫الوقت والإجن��از وح��ل امل�شكالت‬ ‫العالقة على �أر�ض الواقع‪.‬‬

‫الأردن ي�شارك يف اجتماعات الدورة‬ ‫«‪ »63‬جلمعية ال�صحة العاملية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ت �ب��د�أ يف جنيف غ��دا الأح ��د اجتماعات‬ ‫الدورة ‪ 63‬جلمعية ال�صحة العاملية‪.‬‬ ‫وق� ��ال ب �ي��ان � �ص �ح��ايف � �ص��در ع��ن املركز‬ ‫الإع�لام��ي ل��وزارة ال�صحة اليوم اجلمعة �إن‬ ‫وزير ال�صحة الدكتور نايف الفايز �سري�أ�س‬ ‫الوفد الأردين للم�شاركة يف �أعمال الدورة‪.‬‬ ‫يناق�ش وزراء ال�صحة عددا من املوا�ضيع‬ ‫التقنية وال�صحية والإدارية واملالية املرتبطة‬ ‫بعمل منظمة ال�صحة العاملية‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫بحث عدة مو�ضوعات منها الت�أهب ملواجهة‬ ‫االنفلونزا اجلائحة‪ ،‬وتنفيذ �أحكام اللوائح‬ ‫ال�صحية الدولية وال�صحة العمومية‪ ،‬ور�صد‬

‫وحتقيق املرامي الإمنائية للألفية املتعلقة‬ ‫بال�صحة العامة‪ ،‬وتغذية الر�ضع وال�سالمة‬ ‫الغذائية‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ت��م ك ��ذل ��ك ب �ح��ث � �س �ب��ل مكافحة‬ ‫الأم ��را� ��ض غي��ر ال �� �س��اري��ة وال �� �س��ل والتهاب‬ ‫الكبد الفريو�سي وداء الل�شمانيا وا�ستئ�صال‬ ‫احل�صبة من العامل وم�أمونية وجودة منتجات‬ ‫الدم وغريها من املو�ضوعات ال�صحية‪.‬‬ ‫ويعر�ض خالل االجتماعات بح�سب بيان‬ ‫الوزارة عدد من التقارير املرحلية من �أهمها‬ ‫تقرير �شلل الأط �ف��ال‪ ،‬وال�صحة الإجنابية‪،‬‬ ‫وتعزيز التمري�ض والقبالة‪ ،‬والتخل�ص من‬ ‫ا�ضطرابات عوز اليود‪ ،‬وتغري املناخ وال�صحة‬ ‫وتعزيز النظم ال�صحية‪.‬‬

‫و�سيناق�ش ال� ��وزراء الأح� ��وال ال�صحية‬ ‫يف الأرا� �ض��ي الفل�سطينية املحتلة مب��ا فيها‬ ‫القد�س ال�شرقية واجلوالن ال�سوري املحتلني‪،‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة �إىل امل��وا��ض�ي��ع امل��ال�ي��ة وامليزانية‬ ‫وم��راج �ع��ة احل �� �س��اب��ات وامل ��راق� �ب ��ة و�� �ش� ��ؤون‬ ‫العاملني باملنظمة والتعاون داخل منظومة‬ ‫الأمم املتحدة مع �سائر املنظمات احلكومية‪.‬‬ ‫ويلتقي الفايز على هام�ش االجتماعات‬ ‫ع��ددا م��ن امل�س�ؤولني ال�صحيني يف املنظمة‪،‬‬ ‫ومنهم م��دي��ره��ا ال�ع��ام ال��دك�ت��ورة مارغريت‬ ‫ت�شان وامل��دي��ر التنفيذي لل�صندوق العاملي‬ ‫مل�ك��اف�ح��ة الإي� ��دز وال���س��ل وامل�ل�اري ��ا‪ ،‬ورئي�س‬ ‫�سكرتاريا اتفاقية منظمة ال�صحة العاملية‬ ‫الإطارية ملكافحة التبغ‪.‬‬

‫«الزراعيني» ت�شارك يف اجتماعات احتاد‬ ‫املهند�سني الزراعيني العرب يف تون�س‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫غ� � ��ادر وف � ��د جم �ل ����س ن �ق��اب��ة املهند�سني‬ ‫ال��زراع�ي�ين للم�شاركة يف �أع�م��ال االجتماعات‬ ‫امل�شرتكة للدورة ال�سابعة والثالثني للم�ؤمتر‬ ‫ال �ع��ام وال � ��دورة ال�ث��ان�ي��ة وال���س�ب�ع�ين للمكتب‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي الحت � ��اد امل �ه �ن��د� �س�ين الزراعيني‬ ‫العرب‪.‬‬ ‫وتر�أ�س وفد النقابة املهند�س عبد الهادي‬ ‫الفالحات نقيب املهند�سني الزراعيني رئي�س‬ ‫احت ��اد املهند�سني ال��زراع �ي�ين ال �ع��رب للدورة‬ ‫احلالية واملهند�س غ�سان املومني �أم�ين ال�سر‬ ‫واملهند�س �سليم النابل�سي �أمني ال�صندوق‪.‬‬ ‫وت�ست�ضيف عمادة املهند�سني التون�سيني‬ ‫يف تون�س ه��ذه االجتماعات‪ ،‬وتعقد بالتزامن‬ ‫مع �أعمال امل�ؤمتر الفني الدوري الثامن ع�شر‬ ‫الحت��اد املهند�سني ال��زراع�ي�ين ال�ع��رب والذي‬ ‫يتخذ من دم�شق مقرا له‪.‬‬

‫ويت�ضمن جدول �أعمال هذه االجتماعات‬ ‫مو�ضوعات ع��دة �أب��رزه��ا البحث يف �سبل دعم‬ ‫املهند�س الزراعي العربي الفل�سطيني‪ ،‬وعقد‬ ‫م�ؤمتر عربي لتنمية القطاع الزراعي يف قطاع‬ ‫غزة برعاية الدول العربية‪ ،‬وت�أ�سي�س اجلمعية‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ل�ع�ل��وم الإن� �ت ��اج احل� �ي ��واين‪ ،‬ودرا�سة‬ ‫ح��ول حالة الأم��ن الغذائي العربي‪ ،‬وتدريب‬ ‫املهند�سني الزراعيني الفل�سطينيني يف الدول‬ ‫العربية‪ ،‬وانتخاب رئي�س ونائب رئي�س للدورة‬ ‫القادمة لالحتاد‪ ،‬و�أع�م��ال ون�شاطات االحتاد‬ ‫خ�لال ال��دورة املا�ضية ودرا��س��ة التقرير املايل‬ ‫وامل �ي��زان �ي��ة اخل �ت��ام �ي��ة ل �ل �ع��ام ‪ ،2009‬مذكرة‬ ‫بخ�صو�ص الديون املرتتبة على بع�ض �أع�ضاء‬ ‫االحتاد‪.‬‬ ‫وي�ضم وف��د النقابة ال��دك�ت��ور طالب �أبو‬ ‫�شرار من اجلامعة الأردنية والذي ينوي تقدمي‬ ‫ورقة عمل للم�ؤمتر بعنوان "اجلامعات العربية‬ ‫والفر�ص ال�ضائعة‪ ..‬التعليم الزراعي"‪.‬‬

‫امل �ع��اين جت��اه��ل م��داخ�ل��ة امل�ن��ا��ص�ير‪ ،‬وق ��ال �إن‬ ‫الأم��ان��ة تلج�أ للبيع ط��امل��ا �أن�ه��ا ت�سد ا�سمتالكات‬ ‫بغية �إكمال م�شاريعها احليوية والتي �ستدر ل�سكان‬ ‫العا�صمة بالنفع‪ .‬يذكر �أن م��وازن��ة العام احلايل‬ ‫لالمانة ق��درت بند النفقات اجل��اري��ة مببلغ ‪125‬‬ ‫مليونا و‪� 333‬ألف دينار‪ ،‬رواتب و�أج��ورا وعالوات‪،‬‬ ‫م��ع الأخ� ��ذ ب��االع �ت �ب��ار زي� ��ادة امل��وظ �ف�ين والعمال‬ ‫الطبيعية والرتفيعات الوجوبية للعام ‪.2010‬‬ ‫ف�ضال عن نفقات ت�شغيلية قدرت بـ‪ 7.5‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬ونفقات حتويلية مت تقديرها ب�ـ‪ 32‬مليونا‬ ‫و‪� 350‬ألف دينار‪.‬‬ ‫وح �� �س��ب م ��وازن ��ة ال� �ع ��ام احل � ��ايل‪ ،‬ب �ل��غ حجم‬ ‫جمموعة النفقات الر�أ�سمالية وم�صادر التمويل‬ ‫‪ 282‬مليونا و‪� 886‬ألفا‪ ،‬ت�شمل النفقات "الإمنائية"‬ ‫وت�سديد القرو�ض‪ ،‬ونفقات تعوي�ضات اال�ستمالك‬ ‫"ا�ستمالك ممول من الدعم احلكومي"‪.‬‬ ‫�أم ��ا ق�ي�م��ة ال�ع�ج��ز امل ��ايل يف الأم ��ان ��ة‪ ،‬فبلغت‬ ‫للعام احلايل ‪ 48‬مليون دينار �سيتم تغطيته‪ ،‬من‬ ‫خالل زيادة حت�صيالت الأمانة من �ضريبة الأبنية‬ ‫والأرا�ضي والتحققات الأخرى والر�سوم الإن�شائية‬ ‫واملهن والإعالنات املرتاكمة على املواطنني‪.‬‬ ‫وت�شري الأرق� ��ام الر�سمية ل�ل�أم��ان��ة �أن قيمة‬ ‫املبالغ املرتتبة على املواطنني ل�صندوقها‪ ،‬والبالغة‬ ‫‪ 258‬م�ل�ي��ون��ا و‪� 132‬أل ��ف دي �ن��ار‪� ،‬أك�ث�ر م��ن كافية‬ ‫لتغطية العجز املايل للأمانة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن رئ �ي ����س ال � � ��وزراء ��س�م�ير الرفاعي‬ ‫يتقا�ضى رات�ب��ا �شهريا مقدر ب� �ـ‪ 3500‬دي�ن��ار‪ ،‬فيما‬ ‫يتقا�ضى الوزير راتبا �شهريا يبلغ "‪ "3000‬دينار‬ ‫�شهري‪.‬‬

‫جلنة للإ�شراف على‬ ‫انتخابات نقيب و�أع�ضاء‬ ‫جمل�س نقابة ال�صيادلة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انتخبت الهيئة ال�ع��ام��ة لنقابة‬ ‫�صيادلة الأردن خالل اجتماع لها يف‬ ‫جممع النقابات املهنية �أم�س اجلمعة‬ ‫جلنة للإ�شراف على انتخابات نقيب‬ ‫و�أع���ض��اء جمل�س النقابة يف مراكز‬ ‫االق �ت�راع املختلفة وال �ت��ي �ستجرى‬ ‫يوم اجلمعة املقبل‪.‬‬ ‫و�أق � ��رت ال�ه�ي�ئ��ة ب�ع��د مناق�شات‬ ‫ال �ن �ظ��ام ال ��داخ �ل ��ي امل� �ع ��دل لقانون‬ ‫ال�ن�ق��اب��ة ون �ظ��ام ت�ع��وي���ض��ات العجز‬ ‫وال ��وف ��اة ون �ظ ��ام ال �ت �ق��اع��د‪ ،‬ك �م��ا مت‬ ‫ت�صديق احل�سابات اخلتامية للنقابة‬ ‫لل�سنة املالية املا�ضية و�إقرار املوازنة‬ ‫التقديرية للعام احل��ايل‪ ،‬واملوافقة‬ ‫ع�ل��ى ت�صديق احل���س��اب��ات اخلتامية‬ ‫ل� ��� �ص� �ن ��دوق ال� �ت� �ق ��اع ��د وال� ��� �ض� �م ��ان‬ ‫االج�ت�م��اع��ي لل�سنة املا�ضية و�إق ��رار‬ ‫املوازنة التقديرية للعام احلايل‪.‬‬

‫�سعيد ينتقد رفع احلكومة للمحروقات‬ ‫للمرة الرابعة على التوايل‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انتقد الإخوان امل�سلمون رفع احلكومة لأ�سعار املحروقات للمرة‬ ‫ال��راب�ع��ة على ال �ت��وايل "دون م��راع��اة لأح� ��وال امل��واط�ن�ين املعي�شية‬ ‫ال�صعبة"‪.‬‬ ‫وق��ال امل��راق��ب ال�ع��ام جلماعة الإخ ��وان امل�سلمني الدكتور همام‬ ‫�سعيد يف ت�صريح له �أم�س �إن "م�سارعة" احلكومة �إىل رفع الأ�سعار‬ ‫بالرغم من انخفا�ضها عاملياً "يعزز ال�شكوك ب�أن معادلة الت�سعري ال‬ ‫تعتمد �أ�س�سا منطقية وا�ضحة"‪.‬‬ ‫وطالب �سعيد احلكومة بـ"ك�شف" �آلية الت�سعري ليت�سنى للر�أي‬ ‫العام االطالع على "مربرات" التغري الذي يطر�أ على هذه ال�سلعة‪،‬‬ ‫معترباً �أن اعتماد ال�شفافية "ي�سهم يف تعزيز م�صداقية احلكومة"‪.‬‬ ‫وانتقد كذلك "غمو�ض" ما يتعلق ب�صندوق التحوط‪ ،‬مت�سائ ً‬ ‫ال‬ ‫ع��ن الأرق ��ام ال�ت��ي يحتويها ه��ذا ال���ص�ن��دوق‪ ،‬و"كيف ت�ستغل ك��ي ال‬ ‫ي�ضطر ال�شعب الأردين �إىل اخل�ضوع ملوجات رفع متتالية"‪.‬‬ ‫وا�شار يف هذا ال�صدد �إىل �أن ارتفاع �سلع ا�سرتاتيجية كاملحروقات‬ ‫"يجر معه قائمة طويلة من ال�سلع واخلدمات"‪ ،‬مما يف�ضي بالنتيجة‬ ‫�إىل "ت�آكل دخول الأردنيني با�ضطراد"‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن ا�ستمرار ما �أ�سماها ب�سيا�سة "االعتماد على جيوب‬ ‫املواطنني" �سي�ؤدي �إىل انعكا�سات �سيا�سية واقت�صادية واجتماعية‬ ‫"خطرية"‪.‬‬

‫الوفيات‬ ‫ احل��������اج زي������د ي���و����س���ف ال�������ش���ي�����ب���اين‪ /‬ج���ب���ل ال���ت���اج‬‫ احلاجة مينى حممود احمد �سليمان ملكاوي ‪ -‬دي��وان ع�شرية امللكاوية‬‫ احل���������اج اب�����راه�����ي�����م ح�������س���ن ال���������ش����ب����ول ‪ -‬ال���رم���ث���ا‬‫ قا�سم «راف����ع» حممد اب��راه��ي��م ال��ف��راج «احل��ي��ط» ‪ -‬مادبا‬‫ احل��������اج حم���م���د �����س����امل ����س���ع���د ال�������س���ع���ود ‪ -‬امل���ف���رق‬‫ �آم����ن����ة حم���م���ود ع���ل���ي ال�������ش���ب���اك ‪ -‬ال���������دوار ال�����س��اب��ع‬‫ احل��اج يا�سني عبداهلل ابراهيم ال�شافعي ‪ -‬ماركا ال�شمالية‬‫ احل�����اج زي����د ي��و���س��ف م�����ص��ط��ف��ى ال�����ش��ي��ب��اين ‪ -‬ع��رج��ان‬‫ غ�������ص���ي���ن���ا ف�������رح ع����ي����د ق����اق����ي���������ش ‪ -‬م���ن���ط���ق���ة زي‬‫ ك��ون�����س��والت��ه ج��م��ي��ل ع���ط���ااهلل ب����در ‪ -‬اي������دون ‪ -‬ارب���د‬‫ احل���اج عبداللطيف رج��ا ال��ب��دارن��ة ‪ -‬ب��ي��ادر وادي ال�سري‬‫ خ��ال��د ح��م��دي ���س��ل��ي��م��ان ال�����ش��اف��ع��ي ‪ -‬م���ارك���ا ال�شمالية‬‫ حم����م����د حم����م����ود ب����ن����ي ه�������اين ‪ -‬ب����ل����دة ك���ف���ري���وب���ا‬‫ عبدالرحمن ع��ارف حممد احل��اج ‪ -‬بلدة �سحم الكفارات‬‫ احلاجة منرية عبدالرحيم جابر ال�سوقي ‪� -‬شارع االق�صى‬‫ ������ص�����ب�����اح اح������م������د م����ف����ل����ح ك������ن������اك������ري ‪ -‬ارب�������د‬‫ ف���������دوات ع����ب����ده ����س���ع���ي���د دي����ب����اج����ة ‪ -‬ب����ل����دة ح���رث���ا‬‫ احل�����اج�����ة زي����ن����ب �����س����ع����دي �����س����ع����دال����دي����ن ‪ -‬خ���ل���دا‬‫ احل������اج������ة م����و�����ض����ي����ة ف�����اي�����ز م�����ال�����ك ‪ -‬ال������زرق������اء‬‫ احل����اج����ة �آم����ن����ة ع����ب����داهلل اب���وخ�������ش���ف���ه ‪ -‬ال�����س��خ��ن��ة‬‫ جم�������دي ح�������س���ن حم�����م�����ود م�������ص���ل���ح ‪ -‬ال���ر����ص���ي���ف���ة‬‫ حم���م���د ع���ب���دال���ه���ادي خ��ن��ف��ر ‪ -‬امل���دي���ن���ة ال��ري��ا���ض��ي��ة‬‫ احل�����اج حم��م��د ح�����س�ين اب���وري���ا����ش ‪ -‬ال��ط��ي��ب��ة ‪ -‬ع��م��ان‬‫ ان�����ع�����ام ح����اف����ظ م����و�����س����ى االخ������ر�������س ‪ -‬ال�����زرق�����اء‬‫‪ -‬احل���اج���ة ف��اط��م��ة اح���م���د ع��ب��دال��رح��م��ن ق��ن��و ‪ -‬ال��رم��ث��ا‬

‫انا هلل وانا اليه راجعون‬ ‫م�شاركة عزاء‬

‫الق�سم الريا�ضي يف �صحيفة «ال�سبيل»‬

‫«حممد قدري ح�سن وجواد �سليمان ويعقوب احلو�ساين»‬

‫ي�شاطرون الزميل ثائر م�صطفى‬ ‫�أحزانه بوفاة جده‬

‫زيد يو�سف ال�شيباين‬ ‫«�أبو حازم»‬

‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته‬ ‫و�أن يدخله ف�سيح جنانه و�أن يلهم ذويه ال�صرب وال�سلوان‬

‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫ال�سبت (‪� )15‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1234‬‬

‫بعد رفع احلكومة لأ�سعار املحروقات ‪ 4‬مرات متتالية من بداية العام‬

‫حت�صيل ديونها عن طريق وزارة املالية‬

‫�أمانة عمان ترفع �أجور النقل العام الأ�سبوع‬ ‫اجلاري با�ستثناء �سيارات «التاك�سي»‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫�أك��د م�صدر م�س�ؤول يف �أمانة عمان لـ"ال�سبيل" �أن‬ ‫الأم��ان��ة �ستقوم ب��زي��ادة �أج���ور ك��اف��ة و�سائل النقل العام‬ ‫الواقعة �ضمن �صالحياتها داخل نطاق الأمانة‪ ،‬م�ستثنية‬ ‫من القرار �سيارات التاك�سي‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر �أن تعديل �أج��ور النقل �سيتم خالل‬ ‫الأ�سبوع اجل��اري‪ ،‬عازيا �سبب ا�ستثناء �سيارات التاك�سي‪،‬‬ ‫لأن "�أجرة �سيارات التاك�سي مت تعديلها قبل ما يزيد عن‬ ‫ال�شهرين"‪.‬‬ ‫وي����أت���ي ت��ع��دي��ل �أج����ور ال��ن��ق��ل ال��ع��ام ال��واق��ع��ة �ضمن‬ ‫اخت�صا�ص �أمانة عمان بعد قرار وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�أول �أم�س اخلمي�س برفع �أ�سعار امل�شتقات النفطية ‪ 4.5‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫و�أك��د امل�صدر الذي ف�ضل �إخفاء هويته �أن "الأمانة‬ ‫قامت بدرا�سة تعديل �أجور النقل العام داخل حدودها مبا‬ ‫يعك�س تغريات �أ�سعار املحروقات وت�أثريها على التكاليف‬ ‫الت�شغيلية‪� ،‬إ���ض��اف��ة �إىل الأخ����ذ ب��ع�ين االع��ت��ب��ار جميع‬ ‫املتغريات والعوامل التي ت�ؤثر على عملية النقل كمربرات‬ ‫واقعية لتعديل الأجور"‪.‬‬ ‫م�ضيفا �أن "�آخر تعديل للأجور على حافالت النقل‬ ‫العام كان يف �شهر متوز العام املا�ضي‪ ،‬و�شمل جميع �أجور‬ ‫و�سائط النقل العمومية‪ ،‬وذلك بناء على درا�سات قامت‬ ‫بها الأمانة لأ�سعار املحروقات"‪.‬‬ ‫م��ب��ي��ن��ا �أن "التعديالت ال��ت��ي ط�����ر�أت ع��ل��ى �أ�سعار‬ ‫املحروقات‪ ،‬خا�صة مادتي البنزين والديزل‪ ،‬وما نتج عنها‬ ‫من ارتفاعات ت�ستلزم معها درا�سة التعديل‪ ،‬خا�صة مع ما‬

‫ارتفاع �أجور النقل يرهق جيوب املواطنني‬

‫�شهدته �أ�سعار املحروقات من ارتفاع والتي لوحظت خالل‬ ‫الفرتة ال�سابقة"‪.‬‬ ‫م�ضيفا‪" :‬يف �ضوء التعديل الأخري لأ�سعار املحروقات‬ ‫قامت �أمانة عمان باعتماد الأ�سعار اجلديدة والتعديل‬ ‫على �أجور و�سائط النقل العام �ضمن اخت�صا�صها‪ ،‬حيث‬ ‫بلغ معدل الزيادة على الأجور حوايل ‪ 10‬يف املئة"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن دائ���رة عمليات النقل ال��ع��ام ق��ام��ت بدعوة‬ ‫جميع امل�شغلني ومالكي املركبات �إىل مراجعة الدائرة‬ ‫للح�صول على الت�صاريح �ضمن التعرفة اجلديدة‪ ،‬حيث‬ ‫�شجعت الأمانة على ا�ستخدام البطاقة الذكية للحافالت‬

‫‪3‬‬

‫العاملة على اخلطوط واملزودة بنظام دفع الأجور بو�ساطة‬ ‫البطاقة الذكية‪ ،‬ومت حتديد �أجرتني لكل خط تكون فيها‬ ‫�أجرة البطاقة الذكية �أقل من �أجرة الدفع النقدي‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال��ت�����س��ع�يرة اجل���دي���دة ل��ل��م��ح��روق��ات تكون‬ ‫احل��ك��وم��ة ق��د رف��ع��ت �أ���س��ع��ار امل�شتقات النفطية ‪ 4‬مرات‬ ‫متتالية منذ مطلع العام احلايل‪ ،‬يف حني خف�ضتها مرة‬ ‫واحدة فقط‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احل��ك��وم��ة رف��ع��ت �أ���س��ع��ار امل�شتقات النفطية‬ ‫الرئي�سية منت�صف ال�شهر املا�ضي بن�سب ترتاوح بني ‪4.3‬‬ ‫و‪ 4.8‬يف املئة‪.‬‬

‫«احتاد تعاوين» بديل بعد �إلغاء‬ ‫امل�ؤ�س�سة التعاونية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ك�شفت م�صادر مطلعة لـ"ال�سبيل" �أن جلانا‬ ‫حكومية من وزارة تطوير القطاع العام والزراعة‬ ‫واملالية تدر�س �إيجاد "احتاد تعاوين" بعد �إلغاء‬ ‫امل���ؤ���س�����س��ة ال��ت��ع��اون��ي��ة ال��ت��ي تتبع �إداري�����ا اىل وزارة‬ ‫الزراعة‪.‬‬ ‫وب�����روز ه���ذه ال��ت��وج��ه��ات اجل���دي���دة والدعوة‬ ‫اىل �إيجاد "احتاد تعاوين" تك ّون مظلة تنظيمية‬ ‫وت�شريعية للجمعيات القائمة قيد الإعداد‪ ،‬على �أن‬ ‫ميار�س االحتاد اجلديد ن�شاطاته يف خدمة القطاع‬ ‫التعاوين ب�صورة �شبة كاملة وعلى مراحل زمنية‪.‬‬ ‫ووفق امل�صادر ف�إن املو�س�سة التعاونية �ستبقى‬ ‫ق��ائ��م��ة ل��ف�ترة ق��ادم��ة ح��ت��ى ي��ت��ط��ور ع��م��ل االحتاد‬ ‫التعاوين يف الفرتة املقبلة ب�شكل متزامن‪ ،‬لكي ال‬ ‫يتم �إلغاء امل�ؤ�س�سة وترك ع�شرات اجلمعيات بدون‬ ‫مظلة ومرجعية قانونية‪ ،‬ف�ضال عن دور امل�ؤ�س�سة‬ ‫الرقابي على التعاونيات‪.‬‬ ‫وف��ي��م��ا ���س��ت��دخ��ل امل���ؤ���س�����س��ة يف م�����ش��روع �إع����ادة‬ ‫الهيكلة‪� ،‬ستعطى الأول��وي��ة للجهد اخلا�ص الذي‬ ‫ي��ق��وم ب���ه �أع�����ض��اء اجل��م��ع��ي��ات ال��ت��ع��اون��ي��ة خلدمة‬ ‫جمعياتهم حتت �إ���ش��راف االحت���اد‪ ،‬على �أن يوجه‬ ‫االه��ت��م��ام ال��رئ��ي�����س ل��ل��ري��ف‪ ،‬وت���أ���س��ي�����س جمعيات‬ ‫تعاونية للت�سليف والتوفري واجلمعيات الزراعية‪.‬‬ ‫وكانت امل�ؤ�س�سة التعاونية قد �شهدت تراجعا‬ ‫ع��ن الغاية التي �أن�شئت م��ن �أجلها وم��ن �أهمها‪:‬‬

‫امل�����س��اه��م��ة يف ت��وف�ير الأم����ن ال��غ��ذائ��ي مب�ضاعفة‬ ‫الإن���ت���اج‪ ،‬وت��خ��ف��ي��ف ظ��اه��رة ال��ب��ط��ال��ة‪� ،‬إىل جانب‬ ‫�إدخال التكنولوجيا يف الزراعة والإدارة‪ ،‬وامل�ساهمة‬ ‫يف وق����ف ن��زي��ف ال��ه��ج��رة م���ن ال���ري���ف �إىل امل����دن‪،‬‬ ‫والرتكيز على التنمية الريفية وهي اجلزء الأهم‬ ‫يف التنمية ال�شاملة‪.‬‬ ‫اىل ذلك �ستقوم وزارة الزراعة بالتن�سيق مع‬ ‫وزارة املالية وجهات �أخرى بجهود لتح�صيل ديون‬ ‫املو�س�سة التعاونية عرب قانون الأم��وال الأمريية‬ ‫مل�ساعدتها يف امل��رح��ل��ة ال��ق��ادم��ة على اخل���روج من‬ ‫الأزم��ة املالية وجت��اوز تعرثها الوا�ضح‪ ،‬وكان هذا‬ ‫التعرث �أهم مربرات درا�سة �إلغاء امل�ؤ�س�سة التعاونية‬ ‫الأردن����ي����ة و�إع�������ادة درا����س���ة �أو����ض���اع���ه���ا ع��ل��ى �ضوء‬ ‫الإمكانات املتوفرة‪.‬‬ ‫وت���ؤك��د امل�صادر �أن �أو���ض��اع امل�ؤ�س�سة املالية ال‬ ‫ت�ساعدها على حتقيق �أهدافها الطموحة ب�سبب‬ ‫���ض��غ��ط ال��ن��ف��ق��ات اجل����اري����ة وت��خ��ف��ي�����ض الإن���ف���اق‬ ‫الر�أ�سمايل‪.‬‬ ‫وبعد �أن باتت امل�ؤ�س�سة تعاين من �أزمة مالية‬ ‫خ��ان��ق��ة و���ض��ع��ف يف ال��ت��م��وي��ل ب�سبب ق��ل��ة الأم����وال‬ ‫املخ�ص�صة للحركة التعاونية‪ ،‬ما انعك�س �سلبا على‬ ‫قدرتها على تقدمي القرو�ض للم�ستفيدين‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل امل�شكالت الإدارية والتنظيمية املتمثلة بقلة عدد‬ ‫املوظفني املدربني‪ ،‬ف�ضال عن عدم قدرة امل�ؤ�س�سة‬ ‫على حت�صيل الديون املقدرة بع�شرات املاليني من‬ ‫الدنانري املرتتبة لها على كبار املقرت�ضني‪.‬‬

‫يف بيان لها مبنا�سبة ذكرى النكبة‬

‫اللجنة العليا للدفاع عن حق العودة‪ :‬حق العودة هو جوهر الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫تعوي�ضات حق العودة هي ثمن �أرا�ضي الالجئني وممتلكاتهم‬

‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫�أك�������دت ال��ل��ج��ن��ة ال��ع��ل��ي��ا ل���ل���دف���اع ع����ن ح����ق ال����ع����ودة لالجئني‬ ‫الفل�سطينيني يف الأردن التم�سك بحق ع��ودة الالجئني �إىل الديار‬ ‫التي �شردوا منها ق�سرا عام ‪ ،1948‬ورف�ض �أي تف�سريات �أخرى للقرار‬ ‫‪ 194‬تنتق�ص من حق العودة‪.‬‬ ‫و���ش��ددت اللجنة يف بيان �صحفي يف ال��ذك��رى الثانية وال�ستني‬ ‫ل��ل��ن��ك��ب��ة ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي��ة ع��ل��ى �أن ح���ق ال���ع���ودة ه���و ج��وه��ر الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬و�إن امل�س به لي�س منف�صال عن امل�شاريع ال�سيا�سية‬ ‫امل�شبوهة للم�س مبجمل احلقوق الوطنية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت اللجنة �إىل �أن حق الالجئني يف العودة �إىل ديارهم‪ ،‬حق‬ ‫غري قابل للت�صرف وال ي�سقط بالتقادم‪ ،‬ويج�سد التطبيق الفعلي‬ ‫حلق ال�شعب الفل�سطيني يف تقرير امل�صري‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف��ت "�إن ح��ق ال��ع��ودة ح��ق ج��م��اع��ي و�شخ�صي‪ ،‬وه���و حق‬

‫طبيعي و�شرعي ال يزول باالحتالل وال جتوز فيه الإنابة وال تلغيه‬ ‫�أي اتفاقيات �أو معاهدات تتناق�ض مع م�ضمونة"‪.‬‬ ‫واعتربت �أن التعوي�ضات التي يتحدث عنها العدو ال�صهيوين‬ ‫ويروج لها بديال عن حق العودة‪ ،‬هي عبارة عن ثمن �أرا�ضي الالجئني‬ ‫وممتلكاتهم (وف��ق تقديرات حتددها جلنة �أو �صندوق دويل)‪ ،‬ما‬ ‫يعني �أنه �سيفر�ض على الالجئني بيع �أرا�ضيهم �أو التنازل عنها‪ ،‬وهو‬ ‫ما يرف�ضه الالجئون رف�ضاً قطعياً‪ ،‬ويرف�ضون حتى امل�ساومة عليه‪.‬‬ ‫ووف��ق��ا ل��ل��ب��ي��ان‪ ،‬ال ت��ع�ترف اللجنة ب����أي ت��وق��ي��ع وم���ن �أي جهة‬ ‫�أو ط��رف فل�سطيني �أو خ��ارج��ي‪ ،‬بالتنازل ع��ن ح��ق ال��ع��ودة الكامل‬ ‫وغري امل�شروط‪� ،‬سواء كان بالتنازل �أو بالتوطني �أو بالتعوي�ض عن‬ ‫الوطن �أو بالتهجري �أو العودة الرمزية‪ ،‬حتت عنوان " ّ‬ ‫مل ال�شمل‬

‫�أو بالعودة �إىل ال�ضفة وغزة فقط" �أو ب�أي �صورة �أخ��رى عدا عودة‬ ‫الالجئ الفل�سطيني �إىل داره و�أر�ضه التي �شرد منها ق�سرا وظلما‬ ‫عام ‪1948‬م‪.‬‬ ‫و�أك������دت ال��ل��ج��ن��ة ع���دم االع���ت��راف ب�����أي ات���ف���اق م����ؤق���ت �أو دائم‬ ‫يقاي�ض حق العودة غري القابل للت�صرف ب���أي حق �آخ��ر‪� ،‬أو يتنازل‬ ‫عن االن�سحاب الكامل من الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‪ ،‬مبا فيها‬ ‫القد�س عا�صمة فل�سطني الأبدية‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان �إىل رف�ض جميع ال�ضغوط الأمريكية وال�صهيونية‬ ‫ال��ت��ي ت��ط��ال��ب ال��ع��رب والفل�سطينيني "باالعرتاف ب��ح��ق الكيان‬ ‫ال�صهيوين يف الوجود"؛ لأن ما �سبق لي�س اعرتافا بدولة الكيان‬ ‫ال�صهيوين امل��زع��وم��ة ك��واق��ع ق��ائ��م فقط ب��ل ه��و �إق���رار مب�شروعية‬

‫قيامها‪ ،‬واعرتاف بالأيدلوجيا واحلركة ال�صهيونية‪ ،‬وتربئتها من‬ ‫طابعها العن�صري اال�ستيطاين اال�ستعماري‪ ،‬وفقا ملا �أورده البيان‪.‬‬ ‫وطالبت اللجنة يف بيانها‪ ،‬بعدم االجن���رار حت��ت ال�ضغوط �أو‬ ‫ال��وه��م‪ ،‬وراء عبثية تفعيل امل��ب��ادرة العربية �أو ت�شجيع املفاو�ضات‬ ‫العبثية مع العدو ال�صهيوين �سواء ب�شكل مبا�شر �أم غري مبا�شر‪.‬‬ ‫وطالبت اللجنة الأمم املتحدة بتحمل م�س�ؤوليتها نحو توفري‬ ‫احلماية الدولية لل�شعب الفل�سطيني حتت االحتالل‪ ،‬داعية املنظمات‬ ‫غري احلكومية العربية العاملة يف جمال حقوق الإن�سان �إىل تكثيف‬ ‫جهودها لإطالق �سراح الأ�سرى واملحتجزين الفل�سطينيني يف �سجون‬ ‫الكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫كما دعت اللجنة ال��دول العربية �إىل فك احل�صار عن ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬والوفاء بالتزاماتها املالية املقررة لل�شعب الفل�سطيني‬ ‫يف م�ؤمترات القمة‪ ،‬وتعزيزها لتدعيم قدرته على ال�صمود يف وجه‬ ‫�أ�شكال ال�ضغوط الدولية التي يتعر�ض لها‪.‬‬

‫يف حوار مع «ال�سبيل» يف ذكرى النكبة‬

‫�أبو غربية‪ :‬التغلب على اال�ستعمار يكون بتبني نهج‬ ‫املقاومة فامل�ستعمر ال يفهم لغة احلوار‬ ‫حاورته‪ :‬كوثر عرار‬ ‫ي�ستعيد ال�شيخ املجاهد بهجت �أبو غربية �أجواء النكبة‪ ،‬ك�أنها حدثت �أم�س‪ ،‬فهي بر�أيه ما تزال حا�ضرة‬ ‫فيما تالها‪ ،‬وما تزال ت�صريحات قادة ال�صهاينة تعيد �إحياء الهجمة االحتاللية على الأمة‪ ،‬وت�ؤكد �أطماعهم‬ ‫يف �أرا�ضينا ومقد�ساتنا‪ ،‬دون �أن تلقى تلك الت�صريحات ردا من القادة العرب‪.‬‬ ‫ي�ستذكر �أب��و غربية ال��ذي ما ي��زال طعم برتقال يافا يف فمه‪ ،‬وغبار املعارك التي خا�ضها �ضد املحتل‬ ‫الغا�صب ملء رئتيه‪ ،‬ما قاله بنيامني نتنياهو �إن «القد�س هي العا�صمة الأبدية (لإ�سرائيل) و�ستبقى موحدة‬ ‫حتت ال�سيادة (الإ�سرائيلية) ولن تق�سم �أبدا»‪.‬‬ ‫كما ي�ستذكر قول ثيودور هرتزل‪ ،‬م�ؤ�س�س احلركة ال�صهيونية‪�« :‬إذا ح�صلنا يوما على مدينة القد�س وكنت‬ ‫ما �أزال حيا وقادرا على القيام ب�أي عمل‪ ،‬ف�سوف �أزيل كل �شيء لي�س مقد�سا لدي»‪.‬‬ ‫وبر�أي �أبو غربية ف�إن ا�ستذكار �أقوال ه�ؤالء منا�سب لبداية احلديث عن الذكرى الثانية وال�ستني للغزو‬ ‫ال�صهيوين االحتاليل لفل�سطني‪.‬‬ ‫يقول الرجل الذي عا�صر مراحل الن�ضال الفل�سطيني منذ نعومة �أظفاره‪« :‬االحتالل ال�صهيوين لي�س‬ ‫جمرد احتالل عادي‪ ،‬نحن ك�أمة عربية نواجه غزوا �صهيونيا ا�ستعماريا ا�ستيطانيا‪ ،‬ومواجهة هذا اال�ستعمار‬ ‫ال�صهيوين والتغلب عليه يحتاج �إىل وقت واىل اتفاق الأمة العربية والإ�سالمية على تبني ودعم نهج املقاومة‪،‬‬ ‫لأن هذا اال�ستعمار ال يفهم لغة احلوار والتفاهم‪ ،‬ويرى ذلك جمرد �أ�سلوب لك�سب الوقت وتطبيق مقوالتهم‬ ‫و�إ�سرتاتيجيتهم يف تهويد فل�سطني وحتقيق �أطماعهم بال�سيطرة على �أكرب م�ساحة من الوطن العربي‪ ،‬ولكن‬ ‫ال بد من نهاية لهذا اال�ستعمار ك�سائر امل�شاريع اال�ستعمارية ال�سابقة‪.‬‬ ‫م��اذا يعني لك م��رور ‪ 62‬عاما الحتالل‬ ‫قلب الوطن العربي فل�سطني؟‬ ‫ ن�ستطيع �أن ن��ق��ول‪ :‬اث��ن��ان و���س��ت��ون ع��ام��ا من‬‫امل��ق��اوم��ة ال��ع��رب��ي��ة الفل�سطينية‪ ،‬ب��ل �أك�ث�ر م��ن ذلك‪،‬‬ ‫�صحيح �أن عمر االح��ت�لال ال�صهيوين ‪ 62‬ع��ام��ا‪ ،‬لكن‬ ‫جلب ال�صهاينة لفل�سطني ابتد�أ منذ �سنة ‪ .1917‬ومن‬ ‫ذلك التاريخ ابتد�أت املقاومة‪ ،‬و�أن��ا هنا ال �أحت��دث عن‬ ‫الطرف امل��ع��ادي للمقاومة‪ .‬بقدر ما �أحت��دث ع ّما قام‬ ‫به ال�شعب العربي الفل�سطيني منذ فر�ض االنتداب‬ ‫الربيطاين وعد بلفور‪.‬‬ ‫�صحيح كان هناك غزو احتاليل‪ ،‬لكن باملقابل هناك‬ ‫مقاومة عمرها تقريبا مئة عام‪ ،‬و�شرح ذلك مهم جداً‬ ‫لأن كثريين يعتربون �أن الن�ضال العربي الفل�سطيني‬ ‫ابتد�أ بعد قيام ما ي�سمى بدولة "�إ�سرائيل"‪ ،‬والبع�ض‬ ‫الآخ��ر ‪-‬مثل حركة فتح‪ -‬يعترب عام ‪ 1965‬االنطالقة‬ ‫�أو الطلقة الأوىل‪ ،‬كما ي�سمونها وك�أن املقاومة بد�أت يف‬ ‫هذا التاريخ‪ ،‬لذلك فان الكالم عن الغزو ال�صهيوين‬ ‫لفل�سطني يجب �أن ي�سبقه كالم عن تاريخ املقاومة‪.‬‬ ‫هل تعتقد �أن بداية النهاية لهذا الغزو‬ ‫ال�صهيوين بد�أت؟‬

‫ كما قلت ل��ك �سابقا‪ ،‬ال ي��وج��د ا�ستعمار يبقى‬‫�إىل الأبد‪ ،‬هذا ما يقوله التاريخ‪ ،‬ف�إجنلرتا ا�ستعمرت‬ ‫الهند‪ ،‬وهولندا ا�ستعمرت اندوني�سيا وغريها‪ ،‬وكلها‬ ‫دول نالت ا�ستقاللها‪ ،‬وال ب��د �أن ي���أت��ي ال��ي��وم وينتهي‬ ‫اال���س��ت��ع��م��ار ال�����ص��ه��ي��وين‪ ،‬ول�����وال ال���دع���م االجنليزي‬ ‫والأمريكي ملا ا�ستطاع اال�ستعمار ال�صهيوين �أن يحقق‬ ‫�شيئا‪ ،‬لكن للأ�سف ميزان القوى حتى هذه اللحظة ما‬ ‫زال ل�صالح العدو ال�صهيوين خا�صة القوى الع�سكرية‬ ‫وال�سيا�سية‪ ،‬لذلك علينا �أن ندرك �أن التحول واالنت�صار‬ ‫�سيحتاج �إىل وقت‪ ،‬لكن يجب �أال يغيب عنا �أن امل�شروع‬ ‫ال�صهيوين ب���د�أ ي��ت�����ض��اءل‪ ،‬و�أح���د املقايي�س لت�ضائله‬ ‫ه��ي ال��ه��ج��رة ال�صهيونية‪ ،‬ك���ون امل�����ش��روع ال�صهيوين‬ ‫يقوم على خطني م��ت��وازي�ين‪� ،‬أولهما اال�ستيالء على‬ ‫الأر���ض‪ ،‬والثاين طرد الفل�سطينيني وجلب يهود بدل‬ ‫املطرودين من �أر�ضهم‪.‬‬ ‫و�أكدت الدرا�سات الإح�صائية �أن الهجرة اليهودية‬ ‫على مر ال�سنوات ب��د�أت ترتاجع ب�شكل وا�ضح �أي �أنها‬ ‫يف تناق�ص م�ستمر‪ ،‬عدا احلديث عن الهجرة املعاك�سة‬ ‫�أي املغادرة‪ ،‬فهناك عدد ال ب�أ�س به اكت�شف زيف وكذب‬ ‫م�����ش��روع دول����ة "�إ�سرائيل"‪ ،‬رغ���م م��ن��ا���ش��دات �شارون‬

‫ال�سابقة ليهود �أوروب��ا (اليد�ش) من �أجل الهجرة �إىل‬ ‫فل�سطني وك��ان يقول دائما "عندي اال�ستعداد للقيام‬ ‫بحركة عن�صرية داخ��ل �أوروب���ا وح��رق كني�سة �أو عمل‬ ‫�أي �شيء‪ ،‬من �أجل �أن يطرد اليهود من �أوروبا وي�أتوين‬ ‫وهم يعوون"‪.‬‬ ‫ورغ��م كل العمل املمنهج لل�سيا�سات ال�صهيونية‬ ‫جللب �أكرب عدد من املهاجرين وتوطينهم يف فل�سطني‬ ‫�إال �أن اال�ستطالع الأخري الذي قامت به م�ؤ�س�سة ر�سمية‬ ‫�صهيونية‪ ،‬بتوجيه عدة �أ�سئلة لل�شباب اليهود يف الكيان‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬منها ال�س�ؤال ال��ذي �أث���ارت نتائجه جدال‬ ‫وا�سعا يف الأو���س��اط ال�صهيونية ه��و‪" :‬هل تف�ضل �أن‬ ‫تكمل بقية حياتك يف "�إ�سرائيل" �أم يف دولة �أخرى"؟‬ ‫وكانت الإجابة (‪ )%51‬يف دولة �أخرى‪ ،‬كل هذه امل�ؤ�شرات‬ ‫تدل على تراجع امل�شروع ال�صهيوين‪.‬‬ ‫�أن����ت ق��ل��ت ان ع��ل��ى الأم�����ة العربية‬ ‫والإ�سالمية �أن تتبنى نهج املقاومة ملواجهة‬ ‫امل�شروع ال�صهيوين‪ ،‬هل تعتقد �أن ما ن�شاهده من‬ ‫�أ�شكال للمقاومة يف هذه املرحلة يتنا�سب وحجم‬ ‫امل�شروع ال�صهيوين؟‬ ‫ امل�شكلة يف الإع�لام لبع�ض ال��دول العربية التي‬‫تعمل جاهدة لإب��راز ال�صراع وك�أنه �صراع فل�سطيني‬ ‫�صهيوين‪ ،‬ولي�س عربيا �أو �إ�سالميا �صهيونيا‪ ،‬وك�أنها‬ ‫بريئة من هذا ال�صراع‪ ،‬لكن علينا الرتكيز دائما على �أن‬ ‫ال�صراع عربي �صهيوين‪ ،‬لأن �إخراج الق�ضية من عمقها‬ ‫العربي �أدى �إىل تراجع يف امل�شروع املقاوم للعرب‪ ،‬لأن‬ ‫املقاومة ميكن �أن تت�صاعد �أو تت�ضاءل ح�سب الظروف‬ ‫املحيطة بها‪ ،‬وح�سب قدرة و�إمكانيات املقاومة‪ .‬وتكمن‬ ‫�أهمية املقاومة املوجودة الآن بالرف�ض واملمانعة‪ ،‬وعدم‬ ‫االع�ت�راف بكل االتفاقيات التي ارتبطت بها منظمة‬ ‫التحرير م��ن م��دري��د �إىل �أو�سلو وغ�يره��ا‪ ،‬وعلينا �أن‬ ‫ن�شيد مبا قامت به املقاومة يف جنوب لبنان ويف غزة‬ ‫رغ��م التن�سيق ال�صهيوين م��ع �أط���راف عربية‪� ،‬إال �أن‬ ‫املقاومة �أثبتت قوتها ووجودها على الأر���ض وهزمت‬ ‫م�شروع ال�صهاينة يف غزة املتمثل بتمكني قوات دايتون‬ ‫من ال�سيطرة على القطاع بعد الق�ضاء على املقاومة‬ ‫فيها‪ ،‬باالتفاق مع �أطراف من �سلطة �أو�سلو‪.‬‬ ‫ه��ل تعتقد �أن��ن��ا على �أب���واب انتفا�ضة‬ ‫ثالثة؟‬ ‫‪ -‬االن��ت��ف��ا���ض��ة ال حت���دث ب���ق���رار ف���وق���ي‪ ،‬الحظنا‬

‫�أن االنتفا�ضة الأوىل (‪ )1987‬وال��ث��ان��ي��ة (‪ )2000‬مل‬ ‫حت�صال بقرار‪ ،‬ولكن ب�سبب االحتقان ال�شعبي املرتاكم‬ ‫حد االنفجار‪ ،‬واالحتقان ال�شعبي يف هذه املرحلة قد‬ ‫ينفجر ب�أي حلظة لذلك احتمال انتفا�ضة ثالثة قائم‬ ‫يف �أي حلظة‪.‬‬ ‫ما هو ت�صوركم ملكان ا�شتعال هذه ال�شرارة‪،‬‬ ‫وكيف يتم التعامل مع انتفا�ضة ثالثة يف حال‬ ‫حدوثها؟‬ ‫ املكان الطبيعي �سيكون يف ال�ضفة الغربية ب�صفة‬‫خا�صة ب�سبب ما يتعر�ض له ال�شعب من قهر واحتقان‬ ‫وم��ع��ان��اة و�سينعك�س ذل���ك اي��ج��اب��ي��ا ع��ل��ى غ���زة‪ ،‬م��ع �أن‬ ‫قوات القمع ال�صهيونية والأمريكية والدايتونية ‪-‬وال‬ ‫ا�ستغرب ان�ضمام بع�ض القوات العربية‪� -‬ست�ضرب بيد‬ ‫من حديد و�ستمار�س �أق�صى ما لديها من قمع‪ ،‬ولكن‬ ‫ما يجب �أن نعرفه �أن االنتفا�ضة الثالثة عندما حت�صل‬ ‫لن حت�سب �أي ح�ساب لهذه القوات �أو غريها‪.‬‬ ‫القرار ال�صهيوين (‪ )1650‬الذي يطالب‬ ‫برتحيل الفل�سطينني من �أرا�ضيهم كيف تنظر‬ ‫�إليه؟‬ ‫ يف ال�سياق ال�سابق للحديث ملا كنا نتحدث حول‬‫ا�شتعال انتفا�ضة ثالثة‪� ،‬سيكون تطبيق ه��ذا القرار‬ ‫ال��ذي يزيد االحتقان ل��دى ال�شعب الفل�سطيني مما‬ ‫ي�ؤدي �إىل زيادة ال�شعور باخلطر وال�سرعة يف التحرك‪،‬‬ ‫لأن ال�����ش��ع��ب مل ي��ع��د ي��ح��ت��م��ل ف���ك���رة ت��ه��ج�ير ثالثة‪،‬‬ ‫و�ستكون الأمور مبثابة حياة �أو موت ل�شعبنا‪ ،‬وتطبيق‬ ‫ه��ذا ال��ق��رار �سيكون �شعلة االن��ف��ج��ار ب��وج��ه احلكومة‬ ‫ال�صهيونية احلالية‪.‬‬ ‫هناك �أ���ص��وات ت��ن��ادي ب ��إغ�لاق املعابر‬ ‫بني الأردن واالح��ت�لال‪ ...‬هل هذا ي�شكل حال‬ ‫للمو�ضوع؟‬ ‫ �إغالق املعابر ميكن �أن يكون جزءا من احلل ولكنه‬‫لي�س احل��ل‪ ،‬خا�صة �إن ال�شعب الفل�سطيني حما�صر‬ ‫�أ���ص�لا‪ ،‬فكيف من��ار���س عليه �ضغوطا وح�����ص��ارا ونحن‬ ‫ندرك �أن املعابر هي املتنف�س الوحيد ل�شعب حمتل منذ‬ ‫اثنني و�ستني عاما‪ ،‬ولكن ميكن �أن يكون الإغالق واملنع‬ ‫يف وجه احلاالت امل�شمولة بقرار الرتحيل‪� ،‬أي �إذا كان‬ ‫الإغالق �ضمن خطة منهجية ودرا�سة عميقة وبرنامج‬ ‫عملي وفعال للو�ضع وي�ساهم باحلل‪ ،‬يجوز ذلك‪ ،‬على‬ ‫�أال يكون الإغالق ملجرد الإغالق لأن هذا لي�س حال‪.‬‬

‫امل�سابقة املرورية‬

‫جلنة الإعداد ليوم املرور العاملي و�أ�سبوع‬ ‫املرور العربي لعام‪2010 /‬م‬ ‫تهدف هذه امل�سابقة والتي تتكون من (‪� )30‬س�ؤال‬ ‫�إىل ن�شر التوعية املرورية لكافة �شرائح املجتمع‪.....‬‬ ‫ن�أمل اهتمامكم علم ًا ب ��أن اجل��وائ��ز �سوف ت��وزع على‬ ‫الفائزين يف احتفال ر�سمي‬ ‫�أجب عن ال�س�ؤال التايل ‪:‬‬ ‫�س‪ : 15‬قبل بدء احلركة وخا�صة �أمام املنازل يتوجب عليك ‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬تفقد جوانب املركبة و�أ�سفلها من الأطفال‪.‬‬ ‫ب‪ -‬تفقد الإطارات ‪.‬‬ ‫ج‪ -‬و�ضع حزام االمان‬ ‫د‪ -‬جميع ما ذكر ‪.‬‬ ‫يرجى ق�ص اجلزء ال�سفلي و�إر�ساله �إىل ‪:‬‬ ‫مديرية الأمن العام ‪ /‬املعهد املروري الأردين على �ص‪.‬ب (‪)935‬‬ ‫تر�سل الإجابات كاملة على جميع الأ�سئلة يف موعد �أق�صاه‬ ‫‪2010/ 6 / 20‬م‬

‫ل�سالمتك‪ّ �......‬أجل مكاملتك‬

‫الإجابة ( )‬ ‫رقم ال�س�ؤال ( )‬ ‫جلنة الإعداد ليوم املرور العاملي‬ ‫و�أ�سبوع املرور العربي ‪2010/‬م‬


5

»HOC’G ≥ë∏ŸG

(1234) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QÉjCG (15) âÑ°ùdG

Ωƒà©dG øÁCG.O :ô©°T

‫ﺍ ﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ ﺷﻌﺮﺍ‬

lø`nWnh »`pànÑ«pÑnp◊ Qo É`` `«` `Wr nC’G É`` ¡n ` dp É`` Môr ` Jn ø`r ` `ep oÜhoDƒ` `àn ` ` n°`` S

Qo GOn É`` `jn ≈`` àn ` `en πr ` `≤o ` `an Qo Gõn ` ` ` ` n ŸG §`s ` °`n` T

Qo É`` ¡n ` `ær ` `Jn inƒ` ` ¡n ` ` dG ón ` `©r ` `Hn É`` `¡n ` `ào ` `cr ôn ` `Jn hn

r n ∂`p `Fp É``ªn ` n°``S ‘p »``Ñp ` ∏r ` bn â`o ` ≤r ` ∏s ` Yn ák ` ªn ` ‚

Qo É`` «s ` `às ` `dG É`` gƒn ` `∏r ` `°``p T ¥n õs ` ` ` ` `en hn â`r ` ` ` ` Hn GPn

n s ô` `n∏` `an Ik ôs ` ` ` `en är An É`` ` ` °`` `n ` VnCG GPpEÉ` ` ` ` `an É`` `Ão

Qo É`` `¨n ` `fn ∂`p ` `«r ` `n∏` `Yn »`` `°``p `SÉ`` `Ø` ` fr nCGhn É`` ` ` `fnCGhn

»àp Yn ƒr n∏Hp ∫o GRn nCG ’ É`` ` fn GC n »`` àp ` Ñn ` «r ` Ñp ` nMnCG

Qo É`` ` ` `Jhr nC’G ∂`p ` ` ` `fn hOo â`r ` ` së`` ` Ho hn »`` ` ` `Mrp hQo

n G â`o `≤r `£`n `fn GPn pEÉ` `an n n ©Ñn Jn ∂`p `«`ap ±rn ô` `◊ är Ìr

Qo Gó`` `en Ap É``ª` s°``ù` dG ‘p É``¡` ær ` ep ès ` `°``n V É`` `en

»©p ∏o °Vr nCG Ö`p `cp Gƒ``µn ` dG ‘ ´n Ru hn oCG ¿r nCG ∂`p ` dn

Qo É`` «s ` ` n°`` S lÖ`` ` cn ƒr ` ` `cn ∂`p ` ` ≤p ` ` `ar oCÉ` ` `Hp É`` ` ` ` `fn nCGhn

ÉgnÒr Zn Am »r ` °`n ` T πt ` `co oÖ``©n ` àr ` «n ` an …ôp ` r°``ù` Jn

Qo É`` ` né`` `°``r `TnC’G ¬o ` ` Ñs ` ` oM ºo ` ` ào ` ` µr ` ` Jn hn kGôs ` ` °``p `S

np o ` ` `Áo n ø`l ` ` `Wnn h »`` àp ` Ñn ` «r ` Ñp ` ◊ É¡uÑ oëHp äƒ`

Qo Gsƒ` ` æs ` ` dG É`` ¡n ` `Øn ` `∏r ` `Nn ™o ` `∏o ` `£`r ` jn πt ` ` ¶`n ` ` jn hn

ák ` dÉ``à` flo ¬o ` ` brn ƒ` ` an »`` °`p` û` `“r n πt ` ` ¶`n ` ` Jn hn

Qo É`` `ª` ` br nC’G ¢`o` `ü` `bGn Î`nn ` `Jn É``¡` æp ` °``r †` ë`p `Hp hn

Égn ón ≤r Yp Ö`p ` cp Gƒ`` µn ` dG øn ` `ep ºt ` ∏o ` Jn â`r ` fn É`` cn

Qo Gƒ`` °`p` S ø`p ` jr ón ` `«n ` `dG ‘p ™n ` `°``s Uôn ` `jo ≈`` às ` ` nM Qo É`` ` ` ` gn Rr nCG ión ` ` ` `nŸG GPEÉp ` ` ` ` an ¬o ` ` ào ` ` ªr ` ` °``n `SQn hn

™m ` `Hp É`` °` `UnCG Ú`n r ` ` Hn äÉ`p ` ª` ré`` æs ` dG oÖ`` ` Ju ôn ` ` Jo hn ¬o ào ∏r °Tp ∑p ón ` `©r ` `Hn Ωp Ó`` ` ` rMC’n G øn ` `ep ¿l ƒr ` ` cn

Qo É£rn ©ep ál ` `°``n Vhr Qn ∑p ót ` `î`n ` an ...Êrp ƒ` ` ` dn

»≤p àn fr nCÉ°n S Op hoQƒo ` ` ` dG ‘p óx ` `Nn …u nCG ø`r ` `ep

Qo Gõ`` `Jo -øs ` ` `¡p ` ` `Jp Qr Ro ∂`p ` ` ` fs nC’ - änr QÉ`` `°``n `U

n G In ƒn ` ∏r ` oM É``jn »∏p Fp ÉnªNn πt ` co ...äÉ`p ` côn ` `◊

Qo Gnô` ` `°``r ` SnC’G É`` ¡` `ãp ` `jr óp ` ` nM ƒo ` `∏r ` ` oM ¿n B’Gnh

Égsô°Sp ºp ` Fp É`` n°``ù` æs ` ∏` dp ∂`p `n∏` Ñr ` bn ¢`p `û` Ør ` Jo ⁄r n

o É``an Qo É`` Kn ôr ` `Kn ∂`l `MÉ`p `°``n V ∑p ón ` `©r ` `Hn ø`o ` r°``ù` ◊

n `£`s `dG ∂`p `ær ` ep â`r `ªn ` ∏s ` ©n ` Jn hn inƒ` ¡n ` dGnh án ` bÓ`

GhoQÉ`` ` Kn É`` `en GPpEG »`` `Hp …Qp ƒ`` `ão ` ` Jn »r ` ` µn ` ` dp hn

»`` JQn ƒr ` `Kn ºn ` ` ¶`u ` `fn oCG »r ` ` cn ∂`p ` `Ñt ` ` Mp oCG Êu pEG

Qo Gsƒ` ` ãt ` ` dG óo ` ` dƒ`n ` `jo ∂`p ` æp ` `«r ` `Yn πp ` ` ` rLnCÓ` ` `ap

Ik Qn ƒr ` ` Kn ∂`p `Øn ` ∏r ` Nn â`p ` cr ôn ` `Jn â`p `«r ` °`n `û` en ≈`` `fs nCG

Qo É`` `ª` `Yr nC’G ¢`o ` ü` `≤o ` `ær ` `Jn hn óo ` `jr õp ` `Jn ór ` `≤n ` `dnn h

ôl ` ` Nn BG ôl ` `ªr ` `Yo ∂`p ` «r ` `Øs ` `cn ≈`` n∏` `Yn …ôp ` `ªr ` `Yo

o É`` `an Qo É`` ©` `°`r` TnC’G ¬o ` `dƒ`o ` ≤o ` `Jn ¢`n ` ù` «r ` dn tÖ`` `◊

É¡tÑMp oCG :∫n ƒ`` ` ` bo nCG r»`` µn ` `dp ∫o ƒ`` ` `bo nCG ’ É`` `fCG

Qo Gsƒ` ` ` ` `nŸG ≥o ` ` ` ap É`` ` ` ÿGnh ...É`` ` ¡` ` `dn ’s pEG

o G ¢ûr ©p Jn ôr Jn ⁄r n »``à` dq G »n ` ©p ` ∏o ` °``r VnCG tÖ`` `◊

n G áp ` ` °``n `SQn ór ` ` Ãn p É`` ` ` fs pEG Qo É`` ¨n ` °``p U Ú` p r ` ` æp ` ` ◊

:Çr óp àn Ñr jn ⁄r n …ò`` dq G …n óp ` `Zn ‘p ∫o ƒ``bo nCÉ` n°``S

Qo É`` còr ` `às ` `dG √o On GDƒ` ` ` ` ao On É`` ` `Yn πp ` `«r ` `∏s ` `dG ‘p

ɪ∏s co oÜòs ` `©n ` `jo Ók ` `Ør ` `Wp ∫r Rn nCG ⁄r n É`` ` fnCG

Qo É`` `ë` `jn hn ¬p ` ` `Hp ∞`m ` `¡n ` `dn ø`r ` ` ep ío ` `«` `°``p ü` `jn hn

É¡fn ÉænM ¬o ` àr ` ªn ` ∏s ` Yn ø`r ` `en ¤pEG ƒ`` Øo ` ¡r ` jn

n G ¿s nCG Qo Gó`` ` Jo ∂`p ` ` jr ón ` ` `jn ≈`` `n∏` `Yn In É`` `«` ` ◊

»`` `Jp Qn ƒr ` ` Kn áp ` ` `js óp ` ` ` né`` ` Hr CGn ‘p »`` æ` àp ` ªr ` ∏s ` Yn

Qo Gô`` ` Lp ∂`p ` «` `ap ìo ƒ`` ` `Ho òr ` ` `n ŸG …n Op GDƒ` ` ` ` ` `ano h

Il ôn ` `ªr ` `Nn ∂`p ` `fs EÉp ` `an ‹p ∂`p ` `Hn Gòn ` `Yn …óp ` ` `jRp

Qo Gƒ`` ` ` `Wr nC’G ∑p óp ` ` ©r ` ` Hn ø`r ` ` ep â`r ` `dn ós ` ` Ñn ` ` Jn hn

…ôp Yp É°n ûne ∑Gó` p `jn âr ≤n æn °n T ƒr `dnn h ...kɪn°ùbn

Qo Gó`` ` `br nC’G ∂`p ` `∏p ` ` rLnCG ø`r ` `ep É``¡` Zo ƒ``°``o ü` àn ` n°``S

Im Qn ƒr ` ` `Kn πn ` ` ªn ` ` rLnCG ∂`p ` ær ` `ep oCGón ` `Hr nCÉ` `°`n` `S Êu nCG

Qo É`` n°`` ù` `en ∑É`p ` ` ` `YOn ¿r pEG ¬p ` `«` `cp Qp É`` `Ñ` `ào ` `dp

kÉÄWrp ƒen »°Tƒo p eQo ø`r `ep ™o `æn `°``rUnCG ±rn ƒ` n°``ù`dnn h

Qo Gƒ`` °`r` û` `pŸG »`` Jp ƒn ` `∏r ` ` oM É`` `jn »`` ¡p ` àn ` ær ` jn hr CG

»¡p àn fr nCG ⁄r n É`` en ∂`p `ær ` Yn oÖ`` ào ` `cr nCG πt ` ` `Xn nCGhn

»JÒ¨°U ≈«ëj êÉM Ò°ûH ≈«ëj ìp ÓØ∏d …OÉ``æ` ª` ` `dG iOÉ`` ` `f !»`` ` ` HCG

ìp ÉÑ°üdG ‘ o IÒ``¨`°`ü`dG »``æ`jOÉ``æ` `Jo

ìp Éæ÷G ¢`o `†` Ø` N É``¡`JÉ``°`ù`ªn ` `d »`` ` ah

ÉgGóf ‘ πp ` HÓ`` ` Ñ` ` `dG óo ` ` jô`` `¨` ` à` ` a

ìp Ghnô` ` ` dG ‘ ¥ƒ``°` û` H »``æ` ` `Ño ` ` `bô`` ` Jh

hó`` `ZCG Ú`` `Mk É``MÉ``Ñ` °` U »`` ` æ` ` `YOq ƒ`` ` Jo

»MÉØc ‘ »`` ` b’CG É`` ` e ≈`` ` °` ù` ` `fCGh

’Ó``M É`` `ghò`` `ZCG Ú`` ` M º`` ` `©o ` ` ` fCGh

»MGôL É`` ¡` JOƒ`` e »`` ` a ƒ`` ` °` SCÉ` ` `Jh

»FÉæY äÉ``eÉ``°` ù` à` HÉ`` ` H ƒ`` `ë` ` ª` ` Jh

»``MÉ``«` JQG ÊÉ``≤` ∏` «` ` a É`` ` gÉ`` ` ≤` ` `dCGh

n ƒ` ` ` a ôt ` ` °` ù` j ΩÉ°ùàHG ≈``æ` °` †` oŸG …OGD

ìp Gô`` ` `pŸG ôo ` `¡` `W É``¡` H Êóo ` ` `©` ` `°` ù` ` `jo h

…ôªY ôn ` ` ré`` `a m ƒ``¡r ` ∏` H »`` ` fôo ` ` `cò`` ` J

ìp É°ùap ΩÉ`` ` `ghCG â``«` Ñ` dG »`` ` a º`` ` ch

iô`` `NCG πo ` `jõ`` `Jh ,’RÉ`` `æ` `e º``«` ` ≤` ` J

ìGô°ûfG ó``©` H É``¡` °`n `û` «` Y ¢``ü` ` ¨` ` fh

ÉfÉænH É``¡` d ¢`s ` ù` e t ô`` `°`†` `dG É`` `e GPEG

ìÉë u°üdG ‘ kÉ``ª`«`∏`°`S ≈`` `≤` ` HCG ’h

n â`o ` ` dCÉ` ` `°` S ÉgÉ°SCG ≈`` ` ≤` ` `dCG ¿CG ˆG

ìp É`` eô`` dG õn ` ` Nh √nQÉ`` ¨` °``p U â`o `Ñ` `°`ù` `M

∑ƒ°ûH É``¡` ` ` oMuô` ` `é` ` `j Ol Qh ƒ`` ` ` dh

ìp É`` ª` °` ù` dGh IOƒ`` ` ª` ` `dÉ`` ` H ≈n ` ` ` ` ` `dhr nCGh

âæH äÉ``ª` Mô``dÉ``H ¢``SÉ``æ` ` `dG ≥s ` ` ` ` nMnCG

ìp É``é` æ` ∏` d Ó``«` ` `Ñ` ` `°` S â`` ` fÉ`` ` c ¬`` ` `d

m IÉ``°` Uhn º``ch ,∫o ƒ``°` Sô``dG ≈``°``qUh É``¡`H

:ºµJÉcQÉ°ûŸ

ramadan.omer@yahoo.com

»HOC’G ¢UÉæàdG øe êPɉ z¢Só≤dG ‘{ »KƒZÈdG º«“ ¿GƒjO ‘

:∫ƒ≤j å«M ⁄É°ùj ’ ÉgôgO QGód ∫ƒbCG ΩhÉ°ùj ¢SƒØædG ¥Gƒ°SCÉH äƒeh º°SÉÑŸG É¡àæjR ≈∏àb ¬LhCGh ºFGõ©dG »JCÉJ Ωõ©dG πgCG Qób ≈∏Y ΩQɵŸG ΩGôµdG Qób ≈∏Y »JCÉJh √òg ‘ Ö``«` £` dG »`` ` HCG ™`` e º``«` “ ΩOÉ``°` ü` à` jh »ÑæàŸG º``¶` f ó``≤` a ;kGÒ`` Ñ` `c kÉ` eOÉ``°` ü` J Ió``«`°`ü`≤`dG ∞«°S QÉ°üàfG ¿ÉHEG "Ωõ©dG πgCG Qób ≈∏Y" Ió«°üb á©∏b ¬``dƒ``NOh »``ehô``dG ≥``à`°`ù`eó``dG ≈``∏`Y á``dhó``dG ¢ù«ªîàdG Ió«°üb º«“ º¶æjh ,AGôª◊G çó◊G »Hô©dG ¿É°ùfE’G ™°Vh ¬«dEG ∫BG Ée øY É¡«a kÉKóëàe ¿Éà°ûa ,·C’G ¬«∏Y âÑdɵJ ¿CG ó©H áÁõgh ∫P øe ô°üY ‘ ¬dÉMh »ÑæàŸG ô°üY ‘ »Hô©dG ∫ÉM ÚH ¬«a â``ª` Yh º``«`gÉ``Ø`ŸG ¬``«`a â``Ñ`∏`≤`fG ô``°`ü`Y ,º``«` “ .äÉ°ùµædGh äÉѵædG ¬fCG Ú``Hh ák `MGô``°`U ∂``dP ø``Y º«“ È``Y ó``bh ‘ ∫ƒ``≤`j PEG ,(¬``©` e ¢``UÉ``æ`à`j) Ö``«`£`dG É`` HCG ¥ô``°`ù`j øe IOÉ``©`dG âfÉc óbh" :Ió«°ü≤dG √ò``g áeó≤e kGó«cCÉJ …CG ,á°VQÉ©ŸÉc ¢ù«ªîàdG ¿ƒµj ¿CG ,πÑb øY É``¡`H êô``î` j ’CGh ,á``Áó``≤` dG Ió``«`°`ü`≤`dG ≈``æ`©`Ÿ ‘ ,IOÉ``©` dG ∂∏J Ò``Z ≈∏Y , oâ``dhÉ``M É``fCGh .É¡bÉ«°S Qób ≈∏Y) »ÑæàŸG Ö«£dG »HCG Ió«°ü≤d »°ù«ªîJ kGóªY ¬Ñ∏bCGh kÉeÉ“ ÉgÉæ©e Ò` n q `Zn oCG ¿CG ,(Ωõ©dG πgCG Ió«°ü≤∏d »°ù«ªîJ Ö`o `à`cCG É``fCGh .Ö≤Y ≈∏Y kÉ`°`SCGQ ,π«∏÷G Ò``Z ¿É``eõ``dG Gò``g ‘ á≤HÉ°ùdG á∏«∏÷G ÒZCG ¿CGh ,É¡fÉeR ÜÓ≤f’ É¡«fÉ©e Ö∏b kGóª©àe ¿CG øe ’k óÑa ,Ö«£dG »``HCG ôFɪ°V ¬«∏Y Oo ƒ©o Jn Ée ÚH ák ©bƒe Ö«£dG »``HCG Ió«°üb ´ƒ°Vƒe ¿ƒ``µ`j ó©H É``¡`Yƒ``°`Vƒ``e ¿ƒ``µ` j ,¬`` FGó`` YCGh á``dhó``dG ∞``«`°`S √òg ‘ kGOGô`` `aCGh kÉ©ªL ÉæJGòd kÉØ°Uh ¢ù«ªîàdG o G áMGô°üH ÉfCÉa ,¿ÉeõdG óL ¬æµd ,Ö«£dG ÉHCG ¥ô°SC πH ,Éæ«HCG ΩCG ÉæÄ°T ¬°SÉf øëfh ,ájóf ∞c hPh íª°S ."≈HCG ΩCG ƒg AÉ°T ƒµjQóa ÊÉÑ°SE’G ôYÉ°ûdG ™e º«“ π°UGƒàjh áHôéàdG ≈∏Y ¬MÉàØfG øY kGÈ©e ÉcQƒd É«°SQÉZ áÑ«gÉj" ¬Jó«°üb ‘ º«“ ∫ƒ≤«a ;á``«`fÉ``°`ù`fE’G :"∑ƒ∏ŸG øe »∏ÿG ¢Tô©dG k Ö«¨dG ºMôH ÓØW Éj øªMôdG ∂fÉYCÉa ∑ƒ∏≤KCG ÖdÉ£ŸÉH IO’ƒdG πÑb øe ∑ƒ∏ŸG øe »∏ÿG ¢Tô©dG ìOÉe ÉfCG øY á≤HÉ°ùdG ájô©°ûdG ô£°SC’G ‘ º«“ È©j ¤EG »JCÉj ¿CG πÑb ¬fCG å«M ,»Hô©dG ¿É°ùfE’G ÜGòY ,π«µæàdGh ™ª≤dGh º∏¶dG ¬«∏Y ¢SQÉÁ É«fódG √òg ‘ É``cQƒ``d ™``e kÉjƒæ©e kÉ°UÉæJ Éæg º«“ ¢UÉæàjh :É¡«a ∫ƒ≤j »àdG "ÉehQ ‘ áNô°U" ¬Jó«°üb OGóM ¿ƒ«∏e iƒ°S A»°T ’ Éæg IÒ¡¶dG ‘ Oƒ«≤dG ¿ƒµÑ°ùj ó©H Ghódƒj ⁄ ∫ÉØWC’ º«“ É``¡`°`TÉ``Y »``à` dG ±hô``¶` dG â¡HÉ°ûJ ó``≤`a ±hôX ™e ô°SCGh πàbh ÒeóJh ∫ÓàMG øe ¬Ñ©°Th á«∏gC’G Üô`` ◊G ¿É`` HEG ÊÉ``Ñ` °` SE’G Ö``©`°`û`dGh É``cQƒ``d .ÉgÉjÉë°V óMCG ¬°ùØf ÉcQƒd ¿Éc »àdG á«fÉÑ°SC’G »HOC’G ¢UÉæàdG øe êPɪædG √òg OGô``jEG ó©Hh ìÉà≤fG ió``e ô¡¶j (¢Só≤dG ‘) º«“ ¿Gƒ``jO ‘ ¬∏°UGƒJh øjôNB’G AGô©°ûdG ÜQÉŒ ≈∏Y ôYÉ°ûdG hôªYh »``Ñ`æ`à`ŸGh ¢``û` jhQO Oƒ``ª`ë`ª`c AGô``©` °` T ™``e …ô©°ûdG º¡KQEG øe ¬JOÉØà°SGh ÉcQƒdh Ωƒã∏c øH .º¡JGÈNh

