Page 1

‫«الوالية‬ ‫ال‬ ‫عامة»‪..‬‬ ‫حل‬ ‫م يراود‬ ‫رؤساء‬ ‫ال‬ ‫حكومات‬ ‫‪4‬‬ ‫اخلمي�س ‪ 17‬جمادى الآخرة ‪ 1435‬هـ ‪ 17‬ني�سان‬

‫‪ 2014‬م ‪ -‬ال�سنة ‪21‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪2626‬‬

‫‪ 250‬فل�س ًا‬

‫�أطلق رميات حتذيرية �أوالً‬

‫سالح الجو يدمر ثالث آليات قادمة من سورية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دم � ��رت ط� ��ائ� ��رات �� �س�ل�اح اجل � ��و‪ ،‬أ�م ����س‬ ‫الأرب� �ع ��اء‪ ،‬ث�ل�اث آ�ل �ي��ات ق��ادم��ة م��ن ��س��وري��ة‬ ‫ح�سب ت�صريح م�صدر م�س�ؤول يف القيادة‬‫العامة للقوات امل�سلحة‪.-‬‬ ‫امل�س�ؤول قال �إن الآليات املموهة �شوهدت‬ ‫حت��اول اجتياز احل��دود ال�سورية‪ -‬الأردن�ي��ة‬ ‫م ��ن م�ن�ط�ق��ة ج �غ��راف �ي��ة ��ص�ع�ب��ة امل �� �س��ال��ك‪،‬‬ ‫بطريقة غري م�شروعة‪.‬‬ ‫وتابع �أن طائرات من �سالح اجلو امللكي‬ ‫أ�ط �ل �ق��ت رم �ي��ات حت��ذي��ري��ة ل �ه��ذه الآل� �ي ��ات‪،‬‬ ‫�إال �أن�ه��ا مل متتثل لذلك ووا�صلت �سريها‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫فطبقت قواعد اال�شتباك املعروفة‪ ،‬و ُدم��رت‬ ‫هذه الآليات‪.‬‬ ‫ب��امل�ق��اب��ل‪ ،‬نفت وك��ال��ة الأن �ب��اء ال�سورية‬ ‫الر�سمية "�سانا" على ل�سان م�صدر ع�سكري‬ ‫�أن ت �ك��ون ه �ن��اك �آل �ي��ات‪� ،‬أو م��درع��ات تابعة‬ ‫للجي�ش ال�ع��رب��ي ال �� �س��وري حت��رك��ت ب��اجت��اه‬ ‫احل��دود الأردن�ي��ة‪ .‬و�أ�ضافت �أن ما ا�ستهدفه‬ ‫�سالح اجلو الأردين ال يتبع للجي�ش العربي‬ ‫ال�سوري ‪-‬ح�سب زعمها‪.-‬‬ ‫م��ن ناحية اخ��رى ق��ال حممد املومني‬ ‫وزير الدولة ل�ش�ؤون االعالم واملتحدث با�سم‬ ‫جمل�س الوزراء �أم�س يف ت�صريحات �صحفية‬ ‫الح��دى وك��االت االن�ب��اء العاملية �إن طائرات‬ ‫حربية �أردنية دمرت مركبات حاولت العبور‬

‫ألف جندي إسرائيلي يقتحمون‬ ‫«األقصى» واملقدسيون يعلنون النفري‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬

‫�إحدى الآليات املدمرة‬

‫من �سوريا مما ي�سلط ال�ضوء على قلق عمان‬ ‫من الت�سلل من �أرا���ض واقعة حتت �سيطرة‬ ‫مقاتلي املعار�ضة ال�سورية‪ .‬وقال املومني �إنه‬ ‫كانت هناك "حماولة ت�سلل عرب احلدود من‬ ‫�سوريا باجتاه الأردن لعدد من الآليات"‪.‬‬ ‫وذك ��ر م���ص��در �أم �ن��ي �أردين �أن ال�ه��دف‬ ‫كان مقاتلني معار�ضني �سوريني يف مركبات‬ ‫مدنية عليها �أ�سلحة �آلية‪.‬‬ ‫ومل يت�ضح ما �إذا كان مقاتلو املعار�ضة‬

