Issuu on Google+

‫انخفاض ملموس على درجات الحرارة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫ال�سبت ‪ 26‬جمادى الآخرة ‪ 1435‬هـ ‪ 26‬ني�سان‬

‫‪ 2014‬م ‪ -‬ال�سنة ‪21‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪2635‬‬

‫يطر�أ اليوم انخفا�ض ملمو�س على درجات احلرارة ويكون الطق�س ربيعياً معتد ًال يف املناطق‬ ‫اجلبلية وح��اراً ن�سبياً يف باقي املناطق مع ظهور بع�ض ال�سحب العالية وتكون الرياح �شمالية‬ ‫غربية معتدلة ال�سرعة تن�شط بعد الظهر مثرية للغبار خا�صة يف مناطق البادية‪.‬‬ ‫يبقى الطق�س يومي غد واالثنني ربيعياً معتد ًال يف املناطق اجلبلية وحاراً ن�سبياً يف باقي‬ ‫املناطق مع ظهور بع�ض ال�سحب العالية وتكون الرياح �شمالية غربية معتدلة ال�سرعة‪.‬‬ ‫درج��ات احل��رارة يف عمان العظمى وال�صغرى خالل الثالثة اي��ام القادمة من ‪ 15‬اىل ‪33‬‬ ‫درجة مئوية ويف املناطق ال�شمالية من‪ 15‬اىل ‪ 34‬ويف املناطق الو�سطى من ‪ 13‬اىل ‪ 31‬ويف املناطق‬ ‫اجلنوبية من ‪ 14‬اىل ‪ .36‬ويف خليج العقبة من ‪ 20‬اىل ‪ 38‬درجة مئوية‪.‬‬

‫‪ 250‬فل�س ًا‬

‫تضارب األنباء حول تسليم‬ ‫الدرسي واإلفراج عن العيطان‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�ضاربت الأنباء حول ما قيل عن‬ ‫ت�سليم الأردن ال�سجني الليبي حممد‬ ‫�سعيد الدر�سي �إىل بالده �ضمن �صفقة‬ ‫ل�ل��إف ��راج ع��ن ال���س�ف�ير الأردين ف��واز‬ ‫ق��ا� �س��م ال �ع �ي �ط��ان يف ط��راب �ل ����س ال ��ذي‬ ‫اختطف على �أي��دي م�سلحني ملثمني‬ ‫منذ ‪ 15‬ني�سان احلايل‪.‬‬ ‫وكانت جماعة «�أن�صار ال�شريعة»‬ ‫الليبية التي يعتقد �أن�ه��ا وراء عملية‬ ‫خطف ال�سفري الأردين طالبت بت�سليم‬ ‫ال��در��س��ي مقابل الإف ��راج ع��ن ال�سفري‬ ‫العيطان‪.‬‬ ‫ل �ك��ن وزارة اخل ��ارج� �ي ��ة و�� �ش� ��ؤون‬ ‫امل� �غ�ت�رب�ي�ن رف� ��� �ض ��ت ال �ت �ع �ل �ي��ق ح ��ول‬ ‫الق�ضية‪ .‬كما نفت اخلارجية الليبية‬ ‫و�صول الدر�سي �إىل ليبيا‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت ال� �ن ��اط ��ق الإع �ل��ام � ��ي يف‬ ‫وزارة اخل��ارج �ي��ة ��ص�ب��اح ال��راف �ع��ي يف‬ ‫ت�صريحات �صحافية‪� :‬إن �أي معلومات‬ ‫ح� � ��ول ق �� �ض �ي��ة اخ � �ت � �ط� ��اف ال �� �س �ف�ي�ر‬ ‫العيطان �سيعلن عنها وف��ق مقت�ضى‬ ‫احل��ال‪ ،‬ومبا ال ي�ؤثر على االت�صاالت‬

‫اجلارية ب�ش�أن هذه الق�ضية‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت و� � �س� ��ائ� ��ل �إع � �ل� ��ام ن �ق �ل��ت‬ ‫�أن احل �ك��وم��ة الأردن � �ي� ��ة �أف ��رج ��ت عن‬ ‫املعتقل الليبي حممد �سعيد الدر�سي‪،‬‬ ‫ال� � ��ذي ط ��ال ��ب ب� ��ه اخل� ��اط � �ف� ��ون‪ ،‬مم��ا‬ ‫مي�ه��د ال�ط��ري��ق ل�ل�إف��راج ع��ن ال�سفري‬ ‫العيطان‪.‬‬ ‫و� � �س � �ب� ��ق مل � �ح� ��ام� ��ي ال �ت �ن �ظ �ي �م ��ات‬ ‫ال�سلفية الإ�سالمية يف الأردن مو�سى‬ ‫ال �ع �ب��دال�لات �أن � �ص��رح «�أن احل�ك��وم��ة‬ ‫الأردن� � � �ي � � ��ة �أف � ��رج � ��ت ع � ��ن ال �� �س �ج�ي�ن‬ ‫الدر�سي»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت خلية ينتمي �إليها الليبي‬ ‫ال � ��در� � �س � ��ي ت� ��� �ض ��م ث�ل��اث� ��ة م �ت �ه �م�ين‬ ‫عراقيني‪� ،‬إ�ضافة �إىل ثالثة متهمني‬ ‫فارين من وجه العدالة‪ ،‬و�آخر �سعودي‬ ‫اجلن�سية‪ ،‬حكوموا بالتخطيط للقيام‬ ‫ب�أعمال �إرهابية يف اململكة‪.‬‬ ‫وكانت نيابة �أمن الدولة الأردنية‬ ‫�أ� �س �ن��دت اىل امل�ت�ه�م�ين جميعا تهمتي‬ ‫امل�ؤامرة بق�صد القيام ب�أعمال �إرهابية‪،‬‬ ‫وح� � �ي � ��ازة م � � ��واد م� �ف ��رق� �ع ��ة م� ��ن دون‬ ‫ت��رخ�ي����ص ق��ان��وين بق�صد ا�ستعمالها‬ ‫على وجه غري م�شروع باال�شرتاك‪.‬‬

‫ج��دد ال�صحافيون ام�س لنقيبهم ط��ارق املومني‬ ‫دورة انتخابية ج��دي��دة بح�صوله ع�ل��ى ‪� 407‬أ��ص��وات‬ ‫مقابل الزميل راكان ال�سعايدة الذي ح�صل على ‪268‬‬ ‫�صوتا‪ ،‬يف حني ح�صل الزميل نبيل الغزاوي على ‪16‬‬ ‫قتلى بتفجريات‬ ‫يف تجمع انتخابي‬ ‫بالعراق‬ ‫بغداد‪ -‬وكاالت‬

‫ق� �ت ��ل ‪� � 28‬ش �خ �� �ص �اً ع�ل��ى‬ ‫الق � � � � � � ��ل يف ‪ 3‬ت � �ف � �ج�ي��رات‬ ‫أ‬ ‫ا��س�ت�ه��دف��ت جت�م�ع�اً ان�ت�خ��اب�ي�اً‬ ‫� �ش��رق��ي ال�ع��ا��ص�م��ة ال�ع��راق�ي��ة‬ ‫ب �غ��داد م���س��اء ام ����س اجل�م�ع��ة‪،‬‬ ‫ب� �ح� ��� �س ��ب م � ��ا ذك � � � ��رت وزارة‬ ‫الداخلية العراقية‪.‬‬ ‫وذك��رت م�صادر �أمنية �أن‬ ‫التفجريات ا�ستهدفت جتمعاً‬ ‫ان�ت�خ��اب�ي�اً ل�ك�ت�ل��ة «� �ص��ادق��ون»‪،‬‬ ‫املقربة م��ن جماعة «ع�صائب‬ ‫�أه � � ��ل احل � � � ��ق»‪ ،‬ب �ي �ن �م��ا ك��ان��ت‬ ‫ت�ع�ل��ن ع��ن ق��ائ �م��ة مر�شحيها‬ ‫لالنتخابات الربملانية الأربعاء‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وك � ��ان يف امل� �ك ��ان ن �ح��و ‪10‬‬ ‫�آالف � �ش �خ ����ص جت� �م� �ع ��وا يف‬ ‫�أح� ��د امل�ل�اع ��ب ال��ري��ا� �ض �ي��ة يف‬ ‫العا�صمة‪ ،‬وفور �سماع �أ�صوات‬ ‫ال �ت �ف �ج�ي�رات ف ��ر امل��ر� �ش �ح��ون‬ ‫هاربني من املكان‪.‬‬ ‫وك��ان �أتباع «ع�صائب �أهل‬ ‫احل� ��ق» � �ش �ن��وا ه �ج �م��ات ق��ات�ل��ة‬ ‫الم�يرك �ي��ة قبل‬ ‫��ض��د ال �ق��وات أ‬ ‫ان�سحابها م��ن ال �ع��راق نهاية‬ ‫عام ‪ ،2011‬كما تبنت م�س�ؤولية‬ ‫خطف متعاقد بريطاين عام‬ ‫‪ 2007‬مع ‪ 4‬من حرا�سه‪.‬‬

‫ق� ��ال رئ �ي ����س ال� � � ��وزراء االوك� � � ��راين ار� �س �ي �ن��ي‬ ‫يات�سينيوك �أم�س اجلمعة �إن رو�سيا تريد ا�شعال‬ ‫احل� ��رب ال �ع��امل �ي��ة ال �ث��ال �ث��ة ب��اح �ت�لال �ه��ا �أوك��ران �ي��ا‬ ‫“ع�سكريا و�سيا�سيا” وخلق �صراع ميتد �إىل بقية‬ ‫�أرجاء �أوروبا‪.‬‬ ‫وق � ��ال ي��ات �� �س �ي �ن �ي��وك ل �ل �ح �ك��وم��ة امل� ��ؤق� �ت ��ة يف‬ ‫ت�صريحات اذيعت على الهواء “حماوالت (ا�شعال)‬ ‫ال�سفري العيطان‬

‫‪6‬‬

‫على �أكرث من ن�صف �أ�صوات املقرتعني‪.‬‬ ‫وكانت الهيئة العامة للنقابة �أق��رت التقريرين‬ ‫املايل والإداري‪ ،‬حيث اجاب نقيب ال�صحفيني احلايل‬ ‫ال��زم �ي��ل ط ��ارق امل��وم �ن��ي ع��ن �أ��س�ئ�ل��ة �أع �� �ض��اء الهيئة‬ ‫العامة‪ ،‬املتعلقة مبختلف الق�ضايا التي تعني‬ ‫‪2‬‬ ‫�ش�ؤون ال�صحفيني املعي�شية واملهنية‪.‬‬

‫ال� �س��رائ �ي �ل��ي‪� ،‬أم ����س‬ ‫�أع �ل��ن ج�ي����ش االح� �ت�ل�ال إ‬ ‫اجلمعة‪� ،‬إ�صابة عن�صرين من جنوده �أثناء مواجهات‬ ‫عنيفة‪ ،‬مع �شبان فل�سطينيني ومت�ضامنني �أجانب‬ ‫حمتجني على ج��دار الفا�صل العن�صري‪ ،‬يف بلدة‬ ‫نعلني غرب رام اهلل‪.‬‬ ‫ويف بيان له‪ ،‬نقلته �إذاع��ة اجلي�ش الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫�أو�ضح �أنه «مت نقل اجلنديني من املكان ملعاجلتهما»‪،‬‬ ‫دون �أن يو�ضح طبيعة �إ�صابتهما‪.‬‬ ‫وق� � ��ال � �ش �ه ��ود ع� �ي ��ان �إن امل� ��واج � �ه� ��ات ج� ��اءت‬ ‫ع �ق��ب االح �ت �ج��اج��ات الأ� �س �ب��وع �ي��ة ال �ت��ي ي �ق��وم بها‬

‫بعد انتاج قرنية العني‬

‫أبحاث أردنية إلنتاج الغضاريف‬ ‫املفصلية من الخاليا الجذعية‬ ‫حممد حمي�سن‬ ‫�أعلن رئي�س مركز اخلاليا اجلذعية يف اجلامعة االردنية‬ ‫ال��دك�ت��ور ع�ب��داهلل ال�ع�ب��ادي يف خ�ت��ام فعاليات امل��ؤمت��ر ال��دويل‬ ‫الأردين ال �ث��اين ع�شر ل�ل�أم��را���ض ال��داخ�ل�ي��ة ع��ن ب��دء امل��رك��ز‬ ‫ب��اج��راء درا� �س��ة لإن �ت��اج ال�غ���ض��اري��ف امل�ف���ص�ل�ي��ة م��ن اخل�لاي��ا‬ ‫اجلذعية‪.‬‬ ‫وك��ان امل��رك��ز ق��د ب��د�أ قبل نحو ع��ام�ين ب��ان�ت��اج اجل�ل��د من‬ ‫اخلاليا اجلذعية‪ ،‬واعلن خالل افتتاح امل�ؤمتر ال��ذي اقامته‬ ‫جمعية االم��را���ض ال��داخ�ل�ي��ة يف ن�ق��اب��ة االط �ب��اء حت��ت رع��اي��ة‬ ‫االمرية ب�سمة بنت طالل عن اطالق م�شروع انتاج القرنيات‬ ‫من اخلاليا اجلذعية‪.‬‬ ‫وقال الدكتور العبادي يف ورقة قدمها يف اليوم االخري من‬ ‫امل�ؤمتر ان انتاج القرنيات �سيكون مدعوما من اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬وانه مت البدء بت�شكيل فريق من االطباء لإجراء‬ ‫درا�سة انتاج الغ�ضاريف‪.‬‬ ‫وكان الدكتور العبادي اعلن يف افتتاح امل�ؤمتر عن ان املركز بد�أ‬ ‫برناجما النتاج القرنيات بوا�سطة اخلاليا اجلذعية وان‬ ‫الربنامج �سيكون مدعوما من اململكة العربية ال�سعودية‪4 .‬‬

‫«ذبحتونا» تطلق تقريرها حول «الحريات‬ ‫الطالبية والعنف الجامعي» اليوم‬ ‫حممود خريي‬ ‫تعقد احلملة الوطنية من �أجل حقوق الطلبة‬ ‫«ذبحتونـا» اليوم ال�سبت م��ؤمت��را �صحفيا يف مقر‬ ‫ح��زب ال��وح��دة ال�شعبية يف منطقة جبل احل�سني‬ ‫ال�ساعة الثانية ع�شرة ظهرا حيث �ستتناول عر�ض‬ ‫تقريرها اخلام�س حول الـحريات الطالبية والعنف‬ ‫اجلامعي واحلق يف التعليم يف الأردن لعام ‪.2013‬‬ ‫ور�� �ص ��دت “ذبحتونا” م ��ا ي��زي��د ع �ل��ى ال� �ـ‪30‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫الغاز املدمع مظاهرة لطالب جامعة الأزهر راف�ضة‬ ‫لالنقالب‪ .‬ويف مركز فاقو�س مبحافظة ال�شرقية‬ ‫�شمال �شرق العا�صمة القاهرة‪ ،‬انطلقت مظاهرة‪،‬‬ ‫�أكد امل�شاركون فيها رف�ضهم ملا و�صفوها ب�أ�ساليب‬ ‫القمع الأمني‪ ،‬وطالبوا ب�إطالق �سراح املعتقلني‪.‬‬ ‫ويف مركز منيا القمح باملحافظة نف�سها‪ ،‬خرج‬ ‫املئات من راف�ضي االنقالب يف مظاهرة رفعت �شعار‬ ‫رابعة‪ ،‬م�ؤكدين رف�ضهم ملا و�صفوه بحكم الع�سكر‪،‬‬ ‫وط��ال�ب��وا ب��وق��ف ال�ت�ع��ذي��ب امل�ستمر ب�ح��ق راف�ضي‬ ‫االنقالب املعتقلني داخل ال�سجون و�أق�سام‬ ‫ال�شرطة‪.‬‬ ‫‪7‬‬

‫إصابة جنديني إسرائيليني وعشرات‬ ‫الفلسطينيني يف مواجهات عنيفة بالضفة‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬الأنا�ضول‬

‫� �ص��راع ع���س�ك��ري يف �أوك��ران �ي��ا ��س�ت�ق��ود اىل ��ص��راع‬ ‫ع�سكري يف �أوروبا”‪ .‬و�أ�ضاف “العامل مل ين�س بعد‬ ‫احل��رب العاملية الثانية لكن رو�سيا تريد بالفعل‬ ‫ا�شعال احلرب العاملية الثالثة”‪ .‬وكان بان كي مون‪،‬‬ ‫الم�ي�ن ال�ع��ام ل�ل�أمم املتحدة‪ ،‬دع��ا اخلمي�س‪ ،‬اىل‬ ‫أ‬ ‫�ضرورة جتنب �أي عمل ع�سكري يف �شرق �أوكرانيا‬ ‫مهما كان الثمن‪ .‬وقال كي مون يف بيان‪� ،‬صحفي‬ ‫�إن «خروج الو�ضع عن نطاق ال�سيطرة ينذر‬ ‫بعواقب ال ميكننا التنب�ؤ بها»‪.‬‬ ‫‪6‬‬

‫م���ش��اج��رة خ�ل�ال ��ش�ه��ري �آذار ون�ي���س��ان م��ن ال�ع��ام‬ ‫احلايل‪ ،‬وهو الرقم الذي ي�ساوي جمموع ما �شهده‬ ‫عام ‪ 2010‬كام ً‬ ‫ال من م�شاجرات‪ .‬الأمر الذي ي�ؤكد‬ ‫تنامي هذه الظاهرة �إال �أن الأك�ثر خطورة كان يف‬ ‫ع��دد ال�ضحايا نتيجة ه��ذه ال�ظ��اه��رة‪ ،‬فقد ح�صد‬ ‫�شهرا �آذار وني�سان م��ن ال�ع��ام احل��ايل �أرواح �ستة‬ ‫م��واط�ن�ين‪ ،‬فيما مل ي�ت�ج��اوز ع��دد �ضحايا العنف‬ ‫اجل��ام�ع��ي خ�لال الأع� ��وام ال�ث�لاث��ة املا�ضية‬ ‫جمتمعة الـ‪� 3‬أ�شخا�ص!‬ ‫‪4‬‬

‫املجلس الطبي األردني يبدأ امتحان االمتياز اليوم‬

‫األمن املصري يقتل متظاهرتني ويجرح‬ ‫العشرات خالل تفريق مسريات الجمعة‬ ‫انطلقت ع��دة م�ظ��اه��رات راف���ض��ة لالنقالب‬ ‫�أم�س اجلمعة يف عدة حمافظات م�صرية‪ ،‬وت�صدت‬ ‫لها قوات ال�شرطة ب�إطالق قنابل الغاز‪ ،‬وقد قتلت‬ ‫�سيدتان و�أ�صيب الع�شرات بجروح يف �أثناء تفريق‬ ‫الم��ن مظاهرات يف الفيوم جنوب القاهرة‪،‬‬ ‫ق��وات أ‬ ‫الم��ن ع�شرات من راف�ضي‬ ‫يف حني اعتقلت ق��وات أ‬ ‫االنقالب يف �أثناء ف�ض م�سرية مبحافظة اجليزة‬ ‫غرب القاهرة‪.‬‬ ‫ففي القاهرة‪ ،‬فرقت ال�شرطة امل�صرية بقنابل‬

‫انطلقت بعد �صالة اجلمعة م�سرية حا�شدة‬ ‫من م�سجد معان الكبري‪ ،‬احتجاجاً على مقتل‬ ‫ال�شاب ق�صي الإمامي بر�صا�ص «قوات الدرك»‪.‬‬ ‫وذلك بعد ليلة عنيفة و�صاخبة ا�ستخدمت فيها‬ ‫اال�سلحة االوتوماتيكية الر�شا�شة‪.‬‬ ‫و�شارك يف امل�سرية املئات من �أهايل معان‪ ،‬على‬ ‫ر�أ�سهم رئي�س البلدية ماجد ال�شراري �آل خطاب‪،‬‬

‫كييف‪ -‬وكاالت‬

‫�صوتا‪ .‬و�ألغت اللجنة االنتخابية ‪« 24‬ورقة نقيب»‪.‬‬ ‫وك��ان �أدىل امل�ئ��ات م��ن ال�صحافيني ب�أ�صواتهم‬ ‫�أم ����س الخ �ت �ي��ار ن�ق�ي��ب وجم �ل ����س ن �ق��اب��ة يف �أ��س�خ��ن‬ ‫ان�ت�خ��اب��ات ت�شهدها ال�ن�ق��اب��ة‪ .‬ورغ��م ب��روز توقعات‬ ‫م���س�ب�ق��ة ب ��اج ��راء ج��ول��ة ان �ت �خ��اب �ي��ة ث��ان �ي��ة ملن�صب‬ ‫النقيب �إال �أن املومني ح�سم الأمر مبكرا‪ ،‬بح�صوله‬

‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬

‫براء �صالح‬

‫وع��دد من وجهاء معان والنا�شطني ال�سيا�سيني‬ ‫فيها‪ ،‬وتخللتها هتافات عالية ال�سقف‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �م��رت امل �� �س�يرة ح�ت��ى و��ص�ل��ت �إىل بيت‬ ‫عزاء الإمامي‪ ،‬حيث قدم امل�شاركون فيها واجب‬ ‫العزاء لوالد القتيل‪ ،‬الذي �شكر بدوره احل�ضور‬ ‫على م�ؤازرتهم وانت�صارهم لق�ضية ابنه‪ ،‬حم ّم ً‬ ‫ال‬ ‫م�س�ؤولية مقتله ل��وزي��ر الداخلية ح�سني ه��زاع‬ ‫امل � �ج� ��ايل‪� ،‬إ�� �ض ��اف ��ة �إىل حم ��اف ��ظ م �ع��ان‬ ‫وم�س�ؤويل الأجهزة الأمنية يف البالد‪.‬‬ ‫‪3‬‬

‫رئيس وزراء أوكرانيا‪ :‬روسيا تسعى‬ ‫إىل إشعال الحرب العاملية الثالثة‬

‫املومني نقيبا للصحافيني مجددا‬ ‫حممد حمي�سن‬

‫مسرية حاشدة انتصارا لدم «اإلمامي»‬ ‫بعد ليلة من االشتباكات يف معان‬

‫ت � �ب� ��د�أ ال � �ي� ��وم ام� �ت� �ح ��ان ��ات ال �ف �ح ����ص‬ ‫ل�ط �ب��اء (االم �ت �ي��از) ل �ل��دورة‬ ‫االج �م��ايل ل� أ‬ ‫اال� �س �ت �ث �ن��ائ �ي��ة يف ال �ق��اع��ة امل �ح��و� �س �ب��ة يف‬ ‫اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة مب�شاركة ‪ 260‬طبيبا‬ ‫فيما يعقد االم�ت�ح��ان ل�ط��ب اال��س�ن��ان يف‬ ‫جل�سة م�سائية‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ام �ي��ن ع � ��ام امل �ج �ل ����س ال �ط �ب��ي‬ ‫االردين الدكتور ادم العبدالالت لوكالة‬ ‫دبلوماسيون‪:‬‬ ‫اإلبراهيمي يستقيل‬ ‫الشهر املقبل‬ ‫جنيف‪ -‬وكاالت‬

‫الفل�سطينيون يف حميط بلدة نعلني‪ ،‬احتجاجا على‬ ‫بناء جدار الف�صل يف حميط البلدة‪ ،‬و�أ�صيب خاللها‬ ‫‪ 7‬فل�سطينيني باالختناق‪ .‬وج��اءت م�سرية ب�ين يف‬ ‫�سياق م�سريات �أخرى تخرج ب�شكل �أ�سبوعي يف مدن‬ ‫بال�ضفة احتجاجا على اال�ستيطان واجلدار الفا�صل‪،‬‬ ‫وع��ادة م��ا تقوم ق��وات اجلي�ش الإ�سرائيلي بف�ضها‬ ‫بالقوة‪ ،‬وهو ما تكرر �أم�س‪.‬‬ ‫وذكر بيان للجان املقاومة ال�شعبية‪� ،‬أن «اجلي�ش‬ ‫الإ�سرائيلي �أطلق قنابل الغاز امل�سيلة للدموع على‬ ‫م�سريتي بلعني ونعلني‪ ،‬غرب رام اهلل‪ ،‬ما �أدى �إىل‬ ‫�إ�صابة ع�شرات املواطنني باالختناق‪ ،‬جراء‬ ‫ا�ستن�شاقهم الغاز‪ ،‬ومت معاجلتهم ميدانياً»‪5 .‬‬

‫�أع � �ل� ��ن م � �� � �س � ��ؤول ��ون �أم� �� ��س‬ ‫اجلمعة يف الأمم املتحدة يف جنيف‬ ‫انه من املتوقع �أن ي�ستقيل املبعوث‬ ‫ال� � ��دويل �إىل � �س��وري��ة الأخ �� �ض��ر‬ ‫الإبراهيمي ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل� ��� �س� ��ؤول ��ون‪ ،‬ال��ذي��ن‬ ‫ا� � �ش �ت�رط� ��وا ع� � ��دم ال �ك �� �ش ��ف ع��ن‬ ‫ه��وي�ت�ه��م‪� ،‬إن حم��ادث��ات ال���س�لام‬ ‫امل�ت�ع�ثرة ب�ين احل�ك��وم��ة ال�سورية‬ ‫وامل�ع��ار��ض��ة مل ت�ترك خ�ي��ارا �آخ��ر‬ ‫للإبراهيمي ال��ذي عينته الأمم‬ ‫امل�ت�ح��دة وج��ام�ع��ة ال��دول‬ ‫‪6‬‬ ‫العربية‪.‬‬

‫االن �ب��اء االردن �ي ��ة (ب �ت�را) �أم ����س اجلمعة‬ ‫ان االم �ت �ح ��ان ي �ع �ق��د ع �ل��ى م � ��دار ي��وم��ي‬ ‫ال�سبت واالثنني بواقع جل�ستني لكل يوم‬ ‫ت�ب��د�أ االوىل يف ال�ساعة التا�سعة �صباحا‬ ‫حتى احل��ادي��ة ع�شرة �صباحاً‪ ،‬فيما تعقد‬ ‫اجلل�سة الثانية يف مت��ام ال�ساعة الثانية‬ ‫ع�شرة حتى الثانية ظهرا‪.‬‬ ‫ولفت اىل �أن مباحث امتحان اليوم‬ ‫االول ه��ي ال�ب��اط�ن�ي��ة ال �ع��ام��ة و�أم ��را� ��ض‬ ‫الط � �ف ��ال‪� ،‬أم� ��ا ال �ي��وم ال �ث��اين فخ�ص�ص‬ ‫أ‬

‫للجراحة العامة والن�سائية والتوليد‪.‬‬ ‫واو�� �ض ��ح ال �ع �ب��دال�لات �أن ‪ 55‬طبيبا‬ ‫وط�ب�ي�ب��ة �أ� �س �ن��ان ��س�ي�ت�ق��دم��ون لالمتحان‬ ‫ال �ت �ح��ري��ري يف مت� ��ام ال �� �س��اع��ة ال �ث��ال �ث��ة‬ ‫ع �� �ص��راً م��ن ال� �ي ��وم‪ ،‬ف�ي�م��ا ��س�ي�ت��م حت��دي��د‬ ‫م��وع��د االم� �ت� �ح ��ان ال �� �ش �ف��وي الح� �ق� �اً‪ ،‬اذ‬ ‫يدخل االمتحان ال�شفوي �أطباء الأ�سنان‬ ‫ال �ن ��اج �ح ��ون يف االم� �ت� �ح ��ان ال �ت �ح��ري��ري‬ ‫وامل �ك �م �ل��ون يف االم �ت �ح ��ان ال �� �ش �ف �ه��ي م��ن‬ ‫الدورات ال�سابقة‪.‬‬

‫بعثة للتقصي وموسكو ترفض‬ ‫اتهام دمشق باستخدام الكلور‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫اع � �ت �ب��رت رو� � �س � �ي� ��ا �أم � �� � ��س اجل� �م� �ع ��ة �أن‬ ‫االت�ه��ام��ات امل��وج�ه��ة لدم�شق با�ستخدام غاز‬ ‫الكلور يف هجماتها «مفربكة» يف حني �أكدت‬ ‫ال���ص�ين �أن ��ش��رك��ات�ه��ا لت�صنيع الأ��س�ل�ح��ة مل‬ ‫تنتهك القانون ال��دويل ب�سوريا‪ ،‬وي�أتي ذلك‬ ‫مع اعتزام منظمة حظر الأ�سلحة الكيميائية‬ ‫�إر�سال بعثة لتق�صي احلقائق ب�ش�أن هجمات‬ ‫غاز الكلور‪.‬‬ ‫وق��ال��ت اخل��ارج �ي��ة ال��رو� �س �ي��ة ‪-‬يف ب�ي��ان‪-‬‬ ‫�إن م��زاع��م ا��س�ت�خ��دام ال �ق��وات ال���س��وري��ة م��واد‬

‫«هيومن رايتس»‪ :‬سجل مصر الحقوقي كارثي‬ ‫وا�شنطن‪ -‬وكاالت‬

‫كيميائية �سامة «كاذبة» واتهمت من �سمتهم‬ ‫خ���ص��وم احل�ك��وم��ة ال���س��وري��ة ب �ـ»ف�برك��ة» تلك‬ ‫املزاعم ال�ستدعاء التدخل الع�سكري الأجنبي‬ ‫يف �سوريا‪.‬‬ ‫وكانت تقارير قد �أف��ادت بوقوع ع�شرات‬ ‫ال�ضحايا م��ن ال�سوريني امل��دن�ي�ين يف بلدتي‬ ‫كفر زيتا بريف حماة وحر�ستا بريف دم�شق‬ ‫ي��وم��ي ‪ 11‬و‪ 13‬م ��ن ال �� �ش �ه��ر اجل � ��اري ج ��راء‬ ‫ا�ستهدافهما بغاز الكلور‪.‬‬ ‫وحت � � ��دث ن ��ا�� �ش� �ط ��ون � � �س� ��وري� ��ون ح �ي �ن �ه��ا‬ ‫ع��ن ال�ع��دي��د م��ن الإ� �ص��اب��ات يف امل�ست�شفيات‬ ‫امل�ي��دان�ي��ة‪ ،‬وع��ن ح��االت �إع �ي��اء و�إغ�م��اء‬ ‫‪6‬‬ ‫و�ضيق يف التنف�س تبدو عليهم‪.‬‬

‫«واال»‪ :‬لعبة خداع بني القسام‬ ‫و«إسرائيل» على حدود غزة‬ ‫القد�س املحتلة‪� -‬صفا‬

‫و�صفت منظمة هيومن‬ ‫راي�ت����س ووت����ش �سجل م�صر‬ ‫الن �� �س��ان‬ ‫يف جم ��ال ح �ق��وق إ‬ ‫ب�أنه «كارثي» منذ االنقالب‬ ‫على الرئي�س حممد مر�سي‪،‬‬ ‫م �ع �ت�ب�رة �أن � ��ه م ��ن ال �� �س��اب��ق‬ ‫لأوان��ه ا�ستئناف امل�ساعدات‬ ‫الع�سكرية الأم�يرك�ي��ة لهذا‬ ‫ال� �ب� �ل ��د‪ ،‬وذل� � ��ك ب��ال �ت��زام��ن‬ ‫م��ع �إ� �ص��دار امل��رك��ز امل���ص��ري‬ ‫للحقوق واحل��ري��ات تقريرا‬ ‫ع� ��ن ع� �م� �ل� �ي ��ات اجل� �ي� �� ��ش يف‬ ‫� �ش �م��ال � �س �ي �ن��اء‪ ،‬حت ��دث فيه‬ ‫ع � �م ��ا �� �س� �م ��اه ��ا ان� �ت� �ه ��اك ��ات‬ ‫ممنهجة‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫«ووت�ش» �سجل م�صر ال يتفق مع �شروط ا�ستئناف امل�ساعدات الع�سكرية‬

‫�أك��د مرا�سل ال�ش�ؤون الع�سكرية يف موقع «واال» العربي‬ ‫�أمري بوخبوط �أم�س اجلمعة �أن حرب �أدمغة جتري بني جي�ش‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي وكتائب الق�سام اجلناح الع�سكري حلركة‬ ‫حما�س على احلدود مع قطاع غزة بعي ًدا عن �أعني اجلمهور‪.‬‬ ‫ون �ق��ل امل��را� �س��ل ع��ن ��ض��اب��ط ك�ب�ير يف ف��رق��ة غ ��زة بجي�ش‬ ‫االحتالل م�ؤخ ًرا وجود العديد من اخلطوات التمويهية التي‬ ‫ت�سبق �أي عملية ع�سكرية على احل��دود من بينها فتح بع�ض‬ ‫املحاور و�إغالق �أخرى بهدف الت�شوي�ش على ف�صائل املقاومة‪،‬‬ ‫م�ضيفًا «عندما يقل اهتمامنا يف منطقة ما �سنجد العبوات‬ ‫بانتظارنا»‪.‬‬ ‫ون�شر املوقع تقري ًرا مف�صلاً عن معاناة جي�ش االحتالل‬ ‫اليومية على حدود القطاع‪ ،‬وعاد بالذاكرة �إىل حادثة ح�صلت‬ ‫خالل �شهر ت�شرين الثاين ‪ 2008‬حني ا�ستعدت كتيبة الدورية‬ ‫ال�ت��اب�ع��ة ل���س�لاح امل�ظ�ل�ي�ين ب�ق�ي��ادة ي ��رون فينكليمان لتنفيذ‬ ‫عملية «حتدي مزدوج» لتدمري �أنفاق حفرتها حما�س باجتاه‬ ‫«�إ�سرائيل» عرب تفخيخ �أحد املباين‪ ��‬بح�سب ما كتب‪.‬‬

‫‪5‬‬


‫‪2‬‬

‫مـحـلـي‬ ‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )26‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2635‬‬

‫الصحافيون يجددون لنقيبهم املومني يف دورة ثانية‬

‫خالل عملية االقرتاع‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫جدد ال�صحافيون ام�س لنقيبهم طارق املومني‬ ‫ل��دورة انتخابية جديدة بح�صوله على ‪� 407‬أ�صوات‬ ‫مقابل الزميل راكان ال�سعايدة الذي ح�صل على ‪268‬‬ ‫�صوتا‪ ،‬يف حني ح�صل الزميل نبيل الغزاوي على ‪16‬‬ ‫�صوتا‪ .‬والغت اللجنة االنتخابية ‪« 24‬ورقة نقيب»‪.‬‬ ‫وكان �أدىل املئات من ال�صحافيني ب�أ�صواتهم �أم�س‬ ‫الخ�ت�ي��ار نقيب وجمل�س نقابة يف ا�سخن انتخابات‬ ‫ت�شهدها النقابة‪.‬‬ ‫ورغ� ��م ب� ��روز ت��وق �ع��ات م���س�ب�ق��ة ب ��اج ��راء ج��ول��ة‬ ‫انتخابية ثانية ملن�صب النقيب اال �أن املومني ح�سم‬ ‫الأمر مبكرا‪ ،‬بح�صوله على اكرث من ن�صف �أ�صوات‬ ‫املقرتعني‪.‬‬ ‫وكانت الهيئة العامة للنقابة أ�ق��رت التقريرين‬ ‫املايل والإداري‪ ،‬حيث اجاب نقيب ال�صحفيني احلايل‬ ‫ال��زم�ي��ل ط ��ارق امل��وم�ن��ي ع�ل��ى �أ��س�ئ�ل��ة أ�ع���ض��اء الهيئة‬ ‫العامة‪ ،‬املتعلقة مبختلف الق�ضايا التي تعني �ش�ؤون‬

‫ال�صحفيني املعي�شية واملهنية‪.‬‬ ‫ويتناف�س على مقاعد ع�ضوية املجل�س الع�شرة‬ ‫(‪ )21‬زميال وزميلة‪ ،‬وهم‪ :‬فخري ابو حمد‪ ،‬حممد‬ ‫� �س��امل ال �ع �ب��ادي‪ ،‬ف��اي��ز اب ��و ق ��اع ��ود‪ ،‬ع �م��ر ��ش�ن�ي�ك��ات‪،‬‬ ‫ظاهر ال�ضامن‪ ،‬خالد فخيده‪ ،‬فايز ع�ضيبات‪ ،‬علي‬ ‫فريحات‪ ،‬نور الدين اخلماي�سه‪ ،‬و�سمر حدادين‪ ،‬زكي‬ ‫�سعيد‪ ،‬ع��وين ال ��داود‪ ،‬موفق ك�م��ال‪ ،‬ح��ازم اخل��ال��دي‪،‬‬ ‫الدكتور ح�سني العمو�ش‪ ،‬حممد علي املجايل‪ ،‬حممد‬ ‫ال�ق��دي���س��ات‪ ،‬ل�ي��د ه�ب��اه�ب��ه‪ ،‬ك��وث��ر � �ص��واحل��ه‪� ،‬أجم��د‬ ‫العب�سي‪ ،‬وماجد القرعان‪.‬‬ ‫وي�صل عدد الزمالء الذين يحق لهم االنتخاب‬ ‫يف قاعة االق�ت�راع باملركز الثقايف امللكي اىل (‪)832‬‬ ‫زميال وزميلة‪.‬‬ ‫و�سجل لالنتخابات مم��ن � �س��ددوا ا�شرتاكاتهم‬ ‫‪ 832‬زميال م��ن �أ��ص��ل �أع�ضاء الهيئة العامة البالغ‬ ‫عددهم ‪ 1058‬ع�ضوا‪ ،‬ويقت�ضي فوز نقيب ال�صحفيني‬ ‫بن�صف زائد واحد من جمموع املقرتعني‪.‬‬ ‫واع� �ل ��ن رئ �ي ����س جل �ن��ة االن� �ت� �خ ��اب الن �ت �خ��اب��ات‬

‫ال�صحفيني حممد جهاد ال�شريدة ان اللجنة انهت‬ ‫عملية االق�ت�راع ال�ساعة ال�ساد�سة م��ن م�ساء اليوم‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫وب ��د�أت ظهر اجلمعة عملية االق�ت�راع يف نقابة‬ ‫ال�صحفيني النتخاب نقيب جديد وجمل�س للنقابة‪،‬‬ ‫يف املركز الثقايف امللكي‪.‬‬ ‫وحيا نقيب ال�صحفيني ط��ارق املومني يف كلمة‬ ‫عقب فوزه بانتخابات النقابة كل امل�شاركني يف عملية‬

‫االقرتاع النتخاب من ميثلهم‪.‬‬ ‫وخاطب «الزمالء الذين تناف�س معهم وروحهم‬ ‫العالية»‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال «�سنكون يف املرحلة القادمة يدا بيد‬ ‫خلدمة املهنة وبلدنا العزيز»‪.‬‬ ‫وق� ��ال‪� �« :‬س � أ�ك��ون ك�م��ا ع�ه��دمت��وين وه ��ذه الثقة‬ ‫تزيدنا م�س�ؤولية لكي نكون على قدرها» م�ضيفا «من‬ ‫الآن و�صاعدا ف�أنا نقيب لكل ال�صحفيني»‪.‬‬ ‫وتطرق املومني يف كلمته اىل �أو�ضاع ال�صحفيني‬

‫الزميل ال�سعايدة يبارك للمومني فوزه‬

‫خا�صة يف ال�صحف الورقية ومدى ا�ستقرار وظائفهم‪،‬‬ ‫م ��ؤك��داً «�سنعمل ع�ل��ى حت�ق�ي��ق اال� �س �ت �ق��رار النف�سي‬ ‫واملعي�شي لكل ال�صحفيني و�سنعمل على ايجاد وظائف‬ ‫لكل من ترك عمله خا�صة يف �صحيفة العرب اليوم»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح نقيب ال�صحافيني �أن االع�لام الر�سمي‬ ‫�سيكون له ن�صيبا كبرياً من دورته القادمة حيث عانى‬ ‫ بح�سب و�صفه ‪ -‬من « ع��دم االهتمام والتهمي�ش»‬‫رغم �أهميته يف االعالم املحلي‪.‬‬

‫اللجنة االنتخابية‬

‫الزميل الداود يديل ب�صوته‬

‫خالل متابعة عملية الفرز‬

‫الزميالن املجايل واملعاين يف حوار انتخابي‬

‫الزميل ف�ضيالت يديل ب�صوته‬

‫خالل مناق�شة التقريرين االداري واملايل‬

‫ال�صحافيون على درجات املركز الثقايف‬

‫الزميل حمي�سن يديل ب�صوته‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫‪3‬‬

‫ال�سبت (‪ )26‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2635‬‬

‫مسرية حاشدة انتصارا لدم «اإلمامي» بعد ليلة‬ ‫من االشتباكات العنيفة‬

‫ال�سبيل‪ -‬براء �صالح‬

‫انطلقت بعد �صالة اجلمعة م�سرية حا�شدة من‬ ‫م�سجد م�ع��ان الكبري‪ ،‬احتجاجاً على مقتل ال�شاب‬ ‫ق�صي الإمامي بر�صا�ص «قوات الدرك»‪.‬‬ ‫و�شارك يف امل�سرية املئات من �أه��ايل معان‪ ،‬على‬ ‫ر�أ��س�ه��م رئي�س البلدية م��اج��د ال���ش��راري �آل خطاب‪،‬‬ ‫وعدد من وجهاء معان والنا�شطني ال�سيا�سيني فيها‪،‬‬ ‫وتخللتها هتافات عالية ال�سقف‪.‬‬ ‫وا��س�ت�م��رت امل���س�يرة حتى و�صلت �إىل بيت ع��زاء‬ ‫الإم��ام��ي‪ ،‬حيث ق��دم امل���ش��ارك��ون فيها واج��ب ال�ع��زاء‬ ‫ل��وال��د ال �ق �ت �ي��ل‪ ،‬ال ��ذي ��ش�ك��ر ب� ��دوره احل �� �ض��ور على‬ ‫م�ؤازرتهم وانت�صارهم لق�ضية ابنه‪ ،‬حم ّم ً‬ ‫ال م�س�ؤولية‬ ‫مقتله لوزير الداخلية ح�سني هزاع املجايل‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل حم��اف��ظ م�ع��ان وم���س��ؤويل الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة يف‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫ورف����ض �أب��و ��ش��ادي‪ ،‬وال��د القتيل‪ ،‬ت�سمية بع�ض‬ ‫اجلهات الإعالمية البنه باملطلوب‪ .‬وقال‪« :‬ابني من‬ ‫خرية ال�شباب‪ ،‬وقد قتل وهو ذاهب ل�صالة املغرب»‪،‬‬ ‫م�ستنكراً يف الوقت ذات��ه ا�ستخدام الأجهزة الأمنية‬ ‫وقوات الدرك ملا و�صفه بـ»الأ�سلوب الدموي»‪.‬‬ ‫و� �س��اد ه ��دوء ح ��ذر يف م��دي�ن��ة م �ع��ان‪ ،‬ب�ع��د ليلة‬ ‫��س��ادت�ه��ا اال� �ش �ت �ب��اك��ات ب�ين م�ل�ث�م�ين وق� ��وات ال ��درك‪،‬‬ ‫فيما �سجلت م�صادر طبية وقوع �إ�صابتني يف �صفوف‬ ‫املحتجني و�صفت حالتهم باجليدة‪.‬‬ ‫وم�ساء �أم�س اخلمي�س �شهدت املدينة ا�شتباكات‬ ‫عنيفة ب�ين ق��وات ال��درك وملثمني‪ .‬و�سمع أ���ص��وات‬ ‫�إط�ل�اق ن��ار ك�ث�ي��ف ق��رب حم�ك�م��ة ب��داي��ة م �ع��ان‪ ،‬كما‬ ‫أ�ط �ل��ق جم �ه��ول��ون ال �ن��ار م�ن�ت���ص��ف ال �ي��ل ع�ل��ى مبنى‬ ‫اال� �س �ت �خ �ب��ارات ال �ع �� �س �ك��ري��ة وامل� �خ ��اب ��رات وم��دي��ري��ة‬ ‫ال�شرطة مبدينة معان‪.‬‬ ‫و�سمع �إطالق نار كثيف وغري م�سبوق يف املدينة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫يف الوقت الذي �أ�صيب فيه مواطنان بر�صا�ص قوات‬ ‫الدرك‪ ،‬ومت ا�سعافهما يف م�ست�شفى معان احلكومي‪،‬‬ ‫وح��ال�ت�ه�م��ا ال�ع��ام��ة م�ت��و��س�ط��ة‪ ،‬فيما �سمع ب�ين حني‬ ‫و�آخ ��ر �أ� �ص��وات ان �ف �ج��ارات غ�ير معلومة امل���ص��در‪ ،‬يف‬

‫جانب من االعت�صام‬

‫الوقت ال��ذي تتوجه فيه تعزيزات �أمنية �إىل و�سط‬ ‫املدينة‬ ‫و�أطلقت قوات الدرك قنابل �ضوئية بعد انقطاع‬ ‫الكهرباء عن بع�ض الأحياء‪ ،‬لتحلق يف الأثناء طائرة‬ ‫ا� �س �ت �ط�لاع أ�م �ن �ي��ة‪ ،‬يف ح�ي�ن أ�ظ� �ه ��رت � �ص��ور و��ص�ل��ت‬ ‫«ال�سبيل» �سقوط قنابل ال�غ��از التي �أطلقها ال��درك‬

‫بني منازل املواطنني‪.‬‬ ‫وبح�سب �شهود عيان؛ جرت ا�شتباكات بني الدرك‬ ‫وملثمني ب��ال�ق��رب م��ن مدينة احل�ج��اج‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫�إطالق ملثمني النار على القوات االمنية املتواجدة‬ ‫بكثافة أ�م��ام حمكمة ب��داي��ة م�ع��ان‪ ،‬ا�ضافة اىل قيام‬ ‫جمهولني م�ساء اخلمي�س بتحطيم كامريات مراقبة‬

‫علقت و�سط املدينة‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا اك ��د ��ش�ه��ود ع �ي��ان ر�ؤي� ��ة ب�ع����ض امللثمني‬ ‫ي�ح�م�ل��ون اال��س�ل�ح��ة‪ ،‬ق ��ال م��واط �ن��ون ان �ه��م ��ش��اه��دوا‬ ‫ت�ع��زي��زات أ�م�ن�ي��ة ب��اجت��اه مدينة م�ع��ان على الطريق‬ ‫ال�صحراوي‪ ،‬فيما ذكر �آخرون ي�سكنون قرب مدر�سة‬ ‫الإ�سكان �أنه مت �إح��راق عدد من الغرف القريبة من‬

‫بوابة املدر�سة جزئياً‪.‬‬ ‫وكان وجهاء ع�شائريون من معان دعوا املواطنني‬ ‫اىل ع��دم االجن ��رار وراء م��ا ق��ال��وا �إن�ه��ا «ا��س�ت�ف��زازات‬ ‫�أمنية‪ ،‬كما ان حالة الع�صيان املدين ال تزال م�ستمرة‬ ‫يف اغ�لاق ت��ام للمحالت التجارية‪ ،‬واعلنت مديرية‬ ‫تربية معان �سابقا عن تعليق الدوام يوم اخلمي�س»‪.‬‬

‫احدى الالفتات التي رفعت يف االعت�صام‬

‫معان �صباح اليوم‬

‫حراك إربد يتضامن مع أهالي معان‬ ‫ويطالب باإلصالح‬

‫جرش ترفض الحل األمني يف معان‬

‫اربد‪� -‬سيف الدين باكري‬

‫من م�سرية �إربد‬

‫حراك الطفيلة يشيد باملصالحة الفلسطينية‬ ‫ويستنكر األحداث الدامية يف معان‬ ‫ال�سبيل‪ -‬براء �صالح‬ ‫نظم ح��راك �أح ��رار الطفيلة م�سرية‬ ‫انطلقت بعد �صالة ظهر اجلمعة من �أمام‬ ‫م�سجد الطفيلة الكبري اىل مبنى املحافظة‬ ‫حت��ت ��ش�ع��ار "جمعة الأق���ص��ى يف خطر"‪،‬‬ ‫ا�ستنكارا لقيام ال�صهاينة بتدني�س امل�سجد‬ ‫الأق �� �ص��ى ع�ل��ى م � ��ر�أى وم �� �ش��اه��دة ال�ع��رب‬ ‫وامل�سلمني دون حتريك �ساكن لذلك‪ ،‬و�أن‬ ‫من يدافع عن الأق�صى هم ال�شيوخ والن�ساء‬ ‫والأطفال العزل‪.‬‬ ‫وطالبت امل�سرية بالعدالة االجتماعية‬ ‫وتطبيق القانون على اجلميع‪ ،‬م�شريين‬

‫�إىل �أن حل امل�شكلة يف معان‪ ،‬لي�س باملجنزرات‬ ‫وال�ق��وات املدججة بال�سالح إ�من��ا مبعاجلة‬ ‫الفقر والبطالة وحما�سبة الفا�سدين‪.‬‬ ‫ورح ��ب احل ��راك يف بيانهم باتفاقية‬ ‫حما�س مع فتح وان فيه اخلري‪ ،‬معتربينه‬ ‫اخل� �ط ��وة الأوىل يف االجت� � ��اه ال���ص�ح�ي��ح‪،‬‬ ‫الفتني اىل �سعي ال�صهاينة لإف�شال هذه‬ ‫امل�صاحلة لإجناح خمططاتهم اال�ستعمارية‬ ‫يف املنطقة‪ .‬و�أكد البيان ما جاء يف الوقفة‬ ‫االحتجاجية م�ساء اخلمي�س التي انت�صرت‬ ‫لأه ��ايل معان و�أن م�شكلة معان تكمن يف‬ ‫م�ع��اجل��ة ج �ي��وب ال�ف�ق��ر وحت�ق�ي��ق ال�ع��دال��ة‬ ‫االجتماعية ال بالقوة املفرطة التي �أدت اىل‬

‫مقتل مواطن بريء‪.‬‬ ‫و� � � �ش � ��دد احل � � � � ��راك ع � �ل� ��ى وق ��وف� �ه ��م‬ ‫وت � أ�ي �ي��ده��م‪ ،‬مل��ا ج��اء يف تن�سيقية احل��راك‬ ‫الأردين‪ ،‬للخروج من حالة االحتقان‪ ،‬التي‬ ‫تعي�شها املدينة‪.‬‬ ‫وك � ��ان م ��ن � �ض �م��ن م �ط��ال �ب �ه��م إ�ق��ال��ة‬ ‫احلكومة املحلية يف معان‪ ،‬وت�شكيل جلنة‬ ‫م�شرتكة ي�شارك فيها الق�ضاء وم�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع املدين للوقوف على هذه الأحداث‬ ‫ا�ضافة اىل �إزالة املظاهر الأمنية التي ت�شكل‬ ‫ا��س�ت�ف��زازا للمواطنني وال��دخ��ول يف ح��وار‬ ‫وط�ن��ي م���س��ؤول للتو�صل �إىل �إ��ص�لاح��ات‬ ‫حقيقية‪.‬‬

‫ط��ال �ب��ت ت�ن���س�ي�ق�ي��ة ح ��راك‬ ‫حم ��اف� �ظ ��ة ارب � � ��د ع� �ل ��ى ل �� �س��ان‬ ‫اح�م��د ذن �ي��ات‪ ،‬ال��دول��ة بتحقيق‬ ‫الإ� �ص�ل�اح وال �ك��ف ع��ن مالحقة‬ ‫أ�ح� ��رار ال�ب�ل��د ال��ذي��ن يطالبون‬ ‫باحلرية والكرامة‪.‬‬ ‫وطالب ذنيات خالل م�سرية‬ ‫�إ�صرار ‪� ،17‬شارك بها املئات من‬ ‫امل��واط �ن�ي�ن ان �ط �ل �ق��ت م ��ن �أم ��ام‬ ‫م�سجد ��ص�لاح ال��دي��ن الأي��وب��ي‬ ‫يف م �ن �ط �ق��ة ح ��ي ال�ت�رك� �م ��ان يف‬ ‫�إرب� � � ��د ع� �ق ��ب �� �ص�ل�اة اجل �م �ع��ة‪،‬‬ ‫ب ��رف ��ع ال �ق �ب �� �ض��ة الأم� �ن� �ي ��ة ع��ن‬ ‫احلياة ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫واالجتماعية‪.‬‬ ‫و�أك��د امل�شاركون يف امل�سرية‬ ‫موا�صلة احل��راك حتى حتقيق‬ ‫م�ط��ال��ب ال�شعب م��ن تعديالت‬ ‫د��س�ت��وري��ة وح�ك��م ال�شعب نف�سه‬ ‫بنف�سه‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ن �ك��ر امل� ��� �ش ��ارك ��ون م��ا‬ ‫حدث يف مدينة معان‪ ،‬مطالبني‬ ‫الأج � �ه� ��زة الأم� �ن� �ي ��ة ال� �ك ��ف ع��ن‬ ‫م �ل�اح � �ق ��ة امل � ��واط� � �ن �ي��ن وه � ��در‬ ‫الدماء‪.‬‬ ‫وحمل �أحد امل�شاركني الفتة‬ ‫عرب فيها عن ت�ضحيته بنف�سه‬ ‫ح �ت��ى امل� ��وت يف ��س�ب�ي��ل احل �ف��اظ‬ ‫على كرامته وكانت العبارة «اذا‬ ‫ك ��ان ك�ف�ن��ي ث�م�ن��ا ل �ك��رام �ت��ي لن‬ ‫�أتردد»‪.‬‬ ‫وم ��ن أ�ب� ��رز ال �ع �ب��ارات ال�ت��ي‬ ‫ه �ت ��ف امل� ��� �ش ��ارك ��ون ب �ه ��ا «ث � ��ورة‬ ‫ث ��ورة ب��ا� �س �ت �م��رار ع �ل��ى ال�ف��ا��س��د‬ ‫وال �� �س �م �� �س��ار»‪« ،‬ث � � ��ورة ��ش�ع�ب�ي��ة‬ ‫حتى ن�ن��ال احل��ري��ة»‪« ،‬م��ن ارب��د‬ ‫حت� �ي ��ة لأه � � ��ل م� �ع ��ان الأب� � �ي � ��ة»‪،‬‬ ‫« أ�ه��ل معان أ�ه��ل االح��رار لأج��ل‬ ‫احل ��ري ��ة ث � � ��وار»‪« ،‬ال ل�ل�ق�ب���ض��ة‬ ‫الأم� �ن� �ي ��ة»‪« ،‬ودوا ال � ��درك على‬ ‫م �ع��ان واحل ��رام� �ي ��ة يف ع �م��ان»‪،‬‬ ‫«دم امل �ع��اين ح� ��رام وي ��ن االم��ن‬ ‫والأم� � ��ان»‪��« ،‬ش�ع��ب االردن م�ش‬ ‫خرفان»‪.‬‬

‫من االعت�صام‬

‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫ن �ظ��م ائ� �ت�ل�اف ج��ر���ش ل�ل�ت�غ�ير اع�ت���ص��ام��ا‬ ‫�إ��ص�لاح�ي��ا عقب ��ص�لاة اجلمعة �أم ��ام م�سجد‬ ‫قباء يف منطقة اله ّواية يف بلدة �ساكب ت�ضامنا‬ ‫م��ع �أه� ��ايل م �ع��ان واح�ت�ج��اج��ا ع�ل��ى مم��ار��س��ات‬ ‫احلكومة يف �إدارة امل�شكلة‪.‬‬ ‫ورف � ��� ��ض امل� ��� �ش ��ارك ��ون يف االع� �ت� ��� �ص ��ام م��ا‬ ‫و�صفوه بـ«�سيا�سة القمع وممار�سة اال�ضطهاد‬ ‫اجلماعي» الذي يجري يف مدينة معان بح�سب‬ ‫احلراك الإ�صالحي‪.‬‬ ‫ور ّدد الع�شرات من النا�شطني الإ�صالحيني‬ ‫ومن �أهايل بلدة �ساكب هتافات تندد ب�إجراءات‬ ‫وت�صرفات احلكومة حيال ما يحدث يف مدينة‬ ‫م �ع��ان وح � ّم �ل��وا احل �ك��وم��ة امل���س��ؤول�ي��ة ع��ن �أي‬ ‫خ�سائر �أو �أ�ضرار حتدث للمواطنني هناك‪.‬‬ ‫من جانب �آخر حذّر احلراك الإ�صالحي يف‬ ‫جر�ش من خطورة ما يجري يف مدينة القد�س‬ ‫وامل�سجد الأق�صى امل�ب��ارك‪ ،‬م�ستنكرين �صمت‬ ‫ال��دول��ة جت��اه م��ا ي�ج��ري يف امل�سجد الأق���ص��ى‬ ‫من �أح��داث باعتبارها �صاحب الو�صاية على‬ ‫امل �ق��د� �س��ات الإ� �س�ل�ام �ي��ة يف ال �ق��د���س ب�ح���س��ب‬ ‫احلراك الإ�صالحي‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق الإع�لام��ي الئ�ت�لاف جر�ش‬ ‫للتغيري املحامي عماد العيا�صرة لـ»ال�سبيل»‬ ‫قمنا بعمل فعاليتنا ه��ذا ال�ي��وم ت�ضامناً مع‬ ‫�أهلنا يف معان وت�ضامناً مع �أهلنا يف القد�س‬ ‫رمز ال�صمود والن�ضال‪.‬‬ ‫و�أك��د ا�ستمرار احل��راك الإ��ص�لاح��ي حتى‬