Öµ°ùJ »àdG á«æ«£°ù∏ØdG ΩC’G º«“ ÖWÉîj ∫Ph πàb øe É¡Ñ©°ûH πM Ée ≈∏Y ¥Gô``¡`ŸG ™eódG ÖFÉ°üŸÉa ,™eódG ∞µØµJ ¿CG É¡æe kÉÑdÉW ,ójô°ûJh !?»µÑJ ÖFÉ°üŸG …CG øªa ,IÒãc áØdÉfl á«æ≤àH º«“ ¢UÉæàj ≥HÉ°ùdG â«ÑdG ‘h øe çóëàj º«“ ¿CG å«M ;Ωƒã∏c ø``H hôªY ™``e »æ«£°ù∏ØdG Oô°ûJh Üô©dG áÁõg ƒgh ∞©°V ™bƒe Ωƒã∏c øH hôªY ÉeCG .¬d Ò°üf OƒLh ΩóYh ¬∏àbh kGôîàØe á≤∏©ŸG º¶f ó≤a Iƒb ™bƒe øe çóëà«a .É¡µ°SÉ“h ¬à∏«Ñb QÉ°üàfÉH k ¬eƒb ä’ƒ£ÑH GôNÉØe ¬à≤∏©e hôªY ™HÉàjh kÉ«gÉÑe ∑QÉ©ŸG ‘ º¡°SCÉH Ió°Th º¡àYÉé°T kÉØ°UGh :∫ƒ≤«a ,ºgOóY I̵H ÉæY ¥É°V ≈àM ÈdG ÉfCÓe Éæ«Ø°S √Dƒ∏‰ ôëÑdG í£°Sh º¡a ;¬``eƒ``b IÌ``µ` H Ωƒ``ã`∏`c ø``H hô``ª` Y ô``î`Ø`j ⁄ ≈``à`M ,IQƒ``ª` ©` ŸG √ò`` g ≈``∏`Y ¿É``µ` e π``c ¿hCÉ` £` j √hCÓe ó``b ôëÑdG ∂``dò``ch ,º``¡`d ™°ùàj È``dG ó©j .øØ°ùdÉH ä’ƒ£ÑH kGôNÉØe ¬Jó«°üb ™HÉà«a º«“ É``eCG ¬FGó¡°T IÌch ¬JÉ«ë°†Jh »æ«£°ù∏ØdG ¬Ñ©°T AÉæHCG øWƒdG Aɪ°S ‘ kÉ`eƒ``‚ Ωƒ``j π``c ¿ƒ``≤`Jô``j ø``jò``dG :∫ƒ≤«a ,ájô◊G íHòe ‘ kÉfÉHôb º¡°ùØfCG Úeó≤e ΩGôc ≈∏àb øe ÈdG ÉfCÓe ÉæjôHÉ°U áfÉgE’G ÒZ ≈∏Y ⁄ ø``jò``dG ΩGô``µ` dG AGó``¡`°`û`dÉ``H È``dG Å``∏`e ó``≤`a Ghó``HCGh áfɵà°S’Gh º«°†dGh ∫ò``dG ≈∏Y GhÈ°üj .øWƒ∏d Ak Góa º¡MGhQCÉH Gƒë°Vh º¡àYÉé°T á≤∏©e ™``e º``«`“ π``°`UGƒ``J ió``e É``æ`g ô``¡`¶`jh É¡©e ¢UÉæàj ¿É``c ¬`` fCG á``LQó``d ,Ωƒ``ã`∏`c ø``H hô``ª`Y ≥HÉ°ùdG â«ÑdG ‘ ô¡¶j ɪc ∂dPh ,kɫ櫪°†J kÉ°UÉæJ :‹ÉàdG â«ÑdG ‘h (ÈdG ÉfCÓe) ¿CG ¤EG ¥Éà°ûe ≥◊G ¿EÉa ÉæjóLÉ°S IôHÉÑ÷G ¢†©H iôj ‘ äOQh "ÉæjóLÉ°S IôHÉÑ÷G ¢†©H" IQÉÑ©a :‹ÉàdG â«ÑdG ‘ ô¡¶Jh ,Ωƒã∏c øH hôªY á≤∏©e kÉeÉ£a Éæd ™«°VôdG ≠∏H GPEG ÉæjóLÉ°S ôo HÉÑ÷G ¬d ôîJ »Hô©dG ôYÉ°ûdG ≈∏Y »KƒZÈdG º«“ íàØæjh ¿GƒæY πª– »àdG ¬Jó«°üb ‘ »ÑæàŸG Ö«£dG »HCG AÉæÑdG AÉL å«M "Ωõ©dG πgCG Qób ≈∏Y ¢ù«ªîJ" .äÉ°ùªîŸG ô©°T §‰ ≈∏Y Ió«°ü≤dG √ò¡d »æØdG É¡«a çó– Ió«°ü≤dG √ò¡d áeó≤e º«“ OQhCG óbh Ió«°ü≤dG √òg ¬ª¶f ÖÑ°S øYh äÉ°ùªîŸG ô©°T øY ≥M’ ôYÉ°T ¢ùªîj óbh" :∫ƒ≤«a ,É``¡`H √ô``KCÉ` Jh â«H πµd ∞«°†j ¿CÉ`H ≥HÉ°S ôYÉ°ûd ájOÉY Ió«°üb ô£°TCG áKÓK ÚæKG øjô£°T øe áfƒµŸG É¡JÉ«HCG øe ô£°ûdG ájÉ¡f ™``e ≥ØàJ É¡æe π``c á«aÉb ,iô`` NCG ‘ AÉæÑdG IóMh íÑ°üàa .»∏°UC’G â«ÑdG øe ∫hC’G ¤hC’G áKÓãdG ,ô£°TCG á°ùªN øe áfƒµe Ió«°ü≤dG É¡æe ¿GÒ`` `NC’G ¿É``æ` K’Gh ≥``MÓ``dG ôYÉ°û∏d É¡æe á°ùÑà≤e áÁó≤dG Ió«°ü≤dG ¿ƒµJh ,≥HÉ°ùdG ôYÉ°û∏d Iójó÷G Ió«°ü≤dG ‘ É¡°üæH á檰†eh É¡∏eɵH ."Ió«°üb ≈∏Y Ió«°üb Ö«côJ ¬fCÉch :»ÑæàŸG Ö«£dG ƒHCG ∫ƒ≤j ,∂dP ≈∏Y ∫Éãeh ºFGõ©dG »JCÉJ Ωõ©dG πgCG Qób ≈∏Y ΩQɵŸG ΩGôµdG Qób ≈∏Y »JCÉJh ±É°VCGh ô£°TCG áKÓãH ¬Jó«°üb º«“ º¶æa ,¢ùªîŸG πµ°û«d ≥HÉ°ùdG ôYÉ°û∏d â«ÑdG É¡«∏Y

∫É≤e ‘ äƒë∏°ùdG π«ªL É``°`†`jCG QÉ``°` TCG ó``bh ïjQÉàH áaÉ≤ã∏d Ú£°ù∏a á°ù°SDƒe ™bƒe ‘ √ô°ûf ô©°T ‘ »HOC’G ¢UÉæàdG øe êPƒ‰ ¤EG ,2009-5-3 â– äAÉL »àdGh ¿GƒjódG Gòg øe Ió«°üb ‘ º«“ ."Aɪ°S Éj GQGòàYG Éæ«æ«Y ÚH Ée »∏Ñq b" :¿GƒæY ¿É°ùfE’G Qób øY á≤HÉ°ùdG ô£°SC’G √òg çóëàJh :º«“ ∫ƒ≤j .kGÈ› IOÉ¡°ûdG π«f ‘ »æ«£°ù∏ØdG É«q Ñf AôŸG íÑ°üj kGQGô£°VÉa º¡«∏Y ˆG áæ©d AÉ«ÑfCG Éfƒ∏©L k Aɪ°S Éj GQGòàYG É«æ«Y ÚH Ée »∏Ñq b ¢ûjhQO Oƒªfi ôYÉ°ûdG ™e Éæg º«“ π°UGƒàj "ôªMC’G Ö«∏°üdG øY áLPÉ°S á«æZCG" ¬Jó«°üb ‘ ∫ƒ≤j ,1967ΩÉY "π«∏dG ôNBG" ¿GƒjO ‘ É¡ª¶f »àdG :¢ûjhQO πØW øe π©Œ »àdG ÚWÉ«°ûdÉH iQOCG øëf É«q Ñf Éæ«g ÉÄÑY ∂dCÉ°SCG ⁄ ... :πFÉ≤dG ™e πb kÉjƒb kGô¡X »æ£YCG !»¡dEG Éj √É≤∏j ɪY á≤HÉ°ùdG ô£°SC’G ‘ ¢ûjhQO È©j øe ójô°ûJh πàbh ÜÉgQEG øe »æ«£°ù∏ØdG πØ£dG πØ£dG) »ÑædG ƒ``gh (∫Ó``à`M’G) ÚWÉ«°ûdG πÑb áªé¡dG √ò``g π``c π``HÉ``≤`j ¿CG É`` eEG ;(»``æ`«`£`°`ù`∏`Ø`dG ádÉ°ùÑH -πØ£dG ≈àM ºMôJ ’ »``à`dG- á«°ûMƒdG √È°U ‘ ƒ¡a ;kGó«¡°T Ó©dG ¤EG »≤Jôj hCG È°Uh ∫ÉM ƒ``g ∂``dò``ch !AÉ``«` Ñ` fC’G É``ª`c ¬``∏`ª`–h ¬``eõ``Yh íÑ°üj …òdG º«“ Ió«°üb ‘ »æ«£°ù∏ØdG ¿É°ùfE’G ∫ÓàM’G Gò``g øe √É≤∏j Ée ÖÑ°ùH kGô£°†e kÉ«Ñf √òg äÉ©ÑJ πªëàj ¿CG ¤EG ¬©aój …ò``dG »éª¡dG É¡HÉ©°U π``ª`–h ÉgôªL ≈∏Y ¢†Ñ≤dGh áªé¡dG .º¡JƒYO ¥É°ûe AÉ«ÑfC’G πª– Éª∏ãe "™eódG Ú©e" ¬Jó«°üb ‘ º«“ ¢VQÉ©jh øH hôªY ™e π°UGƒàj å«M ;Ωƒã∏c øH hôªY á≤∏©e ±hôX ÚH ¬HÉ°ûà∏d kGô¶f ,᪵fi á≤jô£H Ωƒã∏c ƒgh ’CG Ωƒã∏c øH hôªY √Ò¶f ¬°TÉY …òdG ô°ü©dG IQÉ`` ZE’Gh ∑QÉ``©`ŸÉ``H õ``«`“ …ò`` dG »``∏`gÉ``÷G ô°ü©dG ¬«a ¢û«©j …òdG ‹É◊G ô°ü©dG ÚHh ,ΩódG ∂Ø°Sh .ÜGôÿGh ΩódGh πà≤dG ájóéHCG ô°üY º«“ IÒ¡°ûdG áKOÉ◊G ôKEG ¬à≤∏©e hôªY º¶f ó≤a »gh ’CG ,óæg øH hôªY QÉ``jO ‘ ¬``eC’ â©bh »àdG âNô°üa Ωƒã∏c øH hôªY ΩC’ óæg øH hôªY ΩCG áfÉgEG QÉãa É¡©ª°ùa ,"Ö∏¨àd Éj √’P Gh" :É¡æHÉH ák 㫨à°ùe Üô°Vh óæg øH hôªY ≈∏Y Ö``Khh ¬¡Lh ‘ Ωó``dG .πàb ≈àM ¬°SCGQ ¬eCG ÉÑWÉfl ¬à≤∏©e Ωƒã∏c øH hôªY CGóÑ«a :∫ƒ≤j å«M n nÉ`æ«r pëÑn °UÉ r a p∂pæër °üpn H »Ñu og ’n nCG n É`æn jr Qp ón fr C’G Qn ƒr `ªo No »p≤Ñr Jo ’n hn É¡æe kÉ`Ñ`dÉ``W ¬`` eCG Ö``WÉ``î`j Ωƒ``ã`∏`c ø``H hô``ª`©`a ÉæjQófC’G QƒªN »``gh ’CG ôªÿG OƒLCÉH √Ohõ``J ¿CG É¡d √QCÉ` `Kh óæg ø``H hôªY ≈∏Y √QÉ°üàfÉH Ak É``Ø`à`MG »àdG ácô©ŸG ∂∏J ‘ QRDƒŸG ¬eƒb QÉ°üàfÉH kGôîàØe .Ö∏¨àd QÉÑàY’G äOQ ⁄CG É``e kÉØ°UGh ¬Jó«°üb º¶f ó≤a º«“ É``eCG kÉÑWÉfl äÓ``jhh äÉѵf øe »æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdÉH ,óFGó°ûdG πª– ≈∏Y É¡d kGÈ°üe á«æ«£°ù∏ØdG ΩC’G :¬Jó«°üb ‘ ∫ƒ≤«a Éæ«©e ≈`≤Ñj ød ™eódG Ú©e Éæ«©eóJ Ö`FÉ°üŸG …CG øªa

(Ú£°ù∏a -ÚæL) äGOGôL óªfi ¬fGƒæY ƒg ¿Gƒjó∏d ÇQÉ≤dG ¬∏HÉ≤j Ée ∫hCG ¿EG ‘) »`` gh ’CG á``∏` ª` ÷G ¬``Ñ`°`T á``¨`«`°`ü`H AÉ`` L …ò`` `dG CGóÑj ájô©°T á``eR’ ôYÉ°ûdG É¡∏©L »àdG (¢Só≤dG QÉàNG óbh ,Ió«°ü≤dG ™WÉ≤e øe ™£≤e πc É¡«a ¤hC’G Ió«°ü≤dG øe ¬fGƒjód ¿Gƒæ©dG Gò``g º«“ ¿É°ùëà°SG âdÉf »àdGh ,¿GƒjódG Gòg ‘ äOQh »àdG øe ójó©dG É¡àãHh ¢SÉædG ÚH É¡à«°U ´GPh Qƒ¡ª÷G ájô©°T ¢ùdÉ› ‘ äó°TƒæJh á«Hô©dG äÉ«FÉ°†ØdG :Ú∏µ°ûdG ÚH ¬Jó«°üb ‘ º«“ êhGR óbh ,IÒãc É¡æe ∫hC’G Aõ``÷G .á∏«©ØàdG Ió«°übh …Oƒ``ª`©`dG êQóæJ AGõLC’G á«≤H ɪ«a ,≈Ø≤eh ¿hRƒe ,…OƒªY .á∏«©ØàdG Ió«°üb øª°V ÊÉãdG Aõ`` ÷G ø``e ∫hC’G ™``£`≤`ŸG É``æ`g Oo QhCGh óbh ,á∏«©ØàdG πµ°T ≈∏Y AÉL …òdG Ió«°ü≤dG øe :(¢Só≤dG ‘) IQÉÑ©H ôYÉ°ûdG ¬∏¡à°SG É«LQƒL øe Iô°†N ™FÉH ¢Só≤dG ‘ AÓW ‘ hCG IRÉLEG AÉ°†b ‘ ôµØj ¬àLhõH ΩôH â«ÑdG É«∏©dG øJÉ¡æe øe AÉL π¡ch IGQƒJ ¢Só≤dG ‘ É¡eɵMCG ‘ ¿ƒdƒÑdG á«àa ¬≤Øj ÉYQÉ°T ≥∏¨j ¢TÉÑMC’G øe »Wô°T ¢Só≤dG ‘ ..¥ƒ°ùdG ‘ øjô°û©dG ≠∏Ñj ⁄ øWƒà°ùe ≈∏Y ¢TÉ°TQ ≈µÑŸG §FÉM »«– á©Ñb ¢Só≤dG ¿hô`` j ’ ô≤°T „ô`` `aE’G ø``e ìÉ``«`°`Sh ÉbÓWEG GQƒ°U º¡°†©Ñd ¿hòNCÉj ºgGôJ Ωƒ«dG ∫ƒW äÉMÉ°ùdG ‘ πéØdG ™«ÑJ ICGôeG ™e ¿ÉëjôdG øe QGƒ°SCG ¢Só≤dG ‘ â檰SE’G øe ¢SGÎe ¢Só≤dG ‘ º«¨dG ¥ƒa Ú∏©àæe óæ÷G ÜO q ¢Só≤dG ‘ q â∏Ø°SE’G ≈∏Y Éæ«∏°U ¢Só≤dG ‘ âfCG ’EG ¢Só≤dG ‘ øe ¢Só≤dG ‘ ™e kÉ≤HÉ£àe kÉ°UÉæJ Ió«°ü≤dG ¿GƒæY ¢UÉæàj "¢Só≤dG ‘" É``¡`fGƒ``æ`Y ¢``û` jhQO Oƒ``ª`ë`Ÿ Ió«°üb ∫ƒ≤j å«M "â∏©a ɪY Qòà©J ’" ¬fGƒjO ‘ äOQh :¢ûjhQO ,Ëó≤dG Qƒ°ùdG πNGO »æYCG ,¢Só≤dG ‘ iôcP ÓH øeR ¤EG øeR øe Ò°SCG ¿ƒª°ùà≤j ∑Éæg AÉ«ÑfC’G ¿EÉa .»æHƒ°üJ Aɪ°ùdG ¤EG ¿hó©°üj ...¢Só≤dG ïjQÉJ áÑëŸÉa ,kÉfõMh kÉWÉÑMEG πbCG ¿ƒ©Lôjh .áæjóŸG ¤EG ¿ÉeOÉbh ¿É°Só≤e ΩÓ°ùdGh :ájóæL ICÉéa âMÉ°U ?ó©H GPÉeh ?∂∏àbCG ⁄CG ?á«fÉK âfCG ƒg äƒeCG ¿CG ,∂∏ãe ,â«°ùfh ...»æà∏àb :â∏b ∫É≤e ‘ ᣰSC’G ∫OÉ``Y QƒàcódG ∫ƒ≤j ɪch ïjQÉàH áaÉ≤ã∏d Ú£°ù∏a á°ù°SDƒe ™bƒe ‘ √ô°ûf ‘ »KƒZÈdG º«“ Ió«°üb ‘ IAGôb) 2009-5 -23 áæjóŸG IQÉjR ó©H ¬Jó«°üb ¢ûjhQO Öàc" :(¢Só≤dG ¬Môa ø``Y ,¬``HÉ``à`fG …ò``dG √Qƒ``©`°`T ø``Y É¡«a È``Yh øY á``∏`Ä`°`SCG QÉ`` KCGh ,A»``°` T π``c ¬fÉ«°ùf ø``Y ,Ò``Ñ`µ`dG πLCG øe äÉfÉjódG ÜÉë°UCG É¡°Vƒîj »àdG Ühô◊G :¬d á«Wô°T ∫GDƒ°S ≈∏Y É¡àjÉ¡f ‘ ≈JCGh ,≥«àY ôéM IQÉjR ôKEG kÉ°†jCG ¬Jó«°üb º«“ Öàch ?∂∏àbCG ⁄CG ¢SÉædG ≈∏Y ,¢Só≤dG ‘ ɪY É¡«a ≈JCÉa ,áæjóª∏d ."kÉ°†jCG »Wô°ûdG ≈∏Yh ,ïjQÉàdGh ôé◊G ≈∏Yh


‫‪4‬‬

‫امللحق الأدبي‬

‫ال�سبت (‪� )15‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1234‬‬

‫جماليات املفارقة يف ال�شعر‬ ‫احلديث (احللقة الأوىل)‬

‫كيف نن ّمي تذ ّو َق الطفل للغة العربيـة الف�صيحـة‬

‫د‪ .‬رم�ضان عمر‬ ‫جتاوز مفهوم املفارقة يف النقد الأدبي احلديث حدود‬ ‫الفهم البالغي مل�صطلحات التورية والطباق واملقابلة‪،‬‬ ‫وم���ص�ط�ل�ح��ات ال ��در� ��س ال �ل �غ��وي‪ :‬ك��امل���ش��اك�ل��ة والت�ضاد‬ ‫وغ�يره�م��ا‪ ،‬وذل ��ك ب�ع��د �أن ارت �ب��ط بجملة م��ن التقنيات‬ ‫والفل�سفات املن�سجمة �شكال وم�ضمونا مع جدليات التعبري‬ ‫الأدبي‪ ،‬والر�ؤيا الإبداعية احلداثية لل�شعر احلديث‪.‬‬ ‫�إذ يبدو �أن املفارقة ‪-‬م��ن خ�لال الت�صور الفل�سفي‬ ‫اجل��دي��د‪ -‬تفر�ض نف�سها كتقنية �إب��داع�ي��ة من�سجمة مع‬ ‫الواقع الغام�ض التناق�ضي ذي املفارقات العجيبة‪.‬‬ ‫و�إذا كانت املفارقة قد ول��دت من رحم فل�سفي ‪-‬كما‬ ‫��س�ن�ب�ين‪ -‬ف� ��إن م�ي��ادي�ن�ه��ا التطبيقية ��س�ت�ت�ج��اوز القيمة‬ ‫البالغية التي �سيطالها البحث‪ ،‬فثمة مفارقات متعددة‬ ‫تلج ميادين الفكر وال�سيا�سة‪ ،‬وتك�شف عن منظومات قيم‬ ‫متنافرة‪ ،‬حتطم البدهيات‪ ،‬وحتيل ال�ساذج معقدا؛ ذلك �أن‬ ‫الواقع ال�سيو ‪ -‬اجتماعي يعاين من �أزمات تتجاوز حدود‬ ‫املمكن‪ ،‬مما يجعل اللجوء �إىل عامل الت�صوير والتناق�ض‬ ‫والغمو�ض و�سيلة منا�سبة لك�شف م�ستويات الت�أرجح �أو‬ ‫االن �ح��راف‪ ،‬وت�ق��دمي ��ص��ورة �أك�ث�ر و��ض��وح��ا ب�ين الظاهر‬ ‫القريب وامل�ضمر البعيد‪.‬‬ ‫وم��ن هنا؛ ف��إن املفارقة‪ ،‬باعتمادها عن�صر الت�ضاد‪،‬‬ ‫والتورية‪� ،‬ستفتح املجال وا�سعا �أم��ام احتماالت الت�أويل‪،‬‬ ‫حمدثة نوعا من التفاعل بني الباث وامل�ستقبل‪ ،‬ليتحول‬ ‫الن�ص بينهما �إىل �شيفرات لها قيم داللية متعددة‪ ،‬يتحدد‬ ‫ح�ضورها من خ�لال معطيات �سياقية متعددة‪ :‬مكانية‬ ‫وزمانية وثقافية ولغوية‪ .‬وه��ذا التحديد ال�سياقي من‬ ‫�ش�أنه �أن يو�سع مفهوم املفارقة ويدخلها يف حقول متعددة‬ ‫كما �أ�شرنا �سابقا‪.‬‬ ‫املفارقة تاريخها ومفهومها‪ ،‬املفارقة معنى وت�صورا‪،‬‬ ‫ول��دت م��ع ميالد الإن���س��ان الأول‪ ،‬واكت�شفها ع�بر رحلته‬ ‫الأوىل يف ال���س�م��اء‪ ،‬ع�ن��دم��ا ب� ��د�أت معركته م��ع �إبلي�س‪،‬‬ ‫فحاول �إغ��واءه‪ ،‬ب�أن يتذوق ال�شجرة (فلما ذاقا ال�شجرة‪،‬‬ ‫ب��دت لهما �سو�آتهما‪ ،‬وطفقا يخ�صفان عليهما م��ن ورق‬ ‫اجلنة)‪ ،‬وبدت لهما املفارقة عجيبة‪ ،‬بني ما متنياه وما �آل‬ ‫�إليه حالهما بعد تلك اللذة امل�ؤقتة؛ لتبد�أ رحلة العذاب‬ ‫الطويلة لهذا الكائن الب�شري‪ .‬تلك املفارقة التي كانت‬ ‫�سببا لهبوطهما من اجلنة‪ ،‬وحرمانهما من النعيم املقيم‪،‬‬ ‫وميكن �أن نطلق عليها مفارقة املزج بني القبح واجلمال‪.‬‬ ‫ورمبا كانت املفارقة الثانية قد متت بني ابني �آدم قابيل‬ ‫وهابيل‪ ،‬حينما �شعر �أحدهما ب�أنه قد ظلم‪ ،‬مبجرد �إدراكه‬ ‫الفرق بني جمال فتاتني‪� ،‬إحداهما له والأخ��رى لأخيه؛‬ ‫ف�سولت له نف�سه �أن يقتل �أخاه فقتله‪َ ( ..‬وا ْت ُل َعلَ ْي ِه ْم َن َب�أَ‬ ‫ا ْب َن ْي �آ َد َم بِا َ‬ ‫حل ِّق‪� ،‬إِ ْذ َق َّربَا ُق ْربَا ًنا َف ُت ُق ِّب َل مِ نْ �أَ َحدِ هِ َما َولمَ ْ‬ ‫ُي َت َق َّب ْل مِ نَ الآَ َخرِ) (املائدة‪.)27 :‬‬ ‫لكن هذا الوعي الأويل ملفهوم املفارقة مل يتطور �إىل‬ ‫�أداة تعبريية �إال على يد الفال�سفة اليونان‪ ،‬ولعل �أول‬ ‫تعبري ي�شري �إىل هذا املفهوم ورد عند �سقراط على ل�سان‬ ‫�أح��د حم��اوري��ه‪ ،‬مم��ا يجعلنا ن�ق��ول‪" :‬رمبا ك��ان �سقراط‬ ‫�صانع املفارقة الأول"‪.‬‬ ‫ومما جاء حول هذه الق�ضية ما �أورده �أفالطون يف‬ ‫كتابه "اجلمهورية"‪ ،‬على ل�سان �أحد حماوري �سقراط‪:‬‬ ‫"يا لهرقل‪� ،‬إنها �إحدى مظاهر االت�ضاح التهكمي املتمكنة‬ ‫من نف�س �سقراط‪ ،‬وقد عرفت ذلك فيك"‪.‬‬ ‫ويبدو �أن ه��ذا االت�ضاح التهكمي املحاط ب�شكل من‬ ‫التجاهل هو الإطار الأويل للمفارقة‪ ،‬ذلك �أنه يعتمد على‬ ‫فكرة جتاهل املعارف من �أج��ل ا�ستدراج اخل�صم لإبداء‬ ‫ر�أيه بحما�س يظهره مبظهر ال�ضحية‪.‬‬ ‫�أم��ا �أر��س�ط��و فقد وردت ل��دي��ه ه��ذه الكلمة يف كتاب‬ ‫الأخالق‪ ،‬وقد عنى بها اال�ستخدام املراوغ للغة‪ ،‬وهي عنده‬ ‫�شكل م��ن �أ�شكال البالغة‪ ،‬ي�ن��درج حتتها امل��دح يف �صفة‬ ‫الذم‪ ،‬والذم يف �صفة املدح‪.‬‬ ‫�أم��ا كلمة" ‪ "Irony‬الإجنليزية فقد ظهرت عام‬ ‫‪1502‬م‪ ،‬ومل تدخل اال�ستعمال الأدب��ي �إال يف بداية القرن‬ ‫الثامن ع�شر‪.‬‬

‫فلنقر�أ ما بني ال�سطور‬ ‫ي��ا ف�ج��ر ُب� � ْح ب��ال��دم��ع ق�ب��ل ذبوله‬

‫د‪� .‬أ�سامة الأ�شقر‬ ‫ُ‬ ‫وارق � � � ْد ب �ل �ي � ٍل ال ي� ��رى الأن� � ��وارا‬

‫م ��ا ك ��ان ف �ج ��راً � �ص��ادق��اً �أ ْن ناله‬

‫ف �ل �ط��امل��ا ق ��د �� �ص� ��اد َق الأ�� �س� �ح ��ارا‬

‫� �ش ��أ ُن ال �� �ص��دي � ِق �إذا �أراد خيان ًة‬

‫�أع� �ط ��ى الإ� � �ش� ��ار َة ق �ب �ل �ه��ا �إن � ��ذارا‬

‫ف �ل �ع � ّل��ه يف ال �� �س �ب��ت ي � ��و ِم كريه ٍة‬

‫ل �ق ��ي ال � �ع� ��د َّو ف� �ن� ��ازل الأح � �ب� ��ارا‬

‫ف ��أ� �ص��اب��ه يف ال�ق�ل��ب ح�ي��ث دم� ��ا�ؤُه‬

‫يف ح �� �ص �ن �ه��ا ت�ت��ر ّق� ��ب الأغ � �ي� ��ارا‬

‫ف� َغ� ْ‬ ‫�اذب فج ِرها‬ ‫�رت له من ِ‬ ‫خلف ك� ِ‬

‫وت� �ف� � ّت� �ح � ْ�ت �� �س� � ّم ��اً رم � ��ى �أوت � � ��ارا‬

‫ث ��م ان �ث �ن��ت ع ��ن ج�ب�ن�ه��ا وت �ع ��اورت‬

‫�� �ص ��و َب ال� �ظ�ل�ام ت� �ع�ّث��رّ اً وف � ��رارا‬

‫�ال ل �ق��ري � ِة �شاع ٍر‬ ‫َع� �َث ��رَ َ ْت ب� ��أط �ل ٍ‬

‫حُ � � ِب� ��� �س ��ت ب� ��� �ص ��د ٍر ذاك� � � � ٍر �آث� � ��ارا‬

‫َدف ْ‬ ‫قت دماً من حزن �صاحبها الذي‬

‫روّى ح� �ج� ��ار َة ذك� � ِره� ��ا �أم� �ط ��ارا‬

‫وروَى � �ش��واه � َد �أ ّم � ��ه و�شهي َدها‬

‫وب� �ن ��ى ل �ه ��ا م� ��ن حل �م ��ه �أ� � �س� ��وارا‬

‫ك ��م م� � ّر ب��ال �� �ش �ه��داء ق �ب �ل� َ�ك عاب ٌر‬

‫ك �ت��بَ ال ��رث ��اء و� �س� ّ�ط��ر الأ� �ش �ع ��ارا‬

‫ل �ك� ّ�ن ق �ل �ب��ك � �س � ّي��دي مل ي��ر ِحت � ْل‬

‫ب� ��ل ح � � ّل يف �أرواح� � �ه � ��م �أط� �ي� ��ارا‬

‫م��ن ك �ن� َ�ت ت���ش�ت��ا ُق ال �ع �ب��و َر �إليه ُم‬

‫ه ��ا ق ��د رح� �ل � َ�ت �إل� �ي� �ه� � ُم فاختار‬

‫فهناك �أح�م� ُد َم��ن رث�ي� َ�ت و�صقرُه‬

‫ع�ب� ُد العزيز وم��ن ط��وى الأخبارا‬

‫وه �ن��اك ه ��اين �أو ��س�ع�ي� ٌد �أ ْو ترى‬

‫ه ��ا ذاك رك� ��بٌ ن �ح��وه��م ق ��د �سار‬

‫ي� ��ا رح � �م � � ًة هلل ِف� �ي� ��� �ض ��ي ح ��ول ��ه‬

‫�إين لأع� � �ل� � � ُم ب� �ي� � َت ��ه امل� �خ� �ت ��ارا‬

‫(احللقة الأوىل)‬ ‫بقلم‪ :‬الدكتور عدنان علي ر�ضا النحوي‬ ‫ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة الف�صحى حم ّببة‬ ‫مي�سرة‬ ‫ل�ل�ن�ف����س‪� ،‬سهلة ع�ل��ى ال�ت�ق� ّب��ل‪ّ ،‬‬ ‫ل�ل�ت��ذ ُّوق وال�ت�ع� ُّل��م واال��س�ت�خ��دام‪� .‬إال �أن‬ ‫واق �ع �ن��ا ال �ي��وم وم ��ا مي� � ّر ب��ه امل�سلمون‬ ‫من �ضعف وه��وان‪ ،‬وم��ع امتداد اللغات‬ ‫الأج �ن �ب �ي��ة وال �ل �غ��ة ال �ع��ام �ي��ة يف معظم‬ ‫املجتمعات الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬خلق �صعوبات‬ ‫�أم � ��ام ال �ط �ف��ل وال �� �ش �ب��اب‪� ،‬أم � ��ام �أبناء‬ ‫امل�سلمني ب�صفة ع��ام��ة‪ ،‬يف ت��ذوق�ه��م �أو‬ ‫درا�ستهم للغة العربية‪.‬‬ ‫�إن ك � ّل ل�غ��ة حت�ت��اج م��ن �أج ��ل تع ُّلم‬ ‫�أبنائها لها �إِىل بيئة يتلقّى الطفل فيها‬ ‫لغته منذ ��ص�غ��ره‪ ،‬منذ طفولته‪ .‬هذه‬ ‫البيئة املطلوبة غري متوافرة يف واقعنا‬ ‫اليوم بالن�سبة للغة العربية‪ ،‬ي�ضاف �إىل‬ ‫ذل��ك �أن من بني �أبنائنا من تخلى عن‬ ‫اللغة العربية مدّعياً �صعوبتها ادعا ًء ال‬ ‫يقوم على �أ�سا�س‪.‬‬ ‫ماليني من امل�سلمني يف الأر���ض ال‬ ‫يعرفون اللغة العربية‪� ،‬أ�صبحت لغتهم‬ ‫الر�سمية لغة �أخرى غري العربية‪ .‬مما‬ ‫ي��وج��د ��ص�ع��وب��ة ك �ب�يرة يف ن���ش��ر اللغة‬ ‫العربية‪ .‬ي�ضاف �إىل ذل��ك وج��ود قوى‬ ‫� �ش��دي��دة حت� ��ارب الإ�� �س�ل�ام ول �غ �ت��ه بني‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬وقامت دعوات كثرية للتخ ّلي‬ ‫ع��ن ال�ع��رب�ي��ة‪� ،‬أو لتغيري ح��روف �ه��ا‪� ،‬أو‬ ‫لتغيري ح��رك��ات�ه��ا‪ .‬ق ��وى ك �ث�يرة تعمل‬ ‫مز ّودة بالعدة والعلم والنهج‪.‬‬ ‫يف ه��ذا اجل��و نريد �أن نن�شر اللغة‬ ‫العرب ّية ونح ّببها �إىل امل�سلمني جميعاً‪،‬‬ ‫وخ��ا� �ص��ة �إىل �أط �ف ��ال امل���س�ل�م�ين‪� ،‬أم ��ام‬ ‫حتدّيات كثرية جداً‪.‬‬ ‫ول�ك��ن ال��ذي ي�سهّل الأم ��ر �أن هذه‬ ‫اللغة هي لغة القر�آن‪ ،‬لغة الذكر الذي‬ ‫تعهد اهلل بحفظه‪:‬‬ ‫(�إِ َّن� ��ا َن� ْ�ح��نُ َن � َّز ْل � َن��ا ال � ِّذ ْك � َر َو�إِ َّن � ��ا َلهُ‬ ‫لحَ َ اف ُِظو َن) (احلجر‪)9:‬‬ ‫ومم��ا ي�سهل الأم��ر كذلك ارتباط‬ ‫هذه اللغة العظيمة بالإميان‪ ،‬بالإ�سالم‪،‬‬ ‫والقلوب امل�ؤمنة ما زالت تخفق ب�إميانها‬ ‫و�إن ك��ان��ت �أل���س�ن�ت�ه��ا ع�ج�م��ت‪ .‬وم��ا زال‬ ‫هناك م�ؤمنون يعملون ويجاهدون‪.‬‬ ‫ولكن ال ب َّد �أن تلتقي اجلهـود على‬ ‫ه ��ذا الأم � ��ر وع �ل��ى غ �ي�ره م ��ن ق�ضايا‬ ‫الإ� �س�ل�ام‪ ،‬ب��د ًال م��ن �أن يظل ك� ٌّ�ل يعمل‬ ‫مب� �ف ��رده‪ ،‬ف�ت�ت�ن��اث��ر اجل �ه ��ود وي�ضعف‬ ‫�أثرها‪.‬‬ ‫وك ��ذل ��ك ي �ج��ب �أن ي� ��أخ ��ذ العملُ‬ ‫��ص��ورة اخل�ط��ة والنهج حتى يت�ضاعف‬ ‫�أثره وعطا�ؤه‪ ،‬و�أن يكون النهج ب�صورته‬ ‫العامة واحداً لدى اجلميع‪ .‬وال ن�ستطيع‬ ‫هنا يف هذه العجالة �إال �أن ُن ْعطِ ي مالمح‬ ‫املف�صلة‪.‬‬ ‫عامة‪ ،‬حتى تتم الدرا�سات ّ‬ ‫�إن ت � ��ذ ّوق ال �ط �ف��ل ل�ل�غ��ة العربية‬ ‫الف�صيحة وق��درت��ه ع�ل��ى ا�ستخدامها‬ ‫ي �ع �ت �م��د ع �ل��ى ع ��وام ��ل رئ �ي �� �س��ة ميكن‬ ‫�إيجازها فيما يلي‪:‬‬ ‫ امل��رب��ي وق��درت��ه وم��ا ي�ح�م��ل من‬‫خ�صائ�ص تفيد يف هذا الهدف‪ ،‬ومدى‬

‫ال �ت ��زام ��ه ب��ا� �س �ت �خ��دام ال �ل �غ��ة العربية‬ ‫الف�صيحة‪� ،‬أو امل�ؤ�س�سات و�أمثالها‪.‬‬ ‫ ال�ب�ي�ئ��ة وم� ��دى ت��وف�يره��ا للجو‬‫ال�صالح وعدم �إثارتها عقبات‪.‬‬ ‫ طبيعة اللغة العربية وخ�صائ�صها‬‫ال� �ت ��ي مي �ك��ن اال�� �س� �ت� �ف ��ادة م �ن �ه��ا لهذه‬ ‫الغاية‪.‬‬ ‫ الطفل طبيعته وخ�صائ�صه التي‬‫ميكن اال�ستفادة منها يف هذا ال�سبيل‪.‬‬ ‫�أم� ��ا امل��رب��ي ف�ل�ا ب� � َّد �أن ي �ك �ـ��ون هو‬ ‫نف�سه ملتزماً با�ستخدام اللغة العربية‬ ‫ال �� �ص �ح �ي �ح��ة‪ ،‬ومي� �ل ��ك ال� � �ق � ��درة على‬ ‫التوجيه والرتبية والبناء‪� ،‬أو �أن يكون‬ ‫نال تدريبات وافية على هذه املهمة‪.‬‬ ‫والبيئة هي العامل امل��ؤ ِّث��ر ب�صورة‬ ‫مبا�شرة وغري مبا�شرة على تنمية هذا‬ ‫التذوق للغة العربية وعلى ا�ستخدامها‪.‬‬ ‫والبيئة قد تكون عائقاً �أمام هذا الهدف‪،‬‬ ‫ح�ين ت�غ��زوه��ا ال�ل�غ��ات ال�ع��ام�ي��ة وت�سود‬ ‫ف�ي�ه��ا‪� ،‬أو ال �ل �غ��ات الأج �ن �ب �ي��ة‪ .‬ونق�صد‬ ‫ب��ال�ب�ي�ئ��ة‪ :‬ال�ب�ي��ت والأ� � �س ��رة‪ ،‬واملدر�سة‬ ‫واملر ّبني‪ ،‬واملجتمع وم�ؤ�س�ساته الثقافية‬ ‫والإعالمية والرتبوية‪..‬‬ ‫ولقد كان بع�ض اخللفاء امل�سلمني‪،‬‬ ‫وبخا�صة يف الع�صر الأم ��وي‪ ،‬ير�سلون‬ ‫�أوالده� ��م �إِىل �أج ��واء ال�ق�ب��ائ��ل العربية‬ ‫حيث تكون اللغة �أ�صفى‪ ،‬ويبقون فيها‬ ‫مدة يتلقون اللغة تلقّيا نق ّياً حتى ت�صبح‬ ‫طبيعة ل �ه��م‪ ،‬ذل ��ك لأن �ه��م �أدرك � ��وا دور‬ ‫البيئة يف الرتغيب باللغة وتعلمها‪ .‬فال‬ ‫ُب� َّد من توفري البيئة ال�صاحلة لتنمية‬ ‫ت��ذ ّوق الطفل للغة العربية الف�صحى‪،‬‬ ‫وال بد من توفري التعليم مع الرعاية‬ ‫و��لتوجيه‪.‬‬ ‫البيت والأ��س��رة هما احل�ضن الأول‬ ‫ل�ل�ط�ف��ل‪� �� ،‬س ��وا ًء �أك � ��ان ذل ��ك يف مرحلة‬ ‫احلمل �أَم الوالدة �أَم يف �سائر مراحل منو‬ ‫الطفل التي �سن�أتي على ذكرها‪ .‬ويتحمل‬ ‫الوالدان �أكرب م�س�ؤولية يف تربية الطفل‬ ‫وت �ع � ّه��ده ون���ش��أت��ه‪ .‬وب��ذل��ك ج��اء حديث‬ ‫الر�سول (�صلى اهلل عليه و�سلم)‪:‬‬ ‫فعن �أب��ي ه��ري��رة (ر��ض��ي اهلل عنه)‬ ‫ع��ن ال��ر��س��ول (�صلى اهلل عليه و�سلم)‬ ‫ق� ��ال‪" :‬ما م��ن م��ول��ود �إال ي��ول��د على‬ ‫ال�ف�ط��رة و�أب� ��واه ي �ه � ّودان��ه �أو ين�صرانه‬ ‫�أو ميج�سانه‪ ،‬كما تنتج البهيمة بهيمة‬ ‫جمعاء هل حت�سون منها من جدعاء"‬ ‫(رواه ال�شيخان و�أبو داود)‬ ‫فن�ستفيد من هذا احلديث ال�شريف‬ ‫عدة فوائد رئي�سة‪ :‬م�س�ؤولية الوالدين‪،‬‬ ‫الفطرة التي فطر اهلل النا�س جميعاً‬ ‫عليها‪ ،‬و�أهمية دورها يف الرتبية والبناء‪،‬‬ ‫وما �أودع اهلل فيها من ق��درات وغرائز‪.‬‬ ‫ولنتدبر قوله �سبحانه وتعاىل‪:‬‬ ‫ِّين َحنِيفاً ف ِْط َرتَ‬ ‫( َف�أَ ِق ْم َو ْجه ََك لِلد ِ‬ ‫ا�س َعلَ ْيهَا ال َت ْبدِ ي َل‬ ‫اللهَّ ِ ا َّلتِي َف َط َر ال َّن َ‬ ‫لخِ َ � ْل��قِ اللهَّ ِ َذ ِل � َ�ك ال � ِّدي��نُ ا ْل � َق � ِّي � ُم َو َلكِنَّ‬ ‫�أَ ْك�َث رَ َ‬ ‫ا�س ال َي ْعلَ ُمو َن‪ُ .‬منِي ِب َ‬ ‫ني �إِ َل ْي ِه‬ ‫�ر ال َّن ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َوا َّت �ق��و ُه َو�أ ِق �ي � ُم��وا ال�� َّ��ص�لاة َوال تكونوا‬ ‫مِ نَ المْ ُ ْ�ش ِر ِكنيَ‪ .‬مِ نَ ا َّلذِ ينَ َف َّر ُقوا دِي َن ُه ْم‬ ‫َو َك ��ا ُن ��وا ��ِ�ش� َي�ع�اً ُك � ُّ�ل حِ � � ْزبٍ بمِ َ ��ا َل َد ْي ِه ْم‬

‫َفر ُِحو َن) (الروم‪)32-30 :‬‬ ‫فالفطرة ت�ك��ون يف الطفل املولود‬ ‫�سليمة غ�ن�ي��ة مب��ا �أودع اهلل ف�ي�ه��ا من‬ ‫ق��درات ت�أخذ بالنمو على �سنن ربانية‪،‬‬ ‫و�أه � ��م ه ��ذه ال � �ق� ��درات‪ :‬ق ��وة التفكري‪،‬‬ ‫العاطفة‪ ،‬الغرائز املختلفة‪ ،‬وقبل ذلك‬ ‫كله الإميان والتوحيد ك�أنه النبع الذي‬ ‫يروي جميع القوى والغرائز يف الفطرة‬ ‫ل�ت��ؤدِّي ك��ل ق��وة �أو غ��ري��زة دوره��ا الذي‬ ‫ُخ ِل َقتْ له‪ ،‬ما دام��ت الفطرة �سليمة مل‬ ‫تنحرف ومل تل ّوث ومل تف�سد‪.‬‬ ‫و� �س�لام��ة ال �ف �ط��رة وح�م��اي�ت�ه��ا من‬ ‫االنحراف �أو التلوث �أو الف�ساد هي احلق‬ ‫الأول ل�ل�إن���س��ان‪ ،‬احل��ق ال ��ذي �أهملته‬ ‫جميع امل�ؤ�س�سات الدولية �أو القطرية‬ ‫حلقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫ويف ج ��و الأ� � �س� ��رة ب�ي�ن الوالدين‬ ‫و�سائر �أفراد الأ�سرة يتلقَّى الطفل �أَول‬ ‫غ��ذاء لفطرته وق��درات��ه‪ .‬و�أول حا�سة‬ ‫تن�شط عند الطفل هي حا�سة ال�سمع‪.‬‬ ‫�إن �ه��ا ت�ن���ش��ط ف�ي��ه وه ��و ج�ن�ين يف بطن‬ ‫�أمه‪ ،‬ويت�أثر بكل ما يدخل �سمعه يف هذا‬ ‫اجلو‪ .‬ولذلك كان من معجزات الر�سول‬ ‫(�صلى اهلل عليه و�سلم) �أن ن َّبهَنا �إىل‬ ‫�أهمية حا�سة ال�سمع‪ ،‬وذل��ك بالتو�صية‬ ‫ب��الأذان يف �أذن املولود اليمنى والإقامة‬ ‫يف �أذنه الي�سرى‪:‬‬ ‫فعن احل�سني بن علي (ر�ضي اهلل‬ ‫عنهما) ع��ن ال��ر��س��ول (�صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم) قال‪" :‬من ولد له ولد ف��أ ّذن يف‬ ‫�أذن��ه اليمنى و�أق��ام يف �أذن��ه الي�سرى مل‬ ‫ت�ضره �أم ال�صبيان"‪ .‬و�أم ال�صبيان هي‬ ‫التابعة م��ن اجل��ن‪ .‬فال�صوت ي��ؤث��ر يف‬ ‫املولود ولو كان ال يعي معنى الكالم‪.‬‬ ‫وعند املوت كان �أمر الر�سول (�صلى‬ ‫اهلل ع�ل�ي��ه و� �س �ل��م) �أن ُي �ل � ّق��ن املحت�ضر‬ ‫"ال �إله �إال اهلل"‪ .‬فعن �أبي �سعيد و�أبي‬

‫هريرة وعائ�شة (ر�ضي اهلل عنهم) عن‬ ‫الر�سول (�صلى اهلل عليه و�سلم) قال‪:‬‬ ‫"لقّنوا موتاكم‪ :‬ال �إله �إال اهلل" (رواه‬ ‫�أح�م��د وم�سلم واب��ن ماجه والن�سائي)‬ ‫(‪ .)3‬ويف حياة امل�ؤمن تظل ال�شهادتان‬ ‫ت �ت��ردّدان ع�ل��ى ل���س��ان��ه ويف ق�ل�ب��ه‪ .‬فهي‬ ‫ال�سمة الأوىل التي تظل ترافق امل�سلم‬ ‫منذ والدت��ه حتى وف��ات��ه‪ ،‬م��ادام م�سلماً‬ ‫م�ؤمناً‪.‬‬ ‫ف�ح��ا��س��ة ال���س�م��ع ون���ش��اط�ه��ا ميكن‬ ‫اال� �س �ت �ف��ادة م �ن �ه��ا يف ت��رغ �ي��ب الطفل‬ ‫ب��ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة وب�ت�غ��ذي��ة الإمي � ��ان يف‬ ‫قلبه‪ .‬فال�صوت ي�ترك �أث��ره يف اجلنني‬ ‫ويف الطفل بطريقة ر ّبانية ال يدركها‬ ‫العلم حتى اليوم‪.‬‬ ‫تقول د‪� .‬آريان �آيزينربغ وزميلتاها‬ ‫يف كتابهنّ ‪" :‬ماذا تتوقع عندما تنتظر‬ ‫اجلنني"‪�" :‬إن ح��ا� �س��ة ال �� �س �م��ع عند‬ ‫اجلنني تكون قد تطورت تطوراً كبرياً‬ ‫م��ع نهاية امل��رح�ل��ة الثانية م��ن احلمل‬ ‫�أو بداية املرحلة الثالثة‪ ..‬في�صبح �أن‬ ‫الأج� ّن��ة ي�سمعون ما ي��دور من �أحاديث‬ ‫�أو قراءات يف البيت‪� ،‬أو عند الأ�صدقاء‪.‬‬ ‫ويعتقد بع�ض الباحثني املخت�صني يف‬ ‫هذا العلم �أن��ه ميكن �إث��ارة اجلنني قبل‬ ‫والدته ليكون مولوداً متميزاً"‪.‬‬ ‫فالبيت والأ�سرة هما احل�ضن الأول‬ ‫ل�ل�ط�ف��ل‪ ،‬ل�ل�إن �� �س��ان‪ ،‬وم ��ا ي�ن��ال��ه يف هذه‬ ‫امل��رح �ل��ة امل �ب �ك��رة ي �ك��ون �أَث �ب��ت يف القلب‬ ‫مم��ا ق��د ي�ن��ال��ه يف � �س �ن��وات م �ت ��أخ��رة من‬ ‫ع�م��ره‪ .‬و��ص��دق املثل القائل‪" :‬العلم يف‬ ‫ال���ص�غ��ر ك��ال�ن�ق����ش يف احلجر"! ف�لا بد‬ ‫م��ن احل��ر���ص على توفري اجل��و ال�صالح‬ ‫يف البيت والأ�سرة‪ .‬و�إنها م�س�ؤولية الأمة‬ ‫ك�ل�ه��ا وال �ع �ل �م��اء وال ��دع ��اة وال ��دول ��ة عن‬ ‫العمل لبناء هذا اجلو الإمياين يف الأ�سرة‬ ‫امل�سلمة‪ .‬وم��ن ه��ذا اجل��و ي�ت��واف��ر كثري‬

‫ورحل الهرم الفكري والفل�سفي العربي‬ ‫حممد عابد اجلابري‬ ‫�شاكر فريد ح�سن‬ ‫ب��الأم����س‪ ،‬غيب امل��وت املفكر‬ ‫ال �ع��رب��ي ال �ك �ب�ي�ر حم �م��د عابد‬ ‫اجلابري‪� ،‬أ�ستاذ الفل�سفة والفكر‬ ‫ال� �ع ��رب ��ي الإ�� �س�ل�ام ��ي بجامعة‬ ‫ال� ��رب� ��اط‪ ،‬ب �ع��د ح� �ي ��اة عري�ضة‬ ‫ووا�� �س� �ع ��ة زاخ � � ��رة ب ��الإب ��داع ��ات‬ ‫وال� � � � �ع� � � � �ط � � � ��اءات وامل � � �ن � � �ج� � ��زات‬ ‫وامل���س��اج�لات وامل �ع��ارك الفكرية‬ ‫وال�ف�ل���س�ف�ي��ة امل �ث�ي�رة‪ .‬وبرحيله‬ ‫يخ�سر الفكر العربي‪ ،‬وتفقد الأمة‬ ‫العربية عمالقاً م��ن عمالقتها‬ ‫الفكريني والأكادمييني‪ ،‬وباحثاً‬ ‫مبدعاً خ�ّل�اّ ق �اً‪ ،‬وف��ار��س�اً �شجاعاً‬ ‫م�ؤمناً بالعقل وم�ستقبل الوحدة‬ ‫العربية‪ ،‬ومثقفاً ع�ضوياً وجذرياً‬ ‫ك� �ب�ي�را‪ ،‬ع ��ا� ��ش وم � ��ات مهموماً‬ ‫ب �ق �� �ض��اي��ا ال �ن �ه �� �ض��ة واحل ��ري ��ة‬ ‫وم ��داف �ع �اً ع ��ن �أع� �م ��ال و�سلطة‬ ‫العقل‪.‬‬ ‫حم�م��د ع��اب��د اجل��اب��ري من‬ ‫رواد التنوير والنه�ضة الفكرية‬ ‫والعلمية اجلديدة املعا�صرة‪ ،‬ومن‬ ‫�آباء الفكر والثقافة والفل�سفة يف‬ ‫امل �غ��رب وال��وط��ن ال �ع��رب��ي‪ ،‬اهتم‬ ‫ب��ال�ف�ك��ر الفل�سفي و��ش�ك��ل قيمة‬ ‫وث ��روة ه��ام��ة يف امل�شهد الثقايف‬ ‫والفكري العربي احلديث‪ .‬امتاز‬ ‫بح�ضوره الفاعل الطاغي ودوره‬ ‫ال�ت�ع�ب��وي ال�ت�ن��وي��ري الإ�شعاعي‬ ‫امل �ت �ن��وع يف ف �� �ض��اءات ال�سيا�سة‬ ‫وال � �ف � �ك� ��ر وال � �ب � �ح� ��ث ال �ع �ل �م��ي‪،‬‬ ‫وب�ت�ن�ق�ي�ب��ه ال��دائ��م وامل���س�ت�م��ر يف‬

‫اجلابري يف �إحدى ندواته‬

‫الرتاث العربي الإ�سالمي‪.‬‬ ‫عمل اجلابري على ت�أ�صيل‬ ‫ثقافة النقد والتنوير والوعي‬ ‫النقدي يف الفكر العربي‪ ،‬و�ساهم‬ ‫م �� �س��اه �م��ات ف��اع �ل��ة يف تر�سيخ‬ ‫ق �ي��م ال �ت��راث وحت ��دي ��ث احلقل‬ ‫الفل�سفي وال �ف �ك��ري‪ ،‬مبناق�شة‬ ‫امل ��ذاه ��ب وال� �ت� �ي ��ارات الفكرية‬ ‫والفل�سفية واملفاهيم االجتماعية‬ ‫وال �ت��رب � ��وي � ��ة‪ ،‬ع �ب��ر م� ��ؤل� �ف ��ات ��ه‬ ‫و�أعماله وم�صنفاته ومقارباته‬ ‫وم��داخ�ل�ات��ه امل� ��ؤث ��رة امل�ضيئة‪،‬‬ ‫وق� ��راءات� ��ه ال �ك �ثي��رة يف ال�ت�راث‬ ‫الفل�سفي والفكر اخللدوين ونقد‬ ‫العقل العربي والن�ص القر�آين‪.‬‬ ‫ت��رك حممد عابد اجلابري‬ ‫بني �أيدينا خال�صة فكره وعقله‬ ‫واج � �ت � �ه� ��اده‪ ،‬وخ� �ل ��ف �أك� �ث��ر من‬ ‫لا وم �ن �ج��زاً بحثياً‬ ‫ع���ش��ري��ن ع�م� ً‬ ‫يف ح� �ق ��ول ف �ل �� �س �ف �ي��ة متقاربة‬

‫وم �ت �� �ش��اب �ك��ة‪� ،‬أه �م �ه��ا و�أب ��رزه ��ا‪:‬‬ ‫"نحن وال� � � �ت� � ��راث‪ ،‬ق � � � ��راءات‬ ‫م�ع��ا��ص��رة يف ت��راث �ن��ا الفل�سفي‪،‬‬ ‫فكر ابن خلدون‪ ،‬وجهة نظر نحو‬ ‫�إع��ادة بناء ق�ضايا الفكر العربي‬ ‫امل �ع��ا� �ص��ر‪ ،‬م��دخ��ل اىل فل�سفة‬ ‫ال �ع �ل��وم ال �ع �ق�لان �ي��ة املعا�صرة‬ ‫وت �ط��ور ال�ف�ك��ر ال�ع�ل�م��ي‪ ،‬الدين‬ ‫وال� ��دول� ��ة وت �ط �ب �ي��ق ال�شريعة‪،‬‬ ‫العقل ال�سيا�سي العربي‪ ،‬الرتاث‬ ‫واحلداثة‪ ،‬العقل العربي ب�أجزائه‬ ‫الثالثة‪ ،‬من �أجل ر�ؤي��ة تقدمية‬ ‫ل �ب �ع ����ض م �� �ش �ك�لات �ن��ا الفكرية‬ ‫والرتبوية"‪ ..‬و�سواها‪.‬‬ ‫وك �ت��اب��ه "نحن والرتاث"‬ ‫ال�صادر عن دار الطليعة واملركز‬ ‫الثقايف العربي‪ ،‬من الكتب التي‬ ‫�أظ �ه��رت حم�م��د ع��اب��د اجلابري‬ ‫ن ��اق ��داً ع �ق�ل�ان �ي �اً ي� �ق ��ر�أ تراثنا‬ ‫الفل�سفي بعني معا�صرة وثاقبة‬

‫واع � �ي� ��ة‪ ،‬وه� ��و م ��وج ��ز انتقادي‬ ‫لتاريخ الفل�سفة العربية ب�أئمتها‬ ‫و�أعالمها الكبار‪ :‬الفارابي وابن‬ ‫�سينا وابن ر�شد وابن خلدون‪.‬‬ ‫ويف كتابه "ابن ر�شد" الذي‬ ‫�صدر عن مركز درا�سات الوحدة‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة يف ب �ي��روت‪ ،‬ي�ب�ح��ث يف‬ ‫� �س�ي�رة وف �ك��ر اب ��ن ر�� �ش ��د‪ ،‬كاتب‬ ‫العقل الفل�سفي والفقهي العربي‬ ‫املتنور واملتجدد‪ ،‬الذي مل يتمكن‬ ‫م��ن �أن ي�ك��ون ك��ات��ب ��س�ل�ط��ان �أو‬ ‫ديوان‪ ،‬ويقدم درا�سة بحثية جادة‬ ‫ون��اق��دة ل�ن���ص��و��ص��ه وم�أثوراته‬ ‫احلية‪.‬‬ ‫�أم ��ا ث�لاث�ي��ة ال�ع�ق��ل العربي‬ ‫(ت �ك��وي��ن ال �ع �ق��ل‪ ،‬ب �ن �ي��ة العقل‬ ‫العربي‪ ،‬العقل ال�سيا�سي العربي)‬ ‫ف �ه��ي �إ� �س �ه��ام ف �ك��ري وتاريخي‬ ‫وع� �ل� �م ��ي ح� ��� �ض ��اري يف جتديد‬ ‫الفكر الفل�سفي العربي احلديث‪،‬‬ ‫وت�أ�سي�س خطري مل�ستقبل العقل‬ ‫العربي يف القرون املقبلة‪.‬‬ ‫حممد عابد اجلابري‪ ،‬منارة‬ ‫من منارات العلم والفكر‪ ،‬ومثقف‬ ‫رائ��د متبحر يف ال�تراث العربي‬ ‫الإ�� �س�ل�ام ��ي‪ ،‬مت �� �س��ك بالر�ؤية‬ ‫العقالنية التقدمية النقدية‪،‬‬ ‫و�� �س ��اه ��م ب �ف �ع��ال �ي��ة يف م �ع ��ارك‬ ‫احل ��ري ��ة وال �ت �ن ��ور واحل �� �ض ��ارة‪,‬‬ ‫وحظي ب�شهرة وا�سعة‪ ،‬ب�أبحاثه‬ ‫احل � ��واري � ��ة اجل � � ��ادة العميقة‪.‬‬ ‫وت���ش�ك��ل ال�ف��اج�ع��ة‪ ،‬ب��رح�ي�ل��ه عن‬ ‫الدنيا‪ ،‬خ�سارة فادحة وج�سيمة‬ ‫بكل املقايي�س للمجتمع العربي‪.‬‬

‫من العوامل التي تعني على بناء تذوق‬ ‫الطفل للغة العربية الف�صيحة وتنميتها‪،‬‬ ‫وتنمية قدرته على ا�ستخدامها‪.‬‬ ‫وامل��در� �س��ة ج��زء رئ�ي����س م��ن البيئة‬ ‫ك��ذل��ك‪ ،‬ح�ي��ث ت�ت��وا��ص��ل عملية البناء‬ ‫ل�ل�ط�ف��ل ب�ي�ن ال �ب �ي��ت وامل �ع �ه��د‪ .‬فتكون‬ ‫م�س�ؤولية املربني يف املدار�س �أن يتقنوا‬ ‫ال� �ت� �ح� �دّث ب��ال �ف �� �ص �ح��ى ل �ي �ت �ك��ون اجلو‬ ‫املنا�سب الذي يرعى الطفل ويربي فيه‬ ‫تذوقه للف�صحى وا�ستخدامه لها‪.‬‬ ‫ثم ي�أَتي امل�سجد حيث يغلب �أن ال‬ ‫ي�سمع امل�سلم يف امل�سجد �إال الف�صحى‪،‬‬ ‫� �س��وا ًء �أك� ��ان ذل ��ك ب��ال �ق��ر�آن ال �ك��رمي �أم‬ ‫بالدرو�س التي تعطى فيه‪� ،‬أم بخطبة‬ ‫اجل� �م� �ع ��ة وغ �ي��ره � ��ا م � ��ن الأن� ��� �ش� �ط ��ة‬ ‫الإميانية‪ ،‬وبذلك يرتبط البيت واملعهد‬ ‫وامل���س�ج��د ب��رب��اط ق��وي بحيث تتعاون‬ ‫ه��ذه امل��راك��ز ال�ث�لاث��ة فيما بينها على‬ ‫حتقيق الهدف‪.‬‬ ‫ومتتد ميادين البيئة بعد ذلك �إىل‬ ‫ما ي�شاهده الطفل على التلفاز و�سائر‬ ‫و�سائل الإعالم‪ ،‬وما ي�سمعه من �أقربائه‬ ‫وزمالئه يف حياتهم العامة‪.‬‬ ‫ولكن هذه امليادين‪ :‬البيت‪ ،‬املدر�سة‪،‬‬ ‫امل�سجد‪ ،‬املجتمع‪ ،‬تكون كلها م�س�ؤولية‬ ‫�أُ َّم ٍة واحدة‪ ،‬حتمل ر�سالة واحدة‪ ،‬ر�سالة‬ ‫الإ� �س�ل�ام‪ ،‬وجت��اه��د م��ن �أج �ل��ه‪ ،‬في�صبح‬ ‫غ ��ذاء ال�ط�ف��ل يف جميع م��راح��ل منوِّه‬ ‫غ� ��ذاء � �ص��احل �اً‪ ،‬ب��ال�ف���ص�ح��ى والإمي � ��ان‬ ‫واخل�ل��ق وغ�ير ذل��ك‪ .‬ويف ه��ذه امليادين‬ ‫كلها‪ ،‬يكون هنالك املربي امل�س�ؤول‪.‬‬ ‫ون � ��و ّد �أن ن �� �ش�ير ه �ن��ا �إىل ق�ضية‬ ‫رئي�سة؛ �أن امل�س�ؤولية ال تقف عند حدود‬ ‫امل �� �س ��ؤول �ي��ة امل��ادي��ة ال��دن �ي��وي��ة‪ ،‬ولكنها‬ ‫م�س�ؤولية ممتدة حتى الدار الآخرة‪ ،‬بني‬ ‫يدي اهلل �سبحانه وتعاىل‪ ،‬حني يحا�سب‬ ‫كل �إن�سان عن عمله ونيته‪.‬‬

‫الواحدة �صباحا‬ ‫�أحمد زيادة‬ ‫عَرفوا َّ‬ ‫الطري َق ِل َب ْيتِنا‬ ‫ري ُمعْجِ َز ٍة‬ ‫وبغ ِ‬ ‫فقط يكفي ُغرابٌ واحِ ٌد‬ ‫ني َّ‬ ‫ب َ‬ ‫الظال ِم وبي َنهم‬ ‫وخريط ٌة َحوَتِ ال َّتفا�صي َل امل ُ ِه َّم َة‬ ‫ري َ�ضرو َر ٍة –يف ر� ِأي َج َّدت َِي العجوز‪-‬‬ ‫والتي تبدو بغ ِ‬ ‫ري ُم ِه َّم ًة‬ ‫فقد ت�ص ُ‬ ‫لو طا َر عن ح ْبلِ الغ�سيلِ‬ ‫خما ُر �أُمِّي فج�أ ًة‪..‬‬ ‫هل يعرِفو َن طريق ًة �أُخرى �أ َق َّل حما َق ًة‬ ‫كي يُعلِمونا �أ َّن ُه ْم �آتو َن‬ ‫�أيَّ طري َق ٍة‬ ‫ري ال َّنقيقِ على جدا ِر املا ِء‬ ‫غ َ‬ ‫�أو قتلِ الدَّوايل باحل َِجا َر ِة‬ ‫أم�س‬ ‫�ص مِ نْ عنا ِء ال ِ‬ ‫نحنُ ين ُق ُ�صنا ال َّت َخ ُّل ُ‬ ‫شري لليو ِم اجلديدِ ب�أنْ يمَ ُ َّر م َُ�س ِّلماً‬ ‫والت�أ� ُ‬ ‫يف مِ ثلِ هذا الوقتِ ‪-‬‬‫وال ِعبرْ ِيُّ َ‬ ‫خلف البابِ ين ُق ُ�ص ُه َت َع ُّل ُم ُك ِّل �شي ٍء‬ ‫ُك ِّل �شيءٍ‪..‬‬ ‫ال�سال ِح‬ ‫غ َ‬ ‫ري �إتقانِ ِّ‬ ‫ال�صغا ِر ِب ُفوَّهاتٍ لل َت َق ُّي�ؤِ وال ُبكا ِء‬ ‫وحقن �إخوت َِي ِّ‬ ‫ِ‬ ‫ري الغري َب ُة‬ ‫ويف ف ِ‬ ‫ِرا�ش �أخي‪ ،‬الب�ساط ُ‬ ‫ت�ش َتفِي مِ نْ �س ْب ِي با ِب َل‬ ‫�أو مِ نَ املَوتِ املُفاجئِ يف الفنادِقِ‬ ‫ُث َّم �أعلَنَ �ضاب ٌِط‬ ‫َ‬ ‫التفتي�ش ظ ُّلوا هادئنيَ‪..‬‬ ‫«كي ُن ْكمِ َل‬ ‫حا�ص ِر‬ ‫وخا ِر َج البابِ ال َّرئي�سِ ِّي امل ُ َ‬ ‫نبح ُث عن خَما ِب َئ قد ُتفاجِ ُئنا قلي ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫نحنُ َ‬ ‫�سكت ًة َي َد ِو َّي ًة ‪..‬‬ ‫�أو حا َل َتينْ ِ مِ نَ ال َّتنا ُق ِ�ض»‬ ‫كيف �أُ ْ�سق ُِط عن عيون َِك يا �أخي هذا الق َ‬ ‫َ‬ ‫ِما�ش‪..‬؟‬ ‫ولي�س يل � ٌ‬ ‫إذن �سماوِيٌّ ُ‬ ‫يكون نبو َء َتينْ ِ‪..‬‬ ‫َ‬ ‫ولي�س ميل�ؤين َ‬ ‫نبوخ ُذ باملجانيقِ‬ ‫َ‬ ‫احت�ساباً للحِ �صارِ‪-‬‬‫َفثِق ب�أ َّن ف�ضاءَنا ما زا َل � َ‬ ‫أبي�ض‬ ‫َ‬ ‫والو�ساط ُة يف الدُّ عا ِء َته ُُّب مع �أُمِّي‬ ‫وقا َل �أبي‬ ‫« َت َن َّ�صل مِ ن َيدَيْ حاغايَ *‬ ‫�أغنيتنيِ‪� ...‬أغنيتنيِ‪...‬‬ ‫ري اخلبي َث ُة َ‬ ‫منك»‬ ‫واحذ ْر ما ُت َق ِّر ُب ُه الع�صاف ُ‬ ‫ري يحمِ ُل ق ْل َب �أُمِّي والدُّ عاء‪..‬‬ ‫ُث َّم يط ُ‬ ‫*امل�س�ؤول الأمني الإ�سرائيلي للمنطقة التي �أ�سكُنُ فيها‪.‬‬


äÉ````````````````°SGQO

(1234) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QÉjCG (15) âÑ°ùdG

6

1948 ΩÉ``````Y Ú``£``°``ù``∏``a á```Ñ```µ```f iô```````cP

1950 /48 Ö∏M ÜÒædG º«fl -6 1950 /48 ¢üªM ¢üªM º«fl -7 1950 IɪM IɪM º«fl -8 1951 /50 ÉYQO (1) ºbQ ÉYQO º«fl -9 1967 ÉYQO ÇQGƒ£dG ÉYQO º«fl -10 :á«Hô©dG ∫hódG ‘ ¿ƒ«æ«£°ù∏ØdG : É«fÉK 35,000ô£b 50,000 âjƒµdG 25,000 øª«dG 300,00 ájOƒ©°ùdG á«Hô©dG 150,000 ‹GƒM äGQÉe’G 85,000 ô°üe Úæ«£°ù∏ØdG Oó©d ájôjó≤J äÉ«FÉ°üMG :ÉãdÉK ⁄É©dG ‘ 500,00 ‹GƒëH Oó©dG Qó≤j ÉHhQhG -1 200,000 h 140,000 ÚH É«fÉŸG 50,000 h 30,000 É«fÉ£jôH 45,000 ‹GƒM ójƒ°ùdG 35,000 ‹GƒM ∑QɉódG 13,000 ‹GƒM É«fÉÑ°SG 9000 ‹GƒM Góædƒg 8000 ‹GƒM ¿Éfƒ«dG 6000 ‹GƒM êhÔdG ÒZ äÉ``©`ª`Œ ó``Lƒ``jh 5000 ‹Gƒ`` M É``°`ù`fô``a É«dÉ£jGh Gó``æ` dô``jGh É``jQÉ``¨`∏`Hh ɵ«é∏H ‘ á``ahô``©`e É«°ShQh ᫵jôe’G IQÉ≤dG -2 250,000 ᫵jôeC’G IóëàŸG äÉj’ƒdG 23,975 Góæc 154,000 ¢SGQhóæg 500,000 »∏«°T Ée á«æ«£°ù∏a ∫ƒ°UG ø``eh) 65,000 πjRGÈdG (¿ƒ«∏ŸG ÜQÉ≤j 120,000 QhOÉØ∏°ùdG 15,000 É«dGΰSCG 12,000 É«Ñeƒdƒc 1,400 ’ɪ«JGƒZ

OÉ«Y ΩRÉM :OGóYEG

198^13 1949 ¢ù∏HGôW OQÉÑdG ô¡f º«fl -12 1955 /1956 ¢``ù`∏`HGô``W …hGó``Ñ` dG º``«`fl -13

200 43^44 1949 ´É≤ÑdG πØjh hCG π«∏÷G º«fl -14 ¬H ±Î©e ÒZ - - Qƒ°U ¥ƒ°û©ŸG º«fl -15 º«îªc 1612^42 - ´ƒªéŸG :ÉjQƒ°S 758 /1948 ≥°ûeO ï«°ûdG ¿ÉN º«fl -1 500 / 1951 /50 ≥°ûeO ¿ƒfP ¿ÉN º«fl -2 704 /1968 ≥°ûeO áæ«Ñ°S º«fl -3 498 / 1968 /67 ≥°ûeO ÖæjR â°ùdG º«fl -4 2414 /1968 /67 ≥°ûeO ÉfÉeôL º«fl -5

GhôfhC’ÉH ∞jô©J ábÉ£H (UNRWA) GhôfhC’G ∫GƒeCG ¥ÉØfEG ¬LhCG áÄŸG ‘ 18 .º``«`∏`©`à`dG è``eGÈ``d á``Ä` ŸG ‘ 54 ácΰûŸG äÉeóî∏d áÄŸG ‘ 18 .áë°üdG èeGÈd áKÉZE’G èeGÈd áÄŸG ‘ 10 á«∏«¨°ûàdG äÉeóÿGh .á«YɪàL’G äÉeóÿGh GhôfhC’G äÉeóN øe ¿hó«Øà°ùŸG ÚÄLÓd Ghô`` ` ` ` ` ` ` fhC’G äÉ`` ` eó`` ` N »`` £` `¨` `J É¡JÉ«∏ªY ≥``WÉ``æ`e ‘ Ú``ª`«`≤`ŸG Ú«æ«£°ù∏ØdG ¿ÉæÑdh IõZ ´É£bh á«Hô¨dG áØ°†dG »gh ¢ùªÿG ÚjÓe 3^8º``gOó``Y ≠dÉÑdGh ,ÉjQƒ°Sh ¿OQC’Gh .2001 ΩÉY ΩÉbQCG Ö°ùM ÅL’ GhôfhC’G Ö°ùM »æ«£°ù∏ØdG ÅLÓdG »æ«£°ù∏ØdG Å`` LÓ`` dG Ghô`` ` ` ` `fhC’G â`` aô`` Y ∫ÓN Ú£°ù∏a ‘ º«≤j ¿É``c …ò``dG ¢üî°ûdÉH QÉjCG 15 ≈àM 1946 ¿Gô``jõ``M ∫hCG ø``e IÎ``Ø`dG ÜôM áé«àf ¬bRQ OQƒeh ¬à«H ó≤a …òdGh 1948 Ú«æ«£°ù∏ØdG Ú``Ä` LÓ``dG ¿EÉ` ` a ¬``«`∏`Yh .1948 GhôfhC’G øe äGóYÉ°ùŸG »≤∏J º¡d ≥ëj øjòdG áaÉ°VEG √ÓYCG ∞jô©àdG º¡«∏Y ≥Ñ£æj øjòdG ºg .º¡FÉæHCG ¤EG á«eÉ°ùdG á«°VƒØŸGh GhôfhC’G ÚH ¥ôØdG ÒaƒJ ≈``∏`Y Ghô`` ` `fhC’G á``«`dhDƒ`°`ù`e ô°üà≤J ºgh Ú``Ä`LÓ``dG ø``e Ió`` MGh á``Yƒ``ª`é`Ÿ äÉ``eó``N ,É¡JÉ«∏ªY ≥WÉæe ‘ ¿ƒª«≤ŸG ¿ƒ«æ«£°ù∏ØdG øY á``dhDƒ`°`ù`e á``«`eÉ``°`ù`dG á``«`°`Vƒ``Ø`ŸG ¿CG Ú``M ‘ Ghô`` ` fhC’Gh .⁄É``©` dG AÉ``ë` fCG á``«`≤`H ‘ Ú``Ä` LÓ``dG ÚÄLÓd á``«`fÉ``°`ù`fEG äGó``YÉ``°`ù`e Ëó``≤`à`H áØ∏µe á«eÉ°ùdG á«°VƒØŸG ¿CG Ú``M ‘ ,Ú«æ«£°ù∏ØdG Údƒª°ûŸG ÚÄLÓd á«dhO ájɪM ÒaƒàH áØ∏µe IóYÉ°ùà º¡à∏µ°ûŸ áªFGO ∫ƒ∏M OÉéjEGh É¡àj’ƒH .äÉeƒµ◊G