‫ال ��ذي ��ن � �س �ي �ط��روا ع �ل��ى �أرا� � � ��ض ع �ل��ى ط��ول‬ ‫احل��دود اجلنوبية ل�سوريا مع الأردن كانوا‬ ‫ي�سعون للح�صول على حق اللجوء للأردن‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل��وم �ن��ي �إن امل �م �ل �ك��ة الأردن � �ي� ��ة‬ ‫الها�شمية ت�شعر بقلق متزايد �إزاء الت�سلل‬ ‫م��ن ��س��وري��ا‪ .‬وق��ال "الأردن قلق م��ن ح��االت‬ ‫ال�ت���س�ل��ل وم ��ن ال�ت�ق��اري��ر ال �ت��ي ت�ت�ح��دث عن‬ ‫ج�م��اع��ات م�سلحة قريبة م��ن ح ��دوده ومن‬ ‫انعدام حالة الأمن"‪.‬‬

‫مجلس الوزراء‪ :‬نبذل أقصى‬ ‫الجهود إلطالق سراح العيطان‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ناق�ش جمل�س ال��وزراء يف جل�سته التي عقدها‬ ‫�صباح �أم�س االربعاء برئا�سة رئي�س الوزراء الدكتور‬ ‫عبداهلل الن�سور جرمية اختطاف ال�سفري االردين‬ ‫يف ليبيا فواز العيطان‪ .‬ووقف جمل�س الوزراء على‬ ‫�آخر االت�صاالت االمنية والدبلوما�سية التي جتري‬

‫من قبل كافة االجهزة املعنية‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة تكامل‬ ‫اجل�ه��ود ب�ين االج�ه��زة املعنية يف البلدين لت�أمني‬ ‫اطالق �سراح ال�سفري واحلفاظ على �سالمته الذي‬ ‫يعد اول��وي��ة للحكومة واج�ه��زت�ه��ا‪ .‬و أ�ك ��د جمل�س‬ ‫الوزراء ان احلكومة كانت وما زالت تقف اىل جانب‬ ‫ال�شعب الليبي وال���س�ل�ط��ات الليبية حتى‬ ‫‪5‬‬ ‫ت�ستعيد ليبيا ال�شقيقة ا�ستقرارها‪.‬‬

‫توجه حكومي ملعالجة إشكاليات‬ ‫التبليغ والعناوين الوهمية‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫ك�شف م�صدر ل�ـ "ال�سبيل" ع��ن ت��وج��ه لدى‬ ‫احلكومة لتقدمي م�شروع ق��ان��ون معدل لقانون‬ ‫التنفيذ الق�ضائي؛ ملعاجلة "ا�شكاليات التنفيذ"‬ ‫واال�ستئنافات املتعددة واملتكررة للأحكام‪ ،‬اجلاعلة‬ ‫تنفيذ االحكام م�ستع�صية‪.‬‬

‫و�أو�ضح امل�صدر �أن توجها قريبا لوزارة العدل‬ ‫لت�شكيل جلنة من املخت�صني لدرا�سة‪ ،‬ومراجعة‬ ‫ق��ان��ون ال �ع �ق��وب��ات‪ ،‬وت �ق��دمي م �ق�ترح��ات لتعديل‬ ‫ال �ق��ان��ون ل�ت�ع��ال��ج امل���س�ت�ج��دات يف ع ��امل اجل��رمي��ة‬ ‫والعقاب يف ظل تطور مفاهيمها عن زمن‬ ‫و�ضع القانون يف �ستينيات القرن املا�ضي‪2 .‬‬

