Issuu on Google+

‫مجلس الوزراء يخفض ضريبة مبيعات شركات التمويل إىل ‪ 8‬يف املئة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫خف�ض جمل�س ال��وزراء ن�سبة ال�ضريبة العامة �إىل ‪ 10‬يف املئة من ‪ 16‬يف املئة على مبيعات‬ ‫�شركات التمويل من غري �شركات متويل امل�شروعات ال�صغرية واملتو�سطة‪ ،‬ب�صفتها �شركات مالية‪،‬‬ ‫عن �سنة ‪ 2009‬مل�ساواتها بالبنوك وال�شركات املالية من حيث العبء ال�ضريبي‪.‬‬ ‫وا�شتمل القرار‪ ،‬الذي ن�شرته اجلريدة الر�سمية بعددها ال�صادر �أخريا‪ ،‬تخفي�ض �ضريبة‬ ‫املبيعات �إىل ‪ 8‬يف املئة على مبيعات �شركات التمويل‪ ،‬مقابل ‪ 16‬يف املئة وذلك عن ال�سنوات من‬ ‫‪� 2010‬إىل ‪ ،2013‬وما بعدها‪ .‬وج��اء يف القرار �أن��ه ال يتم احت�ساب التعوي�ض امل��دين والقانوين‬ ‫املتعلق بال�ضريبة العامة املبيعات التي �شملها عملية التعديل‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪ 19‬جمادى الآخرة ‪ 1435‬هـ ‪ 19‬ني�سان‬

‫‪ 2014‬م ‪ -‬ال�سنة ‪21‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫‪ 250‬فل�س ًا‬

‫العدد ‪2628‬‬

‫مندوب األسد يف األمم املتحدة يتهم األردن‬ ‫بتدريب وإدخال «إرهابيني» لسوريا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫هاجم مندوب الأ�سد لدى الأمم املتحدة ب�شار اجلعفري الأردن‬ ‫ب�أنه «ي�سمح للإرهابيني بالعبور اىل �سوريا‪ ،‬بعد ان يدربهم‪.‬‬ ‫وقال اجلعفري يف م�ؤمتر �صحايف عقده بعد انتهاء اجلل�سة املغلقة‬ ‫التي عقدها جمل�س الأمن م�ساء �أم�س الأول �إن «الأردنيني ي�سمحون‬ ‫بعبور الإرهابيني الذين مت تدريبهم داخل الأردن‪ ،‬ثم نقلهم �إىل تركيا‬ ‫بهدف �إر�سالهم �إىل منطقة ك�سب عرب احلدود الرتكية ال�سورية»‪ ،‬وفقا‬ ‫ملا �أوردته وكالة الأنباء ال�سورية الر�سمية‪.‬‬ ‫وط��ال��ب اجل�ع�ف��ري جمل�س الأم ��ن مم��ار��س��ة ��ض�غ��وط ع�ل��ى تلك‬ ‫احلكومات التي تقوم بتمويل من و�صفهم بـ«الإرهابيني» يف �سورية‪،‬‬ ‫ودفعها اىل وق��ف م�ساعدتهم على عبور احل��دود الأردن�ي��ة والرتكية‬ ‫واللبنانية‪ .‬و�أ�شار �إىل �أنه «من املحال �أن يتمكن �أحد من تزويد هذه‬ ‫املجموعات الإره��اب �ي��ة بالأ�سلحة الأم��ري�ك�ي��ة دون ��ض��وء أ�خ���ض��ر من‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة‪ ،‬و�أن ك�لا م��ن قطر وال�سعودية ج��اه��زة للتمويل‪،‬‬ ‫واحلكومة الرتكية جاهزة لت�سهيل عبور الإرهابيني عرب احلدود‪.‬‬ ‫وت��أت��ي ه��ذه االت�ه��ام��ات بعد ي��وم�ين فقط م��ن ت��دم�ير مقاتالت‬ ‫�أردن �ي��ة ل�ع��رب��ات ع�سكرية مم��وه��ة ب��ال�ط�ين ح��اول��ت اج�ت�ي��از احل��دود‬ ‫ال�سورية ‪-‬االردن�ي��ة «بطريقة غري م�شروعة‪ ،‬ويف منطقة جغرافية‬ ‫�صعبة امل�سالك»‪ ،‬بينما �أعلن النظام ال�سوري ان الآل�ي��ات امل�ستهدفة‬ ‫لي�ست تابعة للجي�ش النظامي‪.‬‬

‫ب��د�أت ال�سلطات الليبية ب ��إج��راء مفاو�ضات �سرية عرب‬ ‫و�سطاء مع عائلة معتقل ليبي يف ال�سجون الأردنية من �أجل‬ ‫�إقناعها ب��الإف��راج عن ال�سفري الأردين ف��واز العيطان‪ ،‬الذي‬ ‫اختطفه بع�ض �أف ��راد العائلة الثالثاء املا�ضي يف العا�صمة‬ ‫الليبية طرابل�س‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت ت�ق��اري��ر اع�لام�ي��ة ع��ن م���ص��ادر ليبية ر�سمية‬ ‫�أن عائلة املعتقل الليبي حممد �سعيد ال��در��س��ي‪ ،‬و�شهرته‬ ‫«الن�ص»‪ ،‬قالت �أنه �صدر عفو عن كل من كان يف ق�ضيته يف‬

‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫فرقت قوات الأمن امل�صرية مظاهرة معار�ضة لالنقالب الع�سكري‬ ‫يف حميط املدينة الطالبية جلامعة الأزه��ر بالقاهرة م�ستخدمة الغاز‬ ‫املدمع‪ ،‬يف حني خرجت م�سريات ومظاهرات يف عدة حمافظات م�صرية‬ ‫�أم�س اجلمعة‪ ،‬تنديدا باالنقالب وبرت�شح وزير الدفاع امل�ستقيل عبد الفتاح‬ ‫ال�سي�سي النتخابات الرئا�سة‪ .‬وذكرت �شبكة ر�صد الإخبارية �أن قوات الأمن‬ ‫اعتدت على طالب جامعة الأزهر داخل املدينة اجلامعية م�ستخدمة قنابل‬ ‫الغاز املدمع وطلقات اخلرطو�ش لتفريق مظاهرتهم‪ ،‬الراف�ضة لالنقالب‬ ‫�ضمن فعاليات جمعة «م�صر م�ش تكية (لي�ست متك�أ)»‪.‬‬ ‫وكان التحالف الوطني لدعم ال�شرعية ورف�ض االنقالب قد دعا‬ ‫يف بيان �أ�صدره اخلمي�س جموع �إىل التظاهر مبختلف �أنحاء‬ ‫البالد حتت �شعار «م�صر م�ش تكية»‬ ‫‪6‬‬

‫االعتداء على مدير مدرسة‬ ‫ومعلم بـ «هراوة» يف إربد‬ ‫�آيات الهواو�شة‬ ‫تعر�ض مدير مدر�سة بيت را�س اال�سا�سية للبنني حممد ح�سني‬ ‫عبابنة �إ�ضافة �إىل �أحد معلمي املدر�سة املعلم داود ال�شيخ �صباح �أم�س‬ ‫الأول اىل اعتداء من قبل احد االهايل بوا�سطة "هراوة" ما �أدى‬ ‫اىل �إ�صابتهما يف الر�أ�س ونقلهما اىل م�ست�شفى االمرية ب�سمة لتلقي‬ ‫العالج‪ .‬و�أبلغت نقابة املعلمني فرع �إربد ملتابعة احلادثة‪.‬‬ ‫وعلى الفور توجه فرا�س اخلطيب وع��ارف بني ه��اين واحمد‬ ‫جربيل من النقابة اىل م�ست�شفى االم�يرة ب�سمة لالطمئنان على‬ ‫�صحة امل��دي��ر وامل�ع�ل��م وللح�صول ع�ل��ى ت�ق��ري��ر ط�ب��ي‪ ،‬ث��م توجهوا‬ ‫لتقدمي �شكوى ل��دى م��رك��ز أ�م��ن ال�شمال‪ /‬ارب��د وع�ل��ى أ�ث��ره��ا مت‬ ‫اعتقال املعتدي وايقافه يف خمفر احلي ال�شمايل يف مدينة اربد‪.‬‬

‫مندوب اال�سد يف الأمم املتحدة‬

‫طلب ر�سميا ال�سماح لقوات خا�صة �أردنية بالقدوم �إىل ليبيا‬ ‫للتدخل بالقوة يف حال ف�شلت املفاو�ضات الراهنة‪.‬‬ ‫وك�شفت م���ص��ادر م�ق��رب��ة م��ن االت �� �ص��االت ال���س��ري��ة بني‬ ‫عائلة الن�ص وال�سلطات الليبية والأردنية �أن خاطفي ال�سفري‬ ‫ينتمون �إىل اجلماعة الإ�سالمية الليبية املقاتلة‪ ،‬و�أن بع�ض‬ ‫عنا�صر هذه اجلماعة اختطفوا ال�سفري بالتعاون مع �أ�سرة‬ ‫الن�ص‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر ‪-‬التي طلبت حجب هويتها‪� -‬إن اخلاطفني‬ ‫يطالبون برتحيل «ال�ن����ص» على �أول ط��ائ��رة ق��ادم��ة م��ن عمان‪،‬‬ ‫ك�شرط �أ�سا�سي للإفراج عن ال�سفري املختطف منذ يومني‪.‬‬

‫قوات النظام تكثف قصفها‬ ‫لـ«كسب» و‪ 30‬قتيال بحمص‬ ‫هطاي‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫وا�صلت قوات النظام ال�سوري ق�صفها بلدة‬ ‫«ك�سب» التابعة ملحافظة ال�لاذق�ي��ة ال�ساحلية‪،‬‬ ‫وامل �ن��اط��ق امل �ح �ي �ط��ة ب �ه��ا‪ ،‬ب �ع��د �أن ك��ان��ت ق ��وات‬ ‫املعار�ضة �سيطرت عليها �أواخ��ر ال�شهر املا�ضي‪،‬‬ ‫وانتزعتها من قوات الأ�سد‪.‬‬ ‫و�أفاد مرا�سل الأنا�ضول نق ً‬ ‫ال عن م�صادر‬ ‫حملية‪� ،‬أن ق��وات الأ� �س��د �شنت غ��ارات جوية‬ ‫على مناطق‪ ،‬جبل الرتكمان (بايربوجاق)‪،‬‬

‫و«ق�م��ة ‪ »45‬و«ت���ش��امل��ا»‪ ،‬و أ�ل�ق��ت عليها براميل‬ ‫متفجرة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت امل�صادر �أن الق�صف ال��ذي نفذته‬ ‫ق ��وات ال �ن �ظ��ام‪ ،‬أ���س�ف��ر ع��ن ��س�ق��وط ال�ع��دي��د من‬ ‫اجلرحى الذين مت نقلهم �إىل اجلانب الرتكي‪،‬‬ ‫لتلقي العالج‪.‬‬ ‫وقالت الهيئة العامة للثورة ال�سورية �أم�س �إن‬ ‫ح�صيلة انفجار ال�سيارة املفخخة �أمام �أحد امل�ساجد‬ ‫مبدينة حم�ص و�سط �سوريا ارتفعت �إىل ‪30‬‬ ‫ال‪ ،‬ف� ً‬ ‫قتي ً‬ ‫ضال عن ع�شرات اجلرحى‪.‬‬ ‫‪6‬‬

‫الحزب اإلسالمي يحذر‬ ‫من مجزرة جديدة بالعراق‬

‫بغداد‪ -‬قد�س بر�س‬

‫حذر رئي�س جلنة حقوق الإن�سان الربملانية‬ ‫يف ال�ع��راق ال��دك�ت��ور �سليم اجل�ب��وري م��ن كارثة‬ ‫حم �ت �م �ل��ة مل� �ج ��زرة ج ��دي ��دة يف ق ��ري ��ة امل�خ�ي���س��ة‬ ‫مبحافظة دياىل على يد امللي�شيات التي توا�صل‬ ‫هجماتها على القرية‪.‬‬ ‫وا�ستغرب اجلبوري يف ت�صريحات له اجلمعة‬ ‫‪ 18‬ني�سان مما �أ�سماه بـ«�سيا�سة خلط الأوراق»‬ ‫ال�ت��ي تنتهجها بع�ض الت�شكيالت الأم�ن�ي��ة من‬

‫إصابات يف أحداث شغب‬ ‫عقب مباراة الرمثا وشباب األردن‬ ‫يعقوب احلو�ساين‬ ‫�شهدت نهاية م �ب��اراة الرمثا‬ ‫و�ضيفه �شباب الأردن التي جرت‬ ‫م �� �س��اء أ�م ����س ع �ل��ى � �س �ت��اد احل���س��ن‬ ‫مب��دي�ن��ة �إرب ��د وال �ت��ي ان�ت�ه��ت بفوز‬ ‫الأخري ‪� 3-4‬ضمن اجلولة ‪ 16‬من‬ ‫دوري املنا�صري للمحرتفني‪ ،‬نهاية‬ ‫دراماتيكية بعدما وقع �شغب داخل‬ ‫املدرجات بعد نهاية اللقاء مبا�شرة‬ ‫قبل �أن تنتقل الأح��داث �إىل خارج‬ ‫امللعب‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �أوق��ع �إ�صابات‬ ‫ب �ي�ن اجل� �م ��اه�ي�ر وب �ع ����ض أ�ف� � ��راد‬ ‫الدرك‪.‬‬ ‫وق � ��ال � �ش �ه��ود ع �ي ��ان مل �ن��دوب‬ ‫«ال���س�ب�ي��ل» �إن ه �ن��اك ال�ع��دي��د من و�أ�صيب ‪� 5‬آخرين‪.‬‬ ‫الإ�صابات اخلطرية بني اجلمهور‪،‬‬ ‫وكانت جماهري الرمثا �صبت‬ ‫ف�ي�م��ا ق��ال��ت م��واق��ع إ�ع�لام �ي��ة �إن ج ��ام غ�ضبها ع�ل��ى �إدارة ال�ف��ري��ق‬ ‫جم �ن��دا ب ��ال ��درك ط �ع��ن يف ظ�ه��ره وعربت عن �سخطها للخ�سارة بعد‬

‫اندلعت ا�شتباكات متفرقة بهد ظهر �أم�س‬ ‫اجلمعة بني ع�شرات املُ�صلني وقوات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي يف عدد من بوابات امل�سجد الأق�صى‬ ‫خ�صو�صا الأ��س�ب��اط‪ ،‬وال�سل�سلة وح�ط��ة‪ ،‬فيما‬ ‫أ�� �ص �ي��ب ‪�� 10‬ش�ب��ان خ�ل�ال م��واج �ه��ات يف ق��ري��ة‬ ‫قريوت جنوب مدينة نابل�س‪.‬‬ ‫وذك��رت م�صادر حملية يف القد�س املحتلة‬ ‫�أن اال�شتباكات ب��د�أت خالل خطبة اجلمعة يف‬

‫ويف الطفيلة‪ ،‬نظمت م���س�يرة ح��ا��ش��دة ظهر‬ ‫خليل قنديل‬ ‫�أم�س من �أم��ام م�سجد الطفيلة الكبري اىل مبنى‬ ‫ن�ظ��م ن�شطاء ع��دد م��ن احل��راك��ات ال�شبابية املحافظة حتت �شعار «العدل �أ�سا�س احلكم» نظمها‬ ‫وال�شعبية وق�ف��ة احتجاجية بعد ��ص�لاة اجلمعة ح� ��راك أ�ح� � ��رار ال�ط�ف�ي�ل��ة ل�ل�م�ط��ال�ب��ة ب��اال� �ص�لاح‬ ‫�أم�س �أم��ام امل�سجد احل�سيني �إح�ي��اء لذكرى هبة وا� �س �ت �ن �ك��ار االن �ت �ه��اك��ات ال �ت��ي حت �� �ص��ل يف‬ ‫‪3‬‬ ‫امل�سجد االق�صى‪.‬‬ ‫ني�سان و�سط ترديد �شعارات مرتفعة ال�سقف‪.‬‬

‫ال�سجون الأردن�ي��ة‪ ،‬لكن ج��رى ا�ستثنا�ؤه لأن��ه لي�س �أردنيا‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل �أن ال�سلطات الأردن�ي��ة �أبلغتها ب��أن على دولته‬ ‫املطالبة به ر�سميا‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �صحيفة «ال���ش��رق الأو� �س��ط» نقال ع��ن م�صادر‬ ‫ر�سمية مل ت�سمها �إن كامريات املراقبة متكنت من التقاط‬ ‫�صور للخاطفني ��عددهم �أربعة‪ ،‬وكانوا ملثمني‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن �أجهزة الأم��ن الليبية نقلت ه��ذه املعلومات �إىل اجلانب‬ ‫الأردين‪ ،‬لكن امل�س�ؤول ‪-‬الذي ا�شرتط حجب هويته‪ -‬ا�ستبعد‬ ‫قيام الأجهزة الليبية بعملية نوعية خا�صة لإط�لاق �سراح‬ ‫ال�سفري املخطوف خوفا على حياته‪ .‬ونفى �أن يكون الأردن‬

‫احتجاجات يف مدن مصر‬ ‫ضد االنقالب وترشح السيسي‬

‫القد�س املحتلة– �صفا‬

‫منطقة ب��اب حطة خ�لال حم��اول��ة املواطنني‬ ‫دف��ع ج�ن��ود االح �ت�لال وال��دخ��ول �إىل امل�سجد‬ ‫الأق�صى‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت امل �� �ص��ادر �أن ق ��وات االح �ت�لال‬ ‫�أطلقت القنابل الغازية ال�سامة امل�سيلة للدموع‬ ‫لتفريق املُ�صلــــني‪ ،‬فيما ان��دل�ع��ت ا�شتباكات‬ ‫يف وق ��ت الح ��ق يف � �ش��ارع ال� ��واد ب�ي�ن ع ��دد من‬ ‫املقد�سيني وق��وات االحتالل التي ا�ستخدمت‬ ‫الغاز ال�سام‪ ،‬وال�ه��راوات و�أ�صابت عدداً‬ ‫من ال�شبان بر�ضو�ض واختناق‪.‬‬ ‫‪5‬‬

‫نشطاء يحيون «هبة نيسان» أمام‬ ‫«الحسيني» وسط هتافات مرتفعة السقف‬

‫مفاوضات سرية لإلفراج عن السفري العيطان‬ ‫طرابل�س‪ -‬وكاالت‬

‫مواجهات عنيفة عند بوابات األقصى‬

‫من �أحداث ال�شغب‬

‫امل �ب��اراة م�ب��ا��ش��رة‪ ،‬وام �ت��دت أ�ع�م��ال‬ ‫ال�شغب �إىل م��دي�ن��ة ال��رم�ث��ا حيث‬ ‫أ�غ �ل��ق ��ش�ب��ان غ��ا��ض�ب��ون ع ��ددا من‬ ‫ال�شوارع الرئي�سية فيها‪.‬‬

‫خ�لال ادع��ائ�ه��ا ب��وج��ود تنظيمات ل �ـ«داع ����ش» يف‬ ‫حم��اول��ة لتربير ه�ج��وم امللي�شيات م��ن جهة �أو‬ ‫ال�ت�خ�ط�ي��ط ل�ل�ت�ع��ام��ل م�ع�ه��ا وف��ق أ�� �س �ل��وب ح��رب‬ ‫الفلوجة بالق�صف والعقاب اجلماعي‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف اجل�ب��وري‪�« :‬إن �أه��ايل القرية على‬ ‫توا�صل بال�ساعات معنا ومع اجلهات الر�سمية‪،‬‬ ‫وهم يرف�ضون الإره��اب من «داع�ش» والقاعدة‬ ‫وامل�ل�ي���ش�ي��ات‪� ،‬إال �أن ب�ع����ض اجل �ه��ات ت���ص��ر على‬ ‫�إل�صاق هذه التهم جزافا بهم»‪ ،‬على حد‬ ‫تعبريه‪.‬‬ ‫‪7‬‬

‫بدء سريان نظام عقود صكوك‬ ‫التمويل اإلسالمية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ب ��د�أ � �س��ري��ان ن �ظ��ام ع �ق��ود ��ص�ك��وك ال�ت�م��وي��ل‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي رق ��م ‪ 45‬ل���س�ن��ة ‪ ،2014‬م��ع اق�تران��ه‬ ‫ب � ��الإرادة امللكية ال���س��ام�ي��ة‪ ،‬ون���ش��ره يف اجل��ري��دة‬ ‫الر�سمية بعددها ال�صادر �أخ�يرا‪ ،‬على �أن يتوىل‬ ‫جمل�س مفو�ضي هيئة الأوراق امل��ال�ي��ة إ�� �ص��دار‬ ‫التعليمات التنفيذية لأحكام النظام‪.‬‬ ‫وم ��ر ال �ن �ظ��ام ب �ف�ت�رة درا�� �س ��ة ط��وي �ل��ة منذ‬ ‫�إ�صدار قانون �صكوك التمويل الإ�سالمي رقم‬ ‫‪ 30‬ل�سنة ‪ ،2012‬من قبل هيئة الأوراق املالية‪،‬‬ ‫وهيئة الرقابة ال�شرعية املركزية‪ ،‬وديوان الر�أي‬ ‫والت�شريع الذي ن�شره على موقعه االلكرتوين‬

‫بوتفليقة رئيسا‬ ‫للمرة الرابعة‬ ‫بنسبة ‪%81‬‬ ‫اجلزائر‪ -‬وكاالت‬

‫أ�ع�ل��ن وزي��ر الداخلية‬ ‫اجل � � � � ��زائ � � � � ��ري ال � �ط � �ي� ��ب‬ ‫ب �ل �ع �ي��ز‪ ،‬أ�م � ��� ��س اجل �م �ع��ة‪،‬‬ ‫ف ��وز ال��رئ�ي����س اجل��زائ��ري‬ ‫ع �ب��د ال� �ع ��زي ��ز ب��وت�ف�ل�ي�ق��ة‬ ‫بوالية رئا�سية رابعة‪ ،‬بعد‬ ‫ح�صوله ع�ل��ى ن�سبة ‪%81‬‬ ‫من ن�سبة املقرتعني‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر الداخلية‬ ‫اجل� ��زائ� ��ري �إن ال��رئ �ي ����س‬ ‫امل� �ن� �ت� �ه� �ي ��ة والي � � �ت� � ��ه ف� ��از‬ ‫بوالية رابعة يف انتخابات‬ ‫ال��رئ��ا� �س �ي��ة ال� �ت ��ي ع �ق��دت‬ ‫اخل � �م � �ي � ��� ��س‪ ،‬ف� �ي� �م ��ا ج� ��اء‬ ‫م�ن��اف���س��ه الأول ع �ل��ي بن‬ ‫ف �ل �ي ����س يف امل ��رك ��ز ال �ث��اين‬ ‫بن�سبة ‪.%12.18‬‬ ‫و�أكد «بلعيز» �أن ن�سبة‬ ‫امل�شاركة التي بلغت ‪%51.7‬‬ ‫ال ت� � � أ�خ � ��ذ يف احل �� �س �ب��ان‬ ‫اجلزائريني الذي انتخبوا‬ ‫يف اخل��ارج‪ ،‬وع��دده��م �أكرث‬ ‫من مليون ناخب‪.‬‬ ‫ب� � � ��دوره‪ ،‬أ�ع� �ل ��ن امل��ر� �ش��ح‬ ‫اخلا�سر علي بن فلي�س رف�ضه‬ ‫ل �ن �ت��ائ��ج االن �ت �خ��اب��ات‪،‬‬ ‫وقال �إنها مزورة‪.‬‬ ‫‪7‬‬

‫لإط�لاع العموم واخ��ذ املالحظات القيمة حول‬ ‫النظام‪.‬‬ ‫ومبوجب النظام‪ ،‬ف�إن عقود �صكوك التمويل‬ ‫الإ� �س�لام��ي ت�شمل ��ص�ك��وك الإج � ��ارة‪ ،‬وامل���ض��ارب��ة‬ ‫وال�سلم‪،‬‬ ‫(املقار�ضة)‪� ،‬صكوك املرابحة‪ ،‬وامل�شاركة‪ّ ،‬‬ ‫و�صكوك اال�ست�صناع‪ ،‬و�صكوك بيع حق املنفعة‪،‬‬ ‫و�أي عقد �آخر جتيزه الهيئة‪.‬‬ ‫وعرف النظام كل عقد من هذه ال�صكوك مبا‬ ‫يتفق وق��واع��د ال�صريفة املتوافقة مع ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وح��دد النظام ق��واع��د ت��داول �صكوك ت��داول‬ ‫التمويل الإ�سالمي‪ ،‬وقيود ن�شرة �إ�صدار ال�صكوك‪،‬‬ ‫وا�ستحقاق �أرباح ال�صكوك‪ ،‬و�شروط الإطفاء‪.‬‬

‫الرئيس الرتكي يستبعد‬ ‫تبادل املواقع مع أردوغان‬ ‫�أنقرة‪ -‬وكاالت‬ ‫ا�ستبعد الرئي�س الرتكي عبد اهلل غ��ول توليه من�صب رئي�س‬ ‫الوزراء قائال �إن "منوذج بوتني‪ -‬ميدفيديف" الذي يتبادالن فيه‬ ‫املواقع لن يتكرر مع رئي�س الوزراء رجب طيب اردوغان وال ينا�سب‬ ‫تركيا‪.‬‬ ‫وك ��ان ي�شري ب��ذل��ك �إىل ال��رئ�ي����س ال��رو� �س��ي ف�لادمي�ير بوتني‬ ‫ورئي�س وزرائه احلايل دميرتي ميدفيديف‪.‬‬ ‫وتفتح ت�صريحات غول الباب على م�صراعيه ب�ش�أن الت�سا�ؤل‬ ‫حول من يخلف اردوغان �إذا خا�ض انتخابات الرئا�سة يف �آب كما هو‬ ‫متوقع‪ .‬وكان ينظر اىل جول على انه رئي�س وزراء حمتمل‬ ‫‪6‬‬ ‫يف امل�ستقبل لدى تويل اردوغان رئا�سة الدولة‪.‬‬

‫الرئيس التونسي‬ ‫يخفض راتبه إىل الثلث‬ ‫تون�س‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع�ل��ن الرئي�س التون�سي املن�صف امل��رزوق��ي أ�م����س ع��ن خف�ض‬ ‫راتبه �إىل الثلث‪ ،‬فيما ت�شهد املالية العامة مرحلة "خطرية" وفق‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫وجاء يف بيان للرئا�سة بعد �أن ذكر �أن تون�س تواجه �أزمة مالية‬ ‫واقت�صادية‪� ،‬أن رئا�سة اجلمهورية انطلقت بالتن�سيق مع رئا�سة‬ ‫احلكومة يف �سل�سلة من التحركات الدبلوما�سية‪ ،‬لإيجاد ما يفر�ضه‬ ‫الواقع من حلول ولو كانت وقتية"‪.‬‬ ‫ويعاين االقت�صاد التون�سي ا�ضطرابا كبريا منذ الثورة‬ ‫وفرار الرئي�س ال�سابق زين العابدين بن علي‪.‬‬ ‫‪6‬‬

‫مستوطنون يحرقون مسجدا يف أم الفحم‬ ‫�أم الفحم‪� -‬صفا‬ ‫�أق� � ��دم م �� �س �ت��وط �ن��ون م �ت �ط��رف��ون‬ ‫�أم�س‪ ،‬على �إحراق مدخل م�سجد «حي‬ ‫ع ��راق ال���ش�ب��اب» يف م��دي�ن��ة �أم الفحم‬ ‫ب��الأرا� �ض��ي الفل�سطينية املحتلة ع��ام‬ ‫‪.1948‬‬ ‫و�أتت النريان على الباب الرئي�س‬ ‫للم�سجد و�أر�ضيته اخلارجية‪ ،‬كما قام‬ ‫امل�ستوطنون املتطرفون بكتابة عبارات‬ ‫ع �ن �� �ص��ري��ة ت �ط��ال��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين‬ ‫بالرحيل‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �إمام امل�سجد ال�شيخ جميل‬ ‫حم��اج �ن��ة �أن ‪ 3‬جم �ه��ول�ي�ن ح ��اول ��وا‬ ‫يف مت��ام ال���س��اع��ة ال�ث��ال�ث��ة ف�ج��را ح��رق‬ ‫امل�سجد‪ ،‬معربا عن �شجبه الكبري لهذا‬ ‫«العمل ال�شنيع»‪ ،‬وم�ؤكداً �أن «التطاول‬ ‫على بيوت اهلل أ�م��ر خطري وال‬ ‫ميكن التهاون فيه»‪.‬‬ ‫‪5‬‬

‫امل�سجد بعد احلريق‬


‫‪2‬‬

‫مـحـلـي‬ ‫‪local@assabeel.net‬‬

‫إنجاز وتميز متواصل لقسم أمراض‬ ‫الدماغ واألعصاب بمدينة الحسني الطبية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫يعد ق�سم �أمرا�ض الدماغ والأع�صاب يف‬ ‫مدينة احل�سني الطبية من أ�ق��دم الأق�سام‬ ‫يف ه� ��ذا ال �� �ص��رح ال �ط �ب��ي ال �� �ش��ام��خ ال ��ذي‬ ‫ح�ق��ق وم �ن��ذ ت��أ��س�ي���س��ه مت �ي��زا ط�ب�ي��ا نوعيا‬ ‫بف�ضل جهود كوادره الطبية التي حتر�ص‬ ‫اخل ��دم ��ات ال�ط�ب�ي��ة امل�ل�ك�ي��ة ع �ل��ى ت��أه�ي�ل�ه��ا‬ ‫ب�صورة م�ستمرة ملواكبة �آخ��ر امل�ستجدات‬ ‫الطبية العاملية‪ ،‬ا�ضافة اىل تزويده باحدث‬ ‫التجهيزات الطبية الت�شخي�صية املتطورة‬ ‫م ��ا ج �ع��ل م �ن��ه م �� �س��اه �م��ا ف ��اع�ل�ا ب�ت�ق��دمي‬ ‫اخل ��دم ��ات ال �ط �ب �ي��ة ال �ف �� �ض �ل��ى ل �ل �م��واط��ن‬ ‫الأردين وف��ق اع�ل��ى م�ع��اي�ير اجل ��ودة التي‬ ‫ت�سعى اىل تقدميها للمواطنني‪.‬‬ ‫وق��ال م�ست�شار �أم��را���ض ا ألع �� �ص��اب يف‬ ‫مدينة احل�سني الطبية العميد الطبيب‬ ‫ماجد الهباهبه يف مقابلة مع وكالة االنباء‬ ‫االردن �ي��ة (ب�ت�را) �إن ال�ق���س��م يعترب ق�سما‬ ‫حت��وي�ل�ي��ا مل��ر��ض��ى الأع �� �ص��اب وال ��دم ��اغ من‬ ‫خمتلف مناطق اململكة حيث يقوم مبعاينة‬ ‫املر�ضى من خالل عيادته اخلم�س ا�سبوعيا‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل ان��ه ي�ضم ق�سم الف�سيولوجيا‬ ‫الع�صبية الذي يحتوي على �أحدث االجهزة‬ ‫يف تخطيط الدماغ والأع�صاب والع�ضالت‪،‬‬ ‫ح� �ي ��ث جت � � � َرى ف� �ي ��ه خم �ت �ل��ف ال �ف �ح��و���ص‬ ‫الع�صبية للمر�ضى مب��ا فيها إ���س�ت�ج��اب��ات‬ ‫الأع�صاب احل�سية والب�صرية‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان��ه اج ��رى خ�ل�ال ال �ع��ام امل��ا��ض��ي اك�ث�ر من‬ ‫أ�ل� �ف ��ي ف �ح ����ص ت�خ�ط�ي��ط دم� ��اغ وت�خ�ط�ي��ط‬ ‫اع�صاب وبلغ عدد مراجعيه اكرث من اثني‬ ‫ع�شر الف مراجع‪ ،‬كما يقوم الق�سم ب�إجراء‬ ‫االبحاث العلمية املتعلقة بالعلوم الع�صبية‬ ‫وامل�شاركة بامل�ؤمترات وور�ش العمل الطبية‬ ‫حم�ل�ي��ا وع��رب �ي��ا وع��امل �ي��ا ل �ت �ب��ادل اخل�ب�رات‬ ‫الطبية على كافة ال�صعد‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ال��دك�ت��ور الهباهبة ان أ�ط�ب��اء‬ ‫ال �ق �� �س��م ا� � �ص� ��دروا ال� �ع ��دي ��د م ��ن الأوراق‬ ‫والبحوث العلمية التي ن�شرت يف املجالت‬ ‫الطبية العاملية‪ ،‬كما مت �إكت�شاف العديد‬ ‫م��ن ا ألم ��را� ��ض خ�ل�ال ال �� �س �ن��وات االخ�ي�رة‬ ‫بجهود ك��وادر الق�سم الطبية بالتعاون مع‬ ‫اط �ب��اء زم �ل�اء يف م���س�ت���ش�ف�ي��ات وج��ام �ع��ات‬ ‫بريطانية وامريكية‪ ،‬منها متالزمة كفر‬

‫راك ��ب وه��و م��ر���ض ع�صبي �أع��را� �ض��ه على‬ ‫�شكل رع��ا���ش م�ستمر ي�صاحبه ت��ده��ور يف‬ ‫ال� �ق ��درات اجل���س��دي��ة وال��ذه �ن �ي��ة و��ص�ع��وب��ة‬ ‫ت ��ام ��ة يف احل� ��رك� ��ة وه � ��ي ح ��ال ��ة م��ر� �ض �ي��ة‬ ‫ي�ستع�صي عالجها حاليا و�سمي هذا املر�ض‬ ‫مبتالزمة كفر راكب ن�سبة اىل القرية التي‬ ‫ج��اء منها املر�ضى وال��ذي��ن هم جميعا من‬ ‫عائلة واحدة‪.‬‬ ‫وزاد ان ال�ب�رن��ام��ج ال�ت�ع�ل�ي�م��ي لق�سم‬ ‫�أمرا�ض الأع�صاب والدماغ معتمد لتدريب‬ ‫ا ألط� �ب ��اء ل �غ��اي��ات � �ش �ه��ادة امل�ج�ل����س ال�ط�ب��ي‬ ‫الأردين وال �ع��رب��ي يف �أم ��را� ��ض الأع �� �ص��اب‬ ‫وال��دم��اغ بالإ�ضافة لتدريب ط�لاب كليات‬ ‫ال�ط��ب يف اجل��ام�ع��ات االردن �ي��ة املختلفة يف‬ ‫مبحث العلوم الع�صبية‪.‬‬ ‫وح � ��ول ال �ت �ط �ل �ع��ات ق� ��ال ان� �ه ��ا ت�ت�م�ث��ل‬ ‫ب�إقامة مركز متخ�ص�ص يف امرا�ض الدماغ‬ ‫والأع�صاب وجراحتها ليكون اول مركز يف‬ ‫القطاع العام على م�ستوى االردن والبدء‬ ‫با�ستخدام حمفزات الع�صب املبهم ملعاجلة‬ ‫ح��االت ال�صرع املعند و�إ�ستئناف وتطوير‬ ‫العمل بربنامج اجلراحة امل�صوبة ملختلف‬ ‫احل� � ��االت امل��ر� �ض �ي��ة ال �ع �� �ص �ب �ي��ة ك �م��ر� �ض��ى‬ ‫باركن�سون ومر�ض ال�صرع وبالتعاون مع‬ ‫اطباء جراحة االع�صاب‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع ان � ��ه وان � �ط �ل�اق� ��ا م� ��ن ح��ر���ص‬ ‫اخل ��دم ��ات ال �ط �ب �ي��ة امل �ل �ك �ي��ة ع �ل��ى م��واك �ب��ة‬ ‫امل �� �س �ت �ج��دات ال �ط �ب �ي��ة ال �ع��امل �ي��ة ف �ق��د مثل‬ ‫اخل � ��دم � ��ات ال �ط �ب �ي��ة يف �أع� � �م � ��ال م� ��ؤمت ��ر‬ ‫اك��ادمي�ي��ة االم��را���ض الع�صبية االمريكية‬ ‫وق � ��دم اوراق ع �م��ل ع �ل �م �ي��ة ع ��ن ام ��را� ��ض‬ ‫ن��ادرة خ�لال اعمال امل��ؤمت��ر‪ ،‬كما ان��ه تقدم‬ ‫الم�ت�ح��ان��ات ال �ب��ورد االوروب� ��ي ب��االع���ص��اب‬ ‫ال � �ع� ��ام امل ��ا�� �ض ��ي وال � � ��ذي ع �ق��د يف م��دي �ن��ة‬ ‫ب��ر��ش�ل��ون��ة واح ��رز امل��رت�ب��ة االوىل ع�ل��ى كل‬ ‫امل �ت �ق��دم�ين ل�لام �ت �ح��ان م ��ن ك��اف��ة ان �ح��اء‬ ‫العامل والدول االوروبية وهي املرة االوىل‬ ‫التي ي�سمح فيها لغري االوروبيني امل�شاركة‬ ‫بهذا االمتحان‪ ،‬الفتا اىل انه تلقى عر�ضا‬ ‫لي�صبح من �ضمن اع�ضاء جلنة االمتحان‬ ‫للبورد االوروب ��ي ال��ذي ت�شارك فيه نخبة‬ ‫من اال�ست�شاريني والباحثني املتخ�ص�صني‬ ‫يف أ�م��را���ض الأع�صاب على م�ستوى ال��دول‬ ‫االوروبية‪.‬‬

‫ال�سبت (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2628‬‬

‫وقفة احتجاجية أمام «الوطني لحقوق اإلنسان»‬ ‫انتصارا لألسرى يف سجون االحتالل‬ ‫ال�سبيل– خليل قنديل‬ ‫�أكد امل�شاركون يف الوقفة االحتجاجية التي اقيمت‬ ‫اخلمي�س �أمام املركز الوطني حلقوق االن�سان ت�ضامنا‬ ‫م��ع اال� �س��رى يف ��س�ج��ون االح �ت�لال � �ض��رورة التحرك‬ ‫الر�سمي وال�شعبي وحت��رك م�ؤ�س�سات حقوق االن�سان‬ ‫ل��دع��م ق�ضية اال� �س��رى وال�ع�م��ل على حت�سني ظ��روف‬ ‫اعتقالهم وحتريرهم من �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫وردد امل�شاركون يف الفعالية التي دعت �إليها كل من‬ ‫احلملة ال�شبابية االردن�ي��ة لن�صرة اال�سرى واحل��راك‬ ‫ال�شبابي االردين للت�ضامن مع اال�سرى هتافات حتيي‬ ‫�صمود اال� �س��رى يف وج��ه ال�سجان ال�صهيوين وتندد‬ ‫با�ستمرار ال�صمت الر�سمي جتاه ق�ضيتهم‪ ،‬كما رفعوا‬ ‫الفتات كتب على عدد منها «�سنحيا كراما لن نركع»‪،‬‬ ‫«احلرية ال�سرانا»‪.‬‬ ‫من جهته ا�شار املن�سق االعالمي لفريق دعم فريق‬ ‫اال��س��رى االع�لام��ي «ف ��داء» أ�ن����س أ�ب��و خ�ضري ان هذه‬ ‫الفعالية ت�أتي �ضمن �إط��ار احلملة الدولية للت�ضامن‬ ‫م��ع اال��س��رى اح�ي��اء ل��ذك��رى ي��وم اال��س�ير الفل�سطيني‬ ‫وال�ع��رب��ي وت��ذك�ير ال�شعوب العربية بق�ضية اال�سرى‬ ‫التي ال ت��زال تنزف‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة التحرك العاجل‬ ‫جتاه ق�ضيتهم‪.‬‬ ‫و�أكد ابو خ�ضري �ضرورة ان ق�ضية اال�سرى يجب ا�ستمرار الفعاليات املنا�صرة لهم‪.‬‬ ‫ان تظل حا�ضرة يف و�سائل الإع�لام و�ضمائر ال�شعوب‬ ‫من جهته اكد والد اال�سري الطفل حممد مهدي‬ ‫مع دع��م �صمود اال�سرى يف وج��ه ال�سجان ال�صهيوين على ��ض��رورة تفاعل ال�ق��وى ال�سيا�سية وال�شعبية مع‬ ‫حتى حت��ري��ر اال� �س��رى م��ن �سجون االح �ت�لال‪ ،‬م��ؤك��دا ق�ضية اال� �س��رى‪ ،‬م�ضيفا «اال� �س��رى ي�ستحقون منا‬

‫قال نقيب ا�صحاب خمتربات اال�سنان مازن احلويل‬ ‫�إن ح��وايل ‪ 50‬خمتربا ح�صلت على تراخي�ص ممار�سة‬ ‫املهنة اال�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وك��ان احل��ويل قد ك�شف اال�سبوع املا�ضي عن وجود‬ ‫حوايل ‪ 300‬خمترب ا�سنان غري مرخ�ص يف اململكة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف يف ت�صريح �صحفي �أم�س اجلمعة يف ختام‬ ‫فعاليات (امللتقى العلمي اخلام�س لتكنولوجيا �صناعة‬ ‫اال�سنان) الذي اقامته النقابة على مدار ثالثة ايام �أن‬

‫ل�صعقه كهربائية بجانب حم��ول كهرباء أ�ث�ن��اء قيامه ونقلهم اىل م�ست�شفى معان احلكومي وحالتهم العامة‬ ‫عمان– ال�سبيل‬ ‫بجمع مواد قدمية وخردة‪ ،‬حيث حتركت فرق الإ�سعاف متو�سطة‪.‬‬ ‫تعاملت امل��دي��ري��ة العامة للدفاع امل��دين م��ن خالل يف مديرية دف��اع م��دين ارب��د اىل موقع احل��ادث وعملت‬ ‫مراكزها املنت�شرة يف جميع �أنحاء اململكة خالل ال�ـ(‪ )24‬على �إخالء الوفاة اىل م�ست�شفى الأمرية ب�سمة احلكومي‪� .‬إ�صابة (‪� )3‬أ�شخا�ص �إثر حادث تدهور يف‬ ‫�ساعة املا�ضية مع (‪ )117‬حادثاً خمتلفاً يف جمال الإطفاء‬ ‫حمافظة عجلون‬ ‫والإنقاذ نتج عنها (‪� )75‬إ�صابة‪ ،‬ووفاة �شخ�ص اثر �صعقه �إ�صابة (‪� )4‬أ�شخا�ص �إثر حادث تدهور يف‬ ‫تعاملت ف��رق ا إلن �ق��اذ وا إل� �س �ع��اف يف م��دي��ري��ة دف��اع‬ ‫كهربائية‪ .‬يف حني مت التعامل مع (‪ )479‬حالة مر�ضية‬ ‫م ��دين ع�ج�ل��ون م��ع ح ��ادث ت��ده��ور ت�ع��ر��ض��ت ل��ه �إح ��دى‬ ‫حمافظة معان‬ ‫خمتلفة‪ .‬وذكرت م�صادر �إدارة الإعالم والتثقيف الوقائي‬ ‫تعاملت ف��رق الإن �ق��اذ وا إل� �س �ع��اف يف م��دي��ري��ة دف��اع املركبات يف منطقة عنجرة‪ ،‬نتج عنه �إ�صابة (‪� )3‬أ�شخا�ص‬ ‫يف امل��دي��ري��ة ال�ع��ام��ة ل�ل��دف��اع امل��دين أ�ه��م احل ��وادث التي مدين معان مع حادث تدهور تعر�ضت له �إحدى املركبات بجروح ور�ضو�ض خمتلفة يف اجل�سم‪ ،‬حيث قامت فرق‬ ‫تعاملت معها خالل الـ(‪� )24‬ساعة املا�ضية‪:‬‬ ‫يف منطقة الها�شمية‪ ،‬نتج عن احلادث �إ�صابة (‪� )4‬أ�شخا�ص الإ�سعاف بتقدمي الإ�سعافات الأولية الالزمة للم�صابني‬ ‫بجروح ور�ضو�ض خمتلفة يف اجل�سم‪ ،‬حيث قامت فرق ونقلهم اىل م�ست�شفى االميان احلكومي وحالتهم العامة‬ ‫وفاة �شخ�ص �إثر �صعقة كهربائية يف �إربد‬ ‫تويف �شخ�ص يبلغ من العمر (‪ )24‬عاماً اثر تعر�ضه الإ�سعاف بتقدمي الإ�سعافات الأولية الالزمة للم�صابني متو�سطة‪.‬‬

‫ل��دى النقابة قائمة با�سماء امل�خ�ت�برات غ�ير املرخ�صة‬ ‫اىل ج��ان��ب امل�خ�ت�برات امل��رخ���ص��ة‪ ،‬م���ش�يرا اىل ان بع�ض‬ ‫امل �خ �ت�برات غ�ير امل��رخ���ص��ة وال �ت��ي ت��زاي��د ع��دده��ا خ�لال‬ ‫العامني املا�ضيني‪ ،‬يديرها �أ�شخا�ص غري �أردنيني‪.‬‬ ‫ولفت اىل ان معظم املختربات باتت ت�شغل عاملني‬ ‫�سوريني وب�شكل خمالف لقانون ال�صحة العامة‪.‬‬ ‫وانتقد عدم ا�شراك النقابة يف معاجلة االختالالت‬ ‫التي تعاين منها املهنة وخمتربات اال�سنان‪ ،‬داعيا وزارة‬ ‫ال�صحة اىل التعامل مع النقابة ك�شريك يف هذا املجال‪.‬‬ ‫من جانبه قال رئي�س اللجنة التح�ضريية للملتقى‬

‫�شوكت ط�شطو�ش ان امللتقى او��ص��ى ب���ض��رورة ان يكون‬ ‫للنقابة دور يف ترخي�ص خمتربات اال�سنان وادخال احدث‬ ‫ما تو�صل اليه العلم يف جم��ال �صناعة اال�سنان خا�صة‬ ‫انظمة ال�ترك�ي�ب��ات ال�سنية واج �ه��زة ال�ت�ق��ومي املتحركة‬ ‫وا�ستخدام الكمبيوتر يف �صناعة اال�سنان‪.‬‬ ‫وك ��ان امللتقى ق��د ن��اق����ش ع�شر اوراق ع�م��ل مقدمة‬ ‫من حما�ضرين من �سوريا ولبنان واملانيا باال�ضافة اىل‬ ‫االردن‪ ،‬مب�شاركة وف��ود م��ن فل�سطني ولبنان وال�ع��راق‬ ‫وال�سعودية‪.‬‬

‫موهبة أردنية تجد برسومات قلم الرصاص‬ ‫وسيلة للتعبري عن طموحات بيئتها‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫رمب��ا ل��و �سمحت ل��ه ظ��روف��ه امل��ادي��ة با�ستكمال درا��س�ت��ه‬ ‫اجلامعية لتبدل حاله‪ ،‬انهى الثانوية العامة والتحق ب�سوق‬ ‫العمل لي�ساعد ا�سرته وينفق عليها‪.‬‬ ‫حممد �شكور �شاب ع�شريني يهوى الر�سم وه��و ميار�س‬ ‫هوايته داخل بيئة تفتقر اىل املراكز الثقافية والفنية التي تعمل‬ ‫على ت�شجيع املواهب‪ ،‬حيث يقطن يف منطقة االغوار ال�شمالية‬ ‫وا�سرته تتكون من ‪ 12‬فردا‪ ،‬وي�ستمد من �صعوبة احلياة ا�صرارا‬ ‫وكفاحا لإعالة ا�سرته‪ ،‬ويرى ان الطموح والعزمية والثقة يف‬ ‫النف�س ال حدود لها لت�أمني احلياة الف�ضلى له ولعائلته‪.‬‬ ‫يعمل حممد بجهد كبري ومبهنية عالية‪ ،‬اذ يقوم بر�سم‬ ‫ر� �س��وم��ات ث�لاث�ي��ة االب �ع��اد وال��ر� �س��م ال �ع��ادي بقلم ال��ر��ص��ا���ص‬ ‫وين�شرها عرب موقع التوا�صل االجتماعي (في�سبوك) حيث‬ ‫ان متابعته للمواقع االلكرتونية ومنتديات الر�سم مكنته من‬ ‫تطوير ر�سوماته اىل �آفاق رحبة‪.‬‬ ‫ير�سم �شكور منذ ال�صغر و�شارك بر�سوماته الب�سيطة وهو‬ ‫على مقاعد الدرا�سة يف املعار�ض التي كانت تقام يف املدر�سة‪ ،‬اال‬ ‫انه وبعد انهاء درا�سته الثانوية والتحاقه ب�سوق العمل جعله‬ ‫يكثف من الر�سم ب�شكل يومي علها تكون م�صدر رزق �آخر ثم‬ ‫انطلق يف ر�سوماته‪ ،‬لكنه مل يجد اىل االن �أي جهة تدعم اعماله‬ ‫وتروجها على ال�صعيد املحلي‪.‬‬ ‫م��ا ان تنظر اىل ر��س��وم��ات��ه حتى يتهي�أ ل��ك ان�ه��ا مناظر‬ ‫طبيعية حتاكي العقل وتبحر ب�ين ثناياها يف ان هناك �شيئا‬ ‫غريبا ي�شدك اليها لتتمعن بها‪ ،‬فرتاه مي�سك قلمه لتت�شكل من‬ ‫خالل انامله ر�سومات متنوعة كاملنازل واال�شخا�ص واملناظر‬ ‫الطبيعية التي تتطلب الدقة وال�صرب‪ ،‬م�شريا اىل ان التدريب‬ ‫واملتابعة على الر�سم زاد من موهبته وخربته‪.‬‬ ‫ويتمنى حممد وفقا لقوله لوكالة االنباء االردنية (برتا)‬ ‫ان تلقى ر�سوماته الدعم وامل�ساندة يف ترويجها وعر�ضها علها‬ ‫متكنه م��ن متابعة م�سريته الفنية وال�ت�ق��دم بها وا�ستكمال‬ ‫درا�سته اجلامعية‪.‬‬ ‫امل�ست�شار يف علم النف�س الطبي ا�ستاذ االر� �ش��اد النف�سي‬ ‫والرتبوي يف جامعة عجلون الوطنية الدكتور نايف الطعاين‬ ‫يقول ان الهواية تتحدد باجتاهني امليول والرغبة‪ ،‬ف��اذا كان‬ ‫لل�شخ�ص الرغبة يف عمل ما واالنتماء اليه ف�إنه يتقنه بحرفية‬

‫الكثري»‪ ،‬م�ؤكدا ا�ستمرار تعر�ض ولده اال�سري حممد‬ ‫للتعذيب على ايدي ال�صهاينة يف ظل ا�ستمرار ال�صمت‬ ‫الر�سمي و�صمت كم�ؤ�س�سات حقوق االن�سان جتاه ق�ضية‬ ‫اال�سرى يف �سجون االحتالل‪.‬‬

‫الدفاع املدني‪ :‬وفاة و‪ 75‬إصابة يف حوادث منفصلة‬

‫ترخيص ‪ 50‬مخترب أسنان األسبوع املاضي‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫م�شاركون يف الفعالية‬

‫غرفة صناعة عمان تنجز دليال‬ ‫للصناعات األردنية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫أ�ك��دت غرفة �صناعة عمان‬ ‫ان � �ه� ��ا اجن � � ��زت دل � �ي �ل�ا � �ش��ام�ل�ا‬ ‫لل�صناعات االردن �ي��ة �ست�صدره‬ ‫ن �ه��اي��ة ال �� �ش �ه��ر احل � ��ايل ب�ه��دف‬ ‫زيادة الرتويج لل�صناعة املحلية‬ ‫والتعريف بها حمليا وخارجيا‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال م � ��دي � ��ر ع � � ��ام ال� �غ ��رف ��ة‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور ن ��ائ ��ل احل� ��� �س ��اين يف‬ ‫ت�صريح �صحفي أ�م����س اجلمعة‬ ‫ان ال��دل �ي��ل ي �ح �ت��وي م�ع�ل��وم��ات‬

‫«الصحة»‪ :‬املبادرات امللكية الصحية‬ ‫أحدثت نقلة نوعية بمستوى الخدمات‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫تامة بغ�ض النظر عن �صعوبته‪.‬‬ ‫وي�ضيف ان ال��ر��ض��ا يف اداء ال�ع�م��ل ي�ك��ون ان�ت��اج��ه اك�بر‪،‬‬ ‫انطالقا م��ن ق��ان��ون االث��ر يف علم النف�س ال��ذي يقول ان��ه اذا‬ ‫كانت نتيجة العمل مُر�ضية ف ��إن ال�شخ�ص يعود مل��زاول��ة هذا‬ ‫العمل حل�صوله على الر�ضا املتمثل بال�سعادة وال�شعور بامل�سرة‪،‬‬ ‫�أي يجب ان تكون هناك مواءمة بني املوهبة والقدرات العقلية‬ ‫واال�ستعدادات ال�شخ�صية ليحقق ال�شخ�ص النجاح املطلوب‪.‬‬ ‫وي�شري اىل �ضرورة تنمية املواهب والهوايات لدى ال�شباب‬ ‫واختيار التخ�ص�ص ح�سب الرغبة والهواية؛ لأنه يف حال عدم‬ ‫وجود الرغبة يف العمل فلن يكون هناك اجناز‪ ،‬م�ضيفا ان تنمية‬ ‫املواهب تفرغ من طاقات ال�شباب وتدفعهم اىل العمل وتبعدهم‬ ‫عن العنف املجتمعي‪.‬‬ ‫املهند�سة الر�سامة هدى جرادات التي تعمل يف احد مراكز‬ ‫تعليم الفنون والر�سم تقول ان الثقافة املجتمعية للفن �ضعيفة‬

‫�إحدى الر�سومات‬ ‫ويجب تنميتها لت�صبح اال�سرة اكرث تفاعال وت�شجيعا البنائها‬ ‫كون املواهب تعمل على بناء ال�شخ�صية وتفرغ الطاقة الكامنة‬ ‫ا�ضافة اىل انها حتافظ على نقاء النف�س‪.‬‬ ‫وت�ضيف ان الفن هو اح�سا�س نابع من الداخل اكرث من‬ ‫املهارة التي ميكن ان يتمتع بها ال�شخ�ص املوهوب‪ ،‬م�شرية اىل‬ ‫�ضرورة تفعيل مادة الرتبية الفنية يف املدار�س ل�صقل مواهب‬ ‫االطفال وتدريبهم على االبداع‪.‬‬ ‫رئي�س راب�ط��ة الت�شكيليني االردن �ي�ين غ��ازي انعيم يقول‬ ‫ان ال��راب�ط��ة تعمل منذ ن�ش�أتها ال�ع��ام ‪ 1977‬على دع��م الفنان‬ ‫وت�شجيعه ا�ضافة اىل عقد ور��ش��ات عمل لالطفال باملدار�س‬ ‫واملراكز اال�صالحية‪ .‬وا�ضاف ان ‪ 400‬فنان ت�شكيلي ينت�سبون‬ ‫للرابطة اغلبيتهم م��ن ال�شباب‪ ،‬م�شريا اىل ان ر�سومات اي‬ ‫�شخ�ص ي ��ود االن�ت���س��اب ت�ع��ر���ض ع�ل��ى جل�ن��ة متخ�ص�صة من‬ ‫اكادمييني لتقييمها واقرار ع�ضوية مبدعيها‪.‬‬

‫تف�صيلية ع��ن ‪� 8‬آالف م�ؤ�س�سة‬ ‫�صناعية وحرفية اعدت بطريقة‬ ‫ت�سهل على امل�ستهلك والتاجر‬ ‫وامل�ستورد الو�صول اىل ال�سلعة‬ ‫التي يرغبها وال�شركات املنتجة‬ ‫لها‪.‬‬ ‫و�أك��د �أهمية ا�صدار الدليل‬ ‫ك � � � إ�ح � ��دى ال ��و� � �س ��ائ ��ل امل �ت �ب �ع��ة‬ ‫ل�ل�تروي��ج للمنتجات الوطنية‪،‬‬ ‫نظرا للم�ساهمة الكبرية للقطاع‬ ‫ال�صناعي يف االقت�صاد الأردين‪،‬‬ ‫حيث ي�شغل م��ا ي��زي��د على ‪230‬‬

‫ال� ��ف ع ��ام ��ل وع ��ام� �ل ��ة‪ ،‬وت���ش�ك��ل‬ ‫�صادراته ح��وايل ‪ 95‬يف املئة من‬ ‫اجمايل ال�صادرات الأردنية‪.‬‬ ‫وب�ين احل�سامي �أن الغرفة‬ ‫ح��ر� �ص��ت ع �ل��ى اجن � ��از ال��دل �ي��ل‬ ‫ب ��اع� �ت� �ب ��اره و� �س �ي �ل��ة ت��روي �ج �ي��ة‬ ‫لل�صناعة االردن �ي��ة ا��ض��اف��ة اىل‬ ‫الو�سائل الأخرى التي تقوم بها‬ ‫الغرفة و�أهمها اقامة املعار�ض‬ ‫وتنظيم زي ��ارات ل��وف��ود وبعثات‬ ‫�صناعية اىل العديد من الدول‪.‬‬

‫أ�ك��د وزي��ر ال�صحة الدكتور‬ ‫ع �ل ��ي ح �ي ��ا� �ص ��ات ان م �� �ش��اري��ع‬ ‫امل� � � �ب � � ��ادرات وامل � � �ك� � ��ارم امل �ل �ك �ي��ة‬ ‫باملجال ال�صحي البالغة كلفتها‬ ‫االج� �م ��ال� �ي ��ة خ �ل��ال ال �� �س �ن��وات‬ ‫اخل� �م� �� ��س االخ� � �ي� ��رة ن� �ح ��و ‪80‬‬ ‫م�ل�ي��ون دي�ن��ار ا�سهمت ب��اح��داث‬ ‫نقلة نوعية مب�ستوى اخلدمات‬ ‫ال�صحية االول�ي��ة والثانوية يف‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال ح� �ي ��ا�� �ص ��ات خ�ل�ال‬ ‫افتتاحه م�شاريع املبادرة امللكية‬ ‫ل �ت �ط��وي��ر وحت ��دي ��ث م�ست�شفى‬ ‫م�ع��ان وتو�سعته يف ت�صريحات‬ ‫�صحفية عقب جولة يف االق�سام‬ ‫وال ��وح ��دات ال �ت��ي مت افتتاحها‬ ‫انها ت�ضاهي مثيالتها يف اكرث‬ ‫م �� �س �ت �� �ش �ف �ي��ات ال � �ع� ��امل ت �ق��دم��ا‬ ‫وال ��س�ي�م��ا م��ن ح �ي��ث االج �ه��زة‬ ‫الطبية االكرث حداثة يف جمال‬ ‫الت�شخي�ص والعالج‪.‬‬ ‫و�شملت م�شاريع امل�ب��ادرة‬ ‫امل �ل �ك �ي��ة يف م���س�ت���ش�ف��ى م�ع��ان‬ ‫ال �ب��ال �غ��ة ك�ل�ف�ت�ه��ا االج�م��ال�ي��ة‬ ‫ارب �ع��ة م�لاي�ين دي �ن��ار ان���ش��اء‬ ‫م� � �ب � ��اين ال� � �ط � ��ب ال� ��� �ش ��رع ��ي‬ ‫وال� �ع�ل�اج ال�ط�ب�ي�ع��ي وغ���س�ي��ل‬ ‫الكلى وتو�سعة ق�سم اال�سعاف‬ ‫وال� � �ط � ��وارئ واع � � ��ادة ت ��أه �ي��ل‬ ‫م �ب �ن��ى امل �� �س �ت �� �ش �ف��ى ال� �ق ��دمي‬

‫وتطويره وحتديثه‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان الوزارة حتر�ص‬ ‫على تعزيز امل�ست�شفى بالكوادر‬ ‫الالزمة وخا�صة االخت�صا�صات‬ ‫ال�ط�ب�ي��ة لتخفيف االع �ب��اء عن‬ ‫ك��اه��ل اب �ن��اء امل�ح��اف�ظ��ة بتوفري‬ ‫اخل��دم��ة ال�ط�ب�ي��ة التخ�ص�صية‬ ‫ل �ت �ج �ن��ب حت ��وي ��ل امل��ر� �ض��ى اىل‬ ‫م �� �س �ت �� �ش �ف �ي ��ات خ � � � ��ارج ن� �ط ��اق‬ ‫املحافظة لتجنيبهم املعاناة‪.‬‬ ‫و�أوع��ز اىل االدارات املعنية‬ ‫يف ال � � � � ��وزارة ب �ت �غ �ط �ي��ة وح� ��دة‬ ‫الكلى باخت�صا�صي كلى مرتني‬ ‫ا�سبوعيا ب��دال م��ن م��ره واح��ده‬ ‫وتوفري اخ�صائي جهاز ه�ضمي‬ ‫ب��واق��ع ي ��وم واح ��د يف اال� �س �ب��وع‬ ‫لتفعيل وحدة التنظري‪.‬‬ ‫وقال الدكتور حيا�صات ان‬ ‫امل���س�ت��وى ال��رف�ي��ع ال ��ذي و�صله‬ ‫م���س�ت���ش�ف��ى م �ع��ان ي�ع�ت�بر ق�صة‬ ‫جن ��اح ب��ام �ت �ي��از ب�ف���ض��ل امل �ك��ارم‬ ‫امل�ل�ك�ي��ة وارادة اب �ن��اء امل�ح��اف�ظ��ة‬ ‫وع��زمي �ت �ه��م واجل �ه ��ود ال�ك�ب�يرة‬ ‫ال �ت��ي ب��ذل�ت�ه��ا ادارة امل�ست�شفى‬ ‫وكوادره و�سعيهم للتميز مهنيا‬ ‫وان�سانيا‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان م��ا حت�ق��ق من‬ ‫اجن� ��از ��س�ي�ن�ع�ك����س اي �ج��اب��ا على‬ ‫ال �ك��وادر ال�ع��ام�ل��ة يف امل�ست�شفى‬ ‫ب�ت��وف�ير متطلبات الت�شخي�ص‬ ‫وال� �ع�ل�اج ال �ف �� �ض �ل��ى و��س�ي�ل�م����س‬ ‫اب � �ن� ��اء امل� �ح ��اف� �ظ ��ة حت �� �س �ن��ا يف‬

