Issuu on Google+

‫الثالثاء ‪� 5‬شعبان ‪ 1435‬هـ ‪ 3‬حزيران‬

‫‪ 2014‬م ‪ -‬ال�سنة ‪21‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫ملاذا يخاف املرضى من‬ ‫العالج الساحر «الكورتيزون»؟‬

‫‪7‬‬

‫حزبيون‪ :‬األصل يف قانون األحزاب‬ ‫أن يكون للحريات وليس عقوبات‬

‫‪8‬‬

‫‪ 250‬فل�س ًا‬

‫العدد ‪2672‬‬

‫هنية‪ :‬قدمنا مرونة عالية لإنهاء االنق�سام و�سنتعاون مع احلكومة القادمة‬

‫إنهاء االنقسام ‪ ..‬وفلسطني بحكومة واحدة‬

‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬

‫طوى الإع�لان عن حكومة الوفاق الوطني‬ ‫حالة االنق�سام الفل�سطيني التي ا�ستمرت �سبعة‬ ‫�أعوام‪ ،‬و�أدت احلكومة اليمني الد�ستوري يف مقر‬ ‫املقاطعة ب��رام اهلل‪ ،‬أ�م����س االث �ن�ين‪ ،‬أ�م ��ام رئي�س‬ ‫ال�سلطة حممود عبا�س‪ ،‬بعد �أن تو�صل طرفاها‬ ‫(ف �ت��ح‪ -‬ح�م��ا���س) الت �ف��اق يق�ضي بت�سمية رام��ي‬ ‫احلمد اهلل وزيراً للأ�سرى‪ ،‬فيما منعت االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي وزراء غزة من التوجه �إىل رام اهلل‪.‬‬ ‫رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س‬ ‫ق ��ال‪�« :‬إن ال���ش�ع��ب الفل�سطيني ي�ح�ت�ف��ل ال�ي��وم‬ ‫ب�إنهاء االنق�سام وطي �صفحة �سوداء من تاريخه‪،‬‬ ‫وا�ستعاد وحدة الوطن وامل�ؤ�س�سات»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف يف خ �ط��اب ل��ه ع�ق��ب �أداء ح�ك��وم��ة‬ ‫ال �ت��واف��ق ال��وط �ن��ي ال�ي�م�ين ال��د� �س �ت��وري‪« ،‬ال �ي��وم‬ ‫ا�ستعدنا وحدتنا‪ ،‬لكن وح��دة ال�شعب كانت وما‬ ‫زال��ت م�صانة وع�صية ع��ن االن�ق���س��ام‪ ،‬وامل�ع��ان��اة‬ ‫واح��دة والن�ضال موحد والهدف م�شرتك‪ ،‬ولن‬ ‫ن�سمح بعودته مرة �أخرى»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع «ع��دن��ا الح �ت��رام الأ�� �ص ��ول وحت��رمي‬ ‫�إراقة الدم‪ ،‬واالحتكام لل�شعب‪ ،‬وتغليب امل�صلحة‬ ‫العليا‪ ،‬وال��والء لفل�سطني‪ ،‬مل يكن االنق�سام �إال‬ ‫ا�ستثناء مدمر‪ ،‬وظاهرة كريهة ودخيلة و�شاذة‪،‬‬ ‫ع�ل��ى م��ا أ���س���س�ن��اه ور��س�خ�ن��اه م��ن خ�ل�ال م�سرية‬ ‫الن�ضال»‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪� ،‬أك��د ع�ضو امل�ك�ت��ب ال�سيا�سي يف‬

‫ح��رك��ة امل �ق��اوم��ة الإ� �س�لام �ي��ة «ح �م��ا���س» ��س��ام��ي‬ ‫خ ��اط ��ر‪� ،‬أن ح �ك��وم��ة ال �ت��واف��ق ال��وط �ن��ي «مت�ث��ل‬ ‫حكومة ال�ك��ل الفل�سطيني‪ ،‬و�أن وزارة الأ��س��رى‬ ‫باقية فيها»‪.‬‬ ‫من جهته �أكد نائب رئي�س املكتب ال�سيا�سي‬ ‫حل��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة(ح�م��ا���س) ورئي�س‬ ‫ال� ��وزراء الفل�سطيني ال���س��اب��ق �إ��س�م��اع�ي��ل هنية‪،‬‬ ‫على جهوزية رج��ال حكومته ال�سابقة‪ ،‬التعاون‬ ‫م��ع احل�ك��وم��ة اجل��دي��دة بكافة وزرائ �ه��ا‪ ،‬ق��ائ�ل ً‬ ‫ا‪:‬‬ ‫«�سنحت�ضنها و�سنتعاون مع الوزراء و�سنقدم لهم‬ ‫االجنازات لكي يبنوا عليها»‪.‬‬ ‫ودع� ��ا ه�ن�ي��ة خ�ل�ال م � ؤ�مت��ر ��ص�ح�ف��ي أ�م ����س‬ ‫االث �ن�ي�ن‪ ،‬ع�ق��ب الإع �ل�ان ع��ن ح�ك��وم��ة ال�ت��واف��ق‪،‬‬ ‫احل� �ك ��وم ��ة اجل� ��دي� ��دة �إىل رف � ��ع احل� ��� �ص ��ار ع��ن‬ ‫غ ��زة و�إع � ��ادة اع �م��اره وال�ت�ح���ض�ير ل�لان�ت�خ��اب��ات‬ ‫ال�ت���ش��ري�ع�ي��ة وال��رئ��ا� �س �ي��ة وان �ت �خ��اب��ات امل�ج�ل����س‬ ‫ال��وط�ن��ي‪ ،‬و إ�جن ��از ملف امل�صاحلة االجتماعية‪،‬‬ ‫مو�ضحاً �أنها مهام وطنية بالتزام‪.‬‬ ‫وطالب هنية احلكومة �أي�ضاً باعادة ترتيب‬ ‫الأجهزة الأمنية يف ال�ضفة‪ ،‬م�ضيفاً ‪«:‬نريد �أن‬ ‫ي�شعر �أهلنا بال�ضفة بثمرة امل�صاحلة والإف��راج‬ ‫ع ��ن امل �ع �ت �ق �ل�ين ال �� �س �ي��ا� �س �ي�ين وح �م��اي��ة احل��ري��ة‬ ‫واالنتماء ال�سيا�سي»‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ �أن احل�ك��وم��ة �سلمت ال�ط��اول��ة نظيفة‬ ‫وق��دم��ت ك��ل � �ش��يء ي��دل��ل ع �ل��ى ح���س��ن ن��واي��اه��ا‬ ‫يف إ�ن �ه��اء االن �ق �� �س��ام‪ ،‬م�ط��ال�ب�اً مب�ث��ل ه��ذه‬ ‫اخلطوات يف ال�ضفة املحتلة‪.‬‬ ‫‪10‬‬

‫احلكومة الفل�سطينية‬

‫قانون «اإلرهاب» يدخل حيز التنفيذ اليوم‬ ‫جناة �شناعة‬ ‫ف �ي �م��ا ت �ع �ق��د ن �ق��اب��ة ال �� �ص �ح �ف �ي�ين اج �ت �م��اع��ا‬ ‫ملجل�سها اليوم‪ ،‬لبحث قانون منع الإره��اب الذي‬ ‫دخل حيز التنفيذ منذ ن�شره يف الأول من ال�شهر‬ ‫اجل � ��اري يف اجل ��ري ��دة ال��ر� �س �م �ي��ة‪ ،‬ب �ه��دف ب �ل��ورة‬ ‫م��وق��ف ق��ان��وين جت��اه ت�شريع تعامل فيه و�سائل‬ ‫الإعالم وال�صحفيني ك�إرهابيني‪ ،‬عربت �شخ�صيات‬ ‫�إعالمية وحقوقية ع��ن قلقها م��ن ق��ان��ون ي�صور‬ ‫و�سائل الإع�ل�ام والإع�لام�ي�ين كحاملي الأ�سلحة‬ ‫�أو الر�شا�شات‪ ،‬خا�صة م��ع ت�صريح وزي��ر ال��دول��ة‬ ‫ل���ش��ؤون الإع�ل�ام الناطق با�سم احلكومة حممد‬ ‫امل��وم�ن��ي‪ ،‬ب�إمكانية تطبيق ال�ق��ان��ون على امل��واق��ع‬

‫الإخبارية وو�سائل الإعالم‪.‬‬ ‫وح��ذرت الآراء التي ا�ستطلعتها «ال�سبيل»‪،‬‬ ‫من الت�شريعات التي تتعامل مع و�سائل الإعالم‬ ‫والإعالميني من فل�سفة التقييد ولي�س الإباحة؛‬ ‫�إذ يت�ضمن ال �ق��ان��ون ن���ص��ا ي�ع�ت�بر �أي ا��س�ت�خ��دام‬ ‫لنظام امل�ع�ل��وم��ات �أو ال�شبكة املعلوماتية �أو �أي‬ ‫و�سيلة ن�شر �أو �إع�لام �أو �إن�شاء موقع �إلكرتوين‬ ‫لت�سهيل القيام ب�أعمال �إرهابية �أو دعم جلماعة‬ ‫�أو تنظيم �أو جمعية ت�ق��وم ب� أ�ع�م��ال �إره��اب �ي��ة �أو‬ ‫ال�تروي��ج لأف �ك��اره��ا‪� ،‬أو متويلها‪� ،‬أو ال�ق�ي��ام ب��أي‬ ‫عمل من �ش�أنه تعري�ض الأردنيني �أو ممتلكاتهم‬ ‫خل�ط��ر أ�ع �م��ال ع��دائ�ي��ة �أو ان�ت�ق��ام�ي��ة تقع‬ ‫عليهم مبثابة عمل �إرهابي حمظور‪.‬‬ ‫‪4‬‬

‫رفع تأشريات العمرة‬ ‫إىل الضعف‬ ‫هديل الد�سوقي‬ ‫عممت وزارة احلج يف اململكة العربية ال�سعودية على وكالئها يف‬ ‫دول العامل اال�سالمي تقلي�ص عدد املعتمرين اىل ما دون الن�صف‬ ‫ابتداء من الثالث من �شهر �شعبان احلايل وفق كتاب ر�سمي ح�صلت‬ ‫«ال�سبيل» عليه‪.‬‬ ‫وب �ن��اء عليه رف��ع وك�ل�اء احل��ج وال�ع�م��رة يف ال���س�ع��ودي��ة أ���س�ع��ار‬ ‫ت�أ�شريات العمرة املمنوحة لل�شركات االردنية وغريها اىل ما يزيد‬ ‫على ال�ضعف مع بداية �شهر �شعبان‪ ،‬لي�صبح �سعر الت�أ�شرية ‪100‬‬ ‫دينار عقب بلوغها ‪ 40‬دينارا ال�شهور ال�سابقة‪ ،‬وفق ما قال‬ ‫لــ»ال�سبيل» مدير �إحدى �شركات العمرة �شرحبيل غامن‪.‬‬ ‫‪5‬‬

‫انتخابات رئاسية بسوريا‬ ‫واملعارضـــة تصفــها بـ«املهــزلة»‬ ‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكدت ال�سلطات ال�سورية �أنها اتخذت كافة الإجراءات‬ ‫الأمنية لإجراء االنتخابات الرئا�سية اليوم الثالثاء‪ ،‬رغم‬ ‫الق�صف واملعارك التي ت�شهدها مناطق متفرقة من البالد‬ ‫منذ �أكرث من ثالثة �أعوام ونزوح ماليني ال�سكان‪ ،‬يف حني‬ ‫تعتربها املعار�ضة والدول الغربية ب�أنها «مهزلة»‪.‬‬ ‫ونقلت تقارير ر�سمية �سورية عن م�صادر �أمنية �أن‬ ‫خطة متكاملة بد�أت منذ �صباح �أم�س يف كل املدن ال�سورية‬ ‫حلماية الناخبني واملراكز االنتخابية‪ ،‬و�أن ق��وات اجلي�ش‬ ‫ال�سوري وق��وى الأم��ن والأم��ن الداخلي يف حالة ا�ستنفار‬ ‫تامة لتوفري الأمن للناخبني‪.‬‬

‫ووف��ق ب�ي��ان��ات وزارة ال��داخ�ل�ي��ة‪ ،‬ف ��إن ع��دد ال�سوريني‬ ‫الذين يحق لهم االنتخاب يبلغ ‪ 15‬مليوناً و‪� 845‬ألفاً و‪575‬‬ ‫ناخباً داخل �سوريا وخارجها‪ .‬وجترى االنتخابات يف‪9601‬‬ ‫مركز انتخابي ت�ضم ‪� 11776‬صندوقاً يف جميع املحافظات‪.‬‬ ‫غري �أن منظمات حقوقية تقول �إن ‪ 6.5‬ماليني مواطن‬ ‫��س��وري ن��زح��وا خ��وف��ا م��ن عمليات االق�ت�ح��ام واالغت�صاب‬ ‫والق�صف واملجازر‪ ،‬بينما ُي ّقدَّر عدد الالجئني خار َج البالد‬ ‫بـ ‪ 3.5‬ماليني ن�سمة‪.‬‬ ‫وتقول ال�شبكة ال�سورية حلقوق الإن�سان �إن ‪ %40‬على‬ ‫الأق��ل م��ن جمموع ال�سوريني امل��وج��ودي��ن على الأرا��ض��ي‬ ‫ال�سورية خارجون عن �سيطرة النظام‪ ،‬وال �سبيل لديهم‬ ‫للإدالء ب�أ�صواتهم يف االنتخابات الرئا�سية‪.‬‬

‫نقيب املعلمني يوجه رسالة إىل امللك‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رف ��ع ن �ق �ي��ب امل �ع �ل �م�ين الأردن � �ي �ي�ن ال��دك �ت��ور‬ ‫ح�سام م�شة ر�سالة �إىل امللك عبداهلل بن احل�سني‬ ‫مبنا�سبة ع�ي��د اال��س�ت�ق�لال ‪2014/5/25‬م‪ ،‬أ�ك��د‬ ‫ف�ي�ه��ا "�أن امل�ع�ل�م�ين ه��و اجل�ي����ش ال �ث��اين ومعلم‬ ‫ال��والء واالنتماء لهذا الن�شء وه��ي أ�ك�بر رافعة‬ ‫للإ�صالح احلقيقي يف الوطن"‪.‬‬ ‫وت�ن��اول م�شة ملف االع�ت��داء على املعلمني‪،‬‬

‫داع� �ي ��ا امل� �ل ��ك �إىل ال �ن �ظ��ر يف ه� ��ذا امل� �ل ��ف ب�ع�ين‬ ‫االهتمام‪ ،‬و�إيالئه درا�سة م�ستوفاة حتمي املعلم‬ ‫وتغلظ العقوبة يف حق املعتدين‪.‬‬ ‫ويف خ�ت��ام ال��ر��س��ال��ة دع��ا م���ش��ة �إىل ��ض��رورة‬ ‫ت���ض��اف��ر اجل �ه��ود لعقد م � ؤ�مت��ر وط�ن��ي لإ��ص�لاح‬ ‫التعليم برعاية ملكية خا�صة لإعطائه الزخم‬ ‫احلقيقي و�إي�ل�ائ��ه عنايته امللكية اخل��ا��ص��ة‪ ،‬ملا‬ ‫جلاللته من ر�ؤية ثاقبة حري�صة على الإ�صالح‬ ‫الرتبوي‪.‬‬

‫«الصحة» تدرس طلب مستشفيات‬ ‫خاصة استقدام ممرضات من الخارج‬ ‫�أحمد برقاوي‬ ‫تعتزم وزارة ال�صحة درا�سة طلب جمعية‬ ‫امل�ست�شفيات الأردن�ي��ة ا�ستقدام ممر�ضات من‬ ‫اخل ��ارج يف بع�ض التخ�ص�صات التمري�ضية؛‬ ‫للعمل يف م�ست�شفيات القطاع اخل��ا���ص‪ .‬و�أك��د‬ ‫وزي� ��ر ال �� �ص �ح��ة ال��دك �ت��ور ع �ل��ي ح �ي��ا� �ص��ات �أن‬ ‫ال ��وزارة �ستدر�س م��ع اجل�ه��ات املعنية مطالب‬ ‫امل���س�ت���ش�ف�ي��ات اخل��ا� �ص��ة ال �� �س �م��اح ب��ا��س�ت�ق�ط��اب‬ ‫مت��ري����ض متخ�ص�ص م��ن اخل ��ارج وا��س�ت�خ��دام‬ ‫الطاقة البديلة‪.‬‬ ‫وق��ال ال��وزي��ر ل��دى ل�ق��ائ��ه االث �ن�ين رئي�س‬ ‫جمعية امل�ست�شفيات الأردن �ي��ة ال��دك�ت��ور زهري‬ ‫�أب ��وف ��ار� ��س و�أع� ��� �ض ��اءه ����ا‪� ،‬إن وزارة ال���ص�ح��ة‬ ‫ت��در���س ب��ا� �س �ت �م��رار م��ع ال �ق �ط��اع��ات ال���ص�ح�ي��ة‬ ‫احتياجاتها وتعمل معها بروح الفريق الواحد‬

‫يف بحث الق�ضايا ال�صحية‪ ،‬ف�ضال ع��ن تلبية‬ ‫االحتياجات �ضمن الإمكانات املتاحة و�إيجاد‬ ‫احل� �ل ��ول لأي � �ص �ع��وب��ات ت �ط��رح ع �ل��ى ط��اول��ة‬ ‫البحث‪.‬‬ ‫ودع��ا ح�ي��ا��ص��ات �إىل ت��وح�ي��د ج�ه��ود جميع‬ ‫القطاعات ال�صحية للعمل معا لتعزيز متانة‬ ‫النظام ال�صحي؛ للحفاظ على م�ستواه الرفيع‬ ‫حمليا و�إقليميا‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ط �ل��ب �أب� ��و ف ��ار� ��س م ��ن وزي ��ر‬ ‫ال�صحة ال�سماح مل�ست�شفيات القطاع اخلا�ص‬ ‫ب��ا� �س �ت �ق��دام مم��ر� �ض��ات م ��ن اخل � ��ارج يف بع�ض‬ ‫التخ�ص�صات التمري�ضية التي حتتاجها هذه‬ ‫امل�ست�شفيات‪ ،‬م��ؤك��دا �أن م��ن ��ش��أن ذل��ك تبادل‬ ‫اخل�ب��رات واالط �ل��اع ع �ل��ى جت ��ارب متري�ضية‬ ‫من دول متقدمة يف هذا املجال؛ لت�شكيل نواة‬ ‫تدريب حملية‪.‬‬

‫أجهزة كشف عن الخلويات‬ ‫يف قاعات «التوجيهي» للمرة األوىل‬ ‫هديل الد�سوقي‬ ‫للمرة الأوىل يف تاريخ وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫ت�ق��دم ال � ��وزارة ع�ل��ى ا��س�ت�خ��دام اج �ه��زة ك�شف عن‬ ‫الهواتف النقالة التي يف ح��وزة طلبة التوجيهي‬ ‫اث �ن��اء دخ��ول �ه��م اىل ق��اع��ات االخ �ت �ب��ار يف ال ��دورة‬ ‫ال�صيفية القادمة‪ ،‬وفق ت�صريحات لوزير الرتبية‬ ‫والتعليم الدكتور حممد الذنيبات �أم�س‪.‬‬ ‫وق��ال الذنيبات ان امتحان الثانوية العامة‬ ‫يف دورت ��ه ال�صيفية امل�ق�ب�ل��ة ��س�ي�ك��ون اك�ث�ر متيزا‬

‫وان �� �ض �ب��اط��ا‪ ،‬م �ب �ي �ن��ا ان ال� � � ��وزارة ات� �خ ��ذت ك��اف��ة‬ ‫الإج� � � ��راءات ال�ل�ازم ��ة ل�ع�ق��د االم �ت �ح��ان يف بيئة‬ ‫امتحانية �سليمة تتوافر فيها كافة �سبل الراحة‬ ‫والطم�أنينة للطلبة‪.‬‬ ‫وق��ال ان ال ��وزارة قل�صت ع��دد امل��دار���س التي‬ ‫�سيعقد فيها االمتحان ل�ل��دورة ال�صيفية املقبلة‬ ‫اىل ‪ 422‬مدر�سة ت�ضم ‪ 1219‬قاعة‪ ،‬فيما مت توزيع‬ ‫‪ 4000‬جهاز ت�شوي�ش على هذه املدار�س بالإ�ضافة‬ ‫اىل �أج�ه��زة لك�شف الأج �ه��زة اخللوية قبل‬ ‫دخول الطلبة اىل القاعات‪.‬‬ ‫‪4‬‬

‫بيئيون وبرملانيون ونقابيون يلوحون‬ ‫باللجوء إىل القضاء لحماية ما تبقى من «برقش»‬

‫ودع� ��ت ال �ق �ي��ادة ال � ُق �ط��ري��ة حل ��زب ال �ب �ع��ث ال�ع��رب��ي‬ ‫اال� �ش�ت�راك��ي ال ��ذي ي�ح�ك��م ال �ب�ل�اد م�ن��ذ ع ��ام ‪� 1963‬إىل‬ ‫انتخاب �أمينه ال ُقطري الرئي�س ب�شار الأ�سد‪ .‬وح�ضت يف‬ ‫بيان على اختيار الأ�سد باعتبار �أنه «�أثبت لل�شعب والءه‬ ‫الوطني»‪.‬‬ ‫ويتناف�س بانتخابات الرئا�سة �إىل جانب الأ�سد‪ ،‬ع�ضو‬ ‫جمل�س ال�شعب م��اه��ر ح�ج��ار‪ ،‬ورئ�ي����س امل �ب��ادرة الوطنية‬ ‫ل�ل�إرادة والتغيري ح�سان النوري‪ .‬ويتوقع على نحو وا�سع‬ ‫فوز الأ�سد بوالية ثالثة متتد ل�سبع �سنوات‪.‬‬ ‫وك��ان �سوريو اخل��ارج قد �أدل��وا ب�أ�صواتهم يف ‪� 43‬سفارة‬ ‫الأربعاء واخلمي�س‪ ،‬و�أعلنت دم�شق �أن ن�سبة امل�شاركة‬ ‫كانت ‪ %95‬من امل�سجلني الذين يحق لهم الت�صويت‪11 .‬‬

‫حممد حمي�سن‬ ‫�أك��د ن�شطاء بيئيون و�شخ�صيات برمانية‬ ‫ونقابية ووطنية ا�ستعدادهم للم�ضي قدما يف‬ ‫الت�صعيد للدفاع وحماية ما تبقى من غابة‬ ‫برق�ش‪ ،‬وا�صفني اقتالع قرابة ‪ 45‬دومن��ا من‬ ‫الغابة باالعتداء على مقدرات االردن وجتاوزا‬ ‫للد�ستور والقوانني‪.‬‬ ‫ول��وح الن�شطاء يف م ��ؤمت��ر �صحفي عقد‬ ‫يف مقر نقابة املهند�سني الزراعيني وح�ضره‬ ‫ن �ق �ي��ب امل �ه �ن��د� �س�ين ال ��زراع� �ي�ي�ن حم �م��ود اب��و‬ ‫غنيبة‪ ،‬والنائب هند الفايز‪ ،‬والنائب ال�سابق‬

‫و�صفي الروا�شدة ا�ضافة اىل من�سق احلملة‬ ‫الوطنية للدفاع ع��ن غ��اب��ات برق�ش املهند�س‬ ‫ف��را���س � �ص �م��ادي‪ ،‬ب��ال �ل �ج��وء اىل ال �ق �� �ض��اء يف‬ ‫ح��ال مل ت�ستجب احل�ك��وم��ة ملطالبها ووق��ف‬ ‫االع� �ت ��داء‪ .‬و أ�ع� �ل ��ن ال�ن���ش�ط��اء ال�ب�ي�ئ�ي��ون عن‬ ‫اطالق حملة برق�ش ‪ 2‬التي �ستوا�صل دفاعها‬ ‫عن الغابة وعن الغطاء االخ�ضر يف االردن‪.‬‬ ‫ال�ن��ائ��ب ه�ن��د ال�ف��اي��ز أ�ك ��دت ان م��ا يجري‬ ‫يف ب��رق����ش م��ن «� �س��رق��ة ل�ل�غ��اب��ات اخل �� �ض��راء»‬ ‫ه��و ج��زء ب�سيط م��ن ال�سرقات ال�ك�برى التي‬ ‫متار�سها من �أ�سمتها مبنظومة الف�ساد‬ ‫والفا�سدين‪.‬‬ ‫‪5‬‬

‫نساء يضغطن باتجاه شراء الذهب‬ ‫والـرجــال يـردون‪ :‬البيـض أول‬ ‫حممد عالونة‬ ‫للمرة الأوىل منذ ��س�ن��وات ت�شهد‬ ‫ملمو�سا؛‬ ‫�أ�سعار �سلع يف البالد تراج ًعا‬ ‫ً‬ ‫م ��ا و� �ض��ع �أف� � ��راد �أ�� �س ��ر ع �ل��ى م���س�ت��وى‬ ‫ال ��زوج�ي�ن يف ح �ي�رة م ��ن أ�م ��ره ��م مبا‬ ‫يتعلق بالإنفاق؛ ب�سبب ثبات معدالت‬ ‫الدخل‪ ،‬ووج��ود �سلم �أول��وي��ات و�ضعته‬ ‫ال �ع��ائ �ل��ة يف ح���س��اب��ات�ه��ا‬ ‫م � � ��ن �إن � � � �ف� � � ��اق ع �ل��ى‬ ‫ال �� �ص �ح��ة وال�ت�ع�ل�ي��م‬ ‫واملواد الغذائية‪.‬‬ ‫ت� � � � ��رى م� ��وظ � �ف� ��ة‬ ‫احلكومة �أم �أن�س فر�صة‬ ‫�سانحة الآن ل�شراء مزيد‬ ‫م ��ن ال ��ذه ��ب ال � ��ذي ��س�ج��ل‬ ‫�سعر غرام ‪- 21‬االك�ثر ت� اً‬ ‫�داول‪-‬‬ ‫خ �� �س��ارة ب�ن�ح��و ‪ 2.9‬يف امل �ئ��ة يف‬ ‫اق ��ل م��ن ث�ل�اث��ة �أي � ��ام‪ ،‬ي ��رد عليها‬ ‫زوجها ب�أنه ال ميلك املال الكايف لتلك‬ ‫ال�سلعة الثمينة‪ ،‬و�أن الأولوية ل�شراء‬ ‫حاجتهم من الغذاء‪ ،‬على �سبيل املثال‬ ‫البي�ض ال��ذي هبط بنحو ‪ 36‬يف املئة‬ ‫خالل �أ�سابيع‪.‬‬

‫ت � ��أث � ��رت أ�� � �س � �ع ��ار ال� ��ذه� ��ب ع��امل � ًي��ا‬ ‫مب ��ؤ� �ش ��رات اق �ت �� �ص��ادي��ة إ�ي �ج��اب �ي��ة؛ �إذ‬ ‫ان �خ �ف ����ض � �س �ع��ر الأون� ��� �ص ��ة �إىل ن�ح��و‬ ‫‪ 1264.05‬دوالر‪ ،‬ليت�أثر حمل ًيا ويرتاجع‬ ‫�سعر عيار ‪ 21‬م��ن ‪� 26‬إىل ‪ 25.2‬دينار‬ ‫للغرام الواحد‪ ،‬بينما هبط �سعر طبق‬ ‫البي�ض �إىل ‪ 1.5‬دينار ‪-‬حجم �صغري‪-‬‬ ‫وه��وى‬

‫�سعر طبق الكبري �إىل ‪ 2.25‬دينار بعد‬ ‫�أن �سجل ‪ 4‬دنانري قبل �شهور‪.‬‬ ‫تظهر ب�ي��ان��ات ر�سمية ح��ال��ة �شاذة‬ ‫مبا يتعلق مبعدالت دخل وانفاق الأ�سر‬ ‫يف ال �ب�لاد؛ �إذ ي�ت�ج��اوز م�ع��دل الإن �ف��اق‬ ‫ال �� �س �ن��وي ال � ��ذي ي �ب �ل��غ ‪� 9.626‬آالف‬ ‫دي� �ن ��ار م �ع��دل ال ��دخ ��ل ال �ب��ال��غ‬ ‫‪� 8.823‬آالف دينار‪،‬‬ ‫وال� � �ف � ��ارق ي �ت � أ�ت��ى‬ ‫م � ��ن ق ��رو� ��ض‬ ‫و�� � �س� � �ل � ��ف‬

‫وم�ساعدات من خالل حتويالت �أقارب‬ ‫من اخلارج‪.‬‬ ‫ينفق الأردن�ي��ون ‪ 35.2‬يف املئة من‬ ‫دخلهم على امل��واد الغذائية‪ ،‬و‪ 25.5‬يف‬ ‫امل�ئ��ة ع�ل��ى امل�سكن وم�ل�ح�ق��ات��ه‪ ،‬و‪ 17‬يف‬ ‫امل �ئ��ة ع�ل��ى ال�ن�ق��ل واالت �� �ص��االت‪ ،‬بينما‬ ‫ح�صة التعليم ‪ 5.7‬يف املئة‪ ،‬و‪ 2.2‬يف املئة‬ ‫على اخلدمات والرعاية ال�صحية‪� ،‬أي‬ ‫ما جمموعه ‪ 85.7‬يف املئة على �ش�ؤون‬ ‫�أ�سا�سية‪.‬‬ ‫�إذا كانت �أم �أن�س تنوي �شراء الذهب‬ ‫ل�غ��اي��ات االدخ ��ار كما تقـــــــول‪ ،‬و إ�ع ��ادة‬ ‫بيعه جم��د ًدا عند احلاجة‪ ،‬ف�إن زوجها‬ ‫ي � ؤ�ك��د أ�ن� ��ه يف ح ��ال ت��وف�ير م�ت�ط�ل�ب��ات‬ ‫احلياة اليومية التي ارتفــــعت تكلفتهــــا‬ ‫أ�خ � �ي� � ً�را؛ ب �� �س �ب��ب حت ��ري ��ر أ�� �س �ع��ار‬ ‫ال �� �س �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ل��ع واخل � ��دم � ��ات‪ ،‬ف � إ�ن��ه‬ ‫�سي�ستدين جم ��د ًدا ل�شراء‬ ‫امل� � �ع � ��دن الأ�� � �ص� � �ف � ��ر يف‬ ‫معادلة متناق�ضة؛‬ ‫ك � � � � � � � ��ون � � � � � � � ��ه ال‬ ‫مي� �ك ��ن اجل �م��ع‬ ‫ب�ي�ن اال� �س �ت �ـ �ـ �ـ �ـ��دان��ة‬ ‫واالدخار ‪-‬كما يقول‪.-‬‬


‫‪2‬‬

‫م�������������������ق�������������������االت‬

‫الثالثاء (‪ )3‬حزيران (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2672‬‬

‫إىل «التصوف السني» يا عباد اهلل‬

‫قبل أن ينطق‬ ‫الصمت!!‬ ‫يخو�ض اخلائ�ضون كثري ًا‬ ‫بحق وباطل‪ ،‬ونفع و�ضر‪،‬‬ ‫وي��خ��ل��ط��ون احلقيقة‬ ‫ب���اخل���ي���ال وامل��ع��ل��وم��ة‬ ‫ب����ال����ظ����ن وال���������ص����دق‬ ‫يف‬ ‫ب��ال��ك��ذب وي��ل��ع��ب��ون‬ ‫�سامل الفالحات‬ ‫امليدان وحدهم‪ ،‬والوحيد‬ ‫يف امل���ي���دان ���ش��ج��اع م��غ��رور‬ ‫ولي�س �أمامه ما تقا�س عليه ق��درات��ه‪ .‬ال يكذب ادع��اء‬ ‫الغَطْ �س والعوم �إال املاء العذب‪ ،‬وال يك�شف زيف الذهب‬ ‫كالنار �شيئ ًا‪.‬‬ ‫احلكماء ُم ِقلون يف احلديث؛ ولذا فكلماتهم‬ ‫يف الغالب‬ ‫ُ‬ ‫ِح َك ٌم ت�سري م�سرى الأمثال واحلكم‪ ،‬ي�صيغون الق�صة كلها‬ ‫بكلمة �أو بكلمتني‪ ،‬لكنها تقطع َق ّول كل خطيب‪ ،‬وتظهر كل‬ ‫ب�ضاعة على حقيقتها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫· ي�صمت ه��ؤالء طويال طويال حتى ميلهم ال�صمت‬ ‫َو ُ‬ ‫تظنُّهم ُبكْم ًا‪.‬‬ ‫· �إذا متادى البع�ض ودلّ�س على النا�س مرات ومرات‬ ‫ومل يجد من يوقفه عند ح��ده‪ ،‬لي�ضع �سيفه اخل�شبي‬ ‫يف غمده‪� ،‬صدَّ ق نف�سه وهو يعلم حقيقة ما يقول‪ ،‬وكان‬ ‫للنا�س من حوله فتنة �إميا فتنة‪.‬‬ ‫·�أر�أيتم ما �أعظمها جرمية حني يبلغ الرجل درجة‬ ‫الكذب وحت��ري الكذب‪ ،‬و�إن كان ما هو �أق��ل منها تدمر‬ ‫املجتمع ال�صغري والكبري حني قال طبيب النفو�س حممد‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ :‬ما َح��دّ ث رجل قوم ًا بحديث مل‬ ‫تبلغه عقولهم �إال كان فتنة عليهم‪� ..‬أو كما قال عليه‬ ‫ال�صالة وال�سالم‪ :‬فما بالك بالكاذب؟‬ ‫ل اجلو �ضجيج ًا وت�ضاعف وت�ضخّ م حيث خال‬ ‫· امت أ‬ ‫امل��ي��دان (حل��م��ي��دان) ي�صول بل�سانه وي��ج��ول‪ ،‬في�سكت‬ ‫اجل��اه��ل لأن��ه ال ميلك املعلومة وي�ستبعد ك��ذب املفوه‬ ‫النحرير‪ ،‬ومي�سك العقالء ع��ن احل��دي��ث م��ع امتالكهم‬ ‫نا�صية الكلمة واحلجة حر�ص ًا على املاء من اخلبث وعلى‬ ‫الأجواء من التلوث‪ ،‬اجتهاد ًا منهم ومبالغة يف حفظ دم‬ ‫احلقيقة حتى ال تكون �ضحية ل�سوء الفهم‪.‬‬ ‫· لكنَّ لقي َم ِة ال�صمت ح��دود ًا وحم��ددات و�شروطاً‬ ‫ومقومات‪ ،‬فمن ا�ستنفذها كلها وا�ستمر يف ال�صمت فهو‬ ‫�إىل خلق ال�شيطنة �أقرب و�إىل ال�شراكة يف اجلرم �ألزم‪،‬‬ ‫�سيما وتقرعه من ميني و�شمال دواعي اال�ستيقاظ التي‬ ‫تردد «وال تكتموا ال�شهادة ومن يكتمها ف إ�نّه �آثم قلبه»‪،‬‬ ‫�آثم قلبه فقد و�صل الأمل الع�صب احل�سا�س ومل يبق مت�سع‬ ‫لفعالية امل�سكنات اخلادعة‪.‬‬ ‫· يباح لأبي حنيفة �أنْ ميد رجله �أمام البع�ض على‬ ‫جميل خلقه وعظيم �صربه ورجاحة عقله عندما كانت‬ ‫الإ�شارة بالعني من طرف خفي والإ�شارة ب�إ�صبع اليد ثم‬ ‫باليد كلها مل تعد نافعة وال كافية وال معبرّ ة‪.‬‬ ‫· من يتهم نف�سه بالعقل ويوهم النا�س بامتالك‬ ‫احلقيقة و�أخواتها يجب �أن يت�أكد �أنّ يف احلي رجا ًال ويف‬ ‫(�صخورا)‪.‬‬ ‫ال َق ْعدة ُ‬ ‫· الطواحني الثقيلة تدور �إن ا�شتد الريح‪ ..‬فينك�شف‬ ‫زي��ف قوتها وثباتها وا�ستع�صائها على ال����دوران بعد‬ ‫الو�صول للحالة احلرجة من قوة الريح وقد و�صلت‪..‬‬ ‫·بئ�س الطعام (املو�سى) وما �أ�صعب ال�صرب عليه‪،‬‬ ‫ًفب ْل ُعه ولفظه �سواء ففي كال احلالتني خ�سارة ف�إما �أن‬ ‫يجرح احللق وم��ا فوقه وي�شقها‪ ،‬و�إم��ا �أن مي��زق املعدة‬ ‫وي�سطح اجلوف‪..‬‬ ‫�وم �أو�صلوا بع�ضهم �إىل‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫وبئ�س‬ ‫�صة‬ ‫ر‬ ‫ع‬ ‫بئ�س �أه��ل َ ْ ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ا�ستحالل �أكل حلم اخلنزير لك�سر اجلوع وا�ستحالل �شرب‬ ‫اخلمر احلرام �أم اخلبائث لإطفاء نار العط�ش ا�ضطراراً‪،‬‬ ‫ال�سبب متادي ًا �أو غفلة‬ ‫والإث��م كل الإث��م ملن يكون هو ّ‬ ‫و�إهما ًال‪.‬‬ ‫كتبت طهر ًا‬ ‫رك �أيتها الأق�ل�ام ال�شفافة ك��م‬ ‫ِ‬ ‫هلل َد ِ‬ ‫و�صدق ًا و�إخال�ص ًا على ال�سطور وبينها وحتتها فك�أمنا كتبت‬ ‫يف الهواء يف ليلة حالكة‪.‬‬ ‫أعلنت بكل لغة وهم�ست‬ ‫هلل درك �أيتها الأل�سن لقد � ِ‬ ‫هَ ْم�س ًا يكفي كل من كان له يف عقله قلب َيقْظ �صادق َحي‬ ‫وملن كان له يف قلبه عقل يحكم‪.‬‬ ‫لكن من كان له عقل بال قلب‪ ،‬ومن كان له قلب بال عقل‬ ‫فهو من عوامل �أخرى غري عامل الب�شر الكرام‪.‬‬ ‫بقلم َح ِيي‪ ،‬وبل�سانٍ َع ِيي يكتب البع�ض ويظنون �أن هذا‬ ‫هو الهدي الذي تعلمناه يف املدر�سة املَ ْر ِ�ض َّية‪.‬‬

‫حينما تُقلب النظر يف طبيعة تدين غالب‬ ‫ف�إنني �أحيل على ر�سالة موالنا العالمة �أبي احل�سن‬ ‫املتدينني (م�سلمني و�إ�سالميني)‪ ،‬ترى اهتماما‬ ‫الندوي يف ر�سالته "ربانية ال رهبانية" يف تو�ضيح‬ ‫بالغا بال�سمت الظاهر من التدين فا�شيا يف‬ ‫ذل��ك كله‪ ،‬ب�أنه �إذا ك��ان عنوان "الت�صوف" هو‬ ‫�أو�ساطهم‪ ،‬حيث االعتناء مبظاهر التدين‬ ‫م�ؤجج االختالفات‪ ،‬ومثري اخل�صومات‪ ،‬فلنتجاوز‬ ‫و�شكالنيته‪ ،‬غري �أن تلك الق�شرة اخلارجية‬ ‫الأ���س��م��اء وال��ع��ن��اوي��ن �إىل ا���س��ت��خ��راج امل��ع��اين‬ ‫يف‬ ‫البادية على ال�سطح‪� ،‬سرعان ما تت�صدع‬ ‫وامل�ضامني‪ ،‬فميدان عمل الت�صوف بامل�صطلح‬ ‫معرتك املعامالت والأخالقيات‪ ،‬ليظهر‬ ‫ال��ق��ر�آين ه��و "التزكية" (ويزكيهم)‪،‬‬ ‫ما كان ثاويا يف �أعماق النفو�س‪ ،‬الذي‬ ‫وبامل�صطلح النبوي "الإح�سان"‪ ،‬ما‬ ‫بقي على ح��ال��ه م��ن غ�ير �أن ت�صله‬ ‫يعني �أن م�ضمون الت�صوف هو �إ�سالمي‬ ‫دفقات الهداية و�أنوارها‪.‬‬ ‫يف جوهره وروح��ه‪ ،‬فهو ي�شتغل على‬ ‫نا�صر‬ ‫ب�سام‬ ‫التدين‬ ‫طبيعة‬ ‫م��ا يك�شف ع��ن‬ ‫�إ����ص�ل�اح ال��ق��ل��وب‪ ،‬وت��زك��ي��ة ال��ن��ف��و���س‪،‬‬ ‫يف‬ ‫النظر‬ ‫تدقيق‬ ‫ال�شكالين املغ�شو�ش‪،‬‬ ‫وحتلية الباطن بالف�ضائل وتخليته من‬ ‫طبيعة العالقة بني �أب��ن��اء اجلماعات‬ ‫الرذائل‪.‬‬ ‫واحلركات الإ�سالمية‪ ،‬فهي يف �أغلبها ال تقوم‬ ‫فكما �أن الفقيه ي�شتغل ب�إ�صالح عبادة امل�سلم يف‬ ‫على مبادئ الإ�سالم وقيمه و�أخالقياته‪ ،‬بل حتكمها‬ ‫نزعات �أخ��رى‪ ،‬وتتحكم يف م�ساراتها توجهات حزبية ظاهرها‪ ،‬من �أقوال و�أعمال وحركات‪ ،‬ف�إن فقيه الباطن‬ ‫وجماعية وم�شيخية‪ ،‬تقيم حواجز كثيفة بني �أبناء (امل��رب��ي) ي�شتغل ب�إ�صالح باطن امل�سلم‪ ،‬وحمله على‬ ‫تلك اجلماعات واحل��رك��ات‪ ،‬وتفر�ض عليهم �ألوانا من اجتناب كبائر الإث��م (ظاهره وباطنه)‪ ،‬فكيف يكون‬ ‫العزلة يف التلقي والتعليم والتثقيف‪ ،‬ليعي�ش كل �أبناء حال امل�سلم يف �صالته‪ ،‬من �إقبال قلبه على ربه و�إخباته‬ ‫جماعة يف كهوفهم التي بناها لهم م�ؤ�س�سوهم الأوائل‪ ،‬وخ�شوعه‪ ،‬وكيف يكون حال قلبه وهو يخرج زكاة ماله‪،‬‬ ‫حيث يعتقدون �أن تلك الكهوف هي موئل الإ�سالم وقلعته يف جتنب املن والأذى‪ ،‬والعجب بعمله‪ ،‬وكذا �سائر �أعمال‬ ‫الدين الظاهرة والباطنة‪ ،‬فهذا هو ميدان عمل املربي‬ ‫احل�صينة‪.‬‬ ‫ب��ل �إن الأم���ر ت��ع��دى طبيعة ال��ع�لاق��ة ب�ين �أب��ن��اء ال�صويف‪� ،‬إ�صالح حال امل�سلم مع اهلل‪ ،‬وت�سليكه يف طريق‬ ‫اجلماعات واحلركات الإ�سالمية‪� ،‬إىل العالقة بني �أبناء �سعيه �إىل رب��ه‪ ،‬مع كل ما يلزم ذلك من �أذك��ار و�أعمال‬ ‫اجلماعة واحلركة الواحدة‪ ،‬فثمة حراك عنيف داخل وجماهدات‪.‬‬ ‫كل جماعة من تلك اجلماعات‪ ،‬واختالفات جوهرية‬ ‫�سريد اعرتا�ض يقول‪ :‬ما دام �أن م�ضمون الت�صوف‪ ،‬هو‬ ‫و�صلت �إىل حد التنازع املف�ضي �إىل التبديع والتف�سيق عني التزكية والإح�سان‪ ،‬فلماذا العدول عنهما؟ بب�ساطة‬ ‫والتكفري والتخوين والعمالة‪ ،‬ف�إ�سالميو اجلماعات لأنهم لأن هذا امل�ضمون حتت ا�سم "الت�صوف" وجد من �أحياه‬ ‫مل ينالوا –غالبا– ق�سطا واف��را من تربية النفو�س وا�شتغل به‪ ،‬ووجدنا من �أئمة الإ�سالم و�أعالمه الأعالم‪،‬‬ ‫وتهذيبها‪ ،‬ت��راه��م ي�صدرون عند م�ضايق االختالف من ا�ستخدمه بال انكار‪ ،‬وخ�ص�ص له كتابات وبحوث‬ ‫عن تقاليد القبيلة الثاوية يف ذهنياتهم‪ ،‬فالأزمة يف خا�صة به‪ ،‬كما فعل ابن تيمية يف "الت�صوف وال�سلوك"‬ ‫جوهرها �أخالقية بامتياز‪ ،‬يلب�سها �شخو�صها الالعبون من جمموع فتاويه الكبار‪ ،‬وكما يف كتب تلميذه النجيب‬ ‫ثوب الفكر والعقيدة والدين‪.‬‬ ‫ابن القيم يف �سائر كتبه وعلى ر�أ�سها "مدارج ال�سالكني‪."..‬‬ ‫ح�ضورها‬ ‫لها‬ ‫املعا�صرة‪،‬‬ ‫إ�سالمية‬ ‫نعم ال�صحوة ال‬ ‫ال يلزم من الدعوة �إىل �إحياء الت�صوف يف �صورته‬ ‫و�شائع‬ ‫فا�ش‬ ‫الظاهري‬ ‫والتدين‬ ‫يف �أو���س��اط‬ ‫ٍ‬ ‫امل�سلمني‪،‬ذلك كله يفتقر �إىل جوهر الدين التزكوية والإح�سانية‪ ،‬الأخ��ذ ب�شطحات ال�شاطحني‪،‬‬ ‫لكن‬ ‫جمتمعاتنا‪،‬‬ ‫يف‬ ‫وروح��ه‪ ،‬الدين ال��ذي ي�شكل الإن�سان ت�شكيال جديدا‪ ،‬وان��ح��راف��ات املنحرفني‪� ،‬أو ال��دف��اع عنها‪ ،‬فمرجعية‬ ‫وي�صنعه �صناعة مغايرة للبيئة التي تربى عليها وعا�ش امل�سلمني جميعهم هي �شريعة اهلل يف �أ�صولها‪ :‬كتاب اهلل‬ ‫يف �أكنافها‪ ،‬الدين ال��ذي يتمثل يف حياة �أهله ويظهر و�صحيح �سنة ر�سول اهلل‪ ،‬وتبقى اجتهادات �أئمة الدين‬ ‫بجالء يف �أخالقياتهم و�سلوكياتهم‪ ،‬الدين الذي يرفع وعلماء امل�سلمني �أقوال و�آراء ي�ستدل لها وال ي�ستدل بها‪،‬‬ ‫�أتباعه �إىل م�ستوى من الوعي يجعلهم يدركون ما هي فلذلك كان املطلوب ت�صوفا �سنيا‪ ،‬ال بدعيا وال �شركيا وال‬ ‫وظيفة الدين االجتماعية يف احلياة‪ ،‬وفق فهم دقيق خرافيا‪.‬‬ ‫وغني عن البيان �أن الت�صوف يلبي حاجة امل�سلم‬ ‫ل�سنن تغيري النف�س واملجتمع‪ ،‬فالإن�سان حينما يتغري‬ ‫يف جوهره وبنيته الداخلية‪ ،‬يكون قادرا على �إحداث و�شوقه �إىل ما ي�شبع ظم�أ روحه‪ ،‬وتزكية نف�سه‪ ،‬وتهذيب‬ ‫�أخالقه‪ ،‬لكنه يف ميدان املعرفة والفكر ال غنى له عن‬ ‫التغيري يف جمتمعه وبيئته‪.‬‬ ‫مل���اذا "الت�صوف ال�سني" ع��ن��وان جل��ان��ب م��ه��م من قراءات نوعية‪ ،‬ترتفع بوعي امل�سلم‪ ،‬لت�شكل عقليته على‬ ‫امل��ط��ل��وب؟ بعيدا ع��ن م�ضايق امل�����س��اج�لات ال�صاخبة �ضوء فقه ال�سنن الإلهية التي �أقام اهلل عليها نظام الكون‬ ‫والعنيفة ح��ول ا�سم الت�صوف وحقيقته و�شرعيته‪ ،‬يف عامل الأفالك كما هو يف حال العمران الب�شري‪.‬‬

‫الفلسطينيون يقلعون شوكتهم بأيديهم‬ ‫ي���ب���دو �أن ت��ب��ع��ات‬ ‫الربيع العربي طالت‬ ‫يف جزء منها امل�سار‬ ‫امل��ج��ه��ول للق�ضية‬ ‫ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي��ة‪،‬‬ ‫ف����������ي����������ج����������د‬ ‫ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي��ون‬ ‫جمددا جدوى يف‬ ‫اق��ت�لاع �شوكتهم‬ ‫ب�أيديهم‪ ،‬بعد �أن‬ ‫البعد الثالث‬ ‫تكرر التخلي عنهم‬ ‫عالونة‬ ‫حممد‬ ‫يف �أك�ث�ر م��ن حمطة‬ ‫وواجهوا وحدهم عدوا‬ ‫�أبديا يدعى «�إ�سرائيل»‬ ‫مدعوما من الغرب وحتديدا من‬ ‫�أمريكا‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان الإن�شاء والأنا�شيد الوطنية مع‬ ‫ال�شكوك يف ج��دواه��ا يف الثمانينيات وم��ا قبل‬ ‫ذلك دغدغت م�شاعر الفل�سطينيني والعامل‪ ،‬ف�إن‬ ‫�إمت��ام امل�صاحلة اليوم ب����أداء حكومة التوافق‬ ‫الفل�سطينية اليمني �أمام الرئي�س حممود عبا�س‬ ‫يف رام اهلل برئا�سة رامي احلمداهلل تعيد تلك‬ ‫الأيام �إىل الذاكرة علها تكون �صفحة جديدة يف‬ ‫كتاب �شعب حمل امل�آ�سي على الدوام‪.‬‬ ‫م��ن ح��ق الفل�سطينيني ال��ي��وم �أن ميار�سوا‬ ‫ال�سيا�سة على �أ�صولها يف �إقليم �أفرز �إ�صطفافات‬ ‫ب�أنواعها يف �أقطاب مت�صارعة من ف��وق وحتت‬ ‫ال��ط��اول��ة‪ ،‬وم��ن حقهم �أن يختاروا حليفهم يف‬ ‫لعبة ال�سيا�سة القذرة التي ت�ضرر منها ال�شعوب‬ ‫املتعط�شة للعدالة واحلرية‪.‬‬ ‫�صحيح �أن ك�لا الطرفني «حما�س» و»فتح»‬

‫التوافق‬ ‫الفلسطيني‬ ‫والحرص واجب‬

‫تعر�ضا ل�ضغوط عربية وغ��رب��ي��ة‪ ،‬لكن ذلك‬ ‫ال ي��ج��زم ب����أن امل�صاحلة ك��ان��ت اخل��ي��ار الأخ�ير‬ ‫والوحيد بقدر الوعي املبكر بالت�شكيلة اجلديدة‬ ‫التي تنوي ق��وى عظمى ر�سمها يف املنطقة‪ ،‬يف‬ ‫حال كانت متلك القدرة والقرار الأوح��د وب�أن‬ ‫«�إ�سرائيل» ال ترغب بال�سالم‪.‬‬ ‫غري ذلك‪ ،‬ف�إن الأحداث املت�سارعة يف الإقليم‬ ‫وال��ت��ح��والت املفاجئة �أظ��ه��رت ك��م �أن النخب‬ ‫ال�سيا�سية واملحللني ع��اج��زون ع��ن ا�ست�شراق‬ ‫امل�ستقبل‪ ،‬ومل يعد مبقدورهم ر�سم التوقعات‬ ‫�أكانت يف م�صر �أو �سوريا والعراق ودول �أخرى‬ ‫عديدة‪.‬‬ ‫م��ن ه��ن��ا ت ��أت��ي �أه��م��ي��ة امل�����ص��احل��ة توقيتا‬ ‫وم�ضمونا‪� ،‬إذ مل يعد ب��الإم��ك��ان االرت��ك��از على‬ ‫وعود يف الهواء‪ ،‬يف مقابل ا�ستمرار «�إ�سرائيل»‬ ‫يف عنجهيتها جتاه ال�شعب الفل�سطيني و�أر�ضه‬ ‫ومقد�ساته‪.‬‬ ‫الفل�سطينيون اليوم �أقوى من اي وقت م�ضى‪،‬‬ ‫وم��ن ي�ستبق الأح���داث ويجزم ب ��أن م�صري هذه‬ ‫امل�صاحلة �سيكون مثل �سابقاتها‪ ،‬ف�إنه من �صنف‬ ‫تلك النخبة واملحللني الذين ي��رون يف الربيع‬ ‫العربي خريفا و�أنه جمرد زوبعة هد�أت بدعم‬ ‫لوج�ستي هنا ومادي هناك‪.‬‬ ‫على الأق��ل �سيجد الفل�سطينيون �أنف�سهم‬ ‫قد بنوا قاعدة جديدة ل�شعبهم رغم �أن هنالك‬ ‫واحدة موجودة قبل ع�شرات ال�سنني‪ ،‬وخري دليل‬ ‫�أنهم الوحيدون بقوا ي�صارعون ذلك العدو من‬ ‫الداخل واخلارج‪ ،‬رغم امل�ؤامرات التي نفذت بني‬ ‫حني و�آخر و�أثبتوا �أنهم قادرون على الدفاع عن‬ ‫�أر�ضهم وحدهم هم وحدهم فقط‪.‬‬

‫بسرعة‬

‫با�سم �سكجها‬

‫�أ�صبحت حكومة‬ ‫ال���ت���واف���ق ال��وط��ن��ي‬ ‫الفل�سطيني حقيقة‬ ‫واق�����ع�����ة‪ ،‬وب������دا �أن‬ ‫اجلميع مرتاحون على‬ ‫هذا الإجناز الذي ت�أخر‬ ‫كثري ًا حتى ظننا انه لن‬ ‫ي ��أت��ي اب����داً‪ ،‬ول��ك��ن الأه���م‬ ‫م��ن ه���ذا ك��ل��ه ه��و �أن ت�صمد‬ ‫احلكومة وبالتايل امل�صاحلة �أمام‬

‫الأعا�صري املقبلة‪.‬‬ ‫وا�شنطن وتل �أبيب غا�ضبتان وب�إمكانهما و�ضع الع�صي‬ ‫ونظن ان هناك من العوا�صم العربية التي‬ ‫يف الدواليب‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ال يفرحهما هذا التطور‪ ،‬فحما�س من االخ��وان امل�سلمني‬ ‫وه�ؤالء باتوا ي�صنفون يف خانة اخل�صوم‪ ،‬وبالتايل فقد‬ ‫تت�أخر دفعات امل�ساعدات املالية‪.‬‬ ‫و�أك�ث�ر م��ن ذل���ك‪ ،‬فلنا ان نتوقع وج���ود جمموعات‬ ‫فل�سطينية مت�ضررة‪ ،‬وب�إمكانها ت�سخني جبهة غزة‬ ‫ب�صواريخ ملجرد االحراج الذي قد تتخذه ا�سرائيل ذريعة‬ ‫لعدوان يهدف اىل اعادة خلط االوراق‪ ،‬وخلق واقع جديد‬ ‫ي�ستمر �سنوات و�سنوات مقبلة‪.‬‬ ‫م��ا نقوله �إن م��ا ج��رى ام�س �إجن���از ي�ست�أهل حتية‬ ‫الطرفني املتوافقني والأطراف الداعمة‪ ،‬وي�ست�أهل �أي�ض ًا‬ ‫احلر�ص على ا�ستمرار النوايا الطيبة‪ ،‬وتخطي العقبات‬ ‫املقبلة مهما كان نوعها بح�سن التفهم والت�صرف‪ ،‬ولعل‬ ‫الت�سريبات الإخبارية حول تقارب اردين مقبل مع حما�س‬ ‫تكون �صحيحة لتكتمل فرحتنا بالتوافق‪.‬‬

‫أرقام مخيفة‬ ‫���������س��������ادت ع���ل���ى‬ ‫م�سامعي يف اليومني‬ ‫املا�ضيني �أرق���ام ميكن‬ ‫اع��ت��ب��اره��ا م��ف��اج��ئ��ة‬ ‫وت�����س��ت��ح��ق ال��ت��وق��ف‬ ‫قراءات‬ ‫وال��درا���س��ة‪ ،‬وم���ن ث��م ال‬ ‫عمر عيا�صرة‬ ‫بد من و�ضع ا�سرتاتيجيات‬ ‫ملواجهتها‪� .‬أول ال�صدمات �أتت‬ ‫من منظمة العمل الدولية التي‬ ‫�أعلنت ان معدل البطالة يف االردن ي�صل اىل ‪ %30‬ما‬ ‫جعلنا ن�شعر �أننا �أمام موقف ال نح�سد عليه‪ .‬ثم وبالتزامن‬ ‫مع ذلك عقد جهاز االمن العام م�ؤمترا �صحفيا –ي�شكرون‬ ‫عليه– �أعلنوا خالله عن �أرقام تتعلق مبطلوبني وجرائم‬ ‫وخمدرات‪� .‬أرقام االمن العام كانت مقلقة؛ لأنها تدل على‬ ‫تطور وا�ضح يف حجم اجلرمية وطبيعتها يف االردن ويكمن‬ ‫وراء ذلك ا�سباب كثرية معروفة يجب التعاطي معها‪.‬‬ ‫�أ���ش��ك��ر �شفافية االم���ن ال��ع��ام ال��ت��ي قدمتها �أرب��ع��ة‬ ‫اجهزة هامة (البحث اجلنائي واالم��ن الوقائي وال�سري‬ ‫واملخدرات) لأنها علقت اجلر�س و�أظهرت حقيقة الواقع‬ ‫وطبيعة اجتاهاته‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال االهم بعد تزاحم هذه االرقام يقع على عاتق‬ ‫احلكومة وم�ؤ�س�سات الدولة ذلك من خالل كيفية قراءتها‬ ‫لها وطبيعة اهتمامها بكل احلمولة التي حتملها‪ .‬وزارة‬ ‫العمل تقول �إن الن�سبة املعلنة للبطالة من قبل منظمة‬ ‫العمل الدولية مق�صود منها فئة ال�شباب ولي�ست البطالة‬ ‫الكلية وهنا لن يختلف االمر كثريا بل قلقنا �سيتعاظم‪.‬‬ ‫وال�سبب يف تعاظم قلقنا ان ثمة عالقة علمية وثيقة بني‬ ‫البطالة والفقر من جهة وبني اجلرمية من جهة اخرى‬ ‫فما قالته منظمة العمل يف�سر ما جاء به م�ؤمتر الأمن‬ ‫العام ال�صحفي‪.‬‬ ‫�أرق��ام خميفة ت�ستحق العناية والقلق من كل دوائر‬ ‫الدولة وهي مدعاة لأن نطالب با�سرتاتيجية حقيقية‬ ‫تتبناها احلكومة وت�سري على خطاها قبل �أن يقع الف�أ�س‬ ‫بالر�أ�س‪.‬‬

‫قاطرة املصالحة الفلسطينية وتفكيك األزمات‬ ‫تفكيك االزمات �آلية �ساعدت على جتاوز الكثري من املعوقات‬ ‫التي تقف يف وجه امل�صاحلة الفل�سطينية‪ ،‬وهي تعرب عن ارادة‬ ‫قوية ونية �صادقة لل�سري يف امل�صاحلة‪ .‬هذه الآلية مل يكن لها‬ ‫ان تعمل بدون وجود ارادة حقيقية للطرفني للم�صاحلة‪ ،‬فكال‬ ‫الطرفني يقدمان التنازالت ويعدّ ان ب�شكل م�سبق للتعاطي مع‬ ‫االزم���ات‪ ،‬ميكن اال�ستدالل على ه��ذه احلقيقة يف التعامل مع‬ ‫حقيبة وزير الداخلية‪ ،‬حيث مت �إحلاقها برئي�س ال��وزراء رامي‬ ‫احلمداهلل وهو منوذج �ساعد على عالج ازمة وزارة اال�سرى فيما‬ ‫بعد‪� ،‬أمر ما كان من املمكن ان يتحقق لوال تراجع حركة فتح عن‬ ‫الغاء الوزارة او �إحلاقها مبنظمة التحرير ل�صالح احلفاظ على‬ ‫ال��وزارة و�إحلاقها مرة اخرى برئي�س ال��وزراء احلمداهلل ما دفع‬ ‫حما�س بدورها للقبول بهذه الت�سوية وعدم الوقوف طويال امام‬ ‫تعيني وزير م�ستقل‪.‬‬ ‫قد ي��رى البع�ض يف ه��ذه ال�سيا�سة ترحيال لالزمات �إال �أن‬ ‫هذه الآلية مقدمة حقيقية لبناء الثقة وابتكار �آليات لتفكيك‬ ‫االزمات امل�ستقبلية‪ ،‬فكال الطرفني ال ي�سعى �إىل يل ذراع الطرف‬ ‫االخر ويتعامل بانفتاح مع كل احللول املمكن الو�صول اليها مدركا‬ ‫ان امل�صاحلة قاطرة �ستمر بالعديد من املحطات‪.‬‬ ‫الأمر ال يتوقف عند هذه احلدود بل امتد اىل التفكري امل�سبق‬ ‫باالنتخابات الت�شريعية املقبلة‪ ،‬فنقال عن ا�سعد عبد الرحمن‬ ‫اثناء ا�ست�ضافته يف منتدى ال�سبيل االعالمي وهو الع�ضو امل�ستقل‬ ‫يف منظمة التحرير ا�شار اىل �أن الرئي�س الفل�سطيني قدم ت�صورا‬ ‫معقوال المكانية جتاوز اال�شكاالت التي قد تنجم عن االنتخابات‬ ‫الت�شريعية وذلك ب�أن يتم طرح قائمة م�شرتكة حلما�س وفتح‪،‬‬ ‫االمر الذي �إن حتقق فانه �سي�ضمن اوزان احلركتني ويبعدهما‬ ‫عن التناف�س وما ينجم عنه من اختالالت �سيا�سية‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫االختالل يف التوازن داخل املجل�س الت�شريعي وما ينجم عنه اي�ضا‬ ‫من ا�شكاالت تقف عائقا امام ت�شكيل احلكومات‪ ،‬العقلية ال�سائدة‬ ‫والطاغية االن ت�شاركية ولي�ست ت�صارعية او حتى تناف�سية‪.‬‬ ‫التفكري امل�سبق بفكفكة االزم��ات حمل تقدير‪� ،‬إذ ميثل نية‬ ‫حقيقية لل�سري يف امل�صاحلة للو�صول اىل غاياتها واهدافها النهائية‪،‬‬