‫ا� � �س �ت�رداد ال ��دول ��ة � �س �ل �ط � ًة وم� � � ��وارد»‪ .‬وه�ت��ف‬ ‫امل�شاركون يف االعت�صام‪« :‬م��ن جر�ش حتية‪..‬‬ ‫�إىل معان الأبية‪ ..‬وحدة وحدة �شعبية‪ ،‬ومعان‬ ‫ل�ي�ن��ا‪ ..‬وح�ق��ك علينا‪ ،‬ه��ذا الأردن ل�ل�أح��رار‪..‬‬ ‫م�ش للفا�سد وال�سم�سار‪ ،‬هذا الأردن �أردنا‪ ..‬ويا‬ ‫فا�سد ارح��ل عنا‪ ،‬ال وال وال ان�ت�م��اء‪� ..‬إال لرب‬ ‫ال�سماء‪ ،‬هات يا هال�شعب ه��ات‪ ..‬وانته م�صدر‬ ‫ال�سلطات»‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫الفتاتٍ‬ ‫كتب عليها‪« :‬معان بحجم‬ ‫ورفعوا‬ ‫ال��وط��ن واحل��ل الأم�ن��ي م��رف��و���ض‪ ..‬احل��ل ب�دّه‬ ‫رج ��ال م����ش ��ص�ب�ي��ان‪ ،‬ال ن�ع�ترف ل�ـ�ـ‪ 4‬ح��زي��ران‬ ‫‪ 67‬ح� ��داً ل�ف�ل���س�ط�ين‪ ..‬ف�ل���س�ط�ين م��ن ال�ب�ح��ر‬ ‫�إىل ال �ن �ه��ر‪ ،‬الإ ّدع� � ��اء ب��الإ� �س�ل�ام وال �ع��روب��ة ال‬ ‫يكون بال�صمت عن تدني�س املقدّ�سات‪ ،‬العهدة‬ ‫العمرية وثيقة الأم��ة‪ ..‬ال و�صاية �إال و�صاية‬ ‫الأمة‪ ،‬القد�س حررها �صالح الدين و�ض ّيعتها‬ ‫الأنظمة‪.‬‬ ‫ج��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أنّ احل� ��راك الإ� �ص�لاح��ي‬ ‫ر ّدد هتافات و��ش�ع��ارات ذات �سقوف عالية كما‬ ‫عابوا ال�سكوت وال�صمت عما يجري يف امل�سجد‬ ‫الأق���ص��ى م��ن م��داه�م��ات واع �ت��داءات ي�ق��وم بها‬ ‫العدو ال�صهيوين وحم��اوالت اليهود املتكررة‬ ‫القتحامه‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ُي �� �ش��ار �إىل �أنّ االع �ت �� �ص��ام ن��ظ�م��ه ائ�ت�لاف‬ ‫ج��ر���ش ل�ل�ت�غ�ي�ير ع �ق��ب � �ص�ل�اة اجل �م �ع��ة أ�م ��ام‬ ‫م�سجد ق �ب��اء يف منطقة ال �ه � ّواي��ة يف ��س��اك��ب‪،‬‬ ‫و�شارك فيه الع�شرات من أ�ه��ايل البلدة ومن‬ ‫النا�شطني الإ�صالحيني‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )26‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2635‬‬

‫مدير املكتبة الوطنية‪ :‬األردن بيت خربة على مستوى‬ ‫اإلقليم يف تطبيقات قوانني امللكية الفكرية‬

‫«ذبحتونا»‪:‬إطالق تقرير «الحريات‬ ‫الطالبية والعنف الجامعي» اليوم‬ ‫ال�سبيل– حممود خريي‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أ�صبح الأردن حمط �أنظار العاملني واملهتمني‬ ‫يف جم��ال امللكية ال�ف�ك��ري��ة خ��ا��ص��ة ح��ق امل ��ؤل��ف بعد‬ ‫�أن تخطت التجربة الأردن �ي��ة مرحلة الإع ��داد �إىل‬ ‫مرحلة االنفاذ يف فرتة زمنية قيا�سية‪..‬‬ ‫اذ يقول مدير عام دائرة املكتبة الوطنية حممد‬ ‫يون�س العبادي ان ذلك جاء بعد ان وفرت احلكومة‬ ‫امل�ن��اخ املنا�سب م��ن خ�لال �سن ال�ق��وان�ين والأن�ظ�م��ة‬ ‫والتعليمات ال�لازم��ة وال �ت��ي � �ص��درت �أو ع��دل��ت كي‬ ‫تتالءم مع االتفاقيات الدولية‪.‬‬ ‫ويعرب عن اعتزازه ب�أن االردن من الدول النامية‬ ‫ال�ق�ل�ي�ل��ة ال �ت��ي �أ��ص�ب�ح��ت ب�ي��ت خ�ب�رة ع�ل��ى م�ستوى‬ ‫االقليم يف تطبيقات قوانني امللكية الفكرية‪ ،‬كما يعد‬ ‫يف مقدمة الدول التي تعترب امللكية الفكرية خياراً‬ ‫�إيجابياً للتنمية االقت�صادية وت�شجيع اال�ستثمار‪،‬‬ ‫وقد تخطت بذلك بع�ض الدول العربية الرائدة يف‬ ‫هذا املجال‪.‬‬ ‫ويقول لوكالة االنباء االردنية (برتا) مبنا�سبة‬ ‫اليوم العاملي للملكية الفكرية الذي حتتفل به دول‬ ‫العامل يف ال�ساد�س والع�شرين من ني�سان من كل عام‬ ‫�إن توفري البنية التحتية الالزمة والبيئة الت�شريعية‬ ‫املنا�سبة واملناخ املالئم للمبدعني و�أ�صحاب احلقوق‬ ‫هو حق لهم ‪ ،‬اذ ان ذل��ك من أ�ه��م مقومات ت�شجيع‬ ‫اال�ستثمار وا�ستقطاب ر�ؤو�س الأموال‪.‬‬ ‫وي � ��ؤك� ��د ان ت �� �ض��اف��ر اجل� �ه ��ود امل �� �ش�ت�رك��ة ب�ين‬ ‫القطاعات املختلفة �أثمر عن تطبيق �أو�سع حلقوق‬ ‫امللكية الفكرية‪ ،‬والعمل على تو�سيع جمال املعرفة‬ ‫و�إ� �ض �ف��اء ال�ط��اب��ع امل� ؤ���س���س��ي ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬وك��ان��ت نتيجة‬ ‫م �ب��ا� �ش��رة لإدراك الأردن ل �ل �ت �ط��ورات امل �ت �� �س��ارع��ة‬ ‫ال�ت��ي �شهدها ال�ع��امل خا�صة يف جم��ال املعلوماتية‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات‪ ،‬واالجت��اه املتزايد لالهتمام‬ ‫بحماية امللكية ال�ف�ك��ري��ة‪ ،‬حيث �أ��ص�ب��ح الأردن من‬ ‫الدول التي تفخر بتوفر البيئة الت�شريعية املنا�سبة‬ ‫والبنى التحتية الالزمة‪.‬‬

‫مبنى املكتبة‬

‫ويقول العبادي ان الأردن خطا خطوات هامة‬ ‫يف ه��ذا امل�ج��ال �إدراك ��ا منه لأهمية ذل��ك يف ت�شجيع‬ ‫الإب��داع��ات الفكرية التي ت�سهم يف تقدم الإن�سانية‬ ‫وت �ه �ي �ئ��ة اجل ��و اال� �س �ت �ث �م��اري ال� ��ذي ي �ع��ود ب��ال�ت��ايل‬ ‫ب��ال �ف��وائ��د ال �ت��ي م��ن اب ��رزه ��ا ج ��ذب اال� �س �ت �ث �م��ارات‬ ‫الأجنبية وت�شجيع ع��ودة ر�ؤو���س الأم ��وال الأردن�ي��ة‬ ‫امل�ستثمرة يف اخلارج‪ ،‬فر�ؤو�س الأموال لن ت�ستقطب‬ ‫�إال بتوفري ال�ضمان واحلماية والت�أكد ب�أن اجلهات‬ ‫الر�سمية �أوج ��دت الت�شريعات وال�ق��وان�ين ال�لازم��ة‬ ‫ل�ل�م�ح��اف�ظ��ة ع �ل��ى ح �ق��وق ه� � ��ؤالء امل���س�ت�ث�م��ري��ن �أو‬ ‫ال�شركات وحمايتها‪.‬‬ ‫وي���ش�ير اىل ان م��ن أ�ه ��م ه��ذه احل �ق��وق حقوق‬ ‫امللكية الفكرية حق امل�ؤلف‪ ،‬وزيادة دخل الدولة‪ ،‬من‬ ‫خالل زي��ادة عوائد الدولة من ال�ضرائب والر�سوم‬

‫األمرية سمية تكرم الفائزات يف مبادرة‬ ‫الخارجية األمريكية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ك��رم��ت الأم �ي��رة �سمية ب�ن��ت احل���س��ن رئي�س‬ ‫جمل�س �أمناء جامعة الأم�يرة �سمية للتكنولوجيا‬ ‫م�ساء ام�س الأول لي��ى أ�ب��و ح�سان وعبري البواب‬ ‫املتميزات يف جم��االت العلوم املختلفة يف منطقة‬ ‫ال�شرق االو�سط و�شمال افريقيا‪.‬‬ ‫وجاء هذا احلفل �ضمن مبادرة �أطلقتها وزارة‬ ‫اخل��ارج�ي��ة الأم��ري�ك�ي��ة يف ال�ع��ام ‪ 2010‬ال�ت��ي ج��اءت‬ ‫بعنوان "ن�ساء متميزات يف العلوم" لتكرمي الن�ساء‬ ‫العاملات املتميزات يف جم��االت العلوم املختلفة يف‬ ‫منطقة ال�شرق الأو��س��ط و�شمال �أفريقيا اللواتي‬ ‫يعتربن مبثابة قدوة للجيل القادم من الن�ساء‪.‬‬ ‫وق��ال��ت الأم �ي�رة خ�لال احل�ف��ل ال��ذي ح�ضره‬ ‫ال�سفري الأم�يرك��ي يف ع�م��ان �ستيوارت ج��ون��ز‪ ،‬ما‬ ‫يقرب من ن�صف الن�ساء الأردنيات ال�شباب امل�سجلني‬ ‫يف اجل��ام �ع��ات ي��در� �س��ون ال�ت�خ���ص���ص��ات العلمية‬ ‫الأ�سا�سية وه��ي العلوم والتكنولوجيا والهند�سة‬ ‫والريا�ضيات‪.‬‬ ‫وا�ضافت ان جامعة الأمرية �سمية للتكنولوجيا‬ ‫تفتخر ب�أن التحاق الإن��اث يف برامج الهند�سة هي‬ ‫‪ 43‬يف املئة‪ ،‬وت�صل الن�سبة اىل ‪ 47‬يف املئة يف برامج‬ ‫تقنية املعلومات‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ادت ب��امل�ب��ادرة حيث ق��ال��ت "هذه امل�ب��ادرة‬ ‫فر�صة ممتازة لتعزيز م�شاركة املر�أة يف العلم و�إن�شاء‬ ‫�شبكة مت�ن��ح ال�ن���س��اء ال�ف��ر��ص��ة للتوا�صل والعمل‬ ‫وابتكار امل�شاريع البحثية معا كما متنحهم الفر�صة‬ ‫الي���ص��ال �صوتهم م��ن حيث الأف �ك��ار وامل�ق�ترح��ات‬ ‫لتح�سني وتثبيت تواجد املر�أة يف جمال العلوم‪".‬‬ ‫وق��ال ال�سفري الأم�يرك��ي �ستيوارت جونز �إن‬ ‫الن�ساء اللواتي نكرمهن اليوم يف برنامج "ن�ساء‬ ‫متميزات يف العلوم"‪ ،‬هن قدوة ومثال لكل ما ميكن‬

‫�أن يتحقق من خالل العلوم‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف ان ه��ذا العام وهنا يف االردن ي�سعدنا‬ ‫جدا �أن نهنئ الدكتورة ليلى �أبو ح�سان والدكتورة‬ ‫عبري البواب جلهودهن اال�ستثنائية يف جمال تعزيز‬ ‫فوائد البحث العلمي"‪.‬‬ ‫وع�م�ل��ت ال �ع�ين ال���س��اب��ق ل�ي�ل��ى اب ��و ح���س��ان يف‬ ‫اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة منذ ال�ع��ام ‪ ،1970‬وتعترب من‬ ‫اوائل الرواد يف علم تكنولوجيا النانو على امل�ستوى‬ ‫الوطني واالقليمي ومن امل�ساهمني يف ن�شر الوعي‬ ‫حول هذه التكنولوجيا وا�ستخداماتها يف املجاالت‬ ‫احل�ي��ات�ي��ة املختلفة وه��ي ع�ضو يف ع��دة جمال�س‬ ‫حملية وعاملية تدعم الن�ساء والعلوم‪ ،‬ولديها ثالث‬ ‫براءات اخرتاع م�سجلة‪.‬‬ ‫أ�م ��ا ال��دك�ت��ورة عبري ال �ب��واب‪ ،‬فتعمل ك�أ�ستاذ‬ ‫للكيمياء الفيزيائية التطبيقية بق�سم الكيمياء‬ ‫يف اجلامعة الأردن�ي��ة ومديرة مركز حمدي منكو‬ ‫للبحوث العلمية ول��دي�ه��ا خم�سون م�ق��اال علميا‬ ‫م �ن �� �ش��ورا‪ ،‬وح��ا� �ص �ل��ة ع �ل��ى ال �ع��دي��د م ��ن اجل��وائ��ز‬ ‫لأبحاثها العلمية‪ ،‬منها ج��ائ��زة امل ��ر�أة العربية يف‬ ‫العلوم والتكنولوجيا للعام ‪ 2011‬لعملها يف التنمية‬ ‫يف جمال العلوم الطبيعية‪ .‬ي�شار اىل �أنه يف كل عام‬ ‫يتم اختيار اثنتي ع�شرة �سيدة من خلفيات علمية‬ ‫خمتلفة لإجن��ازات �ه��ن امل�ت�م�ي��زة وق��درات �ه��ن على‬ ‫الت�أثري على الفتيات اللواتي يرغنب يف االلتحاق‬ ‫بالعمل يف املجاالت العلمية‪.‬‬ ‫ومنذ �إن�ط�لاق الربنامج مت تكرمي ‪� 49‬سيدة‬ ‫عربية متميزة ويف االردن‪ ،‬مت ت�ك��رمي املهند�سة‬ ‫الهام زيادات عرنكي والدكتورة وجدان ابو الهيجا‬ ‫عميد كلية امللك عبد اهلل الثاين‪ /‬جامعة الأمرية‬ ‫�سمية للعلوم والتكنولوجيا واملهند�سة رمي حمدان‪/‬‬ ‫م�ساعد املدير العام ل�ش�ؤون التنظيم والتخطيط يف‬ ‫�شركة توزيع الكهرباء االردنية‪.‬‬

‫وب�شكل خ��ا���ص تلك ال�ت��ي ال يتم حت�صيلها نتيجة‬ ‫لتهرب املتعاملني م��ن دف��ع ال��ر��س��وم اجلمركية �أو‬ ‫�ضريبة املبيعات وزيادة الأر�صدة من العملة ال�صعبة‬ ‫لقاء عمليات الت�صدير لل�سلع والإبداعات وامل�ساهمة‬ ‫بتخفيف م�شكلة البطالــــة واحلد من هجرة الأدمغة‬ ‫ومتكني الأردن من توفري �أح��دث ما ينتج بالعامل‬ ‫من التجهيزات واالخرتاعات والربامج الإلكرتونية‬ ‫نتيجة لعدم تخوف الدول املنتجة من ت�صديرها له‬ ‫نتيجة توفريه للحماية‪.‬‬ ‫وي � �ق� ��ول ال� �ع� �ب ��ادي ان � ��ه ويف ح ��ال ��ة ا� �س �ت �م��رار‬ ‫انخفا�ض القر�صنة على �صناعة الربجميات‪ ،‬ف�إن‬ ‫ال��وط��ن ال �ع��رب��ي والأردن ب���ش�ك��ل خ��ا���ص ل��دي��ه من‬ ‫الإمكانيات واال�ستعداد ليكون من ال��دول الرائدة‬ ‫يف ه��ذه ال���ص�ن��اع��ة‪ ،‬ح�ي��ث ت�ت��وف��ر ل��دي��ه وب�ح�م��د اهلل‬

‫القوى الب�شرية املثقفة الالزمة واملهي�أة ‪ ،‬والبيئة‬ ‫اال�ستثمارية لتمكني ه��ذه ال�صناعة م��ن االزده ��ار‬ ‫وال �ن �م��و ول �ت �ك��ون ذات ت� ��أث�ي�ر �إي �ج��اب��ي ك �ب�ير على‬ ‫االقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫وي�ضيف انه ووفقاً لتقرير املنتدى االقت�صادي‬ ‫العاملي فقد حل الأردن يف املرتبة ‪ 50‬على ال�صعيد‬ ‫العاملي من بني ‪ 144‬دولة يف جمال مكافحة قر�صنة‬ ‫ال�برجم�ي��ات‪ ،‬وج��اء على امل�ستوى العربي يف املركز‬ ‫الرابع بعد االمارات العربية املتحدة وقطر واململكة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ال �� �س �ع��ودي��ة‪ ،‬وج ��اء الأردن ع�ل��ى م�ستوى‬ ‫االقليم قبل الكويت وم�صر وعُمان وتركيا واملغرب‬ ‫ولبنان‪ ،‬ومن حيث حماية حق امللكية الفكرية ح�صل‬ ‫الأردن على املرتبة ‪ 39‬على امل�ستوى العاملي و�سجل‬ ‫‪5‬و‪ 4‬نقطة على قيا�س مـن ‪.7 – 1‬‬

‫تعقد احلملة الوطنية م��ن أ�ج��ل ح�ق��وق الطلبة‬ ‫"ذبحتونـا" اليوم ال�سبت م��ؤمت��را �صحفيا يف مقر‬ ‫ح ��زب ال ��وح ��دة ال���ش�ع�ب�ي��ة يف م�ن�ط�ق��ة ج �ب��ل احل���س�ين‬ ‫ال�ساعة الثانية ع�شرة ظ�ه��را حيث �ستتناول عر�ض‬ ‫تقريرها اخلام�س حول الـحريات الطالبية والعنف‬ ‫اجلامعي واحلق يف التعليم يف الأردن لعام ‪.2013‬‬ ‫ور�صدت “ذبحتونا” ما يزيد على الـ‪ 30‬م�شاجرة‬ ‫خ�ل�ال ��ش�ه��ري �آذار ون�ي���س��ان م��ن ال �ع��ام احل ��ايل‪ ،‬وه��و‬ ‫الرقم الذي ي�ساوي جمموع ما �شهده عام ‪ 2010‬كام ً‬ ‫ال‬ ‫من م�شاجرات‪ .‬الأمر الذي ي�ؤكد تنامي هذه الظاهرة‬ ‫�إال �أن الأك�ث�ر خ�ط��ورة ك��ان يف ع��دد ال�ضحايا نتيجة‬ ‫هذه الظاهرة‪ ،‬فقد ح�صد �شهرا �آذار وني�سان من العام‬ ‫احل��ايل �أرواح �ستة م��واط�ن�ين‪ ،‬فيما مل يتجاوز عدد‬ ‫�ضحايا العنف اجلامعي خالل الأعوام الثالثة املا�ضية‬ ‫جمتمعة الـ‪� 3‬أ�شخا�ص!‬ ‫و�أ�شارت احلملة �إىل �أن �أكرث من ‪ %90‬من امل�شاجرات‬ ‫وقعت يف الكليات الإن�سانية داخل اجلامعات‪.‬‬ ‫وخل�صت نتائج ا�ستطالع ر�أي �أجرته "ال�سبيل"‬ ‫على موقعها االلكرتوين �إىل �أن ال�سيا�سات الر�سمية‬ ‫التي تغذي االنتماءات الفرعية‪ ،‬ف�ضال عن اال�ستثناءات‬ ‫و�أ�س�س القبول اجلامعي‪ ،‬هي ال�سبب الرئي�س يف انت�شار‬ ‫ظاهرة العنف الطالبي يف اجلامعات الأردنية‪.‬‬ ‫وع ��زا ‪ 33.2‬يف امل �ئ��ة م��ن امل���س�ت�ط�ل�ع�ين ان�ت���ش��ار‬ ‫ظ��اه��رة ال�ع�ن��ف يف اجل��ام �ع��ات �إىل وج ��ود �سيا�سات‬ ‫ر��س�م�ي��ة ت�غ��ذي االن �ت �م��اءات ال�ف��رع�ي��ة ب�ين الطلبة‪،‬‬ ‫بينما �أ�شار ‪ 30.2‬يف املئة �إىل �أن اال�ستثناءات و�أ�س�س‬ ‫ال�ق�ب��ول اجل��ام�ع��ي ك��ان��ت �سبباً يف ال�ع�ن��ف الطالبي‬ ‫باجلامعات‪.‬‬ ‫و�أجاب ‪ 24‬يف املئة من امل�صوتني عن اال�ستطالع‬ ‫ال��ذي أ�ج ��راه م��وق��ع "ال�سبيل" الإل �ك�ت�روين ح��ول‬ ‫أ�ه��م �سبب لظاهرة العنف الطالبي يف اجلامعات‪،‬‬ ‫ب�أن �ضعف الإجراءات الرادعة بحق املتورطني َ�س َّبب‬ ‫انت�شار هذه الظاهرة‪.‬‬ ‫ولفت ‪ 10.8‬يف املئة �إىل �ضعف الوعي واالنتماء‬ ‫ال�سيا�سي ل��دى طلبة اجلامعات‪ ،‬فيما ‪ 1.8‬يف املئة‬ ‫من امل�ستطلعني �أرجعوا انت�شار ظاهرة العنف �إىل‬ ‫برنامج القبول على نظام املوازي‪.‬‬

‫تخريج دورتي اإلطفاء املتوسطة والكتابات العسكرية‬ ‫الخاصة بمرتبات الدفاع املدني الفلسطيني‬

‫امل�شاركون يف الدورة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رع��ى العميد �سعيد البياي�ضة آ�م��ر‬ ‫امل��دي �ن��ة ال�ت��دري�ب�ي��ة م �ن��دوب �اً ع��ن ال �ل��واء‬ ‫ال��رك��ن ط�ل�ال ع �ب��داهلل ال�ك��وف�ح��ي امل��دي��ر‬ ‫ال�ع��ام ل�ل��دف��اع امل ��دين‪ ،‬وبح�ضور مندوب‬ ‫املن�سق الأمني الأمريكي ومندوب مدير‬ ‫ع ��ام ال��دف��اع امل ��دين الفل�سطيني امل�ق��دم‬

‫مالك عالية حفل تخريج دورتي الإطفاء‬ ‫املتو�سطة والكتابات الع�سكرية اخلا�صة‬ ‫مبرتبات الدفاع املدين الفل�سطيني التي‬ ‫عقدت يف مدينة الدفاع املدين التدريبية‬ ‫وبدعم من قبل احلكومة الأمريكية‪.‬‬ ‫و�أكد مندوب املن�سق الأمني الأمريكي‬ ‫�أهمية عقد مثل هذه الدورات املتخ�ص�صة‬ ‫لت�أهيل مرتبات الدفاع املدين الفل�سطيني‬

‫‪ 92‬حادثا نتج عنها‬ ‫‪ 44‬إصابة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫إعــالن إىل مساهمي شركة اإلسراء‬ ‫لالستثمار والتمويل اإلسالمي ش‪ .‬م‪ .‬ع‬ ‫قرر جمل�س �إدارة �شركة الإ�سراء لال�ستثمار والتمويل الإ�سالمي �ش‪ .‬م‪ .‬ع دعوتكم �إىل ح�ضور اجتماع‬ ‫الهيئة العامة العادية اخلام�سة ل�شركة الإ�سراء لال�ستثمار والتمويل الإ�سالمي‪ ،‬الذي �سيعقد يف ال�ساعة‬ ‫الواحدة والن�صف من ظهر يوم الثالثاء املوافق ‪ 29‬ني�سان ‪ 2014‬م‪ ،‬يف ال�صالة الدولية ‪ /‬جممع حممد طه‬ ‫احلراح�شة (عمارة رقم ‪� -197‬شارع املدينة املنورة – عمان)‪ ،‬للنظر يف الأمور املدرجة على جدول �أعمال‬ ‫هذا االجتماع املوزع على امل�ساهمني‪.‬‬ ‫يرجى من ح�ضرات امل�ساهمني الكرام احل�ضور �شخ�صياً يف املوعد واملكان املعينني �أو توكيل م�ساهم‬ ‫�آخر وذلك على ق�سيمة الدعوة املعدة لهذا الغر�ض �أو توكيل �شخ�ص �آخر من غري امل�ساهمني مبوجب‬ ‫وكالة عدلية و�إيداع الق�سيمة ‪ /‬الوكالة لدى مركز ال�شركة قبل ثالثة �أيام على الأقل من موعد انعقاد‬ ‫االجتماع‪.‬‬ ‫ ‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫حممد طه احلراح�شة‬ ‫رئي�س جمل�س الإدارة‬

‫تعاملت املديرية العامة للدفاع املدين‬ ‫م��ن خ�ل�ال م��راك��زه��ا امل�ن�ت���ش��رة يف جميع‬ ‫�أنحاء ام��ملكة خالل ال�ـ(‪� )24‬ساعة املا�ضية‬ ‫مع (‪ )92‬حادثاً خمتلفاً يف جمال الإطفاء‬ ‫والإنقاذ نتج عنها (‪� )44‬إ�صابة‪ .‬يف حني مت‬ ‫التعامل مع (‪ )425‬حالة مر�ضية خمتلفة‪.‬‬ ‫وذك � � � ��رت م� ��� �ص ��ادر �إدارة الإع� �ل ��ام‬ ‫وال�ت�ث�ق�ي��ف ال��وق��ائ��ي يف امل��دي��ري��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫للدفاع امل��دين أ�ه��م احل��وادث التي تعاملت‬ ‫معها خالل الـ(‪� )24‬ساعة املا�ضية‪:‬‬ ‫فقد تعاملت فرق الإطفاء والإ�سعاف‬ ‫يف مديرية دفاع مدين غرب عمان وب�إ�سناد‬ ‫م��ن مديرية دف��اع م��دين ��ش��رق ع�م��ان مع‬ ‫�ح��ذي��ة يف‬ ‫ح��ري��ق � �ش��ب داخ� ��ل م���ش�غ��ل لل� أ‬ ‫الطابق الأر�ضي لعمارة مكونة من خم�سة‬ ‫ط��واب��ق مبنطقة ط�ل��وع امل���ص��دار‪ ،‬نتج عن‬ ‫احلادث �إ�صابة فتاة ب�ضيق يف التنف�س اثر‬ ‫ا�ستن�شاقها ال�غ��ازات املنبعثة عن احلريق‪،‬‬ ‫ح�ي��ث مت�ك�ن��ت ف ��رق الإط� �ف ��اء م��ن إ�خ �م��اد‬ ‫احلريق الذي بلغت م�ساحته حوايل (‪)150‬‬ ‫م‪ 2‬وال�سيطرة عليه ومنع امتداده للطوابق‬ ‫العليا‪ ،‬يف حني قامت فرق الإ�سعاف بتقدمي‬ ‫الإ� �س �ع��اف��ات الأول� �ي ��ة ال�ل�ازم��ة للم�صابة‬ ‫ونقلها اىل م�ست�شفى الب�شري احلكومي‬ ‫وحالتها العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫كما �أ�صيب �شخ�صان بجروح ور�ضو�ض‬ ‫خمتلفة يف اجل�سم إ�ث��ر ح��ادث ت�صادم وقع‬ ‫ب�ين مركبتني ع�ل��ى ط��ري��ق ال���س��رو‪ ،‬حيث‬ ‫قامت فرق الإ�سعاف يف مديرية دفاع مدين‬ ‫البلقاء بتقدمي الإ�سعافات الأولية الالزمة‬ ‫للم�صابني ونقلهما اىل م�ست�شفى ال�سلط‪.‬‬

‫من �أجل تعزيز خرباتهم امليدانية يف كافة‬ ‫جماالت الدفاع املدين من �إ�سعاف و�إطفاء‬ ‫و�إنقاذ‪.‬‬ ‫وث � �م� ��ن م� � �ن � ��دوب ال� � ��دف� � ��اع امل � ��دين‬ ‫الفل�سطيني اجل�ه��ود التي يبذلها جهاز‬ ‫ال ��دف ��اع امل � ��دين الأردين م ��ن خ �ل�ال ما‬ ‫ي��وف��ره م��ن �إم�ك��ان��ات وخ�ب�رات يف تدريب‬ ‫وت�أهيل ك��وادر الدفاع املدين الفل�سطيني‬

‫من خالل الربامج التدريبية التي تعقد‬ ‫بدعم من احلكومة الأمريكية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن هذه الدورة جاءت �ضمن‬ ‫��س�ل���س�ل��ة م��ن ال�ب�رام ��ج ال �ت��دري �ب �ي��ة ال�ت��ي‬ ‫ينفذها ال��دف��اع امل��دين الأردين لتدريب‬ ‫ك� ��وادر ال ��دف ��اع امل� ��دين ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي مبا‬ ‫ميكنهم من �أداء واجباتهم امليدانية بكل‬ ‫كفاءة واقتدار‪.‬‬

‫أبحاث أردنية إلنتاج الغضاريف املفصلية‬ ‫من الخاليا الجذعية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أعلن رئي�س مركز اخلاليا اجلذعية يف‬ ‫اجلامعة االردنية الدكتور عبداهلل العبادي يف‬ ‫ختام فعاليات امل�ؤمتر الدويل الأردين الثاين‬ ‫ل�م��را���ض ال��داخ�ل�ي��ة ع��ن ب��دء امل��رك��ز‬ ‫ع�شر ل� أ‬ ‫باجراء درا�سة لإنتاج الغ�ضاريف املف�صلية من‬ ‫اخلاليا اجلذعية‪.‬‬ ‫وك ��ان امل��رك��ز ق��د ب ��د أ� قبل نحو عامني‬ ‫بانتاج اجللد من اخلاليا اجلذعية‪ ،‬واعلن‬ ‫خ�لال افتتاح امل�ؤمتر ال��ذي اقامته جمعية‬ ‫االم� ��را�� ��ض ال��داخ �ل �ي��ة يف ن �ق��اب��ة االط �ب��اء‬ ‫حتت رعاية االم�يرة ب�سمة بنت ط�لال عن‬ ‫اطالق م�شروع انتاج القرنيات من اخلاليا‬ ‫اجلذعية‪.‬‬ ‫وق��ال الدكتور العبادي يف ورق��ة قدمها‬ ‫يف ال � �ي ��وم االخ �ي ��ر م ��ن امل � ��ؤمت� ��ر ان ان �ت��اج‬ ‫القرنيات �سيكون مدعوما من اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬وان��ه مت البدء بت�شكيل فريق من‬ ‫االطباء الجراء درا�سة انتاج الغ�ضاريف‪.‬‬ ‫وك��ان ال��دك�ت��ور ال�ع�ب��ادي اعلن يف افتتاح‬ ‫امل � ؤ�مت��ر ع��ن ان امل��رك��ز ب ��د�أ ب��رن��اجم��ا الن�ت��اج‬ ‫ال�ق��رن�ي��ات ب��وا��س�ط��ة اخل�لاي��ا اجل��ذع�ي��ة وان‬ ‫الربنامج �سيكون مدعوما من اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫من جانبه عر�ض رئي�س امل��ؤمت��ر رئي�س‬ ‫جمعية االمرا�ض الداخلية يف نقابة االطباء‬ ‫ال��دك �ت��ور ن��اي��ف ال �ع �ب��دال�لات ن�ت��ائ��ج امل ��ؤمت��ر‬ ‫الذي ناق�ش فر�ص تدريب االطباء االردنيني‬

‫يف الكلية امللكية الطبية ب��أدب�نره مع مديرة‬ ‫التدريب يف الكلية لت�سهيل عملية التدريب‬ ‫االط� �ب ��اء االردن � �ي �ي�ن ال��راغ �ب�ي�ن م ��ن خ�لال‬ ‫م�ؤ�س�ساتهم‪.‬‬ ‫وا�ضاف الدكتور العبدالالت ان امل�ؤمتر‬ ‫او� � �ص ��ى ب��ال�ت�رك �ي��ز ع �ل��ى ال� �ط ��ب ال��وق��ائ��ي‬ ‫وال�ت���ش�خ�ي����ص امل�ب�ك��ر وحم ��اول ��ة ال �ت ��أث�ير يف‬ ‫من��ط ح�ي��اة امل��واط�ن�ين لتعزيز ال��وق��اي��ة من‬ ‫االمرا�ض خا�صة ما يتعلق مبمار�سة الريا�ضة‬ ‫وال���س�ل��وك�ي��ات ال�غ��ذائ�ي��ة واج� ��راء فحو�صات‬ ‫خم�ب�ري ��ة دوري� � ��ة ل �ل��وق��اي��ة م ��ن االم ��را� ��ض‬ ‫املزمنة‪.‬‬ ‫و�أكد اهمية امل�ؤمتر يف فتح افاق لالطباء‬ ‫لالهتمام بطب الكبار وامرا�ضه املزمنة‪ ،‬كما‬ ‫�شجع االط �ب��اء على التخ�ص�ص يف احل��االت‬ ‫املر�ضية احلادة‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل ان امل � ؤ�مت��ر رك��ز ع�ل��ى ال�ن��وع‬ ‫ال� �ث ��اين م ��ن ال �� �س �ك��ري ال � ��ذي ي �ع��د االك�ث�ر‬ ‫انت�شارا يف اململكة وال��وط��ن العربي وناق�ش‬ ‫مو�ضوع نق�ص الفيتامينات ب�شكل عام واثرها‬ ‫ع�ل��ى ال��دم��اغ وع�لاق�ت��ه بنمط ح�ي��اة النا�س‬ ‫و�سلوكياتهم الغذائية خا�صة فيتامني د وب‬ ‫‪ 12‬واله�شا�شة واالمرا�ض الع�صبية املختلفة‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك ن�ح��و ‪ 700‬طبيب م��ن ‪ 16‬دول��ة‬ ‫اىل ج��ان��ب االردن يف امل � ؤ�مت��ر ال ��ذي ناق�ش‬ ‫على مدى ثالثة ايام ‪ 60‬ورقة علمية قدمها‬ ‫‪ 13‬طبيبا من الكلية امللكية الربيطانية و‪25‬‬ ‫طبيبا اردنيا فيما �شارك ثالثة اطباء عرب يف‬ ‫اجلل�سات العلمية التي بلغ عددها ‪ 11‬جل�سة‪.‬‬


‫فلسطين‬

‫‪5‬‬

‫ال�سبت (‪ )26‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2635‬‬

‫إصابة جنديني إسرائيليني وعشرات الفلسطينيني‬ ‫يف مواجهات عنيفة بالضفة‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫أ�ع �ل��ن ج�ي����ش االح �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‪� ،‬أم����س‬ ‫اجلمعة‪� ،‬إ�صابة عن�صرين من جنوده �أثناء مواجهات‬ ‫عنيفة‪ ،‬مع �شبان فل�سطينيني ومت�ضامنني �أجانب‬ ‫حمتجني على ج��دار الفا�صل العن�صري‪ ،‬يف بلدة‬ ‫نعلني غرب رام اهلل‪.‬‬ ‫ويف بيان له‪ ،‬نقلته �إذاعة اجلي�ش الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫�أو�� � �ض � ��ح أ�ن � � ��ه "مت ن� �ق ��ل اجل� �ن ��دي�ي�ن م� ��ن امل� �ك ��ان‬ ‫ملعاجلتهما"‪ ،‬دون �أن يو�ضح طبيعة �إ�صابتهما‪.‬‬ ‫وق� � ��ال � �ش �ه��ود ع� �ي ��ان �إن امل ��واج � �ه ��ات ج ��اءت‬ ‫ع�ق��ب االح �ت �ج��اج��ات الأ��س�ب��وع�ي��ة ال �ت��ي ي �ق��وم بها‬ ‫الفل�سطينيون يف حميط ب�ل��دة نعلني‪ ،‬احتجاجا‬ ‫على بناء جدار الف�صل يف حميط البلدة‪ ،‬و�أ�صيب‬ ‫خاللها ‪ 7‬فل�سطينيني باالختناق‪.‬‬ ‫وج��اءت م�سرية بني يف �سياق م�سريات �أخ��رى‬ ‫تخرج ب�شكل �أ�سبوعي يف م��دن بال�ضفة احتجاجا‬ ‫على اال�ستيطان واجل��دار الفا�صل‪ ،‬وعادة ما تقوم‬ ‫قوات اجلي�ش الإ�سرائيلي بف�ضها بالقوة‪ ،‬وهو ما‬ ‫تكرر �أم�س‪.‬‬ ‫وذك� ��ر ب �ي��ان ل �ل �ج��ان امل �ق��اوم��ة ال���ش�ع�ب�ي��ة‪� ،‬أن‬ ‫"اجلي�ش الإ�سرائيلي �أطلق قنابل الغاز امل�سيلة‬ ‫للدموع على م�سريتي بلعني ونعلني‪ ،‬غرب رام اهلل‪،‬‬ ‫ما �أدى �إىل �إ�صابة ع�شرات املواطنني باالختناق‪،‬‬ ‫جراء ا�ستن�شاقهم الغاز‪ ،‬ومت معاجلتهم ميدانياً"‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك يف امل���س�يرة ال�ت��ي دع��ت إ�ل�ي�ه��ا اللجان‬ ‫مبعوث بوتني يبحث مع‬ ‫مشعل املصالحة الفلسطينية‬ ‫مو�سكو‪ -‬وكاالت‬

‫ب �ح��ث امل� �ب� �ع ��وث اخل��ا���ص‬ ‫للرئي�س الرو�سي �إىل ال�شرق‬ ‫الأو�سط ميخائيل بوغدانوف‬ ‫أ�م � �� ��س اجل �م �ع��ة ه��ات �ف � ًي��ا م��ع‬ ‫رئ� �ي� �� ��س امل� �ك� �ت ��ب ال �� �س �ي��ا� �س��ي‬ ‫حل��رك��ة امل �ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة‬ ‫(ح� � �م � ��ا� � ��س) خ � ��ال � ��د م �� �ش �ع��ل‬ ‫امل�صاحلة الفل�سطينية‪ .‬وقالت‬ ‫وزارة اخل ��ارج� �ي ��ة ال��رو� �س �ي��ة‬ ‫�إن ب� ��وغ� ��دان� ��وف أ�ع� � � ��رب ع��ن‬ ‫�أم�ل��ه يف �أن ت�ساعد امل�صاحلة‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ة ع �ل��ى ت �ط��وي��ر‬ ‫ع�م�ل�ي��ة ال �ت �� �س��وي��ة يف ال �� �ش��رق‬ ‫الأو�سط‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ث � ّم��ن م�شعل‬ ‫ع��ال � ًي��ا االت �ف ��اق ال� ��ذي تو�صل‬ ‫إ�ل� �ي ��ه يف غ� ��زة وف � ��دا م�ن�ظ�م��ة‬ ‫التحرير الفل�سطينية وحركة‬ ‫حما�س ح��ول جت��اوز االنق�سام‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وذك � � � � � � � ��رت اخل� � ��ارج � � �ي� � ��ة‬ ‫ال��رو��س�ي��ة أ�ن ��ه ج ��رى ال�ت� أ�ك�ي��د‬ ‫خ� �ل��ال امل � �ح� ��ادث� ��ات ع� �ل ��ى �أن‬ ‫التدخل اخل��ارج��ي يف ال�ش�ؤون‬ ‫الفل�سطينية الداخلية يف �إطار‬ ‫� �س �ي��ا� �س��ة "فرق ت�سد" غ�ير‬ ‫مقبول‪.‬‬ ‫و أ�ك� � ��د اجل ��ان ��ب ال��رو� �س��ي‬ ‫�أن ا�ستعادة ال��وح��دة الوطنية‬ ‫تتفق مع التطلعات احلقيقية‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني‪ ،‬معر ًبا‬ ‫ع��ن أ�م �ل��ه يف �أن ت���س��اه��م ه��ذه‬ ‫االت �ف��اق��ات يف ت�ط��وي��ر عملية‬ ‫الت�سوية يف ال���ش��رق الأو� �س��ط‬ ‫ب���ش�ك��ل م�ستقر وع �ل��ى �أ��س��ا���س‬ ‫ال�شرعية الدولية‪.‬‬

‫�شبان فل�سطينيون ي�شعلون النار يف االطارات خالل املواجهات‬

‫ال�شعبية ملقاومة اجل��دار واال�ستيطان يف بلعني‪،‬‬ ‫ن�شطاء ��س�لام �إ�سرائيليني ومت�ضامنني أ�ج��ان��ب‪،‬‬ ‫ع �ب��روا خ�لال �ه��ا ع ��ن دع �م �ه��م الت� �ف ��اق امل���ص��احل��ة‬ ‫الأخري ين حركتي فتح وحما�س‪ ،‬وت�ضامنهم �أي�ضاً‬

‫م��ع الأ��س��رى الإداري�ي�ن يف ال�سجون الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫والذين �أعلنوا �أم�س اخلمي�س‪� ،‬شروعهم ب�إ�ضراب‬ ‫مفتوح عن الطعام‪ ،‬احتجاجا على �سيا�سة االعتقال‬ ‫الإداري‪.‬‬

‫«يديعوت»‪ :‬الجيش أوصى «الكابنيت»‬ ‫بعدم تشديد حصار على غزة‬

‫ورف� � � ��ع امل � �� � �ش� ��ارك� ��ون يف امل � �� � �س �ي�رة الأع� �ل� ��ام‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وج��اب��وا � �ش��وارع ال �ق��ري��ة م��رددي��ن‬ ‫الهتافات الداعية �إىل الوحدة الوطنية‪ ،‬وامل�ؤكدة‬ ‫�ضرورة التم�سك بالثوابت الفل�سطينية‪ ،‬ومقاومة‬ ‫االح� �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‪ ،‬و�إط �ل��اق � �س��راح جميع‬ ‫الأ�سرى من ال�سجون الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫يف ال�سياق ذاته‪� ،‬أ�صيب م�صور الأنا�ضول‪ ،‬معاذ‬ ‫ح��ام��د‪ ،‬ب��ر��ص��ا���ص م�ط��اط��ي يف ال �ق��دم‪ ،‬يف امل�سرية‬ ‫الأ�سبوعية املناوئة للجدار الفا�صل واال�ستيطان يف‬ ‫قرية النبي �صالح‪ ،‬غرب رام اهلل‪.‬‬ ‫وق� ��ال ح��ام��د �إن "جندياً �إ� �س��رائ �ي �ل �ي �اً تعمد‬ ‫�إ�صابتي ب ��إط�لاق خم��زن ر��ص��ا���ص مطاطي كامل‬ ‫باجتاهي‪ ،‬خ�لال م�سرية انطلقت يف قرية النبي‬ ‫�صالح‪ ،‬ما �أدى �إىل �إ�صابتي بـ‪ 12‬ر�صا�صة يف قدمي‪،‬‬ ‫نقلت على �إثرها �إىل م�ست�شفى رام اهلل احلكومي"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن امل�سرية التي انطلقت بالقرية‬ ‫كانت بعيدة عن مكان تواجده‪ ،‬ومل تكن هناك �أي‬ ‫مواجهات يف املنطقة التي كان يتواجد بها‪.‬‬ ‫وقال �شهود عيان �إن "جنود االحتالل �أطلقوا‬ ‫الر�صا�ص املعدين املغلف باملطاطي �صوب م�شعل‬ ‫و�أ�صابوه بجراح يف قدمه خالل تغطيته لأح��داث‬ ‫امل��واج�ه��ات ال��دائ��رة يف ال�ق��ري��ة عقب االن�ت�ه��اء من‬ ‫�صالة اجلمعة"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن م�شعل ف��از قبل �أي��ام بجائزة وكالة‬ ‫الأن��ا� �ض��ول ت�ق��دي� ًرا ل�ت���ص��وي��ره لقطة ف�ي��دي��و ق��ام‬ ‫خاللها جندي �إ�سرائيلي ب�إطالق قنبلة غاز �صوبه‪.‬‬

‫«واال»‪ :‬لعبة خداع بني القسام و«إسرائيل»‬ ‫على حدود غزة‬

‫اليوم الثالث على إضراب األسرى‬ ‫اإلداريني‬ ‫�سجون االحتالل– �صفا‬ ‫يوا�صل الأ��س��رى الإداري ��ون يف �سجون االح�ت�لال الإ�سرائيلي‬ ‫�إ�ضرابهم املفتوح عن الطعام لليوم الثالث على التوايل‪ ،‬من �أجل‬ ‫�إنهاء �سيا�سة االعتقال الإداري‪.‬‬ ‫وق ��ال ن ��ادي الأ� �س�ي�ر يف ب �ي��ان ��ص�ح�ف��ي‪� ،‬إن ‪� 200‬أ� �س�ير �إداري‬ ‫يوا�صلون �إ�ضرابهم عن الطعام منذ يوم اخلمي�س من �أج��ل �إنهاء‬ ‫�سيا�سة االعتقال الإداري بحق �أبناء ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬وذلك يف‬ ‫ثالثة �سجون‪ ،‬وهي "جمدو"‪" ،‬عوفر" و"النقب"‪.‬‬ ‫يذكر �أن قانون االعتقال الإداري الذي ينفذه االحتالل بحق‬ ‫الفل�سطينيني دون تفرقة يف الأعمار والأجنا�س‪ ،‬ي�ستخدم حينما‬ ‫يراد التغلب على عدم امتالك دليل �إثبات تهم بحق من تعتقلهم‪.‬‬ ‫ويقبع يف ال�سجون الإ�سرائيلية ع�شرات الفل�سطينيني ما بني‬ ‫مواطنني ذكو ًرا و�إناثا ونوابا يف املجل�س الت�شريعي‪ ،‬ل�شهور �أو �سنوات‬ ‫طويلة حتت الئحة االعتقال الإداري دون الئحة اتهام �ضدهم �أو‬ ‫حماكمة‪.‬‬

‫القد�س املحتلة– �صفا‬ ‫�أك ��د م��را��س��ل ال �� �ش ��ؤون الع�سكرية يف‬ ‫م��وق��ع "واال" ال �ع�ب�ري �أم�ي�ر ب��وخ�ب��وط‬ ‫�أم�س اجلمعة �أن حرب �أدمغة جتري بني‬ ‫ج�ي����ش االح �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي وك�ت��ائ��ب‬ ‫الق�سام اجلناح الع�سكري حلركة حما�س‬ ‫ع�ل��ى احل� ��دود م��ع ق �ط��اع غ��زة ب�ع�ي�دًا عن‬ ‫�أعني اجلمهور‪.‬‬ ‫ون �ق��ل امل��را� �س��ل ع��ن ��ض��اب��ط ك�ب�ير يف‬ ‫فرقة غزة بجي�ش االحتالل م�ؤخ ًرا وجود‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن اخل �ط��وات التمويهية التي‬ ‫ت�سبق �أي عملية ع�سكرية على احلدود من‬ ‫بينها فتح بع�ض امل�ح��اور و إ�غ�ل�اق أ�خ��رى‬ ‫بهدف الت�شوي�ش على ف�صائل املقاومة‪،‬‬ ‫م�ضي ًفا "عندما يقل اهتمامنا يف منطقة‬ ‫ما �سنجد العبوات بانتظارنا"‪.‬‬ ‫ون���ش��ر امل��وق��ع ت �ق��ري � ًرا م�ف���ص� اًًلا عن‬ ‫م �ع��ان��اة ج�ي����ش االح �ت�ل�ال ال�ي��وم�ي��ة على‬ ‫حدود القطاع‪ ،‬وعاد بالذاكرة �إىل حادثة‬ ‫ح�صلت خالل �شهر ت�شرين الثاين ‪2008‬‬ ‫ح�ي�ن ا��س�ت�ع��دت ك�ت�ي�ب��ة ال ��دوري ��ة ال�ت��اب�ع��ة‬ ‫ل�سالح املظليني بقيادة ي��رون فينكليمان‬ ‫لتنفيذ عملية "حتدي مزدوج" لتدمري‬ ‫�أنفاق حفرتها حما�س باجتاه "�إ�سرائيل"‬ ‫عرب تفخيخ �أحد املباين‪ ،‬بح�سب ما كتب‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن االع�ت�ق��اد ال�سائد كان‬ ‫ل��دى اجلي�ش يف حينها �أن حما�س �سرتد‬ ‫ب�شكل مبا�شر على دخول القوات للمنطقة‬ ‫عرب �إطالق قذائف الهاون‪.‬‬ ‫ول��ذل��ك �أو� �ص��ى فينكليمان ج�ن��وده‬ ‫على التدرب جيدًا على حفر اخلنادق يف‬ ‫نهاية التدريبات اليومية‪ ،‬وب��دا اجلندي‬ ‫"�أو�شري" وهو �أحد جنود القوة غار ًقا‬ ‫يف الوحل وهو يحفر الأخاديد يف الأر�ض‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شفت �صحيفة "يديعوت �أحرونوت" العربية �أم�س اجلمعة‬ ‫�أن ق�ي��ادة جي�ش االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي �أو� �ص��ت املجل�س ال ��وزاري‬ ‫الإ�سرائيلي امل�صغر لل�ش�ؤون ال�سيا�سية الأمنية (الكبانيت) خالل‬ ‫اجتماعه اخلمي�س لبحث الردود على امل�صاحلة الفل�سطينية بعدم‬ ‫�إقرار ت�شديد احل�صار على قطاع غزة‪.‬‬ ‫ولفتت ال�صحيفة اجلمعة �إىل �أن تو�صية اجلي�ش جاءت خ�شية‬ ‫الذهاب حتو ت�صعيد ع�سكري مع املقاومة الفل�سطينية يف غزة يف‬ ‫ظل ا�شتداد احل�صار مع �إغالق م�صر مئات الأنفاق التي ا�ستخدمت‬ ‫لتوريد املواد الغذائية والوقود لغزة التي تخ�ضع حل�صار �إ�سرائيلي‬ ‫منذ �سنوات طويلة‪.‬‬ ‫وقررت (الكابنيت) خالل اجتماعه الذي ا�ستمر ‪� 6‬ساعات �أم�س‬ ‫وق��ف مفاو�ضات الت�سوية م��ع ال�سلطة الفل�سطينية ب�شكل كامل‬ ‫ومعاقبتها اقت�صاد ًيا ردًا على اتفاق تنفيذ امل�صاحلة الذي �أعلنته مع‬ ‫حركة املقاومة حما�س م�ساء �أول �أم�س الأربعاء‪.‬‬ ‫وجاء يف حيثيات القرار الذي اتخذ يف ختام ‪� 6‬ساعات متوا�صلة‬ ‫م��ن امل ��داوالت‪� ،‬أن��ه تقرر وق��ف املفاو�ضات ال�سيا�سية م��ع ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل ف��ر���ض العقوبات االقت�صادية ومنها‪:‬‬ ‫اق�ت�ط��اع ع��ائ��دات ال���ض��رائ��ب‪ ،‬وذل ��ك رداً ع�ل��ى ق�ي��ام�ه��ا بخطواتها‬ ‫"�أحادية اجلانب"‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي���ش�م��ل ق � ��رار ال �ع �ق��وب��ات االق �ت �� �ص��ادي��ة جت �م �ي��د حت��وي��ل‬ ‫عائدات ال�ضرائب وحظر تعامل البنوك الفل�سطينية مع البنوك‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وكانت كتائب الق�سام اجلناح الع�سكري حلركة حما�س �أك��دت‬ ‫��س��اب� ًق��ا أ�ن �ه��ا ل��ن ت�ق�ب��ل ب� ��أن "يجوع �شعبنا و�أن ي�ب�ق��ى يف ال�ظ�لام‬ ‫الدام�س"‪ ،‬حمذرة من "براكني غ�ضب قادمة لن يتوقعها عدو وال‬ ‫�صديق �إذا بقي �شعبنا حتت هذا احل�صار الظامل"‪.‬‬

‫االحتالل يمنع ‪ 4‬أعضاء يف منظمة‬ ‫التحرير من مغادرة غزة‬

‫جندي من جي�ش االحتالل يهم بالدخول لنفق الق�سام �شرق خان يون�س‪.‬‬

‫وي�شتم ب�صوت عالٍ ‪.‬‬ ‫وبح�سب املوقع‪ ،‬ف�إن العملية خرجت‬ ‫�إىل حيز التنفيذ بعد ت��ردد ط��وي��ل لدى‬ ‫اجل�ي����ش وامل���س�ت��وى ال���س�ي��ا��س��ي و��ص��ادف��ت‬ ‫رئي�سا للواليات‬ ‫يوم انتخاب باراك �أوباما ً‬ ‫امل�ت�ح��دة الأم��ري�ك�ي��ة يف ‪ 4‬ت�شرين الثاين‬ ‫‪.2008‬‬ ‫ويف التفا�صيل‪ ،‬ف�إن نحو ‪ 400‬جندي‬ ‫ح��ا� �ص��روا امل�ن�ط�ق��ة مب� ��وازاة اق�ت�راب ق��وة‬ ‫�أخرى من املبنى امل�ستهدف لو�ضع عبوات‬

‫ن��ا��س�ف��ة‪ ،‬ويف ت�ل��ك اللحظة ك��ان��ت ت�سقط‬ ‫قذائف الهاون فوق ر�ؤو�س جنود املظليني‬ ‫كحبات املطر‪ ،‬بح�سب املوقع‪.‬‬ ‫وق� ��ال "واال" �إن ال�ع�م�ل�ي��ة أ���س�ف��رت‬ ‫ع ��ن ت��دم�ي�ر امل �ب �ن��ى وال �ن �ف��ق وق �ت��ل �ستة‬ ‫م�سلحني فل�سطينيني و إ���ص��اب��ة ع��دد من‬ ‫جنود االح�ت�لال ك��ان من بينهم اجلندي‬ ‫"�أو�شري" الذي �أ�صيب بجراح متو�سطة‬ ‫من �شظايا قذائف الهاون‪.‬‬ ‫ويف ال�ي��وم ال�ت��ايل‪ ،‬للعملية زار قائد‬

‫ال �ق��وة "�أو�شري" يف امل�ست�شفى و��س��أل��ه‬ ‫بينما كانت والدته بجانبه "قل يل ماذا‬ ‫قلت و�أنت حتفر اخلنادق يف الوحل؟"‪.‬‬ ‫وبعد تردد قال له اجلندي‪" :‬قلت �إن‬ ‫قائد الكتيبة ابن حرام"‪ ،‬وعندها تدخلت‬ ‫الأم وق��ال��ت ل�ل�ق��ائ��د "�أنت حم ��ق‪ ،‬ولكن‬ ‫عمليتكم هذه �أودت بحياة التهدئة بيننا‬ ‫وب�ين حما�س بالكامل و�أو�صلتنا لعملية‬ ‫ال��ر��ص��ا���ص امل���ص�ب��وب (احل ��رب ع�ل��ى غ��زة‬ ‫نهاية عام ‪ 2008‬بداية ‪.")2009‬‬

‫غزة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫منعت �سلطات االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي ‪ 4‬أ�ع���ض��اء يف املجل�س‬ ‫املركزي ملنظمة التحرير الفل�سطينية‪ ،‬يف قطاع غ��زة‪ ،‬من التوجه‬ ‫�إىل رام اهلل بال�ضفة الغربية‪ ،‬عرب معرب بيت حل�ضور اجتماعات‬ ‫املجل�س املقررة اليوم ال�سبت‪.‬‬ ‫وقال ح�سن �أحمد‪ ،‬املتحدث با�سم حركة (فتح) يف قطاع غزة‪،،‬‬ ‫"توجه اخلمي�س‪ 22 ،‬ع�ضواً من املجل�س املركزي �إىل معرب بيت‬ ‫حانون‪ ،‬ملغادرة القطاع نحو رام اهلل‪ ،‬حل�ضور اجتماعات املجل�س‪،‬‬ ‫لكن ال�سلطات الإ�سرائيلية فاج�أتنا مبنع ‪ 4‬من ه�ؤالء الأع�ضاء‪ ،‬دون‬ ‫�إبداء �أي �سبب"‪.‬‬ ‫واعترب املتحدث با�سم فتح‪� ،‬أن االحتالل ي�سعى لو�ضع العراقيل‬ ‫�أمام اجتماعات املجل�س املركزي‪.‬‬ ‫وفيما مل يذكر املتحدث با�سم فتح هوية الأع�ضاء املمنوعني‪،‬‬ ‫ق��ال وليد العو�ض‪ ،‬ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حل��زب ال�شعب‪ ،‬وال��ذي‬ ‫و� �ص��ل رام اهلل ��ض�م��ن الأع �� �ض��اء ال � �ـ‪� ،18‬إن االح �ت�ل�ال م�ن��ع ثالثة‬ ‫�أع�ضاء من اجلبهة ال�شعبية لتحرير فل�سطني‪ ،‬و آ�خ��ر من اجلبهة‬ ‫الدميقراطية‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ق��رر �أن يلتئم اجتماع املجل�س امل��رك��زي‪ ،‬ال�ي��وم ال�سبت‬ ‫وي�ستمر يومني‪ ،‬يف مدينة رام اهلل‪ ،‬ويناق�ش ق�ضايا ع��دة‪� ،‬أبرزها‬ ‫حكومة التوافق الوطني‪ ،‬وامل�صاحلة الفل�سطينية‪ ،‬بح�سب ح�سن‬ ����أحمد‪.‬‬

‫محللون‪ :‬قطاع غزة سيشهد «انفراجة اقتصادية»‬ ‫حال تنفيذ املصالحة‬ ‫غزة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ت��وق��ع حم�ل�ل��ون اق �ت �� �ص��ادي��ون فل�سطينيون �أن ي���ش�ه��د ق �ط��اع غ��زة‬ ‫"انفراجة اقت�صادي ًة" يف حال التزمت حركتا "فتح" و"حما�س" بتنفيذ‬ ‫بنود امل�صاحلة الوطنية‪.‬‬ ‫وذكر املحللون يف حوارات منف�صلة‪� ،‬أن االنفراجة االقت�صادية تتمثل‬ ‫يف "تخفيف تداعيات احل�صار الإ�سرائيلي املفرو�ض على القطاع لأكرث‬ ‫من ‪� 8‬سنوات‪ ،‬وذلك بتحويل معرب رفح الربي‪ ،‬ملعرب جتاري‪� ،‬إىل جانب‬ ‫مرور الأفراد‪ ،‬عقب ت�شكيل حكومة "التوافق الوطني" الكفاءات‪.‬‬ ‫وي��رى اخلبري االقت�صادي‪ ،‬معني رج��ب‪� ،‬أ�ستاذ العلوم االقت�صادية‬ ‫بجامعة الأزهر بغزة‪� ،‬أن الآثار االقت�صادية التفاق امل�صاحلة بني حركتي‬ ‫فتح وحما�س‪ ،‬تتنا�سب مع مدى االجن��ازات التي �ستتحقق من بنود ذلك‬ ‫االت�ف��اق‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪ ":‬احل��دي��ث ع��ن ان�ف��راج اقت�صادي بغزة مرتبط بتنفيذ‬ ‫امل�صاحلة وعدم الإخالل ببنودها"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح رج��ب �أن ك�سر احل�صار ع��ن قطاع غ��زة يف مرحلة م��ا بعد‬ ‫امل�صاحلة‪ ،‬يكمن يف حتويل معرب رف��ح ال�بري �إىل معرب جت��اري‪ ،‬ي�سمح‬ ‫بت�صدير وتوريد الب�ضائع من و�إىل قطاع غزة �إىل جانب مرور الأفراد‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ ":‬هذه اخلطوة‪ ،‬والتي من املتوقع �أن ُتقبل عليها حكومة‬ ‫ال�ك�ف��اءات امل�ستقلة‪� ،‬ستعمل على ت��وف�ير ح��ري��ة لتنقل الب�ضائع ب�شكل‬