‫اخلدمة الطبية املقدمة لهم‪.‬‬ ‫م� ��ن ج �ه �ت ��ه ا� � �ش� ��ار م��دي��ر‬ ‫امل�ست�شفى الدكتور وليد الرواد‬ ‫اىل زي � � ��ادة ع � ��دد اال� � �س� ��رة اىل‬ ‫‪� 150‬سريرا ب��زي��ادة ‪� 20‬سريرا‪،‬‬ ‫�إ�� �ض ��اف ��ة اىل وج � ��ود ‪ 12‬ج �ه��از‬ ‫غ�سل كلى مع كرا�سي كهربائية‬ ‫ح��دي �ث��ة وحم �ط��ة ت�ن�ق�ي��ة م�ي��اه‬ ‫ج ��دي ��دة وا� �س �ت �ح ��داث غ��رف�ت��ي‬ ‫ع��زل ووح ��دة التنظري للجهاز‬ ‫ال �ه �� �ض �م��ي ال �ع �ل��وي وال���س�ف�ل��ي‬ ‫وا�� �س� �ت� �ب ��دال ج� �ه ��از ال �ت �� �ص��وي��ر‬ ‫الطبقي ال�ق��دمي بجهاز طبقي‬ ‫حم ��وري اك�ث�ر ح��داث��ة وجتهيز‬ ‫وحدة العالج الطبيعي ملعاجلة‬ ‫احل��االت ال�ت��ي ك��ان��ت حت��ول اىل‬ ‫خارج املحافظة للعالج‪.‬‬ ‫وب �ي��ن ان � ��ه ي� �ج ��ري ح��ال �ي��ا‬ ‫ا�ستكمال ت� أ�ث�ي��ث وح��دة ادخ��ال‬ ‫امل��ر� �ض��ى ال�ن�ف���س�ي�ين ب���س�ع��ة ‪15‬‬ ‫�سريرا‪.‬‬ ‫ح� ��� �ض ��ر ح � �ف� ��ل االف � �ت � �ت� ��اح‬ ‫حمافظ معان ع��ادل ال�شمايلة‬ ‫وم��دي��ر دائ ��رة امل �ب��ادرات امللكية‬ ‫يف الديوان امللكي عماد حبا�شنة‬ ‫ورئ �ي �� ��س ب �ل��دي��ة م� �ع ��ان م��اج��د‬ ‫ال � �� � �ش� ��راري وم �� �س �ت �� �ش��ار وزي� ��ر‬ ‫ال�صحة املهند�س قا�سم النع�سان‬ ‫وم� ��دي� ��ر اخل� ��دم� ��ات امل �ه �ن��د���س‬ ‫ماجد الن�سور ومدير مديريات‬ ‫ال�صحة الدكتور ب�شار ابو �سليم‬ ‫وح�شد من املجتمع املحلي‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫‪3‬‬

‫ال�سبت (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2628‬‬

‫نشطاء يحيون «هبة نيسان» أمام «الحسيني»‬ ‫وسط هتافات مرتفعة السقف‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫على المأل‬

‫وجع القلوب‬

‫ال�سبيل‪ -‬خليل قنديل‬ ‫نظم ن�شطاء ع��دد م��ن احل��راك��ات ال�شبابية‬ ‫وال�شعبية وقفة احتجاجية بعد �صالة اجلمعة‬ ‫�أم�س �أم��ام امل�سجد احل�سيني �إحياء لذكرى هبة‬ ‫ني�سان و��س��ط ت��ردي��د ��ش�ع��ارات مرتفعة ال�سقف‬ ‫تندد بالف�ساد‪ ،‬وت�ؤكد ا�ستمرار احلراك املطالب‬ ‫بالإ�صالح‪.‬‬ ‫وردد امل���ش��ارك��ون يف ال�ف�ع��ال�ي��ة ال�ت��ي �شهدت‬ ‫ت��واج��دا �أمنيا كثيفا لقوات ال��درك التي طوقت‬ ‫املعت�صمني هتافات طالبت باال�ستجابة ملطالب‬ ‫الإ�صالح‪ ،‬ونددت بالف�ساد وا�ستمرار �سيا�سة رفع‬ ‫اال��س�ع��ار‪� ،‬إ��ض��اف��ة اىل هتافات مرتفعة ال�سقف‪،‬‬ ‫فيما �شهدت الفعالية احتكاكات بني املعت�صمني‬ ‫وعدد ممن يو�صفون باملواالة الذين �شكلت قوات‬ ‫الدرك حاجزا بينهم وبني املعت�صمني‪.‬‬ ‫من جهته �أكد النا�شط منذر احلرا�سي�س يف‬ ‫كلمته ا�ستمرار احل��راك ال�شعبي حتى ا�سرتداد‬ ‫الدولة �سلطة وموارد‪ ،‬معتربا �أن االمور تغريت‬ ‫للأ�سو أ� "يف ظل ا�ستمرار االلتفاف على مطالب‬ ‫ال�شعب وا�ستمرار حماوالت التفريق بني ال�شعب‬ ‫و�سيا�سة القب�ضة االمنية التي تتحكم باحلياة‬ ‫ال�سيا�سية" على حد و�صف احلرا�سي�س‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أ� � �ش� ��ار احل��را� �س �ي ����س اىل م ��ا �أن �ت �ج �ت��ه‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ات االق�ت���ص��ادي��ة ال��ر��س�م�ي��ة م��ن ارت �ف��اع‬ ‫امل��دي��ون �ي��ة وزي� � ��ادة م� �ع ��دالت ال �ف �ق��ر وال �ب �ط��ال��ة‬ ‫وا�ستمرار �سيا�سة اللجوء اىل جيب املواطن‪.‬‬

‫من فعالية احل�سيني‬

‫الطفيلة‪« :‬برشلونة ومدريد» بدال من األقصى‬ ‫الطفيلة‪ -‬براء �صالح‬ ‫انطلقت م�سرية حا�شدة ظهر �أم�س من �أمام‬ ‫م�سجد الطفيلة الكبري اىل مبنى املحافظة حتت‬ ‫�شعار "العدل �أ�سا�س احلكم" نظمها حراك �أحرار‬ ‫الطفيلة للمطالبة باال�صالح وا�ستنكار االنتهاكات‬ ‫التي حت�صل يف امل�سجد االق�صى‪.‬‬ ‫و�أ�شار بيان احلراك اىل اعتداءات امل�ستوطنني‬ ‫ال�صهاينة على املقد�سات اال�سالمية "التي كان‬ ‫�آخرها ما حدث �أم�س االول من قيام م�ستوطنني‬ ‫وب �غ �ط��اء م��ن ج�ي����ش االح �ت�ل�ال ب��دخ��ول م�سجد‬ ‫االق�صى عنوة وحرق جزء من ال�سجاد القبلي من‬ ‫امل�سجد االق�صى مانعني دخول �سيارات اال�سعاف"‪.‬‬ ‫وت�ساءل بيان وزع يف امل�سرية "�أين امة املليار‬ ‫ال حت��رك �ساكنا ومل ي�خ��رج منها ��س��وى ع�ب��ارات‬ ‫اال��س�ت�ه�ج��ان وال���ش�ج��ب واال��س�ت�ن�ك��ار للممار�سات‬ ‫ال�صهيونية‪ ،‬فها هم العرب وامل�سلمون قد ا�شاحوا‬ ‫وج��وه��م ع��ن امل���س�ج��د االق �� �ص��ى وح��ول �ه��ا ��ص��وب‬ ‫ا�سبانيا ح�ي��ث م �ب��اراة بر�شلونة ومدريد" وف��ق‬ ‫البيان‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ب�ي��ان �إن احل �ك��وم��ات ال��وظ�ي�ف�ي��ة قد‬ ‫عطلت متاما العدل يف االر�ض كيف ال وهي تقيم‬ ‫احلد على ال�ضعيف وترتك القوي وترى الف�ساد‬ ‫والفا�سدين يلتهمون مفا�صل الدولة حتى ال نرى‬ ‫حماكمة لفا�سد وان كانت �صورية ف��أي��ن العدل‬ ‫الذين يت�شدقون به �صباح م�ساء"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪ ،‬ك��ل حكومة ج��دي��دة يت�شدق رئي�سها‬ ‫بال�شعب االردين وا�صفا �إي��اه��ا بال�شعب العظيم‬ ‫ف � أ�ي��ن ع�ظ�م��ة ه ��ذا ال���ش�ع��ب وق ��د اث �ق��ل ب��ال�ه�م��وم‬ ‫وغالبيته غري قادر على ايجاد قوت يومه؛ و�أين‬

‫ب�ح�ج��م ب�ع����ض اخل� ��وف‪ ،‬وال��ذع��ر ال ي�ع�ي��د �صبا‪،‬‬ ‫وال���ش��رق كله ��ش��اخ ا�سا�سا م��ذ لفته االق ��وال وغابت‬ ‫عنه االفعال �سوى امل�شينة منها‪ .‬وان يعد اليهود الفا‬ ‫من اجلنود يقتحمون بهم االق�صى تكرارا الغت�صاب‬ ‫معلن يقرتب اق�تراف��ه م��ن خم�سة عقود وال ن�سمع‬ ‫��س��وى جعجعة ط��وال ك��ل ال��وق��ت ف ��إن النفري املعلن‬ ‫مقد�سيا فقط يكلل بالعار كل االمكنة التي ترتكهم‬ ‫وحدهم‪.‬‬ ‫وه��و �سينهار يوما‪ ،‬والغ�ضب ال�ساطع لن ي�أتي‪،‬‬ ‫وان ��ذاك ل��ن ت�ك��ون ال�ق��د���س لنا وال ال�ب�ي��ت‪ ،‬وبايدينا‬ ‫�سنهدم ب�ن��اء مدينتنا‪ .‬وط�ف��ل امل �غ��ارة وام��ه يبكيان‬ ‫ط ��وال ال��وق��ت‪ ،‬وامل �� �س��اج��د ت���ش�ت��اق ل�ع�ن��اق ال�ك�ن��ائ����س‬ ‫القدمية رغ��م �شراكة امل�ك��ان‪ ،‬واالذان ��ات متح�شرجة‬ ‫باحلناجر وامل ��آذن تبكي والقباب جت��وح‪ ،‬واالج��را���س‬ ‫تقرع حزنا و�أملا‪ ،‬واالمر بات حقا من �شرم ال�شيخ اىل‬ ‫�سع�سع خازوقا مل يقلع‪ ،‬وما زال يدق دون اح�سا�س‬ ‫ب�أي وجع‪.‬‬ ‫ع�ب��ا���س ي�ع��ود للمفاو�ضات ب�لا اك�ت�راث الط�لاق‬ ‫ا� �س��رى ول �ك��ل م��ا ي �ح��دث ب��ال �ق��د���س م��ن اق�ت�ح��ام��ات‬ ‫وم���ص��ادرة ارا���ض وتو�سع بامل�ستوطنات وي�ق��ول انها‬ ‫عا�صمة للدولة املوعودة‪ .‬وال�سعودية غا�ضبة من اجل‬ ‫�سورية ولي�س القد�س وميكنها ال�ضغط على لندن‬ ‫ووا�شنطن ملحاربة االخ ��وان‪ .‬وم�صر متنع التعامل‬ ‫م��ع ح�م��ا���س وت �ق��ره م��ع اال��س��رائ�ي�ل��ي ب ��أم��ر ق�ضائي‪،‬‬ ‫ورعايتنا االردنية ال تقدم وال ت�ؤخر ون�ستطيع ق�صف‬ ‫اي مت�سلل‪ ،‬وملك املغرب ن�سي امانته عليها وانه من‬ ‫�آل ال�ب�ي��ت‪ .‬ام��ا ام��ري�ك��ا ف��ان�ه��ا �صديقة ك��ل االنظمة‬ ‫العربية واال�سالمية‪ ،‬لكنها حتب اال�سرائيلي اكرث‪.‬‬ ‫ورو�سيا حتب �سورية‪ ،‬واوروبا كلها حتب البابا‪ ،‬وهو‬ ‫�سيحل �ضيفا عزيزا هنا‪ ،‬غري انه لن يكلم احدا عن‬ ‫القد�س وك�أن القيامة واملهد وكل بيت حلم اخت�صا�ص‬ ‫يهودي‪.‬‬ ‫للقد�س �سالم ات‪ ،‬وهذه حتمية‪ ،‬غري انه يف ذلك‬ ‫ال��زم��ان ل��ن تكون ال��دول كما االن وال ال��رج��ال‪ ،‬كما‬ ‫انه لن يطول اوانه‪ ،‬وهذه عادة التاريخ‪ ،‬ويكفي العلم‬ ‫ان ‪ 100‬ع��ام ال يعد زمنا طويال او كافيا ال�ستفاقة‪،‬‬ ‫وم ��ن ال ي �� �ص��دق ف�ل�ي�ع��د ل� �ق ��راءة ت��اري��خ اال��س�ت�ع�م��ار‬ ‫واالحتالالت‪.‬‬

‫ذوو الطفل الشاعر يحتجون‬ ‫على «إخفاء الرصاصة»‬

‫ار�شيفية‬

‫عظمة ه��ذا ال�شعب وق��د ا�صبح ف�ق��را�ؤه يفت�شون‬ ‫يف ن �ف��اي��ات ال �ف��ا� �س��دي��ن ب��اح �ث�ين ع��ن ط �ع��ام لهم‬ ‫ولأوالده� ��م‪ ،‬اي��ن عظمة ه��ذا ال�شعب وق��د �أ�صبح‬ ‫م�ضرب مثل يف البالدة وال�سكون؟ �أين عظمة هذا‬ ‫ال�شعب وق��د ا�صبحت ظ��اه��رة االنتحار منت�شرة‬ ‫ب�سبب الفقر واحلرمان ومع هذا كله ال يزال رئي�س‬

‫«اإلصالح والتغيري» هبة نيسان‬ ‫فرضت االعرتاف بجملة من‬ ‫الحقوق للشعب‬

‫احلكومة ي�ستهزئ بال�شعب ومطالبه اال�صالحية‬ ‫امل�شروعة‪ ،‬فتجده تارة يتحدث عن االردن وك�أنه‬ ‫�سوي�سرا وتارة يتحدث عن اال�ستثمارات وك�أن هذه‬ ‫اال�ستثمارات انعك�ست على املواطن االردين وكانه‬ ‫يعي�ش يف رغدا من العي�ش "ح�سب البيان‪.‬‬ ‫وا�ستنكر البيان "تغول ال�سلطات على بع�ضها‪،‬‬

‫ووفق البيان ف�إن اهايل معان يعرفون امل�س�ؤول عن‬ ‫العنف يف اجل��ام�ع��ات وك��ان �آخ��ره��ا م��ا ح��دث قبل‬ ‫ع��دة �أي ��ام يف ان�ت�خ��اب��ات احت��اد الطلبة يف جامعة‬ ‫الطفيلة من حتطيم لل�صناديق و�إث��ارة الفو�ضى‬ ‫"م�شككني" اي��ن الدميقراطية وال�ن��زاه��ة التي‬ ‫يتحدثون عنها يف كل �ساعة "على حد تعبريهم‪.‬‬

‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫اعت�صم ذوو الطفل �أن�س ال�شاعر م�ساء �أم�س الأول قرب ميدان‬ ‫البيا�ضة ب�إربد‪ ،‬احتجاجاً على �إخفاء الر�صا�صة التي قتل بها ولدهم‬ ‫يف �أحداث وقعت بجامعة احل�سني العام املا�ضي‪ .‬وحمل املعت�صمون‬ ‫�صورة ولدهم املقتول‪ ،‬مطالبني بالك�شف عن اجلاين‪.‬‬ ‫وقامت اجلهات الأمنية ب�إنهاء االعت�صام بعد االتفاق مع ذوي‬ ‫الطفل ب�أن يح�ضروا وحماميهم �إىل املحافظة غدا الأحد‪ ،‬للتباحث‬ ‫يف ق�ضية ولدهم‪.‬‬ ‫وكان �سليمان ال�شاعر‪ ،‬والد الطفل �أن�س‪ ،‬ذكر لـ"ال�سبيل" �سابقا‬ ‫عن معلومات ت�ؤكد قيام اجلهات الطبية ب�إخفاء دالئل قد تو�صل‬ ‫اىل قاتل ابنه‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ :‬بعد نقل الطفل ان�س اىل م�ست�شفى معان عقب �إ�صابته‬ ‫بر�صا�صة يف ر�أ�سه‪ ،‬مل يقدم له العالج ح�سب ما ذكر والده‪ ،‬فتقرر‬ ‫نقله اىل م�ست�شفى الب�شري يف عمان على بعد اك�ثر م��ن ‪ 200‬كم‪،‬‬ ‫وبدال من نقله يف طائرة‪ُ ،‬نقل بوا�سطة �سيارة �إ�سعاف حيث وا�صل‬ ‫نزف الدماء اىل �أن فارق احلياة‪ ،‬وفقاً ملا رواه‪.‬‬

‫تشييع جثمان الشهيد املالزم الطيار حازم املطر‬

‫معان‪ -‬براء �صالح‬ ‫�أ�صدر ائتالف �شباب اال�صالح والتغيري يف معان بيانا �أم�س‬ ‫يف تاريخ ذك��رى هبة ني�سان اكد فيه ان �أح��داث ني�سان �شكلت يف‬ ‫حينه نقطة حتول يف تاريخ الأردن‪ ،‬حيث �ألغيت الأحكام العرفية‪،‬‬ ‫وع ��ادت احل �ي��اة ال�ن�ي��اب�ي��ة‪ ,‬و��ش�ه��دت ال �ب�لاد حت��وال ملمو�سا نحو‬ ‫الدميقراطية مَت ّثل يف �إطالق احلريات العامة وحرية ال�صحافة‬ ‫على وجه التحديد"‪ ،‬وفق البيان‪.‬‬ ‫وقال االئتالف يف بيانه �إن الهبة مل تكن ن�سيجا وحدها ومل‬ ‫تكن غ�ضبة انفعالية‪ ،‬فما جرى من �أحداث يف هبة ني�سان كانت‬ ‫نتيجة مو�ضوعية مل�سارات الأحداث ال�سابقة‪ ،‬لقد كانت هبة ني�سان‬ ‫مبثابة حركة ت�صحيح للثقافة ال�سيا�سية حيث فر�ضت االعرتاف‬ ‫بجملة من احلقوق لل�شعب‪ ،‬فمن ال�ضروري �أن ي�شارك ال�شعب‬ ‫يف �صياغة م�ستقبل الوطن من خالل برملان منتخب وفق قانون‬ ‫ع�صري ولي�س معينا كما هو يف واقع احلال لي�ضع حدا للف�ساد‬ ‫امل��ايل والإداري وال�سطو على مقدرات الوطن‪ ،‬من اجل حتقيق‬ ‫الغاية املن�شودة يف الو�صول �إىل الوطن الذي نريد" ح�سب البيان‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ال�ب�ي��ان‪ :‬ت � أ�ب��ى م�ع��ان �إال �أن ت�ك��ون ع�ن��وان��ا للكربياء‬ ‫ول�ل�ك��رام��ة ولل��إب��اء رغ��م امل �ح��اوالت لطم�س م�ع��امل ه��ذه الهبة‬ ‫املجيدة‪ ،‬واغتيال نتائجها من قبل قوى الف�ساد يف الوطن حيث‬ ‫ان ال�شعارات واملطالب التي رفعها الأردنيون قبل ‪ 25‬عاما ما زالت‬ ‫نف�سها‪" :‬مكافحة الف�ساد و�إجراء الإ�صالحات"‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أن ذلك �إن دل ف�إنه يدل على �أن الأو�ضاع يف الأردن‬ ‫مل تتبدل ك�ث�يراً لأك�ث�ر م��ن عقدين‪ ،‬وان الأ��س�ب��اب ال�ت��ي دفعت‬ ‫النا�س لالنتفا�ضة عام ‪ 89‬ما زالت قائمة اليوم‪ ،‬الفرق الوحيد هو‬ ‫يف نوعية الف�ساد وهوية الفا�سدين ويف طبيعة الظروف ال�سائدة‬ ‫حولنا يف املنطقة"‪.‬‬ ‫ولفت البيان اىل الأو�ضاع الراهنة فقال‪" :‬حالة البالد الآن‬ ‫تنذر باالنفجار االجتماعي وال�شعبي ب�سبب ا�ستمرار ال�سيا�سات‬ ‫احلكومية املتخطبة يف التعامل مع ال��واق��ع ال�شعبي والإ��ص��رار‬ ‫على احللول الأمنية من اعتقاالت وقتل ممنهج للمطلوبني يف‬ ‫الق�ضايا الأمنية دون حتويلهم �إىل حماكم خمت�صة والبطالة‬ ‫التي �أهدرت كرامة ال�شباب الأردين وعدم التعاطي مع مطالبهم‬ ‫امل���ش��روع��ة د��س�ت��وري��ا يف ت��وف�ير ف��ر���ص عمل لهم ت�ضمن العي�ش‬ ‫الكرمي الذي يليق بهم‪ ،‬وا�ستمرار حالة الرتدي املجتمعي يف ظل‬ ‫عدم حماربة جدية للف�ساد الذي ا�ست�شرى يف م�ؤ�س�سات الدولة‪،‬‬ ‫لكننا على ثقة ان جماهري �شعبنا الأبي متتلك الطاقات الكامنة‬ ‫وال �ق��ادرة على جمابهة ه��ذا النهج احل�ك��وم��ي‪ ،‬فما �أ��ش�ب��ه اليوم‬ ‫بني�سان ‪."1989‬‬

‫خالل ت�شييع اجلثمان‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�شيعت ال �ق��وات امل�سلحة الأردن �ي��ة ب�ع��د ظهر‬ ‫�أم�س يف حمافظة العا�صمة بلدة امل�شقر ال�شهيد‬ ‫امل �ل�ازم ال�ط�ي��ار ح ��ازم أ�ح �م��د ذوق ��ان امل �ط��ر ال��ذي‬ ‫�أ�ست�شهد �أثر حتطم طائرته خالل رحلة تدريبية‬ ‫�إعتيادية يوم �أم�س الأول‪.‬‬ ‫وح �م��ل ج�ث�م��ان��ه ال �ط��اه��ر ع�ل��ى أ�ك �ت��اف رف��اق‬

‫ال�سالح من الطيارين ملفوفاً بالعلم الأردين يف‬ ‫مرا�سم ع�سكرية ووري جثمانه الطاهر الرثى يف‬ ‫املقربة الإ�سالمية يف م�أدبا حيث �شارك يف ت�شييع‬ ‫جثمان ال�شهيد وتقدمي العزاء رئي�س هيئة الأركان‬ ‫امل�شرتكة الفريق �أول الركن م�شعل حممد الزبن‬ ‫وقائد �سالح اجل��و امللكي الأردين وع��دد من كبار‬ ‫�ضباط القوات امل�سلحة وكبار امل�س�ؤولني املدنيني‬ ‫وال�ع���س�ك��ري�ين وم � ��دراء الأج� �ه ��زة الأم �ن �ي��ة وذوو‬

‫ال�شهيد وجمع غفري من �أهايل بلدته‪.‬‬ ‫وق ��دم رئ�ي����س ه�ي�ئ��ة الأرك � ��ان امل���ش�ترك��ة علم‬ ‫اململكة الأردنية الها�شمية لوالد ال�شهيد حيث عرب‬ ‫ذوو ال�شهيد ع��ن ب��ال��غ �شكرهم وتقديرهم لهذه‬ ‫اللفتة الأخوية من �أبناء القوات امل�سلحة اجلي�ش‬ ‫ال �ع��رب��ي درع ال��وط��ن وح��ام��ي �أم �ن��ه وا� �س �ت �ق��راره‬ ‫م ��ؤك��دي��ن ال �ت �ف��اف �ه��م ح ��ول ال �ق �ي��ادة ال�ه��ا��ش�م�ي��ة‬ ‫و�إعتزازهم ب�إ�ست�شهاد �إبنهم وهو ي��ؤدي واجبه يف‬

‫�سبيل الوطن و�أمن �أبناءه‪.‬‬ ‫وقال والد ال�شهيد نحن جميعاً فدا ًء للوطن‬ ‫اب �ن��ي يلتحق ب�ك��وك�ب��ة ال���ش�ه��داء ال �ت��ي ب ��د�أت منذ‬ ‫ان�ط�لاق ال �ث��ورة العربية ال�ك�برى والأردن يقدم‬ ‫ال�شهيد تلو ال�شهيد حتى ت�أ�س�س اجلي�ش العربي‬ ‫امل�صطفوي وقوافل ال�شهداء ت�أتي يوماً بعد يوم‬ ‫ف �ه��ذه ر� �س��ال��ة ل���ص��اح��ب اجل�ل�ال��ة امل �ل��ك ع�ب��داهلل‬ ‫الثاين بن احل�سني لتقر عينه‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2628‬‬

‫الجزر واالفوكادو والكاكا اإلسرائيلية‬ ‫ترصد يف األسواق املحلية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ك�شفت ت�ق��اري��ر وزارة ال��زراع��ة ع��ن وج��ود ج��زر '�شاليط'‬ ‫ا إل��س��رائ�ي�ل��ي الأ� �س��واق املحلية خ�لال ال�شهر امل��ا��ض��ي بكميات‬ ‫ناهزت الـ‪ 142‬طنا ‪� ،‬إ�ضافة �إىل كميات من االفوكادو( ‪) 44‬طن‬ ‫والكاكا( ‪ ) 32‬طن‪.‬‬ ‫وبلغ حجم �صادرات اخل�ضار �إىل "�إ�سرائيل" ‪ 2240.0‬طن‪،‬‬ ‫وبواقع‪ :‬بندورة‪ 1629.0 :‬طن‪ ،‬خيار‪ 512.0 :‬طن‪ ،‬كو�سا‪28.0 :‬‬ ‫طن‪ ،‬فلفل حلو‪ 71.0 :‬طن‪.‬‬ ‫وي�ت�ح��اي��ل ب��اع��ة اخل���ض��ار ع�ل��ى اج � ��راءات وزارة ال��زراع��ة‬ ‫القا�ضية ب�إظهار الدولة املنتجة لل�سلعة الزراعية للم�ستوردات‬ ‫من "ا�سرائيل" ب�إخفاء من� أش� مادة اجلزر والكاكا واالفوكادو‬ ‫وتغيري جهة اال�سترياد وو�ضع دول �آخرى مثل تركيا و�سوريا‬ ‫ودول �أخرى‪.‬‬ ‫وتق�ضي تعليمات وزارة ال��زراع��ة‪ ،‬بوجود «ليبل» على كل‬ ‫عبوة لأي منتج يتم ا�سترياده من «�إ�سرائيل»‪ ،‬ي�شري بو�ضوح �إىل‬ ‫بيانات املنتج ومن �ضمنها أ�ن��ه «منتج �إ�سرائيلي"‪ ،‬ويتم و�ضع‬ ‫كل ‪ 5‬كيلوغرامات من اجلزر الإ�سرائيلي مغلفة بكي�س نايلون‬ ‫مقوى‪.‬‬ ‫ويجد امل��واط�ن��ون ال��راغ�ب��ون يف ال�شراء انف�سهم يف و�ضع‬ ‫�صعب‪ ،‬فمن جهة يرف�ضون �شراء اي منتج ا�سرائيلي حتى لو‬ ‫ك��ان ارخ�ص �سعراً‪ ،‬وم��ن جهة اخ��رى ي�شرتونه باعتباره غري‬ ‫ا�سرائيلي ب�سبب حتايل التجار‪ .‬ورغ��م اجل�ه��ود التي تبذلها‬ ‫ج�م��اع��ات م�ق��اوم��ة التطبيع يف اململكة اال ان اال��س�ت�يراد من‬ ‫الكيان ال�صهيوين ما يزال م�ستمراً‪.‬‬ ‫وقال ن�شطاء يف اللجنة التنفيذية حلماية الوطن ومقاومة‬ ‫التطبيع‪� ":‬إن املقاطعة ال�شعبية وجهود جلنة مقاومة التطبيع‬ ‫النقابية‪ ،‬وبع�ض و�سائل الإعالم‪� ،‬ساهمت يف حدوث انخفا�ض‬ ‫يف عمليات ا��س�ت�يراد املنتجات الإ�سرائيلية‪ ،‬مبينني �أن هذه‬ ‫اجلهود م�ستمرة‪".‬‬ ‫وذك��روا �أن اللجنة ت��ؤك��د �أن الأردن �ي�ين واع��ون ب ��أن �شراء‬ ‫هذه ال�سلع يدعم حكومة العدو و�آلته الع�سكرية التي توجه‬ ‫�إىل �أب �ن��اء ال�شعب الفل�سطيني ال �ع��زل‪ ،‬وت�ع��زز �أط �م��اع العدو‬ ‫ال�صهيوين وم�شاريعه التو�سعية‪ ،‬معتربين �أن من ي�ستورد �أو‬ ‫ي�شرتي الب�ضائع واملنتجات امل�ستوردة من العدو ال�صهيوين‪،‬‬ ‫يدعم االقت�صاد الإ�سرائيلي وجي�شه‪ ،‬وينطبق نف�س االمر على‬ ‫ال�صادرات �إىل الكيان الغا�صب‪.‬‬ ‫بدروها �أرجعت م�صادر وزارة الزراعة زي��ادة كمية الإنتاج‬ ‫من اجل��زر واالف��وك��ادو والكا كا �إىل ع��دم كفاية املنتج املحلي‪،‬‬ ‫الأمر الذي من �ش�أنه تخفي�ض الأ�سعار على املواطنني يف ال�سوق‬ ‫املحلية‪ .‬وبلغت امل�ساحات املزروعة باجلزر لعام ‪ 2011‬نحو‪1300‬‬ ‫دومن‪ ،‬وكمية �إنتاجها ‪ 3302‬طن‪ ،‬و�سجلت ا ألغ��وار �أعلى ن�سبة‬ ‫للم�ساحات املزروعة بـ‪ 950‬دومنا‪ ،‬تليها عمان بـ ‪ 225‬دومنا‪.‬‬

‫اختتام حملة "أنت وردة ‪"2‬‬ ‫بجامعة مؤتة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬النوار ال�شمايلة‬ ‫اختتمت جلنة احت��اد طالبات جامعة م� ؤ�ت��ة حملة "�أنتِ‬ ‫وردة ‪ "2‬فعالياتهَا‪ ،‬االثنني‪ ،‬وت�ضمنت توزيع من�شورات توعية‬ ‫ت�شجع الطالبات على ارت��داء احلجاب‪ ،‬ومعر�ضا احتوى على‬ ‫زوايا عديدة اخت�صت منها بت�شجيع الطالبات الرتداء احلجاب‪،‬‬ ‫وزواي��ا تبني م�ساوئ ال�ت�برج وال�ف��روق ب�ين احل�ج��اب ال�شرعي‬ ‫واحلجاب الذي ترتديه غالب الفتيات على اعتبار �أنه �شرعي‪.‬‬ ‫واختتمت احلملة بحفل على م�سرح عمادة �ش�ؤون الطلبة‪،‬‬ ‫وح���ض�ـ��ره ع��دد ك�ب�ير م��ن ط��ال�ب��ات اجل��ام�ع��ة‪ .‬وح���ض��ر احلفل‬ ‫الدكتورة رابعة املجايل والدكتورة ن�سرين البحري بح�ضور‬ ‫عدد من موظفات الكادر الإداري باجلامعة‪.‬‬ ‫وقالت الدكتورة رابعة املجايل املحا�ضرة يف كلية الآداب‪:‬‬ ‫"�إن ارت��داء الفتاة للحجاب ميكن �أن يكون بناء على طلب‬ ‫�أهلها �أو جمتمعها �أو فر�ضها عليه دون توعيتها لأهميته؛ ما‬ ‫يخلق لديها كرهاً له‪ ،‬وميكن �أن حتاول التمرد فت�سمح لنف�سها‬ ‫مبقابلة ال�شباب كردة فعل على فر�ض احلجاب عليها"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أنه يجب توعية الفتاة امل�سلمة مبفهوم احلجاب‬ ‫وفهمه فهماً �صحيحاً‪ ،‬وما ميكن �أن جتنيه الفتاة �إذا حفظت‬ ‫نف�سها وعفتها وطهارتها والعك�س �أي�ضـا �إذا متادت يف لبا�سها‬ ‫الفا�ضح وك�شفت نف�سها لل�شباب‪ ،‬خامتة حديثها بن�صح كل فتاة‬ ‫م�سلمة ب�أن تفكر مليا يف ت�صرفاتها وكالمها ولبا�سها اجلاذب‪،‬‬ ‫وامللفت �أنها ح َ‬ ‫ني �سئلت عن �سبب عدم ارتدائها اخلمار قالت‬ ‫�إنها مل جتد بعد بنف�سها رقياً ي�صل لرقي اخلمار‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬رئي�سة جلنة الطالبات يف جامعة م�ؤتة عربت‬ ‫الطالبة هبة ال�سواعدة عن بالغ فرحها و�سعادتها باحل�ضور‬ ‫املهيب للحفل‪ ،‬وتكلمت عن لذة احلجاب وال�سعادة بارتدائه‪.‬‬ ‫وقالت �إن عمل جلنة احتاد الطالبات يف غالب ن�شاطاته‪،‬‬ ‫يرتكز على مفهوم عفة الفتاة وحيائها لن�صل بالفتاة امل�سلمة‬ ‫وبطالبة م�ؤتة خا�صة �إىل �أرقى مفاهيم الأخالق وااللتزام‪.‬‬ ‫واخ �ت �ت��م احل �ف��ل ف �ق��رات��ه مب���س��رح� ّي��ة مت ب �ع��ده��ا ع��ر���ض‬ ‫جمموعة من "اجلالبيب" على امل�سرح‪ ،‬ودعوة ك ّل من ترغب‬ ‫بارتداء احلجاب‪ ،‬و ُتوجت ك ّل فتاة ارتدت احلجاب على امل�سرح‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الزراعة توافق على إزالة ‪ 47‬شجرة حرجية على جسر‬ ‫االستقالل والجامعة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫�شارع اجلامعة‬

‫وافقت وزارة الزراعة على �إزالة ‪47‬‬ ‫�شجرة حرجية ق��رب ج�سري اال�ستقالل‬ ‫واجل ��ام �ع ��ة االردن � �ي� ��ة ‪،‬وف � ��ق ت���ص��ري�ح��ات‬ ‫م���س��اع��د الأم �ي��ن ال �ع��ام ل� � ��وزارة ال��زراع��ة‬ ‫عي�سى ع ��ودة ال�شوبكي" ل�سبيل" ال��ذي‬ ‫بني �إن �أمانة عمان ‪،‬طلبت �إزالة الأ�شجار‬ ‫ل�ت��و��س�ع��ة اجل���س��ري��ن ي�ت�ع��ر��ض��ا �إىل �أزم ��ة‬ ‫مرورية �شديدة وبعد درا�سة الطلب وبعد‬ ‫اال�ستئنا�س ب��ر�أي املخت�صني كانت ملوافقة‬ ‫على �إزال��ة الأ�شجار احلرجية املراد ح�سب‬ ‫امل �خ �ط��ط‪ ،‬وان ي�ت��م ذل ��ك ��ض�م��ن ا أل��س����س‬ ‫والأنظمة املتبعة ‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن رئا�سة ال ��وزراء �أك��دت يف‬ ‫كتاب ر�سمي �سابق بعثته �إىل ع��دة جهات‬ ‫حكومية أ�ب��رزه��ا وزارات ال�ش�ؤون البلدية‬ ‫وامل �ي��اه وال ��ري وا أل� �ش �غ��ال ال�ع��ام��ة و أ�م��ان��ة‬ ‫ع �م��ان ال� �ك�ب�رى ب��احل �ف��اظ ع �ل��ى ال �ث�روة‬

‫احلرجية‪ ،‬ك��ون م�ساحاتها و�أع��داده��ا‬ ‫حمدودة جدا‬ ‫و� � �ش� ��دد ال� �ك� �ت ��اب ع� �ل ��ى �� �ض ��رورة‬ ‫ال�ت�ن���س�ي��ق ال �ك��ام��ل م ��ع وزارة ال ��زراع ��ة‪،‬‬ ‫و إ�� � � �ش� � ��راك م � �ن� ��دوب ع �ن �ه��ا ع �ن ��د درا�� �س ��ة‬ ‫العطاءات لأي م�شروع يتطلب �إزالة �أ�شجار‬ ‫ح��رج ���ي��ة‪ ،‬ل �ت �ف��ادي �إزال �ت �ه��ا‪ ،‬ع�ل��ى �أن يتم‬ ‫ر��ص��د املخ�ص�صات املالية ال�لازم��ة �ضمن‬ ‫العطاءات إلع��ادة زرع �شجرتني مقابل كل‬ ‫�شجرة يتم �إزالتها �أو حتويل ه��ذه املبالغ‬ ‫ل � ��وزارة ال ��زراع ��ة‪ /‬دائ� ��رة احل� ��راج لإع ��ادة‬ ‫ال ��زراع ��ة ب �ع��د االن �ت �ه��اء م��ن ت�ن�ف�ي��ذ ه��ذه‬ ‫امل�شاريع‬ ‫ي �� �ش ��ار اىل ان م �� �س��اح��ة الأرا� � �ض � ��ي‬ ‫احل��رج�ي��ة وال �غ��اب��ات الطبيعية يف ال�ب�لاد‬ ‫تبلغ مليوناً وثالثمائة �ألف دومن‪ ،‬فيما ال‬ ‫تتجاوز امل�ساحات اخل�ضراء ‪ 1‬يف املئة من‬ ‫امل�ساحة الإجمالية للمملكة‪.‬‬

‫إغالق باب تسديد االشرتاكات تمهيدا إلجراء‬ ‫انتخابات نقابة الصحفيني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مع قرب �إج��راء انتخابات نقابة ال�صحفيني‬ ‫ي��وم اجلمعة ال�ق��ادم يف اخلام�س والع�شرين من‬ ‫�شهر ني�سان اجل��اري ب��د�أت ال���ص��ورة االنتخابية‬ ‫ت�أخذ و�ضوحا �أكرث بعد ان مت اغالق باب ت�سديد‬ ‫اال�شرتاكات �أم�س اخلمي�س‪ ،‬وو�صل عدد امل�سددين‬ ‫‪ 832‬ع�ضوا م��ن �أ��ص��ل ‪ 1058‬ع�ضوا حتى م��ا بعد‬ ‫ظهر اخلمي�س‪.‬‬ ‫�أما باب الرت�شح فلم يغلق بعد وي�ستمر حتى‬

‫ق�ب��ل ث�لاث��ة اي ��ام م��ن اج ��راء االن�ت�خ��اب��ات �أي مع‬ ‫انتهاء �ساعات العمل الر�سمية يوم االثنني القادم‪.‬‬ ‫وحتى م�ساء اخلمي�س تر�شح ملن�صب النقيب‬ ‫ثالثة م��ن ال��زم�لاء ه��م‪ :‬النقيب احل��ايل ط��ارق‬ ‫امل��وم�ن��ي‪ ،‬وراك ��ان ال�سعايدة‪ ،‬ونبيل ال �غ��زاوي‪ ،‬يف‬ ‫ح�ي�ن ان���س�ح��ب ال��زم �ي��ل حم �م��د اخل �ط��اي �ب��ة من‬ ‫الرت�شح‪.‬‬ ‫فيما و�صل عدد املر�شحني لع�ضوية املجل�س‬ ‫‪ 21‬زميال ه��م‪ :‬فخري أ�ب��و ح�م��دة‪ ،‬حممد �سامل‬ ‫ال�ع�ب��ادي‪ ،‬فايز أ�ب��و ق��اع��ود‪ ،‬عمر �شنيكات‪ ،‬ظاهر‬

‫ال���ض��ام��ن‪ ،‬خ��ال��د ف�خ�ي��ذة‪ ،‬ف��اي��ز ع���ض�ي�ب��ات‪ ،‬علي‬ ‫فريحات‪ ،‬ن��ور الدين اخلماي�سة‪� ،‬سمر حدادين‪،‬‬ ‫زك��ي �سعيد‪ ،‬ع��وين ال� ��داوود‪ ،‬م��وف��ق ك�م��ال‪ ،‬ح��ازم‬ ‫اخل ��ال ��دي‪ ،‬ح���س�ين ال �ع �م��و���ش‪ ،‬حم �م��د امل �ج��ايل‪،‬‬ ‫حممد قدي�سات‪ ،‬وليد الهباهبة‪ ،‬كوثر �صواحلة‪،‬‬ ‫�أجمد العب�سي‪ ،‬ماجد القرعان‪.‬‬ ‫وك� ��ان جم�ل����س ن �ق��اب��ة ال���ص�ح�ف�ي�ين ق ��د دع��ا‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة ال �ع��ام��ة اىل ع �ق��د اج �ت �م��اع �ه��ا ال���س�ن��وي‬ ‫العادي يوم اجلمعة املوافق ‪ 2014/4/25‬ال�ساعة‬ ‫العا�شرة �صباحـاً يف املركز الثقايف امللكي علـى �أن‬

‫يعقد االجتماع الثاين اذا مل يتوفر الن�صاب يف‬ ‫االجتمـاع االول يـوم اجلمعـة املوافـق ‪2014/5/2‬‬ ‫يف ن�ف����س امل �ك��ان وال ��زم ��ان وذل ��ك ل�ب�ح��ث االم ��ور‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫�أـ مناق�شة التقارير االداري��ة واملالية واملهنية‬ ‫املتعلقة ب�أعمال املجل�س‪.‬‬ ‫ب ـ ت���ص��دي��ق احل �� �س��اب��ات اخل �ت��ام �ي��ة لل�سنة‬ ‫املنتهية واقرار موازنة ال�سنة اجلديدة‪.‬‬ ‫جـ ـ انتخاب النقيب واع�ضاء جمل�س النقابة‬ ‫وفقاً الحكام القانون‪.‬‬

‫عمارة حكومية «مهجورة» يف عرجان رغم‬ ‫كلفتها العالية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ال تزال عمارة حكومية يف منطقة‬ ‫عرجان « مهجورة» منذ �سبع �سنوات‬ ‫رغ� ��م �إن� �ف ��اق ال�ك �ث�ير م��ن امل� ��ال على‬ ‫�أ�سا�ساتها‪.‬‬ ‫ال �ع �م��ارة احل�ك��وم�ي��ة « امل�ه�ج��ورة‬ ‫اق �ي �م��ت ع �ل��ى ق�ط�ع��ة �أر� � ��ض حم��اذي��ة‬ ‫للمبنى احلايل لهيئة الأوراق املالية‪،‬‬ ‫يف منطقة ع��رج��ان وت�ب�ل��غ م�ساحتها‬ ‫حوايل ‪ 14‬دومنا مب�ساحة ‪� 74‬ألف مرت‬ ‫ب��دئ ب� إ�ن���ش��ائ��ه م�ن��ذ ال �ع��ام ‪ ،2006‬ويف‬ ‫العام ‪ 2007‬و�ضع امللك عبد اهلل الثاين‬ ‫حجر الأ�سا�س ‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب م �� �ص��ادر حت ��دث ��ت» ل�ـ‬ ‫«ال�سبيل» فان الأو�ضاع املالية ال�صعبة‬ ‫ل �ل �خ��زي �ن��ة‪ ،‬وارت � �ف� ��اع ك �ل��ف ا إلن �� �ش��اء‬ ‫احلقيقة �إىل ‪ 100‬مليون دي�ن��ار وراء‬ ‫تعطل امل�شروع ‪.‬‬ ‫و أ�م � � � ��ام ف �� �ش��ل حم � � ��اوالت �إدارة‬ ‫ب��ور��ص��ة ع�م��ان م��ع احل�ك��وم��ات‪ ،‬ر�صد‬ ‫امل�خ���ص���ص��ات امل��ال �ي��ة ال�ل�ازم ��ة ط��وال‬ ‫ال �� �س �ن��وات امل��ا� �ض �ي��ة خ ��ف احل�م��ا���س‬ ‫احل�ك��وم��ي ن�ح��و إ�ك �م��ال مبنى امل��رك��ز‬ ‫امل� ��ايل ال��وط �ن��ي الأردين‪ ،‬ال� ��ذي ك��ان‬ ‫�سيحت�ضن م�ؤ�س�سات �سوق ر�أ���س املال‬

‫و�شركات الو�ساطة املالية التي تعمل‬ ‫يف ب��ور��ص��ة ع�م��ان‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل املعهد‬ ‫ال�ت��دري�ب��ي ال ��ذي ك��ان��ت ت�ن��وي الهيئة‬ ‫�إن�شاءه ‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى ذكرت م�صادر �إن‬ ‫ال�ع�م��ارة امل�ه�ج��ورة ��س�ت��ؤول �إىل وزارة‬ ‫امل��ال�ي��ة م�ستقبال‪ ،‬ح�ي��ث �إن االخ�ي�رة‬ ‫ك��اف��ة م�ب��ان�ي�ه��ا م �� �س �ت � أ�ج��رة وت�ك�ل�ف�ه��ا‬ ‫م�ب��ال��غ ��س�ن��وي��ة ك �ب�يرة دون الإف���ص��اح‬ ‫ع �ن �ه��ا ‪ ،‬وت� �ه ��دف ال � � � ��وزارة م ��ن ه��ذه‬ ‫اخل �ط��وة �إىل جت�م�ي��ع ك��اف��ة ال��دوائ��ر‬ ‫ال �ت��اب �ع��ة ل �ه��ا يف امل �ب �ن��ى م��ن «�أرا�� �ض ��ي‬ ‫وم�ساحة» و»�ضريبة دخ��ل ومبيعات»‬ ‫و»جــــــمـــــارك»و»اللـــــــوازم الـــعـــامــة»‬ ‫وغريها‪.‬‬ ‫و أ�ك� ��د امل �� �ص��در �أن وزارة امل��ال�ي��ة‬ ‫��س�ت�ن�ت�ق��ل م ��ن م �ق��ره��ا امل �� �س �ت � أ�ج��ر يف‬ ‫�شارع امللك احل�سني �إىل عرجان‪ ،‬بعد‬ ‫ا�ستكمال املبنى‬ ‫يذكر �أن وزارة ا إل��ش�غ��ال العامة‬ ‫وا إل�� � �س� � �ك � ��ان ت � �ت� ��وىل ح ��ال� �ي ��ا م �ه �م��ة‬ ‫ا� �س �ت �ك �م��ال امل� ��� �ش ��روع ب �ع��د االن �ت �ه��اء‬ ‫م��ن امل��رح �ل��ة الأوىل‪ ،‬ب �ه��دف إ�ن �ه��اء‬ ‫اخل�لاف��ات م��ع امل�ق��اول�ين وامل��وردي��ن‪،‬‬ ‫بعد �أن ق��ام ج��زء منهم باللجوء �إىل‬ ‫الق�ضاء‪.‬‬

‫العمارة املهجورة‬

‫زينات الكرمي تقرأ لألطفال اليوم يف مهرجان‬ ‫القراءة املمتعة يف دار املنهل‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫��ض�م��ن ف �ع��ال �ي��ات م �ه��رج��ان ال �ق ��راءة‬ ‫املمتعة ال��ذي تقيمه دار املنهل لغاية يوم‬ ‫‪ ،4-24‬والذي يتوا�صل من التا�سعة �صباحاً‬ ‫حتى ال�ساعة التا�سعة م�ساء‪ .‬قدمت الكاتبة‬ ‫وخبرية الربامج التعليمية زينات الكرمي‬ ‫ق� ��راءات ق�ص�صية تفاعلية م��ع الأط �ف��ال‬ ‫م���س��اء اخل�م�ي����س امل��ا� �ض��ي مت ��ام ال���س��اد��س��ة‬ ‫والن�صف‪ ،‬حيث �ستقدم الكاتبة جمموعة‬ ‫من ق�ص�صها �ضمن ال�سال�سل ال�صادرة لها‬ ‫حيوانات مرحة وحكايات الزرافة‪ .‬وذلك‬ ‫ب�أ�سلوب جديد يعتمد التفاعل الب�صري‬ ‫للأطفال مع الق�صة املقروءة لهم‪.‬‬ ‫ت �ع��د زي �ن ��ات ال �ك��رم��ي �إح � ��دى �أ��ش�ه��ر‬ ‫م�ؤلفي ق�ص�ص الأطفال واملناهج الدرا�سية‬ ‫يف امل� ��راح� ��ل امل� �ب� �ك ��رة يف الأردن ومت �ت��د‬ ‫خربتها كمدر�سة وم�شرفة مناهج ومن‬ ‫ث��م م�ست�شارة ل�ش�ؤون الت�أليف لالطفال‬ ‫ورئي�سة ق�سم الإن�ت��اج وتطوير املناهج يف‬ ‫دار املنهل‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن م �ه��رج��ان ال �ق ��راءة املمتعة‬ ‫تقيمه دار املنهل يف معر�ضها ال�ك��ائ��ن يف‬ ‫ال�ع�ب��ديل ق��رب وزارة ال�ترب�ي��ة والتعليم‪،‬‬ ‫وي � �ق� ��دم امل� �ه ��رج ��ان �إ� � �ض� ��اف � � ًة ل� �ل� �ق ��راءات‬ ‫الق�ص�صية وا أل��س�ع��ار اخلا�صة على �آالف‬ ‫كتب الأطفال والو�سائل التعليمية‪ ،‬وعددا‬

‫من املهرجان‬

‫من الفعاليات املوجهة للأ�سرة والطفل‪،‬‬ ‫من �ألعاب وم�سابقات ور�سم بالرمل ور�سم‬ ‫على الوجه وتطبيع بالأيدي‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر �أن دار املنهل نا�شرون‬ ‫ت�أ�س�ست يف العام ‪ 1991‬تهدف �إىل توفري‬ ‫كتب تعليمية للطفل يف املدر�سة والبيت‬

‫عرب �أفكار ومنتجات ترتكز على التفكري‬ ‫الإبداعي ويف �سعيها لذلك �أقامت �شراكه‬ ‫ف��اع �ل��ة يف امل�ج�ت�م��ع امل �ح �ل��ي ب �ه��دف زي ��ادة‬ ‫ال ��وع ��ي ب ��أه �م �ي��ة �أدب ال �ط �ف��ل يف تلبية‬ ‫االحتياجات التعليمية والرتفيهية لدى‬ ‫الأطفال‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫فلسطين‬

‫ال�سبت (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2628‬‬

‫مواجهات عنيفة عند بوابات األقصى ويف الضفة‬

‫من مواجهات ال�ضفة الغربية‬

‫القد�س املحتلة– �صفا‬ ‫اندلعت ا�شتباكات متفرقة بهد ظهر �أم�س اجلمعة بني ع�شرات‬ ‫املُ�صلني وق��وات االح�ت�لال الإ�سرائيلي يف ع��دد م��ن ب��واب��ات امل�سجد‬ ‫الأق�صى خ�صو�صا الأ�سباط‪ ،‬وال�سل�سلة وحطة‪ ،‬فيما �أ�صيب ‪� 10‬شبان‬ ‫خالل مواجهات يف قرية قريوت جنوب مدينة نابل�س‪.‬‬ ‫وذك��رت م�صادر حملية يف القد�س املحتلة �أن اال�شتباكات ب��د�أت‬ ‫خالل خطبة اجلمعة يف منطقة باب حطة خالل حماولة املواطنني‬ ‫دفع جنود االحتالل والدخول �إىل امل�سجد الأق�صى‪ .‬و�أو�ضحت امل�صادر‬ ‫�أن ق��وات االحتالل �أطلقت القنابل الغازية ال�سامة امل�سيلة للدموع‬ ‫لتفريق املُ�صلني‪ ،‬فيما اندلعت ا�شتباكات يف وقت الحق يف �شارع الواد‬ ‫بني عدد من املقد�سيني وقوات االحتالل التي ا�ستخدمت الغاز ال�سام‪،‬‬ ‫والهراوات و�أ�صابت عدداً من ال�شبان بر�ضو�ض واختناق‪.‬‬ ‫كما امتدت اال�شتباكات �أي�ضا لت�صل منطقة باب العامود (�أحد‬ ‫�أ�شهر بوابات القد�س القدمية) بعد انتهاء �صالة اجلمعة يف ال�شوارع‬ ‫والطرقات و�سط دوريات ع�سكرية راجلة وحممولة وخيالة‪.‬‬ ‫وقال �شهود عيان �إن ح��ارات‪ :‬حطة وال�سعدية وال��واد وال�سل�سلة‬ ‫ت�شهد ‪-‬يف ه��ذه االث�ن��اء‪ -‬مواجهات بني املواطنني وق��وات االحتالل‬

‫التي تطلق واب�ل ً‬ ‫ا من القنابل ال�صوتية احل��ارق��ة والغازية ال�سامة‬ ‫امل�سيلة للدموع والر�صا�ص املطاطي‪.‬‬ ‫وفر�ض االحتالل قيودا م�شددة ��لى دخول امل�صلني �إىل امل�سجد‬ ‫الأق�صى لأدالء �صالة اجلمعة‪.‬‬ ‫ودف �ع��ت ��ش��رط��ة االح �ت�لال ب�ت�ع��زي��زات وا��س�ع��ة م��ن عنا�صرها يف‬ ‫حميط البلدة القدمية يف القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫و�أعلنت �شرطة االحتالل �أنه لن ي�سمح بدخول امل�سجد الأق�صى‬ ‫�إال للرجال الذين تتجاوز �أعمارهم اخلم�سني عاما ويحملون بطاقات‬ ‫هوية �إ�سرائيلية‪ ،‬فيما لن تفر�ض قيودا على دخول الن�ساء �إىل امل�سجد‪.‬‬ ‫ومبوجب ذلك ن�صبت �شرطة االحتالل متاري�س حديدية و�أغلقت‬ ‫معظم الطرقات امل�ؤدية �إىل �أبواب البلدة القدمية‪.‬‬ ‫وا�ضطر امل�صلون لأداء �صالة فجر �أم�س يف ال�شارع امل ��ؤدي �إىل‬ ‫امل�سجد الأق�صى بعد منع االح�ت�لال ح��اف�لات قدمت م��ن الأرا��ض��ي‬ ‫املحتلة عام ‪ ١٩٤٨‬من الو�صول اىل امل�سجد‪ .‬وادعت �شرطة االحتالل‬ ‫�أن إ�ج��راءات �ه��ا وردت "�إثر ورود معلومات ا�ستخبارية بنية جهات‬ ‫متطرفة القيام ب�أعمال �شغب"‪.‬‬ ‫و�شهدت �ساحات امل�سجد الأق�صى �سل�سلة اع�ت��داءات من �شرطة‬ ‫االحتالل على امل�صلني واملرابطني يف امل�سجد الأق�صى خالل الأيام‬

‫"داخلية غزة"‪ :‬تواصل إغالق معرب رفح‬ ‫لليوم الـ‪81‬‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال��ت وزارة ال��داخ�ل�ي��ة يف غ��زة �إن ال�سلطات‬ ‫امل�صرية توا�صل �إغالق معرب رفح لليوم الـ‪ 81‬دون‬ ‫�أي مربر �أو �سبب‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال �ن��اط��ق ب��ا��س��م ال � ��وزارة إ�ي� ��اد ال�ب��زم‬ ‫يف ت��دوي�ن��ة على "في�س بوك" �أم����س اجلمعة �أن‬ ‫ال�سلطات امل�صرية منذ بداية عام ‪ 2014‬مل تفتح‬ ‫معرب رفح �أمام م�سافري قطاع غزة �سوى ‪ 12‬يوماً‬

‫على فرتات متباعدة قا�صرة ال�سفر على احلاالت‬ ‫الإن�سانية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن �إغالق معرب رفح يتوا�صل يف ظل‬ ‫وج��ود �آالف احل��االت الإن�سانية املحتاجة لل�سفر‬ ‫ب�شكل عاجل يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال �ب��زم ح�ق��وق الإن �� �س��ان يف ك��ل مكان‬ ‫القيام بواجبها وال�ضغط على ال�سلطات امل�صرية‬ ‫لفتح امل �ع�بر‪" ،‬فكل ي��وم �إغ�ل�اق للمعرب تتفاقم‬ ‫الكارثة وتزداد الأمور �صعوبة يف غزة"‪.‬‬

‫عملية الخليل تظهر فشل املنظومة‬ ‫األمنية الصهيونية‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬املركز الفل�سطيني للإعالم‬ ‫يوا�صل جي�ش االحتالل ال�صهيوين التحقيق‬ ‫يف عملية �إطالق النار التي وقعت االثنني املا�ضي‬ ‫ق��رب ق��ري��ة "�إذنا" ق�ضاء مدينة اخلليل جنوب‬ ‫ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة امل�ح�ت�ل��ة‪ ،‬وال �ت��ي �أدت �إىل مقتل‬ ‫ال�ضابط يف اجلي�ش "باروخ مزراحي"‪.‬‬ ‫وبد أ� اجلي�ش ال�صهيوين على الفور يف �أعقاب‬ ‫العملية يف ح�صار قرية �إذنا التي يعتقد �أن منفذ‬ ‫العملية خرج منها‪� ،‬إال �أن احل�صار مل ي�ؤ ِد لنتائج‬ ‫تذكر‪ ،‬وفق موقع والال ال�صهيوين‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح امل ��وق ��ع �أن اجل �ي ����ش ق ��رر االن �ت �ق��ال‬ ‫يف ال �ت �ح �ق �ي��ق يف م�ل�اب �� �س��ات احل � � ��ادث ل�ل�م���س��ار‬ ‫اال�ستخباري‪ ،‬وال��ذي ي�شرف على ه��ذا التحقيق‬ ‫ب���ص��ورة م�ب��ا��ش��رة وح ��دة اال��س�ت�خ�ب��ارات يف جي�ش‬

‫االحتالل بالتعاون مع جهاز الأمن العام ال�شاباك‪.‬‬ ‫وتواجه املنظومة الأمنية ال�صهيونية �صعوبة‬ ‫يف حتديد ما �إذا كان احلديث يدور عن منفذ واحد‬ ‫للعملية �أو عدد من املنفذين‪ ،‬وبح�سب التحقيقات‬ ‫ف�إنه على ما يبدو هناك �شخ�ص آ�خ��ر م�شارك يف‬ ‫العملية‪ ،‬ح�سب املوقع ال�صهيوين‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل��وق��ع �أن ه�ن��اك ت�ضاربا يف الأن�ب��اء‬ ‫والإف ��ادات ح��ول جن��اح املنفذ بالهروب م��ن املكان‬ ‫ع�بر دراج ��ة �أو � �س �ي��ارة‪ ,‬ح�ي��ث أ�ط �ل��ق ال �ن��ار ح�سب‬ ‫م���ص��ادر االح �ت�لال م��ن بعد ‪ 700‬م�تر م��ن نقطة‬ ‫جلي�ش االحتالل‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن ال���ض�ب��اب�ي��ة ال �ت��ي حتيط‬ ‫باحلادث‪ ،‬ف��إن هناك عدة حقائق ال خالف عليها‬ ‫منها �أن �إط�ل�اق ال�ن��ار م��ن ��س�لاح ن��وع��ي ومتطور‬ ‫ولي�س �سالحاً من �صنع حملي‪.‬‬

‫هولندا تعتمد انضمام فلسطني‬ ‫ملعاهدة الهاي‬ ‫رام اهلل‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع�ل�ن��ت وزارة اخل��ارج�ي��ة يف ح�ك��وم��ة رام اهلل‬ ‫�أم�س اجلمعة تلقيها بالغا من وزارة اخلارجية‬ ‫الهولندية مب�صادقة احلكومة الهولندية على‬ ‫اع �ت �م��اد ان �� �ض �م��ام دول� ��ة ف�ل���س�ط�ين �إىل م�ع��اه��دة‬ ‫اله��اي ب�ش�أن حقوق وواجبات ال��دول والأ�شخا�ص‬ ‫املحايدين يف حالة احلرب الربية‪.‬‬ ‫وقال م�صدر يف وزارة اخلارجية وفق ما نقلت‬ ‫عنه وكالة �أنباء (وفا) الر�سمية‪� ،‬إنه بهذه امل�صادقة‬ ‫ت�صبح دول��ة فل�سطني ع�ضوا �ساميا متعاقدا يف‬ ‫معاهدة اله��اي ويحق لها امل�شاركة يف م�ؤمتراتها‬

‫اعتبارا من الثاين من �شهر يونيو املقبل‪.‬‬ ‫وبذلك تكون دولة فل�سطني قد �أمتت عملية‬ ‫قبول ان�ضمامها الر�سمي للمعاهدة الدولية الـ‪15‬‬ ‫التي وقع على ر�سائل ان�ضمامها الرئي�س حممود‬ ‫عبا�س‪ ،‬يف الأول من �أبريل احلايل‪.‬‬ ‫وك ��ان ع�ب��ا���س وق��ع ع�ل��ى ت�ل��ك امل �ع��اه��دات بعد‬ ‫تن�صل الكيان الإ�سرائيلي من الإفراج عن الدفعة‬ ‫الرابعة من قدامى الأ�سرى‪.‬‬ ‫ويحق لفل�سطني االن�ضمام �إىل ‪ 63‬م�ؤ�س�سة‬ ‫وم�ع��اه��دة دول�ي��ة مب��وج��ب ق��رار اجلمعية العامة‬ ‫للأمم املتحدة يف نوفمرب ‪ 2012‬برفع مكانتها �إىل‬ ‫دولة مراقب غري ع�ضو‪.‬‬