‫ه��ذه �صورة ت�ستمر بعك�س نف�سها يف‬ ‫كل مراحل امل�صاحلة بدءا باعتبار‬ ‫احل���ك���وم���ة ح��ك��وم��ة ال��رئ��ي�����س‬ ‫م��ا يعني جت��ن��ب امل��واج��ه��ة مع‬ ‫ال��والي��ات املتحدة والرباعية‬ ‫ب��ل التحايل على ق��وى االم��ر‬ ‫ال��واق��ع االق��ل��ي��م��ي وال����دويل‪،‬‬ ‫وانتهاء بالتفكري باالنتخابات‬ ‫الت�شريعية وا���ص�لاح منظمة‬ ‫التحرير‪.‬‬ ‫ا�سرائيل بدورها مل تتوقف‬ ‫حازم عياد‬ ‫عن ال�صراخ معلنة رف�ضها امل�صاحلة‬ ‫الفل�سطينية ب��دءا بالتهديد بقطع‬ ‫امل�ستحقات املالية وال�ضريبية لل�سلطة‬ ‫وانتهاء بدعوة املجتمع ال��دويل اىل ع��دم االع�تراف‬ ‫باحلكومة وحماولة اعاقة االعالن عنها مبنع دخول ثالثة من‬ ‫الوزراء القادمني من غزة اال ان ذلك مل يوقف قاطرة امل�صاحلة‪،‬‬ ‫املوقف اال�سرائيلي مل يقدم للواليات املتحدة االمريكية بدائل‬ ‫معقولة للم�صاحلة الفل�سطينية وظهر ذلك جليا بعد ت�صاعد‬ ‫اخلالفات بني ليفني ونتنياهو فيما بعد‪ ،‬كما ان املحيط االقليمي‬ ‫العربي ال ي�ستطيع ان يقدم م�بررات معقولة للوقوف بوجه‬ ‫امل�صاحلة الفل�سطينية والتقارب بني اكرب ف�صيلني فل�سطينيني يف‬ ‫ال�ساحة‪.‬‬ ‫امل�صاحلة قاطرة انطلقت لتعيد ت�شكيل ال�ساحة الفل�سطينية‬ ‫ب��ل ال�ساحة االقليمية والعربية‪ ،‬حمركة امل��ي��اه ال��راك��دة يف‬ ‫االقليم‪ ،‬فالفاعل الفل�سطيني هنا هو املبادر وعلى االط��راف‬ ‫االقليمية والدولية التكيف مع الرغبة القوية للم�صاحلة‬ ‫فل�سطينيا‪ ،‬خ�صو�صا وان العقبات باتت قابلة للعالج والتذليل‪،‬‬ ‫فالتعويل على العقبات هو رهان خ�صوم امل�صاحلة اال ان وجود‬ ‫�آليات لتفكيك االزمات �سيجعل من هذه العقبات جمرد حمطات يف‬ ‫طريق امتام امل�صاحلة الفل�سطينية‪.‬‬


‫خارج النص‬

‫‪3‬‬ ‫خفايـا *‬

‫�أث��ار تعدد الوالئم لكبار امل�س�ؤولني املكونة من‬ ‫منا�سف بلحوم بلدية والبذخ فيها ا�ستياء جهات‬ ‫مهمة‪ ،‬خا�صة �أنها جتري و�سط ارتفاع معدالت الفقر‬ ‫والبطالة لدى املواطنني‪.‬‬

‫�إعداد‪ :‬خالد �أبو اخلري‬

‫الثالثاء (‪ )3‬حزيران (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2672‬‬

‫ودل‬ ‫ّ‬ ‫ماماقل ّ‬ ‫ودل‬ ‫قل‬

‫كل ما في األمر‬

‫املومني‪ ..‬واملومني‬

‫عصام انرتناشيونال مبيضني‬

‫�إح���دى ال�شركات ال��ك�برى قامت بتعيني �أح��د‬ ‫�أقارب �شخ�صية كبرية (‪ )...‬م�ست�شارا براتب ‪1500‬‬ ‫دينار بعد �إحالته على التقاعد‪.‬‬ ‫ب��د أ� رج��ال �أع��م��ال واقت�صاديون وم�ستثمرون‬ ‫و�إدارات بنوك يف احل�شد من �أجل تكون ر�أي عام �ضد‬ ‫رفع الن�سب ال�ضريبة على القطاع التجاري من ‪14‬ــــ‬ ‫‪ 20‬يف املئة‪ ،‬لأنها �ست�ؤثر ب�شكل مبا�شر على جممل‬ ‫الن�شاطات االقت�صادية‪.‬‬ ‫وزير �أ�سبق فتح النار على وزارته ال�سابقة وك�شف‬ ‫ف�شل خطط الوزارة يف �إيجاد تطور منا�سب‪ ،‬وعلمت‬ ‫«خفايا» �أن الوزير الأ�سبق يجري ات�صاالت مع بع�ض‬ ‫املوظفني‪.‬‬ ‫ا�ستغرب �أع�ضاء اللجنة الزراعية النيابية‬ ‫لدى زيارتها م�شروع برق�ش اهتمام �سفارات �أجنبية‬ ‫ومنظمات دولة وحقوقية مبو�ضوع الغابات‪.‬‬ ‫موظفو مديرية زراع��ة امل��زار اجلنوبي ي�شكون‬ ‫من �ضيق م�ساحة املبنى ال��ذي م�ساحته ‪ 200‬مرت‬ ‫مربع ويخلو من وجود مكاتب لهم لتقدمي اخلدمات‬ ‫املطلوبة علما �أن ع��دده��م ي�صل اىل ‪ 80‬موظفا‬ ‫وموظفة‪.‬‬ ‫بد أ� بع�ض قادة الأحزاب التي تعاين من هروب‬ ‫الأع�ضاء يف ا�ستقطاب رجال �أعمال وم�ستثمرين من‬ ‫�أجل التخل�ص من �أزمتها املالية‪.‬‬ ‫تنوي احلكومة �إكمال خططها يف �سحب ال�سيارات‬ ‫من خمتلف ال���وزرات وامل�ؤ�س�سات احلكومية مقابل‬ ‫�صرف مبلغ ‪ 150‬دينارا لكل مدير وم�س�ؤول‪.‬‬ ‫حر�صا على �سرية املعلومات مل ت���وزع وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم �أماكن مراقبة املعلمني يف قاعات‬ ‫التوجيهي يف خمتلف مدار�س اململكة‪.‬‬ ‫مدير م�ؤ�س�سة الغذاء وال��دواء هايل عبيدات‬ ‫طلب من جميع الأ�صدقاء والأقارب وال�شركات عدم‬ ‫ن�شر �إعالنات يف ال�صحف لتهنئته مبنا�سبة نيله و�سام‬ ‫اال�ستقالل واالكتفاء بتوزيع التربعات على الفقراء‬ ‫واجلمعيات واملحتاجني‪.‬‬

‫�إعداد‪ :‬ع�صام مبي�ضني‬

‫‪asam19642000@yahoo.com‬‬

‫‪ 165‬دينارا للخزينة‬ ‫"فقط ‪ 165‬دينارا �أردن�ي��ا خلزينة الدولة لنقل‬ ‫ملكية � �س �ي��ارة‪ ..‬يعني تغيري ا��س��م امل��ال��ك‪ ..‬م��ع أ�ن�ه��ا‬ ‫مرخ�صة ويا عيني عليها منذ ‪ 25‬يوما‪."!..‬‬ ‫ع �ب��ارة ك�ت�ب�ه��ا ال��زم �ي��ل حم�م��د ك �م��ال ر��ش�ي��د على‬ ‫�صفحته على في�س ب��وك‪ ،‬و�أ� �ض��اف‪" :‬ب�س الين بحب‬ ‫االردن وت��راب االردن‪ ..‬بدي اعتربهم حلوان ال�سيارة‬ ‫خل��زي �ن��ة ال ��دول ��ة ي �ع �ن��ي � �س �ع��ر ث �ل�اث م �ن��ا� �س��ف م�ش‬ ‫كركية‪!"..‬‬ ‫‪ :‬منيح ان املبلغ م�ش حق ثالثة منا�سف كركية!‬

‫يوم أداء السيسي اليمني‪..‬‬ ‫نحس!‬ ‫ح��ذر الفلكي امل�صري حممد ال�شيمي م��ن تاريخ‬ ‫�أداء ال�سي�سي اليمني الد�ستورية وا�صفا �إياه بالنح�س‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أك ��د ع ��امل الأب � ��راج �أن "املعطيات ال�ك��ون�ي��ة‬ ‫واالت�صاالت النجمية هامة و�أ�سا�سية يف اختبار الأوقات‬ ‫ال�سعيدة لكل �أمر‪ ،‬وا�صفا ما حدث مع الرئي�س املعزول‬ ‫حممد مر�سي بالدر�س الفلكي القيم‪� .‬أما عن التاريخ‬ ‫الأف�ضل للقيام ب�أي خطوة يف �شهر حزيران فانح�صر‬ ‫يف اليومني الأول وال�ساد�س منه فقط‪ ،‬بح�سب الفلكي‪،‬‬ ‫الذي لفت االنتباه �إىل �ضرورة جتنب �أي �إجراءات يف ‪7‬‬ ‫و‪ 9‬و‪ 10‬و‪ 11‬و‪ 14‬و‪ 15‬من هذا ال�شهر‪.‬‬ ‫‪ :‬طيب وعلى ع��دم ت�صديقنا ملا يقوله الفلكيون‬ ‫واملتنب�ؤون‪ ..‬هو ا�صال فيه انح�س من كده!‬

‫ليش سكتت الزراعة‬ ‫�آخ�ي�راً‪� ..‬أعلنت وزارة ال��زراع��ة‪ ،‬االث�ن�ين‪ ،‬ت�أييدها‬ ‫القامة م�شروع الكلية الع�سكرية �سانت هري�ست على‬ ‫االرا�ضي التي مت ا�ستمالكها من قبل القوات امل�سلحة‬ ‫يف غابات برق�ش مبحافظة عجلون‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ن��اط��ق ب��ا��س��م ال� ��وزارة د‪.‬من ��ر ح��دادي��ن �إن‬ ‫ال��وزارة ملتزمة بقرار جمل�س ال��وزراء ال�صادر يف ‪26‬‬ ‫من ايلول لعام ‪ 2011‬القا�ضي ببناء الكلية الع�سكرية‬ ‫يف االرا� �ض��ي ال�ت��ي مت ا�ستمالكها �شريطة ع��دم ازال��ة‬ ‫اال�شجار املعمرة‪.‬‬ ‫‪ :‬طيب‪ ..‬لي�ش الوزارة �سكتت دهراً وادعت قبل �أيام‬ ‫ان ما جرى كان من وراء علمها؟ الق�صة فيها �إن‪!..‬‬

‫خوتشوف ذنيبات‬ ‫أ�ك� ��د وزي� ��ر ال�ترب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م ال��دك �ت��ور حممد‬ ‫ال� ��ذن � �ي � �ب� ��ات ت �خ �� �ص �ي ����ص ‪ 4000‬ج � �ه� ��از ت �� �ش��وي ����ش‬ ‫لـ"التوجيهي"‪.‬‬ ‫‪� :‬أي ل��و أ�ن �ه��ا ح��رب ب ��اردة وم�ك��اف�ح��ة جت�س�س ما‬ ‫خ�ص�صت لها هذه الكمية من االجهزة‪� ..‬سقا اهلل �أيام‬ ‫�ستالني وخروت�شوف ييجوا ي�شوفوا!‬

‫ان�صب اه�ت�م��ام �صحيفة وول �سرتيت ج��ورن��ال االمريكية‬ ‫املرموقة على الزميل ع�صام مبي�ضني و�صحيفة «ال�سبيل» بعد‬ ‫انفراده بن�شر خرب وجود جرافات تقوم باقتالع �أ�شجار منطقة‬ ‫برق�ش‪ .‬وحتدثت وول �سرتيت جورنال يف تقرير مو�سع عما جرى‬ ‫وتفا�صيله‪ ،‬م�شرية اىل �أن الزميل مبي�ضني و»ال�سبيل» �أول من‬ ‫�أ�ضاء الق�ضية‪ ،‬و�أن االردن يعاين من انح�سار امل�ساحات اخل�ضراء‪.‬‬ ‫ولفتت ال�صحيفة اىل �أن خرب �إزال��ة اال�شجار ح�سب تقرير‬ ‫«ال�سبيل» �أثار احتجاجات ن�شطاء البيئة وبع�ض النقابات املهنية‬ ‫واجلهات الأخرى‪.‬‬ ‫‪� :‬شكلك �صرت انرتنا�شيونال يا ع�صام‪.‬‬

‫رف�ض نقيب ال�صحافيني طارق املومني يف حديثه لـ»ال�سبيل»‬ ‫�أي ت�شريع يقيد حرية الإع�ل�ام‪ ،‬ويتعامل م��ع و�سائل الإع�لام‬ ‫وال�صحافيني ك�إرهابيني‪ ،‬ي�سجل له خ�صو�صا مع ب��دء تطبيق‬ ‫قانون مكافحة االرهاب‪ .‬وفق تقرير للزميلة جناة �شناعة‪.‬‬ ‫خا�صة مع ت�صريح وزير الدولة ل�ش�ؤون الإعالم الناطق با�سم‬ ‫احلكومة حممد املومني‪ ،‬ب�إمكانية تطبيق القانون على املواقع‬ ‫الإخبارية وو�سائل الإعالم‪.‬‬ ‫وع�ب��رت ��ش�خ���ص�ي��ات �إع�ل�ام �ي��ة وح �ق��وق �ي��ة ع��ن ق�ل�ق�ه��ا من‬ ‫قانون ي�صور و�سائل الإعالم والإعالميني كحاملي الأ�سلحة �أو‬ ‫الر�شا�شات‪.‬‬ ‫وزي ��ر االع�ل��ام حم�م��د امل��وم �ن��ي �أو� �ض ��ح �أن ت�ط�ب�ي��ق ق��ان��ون‬ ‫االرهاب على و�سائل االعالم واملواقع االخبارية‪ ،‬يكون فقط على‬ ‫من يثبت تورطها باال�ساءة‪ ،‬وذلك تو�ضيحا لت�صريحاته لوكالة‬ ‫اال�سو�شييتد بر�س‪.‬‬ ‫‪ :‬الإرهاب كلمة كبرية معايل الوزير‪.‬‬

‫األكثر قراءة‬

‫استطالع‬

‫"معرب �إن���س��اين غ�ير معلن ب�ين الأردن و�سوريا‪،‬‬ ‫"‪ 14‬ح��ال��ة ه ��روب م��ن دور ت��رب�ي��ة م�ن��ذ ب��داي��ة العام"‪،‬‬ ‫رئي�س جمل�س �إدارة التلفزيون يدو�س العلم الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫ورف��ع ت�أ�شريات العمرة لت�صل (‪ )100‬دينار" من �أب��رز‬ ‫االخبار التي ت�صدرت اهتمامات القراء �أم�س على موقع‬ ‫"ال�سبيل" االلكرتوين‪.‬‬ ‫وم��ن االخ�ب��ار التي حظيت باهتمام ال�ق��راء اي�ضا‪:‬‬ ‫"هنية‪ :‬نغادر احلكومة واملقاومة ب�ألف خري"‪" ،‬مترين‬ ‫�أردين �إماراتي بالزرقاء على التعامل مع ''الكيميائي''‪،‬‬ ‫''الزراعة'' تقر �إقامة ''�سانت هري�ست'' يف برق�ش"‪.‬‬

‫ع�بر ‪ %85.5‬م��ن ق ��راء «ال���س�ب�ي��ل» االل �ك�تروين‬ ‫امل�شاركني يف اال�ستطالع اجلديد عن قناعتهم ب�أن‬ ‫ع��دم حاجة املواطنني للكاز يف ال�صيف‪ ..‬هو �سبب‬ ‫تخفي�ضه يف ال��وق��ت ال ��ذي رف �ع��ت احل �ك��وم��ة �سعر‬ ‫البنزين‪.‬‬ ‫يف املقابل ق��ال ‪ %11.2‬انهم ال يتفقون مع هذا‬ ‫الر�أي‪ ،‬وف�ضل ‪ %3.3‬القول‪ :‬الندري‪.‬‬ ‫ميكنكم امل�شاركة يف اال�ستطالع عرب زيارة املوقع‪.‬‬

‫احمدوا اهلل‬ ‫�أدى وزراء ح �ك��وم��ة ال��وف��اق‬ ‫ال ��وط �ن ��ي ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ال�ي�م�ين‬ ‫الد�ستورية �أم��ام الرئي�س حممود‬ ‫ع�ب��ا���س ظ�ه��ر ام����س االث �ن�ين يف رام‬ ‫اهلل بال�ضفة الغربية‬ ‫وجل � ��أت ح��رك�ت��ا ف�ت��ح وح�م��ا���س‬ ‫«ل� �ك ��ي مت �� �ش��ي امل� ��رك� ��ب وت �ت��وق��ف‬ ‫اخل �ل�اف� ��ات»‪ ،‬اىل إ�حل � ��اق وزارت� ��ي‬ ‫اال�سرى والداخلية برئي�س الوزراء‬ ‫رامي احلمداهلل‪.‬‬ ‫‪ :‬بر�ضه‪� ..‬إحمدوا اهلل‪.‬‬

‫فيديو فلسطني‬ ‫ب��د�أت "ال�سبيل" تقدمي خدمة فيديو فل�سطني‬ ‫الذي يركز على �أبرز الأحداث والتقارير امل�صورة التي‬ ‫تتناول الق�ضية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وي�شمل املوقع الذي �أطلق حديثا �أخبار فل�سطني‪،‬‬ ‫االرا�ضي املحتلة عام ‪ ،1948‬ال�ضفة الغربية‪ ،‬القد�س‪،‬‬ ‫�ش�ؤونا ا�سرائيلية‪� ،‬ش�ؤون اال�سرى‪" ،‬عائدون"‪ ،‬قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬موا�ضيع مهمة ووثائقيات‪.‬‬ ‫ميكنكم متابعة خدمة فيديو فل�سطني عرب زيارة‬ ‫املوقع االلكرتوين‬ ‫‪PLV.ASSABEEL.NET‬‬

‫أسرع رجل يف العالم يتحدى بـ«طرببور»‪..‬‬ ‫ن �� �ش��ر أ�ح� � ��د امل ��واط� �ن�ي�ن «ال� ��ذي� ��ن ي �ع �ت��دون‬ ‫ب�سرعتهم» �إعالنا على واجهة حمالت جتارية يف‬ ‫طرببور‪ ،‬يعلن فيه حتديه لأي �شخ�ص ي�ستطيع‬ ‫ان ي�سبقه ويجاريه يف اجل��ري‪ .‬وفق موقع جفرا‬ ‫نيوز‪.‬‬ ‫املواطن الغام�ض الذي مل يك�شف عن هويته‪،‬‬ ‫جاء يف االعالن عنه‪ ،‬ما يلي‪« :‬مناف�سة يف اجلري‬ ‫ال�سريع‪ ..‬من يرى بنف�سه القدرة على مناف�سة‬ ‫�شاب يف عمر الع�شرين فليتف�ضل‪ .‬وم��ن يخ�سر‬ ‫الرهان يح�ضر �سدر كنافة «اربعة كيلو»‪ ..‬وعلى‬ ‫اهلل توكلنا»‪.‬‬ ‫وحتى حلظة كتابة ه��ذه ال�سطور مل يعرف‬ ‫�إن كان �أحد قد قبل املناف�سة مع « الرجل الربق»‪،‬‬ ‫�أم ال؟‬ ‫ال���س��ؤال امل �ط��روح‪ :‬م��ا دام ال���ش��اب واث�ق��ا من‬ ‫�سرعته كل هذه الثقة‪ ،‬ملاذا ال ي�شارك يف مناف�سات‬ ‫اجل��ري الق�صري والطويل‪ ،‬وي�صري جنما عاملياً‪،‬‬ ‫بدل «�سدر الكنافة»‪!..‬‬

‫خالد �أبو اخلري‬

‫نمر كونفشيوس‪..‬‬ ‫ونمر األرجنتني‬ ‫ت ��روى ع��ن كونف�شيو�س‪ ،‬الفيل�سوف ال�صيني ال��ذي‬ ‫حتولت فل�سفته و�أف�ك��اره اىل ديانة‪ ،‬أ�ن��ه ك��ان م��ارا ب�صحبة‬ ‫تلميذ ل��ه يف اجل�ب��ال‪ ،‬يف طريقهم اىل مدينة م��ا‪ ،‬ح�ين ملح‬ ‫ام��ر�أة تعي�ش يف الأدغ��ال وحدها‪ ،‬وهي تبكي‪ ..‬ف�س�ألها عن‬ ‫�أمرها فقالت �إن منرا يعي�ش يف هذه اجلبال �أتى على زوجها‬ ‫ثم �أكل ابنها‪ .‬وحني �س�ألها كونف�شيو�س عن ال�سر يف بقائها‬ ‫يف هذه اجلبال بعد �أن لقيت ما لقيت من النمر‪ ،‬قالت‪ :‬لكن‬ ‫النمر �أراف بنا من احلكومة الظاملة‪.‬‬ ‫ه��ذه الق�صة ذات امل�غ��زى ال��ذي ال يخفى‪ ،‬ذك��رين بها‬ ‫ال�صديق ال�سوري الرائع‪ ،‬وال�صحفي املبدع‪ ،‬ر�ؤوف بكر‪ ،‬فقد‬ ‫كان قبل �أي��ام يف االرجنتني‪ ،‬وروى �أن هناك أ�غ��رب حديقة‬ ‫حيوان يف العامل‪ ،‬ف�س�ألته‪ :‬كيف؟ قال‪� :‬إنهم ي�سمحون لك‬ ‫بدخول �أقفا�ص الوحو�ش املفرت�سة؟‬ ‫وملا ر�أى مبلغ ا�ستغرابي واندها�شي �أردف قائال‪� :‬إنهم‬ ‫يدخلون النا�س اىل الأقفا�ص بعد �أن ت�شبع الوحو�ش ولي�س‬ ‫قبلها‪ ،‬لأن ال��وح��و���ش ال ت� ��ؤذي وال تت�صرف بوح�شية �إذا‬ ‫كانت �شبعى‪ ،‬على العك�س من الإن�سان الذي يقتل �سواء كان‬ ‫�شبعان �أو جائعاً‪.‬‬ ‫ا�ستغربت الأمر‪ ،‬وقبل �أن �أ�س�أله �أ�سهب يف حديثه قائال‪ً:‬‬ ‫نعم‪ ..‬لقد دخلت �إىل �أح��د الأقفا�ص وعانقت النمر‪ ،‬وكم‬ ‫�أح�س�ست بعظمة اخلالق واحلياة‪� .‬إنها يا �صديقي حلظة ال‬ ‫تن�سى‪.‬‬ ‫حقا �إنها حلظة ال تن�سى‪ ..‬وهي حقا حديقة فريدة من‬ ‫نوعها‪ ،‬والنمر يف احلالتني‪ ،‬يف ق�صة كونف�شيو�س وق�صة‬ ‫ر�ؤوف‪� ..‬أراف من بني الب�شر و‪..‬احلكومات‪.‬‬

‫يوميات قلم مكسور‬

‫عناية �أ�سعد‬

‫يوميات معلم‬ ‫مقهور ‪!1‬‬ ‫كانت دائما حتلم‪ ،‬وت�سعى �إىل حتقيق ذلك احللم‪ ،‬حتب‬ ‫اللغة‪ ،‬وتع�شقها‪ ،‬ومن كرثة حبها اللغة‪ ،‬كانت تغ�ضب ممن‬ ‫يتفوه بكلمات كراهية‪ ،‬لذلك اختارت �أن تكون معلمة للغة‬ ‫العربية حتى تفعل ك��ل م��ا بو�سعها ليحب اجلميع اللغة‪،‬‬ ‫تخرجت يف اجلامعة وهي حتمل كل ذلك يف قلبها وعقلها‪،‬‬ ‫كانت بعزمية وت�صميم ال تهزه اجلبال!‬ ‫مل تكن الأب��واب مفتحة �أمامها‪ ،‬لكنها طرقت جميع‬ ‫االب� ��واب‪ ،‬عر�ضت عليها ال�ع��دي��د م��ن ال�ف��ر���ص يف امل��دار���س‬ ‫اخلا�صة وكيف ال‪ ،‬وهي من �أوائل الدفعة‪ ،‬و�أثبتت جدارتها‬ ‫يف التدري�س يف أ�ث�ن��اء ال�ت��دري��ب امل�ي��داين حتى �أن املدر�سة‬ ‫اخلا�صة التي تدربت بها قدمت لها فر�صة عمل‪ ،‬لكنها كانت‬ ‫ممن يتم�سك مببد�أ‪ ،‬فهي تريد �أن تدر�س ابناء منطقتها‬ ‫احلكومية التي من ال�صعب �أن يجدوا من ي�ساعدهم على‬ ‫حب اللغة!‬ ‫ت�ق��دم��ت ب�ط�ل��ب ل�ل�ترب�ي��ة‪ ،‬ح��ال�ه��ا ح��ال ال �ك �ث�يرات من‬ ‫ابناء جيلها‪ ،‬ولتكن ر�سالتها يف مدر�سة حكومية حتى لو‬ ‫كانت على ح�ساب التعليم اال��ض��ايف‪ ،‬املهم �أن تتكر�س هذه‬ ‫الر�سالة‪ ،‬املهم ان حتقق �أملها يف جعل الطالب يع�شقون‬ ‫اللغة‪ ،‬ويبدعون فيها وي�ست�سهلونها‪ ،‬كانت تر�سم �أحالما‬ ‫و�آماال‪ ،‬كانت تظن �أن االبواب �ست�شرع لها‪ ،‬و�ستدخل املدر�سة‬ ‫لتدجد الطالب املهذبني يحملون كتبهم ودفاترهم وعلى‬ ‫�أمت ا�ستعداد لقبول املعلمة!‬ ‫ب��د�أ الف�صل ال��درا��س��ي ومل يتم اخ�ت�ي��اره��ا لتكون من‬ ‫�ضمن معلمات اال�ضايف‪ ،‬حتى �أنها فقدت الأمل! لكن بعد ما‬ ‫يقارب ال�شهر ات�صلت بها احداهن تبلغها ب�ضرورة اللحاق‬ ‫مبدر�سة ما للعمل بها على ح�ساب اال�ضايف‪ ،‬فرحت وتهلل‬ ‫وجهها‪ ،‬وهي ال تعرف �أ�صال �أين تقع هذه املدر�سة‪ ،‬وال يف‬ ‫�أي منطقة! لكنها �أخريا �ستبد�أ م�شوارها!‬ ‫�أخذت عنوان املدر�سة‪ ،‬وب�سرعة كبرية انطلقت للمكان‬ ‫املوعود‪ ،‬ظنت بالبداية �أنها قد �أخط�أت املكان‪� ،‬س�ألت �أحد‬ ‫ال��رج��ال ال��واق�ف�ين ف��أك��د لها أ�ن�ه��ا ب��امل�ك��ان ال�صحيح‪ ،‬هذه‬ ‫هي املدر�سة‪ ،‬بناء رث بع�ض ال�شيء‪ ،‬هناك فتاة تتدىل من‬ ‫ال�شباك وحتاول مالطفة �شاب!‬ ‫دخلت البناء‪ ،‬وقد علت على وجهها مالمح الده�شة!‬ ‫يتبع يف احل�ل�ق��ة ال�ق��ادم��ة م��ن �سل�سلة ي��وم�ي��ات معلم‬ ‫مقهور‪.‬‬

‫حملة ضد األفاعي‬ ‫تحذير من تداعيات‬ ‫ح ��ذر ت �ق��ري��ر مل�ع�ه��د وا� �ش �ن �ط��ن ل �ل��درا� �س��ات‬ ‫ال�سيا�سية من الآثار املرتتبة على قرار احلكومة‬ ‫االردنية بطرد ال�سفري ال�سوري بهجت �سليمان‬ ‫اال� �س �ب��وع امل��ا� �ض��ي ع�ل��ى خ�ل�ف�ي��ة جت� ��اوز االخ�ي�ر‬ ‫االعراف الدبلوما�سية و�إ�ساءاته املتكررة للدولة‬ ‫امل�ضيفة‪.‬‬ ‫ول �ف��ت ال�ت�ق��ري��ر ال� ��ذي �أع� ��ده ‹�أندريه‪ .‬ج‬ ‫تابلري› اىل �أن املخاوف على م�ستقبل العالقات‬ ‫الأردن�ي��ة‪ -‬ال�سورية‪ ،‬تزايدت م�ؤخرا عقب قرار‬ ‫احل�ك��وم��ة الأردن �ي ��ة ب��اع�ت�ب��ار ال�سفري ال���س��وري‬ ‫بهجت �سليمان �شخ�صا غ�ير م��رغ��وب ف�ي��ه يف‬ ‫الأردن وطلبت منه مغادرة اململكة‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫ح�صل بالفعل‪ ،‬ويف رد �سوري �سريع على القرار‬ ‫الأردين قامت احلكومة ال�سورية بطرد القائم‬ ‫ب�أعمال ال�سفارة الأردنية لدى دم�شق‪.‬‬ ‫‪ :‬يا �سيدي غالبية االردن�ي�ين مع ال�ق��رار‪..‬‬ ‫�شو ما كانت التداعيات‪ ،‬ب�س انتوا �ضلوا بعاد عن‬ ‫املنطقة!‬

‫تبد�أ دائرة �ضبط ناقالت الأمرا�ض يف �أمانة عمان الكربى‬ ‫حملة على الأفاعي والزواحف‪ ،‬املنت�شرة يف مناطق العا�صمة‪،‬‬ ‫مع حلول ف�صل ال�صيف‪ ،‬وبخا�صة يف مناطق البيوت القدمية‬ ‫واملهجورة‪.‬‬ ‫‪ :‬يا ريت احلملة ت�شمل االفاعي الأخطر؟!‬


‫‪4‬‬

‫مـحـلـي‬ ‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )3‬حزيران (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2672‬‬

‫أجهزة كشف عن الخلويات يف قاعات «التوجيهي» للمرة األوىل‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫للمرة الأوىل يف ت��اري��خ وزارة ال�ترب�ي��ة والتعليم ت�ق��دم ال ��وزارة على‬ ‫ا�ستخدام اجهزة ك�شف عن الهواتف النقالة التي يف حوزة طلبة التوجيهي‬ ‫اث �ن��اء دخ��ول�ه��م اىل ق��اع��ات االخ�ت�ب��ار يف ال ��دورة ال�صيفية ال �ق��ادم��ة‪ ،‬وفق‬ ‫ت�صريحات لوزير الرتبية والتعليم الدكتور حممد الذنيبات �أم�س‪.‬‬ ‫وقال الذنيبات ان امتحان الثانوية العامة يف دورته ال�صيفية املقبلة‬ ‫�سيكون اكرث متيزا وان�ضباطا‪ ،‬مبينا ان ال��وزارة اتخذت كافة الإج��راءات‬ ‫الالزمة لعقد االمتحان يف بيئة امتحانية �سليمة تتوافر فيها كافة �سبل‬ ‫الراحة والطم�أنينة للطلبة‪.‬‬ ‫وق��ال ان ال ��وزارة قل�صت ع��دد امل��دار���س التي �سيعقد فيها االمتحان‬ ‫للدورة ال�صيفية املقبلة اىل ‪ 422‬مدر�سة ت�ضم ‪ 1219‬قاعة‪ ،‬فيما مت توزيع‬ ‫‪ 4000‬جهاز ت�شوي�ش على هذه املدار�س بالإ�ضافة اىل �أجهزة لك�شف الأجهزة‬ ‫اخللوية قبل دخول الطلبة اىل القاعات‪.‬‬ ‫و�أ�ضح الوزير الذنيبات ان الوازرة كلفت ‪� 13‬ألف معلم ومعلمة للمراقبة‬ ‫على االمتحان‪ ،‬يف وقت ا�ضافت فيه ع�شر دقائق للزمن املخ�ص�ص للجل�سة‬ ‫االمتحانية الواحدة بناء على التغذية الراجعة من امليدان‪.‬‬ ‫و�أك��د وزي��ر الرتبية والتعليم الدكتور حممد الذنيبات �أهمية الدور‬ ‫الذي يقوم به ديوان املحا�سبة يف دعم جهود الوزارة لعقد امتحان الثانوية‬ ‫العامة كامتحان وطني هام‪ .‬وقال خالل لقائه �أم�س االثنني رئي�س ديوان‬ ‫املحا�سبة م�صطفى ال�ب�راري وك��وادر ال��دي��وان امل�شاركني يف مراقبة �سري‬ ‫�إجراءات عقد امتحان الثانوية العامة للدورة ال�صيفية املقبلة ان م�شاركة‬ ‫دي ��وان املحا�سبة يف ال ��دورة ال�شتوية املا�ضية لالمتحان ك��ان��ت �إيجابية‬ ‫وا�سهمت يف رفع ن�سبة نزاهته وعززت كذلك �إج��راءات الوزارة الهادفة اىل‬ ‫�إحقاق احلق يف االمتحان وحتقيق امل�ساواة والعدالة بني الطلبة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح بح�ضور ام�ي�ن ع��ام ال��دي��وان ول�ي��د رح��اح�ل��ة ان ع�م��ل دي��وان‬ ‫املحا�سبة يف هذا االطار ينطلق من دوره الرقابي على الإج��راءات الإدارية‬ ‫الر�سمية وكذلك رقابته على االنفاق املايل وتوجيهه يف م�ساره ال�صحيح‪.‬‬ ‫وتتلخ�ص مهام ديوان املحا�سبة بح�سب الدكتور الذنيبات يف مراقبة‬ ‫عملية نقل مغلفات اال�سئلة من الوزارة اىل مديريات الرتبية والتعليم يف‬ ‫امليدان ونقلها من املديريات اىل املدار�س �ضمن جلان خمت�صة‪ ،‬ومراقبة‬ ‫فتح مغلفات اال�سئلة ام��ام الطلبة وتوزيعها عليهم وجمع دفاتر الإجابة‬ ‫ونقلها مرة �أخرى اىل مديريات الرتبية والتعليم والت�أكد من عمل �أجهزة‬ ‫الت�شوي�ش‪ .‬و�أك��د رئي�س دي��وان املحا�سبة م�صطفى ال�ب�راري ان ال��دي��وان‬ ‫�شريك يف �إجناح عمل الوزارات وامل�ؤ�س�سات الر�سمية‪ ،‬و�أن �شراكته مع وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم باال�شراف على امتحان الثانوية العامة ت�أتي يف اطار‬ ‫الرقابة الإدارية التي يقوم بها الديوان‪.‬‬ ‫وق��ال ان جتربة ال��دي��وان ال�سابقة يف امتحان الثانوية العامة كانت‬ ‫ناجحة ومميزة‪ ،‬معتربا ان هذا اجلهد هو خلدمة الوطن و�إع��ادة الهيبة‬ ‫المتحان الثانوية العامة‪.‬‬ ‫وبني ال�براري ان ‪� 450‬شخ�صا من ك��وادر دي��وان املحا�سبة �سي�شاركون‬ ‫يف مراقبة �إج ��راءات امتحان الثانوية العامة ل�ل��دورة ال�صيفية املقبلة‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة اىل جلنة توجيهية ير�أ�سها امني عام الديوان لتلقي مالحظات‬ ‫كوادر الديوان من املدار�س‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ان دي��وان املحا�سبة ي�ق��وم مبراقبة الإج� ��راءات وال�ت��أك��د من‬

‫وزير الرتبية ورئي�س ديوان املحا�سبة يف اللقاء‬ ‫�سالمتها مبوجب القانون‪ ،‬وان الديوان على ا�ستعداد تام للتعاون مع �أي‬ ‫جهة حكومية لتعزيز التنمية واحلفاظ على املال العام‪ .‬ودعا الرباري كوادر‬ ‫ديوان املحا�سبة اىل توخي الدقة وامل�صداقية والأمانة يف نقل م�شاهداتهم‬ ‫داخل قاعات االمتحان وممار�سة دورهم الرقابي على اكمل وجه‪.‬‬ ‫وتعلن وزارة ال�ترب�ي��ة ح��ال��ة ال �ط��وارئ يف عملها على م��دار ال�ساعة‬ ‫اىل الدرجة التي دفعت وزير الرتبية الدكتور حممد الذنيبات اىل �إلغاء‬ ‫ا�ستقبال امل��راج�ع�ين يف الأي ��ام امل �ح��ددة لهم يف ب�ي��ان �أ� �ص��دره ام����س‪ ،‬نظرا‬ ‫الن�شغاالته يف �إخ��راج االمتحان على اف�ضل م�ستوى بعيدا عن الفو�ضى‬ ‫والتجاوزات‪ .‬و�أو�ضح امل�صدر ان مديريات الرتبية تعمل حاليا على تدريب‬ ‫فرق متخ�ص�صة من العاملني على ا�ستخدام اجهزة الك�شف على اخللويات‬ ‫اىل جانب �أجهزة الت�شوي�ش‪.‬‬ ‫وكان الناطق االعالمي با�سم وزارة الرتبية والتعليم وليد اجلالد �أكد‬ ‫يف ت�صريحات �سابقة لــ"ال�سبيل" ان الوزارة قررت ا�ستخدام اجهزة ت�شوي�ش‬ ‫على الإر� �س��ال لتعطيل ا�ستخدام ال�ل��واق��ط امل��زروع��ة يف الأذن واملو�صولة‬ ‫ب�أجهزة هواتف ذكية‪ .‬وبات اختبار التوجيهي ي�شكل م�صدر قلق على هيبة‬ ‫ال��دول��ة نظرا لتحويله اىل �سوق ��س��وداء لبيع ا�سئلة التوجيهي م��ن قبل‬ ‫مافيات وع�صابات ا�ستنه�ضت ال��وزارة كل قدراتها وت�شاركت مع خمتلف‬ ‫اجهزة الدولة من �ضمنها وزارة الداخلية وديوان املحا�سبة‪.‬‬ ‫وك��ان لكل من و�سائل االع�لام ونقابة املعلمني يف دورتها الت�أ�سي�سية‬ ‫الدور االكرب يف الك�شف عن التجاوزات التي اعرتت اختبار الثانوية العامة‬ ‫يف الدورات ال�سابقة‪� ،‬إذ �أقدمت النقابة على ك�شف التجاوزات التي يتعر�ض‬ ‫لها االختبار يف العام املا�ضي من خ�لال ت�شكيلها جل��ان حتقيق يف �أ�سماء‬ ‫معلمني وعاملني يف مركز الوزارة‪.‬‬

‫مزارعو وادي األردن يناشدون امللك‬ ‫إلنقاذ القطاع الزراعي‬ ‫الأغوار الو�سطى‪ -‬ح�سن ح�سونة‬ ‫�شارك عدد من مزارعي وادي الأردن وبح�ضور عدد‬ ‫من النواب ونقيب املهند�سني الزراعيني يف اخليمة التي‬ ‫�أقامها احتاد املزارعني وو�صفوها ببيت عزاء للمزارعني‬ ‫والزراعة‪.‬‬ ‫وقال رئي�س احتاد مزارعي وادي الأردن عدنان خدام‬ ‫كم كنا نتمنى �أن ن�شكر �أي �شخ�ص ينظر �إلينا مقدرا ما‬ ‫ن�ق��وم ب��ه‪ ،‬ال ليجازينا عما ن�ق��وم ب��ه م��ن ت�ضحيات من‬ ‫�أج��ل ه��ذا الوطن‪ ،‬وال ليعو�ضنا عن خ�سائرنا ال�سنوية‬ ‫املتتابعة التي �أ�صبحت يف ظ��ل الأو� �ض��اع ال��راه�ن��ة �سنة‬ ‫م�ؤكدة‪ ،‬وكان من تركها ي�ؤثم‪ ،‬وكل ذلك يف �سبيل �إطعام‬ ‫جميع االردنيني‪ ,‬وال لتنازلنا عن توفري احلياة الكرمية‬ ‫البنائنا يف �سبيل املحافظة على �أمن الأردن وا�ستقراره‬ ‫الأمني والغذائي واالجتماعي‪.‬‬ ‫وت�ساءل اخل��دام‪� :‬أي قطاع من بني كل القطاعات‬ ‫يعمل دون �أن ي�ؤمن �أي �أرباح؟ بل يبقى الربح فيه مبهما‬ ‫ويف علم الغيب غري قطاعنا املظلوم‪ ..‬و�أ�ضاف مت�سائال‬ ‫�إىل متى �سنبقى احللقة الأ�ضعف التي يتم االعتداء على‬ ‫حقوقها والتهجم عليها دون حق ودون وجود �أي ن�صري‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ق��ائ�لا �أن ��ض�ي��ق �أف ��ق احل �ك��وم��ات املتعاقبة‬ ‫وبالذات احلكومة احلالية وهي الأك�ثر �شرا�سة وق�سوة‬

‫متابعة وحترير‪ :‬رائد رمان‬ ‫�إ�صابة ‪� 4‬أ�شخا�ص �إثر حادث ت�صادم يف الزرقاء‬

‫بعالج امل�شكالت املختلفة بطريقة اجلباية ورفع الأ�سعار‪.‬‬ ‫وانتقد بع�ض و�سائل الإعالم وبع�ض كتاب الأعمدة الذي‬ ‫و�صف �أقالمهم بامل�سمومة ل�سعيها وراء تدمري القطاع‬ ‫ال��زراع��ي‪ ،‬م�شريا �إىل �أن م�ساهمة القطاع ال��زراع��ي يف‬ ‫الناجت الوطني يرتاوح ما بني ‪ %33-27‬ولي�س كما �أ�شيع‬ ‫�أن امل�ساهمة ال تتجاوز ‪.%7‬‬ ‫وقال نقيب املهند�سني الزراعيني املهند�س حممود‬ ‫�أبو غنيمة �أن القطاع الزراعي مهم�ش فعليا وان الوطن‬ ‫يبنى بت�شارك بني خمتلف امل�ؤ�س�سات و�أ�ضاف �أننا معنيون‬ ‫�أن نوحد جهودنا ونحدد �أهدافنا وعلينا حتديد م�شاكل‬ ‫القطاع الزراعي ب�شكل عام ولي�س بالقطعة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار املهند�س �أب��و غنيمة �إىل �أن امل ��زارع �ضحية‬ ‫ووزارة ال��زراع��ة ه��ي �ضحية �أي���ض��ا وه��ي ت�ب��ذل ق�صارى‬ ‫جهدها وكل ما بو�سعها لدعم هذا القطاع الذي يئن من‬ ‫وط��أة امل�شاكل �إال �أن �ضعف �إمكانياتها املادية حتول دون‬ ‫�إنقاذها القطاع‪ ،‬داعية احلكومة �إىل �إعطاء الزراعة وزارة‬ ‫�سيادية لها مكانتها املميزة‪ .‬ونا�شد امل�شاركون امللك التدخل‬ ‫لوقف الت�صرفات العدائية التي �أرهقتهم بها احلكومات‬ ‫املتعاقبة التي �أدت �إىل تفريغ وادي الأردن من �أهله التي‬ ‫ق�ضت على مهنتهم الأ�سا�سية وجوعتهم‪ ،‬داعني �إىل عقد‬ ‫جل�سة جمل�س وزراء يف وادي الأردن تخ�ص�ص حلل ق�ضايا‬ ‫القطاع وو�ضع �إ�سرتاتيجية عمل للخروج من الأزمة‪.‬‬

‫وقال امل�صدر �إن احلريق اندلع يف املنزل الذي تبلغ‬ ‫م�ساحته ح��وايل ‪ 200‬م�تر‪ ،‬مبينا ان احل��ال��ة ال�صحية‬ ‫ال �ع��ام��ة ل�ل�م���ص��اب�ين م �ت��و� �س �ط��ة‪ ،‬ف�ي�م��ا مت ن�ق�ل�ه��م �إىل‬ ‫م�ست�شفيي الب�شري واملدينة الطبية‪.‬‬

‫�أ��ص�ي��ب ‪� 4‬أ�شخا�ص ب�ج��روح ور��ض��و���ض خمتلفة يف‬ ‫اجل�سم اثر حاث ت�صادم وقع بني مركبتني قرب �إ�شارات‬ ‫انتحار فتاة مبواد �سامة يف جبل التاج‬ ‫خ��و‪ ،‬حيث قامت ف��رق الإ�سعاف يف مديرية دف��اع مدين‬ ‫ان�ت�ح��رت ف�ت��اة بعد تناولها م��واد �سامة يف منزلها‬ ‫الزرقاء بتقدمي الإ�سعافات الأولية الالزمة‬ ‫للم�صابني الكائن مبنطقة جبل التاج االثنني‪ ،‬وفق م�صدر امني‪.‬‬ ‫العامة‬ ‫وحالتهم‬ ‫ونقلهم اىل م�ست�شفى الزرقاء احلكومي‬ ‫وق��ال امل���ص��در �إن ال�ف�ت��اة ك��ان��ت تبلغ م��ن العمر ‪24‬‬ ‫متو�سطة‪.‬‬ ‫عاما‪ ،‬حيث حتركت الأجهزة الأمنية ملكان احل��ادث فور‬ ‫تلقي املعلومة‪ ،‬وقامت بنقل الفتاة للم�ست�شفى من �أجل‬ ‫حريق مبنزل يف وادي ال�سري‬ ‫عالجها ولكنها و�صلت م�ت��وف��اة‪ .‬وب�ي�ن امل���ص��در �أن ��ه مت‬ ‫�أدى حريق �شب يف منزل مبنطقة وادي ال�سري �إىل حتويل اجلثة للطبيب ال�شرعي ملعرفة �أ�سباب الوفاة‪،‬‬ ‫�إ�صابة ‪� 3‬أ�شخا�ص ب�ضيق تنف�س‪ ،‬وفق م�صدر �إعالمي يف بينما مت فتح حتقيق باحلادثة للوقوف على �أ�سباب التي‬ ‫مديرية الدفاع املدين‪.‬‬ ‫دعت الفتاة لالنتحار‪.‬‬

‫نسخة من املصحف‬ ‫الشريف تكريما‬ ‫لـ«السبيل»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قدم �أمني عام حزب احلياة ظاهر عمرو ن�سخة‬ ‫من امل�صحف ال�شريف تكرميا ل�صحيفة ال�سبيل‬ ‫مبنا�سبة عيد اال�ستقالل‪ ,‬ت�سلمها رئي�س التحرير‬ ‫عاطف اجلوالين‪.‬‬ ‫ع �م��رو ق� ��ال �إن � ��ه زار ع � ��ددا م ��ن امل ��ؤ� �س �� �س��ات‬ ‫الإعالمية لذات الغاية‪.‬‬

‫وحال حتقق النقابة من ال�شكاوى املتعلقة بتلك اال�سماء ب�ش�أن �إ�سهامها‬ ‫يف تهريب ا�سئلة التوجيهي الذي لطاملا نفته الوزارة رغم ت�أكيدات و�سائل‬ ‫االعالم‪ ،‬قدمت ك�شفا بتلك اال�سماء ومت حتويلهم اىل هيئة مكافحة الف�ساد‬ ‫العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ومل تكتف نقابة املعلمني بهذا الدور وفق مراقبني للم�شهد الرتبوي‬ ‫املتعلق باختبار التوجيهي‪� ،‬إمن��ا ق��دم��ت ل ��وزارة الرتبية يف عهد ال��وزي��ر‬ ‫الدكتور وجيه عوي�س خال�صات جلل�سات الع�صف الذهني للتغلب على‬ ‫ظاهرة تف�شي الغ�ش وت�سريب اال�سئلة‪.‬‬ ‫وحملت تلك اخلال�صات جملة من االقرتاحات وفق ما حتدثت عنها‬ ‫لـ"ال�سبيل" مديرة ملف التوجيهي يف نقابة املعلمني هدى العتوم كان من‬ ‫�ضمنها �ضرورة ا�ستخدام اجهزة ت�شوي�ش غري �أن ال��وزارة تذرعت حينما‬ ‫بارتفاع ا�سعار تلك االج�ه��زة ما يعني تكليف ميزانية ال ��وزارة املزيد من‬ ‫االحمال املالية‪ ،‬والتي جتاوزها الدكتور الذنيبات يف عهده وفعل ا�ستخدام‬ ‫تلك االجهزة لأول مرة يف الدورة ال�شتوية املا�ضية‪.‬‬ ‫وت�ضمنت االق�تراح��ات التي ح�صلت "ال�سبيل" على ن�سخة منها يف‬ ‫حينه‪ ،‬ت�شكيل جمل�س وطني ي�ضم ممثلني عن م�ؤ�س�سات الدولة ك��وزارة‬ ‫الداخلية والأجهزة االمنية وكل من ميكن له اال�سهام يف �ضبط االختبار‬ ‫واعادة الهيبة له‪.‬‬ ‫وعقب رف�ض وجيه عوي�س الوزير ال�سابق ل��وزارة الرتبية االعرتاف‬ ‫ب��ارت�ف��اع ح��االت الغ�ش وا�ستخدام و�سائل تكنولوجية حديثة ا�سهمت يف‬ ‫ت�سريب اال�سئلة‪ ،‬اع�ت�رف يف نهاية امل�ط��اف عقب ت�ن��اول و��س��ائ��ل االع�لام‬ ‫الق�ضية‪ ،‬و�صرح ان ا�ستخدام الطالب �أقالما حتمل كامريات تعمل على‬ ‫ت�صوير اال�سئلة‪ ،‬ا�ضافة اىل ا�ستخدام لواقط االذن لال�ستماع اىل االجابات‬

‫عن اال�سئلة من قبل ع�صابات يف اخلارج‪.‬‬ ‫وتفاقمت االزم��ة يف عهد ال��وزي��ر حممد الوح�ش‪ ،‬ال��ذي �أق��ر بوجود‬ ‫دك��اك�ين وع�صابات متعاونة تنت�شر يف اك�ثر م��ن مدينة وم�ك��ان يف اململكة‬ ‫تعمل على ا�ستغالل الطلبة واولياء االمور من خالل اعداد ا�سئلة مزورة‬ ‫ومفربكة ال متثل اال�سئلة الواردة يف امتحان الوزارة بهدف ابتزاز الطلبة‬ ‫واولياء االمور‪.‬‬ ‫وق��ال ان م��ا ي�ح��دث ي�شكل ا� �س��اءة ل�سمعة التوجيهي كمنجز وطني‬ ‫وميثل خيانة للوطن وم�ؤ�س�ساته ومنجزاته‪ ,‬م�شريا يف ت�صريحات �سابقة‬ ‫له ان ال��وزارة �شكلت جلنة للتحقيق مع الطلبة واملراقبني ورئي�س القاعة‬ ‫ومدير الرتبية والتعليم التخاذ االج��راءات املالئمة بحق الطلبة بح�سب‬ ‫نتائج التحقيق‪.‬‬ ‫وكان الوح�ش �أقر فرتة توليه حقيبة وزارة الرتبية والتعليم بوجود‬ ‫ا�شخا�ص حتقق معهم هيئة مكافحة الف�ساد بتهمة ت�سريب ا�سئلة امتحان‬ ‫الثانوية العامة‪ ,‬فيما �أكد عدم علمه �إذا كان �أي من موظفي ال��وزارة من‬ ‫بني هذه الأ�سماء‪.‬‬ ‫وم��ن جانبه �أك��د ال��وزي��ر احل��ايل ال��دك�ت��ور حممد ال��ذن�ي�ب��ات يف بيان‬ ‫�صحفي له �صدر عنه االحد �إ�ضافة ‪ 10‬دقائق للزمن املخ�ص�ص لكل جل�سة‬ ‫من جل�سات امتحان الثانوية العامة "التوجيهي" للدورة ال�صيفية التي‬ ‫تبد�أ يف الرابع ع�شر من ال�شهر اجلاري وتنتهي يف التا�سع والع�شرين منه‪.‬‬ ‫و�أدى مديرو الرتبية والتعليم ور�ؤ�ساء اللجان املتعلقة باالمتحان يف‬ ‫مركز ال��وزارة �أم��ام وزير الرتبية والتعليم "الق�سم" اخلا�ص باالمتحان‪،‬‬ ‫فيما دعا الدكتور الذنيبات مديري الرتبية والتعليم �إىل �ضرورة تطبيق‬ ‫�إج��راءات وتعليمات االمتحان خا�صة فيما يتعلق ب ��أداء "الق�سم" جلميع‬ ‫القائمني على االمتحان من ر ؤ���س��اء و�أع�ضاء جل��ان يف مديريات الرتبية‬ ‫والتعليم وكذلك ر�ؤ�ساء القاعات واملراقبني وامل�صححني‪.‬‬ ‫ودع��ا الدكتور الذنيبات �إىل �إب��راز التعليمات املتعلقة باالمتحان يف‬ ‫�أماكن ت�ضمن �إطالع الطلبة عليها وتوعيتهم باملحاذير والتجاوزات التي‬ ‫م��ن �ش�أنها تعري�ضهم لأي عقوبة �أو ت�شوي�ش خ�لال ت�ق��دمي االم�ت�ح��ان‪،‬‬ ‫م�شدداً على �ضرورة االلتزام التام بتنفيذ �إج��راءات االمتحان والتعليمات‬ ‫املتعلقة به‪ .‬و�أ�شار الذنيبات �إىل �أهمية التعاون والتن�سيق امل�ستمر مع احلكام‬ ‫الإداريني والأجهزة املخت�صة و�أولياء الأمور وجمال�س التطوير الرتبوي‪،‬‬ ‫داع �ي �اً م��دي��ري ال�ترب�ي��ة والتعليم لتكثيف ال��زي��ارات واجل ��والت امليدانية‬ ‫اليومية لقاعات االمتحان‪ ،‬واختيار ر�ؤ�ساء القاعات واملراقبني وفق الأ�س�س‬ ‫املعتمدة لدى الوزارة واملنهجية امل�ؤ�س�س َية التي اعتمدتها‪.‬‬ ‫وو�ضع مديري الرتبية والتعليم �أمام م�س�ؤولياتهم يف �ضبط �إجراءات‬ ‫امتحان الثانوية العامة دون تهاون �أو ت��ردد يف تطبيق القانون‪ ،‬م�شدداً‬ ‫على �ضرورة احلفاظ على امتحان الثانوية العامة و�صونه وحمايته من‬ ‫�أي جت��اوز او عبث‪ ،‬والت�أكيد على الأم��ان��ة واحل��زم لتحقيق مبد�أ العدالة‬ ‫وامل�ساواة يف االمتحان‪ .‬و�أ�شار الذنيبات �إىل �أن الوزارة قامت بتوزيع �أجهزة‬ ‫الت�شوي�ش على مديريات الرتبية والتعليم وتدريب ممثلني من املديريات��� ‫على عملية ت�شغيلها وذلك ل�ضمان �سالمة ا�ستخدامها بكفاءة عالية‪.‬‬ ‫يذكر �أن حاالت الغ�ش التي �ضبطت يف الدورة ال�شتوية املا�ضية بلغت ‪6‬‬ ‫�آالف حالة‪ ،‬وكانت الوزارة ا�صدرت عقوبة جديدة اعلنت عنها يف اجلريدة‬ ‫الر�سمية تفيد بحرمان الطالب م��ن االمتحان م��دة عامني ح��ال �ضبط‬ ‫القط اذن معه‪ ،‬ا�ضافة اىل عدد من املخالفات التي ف�صلتها يف التعليمات‪.‬‬

‫«فوبيا» تجتاح اإلعالميني بعد إقرار قانون منع اإلرهاب‬ ‫ال�سبيل– جناة �شناعة‬ ‫فيما تعقد نقابة ال�صحفيني اجتماعا ملجل�سها اليوم‪،‬‬ ‫لبحث قانون منع الإرهاب الذي دخل حيز التنفيذ منذ‬ ‫ن�شره يف الأول من ال�شهر اجلاري يف اجلريدة الر�سمية‪،‬‬ ‫ب�ه��دف ب�ل��ورة م��وق��ف ق��ان��وين جت��اه ت�شريع تعامل فيه‬ ‫و�سائل الإعالم وال�صحفيني ك�إرهابيني‪ ،‬عربت �شخ�صيات‬ ‫�إعالمية وحقوقية عن قلقها من قانون ي�صور و�سائل‬ ‫الإع�لام والإعالميني كحاملي الأ�سلحة �أو الر�شا�شات‪،‬‬ ‫خا�صة مع ت�صريح وزير الدولة ل�ش�ؤون الإعالم الناطق‬ ‫با�سم احلكومة حممد املومني‪ ،‬ب�إمكانية تطبيق القانون‬ ‫على املواقع الإخبارية وو�سائل الإعالم‪.‬‬ ‫وح � ��ذرت الآراء ال �ت��ي ا��س�ت�ط�ل�ع�ت�ه��ا "ال�سبيل"‪،‬‬ ‫م��ن ال �ت �� �ش��ري �ع��ات ال �ت��ي ت�ت�ع��ام��ل م��ع و� �س��ائ��ل الإع �ل�ام‬ ‫والإع�ل�ام �ي�ي�ن م��ن فل�سفة ال�ت�ق�ي�ي��د ول�ي����س الإب��اح��ة؛‬ ‫�إذ يت�ضمن ال�ق��ان��ون ن�صا يعترب �أي ا��س�ت�خ��دام لنظام‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات �أو ال�شبكة املعلوماتية �أو �أي و�سيلة ن�شر‬ ‫�أو �إع�ل�ام �أو �إن���ش��اء م��وق��ع �إل �ك�ت�روين لت�سهيل القيام‬ ‫ب�أعمال �إرهابية �أو دع��م جلماعة �أو تنظيم �أو جمعية‬ ‫تقوم ب�أعمال �إرهابية �أو الرتويج لأفكارها‪� ،‬أو متويلها‪،‬‬ ‫�أو ال�ق�ي��ام ب ��أي ع�م��ل م��ن ��ش��أن��ه تعري�ض الأردن �ي�ي�ن �أو‬ ‫مم�ت�ل�ك��ات�ه��م خل�ط��ر �أع �م��ال ع��دائ �ي��ة �أو ان�ت�ق��ام�ي��ة تقع‬ ‫عليهم مبثابة عمل �إرهابي حمظور‪.‬‬ ‫نقيب ال�صحافيني ط��ارق املومني رف�ض يف حديثه‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أي ت�شريع يقيد حرية الإع�ل�ام‪ ،‬ويتعامل‬ ‫م��ع و��س��ائ��ل الإع�ل�ام وال�صحافيني ك��إره��اب�ي�ين‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل اجتماع �ستعقد النقابة م�ساء اليوم لبحث تداعيات‬ ‫القانون و�أثره على العمل الإعالمي‪.‬‬ ‫فيما اعترب رئي�س مركز حماية وحرية ال�صحفيني‬ ‫ن���ض��ال م�ن���ص��ور �أن امل���ش�ك�ل��ة ال �ت��ي ت��واج��ه الإع �ل��ام مع‬ ‫الت�شريعات‪ ،‬انطالقها من فل�سفة التقييد ولي�س الإباحة‪،‬‬ ‫ف�ضال عن ا�ستخدام م�صطلحات غري من�ضبطة قانونيا‪،‬‬ ‫وميكن تف�سريها ب�سياق وا�سع‪ ،‬على نحو ي�شكل �آداة تقييد‬ ‫على حرية الإعالم‪.‬‬ ‫وعلق من�صور يف حديثه �أن العبارة الواردة يف الن�ص‬ ‫"الرتويج لأفكار جماعة"‪ ،‬بقوله‪�" :‬إن �أي �صحفي �أو‬ ‫م�ؤ�س�سة �إعالمية معنية بن�شر كل ما يكتب �أو يذاع ويبث‪،‬‬ ‫�سواء �أكانت حلراك �سيا�سي مرخ�ص‪� ،‬أو جماعة �سيا�سية‬ ‫حم �ظ��ورة �أو غ�ي�ر حم �ظ ��ورة؛ ف��ال���ص�ح�ف��ي غ�ي�ر معني‬

‫اعت�صام �صحافيني للمطالبة بالإفراج عن الزميل الفراعنة الذي اتهم بتعكري �صفو الدولة «�أر�شيفية»‬

‫بالتدقيق بالرتخي�ص �أو الت�صنيف للجماعات‪.‬‬ ‫و�شدد من�صور على �أن القانون يعد م�س�ألة مقلقة‪،‬‬ ‫الفتا �إىل دع��اوى ق�ضائية رفعت خ�لال ع��ام ‪ 1993‬على‬ ‫جمموعة من ال�صحف الأ�سبوعية لن�شرها بيانا لتنظيم‬ ‫غ�ي�ر م��رخ ����ص‪ ،‬و�أ�� �ص ��در ب �ع��ده��ا ق � ��رارا ق���ض��ائ�ي��ا ب�ع��دم‬ ‫م�س�ؤولية ال�صحف‪.‬‬ ‫ونوه �إىل الوقوف �ضد �أي عمل �إرهابي ي�ضر م�صالح‬ ‫الوطن واملواطنني‪ ،‬م�ؤكدا �أن ال�صحفيني لي�سوا بحاملي‬ ‫�أ�سلحة �أو ر�شا�شات‪.‬‬ ‫وطالبت جمعيات حقوقية يف وقت �سابق من �إق��رار‬ ‫القانون جلنة احل��ري��ات العامة يف جمل�س الأع�ي��ان برد‬ ‫القانون خ�شية التقييد الذي تت�ضمنه بنود القانون على‬ ‫احلريات‪.‬‬ ‫رئي�س اجلمعية الأردن�ي��ة حلقوق الإن�سان �سليمان‬ ‫�صوي�ص و��ص��ف ب�ن��ود ال�ق��ان��ون باملقلقة ج��داً وم�صوغة‬ ‫موجهة‬ ‫بعبارات ف�ضفا�ضة ح ّمالة �أوجه‪ ،‬ميكن �أن تكون ّ‬ ‫فع ً‬ ‫ال �ضد مرتكبي الأعمال الإرهابية‪ ،‬وميكن ا�ستغاللها‬

‫مل�لاح �ق��ة ال �ن �� �ش �ط��اء وامل �ع��ار� �ض�ي�ن ال���س�ي��ا��س�ي�ين ال��ذي��ن‬ ‫ين�شطون ب�صورة �سلمية ودميقراطية‪.‬‬ ‫وح ��ذر ��ص��وي����ص م��ن �أن ال �ق��ان��ون مل ي�ع��ط تعريفاً‬ ‫حم��دداً لكلمة "�إحداث فتنة"‪ ،‬وي�ق�ترح �إط ��اراً قانونياً‬ ‫ي�ق���ص��د م�ن��ه جت ��رمي ك��اف��ة �أ� �ش �ك��ال ال�ت�ع�ب�ير ع��ن الآراء‬ ‫املعار�ضة لل�سيا�سات احلكومية‪ ،‬على نحو يتعار�ض مع‬ ‫الد�ستور‪ ،‬والعهد الدويل للحقوق املدنية وال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ويتفهم �صوي�ص ��ض��رورة مواجهة ت��زاي��د الأخ�ط��ار‬ ‫التي حتيط بالوطن ب�سبب الأو��ض��اع املحيطة باجلوار‪،‬‬ ‫ب�ي��د �أن ��ه ي���ش��دد ع�ل��ى � �ض��رورة �أن ت �خ��رج ال �ق��وان�ين غري‬ ‫ملتزمة ب�ق��واع��د الت�شريع و�أح �ك��ام ال��د��س�ت��ور‪� ،‬أو تخل‬ ‫ب�ضمانات احلريات واحلقوق‪.‬‬ ‫يف ال���س�ي��اق ذات ��ه اع �ت�ب�رت م�ن�ظ�م��ة م��راق �ب��ة ح�ق��وق‬ ‫الإن���س��ان الأمريكية "هيومن رايت�س ووت�ش"‪ ،‬يف بيان‬ ‫�سابق لها حول القانون �أن الأردن غري حمتاج �إىل تقييد‬ ‫حرية التعبري ملنع الإرهاب؛ �إذ ال ت�ضارب بني م�س�ؤوليات‬ ‫الأردن يف احلفاظ على مواطنيه وعلى حقوقهم‪.‬‬