áÄ«g{ ≈ª°ùJ ᪶æe IóëàŸG ·C’G â°ù°SCG zÚ«æ«£°ù∏ØdG ÚÄLÓdG áKÉZE’ IóëàŸG ·C’G ÚÄLÓd áfƒ©ŸG Ëó≤àd 1948 ÊÉãdG øjô°ûJ ‘ Ωó≤J »``à`dG äÉ``eó``ÿG ≥«°ùæJh Ú«æ«£°ù∏ØdG ¢†©Hh á«eƒµ◊G ÒZ äɪ¶æŸG ±ôW øe º¡d ¿ƒfÉc 8 ‘h .iô``NC’G IóëàŸG ·C’G äɪ¶æe áeÉ©dG á«©ª÷G QGôb ÖLƒÃh 1949 áæ°S ∫hC’G 烨d IóëàŸG ·C’G á``dÉ``ch â°ù°SCÉJ ;302 º``bQ ¥ô°ûdG ‘ Ú«æ«£°ù∏ØdG Ú``Ä`LÓ``dG 𫨰ûJh á°ü°üfl á``dÉ``cƒ``c πª©àd (Ghô`` ` `fhC’G) ≈`` `fOC’G äGƒæ°S çÓK πc É¡àj’h OóŒ ¿CG ≈∏Y ,áàbDƒeh .á«æ«£°ù∏ØdG á«°†≤∏d ∫OÉ``Y π``M OÉ``é`jEG ájɨd .¿Éªq Yh Éæ««a ‘ »°ù«FôdG Égô≤eh ÊGó«ŸG πª©dG ájGóH øe ∫hC’G Ωƒ`` j É``¡`JÉ``«`∏`ª`Y Ghô`` ` `fhC’G äCGó`` `H ” »àdG á``KÉ``ZE’G áÄ«g ΩÉ¡e âdƒJh ,1950 QÉ``jCG ÚÄLÓdG äÓé°S âª∏q °ùJh ,πÑb øe É¡°ù«°SCÉJ Ö«∏°ü∏d á``«`dhó``dG áæé∏dG ø``e Ú«æ«£°ù∏ØdG .ôªMC’G GhôfhC’G ΩÉ¡e Iô°TÉÑe π``«` ¨` °` û` Jh á`` KÉ`` ZEG è`` eGô`` H ò``«`Ø`æ`J ™e QhÉ°ûàdG .á«∏ëŸG äÉ``eƒ``µ`◊G ™``e ¿hÉ©àdÉH ™jQÉ°ûe ò«ØæJ ¢Uƒ°üîH á«æ©ŸG äÉ``eƒ``µ`◊G âbƒ∏d GOGó©à°SG §«£îàdGh 𫨰ûàdGh áKÉZE’G .äÉeóÿG √òg øY ¬«a ≈æ¨à°ùj …òdG GhôfhC’G πjƒ“ øe á``«`Yƒ``W äÉ``YÈ``J ø``e Ghô`` ` `fhC’G ∫ƒ`` “ »g Ghô``fhCÓ` d Ú``ë`fÉ``ŸG È`` cCGh ,á``ë`fÉ``ŸG ∫hó`` dG áµ∏ªŸGh á«HhQhC’G á«°VƒØŸGh IóëàŸG äÉj’ƒdG è«∏ÿG ∫hO πãe iôNCG ∫hOh ójƒ°ùdGh IóëàŸG .Góæch ¿ÉHÉ«dGh á«aÉfóæµ°SE’G ∫hódGh á«Hô©dG

,IójóY ÜÉÑ°SC’ Iôé¡dG ΩÉbQCG ™LGÎà°S å«M 2055 ¿hõcÎj ⁄É``©` dG Oƒ``¡` j á``«`Ñ`dÉ``Z ¿CG É``¡`à`eó``≤`e ‘ ,π«FGô°SEG ø``e È``cCG …OÉ``°`ü`à`bG Üò``L äGP ∫hO ‘ É«fÉ£jôHh É°ùfôah Gó``æ`ch IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG πãe .ÉgÒZh Úæ«£°ù∏ØdG ÚÄLÓdG OƒLh øcÉeCG AÉ°ûf’G ïjQÉJ º«îŸG º°SG Aƒé∏dG äɪ«fl :’hCG äɉhódÉH áægGôdG áMÉ°ùŸG / ™bƒŸG / á≤£æŸG :¿OQ’G 367 ¿ÉªY 1952 Ú°ù◊G º«fl -1 488 ¿ÉªY 1955 äGóMƒdG º«fl -2 130 ¿ÉªY 1968 á«ÑdÉ£dG º«fl -3 180 AÉbQõdG 1949 AÉbQõdG º«fl -4 917 AÉbQõdG 1968 (ÉcQÉe) Ú£M º«fl -5 244 óHQG 1951 óHQG º«fl -6 774 óHQG 1968 ø°ü◊G º«fl -7 750 ¢TôL 1968 IõZ º«fl -8 500 ¢TôL 1967 ±ƒ°S º«fl -9 1400 AÉ≤∏ÑdG 1968 á©≤ÑdG º«fl -10 :¿ÉæÑd 36^9 1949 ähÒH Ó«JÉ°Th GÈ°U º«fl -1 104 1948 ähÒH áæLGÈdG êôH º«fl -2 ôeO 56^65 1949 ähÒH ÎYõdG πJ º«fl -3 á«∏gC’G Üô◊G AÉæKCG 5^4 1952 ähÒH ¢SÉ«dG QÉe º«fl -4 83^6 1956 ähÒH áæ«Ñ°V º«fl -5 420 1948 Gó«°U Iƒ∏◊G ÚY º«fl -6 ôeO 103^5 1956 Gó«°U á«£ÑædG Ë º«fl -7 á«∏gC’G Üô◊G AÉæKCG á«e ¬«ŸG º«fl -8 267^2 1948 Qƒ°U ájó«°TôdG º«fl -9 80 1949 Qƒ°U ¢üÑdG º«fl -10 13^6 1955 Qƒ°U ‹Éª°ûdG êÈdG º«fl -11

»æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG ø``e á«bÉÑdG áÑ°ùædGh ,2008 ÒZ á«Hô©dG ∫hódG ‘ ´RƒàJ áÄŸG ‘ 20 ¤EG π°üJh .ÉcÒeCGh ÉHhQhCGh Ú£°ù∏Ød IQhÉéŸG á«°SÉ°SCG ≥FÉ≤M ΩÉY ‘ Qó≤j ºgOóY ¿EG Ú«æ«£°ù∏ØdG ÚÄLÓdG º¡æe ,¿ƒ«∏e ∞°üfh ÚjÓe á°ùªN ƒëæH 2008 ¢VÎØŸG øe ÉÑjô≤J ¿ƒ«∏e ∞°üfh ÚjÓe á©HQCG .GhôfhC’G ‘ Ú∏é°ùe Gƒfƒµj ¿CG ¿ƒ∏é°ùe ÚÄLÓdG ´ÉHQCG áKÓK øe ÌcCG ¿EG …CG ÚÄLÓdG áÑ°ùf π°üJ ∂dòHh ,GhôfhC’G äÓé°S ‘ ¤EG 2008 ΩÉY ‘ »æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG ´ƒª› øe ¢��ªN ≈∏Y ¿ƒÄLÓdG ´Rƒàjh ,áÄŸG ‘ 50 øe ÌcCG êQÉN Úà≤£æeh ,Ghô`` fhC’G QÉ``WEG ‘ Aƒ``÷ ≥WÉæe »bÉHh ô°üeh ¥Gô©dG ɪg »Hô©dG øWƒdG ‘ GhôfhC’G ´RƒàdG øY Ó°†a ,»Hô©dG è«∏ÿG ‘ á«Hô©dG ∫hódG .á«HhQhC’Gh á«cÒeC’G ∫hódG ‘ Ió«©ÑdG ‘ÉæŸG ‘ 41 ≈∏Y á``«`fOQC’G áµ∏ªŸG Pƒëà°ùJ ΩÉ``Y πµ°ûHh 22 ≈∏Y IõZ ´É£bh ,ÚÄLÓdG ‹ÉªLEG øe áÄŸG ‘ øe πch ,áÄŸG ‘ 16 á«æ«£°ù∏ØdG áØ°†dGh ,áÄŸG ‘ ÚÄLÓdG ‹ÉªLEG øe áÄŸG ‘ 10^5 ¿ÉæÑdh ájQƒ°S ΩÉY Ghô`` fhC’G äÓé°S ‘ Ú∏é°ùŸG Ú«æ«£°ù∏ØdG .2008 πc »æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG ´ƒ``ª`› ∞YÉ°†àjh Ö©°ûdG ´ƒª› π°ü«°S ∂dòd É©k ÑJh ,ÉeÉY øjô°ûY ‘ ᪰ùf ∞dCG áÄe â°Sh ¿ƒ«∏e 20 ¤EG »æ«£°ù∏ØdG √Qób »£°Sh ƒ‰ ∫ó©e ≈∏Y AÉæH ∂dPh ,2028 ΩÉY .Éjƒæ°S áÄŸG ‘ 3 ‘ Oƒ``¡`«`dG ´ƒ``ª`› ∞YÉ°†àj ∂``dP π``HÉ``≤`e ‘ ,2008 äGô``jó``≤`J ≈∏Y AÉ``æ`H É``eÉ``Y 47 π``c π``«`FGô``°`SEG ÚjÓe 5^5 ƒg “π«FGô°SEG” ‘ Oƒ¡«dG OóY ¿EG å«M .áÄŸG ‘ 1^5 Iôé¡dG ¿hO ƒªædG ∫ó©eh ,…Oƒ¡j Ú£°ù∏a ‘ Oƒ¡«dG ÚæWƒà°ùŸG ´ƒª› ¿EG …CG ΩÉY ‘ ᪰ùf ¿ƒ«∏e 11 ƒëf ¤EG π°ü«°S á«îjQÉàdG

çGó`` MC’G Rô`` HCG ø``e á«æ«£°ù∏ØdG áѵædG ó©J ÖfÉL ¤EG ,⁄É`` ©` `dG ‘ á``«` °` SÉ``«` °` ù` dGh á``«` î` jQÉ``à` dG áe’G ïjQÉJ ‘ ájhÉ°SCÉŸG çGó``MC’G ºgCG óMCG É¡fƒc ¿É«µdG ¢ù«°SÉàd ájGóÑdG á£≤f â∏ãe É¡f’ ,á«Hô©dG ±É©°VG ¤G ±ó¡j ,…Qɪ©à°SG ´hô°ûªc ʃ«¡°üdG Qɪ©à°S’G √CGóH ÉŸ ’ɪµà°SG É¡cÉ¡fGh á«Hô©dG áe’G 1492 -1415 ΩÉY á∏«∏eh ¬àÑ°ùd ¬dÓàMÉH »Hô¨dG ¿Éµe’ÉH ¢ù«∏a ,1830 ΩÉY ôFGõ÷G ∫ÓàMÉH GQhôeh ájQɪ©à°S’G ™jQÉ°ûŸG øY ʃ«¡°üdG ´hô°ûŸG π°üa ±ƒ°ûµdG á``cô``M ¥Ó``£`fÉ``H â≤∏£fG »``à`dG á«Hô¨dG Ö©°ûdG á``Ñ`µ`f π``°`ü`a ø``µ` Á ’ É``ª` c ,á``«` aGô``¨` ÷G É¡WÉ£ëfGh á«Hô©dG á``e’G áѵf øY »æ«£°ù∏ØdG ΩÉ`` bQ’G Rô`` HG Ωó``≤` f ¥É``«`°`ù`dG Gò``g ‘h ,…QÉ``°` †` ◊G »gh ,48 ΩÉY Üô©dG áѵf ∫ƒ°üa ó``MCG ∞°üJ »àdG âbƒdG Qhô``à ∫ƒ– …ò``dG äÉà°ûdGh Aƒé∏dG π°üa π°ûØH √ôcòjh ʃ«¡°üdG ¿É«µdG ¥QDƒ`j πeÉY ¤EG áfÉ©à°S’G ” óbh ,…Qɪ©à°S’G ‹ÓME’G ¬Yhô°ûe √òg ™ª÷ á«fhεd’G ™bGƒŸGh ™LGôŸG øe Oó©H .ÉgGƒàfi ≈∏Y ôcòj ÒÑc πjó©J ¿hO ,äÉfÉ«ÑdG 1948 áѵædG á«fƒ«¡°üdG äÉ``HÉ``°`ü`©`dG äOô`` W 1948 ΩÉ``Y ‘ áÄŸG ‘ 53^6 ∑Gò`` fBG ¿ƒ∏ãÁ »æ«£°ù∏a ∞``dCG 750 1400000 ≠dÉÑdG »æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG ´ƒª› øe Ú«æ«£°ù∏ØdG ÚÄLÓdG º¶©e õcôJh ,»æ«£°ù∏a á«LÉædG á«æ«£°ù∏ØdG ≥WÉæŸG ‘ 1948 ΩÉY áѵf ôKEG ‘ 80^5 ´É``£` ≤` dGh á``Ø`°`†`dG ‘ …CG ,∫Ó``à` M’G ø``e ÚÄLÓdG ø``e á``Ä`ŸG ‘ 19^5ô``£` °` VG Ú``M ‘ ,á``Ä`ŸG á«Hô©dG ∫hó`` `dG ¤EG ¬``Lƒ``à`dG ¤EG Ú«æ«£°ù∏ØdG ,¥Gô©dGh ô°üeh ¿ÉæÑdh ¿OQC’Gh ájQƒ°S ,á≤«≤°ûdG ‘ ájOÉ°üàbG ÜòL ≥WÉæe ¤EG ójó©dG ¬LƒJ ɪæ«H .á«Hô©dG è«∏ÿG ∫hO ¤EG ∂dòch ÉcÒeCGh ÉHhQhCG á«æ«£°ù∏ØdG ≥WÉæŸG ‘ óª°U ób ¬fCG ¤EG QÉ°ûjh áÄŸG ‘ 78 á¨dÉÑdGh π«FGô°SEG É¡«∏Y âÄ°ûfCG »àdG 27009`H IQó``≤`ŸG á«îjQÉàdG Ú£°ù∏a áMÉ°ùe øe äõcôJ »æ«£°ù∏a ∞dCG 151 ƒëf ,á©Hôe äGÎeƒ∏«c ‘ ºgOóY π°Uhh ,»æ«£°ù∏ØdG π«∏÷G ‘ º¡à«ÑdÉZ .»æ«£°ù∏a ¿ƒ«∏e 1^4 ¤EG 2006 ΩÉY ÚH á`` «` dÉ`` ©` dG á``«` ©` «` Ñ` £` dG IOÉ`` ` jõ`` ` dG π`` ©` Ø` Hh 10^3 ¤EG π°ü«d º¡Yƒª› ™ØJQG ,Ú«æ«£°ù∏ØdG äÉWÉ≤°SE’G Ö°ùM 2008 ΩÉY ‘ »æ«£°ù∏a ÚjÓe IóFÉ°ùdG ƒªædG ä’ó©e ≈∏Y OɪàY’Gh á«fɵ°ùdG .»æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG ÚH »àdG á«∏«FGô°SE’G äÉ°SÉ«°ùdG ºZQ ¬fCG ßMÓŸGh ‘ 70 ƒëf âdÉW “ÒØ°ùfGôJ” äÉ«∏ªY ¤EG äOCG 1967h 1948 »eÉY ‘ »æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG øe áÄŸG Ú«æ«£°ù∏ØdG á«ÑdÉZ ¿EÉ` a ,á``≤`MÓ``dG äGƒ``æ`°`ù`dGh ∫hó`` `dGh á``«` î` jQÉ``à` dG Ú``£`°`ù`∏`a Ohó`` `M ‘ õ``cÎ``J .IQhÉéŸG á«Hô©dG º¡æe á``Ä`ŸG ‘ 45^6 ¿CG ¤EG äÉ«£©ŸG Ò°ûJh ø£≤j Ú``M ‘ ,á«îjQÉàdG Ú£°ù∏a ‘ ¿hõ``cÎ``j »æ«£°ù∏ØdG Ö``©`°`û`dG ‹É``ª` LEG ø``e á``Ä` ŸG ‘ 54^4 áÑ°ùf Qó≤Jh ,Ió«©ÑdGh áÑjô≤dG ‘ÉæŸG ‘ É¡LQÉN ∫hódG ‘ É¡dƒMh Ú£°ù∏a ‘ Úª«≤ŸG Ú«æ«£°ù∏ØdG ‹GƒëH áѵædG øe Oƒ≤Y áà°S ó©H IQhÉéŸG á«Hô©dG ΩÉY ‘ »æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG ´ƒª› øe áÄŸG ‘ 80


‫‪7‬‬

‫�صفحة القد�س‬

‫ال�سبت (‪� )15‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1234‬‬

‫يف الذكرى الـ ‪ 62‬الغت�صابها‪ ..‬القد�س تقول‪:‬‬ ‫الكبار ميوتون وال�صغار يرف�ضون الن�سيان‬

‫قرى ق�ضاء القد�س‬ ‫�أ�شوع‬

‫تقع �إىل الغرب من مدينة القد�س وتبعد عنها ‪27‬كم‪،‬‬

‫تقع �إىل ال�شمال من مدينة القد�س‪ ،‬وتبعد عنها ‪7‬كم‪،‬‬

‫تقع �إىل غرب اجلنوب من القد�س على بعد ‪25‬كلم منها «‪.‬‬

‫تقع �إىل ال�شمال الغربي من مدينة القد�س ‪10‬كم‪،‬‬

‫تقع �إىل الغرب من مدينة القد�س وتبعد عنها ‪ 10‬كم‪،‬‬

‫تقع �إىل ال�شمال من مدينة القد�س‪ ،‬وتبعد عنها ‪5‬كم‪،‬‬

‫تقع �إىل اجلنوب الغربي من مدينة القد�س وتبعد عنها‬ ‫‪17,5‬كم‪.،‬‬

‫تقع �إىل اجلنوب من مدينة القد�س‪ ،‬وتبعد عنها ‪4‬كم‪،‬‬

‫الربيج‬

‫بيت �أم املي�س‬ ‫بيت عطاب‬

‫بيت حم�سري‬

‫تقع على بعد ‪26‬كم �إىل الغرب من مدينة القد�س‪،‬‬ ‫بيت نقوبا‬

‫خربة العمور‬ ‫خربة اللوز‬

‫تقع �إىل الغرب من القد�س وتبعد عنها ‪ 14‬كم‬ ‫دير ال�شيخ‬

‫تقع ب��االجت��اه اجلنوبي ال�غ��رب� ّ�ي م��ن القد�س وتبعد عنها‬ ‫‪18‬كم‪،‬‬ ‫دير �آبان‬

‫الغربي من مدينة القد�س وتبعد عنها‬ ‫تقع �إىل اجلنوب‬ ‫ّ‬ ‫‪20‬كم‪.،‬‬

‫املدينة و�ساكنيها"‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح�ي�ت�ه��ا‪� ،‬أك� ��دت ع���ض��و امل�ج�ل����س الت�شريعي‬ ‫الفل�سطيني جهاد �أبو زنيد "�أن االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫يخلق كل يوم نكبة جديدة على �أبناء �شعبنا الفل�سطيني‪،‬‬ ‫وي�ع�م��ل ج��اه��دا ع�ل��ى ا��س�ت�ه��داف��ه م��ن خ�ل�ال ن�شاطاته‬ ‫اال�ستيطانية امل�ستنكرة واملدانة‪ ،‬والتي يجب العمل على‬ ‫الت�صدي لها و�إف�شالها"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �أب ��و زن �ي��د يف ت���ص��ري��ح ��ص�ح��ايف مبنا�سبة‬ ‫الذكرى الـ" ‪ "62‬للنكبة‪�" :‬إننا ويف الوقت الذي نحيي‬ ‫فيه ذك��رى نكبتنا عام ‪ ،48‬ن�ؤكد على مت�سكنا بالأر�ض‬ ‫وبالدولة والقد�س عا�صمة �أبدية لها"‪ ،‬م�شددة "على‬ ‫�أن �أبناء �شعبنا قادر على حترير الأر�ض من االحتالل‪،‬‬ ‫و� �ص ��وال �إىل ال ��دول ��ة امل���س�ت�ق�ل��ة وع��ا��ص�م�ت�ه��ا القد�س‬ ‫ال�شريف"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪�" :‬إن االحتالل ي�شن حمالت ا�ستفزازية‬ ‫من خالل �إعطاء ال�ضوء الأخ�ضر لقطعان امل�ستوطنني‬ ‫الذين يعيثون ف�سادا يف الأرا�ضي الفل�سطينية وخا�صة‬ ‫يف مدينة القد�س"‪.‬‬ ‫وحذرت �أبو زنيد من امل�ؤامرات التي حتاك �ضد حق‬ ‫�أبناء �شعبنا بالعودة �إىل الوطن‪ ،‬وخمططات التوطني‪،‬‬ ‫م ��ؤك ��دة �أن ��ش�ع�ب�ن��ا ل��ن ي�ق�ب��ل �أي م �� �ش��اري��ع للتوطني‬ ‫والتعوي�ض‪.‬‬ ‫و�شددت �أبو زنيد �أن "حق عودة �أبناء �شعبنا الالجئ‬ ‫ه��و �أح ��د احل �ق��وق املقد�سة وج��وه��ر ق�ضيتنا العادلة‪،‬‬ ‫والتي ال ميكن التنازل عنها‪ ،‬و�أن �إقامة دولتنا امل�ستقلة‬ ‫لن تكون بدون القد�س وعودة الالجئني"‪.‬‬ ‫وطالبت �أب��و زنيد "جماهري �شعبنا الفل�سطيني‬ ‫للم�شاركة الوا�سعة والفاعلة يف فعاليات النكبة لتذكري‬ ‫ال�ع��امل بحجم امل�ع��ان��اة احلقيقية ال�ت��ي يعي�شيها �أبناء‬ ‫�شعبنا الالجئ يف الوطن وال�شتات‪ ،‬وت�أكيدا على مت�سكنا‬ ‫بهذا احلق‪ ،‬وثوابتنا الوطنية"‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪� ،‬أك��د رئي�س جلنة ال��دف��اع ع��ن �أرا�ضي‬ ‫ال�ق��د���س �صالح ال�شويكي "�أن النكبة تتجدد لنكبات‬ ‫وويالت مع كل حجر يو�ضع يف �أر�ض فل�سطني والقد�س‪,‬‬

‫وكل �شجرة زيتون �أو كرمة عنب تقتلع لبناء تهويدي‬ ‫جديد‪ ،‬ويف عيون �أبناء فل�سطني و�أحفادها الذين ولدوا‬ ‫وعا�شوا يف �أعقاب النكبة‪ ،‬ومل ين�سوا يف يوم من الأيام ما‬ ‫فعله ال�صهاينة ب�أر�ضهم و�شعبهم يوم النكبة"‪.‬‬ ‫وقال ال�شويكي لـ"ال�سبيل"‪�" :‬إن ال�صهاينة اليوم‬ ‫تكالبوا على فل�سطني والقد�س لعدم وجود من يردهم‬ ‫ويردعهم عما يقومون به‪ ،‬لأن العرب تخلوا عن الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬واعتربوا �أن ا�ستعادة القد�س والدفاع عنها‬ ‫مهمة الفل�سطينيني وحدهم‪ ،‬والفل�سطينيون من�شغلون‬ ‫بخالفاتهم الداخلية‪ ،‬ون�سوا �أن هناك ع��دواً يرتب�ص‬ ‫بهم وب�أر�ضهم"‪.‬‬ ‫ودعا ال�شويكي "�أبناء �شعبنا الفل�سطيني للتوحد‬ ‫وال��دف��اع ع��ن �أر��ض�ه��م ومقد�ساتهم وت ��رك اخلالفات‬ ‫الداخلية جانباً حلني حترير كامل �أر�ضنا و�إقامة دولتنا‬ ‫وعا�صمتها القد�س ال�شريف"‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق‪� ،‬أو� �ض��ح ع�ضو جلنة ال��دف��اع عن‬ ‫حي الب�ستان و�سلوان فخري �أبو ذياب �أن النكبة تتجدد‬ ‫مع كل �إ�شراقة �صباح ووق��وف �أم��ام حاجز ع�سكري �أو‬ ‫نظرة جتاه جدار الف�صل العن�صري الذي يفتت الأر�ض‬ ‫ويفرق الأخوة ويقتل احلياة على �أر�ض فل�سطني بعد �أن‬ ‫�سلبها يف العام ‪."48‬‬ ‫وب�ي�ن �أب ��و ذي ��اب يف ت���ص��ري�ح��ات لـ"ال�سبيل" �أن‬ ‫"الفل�سطينيني ال �ي��وم ي�ق�ف��ون ع�ل��ى م �ف�ترق طرق‪،‬‬ ‫فالنكبة بكل م�ف��ردات�ه��ا وجماميعها ت�ضرب الذاكرة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ومتزق احلا�ضر مل�صلحة املحتل البغي�ض‬ ‫الذي اليرتك طريقاً �إال ويحاول �سلوكها ليخلق واقعاً‬ ‫احتاللياً تلمودياً يف القد�س وفل�سطني"‪.‬‬ ‫ون��وة �أب��و ذي��اب ب�أهمية الن�ضال ال��وط�ن��ي املوحد‬ ‫لإف�شال املحططات ال�صهيونية ب�شتى الطرق والأ�ساليب‬ ‫الع�سكرية وال�سيا�سية �إىل حني ا�ستعادة الوطن ال�سليب‪،‬‬ ‫و�إقامة الدولة على �أر�ض فل�سطني التاريخية‪ ،‬واالبتعاد‬ ‫ع��ن ال �ف��رق��ة واالق �ت �ت��ال ال��داخ �ل��ي وال ��وق ��وف يف �صف‬ ‫واح ��د وح�م��ل بندقية واح ��دة وتوجيهها ن�ح��و املحتل‬ ‫ال�صهيوين‪.‬‬

‫امل�سجد الأق�صى �أبرز معامل القد�س‬ ‫و�أكرثها عر�ضة للتهويد‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عمان‬ ‫امل�سجد الأق�صى هو واحد من �أكرث املعامل قد�سية عند امل�سلمني‪ ،‬حيث‬ ‫يعترب �أوىل القبلتني يف الإ�سالم وثالث احلرمني ال�شريفني‪.‬‬ ‫يقع امل�سجد الأق�صى داخل البلدة القدمية ملدينة القد�س يف فل�سطني‪.‬‬ ‫وهو ا�سم لكل ما دار حول ال�سور الواقع يف �أق�صى الزاوية اجلنوبية ال�شرقية‬ ‫من املدينة القدمية امل�سورة‪ ،‬ويعد كل من م�سجد قبة ال�صخرة واجلامع‬ ‫القبلي من �أ�شهر معامل امل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫}�س ْب َحا َن ا َّلذِ ي �أَ ْ�س َرى ِب َع ْبدِ ِه َل ْيلاً مِ نَ‬ ‫وقد ذكر يف القر�آن‪ ،‬قال تعاىل‪ُ :‬‬ ‫المْ َ ْ�سجِ دِ الحْ َ َرا ِم ِ�إلىَ المْ َ ْ�سجِ دِ ْ أَ‬ ‫ِن َي ُه مِ نْ �آَيَا ِت َنا ِ�إ َّنه‬ ‫ال ْق�صَ ى ا َّلذِ ي بَا َر ْك َنا َح ْو َل ُه ل رُ ِ‬ ‫ري{ �سورة الإ�سراء‪.1 :‬‬ ‫ال�سمِ ي ُع ا ْل َب ِ�ص ُ‬ ‫هُ َو َّ‬ ‫وهو �أح��د امل�ساجد الثالثة التي ت�شد �إليها الرحال‪ ،‬كما قال �سيدنا‬ ‫حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪« :‬ال ت�ش ُّد الرحال �إال �إىل ثالثة م�ساجد‪ ،‬امل�سجد‬ ‫احل ��رام‪ ،‬وم�سجدي ه��ذا (امل�سجد ال�ن�ب��وي)‪ ،‬وم�سجد الأق���ص��ى»‪� ,‬أخرجه‬ ‫الإمام البخاري (‪ ,)1189‬والإمام م�سلم (‪ ,)1397‬واللفظ للبخاري‪.‬‬ ‫يطلق العامة ت�سمية «احلرم القد�سي ال�شريف» على امل�سجد الأق�صى‪،‬‬ ‫ولكنها ت�سمية خط�أ ال ت�صح‪ ،‬ففي الإ�سالم حرمان فقط متفق عليهما هما‪:‬‬ ‫امل�سجد احلرام وامل�سجد النبوي‪.‬‬ ‫يقد�س اليهود �أي�ضا نف�س املكان‪ ،‬ويطلقون ا�سم «جبل الهيكل» على‬ ‫�ساحات امل�سجد الأق�صى ن�سبة لهيكل النبي �سليمان املفرت�ض‪ ،‬وحتاول‬ ‫العديد من املنظمات اليهودية املتطرفة التذرع بهذه احلجة لبناء الهيكل‬ ‫ح�سب معتقدها‪.‬‬

‫القد�س عرب الع�صور يف �سطور‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عمان‬ ‫ُ‬ ‫مدينة القد�س من �أقدم مدن الأر�ض‪� ،‬سكنت منذ الع�صر احلجري الأول‪ ،‬هدمت و�أعيد‬ ‫بنا�ؤها �أكرث من ‪ 18‬مرة‪ ،‬عربية املن�ش�أ واجلذور‪� ،‬أ�س�سها الكنعانيون العرب قبل‪� 5000‬سنة قبل‬ ‫امليالد‪ ،‬حيث �سكنها العرب اليبو�سيون‪ ،‬و�أقاموا مدينتهم‪ ،‬و�أطلقوا عليها ا�سم «�أور�سامل �أو‬ ‫�أور�شامل» �إله ال�سالم عند الكنعانيني‪.‬‬ ‫ويف مدينة ال�سالم‪ ،‬ظهرت �أقدم اجلماعات التي اعتقدت بالتوحيد‪ ،‬بزعامة ملكها «ملكي‬ ‫�صادق» قبل ‪� 4000‬سنة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل مدينة ال�سالم‪ ،‬فقد عرفت القد�س ب�أ�سماء كثرية‪،‬‬ ‫�أهمها مدينة يبو�س‪ ،‬مدينة �إيليا‪ ،‬مدينة بيت املقد�س‪� ،‬أور�شليم‪.‬‬ ‫النواة الأوىل ملدينة القد�س ن�ش�أت على تالل الظهور الطور �أو تل �أوفل املطلة على قرية‬ ‫�سلوان (جنوب �شرق امل�سجد الأق�صى)‪ ،‬هذه النواة هجرت وحل حملها نواة رئي�سية �أقامت‬ ‫على تالل �أخرى‪ ،‬مثل مرتفع بيت الزيتون (بزيتا)‪ ،‬ومرتفع �ساحة احلرم (موريا)‪ ،‬ومرتفع‬ ‫�صهيون‪.‬‬ ‫وهي مرتفعات تقع داخل ال�سور‪ ،‬والتي تعرف اليوم «بالقد�س القدمية»‪ ،‬والقد�س تنفرد‬ ‫بظاهرة دون �سواها من املدن‪ ،‬فهي الوحيدة التي يقد�سها �أهل الديانات الثالثة‪.‬‬ ‫تقع القد�س على ه�ضبة‪ ،‬وبني كتلتي جبال نابل�س من ال�شمال واخلليل من اجلنوب‪،‬‬ ‫وترتفع عن م�ستوى �سطح البحر الأبي�ض املتو�سط ‪775‬م‪ ،‬وتبعد عنه ‪52‬ك��م‪ ،‬وترتفع عن‬ ‫م�ستوى البحر امليت ‪1150‬م‪.‬‬ ‫ه��ذا امل��وق��ع وه��ذه املكانة الدينية جعل القد�س ع�بر التاريخ مطمعاً للغزاة‪ ،‬فتعاقب‬ ‫على غزوها العربانيون والآ�شوريون والفراعنة والإغريق والرومان وال�صليبيون والأتراك‬ ‫والإجنليز‪ ،‬ثم املنظمات ال�صهيونية‪.‬‬ ‫تبلغ م�ساحة القد�س وفقاً لعام ‪ )19،331( 1945‬دومناً‪� ،‬أما عدد ال�سكان فقد بلغ عام ‪1922‬‬ ‫(‪ 62،577‬ن�سمة)‪ ،‬وعام ‪ 1961‬حوايل (‪ )60،488‬ن�سمة‪.‬‬

‫القبيبة‬

‫تقع �إىل ال�شمال الغربي من مدينة القد�س‪ ،‬وتبعد عنها‬ ‫‪12‬كم‪،‬‬ ‫ال�سواحرة ال�شرقية‬

‫تقع �إىل الغرب من القد�س وتبعد ‪28‬كم عنها‪،‬‬

‫تقع �إىل الغرب من القد�س وتبعد عنها ‪ 16‬كم‪،‬‬

‫اع�ت���ص��ام��ات وم �� �س�يرات‪ ..‬وم��واج �ه��ات واعتقاالت‬ ‫وم��داه �م��ات‪ ..‬وب��ال��ون��ات � �س��وداء و�أع�ل�ام فل�سطينية‪..‬‬ ‫هذا ما ا�ستطاعت مدينة القد�س و�أبنا�ؤها ‪-‬يف الذكرى‬ ‫الثانية وال�ستني للنكبة‪ ،‬ويف ظل احل��راب ال�صهيونية‬ ‫املحيطة بهم حت�سباً لأي حتركات �شعبية فل�سطينية‪-‬‬ ‫�أن تف�سد احتفاالت اليهود‪ ،‬فيوم عيدهم يوم موتنا‪.‬‬ ‫ف �ف��ي م �ث��ل ه ��ذا ال �ي��وم م��ن ال �ع��ام ‪ 48‬م��ن القرن‬ ‫امل�ن���ص��رم‪� ،‬أع �ل��ن م��وت فل�سطني وم �ي�لاد دول ��ة الكيان‬ ‫الغا�صب يف �أح�ضان القابلة ال�صهيونية العاملية‪.‬‬ ‫�إال �أن الفل�سطينيني يرف�ضون �شهادتي امليالد‬ ‫وال��وف��اة �سالفتي ال��ذك��ر‪ ،‬لأن�ه��م �أق���س�م��وا اليمني على‬ ‫ا�ستعادة الوطن ال�سليب‪ ،‬مهما كلفهم الثمن‪.‬‬ ‫ويف ذك � ��رى ال �ن �ك �ب��ة‪ ،‬اع� �ت�ب�ر م �� �س �ت �� �ش��ار احلركة‬ ‫الإ�سالمية ل�ش�ؤون القد�س وامل�سجد الأق�صى علي �أبو‬ ‫�شيخة "�أن النكبة التي �شهدتها �أر�ضنا الفل�سطينية يف‬ ‫العام ‪ 48‬مل تنته‪ ،‬ف�آثارها ال تزال جاثمة على الأر�ض‬ ‫والإن�سان والزمان واملكان الفل�سطيني‪ ،‬فقوات االحتالل‬ ‫ال ت��دخ��ر و��س�ع�اً يف خ�ل��ق ن�ك�ب��ات ي��وم�ي��ة لأب �ن��اء �شعبنا‬ ‫وخ�صو�صاً املقد�سيني"‪.‬‬ ‫وا�ستنكر �أب��و �شيخة يف ت�صريحات لـ"ال�سبيل"‪:‬‬ ‫"الإجراءات التهويدية الت�صعيدية التي تقوم بها‬ ‫�سلطات االحتالل يف القد�س وامل�سجد الأق�صى والتي‬ ‫ت�سعى من خاللها لتنفيذ خمططاتها التي بد�أتها منذ‬ ‫النكبة حتت م��ر�أى وم�سمع العامل‪ ،‬ومب ��ؤازرة �أمريكية‬ ‫كاملة‪ ،‬وبغطاء من الأمم املتحدة وجمل�س الأمن"‪.‬‬ ‫ودعا �أبو �شيخة "�أبناء �شعبنا يف الأر���ض وال�شتات‬ ‫للتم�سك بحق العودة ورف�ض التنازل عن ذرة من تراب‬ ‫فل�سطني‪ ،‬م�شدداً على �أهمية الوحدة الوطنية واالبتعاد‬ ‫عن الف�صائلية وااللتفات مل�صلحة الوطن وال�شعب"‪.‬‬ ‫ولفت �أبو �شيخة �إىل "�أهمية العمل يف �إطار وطني‬ ‫موحد يخدم الق�ضية ويعيدها لأذه��ان العامل ك�أعدل‬ ‫ق�ضية حترر عرفها التاريخ احلديث‪ ،‬منوهاً ب�ضرورة‬ ‫دع��م املقد�سيني يف ن�ضالهم �ضد االح�ت�لال والتهويد‪،‬‬ ‫لأن ال�صهاينة ي�سعون بكل ال�سبل املتاحة للق�ضاء على‬ ‫الوجود العربي الفل�سطيني يف القد�س لإثبات �أحقيتهم‬ ‫بها"‪.‬‬ ‫�أم��ا ع�ضو هيئة الأوق��اف الفل�سطينية يف القد�س‬ ‫م�صطفى �أبو زهرة فريى �أن "النكبة تتجدد يف كل يوم‬ ‫وحلظة مع ا�ستمرار االحتالل ال�صهيوين لفل�سطني‪،‬‬ ‫وخ�صو�صاً القد�س‪ ،‬فممار�سات االحتالل بحق املدينة‬ ‫و�أهلها نكبات يومية يتجرعها املقد�سيون مع كل اقتحام‬ ‫للأق�صى �أو للمنازل والأح �ي��اء املحيطة ب��ه وم��ع كل‬ ‫خمطط ا�ستيطاين جديد فيها"‪.‬‬ ‫و�شدد �أب��و زه��رة يف حديث لـ"ال�سبيل" على "�أن‬ ‫النكبة اليوم تكت�سي حل ًة جديدة تخنق القد�س وتكر�س‬ ‫التهويد والتوطني و�سيا�سات االح�ت�لال النازية بحق‬

‫�صور باهر‬

‫تقع �إىل ال�شمال من مدينة القد�س‪ ،‬وتبعد عنها حوايل‬ ‫‪8‬كم‪،‬‬

‫اجلورة‬

‫�أبو ذياب‪ :‬الفل�سطينيون اليوم‬ ‫يقفون على مفرتق طرق‬ ‫‪ ..‬فالنكبة بكل مفرداتها‬ ‫وجماميعها ت�ضرب الذاكرة‬ ‫الفل�سطينية ومتزق احلا�ضر‬ ‫مل�صلحة املحتل البغي�ض‬

‫�شعفاط‬

‫تقع �إىل ال�شمال الغربي من مدينة القد�س وتبعد عنها‬ ‫‪13‬كم‪.‬‬

‫تقع �إىل اجلنوب الغربي من مدينة القد�س وتبعد عنها‬ ‫‪19‬كم‪،‬‬

‫ال�شويكي‪ :‬النكبة تتجدد‬ ‫ب�شكل نكبات وويالت مع كل‬ ‫حجر يو�ضع يف �أر�ض فل�سطني‬ ‫والقد�س ومع كل �شجرة زيتون‬ ‫�أو كرمة عنب تقتلع لبناء‬ ‫تهويدي جديد‬

‫رافات‬

‫ال�شرقي من مدينة القد�س‪ ،‬وتبعد عنها‬ ‫تقع �إىل اجلنوب‬ ‫ّ‬ ‫‪ 4‬كم‬

‫جر�ش‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬

‫الرام‬

‫دير يا�سني‬

‫بيـــت حنينـــا‬

‫قرية بيت �إك�سا‬

‫تقع �إىل ال�شمال الغربي من مدينة القد�س‪ ،‬وتبعد عنها‬ ‫حوايل ‪ 9‬كم‪،‬‬ ‫اجليب‬

‫تقع �إىل ال�شمال الغربي من مدينة القد�س‪ ،‬وتبعد عنها‬ ‫‪10‬كم‪،‬‬ ‫الطور‬

‫تقع �إىل ال�شرق من مدينة القد�س‬

‫العيزرية‬

‫تقع �إىل ال�شرق من مدينة القد�س‪ ،‬على بعد ‪2‬كم‪،‬‬ ‫العي�سوية‬

‫تقع �إىل ال�شمال ال�شرقي من مدينة القد�س‪ ،‬على الطريق‬ ‫الرئي�س القد�س‪-‬رام اهلل‪-‬نابل�س‬

‫تقع �إىل الغرب من مدينة القد�س وتبعد عنها ‪4‬كم‪،‬‬

‫ِحزْ ما‬

‫تقع ب��االجت��اه اجل�ن��وب��ي ال�غ��رب��ي م��ن ال�ق��د���س وتبعد عنها‬ ‫‪12‬كم‪،‬‬

‫قطنّ ة‬

‫دير الهوى‬

‫ر�أ�س �أبو عمار‬

‫تقع �إىل اجلنوب الغربي من القد�س وتبعد عنها ‪19‬كم‪،‬‬ ‫�ساري�س‬

‫تقع يف ال�شمال ال�شرقي من القد�س على بعد ح��وايل ‪11‬‬ ‫كيلو مرتاً منها‬ ‫ت�ق��ع ق��ري��ة قطنة ��ش�م��ال غ��رب ال�ق��د���س وع�ل��ى ب�ع��د ‪ 20‬كم‬ ‫منها‪,‬‬ ‫عالر‬

‫تقع �إىل الغرب من مدينة القد�س وتبعد عنها ‪15‬كم‪.،‬‬

‫تقع القرية �إىل اجلنوب الغربي من مدينة القد�س‪.« ،‬‬

‫تقع �إىل الغرب من مدينة القد�س وتبعد عنها ‪31‬كم‪،‬‬

‫الغربي من القد�س املحتلة‪ ،‬على‬ ‫تقع القرية �إىل ال�شمال‬ ‫ّ‬ ‫بعد ‪ 15,5‬كلم‪،‬‬

‫�صرعة‬

‫�ساطاف‬

‫ُتك َتب �أحياناً (�صطاف)‪ ،‬وتقع �إىل الغرب من مدينة القد�س‬ ‫وتبعد عنها ‪12‬كم‬ ‫�سفلة‬

‫ت�ق��ع ب��اجت��اه اجل �ن��وب ال �غ��رب��ي م��ن ال �ق��د���س وت�ب�ع��د عنها‬ ‫‪24‬كم‪.،‬‬ ‫�صوبا‬

‫تقع �إىل الغرب من القد�س وتبعد عنها ‪10‬كم‬ ‫عرتوف‬

‫تقع على بعد ‪36‬كم غرب مدينة القد�س‪،‬‬ ‫بدو‬ ‫ّ‬

‫بيت ثول‬ ‫قالونيا‬

‫الغربي من مدينة‬ ‫تقع على بعد ‪ 6‬كيلومرتات �إىل ال�شمال‬ ‫ّ‬ ‫القد�س املحتلة‬ ‫دير عمرو‬

‫ت�ق��ع ال�ق��ري��ة ع�ل��ى ب�ع��د ‪ 12,5‬ك�ل��م �إىل ال �غ��رب م��ن القد�س‬ ‫املحتلة‪،‬‬ ‫دير رفات‬

‫تبعد القرية ‪ 26‬كيلومرتاً �إىل الغرب من مدينة القد�س‬ ‫املحتلة‪،‬‬

‫خربة ا�سم اهلل‬

‫تقع �إىل ال�شمال الغربي من مدينة القد�س‪ ،‬وتبعد عنها ‪9‬‬ ‫كم‪،‬‬

‫خل� ْرب��ة على ُب ْعد ‪ 26‬كيلومرتاً غ��رب مدينة القد�س‬ ‫تقع ا ِ‬ ‫املحتلة‪.‬‬

‫تقع �إىل الغرب من القد�س على بعد ‪28‬كم‬

‫تقع القرية على بعد ‪13‬كم غربي القد�س‪.‬‬

‫تقع �إىل اجلنوب الغربي من القد�س وعلى بعد ‪20‬كم منها‪،‬‬

‫تقع �إىل ال�شمال من مدينة القد�س املحتلة على بعد ‪11‬كم‪،‬‬

‫تقع �إىل اجلنوب من القد�س وتبعد عنها ‪8‬كم‬

‫ال�شرقي من مدينة القد�س املحت ّلة‪ ،‬وتبعد‬ ‫تقع �إىل ال�شمال‬ ‫ّ‬ ‫عنها ‪10‬كم‪.،‬‬

‫ع�سلني‬ ‫عقور‬

‫عني كارم‬ ‫القبو‬

‫تقع �إىل اجلنوب الغربي من القد�س وتبعد عنها ‪18‬كم‪،‬‬ ‫الق�سطل‬

‫تقع �إىل الغرب من مدينة القد�س وتبعد عنها ‪ 10‬كم‪،‬‬ ‫ك�سال‬

‫تقع �إىل الغرب من القد�س‪ ،‬وتبعد عنها ‪16‬كم‪،‬‬ ‫لفتا‬

‫تقع �إىل ال�شمال الغربي من القد�س وتبعد عنها ‪1‬كم‪،‬‬ ‫املاحلة‬

‫قرية �أبو غو�ش (العنب)‬ ‫قلنديا‬

‫قرية خمما�س‬

‫قرية النبي �صموئيل‬

‫تقع �إىل ال�شمال الغربي من مدينة القد�س وتبعد عنها‬ ‫‪8‬كم‪،‬‬ ‫بيت جمال‪/‬احلكمة‬

‫تقع �إىل اجل�ن��وب الغربي م��ن مدينة القد�س‪ ،‬ترتفع عن‬ ‫�سطح البحر ‪350‬م‬ ‫قرية بتّ ري���

‫تقع �إىل اجلنوب الغربي من القد�س وتبعد عنها ‪5‬كم‪.،‬‬

‫تقع �إىل اجلنوب الغربي من مدينة القد�س‪ ،‬وتبعد عنها‬ ‫حوايل ‪8‬كم‪.،‬‬

‫تقع �إىل ال�شمال الغربي من القد�س وتبعد عنها ‪13‬كم‪،‬‬

‫تقع �إىل اجلنوب الغربي من مدينة القد�س‪.‬‬

‫تقع �إىل اجلنوب الغربي من القد�س وتبعد عنها ‪10‬كم‪،‬‬

‫تقع �إىل ال�شمال من مدينة القد�س‪ ،‬على بعد ‪13‬كم‪،‬‬

‫تقع يف االجتاه الغربي من القد�س وتبعد عنها ‪28‬كم‪.‬‬

‫ال�شرقي من مدينة القد�س‪ ،‬وتبعد عنها‬ ‫تقع �إىل ال�شمال‬ ‫ّ‬ ‫حوايل ‪10‬كم‪.،‬‬

‫ِنطاف‬

‫الوجلة‬

‫عموا�س‬

‫بيت �سوريك‬

‫تقع �إىل ال�شمال الغربي من مدينة القد�س‪ ،‬وتبعد عنها‬ ‫حوايل ‪12‬كم‪،‬‬ ‫بيت عنان‬

‫تقع �إىل ال�شمال الغربي من مدينة القد�س‪ ،‬وتبعد عنها‬ ‫حوايل ‪ 16‬كم‪،‬‬ ‫�أبــو ديـــ�س‬

‫�شرفات‬

‫كفر عقب‬ ‫جبع‬

‫خربة ال�شيخ �سعد‬

‫تقع قرية ال�شيخ �سعد عند الأطراف ال�شرقية للقد�س ويبلغ‬ ‫تعداد �سكانها اليوم ما يقرب الألفي ن�سمة‬ ‫قرية عناتا‬

‫تقع خلف جبل الزيتون �إىل ال�شمال ال�شرقي من مدينة‬ ‫القد�س وتبعد عنها ‪4‬كم‪.‬‬

‫تقع �إىل ال�شمال من مدينة القد�س‪ ،‬وتبعد عنها ‪ 4‬كم‪،‬‬

‫قرية بيت �صفافا‬

‫تقع �إىل ال�شمال من مدينة القد�س‪ ،‬وتبعد عنها ‪8‬كم‪،‬‬

‫خان الأحمر‬

‫برينباال‬

‫بيــت دقــو‬

‫تقع �إىل ال�شمال الغربي من مدينة القد�س‪ ،‬وتبعد عنها‬ ‫حوايل ‪17‬كم‬ ‫بيت �إجزا‬

‫تقع �إىل ال�شمال الغربي من مدينة القد�س‪ ،‬وتبعد عنها‬ ‫حوايل ‪ 12‬كم‪،‬‬ ‫�سلوان‬

‫تقع بالقرب من �سور القد�س من اجلهة اجلنوبية‪ ،‬وال تبعد‬ ‫عنه �سوى ب�ضعة �أمتار‬ ‫جديرة‬

‫تقع �إىل ال�شمال الغربي من مدينة القد�س‪ ،‬وتبعد عنها ‪8‬‬ ‫كم‪،‬‬

‫تقع �إىل اجلنوب الغربي من مدينة القد�س‪،‬‬ ‫تقع القرية يف بر ّية القد�س‪ ،‬للجنوب ‪16‬كلم‬ ‫خربة التنّ ور‬

‫الغربي من‬ ‫و ُت�س ّمى �أي�ضاً «عالر ال�سفلى»‪ ..‬وتقع يف اجلنوب‬ ‫ّ‬ ‫القد�س املحتلة على بعد ‪ 18,5‬كيلومرتاً‬ ‫خربة جب الروم‬

‫تقع �إىل ال�شرق من قرية �صور باهر‪ ،‬كان بها عام ‪1961‬م‬ ‫‪ 676‬ن�سمة جميعهم م�سلمون‬ ‫�شيخ بدر‬

‫هي ُتعترب ح ّياً من �أح�ي��اء قرية لفتا القريبة من مدينة‬ ‫الغربي من املدينة‪.‬‬ ‫القد�س املحتلة‪ ،‬والتي تقع �إىل ال�شمال‬ ‫ّ‬ ‫�أم لي�سون‬

‫تقع يف ظاهر قرية «�صور باهر» ال�شمالية ال�شرقية‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫ال�سبت (‪� )15‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1234‬‬

‫الالجئون‪ :‬قريبون منك اليوم وعلى �أر�ضك غدا‬

‫الفل�سطينيون يحيون الذكرى الثانية وال�ستني لنكبتهم اليوم‬ ‫غزة– ال�سبيل‬ ‫ي�ح�ي��ي ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ون يف‬ ‫ال��داخ��ل وال���ش�ت��ات ال��ذك��رى الـ‬ ‫‪ 62‬للنكبة‪ ،‬من خ�لال فعاليات‬ ‫و�أن� ��� �ش� �ط ��ة وحت� ��رك� ��ات وا�سعة‬ ‫ت�ستح�ضر كارثة وطنية عرفت‬ ‫بنكبة عام ‪ ،1948‬ومتثلت يف جناح‬ ‫احلركة ال�صهيونية‪ -‬بدعم من‬ ‫ب��ري�ط��ان�ي��ا‪ -‬يف ال���س�ي�ط��رة على‬ ‫ال�ق���س��م الأك �ب��ر م ��ن فل�سطني‬ ‫و�إعالن "دولة �إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫و�أط� � �ل � ��ق الفل�سطينيون‬ ‫م���ص�ط�ل��ح "نكبة" ع ��ام ‪1948‬‬ ‫عندما �أن�شئ الكيان الإ�سرائيلي‬ ‫بقوة ال�سالح على اجلزء الأكرب‬ ‫من �أرا�ضي فل�سطني التاريخية‪،‬‬ ‫واق� ُت�ل��ع نحو ‪� 700‬أل��ف �شخ�ص‬ ‫م ��ن م��دن �ه��م وق ��راه ��م وج ��رى‬ ‫ت�شتيتهم‪ ،‬و�أزي��ل �أك�ثر من ‪400‬‬ ‫قرية عن اخلارطة‪.‬‬ ‫وخالل تلك الأح��داث التي‬ ‫راف�ق�ه��ا ت��دخ��ل ع���س�ك��ري عربي‬ ‫ل�صالح الفل�سطينيني وهدنتان‪,‬‬ ‫ا�ست�شهد ع�شرة �آالف فل�سطيني‬ ‫ع�ل��ى الأق� ��ل يف �سل�سلة جمازر‬ ‫وعمليات قتل م��ا زال معظمها‬ ‫جم� �ه ��وال‪ ,‬ك �م��ا �أ� �ص �ي��ب ثالثة‬ ‫�أ� �ض �ع ��اف ه� ��ذا ال ��رق ��م بجروح‬ ‫وهجر ‪ %60‬من �سكان فل�سطني‪،‬‬ ‫�أي نحو ‪� 700‬ألف‪.‬‬ ‫وت�شارك يف �إحياء الذكرى‬ ‫منظمات �أهلية داخ��ل الأرا�ضي‬ ‫امل�ح�ت�ل��ة ع ��ام ‪ 1948‬و�أخ � ��رى يف‬ ‫ال�ضفة الغربية وغ��زة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل املنظمات الأه�ل�ي��ة العاملة‬ ‫يف لبنان و��س��وري��ا ودول �أوروب��ا‬ ‫والواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وي�ستح�ضر الفل�سطينيون‬ ‫ومعهم العرب كلما حلت الذكرى‬ ‫ال�سنوية للنكبة الفل�سطينية‬ ‫واغ �ت �� �ص��اب ف�ل���س�ط�ين و�إق ��ام ��ة‬ ‫الكيان الإ�سرائيلي على خرابها‬ ‫ما �سمي بـ"وعد بلفور" وبعده‬ ‫بثالثني عاما "قرار التق�سيم"‪،‬‬ ‫وكالهما نتاج بريطاين ل�صالح‬ ‫امل�شروع الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وم� ��ا ي � ��زال ال �ك �ث�ي�رون من‬

‫ال�ل��اج � �ئ�ي��ن الفل�سطينيني‬ ‫ي�ح�ت�ف�ظ��ون مب �ف��ات �ي��ح بيوتهم‬ ‫ال� �ق ��دمي ��ة يف ال� �ب�ل�اد ق �ب��ل �أن‬ ‫تنكب عام ‪ ،1948‬وهم يحافظون‬ ‫ع�ل��ى مقتنيات ح�م�ل��وه��ا معهم‬ ‫منذ الت�شريد‪ ،‬ويتناقل الأبناء‬

‫والأحفاد تلك املقتنيات بو�صفها‬ ‫ك�ن��وزا ال ت�ق��در بثمن وال تقبل‬ ‫التفريط‪.‬‬ ‫ومن �أهم املقتنيات املوجودة‬ ‫هذه الأيام مفاتيح البيوت التي‬ ‫غ ��ادره ��ا �أ� �ص �ح��اب �ه��ا وم ��ا زال ��وا‬

‫ي�أملون يف العودة �إليها‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ��ش�ه��ادات امل �ي�لاد و�شهادات‬ ‫ملكية الأرا�ضي و�أدوات �صناعة‬ ‫القهوة واملطحنة وغريها‪.‬‬ ‫وذك� � � ��ر اجل� � �ه � ��از امل� ��رك� ��زي‬ ‫لل��إح �� �ص��اء ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‪� ،‬أن‬

‫ع��دد الفل�سطينيني يف العامل‬ ‫ت�ضاعف بنحو ثماين مرات منذ‬ ‫�أحداث نكبة ‪ ،1948‬الفتا �إىل �أن‬ ‫ع��دد الفل�سطينيني م��ع نهاية‬ ‫ال �ع��ام ‪ 2009‬ب�ل��غ ح ��وايل ‪10.9‬‬ ‫مليون ن�سمة‪ ،‬منهم ‪ 4.0‬ماليني‬

‫ن�سمة يف الأرا�ضي الفل�سطينية‬ ‫املحتلة‪ ،‬و‪ 1.4‬مليون ن�سمة يف‬ ‫�أرا�ضي ‪.1948‬‬ ‫و�أ� � � �ش� � ��ار اجل � �ه� ��از �إىل �أن‬ ‫�أح ��داث النكبة وم��ا ت�لاه��ا من‬ ‫تهجري مرورا باحتالل ما تبقى‬

‫من �أرا�ضي فل�سطني عام ‪،1967‬‬ ‫عربت عن م�أ�ساة كربى لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وت�شريد نحو ‪800‬‬ ‫�أل ��ف م��ن ق��راه��م وم��دن�ه��م �إىل‬ ‫ال���ض�ف��ة ال �غ��رب �ي��ة وق �ط��اع غزة‬ ‫والدول العربية املجاورة‪.‬‬

‫ع�شرات الآالف من الفل�سطينيني ي�شاركون‬ ‫يف م�سريتي جباليا والن�صريات لإحياء ذكرى النكبة‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�� � �ش � ��ارك ع � �� � �ش� ��رات الآالف من‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي�ين �أم � ��� ��س اجل� �م� �ع ��ة يف‬ ‫م�سريتني حا�شدتني �شمال وو�سط قطاع‬ ‫غ��زة‪� ،‬إح�ي��اء للذكرى ال�سنوية الثانية‬ ‫وال�ستني لنكبة ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وخ��رج��ت امل �� �س�يرة الأوىل ب�ع��د �صالة‬ ‫اجلمعة من م�سجد اخللفاء الرا�شدين‬ ‫يف خميم جباليا لالجئني الفل�سطينيني‬ ‫��ش�م��ال ق�ط��اع غ ��زة‪ ،‬مب���ش��ارك��ة ع�شرات‬ ‫الآالف من الفل�سطينيني الذين حملوا‬ ‫الأع �ل��ام الفل�سطينية والف �ت��ات كتب‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا �أ� �س �م��اء ق��راه��م وم��دن �ه��م التي‬ ‫هجروا عنها عام ‪ 1948‬قبل �أن ي�ستقروا‬ ‫يف خميم جباليا‪.‬‬ ‫وج � ��اب � ��ت امل � �� � �س �ي�رة ال � �ت� ��ي ج � ��اءت‬ ‫بدعوة من حركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س"‪� � ،‬ش��وارع امل�خ�ي��م ح�ي��ث ردد‬ ‫امل�شاركون فيها الهتافات التي �أكدت على‬ ‫حقهم يف ال �ع��ودة لبيوتهم و�أرا�ضيهم‬ ‫التي هجروا عنها قبل ‪ 62‬عاما‪.‬‬ ‫ويف خم�ي��م ال �ن �� �ص�يرات لالجئني‬ ‫الفل�سطينيني و�سط قطاع غزة خرجت‬ ‫م�سرية حا�شدة �إحياء للذكرى ال�سنوية‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة وال �� �س �ت�ين ل �ل �ن �ك �ب��ة‪ .‬وطافت‬ ‫امل�سرية التي ج��اءت ب��دع��وة م��ن حركة‬ ‫اجل �ه��اد الإ� �س�لام��ي خم�ي��م الن�صريات‬ ‫ل�لاج�ئ�ين‪ ،‬ح�ي��ث �أك ��د امل���ش��ارك��ون فيها‬ ‫� �ض��رورة ال �ع��ودة �إىل م��دن�ه��م وقراهم‬ ‫التي هجروا منها راف�ضني كل م�شاريع‬ ‫التوطني ومنددين بعودة املفاو�ضات‪.‬‬

‫"حما�س" تتهم �أمن ال�ضفة باعتقال‬ ‫�ستة من �أن�صارها‬

‫عودة الفل�سطينيني يخت�صرها «مفتاح»‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬

‫ال�ضفة الغربية‪-‬اجلزيرة نت‬

‫اتهمت حركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س) الأج�ه��زة الأمنية‬ ‫الفل�سطينية باعتقال �ستة من �أن�صارها‪ ،‬يف حمافظات جنني و�سلفيت‬ ‫وقلقيلية يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت احلركة يف بيان لها �أم�س اجلمعة‪� ،‬أن الأجهزة الأمنية‬ ‫يف حمافظة جنني اعتقلت ن�ضال الأ�سمر وحولته �إىل �سجن �أريحا‬ ‫م�ب��ا��ش��رة‪ ،‬فيما وا��ص�ل��ت اع�ت�ق��ال �أح��د ج��رح��ى معركة خميم جنني‬ ‫الأ�سري املحرر جمعة �سعد خليفة‪.‬‬ ‫ويف حم��اف�ظ��ة ��س�ل�ف�ي��ت‪ ،‬اع�ت�ق�ل��ت الأج� �ه ��زة امل�ع�ل��م �أح �م��د عبد‬ ‫احلافظ والأ�سري املحرر حممود يو�سف من قرية زيتا جماعني بعد‬ ‫ا�ستدعائهما للمقابلة‪ ،‬و�أع��اد وقائي �سلفيت اعتقال الأ�سري املحرر‬ ‫حممد �أمني خف�ش‪ ،‬من قرية مردا للمرة الثانية خالل �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫وذك��رت �أن الأجهزة الأمنية اعتقلت من قرية ق��راة بني ح�سان‬ ‫�إياد م�صطفى مرعي‪ ،‬بعد ا�ستدعائه للمقابلة‪ .‬كما اعتقلت الوكيل‬ ‫امل�ساعد ال�سابق يف وزارة الأوق��اف عبا�س ال�شيخ �أن��ور مراعبة (‪45‬‬ ‫عاماً)‪ ،‬بعد مداهمة منزله يف قرية ر�أ�س عطية يف حمافظة قلقيلية‪.‬‬

‫يعد املفتاح �أحد �أهم الرموز التي‬ ‫يعرب الفل�سطينيون بها عن مت�سكهم‬ ‫بحق العودة �إىل الأرا��ض��ي املحتلة عام‬ ‫‪ .1948‬ومل ت�ع��د تقت�صر رم��زي��ة هذا‬ ‫امل�ف�ت��اح على ال�لاج�ئ�ين ف�ق��ط‪ ،‬ب��ل غدا‬ ‫ثقافة جمعية يف ال��وع��ي الفل�سطيني‬ ‫وب�ين غ�ير الالجئني يف ال�ضفة وغزة‬ ‫ويف ال�شتات‪.‬‬ ‫�أخذ املفتاح �أ�شكاال �أخ��رى‪ ،‬وحتول‬ ‫�إىل عن�صر �أ�سا�سي يف ق�ص�ص و�أ�شعار‬ ‫ال �ل �ج��وء‪ ،‬ويف ال �ف��ن ال�ت���ش�ك�ي�ل��ي‪ ،‬وبات‬ ‫يناف�س الكوفية يف الداللة على الهوية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬و��ص�م��م ال�ب�ع����ض �أكرب‬ ‫مفتاح �إظهارا ملدى االهتمام به‪.‬‬ ‫وم ��ا زال ال �ك �ث�ير م ��ن الالجئني‬ ‫م��ن ��س�ك��ان خم�ي�م��ات ال�ضفة وغريها‬ ‫ي �ح �ت �ف �ظ��ون مب �ف��ات �ي��ح ب �ي��وت �ه��م التي‬ ‫�أح �� �ض��روه��ا م�ع�ه��م ع ��ام ال�ن�ك�ب��ة‪ ،‬فيما‬ ‫�س ّلم من واف��اه��م الأج��ل ه��ذا "الكنز"‬ ‫ك �م��ا ي�سميه ك �ث�ي�رون‪� -‬إىل �أبنائهم‬‫و�أحفادهم‪.‬‬ ‫يف �أحد �أزقة خميم عايدة‪� ،‬شمايل‬ ‫م��دي�ن��ة ب�ي��ت حل��م ب��ال���ض�ف��ة الغربية‪،‬‬ ‫ي�ل�ازم امل�ف�ت��اح احل ��اج ال�ث�م��ان�ي�ن��ي عبد‬ ‫امل�ج�ي��د �أب ��و � �س��رور‪ ،‬ال ��ذي ي�ب��دي قدرا‬ ‫كبريا من التفا�ؤل ب�إمكانية العودة �إىل‬ ‫م�سقط ر�أ��س��ه بلدة بيت نتيف‪ ،‬جنوب‬ ‫غربي القد�س‪.‬‬

‫ا�ست�شهاد فتى بر�صا�ص امل�ستوطنني‬ ‫قرب رام اهلل‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ست�شهد �أم�س اجلمعة الفتى �أي�سر يا�سر فواز زراق (‪ 16‬عاما)‬ ‫بر�صا�ص م�ستوطنني متطرفني يف منطقة وادي احلرامية قرب بلدة‬ ‫بري زيت يف حمافظة رام اهلل بال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫و�أفادت م�صادر �إعالمية فل�سطينية‪� ،‬أن جثمان ال�شهيد عُرث عليه‬ ‫بعد نحو ثالث �ساعات من ا�ست�شهاده‪ ،‬حيث مت نقله �إىل م�ست�شفى رام‬ ‫اهلل احلكومي‪ ،‬وتبني �أنه كان قد �أ�صيب بر�صا�صة يف ظهره وا�ستقرت‬ ‫يف قلبه‪ .‬ونقلت م�صادر فل�سطينية عن فتية كانوا برفقة ال�شهيد‪� ،‬أن‬ ‫امل�ستوطنني �أطلقوا النار باجتاه الفتى زراق �أثناء تواجده على تلة‬ ‫بالقرب من واد احلرامية‪ ،‬مما �أدى �إىل ا�ست�شهاده‪.‬‬

‫االحتالل مينع ال�شيخ عكرمة �صربي‬ ‫من دخول القد�س ملدة �ستة �أ�شهر‬

‫و�أظ � � �ه� � ��رت ال� �ب� �ي ��ان ��ات �أن‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي�ين �سيطروا خالل‬ ‫مرحلة النكبة على ‪ 774‬قرية‬ ‫وم ��دي� �ن ��ة‪ ،‬ح �ي ��ث دم � � ��روا ‪531‬‬ ‫ق ��ري ��ة وم ��دي� �ن ��ة فل�سطينية‪،‬‬ ‫ك�م��ا اق�ت�رف��ت ق ��وات االحتالل‬ ‫�أك�ث�ر م��ن ‪ 70‬مذبحة وجمزرة‬ ‫بحق الفل�سطينيني و�أدت �إىل‬ ‫ا�ست�شهاد ما يزيد على ‪� 15‬ألف‬ ‫فل�سطيني خالل فرتة النكبة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن عدد الالجئني‬ ‫امل���س�ج�ل�ين ل ��دى وك��ال��ة الغوث‬ ‫منت�صف ع��ام ‪ 2009‬بلغ حوايل‬ ‫‪ 4.7‬م�ل�ي��ون الج��ئ فل�سطيني‪،‬‬ ‫ي�شكلون م��ا ن�سبته ‪ %43.4‬من‬ ‫جممل ال�سكان الفل�سطينيني‬ ‫يف العامل‪.‬‬ ‫ويتوزعون بواقع‪ %41.7 :‬يف‬ ‫الأردن‪ ،‬و‪ %9.9‬يف �سوريا‪ ،‬و‪%9.0‬‬ ‫يف ل�ب�ن��ان‪ ،‬و‪ %16.3‬يف ال�ضفة‪،‬‬ ‫و‪ %23.1‬يف ال �ق �ط ��اع‪ ..‬يعي�ش‬ ‫ح� � ��وايل ‪ %29.4‬م �ن �ه��م يف ‪58‬‬ ‫خميماً تتوزع بواقع ‪ 10‬خميمات‬ ‫يف الأردن‪ ،‬و‪ 9‬يف � �س��وري��ا‪ ،‬و‪12‬‬ ‫خميماً يف لبنان‪ ،‬و‪ 19‬خميماً يف‬ ‫ال�ضفة‪ ،‬و‪ 8‬خميمات يف القطاع‪.‬‬ ‫ومت� �ث ��ل ه� ��ذه التقديرات‬ ‫احل ��د الأدن � ��ى ل �ع��دد الالجئني‬ ‫ب��اع �ت �ب��ار وج � ��ود الج� �ئ�ي�ن غري‬ ‫م�سجلني‪ ،‬حيث ال ي�شمل هذا‬ ‫ال �ع��دد م��ن مت ت���ش��ري��ده��م من‬ ‫الفل�سطينيني ب�ع��د ع��ام ‪1949‬‬ ‫حتى ع�شية حرب حزيران ‪1967‬‬ ‫ح���س��ب ت�ع��ري��ف وك��ال��ة الغوث‪،‬‬ ‫وال ي�شمل �أي�ضاً الفل�سطينيني‬ ‫ال��ذي��ن رح �ل��وا �أو مت ترحيلهم‬ ‫ع��ام ‪ 1967‬ع�ل��ى خلفية احلرب‬ ‫وال� ��ذي� ��ن مل ي� �ك ��ون ��وا الجئني‬ ‫�أ�صال‪.‬‬ ‫وح�سب الإح�صاء‪ ،‬ف�إن عدد‬ ‫ال���س�ك��ان الفل�سطينيني الذين‬ ‫مل ي �غ��ادروا وط�ن�ه��م ع��ام ‪1948‬‬ ‫بلغ حوايل ‪� 154‬ألف مواطناً‪ ،‬يف‬ ‫ح�ين يقدر ع��دده��م يف الذكرى‬ ‫الثانية وال�ستني للنكبة حوايل‬ ‫‪ 1.25‬مليون ن�سمة نهاية ‪2009‬‬ ‫ب �ن �� �س �ب��ة ج �ن ����س ب �ل �غ��ت ح� ��وايل‬ ‫‪ 103.6‬ذكر لكل مائة �أنثى‪.‬‬

‫يوم العودة قادم ال حمالة‬

‫ويقول لـ"اجلزيرة نت" �إن��ه غادر‬ ‫املنزل دون �أن يتمكن من �أخ��ذ املفتاح‪،‬‬ ‫وع��ا���ش ن�ح��و �أ� �س �ب��وع ب�ين الأ� �ش �ج��ار يف‬ ‫حميط القرية‪ ،‬ثم خاطر بنف�سه وت�سلل‬ ‫�إىل القرية ليال قبل تدمريها‪ ،‬و�أخذ‬

‫بع�ض الأغ��را���ض‪ ،‬ثم �أغلق ب��اب املنزل‬ ‫و�أخ��ذ املفتاح على �أم��ل ال�ع��ودة قريبا‪.‬‬ ‫وي�ضيف احلاج عبد املجيد �أنه متيقن‬ ‫م��ن �أن ب��اب امل�ن��زل ل��ن يفتح مبفتاحه‬ ‫دم��ر بالكامل "لكن التفريط يف‬ ‫لأن��ه ّ‬

‫الفل�سطينيـــــون يف لبنـــــان‬ ‫ي��ح��ي��ون ذك�����رى ال��ن��ك��ب��ة‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬وكاالت‬

‫مارون الرا�س‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫ق��ررت ق��وات االحتالل الإ�سرائيلي منع مفتي القد�س ورئي�س‬ ‫الهيئة الإ�سالمية العليا ال�شيخ عكرمة �صربي‪ ،‬من دخ��ول احلرم‬ ‫القد�سي ال�شريف ملدة �ستة �أ�شهر‪ .‬و�أكد ال�شيخ �صربي لقناة اجلزيرة‬ ‫�أنه ت�سلم قرارا ع�سكريا �إ�سرائيليا �أم�س الأول اخلمي�س‪ ،‬مينعه من‬ ‫دخول احلرم �أو الوجود يف حدوده ل�ستة �أ�شهر بدعوى احلفاظ على‬ ‫�أمن «دولة �إ�سرائيل» وعلى الأمن العام‪.‬‬ ‫وا�ستنكر ال�شيخ ��ص�بري ه��ذا ال �ق��رار ال���ص��ادر ع��ن ق��ائ��د قيادة‬ ‫اجلبهة الداخلية اجل�ن�رال يائري ج��والن‪ ،‬م��ؤك��دا �أن��ه ال يوجد �أي‬ ‫مربرات لإ�صداره‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �سلطات االح�ت�لال الإ�سرائيلية �سلمت ال�شيخ �صربي‬ ‫ال�شهر املا�ضي �أم��را يق�ضي مبنعه من ال�سفر خارج البالد ملدة �ستة‬ ‫�أ�شهر‪ ،‬بحجة ال�ضرر ب�أمن الدولة‪.‬‬

‫تظاهر مئات الالجئني الفل�سطينيني يف‬ ‫لبنان �أم�س اجلمعة يف ذكرى النكبة العام ‪،1948‬‬ ‫م�ؤكدين انهم لن يتخلوا عن حق ال�ع��ودة اىل‬ ‫وطنهم‪.‬‬ ‫وق ��ال مم�ث��ل ح��رك��ة ح�م��ا���س يف ل�ب�ن��ان علي‬ ‫بركة‪ ،‬ام��ام مئات من ان�صار احلركة احت�شدوا‬ ‫يف بلدة م��ارون الرا�س يف جنوب لبنان القريبة‬ ‫من احلدود مع ا�سرائيل‪" :‬لن نتخلى عن حقنا‬ ‫يف العودة اىل وطننا"‪ .‬ورفع املتظاهرون اعالما‬ ‫فل�سطينية ورايات حما�س و�صورا مل�ؤ�س�سها احمد‬ ‫يا�سني ورئي�س مكتبها ال�سيا�سي خالد م�شعل‪.‬‬