‫مقد�سيون ي�ؤدون �صالة اجلماعة ب�شوارع املدينة املقد�سة‬

‫الأخرية �ضمن حماولتها فر�ض دخول اجلماعات اليهودية للم�سجد‬ ‫مع �إحيائها عيد الف�صح اليهودي‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذات ��ه‪� ،‬أ�صيب ‪� 10‬شبان خ�لال م��واج�ه��ات م��ع ق��وات‬ ‫االح�ت�لال الإ�سرائيلي يف قرية قريوت جنوب مدينة نابل�س �شمال‬ ‫ال�ضفة الغربية بعد ظهر اجلمعة‪ ،‬خالل م�سرية احتجاج على قرار‬ ‫م�صادرة مئات الدومنات من �أرا�ضي القرية‪.‬‬ ‫وقال �أحد ن�شطاء املقاومة ال�شعبية لوكالة "�صفا"‪� :‬إن ال�شبان‬ ‫�أ��ص�ي�ب��وا ب��ال��ر��ص��ا���ص امل�ط��اط��ي وب �ح��االت اخ�ت�ن��اق خ�ل�ال م��واج�ه��ات‬ ‫االحتجاجية على قرار االحتالل م�صادرة ‪ 1500‬دومن من الأرا�ضي‬ ‫املحاذية مل�ستوطنتي "�شيلو" و"عيلي" املقامتني على �أرا�ضي القرية‪.‬‬ ‫وذكر �أن الأهايل �أدوا �صالة اجلمعة يف الأرا�ضي املهددة بامل�صادرة‬ ‫وال�ت��ي �شهدت دف��ع ق��وات االح �ت�لال عقب ان�ت�ه��اء ال���ص�لاة تعزيزات‬ ‫ع�سكرية �إليها و�إطالق الر�صا�ص احلي يف الهواء وقنابل الغاز امل�سيل‬ ‫للدموع لتفريق الأهايل‪.‬‬ ‫و�أ�صدرت قوات االحتالل قبل نحو �شهر قرارا يق�ضي بو�ضع اليد‬ ‫ب��أوام��ر ع�سكرية على ‪ 800‬دومن من �أرا��ض��ي القرية لإقامة حدائق‬ ‫ومتنزهات‪ ،‬فيما توقع ن�شطاء مب�صادرة �آالف الدومنات الإ�ضافية‬ ‫من الأرا�ضي يف حال نفذت املخطط ال�صادر عن ما ت�سمى بـ"االدارة‬

‫املدنية"‪.‬‬ ‫كما أ���ص�ي��ب م��واط��ن ب�ج��روح طفيفة وال�ع���ش��رات م��ن املواطنني‬ ‫واملت�ضامنني الأجانب باالختناق بعد قمع االحتالل م�سريتي بلعني‬ ‫والنبي �صالح بال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫وانطلقت م�سرية بلعني رف�ضا لال�ستيطان واجل��دار الفا�صل‪،‬‬ ‫وتنديدا ب � إ�ج��راءات االح�ت�لال‪ ،‬و�إح�ي��اء للذكرى ال�سنوية اخلام�سة‬ ‫ال�ست�شهاد املواطن با�سم أ�ب��و رحمة ال��ذي ارتقى خ�لال ن�ضاله �ضد‬ ‫اجلدار‪.‬‬ ‫وه��اج��م ج�ن��ود االح �ت�لال امل���س�يرة ع�ن��د اق�تراب�ه��ا م��ن الأرا� �ض��ي‬ ‫امل �� �ص��ادرة لإق��ام��ة اجل ��دار ب��ا��س�ت�خ��دام ال �غ��از ال���س��ام وق�ن��اب��ل ال�صوت‬ ‫والر�صا�ص املعدين املغلف باملطاط‪ ،‬ما �أدى �إىل �إ�صابة ال�شاب �أحمد‬ ‫برناط (‪� 19‬سنة) بقنبلة غازية باليد والع�شرات من املواطنني بحاالت‬ ‫اختناق‪.‬‬ ‫ورفع امل�شاركون يف امل�سرية الأعالم الفل�سطينية‪ ،‬و�صور ال�شهيد‬ ‫با�سم أ�ب��و رحمة‪ ،‬كما رددوا الهتافات والأغ��اين الداعية �إىل الوحدة‬ ‫الوطنية‪ ،‬وامل�ؤكدة �ضرورة التم�سك بالثوابت الفل�سطينية‪ ،‬ومقاومة‬ ‫االحتالل و�إطالق �سراح جميع الأ�سرى واحلرية لفل�سطني‪.‬‬

‫خالفات ب�ش�أن دفعة الأ�سرى الرابعة‬

‫استئناف لقاءات التفاوض بعد "عيد الفصح"‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت م�صادر �إ�سرائيلية ر�سمية �أم�س اجلمعة �أن‬ ‫ا�ستئناف لقاءات طاقمي التفاو�ض لل�سلطة الفل�سطينية‬ ‫وال�ك�ي��ان الإ�سرائيلي �سيتم الأ��س�ب��وع املقبل بعد انتهاء‬ ‫عيد الف�صح ال�ي�ه��ودي يف (‪ 22‬أ�ب��ري��ل اجل� ��اري)‪ .‬وعقد‬ ‫آ�خ��ر اجتماع تفاو�ضي يف القد�س املحتلة الليلة املا�ضية‬ ‫بح�ضور املبعوث الأمريكي مارتن انديك‪.‬‬ ‫وذك��رت �إذاع��ة (�صوت �إ�سرائيل) العربية نقال عن‬ ‫م�صادر �سيا�سية يف احلكومة الإ�سرائيلية‪� ،‬أن��ه مل يتم‬ ‫�إحراز �أي تقدم خالل لقاء م�ساء �أم�س‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�صادر �أن الوفد الفل�سطيني املفاو�ض‬ ‫ك ��رر امل �ط��ال �ب��ة ب �� �ض��رورة الإف� � ��راج ع��ن ج�م�ي��ع معتقلي‬

‫الدفعة الرابعة والأخ�ي�رة‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يرف�ضه رئي�س‬ ‫الوزراء الإ�سرائيلي نتنياهو "حر�صاً على �أمن مواطني‬ ‫(�إ�سرائيل)"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت امل�صادر �إىل �أن رئي�س جهاز الأمن العام قدم‬ ‫تو�صيته �إىل نتنياهو ب�إبعاد املعتقلني الأربعة ع�شر من‬ ‫الأرا�ضي املحتلة عام ‪� 1948‬إىل قطاع غزة �أو �إىل اخلارج‪.‬‬ ‫وك ��ان م���ص��در فل�سطيني ق ��ال ل��وك��ال��ة ال���ص�ح��اف��ة‬ ‫الفرن�سية‪� ،‬إن اجتماع الليلة املا�ضية التفاو�ضي انتهى بعد‬ ‫خم�س �ساعات من املفاو�ضات ال�شديدة ال�صعوبة من دون‬ ‫حتقيق اي اخرتاق‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل���ص��در �أن ال �ه��وة ب�ين ال�ط��رف�ين ال ت��زال‬ ‫كبرية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن املبعوث االمريكي �سيلتقي اليوم‬ ‫الفريقني التفاو�ضيني اال�سرائيلي والفل�سطيني كل على‬ ‫حدة‪.‬‬

‫و�أكد م�صدر فل�سطيني �آخر �أن االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫يطرح �إمكانية �إبعاد ع���شرة من الأ��س��رى الفل�سطينيني‬ ‫�ضمن الدفعة الرابعة �إال �أن اجلانب الفل�سطيني يرف�ض‬ ‫ب�شكل ق��اط��ع �أي جت��زئ��ة للدفعة ال��راب�ع��ة م��ن الأ��س��رى‬ ‫القدامى وخ�صو�صا مبد�أ االبعاد‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ال��والي��ات املتحدة حت��اول التو�صل �إىل‬ ‫�صيغة ميكن �أن ت� ��ؤدي �إىل مت��دي��د امل�ف��او��ض��ات م��ا بعد‬ ‫التا�سع والع�شرين من هذا ال�شهر‪.‬‬ ‫وت�شهد ات�صاالت متديد املفاو�ضات �أزم��ة ح��ادة بعد‬ ‫تن�صل احلكومة الإ�سرائيلية م��ن الإف ��راج ع��ن الدفعة‬ ‫الرابعة من قدامى الأ�سرى وفق ما هو مقرر يف ‪ 29‬من‬ ‫ال�شهر املا�ضي �ضمن اتفاق جتميد التوجه الفل�سطيني‬ ‫مل�ؤ�س�سات الأمم املتحدة طوال فرتة التفاو�ض‪.‬‬

‫مستوطنون يحرقون مسجدا يف أم الفحم‬ ‫�أم الفحم‪� -‬صفا‬ ‫�أقدم م�ستوطنون متطرفون �أم�س‪،‬‬ ‫على �إح��راق مدخل م�سجد "حي عراق‬ ‫ال�شباب" يف مدينة �أم الفحم بالأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية املحتلة عام ‪.1948‬‬ ‫و أ�ت��ت ال�ن�يران على الباب الرئي�س‬ ‫ل�ل�م���س�ج��د و�أر� �ض �ي �ت��ه اخل��ارج �ي��ة‪ ،‬كما‬ ‫ق ��ام امل���س�ت��وط�ن��ون امل �ت �ط��رف��ون بكتابة‬ ‫عبارات عن�صرية تطالب الفل�سطينيني‬ ‫بالرحيل‪.‬‬ ‫و�أو�ضح إ�م��ام امل�سجد ال�شيخ جميل‬ ‫حماجنة �أن ‪ 3‬جمهولني حاولوا يف متام‬ ‫ال���س��اع��ة ال�ث��ال�ث��ة ف�ج��را ح��رق امل�سجد‪،‬‬ ‫معربا عن �شجبه الكبري لهذا "العمل‬ ‫ال�شنيع"‪ ،‬وم ��ؤك��داً على �أن "التطاول‬ ‫ع�ل��ى ب�ي��وت اهلل �أم ��ر خ�ط�ير وال ميكن‬ ‫التهاون فيه"‪.‬‬ ‫ب� � � ��دوره� � � ��ا‪� ،‬أ� � � � �ص� � � ��درت احل� ��رك� ��ة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة يف مدينة �أم الفحم بيانا‬ ‫اعتربت فيه �أن "�سكوت �أج�ه��زة االمن‬ ‫امل �خ �ت �ل �ف��ة وت �غ��ا� �ض �ي �ه��ا ع ��ن اجل ��رائ ��م‬ ‫امل �ت �ك��ررة ل�ل�ع�ن���ص��ري�ين ال �ي �ه��ود ال��ذي��ن‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�ب�ي��ان‪�" :‬إننا يف احلركة‬ ‫اعتدوا على ممتلكات خا�صة وعامة يف‬ ‫مدن وقرى عربية متعددة‪ ،‬هو من جر�أ الإ� �س�لام �ي��ة ن�ح�م��ل ال���ش��رط��ة واج �ه��زة‬ ‫هذه املجموعات باالعتداء على بيت من االمن امل�س�ؤولية املبا�شرة عن ا�ستمرار‬ ‫�سكوتها على ه�ؤالء‪ ،‬ونطالبها بالك�شف‬ ‫بيوت اهلل"‪.‬‬

‫من �آثار حرق امل�سجد‬

‫ودع��ت جميع أ�ه��ايل �أم الفحم وكل‬ ‫الفوري عنهم ومعاقبتهم‪ ،‬ونحذر من‬ ‫العواقب الوخيمة التي ق��د تنجم عن ال �ق��وى ال�سيا�سية املحلية والقطرية‬ ‫ت�ك��رار ه��ذه االع �م��ال وا��س�ت�م��رار �سكوت بالوقوف جنبا �إىل جنب ملواجهة هذه‬ ‫"الأعمال العن�صرية اجلبانة"‪.‬‬ ‫ال�شرطة عنها"‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫عربي ودولي‬

‫الرئيس التونسي يخفض‬ ‫راتبه إىل الثلث‬ ‫تون�س‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن الرئي�س التون�سي املن�صف املرزوقي �أم�س اجلمعة‬ ‫خف�ض رات�ب��ه �إىل الثلث‪ ،‬فيما ت�شهد املالية العامة مرحلة‬ ‫"خطرية" وفق احلكومة‪.‬‬ ‫وج� ��اء يف ب �ي��ان ل�ل��رئ��ا��س��ة ان "بعد �أن ذك ��ر �أن ت��ون����س‬ ‫تواجه �أزم��ة مالية واقت�صادية‪ ،‬ا�شار املرزوقي �إىل �أن رئا�سة‬ ‫اجلمهورية انطلقت بالتن�سيق مع رئا�سة احلكومة يف �سل�سلة‬ ‫من التحركات الدبلوما�سية‪ ،‬لإيجاد ما يفر�ضه الواقع من‬ ‫حلول ولو كانت وقتية"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ال�ب�ي��ان ان امل��رزوق��ي "�أعلن ع��ن التخفي�ض يف‬ ‫امل��رت��ب ال�ق��ان��وين لرئي�س اجل�م�ه��وري��ة �إىل الثلث"‪ ،‬م��ؤك��دا‬ ‫ان��ه "�أعطى تعليمات مبزيد من التقلي�ص يف نفقات رئا�سة‬ ‫اجلمهورية قدر االمكان"‪.‬‬ ‫وقد �أعلن الناطق با�سم الرئا�سة عدنان من�صر �سابقا �أن‬ ‫الرئي�س يتقا�ضى راتبا �شهريا قيمته االجمالية ثالثني الف‬ ‫دينار (اكرث من ‪ 13500‬ي��ورو)‪� ،‬أي ع�شرين �ألف دينار �صاف‬ ‫(�أكرث من ت�سعة �آالف يورو)‪.‬‬ ‫وق��د ان�ت�ق��دت بع�ض و��س��ائ��ل االع �ل�ام ن�ف�ق��ات ال��رئ��ا��س��ة‪،‬‬ ‫واعتربت انه ال ميكن مقارنتها بنفقات املواطن من العامة‬ ‫يف حني كانت البطالة والفقر من اال�سباب اال�سا�سية لقيام‬ ‫الثورة يف ‪.2011‬‬ ‫ويعاين االقت�صاد التون�سي ا�ضطرابا كبريا منذ الثورة‬ ‫وفرار الرئي�س ال�سابق زين العابدين بن علي‪.‬‬

‫أمل العثور على حطام الطائرة‬ ‫املاليزية املفقودة يتالشى‬ ‫بريث‪ -‬وكاالت‬ ‫ب��د�أت الآم��ال تتال�شى يف �أن تعرث مركبة ا�ست�شعار غري‬ ‫م�أهولة تعمل يف �أعماق البحار على الطائرة املاليزية املفقودة‬ ‫يف املحيط الهندي �أم�س اجلمعة‪ ،‬بعد ان ب��د�أت املركبة التي‬ ‫تعمل بالتحكم عن بعد مهمتها اخلام�سة دون التو�صل لأي‬ ‫عالمة على وجود حطام للطائرة‪.‬‬ ‫و�أ�صبحت لقطات ال�سونار التي تبثها املركبة (بلو فني‪-‬‬ ‫‪ )21‬التابعة للبحرية الأمريكية حم��ور عملية البحث على‬ ‫بعد ‪ 2000‬كيلومرت �إىل الغرب من مدينة بريث الأ�سرتالية‪،‬‬ ‫حيث تعتقد ال�سلطات �أن طائرة اخلطوط اجلوية املاليزية‬ ‫يف رحلتها �إم‪�.‬إت����ش‪� 370‬سقطت يف املحيط‪ ،‬بعدما اختفت من‬ ‫على �شا�شات الرادار يف الثامن من مار�س �آذار وعلى متنها ‪239‬‬ ‫�شخ�صا‪.‬‬ ‫وتركز عملية البحث على م�ساحة بحجم مدينة حيث‬ ‫دفعت �سل�سلة من "اال�شارات" ال�سلطات �إىل االعتقاد باحتمال‬ ‫وج��ود ال�صندوق الأ�سود للطائرة يف هذه املنطقة‪ .‬لكن بعد‬ ‫�أكرث من �أ�سبوع دون �إ�شارة وبعد حوايل �أ�سبوعني من انتهاء‬ ‫عمر بطارية ال�صندوق الأ��س��ود حتولت ال�سلطات الآن �إىل‬ ‫البحث با�ستخدام مركبة (بلو فني‪.)21-‬‬ ‫وبعد �أرب��ع مهام على عمق ‪ 4.5‬كيلومرتات حتت �سطح‬ ‫املياه توقفت اثنتان منها لأ�سباب فنية قالت �سلطات البحث‬ ‫الأ�سرتالية اجلمعة �إن املركبة مل تتو�صل �إىل �أي �إ�شارة ذات‬ ‫مغزى‪.‬‬ ‫وقال مركز التن�سيق امل�شرتك الذي يدير عملية البحث‬ ‫"بلو فني‪� 21-‬أجرت عمليات بحث يف حوايل ‪ 110‬كيلومرتات‬ ‫مربعة حتى الآن‪ ،‬ومل يقدم حتليل بيانات املهمة الرابعة �أي‬ ‫ات�صاالت مفيدة"‪.‬‬ ‫وقال املركز �إن املنطقة التي تبحث فيها املركبة (بلو فني‪-‬‬ ‫‪ )21‬تقل�صت ا�ستنادا �إىل مزيد من حتليل �إ�شارات ال�صندوق‬ ‫الأ�سود ال�سابقة‪.‬‬ ‫و�صرح مار�شال اجل��و املتقاعد اجنو�س هيو�سنت من�سق‬ ‫مهمة البحث يوم الإثنني ب�أن عمليات البحث اجلوي وعلى‬ ‫�سطح املياه �ستنتهي على االرجح خالل ثالثة �أيام مع حتول‬ ‫االهتمام �إىل قاع املحيط الذي ال تتوفر عنه خرائط بدرجة‬ ‫كبرية‪.‬‬ ‫لكن مركز التن�سيق قال اجلمعة �إن ‪ 11‬طائرة ع�سكرية‬ ‫و‪� 12‬سفينة �ستن�ضم �إىل عملية البحث يف م�ساحة ‪� 52‬أل��ف‬ ‫كيلومرت مربع يف املحيط‪.‬‬

‫انفصاليو أوكرانيا يرفضون‬ ‫االعرتاف باتفاق جنيف‬ ‫كييف‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن االنف�صاليون يف دونيت�سك �شرقي �أوكرانيا �أنهم ال‬ ‫يعتربون �أنف�سهم ملزمني باالتفاق ال��ذي وق��ع اخلمي�س يف‬ ‫جنيف‪ ،‬وال��ذي مل "يتم التوقيع عليه با�سمهم"‪ ،‬وي�صرون‬ ‫على نيتهم تنظيم ا�ستفتاء ب�ش�أن حكم ذاتي‪.‬‬ ‫و�أبلغ الناطق با�سم جمهورية دونيت�سك ال�شعبية املعلنة‬ ‫من جانب واحد دني�س بو�شيلني �أن االنف�صاليني ال يعرتفون‬ ‫ب�شرعية احلكومة الأوكرانية‪.‬‬ ‫وكانت �أوكرانيا ورو�سيا قد اتفقتا اخلمي�س على اتخاذ‬ ‫إ�ج��راءات م�ؤقتة؛ لتخفيف حدة التوتر على طريف حدودهما‬ ‫امل�شرتكة بعد �أكرث من �شهر من املواجهات‪.‬‬ ‫بيد �أن بو�شيلني ‪-‬ال ��ذي ك��ان يتحدث م��ن داخ��ل مبنى‬ ‫حكومي يحتله االنف�صاليون يف دونيت�سك‪ -‬قال �إن االتفاق‬ ‫ين�ص على وجوب �إخالء كافة املقار املحتلة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن احلكومة يف كييف هي الأخ��رى حتتل مباين‬ ‫عامة بطريقة غري م�شروعة‪ ،‬ح�سب ر�أيه‪.‬‬ ‫وقال �إن االنف�صاليني يوافقون على �إخ�لاء املباين التي‬ ‫يحتلونها كما ين�ص االتفاق‪ ،‬لكن على ال�سلطات الأوكرانية‬ ‫املوالية لأوروبا "�أوال �أن تغادر املباين التي حتتلها ب�شكل غري‬ ‫�شرعي منذ االنقالب الذي قامت به"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن تطبيق االت �ف��اق ال ميكن �أن يتم "�إال بعد‬ ‫�إ��ص�لاح د�ستوري"‪ ،‬م�ضيفا �أن االنف�صاليني يطلبون �إدراج‬ ‫"نظام فدرايل" يف الد�ستور الأوك ��راين‪ ،‬وه��و ما ترف�ضه‬ ‫احلكومة ال�ت��ي ت��رى يف ذل��ك �إف�ساحا للمجال أ�م ��ام تفكيك‬ ‫البالد وتقرتح "ال مركزية"‪.‬‬ ‫وي��رف����ض االن�ف���ص��ال�ي��ون ع�ل��ى غ ��رار مو�سكو االع�ت�راف‬ ‫باحلكومة االنتقالية ال�ت��ي ت�شكلت يف ف�براي��ر‪��/‬ش�ب��اط بعد‬ ‫التظاهرات الدامية التي �أط��اح��ت بالرئي�س امل��وايل للرو�س‬ ‫فيكتور يانوكوفيت�ش الذي كانت دونيت�سك معقله‪.‬‬ ‫وال يعترب االنف�صاليون �أنف�سهم ملزمني باالتفاق لأن‬ ‫وزير اخلارجية الرو�سي "�سريغي الفروف مل يوقع با�سمهم‬ ‫و�إمنا با�سم رو�سيا"‪.‬‬

‫ال�سبت (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2628‬‬

‫احتجاجات يف مدن مصر ضد االنقالب وترشح السيسي‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫فرقت قوات الأمن امل�صرية مظاهرة معار�ضة‬ ‫لالنقالب الع�سكري يف حميط املدينة الطالبية‬ ‫جل��ام �ع��ة الأزه � � ��ر ب��ال �ق��اه��رة م���س�ت�خ��دم��ة ال �غ��از‬ ‫امل��دم��ع‪ ،‬يف ح�ين خ��رج��ت م���س�يرات وم�ظ��اه��رات يف‬ ‫ع��دة حم��اف�ظ��ات م�صرية أ�م ����س اجل�م�ع��ة‪ ،‬تنديدا‬ ‫ب��االن�ق�لاب وب�تر��ش��ح وزي��ر ال��دف��اع امل�ستقيل عبد‬ ‫الفتاح ال�سي�سي النتخابات الرئا�سة‪.‬‬ ‫وذك � ��رت ��ش�ب�ك��ة ر� �ص��د الإخ� �ب ��اري ��ة �أن ق ��وات‬ ‫الأم ��ن اع �ت��دت ع�ل��ى ط�ل�اب ج��ام�ع��ة الأزه� ��ر داخ��ل‬ ‫املدينة اجلامعية م�ستخدمة قنابل ال�غ��از املدمع‬ ‫وطلقات اخلرطو�ش لتفريق مظاهرتهم‪ ،‬الراف�ضة‬ ‫لالنقالب �ضمن فعاليات جمعة "م�صر م�ش تكية‬ ‫(لي�ست متك�أ)"‪.‬‬ ‫وكان التحالف الوطني لدعم ال�شرعية ورف�ض‬ ‫االنقالب قد دعا يف بيان �أ�صدره اخلمي�س جموع‬ ‫�إىل التظاهر مبختلف أ�ن �ح��اء ال�ب�لاد حت��ت �شعار‬ ‫"م�صر م�ش تكية"‪ ،‬م�ؤكدا �أن "احلراك الثوري‬ ‫بات يقلق م�ضاجع �أعداء م�صر ��ف الداخل واخلارج‪،‬‬ ‫وباتت م�صر على فوهة بركان غا�ضب ال يعلم �أحد‬ ‫متى ينفجر"‪.‬‬ ‫وان �ط �ل �ق��ت ب �ع��د � �ص�لاة اجل �م �ع��ة م �� �س�يرة من‬ ‫م�سجد اال�ستقامة مبيدان اجليزة لتجوب �شوارع‬ ‫املنطقة‪ ،‬وردد املتظاهرون هتافات مندده باالنقالب‬ ‫وب�تر��ش��ح ال�سي�سي ل�لان�ت�خ��اب��ات ال��رئ��ا��س��ة امل��زم��ع‬ ‫�إجرا�ؤها �أواخر ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫ورف��ع املتظاهرون خاللها �شعار رابعة و�صور‬ ‫�ضحايا �أحداث العنف �ضد املتظاهرين التي �أعقبت‬ ‫االنقالب الع�سكري‪ ،‬وبلغت ذروتها يف جمزرة ف�ض‬ ‫اعت�صامي رابعة العدوية والنه�ضة‪.‬‬ ‫ويف مدينة ‪� 6‬أكتوبر مبحافظة اجليزة �أي�ضا‬ ‫ن�ظ��م م�ع��ار��ض��و االن �ق�ل�اب وق �ف��ة اح�ت�ج��اج�ي��ة بعد‬ ‫�صالة اجلمعة يف �أكرب مبيدان احل�صري‪ ،‬رافعني‬ ‫� �ش �ع��ارات راب �ع��ة و� �ص��ور ال��رئ�ي����س امل�ن�ت�خ��ب حممد‬ ‫مر�سي‪.‬‬ ‫وردد املتظاهرون هتافات تطالب ب�إ�سقاط ما‬ ‫ي�سمونه "حكم الع�سكر"‪ ،‬وتندد مبمار�سات وزارة‬ ‫الداخلية‪ ،‬م�ؤكدين ا�ستمرار حراكهم حتى �سقوط‬ ‫االنقالب الع�سكري‪.‬‬ ‫ويف م��دي�ن��ة الإ��س�ك�ن��دري��ة ال�ساحلية‪ ،‬خرجت‬

‫من امل�سريات امل�ؤيدة للرئي�س املنتخب حممد مر�سي‬

‫م�ظ��اه��رات م�ن��ددة بالنهج الأم�ن��ي يف التعامل مع‬ ‫راف���ض��ي االن �ق�لاب‪ ،‬كما ردد امل�ت�ظ��اه��رون هتافات‬ ‫تطالب بعدم إ�ق�ح��ام اجلي�ش يف ال�سيا�سة‪ ،‬وتدعو‬ ‫للعودة �إىل امل�سار الدميقراطي‪.‬‬ ‫ويف مدينة دمنهور مبحافظة البحرية �شمايل‬ ‫ال� �ب�ل�اد‪ ،‬ن �ظ��م حت��ال��ف دع ��م ال �� �ش��رع �ي��ة م�ظ��اه��رة‬ ‫مناوئة لالنقالب جابت �شوارع املدينة الرئي�سية‪،‬‬ ‫وردد املتظاهرون هتافات تندد برت�شح ال�سي�سي‬ ‫النتخابات الرئا�سة‪.‬‬ ‫أ�م ��ا يف حم��اف�ظ��ة ال�شرقية (� �ش��رق ال�ق��اه��رة)‬ ‫فقد �شهدت مدن فاقو�س واحل�سينية وكفر �صقر‬ ‫م�سريات و�سال�سل ب�شرية ُرفعت خاللها �شعارات‬ ‫تندد برت�شح ال�سي�سي للرئا�سة‪ ،‬وتدخل اجلي�ش يف‬ ‫احلياة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق نف�سه‪� ،‬أفادت �شبكة ر�صد بانطالق‬

‫م�سرية ملناه�ضي االن�ق�لاب الع�سكري مبحافظة‬ ‫ال���س��وي����س (� �ش��رق ال�ع��ا��ص�م��ة) م��ن ��س��اح��ة م�سجد‬ ‫امل �ج��اه��دي��ن ب �ح��ي الأرب � �ع �ي�ن ل �ت �ط��وف ال �� �ش��وارع‬ ‫الرئي�سية للحي و��س��ط ه�ت��اف��ات "اثبت ي��ا ري�س‪،‬‬ ‫خليك حديد وراك يا ري�س مليون �شهيد"‪.‬‬ ‫ون �ظ��م ال �ت �ح��ال��ف ال��وط �ن��ي ل��دع��م ال���ش��رع�ي��ة‬ ‫ببور�سعيد �شرقي العا�صمة امل�صرية م�سرية منددة‬ ‫بحكم الع�سكر وحكومة االنقالب‪ ،‬وانطلقت امل�سرية‬ ‫من �أمام ال�صالة املغطاة طالب خاللها املتظاهرون‬ ‫بالإفراج عن املعتقلني ومن بينهم �أطفال وطالب‬ ‫ب��امل��راح��ل الإع� ��دادي� ��ة وال �ث��ان��وي��ة وك��ذل��ك ط�لاب‬ ‫باجلامعات‪.‬‬ ‫و أ�ك� � ��دوا ا� �س �ت �م��رار م �ظ��اه��رات �ه��م ح �ت��ى ع��ودة‬ ‫"ال�شرعية كاملة"‪ ،‬والإف � ��راج ال �ت��ام ع��ن كافة‬ ‫املعتقلني‪ ،‬وحماكمة امل�س�ؤولني عن قتل املعت�صمني‬

‫قوات النظام تكثف قصفها لـ"كسب"‬ ‫و‪ 30‬قتيال بحمص‬ ‫هطاي‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫وا�صلت ق��وات النظام ال�سوري ق�صفها‬ ‫ب�ل��دة "ك�سب" ال�ت��اب�ع��ة ملحافظة ال�لاذق�ي��ة‬ ‫ال�ساحلية‪ ،‬وامل�ن��اط��ق املحيطة ب�ه��ا‪ ،‬بعد �أن‬ ‫كانت ق��وات املعار�ضة �سيطرت عليها �أواخ��ر‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪ ،‬وانتزعتها من قوات الأ�سد‪.‬‬ ‫و�أفاد مرا�سل الأنا�ضول نق ً‬ ‫ال عن م�صادر‬ ‫حملية‪ ،‬ب�أن قوات الأ�سد �شنت غ��ارات جوية‬ ‫على مناطق‪ ،‬جبل الرتكمان (بايربوجاق)‪،‬‬ ‫و"قمة ‪ "45‬و"ت�شاملا"‪ ،‬و أ�ل�ق��ت على عليها‬ ‫براميل متفجرة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت امل �� �ص��ادر �أن ال�ق���ص��ف ال��ذي‬ ‫ن �ف��ذت��ه ق� ��وات ال �ن �ظ��ام‪� ،‬أ� �س �ف��ر ع��ن ��س�ق��وط‬ ‫العديد م��ن اجل��رح��ى ال��ذي��ن مت نقلهم �إىل‬ ‫اجلانب الرتكي‪ ،‬لتلقي العالج‪.‬‬

‫كما �شهدت بلدة "ق�سطل معاف" –ذات‬ ‫غالبية تركمانية يف ري��ف الالذقية– التي‬ ‫ت�ق��ع حت��ت �سيطرة ق ��وات ال�ن�ظ��ام ال���س��وري‪،‬‬ ‫ا�شتباكات عنيفة‪ ،‬فيما �أفاد �شهود عيان ب�أن‬ ‫�أ�صوات ا�شتباكات الق�سطل‪� ،‬سمعت يف بلدة‬ ‫ي��اي�لاداغ��ي ال�ت��اب�ع��ة ل��والي��ة ه �ط��اي جنوب‬ ‫تركيا‪.‬‬ ‫وم��ن جهة �أخ��رى‪ ،‬قالت الهيئة العامة‬ ‫للثورة ال�سورية أ�م����س اجلمعة �إن ح�صيلة‬ ‫انفجار ال�سيارة املفخخة �أم��ام �أحد امل�ساجد‬ ‫مبدينة حم�ص و�سط �سوريا ارتفعت �إىل ‪30‬‬ ‫ال‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫قتي ً‬ ‫ال عن ع�شرات اجلرحى‪.‬‬ ‫ويف ب �ي��ان م�ق�ت���ض��ب أ�� �ص��درت��ه‪ ،‬وو��ص��ل‬ ‫الأن��ا� �ض��ول ن�سخة م �ن��ه‪� ،‬أو� �ض �ح��ت الهيئة‪،‬‬ ‫وهي تن�سيقية �إعالمية تابعة للمعار�ضة‪� ،‬أن‬ ‫ح�صيلة القتلى ارتفعت ب�شكل كبري وو�صلت‬

‫�إىل ‪30‬؛ ب�سبب وقوع جرحى كرث �إ�صاباتهم‬ ‫خ �ط�ي�رة ووج� � ��ود �أ�� �ش�ل�اء م �ت �ن��اث��رة ن��اجت��ة‬ ‫ع��ن ان�ف�ج��ار ال���س�ي��ارة املفخخة أ�ث �ن��اء خ��روج‬ ‫امل�صلني من �صالة اجلمعة من م�سجد بالل‬ ‫احلب�شي‪.‬‬ ‫وي�ق��ع امل�سجد امل�ستهدف على �أط��راف‬ ‫حي "عكرمة" الذي تقطنه غالبية موالية‬ ‫للنظام ال���س��وري مبدينة حم�ص‪ ،‬ونازحني‬ ‫م ��ن الأح � �ي� ��اء ال �ت��ي ت���س�ي�ط��ر ع�ل�ي�ه��ا ق ��وات‬ ‫املعار�ضة وحتا�صرها قوات النظام منذ �أكرث‬ ‫من ‪� 22‬شهراً‪.‬‬ ‫واتهمت الهيئة ق��وات النظام ال�سوري‬ ‫بتنفيذ الهجوم‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل �أن القتلى من‬ ‫املعار�ضني للنظام‪ ،‬يف الوقت الذي مل تعلن‬ ‫�أي جهة امل�س�ؤولية عن تنفيذه‪.‬‬

‫ال�سلميني‪ ،‬ووق ��ف امل�لاح �ق��ات الأم �ن �ي��ة ملعار�ضي‬ ‫االنقالب‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال�سي�سي ق��اد ‪-‬مب�ب��ارك��ة �شخ�صيات‬ ‫دينية و�سيا�سية‪ -‬انقالبا ع�سكريا على الرئي�س‬ ‫املنتخب حممد مر�سي وعطل العمل بد�ستور ‪2012‬‬ ‫وحل جمل�س ال�شورى املنتخب‪.‬‬ ‫وع �ق��ب ذل ��ك ق�ت��ل امل �ئ��ات و أ�� �ص �ي��ب الآالف يف‬ ‫ع�م�ل�ي��ات ع �ن��ف م��ور� �س��ت � �ض��د م �ن��ا� �ص��ري م��ر��س��ي‬ ‫وجماعة الإخ��وان امل�سلمني‪ ،‬وزج ب��الآالف منهم يف‬ ‫ال�سجون‪ ،‬ح�سب ما يقول التحالف الوطني لدعم‬ ‫ال�شرعية ورف�ض االنقالب‪.‬‬ ‫و�أواخر ال�شهر املا�ضي قدم ال�سي�سي ا�ستقالته‬ ‫من من�صب وزير الدفاع‪ ،‬و�أعلن تر�شحه النتخابات‬ ‫الرئا�سة املقرر �إجراء جولتها الأوىل يومي ‪ 26‬و‪27‬‬ ‫مايو‪�/‬أيار‪.‬‬

‫الرئيس الرتكي يستبعد أي تبادل‬ ‫للمواقع مع أردوغان‬ ‫�أنقرة‪ -‬وكاالت‬ ‫ا�ستبعد الرئي�س الرتكي عبد اهلل غول توليه من�صب رئي�س الوزراء‬ ‫قائال �إن "منوذج بوتني‪ -‬ميدفيديف" الذي يتبادل مبوجبه املواقع مع‬ ‫رئي�س الوزراء رجب طيب اردوغان ال ينا�سب تركيا‪.‬‬ ‫وك��ان ي�شري بذلك �إىل الرئي�س الرو�سي فالدميري بوتني ورئي�س‬ ‫وزرائه احلايل دميرتي ميدفيديف‪.‬‬ ‫وتفتح ت�صريحات غول الباب على م�صراعيه ب�ش�أن الت�سا�ؤل حول‬ ‫من يخلف اردوغان �إذا خا�ض انتخابات الرئا�سة يف اغ�سط�س اب مثلما هو‬ ‫متوقع‪ .‬وكان ينظر اىل جول على انه رئي�س وزراء حمتمل يف امل�ستقبل‬ ‫لدى تويل اردوغان رئا�سة الدولة‪.‬‬ ‫وق��ال غ��ول لل�صحفيني يف غ��رب ال�ب�لاد ح�ين �سئل ع��ن انتخابات‬ ‫الرئا�سة التي جت��ري يف اغ�سط�س اب‪ ،‬واملتوقع ان يخو�ضها �أردوغ��ان‪:‬‬ ‫"لي�س لدي �أي خطة �سيا�سية يف امل�ستقبل يف ظل االو�ضاع احلالية"‪.‬‬ ‫وح��ل رئي�س ال ��وزراء ال��رو��س��ي احل��ايل دمي�ت�ري ميدفيديف حمل‬ ‫فالدميري بوتني يف من�صب الرئي�س عام ‪ 2008‬بينما �أ�صبح بوتني رئي�سا‬ ‫للوزراء‪ ،‬وتبادال املواقع مرة �أخرى يف عام ‪.2012‬‬ ‫وعندما �سئل غول ان كان من��وذج "بوتني‪ -‬ميدفيديف" قد يكون‬ ‫مت�صورا رد بقوله ان مثل هذه ال�صيغة لن تكون "منا�سبة" للدميقراطية‪.‬‬ ‫ومل يذكر غول تفا�صيل ب�ش�أن ما جعله ي�أخذ هذا القرار‪.‬‬ ‫وق� ��ال �أردوغ � � ��ان لل�صحفيني ب�ع��د � �ص�لاة اجل�م�ع��ة �إن� ��ه مل ي�سمع‬ ‫ت�صريحات غول ولن يدل بتعليق قبل �أن يتحدث �إىل الرئي�س مبا�شرة‪.‬‬

‫محاكمة مرسي‪ ..‬سخرية من "األحراز" الكوميدية‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫حتولت جل�ستا الأربعاء واخلمي�س من ق�ضية‬ ‫ال�ت�خ��اب��ر‪ ،‬امل�ت�ه��م ف�ي�ه��ا ال��رئ�ي����س حم�م��د مر�سي‬ ‫وقيادات جماعة الإخوان امل�سلمني‪� ،‬إىل ما ي�شبه‬ ‫امل�سرحية الكوميدية‪ ،‬حيث �سيطرت حالة من‬ ‫ال�ضحك على املتهمني والدفاع وال�صحفيني‪.‬‬ ‫وت �ب��ادل ال�ق��ا��ض��ي ��ش�ع�ب��ان ال���ش��ام��ي‪ ،‬رئي�س‬ ‫حمكمة جنايات ال�ق��اه��رة‪ ،‬واملتهمون ال�سخرية‬ ‫خ�لال ّ‬ ‫ف�ض �أح��راز الق�ضية‪ ،‬التي تبني �أن كلها‬ ‫لي�ست �إال مقاطع فيديو عادية‪ ،‬و�صورا �شخ�صية‬ ‫و�أدوية وكتب م�سموح بتداولها‪.‬‬ ‫وي��واج��ه م��ر��س��ي وم��ر� �ش��د الإخ � ��وان حممد‬ ‫ب��دي��ع‪ ،‬ون��ائ�ب��ه خ�يرت ال�شاطر و‪ 33‬آ�خ��ري��ن من‬ ‫�أع �� �ض��اء اجل �م��اع��ة‪ ،‬ات �ه��ام��ات ب��ال�ت�خ��اب��ر ل�صالح‬ ‫ج�ه��ات �أجنبية؛ ب�ه��دف زع��زع��ة الأم ��ن الداخلي‬ ‫والإ�ضرار مب�صالح م�صر‪.‬‬ ‫وب � � � ��د�أت ال �� �س �خ��ري��ة يف ح ��دي ��ث ال �ق��ا� �ض��ي‬ ‫للمتهمني ي��وم الأرب �ع��اء‪ ،‬حينما ��س��أل املتهمني‬ ‫قائال‪" :‬فني البلتاجي والعريان"‪ ،‬فر ّد �صفوت‬ ‫حجازي عندهم جل�سة �أخرى"‪ ،‬فقال القا�ضي‬ ‫حلجازي "�سلملي عليهم �أ�صلهم وح�ش َني"‪ ،‬مما‬ ‫�أدى �إىل تعايل ال�ضحكات داخل اجلل�سة‪.‬‬ ‫ويف بداية اجلل�سة طلب الدفاع من املحكمة‪،‬‬ ‫دخ��ول ع�ضوها الي�سار �إىل القف�ص الزجاجى‬ ‫لتجربة ال�صوت‪� ،‬إال �أن القا�ضي رف�ض وقال له‪:‬‬ ‫"هدخلك �إنت وما تخف�ش هخرجك"‪.‬‬ ‫�صوت القا�ضي وح�ش‬ ‫ووج��ه املتهمون حديثهم للقا�ضي قائلني‪:‬‬ ‫"م�ش �سامعني �أي حاجة"‪ ،‬فر ّد القا�ضي‪�" :‬أنا‬ ‫�سامعكوا وال�صوت وا�صل‪ ،‬هو �أنا �صوتي وحِ �ش"‪،‬‬ ‫فطلب البلتاجي م��ن القا�ضي‪ ،‬رف��ع �صوته كي‬

‫ي�سمع املتهمون داخ��ل القف�ص ال��زج��اج��ي‪ ،‬فرد‬ ‫عليه ال�شامي‪�" :‬أنت عليك حاجات يا بلتاجي"‪،‬‬ ‫الأمر الذي �أثار �ضحك كل احل�ضور‪ ،‬ثم قال له‬ ‫القا�ضي "معل�ش �أنا �صوتي تعبان �شوية ادعيلي‬ ‫بال�شفاء"‪ ،‬فرد البلتاجي‪�" :‬إحنا معانا يف القف�ص‬ ‫دكتور �أنف و�أذن وحنجرة"‪.‬‬ ‫وكانت �أكرث املواقف التي �أثارت عا�صفة من‬ ‫ال�ضحك‪ ،‬ق�ي��ام القا�ضي بف�ض �أح ��راز الق�ضية‬ ‫التي ت�ضمنت مقاطع فيديو وم�ستندات عادية‪.‬‬ ‫وب ��د�أ الق�ضي ب��احل��رز الأول ال ��ذي ت�ضمن‬ ‫�أجهزة كمبيوتر حممول‪ ،‬ومظاريف وقال‪�" :‬إنها‬ ‫تخ�ص املتهم �أحمد عبدالعاطي‪ ،‬و�أمي��ن هدهد‬ ‫وع���ص��ام احل ��داد و�أ��س�ع��د �شيخة وحم�م��د رفاعة‬ ‫الطهطاوي"‪.‬‬ ‫وهنا ث��ار املحامي على كمال‪ ،‬وق��ال لرئي�س‬ ‫امل�ح�ك�م��ة‪�" :‬إنه ال ي��وج��د ب�ين املتهمني �شخ�ص‬ ‫ي��دع��ى �أمي��ن ه��ده��د‪ ،‬وط�ل��ب م��ن املحكمة �إث�ب��ات‬ ‫ذلك مبح�ضر اجلل�سة"‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت �� �ض �م��ن احل � ��رز اخل ��ام� �� ��س‪ ،‬م �ظ��روف��ا‬ ‫خا�ص باملتهم خالد �سعد ح�سني‪ ،‬وبداخله كتاب‬ ‫"جمموعة ر�سائل الإم��ام ح�سن البنا"‪ ،‬وكتاب‬ ‫"من ر�سائل املر�شد العام جلماعة الإخوان" وهي‬ ‫كتب عادية تباع يف املكتبات امل�صرية ميكن لأي‬ ‫�شخ�ص اقتنا�ؤها‪.‬‬ ‫دواء للربد �ضمن الأحراز‬ ‫أ�م ��ا احل ��رز ال �� �س��اد���س‪ ،‬ف �ق��ال ال�ق��ا��ض��ي �إن��ه‪:‬‬ ‫"�ضبط مع املتهم فريد ا�سماعيل‪ ،‬وقبل عر�ضه‬ ‫طلب القا�ضي من املحامني واملتهمني الرتكيز‬ ‫ق��ائ�لا‪" :‬ركزوا ب�ق��ى ع���ش��ان احل��اج��ة دي مهمة‬ ‫جدا‪ ،‬وقر أ� املكتوب يف املظروف قائال‪�" :‬سيرنج"‬ ‫معرف�ش �إي��ه دي‪ ،‬الأق��وى والأ��س��رع‪ ،‬انتو بتحبو‬ ‫احل ��اج ��ات دي ق� ��وي‪ ،‬الأق � ��وى والأ�� �س ��رع ل�ع�لاج‬

‫اجليوب الأنفية"‪.‬‬ ‫وه� �ن ��ا ارجت � ��ت ال �ق ��اع ��ة ب��ال �� �ض �ح��ك و� �ص��اح‬ ‫املتهمون ‪-‬وب�ه��م ع��دد م��ن الأطباء– "ده دوا يا‬ ‫فندم دوا لعالج احلنجرة" فحاول القا�ضي �إخفاء‬ ‫حرجه وقال لهم‪" :‬طب وانتو زعالنني ليه" فرد‬ ‫�صفوت حجازي "ال �إحنا م�ش زعالنني‪ ،‬طاملا هي‬ ‫دي الوثائق ال�سرية اللي �إحنا متهمني بت�سريبها‬ ‫لدول �أجنبية"‪.‬‬ ‫كما ت�ضمنت الأحراز مقطع فيديو الجتماع‬ ‫جم �ل ����س �� �ش ��ورى اجل� �م ��اع ��ة‪ ،‬وي �ح �� �ض��ره ب��دي��ع‬ ‫وال�شاطر ومر�سي و�آخ ��رون‪ ،‬فعلق املتهمون �أن‬ ‫الفيديو لي�س به �صوت‪ ،‬فرد القا�ضي‪" :‬الفيديو‬ ‫وا�ضح ده اجتماع وقاعدين بي�شربوا �شاي كمان"‪.‬‬ ‫�أم��ا احل��رز ال�ث��ام��ن فت�ضمن مقطع فيديو‬ ‫لكلمة �ألقاها مر�شد الإخ ��وان عند �إن�شاء حزب‬ ‫احلرية والعدالة الذراع ال�سيا�سي للجماعة‪� ،‬أكد‬ ‫فيها �أن احلزب ي�ضم امل�سيحيني وامل�سلمني‪ ،‬يقف‬ ‫يف وجه الظلم والف�ساد"‪ ،‬وعقب انتهاء الفيديو‬ ‫��ص�ف��ق امل �ح��ام��ون وق� ��ال �أح ��ده ��م‪" :‬واهلل ك�لام‬ ‫جميل‪� ،‬أي��ن االت�ه��ام؟ كيف للنيابة �أن ت�ضم هذا‬ ‫الفيديو ل�ل�أح��راز‪ ،‬ولي�س له عالقة بالق�ضية؟‬ ‫فلم ي�ستطع القا�ضي الرد وقال ملحام �آخر‪" :‬خده‬ ‫جنبك �أ�صله بي�شو�شر علينا"‪.‬‬ ‫وت�ضمن احل��رز احل��ادي ع�شر ع�شر‪ ،‬ال�صور‬ ‫للمتهم خليل �أ��س��ام��ة العقيد امل�ع��روف �إعالميا‬ ‫بـ"حار�س خ�يرت ال�شاطر"‪ ،‬ق��ال عنها القا�ضي‬ ‫�إن�ه��ا "�صور ل��ه وه��و �صغري وح��اط��ط �صباعه يف‬ ‫بقه"‪ ،‬ثم �أعطى ال�صور للمحامني قائال لهم‪:‬‬ ‫"فيها ح��اج��ات ح �ل��وة ك�ت�ير وهتعي�شوا" ف��رد‬ ‫�أحدهم "وا�ضح �إننا هن�ستمتع بالرحلة"‪.‬‬ ‫وك ��ان احل ��رز ال �ث��اين ع���ش��ر‪ ،‬م�ق�ط��ع فيديو‬ ‫ل�ل�م�ت�ه��م ن�ف���س��ه وه ��و ي�ط�ل��ق ق��ذي �ف��ة م��ن م��دف��ع‬

‫"جرينوف" يف م�ن�ط�ق��ة � �ص �ح��راوي��ة‪ ،‬وع�ق��ب‬ ‫ال�ق��ا��ض��ي ع�ل��ى ال�ف�ي��دي��و م�ت���س��ائ�لا‪" :‬ده مدفع‬ ‫رم�ضان ده وال �إي ��ه؟‪ ،‬مم��ا �أث��ار �ضحك املتهمني‬ ‫وامل �ح��ام�ين‪ ،‬ف��رد عليه ��ص�ف��وت ح �ج��ازى ق��ائ�لا‪:‬‬ ‫"القا�ضي ده نكتة"‪.‬‬ ‫ال�سينما حرام‬ ‫و�سخر القا�ضي مرة �أخرى من دفاع املتهمني‬ ‫ال��ذي طلب ن��دب جلنة فنية من معهد ال�سينما‬ ‫لفح�ص الأحراز‪ ،‬فقال القا�ضي‪" :‬معهد ال�سينما‬ ‫ليه؟ ال�سينما حرام ملنا�ش دعوة بيها"‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت�ضمن ح��رز �آخ� ��ر‪ ،‬ع �ب��ارة ع��ن م��ذك��رة‬ ‫م��وج�ه��ة �إىل امل���س�ت���ش��ار حم�ي��ى ح��ام��د م�ست�شار‬ ‫رئ �ي ����س اجل �م �ه ��وري ��ة‪ ،‬م ��ن ال ��دك� �ت ��ورة ب��اك �ي �ن��ام‬ ‫ال�شرقاوى م�ساعد الرئي�س لل�شئون ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫ب�ش�أن مطالب خرباء الثورة التعدينية يف م�صر‪،‬‬ ‫ووثيقة �صادرة من الثورة املعدنية بعنوان "وثيقة‬ ‫النه�ضة للثورة املعدنية"‪ ،‬وهو ما �أثار ا�ستغراب‬ ‫الدفاع الذين �صاحوا "�إيه الغلط يف دي كمان؟"‪.‬‬ ‫واحل � ��رز ال �ث��ال��ث ع �� �ش��ر‪ ،‬ع� �ب ��ارة ع ��ن ه��ات��ف‬ ‫حم�م��ول‪ ،‬و��ص��ور للمتهم �إب��راه�ي��م ال ��دراوي مع‬ ‫قيادات من حركة حما�س‪ ،‬فقال ال��داروي‪�" :‬إنه‬ ‫�صحفي و�إن ال�صور املحرزة كانت �ضمن حوارات‬ ‫�صحفية له مع قيادات فل�سطينية‪ ،‬و�سبق ن�شرها‬ ‫يف �صحف م�صرية مثل الأخبار وامل�صري اليوم‪.‬‬ ‫ويف نهاية اجلل�سة طلب ال��دف��اع‪ ،‬ا�ستدعاء‬ ‫رئ�ي���س��ي امل �خ��اب��رات ال �ع��ام��ة واحل��رب �ي��ة ل�ل��إدالء‬ ‫ب�شهادتيهما‪ ،‬ك�م��ا ط��ال��ب ن�ق��ل خ�ي�رت ال�شاطر‬ ‫وع�صام العريان وع�صام احل��داد �إىل م�ست�شفى‬ ‫الق�صر العيني الفرن�ساوي لتلقي العالج‪ ،‬وقررت‬ ‫املحكمة ت��أج�ي��ل الق�ضية �إىل جل�سة ‪ 22‬اب��ري��ل‬ ‫احلايل‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2628‬‬

‫تفريق م�سرية راف�ضة للنتائج‬

‫بوتفليقة يفوز بوالية رئاسية رابعة يف الجزائر‬ ‫اجلزائر‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أعلن وزير الداخلية اجلزائري الطيب بلعيز‪،‬‬ ‫�أم�س اجلمعة‪ ،‬فوز الرئي�س اجلزائري عبد العزيز‬ ‫بوتفليقة بوالية رئا�سية رابعة‪ ،‬بعد ح�صوله على‬ ‫ن�سبة ‪ %81‬من ن�سبة املقرتعني‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر الداخلية اجل��زائ��ري �إن الرئي�س‬ ‫امل�ن�ت�ه�ي��ة والي �ت��ه ف ��از ب��والي��ة راب �ع��ة يف ان�ت�خ��اب��ات‬ ‫الرئا�سية التي عقدت اخلمي�س‪ ،‬فيما جاء مناف�سه‬ ‫الأول ع �ل��ي ب��ن ف�ل�ي����س يف امل��رك��ز ال �ث��اين بن�سبة‬ ‫‪.%12.18‬‬ ‫و�أك ��د «بلعيز» �أن ن�سبة امل���ش��ارك��ة ال�ت��ي بلغت‬ ‫‪ %51.7‬ال ت ��أخ��ذ يف احل���س�ب��ان اجل��زائ��ري�ين ال��ذي‬ ‫ان�ت�خ�ب��وا يف اخل � ��ارج‪ ،‬وع��دده��م �أك�ث�ر م��ن مليون‬ ‫ناخب‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬أ�ع�ل��ن املر�شح اخلا�سر علي ب��ن فلي�س‬ ‫رف�ضه لنتائج االنتخابات‪ ،‬وقال �إنها مزورة‪.‬‬ ‫و�أدىل بوتفليقة ب���ص��وت��ه‪ ،‬وه��و ج��ال����س على‬ ‫كر�سي متحرك‪ ،‬يف ظهور علني ن��ادر منذ ا�صابته‬ ‫بجلطة دماغية العام املا�ضي �أث��ارت ال�شكوك فيما‬ ‫اذا كان الزعيم اجلزائري الذي يحكم البالد منذ‬ ‫‪ 15‬عاما يف حالة �صحية ت�سمح له بقيادة البالد‪.‬‬ ‫وك��ان م�ساعد ب��ارز للرئي�س اجل��زائ��ري عبد‬ ‫العزيز بوتفليقة ا�ستبق الإع�لان الر�سمي لنتائج‬ ‫االنتخابات الرئا�سية‪ ،‬وذكر �أن الرئي�س احلايل فاز‬ ‫بوالية رابعة‪ ،‬ليتوج ‪� 15‬سنة من احلكم‪.‬‬ ‫ونقلت روي�ترز عن عبد العزيز بلخادم املمثل‬ ‫ال�شخ�صي لبوتفليقة قوله "مر�شحنا هو الفائز"‪،‬‬ ‫م�ضيفا‪" :‬بدون �أدن��ى �شك‪ ،‬بوتفليقة حقق فوزا‬ ‫�ساحقا"‪.‬‬ ‫وقاطعت �ستة �أحزاب معار�ضة االنتخابات التي‬ ‫ج��رت اخلمي�س قائلة إ�ن�ه��ا ل��ن ت ��ؤدي �إىل �إ��ص�لاح‬ ‫نظام مل ي�شهد تغيريا يذكر منذ �أيام حكم احلزب‬ ‫ال��واح��د وه ��و ح ��زب ج�ب�ه��ة ال�ت�ح��ري��ر ال��وط �ن��ي يف‬ ‫ال�سنوات الأوىل بعد اال�ستقالل‪.‬‬ ‫م��ن جهتها‪ ،‬ف��رق��ت ق��وات الأم ��ن اجل��زائ��ري��ة‪،‬‬ ‫�أم�س اجلمعة‪ ،‬م�سرية يف العا�صمة اجلزائر راف�ضة‬ ‫لنتائج انتخابات الرئا�سة‪ ،‬بح�سب �شهود عيان‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �� �ش �ه��ود �إن "مئات م ��ن ال �ن �� �ش �ط��اء‬ ‫الإ� �س�لام �ي�ين‪ ،‬أ�غ�ل�ب�ه��م م��ن أ�ت �ب ��اع ح ��زب اجلبهة‬ ‫الإ�سالمية للإنقاذ املحظور‪ ،‬خرجوا بعد �صالة‬ ‫اجل�م�ع��ة يف م���س�يرة ان�ط�لاق��ا م��ن م�سجد ال��وف��اء‬

‫الأمن اجلزائراي يفرق م�سرية راف�ضة لنتائج االنتخابات‬

‫بالعهد بحي القبة بالعا�صمة‪ ،‬لكنهم ا�صطدموا‬ ‫ب�ح���ش��د �أم� �ن ��ي ك �ب�ي�ر‪ ،‬م�ن�ع�ه��م م ��ن ال �ت �ق��دم قبل‬ ‫تفريقهم"‪.‬‬ ‫ووف� ��ق امل �� �ص��در ذات � ��ه‪�" ،‬صدت ق� ��وات الأم ��ن‬ ‫املحتجني مبجرد خروجهم من امل�سجد ومنعتهم‬ ‫من التقدم‪ ،‬قبل حدوث مناو�شات بعد �شروع الأمن‬ ‫يف تفريقهم‪ ،‬ليعود �أغلبهم �إىل داخل امل�سجد"‪.‬‬ ‫و�أغلقت م�صالح الأمن كل مداخل امل�سجد ملنع‬ ‫خروج امل�سرية من جديد‪ ،‬فيما �ألقت القب�ض على‬ ‫ق��راب��ة ‪ 10‬حمتجني‪ ،‬بينهم علي ب��ن ح��اج‪ ،‬الرجل‬ ‫الثاين يف حزب اجلبهة الإ�سالمية للإنقاد‪ ،‬بح�سب‬ ‫ال�شهود‪.‬‬ ‫وك� � ��ان امل �ح �ت �ج��ون ي � � � ��رددون ه� �ت ��اف ��ات ت �ن��دد‬ ‫مب��ا اع �ت�ب�روه "تزوير االن �ت �خ��اب��ات الرئا�سية"‪،‬‬ ‫و"ت�ضخيم ن�سب امل�شاركة فيها"‪.‬‬

‫ارتفاع قتلى ّ‬ ‫عبارة سول وبحث‬ ‫عن ‪ 271‬مفقودا‬ ‫�سول‪ -‬وكاالت‬ ���ارتفع عدد �ضحايا العبارة الكورية اجلنوبية‬ ‫ال �غ��ارق��ة �إىل ‪ 25‬ق�ت�ي�لا �أم ����س اجل �م �ع��ة‪ ،‬يف حني‬ ‫متكنت فرق البحث من �إنقاذ ‪� 179‬شخ�صا من بني‬ ‫‪ 475‬هم ركاب و�أفراد طاقم العبارة‪ ،‬يف حني ال يزال‬ ‫‪� 271‬شخ�صا يف عدد املفقودين‪.‬‬ ‫وا�ست�أنفت ال�سلطات الكورية جهود الإن�ق��اذ‬ ‫عرب ا�ستخدام غوا�صة بعد تعذر نزول الغوا�صني‬ ‫ب�سبب قوة التيارات البحرية‪.‬‬ ‫ونفى خفر ال�سواحل الكوري اجلنوبي اجلمعة‬ ‫دخ��ول غوا�صني �إىل العبارة بحثا عن مفقودين‪،‬‬ ‫حيث �سبق ملحطة تلفزيون حملية �أن ذكرت ذلك‪.‬‬ ‫ت��زام��ن ذل��ك م��ع �إع�ل�ان امل��دع��ي ال �ع��ام ب��ارك‬ ‫جاي �إيوك يف م�ؤمتر �صحفي �أن ال�ضابط الثالث‬ ‫بالعبارة هو من كان يتوىل قيادتها عندما غرقت‪،‬‬ ‫و�أن القبطان مل يكن يتوىل القيادة يف ذلك الوقت‪.‬‬ ‫وتعر�ض القبطان يل جون �سيوك النتقادات‬ ‫� �ش��دي��دة م��ن أ�ق � ��ارب امل �ف �ق��ودي��ن ب���س�ب��ب م�غ��ادرت��ه‬ ‫ال�سفينة يف وقت كان فيه مئات الركاب حما�صرين‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ع�ب��ارة امل� ؤ�ل�ف��ة م��ن ت�سع ط��واب��ق قد‬ ‫غرقت‪ ،‬الأربعاء‪ ،‬عندما كانت متوجهة �إىل جزيرة‬

‫ج�ي�ج��و (ج �ن��وب) وع �ل��ى متنها ت�لام�ي��ذ يف رحلة‬ ‫مدر�سية‪.‬‬ ‫وغ��رق��ت ال �ع �ب��ارة ع�ل��ى ب�ع��د ح ��وايل ع�شرين‬ ‫كيلومرتا من ال�ساحل اجلنوبي‪ ،‬ومل تعرف �أ�سباب‬ ‫احل��ادث حلد الآن‪ ،‬يف وق��ت ق��ال ناجون �إن طاقم‬ ‫ال�سفينة �أمرهم ب�أال يغادروا مقاعدهم‪.‬‬ ‫و�أكد قبطان ال�سفينة الذي يجري ا�ستجوابه‪،‬‬ ‫�أن العبارة مل ت�صطدم ب�أية �صخرة‪.‬‬ ‫وزارت رئي�سة ال�ب�لاد ب��ارك غ�ي��ون ه��ي �أم�س‬ ‫املدر�سة التي جتمع فيها �أقرباء ركاب مفقودين‪،‬‬ ‫وحتدثت �إليهم‪ ،‬وردت على �أ�سئلتهم يف �أجواء من‬ ‫التوتر‪.‬‬ ‫وكانت الرئي�سة الكورية اجلنوبية ع�برت يف‬ ‫ر�سالة عن �صدمة الأم��ة و�أملها بعد غرق العبارة‪،‬‬ ‫وطلبت من فرق الإغاثة "عدم التخلي عن جهود‬ ‫البحث حتى اللحظة الأخرية"‪.‬‬ ‫وتقوم ع�شرات العبارات برحالت يومية بني‬ ‫ال�سواحل الكورية اجلنوبية واجل��زر‪ ،‬وك��ان نحو‬ ‫ث�لاث�م��ائ��ة �شخ�ص ق��د ل�ق��وا حتفهم يف �أك�ت��وب��ر‪/‬‬ ‫ت�شرين الأول ‪ 1993‬عندما غ��رق��ت ع�ب��ارة قبالة‬ ‫ال�ساحل الغربي للبالد‪.‬‬