‫ر�سمي‪ ،‬من و�إىل القطاع‪ ،‬بال�شكل الذي كانت ترف�ضه م�صر –�سابقا‪� -‬إال‬ ‫وفق االتفاقيات املوقعة بينها وبني ال�سلطة الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح رجب �أن حكومة التوافق الوطني تفتح املجال لـ"�إعادة تفعيل‬ ‫االتفاقيات التجارية املوقعة –�سابقاً‪ -‬بني ال�سلطة الفل�سطينية وم�صر"‪.‬‬ ‫وكان معرب رفح الربي خا�ضعا التفاقية عام ‪ 2005‬التي تن�ص على‬ ‫تنقل املواطنني بني قطاع غزة وم�صر‪� ،‬إىل جانب حركة الب�ضائع حتت‬ ‫�إ�شراف طرف ثالث "االحتاد الأوروبي"‪ ،‬مع وجود كامريات تبث بداخل‬ ‫املعرب للجانب الإ�سرائيلي‪ ،‬وك��ان��ت حركة حما�س ترف�ض العمل بهذه‬ ‫االتفاقية‪.‬‬ ‫وبينّ رجب �أن �آثار امل�صاحلة الفل�سطينية على الو�ضع االقت�صادي‬ ‫ب�غ��زة "�إيجابية" على امل�ستويني ال��داخ�ل��ي واخل��ارج��ي‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫حتويل معرب رفح الربي ملعرب جتاري‪� ،‬سيتزامن مع ا�ستمرار فتح معرب‬ ‫كرم �أبو �سامل (التجاري) اخلا�ضع للإدارة الإ�سرائيلية‪ ،‬وذلك لأنه يعود‬ ‫بالفائدة على �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫وق��ال �أ�ستاذ العلوم االقت�صادية بجامعة الأزه��ر بغزة �إن امل�صاحلة‬ ‫الوطنية ت ��ؤدي �إىل و�ضع ر ؤ�ي��ة اقت�صادية �شاملة ومو�ضوعية‪ ،‬تدر�س‬ ‫�أو�ضاع قطاع غزة وال�ضفة الغربية‪ ،‬ب�شكل ي�ؤدي �إىل و�ضع وتنفيذ خطط‬ ‫تنموية اقت�صادية‪.‬‬ ‫وقال املحلل االقت�صادي مازن العجلة‪ ،‬املحا�ضر يف ق�سم االقت�صاد‬

‫وال�ع�ل��وم ال�سيا�سية بجامعة الأزه ��ر ب�غ��زة‪": ،‬حل امل�شكلة االقت�صادية‬ ‫يف قطاع غزة مرهون مبدى تنفيذ بنود امل�صاحلة‪ ،‬وال�صدق يف ت�شكيل‬ ‫حكومة الكفاءات"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن��ه يف ح��ال مت ت�شكيل فعلي حلكومة "الكفاءات"‪ ،‬ميكن‬ ‫احلديث عن "توقعات" لـ"�إعادة تفعيل اتفاقية معرب رف��ح (‪،")2005‬‬ ‫والتي من �ش�أنها �أن حتل امل�شكلة االقت�صادية التي يعاين منها القطاع‬ ‫ب�شكل كبري‪.‬‬ ‫وذك��ر العجلة �أن امل�صاحلة الفل�سطينية يرتتب عليها يف امل�ستقبل‬ ‫�إعادة تفعيل م�شروع �إعادة �إعمار قطاع غزة‪ ،‬مما يحدث نقلة نوعية جديد‬ ‫يف اقت�صاد القطاع‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ �أن تنفيذ ب�ن��ود امل���ص��احل��ة ي�ترت��ب عليها م��واج�ه��ة حت��دي��ات‬ ‫اقت�صادية �أو التخفيف منها‪ ،‬كـ"الفقر‪ ،‬والبطالة‪ ،‬ان�ع��دام �شبه كامل‬ ‫للت�صدير من قطاع غ��زة‪ ،‬ع��دم القدرة على احل�صول على امل��واد اخل��ام‪،‬‬ ‫واملواد النفطية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الكهرباء"‪.‬‬ ‫و أ�ع��رب العجلة عن �آماله بتو�صل حكومة الكفاءات املنوي ت�شكيلها‬ ‫خالل ‪� 5‬أ�سابيع‪ ،‬بعقد اتفاقيات جتارية جديدة مع م�صر‪ ،‬لتخفيف حدة‬ ‫الأزمة االقت�صادية بغزة‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذات��ه‪ ،‬ق��ال املحلل ال�سيا�سي وليد امل��دل��ل‪ ،‬رئي�س مركز‬ ‫الدرا�سات ال�سيا�سية والتنموية يف غ��زة‪�" :‬إن حتويل معرب رفح الربي‪،‬‬

‫للغر�ض التجاري‪ ،‬يحل امل�شكلة االقت�صادية يف قطاع غزة ب�شكل كبري"‪.‬‬ ‫وحول املوقف الإ�سرائيلي املتوقع من �إمكانية حتويل جزء من معرب‬ ‫رف��ح ملعرب جت��اري‪ ،‬أ�ج��اب امل��دل��ل‪" :‬لو طبقت خطوة حتويل معرب رفح‬ ‫الربي ملعرب جتاري‪ ،‬هذا �سيقدم الفر�صة لإ�سرائيل بالتخل�ص من قطاع‬ ‫غزة"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع امل��دل��ل‪" :‬بتنفيذ ات �ف��اق امل���ص��احل��ة‪ ،‬إ�� �س��رائ �ي��ل ��ش�ع��رت ب ��أن‬ ‫(ال�ك��رة امللتهبة) –ويق�صد بها غ��زة‪� -‬أ�صبحت م��ن م�س�ؤولية ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وتخل�صت منها‪ ،‬وحتويل رفح ملعرب جتاري يزيد من ذلك‬ ‫ال�شعور الإ�سرائيلي"‪.‬‬ ‫وذك��ر املدلل �أن كال من االحت��اد الأوروب��ي‪ ،‬وبع�ض ال��دول الغربية‪،‬‬ ‫رحبت باتفاق امل�صاحلة بني حركتي فتح وحما�س‪ ،‬وه��ذا يدلل على �أن‬ ‫الدعم امل��ادي واملعنوي لقطاع غ��زة �سي�ستمر ول��ن يتوقف‪ ،‬مما يعني �أن‬ ‫الو�ضع االقت�صادي �سوف ي�أخذ منحى "�إيجابيا"‪.‬‬ ‫ولفت املدلل �إىل �أن ال�س�ؤال اجلوهري الذي ينطوي عليه م�شروع‬ ‫حل م�شكلة غزة االقت�صادية هو "هل �ستقبل م�صر بتحويل معرب رفح‬ ‫�إىل معرب جتاري؟"‪.‬‬ ‫و�أعلن رئي�س احلكومة الفل�سطينية املقالة يف قطاع غزة‪� ،‬إ�سماعيل‬ ‫ه�ن�ي��ة‪ ،‬م���س��اء الأرب� �ع ��اء ع��ن ت��وق�ي��ع وف ��دي ف���ص��ائ��ل م�ن�ظ�م��ة ال�ت�ح��ري��ر‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وحركة "حما�س" على اتفاق لإنهاء االنق�سام الفل�سطيني‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫عربي ودولي‬

‫ال�سبت (‪ )26‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2635‬‬

‫بعثة للتقصي وموسكو ترفض اتهام دمشق باستخدام الكلور‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫اع�ت�برت رو��س�ي��ا �أم����س اجلمعة �أن االت�ه��ام��ات امل��وج�ه��ة لدم�شق‬ ‫با�ستخدام غاز الكلور يف هجماتها "مفربكة" يف حني �أكدت ال�صني �أن‬ ‫�شركاتها لت�صنيع الأ�سلحة مل تنتهك القانون الدويل ب�سوريا‪ ،‬وي�أتي‬ ‫ذلك مع اعتزام منظمة حظر الأ�سلحة الكيميائية �إر�سال بعثة لتق�صي‬ ‫احلقائق ب�ش�أن هجمات غاز الكلور‪.‬‬ ‫وق��ال��ت اخل��ارج �ي��ة ال��رو��س�ي��ة ‪-‬يف ب �ي��ان‪� -‬إن م��زاع��م ا��س�ت�خ��دام‬ ‫القوات ال�سورية مواد كيميائية �سامة "كاذبة" واتهمت من �سمتهم‬ ‫خ�صوم احلكومة ال�سورية بـ"فربكة" تلك املزاعم ال�ستدعاء التدخل‬ ‫الع�سكري الأجنبي يف �سوريا‪.‬‬ ‫وكانت تقارير قد �أفادت بوقوع ع�شرات ال�ضحايا من ال�سوريني‬ ‫املدنيني يف بلدتي كفر زيتا بريف حماة وحر�ستا بريف دم�شق يومي‬ ‫‪ 11‬و‪ 13‬من ال�شهر اجلاري جراء ا�ستهدافهما بغاز الكلور‪.‬‬ ‫وحت��دث نا�شطون �سوريون حينها عن العديد من الإ�صابات يف‬ ‫امل�ست�شفيات امليدانية‪ ،‬وعن ح��االت �إعياء و�إغماء و�ضيق يف التنف�س‬ ‫تبدو عليهم‪.‬‬ ‫ال�صني تنفي‬ ‫وردا على تلك التقارير امل�صورة التي �أظهرت �أ�سطوانات متفجرة‬ ‫وعليها ال��رم��ز الكيميائي للكلور �إىل ج��ان��ب ا��س��م ��ش��رك��ة نورينكو‬ ‫ال�صينية‪� ،‬أك��دت بكني �أن �شركاتها لت�صنيع الأ�سلحة الكيميائية مل‬ ‫تنتهك القانون ال��دويل يف �سوريا‪ .‬ومل يت�سن لرويرتز التحقق من‬ ‫�صحة اللقطات‪ ،‬ومل ترد �شركة نورينكو التي تعرف �أي�ضا با�سم �شركة‬ ‫جمموعة �صناعات ال�شمال ال�صينية على طلبات رويرتز للتعليق‪.‬‬ ‫وقالت اخلارجية ال�صينية ‪-‬يف بيان‪� -‬إنها تعتقد �أنه عندما كانت‬ ‫ال�شركة ال�صينية منخرطة يف مثل هذا النوع من الأعمال‪ ،‬مل تنتهك‬

‫القوانني الدولية و"بالطبع �سنتخذ موقفا م�س�ؤوال وجديا بالتحقيق‬ ‫يف هذه الق�ضية"‪.‬‬ ‫وكرر املتحدث با�سم الوزارة ت�شني غانغ ‪-‬يف بيان �سابق‪� -‬أن الكلور‬ ‫له ا�ستخدامات �صناعية كثرية‪.‬‬ ‫حتقيق‬ ‫يف املقابل‪ ،‬دفعت تلك التقارير منظمة حظر الأ�سلحة الكيميائية‬ ‫التي ت�شرف على عملية تدمري املخزون ال�سوري من هذه الأ�سلحة‪-‬‬‫�إىل بحث �إر�سال بعثة تق�صي حقائق للتحقيق يف تلك االتهامات‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت املنظمة �أن مديرها �أحمد �أوزوموجو ميلك �سلطة فتح‬ ‫حتقيق يف مزاعم ا�ستخدام �أ�سلحة كيميائية يف �أي من الدول الأع�ضاء‬ ‫مبا فيها �سوريا‪ ،‬دون احلاجة لطلب ر�سمي من الدول الأع�ضاء‪.‬‬ ‫و أ�ف� ��ادت امل���ص��ادر �أن ع��ددا م��ن ال ��دول الأوروب �ي��ة ‪-‬بينها �أملانيا‬ ‫وفرن�سا‪ -‬يدعمون فتح حتقيق يف أ�ح��دث املزاعم عن ا�ستخدام غاز‬ ‫الكلور‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤول بريطاين اخلمي�س �إنه من ال�ضروري فتح حتقيق‬ ‫يف التقارير الأخرية ب�ش�أن ا�ستخدام الأ�سلحة الكيميائية مبا فيها غاز‬ ‫الكلور‪ ،‬م�ضيفا �أن بالده تعمل مع �أطراف �أخرى يف املجتمع الدويل‬ ‫لتحديد كيفية عمل ذلك‪.‬‬ ‫يُ�شار �إىل �أن البعثة امل�شرتكة ملنظمة حظر الأ�سلحة الكيميائية يف‬ ‫�سوريا �أكدت �أن �إجمايل الأ�سلحة الكيميائية ال�سورية املزالة واملدمرة‬ ‫يف �سوريا بلغت �أك�ثر م��ن ‪ .%92.5‬وحثت املن�سقة اخلا�صة بالبعثة‬ ‫امل�شرتكة ملنظمة حظر الأ�سلحة الكيميائية والأمم املتحدة �سيغريد‬ ‫كاغ ال�سلطات ال�سورية على �إنهاء عملية �إزال��ة الأ�سلحة الكيميائية‬ ‫بحلول نهاية حزيران القادم‪.‬‬

‫�ضحايا من الأطفال يف �سوريا جراء ا�ستخدام الأ�سلحة الكيميائية‬

‫بعد يوم من ق�صف حلب بـ‪ 75‬برميال متفجرا‬

‫غارات على درعا واملليحة واشتباكات بحلب‬ ‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫��ش�ن��ت ق ��وات ال�ن�ظ��ام ال �� �س��وري �أم ����س اجلمعة‬ ‫غارات على تل اجلابية الع�سكري يف ريف درعا بعد‬ ‫�سيطرة املعار�ضة عليه‪ ،‬كما ق�صفت بلدة املليحة‬ ‫يف ريف دم�شق الغربي‪ ،‬و�سط ا�شتباكات عنيفة يف‬ ‫حلب‪ ،‬وذل��ك بعد يوم دم��وي �شهد مقتل نحو ���180‬‬ ‫�شخ�صا جراء ق�صف النظام ال�سوري لعدة مناطق‪،‬‬ ‫بينهم ‪� 75‬سقطوا بالرباميل املتفجرة يف مدينة‬ ‫حلب وريفها‪.‬‬ ‫وق��ال نا�شطون �إن ��س�لاح اجل��و ال���س��وري �شن‬ ‫ث�لاث غ��ارات منذ �ساعات ال�صباح الأوىل على تل‬ ‫اجلابية الع�سكري يف ريف درعا‪ ،‬بينما �أو�ضح احتاد‬ ‫تن�سيقيات ال �ث��ورة ال���س��وري��ة �أن ال�ن�ظ��ام �شن �أرب��ع‬ ‫غ��ارات بـالرباميل املتفجرة على حميط املنطقة‬ ‫ذاتها‪.‬‬ ‫وك� ��ان ه ��ذا امل��وق��ع م��رك��زا ل �ق��وات ال �ن �ظ��ام يف‬ ‫املنطقة وي�شرف على ع��دة ق��رى‪ ,‬وق��د ا�ستخدمه‬ ‫ج�ي����ش ال �ن �ظ��ام ل�ق���ص��ف امل �ن��اط��ق امل�ح�ي�ط��ة ومنها‬ ‫مدينة نوى‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف النا�شطون �أن ق��وات املعار�ضة ت�سعى‬ ‫بعد �أن �سيطرت على التل �إىل التقدم وال�سيطرة‬ ‫ع�ل��ى م�ن��اط��ق ع�سكرية أ�خ ��رى خا�ضعة ل�سيطرة‬ ‫ال�ن�ظ��ام‪ ،‬منها ت��ل اجل �م��وع و�أم ح� ��وران‪ .‬ويف ري��ف‬ ‫درع��ا �أي�ضا‪� ،‬سقط عدد من اجلرحى ج��راء ق�صف‬ ‫باملدفعية الثقيلة وراج�م��ات ال�صواريخ على بلدة‬ ‫ت�سيل‪ ،‬بينما �أعلن مقاتلو املعار�ضة عن تدمريهم‬ ‫مدفعية ع�سكرية للنظام ومقتل عن�صرين من‬ ‫ق��وات اجلي�ش ال���س��وري خ�لال ا�شتباكات يف درع��ا‬ ‫املحطة‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذلك‪� ،‬أعلنت �شبكة �سوريا مبا�شر عن‬

‫�سالح اجلو ال�سوري �شن ثالث غارات على تل اجلابية الع�سكري‬

‫مقتل �شخ�ص حتت التعذيب يف �سجون النظام وهو‬ ‫من �أهايل بلدة الغاربة الغربية بريف درعا‪.‬‬ ‫ق�صف وا�شتباكات‬ ‫ويف ري��ف دم���ش��ق‪ ،‬ق��ال احت��اد التن�سيقيات �إن‬ ‫ق�صفا بالهاون ا�ستهدف بلدة املليحة بريف دم�شق‬ ‫ال�شرقي ت��زام�ن�اً م��ع ا�شتباكات على ع��دة جبهات‬ ‫بالبلدة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن عدد الغارات اجلوية على‬ ‫البلدة ذاتها ارتفع �إىل خم�س غارات �صباح �أم�س‪.‬‬ ‫وب��ث نا�شطون "فيديو" يظهر قيام اجلي�ش‬

‫احل��ر وه��و يفجر مبنى ك��ان��ت تتح�صن ب��ه ق��وات‬ ‫ال�ن�ظ��ام على جبهة ب�ل��دة املليحة‪ ،‬ووف��ق الفيديو‬ ‫مت تدمري املبنى القريب من �إدارة الدفاع اجلوي‬ ‫وت�سويته بالأر�ض بالكامل‪.‬‬ ‫ويف حلب‪ ،‬دارت ا�شتباكات عنيفة يف حميط فرع‬ ‫املخابرات اجلوية �أحياء ال�شيخ �سعيد والرامو�سة‬ ‫واللريمون‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف النا�شطون �أن كتائب غرفة عمليات‬ ‫أ�ه ��ل ال���ش��ام متكنت م��ن تفجري م���س�ت��ودع ذخ�يرة‬

‫لقوات النظام املتمركزة يف معمل الإ�سمنت بحي‬ ‫ال�شيخ �سعيد‪.‬‬ ‫ويف �إدل��ب‪� ،‬أو��ض��ح مركز �صدى ا إلع�لام��ي �أن‬ ‫مقاتلي اجل�ي����ش ال���س��وري احل��ر ق�صفوا ب��ال�غ��راد‬ ‫جتمعات النظام بقرية الفوعة‪ ،‬بينما رد النظام‬ ‫بق�صف ط��ري��ق بن�ش‪ -‬تفتناز وق��ري��ة �شلخ بريف‬ ‫�إدلب‪.‬‬ ‫�أ�سرى بحماة‬ ‫ويف ح �م��اة‪ ،‬ق ��ال ن��ا��ش�ط��ون �إن اجل�ي����ش احل��ر‬ ‫متكن من �أ�سر �ستة من عنا�صر النظام ال�سوري‪،‬‬ ‫بعملية و�صفها بـ"النوعية" يف مورك بريف حماة‬ ‫بالتزامن مع ا�شتباكات عنيفة قرب املدينة وق�صف‬ ‫بالرباميل املتفجرة من قبل الطريان املروحي‪.‬‬ ‫ويف ال�لاذق�ي��ة‪ ،‬ذك��رت �سوريا مبا�شر �أن ق��وات‬ ‫النظام ق�صفت براجمات ال�صواريخ والهاون مدينة‬ ‫ك�سب ب��ري��ف ال�لاذق �ي��ة‪ ،‬بينما ا��س�ت�ه��دف مقاتلو‬ ‫اجل�ي����ش احل ��ر ب��ال �ه��اون م �ق��رات ق ��وات ال�ن�ظ��ام يف‬ ‫حميط الربج ‪ 45‬بريف الالذقية‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت�ه��ا‪� ،‬أف� ��ادت م���س��ار ب��ر���س �أن مقاتلي‬ ‫اجلي�ش احلر قتلوا �أربعة عنا�صر من قوات الدفاع‬ ‫ال��وط�ن��ي مبحيط جبل ت�شاملا خ�لال اال�شتباكات‬ ‫الدائرة يف حميط اجلبل‪.‬‬ ‫ويف القنيطرة‪ ،‬قال احتاد التن�سيقيات �إن �أكرث‬ ‫م��ن ‪�� 37‬ص��اروخ��ا ا�ستهدفت ق��رى غدير الب�ستان‬ ‫والنا�صرية وال�سكرية واجلبيلية بريف القنيطرة‪.‬‬ ‫ووثقت ال�شبكة ال�سورية حلقوق الإن�سان مقتل‬ ‫‪� 104‬أ�شخا�ص ‪-‬بينهم ‪ 13‬طفال و�أربع �سيدات‪ -‬و‪14‬‬ ‫من اجلي�ش احل��ر يف خمتلف �أرج��اء البالد‪ ،‬بينما‬ ‫قال مرا�سل اجلزيرة �إن �أكرث من ‪� 75‬شخ�صا قتلوا‬ ‫نتيجة ق�صف ق��وات ال�ن�ظ��ام بالرباميل املتفجرة‬ ‫حللب وريفها‪.‬‬

‫"اجلنائية الدولية" تعلن فتح حتقيق �أويل حول الو�ضع يف �أوكرانيا‬

‫رئيس وزراء أوكرانيا‪ :‬روسيا تسعى إىل إشعال‬ ‫الحرب العاملية الثالثة‬ ‫كييف‪ -‬وكاالت‬ ‫ق� ��ال رئ �ي ����س ال � � � ��وزراء االوك � � � ��راين ار� �س �ي �ن��ي‬ ‫يات�سينيوك أ�م����س اجلمعة �إن رو��س�ي��ا ت��ري��د ا�شعال‬ ‫احلرب العاملية الثالثة باحتاللها �أوكرانيا “ع�سكريا‬ ‫و�سيا�سيا” وخلق �صراع ميتد �إىل بقية �أرجاء �أوروبا‪.‬‬ ‫وقال يات�سينيوك للحكومة امل�ؤقتة يف ت�صريحات‬ ‫اذي �ع��ت ع �ل��ى ال� �ه ��واء “حماوالت (ا� �ش �ع��ال) � �ص��راع‬ ‫ع�سكري يف �أوك��ران�ي��ا �ستقود اىل ��ص��راع ع�سكري يف‬ ‫�أوروبا”‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف “العامل مل ين�س بعد احل��رب العاملية‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة ل�ك��ن رو��س�ي��ا ت��ري��د ب��ال�ف�ع��ل ا��ش�ع��ال احل��رب‬ ‫العاملية الثالثة”‪.‬‬ ‫وكان بان كي مون‪ ،‬الأمني العام للأمم املتحدة‪،‬‬ ‫دع ��ا ي ��وم اخل �م �ي ����س‪ ،‬اىل �� �ض ��رورة جت �ن��ب �أي عمل‬ ‫ع�سكري يف �شرق �أوكرانيا مهما كان الثمن‪.‬‬ ‫وق� ��ال ك��ي م ��ون يف ب �ي��ان‪�� ،‬ص�ح�ف��ي �إن "خروج‬ ‫الو�ضع عن نطاق ال�سيطرة ينذر بعواقب ال ميكننا‬ ‫التنب�ؤ بها"‪.‬‬ ‫ويف وقت مبكر من �صباح اخلمي�س‪ ،‬بد�أ اجلي�ش‬ ‫الأوك ��راين عملية ع�سكرية يف مدينة �سالفيان�سك‬ ‫(�شرقا) التي ت�شهد احتجاجات النف�صاليني موالني‬ ‫ل��رو��س�ي��ا‪ ،‬م��ا �أ��س�ف��ر ع��ن مقتل ‪ 5‬انف�صاليني‪ ،‬وك��رد‬ ‫فعل على ذلك �أعلن وزير الدفاع الرو�سي "�سريغي‬ ‫�شويغو" البدء مبناورات ع�سكرية على احل��دود مع‬ ‫�أوكرانيا‪.‬‬

‫الأم �ي�ن ال �ع��ام ل�ل��أمم امل �ت �ح��دة أ�ع� ��رب يف بيانه‬ ‫ع��ن "قلقه العميق" م��ن ت��وا��ص��ل �أع �م��ال العنف يف‬ ‫�شرق �أوكرانيا‪ ،‬ودعا �إىل "�ضرورة ان تفي االطراف‬ ‫كافة بتعهداتها مبوجب اتفاق جنيف" ال��ذي هدف‬ ‫�إىل خف�ض الت�صعيد يف الأزم��ة الأوكرانية‪ ،‬وهو ما‬ ‫يتطلب "من اجلميع االمتناع ف��ورا عن القيام ب�أي‬ ‫أ�ع�م��ال عنف وترهيب �أو ا�ستفزاز‪ ،‬وجتنب �أي عمل‬ ‫ع�سكري"‪.‬‬ ‫ويف اجتماع مبدينة جنيف ال�سوي�سرية‪ ،‬اخلمي�س‬ ‫امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ت��و��ص��ل وزراء خ��ارج�ي��ة رو��س�ي��ا وال��والي��ات‬ ‫املتحدة و�أوكرانيا واالحتاد الأوروبي‪� ،‬إىل �صيغة بيان‬ ‫ينفذ على م��راح��ل؛ لنزع فتيل التوتر يف �أوك��ران�ي��ا‪،‬‬ ‫يت�ضمن نزع �سالح املجموعات امل�سلحة غري اخلا�ضعة‬ ‫ل�سلطة كييف و�إخالء املباين احلكومية التي ي�سيطر‬ ‫عليها م�سلحون انف�صاليون يف �شرق البالد‪ ،‬والبدء‬ ‫يف حوار وطني �شامل‪.‬‬ ‫ويف � �ش ��أن م�ت���ص��ل‪ ،‬ف�ت�ح��ت امل��دع �ي��ة ال �ع��ام��ة يف‬ ‫امل �ح �ك �م��ة اجل �ن��ائ �ي��ة ال��دول �ي��ة حت�ق�ي�ق��ا اول �ي ��ا ح��ول‬ ‫اجل��رائ��م ال �ت��ي ارت�ك�ب��ت ق�ب��ل وخ�ل�ال ف�ت�رة �سقوط‬ ‫الرئي�س االوكراين ال�سابق فيكتور يانوكوفيت�ش‪ ،‬كما‬ ‫اعلنت املحكمة اجلمعة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت املحكمة اجلنائية يف بيان �إن “مدعية‬ ‫املحكمة اجلنائية الدولية فاتو بن�سودا ق��ررت فتح‬ ‫حتقيق اويل حول الو�ضع يف اوكرانيا بهدف حتديد‬ ‫(…) م��ا اذا ت��واف��رت امل�ع��اي�ير ال���ض��روري��ة لفتح‬ ‫حتقيق (طويل)”‪.‬‬

‫قتلى بتفجريات يف تجمع انتخابي بالعراق‬ ‫بغداد‪ -‬وكاالت‬ ‫قتل ‪� 28‬شخ�صاً على الأقل يف ‪ 3‬تفجريات ا�ستهدفت جتمعاً انتخابياً‬ ‫�شرقي العا�صمة العراقية بغداد م�ساء ام�س اجلمعة‪ ،‬بح�سب ما ذكرت‬ ‫وزارة الداخلية العراقية‪.‬‬ ‫وذكرت م�صادر �أمنية �أن التفجريات ا�ستهدفت جتمعاً انتخابياً لكتلة‬ ‫"�صادقون"‪ ،‬املقربة من جماعة "ع�صائب �أهل احلق"‪ ،‬بينما كانت تعلن‬ ‫عن قائمة مر�شحيها لالنتخابات الربملانية الأربعاء املقبل‪.‬‬ ‫وك ��ان يف امل �ك��ان ن�ح��و ‪� 10‬آالف ��ش�خ����ص جت�م�ع��وا يف �أح ��د امل�لاع��ب‬ ‫الريا�ضية يف العا�صمة‪ ،‬وف��ور �سماع �أ��ص��وات التفجريات فر املر�شحون‬ ‫هاربني من املكان‪.‬‬ ‫وك��ان �أتباع "ع�صائب أ�ه��ل احلق" �شنوا هجمات قاتلة �ضد القوات‬ ‫الأمريكية قبل ان�سحابها من العراق نهاية عام ‪ ،2011‬كما تبنت م�س�ؤولية‬ ‫خطف متعاقد بريطاين عام ‪ 2007‬مع ‪ 4‬من حرا�سه‪.‬‬ ‫ويف الأنبار غربي العراق‪� ،‬أف��اد م�صدر يف قيادة عمليات الأنبار ب�أن‬ ‫"الفرقة الذهبية"‪ ،‬التابعة جلهاز مكافحة الإرهاب يف اجلي�ش العراقي‪،‬‬ ‫متكنت اجلمعة م��ن قتل وزي��ر داخلية تنظيم "الدولة الإ��س�لام�ي��ة يف‬ ‫العراق وال�شام" �أبو حمد املهاجر و‪ 6‬من معاونيه‪ ،‬يف الفلوجة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق�ي��ادة عمليات الأن�ب��ار �أعلنت اخلمي�س‪ ،‬يف بيان ر�سمي‪� ،‬أن‬ ‫قنا�صي جهاز مكافحة الإرهاب قتلوا �أمري منطقة احلوز‪ ،‬و�أحد معاونيه‬ ‫و�سط الأنبار‪.‬‬

‫املجلس اإلسالمي السوري يحرّم‬ ‫املشاركة يف االنتخابات الرئاسية‬ ‫ا�سطنبول‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫حرم “املجل�س الإ�سالمي ال�سوري” الذي يُع ّرف نف�سه على �أنه �أكرب‬ ‫مرجعية دينية للمعار�ضة �أم�س اجلمعة‪ ،‬امل�شاركة يف االنتخابات الرئا�سية‬ ‫املقررة يف ‪ 3‬حزيران املقبل‪� ،‬سواء �أكان تر�شحاً �أو ت�صويتاً �أو دعماً‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن ب�شار الأ�سد “لي�س له والية �شرعية على ال�شعب ال�سوري”‪.‬‬ ‫ويف ب�ي��ان �أ� �ص��دره‪ ،‬اجل�م�ع��ة‪ ،‬ق��ال “املجل�س الإ��س�لام��ي ال�سوري”‬ ‫امل�ؤ�س�س حديثاً‪ ،‬إ�ن��ه بعد اجتماع جمل�س ا ألم�ن��اء يف ‪ 20‬ني�سان اجل��اري‪،‬‬ ‫وتدار�س الأو�ضاع فيما يخ�ص اال�ستفتاء �أو االنتخابات الرئا�سية‪ ،‬وبعد‬ ‫تدار�س �شرعي م�ستفي�ض ق ّر�� املجل�س‪“ ،‬التحرمي �شرعاً يف هذه الظروف‬ ‫امل�شاركة يف االنتخابات �سواء �أكان تر�شحاً �أو ت�صويتاً �أو دعماً �أو م�ساندة”‪.‬‬ ‫و”املجل�س ا إل��س�لام��ي ال�سوري” ت�أ�س�س يف ‪ 12‬ني�سان اجل��اري يف‬ ‫ا�سطنبول الرتكية‪ ،‬وي�ضم نحو ‪ 40‬هيئة �شرعية ورابطة �إ�سالمية وعلماء‬ ‫دين ينتمون للمعار�ضة‪ ،‬ويقوم مبهام “وزارة ال�ش�ؤون الدينية”‪ ،‬بح�سب‬ ‫ال�شيخ فداء جمذوب الناطق با�سم املجل�س‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف املجل�س �أن امل�شارك يف االنتخابات يعد “�شريكاً يف الظلم‬ ‫والبغي والإث��م والعدوان”‪ ،‬وتعد امل�شاركة “كبرية من الكبائر” كونها‬ ‫فيها إ�ع��ان��ة للمجرم وتفوي�ض وتغطية له على جرائمه‪ ،‬يف �إ��ش��ارة �إىل‬ ‫الأ�سد‪ ،‬كما �أنها متنح الباغي الظامل �شرعية مزعومة ي�صول بها على‬ ‫ال�سوريني‪ ،‬بح�سب البيان‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار �إىل �أن��ه “ال يوجد لب�شار الأ�سد والي��ة �شرعية على ال�شعب‬ ‫ال�سوري”‪ ،‬وهو “م�ستبد غري �شرعي”‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن “ا�ستباحته بجي�شه‬ ‫و�أجهزته الأمنية و�أعوانه املقد�سات والدماء والأعرا�ض والأموال”‪.‬‬ ‫واعترب املجل�س �أن “ما بني على باطل فهو باطل”‪ ،‬و�أن نتائج ما‬ ‫و�صفها بـ”مهزلة” اال�ستفتاء �أو االنتخاب “باطلة �شرعاً وواقعاً وم�آ ًال”‪.‬‬ ‫و�أعلنت املحكمة الد�ستورية العليا‪ ،‬الثالثاء‪ ،‬عن بدء ا�ستقبال طلبات‬ ‫الرت�شح ملن�صب رئا�سة اجلمهورية‪� ،‬ضمن املهلة املحددة قانونياً تنتهي‬ ‫‪� 1‬أي��ار املقبل‪ ،‬وذلك بعد يوم واحد من �إع�لان الربملان‪ ،‬الإثنني املا�ضي‪،‬‬ ‫عن فتح باب الرت�شح النتخابات رئا�سة اجلمهورية و�إجرائها يف موعدها‬ ‫املقرر يف ‪ 3‬حزيران املقبل‪ ،‬و�سط انتقادات دولية وعربية‪.‬‬

‫دبلوماسيون‪ :‬اإلبراهيمي‬ ‫يستقيل الشهر املقبل‬ ‫جنيف‪ -‬وكاالت‬

‫القوات الرو�سية على احلدود مع اوكرانيا‬

‫أ�ع�ل��ن م�س�ؤولون �أم����س اجلمعة يف الأمم املتحدة يف جنيف ان��ه من‬ ‫املتوقع �أن ي�ستقيل املبعوث الدويل �إىل �سورية الأخ�ضر الإبراهيمي ال�شهر‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وق ��ال امل �� �س ��ؤول��ون‪ ،‬ال��ذي��ن ا��ش�ترط��وا ع��دم الك�شف ع��ن ه��وي�ت�ه��م‪� ،‬إن‬ ‫حمادثات ال�سالم املتعرثة بني احلكومة ال�سورية واملعار�ضة مل ترتك خيارا‬ ‫�آخر للإبراهيمي الذي عينته الأمم املتحدة وجامعة الدول العربية‪.‬‬ ‫وق��ال دبلوما�سي ب��ارز‪“ :‬نتوقع ان يعلن الإبراهيمي ع��ن ق��راره يف‬ ‫ايار”‪.‬و�أ�ضافوا �أن املبعوث اجلزائري (‪ 80‬عاما) ابلغ الأمني العام للأمم‬ ‫املتحدة بان كي مون عن خططته ولكنه �سيظل يف من�صبه حتى ايجاد خليفة‬ ‫له‪.‬ونفت متحدثة با�سم الأمم املتحدة يف جنيف حيث يوجد الإبراهيمي‪،‬‬ ‫التقارير الإعالمية القادمة من �سورية التي تفيد �أن االبراهيمي ا�ستقال‬ ‫بالفعل ولكنها رف�ضت التعليق على خططه امل�ستقبلية‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪ )26‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2635‬‬

‫‪7‬‬

‫تظاهرات حا�شدة يف جميع املحافظات حتت �شعار "حاميها حراميها"‬

‫األمن املصري يقتل متظاهرتني ويجرح العشرات خالل‬ ‫تفريق مسريات الجمعة‬

‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫انطلقت عدة مظاهرات راف�ضة لالنقالب �أم�س اجلمعة يف عدة‬ ‫حمافظات م�صرية‪ ،‬وت�صدت لها قوات ال�شرطة ب�إطالق قنابل الغاز‪،‬‬ ‫وق��د قتلت �سيدتان و�أ�صيب الع�شرات بجروح يف �أثناء تفريق قوات‬ ‫الأم��ن مظاهرات يف الفيوم جنوب ال�ق��اه��رة‪ ،‬يف ح�ين اعتقلت ق��وات‬ ‫الأمن ع�شرات من راف�ضي االنقالب يف �أثناء ف�ض م�سرية مبحافظة‬ ‫اجليزة غرب القاهرة‪.‬‬ ‫ف�ف��ي ال �ق��اه��رة‪ ،‬ف��رق��ت ال���ش��رط��ة امل���ص��ري��ة بقنابل ال �غ��از امل��دم��ع‬ ‫مظاهرة لطالب جامعة الأزهر راف�ضة لالنقالب‪.‬‬ ‫ويف م��رك��ز فاقو�س مبحافظة ال�شرقية �شمال ��ش��رق العا�صمة‬ ‫القاهرة‪ ،‬انطلقت مظاهرة‪� ،‬أكد امل�شاركون فيها رف�ضهم ملا و�صفوها‬ ‫ب�أ�ساليب القمع الأمني‪ ،‬وطالبوا ب�إطالق �سراح املعتقلني‪.‬‬ ‫ويف مركز منيا القمح باملحافظة نف�سها‪ ،‬خرج املئات من راف�ضي‬ ‫االنقالب يف مظاهرة رفعت �شعار رابعة‪ ،‬م�ؤكدين رف�ضهم ملا و�صفوه‬ ‫ب�ح�ك��م ال�ع���س�ك��ر‪ ،‬وط��ال �ب��وا ب��وق��ف ال�ت�ع��ذي��ب امل�ستمر ب�ح��ق راف���ض��ي‬ ‫االنقالب املعتقلني داخل ال�سجون و�أق�سام ال�شرطة‪.‬‬ ‫تظاهر أ�ن���ص��ار ال�شرعية راف�ع�ين "ك�سرات اخلبز" و"فواتري‬ ‫الكهرباء" �ضد ما و�صفوه بـ"تردي الأح��وال املعي�شية"‪ ،‬وللمطالبة‬ ‫بك�سر االنقالب الع�سكري‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف �أوىل �أيام فاعليات دعا لها التحالف الداعم ملر�سي‪،‬‬ ‫اخل�م�ي����س‪�� ،‬ض�م��ن �أ� �س �ب��وع اح�ت�ج��اج��ي ج��دي��د حت��ت ��ش�ع��ار "حاميها‬ ‫حراميها"‪.‬‬ ‫ويف ال�ق��اه��رة‪ ،‬انطلقت م�سريتان مبنطقة ع�ين �شم�س (�شرقي‬ ‫العا�صمة)‪ ،‬راف�ضة تر�شيح عبد الفتاح ال�سي�سي لالنتخابات الرئا�سية‪،‬‬ ‫مرددة هتافات مناوئة للجي�ش وال�شرطة‪ ،‬ورافعة �شعارات رابعة‪.‬‬ ‫ويف حلوان (جنوبي ال�ق��اه��رة)‪ ،‬خرجت م�سريات م� ؤ�ي��دة ملر�سي‬ ‫للتنديد باالنقالب الع�سكري‪ ،‬واملطالبة بعودة ال�شرعية الد�ستورية‪.‬‬ ‫ورفع املتظاهرون "ك�سرات خبز" وفواتري الكهرباء"‪ ،‬للتنديد‬ ‫ب��احل��ال��ة االق�ت���ص��ادي��ة ال �ت��ي ت���ش�ه��ده��ا ال �ب�ل�اد‪ ،‬م�ت�ه�م�ين ال�سلطات‬ ‫بـ"حماربة حمدودي الدخل والفقراء وامت�صا�ص قوتهم على ح�ساب‬ ‫الأغنياء و�أ�صحاب الرثوات"‪.‬‬ ‫كما خرجت م�سرية من م�سجد ال�سالم مبدينة ن�صر (�شرقي‬ ‫القاهرة)‪ ،‬ردد امل�شاركون فيها‪ ،‬الهتافات املناوئة للجي�ش وال�شرطة‪،‬‬ ‫ورفعوا �شارات رابعة‪.‬‬ ‫ويف الوقت نف�سه فرقت قوات ال�شرطة مظاهرة طالبية ب�شارع‬ ‫م�صطفى ال�ن�ح��ا���س �أم ��ام ال�سكن ال�ط�لاب��ي مب��دي�ن��ة ن�صر (�شرقي‬ ‫القاهرة)‪ ،‬للتنديد بتقدمي موعد امتحانات الف�صل الدرا�سي الثاين‪،‬‬ ‫ورف���ض��ا ل�لاع �ت��داءات امل�ت�ك��ررة م��ن قبل ق��وات ال�شرطة على طالب‬ ‫اجلامعات"‪.‬‬ ‫كما خ��رج م��ؤي��دون ملر�سي ب�شرب اخليمة (�شمايل ال�ق��اه��رة)‪ ،‬يف‬ ‫م�سرية‪ ،‬رف�ضا ملا و�صفوه حكم الع�سكر وحملة االعتقاالت التي نالت‬

‫و"�شباب �ضد االنقالب"‪ ،‬وقفة مفاج�أة من �أم��ام مبني دي��وان عام‬ ‫املحافظة‪ ،‬مرددين هتافات �ضد "حكم الع�سكر"‪ ،‬و"وقف �سلخانات‬ ‫التعذيب ب�أق�سام ال�شرطة"‪.‬‬ ‫ويف ب�ن��ي ��س��وي��ف (و� �س��ط م���ص��ر)‪ ،‬خ��رج��ت م���س�يرات ��ض��د ت��ردي‬ ‫الأو��ض��اع املعي�شية جابت ع��دة �شوارع جانبية‪ ،‬تزامنا مع احتياطات‬ ‫�أمنية مكثفة بال�شوارع الرئي�سية باملدينة‪.‬‬ ‫وردد املتظاهرون هتافات منددة بـ"تدين" الأو��ض��اع املعي�شية‪،‬‬ ‫وتكرار الأزمات ونددوا بقوات ال�شرطة‪.‬‬ ‫وف�ضت قوات الأمن �إحدى م�سرية املدينة‪ ،‬بعدما �أطلقت قنابل‬ ‫الغاز على املتظاهرين‪ ،‬قبل �أن تلقي القب�ض على عدد من املتظاهرين‪.‬‬ ‫ويف املنيا (و�سط م�صر)‪ ،‬خرجت ‪ 6‬م�سريات عقب �صالة اجلمعة‪،‬‬ ‫ن��ددت بـ"تردي الأو� �ض��اع املعي�شية وت��ده��ور الأح ��وال االقت�صادية"‪،‬‬ ‫رددوا فيها الهتافات املناه�ضة للجي�ش وال�شرطة‪ ،‬معربني عن رف�ضهم‬ ‫لرت�شيح امل�شري ال�سي�سي للرئا�سة‪.‬‬ ‫ي��أت��ي ذل��ك يف يف ال��وق��ت ال��ذي ق��ال فيه م�صدر أ�م�ن��ي �إن "عبوة‬ ‫نا�سفة افنجرت يف أ�ح��د ��ش��وارع قرية بني ه�لال باملنيا‪ ،‬دون حدوث‬ ‫�إ�صابات"‪.‬‬ ‫ويف الفيوم (جنوب غربي القاهرة)‪ ،‬خرجت عدة م�سريات رفعت‬ ‫فيها الأعالم امل�صرية‪ ،‬و�شعارات رابعة العدوية‪ ،‬و�صور مر�سي‪ ،‬و�سط‬ ‫هتافات منددة بال�سلطات احلالية‪.‬‬

‫تظاهرات حا�شدة يف منيا القمح‬

‫م�ؤيدي مر�سي‪ ،‬والتعامل الأمني مع طلبة اجلامعات‪.‬‬ ‫وردد امل�شاركون يف امل�سرية هتافات منددة بانقطاع التيار الكهربي‬ ‫املتكرر‪ ،‬واحلالة االقت�صادية املرتدية‪.‬‬ ‫ويف اجل�ي��زة (غ��رب��ي ال �ق��اه��رة)‪ ،‬نظم أ�ن���ص��ار ملر�سي ‪ 13‬م�سرية‬ ‫احتجاجية تقدمها عددا من �شباب حركة الرتا�س نه�ضاوي‪.‬‬ ‫رف��ع امل�ت�ظ��اه��رون � �ش��ارات راب �ع��ة ال �ع��دوي��ة‪ ،‬و� �ص��و ًرا لـ"مر�سي"‬ ‫ولبع�ض ال�ضحايا واملعتقلني‪ ،‬والأعالم امل�صرية‪ ،‬والفتات معربة عن‬ ‫مطالبهم‪.‬‬ ‫ويف الإ�سكندرية (�شمايل م�صر)‪ ،‬تظاهر �أن�صار مر�سي‪ ،‬رافعني‬ ‫"ك�سرات خبز" و"فواتري كهرباء ومياه"‪ ،‬تعبريا عن تردي الأحوال‬ ‫املعي�شية وزيادة الأ�سعار‪.‬‬ ‫وف�ضت ق��وات الأم ��ن �إح ��دى امل���س�يرات‪� ،‬شرقي امل��دي�ن��ة‪ ،‬بعدما‬ ‫�أطلقت قنابل الغاز‪ ،‬و�ألقت القب�ض على عدد من املتظاهرين‪.‬‬ ‫ويف الإ�سماعيلية (��ش�م��ال ��ش��رق��ي م���ص��ر)‪ ،‬ن�ظ��م �أن���ص��ار ملر�سي‬ ‫م�سرية وع��دة �سال�سل ب�شرية‪ ،‬رف�ع��وا خاللها ��ش��ارة راب�ع��ة العدوية‬ ‫و�صور ملر�سى‪ ،‬كما أ�ح��رق��وا �أع�لام �أمريكا و"�إ�سرائيل" والإم ��ارات‪،‬‬

‫املرصد املصري‪ :‬الجيش يرتكب جرائم‬ ‫يف سيناء‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬

‫�أ� �ص��در امل��ر� �ص��د امل �� �ص��ري للحقوق‬ ‫واحلريات تقريرا عن عمليات اجلي�ش‬ ‫امل�صري يف �شمال �شبه ج��زي��رة �سيناء‪،‬‬ ‫حت� ��دث ف �ي��ه ع �م��ا � �س �م��اه��ا "انتهاكات‬ ‫مم�ن�ه�ج��ة ت��رت �ك �ب �ه��ا ال� �ق ��وات امل���س�ل�ح��ة‬ ‫امل�صرية هناك"‪.‬‬ ‫وك�شف التقرير ال��ذي حمل عنوان‬ ‫"حينما ت�صبح اجل��رائ��م جم��رد �أرق��ام‬ ‫وبيانات" �أن ال�ع�م�ل�ي��ات امل �ي��دان �ي��ة يف‬ ‫�شمال �سيناء خلفت مقتل ‪� 200‬شخ�ص‪،‬‬ ‫واعتقال نحو ‪ ،1500‬وكذا هدم �أكرث من‬ ‫‪ 350‬منزال منذ ‪ 3‬متوز املا�ضي‪ ،‬معتربا‬ ‫�أن ه ��ذه االن �ت �ه��اك��ات ت�ت��م حت��ت ذري�ع��ة‬ ‫احلرب على "الإرهاب" يف �شمال �سيناء‪.‬‬ ‫وحت � ��دث ال �ت �ق��ري��ر ال � ��ذي ت��زام��ن‬ ‫�� �ص ��دوره م��ع ال ��ذك ��رى ال� � �ـ‪ 32‬ل�ت�ح��ري��ر‬

‫� � �س � �ي � �ن� ��اء ع � � ��ن خم ��ال� �ف ��ة‬ ‫ال �ع �م �ل �ي��ات ال �ع �� �س �ك��ري��ة يف‬ ‫املنطقة "للقوانني واملبادئ‬ ‫القانونية التي حتيلها �إىل جرائم �ضد‬ ‫الإن�سانية"‪ ،‬ح�سب ال�ت�ق��ري��ر‪� ،‬إذ يتهم‬ ‫املر�صد اجلي�ش امل�صري بالقتل "خارج‬ ‫إ�ط� ��ار ال �ق��ان��ون وال �ت �ع��ذي��ب واالع �ت �ق��ال‬ ‫التع�سفي �ضد مئات امل�صريني"‪.‬‬ ‫وجاء يف التقرير �أي�ضا �أن م�صطلح‬ ‫"احلرب على الإرهاب" لي�س "�صك‬ ‫غفران" مينح للجي�ش امل�صري احلق يف‬ ‫فعل ما ي�شاء دون �أ�سا�س قانوين‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن بيانات املتحدث الع�سكري نف�سها‬ ‫�أ�صبحت "�أداة ت�شرعن بها االنتهاكات"‬ ‫ب���س�ب��ب �إط �ل��اق االت� �ه ��ام ��ات ب��ال�ت�ك�ف�ير‬ ‫والإرهاب واخلطر دون تو�ضيح "الأطر‬ ‫القانونية" امل �ع �ت �م��دة لإط� �ل��اق ه��ذه‬ ‫الأحكام‪.‬‬

‫بدعوى "دعم" تلك الدول لل�سلطات احلالية مب�صر‪.‬‬ ‫وه �ت��ف امل �� �ش��ارك��ون‪" :‬ي�سقط ح�ك��م الع�سكر"‪ ،‬و"رابعة رم��ز‬ ‫ال�صمود"‪.‬‬ ‫ويف مدينة بور�سعيد (�شمال �شرقي م�صر)‪ ،‬نظم �أن�صار ملر�سي‪،‬‬ ‫م�سرية ج��اب��ت � �ش��وارع امل��دي�ن��ة‪ ،‬م��رددي��ن ه�ت��اف��ات ت�ن��دد مب��ا و�صفوه‬ ‫"االنقالب الع�سكري"‪.‬‬ ‫ويف دمياط (�شمايل م�صر) نظم راف�ضو االنقالب م�سرية طالبوا‬ ‫فيها بالإفراج عن املعتقلني والق�صا�ص لل�شهداء‪.‬‬ ‫ون��دد امل�شاركون يف امل�سرية باحلالة االقت�صادية والأمنية التي‬ ‫ت�شهدها البالد‪ ،‬وا�ستمرار �أزم��ة انقطاع الكهرباء وتفاقمها وغالء‬ ‫الأ�سعار‪.‬‬ ‫ويف الدقهلية (دلتا النيل)‪ ،‬نظمت حركة "�شباب �ضد االنقالب"‬ ‫�سل�سلة ب�شرية رفعوا خاللها �شارات رابعة‪ ،‬وهتفوا فيها �ضد "حكم‬ ‫الع�سكر"‪ ،‬وطالبوا بعودة "ال�شرعية" واالفراج عن جميع "املعتقلني‬ ‫والق�صا�ص العادل من قتلة ال�شهداء"‪.‬‬ ‫كما نظم �أن�صار ملر�سي بالتعاون مع حركتي "حورية املن�صورة"‬

‫«هيومن رايتس»‪ :‬سجل مصر الحقوقي كارثي‬ ‫وا�شنطن‪ -‬وكاالت‬

‫ف�شل احلل الأمني‬ ‫يف ال�سياق �أو��ض��ح املر�صد امل�صري‬ ‫ل �ل �ح �ق��وق واحل ��ري ��ات �أن الأو� � �ض� ��اع يف‬ ‫� �ش �م��ال � �س �ي �ن��اء "�شديدة اخلطورة"‬ ‫بالن�سبة لعمل الإعالميني والباحثني‬ ‫احل �ق��وق �ي�ين‪ ،‬وذل� ��ك ب���س��ب م ��ا �أ� �س �م��اه‬ ‫"القمع الأمني" واال�ستهداف املبا�شر‬ ‫لكل من يحقق يف االنتهاكات املرتكبة‪،‬‬ ‫وه � ��و م� ��ا ي �ج �ع��ل اجل� �ي� �� ��ش و أ�ج� �ه ��زت ��ه‬ ‫الإع�ل�ام� �ي ��ة مت �ث��ل ال� ��� �ص ��وت ال��وح �ي��د‬ ‫للحديث عما يحدث يف املنطقة‪.‬‬ ‫وطالب التقرير بفتح املجال أ�م��ام‬ ‫الإع �ل�ام لإط�ل�اع ال ��ر�أي ال �ع��ام ع�ل��ى ما‬ ‫يحدث يف �سيناء‪ ،‬داعيا �إىل ت�شكيل جلان‬ ‫لتق�صي احلقائق تت�ضمن ممثلني عن‬ ‫املجتمع امل��دين يف قبائل �سيناء و�إحالة‬ ‫امل�س�ؤولني عن االنتهاكات على امل�ساءلة‬ ‫القانونية‪.‬‬

‫و�صفت منظمة هيومن رايت�س ووت�ش �سجل م�صر‬ ‫يف جم��ال حقوق الإن���س��ان ب� أ�ن��ه "كارثي" منذ االنقالب‬ ‫ع�ل��ى ال��رئ�ي����س حم�م��د م��ر��س��ي‪ ،‬م�ع�ت�برة أ�ن ��ه م��ن ال�سابق‬ ‫لأوان ��ه ا�ستئناف امل�ساعدات الع�سكرية الأم�يرك�ي��ة لهذا‬ ‫البلد‪ ،‬وذلك بالتزامن مع �إ�صدار املركز امل�صري للحقوق‬ ‫واحل��ري��ات تقريرا عن عمليات اجلي�ش يف �شمال �سيناء‪،‬‬ ‫حتدث فيه عما �سماها انتهاكات ممنهجة‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�رت امل�ن�ظ�م��ة ال��دول �ي��ة احل�ق��وق�ي��ة �أن �سجل‬ ‫احل �ك��وم��ة امل���ص��ري��ة م� � ؤ�خ ��راً يف جم ��ال ح �ق��وق الإن �� �س��ان‬ ‫واحل ��ري ��ات ال ي�ت�ف��ق وال �� �ش��روط امل��و� �ض��وع��ة ال��س�ت�ئ�ن��اف‬ ‫امل�ساعدات الع�سكرية‪.‬‬ ‫ودع��ت يف بيان لها وزي��ر اخلارجية الأم�يرك��ي جون‬ ‫ك�يري لإب�لاغ نظريه امل�صري نبيل فهمي عن القلق من‬ ‫"ال�سجل الكارثي حلقوق الإن�سان يف م�صر منذ عزل‬ ‫مر�سي يف الثالث من متوز ‪."2013‬‬ ‫و�أ�ضافت املنظمة يف بيانها �أن الإدارة الأمريكية تبعث‬ ‫بر�سائل خمتلطة للغاية حول �أولوياتها يف م�صر‪ ،‬م�شددة‬ ‫على � �ض��رورة �أن ي�ك��ون ك�يري وا��ض�ح�اً ح�ي��ال ع��واق��ب ما‬ ‫و�صفتها بال�سيا�سات الوح�شية للحكومة امل�صرية املدعومة‬

‫أول هزيمة سياسية للرئيس اإليراني بعد ثمانية‬ ‫أشهر على توليه السلطة‬

‫طهران‪ -‬وكاالت‬ ‫مني الرئي�س االي ��راين ح�سن روح ��اين ب ��أول‬ ‫هزمية �سيا�سية هذا اال�سبوع بعد ثمانية ا�شهر على‬ ‫توليه ال�سلطة وذل��ك بعد رف�ض الطبقات االكرث‬ ‫ث��راء التخلي عن امل�ساعدات التي يح�صلون عليها‬ ‫من الدولة ل�صالح الأكرث فقرا‪.‬‬ ‫وب��رن��ام��ج امل���س��اع��دات (‪ 14‬دوالرا �شهريا لكل‬ ‫ف��رد) ال��ذي اطلقه يف ك��ان��ون االول ‪ 2010‬حممود‬ ‫اح�م��دي جن��اد �سلف روح��اين‪ ،‬ج��زء م��ن ا�صالحات‬ ‫اقت�صادية او�سع ترمي اىل مراجعة �شاملة لنظام‬ ‫االع��ان��ات‪ .‬وه��ذا اال� �ص�لاح م��درج يف م��وازن��ة العام‬ ‫احلايل لتوفري مبلغ ‪ 18‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وهذا الربنامج الذي �شجعه خرباء االقت�صاد‪،‬‬ ‫يعترب طريقة لتنظيم االقت�صاد االي ��راين ال��ذي‬ ‫ي��واج��ه �صعوبات ج��راء ال�ع�ق��وب��ات ال��دول�ي��ة و�سوء‬ ‫االدارة‪ ،‬وب��د�أت مرحلته الثانية اجلمعة مع زي��ادة‬ ‫ا�سعار النفط بن�سبة ‪ .%75‬ويبدو �أن حماولة خف�ض‬ ‫النفقات قد باءت بالف�شل‪.‬‬ ‫واطلقت ادارة روحاين ال�سابيع حملة اعالمية‬ ‫وا�سعة القناع الق�سم االك�بر من �سكان اي��ران التي‬ ‫تعد ‪ 77‬مليون ن�سمة‪ ،‬وجزء من الطبقة املتو�سطة‪،‬‬ ‫بالتنازل عن امل�ساعدات‪.‬‬ ‫وح ��اول ��ت االدارة االق� �ن ��اع م ��ن خ�ل�ال ح�شد‬ ‫امل���ش��اه�ير وال��ري��ا��ض�ي�ين وال�شخ�صيات ال�سيا�سية‬ ‫حتى الروحية‪ ،‬بانه يجب ا�ستخدام ه��ذه االم��وال‬ ‫لتح�سني البنى التحتية والت�صنيع والنقل العام‬ ‫والرعاية ال�صحية‪.‬‬ ‫لكن االربعاء مت االعالن ان ‪ 73‬مليون �شخ�ص‬ ‫(‪ )%95‬طلبوا احل�صول على امل���س��اع��دات وو�صلت‬ ‫قيمتها اىل مليار دوالر �شهريا‪.‬‬ ‫والن�سبة ال�ضئيلة للم�ؤيدين ل�ه��ذا االج��راء‬ ‫ك��ان��ت م �� �ص��در � �س �خ��ري��ة يف االو� � �س� ��اط امل�ح��اف�ظ��ة‬ ‫وانتقدتها حتى االو�ساط اال�صالحية واملعتدلة‪.‬‬ ‫وك��ان الرئي�س املعتدل ح�سن روح��اين انتخب‬