‫و�أ�� �ض ��اف ب��رك��ة‪�" :‬سنوا�صل مقاومتنا"‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن "مفاو�ضات ال�سالم (م��ع ا�سرائيل)‬ ‫لن ت�ؤدي اىل اي نتيجة ولن تتيح للفل�سطينيني‬ ‫العودة اىل وطنهم"‪.‬‬ ‫ويقيم يف لبنان نحو ‪� 400‬ألف فل�سطيني يف‬ ‫‪ 12‬خميما لالجئني يف ظ��روف �سيئة‪ ،‬بح�سب‬ ‫وكالة االمم املتحدة لغوث وت�شغيل الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني (�أونروا)‪.‬‬ ‫وك��ان ‪� 760‬أل��ف فل�سطيني ‪-‬ه��م ال�ي��وم ‪4.7‬‬ ‫م �ل �ي��ون م��ع امل �ت �ح��دري��ن م �ن �ه��م‪ -‬اج �ب��روا على‬ ‫م�غ��ادرة مدنهم وق��راه��م م��ع اع�لان قيام دولة‬ ‫«�إ�سرائيل» يف ايار ‪.1948‬‬

‫ه��ذا امل�ف�ت��اح ت�ف��ري��ط يف ال��وط��ن‪ ،‬ويوم‬ ‫العودة قادم ال حمالة"‪.‬‬ ‫ويف خميم ال�ف��وار‪ ،‬جنوب اخلليل‬ ‫ي�ح�ت�ف��ظ احل � ��اج حم �م��د ع �ب��د الفتاح‬ ‫الطيطي‪ ،‬مبفتاح منزله يف قرية عراق‬ ‫املن�شية‪ ،‬جنوب �شرقي غزة‪ ،‬معلقا داخل‬ ‫دي� ��وان ال�ع��ائ�ل��ة‪ ،‬وب�ي�ن احل�ي�ن والآخ ��ر‬ ‫ي�ج�م��ع �أب� �ن ��اءه و�أح� �ف ��اده وي� ��روي لهم‬ ‫ق�ص�ص الوطن والهجرة‪.‬‬ ‫ويقول يف حديثه للجزيرة نت‪� ،‬إنه‬ ‫يحتفظ بهذا املفتاح "�إىل وقت العودة"‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أنه جتاوز الثمانني من العمر‪،‬‬ ‫وقد اعتقل �أثناء النكبة‪ ،‬وظل حمافظا‬ ‫ع�ل��ى م�ف�ت��اح ب�ي�ت��ه و�سي�سلمه لأبنائه‬ ‫و�أحفاده‪.‬‬ ‫وي �� �ض �ي��ف �أن � ��ه ا� �ص �ط �ح��ب �أب� �ن ��اءه‬ ‫ق �ب��ل � �س �ن��وات �إىل ال �ق��ري��ة‪ ،‬وع ّرفهم‬ ‫على القرية ومعاملها و�أط�ل�ال منزله‬ ‫والأرا�ضي التي كان ميلكها وحدودها‪،‬‬ ‫"حتى ي�ك��ون��وا ع�ل��ى دراي� ��ة ب�ه��ا حني‬ ‫العودة"‪.‬‬ ‫�أم � ��ا م ��دي ��ر م ��رك ��ز � �ش �ب��اب خميم‬ ‫عايدة كرمي عمرية‪ ،‬وهو �أحد امل�شرفني‬ ‫على �إجناز �أكرب مفتاح‪ ،‬فذكر �أن فكرة‬ ‫الت�صميم جاءت يف الذكرى الـ‪ 60‬للنكبة‬ ‫ب�ه��دف تر�سيخ مت�سك الفل�سطينيني‬ ‫بحق العودة و�أنه غري قابل للم�ساومة‬ ‫�أو التنازل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف حديثه لـ"اجلزيرة نت"‬ ‫�أن املفتاح رمز للعودة‪ ،‬ومن ميلكه ميلك‬

‫ثالثة �أ�شياء ه��ي‪ :‬املكان ال��ذي �سيعود‬ ‫�إل�ي��ه‪ ،‬والرغبة يف ال�ع��ودة لهذا املكان‪،‬‬ ‫والت�أكيد على حق العودة لهذا املكان‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن املفتاح ُو�ضع ف��وق بوابة‬ ‫العودة على مدخل املخيم "واملق�صود‬ ‫�أن البوابة التي دخلناها قبل ‪ 60‬عاما‬ ‫��س�ن�غ��ادره��ا يف امل��وع��د ال�ق��ري��ب‪ ،‬ومعنا‬ ‫مفتاح العودة"‪.‬‬ ‫وم ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ي�ف�ي��د م��دي��ر مركز‬ ‫املعلومات البديلة يف بيت حل��م ن�صار‬ ‫�إبراهيم‪ ،‬ب�أن املفتاح حمل معنى عمليا‬ ‫وق��ت ال�ل�ج��وء ع��ام ‪ ،1948‬حيث اعتقد‬ ‫ال�ل�اج� �ئ ��ون �أن غ �ي��اب �ه��م ل ��ن يطول‬ ‫و��س�ي�ع��ودون �إىل بيوتهم‪ ،‬ث��م ات�ضحت‬ ‫ق�ضية االق �ت�ل�اع‪ ،‬فانتقل امل�ف�ت��اح من‬ ‫مفهوم اال�ستخدام العملي املبا�شر �إىل‬ ‫املعنى الرمزي‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف �أن امل �ف �ت��اح حت� ��ول بعد‬ ‫ذل��ك �إىل رم��ز ال �ع��ودة‪ ،‬لي�س بالن�سبة‬ ‫ل�لاج��ئ ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ف �ق��ط‪ ،‬ب��ل لكل‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬و�أخ��ذ معنى القدا�سة‬ ‫كناية ع��ن التم�سك ال�شديد بالعودة‬ ‫"يف ظل اال�ستهداف الدائم وامل�ستمر‬ ‫لهذا احلق"‪.‬‬ ‫وخل�ص �إىل �أن املفتاح �أ�صبح رمزا‬ ‫ثابتا يف الوعي الفل�سطيني على كافة‬ ‫الوجهات‪ ،‬مثله مثل الكوفية التي ترمز‬ ‫للمقاومة وهوية ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫عند جموع ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬على‬ ‫�أمل حتقيق احللم بالعودة‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪� )15‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1234‬‬

‫و�سط معار�ضة م�صرية �سودانية‬

‫اتفاق بني دول املنبع يف �شرق �إفريقيا حول تقا�سم مياه النيل‬ ‫عن��يبي‪( -‬ا ف ب)‪-‬رويرتز‬ ‫وق �ع ��ت دول امل �ن �ب��ع ل �ن �ه��ر النيل؛‬ ‫�أثيوبيا و�أوغندا ورواندا وتنزانيا‪� ،‬أم�س‬ ‫اجل�م�ع��ة يف عنتيبي (�أوغ� �ن ��دا) اتفاقا‬ ‫جديدا حول تقا�سم مياه نهر النيل‪ ،‬على‬ ‫الرغم من مقاطعة م�صر وال�سودان ويف‬ ‫غياب ثالث دول �أخرى تقع على حو�ض‬ ‫النهر‪ ،‬كما �أفاد مرا�سل لوكالة "فران�س‬ ‫بر�س"‪.‬‬ ‫ووق��ع ممثلو ال��دول الأرب��ع االتفاق‬ ‫ال � ��ذي ي �ج��ري ال �ت �ف��او���ض ح��ول��ه منذ‬ ‫ح��وايل ع�شر �سنني ب�ين ال ��دول الت�سع‬ ‫تقا�سم �أف�ضل‬ ‫التي مير عربها من �أجل‬ ‫ٍ‬ ‫ملياه النهر‪.‬‬ ‫ومل يح�ضر حفل التوقيع �أي من‬ ‫ال�سودان وم�صر اللذين ي��ؤك��دان �أنهما‬ ‫مي�ل�ك��ان "حقوقا تاريخية" يف النيل‬ ‫وهما امل�ستفيدان الرئي�سان منه مبوجب‬ ‫اتفاقية تقا�سم م�ي��اه النهر امل��وق�ع��ة يف‬ ‫العام ‪. ،1959‬‬ ‫ومل يح�ضر �أي�ضا ممثلو بوروندي‬ ‫وال�ك��ون�غ��و ال��دمي��وق��راط�ي��ة وكينيا ومل‬ ‫يوقعوا االتفاق بالأحرف الأوىل‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت وزي� � � ��رة ال � ��دول � ��ة للمياه‬ ‫الأوغندية جنيفر نامويانغو يف ت�صريح‬ ‫��ص�ح�ف��ي‪� ،‬إن دول امل�ن�ب��ع ت�ع�ت��زم الدفع‬ ‫بطلبها لتغيري ح�ص�ص املياه‪ ،‬معتربة �أن‬ ‫م�صر حت�صل على ح�صة كبرية للغاية‪.‬‬ ‫وم � ��ن امل� �ف�ت�ر� ��ض �أن ي� ��� �ش ��ارك يف‬ ‫االج�ت�م��اع ك��ل م��ن ب��ورون��دي والكونغو‬ ‫الدميقراطية و�إثيوبيا وكينيا ورواندا‬ ‫وتنزانيا و�أوغندا لتوقيع االتفاقية التي‬ ‫مت التو�صل �إليها العام املا�ضي‪.‬‬

‫حو�ض نهر النيل‬

‫و�أع ��رب ��ت ن��ام��وي��ان�غ��و ع��ن تفهمها‬ ‫مل �خ��اوف م�صر ب���ش��أن �أم ��ن امل �ي��اه لكنها‬ ‫�أعلنت بو�ضوح معار�ضة �إ�صرار القاهرة‬ ‫"على االحتفاظ بحق االعرتا�ض وفقا ملا‬ ‫ن�صت عليه االتفاقيات اال�ستعمارية"‪.‬‬ ‫واع �ت�برت امل���س��ؤول��ة الأوغ�ن��دي��ة �أن‬ ‫االت�ف��اق�ي��ة الإط��اري��ة اجل��دي��دة �ستمهد‬ ‫ال�ط��ري��ق "�أمام ب��دء �أع �م��ال املفو�ضية‬ ‫ال��دائ �م��ة ل� ��دول ح��و���ض ال �ن �ي��ل والتي‬

‫�إطالق نار يف حماولة الغتيال نائب‬ ‫رئي�س وزراء اليمن‬ ‫�صنعاء‪ -‬وكاالت‬ ‫تعر�ض موكب نائب رئي�س الوزراء اليمني ل�ش�ؤون الإدارة املحلية‪،‬‬ ‫�إىل �إط�لاق ن��ار من م�سلحني جمهولني �أث�ن��اء عودته من مهرجان‬ ‫جماهريي يف منطقة عزان يف حمافظة �شبوة جنوبي البالد‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ��ص��ادق �أم�ي�ن �أب��و را� ��س‪ ،‬يف ت�صريحات �إع�لام�ي��ة لقناة‬ ‫اجلزيرة الف�ضائية‪� ،‬أن التحقيقات جارية يف احلادث الذي وقع �أول‬ ‫�أم�س اخلمي�س بعد م�شاركته يف احتفال بالذكرى الع�شرين للوحدة‬ ‫بني �شمال اليمن وجنوبه‪ .‬وذكر �أن من قاموا بهذا الأمر اند�سوا بني‬ ‫املواطنني‪ ،‬لكن قوات الأمن متكنت من التعرف عليهم و�إلقاء القب�ض‬ ‫على اثنني من املهاجمني‪.‬‬ ‫و�أ�شار نائب رئي�س ال��وزراء اليمني‪� ،‬إىل �أن��ه ال ي�ستطيع توجيه‬ ‫�أ�صابع االت�ه��ام �إىل �أي��ة جهة‪ ،‬لكنه ق��ال �إن القب�ض على عن�صرين‬ ‫وا�ستمرار التحقيقات كفيل بالتو�صل �إىل مرتكبي احلادث‪.‬‬ ‫وت�برز املحاولة امل�خ��اوف ب�ش�أن ال�ت��وت��رات املت�صاعدة يف جنوب‬ ‫اليمن‪ ،‬حيث تتزايد حركة انف�صالية وتفاقم العنف يف الأ�شهر القلية‬ ‫املا�ضية مما �أدى �إىل مقتل عدد من اجلنود وم�سلحني ومدنيني‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى قال م�س�ؤولون مينيون‪� ،‬إن ثالثة �ضباط �شرطة‬ ‫اختطفوا جنوبي البالد على يد م�سلحني مينيني غا�ضبني‪ ،‬ب�سبب‬ ‫قيود مفرو�ضة على حفر �آبار مياه‪.‬‬ ‫واخ�ت�ط��ف ال���ض�ب��اط ال�ث�لاث��ة وم��ن بينهم رئ�ي����س التحقيقات‬ ‫اجلنائية يف حمافظة ال�ضالع املتوترة من على الطريق �إىل بلدة حجر‬ ‫عند حماولتهم ا�ستعادة مركبات �سرقها م�سلحون يوم الأربعاء‪.‬‬ ‫يف �سياق ذي �صلة‪ ،‬نفى امل�سلحون احلوثيون خطف �أربعة جنود‪،‬‬ ‫وحملوا ال�سلطات امل�س�ؤولية القيام بعمليات خطف وا�ضطراب يف‬ ‫البالد‪.‬‬

‫ا�ستقالة رئي�س احلزب احلاكم يف نيجرييا‬ ‫�أبوجا‪ -‬رويرتز‬ ‫�أع �ل �ن��ت �إذاع � � ��ة ن �ي �ج�يري��ا �أم� �� ��س اجل �م �ع��ة‪� ،‬أن رئ �ي ����س احل ��زب‬ ‫الدميقراطي ال�شعبي احلاكم ا�ستقال �إذع��ان��ا لل�ضغوط املت�صاعدة‬ ‫بعد اتهامه بالت�آمر والتدلي�س‪ .‬وكان فن�سنت �أوجبوالفور‪ ،‬قد �أعلن‬ ‫االثنني املا�ضي براءته من تهمة الت�آمر مع �أربعة �أ�شخا�ص �آخرين‬ ‫الختال�س ‪ 1.5‬مليون دوالر من املال العام‪.‬‬

‫�سيكون مقرها يف عنتيبي" ب�أوغندا‪.‬‬ ‫وتوقعت �أن ت�ساعد تلك املفو�ضية‬ ‫يف حل بع�ض الق�ضايا العالقة بني تلك‬ ‫الدول وم�صر وال�سودان‪.‬‬ ‫يف املقابل �أبدت اخلرطوم والقاهرة‬ ‫معار�ضة لأي اتفاق يتم توقيعه بطريقة‬ ‫جزئية بني دول منبع حو�ض النيل‪.‬‬ ‫واعترب امل�ست�شار القانوين لل�سودان‬ ‫ل��دى م �ب��ادرة دول ح��و���ض النيل �أحمد‬

‫املفتي‪� ،‬أن اجتماع دول املنبع يف �أوغندا‬ ‫ع �م ��ل � �س �ي��ا� �س��ي ال ي� ��راع� ��ي امل�صلحة‬ ‫احلقيقية لدول احلو�ض‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة "رويرتز" عنه قوله‪،‬‬ ‫�إن��ه "لي�س حقيقيا �أن م�صر وال�سودان‬ ‫حت���ص�لان ع�ل��ى ن�صيب غ�ير ع ��ادل من‬ ‫م�ي��اه النيل لأن ال��دول الأخ ��رى لديها‬ ‫وفرة من موارد املياه الأخرى"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬هذه هي الطبيعة و�إنهم‬

‫لي�سوا بحاجة �إىل امل�ي��اه لكن ال�سودان‬ ‫يحتاج �إىل املياه"‪.‬‬ ‫ويف ال � �ق ��اه ��رة ق �ل �ل��ت اخل ��ارج� �ي ��ة‬ ‫امل�صرية من ت�أثري توقيع الدول ال�سبع‬ ‫ع�ل��ى االت�ف��اق�ي��ة الإط��اري��ة ب ��دون م�صر‬ ‫وال�سودان‪.‬‬ ‫وقالت ال�سفرية منى عمر م�ساعدة‬ ‫وزي � ��ر اخل ��ارج� �ي ��ة امل �� �ص ��ري لل�ش�ؤون‬ ‫الأفريقية �إن ذلك لن ي�ؤثر على توجه‬ ‫م�صر باال�ستمرار يف تقوية ودعم ودفع‬ ‫العالقات مع دول حو�ض النيل‪.‬‬ ‫وكان وزير اخلارجية امل�صري �أحمد‬ ‫�أبو الغيط‪ ،‬اعترب يف ت�صريحات ال�سبت‬ ‫املا�ضي �أن حقوق امل�ي��اه امل�صرية "خط‬ ‫�أحمر"‪ ،‬م�ه��ددا باتخاذ �إج ��راء قانوين‬ ‫يف ح��ال التو�صل �إىل ات�ف��اق م��ن جانب‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫وب � ��دوره ق ��ال وزي ��ر امل �ي��اه امل�صري‬ ‫حم�م��د ع�ل�ام‪� ،‬أم ��ام ال�ب�رمل��ان �إن بالده‬ ‫حتتفظ ب�ح��ق جميع ال�ت��داب�ير للدفاع‬ ‫عن حقوقها‪.‬‬ ‫ويف ن�ف����س ال �� �س �ي��اق‪ ،‬و� �ص��ف ممثل‬ ‫االحت � ��اد الأوروب � � ��ي يف ال �ق��اه��رة مارك‬ ‫فرانكو توقيع ذلك االتفاق اجلديد من‬ ‫دون موافقة م�صر وال�سودان ب�أنه فكرة‬ ‫غري �صائبة‪.‬‬ ‫وق��ال فرانكو يف ت�صريح �صحفي‪،‬‬ ‫�إن االحت��اد الأوروب ��ي قلق م��ن �إمكانية‬ ‫انق�سام جمموعة دول حو�ض النيل �إىل‬ ‫جمموعتني‪.‬‬ ‫ويذكر �أنه مت توقيع االتفاق احلايل‬ ‫ب�ش�أن تقا�سم مياه النيل العام ‪ 1929‬بني‬ ‫م�صر وبريطانيا اال�ستعمارية ومتت‬ ‫مراجعته يف العام ‪.1959‬‬

‫رو�سيا تبيع طائرات حربية و�أنظمة دفاع جوي ل�سوريا‬ ‫مو�سكو‪ -‬رويرتز‬ ‫نقلت وكالة "�إيتار تا�س" عن م�س�ؤول‬ ‫رو�سي كبري يف جم��ال جت��ارة الأ�سلحة قوله‬ ‫�أم�س اجلمعة‪� ،‬إن رو�سيا وقعت اتفاقات مع‬ ‫��س��وري��ا �ستبيع مب��وج�ب�ه��ا م��و��س�ك��و لدم�شق‬ ‫ط��ائ��رات حربية و�أ�سلحة م�ضادة للدبابات‬ ‫و�أنظمة للدفاع اجلوي‪.‬‬ ‫وق � ��ال م �ي �خ��ائ �ي��ل دمي�ت�ري� �ي ��ف‪ ،‬رئي�س‬ ‫اجلهاز االحت��ادي للتعاون الع�سكري الفني‪،‬‬ ‫�إن رو�سيا �ستزود �سوريا بطائرات مقاتلة من‬ ‫ط��راز "ميج ‪ "29‬و�أن�ظ�م��ة مدفعية م�ضادة‬

‫ل�ل�ط��ائ��رات و� �ص��واري��خ "بانت�سري" ق�صرية‬ ‫املدى �أر�ض جو املحمولة على �شاحنات‪.‬‬ ‫ومل يحدد نوع الأ�سلحة امل�ضادة للدبابات‬ ‫التي ت�شملها ال�صفقة‪.‬‬ ‫وم��ن امل��رج��ح �أن تكون �صفقة اال�سلحة‬ ‫مو�ضوعا ملتابعة قلقة من "�إ�سرائيل" العدو‬ ‫الإق�ل�ي�م��ي ل�سوريا وم��ن حليفتها الواليات‬ ‫املتحدة ال�ت��ي فر�ضت عقوبات على دم�شق‪،‬‬ ‫ب���س�ب��ب دع�م�ه��ا جل �م��اع��ات م�سلحة وب�سبب‬ ‫ال �ف �� �س��اد‪ .‬وزار ال��رئ�ي����س ال��رو� �س��ي دميرتي‬ ‫م�ي��دف�ي��دي��ف‪ ،‬يف وق ��ت ��س��اب��ق ه ��ذا اال�سبوع‬ ‫�سوريا يف �أول زيارة لدم�شق يقوم بها رئي�س‬

‫رو� �س��ي م�ن��ذ ال �ث��ورة ال�ب�ل���ش�ف�ي��ة ع ��ام ‪.1917‬‬ ‫و�شملت امل�ح��ادث��ات بحث امل�ساعدة املحتملة‬ ‫م��ن رو� �س �ي��ا يف ب �ن��اء حم�ط��ة ن��ووي��ة لتوليد‬ ‫الكهرباء يف �سوريا‪.‬‬ ‫و�أثار ميدفيديف �أثناء وجوده يف �سوريا‬ ‫غ���ض��ب "�إ�سرائيل" ب��االج �ت �م��اع م��ع خالد‬ ‫م�شعل رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة املقاومة‬ ‫الإ�سالمية (حما�س)‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وزارة اخل��ارج �ي��ة اال�سرائيلية‬ ‫�إن�ه��ا "ت�شعر بخيبة �أم��ل عميقة" الجتماع‬ ‫ميدفيديف مع زعيم "حما�س" التي و�صفتها‬ ‫ب�أنها "منظمة �إرهابية بكل ال�سبل"‪.‬‬

‫�أوباما يطلب ‪ 205‬ماليني دوالر لتعزيز‬ ‫قدرة الردع ال�صاروخي لدى «�إ�سرائيل»‬

‫وا�شنطن‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫طلب الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما‬ ‫م��ن ال�ك��ون�غ��ر���س تخ�صي�ص ‪ 205‬ماليني‬ ‫دوالر لن�صب منظومة �إ�سرائيلية م�ضادة‬ ‫لل�صواريخ‪ ،‬حلمايتها من احتمال تعر�ضها‬ ‫ل�ه�ج�م��ات ي�شنها ح ��زب اهلل ال�ل�ب�ن��اين �أو‬ ‫حركة حما�س‪.‬‬ ‫و�أع � �ل� ��ن امل� �ت� �ح ��دث ب��ا� �س��م الرئا�سة‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة ت��وم��ي ف �ي��ات��ور‪� ،‬أن الرئي�س‬ ‫ي�ق��ر ب��ال�ت�ه��دي��د ال ��ذي ت�شكله ال�صواريخ‬ ‫�أو ال �ق��ذائ��ف ال���ص��اروخ�ي��ة ال �ت��ي يطلقها‬ ‫حزب اهلل �أو حركة حما�س على االحتالل‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‪ ،‬وق� ��رر ب��ال �ت��ايل �أن يطلب‬ ‫مت��وي�ل�ا م��ن ال �ك��ون �غ��ر���س ل��دع��م تطوير‬ ‫منظومة �إ�سرائيلية م���ض��ادة لل�صواريخ‬ ‫ا��ق�صرية املدى‪.‬‬

‫وي�أتي هذا الإعالن بعد ب�ضعة �أ�سابيع‬ ‫من �أزم��ة ثقة يف العالقات بني الواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة واالح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي‪ ،‬جنمت‬ ‫ع��ن �إع�ل�ان ه��ذه الأخ�ي�رة ع��ن �أع�م��ال بناء‬ ‫ج��دي��دة يف م�ستوطنات بالقد�س املحتلة‬ ‫خالل زي��ارة نائب الرئي�س الأمريكي جو‬ ‫بايدن‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح فياتور‪� ،‬أن��ه "كما �سبق وقال‬ ‫الرئي�س م ��رارا‪ ،‬ف ��إن ال�ت��زام�ن��ا نحو �أمن‬ ‫�إ�سرائيل ال يتغري وعالقتنا يف جمال الدفاع‬ ‫�أقوى من �أي وقت م�ضى‪ .‬الواليات املتحدة‬ ‫وحليفتنا �إ�سرائيل تواجهان نف�س م�شاكل‬ ‫الأمن ومكافحة الإره��اب والتهديد الذي‬ ‫ي�شكله نظام الت�سلح النووي الإيراين"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت "�إ�سرائيل" �أعلنت يف كانون‬ ‫الثاين املا�ضي جتربة نظام دفاعي �أطلق‬ ‫عليه ا��س��م "القبة الفوالذية" ق ��ادر عى‬

‫اع�ت�را���ض ال �� �ص��واري��خ ال �ت��ي تطلق عليها‬ ‫�سواء من قطاع غزة �أو من لبنان‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت و�سائل الإع�لام الإ�سرائيلية‬ ‫�إىل �أن نظاما �أوليا �سين�شر يف ال�ستة �أ�شهر‬ ‫الأوىل من العام ‪ 2010‬قبالة غزة‪.‬‬ ‫و�أجرت الواليات املتحدة و"�إ�سرائيل"‬ ‫يف ت�شرين الأول وت�شرين الثاين مناورات‬ ‫ع �� �س �ك��ري��ة م �� �ش�ترك��ة الخ �ت �ب��ار منظومة‬ ‫دف��اع �ي��ة م �� �ض��ادة ل�ل���ص��واري��خ م��ن الأك�ث�ر‬ ‫تطورا يف العامل‪.‬‬ ‫ورف� ��� �ض ��ت ال� �ق� �ي ��ادت ��ان الأم ��ري� �ك� �ي ��ة‬ ‫والإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة التعليق على االحتماالت‬ ‫ال�ت��ي مت ال �ت��درب عليها‪� ،‬إال �أن�ه�م��ا �أقرتا‬ ‫اختبار منظومتيهما ال�ستخدامهما معا‬ ‫�ضد �صواريخ ق�صرية �أو متو�سطة �أو بعيدة‬ ‫املدى ميكن �أن يطلقها �أي من "حما�س"‬ ‫�أو "حزب اهلل" �أو �سوريا �أو �إيران‪.‬‬

‫تدمري ثماين دبابات �أمريكية واحتجاجات على ا�ستهداف «الأطل�سي» للمدنيني‬

‫مقتل جنديني تابعني حللف «ناتو»‪ ..‬وطالبان ما�ضية يف عملية «الفتح»‬ ‫كابول‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‪-‬رويرتز‬ ‫�أع �ل �ن��ت ق� ��وات ح �ل��ف �شمال‬ ‫الأطل�سي املحتلة يف �أفغان�ستان‬ ‫(�إي�ساف) �أن اثنني من جنودها‬ ‫ق�ت�لا‪ ،‬مم��ا ي��رف��ع �إىل ‪ 196‬عدد‬ ‫اجل �ن��ود الأج��ان��ب ال��ذي��ن قتلوا‬ ‫منذ بداية ‪.2010‬‬ ‫وال يك�شف احللف عن هوية‬ ‫�أو جن�سية جنوده القتلى‪ ،‬ويرتك‬ ‫لبلدانهم هذه املهمة‪.‬‬ ‫وي� �ف� �ي ��د �إح � �� � �ص� ��اء لوكالة‬ ‫"فران�س بر�س" باال�ستناد �إىل‬ ‫�أرق ��ام م��وق��ع "�آي‪.‬كاجواليتيز‪.‬‬ ‫�أورغ" امل �� �س �ت �ق��ل ع� �ل ��ى �شبكة‬ ‫الإنرتنت‪� ،‬أن ‪ 196‬جنديا �أجنبيا‬ ‫قتلوا يف �أفغان�ستان منذ بداية‬ ‫‪ .2010‬ويف ‪ ،2009‬خ�سرت القوات‬ ‫الدولية ‪ 520‬من جنودها‪ ،‬فكانت‬ ‫م ��ن �أق �� �س��ى ال �� �س �ن��وات الثماين‬ ‫للنزاع‪.‬‬ ‫�إىل ذل � ��ك �أع� �ل� �ن ��ت حركة‬

‫�ستة جنود فيها مبنطقة لوجر‪،‬‬ ‫وذك� � ��ر امل ��وق ��ع اي �� �ض��ا �أن� � ��ه نفذ‬ ‫املقاتلون هجوما �آخر على مركز‬ ‫مديرية باك يف والية خو�ست‪.‬‬ ‫ب��امل �ق��اب��ل ذك � ��ر � �ش��اه��د من‬ ‫"رويرتز"‪� ،‬أن �آالف القرويني‬ ‫يف �شرق �أفغان�ستان احتجوا �أم�س‬ ‫اجلمعة على عمليات �شنتها قوات‬ ‫اح� �ت�ل�ال ي �ق��وده��ا ح �ل��ف �شمال‬ ‫االطل�سي �أث�ن��اء الليل و�أ�سفرت‬ ‫عن مقتل ‪ 11‬مدنيا‪.‬‬ ‫وقال مرا�سل من "رويرتز"‬ ‫يف م�ن�ط�ق��ة � �س��رخ��رود القريبة‬ ‫م��ن مدينة ج�لال �أب��اد يف �إقليم‬ ‫ن�ن�ك��ره��ار ��ش��رق �أف�غ��ان���س�ت��ان‪� ،‬إن‬ ‫متظاهرين حملوا جثث مدنيني‬ ‫وط ��ال� �ب ��وا ق� � ��وات ح �ل��ف �شمال‬ ‫الأط �ل �� �س��ي ب �ت �ق��دمي ت�ف���س�ير ملا‬ ‫عدد القتلى حلف الناتو �إرتفع �إىل ‪ 196‬قتيل منذ بداية العام‬ ‫حدث‪.‬‬ ‫و�أك ��د م�ت�ح��دث ب��ا��س��م حلف‬ ‫طالبان عرب موقعها الإلكرتوين الأ��س�ب��وع املا�ضي �ضد االحتالل ث�م��اين دب��اب��ات و�صهريج بنزين‬ ‫جل �ي ����ش االح � �ت�ل��ال االمريكي الأط �ل �� �س ��ي �أن ق� � ��وات �أجنبية‬ ‫عن عمليات جديدة �ضمن عملية والقوات الأفغانية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن ��ه مت ا�ستهداف ب�صواريخ "�آر بي جيه" ومقتل و�أفغانية �شنت بع�ض العمليات‬ ‫"الفتح" ال �ت��ي �أع �ل �ن��ت عنها‬

‫يف املنطقة‪ ،‬لكنه قال �إنه ال يعلم‬ ‫مبقتل مدنيني فيها و�إن احللف‬ ‫يحقق يف الأمر‪.‬‬ ‫وت�شن قوات احتالل �أغلبها‬ ‫�أمريكية عمليات حم��دودة �أثناء‬ ‫الليل وع��ادة ما ت�ستهدف منازل‬ ‫�أفغان‪.‬‬ ‫و�سقوط قتلى من املدنيني‬ ‫�سبب رئ�ي����س للتوتر ب�ين قوات‬ ‫االح � �ت�ل��ال والأف � � �غ� � ��ان‪ ،‬ويثري‬ ‫ا�ستياء املدنيني ويقو�ض هدف‬ ‫احللف لك�سب دعم ال�سكان‪.‬‬ ‫و�أف� ��ادت الأمم امل�ت�ح��دة ب�أن‬ ‫ال �ع��ام امل��ا��ض��ي �شهد مقتل �أكرب‬ ‫ع ��دد م��ن امل��دن �ي�ين م�ن��ذ ان ��دالع‬ ‫احلرب يف �أفغان�ستان عام ‪.2001‬‬ ‫ويقول م�س�ؤولون �أفغان‪� ،‬إن‬ ‫ن�ح��و ‪ 170‬م��دن�ي��ا �أف�غ��ان�ي��ا قتلوا‬ ‫بني �شهري �آذار وني�سان‪� ،‬أي ما‬ ‫مي�ث��ل زي� ��ادة بن�سبة ‪ 33‬يف املئة‬ ‫ب��امل�ق��ارن��ة م��ع نف�س ال �ف�ترة من‬ ‫العام املا�ضي‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫مقتل وجرح الع�شرات‬ ‫يف هجوم �شمال بغداد‬ ‫املو�صل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن م�صدر يف ال�شرطة العراقية مقتل ما ال يقل عن ع�شرة‬ ‫ا�شخا�ص وا�صابة ع�شرات اخرين بجروح يف هجوم ب�سيارة مفخخة‬ ‫ا�ستهدف ام�س اجلمعة ملعبا لكرة القدم يف ق�ضاء تلعفر الواقع يف‬ ‫نينوى‪� ،‬شمايل بغداد‪.‬‬ ‫وقال �ضابط يف ال�شرطة مف�ضال عدم ك�شف ا�سمه �إن «انتحاريا‬ ‫يقود �سيارة مفخخة ا�ستهدف ملعب ك��رة ق��دم اثناء اقامة مباراة‬ ‫�شعبية يف ق�ضاء تلعفر (‪ 380‬كلم �شمال بغداد) ما ادى اىل مقتل ماال‬ ‫يقل عن ع�شرة ا�شخا�ص وا�صابة ع�شرات اخرين بجروح»‪.‬‬

‫الأمم املتحدة تدعو للتحقيق يف حاالت‬ ‫تعذيب يف �سوريا واليمن واالردن‬ ‫جنيف ‪ -‬رويرتز‬ ‫دع��ت جل�ن��ة االمم امل�ت�ح��دة ملناه�ضة ال�ت�ع��ذي��ب ��س��وري��ا واليمن‬ ‫واالردن ام�س اجلمعة‪ ،‬اىل التحقيق فيما �سمته مزاعم عديدة وذات‬ ‫م�صداقية ب�أن ال�شرطة و�سلطات ال�سجون يف البلدان الثالثة متار�س‬ ‫التعذيب �ضد املعتقلني ب�شكل منتظم‪.‬‬ ‫كما اعرب اخلرباء امل�ستقلون الع�شرة يف اللجنة عن قلقهم جتاه‬ ‫جرائم «ال�شرف» بوا�سطة االه��ل يف �سوريا واالردن التي متر دون‬ ‫عقاب وجتاه العنف �ضد املر�أة واالطفال يف اليمن‪.‬‬ ‫وقد اعلن اخلرباء عما خل�صوا �إليه يف جملة ثماين دول يف ختام‬ ‫اجتماع ا�ستمر ثالثة ا�سابيع‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص اليمن عربت اللجنة عن قلقها جتاه حاالت القتل‬ ‫واالختفاء الق�سري والتعذيب واالعتقاالت التع�سفية واالعتقاالت‬ ‫اىل اج��ل غ�ير م�سمى‪ ،‬م��ن دون ات �ه��ام او حم��اك�م��ة‪ ،‬وال �ت��ي يجري‬ ‫تنفيذها يف �إطار احلرب على االرهاب‪.‬وقالت اللجنة �إن هناك «مناخا‬ ‫من االفالت من العقوبة ملرتكبي اعمال التعذيب يف اليمن»‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪« :‬الميكن ب��أي ح��ال التعلل بظروف ا�ستثنائية مهما‬ ‫كانت لتكون م�بررا للتعذيب و‪...‬الب��د من تنفيذ اج��راءات مكافحة‬ ‫االرهاب مع احرتام كامل للقانون الدويل حلقوق االن�سان»‪.‬‬

‫�إقالة جرنال بارز مقرب من الزعيم‬ ‫الكوري ال�شمايل‬ ‫�سي�ؤول‪ -‬رويرتز‬ ‫ذك��رت و�سائل �إع�ل�ام يف ك��وري��ا ال�شمالية‪� ،‬أن ال�سلطات �أحالت‬ ‫للتقاعد واح��دا من �أعلى �ضباط جي�شها رتبة‪ ،‬يف �إع�لان ن��ادر قال‬ ‫خرباء �إنه قد يكون م�ؤ�شرا على غ�ضب من كبوة �سيا�سية �أخرى‪.‬‬ ‫وقالت وكالة الأن�ب��اء املركزية الكورية ال�شمالية‪�" :‬أعفي كيم‬ ‫�إي��ل ك��ول من من�صبيه كع�ضو يف جلنة ال��دف��اع الوطني جلمهورية‬ ‫كوريا ال�شعبية الدميقراطية والنائب الأول لوزير القوات امل�سلحة‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬لبلوغه �سن الثمانني"‪.‬‬ ‫وك��ان ك��ول م��ن امل�ق��رب�ين لزعيم ال�ب�لاد كيم ج��وجن �إي��ل و�شغل‬ ‫من�صب نائب رئي�س جلنة الدفاع الوطني منذ عام ‪ 1998‬وهي مركز‬ ‫قوة يف الدولة ال�شيوعية‪.‬‬

‫�أمريكا وتايوان تبحثان �صفقات �أ�سلحة‬ ‫جديدة رغم غ�ضب ال�صني‬ ‫تايبه‪ -‬رويرتز‬ ‫ق��ال رئي�س ت��اي��وان م��ا يينج جيو‪ ،‬لو�سائل �إع�ل�ام حملية �أم�س‬ ‫اجلمعة‪� ،‬إن امل�س�ؤولني الأمريكيني يبحثون �صفقات �أ�سلحة جديدة‬ ‫ل�ت��اي��وان على ال��رغ��م م��ن �أن��ه م��ن �شبه امل ��ؤك��د �أن يثري ه��ذا غ�ضب‬ ‫ال�صني‪ ،‬وهي خطوة قد تزيد توتر العالقات بني وا�شنطن وبكني‪.‬‬ ‫وق��ال جيو لوكالة الأن �ب��اء امل��رك��زي��ة �شبه الر�سمية‪� ،‬إن تايوان‬ ‫وال��والي��ات املتحدة حليفة اجل��زي��رة التي تبيع لها �أ�سلحة بانتظام‬ ‫للدفاع عن نف�سها �ضد ال�صني تدر�سان �أنظمة جديدة ف�ضال عن‬ ‫�صفقة قيمتها ‪ 6.4‬مليار دوالر �أعلن عنها يف وقت �سابق من العام‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫و�ستثري �أي مبيعات جديدة قلق الأ�سواق من خالل �إثارة التوتر‬ ‫يف العالقات جمددا بني �أكرب اقت�صادين يف العامل‪ ،‬فيما اتهمت بكني‬ ‫وا�شنطن بالتدخل يف نزاع حملي‪.‬‬

‫قرا�صنة �صوماليون يطلقون �سراح‬ ‫ناقلة ترفع علم بريطانيا‬ ‫نريوبي‪ -‬رويرتز‬ ‫ذكرت القوة البحرية التابعة لالحتاد الأوروبي �أم�س اجلمعة‪� ،‬أن‬ ‫قرا�صنة �صوماليني �أفرجوا عن ناقلة ترفع علم بريطانيا وحتمل‬ ‫مواد كيميائية بعد احل�صول على فدية‪.‬‬ ‫وقالت القوة يف بيان �صدر يف وقت مت�أخر من �أم�س‪« :‬مت �إ�سقاط‬ ‫الفدية �صباح ي��وم ‪� 13‬أي��ار ملجموعة القرا�صنة التي كانت حتتجز‬ ‫ال�سفينة �سانت جيم�س بارك الرا�سية يف جاراكاد»‪.‬‬ ‫ومل يو�ضح البيان مبلغ الفدية‪.‬‬ ‫وكانت الناقلة وحمولتها ‪ 13924‬طنا يف طريقها من ا�سبانيا‬ ‫�إىل تايالند‪ ،‬عندما احتجزها قرا�صنة يوم ‪ 28‬كانون الأول‪ .‬وي�صل‬ ‫ع��دد �أف��راد طاقم الناقلة �إىل ‪ 26‬ف��ردا هم ثالثة فلبينيني وثالثة‬ ‫من الرو�س وواح��د من جورجيا واثنان من رومانيا وخم�سة ��لغار‬ ‫و�أوكرانيان وبولندي و�ستة هنود وثالثة �أتراك‪.‬‬ ‫وقالت القوة‪« :‬الناقلة تبحر الآن يف طريقها ب�سالم وال تزال‬ ‫القوة تراقب الو�ضع»‪.‬‬

‫�إ�صابة �صحايف �أجنبي بالر�صا�ص خالل‬ ‫ا�شتباكات يف عا�صمة تايالند‬ ‫بانكوك‪ -‬رويرتز‬ ‫قال �شاهد من «روي�ترز» �إن �صحفيا �أجنبيا �أ�صيب بالر�صا�ص‬ ‫�أم�س اجلمعة خ�لال ا�شتباكات بني حمتجني مناه�ضني للحكومة‬ ‫التايالندية وقوات اجلي�ش يف و�سط العا�صمة بانكوك‪.‬‬ ‫وك��ان ال�صحفي ال��ذي مل ت�ع��رف هويته �أو جن�سيته يقف بني‬ ‫املحتجني وال �ق��وات ح�ين �أ��ص�ي��ب بالر�صا�ص‪ .‬وك��ان يحمل كامريا‬ ‫ف�ي��دي��و‪ .‬و��ش��وه��د ال ��دم وه��و ي�سيل م��ن ي��ده ح�ين حمله املحتجون‬ ‫بعيدا‪.‬‬


äÉ`````````````````````````«eÓ°SEG

(1234) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QÉjCG (15) âÑ°ùdG

10

‫ﻓﻘﻪ ﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ‬

ôNB’G ..áæëŸG ..ÉfCG :á«dhDƒ°ùŸG ¢ù©°ù©dG º«gGôHEG

øe ƒg πb

}

| ºµ°ùØfCG óæY

kÉÑ∏W Éæªb Ó k °UCG øëæa ,ÚHòs ©ŸGh AGó¡°ûdG Ëó≤àd Éæà°Uôa ,Ú`Ñe í`àah ˆG øe ô`°üf »g »àdG iô``NC’G ∂∏àd ’ IOÉ¡°û∏d !QÉéàdG IOÉÑY ˆG ¿hóÑ©j øjòdG ,É«fódG πgCG Ö∏W o √ò¡a øH Ú°ù◊G òæe â``eÉ``b »``à`dG äÉ``cô``◊G âÄ°T ¿EG ¢`r ` `SQo OGh Ú«ÑdÉ£dG äGQƒK ¤EG ,º¡æY ˆ »°VQ ÒHõdG øH ˆGóÑYh »∏Y ,π°ûØdÉH â¡àfG ä’hÉ``fi É¡∏q c ,‹É``◊G Éfô°üY ¤EG ,áÑbÉ©àŸG .π°ûØdG ∂dòd äOCG »àdG ÜÉÑ°SC’G ¢ùØæH kÉÑjô≤J âcΰTG É¡∏ch É¡∏ªY ¢SCGQ ≈∏Y âdGR ’ »àdG Iô°UÉ©ŸG äÉcô◊G ¿s CG Ö«é©dGh òæeh ,É¡«∏Y Éeh É¡d Ée ±ô©àd ÜÉ°ùM IOôéH Ωƒ≤J ¿CG ¢†aôJ ≈∏Y ÉjÉë°†dG Ωó``≤`J â``dGR ’h ,kGôªà°ùe É¡∏°ûa ∫GR ’ Oƒ``≤`Y Ò°ùØ`àdG ƒ``gh !AÓ``à`H’Gh áæëŸG áqæ°ùd kGò«ØæJ Iɨ£dG ïdÉ°ùe .π°ûØ∏d kɨjƒ°ùJ ¬eó≤J …òdG ¢SÉ°SC’G ,Ú≤HÉ°ùdG AÉ£NCG Qôµf øëfh á°†¡f çGóMEG ¤EG ≈©°ùf ∞«c Ée ¿CG π«îàf ’h ,ó≤ædGh ,á©LGôŸG CGóÑe ¢†aôfh ,ÉfAÉ£NCGh Ée ÉædɪYCG ¿CGh ,kÉ°SÉ°SCGh ’k hCG øëf ÉæÑÑ°ùH ƒg ɉEG Éæ«∏Y …ôéj !?ÉfAGOCG ≈∏Y á≤∏©ŸG QGóbCÓd ÉfQÉ«àNG ’EG »g Ò«¨àdGh á°†¡ædG Oƒ¡÷ ábOÉ°üdG á«≤«≤◊G á©LGôŸG q¿EG ,§£ÿGh èeGÈdG ™°Vh øe CGóÑJ ¿CG Öéj á«dÉ◊Gh á≤HÉ°ùdG á°SGQódGh ,á``©`LGô``ŸGh ó≤ædG á£∏°S â``– ,äGhò`` dG ∂``dP πÑbh Ée ≈∏Y AÉæH ±ô°üà∏d OGó``©`à`°`S’Gh ,π°ûØdG ÜÉ``Ñ`°`SC’ á``«`YGƒ``dG ¿CG øµÁ ’ Gòg πch .á°SGQódGh á©LGôŸGh ó≤ædG èo FÉàf ¬eó≤J øY ÉæaôW »`∏p îJo »àdG IõgÉ÷G áØ°UƒdG øY Éæ«∏q îJ GPEG ’EG íéæj .øjôNB’ÉH hCG áæëŸÉH çGóMC’G ÖÑ°S ≥ë∏Jo h ,á«dhDƒ°ùe ájCG

(7 - 7)

π¡°SCG ,π¡°S ;èFÉàædG ∞∏îàJh ,RÉ``‚E’G É¡«a ≥Øîj Iôe πc ‘ »°†à≤`J ób √ò¡a ,ÉfOƒ¡L á©LGôeh ,ÉæFGOCG ‘ ô¶ædG øe ÒãµH êÉ«°S ¿EÉ`a ∂dòdh ,√ó««°ûJ ‘ ÉæÑr ©J πeÉc AÉæH Ò«¨J IQhô°V ,Ö°SɵŸG ,È``µp ` dG ,Oƒ``Lƒ``ª`∏`d Ö°ü©àdG :á``«`°`Vô``ŸG á``dÉ``◊G √ò``g π`c .äGòdG ó≤f IOôØe øe Éæ°SƒeÉb ƒq ∏No ,ºFÉ≤dG ¿É«µdG áë∏°üe o n ¢VGôeC’G √òg .ábOÉ°üdG á«≤«≤◊G á©LGôŸG ÚHh Éææ«H ∫ƒ– Ωƒ≤æa Éæ°ùØfCG ≈∏Y ∂ë°†f ób ÉæfC’ ábOÉ°üdG á«≤«≤◊G ∫ƒbCG ¢ù°SDƒŸG hCG ,óFÉ≤dG) :s¿CG áé«àædG ¿ƒµJ ºK (ÉæªYõH) á©LGôà ácô◊G É¡«∏Y âeÉb »àdG ∫ƒ°UC’G q¿CGh ,á≤«bOh áë«ë°U ¬àjDhQ !?¿PEG π°ûØdG GPɪ∏a .(ï`` dEG ...á``≤`as ƒ``e áHôéàdG q¿CGh ,᪫∏°S áªé¡dG) :»∏j Ée πµH hCG »∏j Ée óMCÉH áHPɵdG á©LGôŸG Ot ô``J øe ∑Éægh Éæ`g AÉ£NC’G ¢†©H ,á°Sô°ûdG á«∏NGódGh á«LQÉÿG .(ïdEG ...º``°`ü`ÿG Iƒ``b ,AÓ``à` H’G ‘ ˆG áqæ°S ,á``cô``◊G AÉ``°`†`YCG ,ÒîH QƒeC’Éa ,¬«∏Y Éæc Ée ≈∏Y QGôªà°S’G IQhô°V) :áé«àædGh .(äGÒ«¨J ájCG AGôLE’ »YGO ’h ,ÉæàjÈL ¿EÉa ,Óc ∞°SCÓd ?ó◊G Gòg óæY ôeC’G ∞bh π¡a ÉfÉ«MCGh πH ,CÉ£ÿÉH ∫ƒÑ≤dG áLQO ¤EG ÉæH â∏°Uh Éæà«dhDƒ°ùe ’h Ú≤MÓdG ø``e Ö∏£f êPƒ``‰ ¤EG ∫ƒëàj å«ëH ¬°ùjó≤J ¤EG ó`j ’ AÓàHG ¬fCG ≈∏Y CÉ£ÿG ô°ùØf u ÉeóæY PEG !¬î°ùfh √AGòàMG uô¶æfo h ,¬∏Ñr≤f ÉæfCG »æ©j Gò¡a ;ÉæY áLQÉN ÜÉÑ°SC’ hCG ,¬«a Éæd ’ ÜR’ áHô°V ¬``fCG ≈∏Y CÉ`£`ÿG ô°ùØf u ÉeóæYh .¬``÷ODƒ` fh ,¬``d ,¬JOGQEG ¿É°ùfE’G Ö∏°ùj …òdG ≈æ©ŸÉH ˆG øe É¡fCGh ,É¡æY ó«fi ¬fCG á¡L øe √QGôµJ Ö∏£f óbh ,CÉ£ÿG ¢Suó≤`fo ÉæfCG »æ©j Gò¡a

á«fBGô≤dG IóYÉ≤dG Ò°ùØJ è¡æe ‘ ,ák ©WÉb Ik óYÉb É¡∏°SQCGh ,ák æ«u `H ¿BGô≤dG ÉgócCG Öé©J s ó≤a ,óMCG ácô©e ó©H ∂dP ¿Éc .çó◊G øY á«dhDƒ°ùŸG ºgh !?™≤J ∞«c áÁõ¡dG √òg øe º¡æY ˆG »°VQ áHÉë°üdG ∫Éb !áÁõ¡dG øe ¿ƒæ`°üs fio º¡fs CG øeõdG øe Ióe Gƒæt X øjòdG É¡«∏`ãe ºàÑ°UCG ó`b ál Ñ«°üe ºµàHÉ°UCG ÉŸ hCG} :í°VGƒdG ¢üædG t º¡d A»°T πc ≈∏Y ˆG ¿s EG ºµ°ùØfCG óæY øe ƒg :π`b Gòg ≈``fs CG ºà∏`b ˆG »°VQ áHÉë°üdG QÉ°S Gòg ≈∏Yh ,(165 :¿GôªY ∫BG) |ôjób ¿CG ¿ƒcQój Gƒfɵa ,óYGƒ≤dG øe ÉgÒZ ≈∏Y GhQÉ°S ɪc ,º¡æY ó©H ºK ,¬«∏Y ºo FÉ≤dG ¢üî°ûdG ƒg çó◊G èFÉ`àf øY ∫hDƒ°ùe ∫hCG o .øjôNB’G á«dhDƒ°ùe øYh ,áæëŸG øY ¢ûqo à`Øj ∂dP ∫hC’G π«YôdG iƒµ°T ô°üY ó©H √Gô``j ɇ áHÉë°üdG ó``MCG iƒµ°T ™ª°ùJ ÉeóæY ,IÓ°üdG √ò``g ’EG É``æ`cQOCG ɇ kÉÄ«°T ±ô``YCG Ée" :∫hC’G π«YôdG s ` gò``j Ó``a ."â©«°V ó``b IÓ``°`ü`dG √ò`` gh ¢†©H ¤EG ∑ôo ` µ` a Í k ãe ájóÑ©àdG ôFÉ©°ûdG hCG ,ájOôØdG äÉ°SQɪŸG ôeC’G ¿s CG º∏YG πH ,Ó .ÇOÉÑŸG ±GôëfGh ,º«`gÉØŸG √ƒq °û`J ø`e ƒµ°ûj ¬fEG ,∂dP øe ÈcCG ±GôëfG ¿ƒ¶MÓj ≥◊G π``gCG CGó``H »àdG ÇOÉÑŸG √òg º``gCG øeh ó≤a ,ïjQÉàdG çGóMCG øY ¬à«dhDƒ°ùà º∏°ùŸG Qo ƒ©`°T É¡æY ¢SÉædG ºFGõ¡dGh ,á«fÉHQ äÉ≤«aƒJ øY IQÉÑY ¬°ùM u ‘ äGRÉ``‚E’G äóZ .øjôNB’G äGô``eGDƒ`e hCG ,áæëpŸG óæH â– á∏NGO äÉ``bÉ``Ø`NE’GhCG ¿CG ≈∏Y ∫ó``j É``e ∑É``æ`g) !äGò`` dG á©LGôe Ú``æ`eDƒ`ŸG ˆG ≈Øch º∏°ùŸG π≤Y øe ¬¨jôØJ ” ,ºµ°ùØfCG óæY øe ƒg πb :Ωƒ¡Øe ø°ù◊G ¤EG ÖgP kGóÑ©e ¿s CG ˆG ¬ªMQ …õjô≤ŸG ôcP ó≤a ,ó°ü≤H ɉEG :¿ƒdƒ≤jh AÉeódG ¿ƒµØ°ùj á«eCG »æH ¿s EG :¬d ∫É≤a …ô°üÑdG AGóYCG Üòc :ø°ù◊G ∫É≤a ?¤É©J ˆG Qób ≈∏Y ÉædɪYCG …ôŒ .(ˆG !?¿hôNB’G ΩCG áæëŸG ΩCG ÉfCG ÉæØbGƒe πc ≈∏Y ¢ùµ©fG ,IÉ«M è¡æe ¤EG ∞bƒŸG Gòg ∫ƒs `–h ‘ è¡æŸG Gò``g π¨∏¨J ió``e …CG ¤EG ±ô©f ≈àMh .ÉæJÉaô°üJh .IôŸG √òg á°VÉjôdG øeh ,‹ÉàdG ∫ÉãŸG ¥ƒ°SCÉ°S ,ÉæJÉ«M ,√ÉÑàfG ¿hO ¢SÉædG É¡æY ôt Á »àdG áØbƒdG √òg »©e GƒØb ÖYÓdG Üô°†j ...᪫¶Y á≤«≤◊G ‘ »gh ,áæ«u g É¡fƒæ¶j óbh â∏`NóJ !?»Hô©dG ≥∏u ©ŸG ∫ƒ≤j GPɪa ,É¡aóg Ö«°üJ Óa IôµdG CÉ£NCG !?»Hô¨dG ≥∏u ©ŸG ∫ƒ≤j GPɪa !ß◊G √ófÉY hCG !á°VQÉ©dG ,á≤«≤ë∏d ∞°Uh ¬``fC’ Öé©J áeÓY ’ á£≤f Éæg) .Ö``YÓ``dG ,¿É°ù∏dG ≈∏Y ¿ÉàØ«Ø`N ¿Éàª∏c .(Ö``é`Y Ó``a á≤«≤◊G å«Mh ¿ÉJÉg !IQÉ``°` †` ◊G ¿Gõ``«` e ‘ ¿É``à`ª`«`¶`Y ɪ¡æµd ,¿É`` `JÒ``°`ü`b ‘ ɪgh ,IÉ«◊G ‘ Ú£‰h ,ÚJQÉ°†M ÚH Ée ¥ôa ¿Éàª∏µdG äGRÉ‚EÓd Éæ≤«≤– ΩóYh ,Éæ©LGôJh ,ÉæØ∏q îàd Ò°ùØJ á≤«≤◊G ¿hQôu µj É¡HÉë°UCG ≈≤Ñj ¤hC’G áª∏µdÉa .IÉ«◊G ä’É› áaÉc ‘ Gòg ‘ ¿É``°`ù`fE’Gh ,ß``◊G IófÉ©e QÉÑàYG ≈∏Y AÉ``£` NC’G ¢ùØf k °†a ,¬FGOCG ˃≤J ∫hÉëj Óa ,Å£fl ¬fCÉH ô©°ûj ’ è¡æŸG øY Ó ≥MÓj á«dhDƒ°ùŸÉH ¢SÉ°ùME’G ¿EÉa ÊÉãdG è¡æŸG ‘ ÉeCG .¬ë«ë°üJ »ªàæj »àdG á°ù°SDƒŸG ¿CÉH ±ô©j ¬fC’ ,kGôJƒàe ¬«≤Ñjh ,¿É°ùfE’G ≈àM ,√Dƒ£N QôµJ GPEG áWÉ°ùH πµH ¬JÉeóN øY »æ¨à°ùJ ób É¡«dEG .¬°ü°üîJ ‘ ⁄É©dG ∫hCG ¿Éc ƒd º∏©àf ⁄ ,Ò«¨àdGh á°†¡ædG äÉcôM ‘ kÉeÉ“ π°üM Ée Gògh ÉæfCÉH ó≤à©f ’ ÉæfC’ !?GPÉŸ !AÉ£NC’G ¢ùØf äQôµàa ,ÉæFÉ£NCG øe èFÉàædG πMô u fo á∏°TÉa ádhÉfi πc ó©Ña ,çó◊G øY ¿ƒdhDƒ°ùe n h ,áæëŸG ô¡X ≈∏Y IQhô°V øY çóëàJ »àdG äÉ``jB’É``a ?’ ⁄ Éæ°ùØfCG ∞∏u µf ¿CG ¿hO ,π°ûØdG Oôéà áØ∏c ÓH ≈Yóà°ùJo AÓàH’G ¿hO hCG ,áªFÉ≤dG ádÉ◊G ≈∏Y É¡bÉÑ£fG ióe ø`Y åëÑdG AÉæY Éæ©°Sh ÉæZôØà°SG πgh ,Éæà«dhDƒ°ùeh ÉfQhO øY Éæ°ùØfCG ∫CÉ°ùf ¿CG AÓàH’Gh áæëŸG 𫪖 ¿EG .ò«ØæàdGh OGó``YE’Gh §«£îàdG ‘

ájô£ØdG É¡àfƒæ«c ‘ ICGôŸG ™e

.IÉ‚ ¬æe hCG ¬H ¿ƒµJ ,òØæe CGQOh ,ÉgQÉ£bCG πc øe ICGô``ŸÉ``H •É``MCG …ò``dG ƒg çGÒ``ŸG Gò``gh ɪæjCG In CGô``ŸG â°ùe s AGôq `°`V πc øe Égò≤fCGh ,¿É``eõ``dG äÉ``jOÉ``Y É¡æY ¬«∏Y äôKɵJ »àdG Ωn ƒª¡dG É¡æ«ÑL øY í°ùeh ,âfÉc øeh ,âfÉc .øjCGh âfÉc ɪã«M ΩɵMCGh ,ΩÓ``°`SE’G ™FGô°ûH ⪩f »àdG á«Hô©dG ICGô``ŸG ¿CG ƒ``dh AÉ°ùædG øe ÉgÒZ â``cQOCG ɪ«a ô¶ædGh ÒµØàdG âæ©eCG ,Aɪ°ùdG t ó©Ño dp É¡∏ãe In OÉ©°ùdG Í°üjo ⁄ »JGƒ∏dG ºµo ∏J Ú``Hh É¡æ«H á≤°ûdG hCG âæL »àdG »``g É``¡`fCG Ú≤«dG ºn ∏Y âªn ∏©n d ;ΩÉ``µ` MC’Gh ™FGô°ûdG ´Éª°S øY É¡Ñn ∏b â≤∏ZCG É¡fC’ ,âæn Ln ɇ ÌcCÉH ,É¡°ùØf ≈∏Y »æéà°S …òdG AÓ``Ñ`dG IhGô``°`V ≈∏Y É¡«æ«Y âëàah ,≥``◊Gh ió``¡`dG AGó``f âdÉMh ,É¡àMÉ°ùH â``sŸCG »àdG Aƒ°ùdG IQÉ°†◊G Io ƒ≤°T √É``jq EG É¡à∏MCG É¡fÉeRCG πc ‘ ICGôª∏d ¬fÉëÑ°S É¡Ht Q É¡Zƒs °S »àdG IQÉ°†◊G É¡æ«H Ú≤j ≈∏©d ÊEGh ,ÜBÉŸGh iƒãŸGh ΩÉ≤ŸG IõjõY É¡H ¿ƒµàd ,É¡æcÉeCGh ‘ É¡¡Lh ≈∏Y É¡Ñs cCGh ,Ú¡ŸG Ú£dG ádÓ°S ‘ É¡î°VQCG …òdG ¿CG ÉgQo ÉãjEG πH ,Égoó≤r an πH ,á≤°ûdG ó©Ho ƒg É``‰EG Ú¡ŸG ÜGò©dG Iƒ≤°T øY kGó«©H É¡HÉ«K â≤dCG »àdG ICGôª∏d á∏«dP Ik ôZÉ°U ák ©HÉJ πs ¶J ¿CG ´o Éæ°Uo É¡«dEG ¬H ≈≤dCG …ò``dG ܃ãdG ∂dP Égôs ¨a ,Iô£ØdGh ,AÉ«◊G o n É©dG âdÉfCG »àdG ,Ωƒ∏ŸG IQÉ°†◊G ,mOÉ°ùah ,má°SÉ©J øe ¬àdÉfCG Ée ⁄ á°UÉîHh ,É¡aGógCG »eGôeh ,É¡fiÉ≤e ∫hCG ICGô``ŸG âfÉch ,´É«°Vh o ¬``YOhCG Éà øª«¡ŸG GóZ ΩÓ°SE’G ¿CG âª∏Y ¿CG ó©H ™FGô°T øe ˆG ¬eÓ°Sh ˆG äGƒ∏°U óªfi ¬H »JCÉj ¿CG πÑb øeh ,ió¡dGh ,≥◊G Ò°ùJ »àdG ≥jô£dG ‘ Ò°ùJ Ωƒ«dG áª∏°ùŸG ICGô``ŸG ∫É``H ɪa ,¬«∏Y Éà âsŸCG ób »gh ,OÉ°ùØdGh AÓÑdG •É‰CG πµH áo Hƒ∏éŸG Io CGôŸG É¡«a o É¡ª∏s Y Ao É«◊G) :ΩÓ°ùdG ¬«∏Y É¡«u Ñf ∫ƒ``b πãe øe ¬fÉëÑ°S ˆG AÉ«◊G)h ,(ôNB’G ÖgP ɪgóMCG ÖgP GPEÉa ,kÉ©«ªL Ao Éfôbo ¿ÉÁE’Gh .(ÒîH ’EG »JCÉj ’ ,ÒN øe É¡«t Ñf É¡d AÉL Ée É¡Hu Q øY π≤©J ¿CG ICGôª∏d p¿CÉj º∏aCG ¿CG ¤EGh ,É¡JÉ«M πMGôe πc ‘ É¡≤≤ëj Ée ,IOÉ©°ùdG ÜÉÑ°SCG øeh n ,áYÉ°ùdG Ωƒ≤J ÒÿG ¿CÉH ™r æn ≤àdh ,ˆG É¡©n °Vh å«M É¡°ùØf n ™r °†à∏a ná©jô°ûdG É¡d ∑ôJh ,ióg øe Ωo ôcC’G »ÑædG t É¡d ≈≤HCG ɪ«a ÒÿG πc πc É¡«≤j Ée ìÓØdG êQÉ©eh IOÉ©°ùdG êQGóe øe É¡d øª°†J »àdG ôeCG øY áØdÉîŸÉH ¬«a â«n ≤°T ô°üY πc ‘ Io CGô``ŸG ¬æe âHÉ°UCG ôx °T .¬fÉëÑ°S É¡Ht Q É¡d É¡ë°VhC n G »àdG ≥◊G IOÉL øY ó©Ño dGh ,É¡Hu Q

n `H ;IqOGh ám YÉæe ¬«a nâ``eCr G ’ mó°üb Ap Gƒ°S ≈∏Y ¬«a ÉgóæY ôo ` eC’G äÉ` …ó¡J É``e Ò``Z ø``Y åëÑJ ¿CG É¡≤u M ø``e ór `©o `j º∏a ;Gò``d ,êƒ``Y ’h AGô¨dG É¡oeɵMCGh áp ©jô°ûdG ÖFÉ°üY ¬H É¡oeõ∏Jo hCG ,Io ô£ØdG ¬«dEG o o É¡àYÉ£H ∫ƒãŸÉH râªn ©fh ˆG É¡neôcCG ¿CG ó©H øe á°UÉîHh ,Ió«°TôdG Gògh ,ˆG π°†a øe Gògh ,kGójóe kÉfÉeR ¬fÉëÑ°S ¬à©jô°T ‘ É¡Hs Q hCG kÉæ«Á ¬æY RÉëæj hCG ¬æY ∫ƒq ëàj ¿CG u…ô°ûÑdG π≤©∏d »¨Ñæj ’ Ée ¬p∏≤©H πLô∏d ám Äé∏r eo áLÉM ‘ É¡°ùØf n Io CGôŸG óŒ Éæg øeh ,’k ɪ°T Rn Éëæj ¿CG É¡≤u M øe ¿EG ∫ƒ≤J ¿CG É¡µ∏oe ‘ ¢ù«d ,¬Jƒq bh ¬àØWÉYh ≈àeh ,∞«ch ,øjCG É¡°ùØf øe ô°üÑào d ,óMGh Ωm ƒ«d ƒdh É¡æY πo LôdG o Jo äQÉ°U m∫ÉM ≈∏Y ¿ÉeõdG o ¬H ≥Ø°û ¬H iOhCG óbh É¡n∏ªr pM É¡æY ™o °†J .ó«M ’h πH É¡æY ±Gô°üfG ’ Im ô£a øe ,É¡°ùØf ≈∏Y ?AÉ«◊G Iô°ûb âHGP ¿CG ó©H GPÉe -62 q âHÉ°UCG ¿CG ó©H ICGôª∏d ∫GDl ƒ°S Éæq e øµo «dh (3 ájô◊G øe kɶM ,kÉfÉeR É¡H âÑ∏LCG »àdG (¥ƒ≤◊G) øe kÉ°†©Hh ,kÉfÉeR ¬H âÑéYoCGh Gòg GPÉ``Ÿ ,á«LhõdG IÉ«◊Gh Iô°SC’G IÉ«M øY kGó«©H É¡H âMƒq Wh o ’G ’ äQÉ°Uh ,ó«©ÑdG ¥É≤°ûdG ‘ ¬H â∏ZhCG …òdG ,¿Gô°ùÿG ‘ ¿É©eE k ,É¡dÉÑH √Qƒ£N øe Éeƒj »«ëà°ùJ âfÉc Ée RGôHEG ‘ ’EG IAÉæ¡dG iôJ ‘ ÉgóMh »gh ÉgGôJ ¿CG »«ëà°ùJ âfÉc »àdG øWGƒŸG øY ∞°ûµdGh o °S É¡H ¥ôq îJh ,AÉ«◊G Iô°ûb âHGP ó≤a ?É¡eƒf IôéM ,AÉLôdG Î o `j π¡a ,™°TÉÿG á∏«°†ØdG 䃰U o √Qƒ``Z ≈∏Y CÉصfGh á∏«°†Ø∏d ¥hô` ó«cC’G º∏©dG º∏©J ,¬«dEG äQÉ°Uh iôJ Éà »gh ,¬∏u c Gòg ó©H øe ¿CG óo ©H øe É¡«∏Y q≥°ûj ám dƒ¡› ∫GƒMCG øe ¬«dEG ál eOÉb »g Ée ¿CG ,É¡°ùØf É¡∏©a øe ƒg ;¬«dEG äQÉ°U Ée ¢†©H øe É¡«éæjo mÖÑ°ùH Pn ƒ∏J øY É¡H GƒØæMh ,É¡à«°UÉæH Ghò``NCG øjòdG ≈£No á©HÉàà ÉgÉ°VQh o ΩÉbCG »àdG ΩƒbC’G ≥jô£dG º«≤à°ùàd É¡«dEG ÉgGógh ,É¡nŸÉ©e É¡d ˆG ?É¡«∏Y ÉgÒ o Ñch ÉgÒ o ¨°U É¡do É©aCG á∏bÉ©dG ICGôª∏d áë«°üf -63 …òdG ,º«¶©dG É¡KGÒe ¤EG Oƒ©J ¿CG ;á∏bÉ©dG In CGô``ŸG í°üfCGh QƒædGh ió¡dÉH Ωõ``dCGh ,¬àéfi ≈∏Y É``¡`eÉ``bCGh ,¬àfÉ°Uh ,É¡fÉ°U q n Gh ,¬``Kn QGh ΩÉbCGh ,É¡ª«©fh áæ÷G ≈∏Y kÉfôb ô°ûY á°ùªN É¡H ±ô°TC ¢ùØf m ádR hCG ám ∏ØZ øe É¡JÌY An ƒ°S É¡«≤j kGõLÉM QÉædG ÚHh É¡æ«H ≥≤u – ¿CG É¡°ùØf ‘ äQsób ɇ Òãc ≈∏Y âJCGh ,âfÉc ó≤d πH ,¿ƒµJ kÉeGôM ’EG ∂dP øe πr æn J º∏a ,kGóL Ik Òãc ™n aÉæeh ,áªq L ídÉ°üe É¡d ¬d ±ô©jo ’h ,ÜÉH l ¬d iQójo ’ kÉ°UÉ≤àfGh ,kÉeÉ°ùL kÉeƒªgh ,kɪ«¶Y

IQhÉ``°ûe áfɪL

‫ﺧﻮﺍﻃـــﺮ‬

º°TÉg IõZh ÖdÉW »HCG Ö©°T ¬ªYOh ,áeGqó¡dG √QɵaC’ ¬Jô°üfh πWÉÑdG ¿hÉ©J óq °TCG Ée øe iôf ÉæàH ≈àM ..ó°SÉMh óbÉMh OQÉ°T πµdh ∫PÉîàe πµd πµH ÉæFGóYC’ ÉfAÉ°ùfh ÉæHÉÑ°Th ÉædÉØWCG º∏°ùr jo øe ÉæJó∏L »æH q ´É«°üfG AÉ«MEG ..Éæ∏gCG ºg ÉfAGóYCGh ÉfDhGóYCG Éæ∏gCG ¿CÉch ,∫Ph ..¬dƒ°SQh ˆG ÜQÉ``M ø``e π``ch π¡L »``HCGh Ö¡d »``HCG »°VÉŸ ..ÌcCG ájƒeOh ó≤ëH øµdh πWÉÑ∏d áà«≤e IOƒYh ∫ÉW ¿EGh ΩÓ°SEÓd ô°üædG ¿CG Ú≤«dG º∏Y É``fDhGó``YCG º∏©j Qôµà«°S QƒædG Oƒ¡Y ‘ Úª∏°ùŸG ™e çóM Ée ¿CGh ..ºgôªY CÉ°ùîjh ..á``©`aô``dGh Iõ``©`dGh ô°üædG ÜGƒ`` HCG Éæd íàØà°Sh Éæ©e ..ˆG º¡∏JÉb ÉæJó∏L »æH øe ºg’Gh øeh ÉfDhGóYCG ¿Égh ..Úª∏°ùª∏d √ôµdGh Qó¨dG äÉjGQ ôصdG ™aQ ¿CG Ωƒj ¬àLhRh º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ˆG ∫ƒ``°` SQ Ghô``j ¿CG º¡«∏Y ∂dP ÖdÉW ƒHCG ¬ªYh º©s æŸG ¢û«©dG ’EG âaôY Ée »àdG áéjóN ;ºgȵJh t ºgôµe AGôL øe ¢û«©dG øe ≥«°V ‘ ø°ùŸG πLôdG ºg’Gh øe Iƒ``bh º¡Jƒb ¿CGh ,kGô°ûH ¿ƒHQÉëj º¡fCG Ghó≤àYG ≈∏°U ∫ƒ°SôdG ≈∏Y ≈°†≤«°Sh ,óHCÓd øjódG »¡æào °S øe »g Gƒ©æeh ,QÉ°ü◊G GhOó°ûa ..ó``HCÓ`d ¬``Jƒ``YOh º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ºgƒeÉfCGh ,QÉ©°SC’G º¡«∏Y Gƒ©aQh ,º¡H ô“ ¿CG IQÉéàdG πaGƒb ..!!É¡«a º¡°SƒØf GƒªëbCG ÜôM …CG øµdh ...AGô©dÉH ɉEÉa ¿ƒµj ¿CG A»°û∏d OGQCG GPEG OÉÑ©dG ôgÉbh OƒLƒdG ÜQ QÉ°üM â``bh Úª∏°ùŸÉH ôe Ée π``ch ..¿ƒµ«a ;ø``c :¬``d ∫ƒ≤j äƒe ø``e √ó``©`H AÉ``L É``eh ¢``Vô``eh ´ƒ``L ø``e º``¡`d Ú``cô``°`û`ŸG Üô©dG äCGQ ó≤a ..kGÒ`` N ¿É``c π``H º¡d kGô``°`T øµj ⁄ ¿Gõ`` MCGh ájPCG ≈∏Y ¢ûjôb É¡«a äógÉ©J »àdG á≤«KƒdG ∂∏àH π``M É``e ∂àØj Ée º¡d π°Sôj ⁄h ,Iƒ≤H ˆG º¡∏eÉ©j ⁄ ...Úª∏°ùŸG â∏cCG IÒ¨°U á°VQCG ,¬≤∏N ∞©°VCÉH øµdh ,º¡«HCG IôµH øY º¡H âfÉch ..(º¡∏dG ∂ª°SÉH) AÉæãà°SÉH áØ«ë°üdG øe A»°T πc ƒq ∏Yh ,ΩÓ°SE’G ‘ ÒãµdG ∫ƒ``NOh ,Úª∏°ùª∏d Iõ©dG áé«àædG ..¿ƒdhÉëj kÉãÑY º¡fCG º¡FGóYCG ∑GQOEGh ,¢SÉædG ÚH º¡fCÉ°T »¡a ,Qƒ°ü©dGh Úæ°ùdG ôe ≈∏Y πWÉÑdG áé¡d Ò¨àJ rs ⁄ ¬Jƒb âfÉc ɪ¡ªa ..¢``Sô``NCG ¿É£«°T áé∏÷h ñGô°Uh ≥«©f ødh ,á∏WÉHh áÄ°SÉN ájÉ¡ædÉa ;áæ∏©eh ájƒb É¡H ÉæØ«îj »àdG ..ºgAɪ°Sh ÉfAɪ°S ƒ∏©j ≥◊G ’EG ¿ƒµj ..º°TÉg IõZ πg ?∂Jó∏L AÉæHCG ∂YÉH πg ?™«ª÷G ∂«∏Y ôeBÉJ πg ?ΩGó`` YE’G äÉ°üæe ≈∏Y ∂``dÉ``LQh ∑AÉ``°`ù`fh ∂``dÉ``Ø`WCG Gƒ``eóq `b πg ?∂«∏Y Gƒ≤«q °†jh GhOqó`°`û`j ¿CG ∂``FGó``YCG ø``e GƒÑ∏W π``g ∂æY ™``æ`Áh kÉ`Hô``°`V ∑ƒ©°Sƒ«d OÓ`` ÷G ™``e ∂``fGÒ``L ô``eBÉ` J ΩÉf πg ?âÑMQ Éà ¢``VQC’G ∂«∏Y âbÉ°V πg ?IÉ«◊G πÑ°S ÜòYCG ≈∏Y ∂FGóYCG ∫ÉØWCG ΩÉfh OhQÉÑdG 䃰U ≈∏Y ∂dÉØWCG ..?¿É◊C’G móªn cn øe Ö∏≤dG Ühòj Gòg π㟠o¿ÉÁEGh Ωl Ó°SEG Ö∏≤dG ‘ ¿Éc ¿EG »HCG Ö©°T ‘ Úª∏°ùª∏d ô°üædG ¿Éc ɪc !IõZ Êõ– ’ p ô°üædG ¿ƒµ«°S ÖdÉW ..GƒHCG ΩCG º¡«dGƒen h ∑DhGóYCG AÉ°T ∂d ∑DhGóYCG ≠∏H ó≤a ;∑ô°üf ôéa »JCÉ«°S º¡∏«d ∫ÉW ɪ¡e ⁄h ,âfCG ∂fƒHQÉëj º¡fCG Ghó≤àYG ÉeóæY ≠∏Ñe πc AÉѨdG øe .ôjó≤d ∑ô°üf ≈∏Y ˆG ¿CGh ,ˆG ¿ƒHQÉëj º¡fCG GƒcQój ájÉ¡ædÉH »¡a ,ˆG Iƒb á∏jõ¡dG ¿É£«°ûdG Iƒb Ö∏¨J ød øjò∏d ¿n PoCG} :¤É©J ˆG ∫ƒb …ôcq òJh ..∫hõJ IóMGh áª∏µH .|ôjó≤d ºgô°üf ≈∏Y ˆG q¿EGh Gƒª∏Xo º¡fCÉH ¿ƒ∏Jn É≤j