‫األجانب يرتكبون أكثر من ‪ 4‬آالف جريمة يف العام ‪2013‬‬

‫ال�سبيل– رائد رمان‬

‫ارت �ك��ب الأج ��ان ��ب امل�ق�ي�م��ون يف امل�م�ل�ك��ة م��ا جمموعه‬ ‫(‪ )4354‬ج��رمي��ة خمتلفة يف ال�ع��ام ‪ ،2013‬ح�سب التقرير‬ ‫الإح�صائي اجلنائي ال�صادر عن �إدارة املعلومات اجلنائية‬ ‫يف مديرية الأمن العام‪ .‬وبني التقرير �أن الأجانب �أقدموا‬ ‫على ال�ت��ورط يف (‪ )195‬جرمية جنايات وج�ن��ح‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫يف ق�ضايا القتل وال�شروع بالقتل وال�ضرب املف�ضي للموت‬ ‫والإيذاء‪.‬‬ ‫ويف اجل��رائ��م امل�خ�ل��ة ب��ال�ث�ق��ة ال �ع��ام��ة‪ ،‬م�ث��ل التزييف‬ ‫والتزوير اجلنائي‪ ،‬ارتكب الأجانب (‪ )99‬جرمية خمتلفة‪،‬‬ ‫بينما ارتكبوا (‪ )2550‬جرمية �ضمن اجلرائم التي تقع على‬ ‫الأموال العامة‪ ،‬كال�سرقة واالحتيال و�سرقة ال�سيارات‪.‬‬ ‫وك��ان ن�صيبهم باجلرائم التي مت�س الدين والأ�سرة‪،‬‬ ‫(‪ )50‬جرمية زنا‪ ،‬يف الوقت الذي اعتدوا فيه على الإدارة‬

‫ال�ع��ام��ة (‪ )248‬ج��رمي��ة‪ ،‬م��ن خ�ل�ال ال��ر��ش��وة واالخ�ت�لا���س‬ ‫وا�ستثمار الوظيفة‪.‬‬ ‫وتورط الأجانب يف ارتكاب (‪ )121‬جرمية ت�شكل خطرا‬ ‫على ال�سالمة العامة‪ ،‬ك�إطالق العيارات النارية‪ ،‬و(‪)225‬‬ ‫ج��رمي��ة خملة ب��الأخ�لاق والآداب ال�ع��ام��ة‪ ،‬منها اخلطف‬ ‫واالغت�صاب وهتك العر�ض‪ ،‬فيما كان ن�صيبهم من اجلرائم‬ ‫اخلرى املختلفة (‪ )866‬جرمية‪.‬‬ ‫وك��ان مدير �إدارة ال�سري داوود هاكوز ق��ال يف امل�ؤمتر‬ ‫ال�صحفي الذي عقدته مديرية الأمن العام الأحد املا�ضي‪،‬‬ ‫�إن عدد الأجانب الذي دخلوا الأرا�ضي الأردنية خالل عام‬ ‫و�صل �إىل اك�ثر من مليونني‪ ،‬فيما �صحبوا معهم مليونا‬ ‫و‪� 60‬أل ��ف م��رك�ب��ة‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي ي�شري �إىل ح�ج��م امل�شاكل‬ ‫واجلرائم التي تن�ش�أ عن هذا العدد ال�ضخم والكبري‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة �أقرت م�سودة قانون معدل لقانون‬ ‫الإقامة و�ش�ؤون الأجانب ل�سنة ‪ ،2014‬حيث ن�ص القانون‬

‫�أن� ��ه ي�خ���ص����ص ل�ك��ل �أج �ن �ب��ي رق ��م ��ش�خ���ص��ي حت ��دد جهة‬ ‫�إ�صداره واملدد املحددة ل�صرفة و�سائر ال�ش�ؤون املتعلقة به‪،‬‬ ‫مبوجب تعليمات ي�صدرها الوزير‪ ،‬ويحظر على �أي جهة‬ ‫�إج��راء �أي معاملة لأجنبي �إذا مل يربز الرقم ال�شخ�صي‬ ‫اخلا�ص به‪.‬‬ ‫و�أ�شارت ن�صو�ص القانون �إىل �أن دخ��ول الأجنبي �إىل‬ ‫اململكة �أو خروجه منها م�شروعا‪� ،‬إذا مت عن طريق الرب �أو‬ ‫البحر �أو اجل��و‪ ،‬عرب مراكز احل��دود �أو املوانئ �أو املطارات‬ ‫الأردنية املخ�ص�صة لذلك‪ ،‬ويف حال رغب الأجنبي البقاء يف‬ ‫اململكة �أكرث من �أ�سبوعني‪ ،‬عليه �أن يتقدم قبل انتهاء تلك‬ ‫املدة �إىل مديرية الأمن �أو �أحد فروعها �أو مركز ال�شرطة‬ ‫يف اجل�ه��ة ال�ت��ي ي�ك��ون فيها‪ ،‬و�أن ي�ح��رر �إق ��رارا ع��ن حالته‬ ‫ال�شخ�صية وغري ذلك من البيانات التي يت�ضمنها النموذج‬ ‫املعد لذلك‪ ،‬و�أن يقدم ما لديه من الأوراق الثبوتية امل�ؤيدة‬ ‫لهذه البيانات‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫‪5‬‬

‫الثالثاء (‪ )3‬حزيران (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2672‬‬

‫نشطاء بيئيون وبرملانيون ونقابيون يلوحون باللجوء‬ ‫إىل القضاء لحماية ما تبقى من «برقش»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أكد ن�شطاء بيئيون و�شخ�صيات برمانية ونقابية ووطنية ا�ستعدادهم‬ ‫للم�ضي قدما يف الت�صعيد للدفاع وحماية ما تبقى من غابة برق�ش‪،‬‬ ‫وا�صفني اق�ت�لاع ق��راب��ة ‪ 45‬دومن��ا م��ن الغابة ب��االع�ت��داء على مقدرات‬ ‫االردن وجتاوزا للد�ستور والقوانني‪.‬‬ ‫ول��وح الن�شطاء يف م��ؤمت��ر �صحفي عقد يف مقر نقابة املهند�سني‬ ‫ال��زراع�ي�ين وح�ضره نقيب املهند�سني ال��زراع�ي�ين حم�م��ود اب��و غنيبة‪،‬‬ ‫والنائب هند الفايز‪ ،‬والنائب ال�سابق و�صفي الروا�شدة ا�ضافة اىل من�سق‬ ‫احلملة الوطنية للدفاع ع��ن غ��اب��ات برق�ش املهند�س ف��را���س �صمادي‪،‬‬ ‫باللجوء اىل الق�ضاء يف ح��ال مل ت�ستجب احل�ك��وم��ة ملطالبها ووق��ف‬ ‫االعتداء‪.‬‬ ‫وعلن الن�شطاء البيئيون عن اطالق حملة برق�ش ‪ 2‬التي �ستوا�صل‬ ‫دفاعها عن الغابة وعن الغطاء االخ�ضر يف االردن‪.‬‬ ‫النائب هند الفايز �أكدت ان ما يجري يف برق�ش من "�سرقة للغابات‬ ‫اخل�ضراء" هو ج��زء ب�سيط من ال�سرقات الكربى التي متار�سها من‬ ‫�أ�سمتها مبنظومة الف�ساد والفا�سدين‪.‬‬ ‫وحذرت الفايز من متادي م�ؤ�س�سة الف�ساد‪ ،‬م�شرية اىل عجز جمل�س‬ ‫النواب عن جلب عقل بلتاجي للتحقيق معه يف ق�ضية ف�ساد‪ ،‬فكيف ميكن‬ ‫له ان يجل�س م�س�ؤولني �أمنيني ملنع ا�ستمرار املجزرة التي متار�س بحق‬ ‫الغطاء النباتي يف االردن‪.‬‬ ‫وطالبت الفايز م��ن ال�شعب االردين التحرك ال�سريع ملنع تغول‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ف���س��اد ع�ل��ى م �ق��درات ال�شعب ووق ��ف ه��ذا االع ��دام املنهجي‬ ‫للغابات‪.‬‬ ‫النائب ال�سابق و�صفي الروا�شدة ق��ال ان املعلومات التي ميتلكها‬ ‫ت�شري اىل ان��ه �سيتم ا�ستغالل ه��ذه االر���ض لتدريب �شركة ب�لاك ووتر‬ ‫املعروفة‪.‬‬ ‫و�أكد الروا�شدة �أن ما يجري يف غابات برق�ش جرمية كربى تتحمل‬ ‫احلكومة واجلهات التي قامت بقطع اال�شجار م�س�ؤوليتها‪.‬‬

‫و�أ��ض��اف النائب ال�سابق �أن��ه �سعى خ�لال احلملة ال�سابقة لإيقاف‬ ‫هذا امل�شروع ومت بذل جهود م�ضنية اليقافه‪ ،‬ولكننا �شعرنا بالغنب بعد‬ ‫ان فوجئنا بعمليات االقتالع االخرية‪ .‬من جانبه قال نقيب املهند�سني‬ ‫ال��زراع�ي�ين حممود اب��و غنيمة ان ق��رار �إع ��دام غ��اب��ات برق�ش ه��و ق��رار‬ ‫لإع��دام كرامة املواطن وهو قرار إ�ع��دام للأر�ض ومكوناتها‪ ،‬ولن يكون‬ ‫ب�أي حال من االحوال قرارا للتطوير والبناء‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن عقلية التطوير والبناء هي العقلية التي ت�أخذ بعني‬ ‫االعتبار املكونات اال�سا�سية للبيئة املحيطة يف اي م�شروع‪ ،‬وحتافظ‬ ‫عليها ال �أن تن�سفها عن بكرة �أبيها‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار اب��و غنية اىل ان ه��ذا ال�ق��رار ك��ان مفاجئا حيث اعتدنا انه‬ ‫توقف عقب املجهودات الكبرية التي بذلت لوقفه يف وقت �سابق‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬اليوم تعت�صر قلوبنا �أملً��ا ونحن ن��رى بع�ض امل�س�ؤولني يف‬ ‫بلدنا يرتكبون خطيئة كبرية ب�إ�صرارهم على تنفيذ بناء يف بقعة حرجية‬ ‫خ�ضراء‪ ،‬على الرغم من توقف امل�شروع لعامني‪.‬‬ ‫وانتقد ابو غنيمة ما و�صفه عقلية التزمت التي يتبنها القائمون‬ ‫على تنفيذ هذا البناء‪ ،‬مذكرا �أن تنفيذه على ار�ض غابة برق�ش خمالفة‬ ‫�صريحة ووا��ض�ح��ة لقانون ال��زراع��ة‪ ،‬وع��دم اك�ت�راث‪ ،‬مطالبا العلمية‬ ‫والفنية يف نقابة املهند�سني الزراعيني والهيئات الزراعية بوقف امل�شروع‬ ‫على هذه االر�ض‪ ،‬وا�ستبدال �أرا�ض كثرية بها ميكن معها تنفيذ اي بناء‬ ‫يراد لأي هدف‪ ،‬واملحافظة على ما تبقى من غاباتنا احلرجية‪ ،‬وبذلك‬ ‫تتحقق جميع االهداف‪ ،‬ومننع الكوارث البيئية القادمة يف زمن قريب‬ ‫كنتيجة طبيعية لالعتداء على هذه الغابات بالقطع واالزالة‪.‬‬ ‫من�سق احلملة الوطنية للدفاع عن غابات برق�ش �أكد �أن الن�شطاء‬ ‫البيئيني �سيوا�صلون ت�صعيدهم اعتبارا من اال�سبوع القادم‪ ،‬م�ؤكدا ان‬ ‫اجلميع ي�شعر بغنب �شديد نتيجة هذا االعتداء‪ .‬وو�صف الروا�شدة ما‬ ‫جرى لغابة برق�ش بالإعدام املق�صود لرثوة من اهم ثروات االردن‪.‬‬ ‫و�أعلن ال�صمادي عن اط�لاق حملة "برق�ش ‪ "2‬التي �ستعمل بكل‬ ‫ما اوتيت من قوة لوقف هذه االع�ت��داءات م�ؤكدا وج��ود م��واد كثرية يف‬ ‫القانون االردين تعطينا احلق باال�ستمرار‪.‬‬

‫النسور نفى تجديد رخصة الكهرباء‬ ‫والحكومة وقعت االتفاقية‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد رجب‬ ‫�صرح رئي�س الوزراء عبداهلل الن�سور خالل �أعمال‬ ‫جمل�س النواب يف دورت��ه اال�ستثنائية �أم�س االول �أن‬ ‫احلكومة مل توقع اتفاقية جتديد عقد رخ�صة �شركة‬ ‫الكهرباء الأردنية‪� ،‬إال �أن احلكومة عقب ت�صريحات‬ ‫رئ�ي����س ال� ��وزراء ب ��أق��ل م��ن رب��ع ��س��اع��ة �أ� �ص��درت خرب‬ ‫اجتماع جمل�س الوزراء ليتم االعالن فيه عن جتديد‬ ‫اتفاقية ت�سوية وم�صاحلة ما بني احلكومة و�شركة‬ ‫الكهرباء االردن �ي��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل تفا�صيل االتفاقية‬ ‫التي وقعتها احلكومة مع ال�شركة‪.‬‬

‫ت�صريحات الن�سور جاءت عقب مداخالت نيابية‬ ‫ملناق�شة م�شروع قانون الطاقة وتر�شيد اال�ستهالك‪،‬‬ ‫حيث �أك��د رئي�س ال ��وزراء يف رده على ��س��ؤال النائب‬ ‫ع��دن��ان ال �� �س��واع�ير �أن ��ه ال ت��وج��د ات�ف��اق�ي��ة لتجديد‬ ‫رخ���ص��ة ��ش��رك��ة ال�ك�ه��رب��اء ح�ت��ى الآن‪ ،‬وه �ن��اك ت��واف��ق‬ ‫مبدئي‪ ،‬نتيجة مفاو�ضات ب�ين ال�شركة واحلكومة‪،‬‬ ‫خالل عامني للنظر يف عقد جتديد الرخ�صة"‪.‬‬ ‫ومل تتوقف ت�صريحات رئي�س ال��وزراء عند نفي‬ ‫�أو ت��أك�ي��د توقيع االت�ف��اق�ي��ة‪ ،‬فقد أ�ك��د وزي��ر الطاقة‬ ‫وال�ثروة املعدنية حممد حامد خالل لقاء مع جلنة‬ ‫الطاقة النيابية قبيل انعقاد جل�سة جمل�س النواب‬

‫م���س��اء �أم ����س االول‪ ،‬أ�ع �ل��ن خ�لال�ه��ا ال��وزي��ر تفا�صيل‬ ‫االت �ف��اق م��ع ��ش��رك��ة ال�ك�ه��رب��اء االردن �ي��ة ع�ل��ى جتديد‬ ‫رخ�صتها بقيمة ‪ 65‬مليون دي�ن��ار مل��دة ‪� 20‬سنة‪ ،‬وما‬ ‫مييز هذا االتفاق انه مت حتديد �سقف الربح وهو ‪16‬‬ ‫يف املئة من ر�أ�س املال‪.‬‬ ‫وي �� �ض��اف �إىل ت���ص��ري�ح��ات رئ�ي����س ال � ��وزراء خرب‬ ‫وزارة الطاقة الذي نقل تفا�صيل االتفاقية وقال �إن‬ ‫االتفاقية وقعت ب�ين احلكومة وهيئة تنظيم قطاع‬ ‫ال �ط��اق��ة وامل �ع ��ادن م��ع ��ش��رك��ة ال �ك �ه��رب��اء االردن �ي ��ة يف‬ ‫التا�سع والع�شرين من �شهر ايار املا�ضي قبيل ثالثة‬ ‫�أيام من انعقاد اجلل�سة اال�ستثنائية ملجل�س النواب‪.‬‬

‫‪ 424‬دينارًا إنفاق األسر األردنية‬ ‫على التدخني سنويا‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ت�ؤكد �أرقام ر�سمية ارتفاع انفاق الأ�سر الأردنية على‬ ‫التبغ وال�سجائر التي دعت منظمة ال�صحة العاملية �إىل‬ ‫رفع ال�ضرائب املفرو�ضة عليها م��راراً؛ ملكافحة ظاهرة‬ ‫ال�ت��دخ�ين واحل� � ّد م��ن انت�شارها‪ .‬ويبلغ متو�سط انفاق‬ ‫الأ��س��ر الأردن �ي��ة على التدخني نحو ‪ 424‬دي�ن��ارا �سنويا‪،‬‬ ‫لي�صل حجم الإن�ف��اق على التدخني ق��راب��ة ‪ 500‬مليون‬ ‫دينار �سنويا‪.‬‬ ‫وي���ش��ارك الأردن دول ال�ع��امل يف ال� �ـ‪ 31‬م��ن أ�ي ��ار كل‬ ‫ع��ام االح �ت �ف��اء ب��ال�ي��وم ال�ع��امل��ي ل�لام�ت�ن��اع ع��ن التدخني‬ ‫الذي �أقرته "ال�صحة العاملية؛ للفت النظر �إىل خماطر‬ ‫التدخني و�آثاره ال�سلبية يف ال�صحة العامة‪.‬‬ ‫وح�سب م�سح نفقات ودخ��ل الأ� �س��رة الأردن �ي��ة لعام‬ ‫‪� ،2010‬سجلت الأ� �س��ر يف حم��اف�ظ��ة م ��أدب��ا أ�ع �ل��ى قيمة‬ ‫إ�ن� �ف ��اق ع �ل��ى ال �ت��دخ�ي�ن م �ق��ارن��ة م ��ع ب��اق��ي حم��اف �ظ��ات‬

‫اململكة مبتو�سط بلغ ‪ 577.1‬دي�ن��ار �سنويا‪ ،‬وك��ان��ت �أدن��ى‬ ‫قيمة للإنفاق على التدخني للأ�سر يف حمافظة معان‬ ‫مبتو�سط �سنوي بلغ ‪ 334.3‬دينار للأ�سرة‪.‬‬ ‫وي ��ودي ا��س�ت�ه�لاك ال�ت�ب��غ ب�ح�ي��اة ‪ 6‬م�لاي�ين �شخ�ص‬ ‫� �س �ن��وي��ا‪ ،‬م�ن�ه��م �أك�ث��ر م��ن ‪� 600‬أل� ��ف ��ش�خ����ص م��ن غري‬ ‫املدخنني الذين ميوتون ب�سبب ا�ستن�شاق الدخان ب�شكل‬ ‫غري مبا�شر‪ ،‬ح�سبما �أفادت �أرقام "ال�صحة العاملية"‪.‬‬ ‫وت��وق�ع��ت �أن ي� ��ؤدي ال�ت��دخ�ين �إىل وف��اة �أك�ث�ر م��ن ‪8‬‬ ‫ماليني �شخ�ص �سنويا بحلول عام ‪.2030‬‬ ‫مبوجب اتفاقية منظمة ال�صحة العاملية الإطارية‬ ‫ب���ش��أن مكافحة ال�ت�ب��غ ال�ت��ي وق��ع عليها الأردن‪ ،‬ينبغي‬ ‫للبلدان تنفيذ فر�ض ال�ضرائب وتطبيق �سيا�سات �سعرية‬ ‫على منتجات التبغ؛ باعتبارها و�سيلة للحد من تعاطي‬ ‫التبغ‪.‬‬ ‫ويعترب تعاطي التبغ أ�ح��د ع��وام��ل اخلطر الأرب�ع��ة‬ ‫الرئي�سية التي تزيد م��ن خطر‪� ،‬أو التي ت�سبب معظم‬

‫الأمرا�ض غري ال�سارية ‪-‬وفق منظمة ال�صحة العاملية‪-‬‬ ‫�إىل جانب قلة الن�شاط البدين‪ ،‬والنظام الغذائي غري‬ ‫ال�صحي‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬يعقد مركز احل�سني لل�سرطان يف الثامن‬ ‫من ال�شهر احلايل م�ؤمترا بعنوان "تعزيز جهود مكافحة‬ ‫التبغ يف الأردن"‪.‬‬ ‫وي���ش�ت�م��ل امل ��ؤمت ��ر ع�ل��ى ع�ق��د ور�� ��ش ع�م��ل وط�ن�ي��ة؛‬ ‫لتحديد �أولويات الأردن يف جمال مكافحة التبغ وو�ضع‬ ‫خطط لتحقيق هذه الأولويات‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر ال�صحة الدكتور علي حيا�صات �أك��د �أن‬ ‫ظاهرة التدخني متثل م�شكلة اجتماعية واقت�صادية ذات‬ ‫�أبعاد خطرية وت�شكل �أحد �أهم العوامل التي تهدد �صحة‬ ‫الإن�سان وحياته‪ ،‬حيث يودي وباء التبغ بحياة ما يقرب‬ ‫من ‪ 6‬ماليني �شخ�ص �سنويا عامليا‪ ،‬منهم اكرث من ‪600‬‬ ‫�ألف من غري املدخنني والذين ميوتون ب�سبب ا�ستن�شاق‬ ‫الدخان ب�شكل غري مبا�شر‪.‬‬

‫جوابرة ينفي احتكار «اللحوم املستوردة» ويطالب‬ ‫«الصناعة والزراعة» بفتح أسواق جديدة‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫ن�ف��ى ن�ق�ي��ب جت��ار امل� ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة ��س��ام��ر ج��واب��رة‬ ‫�أي اح�ت�ك��ار ال� �س �ت�يراد ال �ل �ح��وم‪ ،‬خ��ا��ص��ة حل��وم ال���ض��أن‬ ‫م��ن ا�سرتاليا ونيوزلندا وروم��ان�ي��ا‪ ،‬م��ؤك��دا ان "حالة‬ ‫التناف�س بني التجار يف الأ�سواق م�ؤ�شر على عدم وجود‬ ‫احتكار لال�سترياد"‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د يف ت���ص��ري��ح خ��ا���ص بـ"ال�سبيل" ان �أ� �س��واق‬ ‫ا��س�ت�يراد ال�ل�ح��وم مفتوحة لأي م�ستورد تنطبق عليه‬ ‫ال �� �ش��روط وي �ت��وف��ر ل��دي��ه الإم� �ك ��ان� �ي ��ات‪ ،‬م��و� �ض �ح��ا ان‬ ‫"م�ستوردي ال�ل�ح��وم يطالبون بفتح أ�� �س��واق جديدة‬ ‫ال�سترياد الذبائح منها"‪.‬‬ ‫و أ�� �ض ��اف ج��واب��رة ان "الأ�سواق ت���ش�ه��د ت�ن��وع��ا يف‬ ‫اللحوم املعرو�ضة �سواء حلوم ال�ض�أن او العجل‪ ،‬فلدينا‬ ‫حل��وم م�ستوردة طازجة تذبح يف الأردن‪ ،‬ولدينا حلوم‬ ‫م �� �س �ت��وردة ط��ازج��ة م��ذب��وح��ة يف دب ��ي وي �ت��م ت��وري��ده��ا‬ ‫للأردن‪ ،‬بالإ�ضافة للحوم املجمدة"‪.‬‬ ‫ولفت جوابرة اىل ان النقابة وم�ستوردي اللحوم‬ ‫طالبوا بفتح �أ��س��واق جديدة ال�سترياد اللحوم‪ ،‬فنحن‬ ‫ن���س�ت��ورد ح��ال�ي��ا م��ن ا��س�ترال�ي��ا ون�ي��وزي�ل�ن����دا وج��ورج�ي��ا‬ ‫واالرغ��وي ورومانيا‪ ،‬بينما هناك �أ�سواق تعج بالذبائح‬ ‫مثل الهند و�أ�سعارها مناف�سة جدا"‪.‬‬ ‫وبني ان فتح الأ�سواق اجلديدة يجد معار�ضة من‬ ‫وزارت��ي الزراعة وال�صناعة والتجارة‪ ،‬بحجة ان بع�ض‬ ‫الواليات الهندية فيها �أوبئة و�أمرا�ض م�ستوطنة‪ ،‬بينما‬ ‫دول يف اخلليج مثل الإم��ارات والكويت ت�ستورد اللحوم‬ ‫من الهند"‪.‬‬

‫و�أو�� �ض ��ح أ�ن �ن��ا "طلبنا ان ن���س�ت��ورد م��ن ال��والي��ات‬ ‫ال�ه�ن��دي��ة ال�ب�ع�ي��دة ع��ن ت�ل��ك الأوب �ئ��ة‪ ،‬وان ي�ت��م فح�ص‬ ‫اللحوم قبل �إدخالها على الأ�سواق‪ ،‬وهناك العديد من‬ ‫الإجراءات التي يتم �إجرا�ؤها على اللحوم"‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص ا�سعار اللحوم يف �شهر رم�ضان املبارك‪،‬‬ ‫توقع جوابرة ان ت�شهد ا�سعار اللحوم ال�ض�أن والعجل‬ ‫ارت �ف��اع��ات ن�ت�ي�ج��ة ع ��دة ع��وام��ل أ�ه �م �ه��ا ارت �ف��اع ا��س�ع��ار‬ ‫الكهرباء على القطاعات التجارية خالل ال�سنة املا�ضية‬ ‫واحلالية‪ ،‬مما رتب كلفا �إ�ضافية على تخزين اللحوم‬ ‫والدواجن امل�ستوردة‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع �أن ال �� �ض��ري �ب��ة اجل ��دي ��دة ال �ت ��ي ف��ر��ض�ت�ه��ا‬ ‫احل�ك��وم��ة ع�ل��ى ال�ت�ج��ار ق�ب��ل �شهر حت��ت م�سمى "بدل‬ ‫خدمات" زادت من كلف اال�سترياد‪� ،‬إ�ضافة اىل ارتفاع‬ ‫النفقات وامل�صاريف الت�شغيلية للم�ستوردين والتجار‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ان ح��ال��ة اجل �ف��اف ال�ت��ي ت�ع��اين منها ال��دول‬ ‫امل�صدرة للحوم العجل وال�ض�أن خا�صة ا�سرتاليا والهند‬ ‫والربازيل‪� ،‬أدت اىل ارتفاع الأ�سعار حمليا نتيجة ارتفاع‬ ‫الطلب وقلة املعرو�ض‪.‬‬ ‫إ���ض��اف��ة اىل ت��راج��ع م�ستوى اللحوم املعرو�ضة يف‬ ‫الأ�سواق العاملية‪ ،‬فالطلب عالٍ واملعرو�ض قليل‪ ،‬انعك�س‬ ‫ذلك على الأ�سواق املحلية‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص الدرا�سة التي ا�صدرتها جمعية حماية‬ ‫امل�ستهلك وال �ت��ي ارج �ع��ت ف�ي�ه��ا ا��س�ب��اب ارت �ف��اع ا��س�ع��ار‬ ‫اللحوم اىل ن�سبة الربح العالية من قبل امل�ستورد‪ ،‬قال‬ ‫جوابرة ان "هذه الدرا�سة غري �صحيحة ومل تقم على‬ ‫ا�س�س علمية"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف ان "م�ستوردي اللحوم ودائ��رة اجلمارك‬

‫ه��م م��ن مي�ل�ك��ون ال �ف��وات�ير ال��ر��س�م�ي��ة ل�ق�ي�م��ة ال�ل�ح��وم‬ ‫امل �� �س �ت��وردة‪ ،‬وه��ي تثبت ان الأ� �س �ع��ار أ�ع �ل��ى مم��ا ذك��ر يف‬ ‫ال��درا� �س��ة‪ ،‬ول��دي �ن��ا ك��اف��ة ال��وث��ائ��ق ال �ت��ي ت�ث�ب��ت حقيقة‬ ‫القيمة املالية للم�ستوردات وهوام�ش الربح"‪.‬‬ ‫ون�شرت اول ام�س نتائج درا�سة حول ا�سعار اللحوم‬ ‫احلمراء (االغنام) خالل الربع االول من العام احلايل‬ ‫اعدها ق�سم الدرا�سات والأبحاث يف "حماية امل�ستهلك‬ ‫خل�صت اىل أ�ن ��ه م��ن غ�ير امل�ن�ط��ق رف��ع ا��س�ع��ار اللحوم‬ ‫امل�ستوردة النها �أ� ً‬ ‫صال مرتفعة مقارنة مع �أ�سعار اللحوم‬ ‫العاملية ومقارنة مع �أ�سعار الدول العربية‪.‬‬ ‫و أ�ك� ��د رئ�ي����س ج�م�ع�ي��ة ح�م��اي��ة امل���س�ت�ه�ل��ك ال��دك�ت��ور‬ ‫حممد ع�ب�ي��دات ان ال��درا��س��ة او��ص��ت ب���ض��رورة االب�ق��اء‬ ‫على ا�سعار اللحوم كما هي اليوم‪ ،‬لأن �أ�سعارها �أ� ً‬ ‫صال‬ ‫مرتفعة‪ ،‬وذلك �أن هوام�ش الربح احلالية فيها مرتفعة‬ ‫وانه يف حال عدم االتفاق وديا ال بد من و�ضع ت�سعرية‬ ‫اجبارية للحوم با�ستخدام ن�ص املادة ال�سابقة من قانون‬ ‫وزارة ال�صناعة‪.‬‬ ‫ق��ال عبيدات ان �سعر الكيلوغرام م��ن حل��م الغنم‬ ‫من امل�صدر وزن ‪ 40-35‬كغم ي�تراوح بني ‪ 3‬و‪ 5‬دوالرات‬ ‫وا�صل الدولة امل�ستهلكة‪� ،‬أي ما يعادل ‪ 210‬قرو�ش اىل‬ ‫‪ 350‬قر�شاً‪ ،‬كما يرتاوح �سعر الكيلوغرام من حلم الغنم‬ ‫من امل�صدر وزن ‪ 20-15‬كغم (‪ 7.5 -5‬دوالر �أمريكي)‪،‬‬ ‫يف حني يباع يف الأردن �صنف ‪ 40-35‬كغم من ‪ 3‬دنانري‬ ‫ولغاية ‪ 5‬دنانري ويباع �صنف ‪ 20-15‬كغم من ‪ 5‬دنانري‬ ‫ولغاية ‪ 8‬دنانري‪ ،‬وهذا ي�ؤكد �أن امل�ستورد يربح بني ‪%30‬‬ ‫ولغاية ‪ %50‬وهذه مبالغ طائلة على اعتبار ان متو�سط‬ ‫الطن ‪ 60‬ر�أ�سا‪.‬‬

‫من امل�ؤمتر ال�صحفي‬

‫رفع تأشريات العمرة إىل الضعف‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫ع �م �م��ت وزارة احل ��ج يف امل �م �ل �ك��ة ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫ال �� �س �ع ��ودي ��ة ع �ل ��ى وك�ل�ائ� �ه ��ا يف دول ال �ع ��امل‬ ‫اال�سالمي تقلي�ص عدد املعتمرين اىل ما دون‬ ‫الن�صف اب �ت��داء م��ن ال�ث��ال��ث م��ن �شهر �شعبان‬ ‫احل��ايل وف��ق ك�ت��اب ر�سمي ح�صلت "ال�سبيل"‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫وب�ن��اء عليه رف��ع وك�ل�اء احل��ج وال�ع�م��رة يف‬ ‫ال�سعودية أ���س�ع��ار ت� أ���ش�يرات ال�ع�م��رة املمنوحة‬ ‫لل�شركات االردن�ي��ة وغ�يره��ا اىل م��ا يزيد على‬ ‫ال�ضعف مع بداية �شهر �شعبان‪ ،‬لي�صبح �سعر‬ ‫ال�ت� أ���ش�يرة ‪ 100‬دي�ن��ار ع�ق��ب بلوغها ‪ 40‬دي�ن��ارا‬ ‫ال���ش�ه��ور ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬وف��ق م��ا ق��ال لــ"ال�سبيل"‬ ‫مدير إ�ح��دى �شركات العمرة �شرحبيل غامن‪.‬‬ ‫وق� ��ال ان وك �ل�اء احل ��ج وال �ع �م��رة ال���س�ع��ودي�ين‬ ‫الذين يتوا�صلون مع ال�شركات املعتمدة لذات‬ ‫الغاية يف خمتلف دول العامل ق��رروا رفع �سعر‬ ‫ال �ت � أ�� �ش�يرة وب ��دالت احل��ا� �س��ب الآيل لتعوي�ض‬ ‫خ�سارتهم حال تقل�صت �أعداد املعتمرين اىل ما‬ ‫دون الن�صف‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه رج ��ح م��دي��ر ادارة احل ��ج يف‬

‫وزارة االوق � � ��اف ع �ب��د ال��رح �م��ن � �ش��اه�ي�ن يف‬ ‫ح��دي��ث لــ"ال�سبيل" و� �ص��ول ذل��ك التعميم‬ ‫اىل ال�شركات االردن�ي��ة م��ن قبل وكالئهم يف‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة‪ ،‬ن��اف�ي��ا و� �ص��ول ال�ك�ت��اب اىل وزارة‬ ‫االوق � � � ��اف‪ ،‬م��رج �ح��ا و� �ص��ول �ه��ا م ��ع ال �ل �ج �ن��ة‬ ‫الر�سمية التي توجهت من الوزارة اىل الديار‬ ‫املقد�سة برئا�سة االمني العام للوزارة‪ .‬ورغبة‬ ‫م��ن ال���س�ل�ط��ات ال �� �س �ع��ودي��ة ت�خ�ف�ي����ض اع ��داد‬ ‫الزائرين للديار املقد�سة ب�سبب تو�سعة احلرم‬ ‫ي�أتي تقلي�ص اعداد املعتمرين ممن يح�صلون‬ ‫على ت�أ�شريات دخ��ول ع��ادة ما تزيد اعدادهم‬ ‫اىل ع���ش��رات الأ� �ض �ع��اف يف رم �� �ض��ان‪ ،‬بح�سب‬ ‫غامن‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح ان��ه يف ح��ال �سجل نحو ‪ 550‬لأداء‬ ‫العمرة‪ ،‬يختار منهم نظام احلا�سب االيل ب�شكل‬ ‫ع�شوائي قرابة ‪� 230‬شخ�صا‪ ،‬وفق تعليمات ين�ص‬ ‫عليها الوكالء بناء على كوتا �شعبان‪ .‬ي�شار اىل‬ ‫ان ع��دد االردن�ي�ين الذين �أدوا العمرة يف �شهر‬ ‫رم�ضان املا�ضي جتاوز الــ‪� 50‬ألف �أردين‪ ،‬ورفع‬ ‫�أ�سعار التا�شرية يف �شعبان مل يقت�صر على العام‬ ‫احلايل �إمنا عمم من قبل الوكالء ال�سعوديني‬ ‫ال�سنة الفائتة‪.‬‬

‫فحص ‪ 15‬عينة مخربيا ثبت عدم‬ ‫إصابتها بـ"كورونا"‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ف�ح���ص��ت وزارة ال���ص�ح��ة ‪ 15‬ح��ال��ة م�شتبهة‬ ‫بفريو�س كورونا‪� ،‬أثبتت الفحو�ص املخربية عدم‬ ‫�إ�صابتها باملر�ض‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ن��اط��ق الإع�ل�ام ��ي يف ال� � ��وزارة ح��امت‬ ‫الأزرع ��ي لـ"ال�سبيل" �إن العينات ال�ت��ي خ�ضعت‬ ‫للفح�ص املخربي كانت جميعها �سلبية‪� ،‬أي �أنها‬

‫غري م�صابة بفريو�س كورونا‪ .‬و�أو�ضح �أن العينات‬ ‫ال �ت��ي أ�ج ��ري ��ت ع�ل�ي�ه��ا ال �ف �ح��و���ص ك��ان��ت حل ��االت‬ ‫م�شتبهه من خم�سة م�ست�شفيات حكومية وخا�صة‪.‬‬ ‫ك�م��ا ق ��ال الأزرع � ��ي �إن وزارة ال���ص�ح��ة ب ��د�أت‬ ‫الإعالن عن الإ�صابات اجلديدة بفريو�س كورونا‬ ‫من خالل موقعها االلكرتوين؛ حر�صا منها على‬ ‫مكا�شفة ال��ر�أي العام بكل ما ي�ستجد حول املر�ض‬ ‫على م�ستوى اململكة‪.‬‬

‫''املركزي'' يطرح عطاء لتأمني مليارات‬ ‫الدنانري والذهب يف خزائنه‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ط� ��رح ال �ب �ن��ك امل� ��رك� ��زي ع� �ط ��اء ل �ت ��أم�ين‬ ‫الأموال التي يتعامل فيها البنك مع خمتلف‬ ‫اجل �ه��ات م��ن ال���س��رق��ة واحل ��رق وغ�يره��ا من‬ ‫الأم��ور مع �شركات متخ�ص�صة‪ .‬وبني البنك‬ ‫�أن ثمن ن�سخة العطاء املطروحة للراغبني‬ ‫م� ��ن خم �ت �ل��ف اجل � �ه� ��ات ‪ 1000‬دي � �ن� ��ار غ�ير‬ ‫م�سرتدة‪.‬‬ ‫وت � �ق� ��وم خم �ت �ل ��ف اجل � �ه� ��ات احل �ك��وم �ي��ة‬ ‫ب��ا� �س �ت�لام روات �ب �ه��ا ال �� �ش �ه��ري��ة ع�ب�ر � �س �ي��ارات‬ ‫ت �� �ص �ط��ف �أم � ��ام ال �ب �ن��ك امل ��رك ��زي � �ش �ه��ري��ا يف‬ ‫منطقة العبديل‪.‬‬

‫يذكر �أن بيانات ر�سمية ��ص��درت م�ؤخرا‬ ‫ت�ب�ين �أن جم�م��وع م��وج��ودات ال�ب�ن��ك امل��رك��زي‬ ‫الأردين �سجلت م�ستوى ‪ 13.2‬م�ل�ي��ار دي�ن��ار‬ ‫نهاية ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وانق�سمت موجودات البنك املركزي اىل‬ ‫ن�ح��و ‪ 11.2‬م�ل�ي��ار دي �ن��ار م��وج��ودات �أج�ن�ب�ي��ة‪،‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل م �ل �ي��اري دي �ن��ار م��ن امل��وج��ودات‬ ‫بالدينار الأردين‪.‬‬ ‫ويربز من بني املوجودات االجنبية لدى‬ ‫البنك املركزي الأردين الأر�صدة من الذهب‬ ‫التي �سجلت يف نهاية �شهر �شباط ‪ 443‬مليون‬ ‫دينار‪� ،‬إ�ضافة �إىل النقد والأر�صدة والودائع‬ ‫بقيمة ‪ 4.2‬مليار دينار‪.‬‬

‫«بريد اليف» تعقد اجتماعها السنوي‬ ‫يف األردن‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ع�ق��دت م��ؤ��س���س��ة ح�م��اي��ة الطبيعة وال�ط�ي��ور‬ ‫العاملية "بريد اليف"‪ ،‬االثنني اجتماعها ال�سنوي‬ ‫ال�ـ‪ 48‬يف ع ّمان‪ ،‬مب�شاركة اجلمعية امللكية حلماية‬ ‫الطبيعة‪ .‬وي� أ�ت��ي اجتماع امل�ؤ�س�سة يف ع�م��ان هذا‬ ‫ال �ع��ام ب�ع��د اخ�ت�ي��ار رئ�ي����س جم�ل����س �إدارة جمعية‬ ‫"حماية الطبيعة" خالد االيراين رئي�سا لها‪.‬‬

‫وت���س�ع��ى "حماية الطبيعة" ل�ل�ح�ف��اظ على‬ ‫التنوع احليوي يف الأردن‪ ،‬كما تعمل على حماية‬ ‫احل�ي��اة ال�بري��ة وال�ت�ن��وع احل�ي��وي يف كافة مناطق‬ ‫امل�م�ل�ك��ة؛ وذل ��ك م��ن خ�ل�ال �إدارت �ه ��ا ل �ـ‪ 8‬حمميات‬ ‫طبيعية‪ ،‬و�إف ��ادة املجتمع املحلي بـمليوين دينار‬ ‫�سنويا‪ ،‬ف�ضال ع��ن توظيف ق��راب��ة ‪ 350‬ف��ردا من‬ ‫املجتمع املحلي كما يتم الت�شغيل بطرق �أخرى من‬ ‫خالل قطاع ال�سياحة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )3‬حزيران (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2672‬‬

‫امللك يعزي ملك ماليزيا بوفاة‬ ‫السلطان أصالن شاه‬ ‫ال�سلطان �أ�صالن حمب الدين �شاه‪.‬‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫و�أع� ��رب امل �ل��ك يف ال�برق �ي��ة‪ ،‬ع��ن �أ� �ص��دق م�شاعر‬ ‫ب�ع��ث امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين‪� ،‬أم ����س ا ألث �ن�ين‪ ،‬التعزية واملوا�ساة بهذا امل�صاب الأليم‪ ،‬داعياً اهلل تعاىل‬ ‫ب��رق�ي��ة ت�ع��زي��ة مل�ل��ك م��ال�ي��زي��ا ي��ان��غ دي ب�يرت��وان �أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته‪ ،‬ويلهم الأ�سرة املالكة‬ ‫اج��ون��غ ت��وان �ك��و ع�ب��داحل�ل�ي��م م�ع�ظ��م � �ش��اه‪ ،‬ب��وف��اة وال�شعب املاليزي جميل ال�صرب وح�سن العزاء‪.‬‬

‫ويتابع تمرينا عسكريا لطريان‬ ‫العمليات الخاصة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫تابع امللك عبداهلل الثاين‪ ،‬القائد االعلى للقوات‬ ‫امل���س�ل�ح��ة‪� ،‬أم ����س االث �ن�ي�ن‪ ،‬يف �أح� ��د امل �ي��ادي��ن ال�ت��اب�ع��ة‬ ‫للواء الأم�ير ها�شم بن عبداهلل الثاين امللكي طريان‬ ‫العمليات اخل��ا��ص��ة‪ ،5/‬جتربة رم��اي��ة لطائرة الكا�سا‬ ‫‪ ،235‬ال�ت��ي تعترب م��ن ال�ط��ائ��رات حديثة اخل��دم��ة يف‬ ‫القوات امل�سلحة االردنية‪.‬‬ ‫وكان يف ا�ستقبال امللك‪ ،‬يرافقه االمري في�صل بن‬ ‫احل�سني‪ ،‬ل��دى و�صوله اىل م�ي��دان التمرين‪ ،‬رئي�س‬ ‫هيئة االرك� ��ان امل���ش�ترك��ة ال�ف��ري��ق �أول ال��رك��ن م�شعل‬

‫حممد ال��زب��ن‪ .‬وا�ستمع امللك اىل �إي�ج��از قدمه قائد‬ ‫ل��واء االم�ير ها�شم ب��ن ع�ب��داهلل ال�ث��اين امللكي ط�يران‬ ‫العمليات اخلا�صة‪ ،5/‬حول املوا�صفات الفنية لطائرة‬ ‫الكا�سا‪ ،‬وت�سليحها وال�برام��ج التدريبية التي نفذت‬ ‫عليها‪ .‬و�شاهد امللك واحل�ضور‪ ،‬خالل التمرين رماية‬ ‫حية م��ن ط��ائ��رة الكا�سا ‪ ،235‬وط��ائ��رات ب�لاك هوك‬ ‫ال�ع��ام��ودي��ة ال�ت��ي مت ت�سليحها مب��دف��ع ر� �ش��ا���ش‪ ،‬على‬ ‫�أهداف منتخبة �أ�صابتها بدقة عالية‪.‬‬ ‫وح�ضر تنفيذ التجربة عدد من ر�ؤ�ساء الهيئات‬ ‫يف القيادة العامة‪ ،‬وقائد �سالح اجلو امللكي‪ ،‬وعدد من‬ ‫كبار �ضباط القوات امل�سلحة‪.‬‬

‫امللكة رانيا تلتقي عدد ًا من سيدات‬ ‫البادية الشمالية الشرقية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫التقت امللكة رانيا �أم�س جمموعة من �سيدات لواء‬ ‫البادية ال�شمالية ال�شرقية‪ ،‬خالل زي��ارة اىل منطقة‬ ‫�صبحا يف حمافظة امل �ف��رق‪ .‬ويف ب��داي��ة ال�ل�ق��اء رحبت‬ ‫ال�سيدة انت�صار العرموطي حرم الدكتور كليب الفواز‬ ‫بامللكة‪ ،‬م�ستذكرة ما تقوم به وما ت�ساهم به مبادراتها‬ ‫يف جماالت التعليم ومتكني املجتمعات‪.‬‬ ‫و�أعربت امللكة عن �سعادتها بهذا اللقاء الذي ي�ضم‬ ‫ن�شميات من البادية ال�شمالية التي حتت�ضن العديد‬ ‫من املرافق وال�صروح الع�سكرية واملهنية والتعليمية‬

‫وم ��ا ت�ق��دم��ه ح��ال�ي��ا م��ن دور ان �� �س��اين اجت ��اه ال�ظ��رف‬ ‫الطارئ وتدفق الالجئني‪.‬‬ ‫و�أكدت امللكة �أهمية التعليم واحلاجة اىل التعليم‬ ‫النوعي وجعله متاحا للجميع من خ�لال اال�ستثمار‬ ‫بالتعليم االلكرتوين‪.‬‬ ‫وج��رى خ�لال اللقاء ال��ذي عقد يف قرية �صبحا‬ ‫ن�ق��ا���ش ع�ف��وي ح��ول اخل��دم��ات التعليمية وال�صحية‬ ‫والأح� ��وال املعي�شية لأ��س��ر املنطقة‪ ،‬وا�ستمعت امللكة‬ ‫اىل ق�ص�ص جن��اح من �سيدات املنطقة‪ ،‬وم��ا يقمن به‬ ‫من جهود يف جماالت خدمة املجتمع وامل�شاريع املدرة‬ ‫للدخل واالهتمام بالتعليم‪.‬‬

‫كهرباء إربد تعيد فصل التيار‬ ‫عن مياه الريموك‬ ‫اربد‪ -‬برتا‬ ‫ف���ص�ل��ت � �ش��رك��ة ك �ه��رب��اء حم��اف �ظ��ة ارب� ��د أ�م ����س‬ ‫االث�ن�ين ال�ت�ي��ار الكهربائي ع��ن �إدارات �شركة مياه‬ ‫ال�يرم��وك جم��ددا بعد ان�ت�ه��اء مهلة الأ��س�ب��وع التي‬ ‫منحتها لها لت�سديد ذمم مالية تتجاوز ‪ 20‬مليون‬ ‫دينار لكنها أ�ع��ادت��ه �ساعات ما بعد الظهر بناء على‬ ‫ات �ف��اق ب�ي�ن ام�ي�ن ع ��ام ��س�ل�ط��ة امل �ي��اه رئ�ي����س جمل�س‬ ‫ادارة م �ي��اه ال�ي�رم��وك امل�ه�ن��د���س ت��وف�ي��ق احلبا�شنة‬ ‫ورئي�س جمل�س ادارة �شركة الكهرباء الدكتور فايز‬ ‫اخل�صاونة‪.‬‬ ‫وقال مدير عام ال�شركة املهند�س احمد ذينات �إن‬ ‫و�ساطة حمافظ اربد ح�سن الع�ساف يف اعقاب ف�صل‬ ‫التيار ع��ن ال�شركة اال��س�ب��وع املا�ضي وامهالها مدة‬ ‫�أ�سبوع انتهت �أم�س دون ايجاد حل ما تطلب ان تبادر‬ ‫ال�شركة ملمار�سة ذات االج��راء وف�صل التيار جمددا‬ ‫عن ادارات �شركة املياه‪.‬‬ ‫وبح�سب الذينات ف�إن امني عام املياه بالتن�سيق‬

‫مع رئي�س جمل�س ادارة �شركة الكهرباء وعد ب�إيجاد‬ ‫خم��رج للق�ضية بحلول ي��وم اخلمي�س املقبل وعلى‬ ‫�ضوء ذلك مت اعادة التيار‪ .‬وقال ان الف�صل مل ي�شمل‬ ‫االبار وامل�ضحات التي تزود املواطنني باملياه ويف حال‬ ‫تلك ؤ� ادارة املياه عن معاجلة امل�شكلة �ستعاد الكرة مرة‬ ‫ثانية من نواحي الف�صل‪.‬‬ ‫و�أدى ف�صل التيار عن �إدارات ال�شركة يف �إقليم‬ ‫ال�شمال كافة "اربد وجر�ش وعجلون واملفرق" اىل‬ ‫تعطل املعامالت الروتينية للمواطنني‪ ،‬وذات التعطل‬ ‫عانى منه املواطنون اال�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وك��ان مدير ع��ام �شركة مياه ال�يرم��وك املهند�س‬ ‫حممد ربابعة رد ع��زوف ال�شركة ع��ن ت�سديد �أثمان‬ ‫ال�ك�ه��رب��اء �إىل ع��دم ال �ق��درة ع�ل��ى �إي �ج��اد م��واءم��ة بني‬ ‫م���ص��اري��ف الت�شغيل وال�ن�ف�ق��ات وامل � ��ردود امل �ت ��أت��ي من‬ ‫اخل��دم��ات‪ ،‬الف�ت��ا �إىل �أن ف��ات��ورة ال�ك�ه��رب��اء ال�سنوية‬ ‫تتجاوز ‪ 18‬مليون دينار ومتطلبات روات��ب العاملني‬ ‫‪ 14‬مليون دينار ما و�ضع ال�شركة يف م�أزق مايل يحتاج‬ ‫لتدخل حكومي‪.‬‬

‫توزيع املناصب اإلدارية ملجلس نقابة األطباء‬ ‫البيطريني األردنيني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫عقد جمل�س نقابة الأط�ب��اء البيطريني اجلديد‬ ‫اجتماعه الأول برئا�سة النقيب الدكتور نبيل اللوباين‬ ‫جرى فيه توزيع املنا�صب الإدارية على النحو التايل‪:‬‬ ‫الدكتور مهدي العقرباوي (نائباً للنقيب) والدكتور‬

‫عطيه ال�سيد (�أم�ي�ن�اً لل�سر) وال��دك�ت��ور عبد احلكيم‬ ‫�أب��و غنيم (�أم�ي�ن�اً لل�صندوق) وال��دك�ت��ور بكر ج��اد اهلل‬ ‫(م���س��اع��داً لأم�ي�ن ال���س��ر) وال��دك �ت��ور زه�ي�ر ال�شرمان‬ ‫(م�ساعداً لأمني ال�صندوق) والدكتور مو�سى الأقط�ش‬ ‫وال��دك �ت��ور �أح �م��د ال��دح�ي��ات وال��دك �ت��ور ع�ب��د ال ��ر�ؤوف‬ ‫العجلوين �أع�ضاء جمل�س النقابة‪.‬‬

‫لدى ا�ستقباله رئي�س الوزراء اليوناين ال�سابق رئي�س منظمة اال�شرتاكية الدولية‬

‫امللك يشدد على ضرورة دعم املجتمع الدولي األردن‬ ‫ليستمر يف تقديم الدعم لالجئني السوريني‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ا��س�ت�ق�ب��ل امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين‪ ،‬أ�م����س‬ ‫االث �ن�ين‪ ،‬رئي�س ال� ��وزراء ال�ي��ون��اين ال�سابق‪،‬‬ ‫رئي�س منظمة اال�شرتاكية ال��دول�ي��ة‪ ،‬ج��ورج‬ ‫باباندريو‪ ،‬والوفد املرافق‪ ،‬الذي يزور اململكة‬ ‫لالطالع على �أو�ضاع الالجئني ال�سوريني‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض امللك‪ ،‬خ�لال اللقاء ال��ذي جرى‬ ‫يف ق�صر احل�سينية‪ ،‬تداعيات الأزمة ال�سورية‬ ‫على دول اجل ��وار واملنطقة ك�ك��ل‪ ،‬خ�صو�صاً‬ ‫الأردن ال ��ذي ي�ست�ضيف م��ا ي��زي��د ع��ن ‪3‬ر‪1‬‬ ‫مليون الجئ �سوري على �أرا�ضيه‪.‬‬ ‫ول � �ف � ��ت امل � �ل � ��ك �إىل ح � �ج ��م ا ألع� � �ب � ��اء‬ ‫االقت�صادية التي تعاين منها اململكة جراء‬ ‫ا�ست�ضافة ال�لاج�ئ�ين‪ ،‬وال���ض�غ��وط الكبرية‬ ‫وامل �ت �ف��اق �م��ة ال �ت��ي ت��واج��ه ال�ب�ن�ي��ة التحتية‬ ‫واخل��دم��ات خ�صو�صا يف حم��اف�ظ��ات �شمال‬ ‫وو��س��ط اململكة‪ ،‬ج��راء اال�ستمرار يف تقدمي‬ ‫اخل��دم��ات الإن���س��ان�ي��ة وا إلغ��اث �ي��ة لالجئني‬

‫األردني عمارين نائبا‬ ‫لرئيس هيئة التحكيم‬ ‫العربية التابعة التحاد‬ ‫املهندسني العرب‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انتخبت نقابة املهند�سني االردنيني‬ ‫ن��ائ�ب��ا ل��رئ�ي����س ه�ي�ئ��ة ال�ت�ح�ك�ي��م ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫التابعة الحتاد املهند�سني العرب‪.‬‬ ‫وج� ��اء ذل ��ك خ�ل�ال اج �ت �م��اع ال�ه�ي�ئ��ة‬ ‫التنفيذية لهيئة التحكيم العربية الذي‬ ‫عقد يف القاهرة والذي مت خالله اختيار‬ ‫املهند�س ا�سامة عمارين ع�ضوا يف الهيئة‬ ‫التنفيذية ونائبا لرئي�س الهيئة‪ .‬وق��ال‬ ‫م‪.‬عمارين ان انتخاب االردن لهذا املوقع‬ ‫��س�ي�ترت��ب ع�ل�ي��ه ال �ك �ث�ير م��ن االدوار يف‬ ‫جمال اعتماد وت�أهيل اخلرباء واملحكمني‬ ‫االردنيني واعتمادهم كخرباء وحمكمني‬ ‫على امل�ستوى العربي والدويل‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل ان االجتماع القادم للهيئة‬ ‫�سيعقد يف �شرم ال�شيخ يف الن�صف االول‬ ‫م ��ن � �ش �ه��ر ت �� �ش��ري��ن االول ال� �ق ��ادم على‬ ‫ه��ام����ش امل ��ؤمت��ر ال �ع��ام للهيئة ال�ع��رب�ي��ة‪،‬‬ ‫والذي �ستعقد على هام�شه دورات ت�أهيلية‬ ‫م�ت�ق��دم��ة يف جم ��ال ال�ت�ح�ك�ي��م الهند�سي‬ ‫املتخ�ص�ص‪.‬‬

‫دع��م املجتمع ال ��دويل وال�ه�ي�ئ��ات واملنظمات‬ ‫العاملة يف هذا املجال‪ ،‬لتمكينه من موا�صلة‬ ‫تقدمي اخل��دم��ات لهم‪ ،‬والتخفيف من حدة‬ ‫ال�ضغوطات التي ت��واج��ه �إمكاناته وم��وارده‬ ‫املحدودة �أ�ص ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪� ،‬أ�� �ش ��اد ب��اب��ان��دري��و ب��ال��دور‬ ‫ال��ذي ي�ق��وم ب��ه الأردن بقيادة ج�لال��ة امللك‪،‬‬ ‫يف التعامل بكل حكمة واقتدار مع تداعيات‬ ‫ق�ضايا املنطقة‪ ،‬خ�صو�صاً �أزم ��ة الا��جئني‬ ‫ال �� �س��وري�ين‪ ،‬وج �ه��ود ج�لال�ت��ه امل��و� �ص��ول��ة يف‬ ‫تر�سيخ الأم��ن واال�ستقرار وال�سالم ل�شعوب‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وح���ض��ر ال�ل�ق��اء رئ�ي����س ال��دي��وان امللكي‬ ‫الها�شمي‪ ،‬ومدير مكتب جاللة امللك‪ .‬ي�شار‬ ‫�إىل �أن منظمة اال��ش�تراك�ي��ة ال��دول�ي��ة‪ ،‬التي‬ ‫ت�أ�س�ست يف ع��ام ‪ ،1951‬ومقرها يف العا�صمة‬ ‫امللك اثناء ا�ستقباله رئي�س وزراء اليونان ال�سابق الربيطانية ل�ن��دن‪ ،‬ت�ضم يف ع�ضويتها ‪168‬‬ ‫ال �� �س��وري�ين‪ .‬و� �ش��دد امل �ل��ك‪ ،‬يف ه ��ذا ا إلط� ��ار‪ ،‬ت��داع �ي��ات الأزم� � ��ة ال �� �س��وري��ة‪ ،‬خ���ص��و��ص�اً يف حزباً ا�شرتاكياً وهيئات دميقراطية وعمالية‬ ‫ع �ل��ى �أن ا� �س �ت �م��رار الأردن يف ال �ت �ع��ام��ل مع ظ��ل ت��دف��ق ال�لاج�ئ�ين �إىل �أرا� �ض �ي��ه‪ ،‬يتطلب حول العامل‪.‬‬

‫«األعيان» يبحث الوضع االقتصادي يف اململكة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ب�ح��ث جمل�س االع �ي��ان ب��رئ��ا��س��ة دول��ة‬ ‫ال��دك �ت��ور ع �ب��د ال � � ��ر�ؤوف ال� ��رواب� ��ده أ�م ����س‬ ‫االثنني الو�ضع االقت�صادي وال� َّدي��ن العام‬ ‫باململكة يف ال�ف�ترة الواقعة ب�ين ع��ام ‪1990‬‬ ‫و‪ .2013‬وق� � ��دم ال� �ع�ي�ن ال ��دك� �ت ��ور حم�م��د‬ ‫احلاليقه �شرحاً موجزاً عن ا�سباب ونتائج‬ ‫امل��دي��ون �ي��ة‪ ،‬م�ب�ي�ن��ا ان االردن م���ص�ن��ف من‬ ‫ال��دول اجليدة من حيث االيفاء وااللتزام‬ ‫ب�سداد الديون املرتتبة عليها لدى اجلهات‬ ‫املانحة‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح ان �سبب ارت �ف��اع املديونية يف‬ ‫ال�سنوات اخلم�س املا�ضية كان لعدة ا�سباب‬ ‫اه �م �ه��ا‪ :‬ال��رب �ي��ع ال �ع��رب��ي واث � ��اره ال�سلبية‬ ‫وم�ن�ه��ا ف�ق��د االردن اال� �س��واق الت�صديرية‬ ‫وجت� ��ارة ال�ت�ران��زي��ت ال �ت��ي ك��ان��ت مت��ر من‬ ‫اوروب� ��ا وت��رك�ي��ا ع�بر ��س��وري��ا وم��ن افريقيا‬ ‫ع�بر م�صر وليبيا وت��ون����س‪ ،‬مبينا ان اث��ار‬ ‫الربيع العربي انعك�ست اي�ضا على ارتفاع‬ ‫فاتورة الطاقة التي يتحملها االردن نتيجة‬ ‫لالنقطاع املتكرر للغاز امل�صري‪.‬‬ ‫وع � ��زا احل�ل�اي �ق��ة ارت � �ف� ��اع امل��دي��ون �ي��ة‬ ‫والت�ضخم باال�سعار اي�ضا ال�ست�ضافة االردن‬ ‫اع � ��دادا ك �ب�يرة م��ن ال�لاج �ئ�ين ال���س��وري�ين‬ ‫الذين كان لهم اثرهم على العمالة االردنية‬ ‫وال �ع �م �ل �ي��ة ال�ت�رب��وي��ة وا� �س �ت �ن��زاف امل � ��وارد‬ ‫وامل�صادر الطبيعية ال�شحيحة ا�صال‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل ان االردن مير حاليا بو�ضع‬

‫رع��ى رئي�س ال ��وزراء ال��دك�ت��ور ع�ب��داهلل الن�سور االث�ن�ين حفل‬ ‫اطالق من�صة احلو�سبة ال�سحابية التي جاءت بالتعاون بني وزارة‬ ‫االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات و�شركة مايكرو�سوفت وتعد الأوىل‬ ‫من نوعها يف منطقة ال�شرق الأو�سط و�أفريقيا‪.‬‬ ‫وق� ��د مت مت��وي��ل امل �ن �� �ص��ة ب��ال �� �ش��راك��ة ب�ي�ن ال� � � ��وزارة و� �ش��رك��ة‬ ‫"مايكرو�سوفت" التي جتمعها عالقة ا�سرتاتيجية مع احلكومة‬ ‫الأردنية‪ ،‬و�سيتم خالل املرحلة الأوىل من امل�شروع تزويد الدوائر‬ ‫احلكومية مبركز بيانات متكامل يعتمد على خ��دم��ات احلو�سبة‬ ‫ال�سحابية م��وج��ود يف مركز تكنولوجيا املعلومات الوطني‪ ،‬حيث‬ ‫يربط �أك�ثر من ‪ 90‬هيئة حكومية من خالل �شبكة بيانات خا�صة‪،‬‬ ‫فيما �ستعمل املن�صة خالل مراحل الحقة من امل�شروع كمركز بيانات‬ ‫افرتا�ضي لل�شركات النا�شئة وال�شركات ال�صغرية واملتو�سطة‪.‬‬ ‫كما �ستعمل املن�صة على تقنني الوقت امل�ستغرق لإمتام عمليات‬ ‫�شراء خوادم احلوا�سيب يف الدوائر احلكومية‪ ،‬حيث ا�صبح بالإمكان‬ ‫�إمتام احل�صول على خوادم حوا�سيب يف �أقل من يوم واحد بدال من‬ ‫‪� 4‬شهور او اكرث من خالل القنوات االعتيادية‪� ،‬إىل جانب رفع ن�سبة‬ ‫اال�ستخدام االعتيادية خلوادم احلكومة اىل ‪ 90‬يف املئة مقابل حوايل‬

‫ب��رع��اي��ة ق��ا��ض��ي ال �ق���ض��اة‪� ،‬إم� ��ام احل���ض��رة‬ ‫الها�شمية‪ ،‬الدكتور احمد هليل‪ ،‬واللواء الركن‬ ‫�أحمد علي ال�سويلميني املدير العام لقوات الدرك‬ ‫أ�ق��ام��ت املديرية العامة ل�ق��وات ال��درك احتفا ًال‬ ‫دينياً بذكرى اال�سراء واملعراج ال�شريفني‪.‬‬ ‫و�أل �ق��ى امل�ساعد للقوى الب�شرية العميد‬ ‫الركن عمر طه الروا�شدة كلمة بني فيها عظمة‬ ‫ه ��ذه ال ��ذك ��رى ال �ع �ط��رة ع �ل��ى ق �ل��وب امل�سلمني‬ ‫واملعاين والعرب ال�سامية التي ت�ضمنتها معجزة‬ ‫اال�سراء واملعراج‪ ،‬وا�شار اىل ان الو�صاية امللكية‬ ‫على االماكن املقد�سة جاءت لت�ؤكد ان الها�شميني‬ ‫ورث ��ة بيت ال�ن�ب��وة ال��ذي��ن ي�ع��ون ه��ذا ال ��دور وال‬ ‫يتنازلون عنه‪ ،‬ظلوا يقدمون لالق�صى والقد�س‬