‫الرئي�س االيراين ح�سن روحاين‬ ‫ال�صيف املا�ضي وه��زم خ�صومه املحافظني بقطع‬ ‫وع ��ود بت�صحيح االو� �ض��اع االق�ت���ص��ادي��ة وحت�سني‬ ‫العالقات مع الغرب والرتويج للحريات‪.‬‬ ‫واطلق الق�سم االك�بر من حملته االنتخابية‬ ‫ع�بر م��واق��ع ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي امل��زده��رة رغ��م‬ ‫جهود ال�سلطات فر�ض قيود عليها‪ ،‬بحيث يحظى‬ ‫بدعم كبري من الطبقات املتو�سطة والغنية‪.‬‬ ‫لكن يبدو ان حماوالت احلكومة اقناع ال�شعب‬ ‫بالتنازل عن امل�ساعدة املبا�شرة‪ ،‬تغا�ضت عن هذه‬ ‫الطبقات وا�ستخدمت فقط االعالم احلكومي الذي‬ ‫عادة ما ي�ستهدف الطبقات الفقرية التي هي ب�أم�س‬ ‫احلاجة اىل امل�ساعدات املالية‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ��ص�ح�ي�ف��ة ف��ره �ي �ت �ي �غ��ان يف م �ق��ال ان‬ ‫“احلملة غري الفعالة اتت بنتائج م�ضادة وكان لها‬ ‫آ�ث��ار عك�سية”‪ ،‬حمملة التلفزيون االي��راين الذي‬ ‫يتوىل بث االعالنات م�س�ؤولية ذلك‪ .‬ويهيمن على‬ ‫التلفزيون االيراين املت�شددون واملحافظون‪.‬‬ ‫�أم � � ��ا � �ص �ح �ي �ف��ة م � ��اردوم � �� � �س �ل��اري امل � ��ؤي � ��دة‬ ‫لال�صالحيني فو�صفت احلملة بانها “ف�شل ذريع‬

‫اعتقاالت‬ ‫يف ال�ش�أن نف�سه‪ ،‬قال نا�شطون �إن قوات الأمن اعتقلت ع�شرات من‬ ‫راف�ضي االنقالب يف �أثناء ف�ض مظاهرة يف حميط م�سجد اال�ستقامة‬ ‫مبحافظة اجليزة‪.‬‬ ‫وك ��ان امل �ع��ار� �ض��ون ن�ظ�م��وا أ�م ����س م �ظ��اه��رات وم �� �س�يرات م�ن��ددة‬ ‫ب��االن�ق�لاب ال�ع���س�ك��ري‪ ،‬وب�تر��ش��ح وزي ��ر ال��دف��اع ال���س��اب��ق ع�ب��د الفتاح‬ ‫ال�سي�سي النتخابات الرئا�سة‪ ،‬املقرر �إجرا�ؤها �أواخر ال�شهر املقبل‪ ،‬يف‬ ‫حني دارت ا�شتباكات بني قوات الأمن و�أهايل قريتني مبحافظة بني‬ ‫�سويف؛ احتجاجا على اعتقال ت�سعة من �أبنائهم‪.‬‬ ‫وا�ستجابة ملا �أطلق عليه حتالف دعم ال�شرعية ورف�ض االنقالب‬ ‫�أ�سبوع "م�صر م�ش تكية"‪ ،‬نظم راف�ضو االن�ق�لاب يف مدينة ميت‬ ‫غمر مبحافظة الدقهلية بدلتا م�صر جمموعة �سال�سل ب�شرية على‬ ‫الطريق ال�سريعة‪.‬‬ ‫ورف��ع امل�شاركون �أع�ل�ام م�صر و��ش�ع��ارات راب�ع��ة ال�ع��دوي��ة و�صور‬ ‫الرئي�س املنتخب حممد مر�سي الذي انقلب علي ال�سي�سي يف االنقالب‬ ‫الع�سكري الذي قاده يوم ‪ 3‬متوز املا�ضي‪.‬‬ ‫ويف �سياق موازٍ‪ ،‬تظاهر مئات من �أهايل بني �سويف‪ ،‬وقاموا بقطع‬ ‫طريق القاهرة �أ�سوان الزراعي يف قرية امليمون مبركز الوا�سطي‪.‬‬ ‫كما قام الع�شرات بقطع خط ال�سكة احلديدية قبالة قرية بني‬ ‫حدير؛ احتجاجا على اعتقال ت�سعة من �أبناء القريتني‪.‬‬

‫وا�ضح” للحكومة‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة يف مقال �إن “ال�ضغط على‬ ‫النا�س بتكثيف احلمالت الدعائية كان مرهقا اكرث‬ ‫مما كان مقنعا‪ .‬وادى ذلك اليوم اىل ف�شل ذريع‪.‬‬ ‫وق��در دخ��ل ال�ف��رد يف اي��ران يف ‪ 2013‬ب�ـ�ـ‪12800‬‬ ‫دوالر لكن ال��دخ��ل ال�شهري االدن��ى حم��دد ر�سميا‬ ‫بـ‪ 185‬دوالرا مما يجعل العديد من ا�صحاب الدخل‬ ‫املحدود يعتمدون على امل�ساعدة املبا�شرة‪.‬‬ ‫و�صرح نا�شط م�ؤيد لروحاين لفران�س بر�س‬ ‫ط�ل��ب ع��دم ك�شف ا��س�م��ه “بدال م��ن ال�ترك�ي��ز على‬ ‫م��واق��ع ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي حيث ميكنها ح�شد‬ ‫الت�أييد‪ ،‬عمدت احلكومة اىل ا�ستخدام التلفزيون‬ ‫وتوجهت اىل اجلمهور اخلط�أ”‪.‬‬ ‫وا�ضاف “ما جنحوا يف حتقيقه يف الواقع هو‬ ‫اب�ع��اد ان���ص��ار روحاين”‪ ،‬م��ذك����را ب��ان��ه يف منت�صف‬ ‫ن�ي���س��ان �أك ��د وزي ��ر االق�ت���ص��اد ل�ل�ن��واب ان ��ه “ر�صد‬ ‫‪ 10‬م�ل�اي�ي�ن م ��ن االي ��ران �ي�ي�ن االثرياء” ال��ذي��ن‬ ‫�سي�شطبون من لوائح االف��راد الذين �سيح�صلون‬ ‫على امل�ساعدات املبا�شرة‪.‬‬

‫ووت�ش �سجل م�صر ال يتفق مع �شروط ا�ستئناف امل�ساعدات الع�سكرية‬ ‫ب��اجل�م�ل��ة واالع �ت �ق��االت اجل�م��اع�ي��ة والأح �ك ��ام اجلماعية‬ ‫من قبل اجلي�ش‪.‬‬ ‫يف ال���س�ي��اق ذات� ��ه‪ ،‬أ�ك� ��دت امل��دي��رة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة ملكتب بالإعدام كافياً لتو�ضيح �أن ا�ستعادة احلريات يف م�صر �أبعد‬ ‫املنظمة يف وا�شنطن �سارة مارغون �أنه "�إذا مل يكن القتل ما تكون حالياً‪ ،‬فما الذي ميكنه تو�ضيح ذلك؟"‪.‬‬

‫أهالي سيناء‪ :‬تم قصفنا يف عيد التحرير‬ ‫�سيناء‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫حل �أم�س اجلمعة ‪ 25‬ني�سان ذكرى‬ ‫حترير �شبه جزيرة �سيناء امل�صرية من‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي‪� ،‬إال �أن االحتفال‬ ‫ب�ه��ذه ال��ذك��رى ي�ت��م ك��ل ع��ام ب�ع�ي��دا عن‬ ‫�سيناء وع��ن قبائلها التي ك��ان لرجالها‬ ‫دور رئي�س يف �إجناز التحرير وتثبيته‪.‬‬ ‫ورغ��م �أن االح�ت�لال اال�سرائيلي ال‬ ‫يعرتف مبرارة ا�ضطرارها للخروج من‬ ‫�سيناء‪ ،‬ف ��إن الإج� ��راءات ال�ت��ي اتخذتها‬ ‫قبيل �إخالء قواتها ومن�ش�آتها يف املنطقة‬ ‫تدل على �أنها تخلت عنها رغم �إرادتها‪.‬‬ ‫يقول �أبناء �سيناء �إن �إ�سرائيل �أزالت‬ ‫من�ش�آت �أقامتها وم�ستوطنات عمرتها‬ ‫لتحرم �أهايل �سيناء من اال�ستفادة منها‬ ‫بعد �إخالئها املنطقة‪.‬‬ ‫ويف زي��ارة لرفح امل�صرية وحتديدا‬ ‫ملنطقة �أبو �شنار التي كان الإ�سرائيليون‬ ‫ي�ط�ل�ق��ون ع�ل�ي�ه��ا ا� �س��م "ياميت" �أي ��ام‬ ‫احتاللهم ل�سيناء‪ ،‬التقينا املواطن �أبو‬ ‫العبد ال��ذي عا�ش يف املنطقة قبل وبعد‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫ويتذكر �أبو العبد م�ستعمرة ياميت‬ ‫التي كان مير بها ب�شكل يومي‪ ،‬وو�صفها‬ ‫ب � أ�ن �ه��ا �أك �ب�ر م���س�ت�ع�م��رة إ���س��رائ�ي�ل�ي��ة يف‬ ‫�سيناء‪ ،‬كانت �إ�سرائيل قد جهزتها بكافة‬ ‫امل���س�ت�ل��زم��ات ك��امل���ص��ارف وامل�ست�شفيات‬ ‫وحتى دور ال�سينما‪.‬‬ ‫�شهادة �أبو العبد‬ ‫غ�ي��ر �أن أ�ب � � ��و ال� �ع� �ب ��د ي � �ق� ��ول �إن‬ ‫"�إ�سرائيل" دم��رت امل�ستعمرة و�سوتها‬ ‫بالأر�ض قبيل ان�سحابها من �سيناء‪.‬‬ ‫ويعرب ع��ن خيبة �أم�ل��ه لعدم �إع��ادة‬ ‫�إعمار �سيناء بعد خ��روج الإ�سرائيليني‪،‬‬

‫و�أن ه ��ذا ه��و �أح� ��د الأم � ��ور ال �ت��ي ط��امل��ا‬ ‫نغ�صت على �أهل �سيناء فرحتهم بتحرير‬ ‫منطقتهم من االحتالل‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬ي�شكو �أهايل �سيناء‬ ‫مما ي�سمونه �إهمال الدولة لهم لعقود‪،‬‬ ‫بل وق�صفهم يف ذكرى التحرير‪.‬‬ ‫ويتعجب النا�شط ال�سيا�سي فوزي‬ ‫زي��اد م��ن رف��ح امل�صرية ق��ائ�لا "عن �أي‬ ‫عيد ل�سيناء تتحدثون" يف إ�� �ش��ارة �إىل‬ ‫عدم م�شاركة �أهلها يف �إحياء الذكرى‪.‬‬ ‫و�أو� �ض ��ح زي ��اد �أن ذك ��رى التحرير‬ ‫حتل على �أهايل �سيناء وبع�ضهم ال يجد‬ ‫لأطفاله م�أوى‪ ،‬والبع�ض ي�شاهد �أبناءه‬ ‫مي��وت��ون أ�ث �ن��اء الليل ل�ع��دم ا�ستطاعته‬ ‫الو�صول �إىل طبيب معالج ب�سبب فر�ض‬ ‫ح�ظ��ر ال�ت�ج��وال ال ��ذي ي �ب��د�أ ي��وم�ي��ا من‬ ‫الرابعة ع�صرا‪.‬‬ ‫وع�بر أ�ب�ن��اء مدينة ال�شيخ زوي��د يف‬ ‫�سيناء عن ا�ستيائهم ملا مروا به ليلة �أول‬ ‫�أم�س يف عيد حترير �سيناء من ق�صف‬ ‫منازلهم ليال‪ ،‬وما ر�أوه يف �أعني �أبنائهم‬ ‫من رعب وخوف‪.‬‬ ‫وق��ال��وا إ�ن ��ه ال ع�ي��د يف ��س�ي�ن��اء دون‬ ‫رج��وع م�صر ل�ه��ا‪ ،‬و�إن �سيناء مل حترر‬ ‫بعد‪ ،‬ولن حترر �إال بعودة الأمن والأمان‬ ‫واحلياه الكرمية للمواطن‪ ،‬و�أن يت�ساوى‬ ‫أ�ب� �ن ��ا ؤ�ه ��ا م ��ع أ�ب� �ن ��اء ب��اق��ي امل �ح��اف �ظ��ات‬ ‫امل�صرية‪.‬‬ ‫�سيناء مازالت حمتلة‬ ‫وقالت ال�سيدة �أم حممد من مدينة‬ ‫ال�شيخ زويد التي ق�صف منزلها م�ؤخرا‬ ‫�إن �سيناء مازالت حمتلة‪ ،‬و�إن �أهلها ال‬ ‫ي�شعرون بالأمان‪.‬‬ ‫ويف ج��ول��ة مب��دي�ن��ة ال���ش�ي��خ زوي ��د‪،‬‬ ‫ر�صدت الكامريا �أطفاال يحتفلون بعيد‬ ‫ال �ت �ح��ري��ر ب�ك�ت��اب��ة ع� �ب ��ارات ع �ل��ي ج��دار‬

‫م�ن��زل�ه��م امل �ح��روق "�أبات�شي بت�ضربنا‬ ‫�إحنا" ور�سم لطائرة �أبات�شي‪.‬‬ ‫�أم��ا �أب��و عبد الرحمن �سليمان من‬ ‫أ�ب� �ن ��اء ال �ع��ري ����ش وه ��و ط��ال��ب ب�ج��ام�ع��ة‬ ‫ق�ن��اة ال�سوي�س‪ ،‬في�صف عيد التحرير‬ ‫ب ��أن��ه أ�� �س��و�أ أ�ي ��ام م��رت ع�ل��ى �سيناء منذ‬ ‫�أح��داث ‪ 30‬يونيو‪/‬حزيران‪ ،‬حيث مل تر‬ ‫�سيناء �إال �أح ��داث القتل واالع�ت�ق��االت‬ ‫والتخريب والإهانة والت�ضييق �إ�ضافة‬ ‫�إىل تهمي�ش �أبنائها‪ ،‬وت�ساءل قائال "هل‬ ‫هذا عيد حترير؟"‪.‬‬ ‫وتتذكر �سيدة م�سنة ا�سمها �أم �سامل‪،‬‬ ‫وتقطن �شرق مدينة العري�ش‪� ،‬أن زوجها‬ ‫املتويف احلاج حممد قد عا�صر االحتالل‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي و أ�ي ��ام امل�ق��اوم��ة وال�صمود‬ ‫��ض��ده‪ ،‬وك��ان ي�خ��دم مثل ب��اق��ي ال��رج��ال‬ ‫ال��ذي��ن ج��اه��دوا م��ع اجلي�ش امل�صري يف‬ ‫�سيناء ال�ستعادتها مل�صر‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن لها ثالثة �أوالد يعي�ش‬ ‫اث �ن ��ان م�ن�ه��م يف م��دي �ن��ة ال���ش�ي��خ زوي ��د‬ ‫والثالث مبدينة العري�ش‪ ,‬وبعد ق�صف‬ ‫منزل ابنها بال�شيخ زويد انتقلت للحياة‬ ‫معه و�أوالده يف جنوب املدينة‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت ب� �ت� �ح ��دٍ رغ � ��م ك �ب�ر ��س�ن�ه��ا‬ ‫"ن�صمد �أو منوت" يف �إ�شارة �إىل ق�صف‬ ‫منزل ابنها وحياتها مع �أوالده دون �سكن‬ ‫بديل‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�سيدة التي ترك الزمن‬ ‫�أث��ره على وجهها �أنها مل تتوقع ق�صف‬ ‫م�ن��زل ابنها اح�ترام��ا مل�ج��اه��دي �سيناء‬ ‫ال��ذي��ن �ضحوا بدمائهم وه��م يقاتلون‬ ‫�إىل ج��ان��ب اجل�ي����ش امل���ص��ري ال�ستعادة‬ ‫�سيناء‪.‬‬ ‫وقالت بنربة ميل�ؤها احل��زن �إن ما‬ ‫يحدث الآن يف �سيناء هو عقاب ملا قدمه‬ ‫�أهلها مل�صر طيلة العقود املا�ضية‪.‬‬


‫الالجئون وحق العودة‬

‫‪8‬‬

‫�إعداد‪� :‬سوزان العويوي‬

‫ال�سبت (‪ )26‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2635‬‬

‫طارق حمود‬

‫شعر‬

‫هل فع ًال هناك مشروع وطني‬ ‫لقضية الالجئني الفلسطينيني؟‬ ‫ه��ذا ��س��ؤال ب��ات يفر�ض نف�سه ب�ق��وة �أم��ام م�شاهد‬ ‫ال �ب ��ؤ���س ال �ت��ي جت �ت��اح خم�ي�م��ات ال�لاج �ئ�ين م��ن ج�ه��ة‪،‬‬ ‫واالن �ح��دار ال�سيا�سي يف امل��واق��ف جت��اه ق�ضيتهم من‬ ‫جهة �أخ��رى‪ ،‬وهو أ�م��ر ال تقت�صر مظاهره على طرف‬ ‫فل�سطيني دون �آخ��ر بالت�أكيد‪ ،‬فعلى ال��رغ��م م��ن قوة‬ ‫الطرح ال�سيا�سي وعنواينه التي يتبناها تيار املقاومة‬ ‫الفل�سطيني املناه�ض لعملية ال�سالم ب�شكلها احلايل‪،‬‬ ‫ف� إ�ن�ن��ا جن��د ث�غ��رات خ�ط�يرة يف أ�ب�ع��اد امل���ش��روع الوطني‬ ‫املتبنى ل��دي�ه��م �إن ��ص��ح تعبري وج��ود م���ش��روع وط�ن��ي‪،‬‬ ‫فحتى هذه العبارة "امل�شروع الوطني" هنا قد ت�أخذ‬ ‫املنحى املجازي للتعبري عن م�شروع �سيا�سي لف�صيل �أو‬ ‫تيار بعينه ال �أك�ثر‪ ،‬ويف �أك�ثر الأح�ي��ان فهي ت�ستخدم‬ ‫ا�ستخدامات �شعارتية فقط‪.‬‬ ‫ب�ك��ل ت � أ�ك �ي��د ه �ن��اك م��ا مي�ك��ن ر� �ص��ده م��ن م�شاهد‬ ‫التجاهل املتعمد بع�ضها‪ ،‬والتلقائي يف بع�ضها الآخر‬ ‫ل�ق���ض�ي��ة ال�لاج �ئ�ين‪ ،‬وال �ت��ي ب ��ات ال�ت�ع��ام��ل م�ع�ه��ا على‬ ‫أ�ن�ه��ا ع��بء �سيا�سي واق�ت���ص��ادي و�أخ�لاق��ي‪ ،‬ال كق�ضية‬ ‫�إ�سرتاتيجية‪ ،‬ويف �أف�ضل احل��االت يتم التعامل معها‬ ‫ع �ل��ى أ�ن �ه��ا جم��ام �ي��ع ب���ش��ري��ة مي �ك��ن اال� �س �ت �ف��ادة منها‬ ‫لتغذية ال�سياق ال�سيا�سي املتخذ م��ن قبل ط��رف من‬ ‫الأط��راف الفل�سطينية‪ ،‬وه��ذا الأخ�ير ال �ضري فيه‪� ،‬إذ‬ ‫ان الالجئني الفل�سطينيني ككتلة ب�شرية هائلة متثل‬ ‫ما يقرب من ثلثي ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬ال بد و�أن يكون‬ ‫لها ت�أثريها القوي واملبا�شر يف م�سار الأحداث اليومية‬ ‫ع�ل��ى ال���س��اح��ة الفل�سطينية‪� ،‬إال �أن ه��ذا اال��س�ت�خ��دام‬ ‫ال ينبني ع�ل��ى ح��ال��ة ه��ادف��ة وم��درو��س��ة يف ��س�ي��اق بناء‬ ‫امل�شروع الوطني‪� ،‬أو التعامل مع طموحاته ال�شعبية‪،‬‬ ‫و�إمن��ا ي�أتي يف �سياق ا�ستثمار م�ساحات فاعلية معينة‬ ‫يف طريق التفاعل مع خمتلف التطورات التي تفر�ض‬ ‫ظ��روف�ه��ا أ�ح�ي��ان�اً ت�ق��دي��رات جتعل م��ن املخيمات ومن‬ ‫فيها امل�ساحات الأرحب للعمل ال�سيا�سي‪ .‬ومع كل ذلك‬ ‫ف ��إن تق�سيماً غ�ير متعمد‪ ،‬ويف ج��زء م�ن��ه رمب��ا يكون‬ ‫متعمداً يف عزل م�صري الجئ فل�سطيني عن �آخر‪� ،‬سواء‬ ‫ما بني الداخل واخلارج‪� ،‬أو ما بني اخلارج واخلارج من‬ ‫خالل التعامل مع ظروف بلدان م�ست�ضيفة لالجئني‬ ‫مب �ع��زل ع��ن امل �� �ش��روع ال �ع��ام لإجن ��از ح �ق��وق ال�لاج�ئ�ين‬ ‫الفل�سطينيني وع �ل��ى ر أ�� �س �ه��ا ح��ق ال �ع��ودة‪ ،‬ح�ت��ى بتنا‬ ‫ن�سمع ع��ن حديث التوطني �أو التهجري ج�ه��اراً نهاراً‬ ‫وب��رع��اي��ة ر�سمية فل�سطينية رمب��ا و�إن كانت مبطنة‪،‬‬ ‫والأمثلة على ذل��ك يف خميمات لبنان مث ً‬ ‫ال �أك�ثر من‬ ‫�أن حت�صى‪ ،‬أ�م��ا يف �سورية ف��الأم��ر كما مل يعدا خافياً‬ ‫على اجلميع‪ ،‬تهجري ممنهج لالجئني‪ ،‬وحتى املخيمات‬ ‫التي باتت خارج دائرة ال�صراع وهي الآن بعهدة النظام‬ ‫ومنذ �شهور مينع �أهلها من العودة �إليها بتاتاً دون �أن‬ ‫يعلم �أحد ما ال�سبب‪ ،‬كمخيم احل�سينية جنوب دم�شق‬ ‫ال��ذي يعد ث��اين �أك�بر خميمات �سورية بعد الريموك‬ ‫من حيث عدد الالجئني‪ ،‬فيما الريموك ال يزال على‬ ‫طاولة مزاد الدم الذي ميار�س بحقه وحق �أهله �سلوك‬ ‫مل ت�شهد مثله الق�ضية الفل�سطينية على مر تاريخها‬ ‫ال يف الداخل وال يف اخلارج‪.‬‬ ‫� �ش��اه��د ه ��ذه الأح � � ��داث ال �ت��ي ن �� �س��رد ب�ع���ض�ه��ا هو‬ ‫ع�ن��وان امل�ق��ال املتمثل بحقيقة وج��ود �أي م�شروع ولو‬ ‫ن �ظ��ري جت ��اه ال�لاج �ئ�ين ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين؟ خ��ا� �ص��ة يف‬ ‫اخل��ارج‪ ،‬ف�أمام م�شاهد االنتهاكات التي مور�ست بحق‬ ‫خميمات لبنان و�سورية وعلى مر عقود‪ ،‬ما يدفع �أي‬ ‫ق�ي��ادة فل�سطينية ال�ستنفار وط�ن��ي ل��و��ض��ع ح��د لهذه‬ ‫االنتهاكات‪� ،‬إال �أن احلا�صل هو العك�س‪ ،‬ن�ستذكر جيداً‬ ‫تبني منظمة التحرير الفل�سطينية وال�سلطة لرواية‬ ‫ن ��وري امل��ال �ك��ي وح�ك��وم�ت��ه جت ��اه ال�ق�ت��ل ال ��ذي ا�ستحر‬ ‫بفل�سطينيي ال�ع��راق على خلفيات طائفية و�شعوبية‬ ‫يدرك القا�صي والداين من يقف خلفها‪ ،‬ثم تبني كامل‬ ‫لرواية اجلي�ش اللبناين ومربراته لتدمري خميم نهر‬ ‫ال �ب��ارد ب�ح�ج��ة وج ��ود جم �م��وع��ات م�ت�ط��رف��ة مل تنبت‬ ‫هناك �إال ب�سبب �سيا�سة القهر التي مار�ستها الدولة‬ ‫ال�ل�ب�ن��ان�ي��ة ب�ح��ق فل�سطينيي ل�ب�ن��ان ع�ل��ى م ��دار عقود‬ ‫ب�سبب ممار�سات و�سلوكيات القيادة التي تتبنى خيارات‬ ‫القهر والإذالل احلالية‪ ،‬و�أخرياً يف �سورية حيث ميوت‬ ‫الالجئون الفل�سطينيون جوعاً بغطاء ر�سمي وكامل‪،‬‬ ‫ورمبا داعم من منظمة التحرير الفل�سطينية واحلجة‬ ‫كعادة �أي �سلطة م�ستبدة وعتيقة هي وجود جمموعات‬ ‫�إرهابية وم�سلحة‪ ،‬وك��أن حقيقة وجود هذا ال�شيء قد‬ ‫يعطي املربر لقتل النا�س جوعاً‪ ،‬ومنعهم املهجرين من‬ ‫العودة لديارهم‪� .‬إن حقيقة وجود �أدن��ى م�شروع جتاه‬ ‫ق�ضية ال�لاج�ئ�ين الفل�سطينيني يف م���ش��روع �أي من‬ ‫القوى ال�سيا�سية الفل�سطينية ب�شقيها الر�سمي وغري‬ ‫ال��ر��س�م��ي ه��و م��ن قبيل حم ��اوالت ب��ره�ن��ة �أن الأر� ��ض‬ ‫لي�ست كروية يف القرن احلادي والع�شرين الذي ميتلك‬ ‫فيه كل �شخ�ص منا �أدوات املعرفة الأ�سا�سية ورمبا �أكرث‬ ‫منها‪.‬‬ ‫ال�لاج�ئ��ون الفل�سطينيون ال�ي��وم م��ع وج��ود قيادة‬ ‫تعلن � �ص��راح � ًة وج �ه��اراً ن �ه��اراً �أن �ه��ا ذاه �ب��ة �إىل حلول‬ ‫ال�ت��وط�ين وال�ت�ه�ج�ير‪ ،‬ول��و ك��ان ذل��ك م��ن خ�ل�ال خلق‬ ‫الظروف املو�ضوعية لإيجاد بيئة طاردة لأي �صمود بعد‬ ‫�أكرث من ‪ 67‬عاماً من النكبات املتالحقة‪ ،‬ومن �صمود‬ ‫على ثوابت الق�ضية من �شعب �صنع من خيمته وطناً‬ ‫�إىل ال��وط��ن‪ ،‬ويف ظ��ل غ�ي��اب �أي ت�صدٍ فعلي وحقيقي‬ ‫لهذه املحاوالت العلنية التي متتاز بوقاحة �سيا�سية مل‬ ‫تعهدها ال�ساحة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫الالجئون يف خطر‪ ،‬وحقوقهم يف خطر‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ك��ل ال�ق���ض�ي��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة يف خ �ط��ر‪ ،‬و�أي حم��اول��ة‬ ‫الآن �أو فيما بعد لإقناعنا �أن دول��ة على أ�ق��ل من ربع‬ ‫فل�سطني ميكن �أن متثل منتهى م��آالت حركة التحرر‬ ‫الفل�سطينيية‪�� ،‬س�ت�ك��ون حم��اول��ة ل�ل�إع�لان �أن �شعباً‬ ‫فل�سطينياً و�أر�ضاً فل�سطينية مل تكن يف خميلة ماليني‬ ‫النا�س عرب العامل �إال �أكذوبة خُ تمت ف�صولها بدويلة‬ ‫وظيفية لرت�سيخ االحتالل وطنياً‪.‬‬

‫نزيفُ ّ‬ ‫الذكريات‬ ‫�شعر‪� :‬سمري عطية‬

‫خط الزمن‬ ‫�ساجدة م�صطفى ا�شرمي‬ ‫ا م�ع��ه �شخو�صاً‬ ‫ق�ط��ار احل �ي��اة ي�سري ح��ام�ل ً‬ ‫و�أح��داث�اً‪� ،‬أق��وام�اً ي�أتون ليبنون و�آخ��رون يُهدُّون‬ ‫و ُي � ��د ِّم � ��رون‪ ،‬ه ��ذا ه��و احل� ��ال يف ه ��ذه امل �ع �م��ورة‪،‬‬ ‫فكيف ببلد هي من �أق��دم بالد الأر���ض‪ ،‬يف "خط‬ ‫الزمن" ن�ت��وق��ف ع�ن��د ك��ل حم�ط��ة م��ن حمطات‬ ‫حياة فل�سطني لن�سلط ال�ضوء على ما مر بها من‬ ‫�أحداث‪ ،‬ومن البداية ننطلق‪.‬‬ ‫يف فل�سطني كما يف غ�يره��ا حمطة أ�ب�ح��رت‬ ‫منها الأي��ام‪ ،‬لتلقي مبر�ساها يف الق�سم اجلنوبي‬ ‫الغربي لبالد ال�شام‪ ،‬و ُتعد �صلة الو�صل بني �آ�سيا‬ ‫و�أف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬كما أ�ن�ه��ا قريبة م��ن �أوروب� ��ا‪ ،‬وتتميز‬ ‫مبناخ معتدل‪ .‬تعترب من �أقدم املناطق احل�ضارية‬ ‫يف العامل‪ ،‬وهي �أول �أر���ض �شهدت حتول الإن�سان‬ ‫�إىل حياة اال�ستقرار والزراعة قبل حوايل ‪� 11‬ألف‬ ‫فهي حتت�ضن �أقدم مدينة يف التاريخ (�أريحا)‪.‬‬ ‫يعود اال�سم الأقدم لفل�سطني "�أر�ض كنعان"‬ ‫�إىل القبائل الكنعانية القادمة من جزيرة العرب‪،‬‬ ‫الذين هم �أول من �سكنها كما ورد يف الآث��ار‪� ،‬أما‬ ‫ا�سمها احل��ايل فهو م�شتق من �أق��وام بحرية ورد‬ ‫ا�سمهم يف النقو�ش امل�صرية با�سم "بل�ست"‪� ،‬سكنوا‬ ‫ال�ساحل واندجموا بالكنعانيني ومل يبق لهم �أثر‬ ‫�سوى �أنهم �أعطوا الأر�ض ا�سمهم‪.‬‬ ‫�أن�ش�أ الكنعانيون يف فل�سطني ما ال يقل عن‬ ‫مائتي مدينة وقرية مثل بي�سان وع�سقالن وعكا‬ ‫وحيفا واخلليل و�أ�سدود وبئر ال�سبع وبيت حلم‪.‬‬ ‫ي��رى امل ��ؤرخ��ون �أن �أه��ل فل�سطني احلاليني‬ ‫خا�صة ال�ق��روي�ين منهم ه��م م��ن �أن���س��ال القبائل‬

‫محطة البداية‬ ‫الكنعانية وال�ع�م��وري��ة وال�ع��رب�ي��ة ال �ق��ادم��ة التي‬ ‫�سكنت فل�سطني قبل الفتح اال�سالمي وبعده‪.‬‬ ‫�أ�شرق نور التوحيد عند قدوم �إبراهيم عليه‬ ‫ال���س�لام ‪ 1900‬ق‪.‬م وب �ق��ي �إىل �أن ت��ويف مبدينة‬ ‫اخل�ل�ي��ل‪ ،‬وب�ق��ي فيها م��ن ب�ع��ده �إ��س�ح��اق ويعقوب‬ ‫عليهما ال�سالم‪� ،‬إىل �أن حلِق يعقوب "�إ�سرائيل"‬ ‫م��ع �أبنائه الأح��د ع�شر بيو�سف عليه ال�سالم يف‬ ‫م�صر وا��س�ت�ق��روا فيها‪ .‬لكن حياتهم ه�ن��اك مع‬ ‫م��رور الوقت ك�ساها ا�ضطهاد الفراعنة لب�ضعة‬ ‫قرون‪.‬‬ ‫بعد �أن طال بهم احلال �أر�سل اهلل مو�سى عليه‬ ‫ال�سالم‪ ،‬لينقذهم من فرعون وظلم جنوده‪� ،‬إال‬ ‫�أنهم ُطبِعوا على الذل فقالوا له "اذهب �أنت وربك‬ ‫فقاتال �إنا هاهنا قاعدون"‪ ،‬فعاقبهم اهلل ببقائهم‬ ‫�أربعني عاماً يف ال�ضياع‪ ،‬تويف خاللها مو�سى عليه‬ ‫ال�سالم دون �أن يدخل فل�سطني‪ ،‬ويطلب من اهلل‬ ‫�أن يدخل �إىل بيت املقد�س‪.‬‬ ‫خالل فرتة التيه ترى جيال جديدا م�ؤمنا‪،‬‬ ‫عرب بهم "يو�شع بن نون" نهر الأردن �سيطر على‬ ‫اجلزء ال�شمايل ال�شرقي من فل�سطني‪.‬‬ ‫ب �ق��ي ب �ن��و �إ� �س��رائ �ي��ل ده � ��راً م ��ن ال ��زم ��ان يف‬ ‫البالد‪� ،‬سادت فيها النكبات والفو�ضى واخلالفات‬ ‫واالنحالل اخللقي والديني‪ ،‬ومل يتح�سن حالهم‬ ‫�إال بقدوم طالوت ملكاً عليهم‪ ،‬وا�ستطاع الن�صر‬ ‫على العمالقة �أعدائهم‪ ،‬وقتل داود عليهم ال�سالم‬ ‫الذي كان عمره حينها ‪ 18‬عاماً قائدهم جالوت‪،‬‬ ‫اّ‬ ‫ووله اهلل امل ُ�ل��ك فوا�صل احل��رب ونقل عا�صمته‬ ‫للقد�س‪ .‬ثم خلفه ابنه �سليمان ف�شهِدت البالد‬ ‫حركة بنا ٍء وعمرانٍ وازدهار �ضخمة‪.‬‬ ‫حُ كم داود و�سلمان مل يدم �أكرث من ‪ 90‬عاماً‬

‫لسان العدالة‬ ‫فداء ال�شامي‬ ‫م��ن م�ه��ام احل�ك��وم��ة الأ��س��ا��س�ي��ة تطبيق القانون‬ ‫وح�م��اي��ة �أرواح ومم�ت�ل�ك��ات وح �ق��وق ال�ن��ا���س ال �ت��ي هي‬ ‫م �� �س ��ؤول��ة ع��ن أ�م �ن �ه��م‪ .‬ه ��ذا امل �ب��د أ� م �ت �ع��ارف ع�ل�ي��ه يف‬ ‫القانون ال��دويل وكذلك يف القانون املحلي يف جميع‬ ‫ال��دمي��وق��راط �ي��ات يف ال �ع��امل‪� .‬إن واج ��ب �إ� �س��رائ �ي��ل ال‬ ‫يقت�صر على املواطنني الإ�سرائيليني بل ميتد �أي�ضاً‬ ‫لي�شمل الفل�سطينيني يف املناطق التي حتتلها �إ�سرائيل‬ ‫الغا�صبة‪ ،‬وعلى نف�س القدر من امل�ساواة‪� .‬سوف يحاول‬ ‫ه ��ذا امل �ق��ال ب �ي��ان م ��دى جت� ��اوب ال �ك �ي��ان ال���ص�ه�ي��وين‬ ‫م��ع ال�ق��ان��ون ال��دويل م��ن خ�لال فح�ص كيف يتعامل‬ ‫اجلهاز الق�ضائي ال�صهيوين مع املدنيني ال�صهاينة‬ ‫والفل�سطينيني يف املناطق املحتلة وقطاع غزة الذين‬ ‫يقتلون �أفراداً من اجلانب الآخر‪ .‬النتيجة �أظهرت �أن‬ ‫الكيان ال�صهيوين "�إ�سرائيل" ف�شلت يف حماية �أرواح‬ ‫وحقوق الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫يف (�إ�سرائيل) هناك نظامان ق�ضائيان منف�صالن‬ ‫ل���س��رائ�ي�ل�ي�ين)‬ ‫ي �ع �م�لان ج �ن �ب �اً �إىل ج �ن��ب‪ ،‬واح� ��د (ل� إ‬ ‫و آ�خ��ر للفل�سطينيني‪ ،‬وبينما تتم حماكمة ومعاقبة‬ ‫الفل�سطينيني ب�أق�صى الأحكام التي يجيزها القانون‪،‬‬ ‫يف املقابل ال يُحاكم اليهود الذين يقتلون الفل�سطينيني‬ ‫�إال ن ��ادراً ‪-‬و�إذا ح��دث ذل��ك‪ -‬ف�إنهم يعاقبون ب�أحكام‬ ‫مخُ ففة ج��داً ال تتنا�سب مع ما اقرتفوه من جرائم‪.‬‬ ‫من الأمثلة على ذل��ك ‪-‬التي �سوف ن�أتي على ذكرها‬ ‫الحقاً‪ -‬ق�ضية احلاخام مو�شيه ليفنغر‪ ،‬الذي �أدين يف‬ ‫العام ‪ 1990‬بتهمة "القتل ب�سبب الإهمال" والت�سبب‬ ‫بجروح خطرية يف حادثة اعتداء على مواطنني عرب‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ت��اري�خ��ه الإج��رام��ي احل��اف��ل �إال �أن‬ ‫املحكمة الإ�سرائيلية حكمت على ليفنغر بال�سجن فرتة‬ ‫‪�� 12‬ش�ه��راً‪ ،‬منها ‪� 7‬أ�شهر م��ع وق��ف التنفيذ‪ .‬ث��م خرج‬ ‫من �سجنه بعد ثالثة �أ�شهر فقط لأن��ه "�أدين بتهمة‬ ‫ثانوية"‪.‬‬ ‫بالت�أكيد لي�س املق�صود مبثل هذا احلكم ال�سخيف‬ ‫�أن ي� ��ردع ال �ق��ات��ل ع��ن ت �ك��رار ج��رمي �ت��ه‪� ،‬أو �أن ي��ردع‬ ‫�إ�سرائيليني آ�خ��ري��ن ممن يكرهون العرب عن احلذو‬ ‫حذوه‪� .‬إن هذا الف�شل الوا�ضح يف معاقبة الإ�سرائيليني‬ ‫ال��ذي��ن يرتكبون أ�ف�ظ��ع اجل��رائ��م �ضد الفل�سطينيني‬ ‫ُي���ش� ّك��ل ان�ت�ه��اك�اً ل�ك��ل م��ن ال �ق��ان��ون الإن �� �س��اين ال��دويل‬ ‫والقانون الأ�سا�سي الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫�أ‪ -‬القانون الدويل‬ ‫�إن احل��ق يف احل�ي��اة ه��و م��ن امل�ب��ادئ الأ�سا�سية يف‬ ‫ال�شرعة الدولية حلقوق الإن�سان وال ميكن انتقا�صه‬ ‫ن�صت عليه‬ ‫�أو جتاهله ب�أي حال من الأحوال‪ ،‬وهذا ما ّ‬ ‫املادة ‪ 3‬من الإعالن العاملي حلقوق الإن�سان‪( :‬لكل فرد‬ ‫حق يف احلياة واحلرية ويف الأمان على �شخ�صه)‪.‬‬ ‫كما �أن املادة ‪ 6‬فقرة ‪ 1‬من العهد الدويل اخلا�ص‬ ‫باحلقوق املدنية وال�سيا�سية‪ ،‬الذي �صادق عليه الكيان‬ ‫ال�صهيوين �سنة ‪ ،1991‬تن�ص على‪( :‬احل��ق يف احلياة‬ ‫حق م�لازم لكل �إن�سان‪ .‬وعلى القانون �أن يحمي هذا‬ ‫احلق‪ .‬وال يجوز حرمان �أحد من حياته تع�سفا)‪.‬‬ ‫هناك حق �أ�سا�سي �آخر �أقره القانون الدويل يتع ّلق‬

‫ت �ف � َّرق ب�ع��ده��ا ب�ن��و �إ��س��رائ�ي��ل وت�ق� ّ�ط�ع��وا يف �أرج ��اء‬ ‫الأر�ض‪.‬‬ ‫�إىل هنا ن�صل ب��ال��زم��ان �إىل نهاية الرحلة‬ ‫الأوىل يف فل�سطني‪ .‬لكن الرحلة مل ولن تنتهي‬ ‫�إىل �أن ي��رث اهلل الأر�� ��ض مب��ن عليها‪ ،‬ن�ست�أنف‬ ‫مرحلة �أخرى يف اجلزء القادم من خط الزمن‪.‬‬

‫هل تذكرينَ ِّ‬ ‫ْ‬ ‫الطف َل �أو َ�ضحِ كا ِتهِ‪ ،‬هل تذكرينْ ؟‬ ‫ال�سننيْ؟‬ ‫أَ� ْم �أنَّ �أ ّيا َم َّ‬ ‫ال�صفا ِء َت ُ‬ ‫غيب يف كد ِر ِّ‬ ‫هل تذكرينَ لِقا َءنا َّ‬ ‫ْ‬ ‫ري َ‬ ‫متر ُح والغ�صونْ ؟‬ ‫والط ُ‬ ‫ني‬ ‫بح ُمب ْ‬ ‫�آتي لأن�س َج ثو َب ِك ال َّرقرا َق منْ ُ�ص ٍ‬ ‫ني‬ ‫و أُ� َط ِّر ُز الإكلي َل مِ نْ َكر ٍم لزيتونٍ وت ْ‬ ‫ني‬ ‫والعق َد �أنظ ُم ُه بديعاً مِ نْ جنو ِم العامل ْ‬ ‫�آتي أُ� ِّ‬ ‫ِ‬ ‫خ�ض ُب‬ ‫راحتيك �شذا دما ِء ال َّثائرينْ‬ ‫َلب �أغ ُمر ُه �ضيا َء ُّ‬ ‫ني‬ ‫الطه ِر كي تت َو َّ�ضئ ْ‬ ‫والق َ‬ ‫َ‬ ‫حتى َتظ ِّلى �أجم َل الفتياتِ يف ك ِّل ال ُعيونْ‬ ‫ني‬ ‫يا قد�س‪ ،‬يا �أحلى القَ�صائ َد يف �شفا ِه العا�شِ ق ْ‬ ‫***‬ ‫�أَ َو تذ ُكرينَ النَّب َع؟ ب َ‬ ‫ني‬ ‫ني ُ�ضلوعِ ِه ُح ٌّب َدف ْ‬ ‫ني �إىل بال ِد َّ‬ ‫قلوب ال َّراحل َ‬ ‫ني‬ ‫الظامئ ْ‬ ‫يروي َ‬ ‫ع�شرو َن عاماً‬ ‫ُ‬ ‫كيفَ‬ ‫ال�سننيْ؟‬ ‫ز‬ ‫جنتا‬ ‫�شعري‪-‬‬ ‫–ليتَ‬ ‫ِّ‬ ‫أرمقُ الأق�صى لتكتح َل اجلفونْ‬ ‫ع�شرو َن عاماً‪ُ � ،‬‬ ‫أ�شرب الآهاتِ من دمعي الهتونْ‬ ‫ع�شرو َن عاما‪ُ � ً،‬‬ ‫ني‬ ‫القد�س يف �صدري ب�ألوانِ احلن ْ‬ ‫َولك ْم ر�سمتُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ولقد زرعتُ َّ‬ ‫ني‬ ‫ال�شو َق يف قلبي ف أ�نبتَ يا�سم ْ‬ ‫ْ‬ ‫***‬ ‫�شمو�س الذِّكرياتِ ُت�ضيء يف القلبِ ُّ‬ ‫ال�شجونْ‬ ‫عادتْ‬ ‫ُ‬ ‫ني‬ ‫ْرب يف دروبِ احلامل ْ‬ ‫عادتْ وما كانتْ ِل َتغ َ‬ ‫لوال ا ّلذي ذب َح النَّها َر ب�ساح ِة الوطنِ احلزينْ‬ ‫***‬ ‫ني‬ ‫ه َو مو�س ُم الأ�شجانِ والأحزانِ يف ال َّزمنِ ال َّره ْ‬ ‫يغتال �أحال َم ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ني‬ ‫الطفول ِة ال ُيبايل بالأَن ْ‬ ‫ما زا َل ُ‬ ‫ِ‬ ‫�شريط الذِّكرياتِ لنا �شُ جونْ‬ ‫ينزف مِ نْ‬ ‫ُ‬ ‫ني‬ ‫يحكي عن الآال ِم �صارتْ �أغنياتِ الالّ جئ ْ‬ ‫يحكي عن ِّ‬ ‫�شب يف ح�ضنِ املنونْ‬ ‫الطفلِ الذي ْ‬ ‫قد َّ‬ ‫ني‬ ‫ال�سف ِر امل ُه ْ‬ ‫�أر�سى مرا ِك َب ُه ل ُينهي َّ‬ ‫ق�ص َة َّ‬ ‫ني‬ ‫وم�ضى ُير ِّد ُد يف املدائن‪ :‬يا بالدي فا�سمع ْ‬ ‫ني‬ ‫كي ُتبي َد الغا�صب ْ‬ ‫�أطلقتُ �أ�شواقي عوا�صفَ ْ‬ ‫َ‬ ‫ال�سجونْ‬ ‫ن‬ ‫ق�ضبا‬ ‫ذيب‬ ‫وذرفتُ دمعي �ساخناً ل ُي َ‬ ‫ُّ‬ ‫ووهبتُها روحي لِتبقى يف رحابِ اخلالدينْ‬ ‫ني‬ ‫ال حت�سبي الأ�شعا َر يا قد�سا ُه �شد َو اليائ�س ْ‬ ‫بل �إنَّها � ٌ‬ ‫أمل ونو ٌر‪ْ ،‬‬ ‫بل ن�شي ُد العائدينْ‬

‫النظام القضائي الصهيوني تمييز عنصري ضد الفلسطينيني (‪)1‬‬ ‫إن�صاف فعال‬ ‫بهذا املقال‪ ،‬وهو احلق يف احل�صول على � ٍ‬ ‫�ضد اجل��رمي��ة‪ .‬وق��د مت ت�أكيد ه��ذا احل��ق يف الإعل��ان‬ ‫العاملي حلقوق الإن�سان‪ ،‬املادة ‪ 8‬التي تن�ص على ‪(:‬لكل‬ ‫�شخ�ص ح��ق ال�ل�ج��وء �إىل امل�ح��اك��م الوطنية املخت�صة‬ ‫لإن �� �ص��اف��ه ال�ف�ع�ل��ي م��ن �أي �أع� �م ��ال ت�ن�ت�ه��ك احل �ق��وق‬ ‫الأ�سا�سية التي مينحها �إياه الد�ستور �أو القانون)‪.‬‬ ‫من خالل م�صادقته على العهد ال��دويل اخلا�ص‬ ‫باحلقوق املدنية وال�سيا�سية‪ ،‬ف��إن الكيان ال�صهيوين‬ ‫يتعهد بـ‪:‬‬ ‫(اح � �ت� ��رام وك� �ف ��ال ��ة ج �م �ي��ع احل � �ق ��وق ل �ل��أف ��راد‬ ‫املوجودين يف اقليمها والداخلني يف واليتها‪ ،‬دون �أي‬ ‫متييز ب�سبب العرق‪� ،‬أو اللون‪� ،‬أو اجلن�س‪� ،‬أو اللغة‪� ،‬أو‬ ‫ال��دي��ن‪� ،‬أو ال��ر�أي �سيا�سيا �أو غ�ير �سيا�سي‪� ،‬أو الأ�صل‬ ‫القومي �أو االجتماعي‪� ،‬أو ال�ثروة‪� ،‬أو الن�سب‪� ،‬أو غري‬ ‫ذلك من الأ�سباب) املادة ‪ 2‬فقرة ‪.1‬‬ ‫وه �ن��اك ال�ق��ان��ون الإن �� �س��اين ال ��دويل ال ��ذي يجب‬ ‫أ�خ � ��ذه ب �ع�ين االع �ت �ب��ار‪ .‬ف��ال �ك �ي��ان ال���ص�ه�ي��وين يعترب‬ ‫مواجهته مع الفل�سطينيني "�صراعاً م�سلحاً"‪ ،‬و�إذا‬ ‫�ص ّح ذلك فهناك تداعيات تتطلب �ضمان توفر احلماية‬ ‫لل�سكان امل��دن �ي�ين‪ ،‬وف��ق م��ا ج��اء يف ات�ف��اق�ي��ات جنيف‬ ‫املتعلقة بحماية ال�سكان املدنيني وقت احلرب‪.‬‬ ‫ف �ت �ح��ت ع� �ن ��وان "و�ضع الأ� �ش �خ��ا���ص امل�ح�م�ي�ين‬ ‫ومعاملتهم"‪ ،‬تن�ص املادة ‪:27‬‬ ‫(ل�ل�أ��ش�خ��ا���ص املحميني يف جميع الأح� ��وال حق‬ ‫االح�ت�رام لأ�شخا�صهم و�شرفهم وحقوقهم العائلية‬ ‫وع�ق��ائ��ده��م ال��دي�ن�ي��ة وع��ادات �ه��م وت�ق��ال�ي��ده��م‪ .‬ويجب‬ ‫م�ع��ام�ل�ت�ه��م يف ج �م �ي��ع الأح � � ��وال م �ع��ام �ل��ة إ�ن �� �س��ان �ي��ة‪،‬‬ ‫وحمايتهم ب�شكل خ��ا���ص �ضد جميع �أن ��واع العنف �أو‬ ‫التهديد‪ ،‬و�ضد ال�سباب وف�ضول اجلماهري)‪.‬‬ ‫ن�ستنتج �أن اتفاقيات جنيف‪ ،‬التي تقول �إن ال�سلطة‬ ‫التي ت�سيطر على منطقة ما تكون م�س�ؤولة عن �ضمان‬ ‫تطبيق القانون والنظام يف تلك املنطقة‪.‬‬ ‫موقف الكيان الغا�صب القانوين هو �أنه ال يعرتف‬ ‫ب�أن املناطق الفل�سطينية "حمتلة"‪ ،‬لأنه �أخذ ال�ضفة‬ ‫الغربية من الأردن وقطاع غزة من م�صر‪ ،‬وهاتان مل‬ ‫تكن �سيطرتهما على املناطق ذات �صبغة دولية معرتف‬ ‫بها‪ ،‬فاحلكومة الإ�سرائيلية الباغية تقول ان كلمة‬ ‫"احتالل" يجب ا�ستخدامها فقط يف حالة خ�ضوع‬ ‫املناطق ب�شكل قانوين ل�سيطرة دولة �أخرى‪.‬‬ ‫ب‪ -‬القانون الأ�سا�سي الإ�سرائيلي ع��ن الكرامة‬ ‫واحلرية الإن�سانية‪:‬‬ ‫�إن ف���ش��ل ال �ك �ي��ان ال�غ��ا��ص��ب يف ح�م��اي��ة امل��دن�ي�ين‬ ‫الفل�سطينيني ي�شكل ان�ت�ه��اك�اً ل�ل�ق��ان��ون ال�صهيوين‬ ‫املحلي‪ ،‬وخ��رق�اً الل�ت��زام��ات الكيان بالقانون ال��دويل‪.‬‬ ‫وم��ع �أن ��ه ال ي��وج��د د��س�ت��ور م�ك�ت��وب يف ال�ك�ي��ان �إال �أن��ه‬ ‫يوجد فيها قوانني و�أنظمة ت�ضع الأ�س�س العامة لهيئة‬ ‫احل�ك��وم��ة وح �ق��وق ال �ف��رد‪ .‬وه ��ذا م��و��ضّ ��ح يف ال�ق��ان��ون‬ ‫الأ�سا�سي ال�صهيوين حول الكرامة واحلرية الإن�سانية‬ ‫الذي مت اعتماده يف ‪� 17‬آذار ‪ ،1992‬ويف الق�سم الأول منه‬ ‫هناك ن�ص �صريح‪:‬‬ ‫"�إن حقوق الإن�سان الأ�سا�سية يف �إ�سرائيل مبنية‬ ‫ع�ل��ى االع�ت��راف بقيمة احل �ي��اة الإن���س��ان�ي��ة‪ ،‬وقد�سية‬ ‫حياته وحريته‪".‬‬

‫والق�سم الثاين منه ين�ص على‪" :‬يجب �أال يكون‬ ‫هناك �أي انتهاك حلياة و�شخ�ص وكرامة �أي �شخ�ص‪".‬‬ ‫وق��د مت الت�أكيد جم��دداً على ذل��ك يف الق�سم ال��راب��ع‪:‬‬ ‫"يجب �أن تتم حماية حياة جميع الأفراد و�أ�شخا�صهم‬ ‫وكرامتهم‪".‬‬ ‫�أما الق�سم العا�شر من القانون فيطرح تطبيق هذه‬ ‫احلقوق الأ�سا�سية‪" :‬جميع ال�سلطات احلكومية يجب‬ ‫�أن تلتزم باحرتام احلقوق وفق القانون الأ�سا�سي"‪.‬‬ ‫خلفية‬ ‫عرب �سنوات طويلة‪� ،‬شهدت املناطق الفل�سطينية‬ ‫��ص��راع�اً وم��واج�ه��ات م��ا ب�ين الفل�سطينيني م��ن جهة‪،‬‬ ‫وامل�ستوطنني اليهود‪.‬‬ ‫م �ع �ظ��م اع � � �ت� � ��داءات امل ��دن� �ي�ي�ن الإ� �س��رائ �ي �ل �ي�ي�ن‬ ‫(امل�ستوطنني) على الفل�سطينيني ت�ضم ّنت ا�ستخدام‬ ‫أ�� �س �ل �ح��ة ن ��اري ��ة‪ ،‬وم �ع �ظ��م ه� ��ذه الأ� �س �ل �ح��ة ا��س�ت�ل�م�ه��ا‬ ‫امل�ستوطنون م��ن اجلي�ش ال�صهيوين املحتل وال��ذي‬ ‫ب� ��دوره ل�ي����س ل��ه �أي �إ�� �ش ��راف ع�ل��ى ك�ي�ف�ي��ة ا��س�ت�خ��دام‬ ‫امل�ستوطنني لهذه الأ�سلحة‪ .‬وقد ت�ساءل ع�ضو الكني�ست‬ ‫ال�صهيوين �أفرامي �سنيه‪ ،‬الذي �أ�صبح فيما بعد وزيراً‬ ‫ل�ل�ح��رب‪ ،‬يف �شهر �أي ��ار م��ن ال �ع��ام ‪ ،1993‬ع��ن ام�ت�لاك‬ ‫امل�ستوطنني اليهود يف املناطق الفل�سطينية لكميات‬ ‫م��ن ال�سالح ال تخ�ضع ل�سيطرة اجلي�ش املحتل‪ ،‬مما‬ ‫قد يخلق م�شكلة �أمنية للحكومة الإ�سرائيلية الباغية‪.‬‬ ‫وب �ع��د ح ��رب الأي� � ��ام ال���س�ت��ة يف ح ��زي ��ران ‪.1967‬‬ ‫�أ�صبح اجلي�ش الإ�سرائيلي الغا�صب هو امل�س�ؤول عن‬ ‫حفظ الأم ��ن وال�ن�ظ��ام يف ه��ذه امل�ن��اط��ق ال�ت��ي خ�ضعت‬ ‫ل�ل�ح�ك��م ال�ع���س�ك��ري ال���ص�ه�ي��وين‪ .‬و�أ� �ص �ب �ح��ت امل�ح��اك��م‬ ‫الع�سكرية ال�صهيونية تتعامل مع "الق�ضايا الأمنية"‪.‬‬ ‫وب ��د�أ ال�ك�ي��ان ب�ب�ن��اء املغت�صبات ال�ي�ه��ودي��ة يف املناطق‬ ‫�شجعت‬ ‫الفل�سطينية مبا�شرة بعد انتهاء احلرب‪ .‬وقد ّ‬ ‫احلكومة الإرهابية اليهود على القدوم واال�ستيطان‬ ‫�أو ًال يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬ثم يف قطاع غ��زة‪ ،‬وذل��ك من‬ ‫أرا�ض جيدة –بعد م�صادرتها من‬ ‫خالل منحهم قطع � ٍ‬ ‫�أ�صحابها الفل�سطينيني‪ -‬وقرو�ضاً مالية وحماية من‬ ‫اجل�ي����ش الإره ��اب ��ي‪� .‬أي �أن ��ه مي�ك��ن ال �ق��ول �إن اح�ت�لال‬ ‫الكيان للمناطق الفل�سطينية هو "احتالل حربي"‪،‬‬ ‫أرا�ض‬ ‫وهو ما يُطلق على �أي احتالل تقوم به �أي دولة ل ٍ‬ ‫لي�ست لها‪ .‬وقد قامت احلكومات ال�صهيونية املتعاقبة‪،‬‬ ‫م��ن ليكود و َع�م��ل‪ ،‬بت�شجيع الن�شاط اال�ستيطاين يف‬ ‫الأرا� �ض��ي املحتلة‪ ،‬حتى بعد توقيع اتفاقيات او�سلو‬ ‫ن�صت على "عدم قيام �أي من الطرفني بخطوات‬ ‫التي ّ‬ ‫�أح ��ادي ��ة اجل��ان��ب لتغيري ال��و� �ض��ع ال �ق��ائ��م يف ال�ضفة‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة وق �ط��اع غ��زة يف ان�ت�ظ��ار م�ف��او��ض��ات ال��و��ض��ع‬ ‫النهائي‪".‬‬ ‫ق�سّ مت اتفاقيات ال�سالم للمرحلة االنتقالية بني‬ ‫الفل�سطينيني و�إملحتل املوقعة يف العام ‪ ،1995‬م�س�ؤولية‬ ‫حفظ النظام والأمن بني ال�سلطة الفل�سطينية و�إملحتل‬ ‫حيث مت جتزئة املناطق املحتلة �إىل ثالثة ت�صنيفات‪:‬‬ ‫مناطق (�أ) وتخ�ضع كلياً لل�سلطة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫مناطق (ب) وتخ�ضع �أمنياً للمحتل و�إداري �اً لل�سلطة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وم�ن��اط��ق (ج) وتخ�ضع كلياً للمحتل‪.‬‬ ‫(راجع اتفاقية املرحلة االنتقالية حول ال�ضفة الغربية‬ ‫وغ��زة املوقعة يف �سنة ‪ ،1995‬الق�سم الثاين‪ ،‬امل��واد ‪-10‬‬ ‫‪)13‬‬