ájBGh IQƒ°U Iô≤°T º«gGôHEG óªfi ï«°ûdG

ICGôª∏d iôNCG ä’GDƒ°S -59 ,ICGôŸG …ój ÚH É¡eqóboCG ä’GDƒ°ùdG ¢†©H ¤EG ól eÉY ÊEÉa ,Gòd ,᪵◊G Ö∏°üH É¡æe kÉÑ°TÉf É¡æe ∫GDƒ°S πu c ÜGƒL ¿ƒµj ¿CG kÉ«LGQ o n k n Op Gôe ≥`FGQh ,´ô°ûdG ∫ÓL Gô°†ëà°ùe ,ÉgÒ‰ ‘É°U øe kÉØ°TGQ .ó©H øeh πo Ñb øe ¬«a ˆG ?øjódGh Iô£ØdG Ò¨H Pƒ∏J ¿CG ICGôª∏d ¿ƒµj πg -60 n πn LôdG iqóëàJ ¿CG Io CGôŸG äOGQCG ¿EG (1 øY ¬an ô°üàd ,¬fhO ∞≤àa É¡bƒa øe ¬YRÉæj ’ ,É¡µn dÉ°S πs ¶j ¿CG »¨Ñæj »àdG ΩƒbC’G π«Ñ°ùdG Io CGôŸG âHÉ°UCG óbh ,iPCG u…CG kiPCÉ`H ¬æe ∫n Éæjo ¿CG á«°ûN øe ,´RÉæe øY ¢Sô°ûdG É``¡`fGhó``Y óu °üd »Øµj É``e â``HÉ``°`UCG É``‡h â``HÉ``°`UCG É``à n É©e âÑæà°ùJ ºK ,Égó°TQ ¤EG Io CGôŸG ÜhD Ik ójóL Ê n ƒJ »µdh ,πLôdG o Ée ¿É``°`ù`ME’Gh Ò``ÿG øe mójóL øe ¢SÉædG ≈∏Y ¢†«ØJ ,iô``NCG º¡fC’ ,º¡H …OƒJ ¿CG äOÉc ,øeõdG øe ám ∏jƒW Im Îa ≈∏Y ºgRƒYCG ó©H øe ,kÉeƒj Ghó©°ùj ¿CG º¡æµeCG …òdG ,¢SÉ°SC’G ôn °üæ©dG Ghó≤a ,IAhôŸGh øjódG º¡«a â≤gRCG ám bÉa ≈∏Y ºgôo¡XCG ÚH QÉ°U m∫ƒt – ,oó©H óo ©H øe ΩÉ«b øe GƒYÉ£à°SG ɪa ,ójó°T m∫ÉHh ¤EG º¡àªn ∏°SCGh …ó¡à°ùJ ¿CG ICGô``ŸG ≈∏Y πLô∏d kÉ≤M ¿EÉ` a Gò``d .ÚÄdÉc GƒfÉc É``eh o ÉgCGƒq H Ée OÉ°TôH É¡æY Ö«¨j ’ …òdG É¡Jô£a ¢SóM øe √É``jEG ˆG ¿CG É¡«°†à≤j Gògh ,º∏ãjo ’h π°†j ’h ,É¡JÉ«M øe Ik ó``MGh ák YÉ°S É¡°ùØf n òNCÉJ ºK ,π∏e ’h mπ∏c ÒZ øe Égóq¡©àJ ;É¡Jn ô£a ΩRÓJ ¬dƒ°UCÉH kÉ`ª`µ`fio kÉ` bÉ``Kh ,É``¡`∏s `c án ` ` eoC’G ≥`` KhCG …ò``dG ø``jó``dG ¿ó``©`à ɡ∏t c É¡Jo É«M º¶àæàd ,á¨dÉH ám ªµMh Im Ò°üHh ióg ≈∏Y ,¬Yhôah Ò¨H Pƒ∏J ¿CG óo ©H øe É¡d ¿ƒµj π¡a ,¿É≤JEGh ábO ‘ kÉ©jóH kÉeɶàfG ¬Ä£îjo Óa ,É¡n∏NGO mπ∏ÿ Io ô£ØdG ¬JCÉ£NCG ɪa ?øjódGh Iô£ØdG ¤EG Oƒ©j ɪ«a CÉ£N øe ¿Éc ¿EÉa ,¬nYô°T …òdG ƒg ˆG ¿C’ ,øjódG πªY ÚHh øjódG ÚH ábÓ©dG CÉ£N øe ƒ¡a øjódÉH ábÓY ¬d Ée o «o °S ¬°ùØf ¤EG ¿É°ùfE o ’G Oƒ©j ÚMh ,¬°ùØf ¿É°ùfE’G ¿CG kɪàM ∑Qó m ±ó¡dG øY ±GôëfG hCG ,¬∏ªY ‘ Im OÉjR hCG ¢ü≤f p m øe ƒg ɉEG CÉ£ÿG .º«∏°ùdG ¬∏≤©H ¿É°ùfE’G ¬«dEG óq °ûj …òdG πLôdG ¤EG ICGôŸG áLÉM -61 âsŸCG ¿CG ó©H øe IÉ«◊G ¢VQCG ‘ Üô°†J ¿CG Io CGôŸG âHCG r¿EG ºK (2 n ≈∏Y ÉgQɪ°†e ‘ äôn ` Lh ,á©jô°ûdG ΩÉ``µ`MCGh ,Iô£ØdG ≈°†à≤Ã

,äGô°û◊G á∏cBG ≈ª°ùJh ,äGô°û◊G ≈∏Y iò¨àJ äÉJÉÑf ∂dÉæg á≤°U’ IOÉ``à √Ohõ`` a ,¥Rô`` dG ÜÉ``Ñ`°`SCG äÉÑædG Gò``¡`d ˆG CÉ`«q `g ó``bh äGô°û◊G Üò``Œ âbƒdG ¢ùØæHh äÉÑædG ‘ á°UÉN Oó``Z ÉgRôØJ äÉÑædG Gò``g ¥GQhCG ø``e Iô°û◊G â``HÎ``bG GPEÉ` a ,É¡àëFGQh É¡fƒ∏H Iô°û◊G º°†g á«∏ªY CGóÑJ ºK Ú≤s °ûdG äGP ábQƒdG É¡«∏Y â≤∏¨fG :¬°ùØf øY ¤É©J ¬dƒb ôcòàf Éægh !äÉÑædG Gòg ¢û«©j ∂dòHh ..(50 :¬W) |inógn ºs Ko ¬o ≤n ∏r Nn Am »r °Tn πs co ≈£n rYnCG … pòds G} www.kaheel7.com/ar

zäÉ«eÓ°SEG{ áëØ°U ™e π°UGƒà∏d :‹ÉàdG π«ÁE’G ≈∏Y á∏°SGôŸG ≈Lôj waelali~100@yahoo.com


‫�آراء ومقـــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪� )15‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1234‬‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫اال�ستعمار‬ ‫الأجنبي‪..‬‬

‫رغ��م �أن اال�ستعمار الأج��ن��ب��ي رحل‬ ‫عن بالدنا العربية �شك ًال‪� ..‬إال �أن �آثاره‬ ‫وخم��ل��ف��ات��ه وب��ع�����ض �أت��ب��اع��ه ال ي��زال��ون‬ ‫يعملون يف بالدنا‪ ،‬وك�أن اال�ستعمار باق فيه‬ ‫�إىل الأبد‪..‬‬ ‫وم��ن مظاهر ه��ذه الأو����ض���اع �إ�سناد‬ ‫منا�صب رئي�سية وه��ام��ة يف ال�شركات‬ ‫وبع�ض الوزارات وحتى اجلامعات واملدار�س‬ ‫وخ��ا���ص��ة الأه��ل��ي��ة مل�ست�شارين وم���دراء‬ ‫و�أ�ساتذة �أجانب‪ ،‬ي�صبحون هم �أويل الأمر‪،‬‬ ‫و�أهل احلل والربط‪..‬‬ ‫نحن ال منانع من اال�ستفادة من اخلربة‬ ‫الأجنبية يف بع�ض مواد التدري�س التي ال‬ ‫يوجد من يدر�سها من املواطنني والعرب‪..‬‬ ‫ولكن �أن ت�ستند �إدارة مدر�سة خا�صة‬ ‫�إىل �شخ�ص �أج��ن��ب��ي‪ ،‬رغ��م �أن املدر�سة‬ ‫مملوكة ملواطنني �أردن��ي�ين‪ ،‬فذلك يدعو‬ ‫للت�سا�ؤل‪..‬‬ ‫وكيف لنا �أن نقبل �أن يكون ملدر�سة‬ ‫خا�صة‪ ،‬جميع طالبها ومعظم �أ�ساتذتها‬ ‫من الأردن��ي�ين‪ ،‬با�ستثناء مديرها وبع�ض‬ ‫الأ�ساتذة‪ ،‬فهم �إجنليز و�أمريكان‪ ،‬وغريهم‬ ‫من جن�سيات عربية �أخرى؟‪..‬‬ ‫و�إذا ك���ان اال���س��ت��ع��م��ار ال�بري��ط��اين‬ ‫والفرن�سي ‪-‬ق��د �أ���ض��ع��ف ق���درات الأم��ة‬ ‫ومكانتها وجعلها يف م�ؤخرة الأمم‪ -‬علم ًا‬ ‫وح�ضارة‪..‬‬ ‫فقد �آن الأوان للإفاقة من �سباتنا‪،‬‬ ‫والنهو�ض من غفوتنا‪ ،‬وال�سري قدم ًا يف‬ ‫م��ع��ارج العلم واحل�����ض��ارة‪ ..‬لأن ذل��ك هو‬ ‫ال�سبيل الوحيد لعودتنا �إىل ما نطمح �إليه‬ ‫من تقدم ووجود على خارطة العامل‪ ..‬مع‬ ‫عودتنا �أي�ض ًا لوحدتنا؛ لأن الوحدة هي‬ ‫التي جتعل �أمتنا �أمة كبرية‪ ،‬لها وزن على‬ ‫م�ستوى العامل‪..‬‬ ‫فنحن عرب‪ ،‬ونعي�ش يف بالد عربية‪،‬‬ ‫ولغتنا العربية �أج��م��ل اللغات و�أغناها‬

‫و�أقدمها‪ ،‬ولها مكانة خا�صة من مئات �أو‬ ‫�آالف ال�سنني‪ ..‬فهي لغة القر�آن الكرمي‬ ‫الذي يحفظه ويقر�ؤه مليار م�سلم و�أكرث‪..‬‬ ‫وال ي��ج��وز ال��ت��ف��ري��ط ب��ه��ذا ال��واق��ع لأي‬ ‫�سبب‪..‬‬ ‫و�إذا عدنا �إىل قدمي الزمان‪ ،‬لنذكر‬ ‫�أن العرب ولغتهم العربية كانوا هم �أهل‬ ‫احل�ضارة والأدب والعلم‪ ،‬وكانت العلوم‬ ‫والآداب مزدهرة يف دم�شق وبغداد والكوفة‬ ‫والقاهرة ومكة واملدينة‪ ،‬يف الوقت الذي‬ ‫كانت فيه �أوروب���ا تنعم باجلهل والفقر‬ ‫والت�أخر‪ ،‬ومل يكن يف �أوروب��ا كلها مدار�س‬ ‫�أو م�ست�شفيات �أو دور علم ومكاتب‪� ،‬إال يف‬ ‫بع�ض املدن الكبرية‪ ،‬وهي مملوكة لأديرة‬ ‫�أو حكام‪ ،‬وقليل منها مملوك لأ�شخا�ص‬ ‫عاديني‪ ..‬هل �ضاق الأردن و�ضاقت البالد‬ ‫العربية مبا رحبت عن م��دراء و�أ�ساتذة‬ ‫�أكفاء لتعيينهم يف مراكز �إدارية وتعليمية‬ ‫يف جميع مدار�س الأردن‪..‬‬ ‫�إن��ن��ا ندعو وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫�إىل مراقبة ه��ذه الأم���ور‪ ،‬وع��دم ال�سماح‬ ‫بتويل �إدارة �أي مدر�سة عربية �أردنية �أو‬ ‫التدري�س فيها لأي �شخ�ص �أجنبي ال يعرف‬ ‫حرف ًا من اللغة العربية‪ ،‬وخا�صة على‬ ‫امل�ستوى االبتدائي والثانوي‪..‬‬ ‫ومن الغريب �أن تعيني مدير مدر�سة‬ ‫�أجنبي يجعله هو الآمر الناهي يف معظم‬ ‫���ش ��ؤون امل��در���س��ة‪ ،‬ح��ت��ى ول���و ك���ان هناك‬ ‫�شخ�ص �أردين رئي�س جمل�س �إدارة‪� ،‬أو مدير‬ ‫ع��ام ملدار�س لها ع��دة ف��روع‪ ..‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل �أن هناك تعليمات بعدم ا�ستعمال‬ ‫اللغة العربية يف املدر�سة‪ ،‬والتكلم باللغة‬ ‫االجن��ل��ي��زي��ة ف��ق��ط يف ب��ع�����ض امل���دار����س‬ ‫اخلا�صة‪� ..‬إننا من منطلق احلفاظ على‬ ‫الكرامة العربية والأردنية‪ ..‬ندعو �إىل‬ ‫معاجلة هذا املو�ضوع مبا يتفق مع �شعورنا‬ ‫القومي‪ ،‬وم�صلحتنا الوطنية‪..‬‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫يف ذكرى‬ ‫اغت�صاب‬ ‫فل�سطني‬

‫ت�صادف اليوم الذكرى الثانية وال�ستون الغت�صاب‬ ‫قلب الوطن العربي وقلب العامل الإ�سالمي فل�سطني‪،‬‬ ‫ففي مثل هذا اليوم اخلام�س ع�شر من �أيار ‪� 1948‬أعلنت‬ ‫الع�صابات ال�صهيونية �إع�لان كيانها ال�سرطاين‪ ،‬بعدما‬ ‫�أنهت دولة االنتداب رائدة القوى اال�ستعمارية بريطانيا‬ ‫انتدابها على ف�سلطني‪ ،‬والذي فر�ضته بعد احلرب العاملية‬ ‫الأوىل‪ ،‬لتكتمل م�ؤامرتها على الأم��ة العربية والأمة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬التي �شكل ال�شعب الفل�سطيني طليعتها‪ ،‬كما‬ ‫م ّثل الرمز احلي لتلك امل�ؤامرة التي ا�ستهدفت وال زالت‬ ‫ت�ستهدف وحدة الوطن العربي‪ ،‬من خالل متكني و�إحالل‬ ‫ال�صهاينة م��ن فل�سطني‪ ،‬وط��رد �شعبها �أ���ص��ح��اب احلق‬ ‫ال�شرعي والتاريخي والإن�ساين‪ ،‬ليعي�شوا حياة قا�سية‬ ‫تفتقر �إىل احلد الأدنى من مقومات احلياة الكرمية‪.‬‬ ‫ومنذ ذلك اليوم‪ ،‬وبالرغم من املجازر ال�صهيونية‬ ‫�ضد ال�شعب الفل�سطيني الأع��زل من ال�سالح‪ ،‬كمجزرة‬ ‫كفر قا�سم ودير يا�سني وم�سجد دهم�ش يف اللد‪ .‬وبالرغم‬ ‫من الت�آمر ال��دويل والإقليمي‪ ،‬وتواطئهما مع الكيان‬ ‫ال�صهيوين الن��ت��زاع �شرعية ل��ه‪ ،‬وبهدف طم�س الهوية‬ ‫الوطنية الفل�سطينية العربية الإ�سالمية‪� ،‬إال �أن ال�شعب‬ ‫ع�صي على كل حماوالت التذويب‬ ‫الفل�سطيني �أثبت �أنه‬ ‫ّ‬ ‫والدمج وغ�سيل ا��دماغ‪ ،‬فال زال متم�سك ًا يف عقله الباطن‪،‬‬ ‫ويف وعيه‪ ،‬بفل�سطني كل فل�سطني‪ ،‬كوطن له‪ ،‬ويعرب دوم ًا‬ ‫وب�صوت عال ب�أن ال بديل عن فل�سطني �إال فل�سطني‪ ،‬مهما‬ ‫مر الزمن‪.‬‬ ‫فالثورة الفل�سطينية بقواها احلية التي فجرتها‬ ‫حركة فتح يف ‪ 1965/1/1‬بعد �أن يئ�س ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫من �إمكانية وقدرة الفعل الر�سمي للأن�شطة العربية على‬ ‫الإعداد ملعركة التحرير‪ ،‬حترير فل�سطني‪ ،‬فكان ال بد من‬ ‫�أن ي�ضطلع ال�شعب بنف�سه‪ ،‬بالكفاح امل�سلح‪ ،‬من �أجل حترير‬ ‫فل�سطني‪ ،‬ومل مت�ض �سوء �سنتنني ون�صف على انطالقة‬ ‫الثورة الفل�سطينية‪ ،‬حتى كانت هزمية الأنظمة العربية‬ ‫يف حزيران ‪ ،1967‬فنتج عن الهزمية التفاف �شعبي غري‬ ‫م�سبوق على ف�صائل الثورة الفل�سطينية‪ ،‬مما زاد امل�ؤامرة‬ ‫حدة للق�ضاء على الثورة وجماهريها‪ ،‬وب�أ�ضعف الإميان‬ ‫انتزاع روح املقاومة امل�سلحة من القيادات واجلماهري على‬ ‫حد �سواء‪ ،‬حتت م�بررات اختالل موازين القوى‪ ،‬وب�أن‬ ‫ال �أحد وال قبيل لل�شعب مبقاومة الرت�سانة الع�سكرية‬ ‫ال�صهيونية املدججة ب�أحدث و�أفتك �أنواع ال�سالح‪.‬‬

‫�شاهناز �أبو حجلة‬

‫قانون الأحوال ال�شخ�صية‪� ...‬صغريات على الزواج ‪3/3‬‬ ‫م��ا زال���ت رح��ل��ت��ي ع�بر املنتديات‬ ‫لأ�ستق�صي �آراء ال��ن��ا���س يف �أمريكا‬ ‫مراهقني و�شبابا و�شيبا‪ ،‬كيف ينظرون‬ ‫�إىل "الزواج املبكر" م�ستمرة‪� ،‬أبني من‬ ‫خاللها �أنهم يتفاعلون مثلنا مع مو�ضوع‬ ‫ال��زواج املبكر؛ لأن احتياجات النف�س‬ ‫الب�شرية وكذلك ما ي�صلحها وما يف�سدها‬ ‫واحدة يف كل الب�شر‪ ،‬كما و�صفها القر�آن‬ ‫ال��ك��رمي وال�سنة النبوية ال�شريفة‪.‬‬ ‫لذلك قررت �أن �أ�سافر �إليهم‪ ،‬و�أجتول يف‬ ‫عقولهم و�أ�سمع حديثهم‪.‬‬ ‫ويف ه����ذا اجل����زء �أع���ر����ض �آراء‬ ‫خ��ب�راء ال�����ص��ح��ة يف ال�����زواج املبكر‪،‬‬ ‫م��ادام املعرت�ضون على قانون الأحوال‬ ‫ال�شخ�صية م�صرين على �أن زواج الفتاة‬ ‫املبكر يعر�ضها ويعر�ض مولودها ملخاطر‬ ‫�صحية‪.‬‬ ‫م����وق����ع "�صحة الأط������ف������ال –‬ ‫‪:" KidsHealth‬‬ ‫ه��و ج���زء م��ن م�ؤ�س�سة �إعالمية‬ ‫غ�ير رب��ح��ي��ة ت�أ�س�ست يف ع���ام ‪1936‬‬ ‫تهتم بتح�سني �صحة الأط��ف��ال وهي‬ ‫‪Nemours‬‬ ‫‪Foundation’s‬‬ ‫‪Center for Children Health‬‬ ‫‪ .”Media‬يكتب م��ق��االت��ه �أطباء‬ ‫�أطفال وخرباء يف جمال �صحة الطفل‪.‬‬ ‫حتت عنوان‪" :‬عندما تكون طفلتك‬ ‫امل��راه��ق��ة تنتظر ط��ف�لا – ‪When‬‬ ‫‪"Your Teen is having a baby‬‬ ‫جاء يف املقال‪:‬‬ ‫(على الرغم من �أن معظم املراهقات‬ ‫بيولوجيا ق��ادرات على والدة �أطفال‬ ‫مكتملي ال�صحة‪� ،‬إال �أن ذلك يعتمد على‬ ‫ح�صولهن على الرعاية الطبية الكافية‬ ‫خ�صو�صا يف الأ�شهر الأوىل"‪).‬‬ ‫م��وق��ع "الأكادميية الأمريكية‬ ‫للطب النف�سي ل�ل�أط��ف��ال واملراهقني‬ ‫– ‪American Academy‬‬ ‫‪of Child and Adolescent‬‬ ‫‪" Psychiaty‬‬ ‫ه��ي م�ؤ�س�سة غ�ير رب��ح��ي��ة �أي�ضا‬ ‫ت�أ�س�ست ع���ام ‪ 1953‬تهتم بالبحث‬ ‫وتقييم وت�شخي�ص وعالج اال�ضطرابات‬ ‫النف�سية للأطفال وعائالتهم‪.‬‬ ‫ج��اء يف م��ق��ال ع��ن��وان��ه‪" :‬عندما‬ ‫ينجب الأطفال �أطفاال"‬ ‫(�إن امل��راه��ق��ات احل��وام��ل يحتجن‬ ‫رعاية وثقافة �صحية خا�صة‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫عن التغذية وااللتهابات‪ ،‬وم�ضاعفات‬ ‫احلمل‪ ،‬ويجب �أن يح�صلن على الرعاية‬ ‫الطبية منذ بداية احلمل)‪.‬‬ ‫هذا يعني �أن املراهقة‪ ،‬كما ي�سمونها‪،‬‬ ‫تلد ب�لا م�ضاعفات �إذا ح�صلت على‬ ‫العناية والثقافة ال�صحية الالزمة‪.‬‬ ‫ثم �ألي�ست كل �سيدة حتمل للمر�أة‬ ‫الأوىل حتتاج لنف�س القدر من الرعاية‬ ‫والثقافة ال�صحية؟؟‬ ‫بعد هذه الرحلة املثرية يف عقول‬ ‫املراهقات يف الغرب قررت �أن �أجته يف‬ ‫رحلتي �إىل امل��واق��ع التي تتحدث عن‬ ‫الزواج املبكر‪ ،‬فتوقفت عند مقال �شيق‬ ‫ن�شر يف الوا�شنطن بو�ست يف ني�سان‬ ‫‪ 2009‬كتبه‬ ‫مارك ريجنري�س‪ ،‬بعنوان‪( :‬قويل‬ ‫ن��ع��م‪ .‬م���اذا تنتظرين – ‪Say Yes.‬‬ ‫‪What Are You Waiting For‬‬ ‫")‬ ‫وفيه يتحدث الكاتب ع��ن فوائد‬ ‫الزواج املبكر‪:‬‬ ‫�أوال م��ن الناحية البيولوجية‪:‬‬ ‫يرى الكاتب �أن الزواج �سيكون حا�ضرا‬ ‫دوما للرجال عندما يكونون م�ستعدين‬ ‫له‪ ..‬ولكن "القيمة ال�سوقية للن�ساء"‬ ‫تهبط ب��اط��راد م��ع تقدمهن يف ال�سن‪.‬‬ ‫بينما ترتفع قيمة الرجال ال�سوقية مع‬ ‫تنامي مواردهم (املال والن�ضوج)‪ .‬وقد‬ ‫ا�ست�شهد ريجنري�س بر�أي عاملي النف�س‬ ‫االج��ت��م��اع��ي روي بومي�سرت وكاثلني‬

‫ف���وز ‪Roy Baumeister and‬‬ ‫‪.Kathleen Vohs‬‬ ‫ث��ان��ي��ا م��ن ال��ن��اح��ي��ة النف�سية‪:‬‬ ‫يعتقد الكاتب �أنه على عك�س ما ت�شري‬ ‫�إليه بع�ض الإح�صائيات‪ ،‬من �أن��ه من‬ ‫الأرجح �أن حاالت الزواج التي تبد�أ يف‬ ‫الع�شرين‪ 21 ،‬و ‪ 22‬ال تنتهي بالطالق‬ ‫كما يظن البع�ض‪ .‬ففي ر�أيه �أن التقدم‬ ‫يف العمر وح��ده ال يجعل النا�س �أكرث‬ ‫ن�ضجا‪ ،‬وجاهزين لتحديات الزواج‪.‬‬ ‫ثالثا من الناحية االقت�صادية‪:‬‬ ‫يرى الكاتب �أن املتزوجني يوفرون �أكرث‪،‬‬ ‫ويجمعون ث��روات �أك�بر‪ ،‬مقارنة بغري‬ ‫املتزوجني‪.‬‬ ‫راب��ع��ا‪ :‬ي���رى ال��ك��ات��ب �أن النا�س‬ ‫يعتقدون ب ��أن النجاح امل ��ؤك��د للزواج‬ ‫ي�ستوجب توفر الو�صفة التالية‪� :‬شهادة‬ ‫جامعية‪ ،‬ووظيفة ناجحة‪ ،‬وق��درا من‬ ‫ال�ثروة‪ ،‬وجمموعة من العالقات التي‬ ‫ت�سبق ال��زواج لعدة �سنوات‪ ،‬ثم ي�صبح‬ ‫الإن�سان بعدها جاهزا للزواج الناجح‪.‬‬ ‫ويف ر�أيه �أن هذا االعتقاد لي�س �صحيحا؛‬ ‫لأن النا�س يتعلمون الزواج كما يتعلمون‬ ‫لغة غريبة‪ ،‬وللذين يتعلمون ف�إن بع�ض‬ ‫الدرو�س ي�سهل تعلمها يف ال�صغر‪.‬‬ ‫وه��ذا يوافق ر�أي �إح��دى ال�سيدات‬ ‫الالتي تزوجن يف عمر مبكر‪ ،‬فقد كتبت‬ ‫تقول‪� :‬إن الزواج لي�س كما كنت �أت�صوره‪،‬‬ ‫�إن ال��زواج هو كمن ي�أخذ طائرة �إىل‬ ‫فلوريدا ليق�ضي �إجازة يف يناير‪ ،‬وعندما‬ ‫تنزل من الطائرة تكت�شف �أنك يف جبال‬ ‫الألب ال�سوي�سرية حيث الربد ال�شديد‬ ‫وال��ث��ل��وج ب���دال م��ن ال�شم�س امل�شرقة‬ ‫الدافئة‪ .‬ح�سنا‪ ،‬واحلديث لها‪ ،‬بعد مدة‬ ‫عندما ت�شرتي مالب�س تنا�سب ال�شتاء‪،‬‬ ‫وتتعلم التزلج على اجلليد‪ ،‬وتتعلم‬ ‫التحدث بلغة �أجنبية جديدة‪ ،‬بعد كل‬ ‫ذلك ميكنك �أن تق�ضي �إجازة جيدة يف‬ ‫جبال الألب متاما كما يف فلوريدا‪.‬‬ ‫وم��ا دم��ن��ا ق��د ب��د�أن��ا حديثنا عن‬ ‫القانون‪ ،‬كان ال بد �أن �ألقي نظرة على‬ ‫القوانني التي تنظم �سن ال��زواج حول‬ ‫العامل؛ لأتبني ما �إذا كنا وحدنا ن�سمح‬ ‫بزواج فتاة اخلام�سة ع�شرة‪ ،‬وكان من‬ ‫البديهي �أن �أبد�أ ب�أمريكا؛ لأنها املحر�ض‬ ‫الأول على م�س�ألة م��ا ت�سميه (زواج‬ ‫ال�صغريات �أو القا�صرات)‪.‬‬ ‫ويا للعجب‪ ،‬فقد وجدت �أن قوانني‬ ‫ال��والي��ات املتحدة ح��ددت �سن ال��زواج‬ ‫بـ‪� ،18‬إال �أنها ت�سمح بزواج من هم �أ�صغر‬ ‫�سنا مبوافقة �أهلهم‪ .‬ف�إذا كان الزواج يف‬ ‫�سن يقل عن ‪� 16‬أو ‪ 15‬ف�إنها تتطلب �إىل‬ ‫جانب موافقة الأهل موافقة املحكمة‪.‬‬ ‫ويف �أالباما وكارولينا اجلنوبية ويوتاه‬ ‫ميكن للفتيات �أن يتزوجن يف عمر ‪،14‬‬ ‫ويف نيو هامب�شري ميكن �أن يتزوجن يف‬ ‫عمر ‪ .13‬ب��ل �إن والي���ات كاليفورنيا‪،‬‬ ‫وكان�س�س وم�سات�شو�ست�س مل حتدد حدا‬ ‫�أدنى ل�سن التزويج‪.‬‬ ‫كذلك احلال يف قانون كل من كندا‬ ‫و�أوروب��ا و�أمريكا اجلنوبية‪ .‬ففي كندا‬ ‫واملك�سيك مثال مت حتديد �سن الـ‪� 18‬سنا‬ ‫للزواج‪ ،‬بدون احلاجة ملوافقة �أي جهة‪،‬‬ ‫ولكن ميكن ملن هم يف �سن ‪� 16‬أن يتزوجوا‬ ‫مبوافقة الأه��ل‪ ،‬وملن هم يف �سن ‪� 14‬أن‬ ‫يتزوجوا‪ ،‬ولكن مبوافقة ق�ضائية‪.‬‬ ‫ويف النم�سا‪ ،‬و�إيطاليا‪ ،‬وبولندا‪,‬‬ ‫وال�سويد ميكن ملن بلغ ال��ـ‪� 16‬أن يتزوج‬ ‫مبوافقة ق�ضائية‪ .‬ويف كل من بلجيكا‪،‬‬ ‫وبلغاريا‪ ،‬وقرب�ص‪ ،‬وهنجاريا‪ ،‬و�أيرلندا‪،‬‬ ‫وبريطانيا‪ ،‬و�إ�سبانيا‪ ،‬واليابان ميكن ملن‬ ‫بلغ الـ‪� 16‬أن يتزوج مبوافقة الأهل‪.‬‬ ‫�إذا ف��ه��ذا ال��ت��ن��وع يف ���س��ن ال���زواج‬ ‫لي�س بدعة ابتدعها الإ�سالم �أو امل�شرع‬ ‫الأردين‪ ،‬و�إمنا وجد فيه امل�شرع القانوين‬ ‫عرب العامل �ضرورة جعلته يدرجها حتى‬ ‫يف قوانني �أكرث الدول تقدما كما يراها‬ ‫البع�ض‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫د‪ .‬ع�صام العريان‬

‫مع فقه اجلهاد للقر�ضاوي (‪)1‬‬ ‫مع بداية م�سريتنا يف احلركة الإ�سالمية كان "اجلهاد" �شغلنا‬ ‫ال�شاغل وال ي��زال‪ ،‬وكانت حواراتنا بني بع�ضنا البع�ض وبيننا وبني‬ ‫�إخواننا من الإ�سالميني ت��دور دائم ًا حول مفهوم "اجلهاد"‪ ،‬والتغيري‬ ‫بالقوة‪ ،‬وا�ستخدام العنف‪ ،‬وطرق العمل للإ�سالم‪ ،‬و�أف�ضل ال�سبل خلدمة‬ ‫ديننا و�أمتنا �أمة الإ�سالم‪.‬‬ ‫كان مفهوم "اجلهاد" يف عرفنا ال يعني �سوى القتال‪ ،‬و�أنه هو ال�سبيل‬ ‫للتغيري وحتقيق حلمنا الإ�سالمي‪.‬‬ ‫وال �أن�سى يف بداية لقاءاتي مع �أخ كرمي من كرام الإخوان الذين‬ ‫ابتلوا يف �سبيل اهلل‪ ،‬وق�ضى يف ال�سجن �سنوات طواال‪ ،‬وبعد اقتناعنا‬ ‫مبنهج الإخ��وان امل�سلمني يف التغيري ال�سلمي‪ ،‬والعمل يف ال�شعب وبني‬ ‫النا�س وفق املنهج القر�آين‪�" :‬إِنَّ اللهّ َ َال ُي َغ رِّ ُي مَا ِب َق ْو ٍم حَ َّتى ُي َغ رِّ ُيو ْا مَا‬ ‫ِب�أَ ْن ُف ِ�س ِه ْم" �أين �س�ألته‪ :‬وماذا عن اجلهاد والقتال يف �سبيل اهلل؟ فكانت‬ ‫�إجابته وقتها‪َ :‬و َل� ْو َ�شاء اللهّ ُ مَا ا ْق َت َت َل ا َّل ِذينَ ِمن َب ْع ِد ِهم ِّمن َب ْع ِد مَا‬ ‫جَ اء ْته ُُم ا ْل َب ِّي َن ُ‬ ‫ات َو َل ِك ِن ْ‬ ‫اخ َت َل ُفو ْا َف ِم ْنهُم َّمنْ �آ َمنَ َو ِم ْنهُم َّمن َك َف َر َو َل ْو َ�شاء‬ ‫اللهّ ُ مَا ا ْق َت َت ُلو ْا َو َل ِكنَّ اللهّ َ َي ْفع َُل مَا ُي ِريدُ " [�سورة البقرة‪.253 :‬‬ ‫وكان ه�ؤالء الرجال يرتفقون بنا‪ ،‬وال ي�صدموننا برف�ض �أفكارنا‬ ‫املتحم�سة‪ ،‬وي�أخذون ب�سنة التدرج معنا‪.‬‬ ‫وكان لنا مع �شيوخنا الكرام الذين تتلمذنا على كتبهم وحما�ضراتهم‬ ‫و��ور�سهم خالل العقد املبارك‪ ،‬عقد ال�سبعينات من القرن امليالدي‬ ‫الع�شرين‪ ،‬ح���وارات ومناق�شات ح��ول املفاهيم وامل�صطلحات والفهم‬ ‫ال�صحيح للإ�سالم‪ ،‬كما كان لنا جوالت حول �أ�ساليب احلركة والدعوة‬ ‫والعمل للإ�سالم‪ ،‬مثل الإم��ام ال�شيخ ال��غ��زايل‪ ،‬وال�شيخ حممد جنيب‬ ‫املطيعي رحمهم اهلل‪ ،‬والدكتور القر�ضاوي حفظه اهلل‪.‬‬ ‫وكانت مناطق احلوار ال�ساخن يف �صفوف ال�شباب خالل تلك الفرتة‪،‬‬ ‫وال زالت فيما �أظن حتى الآن‪ ،‬تدور حول م�س�ألتني‪:‬‬ ‫الأوىل‪ :‬الفهم ال�صحيح للإ�سالم‪ ،‬واملوقف من ق�ضايا عقائدية �أو‬ ‫فقهية �شغلت امل�سلمني طوال تاريخهم من فجر الإ�سالم‪ ،‬وال زالت متزق‬ ‫وحدة امل�سلمني‪ ،‬وت�سبب ذلك يف اجتاه عدد من ال�شباب �إىل الفهم ال�ضيق‪،‬‬ ‫ولي�س الوا�سع‪� ،‬أو �إىل التكفري والتبديع والتف�سيق للم�سلمني‪.‬‬ ‫الثانية‪ :‬منهج التغيري وما يتعلق به من الأمر باملعروف‪ ،‬والنهي‬ ‫عن املنكر‪ ،‬واخلروج على احلاكم الظامل �أو الكافر‪ ،‬وحروب الع�صابات‪،‬‬ ‫واالنقالبات الع�سكرية‪ ،‬وت�سبب ذلك يف ن��زوع عدد من ال�شباب �إىل‬ ‫ا�ستخدام القوة والعنف با�سم اجلهاد يف �سبيل اهلل‪ ،‬ولقد �أثمرت‬ ‫مناق�شتنا مع �شيوخنا يف �إ�صدار عدد ال ب�أ�س به من الكتب والدرا�سات‬ ‫والبحوث �أو احلوارات امل�سجلة ل�شرح �أ�صول الفهم الع�شرين التي و�ضعها‬ ‫الإمام ال�شهيد ح�سن البنا ك�أول �أركان بيعة الإخوان جلماعتهم‪ ،‬يف ركن‬ ‫الفهم‪ ،‬مثل" د�ستور الوحدة الثقافية" للغزايل رحمه اهلل‪ ،‬و�شرائط‬ ‫للقر�ضاوي‪ ،‬وحما�ضرات للمطيعي‪� ..‬إل��خ‪ .‬وها نحن اليوم وبعد جهد‬ ‫ا�ستغرق ‪� 6‬سنوات من الدكتور القر�ضاوي �أمام �سفر جليل‪ ،‬وكتاب �ضخم‬ ‫طال انتظاره‪ ،‬بعنوان‪" :‬فقه اجلهاد‪ :‬درا�سة مقارنة لأحكامه وفل�سفته‬ ‫يف �ضوء القر�آن وال�سنة" �صدر عن مكتبة وهبة بالقاهرة هذا العام‪،‬‬ ‫و�أهداين �أ�ستاذنا ن�سخة منه مع حتية وو�صف ال �أ�ستحقه"‪.‬‬ ‫فتحية واجبة ل�شيخنا ال��ذي مل تقعده ال�سنون وال الأمرا�ض‪،‬‬ ‫ومل تن�سه الهموم وال الأحداث‪ ،‬طلب ًا طلبناه منذ عقود و�سنوات لبيان‬ ‫وجه احلق يف ق�ضايا �شائكة �شغلت ال�شباب وال زالت‪ ،‬و�أزهقت �أرواح ًا‪،‬‬ ‫و�سالت ب�سبب �سوء الفهم فيها �أنهار من الدماء الطاهرة الزكية التي كنا‬ ‫ندخرها ملعارك الإ�سالم الكربى‪ ،‬و�شكر اهلل له هذا اجلهد الرائع‪ ،‬وهذا‬ ‫التمحي�ص الدقيق مل�سائل تتعلق بالفقه واحلديث والتف�سري‪.‬‬ ‫ويف ظني �أن ال�شيخ ال ينتظر من ق ّراء ذلك ال�سفر اجلليل جمرد‬ ‫الإ�شادة به‪ ،‬والتقريظ له‪ ،‬لذلك عكفت عليه بجز�أيه �أق��ر�أ بتمعن‪،‬‬ ‫و�أقارن بني ما َّ‬ ‫�سطره ال�شيخ وبني ما حتتاجه احلركة الإ�سالمية اليوم‪،‬‬ ‫وما حتتاجه �أمة الإ�سالم من �شيوخها ومفكريها‪ ،‬فكان هذا التعقيب‬ ‫الذي يريد من ال�شيخ مراعاة ما ا�ستجد من ق�ضايا حتتاج �إىل مزيد من‬ ‫البحث يف الطبعات القادمة �إن �شاء اهلل‪.‬‬ ‫مالحظات �سريعة �أولية‬ ‫�أو ًال‪ :‬الكتاب �ضخم‪ ،‬وهو موجه �إىل طائفة وا�سعة من املهمومني‬ ‫والباحثني و�صل �إىل ع�شرة طوائف‪ ،‬وبالتايل ف�إن ا�ستفادة كل طائفة‬ ‫منه �ستكون بحدود‪ ،‬وحتتاج �إىل ا�ستكمال اجلهد اخلا�ص بها يف بحوث‬ ‫م�ستقلة‪ ،‬ولعل تالميذ ال�شيخ الذين لهم معه لقاء �سنوي ي�ستكملون ذلك‬ ‫اجلهد العظيم يف درا�سات مت�صلة ي�شرف هو عليها‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬ال�شباب بالذات‪ ،‬وهم من كانوا �سبب ًا رئي�سي ًا يف �إخراج ذلك‬ ‫اجلهد العظيم‪ ،‬يحتاجون �إىل طبعة خمت�صرة جتيب عن �أهم الأ�سئلة‬ ‫دون ا�ستفا�ضة يف البحوث اللغوية والفقهية واحلديثية والأ�صولية‪،‬‬ ‫وميكن ملن يريد العودة �إىل ت�أ�صيل امل�سائل الرجوع �إىل الكتاب ال�ضخم‪،‬‬ ‫ويا ليت ال�شيخ يكلف �أحد تالميذه من مكتبه العلمي بتحرير كتيب‬ ‫�صغري مثل ر�سالة �شيخ الإ�سالم ابن تيمية "قاعدة يف قتال الكفار" تقرر‬ ‫قواعد ع�شرة يف فقه اجلهاد مث ًال‪.‬‬ ‫ثالث ًا‪ :‬القانونيون وال�سيا�سيون والع�سكريون يحتاجون �إىل �إفراد‬ ‫كتاب م�ستقل حول "قانون احلرب يف الإ�سالم" ف�إذا كان الإمام حممد بن‬ ‫احل�سن ال�شيباين كان له ال�سبق يف �إقرار قواعد فقهية �سبقت الع�صور يف‬ ‫كتابه "ال�سري الكبري" فقد توقف امل�سلمون عن االجتهاد يف ذلك الباب‬ ‫رغم �شدة احلاجة �إليه‪ ،‬وهنا �أق�ترح �أن يعقد ال�شيخ ندوة لالجتهاد‬ ‫اجلماعي يح�ضرها ممثلون لتلك الطوائف ت�سرتجع التاريخ احلديث منذ‬ ‫حروب الدولة العثمانية ثم حروب اال�ستقالل ثم النزاعات البينية‬ ‫على احل��دود امل�صطنعة الآن واحل��روب الأهلية التي �شغلت امل�سلمني‬ ‫طوال القرن املا�ضي لت�ضع يف نهاية املطاف د�ستور ًا للحرب يف الإ�سالم‪.‬‬ ‫أجزاء �ضخمة من الكتاب‬ ‫رابع ًا‪ :‬ا�ستغرقت بع�ض البحوث الهامة � ً‬ ‫مثل‪ :‬الن�سخ يف القر�آن‪ ،‬و�آية ال�سيف‪ ،‬وحديث "�أمرت �أن �أقاتل النا�س"‬ ‫وغريها مما ي�صرف القارئ غري املتخ�ص�ص عن جوهر الكتاب‪ ،‬و�أقرتح‬ ‫�أن تكون يف مالحق يف نهاية الكتاب مع و�ضع خال�صتها فقط يف �صلب‬ ‫الكتاب‪.‬‬

‫خام�س ًا‪ :‬يحتاج املو�ضوع �إىل ف�صل هام يتعلق باجلهاد والقتال‬ ‫واحلرب كحركة جمتمع ودور دولة وبيان كيف تعامل معه امل�سلمون‬ ‫خ�لال ع�صور الإ���س�لام املختلقة منذ فجر الدعوة يف ع�صر الر�سول‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم �إىل ع�صرنا احلايل يجمع �شتات ما تفرق يف ثنايا‬ ‫الف�صول املختلفة‪.‬‬ ‫وهنا حتتاج �إىل ت�أ�صيل قاعدة هامة ج��دا وه��ي �أن اجتهادات‬ ‫الفقهاء كانت مرتبطة بع�صورهم وظروف احلياة وقت االجتهاد وتقرير‬ ‫قاعدة ال تقل �أهمية وهي �أن النظم والو�سائل والطرق التي اتبعها‬ ‫امل�سلمون يف ظروف تاريخية ال تلزم بقية امل�سلمني على مدار التاريخ‬ ‫وهنا يقول الإمام ح�سن البنا يف ر�سالته الهامة "امل�ؤمتر اخلام�س" مقرر ًا‬ ‫عدة �أمور �أ�سا�سية‪-:‬‬ ‫‪ .1‬نحن نعتقد �أن �أحكام الإ�سالم وتعاليمه �شاملة تنظم �شئون‬ ‫النا�س يف الدنيا والآخرة‪.‬‬ ‫‪ .2‬يعتقد الإخوان �أن �أ�سا�س التعاليم الإ�سالمية ومعينها هو‬ ‫كتاب اهلل تعاىل و�سنة ر�سوله �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ..‬و�أن كثري ًا من‬ ‫الآراء والعلوم التي ات�صلت بالإ�سالم وتلونت بلونه حتمل لون الع�صور‬ ‫التي �أوجدتها وال�شعوب التي عا�صرتها‪ ،‬ولهذا يجب �أن ت�ستقي النظم‬ ‫الإ�سالمية التي حتمل عليها الأمة من هذا املعني ال�صايف معني ال�سهولة‬ ‫الأوىل‪ ..‬و�أن نقف عند هذه احلدود الربانية النبوية حتى ال ن ّقيد‬ ‫�أنف�سنا بغري ما يقيدنا اهلل به وال نلزم ع�صرنا لون ع�صر ال يتفق معه‪.‬‬ ‫‪ .3‬يعتقد الإخ��وان �أن الإ�سالم كدين عام انتظم كل �شئون‬ ‫احلياة يف كل ال�شعوب لكل الأع�صار والأزمان‪ ،‬جاء �أكمل و�أ�سمى من �أن‬ ‫يعر�ض جلزئيات هذه احلياة وخ�صو�ص ًا يف الأمور الدنيوية البحتة‪ ،‬فهو‬ ‫�إمنا ي�ضع القواعد الكلية يف كل �ش�أن من هذه ال�ش�ؤون‪ ،‬وير�شد النا�س �إىل‬ ‫الطريق العملية للتطبيق عليها وال�سري يف حدودها‪.‬‬ ‫ولهذا كله كانت طبيعة الإ�سالم ت�ساير الع�صور والأمم‪ ،‬وتت�سع لكل‬ ‫الأغرا�ض واملطالب‪ ،‬ولهذا �أي�ض ًا كان الإ�سالم ال ي�أبى �أبد ًا اال�ستفادة من‬ ‫كل نظام �صالح ال يتعار�ض مع قواعد الكلية و�أ�صوله العامة"‪.‬‬ ‫�ساد�س ًا‪ :‬كان بيان امل�صطلحات والفروق الهامة بينها يف �صدر الكتاب‬ ‫�ضرورة وهو ما تفتقده البحوث ال�شرعية الآن‪.‬‬ ‫كما كان هام ًا الت�أكيد على �أن اجلهاد ال يتعلق يف جانب احلرب‬ ‫والقتال بفقه ال�سيا�سة ال�شرعية ال��ذي يت�سم بالرحابة واملرونة‬ ‫والقابلية والتطور لأنه يقوم �أ�سا�س ًا على فقه املقا�صد وامل�صالح‪ ،‬وفقه‬ ‫امل�آالت‪ ،‬وفقه املوازنات‪ ،‬وفقه الأولويات‪ ،‬و�أن هذه الألوان من الفقه بها‬ ‫جمال وا�سع لالجتهاد الإن�شائي واالجتهاد االنتقائي‪ ،‬واختالف التنوع‪،‬‬ ‫وتعدد الأنظار وال��ر�ؤى‪ ،‬دون نكري من فريق على فريق‪ ،‬ما دام يحرتم‬ ‫الثوابت‪ ،‬ويرعى الأ�صول ال�شرعية وال�ضوابط املرعية‪.‬‬ ‫�سابع ًا‪ :‬تطرق ال�شيخ يف الكتاب �إىل ق�ضية خطرية وهامة وهي‬ ‫عالقة امل�سلمني بغريهم من �أمم العامل و�شعوبه‪ ،‬وهل تقوم على ال�سلم‬ ‫واملوادعة �أم على احلروب امل�ستمرة املتوا�صلة؟‬ ‫كما تطرق �إىل ما يرتتب على ذلك من االلتزام باملواثيق الدولية‪،‬‬ ‫كميثاق الأمم املتحدة واملعاهدات املرعية دولي ًا كمعاهدات جنيف‬ ‫الأربعة‪ ،‬وعالقتنا بالهندو�س والبوذيني والأ�سيويني الذين يدينون‬ ‫بال�شنتود وف ّرق بينهم وبني ال�صهاينة اليهود الذين احتلوا فل�سطني‬ ‫و�شردوا �أهلها و�أن �سبب حربنا وجهادنا �ضد ال�صهاينة لي�س عرقهم‬ ‫ال�سامي وال ديانتهم اليهودية ولكن احتاللهم لأر�ضنا‪.‬‬ ‫وف ّند ال�شيخ حجج الذين يقولون باجلهاد الهجومي يف الباب الثالث‬ ‫الذي هو �أو�سع �أبواب الكتاب و�شمل ‪ 12‬ف�ص ًال وهو ما يُعدّ كتاب م�ستقل‪.‬‬ ‫وتطرق �إىل �ست مالحظات على كالم ال�شهيد �سيد قطب يف ظالل‬ ‫ال��ق��ر�آن يف تف�سريه ل�سورة الأن��ف��ال وحتم�سه ال�شديد لفكرة اجلهاد‬ ‫الهجومي املتوا�صل‪.‬‬ ‫وهذه م�س�ألة �أخرى �ضمن عدة ق�ضايا جاءت يف كتابات ال�شهيد‬ ‫�سيد قطب حتتاج �إىل درا�ستها وو�ضعها يف مو�ضعها ال�صحيح‪ ،‬وقد ت�صدى‬ ‫ال�شيخ لبع�ضها رغم غ�ضب البع�ض منه ومنها مثال ق�ضيته طرح برامج‬ ‫تف�صيلية جلزئيات احلياة ومناحيها وامل�شاركة يف االنتخابات العامة‬ ‫واملوقف من احلكومات احلالية والوطنية واملواطنة‪ ،‬ويف ظني �أنه‬ ‫لو كان ال�شهيد بيننا وجرت تلك احل��وارات واملناق�شات لتلك الق�ضايا‬ ‫ل�صحح بع�ض املفاهيم اخلاطئة حولها‪.‬‬ ‫لتغيرّ ت وجهة نظره فيها �أو ّ‬ ‫وهنا �أقرتح على ال�شيخ القر�ضاوي �أن يجمع �شتات ما تعقب به على‬ ‫بع�ض ما ُف ِهم خط�أ عن ال�شهيد �سيد قطب �أو مالحظاته هو على بع�ض‬ ‫�أفكار ال�شهيد يف كتاب واحد مثلما فعل الأ�ستاذ ‪� /‬سامل البهن�ساوي وغريه‬ ‫حتى يت�سنى لق ّراء كتابات ال�شهيد من الإخوان وغريهم معرفة كافة‬ ‫الآراء والتعقيبات وميك ّنهم من اال�ستفادة من كتاباته دون الغلو فيها‬ ‫الذي دفع بع�ض ال�شباب �إىل �سلوك م�سالك وعرة ولر ّد االتهامات املبالغ‬ ‫فيها ب�ش�أن دور ال�شهيد يف هذه االجتاهات وال�سلوكيات اخلاطئة‪.‬‬ ‫ولقد كان الفت ًا للنظر �أن اندفاع ال�شهيد قطب يف ت�أييد بع�ض‬ ‫وجهات نظره وتقريره جعله يخالف الإمام ال�شهيد ح�سن البنا يف م�سائل‬ ‫معدودة منها "اجلهاد" ومنها "امل�شاركة يف االنتخابات" ومنها "التقدم‬ ‫بربامج عملية لعالج م�شكالت واقعية" على �سبيل املثال‪.‬‬ ‫ولقد كان من الفوائد الهامة لل�شباب �شرح فكرة "اجلهاد املدين"‬ ‫و�أن مفهوم اجلهاد يف الإ�سالم وا�سع و�شامل ال يقت�صر على "القتال" كما‬ ‫كنا نعتقد‪ ،‬ورغم �أن البع�ض تعقب على ذلك (د‪ .‬حممد عبا�س يف املختار‬ ‫الإ�سالمي) وبني �أن احلكام يف بالدنا يغلقون كل منافذ اجلهاد املدين‪،‬‬ ‫وي�ضعون العقبات والعراقيل يف وجه كل م�صلح‪ ،‬ويزورون كل انتخابات‬ ‫طالبية ونقابية وبرملانية‪ ،‬بل مينعون �إن�شاء اجلمعيات الأهلية‪� ،‬إال‬ ‫�أن ذلك ال ينفي �أهمية حترير امل�صطلحات وبيان ات�ساع مفهوم اجلهاد‪،‬‬ ‫ولعل لنا يف ن�شاط امل�سلمني يف الغرب وال�شرق ما ي�ؤيد �أهمية فهم �شمول‬ ‫اجلهاد لكل ن�شاط ب�شري يق�صد به امل�سلم وجه اهلل ون�شر الإ�سالم‬ ‫ون�صرة امل�سلمني‪ ،‬بل ودفع الظلم عن امل�ست�ضعفني يف الأر�ض من �أي جن�س‬ ‫ودين‪.‬‬

‫ويبقى ال�����س ��ؤال! ه��ل جن��ح الأع����داء وحلفا�ؤهم‬ ‫بتحقيق �أهدافهم اال�سرتاتيجية تلك؟ وللإجابة على‬ ‫هذا الت�سا�ؤل ال بد من ا�ستعرا�ض عدد من النقاط التي‬ ‫ا�ستخدمها الكيان وحلفا�ؤه ك�أدوات لتنفيذ خمططاته‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬هل متكن الكيان ال�صهيوين من حمو ذاكرة‬ ‫اجليل الثاين واجليل الثالث واجليل الرابع ب�أن فل�سطني‬ ‫هي الوطن املغت�صب؟‬ ‫ثاني ًا‪ :‬هل متكن الكيان ال�صهيوين من �إنهاء‪ ،‬بل حتى‬ ‫�إ�ضعاف‪ ،‬مت�سك ال�شعب الفل�سطيني بحقهم يف العودة �إىل‬ ‫�أرا�ضيهم التي ط��ردوا منها بقوة ال�سالح على يد العدو‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬ه��و ح��ق واج��ب التحقيق بكافة الو�سائل‬ ‫الكفاحية والن�ضالية‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬هل متكن الكيان ال�صهيوين من تركيع �إرادة‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني داخ��ل الأر����ض املحتلة وخارجها‬ ‫و�إجبارهم على اال�ست�سالم‪ ،‬بالرغم من كل حماوالت‬ ‫الإب����ادة التي ارتكبها وال زال يرتكبها بحق ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني؟‬ ‫راب���ع��� ًا‪ :‬ه��ل جن��ح��ت حم����اوالت ال��ع��دو ال�صهيوين‬ ‫وحلفائه يف �إكراه ال�شعب الفل�سطيني على مغادرة وطنه‪،‬‬ ‫بالرغم من العقوبات اجلماعية‪ ،‬واحل�صار املفرو�ض على‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬كما هو قائم الآن يف قطاع غزة‪،‬‬ ‫وبرغم جرائم احلرب التي ارتكبها وال زال كما وثقها‬ ‫تقرير جولد�ستون‪.‬‬ ‫لذلك فاملطلوب م��ن ال��ق��ي��ادات الفل�سطينية �أو ًال‪،‬‬ ‫والقيادات العربية ال�شعبية ‪-‬فالأمل بالأنظمة الر�سمية‬ ‫والثقة بها وبدورها مل يعد موجود ًا‪ -‬العمل على‪:‬‬ ‫ حتقيق �إع����ادة اللحمة وال��وح��دة اجلغرافية‬‫وال�سيا�سية‪ ،‬و�إنهاء االنق�سام بني ال�ضفة الغربية من نهر‬ ‫الأردن وقطاع غزة‪ ،‬فاجلميع م�ستهدف من العدو‪.‬‬ ‫ الدعوة الفورية لكل القوى الفل�سطينية من فتح‬‫وحما�س واجلهاد واجلبهتني �إىل �آخ��ر مكونات ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني بهدف التوافق على برنامج احل��د الأدن��ى‬ ‫لإنهاء االحتالل وحترير الوطن‪.‬‬ ‫ والإمي�����ان ب����أن اجل��م��ع ب�ين امل��ق��اوم��ة ب�أ�شكالها‬‫واملفاو�ضات من موقع القوة هي �سبيل النتزاع بع�ض حقوقنا‬ ‫يف فل�سطني التاريخية من براثن العدو ال�صهيوين‪.‬‬ ‫بهذا نكون قد بد�أنا اخلطوة الأوىل نحو جت�سيد ذكرى‬ ‫اغت�صاب فل�سطني لتكون ذكرى الطريق نحو التحرير‪.‬‬

‫قضايا عراقية‬

‫جا�سم ال�شمري ‪ -‬العراق‬

‫املتهم بريء حتى تثبت �إدانته �إال يف العراق‬ ‫ذك��رت امل��ادة (‪ )2‬من الد�ستور "العراقي" الدائم الذي‬ ‫�صوت الربملان عليه يف ‪ 15‬ت�شرين الأول ‪ ،2005‬وباركته قيادة‬ ‫قوات االحتالل‪:‬‬ ‫�أوال‪:‬‬ ‫�أ‪ .‬ال يجوز �سن قانون يتعار�ض مع ثوابت �أحكام الإ�سالم‪.‬‬ ‫قانون يتعار�ض مع مبادئ الدميقراطية‪.‬‬ ‫ب‪ .‬ال يجوز �سن ٍ‬ ‫وذكرت املادة ‪:)14(:‬‬ ‫متييز ب�سبب اجلن�س‪،‬‬ ‫العراقيون مت�ساوون �أمام القانون دون ٍ‬ ‫�أو العرق‪� ،‬أو القومية‪� ،‬أو الأ�صل‪� ،‬أو اللون‪� ،‬أو الدين‪� ،‬أو املذهب‪� ،‬أو‬ ‫املعتقد‪� ،‬أو الر�أي‪� ،‬أو الو�ضع االقت�صادي‪� ،‬أو االجتماعي‪.‬‬ ‫فيما ذكرت املادة (‪:)19‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬ال جرمية وال عقوبة �إال بن�ص‪ ،‬وال عقوبة �إال‬ ‫على الفعل الذي يعده القانون وقت اقرتافه جرمية‪ ،‬وال يجوز‬ ‫تطبيق عقوبة �أ�شد من العقوبة النافذة وقت ارتكاب اجلرمية‪.‬‬ ‫حماكمة‬ ‫خام�س ًا‪ :‬املتهم ب��ريء حتى تثبت �إدان��ت��ه يف‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫عادلة‪ ،‬وال يحاكم املتهم عن التهمة ذاتها مرة �أخرى‬ ‫قانونية‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫بعد الإفراج عنه‪� ،‬إال �إذا ظهرت � ٌ‬ ‫أدلة جديدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عادلة يف‬ ‫معاملة‬ ‫�ساد�س ًا ‪ :‬لكل ف��ر ٍد احل��ق يف �أن يعامل‬ ‫الإجراءات الق�ضائية والإدارية‪.‬‬ ‫ذكرت هذه املواد الد�ستورية املنمقة‪ ،‬والتي كفر بها �أغلب‬ ‫رجال العملية ال�سيا�سية يف العراق‪ ،‬للولوج �إىل مو�ضوع املقال‪،‬‬ ‫حيث عر�ضت ف�ضائية ال�شرقية العراقية قبل �أي��ام �شريط ًا‬ ‫يظهر بع�ض اللقطات املرعبة والوح�شية بحق �أحد املعتقلني‪.‬‬ ‫مكان اجلرمية هو حديقة مركز �أمني يف العا�صمة الأ�سرية‬ ‫بغداد‪ ،‬واملنفذون هم رجال ال�شرطة يف املراكز‪ ،‬وال�ضحية معتقل‬ ‫مل تثبت �إدانته بعد‪ ،‬حيث مت قتله بالركل وال�ضرب بالأيادي‬ ‫من قبل رجال املركز‪ ،‬و�سط هتافات طائفية م�سمومة‪ ،‬وحاقدة‪،‬‬ ‫وغريبة عن املجتمع العراقي‪ ،‬والنتيجة �أن املعتقل فارق احلياة‬ ‫�إثر التعذيب اجلماعي؟!!‬ ‫واحلقيقة �أن املنظمات الإن�سانية املعنية بحقوق الإن�سان‪،‬‬ ‫والقوى املناه�ضة لالحتالل ولعمليته ال�سيا�سية العرجاء‪،‬‬ ‫�سبق و�أن �أك��دوا حدوث انتهاكات خطرية يف معظم املعتقالت‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا تلك التابعة لرئي�س احلكومة املنتهية واليته نوري‬ ‫املالكي‪.‬‬ ‫وب��ال��ع��ودة �إىل م��ا ح��دث يف امل��رك��ز الأم��ن��ي م��ن تعذيب‬ ‫جماعي من قبل رجال ال�شرطة‪ ،‬ف�إن الإجراءات القانونية التي‬ ‫ينبغي اتباعها �أمام �أي حالة جرمية ‪-‬ونحن نتكلم عن احلالة‬ ‫الطبيعية ولي�س عن احلالة العراقية ال�شاذة‪ -‬ينح�صر فيها دور‬ ‫�أجهزة ال�شرطة يف �إلقاء القب�ض على املطلوبني‪ ،‬بعد ا�ست�صدار‬ ‫�أوامر ق�ضائية‪� ،‬إال �أن الذي حدث �أن رجال ال�شرطة كانوا هم‬ ‫رج��ال الأم��ن‪ ،‬ورج��ال الق�ضاء‪ ،‬و�أ���ص��دروا �أم��ر ًا همجي ًا‪ ،‬ولي�س‬ ‫ق�ضائي ًا‪ ،‬ب�إعدامه؟!!‬ ‫الطريقة الإجرامية التي مور�ست بها عمليات التعذيب‬ ‫�أظهرت مدى حقد وهمجية ه ��ؤالء الرجال على العراقيني‪،‬‬ ‫بينما يفرت�ض املنطق �أنهم من يحر�سون ويحمون العراقيني‪.‬‬ ‫ولنفرت�ض جدال �أن الرجل الذي �أُلقي القب�ض عليه هو‬ ‫"�إرهابي قاتل جمرم"‪ ،‬فعلى �أي قانون مت �إ�صدار احلكم بحقه‪،‬‬ ‫ثم تعذيبه‪ ،‬حيث تناوب رجال ال�شرطة على �ضربه على وجهه‬ ‫ب�أحذيتهم الع�سكرية‪ ،‬وال�ضرب امل�برح على بطنه و�صدره‪،‬‬ ‫و�أظهرت اللقطات الأخرية الرجل وهو يف حالة التقاط �صعب‬ ‫جد ًا لأنفا�سه الأخرية‪ ،‬ويَظهر �أنفه غائر ًا �إىل الأ�سفل‪ ،‬و�أتوقع‬ ‫�أنهم ا�ستخدموا �آالت حديدية لهذا الغر�ض‪ ،‬بينما كانت الدماء‬ ‫ت�سيل من �أنفه وفمه‪ ،‬وبعد �أن لفظ الرجل �أنفا�سه بد�أ رجال‬ ‫ال�شرطة بالرق�ص فوق جثته‪ ،‬و�إط�لاق العيارات النارية يف‬ ‫الهواء فرحا وابتهاجا؟!!‬ ‫وال ن���دري ه��ل يعقل �أن ي��ح��دث ه��ذا الإج�����رام‪ ،‬وبهذه‬ ‫الوح�شية من �إن�سان يحمل ذرة من الإن�سانية والغرية واملروءة‪،‬‬ ‫بل وحتى الرجولة؟!!‬ ‫هذه احلادثة ت�ؤكد جملة من احلقائق‪ ،‬منها عمل الأجهزة‬ ‫الأمنية بالأ�سلوب امليلي�شاوي الإجرامي ال��ذي يعبث ب�أرواح‬ ‫الأبرياء‪ ،‬وكذلك يعك�س احلقد الدفني له�ؤالء الغرباء‪ ،‬الذين‬ ‫جا�ؤوا مع املحتل �ضد �أبناء �شعبنا العراقي‪ ،‬وت�ؤكد كذب وزيف‬ ‫ادعاءات احلكومة باحرتامها حلقوق الإن�سان‪ ،‬وي�ؤكد �أن الق�ضاء‬ ‫العراقي يف واد‪ ،‬والأجهزة الأمنية يف واد �آخر‪.‬‬ ‫املهم يف كل هذه الق�ضية هو انك�شاف الوجه احلقيقي الب�شع‬ ‫لأجهزة القمع التابعة لرئي�س احلكومة امل�ستقتل من �أجل البقاء‬ ‫على كر�سي رئا�سة الوزراء نوري املالكي‪.‬‬ ‫ويف �أثناء كتابة هذا املقال ذكرت م�صادر �إعالمية عراقية‬ ‫ودولية‪� ،‬أن �سبعة معتقلني ق�ضوا �أثناء نقل (‪ )100‬معتقل من‬ ‫معتقل التاجي �إىل معتقل الفرقة الأوىل‪ ،‬يف �سيارة ال تت�سع �إال‬ ‫لـ(‪� )20‬شخ�صا‪ ،‬وقد ق�ضى ه�ؤالء ب�سبب االختناق؟‬ ‫وامل�����ؤمل وامل ��ؤ���س��ف‪� ،‬أن ن�ضرب مثال على جت��ار املوا�شي‬ ‫الذين يوفرون عوامل و�أج��واء بقاء هذه احليوانات على قيد‬ ‫احلياة‪� ،‬أثناء نقلها من �أج��ل الربح‪ ،‬بينما تتهاون احلكومات‬ ‫الدميقراطية يف العراق اجلديد ب�أرواح الأبرياء‪ ،‬وهذه من �أكرب‬ ‫الباليا‪ ،‬وامل�صائب التي يتعر�ض لها العراق اليوم؟‬ ‫وال نعرف �إىل متى �سيبقى العراق حتكمه قوانني الغاب؟!!‬ ‫‪Jasemj1967@yahoo.com‬‬


‫‪12‬‬

‫ال�سبت (‪� )15‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1234‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫ال تقتلوهم رجاءً‬ ‫هل ميكن �أن تقبل م�صر ب�أن يُعامل �أبنا�ؤها الذين يحاولون‬ ‫الت�سلل �إىل ليبيا �أو الو�صول �إىل �إيطاليا مبثل ما تعامل به م�صر‬ ‫الأفارقة الذين يحاولون الت�سلل �إىل �إ�سرائيل عرب حدودها �إىل‬ ‫�إ�سرائيل؟‬ ‫�أعني‪ ،‬ماذا يكون �شعورنا لو �أنهم �أطلقوا النار على �شبابنا‬ ‫وقتلوهم‪ ،‬كما يفعل حر�س احلدود امل�صريون مع �أولئك الأفارقة‬ ‫الب�ؤ�ساء‪ ،‬الذين قتلنا منهم ‪� 12‬شخ�صا هذا العام‪ ،‬وتقول منظمة‬ ‫مراقبة حقوق الإن�سان �إن ‪ 69‬منهم قتلوا على حدودنا منذ �سنة‬ ‫‪.2007‬‬ ‫لي�س عندى دف��اع عن الت�سلل عرب احل��دود‪� ،‬سواء من قبل‬ ‫امل�صريني �أو الأف��ارق��ة �أو غ�يره��م‪ ،‬لكني ال �أخ�ف��ي تعاطفا مع‬ ‫املت�سللني (غ�ي�ر امل�ه��رب�ين بطبيعة احل ��ال) وف�ه� ًم��ا لدوافعهم‬ ‫واحرتاما لإن�سانيتهم‪� ،‬إذ �أزعم �أن �أغلبهم من الذين �ضاقت بهم‬ ‫بالدهم وا�ضطروا �إىل املغامرة باجتياز ال�صحارى وركوب البحر‬ ‫والتعر�ض الحتماالت املوت بحثا عن حياة �أف�ضل‪.‬‬ ‫هم هاربون من جحيم الفقر والي�أ�س �إىل املجهول يتلم�سون‬ ‫فيه بع�ضا من �شعاع الأمل‪ ،‬ولأنهم كذلك فلدي حتفظات �شديدة‬ ‫على طريقة تعاملنا معهم‪� ،‬إذ �أزع��م �أن م��ن حقنا �أن مننعهم‬ ‫�أو نحا�سبهم �أو حتى نحاكمهم �إذا كانوا قد دخلوا �إىل بالدنا‬ ‫خل�سة‪ ،‬ولكن قتلهم يظل جرمية بكل املقايي�س‪ ،‬وال �أعرف بلدا‬ ‫يف �أوروبا من تلك التي ي�ستهدفها املهاجرون ا�ستخدم الر�صا�ص‬ ‫يف مالحقة املهاجرين �أو مطاردتهم‪ .‬لقد كثفوا من قوات حر�س‬ ‫احل��دود‪ ،‬و�أق��ام��وا مراكز خا�صة لتجميعهم متهيدا لرتحيلهم‬ ‫و�إعادتهم من حيث �أتوا‪ ،‬وعقدوا م�ؤمترات واتفاقات فيما بينهم‬ ‫و�أخرى بينهم وبني جريانهم للبحث يف �أجنع ال�سبل لوقف �سيل‬ ‫الهجرة غري ال�شرعية‪ ،‬وم�ؤخرا قر�أنا يف م�صر �أن �إيطاليا قررت‬ ‫�إهداءها خم�سة قوارب‪ ،‬ملعاونة حر�س احلدود امل�صريني يف �ضبط‬ ‫الهجرة غري ال�شرعية عرب البحر ومطاردة ال�سما�سرة الذين‬ ‫ي��دي��رون تلك التجارة ويتك�سبون من دغدغة م�شاعر الفقراء‬ ‫و�إغوائهم‪.‬‬ ‫املمار�سات امل�صرية بحق املهاجرين الأفارقة تلقى �إدانة ونقدا‬ ‫�شديدين من جانب منظمات حقوق الإن�سان املحلية الدولية‪،‬‬ ‫التي تعتربها مبثابة انتهاكات ج�سيمة من جانب الدولة امل�صرية‬ ‫ملبادئ ميثاق حقوق الإن�سان وللمعاهدات الدولية‪ ،‬فالقتل يتم‬ ‫بغري ح�ساب وال يجري �أي حتقيق يف مالب�ساته‪ ،‬واختفاء بع�ض‬ ‫�أولئك املهاجرين ال يربر وال يتابع‪ ،‬بل �صار م�صطلح "حدود‬ ‫املوت" هو ما تو�صف به احلدود امل�صرية بني �سيناء و�إ�سرائيل يف‬ ‫�أدبيات املنظمات احلقوقية‪.‬‬ ‫�صحيح �أن �سمعة م�صر يف جمال انتهاكات حقوق الإن�سان مل‬ ‫تثن نظامها عن ممار�ساته‪ ،‬لكن ما يحدث مع الأفارقة ال يعد‬ ‫حلقة رديئة يف ذلك امل�سار غري امل�شرف فح�سب‪ ،‬و�إمنا �أي�ضا يثري‬ ‫عدة �أ�سئلة هي‪ :‬ماذا �سيكون �صدى تلك الق�سوة التي نتعامل بها‬ ‫مع �أولئك املت�سللني يف �أو�ساط الدوائر الإفريقية التي نبحث‬ ‫معها الآن عن حل مل�شكلة �إع��ادة النظر يف توزيع ح�ص�ص مياه‬ ‫النيل؟ ثم‪ :‬ملاذا نتطوع من جانبنا بالذهاب �إىل ذلك املدى الفظ‬ ‫يف ت��أم�ين ح��دود ال��دول��ة ال�ع�بري��ة‪ ،‬ومل��اذا ال تلج�أ م�صر بعد �أن‬ ‫ت�ستنفد جهود املالحقة �إىل �إبالغ ال�سلطات الإ�سرائيلية بحدوث‬ ‫الت�سلل‪ ،‬لكي تتوىل من جانبها حل �إ�شكالها مع املت�سللني؟ �أما‬ ‫ال�س�ؤال الثالث فين�صب على �إج��راءات وجهود مراقبة احلدود‪،‬‬ ‫التي جرى الت�شديد عليها ا�ستجابة ل�ضغوط �أمريكية و�إ�سرائيلية‬ ‫لإحكام احل�صار حول قطاع غزة‪ ،‬ومل��اذا ال تكلف الأب��راج املقامة‬ ‫�أي�ضا ب�ضبط عمليات الت�سلل �إىل �إ�سرائيل؟‬ ‫�إننا ونحن ندعو �إىل التوقف الفوري عن �إطالق الر�صا�ص‬ ‫على الأفارقة املت�سللني‪ ،‬ال ن�ستطيع �أن ن�سكت على عمليات القتل‬ ‫التي متار�س بحق الفل�سطينيني الذين ي�ضطرون ال�ستخدام‬ ‫الأن �ف��اق يف ت��وف�ير احتياجاتهم والتخفيف م��ن �أث ��ر احل�صار‬ ‫املفرو�ض عليهم‪ ،‬ويده�شنا وي�صدمنا التقرير ال��ذي �أ�صدرته‬ ‫م�ؤخرا اجلمعية الفل�سطينية حلقوق الإن�سان (را��ص��د)‪ ،‬الذي‬ ‫حت��دث ع��ن مقتل �أك�ثر م��ن ‪ 52‬فل�سطينيا يف منطقة الأنفاق‪،‬‬ ‫جراء ر�ش ال�سلطات امل�صرية للغاز يف تلك الأنفاق منذ �أول العام‬ ‫احلايل (‪.)2010‬‬ ‫وهي معلومة تتطلب حتقيقا للت�أكد من مالب�ساتها‪ ،‬ذلك �أن‬ ‫قتل هذا العدد يف الأنفاق ف�ضيحة لنا‪ ،‬و�إذا ما مت ذلك بوا�سطة‬ ‫الغاز‪ ،‬ف�إن اجلرمية ت�ضاف �إىل الف�ضيحة‪ ،‬و�إذا �سكتنا جميعا على‬ ‫ذلك‪ ،‬ف�إن بطن الأر�ض ي�صبح �أف�ضل لنا من ظهرها‪.‬‬