‫اق �ت �� �ص��ادي غ�ي�ر م��ري��ح وع �ل��ى احل �ك��وم��ات‬ ‫ات� �خ ��اد االج� � � ��راءات ال �� �ص��ارم��ة ل�ل�ح��د من‬ ‫ال �ت �ه��رب ال���ض��ري�ب��ي واع � ��ادة حت��دي��د �سلم‬ ‫االولويات يف النفقات الت�شغيلية وم�شاريع‬ ‫البنية التحتية وا� �ش��راك القطاع اخلا�ص‬ ‫ال�ستحداث فر�ص عمل لل�شباب وا�ستيعاب‬ ‫اجلزء االكرب من االيدي العاملة‪.‬‬ ‫ودع ��ا احل�لاي�ق��ة اىل اال� �س��راع يف دم��ج‬ ‫امل � ؤ�� �س�� �س��ات احل�ك��وم�ي��ة امل���س�ت�ق�ل��ة وتطبيق‬ ‫ه�ي�ك�ل��ة اي �ج��اب �ي��ة حت �ق��ق ال��وف��ر امل� ��ايل مبا‬ ‫ينعك�س على منو الناجت القومي واال�سراع يف‬ ‫ا�ستخدام الطاقة البديلة وال�صخر الزيتي‬ ‫عو�ضا ع��ن الطاقه التقليدية امل�ستخدمه‬ ‫حاليا مبا يوفر ال�سيوله النقدية للو�صول‬ ‫اىل حالة التوازن املايل‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫�سجلت وزارة التنمية االجتماعية ‪ 14‬حالة ه��روب من‬ ‫دور رعاية الأحداث منذ بداية العام احلايل ح�سب م�صدر يف‬ ‫الوزارة‪.‬‬ ‫وب�ين امل�صدر ال��ذي ف�ضل ع��دم ا إل� �ش��ارة إ�ل�ي��ه �أنّ هناك‬ ‫‪ 11‬حدثا هاربا ما زال البحث م�ستمرا عنهم بعد �أنّ عرثت‬ ‫اجلهات املخت�صة على ثالثة من �أ�صل �سبعة أ�ح��داث متكنوا‬ ‫من الفرار من مركز �أ�سامة بن زيد لرتبية الأحداث يف مدينة‬ ‫الر�صيفة الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وي�شهد مركز �أ�سامة الذي يت�سع لنحو ‪ 80‬نزيال حاالت‬

‫هروب متكررة لأحداث تقول وزارة التنمية �إنها غالبا ما تعرث‬ ‫عليهم بعد فرتة ق�صرية‪.‬‬ ‫بينما �شكلت وزي��رة التنمية االجتماعية رمي أ�ب��و ح�سان‬ ‫جلنة حتقيق للوقوف على مالب�سات فرار الأح��داث ال�سبعة‬ ‫املوقوفني يف مركز �أ�سامة على اتهامات بال�سرقة‪.‬‬ ‫فيما �سبق جل�ن��ة التقييم وال�ت�ح�ق�ي��ق ح��ول واق ��ع دور‬ ‫ال��رع��اي��ة ر��ص��د تف�شي �سلوك ع��دواين ب�ين ا ألح ��داث بينما‬ ‫ك���ش�ف��ت درا� �س��ة أ�ج��رت �ه��ا ج��ام�ع��ة ك��ول��وم�ب�ي��ا ب��ال�ت�ن���س�ي��ق مع‬ ‫وزارة التنمية �أن �أك�ثر من ‪ 23‬يف املئة من ا ألح��داث فكروا‬ ‫باالنتحار‪ ،‬و�أن حوايل ‪ 87‬يف املئة منهم يعانون من االكتئاب‬ ‫ال�شديد و‪ 64‬يف املئة تعر�ضوا ل�صدمات نف�سية عنيفة‪ ،‬يف‬

‫‪ 15‬الن�سبة ال�سابقة‪ ،‬ا�ضافة اىل زيادة قدرة احلكومة يف احل�صول على‬ ‫قدرات عالية للخوادم التي ت�ستعملها‪.‬‬ ‫و أ�ع��رب وزير االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات الدكتور عزام‬ ‫�سليط يف حفل االط�ل�اق "عن اع �ت��زازه بال�شراكة امل�ستدامة مع‬ ‫"مايكرو�سوفت"‪ ،‬م�شريا اىل ان اطالق مركز البيانات املتكامل‬ ‫واملعتمد على خ��دم��ات احلو�سبة ال�سحابية ي ��أت��ي �ضمن �سل�سلة‬ ‫اخلطوات الهادفة �إىل حت�سني الأداء احلكومي التقليدي واالرتقاء‬ ‫بربنامج احلكومة الإلكرتونية‪ .‬وق��ال "ن�أمل من خ�لال امل�شروع‬ ‫زي��ادة فعالية �أداء خمتلف الدوائر وامل�ؤ�س�سات احلكومية‪� ،‬سواء يف‬ ‫تعامالتها الداخلية �أو يف تعامالتها مع املواطنني"‪.‬‬ ‫وبني �سليط ان ا�ستخدام تكنولوجيا احلو�سبة ال�سحابية من‬ ‫قبل امل�ؤ�س�سات احلكومية االردنية �سي�ساهم يف تخفي�ض كلف االنفاق‬ ‫على تكنولوجيا املعلومات يف هذه امل�ؤ�س�سات‪ ،‬و�ستتيح املن�صة التي مت‬ ‫بنا�ؤها على مبد�أ توفري"البنية التحتية كخدمة" (‪Infrastructure‬‬ ‫‪ ،)as a Service‬اىل توفري املرونة للم�ؤ�س�سات احلكومية للو�صول �إىل‬ ‫امل��وارد احلا�سوبية املطلوبة‪ ،‬كما �ستكون من�صة لت�شغيل عدد كبري‬ ‫من التطبيقات والربجميات احلكومية‪ ،‬التي كانت تتطلب ا�ستثمارا‬ ‫كبريا يف �أجهزة احلوا�سيب والبنية التحتية‪ ،‬االم��ر ال��ذي �سيوفر‬ ‫تكاليف االجهزة والربجميات وكلف الت�شغيل بن�سبة ترتاوح بني ‪15‬‬ ‫‪ 20-‬يف املئة يف ال�سنة االوىل‪ ،‬ترتفع اىل ‪ 45 -40‬يف املئة يف ال�سنوات‬

‫التي تليها‪ ،‬عدا عن رفع الأداء وقابلية التو�سع وتوفرها ب�شكل دائم‬ ‫وقدرتها اال�ستيعابية الهائلة و�سرعة التحميل من خاللها‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان ا�ستخدام احلو�سبة ال�سحابية �سيعمل على تقليل‬ ‫الفرتة الزمنية الالزمة لتوفري املوارد احلا�سوبية لعمل امل�ؤ�س�سات‬ ‫احلكومية اذا ما قورنت مع اج��راءات ط��رح العطاءات احلكومية‪،‬‬ ‫وق��اب�ل�ي��ة ال�ت��و��س��ع وت��وف��ره��ا ب�شكل دائ ��م‪ ،‬وال�ترك�ي��ز ع�ل��ى ا ألع �م��ال‬ ‫الأ�سا�سية ب��د ًال م��ن تكنولوجيا املعلومات ال �سيما وان االدارات‬ ‫احلكومية �سرتكز على مهامها الأ�سا�سية بد ًال من �إدارة تكنولوجيا‬ ‫املعلومات‪ ،‬وا�ضافة اىل كونها �صديقة للبيئة ف�إنها توفر امل��وارد‬ ‫بطريقة �أكرث ديناميكية‪.‬‬ ‫من جانبه قال مدير عام �شركة مايكرو�سوفت‪ /‬الأردن ح�سني‬ ‫ملح�س ان �إطالق من�صة "احلو�سبة ال�سحابية" يتما�شى مع جهود‬ ‫ال�شركة الهادفة �إىل توفري �سبل الدعم للحكومة‪ ،‬وي�ساهم يف تعزيز‬ ‫فعالية و�أداء الدوائر احلكومية مبا ي�ضمن تقدمي خدمات �أف�ضل‬ ‫للمواطنني يف كافة القطاعات‪.‬‬ ‫و�شارك يف حفل االط�لاق عدد من ال��وزراء واالمناء ومديري‬ ‫عامي الوزارات وامل�ؤ�س�سات احلكومية و�سفراء وح�شد من املخت�صني‬ ‫ومديري ادارات تكنولوجيا املعلومات يف عدد من الوزارات والدوائر‬ ‫احلكومية‪.‬‬

‫املديرية العامة لقوات الدرك تحتفل بذكرى اإلسراء واملعراج‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫د‪.‬الروابدة ود‪.‬احلاليقة‬ ‫ك�م��ا دع��ا اىل اي �ج��اد م���ش��اري��ع تنموية‬ ‫انتاجية حتقق قيمة م�ضافة للناجت القومي‬ ‫امل�ح�ل��ي وت��وف��ر امل��زي��د م��ن ف��ر���ص ال�ع�م��ل‪،‬‬ ‫م�شيدا باملنحة اخلليجية يف تغطية النفقات‬ ‫الر�أ�سمالية وم�شاريع البنية التحتية يف‬ ‫اململكه وتوفريها للعملة ال�صعبة‪.‬‬ ‫وناق�ش عدد من االعيان ا�سباب م�شكلة‬ ‫املديونية و�آل�ي��ة حلها‪ ،‬داع�ين لو�ضع خطة‬ ‫ا�سرتاتيجية ع�شرية ه��ادف��ة حتقق النمو‬ ‫االقت�صادي والتخل�ص من ارتفاع املديونية‬ ‫وحتقيق االزدهار للوطن واملواطن‪.‬‬ ‫ويف نهاية اللقاء دعا الدكتور الروابدة‬ ‫اىل عدم امل�سا�س بقدرة املواطن على العي�ش‬ ‫الكرمي واالم��ن ح�سب توجيهات وت�أكيدات‬ ‫امللك عبداهلل الثاين‪.‬‬

‫تسجيل ‪ 14‬حالة هروب من دور تربية‬ ‫األحداث منذ بداية العام‬

‫رئيس الوزراء يرعى إطالق منصة الحوسبة السحابية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ك��ل غ ��الٍ ونفي�س ليكمل امل�ل��ك ع �ب��داهلل الثاين‬ ‫ب��ن احل���س�ين م���س�يرة �آب ��ائ ��ه و�أج � � ��داده‪ ،‬ليكون‬ ‫ه��و �صاحب الو�صاية على االم��اك��ن املقد�سة يف‬ ‫القد�س ال�شريف‪.‬‬ ‫كما �ألقى املفتي العام لقوات ال��درك كلمة‬ ‫ا�ستذكر فيها ال��درو���س البليغة التي ت�ضمنتها‬ ‫معجزة الإ� �س��راء وامل �ع��راج‪ ،‬ال�ت��ي نقلت ر�سولنا‬ ‫الكرمي من امل�سجد احلرام اىل امل�سجد االق�صى‬ ‫املبارك‪ ،‬يف رحل ٍة كلما ا�ستذكرها امل�سلمون عرفوا‬ ‫قدر نبيهم وقدر امتهم عند اهلل تعاىل‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أهمية الإدراك العميق لطبيعة هذا احلدث‪،‬‬ ‫من احتفال الدرك باال�سراء واملعراج‬ ‫و�أ�� �س ��راره وم�ع��ان�ي��ه وم�ك��ان�ت��ه يف ت��اري��خ ال��دع��وة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة وع�لاق�ت��ه ب��واق��ع الأم ��ة امل�ع��ا��ص��رة‪ ،‬واع �م��ار امل�سجد االق���ص��ى لأك�ث�ر م��ن م��رة‪ ،‬وان م�ساعدو امل��دي��ر ال�ع��ام ل�ق��وات ال��درك وع��دد من‬ ‫وال��دور املهم ل�لاردن يف احلفاظ على املقد�سات عمارة االق�صى من اوىل اولويات امللك عبداهلل � �ض �ب��اط امل��دي��ري��ة وج �م��ع غ �ف�ير م ��ن م��رت�ب��ات‬ ‫اال�سالمية وامل�سيحية يف مدينة القد�س ال�شريف‪ ،‬ال �ث��اين واال� �س��رة ال�ه��ا��ش�م�ي��ة‪ .‬ح�ضر االح�ت�ف��ال املديرية‪.‬‬

‫وقت ترتاوح فيه معدالت االكتئاب عند املراهقني من ‪ 4‬يف‬ ‫املئة �إىل ‪ 8‬يف املئة‪.‬‬ ‫على اجلهة املقابلة تنفي وزارة التنمية تنامي ح��االت‬ ‫ه��روب ا ألح��داث من مراكز الرعاية على اعتبار �أن ن�سبتها‬ ‫�ضيئلة مقارنة ب�أكرث من ‪ 4000‬حدث تتعامل معها ال��وزارة‬ ‫��س�ن��وي��ا‪ .‬ي���ض��اف �إىل ذل��ك �أن دور ت��رب�ي��ة الأح� ��داث ه��ي دور‬ ‫�شبه مغلقة لكن ميكن لنزالئها ممار�سة ن�شاطات منهجية‬ ‫والمنهجية وتعليمية تنتهجها الوزارة يف تلك الدور‪.‬‬ ‫وت�سمح وزارة التنمية ل�ل�أح��داث مبوا�صلة تعليمهم يف‬ ‫مدار�س حكومية ومراكز تدريب مهني ويتمتعون ب�إجازات‬ ‫يق�ضونها مع �أ�سرهم يف املنا�سبات الوطنية والأعياد الدينية‪.‬‬

‫افتتاح فعاليات قمة االندماج بحضور‬ ‫‪ 175‬شركة اتصاالت‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انطلقت يف ع�م��ان أ�م����س فعاليات قمة االن��دم��اج‬ ‫احل��ادي��ة ع�شرة بح�ضور ‪� 175‬شركة ات�صاالت عاملية‪،‬‬ ‫وحتت رعاية الأمرية �سمية‪.‬‬ ‫و�سيتباحث امل�شاركون يف هذه القمة التي تنظمها‬ ‫جمموعة املر�شدين العربي يف أ�ه��م امل�ستجدات على‬ ‫قطاعات االت�صاالت واالعالم والتكنولوجيا يف العامل‬ ‫العربي‪ .‬ويجمع امل�ؤمتر كبار ممثلي و�سائل الإع�لام‬ ‫واالت�صاالت الإقليمية والعاملية‪.‬‬ ‫وتناق�ش القمة موا�ضيع جوهرية تهم القطاع‬ ‫م �ث��ل‪ :‬و� �ض��ع � �س��وق االت �� �ص��االت اق�ل�ي�م�ي�اً ودول �ي �اً‪،‬‬ ‫وم�ستقبل خدمات االت�صاالت و�أمن��اط ا�ستخدام‬ ‫الإع� �ل��ام يف امل �ن �ط �ق��ة‪ ،‬ودور ال �� �ش��رك��ات ال�ن��ا��ش�ئ��ة‬

‫وخ��دم��ات احل��و��س�ب��ة ال���س�ح��اب�ي��ة‪ ،‬وا��س�ترات�ي�ج�ي��ات‬ ‫ال�ب��ث و��ش�ب�ك��ات ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة‬ ‫�إىل و�ضع �إنرتنت الأ�شياء وتكنولوجيا (‪ )M2M‬يف‬ ‫العامل العربي‪.‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ذل��ك �سيقوم املتحدثون يف القمة‬ ‫مبناق�شة موا�ضيع ت�شغل القطاع‪ ،‬كال�سيا�سات الالزمة‬ ‫ل�ضمان ا�ستثمارات كافية يف البنى التحتية‪ ،‬ودور نظم‬ ‫الدفع الإل�ك�تروين النقالة واملبتكرة يف ت�شجيع منو‬ ‫التجارة الإلكرتونية‪ ،‬والتجارة عرب الهاتف اخللوي يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬والأقمار ال�صناعية و�أنظمتها ودورها يف خلق‬ ‫بيئة الإندماج‪ ،‬ويف تطور ا�سرتاتيجيات البث وو�سائل‬ ‫الإعالم الرقمي‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن ر�ؤى من �أبحاث املر�شدين‬ ‫العرب اجل��اري��ة لتغطية �أ��س��واق التقنية واالت�صاالت‬ ‫واالعالم العربية‪.‬‬

‫سيف يلتقي رئيس منظمة االشرتاكية الدولية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بحث وزي��ر التخطيط وال�ت�ع��اون ال��دويل الدكتور‬ ‫�إب��راه�ي��م �سيف ام�س الإث�ن�ين م��ع رئي�س وزراء اليونان‬ ‫الأ��س�ب��ق ورئ�ي����س منظمة اال��ش�تراك�ي��ة ال��دول�ي��ة ج��ورج‬ ‫ب��اب��ان��دري��و وال��وف��د امل��راف��ق ل��ه‪ ،‬ال�ع�لاق��ات الثنائية بني‬ ‫البلدين‪ ،‬وت�ن��اول اللقاء ع�لاق��ات ال�ت�ع��اون االقت�صادي‬ ‫بني البلدين و�آليات تعزيزها والبناء عليها يف املجاالت‬ ‫االقت�صادية والتنموية وامل�شاريع التنموية‪.‬‬ ‫و�أط� �ل ��ع ال ��وزي ��ر ��س�ي��ف ب��اب��ان��دري��و ع �ل��ى ال��و��ض��ع‬ ‫االقت�صادي وامل��ايل يف اململكة وجممل التحديات التي‬ ‫تواجهها اململكة وبالأخ�ص الناجمة عن الظروف التي‬ ‫مت��ر ب�ه��ا املنطقة واجل �ه��ود ال�ت��ي تبذلها احل�ك��وم��ة يف‬ ‫امل�ضي قدماً بتنفيذ الإ�صالحات ال�سيا�سية واالقت�صادية‪.‬‬ ‫حيث تطرق ال��وزي��ر �سيف خ�لال اللقاء اىل التحديات‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة ال��راه �ن��ة وال �ت �ب �ع��ات الإن �� �س��ان �ي��ة وامل��ال�ي��ة‬

‫واالج�ت�م��اع�ي��ة ال�ت��ي يتحملها الأردن نتيجة الأو� �ض��اع‬ ‫ال�سائدة يف املنطقة‪ ،‬ومن �ضمنها ا�ست�ضافة �أعداد كبرية‬ ‫م��ن ا أل��ش�ق��اء ال���س��وري�ين و�آث��اره��ا امل��رت��دة على اململكة‪،‬‬ ‫والتي �أ�ضافت �أعبا ًء اقت�صادية واجتماعية جديدة على‬ ‫املوازنة‪ ،‬و�ضغوطات على البنية التحتية واخلدمات وعلى‬ ‫قطاعات التعليم وال�صحة وامل�ي��اه وال �سيما يف مناطق‬ ‫ال���ش�م��ال وال��و��س��ط وامل�ج�ت�م�ع��ات امل�ست�ضيفة لالجئني‬ ‫ال�سوريني‪ ،‬حيث بلغ عدد الالجئني ال�سوريني امل�سجلني‬ ‫يف املفو�ضية ال�سامية ل�ش�ؤون الالجئني ما يزيد على‬ ‫(‪ )600‬الف الجئ‪.‬‬ ‫كما �أكد اجلانبان على الفر�ص اال�ستثمارية املتاحة‬ ‫للقطاع اخلا�ص من كال اجلانبني يف البلدين‪ ،‬وخا�صة‬ ‫للقطاع اخلا�ص اليوناين للم�ساهمة يف تنفيذ امل�شروعات‬ ‫الوطنية الكربى خا�صة يف قطاع املياه والطاقة والنقل‪.‬‬ ‫كما �أ�شاد بالدور االردين الإن�ساين يف ا�ستقبال وا�ست�ضافة‬ ‫الالجئني ال�سوريني‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )3‬حزيران (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2672‬‬

‫‪7‬‬

‫ظهوره التجاري كدواء بد أ� يف عام ‪1949‬‬

‫ملاذا يخاف املرضى من العالج الساحر «الكورتيزون»؟‬

‫ال�سبيل‪-‬م�ؤمنة معايل‬ ‫ح� ��ال� ��ة م � ��ن ال � �ت� ��وت� ��ر وال � �ق � �ل� ��ق ت �ع �ي �� �ش �ه��ا‬ ‫الثالثينية �سمرية بعد �أن و�صف لها الطبيب‬ ‫حبوب»الكورتيزون» لعالج البهاق ال��ذي عانت‬ ‫منه ل�سنوات م�ضت دون �أن تلم�س �أي حت�سن‬ ‫جراء ا�ستخدامها اخللطات الطبيعية التي كانت‬ ‫غ��ال�ب��ا م��ا حت�صل عليها م��ن م��واق��ع االن�ترن��ت‪،‬‬ ‫تتناول عالجها على م�ض�ض‪ ،‬فهي وخالل �شهر‬ ‫ت�شعر �أن ج�سمها بات منفخاً‪ ،‬وقد لوحظت زيادة‬ ‫يف وزنها‪ ،‬ما يهون عليها �أن عالج يُعطي مفعو ًال‬ ‫ظاهراً لكنها تخ�شى كثرياً من �أعرا�ضه اجلانبية‬ ‫التي طاملا �سمعت عنها من النا�س الذين كانت‬ ‫لهم رحالت مع هذا النوع من العالج‪.‬‬ ‫الكورتيزون‪ ..‬ما هو؟‬ ‫عكف كل من تاديو�ش رايخ�شتاين و�إدوارد‬ ‫كندالو فيليب هن�ش على درا�سة الغدة الكظرية‬ ‫وم��ا فيها م��ن حم�ت��وى ه��رم��وين‪ ،‬نتج ع��ن ذلك‬ ‫اكت�شافهم ه��رم��ون ال�ك��ورت�ي��زون ومتكنهم من‬ ‫ع��زل��ه‪ ،‬جهودهم توجت بح�صولهم على جائزة‬ ‫نوبل للجهود الطبية عام ‪.1950‬‬ ‫اال �أن التمكن من ت�صنيع الكورتيزون كدواء‬ ‫يعود اىل لوي�س �ساريت الذي قام ب�أكرث من ‪36‬‬ ‫خطوة يف عملية ف�صل ال�ك��ورت�ي��زون‪ ،‬ث��م توالت‬ ‫جهود التطوير لهذا العقار‪.‬‬ ‫الدكتور و�سام �إ�سماعيل املحا�ضر يف جامعة‬ ‫امل�ل��ك �سعود ب��ن عبد العزيز للعلوم ال�صحية‪/‬‬ ‫ال�صيدلة ال�سريرية ي�شري لـ»ال�سبيل» اىل �أن‬ ‫�أوىل عمليات ف�صل الكورتيزون الذي كان يعرف‬ ‫با�سم «املركب ‪ EJ‬كانت عام ‪ ،1935‬والتي قام بها‬ ‫العامل ادوارد كندال‪ ،‬اال �أن جتربته كعالج كانت‬ ‫ع��ام ‪ 1948‬عندما َح�ق��ن ب��ه مري�ضا ك��ان يعاين‬ ‫من التهاب املفا�صل «الروماتيزم» وب��د�أ ظهوره‬ ‫ال �ت �ج��اري ك� ��دواء يف ال�ث�لاث�ين م��ن �أي �ل��ول لعام‬ ‫‪.1949‬‬ ‫و ُي���ش�ير �إ�سماعيل اىل �أن ال�ك��رت��زول �أو ما‬ ‫ي �ع��رف ب��ال �ه��اي��دروك��رت��زون ه��و امل��رك��ب الأك�ث�ر‬ ‫فاعلية من الكورتيزون‪ ،‬حيث ينتج اجل�سم ب�شكل‬ ‫طبيعي م��رك��ب ال�ك��رت��زول للقيام بالعديد من‬ ‫الوظائف احليوية باجل�سم كـرفع م�ستوى ال�سكر‬ ‫بالدم وه�ضم بروتينات الع�ضالت وحتويلها اىل‬ ‫�أحما�ض �أمينية‪ ،‬وحتفيز عملية حتطيم الدهون‬ ‫ورف ��ع م���س�ت��وى الأح �م��ا���ض ال��ده�ن�ي��ة احل ��رة يف‬ ‫ال��دم‪ ،‬ولديه خ�صائ�ص م�ضادة لاللتهاب لذلك‬ ‫ي�ستخدم غالبا يف احلاالت املر�ضية التي يتعر�ض‬ ‫لها اجل�سم ب�سبب زيادة يف انتاج املركبات امل�سببة‬ ‫لاللتهاب‪ ،‬كالربو والتهاب املفا�صل الرثوية اىل‬ ‫جانب �أنه ميتلك خ�صائ�ص مثبطة جلهاز املناعة‬ ‫لذلك ي�ستخدم يف عالج العلل الناجتة عن فرط‬ ‫ن�شاط اجلهاز املناعي وحاالت زراعة الأع�ضاء‪.‬‬ ‫الأ�شكال ال�صيدالنية للكرتزون‬ ‫تنوعت �أ�شكال الكورتيزون الدوائية‪ ،‬فكما‬ ‫يفيد �إ�سماعيل يظهر الكورتيزون على ال�ساحة‬ ‫ال �� �ص �ي��دالن �ي��ة ب �ع��دة �أ� �ش �ك��ال �أب ��رزه ��ا احل �ب��وب‪،‬‬ ‫واحل �ق��ن � �س��واء ك��ان��ت وري��دي��ة �أو مف�صلية �أو‬ ‫ع�ضلية �أو حت��ت اجل �ل��د‪ ،‬كما ي��دخ��ل على �شكل‬ ‫مراهم وكرميات‪ ،‬وكذلك عن طريق اال�ستن�شاق‪،‬‬ ‫وتختلف ه��ذه ال���ص��ور ال��دوائ�ي��ة للكرتزون من‬ ‫حيث مدة الفعالية والقوة والأعرا�ض اجلانبية‬

‫عدم الدقة يف �إعطاء اجلرعات وتهاون‬ ‫املري�ض و�إفراطه يف اال�ستخدام ي�ؤدي‬ ‫لآثار �سلبية‬

‫د‪� .‬أن�س املحت�سب‬

‫د‪ .‬و�سام ا�سماعيل‬

‫املحت�سب‪ :‬ت�أخر النمو ب�سبب‬

‫�إ�����س����م����اع����ي����ل‪ :‬ال����ك����ورت����ي����زون‬

‫ال���ك���ورت���ي���زون ل����دى الأط����ف����ال ال‬

‫م����ن الأدوي�����������ة ال����ت����ي ت��ت��ط��ل��ب‬

‫يقارن بامل�ضاعفات التي تنتج‬

‫ال���������ت���������درج يف �إي�����ق�����اف�����ه�����ا‬

‫ع��ن �إه��م��ال عالجهم م��ن الربو‬

‫ل����ل����ح����د م�������ن امل���������ض����اع����ف����ات‬

‫ال�ت��ي ك�ث�يرا م��ا ي�ك��ون �سببها االن�ق�ط��اع املفاجئ‬ ‫ع��ن ال� �ع�ل�اج‪ ،‬ح �ي��ث ان ه ��ذا ال �ن��وع م��ن ال� ��دواء‬ ‫يحتاج للتدرج يف �إيقافه لفرتة تختلف باختالف‬ ‫الأ�شخا�ص‪ ،‬وهذه ق�ضية مهمة لكل من يتعاطى‬ ‫هذا العالج‪.‬‬ ‫ي� ��ؤي ��د �أخ �� �ص��ائ��ي ط ��ب الأ� � �س� ��رة ال��دك �ت��ور‬ ‫�أن ����س امل�ح�ت���س��ب ق ��ول �إ��س�م��اع�ي��ل؛ �إذ ان �أ��ش�ك��ال‬ ‫الكورتيزون الدوائية ال تعود بنف�س الأعرا�ض‬ ‫اجلانبية‪ ،‬فمث ً‬ ‫ال تعد البخاخات التي ت�ستخدم‬ ‫ب���ص��ورة �أ��س��ا��س�ي��ة ل�ع�لاج م��ر���ض ال��رب��و ال ت ��ؤدي‬ ‫اىل �أع��را���ض جانبية ب��ال�غ��ة‪� ،‬إذ تعترب بخاخات‬ ‫ال�ك��ورت�ي��زون م��ن الأدوي� ��ة الآم �ن��ة ج��دا حتى لو‬ ‫ا�ستخدمت ل �ف�ترات ط��وي�ل��ة‪ ،‬وه��ي مفيدة جدا‬ ‫يف �ضبط م��ر���ض ال��رب��و وال�سيطرة عليه‪ .‬هذه‬ ‫ال�ب�خ��اخ��ات ت��و��ص��ل ج��رع��ة منخف�ضة ج��دا من‬ ‫الكورتيزون �إىل الق�صبات الهوائية‪ ،‬حيث يعمل‬ ‫على تثبيط االلتهاب التح�س�سي داخ��ل الق�صبة‬ ‫ومينع تغريات مزمنة طويلة الأم��د يف ج��داره‪.‬‬ ‫بالتايل معظم امت�صا�ص الكورتيزون يكون يف‬ ‫الق�صبات ومقدار قليل جدا منه ي�صل �إىل الدم‪،‬‬ ‫وبذا ف�آثاره اجلانبية �شبه معدومة‪ ،‬ورمبا يكون‬ ‫�أه ��م ع��ر���ض ج��ان�ب��ي ل�ب�خ��اخ��ات ال�ك��ورت�ي��زون هو‬ ‫احتمالية تكون فطريات داخل الفم؛ لذا ين�صح‬ ‫امل��ري����ض بال�ضم�ضمة عقب ا�ستعماله‪� .‬أحيانا‬

‫وب�سبب اخل��وف من اعرا�ض الكورتيزون يهمل‬ ‫املري�ض التداوي ببخاخات الكورتيزون معر�ضا‬ ‫نف�سه لنوبات الربو التي ت��ؤدي به اىل اخل�ضوع‬ ‫للعالج الطارئ‪ ،‬وحينها يتعر�ض جلرعات عالية‬ ‫م��ن ال�ك��ورت�ي��زون ول�ف�ترات ق�صرية‪ ،‬وه��ذه رغم‬ ‫�أنها تعترب �آمنة �إال �أن تكرارها يعر�ض املري�ض‬ ‫للأعرا�ض اجلانبية كما لو �أن��ه ي�أخذها ب�شكل‬ ‫مزمن‪ .‬ولو �أردن��ا ح�ساب جمموع جرعات بخاخ‬ ‫الكورتيزون على مدى عام كامل‪ ،‬ف�إنها �ستكون‬ ‫قريبة من جرعة �أو جرعتني ت�ؤخذان يف احلاالت‬ ‫احلادة والطارئة‪.‬‬ ‫ملاذا يخ�شى النا�س من التداوي‬ ‫بالكورتيزون؟‬ ‫ال بد و�أنهم عا�شوا مع ه��ذا العالج جتارب‬ ‫�سلبية �أو عاينوا جت��ارب أ�ح��د املر�ضى املحيطني‬ ‫ب�ه��م ق�ب��ل �أن تت�شكل ه ��ذه امل �خ��اوف يف نفو�س‬ ‫العديد من الذين قابلتهم «ال�سبيل» يف طريقها‬ ‫للتحري ع��ن م��ا وراء ه��ذه امل �خ��اوف؛ �أم �سلمى‬ ‫ت��روي جتربتها‪ ،‬حيث و�صف لها طبيبها حبوب‬ ‫ال �ك��ورت �ي��زون ح�ي��ث ت �ع��اين م��ن م��ر���ض � �ص��دري‪،‬‬ ‫الأم��ر ال��ذي �أدى لت�ساقط غزير يف �شعرها ما‬ ‫�سبب لها �آالم نف�سية �شديدة دفعت بها لرتك‬ ‫ال ��دواء على عاتقها م��ن �أج��ل احل�ف��اظ على ما‬ ‫بقي من خ�صالت يف ر�أ�سها؛ تقول‪ :‬رمب��ا يكون‬

‫ال�ك��ورت�ي��زون ع�لاج�اً ن��اج�ع�اً للحالة ال�ت��ي �أ�شكو‬ ‫منها لكن أ�ع��را��ض��ه اجلانبية ت�سلب م��ن نف�س‬ ‫امل��ري����ض ف��رح��ة التح�سن وال �� �ش �ف��اء؛ ول�ل�أ��س��ف‬ ‫ال ي �ك�ت�رث ا ألط � �ب� ��اء ل� �ه ��ذه االع� ��را�� ��ض ورمب ��ا‬ ‫ي�ستعجلون يف و� �ص��ف ع�ل�اج ب �ه��ذا احل �ج��م من‬ ‫امل�ضاعفات للمر�ضى‪.‬‬ ‫أ�م ��ا ع �ب��داهلل ق ��درة ف�ي�ت�ح��دث ع��ن جتربته‬ ‫مع كور�س من الكورتيزون �إذ يقول‪ :‬حالة من‬ ‫عدم ال�شبع امل�ستمر الزمتني ودفعت بي لزيادة‬ ‫وزن هائلة بلغت ‪ 7‬كيلوجرامات يف �شهر واحد‪،‬‬ ‫الطبيب يقول يل ان هذا عر�ض جانبي قد يالزم‬ ‫َ‬ ‫واخ�ش‬ ‫املتعالج بالكورتيزون‪ ،‬مل �أن ِه عالجي بعد‪،‬‬ ‫من التقدم خيفة �أن يزيد وزين اكرث م�ستقب ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫جتربة �سمري كانت حمفوفة بالكثري من‬ ‫اخل��راف��ات‪ ،‬فبمجرد �أن و��ص��ف ل��ه الكورتيزون‬ ‫ب��د�أت الق�ص�ص امل� ؤ�مل��ة تنهال على م�سامعه من‬ ‫ك��ل ��ص��وب‪ ،‬اال �أن��ه تغلب عليها با�ست�شارة عدد‬ ‫من الأطباء الذين بددوا له الكثري من املخاوف‬ ‫ومت�ك��ن ب�ع��ون اهلل ث��م مب�ساعدتهم م��ن جت��اوز‬ ‫املحنة ب�أقل اخل�سائر‪ ،‬مل ي�شعر ب�أن العالج كان‬ ‫غري مقبول حيث �إنه اتبع االر�شادات بالتف�صيل‬ ‫حيث �ساعدته كثرياً‪.‬‬ ‫�أخ�صائي طب الأ�سرة الدكتور �أن�س املحت�سب‬ ‫يرى �أن ثمة خم��اوف يف حملها و أ�خ��رى يف غري‬

‫حملها‪ ،‬اذ يبدو �أن الـمـخاوف احلقيقية ت�ضخمت‬ ‫ل ��دى ال �ن��ا���س ح �ت��ى ح�ج�ب��ت ع��ن وع �ي �ه��م ال�ن�ف��ع‬ ‫والفائدة يف احلاالت التي ال توجد فيها خماوف‪،‬‬ ‫�أو يف احل ��االت ال�ت��ي ت�ف��وق م�ن��اف��ع ال�ك��ورت�ي��زون‬ ‫آ�ث��اره اجلانبية‪ ،‬اذ �إن ترك العالج بالكورتيزون‬ ‫يفوت فر�صة عظيمة لل�سيطرة على الأمرا�ض‬ ‫وع�لاج�ه��ا‪ ،‬ول��رمب��ا ي�ف��وت فر�صة احل�ف��اظ على‬ ‫احلياة‪ ،‬ويف بع�ض الأحيان تهون الآثار اجلانبية‬ ‫للكورتيزون لدى بع�ض املر�ضى في�ؤخذ بجرعات‬ ‫عالية مع وجود بدائل �أكرث �أمانا‪.‬‬ ‫وي��و��ض��ح املحت�سب �أن ال�ع��وار���ض اجلانبية‬ ‫للكرتيزون تعتمد غالبا على عوامل عديدة لعل‬ ‫�أهمها مقدار اجلرعة وم��دة ال�ت��داوي وال�صبغة‬ ‫ال��دوائ�ي��ة ونوعية امل��رك��ب الكيميائي م��ن عائلة‬ ‫الكورتيزون وق ّوته‪ .‬م�شرياً اىل �أنه ويف احلاالت‬ ‫ال �ط��ارئ��ة ي�ع�ط��ى ال �ك��ورت �ي��زون ب�ج��رع��ات عالية‬ ‫و ألي� � ��ام ق�ل�ي�ل��ة‪ ،‬وه� ��ذا ي�ع�ت�بر آ�م �ن��ا ومنخف�ض‬ ‫اخلطورة‪ .‬بالعادة هذا ال ي�شكل م�صدر قلق لدى‬ ‫النا�س‪� ،‬إال �أنه يجدر التنبيه �إىل �أن هذا العالج‬ ‫م� ؤ�ق��ت‪ ،‬وال يغني عن ع�لاج آ�خ��ر قد يكون �أكرث‬ ‫مالءمة للمر�ض‪ .‬مبعنى �آخر �إن أ�ع� َ�ط الطبيب‬ ‫م��ري���ض��ا ج��رع��ة ع��ال �ي��ة م ��ن ال �ك��ورت �ي��زون مل��دة‬ ‫ق�صرية‪ ،‬فال ينبغي للمري�ض اال�ستمرار بنف�س‬ ‫اجلرعة وبنف�س الدواء دون م�شورة من الطبيب‪،‬‬ ‫وه ��ذا ي�ح��دث ك �ث�يراً ويت�سبب يف أ�ع��را���ض غري‬ ‫م�ستحبة مو�صياً املر�ضى بعدم التهاون يف مدة‬ ‫وكمية اجلرعات املو�صوفة والتقيد مبا يحدده‬ ‫الطبيب املعالج‪.‬‬ ‫وال ي �ن �ف��ي امل �ح �ت �� �س��ب وج� � ��ود ا ألع� ��را�� ��ض‬ ‫اجلانبية التي يتحدث عنها النا�س جراء تناول‬ ‫ع�ق��ار ال �ك��ورت �ي��زون خ��ا��ص��ة ان مل ي�ت��م التعامل‬ ‫بحذر معه �إما ب�سبب ت�سرع الطبيب بو�صفه او‬ ‫عدم الدقة يف �إعطاء اجلرعات �أو ب�سبب تهاون‬ ‫امل��ري ����ض واف ��راط ��ه يف اال� �س �ت �خ��دام‪ ،‬وتتلخ�ص‬ ‫هذه الأعرا�ض اجلانبية بتعطيل التي تتلخ�ص‬ ‫بتعطيل ال �غ��دة الكظرية نتيجة تثبيط �إف��راز‬ ‫ال �ك��ورت �ي��زون ال�ط�ب�ي�ع��ي ب���س�ب��ب وج� ��ود امل���ص��در‬ ‫اخل��ارج��ي‪ ،‬اذ ان ال�غ��دة الكظرية حتتاج �أ�سابيع‬ ‫و�شهورا حتى تعود �إىل عملها الطبيعي‪ ،‬ويف حال‬ ‫توقف الدواء ب�شكل �سريع ف�إن هذا يعني فقدان‬ ‫اجل�سم للكورتيزون ال�ضروري لوظائف احلياة‪،‬‬ ‫وقد ي�ؤدي هذا �إىل الوفاة‪.‬‬ ‫وي�ضيف املحت�سب‪ :‬قد يت�سبب الكورتيزون‬ ‫يف تثبيط املناعة وزيادة القابلية اللتهابات مثل‬ ‫اجلدري واحل�صبة‪ ،‬هذا خا�صة يف حال اجلرعات‬ ‫ال�ع��ال�ي��ة‪ .‬وق��د ي�سبب �أي���ض��ا ه�شا�شة يف العظام‬ ‫ونخر ال وع��ائ��ي لعظمتي الفخذ والع�ضد‪ ،‬مع‬ ‫ك���س��ور يف ال �ع �ظ��ام ال �ط��وي �ل��ة‪ ،‬و�آالم و��ض�ع��ف يف‬ ‫ال�ع���ض�لات‪ ،‬ه��ذه ا ألع��را���ض �أ� �ش��د خ �ط��ورة ل��دى‬ ‫الكبار يف ال�سن‪ .‬وارت�ف��اع �ضغط ال��دم‪ ،‬واعتالل‬ ‫يف أ�ي����ض ا ألم�ل�اح وجتمع ال�سوائل نتيجة ذلك‬

‫داخل اجل�سم‪ .‬والإ�صابة باملياه الزرقاء (ارتفاع‬ ‫�ضغط ال�ع�ين) �أو امل�ي��اه البي�ضاء (�إع�ت��ام عد�سة‬ ‫ال� �ع�ي�ن)‪ .‬اع �ت�ل�ال ال �ه��رم��ون��ات مم��ا ي� � ��ؤدي �إىل‬ ‫ع��دم انتظام يف احلي�ض ل��دى الن�ساء �أو غيابه‪،‬‬ ‫وانخفا�ض معدل اخل�صوبة لدى الرجال‪ .‬هذا‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ارت�ف��اع �سكر ال��دم وتفاقم مر�ض‬ ‫ال�سكري لدى امل�صابني به وزيادة الوزن وتر�سبات‬ ‫الأن���س�ج��ة ال��ده�ن�ي��ة‪ ،‬وا� �س �ت��دارة ال��وج��ه وت��رق��ق‬ ‫اجللد وه�شا�شته وتعر�ضه للكدمات ب�سهولة مع‬ ‫بطء التئام اجلروحوحب ال�شباب وتغري احلالة‬ ‫املزاجية‪.‬‬ ‫الكورتيزون والأطفال‬ ‫ومب��ا �أن ال�ك��ورت�ي��زون ي�شكل هاج�ساً لدى‬ ‫الكبار فبالت�أكيد �سيثري الكثري من القلق يف حال‬ ‫و�صفه الطبيب ل�صغار ال�سن‪ ،‬ي�شري املحت�سب اىل‬ ‫�أن ما ينطبق على الكبار من اعرا�ض للكورتزون‬ ‫ق��د ينطبق ع�ل��ى ال���ص�غ��ار أ�ي���ض��ا ب��ا إل��ض��اف��ة اىل‬ ‫�إمكانية ت�أخر النمو ان ك��ان الكورتيزون ي�ؤخذ‬ ‫عن طريق الفم ملدة طويلة‪ ،‬اال �أن هناك �إمكانية‬ ‫ت��دارك الكثري منها با�ست�شارة الطبيب املخت�ص‬ ‫والتقيد باجلرعات املو�صوفة‪ ،‬وي�ضرب املحت�سب‬ ‫املثال ح��ول مر�ض الربو حيث ان��ه مر�ض �شائع‬ ‫ل��دى ا ألط �ف��ال‪ ،‬اال �أن ه�ن��اك الكثري م��ن الآب��اء‬ ‫يتحا�شون ع�لاج �أبنائهم م��ن ه��ذا ال��داء ب�سبب‬ ‫خ�شيتهم من بخاخات الكورتيزون على الرغم‬ ‫من �أنها �آمنة ب�شكل عام‪ ،‬ورمبا ويف �أ�سو�أ احلاالت‬ ‫قد ت�سبب تباط ؤ� يف النمو ق�صري املدى‪ ،‬لكن مثل‬ ‫هذه الأعرا�ض ال تقارن مبا ي�سببه املر�ض ذاته‬ ‫من ت�أخر يف النمو نتيجة ال�سعال امل�ستمر وارهاق‬ ‫اجلهاز التنف�سي وانخفا�ض ن�شاط الطفل‪.‬‬ ‫للتقليل من الأعرا�ض اجلانبية للكرتزون‪:‬‬ ‫ احل��ذر من التوقف املفاجئ للكورتيزون‪،‬‬‫والأخذ بن�صيحة الطبيب يف الإيقاف التدريجي‪،‬‬ ‫ملنع توقف عمل الغدة الكظرية‪.‬‬ ‫ متابعة فح�ص اله�شا�شة ب�شكل دوري‪،‬‬‫و�أخذ الكال�سيوم وفيتامني د‪ ،‬مع متارين حتمل‬ ‫الوزن لتقوية الع�ضالت‪.‬‬ ‫ �ضبط تناول املاء والأمالح ل�ضبط ارتفاع‬‫�ضغط الدم‪.‬‬ ‫ ��ض�ب��ط ت �ن ��اول ال �� �س �ك��ري��ات وال �ن �� �ش��وي��ات‬‫ل�ضبط ارتفاع �سكر الدم‪.‬‬ ‫ �إخبار الطبيب بكافة الأدوي��ة والأع�شاب‬‫ال�ت��ي يتناولها امل��ري����ض ملنع ح��دوث ت�ع��ار���ض �أو‬ ‫تعا�ضد يف الأعرا�ض اجلانبية‪ .‬فعلى �سبيل املثال‬ ‫تناول الكورتيزون مع الأ�سبريين �أو م�ضادات‬ ‫االلتهاب غري ال�ستريويدية ميكن �أن ي�ؤدي �إىل‬ ‫نزيف املعدة‪.‬‬ ‫ جت �ن��ب الأم ��اك ��ن امل��زدح �م��ة واالح �ت �ك��اك‬‫مب�صادر العدوى اجلرثومية‪ ،‬وجتنب اللقاحات‬ ‫احلية يف حال كانت جرعة الكورتيزون عالية‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫الثالثاء (‪ )3‬حزيران (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2672‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫العمل الإ�سالمي‪ :‬الأحزاب ال�سيا�سية لي�ست جمعيات خريية ف�إما �أنها يف احلكومة �أو املعار�ضة‬

‫حزبيون‪ :‬األصل يف قانون األحزاب أن يكون‬ ‫للحريات وليس عقوبات‬ ‫م����ن���������ص����ور‪ :‬م���������س����ودة ال�����ق�����ان�����ون مل ت���ن�������ص ب���ت���ع���ري���ف���ه���ا ل��ل���أح�����زاب‬

‫���������ص��������راح��������ة ع�������ل�������ى ال��������������ت��������������داول ال�������������س������ل������م������ي ل����ل���������س����ل����ط����ة‬ ‫~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~‬ ‫ال�������ش���ن���اق‪ :‬ه����ن����اك �أه���م���ي���ة ال����س���ت���ق���رار ال���ت�������ش���ري���ع���ات ال�����س��ي��ا���س��ي��ة‬ ‫~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~‬ ‫يجب على اللجنة النيابية امل�شرتكة ح��وار الأح���زاب وال��ق��وى املعنية‬ ‫~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~‬ ‫ائ���ت�ل�اف ال��ق��وم��ي�ين وال���ي�������س���ار‪ :‬ي��ج��ب م��ن��اق�����ش��ة امل�������س���ودة م���ع جميع‬

‫الأح���������������زاب ال�������س���ي���ا����س���ي���ة يف ال����ل����ج����ن����ة ال����ن����ي����اب����ي����ة امل�������ش�ت�رك���ة‬ ‫~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~‬ ‫اق���ت��راح������ات ب�����إع����ف����اء الأح�����������زاب م����ن ال�������ض���رائ���ب ع���ل���ى مم��ت��ل��ك��ات��ه��ا‬

‫امل���������ن���������ق���������ول���������ة وغ��������ي��������ر امل���������ن���������ق���������ول���������ة وم���������������ش���ت���ري�������ات�������ه�������ا‬ ‫من احتجاجات االحزاب على احد التعديالت ال�سابقة للقانون‬

‫عمان – ال�سبيل‬ ‫قال حزبيون �إن م�سودة القانون حوت العديد من املالحظات التي‬ ‫يتكون عقبات �أمام احلياة احلزبية ال�سيا�سية الأردنية‪.‬‬ ‫ووف��ق ه ��ؤالء يف حديثهم مع «ال�سبيل» ف��إن ه��ذه امل�سودة مل‬ ‫تن�ص بتعريفها للأحزاب �صراحة على التداول ال�سلمي لل�سلطة‪،‬‬ ‫وهو ما يلغي مربر وجودها ا�سا�سا‪.‬‬ ‫بينما لفت اخ��رون اىل ان اململكة ت�ع��اين م��ن ع��دم ا�ستقرار‬ ‫ت���ش��ري�ع��ي‪ ،‬م���ش�يري��ن اىل ان ق��ان��ون الأح� ��زاب ع��دل خ�ل�ال ف�ترة‬ ‫وجيزة اربعة مرات‪.‬‬ ‫ودعا احلزبيون اللجنة النيابية امل�شرتكة للحوار مع الأحزاب‬ ‫والقوى املعنية يف �ش�أن القانون‪.‬‬ ‫من جانبه �أكد �أمني عام حزب جبهة العمل الإ�سالمي حمزة‬ ‫من�صور �أن أ�ب��رز نقطتني يف م�سودة القانون هما �أنها مل تن�ص‬ ‫خالل تعريفها للأحزاب ال�سيا�سية �صراحة على التداول ال�سلمي‬ ‫لل�سلطة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن الأ�صل يف القانون �أن يكون قانون حريات‬ ‫ولي�س عقوبات‪.‬‬ ‫وق��ال من�صور يف ت�صريح ل�ـ "ال�سبيل" �إن م�سودة القانون‬ ‫مل تن�ص �صراحة على التداول ال�سلمي لل�سلطة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫الأحزاب ال�سيا�سية لي�ست جمعيات خريية‪ ،‬ف�إما �أنها يف احلكومة‬ ‫�أو املعار�ضة‪.‬‬ ‫ام��ا امل�لاح�ظ��ة ال�ث��ان�ي��ة ال�ت��ي �سجلها �أم�ي�ن ع��ام ح��زب جبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي على م�سودة القانون فهي يف م�س�ألة العقوبات‬ ‫يف م�سودة قانون الأح��زاب حيث ق��ال من�صور‪ :‬الأ��ص��ل يف قانون‬ ‫الأحزاب انه قانون حريات ولي�س تقييدات �أو عقوبات‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان هاتني النقطتني مل مُت�سا رغم كونهما جوهريتني �سواء فيما‬ ‫يتعلق بتعريف احلزب �أو مبا يتعلق بالعقوبات‪.‬‬ ‫ون��وه من�صور �إىل ان تخفي�ض ع��دد امل�ؤ�س�سني لي�ست ق�ضية‬ ‫ج��وه��ري��ة أ�م ��ام ازدي ��اد ع��دد الأح� ��زاب‪ ،‬لكنه �أ� �ش��ار يف امل�ق��اب��ل اىل‬ ‫التحول االيجابي يف حتويل املرجعية احلزبية من وزارة الداخلية‬ ‫اىل ال�ع��دل‪ ،‬م�ستدركا بالقول‪ :‬كانت هناك مطالبات ب ��أن تكون‬ ‫املرجعية لهيئة م�ستقلة‪.‬‬ ‫وت�ضمنت م���س��ودة ال�ق��ان��ون حت��دي��د ع��دد امل��ؤ��س���س�ين ب�ـ�ـ ‪150‬‬ ‫�شخ�صا من دون �أية حمددات اخرى‪� ،‬إ�ضافة �إىل فتح جمال تقبل‬ ‫املنح والهبات والتربعات من خمتلف اجلهات على ان ال تزيد على‬ ‫‪ 50‬الف دينار وتكون وا�ضحة امل�صدر ومعلنة‪.‬‬ ‫الوطني الد�ستوري‬ ‫�أمني عام احلزب الوطني الد�ستوري الدكتور �أحمد ال�شناق‬

‫�سجل على �شكل وجوهر القانون عددا وا�سعا من املالحظات التي ان ي�ك��ون ل�ه��ا ي��د يف االط�ل�اع ع�ل��ى م���ص��ادر ال�ت�م��وي��ل‪ ،‬مل��ا ت�شكله‬ ‫و�صفها بالأ�سا�سية‪ .‬فقال لـ "ال�سبيل" �إن املالحظة الأوىل �أنه الق�ضية من خطورة‪ ،‬وق��ال‪ :‬من يعمل حتت ال�شم�س عليه ان ال‬ ‫ووفق الفقه الت�شريعي فالأ�صل �أن احلكومة التي ترغب يف �إيجاد يخ�شى �أي رقابة مهما كان نوعها‪.‬‬ ‫تعديالت على �أي قانون �أن تر�سل املواد املراد تعديلها مرفق معها‬ ‫موجبات التعديل‪.‬‬ ‫القوميون والي�سار‬ ‫و�أ�ضاف‪ ،‬احلكومة اليوم �أر�سلت القانون لتعديل بع�ض املواد‬ ‫من جهته وجه ائتالف الأح��زاب القومية والي�سارية مذكرة‬ ‫على قانون الأح��زاب‪ ،‬لكنها يف املقابل �أطلقت يد الربملان يف كل اىل جمل�س الأم��ة حول مالحظاته لتعديل امل�شروع‪ ،‬كان �أبرزها‬ ‫مواد القانون‪.‬‬ ‫حول املرجعية الر�سمية للأحزاب حيث تن�ص املادة (‪ )2‬يف م�شروع‬ ‫وو� �ص��ف ال �� �ش �ن��اق ه ��ذه خ �ط��وة ب �غ�ير م���س�ب��وق��ة وف �ق��ا للفقه القانون على ان وزارة العدل هي ال��وزارة املقرتحة يف امل�شروع‪،‬‬ ‫الت�شريعي‪ ،‬مت�سائال هل هو قانون جديد �أم تعديل على القانون؟ بينما اق�تراح االئ�ت�لاف ان تت�شكل هيئة م�ستقلة ملتابعة �ش�ؤون‬ ‫وقال يجب �أن نعرف ما اذا كانت تعديالت احلكومة وطريقة الأحزاب على غرار الهيئة امل�ستقلة لالنتخابات‪.‬‬ ‫عر�ضها ع�ل��ى جمل�س ال �ن��واب ت�شي ب��ان�ن��ا �أم ��ام ق��ان��ون ج��دي��د �أم‬ ‫وحول ما ورد يف م�شروع القانون حول تعريف احلزب الذي‬ ‫تعديل على القانون القدمي‪.‬‬ ‫قال فيه ان��ه‪ :‬يعترب حزباً كل تنظيم �سيا�سي م�ؤلف من جماعة‬ ‫ونوه الدكتور ال�شناق اىل ان قانون الأحزاب تعر�ض اىل �أربعة من الأردنيني ي�ؤ�س�س وفقاً لأحكام الد�ستور‪ ،‬وهذا القانون بق�صد‬ ‫تعديالت الفتا اىل ان �آخر تعديل عليه كان قبل نحو عام‪ ،‬وهذا امل���ش��ارك��ة يف احل �ي��اة ال�سيا�سية وحت�ق�ي��ق أ�ه ��داف حم ��ددة تتعلق‬ ‫يعني عدم ا�ستقرار ت�شريعي مما يهز املركز القانوين للدولة‪.‬‬ ‫بال�ش�ؤون ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية‪ ،‬ويعمل بو�سائل‬ ‫أ�م��ا الأم��ر ال�ث��اين – ا�ستنادا اىل �أم�ين ع��ام احل��زب الوطني م�شروعة و�سلمية‪ ،‬لكن االئتالف اق�ترح �أن يكون التعديل هو‪:‬‬ ‫الد�ستور‪ -‬ف�إن �أي قانون دميقراطي هو ب�أال يكون خمالفا لأحكام يعترب حزباً كل تنظيم �سيا�سي م�ؤلف من جماعة من الأردنيني‬ ‫الد�ستور‪.‬‬ ‫ي�ؤ�س�س وفقاً لأحكام الد�ستور وهذا القانون‪ ،‬بق�صد امل�شاركة يف‬ ‫وتابع‪ ،‬جاء يف بع�ض التعديالت ن�صو�ص‪ ،‬فر�ض على الأحزاب احلياة ال�سيا�سية والتداول ال�سلمي لل�سلطة التنفيذية‪ ،‬ويعمل‬ ‫�أنظمة وفق �أحكام القانون والأ�صل يف �أنظمة الأحزاب اال تخالف بو�سائل م�شروعة و�سلمية‪.‬‬ ‫�أحكام الد�ستور‪ ،‬ولي�س القانون كما ورد يف املادة ‪ 16‬من الد�ستور‬ ‫يف ح�ين تطرقت امل��ذك��رة اىل امل� ��ادة(‪ )13‬وال�ت��ي تن�ص "على‬ ‫الأردين الفقرة (‪ )2‬التي ن�صت مبا معناه ان للأردنيني حقا يف احلزب ان يزود اللجنة بقائمة �أع�ضائه يف بداية كل عام"‪ .‬وقال‬ ‫�إن�شاء الأحزاب وفق �أحكام الد�ستور‪ .‬ومل يقل وفق �أحكام القانون‪ .‬االئتالف‪" :‬ال نرى �أي فائدة مرجوة من هذا الن�ص‪� ,‬سوى مزيد‬ ‫وطالب �أمني عام احلزب الوطني الد�ستوري الربملان – مبا من ت�شديد الرقابة على ع�ضوية الأح��زاب‪ ،‬لذلك نقرتح �شطب‬ ‫ان م�سودة القانون �أ�صبحت لديه‪ -‬ان يعاد النظر يف كافة املواد هذه املادة"‪.‬‬ ‫وح��ول امل��ادة (‪ )19‬التي تن�ص على "ال يجوز التعر�ض لأي‬ ‫الواردة يف م�شروع القانون لتتوافق وفق �أحكام الد�ستور‪ ،‬خا�صة‬ ‫مواطن �أو م�ساءلته �أو حما�سبته �أو امل�سا�س بحقوقه الد�ستورية‬ ‫يف ظل وجود حمكمة د�ستورية‪.‬‬ ‫وطالب ال�شناق با�ستقرار الت�شريعات ال�سيا�سية‪ ،‬وان��ه على �أو القانونية ب�سبب انتمائه احل��زب��ي‪ ،‬وي�ع��اق��ب ك��ل م��ن يخالف‬ ‫امل�شرع ان ي�ضع قانونا لعموم ال�شعب االردين‪ ،‬وان ننتقل من ذلك"‪ .‬فقد اقرتحت الأح��زاب اال�ستعا�ضة عن هذا الن�ص بن�ص‬ ‫يقول‪ :‬جت��رمي من يعر�ض حزبيني �أو �أقاربهم مل�ضايقات �أمنية‬ ‫مفهوم التكتل ال�شمويل اىل حزبية تداول ال�سلطة‪.‬‬ ‫وطالب جمل�س النواب بلجنتيه املعنيتني "اللجنة القانونية �أو معي�شية ب�سبب انتمائهم احل��زب��ي �أو ل�صلة القرابة م��ع احد‬ ‫وجلنة احلريات" يف ظل غياب فتح احلكومة حوارا مع الأحزاب الأع�ضاء احلزبيني‪.‬‬ ‫وحول املادة (‪ )30‬أ� التي تن�ص على‪" :‬للحزب تعديل نظامه‬ ‫ان ي�أخذ م�شروع القانون مداه يف احلوار مع القوى احلزبية ومع‬ ‫رج��ال ال�ق��ان��ون ال��د��س�ت��وري‪ ،‬وذل��ك حتى ي�خ��رج ال�ق��ان��ون ب�صيغة الأ�سا�سي �أو االندماج يف حزب �آخر مبوافقة م�سبقة من اللجنة‬ ‫ميكن لها ان ت�ستقر وان ي�صبح فيه ا�ستقرار ال��ذي ج��رى عليه الوزارية"‪ ،‬قال ائتالف الأح��زاب القومية والي�سارية انه يرى‬ ‫�ضرورة �إلغاء �شرط املوافقة امل�سبقة للجنة الأحزاب على تعديل‬ ‫�أربعة تعديالت على مدى الع�شرين عام املا�ضية‪.‬‬ ‫�أم��ا اب��رز ال�ن�ق��اط االي�ج��اب�ي��ة ال�ت��ي ت�ضمنها ال�ق��ان��ون فمنها النظام الأ�سا�سي للحزب �أو دجم��ه يف ح��زب اخ��ر‪ ،‬واال�ستعا�ضة‬ ‫معاجلة ق�ضية التمويل اخلارجي‪ ،‬م�شريا �إىل ان من حق الدولة عنه بالن�ص التايل "ان �أي تعديل للنظام الأ�سا�سي للحزب �أو‬ ‫دجمه يف حزب آ�خ��ر ينبغي اال‬ ‫يتعار�ض م��ع أ�ح�ك��ام الد�ستور‬ ‫م� � ��ع وج� � � � ��وب �إع � � �ل � ��ام جل �ن��ة‬ ‫الأحزاب بذلك"‪.‬‬ ‫وط ��ال �ب ��ت ه� ��ذه الأح� � ��زاب‬ ‫� �ش �ط��ب امل � � � � ��ادة(‪ )33‬ب �ب �ن��وده��ا‬ ‫جميعاً وامل�ت�ع�ل�ق��ة ب��ال�ع�ق��وب��ات‪.‬‬ ‫وق � ��ال االئ � �ت �ل�اف �إن أ�ح ��زاب ��ه‬ ‫ترى �أهمية خا�صة لعدم و�ضع‬ ‫الن�صو�ص اخلا�صة بالعقوبات‬ ‫يف ق��ان��ون الأح � ��زاب و إ�ح��ال�ت�ه��ا‬ ‫اىل قانون العقوبات‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا دع � � ��ا اىل ا�� �ض ��اف ��ة‬ ‫م� ��ادة ح ��ول ط�ل�ب��ة اجل��ام �ع��ات‬ ‫وال �ك �ل �ي��ات امل�ت��و��س�ط��ة ت�ضمن‬ ‫ل�ح��زاب‬ ‫حقهم يف االنت�ساب ل� أ‬ ‫وال �ت��روي � ��ج لأف � �ك� ��ار وب ��رام ��ج‬ ‫�أحزابهم‪ ،‬وكذلك �إ�ضافة مادة‬ ‫ح��ول حق الأح��زاب ال�سيا�سية‬ ‫يف الطعن بد�ستورية القوانني‬