‫الفل�سطينيون الذين يرتكبون جرائم وخمالفات‬ ‫يف امل�ن��اط��ق (�أ) و(ب) ت�ت��م حماكمتهم �أم ��ام حماكم‬ ‫فل�سطينية‪ ،‬وفق ما جاء يف اتفاقية املرحلة االنتقالية‪،‬‬ ‫�أي �أن ال�سلطة الفل�سطينية م�س�ؤولة عن مالحقتهم‬ ‫وجلبهم أ�م ��ام الق�ضاء‪ .‬بينما الفل�سطينيون الذين‬ ‫يرتكبون جرائم يف املناطق امل�صنفة (ج) وجميع اليهود‬ ‫الذين يرتكبون جرائم يف �أي مكان يف املناطق املحتلة‬ ‫ت �ك��ون اللقيطة إ�� �س��رائ �ي��ل م���س��ؤول��ة ع��ن مالحقتهم‬ ‫وحماكمتهم حيث تن�ص امل ��ادة ‪ /11‬ف�ق��رة ‪ /4‬د‪ ،‬من‬ ‫اتفاقية املرحلة االنتقالية املوقعة بني الطرفني على‪:‬‬ ‫"حتت �أي ظرف من الظروف‪ ،‬لن يتم اعتقال‬ ‫�إ�سرائيليني �أو و�ضعهم يف احلجز �أو ال�سجن من جانب‬ ‫ال�سلطات الفل�سطينية"‪ .‬لكن هنا يتم الف�صل والتمييز‬ ‫يف معاملة وحماكمة الفل�سطينيني وال�صهاينة من‬ ‫جانب اللقيطة �إ�سرائيل‪ .‬فالفل�سطينيون يحاكمون‬ ‫�أم ��ام حم��اك��م ع�سكرية وف��ق ق��وان�ين ع�سكرية‪ ،‬بينما‬ ‫ال�صهاينة يحاكمون �أمام حماكم مدنية‪.‬‬ ‫النظام الق�ضائي الع�سكري يف اللقيطة �إ�سرائيل‬ ‫ي�ضم ق�ضاة لي�سوا حم��ام�ين‪ ،‬ويف كثري م��ن الأح�ي��ان‬ ‫تعقد جل�سات حماكمة �أمام مثل ه�ؤالء الق�ضاة الذين‬ ‫مل مي��ار� �س��وا م�ه�ن��ة امل �ح��ام��اة ول�ي���س��وا � �س��وى �ضباط‬ ‫ع�سكريني يتم تعيينهم يف كثري من الأحيان ملناق�شة‬ ‫ق�ضية حم��ددة‪ .‬وغالباً ما تعقد مثل ه��ذه املحاكمات‬ ‫الع�سكرية للفل�سطينيني وتكون هيئة املحكمة مكونة‬ ‫م��ن ق��ا�� ٍ�ض ذي خلفية قانونية‪ ،‬وم�ساعدين ل��ه لي�سا‬ ‫�سوى �ضباط من اجلي�ش الإ�سرائيلي املحتل الغا�صب‪.‬‬ ‫فقد �ص ّرح �أحد م�ساعدي الق�ضاة الع�سكريني (ا�سمه‬ ‫عومر ب��ارك) ل�صحيفة ه�آرت�س بتاريخ ‪2001/12/18‬‬ ‫�أن‪" :‬يبدو �أن العملية جميعها ال حترتم �أبداً حق املتهم‬ ‫يف احل�صول على حماكمة عادلة‪ ".‬فيما املواطنون‬ ‫ال�صهاينة يُحاكمون �أمام الق�ضاء املدين ال�صهيوين‪.‬‬ ‫تخ�ضع املحاكم املدنية ل�سلطة وزارة العدل‪ ،‬فيما‬ ‫تخ�ضع املحاكم الع�سكرية ل�سلطة م��ن ت�سمى وزارة‬ ‫الدفاع‪.‬‬ ‫والنتيجة‪� ،‬أنه يوجد نظامان ق�ضائيان متباينان‬ ‫يُعمل بهما يف الأرا�ضي التي حتتلها اللقيطة �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫وق��د ت��و�ّ��ص��ل ع�ضو الكني�ست الإ��س��رائ�ي�ل��ي االره��اب��ي‬ ‫�أمنون روبن�شتاين (مريت�س) وهو رئي�س جلنة الق�ضاء‬ ‫والقانون يف الربملان الإ�سرائيلي‪� ،‬إىل هذه احلقيقة يف‬ ‫وقت مبكر‪ ،‬حيث قال بتاريخ ‪� 1984/1/2‬أمام الكني�ست‬ ‫ال�صهيوين‪:‬‬ ‫"يف ي�ه��ودا وال���س��ام��رة وغ��زة –ال�ضفة الغربية‬ ‫وقطاع غزة– هناك نظامان ق�ضائيان وهناك نوعان‬ ‫م��ن ال�ن��ا���س‪ :‬ه�ن��اك م��واط�ن��ون �إ�سرائيليون يتمتعون‬ ‫ب �ح �ق��وق ك��ام �ل��ة‪ ،‬و�آخ � � ��رون غ�ي�ر �إ� �س��رائ �ي �ل �ي�ين (غ�ير‬ ‫مواطنني) لي�ست لهم �أي حقوق‪".‬‬ ‫ميكن ر�ؤية ذلك التمييز الق�ضائي جل ّياً يف فرتة‬ ‫ت��وق�ي��ف امل�ت�ه��م ق�ب��ل امل�ح��اك�م��ة‪ ،‬وح��ق امل�ت�ه��م يف توكيل‬ ‫ومقابلة حماميه‪ ،‬ووجود الدفاع يف املحكمة‪ ،‬والعقوبة‬ ‫الق�صوى التي تقع عليه‪ ،‬والإف��راج بكفالة قبل توقيع‬ ‫العقوبة‪ ..‬ك��ل ه��ذه النقاط �سنتحدث عنها يف مقال‬ ‫العدد القادم �إن �شاء اهلل تعاىل‪.‬‬


‫‪9‬‬

‫دراســــــــات‬

‫ال�سبت (‪ )26‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2635‬‬

‫خطوة �سيا�سية متخفية حتت قناع قانوين‬

‫إيران تسعى إىل تفكيك عقوبات األمم املتحدة‬ ‫�ستيفن ديتو‬ ‫يف ‪ 9‬ني�سان انتهت إ�ي��ران وجمموعة «دول اخلم�سة زائ��د واحد»‬ ‫(بريطانيا وال�صني وفرن�سا ورو�سيا والواليات املتحدة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�أملانيا) من �آخر جولة من املحادثات التي دامت يومني ب�ش�أن التو�صل‬ ‫�إىل اتفاق نووي والرتتيب لإج��راء اجلولة التالية يف ‪ 13‬أ�ي��ار‪ .‬ويف ‪7‬‬ ‫ني�سان‪ ،‬أ�ف��ادت و�سائل االعالم الإيرانية عن تعيني الدكتور جم�شيد‬ ‫ممتاز رئي�ساً لـ"املجموعة اال�ست�شارية القانونية" لفريق التفاو�ض‬ ‫الإي��راين‪ .‬وقد م ّثل ممتاز ‪-‬خبري يف �ش�ؤون العقوبات ون��زع ال�سالح‬ ‫و�إجراءات الأمم املتحدة‪ ،‬وكان قد تلقى تعليمه يف فرن�سا‪ -‬احلكومة‬ ‫الإي��ران�ي��ة يف بع�ض من �أك�بر الإج ��راءات القانونية الدولية‪ ،‬ومنها‬ ‫الدعاوى �ضد حكومة الواليات املتحدة يف "حمكمة العدل الدولية"‬ ‫يف الهاي‪ .‬وي�شري �إملام ممتاز بدروب الأمم املتحدة‪ ،‬وممار�سته الوا�سعة‬ ‫يف �أوروبا‪ ،‬وتاريخه احلافل با�ستغالل خالفات قانونية معقدة للدفع‬ ‫بامل�صالح الإيرانية الدولية‪� ،‬إىل �أن طهران تبحث على الأرج��ح يف‬ ‫هذه اجلوالت الأخرية من حمادثات «دول اخلم�سة زائد واحد»‪ ،‬عن‬ ‫طرق غري تقليدية لـ"معاجلة" و"حتقيق نتيجة مر�ضية" لقرارات‬ ‫جمل�س الأم ��ن ال ��دويل ��ض��ده��ا ‪-‬وال �ت��ي دع��ت إ�ل�ي�ه��ا "خطة العمل‬ ‫امل�شرتكة" املتفق عليها يف جنيف يف ت�شرين الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫دخول ممتاز‬ ‫على ال��ورق‪ ،‬يبدو ممتازا يف ثوب املهني الكامل‪ .‬فقد �ألف وكتب‬ ‫ما يزيد عن ثالثني كتاباً ومقا ًال �أكادميياً‪ ،‬كما عمل كل من والده‬ ‫وجده يف ال�سلك الدبلوما�سي الإيراين قبل عام ‪ ،1979‬وكان قد ن�ش�أ‬ ‫يف تركيا وم�صر‪ ،‬وتلقى تعليمه يف باري�س‪ .‬ويف عام ‪ ،2005‬عُني ممتاز‬ ‫رئي�ساً لـ"جلنة القانون الدويل" التابعة للأمم املتحدة ‪-‬وهي هيئة‬ ‫منتخبة تابعة للجمعية العامة للأمم املتحدة وكان قد خدم فيها منذ‬ ‫عام ‪ -2000‬و ُكلف بتداول وتقنني ق�ضايا معقدة يف القانون الدويل‪.‬‬ ‫وم�ؤخراً‪ ،‬عمل �أ�ستاذاً يف جامعة طهران‪ ،‬كما �أنه م�ست�شار لدى وزارة‬ ‫ال�ش�ؤون اخلارجية الإي��ران�ي��ة لفرتة دام��ت ثالثني ع��ام�اً‪ .‬وق��د رفع‬ ‫ممتاز الدعاوى الإيرانية يف "حمكمة العدل الدولية" ب�ش�أن النزاع‬ ‫الإقليمي حول جزيرة �أبو مو�سى؛ وكذلك الإ�سقاط الع َر�ضي لرحلة‬ ‫اخلطوط اجلوية الإيرانية رقم ‪ 655‬عام ‪1988‬؛ وتعوي�ضات تتعلق‬ ‫باحلرب العراقية الإيرانية‪ ،‬مبا يف ذلك ا�ستخدام الواليات املتحدة‬ ‫للقوة �ضد من�صات النفط الإيرانية‪.‬‬ ‫ورمب��ا الأم��ر الأك�ثر �أهمية‪� ،‬أن "ممتاز" �شغل من�صب م�ست�شار‬ ‫قانوين لوزير اخلارجية احل��ايل حممد ج��واد ظريف يف ت�سعينيات‬ ‫ال�ق��رن امل��ا��ض��ي‪ ،‬عندما ق��دم ه��ذا الأخ�ي�ر بياناً �شفوياً ب�ش�أن ال��ر�أي‬ ‫القانوين للحكومة الإيرانية حول "م�شروعية التهديد �أو ا�ستخدام‬ ‫الأ�سلحة النووية"‪ ،‬وهي ق�ضية تنظرها "حمكمة العدل الدولية"‬ ‫بنا ًء على طلب اجلمعية العامة للأمم املتحدة‪.‬‬ ‫وت�ع�ت�بر م �ق��االت مم�ت��از والإج� � ��راءات ال�ت��ي ات�خ��ذه��ا ح��ول ه��ذه‬ ‫امل�س�ألة‪ ،‬كما هو احلال مع غريها من امل�سائل‪ ،‬جافة نوعاً ما ملا �شملته‬ ‫من تقيد عقيم بن�ص القانون ال��دويل‪ .‬ولكنه ب��دا �أك�ثر انفتاحاً يف‬ ‫خطاب له �أم��ام اخل�براء القانونيني الإيرانيني عام ‪ .1998‬فقد �أكد‬ ‫ممتاز "مبد أ� التنا�سبية" يف القانون ال��دويل‪ ،‬عاك�ساً ذلك على حكم‬ ‫"حمكمة العدل الدولية" ب�ش�أن الأ�سلحة النووية‪ ،‬بقوله‪" :‬يف بع�ض‬ ‫احل��االت‪ ،‬عندما يهاجم ع��دو بلد �أو حكومة أ�خ��رى‪� ،‬أو عندما تغزو‬ ‫حكومة بلد �آخر‪ ،‬فقد يجوز ا�ستخدام الأ�سلحة النووية لأن الهدف‬ ‫من ا�ستخدام الأ�سلحة النووية هو �إبعاد الغزاة‪ ،‬والهدف الع�سكري‬ ‫ي�شكل �أهمية ق�صوى"‪ .‬ورغ��م اكت�ساء بيان ممتاز بثوب العقالنية‬ ‫القانونية �إال أ�ن��ه اعترب ا�ستخدام الأ�سلحة النووية لي�س حمظوراً‬ ‫دون قيد �أو ��ش��رط مب��وج��ب ال�ق��ان��ون ال��دويل ‪-‬وه��و م��وق��ف يخالف‬ ‫�شهادة ظريف العلنية وخ��ط احلكومة الإي��ران�ي��ة‪ .‬وق��د و�ضع ممتاز‬

‫امل��زي��د م��ن الت�سويغ ال�ق��ان��وين يف خطابه ب��ذك��ره �أن "الدفع بحجة‬ ‫املعاناة" امل�ستخدمة يف القانون الدويل حلظر الأ�سلحة التي ت�سبب‬ ‫�ضرراً للمدنيني �أو اجلنود ال ينطبق يف احلقيقة يف حاالت احلرب‪.‬‬ ‫وادعى �أنه "يجب �أن ن�أخذ يف احل�سبان النتائج الع�سكرية للأ�سلحة‬ ‫النووية"‪ .‬وباخت�صار‪� ،‬أقر ممتاز ب�إمكانية ا�ستخدام الأ�سلحة النووية‬ ‫ب�شكل قانوين لأغرا�ض تكتيكية‪� ،‬إذا مت توجيهها لأه��داف ع�سكرية‬ ‫ولي�س مدنية‪ .‬وقد رف�ض ظريف نف�سه هذه احلجة ‪-‬التي تتم�سك‬ ‫بها يف الأ�سا�س الدول التي متتلك �أ�سلحة نووية من بينها الواليات‬ ‫املتحدة‪ -‬يف �شهادة تن�صل فيها من الأ�سلحة النووية "بغ�ض النظر‬ ‫عن النوع واحلجم"‪.‬‬ ‫ويف اخل �ط��اب نف�سه‪ ،‬جت ��اوز مم�ت��از ه��ذه ال�ت�ع�ب�يرات القانونية‬ ‫مل ّمحاً ب� أ�ن��ه عند احل��دي��ث ع��ن عملية ات�خ��اذ ال�ق��رار الإي��ران�ي��ة ف��إن‬ ‫م�صالح اجلمهورية تعلو ف��وق ال�ق��ان��ون ال ��دويل‪ .‬وو��ص��ف م�صادقة‬ ‫�إيران على "اتفاقية الأ�سلحة الكيميائية" وقرار العمل �ضمن "نظام‬ ‫الأمم املتحدة" باعتباره خياراً ما بني "ال�سيء والأ�سو�أ"‪ ،‬و�أن الدافع‬ ‫الرئي�س وراء ذلك هو التكلفة الباهظة التي كانت �ستدفعها �إيران �إذا‬ ‫ما بقيت خارج هذه املعاهدة‪ .‬وزعم‪" ،‬يف ر�أيي لو �أننا مل نن�ضم ملعاهدة‬ ‫الأ�سلحة الكيمائية لكنا قد ُ‬ ‫ا�ضطررنا �إىل حتمل ردود فعل �شديدة‬ ‫من املجتمع ال��دويل وجمل�س الأم��ن الدويل"‪ .‬و�أ�ضاف "كان ميكن‬ ‫�أن يكون �أف�ضل بالن�سبة لنا قبول �أنظمة الرقابة وال�سيطرة على هذه‬ ‫االتفاقيات‪ ،‬لأنه كان نظام م�ؤ�س�سي ب�صورة �أكرث‪ ،‬ويف النهاية‪� ،‬سيوفر‬ ‫امل��زي��د م���� ال�ضمانات بالن�سبة لنا"‪ .‬وت��وح��ي ه��ذه ال�ف�ق��رة ب�شيوع‬ ‫�سيا�سات القوة العملية يف اجلمهورية الإ�سالمية‪ ،‬ولي�س املعار�ضة‬ ‫الأخالقية والقانونية لأ�سلحة الدمار ال�شامل‪ ،‬حتى لدى �أ�شخا�ص‬ ‫غري عاديني مثل ممتاز الذين ق�ضوا حياتهم املهنية لإع�لاء �سيادة‬ ‫القانون الدويل‪.‬‬ ‫املفاو�ضون الإيرانيون‪ :‬قرارات جمل�س الأمن الدويل‬ ‫"غري قانونية"‬ ‫تعود م�سارات اجلولة احلالية ملفاو�ضات جمموعة «دول اخلم�سة‬ ‫زائد واحد» �إىل �أيلول ‪ 2005‬عندما �صوت جمل�س حمافظي "الوكالة‬ ‫ال��دول�ي��ة للطاقة الذرية" ‪-‬ب� أ�غ�ل�ب�ي��ة �سبعة وع���ش��ري��ن م��ن بني‬ ‫خم�سة وثالثني ب�ل��داً‪ -‬على �إح��ال��ة ملف �إي��ران ال�ن��ووي �إىل جمل�س‬ ‫الأمن الدويل‪ ،‬ا�ستناداً �إىل املادة ‪ ،12‬الفقرة الفرعية ‪ ،C‬من النظام‬ ‫الأ�سا�سي للوكالة ب�ش�أن عدم االمتثال‪ .‬ويف وقت �سابق من ذلك العام‪،‬‬ ‫حذر املفاو�ض النووي ح�سن روح��اين ب�أن إ�ي��ران �سوف تعرت�ض على‬ ‫مثل هذا الإجراء و�ستعتربه �أي�ضاً منافياً للقانون الدويل‪ .‬وقد ن�صح‬ ‫روح��اين يف �آذار ‪" 2005‬فيما يتعلق بالقانون ال ��دويل‪ ،‬لي�س هناك‬ ‫طريقة يُحال بها ملف �إيران النووي �إىل الأمم املتحدة"‪ .‬و�أ�ضاف "�إذا‬ ‫كانوا يريدون �إر�سال امللف �إىل جمل�س الأم��ن‪ ،‬ف�إنهم �سوف يفعلون‬ ‫�شيئاً غري قانوين متاماً و�سيا�سي بحت وغري عقالين"‪.‬‬ ‫ووف �ق �اً لتف�سري اخل�ب�راء القانونيني الإي��ران �ي�ين‪ ،‬ف ��إن النظام‬ ‫الأ�سا�سي لـ"الوكالة الدولية للطاقة الذرية" ي�سمح بالإحالة �إىل‬ ‫الأمم املتحدة فقط يف ح��االت االن �ح��راف ال�ن��ووي ال�صريح �أو عند‬ ‫اتهام أ�ح��د املوقعني على "معاهدة حظر انت�شار الأ�سلحة النووية"‬ ‫بـ"اخلط�أ �أو الإهمال"‪ .‬وقال الإيرانيون يف دفاعهم ان امل�سائل القائمة‬ ‫منذ فرتة طويلة واملرتبطة بتلوث املعدات النووية بيورانيوم عايل‬ ‫التخ�صيب‪ ،‬وكذلك �شبكات امل�شرتيات ال�سرية لأجهزة الطرد املركزية‬ ‫‪ P1‬و‪ P2‬كانت قد عاجلتها "الوكالة الدولية للطاقة الذرية" ب�شكل‬ ‫مر�ض مبا يجعل الإحالة ملجل�س الأمن غري �شرعية مبوجب القانون‬ ‫الدويل‪.‬‬ ‫يف ت�شرين الثاين ‪ ،2013‬وعقب تطبيق "خطة العمل امل�شرتكة"‪،‬‬ ‫ك��رر ظريف �آراء روح��اين ال�سابقة وو��ص��ف عقوبات جمل�س الأم��ن‬ ‫ب�أنها "غري قانونية وغري معقولة وقا�سية"‪ .‬و�أ�شار كذلك ب�أنه "قلنا‬

‫دائماً �إن �إحالة امللف الإيراين �إىل جمل�س الأمن كان غري قانوين"‪.‬‬ ‫و�سعياً منه التهام الواليات املتحدة �ضمنياً ذكر �أن فكرة الإحالة كانت‬ ‫"خطوة �سيا�سية متخفية حتت قناع قانوين"‪.‬‬ ‫وعلى افرتا�ض اقتناع ممتاز والفريق اال�ست�شاري القانوين املُعني‬ ‫حديثاً بهذه االدع��اءات امل�ستمرة ب�ش�أن عدم �شرعية ق��رارات جمل�س‬ ‫الأمن‪ ،‬ف�سوف تثار �أ�سئلة تلقائياً ب�ش�أن نهج الفريق يف تلبية متطلبات‬ ‫"خطة العمل امل�شرتكة" من �إيران والتي "[تتناول �أموراً من بينها‬ ‫ق��رارات جمل�س الأم��ن ال��دويل التي تهدف �إىل �إيجاد نهاية مر�ضية‬ ‫لر�ؤية جمل�س الأمن لهذه امل�س�ألة"‪.‬‬ ‫التحديات لوا�ضعي ال�سيا�سات الأمريكية‬ ‫بالنظر �إىل هذا ال�سياق‪ ،‬ف�إن جمموعة «دول اخلم�سة زائد واحد»‬ ‫تواجه اثنني من التحديات الكربى وهي ت�سعى ل�ضمان امتثال �إيران‬ ‫ملطالب جمل�س الأمن الدويل‪.‬‬ ‫الأوى منهما م��ا �إذا ك��ان الإي��ران�ي��ون ‪-‬وه��م يحاولون "�إعادة"‬ ‫ملفهم النووي من جدول �أعمال جمل�س الأم��ن ال��دويل مرة �أخرى‬ ‫�إىل اخت�صا�ص "الوكالة الدولية للطاقة الذرية"‪� -‬سوف ي�ستندون يف‬ ‫�سعيهم هذا �إىل عدم م�شروعية قرارات جمل�س الأمن‪ .‬فمثلما �صرح‬ ‫�أح��د الأكادمييني الإيرانيني ال��ذي �أ�سهب يف الكتابة عن املفاو�ضات‬ ‫النووية‪ ،‬ب�أن ال�سعي للتعامل مع خماوف الغرب من �ش�أنه "�أن يكون‬ ‫م�ساوياً من الناحية العملية لالعرتاف بهذه ال�ق��رارات باعتبارها‬ ‫ظ��اه��رة دولية" و"لن يختلف ال��دخ��ول يف م�س�ألة ال �ق��رارات كثرياً‬ ‫ع��ن االع�ت�راف ب�شرعيتها"‪ .‬و�إذا ك��ان الإي��ران �ي��ون ي�سعون بالفعل‬ ‫للو�صول �إىل ت�سوية على �أ�س�س يعدونها غري �شرعية‪ ،‬ف�إن �إح�سا�سهم‬ ‫بـ "االحرتام" و"الكرامة" قد يُنتهك يف هذه العملية‪ .‬ويوحي تاريخ‬ ‫ممتاز الذي يت�سم بالدعم الرا�سخ للمواقف القانونية الإيرانية ب�أنه‬ ‫�سوف ي�صر على �أال يدعم �أي اتفاق نهائي �سلطة جمل�س الأم��ن يف‬ ‫اتخاذ مواقف �سبق واعرت�ضت عليها �إيران‪� .‬إن هذه التحديات املتعلقة‬ ‫باالعرتاف بقرارات جمل�س الأمن التي �صدرت �ضد �إيران‪ ،‬تفاقمها‬

‫بيانات من قبل برملانيني �إيرانيني بارزين‪ ،‬من بينهم رئي�س "جلنة‬ ‫الأمن القومي وال�سيا�سة اخلارجية" يف جمل�س ال�شورى الإ�سالمي‬ ‫عالء الدين بروجردي‪ ،‬التي ت�ؤكد �أن حل هذه القرارات هو �شرط‬ ‫م�سبق مل�صادقة الربملان الإيراين على "الربوتوكول الإ�ضايف للوكالة‬ ‫الدولية للطاقة الذرية"‪ .‬وقال بروجردي "طاملا يكون امللف النووي‬ ‫الإي� ��راين ع�ل��ى ج ��دول أ�ع �م��ال جمل�س الأم� ��ن‪ ،‬ف ��إن مناق�شة تنفيذ‬ ‫الربوتوكول الإ�ضايف غري ممكنة"‪.‬‬ ‫الثانية هي امل�س�ألة امل�ستمرة املتمثلة يف تناول بنود غري نووية‬ ‫م��ن عقوبات جمل�س الأم��ن وال��والي��ات املتحدة واالحت��اد الأوروب ��ي‪،‬‬ ‫والتي ت�شمل تكنولوجيا ال�صواريخ وحقوق الإن�سان‪ .‬فقرار جمل�س‬ ‫الأم��ن رق��م ‪ ،1929‬على �سبيل امل�ث��ال‪ ،‬ال��ذي ��ص��ودق عليه ع��ام ‪،2010‬‬ ‫يفر�ض قيوداً على تطوير �إيران لأنظمة ال�صواريخ البالي�ستية‪ .‬وعلى‬ ‫الرغم من �أن امل�س�ؤولني الأمريكيني يبدون متم�سكني مب�سار مت�شدد‬ ‫ب�ش�أن �إدراج البنود املذكورة يف �إجراءات جمموعة «دول اخلم�سة زائد‬ ‫واحد»‪� ،‬إال �أن املفاو�ض النووي الإيراين عبا�س عراقت�شي كان وا�ضحاً‪:‬‬ ‫"تكليفنا كفريق تفاو�ض يخت�ص فقط بالق�ضية النووية"‪.‬‬ ‫�إن النظرة املتفائلة ب�ش�أن تعيني ممتاز يف فريق التفاو�ض هي �أن‬ ‫الإيرانيني يح�شدون خرباتهم للتو�صل �إىل اتفاق نووي نهائي متوقع‪.‬‬ ‫�أما النظرة املت�شائمة فهي �أن �إيران ميكن �أن تكون ب�صدد تعزيز موقف‬ ‫مت�شدد لها يركز على االلتزام بن�صو�ص القانون واحلجج القانونية‬ ‫الدولية‪ .‬واحلقيقة فيما يبدو كامنة بني النظرتني‪.‬‬ ‫�ستيفن ديتو هو باحث م�ستقل يف �ش�ؤون ال�شرق الأو�سط ‪.‬‬ ‫معهد وا�شنطن‬

‫‪http://www.washingtoninstitute.org/ar/policy‬‬‫‪analysis/view/iran-seeks-to-untangle-un-sanctions‬‬

‫التهديد مبعاقبة رو�سيا هل ينزع فتيلها؟‬

‫األزمة األوكرانية ورسالة «بايدن»‬ ‫هاورد الفرانت�شي‪ -‬كري�ستيان �ساين�س مونيتور‬ ‫و��ص��ل ن��ائ��ب الرئي�س الأم�يرك��ي �إىل كييف االث�ن�ين املا�ضي‬ ‫يف زي ��ارة ا�ستمرت ي��وم�ين وت�ه��دف �إىل إ�ظ �ه��ار ال��دع��م للحكومة‬ ‫الأوكرانية املوالية للغرب يف وقت تدر�س فيه �إدارة �أوباما �إمكانية‬ ‫فر�ض عقوبات �إ�ضافية �أو�سع على رو�سيا على خلفية الأعمال التي‬ ‫تقوم بها دعماً لالنف�صاليني املوالني لرو�سيا يف �شرق �أوكرانيا‪.‬‬ ‫وي �ب��دو �أن الآف� ��اق بخ�صو�ص ا��س�ت�ق��رار �أوك��ران �ي��ا –وكذلك‬ ‫بخ�صو�ص العالقات الأمريكية‪ -‬الرو�سية– آ�خ��ذة يف الت�ضا�ؤل‪،‬‬ ‫ذلك �أن الأزمة الأوكرانية ال تبدي �أي م�ؤ�شر على االنفراج‪ ،‬رغم‬ ‫االتفاق ال��دويل ال��ذي مت التو�صل �إليه الأ�سبوع املا�ضي من �أجل‬ ‫جتنب الت�صعيد‪ ،‬كما �أن العديد من املحللني باتوا ال ي�ستبعدون‬ ‫نوعاً من املواجهة امل�سلحة‪ ،‬و�إنْ كانت ال ترقى �إىل ح��رب �أهلية‬ ‫�شاملة بال�ضرورة‪.‬‬ ‫«ب��اي��دن»‪ ،‬ال��ذي أ�خ��ذ يلعب دوراً ن�شطاً على نحو متزايد يف‬ ‫ال�سيا�سة اخلارجية لإدارة �أوباما‪ ،‬التقى مع م�س�ؤولني �أوكرانيني‬ ‫كبار ون�شطاء موالني للحكومة‪ ،‬و�سعى لإيجاد �سبل للتخفيف من‬ ‫حدة التوتر مع رو�سيا‪ .‬غري �أنه بالتوازي مع ذلك‪� ،‬أ�شار م�ساعدون‬ ‫�سافروا مع نائب الرئي�س الأمريكي �إىل �أنه من املمكن ال�شروع يف‬ ‫فر�ض عقوبات على قطاعات من االقت�صاد الرو�سي‪ ،‬مثل قطاع‬ ‫الطاقة امل�ه��م‪ ،‬اع�ت�ب��اراً م��ن ه��ذا الأ��س�ب��وع‪ .‬ويف ه��ذا ال�سياق‪ ،‬قال‬ ‫م�س�ؤول من الإدارة الأمريكية �سافر مع نائب الرئي�س لل�صحفيني‬ ‫�إن زي��ارة بايدن تهدف �إىل �إظهار الدعم لـ«دميقراطية �أوكرانيا‬ ‫ووحدتها و�سالمة �أرا�ضيها»‪ .‬ويف الوقت نف�سه‪� ،‬أ�شار «بايدن» �إىل‬ ‫�أنه «�ستكون ثمة تكاليف مرتفعة بالن�سبة لرو�سيا �إنْ هي اختارت‬ ‫دوراً مزعزعاً لال�ستقرار بد ًال من دور ب ّناء خالل الأي��ام املقبلة»‪،‬‬ ‫كما قال امل�س�ؤول‪.‬‬ ‫وكان �أوباما �أعلن الأ�سبوع املا�ضي �أن رو�سيا تواجه عقوبات �أ�شد‬ ‫وعزلة دولية �أكرب �إنْ هي مل ت�سارع �إىل وقف دعمها لـ«املحر�ضني» يف‬ ‫�شرق �أوكرانيا و�سحب جنودها من احلدود الرو�سية‪ -‬الأوكرانية‪.‬‬ ‫غري �أن رو�سيا ال تبدي �أي م�ؤ�شر على القيام ب�أي من ذلك‪ ،‬وت�شري‬ ‫باملقابل �إىل �أن احلكومة يف كييف هي التي تفتقر لل�شرعية و�سبب‬ ‫امل�شاكل ال�ت��ي تتخبط فيها �أوك��ران �ي��ا‪ .‬وزي��ر اخل��ارج�ي��ة الرو�سي‬ ‫�سريجي الف��روف ق��ال يف م�ؤمتر �صحفي‪ « :‬إ�ن��ه مل يتم اتخاذ �أي‬ ‫خطوة من قبل �أولئك الذين ا�ستولوا على ال�سلطة يف كييف من‬ ‫�أجل �إزالة �أ�سباب هذه الأزمة العميقة داخل �أوكرانيا»‪.‬‬ ‫الفروف‪ ،‬الذي كان حا�ضراً يف جنيف الأ�سبوع املا�ضي عندما‬

‫تو�صلت رو�سيا والواليات املتحدة واالحتاد الأوروبي و�أوكرانيا �إىل‬ ‫اتفاق يهدف �إىل نزع فتيل الأزم��ة الأوكرانية‪ ،‬بدا �أي�ضاً �أن لديه‬ ‫ر�سالة �إىل �أوباما و�أع�ضاء الكوجنر�س الأمريكي الذين يحثونه‬ ‫على معاقبة رو�سيا من خالل �سل�سلة جديدة من العقوبات‪ ،‬حيث‬ ‫�أكد �أنها لن تنجح‪ .‬وقال الفروف يف هذا ال�صدد‪« :‬قبل منحنا مه ً‬ ‫ال‬ ‫ومطالبتنا باال�ستجابة ملطالب يف غ�ضون يومني �أو ثالثة حتت‬ ‫تهديد العقوبات‪ ،‬ندعو �شركاءنا الأمريكيني لتحمل امل�س�ؤولية‬ ‫ب�شكل كامل عن �أولئك الذين جا�ؤوا بهم �إىل ال�س��طة»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ق��ائ�ل ً�ا‪�« :‬إن حم ��اوالت ع��زل رو��س�ي��ا حم�ك��وم عليها‬ ‫بالف�شل‪ ،‬لأن عزل رو�سيا عن بقية العامل م�ستحيل»‪ ،‬وا�صفاً رو�سيا‬

‫ب�أنها «قوة كبرية وم�ستقلة تعرف ما تريد»‪.‬‬ ‫ويذكر هنا �أن رو�سيا ال تعرتف باحلكومة يف كييف التي خلفت‬ ‫الرئي�س املوايل لرو�سيا فيكتور يانوكوفيت�ش‪ ،‬الذي فر من البالد‬ ‫يف فرباير يف �أعقاب احتجاجات موالية للغرب حتولت الحقاً �إىل‬ ‫العنف‪ .‬وق��د �سعت رو�سيا �إىل قلب الطاولة على من يح ّملونها‬ ‫م�س�ؤولية اال�ضطرابات يف �أوكرانيا‪ ،‬حيث انتقد الفروف ال�سلطات‬ ‫الأوك��ران�ي��ة ب�شدة «لأن�ه��ا مل حت��رك �أ�صبعاً واح��داً» من �أج��ل كبح‬ ‫�أعمال العنف يف جنوب �شرق �أوكرانيا �أو تقلي�ص حدة التوتر مع‬ ‫املحتجني املطالبني باال�ستقالل يف �شرق �أوكرانيا ال��ذي تتحدث‬ ‫�أغلبية �سكانه اللغة الرو�سية‪.‬‬

‫وك ��ان ث�لاث��ة �أ��ش�خ��ا���ص ع�ل��ى الأق ��ل ق��د ُق�ت�ل��وا يف �إط�ل�اق ن��ار‬ ‫ب�إحدى نقاط التفتي�ش يف �شرق �أوكرانيا يوم الأحد املا�ضي‪ .‬وقد‬ ‫ح ّملت احلكومة املحتجني ال��ذي��ن ا�ستولوا على م�ب��ان حكومية‬ ‫يف نحو ع�شر م��دن �شرقية م�س�ؤولي َة �أع�م��ال العنف‪ ،‬بينما قالت‬ ‫املجموعات املوالية لرو�سيا التي حتر�ض املواطنني على احتالل‬ ‫املباين احلكومية �إن القوى ال�سيا�سية اليمينية املتطرفة هي التي‬ ‫تقف وراء الهجوم‪ .‬رو�سيا تحُ ِّمل م�س�ؤولية الأزمة الأوكرانية منذ‬ ‫�أ�سابيع ملا ت�سميه بالقوى اليمينية املتطرفة و«الفا�شية» يف البالد‪،‬‬ ‫وت �ق��ول �إن �ه��ا م��ا زال ��ت حتتفظ لنف�سها ب�ح��ق ال��دخ��ول �إىل �شرق‬ ‫�أوكرانيا �إن اقت�ضت ال�ضرورة ذلك من �أجل حماية ال�سكان املوالني‬ ‫لرو�سيا الذين تقول �إنهم يتعر�ضون لهجوم‪.‬‬ ‫وت �� �ش�ير ت �� �ص��ري �ح��ات الف� � ��روف ب��ال�ن���س�ب��ة ل�ب�ع����ض امل�ح�ل�ل�ين‬ ‫الإقليميني �إىل �أن زح�ف��ا ل�ل�ق��وات الرو�سية على ��ش��رق �أوك��راي�ن��ا‬ ‫قد يكون و�شيكاً –و�إن ك��ان آ�خ��رون ي�شريون �إىل �أن رو�سيا تهدد‬ ‫بالتحرك منذ �أ��س��اب�ي��ع ورمب��ا ت��رغ��ب يف الإب �ق��اء على �أوك��ران �ي��ا‪،‬‬ ‫وخا�صة زعمائها املوالني للغرب‪ ،‬يف حالة توتر وخوف من توغل‬ ‫ع�سكري رو�سي‪.‬‬ ‫ويف هذه الأثناء‪� ،‬أخذت جمموعة متزايدة من الأ�صوات ترتفع‬ ‫يف وا�شنطن مطالبة �أوب��ام��ا بعدم االنتظار �إىل حني قيام رو�سيا‬ ‫بعمل ع�سكري وبفر�ض العقوبات الإ�ضافية التي هدد بها ‪-‬على‬ ‫الطاقة واملناجم وامل�صالح املالية– رداًّ على ن�شاط يقول كثريون‬ ‫�إن��ه يرمي �إىل زعزعة ا�ستقرار �أوك��ران�ي��ا و�إف�شال م�سريتها نحو‬ ‫�شراكة �أوثق مع االحتاد الأوروبي‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا الإط��ار‪ ،‬دع��ا �سيناتوران �أمريكيان (ع�ضو جمهوري‬ ‫وع�ضو دمي�ق��راط��ي م��ن جلنة ال�ع�لاق��ات اخل��ارج�ي��ة) �أوب��ام��ا يوم‬ ‫الأحد �إىل جتاوز اخلطوات التي اتخذتها الإدارة الأمريكية �ضد‬ ‫بع�ض الأف��راد الرو�س وبنك رو�سي بعد �ضم رو�سيا لإقليم القرم‬ ‫الأوك� ��راين؛ حيث ق��ال ال�سيناتور ب��وب ك��روك��ر «اجل�م�ه��وري» عن‬ ‫والية تيني�سي وال�سيناتور كري�س مُريف «الدميقراطي»؛ عن والية‬ ‫كنكتيكت على برنامج «ميت ذا برِ�س» (واج��ه ال�صحافة) �إن على‬ ‫ال��والي��ات املتحدة �أن تقوم بفر�ض عقوبات على قطاعي الطاقة‬ ‫والبنوك الرو�سيني‪.‬‬ ‫االحتاد االماراتية‬ ‫‪http://www.alittihad.ae/details.php?id=35944&y=20‬‬ ‫‪14&article=full‬‬


‫أوراق ثقافية‬

‫‪10‬‬ ‫من شعر المساجالت‬

‫�شعر ‪�:‬أحمد املعطي‬ ‫مقتطفات من �سجال مع ال�شاعرة املوريتانية‬ ‫خديجة �أبو بكر نور العينني يف منتدى الق�صيدة العربية‬

‫�شي‬ ‫مَ ّ‬ ‫ي�� ْم��تُ ���ص � ْو َب دي��ا ِره��ا �أه��ف��و ِل ْ‬ ‫و� َ��س��ر ْي��تُ َن� ْ�ح� َو ِخبائها جت��ري َي��دَ ْي‬ ‫ان��ح��ن��ي ُم � َت�����س� رِِّّترِا‬ ‫ك��ال��ل���� ِّ�ص ح��ي��ن��ا َْ‬ ‫�ري‬ ‫�أم�شي وع ْيني يف َم ِ‬ ‫م� َ�ج� ْ‬ ‫تاهة حِ ْ‬ ‫�������د ح��ي��ن��ا ق��ا َم��ت��ي م�� َت��ط��ا ِوال‬ ‫و�أ ُم� ُّ‬ ‫َو َت���ك���ا ُد تقت ُلني َم��ف��ا� ِ��ص� ُ�ل ق��ا َم � َت� ْ�ي‬ ‫ق��ل��ب��ي َي������دُ ُّق و�أ� ْ��ض � ُل��ع��ي ق�ضبا ُنها‬ ‫ن َحبيبتي ���ش � ْوق � ًا ِ�إ ْ‬ ‫يل‬ ‫تبكي ك��ع�ي ِ‬ ‫ب � ْي��ن��ي وب� َ‬ ‫���اء ٌة‬ ‫�ي��ن ����س���واره���ا �إغ����ف� َ‬ ‫ب��ق � َل��ت� ْ�ي‬ ‫ل��ك � َّن��ه��ا َب��� ْع���دَ ال��� ُّن���ج���و ِم مِ ُ‬ ‫� ْأق�����س � ْم��تُ � َّأن ُع��ي��ون��ه��ا م��ع�����ص��و َب� ٌ�ة‬ ‫��ري‬ ‫ِب��ق��ي��و ِده��ا و ُف�����ؤا ُده����ا غ���� ٌّ�ض َط� ْ‬ ‫‪++++‬‬ ‫يا للخباءِ يف ال�صحراءِ يبكي َع َل ْي‬ ‫وغ��رب��ت��ي َ‬ ‫ذاك ال��� َو ْ‬ ‫�راق ُ‬ ‫يف‬ ‫ب��ع��دَ ال��ف� ِ‬ ‫�������ر ُه وم����ا َو َّف��� ْي��� ُت���هُ‬ ‫م���ا ُع� ْ‬ ‫�����د ُت أ�ذْك� ُ‬ ‫قي‬ ‫حقّ ال َوفاءِ‬ ‫ْ‬ ‫و�صر ُت بالذكرى َ�ش ْ‬ ‫ُ‬ ‫م��ا‬ ‫��ارث‬ ‫����ر أ� َّن���ن���ي م��ن ح� ٍ‬ ‫ع���دت �أذك� ُ‬ ‫وي م� ْن�����س��وب� ًا �إ ْ‬ ‫يل‬ ‫�أو �أنّ��ن��ي ال���� َب����دَ ُّ‬ ‫ومروءتي‬ ‫��ر نخ َوتي‬ ‫ما ُع� ْ‬ ‫َ‬ ‫��د ُت �أذك� ُ‬ ‫ل�ستُ َح ْي‬ ‫ون�سي ُتني ال َ‬ ‫قلب يل ‪..‬بل ْ‬ ‫وال���� َّرم� ُ‬ ‫��رين ف�ل�ا ك��ث��ب��ان� ُ�ه‬ ‫���ل ُي��� ْن���ك� ُِ‬ ‫ُ‬ ‫�خ�لات ت�س ِعفُني ِب َف ْي‬ ‫داري وال ال� َّن�‬ ‫�صيبة‬ ‫وال�شم�س ت��ط� ُ�ر ُدين ف���� ُّأي ُم‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫بي؟!‬ ‫قد َح ََّطني فيها «هَ َب َّن َق ُة» ال َغ ْ‬ ‫‪+++++‬‬ ‫َ‬ ‫ي��� ْو َم انتخ ْيتُ‬ ‫لي‬ ‫لناقتي ع��اب��وا َع ْ‬ ‫َ‬ ‫��ن َخ ِف ْي‬ ‫فظعنْتُ ع��ن َر ْم��ل��ي �إىل ر ْك� ٍ‬ ‫وح��م� ْل��تُ يف ���ص� ْ�دري َبقايا َنخ َوتي‬ ‫َ‬ ‫رح����لِ َم� ْ�ي‬ ‫و ُم� َ‬ ‫��روءت���ي خ � ّب ��أْ ُت��ه��ا يف ْ‬ ‫ه��ذي احل�ضار ُة غ��ا َب� ٌ�ة يف روحها الـ‬ ‫ٌ‬ ‫ا���س��م � ْن��تُ والإ���س��م � ْن��تُ‬ ‫غ���ول َع � ِف� ْ�ي‬ ‫ت � ْق��ت� ُ‬ ‫�ات م��ن �إب��ل��ي وم���ن ���ض ��أين وال‬ ‫لي‬ ‫ت�سمو �إىل ِق� َي��م��ي وال ُت� ْب��ق��ي َع ْ‬ ‫�اع��ن��ي ب� ُ�رخ��ا ِم��ه��ا‬ ‫ه���ذا اب���نُ ع��م��ي ب� َ‬ ‫��رن���و �إ ْ‬ ‫يل‬ ‫و ِزح���ا ِم���ه���ا ب����َ�ش��م��ا َت� ٍ�ة ي� ْ‬ ‫��رق��� ْت���ن���ا و َت���و�� َّ��س���ل���تْ �آم��ا َل��ن��ا‬ ‫ْ‬ ‫ق���د َف� َّ‬ ‫ي ‪..‬ح� َّي� ًا ب ْعدَ َح ْي‬ ‫كي مي َتطينا ال َغ رْ ُ‬ ‫ْ‬ ‫‪+++‬‬ ‫ي��ا ر َّب� َ‬ ‫��د ِر ال ُ‬ ‫طي‬ ‫��ة ا ِ‬ ‫خل� ْ‬ ‫أ�صيلة ب� ْن��تَ َ‬ ‫ُم����دُ نُ ا َ‬ ‫زي‬ ‫��م��ال ت��ن � ّك��رتْ يف ك� ِّ‬ ‫جل ِ‬ ‫��ل ْ‬ ‫وت��� أ� َّل���ق���تْ �أ ْن����وا ُره����ا ت��� ْ��س��ب��ي ال� ُع��ي��و‬ ‫�اب فيِ ْ‬ ‫نَ م��� َع ال� ُّ�دج��ى ل��ك��أن��ه��ا ت� ْن�����س� ُ‬ ‫���ل وا‪..‬‬ ‫وت��� َق��� َّي����أتْ �أ ْوال َده��������ا يف ك� ِّ‬ ‫ٍد‪� ..‬أ�ص َبحوا مثل الغثاءِ ب�لا َو ْ‬ ‫يل‬ ‫وال��� سِّ� ��ح� ُْ�ر يف �أرك���ا ِن���ه���ا م�����س��ت� ْوط��نٌ‬ ‫���ت َ‬ ‫�راء يل �أخ� ٌ‬ ‫��ي‬ ‫لكنّها ال��� َّ��ص��ح� ُ‬ ‫وخ� ْ‬ ‫�س َكنتْ ُ�ضلوعي ف��ا َ‬ ‫جل��م� ُ‬ ‫�ال بيو ُتها‬ ‫الع�شي‬ ‫راحها عندَ الأ�صيلِ م� َع‬ ‫و َم ُ‬ ‫ْ‬ ‫م���ع���زوف� ٌ‬ ‫��ة �أحل����ا ُن����ه����ا يف م��ه� َ�ج��ت��ي‬ ‫لي‬ ‫لل�سدى‪-‬‬ ‫ َ‬‫ٌ‬ ‫رغم ارتهاين ُّ‬ ‫�سحر َج ْ‬ ‫‪++++‬‬ ‫بي‬ ‫حر ِّ‬ ‫اع َت َنقْنا ُ‬ ‫يو َم ْ‬ ‫«ج َ‬ ‫�ضب» الأج َن ْ‬ ‫ظل « َب� ْ�ي»*‬ ‫و«حت � َّررتْ » واحاتنا من ِّ‬ ‫������اء و�أ ْد َب���������رتْ �أ ّي����ا ُم����هُ‬ ‫�� َ��ش� َّ‬ ‫��ح الإب� ُ‬ ‫وغ���زا َم���را ِب� َ‬ ‫َ‬ ‫��ط خ ْيلنا َف� ْ�ح� ٌ�ل َر ِد ْي‬ ‫�أخ����ت����ا ُه ه����ذي َم�����ض��ار ُب��ن��ا َخ����وتْ‬ ‫وت��ب � ْع�ث َ‬ ‫�اب ب � ْي� ٍ�ت ال� َي� ْع� ُ�رب��ي‬ ‫رتْ �أط��ن� ُ‬ ‫��م و َي��ت��ي� ُ�م��ن��ا‬ ‫رح��� ِل���ه� ْ‬ ‫ك � ْث��ب��ا ُن��ن��ا يف ْ‬ ‫ب�ي َ‬ ‫�شويه َ�ش ْي‬ ‫ن امل��وائ� ِ�د وال� َّ�ط��وى َي ِ‬ ‫َّ��ه��م‬ ‫ل�� َه��ف��ي ع��ل��ي��ه ُم�������ض��� َّي� ٌ��ع ل��ك���أن ْ‬ ‫ْ‬ ‫َّبي‬ ‫مل ي�سمعوا ي��وم��ا ح��دي��ث � ًا للن ْ‬

‫ال�سبت (‪ )26‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2635‬‬

‫وسائل التواصل االجتماعي‪ ..‬إفساد للذائقة‬ ‫الشعرية وإبراز للمتشاعرين‬ ‫ال�شعر احلر تراجع‬ ‫ل�صالح ق�صيدة‬ ‫النرث رغم انت�شار‬ ‫«التفعيلة»‬ ‫باعتبارها ال�سد الذي‬ ‫يقف �أمام ق�صيدة‬ ‫النرث‬

‫عمان‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫و�صف مهتمون �أردنيون امل�شهد ال�شعري ب�أنه‬ ‫حملق لأ�صحاب التجارب ال�شعرية وبقي حمافظاً‬ ‫على هويته وثوابته‪ ،‬وق��ال��وا �إن ال�ساحة الأردن�ي��ة‬ ‫متطورة ‪-‬وفق ما جاء يف تقرير �أعده توفيق عابد‬ ‫لـ"اجلزيرة نت"‪.-‬‬ ‫ور�أى ه ��ؤالء �أن ال�شعر احل��ر ت��راج��ع ل�صالح‬ ‫ق�صيدة النرث رغم انت�شار "التفعيلة" باعتبارها‬ ‫ال�سد الذي يقف �أمام ق�صيدة النرث‪.‬‬ ‫و�أو�ضحوا يف ت�صريحات خا�صة للجزيرة نت‬ ‫�أن ما �سموها الق�صيدة ال�شبابية ت�شوبها �أخطاء‬ ‫لغوية ومو�سيقية‪ ،‬واع�ت�بروا �أن و�سائل التوا�صل‬ ‫االجتماعي �أف�سدت الذائقة ال�شعرية و�أبرزت حالة‬ ‫ادع ��اء ��ش�ع��ري‪ ،‬وع � ّك��رت امل�شهد ح�ت��ى ب��ات ال�ق��ارئ‬ ‫م��رت�ب�ك�اً أ�م ��ام الن�صو�ص ال�ك�ث�يرة ب�سبب فو�ضى‬ ‫الن�شر‪.‬‬ ‫انفالت �شعري‬ ‫ور�أى رئي�س رابطة الكتاب يف مدينة الزرقاء‬ ‫ال���ش��اع��ر جميل أ�ب ��و �صبيح �أن ال���س��اح��ة ال�شعرية‬ ‫تعي�ش ح��ال��ة م�ت�ط��ورة ت�ت�ن��وع فيها الق�صائد مع‬ ‫تفاوت قيمتها‪ ،‬يف حني تراجع ال�شعر احلر �أو �شعر‬ ‫التفعيلة قلي ً‬ ‫ال ل�صالح ق�صيدة النرث‪.‬‬ ‫وقال �أبو �صبيح �إن ال�ساحة ال�شعرية يف الأردن‬ ‫ذات ح��راك ع��ال ون�شيط حيث تكاثرت املنتديات‬ ‫وال�صالونات الأدب�ي��ة والهيئات الثقافية الأهلية‪،‬‬ ‫مما �أتاح لكثريين قنوات لالنت�شار �أف�ضت بدورها‬ ‫�إىل نوع من االنفالت ال�شعري غري املح�سوب‪.‬‬ ‫واع�ت�بر �أن احل��ال��ة ال�شعرية يف الأردن بقيت‬ ‫معافاة وعالية وحملقة‪ ،‬وبخا�صة ل��دى ال�شعراء‬ ‫�أ� �ص �ح��اب ال �ت �ج��ارب ال�ك�ب�يرة والأج� �ي ��ال اجل��دي��دة‬ ‫التي �سهرت على تنمية وتطوير �أدواتها ال�شعرية‬ ‫ولغتها الفنية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن هذا اجلن�س الأدب��ي‬ ‫ا�ستطاع �أن ين�سج لنف�سه م�ساراً يف زم��ن قيا�سي‪،‬‬ ‫و�أن يعيد احل�ي��اة �إىل هند�سة الق�صيدة البيتية‬ ‫التي تراجعت ب�شكل كبري‪ ،‬لكنها �أ�س�ست لغة �شعرية‬ ‫تنتمي �إىل الق�صيدة اجلديدة يف ما ميكن ت�سميتها‬ ‫"الكال�سيكية اجلديدة"‪.‬‬ ‫وح�سب �أب��و �صبيح‪ ،‬فقد تخل�صت الق�صيدة‬ ‫اجلديدة من التحري�ضية واملماحكات الذهنية مما‬ ‫ف�سح �أمامها جغرافيا ال�شعر وف�ضاءاته الوا�سعة‪،‬‬ ‫وانطلقت لآف��اق �شا�سعة عربياً‪ ،‬وا�ستطاعت بع�ض‬ ‫الن�صو�ص ال��دخ��ول �إىل ف�ضاء العاملية من خالل‬ ‫الرتجمات �إىل لغات حية‪.‬‬

‫يتمنى �أن يكون �شاعراً رغم افتقاره �إىل املوهبة‪.‬‬ ‫كما �أن النقاد يف�ضلون الكتابة عن ال�شعراء‬ ‫ذوي ال�شهرة ك�إبراهيم ن�صر اهلل وعلي البتريي‬ ‫وحممد �إب��راه�ي��م اليف وعمر �شبانة ويو�سف عبد‬ ‫العزيز وزهري �أبو �شايب‪.‬‬ ‫وال تخلو ق�صائد ال�شباب يف بع�ض الأح�ي��ان‬ ‫ب�ح���س��ب إ�ب��راه �ي��م‪ -‬م��ن أ�ث ��ر يتجلى ف�ي��ه �صدى‬‫ال�شعراء الآخ��ري��ن‪ ،‬مثلما نقف يف �أ�شعارهم على‬ ‫مما‬ ‫بع�ض الأخ �ط��اء يف اللغة ومو�سيقى ال�شعر؛ ّ‬ ‫ي�ضعهم على م�سافة بعيدة عن االحرتاف‪ ،‬حتى �إن‬ ‫بع�ضهم يخلط بني ال�شعر والنرث فال تعرف الن�ص‬ ‫عندما تقر�ؤه �أو ت�صغي �إليه‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه ح�ضر �أم�سية ل�شاعرة �شابة لها‬ ‫دي��وان��ان م�ن���ش��وران‪ ،‬ف��ُ��ص��دِ م عندما ات�ضح أ�ن�ه��ا ال‬ ‫جتيد ق��راءة ما تعدّه �شعراً‪ ،‬يف حني غ��اىل الناقد‬ ‫ال��ذي يجل�س �إىل جانبها يف امل�ج��ام�لات �إىل حد‬ ‫مقارنتها بنازك املالئكة وفدوى طوقان‪.‬‬

‫الق�صيدة ال�شبابية‬ ‫الناقد الأكادميي الدكتور �إبراهيم خليل يقول‬ ‫�إنه من الالفت عزوف الناقدين عن تتبع ال�شعراء‬ ‫ال�شباب‪ ،‬وت�سليط ال�ضوء على �إ�صداراتهم لأنهم‬ ‫يكادون ال مييزون بني ال�شاعر احلقيقي وبني الذي‬

‫مواقع التوا�صل‬ ‫وحول دور الإعالم يف م�ساندة امل�شهد ال�شعري‪،‬‬ ‫ي��رى ال�شاعر والناقد عبد اهلل ر�ضوان �أن ال�شعر‬ ‫�ب� ��داع‪ ،‬و��س�ت�ب�ق��ى‬ ‫مي �ث��ل ال �� �ش��ري��ك احل �ق �ي �ق��ي ل�ل � إ‬ ‫ال�ق���ص�ي��دة يف درج �صاحبها م��ا مل ت�ت��وف��ر و�سيلة‬