‫ذهاب ن�صف نهائي ك�أ�س الأردن‬

‫"اجلزيرة" الريا�ضية‬ ‫تخذل م�شاهديها‬ ‫بعدم نقل املباراة‬

‫اجلزيرة يطوي عناد العربي بهديف «اجلبور»‬ ‫ال�سبيل– جواد �سليمان‬ ‫ط��وى اجل��زي��رة ع�ن��اد م�ست�ضيفه العربي‬ ‫وت�غ�ل��ب عليه ‪ 1-2‬يف ال��وق��ت ب��دل ال���ض��ائ��ع من‬ ‫عمر اللقاء الذي جمع الفريقني �أم�س على �ستاد‬ ‫احل�سن يف مدينة �إرب ��د‪ ،‬وذل��ك يف ذه��اب ن�صف‬ ‫نهائي ك�أ�س الأردن‪.‬‬ ‫العربي تقدم بهدف ال�سبق عن طريق �أحمد‬ ‫غازي (‪ ،)28‬لكن البديل عودة اجلبور رد بهدفني‬ ‫ثمينني للجزيرة (‪ 81‬و‪.)92‬‬ ‫وبهذا الفوز يقطع اجلزيرة ن�صف الطريق‬ ‫نحو امل�ب��اراة النهائية ما مل حت��دث مفاج�آت يف‬ ‫م�ب��اراة الإي��اب التي ي�شهدها �ستاد مدينة امللك‬ ‫عبد اهلل الثاين يوم ال�سبت القادم‪ ،‬ويحتاج فيها‬ ‫اجلزيرة �إىل الفوز �أو التعادل �أو حتى اخل�سارة‬ ‫‪��-1‬ص�ف��ر حلجز البطاقة‪ ،‬يف ح�ين �أن��ه ال بديل‬ ‫للعربي عن الفوز ‪�-2‬صفر �أو ‪� 2-3‬أو �أكرث‪ ،‬بينما‬ ‫يتم اللجوء لفرق رك�لات الرتجيح يف حال فوز‬ ‫العربي ‪.1-2‬‬ ‫العربي (‪ ..)1‬اجلزيرة (‪)2‬‬ ‫(تقدم عرباوي)‬ ‫مل ت ��دم ف�ت�رة ج ����س ال �ن �ب ����ض ط��وي�ل�ا بني‬ ‫الفريقني؛ فبادر الفريقان �إىل الهجوم املبكر مع‬ ‫�أف�ضليه للعربي ال��ذي �أح�سن العبوه االنت�شار‬ ‫يف و�سط امللعب بف�ضل حت��رك��ات �سعيد مرجان‬ ‫وحممود الب�صول‪ ،‬ولعب الثنائي �صدام �شهابات‬

‫و�أحمد غ��ازي على الأط��راف لإم��داد املهاجمني‬ ‫بكار وكوبي �أبراهام بالكرات النموذجية‪ ،‬ما جعل‬ ‫مرمى اجل��زي��رة حت��ت التهديد احلقيقي الذي‬ ‫ب��د�أه كوبي بت�سديدة قوية يف ال��زاوي��ة ال�صعبة‬ ‫�أبعدها احلار�س ال�شويكي بت�ألق وا�ضح حل�ساب‬ ‫ركنية‪ .‬يف حني علت ركنية ال�شهابات العار�ضة‬ ‫ومرت ر�أ�سية �سعيد مرجان ب�سالم قبل �أن ي�سدد‬ ‫الب�صول على امل��رم��ى‪ ،‬لكن ف��وق ال�ع��ار��ض��ة‪ .،‬يف‬ ‫املقابل بد�أ اجلزيرة با�ستعادة توازنه �شيئاً ف�شيئاً‬ ‫وخ�صو�صا يف و�سط امليدان من خ�لال حتركات‬ ‫�أ� �ش��رف ��ش�ت��ات ول� ��ؤي ع �م��ران وع��دن��ان �أب ��و علي‬ ‫الذين عملوا على �إمداد ر�أ�سي احلربة فهد العتال‬ ‫ورائد النواطري‪ ،‬لكن اخلطورة بقيت بعيدة عن‬ ‫مرمى العربي الذي �شيد دفاعات حمكمة وعمل‬ ‫ع�ل��ى اال� �س �ت �ف��ادة ق ��در امل���س�ت�ط��اع م��ن الهجمات‬ ‫امل��رت��دة التي كانت تزعج دف��اع��ات اجل��زي��رة بني‬ ‫احلني والآخر‪ .‬وكاد اجلزيرة �أن يعلن عن افتتاح‬ ‫الت�سجيل من ت�سديدة قوية ملحمد البا�شا �إثر‬ ‫ركنية �سعيد مرجان‪ ،‬لكن الكرة ارتدت من �أ�سفل‬ ‫القائم‪ ،‬رد عليه �أحمد غازي بت�سديدة من حافة‬ ‫منطقة اجلزاء بعدما هي�أ الكرة لنف�سه و�سددها‬ ‫قوية ارت��دت من �أ�سفل القائم وتابعت طريقها‬ ‫يف ال�شباك هدف التقدم للعربي (‪ ،)28‬ليندفع‬ ‫اجل��زي��رة ب�ع��د ال �ه��دف يف حم��اول��ة ال�ستدراك‬ ‫امل��وق��ف وتعديل الكفة‪� ،‬إال �أن��ه ي�صطدم بدفاع‬ ‫�صلب من العبي العربي ليلج�أ العبوه للت�سديد‬

‫من بعيد بدون �أي خطورة تذكر‪ ،‬قبل �أن يتدخل‬ ‫م��داف��ع ال�ع��رب��ي ذي��اب��ات يف �إب �ع��اد ك��رة م��ن �أمام‬ ‫العجالني داخل املنطقة قبل نهاية ال�شوط الأول‬ ‫بتقدم العربي ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫(انقالب جزراوي)‬ ‫تقدم اجلزيرة مطلع ال�شوط الثاين بحثا‬ ‫عن التعديل؛ فو�صل مبكرا ملرمى الهزامية عن‬ ‫طريق العتال الذي �سدد كرة �ضعيفة على املرمى‬ ‫تبعه �أب��و علي ب ��أخ��رى طا�شت ع��ن امل��رم��ى بعد‬ ‫توغل للجوهري‪ .‬يف املقابل رد ال�شويكي حار�س‬ ‫اجل��زي��رة ت���س��دي��دة ط ��ارق � �ص�لاح ع�ل��ى دفعتني‬ ‫قبل �أن ي�سدد �أحمد غ��ازي بجوار القائم‪ ..‬تلك‬ ‫املعطيات �أجربت مدرب اجلزيرة جمال �أبو عابد‬ ‫على �إجراء تغيريات لزيادة الفاعلية الهجومية‪،‬‬ ‫ف�أ�شرك �أحمد �سمري وعودة اجلبور الذي متكن‬ ‫م��ن �إدراك ال �ت �ع��ادل ب�ع��د تلقيه ك��رة منوذجية‬ ‫من �شتات �سددها �صاروخية يف �شباك الهزامية‬ ‫هدف التعادل للجزيرة (‪ .)81‬وكاد �أحمد �سمري‬ ‫�أن ي�ضع اجل��زي��رة يف امل�ق��دم��ة ب�ع��دم��ا ا�ستقبل‬ ‫عر�ضية م��اج��د حم�م��ود ولعبها ر�أ��س�ي��ة �أبعدها‬ ‫ال �ه��زامي��ة ل��رك�ن�ي��ة ب���ص�ع��وب��ة ب��ال �غ��ة‪ ،‬ليتوا�صل‬ ‫�ضغط اجلزيرة يف الوقت املتبقي من عمر اللقاء‪،‬‬ ‫حتى عاد اجلبور للت�ألق من جديد وا�ستلم كرة‬ ‫من ل�ؤي عمران و�سددها �أر�ضية زاحفة يف �شباك‬ ‫العربي (‪ )92‬هدفه ال�شخ�صي الثاين معلناً فوز‬ ‫اجلزيرة‪.1-2‬‬

‫اجلزيرة حول تخلفه بهدف �إىل فوز بهدفني‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫ال�سبيل– جواد �سليمان‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫الق� � ��ت خ � �ط� ��وة ق � �ن� ��اة "اجلزيرة"‬ ‫الريا�ضية ي��وم �أم����س ‪-‬ب�ع��دم نقل مباراة‬ ‫اجلزيرة والعربي من �ستاد احل�سن يف �إربد‬ ‫�ضمن ذه��اب ن�صف نهائي ك��أ���س الأردن‪-‬‬ ‫غ �� �ض��ب وا�� �س� �ت� �ي ��اء ج �م��اه�ي�ر الفريقني‬ ‫وجماهري الكرة الأردنية ب�صفة عامة‪.‬‬ ‫جماهري الفريقني التي بقيت تنتظر‬ ‫حتى اللحظات الأخ�يرة نقل امل�ب��اراة على‬ ‫ال �ه��واء م�ب��ا��ش��رة‪ ،‬فوجئت ب ��أن �إدارة قناة‬ ‫"اجلزيرة" ال��ري��ا� �ض �ي��ة ق��ام��ت ب�إعادة‬ ‫ج��دول��ة امل�ب��اري��ات املنقولة ي��وم �أم����س دون‬ ‫�إدراج م �ب��اراة اجل��زي��رة وال �ع��رب��ي‪ ،‬وذلك‬ ‫خالفا ملا �أعلنته القناة يف وقت �سابق‪ ،‬ما‬ ‫�أث ��ار غ�ضب و�سخط اجل�م����اه�ير و�إدارت ��ي‬ ‫ن��ادي��ي اجل��زي��رة والعربي اللتني اعتربتا‬ ‫"اجلزيرة" الريا�ضية "غري حيادية" يف‬ ‫التعامل مع الكرة الأردنية‪.‬‬ ‫وف�ه�م��ت "ال�سبيل" ‪-‬ح���س��ب م�صدر‬ ‫م��وث��وق‪� -‬أن اجل��زي��رة �ستقوم غ��دا بنقل‬ ‫م �ب��اراة ال��وح��دات م��ع ال��رم�ث��ا يف ال�سابعة‬ ‫والن�صف م�ساء‪ ،‬ما يثري �أكرث من عالمة‬ ‫ا�ستفهام!!‬ ‫‪ ..‬وهل مباراة اجلزيرة والعربي تقل‬ ‫�أهمية عن مباراة الوحدات والرمثا؟!‬ ‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


Iôjõ÷Gh »Hô©dG »JGQÉÑe π«°UÉØJ ∫hC’G Aõ÷G øe 12 áëØ°U ‘ É¡fhóŒ

1234 Oó©dG

assabeelsports@yahoo.com

17 áæ°ùdG Ω 2010 QÉjCG 15 - `g 1431 ¤hC’G …OɪL 30 âÑ°ùdG ( ÊÉãdG Aõ÷G)

¿OQC’G ¢SCÉc »FÉ¡f ∞°üf ÜÉgP á∏Môe ΩÉàN

..ÉãeôdGh äGóMƒdG IOóéàe á¡LGƒe

Ú≤jôØdG äGAÉ≤d ‘ ájóædGh IQÉKE’G áªb

QhO ‘ ∑ƒ`` eÒ`` dG RhÉ`` ` Œ ¿CG ÉHÉgP ¬``©` e ¬``dOÉ``©` à` H "16"`dG QhO ‘h ,(1-1) É``HÉ``jEGh (5-5) »∏°ü«ØdG áÑ≤Y ≈£îJ á«fɪãdG ∫OÉ©Jh (1-2) ÉHÉgP ¬«∏Y √RƒØH .(3-3) ÉHÉjEG ¬©e

-7)h (ôØ°U-5 ) É``HÉ``jEGh ÉHÉgP .QhOQódG IõªMh …ódÉÿG Ú°ù◊G ¬LGƒj ¿CG πÑb (ôØ°U Ú≤jôØdG ≥jôW ∫OÉ©àjh á«fɪãdG QhO ‘ ó``HQEG »FÉ¡ædG ∞°üf ¤EG ¿CG πÑb ±ó``gCG ¿hO ÉHÉgP ¬©e QhódG ¤EG äGóMƒdG π°Uh .(3-4) ÉHÉjEG ¬«∏Y ¥ƒØàj RÉàLG ¿CG ó``©`H »``FÉ``¡`æ`dG ∞°üf ó©H πgCÉJ ¬fEÉa ,ÉãeôdG ÉeCG ¿Éë«°T ≥jôa "16"`dG QhO ‘

‘ Ωƒ«dG ¿ƒ∏Nój »æWƒdG ÉæÑîàæe ∫É£HCG á«fÉehôdG áYQÉ°üª∏d É«°SBG ádƒ£H äÉ°ùaÉæe »°VÉjôdG ΩÓYE’G OÉ–G óaƒe - QhõÑdG ∞WÉY - »¡dOƒ«f ¿OQC’G º∏Y ™``aQh áaô°ûe èFÉàf ≥«≤– ≈∏Y QGô``°`UEGh áÁõ©H »æWƒdG ÉæÑîàæe ∫É``£`HCG πNój ,ÒѵdG …ƒ``«`°`SB’G πØëŸG ‘ É«dÉY å«M ,á«fÉehôdG áYQÉ°üª∏d É«°SBG ádƒ£H äÉ°ùaÉæe Ωƒ«dG áYQÉ°üª∏d IôNCÉàe áYÉ°S ‘ äôL »àdG áYô≤dGh ¿RƒdG á«∏ªY ¿ƒµJ ¿CG Qô≤ŸG øe Ωƒ«dG ô°üY º¡«≤à∏j øjòdG ÚYQÉ°üŸG ájƒg äOóM ób ,¢ùeCG AÉ°ùe ‘ "º¨c 120"‘GôŸG ÊÉgh ,º¨c 66 ¿Rh ‘ äÉæ°ù◊G ∞°Sƒj Éæ«ÑY’ π«æd í°TôŸG ï«ÑW ƒHCG ≈«ëj Éæ∏£H ¿ƒµ«°S óZ Ωƒj .áj󫡪àdG QGhOC’G π£ÑdG ¬©eh ,RÉ‚E’G ™e óYƒe ≈∏Y º¨c 96 ¿Rh ‘ á«ÑgòdG á«dGóŸG ó©°S ¿É``HQó``ŸGh ÉfƒYQÉ°üe ó``cCG å«M ,º¨c 74 ¿Rh ‘ ìÓ°U …õ``eQ »∏Môe ±ó¡c ájƒb ájGóH ≥«≤– ᫪gCG ≈∏Y õjÉa ∫ɪLh ¢ûjhQO GõaÉM ¿ƒµà°S ájƒ≤dG ájGóÑdG ¿CG á°UÉN ,≈¨àÑŸG ¤EG ájÉ¡ædG ‘ π°Uƒj iód ÉYÉÑ£fG »£©Jh ,ìÉéæH QGƒ°ûŸG á∏°UGƒŸ ÚÑYÓd GÒÑc Éjƒæ©e .á«fOQC’G áYQÉ°üŸG Qƒ£J ióe øY iôNC’G ¥ôØdG ∞°Sƒjh ,ï``«`Ñ`W ƒ`` HCG ≈``«`ë`jh ,‘Gô`` `ŸG ÊÉ``g :¿ƒ``YQÉ``°`ü`ŸG ¿É`` ch ¢üëah á«Ñ£dG äGQÉÑàN’G GhRÉ``à`LG ób ,ìÓ°U …õ``eQh ,äÉæ°ù◊G ájõgÉ÷G iƒà°ùe ™aôd IOÉ÷G º¡JÉÑjQóJ Gƒ∏°UGhh ,ìÉéæH ¿GRhC’G .á°ùaÉæª∏d ÉÑgCÉJ ájƒæ©ŸGh á«fóÑdGh á«æØdG IQGOEG QGóàbÉH …ô°üŸG ódÉN ‹hó``dG É檵M π°UGh ,¬ÑfÉL øe âªààNG »``à`dG Iô`` ◊G á``YQÉ``°`ü`ŸG ‘ á``«`FÉ``¡`æ`dGh á``ª`°`SÉ``◊G äGAÉ``≤` ∏` dG ó«©°üdG ≈∏Y ∫hC’G õcôŸÉH ÊGô``jE’G ÖîàæŸG RƒØH ¢ùeCG É¡JÉ°ùaÉæe OÉ–’G äÉYɪàLG ‘ ‹ÉéŸG ô°üf óaƒdG ¢ù«FQ ∑QÉ°T ɪ«a ,»bôØdG øe Oó``Y ≈``≤`à`dG ó``bh ,á``dƒ``£`Ñ`dG ¢``û`eÉ``g ≈``∏`Y ΩÉ``≤`J »``à`dG …ƒ``«` °` SB’G ∑ΰûŸG ¿hÉ©àdG πÑ°S º¡©e åëHh ,ácQÉ°ûŸG äÉÑîàæŸG ‹hDƒ°ùe á°VÉjôdÉH AÉ``≤`JQ’Gh …ƒ«°SB’G iƒà°ùŸG ≈∏Y áÑ©∏dG ôjƒ£J á«Ø«ch .á«ŸÉ©dG ƒëf äCGôW »àdG äGóéà°ùŸG ôNBG ≈∏Y Éæ«ÑY’ ™∏WCG ób …ô°üŸG ¿Éch »àdG á«æØdG •É≤ædG ø``e ójó©dG ¤EG º¡¡Ñfh ,áÑ©∏dG Ú``fGƒ``b ≈∏Y .AÉ£NC’G ‘ ´ƒbƒdG ‘Óàd ,åjóëàdGh πjó©àdG É¡dÉW

óªMCGh äÉ``HÉ``jP ídÉ°U ¬``eÉ``eCGh äGó«ÑY ˆGó`` `Ñ` ` Yh á``æ` jÉ``£` H §°SƒdG ‘h ,äÉ`` HÉ`` jP …OÉ`` °` Th ôªYh IQÉ`` ª` `°` `S »`` ` `eGQ ∑É`` æ` `g ΩÉ°ùMh …RÉ`` Z ô``ª`Yh äGó``«`Ñ`Y ¿ÉcQ Ωƒé¡∏d Ωó≤àjh ,äÉØjó°T

á≤£æŸG §Ñ°V ≈∏Y õ«cÎdGh ¬LƒàdG π``Ñ`b ,Gó``«` L á``«`Ø`∏`ÿG πjóæb Oƒ``ª` fi ≈``eô``e ܃``°` U .äGóMƒdG ¢SQÉM óLGƒJ ≈∏Y óªà©j ÉãeôdG ≈eôŸG ‘ Ió`` ` jGõ`` ` ŸG Oƒ`` ª` `fi

øe Ì``cCÉ` H ∑É``Ñ` °` û` dG á``HÉ``°` UEGh ÜÉjE’G á¡LGƒe ¿CG πX ‘ ±óg .áHƒ©°üdG ‘ ájÉZ ¿ƒµà°S ‘ ø``ª` µ` J äGó`` `Mƒ`` `dG Iƒ`` `b ,äÉ«∏ª©dG á``≤` £` æ` e á``jƒ``«` M »∏Y â`` `aCGQ IOƒ`` Y ó``©`H á``°`UÉ``N ÖjP ô``eÉ``Y Ö``fÉ``L ¤EG Ö©∏«d óªfih º``«`∏`◊G ó``Ñ`Y ó``ª` MCGh ≈∏Y QOÉ`` b "¿ÉæØdG"h ,∫É``ª` L »àdG á``eRÓ``dG ∫ƒ``∏` ◊G OÉ``é` jEG πµ°ûH äGôµdG ∫É°üjEG øe ¬æµ“ ájÉÑ∏°T Oƒªfi ƒëf π°UGƒàe ¬jód ɪgÓch ,Ö``ZGQ ¢VƒYh .∑ÉÑ°ûdG á°ùeÓe ≈∏Y IQó≤dG ó¡°ûà°S á«Ø∏ÿG á≤£æŸG ¤EG ¿ƒµ«d »ëàa º°SÉH IOƒ``Y …QGó¡ÑdG ∞«£∏dGóÑY ÖfÉL …ÒeódG óªfi øjÒ¡¶dGh .áeQÉëŸG óªfih ,ô`` ` ` ` NB’G ±ô`` ` `£` ` ` dG ≈`` `∏` ` Y ÜÉ«Z ø`` e É`` ã` `eô`` dG ÊÉ``©` «` °` S »ÑYõdG ˆGóÑY ≥dCÉàŸG ¬°SQÉM ¿Éª«∏°S …ƒ`` `«` ` ◊G √Ò`` `¡` ` Xh øe GOóY ∂∏Á ¬æµd ,¿Éª∏°ùdG ÆGôØdG ó°S ≈∏Y IQOÉ≤dG ¥GQhC’G ≥«∏J IÒ``Ñ` c IGQÉ`` Ñ` `e Ëó`` ≤` Jh ó«éj ƒ``gh ,¬``î`jQÉ``Jh ¬à©ª°ùH .äGóMƒdG ΩÉeCG á°UÉN ∂dP ¿Éª∏©j ¬`` HQó`` eh É``ã` eô``dG »ÑY’ IQó`` ` bh äGQÉ`` ¡` `e Gó``«` L á«MÉædG øe á°UÉN ,äGó``Mƒ``dG Ωõà∏«°S Gò`` ` ` d ,á`` «` `eƒ`` é` `¡` `dG RÉ¡÷G äÉ¡«LƒàH ¿ƒ``Ñ` YÓ``dG ‘ ¿RGƒàdG ∫ÓN øe Gó«L »æØdG á«eƒé¡dGh á«YÉaódG äÉ«∏ª©dG

ô£b ÒeCG ¢SCÉc »FÉ¡f ‘ ∫Ó°U ΩCG ¬LGƒj ¿ÉjôdG

¢SCɵdG ™``aô``d É``¶`M ô`` ah’G ¿É``jô``dG È``à`©`jh Èc’G á``«`Ñ`©`°`û`dGh á``jÒ``gÉ``ª` ÷G Ö``MÉ``°` U ƒ`` gh ó°ûà– ¿G ™bƒàŸG ø``eh ,ájô£≤dG á``jó``f’G Ú``H ∞dG 50∫ ™à°ùj …ò``dG áØ«∏N OÉà°S ‘ √ÒgɪL ≥≤ëj »c ¬JRGDƒeh É¡≤jôa IófÉ°ùŸ ∂dPh êôØàe .á©HGôdG Iôª∏d Ö≤∏dG Ö©°U ≥``jô``a ¬``fG É``ehO â``Ñ`KG ∫Ó``°`U ΩG øµd IÈN ¬``jó``dh á∏Kɇ πeGƒ©H ôKÉàj ’h ¢``SGô``ŸG ɪc ,É¡«a ¬àcQÉ°ûe áKGóM ºZQ ádƒ£ÑdÉH Ió«L …QhóH »°VÉŸG º°SƒŸG ‘ áëLÉædG ¬àcQÉ°ûe ¿G ¬àëæe »FÉ¡ædG ∞°üf QhO ¬Zƒ∏Hh É«°SG ∫É£HG .á«aÉ°VG IÈN

øe π``c ÊÉ``ã`dG ìGRG ɪ«a ,»``FÉ``¡`æ`dG ¤G ¬≤jôW .‹GƒàdG ≈∏Y …QhódG ™HGQh ådÉK ô£bh »Hô©dG ‹G Oƒ©°ü∏d ɪ¡eÉeG áMÉàe á°UôØdG âJÉHh …G ≥≤ëj ⁄ …òdG ¿ÉjôdG ɪ«°S’ èjƒààdG á°üæe º°SƒŸG Ú°ùaÉæŸG iƒbG ¿Éch º°SGƒe IóY òæe Ö≤d …QhódG ‘ å``dÉ``ã`dG õ``cô``ŸÉ``H ≈ØàcG ¬æµd »``°`VÉ``ŸG .Òe’G ¢``SCÉ`ch ó¡©dG ‹h ¢``SCÉ`c ‘ ∞«°UƒdÉHh øe §≤a ¢ù«d Ö≤∏dG ≥«≤ëàd ¿É≤jôØdG ≈©°ùjh ‘ Ö©∏d øµdh èjƒààdG á°üæe ¤G Oƒ©°üdG πLG ¿ÉjôdG É°Uƒ°üN ,ΩOÉ≤dG º°SƒŸG É«°SG ∫É£HG …QhO »°VÉŸG AÉKÓãdG …ƒ«°S’G OÉ–’G ¢SCÉc ´Oh …òdG .…ófÓjÉàdG ≠fƒJ ≠fGƒe ój ≈∏Y

(Ü.±.G) - áMhód

ΩGh ¿É``jô``dG ΩÉ`` eG á``MÉ``à`e á``°`Uô``Ø`dG ¿ƒ``µ`à`°`S ÉeóæY ∂dPh ‹ÉZ Ö≤∏H º°SƒŸG ΩÉààN’ ∫Ó°U ô£b ÒeG ¢SÉc »FÉ¡f ‘ âÑ°ùdG Ωƒ«dG ¿É«≤à∏j .ÚKÓãdGh áæeÉãdG É¡àî°ùf ‘ Ωó≤dG Iôµd ¤G ɪ¡dƒ°UƒH äÉ©bƒàdG ¿É≤jôØdG ∞dÉNh á«°VôŸG ÒZ ɪ¡éFÉàf ó©H É°Uƒ°üN ,»FÉ¡ædG ∫Ó°U ΩGh É°ùeÉN ¿É``jô``dG πM å«M …Qhó``dG ‘ , »ÑgòdG ™HôŸG ¥ô``a ≈∏Y ÉbƒØJ ɪ¡æµd ,É©HÉ°S …QhódG π£H áaGô¨dG áÑ≤Y øe ∫h’G ¢ü∏îàa ‘ …Qhó``dG ∞«°Uh ó°ùdGh á≤HÉ°ùŸG Ö≤d πeÉMh

…ô°üŸG …QhódG áaÉ°Uh øª°†j ∂dÉeõdG

ÜBG 11 ‘ ÉjOh áæ°SƒÑdG ¬LGƒJ ô£b (Ü.±.G) - áMhódG ¿G ¢ù«ªÿG ¢ùeCG øe ∫hCG Ωó≤dG Iôµd …ô£≤dG OÉ``–’G ø∏YG ‘ πÑ≤ŸG ÜBG 11 ‘ »æ°SƒÑdG √Ò¶f ™e ÉjOh »≤à∏«°S √OÓH Öîàæe ¢SÉch øª«dÉH 20 »é«∏N ¢Vƒÿ ô£b äGOGó©à°SG øª°V ƒØ«jGQÉ°S .áMhódÉH 2011 É«°SG ¤G ÚÑYÓdG AÉYóà°SG ƒ°ùà«e ƒfhôH »°ùfôØdG ô£b ÜQóe Qôbh .ƒØ«jGQÉ°S ¤G ¬LƒàdG πÑb ¢ùjQÉH ‘ ÜBG 3 ‘ ÖjQóàdG ÖîàæŸG ÜQóe »°ùfÉjQOG ƒc …óædƒ¡dG ø∏YG ,iôNG á«MÉf øe á«dhódG ¿ƒdƒW ádƒ£H ‘ ∑QÉ°ûà°S »àdG á∏«µ°ûàdG »ÑŸh’G …ô£≤dG óªMCGh ìÉàØe ódÉN :ºg ÉÑY’ 22 ⪰Vh …QÉ÷G QÉjG 18 ‘ É°ùfôØH (ô£b) ôªY π°†ah (QƒÿG) ±hDhô``dG óÑY ódÉNh (IôcƒdG) ¿É«Ø°S »∏©dG ËôµdG óÑYh »LÉf OGôeh ‹ó«Ñ©dG óªMh OGôe QƒØ¨dG óÑYh óÑYh »∏Y …ó¡eh π«Ñf ô°UÉfh (áaGô¨dG) ø°ùM ójDƒeh (¿ÉjôdG) »∏Yh ÉjôcR ôgÉWh …ójõ«dG OƒªMh »HÉæ©dG ÜÉjPh …QÉ°üfC’G õjõ©dG (ó°ùdG) ÜôdGóÑY óªfih ¢Shó«¡dG ø°ùMh Ö«°ûdG ó©°Sh ∞«ØY ¿ÉØ∏N ídÉ°U ó``ª` MCGh Ö«£ÿG óªfi OÉ`` jRh ”É``M õ``jõ``©`dG ó``Ñ`Yh .(»Hô©dG)

¿CG É``ã` eô``dG ´É``£` à` °` SGh ,IÒ``ã` e πÑb ¿ÉªY ‘ ∫OÉ©àdG ∞£îj áHƒ©°üH ¬Ñ©∏e ≈∏Y ô°ùîj ¿CG .á¨dÉH á«dhC’G äGó``gÉ``°` û` ŸG ™`` eh ¢ShDƒµdG IGQÉ``Ñ`e ¿EÉ` a ,äGAÉ``≤`∏`d äÉjQÉÑŸG ø``Y ∞∏àîJ É``e IOÉ``Y ∫É`` `› ’ ¬`` ` ` ` `fC’ ,iô`` ` ` ` ` ` ` NC’G ô°ùN Ée GPEG á°UÉN ,¢†jƒ©à∏d .IÒÑc áé«àæH Ú≤jôØdG óMCG ¿CG Gó``«` L º``∏`©`j äGó`` Mƒ`` dG á£fi RÉ«àLGh ¢SCɵdG ádƒ£H »FÉ¡ædG ¤EG GQhô`` ` e É``ã` eô``dG øªKCG ƒg ,¬Ñ≤d ≈∏Y á¶aÉëŸGh √ÒgɪL á``◊É``°`ü`Ÿ ¢``Uô``Ø` dG "äÉ°ùµædG" ó©H ¬àÑ«g IOÉ©à°SGh ôeCG …CGh ,¬à≤M’ »àdG IÒNC’G ájɨ∏d É«KQÉc ¿ƒµ«°S ∂dP ÒZ .≥jôØdG ≈∏Y ìGRCG ¿CG ó©Ña ,É``ã`eô``dG É``eCG ó©H ¬``≤` jô``W ø`` e »``∏` °` ü` «` Ø` dG ,π«≤ãdG QÉ``«`©`dG ø``e Ú``JGQÉ``Ñ`e ‘ Ö°üæJ É«dÉM ¬JÉ©∏£J ¿EÉ` a πX ‘ É``°`†`jCG äGó``Mƒ``dG OÉ``©` HEG ,ÚÑYÓdG äÉ``jƒ``æ` ©` e ´É`` Ø` `JQG πÑb øe ‹É``ŸG ºYódG Ëó≤Jh ¤EG IOƒ`` `©` ` dGh …OÉ`` æ` `dG »``Ñ` fi IÎa ó©H ójóL øe ä’ƒ£ÑdG .á∏jƒW ÜÉ«Z IGQÉÑŸG ¿CG É`` Ãh ,É``eƒ``ª` Y ,äGóMƒ∏d á``Hƒ``°`ù`fi ¿ƒ``µ`à`°`S ¬`` `°` ` VQCG ≈`` ∏` `Y É``¡` °` Vƒ``î` «` °` Sh ≥jôØdG ¿EÉ` `a ,√Ò``gÉ``ª`L Ú``Hh ¤EG É``é` ∏` «` °` S "ô°†NC’G" ôµÑŸG Ωƒé¡dG ìÓ°S ΩGóîà°SG

ΩOÉ≤dG º°SƒŸG É«≤jôaCG ∫É£HCG …QhóH ∂dÉeõdG ∑QÉ°û«°S ÊÉãdG õcôŸG ¬fɪ°V ó©H

.â«LhÎH ‘óg ≈∏Y á`` °` ù` aÉ`` æ` ŸG äô`` °` `ü` `ë` `fGh ájófG ÚH ™HGôdGh ådÉãdG øjõcôŸG ™e ∫OÉ©àŸG »∏«Yɪ°S’Gh â«LhÎH ∫ɪL ôª©d ±ó¡H …ô°üŸG ¬Ø«°V √ójhô°T óªM’ ±óg πHÉ≤e (72) ™e ∫OÉ©àŸG áWô°ûdG OÉ``–Gh ,(15) ¢SôMh ,ô``Ø`°`U-ô``Ø`°`U á``∏`ë`ŸG ∫õ``Z êÉàf’G ¬Ø«°†e ≈∏Y õFÉØdG Ohó◊G ɪ¡∏é°S ÚØ«¶f Úaó¡H »Hô◊G ¢SQÉ◊G É£N Ó¨à°ùe ¢ùµe óªMG á∏cQ ø``e 88) ó«©°S ó``ª`MGh (21) .(88 AGõL

±Gó`` gG ’É``HÉ``µ` «` °` T º``à` à` NGh ,(29) á≤£æŸG πNGO øe Iójó°ùàH ∂dÉeõdG ¢ü∏bh .(44) ¢SQÉ◊G ÚÁ âæµ°S á«JÉHhôcG Iójó°ùàH ¬``eÉ``°`SG ΩÉ°ùM óªëŸ »æª«dG á``jhGõ``dG ≈∏YG âæµ°S .(22) ∞°üæŸG óÑY GRƒ`` a ¢``û` «` ÷G ™``FÓ``W ≥``≤` Mh ™aÒd 2-3 â``«`LhÎ``H »``∏`Y ÉÑ©°U πé°Sh .á``£` ≤` f 40 ¤G √ó`` «` °` UQ óÑY ìhó‡h (5) …ROhO ‹ƒZƒàdG (46) ∫É©dG óÑY ΩÉ°ùMh (33) »◊G óªfih ,¢``û` «` ÷G ™``FÓ``W ±Gó`` ` gG (34) …óªM ó«°ùdGh (28) ßaÉM

‘ CÉ£N øe ∂dÉeõ∏d ∫h’G ±ó¡dG ôjôªàdG ájhGR â∏àNG Éeó©H √Éeôe ≈∏Y á«°VQG …ó«eƒc πµ°ûH πé°Sh ,(7) ¥hQÉ`` a ô``°`UÉ``f ¢``SQÉ``◊G Ú``Á Iôc ‘É°ûdG óÑY óªfi Qôe Égó©H ’ÉHɵ«°T ¤G ø`` Á’G Ö``fÉ``÷G ø``e âæµ°S á``jƒ``b á``Ø` MGR É``gOó``°`S …ò`` dG ¢SQÉë∏d …ô``°`ù`«`dG á`` jhGõ`` dG π``Ø`°`SG .(12) øe ô`` °` `SÉ`` j Ú``°` ù` M ≥`` ∏` `£` `fGh á«°VQG Iô``c Ö``©`dh ô°ùj’G Ö``fÉ``÷G É¡©HÉJ AGõ``÷G á≤£æe π``NGO á``jƒ``b ¢SQÉ◊G Ú``Á ≈``∏`Y ô``Ø`©`L ó``ª` MG

(Ü.±.G) - IôgÉ≤dG π£H á``aÉ``°`Uh ∂``dÉ``eõ``dG øª°V √RƒØH Ωó≤dG Iôµd …ô°üŸG …Qhó``dG ÖMÉ°U •ƒ«°SG ∫hÎH ≈∏Y ÒѵdG IQÉ°ùNh ,1-4 Ò`` N’G π``Ñ`b õ``cô``ŸG ¬Ø«°†e ΩÉ`` `eG å``dÉ``ã` dG â``«` LhÎ``H ¢ùeCG ø``e ∫hCG 3-2 ¢û«÷G ™FÓW á©°SÉàdG á`` ∏` `Mô`` ŸG ‘ ¢``ù` «` ª` ÿG .IÒN’G πÑb øjô°û©dGh õcôŸG ‘ ¬©bƒe ∂dÉeõdG RõYh øª°Vh á``£`≤`f 54 ó``«`°`Uô``H ÊÉ``ã` dG á≤HÉ°ùe ‘ πÑ≤ŸG º°SƒŸG ¬àcQÉ°ûe 47 π``HÉ``≤` e É``«` ≤` jô``aG ∫É``£` HG …QhO .â«LhÎÑd ≥≤M ,Iô`` gÉ`` ≤` ` dG Ö``©` ∏` e ≈``∏` Y ∫hÎH ≈``∏`Y GÒ``Ñ` c GRƒ`` a ∂``dÉ``eõ``dG ≥dCÉJ äó¡°T IGQÉÑe ‘ 1-4 •ƒ«°SG "’ÉHɵ«°T" ¥RGô`` ` dG ó``Ñ`Y Oƒ``ª` fi ±É°VGh (44h 12) Úaóg ÖMÉ°U óªMG Qƒ¡°ûeh (29) ôØ©L óªMG Úaó¡dG (¬≤jôa ≈eôe ‘ CÉ£N 7) áeÉ°SG ΩÉ°ùM πé°S ɪ«a ,øjôN’G .±ƒ«°†∏d ±ô°ûdG ±óg (22) IGQÉÑŸG ≈∏Y ∂``dÉ``eõ``dG ô£«°Sh Ó°UÉa √ƒ``Ñ`Y’ Ωó``bh á``jGó``Ñ`dG òæe ‘ ¢`` VGô`` ©` `à` `°` `S’Gh äGQÉ`` ` ¡` ` `ŸG ø`` `e πª÷Gh äÉ``ª`é`¡`dG AÉ``æ` Hh ô``jô``ª`à`dG ≥ª©dG øeh ÚÑfÉ÷G ≈∏Y ᫵«àµàdG áØYÉ°†Ÿ á°Uôa ø``e Ì``cG â``M’h ô°SÉj Ú°ùM á``fƒ``YQ øµd áé«àædG ‘ ôØ©L ó``ª`MGh áªé¡dG AÉ``¡`fG ‘ øe ÒãµdG QógG ôjôªàdG ‘ A§ÑdG .¢UôØdG •ƒ«°SG ∫hÎ``H ™aGóe ió``gGh

≈Ø£°üe ôFÉK - π«Ñ°ùdG ÚH á`` ` ¡` ` `LGƒ`` ` ŸG Oó`` `é` ` à` ` J ÉeóæY É`` ã` `eô`` dGh äGó`` ` Mƒ`` ` dG ∂∏ŸG OÉ`` à` `°` `SG ≈`` ∏` Y ¿É``«` ≤` à` ∏` j .᪰ùjƒ≤dÉH ÊÉãdG ˆGóÑY óæY ΩÉ`` ≤` `J »`` à` `dG IGQÉ`` `Ñ` ` ŸG »JCÉJh AÉ°ùe ∞°üædGh á©HÉ°ùdG ¢SCÉc »FÉ¡f ∞°üf ÜÉgP QÉWEG ‘ Iƒ≤dÉH º°ùàJ ¿CG ô¶àæj ,¿OQC’G ó©H á°UÉN ,á``jó``æ`dGh IQÉ`` KE’Gh √òg ‘ ≥HÉ°ùdG Ú≤jôØdG QGƒ°ûe Ú≤jôa É``ª`¡`à`MGREGh ,ádƒ£ÑdG á°UÉN ,ɪ¡≤jôW øe øjÒÑc ⁄ Qhó``dG Gòg ¤EG ∫ƒ°UƒdG ¿CG .¥ÓWE’G ≈∏Y Ó¡°S øµj ≈∏Y ΩÉ``≤`J IGQÉ``Ñ` ŸG ¿CG É``Ãh äÉ©bƒJ ¿EÉ`a ,äGóMƒdG á«°VQCG ƒg ¿ƒµ«°S äGó``Mƒ``dG ¿EG ∫ƒ≤J ÉãeôdG OɪàYGh Ωƒé¡∏d QOÉÑŸG πX ‘ Ió``Jô``ŸG äɪé¡dG ≈∏Y .∂dòd ¬JOÉLEG IGQÉÑe ‘ π°UGƒàà°S IQÉKE’G ᩪ÷G Ωƒj ΩÉ≤à°S »àdG ÜÉjE’G ‘ ø°ù◊G OÉà°SG ≈∏Y áeOÉ≤dG .óHQEG OÉà°SG ÉãeôdG * äGóMƒdG ˆGóÑY ∂∏ŸG Ò`` ` `gÉ`` ` `ª` ` ` ÷G ô`` ` ¶` ` `à` ` `æ` ` `J ∞¨°ûH ájhÉãeôdGh á«JGóMƒdG ,Ωƒ«dG AÉ°ùe Ú≤jôØdG á¡LGƒe ójó°ûdG ¢ùaÉæàdG πX ‘ á°UÉN º`` °` `Sƒ`` ŸG ‘ Ú`` ≤` `jô`` Ø` `dG Ú`` ` H ÉJGQÉÑe äAÉ`` L å``«`M ,‹É`` `◊G ÚaÎëŸG …QhO ‘ Ú≤jôØdG

á«°VÉjôdG äGQhódG π°UGƒJ á«HÉÑ°ûdG äGOÉ«≤dG OGóYEG õcôŸ πÑ«Ñ°ùdG - ¿ÉªY ¢ù∏éŸG ‘ á«HÉÑ°ûdG äGOÉ«≤dG OGóYEG õcôe ‘ â∏°UGƒJ áLQó∏d áMÉÑ°ùdG ÖjQóJ IQhO äÉ«dÉ©a ÜÉÑ°û∏d ≈∏YC’G OÉ–Gh ∑ƒeÒdG á©eÉL ™e ¿hÉ©àdÉH ΩÉ≤J »àdGh áãdÉãdG äGô°VÉfi â檰†J å«M ,kÉHQóe 30 ácQÉ°ûÃh áÑ©∏dG »cô◊G º``∏`©`à`dG ∫ƒ`` M Iô``°` VÉ``fi Ú``«`°`VÉ``ŸG Ú``eƒ``«` dG Qƒàcó∏d ÚÄ°TÉædG QÉ«àNG ¢ù°SCG ,áæjÉ£ÑdG óªMCG Qƒàcó∏d »∏Y Qƒàcó∏d »°VÉjôdG ÖjQóàdG ÇOÉÑe ,RôdG ƒHCG Ú°ùM ,¿ÉjOƒdG Ú°ùM Qƒàcó∏d á«ÑjQóJ Ió``Mh AÉæH ,¢SGƒædG π°ü«a É``¡`eó``b á``«`Ñ`jQó``J Ió`` Mh ≈``∏`Y á«∏ªY äÉ≤«Ñ£J »ÑY’ ôjƒ£J ‘ IóYÉ°ùŸG á«ÑjQóàdG äGhOC’G ,ÊGQƒ◊G ∫ƒM äGô°VÉfi ÖfÉL ¤EG ,»°†HôdG ∫É°Uh.O áMÉÑ°ùdG Ωƒj IQhódG ºààîJh ,…QÉ¡ŸGh »££ÿGh ÊóÑdG OGóYE’G .»∏ª©dGh …ô¶ædG ¿Éëàe’G ó≤©H óMC’G óZ IQhO äÉ«dÉ©a „ô£°ûdG OÉ–G ô≤e ‘ â∏°UGƒJ ɪc OÉ–’G ™e ¿hÉ©àdÉH ,áãdÉãdG áLQó∏d „ô£°ûdG ÖjQóJ â檰†Jh ,É``HQó``e 24 á``cQÉ``°`û`Ãh „ô£°û∏d ÊOQC’G äÉjQÉÑŸG AÉ``æ` KCG Ö``YÓ``dG OGó``©` à` °` SG ¢``ù` eCG äGô``°` VÉ``fi äÉLÉ«àM’G …hP ™e Ö©∏dGh ‹hódG ¿ƒfÉ≤dG äÓjó©Jh á«YÉaódG äGQÉ``¡`ŸGh äÉ°ùaÉæŸG º«¶æJ ¥ô``Wh ,á°UÉÿG .á«eƒé¡dGh

á«ÁOÉcC’ ™«HôdG IQhO ΩÉàN ájhôµdG ¿Ó«e »°SEG

πÑ«Ñ°ùdG - ¿ÉªY ¿ÉªY/ÉjQƒdɵÑdG á``°`SQó``e Ö``YÓ``e ≈∏Y âªààNG (™«HôdG IQhO) ¤hC’G ájhôµdG á«ÑjQóàdG IQhódG äÉ«dÉ©a ácô°T ájÉYôH ,¿ÉªY ¿Ó«e »°SEG á«ÁOÉcCG ɡશf »àdGh .IQhó∏d »ª°SôdG »YGôdG ÚeCÉà∏d »Hô©dG ¥ô°ûdG á«∏FÉY AGƒ`` ` LCG ‘ â``ª` «` bCG IQhó`` ` dG ΩÉ``à` N äÉ``«`dÉ``©`a ácQÉ°ûà ájOh ájhôc äÉjQÉÑe ≈∏Y â∏ªà°TGh ,á«dÉØàMGh …óYGh á°SQóeh ájõ«∏‚E’G á°SQóŸGh á«ÁOÉcC’G ¥ôa á«¡«aôJ ¢VhôYh ÜÉ©dCG øª°†J ɪc ,‹Éª°ûdG »ª°TÉ¡dG .∫ÉØWCÓd »°SEG á``«` ÁOÉ``cCG ΩÉ``Y ô``jó``e ´Rh ,IQhó`` `dG ΩÉ``à`N ‘h IQhO »``é`jô``N ≈``∏`Y äGOÉ``¡`°`û`dG Oƒ``jõ``dG ó``ª`fi ¿Ó``«`e º∏°Sh ,É«∏éaGQÉL ƒ«∏jG ‹É£jE’G ÜQóŸG Qƒ°†ëH ,™«HôdG ádƒ£ÑdG ‘ ¤hC’G õcGôŸÉH IõFÉØdG ¥ôØdG ≈∏Y ¢ShDƒµdG ácô°T π㪟 kÉjôjó≤J kÉYQO º∏°ùj ¿CG πÑb ,ájOƒdG ájhôµdG ™«HôdG »JQhO äÉ«dÉ©a É¡àjÉYôd ÚeCÉà∏d »Hô©dG ¥ô°ûdG .∞«°üdGh ÚcQÉ°ûŸG âëæe ™``«`Hô``dG IQhO ¿CG ô``cò``dÉ``H ô``jó``L A.C äÉ``«` ÁOÉ``cCG á``dƒ``£`H ‘ á``cQÉ``°` û` ŸG á``°`Uô``a É``¡`«`a ∫ÓN ΩÉ≤J »àdGh ,ábGó°üdG IQhO/⁄É©dG ‘ Milan ¿ƒcQÉ°ûŸG ô¡XCG ¿CG ó©H ,É«dÉ£jEG ‘ πÑ≤ŸG ¿GôjõM ô¡°T .á«æØdGh ájQÉ¡ŸG º¡JÉjƒà°ùe ‘ kÉXƒë∏e GQƒ£J


ÖYÓeh á°VÉjQ

(1234) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QÉjCG (15) âÑ°ùdG

…Qhó∏d Ó£H ¬Ñ≤∏H ®ÉØàMÓd í°Tôe áfƒ∏°TôH á«∏ëŸG ¢SCɵdG á≤HÉ°ùe ´Oh ɪc ¿ƒcQƒµdG ój ≈∏Y ádòe á≤jô£H .áãdÉãdG áLQódG øe ,Ö≤∏dG ácô©e ø``Y Gó``«`©`Hh õcôŸG ´Gô°U ¤G Qɶf’G ¬LƒàJ ÉcQƒjÉeh á«∏«Ñ°TG Ú``H ™``HGô``dG áfƒ∏°TÈH ¥É``ë` ∏` d Ú``«` YÉ``°` ù` dG ¤G É``«` °` ù` æ` dÉ``ah ó`` jQó`` e ∫É`` ` jQh É`` `HhQhG ∫É`` £` HG …QhO á``≤`HÉ``°`ù`e .πÑ≤ŸG º°SƒŸG õ`` cô`` ŸG á``«` ∏` «` Ñ` °` TG π`` à` ë` jh §≤a á£≤f ¥QÉØH É«dÉM ™HGôdG ∫h’G π``ë` «` °` Sh ,É`` cQƒ`` jÉ`` e ø`` Y ,âÑ°ùdG Ωƒ«dG ÉjÒŸG ≈∏Y ÉØ«°V ¬Ø«°V ™``e ÊÉ``ã` dG Ö``©`∏`j É``ª`«`a .∫ƒ«fÉÑ°SG ɪFÉb ´Gô``°`ü`dG ∫Gõ``j ’ ɪc …Qhó`` `dG á``≤`HÉ``°`ù`e ¤G π``gCÉ` à` ∏` d ‘Éà«N ÚH z≠«d ÉHhQƒj{ »HhQh’G Oó©H ¿’OÉ©àj øjò∏dG ∫ÉjQÉ«ah Úà¡LGƒŸG á«∏°†aG ™e •É≤ædG .∫hÓd ÚJô°TÉÑŸG GQÉÑàNG ‘É``à` «` N ¢``Vƒ``î` jh »àæ°ù«a{ Ö``©` ∏` e ≈``∏` Y É``Ñ` ©` °` U ƒµ«à∏JÉH ¢``UÉ``ÿG z¿hô`` jó`` dÉ`` c áMÉ°S ¤G IOƒ©H »°ûàæŸG ójQóe ¤h’G Iô``ª`∏`d á``jQÉ``≤`dG ÜÉ``≤` d’G ™e ∫ÉjQÉ«a Ö©∏j ɪ«a ,48 òæe øª°V …ò`` dG ᣰùbô°S ¬Ø«°V .AGƒ°V’G …QhO ‘ √AÉ≤H •ƒÑ¡dG ÖæŒ ácô©e ‘h »≤à∏j ,á``«` fÉ``ã` dG á`` LQó`` dG ¤G ™e Qó``fÉ``à` fÉ``°` S ≠``æ` «` °` SGQ ó`` `M’G ó«©ÑdG ¿ƒî«N ≠æ«JQƒÑ°S ¬Ø«°V »ØjÒæ«Jh ,ô£ÿG á≤£æe øY ,ådÉãdG É``«`°`ù`æ`dÉ``a ¬``Ø`«`°`†`e ™``e .Éfƒ°SÉ°ShG ¬Ø«°†e ™e õjÒNh Ö©∏j iô`` ` NG IGQÉ`` `Ñ` ` e ‘h ™e hÉÑ∏H ∂«à∏JG âÑ°ùdG Ωƒ``«`dG .É«fhQƒc ’ ƒØ«JQƒÑjO

ácQÉ°ûŸG ácô©e ¤EG á¡Lƒe QɶfC’G »°ùfôØdG …QhódG ‘ á«HhQhC’G (Ü.±.G) - É«°Sƒ≤«f

ÊÉÑ°SE’G …QhódG (Ü.±.G) - É«°Sƒ≤«f

áfƒ∏°TôH ój ‘ …QhódG º°ùM

√QÉL ¿G É``°`Uƒ``°`ü`N ,á``fƒ``∏` °` Tô``H É«Ñ°ùf ™°VGƒàŸG ójQóe ƒµ«à∏JG á≤HÉ°ùŸ Ó``£` H AÉ`` ` ©` ` HQ’G êƒ`` ` J ÜÉ°ùM ≈``∏`Y »`` ` HhQh’G …Qhó`` `dG ∂∏Á ƒ``gh ,…õ``«`∏`µ`f’G ΩÉ``¡`dƒ``a ¢SCɵdG π£H Ö≤d Rôëj ¿G á°Uôa á«∏«Ñ°TG ¬LGƒj ¬f’ É°†jG á«∏ëŸG ‘ ,π``Ñ`≤`ŸG AÉ``©` HQ’G »``FÉ``¡`æ`dG ‘ áfÉ°SôJ ™e ójQóe ∫ÉjQ ¿G ÚM á≤HÉ°ùe ´Oh ¬æ«jÓeh ¬``eƒ``‚ ÜÉÑdG ø``e É`` `HhQhG ∫É``£` HG …QhO ,»°ùfôØdG ¿ƒ«d ój ≈∏Y Ò¨°üdG

.(»°SÉ«b ºbQ) …OÉ`` æ` `dG Ò``°` ü` e ¿ƒ``µ` «` °` Sh √Rƒa ∫ÉM ‘h √ój ‘ ʃdÉJɵdG ¬ÁôZ êôî«°S ,ó«dƒdG ó∏H ≈∏Y º`` ZQ ¢`` `VÉ`` `aƒ`` `dG ‹É`` ` N »`` µ` `∏` `ŸG É¡≤ØfG »``à` dG á``∏`FÉ``£`dG ∫Gƒ`` `e’G QÉ«Y ø`` e Ωƒ`` `‚ ™`` e ó``bÉ``©` à` ∏` d hódÉfhQ ƒfÉ«à°ùjôc ‹É``¨`JÈ``dG Ëôc »°ùfôØdGh ÉcÉc »∏jRGÈdGh .ƒ°ùfƒdG »HÉ°ûJh áÁõæH áÑ°ùædÉH zá``dò``ŸG{ πªàµà°Sh Rƒ`` a ∫É`` ` `M ‘ »`` µ` `∏` `ŸG …OÉ`` æ` `∏` `d

ó«dƒdG ó``∏`Hh QófÉàfÉ°S ≠æ«°SGQ øe πµd á£≤f 36) »ØjÒæ«Jh 33) õ``jÒ``Nh (á`` ©` `HQ’G ¥ô``Ø` dG ¤G •ƒ``Ñ` ¡` dG Ö``æ` é` à` d (á``£` ≤` f .á«fÉãdG áLQódG …òdG ó``jQó``e ∫É`` jQ π``eCÉ` jh á°SOÉ°ùdG á`` ∏` `Mô`` ŸG ‘ º`` £` `M øe »°SÉ«≤dG º``bô``dG Ú``KÓ``ã`dGh º°Sƒe ‘ äGQÉ°üàf’G OóY å«M ó∏H ¬`` d Ωó``≤` j ¿G ,(30) ó`` `MGh πLG øe Ió©Ñà°ùe áeóN ó«dƒdG ÚKÓãdGh ÊÉãdG ¬Ñ≤d ¬jó¡j ¿G

IGQÉÑe 42 øe 92) ójQóe ∫É``jQ 96 ¤G √ó`` «` °` UQ ,(38 ¢``ù` «` dh á£≤f ¥QÉØH IQGó°üdG ‘ á£≤f π°UGh …ò``dG »µ∏ŸG ¬``Áô``Z ø``Y ʃdÉJɵdG …OÉ``æ`dG ≈∏Y ¬£¨°V ≈∏Y ¬Ñ∏¨àH IÒN’G QÉàe’G ≈àM .1-5 hÉÑ∏H ∂«à∏JG ¬Ø«°V ÜQó`` ` `ŸG ≥`` `jô`` `a ¢`` Vƒ`` î` `jh »æjô¨«∏«H π``jƒ``fÉ``e »``∏`«`°`û`à`dG ó©H ¬Ñ°üæe ∑Îd ¬Lƒàj …òdG ‘ á∏¡°S IGQÉ``Ñ` e ,º``°`Sƒ``ŸG AÉ``¡`à`fG ™e ´QÉ°üàj …ò``dG á≤∏e áaÉ«°V

Éë°Tôe á``fƒ``∏`°`Tô``H ¿ƒ``µ`«`°`S …Qhó∏d Ó£H ¬Ñ≤∏H ®ÉØàMÓd GQÉÑàNG ¢Vƒîj ¬``f’ ÊÉ``Ñ`°`S’G á``æ` eÉ``ã` dG á`` `∏` ` Mô`` `ŸG ‘ Ó`` ¡` `°` `S å«M IÒ`` ` ` ` ` `N’G Ú`` ` KÓ`` ` ã` ` `dGh ó«dƒdG ó∏H óM’G GóZ πÑ≤à°ù«°S .zƒf ÖeÉc{ ¬Ñ©∏e ≈∏Y ʃdÉJɵdG …OÉ`` æ` `dG ¿É`` `ch øe á≤HÉ°ùdG á∏MôŸG ‘ ¢ü∏îJ »àdG IÒ`` `N’G iÈ``µ` dG á``Ñ`≤`©`dG π£H Ö≤∏H ô``Ø`¶`dG ø``Y ¬∏°üØJ ‹Gƒ`` à` `dG ≈``∏` Y á``«` fÉ``ã` dG Iô``ª` ∏` d Éeó©H ¬``î` jQÉ``J ‘ ø``jô``°` û` ©` dGh õ«°ûfÉ°S ¿ƒ``eGQ{ Ö©∏e øe OÉ``Y ≈∏Y Gó``L ÚªK RƒØH z¿GƒNõ«H .2-3 á«∏«Ñ°TG ¬Ø«°†e Ió¡‡ ≥``jô``£`dG âëÑ°UGh PÉ≤f’ ʃ``dÉ``JÉ``µ`dG …OÉ``æ` dG ΩÉ``eG Ö≤d ø``Y ∫RÉ``æ`J Éeó©H ¬ª°Sƒe ÉHhQhG ∫É£HG …QhO á≤HÉ°ùe π£H ,‹É£j’G ¿Ó«e Î``fG ó``j ≈∏Y ój ≈``∏`Y á``«`∏`ë`ŸG ¢``SCÉ` µ` dG Ö``≤` dh ¿ƒµj ¿G ¬``«`∏`Y ø``µ` d ,á``«`∏`«`Ñ`°`TG ó«dƒdG ó``∏`H ¬``Ø`«`°`V ΩÉ`` eG GQò`` M •ƒÑ¡dG Öæéàd ´QÉ``°`ü`j …ò`` dG πàëj ¬fƒc á«fÉãdG áLQódG ¤G .ô°ûY øeÉãdG õcôŸG Ö«°SƒL ÜQóŸG ≥jôa ™aQh á∏MôŸG ‘ º£M …òdG ’ƒjOQGƒZ ºbôdG Ú`` KÓ`` ã` `dGh á``°` SOÉ``°` ù` dG ‘ •É≤ædG Oó``Y å«◊ »°SÉ«≤dG ¬µ∏Á ¿É``c …ò``dGh ó``MGh º°Sƒe

Éæ««°S ¬LGƒj ÚM á«FÉæãdG ™e óYƒe ≈∏Y ÎfEG …QhO ¤G π``gDƒ` ŸG ™``HGô``dG õ``cô``ŸG ,ƒeÒdÉHh ÉjQhóѪ°S ÚH ∫É£H’G øY »∏îàdÉH GOó¡e ∫h’G hóÑjh ¬f’ ÊÉ``ã` dG áë∏°üŸ õ``cô``ŸG Gò``g ájɨ∏d É``Ñ`©`°`U GQÉ``Ñ` à` NG ¢``Vƒ``î` j ¢UÉÿG "ƒdhÉH ¿É°S" Ö©∏e ≈∏Y ≥jôa ¢``Vƒ``î` j É``ª` «` a ,‹ƒ`` HÉ`` æ` `H ‘ á∏¡°S IGQÉ``Ñ` e á«∏≤°U Iô``jõ``L …QhO ´Oh …ò``dG É``à`f’É``JG áaÉ«°V .AGƒ°V’G Ö©∏j ,iô``N’G äÉjQÉÑŸG ‘h ,…õ«æjOhG ™e ƒ«°ùJ’ âÑ°ùdG Ωƒ«dG ,Éæ«àfQƒ«a ™`` e …QÉ`` ` H ó`` ` ` M’Gh É«fÉJÉch ,É``«`fƒ``dƒ``H ™``e …QÉ``«` dÉ``ch ƒfQƒØ«d ™``e É``eQÉ``Hh ,iƒ``æ` L ™``e .á«fÉãdG áLQódG ¤G §HÉ¡dG

14

ÜQOÉ°Sh ,É«dÉ£jG ‘ GÒÑc É≤jôa Gó«©Hh ."É«fÉÑ°SG ‘ Gó`` ` ` MGh ¬LƒàJ ,É`` ehQ-Î`` fG á``cô``©`e ø``Y Ö©∏e ¤G âÑ°ùdG Ωƒ``«`dG QÉ``¶`f’G ∞«°†à°ùj …ò``dG "hÒ°S ¿É°S" ÚÁô¨dG Ú``H "á«aô°T" IGQÉ``Ñ`e ¢Sƒàæaƒjh ¿Ó``«` e Ú``jó``«`∏`≤`à`dG ÉÑ«fl É``ª` °` Sƒ``e É`` eó`` b ø`` jò`` ∏` dG π°†aG ∫h’G ™°Vh ¿Éc ¿Gh ,ájɨ∏d πgDƒŸG ådÉãdG √õcôe øª°V ¬``f’ ,πÑ≤ŸG º°SƒŸG ∫É£H’G …QhO ¤G πe’G ≈àM ó≤a ÊÉãdG ¿G ÚM ‘ "≠«d ÉHhQƒj" ‘ ∑QÉ``°` û` j ¿G ‘ ¥QÉØH ™HÉ°ùdG õ``cô``ŸG πàëj ¬fƒc .¢SOÉ°ùdG ‹ƒHÉf øY •É≤f ™HQG ≈∏Y áªFÉb ácô©ŸG ∫Gõ``J ’h

ƒ«æjQƒe ¬jRƒL ‹É¨JÈdG ¬HQóe ±Gô°TÓd É``«`fÉ``Ñ`°`SG ¤G π≤àæ«°S ≈∏Y ôKDƒj ób Ée ,ójQóe ∫ÉjQ ≈∏Y á∏MôŸG √ò``g ‘ ÚÑYÓdG õ«côJ .º°SƒŸG øe ájÒ°üŸG QÉÑN’G √ò``g ƒ«æjQƒe Rõ``Yh ∫É`` b É`` eó`` æ` `Y ¢`` ù` `«` `ª` `ÿG ¢`` `ù` ` eG ¿G ¿hO "ójQóe ∫É``jQ ÜQOÉ°S" ó©H ºà«°S ôe’G Gòg ¿Éc GPG Oóëj .‹É◊G º°SƒŸG ájÉ¡f π°UGh …òdG ƒ«æjQƒe ±É°VGh Éeó©H ∫óé∏d IÒ``ã`ŸG ¬ëjQÉ°üJ »ÑY’ A≈aɵ«°S ¬fÉH É``ehQ º¡JG ºgRƒa ∫É``M ‘ ∫Gƒ``e’É``H Éæ««°S GÒÑc É``≤`jô``a âHQO" ,Î`` fG ≈``∏`Y ÜQOGh É``fGh ,(»°ù∏°ûJ) GÎ∏µfG ‘

¢†¨H ¬àë∏°üŸ Ö≤∏dG º°ùëj »µd ≥jôa IGQÉ``Ñ` e áé«àf ø``Y ô``¶`æ`dG .ƒØ««c ¬Ø«°†e ™e ᪰UÉ©dG ¿Ó«e ÎfG •ƒ≤°S ∫ÉM ‘h Rƒah Éæ««°S ΩÉ``eG ∫OÉ``©`à`dG ï``a ‘ Ú≤jôØdG ¿É``a ƒØ««c ≈∏Y É``ehQ IQGó°üdG ‘ É``WÉ``≤`f ¿É``jhÉ``°`ù`à`«`°`S ≥jôa Ö«°üf øe Ö≤∏dG ¿ƒµ«°Sh ÎfG ≈∏Y ¥ƒØàj ¬fƒµd ᪰UÉ©dG ¬f’ Iô°TÉÑŸG äÉ¡LGƒŸG ‘ ¿Ó«e ¬dOÉ©Jh É``ehQ ‘ 1-2 ¬«∏Y Ö∏¨J .ƒfÓ«e ‘ 1-1 ¬©e ¤G ¿Ó`` «` `e Î`` ` fG π`` `Nó`` `jh ,º°SƒŸG Gò¡d ÚJÒN’G ¬«JGQÉÑe §°Sh ,ï«fƒ«e ¿ôjÉHh Éæ««°S ΩÉeG ¿G ø`` Y çó``ë` à` J »`` à` `dG QÉ`` `Ñ` ` N’G

•É≤ædÉH ,á«fÉãdG áLQódG ¤G §Ñg ¿G ó©H á«FÉæãdÉH êƒà«°S çÓ``ã`dG ,¢SCɵdG á≤HÉ°ùe π£H Ö≤d Rô``MG á≤«bO Ú©°ùJ ó©H ≈∏Y ¿ƒµ«°Sh ≥jôa ∫hG íÑ°üj ¿G ø``e iô`` NG …Qhó``dG á«KÓãH ôضj É«dÉ£jG ∫É£HG …QhO á≤HÉ°ùeh ¢``SCÉ` µ` dGh É¡JGQÉÑe ¤G π``gCÉ` J »``à`dG É`` `HhQhG ¿ôjÉH ¬``LGƒ``«`°`S å``«`M á``«`FÉ``¡`æ`dG ≈∏Y πÑ≤ŸG âÑ°ùdG ÊÉŸ’G ï«fƒ«e ‘ "ƒ«HÉfôH ƒZÉ«àfÉ°S" Ö``©`∏`e .ójQóe …QhódG Ö«JôJ ÎfG Qó°üàjh ,ÉehQ ¬≤MÓe øY Úà£≤f ¥QÉØH IGQÉÑe º°ù◊ áLÉëH ¬fG »æ©j Ée Éæ««°S íjô÷G ¬Ø«°†e ΩÉeG óM’G

GÎ∏µfG ¢SCÉc »FÉ¡f

‹É£jE’G …QhódG (Ü.±.G) - É«°Sƒ≤«f ¿Ó`` «` ` e Î`` ` ` ` fG ƒ`` £` `î` `«` `°` `S ïjQÉJ ∫ƒ`` NO ƒ``ë`f iô`` NG Iƒ``£`N ¬LGƒàj ÉeóæY á«dÉ£j’G Iô``µ`dG óM’G Gó`` Z É``æ`«`«`°`S ¬``Ø`«`°`†`e ™``e ÚKÓãdGh á``æ` eÉ``ã` dG á``∏` Mô``ŸG ‘ IGQÉÑŸG √òg ‘ √Rƒa ¿’ ,IÒN’G Iôª∏d …Qhó`` ` `dG Ö``≤` d ¬``ë`æ`ª`«`°`S áæeÉãdGh ‹Gƒ``à`dG ≈∏Y á°ùeÉÿG .¬îjQÉJ ‘ Iô°ûY "…QhõJGÒf" êôN ∫ÉM ‘h …òdG ¬Ø«°†e ™``e ¬``JGQÉ``Ñ` e ø``e

¤h’G Iôª∏d »°ùfôØdG …QhódG Ö≤d É«∏«°Sôe º°ùM ¿G ó©H ¤G á£HÉ¡dG áKÓãdG ¥ôØdG ájƒg ⪰ùM ¿G ó©Hh ÉeÉY 18 òæe áæeÉãdG á∏MôŸG ‘ á¡Lƒe Qɶf’G âëÑ°UG ,á«fÉãdG áLQódG º°SƒŸG á``«` HhQh’G á``cQÉ``°`û`ŸG á``cô``©`e ¤G IÒ`` N’G Ú``KÓ``ã`dGh .πÑ≤ŸG ¤G É«∏«°Sôà ¥É``ë`∏`d ó``«`L ™``°`Vh ‘ ¿ƒ``«` dh π``«`d hó``Ñ` jh πgCÉàdG ábÉ£H ≈∏Y ¿ƒµà°S ɪ¡æ«H á°ùaÉæŸG øµd ,∫É£H’G …QhO .…󫡪àdG QhódG ÈY ¢ù«dh ô°TÉÑŸG …òdG ¿ƒ«d øY á£≤f ¥QÉØH ÊÉãdG õcôŸG É«dÉM π«d πàëjh ¬Lh πªcG ≈∏Y ƒcÉfƒe ™e á∏LDƒŸG ¬JGQÉÑe øe AÉ©HQ’G OÉØà°SG .ådÉãdG õcôŸG øY Ò°ùchG ìGRGh (ôØ°U-3) Ωƒ«dG á∏¡°S á¡LGƒe π«jƒH Oƒ∏c ÜQó``ŸG ≥jôa ¢Vƒîjh ɪ«a ,á«fÉãdG áLQódG ¤G §HÉ¡dG ¿Éeƒd ¬Ø«°V ΩÉ``eG âÑ°ùdG .™HÉ°ùdG ¿ÉjQƒd ¬Ø«°†e ΩÉeG π«d Ö©∏j (69) ¿ƒ«dh (á£≤f 70) π«d ≈∏Y ÉYƒæ‡ CÉ£ÿG ¿ƒµ«°Sh ’ ,ô°ûY ¢SOÉ°ùdG ƒ°Tƒ°S ≈∏Y ÉØ«°V πëj …òdG (68) Ò°ùchG ¿’ ,‹GƒàdG ≈∏Y IóMGh á£≤fh Úà£≤f ¥QÉØH iƒ°S ɪ¡æY ó©àÑj ¿É°S ¢ùjQÉH ≈∏Y ÉØ«°V πëj …ò``dG (66) ¬««∏Ñfƒe ó≤a ɪ«a ¥QÉa ÖÑ°ùH Ω’G á«HhQh’G á≤HÉ°ùŸG ‘ óLGƒàdÉH πe’G ,¿ÉeôL .¿ƒ«d øY ¬∏°üØj …òdG ÒѵdG ±Góg’G »àbÉ£H ≈∏Y hOQƒHh Ò°ùchG á°ùaÉæà ¬««∏Ñfƒe »Ø൫°Sh ."≠«d ÉHhQƒj" »HhQh’G …QhódG ¬Ø«°†e ™e π£ÑdG Ö≤∏dG øY ∫RÉæJ …ò``dG hOQƒ``H Ö©∏jh ¤G §HÉ¡dG πHƒfhôZ ™e É«∏«°Sôe ¬Ø∏N »≤à∏j ɪ«a ,¢ùæd .á«fÉãdG áLQódG ™e ¿ƒ``dƒ``H ô``N’G §``HÉ``¡`dG »≤à∏j ,iô`` N’G äÉ``jQÉ``Ñ`ŸG ‘h ™e RƒdƒJh ,¿É«JG âfÉ°S ™e ¢ù«fh ,¿É«°ùædÉa ™e »°ùfÉfh ,øjQ .ƒcÉfƒe

áaÉ°†à°SÓd áë°TôŸG ™°ùàdG ∫hódG É¡JÉØ∏e Ωó≤J 2022h 2018 ∫Éjófƒe (Ü.±.G) - ¢ùjQÉH 2018 ‹Éjófƒe áaÉ°†à°S’ áë°TôŸG ™°ùàdG ∫hódG âeób √ô≤e ‘ Ωó≤dG Iôµd ‹hódG OÉ–’G ¤G É¡ë°TôJ äÉØ∏e 2022h .ᩪ÷G ¢ùeCG ïjQƒjR ‘ ɵ«é∏Hh ,É«dGΰSG :»g áaÉ°†à°S’G √ò¡d áë°TôŸG ∫hódGh ∑GΰT’ÉH É«fÉÑ°SGh ,É«°ShQh ,GÎ∏µfGh ,Góædƒg ™e ∑GΰT’ÉH ,á«Hƒæ÷G ÉjQƒch ,¿ÉHÉ«dGh ,IóëàŸG äÉj’ƒdGh ,∫ɨJÈdG ™e .ô£bh å«M √OÓH óah ΩÉ¡µ«H ó«ØjO …õ«∏µf’G ÖYÓdG ¢SCGôJh ∞jRƒL …ô°ùjƒ°ùdG ‹hódG OÉ–’G ¢ù«FQ ¤G √OÓH ∞∏e Ωób .ôJÓH …òdG ‹hó``dG OÉ``–’G πÑb øe äÉØ∏ŸG √ò``g åëH ºà«°Sh .áë°Tôe ádhO πc ¤G ¢û«àØJ ¿É÷ É≤M’ π°SÒ°S 2018 ‹ÉjófƒŸ Úª¶æŸG øjó∏ÑdG º°SG øY ¿ÓY’G ºà«°Sh ‘ ‹hódG OÉ–’G ô≤e ‘ 2010 ΩÉY ÊÉãdG ¿ƒfÉc 2 ‘ 2022h ∫hódG ‹É``◊G âbƒdG ‘ Oóëj ød Ò``N’G ¿É``H ɪ∏Y ,ï``jQƒ``jR .2022`d áë°TôŸG iôN’Gh 2018 ∫ÉjófƒŸ áë°TôŸG ܃æL ‘ πÑ≤ŸG ô¡°ûdG ΩÉ≤«°S 2010 ∫É``jó``fƒ``e ¿G ô``cò``j .2014 ∫Éjófƒe πjRGÈdG ∞«°†à°ùà°S ÚM ‘ ,É«≤jôaG