‫والأنظمة النافذة لدى املحكمة الد�ستورية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت امل��ذك��رة اىل ان القانون يذهب ب��اجت��اه الت�شديد يف‬ ‫ق�ضايا تف�صيلية قابلة للتغيري دائ�م��ا وال ي�ستطيع ان يقررها‬ ‫احلزب بدقة يف م�شروع املوازنة؛ على �سبيل املثال املوا�صالت التي‬ ‫ترتبط بعدد املقار ‪ +‬عدد املوظفني ‪� +‬أعداد الن�شاطات التي يجري‬ ‫القيام بها وطبيعتها‪.‬‬ ‫ون ��وه االئ �ت�ل�اف يف م��ذك��رت��ه اىل ان ال �ق��ان��ون ي �ق��دم مبلغا‬ ‫مت�ساويا والذي ميكن ان يعترب ك�أ�سا�س يجري البناء عليه وهو ال‬ ‫ي�شكل تغطية كافية لأي حزب‪ ،‬لكن يجب اعتماد �أ�شكال تعوي�ضية‬ ‫وت�شجيعية خمتلفة للأحزاب وفق حيثيات حمددة‪ :‬عدد مكاتب‬ ‫احل��زب وانت�شارها يف املحافظات‪ ،‬حجم الع�ضوية‪� ،‬أع��داد الن�ساء‬ ‫وال�شباب‪ ،‬وجود �صحيفة ت�صدر دوريا‪.‬‬ ‫واقرتح �إعفاء الأحزاب من ال�ضرائب على ممتلكاتها املنقولة‬ ‫وغري املنقولة وم�شرتياتها؛ لأنها احتياجات للعمل العام ولي�س‬ ‫للمنفعة ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫وطالب بالنظر يف تقدمي إ�ع�ف��اءات �إ�ضافية ل�ل�أح��زاب؛ مما‬ ‫يجري تقدميه للم�ؤ�س�سات العامة والر�سمية‪ ،‬ومبا ميكن ت�أمني‬ ‫االحتياجات ال�ضرورية للحزب وكادراته‪.‬‬ ‫كما دع��ت اىل الن�ص يف بند منف�صل يف ال�ق��ان��ون على عدم‬ ‫م�ساءلة �أي مواطن حول م�ساهماته املالية وتربعاته لأي حزب‬ ‫كان‪.‬‬ ‫ووفق املذكرة ف�إن �أحزاب االئتالف ترى �ضرورة مناق�شة هذا‬ ‫القانون مع جميع الأح��زاب ال�سيا�سية يف اللجنة امل�شرتكة التي‬ ‫قررها جمل�س النواب من جلنتي احلريات والقانونية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الأح � ��زاب ال��و��س�ط�ي��ة ع �ق��دت ور� �ش��ة ع�م��ل م ��ؤخ��را يف‬ ‫منطقة ال�ب�ح��ر امل�ي��ت ملناق�شة م���س��ودة ق��ان��ون الأح� ��زاب االردين‬ ‫اجلديد لعام ‪ 2014‬ح�ضره ثالثة ع�شر حزبا �أردنيا ناق�شت فيه‬ ‫�سلبيات امل�شروع وتداعياته على التنمية احلزبية"‪.‬‬ ‫ودع��ت ه��ذه الأح��زاب ‪ -‬وف��ق يف بيان م�شرتك �صدر يف ختام‬ ‫امل�ؤمتر ‪ -‬اىل رف�ض م�شروع امل�سودة لأنه جتاهل م�شاركة الأحزاب‬ ‫يف �صياغته‪ ،‬كما �سبق ووع��دت وزارة التنمية ال�سيا�سية يف وقت‬ ‫�سابق‪.‬‬ ‫وخ�لال امل��ؤمت��ر أ�ج�م��ع أ�م�ن��اء عامني الأح ��زاب امل�شاركة على‬ ‫رف���ض�ه��م مل �� �س��ودة ال �ق��ان��ون ب��ال���ص�ي�غ��ة ال �ت��ي اع �ل��ن ع�ن�ه��ا ن �ظ��را ملا‬ ‫ت�ضمنه من �سلبيات‪ ،‬م�شريين �إىل �أن القانون مل ي�سمح للأحزاب‬ ‫ال�سيا�سية امل�شاركة يف �صياغة القانون‪ ،‬كما انه ال ي�ساهم يف تنمية‬ ‫العمل احلزبي لكونه ا�ستثنى �شرط ال�سبع حمافظات‪ ،‬وبالتايل‬ ‫فان لن تنجح الأحزاب ا�ستنادا اىل ذلك من التمدد �أفقيا‪.‬‬ ‫وو�صفت الأح��زاب الو�سطية م�سودة القانون اجلديد ب�أنها‬ ‫لقانون جزائي عمد اىل تغليظ العقوبات على املخالفني اكرث من‬ ‫مرة‪ ،‬ويف �أكرث من عقوبة ومو�ضع يف �إ�شارة �إىل الهدف من ذلك‬ ‫هو لرتهيب املواطنني من االنت�ساب للأحزاب ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫و أ�ك��دت بيان امل��ؤمت��ر على �أن الأح��زاب ال�سيا�سية ينبغي لها‬ ‫ان تكون حرة و�صاحبة �إرادة لكي تكون قادرة على تبني مطالب‬ ‫املواطنني ومتثيلهم لأنه يحاك �ضدها م�ؤامرة لتهمي�ش �إرادتها‬ ‫ودورها و�سلبها حقها يف التعبري‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر ال��دول��ة ل���ش��ؤون الإع�ل�ام الناطق الر�سمي با�سم‬ ‫احلكومة الدكتور حممد املومني قال يف �أحد امل�ؤمترات ال�صحفية‬ ‫التي عقدها قبل نحو ال�شهرين ان رئي�س الوزراء الدكتور عبداهلل‬ ‫الن�سور وج��ه للبدء ب�سل�سلة ل �ق��اءات واج�ت�م��اع��ات ل�ل�ح��وار حول‬ ‫م�ضامني قانون االحزاب؛ وذلك تعزيزا لنهج احلوار واال�ستماع‬ ‫لوجهات النظر حول هذا القانون املهم‪.‬‬ ‫و�شاركت يف م�ؤمتر االحزاب الو�سطية حزب الرفاه االردين‪،‬‬ ‫وحزب اردن �أقوى‪ ،‬وحزب التيار الوطني‪ ،‬وحزب الر�سالة‪ ،‬وحزب‬ ‫التجمع الدميقراطي االردين "تواد"‪ ،‬وحزب الإ�صالح والتجديد‬ ‫االردين "ح�صاد"‪ ،‬وح��زب احل��ري��ة وامل �� �س��اواة‪ ،‬واحل��زب الوطني‬ ‫الد�ستوري‪ ،‬وح��زب ال�شهامة االردين‪ ،‬وح��زب العدالة والتنمية‪،‬‬ ‫واحلزب العربي االردين‪ ،‬وحزب الو�سط اال�سالمي‪.‬‬


‫�آراء‬

‫الثالثاء (‪ )3‬حزيران (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2672‬‬

‫‪9‬‬

‫الدكتور �أحمد نوفل‬ ‫منبر السبيل‬

‫األمة بني‬ ‫الواقع الرديء‬ ‫واملستقبل‬ ‫الوضيء‪15/‬‬

‫‪ -1‬مدخل‪.‬‬ ‫ها هي احللقة ‪ 15‬قد و�صلنا �إليها وال ن��دري متى تكون‬ ‫نهاية هذه ال�سل�سلة ولكني �س�أخت�صر‪� ،‬إما لالنتقال �إىل مو�ضوع‬ ‫جديد‪ ..‬و�إما �إىل نهاية �أخرى‪ ..‬فقد بت �أفكر يف التوقف‪ ..‬حتى‬ ‫نف�سح املجال للأجيال‪ ،‬وللأقالم الواعدة الفتية اجلريئة غري‬ ‫املرتددة‪ .‬واهلل يختار لنا ولكم اخلري‪� ،‬إن �شاء اهلل‪.‬‬ ‫ويف هذه احللقة �س�أتكلم يف �أهمية النظام ال�سيا�سي‪ ،‬ورمبا‬ ‫بدا الأمر مكروراً‪ ،‬لكن لطائف القر�آن ال تتوقف وال تنتهي‪..‬‬ ‫فقد اقتب�ست من �سورة النمل هذه الكلمات املتحدثة عن �أهمية‬ ‫النظام ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫ويف الفقرة الأخرية تعريف بكتاب يف علم ال�سيا�سة‪ .‬ولكنه‬ ‫هذه املرة عن حرب ال�ساعات ال�ست‪ .‬واحلرب �سيا�سة وال�سيا�سة‬ ‫ح��رب‪ .‬وال فك ا�شتباك وارت�ب��اط بينهما‪ .‬ولنتعلم من عدونا‬ ‫ال��ذي ما زاده �سالمنا الفا�شل �إال ت�سلحاً و�إع ��داداً وا�ستعداداً‬ ‫وت�أهباً و�أورثنا نحن تقاع�ساً وتخاذ ًال‪.‬‬ ‫وحرب ال�ساعات ال�ست �أطلقه اليهود على حرب ‪ 67‬ولكنه‬ ‫هذه املرة يف هذا الكتاب م�صطلح �أو عنوان �أو و�صف حلرب �سنة‬ ‫‪ 73‬والكاتب �شيوعي عتيق معتق ولكنه مدافع عن نظام ال�سادات‬ ‫با�ستماتة و�أ�صبح مرا�سل روز اليو�سف يف الكيان الغا�صب بعد‬ ‫ال�سالم املزعوم‪ .‬وال مينعنا هذا من قراءة كتابه‪.‬‬ ‫‪ -2‬يف �أهمية النظام ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫تكلمنا يف احل�ل�ق��ات ال���س��اب�ق��ة م ��رات ع��ن �أه�م�ي��ة ال�ن�ظ��ام‬ ‫ال�سيا�سي وال يزال املجال يت�سع ملزيد ومزيد من احلديث‪ ،‬فقد‬ ‫وجدت لفتة يف ق�صة �سليمان يف �سورة النمل‪� ،‬أن الهدهد وهو‬ ‫يقدّم تقريره ل�سليمان بد�أ بالنظام ال�سيا�سي حني قال بعد �أن‬ ‫بني �أن عنده �أنباء يقينية مهمة قال �أول ما قال‪� :‬إين وجدت‬ ‫امر�أة متلكهم و�أوتيت من كل �شيء ولها عر�ش عظيم» و�سنجد‬ ‫�أن خطة �سليمان بنيت على معلومات الهدهد‪ ،‬وا�ستخدم كل‬ ‫معلومة يف تقريره ووظفها يف خطته‪..‬‬ ‫وفع ً‬ ‫ال �إن قوة �أي �أمة يف قوة نظامها ال�سيا�سي‪ ،‬و�إن �ضعفها‬ ‫يف �ضعف نظامها ال�سيا�سي‪ ،‬ول�ك��ن كيف �أدرك الهدهد هذه‬ ‫احلقائق؟‬ ‫لقد �سجلت ��س��ورة النمل �إدراك النمل ع��ن ع��دال��ة حكم‬ ‫�سليمان‪� ،‬إذ قالت رائدة النمل‪« :‬ال يحطمنكم �سليمان وجنوده‬ ‫وهم ال ي�شعرون» مما �أدخل ال�سرور على قلب �سليمان» فتب�سم‬

‫�ضاحكاً من قولها‪»..‬‬ ‫ويف � �س��ورة الأن �ع ��ام ل�ف�ت��ة رمب ��ا ت�سهم يف �إف�ه��ام�ن��ا بع�ض‬ ‫احلقيقة‪« :‬وم��ا من داب��ة يف الأر���ض وال طائر يطري بجناحيه‬ ‫�إال �أمم �أمثالكم» وه��ذه ممالك احل�شرات من��اذج على الإتقان‬ ‫والإح �� �س��ان وال �ت �ع��اون‪ ،‬ف��ال�ط�ي��ور ت�ه��اج��ر ول�ه��ا ق��ائ��د‪ ،‬والفيلة‬ ‫ت�ه��اج��ر ول�ه��ا ق��ائ��د‪ ،‬ومم�ل�ك��ة ال�ن�ح��ل تعمل وامل�ل�ك��ة ت��دي��ره��ا يف‬ ‫منتهى الإح�سان‪ ،‬بل �إن �سورة النحل وردت فيها كلمة الإح�سان‬ ‫وم�شتقاتها �أكرث �سورة يف القر�آن‪ .‬وختمت بقوله تعاىل‪�« :‬إن اهلل‬ ‫مع الذين اتقوا والذين هم حم�سنون» و�صدق العامل الغربي‬ ‫الذي قال‪ « :‬لو هبط على الأر�ض عامل من كوكب �آخر و�أراد �أن‬ ‫نريه �أعجب ما يف الأر�ض لأريته مملكة النحل»‬ ‫ومملكة النمل لي�ست �أقل عجباً منها‪ ،‬فهي خلية �أو مملكة‬ ‫ق��د ي�صل �سكانها يف بع�ض احل ��االت �إىل (‪ )500‬م�ل�ي��ون‪ ،‬ويف‬ ‫وقت هذا االكت�شاف مل تكن مملكة على الأر�ض وال دولة بهذا‬ ‫التعداد!‬ ‫وهي تعمل بنظام دقيق وتوزيع مهمات وتنوع وظائف‪ ،‬من‬ ‫ح�ضانة �إىل تخزين �إىل حرا�سة �إىل متري�ض �إىل ا�ستطالع �إىل‬ ‫نقل‪� ،‬إىل رعاية امللكة‪� ،‬إىل عمال نظافة‪� ..‬إىل �آخ��ر الوظائف‬ ‫كبناء ال�ك�ب��اري واجل �� �س��ور‪ ..‬مو�ضع ال���ش��اه��د‪� :‬أه�م�ي��ة النظام‬ ‫ال�سيا�سي فال نذهب بعيداً!‬ ‫‪ -3‬التعريف بكتاب ح��رب ال�ساعات ال�ست لعبد ال�ستار‬ ‫طويلة‪.‬‬ ‫ن�شرت الكتاب الهيئة العامة للكتاب‪ :‬ال�ق��اه��رة وب�يروت‬ ‫وللأ�سف بال تاريخ‪ .‬و�إن كنت �أظن �أنه ن�شر بعد احلرب حرب‪67‬‬ ‫مبا�شرة لأن الكاتب عنون لكتابه‪ :‬يوميات مرا�سل حربي‪ .‬ومل‬ ‫يق�سم كتابه �إىل ف�صول و�إمن��ا رق��م �أرق��ام��ه من ‪ 16-1‬و�أعطى‬ ‫لكل رق��م عنواناً فمث ً‬ ‫ال‪� -1 :‬ساعة ال�صفر ال�سيا�سية وا�ستمر‬ ‫حتى �ص‪ 31‬وفيه يق�ص ق�صة احلرب فيقول بطريقة ق�ص�صية‪:‬‬ ‫بيان رقم ‪� 1‬صادر عن القيادة العامة للقوات امل�سلحة‪ ..‬هذه هي‬ ‫احلرب‪ ..‬لي�ست ا�شتباكات‪� ..‬أخرياً �صنع ال�سادات املعجزة (!)‪.‬‬ ‫ح��دث م��ا ط��ال ان�ت�ظ��اره‪� .‬أرت ��دي مالب�سي ألت��وج��ه �إىل مكاين‬ ‫كمرا�سل حربي ملجلة �صباح اخلري‪ .‬ويروي «الطويلة» كيف �أنه‬ ‫كان ي�سمع من امل�س�ؤولني يف الغرب‪ :‬حتركوا �أنتم ونحن نتحرك‬ ‫معكم‪( ،‬وهي باملنا�سبة ن�صيحة كي�سنجر لل�سادات!)‬ ‫وبني الفينة والفينة يثني «الطويلة» على حكمة ال�سادات‬ ‫وحنكته وع��دم ا�ستجابته لل�ضغوط واال� �س �ت �ف��زازات‪ .‬ويقول‬

‫���ص‪ :13‬لقد لعب ال���س��ادات �أك�بر لعبة يف التمويه والت�ضليل‬ ‫ال�سيا�سي ل»�إ�سرائيل»‪ .‬ويقول ���ص‪ :22‬تطابقت �ساعة ال�صفر‬ ‫الع�سكرية مع �أك�ثر الأو��ض��اع ال�سيا�سية مالءمة لبدء معركة‬ ‫التحرير(تبني �أنها معركة التحريك فقط)‬ ‫بعد �أن كتبت مالحظتي هذه بني قو�سني‪ .‬وجدت الكاتب‬ ‫يف �صفحة ‪ 24‬يقول‪ :‬حترير �أم حتريك؟ ويجيب ومن جوابه‬ ‫يت�ضح التبني الكامل لوجهة النظر امل�صرية الر�سمية‪ .‬ووجدته‬ ‫�ص‪ 26‬يدافع عن ال�سادات �ضمنياً �إذ يقول‪ :‬الزعيم اخلالد عبد‬ ‫النا�صر هو الذي قبل مبادرة روجرز وقبل قرار جمل�س الأمن‬ ‫‪.242‬‬ ‫ثم يتحفنا بالقول‪� :‬صحيح �أن كي�سنجر حاول امت�صا�ص‬ ‫الن�صر امل�صري‪� ..‬ص‪ .28‬وقال‪� :‬إن ال�سلطة الوطنية يف م�صر‬ ‫تفاو�ض ال�شيطان ذات��ه‪ .‬تفاو�ض ويدها على الزناد‪( .‬تبني �أن‬ ‫كله كالم‪ .‬وعبد ال�ستار �شيوعي �أحمر يدافع عن �إمربيايل!)‬ ‫· �ساعة ال�صفر الع�سكرية �ص‪46-32‬‬ ‫بد�أ هذا العنوان بقوله‪ :‬وقف عدد من اجلرناالت ال�سوفيت‬ ‫يت�أملون خط بارليف و�س�ألوا‪ :‬كيف �ست�شقون طريقكم خالل‬ ‫هذا ال�سد الرتابي الهائل؟ فرد �س�ؤاله قائد �سالح املهند�سني‬ ‫ب�س�ؤال‪ :‬هل عندكم و�سيلة ل�شقه؟ قال واحد من الرو�س‪ :‬لي�س‬ ‫هناك �إال القنبلة الذرية‪.‬‬ ‫ثم نقل الكاتب عن �أحمد �إ�سماعيل قوله‪ :‬ما مت �إجن��ازه‬ ‫مت بف�ضل تخطيط كل قيادة اجلي�ش امل�صري ق��ادة الأ�سلحة‬ ‫وقادة الفرق‪ ،‬وكنا يف غرفة العمليات نتوىل الربط والتن�سيق‪.‬‬ ‫وينقل عن اللواء ح�سن �أبو �سعدة قائد الفرقة الثانية تعليله �أن‬ ‫عبور قناة ال�سوي�س �أعظم عبور لعائق مائي يف تاريخ احلروب‬ ‫احلديثة على الأقل �ص‪.37‬‬ ‫ث��م ي�ب�ين م��ا خ��ط ب��ارل �ي��ف �� � ��ص‪ 42-38‬ومم ��ا ق ��ال‪« :‬ن��وع‬ ‫م��ن ال�ب�روج امل�شيدة ق��دمي�اً لالعت�صام م��ن امل��وت كما حتكي‬ ‫الأ�ساطري‪»..‬‬ ‫وقال �ص‪ 42‬كانت خطة التمويه الع�سكري جتري جنباً �إىل‬ ‫جنب خطة التمويه ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫·اهلل �أكرب‪ ..‬اتبعوين‪.‬‬ ‫هذا هو العنوان الثالث يف الكتاب وبد�أ احلديث بنقل عن‬ ‫اجلرنال «جونني» القائد الإ�سرائيلي جلبهة �سيناء يقول‪« :‬لقد‬ ‫كانوا يتقدمون موجات بعد موجات‪ ..‬كنا نطلق عليهم النار‬ ‫ويتقدمون‪ ..‬كنا نحيل ما حولهم جحيماً ويتقدمون‪ ..‬لقد كان‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫قانون األحزاب تحد أمام‬ ‫مجلس النواب‬ ‫الح ��زاب �أح��د �أه��م ال�ق��وان�ين الناظمة للحياة‬ ‫ق��ان��ون أ‬ ‫الح � ��زاب �إىل ع ��دد من‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬وق ��د ت�ع��ر���ض ق��ان��ون أ‬ ‫التعديالت والتغيريات خالل العقدين املا�ضيني‪ ،‬مما ير�سل‬ ‫ر�سالة غري �إيجابية عن توجه ال�سلطة التنفيذية ور�ؤيتها‬ ‫مللف الإ�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬وما يعني من �سرعة احلديث حول‬ ‫تعديل �أي قانون �إن ذلك القانون �أو تلك القوانني‪� ،‬إما �أنها‬ ‫قد ُ�سلقِتْ َ�سلقاً‪ ،‬و�إما �أنها مق�صودة لتحقق �أهدافاً �سيا�سية‬ ‫ال� �ص�لاح��ات الدميقراطية‬ ‫منها ال�ت�ه��رب م��ن ا�ستحقاق إ‬ ‫اجلوهرية‪.‬‬ ‫بالرغم من ت�صريحات وزراء يف احلكومة‪� ،‬أن م�شروع‬ ‫ق��ان��ون الأح � ��زاب ال ��ذي ي�ج��ري بحثه مت�ه�ي��داً إلق � ��راره يف‬ ‫الدورة اال�ستثنائية احلالية ملجل�س الأمة‪ ،‬هو قانون متقدم‬ ‫ومنا�سب للحياة ال�سيا�سية يف الأردن‪� ،‬إال �أن القانون ال زال‬ ‫بعيداً عن احلق الد�ستوري‪ ،‬كما �أنه بعيد جداً عن احرتامه‬ ‫للمواثيق الدولية التي ��ص��ادق عليها الأردن‪ ،‬ون�شرها يف‬ ‫اجلريدة الر�سمية منذ حزيران ‪ ،2006‬وعلى ر�أ�سها العهد‬ ‫اخلا�ص باحلقوق ال�سيا�سية واملدنية‪.‬‬ ‫ل��ذا ف��إن جمل�س النواب �أم��ام امتحان حقيقي لكيفية‬ ‫�إق��رار ه��ذا القانون ب�شكله النهائي‪ ،‬وكما �أن القوانني هي‬ ‫امل ��ر�آة العاك�سة احلقيقية ل�سيا�سات ال��دول��ة �أي ال�سلطة‬ ‫التنفيذية و�أجهزتها الأم�ن�ي��ة‪ ،‬ف ��إن ه��ذا القانون �سي�شكل‬ ‫التحدي ملجل�س ال�ن��واب ح��ول م��دى ا�ستقالليته وابتعاده‬ ‫عن هيمنة ال�سلطة التنفيذية ويعرب عن مدى توفر الإرادة‬ ‫اجل ��ادة �أي���ض�اً ملجل�س ال �ن��واب إلق� ��رار منظومة ال�ق��وان�ين‬ ‫ال�ن��اظ�م��ة للحياة ال�سيا�سية‪ ،‬وف �ق �اً مل �ب��ادئ الدميقراطية‬ ‫امل�ت�ع��ارف عليها ع��امل�ي�اً‪ ،‬ووف�ق�اً للعهود وامل��واث�ي��ق الدولية‪،‬‬ ‫التي يف حال احرتامها �ست�صب �إيجاباً يف م�صلحة الأردن‪،‬‬ ‫و�سيجله العامل على �صعيد تعزيز الدميقراطية وحقوق‬ ‫الإن�سان‪.‬‬ ‫لذا ف�إنني �أهيب باملجل�س النيابي الأخذ بعني االعتبار‬ ‫الأمور التالية عند مناق�شته قانون الأحزاب‪:‬‬ ‫الح � � ��زاب ح ��ق د� �س �ت��وري �أ� �س��ا���س‬ ‫�أو ًال‪� :‬أن ت ��أ� �س �ي ����س أ‬ ‫للمواطنني‪ ،‬طاملا �أن �أهدافه وغياباته �سلمية‪ ،‬وال تخالف‬ ‫�أحكام الد�ستور‪� ،‬أي بكلمات خمت�صرة ف�إنه ال يجوز لل�سلطة‬ ‫التنفيذية فر�ض قيود �أو ع��وائ��ق �أم��ام ت�أ�سي�س الأح ��زاب‪،‬‬ ‫ع�بر ا��ش�تراط ع��دد حم��دد م��ن امل�ؤ�س�سني‪ ،‬وع�بر ا�شرتاط‬ ‫احل�صول على موافقات حكومية‪ ،‬هي �شروط مناق�ضة حلق‬ ‫الت�سجيل الذي يوجب وفقاً للعهد الدويل اخلا�ص باحلقوق‬ ‫ال�سيا�سية واملدنية �أن يكون بالإ�شعار فقط‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬ا�ستقاللية العمل احلزبي �شرط �أ�سا�سي ملبادئ‬ ‫ال��دمي�ق��راط�ي��ة‪ ،‬فلنت�صور �أن ��ه ل��و تو�صلنا يف الأردن اىل‬ ‫املرحلة الدميقراطية التي تكفل التداول احلقيقي لل�سلطة‬ ‫التنفيذية من احلزب �أو ائتالف الأحزاب التي ت�شكل �أغلبية‬ ‫نيابية‪ ،‬فهل �ستكون حرية العمل احل��زب��ي متاحة يف ظل‬ ‫الح ��زاب الداخلية واالط�لاع‬ ‫�صالحيات التدخل ب�ش�ؤون أ‬ ‫على �آلية عملها من قبل احلزب احلاكم؟‬ ‫ث��ال �ث �اً‪ :‬ح��ل احل� ��زب ت���ش�ك��ل م� ��ادة خم��ال �ف��ة ل�ل��د��س�ت��ور‬ ‫وللمواثيق ال��دول�ي��ة‪ ،‬ف�لا يجوز ح��ل �أي ح��زب �إال يف حالة‬ ‫واحدة وهي ا�ستخدام العنف واخلروج عن ال�سلمية لتخفيف‬ ‫الأه ��داف‪ ،‬وبغري ذل��ك يجب معاقبة م��ن يرتكب خمالفة‬ ‫للقوانني املعمول به يف الأردن‪.‬‬ ‫رابعاً‪ :‬العقوبات يجب �أن ترتك للهيئة العامة للحزب‬ ‫التي من الأوىل �أن تقر العقوبات وحتدد املخالفات التي يتم‬ ‫معاقبة �أع�ضاء القيادة �أو كوادر احلزب يف حال اقرتافها‪.‬‬ ‫الح� ��زاب م��ن اخل�ضوع‬ ‫خ��ام���س�اً‪ :‬يجب ا�ستثناء عمل أ‬ ‫لقانون االجتماعات العامة‪ ،‬ذلك القانون الذي هو ب�أم�س‬ ‫احلاجة للتعديل مبا ويتوافق مع املواثيق والعهود الدولية‪.‬‬ ‫هذه العوامل هي حتد حقيقي �أمام جمل�س النواب‪ ،‬بل‬ ‫مطالب املجل�س ب�إلغاء كافة املواد التي تتناق�ض مع العهد‬ ‫اخل��ا���ص ب��احل�ق��وق ال�سيا�سي وامل��دن�ي��ة ولل��إع�ل�ان العاملي‬ ‫حلقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫فهل �سينجح جمل�س النواب �أمام التحدي الكبري؟!‬

‫مها يا�سني اجليالين‬

‫املرأة يف املشهد السيساوي‬ ‫يرا‪،‬‬ ‫حريتني ام ��ر�أة (��ش��ت �أب ي��ور م��او���س) ك�ث� ً‬ ‫تذكرت فيل ًما م�صريًا �أر�شدتني �إليه �صديقة قبل‬ ‫ف�ترة قريبة لأح�ضره (ع�سل �أ��س��ود)‪ ،‬ورغ��م القرار‬ ‫الف�لام امل�صرية ملا فيها وفيها؛ وجدته‬ ‫ب�أن �أجتنب أ‬ ‫مي�س واقع اجلرح امل�صري من جوانب‬ ‫فيل ًما بدي ًعا ّ‬ ‫ع �دّة‪ ...‬املهم ظاهرة ال�سيدة �صاحبة مقولة "�شت‬ ‫�أب يور ماو�س" �أ�شغلتني‪ ،‬خا�صة ومع احتفاء امل�شهد‬ ‫الخ ��راج ��ي ل�ك��وال�ي����س االن �ق�ل�اب ب �ه��ا‪ ،‬وت�ك��رمي�ه��ا‪،‬‬ ‫إ‬ ‫و�إح�ضارها لتم ّثل املر�أة امل�صرية(الب�سيطة‪ ،‬الغلبانة‬ ‫اللي بتحب ما�سر) يف املنتديات العربية! ما علينا!‬ ‫ظننت �أنّ امل�شهد من ال�سوء مبكان‪ ،‬واحتفيت‬ ‫الل �ف��اظ الهجينة وغ�ب��اء املوقف‬ ‫واوالدي بفكاهة أ‬ ‫وتداعياته‪ ،‬على اعتبار �أننا مل ن�ضحك منذ فرتة‬ ‫و�أنّ حالة كهذه ت�ستوجب ال�ضحك‪..‬‬ ‫لكن ه��ل انتهى امل�شهد على ه��ذه ال�شاكلة يف‬ ‫اجلانب الإخراجي لالنقالب؟ ال‪ ..‬فمتالزمات عدّة‬ ‫الع�لام�ي��ة امل�صرية على ه��ذا ال�صعيد‬ ‫يف ال�ساحة إ‬ ‫لفتت نظري‪ ،‬و�أ�شغلت فكري‪ ،‬وجعلت الأمر يت�شكل‬ ‫عندي يف �شبه نظرية‪..‬‬ ‫دع��ون��ا َن � ُع � ْد مل��ا ق �ب��ل(ه��اواي �أوب ��ام ��ا؟) قليلاً ‪،‬‬ ‫العديد من احل��االت العجيبة الغريبة ّ‬ ‫مت الرتكيز‬ ‫الع�لام امل�صري ب�شكل يراد �إظهاره وك�أنه‬ ‫عليها يف إ‬ ‫ميثل واقع امل��ر�أة امل�صرية‪ ،‬فمثلاً ‪ :‬ال�سيدة �صاحبة‬ ‫نظرية �أن مبارك من �آل البيت‪ ،‬يبدو �أن امل��ر�أة من‬ ‫�أه ��ل اهلل‪ ،‬ف �م �ب��ارك ا��ص�ب��ح �أي �ق��ون��ة االن �ق�ل�اب على‬ ‫ال�شرعية!‬ ‫بال�ش دي‪ :‬ال�سيدة التي �أعلنت حالة ع�شقها‬ ‫الع�لام�ي��ة يف ت�صوير‬ ‫للمدعو ال�سي�سي‪ ،‬واحل��ال��ة إ‬ ‫امل��ذك��ور ب��أن��ه معبود ال���س�ي��دات و�إن ��ه (دك ��ر) م��ع �إن��ه‬ ‫ي�صلح يف دعايات �أمرا�ض املعدة وعالجها‪ ،‬وعلى ر�أي‬ ‫والدتي العزيزة حفظها اهلل (خلقة ربنا �شريفة)‪..‬‬ ‫لكن ما الذي يريدون نقله للجماهري املتابعة‬ ‫من وراء ال�شا�شات؟! ما هي غايتهم؟!‬ ‫هم يريدون �أن ي�برزوا �أن امل��ر�أة امل�صرية م�ش‬ ‫ب�س غلبانة‪ ،‬لأ وامر�أة متخلفة‪ ،‬غبية‪ ،‬و�أ�شياء �أخرى‬

‫يعف القلم عن ذكرها؟!‬ ‫هل حالة �إل�ه��ام �شاهني وهالة �صدقي وريهام‬ ‫�سعيد والرق�ص فوق العربيات ن�ص نقل يف ال�شوارع‪،‬‬ ‫ه��ي التي تعرب ع��ن ح��ال امل��ر�أة الأرق��ى م�ستوى من‬ ‫حالة (لي�سن تو مي �أوباما)؟!‬ ‫�أم �أن ح��ال��ة (احت � ِّزم��ت ون��ز َل��ت ت�ن�ت�خ��ب!) هي‬ ‫املعبرّ عن واقع امل��ر�أة امل�صرية؟! حتى �أنهم يركزون‬ ‫على بع�ض مناظر اختفت خلف ال�ن�ق��اب وال يعلم‬ ‫�أح��د من تلك التي ارت��دت اخلمار �أو النقاب وب��د�أت‬ ‫بتحريك ك��اف��ة مناطق ج�سدها‪ ،‬و�أظ �ه��رت م�ه��ارات‬ ‫جن��وى ف � ��ؤاد‪..‬لأ جن��وى �إي ��ه؟! دل��وق��ت بقى يف �سما‬ ‫و�صافيناز ودينا‪�..‬أ�صل الرق�ص بقى �سخافة (ثقافة)‬ ‫ال���ش��ارع امل���ص��ري‪ ،‬وع�ل��ى ر�أي ع ��ادل �إم ��ام يف �إح��دى‬ ‫م�سرحياته‪ (:‬لو كل واحد �سكنت يف عمارته رقا�صة‬ ‫يرتك �شقته‪ ،‬كان زماننا كلنا بقينا يف ال�شارع)! املهم‬ ‫كل ده فدا عيونك يا �سي�سي؟!‬ ‫ه��ل ه��ذه امل��ر�أة ه��ي م��ن ق� ّدم��ت �أ�سماء وحبيبة‬ ‫والقائمة طويلة جدًا ال ميكنني ح�صرها؟!‬ ‫ه��ل ه ��ذه امل � ��ر�أة ه��ي م��ن ت �خ��رج ي��وم � ًي��ا ل��دع��م‬ ‫ال�شرعية‪� ،‬أو ت�ساندها قل ًبا وقال ًبا من خارج الق�ضبان‬ ‫بل ومن داخلها؟!‬ ‫ه��ل ه��ذه ه��ي ت�ل��ك امل� ��ر�أة ال�ت��ي �أذه �ل��ت ال�ع��امل‬ ‫بكونها اول زوجة رئي�س عربي تظهر ب�شكل حمرتم‬ ‫وقور؟! حا�شا وكال‪ ،‬فنموذج ال�سيدة الأوىل يجب �أن‬ ‫يظل غرب ًيا ال ميت لأرك��ان الإ�سالم الظاهرة ب�صلة‬ ‫(ولنعترب امل�شهد يف غزة ا�ستثناء)!‪.‬‬ ‫ال واهلل‪� ،‬إن من �سبق ذكرهم من م�ؤيدي احلالة‬ ‫ال�سي�ساوية لهم �أ�شبه بالغربان التي وقفت لتح�ضر‬ ‫ع��ر���س‪ ،‬ول ��و ك�ن��ت م��ن م�ن�ظ��ري الإن� �ق�ل�اب ل�ب��� ّ�ش��رت‬ ‫ال�سي�سي ومن معه باخلراب‪..‬‬ ‫وال ت�ستغربوا م��ن هكذا ب�شارة‪ ،‬فقانون دول��ة‬ ‫تعدّه الراق�صات والفنانات‪ ،‬و(ت��ردح) فيه املذيعات‬ ‫على ال�شا�شات ناهيك عن الفنانني الفتانني الذين‬ ‫ب��رزوا و�أُب� � ِر ُزوا على اعتبار �أنهم �أئمة منابر الواقع‬ ‫امل���ص��ري وحم��رك��و ال�ن��ا���س‪ ،‬ال��ذي��ن �أ� �ص��دق م��ا يعبرّ‬

‫عنهم ق��ول�ن��ا �إن �ه��م دع ��اة ع�ل��ى �أب� ��واب ال �ن��ار و�أب ��واب‬ ‫جهنم‪..‬ولن �أذكر ظاهرة الفنانات التائبات فهم �أ�ش ّد‬ ‫بالءً‪ ،‬وحالهم �أعظ ُم نكارة!‬ ‫ال لي�ست هذه امل��ر�أة امل�صرية يف حقيقة الأم��ر‪،‬‬ ‫لكنه ما ُي��راد �أن ينقل للر�أي العام‪ ،‬وال ننكر �أن بلد‬ ‫ال�سبعني مليو ًنا فيها وف�ي�ه��ا‪ ،‬لكن ه��ذا تفريخ ما‬ ‫ّ‬ ‫نظر له رفاعة الطهطاوي ورفاقه‪ ،‬هذه احلالة التي‬ ‫ارتبط فيها اجلهل مع انعدام الدين والأخالق‪ ،‬حتى‬ ‫�أ�صبح يف ن�سوة م�صر من هم �أعظم ف�سادًا من حال‬ ‫ام��ر�أة العزيز ون�سوة املدينة (رفيجاتها)حني كادوا‬ ‫ليو�سف عليه ال�سالم!‬ ‫وقد �أثلج �صدري تلك املقابلة مع ام��ر�أة رائعة‬ ‫من ال�صعيد متثل روح املر�أة امل�صرية كما �أراها وكما‬ ‫اعتقد بوجودها‪ ،‬امر�أة ب�سيطة لكنها حكيمة‪ ،‬نبيلة‬ ‫تخرج كلمات الثبات واليقني من �شفتيها بعذوبة املاء‬ ‫الرقراق‪..‬‬ ‫هذه املر�أة هي نف�سها التي �أ�شهدها يف جمموعة‬ ‫�صفحات خلطيبات �شهداء وزوج��ات �شهداء وبنات‬ ‫�شهداء‪ ،‬وزوج��ات معتقلني وغريهن‪ ،‬مما يظهر لنا‬ ‫�أن هناك تربية و�إعداد و�ص ًفا من التما�سك اخللقي‬ ‫والديني واالجتماعي مل ت��أت من ف��راغ‪ ،‬ومل يزدها‬ ‫امل�شهد امل�ت��زع��زع على �صعوبته وق�سوته على ذوي‬ ‫ال�صمود واحللم �إال ثبا ًتا ويقي ًنا‪..‬‬ ‫��س�ي��دت��ي امل���ص��ري��ة يف امل���ش�ه��د امل �� �ص��ري‪ ،‬ي��ا من‬ ‫ت�ق�ب�ع�ين خ �ل��ف م �� �س��رح الأح � � ��داث وت �� �س �ط��ري��ن لنا‬ ‫ال �ب �ط ��والت‪� ،‬إن ي�ق�ي�ن�ن��ا ب ��ك ب �ع��د ي�ق�ي�ن�ن��ا ب ��اهلل مل‬ ‫ي�ت�ب��دل‪ ،‬ومل تفلح حم��اوالت�ه��م يف ت�شويه �صورتك‬ ‫يف جعلي �أنقلب عليك‪ ،‬ف��أن��ت �سيدة م�صر الأوىل‪،‬‬ ‫و�أنت من يث ّبت الرجال الرجال‪ ،‬و�إن كنتِ م�ضطرة‬ ‫يوم ًيا للتعامل مع تلك احل��االت املر�ضية من ن�سوة‬ ‫االنقالب‪ ،‬ف�أنا �أدعو لك باملزيد من الثبات وال�صرب‪،‬‬ ‫را �أخ � ّي��ة‪ ،‬يكفيك �أن��ك م��ن خ�ير ن�ساء الأر� ��ض‪،‬‬ ‫��ص�ب ً‬ ‫وفرق �شا�سع بني ن�سوة ون�ساء‪ ،‬ثقي ب��أنّ زبدهن لن‬ ‫يخفي ول��ن يعكر �صفو وق ��رار م��ائ��ك‪ ،‬ث� ّب�ت��ك اهلل‪،‬‬ ‫رفعك اهلل‪ ،‬و�أيدك بن�صره!‬

‫�أحمد الزرقان‬

‫القيادي الناجح ال يعرف الرتدد‬ ‫ال�ت�ردد �صفة �سلبية يف القيادة‬ ‫الف��راد‪ ،‬والقيادي الناجح ال يعرف‬ ‫و أ‬ ‫الرتدد �إىل نف�سه �سبي ً‬ ‫ال‪ ،‬لأن القيادي‬ ‫امل�ت�ردد ه��و ال��ذي ال ي�ستطيع اتخاذ‬ ‫ال �ق��رار ال���ص��ائ��ب امل�ن��ا��س��ب ال�صحيح‬ ‫على وجه ال�سرعة يف الزمان واملكان‬ ‫املنا�سبني‪.‬‬ ‫وع� ��ادة م��ا ي �ك��ون ال �ت�ردد ناجتا‬ ‫ع��ن ��ض�ع��ف الإرادة‪ ،‬وف �ق��دان الثقة‬ ‫ب��ال �ن �ف ����س‪ ،‬واخل� � ��وف م ��ن ال�ن�ت�ي�ج��ة‬ ‫الم� � � � ��ور‪ ،‬ع �ن��ده��ا ي �� �ص��اب‬ ‫وم � � � ��آالت أ‬ ‫القيادي بال�ضعف والرعب واخلوف‬ ‫واجل�بن ويبقى مت�أرجحاً ومتذبذباً‬ ‫ب�ي�ن ات� �خ ��اذ ال� �ق ��رار �أو االن �� �ص��راف‬ ‫عنه‪ ،‬مما ي��ؤدي �إىل نف�سية مهزومة‬ ‫ومرعوبة مت�أرجحة متقلبة مرتددة‬ ‫وهي �صفة ذميمة وقاتلة لكل قيادي‪،‬‬ ‫وخا�صة �إذا ك��ان��ت الأم ��ور ال حتتمل‬ ‫الت�أجيل والت�سويف والت�أخر‪ ،‬وحتتاج‬ ‫�إىل امل �ب��ادرة وات �خ��اذ ال �ق��رار ال�سريع‬ ‫وا�ستغالل الظرف املنا�سب و�إال كانت‬ ‫الهزمية واخل�سران‪.‬‬ ‫ال�� �ص ��ل يف ال �ق �ي��ادي ال�ن��اج��ح‬ ‫و أ‬ ‫الم � ��ر �أو ال�ق���ض�ي��ة من‬ ‫�أن ي ��در� ��س أ‬ ‫ج�م�ي��ع ج��وان �ب �ه��ا‪ ،‬وي �ق��در ال�سلبيات‬ ‫الي � �ج � ��اب � �ي � ��ات‪ ،‬وال ي � � أ�ل� ��و ج� �ه ��داً‬ ‫و إ‬ ‫يف م �� �ش��اورة �أه � ��ل امل �� �ش��ورة وال � ��ر�أي‬ ‫واالخ �ت �� �ص��ا���ص‪ ،‬وخ��ا� �ص��ة ال� َّن�� َ��ص�ح��ة‬ ‫م�ن�ه��م‪ ،‬ث��م ي �ح��دد ال �ه��دف وال ��ر�ؤي ��ة‬ ‫وخارطة الطريق للإجناز والتحقيق‪،‬‬ ‫وبعد كل ذلك يكون القرار ال�صائب‬ ‫ل�ن�ف��اذ‬ ‫ال�� �ص ��وب ه��و ال��و��س�ي�ل��ة ل� إ‬ ‫�أو أ‬ ‫الجن��از‪ ،‬وه��ذا يحتاج �إىل �شخ�صية‬ ‫و إ‬ ‫ذات حزم وعزم وجر�أة يف اتخاذ القرار‬ ‫ال�صائب يف الق�ضية املنظورة‪.‬‬ ‫�أم ��ا ال�ت��ردد يف �إ� �ض��اع��ة ال��وق��ت‬ ‫وال �ت �� �س��وي��ف وال� �ت� � أ�ج� �ي ��ل وال �ت �ه��رب‬ ‫م��ن ات �خ��اذ ال �ق��رار ف�ه��و �صفة قاتلة‬

‫ومدمرة للقيادة ومن ثم للدولة �أو‬ ‫اجلماعة �أو امل�ؤ�س�سة �أو اجلي�ش‪،...‬‬ ‫ألن� ��ه ق��د ي�خ���س��ر ال�ف��ر��ص��ة الثمينة‬ ‫ل�ك���س��ب ال ��وق ��ت وال� �ظ ��رف امل�ن��ا��س��ب‬ ‫لأن ال ��وق ��ت ه ��و احل� �ي ��اة م �� �ص��داق �اً‬ ‫للحكمة(�إذا هبت رياحك فاغتنمها)‬ ‫وحت �ق �ي �ق �اً ل �ق��ول اهلل ت� �ع ��اىل‪(:‬ف� ��إذا‬ ‫عزمت فتوكل على اهلل �إن اهلل يحب‬ ‫املتوكلني))[‪�159‬آل عمران‪.‬‬ ‫ومن هنا ُ�سمي الر�سل املقربون‬ ‫�أ�صحاب الدرجة الأوىل والعالية عند‬ ‫اهلل الر�سل �أويل العزم((فا�صرب كما‬ ‫�صرب �أول��و ال�ع��زم م��ن ال��ر��س��ل)) [‪35‬‬ ‫الأحقاف‪..‬‬ ‫ولنا يف ر�سول اهلل �أ��س��وة ح�سنة‬ ‫وق��دوة �صادقة؛ فها هو عندما �سمع‬ ‫مبقدم قري�ش لغزوة �أُح��د ر�أى ر�ؤي��ا‬ ‫وق�صها على �صحابته (�إين قد ر�أيت‬ ‫واهلل خ �ي �راً‪ ،‬ر�أي � ��ت ب �ق��راً يل ت��ذب��ح‪،‬‬ ‫ور�أي ��ت يف ذب��اب��ة �سيفي ثلماً‪ ،‬ور�أي��ت‬ ‫�أين �أدخ �ل��ت ي��دي يف درع ح�صينة)‪،‬‬ ‫ف �ق��ال��وا م��ا ت ��أوي �ل��ك ي��ا ر� �س��ول اهلل‪،‬‬ ‫فقال‪�( :‬أما البقر فنفر من �أ�صحابي‬ ‫ُي �ق � َّت �ل��ون‪ ،‬و�أم � ��ا ال �ث �ل �م��ة يف ال���س�ي��ف‬ ‫ف��أ��ص��اب ب��رج��ل م��ن �أه��ل بيتي‪ ،‬و�أم��ا‬ ‫ال ��درع احل�صينة ف�ه��ي امل��دي �ن��ة)‪ ،‬ثم‬ ‫�شاور �أ�صحابه يف املعركة فكان �أغلبية‬ ‫ال�صحابة مع اخلروج ومقاتلة العدو‬ ‫خارج املدينة وخا�صة ال�شباب الذين‬ ‫فاتهم اخل��روج �إىل ي��وم ب��در‪ ،‬و� ُّ‬ ‫أحل��وا‬ ‫على ر�سول اهلل‪ ،‬للخروج وعلى ر�أ�سهم‬ ‫حمزة بن عبد املطلب‪ ،‬رغ��م �أن ر�أي‬ ‫النبي(�صلى اهلل عليه و�سلم) البقاء‬ ‫يف املدينة والتح�صن ب�ه��ا‪ ،‬ف ��إن �أق��ام‬ ‫امل���ش��رك��ون �أق��ام��وا ب�شر م�ق��ام وبغري‬ ‫ج ��دوى‪ ،‬و�إن دخ �ل��وا امل��دي�ن��ة قاتلهم‬ ‫امل�سلمون على �أف��واه الأزق��ة والن�ساء‬ ‫والأط�ف��ال من ف��وق البيوت‪ ،‬فعندما‬

‫ا�ستقر ر�أي الأغ�ل�ب�ي��ة ع�ل��ى اخل��روج‬ ‫ن��زل ر��س��ول اهلل على ر�أي الأغلبية‪،‬‬ ‫ف��دخ��ل ر� �س��ول اهلل(� �ص �ل��ى اهلل عليه‬ ‫و��س�ل��م) بيته م��ع �صاحبيه �أب ��ي بكر‬ ‫وع �م��ر ر� �ض��ي اهلل ع�ن�ه�م��ا ف��أل�ب���س��اه‬ ‫وع � ّم �م��اه‪ ،‬ف�ت��دج��ج ب�سالحه وظ��اه��ر‬ ‫ب�ين درع�ي�ن وتقلد �سيفه فلما خرج‬ ‫للنا�س‪ ،‬ندم النا�س وك�أنهم ا�ستكرهوا‬ ‫ر��س��ول اهلل على اخل��روج‪ ،‬فقالوا‪ :‬يا‬ ‫ر� �س��ول اهلل م��ا ك��ان ل�ن��ا �أن نخالفك‬ ‫فا�صنع ما �شئت‪� ،‬إن �أحببت �أن متكث‬ ‫يف املدينة فافعل‪ ،‬فقال عليه ال�صالة‬ ‫وال���س�لام (م��ا ينبغي لنبي �إذا لب�س‬ ‫لأم �ت��ه "�سالح احلرب" �أن ي�ضعها‬ ‫حتى يحكم اهلل بينه وبني عدوه) ويف‬ ‫رواية �أخرى (ال ينبغي لنبي �إذا �أخذ‬ ‫لأمة احلرب و�أ ّذن يف النا�س باخلروج‬ ‫�إىل العدو �أن يرجع حتى يقاتل‪ ،‬وقد‬ ‫دعوتكم �إىل هذا احلديث ف�أبيتم �إال‬ ‫اخلروج‪ ،‬فعليكم بتقوى اهلل وال�صرب‬ ‫�إذا لقيتم العدو‪ ،‬وانظروا ما �أمرتكم‬ ‫ب��ه ف��اف�ع�ل��وا)‪ .‬ويف رواي ��ة �أخ ��رى (ما‬ ‫ك��ان لنبي �إذا لب�س لأمته �أن ينزعها‬ ‫حتى يلقى العدو ولو بنف�سه)‪.‬‬ ‫ومن هذه الواقعة ن�ستنتج عدم‬ ‫ال�تردد بعد اتخاذ ال�ق��رار والنكو�ص‬ ‫عنه وال��رج��وع حتى ول��و ك��ان القرار‬ ‫ال ��ذي ي��رج��ع �إل �ي��ه ه��و الأ� �ص��وب لأن‬ ‫ه��ذا ال�ت�ردد �ضعف كبري يف القيادة‬ ‫وه ��زمي ��ة وع � ��دم ال �� �س��داد يف ال � ��ر�أي‬ ‫مهما كانت التكاليف �صعبة وقا�سية‬ ‫وم�ؤملة‪.‬‬ ‫وي�ع�ل��ق ��س�ي��د ق�ط��ب رح �م��ه اهلل‬ ‫يف(ال �ظ�لال) ف�ي�ق��ول‪ :‬و�أل �ق��ى ر�سول‬ ‫اهلل (�صلى اهلل عليه و��س�ل��م) بذلك‬ ‫ع�ل��ى ��ص�ح��اب�ت��ه در� �س �اً ن �ب��وي �اً ع��ال�ي�اً‪،‬‬ ‫فلل�شورى وقتها حتى �إذا انتهت جاء‬ ‫وق ��ت ال �ع��زم وامل �� �ض��ي وال �ت��وك��ل على‬

‫اهلل‪ ،‬ومل ي�ع��د ه�ن��اك جم��ال ل�ل�تردد‬ ‫و�إعادة ال�شورى والت�أرجح بني الآراء‪،‬‬ ‫�إمن��ا مت�ضي الأم��ور لغاياتها ويفعل‬ ‫اهلل ب�ع��د ذل��ك م��ا ي���ش��اء‪ ،‬وه��و بذلك‬ ‫يربي �أمة‪ ،‬والأمم ترتبى بالأحداث‪،‬‬ ‫ف�ف��ي ال��وق��ت ال ��ذي ك��ان يمُ ���ض��ي فيه‬ ‫ن�ظ��ام ال���ش��ورى ون �ظ��ام احل��رك��ة بعد‬ ‫ال �� �ش��ورى؛ ال ب��د �أن مي���ض��ي الأم ��ر‬ ‫ال ��ذي ا�ستقر عليه قلبه وم�شاعره‬ ‫حتى مي�ضي قدر اهلل‪.‬‬ ‫وك ��أن اهلل يعلم �أن خ�ير و�سيلة‬ ‫ل�ترب �ي��ة الأمم و�إع� ��داده� ��ا ل�ل�ق�ي��ادة‬ ‫ال��ر��ش�ي��دة‪� ،‬أن ت��رب��ى ب��ال���ش��ورى‪ ،‬و�أن‬ ‫ت��درب على حمل التبعة‪ ،‬و�أن تخطئ‬ ‫– م�ه�م��ا ي�ك��ن اخل �ط ��أ ج�سيماً وذا‬ ‫نتائج مريرة – لتعرف كيف ت�صحح‬ ‫خ�ط��أه��ا وك�ي��ف حتتمل تبعات ر�أي�ه��ا‬ ‫وت�صرفها فهي ال تتعلم ال�صواب �إال‬ ‫�إذا زاول��ت اخلط�أ؛ واخل�سائر ال تهم‬ ‫�إذا كانت احل�صيلة هي �إن�شاء الأم��ة‬ ‫امل��درب��ة امل��درك��ة امل�ق��درة للتبعة‪ ،‬حتى‬ ‫ال تبقى الأمة قا�صرة كالطفل حتت‬ ‫الو�صاية(فاعف عنهم وا�ستغفر لهم‬ ‫و�شاورهم يف الأمر ف�إذا عزمت فتوكل‬ ‫على اهلل �إن اهلل يحب املتوكلني)‪.‬‬ ‫�إن مهمة ال���ش��ورى ه��ي تقليب‬ ‫�أوج � ��ه ال � � ��ر�أي‪ ،‬واخ �ت �ي��ار اجت� ��اه من‬ ‫االجت ��اه ��ات امل �ع��رو� �ض��ة‪ ،‬ف � ��إذا انتهى‬ ‫الأم � ��ر �إىل ه ��ذا احل� ��د‪ ،‬ان �ت �ه��ى دور‬ ‫ال�شورى وجاء دور التنفيذ‪ ...‬التنفيذ‬ ‫يف ع��زم وح���س��م‪ ،‬ويف ت��وك��ل على اهلل‪،‬‬ ‫ي�صل الأمر بقدر اهلل‪ ،‬ويدعه مل�شيئته‬ ‫ت�صوغ العواقب كما ت�شاء‪.‬‬

‫لون القناة قانياً من الدم‪ ..‬وهم يتقدمون»‪.‬‬ ‫ويقول الطويلة كان ال�ضباط ي�صيحون باجلنود‪ :‬اتبعوين‪.‬‬ ‫وي�صيح اجلنود‪ :‬اهلل �أك�بر‪ ..‬ويندفعون وراء �ضباطهم‪( .‬هذه‬ ‫طبيعة �شعوبنا وجيو�شنا لو وجدوا قيادات!)‬ ‫يف ال�ساعة ال��واح��دة والن�صف اقتحمت �سماء �سيناء مئتا‬ ‫طائرة م�صرية وك��ان �أمامها ث�لاث مهمات‪ :‬تدمري مطارات‬ ‫العدو يف عمق �سيناء‪� ،‬ضرب ح�شود االحتياط‪� ،‬ضرب مراكز‬ ‫القيادة الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫ويروي من حما�سة اجلنود �أنه يف مناطق كثرية �ألقى جنود‬ ‫ب�أنف�سهم على حقول الألغام لي�شقوا الطريق لزمالئهم‪..‬‬ ‫وب �ع ��د ‪ 40‬دق �ي �ق��ة م ��ن ب� ��دء ال �ه �ج��وم ب � ��د�أ ال �ط�ي�ران‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي �� ��ص‪ ،52‬ويف ال �� �س��اع��ات الأوىل ت� �ه ��اوت(‪)15‬‬ ‫طائرة �إ�سرائيلية‪ .‬وينقل عن جرنال �سوفيتي قوله لقائد‬ ‫م�صري ي�شبه حال امل�صريني مبن يحارب ب�أ�سلحة احلرب‬ ‫العاملية الثانية ع��دواً يحارب ب�أ�سلحة ‪ 1973‬فقال القائد‬ ‫امل�صري‪� :‬إن تعوي�ض الفرق يف هذه احل��ال‪ ..‬هو معنويات‬ ‫الرجال‪ ..‬فهز اجلرنال ال�سوفيتي ر�أ�سه قائ ً‬ ‫ال‪ :‬معك حق‪،‬‬ ‫فالإن�سان �أكرب ر�أ�سمال‪( .‬ونقول لعبد ال�ستار ال�شيوعي‪:‬‬ ‫وهل ي�صنع املعنويات يف مثل حالتنا �إال الإميان و�أنت نقلت‬ ‫عن ال�ضباط قولهم‪ :‬ورايا‪ ..‬وهتف اجلند‪ :‬اهلل �أكرب‪ .‬لقد‬ ‫كان لهذا الهتاف يف حرب ‪ 73‬مفعو ًال عجيباً‪ .‬ولكن قومنا‬ ‫يكابرون)‪.‬‬ ‫بلغت طلعات ال�ط�يران الإ�سرائيلي على اجلي�ش الثاين‬ ‫�أث �ن��اء ح��د امل �ع��اب��ر(‪ )774‬طلعة متتالية‪ .‬ث��م ق��ال � ��ص‪� :59‬إن‬ ‫اخل�سائر الب�شرية يف القوات العابرة مل تتعد ب�ضع مئات‪.‬‬ ‫ثم قال‪ :‬يف ال�ساعات ال�ست الأوىل‪ ..‬كانت معركة العبور‬ ‫قد ح�سمت �ص‪ 60‬ولذلك �أطلق البنتاجون على حرب ‪� 6‬أكتوبر‬ ‫حرب ال�ست �ساعات‪.‬‬ ‫وي�ستمر ال�ك�ت��اب على ه��ذه ال�شاكلة حتى � ��ص‪ 239‬وع��دد‬ ‫النقاط ‪ .16‬ومن عناوينه‪ :‬ت�ساقط الن�سور مع ال�شبح‪� ،‬أ�شر�س‬ ‫معارك ال��دب��اب��ات‪ ،‬هل اجلندي الإ�سرائيلي جبان؟ االخ�تراق‬ ‫ال��س��رائ�ي�ل��ي‪� ..‬إىل �آخ ��ره‪ .‬وال �أدري ه��ل احل��دي��ث مو�صول �أم‬ ‫إ‬ ‫موقوف‪.‬‬

‫د‪� .‬أني�س خ�صاونة‬

‫الجيوش العربية حارسة للحكام‬ ‫وليست حامية للديمقراطية‬

‫من املعروف �أن مهمة اجليو�ش والع�سكر هي حماية حدود‬ ‫الأوط� ��ان وامل�ح��اف�ظ��ة على ��س�ي��ادة ال��دول��ة ويف �إط ��ار ذل��ك يقوم‬ ‫الع�سكر بتنفيذ ما تريده ال�سلطة ال�سيا�سية يف الدولة التي قد‬ ‫تكون دميقراطية �أو غري دميقراطية‪ .‬مل ي�سجل �أي جي�ش يف‬ ‫العامل جناحات يف �إدارة �ش�ؤون الدولة وتوجيه دفة ال�سيا�سة؛‬ ‫لي�س لأنه ال يرغب يف ذلك فح�سب ولكن لأنه غري م�ؤهل �أو مهي�أ‬ ‫ملثل ه��ذه ال��دور‪ .‬اجلي�ش مهمته حماية ح��دود الوطن وتنفيذ‬ ‫�أوامر ال�سيا�سيني والإطاعة لر�ؤ�سائه نعم الإطاعة للر�ؤ�ساء؛ لأن‬ ‫الم��ر والنهي ولي�س‬ ‫املنظمات الع�سكرية م�صممة ومبنية على أ‬ ‫احل��وار واالخ�ت�لاف وال ��ر�أي وال ��ر�أي آ‬ ‫الخ��ر‪ ،‬التي ت�شكل ال�سمة‬ ‫الأ�سا�سية يف العمل الدميقراطي احلقيقي‪.‬‬ ‫ت��اري��خ اجل�ي��و���ش يف االن �ق�لاب��ات الع�سكرية ع�ل��ى ال�سلطة‬ ‫ال�سيا�سية معروف وم�ألوف يف الدول النامية التي ما زالت ت�صارع‬ ‫م��ن �أج��ل ال��و��ص��ول �إىل حكم م��دين و�سلطة �سيا�سية منتخبة‬ ‫وممثلة لإرادة ال�شعب‪ .‬اجلي�ش الذي ينقلب على ال�سلطة يحل‬ ‫حملها ليمار�س ا�ستبدادا مماثال لذلك الذي يدعي �أنه ثار من‬ ‫�أجله‪.‬مثل ه��ذا اجلي�ش جي�ش �ضد ال��وط��ن وع��دو لل�شعب لأن‬ ‫معظم درو�س التاريخ تخربنا ب�أن هذا اجلي�ش االنقالبي يتحول‬ ‫�إىل نظام دكتاتوري م�ستبد ولنا يف معظم دول �إفريقيا و�آ�سيا‬ ‫و�أمريكا الالتينية خري �أمثلة على ذلك‪.‬‬ ‫�صعق الكثريون من املهتمني واملتابعني لل�ش�أن الدميقراطي‬ ‫يف انقالب الع�سكر يف م�صر على ال�شرعية‪ .‬فالرئي�س امل�صري‬ ‫حممد مر�سي �أول رئي�س م�صري منتخب ب�شكل نظيف من‬ ‫قبل �شعبه‪ ،‬وهو قد جاء يف �أعقاب ثورة �شعبية عارمة على نظام‬ ‫�سيا�سي م�ستبد دام �أكرث من ثالثني عاما‪ .‬وال�س�ؤال الذي يطرح‬ ‫نف�سه هل كان امل�شري "ال�سي�سي" وقيادات اجلي�ش امل�صري م�ؤهلة‬ ‫لتحديد ما ينبغي فعله خلدمة م�صر وحتقيق م�صلحة ال�شعب‬ ‫امل�صري؟ وم��ا هي جتربتهم يف ال�سيا�سة ليقوموا بخلع رئي�س‬ ‫منتخب واالن�ق�لاب عليه؟ �ألي�س اجلي�ش امل�صري تابع لرئي�س‬ ‫ال��دول��ة وينبغي �أن يقوم بحماية ال�شرعية ب��دال من االنقالب‬ ‫عليها؟ وهل ال�سيد ال�سي�سي وزمرته مفكرون �سيا�سيون ليحددوا‬ ‫م�ستقبل م�صر عرب خارطتهم املزعومة؟‬ ‫اجليو�ش مكانها ال�صحيح والوحيد هو الثكنات واملرابطة‬ ‫ع�ل��ى ال�ث�غ��ور وال��دف��اع ع��ن ح ��دود ال��وط��ن ول�ي����س االن �خ��راط يف‬ ‫ال�سيا�سة واالنقالب على النظام وال�شرعية‪ .‬اجليو�ش يف الدول‬ ‫الدميقراطية �أجهزة من�ضبطة طائعة مذعنة لل�سلطة ال�سيا�سية‬ ‫الدميقراطية املنتخبة �أي��ا كانت اجتاهاتها وفكرها ال�سيا�سي‬ ‫ولي�ست �أجهزة حا�ضنة للدميقراطية �أو منافحة عنها‪ .‬القادة‬ ‫��لع�سكريون هم جنود ولي�سوا مفكرين �سيا�سيني �أو منظرين‬ ‫يف الدميقراطيات وحقوق الإن�سان فالع�سكر اق�ترن بتدخلهم‬ ‫تعطيل ال��د��س�ت��ور و�إع�ل�ان الأح �ك��ام العرفية و�إغ�ل�اق حمطات‬ ‫التلفزة وحجز القيادات ال�سيا�سية و�إيداعها ال�سجون واملعتقالت‬ ‫وقتل املتظاهرين وتقييد احلريات وانتهاك حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫�أم��ا وق��د �أج��ري��ت انتخابات رئا�سية م�شكوك يف �شرعيتها‬ ‫ومتثيلها لإرادة ال�شعب امل���ص��ري ف ��إن م�صر الآن على �أب��واب‬ ‫مرحلة �صراع مرير فال�شرعية اختطفت و�إرادة ال�شعب �سرقت‬ ‫من قبل اجلي�ش وفلول النظام ال�سابق من م�صا�صي دماء ال�شعب‬ ‫امل�صري البطل‪� .‬إرادة ال�شعب امل�صري ال يحددها عدد املتظاهرين‬ ‫يف االحتادية �أو ميدان التحرير و�إمنا يحددها �صناديق االقرتاع‬ ‫التي جاءت مبر�سي والإخ��وان ويجب العودة لالحتكام اىل هذه‬ ‫ال�صناديق �إذا كان هناك نوايا حقيقية لإ�شاعة الدميقراطية‪.‬‬ ‫ال�سي�سي وزم��رت��ه لي�سوا �أو� �ص �ي��اء ع�ل��ى ال��دمي�ق��راط�ي��ة يف‬ ‫م�صر وال يفهمون معانيها وغري م�ؤهلني حلمايتها واحلر�ص‬ ‫عليها‪ .‬ال�شعب امل�صري البطل هو الآن على مفرتق طرق ويعي�ش‬ ‫ظرفا دقيقا وح�سا�سا وهو من ي�ستطيع ت�صويب الأم��ور و�إعادة‬ ‫ال�شرعية‪.‬م�صر الكنانة وم�صر الثقافة وم�صر احلرية والعراقة‬ ‫�ستتجاوز هذه املرحلة الدقيقة من تاريخها ب�إ�صرار �شعبها على‬ ‫املحافظة على مكت�سبات الثورة ومب�ساعدة قوى احلق من داخل‬ ‫وخ��ارج م�صر‪ ،‬و�أع�ت�ق��د ب ��أن ه��ذا ال�شعب العريق ل��ن مي��رر هذا‬ ‫االنقالب على ال�شرعية ولن يقبل متثيلية االنتخابات امل��زورة‪،‬‬ ‫و�أعتقد �أن العد العك�سي ل��زوال االنقالب واندحار ع�صابته قد‬ ‫بد�أ " َو هَّ ُ‬ ‫ا�س ال َي ْعلَ ُمو َن" ن�س�أل‬ ‫الل َغال ٌِب َعلَى �أَ ْم ِر ِه َو َلك َِّن �أَكْثرَ َ ال َّن ِ‬ ‫اهلل جل يف عاله �أن يحفظ م�صر وي�سبغ عليها الأمن والأمان‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫فلسطين‬

‫الثالثاء (‪ )3‬حزيران (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2672‬‬

‫إعالن حكومة التوافق الفلسطيني يطوي انقسام ًا دام ‪ 7‬سنوات‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ط ��وى الإع� �ل��ان ع ��ن ح �ك��وم��ة ال ��وف ��اق ال��وط �ن��ي ح��ال��ة االن�ق���س��ام‬ ‫الفل�سطيني التي ا�ستمرت �سبعة �أعوام‪ ،‬و�أدت احلكومة اليمني الد�ستوري‬ ‫يف مقر املقاطعة ب��رام اهلل‪� ،‬أم�س االثنني‪ ،‬أ�م��ام رئي�س ال�سلطة حممود‬ ‫عبا�س‪ ،‬بعد �أن تو�صل طرفاها (فتح‪ -‬حما�س) التفاق يق�ضي بت�سمية‬ ‫رامي احلمد اهلل وزيراً للأ�سرى‪ ،‬فيما منع االحتالل الإ�سرائيلي وزراء‬ ‫غزة من التوجه �إىل رام اهلل‪.‬‬ ‫رئ�ي����س ال�سلطة الفل�سطينية حم�م��ود ع�ب��ا���س ق ��ال‪�" :‬إن ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني يحتفل ال�ي��وم ب� إ�ن�ه��اء االنق�سام وط��ي �صفحة ��س��وداء من‬ ‫تاريخه‪ ،‬وا�ستعاد وحدة الوطن وامل�ؤ�س�سات"‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف يف خطاب له عقب �أداء حكومة التوافق الوطني اليمني‬ ‫الد�ستوري‪" ،‬اليوم ا�ستعدنا وحدتنا‪ ،‬لكن وحدة ال�شعب كانت وما زالت‬ ‫م�صانة وع�صية عن االنق�سام‪ ،‬واملعاناة واحدة والن�ضال موحد والهدف‬ ‫م�شرتك‪ ،‬ولن ن�سمح بعودته مرة �أخرى"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع "عدنا الح�ت�رام الأ� �ص��ول وحت��رمي �إراق ��ة ال ��دم‪ ،‬واالح�ت�ك��ام‬ ‫لل�شعب‪ ،‬وتغليب امل�صلحة العليا‪ ،‬والوالء لفل�سطني‪ ،‬مل يكن االنق�سام �إال‬ ‫ا�ستثناء مدمر‪ ،‬وظاهرة كريهة ودخيلة و�شاذة‪ ،‬على ما �أ�س�سناه ور�سخناه‬ ‫من خالل م�سرية الن�ضال"‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أكد ع�ضو املكتب ال�سيا�سي يف حركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س" �سامي خاطر‪� ،‬أن حكومة التوافق الوطني "متثل حكومة الكل‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬و�أن وزارة الأ�سرى باقية فيها"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح خاطر يف ت�صريحات خا�صة لـ "قد�س بر�س"‪� ،‬أنه مت التوافق‬ ‫بني حركتي "فتح" و"حما�س" ب�ش�أن وزارة الأ��س��رى‪ ،‬حيث مت جتميد‬ ‫مر�سوم هيئة الأ�سرى لفرتة من الزمن حلني التوافق والت�شاور عليه‪،‬‬ ‫وبقاء وزارة الأ�سرى كما هي‪ ،‬وتكليف رئي�س الوزراء �أحد الوزراء مبتابعة‬ ‫وزارة الأ�سرى حلني التوافق عليها‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف‪" :‬حكومة احلمد اهلل الآن متثل الكل الفل�سطيني‪ ،‬على‬ ‫الرغم من حتفظنا على منح وزارة اخلارجية لريا�ض املالكي‪ ،‬وحتفظ‬ ‫حركة "فتح" كذلك‪� ،‬إال �أننا رغبة منا يف �إجناز امل�صاحلة و�إنهاء االنق�سام‬ ‫ومع �إ�صرار رئي�س ال�سلطة حممود عبا�س عليه‪ ،‬ر�أينا جتاوز هذا الأمر‬ ‫حتى ال جنعله عقبة �أمام امل�صاحلة‪ ،‬ون�أمل الآن �أن تكون هذه هي البداية‬ ‫لإنهاء االنق�سام ومعاجلة ذيوله و�آثاره املرتاكمة منذ �سبعة �أعوام"‪.‬‬ ‫وت�ضم احلكومة اجلديدة وزراء من امل�ستقلني‪ ،‬وهم‪ :‬زياد �أبو عمرو‪:‬‬ ‫نائبا لرئي�س ال��وزراء ووزي��را الثقافة‪ ،‬حممد م�صطفى‪ :‬نائبا لرئي�س‬ ‫ال��وزراء ووزي��را لالقت�صاد‪� ،‬شكري ب�شارة‪ :‬وزي��را للمالية والتخطيط‪،‬‬

‫حكومة الوفاق الوطني‬

‫ريا�ض املالكي‪ :‬وزي��را لل�ش�ؤون اخلارجية‪� ،‬سليم ال�سقا‪ :‬وزي��را للعدل‪،‬‬ ‫عدنان احل�سيني‪ :‬وزيرا ل�ش�ؤون القد�س‪ ،‬روال معايعة‪ :‬وزيرة ال�سياحة‪،‬‬ ‫جواد عواد‪ :‬وزيرا لل�صحة‪ ،‬خولة ال�شخ�شري‪ :‬وزيرة الرتبية والتعليم‪،‬‬ ‫ع�ل�ام م��و��س��ى‪ :‬وزي ��را ل�لات���ص��االت ووزي ��را للنقل وامل��وا� �ص�لات‪ ،‬مفيد‬ ‫احل�ساينة‪ :‬وزي��را للأ�شغال العامة والإ��س�ك��ان‪� ،‬شوقي العي�سة‪ :‬وزي��را‬ ‫للزراعة ووزيرا لل�ش�ؤون االجتماعية‪ ،‬هيفاء الأغا‪ :‬وزيرة للمر�أة‪ ،‬م�أمون‬ ‫أ�ب��و �شهال‪ :‬وزي��را للعمل‪ ،‬نايف أ�ب��و خلف‪ :‬وزي��را للحكم املحلي‪ ،‬يو�سف‬

‫ترحيب واسع بالحكومة ودعوات إلتمام املصالحة‬ ‫غزة‪� -‬صفا‬ ‫قوبل �إعالن حكومة التوافق الوطني وت�أديتها اليمني القانونية‬ ‫�أم�س‪ ،‬برتحيب وطني وا�سع‪ ،‬و�سط دعوات للم�ضي يف خطوات حتقيق‬ ‫امل�صاحلة و�إنهاء كافة مظاهر االنق�سام الداخلي امل�ستمر منذ منت�صف‬ ‫عام ‪.2007‬‬ ‫وه �ن � أ� امل�ج�ل����س ال��وط �ن��ي الفل�سطيني ع�ل��ى ل���س��ان رئ�ي���س��ه �سليم‬ ‫الزعنون‪ ،‬ال�شعب الفل�سطيني ب"�إنهاء مرحلة االنق�سام‪ ،‬وطي �صفحته‬ ‫ال�سوداء �إىل الأبد‪ ،‬وب�إمتام ت�شكيل حكومة الوفاق الوطني"‪.‬‬ ‫ودع��ا الزعنون يف بيان �صحفي‪� ،‬إىل "ال�سري بخطى ثابتة نحو‬ ‫�إكمال تنفيذ باقي ملفات امل�صاحلة بال�شكل الذي يلبى �إرادة �شعبنا يف‬ ‫ا�ستعادة وحدته الوطنية"‪.‬‬ ‫و�أكد الزعنون �أن ت�شكيل حكومة التوافق "خطوة مهمة يف �إنهاء‬ ‫كافة مظاهر االنق�سام للبدء مبرحلة جديدة تتكاتف فيها كل اجلهود‬ ‫وال�ط��اق��ات ملواجهة التحديات واملخاطر التي تهدد امل�شروع الوطني‬ ‫الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫وبارك النائب الأول لرئي�س املجل�س الت�شريعي �أحمد بحر يف بيان‬ ‫�صحفي له‪� ،‬إع�لان حكومة التوافق باعتباره خطوة رئي�سية يف جهود‬ ‫حتقيق امل�صاحلة وا�ستعادة الوحدة الوطنية‪.‬‬ ‫وثمن بحر م��واق��ف حركتي فتح وحما�س للدفع ب��اجت��اه حتقيق‬ ‫امل�صاحلة‪ ،‬داعيا �إىل �سرعة ا�ستئناف جل�سات املجل�س الت�شريعي ب�شكل‬ ‫موحد‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق باركت حركة املقاومة الإ�سالمية(حما�س) حكومة‬ ‫الوفاق الوطني التي متثل كل ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وقال �سامي �أبو زهري الناطق با�سم حركة حما�س يف ت�صريحات‬ ‫ل��ه‪ ،‬ردا على �إع�لان احلكومة "هذه خطوة مت �إجن��ازه��ا ون�ستطيع �أن‬ ‫نقول ت�شكيل احلكومة �أ�صبح خلف ظهورنا و�سنبذل جهدا كبريا لإنهاء‬ ‫�آثار االنق�سام"‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬رح ��ب ال �ق �ي��ادي يف ح��رك��ة اجل �ه��اد الإ� �س�لام��ي خالد‬ ‫البط�ش‪ ،‬بخطوة �إع�لان حكومة التوافق "باعتبارها مدخ ً‬ ‫ال لتحقيق‬ ‫امل�صاحلة و إ�ن�ه��اء االنق�سام وب��داي��ة لتجاوز مرحلة ��س��وداء م��ن تاريخ‬ ‫�شعبنا‪� ،‬شكلت غطاء للعدو ال�صهيوين ملوا�صلة التهويد واال�ستيطان"‪.‬‬

‫وقال البط�ش يف بيان �صحفي "�إننا ب�صرف النظر عن املالحظات‬ ‫على طريقة امل���ش��اورات والت�شكيل لكننا ن��ؤك��د على �أهمية ا�ستكمال‬ ‫امل�صاحلة للو�صول لإعادة بناء منظمة التحرير وم�ؤ�س�ساتها وهياكلها‬ ‫التنظيمية و�إعادة االعتبار للم�شروع الوطني"‪.‬‬ ‫ودع��ا البط�ش �إىل �سرعة عقد اج�ت�م��اع الإط ��ار ال�ق�ي��ادي امل� ؤ�ق��ت‬ ‫ملنظمة التحرير واتخاذ اخلطوات الكفيلة ب�إ�صالحها و�إعادتها لدورها‬ ‫يف حترير املقد�سات ولي�س �إدارة املفاو�ضات‪ ،‬و�سرعة �إجناز باقي امللفات‬ ‫املتعلقة ب�إمتام امل�صاحلة خا�صة احلريات العامة وامل�صاحلة املجتمعية‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق و�صف النائب ب�سام ال�صاحلي الأم�ي�ن ال�ع��ام حلزب‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬ت�شكيل حكومة ال�ت��واف��ق "املحطة الأوىل من‬ ‫خارطة الطريق التي مت االتفاق عليها يف اتفاق امل�صاحلة"‪ ،‬م�ؤكدا �أنها‬ ‫جزء �أ�سا�سي لإنهاء االنق�سام و�إنهاء امل�شاكل املرتاكمة نتيجته‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ال���ص��احل��ي يف ب �ي��ان ��ص�ح�ف��ي‪ ،‬ع�ل��ى �أن وح ��دة امل� ؤ���س���س��ات‬ ‫الفل�سطينية "م�ؤ�س�سات ال�سلطة" ب�شكل فعلي �ستتجاوز كافة العقبات‬ ‫من �أجل التمهيد لإجراء االنتخابات الفل�سطينية القادمة وفق ما مت‬ ‫االتفاق عليه‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ب�ت�ق��دمي ال�ت���س�ه�ي�لات ال�ل�ازم��ة لإجن� ��اح ع�م��ل احل�ك��وم��ة‬ ‫اجلديدة ومراقبتها ب�شكل ايجابي وانتقاد �سلبياتها مبو�ضوعية لتعزيز‬ ‫روح الأداء احلكومي وفتح حوار عميق حول كل الق�ضايا الأخرى بروح‬ ‫�إيجابية للت�صدي لكافة الق�ضايا املعقدة‪.‬‬ ‫�إىل ذلك رحبت اجلبهة الدميقراطية لتحرير فل�سطني بت�شكيل‬ ‫و�إع�ل�ان حكومة ال��وف��اق "باعتبارها اخلطوة االوىل يف م�سرية انهاء‬ ‫االنق�سام متمنيا لها النجاح والتوفيق يف �أداء مهامها وفقاً التفاقيات‬ ‫امل�صاحلة "‪.‬‬ ‫و�أك��دت اجلبهة يف بيان �صحفي‪ ،‬على �ضرورة ال�شراكة الوطنية‬ ‫ال�شاملة يف بذل اجلهود لإنهاء واقع االنق�سام وتنفيذ اخلطوات الكفيلة‬ ‫بتعزيز ال��وح��دة الوطن��ة بامل�سارعة �إىل ال��دع��وة النتخابات رئا�سية‬ ‫وت�شريعية �شاملة على �أ�سا�س التمثيل الن�سبي الكامل‪.‬‬ ‫ك�م��ا دع��ت اجل�ب�ه��ة �إىل التعجيل بعقد اج�ت�م��اع االط ��ار ال�ق�ي��ادي‬ ‫لتفعيل منظمة التحرير الفل�سطينية للإ�شراف على �سائر اخلطوات‬ ‫املطلوبة لدفع م�سرية امل�صاحلة الوطنية‪.‬‬

‫دعي�س‪ :‬وزي��را ل�ل�أوق��اف‪ ،‬كما ج��رى تعيني علي أ�ب��و دي��اك �أمينا عاما‬ ‫ملجل�س الوزراء بدرجة وزير‪.‬‬ ‫ويف �أول ا�ستقال من احلكومة‪� ،‬أكد رجل الأعمال م�أمون �أبو �شهال‬ ‫رف�ضه "املطلق" لتويل من�صب وزير العمل يف حكومة التوافق‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫"�إن رف�ضه ملن�صب وزير العمل جاء لعدم اخت�صا�صه يف هذا املجال‪،‬‬ ‫باعتباره رجل �أعمال متخ�ص�ص يف ال�ش�ؤون االقت�صادية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "قدمت اعتذاري منذ �أم�س عن تويل املن�صب‪ ،‬لكن يبدو �أن‬

‫احلكومة مل تقبل اعتذاري و�أنا م�صر على موقفي"‪.‬‬ ‫مر�شحا لتويل وزارة االقت�صاد الوطني يف احلكومة‬ ‫وتابع‪" :‬كنت‬ ‫ً‬ ‫اجلديدة‪" ،‬فهذا طموحي‪ ،‬و�أهنئ اليوم الوزير حممد م�صطفي بتويل‬ ‫هذا املن�صب"‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار �إىل �أن ت�سمية ال��وزراء يف احلكومة يجب �أن تتم بالتوافق‬ ‫وال �ت �� �ش��اور دون �أن ُت �ف��ر���ض ع�ل��ى �شخ�صية معينة ب��اع�ت�ب��اره��ا عملية‬ ‫دميوقراطية‪.‬‬

‫هنية‪ :‬قدمنا مرونة عالية إلنهاء االنقسام وسنتعاون مع‬ ‫الحكومة القادمة‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د نائب رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة‬ ‫املقاومة الإ�سالمية(حما�س) �إ�سماعيل هنية‪،‬‬ ‫على جهوزية رج��ال حكومته ال�سابقة‪ ،‬التعاون‬ ‫م��ع احلكومة اجل��دي��دة بكافة وزرائ �ه��ا‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫"�سنحت�ضنها و�سنتعاون مع ال��وزراء و�سنقدم‬ ‫لهم االجنازات لكي يبنوا عليها"‪.‬‬ ‫ودع ��ا ه�ن�ي��ة خ�ل�ال م ��ؤمت��ر �صحفي �أم����س‬ ‫االث �ن�ين‪ ،‬عقب الإع�ل�ان ع��ن حكومة ال�ت��واف��ق‪،‬‬ ‫احل �ك��وم��ة اجل� ��دي� ��دة �إىل رف� ��ع احل �� �ص��ار ع��ن‬ ‫غ��زة و إ�ع� ��ادة اع �م��اره والتح�ضري لالنتخابات‬ ‫ال�ت���ش��ري�ع�ي��ة وال��رئ��ا� �س �ي��ة وان �ت �خ��اب��ات املجل�س‬ ‫الوطني‪ ،‬و إ�جن ��از ملف امل�صاحلة االجتماعية‪،‬‬ ‫مو�ضحاً �أنها مهام وطنية بالتزام‪.‬‬ ‫وطالب هنية احلكومة �أي�ضاً باعادة ترتيب‬ ‫الأجهزة الأمنية يف ال�ضفة‪ ،‬م�ضيفاً ‪":‬نريد �أن‬ ‫ي�شعر �أهلنا بال�ضفة بثمرة امل�صاحلة والإف��راج‬ ‫ع��ن امل�ع�ت�ق�ل�ين ال���س�ي��ا��س�ي�ين وح �م��اي��ة احل��ري��ة‬ ‫واالنتماء ال�سيا�سي"‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ �أن احلكومة �سلمت الطاولة نظيفة‬ ‫وق��دم��ت ك��ل �شيء يدلل على ح�سن نواياها يف‬ ‫�إنهاء االنق�سام‪ ،‬مطالباً مبثل هذه اخلطوات يف‬ ‫ال�ضفة املحتلة‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س ال ��وزراء ال�سابق يف غ��زة‪�" ،‬إن‬ ‫ما ح��دث من ت�شكيل حكومة التوافق الوطني‬ ‫ه��و ي��وم تاريخي �صنعناه معاً م��ن �أج��ل �شعبنا‬ ‫وق�ضيتنا وطوينا ‪� 7‬سنوات طويلة من االنق�سام‬

‫وفتحنا باباً لال�ستقرار وامل�شاركة يف القرار"‪.‬‬ ‫و أ�ك��د هنية‪� ،‬أن حركة حما�س أ�ب��دت مرونة‬ ‫عالية قبل ت�شكيل احل�ك��وم��ة‪ ،‬وك��ان��ت ملتزمة‬ ‫بالروح الإيجابية ومهتمة ب�أال حت�صل انتكا�سات‬ ‫و�أن ت�صل امل�شاورات �إىل التوافق الوطني‪ ،‬رغم‬ ‫ما ح�صل من تبادل يف بع�ض املواقع الوزارية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬م�صلحتنا ك��ان��ت يف �أن ت��رى‬ ‫حكومة التوافق النور‪ ،‬و�أن نواجه اال�ستحقاقات‬ ‫الوطنية بكلمة م��وح��دة‪ ،‬وي��أت��ي ذل��ك يف �سياق‬ ‫القناعات الوطنية منذ �أن فزنا يف االنتخابات‬ ‫ال �ت �� �ش��ري �ع �ي��ة م ��ن أ�ج � ��ل ال �ع �م��ل ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‬ ‫امل �� �ش�ترك‪ ،‬وم��ن الآن ن��ري��د �أن ي�ت�ف��رغ ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني للملفات الوطنية الكربى"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬ن�سلم احلكومة طواعية وبرغبة‬ ‫و�إدراك للم�س�ؤولية الوطنية املنوطة بنا و�إدراك‬ ‫املرحلة القادمة التي عنوانها الوحدة وال�شراكة‬ ‫واملقاومة"‪.‬‬ ‫�إجنازات احلكومة‬ ‫و��ش��دد على �أن احل�ك��وم��ة حققت �إجن ��ازات‬ ‫كبرية وعظيمة‪ ،‬وواجهت معركة ثالثية الأبعاد‬ ‫ع�سكرياً و�سيا�سياً واقت�صادياً وح�صلت معركة‬ ‫�إرادات بينها وبني �أعداء هذا ال�شعب‪.‬‬ ‫ويف أ�ه��م امل�ل�ف��ات ال�ت��ي أ�جن��زت�ه��ا احلكومة‪،‬‬ ‫أ�ك��د هنية �أنها قامت بحماية الثوابت الوطنية‬ ‫الفل�سطينية رغ��م م��ا تعر�ضت ل��ه م��ن ح��روب‬ ‫وح�صار‪� ،‬إال أ�ن�ه��ا ظلت م�صانة وحافظت على‬ ‫ق�ضايا القد�س والأ�سرى ووحدة امل�صري والقرار‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أ� �ش��ار ع�ل��ى �أن �ه��ا ح�م��ت ظ�ه��ر امل�ق��اوم��ة‬ ‫وظلت البندقية مرفوعة على الكتف يف وقت‬

‫ظ��ن فيه اجلميع �أن املقاومة �ستلقي ال�سالح‪،‬‬ ‫لكنها كانت �سنداً لها وتعر�ضت حلربي الفرقان‬ ‫وحجارة ال�سجيل‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن احل�ك��وم��ة جن�ح��ت يف امل��زاوج��ة‬ ‫بني ال�سيا�سة واملقاومة‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪ ":‬املقاومة بخري‬ ‫و أ���ص�ب�ح��ت ع�صية ع�ل��ى ال�ك���س��ر وه ��ذا مفخرة‬ ‫للحكومة ول�شعبنا و�أمتنا‪ ،‬وتطورت تطوراً كبرياً‬ ‫ورفعناها وو�ضعناها ك�أولوية لنا وانت�صرنا يف‬ ‫حربني على االحتالل وحررنا الأ�سرى و�أ�صبح‬ ‫اليوم جي�ش ا�سمه الق�سام "‪.‬‬ ‫وعلى ال�صعيد امل�ؤ�س�ساتي‪ ،‬لفت هنية �إىل‬ ‫�أن احلكومة جنحت �أي�ضاً يف حماية امل�ؤ�س�سات‬ ‫من االنهيار‪ ،‬وحمت م�ؤ�س�سات الدولة يف جمال‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي��م وال���ص�ح��ة وال���س�ل��ك الإدارى وامل ��دين‬ ‫والأمني رغم الظروف ال�صعبة ورغم التحديات‬ ‫واحل�صار‪.‬‬ ‫ويف ملف الأع�م��ار‪ ،‬و�صف هنية ما �شهدته‬ ‫غ��زة من إ�ع��ادة �إعمار وبناء ما دم��ره االحتالل‬ ‫بـ"ور�شة مفتوحة" يف �سبيل االع�م��ار وانتقلت‬ ‫نقلة ح�ضارية‪.‬‬ ‫ك �م��ا أ��� �ش ��ار �إىل �أن احل �ك��وم��ة ا��س�ت�ط��اع��ت‬ ‫حماية احل�ي��اة الكرمية للإن�سان الفل�سطيني‬ ‫والبنية التحية‪ ،‬ووفرت ما يرغب به من املرافق‬ ‫وامل�ؤ�س�سات واجلامعات واملدار�س والبلديات التي‬ ‫نفذت مئات امل�شاريع‪.‬‬ ‫واختتم قوله‪" :‬اليوم نغادر الكر�سي لكننا‬ ‫ل��ن ن �غ��ادر ال ��دور و�أم��ان��ة الق�ضية‪ ،‬و�سنظل يف‬ ‫موقع اخلدمة لأبناء ال�شعب الذي ي�ستحق منا‬ ‫كل عرفان واحرتام"‪.‬‬

‫بعد ‪ 8‬سنوات رئيسا للوزراء‪ ..‬هنية يغادر السلطة‬ ‫غزة ‪ -‬املركز الفل�سطيني للإعالم‬

‫�إ�سماعيل هنية‬

‫� �س �ل��م رئ �ي ����س ال� � � ��وزراء ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‬ ‫كر�سي حكمه طوعاً‪ ،‬معلناً‬ ‫�إ�سماعيل هنية‬ ‫ّ‬ ‫تنف�س ال�صعداء ب�إزاحة م�س�ؤولية �ضخمة‬ ‫ج��داً ك��ان��ت تثقل ك��اه�ل��ه‪ ،‬وق��د حتملها مع‬ ‫وزرائ� � ��ه وح �ك��وم �ت��ه و� �ش �ع �ب��ه لأك�ث��ر م ��ن ‪8‬‬ ‫�سنوات متوا�صلة‪.‬‬ ‫ه�ن�ي��ة ال ��ذي ي �غ��ادر احل �ك��م ال �ي��وم ك��ان‬ ‫�أ�صغر رئي�س وزراء فل�سطيني يتقلد هذا‬ ‫املن�صب‪ ،‬حيث ك��ان ع�م��ره ال ي�ت�ج��اوز (‪43‬‬ ‫عاماً) حلظة تقلده املن�صب‪ ،‬واليوم يغادره‬ ‫وهو يف ريعان عطائه و�شبابه طوعاً من �أجل‬ ‫�شعبه وم�صلحته كما ردد يف كل املحافل يف‬ ‫�أيام حكمه الأخرية‪.‬‬ ‫هنية الالجئ‬ ‫ت�سلم هنية مقاليد احل�ك��م كرئي�س‬ ‫للوزراء و�أ�صر �أن يبقى بيته كما هو قبل‬ ‫وب �ع��د ح�ك�م��ه يف خم�ي��م ال���ش��اط��ئ‪ ،‬وال �ي��وم‬ ‫�أي �� �ض �اً ي���س�ل��م ح�ك�م��ه وه ��و ي���س�ك��ن خميم‬ ‫ال �� �ش��اط��ئ ب�ي�ن ج �ي�ران� ��ه‪ ،‬ه ��و الج� ��ئ م��ن‬ ‫ج��ورة ع�سقالن التي ال تبعد عن غ��زة �إال‬ ‫كيلومرتات معدودة‪ ،‬ولطاملا افتخر بهذا‬

‫اللقب وافتخر ببلدته الأ�صلية‪.‬‬ ‫ُولد هنية يف خميم ال�شاطئ عام ‪،1963‬‬ ‫وت��رب��ى ف �ي��ه‪ ،‬وت�ل�ق��ى تعليمه يف م��دار��س��ه‪،‬‬ ‫وت ��زوج ف�ي��ه‪ ،‬و أ�جن ��ب ‪ 13‬م��ن الأب �ن��اء‪ ،‬و�أمت‬ ‫درا�سته الثانوية يف معهد الأزه��ر الديني‬ ‫ب�غ��زة‪ ،‬كما �أمت درا��س�ت��ه اجلامعية يف كلية‬ ‫ال�ترب�ي��ة‪ -‬ق�سم ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة باجلامعة‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫حمطات واعتقاالت‬ ‫ال� �ت� �ح ��ق ه �ن �ي��ة ب ��ال �ع �م ��ل يف ال �ك �ت �ل��ة‬ ‫الإ�سالمية الذراع الطالبي حلركة حما�س‪،‬‬ ‫منذ االلتحاق باجلامعة الإ�سالمية �سنة‬ ‫‪1981‬م‪ ،‬و�أ�صبح ع�ضوا يف جمل�س الطالب‬ ‫ب��اجل��ام �ع��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة ع ��ام ‪1984/83‬م‪،‬‬ ‫�إىل �أن ت��ر أ����س جمل�س ال �ط�لاب فيها ع��ام‬ ‫‪1986/85‬م‪.‬‬ ‫عا�ش هنية كغريه من �أبناء �شعبه حياة‬ ‫الأ�سر واالعتقال‪ ،‬فقد اعتقل لأكرث من ‪3‬‬ ‫مرات‪ُ ،‬توجت ب�إبعاده �إىل مرج الزهور‪ ،‬فقد‬ ‫مت اعتقاله يف املرة الأوىل ملدة ‪ 18‬يوما‪ ،‬ثم‬ ‫�ستة �شهور �إداري‪ ،‬ثم ‪� 3‬سنوات متوا�صلة‪،‬‬ ‫�إىل �أن مت إ�ب�ع��اده ب�صحبة ‪ 400‬ق�ي��ادي من‬ ‫حما�س واجلهاد �إىل مرج الزهور يف اجلنوب‬ ‫اللبناين ملدة �سنة بتاريخ ‪.1992/12/17‬‬

‫منا�صب‬

‫فاز هنية‪ ،‬بع�ضوية املجل�س الت�شريعي‬ ‫ع ��ام ‪ ،2006‬ك�م��ا ت�ق�ل��د أ�م��ان��ة ��س��ر جمل�س‬ ‫أ�م�ن��اء اجلامعة الإ��س�لام�ي��ة �سابقا‪ ،‬وتقلد‬ ‫�أي���ض�اً من�صب م��دي��ر ال���ش��ؤون الإداري� ��ة يف‬ ‫اجلامعة الإ�سالمية �سابقا‪ ،‬ومدير ال�ش�ؤون‬ ‫الأكادميية يف اجلامعة الإ�سالمية �سابقا‪،‬‬ ‫ك�م��ا ك��ان ع���ض��وا مبجل�س أ�م �ن��اء اجلامعة‬ ‫الإ�سالمية �سابقا‪.‬‬ ‫وان�ضم هنية �إىل جلنة احل��وار العليا‬ ‫حلركة حما�س مع الف�صائل الفل�سطينية‬ ‫وال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬كما كان ممث ً‬ ‫ال يف‬ ‫جلنة املتابعة العليا لالنتفا�ضة عن حركة‬ ‫حما�س‪.‬‬ ‫وتر�أ�س �أبو العبد‪ ،‬مدير مكتب ال�شيخ‬ ‫�أحمد يا�سني‪ ،‬وت��درج �إىل �أن �أ�صبح ع�ضواً‬ ‫يف القيادة ال�سيا�سية للحركة‪ ،‬وع�ضواً يف‬ ‫الهيئة الإدارية العليا للجمعية الإ�سالمية‬ ‫�سابقا‪ ،‬ورئي�ساً لنادي اجلمعية الإ�سالمية‬ ‫بغزة ملدة ع�شر �سنوات تقريباً‪.‬‬ ‫يف االن �ت �خ��اب��ات الأخ �ي��رة ال��داخ�ل�ي��ة‬ ‫حل��رك��ة امل �ق��اوم��ة الإ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬انتخبت‬ ‫قيادة احلركة هنية نائبا لرئي�س املكتب‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي‪ ،‬و�أ� �ص �ب��ح مي�ث��ل ع�ل�م�اً ورم ��زاً‬

‫كبرياً للحركة يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫وت� �ع ��ر� ��ض ه �ن �ي��ة مل � �ح� ��اوالت اغ �ت �ي��ال‬ ‫�صهيونية عديدة‪ ،‬كان �أبرزها عندما كان يف‬ ‫زي��ارة للدكتور م��روان أ�ب��و را���س القيادي يف‬ ‫احلركة ب�صحبة ال�شيخ �أحمد يا�سني يف عام‬ ‫‪� ،2003‬إال �أنه جنا منها ب�أعجوبة‪.‬‬ ‫كما تعر�ض هنية ملحاولة اغتيال من‬ ‫قبل أ�ج�ه��زة فتح الأمنية �إب��ان حكمه �أثناء‬ ‫عودته عرب معرب رفح قبل أ�ح��داث يونيو‪/‬‬ ‫حزيران ‪ ،2007‬حيث �أدت تلك املحاولة �إىل‬ ‫ا�ست�شهاد مرافقه ال�شخ�صي عبد الرحمن‬ ‫ن�صار الذي حماه بج�سده �آنذاك‪.‬‬ ‫الأكرث احرتاما‬ ‫ح �ظ��ي رئ �ي ����س ال � � ��وزراء الفل�سطيني‬ ‫إ���س�م��اع�ي��ل ه�ن�ي��ة ب�ق�ب��ول وا� �س��ع ب�ي�ن ف�ئ��ات‬ ‫ال���ش�ع��ب الفل�سطيني امل�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬مل��ا يتميز‬ ‫ب��ه م��ن م��واق��ف تتنوع ب�ين ال�شدة يف احلق‬ ‫والثوابت‪ ،‬واللني يف امل�صاحلة وتقبل الآخر‪.‬‬ ‫وق ��د ظ �ه��ر ذل ��ك م ��ن خ �ل�ال م��واق��ف‬ ‫متعددة كان �أبرزها �سعيه لتحقيق امل�صاحلة‬ ‫بكافة ال�سبل ومهما كلف الثمن دون امل�سا�س‬ ‫ب��ال�ث��واب��ت وامل �ق��اوم��ة‪ ،‬ف�ق��د ردد م ��ؤخ��راً �أن‬ ‫امل�صاحلة ال تعني امل�سا�س باملقاومة‪ ،‬و�أك��د‬ ‫�أنها لن تكون بدي ً‬ ‫ال عنها �أي�ضاً‪.‬‬


‫‪11‬‬

‫عربي ودولي‬

‫الثالثاء (‪ )3‬حزيران (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2672‬‬

‫انتخابات رئاسية بسوريا واملعارضة تصفها بـ«املهزلة»‬ ‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك��دت ال�سلطات ال�سورية �أنها اتخذت كافة الإج��راءات الأمنية‬ ‫إلج��راء االنتخابات الرئا�سية اليوم الثالثاء‪ ،‬رغم الق�صف واملعارك‬ ‫التي ت�شهدها مناطق متفرقة من البالد منذ �أكرث من ثالثة �أعوام‬ ‫ون��زوح ماليني ال�سكان‪ ،‬يف حني تعتربها املعار�ضة وال��دول الغربية‬ ‫ب�أنها "مهزلة"‪.‬‬ ‫ونقلت تقارير ر�سمية �سورية عن م�صادر �أمنية �أن خطة متكاملة‬ ‫بد�أت منذ �صباح �أم�س يف كل املدن ال�سورية حلماية الناخبني واملراكز‬ ‫االنتخابية‪ ،‬و�أن قوات اجلي�ش ال�سوري وقوى الأمن والأمن الداخلي‬ ‫يف حالة ا�ستنفار تامة لتوفري الأمن للناخبني‪.‬‬ ‫ووف��ق بيانات وزارة الداخلية‪ ،‬ف��إن ع��دد ال�سوريني الذين يحق‬ ‫لهم االنتخاب يبلغ ‪ 15‬مليوناً و‪� 845‬أل�ف�اً و‪ 575‬ناخباً داخ��ل �سوريا‬ ‫وخارجها‪ .‬وجت��رى االنتخابات يف‪ 9601‬مركز انتخابي ت�ضم ‪11776‬‬ ‫�صندوقاً يف جميع املحافظات‪.‬‬ ‫غري �أن منظمات حقوقية تقول �إن ‪ 6.5‬ماليني مواطن �سوري‬ ‫نزحوا خوفا من عمليات االقتحام واالغت�صاب والق�صف واملجازر‪،‬‬ ‫بينما ُي ّقدَّر عدد الالجئني خار َج البالد بـ ‪ 3.5‬ماليني ن�سمة‪.‬‬ ‫وتقول ال�شبكة ال�سورية حلقوق الإن�سان �إن ‪ %40‬على الأقل من‬ ‫جمموع ال�سوريني املوجودين على الأرا��ض��ي ال�سورية خارجون عن‬ ‫�سيطرة النظام‪ ،‬وال �سبيل لديهم ل�ل�إدالء ب�أ�صواتهم يف االنتخابات‬ ‫الرئا�سية‪.‬‬ ‫ودع��ت القيادة ال ُقطرية حلزب البعث العربي اال�شرتاكي الذي‬ ‫يحكم البالد منذ عام ‪� 1963‬إىل انتخاب �أمينه ال ُقطري الرئي�س ب�شار‬ ‫الأ�سد‪ .‬وح�ضت يف بيان على اختيار الأ�سد باعتبار �أنه "�أثبت لل�شعب‬ ‫والءه الوطني"‪.‬‬ ‫ويتناف�س بانتخابات الرئا�سة �إىل جانب الأ��س��د‪ ،‬ع�ضو جمل�س‬ ‫ال�شعب ماهر حجار‪ ،‬ورئي�س املبادرة الوطنية للإرادة والتغيري ح�سان‬ ‫النوري‪ .‬ويتوقع على نحو وا�سع فوز الأ�سد بوالية ثالثة متتد ل�سبع‬ ‫�سنوات‪.‬‬ ‫وك��ان �سوريو اخل��ارج قد �أدل��وا ب�أ�صواتهم يف ‪� 43‬سفارة الأربعاء‬ ‫واخلمي�س‪ ،‬و�أعلنت دم�شق �أن ن�سبة امل�شاركة كانت ‪ %95‬من امل�سجلني‬ ‫الذين يحق لهم الت�صويت‪.‬‬ ‫يُ�شار �إىل �أن ماليني ال�سوريني يعي�شون خ��ارج ب�لاده��م بينهم‬ ‫ثالثة ماليني الج��ئ وف��ق ت�ق��دي��رات الأمم امل�ت�ح��دة‪ ،‬غ�ير �أن العدد‬ ‫امل�سموح ل��ه بالت�صويت ال يتعدى مئتي أ�ل��ف‪ ،‬وف��ق م�صادر ر�سمية‬ ‫املعار�ضني املقيمني باخلارج‪ ،‬بعدما ا�شرتط �أن يكون املر�شح قد �أقام‬ ‫�سورية‪.‬‬ ‫وكان الأ�سد قد و�صل �إىل ال�سلطة با�ستفتاء �إثر وفاة والده حافظ يف �سوريا ب�شكل متوا�صل خالل الأعوام الع�شرة املا�ضية‪.‬‬ ‫واع�ت�برت الأمم املتحدة �أن �إج��راء االنتخابات ال�سورية حتمل‬ ‫الأ�سد عام ‪ .2000‬و�أعيد انتخابه با�ستفتاء �أي�ضا عام ‪.2007‬‬ ‫ورغم �أنها �ستكون نظريا "�أول انتخابات رئا�سية تعددية" ف�إن تداعيات �سلبية على �أي �أفق حلل �سيا�سي‪.‬‬ ‫وك ��ان م � ؤ�مت��ر ج�ن�ي��ف‪ 1‬وج�ن�ي��ف‪� 2‬إح ��دى أ�ه ��م حم�ط��ات اجل�ه��ود‬ ‫ق��ان��ون االن�ت�خ��اب��ات أ�غ�ل��ق ال�ب��اب عمليا أ�م ��ام اح�ت�م��ال تر�شح �أي من‬

‫�آالف الالجئني ال�سوريني يتظاهرون بلبنان تنديدا بانتخابات الرئا�سة‬

‫الدولية الباحثة عن حل ل�ل�أزم��ة ال�سورية‪ .‬وعلق املجتمع ال��دويل‬ ‫�آماال عري�ضة عليهما يف �إنهاء الأزمة‪ .‬لكنهما ف�شال يف الو�صول �إىل‬ ‫احلد الأدنى من متطلبات احلل‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال��ذي ي�ح��اول فيه املجتمع ال ��دويل جم��ددا اح�ت��واء‬ ‫الأزم��ة‪ ،‬يثري إ�ع�لان الأ�سد عن تر�شحه لالنتخابات الرئا�سية قلقا‬ ‫وا�سعا حول جدوى امل�ساعي الدولية‪.‬‬

‫تأجيل محاكمة مرسي‬ ‫يف قضية «التخابر»‬

‫كامريون يلوح باالنسحاب‬ ‫من االتحاد األوروبي‬ ‫لندن‪ -‬وكاالت‬ ‫حذر رئي�س الوزراء الربيطاين ديفد كامريون من‬ ‫�أنه لن يكون �ضامنا ا�ستمرار ع�ضوية بالده يف االحتاد‬ ‫الأوروبي يف حال انتخاب جان كلود يونكر رئي�سا جديدا‬ ‫للمفو�ضية الأوروبية‪ ،‬ح�سب ما نقلت عنه �أم�س جملة‬ ‫"�شبيغل" الأملانية‪.‬‬ ‫ويف ن�سخة �ستن�شر يف عدد قادم من مقال للمجلة‪،‬‬ ‫قالت �شبيغل �إن ت�صريحات كامريون جاءت على هام�ش‬ ‫القمة الأوروبية يف بروك�سل الثالثاء املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت املجلة �أن م�شاركني يف القمة ا�ستقوا‬ ‫من تعليقات كامريون �أن انتخاب يونكر رئي�س وزراء‬ ‫لوك�سمبورغ ال�سابق رئي�سا للمفو�ضية الأوروبية ‪-‬الذراع‬ ‫التنفيذية لالحتاد‪ -‬قد يزعزع ا�ستقرار حكومته و�أن‬ ‫ا�ستفتاء على ا�ستمرارها قد ُيطرح‪.‬‬ ‫كما ُفهمت تعليقات كامريون على �أن ي�ؤدي اختيار‬ ‫يونكر ‪-‬خلفا للربتغايل خو�سيه مانويل بارو�سو‪� -‬إىل‬ ‫الذهاب ال�ستفتاء ي�صوت فيه الربيطانيون على �سحب‬ ‫ع�ضويتهم من االحتاد الأوروبي‪.‬‬ ‫وج��اء يف م�ق��ال �شبيغل �أي���ض��ا �أن ك��ام�يرون رف�ض‬ ‫املر�شح قائال "وجه من ثمانينيات القرن املا�ضي لن‬ ‫يكون قادرا على حل م�شاكل ال�سنوات اخلم�س املقبلة"‪،‬‬ ‫علما أ�ن��ه يعتربه حجر ع�ثرة �أم ��ام م�ضيه يف �إ��ص�لاح‬

‫عالقات االحتاد الأوروبي مع بالده‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وك��ال��ة "رويرتز" �إن م�ت�ح��دث��ا ب��ا��س��م‬ ‫ك��ام�ي�رون رف ����ض ال�ت�ع�ل�ي��ق ع�ل��ى م �ق��ال "�شبيغل"‪،‬‬ ‫لكن يونكر دعا غالبية القادة الأوروب�ي�ين �إىل عدم‬ ‫ال��ر� �ض��وخ ل���ض�غ��وط م��ن و��ص�ف�ه��م ب��ا ألق �ل �ي��ات‪ ،‬وفقا‬ ‫مل�ق�ت�ط��ف م��ن م �ق��ال ��س�ي�ن���ش��ر ب���ص�ح�ي�ف��ة "بيلد �أم‬ ‫زونتاغ" يوم الأحد‪.‬‬ ‫وينتخب رئي�س املفو�ضية الأوروب �ي��ة مبا�شرة من‬ ‫قبل ق��ادة دول االحت ��اد‪ ،‬لكن يجب امل��واف�ق��ة عليه من‬ ‫الربملان الأوروبي الذي تغريت موازين القوى فيه بعد‬ ‫انتخابات الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫يذكر �أن ح��زب ال�شعب الأوروب ��ي (مي�ين الو�سط)‬ ‫الذي فاز ب�أغلب مقاعد الربملان يقف وراء يونكر(الذي‬ ‫ينتمي للحزب ذات��ه ويحظى بدعم �أملانيا) مر�شحا له‬ ‫للمن�صب‪.‬‬ ‫ويحتاج يونكر �إىل م�ساعدة اال�شرتاكيني ومناف�سه‬ ‫الرئي�سي امل��ر��ش��ح اال� �ش�تراك��ي ا ألمل ��اين م��ارت��ن �شولتز‬ ‫للح�صول على الأغ�ل�ب�ي��ة يف ال�برمل��ان امل ��ؤل��ف م��ن ‪751‬‬ ‫مقعدا‪.‬‬ ‫وح ��ذر م��ر��ش�ح��ون ��ض�م��ن �أك�ب�ر ال�ك�ت��ل يف ال�برمل��ان‬ ‫املنتهية واليته من ح��دوث ا�ضطرابات �سيا�سية �إذا مل‬ ‫يخرت ق��ادة االحت��اد الأوروب��ي رئي�س املفو�ضية من بني‬ ‫هذه الكتل‪.‬‬

‫عشرات القتلى والجرحى‬ ‫باشتباكات بنغازي‬ ‫بنغازي‪ -‬وكاالت‬ ‫�أفادت قناة اجلزيرة يف ليبيا نقال عن م�صادر طبية ب�أن اال�شتباكات امل�ستمرة‬ ‫منذ ليلة البارحة يف مدينة بنغازي بني كتائب ثوار �سابقني وم�سلحني موالينلقائد‬ ‫االنقالب خليفة حفرت‪� ،‬أ�سفرت عن �سقوط ‪ 18‬قتيال بينهم مدنيون‪ ،‬و�إ�صابة ‪42‬‬ ‫�آخرين بجروح حرجة‪.‬‬ ‫ونقل مرا�سل اجل��زي��رة يف بنغازي �أحمد خليفة عن م�صادر طبية قولها �إن‬ ‫بع�ض ال�ضحايا مدنيون‪ ،‬وقد لقوا م�صرعهم ب�سبب �سقوط قذائف على منزلهم‬ ‫الواقع يف حميط تبادل للق�صف مبنطقة طابلينو و�سط املدينة‪.‬‬ ‫وما زال التوتر واالحتقان ‪-‬وفق املرا�سل‪ -‬ي�سود املدينة حتى �ساعات ال�صباح‬ ‫الأوىل بعد ا�شتباكات ليلية عنيفة ج��دا بالأ�سلحة املتو�سطة والثقيلة ج��اءت ردا‬ ‫على هجوم بالقذائف مل�سلحني ال تزال هويتهم جمهولة على كتيبة �شهداء الزاوية‬ ‫التابعة للجي�ش الليبي‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املرا�سل �أن الو�ضع ا�شتعل �أكرث بعد �سقوط ‪� 14‬صاروخا من طراز غراد‬ ‫مبنطقتي الهواري و�سيدي فرج يف بنغازي رجح �شهود �أن يكون م�صدرها مع�سكرا‬ ‫تابعا لقوات حفرت‪ ،‬كما قامت مروحية خرجت من قاعدة بنينا الع�سكرية ب�إلقاء‬ ‫�ستة �صواريخ �سقط �أغلبها �أمام مع�سكر تابع لكتيبة ثوار ‪ 17‬فرباير التي تتخذ من‬ ‫مع�سكرات اجلي�ش الليبي يف بنغازي مقرا لها يف منطقة قاريون�س‪.‬‬ ‫و�أ�شار �أي�ضا �إىل �أن الق�صف ت�سبب باندالع ا�شتباكات بني عنا�صر رجح �أن تكون‬ ‫تابعة حلفرت و��وار كتيبة ‪ 17‬فرباير‪ ،‬الذين ي�صفهم حفرت بـ"املتطرفني والقتلة"‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن اال�شتباكات متوا�صلة و�أن الق�صف على مع�سكر الكتيبة مل ينقطع‪.‬‬ ‫وكان حفرت �أطلق يوم ‪ 16‬مايو‪�/‬أيار املا�ضي حملة ع�سكرية �سماها "الكرامة"‬ ‫��ض��د م��ا و�صفها مب�ج�م��وع��ات "متطرفة"‪ ،‬خ�صو�صا يف ب�ن�غ��ازي‪ ،‬ك�م��ا �أع �ل��ن �إث��ر‬ ‫مظاهرات م�ؤيدة له يف طرابل�س وبنغازي يف الـ‪ 24‬من ال�شهر املا�ضي �أنه لن يرتاجع‬ ‫عن "تطهري ليبيا من الإرهابيني واملتطرفني وكل من يدعمهم وي�ساندهم"‪.‬‬

‫القاهرة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أجلت حمكمة م�صرية �أم�س االثنني‪ ،‬حماكمة‬ ‫ال��رئ �ي ����س حم �م��د م��ر� �س��ي‪ ،‬و‪ 35‬آ�خ ��ري ��ن بق�ضية‬ ‫“التخابر” يف تا�سع جل�ساتها‪� ،‬إىل ‪ 16‬يونيو‪/‬‬ ‫حزيران اجلاري‪ ،‬بح�سب م�صادر ق�ضائية‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�صادر �أن حمكمة جنايات القاهرة‬ ‫امل�ن�ع�ق��دة ب � أ�ك��ادمي �ي��ة ال���ش��رط��ة ��ش��رق��ي ال �ق��اه��رة‪،‬‬ ‫ق��ررت ت�أجيل الق�ضية �إىل ‪ 16‬يونيو‪ /‬ح��زي��ران‪،‬‬ ‫ل�سماع باقي �أقوال �شهود الإثبات وم�شاهدة باقي‬ ‫اال�سطوانات املدجمة املدرجة �ضمن �أدلة الق�ضية‪،‬‬ ‫وتعد هذه اجلل�سة‪ ،‬هي الرابعة التي حتظر فيها‬ ‫هيئة املحكمة الن�شر عن تفا�صيل الق�ضية‪.‬‬ ‫ووج�ه��ت النيابة ملر�سي و‪� 35‬آخرين(بينهم‬ ‫‪ 14‬هاربا) اتهامات بارتكاب جرائم “التخابر مع‬ ‫منظمات وج�ه��ات �أجنبية خ��ارج ال �ب�لاد‪ ،‬و�إف���ش��اء‬ ‫أ�� �س��رار ا ألم ��ن ال�ق��وم��ي‪ ،‬والتن�سيق م��ع تنظيمات‬ ‫ج�ه��ادي��ة داخ ��ل م�صر وخ��ارج �ه��ا‪ ،‬ب�ه��دف ا إلع ��داد‬ ‫لعمليات �إرهابية داخل الأرا�ضي امل�صرية”‪.‬‬

‫قتل ‪� 22‬شخ�صا و�أ��ص�ي��ب ‪� 36‬آخ ��رون بجروح‬ ‫معظمهم من الأطفال والن�ساء يف ق�صف وا�شتباكات‬ ‫يف مدينة الفلوجة غ��رب ب�غ��داد‪ ،‬يف ح�ين لقي ‪15‬‬ ‫�شخ�صا على الأقل م�صرعهم وجرح الع�شرات �أم�س‬ ‫يف �سل�سلة تفجريات يف مناطق متفرقة بالعراق‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة ال�صحافة الفرن�سية عن �أحمد‬ ‫ال���ش��ام��ي رئ�ي����س ا ألط �ب��اء يف م�ست�شفى الفلوجة‬ ‫ت � أ�ك �ي ��ده "مقتل ‪�� 22‬ش�خ���ص��ا ب�ي�ن�ه��م ‪ 12‬طفال‬ ‫وخم�س ن�ساء‪ ،‬و�إ��ص��اب��ة ‪� 36‬شخ�صا بينهم خم�س‬ ‫ن�ساء وط�ف�لان بجروح" ج��راء ق�صف وا�شتباكات‬ ‫بالفلوجة (‪ 60‬كلم غرب بغداد) واملناطق القريبة‬ ‫منها‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أ�ك��د ال�شيخ حممود الزوبعي �أحد‬ ‫زع�م��اء ع�شائر الفلوجة �أن "مناطق متفرقة يف‬ ‫و�سط و�شمال وجنوب املدينة تعر�ضت لق�صف بدءا‬ ‫من بعد ظهر وحتى م�ساء الأحد" م�ضيفا �أن �أفراد‬ ‫عائلة من ‪� 11‬شخ�صا "�سقطوا بني قتيل وجريح‬ ‫و�أ�صيب منزلهم ب�أ�ضرار كبرية"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الزوبعي �أن منطقتي النعيمية(جنوب‬ ‫الفلوجة) وال�سجر(الأطراف ال�شمالية للفلوجة)‬ ‫��ش�ه��دت��ا ا� �ش �ت �ب��اك��ات ب�ي�ن ق� ��وات ا ألم � ��ن ال�ع��راق�ي��ة‬

‫وكان النائب العام امل�صري ه�شام بركات �أحال‬ ‫يف ‪ 18‬دي�سمرب‪ /‬ك��ان��ون ال�ث��اين امل��ا��ض��ي‪ ،‬املتهمني‬ ‫للمحاكمة ب��زع��م “التخابر” م��ع ح��رك��ة حما�س‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وحزب اهلل اللبناين واحلر�س الثوري‬ ‫الإي ��راين الرت�ك��اب “�أعمال تخريبية و�إرهابية”‬ ‫داخل البالد‪.‬‬ ‫وي�شمل قرار الإحالة الرئي�س امل�صري و‪ 7‬من‬ ‫ك�ب��ار م�ساعديه وم�ست�شاريه خ�لال ف�ترة توليه‬ ‫احل �ك��م‪ ،‬ف�ضال ع��ن وزي ��ر وحم��اف��ظ خ�ل�ال ف�ترة‬ ‫حكم مر�سي‪ ،‬بالإ�ضافة �إيل املر�شد العام للإخوان‬ ‫حممد بديع‪ ،‬و‪ 2‬من نوابه‪ ،‬وع�ضو مبكتب الإر�شاد‬ ‫ب��اجل �م��اع��ة( أ�ع �ل��ى ج �ه��ة ت�ن�ف�ي��ذي��ة ب��اجل �م��اع��ة)‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إيل رئي�س حزب احلرية والعدالة �سعد‬ ‫الكتاتني‪ ،‬ونائبه ع�صام العريان‪ ،‬و‪ 2‬من �أع�ضاء‬ ‫املكتب التنفيذي للحزب‪ ،‬كما ت�ضم قائمة املتهمني‬ ‫�سيدة واحدة‪.‬‬ ‫و�شملت �أوراق الق�ضية ات�ه��ام ‪ 2‬م��ن ق�ي��ادات‬ ‫اجل �م��اع��ة و أ�ب �ن��ائ �ه��م‪ ،‬ك�م��ا ه��و احل ��ال م��ع خ�يرت‬ ‫ال���ش��اط��ر وجن �ل��ه ح���س��ن‪ ،‬وع���ص��ام احل� ��داد وجنله‬ ‫جهاد‪.‬‬

‫مسؤول تركي‪ :‬أردوغان سيرتشح‬ ‫للرئاسة‬ ‫ديفيد كامريون‬

‫عشرات الضحايا بالفلوجة وتفجريات‬ ‫بأنحاء العراق‬ ‫بغداد‪ -‬وكاالت‬

‫�أما املعار�ضة ال�سورية وحلفا�ؤها يف العامل‪ ،‬فيعتربون االنتخابات‬ ‫"مهزلة دميقراطية" و"غري �شرعية" ك�م��ا ي�سميها نا�شطون‬ ‫"انتخابات دم"‪.‬‬ ‫ودع��ت هيئة �أرك��ان اجلي�ش ال�سوري احل��ر‪ ،‬املرتبطة باالئتالف‬ ‫الوطني لقوى الثورة واملعار�ضة‪� ،‬إىل مقاطعة االنتخابات‪ .‬كما �صدرت‬ ‫دعوات للمقاطعة عن �أحزاب من معار�ضة الداخل املقبولة من النظام‪.‬‬

‫وم�سلحني‪ .‬كما تعر�ضت أ�ح �ي��اء بينها ال�ضباط‬ ‫وا ألن��دل ����س ون� ��زال وال �� �ش �ه��داء(و� �س��ط ال�ف�ل��وج��ة)‬ ‫واجل� ��والن واجل�غ�ي�ف��ي(��ش�م��ال ال�ف�ل��وج��ة) لق�صف‬ ‫متكرر‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق‪ ،‬اتهمت منظمة "هيومن رايت�س‬ ‫ووت�ش" اجلي�ش ال�ع��راق��ي أ�م����س ال�ث�لاث��اء املا�ضي‬ ‫ب� إ�ل�ق��اء ب��رام�ي��ل متفجرة ع�ل��ى م�ن��اط��ق �سكنية يف‬ ‫الفلوجة وا�ستهداف امل�ست�شفى املركزي باملدينة‪.‬‬ ‫ويف حني امتنع اجلي�ش العراقي عن التعليق‬ ‫على ه��ذه االت�ه��ام��ات‪ ،‬نفى املتحدث با�سم رئي�س‬ ‫ال� ��وزراء ن��وري امل��ال�ك��ي يف ب�ي��ان ا��س�ت�خ��دام براميل‬ ‫متفجرة‪.‬‬ ‫و�أدت املواجهات يف هذه املنطقة �إىل نزوح مئات‬ ‫�آالف الأ�شخا�ص من الرمادي والفلوجة‪ ،‬و�سقوط‬ ‫مئات القتلى‪.‬‬ ‫وقالت منظمة الأمم املتحدة �إن ‪� 799‬شخ�صا‬ ‫قتلوا ال�شهر املا�ضي‪ 196 ،‬منهم من ق��وات الأم��ن‬ ‫العراقية والبقية من املدنيني‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت الأمم امل�ت�ح��دة �إىل أ�ن��ه ‪-‬وبا�ستثناء‬ ‫ا ألن�ب��ار‪ -‬كانت �أ�سو�أ مناطق البالد من حيث عدد‬ ‫القتلى ال�شهر املا�ضي ه��ي العا�صمة ب �غ��داد(‪315‬‬ ‫قتيال) تلتها حمافظة نينوى ث��م ��ص�لاح الدين‬ ‫وكركوك ودياىل‪.‬‬

‫ا�سطنبول‪ -‬وكاالت‬ ‫قال م�س�ؤول كبري يف حزب العدالة والتنمية‬ ‫احل��اك��م يف تركيا �إن رئي�س ال� ��وزراء رج��ب طيب‬ ‫�أردوغ � ��ان �سي�صبح ال��رئ�ي����س ال �ق��ادم ل�ل�ب�لاد‪ ،‬و�إن‬ ‫ال�ب�رمل��ان ��س�ي�ع��دل ال��د� �س �ت��ور إل� �ض��اف��ة م��زي��د من‬ ‫ال�صالحيات �إىل املن�صب‪.‬‬ ‫وق ��ال ن��ائ��ب رئ�ي����س ح��زب ال�ع��دال��ة والتنمية‬ ‫احلاكم والوزير ال�سابق‪ ،‬يف ت�صريحات �صحفية‪،‬‬ ‫حممد علي �شاهني‪� ،‬إن �أردوغان "�سيوا�صل خدمة‬ ‫ال�شعب و�سي�ستمر يف من�صب الرئي�س"‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف �أن��ه يتوقع �أن يح�صل ح��زب العدالة‬ ‫والتنمية على م��زي��د م��ن امل�ق��اع��د يف االنتخابات‬ ‫العامة التي جت��رى ع��ام ‪ 2015‬مبا يكفي لتعديل‬ ‫ال��د� �س �ت��ور ح �ت��ى ي�ت���س�ن��ى لأردوغ � � ��ان اال� �س �ت �م��رار‬ ‫يف رئ��ا��س��ة احل ��زب ب ��د ًال م��ن �أن ي�ك��ون رئ�ي���س�اً بال‬ ‫�صالحيات تنفيذية كما هو الو�ضع حالياً‪.‬‬ ‫وك� ��ان �أردوغ� � � ��ان ق ��د � �ص��رح ب ��أن ��ه ��س�ي�خ��و���ض‬

‫انتخابات الرئا�سة �إذا طلب منه احلزب ذلك‪ ،‬لكنه‬ ‫مل يعلن تر�شحه بعد لالنتخابات التي جترى يف‬ ‫�أغ�سط�س‪�/‬آب القادم‪.‬‬ ‫وي�ت��وق��ع ع�ل��ى ن�ط��اق وا� �س��ع �أن ي�صبح رئي�س‬ ‫ال��وزراء ‪-‬الذي يق�ضي واليته الثالثة يف املن�صب‪-‬‬ ‫�أول رئ �ي ����س ي�ن�ت�خ��ب م �ب��ا� �ش��رة ب �ع��د ال �ت �ع��دي�لات‬ ‫الد�ستورية التي �أجريت عام ‪.2007‬‬ ‫وال يزال �أردوغ��ان ال�سيا�سي الأكرث �شعبية يف‬ ‫تركيا على الرغم من ق�ضية ف�ساد واحتجاجات‬ ‫مناه�ضة للحكومة العام املا�ضي كانت هي الأكرب‬ ‫م��ن ن��وع�ه��ا ال�ت��ي ت�شهدها ال �ب�لاد م�ن��ذ �أك�ث�ر من‬ ‫ثالثني عاماً‪.‬‬ ‫وك ��ان �أردوغ � ��ان ق��د ات �ه��م خ�صمه ال�سيا�سي‬ ‫الداعية الإ�سالمي فتح اهلل غولن بالت�آمر عليه‬ ‫للحيلولة دون فوزه يف انتخابات الرئا�سة املقبلة‪.‬‬ ‫وق ��ال �أردوغ� � ��ان أ�م� ��ام ح���ش��د م��ن أ�ن �� �ص��اره يف‬ ‫�إ�سطنبول الأرب �ع��اء امل��ا��ض��ي �إن غ��ول��ن يقف وراء‬ ‫ت�سجيالت �صوتية "مفربكة" تزعم ك�شفها عن‬ ‫ف�ساد يف الدائرة ال�ضيقة املحيطة برئي�س الوزراء‪.‬‬

‫ملك إسبانيا يتنازل عن العرش البنه‬ ‫مدريد‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫أ�ع �ل��ن رئ�ي����س ال� � ��وزراء ا إل� �س �ب��اين "ماريانو‬ ‫راخوي" يف خطاب تلفزيوين؛ قرار ملك �أ�سبانيا‬ ‫"خوان كارلو�س" (‪ 76‬عاما) تنازله عن العر�ش‬ ‫لنجله وويل عهده الأمري "فيليب" (‪ 46‬عاماً)‪.‬‬ ‫ومل يعلن راخ��وي موعد تنفيذ ذل��ك القرار‪،‬‬ ‫يف ح�ين ق��ال‪� " :‬إن احل�ك��وم��ة �ستتخذ اخل�ط��وات‬

‫القانونية الالزمة لو�ضع القرار مو�ضع التنفيذ‬ ‫"‪.‬‬ ‫وك��ان خ��وان كارلو�س قد توىل عر�ش �أ�سبانيا‬ ‫بعد ي��وم�ين م��ن وف��اة الديكتاتور "فران�شي�سكو‬ ‫فرانكو" ع ��ام ‪ ،1975‬وب � ��د�أ ي �ع��اين م��ن م�شاكل‬ ‫�صحية يف الفرتة الأخرية‪ ،‬كما �أن �شعبيته بد�أت يف‬ ‫الت�ضا�ؤل م�ؤخراً بعد التحقيق مع ابنته وزوجها‬ ‫بتهمة الف�ساد‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�إع������ـ������ـ������ـ������ـ������ـ���ل��ان������ات‬