‫‪ 3‬شهداء و‪ 5‬إصابات بانفجار‬ ‫بموقع للمقاومة بغزة‬ ‫خان يون�س ‪� -‬صفا‬ ‫ا�ست�شهد ث�لاث��ة م��واط�ن�ين و أ���ص�ي��ب خم�سة‬ ‫�آخ� ��رون بينهم ح��ال��ة ح��رج��ة �أم ����س الأرب� �ع ��اء يف‬ ‫انفجار وقع مبوقع للمقاومة بحي املنارة جنوب‬ ‫منطقة معن جنوبي �شرق خانيون�س بقطاع غزة‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ن��اط��ق ب��ا��س��م وزارة ال�صحة �أ��ش��رف‬ ‫القدرة �إن ح�صيلة االنفجار بلغت ثالثة �شهداء‬ ‫وخم�سة م��ن اجل��رح��ي يف منطقة امل �ن��ارة بخان‬

‫يون�س‪ .‬وذك��رت م�صادر حملية �أن ال�شهداء هم‪:‬‬ ‫رب �ي��ع ث��اب��ت‪ ،‬و رام� ��ي م���ش�م����ش م��ن ال�ن���ص�يرات‬ ‫باملحافظة الو�سطى‪ ،‬و �أ�سامة حجي "�أبو عا�شور‬ ‫من مدينة غزة‪ ،‬الفت ًة �إىل �أنه �سيتم ت�شييع �شهداء‬ ‫الو�سطى من م�سجد اجلمعية الإ�سالمية ظه ًرا‪.‬‬ ‫و�أفاد مرا�سل �صفا �أن طواقم الإ�سعاف نقلت‬ ‫ال���ش�ه��داء متفحمني وخ�م����س إ�� �ص��اب��ات �إح��داه��ا‬ ‫و�صفت باحلرجة‪ ،‬ومل تعرف بعد هوية‬ ‫‪7‬‬ ‫ال�شهيدين‪.‬‬

‫خطف السفري‬ ‫يؤذي مشاعر الجميع‬ ‫و�شعبيني‪.‬‬ ‫امل� � � � أ�م � � ��ول ان � �ت � �ه� ��اء ع �م �ل �ي��ة‬ ‫اخل� �ط ��ف � �س��ري �ع��ا‪ ،‬و�أن ي ��درك‬ ‫اخل��اط �ف��ون‪ ،‬أ�ي ��ا ك��ان��ت هويتهم‬ ‫ودواف �ع �ه��م‪ ،‬م��دى ال���ض��رر ال��ذي‬ ‫تلحقه ه��ذه العملية امل�ستهجنة‬ ‫مب�شاعر الأردنيني‪.‬‬ ‫ف� � �ث� � �م � ��ة ط � � � � � ��رق ع� � ��دي� � ��دة‬ ‫ل �ت �ق��دمي امل �ط��ال �ب��ات‪ ،‬وت��و��ص�ي��ل‬ ‫الر�سائل‪ ،‬والتعبري عن املوقف‪،‬‬ ‫واالحتجاج على �سيا�سات‪ ،‬لي�س‬ ‫بينها بالت�أكيد خطف الأب��ري��اء‬ ‫والإ�ساءة ملمثلي الدول‪.‬‬ ‫يف الوقت ال��ذي نطالب فيه‬ ‫ب�سيا�سات �أك�ثر ح�صافة وحكمة‬ ‫وحنكة وانفتاحا جت��اه عالقات‬ ‫ال � ��داخ � ��ل واخل � � � � ��ارج‪ ،‬ال من �ل��ك‬ ‫�سوى التعبري عن رف�ض عملية‬ ‫اخل�ط��ف ودع ��وة اخل��اط�ف�ين �إىل‬ ‫�إغالق امللف �سريعا‪.‬‬