É«fÉŸCG ¢SCÉc »FÉ¡f

烪°ùJQƒH ΩÉeCG á«FÉæãdG øY åëÑj »°ù∏°ûJ øÁÈH ôÁ á«KÓãdÉH ï«fƒ«e ¿ôjÉH º∏M

烪°ùJQƒHh »°ù∏°ûJ ÚH ¿RGƒàe ÒZ »FÉ¡f

¤G ¬WƒÑg ø``e πéY É``e •É``≤`f 9 .¤h’G áLQódG OÉf ∫hG çƒ``ª`°`ù`JQƒ``H í``Ñ`°`UGh á«FÉ°†≤dG á``°`SGô``◊G â``– ™``°`Vƒ``j …õ«∏µf’G …Qhó`` `dG ¥Ó``£` fG ò``æ`e ƒgh ,1993-1992 º``°`Sƒ``e RÉ``à`ª`ŸG π°üJ á``¶` gÉ``H ¿ƒ`` ` `jO ø`` e ÊÉ`` ©` `j »æ«dΰSG ¬«æL ¿ƒ``«`∏`e 119 ¤G ’h ,(Q’hO ¿ƒ«∏e 183Q49 ‹GƒM) ≥°ûH ’G ¬«ÑY’ QƒLG ™aO ™«£à°ùj ™HQ ±ô°U ¤G óªY ó``bh ,¢ùØædG .¬«a Ú∏eÉ©dG çƒ`` ª` `°` `ù` `JQƒ`` H ¢`` Vƒ`` î` `«` `°` `Sh ¬îjQÉJ ‘ á°ùeÉÿG Iôª∏d »FÉ¡ædG ó©H ôØ°U-2) ΩÉ¡æJƒàH ìÉWG Éeó©H ,»FÉ¡ædG ∞°üf Qhó``dG ‘ (ójóªàdG …ò`` dG Êó`` æ` `∏` `dG ≥`` jô`` Ø` `dG É`` eQÉ`` M øe ™``HGô``dG õcôŸG ‘ …Qhó``dG ≈¡fG ¤h’G Iôª∏d »FÉ¡ædG ¤G ∫ƒ°UƒdG øeÉãdG ¬Ñ≤∏H êƒ``J ÚM 1991 òæe ≈∏Y »FÉ¡ædG ‘ √RƒØH á≤HÉ°ùŸG ‘ .(1-2) â°SQƒa ΩÉ¡¨æJƒf êƒJ çƒ``ª` °` ù` JQhô``H ¿G ô``cò``j ÜQóe IOÉ``«` ≤` H 2008 ΩÉ`` Y Ö``≤`∏`dÉ``H ,ÜÉfójQ …QÉ`` `g ‹É`` `◊G ΩÉ``¡` æ` Jƒ``J ‹É`` ` `◊G ¬`` ` `HQó`` ` `e ¬`` `LGƒ`` `à` ` «` ` °` ` Sh »FÉ¡ædG ‘ âfGôZ ΩGôaG »∏«FGô°S’G .»°ù∏°ûJ ≥HÉ°ùdG ¬≤jôa ™e

á°ü°üîŸG á«HhQh’G á°üNôdG ≈∏Y ¿G Gƒ``©` bƒ``à` j ⁄ º``¡` f’ á``jó``fÓ``d .»FÉ¡ædG ¤G "õjÉÑeƒH" πgCÉàj …õ`` «` ∏` µ` f’G OÉ`` ` ` ` –’G ô`` ` ` cPh ¿É«H ‘ RÉ``à` ª` ŸG …Qhó`` ` dG á`` £` `HGQh IQGO’ Gó`` ` ` ` cG É`` ª` ` ¡` ` fG ∑Î`` °` ` û` ` e Ú©H ò``NDƒ` j ø``d ¬``fÉ``H çƒ``ª`°`ù`JQƒ``H ¬H Ωó≤àj ôNCÉàe Ö∏W …G QÉÑàY’G ≈∏Y ∫ƒ°ü◊G πLG øe 烪°ùJQƒH á«HhQh’G á≤HÉ°ùŸG ‘ Ö©∏dG á°üNQ …OÉædG ¿’ 2011-2010 º``°` Sƒ``Ÿ .á«dÉe πcÉ°ûe øe ÊÉ©j ≥jôØdG ¿G ô``e’G Gò``g »æ©jh …QhódG ‘ É©HÉ°S º°SƒŸG »¡fG …òdG ¤G π``gCÉ` à` «` °` S RÉ``à` ª` ŸG …õ``«` ∏` µ` f’G âfɵa ,πÑ≤ŸG º°SƒŸG "≠«d ÉHhQƒj" .∫ƒHôØ«d Ö«°üf øe ábÉ£ÑdG ¿G »`` ` ` `HhQh’G OÉ`` ` `–’G ∫É`` ` bh Ö∏£H Ωó≤àj ¿G 烪°ùJQƒH ¿ÉµeÉH ∂dòd á``«` FÉ``¡` æ` dG á``∏` ¡` ŸGh ô``NCÉ` à` e á£HGQ øµd ‹É``◊G ô¡°ûdG 31 »g …õ«∏µf’G OÉ``–’Gh RÉટG …Qhó``dG ≥jôØ∏d ‹ÉŸG ™°VƒdG ¿G øe ¿É≤KGh øe ø``µ`ª`à`j ø``d ¬`` fG á``LQó``d A»``°` S .áHƒ∏£ŸG •hô°ûdG øe …G ≥«Ñ£J ™°Vh çƒ``ª` °` ù` JQƒ``H ¿G ô``cò``j ±ó¡H á«FÉ°†≤dG á``°` SGô``◊G â``– √ó«°UQ øe º°ùMh ,¬«æFGO ájɪM

Ö≤d ¬àÑ©L ‘h AGƒ``°`V’G ´Oƒ``j ¿G øµd ,¬îjQÉJ ‘ áãdÉãdG Iôª∏d ¢SCɵdG á≤HÉ°ùŸG »FÉ¡f áé«àf âfÉc ɪ¡e ‘ ∑QÉ``°`û`j ø``d GÎ``∏`µ`fG ‘ ¥ô`` Y’G "≠«d ÉHhQƒj" »`` ` HhQh’G …Qhó`` `dG á«dÉŸG á``eR’G ÖÑ°ùH πÑ≤ŸG º°SƒŸG .É¡æe ÊÉ©j »àdG …õ`` «` `∏` `µ` `f’G OÉ`` ` ` ` –’G ¿É`` ` ` ch GôNDƒe ɪ∏YG …QhódG ájófG á£HGQh Ωó≤J …òdG Ö∏£dG ¿ÉH 烪°ùJQƒH á≤HÉ°ùŸG ‘ á``cQÉ``°`û`ŸG π``LG ø``e ¬``H .¢†aQ ób á«HhQh’G ¢ùØædG »æÁ 烪°ùJQƒH ¿Éch øe á«HhQh’G á≤HÉ°ùŸG ‘ ácQÉ°ûŸÉH á≤HÉ°ùe »FÉ¡f ¤G ¬dƒ°Uh á``HGƒ``H øª°V »°ù∏°ûJ ¿’ ∂`` dPh ¢``SCÉ`µ`dG ∫É£H’G …QhO á≤HÉ°ùe ‘ ¬àcQÉ°ûe .πÑ≤ŸG º°SƒŸG Ö≤d Rô– »àdG ¥ôØ∏d ≥ëjh πgCÉàdG É``gOÓ``H ‘ ¢SCɵdG á≤HÉ°ùe OÉ–’G ¢SCÉc) »HhQh’G …QhódG ¤G øY ô¶ædG ¢†¨H (É≤HÉ°S »``HhQh’G »°ù∏°ûJ ¿G ÉÃh ,…QhódG ‘ É¡Ñ«JôJ ¿Éµa ∫É``£`H’G …QhO ‘ óLGƒà«°S 烪°ùJQƒH Ö©∏j ¿G ¢VÎØŸG øe õØj ⁄ ¿Gh ≈àM "≠«d ÉHhQƒj" ‘ ≥jôØdG ≈∏Y Úª«≤dG øµd ,¢SCɵdÉH ∫ƒ°ü◊G Ö∏W Ëó``≤`J ‘ Ghô``NCÉ` J

(Ü.±.G)- ¿óæd

(Ü.±.G) - ÚdôH

êƒJ …ò`` ` dG »``°`ù`∏`°`û`J ¿ƒ``µ` «` °` S …QhódG π£H Ö≤∏H »°VÉŸG ó``M’G á©HGôdGh 2006 òæe ¤h’G Iôª∏d IOÉ©dG ¥ƒ`` a É``ë`°`Tô``e ,¬``î` jQÉ``J ‘ ¬LGƒàj ÉeóæY GÎ∏µfG ¢SCÉc ™aôd 烪°ùJQƒH ™e á«FÉ¡ædG IGQÉÑŸG ‘ Ωƒ«dG ¤h’G á``LQó``dG ¤G §HÉ¡dG ‘ "»∏ÑÁh" Ö©∏e ≈``∏`Y âÑ°ùdG .¿óæd Êóæ∏dG ≥jôØdG í‚ ∫ÉM ‘h á«æØdG ¬``à` «` ∏` °` †` aG QÉ``ª` ã` à` °` SG ‘ êƒà«a 烪°ùJQƒH ≈∏Y á``jƒ``æ`©`ŸGh Iôª∏d ¢``SCÉ` µ` dGh …Qhó`` ` dG á``«`FÉ``æ`ã`H .¬îjQÉJ ‘ ¤h’G IGQÉ`` Ñ` `ŸG ≠``∏` H »``°` ù` ∏` °` û` J ¿É`` ` ch ¬îjQÉJ ‘ Iô°TÉ©dG Iôª∏d á«FÉ¡ædG øe ¢``ü` ∏` î` J É``eó``©` H IQGó`` ` ` L ø`` Y (ô`` Ø` °` U-3) Ó``«` a ¿ƒ`` à` °` SG á``Ñ` ≤` Y πeCÉjh ,»``FÉ``¡`æ`dG ∞``°`ü`f Qhó`` `dG ‘ Ö≤∏dÉH ßØàëj ¿G Êóæ∏dG ≥jôØdG Iôª∏d »°VÉŸG º°SƒŸG ¬H êƒ``J …ò``dG ≈∏Y ¬Ñ∏¨àH ¬``î`jQÉ``J ‘ á``°`ù`eÉ``ÿG .á«FÉ¡ædG IGQÉÑŸG ‘ ¿ƒJôØjG ƒdQÉc ‹É£j’G ¬HQóe πeCÉjh ∫h’G ¬ª°Sƒe »¡æj ¿G »Jƒ∏«°ûfG Ö≤d áaÉ°VÉH Êóæ∏dG ≥jôØdG ™e .√ó«°UQ ¤G …õ«∏µf’G ¢SCɵdG ∞∏N »`` `Jƒ`` `∏` ` «` ` °` ` û` ` fG ¿É`` ` ` ` ` ch ≈∏Y ∂``æ`jó``«`g ¢``Sƒ``Z …ó``æ` dƒ``¡` dG »°ù∏°ûàd á``«` æ` Ø` dG IQGO’G ¢`` ` ` SCGQ Ö≤d ±É``°`VCG ƒ``gh ,»°VÉŸG ∞«°üdG ¬∏é°S ¤G "≠«d Ò«ÁôH"∫G ™e º°SGƒe 8 ‘ ÜÉ``≤`d’É``H π``aÉ``◊G RôMG å«M ¿Ó«e ≥HÉ°ùdG ¬≤jôa QhO π£H Ö≤d "…Òfƒ°ShQ" ™``e 2003 ΩÉY ÚJôe ÉHhQhG ∫É£HG … ƒàæaƒj ≥HÉ°ùdG ¬≤jôa ÜÉ°ùM ≈∏Y ,∫ƒHôØ«d ÜÉ°ùM ≈∏Y 2007h ,¢`` `S ΩÉY IóMGh Iôe ‹É£j’G …QhódGh Ω ájófÓd ⁄É©dG ádƒ£Hh ,2004 ÜhQh’G ôHƒ°ùdG ¢SCɵdGh ,É°†jG IQ ΩÉY á«∏ëŸG ¢SCɵdGh 2003 ΩÉY áj .2003 烪°ùJQƒH πeCÉj ,πHÉ≤ŸG ‘h

¿ôjÉH ÚH øÁôH QOÒa ∞≤j ÉeóæY á``«`KÓ``ã`dG º``∏` Mh ï``«`fƒ``«`e Ö©∏ŸG ≈∏Y âÑ°ùdG Ωƒ«dG ¬¡LGƒj á≤HÉ°ùe »FÉ¡f ‘ ÚdôH ‘ »ÑŸh’G .Ωó≤dG Iôµd É«fÉŸG ¢SCÉc …QhódG Ö≤∏H êƒJ ¿ôjÉH ¿Éch øjô°û©dGh á«fÉãdG Iôª∏d »∏ëŸG πgCÉJh (»°SÉ«b º``bQ) ¬``î`jQÉ``J ‘ ∫É£HG …QhO á≤HÉ°ùe »FÉ¡f ¤G ¿Ó«e ÎfG ¬LGƒ«°S å«M É``HhQhG Ö©∏e ≈∏Y πÑ≤ŸG âÑ°ùdG ‹É£j’G ∫ÉjôH ¢UÉÿG zƒ«HÉfôH ƒZÉ«àfÉ°S{ .ÊÉÑ°S’G ójQóe ¤G …QÉaÉÑdG …OÉ``æ`dG ≈©°ùjh ƒëf á``«`fÉ``ã`dG ¬``Jƒ``£`N ƒ``£`î`j ¿G ¢SCɵdGh …Qhó`` dG á«KÓãH ôضdG É`` ` HhQhG ∫É`` £` `HG …QhO á``≤` HÉ``°` ù` eh ¬fÉH ɪ∏Y ,¬îjQÉJ ‘ ¤h’G Iôª∏d …QhOh …QhódG á«FÉæK É≤HÉ°S RôMG ¢SCÉc) 1974 »eÉY É`` HhQhG ∫É``£`HG .2001h (á∏£ÑdG á«HhQh’G ájóf’G ¬ªbQ õjõ©J ¤G ¿ôjÉH ±ó¡jh ‘ ÜÉ≤d’G OóY å«M øe »°SÉ«≤dG ¤G √ó«°UQ ¬©aQh ¢SCɵdG á≤HÉ°ùe …QhódG á«FÉæãH ôضdGh ,ÉÑ≤d 23 ΩGƒYG ó©H áæeÉãdG Iôª∏d ¢SCɵdGh 2005h 2003h 2000h 1986h 1969 ød ¬``à`ª`¡`e ø``µ`d ,2008h 2006h ΩÉeG ¥Ó`` `W’G ≈``∏`Y á``∏`¡`°`S ¿ƒ``µ` J ≈¡fG …ò`` ` dG ô`` °` †` N’G ¬``°` ù` aÉ``æ` e .ådÉãdG õcôŸG ‘ »∏ëŸG …QhódG Qôµàj ’ ¿G ¿ô`` jÉ`` H π`` eCÉ` `jh …OÉ`` `æ` ` dG ¿’ 1999 ƒ`` jQÉ`` æ` `«` `°` `S ¬HÉ°ûe ™``°` Vh ‘ ¿É`` `c …QÉ`` aÉ`` Ñ` `dG É¡æ«M êƒ`` J PG ,‹É`` `◊G º``°`Sƒ``ª`∏`d »FÉ¡f ¤G π``°`Uhh …Qhó`` dG Ö≤∏H ,ÉHhQhG ∫É£HG …QhO »FÉ¡fh ¢SCɵdG ,¬«æ«Y Ö°üf âfÉc á«KÓãdG ¿G …G øe ¬``eô``M äGò`` dÉ`` H ø``Áô``H ø``µ` d QhO AÉ``L º``K á«∏ëŸG ¢``SCÉ` µ` dG ™``aQ øe ¬eôë«d óàjÉfƒj ΰù°ûfÉe »µ«JÉeGQO Rƒ``Ø`H á``jQÉ``≤`dG ¢``SCÉ`µ`dG .(1-2) Ò¡°T Ï°SQƒJ øÁôH óFÉb ÈàYGh

º°SƒŸG Gòg ÊÉãdG Ö≤∏dG RGôMEG á°Uôa ΩÉeCG ïfƒ«e ¿ôjÉH

π°†aG ÊÉ``K Gƒ``fÉ``c{ ±É``°` VGh 71) É``fó``©`H …Qhó`` `dG ‘ Ú∏é°ùŸG øe GócCÉàe Éæ°ùd .(72 πHÉ≤e Éaóg ,âÑ°ùdG IGQÉÑe ‘ ɶM ôah’G ÉæfG Ωó≤f ¿G Éæ«∏Y .π°üëj ób A»°T …G .zÉæjód Ée πc IGQÉÑŸG ó¡°ûJ ¿G øHhQ ™bƒJh ÉØ«°†e ,±Gó`` ` ` `g’G ø`` e Ò``ã` µ` dG â¡àfG PG Ó©a ÉÄLÉØàe ¿ƒ``cÉ``°`S{ øe ócCÉàe ÉfG .ôØ°U-ôØ°U IGQÉÑŸG ócCÉàe ÉfGh ,±Gó``g’G πé°ùà°S ¬fG ≈∏Y Éæ¶aÉM GPG ƒgh ôNG A»°T øe .zRƒØæ°ùa ÉæcÉÑ°T áaɶf óLƒJ ’ ¬``fÉ``H ø`` ` HhQ iCGQh Ée ‘ ¬``≤`jô``Ø`d á``Ñ`°`ù`æ`dÉ``H á``∏`µ`°`û`e ¢SCɵdG »``FÉ``¡` f ¬``°` Vƒ``N ¢``ü` î` j …QhO »FÉ¡f øe ´ƒÑ°SG πÑb á«∏ëŸG √òg ‘ ∫É`` b ƒ`` gh ,É`` ` HhQhG ∫É``£` HG á∏µ°ûe …G ∑É``æ`g ¢ù«d{ :Oó``°`ü`dG ÚH π``eÉ``c ´ƒ``Ñ` °` SG É``æ`∏`°`ü`Ø`j ¬`` f’ ÉÑ°üæe ÉæjõcôJ ¿ƒµ«°S .ÚJGQÉÑŸG .zøÁôH ≈∏Y âÑ°ùdG

…OÉædG π``ª`M …ò`` dG ø`` HhQ Ú`` jQG ™HÉ°ùdG »``FÉ``¡` æ` dG ¤G …QÉ`` aÉ`` Ñ` `dG ±óg ¬∏«é°ùàH ¬``î`jQÉ``J ‘ ô°ûY ó©H ô``Ø`°`U-1) ¬µdÉ°T ≈∏Y Rƒ``Ø`dG ∑Qój ,»FÉ¡ædG ∞°üf ‘ (ójóªàdG º°SƒŸG êƒ``J …ò``dG øÁôH IQƒ``£`N ‘ á°SOÉ°ùdG Iôª∏d Ö≤∏dÉH »°VÉŸG ¿RƒcôØ«d ôjÉH ≈∏Y √RƒØH ¬îjQÉJ .»FÉ¡ædG ‘ (ôØ°U-1) ™e ≥``dCÉ`J …ò``dG ø``HhQ È``à`YGh ¬«dG ¬dÉ≤àfG òæe …QÉaÉÑdG …OÉædG Éaóg 22) »°VÉŸG ∫h’G øjô°ûJ ‘ RƒØdG ¿G ,(…Qhó`` ` `dG ‘ 18 É¡æ«H øÁôH ≈``∏`Y ¬``≤`jô``a ¬≤≤M …ò`` dG ‘ É¡LGƒJ ÉeóæY …QhódG ‘ (2-3) ,ÉÄ«°T »æ©j ’ »°VÉŸG ÊÉãdG ¿ƒfÉc ™àªàj ó«L ≥jôa øÁôH{ ÉØ«°†e πãe ÚÑY’ OƒLƒH õ«ªŸG ¬eƒé¡H hQGõà«H ƒ``jOhÓ``ch π«LhG Oƒ©°ùe ÉæÑ©d É``eó``æ`Y Gó``«`L ¬``aô``YG …ò`` dG øjQÉe ƒ``cQÉ``eh ,»``°`ù`∏`°`û`J ‘ É``©`e .zºgÒZh

áeQÉY ¿ƒµà°S ¬àMôa ¿G õ¨æjôa ÜÉ°ùM ≈∏Y Ö≤∏dÉH √Rƒ``a ∫É``M ‘ óLƒj ’{ ÉØ«°†e ,≥HÉ°ùdG ¬≤jôa ≈∏Y RƒØdG øe πªLG A»°T …G ∑Éæg ¤G ô¶àæJ ¿G §≤a ∂«∏Y .¿ôjÉH .zÉghôªãà°SG »àdG ∫Gƒe’G ºéM (ÉeÉY 33) õ``¨` æ` jô``a ¿É`` ` `ch √ôªY ø``e ø``jô``°`û`©`dGh á``«`fÉ``ã`dG ‘ ™e ø``Áô``H ¬≤jôa ¬``LGƒ``J ÉeóæY ΩÉY ¢SCɵdG »FÉ¡f ‘ ï«fƒ«e ¿ôjÉH GõFÉa ô°†N’G ≥jôØdG êôNh 1999 ¬Ñ≤∏H êƒ``à` «` d í``«` LÎ``dG äÓ``cô``H ¢SÉeƒJ ¬``HQó``e IOÉ``«`b â``– ∫h’G .±É°T ádCÉ°ùŸG √òg ≈∏Y õ¨æjôa ≥∏Yh ¿ôjÉH øY çóëàj ™«ª÷G{ ÓFÉb .Ωɪàg’G ÉfÒ©j ó``MG ’ ,Ö°ùMh ¿Éc å«M ,1999 ΩÉ©d ¬HÉ°ûe ôe’G ∫ƒM ìô``W …ò``dG ó«MƒdG ∫GDƒ°ùdG »àdG ±Gó``g’G ᫪c :ƒg áé«àædG .zIGQÉÑŸG É¡H ô°ùîæ°S …óædƒ¡dG ¿ô``jÉ``H º``‚ ø``µ`d


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )15‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1234‬‬

‫‪15‬‬

‫ك�أ�س العامل ‪2010‬‬ ‫(مونديال جنوب �أفريقيا)‬

‫من الأوروغواي ‪� 1930‬إىل �أملانيا ‪2006‬‬ ‫نتوا�صل معكم يف �سرد �أحداث‬ ‫بطوالت ك�أ�س العامل على م��دار ‪٧٦‬‬ ‫عاما حيث قمنا يف احللقات املا�ضية‬ ‫بن�شر تفا�صيل ال�ب�ط��والت العاملية‬ ‫منذ مونديال الرباغواي ‪� ١٩٣٠‬إىل‬ ‫مونديال فرن�سا ‪ ١٩٩٨‬واليوم ننهي‬ ‫احللقات اخلا�صة بتاريخ املونديال‬ ‫ب� ��ال � �ع� ��ودة �إىل م� ��ون� ��دي� ��ال ك ��وري ��ا‬ ‫اجلنوبية واليابان ‪ ٢٠٠٢‬ومونديال‬ ‫�أملانيا ‪.٢٠٠٦‬‬ ‫كوريا اجلنوبية واليابان‬ ‫‪2002‬‬ ‫نظمت النهائيات للمرة االوىل‬ ‫يف ا� �س �ي��ا ول �ل �م��رة االوىل اي �� �ض��ا يف‬ ‫دولتني هما اليابان وكوريا اجلنوبية‬ ‫وجنحت الربازيل يف ا�ستعادة اللقب‬ ‫الذي فقدته قبل ‪ 4‬اعوام يف فرن�سا‬ ‫عندما خ�سرت ام��ام البلد امل�ضيف‬ ‫�صفر‪ 3-‬يف املباراة النهائية‪.‬‬ ‫وتوجت الربازيل بطلة للعامل‬ ‫للمرة اخلام�سة يف تاريخها (رقم‬ ‫قيا�سي) بتغلبها على املانيا ‪�-2‬صفر‬ ‫يف املباراة النهائية‪.‬‬ ‫اق �ي �م ��ت ال �ن �ه ��ائ �ي ��ات م� ��ن ‪31‬‬ ‫اي��ار اىل ‪ 30‬ح��زي��ران مب�شاركة ‪32‬‬ ‫منتخبا هي‪ 5 :‬من افريقيا و‪ 5‬من‬ ‫امريكا اجلنوبية و‪ 4‬من ا�سيا و‪15‬‬ ‫من اوروبا و‪ 3‬من الكونكاكاف‪.‬‬ ‫و�شارك يف النهائيات منتخبان‬ ‫ع��رب �ي��ان ه�م��ا ال���س�ع��ودي��ة وتون�س‪،‬‬ ‫وودعا معا من الدور االول‪.‬‬ ‫وتلقت ال�سعودية خ�سارة مذلة‬ ‫يف اوىل م �ب��اري��ات �ه��ا وك ��ان ��ت ام ��ام‬ ‫ال�سعودية �صفر‪ ،8-‬ثم �سقطت امام‬ ‫الكامريون �صفر‪ 1-‬وامام جمهورية‬ ‫ايرلندا �صفر‪.3-‬‬ ‫ام ��ا ت��ون ����س ف�خ���س��رت امل �ب��اراة‬ ‫االوىل ام � � ��ام رو�� �س� �ي ��ا �� �ص� �ف ��ر‪،2-‬‬ ‫وتعادلت يف الثانية مع بلجيكا ‪1-1‬‬ ‫قبل ان تخ�سر ا��ثالثة االخرية امام‬ ‫اليابان �صفر‪.2-‬‬ ‫و� �ش �ه��دت ال �ب �ط��ول��ة مفاج�أة‬ ‫م��ن العيار الثقيل بخ�سارة فرن�سا‬ ‫حاملة اللقب امام ال�سنغال �صفر‪1-‬‬ ‫يف امل�ب��اراة االفتتاحية قبل ان تودع‬ ‫م ��ن ال � � ��دور االول ب �ت �ع��ادل �ه��ا مع‬ ‫االوروغواي �صفر‪�-‬صفر وخ�سارتها‬ ‫امام الدمنارك �صفر‪ .2-‬فيما بلغت‬ ‫ال�سنغال ال��دور ربع النهائي يف اول‬ ‫م�شاركة لها يف النهائيات يف تاريخها‬ ‫قبل ان تخ�سر ام��ام تركيا �صفر‪1-‬‬ ‫بعد التمديد‪.‬‬ ‫وف � � �ج� � ��رت ت� ��رك � �ي� ��ا وك � ��وري � ��ا‬

‫فوز �أملانيا على مالطا وديا‬ ‫حققت املانيا و�صيفة ك�أ�س اوروب��ا عام ‪ 2008‬فوزا نظيفا على مالطا‬ ‫‪�-3‬صفر يف املباراة الدولية الودية لكرة القدم التي اقيمت �أول من �أم�س‬ ‫اخلمي�س يف اخن �ضمن ا�ستعدادات االوىل للمونديال‪.‬‬ ‫وجاء فوز املانيا بف�ضل ثنائية للمهاجم الربازيلي اال�صل كاكاو �سجلها‬ ‫يف الدقيتني ‪ 16‬و‪ ،58‬وذلك قبل ان ي�ضيف �سي�سلونا خط�أ يف مرمى فريقه‬ ‫الهدف الثالث الملانيا يف الدقيقة ‪.61‬‬ ‫والهدفان هما االوالن لكاكاو مع املنتخب االملاين منذ ح�صوله على‬ ‫اجلن�سية االملانية عام ‪.2009‬‬ ‫وهي املباراة اال�ستعدادية االوىل الملانيا‪ ،‬وقد غاب عنها قائد املنتخب‬ ‫ميكايل باالك والعبو بايرن ميونيخ وفريدر برمين الرتباطهم بانديتهم‪.‬‬ ‫و�سين�ضم ب��االك وبقية الالعبني يف ف�ي�ردر ب��رمي��ن اىل زم�لائ��م يف‬ ‫املنتخب بعد غدا االثنني‪ ،‬يف حني �سيخو�ض العبو بايرن ميونيخ نهائي‬ ‫دوري ابطال اوروب��ا �ضد ان�تر ميالن االي�ط��ايل يف ‪ 22‬منه ثم يلتحقون‬ ‫مبع�سكر اخر للمنتخب يف �شمال �شرق ايطاليا حتى ‪ 2‬حزيران‪.‬‬ ‫وتلعب املانيا ودي��ا اي�ضا �ضد امل�ج��ر يف ‪ 29‬اي��ار و��ض��د البو�سنة يف ‪3‬‬ ‫حزيران‪.‬‬ ‫وت�خ��و���ض امل��ان�ي��ا ال ��دور االول م��ن م��ون��دي��ال ج�ن��وب اف��ري�ق�ي��ا �ضمن‬ ‫املجموعة الرابعة اىل جانب ا�سرتاليا و�صربيا وغانا‪.‬‬

‫فوز املك�سيك على انغوال وديا‬ ‫تغلبت املك�سيك على ان�غ��وال ‪�-1‬صفر يف م�ب��اراة ك��رة ال�ق��دم الدولية‬ ‫ال��ودي��ة التي اقيمت يف هيو�سنت ام��ام ‪ 45‬ال��ف متفرج �ضمن حت�ضريات‬ ‫االوىل لنهائيات مونديال ‪ 2010‬يف جنوب افريقيا ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وتدين املك�سيك بفوزها اىل الع��ب ديبورتيفو ال كورونيا اال�سباين‬ ‫اندري�س غواردادو الذي �سجل هدف املباراة الوحيد يف الدقيقة ‪ 52‬اثر خط�أ‬ ‫من حار�س انغوال الما الذي افلت الكرة من يديه‪.‬‬ ‫ورفع غواردادو ر�صيده اىل ‪ 8‬اهداف مع املك�سيك‪.‬‬ ‫وكانت املك�سيك فازت على ال�سنغال بالنتيجة ذاتها يوم االثنني املا�ضي‬ ‫يف �شيكاغو‪ ،‬وذل��ك بهدف اللربتو ميدينا ال��ذي و�ضع حدا ل�صيام هجوم‬ ‫بالده عن التهديف ا�ستمر ‪ 262‬دقيقة‪.‬‬ ‫و�سريفع الفوز على انغوال من معنويات املك�سيك التي �سبق لها ان‬ ‫تعادلت مع اي�سلندا نهاية اذار �صفر‪�-‬صفر ومع االك��وادور بذات النتيجة‬ ‫مطلع ايار احلايل‪ ،‬علما بانه يغيب عن الت�شكيلة ابرز الالعبني املحرتفني‬ ‫يف اوروبا‪.‬‬ ‫وتخو�ض املك�سيك مباراة ودية �أخرى غدا االحد مع ت�شيلي التي بلغت‬ ‫نهائيات املونديال اي�ضا‪.‬‬ ‫وتخو�ض املك�سيك مباريات ودية �أخرى يف اوروبا مع كل من انكلرتا‬ ‫(‪ 24‬ال�شهر احل��ايل)‪ ،‬وهولندا (‪ 26‬ال�شهر احل��ايل) وايطاليا (‪ 3‬حزيران‬ ‫املقبل) قبل التوجه اىل جنوب �أفريقيا‪.‬‬ ‫وت�ل�ع��ب املك�سيك يف ال�ن�ه��ائ�ي��ات �ضمن امل�ج�م��وع��ة االوىل اىل جانب‬ ‫جنوب �أفريقيا وفرن�سا و�صيفة ‪ 2006‬والأوروغواي‪ ،‬وهي �ستخو�ض املباراة‬ ‫االفتتاحية يف النهائيات �أمام الدولة امل�ضيفة يف ‪ 11‬حزيران املقبل‪.‬‬

‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫منتخب �إيطاليا بطل مونديال ‪2006‬‬

‫وك��ار� �س�ت�ن رام �ي �ل��وف وكري�ستوف‬ ‫املباراة النهائية‪.‬‬ ‫امل� �ب ��اراة ال�ن�ه��ائ�ي��ة‪ :‬اق�ي�م��ت يف م �ي �ت �� �س �ل��در وت ��ور�� �س�ت�ن فرينغز‪-‬‬ ‫‪ 30‬ح��زي��ران على ا��س�ت��اد يوكوهاما بريند �شنايدر وديتمار هامان وينز‬ ‫ال��دويل وا�سفرت عن فوز الربازيل يرمييز (جريالد ا�ساموا) وماركو‬ ‫على املانيا ‪�-2‬صفر �سجلهما رونالدو ب��وده‪ -‬مريو�سالف كلوزه (اوليفر‬ ‫بريهوف) واوليفر نوفيل‪.‬‬ ‫يف الدقيقتني ‪ 67‬و‪.79‬‬ ‫املدرب‪ :‬رودي فولر‬ ‫مثل الربازيل‪ :‬ماركو�س‪ -‬كافو‬ ‫احلكم‪ :‬االيطايل بيار لويجي‬ ‫وروك��ي ولو�سيو وروبرتو كارلو�س‪-‬‬ ‫وادم �ي �ل �� �س ��ون وج �ي �ل�ب�رت��و �سيلفا كولينا‪.‬‬ ‫املانيا ‪2006‬‬ ‫وكليرب�سون وريفالدو ورونالدينيو‬ ‫ع� ��ادت ال �ن �ه��ائ �ي��ات اىل القارة‬ ‫(ج��ون�ي�ن�ي��و ب��اول �ي �� �س �ت��ا)‪ -‬رونالدو‬ ‫االوروب � �ي� ��ة ل �ت �ق��ام ع �ل��ى االرا�� �ض ��ي‬ ‫(دني�سلون)‬ ‫املدرب‪ :‬لويز فيليبي �سكوالري االملانية‪ ،‬وجنحت ايطاليا يف معانقة‬ ‫مثل املانيا‪ :‬كان‪ -‬توما�س لينكه ال�ل�ق��ب ال�ع��امل��ي ل�ل�م��رة االوىل منذ‬

‫م‬ ‫امل ن ذا‬ ‫ونديا كرة‬ ‫ل‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اجل�ن��وب�ي��ة ال�ب�ل��د امل�ضيفة املفاج�أة‬ ‫اي �� �ض ��ا ب �ب �ل��وغ �ه �م��ا ال � � ��دور ن�صف‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي ف �خ �� �س��رت االوىل ام ��ام‬ ‫ال�ب�رازي ��ل � �ص �ف��ر‪ 1-‬وال �ث��ان �ي��ة امام‬ ‫املانيا بالنتيجة ذاتها‪.‬‬ ‫وحلت تركيا ثالثة بفوزها على‬ ‫كوريا اجلنوبية ‪.2-3‬‬ ‫وودعت االرجنتني بدورها من‬ ‫ال ��دور االول وك��ذل��ك الكامريون‪،‬‬ ‫فيما ودعت انكلرتا من ربع النهائي‬ ‫بعد �سقوطها امام الربازيل‪.‬‬ ‫وجن �ح��ت ال �ي��اب��ان يف الت�أهل‬ ‫للمرة االوىل يف تاريخها اىل الدور‬ ‫ال �ث��اين ق�ب��ل ان تخ�سر ام ��ام تركيا‬ ‫�صفر‪ ،1-‬ومتكنت الواليات املتحدة‬ ‫من حجز بطاقتها اىل ربع النهائي‬ ‫للمرة االوىل اي�ضا يف تاريخها قبل‬ ‫ان تخ�سر امام املانيا �صفر‪1-‬‬ ‫ومل يكن فوز الربازيل باللقب‬ ‫منتظرا بالنظر اىل ال�صعوبات التي‬ ‫واج�ه�ه��ا يف الت�صفيات عندما كان‬ ‫ق��اب قو�سني او ادن��ى من الف�شل يف‬ ‫ال�ت��اه��ل ل�ل�م��رة االوىل يف تاريخه‪،‬‬ ‫بيد ان جن��وم��ه وحت��دي��دا الثالثي‬ ‫رون ��ال ��دو ورون��ال��دي �ن �ي��و وريفالدو‬ ‫ابلوا البالء احل�سن وقادوا املنتخب‬ ‫اال�صفر اىل اللقب للمرة اخلام�سة‬ ‫يف تاريخه‪.‬‬ ‫و�سجل يف البطولة ‪ 164‬هدفا‬ ‫مب �ع��دل ‪52‬ر‪ 2‬ه��دف�ي�ن يف امل� �ب ��اراة‬ ‫ال��واح��دة‪ ،‬وكانت ال�برازي��ل �صاحبة‬ ‫اف�ضل هجوم (‪ )18‬واملانيا �صاحبة‬ ‫اف�ضل دفاع (‪ 3‬اه��داف)‪ ،‬واحت�سبت‬ ‫‪ 13‬رك �ل ��ة ج � ��زاء اه� � ��درت ‪ 5‬منها‪،‬‬ ‫ورف�ع��ت البطاقة احل�م��راء ‪ 17‬مرة‬ ‫وال �� �ص �ف��راء ‪ 289‬م� ��رة‪ ،‬وب �ل��غ عدد‬ ‫امل�ت�ف��رج�ين االج �م��ايل ‪167‬ر‪705‬ر‪2‬‬ ‫م�ل�ي��وين م�ت�ف��رج‪ ،‬بن�سبة ‪42 ، 269‬‬ ‫الف متفرج يف املباراة الواحدة‪.‬‬ ‫ج� ��دد ع �ل��ى ه��ام ����ش البطولة‬ ‫انتخاب ال�سوي�سري ج��وزف بالتر‬ ‫رئي�سا لالحتاد الدويل (فيفا)‪.‬‬ ‫جنوم البطولة‪:‬‬ ‫رون� ��ال� ��دو (ال �ب��رازي � ��ل)‪ :‬توج‬ ‫ه��داف��ا ب��ر��ص�ي��د ‪ 8‬اه ��داف �ساهمت‬ ‫ب�شكل كبري يف احراز منتخب بالده‬ ‫اللقب‪.‬‬ ‫ك��اف��و‪ :‬ب��ات اول الع��ب يخو�ض‬ ‫املباراة النهائية للمونديال ‪ 3‬مرات‬ ‫بعد عامي ‪ 1994‬عندما احرز اللقب‬ ‫و‪ 1998‬ع�ن��دم��ا ح��ل منتخب بالده‬ ‫و�صيفا‪.‬‬ ‫ك � � ��ان‪ :‬اخ� �ت�ي�ر اف �� �ض ��ل الع ��ب‬ ‫واف�ضل حار�س مرمى يف البطولة‬ ‫لدوره الكبري يف بلوغ منتخب بالده‬

‫(احللقة اخلام�سة والأخرية)‬

‫عام ‪ 1982‬والرابعة يف تاريخها بعد‬ ‫ع��ام��ي ‪ 1934‬و‪ 1938‬وذل��ك بفوزها‬ ‫على فرن�سا ‪ 3-5‬بركالت الرتجيح‬ ‫يف امل � �ب� ��اراة ال �ن �ه��ائ �ي��ة ع �ل��ى امللعب‬ ‫االومل �ب��ي يف ال�ع��ا��ص�م��ة ب��رل�ين بعد‬ ‫انتهاء الوقتني اال�صلي واال�ضايف‬ ‫بالتعادل ‪.1-1‬‬ ‫و�ستبقى املباراة النهائية خالدة‬ ‫يف اذه� � ��ان ال �ف��رن �� �س �ي�ين وحت��دي��دا‬ ‫�صانع العابهم وقائدهم زين الدين‬ ‫زي��دان ال��ذي ط��رد ل"نطحه" قلب‬ ‫دف ��اع اي�ط��ال�ي��ا م��ارك��و ماترياتزي‬ ‫ب ��دون ك ��رة ق�ب��ل دق��ائ��ق م��ن نهاية‬ ‫امل� �ب ��اراة‪ ،‬يف ح��رك��ة اث ��رت ع�ل��ى اداء‬

‫زم�لائ��ه يف ال�شوطني اال�ضافيني‪،‬‬ ‫علما بانه منح التقدم ملنتخب بالده‬ ‫يف الدقيقة ال�سابعة من ركلة جزاء‬ ‫ق �ب��ل ان ي � ��درك ماترياتزينف�سه‬ ‫التعادل يف الدقيقة ‪.19‬‬ ‫وك� ��اد االحت � ��اد ال � ��دويل يجرد‬ ‫زي ��دان م��ن ج��ائ��زة ال �ك��رة الذهبية‬ ‫الف�ضل العب يف املونديال لكنه قرر‬ ‫بعد يومني ت�سليمه اياها‪.‬‬ ‫واق� �ي� �م ��ت ال �ن �ه ��ائ �ي ��ات م� ��ن ‪9‬‬ ‫ح��زي��ران اىل ‪ 9‬مت��وز مب�شاركة ‪32‬‬ ‫منتخبا هي‪ 5 :‬من افريقيا و‪ 4‬من‬ ‫امريكا اجلنوبية و‪ 5‬من ا�سيا و‪14‬‬ ‫من اوروبا و‪ 4‬من الكونكاكاف‪.‬‬

‫و�شارك يف النهائيات منتخبان‬ ‫ع��رب �ي��ان ه�م��ا ال���س�ع��ودي��ة وتون�س‪،‬‬ ‫وودع ��ا م�ع��ا م��ن ال ��دور االول علما‬ ‫ب��ان القرعة اوقعتهما يف جمموعة‬ ‫واحدة هي الثامنة‪.‬‬ ‫وال � �ت � �ق� ��ى مم� �ث�ل�ا ال� � �ع � ��رب يف‬ ‫اجلولة االوىل وتعادل ‪ ،2-2‬قبل ان‬ ‫متنى ال�سعودية بخ�سارة مذلة امام‬ ‫اوكرانيا �صفر‪ 4-‬وت�سقط ب�صعوبة‬ ‫امام ا�سبانيا �صفر‪ ،1-‬فيما خ�سرت‬ ‫تون�س ام��ام ا�سبانيا ‪ 3-1‬وب�صعوبة‬ ‫امام اوكرانيا �صفر‪.1-‬‬ ‫و��ش�ه��دت ال�ب�ط��ول��ة مفاج�أتني‬ ‫من العيار الثقيل بخروج الربازيل‬ ‫حاملة اللقب جنومها رونالدو وكاكا‬ ‫ورونالدينيو من الدور ربع النهائي‬ ‫ام � ��ام ف��رن �� �س��ا � �ص �ف��ر‪ ،1-‬وانكلرتا‬ ‫م��ن ال ��دور ذات ��ه ع�ل��ى ي��د الربتغال‬ ‫‪ 3-1‬ب��رك�لات الرتجيح بعد انتهاء‬ ‫الوقتني اال�صلي واال�صايف بالتعادل‬ ‫ال �� �س �ل �ب��ي‪ .‬ك �م��ا ودع � ��ت االرجنتني‬ ‫م��ن ال ��دور رب��ع النهائي ب�سقوطها‬ ‫ام��ام املانيا �صاحبة ال�ضيافة ‪4-2‬‬ ‫بركالت الرتجيح اي�ضا بعد انتهاء‬ ‫الوقتني اال�صلي واال�ضايف بالتعادل‬ ‫‪ ،1-1‬فيما خرجت هولندا من ثمن‬ ‫النهائي بخ�سارتها ام��ام الربتغال‬ ‫�صفر‪.1-‬‬ ‫وف � �ج � ��رت غ� ��ان� ��ا وا�� �س�ت�رال� �ي ��ا‬ ‫املفاج�أة اي�ضا ببلوغهما الدور ثمن‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي‪ .‬واذا ك��ان��ت االوىل التي‬ ‫خ��ا��ض��ت غ �م��ار ال�ن�ه��ائ�ي��ات العاملية‬ ‫للمرة االوىل يف تاريخها‪ ،‬خرجت‬ ‫بخ�سارة م��ذل��ة ام��ام اب�ط��ال العامل‬ ‫� �ص �ف��ر‪ ،3-‬ف ��ان ا� �س�ترال �ي��ا احرجت‬ ‫ايطاليا وخ�سرت امامها ب�صعوبة‬ ‫بهدف وحيد �سجل من ركلة جزاء‬ ‫يف الوقت بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫وت� ��أه� �ل ��ت اوك ��ران� �ي ��ا اىل ربع‬ ‫النهائي للمرة االوىل يف تاريخها‬ ‫ق� �ب ��ل ان ت �خ �� �س��ر ام � � ��ام ايطاليا‬ ‫�صفر‪.3-‬‬ ‫وانهت املانيا امل�ضيفة البطولة‬ ‫يف امل ��رك ��ز ال� �ث ��ال ��ث ب �ت �غ �ل �ب �ه��ا على‬ ‫الربتغال ‪.1-3‬‬ ‫و�سجل يف البطولة ‪ 147‬هدفا‬ ‫مب� �ع ��دل ‪3‬ر‪ 2‬ه ��دف�ي�ن يف امل � �ب ��اراة‬ ‫ال� ��واح� ��دة‪ ،‬وك��ان��ت امل��ان �ي��ا �صاحبة‬ ‫اف �� �ض ��ل ه� �ج ��وم (‪ )14‬وايطاليا‬ ‫� �ص��اح �ب��ة اف �� �ض��ل دف� ��اع (ه ��دف ��ان)‪،‬‬ ‫ورف�ع��ت البطاقة احل�م��راء ‪ 28‬مرة‬ ‫وال �� �ص �ف��راء ‪ 345‬م� ��رة‪ ،‬وب �ل��غ عدد‬ ‫امل�ت�ف��رج�ين االج �م��ايل ‪439‬ر‪359‬ر‪3‬‬ ‫م�لاي�ين م�ت�ف��رج��ا‪ ،‬بن�سبة ‪491‬ر‪52‬‬ ‫الف متفرجا يف املباراة الواحدة‪.‬‬

‫اجلزائر تد�شن م�شاركتها العاملية الأوىل بفوز‬ ‫تاريخي على �أملانيا الغربية يف مونديال ‪1982‬‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حققت اجل��زائ��ر اجن��ازا مدويا عندما تغلبت على‬ ‫املانيا الغربية بطلة اوروب��ا ‪ 1-2‬يف خيخون يف اجلولة‬ ‫االوىل م��ن م��ون��دي��ال ك��رة ال �ق��دم ‪ 1982‬يف ا�سبانيا يف‬ ‫اول م�شاركة لها يف العر�س العاملي لتدخل يف ا�سطورة‬ ‫نهائيات ك�أ�س العامل اىل جانب الواليات املتحدة التي‬ ‫هزمت انكلرتا ‪�-1‬صفر عام ‪ 1950‬يف ال�برازي��ل‪ ،‬وكوريا‬ ‫ال�شمالية التي احلقت بايطاليا هزمية مذلة ‪�-1‬صفر‬ ‫عام ‪ 1966‬يف انكلرتا‪.‬‬ ‫وك��ان املنتخب االمل ��اين يعترب م�ب��ارات��ه م��ع نظريه‬ ‫اجل ��زائ ��ري مب�ث��اب��ة ال�ن��زه��ة وه ��ذا م��ا ب ��دا وا��ض�ح��ا من‬ ‫ت�صريحات مدربه يوب درفال الذي قال ع�شية املباراة‪:‬‬ ‫"اذا خ�سرنا امل�ب��اراة فانني �ساعود اىل ب�لادي يف اول‬ ‫قطار"‪ .‬ام��ا الع��ب امل�ن�ت�خ��ب ل��وث��ار م��ات�ي��و���س فلخ�ص‬ ‫العنجهية االملانية بقوله‪�" :‬سا�سجل �شخ�صيا الهدف‬ ‫الثامن يف �شباك املنتخب اجلزائري"‪ .‬بيد ان املنتخب‬ ‫اجل��زائ��ري ك��ان ل��ه ر�أي اخ��ر وح��ول ج�ب��اب��رة امل��ان�ي��ا اىل‬ ‫اقزام‪.‬‬ ‫وك��ان وقع اخل�سارة يف املانيا كوقع ال�صاعقة النها‬ ‫اجربت املنتخب املحلي على الفوز يف مباراتيه املقبلتني‬ ‫واال واج��ه اخل��روج من ال��دور االول ال��ذي ك��ان �سيعترب‬ ‫مبثابة الكارثة‪.‬‬ ‫واث �ب��ت امل�ن�ت�خ��ب اجل ��زائ ��ري ان ف ��وزه ع�ل��ى املانيا‬ ‫الغربية مل يكن ول�ي��د ال�صدفة اذ متكن م��ن التغلب‬ ‫على ت�شيلي ‪ ،2-3‬بعد �سقوطه ام��ام النم�سا �صفر‪.2-‬‬ ‫وانتظرت اجلزائر نتيجة املباراة االخرية بني اجلارتني‬ ‫املانيا الغربية والنم�سا لتعرف م�صريها‪ ،‬وكان التعادل‬ ‫او فوز املانيا باكرث من هدف يف م�صلحتها‪ ،‬لكن املانيا‬ ‫والنم�سا اتفقتا م�سبقا على نتيجة امل �ب��اراة يف عملية‬ ‫تواط�ؤ الخراج اجلزائر وهذا ما ح�صل فعال عندما تقدم‬ ‫املنتخب االملاين ‪�-1‬صفر بعد ‪ 10‬دقائق على بداية املباراة‬ ‫ثم اكتفى العبو الفريقني باللعب على الواقف‪.‬‬ ‫وي�سجل للمنتخب اجلزائري انه مل يلعب بطريقة‬ ‫دفاعية امام العمالق االملاين بل كان ندا له على الرغم‬ ‫من ان �سيطرة االخ�ير كانت وا�ضحة اكرث بيد ان روح‬ ‫ال�ت���ض��ام��ن ال�ت��ي حت�ل��ى ب�ه��ا اف ��راد امل�ن�ت�خ��ب اجلزائري‬ ‫منحتهم فوزا تاريخيا‪.‬‬ ‫وب��ره��ن العبو املنتخب اجل��زائ��ري ال��ذي��ن خا�ضوا‬ ‫امل �ب��اراة راف�ع�ين �شعار "ال ��ش��يء امامنا لنخ�سره" عن‬ ‫فنيات عالية يف مطلع امل �ب��اراة و�سنحت لهم الفر�صة‬

‫منتخب اجلزائر فاز على املانيا بهدفني لهدف قبل �أن يودع املونديال مب�ؤامرة �أملانيةمن�ساوية‬

‫اخل�ط�يرة االوىل عندما �سدد جمال زي��دان ك��رة قوية‬ ‫�صدها احلار�س االمل��اين هارالد �شوماخر (‪ .)5‬ثم مرر‬ ‫�صالح ع�صاد ك��رة بينية رائعة باجتاه االخ�ضر بلومي‬ ‫لكن االخري مل يح�سن ا�ستغاللها واملرمى امامه‪.‬‬ ‫واعتمد املنتخب االملاين على الكرات العالية باجتاه‬ ‫�صاحب ال��ر�أ���س الذهبية هور�ست روبي�ش‪ ،‬وك��اد يفتتح‬ ‫الت�سجيل بعد لعبة م�شرتكة بني مانفرد كالت�س وكارل‬ ‫هاينت�س رومينيغه لكن االخري فوت الفر�صة (‪.)8‬‬ ‫وه ��د�أ اللعب يف رب��ع ال�ساعة االخ�ي�ر م��ن ال�شوط‬ ‫االول الذي انتهى �سلبيا‪.‬‬ ‫ويف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 52‬ح���ص��ل م��ا مل ي�ك��ن يف احل�سبان‬ ‫عندما م��رر زي��دان ك��رة امامية ب��اجت��اه بلومي فانفرد‬ ‫االخري باحلار�س االملاين الذي ت�صدى ملحاولته برباعة‬ ‫من دون ان يلتقط الكرة فتهي�أت امام رابح ماجر الذي‬ ‫�سددها رغم تدخل مدافعني املانيني داخل ال�شباك‪.‬‬ ‫و�شعر الالعبون االمل��ان بحراجة املوقف ف�ضغطوا‬ ‫على مرمى احلار�س �سرباح وجنحوا يف ادراك التعادل‬ ‫عندما �سار فيليك�س ماغاث على اجلهة الي�سرى ومرر‬ ‫كرة عر�ضية قابلها رومينغه بقدمه داخل ال�شباك(‪.)67‬‬ ‫واعترب االمل��ان ب��ان الفوز �سيكون حليفهم وبانهم‬ ‫وجهوا �ضربة معنوية ملناف�سيهم‪ ،‬لكنهم كانوا خمطئني‬ ‫الن املنتخب اجل��زائ��ري اندفع اىل الهجوم يف حماولة‬ ‫لت�سجيل هدف الفوز ومل مت�ض دقيقة واحدة على هدف‬ ‫التعادل حتى جنح يف م�سعاه‪.‬‬

‫وت �خ �ط��ى ع �� �ص��اد اك �ث�ر م ��ن م ��داف ��ع ع �ل��ى اجلهة‬ ‫الي�سرى وار�سل كرة داخل املنطقة فتهيات امام بلومي‬ ‫غري املراقب ال��ذي مل يجد �صعوبة يف ت�سجيل الهدف‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫واط �ب��ق امل�ن�ت�خ��ب االمل ��اين ع�ل��ى امل��رم��ى اجلزائري‬ ‫واهدر روبي�ش كرتني ر�أ�سيتني متتاليتني الدراك التعادل‬ ‫من جديد يف الدقيقتني ‪ 72‬و‪.74‬‬ ‫ولعب امل��درب االمل��اين ورقته االخ�يرة فاخرج العب‬ ‫الو�سط م��اغ��اث وا��ش��رك مكانه املهاجم ك�لاو���س في�شر‬ ‫لريتفع عدد املهاجمني اىل اربعة‪.‬‬ ‫وت��دخ��ل القائم الن�ق��اذ ك��رة �سددها رومينغه قبل‬ ‫نهاية املباراة بدقيقتني ثم ت�ألق احلار�س اجلزائري يف‬ ‫الت�صدي لكرة قوية �سددها املدافع العمالق هان�س بيرت‬ ‫بريغل وامل�ب��اراة تلفظ انفا�سها االخ�يرة قبل ان يطلق‬ ‫احلكم �صافرة النهاية‪.‬‬ ‫وجن��ح م��درب اجل��زائ��ر حم��ي ال��دي��ن خ��ال��ف متاما‬ ‫يف التكتيك الذي اتبعه حيث فر�ض رقابة ل�صيقة على‬ ‫مفاتيح اللعب يف املنتخب االملاين‪ ،‬كما ان املنتخب االملاين‬ ‫مل ينوع كثريا يف لعبه وكان اعتماده دائما طريقة واحدة‬ ‫هي التمريرات الهوائية‪.‬‬ ‫وت��أل��ق يف �صفوف اجل��زائ��ر احل��ار���س �سرباح الذي‬ ‫ا�سكت منتقديه‪ ،‬وقلب الدفاع نور الدين قري�شي الذي‬ ‫قطع املاء والهواء عن روبي�ش والليبريو حممود قندوز‬ ‫باال�ضافة اىل الثنائي ماجر وبلومي �صاحبي الهدفني‪.‬‬

‫جنوم البطولة‪:‬‬ ‫م�يرو��س�لاف ك �ل��وزه (املانيا)‪:‬‬ ‫ت � ��وج ه� ��داف� ��ا ب��ر� �ص �ي��د ‪ 5‬اه � ��داف‬ ‫�ساهمت ب�شكل كبري يف بلوغ منتخب‬ ‫ب�لاده ال��دور ن�صف النهائي وانهاء‬ ‫البطولة يف املركز الثالث‪.‬‬ ‫زي� ��ن ال ��دي ��ن زي � � ��دان‪ :‬اختري‬ ‫اف���ض��ل الع ��ب يف ال�ب�ط��ول��ة ل ��دوره‬ ‫ال�ك�ب�ير يف ب �ل��وغ م�ن�ت�خ��ب الديوك‬ ‫امل � �ب� ��اراة ال �ن �ه��ائ �ي��ة ح �ي��ث � �س �ج��ل ‪3‬‬ ‫اه � ��داف يف ال �ب �ط��ول��ة م ��ع متريرة‬ ‫حا�سمة متقدما على جنمي املنتخب‬ ‫االي �ط��ايل امل��داف��ع ف��اب�ي��و كانافارو‬ ‫و�صانع االلعاب اندريا بريلو‪.‬‬ ‫ج ��ان �ل ��وج ��ي ب � ��وف � ��ون‪ :‬اختري‬ ‫اف���ض��ل ح��ار���س م��رم��ى يف البطولة‬ ‫ون��ال جائزة "ليف يا�شني" لدوره‬ ‫ال �ك �ب�ير يف اح � ��راز م�ن�ت�خ��ب ب�ل�اده‬ ‫للقب حيث مل تدخل مرماه �سوى‬ ‫ه��دف�ي�ن‪ ،‬واح� ��د ب��اخل �ط ��أ م��ن احد‬ ‫م��داف �ع��ي م�ن�ت�خ��ب ب �ل�اده والثاين‬ ‫م��ن رك�ل��ة ج ��زاء ل��زي��دان يف املباراة‬ ‫النهائية‪.‬‬ ‫لوكا�س بودول�سكي‪ :‬نال جائزة‬ ‫اف�ضل الع��ب واع��د لت�ألقه الالفت‬ ‫يف البطولة ال�ت��ي �سجل خاللها ‪3‬‬ ‫اهداف‪.‬‬ ‫امل �ب��اراة النهائية‪ :‬اقيمت يف ‪9‬‬ ‫متوز على امللعب االوملبي يف برلني‬ ‫وا� �س �ف��رت ع ��ن ف� ��وز اي �ط��ال �ي��ا على‬ ‫فرن�سا ‪ 3-5‬بركالت الرتجيح بعد‬ ‫انتهاء الوقتني اال�صلي واال�ضايف‬ ‫بالتعادل بهدف لزين الدين زيدان‬ ‫(‪ 7‬م��ن رك �ل��ة ج ��زاء) م�ق��اب��ل هدف‬ ‫ملاركو ماترياتزي (‪.)19‬‬ ‫م �ث��ل اي �ط ��ال �ي ��ا‪ :‬جانلويجي‬ ‫بوفون‪ -‬جانلوكا زامربوتا وماركو‬ ‫ماترياتزي وفابيو كانافارو وفابيو‬ ‫غرو�سو‪� -‬سيموين بريوتا (دانييلي‬ ‫دي رو�سي) واندريا بريلو وجينارو‬ ‫غ � ��ات � ��وزو وم � � � ��اورو ك ��ام ��وران� �ي ��زي‬ ‫(الي�ساندرو دل بيريو)‪ -‬فران�شي�سكو‬ ‫توتي (فينت�شنزو ياكوينتا) ولوكا‬ ‫طوين‬ ‫املدرب‪ :‬مارت�شيلو ليبي‬ ‫مثل فرن�سا‪ :‬ف��اب�ي��ان بارتيز‪-‬‬ ‫ويلي �سانيول وليليان تورام ووليام‬ ‫غ��اال���س واري � ��ك اب� �ي ��دال‪ -‬باتريك‬ ‫فيريا (ال��و دي��ارا) وكلود ماكيليلي‬ ‫وفرانك ريبريي (دافيد تريزيغيه)‬ ‫وزين الدين زيدان وفلوران مالودا‪-‬‬ ‫تيريي هرني (�سيلفان ويلتورد)‬ ‫املدرب‪ :‬رميون دومينيك‬ ‫ احلكم‪ :‬االرجنتيني هورا�سيو‬‫ايليزوندو‪.‬‬

‫بيكهام �سيتواجد‬ ‫مع املنتخب االنكليزي‬

‫لندن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ذك � ��رت ال �� �ص �ح��ف ال�بري �ط��ان �ي��ة ال�صادرة‬ ‫�أم����س اجلمعة ان ديفيد بيكهام ال��ذي �سيغيب‬ ‫ع��ن نهائيات م��ون��دي��ال ج�ن��وب افريقيا ب�سبب‬ ‫اال�صابة‪� ،‬سيتواجد مع منتخب بالده انكلرتا يف‬ ‫العر�س العاملي كجزء من الطاقم الفني‪.‬‬ ‫وتعر�ض بيكهام الذي خا�ض غمار النهائيات‬ ‫يف ‪ 3‬منا�سبات لتمزق يف وتر اخيل خالل مباراة‬ ‫ميالن االيطايل مع كييفو يف الدوري املحلي يف‬ ‫اذار املا�ضي واجريت له عملية جراحية ابتعد‬ ‫ب�سببها عن املالعب‪.‬‬ ‫واكدت ال�صحف ان االيطايل فابيو كابيللو‬ ‫م ��درب منتخب ان�ك�ل�ترا �سيطلب م��ن بيكهام‬ ‫التواجد م��ع منتخب ب�لاده يف جنوب افريقيا‬ ‫�ضمن الطاقم الفني ب�صفة و�سيط بني الالعبني‬ ‫واملدربني‪.‬‬ ‫وت ��أك ��دت ��ص�ح��ة م�ع�ل��وم��ات ال���ص�ح��ف عرب‬ ‫بيكهام الذات الذي ا�شار اىل انه يتجه للموافقة‬ ‫على العر�ض ال��ذي تقدم به كابيللو وم�ساعده‬ ‫فرانكو بالديني من اجل ان يكون جنم مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد وري��ال م��دري��د ال�سابق �ضمن الطاقم‬ ‫الفني‪ ،‬حيث �سيقدم امل�ساعدة يف التدريب ا�ضافة‬ ‫اىل الو�ساطة بني الالعبني واملدربني‪.‬‬ ‫وا��ض��اف بيكهام على هام�ش ت�ق��دمي ملف‬ ‫انكلرتا ال�ست�ضافة مونديال ‪" 2018‬مل نتحدث‬ ‫بالتفا�صيل لكني ا�شعر بالفخر الن مدربا من‬ ‫عيار كابيللو ي�شعر ان��ه بامكاين ان اق��وم بدور‬ ‫هام"‪.‬‬ ‫وكان بيكهام متخوفا يف بادىء االمر من ان‬ ‫تواجده مع املنتخب يف جنوب افريقيا قد ي�ؤثر‬ ‫على تركيز الالعبني ب�سبب االهتمام االعالمي‬ ‫الذي يحظى به النجم االنكليزي‪ ،‬لكن كابيللو‬ ‫وبالديني اك��دا له بانه �سيكون عن�صرا قيما يف‬ ‫م�سعى املنتخب للظفر باللقب للمرة الثانية‬ ‫بعد ‪.1966‬‬ ‫ومن املتوقع ان ال ي�سافر بيكهام مع املنتخب‬ ‫اىل مع�سكره التدريبي يف النم�سا االثنني املقبل‪،‬‬ ‫ل�ك�ن��ه ��س�ي�ك��ون م�ع��ه ع�ن��دم��ا ي���س��اف��ر اىل جنوب‬ ‫افريقيا يف الثاين من حزيران املقبل‪.‬‬ ‫وكان بيكهام (‪ 34‬عاما و‪ 115‬مباراة دولية)‬ ‫ميني النف�س بامل�شاركة يف نهائيات املونديال من‬ ‫‪ 11‬حزيران اىل ‪ 11‬متوز‪ ،‬وعمل جاهدا من اجل‬ ‫ذلك وكانت اعارته اىل ميالن من لو�س اجنلي�س‬ ‫غاالك�سي االمريكي من اجل بلوغ هذا الهدف‪.‬‬


π«Ñ°ùdG ºYGôH

(1234) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QÉjCG (15) âÑ°ùdG

16

Ú°ùM ΩÉ°ùH óªfi :OGóYG ¢û«©J »àdG äÉbƒ∏îŸG ÜôZCGh πªLCG ≈∏Y ±ô©àæd äÉHɨdGh …QGÈdG ÈY á∏MQ ‘ ´ƒÑ°SCG πc ‘ ºcòNCÉf ¿Gƒ«◊G ⁄ÉY á∏°ù∏°S øª°V ¿ƒYRƒeh ¿hô°TÉf π¡æŸG QGO øe Ωó≤ŸG ÜÉàµdG ∫ÓN øe …QGÈdG ‘

≈∏°U ˆG ∫ƒ°SQ Éfó«°S øY áXƒØëŸG QÉcPC’Gh IQƒKCÉŸG á«YOC’G øe á∏ªL πª°ûj ¿ƒYRƒeh ¿hô°TÉf π¡æŸG QGO QGó°UEG øe »é¡æe ÜÉàc .á«eƒ«dG º∏°ùŸG IÉ«M øe ∞bGƒe ∫hÉæàJ áYƒæàe äÉÑ°SÉæe ‘ äOQh ,º∏°Sh ¬«∏Y ˆG õjõ©àd á∏Ä°SC’Gh ᣰûfC’G øe áYƒª› ∂dP ≥aGôj ,º∏°ùŸG ¬eóîà°ùj ôcòd hCG ,Ék Øbƒe ºFÓj AÉYód ÜÉàµdG ‘ ¢SQO πc ¢ü°üN .QÉcPC’Gh á«YOC’G ß«Ø–h ,¢SQódG iƒàfi

…QGÈdG äÉfGƒ«M

QÉcPCGh á«YOCG

܃éæ°S óYÉ°S äɪ∏µdG πM ‘ á©WÉ≤àŸG

I

O Y ƒ

-¿ÉbôØdG ¢SQGóe ‘ ,2010/5/22 ≥aGƒŸG ΩOÉ≤dG âÑ°ùdG Ωƒj ìÉÑ°U ∂dPh ∫ÉØWC’G ¢VÉjQ äɪ∏©Ÿ Ék °UÉN Ék eƒj ¿ƒYRƒeh ¿hô°TÉf π¡æŸG QGO º«≤J Iô°VÉfi ¤G áaÉ°VE’ÉH ,᫪«∏©àdG èeGÈdG IÒÑNh ,π¡æŸG QGO ‘ êÉàf’G áaô°ûe »eôµdG äÉæjR IPÉà°SCÓd Iô°VÉfi èeÉfÈdG πª°ûj .áØ«°UôdG ¢Vô©e èeÉfÈdG ¢ûeÉg ≈∏Y ΩÉ≤jh ,¿Gƒ°VôdG ¢SQGóe ‘ äÉWÉ°ûædG ±ô°ûe »◊ÉŸG ¢SGôa ó«°ùdG É¡eó≤j zíLÉf •É°ûæd OGóYE’G{ ¿Gƒæ©H .äɪ∏©ŸÉH á°UÉN ÉjGógh äGô≤ah .∫ÉØWCÓd ᫪«∏©àdG πFÉ°SƒdG ¤EG áaÉ°VEG ,á«FGóàH’G á∏MôŸGh ∫ÉØWC’G ¢VÉjôd á«é¡æŸG Öàµ∏d ¢UÉN AÉbQõdGh áØ«°UôdG ‘ ∫ÉØWC’G ¢VÉjQ ™«ª÷ áeÉY IƒYódGh

I

O Y ƒ


(1234) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QÉjCG (15) âÑ°ùdG

info@jas.org.jo:ÉæfGƒæY ≈∏Y Éfƒ∏°SGQ ºµJÉcQÉ°ûeh ºµJÉMGÎbGh ºµJGQÉ°ùØà°S’

2010/5/15 âÑ°ùdG - ´ƒÑ°SC’G Gòg ÖcGƒµdG

ídÉ°U Ò°ûH :OGóYEG

ó©H Ö«¨j PEG IôgõdG Öcƒc ó°UQ É°†jCG øµÁh ,áYÉ°ùH ¢ùª°ûdG πÑb ¥ô°ûj PEG OQÉ£Y Öcƒc ó°UQ øµÁ áYÉ°ùdG ≈àM »bô°ûdG ≥aC’G ‘ ¢ùª°ûdG ÜhôZ ó©H ô¡¶«a ïjôŸG Öcƒc ÉeCG .»Hô¨dG ≥aC’G ‘ ÚàYÉ°ùH ¢ùª°ûdG Ö«¨e ó©H »bô°ûdG ≥``aC’G ‘ ≥dCÉàj GPEG πMR ó°UQ øµÁh .kÉHôZ Ö«¨j å«M π«∏dG ∞°üàæe ó©H IóMGƒdG .»bô°ûdG ≥aC’G øe Gôéa áãdÉãdG áYÉ°ùdG ¥ô°ûj PEG …ΰûŸG Öcƒc ó°UQ É°†jCG øµÁh .ôéØdG ≈àM ¢ùª°ûdG ¿Éc ɪ∏c (ÖdÉ°ùdÉH È``cCG hCG) ô¨°UCG ºbôdG ¿Éc ɪ∏ch .Ωô``÷G ¿É©ª∏d ¢SÉ«≤e ƒg zQó≤dG{ :á¶MÓe .qó°TCG ¿É©ª∏dG

-3.7

óMC’G kGóZ QÉ¡ædG í°Vh ‘ IôgõdG ≥fÉ©j ôª≤dG

Ú∏£ÑdG OÉéjEG ôeCG ¿ƒµj ød ¬fEÉa ÉFóàÑe âæc GPEGh .kGÒ°ùj kGôeCG ,ɪ¡JƒØÿh ¢ùª°ûdG øe ɪ¡Hô≤d Ó¡°S GôeCG (IôgõdGh ôª≤dG) ‘ »gh ¢VQC’G øY Ió«©H âdGR Ée IôgõdGh Ò¨°U ∫Óg ôª≤dÉa .¿É©ª∏dG IôgÉH ¿ƒµJ ød çó◊G âbh ¢ùª°ûdG õcôe øY ó©àÑJ ¿CG ∂«∏Y ,Iô``gõ``dGh ôª≤dG OÉéjE’ ôaƒàJ ød ÉÃQ .QÉ°ù«dG ¤EG …CG ,¥ô°ûdG √ÉŒÉH á``LQO 30 áaÉ°ùŸ ∂YGQP ó“ ¿CÉH ∂ë°üfCÉa ∂dòdh ,äÉLQódG ¢SÉ«≤d ä’BG ∂jód .∂©HÉ°UCG ÚH Ée ÓeÉc GÈ°T íàØJ ¿CGh ΩÉeCÓd øµÁ Ée ≈°übCÉH .ÉÑjô≤J áLQO 25 …hÉ°ùJ È°ûdG ‘ Ú©Ñ°UCG ó©HCG ÚH Ée áaÉ°ùŸG ¿EÉa .ÉÑjô≤J áLQO 30 `dG áaÉ°ùe áæjÉ©Ÿ á≤jô£dG √òg Ωóîà°SG ¢VQC’G ΩÉ``eCG ø``e ôª≤dG ôª«°S ∞«c í°Vƒj ≥``aô``ŸG πµ°ûdG »àdG ¿Gó∏ÑdG í°VƒJ á∏«◊G √òg .IôgõdG ≈∏Y Ée ó°UGôd áÑ°ùædÉH É¡«Øîj »àdG ≥WÉæŸG »``gh .¢`` VQC’G ≈∏Y øe çó``◊G ógÉ°ûà°S ∂∏ØdG IGƒ¡d øµª«a QÉ°ùŸG øe áÑjô≤dG ≥WÉæŸG ÉeCG .√AGQh ôª≤dG ,ɪ¡æ«H á¶◊ ÜôbCG óæY ôª≤dG øe áÑjôb IôgõdG IógÉ°ûe É¡«a ‘ ôª≤dG QÉ°ùe øY Éfó©àHG ɪ∏ch .É¡ÑéM øe øµªàj ød ¬æµdh .ɪ¡æ«H á£≤f ÜôbCG óæY ôª≤dG øY ó©HCG IôgõdG âfÉc ,ó¡°ûŸG

Ö°ùëH ÖbôŸG AGõ``LCG ¢†©H ±Ó``JEG ¤EG ø¶dG Ö∏ZCG ≈∏Y …ODƒ`j É¡°Vô©«°S ɇ á°Só©dG óæY ºgóMCG ÚY ¿ƒµJ ¿CG ô£NC’Gh ,¬Yƒf ÚjOÉ©dG ¢SÉædGh IGƒ¡dG ≈∏Y ¿EÉa Gòd .ó«cCÉJ πµH ô°TÉÑŸG ô£î∏d IGƒgh Ú«µ∏a ±Gô``°`TEGh QòëH ’EG …OÉ©dG QɶæŸG ΩGóîà°SG ΩóY ó°UôdG AÉæKCG É«FGƒ°ûY ܃µ°ù∏àdG ∂jô– ΩóYh ,Ú°Sôq ªàe ∂∏a .á∏µ°ûe ¤EG ôeC’G ∫ƒëà«a ¢ùª°ûdG øe ÜÎ≤j ’ ≈àM ød âfCÉa ∂dòdh ;¢ùª°ûdG ±ƒ°ùc ¬Ñ°ûJ ’ IôgɶdG √òg ¿EG »àdG ¢ùª°ûdÉH ≥∏©àe ÒZ ô``eC’G ¿C’ ±ƒ°ùc IQɶf ¤EG êÉà– .ÉeÉ“ É¡Ñq æŒ Öéj ÓX ™æ°üJ å«ëH IÒÑc á∏¶e »æÑf ¿CG »g á≤jôW π°†aCG .Úë°VGh Iô``gõ``dGh ô``ª`≤`dG ≈``≤`Ñ`jh ,¢``ù`ª`°`û`dG Ö``é`– ÉÑ°SÉæe IÎa ‘ ∑ôëàJ ±ƒ°S áKÓãdG ΩGô`` LC’G ¿CG ó«cCÉà∏d »``YGO ’h ™°Vh π°†aCG á°SGQO »Yóà°ùj ɇ ¢VQC’G ¿GQhO ÖÑ°ùH ÜÉéàM’G .ájó°UôdG á«∏ª©dG ó«Øj Éà ɡµjô– ÉÃQh á∏¶ŸG ∂∏J AÉæÑd ?IôgõdGh ôª≤dG óŒ øjCG IôgõdG Öcƒc IógÉ°ûe ¿CG ¿ƒaô©j ∂∏ØdG IGƒ``g ¿CG ºZôH ¿ƒµJ ød IôŸG √òg ‘ ¬àjDhQ ¿EÉa ,π«ëà°ùŸG ôeC’ÉH â°ù«d GQÉ¡f