‫الثالثاء (‪ )3‬حزيران (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2672‬‬

‫نعـــــــي‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق معان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪� )2013- 433 ( / 1 - 32‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2014/4/27‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫داود يو�سف داود اجلغامني‬

‫عمان ‪ /‬ماركا ال�شمالية ‪ -‬حي العبدالالت بجانب م�سجد‬ ‫فاطمة الزهراء‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬ر�أفت حممود عبد الربيكات‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫بدر الدين حممد احمد فريج‬

‫معان ‪ /‬معان‬ ‫خال���صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة ‪:‬‬ ‫�أوال ‪ -‬وعمال باحكام املادة «‪ »8/3‬من قانون حماكم ال�صلح‬ ‫واملادة ‪ 2‬من قانون تق�سيم الأموال غري املنقولة امل�شرتكة‬ ‫وتعديالته ازال��ة ال�شيوع بقطعة االر���ض رق��م ‪ 24‬حو�ض‬ ‫‪ 8‬لوحة رق��م ‪� 8‬شعب ارتيمان ال�شرقي من ارا�ضي معان‬ ‫(م�ي�ري) على ���ض��وء تقرير اخل�ب�رة وامل��ع��ام��ل��ة االف��رازي��ة‬ ‫وذلك على النحو التايل‪:‬‬ ‫‪ -1‬تخ�صي�ص قطعة الأر�����ض رق��م «‪ »1‬م���ؤق��ت لل�شريك‪:‬‬ ‫برهان حممد فريج (كامال) ‪.‬‬ ‫‪ -2‬تخ�صي�ص قطعة الأر�ض رقم «‪ »2‬م�ؤقت لل�شريك‪ :‬بدر‬ ‫الدين حممد احمد فريج(كامال) ‪.‬‬ ‫‪ -3‬تخ�صي�ص قطعة الأر�ض رقم «‪ »3‬م�ؤقت لل�شريك‪ :‬داود‬ ‫يو�سف داود اجلغامني (كامال) ‪.‬‬ ‫ثانيا ‪ :‬وعمال باحكام املادة «‪ »12‬من قانون تق�سيم الأموال‬ ‫غري املنقولة ت�ضمني اطراف الدعوى الر�سوم وامل�صاريف‬ ‫الن�سبية كل ح�سب ح�صته يف �سند الت�سجيل‪.‬‬ ‫ثالثا ‪ :‬وعمال باحكام امل��ادة ‪ 46‬من قانون نقابة املحامني‬ ‫ت�ضمني املدعى عليهما مبلغ (‪ )300‬دينار اتعاب حماماة ‪.‬‬ ‫قرارا وجاهيا بحق املدعي و مبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليهما قابال لال�ستئناف �صدر يف با�سم ح�ضرة �صاحب‬ ‫اجلاللة امللك عبد اهلل الثاين ابن احل�سني املعظم وافهم‬ ‫علنا بتاريخ ‪.2014/4/27‬‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل‬ ‫الأ�سماء التجارية يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب���أن اال�سم التجاري ( العامر لل�صوتيات )‬ ‫وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية بالرقم (‪ )1340‬با�سم ( عامر حممود عبد الكرمي‬ ‫فرعون ) قد جرى عليه نقل ملكيه لي�صبح با�سم ( احمد عبد احلفيظ يو�سف املنا�صري )‬ ‫وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا الإعالن ‪.‬‬ ‫م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫اعالن متديد عطاءات �صادر عن م�ؤ�س�سة التدريب املهني‬ ‫تعلن م�ؤ�س�سة التدريب املهني عن رغبتها ب�شراء اللوازم املبينة موا�صفاتها مبوجب دعوة العطاءات املذكورة‬ ‫ادناه فعلى الراغبني يف اال�شرتاك بهذه العطاءات مراجعة مبنى ادارة م�ؤ�س�سة التدريب املهني الكائن على‬ ‫الدوار الثامن خلف وزارة اال�شغال العامة هاتف (‪ )5858481‬فاك�س (‪ )5820351‬او زيارة موقعنا االلكرتوين‬ ‫على العنوان التايل‪ )www.vtc.gov.jo( :‬م�صطحبني معهم رخ�صة مهن �سارية املفعول و�شهادة غرفة‬ ‫التجارة للح�صول على وثائق دعوة العطاءات‪.‬‬ ‫ا�سم العطاء‬

‫ثمن الن�سخة‬ ‫غري م�سرتدة‬

‫�آخر موعد لبيع‬ ‫دعوة العطاء‬

‫�آخر موعد لتقدمي‬ ‫العرو�ض ال�ساعة الواحدة‬

‫‪2014/6/8‬‬

‫‪2014/6/9‬‬ ‫‪2014/6/9‬‬ ‫‪2014/6/9‬‬

‫الرقم‬

‫رقم دعوة العطاء‬

‫‪1‬‬

‫‪ /6‬ع خ �ص ‪� 2014 /‬شراء مالب�س مهنية للمتدربني‬ ‫للتدريب الفندقي‬

‫‪ 35‬دنانري‬

‫‪2‬‬

‫‪ /6‬ع خ �ص ‪2014 /‬‬

‫�شراء مالب�س مدربني للتدريب‬ ‫الفندقي‬

‫‪ 10‬دنانري‬

‫‪2014/6/8‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ /3‬م م ‪2014 /‬‬

‫�شراء مكيفات‬

‫‪ 10‬دنانري‬

‫‪2014/6/8‬‬

‫تبا�شر جلان العطاءات عملية فتح مظاريف عرو�ض العطاءات اعتبار ًا من ال�ساعة الواحدة من نف�س �آخر تاريخ تقدمي‬ ‫العرو�ض املبينة �أعاله‪.‬‬ ‫املدير العام‬

‫ماجد احلبا�شنة‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعـ ـ ــى‬ ‫عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عجلون‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 26 ( / 1-20‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عبد النا�صر علي ع��ارف‬ ‫الدهون‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪-1‬ا���س��م��اء ق��ا���س��م ع��ب��داهلل امل��وم��ن��ي ‪-2‬زك��ري��ا‬ ‫حم���م���د ف���ال���ح ال���ق�������ض���اة ‪ -3‬ف���اط���م���ة حم��م��د‬ ‫فالح الق�ضاة ‪-4‬راب��ع��ة حممد فالح الق�ضاة‬ ‫‪ -5‬ه����ارون حم��م��د ف��ال��ح ال��ق�����ض��اة ‪-6‬نفي�سة‬ ‫حممد فالح الق�ضاة ‪ -7‬امي��ان خالد حممد‬ ‫ال��ق�����ض��اة ‪ -8‬م����أم���ون خ��ال��د حم��م��د ال��ق�����ض��اة‬ ‫‪� -9‬سرى خالد حممد الق�ضاة ‪ -10‬امين خالد‬ ‫حممد الق�ضاة ‪ -11‬حنان احمد حممد الق�ضاة‬ ‫‪ -12‬عرين احمد حممد الق�ضاة ‪ -13‬ابتهال‬ ‫احمد حممد الق�ضاة ‪ -14‬عباده احمد حممد‬ ‫ال��ق�����ض��اة ‪ -15‬ي��ح��ي��ى اح��م��د حم��م��د الق�ضاة‬ ‫‪ -16‬معاذ احمد حممد الق�ضاة‬ ‫عجلون ‪ /‬عني جنا‪ /‬جمهول مكان االقامة‬ ‫ي��ق��ت�����ض��ي ح�������ض���ورك ي�����وم االث����ن��ي�ن امل���واف���ق‬ ‫‪ 2014/6/9‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬احمد‬ ‫عبداهلل علي الق�ضاة واخرون‬ ‫ف���إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح��ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫‪ô°ûædÉH /ºµM ≠«∏ÑJ Iôcòe‬‬ ‫‪¿ÉªY ¥ô°T ¥ƒ≤M í∏°U ᪵ øY IQOÉ°U‬‬ ‫‪2014/1074 iƒYódG ºbQ‬‬ ‫‪2014/05/08 ºµ◊G ïjQÉJ‬‬ ‫‪¬fGƒæYh ≠«∏ÑàdG ÖdÉW‬‬ ‫‪…Òª°†dG »∏Y ∞jÉf Òª°S‬‬ ‫‪QOÉ``≤``dG ó``Ñ``Yh ™```jQO ƒ``HG QÉ°ûH ¿É«eÉëŸG √Ó``«``ch‬‬ ‫‪Iôjɪ©dG‬‬ ‫‪¬fGƒæYh ¬¨«∏ÑJ ܃∏£ŸG‬‬ ‫‪»∏Y êÉ◊G óªMG óª ø°ùM‬‬ ‫‪±ó¡dG ´QÉ°T »æ¡ŸG ÖjQóàdG πHÉ≤e IQÉæŸG πÑL ¿ÉªY‬‬ ‫‡‪ÚÁ á≤°T »°VQ’G ≥HÉ£dG 4 ºbQ IQɪY1ô‬‬ ‫‪Qô≤J Ωó``≤``J É``Ÿ Gó``æ``°``Sh ¬«∏Yh : º``µ``◊G á°UÓN‬‬ ‫‪᪵ëŸG‬‬ ‫‪øe 675h658h202h199 OGƒ``ŸG ΩɵMÉH ÓªY -1‬‬ ‫‪ºµ◊G ±QÉ©ŸG áÑjô°V Ωɶf 2 IOÉŸGh á«fóŸG ¿ƒfÉ≤dG‬‬ ‫‪OQh QÉæjO(827^92) ≠∏Ñe ™aóH ¬«∏Y ≈YóŸG ΩGõdÉH‬‬ ‫‪áÑdÉ£ŸG »bÉH‬‬ ‫‪∫ƒ°UG ¿ƒfÉb øe 166h161 ÏjOÉŸG ΩɵMÉH ÓªY -2‬‬ ‫‪Ωƒ°SôdG ¬«∏Y ≈YóŸG Úª°†J á«fóŸG äɪcÉëŸG‬‬ ‫‪ÜÉ©JG QÉæjO 42 ≠∏Ñeh ∞jQÉ°üŸG πeÉch á«Ñ°ùædG‬‬ ‫‪áÑdÉ£ŸG ïjQÉJ øe áæjƒfÉ≤dG IóFÉØdGh IÉeÉ‬‬ ‫‪ΩÉàdG OGó°ùdG ≈àMh‬‬ ‫‪≥ëH »gÉLƒdG áHÉãÃh »YóŸG ≥ëH É«gÉLh ɪµM‬‬ ‫‪Éæ∏Y º¡aGh Qó°U ±ÉæÄà°SÓd ÓHÉb ¬«∏Y ≈YóŸG‬‬ ‫‪ÊÉãdG ˆG óÑY ∂∏ŸG ádÓ÷G ÖMÉ°U Iô°†M º°SÉH‬‬ ‫‪2014/5/8 ïjQÉàH º¶©ŸG Ú°ù◊G øH‬‬

‫ينعى الدكتور علي العتوم «�أبو �أمين»‬

‫�صهره الدكتور منري الغ�ضبان‬ ‫«�أبــــا الدكتــور عامـــر»‬

‫و�شقيق الدكتور يا�سني‬

‫الذي تويف يف مكة املكرمة يوم االحد ‪2014/6/1‬م عن عمر يناهز‬ ‫ال�سبعني عام ًا ق�ضاها يف الدعوة �إىل اهلل واملنافحة عن الإ�سالم احلنيف‬ ‫وتربية الن�شء على طاعة اهلل ور�سوله‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمده بوا�سع رحمته و�أن يدخله ف�سيح جنانه‬ ‫و�أن يلهم �أهله وذويه وحمبيه جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬ ‫�إنّا هلل و�إنّا �إليه راجعون‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عجلون‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200120226( :‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ن�ضال حممود احمد‬ ‫�شوا�شره‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة ال�صباغ والنت�شه‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 398 ( / 1-20‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ح�سام يو�سف جربان عي�سوه‬

‫عجلون ‪ /‬خلف بنك اال�سكان‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب��ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2014/6/11‬ال�����س��اع��ة ‪ 9.00‬ل��ل��ن��ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪� :‬سمري عبدالقادر علي الق�ضاة‬ ‫ف����إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل��ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫‪≈Yóª∏d á°ù∏L óYƒe ≠«∏ÑJ Iôcòe‬‬ ‫‪ô°ûædÉH / ¬«∏Y‬‬ ‫‪¿ÉªY ¥ƒ≤M í∏°U ᪵ øY IQOÉ°U‬‬ ‫‪2014/7524 iƒYódG ºbQ‬‬

‫‪≈Yóª∏d á°ù∏L óYƒe ≠«∏ÑJ Iôcòe‬‬ ‫‪ô°ûædÉH / ¬«∏Y‬‬ ‫‪¿ÉªY ¥ƒ≤M í∏°U ᪵ øY IQOÉ°U‬‬ ‫‪2014/7520 iƒYódG ºbQ‬‬

‫‪Oƒª◊G ÜóæY »°VÉ≤dG/áÄ«¡dG‬‬ ‫‪¬fGƒæYh ¬«∏Y ≈YóŸG º°SG‬‬ ‫‪¬Yô°ûdG Ú°ùM óª OGƒY‬‬ ‫‪ó«dƒdG øH ódÉN ´QÉ°T Ú°ù◊G πÑL ¿ÉªY‬‬ ‫›‪ådÉãdG ≥HÉ£dG º°SÉ≤dG ∫OÉY ™ª‬‬ ‫‪06/15 ≥aGƒŸG óM’G Ωƒj ∑Qƒ°†M »°†à≤j‬‬ ‫‪09:00 :áYÉ°ùdG 2014/‬‬ ‫‪É¡eÉbCG »àdGh √Ó``YG ºbQ iƒYódG ‘ ô¶æ∏d‬‬ ‫‪»YóŸG ∂«∏Y‬‬ ‫‪/»µjƒ°ûdG »£©ŸG óÑY ø``jó``dG ÜÉ¡°T ó``jR‬‬ ‫‪QOÉ≤dG óÑYh ™jQO ƒHG QÉ°ûH ¿É«eÉëŸG √Ó«ch‬‬ ‫‪Iôjɪ©dG‬‬ ‫‪∂«∏Y ≥Ñ£J OóëŸG óYƒŸG ‘ ô°†– ⁄ GPEG‬‬ ‫‪ºcÉ ¿ƒfÉb ‘ É¡«∏Y ¢Uƒ°üæŸG ΩÉ``µ``MC’G‬‬ ‫‪á«fóŸG äɪcÉëŸG ∫ƒ°UCG ¿ƒfÉbh í∏°üdG‬‬

‫‪⁄É°S ΩÓ°ùdG óÑY Ò°ûH »°VÉ≤dG/áÄ«¡dG‬‬ ‫‪¬dGô≤dG‬‬ ‫‪¬fGƒæYh ¬«∏Y ≈YóŸG º°SG‬‬ ‫‪¬Yô°ûdG Ú°ùM óª OGƒY‬‬ ‫‪ó«dƒdG øH ódÉN ´QÉ°T Ú°ù◊G πÑL ¿ÉªY‬‬ ‫›‪ådÉãdG ≥HÉ£dG º°SÉ≤dG ∫OÉY ™ª‬‬ ‫‪06/15 ≥aGƒŸG óM’G Ωƒj ∑Qƒ°†M »°†à≤j‬‬ ‫‪09:00 :áYÉ°ùdG 2014/‬‬ ‫‪É¡eÉbCG »àdGh √Ó``YG ºbQ iƒYódG ‘ ô¶æ∏d‬‬ ‫‪»YóŸG ∂«∏Y‬‬ ‫‪/»µHƒ°ûdG »£©ŸG óÑY ø``jó``dG ÜÉ¡°T ó``jR‬‬ ‫‪QOÉ≤dG óÑYh ™jQO ƒHG QÉ°ûH ¿É«eÉëŸG √Ó«ch‬‬ ‫‪Iôjɪ©dG‬‬ ‫‪∂«∏Y ≥Ñ£J OóëŸG óYƒŸG ‘ ô°†– ⁄ GPEG‬‬ ‫‪ºcÉ ¿ƒfÉb ‘ É¡«∏Y ¢Uƒ°üæŸG ΩÉ``µ``MC’G‬‬ ‫‪á«fóŸG äɪcÉëŸG ∫ƒ°UCG ¿ƒfÉbh í∏°üdG‬‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام امل��ادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )102144‬بتاريخ ‪2011/8/4‬‬ ‫قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2014/6/2‬وقد مت‬ ‫تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة «حممد عا�صم» ب�شري عبداللطيف ال�صفدي ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي عمان‪� /‬شارع املدينة املنورة ‪0777558815‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام امل��ادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن �شركة العطيات وعبد الهادي وامل�سجلة يف �سجل �شركات‬ ‫ت�ضامن حتت الرقم (‪ )106373‬بتاريخ ‪ 2013/2/20‬تقدمت بطلب‬ ‫الجراءات التغيريات التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة من �شركة‪ :‬العطيات وعبد الهادي‬ ‫اىل �شركة‪ :‬عبدالهادي و�أبو �شهاب‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم‪5600260 -‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )3‬حزيران (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2672‬‬

‫‪13‬‬

‫نعــــــي‬

‫نعــــــي‬

‫ال َ�صدَ ُقوا ما َعاهَ دُ وا َ‬ ‫ني ِر َج ٌ‬ ‫} ِمنَ امل�ؤ ِمن َ‬ ‫يه َف ِم ْن ُهم َّمن َق َ�ضى َن ْح َبهُ‬ ‫اهلل َع َل ِ‬ ‫و َم ْن ُهم َّمن َين َت ِظ ُر َو َما َب َّد ُلوا َت ْب ِدي ًال{‬

‫ال َ�صدَ ُقوا ما َعاهَ دُ وا َ‬ ‫ني ِر َج ٌ‬ ‫} ِمنَ امل�ؤ ِمن َ‬ ‫يه َف ِم ْن ُهم َّمن َق َ�ضى َن ْح َبهُ‬ ‫اهلل َع َل ِ‬ ‫و َم ْن ُهم َّمن َين َت ِظ ُر َو َما َب َّد ُلوا َت ْب ِدي ًال{‬

‫جماعة الإخوان امل�سلمني يف الأردن‬ ‫يحت�سبون عند اهلل تعاىل الداعية املجاهد‬

‫الدكتور خريي الآغا‬ ‫�أحد �أعالم الأمة الأفذاذ ورائد من رواد ال�صحوة‬ ‫الإ�سالمي��ة املباركة‪ ،‬ومن �أب��رز رجاالت فل�سطني‬ ‫الذي��ن بذلـــــ��وا حياتهــــ��م �سعيـــ�� ًا لتحريرهـــــا‬

‫جماعة الإخوان امل�سلمني يف الأردن‬ ‫يحت�سبون عند اهلل تعاىل املرحوم الداعية‬

‫الدكتور منري الغ�ضبان‬ ‫املراقب العام الأ�سبق جلماعة الإخوان امل�سلمني‬ ‫يف �سوريا‪ ،‬ومن �أبرز علماء الأمة ودعاتها الذين‬ ‫وقفوا يف وجه طاغية ال�شام و�صربوا واحت�سبوا‬

‫ولرفـــع راي��ة الأمة عاليـــة خفاقـــ��ة على م�آذن‬

‫ع�شرات ال�سنني دفاع ًا عن حرية ال�شعب ال�سوري‬

‫امل�سجد الأق�صى املبارك‪.‬‬

‫يف وجه الظلم واال�ضطهاد‪.‬‬

‫} إ�نّا هلل و إ�نّا �إليه راجعون {‬ ‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحك ـ ــام امل ـ ــادة (‪ )1/40‬من قانـ ــون ال�شركــات رقم‬ ‫(‪ )22‬ل�سنـ ــة ‪ 1997‬وتعديـ ــالت ــه يعلـ ــن مراقــب عام ال�شرك ـ ــات‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكم ــال اج ــراءات ت�صفيـ ــة‬ ‫�شركـة جمال �صربه و�شريكته وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن‬ ‫حتت الرقم (‪ )105890‬بتاريخ ‪ 2012/12/16‬اعتبار من تاريخ‬ ‫ن�شر هذا االعالن‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رق��م ال��دع��وى ‪)2006- 948 ( / 1-2‬‬ ‫‪ -‬حقوق‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬وفاء قزق‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫عبد جميل عبد حجازيه‬

‫عمان‪ /‬ال�ي��ادودة احل��ي ال�شرقي بالقرب‬ ‫من م�سجد اخلن�ساء‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2014/6/5‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل� ��دع� ��ي‪ :‬ع �م ��اد خ �ل �ي��ل حم �م��د ن��واف �ل��ه‬ ‫واخرون‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬

‫ارا�ضــــــــــي‬

‫ار�ض للبيع عمان ‪ -‬املحطة‬ ‫م �� �س��اح �ت �ه��ا ‪330‬م‪�� 2‬س�ك��ن‬ ‫د ع �ل��ى � �ش��ارع�ي�ن‪ ،‬م�ن���س��وب‬ ‫ط��اب�ق�ين‪ ،‬ب�ج��ان��ب االم��وم��ة‬ ‫وال �ط �ف��ول��ة ب���س�ع��ر م�غ��ري‬ ‫ج � ��دا ‪ 35‬ال � ��ف دي � �ن� ��ار م��ن‬ ‫امل� ��ال� ��ك ‪- 0786224481‬‬ ‫‪0777922387‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ار� ��ض للبيع يف اب ��و ن�صري‬ ‫ام ب �ط �م��ة ق �ب��ل م�ست�شفى‬ ‫الر�شيد على اليمني وقرب‬ ‫ا�� �س� �ك ��ان امل �ه �ن��د� �س�ي�ن ع�ل��ى‬ ‫�� �ش ��ارع�ي�ن م �� �س��اح��ة ‪530‬م‬ ‫� �س �ك��ن ج ت �� �ص �ل��ح مل �� �ش��روع‬ ‫ا�� �س� �ك ��اين م �ك �ت��ب ج ��وه ��رة‬ ‫ال���ش�م��ايل ال �ع �ق��اري تلفون‬ ‫‪-0797720567 - 5355365‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬

‫ار� � � � ��ض ل� �ل� �ب� �ي ��ع يف ع� �ي ��ون‬ ‫ال � ��ذي � ��ب م� ��� �س ��اح ��ة ‪752‬م‬ ‫�سكن ب م��وق��ع مميز �شارع‬ ‫‪ 16‬م �ت ��ر ق� � � ��رب م �� �س �ج��د‬ ‫ال �� �ص ��رف �ن ��دي م� ��ن اجل �ه��ة‬ ‫اجل �ن��وب �ي��ة م�ك�ت��ب ج��وه��رة‬ ‫ال���ش�م��ايل ال �ع �ق��اري تلفون‬ ‫‪-0797720567 - 5355365‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪----------------‬‬‫ار�ض للبيع احلويطي خلف‬ ‫م ��دار� ��س ال �ع��امل �ي��ة م���س��اح��ة‬ ‫‪ 1300‬م�تر �سكن ب باحكام‬ ‫خ ��ا�� �ص ��ة م �ن �� �س��وب خ�ف�ي��ف‬ ‫اطاليل رائعة مكتب جوهرة‬ ‫ال���ش�م��ايل ال �ع �ق��اري تلفون‬ ‫‪-0797720567 - 5355365‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪----------------‬‬‫ار�ض للبيع يف اجلبيهة قرب‬ ‫م��دي�ن��ة اجل�ب�ي�ه��ة ل�ل�أل�ع��اب‬ ‫م �� �س ��اح��ة ‪ 832‬م�ت��ر ع�ل��ى‬

‫�شارعني ع�شرين مرت موقع‬ ‫مميز لال�ستثمار او مل�شروع‬ ‫ا�� �س� �ك ��اين م �ك �ت��ب ج ��وه ��رة‬ ‫ال���ش�م��ايل ال �ع �ق��اري تلفون‬ ‫‪-0797720567 - 5355365‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪----------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ال� �ب� �ن� �ي ��ات ق�ط�ع��ة‬ ‫ار�� ��ض م���س��اح��ة ‪ 300‬مرت‬ ‫ب�ي�ن ف�ل��ل م �� �ش��روع ا��س�ك��ان‬ ‫املهند�سني �سهلة وم�ستوية‬ ‫ب �� �س �ع��ر ‪ 60‬ال� ��ف وي �ت��وف��ر‬ ‫ل��دي�ن��ا م���س��اح��ات خمتلفة‬ ‫ت� ��� �ص� �ل ��ح ل � �ب � �ن� ��اء م � �ن� ��ازل‬ ‫وع�م��ارات �سكنية باملنطقة‬ ‫وبا�سعار معقولة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪----------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع اجل � ��وي � ��دة ق�ط�ع��ة‬ ‫ار� � ��ض م �� �س��اح��ة ‪ 745‬مرت‬ ‫ع� �ل ��ى � � �ش ��ارع �ي�ن ‪ 16‬م�تر‬

‫} إ�نّا هلل و إ�نّا �إليه راجعون {‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 7182 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 7180 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 7193 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬و� �س��ام ت��وف�ي��ق جرب‬ ‫خ�صاونة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عاليه حممد احمد‬ ‫احلمد‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫عمان‪ /‬ال��وح��دات �شارع ال�ن��ادي خميطة‬ ‫حممود ابو النجا‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/6/8‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل ��دع ��ي‪ :‬ح �م ��زه � �س �ي��د ال �ع �ب��د ال�ع�ط�ي��ة‬ ‫ب�صفته ال�شخ�صية وب�صفته وري�ث��ا من‬ ‫�سيد العبد حممد العطية واخرون‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫عمان‪ /‬ال��وح��دات �شارع ال�ن��ادي خميطة‬ ‫حممود ابو النجا‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/6/8‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل ��دع ��ي‪ :‬ح �م ��زه � �س �ي��د ال �ع �ب��د ال�ع�ط�ي��ة‬ ‫واخرون‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫�سيد �صابر ال�سيد ح�سن‬

‫عدي �سليم ذيب ال�صالح‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عندب احلمود‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ماهر �صابر �سيد حلو‬

‫عمان‪ /‬ال��وح��دات �شارع ال�ن��ادي خميطة‬ ‫حممود ابو النجا‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/6/8‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل ��دع ��ي‪ :‬ح �م ��زه � �س �ي��د ال �ع �ب��د ال�ع�ط�ي��ة‬ ‫واخرون‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 7189 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 7210 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬ب���ش�ير ع�ب��دال���س�لام‬ ‫�سامل القراله‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫م� ��دي � �ح� ��ة ا�� �س� �م ��اع� �ي ��ل ي��و� �س��ف‬ ‫العموري‬

‫عمان‪ /‬ال��وح��دات �شارع ال�ن��ادي خميطة‬ ‫حممود ابو النجا‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/6/8‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل ��دع ��ي‪ :‬ح �م ��زه � �س �ي��د ال �ع �ب��د ال�ع�ط�ي��ة‬ ‫واخرون‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬سو�سن حممد عيد‬ ‫هندي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫نعمات تركي م�صطفى علي‬

‫عمان‪ /‬ال��وح��دات �شارع ال�ن��ادي خميطة‬ ‫حممود ابو النجا‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/6/8‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل ��دع ��ي‪ :‬ح �م ��زه � �س �ي��د ال �ع �ب��د ال�ع�ط�ي��ة‬ ‫واخرون‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬ ‫و�� �ش ��ارع ‪ 12‬م�ت�ر � �س �ك��ن ب‬ ‫ج �م �ي��ع اخل ��دم ��ات ق��ري�ب��ة‬ ‫م� � ��ن � � � �ش� � ��ارع ال‪ 60‬م�تر‬ ‫ال� ��� �ص ��وام ��ع وق ��ري� �ب ��ة م��ن‬ ‫��ش��ارع م��ادب��ا ب�سعر ‪ 50‬الف‬ ‫ك��ام��ل ال �ق �ط �ع��ة م� ؤ���س���س��ة‬ ‫ال � �ع ��رم ��وط ��ي ال� �ع� ��� ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪----------------‬‬‫للبيع �ضاحية اليا�سمني‬ ‫ق�ط��ع ار� ��ض م���س��اح��ة ‪700‬‬ ‫م� �ت��ر �� �س� �ه� �ل ��ة م �� �س �ت��وي��ة‬ ‫ت � �ن � �ظ � �ي � ��م ب م� �ن� �ط� �ق ��ة‬ ‫ا� � � �س � � �ك� � ��ان ال � �ت � �ل � �ف� ��زي� ��ون‬ ‫كما يتوفر لدينا م�ساحات‬ ‫مبواقع خمتلفة بالبنيات‬ ‫وال� �ي ��ا�� �س� �م�ي�ن م � ؤ�� �س �� �س��ة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫�شقـــــــة‬

‫�شقة‬ ‫�شقة �شبه ار�ضي م�ساحتها‬

‫‪193‬م‪ 2‬مع حديقة خارجية‬ ‫م���س��اح�ت�ه��ا ‪300‬م ‪ 2‬ج��زء‬ ‫م� �ن� �ه ��ا م� �ب� �ل ��ط وم �غ �ط��ى‬ ‫بالقرميد وك��راج منف�صل‬ ‫مغطى وم��دخ��ل منف�صل‬ ‫عن العمارة ‪0795892156‬‬ ‫ ‪0797960028‬‬‫‪-----------------‬‬‫��ش�ق��ة يف خ �ل��دا ت �ت �ك��ون من‬ ‫‪ 3‬ن � ��وم (واح � � � ��د م��ا� �س�ت�ر)‬ ‫��ص��ال��ون ك�ب�ير ‪ -‬معي�شة ‪-‬‬ ‫مطبخ مركب ‪ 3 -‬حمامات‬ ‫ دي � � � � �ك � � � ��ورات ج �ب �� �ص�ي�ن‬‫وح�ج��ر ‪ -‬مكيفات راك �ب��ة ‪3‬‬ ‫ثريات راكبة عدد ‪ 6‬وب�سعر‬ ‫م� �غ ��ري ‪- 0795892156‬‬ ‫‪0797960028‬‬ ‫متفرقــــات‬

‫متفرقات‬ ‫ج� �ي ��ب ت� ��وي� ��وت� ��ا ب � � ��رادو‬ ‫م��ودي��ل ‪ 2006‬ف�ح����ص ‪4‬‬ ‫جيد كامل اال�ضافات عدا‬

‫الفتحة لون ا�سود ملوكي‬ ‫جت �م �ي��ع ال �� �ص�ين (ف� ��او)‬ ‫ب �� �س �ع��ر م� �غ ��ري اق �� �س��اط‬ ‫(‪ 8900‬دي� �ن ��ار) وخ���ص��م‬ ‫الفني دينار للكا�ش نقدا‬ ‫(ميكن م�شاهدة ال�صور)‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫عقـــــــارات‬

‫عقارات‬ ‫ف�ي�لا للبيع ب��داع��ي ال�سفر‬ ‫م � � � ؤ�ل � � �ف � ��ة م � � ��ن ط ��اب� �ق�ي�ن‬ ‫ت���ش�ط�ي��ب � �س��وب��ر دي�ل��وك����س‬ ‫مب�ساحة اج�م��ال�ي��ة ‪ 400‬م‪2‬‬ ‫عمر البناء ‪� 8‬سنوات مقامه‬ ‫على قطعة �أر���ض م�ساحتها‬ ‫‪ 734‬م‪ 2‬فيها حديقة حتتوي‬ ‫ع �ل��ى أ�ك �ث�ر م��ن ‪�� 30‬ش�ج��رة‬ ‫مثمرة وفيها تر�س قرميد‬ ‫مع باربكيو للجادين فقط‬ ‫‪(0799797260‬م � � � � ��ع امل��ال��ك‬ ‫مبا�شرة)‬ ‫‪-------------------‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ح ��ي ن� � ��زال ال� � ��ذراع‬ ‫ع �م��ارة م�ك��ون��ة م��ن ‪� 7‬شقق‬ ‫واج �ه �ت�ي�ن ح �ج��ر م���س��اح��ة‬ ‫االر� � ��ض ‪300‬م �ت��ر م���س��اح��ة‬ ‫البناء ‪ 556‬مرت ميكن بناء‬ ‫طابق بدخل �سنوي ‪11000‬‬ ‫ال� ��ف دي� �ن ��ار ع �ق��ود ��س�ن��وي��ة‬ ‫اذن ا� �ش �غ��ال ح��دي��ث م��وق��ع‬ ‫ج�ي��د م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪----------------‬‬‫ع� �م ��ارة ل �ل �ب �ي��ع ��ض��اح�ي��ة‬ ‫االم� �ي ��ر ح �� �س��ن ع� �م ��ارة‬ ‫ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ج ��دي ��دة ‪4‬‬ ‫ط��واب��ق ‪ +‬روف ‪� 9‬شقق‬ ‫ب � � أ�ح � ��دث ال �ت �� �ش �ط �ي �ب��ات‬ ‫مب � �� � �س� ��اح� ��ة اج� �م ��ال� �ي ��ة‬ ‫(‪900‬م) وب���س�ع��ر مغري‬ ‫‪ 365‬الف لكامل العمارة‬ ‫ال� � ��رج� � ��اء ع � � ��دم ت ��دخ ��ل‬ ‫الو�سطاء ‪0797262255‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــوب‬ ‫م� �ط� �ل ��وب م� ��وظ� ��ف مل �ك �ت��ب‬ ‫ع �ق��اري ب �ج �ه��ده � �ش��رط ان‬ ‫يجيد الكمبيوتر ومن �سكان‬ ‫ع �م ��ان ال �غ��رب �ي��ة وال ��رات ��ب‬ ‫بن�سبة جمزية من اي��رادات‬ ‫املكتب فقط ‪0797262255‬‬ ‫ ‪0785150089‬‬‫‪-----------------‬‬‫مطلوب �شقق يف منطقة‬ ‫حي نزال الذراع واملناطق‬ ‫املحيطة ال يهم امل�ساحة‬ ‫�أو ال� �ع� �م ��ر ع� ��ن ط��ري��ق‬ ‫امل��ال��ك مبا�شرة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬


‫‪14‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫الزميل املالكي عضوا يف لجنة‬ ‫املصورين الرياضيني العرب‬

‫الثالثاء (‪ )3‬حزيران (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2672‬‬

‫خالل زيارة تهنئة ببطولة دوري املحرتفني‬

‫الرواشدة‪ :‬نثمن لنادي الوحدات دوره البارز يف دعم‬ ‫مسرية الكرة األردنية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫تكرمي الزميل امل�صور معت�صم املالكي يف املغرب‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ف ��از ال��زم �ي��ل امل �� �ص��ور معت�صم امل��ال �ك��ي ب�ع���ض��وي��ة جل�ن��ة امل���ص��وري��ن‬ ‫الريا�ضيني العرب بعد انتخابه من قبل الهيئة العامة‪.‬‬ ‫واختري املالكي م�س�ؤوال للعالقات العامة والإعالم يف اللجنة خالل‬ ‫اجتماعها الأول الذي تر�أ�سه عبد القادر بلمكي‪.‬‬ ‫وجرى �إعادة ت�شكيل اللجنة على هام�ش امللتقى الرابع للم�صورين‬ ‫الريا�ضيني العرب الذي عقد يف اململكة املغرب نهاية ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وت�ضم جلنة امل�صورين الريا�ضيني العرب �إىل جانب رئي�سها عدة‬ ‫�أع�ضاء من دول عربية خمتلفة‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬كرم االحتاد العربي لل�صحافة الريا�ضية الزميل املالكي‪،‬‬ ‫بت�سليمه �شهادة تقدير‪.‬‬

‫املنتخب األوملبي يلتقي الوحدات والبقعة وديا‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يلتقي املنتخب االوملبي لكرة القدم فريق الوحدات اخلمي�س املقبل ال�ساعة‬ ‫اخلام�سة م�ساء على ملعب ال�ب�ترا �ضمن ا��س�ت�ع��دادات��ه للم�شاركة يف بطولة‬ ‫اال�سياد التي �ستقام يف كوريا اجلنوبية خالل الفرتة من ‪� 19‬أيلول حتى الرابع‬ ‫من ت�شرين الأول‪.‬‬ ‫وح�سب املدير االداري ماهر طعمة �سيلتقي املنتخب ال�سبت املقبل عند‬ ‫ال�ساعة اخلام�سة م�ساء فريق البقعة على ملعب البرتا قبل خو�ض عدة لقاءات‬ ‫ودية دولية مع منتخبات الكويت يف الكويت‪ ،‬مع قطر يف الدوحة‪ ،‬ومع البحرين‬ ‫يف املنامة‪ ،‬ومباراتني مع �إيران وواحدة �أمام �أوزبك�ستان يف عمان‪.‬‬ ‫ويجرى املنتخب تدريباته اليومية على ملعب البولو حتت قيادة املدير‬ ‫الفني جمال ابو عابد ومب�شاركة ‪ 29‬العبا هم‪ :‬رجائي عايد‪ ،‬فرا�س �شلباية‪،‬‬ ‫منذر رجا‪ ،‬حممد �أبو نبهان‪� ،‬سمري رجا‪� ،‬صالح راتب‪ ،‬بهاء في�صل‪ ،‬احمد �سريوة‪،‬‬ ‫ح�سام �أبو �سعدة (الوحدات)‪ ،‬عا�صم الق�ضاة‪ ،‬مهند خرياهلل‪ ،‬عمر خليل‪ ،‬عمر‬ ‫منا�صرة (اجلزيرة)‪ ،‬نور الدين عطية‪ ،‬ربيع عز الدين‪ ،‬حممد مدادحة‪ ،‬براء‬ ‫مرعي (الفي�صلي)‪ ،‬علي يا�سر‪ ،‬ور�شيد رفيد (البقعة)‪ ،‬فادي عو�ض (اجلليل)‪،‬‬ ‫حممود مر�ضي (احت��اد ال��رزق��اء)‪� ،‬أحمد العي�ساوي (�شباب الأردن)‪ ،‬حممود‬ ‫احل ��وراين (ال��رم�ث��ا)‪ ،‬حممد ع�ل�ان‪ ،‬وي��زن ثلجي (الأه �ل��ي)‪ ،‬ا��س��ام��ة العمري‬ ‫(احل�سني)‪ ،‬اح�سان حداد‪ ،‬بالل الداوود(العربي) ومعاذ حممود (الكرمل)‪.‬‬

‫الزواهرة يسعى إىل تمثيل مشرف‬ ‫للكرة األردنية يف الدوري السعودي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د الع��ب فريق الفي�صلي لكرة القدم املنتهي عقده ابراهيم ال��زواه��رة‪،‬‬ ‫�سعيه اىل متثيل م�شرف للكرة االردنية يف الدوري ال�سعودي بعد تعاقده ر�سميا‬ ‫مع فريق اخلليج ال�سعودي احد اندية املحرتفني‪.‬‬ ‫وا�شار الزواهرة يف ت�صريح لـ(برتا) اىل انتهائه من كافة اجراءات التعاقد‬ ‫مع فريق اخلليج‪ ،‬بانتظار حتديد موعد االلتحاق بناديه اجلديد الذي ي�سعى‬ ‫اىل نتائج جيدة بالدوري ال�سعودي‪.‬‬ ‫وق��ال «التطور امللحوظ ال��ذي ط��ر�أ على م�ستوى ال�ك��رة االردن�ي��ة اخ�يرا‪،‬‬ ‫يفر�ض علي كمحرتف اردين يف ال�سعودية ان اقدم اف�ضل ما عندي للت�أكيد على‬ ‫امل�ستويات الفنية العالية التي ظهرت بها املنتخبات واالندية االردنية»‪.‬‬ ‫واعترب الزواهرة اجلهود التي بذلها �سمو االمري علي بن احل�سني رئي�س‬ ‫احت��اد ك��رة ال�ق��دم ن��ائ��ب رئي�س االحت��اد ال��دويل ع��ن ق��ارة ا�سيا‪ ،‬ق��ادت املنتخب‬ ‫الوطني لتحقيق اجنازات غري م�سبوقة‪ ،‬م�ست�شهدا بو�صول املنتخب اىل امللحق‬ ‫العاملي امل�ؤهل لنهائيات كا�س العامل يف الربازيل‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالدوري ال�سعودي لكرة القدم ا�ضاف ال��زواه��رة «اتابع هذا‬ ‫الدوري منذ �سنوات‪ ،‬يف ظل االهتمام االعالمي الكبري الذي يحظى به‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل امل�ستوى الفني العايل ال��ذي يتميز ب��ه»‪ ،‬متمنيا ان يكون خري ممثل للكرة‬ ‫االردنية يف املالعب ال�سعودية‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان عددا من الالعبني االردنيني احرتفوا يف الدوري ال�سعودي‪،‬‬ ‫مثلما يتوقع ان ي�شهد امل��و��س��م ال �ك��روي املقبل اح�ت�راف امل��زي��د م��ن الالعبني‬ ‫االردنيني هناك‪.‬‬

‫ثالثة حكام أردنيني يظفرون بجائزة أفضل‬ ‫طاقم تحكيمي ببطولة طولون الفرنسية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نال طاقم احلكام الدويل االردين املكون من احمد يعقوب‪ ،‬عبد الرحمن‬ ‫عقل وحممود ظاهر جائزة اف�ضل طاقم حكام يف بطولة طولون الدولية لكرة‬ ‫القدم واخلا�صة باملنتخبات الرديفة حتت ‪ 22‬عاما والتي اختتمت �أول من �أم�س‬ ‫االحد‪.‬‬ ‫وج��اء تكرمي طاقم احلكام عقب امل�ب��اراة اخلتامية التي �أداره��ا الطاقم‬ ‫االردين وف��از فيها املنتخب الربازيلي على نظريه الفرن�سي ‪ 2/5‬لينال لقب‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫وي�أتي اختيار طاقم حكام اردين لقيادة املباراة النهائية لبطولة دولية‬ ‫كربى ت�شارك فيها اقوى املنتخبات يف العامل لفئة حتت ‪� 22‬سنة وهو ما ي�شكل‬ ‫املنتخبات الرديفة لتلك املنتخبات بف�ضل الثقة الكبرية التي منحها �سمو‬ ‫االم�ير علي بن احل�سني للحكم االردين على ال��دوام وهو ما انعك�س ايجابيا‬ ‫على م�ستوى احلكم االردين الذي يتحلى بالثقة العالية‪.‬‬ ‫و�أ�شاد اخلرباء واملتابعون للبطولة بامل�ستوى الطيب الذي اظهره طاقم‬ ‫احل�ك��ام ال��ذي جن��ح بك�سب ثقة اللجنة املنظمة ليتم تكليفه ب ��ادارة امل�ب��اراة‬ ‫ال�ن�ه��ائ�ي��ة‪ ،‬وال ��ذي ادار ق�ب��ل ذل��ك امل �ب��اراة ال�ق��وي��ة ب�ين املنتخبني االجن�ل�ي��زي‬ ‫والربازيلي‪.‬‬ ‫ويف مباراة حتديد املركز الثالث فاز املنتخب الربتغايل على اجنلرتا ‪.0/1‬‬ ‫و�شارك يف البطولة التي حتتفل هذا العام مبرور ‪ 42‬عاما على انطالقتها‬ ‫منتخبات فرن�سا‪ ،‬الربازيل‪ ،‬املك�سيك‪ ،‬كولومبيا‪ ،‬قطر‪ ،‬ال�صني‪ ،‬كوريا اجلنوبية‪،‬‬ ‫الربتغال واجنلرتا‪.‬‬ ‫ويعترب طاقم احلكام االردين هو الثالث ال��ذي ي�شارك ب��ادارة مبارايات‬ ‫البطولة‪ ،‬وهو اول طاقم حكام من الوطن العربي عامة وقارة �آ�سيا على وجه‬ ‫اخل�صو�ص يقود امل�ب��اراة النهائية منذ انطالقة البطولة وذل��ك م��ن خالل‬ ‫اتفاقية التعاون والدعم الذي يقدمه االحتاد االوروبي لكرة القدم ومن خالل‬ ‫خبري التحكيم الفرن�سي مي�شيل فيرتو‪.‬‬

‫ن�ق��ل ال��زم�ي��ل رم���ض��ان ال��روا� �ش��دة م��دي��ر ع��ام‬ ‫م�ؤ�س�سة االذاع��ة والتلفزيون حتيات وتهاين �أ�سرة‬ ‫امل�ؤ�س�سة �إىل نادي الوحدات مبنا�سبة تتويجه بط ً‬ ‫ال‬ ‫ل��دوري املنا�صري للمحرتفني لكرة ال�ق��دم‪ .‬وك��ان‬ ‫الروا�شدة تر�أ�س وفداً ميثل امل�ؤ�س�سة �ضم الزميل‬ ‫حممد الطراونة مدير ادارة التلفزيون ود‪ .‬داوود‬ ‫املنا�صري مدير قناة االردن الريا�ضية وجمموعة‬ ‫م��ن العاملني يف ال�ق�ن��اة الريا�ضية و�إذاع ��ة هدف‬ ‫‪ F.M‬زار مقر نادي الوحدات الليلة قبل املا�ضية‬ ‫حيث التقى �أ�سرة جمل�س االدارة وعدد من �أركان‬ ‫اللجان املعاونة‪.‬‬ ‫و�أكد الزميل الروا�شدة اعتزاز م�ؤ�س�سة االذاعة‬ ‫وال �ت �ل �ف��زي��ون مب��ؤ��س���س��ة ن ��ادي ال ��وح ��دات ودوره ��ا‬ ‫ال��وط �ن��ي وم ��ا ت �ق��دم��ه مل �� �س�يرة ال �ك��رة وال��ري��ا� �ض��ة‬ ‫االردن �ي��ة وتفاعلها املجتمعي‪ ،‬م ��ؤك��داً �أن االجن��از‬ ‫اجل��دي��د ل�ف��ري��ق ن ��ادي ال��وح��دات وت�ت��وي�ج��ه بط ً‬ ‫ال‬ ‫ل��دوري املنا�صري للمحرتفني للمرة ‪ 13‬يعرب عن‬ ‫املكانة العالية التي يتمتع بها الوحدات على �ساحة‬ ‫الكرة االردنية‪.‬‬

‫وفد م�ؤ�س�سة االذاعة والتلفزيون يف نادي الوحدات‬

‫و� �ش��دد ال ��روا� �ش ��دة ك��ذل��ك ع �ل��ى �أن م��ؤ��س���س��ة‬ ‫االذاعة والتلفزيون تتعامل على م�سافة واحدة مع‬ ‫كل اندية اململكة وانها �ستبذل يف املرحلة املقبلة‬ ‫جهداً ا�ضافياً من �أجل تعزيز امكانات قناة االردن‬ ‫الريا�ضية‪ ،‬م�شيداً بجهود ا��س��رة القناة يف ب��ث �أو‬

‫ت�سجيل ما ن�سبته ‪ ٪98‬من مباريات املو�سم الكروي‬ ‫م�ن��وه�اً �إىل ال���ش��راك��ة اال�سرتاتيجية ال�ت��ي يجمع‬ ‫م�ؤ�س�سة االذاع��ة والتلفزيون مع االحت��اد الأردين‬ ‫لكرة القدم كناقل ر�سمي وح�صري ملباريات املو�سم‬ ‫الكروي نظري مليون ون�صف املليون دينار‪.‬‬

‫وق��در ال��روا� �ش��دة جن��اح��ات ال�ك��رة الأردن �ي��ة يف‬ ‫جم ��االت م �ت �ع��ددة وج �ه��ود ��س�م��و الأم �ي�ر ع�ل��ي بن‬ ‫احل�سني التي ارتقت بالكرة االردنية اىل الأج��واء‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫وكان عدد من �أع�ضاء �إدارة نادي الوحدات من‬ ‫بينهم ال�سادة ع��زت حمزة وغ�صاب خليل و�سامي‬ ‫دح�ب��ور حت��دث��وا خ�لال زي ��ارة الليلة قبل املا�ضية‬ ‫م�ق��دري��ن م �ب��ادرة م� ؤ���س���س��ة االذاع� ��ة وال�ت�ل�ف��زي��ون‬ ‫وانفتاحها يف املرحلة املقبلة وتفاعلها مع كل �أركان‬ ‫اللعبة ومعربني عن �آملهم �أن ت�ؤ�س�س هذه املبادرة‬ ‫اىل تعاون وثيق بني م�ؤ�س�سة االذاع��ة والتلفزيون‬ ‫ون� ��ادي ال ��وح ��دات مب��ا ي �خ��دم ت��وج �ه��ات اجل��ان�ب�ين‬ ‫ويعزز جناحات الكرة االردنية‪.‬‬ ‫و��س�ي�ق��وم وف��د م�ؤ�س�سة االذاع ��ة والتلفزيون‬ ‫ب��رئ��ا��س��ة ال��زم �ي��ل رم ���ض��ان ال��روا� �ش��دة م��دي��ر ع��ام‬ ‫امل�ؤ�س�سة م�ساء اليوم ‪-‬الثالثاء‪ -‬بزيارة مماثلة اىل‬ ‫مقر النادي الفي�صلي للقاء ال�شيخ �سلطان العدوان‬ ‫رئي�س النادي وجمل�س االدارة لبحث �آفاق التعاون‬ ‫امل�ستقبلي‪ .‬و�أكد الروا�شدة حر�صه يف املرحلة املقبلة‬ ‫على القيام بزيارات مماثلة ملعظم االندية املنت�شرة‬ ‫يف كافة حمافظات اململكة‪.‬‬

‫الفلسطينيون يقدرون لألردن دعم واستقبال‬ ‫منتخب فلسطني بطل كأس التحدي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��در ال�ل��واء جربيل ال��رج��وب رئي�س االحت��اد‬ ‫الفل�سطيني لكرة القدم رئي�س اللجنة االوملبية‬ ‫الفل�سطينية م��ا ق��دم��ه الأردن م��ن ت�سهيالت‬ ‫ا�ستثنائية خ�لال مرا�سم ا�ستقبال بعثة املنتخب‬ ‫الفل�سطيني ل�ك��رة ال �ق��دم يف م�ط��ار امل�ل�ك��ة علياء‬ ‫ال � ��دويل وم � ��روره ع�ب�ر ج���س��ر امل �ل��ك ح���س�ين �إىل‬ ‫�أريحا يف طريق عودته من جزر املالديف �إىل رام‬ ‫اهلل م�ت��وج�اً بكا�س ال�ت�ح��دي الآ��س�ي��وي��ة وم�ت� أ�ه� ً‬ ‫لا‬ ‫ولأول م��رة عرب تاريخه �إىل نهائيات ك�أ�س �آ�سيا‬ ‫(ا�سرتاليا ‪.)2015‬‬ ‫و�أ��ض��اف الرجوب ال��ذي ك��ان يتحدث من رام‬ ‫اهلل �أثناء مرا�سم ا�ستقبال الرئي�س الفل�سطيني‬ ‫حم � �م� ��ود ع� �ب ��ا� ��س وت � �ك ��رمي ��ه ل �ب �ع �ث��ة امل �ن �ت �خ��ب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬ق��ائ�ل ً�ا "�أنقل �إىل امل�ل��ك ع�ب��داهلل‬ ‫الثاين بن احل�سني واىل الأمري علي بن احل�سني‬ ‫نائب رئي�س االحتاد الدويل لكرة القدم (الفيفا)‬ ‫رئ�ي����س احت ��اد ال �ك��رة الأردين واحت ��اد غ��رب �آ�سيا‬ ‫واىل �أ�سرة الكرة الأردنية وال�شعب الأردين ب�أ�سره‬ ‫حتيات القيادة الفل�سطينية وال�شعب الفل�سطيني‬ ‫ع�ل��ى م��ا ق��دم��ه ملنتخب فل�سطني خ�ل�ال توقفه‬ ‫بعمان وما قدمه الأردن ملكاً وحكومة و�شعباً من‬ ‫دعم مو�صول للق�ضية الفل�سطينية ومل�سرية الكرة‬ ‫الفل�سطينية وهذا ما �أثمر االجناز التاريخي لكرة‬ ‫القدم الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ون��وه ال�ل��واء جربيل ال��رج��وب بجهود امل��درب‬ ‫الأردين ج �م��ال حم �م��ود امل��دي��ر ال �ف �ن��ي ملنتخب‬ ‫فل�سطني ودوره يف حتقيق االجناز التاريخي‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال ��رج ��وب ان� ��ه ف �خ ��ور ك ��ذل ��ك ب �ت ��أه��ل‬ ‫منتخب الن�شامى �إىل كا�س �آ�سيا للمرة الثالثة‬ ‫و��س�ع�ي��د ب�ن�ت�ي�ج��ة ال �ق��رع��ة ال �ت��ي و��ض�ع��ت الأردن‬

‫جانب من ا�ستقبال املنتخب الفل�سطيني يف مطار امللكة علياء الدويل‬

‫وفل�سطني يف جم�م��وع��ة واح ��دة �ضمن نهائيات‬ ‫ك�أ�س �آ�سيا يف ا�سرتاليا �إىل جانب العراق واليابان‬ ‫وا� �ص �ف �اً ل �ق��اء امل�ن�ت�خ�ب�ين ال���ش�ق�ي�ق�ين يف م�ل�ب��ورن‬ ‫��ض�م��ن اجل��ول��ة ال �ث��ان �ي��ة ي ��وم ‪ 16‬ك��ان��ون ال �ث��اين‬ ‫امل�ق�ب��ل ب ��أن��ه ح��دث ت��اري�خ��ي وم��واج �ه��ة ل�ل��ذك��رى‬ ‫وفر�صة لإظهار التطور ال��ذي �أ�صاب ك��رة القدم‬ ‫الأردن �ي��ة والفل�سطينية ع�ل��ى امل���س�ت��وى ال �ق��اري‪.‬‬

‫وكان الأم�ير علي بن احل�سني �أوف��د عنه نائبه يف‬ ‫الهيئة التنفيذية الحت��اد ال�ك��رة املحامي �صالح‬ ‫�صربة ليكون يف مقدمة م�ستقبلي بعثة املنتخب‬ ‫الفل�سطيني ل��دى و��ص��ول�ه��ا م�ط��ار امل�ل�ك��ة علياء‬ ‫الدويل ع�صر الأحد‪.‬‬ ‫م� ��ن ج �ه �ت��ه �أ� � �ش� ��اد ال �� �س �ف�ي�ر ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‬ ‫بعمان خ�يري عطا اهلل بح�سن اال�ستقبال ال��ذي‬

‫ن �ظ��م مل�ن�ت�خ��ب ف�ل���س�ط�ين يف م �ط��ار امل �ل �ك��ة ع�ل�ي��اء‬ ‫وبالت�سهيالت التي قدمت له يف طريقه عرب ج�سر‬ ‫امللك ح�سني �إىل �أري �ح��ا‪ ،‬م�شيداً بتواجد رواب��ط‬ ‫م�شجي الأن��دي��ة الأردن �ي��ة وامل�ن�ت�خ�ب��ات الوطنية‬ ‫للم�شاركة يف اال�ستقبال الأمر الذي يعرب عن عمق‬ ‫العالقات الأردنية والفل�سطينية يف كافة املجاالت‬ ‫ووحدة ال�شعبني ال�شقيقني‪.‬‬

‫عشرة أيام على كأس العالم والتجهيزات لم تكتمل‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ق �ب��ل ع �� �ش��رة أ�ي � ��ام ع �ل��ى ان� �ط�ل�اق م��ون��دي��ال‬ ‫ال�برازي��ل لكرة ال�ق��دم‪ ،‬ال ي��زال ع��دد من املالعب‬ ‫االث �ن��ي ع���ش��ر ال �ت��ي ت�ست�ضيف امل �ب��اري��ات يفتقد‬ ‫مقاعد على امل��درج��ات‪ .‬وي�ب�رز اىل ج��ان��ب ت�أخر‬ ‫إ�جن��از التجهيزات اللوج�ستية ت�صاعد املخاوف‬ ‫الأمنية على خلفية االحتجاجات املطلبية‪.‬‬ ‫وكانت �سل�سلة من التحركات النقابية �شلت‬ ‫حركة النقل يف مدن كربى مثل �ساو باولو‪ ،‬حيث‬ ‫ت ��رك ��س��ائ�ق��و ال�ب��ا��ص��ات ح��اف�لات�ه��م يف منت�صف‬ ‫ال�ط��رق معطلني امل ��رور‪ .‬وت�ط��ورت االحتجاجات‬ ‫اىل ا��ش�ت�ب��اك��ات م��ع ال���ش��رط��ة‪ ،‬م��ا أ�ث� ��ار ق�ل�ق��ا من‬ ‫انعكا�سها �سلبا على �سالمة املباريات‪.‬‬ ‫و�شملت االحتجاجات اعت�صامات ملجموعات‬ ‫من الهنود الذين �أطلقوا ال�سهام على ال�شرطة يف‬ ‫برازيليا مطالبني برت�سيم �أرا�ض تعود لأجدادهم‪.‬‬ ‫غري �أن ه��ذه املخاوف مل تط َغ على الأج��واء‬ ‫االحتفالية املت�صاعدة مع اقرتاب موعد املونديال‪،‬‬ ‫وهو ما جعل �شعار "لن تكون هناك ك�أ�س" الذي‬ ‫�أطلقه معار�ضو تنظيم البطولة العاملية يرتاجع‬ ‫�شيئا ف�شيئا مل�صلحة �س�ؤال يتكرر بوترية متزايدة‬ ‫اخريا‪" :‬ملن �ست�ؤول الك�أ�س؟"‪.‬‬ ‫وت ��ؤم��ن و��س��ائ��ل االع�ل�ام ال�برازي�ل�ي��ة تغطية‬ ‫مكثفة لتدريبات املنتخب الربازيلي يف بلد يفاخر‬ ‫بفوزه بك�أ�س العامل خم�س مرات وذكرت تقارير �أن‬ ‫جي�شا م�ؤلفا من ‪� 1600‬صحايف يتابعون كل �شاردة‬ ‫وواردة ع��ن بطل ال�ع��امل خم�س م ��رات‪ .‬وتتناقل‬ ‫م��واق��ع ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي � �ص��ورة للرئي�سة‬ ‫الربازيلية ديلما رو�سيف مرفقة بالن�ص التايل‪:‬‬ ‫"�أراك تكتب على فاي�سبوك �أن ك�أ�س العامل لن‬ ‫تقام لكنك يف الوقت عينه تخطط ملتابعة املباريات‬

‫العديد من مالعب املونديال مازالت بحاجة �إىل الكثري من الأعمال‬

‫مع �أ�صدقائك"‪.‬‬ ‫مدرجات غري مكتملة‬ ‫و�شهد ملعب ن��ادي كورنثيانز يف �ساو باولو‬ ‫الذي �سي�ست�ضيف حفل افتتاح املونديال واملباراة‬ ‫االوىل ب�ي�ن ال�ب�رازي ��ل وك��روات �ي��ا جت� ��ارب ثانية‬ ‫اقيمت على عجل ام�س االح��د‪ .‬غري ان املوقع ما‬ ‫زال قيد االجناز‪.‬‬ ‫وال يزال جتهيز املدرجات بع�شرين �ألف مقعد‬ ‫معلقا يف ان�ت�ظ��ار ال�ت� أ�ك��د م��ن مطابقته معايري‬ ‫ال�سالمة ال�لازم��ة‪ ،‬بعدما �أدت وف��اة اح��د عمال‬ ‫البناء اىل ت�أخري العملية‪ ،‬يف واح��دة من ثماين‬ ‫حوادث وفاة خالل اجناز املالعب �أخريا‪.‬‬ ‫كما ان املدرجات يف كوريتيبا وكويابا وناتال‬ ‫وب��ورت��و أ�ل �ي �غ��ري م��ا زال ��ت غ�ي�ر مكتملة بن�سب‬ ‫متفاوتة‪ ،‬علما �أن املوعد املحدد لإجنازها كان يف‬

‫‪ 31‬كانون االول املا�ضي‪.‬‬ ‫وم� ��ع ال �ت ��أخ�ي�ر يف اال�� �س� �ت� �ع ��دادات وجت� ��اوز‬ ‫تكاليفها امل�ق��ررة‪ ،‬و�ضع املنظمون جانبا معظم‬ ‫امل �� �ش��اري��ع االخ � � ��رى ال� �ت ��ي ك ��ان ��ت م � �ق� ��ررة‪ ،‬م��ن‬ ‫ال�ت�ح���س�ي�ن��ات يف اح� ��وال ال �ط��رق��ات ال �ع��ام��ة اىل‬ ‫�شبكات املرتو والقطارات‪.‬‬ ‫وي �ق��در ع���ض��و ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ن�ظ�ي�م�ي��ة النجم‬ ‫الربازيلي ال�سابق رون��ال��دو �أن تكون ‪ 30‬يف املئة‬ ‫فقط م��ن البنى التحتية امل��وع��ودة للمونديال‬ ‫ج��اه��زة يف م��وع��د ان �ط�لاق��ه‪ .‬وك��ان��ت ال�ب�رازي��ل‬ ‫اختريت ال�ست�ضافة ك�أ�س العامل يف العام ‪،2007‬‬ ‫غ�ير ان م�ع�ظ��م اال� �ش �غ��ال ت ��أخ��رت ع��ن ج��دول�ه��ا‬ ‫املحدد‪.‬‬ ‫حتديات �أخرى‬ ‫وت�برز حتديات �أخ��رى ام��ام البلد املنظم مثل‬

‫�ضعف �شبكة االت���ص��االت واالن�ترن��ت يف ع��دد من‬ ‫املناطق‪.‬‬ ‫ومن ابرز امل�شاريع املتاخرة تلك املتعلقة ب�إعادة‬ ‫ت� أ�ه�ي��ل امل �ط��ارات ال�ت��ي ي�شهد معظمها اكتظاظا‬ ‫وح��ال��ة م��ن االه�م��ال‪ ،‬على رغ��م ان رو�سيف أ�ك��دت‬ ‫جاهزيتها ملواكبة احل��دث العاملي‪ .‬وكانت �سقوف‬ ‫املراحي�ض يف مطار مانو�س �شمال الربازيل انهارت‬ ‫جزئيا يف ايار املا�ضي ب�سبب االمطار الغزيرة‪.‬‬ ‫وقد توالت التظاهرات املناه�ضة ال�ست�ضافة‬ ‫امل��ون��دي��ل منذ ع��ام وتخللتها اع�م��ال ع�ن��ف‪ .‬وعلى‬ ‫رغ ��م ت��راج��ع وت �ي�رة االح �ت �ج��اج��ات يف اال��س��اب�ي��ع‬ ‫االخرية‪ ،‬اال ان املخاوف ما زالت قائمة من احتمال‬ ‫ت�صاعدها جمددا خالل املونديال‪.‬‬ ‫وك��ان م�ئ��ات االالف ن��زل��وا اىل ال���ش��وارع منذ‬ ‫حزيران ‪ 2013‬لالحتجاج على اال�ستثمارات املالية‬ ‫ال���ض�خ�م��ة يف امل���س��اب�ق��ات ال��ري��ا��ض�ي��ة وللمطالبة‬ ‫بتح�سني اخلدمات العامة‪.‬‬ ‫هذا ما جعل ال�سلطات الربازيلية ت�ضع ‪157‬‬ ‫ال��ف �شرطي وج�ن��دي يف اخل��دم��ة لت�أمني �سالمة‬ ‫امل �ب��اري��ات ط ��ول ف�ت�رة امل��ون��دي��ال‪.‬غ�ير ان ع��دوى‬ ‫اال� �ض ��راب ��ات ال �ت��ي و� �ص �ل��ت اىل ال �� �ش��رط��ة اخ�ي�را‪،‬‬ ‫والتهديد بت�صعيد وتريتها خالل البطولة‪ ،‬زادت‬ ‫من املخاوف يف بلد ي�شهد ن�سبة مرتفعة يف معدل‬ ‫اجلرائم‪.‬‬ ‫وي�شكل جن��اح ال�سلطات يف تنظيم املونديال‬ ‫حت��دي��ا ب� ��ارزا ل�ل��رئ�ي���س��ة احل��ال �ي��ة رو� �س �ي��ف ع�شية‬ ‫انتخابات رئا�سية مقررة يف ت�شرين االول املقبل‪.‬‬ ‫وع �ل��ى رغ ��م �أن امل��راق �ب�ين ال ي�ت��وق�ع��ون ان ت� ؤ�ث��ر‬ ‫جمريات املونديال على حظوظ رو�سيف املرتفعة‬ ‫يف إ�ع� ��ادة ان�ت�خ��اب�ه��ا‪ ،‬اال ان خ�شية ت�ب�رز م��ن ع��دم‬ ‫احراز املنتخب الربازيلي للقب‪ ،‬ما قد يعيد زخم‬ ‫االحتجاجات اىل ال�شارع‪.‬‬