‫وفاة و‪ 5‬إصابات جديدة بكورونا‬ ‫يف وسط السعودية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬االنا�ضول‬ ‫أ�ع�ل�ن��ت وزارة ال�صحة ال���س�ع��ودي��ة‪ ،‬أ�م ����س اجل�م�ع��ة‪ ،‬ت�سجيل ‪6‬‬ ‫�إ�صابات جديدة بفريو�س كورونا يف منطقة الريا�ض؛ تويف �أحدهم‪.‬‬ ‫وبذلك يرتفع عدد حاالت الإ�صابة بالفريو�س منذ الإعالن عن‬ ‫ظهوره يف �أيلول ‪� 2012‬إىل ‪ 218‬حالة‪ ،‬فيما يرتفع عدد الوفيات �إىل‬ ‫‪ 73‬حالة‪.‬‬ ‫وبوفاة احلالة اجلديدة‪ ،‬يرتفع عدد الوفيات التي مت الإعالن‬ ‫عن ت�سجيلها يف ال�سعودية خالل عام ‪� 2014‬إىل ‪ 16‬حالة‪.‬‬ ‫وقالت الوزارة يف بيان ن�شرته على موقعها الإلكرتوين �إنه " يف‬ ‫�إطار �أعمال التق�صي الوبائي واملتابعة امل�ستمرة التي تقوم بها وزارة‬ ‫ال�صحة لفريو�س "كورونا" ‪ ،‬فقد مت ت�سجيل �ست حاالت مبنطقة‬ ‫الريا�ض"‬ ‫وبينت �أن "احلالة ا�ﻷ وىل ملواطن يبلغ من العمر ‪ 81‬عاما حيث‬ ‫يعاين من ع��دة أ�م��را���ض مزمنة‪ ،‬ويتلقى العالج حالياً يف العناية‬ ‫املركزة‪� .‬أما الثانية فهي ملواطن يبلغ من العمر ‪ 32‬عاما ويعاين‬ ‫�أي�ضاً من عدة �أمرا�ض مزمنة‪ ،‬وال ي��زال يتلقى العالج يف العناية‬ ‫املركزة‪".‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل ان "احلالة الثالثة ملواطن يبلغ من العمر ‪ 78‬عاما‬ ‫وكذلك يعاين من عدة �أمرا�ض مزمنة حيث يتلقى العالج حالياً يف‬ ‫العناية املركزة‪ .‬واما احلالة الرابعة فهي ملقيم (مل حتدد جن�سيته)‬ ‫يبلغ من العمر ‪ 52‬عاما ويعاين �أي�ضاً من ع��دة �أم��را���ض مزمنة‪،‬‬ ‫واليزال يتلقى العالج يف العناية املركزة‪".‬‬ ‫وقالت أ�ن��ه " بالن�سبة للحالة اخلام�سة فهي �أي�ضاً ملقيم (مل‬ ‫حتدد جن�سيته) يبلغ من العمر ‪ 27‬عاما ويعاين من مر�ض مزمن‪،‬‬ ‫ويتلقى العالج حالياً يف العناية املركزة "‪.‬‬ ‫ول�ف�ت��ت �إىل ان "احلالة ال���س��اد��س��ة ف�ه��ي مل�ق�ي�م��ة (مل حت��دد‬ ‫جن�سيتها) تبلغ من العمر ‪ 55‬عاما‪ ،‬وقد توفيت‪ ،‬حيث كانت تعاين‬ ‫�أي�ضاً من �أمرا�ض مزمنة"‪.‬‬ ‫ي � أ�ت��ي الإع �ل�ان ع��ن ه��ذه احل ��االت ب�ع��د ي��وم م��ن �إع�ل�ان وزارة‬ ‫ال�صحة ال�سعودية‪� ،‬أم�س اخلمي�س‪ ،‬عن ت�سجيل ‪� 7‬إ�صابات جديدة‬ ‫بفريو�س كورونا يف مدينة جدة؛ تويف �أحدهم‪.‬‬ ‫ويعد فريو�س "كورونا"‪� ،‬أو ما ي�سمى االلتهاب الرئوي احلاد‪،‬‬ ‫�أحد الفريو�سات التي ت�صيب اجلهاز التنف�سي‪ .‬وال توجد حتى الآن‬ ‫على م�ستوى العامل معلومات دقيقة عن م�صدره هذا الفريو�س وال‬ ‫طرق انتقاله‪ ،‬كما ال يوجد تطعيم وقائي �أو م�ضاد حيوي لعالجه‪.‬‬

‫ورف� ��ع امل �ح �ت �ج��ون الف �ت��ات ك �ت��ب ع�ل�ي�ه��ا‪" :‬يا‬ ‫بوتفليقة ال حتول بلدا من جمهورية �إىل ملكية"‪،‬‬ ‫و"ال لالعتقال التع�سفي خ��ارج القانون"‪ ،‬و"ال‬ ‫ميثاق ال د�ستور قال اهلل قال الر�سول نريد دولة‬ ‫�إ�سالمية"‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬قالت الهيئة الإعالمية لنب حاج‬ ‫يف بيان و�صل االنا�ضول ن�سخة منه‪" :‬نعلن اعتقال‬ ‫نائب رئي�س اجلبهة الإ�سالمية للإنقاذ ال�شيخ علي‬ ‫بن ح��اج‪ ،‬وجمموعة من ال�شباب من ط��رف قوات‬ ‫الأمن اجلزائري �أمام م�سجد الوفاء بالعهد بحي‬ ‫القبة بعد �صالة اجلمعة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان‪" :‬كان ال�شيخ علي بن حاج ومن‬ ‫معه من املواطنني يعتزمون تنظيم م�سرية �سلمية‬ ‫واحتجاجية على التزوير الذي ح�صل يف رئا�سيات‬ ‫‪ 17‬أ�ب��ري��ل (ن�ي���س��ان)‪ ،‬وم��ا ت��زال ال�شرطة حتا�صر‬

‫امل�سجد ملنع امل�صلني م��ن اخل ��روج‪ ،‬والتعبري عن‬ ‫ر�أيهم وموقفه يف �إطار ال�سلمية"‪.‬‬ ‫وك� ��ان ب��ن ح ��اج اع �ت �ق��ل‪ ،‬اخل �م �ي ����س‪ ،‬م��ن قبل‬ ‫ق��وات الأم��ن‪ ،‬خالل قيامه بجولة مالحظة‪ ،‬عرب‬ ‫ع��دد م��ن م��راك��ز الت�صويت يف انتخابات الرئا�سة‬ ‫بالعا�صمة‪ ،‬قبل �أن يطلق �سراحه يف امل�ساء ح�سب‬ ‫هيئته الإعالمية‪.‬‬ ‫و أ�ع� �ل� �ن ��ت اجل �ب �ه��ة الإ� �س�ل�ام �ي ��ة ل�ل��إن� �ق ��اذ يف‬ ‫وق ��ت � �س��اب��ق‪ ،‬م�ق��اط�ع�ت�ه��ا الن �ت �خ��اب��ات ال��رئ��ا� �س��ة‪،‬‬ ‫حيث اعتربتها "حمددة النتائج �سلفا" ل�صالح‬ ‫بوتفليقة‪.‬‬ ‫وعلي بن ح��اج‪ ،‬هو الرجل الثاين يف اجلبهة‬ ‫الإ�سالمية التي حلها الق�ضاء اجلزائري عام ‪1992‬‬ ‫بعد �إل �غ��اء االن�ت�خ��اب��ات ال�برمل��ان�ي��ة ال�ت��ي ف��ازت بها‬ ‫بتهمة "التحري�ض على العنف"‪.‬‬

‫إيران تعلن أن أسلحتها ليست‬ ‫للعدوان وتتمسك بالنووي‬ ‫طهران‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال الرئي�س الإي ��راين ح�سن روح��اين �إن إ�ي��ران‬ ‫لي�ست من دعاة احلرب وال تنوي مهاجمة دولة �أخرى‪,‬‬ ‫لكنها �ستدافع بقوة �ضد �أي اعتداء عليها‪ ،‬يف املقابل‬ ‫قال خطيب اجلمعة بطهران كاظم �صديقي �إن �إيران‬ ‫ل��ن توقف �أو تعلق العمل يف مفاعل �أراك �أو �أي من‬ ‫من�ش�آتها النووية‪.‬‬ ‫وقال التلفزيون الإيراين �إن روحاين �أعلن �أم�س‪-‬‬ ‫يف خطاب مبنا�سبة احتفال اجلي�ش الإي ��راين بعيده‬ ‫ال�سنوي‪� -‬أن على الدول املجاورة �أن تعلم ب�أن اجلي�ش‬ ‫الإي � ��راين ي��ري��د ا��س�ت�ق��رار امل�ن�ط�ق��ة ب��رم�ت�ه��ا و أ�� �ض��اف‬ ‫"خالل املفاو�ضات النووية �أعلنا للعامل �أننا ال نريد‬ ‫االعتداء على �أحد وال نريد احلرب"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع �أن �إي� � ��ران مل ت �ت �ع��ر���ض لأي ب �ل��د خ�لال‬ ‫القرنني املا�ضيني لكنها دافعت عن نف�سها‪ .‬وقال �أي�ضا‬ ‫�إن جي�ش ب�لاده و�سائر قواته امل�سلحة "تعمل باجتاه‬ ‫حماية ا�ستقرار املنطقة وت�شكل ركيزة ملنطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط امل�ضطربة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن اجلي�ش الإيراين لي�س كجيو�ش بع�ض‬ ‫الدول "�إن ح�صلت ثورة فيها يتدخل لتنحية ال�شعب‬ ‫والتفكري باال�ستيالء على ال�سلطة"‪.‬‬ ‫وا�ستمر قائال �إن �إيران مل ت�شهد خالل ‪ 35‬عاما‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة ح�ك��وم��ة ع���س�ك��ري��ة �إط�ل�اق��ا "بل �إن ت ��داول‬ ‫ال�سلطة واحلكومة مت دائما يف �إطار القانون ومن دون‬ ‫عنف وال غ�ضب"‪.‬‬

‫واعترب �أن جي�ش بالده "ميثل حقا رمزا للدعوة‬ ‫�إىل الإ�سالم وحب الوطن والدميقراطية‪ ،‬وال يتدخل‬ ‫يف اال�ستقطابات والتكتالت ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫وت�أتي كلمة روح��اين يف وقت عر�ض فيه اجلي�ش‬ ‫الإي� ��راين م�ع��دات ع�سكرية و أ���س�ل�ح��ة ق��ال م�س�ؤولون‬ ‫إ�ي��ران�ي��ون إ�ن�ه��ا �صناعة حملية‪ ،‬وذل��ك خ�لال احتفال‬ ‫اجلي�ش بعيده‪.‬‬ ‫وم ��ن ب�ي�ن ه ��ذه الأ� �س �ل �ح��ة � �ص��واري��خ م�ت��و��س�ط��ة‬ ‫وطويلة امل��دى‪ ,‬مثل "نازعات" و"قادر" و"�شلمجه"‬ ‫وقنابل ذكية موجهة عن بعد‪.‬‬ ‫من جهة أ�خ��رى‪ ،‬قال خطيب اجلمعة يف طهران‬ ‫كاظم �صديقي �إن اي��ران لن توقف �أو تعلق العمل يف‬ ‫مفاعل �أراك �أو �أي من من�ش�آتها النووية‪ ،‬حمذرا من‬ ‫�أنه �إذا ما ا�ستطاع الغرب �إيقاف دورة الوقود النووي‬ ‫الإيرانية ف�إن عجلة اقت�صاد �إيران �س�صيبها خلل كبري‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنه بناء على توجيهات و�أوامر قائد الثورة‬ ‫"لن نتنازل عن �أي من �إجنازاتنا النووية ال�سلمية ولن‬ ‫نوقف �أو نعلق العمل يف مفاعل �أراك الذي يعمل باملاء‬ ‫الثقيل �أو �أي من�ش�أة نووية أ�خ��رى‪ .‬التقنية النووية‬ ‫ت � ؤ�م��ن اح�ت�ي��اج��ات �شعبنا الأ� �س��ا� �س �ي��ة‪ .‬وم�ف��او��ض��ات�ن��ا‬ ‫النووية يجب �أال تقود الغرب للتطاول على دين وقيم‬ ‫ال�شعب الإيراين"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف أ�ن��ه �إذا ما ا�ستطاعت "قوى اال�ستكبار"‬ ‫�إيقاف عجلة �إنتاج الوقود النووي "فاعلموا �أن عجلة‬ ‫اقت�صادنا و�إنتاجنا الوطني �ستتعر�ض خللل"‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫الحزب اإلسالمي يحذر من مجزرة‬ ‫جديدة بالعراق‬ ‫بغداد‪ -‬وكاالت‬ ‫ح��ذر رئ�ي����س جل�ن��ة ح �ق��وق الإن �� �س��ان ال�برمل��ان�ي��ة ��ف ال �ع��راق‬ ‫الدكتور �سليم اجلبوري من كارثة حمتملة ملجزرة جديدة يف‬ ‫قرية املخي�سة مبحافظة دياىل على يد امللي�شيات التي توا�صل‬ ‫هجماتها على القرية‪.‬‬ ‫وا�ستغرب اجلبوري يف ت�صريحات له اجلمعة ‪ 18‬ني�سان مما‬ ‫�أ�سماه بـ"�سيا�سة خلط الأوراق" التي تنتهجها بع�ض الت�شكيالت‬ ‫الأم �ن �ي��ة م��ن خ�ل�ال ادع��ائ �ه��ا ب��وج��ود تنظيمات لـ"داع�ش" يف‬ ‫حماولة لتربير هجوم امللي�شيات من جهة �أو التخطيط للتعامل‬ ‫معها وفق �أ�سلوب حرب الفلوجة بالق�صف والعقاب اجلماعي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف اجلبوري‪�" :‬إن �أهايل القرية على توا�صل بال�ساعات‬ ‫م�ع�ن��ا وم ��ع اجل �ه��ات ال��ر��س�م�ي��ة‪ ،‬وه ��م ي��رف���ض��ون الإره � ��اب من‬ ‫"داع�ش" والقاعدة وامللي�شيات‪� ،‬إال �أن بع�ض اجلهات ت�صر على‬ ‫�إل�صاق هذه التهم جزافا بهم"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬تظاهر عراقيون بعد �صالة اجلمعة يف‬ ‫مدينة الرمادي مركز حمافظة الأنبار غربي البالد؛ للمطالبة‬ ‫بوقف العمليات الع�سكرية التي ت�شهدها مناطق ع��دي��دة من‬ ‫املدينة‪.‬‬ ‫وق��ال م��را��س��ل االن��ا��ض��ول يف الأن �ب��ار �إن "املئات م��ن أ�ب�ن��اء‬ ‫مدينة الرمادي خرجوا بعد �صالة اجلمعة يف تظاهرة �سلمية‬ ‫جابت �شوارع مدينة الرمادي؛ ملطالبة اجلي�ش العراقي بوقف‬ ‫العمليات الع�سكرية يف مناطق ع��ددة م��ن امل��دي�ن��ة‪ ،‬وتعوي�ض‬ ‫املت�ضررين من هذه العمليات الع�سكرية"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن "قوة م��ن اجلي�ش �أطلقت الأع�ي�رة النارية يف‬ ‫الهواء من �أجل تفريق املتظاهرين ال�سلميني‪� ،‬إال �أنهم �أ�صروا‬ ‫على ا�ستمرار التظاهر بالطرق ال�سلمية‪ ،‬حتى �إنهائها دون‬ ‫مواجهات مع القوى الأمنية"‪.‬‬ ‫وت�شن قوات اجلي�ش العراقي هجمات ع�سكرية على مناطق‬ ‫خمتلفة يف مدينتي الفلوجة والرمادي باملحافظة‪ ،‬التي تخ�ضع‬ ‫حتت �سيطرة عنا�صر داع�ش‪.‬‬

‫خاطفو دبلوماسي تونسي يف ليبيا‬ ‫يطالبون بإطالق سراح سجناء‬ ‫تون�س‪ -‬وكاالت‬ ‫قال وزير اخلارجية التون�سي منجي احلامدي �أم�س اجلمعة‬ ‫�إن خ��اط�ف��ي ال��دب�ل��وم��ا��س��ي ال�ت��ون���س��ي يف ط��راب�ل����س ه��م جماعة‬ ‫على عالقة بـ"مت�شددين" معتقلني يف تون�س‪ ،‬ب�سبب هجمات‬ ‫على ق��وات االم��ن وقعت قبل ثالث �سنوات ويطالبون ب�إطالق‬ ‫�سراحهم مقابل االفراج عن الدبلوما�سي‪.‬‬ ‫وقالت وزارة اخلارجية الليبية �إن دبلوما�سيا تون�سيا خطف‬ ‫اخلمي�س يف العا�صمة الليبية طرابل�س بعد يومني م��ن قيام‬ ‫م�سلحني بخطف ال�سفري الأردين‪ .‬وهذا ثاين دبلوما�سي تون�سي‬ ‫يخطف يف ليبيا خالل �شهر‪.‬‬ ‫وقال وزير اخلارجية التون�سي اجلمعة‪" :‬لقد ت�سنى معرفة‬ ‫اخلاطفني ‪..‬ه��م جماعة تنتمي لعائلة اره��اب�ي�ين معتقلني يف‬ ‫تون�س ب�سبب م�شاركتهم يف هجوم الروحية �ضد قوات االمن"‪.‬‬ ‫ويف مايو ايار عام ‪ ،2011‬قتل اثنان من �أفراد القوات امل�سلحة‬ ‫وم�سلحان اثنان مغاربة بعد ا�شتباكات يف مدينة الروحية �شمايل‬ ‫العا�صمة تون�س‪ .‬وهي �أول ا�شتباكات بني جماعات دينية مت�شددة‬ ‫وقوات االمن‪ .‬واعتقلت قوات الأمن انذاك عدة عنا�صر جزائرية‬ ‫وليبية م�شاركة‪.‬‬ ‫وقال احلامدي لرويرتز ان نف�س هذه املجموعة هي التي‬ ‫خطفت دبلوما�سيا اخر قبل �شهر‪.‬‬ ‫والدبلوما�سي امل�خ�ط��وف‪ ،‬ه��و العرو�سي القطنا�سي‪ ،‬وهو‬ ‫م�ست�شار يف ال�سفارة التون�سية يف طرابل�س‪.‬‬ ‫و� �ص��رح احل ��ام ��دي �أن ت��ون ����س ت�ن�ظ��ر يف ت�ق�ل�ي����ص بعثتها‬ ‫الدبلوما�سية يف ليبيا بعد اختطاف دبلوما�سيني اثنني خالل‬ ‫�شهر‪ ،‬م�ضيفا‪�" :‬سنحاول التفاعل مع اجلهة اخلاطفة ل�ضمان‬ ‫حياة الدبلوما�سيني واطالق �سراحهم"‪.‬‬

‫يف الجزائر‪ ..‬انتخبوا الكرسي والرئيس القادم‬ ‫اجلزائر‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫م ��ع �أول ظ �ه��ور ل�ل��رئ�ي����س اجل ��زائ ��ري عبد‬ ‫العزيز بوتفليقة �أم�س الأول بالكر�سي املتحرك‬ ‫�أثناء �إدالئه ب�صوته يف االنتخابات الرئا�سية التي‬ ‫خا�ضها ل�ل�م��رة ال��راب�ع��ة ع�ل��ى ال �ت��وايل‪ ،‬وي�ق�ترب‬ ‫م��ن ال�ف��وز ب�ه��ا‪ ،‬انت�شرت على موقعي التوا�صل‬ ‫االجتماعي "في�س بوك" و"تويرت" العديد من‬ ‫التعليقات ال�ساخرة والها�شتاجات املناوئة له‪.‬‬ ‫يُذكر �أن الرئي�س اجلزائري (بوتفليقة) مل‬ ‫"ينب�س ببنت �شفة"‪ ،‬ومل يكلم �شعبه بحد و�صف‬ ‫املراقبني‪ ،‬منذ قرابة العام؛ ب�سبب وعكة �صحية‬ ‫�أ�صابته نهاية �أبريل‪/‬ني�سان ‪ ،2013‬نقل على �أثرها‬ ‫للعالج بفرن�سا‪ ،‬وبعد ع��ودت��ه للبالد يف يوليو‪/‬‬ ‫مت ��وز امل��ا� �ض��ي‪ ،‬م��ار���س م�ه��ام��ه يف ��ش�ك��ل ق ��رارات‬ ‫ور�سائل ول�ق��اءات مع كبار امل�س�ؤولني يف الدولة‪،‬‬ ‫و�ضيوف أ�ج��ان��ب يبثها التلفزيون الر�سمي دون‬ ‫الظهور يف ن�شاط ميداين يتطلب جهدًا بدن ًيا‪.‬‬ ‫ت � أ�ت��ي ت�ل��ك ال���س�خ��ري��ة ع�ل��ى غ ��رار ا�ستقبال‬ ‫�آالف امل�صريني لإع�لان قائد االنقالب يف م�صر‬ ‫عبدالفتاح ال�سي�سي‪ ،‬ع��زم��ه خ��و���ض االنتخابات‬ ‫ال��رئ��ا� �س �ي��ة امل �ق �ب �ل��ة‪ ،‬ع �ل��ى م��وق �ع��ي ال �ت��وا� �ص��ل‬ ‫االجتماعي "في�س بوك" و"تويرت" بال�سخرية‬ ‫احلادة وابتكار ها�شتاجات مناوئة‪ ،‬كان من �أبرزها‬ ‫"انتخبوا الـ‪ "...‬الذي �أثار جد ًال كبرياً‪.‬‬ ‫ومت �ث �ل��ت ب ��داي ��ة ال�ت�ع�ل�ي�ق��ات ال �� �س��اخ��رة من‬ ‫بوتفليقة بن�شر رواد "في�س بوك" �صورة له وهو‬ ‫على كر�سيه املتحرك حلظة �إدالئه ب�صوته‪ ،‬وكتبوا‬ ‫ترويجا‬ ‫عليها "انتخبوا املُق َعد"‪ ،‬والقت ال�صورة‬ ‫ً‬ ‫كبريا على ال�شبكة و�آالف التعليقات‪.‬‬ ‫وا� �س �ت ��دع ��ت ت �ل��ك ال� ��� �ص ��ورة‪� �� ،‬ص ��ورة امل �ل��ك‬ ‫ال���س�ع��ودي عبد اهلل �أك�ب�ر احل�ك��ام �سناً يف العامل‬ ‫ال�ع��رب��ي وم�ن�ط�ق��ة ال���ش��رق الأو� �س��ط (‪ 89‬ع��ام�اً)‬ ‫جال�سا على كر�سي وهو ي�ستخدم الأنبوب ال�صغري‬

‫الرئي�س اجلزائري بوتفليقة يديل ب�صوته‬

‫للتنف�س على م�ستوى الأنف �أثناء لقائه بالرئي�س‬ ‫الأمريكي ب��اراك �أوب��ام��ا‪ ،‬وق��د أ�ث�ير حولها جدل‬ ‫ك�ب�ير ب�ع��د ت�ن��اق��ل وك� ��االت الأن �ب ��اء ال�ع��امل�ي��ة لها‪،‬‬ ‫و�إخ�ف��اء وكالة الأن�ب��اء ال�سعودية الر�سمية لهذا‬ ‫امل�شهد‪.‬‬ ‫وكان من �أبرز الها�شاتاجات التي مت �إطالقها‬ ‫ه ��ي ه��ا� �ش �ت��اج "انتخبوا ال �ك��ر� �س��ي املتحرك"‪،‬‬ ‫الذي بد أ� �أم�س على موقع في�س بوك يف ال�ساعة‬

‫الواحدة ظهراً بتوقيت جرينت�ش‪ ،‬وبد�أ على موقع‬ ‫تويرت قبلها ب�ساعة �أي يف مت��ام ال�ساعة الثانية‬ ‫ع�شر بتوقيت جرينت�ش‪.‬‬ ‫ونالت �صورة �أخرى �إعجا ًبا وتعليقات كثرية‪،‬‬ ‫ظ�ه��ر فيها �شقيق ال��رئ�ي����س الأ� �ص �غ��ر وم���س�ت��ودع‬ ‫�أ�سراره وهو ال�سعيد بوتفليقة‪ ،‬وحملت ال�صورة‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي��ق ال �ت��ايل "الرئي�س ال� �ق ��ادم‪ ..‬خ��و م��ول‬ ‫الكرو�سة"‪ ،‬وت�ع�ن��ي "هذا ه��و ال��رئ�ي����س املقبل‬

‫للجزائر‪� ،‬إنه �أخو �صاحب الكر�سي املتحرك"‪.‬‬ ‫وع�ل��ق على ال���ص��ورة أ�ح��ده��م ق��ائ�لا‪�" :‬إنهم‬ ‫ق��را� �ص �ن��ة اجلزائر" يف إ�� � �ش� ��ارة �إىل "الإخوة‬ ‫بوتفليقة"‪ ،‬حيث يجدر بالذكر �أن بوتفليقة تنقل‬ ‫�إىل مركز االنتخاب رفقة �أخويه ال�سعيد ونا�صر‬ ‫وبع�ض �أبنائهما‪.‬‬ ‫وي �� �س �ت ��دع ��ي م �� �ش �ه��د ال� �ك ��ر�� �س ��ي امل �ت �ح��رك‬ ‫لـبوتفليقة احلديث عن �أهلية احلكام كبار ال�سن‬ ‫الذين‪ ،‬بالرغم من حالتهم ال�صحية املرتدية ال‬ ‫يفرطون �أب��داً يف ال�سلطة ويت�شبثون بها دوم �اً‪.‬‬ ‫وتع ّد منطقة �إفريقيا وال�شرق الأو�سط من �أكرث‬ ‫املناطق يف العامل ترتكز فيها تلك احلالة‪.‬‬ ‫وي� أ�ت��ي الرئي�س اجل��زائ��ري بوتفليقة ذو ‪77‬‬ ‫ع��ام �اً يف امل��رت �ب��ة ال��راب �ع��ة ع�ل��ى م���س�ت��وى ال �ق��ارة‬ ‫الإف��ري�ق�ي��ة كلها‪ ،‬م��ن حيث احل�ك��ام الأك�ب�ر �سناً‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ب �ع��د ك ��ل م ��ن رئ �ي ����س زمي �ب��اب��وي روب ��رت‬ ‫موغابي (‪ 89‬عاما)‪ ،‬ورئي�س الكامريون بول بيا‬ ‫(‪ 81‬عاما)‪ ،‬ورئي�س نامبيا هيفيكبوين بوهامبا‬ ‫(‪ 78‬عاما)‪.‬‬ ‫وعلى م�ستوى منطقة ال�شرق الأو�سط ف�إن‬ ‫امل�ل��ك ال���س�ع��ودي ع�ب��د اهلل ت���ص�دّر ق��ائ�م��ة احل�ك��ام‬ ‫الأكرب �سناً بعمر يناهز ‪ 89‬عاماً‪ ،‬وي�أتي بوتفليقة‬ ‫ثانياً (‪ 77‬عاماً)‪ ،‬وال�سلطان قابو�س �سلطان عمان‬ ‫ثالثاً (‪ 73‬عاماً)‪.‬‬ ‫و�أظهرت النتائج الأولية النتخابات الرئا�سة‬ ‫اجل��زائ��ري��ة ال �ت��ي ج��رت اخل�م�ي����س �أن بوتفليقة‬ ‫ح�سمها يف ال��دور الأول وب�ف��ارق كبري ع��ن أ�ق��رب‬ ‫مناف�سيه علي بن فلي�س‪ ،‬رغم �أنه مل "ينب�س ببنت‬ ‫�شفة"‪ ،‬ومل يكلم �شعبه منذ تعر�ضه لوعكة �صحية‬ ‫منذ عام‪.‬‬ ‫وك�شفت ال�ن�ت��ائ��ج الأول �ي��ة �أن بوتفليقة ف��از‬ ‫وب �ف��ارق ك�ب�ير يف ال� ��دور الأول ل�ل���س�ب��اق‪ ،‬بن�سبة‬ ‫تفوق ‪ %60‬من الأ�صوات‪ ،‬وهو ما ي�ضمن له عهدة‬ ‫رئا�سية رابعة‪.‬‬


‫الالجئون وحق العودة‬

‫‪8‬‬

‫�إعداد‪� :‬سوزان العويوي‬

‫ال�سبت (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2628‬‬

‫* عالء الربغوثي– �صحفي وباحث فل�سطيني‬

‫حتى ال ننسى‬

‫«فلسطينيو سورية نكبات يف كل بلد»‪)2( ..‬‬ ‫ت� �ف ��اع ��ل ال� �ع ��دي ��د م� ��ن ال� �ن ��ا�� �ش� �ط�ي�ن الإع�ل�ام� �ي�ي�ن‬ ‫واحل �ق��وق �ي�ين م��ع م � أ�� �س��اة ال�لاج �ئ�ين ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين يف‬ ‫�سورية‪ ،‬حيث �أطلقوا على املعاناة التي عا�شها وم��ا زال‬ ‫يعي�شها �أولئك الالجئون و�صف «النكبة الثانية»‪ ،‬نكبة‬ ‫مل ي�خ� ّي��ل يف ي��وم م��ن الأي ��ام لفل�سطينيي ��س��وري��ة �أن�ه��م‬ ‫��س�ي�ع�ي���ش��ون ت�ف��ا��ص�ي�ل�ه��ا و�أن �ه��ا ��س�تراف�ق�ه��م يف ك��ل م�ك��ان‬ ‫ينزحون �إليه‪ ،‬فكما ُيقال «ت�أبى امل�صائب �أن ت�أتي فرادى»‪،‬‬ ‫فاملتابعون مل�أ�ساة فل�سطينيي �سورية يدركون �أن النكبة‬ ‫التي �أ�صابت الالجئني هناك مل تكن الأخ�يرة بل كانت‬ ‫مقدمة ل�سل�سلة من نكبات �أخرى �ستواجههم فيما بعد‪،‬‬ ‫فنزوح الالجئني عن خميماتهم �سرياً على الأق��دام كان‬ ‫مقدمة لتلك املعاناة التي �سرتافقهم �أينما حلوا‪.‬‬ ‫بعد م�ضي الأ�شهر الأوىل من النزوح عن خميماتهم‬ ‫يف �سورية ب�سبب احل�صار امل�شدد والق�صف الذي ا�ستهدف‬ ‫معظمها‪ ،‬وما نتج عن ذلك من مئات ال�شهداء واجلرحى‬ ‫وم��ا أ���ص��اب تلك املخيمات م��ن دم��ار للمنازل وخ��راب يف‬ ‫امل�م�ت�ل�ك��ات‪ ،‬وج ��دت الآالف م��ن ال �ع��ائ�لات الفل�سطينية‬ ‫نف�سها أ�م��ام نكبة جديدة‪ ،‬فال عمل وال مال يكفي لدفع‬ ‫املزيد من إ�ي�ج��ارات امل�ن��ازل التي ح ّلقت قيمة �إيجاراتها‬ ‫بعيداً عن ق��درة املنكوبني‪« ،‬ه��ل حقاً �سننتقل للعي�ش يف‬ ‫�ي��واء‪ ،‬ون�ح��ن م��ن ك�ن��ا منتلك ع�م��ارة ك��ام�ل��ة يف‬ ‫م��رك��ز لل� إ‬ ‫خميمنا‪ ،‬ه��ل يعقل ذل��ك ي��ا أ�ب ��ي؟» بتلك ال�ك�ل�م��ات ��س��أل‬ ‫�أحد الأطفال والده م�ستنكراً انتقالهم لل�سكن يف �إحدى‬ ‫املدار�س التي حتولت �إىل مركز لإيواء النازحني‪ ،‬يف حني‬ ‫مل يتمكن والده من الإجابة ب�أكرث من كلمة «نعم» بعد‬ ‫�أن ر�سمت النكبة معاملها على وجهه البائ�س‪.‬‬ ‫يف ذات الوقت �أدركت العائالت الفل�سطينية ال�سورية‬ ‫التي نزحت �إىل لبنان �أن �صفحة النكبات مل تطو بعد‪،‬‬ ‫بل �أنها حملتها معها خالل م�سرية نزوحها‪ ،‬فقد كانت‬ ‫�ساعات االنتظار الطويلة عند احل��دود اللبنانية كفيلة‬ ‫ب ��إع �ط��اء ذل ��ك االن �ط �ب��اع ال� ��ذي �أك� ��ده ال��و� �ض��ع امل�ع�ي���ش��ي‬ ‫وال�ق��ان��وين لتلك ال�ع��ائ�لات‪ ،‬ف�لا ع�م��ل وال ح�ي��اة كرمية‬ ‫وال عالج‪ ،‬فالبلد الغارق ب�أزماته االقت�صادية وال�سيا�سية‬ ‫�أجرب العديد من العائالت على ال�سكن يف خيام م�شابهة‬ ‫خليام النكبة التي �سكنها �آب��ا ؤ�ه��م يف النكبة الأوىل‪� ،‬أما‬ ‫الو�ضع القانوين فتلك نكبة أ�خ��رى حيث خ�ّي رّ من �أق��ام‬ ‫ملدة عام كامل �إما �أن يدفع مبلغ ‪ 200‬ر�سم لتمديد مدة‬ ‫دخوله �إىل البالد �أو �أن يغادر البالد ويعود م��رة ثانية‬ ‫واخل �ي��ار ال �ث��اين ه��و خ �ي��ار م���س�ت�ح�ي��ل مل�ع�ظ��م ال�لاج�ئ�ين‬ ‫خلوفهما ملنع من العودة �إىل لبنان مرة �أخرى‪.‬‬ ‫�أم ��ا الأو�� �ض ��اع يف م���ص��ر ف�ل�ي���س��ت ب � أ�ف �� �ض��ل ح ��ال من‬ ‫الأو� �ض ��اع يف ل�ب�ن��ان ف��ال�ن�ك�ب��ات االق�ت���ص��ادي��ة وال�ق��ان��ون�ي��ة‬ ‫حتا�صر الالجئني الفل�سطينيني هناك‪ ،‬حيث ان احل�صول‬ ‫على �إقامة بات �أمراً �شبه م�ستحيل‪� ،‬إ�ضافة �إىل الأزمات‬ ‫االقت�صادية التي تع�صف بهم‪« ،‬اجلميع تخلى عنا» هي‬ ‫ال�ع�ب��ارة ال�ت��ي ي��ردده��ا معظم ال�لاج�ئ�ين الفل�سطينيني‬ ‫ال�سوريني يف م�صر‪ ،‬حيث ان وكالة «الأونروا» و»املفو�ضية‬ ‫ال���س��ام�ي��ة ل���ش��ؤون ال�لاج�ئ�ين» ت�ت�ق��اذف��ان امل���س��ؤول�ي��ة عن‬ ‫فل�سطينيي �سورية مب�صر فيما بينهما‪.‬‬ ‫يف طريقهم �إىل �أوروب� ��ا ظ��ن ال�لاج�ئ��ون أ�ن �ه��م رم��وا‬ ‫بنكباتهم يف م�ي��اه البحر ال�ت��ي قطعوها‪ ،‬و�أن م�ستقب ً‬ ‫ال‬ ‫ج��دي��داً ينتظرهم عند تلك ال�شواطئ‪ ،‬لكن أ�ت��ت الرياح‬ ‫مبا ال ت�شتهي �سفنهم املهرتئة‪ ،‬فمنهم من ب��د�أت نكبته‬ ‫عند ال�شواطئ الإيطالية عندما �أجرب على ترك ب�صماته‬ ‫ه �ن��اك‪ ،‬الأم� ��ر ال ��ذي اغ �ت��ال �أح�ل�ام��ه ب�ط�ل��ب ال �ل �ج��وء يف‬ ‫البلدان الأوروب�ي��ة املتقدمة‪ ،‬ومنهم من جنح بالو�صول‬ ‫�إىل ال�سويد و�أملانيا وغريها لكنه مل ينجح بالتغلب على‬ ‫م�شكالت اللغة ومل ال�شمل والعادات والتقاليد اجلديدة‪.‬‬ ‫نكبات متعدد ال ي��زال يعي�شها فل�سطينيو �سورية‪،‬‬ ‫ح�ي��ث يعي�شون يف ك��ل ب�ل��د ن�ك�ب��ات خمتلفة‪ ،‬الأم ��ر ال��ذي‬ ‫يزيد من امل�س�ؤولية امللقاة على عاتق اجلهات الر�سمية‬ ‫الفل�سطينية وامل� ؤ���س���س��ات ال��دول �ي��ة امل�ع�ن�ي��ة بالالجئني‬ ‫جتاههم‪ ،‬حيث مل ترق اجلهود املبذولة حتى الآن حلجم‬ ‫تلك املعاناة‪.‬‬

‫لسان العدالة‬

‫بسمة على وجه الوطن‬ ‫�ساجدة م�صطفى ا�شرمي‬

‫جرح الجرح‬ ‫دعاء و�سيم الب�سيوين‬ ‫اح ��كِ ل�ه��م ق�صة ال���ش��اط��ر ح�سن والأرب �ع��ة‬ ‫خم�ي�م��ات‪ ،‬ق���ص��ة ‪ 2260‬الج �ئ��ا ه��رب��وا ب ��أوالده��م‬ ‫و�أرواحهم وم�ستقبلهم لل�صحراء فهي ارحم من‬ ‫ظل ي�سقط عليك املوت‪ ،‬وال تن�س يا ولدي �أن ت�أخذ‬ ‫خيمتك معك‪ ،‬فال بد انك �ستحتاجها مع هذين‬ ‫املفتاحني‪ ،‬ال ت�ستغرب ه��ذا! �إنها لي�ست مفاتيح‬ ‫اخليمة بالطبع؛ هذا مفتاح العراق والكبري مفتاح‬ ‫فل�سطني‪ ،‬ك��ان لنا هناك بيوت وار���ض وذك��ري��ات‬ ‫حمتها دميقراطية العم �سام‪.‬‬ ‫هكذا كان يهذي الجئ يف �أذن �صغريه الذي‬ ‫مل ي�سمع م��ن ه��ذا ال�ع��امل ��س��وى ن��داء الأذان يف‬ ‫�أذن �ي��ه ال�صغريتني‪ ،‬ليحمله ب��ه وال ��ده ه � َّم حياة‬ ‫�سيعي�شها بعد �أع��وام �إن مل ي�ست�شهد �أو ميت من‬ ‫�ضنك احلياة ومعاناتها‪.‬‬ ‫الج��ئ ي�ه��ذي يف �أذن ��ص�غ�يره اب��ن اخلم�سة‬ ‫�أ��ش�ه��ر يحكي ل��ه م�ع��ان��اة جل��وءي��ن وي ��روي ق�صة‬ ‫خ�ي�م�ت�ين �أك�ب�ره ��ا ق���ص��ة جل��وئ��ه م ��ن فل�سطني‬

‫شهادة الجئ‬

‫هذيان الجئ‬ ‫والأخرى من العراق عا�صمة الر�شيد‪ ،‬ويحمد اهلل‬ ‫ب�أن �صغريه ولد بعد التهجري الثاين خوفا من �أن‬ ‫ت�صيبه قذيفة حقد طائفي �أو ر�صا�صة غدر‪.‬‬ ‫ال�ي��وم ي��ا �أح�م��د ي��ا بني نحن �صيام ع��ن �أك��ل‬ ‫القذائف و�شرب االهانات‪� ،‬أنتظر يا بني دوري مع‬ ‫املنتظرين لنهاجر �إىل الربازيل حيث كان الهنود‬ ‫احلمر‪ ،‬وما �أدراك ما الهنود احلمر!! قوم مثلنا‬ ‫�أب�ي��دوا مثلنا بناء على �سيادة الغاب التي نعي�ش‬ ‫ف��أق��وان��ا يقتل وي�شرع لنف�سه القتل ويجيد فن‬ ‫احلجج لقتلك �أو �سرقة مالك‪.‬‬ ‫ول� ��دي ال أ�ع �ل��م �إن ك �ن��ت � �س�ترح��ل م��ن هنا‬ ‫�إىل بلد الهنود احلمر �أو �إىل حيث أ�ه��ل القبور‬ ‫حت��ت ال�ت�راب‪ ،‬ف ��إذا كانت نهايتك هنا حت��ت ذرات‬ ‫ال�صحراء هذه ال�صحراء مع �أقران �آخرين �سبقوك‬ ‫ف�أ�شكو هلل ج��روح��ا ت�ن��زف وب�ي��وت��ا ت�ه��دم و�أرواح ��ا‬ ‫تزهق واحك له ق�صة �أبيك وجيله حينما خرجوا‬ ‫من فل�سطني برفقة اجلي�ش العراقي �ستكون �أبدية‬ ‫وخ�صو�صا بعدما �شاهدنا خميمات غزة وال�ضفة‬ ‫تهدم وتركب فيها املجازر يوما تلو الآخ��ر وعدو‬ ‫يهدد ويقتل وينت�شر لندرك �أن��ه ال حم��ال‪ .‬هكذا‬

‫هذى جريحنا لطفل اخلم�سة �شهور و�صف له حال‬ ‫بلدين عا�ش والده عليهما‪ ،‬ر�سم له فظاعة امل�شهد‬ ‫ال��ذي ينتظره‪ ،‬وخ��ط �سيا�سة الغاب التي �سيفيق‬ ‫عليها ويجد فيها �أن �ألعابك وحليبك م�سلوب‪.‬‬ ‫اع��ذرين ول��دي �أرى �أن ال�ضيق ب��د�أ يت�سرب‬ ‫ل��وج�ه��ك ول �� �س��ان ح��ال��ك ي �ق��ول‪ :‬م��ا ه ��ذا احل�ل��م‬ ‫املزعج وما هذا الذي �أ�سمع؟ لكنها احلقيقة التي‬ ‫�ستعيها وال�ت��ي ال �أري��د �أن تفجعك كما فجعتنا‪،‬‬ ‫ف�غ��دا �سرتويها لأب�ن��ائ��ك و�أح �ف��ادك بفظاعة ما‬ ‫�ستجد ح�ك��اي��ا خلفها �آب��ا�ؤن��ا و أ�ج ��دادن ��ا‪ ،‬ك��ل ي��وم‬ ‫�ست�سمع ق�صة الجئ وحكاية وطن و�آالم مهاجر‬ ‫و� �س�ترى دم ��وع �أم ث�ك�ل��ى و�ست�شتم م���س��ك عبري‬ ‫ال�شهداء و�ستقاوم كما نقاوم و�ستقف على �أقرب‬ ‫نقطة للأق�صى تغني على �أطاللها «العودة حق‬ ‫كال�شم�س»‪.‬‬ ‫هكذا جاء على ل�سان حال الجئنا الذي ال يعد‬ ‫الأول ممن �أبدعوا يف هذيان اللجوء والذين لليوم‬ ‫مل يقفوا �أو يكتفوا فاجلراح ما زالت تنزف على‬ ‫وطنني ال بل على �أوط��ان ال بل على �أم��ة وكلهم‬ ‫تتجه عيونهم �إىل فل�سطني املكلومة الأوىل‪.‬‬

‫ذاكرة وهدير حمامة‬

‫�ساجدة م�صطفى ا�شرمي‬ ‫حمامة قرية تقع على مقربة من غزة‪ ،‬تف�صلها‬ ‫عنها م�سافة ‪ 24‬كيلومرتاً‪ ،‬وعلى مقربة �أي�ضا من‬ ‫م�ستعمرة «نت�ساييم»‪ ،‬قاومت بط�ش االحتالل الذي‬ ‫ك��ان �أق ��وى منها‪ ،‬ف�ث��ار عليها م���ش�رِّداً �أهلها وبنيها‪،‬‬ ‫ليجتمعوا يف خميم جباليا بغزة‪ ،‬يحكوا للعامل ق�صة‬ ‫�صمودهم التي ك�سرها عنفوان ال�صهاينة‪.‬‬ ‫جميل ال�ه� ّب��ا���ش واح ��د م��ن �أه ��ل ق��ري��ة حمامة‬ ‫يق�ص ما جرى قائ ًال‪« :‬يف �شهر ‪ 1948/9‬دخل اليهود‬ ‫حمامة و أ�خ ��ذوا ي�ط��اردون ال�شباب ويالحقونهم‪� ،‬أو‬ ‫مينعونهم من التجول يف �أرا�ضيهم‪ .‬وتكرر الو�ضع‬ ‫ح�ت��ى م � َّل ال���ش�ب��اب م��ن ه��ذا احل� ��ال‪ ،‬وق��ام��وا بو�ضع‬ ‫�أل �غ��ام على ط��ري��ق امل�صفحة حتى تنفجر باليهود‪-‬‬ ‫وه��ذا م��ا ح�صل‪ -‬م � َّرت امل�ص ّفحة وانفجرت الأل�غ��ام‪،‬‬ ‫وت�صاوب اليهود‪ ،‬وتعطلت وانقطعت الطريق باليهود‪،‬‬ ‫وحا�صرها ال�شباب‪ .‬ح��اول �أه��ل القرية منعهم من‬ ‫مواجهة اليهود �إال �أنهم مل ي�ستطيعوا ذلك‪ ،‬وعندما‬ ‫و�صلوا �إىل امل�ص َّفحة �صرخ بهم اليهود «ارجعوا �إىل‬ ‫�أمهاتكم» لكن مل ي�ستجب لهم �أحد‪ ،‬ف�أطلقوا عليهم‬ ‫النار وا�ست�شهد خم�سة �شباب‪ .‬قرر �أهل القرية حرا�سة‬ ‫املداخل‪ ،‬وكان بحوزتهم قنابل �صوت عالية جداً‪ ،‬وقام‬ ‫ال�شباب باحلرا�سة‪ .‬بعد ثالثة أ�ي��ام جاء اليهود وقت‬ ‫املغرب من اجلهة الغربية‪ ،‬ف�ضربنا عليهم القنابل من‬ ‫كل مكان حتى رجعوا وهم يُطلقون علينا الر�صا�ص‬ ‫وا�ست�شهد يومها رج�ل�ان وام � ��ر�أة‪ .‬ث��م ��س��اد ال�ه��دوء‬ ‫حوايل �أربعة �أ�شهر‪.‬‬ ‫يف �شهر ‪� 1948/1‬ألقت علينا طائرات االحتالل‬

‫ال�صهيوين من�شوراً ُكتِب فيه «�إخوانكم يف النا�صرة‬ ‫�س َّلموا وعا�شوا ب ��أم��ان»‪ ،‬رف�ضنا جميعا اخل��روح من‬ ‫�أر�ضنا‪� ،‬أو رف��ع راي��ة اال�ست�سالم‪ ،‬وبعد يومني و�صل‬ ‫ال�ي�ه��ود �إىل �أط ��راف ال�ق��ري��ة‪� ،‬أوق �ف��وين عندما كنت‬ ����أ�سحب حماري حام ًال عليه كي�س قمح‪ ،‬وطلبوا من‬ ‫املختار رفع الرايات البي�ض‪ ،‬لكنه رف�ض وب�شدة‪ ،‬وكان‬ ‫ب��ال�ق��رب منا جمموعة م�س ّلحة م��ن �شباب القرية‪،‬‬ ‫�أطلقوا الر�صا�ص عليهم و�أ�صابوا جندي �صهيوين‪،‬‬ ‫فقام ال�صهاينة ب�إطالق ثالث ر�صا�صات بر�أ�س املختار‬ ‫وا�ست�شهِد على ال�ف��ور‪ .‬ه��رب �أه��ل حمامة �إىل قرية‬

‫هربيا ثم �إىل غزة‪ ،‬ولكن بع�ض �أهلها عاد �إليها جللب‬ ‫حاجيات �أهله‪� ،‬إال �أن االحتالل كان لهم باملر�صاد‪ ،‬فقد‬ ‫و�ضعوا كمائن يف القرية‪ ،‬و�أم�سكوا بـ»عبد الوهاب»‬ ‫ق� َّ�ط�ع��وه وو� �ض �ع��وه يف ��ص�ن��دوق و�أع � ��ادوه لأه �ل��ه‪� ،‬أم��ا‬ ‫ال�شهيد «فار�س» قتلوه وو�ضعوه يف تابوت و�أعادوه مع‬ ‫ابن عمه ومل ي�ستطع �أحدهم معرفة مالحمه»‪.‬‬ ‫ا�ستمرت املعارك يف حمامة حوايل �سبعة �شهور‪،‬‬ ‫ارتقى خاللها �سبعون �شهيداً وجُ � ِرح �أك�ثر من ‪160‬‬ ‫و�شرِّد الآالف‪ ..‬وها هم �أهل حمامة يتن�سَّ مون ذكراها‬ ‫وعبري زهورها كلما �أن�صتوا �إىل هدير حمامة‪.‬‬

‫واحد ٌة من مدِ ن فل�سطني امل�سكون ِة باخلري والأ َن َف ِة‬ ‫والإب��داع‪ ،‬وواح��دة من امل��دنِ الفل�سطينية املميزة من‬ ‫نواح ثالث جتارة وع�سكرة وثقافة‪ ،‬وهي �أي�ضاً واحدة‬ ‫من زواي��ا مثلث البطولة والإق��دام ال��ذي ي�شمل مدن‬ ‫طولكرم ونابل�س وجنني‪.‬‬ ‫�أما ميزتها التجارية فقد كانت يف املا�ضي مركزاً‬ ‫مهماً مل��رور ال�ق��واف��ل ال�ت�ج��اري��ة‪ ،‬ويف ال��وق��ت احلا�ضر‬ ‫ت�شكل مركزاً مهماً للموا�صالت الربية بني ال�ساحل‬ ‫والداخل‪.‬‬ ‫أ�م��ا ميزتها الع�سكرية فتنبع �أ�سا�ساً من موقعها‬ ‫املتو�سط ب�ين ج�ب��ال نابل�س �شرقاً وال�سهل ال�ساحلي‬ ‫غ��رب �اً‪ ،‬و�شكلت اجل �ب��ال ح�م��اي��ة طبيعية ل�ه��ا‪ ،‬وك��ذل��ك‬ ‫قربها م��ن البحر مب�سافة تبلغ ‪ 15‬ك��م �أ�ضفى عليها‬ ‫خ�صائ�ص دفاعية مميزة‪.‬‬ ‫و أ�م� ��ا م�ي��زت�ه��ا ال�ث��ال�ث��ة فتتمثل يف ال �ع��دد الكبري‬ ‫م��ن ك��رام املثقفني ال��ذي��ن ينت�سبون �إىل ه��ذه املدينة‬ ‫ولق�ضائها‪ ،‬والذين أ� ْثروا احلياة الثقافية يف فل�سطني‬ ‫وغ�يره��ا ث ��را ًء وا� �ض �ح �اً‪ .‬وم��ن ه� ��ؤالء م��ن ج � ّرد القلم‬ ‫وال�سيف معاً دفاعاً عن ق�ضية الوطن‪.‬‬ ‫ح���س��ب الآث � ��ار امل �ع��روف��ة ح �ت��ى الآن ف � ��إن ت��اري��خ‬ ‫ا� �س �ت �ي �ط��ان ه ��ذه امل��دي �ن��ة ي �ع��ود �إىل ال� �ق ��رن ال �ث��ال��ث‬ ‫امليالدي‪ ،‬حيث عرفِت يف أ�ي��ام الرومان با�سم «بريات‬ ‫�سورفيا» وتعني «بئر كرم خمتار»‪ ،‬بينما ت�شري كثري‬ ‫م��ن امل���ص��ادر ال�ت��اري�خ�ي��ة امل��وث�ق��ة �إىل �أن الكنعانيني‬ ‫العرب كانوا �أول من ا�ستوطن املدينة ا�ستد ً‬ ‫الال على‬ ‫ما مت العثور عليه من �آثار متنوعة يف القرى املجاورة‬ ‫لها وال�ت��ي م��ا زال��ت حتتفظ ب�أ�سمائها ال�ق��دمي��ة مع‬ ‫�شيء من التحريف‪.‬‬ ‫وب�ج��ول��ة ب�سيطة ح��ول�ه��ا ن�ت�ظ��رق �إىل «قلقيلية»‬ ‫ال�ب�ل��دة الأك�ب�ر يف ق�ضاء ط��ول�ك��رم والأو� �س��ع م�ساحة‪.‬‬ ‫خ�سر �أبنا�ؤها بعد النكبة م�ساحات وا�سعة من �أرا�ضيهم‬ ‫اخل�صبة امل�غ��رو��س��ة ب��احل�م���ض�ي��ات‪ .‬وك��ان��ت ق�ب��ل ح��رب‬ ‫‪ 1967‬متثل �إحدى قمم امل�أ�ساة الفل�سطينية حيث كان‬ ‫خط الهدنة ال�صهيونية– العربية يف�صل بني أ�ف��راد‬ ‫الأ�سرة الواحدة واملزرعة الواحدة‪.‬‬ ‫«كفر ج ّمال» قرية من قرى طولكرم ُع ِرفت �سابقاً‬ ‫بـ»بلد اجلِ مال» لكرثته فيها‪ ،‬وا�ستخدام �أهلها اجلمال‬ ‫لنقل املواد املختلفة بينها وبني القرى الأخرى‪.‬‬ ‫�أما «علاّ ر» فهي بلدة كنعانية قدمية‪ ،‬متتاز ببنائها‬ ‫على كهوف ممتدة يف اجتاهات خمتلفة‪ ،‬وتنت�شر فيها‬ ‫معا�صر عنب منحوتة يف اجلبال‪.‬‬ ‫وب��ال �ع��ود ِة للمدينة نف�سها‪ ،‬ف��إن�ه��ا حتت�ضن بني‬ ‫ذراع�ي�ه��ا خميم «ط��ول�ك��رم» ال��ذي �أن�ش�أته الأن ��روا عام‬ ‫‪ 1950‬ف ��وق ق�ط�ع��ة �أر�� ��ض ا��س�ت� أ�ج��رت�ه��ا م��ن احل�ك��وم��ة‬ ‫الأردن �ي��ة‪ .‬ينتمي ال�لاج�ئ��ون ف�ي��ه �إىل ال �ق��رى وامل��دن‬ ‫التابعة حليفا ويافا وقي�سارية‪ .‬وخميم «ن��ور �شم�س»‬ ‫ال��ذي ت�أ�س�س ع��ام ‪ 1951‬بعد عا�صفة ثلجية �أط��اح��ت‬ ‫مبخيم الالجئني يف �سهل جنزور بالقرب من جنني‪،‬‬ ‫موقع‬ ‫مما �أج�بر وكالة الغوث الدولية على نقله �إىل‬ ‫ٍ‬ ‫�آخر‪.‬‬ ‫يف م��دي�ن��ة ط��ول �ك��رم «ج��ام �ع��ة ال �ق��د���س امل�ف�ت��وح��ة»‬ ‫ذات التخ�ص�صات والكليات املتعددة وجامعة فل�سطني‬ ‫التقنية التي حت��وي ك ِّل ّيتني تابعتني جلامعة النجاح‬ ‫الوطنية وهما كلية الطب البيطري وكلية الزراعة‪.‬‬ ‫وت �خ � ّرج اجل��ام�ع�ت��ان ع ��ددا مم�ي��زا م��ن أ�ب�ن��ائ�ه��ا و�أب �ن��اء‬ ‫املناطق املجاورة‪.‬‬

‫الوضع القانوني ملدينة القدس وسكانها العرب‬

‫فاتان غول‪ -‬تركيا‬ ‫�إن املجتمع الدويل والأمم املتحدة اعتربت "ا�سرائيل" دولة حمتلة‬ ‫ح�سب التعريف الوارد يف قواعد قانون االحتالل احلربي املادة (‪)42.43‬‬ ‫من اتفاقية اله��اي الرابعة لعام ‪ ،1907‬ويجب عليها �أن تطبق قواعد‬ ‫االح�ت�لال احل��رب��ي على الأرا� �ض��ي الفل�سطينية ال�ت��ي احتلتها بالقوة‬ ‫مبا فيها القد�س الغربية‪ ،‬وهي بذلك ال متلك �أي �سيادة قانونية على‬ ‫هذه الأرا��ض��ي �إمن��ا �سيادة فعلية ح�سب امل��ادة (‪ )43‬من اتفاقية الهاي‬ ‫للمحافظة على النظام العام وحماية حقوق املواطنني وهي �سيادة م�ؤقتة‬ ‫تزول بزوال االحتالل‪ ،‬وال يجوز لها كذلك تغري القوانني ال�سائدة يف‬ ‫ه��ذه الأرا��ض��ي �أو االع�ت��داء على حقوق الأه��ايل املدنية‪ ،‬وال ي�سمح لها‬ ‫�أي�ضا �أن ت�سن �أي ت�شريع �أو متار�س �أي اخت�صا�ص ت�شريعي �إال يف نطاق‬ ‫حمدود مبا يراعي م�صالح ال�سكان واحلفاظ على الأمن والنظام العام‬ ‫ح�سب ما ورد يف اتفاقية الهاي الرابعة املادة (‪ ،)43‬كما ال يجوز تغيري‬ ‫جن�سية ال�سكان وال اجبارهم على حلف ميني ال��والء‪ ،‬و�شددت اتفاقية‬ ‫اله ��اي مب��واده��ا (‪ )42.43‬ع�ل��ى � �ض��رورة اح�ت�رام االح �ت�لال ال�ق��وان�ين‬ ‫ال�سائدة يف ذلك االقليم‪ ،‬وال يبيح له اج��راء �أي تغيريات يف القوانني‬ ‫والت�شريعات �أو االو�ضاع االقت�صادية �أو االجتماعية‪ ،‬واتفقت على ذلك‬ ‫اتفاقية جنيف الرابعة يف املادة (‪ ،)64‬منها التي اعتربت �أن "الت�شريعات‬ ‫اجلزائية تبقى �سارية املفعول ما مل تلغها �سلطات االحتالل" وطبعا‬ ‫ت�ك��ون ب�ح��دود م�صلحة ال���س�ك��ان‪ ،‬وعليه ف ��إن ان�ط�ب��اق ق��واع��د القانون‬ ‫احل��رب��ي على االح �ت�لال ال��ذي �شهدته أ�ج ��زاء م��ن فل�سطني مب��ا فيها‬ ‫القد�س الغربية بعد حرب ‪ 1948‬يجعلها منطقة حمتلة يجب �أن يطبق‬ ‫فيها القانون الدويل االن�ساين مبا فيه اتفاقية الهاي وجنيف الرابعة‬ ‫اخلا�صة بحماية املدنني وقت احل��رب‪ ،‬و�أن ما قامت فيه "ا�سرائيل"‬ ‫عقب احتاللها الأرا�ضي مبا فيها القد�س من اجراءات ت�شريعية كفر�ض‬ ‫اجلن�سية اال�سرائيلية على �سكان املناطق املحتلة ‪ ،1948‬ونقل العا�صمة‬ ‫�إىل القد�س الغربية‪ ،‬وفر�ض قانون �أمالك الغائبني ‪ 1950‬الذي اعترب‬ ‫�أن الأرا��ض��ي واملمتلكات لي�س لها مالك‪ ،‬وغريها من االج��راءات التي‬ ‫مت اتخاذها �ضد الأر���ض وال�سكان كلها ت�شكل انتهاكا ج�سيما للقانون‬