‫�إعالمية تنقلها �إىل املتلقي‪.‬‬ ‫وقال �إن من ال�صحيح �أن االت�صال املبا�شر بني‬ ‫ال�شاعر وجمهوره يف الأم�سيات واملهرجانات قد‬ ‫يحقق نوعاً من التوا�صل‪ ،‬لكن دور و�سائل الإعالم‬ ‫املختلفة يظل الرئي�سي يف ن�شر الإبداع وتعميمه‪.‬‬ ‫ووف �ق �اً ل��ر��ض��وان ��ص��اح��ب م ��ؤل��ف "املدينة يف‬ ‫ال�شعر العربي" ال�صادر قبل عدة �أيام‪ ،‬ف�إن الإعالم‬ ‫املقروء ما يزال يقوم بدوره يف تقدمي مناذج �شعرية‬ ‫حملية وعربية وعاملية‪ ،‬لكنه بات �أقرب �إىل اهتمام‬ ‫املتخ�ص�صني ومل يعد جماهريياً‪ ،‬وهناك تراجع ال‬ ‫يكاد ي�صدق يف عدد املهتمني واملتابعني‪.‬‬ ‫�أما الإعالم امل�سموع ف�أظهر هو الآخر تراجعاً‬ ‫يف اهتمامه بال�شعر باعتباره بوحا �إن�سانيا‪ ،‬وركز‬ ‫ب��د ًال ع��ن ذل��ك على الأغ ��اين اخلفيفة والتقارير‬ ‫ال �� �س ��ري �ع��ة‪ ،‬يف ح �ي�ن حت �ت��ل و�� �س ��ائ ��ل ال �ت��وا� �ص��ل‬ ‫االجتماعي املراكز الأوىل يف تعميم الق�صيدة‪.‬‬ ‫لكن ر��ض��وان ي�ستدرك ب ��أن و�سائل التوا�صل‬ ‫تلك �أدت �إىل ف�ساد ال��ذائ�ق��ة‪� ،‬إذ يختلط ال�شاعر‬ ‫��ص��اح��ب اخل�ب�رة وال�ق���ص�ي��دة امل�ت�م�ي��زة م��ع أ���ش�ب��اه‬ ‫ال�شعراء وال���ش��اع��رات‪" ،‬وهنا ي�برز طغيان ادع��اء‬ ‫ق�صيدة ال�ن�ثر‪ ،‬فما ين�شر �أق��رب �إىل ح��ال��ة ادع��اء‬ ‫�شعري ولي�س ق�صيدة �شعرية"‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف �أن ه�ن��اك ع ��داوة ت�ب��دو وا��ض�ح��ة بني‬

‫املحطات الف�ضائية وال�شعراء‪ ،‬ولعل �سبب اخلراب‬ ‫يتعلق بطبيعة ال��دول��ة ال�ع��رب�ي��ة ‪-‬با�ستثناء دول‬ ‫اخلليج العربي‪ -‬املتمثلة يف �سيطرة رجال الأعمال‬ ‫على دفة احلكم‪ ،‬فهم ال يحتاجون �إىل املثقف‪ ،‬بل‬ ‫�إىل �إع�لام��ي ي�برر �سلوكهم ويقبل ر�شوتهم‪ ،‬فال‬ ‫ينجو �إال �صاحب الر�سالة‪.‬‬ ‫ثورة االت�صاالت‬ ‫من جهته حتدث ال�شاعر يو�سف عبد العزيز‬ ‫عن املتغريات التي �أحدثتها ثورة االت�صاالت على‬ ‫ال�شعر العربي‪ ،‬وقال �إنها �أثرت يف الكتابة ال�شعرية‬ ‫وجمهور ال�شعر ونوعيته حيث انفتح الباب أ�م��ام‬ ‫ال�شعراء لن�شر نتاجهم يف �آالف املواقع واملدونات‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬هناك نتائج �سلبية نتيجة الن�ع��دام‬ ‫ال�ضوابط الفنية‪ ،‬منها ن�شر ن�صو�ص هابطة يفتقر‬ ‫�أ�صحابها �إىل املوهبة‪ ،‬كما ت�صدرت الواجهة �أ�سماء‬ ‫�شعرية �ضعيفة‪ ،‬وباملقابل تراجعت �أ�سماء ل�ضعف‬ ‫عالقة �أ�صحابها بالإنرتنت"‪.‬‬ ‫وب ��ر�أي عبد ال�ع��زي��ز‪ ،‬ف ��إن حالة م��ن الفو�ضى‬ ‫ا�ست�شرت فع ّكرت امل�شهد ال�شعري‪ ،‬وب��ات ال�ق��ارئ‬ ‫مرتبكاً �أمام الن�صو�ص املن�شورة‪ ،‬وقال "رمبا نحتاج‬ ‫�إىل فرتة زمنية لت�ستقر الأم��ور وتن�ضبط عملية‬ ‫الن�شر الأدبي �إلكرتونياً"‪.‬‬

‫مهرجان الشارقة القرائي للطفل يناقش سينما‬ ‫الطفل وقصصه‬ ‫ال�شارقة‪ -‬ميدل اي�ست �أونالين‬ ‫ت �ن��اول��ت ال�ك��ات�ب��ة الإم��ارات �ي��ة ��س�ع��اد را� �ش��د‪،‬‬ ‫ق�ص�ص الأط �ف��ال يف الأدب الإم ��ارات ��ي يف ن��دوة‬ ‫ب��امل�ق�ه��ى ال�ث�ق��ايف مب�ه��رج��ان ال���ش��ارق��ة ال�ق��رائ��ي‬ ‫للطفل يف دورته ال�ساد�سة‪ ،‬و�أدارت الندوة بديعة‬ ‫الها�شمي‪.‬‬ ‫وع��ر��ض��ت الكاتبة ب��داي��ات و�أ� �ص��ول وج��ذور‬ ‫ق�ص�ص الأطفال يف الإم��ارات‪ ،‬الفتة �إىل �أن �أدب‬ ‫الأطفال يف الإم��ارات مل يكن مف�صو ًال عن �أدب‬ ‫الكبار‪ ،‬قبل �أك�ثر من �سبعة عقود‪ ،‬لكن بف�ضل‬ ‫ان �ت �� �ش��ار ال �ت �ع �ل �ي��م‪ ،‬ت �غ�ير واق� ��ع احل � ��ال‪ ،‬وب� ��د�أت‬ ‫النقالت النوعية حت��دث ب�شكل ملحوظ‪ ،‬حيث‬ ‫�أ�صبح الأدي��ب ي�شعر ب�ضرورة وج��ود ادب خا�ص‬ ‫بالطفل‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت �إىل ان بدايات وج��ذور ادب الطفل‬ ‫تكمن يف احلكايات ال�شعبية والأ��ش�ع��ار والأل�غ��از‬ ‫وبع�ض الطقو�س الدينية واالحتفالية واالنا�شيد‬

‫وااله ��ازي ��ج‪ .‬واو��ض�ح��ت ان التعليم وال�صحافة‬ ‫لعبتا دوراً كبرياً يف حتقيق قفزات نوعية‪ ،‬ليكون‬ ‫هناك �أدب خا�ص بالطفل‪ ،‬م�شرية �إىل �أن �أول‬ ‫�صحيفة يف الإم��ارات ن�شرت وكتبت �أدب �اً للطفل‬ ‫كانت �صحيفة "االحتاد" يف عددها الثاين منذ‬ ‫ع��ام ‪ ،1969‬يف ح�ين ك��ان��ت اول جم�ل��ة خمت�صة‬ ‫ب��أدب الطفل هي جملة زهور ل�صاحبتها �شيخة‬ ‫ال�ن��اخ��ي‪ ،‬ال�ت��ي ك��ان��ت ت�ق��ول �إن ه��دف املجلة هو‬ ‫امل���س��اه�م��ة يف تنمية م �ه��ارات ال� �ق ��راءة‪ ،‬وت�ق��وي��ة‬ ‫الذائقة اللغوية‪ ،‬وغر�س قيم اجلمال واخلري يف‬ ‫نفو�س وعقول الأط�ف��ال‪ .‬وه��ي جملة ر�أت النور‬ ‫حينها بجهود فردية فقط‪.‬‬ ‫ولفتت الكاتبة �إىل ان أ�ق��رب ادب مييل �إليه‬ ‫الطفل هو الق�صة‪ ،‬فالق�صة لها وقع خا�ص لدى‬ ‫ال�ط�ف��ل‪ ،‬ف�ه��و ع�ل��ى ا��س�ت�ع��داد ان يتقبل رواي�ت�ه��ا‬ ‫وق��راءت �ه��ا و�سماعها ع��دة م��رات م��ن دون ملل‪،‬‬ ‫ففي الق�صة غالبا ما يجد الطفل فيها نوعاً من‬ ‫حتقيق الذات‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل املتعة‪.‬‬

‫و�أو� �ض �ح��ت �أن للتكنولوجيا ال �ي��وم دورا يف‬ ‫ت�شكيل وعي �آخر واهتمامات �أخرى لدى الطفل‪،‬‬ ‫لكننا يجب ان نحر�ص على التوفيق بني و�سائل‬ ‫التقدم التكنولوجي وا�ستخداماتها املتنوعة من‬ ‫قبل الطفل‪ ،‬وبني القراءة والكتاب والق�صة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت‪" :‬ال ب��د م��ن ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة وطنية‬ ‫ت�أخذ على عاتقها بناء الطفل يف ظل الرتابط‬ ‫وال �ت �ف��اع��ل ب�ي�ن م��ا ه��و ج��دي��د وح��دي��ث وتقني‬ ‫متقدم وبني ما هو تاريخي و�أ�صيل‪ ،‬مع احلفاظ‬ ‫على الهوية وت�أكيد االنتماء للأر�ض والأمة"‪.‬‬ ‫ويف ندوة �سينما الطفل بني الواقع والأمل‪،‬‬ ‫حت��دث ال�ن��اق��د ال�سينمائي حم �م��ود ق��ا��س��م عن‬ ‫�أهمية �سينما الطفل‪ ،‬وادار ال�ن��دوة ع�صام ابو‬ ‫القا�سم‪ .‬وعر�ض الناقد قا�سم جتربة له حول‬ ‫ل�ط�ف��ال ك��ل ك�ت��اب ي ��روي خم�سة‬ ‫ت� أ�ل�ي��ف ك�ت��ب ل� أ‬ ‫�أف�لام‪ ،‬وتكون م�شروعه من �سل�سلة احتوت على‬ ‫خم�سني ك�ت��اب��ا‪ ،‬م��ا يعني أ�ن ��ه ق��دم للطفل ‪250‬‬ ‫فيلما يف تلك ال�سل�سلة‪ ،‬ويف وق��ت الح��ق عر�ض‬

‫فكرة �أخرى على جملة "ماجد"‪ ،‬بحيث يقدم يف‬ ‫كل عدد ق�صة فيلم‪� ،‬أي انه كان يقدم يف كل �سنة‬ ‫‪ 52‬فيلماً يف املجلة‪ ،‬وهو ما ي�ساهم يف تنمية وعي‬ ‫الطفل وحتفيزه للقراءة‪.‬‬ ‫و�أك��د ان��ه عندما يقدم فيلما عاملياً للطفل‬ ‫ال�ع��رب��ي ك��ان ي�ح��ر���ص ب��ا��س�ت�م��رار ع�ل��ى �أن يكون‬ ‫منا�سباً خل�صو�صيتنا وثقافتنا وتقاليدنا مبا ال‬ ‫يفقد الفيلم �أو الق�صة م�ضمونها‪ .‬واعترب قا�سم‬ ‫ان كل فيلم كرتوين هو فيلم عائلي‪ ،‬وان �سينما‬ ‫الطفل هي �سينما عائلية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح انه �صاحب فكرة عمل نادي �سينمائي‬ ‫للطفل ي�ستقبل الأطفال مع ذويهم مل�شاهد فيلم‬ ‫م�ع�ين‪ ،‬وم��ن ث��م مناق�شته وت�ق�ي�ي���م��ه‪ ،‬وب��ال�ت��ايل‬ ‫اتاحة الفر�صة الكاملة للطفل كي يناق�ش ويقيم‬ ‫ويعرب عن ر�أي��ه‪ ،‬وبالنتيجة ن�ساهم يف مثل هذه‬ ‫اخلطوة ب�صناعة الناقد الطفل‪ ،‬كما �أن مثل هذا‬ ‫النادي يتيح لنا الفر�صة للتعرف على مواهب‬ ‫الأطفال‪.‬‬


‫م�����������������������ق�����������������������االت‬

‫ال�سبت (‪ )26‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2635‬‬

‫‪11‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫الغائب األكرب‬

‫اختفى امل�سلمون من مدينة باجنى عا�صمة �أفريقيا‬ ‫الو�سطى‪ .‬كانوا عدة �أل��وف قتل بع�ضهم وا�ضطر الباقون‬ ‫�إىل ال�ن��زوح عنها قبل �أن يلقوا م�صري إ�خ��وان�ه��م‪ .‬بيوتهم‬ ‫نهبت و أ�ح��رق��ت‪ ،‬أ�م ��ا م�ساجدهم ف�ق��د ه��دم��ت‪ ،‬الآخ ��رون‬ ‫الذين يعي�شون يف بقية املدن والقرى مل يكونوا �أف�ضل حاال‬ ‫منهم‪ ،‬لأن حملة االق�ت�لاع والإب ��ادة �شملت اجلميع‪ ،‬على‬ ‫الأقل فتلك �شهادة ممثلي الأمم املتحدة ومنظمة هيومان‬ ‫رايت�س ووت�ش‪ .‬وح�سب القا�ضي الكامريوين برناردمونا‬ ‫ال��ذي عينته الأمم امل�ت�ح��دة رئي�سا للجنة ال��دول�ي��ة التي‬ ‫�شكلت للتحقيق يف االنتهاكات والفظائع التي ارتكبت يف‬ ‫تلك اجلمهورية البائ�سة ف�إن ‪� 650‬ألف م�سلم مت ت�شريدهم‬ ‫يف داخل البالد و‪� 300‬ألف جل��أوا �إىل ال��دول املجاورة التي‬ ‫يف املقدمة منها ال�ك��ام�يرون وت�شاد‪ .‬أ�م��ا القتلى فلم يتم‬ ‫ح�صرهم لكن �أعدادهم بالألوف يف كل الأحوال‪ .‬وقد كانت‬ ‫بلدان �شمال البالد �أكرث املناطق تعر�ضا حلملة التخريب‬ ‫والتهجري والإب� ��ادة‪ ،‬ب�سبب ت��رك��ز الأق�ل�ي��ة امل�سلمة فيها‪.‬‬ ‫ولي�س معروفا كم تبقى من �أعداد امل�سلمني الذين يتجاوز‬ ‫عددهم مليون �شخ�ص يف بلد تعداد �سكانه خم�سة ماليني‬ ‫�أغلبهم م��ن الكاثوليك والربوت�ستانت وه� ��ؤالء ترعاهم‬ ‫الإر�ساليات التي وف��دت �إىل املنطقة بعد دخ��ول الإ�سالم‬ ‫�إليها‪ .‬وق��د انت�شرت يف املنطقة إ�ث��ر خ�ضوعها لالحتالل‬ ‫الفرن�سى يف بداية القرن الع�شرين‪.‬‬ ‫بدايات دورة العنف الأخ�يرة ترجع �إىل �شهر دي�سمرب‬ ‫عام ‪ ،2012‬حيث انطلقت �شرارة التمرد والثورة �ضد الف�ساد‬

‫واال�ستبداد من �شمال البلد‪ ،‬حيث الأقلية امل�سلمة‪ .‬وقادت‬ ‫ذلك التمرد جمموعة حملت ا�سم «�سيليكا» وب�سبب �ضعف‬ ‫الدولة جنح املتمردون يف الو�صول �إىل العا�صمة و�أطاحوا‬ ‫بالرئي�س فران�سوا بوزيزى «كاثوليكي» ون�صبوا مكانه يف‬ ‫�شهر مار�س ‪ 2013‬مي�شال دوجوتوديا ال��ذي ك��ان م�سلما‪.‬‬ ‫وبو�صول �أول رئي�س م�سلم �إىل �سدة الرئا�سة‪� ،‬أخذ الن�ضال‬ ‫ال�سيا�سي بعدا دينيا‪ .‬ويف حني مل ي�ستطع الرئي�س اجلديد‬ ‫�أن يحل مترد �سيليكا رغم �أنه حاول �إدماج بع�ضهم يف جي�ش‬ ‫البالد‪ ،‬ف�إن جمموعات الكاثوليك �شكلوا من بينهم ائتالفا‬ ‫حمل ا�سم «انتى باالكا» (امل�صطلح يعني مناه�ضة ال�سيف)‬ ‫ولأن عنا�صر �سيليكا كانوا يف موقع ال�سلطة والقوة‪ ،‬ف�إنهم‬ ‫مل يتوقفوا عن نهب �أم�لاك امل�سيحيني وقراهم وجتنبوا‬ ‫ا�ستهداف امل�سلمني‪ .‬وق��د ف�شل الرئي�س دوج��و ت��ودي��ا يف‬ ‫�إيقافهم‪ .‬و�إزاء ا�ستمرار الفو�ضى واالنفالت يف البلد ف�إن‬ ‫الرئي�س ا�ضطر �إىل اال�ستقالة بعد ت�سعة �أ�شهر وتولت‬ ‫ال�سلطة مكانة �سيدة كاثوليكية هي كاثرين �سامبا التي‬ ‫مل تنجح يف و�ضع حد لل�صراع الطائفي‪ .‬وكانت النتيجة‬ ‫�أن انطلقت ميلي�شيات «انتى ب��االك��ا» لتطهري البالد من‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬م�ستخدمة يف ذلك كل ما ميكن �أن يخطر على‬ ‫البال من و�سائل الرتويع‪ .‬الأمر الذي دعا م�س�ؤولة الأمم‬ ‫املتحدة التي مت �إيفادها �إىل العا�صمة باجنى للمراقبة‪،‬‬ ‫ا�سمها �سونيا بكار (بكر؟)‪� ،‬إىل القول �إن ميلي�شيات �سيليكا‬ ‫ارتكبت ج��رائ��م �ضد الإن�سائية ح�ق��ا‪� ،‬إال �أن م��ا ق��ام��ت به‬ ‫ميلي�شيات انتى باالكا «يرقى �إىل م�ستوى الإبادة»‪.‬‬

‫يف الوقت احلا�ضر حت��اول أ�ط��راف ع��دة وق��ف امل�أ�ساة‪،‬‬ ‫فالكنائ�س الكاثوليكية ت�ب��ذل ج�ه��دا لإي� ��واء امل���ش��ردي��ن‪،‬‬ ‫واالحت� ��اد االف��ري�ق��ي �أر� �س��ل بع�ض ج �ن��وده ل��وق��ف ال�ق�ت��ال‪،‬‬ ‫وفرن�سا �أر�سلت بع�ض جنودها ل��ذات الغر�ض‪ ،‬وال��والي��ات‬ ‫امل�ت�ح��دة ق��دم��ت ب�ضعة م�لاي�ين م��ن ال � ��دوالرات مل�ساندة‬ ‫احل�ك��وم��ة‪ ،‬والأمم امل�ت�ح��دة واملنظمات الإغ��اث�ي��ة الدولية‬ ‫حتقق يف احلملة وحتاول �إنقاذ ما ميكن �إنقاذه‪� ،‬أما العامل‬ ‫الإ�سالمي ومنظمة التعاون بني دول��ه وهيئاته الإغاثية‬ ‫فهي الغائب الأك�بر عن اجلرمية الب�شعة التي ترتكب يف‬ ‫ذلك البلد الغني مبعادنه الثمينة والبائ�س بفقره وتع�صب‬ ‫�أهله‪.‬‬ ‫هذا الذي جرى يف �أفريقيا الو�سطى يكاد يكون �صورة‬ ‫طبق الأ�صل مل�أ�ساة م�سلمي بورما �أو ميانيمار‪ .‬وهم م�سلمو‬ ‫«الروهينجا» البالغ عددهم نحو مليون �شخ�ص‪ ،‬الذين‬ ‫�شاء حظهم العاثر �أن يعي�شوا يف جمتمع ب��وذي م�شحون‬ ‫بالكراهية وال�ب�غ����ض‪ ،‬مل يقبل بهم ي��وم��ا م��ا‪ ،‬وم��ا فتىء‬ ‫ميار�س بحقهم كل ما مير به م�سلمو �أفريقيا الو�سطى من‬ ‫اقتالع وقتل و إ�ح��راق وطرد وغري ذلك من �صور التنكيل‬ ‫الوح�شي‪( .‬للعلم �أعلن ر�سميا يف �شهر مار�س املا�ضي عن‬ ‫حظر ذك��ر ا�سم الروهينجا يف الإح�صاء الأخ�ير لل�سكان)‬ ‫وذلك التماثل بني البلدين يف الظروف �شمل موقف العامل‬ ‫الإ�سالمي مبنظماته التي ينفق بع�ضها ماليني الدوالرات‬ ‫لك�سب ود الغربيني ومداهنتهم (بدعوى حوار احل�ضارات‬ ‫او مهرجانات ال�سالم مثال)‪ ،‬يف حني ال تلقى ب��اال ملعاناة‬

‫وب�ؤ�س الأقليات امل�سلمة يف �آ�سيا و�أفريقيا‪.‬‬ ‫يف ه��ذا ال���س�ي��اق ال ي�ستطيع امل ��رء �أن يتجاهل و�ضع‬ ‫م�سلمي �سينكياجن (ترك�ستان ال�صينية) ال��ذي��ن ابتلعت‬ ‫ال�صني ال�شعبية بالدهم الغنية ر�سميا يف ع��ام ‪ 1949‬ومل‬ ‫تتوقف حماوالت اقتالعهم وقهرهم منذ ذلك احلني �سواء‬ ‫بت�شتيت �سكان املقاطعة (ع��دده��م ع�شرة ماليني) الذين‬ ‫ينتمون �إىل عرق «الويغور» يف �أنحاء ال�صني �أو مبالحقة‬ ‫النا�شطني من �أولئك امل�سلمني بتهمة الإرهاب‪ ،‬وقد �صارت‬ ‫تلك التهمة �سببا كافيا لت�سويغ القهر والإب��ادة‪ ،‬ورغم �أن‬ ‫ال�صني تعد الآن �أهم �شريك جتاري للعامل العربي �إال �أن‬ ‫ال�شراكة ا�ستمرت جنبا �إىل جنب م��ع جت��اه��ل م��ا يجري‬ ‫للم�سلمني هناك حيث ن�سيهم اجلميع وتركوهم ليلقوا‬ ‫وح��ده��م م�صريهم البائ�س حت��ت �سمع وب�صر إ�خ��وان�ه��م‬ ‫امل�سلمني يف م�شارق الأر� ��ض وم�غ��ارب�ه��ا‪ ،‬وق��د ذكرتنا بهم‬ ‫�صحيفة «لوموند» الفرن�سية التي ن�شرت عنهم تقريرا يف‬ ‫‪ 20‬فرباير املا�ضي كانت خال�صته �أن مقاطعة �سينكياجن‬ ‫باتت تتوقع الأ�سو�أ بعدما ارتفعت يف الآونة الأخرية �أ�صوات‬ ‫النا�شطني من �أبنائها الداعني �إىل احلقوق واحلريات مع‬ ‫هبوب ري��اح الربيع العربي التي تناثر رذاذه��ا يف خمتلف‬ ‫جمتمعات ال�ضعفاء واملقهورين‪.‬‬ ‫ذل��ك ك�ل��ه ي�ح��دث وال �ع��امل الإ� �س�لام��ي ي�ق��ف متفرجا‬ ‫وذاهال ــ يا وياله!‬

‫جا�سم ال�شمري‪ -‬العراق‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫قضايا عراقية‬

‫ماذا لو خسر املالكي‬ ‫االنتخابات؟!‬ ‫دعايات االنتخابات الربملانية العراقية �أزعجت م�ضاجع‬ ‫املواطنني‪ ،‬و�أرقت �أفكارهم‪ ،‬و�صارت غالبية القنوات الف�ضائية‬ ‫العراقية والعربية‪ ،‬منرباً ملن يدفع �أك�ثر لإظ�ه��ار؛ وتكرار‬ ‫�إعالن كتلته‪ ،‬وهنا ال بد �أن نت�ساءل من �أين �أتت هذه املاليني‬ ‫لتنفق ع�ل��ى ه��ذه احل �م�لات االن�ت�خ��اب�ي��ة؟!‪ ،‬ح�ي��ث �إن بع�ض‬ ‫القنوات الف�ضائية تكون ثمن الثانية الإعالنية الواحدة فيها‬ ‫(‪ 250‬دوالراً �أمريكاً)!‪ ،‬وهل هذه الأموال فائ�ضة عن حاجة‬ ‫م�لاي�ين ال�ف�ق��راء ال�ع��راق�ي�ين‪ ،‬وف�ق�اً مل��ا �أك ��ده اخل�ب�ير ب��وزارة‬ ‫التخطيط مازن نعمة للجزيرة نت‪ ،‬يوم ‪�( :2013/10/28‬أن‬ ‫الأرقام‪ ،‬التي حتتفظ بها وزارة التخطيط‪ ،‬ت�شري �إىل �أن ن�سبة‬ ‫الفقراء يف العراق بلغت ‪)%23‬؟!‬ ‫والأم ��ر مل يتوقف عند ال�ف�ق��راء‪ ،‬ب��ل �إن الف�ساد امل��ايل‪،‬‬ ‫و�صل ملديات ال ميكن ت�صديقها‪ ،‬ويف يوم ‪ ،2014/4/10‬قال‬ ‫ممثل الأمم املتحدة يف ال�ع��راق نيكوالي م�لادي�ن��وف‪� ( :‬إن‬ ‫�أكرث من (‪ )65‬مليار دوالر نهبت من العراق‪ ،‬بني عامي ‪2001‬‬ ‫و‪.)2010‬‬ ‫وه��ذه الآف ��ة‪ -‬رمب��ا‪ -‬تف�سر ه��ذا االت�ل�اف للمال ال�ع��ام‪،‬‬ ‫�سواء يف الدعايات االنتخابية �أم غريها!‬ ‫ع�م��وم�اً االن�ت�خ��اب��ات الربملانية ‪-‬رمب ��ا‪� -‬ستجري نهاية‬ ‫ال�شهر احل��ايل‪ ،‬وال�س�ؤال ال��ذي ي�تردد الآن يف داخ��ل العراق‬ ‫وخ��ارج��ه‪ :‬ه��ل �سيعود ن��وري املالكي رئي�ساً ل �ل��وزراء لوالية‬ ‫ثالثة‪� ،‬أم ال؟!‬ ‫مم��ا ال ��ش��ك ف�ي��ه �أن ه�ن��ال��ك ن�سبة ‪-‬غ�ي�ر ق�ل�ي�ل��ة‪ -‬من‬ ‫العراقيني يتمنون �أال يعود املالكي لرئا�سة احلكومة‪ ،‬وهذه‬ ‫احلقيقة يعرفها املالكي نف�سه‪� ،‬إال أ�ن��ه وائتالفه (الوطني)‬ ‫ُي ْغم�ضون عيونهم عنها‪ ،‬وي�صرون على �أن املالكي هو املر�شح‬ ‫الأف�ضل لرئا�سة احلكومة يف ظل حتكمه بالأجهزة الأمنية‪،‬‬ ‫ف�ض ً‬ ‫ال عن غياب ن�ص د�ستوري وق��ان��وين مينعه من احللم‬ ‫بوالية ثالثة‪ ،‬وه��ذا ما أ�ك��ده املالكي لف�ضائية العربية يوم‬ ‫‪( :،2013/2/2‬ق��ان��ون حتديد م��دة والي�ت��ي رئي�سي ال��وزراء‬ ‫والربملان‪ ,‬لن مير؛ لأنه خمالف للد�ستور)‪.‬‬ ‫�أعتقد �أن حظوظ املالكي بوالية ثالثة قليلة جداً؛ لكن‬ ‫املهم هنا‪ :‬هل �سيقبل املالكي مبا تقوله �صناديق الت�صويت‪� ،‬أم‬ ‫�سيطبق مقولته ال�شهرية‪( :‬هو َمنْ ي�ستطيع �أن ي�أخذها حتى‬ ‫نعطيها)‪ ،‬وهذا ما قاله يف ‪2013/9/23‬؟!‬ ‫يف ي��وم ‪ ،2014/4/12‬نقلت �صحيفة (ه ��وال) الكردية‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة ع��ن م���ص��ادر مطلعة �أن‪( :‬رئ�ي����س ال� ��وزراء ن��وري‬ ‫امل��ال�ك��ي يخطط لإع�ل�ان ح��ال��ة ال �ط��وارئ؛ وات�خ��اذه��ا ذريعة‬ ‫��ت�أجيل االنتخابات‪ ،‬التي باتت م�ؤ�شراتها الأوىل ت�ؤكد عدم‬ ‫قدرته على التقدم على مناف�سيه‪ ،‬والفوز بوالية ثالثة‪ ،‬و�أن‬ ‫ائتالف امل��واط��ن‪ ،‬ال��ذي يتزعمه املجل�س الإ�سالمي الأعلى‬ ‫والتيار ال�صدري يعمالن على �إقامة ائتالف �ضد املالكي بعد‬ ‫االنتخابات؛ للح�صول على رئا�سة الوزراء)‪.‬‬ ‫ويف ي��وم ‪ ،2014/4/19‬ذك��ر موقع (�إرم) االخ�ب��اري �أن‪:‬‬ ‫(م�صادر «رفيعة» يف التحالف الوطني �أعلمته �أن العالقة بني‬ ‫�إيران وزعيم املجل�س الأعلى عمار احلكيم‪ ،‬توترت ب�شكل كبري‬ ‫م � ؤ�خ��راً؛ ب�سبب اخل�لاف على جتديد والي��ة ن��وري املالكي‪،‬‬ ‫و�أن احلكيم كان لديه اتفاق مع مكتب املر�شد الإيراين علي‬ ‫خامنئي‪ ،‬واحلكومة الإيرانية ين�ص على �أن طهران �ستدعم‬ ‫مر�شحاً من املجل�س الأعلى لرئا�سة ال��وزراء؛ �إذا متكن من‬ ‫جلب (‪ )60( – )50‬مقعداً يف الربملان)‪.‬‬ ‫هذه التفاعالت ال�سرية والعلنية‪ ،‬هي جزء من احلوارات‬ ‫اجلارية على قدم و�ساق؛ من �أجل �إعادة تر�شيح املالكي لوالية‬ ‫ثالثة‪ ،‬لكن ال�سيناريو املرعب‪ ،‬الذي –رمبا �سيقع ال قدر اهلل‪-‬‬ ‫�سيبد أ� بافتعال �أزمة حُ ْ‬ ‫تدثها جهات لها م�صلحة يف ا�ستمرار‬ ‫الأو�ضاع احلالية ال�سيئة يف العراق؛ ورمبا تكون �شرارة هذه‬ ‫الأزم ��ة ب�ضرب م��رق��د لأح��د الأئ �م��ة‪� ،‬أو باغتيال �شخ�صية‬ ‫ك �ب�يرة؛ ت��دخ��ل ال �ب�لاد ع�ل��ى �إث��ره��ا يف ح��ال��ة م��ن الفو�ضى‬ ‫ال�ع��ارم��ة؛ ل ُيلعن بعدها رئي�س احلكومة حالة ال�ط��وارئ يف‬ ‫عموم البالد‪ ،‬وتلغى نتائج االنتخابات‪ ،‬ويبقى املالكي رئي�ساً‬ ‫ل�ل��وزراء‪ ،‬وذل��ك مبوجب‪( :‬الأم��ر الت�شريعي رق��م (‪ )1‬ل�سنة‬ ‫‪ ،)2004‬الذي �أ�صدره اياد عالوي‪ ،‬عندما كان رئي�ساً للوزراء‪،‬‬ ‫وهذا ما يجعله يتمتع بال�سلطتني الت�شريعية والتنفيذية يف‬ ‫�آن واحد‪ ،‬وهذا القانون �ساري املفعول!‬ ‫أ�م��ا توقيت هذا احل��دث‪ :‬فرمبا يكون قبل االنتخابات‪،‬‬ ‫�أو بعدها‪ ،‬و�أن��ا �أظ��ن أ�ن��ه �سيكون قبل �إع�لان النتائج النهاية‬ ‫لالنتخابات!‬ ‫�أمتنى �أن تكون هذه الظنون خاطئة‪ ،‬و�أ�سال اهلل ال�سالمة‬ ‫لعراقنا احلبيب‪.‬‬ ‫‪Dr.jasemj1967@yahoo.com‬‬

‫الحاج أسعد‪..‬‬ ‫يف الع�شرينيات والثالثينيات‬ ‫م ��ن ال� �ق ��رن امل ��ا� �ض ��ي ‪-‬وم � ��ا ق�ب��ل‬ ‫ذل ��ك‪ -‬ك��ان��ت ع �م��ان ب �ل��دة �صغرية‬ ‫ال ي�ت�ج��اوز �سكانها ث�لاث�ين أ�ل�ف��ا‪،‬‬ ‫معظمهم من النوابل�سة وال�شوام‬ ‫وبع�ض ال�سكان من الع�شائر التي‬ ‫تقطن املنطقة من قدمي الزمان‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال �ب �ل��د م �ق �� �س �م��ة اىل‬ ‫ق�سمني كبريين‪ ..‬النوابل�سة وهم‬ ‫يف الغالب جت��ار وعمال و�أ�صحاب‬ ‫ب �ي��وت وم �� �ص��ال��ح‪ ..‬وك ��ان ممثلهم‬ ‫احل � � ��اج أ��� �س� �ع ��د ال� ��دح � �ل� ��ة‪ ،‬وك� ��ان‬ ‫��ص��اح��ب دك ��ان ك �ب�يرة ي�ع�م��ل فيها‬ ‫عدد من الأجراء من �أهل عمان‪..‬‬ ‫والق�سم الثاين ال�شوام وهم �أي�ضا‬

‫يف الغالب ‪-‬جتار‪ -‬و�أ�صحاب بيوت‬ ‫وم�صالح وع�م��ال‪ ..‬وك��ان �شيخهم‬ ‫�أو مم �ث �ل �ه��م ه ��و احل� � ��اج � �ص�بري‬ ‫الطباع‪.‬‬ ‫وك� � �ث �ي��را م � ��ا ك� ��ان� ��ت حت ��دث‬ ‫خ �ل�اف ��ات و أ�ح � �ي ��ان ��ا ت �ت �ط��ور اىل‬ ‫ا�شتباكات بني النوابل�سة وال�شوام‬ ‫على م�سائل جتارية �أو �شخ�صية‪..‬‬ ‫فيتدخل ال�شيخان �أ�سعد الدحلة‬ ‫و� �ص�بري ال�ط�ب��اع وي �ق��وم��ان بحل‬ ‫ت �ل��ك امل �� �ش��اك��ل و إ�ع � � � ��ادة ال� �ه ��دوء‬ ‫والوفاق اىل ال�شارع التجاري‪.‬‬ ‫وك� ��ان احل� ��اج أ�� �س �ع��د ‪-‬رح �م��ه‬ ‫اهلل‪ -‬متزوج من �سيدة �شامية من‬ ‫ع��ائ�ل��ة م �ع��روف��ة‪ ..‬وذل ��ك ��س��اع��ده‬

‫ع�ل��ى ال�ت�ف��اه��م م��ع مم�ث��ل ال���ش��وام‬ ‫عند اللزوم‪.‬‬ ‫وك � � ��ان ل� �ل� �ح ��اج أ�� � �س � �ع ��د ول ��د‬ ‫واب�ن�ت��ان م��ن زوج ��ة ف�لاح��ة ‪-‬م��ن‬ ‫بيت فوريك ق�ضاء نابل�س‪ -‬وولدان‬ ‫وابنتان من زوجته ال�شامية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احل �ي��اة ال �ت �ج��اري��ة يف‬ ‫ع �م��ان م��رت �ب �ط��ة ب �ن��اب �ل ����س‪ ،‬ح�ي��ث‬ ‫ك��ان��ت ال�ب���ض��ائ��ع وم� ��واد ال�ت�م��وي��ن‬ ‫ت � � أ�ت� ��ي يف �أك �ث��ره � ��ا م� ��ن ن��اب �ل ����س‬ ‫ب��وا��س�ط��ة امل �ك��اري�ين ال��ذي��ن ك��ان��وا‬ ‫ينقلونها على ال��دواب ع��ن طريق‬ ‫ن�ه��ر الأردن‪ ..‬وف�ي�م��ا ب�ع��د أ���ص�ب��ح‬ ‫ال �� �ش��وام ي �ج �ل �ب��ون ال �ب �� �ض��ائ��ع من‬ ‫�سوريا‪ ..‬ولذلك كان هناك تناف�س‬

‫بني الطرفني‪.‬‬ ‫ف��ال �ب �� �ض��ائ��ع ال � �ق� ��ادم� ��ة م��ن‬ ‫ن��اب �ل ����س ه ��ي ب �� �ض��ائ��ع وم �ن �ت �ج��ات‬ ‫م �� �س �ت ��وردة يف أ�غ �ل �ب �ه��ا م ��ن دول‬ ‫�أوروب �ي��ة وه��ي ج�ي��دة و أ�ف���ض��ل من‬ ‫ال �ب �� �ض��ائ��ع ال �� �س��وري��ة ال �ت��ي ك��ان��ت‬ ‫حملية ال�صنع �أحياناً وم�ستوردة‬ ‫أ�ح � �ي� ��ان � �اً وت� ��� �ض ��اه ��ي ال �ب �� �ض��ائ��ع‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫ك��ان��ت دك��اك�ين ع�م��ان يف ذل��ك‬ ‫احل�ي�ن ق�ل�ي�ل��ة ال �ع ��دد وت�ت�رك ��ز يف‬ ‫�� �ش ��ارع امل �ل ��ك ف �ي �� �ص��ل وال� ��� �ش ��وارع‬ ‫املتفرعة عنه‪.‬‬ ‫وك� ��ان ه �ن��اك دك ��اك�ي�ن ج�م�ل��ة‬ ‫ودك ��اك�ي�ن م� �ف ��رق‪ ..‬وك � ��ان احل ��اج‬

‫�أ�سعد ميلك دكان جملة يبيع فيها‬ ‫الأرز وال���س�ك��ر وال���ش��اي وال�ع��د���س‬ ‫واحل �م ����ص وغ�ي�ره��ا م��ن احل�ب��وب‬ ‫وامل� �ن� �ت� �ج ��ات � �ض �م��ن � � �ش� ��واالت �أو‬ ‫��ص�ن��ادي��ق‪ ..‬وذك��ر يل �أح��د ق��دم��اء‬ ‫ع �م��ان �أن رج �ل� ً�ا � �ش��رك �� �س �ي �اً ج��اء‬ ‫ل ��دك ��ان ج ��دي وط �ل��ب م �ن��ه كي�س‬ ‫�أرز وكي�س �سكر مقابل ب�ستان يف‬ ‫ج �ب��ل ع �م��ان ك �ث �م��ن ل �ه �م��ا‪ ،‬ول�ك��ن‬ ‫احلاج �أ�سعد قال له‪�" :‬أنا ما ببيع‬ ‫ب�أرا�ضي جيب جميدي ذهب وخذ‬ ‫م��ا تريد"‪ ..‬ول ��و �أخ ��ذ ال�ب���س�ت��ان‬ ‫لكان خلف لورثته �شيئاً‪ ..‬ولكنه‬ ‫رح � �م ��ه اهلل‪ -‬ت � ��ويف ومل ي�ت�رك‬‫��س��وى ال��دك��ان ال�ت��ي �أغ�ل�ق��ت فيما‬

‫بعد‪.‬‬

‫ت ��ويف احل� ��اج أ�� �س �ع��د ال��دح �ل��ة‬ ‫رحمه اهلل‪ -‬يف �أواخر الع�شرينيات‬‫و�أغلقت دكانه وبيعت حمتوياتها؛‬ ‫لأن �أوالده ك� ��ان� ��وا � � �ص � �غ� ��اراً ال‬ ‫ي�ستطيعون حت�م��ل امل���س��ؤول�ي��ة يف‬ ‫دك��ان ك�ب�يرة تتطلب رج ��ا ًال كلهم‬ ‫خ�ب�رة وم �ع��رف��ة يف أ�م� ��ور ال���س��وق‬ ‫والتجارة‪.‬‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫حديث يف حديث الجنود‪ :‬نص الربيع األردني املوؤود «‪»2‬‬ ‫*ح��دي��ث اجل �ن ��ود‪ :‬ال �ع �ن��وان بني‬ ‫التعريف والتكرمي والتوريط‬ ‫��س�ي�خ�ت�ل��ف ت �ع��اط��ي ال � �ق ��ارئ م��ع‬ ‫ال �ع �ن ��وان وف �ه �م��ه‪ ،‬ف ��ال �ق ��ارئ امل� ��ؤدل ��ج‬ ‫�سيجد يف كلمة اجل�ن��دي��ة وارت�ب��اط�ه��ا‬ ‫الع�ضوي بالقيادة معا َ‬ ‫ين خمتلفة عن‬ ‫ق ��ارئ حم��اي��د ل�ي����س ل��دي��ه ب�ع��د فكري‬ ‫او م��در� �س��ة ي�ت�ب�ع�ه��ا‪ ،‬ال�ل�ف�ظ��ة وح��ده��ا‬ ‫�ستعيد ملن عاي�ش او قر أ� عن التنظيمات‬ ‫�صور االجتماعات ال�سرية واملن�شورات‬ ‫املحظورة واملالحقات االمنية‬ ‫يف زم ��ن ا��ص�ب�ح��ت ف�ي��ه اجل�ن��دي��ة‬ ‫حمل ت�سا�ؤل يف والئها و�أدوارها يحتاج‬ ‫ال �ك��ات��ب �أن ي �ك ��ون ح � ��ذرا يف إ�ط�ل��اق‬ ‫اللفظ‪ ،‬يف زم��ن يتهم االفكار واملبادئ‬ ‫قد ي�صبح اجلندي يف اي �صف ال يدور‬ ‫يف ف�ل��ك ال �ق��وة اره��اب �ي��ا‪ ،‬يف زم��ن الغى‬ ‫ال�ت�ج�ن�ي��د ف�ل��م ي�ع��د ال���ش�ب��اب ي�ع��رف��ون‬ ‫رت‬ ‫رائ � �ح� ��ة �أر� � � ��ض ال� ��وط� ��ن وال اغ �ب � ّ‬ ‫�أقدامهم لأجله‪ ،‬قد ال يكون للجندية‬ ‫واجل �ن��ود اي معنى وق�ي�م��ة‪ ،‬ف�ه��ل ك��رم‬ ‫ال�ع�ن��وان اجل�ن��ود �أم ورط�ه��م م��زي��دا يف‬ ‫امل�ستقبل‪ ،‬و أ�ع ��اد ترب�ص ع�ي��ون غفلت‬ ‫عنهم �أو ترقب‪ ،‬وانتظار عيون ا�شتاقت‬ ‫اىل كلماتهم واث��اره��م و�شعاراتهم �أو‬ ‫ا�ستغراب املغيبني الذين ال يعرفون عن‬ ‫التاريخ �شيئا؟!‬ ‫اذا ك��ان املكتوب يقر�أ من عنوانه‬ ‫ففي اجلندية ال ا�ستقالة فكيف ا�ستقال‬ ‫جنود الريموك؟!‬ ‫خمف‬ ‫*ك��ل مم�ن��وع م��رغ��وب وك��ل ٍ‬ ‫ظاهر‬ ‫�شخ�صيا ككثري م��ن اب�ن��اء جيلي‬ ‫مل نعاي�ش احداث الريموك وال عرفنا‬ ‫ابطالها‪ ،‬ولكن الرواية ان فعلت فعلها‬ ‫ف� �ي ��ك‪ ،‬ف���س�ت���س�ت�ف��زك مل �ع��رف��ة ا� �ص��ول‬ ‫وجذور الق�صة والبحث عن �شخو�صها‬ ‫واحوالهم و�سريهم فتخرج انت اي�ضا‬ ‫م��ن ح ��دود ال�ق���ص��ة وال ي�ع��ود ال�ت��اري��خ‬ ‫تاريخا م�ضى وانق�ضى!‬ ‫ان ف �ع �ل��ت ال ��رواي ��ة ف �ي��ك فعلها‬ ‫�ستبحث عن ورد �شاهر و�ستغ�ضب من‬

‫ال �ع �ت��وم الن ��ه اخ �ف��ى ع�ن��ك ه��وي�ت��ه فال‬ ‫يحق له ان يورطك يف الق�صة وي�أخذ‬ ‫م��ن عمرك ووق�ت��ك واع�صابك ليبقى‬ ‫االبطال ابطاال على ال��ورق‪ ،‬بينما هم‬ ‫يف احلقيقة ا�شخا�ص من حلم ودم‪ ،‬ال‬ ‫يحق له ان ي�ساوم على حقك يف معرفة‬ ‫الق�صة و�شخو�صها من االلف اىل الياء‬ ‫ب��و��ض��وح ال�شم�س دون م��راوغ��ة االدب‬ ‫والكاتب‪.‬‬ ‫لقد اراد ورد �شاهر قائد اجلنود‬ ‫ان يرجعوا اىل احلياة يف عامل الق�صة‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ي �ظ �ل��ون ام ��وات ��ا او م�غ�ي�ب�ين يف‬ ‫ال��واق��ع‪ ،‬وه��ذا م��ن ��ض��روب امل�ستحيل‪،‬‬ ‫ف � ��االدب م ��ن ا� �ش �ك��ال االع �ل��ام وك�ل�ه��م‬ ‫احياء واموات عادوا ليت�صدروا االخبار‬ ‫جلمهور عري�ض من قراء العتوم‪.‬‬ ‫جن� ��ح ال� �ع� �ت ��وم ف �ي �م��ا ن� �ظ ��ن ان ��ه‬ ‫ه��دف اليه فلقد ع��ادوا اح�ي��اء وام��وات��ا‬ ‫وع��اد بع�ضهم لي�ص��ح ق��دوة لالجيال‬ ‫ال �ق��ادم��ة‪ ،‬ف�م�ع�ن��ى أ�ن �ه��م وج � ��دوا م��رة‬ ‫يجعلنا نت�أمل ان �أمثالهم قد يتكررون‬ ‫اذا ت � ��واف � ��رت ال� � �ظ � ��روف او ت� �ك ��ررت‬ ‫االحداث‪.‬‬ ‫*� �ش��ي م��ن احل�ق�ي�ق��ة و� �ش��يء من‬ ‫اجلمال‬ ‫�شاعرية العتوم جتعلك تت�ساءل‪:‬‬ ‫هل حقا كانوا بهذا اجل�لال؟ هل هذه‬ ‫اف �ك��اره��م‪ ،‬ه��ل ه ��ذه ك �ل �م��ات �ه��م؟! اي��ن‬ ‫احل�ق�ي�ق��ة وال ��واق ��ع وال �� �س�يرة ال��ذات�ي��ة‬ ‫وال �ت��وث �ي��ق ال �ت��اري �خ��ي واي ��ن ا�سلوبية‬ ‫العتوم وعباراته الآ�سرة؟ هل كان �أمينا‬ ‫على احلقيقة التاريخية؟! ام انه ج ّمل‬ ‫وبهّر واقعا كان جميال يف اال�صل فغدا‬ ‫بعمله ولغته اك�ثر جماال حتى يف �أمل��ه‬ ‫وي�أ�سه؟‬ ‫أ�ي��ا ك��ان اجل ��واب ف��االب�ط��ال بقلم‬ ‫العتوم ي�غ��دون اك�ثر بطولة واال��ش��رار‬ ‫ي�صبحون اكرث �شرا واحلقيقة بي�ضاء‬ ‫م�شرقة والباطل بوجه �أ�سود قبيح‪.‬‬ ‫*املر�أة يف الدور التقليدي‬ ‫نعيمة‪ ،‬امل ��ر�أة ال�ت��ي �سكن عندها‬ ‫قيادات احلركة الطالبية فكانت لهم‬

‫االم يف غ �ي��اب ام�ه��ات�ه��م واحل �� �ض��ن يف‬ ‫غياب احل�ن��ان والأم ��ان يف ع��ز اخل��وف‪،‬‬ ‫وب� ��رغ� ��م ع � �ب� ��ارات احل �ك �م��ة ال �ث��وري��ة‬ ‫واحل�ي��ات�ي��ة ال�ت��ي اج��راه��ا ال�ع�ت��وم على‬ ‫ل�سانها اال ان دور امل��ر�أة يف الرواية مل‬ ‫يخرج عن االط��ار التقليدي يف الدعم‬ ‫واال�سناد اما عقل الثورة فظل ذكوريا‬ ‫أ�ب��وي��ا وم��ع ط��وف��ان ال�ع��دد ال�ه��ائ��ل من‬ ‫اجلنود الذكور مل يقدم العتوم يف دور‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة االن �ث��وي��ة � �س��وى ف�ت��ات�ين مل‬ ‫ي�ساهما يف التنظري وال يف التخطيط‬ ‫و�إمن� ��ا يف ال��دع��م ال�ل��وج���س�ت��ي وتكثري‬ ‫ال �ع��دد وح�م��اي��ة ال���ش�ب��اب ك�ح��ائ��ط �صد‬ ‫ودرع ب�شري خلط أ� اعتقاد منهم انذاك‬ ‫ان اح��دا لن يتجر أ� على الن�ساء مهما‬ ‫كانت اال�سباب!‬ ‫ي �ق��ول ال �ع �ت��وم ع �ل��ى ل �� �س��ان بطل‬ ‫الق�صة مبينا ان امل��ر�أة يف ذل��ك الوقت‬ ‫ك ��ان ي�ن�ظ��ر ال�ي�ه��ا ان �ه��ا ك�م��ال��ة ع ��دد او‬ ‫تكثري لل�سواد "اما العن�صر الن�سائي‬ ‫فكان االب��رز يف ترجيح الكفة‪ ،‬الن�ساء‬ ‫بطبعهن يعملن بجد ود�أب اك�ثر من‬ ‫الرجال"‪.‬‬ ‫االع� �ت ��راف ال �� �ص �ح �ي��ح ب��ال �ق��درة‬ ‫الن�سائية مل يُرتجم بامل�شاركة النوعية‬ ‫يف �صناعة ال �ق��رارات ال يف ربيعهم وال‬ ‫يف ربيعنا! ال يف الق�صة وال على ار�ض‬ ‫الواقع!‬ ‫" �أر أ�ي��ت اىل ال��ورود كيف جتمل‬ ‫الرو�ض ال�شائك؟! �أنظرت اىل العيون‬ ‫ك �ي��ف مت �ل ��أ االر� � � ��ض ب � ��امل � ��اء؟! ه �ك��ذا‬ ‫ك �ن��ا ح�ي�ن ج ��اءن ��ا ه ��ذا امل� ��دد ال�ن���س��وي‬ ‫العظيم" وح�ت��ى ه��ذه الت�شبيهات مل‬ ‫ت �خ ��رج ع ��ن � �س �ي��اق اجل� �م ��ال امل��رت �ب��ط‬ ‫بالن�ساء مع ان الن�ضاالت جتعل الن�ساء‬ ‫ي�ضعن احللى وا ُ‬ ‫حللي جانبا ويعانقن‬ ‫ك ��ل ��ص�ع��ب وم���س�ت�ح�ي��ل‪ ،‬ال���ش�ه�ي��دت��ان‬ ‫م�ه��ا ق��ا��س��م وم ��روة ال���ش�ي��خ يف �أح ��داث‬ ‫الريموك كانتا بالت�أكيد �أكرث من مدد‬ ‫عددي وان�صافهن والن�ساء من بعدهن‬ ‫كان يحتاج اىل اعطاء ممثالتهن �أدوارا‬ ‫�أكرث �أهمية!‬

‫* ال�ع�ت��وم مل يتخذ ق ��رارا ونحن‬ ‫كذلك ال نعرف‬ ‫ت�ت���ض��ارب اال�� �ش ��ارات يف ال��رواي��ة‬ ‫ما بني الثناء على العقالنية واحل��وار‬ ‫مع كل ا�شكال ال�سلطة بدءا من رئا�سة‬ ‫اجل��ام�ع��ة يف احل��رم اجل��ام�ع��ي وانتهاء‬ ‫بكل ا�شكال االمن اخلارجيه بينما يعلي‬ ‫ال �ك��ات��ب يف م��واط��ن اخ ��رى م��ن قيمة‬ ‫املواجهة والتحرر من اخلوف والرتدد‬ ‫و�ضرورة احل�سم يف اخذ القرارات‪.‬‬ ‫ي �ق��ول ال �ك��ات��ب ع �ل��ى ل �� �س��ان ورد‬ ‫"االزمات التي تكون مع ال�سلطة ال‬ ‫حلول لها اال بالثورة‪ ،‬الثورة لن تنتظر‬ ‫احدا"‪.‬‬ ‫ثم يعود ليناق�ض نف�سه "احلجة‬ ‫تقرع باحلجة ال بالطلقة الطائ�شة وان‬ ‫االع��وج��اج يف البنيان يقوم بالل�سان ال‬ ‫بال�سيف وال�سنان"‪.‬‬ ‫ه ��ل ه ��ذا ال �ت �خ �ب��ط ه ��و ان�ع�ك��ا���س‬ ‫حلالة قدمية حديثة ل�شعوب حمدثة‬ ‫ع� �ل ��ى م �ف ��اه �ي ��م احل� ��ري� ��ة واحل � �ق� ��وق‬ ‫والن�ضال ال�شعبي ومل حت��دد ق��راره��ا‬ ‫ب�ع��د؟ ه��ل ه��و ج��زء م��ن االزم ��ة وحالة‬ ‫عدم القرار التي نعاي�شها االن اي�ضا؟‬ ‫ه��ل ه��ي حكمة ام خ��وار وج�بن يحاول‬ ‫ال� �ظ� �ه ��ور ب �ل �ب��ا���س احل� �ك� �م ��ة و� �ض �ب��ط‬ ‫ال �ن �ف ����س؟! ه ��ل ح �ق��ا ال���س�ل�م�ي��ة اق ��وى‬ ‫م ��ن ال��ر� �ص��ا���ص ام ان ال��ر� �ص��ا���ص ال‬ ‫ي�ف��ل اال ب��ال��ر��ص��ا���ص؟ ه��ل نتعلم من‬ ‫ح��دي��ث اجل �ن��ود م��زي��دا م��ن احل ��ذر ام‬ ‫مزيدا من الإق ��دام؟! هل ميلك كاتب‬ ‫ان ي��رف��ع آ�م � ��ال م��ري��دي��ه دون وج��ود‬ ‫�أر�ضية لالنت�صار فيكون دفع بهم اىل‬ ‫التهلكة؟!‬ ‫ه��ل ك ��ان ق� ��ادة ط�ل�اب ال�يرم��وك‬ ‫حمقى ي��وم ق ��رروا امل��واج �ه��ة وال�ث�ب��ات‬ ‫�أم ان �ه��م ك ��ان ��وا غ ��را ط �ي �ب�ين ي��اف�ع�ين‬ ‫مل ي�ت��وق�ع��وا وج ��ود ك��ائ�ن��ات حت�م��ل كل‬ ‫ه��ذا البط�ش واحل�ق��د ال��ذي فرغته يف‬ ‫�أج�سادهم؟‬ ‫ويبقى ال�س�ؤال‪ :‬لو وج��د اجلنود‬ ‫مرة �أخ��رى هل �سيالقون ذات املعاملة‬

‫وذات النتيجة؟ ام ان اليد احلديدية‬ ‫ازادت ق ��وة وه ��ي م���س�ت�ع��دة‪ ،‬ب �ع��د رب��ح‬ ‫ج��ول��ة‪ ،‬ان تكرر فعلها م��رات؟ أ�ي��ا كان‬ ‫اجلواب فالتنظري للثورة واخالقها ما‬ ‫زال يحبو يف االدب واالدبيات العمومية‬ ‫ونحن ال ن�ستفيد من الدرو�س ال�سابقة‬ ‫وال م��ن ت��راك�م�ي��ة ال�ت�ج��رب��ة ب��ل ن�صر‬ ‫ان نقلع كل ال�شوك ب�أيدينا وان ن�أكل‬ ‫احل�صرم مرات ومرات!‬ ‫* كنا نحتاج بطال!‬ ‫"�أنت خائن"! �ستح�س ك�ق��ارئ‬ ‫ان الكلمات خنجر ينغر�س يف �صدرك‬ ‫ال يف � �ص��در ورد ��ش��اه��ر ب�ط��ل الق�صة‬ ‫ال ��ذي � �س ��أل ��ص��دي�ق��ه � �س��راج وه��و على‬ ‫و�شك م�غ��ادرة البلد بعد جم��زرة ف�ض‬ ‫اع �ت �� �ص��ام ط�ل�اب ال�ي�رم ��وك وان �ه �ي��اره‬ ‫واعرتافه يف ال�سجن "ماذا يقول يف �أبو‬ ‫�أ�سيد و�أبو عبداهلل؟ �صمت ومل يتكلم‪،‬‬ ‫�صرخت يف وجهه ماذا يقوالن؟ �أجابني‬ ‫وه� ��و م� �ط ��رق‪� :‬أن � ��ت خ ��ائ ��ن‪ .‬م���س�ح��ت‬ ‫دم��وع��ي وخ��رج��ت احل ��روف متقطعة‪:‬‬ ‫�صدقوا"‪.‬‬ ‫لن ت�ستطيب النهاية اطالقا بل‬ ‫ق��د تغ�ضب م��ن العتوم وك��أن��ه فر�ضها‬ ‫عليك ولو كانت حقيقة! ف�أنت بحاجة‬ ‫لبطل وب�ط��ول��ة لينزعك م��ن �ضعفك‬ ‫ال�شخ�صي ويطمئنك ان الدنيا بخري‬ ‫وان االخ� �ي ��ار ي �ن �ت �� �ص��رون يف ال�ن�ه��اي��ة‬ ‫واال� �ش��رار مكانهم م��زاب��ل ال�ت��اري��خ‪ ،‬لن‬ ‫ت�ف�ه��م الت�سل�سل ورمب ��ا ت �ع��اود ق ��راءة‬ ‫اح��داث حني كان ورد امللك غري املتوج‬ ‫وك��ان ي�أمتر ب� أ�م��ره كل من يخالفه يف‬ ‫امل��ذه��ب والفكر وحتى ال��دي��ن‪ ،‬يف هذه‬ ‫الفقرات �ست�شعر باالطمئنان والتوزان‬ ‫واملثالية فالنهاية احلقيقية والروائية‬ ‫ترتك غ�صة مريرة يف حلقك عن بطل‬ ‫ك��ان ث��م ن��زل م��ن عليائه ث��م ه��رب ثم‬ ‫ت��اه يف املنايف وا�ضاع البو�صلة وطريق‬ ‫العودة‪.‬‬ ‫�ستحاول ان تتعاطف معه وتلتم�س‬ ‫ل��ه االع ��ذار وت�ق��ول ه��و ان�سان والب�شر‬ ‫ي�ضعفون عند ال�ضغط ولكن �شيئا ما‬