‫‪15‬‬

‫دراســــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )3‬حزيران (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2672‬‬

‫اختالل كبري وقيادة عاملية غائبة‬

‫املشهد الدولي الراهن‪ ..‬مناطق متأزمة ومخاطر مؤجلة‬ ‫بول كندي‪ -‬تريبيون ميديا �سريف�س‬ ‫فيما كانت الأمور تنذر بالأ�سو�أ‪ ،‬ويلفها الغمو�ض �صرخ «هاملت» يف‬ ‫م�سرحية �شك�سبري ال�شهرية م�صارحاً �صديقه‪ ،‬هورا�شيو‪� ،‬أن العامل «اختل‬ ‫توازنه»‪ ،‬وهي العبارة التي تعني يف الأ�صل �أن بناء ما يعرتي هيكله اختالل‬ ‫يهدد بتقوي�ضه‪ ،‬وان�ت�ق��ا ًال �إىل م��ا يعي�شه عاملنا ال�ي��وم ميكن �أي�ضاً القول‬ ‫�إن��ه يف جتلياته ال�سيا�سية واالجتماعية ما ع��اد ق��ادراً على حتمل م�شاكله‬ ‫املتكاثرة‪ ،‬وب��أن بناءه يتعر�ض لالهتزاز كل ي��وم‪ ،‬بل �إن �أج��زاء من ال�صرح‬ ‫العتيد الذي ميثله العامل باتت تتداعى �أمام �أعيننا‪ ،‬وقد كان«هاملت» يف‬ ‫امل�سرحية �أول من تنبه �إىل هذا الو�ضع املختل يف بلده الدمنارك‪ ،‬وهو و�ضع‬ ‫مر�شح للتدهور �أكرث‪ ،‬ويكاد يجتاح العامل ب�أ�سره‪ ،‬ف�إىل �أي مدى ينطبق هذا‬ ‫االختالل العام الذي ا�شتكى منه هاملت على عاملنا املعا�صر؟‬ ‫وقبل الإجابة‪ ،‬لنتخيل فقط االن�شغاالت العديدة واملتنوعة التي ت�ؤرق‬ ‫بال م�س�ؤويل وزارة اخلارجية الأمريكية هذه الأيام‪ ،‬ومع �أن ال�صورة تختزل‬ ‫العام يف النظرة الأمريكية �إليه‪ ،‬وقد ال تكون متوازنة‪� ،‬إال �أنها ت�سعفنا يف‬ ‫التحليل‪ ،‬كما �أن الهموم وامل�شاكل التي ت�شغل بال الأمريكيني لرمبا كانت‬ ‫نف�سها التي تقلق بقية املراقبني واحلكومات‪ ،‬هذا اال�ستعرا�ض للهواج�س‬ ‫العاملية واالختالالت الكثرية التي تعرتي مفا�صله‪ ،‬وتهدد بانهيارها تبد�أ‬ ‫من اجلزء الغربي من كوكب الأر�ض‪ ،‬وتنتقل �شرقاً �إىل �أوروبا و�أفريقيا‪ ،‬ثم‬ ‫عرب ال�شرق الأو�سط واخلليج وجنوب �شرق �آ�سيا قبل الو�صول �إىل منطقة‬ ‫�شرق �آ�سيا الف�سيحة‪ ،‬وانتهاء باجلزء الغربي من املحيط الهادي املحاذي‬ ‫لل�شواطئ الأمريكية‪.‬‬ ‫تخبط «التيني‬ ‫ففي �أمريكا الالتينية مث ً‬ ‫ال‪ ،‬تواجه املجتمعات حتديات جمة تطرحها‬ ‫الإ�شكاالت البيئية اخلطرية وتدهورها املتوا�صل‪� ،‬إ�ضافة �إىل ال�ضغوط‬ ‫القوية لل�سكان على احلكومات‪ ،‬والنق�ص اخلطري يف اخلدمات ال�صحية‬ ‫والتعليمية‪ ،‬والنمو االقت�صادي غري املتوازن الذي يفيد البع�ض ويق�صي‬ ‫�آخ��ري��ن‪ ،‬ناهيك ع��ن االنت�شار ال��وا��س��ع للجرمية وال�ف���س��اد‪ ،‬وه��ي م�شاكل‬ ‫و�صعوبات ال ت�ب��دو احل�ك��وم��ات ال�ضعيفة يف املنطقة م�ه�ي��أة ملعاجلتها يف‬ ‫املدى املنظور على الأقل‪ ،‬لكن امل�شكلة الأكرب يف �أمريكا الالتينية تكمن يف‬ ‫انزالق فنزويال املريع نحو الكارثة‪ ،‬وهو انزالق �سببته لنف�سها‪ ،‬متج�سداً‬ ‫يف اله�شا�شة االقت�صادية واال�ستقطاب ال�سيا�سي واال�ضطرابات االجتماعية‪،‬‬ ‫ولعل النموذج الأو�ضح الذي تقدمه فنزويال اليوم هو كيف ميكن لرجل‬ ‫واحد‪ ،‬هوجو�شافيز‪� ،‬أن يدمر بلداً كام ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫م�شاكل �أفريقية‬ ‫ب�ي��د �أن �أم��ري �ك��ا ال�لات�ي�ن�ي��ة ل�ي���س��ت امل�ن�ط�ق��ة ال��وح �ي��دة امل�ت�خ�ب�ط��ة يف‬ ‫م�شكالتها املتعددة‪ ،‬بل هناك قارة ب�أكملها‪ ،‬مثل �أفريقيا تبدو �أو�ضاعها �أ�سو�أ‬ ‫بكثري‪ ،‬وهنا يربز حزامان ي�ضغطان على القارة‪� ،‬أولها ال�شريط ال�ساحلي‬ ‫املطل على البحر الأبي�ض املتو�سط واملمتد من اجلزائر وحتى م�صر‪ ،‬فيما‬ ‫يت�سع احلزام الثاين مل�ساحة �شا�سعة ت�شمل منطقة ال�ساحل جنوب ال�صحراء‬ ‫و�صو ًال �إىل ه�ضبة النيل‪ ،‬بحيث تعاين املجتمعات يف هذه املناطق الإرهاب‬ ‫امل��زم��ن‪ ،‬واال��ض�ط��راب��ات الناجمة ع��ن ال���ص��راع��ات احل��دودي��ة‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن‬ ‫التدهور البيئي اخلطري‪.‬‬ ‫وم��ع �أن احلزامني يف �أفريقيا مي��ران عرب خطني متوازيني يوحيان‬ ‫بعدم االلتقاء‪� ،‬إال �أن الأم��ر لي�س على ه��ذا النحو‪ ،‬حيث تنتقل العنا�صر‬ ‫«اجلهادية» من ال�شمال �إىل اجلنوب‪ ،‬ومن الغرب �إىل �سواحل ال�صومال‬ ‫دون �أن يردعها رادع‪ ،‬بل يعرب التطرف �أفريقيا غرباً و�شرقاً‪ ،‬لكن رغم هذه‬ ‫الإ�شكاالت لي�س مرجحاً �أن ينتبه العامل ملا يجري يف �أفريقيا ما مل يتدهور‬ ‫الو�ضع �أك�ثر يف بلد كبري مثل نيجرييا‪� ،‬أو ت�سوء الأم��ور يف دول��ة بحجم‬ ‫م�صر‪.‬‬ ‫�صراعات ال�شرق الأو�سط‬ ‫ويف حم�أة احلديث عن �أفريقيا وهمومها ال بد من الإ�شارة �إىل م�صر‬ ‫وتداعياتها الإقليمية بطرح ال�س�ؤال‪� :‬أل��ن ي�ؤثر الو�ضع امل�صري يف حال‬ ‫تدهوره على التناف�س اجل��اري يف ال�شرق الأو��س��ط ليتعمق االنق�سام بني‬ ‫ال�سنة وال�شيعة؟ بل من �سيتهم يف حال ا�ستحكمت الأزمة مب�صري املاليني‬ ‫من الالجئني الفل�سطينيني وال�سوريني والك�شمرييني؟ لكن الأمر يتعدى‬ ‫ب�ل��داً بعينه مثل م�صر‪� ،‬أو غريها ليعم ال�شرق الأو��س��ط برمته‪ ،‬ال �سيما‬ ‫يف ظل ما ن��راه من �صراع ديني وا�ضطرابات �سيا�سية ون��زاع��ات حدودية‪،‬‬ ‫وم�صري ق��امت لالجئني‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن اجل��رح الفل�سطيني ال�ن��ازف‪ ،‬والعزلة‬ ‫الإ�سرائيلية املتعمقة‪ ،‬و�إن كانت الدولة العربية تظل مع ذلك الأق��وى يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬وفيما تروج �أمريكا لنف�سها كراعية لل�سالم‪� ،‬إال �أنها مل تنجح قط‬ ‫يف تكري�س حيادها ونزاهتها‪ ،‬ب�سبب تعقيدات احلرب الباردة‪ ،‬وما ر�سخته‬ ‫من خ�صومات‪ ،‬و�أي�ضاً لتداعيات«الربيع العربي» ال��ذي ب��د�أت م�شاكله يف‬ ‫الظهور‪ .‬ومن دون قوة تدعم اال�ستقرار يف ال�شرق الأو�سط �سيظل ال�سالم‬ ‫حلماً بعيد املنال‪ ،‬ومبعنى �آخر تبقى املنطقة ال�شا�سعة مبثابة برميل بارود‬ ‫مر�شح لالنفجار يف �أي وق��ت‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال ع��ن كونه �أر��ض�اً يتوق امل�لاي�ين من‬ ‫�سكانها للتغيري‪ ،‬ل��ذا ال تلتقط عبارة «االخ�ت�لال» �سوى ج��زء ب�سيط من‬ ‫�إ�شكاالت ال�شرق الأو�سط املتعاظمة‪.‬‬ ‫وارت�ب��اط�اً بال�شرق الأو��س��ط ال ت�ستطيع وزارة اخلارجية الأمريكية‬ ‫الإ��ش��اح��ة بوجهها ع��ن �إي ��ران بالنظر �إىل اح�ت�م��االت ع��دم اال��س�ت�ق��رار يف‬ ‫ال��داخ��ل‪ ،‬ومواقفها ال�ع��دوان�ي��ة يف اخل ��ارج‪ ،‬وه��ي و�إن ك��ان��ت م�صدر �إزع��اج‬ ‫للغرب بنفوذها يف الإقليم‪� ،‬إال �أنه ميكن اال�ستفادة منها لو �سيطرت على‬ ‫�شبح االنق�سامات الطائفية والعرقية التي قد تع�صف بها‪ .‬ولعل ما يجعل‬ ‫من �إي��ران مهمة يف املنطقة �أنها جت��اور �إح��دى ال��دول الأك�ثر ا�ضطراباً يف‬

‫الإقليم والأقل ا�ستقراراً يف العامل‪ ،‬متمثلة يف �أفغان�ستان التي �ضعفت قابلية‬ ‫حكمها ب�سبب ال�صراعات الداخلية‪ ،‬والتخريب الذي يتم عرب احلدود‪ ،‬ثم‬ ‫تدخل القوى الكربى‪ ،‬وف�شل ذري��ع يف �سجل حقوق الإن�سان‪ ،‬وال يبدو �أن‬ ‫التدخل الأمريكي �أفاد البالد كثرياً عدا مد النظام الذي �سيخلفها فر�صة‬ ‫ولو �ضئيلة للنجاح والتو�صل �إىل توافق بني �أطراف ال�صراع الداخلي‪ .‬ومع‬ ‫�أن االنتخابات الرئا�سية ت�شكل نقطة �ضوء ال ي�ستهان بها‪� ،‬إال �أن��ه علينا‬ ‫الت�سا�ؤل با�ستمرار عن م�صري باك�ستان املجاورة والهند القريبة يف حال‬ ‫انزلقت �أفغان�ستان �إىل العنف‪ ،‬علماً �أن البلدين املجاورين نوويان‪ ،‬وقد‬ ‫يلهبان الو�ضع يف جنوب �آ�سيا‪.‬‬ ‫ا�ضطرابات ال�شرق الآ�سيوي‬ ‫بيد �أن هذه الإ�شكاالت املهولة التي تعم ال�شرق الأو�سط لي�ست الوحيدة‬ ‫التي ت�سرتعي االهتمام الأمريكي لأن هناك منطقة ال تقل ا�ضطراباً‪ ،‬و�إن‬ ‫كانت �أقل عنفاً‪ ،‬متثلها �شرق �آ�سيا‪ ،‬وبالطبع ال ميكن احلديث عن املنطقة‬ ‫دون الوقوف عند ال�صني بقوتها االقت�صادية ال�صاعدة‪ ،‬و�إنفاقها الع�سكري‬ ‫املتنامي‪ ،‬ووزن�ه��ا ال�سيا�سي امل�ت��زاي��د م��ع ت��داع�ي��ات ه��ذا الأم��ر على ال��دول‬ ‫امل�ج��اورة وت�سابقها للتكيف م��ع و�ضع تغدو فيه ال�صني ال�ق��وة الإقليمية‬ ‫الأوىل يف �آ�سيا‪ ،‬وامل�شكلة يف �صعود ال�صني �أنه من ال�صعب اجلزم بطابعه‬ ‫ال�سلمي البعيد عن �إثارة امل�شاكل‪ ،‬لذا تربز �أ�سئلة حقيقية مثل ماذا �سيحل‬ ‫بتايوان‪ ،‬وكيف �سيلقي املعطى اجلديد بظالله على النزاع احلايل يف بحر‬ ‫جنوب ال�صني؟‬ ‫ويف �شمال �آ�سيا يظهر النظام الأرع��ن يف كوريا ال�شمالية وخطورته‬ ‫املحدقة بجريانه‪ ،‬عالوة على النزاعات احلدودية الهادئة حتى الآن بني‬ ‫اليابان وكوريا ال�شمالية حول بع�ض اجلزر‪ ،‬والنتيجة هي ما ت�شهده حالياً‬ ‫املنطقة من �سباق للت�سلح يتج�سد يف م�ستويات الإنفاق الع�سكري العالية‬ ‫التي تعد الأكرب يف العامل‪ ،‬وهي �أي�ضاً املنطقة التي كانت حتى وقت قريب‬ ‫م�سرحاً للهيمنة الأمريكية املتفردة فقط لترتاجع اليوم‪ ،‬وتكتفي بدور‬ ‫�أقل مع ما لذلك من ارتدادات �ستنعك�س على �سباق الت�سلح‪ ،‬والتناف�س مللء‬ ‫الفراغ يف حالة ا�ستكمال �أمريكا ملغادرتها‪.‬‬ ‫التمدد الرو�سي‬ ‫وك�أن هذه الإ�شكاالت التي ينوء بحملها النظام العاملي ال تكفي ين�صرف‬ ‫انتباه املراقبني �أي�ضاً �إىل ال�صراع املندلع م�ؤخراً على احل��دود الرو�سية‪،‬‬ ‫ومت��دد مو�سكو يف القرم‪ ،‬وارتعاب دول البلطيق من �أن ي�أتي ال��دور عليها‬ ‫يف مرحلة الحقة‪ ،‬ويف �أق��ل من �ستة �أ�شهر انتقل الو�ضع يف �أوكرانيا من‬ ‫بلد ال يكاد يذكره �أحد �إىل �إحدى ب�ؤر التوتر امللتهبة يف العامل التي يلفها‬ ‫م�ستقبل غام�ض‪ ،‬يف ظل التمدد الرو�سي‪ ،‬وهو الأمر الذي ي�ستدعي يقظة‬ ‫دول�ي��ة‪ ،‬وبالأخ�ص من ال��والي��ات املتحدة‪ ،‬وهنا �أي�ضاً وعلى غ��رار مناطق‬ ‫�أخ��رى تبدو الظروف مهي�أة ملزيد من اال�ضطراب‪ ،‬مثل العنف ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫واحل��دود املتنازع عيها‪ ،‬واالختالفات الأيديولوجية واللغوية‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن‬ ‫و�ضع اقت�صادي غري متوازن‪ ،‬و�ضعف احلكم‪ ،‬و�أخ�يراً غياب العب خارجي‬ ‫يتمتع بامل�صداقية‪ ،‬وميكنه التو�سط لإيجاد احل��ل‪ ،‬بل بالعك�س من ذلك‬ ‫يلعب الفاعلون اخلارجيون‪ ،‬مثل بوتني املتباهي بقوته‪ ،‬دوراً �سلبياً ي�ؤدي‬ ‫�إىل ت�أجيج الو�ضع بدل تهدئته‪.‬‬ ‫وباال�ستناد �إىل هذا العر�ض للإ�شكاالت العاملية وتفاعالتها الإقليمية‬ ‫تبدو هناك ثالث مناطق مت�أزمة ت�ستدعي االنتباه العاجل‪ ،‬وهي ال�شرق‬ ‫الأو��س��ط وال�شرق الأق�صى‪ ،‬و�أوك��ران�ي��ا‪ ،‬و�إىل جانبها ث�لاث مناطق تطرح‬ ‫خماطر م�ؤجلة على النظام العاملي‪ ،‬وه��ي �شمال �شرق �أفريقيا‪ ،‬و�إي��ران‬ ‫و�أفغان�ستان‪ ،‬وبالطبع ي�شتكي البع�ض يف الغرب من �أن املناطق البعيدة‬ ‫لي�ست م��ن �أول��وي��ات�ه��م‪ ،‬مت�سائلني ع��ن ال�سبب ال��ذي يدفعهم لالهتمام‬ ‫ب�أ�صقاع نائية‪ ،‬بدل الرتكيز على حميطهم القريب‪ ،‬فهل الكوريون مث ً‬ ‫ال‬ ‫يكرتثون لأخطار احلركات «اجلهادية» يف ال�ساحل؟ بالت�أكيد ال‪ ،‬وهل يح�شد‬ ‫اللوبي اليهودي يف وا�شنطن الدعم للفت االهتمام بالنزاعات الكامنة يف‬ ‫بحر ال�صني اجلنوبي؟ �أي�ضاً ال‪.‬‬ ‫تباط�ؤ النمو العاملي‬ ‫ه��ذه ال�ت���س��ا�ؤالت نف�سها ت�ط��ارد رئي�ساً مثل �أوب��ام��ا‪ ،‬فهل ي��رك��ز على‬ ‫ال�شرق الأو�سط �أو ًال‪ ،‬ثم ي�ستدير �إىل م�شاكل �أوكرانيا و�آ�سيا؟ احلقيقة �أن‬ ‫مثل هذا االرتباك يف حتديد الأول��وي��ات والت�شكيك يف ج��دوى االنخراط‬ ‫الغربي والأم��ري�ك��ي يف ال�ع��امل‪� ،‬إمن��ا يك�شف عن ال�ضعف ال��ذي باتت عليه‬ ‫الواليات املتحدة وحلفا�ؤها يف العامل‪ ،‬وتراجع نفوذها الدويل‪ ،‬ولئن كانت‬ ‫امل�شاكل امل�ستعر�ضة حتى الآن ذات طبيعية جيو�سيا�سية ت��ؤرق امل�س�ؤولني‬ ‫يف العامل‪ ،‬ف�إن هناك �إ�شكاالت �أخرى بعيدة عن ال�سيا�سة تزيد من تعقيد‬ ‫الو�ضع العاملي والإخالل بتوازنه‪ ،‬فعلى �سبيل املثال ال �أحد يختلف على �أن‬ ‫االقت�صاد العاملي مير مبرحلة تباط�ؤ وا�ضحة يف عجلة النمو‪ ،‬بل و�صل �إىل‬ ‫فرتة الركود التام يف بع�ض البلدان‪ ،‬وال يوجد حتى الآن ما يدل على �أن‬ ‫تنامي اال�ستهالك الداخلي يف الواليات املتحدة و�أوروب��ا واليابان �سينع�ش‬ ‫الإنتاج يف اقت�صادات �أخرى‪.‬‬ ‫والأك�ث�ر م��ن ذل��ك �أن ال�صني نف�سها التي كانت دائ�م�اً امل�صدر الأول‬ ‫للطلب العاملي على ال�سلع تعي�ش بدورها على وقع التباط�ؤ االقت�صادي‪،‬‬ ‫وال ميكن التعويل عليها يف تن�شيط ال�صناعات العاملية‪ ،‬وكما هو احلال يف‬ ‫�أغلب الأزم��ات االقت�صادية وحاالت الركود العاملية‪ ،‬تعاين الدول الفقرية‬ ‫املعتمدة على ت�صدير مواردها الأولية �أك�ثر من غريها‪ ،‬وحتى لو عربت‬ ‫تلك ال��دول اجل�سر من الإنتاج الزراعي �إىل الن�شاط ال�صناعي‪ ،‬ف�إن ذلك‬ ‫مل يعد مفيداً بنف�س الدرجة يف ظل ذيوع �صناعات‪ ،‬مثل الن�سيج والفوالذ‬ ‫وال�صناعة الغذائية‪ ،‬ما يجعل املناف�سة حمتدمة بني املجموعة نف�سها من‬

‫الدول لتقل الفائدة‪ ،‬ال �سيما و�أن الغرب يفر�ض قيوداً على دخول �سلع تلك‬ ‫الدول الفقرية �إىل �أرا�ضيه‪.‬‬ ‫وعندما يدعي منا�صرو اقت�صاد ال�سوق واملتحم�سون له �أن ال�سيا�سات‬ ‫الليربالية انت�شلت املاليني من �سكان العامل من وهدة الفقر‪ ،‬ف�إن عليهم‬ ‫مراجعة ما �آل �إليه م�ؤ�شر الفقر و�صعود مقيا�سه ليعرفوا �أن حما�سهم‬ ‫مبالغ فيه‪ ،‬و�أن الفقر ما زال منت�شراً على نطاق وا�سع‪.‬‬ ‫كوكب يت�آكل‬ ‫ومن جهة �أخرى‪ ،‬ما فتئت الأن�شطة الب�شرية‪ ،‬التي يفرت�ض �أن ت�صب‬ ‫يف تطوير وحت�سني ظ��روف الإن���س��ان على ال�ك��وك��ب‪ ،‬تلحق أ�ف ��دح ال�ضرر‬ ‫بالبيئة‪ ،‬ف��ال�ت��زاي��د ال�سكاين املنفلت يف ال�ب�ل��دان ال�ف�ق�يرة‪ ،‬واال�ستهالك‬ ‫املفرط‪ ،‬وانبعاث الغازات امل�سببة لالحتبا�س احلراري يف البلدان الغنية ال‬ ‫يب�شر مب�ستقبل واعد للإن�سانية‪.‬‬ ‫و�إذا �صحت التوقعات الأخ�ي�رة للجنة الدولية ح��ول التغري املناخي‬ ‫التابعة للأمم املتحدة‪ ،‬ف�إن ت�صاعد م�ستويات البحار واملحيطات ي�ضغط‬ ‫على امل��دن واملجتمعات القريبة من امل��اء‪ ،‬فيما �سي�ؤدي تناق�ص الإم��دادات‬ ‫الغذائية �إىل معاناة ال�سكان الأقل قدرة على دفع ثمنها‪ ،‬ورغم ما حتظى‬ ‫ب��ه الأح ��داث الدراماتيكية م��ن تغطية إ�ع�لام�ي��ة‪ ،‬مثل احل ��روب الأهلية‬ ‫والهجمات الإرهابية‪� ،‬إال �أن الت�آكل التدريجي لكوكب الأر�ض‪ ،‬وتردي و�ضعه‬ ‫البيئي‪ ،‬وت�أثري ذلك على املجتمعات ومتا�سك ن�سيجها ع��ادة ما ال يحظى‬ ‫باالهتمام الالزم‪ ،‬ويظل غائباً عن ب�ؤرة االنتباه‪ ،‬وذلك حتى تنهار �إحدى‬ ‫ال��دول ال�ف�ق�يرة‪ ،‬وتتعر�ض مل�شكالت ك�برى جت�بره��ا على طلب امل�ساعدة‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان��ت وك��االت الإغ��اث��ة الأمم �ي��ة‪ ،‬وغ�يره��ا م��ن املنظمات تهب يف‬ ‫حاالت الكوارث الطبيعية‪� ،‬أو تلك التي يت�سبب فيها الإن�سان لإنقاذ ما ميكن‬ ‫�إنقاذه وتقدمي العون لل�سكان املنكوبني‪� ،‬إال �أن هذا النجاح الن�سبي ال ينطبق‬ ‫على م�ؤ�س�سات دولية �أخ��رى يفرت�ض �أنها متتلك من امل��وارد ما ي�ؤهلها‬ ‫للتدخل‪ ،‬و�أعني هنا جمل�س الأمن الدويل الذي يظل عاجزاً عن اال�ضطالع‬ ‫بدوره املن�صو�ص عليه من حفاظ على ال�سالم والأم��ن الدوليني‪ ،‬وجتنب‬ ‫ال�صراعات‪ ،‬والتو�سط لف�ض احلروب والنزاعات امل�سلحة‪.‬‬ ‫ورغم الطابع اال�ستعجايل للمهام املوكلة ملجل�س الأمن الدويل يف ظل‬ ‫امل�شكالت احلادة التي يواجهها العامل‪ ،‬وتتطلب تدخله‪� ،‬إال �أن عمله يظل‬ ‫معط ً‬ ‫ال يف ن��واح كثرية ب�سبب اخلالفات التي تخرتق �أع�ضاءه الدائمني‪،‬‬ ‫فتنازعهم امل�ستمر حول ق�ضايا خمتلفة‪ ،‬وم�سارعتهم ال�ستخدام الفيتو‪،‬‬ ‫�أو التهديد به لن�سف مقرتحات الطرف الآخر‪ ،‬عطلت وا�شنطن ومو�سكو‬ ‫وب �ك�ين ال�ن�ظ��ام ال�ع��امل��ي و�أدخ �ل ��ت جم�ل����س الأم� ��ن يف م��رح�ل��ة م��ن اجل�م��ود‬ ‫والتخبط‪ ،‬فيما تظل اجلمعية العامة عاجزة عن معاجلة ق�ضايا احلرب‬ ‫وال�سالم التي هي من اخت�صا�ص جمل�س الأمن‪ ،‬وحتى الأمني العام للأمم‬ ‫املتحدة غري قادر على التدخل خارج الإطار الذي تر�سمه له القوى الكربى‬ ‫الدائمة يف جمل�س الأم ��ن‪ ،‬وفيما تفيد ه��ذه احل��ال��ة غ�ير ال�صحية التي‬ ‫ت�سيطر على جمل�س الأمن بع�ض القوى‪ ،‬مثل بوتني الذي يروق له ت�شرذم‬ ‫املجتمع الدويل لتمرير �سيا�ساته‪ ،‬ف�إن �أطرافاً �أخرى‪ ،‬مثل الأقليات والدول‬ ‫ال�صغرية تظل يف �أم�س احلاجة لدور فاعل ملجل�س الأمن وحلماية النظام‬ ‫الدويل ل�سيادتها‪ ،‬والنتيجة �أن البند ال�سابع مليثاق الأمم املتحدة وامل�س�ؤول‬ ‫عن فر�ض ال�سالم بالقوة نادراً ما يتم اللجوء �إليه‪ ،‬ال �سيما و�أن الأع�ضاء‬ ‫الدائمني جاهزون يف كل وقت ال�ستخدام «الفيتو» و�إبطال البند‪.‬‬ ‫ولعل املثال ال�سوري خري دليل على تعرث ال�ق��رارات الدولية ب�سبب‬

‫اخلالفات بني الأطراف املختلفة وتعطيلهم ملجل�س الأمن الدويل‪ ،‬وحل�سن‬ ‫احل��ظ مل ي�صل التعطيل �إىل م�ؤ�س�سات دول�ي��ة �أخ ��رى تعمل يف اجلانب‬ ‫االقت�صادي‪ ،‬مثل �صندوق النقد والبنك الدوليني‪ ،‬و�إن كانا يعانيان ات�ساع‬ ‫املهام‪ ،‬و�ضعف املوارد املتاحة لهما‪.‬‬ ‫مطلوب ر�ؤية و�شجاعة‬ ‫ولتغيري هذه ال�صورة القامتة حول الو�ضع العاملي‪ ،‬و�إ�صالح اعتالالته‬ ‫الكثرية ال بد من وجود قيادة عاملية على م�ستوى رفيع من الكفاءة والقدرة‬ ‫على حتمل امل�س�ؤولية‪ ،‬وه��ي ق�ي��ادة يج�سدها �سيا�سيون ميتلكون ال��ر�ؤي��ة‬ ‫وال�شجاعة التخاذ م�سافة من الق�ضايا الداخلية واالت�ف��اق على خطوات‬ ‫ت�شمل تقدمي التنازالت‪ ،‬وبذل الت�ضحيات ال�ستبدال الو�ضع احلايل املرتدي‬ ‫ب�آخر �أف�ضل منه‪ ،‬واملق�صود بالتنازالت هنا �أن توافق ال��دول املحظوظة‬ ‫والغنية يف العامل بتخ�صي�ص موارد �أكرث لتلبية االحتياجات العاملية‪ ،‬و�أن‬ ‫ت�ؤ�س�س القوى الكربى جيو�شاً �أكرث فاعلية قادرة على فر�ض ال�سالم‪ ،‬حتى‬ ‫ل��و تطلب الأم��ر تدخال ق��وي�اً يف �إح��دى املناطق امل�ت��وت��رة‪ ،‬لكن أ�ي��ن ميكن‬ ‫العثور على قيادة عاملية بهذه املوا�صفات تتجاوز املحلي وال�ضيق‪ ،‬وتنفتح‬ ‫على ق�ضايا العامل الأكرث تعقيداً؟‬ ‫فربلني تبدو غارقة يف الأزم��ة الأوك��ران�ي��ة القريبة منها‪ ،‬ويف لندن‬ ‫ين�صب اهتمام �سا�ستها على تقلي�ص ح�ضورهم يف هياكل االحتاد الأوروبي‬ ‫والتفكري يف االن�سحاب نهائياً‪� ،‬أم��ا طوكيو فهي متوج�سة م��ن ال�صعود‬ ‫ال�صيني‪ ،‬وال اهتمامات لها عدا هذا الأم��ر‪ ،‬وامل�شكلة ذاتها تن�سحب �أي�ضاً‬ ‫على بكني ومو�سكو‪ ،‬لتبقى ال��والي��ات املتحدة باعتبارها ال�ق��وة الوحيدة‬ ‫التي لعبت يف ال�سابق دوراً ريادياً على ال�ساحة الدولية‪ ،‬وانخرطت بقوة يف‬ ‫الق�ضايا العاملية‪ ،‬وهو أ�م��ر مل يعد قائماً اليوم‪ ،‬حيث تت�صاعد ال�ضغوط‬ ‫الداخلية املعار�ضة لتدخل أ�م��ري�ك��ا يف اخل ��ارج‪ ،‬و�إىل جانبها ت�برز امليول‬ ‫االنعزالية التي تعد اليوم الأو�ضح منذ ما قبل احلرب العاملية الثانية‪ ،‬وال‬ ‫أ�ح��د داخ��ل البيت الأبي�ض‪� ،‬أو الكوجنر�س م�ستعد للوقوف يف وجه امليول‬ ‫ال�شعبية ومواجهتها‪ ،‬بل �إن جماراتها والتودد لها هو ما يت�سابق من �أجله‬ ‫ال�سيا�سيون الأمريكيون علهم يفوزون ب�أ�صوات الناخبني‪.‬‬ ‫وعندما ي�شتكي منتقدو �أوباما من �أنه يفتقد ال�سرتاتيجية متما�سكة‬ ‫يف العراق و�أفغان�ستان و�سوريا و�إي��ران و�أوكرانيا وليبيا‪ ،‬فقد ال ت�ستقيم‬ ‫ال�شكوى‪ ،‬لأن النفور من التدخل وتقلي�ص ال�ق��درات الأمريكية باتت يف‬ ‫حد ذاتها ا�سرتاتيجية �أمريكا يف الوقت الراهن‪ ،‬ي�ضاف �إليها ما يقوم به‬ ‫«البنتاجون» من تقلي�ص لنفقاته الدفاعية وخف�ض عدد جنوده �سواء يف‬ ‫القوات الربية‪� ،‬أو البحرية‪ ،‬ومبا �أن هذا التقلي�ص جار على قدم و�ساق‪،‬‬ ‫ومب��واف�ق��ة جميع الأط� ��راف‪ ،‬ف ��إن الأم ��ر ي��دع��و ف�ع� ً‬ ‫لا �إىل اال�ستنتاج ب��أن‬ ‫اال�سرتاتيجية الأمريكية لهذه املرحلة هي االن�سحاب وخف�ض وجودها‪،‬‬ ‫ورمبا التخلي عن دورها القيادي‪ ،‬ما يعني �أنه حتى لو �أراد رئي�س وكوجنر�س‬ ‫�آخران تغيري هذه اال�سرتاتيجية فلن يجدا �أمامهم ما يكفي من �إمكانات‬ ‫ت�سعفهم لتحقيق هذا الغر�ض‪.‬‬ ‫�أ�ستاذ التاريخ ومدير الدرا�سات الأمنية بجامعة «يل»‬ ‫الأمريكية‬ ‫االحتاد الإماراتية‬ ‫‪http://www.alittihad.ae/details.php?id=47312‬‬ ‫‪&y=2014&article=full‬‬

‫قلق يف إيران من البطالة والفساد وانهيار القيم‬ ‫علي جنتي‪�" -‬أرمان" الإيرانية‬ ‫جتمع يف طهران لفيف من الأ�شخا�ص من �أج��ل �إب��داء القلق‬ ‫�إزاء نتائج املفاو�ضات النووية‪ ،‬ولكنه �أغفل �أن هذه املفاو�ضات جتري‬ ‫نزو ًال على تفوي�ض من قيادة النظام العليا‪ .‬و�أعلن املفاو�ضون اكرث‬ ‫من مرة التزامهم مواقف اجلمهورية الإ�سالمية الثابتة‪ ،‬يف وقت‬ ‫�أبدی القائد(املر�شد) ثقته بالفريق املفاو�ض‪ .‬ودعت �شخ�صيات دينية‬ ‫جتمع جماهريي للإعراب عن قلقها‬ ‫يف مدينة قم الأحد املا�ضي �إیل ُّ‬ ‫ازاء �أو�ضاع �إيران الثقافية‪.‬‬ ‫وي�ب��دو ان القلق ي�سود بع�ض الأو� �س��اط‪ .‬و أ�ن��ا ت�شغلني كذلك‬ ‫�أو��ض��اع الثقافة يف البلد‪ ،‬و�أ�ضم �صوتي اىل �صوت ه��ذه اجلماعات‪،‬‬ ‫ولكن �شتان بني قلقي وقلق كثريين من �أع�ضاء احلكومة وحمبي‬ ‫النظام وبني قلق اولئك الذين جتمعوا يف طهران وقم‪ .‬نحن قلقون‬ ‫من الو�ضع الثقايف يف البلد وتف�شي ظاهرة الكذب واالتهامات و�إثارة‬ ‫الر�أي العام وت�صادم الأحزاب‪ ،‬علی رغم مرور اكرث من ثالثة عقود‬ ‫علی تر�سيخ النظام القيم الإ�سالمية‪ .‬يُقلقنا �أن يلج أ� بع�ض ال�صحف‬ ‫وو��س��ائ��ل الإع �ل�ام ال�ت��ي ت�ت�غ��ذی م��ن الأم� ��وال ال�ع��ام��ة ایل ال�ت��زوي��ر‬ ‫والتحريف و�إبراز اخبار من اجل ت�شوي�ش الر�أي العام‪ .‬ونحن قلقون‬ ‫كذلك من بع�ض ال�شخ�صيات التي تلوم امل�س�ؤولني من دون التحقق‬ ‫من �صحة تقارير ت�صلها من بع�ض التيارات ال�سيا�سية التي حتاول‬ ‫�إق�صاء مناف�سيها‪.‬‬ ‫نحن قلقون من �سقوط القيم الأخالقية يف املجتمع‪ ،‬حتديداً يف‬ ‫او�ساط الذين يفرت�ض ان يكونوا قدوة هذا املجتمع‪ .‬وي�ساورنا القلق‬ ‫كذلك ازاء بطالة ماليني من ال�شباب‪ ،‬و�شلل الن�شاطات الإنتاجية‬ ‫وانخفا�ض معدل النمو االقت�صادي‪ ،‬وانت�شار ظاهرة الإدم��ان علی‬

‫امل�خ��درات‪ ،‬وتفكك �آالف العائالت وارت�ف��اع ن�سبة الطالق‪ .‬وت�شغلنا‬ ‫ك��ذل��ك ق�ضايا مثل احل�ج��اب وال�ع�ف��ة يف املجتمع وظ��اه��رة الف�ساد‬ ‫االق�ت���ص��ادي‪ ،‬و�سعي ال�ع��دو ایل اط��اح��ة ال�ه��وي��ة الثقافية الوطنية‬ ‫الإ�سالمية عرب ترويج الثقافة الغربية‪ .‬وتقلقنا املقاطعة االقت�صادية‬ ‫الظاملة لل�شعب الإيراين الذي بدد ثرواته وتكبد خ�سائر باهظة‪.‬‬ ‫ن �ح��ن ق �ل �ق��ون م��ن احل �م �ل��ة امل �ن� ِّ�ظ �م��ة ع �ل��ى اجن � ��ازات احل�ك��وم��ة‬ ‫امل�ن�ت�خ�ب��ة‪ ،‬ل��ذل��ك �أدع� ��و الإي��ران �ي�ي�ن ایل دع ��وة امل�ن��ا��ص��ري��ن لإق��ام��ة‬ ‫جتمعات واجتماعات والتعاون من اج��ل ت�شخي�ص م�شاكل املجتمع‬ ‫الأ�سا�سية‪ ،‬و�إيجاد حلول لها ا�ستناداً اىل توجيهات القيادة الداعمة‬ ‫للحكومة من اجل جتاوز الظروف احل�سا�سة وبناء البلد‪ ،‬وبلوغ م�آرب‬ ‫اجلمهورية الإ�سالمية الإيرانية وتر�سيخ قيمها‪ .‬وتربز احلاجة اىل‬ ‫ر�ص ال�صفوف يف مواجهة نفوذ الأع��داء وجتنب الأفخاخ الثقافية‬ ‫واحلفاظ علی القيم الإ�سالمية‪ ،‬ويف مقدمها ال�صدق وال�صدقية‬ ‫والتحقق من املعلومات والإ�شاعات والتزام قوله تعاىل "ان جاءكم‬ ‫فا�سق بنب أ� فتب ّينوا" لكي ال نقع يف املحظور‪.‬‬ ‫ويجب �أن نلتزم توجيهات القائد يف ادارة االقت�صاد والثقافة‬ ‫ادارة جهادية لتحقيق النمو االق�ت���ص��ادي‪ ،‬مب��ا منلك م��ن �إمكانات‬ ‫وتبديد كل �أنواع القلق‪.‬‬ ‫* وزير الثقافة والإر�شاد‬ ‫احلياة اللندنية‬ ‫‪/http://alhayat.com/Opinion/Writers‬‬


‫‪16‬‬

‫الأخ������������������ي������������������رة‬

‫الثالثاء (‪ )3‬حزيران (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2672‬‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬ ‫وجهة نظر‬

‫نجاح مهم‬

‫حكومة التوافق‬

‫والبقية تأتي‬

‫الفلسطيني‬

‫هل تقبلون شراء هذه البضاعة؟‬ ‫�أطلقت منظمة خمت�صة بتوعية امل�ستهلكني يف فرن�سا تطلق‬ ‫على نف�سها ا��س��م «‪– »Les Geules Cassees‬وترجمتها‬ ‫الأ�شكال املك�سورة‪ -‬حملة لت�شجيع النا�س على �شراء الب�ضاعة‬ ‫التي �شوهت �أ�شكالها الظروف الطبيعية �أو غريها‪.‬‬ ‫وب��د�أت حمالت «�أو��ش��ان» و»مونوبري» عر�ض الب�ضاعة يف‬ ‫واجهات الرفوف الأمامية من الب�ضاعة املعرو�ضة حتت ا�سم‬ ‫«يا ل�شكلي»‬ ‫وخل�صت ال��درا� �س��ات �إىل �أنّ م��ا ب�ين ‪ 10‬و‪ 30‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫الفواكه والغالل واخل�ضار التي ت�شرتى �أو تعر�ض تنتهي يف‬ ‫�سلة املهمالت ولي�س يف �صحون امل�ستهلكني‪.‬‬ ‫ووف�ق��ا ملنظمة ال�صحة العاملية ف� ��إنّ نحو ‪ 40‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫حما�صيل اخل�ضار والفواكه والغالل يرمى حتى قبل عر�ضها‬ ‫على امل�ستهلكني‪ .‬ويف عدة مناطق من الأر���ض ال يكمن ال�سبب‬ ‫يف جودتها الغذائية و إ�من��ا يف �شكلها الب�شع‪ .‬ووفقا لدرا�سات‬ ‫ف ��إنّ التفاح وال�ف��راول��ة يعدان من �أك�ثر الغالل التي تتعر�ض‬ ‫لت�شوهات‪.‬‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫روبوت ديناصور يجرى أسرع‬ ‫من بطل العالم يف العدو‬

‫حول العالم‬

‫جن�ح��ت ح��رك�ت��ا ح�م��ا���س وف�ت��ح يف ت�شكيل ح�ك��وم��ة ال�ت��واف��ق‬ ‫ال��وط �ن��ي‪ ،‬رغ ��م ال �ع��راق �ي��ل ال �ك �ث�ي�رة‪ ،‬و� �س �ن��وات م��ن االخ �ت�لاف‬ ‫واالن�ق���س��ام‪ ،‬وج�ب��ال �شاهقة م��ن ال�شكوك وال�ه��واج����س‪ ،‬وجتربة‬ ‫طويلة من الف�شل‪ ،‬ما ي�ؤكد �أن الطرفني قد ن�ضجا و�أ�صبحا �أكرث‬ ‫وعيا و�إدراكا‪� ،‬إن العمل الوطني الفل�سطيني ال ي�ستقيم خارج �إطار‬ ‫التوافق‪ ،‬و�إن حتقيق االجن��ازات على ال�صعيد ال�سيا�سي مثلما‬ ‫ه��و على ال�صعيد امل�ق��اوم غ�ير ممكن يف بيئة االنق�سام وغياب‬ ‫الوحدة الوطنية‪ .‬وبدون املرونة وتفعيل اخليال ال�سيا�سي ف�إن‬ ‫الف�شل �سيح�صد نتيجة كل جهد للتقارب وامل�صاحلة‪ ،‬ما فر�ض‬ ‫على احلركتني ممار�سة �أعلى قدر من املرونة والتفهم لإجناز‬ ‫التوافق‪ ،‬والذهاب حتى نهاية ال�شوط ال�ستكمال ت�شكيل حكومة‬ ‫الوحدة‪.‬‬ ‫هذا التمرين احلي يف التوفيق بني ال��ر�ؤى‪ ،‬والتقريب بني‬ ‫االجتهادات‪ ،‬و�صوال للتفاهم يف �ش�أن ت�شكيل احلكومة‪ ،‬يغري ب�أن‬ ‫نتفائل �أن احلركتني وم��ن خلفهما عموم ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫�ستنجحا يف جت ��اوز ال�ت�ح��دي��ات ال �ق��ادم��ة‪� ..‬إع� ��ادة ب�ن��اء منظمة‬ ‫ال�ت�ح��ري��ر‪ ،‬بيت ال�شرعية الفل�سطينية الأع �ل��ى رم��زي��ة‪ ،‬الأه��م‬ ‫والأو�سع متثيال‪ ،‬ويف �إجن��از االنتخابات الت�شريعية والرئا�سية‪،‬‬ ‫واعادة بناء امل�ؤ�س�سات الوطنية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫كلمة ال�سر ال�ت��ي �ستثبت �أن م�سار ال�ت��واف��ق ق��اب��ل للحياة‬ ‫واال��س�ت�م��رار ولي�س االن�ك�ف��اء واالن��دث��ار‪ ،‬تكمن يف كيفية نظرة‬ ‫كل من احلركتني لالتفاق بينهما‪ ،‬ف��إن كانت �سيا�سة الرتب�ص‬ ‫وانتظار الفر�ص هي ال�سائدة يف تفكري احلركتني �أو �أي من��ما‬ ‫جت��اه الآخ ��ر‪ ،‬فنحن ب ��إزاء تفاهمات ق�صرية �سرعان م��ا تنهار‪،‬‬ ‫ولي�س ثمة مراهنة على �أن تنجز �شيئا حقيقيا يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫الإجن��از والتقدم يف امل�شروع الوطني الفل�سطيني ويف التوافق‬ ‫اجلديد م�شروط ب�أن ت�ؤمن قيادة احلركتني ان الت�شارك بينهما‬ ‫ممر �إج �ب��اري‪ ،‬وان امل�صلحة الراجحة ان تتعلما كيف تعي�شان‬ ‫معا‪ ،‬وكيف تبنيان معا برناجما م�شرتكا‪ ،‬ال يلغي تفكري �أي من‬ ‫احل��رك�ت�ين‪ ،‬ولكن يبحث ع��ن امل�شرتك بينهما‪ ،‬ويعمل ب�صورة‬ ‫مواظبة على تعظيم دائ��رة هذا امل�شرتك‪ ،‬وهو كثري باملنا�سبة‪،‬‬ ‫وتقلي�ص م�ساحات التباين‪ ،‬وتنظيم االداء يف كل ما يدخل يف‬ ‫دائرة االختالف‪.‬‬ ‫ل�سنا نتفائل فوق العادة ونغم�ض العني عن تعقيدات امل�شهد‪،‬‬ ‫ولكننا نراهن على �أن قيادة احلركتني �أدركتا ان ال�صراع بينهما‬ ‫�أق��رب اىل ق�ت��ال ط��واح�ين ال �ه��واء‪ ،‬ف�لا ال�ق�ي��ادة اال�سرائيلية يف‬ ‫وارد الت�سليم باحلق الفل�سطيني‪ ،‬ما يعني �أن امل�سار التفاو�ضي‬ ‫ودون ام�ت�لاك اوراق �ضغط حقيقية ل��ن يف�ضي اىل �أي �شيء‪،‬‬ ‫متاما مثلما ان انطالقة حقيقية للمقاومة غري ممكنة يف ظل‬ ‫االنق�سام واالح�ت�راب‪ ،‬ولنتذكر ان االنتفا�ضة االوىل والثانية‪،‬‬ ‫ما ك��ان لهما ان تنطلقا وت�ستمرا دون توفر ار�ضية �صلبة من‬ ‫ال�شراكة والوحدة الوطنية‪.‬‬ ‫ت�شكيل حكومة التوافق هي اخلطوة االوىل واال�صغر‪ ،‬يف‬ ‫م�سرية تر�سيخ الوحدة الفل�سطينية‪ ،‬وامل�ؤمل ان ينجح اجلميع‬ ‫يف اختبارات امل�ستقبل‪ ،‬فالف�شل حمذور‪ ،‬والرتب�ص بالآخر مدان‬ ‫وحم��ذور‪ ،‬وق�ضية فل�سطني رهن وح��دة ابنائها‪ ،‬وقدرتهم على‬ ‫تنظيم اختالفهم وتعزيز �شراكتهم‪ .‬لي�س بو�سع اي ط��رف ان‬ ‫ي�شطب الطرف االخ��ر من اخل��ارط��ة الوطنية‪ ،‬وال م�صلحة يف‬ ‫ذلك‪ ،‬وامل�صلحة امل�ؤكدة هي يف التوحد وبناء الربنامج امل�شرتك‪.‬‬

‫ابتكر باحثون من معهد العلوم املتقدمة يف كوريا اجلنوبية‬ ‫روبوتاً على �شكل دينا�صور يجري �أ�سرع من �أو�سني بولت بطل العامل‬ ‫يف العدو‪.‬‬ ‫وذك��ر امل��وق��ع ا إلل �ك�ت�روين “�سي نيت” املتخ�ص�ص يف �أخ�ب��ار‬ ‫التكنولوجيا‪� ،‬أن الروبوت اجلديد مت ت�صميمه على غرار الدينا�صور‬ ‫«ف�ي�ل��و��س�يراب�ت��ور»‪ ،‬ح�ي��ث ميكنه �أن ي�ج��ري ب�سرعة ‪ 46‬كيلومرتاً‬ ‫يف ال�ساعة‪ ،‬يف حني �أن �أ�سرع �إن�سان على وج��ه الأر���ض وه��و العداء‬ ‫الأوليمبي “�أو�سني بولت” تبلغ �سرعته الق�صوى ‪ 44,72‬كيلومرتاً‬ ‫يف ال�ساعة‪ ،‬وفقاً ملا ورد بوكالة “الأنباء الأملانية”‪.‬‬ ‫ويتميز الروبوت اجلديد ب�صغر احلجم وخفة الوزن‪ ،‬كما �أنه‬ ‫يجري على �ألواح مرنة م�صنوعة من �ألياف الكربون‪ ،‬كما �أنه مزود‬ ‫بذيل خلفي للحفاظ على التوازن وتوفري ثقل مقابل لوزن الروبوت‬ ‫ملنعه من ال�سقوط للأمام �أو اخللف �أثناء اجلري‪.‬‬

‫ترقبوا البصمة يف جميع أجهزة آبل‬

‫ك�شفت ��ش��رك��ة «ك��ي ج��ي ال �سيكرتي» املتخ�ص�صة يف حتليل‬ ‫�سوق االجهزة الذكية عن عزم �شركة �آبل الأمريكية عمالق �صناعة‬ ‫الهواتف الذكية يف العامل تزويد جميع �أجهزتها الذكية التي تنوي‬ ‫الك�شف عنها خالل العام املقبل �ضمن �سل�سلتي �آيفون و�آيباد‪ ،‬بنظام‬ ‫التحقق من ب�صمة الأ�صابع‪ .‬وكانت �آبل �أزاحت ال�ستار عن جهاز �آي‬ ‫ف��ون م��زود مبا�سح لب�صمة الإ�صبع ي�ساهم يف متيزها عن �أقرانها‬ ‫يف �سوق الهواتف الذكية املزدحمة‪ .‬وقامت ال�شركة ب��إدخ��ال قارئ‬

‫للب�صمات على التليفون الذي حمل �شا�شة تعمل باللم�س‪.‬‬ ‫وقال مينغ ت�شي كو‪ ،‬املحلل بال�شركة �إن جناح نظام الب�صمة يف‬ ‫هاتف �آيفون ‪� 5‬إ�س‪ ،‬و�شحن ‪ 36‬مليون ن�سخة منه خالل العام املا�ضي‬ ‫فقط بعد �إط�لاق��ه‪ ،‬دف��ع آ�ب��ل العتماد النظام يف �أجهزتها القادمة‬ ‫خالل العام احلايل‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف م�ي�ن��غ ت���ش��ي ك��و �أن آ�ب ��ل ��س�ت��دم��ج ن �ظ��ام الب�صمة يف‬ ‫�إ�صدارين �ضمن �سل�سلة هواتف �آيفون الذكية‪ ،‬وهما الإ�صدارين‬ ‫امل��زم��ع الك�شف عنهم خ�لال ال�شهور القليلة ال�ق��ادم��ة‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫الن�سخ اجلديدة من اجهزة �آيباد و�آيباد ميني اللوحيني ل�ضمان قدر‬ ‫اكرب من اخل�صو�صية‪.‬‬ ‫وتوقع حملل ال�سوق �أن يتم �شحن نحو ‪ 120‬مليون جهاز ذكي‬ ‫من �آبل مزود بنظام الب�صمة للتعرف على ب�صمة الأ�صابع يف نهاية‬ ‫‪ ،2014‬على �أن يزداد العدد ب�شكل كبري يف العام املقبل لي�صل �إىل ‪233‬‬ ‫مليون هاتف وكمبيوتر لوحي م�ستقبال‪.‬‬ ‫و�أف ��اد مينغ ت�شي ك��و �أن �آب��ل تعمل ح��ال�ي�اً على تطوير نظام‬ ‫الب�صمة‪ ،‬وذلك لعالج كافة امل�شاكل التي ظهرت مل�ستخدمي النظام‬ ‫يف هاتف �آيفون ‪� 5‬إ�س‪ .‬وح�سب ورقة املحلل كو البحثية التي ح�صل‬ ‫عليها موقع «�أب��ل �إن�سايدر»‪ ،‬ف��إن �أب��ل �ست�ستخدم م��واد كيماوية يف‬ ‫ن�ظ��ام الب�صمة لتعزيز امل�ت��ان��ة وال��دق��ة للتغلب على امل�شاكل التي‬ ‫واجهها ع�شاق �آي فون ‪� 5‬إ�س‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �شركة �آب��ل ا��ش�ترت يف ال�ع��ام املا�ضي �شركة «�أوتنتيك»‬ ‫املتخ�ص�صة يف التعرف على الب�صمات مما ي�ساعدها على ا�ستخدام‬ ‫هذا النظام يف �أجهزتها اجلديدة لت�صبح �أحد احللول الهامة مل�شكل‬ ‫الأمن الكبرية يف �أجهزة الهواتف الذكية‪.‬‬

‫�إع �ل�ان ح�ك��وم��ة ال �ت��واف��ق خ �ط��وة م�ه�م��ة وجن ��اح يف حمطة‬ ‫اال�ستحقاق الأول التفاق امل�صاحلة الفل�سطينية‪ ،‬وم�ؤ�شر قوي‬ ‫�إىل انعقاد النية اجلادة لدى حركتي حما�س وفتح لطي �صفحة‬ ‫االنق�سام وفتح �صفحة جديدة من التعاون والتعاي�ش الإيجابي‬ ‫بني قطبي ال�ساحة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫النجاح جاء خمالفا لتوقعات املت�شككني واملتخوفني‪ ،‬ورغم‬ ‫التباين الذي �شهدته مواقف الطرفني حول ت�شكيلة احلكومة‬ ‫�إال �أن�ه�م��ا أ�ب��دي��ا م��رون��ة مطلوبة �أف���ض��ت �إىل جت ��اوز العقبات‬ ‫تعب عن �ضعف كما‬ ‫والنجاح يف االختبار‪ ،‬وهي مرونة حتمد وال رّ‬ ‫قد ي��ر ّوج نزقون وق�صار نظر‪ ،‬فتنازل الفل�سطيني للفل�سطيني‬ ‫ت�سجل ل�صاحبها‬ ‫والعربي للعربي �أمر مقبول ومطلوب بل م�أثرة ّ‬ ‫وتقدّر‪ ،‬واملرفو�ض واملدان هو التنازل املجاين للعدو‪.‬‬ ‫ال ��ش��ك �أن ال�شعب الفل�سطيني وال���ش�ع��وب ال�ع��رب�ي��ة التي‬ ‫ا�ستقبلت بارتياح �شديد الإجن��از الأول املتعلق بت�شكيل حكومة‬ ‫التوافق ينتظرون املزيد من اخلطوات الإيجابية‪ ،‬و�صوال �إىل‬ ‫��ش��راك��ة وط�ن�ي��ة وب��رن��ام��ج ت��واف��ق وط�ن��ي يف م��واج�ه��ة االح�ت�لال‬ ‫و�إجناز حقوق ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫هل ميكن �أن تنتقل حركتا حما�س وفتح من حالة التجاذب‬ ‫والتناف�س واخل�صومة واملواجهة �إىل حالة ال�شراكة‪ ،‬وهل ميكن‬ ‫موحدة كما متنى الدكتور‬ ‫�أن تخو�ضا االنتخابات القادمة بقائمة ّ‬ ‫�أ�سعد عبد الرحمن قبل أ�ي��ام يف ندوة «ال�سبيل» حول امل�صاحلة‬ ‫الفل�سطينية؟‬ ‫أ�م ��ر ي ��راه ال�ب�ع����ض ��ض��رب��ا م��ن اخل �ي��ال‪ ،‬وح�ل�م��ا م�غ��رق��ا يف‬ ‫ال��روم��ان���س�ي��ة‪ ،‬وي �ق��ول��ون �إن ب��رام��ج ال�ط��رف�ين م�ت�ع��ار��ض��ة ح� ّد‬ ‫التناق�ض‪ ،‬فكيف لربنامج املقاومة ونهج املفاو�ضات �أن يلتقيا!‬ ‫الأمر ينطوي على قدر من ال�صعوبة دون �شك‪ ،‬كما �أنه يعد‬ ‫خروجا على امل�ألوف يف �إدارة العالقات العربية العربية التي تقوم‬ ‫غالبا على املناكفة واملواجهة بني القوى والأحزاب واحلكومات‪،‬‬ ‫لكنه رغم ذلك يبقى حلما يداعب خميلة معظم الفل�سطينيني‬ ‫وكثري من العرب الذين ي�أملون �أن يرتقي م�ستوى الن�ضج عند‬ ‫ال�ق��وى ال�سيا�سية يف املنطقة‪ ،‬و�أن ت�سود لغة العقل واحلكمة‬ ‫وثقافة ال�شراكة يف منطقة غلبت عليها نزعة الفردية والفئوية‬ ‫وروح اال�ستحواذ واال�ستئثار والرغبة اجلاحمة ب�إ�ضعاف الآخر‬ ‫�إن مل يتي�سر �إنها�ؤه و�شطبه من اخلريطة‪.‬‬ ‫من يتحدثون عن اف�تراق ال�برام��ج واملناهج يتنا�سون �أنه‬ ‫اف�تراق يف الو�سائل ال اختالف على ا أله ��داف بال�ضرورة‪ ،‬كما‬ ‫�أنهم ال يتنبهون �إىل �أن التعاون والتوافق والتحالف ين�ش�أ يف‬ ‫كثري من الأحيان بني خمتلفني يف الر�ؤى والربامج �إذا ما اتفقت‬ ‫الأهداف �أو التقت امل�صالح‪.‬‬ ‫ب��ر��ض��ا وط��واع �ي��ة ي �غ��ادر �إ��س�م��اع�ي��ل ه�ن�ي��ة م��وق�ع��ه كرئي�س‬ ‫للحكومة وي�ت�م�ن��ى ال�ن�ج��اح حل�ك��وم��ة ال �ت��واف��ق ‪ ..‬م��وق��ف كبري‬ ‫ي�ستحق ا إل� �ش��ادة وال�ت�ق��دي��ر‪ ،‬فم�صالح الأوط� ��ان م�ق��دم��ة على‬ ‫امل���ص��ال��ح احل��زب�ي��ة وال��ذات �ي��ة‪ ،‬وال���ص�غ��ار وح��ده��م م��ن ي�ق� ّدم��ون‬ ‫م�صاحلهم الذاتية على كل اعتبار‪.‬‬ ‫مبارك لل�شعب الفل�سطيني �إجنازه الأول على طريق �إنهاء‬ ‫االن�ق���س��ام وب��داي��ة ط��ري��ق ال��وح��دة وت�ق��دمي من��وذج مهم لإدارة‬ ‫العالقات يف املنطقة‪.‬‬

‫مباحثات أردنية كويتية يف األرشفة‬ ‫وحفظ املعلومات‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫اط�ل�ع��ت م��دي��رة �إدارة امل�ع�ل��وم��ات وال�ت��وث�ي��ق يف‬ ‫االم��ان��ة ال�ع��ام��ة لل��أوق��اف ب��دول��ة ال�ك��وي��ت با�سمة‬ ‫الفيلكاوي‪ ،‬على التجربة االردنية يف جمال االر�شفة‬ ‫وحفظ املعلومات‪ .‬وبحثت الفيلكاوي االحد مع مدير‬ ‫ع��ام دائ��رة املكتبة الوطنية حممد يون�س العبادي‬ ‫جم��االت التعاون وتبادل اخل�برات يف جمال توثيق‬ ‫ق�ضايا الوقف اال�سالمي وتبادل م�صادر املعلومات‬ ‫لتلبية احتياجات الباحثني يف ق�ضايا الوقف كون‬ ‫الكويت لديها مكتبة لعلوم الوقف‪ ،‬ومن�سقة للعمل‬ ‫الوقفي مع ال��دول العربية واال�سالمية‪ ،‬وترتبط‬ ‫باتفاقيات متبادلة بال�ش�أن التوثيقي الوطني مع‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫العديد من امل�ؤ�س�سات العربية والدولية‪.‬‬ ‫وق��دم العبادي �شرحا مف�صال ع��ن دور املكتبة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة يف ع�م�ل�ي��ات الأر� �ش �ف��ة وح �ف��ظ امل�ع�ل��وم��ات‬ ‫واتاحتها للباحثني واملهتمني‪ ،‬مبينا ان مقتنيات‬ ���الدائرة متاحة لكل مهتم‪ ،‬وان لدى الدائرة بع�ضا‬ ‫م��ن ال��وث��ائ��ق التاريخية املتعلقة بق�ضايا ال��وق��ف‪،‬‬ ‫م�ب��دي��ا ا� �س �ت �ع��داده ل�ل�ت�ع��اون يف جم ��ال امل���ش��روع��ات‬ ‫العلمية واالن���ش�ط��ة ال��وق�ف�ي��ة واال� �س �ه��ام يف جهود‬ ‫ال �ه��ادف��ة ل��رف��ع ال��وع��ي ل��دى ال� ��ر�أي ال �ع��ام العربي‬ ‫ب��أه�م�ي��ة اح �ي��اء �سنة ال��وق��ف‪ ،‬وال�ع�م��ل م��ع الكويت‬ ‫ال�شقيقة ع�ل��ى ت��وف�ير ق��اع��دة معلوماتية خلدمة‬ ‫الباحثني واملهتمني وتن�سيق عمليات البحث العلمي‬ ‫يف جمال الوقف ومدى م�ساهمته يف التنمية‪.‬‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬ ‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬ ‫ال�ضياء التجاري‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


01 16 2672