‫الدويل االن�ساين وكذلك القانون الدويل حلقوق االن�سان‪.‬‬ ‫بعد �أن �أ�صبحت القد�س الغربية بيد االح�ت�لال اال�سرائيلي لها‬ ‫والقد�س ال�شرقية مت �ضمها ل�ل�أردن بعد �أن �أعلن الأردن ر�سميا ذلك‬ ‫يف ‪ 1950/10/24‬وه��و إ�ع�لان "توحيد ال�ضفتني"‪ ،‬ومت تعيني د�ستور‬ ‫وجمل�س ن��واب واح��د‪ ،‬وجمل�س �أعيان واح��د‪ ،‬ووزارة واح��دة ت�ضم عددا‬ ‫كبريا من الفل�سطينني وبالتايل ف�إنه ح�سب القانون يعترب �ضم القد�س‬ ‫للأردن قانونياً متاماً لأنه كان ب�إرادة ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ولكنه بعد ح��رب ‪ 1967‬تغري ال��و��ض��ع ال�ق��ان��وين ال�ق��ائ��م بال�ضفة‬ ‫الغربية والقد�س ال�شرقية بعد �أن قامت ق��وات االحتالل اال�سرائيلي‬ ‫باال�ستيالء وال�ضم للقد�س ال�شرقية والقيام بالعديد من االج��راءات‬ ‫التي من �ش�أنها �أن تقوم ب�إ�ضفاء �صفة امل�شروعية على ال�ضم وهو ا�صدار‬ ‫قرار الكني�ست يف ‪ 1967/6/27‬الذي �أ�صدرته "لتوحيد املدينة" ح�سب‬ ‫تعبريهم الذي عدل على قانون الأنظمة والق�ضاء ل�سنة ‪ 1948‬كذلك‬ ‫قانون رقم (‪ )6‬ل�سنة ‪ 1967‬لتو�سيع نطاق بلدية القد�س ب�ضم مناطق‬ ‫ج��دي��دة �إليها‪ ،‬وكما قامت بتاريخ ‪ 1967/6/26‬بعمل �إح�صاء ل�سكان‬ ‫مدينة القد�س وقامت مبنحهم هوية ا�سرائيلية‪ ،‬و�إلغاء �سريان القانون‬ ‫الأردين‪ ،‬واغالق املحاكم الأردنية و�إحلاقها باملحاكم اال�سرائيلية‪ ،‬و�إلغاء‬ ‫البنوك العربية باملدينة‪ ،‬وفر�ض ال�ضرائب على �سكانها‪ ،‬ومل تكتف بذلك‬ ‫بل قامت ب�إ�صدار قانون �أ�سا�س لعام ‪ 1980/7/30‬يق�ضي (بجعل القد�س‬ ‫كاملة عا�صمة ال�سرائيل) مرتكب ًة بذلك انتهاكا ج�سيما للقانون الدويل‬ ‫االن�ساين الواجب تطبيقه على الأرا�ضي املحتلة مبا فيها القد�س‪ ،‬لإن‬ ‫الأرا�ضي التي مت احتاللها عام ‪ 1967‬مبا فيها القد�س ال�شرقية يعترب‬ ‫ا�ستيالء على �أرا��ض��ي الغري بالقوة وه��و أ�ح��د امل�ب��ادئ الأ�سا�سية التي‬ ‫يحرمها القانون الدويل ويعتربها قواعد �آمرة وبذلك ف�إن "ا�سرائيل"‬ ‫تعترب باحتاللها منذ عام ‪ 1948‬وعام ‪ 1967‬حتى الآن خمالفة ومنتهكة‬ ‫لأحد القواعد الآمرة التي يحرم انتهاكها دولياً‪ ،‬وعليه جاء رد جمل�س‬ ‫الأمن على اعالن القد�س عا�صمة ال�سرائيل بتاريخ ‪ 1980/8/20‬بقرار‬ ‫رقم (‪ )478‬الذي اعترب (�أن االجراء اال�سرائيلي باطل وخمالف للقانون‬ ‫الدويل ودعا الدول ب�سحب بعثاتها الدبلوما�سية املوجودة بالقد�س)‪.‬‬ ‫بعد عملية ال�ضم التي قامت فيها "ا�سرائيل" لأرا��ض��ي ال�ضفة‬ ‫الغربية اعتربت نف�سها ال�سلطة القائمة ب�إدارتها و�أطلقت عليها ا�سم‬

‫"املناطق املحررة" �أو "مناطق احلكم الذاتي" وقامت با�صدار املن�شورات‬ ‫والأوامر الع�سكرية التي مبوجبها تقلد �صالحيات (الت�شريع والتعني‬ ‫واالدارة) ح�سب املادة (‪�/3‬أ) رقم(‪ )2‬التي جمعت من خالله ال�سلطات‬ ‫ال انتهاكاً‬ ‫الثالث الت�شريعية والق�ضائية والتنفيذية‪ ،‬وهذا يعترب �أ�ص ً‬ ‫للقانون الذي يوجب الف�صل بني ال�سلطات‪ ،‬ومع �أن القانون احلربي‬ ‫مينعها من �سن الت�شريعات �أو تغريها �أو عدم العمل بها‪� ،‬إال يف ظروف‬ ‫�ضيقة جداً للحفاظ على الأم��ن �إال �أن "ا�سرائيل" وح�سب ر�أي بع�ض‬ ‫فقهاء القانون فيها مثل "يهودا �شلوم" وغريه مما �سار على دربه بحرب‬ ‫‪ 1967‬كانت بحالة "دفاع �شرعي" وه��ذا يخالف ما جاء ح�سب قواعد‬ ‫القانون الدويل فانه (ال دفاع �شرعي �ضد دفاع �شرعي) لإن للفل�سطينني‬ ‫وحدهم حق الدفاع ال�شرعي على �أر�ضهم وهذا يعطيها احلق بال�سيادة‬ ‫ال�شرعية عليها ومل يعترب �أن هذه الأرا�ضي �أخذت بالقوة بل ذهب لأبعد‬ ‫من ذلك حني اعترب �أن "ا�سرائيل" جاءت لتملأ "فراغ ال�سيادة" املوجود‬ ‫يف الأرا�ضي التي احتلتها بعام ‪ 1967‬حني اعتربت �أن الأردن وم�صر لي�س‬ ‫لهما �سيادة �شرعية قانونية على الأر�ض بالرغم من �أن اتفاق الوحدة‬ ‫لل�ضفتني ب�ين الأردن وفل�سطني ج��اء ب ��إرادة �شعبية بحتة‪ ،‬مم��ا يعني‬ ‫�أنها اخرتقت �أح��د أ�ه��م املبادئ التي يقوم عليها ميثاق االمم املتحدة‬ ‫والقانون الدويل وهو (حق ال�شعوب يف تقرير م�صريها) ورداً على هذا‬ ‫قام جمل�س الأمن ب�إ�صدار قرار رقم (‪ )242‬ل�سنة ‪ 1967‬الذي طلب فيه‬ ‫من "ا�سرائيل" االن�سحاب من �أرا�ضي ‪ 1967‬دون �أن يحدد �أي �أرا�ضي‬ ‫وترك التف�سري ف�ضفا�ضا فيها ودرجت معظم القرارات التي �صدرت من‬ ‫اجلمعية العامة وجمل�س الأمن بعد عملية ال�ضم ب�ش�أن الأرا�ضي التي‬ ‫مت اال�ستيالء عليها عام ‪ 1967‬مبا فيها القد�س ال�شرقية مندد ًة مبا تقوم‬ ‫فيه "ا�سرائيل" من يف الأرا�ضي املحتلة مطالبة �إياها وقف امل�ستوطنات‬ ‫وذلك بقرار رقم (‪ )298‬و(‪ 446‬و‪ )452‬لعام ‪ ،1979‬وكذلك �أعمال العنف‬ ‫يف احلرم ال�شريف وغريه من الأماكن املقد�سة بالقد�س بقرار رقم (‪478‬‬ ‫و‪ 592‬و‪ ،)6058‬و�إدان ��ة جمل�س الأم��ن ابعاد ‪ 12‬مدنيا فل�سطينا بقرار‬ ‫رقم (‪ )726‬ال�صادر بتاريخ ‪ ،1992/1/6‬و�أك��د بانطباق اتفاقية جنيف‬ ‫الرابعة على الأرا�ضي املحتلة عام ‪ 1967‬مبا فيها القد�س‪ ،‬وبالرغم من‬ ‫�أن ق��رارات جمل�س الأم��ن ق��رارات ملزمة �إال �أن "ا�سرائيل" مل تتقيد‬ ‫فيها وبقيت هذه القرارات مرتوكة للحل ال�سيا�سي ولكن من الغريب‬

‫�أن قرارات جمل�س الأمن واجلمعية العامة جاءت فقط ب�صيغة القد�س‬ ‫ال�شرقية فهل يعني هذا �أنها �أعطت "ا�سرائيل" ال�شرعية ال�ضمنية يف‬ ‫القد�س الغربية؟ وه��ذا ما يتنافى مع قواعد القانون ال��دويل وميثاق‬ ‫االمم املتحدة‪.‬‬ ‫نلخ�ص مما جاء �أن القد�س ب�شقيها ال�شرقي والغربي حمتلة من‬ ‫قبل قوات االحتالل اال�سرائيلي ح�سب قواعد القانون احلربي ويجب‬ ‫�أن يطبق عليها اتفاقية جنيف الرابعة لعام ‪ ،1949‬والقانون ال��دويل‬ ‫االن�ساين‪ ،‬والقانون ال��دويل حلقوق االن�سان‪ ،‬ويجب على "ا�سرائيل"‬ ‫كقوة حمتلة �أن تلتزم مب��ا ج��اء بالقانون احل��رب��ي ك��دول��ة حمتلة و�أن‬ ‫جميع ما �أ�صدرته احلكومة اال�سرائيلية من قوانني وت�شريعات منذ‬ ‫ح��زي��ران ع��ام ‪ 1967‬وحتى وقتنا احلا�ضر لكي تطبقها على الأرا��ض��ي‬ ‫املحتلة مبا فيها القد�س تتناق�ض والقراعد العامة لالحتالل احلربي‪،‬‬ ‫وعليه ف��إن جميع القوانني والت�شريعات التي مت�س بحقوق مواطني‬ ‫القد�س وعلى اخل�صو�ص "قانون �أنظمة الدخول" �إىل "ا�سرائيل"‬ ‫ل�ع��ام ‪ 1952‬وت�ع��دي�لات��ه ل�ع��ام ‪ 1974‬وال ��ذي يعترب فيه أ�ه ��ايل القد�س‬ ‫مقيم يف "ا�سرائيل" ولي�سوا مواطنني ال يتمتعون بحقوق �سيا�سية‬ ‫كحق االن�ت�خ��اب والرت�شيح مثال وال��ذي ت�ستند إ�ل�ي��ه وزارة الداخلية‬ ‫�أي�ضاً يف �سحب بطاقات الهوية من املواطنني حارمة إ�ي��اه��م من حق‬ ‫املواطنة داخل �أر�ضهم والإقامة يف مدنهم‪ ،‬فهذه ال�سيا�سة التي تتبعها‬ ‫"ا�سرائيل" بحق �أهايل القد�س ال�شرقية والتي تعمل على تهجريهم‬ ‫من �أر�ضهم بالطرق القانونية‪.‬‬ ‫تركت ق�ضية القد�س ملفاو�ضات احلل النهائي ومل ت�سفر حتى الآن‬ ‫بجني ثمارها ويف املحادثات االخ�يرة لوزير اخلارجية "جون كريي"‬ ‫أ�ك��د �أن �أمريكا �ست�ضطر للتدخل بحال مل يتم حل هذه الق�ضية مما‬ ‫يعطي خم��اوف �أك�بر اجت��اه ق�ضية القد�س لتبقى معلقة �أو حتال مرة‬ ‫�أخرى للأمم املتحدة لتعمل على ت�سوية نهائية للق�ضية‪.‬‬ ‫يف �سياق ما مت احلديث عنه فقد يكون القانون الدويل وو�سائله قد‬ ‫غيبوا عن ال�ساحة يف التطبيق والتنفيذ فهل هذا لأنه ال يوجد و�سائل‬ ‫ردع فعلية يف حالة انتتهاك قواعده متثل لها الدول �أم انه تواط�ؤ من‬ ‫القانونني اجت��اه الق�ضية؟! ويبقى ال�س�ؤال ما دور املجتمع ال��دويل يف‬ ‫ق�ضية القد�س؟‬


‫‪9‬‬

‫دراســــــــات‬

‫ال�سبت (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2628‬‬

‫�أوباما فزع من الدميقراطيات العربية‬

‫حوار مع املفكر األمريكي املعروف نعوم تشومسكي‬ ‫�أجرت احلوار‪ :‬جيداء نورت�ش‬ ‫يعترب ب��اح��ث الل�سانيات ا ألم��ري�ك��ي ن�ع��وم ت�شوم�سكي م��ن أ�ه��م‬ ‫املثقفني املعا�صرين‪ .‬ف��إىل جانب �إ�سهاماته التي �أحدثت ث��ورات يف‬ ‫جماالت علمية خمتلفة ي�شتهر النا�شط ال�سيا�سي ت�شوم�سكي بنقده‬ ‫ال�شديد لل�سيا�سات اخلارجية واالقت�صادية الغربية والأمريكية منها‬ ‫على وجه اخل�صو�ص‪ .‬جيداء نورت�ش حاورت ت�شوم�سكي حول الثورات‬ ‫التي تهز العامل العربي وموقف الغرب منها‪.‬‬ ‫ �سيد ت�شوم�سكي‪ ،‬لقد زعم الكثريون �أن العامل العربي‬‫غري قابل للدميقراطية‪ .‬هل ت��رى �أن التطورات الأخ�يرة‬ ‫�أبطلت هذه الأطروحة؟‬ ‫نعوم ت�شوم�سكي‪ :‬هذه الأطروحة كانت تفتقد لكل �أ�سا�س منذ‬ ‫البداية‪ .‬فالعامل العربي الإ�سالمي له تاريخ طويل مع الدميقراطية‪.‬‬ ‫غري �أن امل�ساعي الرامية �إىل الدميقراطية كانت قوى غربية تقوم‬ ‫بتدمريها‪ .‬ففي �سنة ‪ 1953‬تبنى إ�ي��ران نظام حكم برملانيا‪ ،‬غري �أن‬ ‫الواليات املتحدة وبريطانيا قامتا بالإطاحة به‪ .‬ويف عام ‪ 1958‬اندلعت‬ ‫ثورة يف العراق‪ ،‬نحن ال نعرف بدقة النتيجة التي كانت هذه الثورة‬ ‫�ست�ؤدي �إليها‪ ،‬لكنه من الوارد �أنها قد تكون �أدت �إىل الدميقراطية‪.‬‬ ‫�إال أ�ن��ه يف الواقع قامت ال��والي��ات املتحدة بتنظيم انقالب على هذه‬ ‫الثورة‪ .‬يف هذا ال�سياق تكلم دوايت �أيزنهاور الرئي�س الأمريكي �آنذاك‬ ‫يف نقا�شات داخلية رفعت عنها ال�سرية‪ ،‬عن وجود حملة كراهية �ضد‬ ‫�أمريكا يف العامل العربي‪ ،‬حملة مل تنظمها احلكومات و�إمنا ال�شعوب‬ ‫نف�سها‪ .‬على �إثر ذلك قامت هيئة التخطيط العليا لدى جمل�س الأمن‬ ‫الوطني ب�إعداد مذكرة –وهي موجودة الآن يف الإنرتنت وبذلك يف‬ ‫متناول اجلميع– هذه املذكرة تقول �إن هناك �شعورا يف العامل العربي‬ ‫ب��أن الواليات املتحدة ت�سد الطريق أ�م��ام الدميقراطية والتنمية يف‬ ‫ال�ع��امل ال�ع��رب��ي وت��دع��م الديكتاتوريني الوح�شيني لل�سيطرة على‬ ‫النفط‪ .‬ما تقوله املذكرة هو �أن هذا ال�شعور �صحيح و�أن هذا ما يتعني‬ ‫على �أمريكا �أن تفعله متاما‪.‬‬ ‫‪-‬هذا معناه �إذا �أن الدميقراطيات الغربية هي التي متنع‬

‫ن�شوء دميقراطيات يف العامل العربي؟‬ ‫ت�شوم�سكي‪ :‬لن �أدخل الآن يف التفا�صيل‪ ،‬لكن نعم‪ ،‬هذا هو فعلها‬ ‫ليومنا ه��ذا‪ .‬ه�ن��اك ث ��ورات دمي�ق��راط�ي��ة تندلع ب��ا��س�ت�م��رار‪ ،‬يقمعها‬ ‫ديكتاتوريون يحظون بدعمنا‪ ،‬بدعم �أمريكا وبريطانيا وفرن�سا على‬ ‫وجه اخل�صو�ص‪ .‬من امل�ستحيل �أن تن�ش�أ الدميقراطيات �إذا دمرنا كل‬ ‫�شيء‪ .‬هذا القول كان ينطبق كذلك على �أمريكا الالتينية‪ :‬لقد دعمنا‬ ‫هناك �أي�ضا �سل�سلة طويلة من الديكتاتوريني والقتلة الوح�شيني‪ .‬ما‬ ‫دام��ت ال��والي��ات املتحدة ت�سيطر على املنطقة‪ ،‬كما فعلت �أوروب��ا من‬ ‫قبلها‪ ،‬فلن تن� أش� هناك دميقراطيات‪ ،‬لأنها �ستدمر‪.‬‬ ‫هل يفهم من هذا �أنك مل تتفاج أ� بالربيع العربي؟‬‫ت�شوم�سكي‪ :‬ب�صراحة أ�ن��ا مل �أت��وق��ع ذل��ك فعال‪ .‬لكن لكل هذه‬ ‫الثورات �سوابق تاريخية طويلة‪ .‬فال�شباب الذين نظموا مظاهرات‬ ‫‪ 25‬يناير‪� ،‬أ�سموا �أنف�سهم حركة ‪ 6‬أ�ب��ري��ل‪ .‬لهذا �سبب طبعا‪ .‬ففي ‪6‬‬ ‫�أبريل ‪ 2008‬كان من املقرر �أن تقوم حركة عمالية مهمة يف م�صنع‬ ‫الغزل والن�سيج باملحلة‪ ،‬مبا يف ذلك من �إ�ضرابات ومظاهرات حل�شد‬ ‫الدعم عرب كل البالد �إىل غري ذل��ك‪ .‬ه��ذه احل��رك��ات قمعها النظام‬ ‫كلها والغرب مل يعرها �أي �أهمية‪ .‬فما دام الديكتاتوريون ي�سيطرون‬ ‫على �شعوبهم‪ ،‬فما �ش�أننا نحن يف الغرب! لكن امل�صريني هم ال ين�سون‬ ‫هذا‪ .‬مع �أن الذي وقع هو حلقة واحدة يف �سل�سلة طويلة من احلركات‬ ‫الن�ضالية‪ ،‬التي توج بع�ضها بالنجاح كذلك‪ .‬هناك درا�سات تناولت‬ ‫هذا املو�ضوع‪ ،‬والباحث الأمريكي َج� َّول باينن من جامعة �ستانفورد‬ ‫�ألف العديد من الأبحاث حول احلركة العمالية امل�صرية‪ .‬يف مقاالته‬ ‫الأخ�ي�رة وك��ذل��ك يف تلك القدمية ي ��ؤول �ستانفورد ت��اري��خ الن�ضال‬ ‫العمايل على �أنه م�سعى يرمي �إىل الدميقراطية‪.‬‬

‫ت�شوم�سكي‪ :‬مفعول الدومينو هذا كان يف احلقيقة �أحد املوا�ضيع‬ ‫الرئي�سية أ�ث �ن��اء احل��رب ال �ب��اردة اب �ت��داء بكوبا وال�برازي��ل وفيتنام‪.‬‬ ‫هرني كي�سنجر �شبهه مبفعول الفريو�س الذي قد ي�ؤدي �إىل انت�شار‬ ‫العدوى‪ .‬وعندما خطط هو ونيك�سون للإطاحة ب�أيانده الذي انتخب‬ ‫دميقراطيا رئي�سا لت�شيلي –ونحن مطلعون الآن على كل الوثائق–‬ ‫ق��ال كي�سنجر ان يف م�ق��دور الفريو�س الت�شيلي �أن ي��ؤث��ر حتي على‬ ‫الدول الأوربية‪ .‬ولقد كان هو وبريجنيف متفقني يف خ�شيتهما من‬ ‫الدميقراطية‪ .‬لذا قال كي�سنجر �أنه من الالزم �إبادة هذا الفريو�س‪.‬‬ ‫وهذا متاما ما قاموا بفعله‪ .‬واليوم مل تتغري الأمور كثريا‪ .‬كالهما‬ ‫بو�ش و�أوب��ام��ا م�صابان بالذعر �إزاء الربيع ال�ع��رب��ي‪ .‬ول�ه��ذا الذعر‬ ‫�سبب معقول جدا‪ .‬فهما ال يريدان �أن تن�ش�أ دميقراطيات يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ .‬ذلك لأنه �إذا ما كان للر�أي العام العربي ت�أثري على �سيا�سات‬ ‫دول��ه‪ ،‬لكان قد مت طرد الواليات املتحدة من املنطقة قبل مدة‪ .‬هذا‬ ‫�سبب �إ�صابتهما بالذعر �إزاء قيام دميقراطية يف ال�شرق الأو�سط‪.‬‬

‫مب��ا �أننا تطرقنا ملو�ضوع الت�أثري‪ ،‬لقد نفى ال�صحفي‬‫الربيطاين ال�شهري واملرا�سل من منطقة ال�شرق الأو�سط‬ ‫روب��رت في�سك يف مقالة ن�شرها م���ؤخ��را �أن يكون لأوباما‬ ‫و�سيا�سته �أي ت�أثري يف املنطقة‪.‬‬ ‫ت�شوم�سكي‪ :‬لقد ق��ر�أت املقالة‪� ،‬إنها جيدة ج��دا‪ .‬روب��رت في�سك‬ ‫�صحفي بارع وله دراي��ة جيدة باملنطقة‪� .‬أعتقد �أنه يعني ذلك بوجه‬ ‫خا�ص ج��دا‪� .‬إن��ه يعني �أن نا�شطي حركة ‪� 6‬أب��ري��ل ��ص��اروا ال ي�أبهون‬ ‫بالواليات املتحدة‪ .‬لقد تخلوا عنها �إطالقا‪ ،‬فهم يعرفون �أن �أمريكا‬ ‫عدوتهم‪ .‬يف ا�ستطالع ر�أي �أجري م�ؤخرا اعترب �أكرث من ‪ 90‬يف املئة‬ ‫من امل�صريني �أمريكا �أعظم تهديد لبالدهم‪ .‬يف هذا ال�سياق لي�ست‬ ‫الواليات املتحدة منعدمة الت�أثري طبعا‪ ،‬لأن �سلطتها �أكرب من ذلك‪،‬‬ ‫لقد كان جورج بو�ش‪� ،‬سلف �أوباما‪ ،‬يدعي �أنه يرمي �إىل و�أنا واثق �أن في�سك �سيوافقني يف ذلك‪.‬‬‫�إ�سقاط الأنظمة الديكتاتورية يف ال�شرق الأو�سط مثلما‬ ‫ هناك م��ن ينتقد موقف املثقفني ال��ع��رب �إزاء هذه‬‫ت�سقط �أحجار الدومينو من خ�لال �سيا�سته التي �أ�سماها‬ ‫ال�شرق الأو���س��ط اجل��دي��د‪ .‬هل ت��رى عالقة بني الأح��داث الثورات‪ ،‬وا�صفا �إياه بال�صامت وال�سلبي‪ .‬ما هو الدور الذي‬ ‫يتعني على املثقفني �أن يلعبوه الآن؟‬ ‫احلالية و�سيا�سة جورج بو�ش هذه؟‬

‫ما بعد االتفاق النووي الإيراين‬

‫موارد طهران املالية سرتتفع إذا ُألغيت العقوبات‬

‫ديفيد برتايو�س وفن�س �سر�شوك‪ -‬وا�شنطن بو�ست‬ ‫ي�سلط م ��ؤي��دو االت �ف��اق ال ��ذي ي�ح�ظ��ر على‬ ‫طهران تطوير �أ�سلحة نووية‪ ،‬ال�ضو َء على الفوائد‬ ‫املرجتاة منه‪ ،‬ويح ّذر الطاعنون فيه من «اتفاق‬ ‫ط��ال��ح» ال يقوِّ�ض ق ��درات إ�ي ��ران ال��ذري��ة‪ .‬وتغيب‬ ‫عن النقا�ش مرتتبات االتفاق اال�سرتاتيجية يف‬ ‫ال�شرق الأو��س��ط‪ .‬وت�برز احلاجة �إىل تقومي �آث��ار‬ ‫هذا االتفاق‪ ،‬وهو يق�ضي برفع العقوبات عن �إيران‬ ‫وا�ستئناف العالقات التجارية بينها واالقت�صادات‬ ‫الكربى‪� ،‬أي التخلي عن �أب��رز و�سائل حملها على‬ ‫التخلي ع��ن �أرك��ان برناجمها ال�ن��ووي‪ .‬لكن رفع‬ ‫ال�ع�ق��وب��ات ق��د ي � ��ؤدي �إىل ت�ع��زي��ز ق ��وة احل�ك��وم��ة‬ ‫ا إلي��ران �ي��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة‪ ،‬ع�ل��ى رغ ��م أ�ن �ه��ا ت��دع��م‬ ‫الإره��اب‪ .‬وال يخفى �أن قيد العقوبات املحكم مل‬ ‫َي� ُ�ح� ْ�ل دون دع��م ط �ه��ران متطرفني تتو�سل بهم‬ ‫لن�شر م�شروعها اجليـو�سيــا�سي الأو�سع يف ال�شرق‬ ‫الأو� �س��ط وخ��ارج��ه‪ .‬وق��د ي�ع� ّب��د االت �ف��اق ال�ن��ووي‬ ‫ال �ط��ري��ق �أم� ��ام ان �ف��راج يف ال �ع�لاق��ات ب�ي�ن اي ��ران‬ ‫وجريانها من جهة‪ ،‬وبينها وبني �أمريكا من جهة‬ ‫أ�خ��رى‪ .‬ولكن يرجح �أن ي�ساهم رفع العقوبات يف‬ ‫ترجيح ق��درة طهران على بث نفوذها اخلبيث يف‬ ‫اجلوار ويف �سورية ولبنان والعراق و�شبه اجلزيرة‬ ‫العربية والأرا��ض��ي الفل�سطينية‪ ،‬فتك ُّلل االتفاق‬ ‫ال� �ن ��ووي ب��ال�ن�ج��اح ي �ع��زز ه ��ذه ال� �ق ��درات ويعظم‬ ‫خطرها على �أمريكا وحلفائها يف املنطقة‪.‬‬ ‫ولي�س ت�سليط ال�ضوء على ه��ذه املرتتبات‬ ‫وا ألخ �ط ��ار‪ ،‬داع �ي �اً �إىل ت��رك الديبلوما�سية مع‬ ‫طهران‪ ،‬فاحل�ؤول دون حيازتها ال�سالح النووي‬ ‫�أول��وي��ة‪ ،‬واتفاق ي�سقِط ه��ذا اخلطر ترجتى منه‬ ‫ف��ائ��دة حُ‬ ‫وت�ت�م��ل ج��وان�ب��ه ال�سلبية‪ .‬وال غنى عن‬ ‫الإقرار بهذه اجلوانب ال�سلبية‪ ،‬والإعداد لتخفيف‬ ‫�آثارها عرب الآتي‪� :‬أو ًال‪� ،‬إعالم طهران �أن امل�صاحلة‬ ‫الأم�يرك�ي��ة معها غ�ير ممكنة ول��و �أُب ��رم االت�ف��اق‬ ‫ال �ن��ووي‪ ،‬م��ن غ�ير عدولها ( إ�ي� ��ران) عما يزعزع‬ ‫ا�ستقرار املنطقة‪ .‬ومثل ه��ذه الر�سالة يدح�ض‬ ‫ر�ؤي ًة ت ْزعُم �أن �أمريكا تن�سحب من ال�شرق الأو�سط‬ ‫وت�صدع بهيمنة إ�ي��ران على املنطقة هذه‪ .‬وثانياً‪،‬‬

‫رف��ع وت�يرة احل��وار ب�ين وا�شنطن وحلفائها من‬ ‫�أجل التفاهم على �سبل جبه �إيران قوية اقت�صادياً‬ ‫إ�ث��ر إ�ب��رام اتفاق ن��ووي‪ .‬فتخفيف قيد العقوبات‬ ‫يزيد قدراتها على تدريب ملحقاتها الإرهابية‬ ‫ومتويلها ومدها بالعتاد‪ .‬لذا‪ ،‬مت�س احلاجة �إىل‬ ‫تعزيز التعاون مع احللفاء يف املنطقة وال�سعي يف‬ ‫حتديد تلك ال�شبكات الإره��اب�ي��ة وعرقلة عملها‬ ‫وت�ف�ك�ي�ك�ه��ا‪ .‬وث��ال �ث �اً‪ ،‬إ�ع � ��ادة وا��ش�ن�ط��ن ال�ن�ظ��ر يف‬ ‫موقفها �إزاء �سورية‪ ،‬وهذه يرجح �أنها اليوم م�سرح‬ ‫ن��زاع الهيمنة على ال�شرق الأو� �س��ط‪ .‬و�إذا ع��ززت‬ ‫�إدارة اوباما دعمها للمعار�ضة ال�سورية وزودتها‬ ‫ع��دداً حم��دوداً من الأ�سلحة اال�سرتاتيجية على‬ ‫نحو ما تقرتح تقارير �صدرت �أخ�ي�راً‪ ،‬ثبت �أنها‬ ‫تقر باحلاجة �إىل التزام موقف قوي وبذل موارد‬ ‫م��ن أ�ج��ل قلب م��وازي��ن ال�ق��وى يف ��س��وري��ة‪ ،‬حيث‬ ‫يعود الف�ضل يف رج�ح��ان كفة الأ��س��د �إىل الدعم‬ ‫الإيراين‪.‬‬ ‫رابعاً‪ ،‬لن يق ّو�ض اتفاق نووي مع �إيران نفوذ‬ ‫�أمريكا يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬ولن يقل�ص التزاماتها‬ ‫ه �ن��اك‪ .‬ف �ه��ذا االت �ف��اق يقت�ضي زي� ��ادة ا ألن���ش�ط��ة‬ ‫الع�سكرية والديبلوما�سية واال�ستخباراتية يف‬ ‫املنطقة م��ن أ�ج��ل م�ساعدة احللفاء على موازنة‬

‫ال�ق��وة الإي��ران �ي��ة املتعاظمة ع�بر زي ��ادة ال�ق��درات‬ ‫الع�سكرية العربية والإ�سرائيلية؛ و�إحياء مبادرة‬ ‫دم��ج �أنظمة ال��دف��اع اجل��وي والبالي�ستي يف دول‬ ‫جمل�س التعاون اخلليجي‪.‬‬ ‫خام�ساً‪ ،‬إ�ع ��داد ن�ظ��ام عقوبات ج��دي��د يط ّبق‬ ‫إ�ث��ر االت�ف��اق‪ ،‬ف�م��وارد طهران املالية �سرتتفع �إذا‬ ‫�أُلغيت العقوبات‪ .‬ولكن يجب �أال ُترفع العقوبات‬ ‫ال �ت��ي جت ��ازي أ�ن���ش�ط�ت�ه��ا الإره��اب �ي��ة‪ ،‬و�أن تر�سى‬ ‫قيود جديدة على ال�شركات الإيرانية وامل�صارف‬ ‫والأ�شخا�ص ال�ضالعني بن�شاطات تزرع اال�ضطراب‬ ‫يف املنطقة‪ .‬ومت�س احلاجة �إىل م�شروع عقوبات‬ ‫جاهز للتطبيق‪� ،‬إذا تلك�أت �إيران يف تنفيذ االتفاق‬ ‫النووي‪.‬‬ ‫* املدير ال�سابق لوكالة اال�ستخبارات الأمريكية‪،‬‬ ‫قائد القيادة الو�سطى الأمريكية �سابق ًا‪ ،‬وباحث يف‬ ‫مركز «نيو �أمريكان �سيكيوريتي»‪،‬‬

‫احلياة اللندنية‬

‫‪http://alhayat.com/Opinion/‬‬ ‫‪Writers/1819283/%D9%‬‬

‫حممد عمارة‪ -‬موقع عربي ‪21‬‬ ‫ع �ن ��دم ��ا ن �� �ش��ر � �ش �ي �خ �ن��ا حم�م��د‬ ‫ال�غ��زايل (‪1416 –1336‬ه� �ـ ‪–1917 ،‬‬ ‫‪1996‬م) ع�ل�ي��ه رح �م��ة اهلل –كتابه‬ ‫«ال�سنة النبوية بني �أهل الفقه و�أهل‬ ‫احلديث» ن�شر �أدعياء ال�سلفية �ضده‬ ‫�أربعة ع�شر كتابا‪ ،‬اتفقت جميعها على‬ ‫�أن �أوىل «التهم» املوجهة �إىل ال�شيخ‬ ‫هي «العقل والعقالنية»!‬ ‫ول �ق��د ك ��ان ن���ص�ي��ب ك��ات��ب ه��ذه‬ ‫ال �� �س �ط��ور –من ه � ��ؤالء الأدعياء–‬ ‫ع��دة ك �ت��ب‪ ،‬لنف�س ال���س�ب��ب –العقل‬ ‫والعقالنية– م �ن �ه��ا ك� �ت ��اب ب�ل�غ��ت‬ ‫�صفحاته ‪ 710‬بعنوان «حممد عمارة‬ ‫يف م �ي��زان أ�ه ��ل ال���س�ن��ة واجل �م��اع��ة‪..‬‬ ‫درا�� �س ��ة ��س�ل�ف�ي��ة ل�ل�ك�ت��ب وامل� �ق ��االت»‬ ‫و�آخ��ر بعنوان «العقالنية‪ ..‬غواية �أم‬ ‫هداية»‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك �أف � ��رد �أدع� �ي ��اء ال�سلفية‬ ‫ه�ؤالء العديد من الكتب للتهجم على‬ ‫العديد من علماء الع�صر ومفكريه‪،‬‬ ‫ال �شيء �إال لأنهم عقالنيون ينتمون‬ ‫�إىل «املدر�سة العقلية»!‬ ‫و�إذا ك��ان احل��دي��ث ع��ن دي��ن بال‬ ‫ع�ق��ل‪� ،‬أو عقل ب�لا دي��ن‪ ،‬ه��و أ�ث��ر من‬ ‫آ�ث ��ار ال �غ��زو ال�ف�ك��ري ال ��ذي ج��اءن��ا يف‬ ‫ركاب اال�ستعمار احلديث‪ ،‬والذي نقل‬ ‫�إلينا م�شكالت هي من خ�صو�صيات‬ ‫احل �� �ض��ارة ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي ع��رف��ت –‬ ‫يف ع�صرها اليوناين– «ع �ق�لا» بال‬ ‫«نقل» ثم عرفت –يف ع�صر نه�ضتها‬ ‫احل��دي�ث��ة «ع�ق�لان�ي��ة و��ض�ع�ي��ة م��ادي��ة‬ ‫ال دي�ن�ي��ة» ج ��اءت ث ��ورة ع�ل��ى «ال�ن�ق��ل‬ ‫والالهوت»‪.‬‬ ‫و�إذا ك ��ان ت��اري �خ �ن��ا احل �� �ض��اري‬ ‫قد برئ من هذا الف�صام النكد عرب‬ ‫ق��رون طويلة‪ ،‬ويف مذاهبه الكربى‬

‫واملعتربة‪ ،‬حتى لقد ا�ستقر يف تراثنا‬ ‫الإ�سالمي �أن العقل هو �أ�صل الدين‪،‬‬ ‫كما جاء يف احلديث النبوي ال�شريف‪،‬‬ ‫و�أنه هو الأ�سا�س الذي يقوم عليه بناء‬ ‫الدين‪ ،‬و أ�ن��ه هو الطريق �إىل معرفة‬ ‫اهلل �سبحانه وتعاىل‪ ،‬ومعرفة �صفات‬ ‫كماله وجالله وجماله‪ ،‬وال�سبيل �إىل‬ ‫الت�صديق بالنبوة وال��ر��س��ال��ة‪ ،‬ومن‬ ‫ثم حجية «الوحي والنقل»‪ ،‬كما �أنه‬ ‫ه��و ال�سبيل ملعرفة ك��ل حقائق عامل‬ ‫ال���ش�ه��ادة‪� ،‬أم ��ا يف ع��امل ال�غ�ي��ب‪ ،‬ف ��إن‬ ‫للعقل ح��دودا ال يتجاوزها‪ ،‬ي�ستعني‬ ‫على ما بعدها بالوحي والدين‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان��ت ال�ف�ط��رة ال�سوية قد‬ ‫��ش�ه��دت –وت�شهد– ع�ل��ى ا�ستحالة‬ ‫ا إلمي � ��ان ب��ال��دي��ن م��ع ا إلك� � ��راه‪ ،‬ف ��إن‬ ‫افرتا�ض التدين ال�صحيح بال عقل‬ ‫هو يف احلقيقة لون من الإكراه!‬ ‫و�إذا ك � ��ان � ��ت ه � � ��ذه احل� �ق ��ائ ��ق‬ ‫التاريخية والبديهية قد ا�ستقرت يف‬ ‫تراثنا احل�ضاري الإ�سالمي‪ ،‬ولدى‬ ‫مذاهبنا الفكرية الكربى واملعتربة‪،‬‬ ‫ف ��إن ب�ق��اء اجل��دل وجت��دد املماحكات‬ ‫ح ��ول ت�ن��اق����ض ال �ع �ق��ل م ��ع الإمي� ��ان‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬هو لون من �إ�ضاعة الوقت‬ ‫واجلهد يف �شغل النا�س مبا ال يفيد –‬ ‫بل مبا ي�ضر– ولون من إ�ع��ا��ة �إنتاج‬ ‫ما �سبق �إنتاجه وا�ستهالكه يف فرتات‬ ‫ال�ت�راج ��ع احل �� �ض��اري ال �ت��ي �أ��ص��اب��ت‬ ‫أ�م �ت �ن��ا ق �ب��ل ظ �ه��ور ت �ي��ار الإ�� �ص�ل�اح‬ ‫وا إلح� � �ي � ��اء وال �ت �ج��دي��د يف ع���ص��رن��ا‬ ‫احلديث‪.‬‬ ‫�إن هناك حماوالت بائ�سة ويائ�سة‬ ‫الف�ت�ع��ال خ�صومة ب�ين ال�ع�ق��ل وب�ين‬ ‫ا إلمي � ��ان ا إل� �س�ل�ام ��ي‪ ،‬ت �ت��م –تارة–‬ ‫با�سم الت�صوف وال�صوفية‪ ،‬وتتم ‪ -‬ارة‬ ‫�أخرى– با�سم ال�سلف وال�سلفية‪.‬‬ ‫ولأن اهلل –�سبحانه وتعاىل–‬

‫صدور كتاب «الطريق إىل القدس‪ :‬دراسة تاريخية يف رصيد التجربة اإلسالمية‬ ‫على أرض فلسطني منذ عصور األنبياء حتى أواخر القرن العشرين»‬ ‫بريوت‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ ت�أليف‪ :‬د‪ .‬حم�سن حممد �صالح‬‫ عدد ال�صفحات‪� 245 :‬صفحة‬‫ تاريخ ال�صدور‪ :‬الطبعة اخلام�سة ‪2014‬‬‫ النا�شر‪ :‬م��رك��ز الزيتونة ل�ل��درا��س��ات واال�ست�شارات–‬‫بريوت‬ ‫أ��� �ص ��در م��رك��ز ال��زي �ت��ون��ة ل �ل��درا� �س��ات واال��س�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ت���ش��ارات‬ ‫يف ب�ي�روت ك�ت��اب�اً �إل �ك�ترون �ي �اً ج��دي��داً ب�ع�ن��وان «ال �ط��ري��ق �إىل‬ ‫ال�ق�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��د���س»‪ ،‬ل�ل��دك�ت��ور حم���س��ن حم�م��د ��ص��ال��ح‪ ،‬وه��و درا� �س��ة‬ ‫تاريخية ت�ستعر�ض ر�صيد التجربة الإ�سالمـــــية على �أر�ض‬ ‫فل�سطـــــني منذ ع�صور الأنبياء حتى �أواخر القــــــرن الع�شرين‬

‫قنطرة‬

‫‪http://ar.qantara.de/content/hwr-m-lmfkr-lmryky‬‬‫‪lmrwf-nwm-tshwmsky-fz-wbm-mn-ldymqrtyt-lrby‬‬

‫العقالنية اإلسالمية املؤمنة‬

‫إصدارات‬

‫(حتى �ســــنة ‪.)1996‬‬ ‫يدر�س الكتاب‪ ،‬الواقع يف ‪� 245‬صفحة من القطع املتو�سط‪،‬‬ ‫الفتح الإ��س�لام��ي لفل�سطني‪ ،‬وجت��رب��ة حت��ري��ره��ا م��ن �أي��دي‬ ‫ال�صليبيني والتتار‪ ،‬وي�ستقرئ واقعها احلديث واملعا�صر منذ‬ ‫نهاية الدولة العثمانية‪ ،‬وير ّكز على حركة الق�سام اجلهادية‬ ‫والإخ��وان امل�سلمني م��روراً مبع�سكرات ال�شيوخ وو�صو ًال �إىل‬ ‫االنتفا�ضة املباركة وحركة حما�س واجلهاد الإ�سالمي‪.‬‬ ‫ ال �ع �ن��وان‪ :‬ال�ط��ري��ق �إىل ال�ق��د���س‪ :‬درا� �س��ة ت��اري�خ�ي��ة يف‬‫ر�صيد التجربة الإ�سالمية على �أر�ض فل�سطني منذ ع�صور‬ ‫الأنبياء وحتى �أواخر القرن الع�شرين‬ ‫وي � أ�ت��ي ال�ك�ت��اب ا��س�ت�ج��اب��ة ل��رغ�ب��ة ال�ك�ث�ير م��ن ال �ق��راء يف‬ ‫ال�ت�ع��رف على جممل ت��اري��خ فل�سطني وق�ضيتها م��ن وجهة‬

‫ت�شوم�سكي‪ :‬امل�ث�ق�ف��ون يتحملون م���س��ؤول�ي��ة ع�ظ�م��ى‪ .‬ن�سميهم‬ ‫مثقفني‪ ،‬لأنهم مميزون‪ ،‬ولي�س لأنهم �أذكى من غريهم‪ .‬من يحظى‬ ‫مب�ي��زة ومب�ك��ان��ة معينة‪ ،‬م��ن يحظى ببالغة وغ�ير ذل��ك‪ ،‬فعليه �أن‬ ‫يتحمل م�س�ؤولية �أكرب‪ .‬هذا ينطبق على املثقفني العرب وعلى �سائر‬ ‫املثقفني‪.‬‬

‫ن �ظ��ر �إ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬وه ��و ك �ت��اب أ�ك ��ادمي ��ي م��و ّث��ق م��ن ال�ن��اح�ي��ة‬ ‫ال�ع�ل�م�ي��ة‪ ،‬ح��اف��ل ب��امل�ع�ل��وم��ات‪ ،‬ول�ك�ن��ه ج��اء ��س�ه� ً‬ ‫لا ب�ع�ي��داً عن‬ ‫اجل�ف��اف واجل �م��ود‪ ،‬كما �سعى لأن ي�ستلهم م��واط��ن العربة‬ ‫والعظة‪ ،‬دومنا حاجة خلطابة عاطفية �أو �إن�شاء‪.‬‬ ‫وه��و ي��دع��و الح�ت�ف��اظ ا ألم ��ة ب�أ�صالتها والإ� �ص��رار على‬ ‫حقها‪ ،‬م�ؤكداً �أن الكيان ال�صهيوين الغا�صب �إمنا هو مرحلة‬ ‫م��ن ت��اري��خ ال���ص��راع وحلقة م��ن �سل�سلته‪ ،‬و��س�ي��زول كما زال‬ ‫من �سبقه من أ�ه��ل الباطل‪ ،‬عندما تثوب الأم��ة امل�سلمة �إىل‬ ‫ر�شدها وت�ستجمع عوامل قوتها ووحدتها ونه�ضتها‪ .‬وجتدر‬ ‫الإ�شارة �إىل �أن هذه هي الطبعة اخلام�سة من الكتاب الذي‬ ‫�صدرت طبعته الأوىل �سنة ‪ ،1995‬والتي لقيت ‪-‬والطبعات‬ ‫التي تلتها‪ -‬قبو ًال وانت�شاراً وا�سعاً‪.‬‬

‫قد بعث كل ر�سول بل�سان قومه‪ ،‬ف�إن‬ ‫احل� ��وار امل �ج��دي وا ألف �ع ��ل ه��و ال��ذي‬ ‫ي�خ��اط��ب �أه ��ل ك��ل م��ذه��ب بن�صو�ص‬ ‫ا ألع� �ل��ام امل ��ؤ� �س �� �س�ين ل �ه��ذا امل��ذه��ب‪،‬‬ ‫وذوي امل �� �ص ��داق �ي ��ة ل � ��دى �أت �ب ��اع ��ه‬ ‫ومريديه‪ ،‬و�إذا كان �سلفنا ال�صالح قد‬ ‫علمونا «�أن اخ�ت�ي��ار امل��رء قطعة من‬ ‫عقله» ف ��إن اختيار ا ألع�ل�ام واختيار‬ ‫ال�ن���ص��و���ص ال�ت�راث �ي��ة‪ ،‬ه��و ال�سبيل‬ ‫للو�صول باملتحاورين �إىل كلمة �سواء‪.‬‬ ‫ل �ق��د ق � ��ر�أت ل�ب�ع����ض ال���ص��وف�ي��ة‬ ‫املعا�صرين‪ ،‬كالما يو�صي بتحفظهم‬ ‫�إزاء العقل والعقالنية‪ ،‬ويف احل��وار‬ ‫مع ه�ؤالء علينا �أن نحتكم و�إياهم �إىل‬ ‫تراث العقالنية عند �أعالم و�أقطاب‬ ‫ال�ت���ص��وف ا إل� �س�لام��ي ال��ذي��ن أ�ج�م��ع‬ ‫املت�صوفة على �إمامتهم عرب تاريخنا‬ ‫ال��روح��ي واحل���ض��اري وذل��ك بعد �أن‬ ‫فقه ت��راث ه ��ؤالء الأع�ل�ام الأق�ط��اب‬ ‫�أن ال�ع�ق��ل ه��و امل �ف �ت��اح للتمييز بني‬ ‫الت�صوف احلق –الت�صوف ال�شرعي–‬ ‫وب�ي�ن ت ��راث اخل��راف��ة وال �� �ش �ع��وذة –‬ ‫ومعه الت�صوف الباطني‪ -‬املغرق يف‬ ‫الغنو�صية –الذي ورد �إىل تراثنا‬ ‫من خ��ارج احل��دود‪ ،‬ففي ت��راث �أعالم‬ ‫الت�صوف الإ�سالمي‪ ،‬الذي جمع بني‬ ‫ال�ع�ق��ل وال�ن�ق��ل وال�ق�ل��ب‪ ،‬ك�ن��وز تفتح‬ ‫أ�ب� ��واب ال�ع�ق�لان�ي��ة ا إل��س�لام�ي��ة أ�م��ام‬ ‫الذين يجادلون يف مكانة العقل عند‬ ‫املت�صوفة‪ ،‬فال تناق�ض على الإطالق‬ ‫بني الت�صوف –الذي هو علم القلوب‬ ‫وال���س�ل��وك وت��زك�ي��ة النفو�س– وب�ين‬ ‫العقالنية الإ�سالمية التي ال بد منها‬ ‫ل�ضبط خطرات القلوب‪.‬‬ ‫موقع عربي ‪21‬‬

‫‪http://arabi21.com/Sto‬‬‫‪ry/742199‬‬


‫أوراق ثقافية‬

‫‪10‬‬

‫ال�سبت (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2628‬‬

‫تويف عن ‪ 87‬عاما‬

‫ماركيز‪ ..‬الصحفي الذي عشقته الرواية فأحازته‬ ‫عن «مئني عزلته» نوبل‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫ت��ويف ال��روائ��ي الكولومبي احل��ائ��ز ج��ائ��زة نوبل‬ ‫غابرييل غار�سيا ماركيز‪ ،‬اخلمي�س‪ ،‬يف مك�سيكو �سيتي‬ ‫عن عمر يناهز ‪ 87‬عاما‪.‬‬ ‫وقال م�صدر مقرب من عائلة ماركيز �إنه تويف يف‬ ‫بيته يف مك�سيكو �سيتي بعد نحو �أ�سبوع من عودته من‬ ‫امل�ست�شفى حيث عولج هناك مما قال الأطباء �إنها نوبة‬ ‫التهاب رئوي‪.‬‬ ‫ويعد ماركيز �أ�شهر روائ��ي يف �أمريكا الالتينية‪،‬‬ ‫وبيعت ع���ش��رات امل�لاي�ين م��ن ن�سخ �أع�م��ال��ه‪ .‬والعمل‬ ‫ال��رئ�ي���س��ي ل��ه ه��و رواي �ت��ه امل�ل�ح�م�ي��ة "مائة ع ��ام من‬ ‫العزلة" ال�ت��ي ن��ال عنها ج��ائ��زة ن��وب��ل يف الأدب عام‬ ‫‪.1982‬‬ ‫وك ��ان م��ارك�ي��ز ك��اف��ح ل���س�ن��وات ك��ي ي�صنع ا�سمه‬ ‫روائيا‪ ،‬فن�شر ق�ص�صا ومقاالت وعدة روايات ق�صرية يف‬ ‫اخلم�سينيات وال�ستينيات‪� ،‬أ�شهرها "عا�صفة الأوراق"‬ ‫و"لي�س لدى الكولونيل من يكاتبه"‪.‬‬ ‫"مائة عام من العزلة"‬ ‫وحلق ا�سمه يف عامل الرواية برائعته "مائة عام‬ ‫من العزلة" التي نال �شهرة كبرية بعد ن�شرها مبا�شرة‬ ‫يف عام ‪ ،1967‬فقد باعت �أكرث من ‪ 30‬مليون ن�سخة يف‬ ‫�أنحاء العامل‪ ،‬و�أعطت دفعة لأدب �أمريكا الالتينية‪.‬‬ ‫ويف ال ��رواي ��ة مي ��زج م��ارك �ي��ز الأح� � ��داث امل�ع�ج��زة‬ ‫واخل ��ارق ��ة ب�ت�ف��ا��ص�ي��ل احل �ي ��اة ال �ي��وم �ي��ة واحل �ق��ائ��ق‬ ‫ال�سيا�سية يف �أمريكا الالتينية‪.‬‬ ‫وق��ال ماركيز �إن��ه ا�ستلهم ال��رواي��ة م��ن ذك��ري��ات‬ ‫الطفولة عن الق�ص�ص التي كانت ترويها جدته التي‬ ‫يغلب عليها الرتاث ال�شعبي واخلرافات‪ ،‬لكنها قدمت‬ ‫�أكرث الوجوه ا�ستقامة‪.‬‬ ‫وماركيز �أحد املدافعني الرئي�سيني عن "الواقعية‬ ‫ال�سحرية"‪ ،‬وهو �أ�سلوب �أدب��ي قال �إنه �أ�سلوب يجمع‬ ‫ب�ي�ن "الأ�سطورة وال���س�ح��ر وغ�ي�ره��ا م��ن ال�ظ��واه��ر‬ ‫اخلارقة للعادة"‪.‬‬ ‫وقالت الأكادميية امللكية ال�سويدية عند منحه‬ ‫جائزة نوبل يف عام ‪� 1982‬إن ماركيز يقودنا يف رواياته‬ ‫وق�ص�صه ال�ق���ص�يرة �إىل ذل��ك امل �ك��ان ال�غ��ري��ب ال��ذي‬ ‫تلتقي فيه الأ�سطورة والواقع‪.‬‬ ‫و�إ�ضافة �إىل "مائة عام من العزلة"‪ ،‬كتب ماركيز‬ ‫�أع �م��اال �أخ� ��رى ن��ال��ت ��ش�ه��رة وا� �س �ع��ة‪ ،‬م�ث��ل "خريف‬ ‫البطريرك" و"احلب يف زم��ن الكولريا" و"�سرد‬ ‫�أحداث موت معلن"‪.‬‬ ‫ال�صحفي الذي ع�شقته الرواية‬ ‫"ال�صحافة �أح�ل��ى مهنة يف العامل"‪ ،‬تلك هي‬ ‫ال �ع �ب��ارة ال �ت��ي ن�ق�ل�ه��ا م��دي��ر ��ص�ح�ي�ف��ة اال��س�ب�ك�ت��ادور‬ ‫ال�ك��ول��وم�ب�ي��ة ف�ي��دي��ل ك��ان��و ع��ن زم�ي�ل��ه ال ��ذي ا�شتغل‬ ‫بال�صحيفة نف�سها عام ‪ 1954‬الراحل غابرييل غار�سيا‬ ‫ماركيز‪ ،‬بعد الإعالن اخلمي�س عن وفاته عن ‪ 87‬عاما‪.‬‬ ‫فما ال يعلمه كثري من ع�شاق ماركيز ‪-‬ال�شهري‬ ‫بغابو‪� -‬أنه بد أ� حياته �صحفيا‪ ،‬قبل �أن حتمله الرواية‬ ‫�إىل العاملية‪.‬‬ ‫فقد عمل الروائي الراحل مرا�سال �صحفيا منذ‬ ‫خم�سينيات القرن املا�ضي يف ال�صحف املحلية‪ ،‬ال�صادرة‬ ‫مب�سقط ر�أ�سه يف كولومبيا‪ ،‬قبل �أن ينتقل �إىل �صحيفة‬ ‫اال�سبكتادور ال�صادرة يف العا�صمة بوغوتا‪.‬‬

‫وبح�سب ال�صحفي الأمريكي جون �أندر�سون ف�إن‬ ‫"�أهم �شيء يكت�سبه ال�صحفي من غابو هو طريقته‬ ‫يف مالحظة التفا�صيل عندما ال يكون هناك �شيء‬ ‫يحدث"‪ ،‬كما �أنه ا�شتهر بطريقته الفريدة واخلا�صة‬ ‫يف م �ق��ارب��ة الأح � ��داث م��ع ح����س ف�ك��اه��ي ي���ض��اف �إىل‬ ‫مالحظاته الدقيقة‪.‬‬ ‫وم��ا ي ��زال ال�ع��ام�ل��ون يف اال��س�ب�ك�ت��ادور ي�ت��ذك��رون‬ ‫�إنتاجه‪ ،‬وبينهم فيديل كانو ال��ذي حت��دث عن مقال‬ ‫�صحفي �أ�صبح فيما بعد م��ادة �أولية لرواية "�أجمل‬ ‫غريق يف العامل"‪.‬‬ ‫دقيق املالحظة‬ ‫كانو �أو�ضح �أن ق�صة الناجي من الغرق كانت قد‬ ‫ُن�شرت ب��أدق التفا�صيل يف كل ال�صحف‪ ،‬غري �أن غابو‬ ‫ا�ستقبل ذل��ك ال�ن��اج��ي وجل�س معه وب ��د أ� يبحث عن‬ ‫تفا�صيل �أخ ��رى فاكت�شف ف�ضيحة ك�برى مرتبطة‬ ‫بالتهريب كانت وراء حادثة الغرق‪.‬‬ ‫وب �ع��د اال� �س �ب �ك �ت��ادور ت ��وىل م��ارك �ي��ز �إدارة جملة‬ ‫غ��راف�ي�ك��ا ال �� �ص��ادرة ب�ف�ن��زوي�لا‪ ،‬وم��ع ان �ط�لاق ال�ث��ورة‬ ‫الكوبية التي ك��ان م��ن املعجبني بها‪ ،‬التحق بوكالة‬ ‫برن�سا التينا يف هافانا‪ ،‬وبعدها انتقل �إىل املك�سيك‬ ‫حيث خا�ض جتارب �إعالمية قبل �أن ينكب على كتابة‬ ‫روايته الأ�شهر "مائة عام من العزلة"‪.‬‬ ‫وكانت �آخر م�ساهماته ال�صحفية عام ‪ 1999‬خالل‬ ‫مفاو�ضات ال�سالم التي جمعت احلكومة الكولومبية‬ ‫ومتمردي فارك ال�شيوعيني جنوبي البالد‪.‬‬ ‫ومبوازاة عمله الطويل يف جمال ال�صحافة‪ ،‬ت�ألق‬ ‫الراحل و أ�ب��دع يف الرواية التي ملأت الدنيا‪ ،‬و�شغلت‬ ‫النا�س منذ بد أ� بن�شرها قبل عقود‪.‬‬ ‫وباتت رواياته من �أ�شهر ما ُكتب يف جمال الرواية‬ ‫خالل القرن املا�ضي‪ ،‬وبينها "مائة عام من العزلة"‬ ‫التي ��ص��درت ع��ام ‪ 1967‬وال�ت��ي ترجمت �إىل ‪ 35‬لغة‪،‬‬ ‫وبيعت منها �أكرث من ثالثني مليون ن�سخة‪.‬‬ ‫وم ��ن ب�ي�ن ال� ��رواي� ��ات ال �� �ش �ه�يرة ك��ذل��ك "لي�س‬ ‫للكولونيل م��ن يرا�سله" ال�ت��ي � �ص��درت ع��ام ‪،1961‬‬ ‫و"�سرد �أح��داث م��وت معلن" ع��ام ‪ ،1981‬و"احلب يف‬ ‫زمن الكولريا" �سنة ‪.1985‬‬ ‫ونال ماركيز جائزة "نوبل" ل�ل�آداب �سنة ‪،1982‬‬ ‫وقد �أ�شادت الأكادميية ب�أ�سلوب كتابته الذي "ميتزج‬ ‫فيه اخل�ي��ال وال��واق��ع يف إ�ط��ار �شعري يعك�س نزاعات‬ ‫قارة واحلياة اليومية فيها"‪.‬‬ ‫العامل يرثي‬ ‫وان�سحب غار�سيا ماركيز من احلياة العامة منذ‬ ‫ع��دة ��س�ن��وات‪ ،‬وع��ا���ش يف املك�سيك منذ ع��ام ‪ 1961‬مع‬ ‫�إقامات متقطعة يف كارتاخينا بكولومبيا وبر�شلونة‬ ‫ب�إ�سبانيا وهافانا الكوبية‪ ،‬وبرغم عمله ال�صحفي‪ ،‬فلم‬ ‫يكن يديل ب�أي ت�صريح للإعالم‪.‬‬ ‫و�آخر �إطاللة علنية له تعود لل�ساد�س من مار�س‪/‬‬ ‫�آذار عندما ق�صد منزله ال��واق��ع يف جنوب مك�سيكو‪،‬‬ ‫حيث يعي�ش منذ �أك�ثر من ثالثني عاما‪ ،‬ال�ستقبال‬ ‫�صحفيني �أتوا لزيارته مبنا�سبة عيد ميالده‪.‬‬ ‫ال�صحفي الروائي رثاه م�شاهري العامل‪ ،‬مبا�شرة‬ ‫بعد الإع�لان عن وفاته‪ ،‬فاعترب الرئي�س الأمريكي‬ ‫ب� ��اراك �أوب ��ام ��ا �أن "العامل ف�ق��د �أح ��د ك �ب��ار ال�ك�ت��اب‬ ‫املتب�صرين‪ ،‬و�أحد كتابي املف�ضلني يف �شبابي"‪.‬‬ ‫كما �أ�شاد الرئي�س الأمريكي ال�سابق بيل كلينتون‬

‫الكشف عن أشعار مجهولة للعقاد‬ ‫القاهرة ‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫حت��ت ع �ن��وان "املجهول وامل �ن �� �س��ي م��ن �شعر‬ ‫العقاد"‪� ،‬صدر يف القاهرة كتاب جديد عن الدار‬ ‫امل���ص��ري��ة ال�ل�ب�ن��ان�ي��ة‪ ،‬يك�شف ال�ك�ث�ير م��ن ق�صائد‬ ‫و أ�� �ش �ع��ار غ�ير م�ع��روف��ة ل�ل�أدي��ب وال���ش��اع��ر عبا�س‬ ‫حم �م��ود ال �ع �ق��اد‪ ،‬مل ت�ن���ش��ر يف دواوي� �ن ��ه ال�ع���ش��رة‬ ‫املطبوعة‪.‬‬ ‫وم � ؤ�ل��ف ال�ك�ت��اب ه��و ال�ب��اح��ث حممد حممود‬ ‫ح �م��دان امل�ت��وف��ى ق�ب��ل ع��ام�ين‪ ،‬وه��و آ�خ ��ر تالميذ‬ ‫العقاد‪ ،‬كما ي�صفه الكتاب‪ .‬وا�ستطاع ك�شف هذا‬ ‫"الكنز املعريف والأدب��ي بعد بحث وتنقيب على‬ ‫مدى �ستني عاما من نظم العقاد لل�شعر‪ ،‬ومن بني‬ ‫طيات ال�صحف واملجالت وثنايا مذكرات �أ�صدقاء‬ ‫الأديب الراحل وتالميذه"‪.‬‬ ‫ويف املقدمة التي كتبها ال�شاعر عبد اللطيف‬ ‫ع�ب��د احل�ل�ي��م "�أبو همام"‪ ،‬أ�� �ش��ار �إىل �أن العقاد‬ ‫من القالئل يف عامل ال�شعر الذين مل يكفوا عن‬ ‫النظم طوال حياتهم‪� ،‬إذ املعروف �أن �أغلب ال�شعراء‬ ‫يتوقفون عن نظم ال�شعر بعد فرتة ال�شباب‪.‬‬ ‫بالغة مزدوجة‬ ‫كما يعد العقاد ‪-‬وفق �أبو همام‪ -‬من القالئل‬ ‫ال��ذي��ن جمعوا ب�ين ب�لاغ��ة النظم وب�لاغ��ة النرث‬ ‫يف �آن واحد‪ ،‬مثل �أبي العالء املعري وعلي اجلارم‬ ‫و�إبراهيم عبد القادر املازين وغريهم‪.‬‬ ‫و�أثنى كاتب املقدمة على جهد امل�ؤلف يف جمع‬ ‫هذه الق�صائد والأبيات‪" ،‬وهو جهد ي�ضني كثريا‬ ‫م��ن الباحثني املدققني‪ ،‬لكنه ال ي�ضني رج�لا يف‬ ‫�إخال�ص امل�ؤلف"‪.‬‬ ‫يقول امل�ؤلف �إن "الديوان" الذي جمع �شعر‬ ‫العقاد يف أ�ج��زائ��ه الع�شرة ‪-‬وال��ذي تركه ال�شاعر‬ ‫الكبري �إرث��ا باقيا للأجيال من بعده‪ -‬ال ي�شتمل‬ ‫ع�ل��ى ك��ل م��ا ن�ظ�م��ه م��ن ��ش�ع��ر ع�ل��ى م ��دار ح�ي��ات��ه‪،‬‬ ‫وكثري من هذا ال�شعر منت�شر يف دوريات ومراجع‬ ‫خمتلفة‪.‬‬ ‫ور�أى �أن ه��ذه الق�صائد مل جت��د حظها من‬ ‫الن�شر ب�سبب "املواءمات ال�سيا�سية"‪ ،‬حيث كان‬