‫ب��داخ�ل��ك ي��ري��د ان ي�ح��اك�م��ه‪ ،‬ي��ري��د ان‬ ‫ي���س��أل��ه‪ ،‬ي��ري��د ان ي�ف�ه��م‪ :‬مل ��اذا تنتهي‬ ‫البطولة وهل ي�ست�سلم االبطال؟! �أمل‬ ‫تفكر فينا يف حملة ال��راي��ة ب�ع��دك؟ �أم‬ ‫ان��ك اح��رق��ت �سفنك وه��دم��ت مبانيك‬ ‫و�� �س ��وي ��ت احل� �ل ��م ب� ��االر�� ��ض ومل ت�ع��د‬ ‫ت �ب��ايل؟! ك�ي��ف اخ�ت�ل�ف��ت ب��ال�ن�ه��اي��ة عن‬ ‫اال�� �س ��ات ��ذة امل �ن �ظ��ري��ن ال�ب�رج ��وازي�ي�ن‬ ‫ال��ذي��ن دع���س��وا عليكم وك��ان��وا �سببا يف‬ ‫الدماء التي �سفكت بغري جريرة؟‬ ‫كذب من قال ان زمننا ال يعرتف‬ ‫بالبطولة فنحن م��ا زل�ن��ا مفطورين‬ ‫ع �ل��ى ح �ب �ه��ا وال �ب �ح��ث ع �ن �ه��ا وال �ب �ح��ث‬ ‫ع��ن ق��ائ��د مُلهم ن�سري خلفه‪ ،‬يف زمن‬ ‫ال �� �ض �ع��ف ي � � ��زداد ال �ت �ع �ل��ق ب��االب �ط��ال‬ ‫والبحث عنهم حتى ال يقتلنا الي�أ�س‬ ‫من ظلمة الواقع!‬ ‫*ورد �شاهر‬ ‫مل يكن يحق للعتوم ان يخفيك‬ ‫عنا‪ ،‬وقد عرفناك‪ ،‬ومل يكن لك احلق‬ ‫ان تطالب باخلفاء ف�أنت رمبا تكون من‬ ‫�صناع احلدث ولكن احلدث ملكنا اي�ضا‬ ‫وهناك كلمات مل تكتب فيه بعد وهناك‬ ‫ورث��ة يطالبون بحق املعرفة والدر�س‪،‬‬ ‫وه �ن��اك مقعد حم�ج��وز با�سمك د�شن‬ ‫ب ��ال ��دم ��اء ال� �ت ��ي ال ُت �ن �� �س��ى وال ت �ه��د أ�‬ ‫ينتظر يوم رجعة اىل بلد له م�ستقبل‬ ‫كم�ستقبل ال�يرم��وك االوىل ��ش��اء من‬ ‫�شاء وابى من ابى فهذه نبوءة ووعد ال‬ ‫يخ�ضع للت�أويالت‪.‬‬ ‫ورد ��ش��اه��ر‪ :‬اذا �سمحت ل�ه��م ان‬ ‫يقتلوا الريموك فيك فال ت�سمح لهم‬ ‫ان يقتلوها يف االج�ي��ال ال�ق��ادم��ة‪ ،‬لقد‬ ‫�سلمتك نعيمة الراية واالرث النها ر�أت‬ ‫فيك طموحا‬ ‫فعد و�سلم الراية لأجل الريموك‬ ‫ولأجل نعيمة‪.‬‬

‫عبد الرحمن الدويري‬

‫جنائز األفكار!‬ ‫الأفكا ُر ال َّنرية ا َ‬ ‫خلرية َكثرية‪َ ،‬تكون بَع َد‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُجهدٍ ومَ�شقةٍ‪ ،‬ل ِك ّنها متوت‪ ،‬بل تو أ� ُد ‪�-‬أحيانا‪-‬‬ ‫بجدلِ املجادلني‪ ،‬وعج ِز‬ ‫يف �ص َفحاتِ اجلدل‪َ ،‬‬ ‫الهاربني من امل�س�ؤولية‪ ،‬وبفعلِ مَن ال َخال َق‬ ‫لهم مِ ن املمالئني!‬ ‫عِ �ن��ده��ا وع �ن��ده��ا ف �ق��ط‪ ،‬حَ ُ‬ ‫م� َّل�ه��ا‬ ‫ت � � ّل حَ َ‬ ‫المْ َ� � ْي� � َت� � ُة‪َ :‬ن�ط�ي�ح� ًة و ُم �ت�ر ِّد َي� ��ة‪ ،‬م��ن الأف �ك��ار‬ ‫والنظريات والدعاوى‪ ،‬رافعة رايات ال َّن�صر‬ ‫الكاذب‪ ،‬والإجنا ِز املوهوم!!‬ ‫كال ٌم نظم ُته يف (‪ )9‬ني�سان عام ‪2008‬م‬ ‫أ�ث �ن��ا َء خِ ��د َم�ت��ي يف ال�غ��رب��ة‪ ،‬و أ�ن��ا �أ َرى َحج َم‬ ‫ال� ُغ� َث��اء‪ ،‬ال��ذي َي� ُ�ج��و ُد ب��ه ال� َب�ع��� ُ�ض ِل َت ْ�سويقِ‬ ‫�أنف�سِ هم‪ ،‬و� َ��ض�م��انِ جَ ْ‬ ‫ت��دِ ي��دِ ُع � ُق��ود عَملِهم‪،‬‬ ‫ِب� ��امل َ� � ْد ِح ال� �ك ��اذب ل�ل�م��دي��ري��ن وامل �� �س ��ؤول�ين‪،‬‬ ‫واملك ِر املخجِ ل الغتيالِ ُ�ش َر َكائهم يف العمل‪،‬‬ ‫والأ ْكثريي ُة – ِللأ�سف‪َ -‬ت ْل َح ُظ‪ ،‬و َت َت َجاهَل!!‬ ‫ر أ�ي � ��تُ ه ��ذا ا َ‬ ‫حل ��ا َل ��ة َت � َت �ك � ُرر يف ال ��دول‬ ‫وامل� َّؤ�س�ساتِ واجلمعياتِ ‪ ،‬وال ترب أ� منها حتى‬

‫ال��دع��وات‪ ،‬فيك ُ‬ ‫رث ال َّتنْظري‪ ،‬وي�ق� ُّ�ل العمل‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وتمَ � ��وت ال�ك�ل�م��ات يف الأف � � ��واهِ‪ ،‬ويف ب�ط��ونِ‬ ‫ُ‬ ‫ا َ‬ ‫�ستيقظ ال َّرغبات!‬ ‫حل� َق��ائ��بِ والأدْراج‪ ،‬و َت‬ ‫فهل مِ ��ن حلظ ِة ِ���ص��دقٍ ُن��واجِ � ُه بِها �أ ْن ُف َ�سنا‬ ‫على َقاعِ دةِ‪� :‬أنّ احلقَّ ‪-‬بعد َت ْعرِي ِفهِ‪� -‬أحقٌّ‬ ‫بال َّتب ّني‪� ،‬أ ُّيها ال َّتائهون يف مَتاع ال َُغ ُرور!‬ ‫وه��ا �أن��ا �أع ��ود لأق� ّدم�ه��ا ال�ي��وم‪ُ ،‬م� َع�دِّال‬ ‫ومُ�ضيفاً �إليها �أبياتها الثالثة الأخ�ي�رة‪،‬‬ ‫ررات ال �ت��ي َح�م�ل� ْت� ِن��ي على‬ ‫لأين �أرى امل� �ب � ّ‬ ‫ري بعدُ‪ ،‬ولن تت ّغري ما بقي‬ ‫َن ْظمِ ها‪ ،‬مل تتغ ْ‬ ‫� ٌ‬ ‫غيب‬ ‫إن�سان مبيدانِ ْا�ستِباقٍ ‪ ،‬وذل��ك حني َي ُ‬ ‫ال�سباق!!‬ ‫َ�ش َر ُف ّ‬ ‫م�ل�اح �ظ ��ة‪ :‬ت� �ق ��ر�أ ال �ق��اف �ي��ة ب � إ�� �ش �ب��اع‬ ‫ال ��راء امل�ك���س��ورة لت�صري ي ��ا ًء �ساكنة مثل‪:‬‬ ‫(الأف� �ك ��اري‪ ،‬ل �ق��راري‪� ،‬إن �ك��اري‪ ،‬ال�ك� َّف��اري)‬ ‫وهكذا‪.‬‬ ‫وج ُع القلوبِ ال َّثاكالتِ جِ نا َز ٌة‬ ‫َ‬ ‫َو َجعِي المْ ُقِي ُم َج َنا ِئ ُز الأفكا ِر‬

‫َكم يَه ُد ُرون على املوا ِئ َد َ�سا َع ًة‬ ‫َ‬ ‫يَتزا َف ُتون‪ ،‬ومَا هُ دُوا ِلق َرا ِر‬ ‫َكم َي ْدفِنو َن بِذِ ي املحافلِ فِكر ًة!‬ ‫إثم‪ ،‬وال �إ ْن َكا ِر‬ ‫مِ ن غِ ِ‬ ‫ري مَا � ٍ‬ ‫قول َ�شريع ٌة َم ْذمُو َم ٌة‬ ‫و�أ ُد ال ُع ِ‬ ‫و�أ ُد ال َّب َناتِ َم�آث ُر ال ُك َّفارِ!‬ ‫مي َزمَانِهم‬ ‫َ�ش ْا ُن ال َف َراعِ نُ مِ ن َقدِ ِ‬ ‫َق ْت ُل ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫الذ ُكورِ‪َ ،‬وعِ تقهُم ل ِ َِ�س َرا ِر‬ ‫َك ْم زا َد يف �أَلمَ ِي‪َ ،‬و َك َّد َر َخاطري‬ ‫ع َْج ُز ال ُوعَاةِ‪ ،‬و َل ْوذِهم ِبفِرا ِر‬ ‫و� ُأخو ا َ‬ ‫جلهَا َل ِة َقا ِر ٌع ل ُِط ُبولهم‬ ‫و� ُأخو ال َبدَاه ِة يف املحافِلِ عَا ِر‬ ‫َت َر ُكوه ُط ْع ًما يف ظِ الل َكريه ٍة‬ ‫رَهْ نَ ال ُغ ُمو ِم ا ْل ُّ�سو ِد والأوزا ِر‬ ‫ال�ص ُ‬ ‫ديق �إذا ا ْل َت َقوا لحِ واره‬ ‫هُ ُم َّ‬ ‫وَهُ ُم العدو ِب َغ ْي ِب ٍة و َتدَا ِر‬ ‫ا�سته‪َ ،‬و ُ�س ِّف َه ر�أ ُي ُه‬ ‫َغا ُلوا ِف َر َ‬ ‫بل �أث َق ُلوه ِب َن ْقدِ هم و َه َذار‬

‫م ُْ�س َت ْ�ش ِر ِف َ‬ ‫ني لخِ َ ْ�صمِ ِه ِب ِودَادِهِ ْم‬ ‫ما ِر‬ ‫قو ًال لأفاّكٍ ‪ ،‬و ِك ْذ َب مُ َ‬ ‫َو َتراهُ ُم ُم َتهافتني ملدْحِ ِه‬ ‫�إنْ َقا َل حقاً‪� ،‬أو َه َذى ِب َعوا ِر‬ ‫ه َُّم ا َ‬ ‫جلمِ ي ِع ُل َعا َع ٌة مَوهُ و َم ٌة‬ ‫ُح ْل ُم ا َ‬ ‫با�س ِت ْم َرار‬ ‫جلم ْي ِع ال ُّل ْب ُث ْ‬ ‫ال�سبي ُل عقيم ٌة‬ ‫يا قومَنا هَذي ّ‬ ‫فه ُل َّم �سع ًيا للهُدى‪ ،‬و َبدَا ِر‬ ‫‪a_dooory@yahoo.com‬‬ ‫و َه ُل َّم َن ْبنِي ِللإِ َخا ِء مَنائراً‬ ‫ومِ نَ امل َو َّّد ِة �أنجْ ُ ًما َودَرا ِر‬ ‫و َن ُل َّف دَعْ و َتنا ِب َثوبِ َتوا ُفقٍ‬ ‫ال�سارِي‬ ‫و َن ُكون للدُّ نيا ال َّن�سِ يم َّ‬ ‫َ�س ْعياً ِلر ِْ�ضوانٍ ‪َ ،‬و ُح ْ�س ِن َم�آل ٍة‬ ‫َ‬ ‫َكيدًا لخِ َ َّتا ٍر مِ نَ الأ ْ�ش َرا ِر‬


‫‪12‬‬

‫ال�سبت (‪ )26‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2635‬‬

‫‪5‬‬

‫�صباح جديد‬


‫‪13‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ال�سبت (‪ )26‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2635‬‬

‫يف افتتاح اجلولة الــ‪ 17‬من دوري املنا�صري للمحرتفني‬

‫الجزيرة يحقق فوزا مثريا على املنشية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�صعد اجلزيرة للمركز الرابع بدوري املنا�صري‬ ‫للمحرتفني بعد ف��وزه املثري م�ساء �أم����س اجلمعة‬ ‫على من�شية بني ح�سن بهدف وحيد �سجله العبه‬ ‫مهند جمجوم عند الدقيقة ‪ ،94‬يف امل �ب��اراة التي‬ ‫احت�ضنها �ستاد الأم�ير حممد مبدينة ال��زرق��اء يف‬ ‫افتتاح اجلولة ‪ 17‬من دوري املنا�صري للمحرتفني‪،‬‬ ‫وبهذا الفوز رفع اجلزيرة ر�صيده النقطي �إىل ‪27‬‬ ‫نقطة بينما جتمد ر�صيد املن�شية عند ‪ 19‬نقطة‬ ‫باملركز الثامن‪.‬‬ ‫امل�ب��ارة ال�ت��ي ك��ان��ت يف نهايتها م�ث�يرة مل ترتق‬ ‫للم�ستوى امل�ط�ل��وب‪ ،‬وغ��اب��ت م�شاهد التهديد عن‬ ‫امل��رم �ي�ين ل �ف�ترة لي�ست ب��ال�ق���ص�يرة يف ظ��ل حالة‬ ‫احلذر التي �سادت �أداء الفريقني لتنح�سر الألعاب‬ ‫يف منت�صف امليدان‪ .‬واعتمد فريق اجلزيرة يف بناء‬ ‫هجماته ع�ل��ى حم�م��د ط�ن��و���س وي��و��س��ف ال��روا��ش��دة‬ ‫و�أحمد �سمري الذين اجتهدوا يف البحث عن خيارات‬ ‫تقود ملرمى حماد الأ�سمر حار�س املن�شية لكن دون‬ ‫جدوى‪.‬‬ ‫يف املقابل اعتمد املن�شية يف الك�شف عن �أطماعه‬ ‫ع�ل��ى ت��واج��د ح���س��ام ��ش��دي�ف��ات وم��ال��ك ال�برغ��وث��ي‬ ‫وح�سن امل�ساعيد‪ ،‬حيث اعتمدوا على �إر�سال الكرات‬ ‫الطويلة �صوب �أحمد �أبو كبري وعبد احلليم لتهديد‬ ‫مرمى عبد ال�ستار‪ .‬والحت فر�صة خطرية للمن�شية‬ ‫حنيما �سدد العجالني كرة قوية حولها عبد ال�ستار‬ ‫بح�ضور حل�ساب ركنية‪.‬‬ ‫وتوا�صل الأداء الرتيب مطلع ال�شوط الثاين‬ ‫حيث بقيت ق��درات الفريقني الهجومية حم��دودة‬ ‫رغم املحاوالت اخلجولة التي ظهرت هنا وهنالك‪،‬‬ ‫ل �ك��ن � �س��وء ال�ل�م���س��ة الأخ� �ي��رة وال� �ب ��طء يف عملية‬ ‫التح�ضري جعلت �أح��داث املواجهة تفتقد للإثارة‬ ‫املطلوبة‪.‬‬ ‫و أ�ج ��رى امل��درب��ان ع��دة تبديالت بهدف تعزيز‬ ‫ال� �ق ��درات ال�ه�ج��وم�ي��ة ل�ك�ن�ه��ا مل ت � ��أت ب � ��أي ج��دي��د‬ ‫لي�ستهلك الفريقان الوقت دون فائدة‪ ،‬لكن الدقيقة‬ ‫"‪ "94‬كانت ت�شهد املفاج�أة املتمثلة بهدف الفوز‬ ‫ال�ق��ات��ل للجزيرة حينما �أر� �س��ل ال�ع��زة ك��رة طويلة‬ ‫�أخط أ� حماد الأ�سمر يف التقاطها لت�سقط �أمام مهند‬ ‫جمجوم لي�ضها داخ��ل ال�شباك مانحا فريقه فوزا‬ ‫غاليا‪.‬‬

‫من املباراة (ت�صوير‪� :‬صالح �أبو وهدان)‬

‫انطالق بطولة اململكة املفتوحة للريشة الطائرة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫انطلقت يف قاعة م�ؤتة يف مدينة احل�سني لل�شباب‬ ‫أ�م �� ��س‪ ،‬م�ن��اف���س��ات ب �ط��ول��ة امل�م�ل�ك��ة امل �ف �ت��وح��ة ل�ل�ف�ئ��ات‬ ‫العمرية للري�شة الطائرة التي ينظمها احت��اد اللعبة‬ ‫ع�ل��ى م ��دار ي��وم�ي�ن‪ ،‬ل �ل��ذك��ور والإن� � ��اث‪ ،‬ح�ي��ث ميثلون‬ ‫م��دي��ري��ات ال�ت�رب �ي��ة ل�ق���ص�ب��ة ع �م ��ان‪ ،‬ال� ��زرق� ��اء‪ ،‬ل ��واء‬ ‫اجل��ام�ع��ة‪ ،‬ج��ر���ش‪ ،‬ارب��د‪ ،‬بني عبيد‪� ،‬سحاب‪ ،‬وم��دار���س‬ ‫الر�أي‪ ،‬الأمري ح�سن‪ ،‬م�صعب بن عمري‪ ،‬الكلية العلمية‬ ‫اال�سالمية‪ ،‬و أ�ن��دي��ة مدينة احل�سني‪ ،‬دي ال��س��ال‪ ،‬و�أم‬ ‫نوارة‪.‬‬ ‫مناف�سات بطولة الذكور التي �أقيمت �أم�س �شهدث‬ ‫�إثارة وندية كبرية‪ ،‬كما ك�شفت عن عدد كبري من الوجوه‬ ‫الواعدة‪ ،‬و�شارك يف البطولة ‪ 75‬العبا للفئات العمرية‬ ‫م��وال�ي��د ‪ ،2001-1999‬م��وال�ي��د ‪ 2003-2002‬وم��وال�ي��د‬ ‫حتت عام ‪ ،1999‬حيث �شارك يف الفئة الأوىل ‪ 15‬العبا‬

‫وق��د و�صل ل�ل��دور ن�صف النهائي ك��ل م��ن بهاء �شنيك‪،‬‬ ‫�أيهم عبدالدين‪ ،‬ليث النوباين‪ ،‬وحممد بني هاين‪ ،‬ويف‬ ‫هذا الدور فاز بهاء �شنيك على ايهم عبدالدين بنتيجة‬ ‫‪ ،1-2‬وحممد بني هاين على ليث النوباين ‪ ،0-2‬لينتقل‬ ‫بهاء �شنيك وحممد بني هاين للمباراة النهائية التي‬ ‫تقام يوم الأحد الرابع من �أيار (مايو) املقبل‪ ،‬فيما حل‬ ‫�أيهم عبدالدين باملركز الثالث‪.‬‬ ‫ويف فئة مواليد ‪ 2001-1999‬التي �شارك فيها ‪16‬‬ ‫العبا فاز ثائر عمرو باملركز الأول‪ ،‬بعد فوزه يف النهائي‬ ‫على ع�ب��داهلل امل��زرع��اوي‪ ،‬وح��ل حممد ال �ع��دوان ثالثا‪،‬‬ ‫وجهاد حممود رابعا‪.‬‬ ‫وك��ان��ت نتائج ال��دور الأول �أ�سفرت ع��ن ف��وز‪ :‬ثائر‬ ‫ع�م��رو على حممد ه��دي��ب ‪ ،0-2‬اني�س ق�شطاوي على‬ ‫اح�م��د فطافطة ‪ ،0-2‬ج��واد اح�م��د على ج�ه��اد حممود‬ ‫‪ ،0-2‬جهاد عبداهلل على احمد بن داري ‪ ،1-2‬عبداهلل‬ ‫مزرعاوي على احمد العقيلي ‪ ،0-2‬جهاد اجلعافني على‬

‫زي��د عطية ‪ ،0-2‬ن��ور الدين ع��ادل على �أن�س احل��وراين‬ ‫‪ 1-2‬وحممد العدوان على �سيف الدين �صالح ‪.0-2‬‬ ‫ويف فئة ‪ 2003-2001‬ال�ت��ي ��ش��ارك فيها ‪ 16‬العبا‪،‬‬ ‫و�صل الدور ن�صف النهائي كل من‪ :‬كرم ماجد ع�سيلة‪،‬‬ ‫مالك رم�ضان‪ ،‬عزالدين �سامي‪ ،‬ونا�صر عطية‪ ،‬حيث‬ ‫فاز كرم ع�سيلة على مالك رم�ضان بنتيجة ‪ ،0-2‬وفاز‬ ‫ن��ا��ص��ر ع�ط�ي��ة ع�ل��ى ع��زال��دي��ن ��س��ام��ي ‪ 0-2‬ل�ي�ل�ت�ق��ي يف‬ ‫امل�ب��اراة النهائية نا�صر عطية وك��رم ع�سيلة وفيها فاز‬ ‫عطية ب�شوطني دون مقابل‪.‬‬ ‫وك��ان نا�صر عطية ف��از يف ال��دور الأول على علي‬ ‫دوي��ك ‪ 0-2‬وع�ل��ى ح�م��زة ال ��وزين ‪ ،0-2‬بينما ف��از ك��رم‬ ‫ع���س�ي�ل��ة ع �ل��ى حم �م��ود م �ط��ر ب��ال�ت�غ�ي��ب‪ ،‬وع �ل��ى حممد‬ ‫العقيلي ‪ 0-2‬وعلى مالك رم�ضان ‪.0-2‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬تنطلق عند ال�ساعة التا�سعة �صباح اليوم‬ ‫م�ن��اف���س��ات ب�ط��ول��ة الإن� ��اث مب���ش��ارك��ة ‪ 50‬الع�ب��ة �ضمن‬ ‫ثالث فئات عمرية‪.‬‬

‫لخويا يبحث عن ثاني ألقابه املحلية هذا‬ ‫املوسم يف نهائي كأس قطر‬

‫الهيئة العامة‬ ‫التحاد اإلعالم‬ ‫الرياضي‬ ‫تجتمع اليوم‬ ‫يف بيت‬ ‫شباب عمان‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫يدخل خلويا بطل الدوري املباراة النهائية‬ ‫لك�أ�س قطر لكرة القدم اليوم مبلعبه �ستاد عبد‬ ‫اهلل بن خليفة �أمام اجلي�ش‪ ،‬وهو يبحث عن ثاين‬ ‫�ألقابه املحلية هذا املو�سم يف البطولة اجلديدة‪.‬‬ ‫وح�ل��ت ك��أ���س قطر حم��ل ك��أ���س ويل العهد‬ ‫ه��ذا املو�سم‪ ،‬لكنها �ستقام بنف�س نظام امل�سابقة‬ ‫ال�ق��دمي��ة مب���ش��ارك��ة ال �ف��رق االرب �ع��ة الأوىل يف‬ ‫الدوري‪.‬‬ ‫وب�ل��غ خل��وي��ا النهائي بعدما ه��زم ال�سيلية‬ ‫� �ص��اح��ب امل ��رك ��ز ال ��راب ��ع يف ال � � ��دوري ب��رك�لات‬ ‫ال�ترج �ي��ح ي ��وم ال���س�ب��ت امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا جت��اوز‬ ‫اجلي�ش و�صيف بطل ال ��دوري ال�سد يف اللقاء‬ ‫الآخر بالدور قبل النهائي‪.‬‬ ‫لكن الفريقني �سيدخالن املباراة النهائية‬ ‫ب�ق�ل��ب م �ك �� �س��ور ب �ع��د �أن ف���ش�لا يف جت � ��اوز دور‬ ‫املجموعات يف دوري �أبطال �آ�سيا‪.‬‬ ‫و�سي�شعر اجلي�ش مبعاناة �أك�بر بعدما كان‬ ‫على م�شارف بلوغ دور ال�ستة ع�شر قبل �أن يطيح‬ ‫به هدف يف اللحظات الأخرية �سجله بونيودكور‬ ‫االوزبكي من البطولة‪.‬‬ ‫وق ��ال ي��و��س��ف بخيت ال �ك��واري م��دي��ر ك��رة‬ ‫ال �ق��دم يف ن ��ادي اجل�ي����ش‪�" :‬أغلقنا ملف دوري‬ ‫�أبطال �آ�سيا‪ ،‬ونركز متاما على املباراة النهائية‬ ‫لك�أ�س قطر"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬اخلروج الآ� �س �ي��وي �أ��ص�ب��ح من‬ ‫امل��ا��ض��ي االن‪ ..‬اجل�ي����ش ال ي �ع��رف اال��س�ت���س�لام‬ ‫والي�أ�س وقادر على العودة وتخطي هذه العقبة"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬منتلك مقومات النجاح و�شخ�صية‬ ‫البطل ون�ستطيع ح�سم اللقب"‪.‬‬

‫فريق خلويا‬

‫�إال �أن ل�سعد ال�شابي م�ساعد املدرب اتفق �أن‬ ‫نهائي ك�أ�س قطر جاء يف توقيت �صعب بعد خروج‬ ‫خلويا واجلي�ش من دوري الأبطال‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬امتنى �أن يقدم الفريقان ك��ل ما‬ ‫لديهم لتعوي�ض االخفاق الآ�سيوي"‪.‬‬ ‫وعرف خلويا م�صريه يف دوري �أبطال �آ�سيا‬ ‫مبكرا عن اجلي�ش‪� ،‬إذ تبددت �آماله يف الت�أهل قبل‬ ‫اجلولة الأخ�يرة من مرحلة املجموعات لينقل‬ ‫اهتمامه اىل املناف�سات املحلية حيث �سيتطلع‬ ‫لإ�ضافة ك�أ�س قطر اىل لقب الدوري‪.‬‬ ‫واختتم خلويا م�شواره القاري بالفوز خارج‬ ‫ملعبه على تراكتور �سازي االيراين يوم الثالثاء‬ ‫املا�ضي‪ ،‬و�أكد مدربه ايريك جرييت�س �أن فريقه‬

‫اذا مل يكن من�ضبطا لن ي�ستطيع الفوز‪.‬‬ ‫وقال املدرب البلجيكي يف م�ؤمتر �صحفي‪:‬‬ ‫"نحن م�ستعدون لهذه املواجهة القوية"‪.‬‬ ‫و�سي�ستمر غياب �سيبا�ستيان �سوريا ودامي‬ ‫ت��راوري امل�صابني منذ ف�ترة طويلة عن خلويا‬ ‫بينما قال جرييت�س �إنه لي�س مت�أكدا من امكانية‬ ‫م �� �ش��ارك��ة ف�ل�ادمي�ي�ر ف��اي ����س م �ه��اج��م منتخب‬ ‫�سلوفاكيا يف املباراة النهائية‪.‬‬ ‫ك�م��ا �سيخ�ضع �أح �م��د ي��ا��س��ر الع��ب خلويا‬ ‫الختبار طبي لتحديد موقفه من امل�شاركة يف‬ ‫النهائي‪ .‬و�سيلعب اجلي�ش بدون حممد عبد اهلل‬ ‫مثناين امل�صاب لكن و�سام رزق اقرتب من العودة‬ ‫وفقا لل�شابي م�ساعد املدرب‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت �ع �ق��د ال �ه �ي �ئ��ة ال �ع��ام��ة‬ ‫ل�لاحت��اد الأردين ل�ل�إع�لام‬ ‫الريا�ضي اجتماعها ال�سنوي‬ ‫يف متام ال�ساعة ‪ 12‬من ظهر‬ ‫ال�ي��وم ال�سبت يف ق��اع��ة بيت‬ ‫�شباب عمان‪.‬‬ ‫وب � �ح � �� � �س� ��ب ال� ��زم � �ي� ��ل‬ ‫حممد قدري ح�سن الناطق‬ ‫الإع�ل��ام� ��ي ل�ل�احت ��اد‪ ،‬ف� ��إن‬ ‫ج� � ��دول أ�ع � �م� ��ال االج �ت �م��اع‬ ‫ي �ت �� �ض �م��ن امل� ��� �ص ��ادق ��ة ع�ل��ى‬ ‫حم���ض��ر اجل�ل���س��ة ال���س��اب�ق��ة‬ ‫الج �ت �م��اع ال �ه �ي �ئ��ة ال �ع��ام��ة‪،‬‬ ‫وامل �� �ص��ادق��ة ع �ل��ى ال�ت�ق��ري��ر‬ ‫الإداري والتقرير املايل‪.‬‬ ‫وك� � ��ان احت� � ��اد الإع� �ل��ام‬ ‫ال ��ري ��ا�� �ض ��ي وج � ��ه ال ��دع ��وة‬ ‫ل� �ك ��اف ��ة ال � ��زم �ل��اء �أع� ��� �ض ��اء‬ ‫الهيئة العامة حل�ضور هذا‬ ‫االجتماع‪.‬‬

‫اتحاد الكرة ونظريه «البافاري» يوقعان‬ ‫على اتفاقية تعاون يف برلني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يغادر فادي زريقات امني عام‬ ‫احت��اد ك��رة القدم اىل املانيا اليوم‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ل �ل �ق��اء امل �� �س ��ؤول�ي�ن ب��احت��اد‬ ‫مقاطعة بافاريا االملانية واالحتفال‬ ‫بتوقيع اول اتفاقية من نوعها بني‬ ‫احتاد كرة القدم واحتاد من احدى‬ ‫دول اوروب � ��ا ال �ت��ي ت�ت�م�ت��ع ب�ت��اري��خ‬ ‫ع��ري��ق ب�ك��رة ال �ق��دم ع�ل��ى م�ستوى‬ ‫العامل ‪ .‬واعلن زريقات ال��ذي كان‬ ‫يتحدث للموقع الر�سمي الحت��اد‬ ‫كرة القدم ان االتفاقية تاتي تنفيذا‬ ‫لتوجيهات االمري علي بن احل�سني‬ ‫ن��ائ��ب رئي�س االحت ��اد ال ��دويل عن‬ ‫قارة ا�سيا ورئي�س الهيئة التنفيذية‬ ‫الحتاد كرة القدم والتي ت�ؤكد على‬ ‫اهمية اال�ستفادة من اخلربات من‬ ‫االحت��ادات ال�صديقة وخا�صة تلك‬ ‫ال �ت��ي حت�ت��ل م�ك��ان��ه ع��امل�ي��ة ك�ب�يرة‬ ‫بهدف تطوير منظومة كرة القدم‬ ‫مب��ا ي�ل�ب��ي ط�م��وح��ات ا� �س��رة ال�ك��رة‬ ‫االردنية والتي باتت تنظر اىل كرة‬ ‫القدم بانها م�صدر فخر واعتزاز‬ ‫و�سعاده لكل ابناء الوطن بف�ضل ما‬ ‫حققته ك��رة القدم االردن�ي��ة خالل‬ ‫ال���س�ن��وات امل��ا��ض�ي��ة ب�ق�ي��ادة االم�ير‬ ‫علي بن احل�سني‪.‬‬ ‫واك� ��د زري �ق ��ات ان االت�ف��اق�ي��ة‬ ‫�سوف تعود بالفائده على كرة القدم‬ ‫االردنية عامة وخا�صة كرة القدم‬ ‫الن�سوية م�شريا اىل انه مت حتديد‬ ‫النقاط الرئي�سية التفاقية التعاون‬ ‫من خ�لال اللقاءات الثنائية التي‬

‫من توقيع االتفاقية‬

‫متت يف عمان بينهما والتي جمعته‬ ‫م��ع ي��ورج��ن �إج�ل���س�ب��ا��ش��ر االم�ين‬ ‫ال�ع��ام الحت��اد ب��اف��اري��ا وذل��ك على‬ ‫هام�ش الزيارة التي قام بها الفريق‬ ‫البافاري بايرن ميونيخ م�ؤخرا‪.‬‬ ‫و اع�ل��ن زري �ق��ات ان م��ن اب��رز‬ ‫ال�ب�ن��ود ال�ت��ي ينتظر ان تت�ضمنها‬ ‫االتفاقية تتمحور حول اال�ستفادة‬ ‫م��ن ال�ت�ج��رب��ة االمل��ان �ي��ة يف جم��ال‬ ‫ا� �س �ت �� �ض��اف��ة االح � � � ��داث ال �ك�ب�رى‬ ‫خا�صة وان االردن �سوف ي�ست�ضيف‬ ‫نهائيات كا�س العامل لل�شابات عام‬ ‫‪ 2016‬م�شيدا ب��ال�ق��درات العالية‬ ‫ال�ت��ي يتمتع ب�ه��ا اجل��ان��ب االمل��اين‬ ‫بعدما مل�س بنف�سه ه��ذه ال�ق��درات‬ ‫م��ن خ�لال م�شاهدته ال�شخ�صية‬ ‫ال�ست�ضافة املانيا لنهائيات كا�س‬ ‫ال�ع��امل ع��ام ‪ 2006‬وك��ذل��ك اقامة‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ال � ��دورات التدريبية‬ ‫ل �ل �ح �ك��ام وامل � ��درب �ي��ن م� ��ن خ�ل�ال‬

‫ا�ستقدام خ�براء وحما�ضرين من‬ ‫امل��ان�ي��ا م��ن ا��ص�ح��اب االخت�صا�ص‬ ‫يف جم � ��ال ال� �ت ��دري ��ب وال �ت �ح �ك �ي��م‬ ‫لال�شراف على دورات تدريبة تقام‬ ‫يف عمان وتبادل الزيارات وخا�صة‬ ‫ب�ين املنتخبات الوطنية الن�سوية‬ ‫للفئات ال�ع�م��ري��ة وف��رق مقاطعة‬ ‫ب ��اف ��اري ��ا ويف م �ق��دم �ت �ه��م ب��اي��رن‬ ‫ميونيخ االملاين‪.‬‬ ‫اىل جانب الرتكيز على جانب‬ ‫كرة القدم الن�سائية نظرا للخربة‬ ‫الطويلة التي تتمتع بها املانيا يف‬ ‫ه ��ذا امل �ج��ال ح�ي��ث ع�بر ام�ي�ن ع��ام‬ ‫احت��اد بافاريا عن ا�ستعداد احتاده‬ ‫لتقدمي دع��م فني وجتهيز مراكز‬ ‫ال ��وع ��دات ب��ال�ت�ج�ه�ي��زات ال�لازم��ة‬ ‫م�ث�ل�م��ا ت���ش�م��ل االت �ف��اق �ي��ة اي���ض��ا‬ ‫دورات يف الطب الريا�ضي وا�صابات‬ ‫املالعب والعالج الطبيعي وهو ما‬ ‫ي�شتهر به اجلانب االملاين‪.‬‬

‫أوليفر كان‪ :‬على «ريبريي» تجاوز خيبة الكرة الذهبية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ي� ��رى ح ��ار� ��س م��رم��ى ف��ري��ق ب ��اي ��رن م�ي��ون��خ‬ ‫الأ�سبق "�أوليفر كان" ب�أن تراجع �أداء جنم الفريق‬ ‫البافاري "بالل ريبريي" يعود خليبت ِه يف خ�سارته‬ ‫ال �ف��وز ب��ال �ك��رة ال��ذه �ب �ي��ة‪ ،‬م �� �ش��دداً ع �ل��ى � �ض��رورة‬ ‫الرتكيز يف التعامل معه نف�سياً النتهاز لال�ستفادة‬ ‫من مهاراته الالزمة مل�ساعدة الفريق البافاري يف‬ ‫احلفاظ على �ألقاب الفريق الثالثية ‪.‬‬ ‫كتب "كان" يف عامود �صحفي ل�صحيفة‬ ‫حيث َ‬ ‫ب�ي�ل��د الأمل��ان �ي��ة "�إنه م�ن��ذ وق ��ت ال �ك��رة ال��ذه�ب�ي��ة‪،‬‬ ‫فالبطبع كان الأمر �صعباً على العبٍ ح�سا�س مثله‬ ‫ع��دم ال�ف��وز بجائزة ال�ك��رة الذهبية بعد تتويجه‬ ‫بالثالثية‪ ،‬ولكن يجب �أن يكون ق��ادراً على جتاوز‬

‫ذلك يف مرحلة ما"‪.‬‬ ‫"�أعني م ��ا أ�حت� � � ُ‬ ‫�دث ع �ن��ه ح �ق �اً ‪ ..‬ف��ال�ك��رة‬ ‫الذهبية ��ش��يء ف ��ردي‪ ،‬ال ينبغي �أن ي�ك��ون الأم��ر‬ ‫ح ��ول ف��ردي��ة ف��ران��ك ري �ب�ي�ري‪ ،‬ول �ك��ن ينبغي �أن‬ ‫يكون ح��ول بايرن ميونخ وم��اذا ميكن �أن يحققه‬ ‫النادي‪ ،‬فيمكنهم حتقيق �شيء مل ي�سبق �أن حدث‬ ‫من قبل‪ ،‬بالدفاع بنجاح عن الثالثية "‪.‬‬ ‫ويُ�ضيف �أف�ضل الع��ب يف ك� أ����س ال�ع��امل ‪2002‬‬ ‫"�سوف يكون عليك �أن ت�ضع م�صلحة الفريق قبل‬ ‫�أي م�س�ألة �شخ�صية‪ ،‬ولكن ه��ذا لي�س �سه ً‬ ‫ال على‬ ‫ري�ب�يري‪ ،‬الأج��واء مهمة ج��داً بالن�سبة ل��ه‪ ،‬عليك‬ ‫التوا�صل كثرياً معه ومنحه االهتمام‪ ،‬من ال�صعب‬ ‫دائ �م �اً ق��ول م��ا ي�ج��ري يف داخ �ل��ه‪ ،‬ول�ك�ن��ه الوحيد‬ ‫القادر على �إحداث الفارق"‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )26‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2635‬‬

‫القادسية يف طريقه لحسم‬ ‫لقب الدوري الكويتي‬

‫العني يتسلح بمعنويات الصدارة‬ ‫اآلسيوية ملواجهة الشارقة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ا����س���ت����أن���ف الع����ب����و ال����ع��ي�ن ت���دري���ب���ات���ه���م‬ ‫التح�ضريية للقاء ن��ادي ال�شارقة يف ملعبه‬ ‫االحد �ضمن اجلولة الـ‪ 24‬من دوري اخلليج‬ ‫العربي‪ ،‬حيثه يتطلع الفريق ملوا�صلة مل�شواره‬ ‫الناجح بالدوري يف ��لفرتة الأخرية بفوز على‬ ‫ح�ساب ن��ادي ال�شارقة يف اللقاء ال��ذي يجمع‬ ‫الطرفني قبل جولتني من نهاية الدوري‪.‬‬ ‫ووف������ ًق������ا مل�����ا ن�������ش���ره امل�����وق�����ع ال���ر����س���م���ي‬ ‫للبنف�سجي‪ ،‬طغت روح ومعنويات ال�صدارة‬ ‫الآ����س���ي���وي���ة ال���ت���ي و���ض��ع��ت��ه��م يف ال�����دور ثمن‬ ‫النهائي بدوري �أبطال �آ�سيا على �أجواء املران‪،‬‬ ‫فالكل ي�ضع يف اعتباره �أن الفوز على ال�شارقة‬ ‫دفعة ملركز متقدم يف �سلم ترتيب امل�سابقة‪،‬‬ ‫وتقلي�ص الفارق قبل نهاية الدوري‪.‬‬ ‫ويختتم العني تخ�ضرياته م�ساء اليوم‬ ‫على ملعبه‪ ،‬وذل��ك قبل �أن ي�شد الرحال �إىل‬

‫الإمارة البا�سمة ت�أه ًبا ملواجهة ال�شارقة الذي‬ ‫يرغب �أي�ضا بتعزيز مركزه الثالث ومناف�سة‬ ‫نادي ال�شباب على املركز الثاين‪ ،‬كما ي�ستعد‬ ‫اجلمهور العيناوي مل�ساندة الالعبني �أم��ام‬ ‫نادي ال�شارقة مب�ستوى �أكرب لتعزيز عزمية‬ ‫الالعبني‪ ،‬ودفعهم �إىل الفوز على �أ�صحاب‬ ‫الأر�ض قبل جولتني من نهاية الدوري‪.‬‬ ‫وميلك بطل الإمارات املو�سم املن�صرم يف‬ ‫�سلة ر�صيده ‪ 36‬نقطة يحتل بها املركز ال�سابع‬ ‫وبفارق ‪ 3‬نقاط فقط عن ال�شارقة الذي يحتل‬ ‫املركز الرابع‪ ،‬وكان التقني الكرواتي للفريق‬ ‫االت��ك��و دال��ت�����ش ق��د �أك���د يف ت�صريحاته بعد‬ ‫مباراة الفريق مع االحتاد ال�سعودي يف ختام‬ ‫دور املجموعات ب��دوري الأبطال على �أهمية‬ ‫الرتكيز يف املرحلة املقبلة التي ت�شهد عودة‬ ‫الفريق �إىل املناف�سة املحلية مع �أهمية العمل‬ ‫على تعزيز االنت�صارات التي كانت �سبباً يف‬ ‫عودة العني القوية‪ ،‬مع �أف�ضل م�ستوى فني‬ ‫وجد القبول واال�شادة من جماهري الفريق‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫جوارديوال‪ :‬يف أملانيا يحبون أسلوب‬ ‫ريال مدريد ودورتموند‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫اع��ت��رف ال��ك��ت��ال��وين ب��ي��ب ج����واردي����وال‬ ‫م��درب بايرن ميونخ اليوم ب���أن �أ�سلوب لعبه‬ ‫ال يحظى بالإعجاب داخل �أملانيا‪ ،‬و�أن الأملان‬ ‫يف�ضلون �أ�سلوب لعب اخل�صمني ريال مدريد‬ ‫الإ�سباين وبرو�سيا دورمتوند‪.‬‬ ‫و�أو�ضح جوارديوال خالل م�ؤمتر �صحفي‬ ‫ع�شية مواجهة فريدر برمين يف البوند�سليجا‬ ‫"�أعرف �أن �أ�سلوب الهجمات املرتدة الذي‬ ‫يتبعه فريقا ريال مدريد وبرو�سيا دورمتوند‬ ‫حمبوب هنا يف �أملانيا"‪.‬‬ ‫ورد م������درب ب���ر����ش���ل���ون���ة الأ�����س����ب����ق ع��ل��ى‬ ‫االن��ت��ق��ادات ال��ت��ي تعر�ض لها ب�سبب �أ�سلوب‬ ‫ل��ع��ب��ه‪ ،‬ق��ائ�لا "بايرن ت��ع��اق��د م��ع��ي ال�صيف‬ ‫املا�ضي لكي �أطبق تلك الطريقة‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫�أ�سعى لتحقيق توازن يف اخلطة"‪.‬‬ ‫وع�� ّل��ق ع��ل��ى اخل�����س��ارة م��ن ري���ال م��دري��د‬

‫ذهابا يف �سانتياجو برنابيو االربعاء املا�ضي‬ ‫يف ذه���اب ن�صف نهائي دوري �أب��ط��ال �أوروب���ا‬ ‫"الفريق لي�س بهذا ال�سوء" قيا�سا ب�أنه توج‬ ‫ب��ال��دوري الأمل����اين يف م��ار���س‪ ،‬وو���ص��ل نهائي‬ ‫الك�أ�س ام��ام دورمتوند‪ ،‬وتتبقى مباراة �إياب‬ ‫على ملعبه يف الت�شامبيونز‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف بيب "هذه املرحلة من املو�سم‬ ‫حتتاج العقل �أكرث من ال�ساقني" مطالبا �أوال‬ ‫بالرتكيز على مواجهة برمين واللعب بنف�س‬ ‫"ال�شغف" املتوقع يف مباراة الريال �إيابا يف‬ ‫�أليانز �أرينا‪.‬‬ ‫و�شدد جوارديوال على �أن "بايرن يح�سب‬ ‫له اللعب ب�شجاعة ومهاجمة الريال يف عقر‬ ‫داره"‪ ،‬وذلك رغم الهجوم عليه ب�سبب انعدام‬ ‫اخل��ط��ورة على م��رم��ى إ�ي��ك��ر كا�سيا�س اال يف‬ ‫حماوالت نادرة‪ ،‬خا�صة من الأ�سطورة فرانز‬ ‫بيكنباور الرئي�س الفخري للنادي البافاري‪.‬‬

‫تاتا باق يف برشلونة‪ ..‬واألولوية‬ ‫لتجديد عقد ميسي‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫زع���م���ت ت���ق���اري���ر ���ص��ح��ف��ي��ة �أن امل�����درب‬ ‫الأرج��ن��ت��ي��ن��ي ت��ات��ا خ��ي��رارد م��ارت��ي��ن��و امل��دي��ر‬ ‫الفني لفريق بر�شلونة �سيبقى يف من�صبه‬ ‫حتى نهاية عقده مع النادي الكتالوين ‪ ،‬رغم‬ ‫تراجع �أداء البار�سا يف جميع البطوالت هذا‬ ‫املو�سم ‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �صحيفة " ماركا " �إىل �أن املدير‬ ‫الريا�ضي لنادي بر�شلونة �أندوين زوبيزاريتا‬ ‫عقد اجتماعًا يف ال�ساعات الأخرية مع تاتا ‪،‬‬ ‫و�أبلغه ب�ضرورة و�ضع خطة منا�سبة للفريق‬ ‫يف امل�ستقبل ‪ ،‬وحت�سني الأو�ضاع بعدما فقد‬ ‫ال��ب��ار���س��ا ج��م��ي��ع �أل���ق���اب امل��و���س��م ‪ ،‬با�ستثناء‬ ‫بطولة الدوري التي مل يفقد الأمل بها من‬ ‫ناحية احل�سابات الرقمية ‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن زوبيزاريتا لديه نية قوية‬

‫ل�ل��إب���ق���اء ع��ل��ى ت���ات���ا م��ارت��ي��ن��و يف م��ن�����ص��ب��ه ‪،‬‬ ‫و�إعطائه الفر�صة خلو�ض مع�سكر الإع��داد‬ ‫يف ال�صيف منذ بدايته مع الالعبني الباقني‬ ‫من ت�شكيلة بر�شلونة هذا املو�سم ‪ ،‬وذلك رغم‬ ‫�أن هناك العديد من التقارير التي ت�ؤكد �أن‬ ‫�إدارة " البلوجرانا " و�ضعت �أول��وي��ات��ه��ا يف‬ ‫جتديد عقد جنم الفريق ليونيل مي�سي ثم‬ ‫التعاقد مع مدرب جديد خل ًفا ملارتينو ‪.‬‬ ‫وذك�������رت " م����ارك����ا " �أن������ه م����ن ���ض��م��ن‬ ‫ال��ع��وام��ل ال��ت��ي ت��ع��زز ب��ق��اء ت��ات��ا م��ارت��ي��ن��و يف‬ ‫من�صبه ‪ ،‬ع��دم جن��اح م�سئويل بر�شلونة يف‬ ‫التفاو�ض م��ع امل��درب�ين املر�شحني خلالفته‬ ‫مثل ي��ورج��ن كلوب امل��دي��ر الفني لبورو�سيا‬ ‫دورمتوند الأملاين ‪� ،‬إ�ضافة �إىل رف�ض �آخرين‬ ‫ت��رك �أنديتهم احلالية مثل لوي�س �إنريكي‬ ‫و�إرني�ستو فالفريدي ‪.‬‬

‫الهداف ال�سوري املحرتف‬

‫�سيكون بو�سع القاد�سية ح�سم لقبه اخلام�س يف‬ ‫�ستة موا�سم يف الدوري الكويتي لكرة القدم‪ ،‬ومعادلة‬ ‫الرقم القيا�سي للمناف�س التقليدي العربي �إن ح�صل‬ ‫على نقطة واح��دة �أم��ام الن�صر يف اجلولة الأخ�يرة‬ ‫للم�سابقة اليوم‪.‬‬ ‫وينتظر الكويت �صاحب املركز الثاين �أي تعرث‬ ‫للقاد�سية �أمام الن�صر املوجود يف و�سط الرتتيب‪ ،‬قد‬ ‫ميكنه من انتزاع لقبه الثاين على التوايل‪ ،‬و�سيلتقي‬ ‫الكويت مع الفحيحيل متذيل الرتتيب‪.‬‬ ‫ومي��ل��ك ال��ق��اد���س��ي��ة وه���و ال��ف��ري��ق ال��وح��ي��د ال��ذي‬ ‫يخلو �سجله م��ن ال��ه��زائ��م ‪ 65‬نقطة م��ن ‪ 25‬م��ب��اراة‬ ‫بفارق نقطتني عن الكويت‪.‬‬ ‫وفوز القاد�سية باللقب �سيجعله مت�ساويا �أي�ضا‬ ‫يف ر�صيد ‪ 16‬لقبا م��ع ال��ع��رب��ي ال���ذي امتلك الرقم‬ ‫القيا�سي يف عدد مرات الفوز بالدوري الكويتي لفرتة‬ ‫طويلة‪.‬‬ ‫لكن هيمنة العربي على كرة القدم الكويتية يف‬ ‫ثمانينيات ال��ق��رن املا�ضي تبدو ذك��رى بعيدة االن‪،‬‬ ‫وي��ح��ت��ل ح��ال��ي��ا امل��رك��ز اخل��ام�����س ب��ر���ص��ي��د ‪ 40‬نقطة‬ ‫وحقق فوزا واحدا يف مبارياته ال�سبع الأخرية‪.‬‬ ‫و�أعلن حممد ابراهيم مدرب القاد�سية بالفعل‬ ‫يف وق��ت �سابق �أن���ه �سيرتك ال��ف��ري��ق بنهاية املو�سم‬

‫لأ���س��ب��اب �صحية‪ ،‬وط��ل��ب م��ن العبيه الرتكيز على‬ ‫مباراته الأخ�يرة يف ال��دوري بعد هزمية �أم��ام احلد‬ ‫البحريني ‪ 2-3‬ي���وم ال��ث�لاث��اء امل��ا���ض��ي مل ت���ؤث��ر يف‬ ‫ت�أهله لدور ال�ستة ع�شر يف ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‪.‬‬ ‫وق���ال اب��راه��ي��م‪" :‬مل ي��ق��دم ال�لاع��ب��ون م�ستوى‬ ‫جيدا لأنهم كانوا مرهقني من كرثة املباريات‪".‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬عليهم الرتكيز يف مباراة الن�صر على‬ ‫اعتبار �أنها مباراة نهائية حل�سم لقب الدوري الذي‬ ‫غاب عن القاد�سية يف املو�سم املا�ضي"‪.‬‬ ‫و�سي�ستعيد القاد�سية �أمام الن�صر العبه ال�سوري‬ ‫عمر ال�سومة وابراهيما كيتا القادم من �ساحل العاج‬ ‫بعد غيابهما عن مباراة احل��د ب�سبب االي��ق��اف‪ .‬كما‬ ‫تعافى حمد �أم��ان وعامر املعتوق من اال�صابة وقد‬ ‫يح�صال على دور �أمام الن�صر‪.‬‬ ‫واختتم الكويت م�شواره يف دور املجموعات بك�أ�س‬ ‫االحتاد الآ�سيوي بانت�صار �ساحق ‪�-4‬صفر على فنجاء‬ ‫العماين و�سيلعب �أمام الفحيحيل بدون اجلناح وليد‬ ‫علي واحل��ار���س عبد ال��رح��م��ن احل�سنيان لال�صابة‬ ‫وااليراين املخ�ضرم جواد نيكونام ب�سبب االيقاف‪.‬‬ ‫و�سيتطلع اجل���ه���راء اىل ت���أم�ين ح�����ص��ول��ه على‬ ‫امل��رك��ز الثالث عندما ي��واج��ه كاظمة �صاحب املركز‬ ‫الرابع غدا ال�سبت‪.‬‬ ‫وميلك اجلهراء ‪ 54‬نقطة ويتقدم بثالث نقاط‬ ‫على كاظمة‪.‬‬

‫عودة فيلبس تخطف األنظار برغم خسارته‬ ‫أمام لوكتي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫خ��ط��ف ا���س��ط��ورة ال�سباحة االم�يرك��ي‬ ‫م��اي��ك��ل فيلب�س االن���ظ���ار ب��ع��د ع���ودت���ه عن‬ ‫اعتزاله فحل ثانيا يف �سباق ‪ 100‬م فرا�شة‬ ‫اخل��م��ي�����س وراء م��واط��ن��ه راي����ن ل��وك��ت��ي يف‬ ‫جائزة مي�سا االمريكية الكربى (اريزونا)‪.‬‬ ‫وك�����ادت ع�����ودة ف��ي��ل��ب�����س ت���ك���ون ك��ام��ل��ة‪،‬‬ ‫فحقق �صباحا اف�ضل توقيت يف الت�صفيات‬ ‫(‪84‬ر‪ 52‬ثانية)‪ ،‬لكن يف النهائي خ�ضع امام‬ ‫غرميه الكبري لوكتي‪.‬‬ ‫وف����ر�����ض ل���وك���ت���ي‪ ،‬ح���ام���ل ‪ 5‬ذه��ب��ي��ات‬ ‫اوملبية‪� ،‬سيطرته على ال�سباق من بدايته‬ ‫حتى نهايته‪ ،‬ف�سجل ‪93‬ر‪ 51‬ثانية مقابل‬ ‫‪13‬ر‪ 52‬لفيلب�س‪.‬‬ ‫وقال فيلب�س‪ ،‬حامل الرقم القيا�سي يف‬ ‫ال�سباق (‪82‬ر‪ 49‬ثانية حققه ع��ام ‪:)2009‬‬ ‫"انا الناقد االك�ث�ر ق�ساوة بحق نف�سي‪،‬‬ ‫اع���رف ان��ه ميكنني ت��ق��دمي االف�����ض��ل‪ ،‬لكن‬ ‫كما قلت االرب��ع��اء‪ ،‬ان��ا ا�ستمتع كثريا‪ ،‬من‬ ‫ال��رائ��ع ال��ع��ودة ام��ام جمهور مماثل (نحو‬ ‫‪ 1200‬متفرج يف مركز �سكايالين املائي يف‬ ‫�ضواحي فينيك�س)"‪.‬‬ ‫وي�����ش��ارك فيلب�س يف �سباق ‪ 50‬م حرة‬ ‫ال������ذي مل ي���خ���ت�ب�ره يف م�������س�ي�رت���ه ���ض��م��ن‬ ‫البطوالت الكربى‪.‬‬ ‫وك���ان فيلب�س ال���ذي يحتفل مبيالده‬ ‫ال��ت��ا���س��ع وال��ع�����ش��ري��ن يف ح����زي����ران‪ ،‬اع��ل��ن‬ ‫اعتزاله بعد ح�صده �ست ميداليات خالل‬ ‫اومل���ب���ي���اد ل���ن���دن ‪ ،2012‬وه����و ي�����ض��ع ن�صب‬ ‫عينيه احوا�ض ريو دي جانريو يف االوملبياد‬ ‫ال��ب�رازي����ل����ي يف ‪ ،2016‬ب���ع���دم���ا اح������رز ‪22‬‬ ‫ميدالية اوملبية (بينها ‪ 18‬ذهبية) وهو رقم‬

‫ال�سباح الأمريكي فيليب�س‬

‫قيا�سي‪.‬‬ ‫ومل يكن االعالن عن عودة فيلب�س اىل‬ ‫امل�شاركات الر�سمية مفاجئا‪ ،‬اذ �سبق ملدربه‬ ‫ب��وب ب��اوم��ان ان ك�شف ال�شهر املا�ضي بان‬ ‫البطل اال�سطوري يتمرن مبعدل خم�سة‬ ‫ايام يف اال�سبوع‪ ،‬كما ان هذه اخلطوة كانت‬ ‫م��رت��ق��ب��ة يف ���ض��وء ا���س��ت��ع��دادات��ه ال��ت��ي رف��ع‬ ‫وتريتها منذ حزيران املا�ضي‪.‬‬ ‫وادرج فيلب�س ال��ع��ام امل��ا���ض��ي ا�سمه يف‬ ‫ال���وك���ال���ة االم�ي�رك���ي���ة مل��ك��اف��ح��ة امل��ن�����ش��ط��ات‬ ‫(او�سادا) وهو خ�ضع لفح�صني متهيديني‬

‫يف االول م��ن مت��وز و‪ 30‬اي��ل��ول املا�ضيني‪.‬‬ ‫ويف �ضوء االنظمة املرعية‪ ،‬ي�سمح لفيلب�س‬ ‫باملناف�سة بعد ت�سعة �شهور يخ�ضع خاللها‬ ‫لفحو�صات املن�شطات‪.‬‬ ‫و���س��ت��ك��ون ب��ط��ول��ة ال����والي����ات امل��ت��ح��دة‬ ‫امل���ق���ررة يف اي���رف�ي�ن‪ ،‬ك��ال��ي��ف��ورن��ي��ا‪ ،‬ب�ي�ن ‪6‬‬ ‫و‪ 10‬اب امل���ق���ب���ل‪ ،‬م���ن االه�������داف امل��رت��ق��ب��ة‬ ‫لفيلب�س النها �ستخ�ص�ص الختيار املنتخب‬ ‫االمريكي الذي �سي�شارك يف بطولة العامل‬ ‫عام ‪ 2015‬يف كازان الرو�سية‪.‬‬ ‫و���س�يرك��ز ع��ل��ى االرج����ح يف م�شاركاته‬