!?øjCG ¤EG ..Éæfƒc π«∏÷G óÑY º¨f

kGƒq ∏N Ì`` cCG íÑ°ü«°S ´É``°` ù` J’G ¬àjÉ¡f ¿EÉa ¢ûªµfG ¿EGh ,Ik OhôHh »àdG ¤hC’G á£≤ædG ¤EG IOƒ©dG áaÉãµdGh IQGô◊G å«M É¡æe CGóH ™«ªL ∞bƒàJ ÉgóæY ,Iójó°ûdG ’h á«dÉ◊G AÉjõ«ØdG äÉjô¶f ó©H çó``ë` «` °` S É`` e ó`` ` MCG º``∏` ©` j !∂dP

Aɪ∏©dG ¿EÉ` a ;á≤«≤◊G ‘ Ò°üŸ äGQƒ°üJ áKÓK Gƒ©°Vh ôªà°ùj ¿CG ÉeEÉa :kÉ«FÉjõ«a ¿ƒµdG ¿CG ÉeEGh ,ájÉ¡f’ Ée ¤EG ™°SƒàdÉH q øeR ó©H ¬©°SƒJ q ∫qó©e Ωó©æj ¬©°SƒJ q ¢ü∏≤àj ¿CG É``eEGh ,Ú©e .¬°ùØf ≈∏Y QÉ¡æjh ¢ûªµæ«a ‘ ô``ª` à` °` SG ¿EG ƒ``¡` a ,¿PEG

ÉæH §«ëj Ée πc ƒg ¿ƒµdG ;»Fôe ÒZ hCG »Fôe AÉ°†a øe ƒg √ó°UQ Aɪ∏©dG ´É£à°SG Éeh Aɪ∏©dG Qqób …òdG »FôŸG ¿ƒµdG ,áæ°S QÉ«∏e 14 ‹Gƒ``ë`H √ô``ª`Y øe Oó``Y ó°UQ ≈∏Y AÉæH ∂``dPh Aɪ∏©dG ø¶j »àdG äGQGRGƒ``µ` dG .¿ƒµdG ±GôWCG ≈∏Y É¡fCG ºéëH AÉ``ª`∏`©`dG ô``µ`a ó`` bh πg ,™FGôdG ¿ƒµdG Gòg Ò°üeh ¬fCG ΩCG !?kGOƒLƒe ¿ƒµdG 𶫰S !?CGóH ɪc »¡àæ«°S ºK øJƒ«f ¿EÉa ;á≤«≤◊G ‘ ,øjô°û©dG ¿ô≤dG ‘ øjÉà°ûæjBG OGOõj ’ ʃµ°S ¿ƒc øY ÉKó– øjÉà°ûæjBG ¢†aQh ,π≤j hCG ¬ªéM .ʃµ°S ÒZ ¿ƒc Iôµa ,πHÉg ø`` ` jhOEG ⁄É``©` dG É`` eCG 1929 ΩÉ`` ©` `dG ‘ ∞``°` û` à` cG ó``≤` a ¤EG ák Ñ°ùf óYÉÑàJ äGô``é` ŸG ¿CG äÉgÉŒ’G ™``«`ª`L ‘ ¢`` ` VQC’G ™e kÉ` `jOô`` W Ö``°` SÉ``æ` à` J ´ô``°` ù` Hh ¿ƒµdÉa ,¢`` ` ` VQC’G ø`` Y É``gó``©` H !!™°Sƒàj q çóë«°S …ò`` `dG É``e ø``µ` dh ¿ƒµdG ôªà°ù«°S πg !?∂dP ó©H óq M ¤EG π°ü«°S ΩCG ?™°SƒàdÉH ?™°SƒàdG q ¬©e ∞bƒàj

á«Hô©dG º°UGƒ©dG º¶©e ‘ ôª≤dG AGQh π©ØdÉH »Øàîà°S IôgõdG ôFGõ÷Gh •ÉHôdGh •ƒ°ûcGƒf :»gh ,§≤a º°UGƒY ™HQCG AÉæãà°SÉH ôÁ ôª≤dG É©ÑW ÖbôŸG ∫ÓN øe IGƒ¡dG ógÉ°û«°S å«M ,¢ùfƒJh .É¡Ñéëj ød ¬æµdh ,É¡d PÉfi πµ°ûH IôgõdG øe ÉÑjôb ¿ƒæqµªàj ±ƒ``°`ù`a ,á``«`Hô``©`dG º``°`UGƒ``©`dG »``bÉ``H ‘ IGƒ``¡` dG É`` eCG AÉæKCG ÉÄ«°ûa ÉÄ«°T IôgõdG øe ÜÎ≤j ƒ``gh ôª≤dG IógÉ°ûe øe AGQh É¡Ñéë«a É¡°ùeÓj ¿CG ¤EG ,¥ô°ûdG ¤EG Üô¨dG øe ¬àcôM .܃µ°ù∏àdG ∫ÓN øe ∂dP πc áÑYÉàe øµÁ å«ëH GQÉ¡f ¬°Uôb ,iôNC’ ᪰UÉY øe ™Ñ£dÉH ÉØ∏àfl ÜÉéàM’G â«bƒJ ¿ƒµ«°Sh q í°Vƒj q ≥aôŸG ∫hó``÷Gh .∂dòc ÜÉéàM’G IÎa ∞∏àîà°Sh πc .π«°UÉØàdG :ó°Uô∏d äɶMÓe øe ÉÑjô≤J áLQO 30 ó©H ≈∏Y ¿Éfƒµ«°S IôgõdG ¬©eh ôª≤dG ≈∏Y ¢ùª°ûdG ≈≤ÑJ πH ,øeB’G ÒѵdG ó©ÑdÉH ¢ù«d Gògh ,¢ùª°ûdG ≈∏Y Gô£N πqµ°ûJ å«ëH ÒÑc ÒKCÉJ äGP çó◊G øe ó©ÑdG Gòg ¬fEG …CG ..ó°UôdG AÉæKCG AÉ£NCG â∏°üM ¿EG Iõ¡LC’G ≈∏Yh Úæ«©dG q Ée GPEG ±ƒ°S ∂dP ¿EÉa ,¢ùª°ûdG ¤EG CÉ£ÿÉH ܃µ°ù∏àdG ¬«LƒJ ”

»µjƒ°ûdG ¿Ghôe …òdGh ,IôgõdGh ôª≤dG ÚH ™FGôdG AÉ≤∏dG øe Gô¡°T 35 ó©H ,2007 ƒ«fƒj /¿GôjõM ‘ »Hô©dG øWƒdG øe ô°ù«H √ó°UQ ÉææµeCG .QÉ¡ædG í°Vh ‘h Iôq µdG ó«©j ôª≤dG ƒgÉ¡a É°UÉN É``≤`fhQ É``¡`eGô``LCGh Aɪ°ùdG ≈∏Y »Ø°†j …ò``dG ôª≤dG q πàëj ,ô``NB’ Ωƒ``j øe ¬dɵ°TCG Ò¨àHh É¡æ«H á©jô°ùdG ¬JÉcôëH q ∞°üf ô£≤H áMÉ°ùe »£¨j ƒ¡a .Aɪ°ùdG øe É¡H ¢SCÉH ’ áMÉ°ùe ôNBG ΩôL ΩÉeCG √Qhôe á°Uôa π©éj …òdG ôeC’G ,Aɪ°ùdG øe áLQO ‘ ¢ùª°ûdG Öéëj ¬fCG ɪch .QOÉf ÒZ GôeCG ájhɪ°ùdG ΩGôLC’G øe Ωƒ≤j Ée GÒãc ôª≤dG ¿EÉa ,¢ùª°ûdG ±ƒ°ùc É¡«ª°ùf á°UÉN IôgÉX Éeƒ‚ Öéëj ¬``fCG á≤«≤◊Gh .áØ∏àfl Ωƒ``‚h ÖcGƒc ÖéëH äÉHÉéàM’G ∂∏J ¤EG ’EG Ò°ûf ’ ∂∏a IGƒ¡c ÉæfCG ’EG ,Ωƒj πc ‘ ô£°†j ’ å«ëH ,Éahô©eh É©e’ É¡«a ÖéàëŸG Ωô÷G ¿ƒµj »àdG .IôgɶdG ájDhôd ∫GƒMC’G º¶©e ‘ ܃µ°ù∏J ΩGóîà°SG ¤EG ¢SÉædG :iÔ°S GPÉe ¿CG …CG ,GógÉ°ûe ÜÉéàM’G ¿ƒµj á«Hô©dG ∫hó``dG º¶©e ‘

(6) ™«HôdG ‘ π«∏dG á©Ñb

zLeo{ ó°SC’G êôH

.ó°SC’G Ö∏b ¬eƒ‚ hóÑàa ó°SC’G êôH øe ÊÉãdG º°ù≤dG ÉeCG √òg ô¡°TCGh ,ó``°`SC’G º°ùL πµ°ûJ å∏ãe πµ°T ≈∏Y º°SG ƒgh ,záaô°üdG{ º‚ ƒg º°ù≤dG Gòg ‘ ΩƒéædG øe ¬Yƒ∏W óæY ôq ◊G ±Gô°üfG »æ©j ,π«°UCG »HôY l .¬HhôZ óæY OÈdG ±Gô°üfGh ¥ô°ûdG Leo{ ô¨°UC’G ó°SC’G áÑcƒµH ≥∏©àj ɪ«a ÉeCG ,Aɪ°ùdG ‘ å∏ãe πµ°ûH hóÑJ »¡a ;zMinor ™≤Jh ,IÒãe ΩÉ°ùLCG hCG ábGôH Ωƒ‚ …CG º°†J ’ »gh áÑcƒc ΩÉ¡Øà°SG IQÉ``°` TEGh È`` cC’G Üó``dG áÑcƒc Ú``H .(?) ó°SC’G

¢†©H ⁄É©ŸG áë°VGh ΩƒéædG ¿ƒµJ å«M ,á©eÓdG òîàJ »àdG äÉÑcƒµdG øe áÑcƒc zó°SC’Gzh .A»°ûdG øe kGóL áÑjôb »eƒéædG É¡∏µ°ûH »¡a ,É¡ª°SG πµ°T .ó°SC’G êôîJh ÜBG 10 Ωƒj ‘ êÈdG Gòg ¢ùª°ûdG πNóJ ‘ ¢SOÉ°ùdG êÈdG ¿B’G ¬fCG ∂dP ,∫ƒ∏jCG 16 Ωƒj ¬æe .ájhɪ°ùdG êhÈdG IôFGO

ìÉàØdG óÑY ⪵M πjóg Ωm ƒj ‘ ¬``fCG Ú«fÉfƒ«dG ∫ÓN øe Éæ«dEG πp≤fo ∑Éæg ¿Éc ,zÉ«ª«f áHÉZ{ ≈YóJ ám HÉZ ‘h ,ΩÉjC’G øe ,É¡∏gCG πà≤j ,áHɨdG √òg ¿Éµ°S ∞«îj ÖYôe ól °SCG å«M zπbôg{ π£ÑdG AÉL ¿CG ¤EG ..É¡fɵ°S Oô°ûjh øe É¡fɵ°Sh áHɨdG ¢ü∏q Nh ¢ûMƒàŸG ó°SC’G Gòg πàb ..¬ª∏X

Úª°ùb ¤EG ¢ù«FQ πµ°ûH ó``°`SC’G êô``H º°ù≤jh πµ°T ≈∏Y Ωƒ``‚ áà°S ø``Y IQÉ``Ñ`Y ∫hC’G :Ú°ù«FQ 1^36 ÚH Ée ìhGÎJ ÉgQGóbCG ,(?) ΩÉ¡Øà°SG áeÓY ,ó°SC’G êôH øY ˆG AÉ°T ¿EG Ωƒ«dG çóëàæ°S º‚ ƒg ᫪éædG áYƒªéŸG √ò``g õ«Á É``eh ,4^5h É¡eƒéæH ,á``«` gGõ``dG ™``«`Hô``dG AÉ``ª`°`S ‘ ≥``dCÉ`à`j ƒ``gh


‫‪18‬‬

‫ال�سبت (‪� )15‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1234‬‬

‫�صباح جديد‬


‫‪19‬‬

‫موقع للبناء يف كواالملبور‪ .‬وقفز اقت�صاد ماليزيا ب�سنبة‬ ‫‪ 10.1‬يف املئة على �أ�سا�س �سنوي يف الربع الأول‪� ،‬إىل �أعلى م�ستوى له‬ ‫خالل عقد من الزمان‪( .‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبت (‪� )15‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1234‬‬

‫الدوالر يقل�ص خ�سائره �أمام الني‬ ‫بعد بيانات مبيعات التجزئة‬ ‫نيويورك‪ -‬رويرتز‬ ‫قل�ص الدوالر الأمريكي خ�سائره لفرتة وجيزة �أمام الني‬ ‫�أم����س اجلمعة‪ ،‬بعدما �أظ�ه��ر تقرير حكومي ارت�ف��اع مبيعات‬ ‫التجزئة الأمريكية �أكرث من املتوقع يف ني�سان‪.‬‬ ‫وارتفع الدوالر مقرتبا من ‪ 92.65‬ين بعد �إ�صدار البيانات‬ ‫مقارنة مع ‪ 92.45‬ين يف وق��ت �سابق‪ .‬و�سجل ال��دوالر يف �آخر‬ ‫معامالته ‪ 92.50‬ي��ن منخف�ضا ‪ 0.2‬يف امل�ئ��ة م�ق��ارن��ة باليوم‬ ‫ال�سابق‪.‬‬ ‫وبلغ �سعر اليورو يف �آخر معامالته ‪ 1.2494‬دوالر‪ ،‬منخف�ضا‬ ‫‪ 0.3‬يف املئة مقارنة مب�ستواه يف �أواخر التعامل يف اليوم ال�سابق‪.‬‬ ‫ومل ت�سجل العملة الأوروبية املوحدة تغريا يذكر عن م�ستوياتها‬ ‫قبل �صدور البيانات عند ‪ 1.2490‬دوالر‪.‬‬

‫الذهب يرتفع جمددا فوق ‪ 1240‬دوالرا‬ ‫لندن‪ -‬رويرتز‬ ‫عاود الذهب االرتفاع متجاوزا الـ ‪ 1240‬دوالرا للأون�صة يف‬ ‫�أوروب��ا �أم�س اجلمعة‪ ،‬قرب امل�ستويات القيا�سية املرتفعة التي‬ ‫�سجلها الأ�سبوع املا�ضي مع �شراء امل�ستثمرين للمعدن النفي�س‪،‬‬ ‫كمالذ �آم��ن من خماطر الديون ال�سيادية يف منطقة اليورو‬ ‫وعدم اال�ستقرار يف �أ�سواق ال�صرف الأجنبي‪.‬‬ ‫ووا� �ص��ل ال��ذه��ب امل�ق��وم ب��ال�ي��ورو والإ��س�ترل�ي�ن��ي والفرنك‬ ‫ال���س��وي���س��ري ال���ص�ع��ود ف��وق م���س�ت��وي��ات قيا�سية �سجلها هذا‬ ‫ال�شهر‪ ،‬مع جلوء امل�ستثمرين القلقني ب�ش�أن م�ستقبل العمالت‬ ‫الأوروبية �إىل الذهب ك�أ�صل بديل‪.‬‬ ‫وبلغ �سعر ال��ذه��ب يف املعامالت الفورية ‪ 1240.15‬دوالر‬ ‫للأون�صة بحلول ال�ساعة ‪ 0924‬بتوقيت جرينت�ش مقارنة مع‬ ‫‪ 1231.83‬دوالر يف �أواخ ��ر التعامالت يف نيويورك �أول �أم�س‬ ‫اخلمي�س‪ .‬وارت�ف�ع��ت الف�ضة �إىل ‪ 19.57‬دوالر ل�ل�أوق�ي��ة من‬ ‫‪ 19.41‬دوالر‪.‬‬ ‫وان�خ�ف����ض ال�ب�لات�ين �إىل ‪ 1721.50‬دوالر ل�ل�أوق �ي��ة من‬ ‫‪.1731.50‬‬ ‫وه�ب��ط ال �ب�لادي��وم �إىل ‪ 534.50‬دوالر ل�ل�أوق�ي��ة م��ن ‪537‬‬ ‫دوالرا‪.‬‬

‫انتعا�ش مبيعات التجزئة والإنتاج‬ ‫ال�صناعي يف �أمريكا‬ ‫نيويورك‪ -‬رويرتز‬ ‫بد�أ االقت�صاد الأمريكي حالة انتعا�ش‪� ،‬إذ �أظهرت تقارير‬ ‫�أم����س اجلمعة ق�ف��زة يف مبيعات التجزئة وتو�سعا م�ط��ردا يف‬ ‫الن�شاط ال�صناعي‪ .‬وج��اءت النتائج على النقي�ض متاما من‬ ‫الأو�ضاع اله�شة يف الأ�سواق املالية التي �شهدت موجة بيع يف‬ ‫�أنحاء العامل مع جتدد قلق امل�ستثمرين ب�ش�أن ديون �أوروبا‪.‬‬ ‫لكن هذا اال�ضطراب مل ي�ؤثر بعد على الن�شاط االقت�صادي‬ ‫الأمريكي‪� ،‬إذ ارتفعت مبيعات جتار التجزئة يف الواليات املتحدة‬ ‫‪ 0.4‬يف املئة يف ني�سان‪� ،‬أي مثلي متو�سط التوقعات يف ا�ستطالع‬ ‫لآراء خرباء اقت�صاديني �أجرته «رويرتز»‪ .‬وهذا هو �سابع �شهر‬ ‫على التوايل ترتفع فيه مبيعات التجزئة‪.‬‬ ‫ومن��ا الإن �ت��اج ال�صناعي ب�ق��وة �أي���ض��ا �أك�ث�ر م��ن امل�ت��وق��ع يف‬ ‫ني�سان‪ .‬و�شكلت الزيادة البالغة ‪ 0.8‬يف املئة‪ ،‬دليال �إ�ضافيا على‬ ‫ال�سري املتناغم لقطاعات االقت�صاد بالرغم من توا�صل ارتفاع‬ ‫البطالة‪.‬‬ ‫وق��ال بوب ميلمان اخلبري االقت�صادي الكبري يف جيه بي‬ ‫مورجان يف نيويورك‪« :‬يبدو �أنه انتعا�ش متني جدا»‪.‬‬ ‫لكن مبيعات التجزئة الأ�سا�سية التي ت�ستثني ال�سيارات‬ ‫والبنزين وم��واد البناء‪ ،‬تراجعت ‪ 0.2‬يف املئة بعد �أن �شهدت‬ ‫زيادة بن�سبة ‪ 0.7‬يف املئة يف �آذار‪.‬‬ ‫وجتاهلت الأ��س��واق ه��ذه البيانات �إىل حد كبري‪ ،‬وهبطت‬ ‫مقتفية �أث��ر الأ��س��واق الأوروب �ي��ة‪ .‬وه��وى م�ؤ�شر �ستاندرد �آند‬ ‫بورز ‪ 500‬وا�سع النطاق ‪ 1.2‬يف املئة‪ ،‬بعد قليل من فتح ال�سوق‬ ‫الأمريكية‪.‬‬

‫النفط يهبط دون ‪ 73‬دوالرا‬ ‫مع ارتفاع املخزونات الأمريكية‬

‫لندن‪ -‬رويرتز‬

‫هبطت �أ�سعار اخل��ام الأمريكي لأق��ل م�ستوى‬ ‫ل �ه��ا يف ث�لاث��ة � �ش �ه��ور ق ��رب ‪ 73‬دوالرا للربميل‬ ‫�أم�س اجلمعة‪ ،‬ب�سبب ارتفاع املخزونات الأمريكية‬ ‫واملخاوف من �أن تكبح �أزمة الديون الأوروبية منو‬ ‫الطلب على الطاقة يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫وارت � �ف � �ع� ��ت خم � ��زون � ��ات اخل � � ��ام يف كو�شينج‬ ‫ب�أوكالهما ‪-‬وهي نقطة ت�سليم خام غرب تك�سا�س‬ ‫ال��و��س�ي��ط ال�ق�ي��ا��س��ي الأم��ري �ك��ي‪ -‬خ�ل�ال الثمانية‬ ‫�أ�سابيع الأخرية �إىل م�ستوى قيا�سي بلغ ‪ 37‬مليون‬ ‫برميل‪ ،‬مما دفع �سعر اخلام الأمريكي لعقد �شهر‬ ‫اال�ستحقاق الأول �إىل االنخفا�ض باملقارنة بعقود‬ ‫الأ�شهر الأخرى وباملقارنة ب�سعر برنت خام القيا�س‬ ‫الأوروبي‪ .‬ونزل �سعر اخلام الأمريكي لعقود ت�سليم‬ ‫ح��زي��ران ‪ 1.25‬دوالر �إىل ‪ 73.15‬دوالر للربميل‬ ‫بحلول ال�ساعة ‪ 0904‬بتوقيت جرينت�ش‪ ،‬يف �أدنى‬ ‫م�ستوى ي�سجله �شهر اال�ستحقاق منذ ‪� 12‬شباط‪.‬‬ ‫ك �م��ا ه�ب�ط��ت ال �ع �ق��ود الآج� �ل ��ة خل ��ام القيا�س‬ ‫الأوروبي مزيج برنت �أكرث من دوالر اليوم‪ ،‬وجرى‬ ‫تداولها منخف�ضة ‪ 1.33‬دوالر عند ‪ 78.78‬دوالر‬ ‫للربميل يف نف�س التوقيت‪.‬‬ ‫وق� ��ال رئ �ي ����س � �ش��رك��ة ري�لاي �ن ����س �إند�سرتيز‬ ‫الهندية للطاقة �أم�س اجلمعة‪� ،‬إن �أ�سعار النفط‬ ‫اخل ��ام ميكن �أن ترتفع �إىل �أك�ث�ر م��ن مئة دوالر‬ ‫للربميل ب�سبب تباط�ؤ منو �أن�شطة التكرير وارتفاع‬ ‫تكاليف عمليات التنقيب اجلديدة والإنتاج‪.‬‬ ‫وق��ال موكي�ش �أم �ب��اين يف م ��ؤمت��ر‪" :‬تتجاوز‬ ‫�أ�سعار النفط بكثري م�ستوى ‪ 70‬دوالرا‪ ،‬ويف امل�ستقبل‬ ‫املنظور ينبغي علينا �أن ن�ستعد يف �أ�سو�أ احلاالت لأن‬ ‫ن�شهد من جديد �سعرا يزيد على مئة دوالر"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "�سعرا يف نطاق بني ‪ 80‬دوالرا و‪100‬‬ ‫دوالر يعترب معدال طبيعيا يف �إطار القوى املحركة‬ ‫العاملية دائمة التغري‪ ،‬ويجب �أن نعد �أنف�سنا لذلك‬ ‫ب��دال م��ن �أن نتع�شم يف انخفا�ض �أ�سعار النفط‪..‬‬

‫دينار‬

‫احلايل ال�سابق التغري‬

‫ع��ي��ار ‪24‬‬ ‫ع��ي��ار ‪21‬‬ ‫ع��ي��ار ‪18‬‬ ‫ع��ي��ار ‪14‬‬

‫‪28.22‬‬ ‫‪24.70‬‬ ‫‪21.17‬‬ ‫‪16.46‬‬

‫‪28.32‬‬ ‫‪24.80‬‬ ‫‪21.25‬‬ ‫‪16.52‬‬

‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪77.680‬‬ ‫‪1236.500‬‬ ‫‪19.420‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬

‫من�ش�أة نفطية‬

‫و�ستعود �أ��س�ع��ار ال�ط��اق��ة و�أ��س�ع��ار امل ��واد اخل��ام �إىل‬ ‫امل�ستويات التي اعتدناها يف العقدين الأخريين"‪.‬‬ ‫وت ��راج ��ع � �س �ع��ر اخل � ��ام الأم ��ري� �ك ��ي �إىل �أق ��ل‬ ‫م�ستوى يف ثالثة �شهور دون ‪ 74‬دوالرا للربميل‬ ‫�أم����س اجل�م�ع��ة‪ ،‬حت��ت وط� ��أة خم��اوف م��ن �أن تكبح‬ ‫�أزم ��ة ال��دي��ون الأوروب� �ي ��ة ال�ن�م��و ال�ع��امل��ي والطلب‬ ‫على الطاقة فيما قل�ص ارتفاع ال��دوالر من القوة‬ ‫ال�شرائية حلائزي العمالت الأخرى‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬زاد ال�ضغط ال�سيا�سي �أم�س‬ ‫اجلمعة على �شركة "بي بي" النفطية الربيطانية‬ ‫لكي حت��رز تقدما يف وق��ف ت�سرب نفطي كبري‪ ،‬يف‬ ‫حني علم �سكان واليات فلوريدا وم�سي�سبي و�أالباما‬

‫ال�ساحلية الأمريكية �أن بقعة الزيت التي �سببها‬ ‫الت�سرب لن ت�صل �إىل �شواطئهم قبل وقت مت�أخر‬ ‫م��ن ال�ي��وم ال�سبت‪ .‬وم��ن املمكن �أن ي�سبب النفط‬ ‫املت�سرب كارثة على امتداد �سواحل خليج املك�سيك‪،‬‬ ‫ك�م��ا �أن ��ه ي�ع��رق��ل حم ��اوالت يف وا��ش�ن�ط��ن لإ�صالح‬ ‫�سيا�سة الواليات املتحدة يف جمال الطاقة‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن يجتمع الرئي�س الأمريكي باراك‬ ‫�أوب��ام��ا ال��ذي ق��ال البيت الأب�ي����ض �إن��ه "حمبط"‬ ‫للغاية" لأن الت�سرب النفطي الذي يغطي �أمياال‬ ‫مل ي�سد بعد م��ع ك�ب��ار م�ست�شاريه ال�ي��وم ملناق�شة‬ ‫"اخلطوات املقبلة" مع حترك البقعة النفطية‬ ‫غربا باجتاه �ساحل لويزيانا‪.‬‬

‫تون�س‪ -‬قد�س بر�س‬

‫جانب من توقيع الإتفاقية‬

‫املقبل للجنة التجارية امل�شرتكة قبل‬ ‫نهاية العام اجل��اري يف دم�شق والعمل‬ ‫ع �ل��ى امل ��زي ��د م ��ن ال �ت �ع��ري��ف ب ��الأط ��ر‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة واحل��واف��ز امل�ت��اح��ة وخا�صة‬ ‫ت �ل��ك ال �ت��ي ت�ت�ي��ح ال �ت �ك��ام��ل وال�شراكة‬ ‫ال �ت �ج��اري��ة وال �� �ص �ن��اع �ي��ة‪ ،‬وال� �س �ي �م��ا يف‬ ‫جم��االت الأ��س�م��دة الفو�سفاتية واملواد‬

‫ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة وامل �ي �ك��ان �ي �ك �ي��ة ومكونات‬ ‫ال���س�ي��ارات وامل�لاب����س وال�ق�ط��ن والقمح‬ ‫وال �ت �م��ور وزي ��ت ال��زي �ت��ون وال�صناعات‬ ‫الغذائية‪ ،‬بهدف ت�سهيل ان�سياب ال�سلع‬ ‫والب�ضائع بني البلدين و�إيجاد �أ�سواق‬ ‫ملنتجاتهما يف بلدان ثالثة‪.‬‬ ‫ويف ه ��ذا امل� �ج ��ال‪ ،‬ق� ��ررت اللجنة‬

‫الدوالر‪0.703 :‬‬

‫الين‪0.007 :‬‬

‫اليورو‪0.886 :‬‬

‫االسترليني‪1.057 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.186 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.419 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.191 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.123 :‬‬

‫هبوط الأ�سهم‬ ‫الأمريكية بفعل خماوف‬ ‫ديون منطقة اليورو‬

‫�سوريا وتون�س توقعان �ست اتفاقيات للتعاون‬ ‫االقت�صادي والتجاري بني البلدين‬

‫اختتمت اللجنة العليا ال�سورية‬ ‫ال�ت��ون���س�ي��ة امل �� �ش�ترك��ة �أع� �م ��ال دورتها‬ ‫احل ��ادي ��ة ع �� �ش��رة يف ت��ون ����س العا�صمة‬ ‫ب ��رئ ��ا�� �س ��ة امل� �ه� �ن ��د� ��س ن� ��اج� ��ي عطري‬ ‫وحممد الغنو�شي‪ ،‬بالتوقيع على �ست‬ ‫وث��ائ��ق للتعاون يف امل�ج��االت الق�ضائية‬ ‫وامل�صرفية وتطوير امل�ؤ�س�سات ال�صغرية‬ ‫وامل�ت��و��س�ط��ة والتعليم ال �ع��ايل واملوانئ‬ ‫وال �ن �ه��و���ض ب��ال �� �ص��ادرات‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫حم �� �ض��ر اج �ت ���م��اع��ات ال �ل �ج �ن��ة‪ .‬وذك ��ر‬ ‫م �� �ص��در �إع �ل�ام ��ي �� �س ��وري ر� �س �م��ي �أن‬ ‫اللجنة دعت �إىل الإ�سراع يف و�ضع �آلية‬ ‫للت�شاور ال�سيا�سي ب�ين البلدين بغية‬ ‫تن�سيق مواقفهما يف خمتلف الق�ضايا‬ ‫التي تواجه املنطقة وثمنت انتظام عقد‬ ‫اجتماعات جلنة التفكري واملتابعة‪ ،‬كما‬ ‫�أن�ه��ا رح�ب��ت بالنتائج الإي�ج��اب�ي��ة لقمة‬ ‫��س��رت العربية م ��ؤك��دة � �ض��رورة العمل‬ ‫على تفعيل وتنفيذ قراراتها‪.‬‬ ‫�أم��ا يف جم��ال التعاون االقت�صادي‬ ‫والتجاري‪ ،‬فقررت اللجنة عقد االجتماع‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫تطوير التعاون امل�صريف بني البلدين‬ ‫وت �ف �ع �ي��ل دور ن�ق�ط�ت��ي االت �� �ص ��ال بني‬ ‫البلدين لتجاوز املعوقات التي تعرت�ض‬ ‫املبادالت التجارية‪.‬‬ ‫وت�ضمن حم�ضر اج�ت�م��اع الدورة‬ ‫احل��ادي��ة ع���ش��رة للجنة م��ا مت االتفاق‬ ‫عليه بني البلدين يف املجالت ال�سيا�سية‬ ‫وال � �ت � �ع ��اون االق� �ت� ��� �ص ��ادي وال� �ت� �ج ��اري‬ ‫وال��س�ي�م��ا ب�ين امل��ؤ��س���س��ات االقت�صادية‬ ‫وامل�ن��اط��ق احل ��رة وامل �ع��ار���ض واال�سواق‬ ‫الدولية وامل�ؤ�س�سات ال�صغرية واملتو�سطة‬ ‫واال�� �س� �ت� �ث� �م ��ار وب �ي��ن رج� � ��ال االع� �م ��ال‬ ‫ويف امل �ج��االت امل���ص��رف�ي��ة وال�ضريبية‬ ‫واجلمركية وال�صناعة والنفط والغاز‬ ‫والطاقة الكهربائية وال��زراع��ة والنقل‬ ‫الربي واجلوي والبحري‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت�ضمن امل�ح���ض��ر ال �ت �ع��اون يف‬ ‫جم ��االت اال��س�ك��ان وال �ط��رق واجل�سور‬ ‫والبيئة وال�صحة وال�سياحة وامل ��وارد‬ ‫ال� �ب� ��� �ش ��ري ��ة وامل� � � �ج � � ��االت ال �ت�رب� ��وي� ��ة‬ ‫والثقافية والإعالمية والتعليم العايل‬ ‫وت�ك�ن��ول��وج�ي��ا االت �� �ص��االت واملعلومات‬ ‫والربيد‪.‬‬

‫نيويورك‪ -‬رويرتز‬ ‫��س�ج�ل��ت الأ� �س �ه��م الأم��ري �ك �ي��ة هبوطا‬ ‫عند الفتح �أم�س اجلمعة حتت �ضغط من‬ ‫املخاوف ب�ش�أن �آثار �أعباء الديون الثقيلة يف‬ ‫منطقة اليورو على االنتعا�ش العاملي‪.‬‬ ‫وه �ب��ط م ��ؤ� �ش��ر داو ج��ون��ز ال�صناعي‬ ‫‪ 69.76‬نقطة �أو ‪ 0.65‬يف املئة �إىل ‪10713.19‬‬ ‫نقطة‬ ‫وانخف�ض م��ؤ��ش��ر ��س�ت��ان��درد �آن��د بورز‬ ‫‪ 7.78‬نقطة �أو ‪ 0.67‬يف املئة �إىل ‪1149.66‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫ون��زل م��ؤ��ش��ر ن��ا��س��داك املجمع ‪21.73‬‬ ‫نقطة �أو ‪ 0.91‬يف املئة �إىل ‪ 2372.63‬نقطة‪.‬‬

‫�سعر �صرف اليورو ينخف�ض‬ ‫�إىل �أدنى م�ستوياته‬ ‫لندن‪� -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب‬ ‫ت ��ده ��ور � �س �ع��ر � �ص ��رف ال � �ي� ��ورو �أم�س‬ ‫اجلمعة �إىل ‪ 1,2447‬دوالر للأون�صة‪ ،‬وهو‬ ‫ادنى م�ستوى له منذ ت�شرين الثاين ‪2008‬‬ ‫ب�سبب ازدياد املخاوف حيال �سالمة الو�ضع‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي وامل� � ��ايل يف م�ن�ط�ق��ة اليورو‬ ‫وقابليته لال�ستمرار على املدى الطويل‪.‬‬ ‫وكان �سعر �صرف اليورو تدهور قرابة‬ ‫ال�ساعة ‪ ،08,25‬حتى ‪ 1,2494‬دوالر وهو ادنى‬ ‫م�ستوى له منذ اخلام�س من اذار‪/‬مار�س‬ ‫‪ ،2009‬ذلك ان املتعاملني يخ�شون ان تلقي‬ ‫م�شاكل الديون يف منطقة اليورو على املدى‬ ‫الطويل بثقلها على االنتعا�ش االقت�صادي‬ ‫يف اوروبا‪ ،‬بح�سب الو�سطاء‪.‬‬ ‫وقال بول فولكر امل�ست�شار االقت�صادي‬ ‫للرئي�س االمريكي باراك اوباما �أول �أم�س‬ ‫اخل�م�ي����س اخل�م�ي����س ان االزم� ��ة اليونانية‬ ‫ق��د ت ��ؤدي «اىل تفكك منطقة ال �ي��ورو» اذا‬ ‫مل تخ�ضع االدارة االقت�صادية لال�صالح‪،‬‬ ‫معززا بذلك خماوف املتعاملني‪.‬‬

‫يف طليعتها �إن�شاء �صندوق نقد خا�ص باالحتاد و�إقرار �أ�س�س نظام جديد ل�ضبط املالية العامة‬

‫االحتاد الأوروبي يتمكن ب�صعوبة من و�ضع �أ�س�س حكومة اقت�صادية‬ ‫بروك�سل‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أرغ �م��ت الأزم ��ة امل��ال�ي��ة ال�ي��ون��ان�ي��ة دول‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ال � �ي� ��ورو‪ ،‬ع �ل��ى اع �ت �م��اد تغيريات‬ ‫ج��ذري��ة‪ ،‬يف طليعتها �إن �� �ش��اء ��ص�ن��دوق نقد‬ ‫خا�ص بها و�إقرار �أ�س�س نظام جديد ل�ضبط‬ ‫املالية العامة‪ ،‬غري �أن العقبات تبقى كثرية‬ ‫قبل التو�صل �إىل ق�ي��ام حكومة اقت�صادية‬ ‫حقيقية‪.‬‬ ‫و�أع� �ل ��ن رئ �ي ����س امل �ف��و� �ض �ي��ة الأوروب� �ي ��ة‬ ‫ج��وزي��ه مانويل ب ��اروزو الأرب �ع��اء‪� ،‬أن "على‬ ‫الدول االع�ضاء ان تتحلى بال�شجاعة لتقول‬ ‫انها تريد احتادا اقت�صاديا ونقديا �أو ال"‪.‬‬ ‫�إنها تقول "ال" منذ ع�شرين �سنة‪ ،‬لكن‬ ‫االزم��ة التي اندلعت ب�سبب الو�ضع املدمر‬ ‫ل�ل�ح���س��اب��ات ال �ع��ام��ة يف ال �ي��ون��ان‪ ،‬ا�ستدعت‬ ‫الت�شديد على ع��دم ان�ضباط امل��وازن��ات يف‬ ‫عدد منها وجعلت من منطقة اليورو اكرث‬ ‫ه�شا�شة مما كانت على االطالق‪.‬‬ ‫وب�صورة عاجلة‪ ،‬و�ضع االحتاد االوروبي‬ ‫ب�شكل م��ن اال��ش�ك��ال ��ص�ن��دوق نقد �إقليميا‬ ‫للتمكن م��ن اال� �ض �ط�لاع ب ��دور االطفائي‬

‫مل�صلحة ال��دول التي تواجه �صعوبات‪ .‬وقد‬ ‫و�ضع يف ت�صرف دول منطقة اليورو حواىل‬ ‫‪ 500‬م�ل�ي��ار ي ��ورو م��ن ��ض�م��ان��ات القرو�ض‬ ‫مرفقة ب�ـ ‪ 250‬مليار ي��ورو على االق��ل من‬ ‫�صندوق النقد الدويل‪.‬‬ ‫وتريد اوروبا يف الوقت احلا�ضر تعزيز‬ ‫تن�سيق ال�سيا�سات االقت�صادية الوطنية‪.‬‬ ‫وع��ر� �ض��ت امل �ف��و� �ض �ي��ة االوروب � �ي� ��ة هذا‬ ‫اال�سبوع اج��راء رقابة م�سبقة على م�شاريع‬ ‫امل � ��وازن � ��ات ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬وط �ل �ب��ت جمموعة‬ ‫وا�سعة ج��دا م��ن العقوبات ل�ل��دول املفرطة‬ ‫يف ال�ت���س��اه��ل‪ .‬وه��ي م �ب��ادرة اث ��ارت امل�شاعر‬ ‫ال�سيادية مبا يف ذلك لدى االن�صار االكرث‬ ‫حما�سة لالندماج االوروبي‪.‬‬ ‫وعلقت �صحيفة ليربا�سيون الفرن�سية‬ ‫(ي���س��اري��ة) ع�ل��ى ذل��ك ب��ال �ق��ول‪" :‬هذا �أمر‬ ‫مذل"‪ .‬وت��رك��ت ردود الفعل االوىل العنان‬ ‫امام التكهن مبناق�شات حادة‪.‬‬ ‫وقال باروزو‪�" :‬إن ال�سيا�سة االقت�صادية‬ ‫لدولة ما لي�ست م�س�ألة وطنية وح�سب‪� ،‬إنها‬ ‫م�سالة اهتمام م�شرتك"‪.‬‬ ‫�إال �أن امل�ف��و��ض�ي��ة االوروب �ي ��ة مل جتر�ؤ‬

‫يرغب فيه اكرث دعاة االحتادية‪ ،‬مثل رئي�س‬ ‫احلكومة الفرن�سية ال�سابق ادوار باالدور‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�بر ه� ��ؤالء �أن منطقة ال �ي��ورو لن‬ ‫تتمكن من العمل اذا بقيت تقف على رجل‬ ‫واحدة‪ ،‬اي الوحدة النقدية‪.‬‬ ‫وازمة الثقة حتمل يف طياتها "عدوى"‬ ‫ب�سبب حجم العجز يف االحت ��اد االوروب ��ي‪،‬‬ ‫كما ح��ذر يف بروك�سل مدير �صندوق النقد‬ ‫ال ��دويل لأوروب� ��ا رئي�س ال� ��وزراء البولندي‬ ‫ال�سابق م��اري��ك بيلكا‪ ،‬املنخرط بجدية يف‬ ‫خطة �إنقاذ اقت�صاديات منطقة اليورو‪.‬‬ ‫وت �ت �ب �ن��ى احل � �ك ��وم ��ات‪ ،‬ال � ��واح � ��دة تلو‬ ‫االخرى‪ ،‬اج��راءات تق�شف وت�ستعد لتوترات‬ ‫اج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬ب � ��دءا ب ��إ� �س �ب��ان �ي��ا والربتغال‪،‬‬ ‫الدولتني اللتني يتوىل اال�شرتاكيون فيهما‬ ‫ال�سلطة‪.‬‬ ‫واع� �ل� �ن ��ت االوىل خ �ف �� �ض��ا يف روات � ��ب‬ ‫امل��وظ�ف�ين وجت�م�ي��دا يف م�ع��ا��ش��ات التقاعد‪،‬‬ ‫وزير اخلارجية اال�سباين يف مقر االحتاد االوروبي يف بروك�سل عقب اجتماع جمل�س ال�ش�ؤون العامة‬ ‫والثانية خف�ضا متزايدا للنفقات العامة‪.‬‬ ‫على جم��اراة رئي�س �صندوق النقد الدويل االوروب ��ي عمليات "حتويل م��وازن��ات فيما‬ ‫ويرى االحتاد النقابي االوروبي يف ذلك‬ ‫ال�ف��رن���س��ي دوم�ي�ن�ي��ك � �س�ترو���س‪-‬ك��ان الذي ب�ين الدول" االوروب �ي��ة‪ .‬وه��ذا م��ا �سي�ؤدي خطر "انزالق االقت�صاد يف انكما�ش طويل‬ ‫اق�ت�رح ع�ل��ى الهيئة التنفيذية يف االحتاد اىل دفع اوروبا يف اجتاه االحتاد املايل الذي الأم ��د ي� ��ؤدي �إىل زي ��ادة خ�ط�يرة يف معدل‬

‫البطالة"‪.‬‬ ‫�إال �أن ال�ضائقة املالية مل تردع �أ�ستونيا‪.‬‬ ‫ف �ق��د ح���ص�ل��ت ه ��ذا اال� �س �ب��وع ع �ل��ى ال�ضوء‬ ‫االخ�ضر لت�صبح الدولة ال�سابعة ع�شرة يف‬ ‫منطقة ال�ي��ورو يف االول م��ن ك��ان��ون الثاين‬ ‫‪ ،2011‬قبل توقف التو�سيع حتى ‪.2014‬‬ ‫ورح � ��ب �أويل ري � ��ن‪ ،‬امل �ف ��و� ��ض املكلف‬ ‫ب��ال �� �ش ��ؤون االق �ت �� �ص��ادي��ة وامل��ال �ي��ة‪ ،‬بذلك‪،‬‬ ‫واعتربها "�إ�شارة ثقة"‪.‬‬ ‫وال ي �ت �ق��ا� �س��م ال�ب�ري� �ط ��ان� �ي ��ون ه ��ذه‬ ‫احلما�سة؛ فاالئتالف اجل��دي��د يف ال�سلطة‬ ‫رف�ض اي ان�ضمام اىل اليورو طوال الوالية‬ ‫النيابية احلالية على االقل‪.‬‬ ‫�إال �أنه �سيرتتب عليهم ان يبا�شروا مثل‬ ‫االخرين ببذل جهود ملواجهة العجز املايل‬ ‫ال�ضخم‪.‬‬ ‫لكن يف حال ح�صول م�شاكل‪ ،‬فقد جتد‬ ‫لندن نف�سها وحيدة لأن �شركاءها االوروبيني‬ ‫مل يتقبلوا كثريا رف�ضها امل�شاركة يف �آ‪+‬لية‬ ‫ال�ضمانات ملنطقة ال�ي��ورو‪ ،‬خالفا لل�سويد‬ ‫وب��ول �ن��دا‪ ،‬ال��دول �ت�ين الأخ ��ري�ي�ن ال�ل�ت�ين مل‬ ‫تعتمدا بعد العملة الأوروبية املوحدة‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫مــــــــــال و�أعمــــــــــال‬

‫ال�سبت (‪� )15‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1234‬‬

‫احتجاجا على خف�ض الرواتب الذي �أعلنته احلكومة يف �إطار خطة تق�شف‬

‫ال��ن��ق��اب��ات ال��ع��م��ال��ي��ة يف �إ���س��ب��ان��ي��ا ت��دع��و‬ ‫ال��ع��م��ال ل�ل��إ����ض���راب يف ح���زي���ران امل��ق��ب��ل‬ ‫مدريد‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دعت �أكرب نقابتني �إ�سبانيتني �إىل �إ�ضراب عام‬ ‫للموظفني يف الثاين من حزيران املقبل احتجاجا‬ ‫على خف�ض الرواتب الذي �أعلنته احلكومة يف �إطار‬ ‫خطة تق�شف‪.‬‬ ‫�إال �أن رئي�سي �أكرب نقابتني يف البالد‪" ،‬يو جي‬ ‫تي" و"�سي �أو �أو"‪ ،‬ا�ستبعدا يف ال��وق��ت احلا�ضر‬ ‫تو�سيع الدعوة لت�شمل كل القطاعات االقت�صادية‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ل ��دى خ��روج �ه �م��ا م��ن اج �ت �م��اع م��ع رئي�س‬ ‫احلكومة اال�شرتاكي خو�سيه لوي�س ثاباتريو‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر الأم�ي��ن ال �ع��ام ل�ن�ق��اب��ة "�سي �أو �أو"‬ ‫�إي�غ�ن��ا��س�ي��و ف��رن��ان��دي��ث ت��وك���س��و‪� ،‬أن "الدعوة من‬ ‫جانبنا �إىل �إ�ضراب عام قد ت�سهم على الأرج��ح يف‬ ‫زيادة تدهور الو�ضع االقت�صادي يف البالد‪ ،‬و�ستكون‬ ‫عمال غري م�س�ؤول"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "ذلك قد يخدم �أي�ضا لعبة الذين‬ ‫ل �ه��م م���ص�ل�ح��ة يف ح �� �ص��ول ذلك" يف �إ�� �ش ��ارة �إىل‬ ‫املعار�ضة اليمينية‪.‬‬ ‫وق ��د حت��رك��ت احت� � ��ادات امل��وظ �ف�ين يف هاتني‬ ‫النقابتني اللتني ت�شكالن الغالبية ال�ساحقة‪ ،‬على‬ ‫الفور �أمام خف�ض معدل الرواتب بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‬ ‫يف الوظيفة العامة اعتبارا من حزيران وجتميدها‬ ‫يف ‪ ،2011‬وهو ما اعلنه ثاباتريو امام الربملان �أول‬ ‫�أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫ودع��ا احت��اد امل��راف��ق العامة التابع للنقابة يف‬ ‫ب�ي��ان‪" :‬جميع موظفي قطاعات ال�ب�لاد املختلفة‬ ‫من ال�صحة �إىل التعليم م��رورا ب�أجهزة الطوارئ‬ ‫والبلديات والأقاليم والهيئات العامة �إىل �إ�ضراب‬ ‫عام يف الثاين من حزيران" املقبل‪.‬‬

‫كما دعا �إىل تنظيم تظاهرات يف ‪� 20‬أيار احلايل‬ ‫يف كل �أنحاء البالد‪ .‬واجتمعت نقابة املوظفني "�سي‬ ‫�أو �أو" بعد ظهر اليوم لتبني حتركات مماثلة‪.‬‬ ‫واقت�صار هذا التحرك على املوظفني يبدو �أنه‬ ‫ي�ستجيب ال�سرتاتيجية النقابتني اللتني جددتا‬ ‫"معار�ضتهما التامة واملطلقة" لإجراءات ثاباتريو‪،‬‬ ‫من دون الذهاب مع ذلك �إىل حد القطيعة‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ارت ال �ن �ق��اب �ت��ان خ���ص��و��ص��ا �إىل �أهمية‬ ‫املفاو�ضات اجلارية مع احلكومة ونقابة �أ�صحاب‬ ‫العمل حول م�شروع �إ�صالح �سوق العمل‪.‬‬ ‫وق��ال كانديدو منديث رئي�س نقابة "يو جي‬ ‫تي"‪�" :‬سندعم حت��رك��ات االحت � ��ادات يف القطاع‬ ‫العام"‪.‬‬ ‫ودع� ��ا رئ�ي���س��ا ال�ن�ق��اب�ت�ين �إىل "موقف حازم‬ ‫وم �� �س ��ؤول ي��داف��ع يف ال��وق��ت ن�ف���س��ه ع��ن م�صالح‬ ‫العمال"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن م�ستقبل التحركات �سيتقرر‬ ‫"يف الوقت املنا�سب وبالطريقة املنا�سبة"‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�را �أن خ �ط��ة ال�ت�ق���ش��ف ال �ت��ي و�ضعتها‬ ‫احلكومة لن ت�ؤدي �إال �إىل زيادة البطالة التي بلغت‬ ‫‪ 20‬يف املئة من اليد العاملة الفعلية‪ ،‬و�إىل عرقلة‬ ‫التح�سن االقت�صادي الب�سيط‪.‬‬ ‫و�أذع ��ان ��ا ل���ض�غ��وط الأ�� �س ��واق ودول �أخ ��رى يف‬ ‫منطقة ال�ي��ورو‪� ،‬أج��رى ثاباتريو حت��وال جذريا يف‬ ‫�سيا�سته االجتماعية ب�إعالنه ا�ستقطاعات وا�ضحة‬ ‫يف ال�ن�ف�ق��ات االج�ت�م��اع�ي��ة لت�سريع خف�ض العجز‬ ‫العام‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت و�سائل الإع�ل�ام الإ�سبانية اخلمي�س‬ ‫�إىل �أن اخلف�ض املعلن لرواتب املوظفني �سابقة من‬ ‫نوعها منذ ع��ودة الدميوقراطية �إىل �إ�سبانيا بعد‬ ‫ديكتاتورية اجلرنال فرانكو (‪.)1975-1939‬‬

‫نيقو�سيا‪ -‬رويرتز‬ ‫قال وزير مالية قرب�ص ت�شاريالو�س �ستافراكي�س �أم�س اجلمعة‪،‬‬ ‫�إنه ينبغي على اجلزيرة �أن تخف�ض �إنفاقها لتوفري ‪ 175‬مليون يورو‬ ‫هذا العام‪ ،‬يف م�سعى الحتواء عجز عام يبلغ �ستة يف املئة من الناجت‬ ‫املحلي الإجمايل‪.‬‬ ‫وكانت املفو�ضية االوروب�ي��ة ق��ررت اتخاذ اج��راءات عقابية �ضد‬ ‫ق�بر���ص‪ ،‬ل�ت�ج��اوزه��ا ح��دود العجز ال�ع��ام امل�سموح ب��ه وال�ت��ي حددها‬ ‫االحتاد االوروبي عند ثالثة يف املئة من الناجت املحلي االجمايل‪.‬‬ ‫وق��ال �ستافراكي�س‪" :‬اتفقت املفو�ضية االوروبية معنا على �أنه‬ ‫ب��دون اتخاذ �إج��راءات ف�سي�صل العجز �إىل �سبعة يف املئة‪ ..‬وعلى �أن‬ ‫يحدث خالل الأربع �سنوات املقبلة خف�ض تدريجي لأقل من ‪ 3.0‬يف‬ ‫املئة"‪.‬‬ ‫وب�ل��غ العجز يف ميزانية ق�بر���ص ‪ 6.1‬يف امل�ئ��ة ع��ام ‪ ،2009‬ومن‬ ‫املتوقع �أن ي�صل �إىل ‪ 7.1‬يف املئة هذا العام‪.‬‬ ‫وقال �ستافراكي�س وهو يقدم حزمة م�ساندة اقت�صادية �أعدتها‬ ‫احلكومة لل�صحفيني‪� ،‬إن احلكومة وفرت بالفعل ‪ 105‬ماليني يورو‬ ‫يف �إط��ار هدف يتمثل يف توفري ‪ 175‬مليون ي��ورو‪ ،‬عن طريق خف�ض‬ ‫النفقات الت�شغيلية يف القطاع العام مبقدار ‪ 80‬مليون يورو يف ‪2010‬‬ ‫وتقليل عدد موظفي احلكومة ‪ 490‬موظفا حتى الآن‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬يحدث هذا لأول مرة يف تاريخ قرب�ص"‪.‬‬ ‫وق��ال �إن احلكومة ت�سعى �إىل زي��ادة ه��ذا العدد �إىل �أل��ف �سنويا‬ ‫بينما جتري املحادثات بني الرئي�س دمييرتي�س كري�ستوفيا�س ورئي�س‬ ‫احتاد موظفي القطاع العام ب�ش�أن جتميد الرواتب‪.‬‬

‫بروك�سل‪ -‬رويرتز‬ ‫ي �ع �ت��زم وزراء م��ال �ي��ة دول‬ ‫االحت ��اد الأوروب� ��ي ال��دع��وة يوم‬ ‫الثالثاء ال�ق��ادم �إىل زي��ادة يبد�أ‬ ‫ت �ط �ب �ي �ق �ه��ا م� ��ن مت� � ��وز املقبل‬ ‫يف ال� ��ر� � �س� ��وم ال � �ت ��ي تفر�ضها‬ ‫احلكومات ملنح �ضمانات قرو�ض‬ ‫للبنوك‪� ،‬إذ يقولون �إن الو�صول‬ ‫�إىل ال�سيولة يف ال���س��وق �أ�صبح‬ ‫�أكرث �سهولة‪.‬‬ ‫وج � ��اء يف م �� �س��ودة لنتائج‬ ‫اج �ت �م��اع ال � ��وزراء �أن "املجل�س‬ ‫متفق يف وجهة النظر التي ترى‬ ‫�أن خم��اط��ر ��س��وء التناف�س بني‬ ‫البنوك التي حت�صل على متويل‬ ‫ب��أ��س�ع��ار ال���س��وق وال�ب�ن��وك التي‬ ‫تعتمد ب���ش��دة ع�ل��ى ال�ضمانات‬ ‫احلكومية ما زالت قائمة"‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ق��ول ال � � ��وزراء الذين‬

‫عنا�صر مكافحة ال�شغب �أمام بنك �إ�سبانيا خالل �إ�ضراب النقابات احتجاجاً على الو�ضع االقت�صادي (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫� �س �ي �ج �ت �م �ع��ون ي ��وم ��ي االثنني‬ ‫وال �ث�ل�اث��اء يف ب��روك �� �س��ل‪� ،‬إنهم‬ ‫يعتقدون �أن من املالئم فر�ض‬ ‫زي� � � ��ادة م �ن��ا� �س �ب��ة ع� �ل ��ى ر�� �س ��وم‬ ‫احل���ص��ول على �ضمانات جلعل‬ ‫تكلفة التمويل �أقرب �إىل ظروف‬ ‫ال�سوق‪.‬‬ ‫وقالت امل�سودة التي ح�صلت‬ ‫"رويرتز" على ن�سخة منها‪:‬‬ ‫"املجل�س‪ ..‬يحث على تطبيق‬ ‫��ش��روط ج��دي��دة ب��دءا م��ن متوز‬ ‫‪."2010‬‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬ويتفق املجل�س‬ ‫يف ه ��ذه امل��رح �ل��ة احل�سا�سة‪-‬‬‫على �أن الو�صول �إىل ال�سيولة يف‬ ‫ال�سوق �أي�سر ب�شكل عام مما كان‬ ‫عليه يف �أح�ل��ك ف�ت�رات الأزم ��ة‪،‬‬ ‫و�أن حاالت التو�سع يف ا�ستخدام‬ ‫ال �� �ض �م��ان��ات احل �ك��وم �ي��ة يجب‬ ‫مراقبتها"‪.‬‬

‫مقر بور�صة جاكرتا‬

‫تعتزم �إندوني�سيا ت�أ�سي�س هيئة رقابية جديدة لتح�سني الرقابة‬ ‫على البنوك و�شركات ال�سم�سرة وامل�ؤ�س�سات املالية الأخرى نهاية هذا‬ ‫العام‪ ،‬ويقول م�ستثمرون �إن هذه اخلطوة جاءت مت�أخرة كثريا‪.‬‬ ‫وت�سيطر هيئة اخلدمات املالية على الوظائف الرقابية احلالية‬ ‫التي يتوالها البنك املركزي وهيئة مراقبة �أ�سواق ر�أ�س املال بابيبام‪.‬‬ ‫ويتعني �أن يوافق الربملان عليها‪.‬‬ ‫وتعترب �إندوني�سيا �أك�بر اقت�صاد يف جنوب �شرق �آ�سيا يف حاجة‬ ‫ما�سة لهيئة رقابية �صارمة وم�ستقلة خا�صة بالنظر �إىل جتدد اهتمام‬ ‫امل�ستثمرين ب�أ�سواق ر�أ�س املال‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا ي�ل��ي ب�ع����ض الأ� �س �ئ �ل��ة والأج ��وب ��ة ع��ن ال�ه�ي�ئ��ة الرقابية‬ ‫اجلديدة‪..‬‬

‫�أعلن الرئي�س االمريكي باراك �أوباما‪� ،‬أن "اقت�صاد الواليات‬ ‫املتحدة ي�سري يف االجتاه ال�صحيح"‪ ،‬وذلك بعد ن�شر م�ؤ�شرات‬ ‫ايجابية خالل كلمة �ألقاها يف بافالو (والية نيويورك‪� ،‬شمال‬ ‫�شرق)‪.‬‬ ‫و�أق ��ر �أوب��ام��ا ب ��أن ��س��وق العمل ال ي��زال ي�ع��اين م��ن تبعات‬ ‫االنكما�ش االقت�صادي‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬لكن ميكنني القول �إننا اليوم‬ ‫من دون �شك‪ -‬ن�سري يف االجتاه ال�صحيح"‪ ،‬نا�سبا هذا التقدم‬‫اىل �سيا�سة التحفيز التي �أطلقتها حكومته‪.‬‬ ‫وق��ال �أوب��ام��ا‪" :‬هذه االج ��راءات ال�صعبة التي اتخذناها‬ ‫تعمل‪ .‬على ال��رغ��م م��ن املت�شائمني ال��ذي��ن توقعوا ف�شال قبل‬ ‫يوم‪ ،‬ف�إن اقت�صادنا ي�سجل منوا من جديد‪ ،‬ال�شهر املقبل �سيكون‬ ‫اكرب من ال�شهر املا�ضي‪ .‬العام املقبل �سيكون اف�ضل من العام‬ ‫املا�ضي‪ .‬ال�شهر املا�ضي ك�سبنا ‪� 290‬ألف وظيفة‪� ،‬أف�ضل منو يف‬ ‫�أربع �سنوات"‪.‬‬

‫ه�ب�ط��ت اال� �س �ه��م ال�ي��اب��ان�ي��ة يف ال �ت �ع��ام�لات امل �ب �ك��رة �أم�س‬ ‫اجلمعة مت�أثرة بخ�سائر ال�سهم �شركات الت�صدير بعد تراجع‬ ‫اال�سهم االمريكية بفعل تعليقات مت�شائمة ب�شان االنتعا�ش‬ ‫االقت�صادي‪.‬‬ ‫وانخف�ض م�ؤ�شر نيكي القيا�سي ال�سهم ال�شركات اليابانية‬ ‫الكربى ‪ 211.51‬نقطة �أي بن�سبة ‪ 1.99‬يف املئة ايل ‪10409.40‬‬ ‫نقطة يف الثالثني دقيقة االوىل للتعامالت ببور�صة طوكيو‬ ‫بعد ان �سجل مكا�سب بلغت �أكرث من ‪ 2‬يف املئة �أول �أم�س اخلمي�س‬ ‫ليغلق عند �أعلى م�ستوى يف ا�سبوع‪.‬‬ ‫وت��راج��ع م�ؤ�شر توبك�س االو��س��ع نطاقا ‪ 1.61‬يف املئة �إىل‬ ‫‪ 932.62‬نقطة‪.‬‬

‫رئي�س املفو�ضية االوروبية بارو�سو خالل م�ؤمتر �صحفي يف بروك�سل‬

‫وتعهدت حكومات االحتاد‬ ‫الأوروب� � � � ��ي ب �ت �ق��دمي �ضمانات‬ ‫الل �ت��زام��ات ال �ب �ن��وك ت�ب�ل��غ ‪2.9‬‬ ‫تريليون يورو �أو ‪ 25‬يف املئة من‬ ‫الناجت املحلي الإجمايل لالحتاد‬ ‫الأوروبي‪ ،‬ومن هذا التعهد ف�إنه‬ ‫مت دفع تريليون يورو �أو ثمانية‬ ‫باملئة من الناجت املحلي الإجمايل‬

‫�إىل االحتاد الأوروبي‪.‬‬ ‫وال� ��� �ض� �م ��ان ��ات ه � ��ي �أك �ب��ر‬ ‫ب �ن��د ع �ل��ى ق��ائ �م��ة الإج � � � ��راءات‬ ‫احلكومية للحفاظ على ن�شاط‬ ‫�أ��س��واق امل��ال‪ ،‬بعد �أن مت جتميد‬ ‫الإق� ��را�� ��ض ب�ي�ن ال �ب �ن��وك عقب‬ ‫ان�ه�ي��ار ب�ن��ك اال��س�ت�ث�م��ار ليمان‬ ‫براذرز يف �أيلول ‪.2008‬‬

‫�إندوني�سيا تن�شئ هيئة رقابة مالية جديدة على البنوك وال�شركات‬

‫جاكرتا‪ -‬رويرتز‬

‫�أوباما‪ :‬االقت�صاد الأمريكي ي�سري‬ ‫يف االجتاه ال�صحيح‬

‫اال�سهم اليابانية تهبط‬ ‫يف التعامالت املبكرة‬

‫وزراء املالية الأوروبيون يريدون‬ ‫ر�سوما ���أعلى على �ضمانات البنوك‬

‫قرب�ص تتطلع �إىل خف�ض الإنفاق‬ ‫لكبح العجز‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬

‫مــوجــز‬

‫ملاذا تن�شئ �إندوني�سيا هيئة رقابية جديدة؟‬ ‫�ضعف الرقابة �إىل جانب نظام قانوين �ضعيف وف�ساد م�ست�شر‬ ‫هي العوامل التي يقول امل�ستثمرون الأجانب ل�سنوات �إنها حجر عرثة‬ ‫رئي�سي �أمام اال�ستثمار يف �إندوني�سيا‪.‬‬ ‫و�أدخلت ال�سلطات عدة حت�سينات بعد الأزمة املالية الآ�سيوية بني‬ ‫عامي ‪ 1997‬و‪ ،1998‬لكن الرقابة على القطاع املايل ظلت �ضعيفة‪.‬‬ ‫وظهر هذا من خالل ق�ضية بنك �سين�شري متو�سط احلجم الذي‬ ‫�أنقذته الدولة من االنهيار املايل بعد مزاعم عن احتيال من جانب‬ ‫م�ساهميه الرئي�سني‪.‬‬ ‫و�أحجم بنك �إندوني�سيا وهو البنك املركزي‪ ،‬عن التخلي عن دوره‬ ‫الرقابي على البنوك التجارية لأنه يخ�شى �أن ي�ؤدي ذلك �إىل تقليل‬ ‫فاعليته يف احلفاظ على اال�ستقرار االقت�صادي‪.‬‬ ‫واكت�شفت ج�ه��ات امل��راج�ع��ة احل�ك��وم�ي��ة ال�ع��دي��د م��ن املمار�سات‬

‫االحتيالية يف قطاع البنوك وم��ن بينها ق��رو���ض مل تكن مدعومة‬ ‫ب�ضمانات كافية‪.‬‬ ‫ما الذي �سيتغري؟‬ ‫�ستتوىل الهيئة اجلديدة وظيفة البنك املركزي احلالية يف رقابة‬ ‫وتنظيم البنوك التجارية ودور هيئة بابيبام يف الرقابة على امل�ؤ�س�سات‬ ‫املالية غري البنوك‪.‬‬ ‫و�ستتمتع الهيئة امل�ستقلة ب�سلطة �إق ��رار �أو �إل�غ��اء الرتاخي�ص‬ ‫و�إج ��راء حتقيقات مع امل�ؤ�س�سات املالية‪ ،‬مبا فيها البنوك و�شركات‬ ‫ال�سم�سرة والت�أمني و�صناديق املعا�شات و�شركات التمويل و�شركات ر�أ�س‬ ‫املال املغامر و�شركات �إدارة ال�صناديق وم�ؤ�س�سات االدخار والإقرا�ض‪.‬‬ ‫و�ستقوم ثالثة �أق���س��ام رئي�سة يف الهيئة مبراقبة �أ� �س��واق ر�أ�س‬ ‫امل��ال وقطاع البنوك والقطاع امل��ايل با�ستثناء البنوك مثل الت�أمني‬ ‫والت�أجري‪.‬‬ ‫هل �ستكون فعالة؟ هل من ت�أثري على القطاع املايل؟‬ ‫رمبا �سيعتمد ذلك كثريا على من يتوىل القيادة‪ ،‬خا�صة و�أنه يف‬ ‫بلد ي�ست�شري فيه الف�ساد �سريغب امل�ستثمرون يف ر�ؤية �إ�صالحي قوي‬ ‫يف موقع القيادة‪.‬‬ ‫ومن بني املر�شحني املحتملني لرئا�سة الهيئة اجلديدة دارمني‬ ‫ن��ا��س��و��ش��ون‪ ،‬وه ��و ال �ق��ائ��م ب ��أع �م��ال حم��اف��ظ ال�ب�ن��ك امل��رك��زي و�أح ��د‬ ‫امل�ساعدين املخل�صني لوزير املالية ال�سابق �سري مولياين �إندراواتي‪،‬‬ ‫لكن متعاملني يتوقعون الآن �أن يعني حمافظا للبنك املركزي‪.‬‬ ‫وم��ن ب�ين املر�شحني �أي�ضا رئي�س هيئة بابيبام ف ��ؤاد رحماين‪.‬‬ ‫وثمة �آراء متعار�ضة ب�ش�أن رحماين؛ يعتربه البع�ض رقابيا �ضعيفا‬ ‫بينما يقول �آخ��رون �إن��ه �أبلى بالء ح�سنا يف رئا�سته لبابيبام بالرغم‬ ‫من القيود عليها‪.‬‬ ‫ويعتقد بع�ض امل�شرعني �أن الهيئة �ستتمتع ب��أك�بر ق��در ممكن‬ ‫من ال�صالحيات‪ ،‬مبا يف ذل��ك �صالحية �إج��راء حتقيقات جنائية يف‬ ‫االح�ت�ي��ال امل��ايل‪ ،‬لكن �آخ��ري��ن قلقون �إزاء احتمال �إ� �س��اءة ا�ستغالل‬ ‫ال�سلطة‪.‬‬ ‫هل ثمة حتديات �أخرى؟‬ ‫ي�شعر بع�ض امل�صرفيني بالقلق من �أن��ه مع وج��ود هيئة رقابية‬ ‫منف�صلة‪ ،‬فقد يواجه بنك �إندوني�سيا �صعوبة يف اال�ستجابة �سريعا‬ ‫للحيلولة دون وقوع ا�ضطرابات يف ال�سوق‪ ،‬وعلى �سبيل املثال يف �سوق‬ ‫ال�صرف الأجنبي‪.‬‬

‫اتفاق نفطي بني نيجرييا وال�صني‬ ‫بقيمة ‪ 23‬مليار دوالر‬ ‫وقعت ال�شركة النفطية الوطنية يف نيجرييا مع ال�شركة‬ ‫احلكومية ال�صينية اتفاقا لبناء ثالث م�صاف للنفط وجممع‬ ‫برتوكيميائي مبا قيمته ‪ 23‬مليار دوالر‪ ،‬كما �أعلنت ال�شركتان‬ ‫�أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫ووق�ع��ت "نيجرييان برتوليوم كوربوري�شن" (�أن �أن بي‬ ‫��س��ي) و"ت�شاينا �ستيت كون�سرتاك�شن �إجنينريينغ كومباين‬ ‫ليمتد" (��س��ي �أ���س �سي �آي ��س��ي) ه��ذا االت �ف��اق ال��ذي �سي�سمح‬ ‫باحل�صول على �سلفة قيمتها ‪ 23‬مليار دوالر من كون�سور�سيوم‬ ‫م�صارف �صينية ومن "ت�شاينا �إك�سبورت �أند كريديت �إن�شوران�س‬ ‫كوربوري�شن"‪.‬‬ ‫وم��ع ه��ذا االتفاق "تهدف �أن �أن بي �سي �إىل ت�سريع بناء‬ ‫م�صاف ج��دي��دة للحد م��ن �سيل امل�شتقات النفطية امل�ستوردة‬ ‫التي تقدر قيمتها حاليا بع�شرة مليارات دوالر"‪ ،‬كما �أو�ضحت‬ ‫ال�شركة النيجريية يف بيان‪.‬‬ ‫ولدى نيجرييا حاليا �أربع م�صاف‪ ،‬لكنها يف غالبية الوقت‬ ‫خارج العمل‪ .‬ومن املفارقات �أن نيجرييا‪ ،‬ثامن م�صدر للنفط‬ ‫اخل ��ام يف ال �ع��امل‪ ،‬ت���س�ت��ورد ال�ق���س��م االك�ب�ر م��ن ح��اج��ات�ه��ا من‬ ‫امل�شتقات النفطية‪.‬‬

‫ارتفاع عجز املوازنة الرتكية‬ ‫يف ني�سان ب�سبب الفوائد‬ ‫قالت وزارة املالية يف تركيا �أم�س اجلمعة‪� ،‬إن عجز املوازنة‬ ‫بلغ ‪ 4.455‬مليار لرية (‪ 2.9‬مليار دوالر) يف ني�سان بانخفا�ض‬ ‫عن �آذار‪ ،‬لكن بارتفاع حاد مقارنة بنف�س ال�شهر من العام املا�ضي‬ ‫ب�سبب ارتفاع مدفوعات الفائدة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احل�ك��وم��ة ال�ترك�ي��ة تعهدت بكبح الإن �ف��اق وتعزيز‬ ‫ح�صيلة ال�ضرائب بهدف تقليل العجز الذي ت�ضاعف �إىل ثالثة‬ ‫�أمثاله يف العام املا�ضي عندما جل�أت �أنقرة �إىل الإنفاق للخروج‬ ‫من الأزمة االقت�صادية‪.‬‬ ‫و�أفادت البيانات �أن العجز يف ني�سان ارتفع بن�سبة ‪ 370.6‬يف‬ ‫املئة مقارنة بالعام املا�ضي حينما �سجل ‪ 947‬مليون لرية‪ ،‬لكنه‬ ‫انخف�ض من ‪ 5.9‬مليار يف �آذار‪.‬‬ ‫وق��ال بيان ال��وزارة‪" :‬بلغ عجز املوازنة ‪ 4.5‬مليار لرية يف‬ ‫ني�سان ‪ 2010‬ب�سبب تراكم مدفوعات الفائدة يف هذا ال�شهر‪.‬‬

‫الربتغال تتخذ تدابري تق�شفية‬ ‫خلف�ض العجز العام‬ ‫بعد �إ�سبانيا‪� ،‬أعلنت الربتغال �أول �أم�س اخلمي�س اتخاذ‬ ‫تدابري تق�شفية جديدة لت�سريع خف�ض العجز العام من خالل‬ ‫زيادة ال�ضرائب وخف�ض النفقات‪.‬‬ ‫وبذلك عاد جوزيه �سوكراتي�س رئي�س وزراء الربتغال عن‬ ‫تعهده بعدم زي��ادة ال�ضرائب حت��ت �ضغط الأ� �س��واق و�شركائه‬ ‫يف منطقة ال�ي��ورو‪ ،‬حيث باتت الربتغال تعترب اح��دى الدول‬ ‫املعر�ضة للإ�صابة بعدوى االزمة اليونانية‪.‬‬ ‫وق��ال �سوكراتي�س يف م��ؤمت��ر �صحايف �إث��ر اجتماع ملجل�س‬ ‫الوزراء‪� ،‬إن هذه "التدابري اال�ضافية �ضرورية حلماية اقت�صادنا‬ ‫وتعزيز م�صداقيته يف اال�سواق العاملية والدفاع عن اوروبا وعن‬ ‫منطقة اليورو"‪.‬‬ ‫وتت�ضمن التدابري اجلديدة زيادة �ضريبة القيمة امل�ضافة‬ ‫نقطة واحدة �إىل ‪ 21‬يف املئة وزي��ادة ال�ضريبة ‪ 2.5‬يف املئة على‬ ‫�أرب��اح ال�شركات الكبرية التي تتجاوز مليوين ي��ورو و�ضريبة‬ ‫�إ�ضافية من ‪� 1‬أو ‪ 1.5‬يف املئة على الدخل العايل‪.‬‬ ‫ويفرت�ض �أن ت�سهم هذه التدابري يف خف�ض العجز العام‬ ‫منذ ال�سنة املقبلة �إىل ‪ 4.6‬يف املئة من �إجمايل الناجت الداخلي‬ ‫للربتغال‪ ،‬كما قال �سوكراتي�س‪ .‬يف حني كانت التوقعات ال�سابقة‬ ‫تتوقع �أن ي�صل العجز العام �إىل ‪ 5.1‬يف املئة‪.‬‬


عدد السبت 15 ايار 2010