‫العقاد م��ن امل�شتغلني يف بع�ض ال�ف�ترات بالعمل‬ ‫ال�سيا�سي املبا�شر‪ ،‬وان�ضم �إىل احل��زب ال�سعدي‪،‬‬ ‫بعد �أن اختلف مع النحا�س با�شا زعيم حزب الوفد‬ ‫�آنذاك‪ ،‬وكان ع�ضوا يف الربملان‪.‬‬ ‫"الكتاب يقدم الق�صائد املجهولة بال ترتيب‬ ‫معني‪ ،‬لكنه يذكر غالبا الظروف �أو املنا�سبة التي‬ ‫قيلت فيها‪� ،‬سواء كانت منا�سبة عامة �أو خا�صة �أو‬ ‫�سيا�سية �أو اجتماعية �أو �أدبية"‬ ‫وهناك ق�صائد مل تن�شر ب�سبب اندفاع فكري‬ ‫م�ؤقت‪ ،‬ثم تغري املوقف ح�سبما ذكر العقاد نف�سه‪،‬‬ ‫يف �إ�شارته لإحدى ق�صائده يف بداية حياته الأدبية‪،‬‬ ‫وفق حمدان‪.‬‬ ‫وب��الإ��ض��اف��ة �إىل ذل��ك‪ ،‬ت��وج��د ق�صائد كثرية‬ ‫ن�شرتها ال�صحف واملجالت‪ ،‬ولكن بقيت جمهولة‬ ‫حتى ا�ستخرجها امل�ؤلف وجمعها يف هذا الكتاب‪.‬‬ ‫والكتاب يقدم الق�صائد املجهولة بال ترتيب‪،‬‬ ‫لكنه يذكر غالبا الظروف �أو املنا�سبة التي قيلت‬ ‫ف�ي�ه��ا‪� � ،‬س��واء ك��ان��ت م�ن��ا��س�ب��ة ع��ام��ة �أم خ��ا��ص��ة �أم‬ ‫�سيا�سية �أم اجتماعية �أم �أدبية‪ ،‬ابتداء من �صدور‬ ‫�أول كتبه "خال�صة اليومية" ع��ام ‪ ،1912‬وك��ان‬ ‫عمره وقتها ‪ 23‬عاما‪.‬‬ ‫ويف ه � ��ذه اخل�ل�ا�� �ص ��ة ك � ��ان ال� �ع� �ق ��اد ي���س�ج��ل‬ ‫"اخلواطر والتعليقات و�أبيات ال�شعر" التي نظمها‬ ‫حتى ال ين�ساها‪ ،‬ومم�ك��ن �أن تت�ضمن أ�ب�ي��ات��ا من‬ ‫ال�شعر‪ ،‬ورغم حداثة هذه الفرتة فقد �ضمت �شعرا‬ ‫قويا‪ ،‬لغة ومعنى‪.‬‬ ‫وم ��ن ب�ين ال�ق���ص��ائ��د ال�ط��وي�ل��ة ال �ت��ي ن�شرها‬ ‫الكتاب ق�صيدة "جمنون ليلى"‪ ،‬وهي مكونة من‬ ‫‪ 46‬بيتا‪ ،‬ون�شرت ع��ام ‪ ،1913‬وه�ن��اك �أي�ضا رواي��ة‬ ‫كتبها العقاد �شعرا‪ ،‬بعد ��ص��دور رواي��ة "قمبيز"‬ ‫لأمري ال�شعراء �أحمد �شوقي‪ ،‬وتتكون من �أكرث من‬ ‫مائة بيت‪ ،‬يف تتابع روائي جميل‪.‬‬ ‫وي�ستمر الكتاب يف تتبع هذه الأعمال املن�سية‬ ‫وامل�ج�ه��ول��ة حتى رح�ي��ل الأدي ��ب وال���ش��اع��ر الكبري‬ ‫يف م��ار���س‪�/‬آذار ‪ ،1964‬لتظهر بعد ن�صف قرن من‬ ‫وفاته وفاء لل�شعر والأدب الذي كر�س لهما حياته‪.‬‬

‫ مزج يف روايته امللحمية الأحداث املعجزة واخلارقة بتفا�صيل احلياة‬‫اليومية واحلقائق ال�سيا�سية ب�أمريكا الالتينية‬ ‫ ا�شتهر بطريقته الفريدة واخلا�صة يف مقاربة الأحداث مع ح�س فكاهي‬‫ي�ضاف �إىل مالحظاته الدقيقة‬ ‫مبوهبة ماركيز ال��ذي ربطته به �صداقة لأك�ثر من‬ ‫ع�شرين عاما‪ ،‬وقال �إنها موهبة "فريدة من نوعها يف‬ ‫اخليال وو�ضوح الأفكار والنزاهة العاطفية"‪.‬‬ ‫كما نوه الكاتب الربازيلي باولو كويلو بالروائي‬ ‫ال��ذي "ك�سر اجل ��دار ب�ين احلقيقة واخل �ي��ال ممهدا‬ ‫ال �ط��ري��ق جل �ي��ل ب��رم �ت��ه م ��ن ال �ك �ت��اب الأم�ي�رك �ي�ي�ن‬ ‫الالتينيني"‪.‬‬

‫وق ��دم ال��رئ�ي����س املك�سيكي �إن��ري�ك�ي��ه بينيا نييتو‬ ‫التعازي با�سم بالده‪ ،‬م�شريا على ح�سابه يف "تويرت"‬ ‫�إىل �أن الكاتب "املولود يف كولومبيا ا�ستقر يف مك�سيكو‬ ‫منذ ب�ضعة عقود‪ ،‬مرثيا بالتايل حياتنا الوطنية"‪.‬‬ ‫وكما كانت حياته غري عادية‪� ،‬أراد لوفاته �أن تكون‬ ‫خمتلفة‪ ،‬حيث �أو�ضحت العائلة يف بيان بعد �ساعات‬ ‫من �إعالن نب�أ الوفاة‪� ،‬أن اجلثة �ستحرق وفق "مرا�سم‬

‫خا�صة"‪ ،‬م��ن دون ت�ق��دمي م��زي��د م��ن امل�ع�ل��وم��ات عن‬ ‫موعد حرق اجلثة وموقعه‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �شقيقة ال�ك��ات��ب ع��اي��دة غ��ار��س�ي��ا ماركيز‬ ‫ط��ال �ب��ت � �س��اب �ق��ا ب � � إ�ع ��ادة اجل �ث��ة �إىل م���س�ق��ط ر أ�� �س��ه‬ ‫فـ"غابيتو هو من كولومبيا"‪ ،‬لكنها �أ�ضافت �أن القرار‬ ‫النهائي يعود لأرملته وولديه‪.‬‬

‫الشعر السياسي فن عربي خالص‬ ‫القاهرة‪ -‬ميدل اي�ست �أونالين‬ ‫يف ك�ت��اب غ�ير م�شهور لعميد الأدب ال�ع��رب��ي طه‬ ‫ح�سني ي�ق��ول �إن ال���ش�ع��ر ال�ع��رب��ي ا��س�ت�خ��دم يف بع�ض‬ ‫فرتات التاريخ الإ�سالمي �سالحا يف الدعاية‪.‬‬ ‫وي�ق��ول اي�ضا يف كتابه "تقليد وجتديد" ال��ذي‬ ‫ي�ضم درا�سات وحما�ضرات �ألقاها عام ‪� 1955‬إن "ال�شعر‬ ‫ال�سيا�سي‪ ..‬فن �إ�سالمي خال�ص مل يعرفه اجلاهليون‬ ‫لأن اجل��اه�ل�ي�ين مل ت�ك��ن ل�ه��م �سيا�سة"‪ ،‬و�إن ال�شعر‬ ‫ال�سيا�سي وجد يف العراق جماال لالنت�شار ثم جتاوزه‬ ‫�إىل الأقطار الأخرى يف الع�صر الأموي‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أن للخ�صومات يف العراق �أ�سبابا �سيا�سية‬ ‫وع�صبية �إذ مل تن�س القبائل "جاهليتها الأوىل ومل‬ ‫ت�ن����س م��ا ك ��ان بينها م��ن اخل���ص��وم��ات ق�ب��ل الإ� �س�لام‬ ‫ولذلك ابتكر العراق فنونا جديدة من فنون ال�شعر‬ ‫والنرث ال�سيا�سي" ت�شبه الكتابات التي تن�شرها �صحف‬ ‫الأح� ��زاب واحل�ك��وم��ات وت�ت�ن��اول ج��وان��ب م��ن ال�صراع‬ ‫ال�سيا�سي واحلزبي‪.‬‬ ‫وال �ك �ت��اب ال� ��ذي ي�ق��ع يف ‪�� 147‬ص�ف�ح��ة متو�سطة‬ ‫القطع أ�ع��ادت الهيئة امل�صرية العامة للكتاب طباعته‬ ‫�ضمن خطتها لن�شر الرتاث غري امل�شهور لطه ح�سني‬ ‫حيث �أ��ص��درت �أي�ضا طبعات جديدة ل�سبعة كتب هي‬ ‫"من �أدبنا املعا�صر" و"قادة الفكر" و"جنة ال�شوك"‬ ‫و"ب��ي بني" و"�صوت باري�س" و"خواطر" و"جنة‬ ‫احليوان"‪.‬‬ ‫وب��د�أ ط��ه ح�سني (‪ )1973-1889‬رحلته العلمية‬ ‫بالدرا�سة يف الأزهر ثم كان �أول من ح�صل على درجة‬ ‫دك�ت��وراة متنحها اجلامعة امل�صرية يف ‪ ،1914‬و�سافر‬ ‫يف العام نف�سه �إىل فرن�سا لدرا�سة العلوم االجتماعية‬

‫وال �ف �ل �� �س �ف �ي��ة‪ ،‬ون � ��ال درج � ��ة ال ��دك� �ت ��وراة م ��ن ج��ام�ع��ة‬ ‫ال�سوربون يف ‪ 1918‬يف الفل�سفة االجتماعية مل�ؤ�س�س علم‬ ‫االجتماع عبدالرحمن بن خلدون‪ .‬ثم ت��وىل تدري�س‬ ‫التاريخ والأدب باجلامعة امل�صرية يف ‪ 1919‬و�أ�صبح‬ ‫عميدا لكلية الآداب بجامعة ف�ؤاد الأول (القاهرة الآن)‬ ‫يف ‪.1930‬‬ ‫و�صدر "تقليد وجتديد" مبقدمة للكاتب ال�سوري‬ ‫�شكري في�صل (‪ )1985-1918‬ال��ذي يقول �إن م�سرية‬ ‫ال�شعر ال�ع��رب��ي حتى ب��داي��ات ال�ق��رن الع�شرين كانت‬ ‫"تقليدا من التقليد" با�ستثناء ع�صر �صدر الإ�سالم‬ ‫الذي منح ال�شعر �ألوانا ومو�ضوعات جديدة‪ .‬وي�صف‬ ‫�أ�سلوب طه ح�سني ب�أنه يتميز ب�سحر الأداء الذي رمبا‬ ‫"ي�صرف القارئ عن الفكرة بتفا�صيلها �إىل الأ�سلوب‬ ‫ال��ذي تعر�ض فيه ه��ذه الفكرة"‪ ،‬م�ضيفا �أن املواقف‬ ‫الفكرية لطه ح�سني تتعر�ض للن�سيان �أو الإهمال لأن‬ ‫البع�ض "ال يرى �إال �أدبه و�أ�سلوبه"‪.‬‬ ‫ويقول في�صل الذي تتلمذ على يد طه ح�سني وكان‬ ‫ع�ضوا مبجمع اللغة العربية بالقاهرة �إن عميد االدب‬ ‫العربي م��ن أ�ب��رز ال��دع��اة �إىل التجديد احل�ضاري �إذ‬ ‫�شدد على "�أن انتفاعنا باحل�ضارة مل يتجاوز االنتفاع‬ ‫ب�آثارها امل��ادي��ة‪ ...‬ولكنها مل ت�صل �إىل �أعماق نفو�سنا‬ ‫وت�صبح جزءا منها ومل ت�ستقر يف �ضمائرنا بحيث تتيح‬ ‫لنا �أن نن�شيء �شعرا جديدا‪".‬‬ ‫ويقول طه ح�سني يف الكتاب �إن احلجاز يف القرن‬ ‫الهجري الأول جدد يف ال�شعر الغزيل لأنه كان يحيا يف‬ ‫�شيء من ال�ترف واللهو يف حني ذه��ب العراق مذهبا‬ ‫�آخر يف التجديد ب�سبب وجود نزاع �سيا�سي وخ�صومات‬ ‫حزبية وع�صبية تثار "بالل�سان م��رة وبال�سيف مرة‬ ‫�أخرى" و أ���ص�ب��ح ال�شعر م ��ر�آة ل�ل�ج��دل ال ��ذي تن�شره‬

‫�صحف الأحزاب ال�سا�سية‪.‬‬ ‫وي�ضيف ‪" :‬كان لكل حزب من الأحزاب ال�سيا�سية‬ ‫�شاعره �أو �شعرا�ؤه وكان ه�ؤالء ال�شعراء يدافعون عن‬ ‫�أحزابهم ويهاجمون الأح��زاب الأخ��رى وك��ان اخل�صام‬ ‫ي �ث��ار ع �ن �ي �ف��ا‪ ...‬وك� ��ان ال���ش�ع��ر ه��و ال� ��ذي ي� � ��ؤدي ه��ذه‬ ‫اخل�صومة كما كانت ال�صحف تفعل عندنا وكما ال تزال‬ ‫تفعل يف بالد كثرية‪".‬‬ ‫ويرى �أن ال�شعر يف احلجاز ظل عابثا الهيا تطمئن‬ ‫�إل�ي��ه النفو�س �أم��ا يف ال�ع��راق ف�أ�صبح ال�شعر هجائيا‬ ‫"عنيفا يثري النفو�س"‪ .‬و�إىل جوار ال�شعر ال�سيا�سي‬ ‫ن�ش�أ فن �أدبي جديد وهو النرث "الذي يكتبه �صاحبه ال‬ ‫لتقر�أه اجلماعات جمتمعة و�إمنا ليقر�أه الأفراد حني‬ ‫يخلو كل واحد منهم �إىل نف�سه" وكانت م�صادر ذلك‬ ‫النرث هي الق�ص�ص واملناظرات الكالمية التي تدور‬ ‫�أمام جمع من النا�س‪.‬‬ ‫ويخل�ص من ذلك �إىل �أن الإ�سالم �أحدث جتديدا‬ ‫يف احلياة العربية كما "غري كل �شيء يف طبيعة العقل‬ ‫العربي فبعد �أن كان عقال بدويا مكتفيا بحياته تلك‬ ‫ال�ساذجة الب�سيطة‪� ...‬أ�صبحت احلياة العربية العقلية‬ ‫معقدة تعقيدا �شديدا" ون�ش أ� �أدب جديد يالئم هذا‬ ‫التعقيد الذي كانت ال�سيا�سة يف القلب منه وخ�صو�صا‬ ‫بعد التفاعل احل�ضاري مع �أمم غري عربية‪.‬‬ ‫وي�سجل �أن الأدب اجلديد مل يعد مق�صورا على‬ ‫العرب و�إمن��ا �شارك يف �إب��داع��ه العرب وال�شعوب التي‬ ‫"�أخ�ضعوها ل�سلطانهم" ويف مقدمتها ب�لاد فار�س‬ ‫وغ�يره��ا م��ن الأمم التي ا�شرتكت يف ت�شكيل مالمح‬ ‫الأدب والفنون اجلديدة‪.‬‬


‫م�����������������������ق�����������������������االت‬

‫ال�سبت (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2628‬‬

‫‪11‬‬

‫فهمي هويدي‬ ‫هل �أ�صبح ال�سوريون حقا بال �أ�صدقاء؟ هذا ال�س�ؤال‬ ‫ال��ذي ي ��ردده بع�ض املثقفني ال���س��وري�ين م��وج��ع وخم � ٍز يف‬ ‫ذات ال��وق��ت‪ .‬م��وج��ع لأن��ه م��ا ك��ان ل��ه ان ي�ط��رح بالأ�سا�س‪،‬‬ ‫لأن م��ا بيننا ‪-‬نحن امل�صريني وال�ع��رب‪ -‬وب�ين ال�سوريني‬ ‫يفرت�ض انه �أكرب و�أعمق و�أقوى من ان يو�صف ب�أنه جمرد‬ ‫«�صداقة»‪ .‬حتى �إنني ال �أبالغ �إذا قلت انهم يف وجدان جيلنا‬ ‫على الأقل ــ ويف الو�صف الدقيق ــ «نحن» يف مكان �آخر‪ ،‬ذلك‬ ‫ف�ضال عن ان منتديات «الأ�صدقاء» يف اخلطاب ال�سيا�سي‬ ‫املعا�صر �صارت ت�ضم خليطا من املح�سنني واالنتهازيني‬ ‫وال�سيا�سيني املحرتفني‪.‬‬ ‫م��ن ناحية أ�خ��رى‪ ،‬ف�إنني اعترب ال���س��ؤال خمزيا لأن‬ ‫الإجابة عنه لي�ست وا�ضحة �أو حا�ضرة‪ ،‬وامنا تتعدد فيها‬ ‫االجتهادات تبعا لتعدد القراءات‪ .‬لذلك �أزعم ب�أن ال�س�ؤال‬ ‫يحتاج �إىل تفكيك‪ ،‬بقدر م��ا ان البيئة العربية الراهنة‬ ‫حتتاج بدورها �إىل حتديد وتدقيق‪� .‬أقله لكي نعرف طبيعة‬ ‫�أجواء املرحلة‪ ،‬ومالب�ساتها املعقدة‪.‬‬ ‫قبل �أي كالم �أذ ِّكر ب�أننا نتحدث عن انتفا�ضة ال�شعب‬ ‫ال�سوري التي تدخل الآن عامها ال��راب��ع‪ ،‬بعدما تفجرت‬ ‫داعية �إىل �إ�سقاط النظام القمعي القاب�ض على ال�سلطة‬ ‫منذ نحو ن�صف ق��رن (ح��زب البعث ت��وىل ال�سلطة يف عام‬ ‫‪ .)1963‬ورغ ��م ان م�ق��اوم��ة ال�ن�ظ��ام مل ت�ت��وق��ف وت �ع��ددت‬ ‫�أ�شكالها ط��وال تلك ال�ف�ترة‪� ،‬إال �أن ث��ورة ال�شعب الكربى‬ ‫بد�أت يف �شهر فرباير من العام ‪ ،2011‬وتطايرت �شراراتها‬ ‫على الفور يف �أنحاء البالد‪ ،‬يف تزامن جت��اوب مع �أ�صداء‬ ‫الربيع العربي التي جتلت يف تون�س وم�صر واليمن يف ذلك‬

‫السوريون‬ ‫يبحثون عن‬ ‫صديق‬

‫الوقت‪.‬‬ ‫ه��ي ث��ورة ك�برى ب��ام�ت�ي��از‪ ،‬حتى وان مل ت ��ؤت ثمارها‬ ‫حتى الآن‪� .‬إال �أن ب�سالة ال�شعب ال�سوري و�صموده املده�ش‪،‬‬ ‫وا� �س �ت �ع��داده اخل� ��رايف للت�ضحية مم��ا ينبغي �أن يح�سب‬ ‫له‪ .‬حتى �أزع��م ان كل الوطنيني يف �سوريا �صاروا �شهداء‪،‬‬ ‫بع�ضهم رحل عن الدنيا (التقديرات تتحدث عن نحو ‪200‬‬ ‫أ�ل��ف �شهيد) والبع�ض الآخ��ر ال ي��زال��ون على قيد احلياة‪،‬‬ ‫�شهداء مي�شون على الأر�ض وي�ستقبلون املوت ب�صدور عارية‬ ‫و�شجاعة مذهلة‪� .‬أك�ثر م��ن ثالثة ماليني ��ش��ردوا خ��ارج‬ ‫البالد‪ ،‬و�أعداد مماثلة لهم مت تهجريهم وت�شريدهم داخل‬ ‫البالد‪ .‬وه�ؤالء مل يرحمهم النظام الوح�شي الذي ما برح‬ ‫يطاردهم بالكيماوي ال�سام والرباميل املتفجرة‪ .‬ناهيك‬ ‫ع��ن �إذالل ق�ط��اع��ات عري�ضة منهم باحل�صار والتجويع‬ ‫وقطع التيار الكهربائي و�ضرب �شبكات املياه‪ ،‬واخ�ضاعهم‬ ‫لكل ما ميكن ان يجعل حياتهم جحيما‪ .‬ولي�س بعيدا عن‬ ‫�أذهاننا ما ح��دث ملخيم ال�يرم��وك يف دم�شق ال��ذي ا�ستمر‬ ‫ح�صاره طيلة �سبعني يوما‪ ،‬حتى مات ‪� 48‬شخ�صا منهم من‬ ‫�شدة اجلوع‪ .‬وا�ضطر الآخرون �إىل �أكل الع�شب و�أكل حلوم‬ ‫القطط والكالب لكي ي�ستمروا على قيد احلياة‪.‬‬ ‫مل يكن يف كل ذلك �سر! ذلك ان م�شاهد التنكيل التي‬ ‫حولت قلب العروبة الناب�ض �إىل قلبها املغدور والنازف‪،‬‬ ‫مت��ت كلها حت��ت �سمع وب�صر ال�ع��امل �أج �م��ع‪ ،‬ويف املقدمة‬ ‫منه «اال�شقاء» العرب‪ ،‬الذين حاولت �أن حتتمي بهم ارتال‬ ‫الالجئني (يف لبنان وحدها مليون الجئ �سوري)‪ .‬بحيث‬ ‫�إن �أحدا ال ي�ستطيع �أن يدعي �أنه مل ي�سمع بب�شاعات النظام‬

‫وج��رائ �م��ه وال ب � آ�ه��ات امل �ح��زون�ين وال �ث �ك��اىل وال ب� أ���ص��وات‬ ‫الغا�ضبني ال��ذي��ن خ��رج��وا ي�ستغيثون ويهتفون‪ :‬م��ا �إلنا‬ ‫غريك يا اهلل‪.‬‬ ‫يف حتليل ما ج��رى �سنجد ان��ه ال مفر من االع�تراف‬ ‫ب�أن الثورة ال�سورية انطلقت يف ظروف غري مواتية �إقيلميا‬ ‫ودوليا �أ�سهمت يف �إطالتها ويف رفع كلفتها‪ ،‬ذلك �أن انطالقها‬ ‫يف �سياق الربيع العربي مل ي�سمح لل�شعوب العربية ان تركز‬ ‫يف �أحداثها‪ ،‬لأن كل قطر ظل م�شغوال بحاله وم�ستقبله‪.‬‬ ‫مبعنى �أن�ه��ا ب��رزت يف مناخ �شاع فيه االن�ك�ف��اء على ال��ذات‬ ‫واالن���ص��راف ع��ن الأم ��ة‪ .‬ث��م انها انطلقت يف بيئة عربية‬ ‫�سلبية �إىل حد كبري‪� .‬إذ ف�ضال عن انهيار النظام العربي‬ ‫وعجز م�ؤ�س�ساته ف��إن القوى املحافظة الفاعلة يف العامل‬ ‫ال�ع��رب��ي ك��ان وال ي ��زال ل�ه��ا موقفها امل�ن��اه����ض وال��راف����ض‬ ‫للربيع العربى على جملته‪ .‬من ناحية ثالثة ف�إنه يف حني‬ ‫مل جتد الثورة ظهريا عربيا �أو دوليا ي�ساندها ف�إن النظام‬ ‫البعثي �أحيط بدعم قوى من �إيران ومعها حزب اهلل ومن‬ ‫رو�سيا التي داف�ع��ت ب�شرا�سة ع��ن ذل��ك النظام يف املحافل‬ ‫الدولية‪ .‬من ناحية رابعة ف�إن ظهور اجلماعات املتطرفة‬ ‫ذات الأه��داف الغام�ضة واملن ِّفرة يف �صف مقاومة النظام‬ ‫�أ�ساء �إىل الثورة‪ ،‬لأنه اعطى انطباعا ب�أنه �إذا كان النظام‬ ‫البعثي �سيئا فالبدائل املتاحة ا��س��و�أ منه و�أ��ض��ل �سبيال‪.‬‬ ‫وتلك نقطة ا�ستثمرها نظام دم�شق يف �إقناع اجلميع ب�أن‬ ‫�سقوطه �سيعر�ض املنطقة املحيطة ملخاطر عدة‪ ،‬ميكن ان‬ ‫حتدث انقالبا يف خرائطها يهدد اال�ستقرار وال�سلم فيها‪.‬‬ ‫وه��و م��ا أ�ف��زع ال��دوائ��ر الغربية التي ت�شغلها م�س�ألة أ�م��ن‬

‫د‪ .‬جا�سم ال�شمري‪ -‬العراق‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫قضايا عراقية‬

‫«الفنان القاتل»‬ ‫والرسم بدماء العراقيني‬ ‫الر�سم من الفنون الت�شكيلية التعبريية‪ ،‬التي تختزل‬ ‫ال�ك�ث�ير م��ن الأف� �ك ��ار‪ ،‬وامل �ب ��ادئ وال �ق �ي��م بلم�سة دق�ي�ق��ة من‬ ‫الفنانني املتمر�سني‪ ،‬وهو من الفنون‪ ،‬التي �ساهمت ‪-‬بدرجات‬ ‫م�ت�ب��اي�ن��ة‪ -‬يف ك�ت��اب��ة ت��اري��خ ال���ش�ع��وب وح �� �ض��ارات الأمم‪ ،‬بل‬ ‫�ساهم يف ا�ستنها�ض ال�شعوب‪ ،‬و�إ�شعال الثورات �ضد االحتالل‬ ‫وال��دك�ت��ات��وري��ات البائ�سة على م��ر الع�صور‪ ،‬وه��ذا ي��ؤك��د �أن‬ ‫�أهداف فن الر�سم تتعدى جوانب الت�سلية‪� ،‬إىل ميادين ن�شر‬ ‫الوعي والثقافة بني ال�شعوب‪.‬‬ ‫ما جرى للعراق قبل �أكرث من (‪ )11‬عاماً ر�سم يف خميلة‬ ‫العراقيني لوحة قامتة للظلم‪ ،‬واال�ستقواء باحلديد والنار‬ ‫�ضد �شعب �أعزل‪ ،‬وهذه ال�صورة الب�شعة ما زالت قائمة حتى‬ ‫ال�ساعة‪ ،‬ويف يوم ‪ ،2013/3/12‬قال الكاتب (جون �أف برين�س)‬ ‫يف م �ق��ال ل��ه ن���ش��رت��ه �صحيفة ن �ي��وي��ورك ت��امي��ز‪( :‬ال ي��زال‬ ‫العراق‪ -‬بعد ع�شر �سنوات من الغزو الأمريكي الغربي‪ -‬بالداً‬ ‫منق�سمة بعمق ي�سودها العنف‪ ،‬ويخ�شى كثري من �أهلها �أنها‬ ‫رمب��ا تكون متجهة نحو ح��رب �أهلية �شاملة‪ ،‬و�أن مهند�سي‬ ‫احلرب يف وا�شنطن ولندن كانوا يعتقدون �أن ن�صراً ع�سكرياً‬ ‫�سريعاً �سينهي النظام العراقي �آنذاك‪ ،‬وميهد الأر�ض؛ لن�شوء‬ ‫جمتمع مدين هو الأول من نوعه يف العامل العربي احلديث‪،‬‬ ‫ومنوذجاً ملا تتمتع به الدميقراطية من ميزات)‪.‬‬ ‫هذا ما تركه الرئي�س الأمريكي ال�سابق بو�ش االبن ‪-‬ومن‬ ‫�سانده‪ -‬للعراقيني يف ذاكرتهم وواقعهم‪ ،‬بل �إن العراقيني ال‬ ‫يذكرون القتل واملوت واخلراب والدمار والتهجري وال�سيارات‬ ‫املفخخة؛ و�إال وذك��روا �أمريكا مقابل هذه امل�آ�سي؛ لأنها هي‬ ‫امل�س�ؤولة م�س�ؤولية مبا�شرة‪ ،‬و�أخالقية عن كل ما جرى –‬ ‫ويجري‪ -‬يف العراق‪.‬‬ ‫ويف ي ��وم ‪ 2010/11/14‬ن �� �ش��رت ��ص�ح�ي�ف��ة الأوب ��زرف ��ر‬ ‫ال�بري�ط��ان�ي��ة ا��س�ت�ع��را��ض�اً ل�ك�ت��اب (حم �ط��ات ال �ق��رار)‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ن�شر فيه بو�ش االبن مذكراته ل�سِ ني رئا�سته‪ ،‬وو�صفته ب�أنه‬ ‫(ق�صري النظر‪ ،‬ويفتقر �إىل العمق والتحليل‪ ،‬وب� أ�ن��ه جاء‬ ‫بطابع �شخ�صي)‪.‬‬ ‫وتطرقت ال�صحيفة �إىل حرب العراق حيث تقول‪�( :‬إنه‬ ‫مل يكن من الالئق برئي�س �أن يرد على �أخبار وجود مقاومة‬ ‫يف العراق بالقول‪« :‬فلي�أتوا �إلينا لنتقاتل»)‪.‬‬ ‫وت�صف ظهور بو�ش‪ ،‬وهو يف بزته الع�سكرية حتت الفتة‬ ‫تقول (املهمة أ�جن��زت) ‪-‬يف حني �أن العراق ال ي��زال ي�شتعل‪-‬‬ ‫ب�أن (ذلك ا�ستعرا�ض م�سرحي باء بالف�شل)‪.‬‬ ‫والغريب �أن جتد �شخ�صيات عُرفت ب�إجرامها وق�سوتها‪،‬‬ ‫حتاول الولوج لعامل الرقة والإح�سا�س والثقافة‪ ،‬و�أن ي�صوروا‬ ‫لنا �أنف�سهم ب�أنهم ميتلكون روح �اً مليئة بالرقة الإن�سانية‬ ‫والت�سامح وال�ع�ط��ف؛ وه��ذا م��ا ح��اول الرئي�س ب��و���ش االب��ن‬ ‫فعله؛ ففي يوم ‪ 2014/4/4‬ذكرت وكاالت الأنباء �أن (الرئي�س‬ ‫ب��و���ش أ�ق ��ام م�ع��ر��ض�اً ل�ل��وح��ات خطتها ري�شته ل��ر�ؤ� �س��اء دول‬ ‫وحكومات عا�صرهم �إبان فرتة رئا�سته؛ وذلك مبكتبة جورج‬ ‫بو�ش الرئا�سية مبدينة داال���س بوالية تك�سا�س‪ ،‬وك��ان حتت‬ ‫عنوان‪( :‬فن القيادة‪ ..‬دبلوما�سية �شخ�صية لرئي�س) وي�ستمر‬ ‫حتى الثالث من حزيران املقبل‪ ،‬وي�ضم نحو ع�شرين لوحة‬ ‫لزعماء مثل الرئي�س الرو�سي فالدميري بوتني‪ ،‬والرئي�س‬ ‫الأفغاين حامد ك��رزاي‪ ،‬ورئي�س ال��وزراء الربيطاين ال�سابق‬ ‫ت��وين بلري‪ ،‬ومل ين�س (ال��ر��س��ام) �أن يعر�ض ��ص��ورة لنف�سه‪،‬‬ ‫ووالده بو�ش الأب)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وق��ال بو�ش االب��ن‪�( :‬أر��س��م ك�ث�يرا؛ لأنني �أ�سعى للنجاح‬ ‫دائماً‪ .‬لقد فتح الر�سم �أمامي عاملاً جديداً وكبرياً‪ ،‬ق�ضيت‬ ‫�أوق��ات �اً طويلة يف غ�م��ار الدبلوما�سية ال�شخ�صية‪ ،‬وعقدت‬ ‫�صداقات مع زعماء‪ ،‬وعرفت ما يحبون وما يكرهون؛ بحيث‬ ‫�أ�صبحت �أ�شعر بالراحة و�أنا �أر�سمهم)‪.‬‬ ‫وذك��ر بو�ش‪�( :‬أن لوحته املف�ضلة هي تلك التي ت�صور‬ ‫والده‪ ،‬و�أنه كان يذرف الدموع �أثناء العمل عليها)‪.‬‬ ‫بو�ش االبن ي�ستحق ‪-‬وبجدارة‪ -‬لقب‪( :‬الفنان القاتل)‪،‬‬ ‫الذي ُغم�ست ري�شته بدماء العراقيني الأبرياء‪.‬‬ ‫�أظن �أن لوحة بو�ش املف�ضلة هي تلك التي ُتظهر �أ�شالء‬ ‫العراقيني‪ ،‬وهي متناثرة يف كل حدب و�صوب‪ ،‬وو�صلت ملديات‬ ‫عانقت فيها النجوم‪ ،‬والأقمار!‬ ‫و�صورة الأم العراقية املنكوبة ب�أبنائها‪ ،‬الذين اغتالتهم‬ ‫�آلة (التحرير) الأمريكية!‬ ‫ولوحة تقطر دماً‪ ،‬و�أرواحاً ت�صعد لل�سماء ُترتجم ما حلّ‬ ‫بالعراقيني من م�آ�سي على يد قوات بو�ش ( الفنان)!‬ ‫�ستبقى ل��وح��ات اخل��راب الأم��ري�ك��ي مر�سومة يف عقول‬ ‫أ�ج� �ي ��ال ال� �ع ��راق احل��ال �ي��ة وال �ق ��ادم ��ة؛ م��ن ه ��ول ال��وح���ش�ي��ة‬ ‫الأمريكية التي ن�شرت املوت والدمار يف ربوع العراق احلبيب!‬ ‫‪Dr.Jasemj1967@yahoo.com‬‬

‫ك��ان ح��ام��د يعمل ح�لاق�اً‬ ‫يف � �ش��ارع ف�ي���ص��ل ب�ع�م��ان وه��و‬ ‫من �أهم �شوارع العا�صمة‪ ..‬بل‬ ‫ه��و ��ش��ارع�ه��ا ال��رئ�ي����س‪ ..‬وك��ان‬ ‫يعمل لديه يف ال�صالون عامل‬ ‫ح�لاق آ�خ ��ر‪ ..-‬وك��ان االثنان‬‫م���ش�غ��ول�ين دائ� �م� �اً ‪-‬ف�ل�ا ي�ك��اد‬ ‫�أحدهما ينتهي من زبون حتى‬ ‫ي� أ�ت��ي زب��ون آ�خ��ر طيلة �أوق��ات‬ ‫ال��دوام التي تبد أ� من التا�سعة‬ ‫وت �ن �ت �ه��ي يف ال �� �س��اب �ع��ة م���س��اء‬ ‫وك ��ان ��ا ي �ت �ن ��اوالن غ��ذاءه �م��ا‬‫م ��راراً ك�ث�يرة �سندوي�ش أ�ث�ن��اء‬ ‫حالقة �أحد الزبائن‪.‬‬ ‫وك� ��ان ح��ام��د ب�ع��د ان�ت�ه��اء‬ ‫عمله ي�شكل �أح ��د أ�ف� ��راد �شله‬ ‫ت�ل�ت�ق��ي ب �ع��د ال �� �س��اب �ع��ة م���س��اء‬ ‫وت��ذه��ب �إىل أ�ح ��د ال �ب��ارات �أو‬ ‫املطاعم لت�شرب وت�أكل وي�أتي‬ ‫كل ليلة �إىل بيته وه��و يرتنح‬ ‫من ال�سكر فيذهب �إىل غرفته‬ ‫دون �أن ي�شعر أ�ح��د بقدومه‪.‬‬ ‫ورغ��م �أن حامد يعي�ش يف بيت‬ ‫واح ��د م��ع ث�لاث��ة م��ن إ�خ��وان��ه‬ ‫الذكور و�أخت واحدة كانت هي‬

‫ال�ن��ار يف اله�شيم ب�ين �أقربائه‬ ‫و أ��� �ص ��دق ��ائ ��ه وف� � ��رح اجل �م �ي��ع‬ ‫ب��ذل��ك و أ�ق��ام��وا ل��ه حفل وداع‬ ‫عندما غادر �إىل احلج وخرجت‬ ‫معه خلف البا�ص الذي يحمل‬ ‫احلجاج �أكرث من ع�شر �سيارات‬ ‫ح �ت��ى ب �ل �غ��وا ب �ل��دة � �ص �غ�يرة يف‬ ‫الطريق وقف بها البا�ص ونزل‬ ‫حامد وودع �أقربائه و�أ�صدقائه‬ ‫ال� ��ذي� ��ن غ � � � ��ادروا �إىل ع �م��ان‬ ‫وا�ست�أنف البا�ص طريقه �إىل‬ ‫احلجاز‪..‬‬ ‫وب�ع��د ح ��وايل ع���ش��رة �أي��ام‬ ‫انتهى احلجيج وعاد ‪-‬حامد‪-‬‬‫بالبا�ص �إىل بيته و�أقبل عليه‬ ‫الأق��رب��اء والأ��ص��دق��اء مهنئني‬ ‫و أ�ك �ل��وا ال�ت�م��ر ال ��ذي أ�ح���ض��ره‬ ‫م� �ع ��ه م� ��ن ال � ��دي � ��ار امل �ق��د� �س��ة‬ ‫و� �ش��رب��وا م ��اء زم� ��زم و� �س �ه��روا‬ ‫ع�ن��ده اىل �ساعة م�ت��أخ��رة من‬ ‫ال �ل �ي��ل ‪-‬ث ��م ودع� � ��وه‪ -‬وذه �ب��وا‬ ‫و�أخلد هو للنوم يف غرفته‪..‬‬ ‫ويف ال �ي ��وم ال �ت ��ايل ت � أ�خ��ر‬ ‫ح��ام��د يف ال� �ن ��وم وق � ��ال �أه �ل��ه‬ ‫لنرتكه فهو متعب‪ ..‬و�أفطروا‬

‫وذه ��ب اخ��وان��ه �إىل أ�ع�م��ال�ه��م‬ ‫وب �ق �ي��ت أ�خ �ت��ه وح��ده��ا ت�ق��وم‬‫ب� أ�ع�م��ال ال�ب�ي��ت‪ ..‬وعندما عاد‬ ‫االخ� ��وة ل�ل�غ��ذاء ع�ل�م��وا �أن ��ه ال‬ ‫يزال نائماً‪ ..‬فقالوا �أن الوقت‬ ‫ال ��ذي أ�م �� �ض��اه يف ال �ن��وم ك��اف‬ ‫وعلينا إ�ي�ق��اظ��ه‪ ..‬وذه�ب��وا اىل‬ ‫غرفته ‪-‬ي �ن��ادون‪ -‬ي��ا ح��ام��د‪..‬‬ ‫ي��ا ح��ام��د‪ ..‬ول�ك��ن ال ح�ي��اة ملن‬ ‫ت� �ن ��ادي‪ ..‬ف�ل�م��ا �أم���س �ك��وا بكفه‬ ‫وهزوه مل يرد ‪-‬وقاموا بالنظر‬ ‫اىل عينيه‪ -‬ف��إذا هي واقفة ال‬ ‫تتحرك‪..‬‬ ‫وهكذا علموا �أن��ه ‪-‬ميت‪-‬‬ ‫وبد�أ العوال وال�صريخ‪..‬‬ ‫وهكذا مات حامد يف اليوم‬ ‫التايل لعودته من احلج‪..‬‬ ‫حلمي �شعراوي (*)‬

‫االتحاد األفريقي‪ ..‬واختبار صالبة مصر‬ ‫لأول م� ��رة حت �ظ��ى «ب �ع �ث��ة م�ت��اب�ع��ة»‬ ‫حل��دث م��ا‪ ،‬بكل ه��ذا االه�ت�م��ام الإع�لام��ي‬ ‫�أو ال � � ��دويل‪ ،‬م ��ع زي� � ��ارة ب �ع �ث��ة «االحت � ��اد‬ ‫الأف��ري�ق��ي» مل�صر للمرة الثالثة ب�ين ‪9-6‬‬ ‫�أبريل ‪ .2014‬ولأن الرجل ‪-‬رئي�س البعثة‪-‬‬ ‫خطيب ثورة �شعب مايل ال�سابق‪ ،‬ورئي�س‬ ‫جمهوريتها عقب ا�ستقرار النظام له عام‬ ‫‪ ،1992‬ف � إ�ن��ه ي�ح��ب �أن يعطي مهمته كل‬ ‫هذا القدر من الأهمية والإعالمية‪ .‬وجاء‬ ‫“كوناري” �إىل م�صر ب�أدب رئا�سي وا�ضح‪.‬‬ ‫ومن ح�سن احلظ �أنه وجد كل اال�ستقبال‬ ‫ال�ل�ائ��ق‪ ،‬وال �ت �ي �� �س�يرات مل�ه�م�ت��ه‪ ،‬م��ن قبل‬ ‫وزارة اخلارجية‪ ،‬وفى ا�ستقبال امل�س�ؤولني‪،‬‬ ‫وم��ر��ش�ح��ي ال��رئ��ا��س��ة وال �ق��وى ال�سيا�سية‬ ‫املختلفة ل��ه‪ ،‬ح�ت��ى مم�ث�ل��ي ائ �ت�لاف دع��م‬ ‫ال�شرعية‪ ،‬كما �سره يف لقاء مبقر «حزب‬ ‫الوفد» ‪-‬الذي ح�ضرته‪� -‬أن يقابل ممثلي‬ ‫حزب «النور» مع كافة القوى الليربالية‬ ‫والي�سارية‪ .‬يف ه��ذه ال��زي��ارة الثالثة‪ ،‬كان‬ ‫ال بد �أن يبدو عليه مدى تطوير موقفه‬ ‫إ�ي�ج��اب�اً �أو �سلباً‪ ،‬ب��ل ك��ان عليه �أن يقابل‬ ‫�شيئاً آ�خ ��ر م �ث�يراً ل�لاب�ت���س��ام‪ ،‬فكثري من‬ ‫ال�شخ�صيات ال�سيا�سية والعامة ي�صممون‬ ‫على ال�ب��دء يف كلماتهم باالندها�ش –ما‬ ‫مل يكن «اال�ستنكار» ال�ستبعاد م�صر من‬ ‫االحت ��اد الأف��ري �ق��ي‪ ،‬وه��ي م��ن �أك�ب�ر دول��ه‬ ‫و أ�خ� �ط ��ره ��ا‪ ،‬وامل �ن �� �ش �ئ��ة مل�ن�ظ�م��ة ال��وح��دة‬ ‫الأفريقية قبل االحت��اد‪ ،‬وق��ائ��دة التحرر‬ ‫الأف��ري�ق��ي‪ .‬مهما ق�ضى مبارك على هذا‬ ‫الدور…الخ! فكان على الرجل باعتباره‬ ‫وطنياً قدمياً‪ ،‬ومنذ أ�ي��ام «موديبو كيتا»‪،‬‬ ‫وي� �ع ��رف ‪-‬ك ��أ� �س �ت��اذ يف ت ��واري ��خ ال��رج��ال‬ ‫والأم �� �ص��ار �أن ي ��ؤك��د �أن أ�ف��ري�ق�ي��ا تعظم‬ ‫بوجود م�صر‪ ،‬وانهما حتتاجان بع�ضهما‬ ‫بالت�أكيد‪..‬الخ‪.‬‬ ‫أ�م ��ا الإع �ل��ام امل �� �ص��ري‪ ،‬ف �ق��ام بع�ضه‬ ‫بدوره الدرامي التقليدي‪ ،‬الذي ي�ؤكد قبل‬ ‫مقابلة ال��رج��ل وب�ع��ده��ا �أن م�صر عائدة‬ ‫لالحتاد‪ ،‬وال م�شكلة يف «العودة القريبة»‪،‬‬ ‫لأن ك��ل ��ش��يء مت��ام م��ع ال��رج��ل! وال��رج��ل‬ ‫مهما كرب‪ ،‬ومهما حب �أو كره‪ ،‬ال ي�ستطيع‬ ‫يف �إطار لوائح «نقابة الر�ؤ�ساء الأفريقيني»‬ ‫وحرفيتها �أن ي�خ��ال��ف ق��واع��ده��ا‪ ،‬ول�ه��ذا‬ ‫االحت ��اد �سوابقه منذ حلظة ت�أ�سي�سه يف‬ ‫االل �ت��زام بحرفية ال �ق��رارات‪ ،‬وروتينيتها‬ ‫�إر�ضاء لكل ع�ضو �صغر �أم كرب‪� .‬أقول ذلك‬ ‫ل�ل���س��ادة الإع�لام �ي�ين امل���ص��ري�ين وال�ع��رب‬ ‫ع�م��وم��ا ال��ذي��ن ي�ت���ص��ورون �أن «ك��ون��اري»‬ ‫�سيعود «لي�أمر بعودة م�صر» اً‬ ‫حال لالحتاد‬

‫وائل �أبو هالل‬

‫الربيع ومصر واألمل‬

‫الحاج حامد‪..‬‬ ‫امل �� �س ��ؤول��ة ع��ن إ�ع� ��داد ال�ط�ع��ام‬ ‫و أ�ع �م��ال ال�ب�ي��ت ول��وازم��ه فلم‬ ‫ي �� �ش �ع��ر أ�ح� � ��د م �ن �ه��م ب �ح��اج��ة‬ ‫للزواج‪.‬‬ ‫وب� �ع ��د ع� ��دة � �س �ن ��وات ق��ام‬ ‫أ�ح��ده��م وه��و الثالث يف العمر‬ ‫بني االخ��وة الأرب�ع��ة ب��ال��زواج‪..‬‬ ‫ون� �ظ ��راً ل��ذل��ك ب �ن��وا ل ��ه ب�ي�ت�اً‬ ‫�� �ص� �غ�ي�راً م�ل�ا� �ص �ق �اً مل �ن��زل �ه��م‬ ‫و�سكن ب��ه م��ع زوج�ت��ه و�أوالده‬ ‫فيما بعد‪� .‬أما حامد فقد ظل‬ ‫�أعزب‪ ..‬وكان م�ستمراً يف حياة‬ ‫ال�شرب وال�سهر كل ليلة‪.‬‬ ‫وع � �ن ��دم ��ا و� � �ص� ��ل ح��ام��د‬ ‫ال�سبعني‪ -‬من العمر قام نفر‬‫من �أهله و�أ�صدقائه بال�ضغط‬ ‫عليه ليتوب عن حياته املاجنة‬ ‫وي��ذه��ب للحج و�أداء واجباته‬ ‫ال��دي �ن �ي��ة م ��ن � �ص�ل�اة و��ص�ي��ام‬ ‫وغ� �ي� ��ره‪ ..‬وق � ��د ق� � ��اوم ح��ام��د‬ ‫ال�ضغوط عدة �سنوات‪ ..‬ولكنه‬ ‫يف الرابعة وال�سبعني من عمره‬ ‫واف� ��ق ع �ل��ى ال �ت��وب��ة وال��ذه��اب‬ ‫للحج‪..‬‬ ‫و� � �س� ��رى اخل �ب��ر م �� �س��رى‬

‫�إ�سرائيل وي�ؤرقها �أي حتول من �ش�أنه امل�سا�س مب�صاحلها‪.‬‬ ‫و�إذا �أ�ضفنا �إىل كل ما �سبق �أزمة ال�ضعف واله�شا�شة التي‬ ‫يعاين منها املجتمع امل��دين وال�ق��وى ال�سيا�سية يف العامل‬ ‫العربي‪ ،‬ف��إن ذل��ك ي�سلط ال�ضوء على بعد �آخ��ر للم�شهد‪،‬‬ ‫ينبهنا �إىل انه يف حني كانت الأنظمة العربية عاجزة عن ان‬ ‫تقدم �شيئا لثورة ال�شعب ال�سوري‪ ،‬ف�إن املجتمعات العربية‬ ‫عانت من العجز ذات��ه‪ .‬و�إذ تزامن ذل��ك مع حالة ال�تردد‬ ‫والتوج�س التي قيدت حركة اجلهود الدولية‪ ،‬ف�إن النتيجة‬ ‫التي �صرنا �إليها ال تبدو غريبة �أو مفاجئة‪.‬‬ ‫�إذا ��ص��ح ذل ��ك ال�ت�ح�ل�ي��ل ف�ه��و ي�ع�ن��ي ان ال�ت�ق���ص�ير يف‬ ‫م�ساندة الثورة ال�سورية هو جزء من �أزمة الواقع العربي‬ ‫امل�ضطرب واملنكفئ ونظامه الذي انهار و�صار بال فاعلية‪.‬‬ ‫وهو ال يعني بال�ضرورة ان ال�سوريني ماعادوا بال �أ�صدقاء‪،‬‬ ‫لكنه يعني �أن ل�ه��م أ�� �ص��دق��اء ع��اج��زي��ن وق�ل�ي�ل��ي احليلة‪،‬‬ ‫و�أكرثهم يعانون من ال�شعور بالذنب النهم ال ي�ستطيعون‬ ‫ان يعربوا عن ت�ضامنهم مع ال�شعب ال�سوري على النحو‬ ‫الذي يتمنونه‪ .‬و�إذا قال قائل �إن هناك الكثري الذي ميكن‬ ‫يقدم لل�سوريني يف البلدان التي جل�أوا �إليها‪ ،‬ف�إنني �أتفق‬ ‫معه متاما زاع�م��ا ان التق�صري يف ه��ذا ال�ب��اب ال ع��ذر فيه‬ ‫لأحد‪ ،‬وم�شددا على ان بع�ض احلكومات العربية مل تخيب‬ ‫�أمل ال�سوريني فح�سب‪ ،‬و�إمنا �أحرجت �شعوبها و�أ�شعرتهم‬ ‫ب��اخل��زي واخل �ج��ل‪ .‬وه ��و م��ا ال ي �ج��دي م�ع��ه االع �ت ��ذار �أو‬ ‫ال�شعور بالذنب‪.‬‬

‫ما دام كله متام! لكن �أظننا جميعاً حاولنا‬ ‫يف ال� �ق ��اه ��رة –وب�أمل‪� -‬أن جن �ع��ل م��ن‬ ‫اجتماع «جمل�س ال�سلم والأمن» الأفريقي‬ ‫املقرر عقده �أواخ��ر �أبريل يف �أدي�س �أبابا‪،‬‬ ‫آ�خ ��ر جم��ال ملناق�شة ت�ق��ري��ره الإي �ج��اب��ي‪،‬‬ ‫و�أن ي�ق��رر ذل��ك ـ م�ث�لا ‪-‬جم�ل����س ال ��وزراء‬ ‫الأفريقي القادم �أواخر يونيو‪ ،‬وقد ي�ؤدي‬ ‫ذل��ك ل��دع��وة م�صر �إىل القمة الأفريقية‬ ‫ال�ق��ادم��ة �أوائ ��ل يوليو ‪ ،2014‬خا�صة مع‬ ‫االل �ت��زام ب�ـ«خ��ري�ط��ة ال�ط��ري��ق»‪ ،‬ال�ت��ي بدا‬ ‫ال��وف��د متفهما وم�ق��دراً خلطواتها‪ ،‬وهي‬ ‫متثل ال�ت�ح��ول �إىل ال��د��س�ت��وري��ة املن�شودة‬ ‫عنده‪ ،‬وه��ذا �إيجابي متاماً‪ ،‬حيث �ستكون‬ ‫ع�ل��ى و� �ش��ك «ال �ت �م��ام» ل �ق��رب االن�ت�خ��اب��ات‬ ‫الربملانية يف �أواخر يوليو ‪.2014‬‬ ‫لكن حتى ذلك لي�س نهاية اخلطوات‪.‬‬ ‫فقد بدا الوفد الأفريقي ـ مث ً‬ ‫ال ‪-‬مت�سائ ً‬ ‫ال‬ ‫(ق �ل �ق �اً) ع�ل��ى ح��ال��ة ح �ق��وق الإن �� �س��ان من‬ ‫اع� �ت� �ق ��االت �إىل حم ��اك �م ��ات �إىل �أح� �ك ��ام‬ ‫ب ��الإع ��دام (ت���س��اءل ع��ن ذل��ك ف�ع� ً‬ ‫لا) ثم‬ ‫�إىل م ��دى «م���ش��ارك��ة الأط � ��راف جميعاً»‬ ‫يف �أي ع�م�ل�ي��ة دمي �ق��راط �ي��ة! وه ��ي �أم ��ور‬ ‫تتعلق بتمام «العملية ال�سيا�سية» لتحقيق‬ ‫الدميقراطية كما ه��ي يف كرا�سة �إع�لان‬ ‫ل��وم��ي ع� ��ام ‪ 2000‬ع ��ن «ال��دمي �ق��راط �ي��ة‬ ‫واالن �ت �خ��اب��ات وامل�ح�ك��وم�ي��ة» ! وال ب��د �أن‬ ‫«احلكومة» �أك��دت له حر�صها على العدل‬ ‫يف ذل ��ك‪ ،‬ك�م��ا ال ب��د �أن ي �ق��دم امل��ر��ش�ح��ون‬ ‫للرئا�سة وعودهم لطم�أنته‪ .‬وللإن�صاف‬ ‫فقد �أبدى الرجل قلقه �أي�ضاً من مظاهر‬ ‫العنف والإره��اب من قبل املعار�ضة‪ ،‬وكان‬ ‫لده�شتي يكرر ذكر الإرهاب يف �سيناء!‬ ‫أ�ع � � � � ��ود ل � �ت � � أ�ك � �ي� ��دي ل�ل��إع�ل�ام� �ي�ي�ن‬ ‫والباحثني �أن ه��ذه ه��ي االع�ت�ب��ارات التي‬ ‫�ستحكم تقرير الرجل‪ ،‬وتلك هي ظروف‬ ‫تقدميه للتقرير‪ ،‬وهنا فقط تبقى بع�ض‬ ‫الأم� � ��ور خ� ��ارج ال �ن ����ص‪ ،‬وال �ت��ي مي �ك��ن �أن‬ ‫ي �ظ��ل ال�ع�ن���ص��ر ال��دب �ل��وم��ا� �س��ي وال���ش�ع�ب��ي‬ ‫عامال �ضاغطاً عليها‪ .‬و�أت�صور �أن �أطرافاً‬ ‫عربية و�أفريقية �صديقة �ستقوم بدور يف‬ ‫ه��ذا ال �� �ص��دد‪ ،‬ف�لا ب��د م��ن احل��د م��ن دور‬ ‫االن �ح �ي��از املت�شنج ل��دى «م ��دام زوم ��ا» يف‬ ‫�إدارة املفو�ضية وترتيب تقدمي التقارير‪،‬‬ ‫م��ا دام��ت ال�سفارة امل�صرية ب��أدي����س أ�ب��اب��ا‬ ‫مل ت��وف��ق بعد يف ذل��ك‪ ،‬و�أظ ��ن �أن و�صول‬ ‫م �ب �ع��وث ال��رئ �ي ����س «زوم� � ��ا» ن�ف���س��ه ‪ ،‬وه��و‬ ‫وزير الأم��ن يف جنوب �أفريقيا‪� ،‬إىل م�صر‬ ‫وقت زي��ارة «كوناري» للقاهرة‪ ..‬لن يخلو‬ ‫م��ن دالل ��ة‪ ،‬و�إ� �ش��ارت��ه �إىل دع��م «االن�ت�ق��ال‬

‫ال��دمي �ق��راط��ي»‪ ،‬وم��واج �ه��ة الإره� � ��اب يف‬ ‫م�صر‪ ،‬مما ميكن تقديره م�ستقب ً‬ ‫ال‪ ،‬حتى‬ ‫يف ال�سيا�سة امل�صرية عموما جتاه �أفريقيا‪.‬‬ ‫ه �ن��اك أ�ي �� �ض �اً � �ض ��رورة �أن ي�ع�ل��ن احل�ك��م‪،‬‬ ‫وم��ر��ش�ح��و ال��رئ��ا� �س��ة‪ ،‬ك�ي��ف �سيتعاملون‬ ‫م��ع العملية ال�سيا�سية ال�ت��ي �أك ��د عليها‬ ‫«ك��ون��اري» وغ�يره بحكمة وعقل خمتلف‪،‬‬ ‫وما معنى «احلوار ال�سيا�سي» يف املجتمع‪،‬‬ ‫مقابل رعب كلمات «امل�صاحلة» و«الوفاق»‬ ‫التي تهيمن على العقل امل�صري الآن‪ ،‬من‬ ‫دون و�ضوح الختالف املفاهيم والر�ؤى؟‬ ‫ع�ل�ي�ن��ا �أن ن��وا� �ص��ل «ال �ع �ت��اب ال ��ودي»‬ ‫امل�ستمر لل�سيد «كوناري»‪� ،‬إذ �إننا مل نفهم‬ ‫م�ع�ن��ى أ�ن ��ه ب�ع��د ال��زي��ارت�ي�ن يف �أغ�سط�س‬ ‫‪ ،2013‬وم�ق��اب�ل��ة ك��ل الأط� ��راف مب��ا فيهم‬ ‫الرئي�س املعزول‪ ،‬و�إذ به يزور تركيا‪ ،‬وقطر‬ ‫يف أ�ك�ت��وب��ر! ث��م ي��زور الإم� ��ارات‪ ،‬وترف�ض‬ ‫ال�سعودية زيارته! فهل كان ذلك معقوال؟‬ ‫هل من حق االحت��اد الأفريقي �أن يحقق‬ ‫يف عالقات م�صر الدولية‪� ،‬أم �أنه كان على‬ ‫االحت��اد ودوائ��ر املجتمع امل��دين الأفريقي‬ ‫ك �ل �ه��ا �أن ت���س�ت�ن�ك��ر جل� ��وء ال���ش�خ���ص�ي��ات‬ ‫واملنظمات الإ�سالمية للعمل من اخلارج‬ ‫بهذا ال�شكل الت�آمري الذي ال يليق ب�أبناء‬ ‫دولة مثلهم لها احرتامها يف العامل مثل‬ ‫م�صر‪ ،‬ووف��ق �أي إ�ط��ار دويل ووط�ن��ي يتم‬ ‫ذلك؟‬ ‫�إن ك �ث�ي�ري��ن ي �� �س �ت �ن �ك��رون ف �ج��اج��ة‬ ‫ه��ذا ال�سلوك م��ن م��وف��د أ�ف��ري�ق��ي ملنظمة‬ ‫�إقليمية �أفريقية �إىل القاهرة‪ ..‬و�إذ به يف‬ ‫ا�سطنبول! و أ�ن��ا أ�ف�ه��م ال���ص��راع الداخلي‬ ‫و�أت �� �ص��ور مناق�شته م��ع ك��ل الأط � ��راف –‬ ‫لكني ال �أفهم ال�صراع من اخل��ارج �إال مع‬ ‫اال�ستعمار مثال ومل�صر دور ب��ارز �سابق يف‬ ‫العمل �ضده‪.‬‬ ‫�أظن �أن ال�سيد «كوناري» و�صله بع�ض‬ ‫العتاب يف م�صر‪ ،‬و�أرجو �أن ي�صله و�أ�صحاب‬ ‫«ال �ل��وائ��ح الأف��ري �ق �ي��ة»‪� ،‬أن ب�ع�ث��ة االحت��اد‬ ‫ه��ي ملتابعة ت�ط��ور«امل��وق��ف ال��دمي�ق��راط��ي‬ ‫واملحكومية»‪ ،‬ومدى االنتقال من«التغيري‬ ‫ال�لاد� �س �ت��وري»‪� ،‬إىل ال��و��ض��ع ال��د��س�ت��وري‬ ‫امل�ستقر ح�سب اللوائح‪ ،‬ولي�ست للتحقيق‬ ‫يف ال �� �ش ��ؤون ال�سيا�سية ل�ل��دول��ة امل�صرية‬ ‫مو�ضع النظر‪.‬‬ ‫(*) مدير معهد البحوث‬ ‫العربية والأفريقية‪ -‬القاهرة‬