‫على �سباقات البدل وامل�سافات الق�صرية‪،‬‬ ‫بينها ‪ 100‬م فرا�شة و‪ 100‬م ح��رة و�سباقي‬ ‫‪ 50‬م حرة و‪ 50‬م فرا�شة‪.‬‬ ‫وكان فيلب�س اعلن بعد تتويجه االخري‬ ‫يف ‪� 4‬آب ‪ 2012‬يف ل��ن��دن يف ���س��ب��اق التتابع‬ ‫‪ 4‬م����رات ‪ 100‬م‪ ،‬ان "مايكل امل��ن��اف�����س يف‬ ‫االحوا�ض مات‪ ،‬وهناك ا�شياء اخرى مهمة‬ ‫يف احلياة علي االقدام عليها بعدما �سبحت‬ ‫طيلة ‪ 20‬عاما"‪.‬‬ ‫ل��ك��ن ع����ودة ف��ي��ل��ب�����س‪ ،‬ب��ع��د ا���س��ت��م��ت��اع��ه‬ ‫بريا�ضة الغولف‪ ،‬ت�ؤ�شر لطموحه خو�ض‬ ‫دورة اوملبية خام�سة على التوايل‪ ،‬و�سيكون‬ ‫يف احل��ادي��ة وال��ث�لاث�ين م��ن ع��م��ره يف حال‬ ‫ت���أه��ل الل��ع��اب ري��و دي ج��ان�يرو ع��ام ‪،2016‬‬ ‫وطبعا ه��و طموح ي��دغ��دغ م�شاعره فلعله‬ ‫ي�صبح اول �سباح يتوج يف ‪ 4‬دورات اوملبية‬ ‫على االقل يف احد �سباقات التتابع‪ .‬ويبقى‬ ‫حتديد امل�سافات امل��ن��وي خو�ضها والتفرغ‬ ‫لها‪.‬‬ ‫وفيلب�س ه��و ال�����س��ب��اح ال��وح��ي��د الفائز‬ ‫ب��ث�لاث��ة ال���ق���اب اومل���ب���ي���ة ع��ل��ى ال����ت����وايل يف‬ ‫�سباقي ‪ 100‬م فرا�شة و‪ 200‬م متنوعة‪ ،‬اىل‬ ‫جانب ال�سباحتني اال�سرتالية داون فرايزر‬ ‫واملجرية كري�ستينا ايغرزت�شي‪.‬‬ ‫وحت����ول فيلب�س م��ن ف��ت��ى ذي ن�شاط‬ ‫م���ف���رط يف غ�ي�ر حم��ل��ه وق��ل��ي��ل ال�ترك��ي��ز‬ ‫يف ���ص��غ��ره اىل ب��ط��ل ال ي��ج��ارى ح�صد ‪33‬‬ ‫ميدالية عاملية بينها ‪ 26‬ذهبية و‪ 19‬رقما‬ ‫قيا�سيا ف�ضال عن القابه االوملبية ال‪.18‬‬ ‫وه���و ا���ص��ب��ح ا���ص��غ��ر ح��ام��ل ل��رق��م قيا�سي‬ ‫عاملي (�سباق ‪ 200‬فرا�شة‪� 30 ،‬آذار ‪ 2001‬يف‬ ‫او�سنت)‪ ،‬يف عمر ‪ 15‬عاما و‪� 9‬شهور‪.‬‬

‫طلبات طريفة لبعض منتخبات املونديال‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫طالب منتخب الأك���وادور ب�ضرورة توفري �سلة كبرية من‬ ‫املوز الطازج امل�ستورد من الأكوادور ب�شكل يومي يف غرف العبي‬ ‫وم�س�ؤويل الفريق‪� ،‬إىل جانب التجهيز حلفل �شواء كبري عند‬ ‫و�صول الفريق ملقر �إقامته يف اطرف طلبات املنتخبات امل�شاركة يف‬ ‫ك�أ�س العامل املقرر يف الربازيل منت�صف �شهر حزيران املقبل‪ ،‬كم‬ ‫اكتفى منتخب �أوروغواي بطلب توفري �أجهزة تكييف �صامتة يف‬ ‫الغرف �إىل جانب حوائط عازلة يف ملعب التدريب‪ ،‬لعدم رغبة‬ ‫م�س�ؤويل الفريق يف �إتاحة التدريبات �أمام اجلمهور‪� ،‬أما منتخب‬ ‫كولومبيا فلم يطلب �أي طلبات خا�صة يف الإقامة ولكنه طالب‬ ‫ب�إح�ضار ‪ 15‬العبا نا�شئا من فرق �ساو باولو لل�شباب للم�شاركة‬ ‫يف التدريبات‪ .‬منتخب هندورا�س بدوره طالب بتوفري ‪ 6‬قنوات‬ ‫ناطقة بالإ�سبانية يف غرف الالعبني‪ ،‬و�سار املنتخب الأ�سرتايل‬ ‫على نف�س النهج وطلب توفري جمموعة معينة من اجلرائد‬ ‫ي��وم��ي��ا‪ ،‬م��ع ن���وع م��ع�ين م��ن ال��ق��ه��وة ي��ت��م حت�����ض�يره ل��ه��م ب�شكل‬ ‫خا�ص‪ .‬املنتخب الإيراين مل يطلب �أي طلبات ا�سثنائية‪ ،‬ولكنه‬ ‫طلب احل�صول على م�ساعدة ن��ادي كورنثيان�س يف التدريبات‪،‬‬ ‫و�أي�ضا بع�ض اخل�برات الفنية نظرا لوجود عالقة قوية بني‬ ‫امل��دي��ر الفني للمنتخب الإي����راين "كريو�ش" وم�����س���ؤول�ين يف‬ ‫ال���ن���ادي‪ .‬املنتخب ال�سوي�سري اه��ت��م ب��احل�����ص��ول ع��ل��ى ات�صال‬ ‫بالإنرتنت فائق ال�سرعة و�أي�ضا قنوات تلفزيونية �سوي�سرية‬ ‫كما طلب بناء ا�ستوديو �صغري لإج��راء املقابالت مع الالعبني‬ ‫بعد التدريبات‪ .‬الربتغال بدورها طالبت بوجود جهاز لألعاب‬ ‫الفيديو يف كل غرفة‪ ،‬وكانت الأكرث حر�صا على اجلانب الأمني‬ ‫حيث �أبلغت ال�سلطات الربازيلية ب�أنها �ست�ستعني بـ ‪ 6‬حرا�س‬ ‫بينهم ‪ 4‬لكري�ستيانو رون��ال��دو‪ .‬كو�ستاريكا رك��زت �أي�ضا على‬ ‫�ألعاب الفيديو �إذ طلبت �إن�شاء غرفة ا�سرتاحة كبرية ميكن �أن‬ ‫ي�ستمتع فيها الالعبون بالتلفاز و�ألعاب الفيديو‪ .‬اليابانيون‬ ‫طلبوا فقط احل�صول على حو�ض جاكوزي يف كل جناح وذلك‬ ‫لال�سرتخاء بعد التدريبات واملباريات‪ .‬كوريا اجلنوبية بدورها‬ ‫اهتمت �أكرث باجلماهري‪ ،‬فدعت �إىل �إ�سكان امل�شجعني املرافقني‬ ‫للمنتخب بفنادق قريبة من مقر �إقامة الفريق الكوري‪� .‬أما‬ ‫املنتخب الفرن�سي فطالب بتوفري "الطعام احلالل" نظرا‬ ‫لوجود بع�ض الالعبني امل�سلمني يف �صفوفه‪.‬‬

‫منتخب الأكوادور لكرة القدم‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )26‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2635‬‬

‫‪15‬‬

‫قمة مرتقبة بني ليفربول وتشيلسي يف الصراع‬ ‫على لقب «الربيمريليج»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫الأول يواجه الثاين ‪ ،‬املبتدئ يلتقي الأ�ستاذ‪ ..‬هكذا ميكن التعليق‬ ‫على امل��واج�ه��ة املرتقبة ب�ين ليفربول وت�شيل�سي غ��دا الأح��د �ضمن‬ ‫مناف�سات املرحلة ال�ساد�سة والثالثني من ال��دوري الإجنليزي لكرة‬ ‫القدم والتي ينتظر �أن حت�سم ب�شكل كبري م�صري املناف�سة على لقب‬ ‫امل�سابقة‪.‬‬ ‫ويحتاج ليفربول ‪ ،‬ال��ذي يت�صدر ج��دول امل�سابقة بفارق خم�س‬ ‫نقاط �أمام ت�شيل�سي �صاحب املركز الثاين ‪� ،‬إىل الفوز يف هذه املباراة‬ ‫ليتخل�ص متاما م��ن ت�شيل�سي أ�ح��د مناف�سيه على اللقب ويقرتب‬ ‫خطوة هائلة من من�صة التتويج باللقب الذي مل يحرزه منذ �أن توج‬ ‫باللقب يف ‪.1990‬‬ ‫ويطمح ليفربول �إىل حتقيق الفوز على �ضيفه غدا ليكون الفوز‬ ‫الثاين ع�شر على التوايل للفريق يف امل�سابقة‪.‬‬ ‫بينما �سيكون فوز ت�شيل�سي يف هذه املباراة فر�صة للبقاء �ضمن‬ ‫دائرة املناف�سة على اللقب بل وفر�صة رائعة لتقدم مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫بقوة يف هذا ال�صراع على اللقب‪.‬‬ ‫ويحتل مان�ش�سرت �سيتي املركز الثالث يف جدول امل�سابقة بفارق‬ ‫�ست نقاط خلف ليفربول وتبقى له مباراة واحدة م�ؤجلة‪.‬‬ ‫وك��ان بريندان رودج��رز امل��دي��ر الفني لليفربول م��درب��ا لفريق‬ ‫ال�شباب بنادي ت�شيل�سي عندما كان الربتغايل جوزيه مورينيو املدير‬ ‫الفني لت�شيل�سي خالل واليته الأوىل مع ت�شيل�سي قبل �سنوات‪.‬‬ ‫والآن ‪ ،‬وم��ع ع��ودة مورينيو �إىل تدريب ت�شيل�سي ه��ذا املو�سم ‪،‬‬ ‫يرغب رودجرز يف �أن يظهر ملناف�سه "الأ�ستاذ" من هو الأقوى‪.‬‬ ‫ورغ��م ه��ذا ‪ ،‬التزم رودج��رز ال�ه��دوء ب�شكل منوذجي قبل �أق��وى‬ ‫مباراة لفريقه يف املو�سم احلايل‪.‬‬ ‫وقال رودجرز "�ستكون مباراة رائعة‪� ..‬سي�ستمتع بها امل�شجعون‬ ‫وك��ذل��ك ن�ح��ن‪ ..‬ال ميكن ال�ف��وز بكل امل�ب��اري��ات ‪ ،‬ول�ك��ن التعامل مع‬ ‫التوقعات ميثل جزءا من التواجد يف ناد كبري مثل ليفربول"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "كل ما �أعرفه �أن العبي فريقي �أعطوين كل �شيء وال‬ ‫ميكنني مطالبتهم باملزيد‪ .‬بالن�سبة يل ‪ ،‬هذا هو املهم"‪.‬‬ ‫وم��ع وج��ود ع��دد م��ن الإ��ص��اب��ات يف فريق مورينيو ‪ ،‬ينتظر �أن‬ ‫يخو�ض ت�شيل�سي امل�ب��اراة على ا�ستاد "�آنفيلد" بت�شكيلة متو�سطة‬ ‫ال �ق��وة خ��ا��ص��ة و�أن م��وري�ن�ي��و ي��رف����ض امل �ج��ازف��ة ب� ��أي الع��ب وي�سعى‬ ‫ال�ستكمال عالج امل�صابني يف الوقت املنا�سب قبل مباراة الفريق املقررة‬ ‫يوم الأربعاء املقبل �أمام �أتلتيكو مدريد الأ�سباين يف �إياب الدور قبل‬ ‫النهائي لدوري �أبطال �أوروبا‪.‬‬ ‫ويفتقد مورينيو يف لقاء ليفربول جهود كل من حار�س مرماه‬ ‫الت�شيكي بيرت ت�شيك واملدافع جون تريي للإ�صابة بينما ينتظر �أن‬ ‫ت�شهد الت�شكيلة الأ�سا�سية للفريق يف ه��ذه امل�ب��اراة ك�لا م��ن فرانك‬ ‫المبارد والنيجريي ميكيل جون �أوبي ونيمانيا ماتيت�ش وبراني�سالف‬ ‫�إيفانوفيت�ش و�أ�شلي كول‪.‬‬ ‫وق ��ال رح�ي��م �ستريلنج م�ه��اج��م ل�ي�ف��رب��ول �إن ف��ري�ق��ه ع�ل��ى �أمت‬ ‫اال�ستعداد لهذه املواجهة ال�صعبة واحلا�سمة‪.‬‬ ‫وقال �ستريلنج "نحن على ا�ستعداد تام للمباراة‪ ..‬جميع �أع�ضاء‬ ‫الفريق م�ستعدون لهذه املواجهة‪ .‬إ�ن��ه جزء مهم للغاية من املو�سم‬ ‫و�سنكافح فيه جم��ددا‪� ..‬سنتعامل مع هذه املواجهة على �أنها مباراة‬ ‫�أخرى يف م�سريتنا‪ .‬لن نركز ب�شكل مفرط فيما يحدث حول ��ملباراة‬ ‫لأن تركيزنا ين�صب على ما يحدث داخل امللعب"‪.‬‬

‫من لقاء �سابق بني ليفربول وت�شيل�سي‬

‫و�إذا �سقط ليفربول يف هذه املواجهة ‪� ،‬سيكون مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫حري�صا على تقلي�ص الفارق معه من خالل املباراة التي يخو�ضها غدا‬ ‫الأحد �أي�ضا يف �ضيافة كري�ستال باال�س‪.‬‬ ‫ومل يفقد الت�شيلي مانويل بيليجريني املدير الفني ملان�ش�سرت‬ ‫�سيتي الأمل حتى الآن يف �إحراز لقب امل�سابقة‪.‬‬ ‫وقال بيليجريني "ال �أعتقد �أن مباراة الأحد �ستكون حا�سمة‪..‬‬ ‫هناك العديد من الأمثلة يف عامل كرة القدم ت�شري �إىل �أنها لي�ست‬ ‫حا�سمة‪� .‬إذا تذكرمت �آخر لقب فاز به مان�ش�سرت �سيتي ‪� ،‬سرتون �أنه‬ ‫جاء على ح�ساب مان�ش�سرت يونايتد يف الدقائق الأخرية من املو�سم‪.‬‬ ‫كرة القدم ال تنتهي �أبدا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "قد يفوز ليفربول يوم الأح��د ورمب��ا ت�صبح املباراتان‬ ‫املتبقيتان له يف غاية ال�صعوبة عليه‪ ..‬يف النهاية ‪� ،‬إذا كانت لديك‬

‫فر�صة الفوز من الناحية احل�سابية والنظرية ‪ ،‬كرة القدم لن تقول‬ ‫إ�ن�ه��ا ال�ن�ه��اي��ة‪ .‬ه�ن��اك م�ب��ارات��ان مهمتان ي��وم الأح ��د‪ .‬ول�ك��ن ك�لا من‬ ‫الفريقني عليه الفوز مبباراتيه الباقيتني �أي�ضا"‪.‬‬ ‫ويف قاع جدول امل�سابقة ‪ ،‬ي�شتعل ال�صراع �أي�ضا من �أجل البقاء‬ ‫حيث يهدد خطر الهبوط �ستة فرق على الأقل ومن املمكن �أن يتعر�ض‬ ‫�أي منهم لكبوة أ�خ��رى يف مباريات هذه املرحلة ت�ضعف من �أمله يف‬ ‫البقاء‪.‬‬ ‫و�أ�صبح �سندرالند على بعد ثالث نقاط فقط من منطقة الأمان‬ ‫يف ج��دول امل�سابقة وذل��ك بعد ف��وزه الثمني ‪ 1/2‬على ت�شيل�سي يوم‬ ‫ال�سبت املا�ضي‪.‬‬ ‫وي�ست�ضيف �سندرالند فريق كارديف �سيتي �صاحب املركز الثالث‬ ‫من م�ؤخرة جدول امل�سابقة‪.‬‬

‫أنشيلوتي ملانشسرت يونايتد‪ :‬أنا مدرب أفضل ناد يف العالم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫�أغلق املدرب الإيطايل كارلو �أن�شيلوتي املدير‬ ‫الفني لريال مدريد الإ�سباين الباب �أمام �إمكانية‬ ‫ت��ويل امل�ه�م��ة ال�ف�ن�ي��ة ل�ف��ري��ق مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫الإجنليزي ‪ ،‬بعد �إقالة مدربه اال�سكتلندي ديفيد‬ ‫موي�س يوم االثنني املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال �أن�شيلوتي يف م�ؤمتر �صحفي عقده ام�س‬ ‫اجلمعة ‪� " :‬أنا �سعيد الآن يف مدريد ‪ ،‬وحمظوظ‬ ‫للغاية لكوين مدي ًرا فن ًيا لأف�ضل نادي يف العامل ‪،‬‬ ‫�أحرتم مان�ش�سرت يونايتد ‪ ،‬ول�ست م�ؤيدًا ملا مت مع‬ ‫موي�س ‪ ،‬ولكن مكاين حمفوظ يف الريال " ‪.‬‬ ‫وتطرق �أن�شيلوتي للرد على ت�صريحات املدير‬ ‫الريا�ضي لبايرن ميونيخ كارل هاينز رومينيجيه‬ ‫ال ��ذي ت��وع��د ال�ف��ري��ق امل�ل�ك��ي ب��اجل�ح�ي��م يف م �ب��اراة‬ ‫العودة ‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال ‪� " :‬أمتنى �أن حت��رق الأ�شجار بعد‬ ‫مغادرة �أملانيا يوم الأربعاء ولي�س �أثناء وجودنا يوم‬ ‫الثالثاء " ‪.‬‬ ‫و�أ�شاد م��درب الريال ب��أداء اجلناح الربتغايل‬ ‫كري�ستيانو رونالدو يف مباراة البايرن ‪ ،‬م�ضي ًفا �أنه‬ ‫بحاجة لرفع لياقته الفنية والبدنية ‪� ،‬أما بالن�سبة‬ ‫جلاريث بيل ‪ ،‬ف�أكد �أن�شيلوتي �أنه ال يزال يعاين من‬ ‫بع�ض الإج�ه��اد نظ ًرا لإ�صابته بالإنفلونزا ‪ ،‬ويتم‬ ‫جتهيزه للم�شاركة يف م�ب��اراة �أو�سا�سونا بالدوري‬

‫يوم الأحد املقبل‪.‬‬ ‫وك�شف امل��درب الإيطايل عن اخلطة املتوقعة‬ ‫يرا �إىل أ�ن��ه‬ ‫يف م �ب��اراة ال �ع��ودة أ�م� ��ام ب��اي��رن ‪ ،‬م���ش� ً‬ ‫�سيلعب ب�أربعة مدافعني ‪ ،‬وه�ن��اك � ً‬ ‫أي�ضا �إمكانية‬ ‫للعب ب�أربعة العبني يف و�سط امللعب ‪ ،‬م��ع وج��ود‬ ‫كري�ستيانو وبنزمية وبيل يف الهجوم ‪ ،‬مع �إمكانية‬ ‫الدفع باملهاجم ال�شاب �ألفارو موراتا ‪� ،‬إذا مل تكتمل‬ ‫اللياقة البدنية لبنزمية ‪.‬‬ ‫و�أ�شار املدير الفني ال�سابق مليالن �إىل �إعجابه‬ ‫ال�شديد باملدرب الإ�سباين بيب جوارديوال ‪ ،‬م�ؤكدًا‬ ‫�أن��ه ي�ق��دم أ���س�ل��و ًب��ا ف��ري�دًا وم�ع�ق�دًا يف ك��رة ال�ق��دم ‪،‬‬ ‫وجنح يف تطبيقه مع بر�شلونة ثم بايرن ميونيخ ‪.‬‬ ‫و�أكد املدير الفني للمريينجي �أنه كان يتمنى‬ ‫�إراحة بع�ض العبيه يف مباراة �أو�سا�سونا يوم الأحد‬ ‫‪� ،‬إال �أن عليه إ�ع��داد العبيه بدن ًيا ‪ ،‬واحلفاظ على‬ ‫ال�ق��وام الأ�سا�سي للريال ‪� ،‬سع ًيا وراء ال�ف��وز ‪ ،‬لأن‬ ‫مواجهة �أو�سا�سونا هامة للغاية يف م�شوار املناف�سة‬ ‫على لقب " الليجا " ‪.‬‬ ‫و�أمت كارلو �أن�شيلوتي ت�صريحاته باحلديث‬ ‫عن تدهور احلالة ال�صحية لتيتو فيالنوفا املدير‬ ‫الفني ال�سابق لرب�شلونة ‪ " :‬نحن نرتقب للغاية‬ ‫ح��ال�ت��ه ال�صحية ‪ ،‬ون �ح��اول �أن ن�ك��ون أ�ك�ث�ر ق��ر ًب��ا‬ ‫كارلو �أن�شيلوتي املدير الفني لريال مدريد ودع ًما له يف هذه اللحظات احلرجة التي �أمتنى �أن‬ ‫يتجاوزها يف �أقرب وقت "‪.‬‬

‫مباراة أوساسونا ستظهر مدى تأثري مواجهة بايرن‬ ‫يف العبي ريال مدريد‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ي� �ع ��اين ري� � ��ال م ��دري ��د ن �ق �� �ص��ا يف خ��ط‬ ‫الهجوم بينما ي�ستعد ملواجهة او�سا�سونا يف‬ ‫دوري الدرجة االوىل اال�سباين لكرة القدم‬ ‫اليوم يف ظل �سعي كل من جاريث بيل وكرمي‬ ‫بنزمية للعودة �إىل �سابق لياقتهما رغ��م ان‬ ‫كري�ستيانو رون��ال��دو ج��اه��ز للم�شاركة مع‬ ‫فريق امل��درب ك��ارل��و ان�شيلوتي ال��ذي ي�سعى‬ ‫ج��اه��دا ل�ل�ح��اق ب �ج��اره اتليتيكو م��دري��د يف‬ ‫�صدارة البطولة‪.‬‬ ‫وب �ع��د ف ��وزه ب�ك� أ����س م�ل��ك ا��س�ب��ان�ي��ا على‬ ‫ح�ساب بر�شلونة فاز ريال مدريد على بايرن‬ ‫ميونيخ حامل اللقب ‪�-1‬صفر يف ذهاب قبل‬ ‫ن�ه��ائ��ي دوري اب �ط��ال اوروب � ��ا ي ��وم االرب �ع��اء‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫ورغ ��م ف��وز ري ��ال ب��اخ��ر ث�ل�اث م�ب��اري��ات‬ ‫خ��ا��ض�ه��ا ع�ل��ى ��ص�ع�ي��د ال � ��دوري امل�ح�ل��ي ف��ان‬ ‫م� �ب ��اراة او� �س��ا� �س��ون��ا ��س�ت�ظ�ه��ر م ��دى ت ��أث�ير‬ ‫مواجهة بايرن على العبي الفريق‪.‬‬ ‫ولعب ري��ال الثالث يف الرتتيب مباراة‬ ‫اق��ل م��ن مناف�سه املت�صدر اتليتيكو مدريد‬

‫الذي يتفوق عليه ب�ست نقاط‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل � � ��درب ان �� �ش �ي �ل��وت��ي يف م � ؤ�مت��ر‬ ‫�صحفي ام�س اجلمعة "رونالدو على ما يرام‬ ‫ويحتاج للعب للبقاء يف اف�ضل م�ستوى‪".‬‬ ‫ويعاين بيل من نزلة برد �شديدة‪.‬‬ ‫وا�ضاف امل��درب االيطايل قوله "هناك‬ ‫��ش�ك��وك ح��ول م���ش��ارك��ة ك��رمي ال ��ذي تعر�ض‬ ‫لكدمة يف ال�ساق و�سنغري الت�شكيلة قليال‬ ‫ول �ي ����س ك �ث�ي�را الن ل �ق��اء او� �س��ا� �س��ون��ا مهم‬ ‫بالن�سبة للدوري‪".‬‬ ‫وق � ��ال ان �� �ش �ي �ل��وت��ي "تدرب ب �ي��ل ال �ي��وم‬ ‫(�أم����س) لكنه ال ي��زال �ضعيفا بع�ض ال�شيء‬ ‫و�سنتخذ القرار يف م�شاركته او اراحته ملباراة‬ ‫الثالثاء (يف اياب دوري االبطال)‪".‬‬ ‫واردف ان���ش�ي�ل��وت��ي ق��ائ�لا "انا ال فكر‬ ‫حاليا يف الفريق الذي �سيواجه بايرن النني‬ ‫اركز انتباهي على مباراة او�سا�سونا‪".‬‬ ‫وعن التكهنات بانتقاله لقيادة مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد بطل اجنلرتا خلفا للمقال ديفيد‬ ‫مويز رد ان�شيلوتي قائال "انا �سعيد هنا وانا‬ ‫حمظوظ ج��دا النني ادرب اف�ضل فريق يف‬ ‫ال�ع��امل‪ .‬اح�ت�رم مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د‪ ..‬لكني‬ ‫�س�أبقى هنا‪".‬‬

‫جانب من تدريبات ريال مدريد‬

‫كما يلتقي فولهام �صاحب املركز قبل الأخ�ير فريق هال �سيتي‬ ‫�صاحب املركز ال�ساد�س من م�ؤخرة جدول امل�سابقة وذلك يف واحدة‬ ‫من مباريات اليوم‪.‬‬ ‫�أما فريق نورويت�ش �سيتي الذي ي�أتي يف املركز الرابع من م�ؤخرة‬ ‫ج ��دول امل�سابقة ب �ف��ارق نقطتني ف�ق��ط ع�ل��ى ف��رق منطقة الهبوط‬ ‫فيحل �ضيفا على مان�ش�سرت يونايتد حامل اللقب الذي يخو�ض �أوىل‬ ‫مبارياته بعد �إقالة مديره الفني ديفيد موي�س و�إ�سناد املهمة لالعب‬ ‫الويلزي رايان جيجز ب�شكل م�ؤقت‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي م�ب��اري��ات املرحلة ‪ ،‬يلتقي وي�ست بروميت�ش �ألبيون‬ ‫مع وي�ستهام و�ساوثهمبتون مع �إيفرتون و�ستوك �سيتي مع توتنهام‬ ‫و�سوان�سي �سيتي مع �أ�ستون فيال اليوم وتختتم مباريات املرحلة بلقاء‬ ‫�أر�سنال مع نيوكا�سل يوم االثنني املقبل‪.‬‬

‫بيليه‪ :‬رونالدو ال يتوقف عن‬ ‫العطاء مطلقا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫امتدح �أ�سطورة كرة القدم الربازيلي‪ ،‬بيليه‪ ،‬موهبة جنم ريال‬ ‫م��دري��د واملنتخب ال�برت�غ��ايل كري�ستيانو رون��ال��دو ال��ذي اختارته‬ ‫جملة "تامي" الأمريكية بني �أكرث مائة �شخ�صية م�ؤثرة يف العامل‪.‬‬ ‫وقال بيليه يف مقال ن�شرته "تامي" عن رونالدو ام�س �إنه "ال‬ ‫يتوقف عن العطاء مطلقا" و�إنه "ال عجب يف �أنه يعد �أف�ضل العب‬ ‫يف العامل حاليا"‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف أ�ن� ��ه "يذكرين ب���ص��دي�ق��ي ال �ق��دمي وجن ��م املنتخب‬ ‫الربتغايل ايزيبيو‪� ،‬إنهما يتمتعان بنف�س االناقة والإبداع"‪.‬‬ ‫وتابع "عندما كنت �ألعب‪ ،‬كنت �أمتنى �أن يكون معي زميل يف‬ ‫هجوم الفريق مثل كري�ستيانو‪ .‬كنت لأود ان �أ�شجعه على موا�صلة‬ ‫العمل بجد و�أن ي�ستمر يف زيادة ال�شغف بهذه الريا�ضة بني �شباب‬ ‫اليوم"‪.‬‬ ‫ومتنى بيليه لرونالدو "الأف�ضل" يف بطولة ك�أ�س العامل التي‬ ‫تنظمها الربازيل بني ‪ 12‬يونيو و‪ 13‬يوليو‪.‬‬ ‫وا�ستدرك "لكن �إن و�صلت الربتغال للنهائي �أمام الربازيل‪..‬‬ ‫�آ�سف كري�ستيانو‪� ،‬أمتنى للربازيل الفوز"‪.‬‬ ‫و�ضمت قائمة جملة (ت��امي) من الريا�ضيني �أي�ضا العب كرة‬ ‫ال�سلة الأمريكي جي�سون كولينز والعبة التن�س االمريكية �سريينا‬ ‫ويليامز والعبة اجلولف النيوزلندية ليديا كو‪ ،‬والعب كرة القدم‬ ‫االمريكية ريكاد �شريمان‪.‬‬

‫جريزليز يفوز على ثاندر بعد وقت إضايف‬ ‫ويتقدم بدوري السلة األمريكي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫فاز ممفي�س جريزليز بثاين مباراة على التوايل بعد وقت �إ�ضايف‬ ‫عندما هزم اوكالهوما �سيتي ثاندر ‪ 95-98‬اخلمي�س ليتقدم ‪ 1-2‬يف‬ ‫ال�سل�سلة التي حت�سم على �أ�سا�س الأف�ضل يف �سبع مباريات ب��الأدوار‬ ‫االق�صائية للق�سم الغربي يف دوري كرة ال�سلة االمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫وت�أخر ثاندر بفارق ‪ 17‬نقطة مع تبقي �أقل من ثماين دقائق على‬ ‫نهاية الوقت الأ�صلي‪ .‬و�سجل ثاندر ‪ 17‬نقطة متتالية ليتعادل ‪81-81‬‬ ‫قبل ‪ 57‬ثانية على النهاية م�ستفيدا من ت�صويبة ثالثية من را�سل‬ ‫و�ستربوك‪.‬‬ ‫وتقدم ممفي�س ‪ 81-85‬مع تبقي ‪ 33‬ثانية على النهاية لكن املباراة‬ ‫امتدت لوقت �إ�ضايف بعد اربع نقاط متتالية �أخرى �سجلها ثاندر‪.‬‬ ‫وق��اد مايك كونلي جريزليز للتفوق يف الوقت الإ�ضايف و�سجل‬ ‫خم�س ن�ق��اط متتالية م��ن �ضمنها ت�صويبة ثالثية ليمنح فريقه‬ ‫التقدم ‪.88-92‬‬ ‫وت�صدر كونلي العبي جريزليز و�أح��رز ‪ 20‬نقطة و�أ��ض��اف زاك‬ ‫راندولف ‪ 16‬نقطة وا�ستحوذ على ع�شر كرات مرتدة‪.‬‬ ‫و�سجل كيفن دورانت ‪ 30‬نقطة ل�صالح ثاندر وا�ستحوذ على ت�سع‬ ‫كرات مرتدة بينما �أنهى و�ستربوك اللقاء م�سجال ‪ 30‬نقطة �أي�ضا‪.‬‬ ‫و�شق اتالنتا هوك�س طريقه يف الدقائق الأخ�يرة ليهزم انديانا‬ ‫بي�سرز �صاحب الت�صنيف الأول يف الق�سم ال�شرقي ‪ 85-98‬ويتقدم عليه‬ ‫‪ 1-2‬يف ال�سل�سلة التي حت�سم على �أ�سا�س الأف�ضل يف �سبع مباريات‪.‬‬ ‫وفاز لو�س اجنلي�س كليربز ‪ 96-98‬على جولدن �ستيت واري��ورز‬ ‫ليتقدم ‪ 1-2‬يف �سل�سلة املباريات بينهما يف الأدوار االق�صائية للق�سم‬ ‫الغربي‪.‬‬ ‫و�سجل كري�س بول ثماين نقاط من ‪ 15‬له يف اللقاء بعدما قل�ص‬ ‫جولدن �ستيت الفارق لنقطة واحدة قبل اربع دقائق و‪ 24‬ثانية على‬ ‫النهاية‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الأخ����������������ي����������������رة‬

‫ال�سبت (‪ )26‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2635‬‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫اليابان تنتج أسرع مصعد‬ ‫يف العالم‬

‫أهازيج فتى اإلسالم (‪)68‬‬

‫ِ‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫أندل�س ْ‬

‫اجلزيرة نت‬ ‫�أعلنت �شركة هيتا�شي اليابانية �إن�ت��اج أ���س��رع م�صعد يف‬ ‫العامل �سيتم تركيبه يف املركز املايل مبدينة غوانغجو ال�صينية‬ ‫الذي ما زال حتت الإن�شاء‪.‬‬ ‫وبح�سب �صحيفة �إندبندنت الربيطانية‪ ،‬ف�إن امل�صعد قادر‬ ‫على ارتقاء املبنى املكون من ‪ 95‬طابقا ب�سرعة ‪ 1200‬مرت يف‬ ‫الدقيقة بحيث ميكن لراكبه �أن ي�صل �إىل الطابق الأخري يف‬ ‫‪ 43‬ثانية فقط‪.‬‬ ‫و أ�ف � ��ادت ال���ش��رك��ة �أن امل���ص�ع��د اجل��دي��د �سيعمل ب ��أح��دث‬ ‫التقنيات ل�ضمان �سال�سة انتقاله بني الأدوار ومنع االهتزازات‬ ‫وال�ضو�ضاء‪.‬‬ ‫ومن تدابري ال�سالمة املزود بها امل�صعد مكابح من �أحدث‬ ‫ما تو�صل �إليه العلم بحيث تتحمل درج��ات ح��رارة تزيد على‬ ‫ثالثمائة درجة مئوية وال تزال تعمل بكفاءة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �أول م�صعد جت��اري �أن�ش�أته �شركة �أوتي�س‬ ‫للم�صاعد يف نيويورك عام ‪ ،1857‬وكانت �سرعته آ�ن��ذاك نحو‬ ‫‪ 12‬مرتا يف الدقيقة‪.‬‬

‫ِتل َ‬ ‫ْ��ك َ�أ ْر ٌ‬ ‫و�س��دْ ُت فيها َطويال‬ ‫ن��ان ُ‬ ‫ي��ان و�سِ يِ‬ ‫���ض َف َت ْحتُه��ا ِب َب يِ‬ ‫ال�س ْح َب ُطوال‬ ‫��ر فيها‬ ‫ات ُت ِ‬ ‫خِ‬ ‫�شام ٍ‬ ‫ناط ُ��ح ُّ‬ ‫ِ��ر الزُّ ْه َ‬ ‫و�أَ َق ْم��تُ ال َعمائ َ‬ ‫��ت ا َ‬ ‫َ‬ ‫حلدا ِئ َق ا ُ‬ ‫خل ْ�ض َر حَ ْ‬ ‫وغ َر ْ�س ُ‬ ‫ت ِكي م ِْن ِجن��انِ الإلهِ �شِ ْبه�� ًا َمثِيال‬ ‫ْي� َ�أ يّن َف َقد ُته��ا َفقْ��دَ ال ٍه َع ْن ِحما ُه َ‬ ‫وقدْ َ�أ�ضا َع ال ُأ�صوال‬ ‫َغ� رْ َ‬ ‫ا�ستِالب ًا َو ِبيال‬ ‫َف َذ َرفْ��تُ الدُّ ُم��و َع َح�� َّرى غِ زار ًا‬ ‫تِالب احلِم��ى ْ‬ ‫ْ‬ ‫ال�س ِ‬ ‫كاء ال ‪َ ,‬ل ْي َ�س ُي ْجدِ ي ُد ْونَ َع��زْ ٍم ‪ ,‬وال ُيفِي��دُ َفتِي�لا‬ ‫َغيرْ َ �أنَّ ال ُب َ‬ ‫ه��اد َتخِ َذتْهُ ُ‬ ‫َّام َ�ش ْرع ًا َ�أ�صِ يال‬ ‫ْي� ِج ٍ‬ ‫احلك ُ‬ ‫ال ُيعِي��دُ الب�لا َد َغ� رْ ُ‬

‫البحر‪ :‬اخلفيف‪.‬‬ ‫‪ -1‬ببياين ‪ :‬بالدعوة بالكلمة ‪ ,‬والتعريف بدين الإ�سالم بال�شرح والتف�سري‬ ‫‪� ,‬أي �أن البيان يف الإ�سالم مقدّم على ال�سنان ‪ ,‬يعني الدعوة مقدمة على‬ ‫احلرب ‪.‬‬ ‫‪ -2‬العمائر ‪ :‬البنايات ال�ضخمة ‪ .‬الزهر ‪ :‬اجلميلة ‪ ,‬مفردها زه��راء ‪.‬‬ ‫�شاخمات ‪� :‬شاهقات ‪ .‬تناطح ‪ :‬تناف�س ‪ ,‬تطاول ‪.‬‬ ‫‪ -3‬جنان اهلل ‪ :‬جنات الآخرة ‪.‬‬ ‫‪ -4‬فقد اله ‪ :‬فقد �إن�سان �ألهاه العبث ‪ ,‬ون�سي �أن املمالك ال حُتمى �إال بالقوة‬ ‫‪ ,‬كما قال ال�شاعر ‪:‬‬ ‫َ‬ ‫املمالك كال�ضحايا‬ ‫وال َي ْبني‬ ‫وال ُيدْين احلقو َق وال يُحِ قُّ‬ ‫ ‬ ‫‪ -5‬ذرفت ‪� :‬سكبتُ ‪ .‬ح ّرى ‪ :‬حارة ‪� ,‬سخينة ‪ .‬وبي ً‬ ‫ال ‪ :‬مُذ ًال ومُهيناً ‪.‬‬ ‫‪ -6‬فتي ً‬ ‫ال ‪ :‬الفتيل ال��ذي يُ�ضاء به امل�صباح بعد تزييته ‪ ,‬يعني أ�ق��ل �شيء‬ ‫و�أتفهه ‪.‬‬ ‫‪� -7‬شرعاً �أ�صيال ‪ :‬نهجاً ملتزماً ‪.‬‬

‫كندية تتلقى رسالة بريدية‬ ‫بعد ‪ 45‬عاما‬ ‫تفاج�أت كندية تعي�ش يف مدينة كالغري عندما وجدت‬ ‫يف �صندوقها الربيدي ر�سالة كانت �شقيقتها ال�صغرى التي‬ ‫تعي�ش على بعد ‪ 200‬كيلومرت من منزلها قد �أر�سلتها لها قبل‬ ‫‪ 45‬عاما و�أرفقت الر�سالة باعتذارات بريد كندا‪.‬‬ ‫و�أخربت ال�سيدة عرب �أثري راديو "�سي بي �سي" العامة �أن‬ ‫تلك الر�سالة التي حتمل طابعا بقيمة ‪� 6‬سنتات وهي القيمة‬ ‫املعتمدة للطوابع يف العام ‪ 1969‬كانت موجهة �إىل "ال�سيد‬ ‫وال�سيدة تينغل" مع ا�سم �شارع يف كالغري ورق��م خاطئ من‬ ‫دون مزيد من التفا�صيل‪.‬‬ ‫وتلقت ال�سيدة تينغل الر�سالة يف غالف بال�ستيكي مرفقة‬ ‫باعتذارات خدمات الربيد يف كندا لي�س على الت�أخر بل على‬ ‫تدهور حالة املغلف‪.‬‬ ‫وكانت ال�شقيقة ال�صغرى لل�سيدة تينغل قد وجهت لها‬ ‫يف التا�سعة من العمر ر�سالة �شكر على �شكل ق�صيدة بعد �أن‬ ‫�أم�ضت ب�ضعة �أيام يف منزلها‪.‬‬

‫بريطانيا‪ :‬تالميذ مدارس‬ ‫ابتدائية يتسلحون بمسدسات‬ ‫وبنادق‬ ‫ك�شفت �أرقام ر�سمية بريطانية‪� ،‬أن �أ�سلحة فتاكة �صودرت‬ ‫من نحو ‪ 1000‬طالب‪ ،‬من بينهم ‪ 80‬تلميذاً يف مدار�س ابتدائية‬ ‫عمر �أحدهم ‪� 8‬سنوات‪ ،‬خالل الأعوام الثالثة املا�ضية‪.‬‬ ‫و�أظ �ه ��رت الأرق� � ��ام‪ ،‬ال �ت��ي �أُذن ب�ن���ش��ره��ا مب��وج��ب ق��ان��ون‬ ‫حرية املعلومات ون�شرتها �صحيفة "ديلي ميل"‪� ،‬أن ال�شرطة‬ ‫الربيطانية ت���ص��ادر �أ�سلحة م��ن تلميذين مب�ع��دل ي��وم��ي يف‬ ‫امل�ب��اين امل��در��س�ي��ة‪ ،‬مب��ا يف ذل��ك أ�ط�ف��ال �صغار يف الثامنة من‬ ‫العمر‪.‬‬ ‫وقالت �إن قوى ال�شرطة الربيطانية �صادرت ‪ 981‬قطعة‬ ‫��س�لاح‪ ،‬مب��ا يف ذل��ك امل�سد�سات وال�ب�ن��ادق الهوائية والعتالت‬ ‫والأنابيب الفوالذية‪ ،‬من تالميذ خالل الفرتة بني ‪ 2011‬و‬ ‫‪ ،2013‬كان بينهم ثمانية تالميذ يف مدار�س ابتدائية‪ ،‬مبا يف‬ ‫ذلك تلميذ يبلغ من العمر ‪� 8‬سنوات كان يحمل �سكيناً‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت الأرقام �أن ال�شرطة الربيطانية وجهت بحق ‪329‬‬ ‫تلميذاً تهم ارت�ك��اب جرمية جنائية‪ ،‬بعد �أن ��ص��ادرت �أ�سلحة‬ ‫منهم‪ ،‬من بينها بندقية �صاعقة‪ ،‬وف�أ�س‪ ،‬ومو�سى حالقة‪.‬‬ ‫ون���س�ب��ت ال�صحيفة �إىل م�ت�ح��دث ب��ا��س��م وزارة التعليم‬ ‫ال�بري�ط��ان�ي��ة ق��ول��ه‪" :‬ز ّودنا امل�ع�ل�م�ين ب���ص�لاح�ي��ات ج��دي��دة‬ ‫متكنهم من تفتي�ش التالميذ ب�صورة �إجبارية‪ ،‬وم�صادرة املواد‬ ‫املحظورة‪ ،‬وا�ستخدام القوة لإب�ع��اد التالميذ امل�شاغبني من‬ ‫الف�صول الدرا�سية عند ال�ضرورة"‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت درا�� �س ��ة � �س��اب �ق��ة ات �ه �م��ت احل �ك��وم��ة االئ �ت�لاف �ي��ة‬ ‫ال�بري �ط��ان �ي��ة‪ ،‬وه�ي�ئ��ة ال��رق��اب��ة ع�ل��ى امل ��دار� ��س (�أوف �� �س �ت �ي��د)‪،‬‬ ‫بالتقليل على نحو خطري من مدى �سوء ال�سلوك يف املدار�س‪،‬‬ ‫وح ّذرت من �أن �ضغوطهما على املدار�س لتخفي�ض معدل ف�صل‬ ‫التالميذ امل�شاغبني �أ�ضرت مب�س�ألة االن�ضباط فيها‪.‬‬

‫تغريم شاب ابتلع سمكة حية‬ ‫غ ّرمت حمكمة بريطانية �شاباً يف ‪ 22‬من العمر‬ ‫‪ 300‬جنيه �إ�سرتليني‪ ،‬بتهمة ابتالع �سمكة حية من‬ ‫ف�صيلة ال�سمك الذهبي يف �إط��ار حتدٍ مع عدد من‬ ‫زمالئه‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ��ص�ح�ي�ف��ة "الغارديان" الأرب � �ع ��اء �إن‬ ‫اجلمعية امللكية ملنع الق�سوة عن احليوانات ح ّركت‬ ‫دع ��وى ق�ضائية ��ض��د‪ ،‬غ��اف�ين ه ��وب‪ ،‬ب�ع��د �أن ن�شر‬ ‫لقطات له وهو يبتلع ال�سمكة الذهبية على موقع‬ ‫(في�سبوك)‪ ،‬و�أك��دت �أن ه��ذه هي امل��رة الأوىل التي‬ ‫تلج أ� فيها �إىل الق�ضاء يف ما يتعلق بجنون الإنرتنت‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن غافني �أبلغ �أ�صدقاءه امل�شاركني‬ ‫يف التحدي ب�أنه امتلك ال�سمكة الذهبية لب�ضعة‬ ‫�أ��ش�ه��ر وك ��ان ي�ع�ت��زم التخل�ص منها ب��إل�ق��ائ�ه��ا يف‬ ‫مرحا�ض منزله العتقاده ب�أنها مري�ضة وت�سبح‬ ‫فقط يف جانبي احلو�ض املخ�ص�ص لها‪ ،‬لكنه قرر‬ ‫ابتالعها بد ًال من ذلك كجزء من التحدي‪ ،‬وفقاً‬ ‫لرواية اجلمعية اخلريية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت ال�صحيفة �إىل �أن غافني �أبلغ حمكمة‬ ‫وق�ضت املحكمة بتغرمي ال���ش��اب ‪ 300‬جنيه أ�خ ��رى ك�ت�ك��ال�ي��ف‪ ،‬ب�ع��د اع�ت�راف��ه ب ��أن��ه م��ذن��ب يف‬ ‫ال�صلح مبدينة غيت�سهيد ب�أنه نادم على ما فعله‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وكان عم ً‬ ‫ال مت�سرعاً لن يتكرر‪.‬‬ ‫�إ�سرتليني‪ ،‬و�أمرته بدفع ‪ 413‬جنيها �إ�سرتلينيا جرمية مبوجب قانون رعاية احليوان‪.‬‬

‫أمريكية تضع مولودة‬ ‫تزن ‪ 6‬كيلوغرامات‬ ‫العربية نت‬ ‫أ�جن�ب��ت ام ��ر�أة أ�م�يرك�ي��ة طفلة و�صفت‬ ‫ب ��الأك�ب�ر وزن � � �اً‪ ،‬ح �ي��ث و� �ص��ل وزن� �ه ��ا �إىل ‪6‬‬ ‫ك�ي�ل��وغ��رام��ات و‪ 57‬غ��رام��ا وب�ل��غ ط��ول�ه��ا ‪55‬‬ ‫�سنتمرتا‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب الأط� �ب ��اء ف � ��إن ال � ��والدة ك��ان��ت‬ ‫قي�صرية ب�سبب وزن اجلنني وك�بر حجمه‬ ‫الأم � ��ر ح ��ال دون ت ��رك ال �ف��ر� �ص��ة ل �ل��والدة‬ ‫الطبيعية‪.‬‬ ‫وذك��رت وال��دة الطفلة �أن ابنتها الأوىل‬ ‫ول��دت ب��وزن و�صل اىل نحو ‪ 5‬كيلوغرامات‪،‬‬ ‫وتعد ثاين �أكرب طفلة ولدت بهذا احلجم‪.‬‬ ‫ج��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن وزن ال �ط �ف��ل حني‬ ‫ال��والدة ي�تراوح بني ‪� 3‬إىل ‪ 3.5‬كغم‪ ،‬ويزيد‬ ‫يف بع�ض الأحيان لي�صل �إىل ‪ 4‬كغم �أو �أكرث‬ ‫قليال يف حاالت �إ�صابة الأم مبر�ض ال�سكري‬ ‫�أثناء احلمل‪.‬‬

‫دراسة‪ :‬إنزيم يحدد فائدة اإلسربين بخفض سرطان القولون‬ ‫اخلف�ض امللمو�س خلطر الإ�صابة ب�سرطان‬ ‫القولون"‪.‬‬ ‫وحت��دي��د الأ� �ش �خ��ا���ص ال��ذي��ن ميكنهم‬ ‫اال��س�ت�ف��ادة م��ن الإ��س�بري��ن مهم لأن تناوله‬ ‫ينطوي على خطر الإ�صابة بالقرحة ونزيف‬ ‫اجلهاز اله�ضمي الذي قد يكون مميتا‪.‬‬ ‫ولأن امل�خ��اط��ر ع�ل��ى اجل �ه��از اله�ضمي‬ ‫كبرية جدا مقابل تربير فوائد غري م�ؤكدة‬ ‫ن�صحت جمموعة عمل اخل��دم��ات الوقائية‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة ال �ت��ي ت �ق��دم امل �� �ش��ورة للحكومة‬ ‫الأمريكية بعدم ا�ستخدام الإ�سربين للوقاية‬ ‫من �سرطان القولون بني عامة النا�س‪.‬‬ ‫وق��ال �إن��درو ت�شان الطبيب بامل�ست�شفى‬ ‫العام يف ما�سات�شو�ست�س يف بو�سطن وال��ذي‬ ‫قاد الدرا�سة مع ماركويتز "لكن �إذا �أمكنك‬ ‫رب� ��ط ال ��وق ��اي ��ة ب � أ�� �ش �خ��ا���ص ت� � ��زداد ل��دي�ه��م‬ ‫اح �ت �م��االت الإ� �ص��اب��ة ب��امل��ر���ض واح �ت �م��االت‬ ‫اال�ستفادة من الإ�سربين ف�إن ذلك قد يغري‬ ‫املعادلة‪".‬‬

‫أ�ظ� �ه ��رت درا�� �س ��ة ج ��دي ��دة �أن ال �ف��ائ��دة‬ ‫امل �ح �ت �م �ل��ة ل�ل��إ�� �س�ب�ري ��ن يف خ �ف ����ض خ�ط��ر‬ ‫الإ�صابة ب�سرطان القولون تكاد تقت�صر على‬ ‫الأ�شخا�ص الذين تفرز جيناتهم م�ستويات‬ ‫عالية من �أحد الأنزميات‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ع� �ل� �م ��اء يف دوري � � � ��ة (� �س��اي �ن ����س‬ ‫ت��ران���س�ل�ي���ش�ي�ن��ال م �ي��دي �� �س��ن) �إن أ�� �ص �ح��اب‬ ‫امل �� �س �ت ��وي ��ات امل �ن �خ �ف �� �ض��ة م� ��ن الأن � � � ��زمي ال‬ ‫ي�ستفيدون �إطالقا من الإ�سربين‪.‬‬ ‫وقال �سانفورد ماركويتز اال�ستاذ بكلية‬ ‫الطب يف كليفالند وال��ذي ��ش��ارك يف قيادة‬ ‫فريق الدرا�سة "�إذا كانت لديك م�ستويات‬ ‫م �ن �خ �ف �� �ض��ة م� ��ن (الإن � � � � ��زمي) ف � � ��إن ت �ن��اول‬ ‫الإ�سربين للحد من خطر الإ�صابة ب�سرطان‬ ‫القولون لن ي�ساعدك على الأرجح"‪.‬‬ ‫ويو�ضح "لكن الأ�شخا�ص الذين لديهم‬ ‫م�ستويات مرتفعة ي���س�ت�ف�ي��دون‪ ...‬ف��وج��ود‬ ‫م���س�ت��وي��ات ع��ال �ي��ة م��ن الإن � ��زمي م��ع ت �ن��اول‬ ‫الإ�سربين يبدو يف الواقع العامل الرئي�س يف‬

‫وي�ستهدف كل من االن��زمي واال�سربين‬ ‫ما ي�سمى الربو�ستاجالندين وهي جزيئات‬ ‫ت�ساعد على منو خاليا القولون وااللتهاب‬ ‫الأمر الذي يزيد خطر اال�صابة بال�سرطان‪.‬‬ ‫وي � � �ح � � ��د اال�� � � �س� �ب ��ري � � ��ن م� � � ��ن إ�ن � � �ت � � ��اج‬ ‫ال�برو��س�ت��اج�لان��دي��ن بينما ي�ع�م��ل الإن ��زمي‬ ‫ع�ل��ى ت��دم�يره��ا وت �ك��ون النتيجة م�ستويات‬ ‫منخف�ضة من اجلزيئات امل�سببة لل�سرطان‪.‬‬ ‫و أ�ظ �ه��رت ال��درا��س��ة التي أ�ج��راه��ا فريق‬ ‫ت���ش��ان و��ش�م�ل��ت �آالف امل �� �ش��ارك�ين �أن خطر‬ ‫الإ�صابة ب�سرطان القولون انخف�ض مبعدل‬ ‫الن�صف ل��دى �أ��ص�ح��اب امل���س�ت��وي��ات العالية‬ ‫م��ن الإن � ��زمي ب�ف���ض��ل اال� �س �ت �خ��دام املنتظم‬ ‫ل�ل�إ� �س�بري��ن‪ .‬وق ��د ت���ص��ل ه ��ذه ال�ن���س�ب��ة �إىل‬ ‫الثلثني‪.‬‬ ‫لكن لدى �أ�صحاب امل�ستويات املنخف�ضة‬ ‫م��ن الإن � ��زمي ق�ل����ص ت �ن��اول الإ� �س�ب�ري��ن من‬ ‫احتمال الإ�صابة ب�سرطان القولون بن�سبة‬ ‫‪ 10‬يف املئة فقط‪.‬‬

‫الحسد‪ ..‬ألم نفسي يتحول إىل بدني يؤذي صاحبه‬ ‫اجلزيرة نت‬ ‫جميعنا ي�شعر باحل�سد والغرية يف �أوق��ات معينة يف حياته وجت��اه �آخرين‪،‬‬ ‫و�إن بدا هذا ال�سلوك طبيعيا و�شائعا ف�إنه يحمل �آثارا �سلبية للغاية على �صاحبه‬ ‫ت�شمل و�ضعه النف�سي والعقلي حتى اجل�سدي‪ ،‬وذلك وفق عاملي نف�س �أمريكيني‪.‬‬ ‫وي�ستخدم الكثريون كلمتي "الغرية" و"احل�سد" باعتبارهما م�سمى ل�شيء‬ ‫واحد‪ ،‬وذلك لي�س �صحيحا‪ ،‬وفق ما يقوله الدكتور والأ�ستاذ امل�شارك يف ق�سم‬ ‫علم النف�س يف جامعة نيويورك‪ ،‬يوكي كوهني �شارا�ش‪.‬‬ ‫فالغرية ‪-‬وفقا للدكتور �شارا�ش‪ -‬هي �شعور حت�سه عندما تخاف ب�أن �شيئا‬ ‫متلكه �سوف ي�ؤخذ منك‪� ،‬أما احل�سد فهو �شعور يل ّم عندما يكون لدى �شخ�ص‬ ‫�آخر �شيء تريده لنف�سك �أنت‪.‬‬ ‫وللزيادة يف التو�ضيح يقول الأ�ستاذ امل�شارك �إن احل�سد هو تعبري عن وجود‬ ‫فجوة بينك وبني �شخ�ص �آخر‪� ،‬سواء كنت تريد تقلي�صها ب�أن ترتفع �أنت ملا تظنه‬ ‫موقفا �أف�ضل �أو �أعلى‪� ،‬أو �أن ينزل الطرف الآخر �إىل م�ستواك‪ .‬يف املقابل ف�إن‬ ‫الفكرة يف الغرية هي حماية نف�سك من �أن ي�سلب �شيء يخ�صك منك‪.‬‬ ‫�أ�ضرار كبرية‬ ‫وبر�أي �شارا�ش ف�إن ال�شعور بالغرية كثريا ما يرافقه ال�شعور باحل�سد‪� ،‬أما‬ ‫العك�س فلي�س دائما �صحيحا‪� ،‬أي �أنك قد حت�سد �شخ�صا ولكن دون �أن تغار منه‪.‬‬ ‫�أما الأ�ضرار التي تنتجها هذه امل�شاعر فت�شمل‪:‬‬ ‫الأمل‪ ،‬فاحل�سد هو وجع عاطفي‪ ،‬وكثريا ما يتحول �إىل �أمل بدين يق�ض‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫م�ضجع احلا�سد‪ ،‬وعندما يكون الأمل حادا يكون احلا�سد م�ستعدا لفعل �أي �شيء‬ ‫لتقليل �شعوره ب��الأمل النف�سي واجل�سمي عرب ن�شر ال�شائعات ح��ول املح�سود‬ ‫لتدمريه مثال‪.‬‬ ‫الرغبة بالإيذاء‪ ،‬وذلك حلماية ما متلكه �أو �إحلاق ال�ضرر �أو تقليل م�ستوى‬ ‫ال�شخ�ص ال��ذي حت�سده حتى ت�صبحا مت�ساويني‪ .‬ال�سلوك ال �ع��دواين ال��ذي‬ ‫يرتجم الرغبة ال�سابقة‪.‬‬ ‫ترتبط الغرية مبفهوم الذات لدى ال�شخ�ص‪ ،‬وهذا وفقا للدكتور بريكارلو‬ ‫فالدي�سولو ‪-‬الأ�ستاذ امل�ساعد يف ق�سم علم النف�س يف كلية كلريماونت ماكينا‪-‬‬ ‫يعني �أن ال�شخ�ص ال��ذي لديه تقدير منخف�ض لنف�سه من ال�سهل �أن ي�شعر‬ ‫بالغرية‪� ،‬أما من لديه العك�س فتعر�ضه لهذا ال�شعور �أقل‪ ،‬والتف�سري �أنه عندما‬ ‫يكون ال�شخ�ص واثقا بنف�سه فهو ال يخ�شى �أن ي�سلب �شيء من �أي �أحد وال يرى‬ ‫يف �أي طرف �آخر تهديدا حقيقيا له‪.‬‬ ‫يعتقد �أن ملفهوم ال��ذات دورا يف قابلية ال�شخ�ص للإ�صابة باالكتئاب‪� ،‬إذ‬ ‫�إن الأ�شخا�ص الذين لديهم مفهوم منخف�ض للذات �أكرث عر�ضة لهذا املر�ض‬ ‫النف�سي‪.‬‬ ‫عادة يرف�ض احلا�سد االعرتاف باحلقيقة‪ ،‬لأن يف ذلك اعرتافا ب�أنه يف موقع‬ ‫�أدنى‪ ،‬ولذا �سوف يجادل احلا�سد طويال وهو يقول "ال‪� ،‬أنا ال �أ�شعر باحل�سد"‪.‬‬ ‫على اجلهة الأخ��رى ف��إن فالدي�سولو يقول �إن الغرية يف العالقات دليل‬ ‫على �أن ال�شخ�ص يحرتم الرابط الذي يجمعه مع الطرف الآخر مثل زوجته‪،‬‬ ‫وبالعك�س قد يدل عدم ال�شعور بالغرية على �أن ال�شخ�ص ال يهتم بالطرف الآخر‬ ‫وال يلقي له باال‪ ،‬وهو �أمر بكل ت�أكيد �سلبي وم�ؤذ‪.‬‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


01 16 2635