‫اعتاد العقل العربي –عا ّماً كان �أم مثقفاً‪ -‬على تف�سري الأحداث‬ ‫مرتكنا �إىل عقلية امل� ؤ�ث��ر اخل��ارج��ي (��س��واء م ��ؤام��رة �أم غريها)؛‬ ‫فعندما انطلق ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي ظ�ه��رت على ال�سطح ‪-‬ك��ال�ع��ادة‪-‬‬ ‫تف�سريات ت ؤ� ّكد �أنّ ما يجري م�ؤامرة يقودها الغرب و�أعداء الأمة‬ ‫من ال�صهيونية العاملية وال�صليبية الغربية احلاقدة!‬ ‫بل �أرجعوا ذلك ك ّله لفيل�سوف يهودي فرن�سي «برنار ليفي»‬ ‫و أ� ّن��ه هو وراء خ��روج املاليني يف ال�شوارع العربية و�أ ّن��ه من �أ�سقط‬ ‫�أربعة �أنظمة عربية! ويف ك ّل ذلك ٌ‬ ‫تغافل وت�سطيح وت�سخيف لل ّذات‪،‬‬ ‫وتنا�س للعامل الداخلي ولل ّروح التي ت�سري يف ال ّأم��ة فيما جرى‬ ‫ٍ‬ ‫ويجري و�سيجري‪ ،‬وك�أ ّنهم ي�ستكرثون على الأ ّمة و�شعوبها �أنْ تقوم‬ ‫ذاتي مهما كان‪ .‬وكذا ال ّروح االنهزامية دوماً!‬ ‫ب�شيء ّ‬ ‫بيد �أنّ املتع ّمق فيما جرى واملتابع ملا يجري من �أحداث وحراك‬ ‫ما زال م�ستمرا لأك�ثر من ث�لاث �سنوات ي��درك متاماً �أنّ نظرية‬ ‫(اخل� ��ارج) �سخيفة و�سطحية! ب��ل �سقطت حت��ت أ�ق� ��دام ال�شباب‬ ‫العربي الذي يقود حراكاً جاهدا يف �شوارع وميادين العرب‪ ،‬ينطلق‬ ‫من رو ٍح و ّثابة �أ ّثرت على الكون ك ّله؛ حتى غدت القوى الثائرة على‬ ‫الظلم جتوب �شوارع العامل هاتفة هتاف العرب‪ :‬ارحل! و»ال�شعب‬ ‫يريد ‪.»...‬‬ ‫ل�ك��نّ اجل ��زء امل � أ�� �س��اوي م��ن ال �� �ص��ورة يف بع�ض ب �ل��دان الربيع‬ ‫العربي‪ ،‬وال��ذي يحاول إ�ع�لام الفجور تعميمه وفر�ضه علينا‪ ،‬قد‬ ‫يطغى على امل�شهد الك ّلي ويعيد احلياة لنظريات امل��ؤام��رة تلك‪،‬‬ ‫ويع ّزز �سوء الظنون بال ّأمة و�شعوبها‪� .‬إ ّال �أ ّن��ه وبرغم ما قد يبدو‬ ‫يف «زوايا» ال�صورة الك ّلية من ب� ٍؤ�س ودما ٍء و�شقاء ف�إنّ «�آفاق الثورة»‬ ‫ما زالت ّ‬ ‫مب�شرة بفجر م�شرق باحلرية والع ّزة والكرامة؛ ففي ظ ّل‬ ‫م�شهد اجلثث املحروقة والأ��ش�لاء املجروفة والدماء «احلمراء»‪،‬‬ ‫قد تغفل عني اليائ�س عن الأفق «الأخ�ضر» الذي يحيط بنا يف كل‬ ‫حنايا الوطن العربي‪ ،‬وال تراه �إ ّال عيون الأحرار �أ�صحاب الإرادات‬ ‫العظيمة واملفعمة بالأمل باهلل �أو ًال ثم بالثقة بذواتهم ثانيا‪.‬‬ ‫� ٌ‬ ‫أمل حقيقي ال تخديري‪:‬‬ ‫نتع ّلق بهذا الأمل منطلقني من عدّة حقائق على الأر�ض‪:‬‬ ‫‪ .1‬ال ّ‬ ‫�شك �أنّ «الفجور لي�س له قعر»‪ ،‬وربمّ ا غري م�سبوق تاريخياً‪،‬‬ ‫وحجم ون��وع الفجاجة ت� ؤ� ّك��د �أن مرتكبيها ال مي� ّت��ون للإن�سانية‬ ‫ب�صلة‪ :‬فمن «�أوباما» الإخواين و�شقيقه الذي يدير �أموالهم‪� ،‬إىل‬ ‫ال�شهيد �صالح �شحادة الذي يدير الق�ساميني املنت�شرين يف القاهرة‬ ‫من قربه وح�سن �سالمة الذي ّ‬ ‫يخطط لتفجري املرتو من �سجنه!‬ ‫�إىل الوثيقة امل��وق�ع��ة ب�ين الإخ� ��وان و إ���س��رائ�ي��ل و أ�م��ري�ك��ا لزعزعة‬ ‫م�صر‪ ،‬ناهيك عن حجم وطريقة القتل والدمار يف �سوريا وم�صر‬ ‫(احلرق للجرحى والرباميل املتفجرة والكيماوي‪ ،)..‬واالغت�صاب‬ ‫واالعتقال الذي �أ�صبح �سالحاً ا�سرتاتيجياً لدى الأجهزة القمعية‪.‬‬ ‫ه��ذه حقيقة ال ميكن إ�ن�ك��اره��ا؛ بيد �أنّ هناك حقيقة أ�خ��رى‬ ‫تقابلها‪ ،‬وال ميكن �إنكارها �أي�ضاً‪ ،‬وهي �أنّ حجم الوعي واال�ستعداد‬ ‫للت�ضحية والتحدّي يف ال ّأمة «لي�س له �سقف»! ف�شباب م�صر �أطلقوا‬ ‫�شعارهم ال��رائ��ع «مك ّملني» مبا�شرة عقب ا�ست�شهاد �أرب�ع��ة �آالف‬ ‫وح��رق جثثهم خ�لال �ساعات‪ ،‬وال�ق��ادة تقدّموا ال�صفوف وقدّموا‬ ‫�أبناءهم وبناتهم �شهداء‪ ،‬والفتيات غدون �أيقونة ال�شهداء وامل��ر�أة‬ ‫ق��ادت ال�شارع غري �آبهة مبا يهاب منه �أعتى الرجال! و»ال�شهادة»‬ ‫وال�شهداء ورواياتهم �أ�صبحت ثقافة �شعبية‪.‬‬ ‫هذه رو ٌح من الت�ضحية والتحدّي تعانق ال�سماء‪� ،‬إذا َ�س َرتْ يف‬ ‫� ّأمة ال ّ‬ ‫�شك �أنّ «الأمل» بانت�صارها حقيقة واقعة على الأر�ض ب�إذن‬ ‫خا�صة �إذا ترافقت ه��ذه ال � ّروح مع وع��ي ال تخدعه ع�شرات‬ ‫اهلل؛ ّ‬ ‫الف�ضائيات‪ ،‬و�أبواق مدّعي الثقافة والتحليل اال�سرتاتيجي!‬ ‫‪ .2‬االن�ه�ي��ار االق�ت���ص��ادي ال ��ذي ي �ح��اول االن�ق�لاب�ي��ون إ�ن �ق��اذه‬ ‫مبليارات ّ‬ ‫الذل و»املنّ والأذى» حقيقة واقعة حتدّث بها حتى م�ؤيدو‬ ‫االنقالب من االقت�صاديني‪ ،‬وهو انهيار م�ستمر يكتوي به للأ�سف‬ ‫ال�شعب امل�صري‪ ،‬وال ميكن بحال للم�ساعدات �أن تنفق على ت�سعني‬ ‫خا�صة يف ظ� ّل ج�شع النخبة الهائل‬ ‫مليون م�صري مهما بلغت! ّ‬ ‫ا ّلذي ينهبون معظم هذه املليارات‪.‬‬ ‫هذه احلقيقة على ق�ساوتها ت�ؤ ّكد �أنّ «ربيع» ال�شعب امل�صري‬ ‫الذي ُ�سقي مباء النيل ودماء امل�صريني ما زال يبثّ «الأمل» بانهيار‬ ‫االنقالبيني والفا�سدين وفلول الدولة العميقة و�أجهزتها القمعية‪.‬‬ ‫‪ .3‬االخ�ت�لاف��ات ب�ين �أط ��راف املع�سكر االنقالبي و أ�ه��ل ال��ردّة‬ ‫الثورية �أكرب و�أعمق من �أنْ ي�ستمر معها حتالفهم؛ و�ستربز هذه‬ ‫اخلالفات مع اقت�سام أ� ّول «كيكة»! وقد ح�صل‪ ،‬وب��د�أت خالفاتهم‬ ‫ت�ظ�ه��ر ع�ل��ى ال���س�ط��ح‪ ،‬وه ��ا ه��م رم��وزه��م ي�ت�ن��اب��زون بالت�سريبات‬ ‫والت�سريبات امل�ضادة‪� .‬إنّ حقدهم على الإ�سالميني ونبذهم لثقافة‬ ‫الدميقراطية �سرعان ما يوقعهم يف �ش ّر ف�سادهم! و�إنّ «غنائم» هذا‬ ‫الف�ساد �أق ّل من �أن ت�شبع ج�شعهم! هذه حقيقة بد�أها «الربادعي»‬ ‫ولن يختمها «�صباحي»!‬ ‫وهذه احلقيقة ّ‬ ‫تع�ضدها حقيقة أ�خ��رى‪� :‬أنّ حتالف ال�شرعية‬ ‫يكت�سب يومياً –برغم القمع والإج ��رام‪� -‬أن�صار ج��دد؛ ومل يعد‬ ‫«الإخ ��وان» ي�ش ّكلون �أك�ثر م��ن ‪ %30‬م��ن احل��راك اليومي‪ .‬حقائق‬ ‫تزيد اليقني ب�أنّ امل�ستقبل ل�شرعية ّ‬ ‫خط طريقها ال�شعب امل�صري‬ ‫منذ اليوم الأول الذي هتف فيه‪ :‬ال�شعب يريد ‪..‬‬ ‫�آخر الكالم‪:‬‬ ‫�شعب انطلق يطلب احلر ّية و�سقى ربيعها بدماء �أبنائه وبناته‬ ‫لن يعو َد �إ ّال حام ً‬ ‫ال لواءها‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫ال�سبت (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2628‬‬

‫�صباح جديد‬


‫‪13‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ال�سبت (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2628‬‬

‫حل�ساب اجلولة «‪ »16‬من دوري املنا�صري للمحرتفني‬

‫شباب األردن يكسب الرمثا بعد مباراة مثرية والحسني‬ ‫يتفوق على الصريح بهدف نظيف‬

‫ال�سبيل ‪ -‬جواد �سليمان‬

‫سموحة يرغب يف استغالل غياب األهلي‬ ‫والعودة لصدارة مجموعته يف مصر‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫��س�ي�ح��اول ��س�م��وح��ة ا��س�ت�غ�لال غ �ي��اب الأه �ل��ي بطل‬ ‫افريقيا عن هذه اجلولة وا�سرتداد قمة املجموعة الأوىل‬ ‫يف ال ��دوري امل���ص��ري امل�م�ت��از ل�ك��رة ال�ق��دم عندما يواجه‬ ‫الداخلية اليوم‪.‬‬ ‫وبد�أ �سموحة املو�سم ب�شكل جيد وظل لفرتة كبرية‬ ‫مبفرده يف �صدارة املجموعة م�ستغال تعرث الأهلي لكن‬ ‫الفريق حقق انت�صارا واحدا يف اخر �أربع مباريات لي�سمح‬ ‫لبطل افريقيا باللحاق به‪.‬‬ ‫وميلك �سموحة ‪ 29‬نقطة م��ن ‪ 14‬م�ب��اراة يف املركز‬ ‫الثاين باملجموعة ويت�أخر بفارق الأه ��داف عن الأهلي‬ ‫املت�صدر والذي ي�ست�ضيف الدفاع احل�سني اجلديدي من‬ ‫امل�غ��رب يف ذه��اب ال��دور ال��راب��ع لك�أ�س االحت��اد االفريقي‬

‫الأح ��د‪ .‬وق��ال ح�م��ادة �صدقي م��درب �سموحة ل��روي�ترز‬ ‫"�أعرتف ان االخطاء الدفاعية ت�سببت يف خ�سارتنا ل�ست‬ ‫نقاط �أمام اجلونة واالنتاج احلربي ون�سعى لتدارك هذه‬ ‫االخطاء‪".‬‬ ‫و�أ�ضاف "منذ بداية املو�سم كان يوجد �أمامنا هدف‬ ‫واح ��د ن�سعى لتحقيقه وه��و ال�ت� أ�ه��ل ل �ل��دورة الرباعية‬ ‫لتحديد بطل ال��دوري‪ .‬ما زال بامكاننا حتقيق الهدف‬ ‫� �س��واء ب �� �ص��دارة امل�ج�م��وع��ة الأوىل �أو ب��اح �ت�لال امل��رك��ز‬ ‫الثاين‪ ".‬لكن الداخلية يحتاج هو الآخر للفوز ب�شدة من‬ ‫�أجل تعزيز مكانه يف و�سط اجلدول واالبتعاد عن منطقة‬ ‫اخل�ط��ر‪ .‬وق��ال ع�لاء عبد ال�ع��ال م��درب الداخلية ال��ذي‬ ‫ميلك ‪ 18‬نقطة من ‪ 16‬مباراة يف املركز ال�سابع "نحتاج‬ ‫لثالث نقاط من �أجل االطمئنان على البقاء يف املمتاز‪.‬‬ ‫ن�أمل احل�صول عليها من �سموحة و�سنعمل على ذلك‪".‬‬

‫وي��ري��د االحت ��اد �صاحب امل��رك��ز ال�ث��ال��ث بر�صيد ‪24‬‬ ‫نقطة العودة لالنت�صارات بعد غياب �أربع مباريات عندما‬ ‫يلعب اليوم مع �ضيفه غ��زل املحلة ال��ذي تعادل يف �آخر‬ ‫خم�س ج��والت‪ .‬وق��ال أ���ش��رف قا�سم م��درب املحلة ال��ذي‬ ‫ميلك ‪ 16‬نقطة يف املركز الثامن "�صعوبة مباراة االحتاد‬ ‫ت�أتي من �صعوبة موقفنا يف جدول املجموعة‪".‬‬ ‫و�أ�ضاف "علينا ان جنمع �أك�بر عدد من النقاط يف‬ ‫املباريات الأربع القادمة لالبتعاد عن �شبح الهبوط‪".‬‬ ‫وال�ي��وم �سيلعب م�صر املقا�صة م��ع ال��رج��اء متذيل‬ ‫الرتتيب وانبي مع االنتاج احلربي �صاحب املركز قبل‬ ‫الأخري يف املجموعة الأوىل‪.‬‬ ‫ويت�أهل الأول وال�ث��اين م��ن ك��ل جمموعة اىل دورة‬ ‫رباعية لتحديد الفائز باللقب فيما تهبط خم�س �أندية‬ ‫للدرجة الثانية‪.‬‬

‫األهلي املصري يريد تجنب ذكريات مؤملة‬ ‫يف كأس االتحاد االفريقي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫�سريغب الأهلي امل�صري يف جتنب ذكريات م�ؤملة من‬ ‫م�شاركته ال�سابقة يف ك�أ�س االحتاد االفريقي لكرة القدم‬ ‫عندما ي�ست�ضيف الدفاع احل�سني اجلديدي من املغرب‬ ‫يف ذهاب الدور الرابع للم�سابقة غدا الأحد‪.‬‬ ‫ول �ع��ب الأه �ل��ي م��رت�ين م��ن ق�ب��ل يف ك ��أ���س االحت ��اد‬ ‫االفريقي لكن الفريق ودع امل�سابقة يف كل مرة بهزمية‬ ‫ثقيلة بعد خ�سارته ‪�-4‬صفر يف جمموع املباراتني �أمام‬ ‫اينوجو رينجرز النيجريي من دور الثمانية يف الن�سخة‬ ‫القدمية للبطولة عام ‪.2003‬‬ ‫ويف ‪ 2009‬ودع الأه� �ل ��ي ك� ��أ� ��س االحت � ��اد ب��رك�لات‬ ‫الرتجيح بهزميته ‪�-3‬صفر �أم��ام �سانتو�س االجن��ويل‬ ‫يف م�ب��اراة ال�ع��ودة ب��ال��دور ال��راب��ع بعد انتقاله للعب يف‬ ‫امل�سابقة عقب اخل��روج من بطولة دوري االبطال التي‬ ‫كان يحمل لقبها يف ذلك العام‪.‬‬ ‫وهذا العام �أي�ضا بد أ� الفريق م�شواره كحامل اللقب‬ ‫يف دوري االبطال لكنه خ�سر ذهابا وايابا ب�شكل مفاجئ‬

‫�أمام �أهلي بني غازي الليبي يف دور ال�ستة ع�شر‪.‬‬ ‫ورغ ��م ��ض�ي��اع ال�ف��ر��ص��ة يف ال �ف��وز ب ��دوري االب�ط��ال‬ ‫للمرة الثالثة على التوايل والتا�سعة يف تاريخ النادي‪،‬‬ ‫اال ان الأهلي رمبا يكون �أمام حتد جديد لتحقيق لقبه‬ ‫الأول يف ك�أ�س االحتاد‪.‬‬ ‫ونقل موقع االحت��اد االفريقي عن حممد يو�سف‬ ‫م��درب الأهلي قوله‪" :‬يجب ان نبذل �أق�صى ما عندنا‬ ‫للفوز بهذه امل�سابقة‪ ".‬و�أ�ضاف املدافع ال�سابق للأهلي‪:‬‬ ‫"فقدان لقب دوري االبطال ت�سبب يف �صدمة لنا لكن‬ ‫يجب ان نتعافى وان نوا�صل امل�شوار"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬املباراة �أم ��ام ال��دف��اع اجل��دي��دي �ستكون‬ ‫�صعبة للغاية لكن �سنبذل �أق�صى ما عندنا للفوز"‪.‬‬ ‫و�سيفتقد الأهلي جهود الظهري �أحمد فتحي والعب‬ ‫ال��و��س��ط ح���س��ام ع��ا��ش��ور وامل�ه��اج��م ع�م��رو ج�م��ال ب�سبب‬ ‫االي�ق��اف ا�ضافة للغائبني منذ ف�ترة طويلة لال�صابة‬ ‫ومن بينهم �صانع اللعب وليد �سليمان واملهاجم عماد‬ ‫متعب‪.‬‬ ‫واع�ت�رف زك��ري��ا ح ��دراف م��داف��ع ال�ف��ري��ق املغربي‬

‫مواجهتان يف ختام اجلولة الـ«‪ »16‬من دوري املحرتفني لكرة القدم‬

‫الفيصلي واملنشية ‪ ..‬طلبات واقعية‬ ‫الجزيرة وذات راس ‪ ..‬نحو املقدمة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫تبقى طلبات الفي�صلي واملن�شية واقعية؛ وهي‬ ‫البحث عن ا�سهل طريق حل�صد النقاط الثالث‪،‬‬ ‫يف اللقاء الذي يجمعهما عند ال�ساد�سة من م�ساء‬ ‫اليوم على �ستاد عمان الدويل‪ ،‬يف ختام اجلولة ‪16‬‬ ‫من دوري املحرتفني لكرة القدم‪ .‬وي�سعى اجلزيرة‬ ‫وذات را�س بذات التوقيت وخالل مباراتهما التي‬ ‫ي�ستقبلها �ستاد امللك عبداهلل الثاين بالقوي�سمة‬ ‫ال��زح��ف ن�ح��و امل�ق��دم��ة مب��ا �أن ال �ظ��روف م��وات�ي��ة‬ ‫لذلك‪.‬‬ ‫الفي�صلي * املن�شية �ستاد عمان‬ ‫كما يعلم اجلميع �أن مباريات دوري املحرتفني‬ ‫ي�صاحبها الكثري م��ن التقلبات وامل �ف��اج ��آت‪ ،‬وما‬ ‫يدري املتابع من ينت�صر �إال عندما تطلق �صافرة‬ ‫النهاية‪ ،‬ول��ذل��ك تبقى الكفة مت�ساوية �إىل حد‬ ‫كبري ب�ين الفي�صلي واملن�شية‪ ،‬و�إن ك��ان الأخ�ير‬ ‫يتمتع مبعنويات �أف�ضل من مناف�سه الذي يدخل‬ ‫اللقاء بحالة نف�سية �سيئة؛ ج��راء تعر�ضه لأرب��ع‬ ‫خ�سارات متنوعة يف بطولتي الدوري والك�أ�س‪ ،‬ما‬ ‫يعني �أنه �أمام منعطف خطري ال بد من جتاوزه‪.‬‬ ‫الفي�صلي ف�شل يف ا�ستغالل تعرث ال��وح��دات‬ ‫املت�صدر امام ال�صريح‪ ،‬لي�سقط هو الآخر امام ذات‬ ‫را�س‪ ،‬ولو �أنه تعادل على �أقل تقدير لبقي بقوة يف‬ ‫�سباق املناف�سة على اللقب‪ ،‬لكن فقدانه النقاط‬ ‫الثالث �سمح لأك�ثر من ط��رف �أن ي�شاركوه‬ ‫الو�صافة‪ ،‬فيما لو حالفهم التوفيق وحققوا‬ ‫االنت�صارات‪.‬‬ ‫ال بديل ام��ام «الأزرق» �سوى الفوز‬ ‫يف م �ب ��اراة ت �ق��ام ب�ل�ا ج�م��اه�ير تنفيذا‬ ‫ل � �ل � �ع � �ق� ��وب� ��ة االحت � � ��ادي � � ��ة‬ ‫ال�صادرة بحقه‪ ،‬حيث �إن‬ ‫�أي تعرث مقبل ُ�سيبعد‬ ‫ال � �ف� ��ري� ��ق ع � ��ن م �ن �� �ص��ات‬ ‫ال � �ت � �ت� ��وي� ��ج مل ��و�� �س ��م‬ ‫آ�خ��ر‪ ،‬فيما يتطلع‬ ‫امل� � �ن� � ��� � �ش� � �ي � ��ة‬

‫«امل�ت�ط��ور» يف ا�ستغالل ظ��روف مناف�سه‪ ،‬واللعب‬ ‫على الأخطاء التي ارتكبها يف اجل��والت املا�ضية؛‬ ‫�إذ �إن اخل�سارة مرفو�ضة اي�ضا لل�ضيف كما هي‬ ‫للم�ضيف‪.‬‬ ‫يربز من الفي�صلي‪ :‬رائد النواطري و�شريف‬ ‫عدنان و�إبراهيم الزواهرة وحممد خمي�س‪ .‬ومن‬ ‫املن�شية‪ :‬ح�سام �شديفات ونبيل اب��و علي وحممد‬ ‫عبد احلليم ومالك الربغوثي‪.‬‬ ‫اجلزيرة * ذات را�س �ستاد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫يقدم ذات را�س واجلزيرة اف�ضل م�ستوياتهما‬ ‫على االطالق يف الفرتة املا�ضية‪ ،‬ويحققان نتائج‬ ‫ملفتة‪ ،‬وي���ض�م��ان يف �صفوفهما نخبة م��ن �أب��رز‬ ‫الالعبني املميزين‪ ،‬ول�ه��ذا ال يوجد م��ا مينع يف‬ ‫ان تخرج املباراة ب�أف�ضل �صورة‪ ،‬قيا�سا للخربات‬ ‫التدريبية �أي�ضا واملتمثلة يف املدربني الوطنيني‬ ‫عي�سى الرتك و�أحمد عبد القادر‪.‬‬ ‫ذات را�س يبحث عن انت�صار يقربه اكرث من‬ ‫الوحدات بانتظار م�صري لقائه امل�ؤجل امام �شباب‬ ‫الأردن‪ ،‬واجل��زي��رة ي��رغ��ب ال�ت�ق��دم ��ص��وب امل��رب��ع‬ ‫الذهبي‪.‬‬ ‫يربز من اجلزيرة‪� :‬أحمد عبد ال�ستار وحممد‬ ‫منري و�أحمد �سمري و�صالح اجلوهري‪ ،‬ومن ذات‬ ‫را���س‪ :‬فهد يو�سف وحممود م��وايف ومعتز يا�سني‬ ‫وحامت عقل‪.‬‬

‫من لقاء الفي�صلي واملن�شية‬

‫الأهلي امل�صري يتطلع لأف�ضل نتيجة يف الك�أ�س االفريقية‬

‫ب���ص�ع��وب��ة م��واج �ه��ة الأه� �ل ��ي ال� ��ذي ��س�ي�ف�ت�ق��د م���س��ان��دة‬ ‫م�شجعيه يف املدرجات ب�سبب قرار ال�سلطات الأمنية يف‬ ‫م�صر مبنع ح�ضور اجلماهري‪.‬‬ ‫وق��ال ح��دراف‪" :‬يجب علينا االع�تراف ان الأهلي‬ ‫له اليد العليا‪ .‬نحن �سعداء مبواجهته الين كنت �أحب‬ ‫م�شاهدة الأهلي دائما"‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬جئنا اىل القاهرة‬ ‫من �أج��ل الفوز وهدفنا هو الت�أهل ل��دور املجموعتني‪.‬‬ ‫�سرنحب بالأهلي على ملعبنا الننا نحب ونحرتم هذا‬ ‫ال �ن��ادي الكبري"‪ .‬ويف ال��وق��ت ال��ذي ف�شلت فيه �أن��دي��ة‬ ‫م�صر يف احل�صول على لقب امل�سابقة بعد اندماجها مع‬ ‫ك�أ�س الأن��دي��ة ابطال الك�ؤو�س يف ‪ 2004‬ظهرت هيمنة‬ ‫فرق تون�س لتفوز بها �أربع مرات عن طريق ال�صفاق�سي‬ ‫والنجم ال�ساحلي ال��ذي يحل �ضيفا ه��وروي��ا اتليتيك‬ ‫الغيني غدا الأحد‪ .‬وي�أمل النجم ال�ساحلي ان ي�ستفيد‬ ‫من عودة هدافه اجلزائري بغداد بوجناح هداف الدوري‬ ‫ال�ت��ون���س��ي ب��ر��ص�ي��د ‪ 12‬ه��دف��ا ب�ع��د غ�ي��اب��ه ع��ن ت�شكيلة‬ ‫الفريق يف الدور ال�سابق �أمام �سوبر �سبورت يونايتد من‬ ‫جنوب افريقيا‪.‬‬ ‫وان�ت�ق��ل ه��وروي��ا للعب يف ك� أ����س االحت ��اد االفريقي‬ ‫بعد هزميته يف دور ال�ستة ع�شر ل��دوري االبطال �أم��ام‬ ‫ال�صفاق�سي بطل الدوري التون�سي‪.‬‬ ‫وقال �سيف غزال مدافع النجم ال�ساحلي وهو ي�شري‬ ‫لهورويا الذي �أطاح بالرجاء البي�ضاوي املغربي و�صيف‬ ‫بطل ك�أ�س العامل للأندية من دوري االبطال "تابعنا‬ ‫املناف�س يف مواجهته �أمام ال�صفاق�سي وقبل ذلك عندما‬ ‫�أطاح بالرجاء املغربي ويجب ان نتوخى احلذر‪".‬‬ ‫و�أ�ضاف مدافع النجم الذي فاز باللقب ثالث مرات‬ ‫�أعوام ‪ 1995‬و‪ 1999‬و‪" 2006‬نحن م�ستعدون ب�شكل جيد‬ ‫ون�سعى للعودة بنتيجة ايجابية تدعم �آمالنا يف الت�أهل‬ ‫للدور املقبل‪".‬‬ ‫و�سيعاين البنزرتي التون�سي من كرثة الغيابات قبل‬ ‫مواجهة م�ضيفه نكانا رد ديفلز الزامبي غدا ال�سبت يف‬ ‫افتتاح الدور الرابع‪ .‬و�سيغيب املدافع علي امل�شاين ب�سبب‬ ‫املر�ض وفخر الدين اجلزيري و�صانع اللعب ال�سنغايل‬ ‫يو�سوفا مبينجي والعب الو�سط نور ح�ضرية لال�صابة‬ ‫ا�ضافة اىل املهاجم �آدم الرجايبي لاليقاف‪.‬‬ ‫وق� ��ال � �ش��اك��ر ال�ب�رق ��اوي الع ��ب و� �س��ط ال �ب �ن��زرت��ي‬ ‫لل�صحفيني "مباراة �صعبة يف زام�ب�ي��ا ل�ك��ن �سن�سعى‬ ‫لتحقيق نتيجة ايجابية و�ضمان الت�أهل للدور املقبل‬ ‫منذ جولة الذهاب‪.‬‬

‫الرمثا و�شباب الأردن‬

‫ح�ق��ق ��ش�ب��اب الأردن ال �ف��وز ع�ل��ى م�ست�ضيفه‬ ‫الرمثا ‪ 3/ 4‬بعد م�ب��اراة مثرية وماراثونية جرت‬ ‫�أم�س على �ستاد احل�سن يف �إرب��د‪� ،‬ضمن مناف�سات‬ ‫اجل ��ول ��ة ال �� �س��اد� �س��ة ع �� �ش��ر م ��ن دوري امل �ن��ا� �ص�ير‬ ‫للمحرتفني لكرة القدم‪.‬‬ ‫وت �ق��دم ال���ش�ب��اب ب��رب��اع�ي��ة يف ال �� �ش��وط الأول‬ ‫�سجلها عي�سى ال���س�ب��اح (‪ ،)15‬امل �ح�ترف العاجي‬ ‫ديوب ابالي (‪ ،)22‬رواد ابو خيزران (‪ )35‬وحممد‬ ‫عمر ال�شي�شاين (‪ ،)41‬مقابل هدف للرمثا �سجله‬ ‫راك��ان اخل��ال��دي (‪ ،)45‬ويف ال�شوط الثاين قل�ص‬ ‫ال��رم �ث��ا ال �ف��ارق ع��ن ط��ري��ق ح �م��زة ال � ��دردور (‪50‬‬ ‫و‪.)87‬‬ ‫ورفع الفوز ر�صيد �شباب الأردن حامل اللقب‬ ‫اىل ‪ 20‬ن �ق �ط��ة يف امل ��رك ��ز ال �� �س��اب��ع‪ ،‬ف �ي �م��ا ج�م��دت‬ ‫اخل���س��ارة ر��ص�ي��د ال��رم�ث��ا ع�ن��د ‪ 24‬نقطة يف امل��رك��ز‬ ‫اخلام�س‪.‬‬ ‫ويف مباراة ثانية‪ ،‬تغلب احل�سني على ال�صريح‬ ‫بهدف دون مقابل �سجله الالعب �أحمد ال�شقران يف‬ ‫الدقيقة (‪ )5‬من عمر املباراة التي جرت على �ستاد‬ ‫الأمري ها�شم يف مدينة الرمثا‪.‬‬ ‫وت �ق��دم احل���س�ين ب�ه��ذا ال �ف��وز الح �ت�لال امل��رك��ز‬ ‫ال�ت��ا��س��ع ب��ر��ص�ي��د (‪ )19‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬بينما ب�ق��ي ر�صيد‬ ‫ال�صريح (‪ )15‬نقطة يف املركز العا�شر‪.‬‬

‫الرمثا (‪� )3‬شباب الأردن (‪)4‬‬ ‫(رباعية �شبابية)‬ ‫دخ� ��ل � �ش �ب��اب الأردن امل � �ب� ��اراة م �ه��اج �م �اً م�ن��ذ‬ ‫ال��دق�ي�ق��ة الأوىل ع�ن��دم��ا �أط �ل��ق حم�م��د امل�ح��ارم��ة‬ ‫ت�سديدة قوية هزت ال�شباك اجلانبية ملرمى الرمثا‪،‬‬ ‫وت�ألق احلار�س عبد اهلل الزعبي يف رد كرة حممد‬ ‫ال�شي�شاين وحتويلها لركنية‪ ،‬هذه البداية �أجربت‬ ‫الع�ب��ي ال��رم�ث��ا على ال�تراج��ع للمناطق الدفاعية‬ ‫لإي�ق��اف امل��د ال�شبابي من الرباعي عي�سى ال�سباح‬ ‫وان�س حجي وحممد ال�شي�شاين وحممد املحارمة‪،‬‬ ‫وذل��ك �أث�م��ر ع��ن ه��دف ال�ت�ق��دم ع��ن ط��ري��ق عي�سى‬ ‫ال�سباح الذي تلقى متريرة املحارمة وواجه املرمى‬ ‫وراوغ احلار�س قبل ان ي�ضع الكرة يف ال�شباك عند‬ ‫ح �ل��ول ال��دق�ي�ق��ة (‪ ،)15‬رد ع�ل�ي��ه اجم��د ال�شعيبي‬ ‫بت�سديدة ك��ان لها احل��ار���س ان�س طريف باملر�صاد‬ ‫وه��ي ال�ف��ر��ص��ة ال��وح �ي��دة ال�ت��ي �سنحت ل�ل��رم�ث��ا يف‬ ‫ظل �إيقاع هجومي �سريع من العبي �شباب االردن‪،‬‬ ‫لتعزيز النتيجة عرب متابعة املحرتف دي��وب لكرة‬ ‫ع ��دي زه� ��ران م��ن م��وق��ف ث��اب��ت م���س�ج�لا ال �ه��دف‬ ‫ال�ث��اين يف الدقيقة (‪ ،)22‬ه��دف فتح امل �ب��اراة على‬ ‫م���ص��راع�ي�ه��ا ب�ين ال�ف��ري�ق�ين ب�ع��دم��ا ت�خ�ل��ى ال��رم�ث��ا‬ ‫عن احل��ذر الدفاعي من خ�لال انطالقات حممد‬ ‫خ�ير و�سليمان ال�سلمان وح�م��زة ال ��دردور لإ�سناد‬ ‫راك��ان اخلالدي وحممد الق�صا�ص‪ ،‬وكاد ال�سلمان‬ ‫ان يقل�ص ال�ف��ارق لكنه ��س��دد بال�شباك اجلانبية‪،‬‬

‫وت � أ�ل��ق ب�ع��ده��ا احل��ار���س ان����س ط��ري��ف يف الت�صدي‬ ‫النفراد حمزة ال��دردور‪ ،‬لكن رد �شباب الأردن جاء‬ ‫على عك�س املتوقع ب�إ�ضافة الهدف الثالث عندما‬ ‫نفذ عدي زهران كرة من موقف ثابت لعبها املدافع‬ ‫رواد ابو خيزران بالر�أ�س لت�سكن على ي�سار الزعبي‬ ‫يف ال��دق�ي�ق��ة (‪ )35‬ان�ك���ش��ف ب�ع��ده��ا دف ��اع ال��رم�ث��ا‪،‬‬ ‫وت �ل �ق��ت ��ش�ب��اك��ه ال �ه��دف ال ��راب ��ع م��ن حم �م��د عمر‬ ‫ال�شي�شاين ال��ذي واج��ه املرمى ولعب ك��رة �ساقطة‬ ‫م��ن ف��وق احل��ار���س عانقت ال�شباك معلناً الهدف‬ ‫ال��راب��ع ع�ن��د ال��دق�ي�ق��ة (‪ ،)41‬وق�ب��ل ��ص��اف��رة نهاية‬ ‫ال�شوط الأول قل�ص راكان اخلالدي الفارق للرمثا‬ ‫من كرة ر�أ�سية على ي�سار احلار�س ان�س طريف يف‬ ‫الدقيقة االخرية (‪.)45‬‬ ‫(ثالثية رمثاوية)‬ ‫ت�سلم الرمثا زم��ام امل�ب��ادرة يف ال�شوط الثاين‬ ‫بحثاً عن تقلي�ص الفارق‪ ،‬ف�سدد حمزة الدردور كرة‬ ‫�صاروخية ارت��دت من العار�ضة‪ ،‬لكنه عاد لإ�صابة‬ ‫ال�شباك بالهدف الثاين لفريقه بعد متابعته كرة‬ ‫ال�سوري �أحمد العمري يف الدقيقة (‪.)50‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬ح��اول ف��ري��ق ��ش�ب��اب الأردن �ضبط‬ ‫إ�ي�ق��اع اللعب‪ ،‬واحل�ف��اظ على ال�ت��وازن وال�ف��وز معاً‬ ‫من خالل االعتماد على اغ�لاق منطقة العمليات‬ ‫و�شن الهجمات العك�سية‪ ،‬فيما توا�صلت حماوالت‬ ‫ال��رم�ث��ا ال�ه�ج��وم�ي��ة‪ ،‬خ�صو�صاً ب�ع��د خ��روج م��داف��ع‬ ‫�شباب الأردن رواد ابو خيزران لنيله الإنذار الثاين‪،‬‬

‫ف� �ت� �ع ��ددت ال� �ف ��ر� ��ص م� ��ن ال � � ��دردور‬ ‫واخلالدي الذي رد القائم فر�صته‬ ‫اخل �ط�ي�رة‪ ،‬ت �ف��وق ال��رم�ث��ا امل �ي��داين‬ ‫ت��رج�م��ه ال � ��دردور ب��ال�ه��دف ال�ث��ال��ث‬ ‫م ��ن ك� ��رة ق��وي��ة � �س��دده��ا م ��ن داخ ��ل‬ ‫م�ن�ط�ق��ة اجل� ��زاء يف ال��دق�ي�ق��ة (‪،)87‬‬ ‫ب �ي �ن �م��ا � �س �ن �ح��ت ال �ف��ر� �ص��ة ل�ل���س�ب��اح‬ ‫لتو�سيع ال �ف��ارق ل�صالح ال�شباب‪،‬‬ ‫وك��اد البديل خالد ال��دردور‬ ‫ان ي � �� � �س � �ج� ��ل ال� � �ت� � �ع � ��ادل‬ ‫للرمثا م��ن ك��رة �أر��ض�ي��ة‬ ‫زاح� �ف ��ة اب �ع��ده��ا ط��ري��ف‬ ‫ل��رك �ن �ي��ة‪ ،‬وع� � ��اد ط��ري��ف‬ ‫ل �ل �ت � أ�ل��ق ب �� �س �ي �ط��رت��ه ع �ل��ى ك��رة‬ ‫ح�م��زة ال ��دردور ال��ر�أ��س�ي��ة قبل‬ ‫ان ت �ل �ف��ظ امل� �ب ��اراة ان�ف��ا��س�ه��ا‬ ‫الأخ �ي��رة م�ع�ل�ن��ة ف ��وز مثري‬ ‫ل �ل �� �ش �ب��اب ع ��اد ب ��ه اىل ��س�ك��ة‬ ‫االنت�صارات بعد خ�سارتني‬ ‫يف اجلولتني املا�ضيتني‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2628‬‬

‫املنتخب الكوري الجنوبي‪ ..‬قصة محاربيّ تايجوك‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫تبقى على ان�ط�لاق ك��أ���س ال�ع��امل ‪ 2014‬أ�ق��ل م��ن �شهرين ول��ذا‬ ‫ف�إن جماهري كوريا اجلنوبية تتعط�ش ملعرفة القائمة النهائية التي‬ ‫�سيختارها امل��درب ه��وجن موينجبو وج�ه��ازه الفني‪ .‬ورغ��م ت�سليط‬ ‫ال�ضوء على الالعبني املحرتفني بالقارة العجوز‪� ،‬إال �أن هناك ثنائي‬ ‫يلعب يف الدوري ال�صيني حاز على �إعجاب الكثريين‪.‬‬ ‫ان�ضم بارك جوجن وو و جاجن هيون �سو �إىل نادي "جواجنزهز‬ ‫�آر �أند �إف" يف بداية املو�سم حيث قادا الفريق للفوز بثالث مباريات‬ ‫والتعادل مرتني من �أ�صل �ست مواجهات خا�ضها الفريق خارج ملعبه‬ ‫ليظهر الفريق ب�ين �أول خم�سة أ�ن��دي��ة يف ج��دول الرتتيب‪ .‬وجنح‬ ‫هيون �سو‪ ،‬الذي يلعب يف قلب الدفاع‪ ،‬يف دعم اخلط اخللفي للفريق‬ ‫بينما �أذه ��ل ج��وجن وو الع��ب ال��و��س��ط اجلميع ب�ق��درات��ه الدفاعية‬ ‫وتوزيعه للكرات‪ .‬كانت �شباك الفريق قد اهتزت ‪ 47‬مرة العام املا�ضي‬ ‫يف الظهور الأول له يف الدوري ال�صيني املمتاز ليحتل املركز الثاين‬ ‫خلف ووه��ان‪ ،‬متذيل اجل��دول‪ ،‬يف هذه الإح�صائية‪� .‬أما هذا املو�سم‬ ‫فقد دخ��ل م��رم��ى ال�ف��ري��ق �ستة م��رات فقط حتى الآن‪� ،‬أي بواقع‬ ‫هدفني �أقل من املت�صدر وحامل اللقب‪ ،‬جواجنزهو �إيفرجراندي‪.‬‬ ‫وقد �أثنى امل��درب �سفني ج��وران �إريك�سون على هذه امل�سرية؛ �إذ‬ ‫�ص ّرح امل��درب املنتخب الإجنليزي ال�سابق قائ ً‬ ‫ال "ميثل الالعبان‬ ‫الكوريان عن�صرين �أ�سا�سيني بالفريق‪ ،‬وق��د حت�سن دفاعنا ب�شكل‬ ‫كبري هذا املو�سم بف�ضل جهودهما‪".‬‬ ‫�إلهام �إريك�سون‬ ‫وم��ن املثري للده�شة �أن كال الالعبني قد ا�ستهال م�سريتهما‬ ‫الكروية مع فريق جامعة يون�سي قبل االن�ضمام لت�شكيلة امل��درب‬ ‫ه��وجن ملنتخب حت��ت ‪� 23‬سنة‪ .‬وبينما مل يظهر ا��س��م ه�ي��ون �سو يف‬ ‫قائمة كوريا امل�شاركة يف امل�سابقة الأوملبية التي احت�ضنتها لندن‬ ‫‪ ،2012‬لعب جوجن وو دوراً بارزاً يف ح�صد منتخب بالده للميدالية‬ ‫الربونزية يف املحفل العاملي الكبري‪ .‬وبعد ت��ويل ه��وجن م�س�ؤولية‬ ‫القيادة الفنية للمنتخب الأول يف يونيو املا�ضي‪ ،‬حتول الثنائي �إىل‬ ‫حمار َبي تايجوك‪ ،‬حيث خا�ض كالهما املباراة الأخرية يف ت�صفيات‬

‫جفوله يتطلع ألول لقب كبري‬ ‫يف تاريخه أمام اياكس‬ ‫يف نهائي كأس هولندا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫يريد جفوله تتويج جهوده بعد �ضمان الت�أهل الوروبا هذا‬ ‫املو�سم واحل�صول على �أول لقب كبري يف تاريخه عندما يواجه‬ ‫اياك�س ام�سرتدام يف نهائي ك�أ�س هولندا لكرة القدم غدا الأحد‪.‬‬ ‫و�ضمن اياك�س الت�أهل لت�صفيات دوري ابطال اوروب��ا على‬ ‫ا ألق��ل وهو ما يتيح جلفوله اللعب على ال�صعيد القاري للمرة‬ ‫الأوىل املو�سم القادم دون النظر لنتيجة نهائي الك�أ�س يوم الأحد‪.‬‬ ‫وظهر جفوله ب�شكل جيد ه��ذا املو�سم وت�صدر ال��دوري يف‬ ‫مرحلة ما من امل�سابقة ويقرتب الآن من حتقيق �أول لقب كبري‬ ‫يف تاريخه‪.‬‬ ‫وق��ال رون ي��ان��ز م��درب جفوله لل�صحفيني ه��ذا الأ��س�ب��وع‬ ‫"الفوز بالك�أ�س �سيتوج جهودنا و�سيجعل املو�سم �أكرث من رائع‬ ‫بالن�سبة لنا‪".‬‬ ‫لكن جفوله ال�صاعد للأ�ضواء قبل مو�سمني �سيكون املر�شح‬ ‫�صاحب الفر�صة الأقل يف مواجهة اياك�س الذي �أ�صبح على بعد‬ ‫نقطة واح ��دة م��ن التتويج بلقب ال ��دوري للمرة ال��راب�ع��ة على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وك��اد اياك�س ان يح�سم اللقب ل�صاحله يف اجلولة املا�ضية‬ ‫لكن ف�ي�ن��وورد تغلب على اي�ن��ده��وف��ن ب�شكل م�ف��اج��يء ويعتقد‬ ‫املدرب فرانك دي بور ان هذا ي�صب يف م�صلحة فريقه‪.‬‬ ‫وقال دي بور "الفوز باللقب يوم الأحد املا�ضي كان �سيعني‬ ‫ان ينام الالعبون بعد الثالثة �صباحا لعدة أ�ي��ام ه��ذا الأ�سبوع‬ ‫ب�سبب االحتفاالت والكثري من الكحوليات �أي�ضا‪".‬‬ ‫و أ���ض��اف دي ب��ور م�شريا لهزائم بايرن ميونيخ يف ال��دوري‬ ‫االملاين بعد �ضمان اللقب املحلي "لكن الآن التوتر ال يزال عاليا‬ ‫وهذا �ضروري‪ .‬ال ميكن للمرء ان يلعب مباراة بن�سبة ‪ 80‬باملئة‪.‬‬ ‫�أظهر بايرن ميونيخ هذا يف املباريات الأخرية‪".‬‬ ‫و��س�ي���س�ت�ع�ي��د اي��اك ����س ج �ه��ود امل ��داف ��ع ال�ف�ن�ل�ن��دي نيكال�س‬ ‫موي�ساندر بعد تعافيه من ا�صابة ومن املرجح ان يلعب بدال من‬ ‫يول فيلتمان الغائب لاليقاف‪.‬‬ ‫واذا فاز اياك�س �سيعزز رقمه القيا�سي اىل ‪ 19‬لقبا يف ك�أ�س‬ ‫هولندا جاء اخرها قبل �أربع �سنوات‪.‬‬ ‫و�سبق جلفوله ان و��ص��ل اىل نهائي ك� أ����س هولندا مرتني‬ ‫عامي ‪ 1928‬و‪.1977‬‬

‫هاميلتون يتصدر التجارب‬ ‫الحرة ليعيد هيمنة مرسيدس‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت�صدر الربيطاين لوي�س هاميلتون �سائق فريق مر�سيد�س‬ ‫ام�س اجلمعة التجارب احلرة الثانية ل�سباق اجلائزة الكربى‬ ‫ال �� �ص �ي �ن��ي‪ ،‬امل��رح �ل��ة ال��راب �ع��ة م ��ن ب �ط��ول��ة ال� �ع ��امل ل���س�ب��اق��ات‬ ‫الفورموال‪.1‬‬ ‫و��س�ج��ل ال�بري �ط��اين‪ ،‬ال ��ذي �صعد من�صة ال�ت�ت��وي��ج خ�لال‬ ‫ال�سباقات الثالثة التي �أقيمت ه��ذا املو�سم وت��وج بلقب اثنني‬ ‫منها‪ ،‬زمنا ق��دره دقيقة و‪ 38.451‬ثانية‪ ،‬على حلبة �شنغهاي‬ ‫البالغ طولها ‪ 5451‬مرتا‪.‬‬ ‫وتقدم هاميلتون بفارق ‪ 141‬جزءا من الثانية على الإ�سباين‬ ‫فرناندو �ألون�سو �سائق ف�يراري‪ ،‬ال��ذي ك��ان قد ت�صدر يف وقت‬ ‫�سابق التجارب احلرة الأوىل‪.‬‬ ‫كما تفوق الربيطاين ب�ف��ارق ‪ 411‬ج��زءا م��ن الثانية على‬ ‫زميله يف مر�سيد�س‪ ،‬الأملاين نيكو روزبرج‪ ،‬الذي يت�صدر بطولة‬ ‫العامل لل�سائقني يف املو�سم احلايل بر�صيد ‪ 61‬نقطة‪ ،‬مقابل ‪50‬‬ ‫نقطة لهاميلتون الثاين‪.‬‬ ‫وجاء يف املركز الرابع الأ�سرتايل دانييل ريت�شاردو �سائق رد‬ ‫بول‪ ،‬قبل زميله الأملاين �سبا�ستيان فيتل بطل العامل يف املوا�سم‬ ‫الأربعة الأخرية‪.‬‬ ‫وفيما يلي ترتيب ال�سائقني اخلم�سة الأوائ ��ل للتجارب‬ ‫احلرة الثانية بال�سباق ال�صيني‪.:‬‬ ‫‪ - 1‬ال�بري �ط��اين ل��وي����س ه��ام�ي�ل�ت��ون (م��ر��س�ي��د���س) دقيقة‬ ‫و‪ 38.315‬ثانية‪.‬‬ ‫‪ - 2‬الإ�سباين فرناندو �ألون�سو (ف�يراري) دقيقة و‪38.456‬‬ ‫ثانية‪.‬‬ ‫‪ - 3‬ا ألمل ��اين نيكو روزب ��رج (مر�سيد�س) دقيقة و‪38.726‬‬ ‫ثانية‪.‬‬ ‫‪ - 4‬الأ�سرتايل دانييل ريت�شاردو (رد بول) دقيقة و‪38.811‬‬ ‫ثانية‪.‬‬ ‫‪ - 5‬الأمل ��اين �سبا�ستيان فيتل (رد ب��ول) دقيقة و‪39.015‬‬ ‫ثانية‪.‬‬

‫منتخب كوريا اجلنوبية‬

‫الربازيل ‪� 2014‬ضد �إيران‪.‬‬ ‫ورغم �أن الالعبان يظهران تفاهماً كبرياً على الب�ساط الأخ�ضر‪،‬‬ ‫�إال �أنهما �أنكرا �إجراء �أي ترتيبات م�سبقة النتقالهما �إىل جواجنزهو‪.‬‬ ‫ففي مقابلة له مع موقع االحتاد الدويل لكرة القدم‪� ،‬ص ّرح هيون‬ ‫�سو ال�ب��ال��غ م��ن العمر ‪ 22‬ع��ام�اً ق��ائ�ل ً‬ ‫ا "مل يكن الأم ��ر ك��ذل��ك‪ ،‬يف‬

‫احلقيقة جئت �إىل ال�صني �أوال ثم �سمعت عن ان�ضمام جوجن وو يل‬ ‫بعدها لكنني بالطبع �سعيد بوجود العب �أعرفه معي هنا‪".‬‬ ‫ي�شرتك الثنائي يف الدوافع وراء هذا االنتقال غري املتوقع‪ ،‬حيث‬ ‫يف�سر جوجن وو البالغ من العمر ‪ 25‬عاماً يف مقابلة له مع موقع‬ ‫االحتاد الدويل للكرة قائ ً‬ ‫ال "جواجنزهو فريق طموح وحني قدم يل‬

‫العر�ض ت�أثرت بثقتهم الكبرية يف ناهيك عن الفريق يدربه مدرب‬ ‫من طراز عاملي و�أعتقد �أنه �سيوا�صل التطور حتت قيادته‪".‬‬ ‫ويعد ���إريك�سون �أول من �أدرك عط�ش جوجن وو للتح�سن حيث‬ ‫�صنع منه العباً متعدد املهام يف مع�سكر الإعداد الذي �أقيم يف تركيا‪.‬‬ ‫ففي ظل غياب هيون �سو بداعي املر�ض‪ ،‬حتول جوجنو لي�صبح قلب‬ ‫دفاع بديل ومل ي�ستغرق الأمر كثرياً ليثبت قدرته على الت�ألق يف هذا‬ ‫املركز بعد اعتياده اللعب يف و�سط امللعب‪.‬‬ ‫ي��وا��ص��ل ج��وجن وو ح��دي�ث��ه ق��ائ�ل ً‬ ‫ا "نحن ع�ل��ى دراي ��ة بتكتيك‬ ‫�إريك�سون لأنني لعبت بنف�س الطريقة مع بو�سان �آي بارك واملنتخب‬ ‫الوطني لكن �أنني �أ�ضع يف اعتباري �أن هذا فريق جديد و�أنه يجب‬ ‫علي التكيف على البيئة اجلديدة يف �أ�سرع وقت ممكن‪� .‬أمتنى �أن‬ ‫ّ‬ ‫ن ��ؤدي نحن (�أن��ا وهيون �سو) وظيفتنا على �أكمل وج��ه و�أن يحجز‬ ‫جواجنزهو مقعداً يف دوري �أبطال �آ�سيا العام املقبل‪".‬‬ ‫حلم ك�أ�س العامل‬ ‫م��ع اق�ت�راب ان�ط�لاق نهائيات ال�برازي��ل ‪ ،2014‬يحلم الثنائي‬ ‫بخو�ض �أول ك�أ�س عامل يف م�سريتهما لكن هيون �سو الذي قاد كوريا‬ ‫اجلنوبية للمرحلة الثانية يف ك�أ�س العامل حتت ‪� 20‬سنة ‪ ، 2011‬اختار‬ ‫التقليل من التوقعات قائ ً‬ ‫ال "�ست�ضم قائمة ك�أ�س العامل بال �شك‬ ‫�أف�ضل الالعبني‪� ،‬أرغ��ب بالطبع بتمثيل بالدي يف الربازيل لكنني‬ ‫�أف�ضل بذل اجلهد على جمرد الأمل‪".‬‬ ‫على اجلانب الآخر‪ ،‬عبرّ جوجن وو عن عط�شه للم�شاركة يف �أم‬ ‫البطوالت قائ ً‬ ‫ال "ف�شلت يف �إظهار قدراتي يف مباريات الت�صفيات‬ ‫الأخرية" يف �إ�شارة منه �إىل مباراتي كوريا اجلنوبية �ضد �أوزبك�ستان‬ ‫و�إي��ران والذي �شارك فيهما يف الت�شكيلة الأ�سا�سية‪ .‬وي�ضيف قائ ً‬ ‫ال‬ ‫"�س�أبذل كل ما بو�سعي مل�ساعدة منتخب بالدي �إذا حظيت ب�شرف‬ ‫االن�ضمام للقائمة النهائية‪ ،‬امل��درب هوجن هو �أف�ضل م��درب ر�أيته‬ ‫و�أعتقد �أن الفريق قادر على حتقيق طفرة يف الربازيل‪".‬‬ ‫ويف �إ�شارة منه �إىل املجموعة التي ت�ضم ك ً‬ ‫ال من بلجيكا ورو�سيا‬ ‫واجل��زائ��ر برفقة ك��وري��ا اجلنوبية‪�� ،‬ص� ّرح ج��وجن وو ق��ائ�ل ً‬ ‫ا "جميع‬ ‫اخل�صوم �أقوياء‪ ،‬لكننا لدينا نقاط قوة وميكننا �أن ن�شكل عقبة كبرية‬ ‫بالن�سبة لهم‪� ،‬أمتنى �أن ن�ؤدي بقوة كفريق و�أن نبلغ دور الثمانية‪".‬‬

‫ماتا يدعم مويس ويرفض تحميله مسؤولية‬ ‫املوسم ا ُملخيب‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫رف� �� � َ�ض م �ه��اج��م ف��ري��ق م��ان���ش���س�تر ي��ون��اي�ت��د‬ ‫"خوان ماتا" حتميل املدير الفني للفريق "ديفيد‬ ‫موي�س" م�س�ؤولية نتائج املو�سم املخيبة‪ ،‬م�شدداً‬ ‫على �ضرورة متا�سك جميع أ�ف��راد الفريق و�إدارت��ه‬ ‫من �أجل ا�ستعادة قوة الفريق ‪.‬‬ ‫حيث قال ماتا "علينا �أن نكون معاً‪ ،‬الآن لي�س‬ ‫بالوقت املنا�سب لإلقاء اللوم على �أحد‪ ،‬الآن لي�س‬ ‫وق��ت البحث عن ال�شخ�ص امل��ذن��ب‪ ،‬بل إ�ن��ه الوقت‬ ‫املنا�سب لتوحيد �صفوفنا مع امل��دي��ر‪ ،‬مع الطاقم‬ ‫ومع الالعبني ومع جمل�س �إدارة النادي"‪.‬‬ ‫"نحن بحاجة لال�ستمرار مع املدير‪ ،‬علينا �أن‬ ‫ن�ؤمن به‪ ،‬لأننا كالعبني نعرف ب�أن علينا التح�سن‬ ‫�أك�ث�ر‪ ،‬ا ألم ��ر لي�س ف�ق��ط يف امل��دي��ر‪ ،‬ول�ي����س فقط‬ ‫ب��الأ��س��ال�ي��ب‪ ،‬إ�ن��ه أ�م��رن��ا جميعاً‪ ،‬إ�ن��ه لي�س الوقت‬ ‫امل�لائ��م إلل �ق��اء ال �ل��وم ع�ل��ى �شخ�ص واح ��د‪ ،‬فنحن‬ ‫جميعاً يف هذا"‪.‬‬ ‫و� َ‬ ‫أ�ضاف جنم ت�شيل�سي ال�سابق "قال يل بع�ض‬ ‫�أ�صدقائي‪� ،‬إذا كان هذا الو�ضع قد َ‬ ‫حدث يف �أي ناد‬ ‫�آخر يف �إ�سبانيا‪� ،‬سوف يكون الأم��ر خمتلفاً‪ ،‬ولكن‬ ‫النادي والالعبون يدعمون املدرب"‪.‬‬ ‫"نحن بحاجة لأن نكون �أقوياء كفريق واحد‬ ‫ك�م��ا يف غ��رف��ة تغيري امل�لاب ����س‪ ،‬وم��وا��ص�ل��ة العمل‬ ‫اجل ��اد‪ ،‬نحن بحاجة للتح�سن ون�ح��ن نعلم ذل��ك‪،‬‬ ‫ماتا (ميني) يدعم مدربه موي�س‬ ‫ولكن علينا �أن نفعل ذلك معاً"‪.‬‬ ‫وعن توقعات ِه للمرحلة املقبلة مع مان�ش�سرت ك��ان��ت ح� ��ول امل��و� �س��م امل �ق �ب��ل‪ ،‬إ�ن� �ه ��م واث� �ق ��ون من �سيحاولون التعاقد م��ع ع��دد م��ن الالعبني‪ ،‬و أ�ن��ا العودة للكفاح من �أجل كل بطولة‪ ،‬منذ كنت طفالً‬ ‫ومان�ش�سرت يونايتد يقاتل من �أجل كل �شيء‪ ،‬وهذه‬ ‫يونايتد‪ ،‬قال الإ�سباين الدويل "عندما ان�ضممت ح�صولهم على الالعبني املنا�سبني‪� ،‬إنهم يعرفون �أعتقد ب�أنهم �سوف يجلبون العبني كبار"‪.‬‬ ‫"�أنا مت�أكد من �أن هذا النادي مي�ضي نحو املرحلة �سوف تعود بالت�أكيد"‪.‬‬ ‫ويف جميع حمادثاتي م��ع جمل�س الإدارة واملدير و�أنا �أعلم ب�أننا يف مرحلة انتقالية‪ ،‬ولكن يف ال�صيف‬

‫سلمان بن ابراهيم يشدد على أهمية دور اإلعالم‬ ‫يف إثراء مسرية االتحاد األسيوي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ا�ستقبل رئي�س االحت��اد الآ�سيوي لكرة القدم‬ ‫ال�شيخ �سلمان ب��ن �إب��راه �ي��م �آل خليفة يف مكتبه‬ ‫مب �ق��ر االحت � ��اد ب��ال�ع��ا��ص�م��ة امل��ال �ي��زي��ة ك��واالمل �ب��ور‬ ‫رئي�س ا إلحت��اد العماين لكرة القدم ع�ضو اللجنة‬ ‫التنفيذية يف الإحتاد الآ�سيوي رئي�س جلنة الإعالم‬ ‫واالت�صال يف االحت��اد خالد بن حمد البو�سعيدي‬ ‫وذل��ك بح�ضور �أم�ي�ن ع��ام االحت ��اد الآ��س�ي��وي دات��و‬ ‫�أليك�س �سو�ساي ومدير الإعالم يف االحتاد ماركو�س‬

‫هيلبلينج‪.‬‬ ‫ومت خ�ل�ال االج �ت �م��اع م�ن��اق���ش��ة ال �ع��دي��د من‬ ‫الق�ضايا املرتبطة مب�سرية االحتاد الآ�سيوي لكرة‬ ‫القدم وعلى ر�أ�سها ال�سيا�سة الإعالمية لالحتاد‬ ‫واخل �ط��ط وال�ب�رام��ج ال �ت��ي ت�سعى جل�ن��ة ا إلع�ل�ام‬ ‫واالت�صال لتنفيذها على �أر�ض الواقع مبا ي�سهم يف‬ ‫�إبراز ال�صورة امل�شرقة عن برامج وفعاليات االحتاد‬ ‫الآ�سيوي املتنوعة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اد ال�شيخ �سلمان ب��ن إ�ب��راه�ي��م �آل خليفة‬ ‫خ�ل�ال االج �ت �م��اع اجل �ه��ود امل �ث �م��رة ال �ت��ي ي�ب��ذل�ه��ا‬

‫ال�ب��و��س�ع�ي��دي يف ت�ط��وي��ر م���س�يرة ال�ع�م��ل ب��االحت��اد‬ ‫الأ�سيوي‪� ،‬سواء عرب ع�ضويته للجنة التنفيذية �أم‬ ‫رئا�سته جلنة الإع�لام واالت�صال‪ ،‬منوهاً بحر�صه‬ ‫اللجنة على تقدمي الأف�ك��ار وامل�ق�ترح��ات املتميزة‬ ‫التي ت�صب يف خانة تعزيز الأداء الإعالمي للإحتاد‬ ‫الآ�سيوي‪.‬‬ ‫و�أ�شار رئي�س االحت��اد الآ�سيوي �إىل �أن النمو‬ ‫امل�ت���ص��اع��د يف خ�ط��ط وب��رام��ج االحت� ��اد الآ� �س �ي��وي‬ ‫ي�ستدعي مواكبة �إعالمية متميزة إلب��رازه��ا على‬ ‫نحو ي�سهم يف حتقيق �أهدافها امل��رج��وة يف خدمة‬

‫كافة مكونات ال�ك��رة الآ�سيوية داع�ي��ا �إىل �ضرورة‬ ‫التن�سيق وال�ت�ع��اون امل�ت��وا��ص��ل ب�ين جلنة الإع�ل�ام‬ ‫واالت �� �ص��ال و�إدارة ا إلع�ل��ام يف االحت ��اد الآ��س�ي��وي‬ ‫لرتجمة تلك الأهداف على �أر�ض الواقع‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه ع�ب�ر ال �� �س �ي��د خ ��ال ��د ب ��ن ح�م��د‬ ‫البو�سعيدي عن �شكره وتقديره �إىل رئي�س الإحتاد‬ ‫الآ��س�ي��وي على دع�م��ه ال��وا��ض��ح للجان العاملة يف‬ ‫االحت��اد وتهيئة ال�ظ��روف املثالية أ�م��ام�ه��ا لت�أدية‬ ‫واجباتها بالنهو�ض مب�سرية االحت��اد بكل كفاءة‬ ‫واقتدار‪.‬‬

‫دييجو كوستا‪ :‬نحن مقبلون على شهر حاسم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫�صرح دييجو كو�ستا مهاجم �أتلتيكو مدريد‬ ‫الإ�سباين �أن العبي فريقه يعرفون �أنهم يف خ�ضم‬ ‫"�شهر حا�سم" ويعون جيدا ب�أهمية املباريات التي‬ ‫�سيخو�ضونها �سواء يف ن�صف نهائي دوري الأبطال‬ ‫�أو يف اجلوالت املتبقية من الليجا‪.‬‬ ‫وقال كو�ستا‪" :‬نحن يف �شهر حا�سم جدا‪ ،‬ونعي‬ ‫جيدا �أهمية املباريات التي �سنخو�ضها خالل هذا‬ ‫ال�شهر ولكن الفريق م�ستعد ذهنيا ويتمتع بالقوة‬ ‫والقناعة‪ ،‬و�سوف نبذل كل ما لدينا"‪.‬‬ ‫ويثق كو�ستا يف �أن �أتلتيكو م��دري��د �سيوا�صل‬ ‫ت �ق��دمي ن�ف����س الأداء ال� ��ذي ظ�ه��ر ب��ه م�ن��ذ ب��داي��ة‬ ‫املو�سم احلايل‪ ،‬وذلك قبل �ساعات من املباراة التي‬ ‫�سيخو�ضها ف��ري�ق��ه �أم ��ام إ�ل�ت���ش��ي م���س��اء ال �ي��وم يف‬ ‫اجلولة الـ‪ 34‬من الليجا‪.‬‬

‫و�أ� � �ض� ��اف ك��و� �س �ت��ا �أن الأرج �ن �ت �ي �ن��ي دي�ي�ج��و‬ ‫�سيميوين م��درب �أتلتيكو �أخربهم ب��أن كل مباراة‬ ‫من املباريات املتبقية مبثابة نهائي نظرا لأهمية‬ ‫كل واح��دة منها‪ ،‬م�ضيفا �أن م�ب��اراة اليوم �ستكون‬ ‫على ملعبهم وهو ما يعد ميزة �إ�ضافية "و�سن�سعى‬ ‫لتحقيق نتيجة �إيجابية"‪.‬‬ ‫وحول ارتطامه يف الكاحل خالل مباراة فريقه‬ ‫�أمام خيتايف يوم الأحد املا�ضي يف الليجا‪ ،‬قال كو�ستا‬ ‫�إنه �شعر باخلوف من �أن تكون �إ�صابة قوية ولكن‬ ‫"بف�ضل الرب مل تكن كذلك‪ ،‬و�أنا يف حالة جيدة‬ ‫جدا ولدي رغبة كبرية يف خو�ض مباراة اليوم"‪.‬‬ ‫ومن املعروف �أن �أتلتيكو مدريد يت�صدر حاليا‬ ‫بطولة ال��دوري الإ�سباين لكرة القدم بر�صيد ‪82‬‬ ‫نقطة‪ ،‬بفارق ثالث نقاط عن ريال مدريد الو�صيف‬ ‫و�أربعة عن بر�شلونة �صاحب املركز الثالث‪.‬‬

‫جنم اتلتيكو مدريد دييجو كو�ستا‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2628‬‬

‫‪15‬‬

‫‪ 7‬أسماء من برشلونة شاركت يف عملية‬ ‫«إسقاط برسا األلقاب»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫كتب ريال مدريد على ملعب امل�ستايا �شهادة نهاية فريق بر�شلونة‬ ‫الأف�ضل يف التاريخ‪ ،‬بعد �ستة �أعوام من االنت�صارات والألقاب‪ ،‬ح�صد‬ ‫خاللها الفريق الكتالوين ‪ 16‬لقبا‪ ،‬لتنهي رحلة التهاوي التي ظلت‬ ‫ملدة مو�سمني‪.‬‬ ‫وتتلخ�ص رح�ل��ة ��س�ق��وط ال�بر��س��ا يف �سبعة �أ� �س �م��اء ��س��اه�م��ت يف‬ ‫كتابة تاريخ �أجماد و�أحزان النادي على حد �سواء‪ ،‬وعلى ر�أ�سهم ي�أتي‬ ‫الأ�سطورة الأرجنتيني ليونيل مي�سي جنم هجوم الفريق‪.‬‬ ‫فمنذ �إ�صابة مي�سي يف الع�ضلة اخللفية‪ ،‬ومل يعد "الربغوث"‬ ‫على ما كان عليه‪ ،‬فغاب ال�سحر عن قدميه‪ ،‬وبقيت ركالت اجلزاء‪ ،‬هي‬ ‫قبلة احلياة التي ت�ساعده على موا�صلة التهديف‪ ،‬ليكون الالعب هو‬ ‫�أكرب عالمة ا�ستفهام يف �صفوف الفريق قبل ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫وظ �ه��رت الأزم� ��ة ب��و��ض��وح خ�ل�ال م �ب��اراة ال�ف��ري��ق �أم ��ام �أتلتيكو‬ ‫مدريد يف �إي��اب ربع نهائي دوري �أبطال �أوروب��ا‪ ،‬والتي مل يجر فيها‬ ‫"الربغوث" �سوى ‪ 6.8‬كلم‪ ،‬بواقع ‪ 1.5‬كلم �أكرث من حار�س املرمى‬ ‫خو�سيه بنتو‪.‬‬ ‫�أما يف مباراة نهائي الك�أ�س �أمام ريال مدريد فلم يظهر مي�سي‬ ‫يف املباراة‪ ،‬ومل يكن م�صدر �إزعاج لدفاعات ريال مدريد التي تفرغت‬ ‫لإيقاف الربازيلي نيمار دا �سيلفا‪ ،‬م�صدر خطورة الرب�سا يف ك�أ�س‬ ‫امللك‪.‬‬ ‫�أما اال�سم الثاين فهو �شابي هرنانديز‪ ،‬ف�إذا كان مي�سي هو ن�صف‬ ‫بر�شلونة‪ ،‬فالفريق الكتالوين يفقد هويته بالكامل دون املاي�سرتو‬ ‫الكتالوين‪ ،‬الذي يعترب روح الفريق‪ ،‬واحلامي الأول لطريقة "التيكي‬ ‫تاكا"‪.‬‬ ‫ف��ال�برغ��م م��ن ت��أك�ي��د ال�لاع��ب �أك�ث�ر م��ن م��رة �أن ��ه مي��ر ب�أف�ضل‬ ‫فرتاته على ال�صعيد البدين‪� ،‬إال �أن عامل ال�سن بد�أ يف الت�أثري على‬ ‫�أداء الالعب �صاحب الأربعة وثالثني عاما‪.‬‬ ‫ويف اخلطوط اخللفية تفوح رائحة الأزم��ة من اجلانب الإمين‪،‬‬ ‫وبالتحديد يف مركز الربازيلي داين �ألفي�ش‪ ،‬ال��ذي تفرغ يف الآون��ة‬ ‫الأخ �ي�رة الن�ت�ق��اد اجل�م��اه�ير ال�ت��ي ال ت�ساند ال�ف��ري��ق‪ ،‬والت�صرفات‬ ‫الطفولية يف غرف الفنادق بالرق�ص والغناء‪ ،‬ليتحول تركيزه من‬ ‫داخل امللعب �إىل خارجه‪.‬‬ ‫وال��دل�ي��ل ال��وا��ض��ح على �أن تركيز �ألفي�ش ق��د ان�ح��در يف امللعب‪،‬‬ ‫هو �أن هجمتي ه��ديف ري��ال مدريد ‪ ،‬ب��د�أت��ا بعد فقدانه الكرة خالل‬ ‫هجمات بر�شلونة‪ ،‬وبالنظر �إىل الأهداف التي مني بها مرمى الفريق‬

‫ال�ك�ت��ال��وين‪ ،‬ي�لاح��ظ �أن معظمها ج��اء بعد مت��ري��رات خلف �ألفي�ش‬ ‫املتقدم‪.‬‬ ‫وي�أتي �سي�سك فابريجا�س �ضمن "القائمة ال�سوداء" املت�سببة يف‬ ‫�سقوط الرب�سا‪ ،‬فبعد ثالث �سنوات من التعاقد مع الالعب قادما من‬ ‫�أر�سنال بعد فرتة من "ال�شد واجلذب" بني الفريقني وكفاح م�ستميت‬ ‫من الفريق الكتالوين للح�صول على خدماته جمددا‪ ،‬ولكن يبدو �أن‬ ‫القرار كان خاطئا من الطرفني‪.‬‬ ‫وحاول الأرجنتيني خرياردو تاتا مارتينو �أكرث من مرة "اقحام"‬ ‫فابريجا�س يف خطة الرب�سا‪� ،‬إال �أن��ه مل ينجح معه يف الو�صول �إىل‬

‫املطلوب‪ ،‬وكانت النتيجة �أن فابريجا�س كان املودع الأول للملعب ب�شكل‬ ‫�شبه دائم عندما يرغب املدير الفني يف �إجراء تبديالت لإنقاذ املوقف‪.‬‬ ‫ويف الآون ��ة الأخ�ي�رة‪ ،‬عند ت��واج��د فابريجا�س يف امللعب‪ ،‬يظهر‬ ‫بر�شلونة يف �أ�سو�أ �صوره‪ ،‬لأنه �إذا �أراد تاتا الدفع به يف مركزه املف�ضل‪،‬‬ ‫في�ضطر لإزاحة �أندري�س �إنيي�ستا من اجلانب الأي�سر و�إبعاد نيمار عن‬ ‫منطقة اخلطورة‪ ،‬وبالطبع ت�أخري مي�سي عن منطقة اجلزاء‪.‬‬ ‫وف���ش��ل ف��اب��ري�ج��ا���س يف ت�شكيل ج��زء م��ن "التيكي تاكا" ولكن‬ ‫بالطبع قد يكون �أهم رجال الرب�سا يف حالة تغيري طريقة اللعب‪.‬‬ ‫وباحلديث عن الأزمة الدفاعية للفريق الكتالوين‪ ،‬يجد املتابع‬

‫للفريق �أن الأمور يف اخلطوط اخللفية كانت على ما يرام حتى بد�أت‬ ‫امل�شاكل يف ط��رق �أب ��واب "قلب الأ�سد" كارلي�س ب��وي��ول‪ ،‬ليتعر�ض‬ ‫لإ�صابة تلو الأخ ��رى‪ ،‬وينخف�ض م�ستواه ب�شكل ملحوظ‪ ،‬وينحدر‬ ‫معه �أداء الرب�سا الدفاعي‪.‬‬ ‫وو�ضع بويول كلمة النهاية يف م�سريته مع الرب�سا‪ ،‬بعدما �أعلن‬ ‫الرحيل بنهاية املو�سم عن الفريق‪ ،‬ب�سبب م�شاكل �إ�صابة الركبة التي‬ ‫ال تنتهي‪ ،‬ومتنعه م��ن امل�شاركة يف ع��دد امل�ب��اري��ات املطلوبة‪ ،‬ليفقد‬ ‫الفريق قائدا حقيقيا يف امللعب‪.‬‬ ‫ويبد�أ الفريق الكتالوين يف مهمة �صعبة للبحث عن بديل لبويول‪،‬‬ ‫ال��ذي �أعطى الكثري للرب�سا‪ ،‬وك��ان الفريق بالن�سبة له هو جزء من‬ ‫حياته‪ ،‬ويكون الالعب ال�شاب مارك بارترا‪ ،‬هو "النبتة ال�صاحلة"‬ ‫يف �صفوف الفريق‪ ،‬وهو ما �أثبته خالل لقاء كال�سيكو الك�أ�س‪ ،‬الذي‬ ‫�شارك به رغم عودته للتو من �إ�صابة‪.‬‬ ‫�أما �أحد �أهم الأ�ضالع يف "ال�سقوط الكتالوين"‪ ،‬هو الأرجنتيني‬ ‫خ�ي�راردو ت��ات��ا م��ارت�ي�ن��و‪� ،‬إال �أن حتميله امل�س�ؤولية كاملة ل��ن يكون‬ ‫�صحيحا‪.‬‬ ‫وف�شل مارتينو يف �أكرث من منا�سبة يف العودة للمباراة بعد الت�أخر‬ ‫ب�أهداف‪ ،‬وكان ذلك ب�سبب نظرته ق�صرية املدى يف املباريات‪.‬‬ ‫وي � أ�ت��ي امل��دي��ر ال��ري��ا��ض��ي ل�ل�بر��س��ا‪� ،‬أن� ��دوين زوب �ي��زاري �ت��ا‪ ،‬ليكون‬ ‫"مهند�س �إ�سقاط الرب�سا" بعد كل تلك املعطيات‪ ،‬فتعاقداته مل تقدم‬ ‫املطلوب مع الفريق‪ ،‬ليكون �أحد �أ�سباب نهاية جيل املدرب ال�سابق بيب‬ ‫جوارديوال‪ ،‬مثلما فعل تك�سيكي بيجري�ستاين مع "بر�شلونة ريكارد"‪.‬‬ ‫وبالرغم من حاجة الرب�سا لقلب دفاع‪ ،‬كان ا�ستقدام زوبيزاريتا‬ ‫لالعب االرت�ك��از �أليك�س �سوجن‪ ،‬وعندما ب��د�أ الفريق يف البحث عن‬ ‫بديل تيتو فيالنوفا‪ ،‬كان املدرب هو تاتا مارتينو‪ ،‬بينما كانت �صفقة‬ ‫نيمار دا �سيلفا املثرية للجدل بني يدي رئي�س النادي ال�سابق �ساندرو‬ ‫رو�سيل‪.‬‬ ‫وق��د تكون عقوبة االحت��اد ال��دويل لكرة القدم (فيفا) بحرمان‬ ‫الفريق من التعاقدات ملدة عام‪ ،‬هي "امل�سمار" الأخري يف نع�ش املدير‬ ‫الريا�ضي‪ ،‬خا�صة و�أنها قد تبقى معاناة الفريق الكتالوين لعام �آخر‬ ‫دون العبني جدد‪.‬‬ ‫وتعترب ه��ذه الأ��س�م��اء ال�سبعة ه��ي �أب��رز الأ��س�ب��اب "الريا�ضية"‬ ‫ل�سقوط الرب�سا‪ ،‬بينما توجد �أ�سباب �أخ��رى خ��ارج امل�لاع��ب ومنها‪،‬‬ ‫م�شكلة �ضرائب مي�سي‪ ،‬و�أزم��ة تعاقد نيمار‪ ،‬التي �أط��اح��ت برئي�س‬ ‫ال�ن��ادي رو�سيل‪ ،‬وي�ك��ون نتيجة ت��راك��م ك��ل تلك الإ��س�ب��اب ه��و �سقوط‬ ‫"القوة العظمى" يف عامل كرة القدم يف ال�سنوات ال�ست الأخرية‪.‬‬

‫ألونسو‪ :‬استفدت من تحسينات بسيطة يف التجارب آسيا تبحث عن مستضيف لدورة األلعاب عام ‪2019‬‬ ‫جمدية اقت�صاديا لها فيما بعد الدورة‪.‬‬ ‫اندوني�سيا قالت ريتا �سوبو رئي�سة اللجنة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫الحرة لسباق فورموال‪ 1-‬الصيني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال الإ��س�ب��اين ف��رن��ان��دو �ألون�سو �سائق‬ ‫فريق فرياري �إنه ا�ستفاد ام�س اجلمعة من‬ ‫"حت�سينات ب�سيطة"‪ ،‬ليحتل املركزين الأول‬ ‫وال�ث��اين على ال�ترت�ي��ب‪ ،‬يف ال�ت�ج��ارب احل��رة‬ ‫الأوىل وال�ث��ان�ي��ة ل���س�ب��اق اجل��ائ��زة ال�ك�برى‬ ‫ال�صيني‪ ،‬املرحلة الرابعة من بطولة العامل‬ ‫للفورموال‪.1‬‬ ‫وق� ��ال �أل��ون �� �س��و يف ت���ص��ري�ح��ات ن�شرها‬ ‫ف��ري�ق��ه "لقد �أح���ض��رن��ا �إىل ه�ن��ا حت�سينات‬ ‫ب �� �س �ي �ط��ة‪� � ،‬س �ب��ق و�أن ج��رب �ن��اه��ا يف ��س�ب��اق‬ ‫البحرين" املا�ضي‪ ،‬م�ضيفا "م�ضى كل �شيء‬

‫جيدا‪ ،‬وهذا نب�أ جيد"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د‪" :‬بعيدا ع��ن �أداء الآخ��ري��ن‪� ،‬أن��ا‬ ‫را�ض عما حققناه اليوم"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع الإ��س�ب��اين "يف ك��ل �سباق ‪ ،‬تقدم‬ ‫جميع الفرق �شيئا جديدا‪ ،‬وعلينا �أن نحاول‬ ‫ونحقق خطوة �إ�ضافية �إىل الأمام �إذا �أردنا �أن‬ ‫نناف�س"‪ ،‬رغم حتذيره من �أن نتائج التجارب‬ ‫احل ��رة ال تتحقق ب��ال���ض��رورة يف ال�سباقات‬ ‫الر�سمية"‪.‬‬ ‫وقال "كل �أيام اجلمع (موعد التجارب)‬ ‫�سيان‪ ،‬فهو يوم حتتاج �إليه لتجربة الإطارات‬ ‫و�أقلمتها م��ع ال�سباق‪ ،‬وعلى ه��ذا ال�صعيد‪،‬‬ ‫رمب��ا ك��ان��ت الأم� ��ور �أق ��ل ف��ائ��دة م��ن امل�ع�ت��اد‪،‬‬

‫لأن ت��وق�ع��ات الأر� �ص��اد ل�ي��وم غ��د ت�شري �إىل‬ ‫احتمالية �سقوط �أمطار"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف "�إذا �أم �ط��رت غ ��دا ‪� ،‬ستكون‬ ‫امل �ع �ل��وم��ات امل �ت��اح��ة ل �ن��ا ع ��ن ال �� �س �ب��اق �أق ��ل‪،‬‬ ‫و��س�ي�ك��ون علينا االع �ت �م��اد ع�ل��ى احل��د���س‪...‬‬ ‫�أمتنى �أن نتخذ القرارات ال�صائبة"‪.‬‬ ‫وب �ع��د م� ��رور ث�ل�اث ��س�ب��اق��ات م��ن عمر‬ ‫البطولة يحتل �ألون�سو‪ ،‬بطل العامل ال�سابق‬ ‫م��رت�ي�ن‪ ،‬امل��رك��ز ال ��راب ��ع ب��ر��ص�ي��د ‪ 26‬نقطة‬ ‫‪ ،‬و� �س��ط ت �ف��وق ك��ا��س��ح ل�ف��ري��ق م��ر��س�ي��د���س ‪،‬‬ ‫ال��ذي يت�صدر �سائقاه الأمل��اين نيكو روزب��رج‬ ‫وال�ب�ري �ط��اين ل��وي����س ه��ام�ي�ل�ت��ون ال�ترت�ي��ب‬ ‫بر�صيد ‪ 61‬و‪ 50‬نقطة على الرتتيب‪.‬‬

‫قال جن �سري مياجن نائب رئي�س اللجنة‬ ‫االوملبية الدولية ل��روي�ترز ال�ي��وم اجلمعة‬ ‫ان��ه يتعني على املجل�س االومل�ب��ي اال�سيوي‬ ‫� �س��رع��ة اخ �ت �ي��ار م��دي �ن��ة ال��س�ت���ض��اف��ة دورة‬ ‫االلعاب اال�سيوية لعام ‪ 2019‬بعد ان تخلت‬ ‫فيتنام عن ا�ست�ضافة الدورة ام�س اخلمي�س‬ ‫متعللة ب�ع��دم ا�ستعدادها ل��ذل��ك وبا�سباب‬ ‫مالية اي�ضا‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س وزراء فيتنام جنوين تان‬ ‫دوجن ان ب�ل�اده ت�ع��اين م��ن ت�ب�ع��ات االزم��ة‬ ‫االقت�صادية العاملية وانها غري ق��ادرة على‬ ‫حتمل تكاليف املقار واملن�ش�أت التي لن تكون‬

‫ل �ك��ن امل� ��� �س� ��ؤول االومل� �ب ��ي م �ي��اجن وه��و‬ ‫م��ن �سنغافورة ا�ستبعد ب�لاده م��ن البدالء‬ ‫املحتملني‪.‬‬ ‫و�ست�ست�ضيف ��س�ن�غ��اف��ورة دورة ال�ع��اب‬ ‫�شرق ا�سيا يف ‪.2015‬‬ ‫وقال مياجن "نحن ن�ضع كافة مواردنا‬ ‫وطاقتنا الجناح دورة العاب �شرق ا�سيا‪ .‬لكن‬ ‫ا�ست�ضافة دورة العاب ا�سيا ‪ 2019‬غري وارد‬ ‫بالن�سبة لنا يف الوقت الراهن‪".‬‬ ‫وكانت هانوي عا�صمة فيتنام ح�صلت‬ ‫على حق ا�ست�ضافة احلدث يف ‪ 2012‬بعد ان‬ ‫تفوقت على مدينة �سورابايا االندوني�سية‪.‬‬ ‫وع� � ��ن ام� �ك ��ان� �ي ��ة اق � ��ام � ��ة ال � � � � ��دورة يف‬

‫االوملبية االندوني�سية "رمبا تكون حكومة‬ ‫ان��دون�ي���س�ي��ا م���س�ت�ع��دة ل �ت �ق��دمي ط �ل��ب من‬ ‫ج ��دي ��د‪ .‬ل �ك��ن م � ��اذا ع ��ن امل��دي �ن��ة ��ص��اح�ب��ة‬ ‫ال �� �ض �ي��اف��ة‪ .‬ن �ح��ن � �س �ع��داء الن � �س��وراب��اي��ا‬ ‫�ست�ست�ضيف دورة ال�ع��اب ا�سيا لل�شباب يف‬ ‫‪ 2021‬لكننا �سنبحث مو�ضوع دورة العاب‬ ‫ا�سيا يف ‪".2019‬‬ ‫وا�ضافت امل�س�ؤولة االندوني�سية قولها‬ ‫"علينا ان ن��درك ان ميزانية ا�ست�ضافة‬ ‫ح ��دث ب �ه��ذا احل �ج��م ��س�ت�ك��ون خم�ت�ل�ف��ة يف‬ ‫الوقت احلايل‪".‬‬ ‫وتفاوتت تقديرات تكلفة اال�ست�ضافة‬ ‫ما بني ‪ 150‬و‪ 500‬مليون دوالر‪.‬‬

‫املزاد على ميسي بني سان جريمان وسيتي مرشح‬ ‫للوصول إىل ‪ 250‬مليون يورو‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذك��رت تقارير �صحفية ام�س اجلمعة �أن نادي‬ ‫باري�س �سان جريمان الفرن�سي ومان�ش�سرت �سيتي‬ ‫الإجنليزي يت�أهبان للدخول يف معركة �شر�سة من‬ ‫�أج��ل الظفر بجهود ال�ساحر الأرج�ن�ت�ي�ن��ي ليونيل‬ ‫م�ي���س��ي ال ��ذي ي�ع�ي����ش م��رح�ل��ة ك��ارث �ي��ة يف م���ش��واره‬ ‫الكروي مع فريقه بر�شلونة اال�سباين‪.‬‬ ‫وت��راج��ع �أداء مي�سي ب�شكل ك�ب�ير يف ال�ف�ترة‬ ‫املا�ضية ‪ ،‬وتعر�ض النتقادات الذعة �سواء من جانب‬ ‫جماهري بر�شلونة �أو من و�سائل الإعالم العاملية ‪ ،‬بعد‬ ‫الأداء املتدين الذي ظهر به خالل الفرتة الأخرية‪،‬‬ ‫وخا�صة املباراة التي خ�سرها النادي الكاتالوين �أمام‬ ‫غرميه التاريخي ريال مدريد بهدفني مقابل هدف‬ ‫يف نهائي ك�أ�س ملك ا�سبانيا يوم الأربعاء املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �صحيفة "كونفيدون�سيال" الإ�سبانية‬ ‫ام�س اجلمعة �إىل �أن مان�ش�سرت �سيتي و�سان جريمان‬ ‫على اهبة اال�ستعداد للتقدم بعر�ض مايل قيا�سي �إذا‬ ‫�سنحت الفر�صة ل�شراء مي�سي الفائز بجائزة �أف�ضل‬ ‫العب يف العامل اربع مرات متتالية‪.‬‬ ‫وتوقعت ال�صحيفة اال�سبانية �أن يرتفع املزاد‬ ‫على مي�سي بني �سان جريمان و�سيتي �إىل ‪ 250‬مليون‬ ‫يورو‪ ،‬لي�صبح �أغلى �صفقة على مر تاريخ كرة القدم‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال�صحيفة �أن مان�ش�سرت �سيتي يظل‬ ‫ال �ن��ادي الأك�ث�ر اهتماما ب�ضم مي�سي‪ ،‬خا�صة و�أن‬ ‫�إدارة النادي اململوك للملياردير الإماراتي من�صور‬ ‫بن زايد ال نهيان ال تدخر �أي مال يف �سبيل تدعيم‬ ‫�صفوف مان�ش�سرت �سيتي‪.‬‬ ‫كما �أن باري�س �سان جريمان اململوك للملياردير‬ ‫القطري نا�صر اخلليفي ينفق ببذخ هو الأخر على‬ ‫ال�صفقات ذات العيار الثقيل ولن يكون التعاقد مع‬ ‫مي�سي مبثابة املع�ضلة‪.‬‬ ‫ولكن يبقى هناك خيار ثالث يتمثل يف �إمكانية‬ ‫جتديد مي�سي لعقده مع بر�شلونة خا�صة و�أن النادي‬ ‫ال�ك��ات��ال��وين ق��دم عر�ضا خياليا لل�ساحر الق�صري‬ ‫لتمديد عقده حتى ‪ ،2018‬لي�صبح مبقت�ضاه الالعب‬ ‫�صاحب �أعلى �أجر يف العامل‪.‬‬ ‫ت ��راج ��ع م �� �س �ت��وى "ال�ساحر" م �ث��ار اه �ت �م��ام‬ ‫ال�صحف العاملية‬ ‫وا��ص�ل��ت ال���ص�ح��ف الإ��س�ب��ان�ي��ة وال�ع��امل�ي��ة عامة‬

‫البحث عن �سبب ال�تراج��ع امللفت مل�ستوى ال�ساحر‬ ‫الأرج�ن�ت�ي�ن��ي لوينيل مي�سي م��ع فريقه بر�شلونة‪،‬‬ ‫وف�شله يف قيادته للألقاب يف امل�سابقات التي خا�ضها‪،‬‬ ‫حيث مل يتبق للفريق الكتالوين حتت قيادة مدربه‬ ‫تاتا مارتينو �سوى �أمل لقب الدوري الإ�سباين‪.‬‬ ‫�صحيفة "�سبورت" الإ�سبانية ن�شرت ر�س ًما‬ ‫"كاريكاتري ًيا" ملي�سي وهو يف حالة �سيئة ويجيب‬ ‫على االنتقادات املوجهة له‪ ،‬حيث ظهر وك�أنه يقول‬ ‫�أ�س�ألوا �أن��دوين زوبيزاريتا املدير الريا�ضي للنادي‬ ‫ورئي�سه جوزيب بارتوميو عن �سبب تراجع م�ستواه‪.‬‬ ‫وت �ك �ه �ن��ت ال �ت �ق��اري��ر ال���ص�ح�ف�ي��ة �أن ال���س�ب��ب‬ ‫الرئي�سي يف حالة الال مباالة من مي�سي يرجع �إىل‬ ‫عقده وخا�صة من و�صول الربازيلي نيمار دا �سيلفا‬ ‫جنم الفريق املن�ضم يف ال�صيف املا�ضي‪ ،‬حيث ي�شعر‬ ‫مي�سي ب��أن الإدارة مل تقدر ما قدمه ط��وال الفرتة‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫وك��ان مي�سي ق��د ف�شل يف ق�ي��ادة فريقه خالل‬ ‫كال�سيكيو نهائي ك��أ���س ملك �إ�سباينا‪ ،‬حيث خ�سر‬ ‫الرب�شا �أمام ريال مدريد بهدفني مقابل هدف على‬ ‫ملعب " امل�ستايا"‪.‬‬ ‫"قلة االحرتام" من �أ�سباب تراجع مي�سي‬ ‫ك�شفت القناة الكتالونية الثالثة عن �أن ال�سبب‬ ‫احل�ق�ي�ق��ي ل�تراج��ع م���س�ت��وى الأرج�ن�ي�ت�ن��ي ليونيل‬ ‫مي�سي جنم بر�شلونة م�ؤخراً‪� ،‬إن �إدارة النادي بد�أت‬ ‫بدرا�سة عر�ض قدمه باري�س �سان جريمان للتعاقد‬ ‫مع النجم الأرجنتيني‪ ،‬وهو ما �أ�شعر ليونيل بقلة‬ ‫االح�ترام والتقدير خ�صو�صا �أنه �أبلغ �إدارة النادي‬ ‫برغبته الوحيدة وهي اال�ستمرار مع البار�سا حتى‬ ‫االعتزال‪.‬‬ ‫و��س��ائ��ل الإع�ل��ام يف ا��س�ب��ان�ي��ا رب�ط��ت ا��س�ت�ع��داد‬ ‫البار�سا لبيع مي�سي مبطالبته ب�أجر مرتفع ال تريد‬ ‫�إدارة النادي دفعه‪ ،‬كما �أنها باتت ت�شعر ب�أن تدخالت‬ ‫ليونيل مي�سي ببع�ض الأم��ور الإداري��ة باتت حمال‬ ‫ال ميكن اال�ستمرار معه ا�ضافة �إىل تف�ضيله ك�أ�س‬ ‫ال�ع��امل ع��ن مو�سم بر�شلونة احل��ايل مم��ا اث��ر �سلبا‬ ‫على الفريق‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ت�ق��اري��ر ��س��اب�ق��ة حت��دث��ت ع��ن عر�ض‬ ‫بقيمة ‪ 250‬مليون يورو من النادي الفرن�سي للتعاقد‬ ‫مع ليونيل مي�سي ا�ضافة �إىل اجر خيايل ي�صل اىل‬ ‫‪ 40‬مليون يورو �سنويا‪.‬‬

‫مي�سي يقرتب من وداع الرب�شا‬


‫‪16‬‬

‫الأخ����������������ي����������������رة‬

‫ال�سبت (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2628‬‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫كوري يعرتف بقتل ابنه إلدمانه‬ ‫على اإلنرتنت‬

‫أهازيج فتى اإلسالم (‪)66‬‬

‫عقيدتي‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫اتهمت �شرطة كوريا اجلنوبية رجال بقتل ابنه الذي مل‬ ‫يتعد عمره العامني بعدما اعرتف ب�أنه خنقه حتى يتمكن من‬ ‫مغادرة املنزل ويعود �إىل اللعب يف مقهى للإنرتنت‪.‬‬ ‫واعتلقت ال�شرطة يف مدينة تايجو ال��رج��ل البالغ من‬ ‫العمر ‪ 22‬عاما وقالت �إن ا�سمه الأول ت�شوجن بعد �أن عرثت‬ ‫على جثة الطفل يف حقيبة ملفوفة يف كي�س قمامة بالقرب‬ ‫من منزله‪ .‬وكان الأب قد �أبلغ ال�شرطة عن غياب ابنه‪.‬‬ ‫وبث تلفزيون كوريا اجلنوبية لقطات التقطت لت�شوجن‬ ‫من خالل دائرة تلفزيونية مغلقة وهو يدخل امل�صعد حامال‬ ‫احلقيبة وي�صلح هيئته يف امل��ر�آة وه��و يف طريقه فيما يبدو‬ ‫للتخل�ص من جثة طفله‪.‬‬ ‫واعتقدت ال�شرطة يف البداية �أن الرجل العاطل ترك ابنه‬ ‫جائعا حتى املوت بعدما �أهمله يف املنزل ‪� 10‬أيام وهو يلعب على‬ ‫الإنرتنت‪.‬‬ ‫وقال �ضابط �شرطة �إن ت�شوجن اعرتف يف وقت الحق �أنه‬ ‫"غطى �أنف الطفل وفمه بيده" ما �أدى �إىل وفاته قبل �أكرث‬ ‫من �شهر ليتمكن من الذهاب �إىل مقهى الإنرتنت‪.‬‬ ‫وال يعرف �أي��ن �أم الطفل لكن تقارير حملية قالت �إنها‬ ‫ك��ان��ت بعيدة ع��ن امل�ن��زل لبع�ض ال��وق��ت لأن�ه��ا تعمل يف أ�ح��د‬ ‫امل�صانع‪.‬‬

‫تقليل امللح يقلل احتمال‬ ‫الوفاة بالنوبة القلبية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫أ�ف ��ادت درا� �س��ة ن�شرتها �صحيفة غ��اردي��ان �أن انخفا�ض‬ ‫ن�سبة ا�ستهالك امللح يف ال�سنوات الأخ�يرة كان عامال رئي�سا‬ ‫يف انخفا�ض ع��دد الأ�شخا�ص ال��ذي��ن مي��وت��ون ب�سبب النوبة‬ ‫القلبية �أو ال�سكتة الدماغية‪ .‬ووفقا للدرا�سة الربيطانية ف�إن‬ ‫انخفا�ضا بن�سبة ‪ %15‬يف متو�سط اال�ستهالك اليومي للملح يف‬ ‫�إجنلرتا بني العامني ‪ 2003‬و‪ 2011‬كان له دور هام يف تقليل‬ ‫وفيات ال�سكتة الدماغية بن�سبة ‪ %42‬والنوبة القلبية بن�سبة‬ ‫‪.%40‬‬ ‫و أ���ض��اف الباحثون �أن تقليل امللح يف الطعام يف الفرتة‬ ‫املذكورة �ساهم كثريا يف انخفا�ض �ضغط الدم املرتفع‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت ال�صحيفة �إىل �أن الوفيات من أ�م��را���ض القلب‬ ‫والأوعية الدموية يف بريطانيا انخف�ضت لأكرث من الن�صف‬ ‫منذ العام ‪ ،1971‬ن��زوال من ‪� 335‬ألفا �إىل ‪� 161‬ألفا يف العام‬ ‫‪.2012‬‬

‫السجن مدى الحياة لشاب‬ ‫بريطاني قطع رأس صديقته‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ق�ضت حمكمة ب��ري�ط��ان�ي��ة‪ ،‬اخل�م�ي����س‪ ،‬ب�سجن ��ش��اب يف‬ ‫احل��ادي��ة والع�شرين من العمر م��دى احل�ي��اة‪ ،‬بعد �أن ادانته‬ ‫بتهمة قطع ر�أ�س �صديقته املراهقة ب�سكني مطبخ‪.‬‬ ‫وقالت هيئة الإذاعة الربيطانية "بي بي �سي" �إن‪� ،‬آرا�س‬ ‫ح�سني‪ ،‬قام بقطع ر�أ�س الطالبة البالغة من العمر ‪ 18‬عاما‪،‬‬ ‫رميا رم�ضان‪ ،‬يف �شقته مبدينة �شيفيلد قبل �أن يطعن نف�سه‬ ‫يف ال�صدر‪ .‬و�أ�ضافت �أن ح�سني �أق ّر �أمام حمكمة التاج مبدينة‬ ‫�شيفيلد بقتل الطالبة رمي‪ ،‬وق�ضت ب�أن يخدم مدة ال تقل عن‬ ‫‪� 20‬سنة من حكم ال�سجن مدى احلياة الذي �أ�صدرته بحقه‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�شرطة ع�ثرت على جثة رمي��ا يف مطبخ �شقة‬ ‫ح�سني يف حزيران املا�ضي‪ ،‬ومت ابالغها من قبل جريان ب�أنهم‬ ‫�شاهدوا الأخري ي�سري عاريا يف ال�شارع وهو مغطى بالدماء‪.‬‬ ‫وا�ستمعت املحكمة �إىل �أن رمي��ا ك��ان��ت ت��در���س ال�صحة‬ ‫والرعاية االجتماعية يف �إحدى كليات مدينة �شيفيليد وتقيم‬ ‫مع عائلتها التي رف�ضت عالقتها مع ح�سني‪ ،‬وكانت ما تزال‬ ‫على قيد احلياة حني قام اجلاين بقطع ر�أ�سها‪.‬‬

‫ْ��ب أَ�نَّ َ‬ ‫ـ���س َل��هُ َ�ش ِبي��هٌ �أَ ْو َ�ش ِر ُ‬ ‫يك‬ ‫َع َق��دْ ُت ال َقل َ‬ ‫اهلل َر ِّب��ي و َل ْي َ‬ ‫��ول هك��ذا َ‬ ‫ق��ال املَل ُ‬ ‫ِي��ك‬ ‫و أَ�نَّ حُ َ‬ ‫ْي� رَ‬ ‫م َّم��د ًا َخ� رْ ُ‬ ‫الباي��ا َر ُ�س يِ‬ ‫يم ال َق��دْ ِر ها َبتْ��هُ املُ ُل ُ‬ ‫وك‬ ‫��م ه��ذِ ِه الدُّ نْي��ا َجمِيع�� ًا َعظِ ُ‬ ‫ُم َع ِّل ُ‬ ‫��ل َو ىَّل هُ ُروب�� ًا َ‬ ‫َفه��ذا هِ ْرقِ ٌ‬ ‫وق��دْ َج َم َع ْت ُهم��ا َي ْوم�� ًا َت ُب ُ‬ ‫وك‬ ‫َ‬ ‫اهلل َي ْب َع ُ‬ ‫ال�ض ِر ُ‬ ‫َّثرَ ُّي �أَ ِو َّ‬ ‫ي��ك‬ ‫و�أَنَّ‬ ‫��ث ُك َّل َم ْي ٍ‬ ‫��ت و�سِ ِّي��انِ ال� رَّ ِ‬

‫يُحا�سِ ُب��هُ عل��ى م��ا كانَ ِمنْ��هُ ف�إ ّم��ا ُ‬ ‫اخل ْل��دُ �أو ن��ا ٌر دَهُ �� ْو ُك‬ ‫َ‬ ‫ال�شك ُ‬ ‫ْ��ب ُك ًّال عدا الق ُْر�آنِ َت ْع ُروها ُّ‬ ‫ُوك‬ ‫وق��دْ �آ َمنْ��تُ أَ�نَّ ال ُكت َ‬

‫البحر ‪ :‬الوافر ‪.‬‬ ‫‪ -1‬عقدت ‪� :‬آمنت ‪.‬‬ ‫‪ -2‬املليك ‪ :‬اهلل جل جالله ‪.‬‬ ‫‪ -3‬هابته امللوك ‪ :‬خافته ‪ ,‬رهبته ‪.‬‬ ‫‪ -4‬هرقل ‪ :‬ملك (قي�صر) الروم زمان �صدر الإ�سالم ‪ .‬ويذكر‬ ‫�أنه ملا حانت غزوة تبوك وقد خرج الر�سول ملالقاته فيها ‪ ,‬هرب‬ ‫‪ .‬وتبوك هي املدينة ال�شامية التي جاءت �سورة التوبة تتحدث‬ ‫عن كثري من �أخبارها ‪ ,‬وهي الآ َن �إحدى مدن احلجاز ‪.‬‬ ‫‪ -5‬ال�ضريك ‪ :‬الفقري ‪.‬‬ ‫‪ -6‬دهوك ‪ :‬حمرقة ‪ ,‬مُهلِكة ‪.‬‬ ‫‪ -7‬تعروها ‪ُ :‬تخالطها ‪ُ ,‬تالب�سها ‪ ,‬تنتابها ‪ .‬ال�شكوك ‪ :‬الريب‬ ‫‪ ,‬جمع ّ‬ ‫�شك ‪.‬‬

‫"تسريحة" الزعيم الكوري الشمالي‬ ‫تثري أزمة مع بريطانيا‬

‫انتحر الصطحابه طالبا غرقوا‬ ‫يف عبارة بالبحر‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫طالبت �سفارة ك��وري��ا ال�شمالية‬ ‫يف لندن وزارة اخلارجية الربيطانية‬ ‫التدخل الزالة �صورة �ضخمة لرئي�سها‬ ‫ك �ي��م ج��ون��غ �أون‪ ،‬ن���ص�ب�ه��ا ح �ل�اق يف‬ ‫�صالونه ل�ل�تروي��ج لت�سريحة �شعره‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ��ص�ح�ي�ف��ة إ�ي �ف �ن �ن��غ � �س �ت��ان��دارد‬ ‫االرب �ع��اء �إن ��س�ف��ارة ك��وري��ا ال�شمالية‬ ‫ب �ل �ن��دن �أر�� �س� �ل ��ت ر� �س ��ال ��ة �إىل وزارة‬ ‫اخل��ارج �ي��ة ال�بري�ط��ان�ي��ة دع�ت�ه��ا فيها‬ ‫�إىل“اتخاذ االجراءات الالزمة لوقف‬ ‫اال�ستفزاز"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف��ت �أن م �� �س ��ؤويل ال� ��وزارة‬ ‫ي��در��س��ون ح��ال�ي�اً أ�ف���ض��ل ال�سبل للرد‬ ‫على طلب �سفارة كوريا ال�شمالية‪ ،‬وقد‬ ‫يحيلونها �إىل �شرطة ل�ن��دن‪ .‬ون�سبت‬ ‫ال�صحيفة �إىل النائب املحافظ‪ ،‬ديفيد‬ ‫بوروز‪ ،‬ع�ضو املجموعة الربملانية حول‬ ‫ك��وري��ا ال���ش�م��ال�ي��ة ق��ول��ه “�إن موقف‬ ‫�سفارة كوريا ال�شمالية ب�ش�أن ال�صورة‬ ‫أ�م ��ر م�ث�ير لل�ضحك‪ ،‬ويف وق��ت تقوم‬ ‫فيه حكومتها بحب�س النا�س وقتلهم‬ ‫ومنع احلريات”‪.‬‬

‫قالت ال�شرطة اجلمعة �إن نائب مدير مدر�سة‬ ‫ثانوية يف كوريا اجلنوبية انتحر بعدما ا�صطحب‬ ‫تالميذ على منت عبارة انقلبت مع تال�شي الآمال‬ ‫يف العثور على �أحياء من ‪ 274‬مفقودا يف احلادث‪.‬‬ ‫وكانت العبارة �سيول حتمل ‪ 476‬من الركاب‬ ‫و�أف��راد الطاقم وانقلبت �أول �أم�س الأرب�ع��اء �أثناء‬ ‫رح�ل�ت�ه��ا م��ن م�ي�ن��اء ان���ش�ي��ون �إىل ج��زي��رة جيجو‬ ‫اجلنوبية‪.‬‬ ‫واختفى كاجن مني جيو نائب مدير املدر�سة‬ ‫(‪ 52‬عاما) منذ �أم�س‪ .‬و�شنق كاجن نف�سه على ما‬ ‫يبدو بحزامه ال��ذي علقه يف �شجرة خ��ارج �صالة‬ ‫للألعاب الريا�ضية يف مدينة جيندو ال�ساحلية‬ ‫ال �ت��ي جت�م��ع ف�ي�ه��ا أ�ق � ��ارب امل �ف �ق��ودي��ن يف احل ��ادث‬ ‫ومعظمهم من تالميذ املدر�سة‪.‬‬ ‫وذك ��رت ال���ش��رط��ة �أن ك��اجن مل ي�ت�رك ر�سالة‬ ‫انتحار و�أنها ب��د�أت البحث عنه بعدما �أبلغ معلم‬ ‫يف املدر�سة عن اختفائه‪ .‬و�أنقذ كاجن من العبارة‬ ‫بعدما انقلبت‪.‬‬ ‫و�أعلن ر�سميا عن مقتل ‪� 28‬شخ�صا قبل انتحار‬ ‫ك ��اجن‪ .‬و�أن �ق��ذ ‪�� 174‬ش�خ���ص��ا‪ .‬وم�ع�ظ��م امل�ف�ق��ودي��ن‬

‫وكان احلالق‪ ،‬مو نوبات�ش‪ ،‬الذي‬ ‫يدير �صالون احلالقة (�إم & �إم) يف‬ ‫ح��ي إ�ي�ل�ي�ن��غ ال��واق��ع غ ��رب العا�صمة‬ ‫ال�بري�ط��ان�ي��ة‪ ،‬ا�شتكى م��ن ا�ستهدافه‬ ‫من قبل �سفارة كوريا ال�شمالية ب�سبب‬ ‫ن���ص�ب��ه � �ص��ورة ع�ل��ى واج �ه��ة ��ص��ال��ون��ه‬ ‫للرئي�س جيم ج��ون��غ �أون ��غ‪ ،‬للرتويج‬ ‫لت�سريحة �شعره عر�ض فيها ح�سماً‬

‫مقداره ‪ %15‬للراغبني مبحاكاتها‪.‬‬ ‫وق��ال نوبات�ش �إن العر�ض جعله‬ ‫�ضحية لعملية مراقبة �سرية قام بها‬ ‫م�س�ؤولون من �سفارة كوريا ال�شمالية‬ ‫ب �ل �ن��دن‪ ،‬وط �ل �ب��وا م �ن��ه الح� �ق� �اً ازال� ��ة‬ ‫ال�صورة بحجة �أنها متثل قلة احرتام‬ ‫لزعيمهم‪.‬‬

‫نظارات ذكية جديدة "تتفاعل اجتماعيا"‬ ‫نيابة عن املستخدم‬

‫تغريم أمريكي أكثر من ‪500‬‬ ‫دوالر ثمن كوب مشروب غازي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫يواجه رجل �أمريكي غرامة مالية ب�أكرث من ‪ 500‬دوالر‪،‬‬ ‫لأنه �أعاد تعبئة كوب م�شروبات غازية من دون �أن يدفع ثمنه‪.‬‬ ‫وذك��رت قناة (دابليو �أي �أ���س) �أن كري�ستوفر لوي�س‪ ،‬من‬ ‫مدينة ت�شارل�ستون‪ ،‬أ�ع��اد تعبئة كوب م�شروب غازية من �آلة‬ ‫يف مركز طبي‪ ،‬من دون �أن يدفع ‪� 89‬سنتاً ثمنها‪ ،‬ما اعترب‬ ‫�سرقة فدرالية‪.‬‬ ‫وقال لوي�س "كنت �أعبئ كوبي ث ّم �أم�سك بي رجل و�س�ألني‬ ‫علي �أن‬ ‫�إن كنت أ�ن��وي دف��ع ثمنه و أ�خ�برت��ه �أنني مل �أعلم أ�ن��ه ّ‬ ‫�أدفع"‪.‬‬ ‫وو�صف متحدث با�سم امل�ست�شفى تعبئة كوب م�شروبات‬ ‫من دون دفع ثمنها بـ"�سرقة أ�م�لاك حكومية"‪ ،‬ما أ�دّى �إىل‬ ‫تغرمي لوي�س ‪ 525‬دوالرا‪ ،‬وطرده من عمله حيث كان ي�شارك‬ ‫يف �أعمال بناء يف املركز‪.‬‬

‫مقتل ‪ 6‬متسلقي جبال بانهيار‬ ‫ثلجي عند قمة إيفرييست‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫قتل �س ّتة مت�سلقي جبال على الأقل‪� ،‬إثر انهيار ثلجي عند‬ ‫قمة �إيفريي�ست‪.‬‬ ‫وذك��ر موقع "نيبال نيوز"‪ ،‬أ�ن��ه مت انت�شال جثث �أربعة‬ ‫يرجح �أنهم قتلوا فيما يتم العمل‬ ‫�أ�شخا�ص من �أ�صل �ستة‪ّ ،‬‬ ‫على �إيجاد الآخرين‪.‬‬ ‫و�ض ّمت املجموعة ‪ 15‬مت�سلقاً ك ّلهم من ال�شريبا‪ ،‬وهي‬ ‫�إثنية ت�سكن �أعايل جبال الهيمااليا‪.‬‬ ‫وتوجه فريق من الأط�ب��اء واملنقذين �إىل املع�سكر ‪ ،1‬يف‬ ‫ّ‬ ‫"مع�سكر قاعدة �إيفريي�ست" حيث وق��ع االنهيار الثلجي‪،‬‬ ‫للم�ساعدة يف عمليات الإغاثة‪.‬‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫(بي بي �سي)‬ ‫يف الوقت الذي توا�صل فيه‬ ‫��ش��رك��ة غ��وغ��ل إ�ب �ه��ار ال �ع��امل مبا‬ ‫تنتجه من ن�ظ��ارات ذكية‪ ،‬ابتكر‬ ‫باحث ي��اب��اين ب��دي� اًًل� ج��دي�دًا قد‬ ‫يحدث ثورة يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وت�ستبدل النظارات اجلديدة‬ ‫حركات العني احلقيقية ملرتديها‬ ‫بحركات تظهر على �شا�شاتها يف‬ ‫�صورة ر�سوم متحركة‪.‬‬ ‫وزودت ال �ن �ظ��ارات بعد�سات‬ ‫ت���س�م��ح ل�ل�م���س�ت�خ��دم ب� � ��أن ي��رى‬ ‫م��ا ح��ول��ه وت�سمح ل��ه أ�ي���ض��ا ب��أن‬ ‫يغفو ل��دق��ائ��ق دون �أن يالحظ‬ ‫ذل ��ك �أي م��ن امل�ح�ي�ط�ين ب��ه من‬ ‫خالل التعبري ال��ذي يظهر على‬ ‫�شا�شاتها‪.‬‬ ‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫وق � ��ال ه�ي�روت ��اك ��ا �أو� � �س� ��اوا‪،‬‬ ‫�أ� �س �ت��اذ ال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا وخم�ت�رع‬ ‫النظارات الإلكرتونية التي �أطلق‬ ‫عليها ا�سم "�إيجن�سي جال�س"‪،‬‬ ‫لــ"بي ب��ي �سي" �إن ال �ن �ظ��ارات‬ ‫ميكنها �أن حت��اك��ي اال�ستجابات‬ ‫االنفعالية ملرتديها عندما يكون‬ ‫يف حالة من الت�شتت �أو االن�شغال‬ ‫ب�أمر ما‪.‬‬ ‫و أ�� � � � �ض � � ��اف �أن "الفكرة‬ ‫م �� �س �ت��وح��اة م� ��ن أ�ع� � �م � ��ال أ�ح� ��د‬ ‫ال�ب��اح�ث�ين الأم��ري �ك �ي�ين يف علم‬ ‫االج�ت�م��اع ال��ذي ابتكر م�صطلح‬ ‫"املهن العاطفية" يف �إ�شارة �إىل‬ ‫ت�ل��ك امل�ه��ن ال�ت��ي ت�ستخدم فيها‬ ‫تعبريات الوجه وحركة اجل�سم‬ ‫يف التعبري عن امل�شاعر"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �أو� �س��اوا �إىل �أن تلك‬

‫املهن ت�شمل التمري�ض‪ ،‬واخلدمة‬ ‫باملطاعم وامل�ق��اه��ي‪ ،‬والتدري�س‬ ‫والغناء‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن "املجتمع املتقدم‬ ‫يتطلب م��ن امل��وظ�ف�ين التعامل‬ ‫مع متلقي اخلدمات ب�شكل �أكرث‬ ‫ودا"‪.‬‬ ‫و�أك � ��د أ�ي �� ً��ض��ا �أن "نظارات‬ ‫�إيجن�سي جال�س ت�ستهدف دعم‬ ‫العاملني يف "املهن العاطفية"‬ ‫م � ��ن خ �ل ��ال ت �ن �م �ي��ة ال � �ق � ��درات‬ ‫االج� �ت� �م ��اع� �ي ��ة اع � �ت � �م� ��ادا ع �ل��ى‬ ‫التكنولوجيا احلديثة‪.‬‬ ‫تتفاعل النظارات اجلديدة‬ ‫مع تعبريات وجه من يتعاملون‬ ‫مع امل�ستخدم‪.‬‬ ‫ف�م�ث�ل�م��ا ي��دع�م�ن��ا ال��روب��وت‬ ‫فيما ن ��ؤدي��ه م��ن أ�ع �م��ال بدنية‪،‬‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫فرنسا تحظر زراعة الذرة‬ ‫املعدلة جينيا‬

‫ويدعمنا الكمبيوتر فيما نقوم‬ ‫ب��ه م��ن ن���ش��اط ع�ق�ل��ي‪ ،‬ت�ساعدنا‬ ‫تلك النظارات فيما نقوم به من‬ ‫ن�شاط اجتماعي"‪.‬‬ ‫�أداة تفاعلية‬ ‫ُزودت النظارات الإلكرتونية‬ ‫اجل� ��دي� ��دة ب �� �ش��ا� �ش �ت�ين ‪OLED‬‬ ‫(ع�ب��ارة ع��ن �صمام ثنائي باعث‬ ‫ل �ل �� �ض��وء م �� �ص �ن��وع م ��ن م�ك��ون��ات‬ ‫ع�ضوية) يتحكم فيهما امل�ستخدم‬ ‫ع ��ن ط��ري��ق ال �ه��ات��ف ال ��ذك ��ي �أو‬ ‫الكمبيوتر عرب و�صلة البلوتوث‬ ‫الال�سلكية‪.‬‬ ‫وي �ت �� �ص��ل ه� ��ذا ال�ك�م�ب�ي��وت��ر‬ ‫ب �ك��ام�يرا تلتقط ال� �ق ��راءات من‬ ‫البيئة املحيطة بامل�ستخدم‪.‬‬ ‫وحت �ت��وي ال �ن �ظ��ارات أ�ي ��ً��ض��ا‬ ‫ع�ل��ى جم���س��ات ل�ق�ي��ا���س االجت ��اه‬ ‫وال �� �س��رع��ة‪ ،‬م�ث�ب�ت��ة ع�ل��ى ال ��ذراع‬ ‫الأي �� �س��ر ل�ل��إط ��ار‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا تثبت‬ ‫ال �ب �ط ��اري ��ة ال� �ت ��ي ت� � ��زود الأداة‬ ‫بالطاقة على الذراع الأمين‪.‬‬ ‫ف��إذا �أوم ��أ امل�ستخدم بر�أ�سه‪،‬‬ ‫ع� �ل ��ى � �س �ب �ي ��ل امل � � �ث� � ��ال‪ ،‬ت �� �ص��در‬ ‫النظارات �إ�شارة �ضوئية‪.‬‬ ‫و�إذا ه��ز امل���س�ت�خ��دم ر أ�� �س��ه‪،‬‬ ‫ت�صدر �شا�شات النظارات وم�ضات‬ ‫� �س��ري �ع��ة‪ ،‬ك �م��ا ت��رت �ف��ع ال�ع�ي�ن��ان‬ ‫لأعلى �إذا ما انحنى امل�ستخدم‪.‬‬ ‫ف ��إذا ر�صد برنامج التعرف‬ ‫ع� �ل ��ى ت� �ع� �ب�ي�رات ال � ��وج � ��ه‪ ،‬ع�ل��ى‬ ‫ال�ك�م�ب�ي��وت��ر امل�ت���ص��ل ب��ال�ن�ظ��ارات‬ ‫ع �ب�ر ال� �ب� �ل ��وت ��وث‪� � ،‬ش �خ �� �ص��ا م��ا‬ ‫ي �ح �م �ل��ق يف وج � ��ه امل �� �س �ت �خ��دم‪،‬‬ ‫ف�سوف ي�صدر ا�ستجابة مماثلة‬ ‫على �شا�شات النظارات‪.‬‬ ‫ورغم �أنها تعبريات ب�سيطة‬ ‫ن�سبيا‪ ،‬ف� إ�ن�ه��ا ك�م��ا ق��ال خم�ترع‬ ‫ال � �ن � �ظ� ��ارات اجل � ��دي � ��دة‪ ،‬ت���س�م��ح‬ ‫ل ل��آخ ��ري ��ن ب��ال �� �ش �ع��ور ب��اه�ت�م��ام‬ ‫م ��رت ��دي ال � �ن � �ظ ��ارات ب� �ه ��م‪ ،‬م��ع‬ ‫�إعفائه من احلاجة �إىل التحكم‬ ‫يف م �� �ش��اع��ره‪ .‬وي� � ��درك خم�ترع‬ ‫النظارات الذكية اجلديدة مدى‬ ‫غ��راب��ة الن�سخة التجريبية من‬ ‫اخرتاعه‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬

‫تالميذ يف مدر�سة دان��ون الثانوية على م�شارف‬ ‫�سول وكانوا يف رحلة �أثناء العطلة‪.‬‬ ‫وع��دل��ت احل�ك��وم��ة ال �ع��دد الإج �م��ايل للركاب‬ ‫وعدد من �أنقذوا وقالت �إن �أخطاء �شابت القوائم‬ ‫دون �أن تقدم مزيدا من التفا�صيل‪.‬‬ ‫وي�صارع غوا�صون الأم��واج القوية للو�صول‬ ‫�إىل ال�سفينة الغارقة‪ .‬وفر�ص العثور على �أحياء‬ ‫بني املفقودين �ضئيلة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ت���ش��و ك �ي��وجن م��ي ال� ��ذي ك��ان��ت تنتظر‬ ‫ل�سماع �أخبار عن ابن �أخيها البالغ من العمر ‪16‬‬ ‫عاما "عندما تلقيت النب أ� يف ات�صال هاتقي كان‬ ‫لدي �أمل‪ ..‬واالن اختفى‪".‬‬ ‫وي��رك��ز التحقيق على الإه �م��ال املحتمل من‬ ‫جانب �أف��راد الطاقم وم�شاكل يف ترتيب الب�ضائع‬ ‫وال�ع�ي��وب الهيكلية يف ال�ع�ب��ارة رغ��م ان ال�سفينة‬ ‫اجتازت فيما يبدو كل فحو�ص ال�سالمة والت�أمني‪.‬‬ ‫ويواجه قبطان العبارة يل جون �سيوك (‪69‬‬ ‫عاما) حتقيقا جنائيا بعدما قال �شهود �إنه كان بني‬ ‫�أول من فروا من ال�سفينة الغارقة‪.‬‬ ‫وق��ال حمققون ان يل رمب��ا مل يكن موجودا‬ ‫يف قمرة القيادة وقت احلادث وان ال�ضابط الثالث‬ ‫هو ال��ذي ك��ان يقود العبارة وه��و موقف معتاد يف‬ ‫العديد من رحالت ال�سفن‪.‬‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫واف�ق��ت اجلمعية الوطنية الفرن�سية على ق��ان��ون يحظر‬ ‫زراع��ة �أي نوع من ال��ذرة املعدلة جينيا باعتبارها ت�شكل خطرا‬ ‫على البيئة‪.‬‬ ‫وتبنت فرن�سا ال�شهر املا�ضي مر�سوما لوقف زراعة �ساللة‬ ‫الذرة "مون‪ "810‬املقاومة للح�شرات من �إنتاج �شركة مون�سانتو‪،‬‬ ‫وه��و املح�صول الوحيد امل�ع��دل جينيا امل�سموح ب��زراع�ت��ه داخ��ل‬ ‫االحتاد الأوروبي‪.‬‬ ‫وينطبق القانون �أي�ضا على �أي �ساللة تتم املوافقة عليها‬ ‫وفق معايري االحت��اد الأوروب��ي يف امل�ستقبل‪ ،‬مبا يف ذلك �ساللة‬ ‫�أخ��رى معدلة جينيا با�سم "بايونري ‪ "1507‬ج��رى تطويرها‬ ‫باال�شرتاك بني �شركتي دوبونت ودو كيميكال‪ ،‬والتي قد يوافق‬ ‫عليها املجل�س التنفيذي لالحتاد الأوروب��ي يف وقت الحق هذا‬ ‫العام بعد �أن �أخفقت ‪ 19‬دولة من بني ‪ 28‬يف ح�شد عدد كاف من‬ ‫الأ�صوات ملنع زراعتها‪.‬‬ ‫وال �ق��ان��ون ال� ��ذي واف� ��ق ع�ل�ي��ه جم�ل����س ال� �ن ��واب ال�ف��رن���س��ي‬ ‫مماثل لقانون رف�ضه جمل�س ال�شيوخ يف �شباط عندما اعترب‬ ‫غ�ير د��س�ت��وري‪ ،‬وعار�ضت احلكومة اال�شرتاكية مثل �سابقتها‬ ‫املحافظة زراعة حما�صيل معدلة جينيا ب�سبب �شكوك املواطنني‬ ‫واالحتجاجات الوا�سعة للمدافعني عن البيئة‪.‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر ال��دول��ة ل���ش��ؤون ال�برمل��ان ج��ان م ��اري لوجني‬ ‫�أمام اجلمعية الوطنية‪� -‬إنه من ال�ضروري اليوم جتديد رغبة‬‫م�شرتكة وا�سعة يف الإب�ق��اء على احلظر الفرن�سي‪ ،‬م�ضيفا �أن‬ ‫هذا امل�شروع يعزز املر�سوم ال�صادر يف �آذار املا�ضي مبنع الزراعة‬ ‫املبا�شرة ملحا�صيل معدلة جينيا‪ ،‬وتو�سيع ه��ذه املظلة لت�شمل‬ ‫كافة �سالالت الذرة املعدلة جينيا‪ .‬وطعن املزارعون الفرن�سيون‬ ‫و�شركات البذور يف القرار �أمام �أعلى حمكمة �إدارية‪ ،‬والتي �ألغت‬ ‫مرتني �إجراءين م�شابهني يف ‪ 2011‬و‪ ،2013‬قائلة �إنه ال توجد‬ ‫مربرات كافية‪.‬‬ ‫وي�ج��ري نقا�ش ب�ش�أن م�ستقبل �سيا�سة املحا�صيل املعدلة‬ ‫جينيا على م�ستوى االحت��اد الأوروب ��ي‪ ،‬حيث تقرتح املفو�ضية‬ ‫الأوروبية خمرجا لهذا اجلدل ي�سمح لكل دولة ب�أن حتظر مثل‬ ‫هذه املحا�صيل ب�شكل فردي‪.‬‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


01 16 2628