‫ت�صدى امل��راب�ط��ون املقد�سيون للهجوم‬ ‫ال��وح �� �ش��ي ل �ق ��وات االح� �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‬ ‫التي ح��اول ما يزيد عن الأل��ف من جنودها‬ ‫يرافقهم ق��وات من حر�س احل��دود‪ ،‬اقتحام‬ ‫ب��اح��ات امل�سجد الأق�صى امل�ب��ارك‪ ،‬أ�م����س وما‬ ‫ان بد�أت االخبار عن االقتحام ت�صل اىل اهل‬ ‫ال�ق��د���س حتى ت��واف��د الآالف منهم حلماية‬ ‫االق�صى‪ ،‬معلنني النفري‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مرابطا‬ ‫و أ���ص�ي��ب خ�لال امل��واج�ه��ات ‪45‬‬ ‫ج��راء �إط�لاق اجلنود ال�صهاينة واب��ل كثيف‬ ‫من القنابل ال�صوتية والغازية‪.‬‬ ‫ودعت حركة حما�س �إىل �إ�شعال انتفا�ضة‬ ‫ثالثة رداً على االنتهاكات الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وقال مدير الإعالم يف م�ؤ�س�سة الأق�صى‬ ‫ل �ل��وق��ف وال �ت ��راث حم �م��ود أ�ب� ��و ال �ع �ط��ا‪ ،‬يف‬ ‫ت���ص��ري�ح��ات �صحفية‪� ،‬إن ق ��وات ك�ب�يرة من‬ ‫�شرطة االحتالل تقدر ب�ألف جندي يرافقهم‬ ‫قوات من حر�س احلدود ال�صهيوين اقتحموا‬ ‫امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى م��ن ج�ه��ة ب ��اب امل �غ��ارب��ة‪،‬‬ ‫واع �ت ��دت ع�ل��ى امل���ص�ل�ين وح ��را� ��س الأق���ص��ى‬ ‫ب ��ال� �ه ��راوات‪ ،‬و أ�ط �ل �ق��وا واب �ًل��اً م��ن ال�ق�ن��اب��ل‬ ‫احلارقة والغازية وغاز الفلفل باجتاههم‪ ،‬ما‬

‫العراق‪ :‬املالكي يلوح‬ ‫بإعالن الطوارئ يف البالد‬ ‫بغداد ‪ -‬برتا‬ ‫لوح رئي�س الوزراء العراقي نوري املالكي ب�إعالن حالة الطوارئ‬ ‫يف ال�ب�لاد إ�ث��ر �سل�سلة ت�ف�ج�يرات و�أع �م��ال عنف ت�سببت يف مقتل‬ ‫و�إ�صابة العديد من املدنيني والع�سكريني �أم�س الأرب�ع��اء‪ .‬وقالت‬ ‫م�صادر �سيا�سية �إن املالكي يفكر ب�إعالن حالة الطوارئ يف البالد؛‬ ‫للوقوف بوجه حتديات العنف الذي ت�شنه جماعات متطرفة �أبرزها‬ ‫تنظيم القاعدة؛ الذي ت�شكل الأنبار معقال له‪ ،‬ح�سب امل�صادر‪.‬‬

‫أوقاف السلطة الفلسطنية‪ :‬الدم‬ ‫الفلسطيني شأنه شأن اإلسرائيلي‬ ‫رام اهلل ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ا�ستنكر وزير الأوقاف يف حكومة رام اهلل حممود الهبا�ش‪� ،‬أم�س‬ ‫عملية قتل �ضابط �إ�سرائيلي و�إ�صابة �أربعة �آخرين يف �إط�لاق نار‬ ‫على �سيارة قرب قرية �إذنا يف اخلليل االثنني املا�ضي‪.‬‬ ‫وبح�سب الإذاع ��ة العربية‪ ،‬ف ��إن الهبا�ش ق��ال خ�لال اجتماعه‬ ‫ب�صحفيني �إ�سرائيليني يف رام اهلل �أم����س‪�" :‬أي عملية قتل �سواء‬ ‫ك��ان �ضحيتها �إ�سرائيل ًيا �أو فل�سطين ًيا هي عملية م�ؤملة وم�ؤ�سفة‬ ‫وحمظورة‪ ،‬فالدم الفل�سطيني �ش�أنه �ش�أن الدم الإ�سرائيلي"‪.‬‬

‫مرسي‪ :‬أبلغ سالمي للشعب‬ ‫املصري كله واالنقالب سيسقط‬ ‫القاهرة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫طلب الرئي�س امل�صري املختطف حممد مر�سي من رئي�س حمكمة‬ ‫جنايات القاهرة �أم�س �إبالغ �سالمه لل�شعب امل�صري وحتيته على ثورته‬ ‫ال�سلمية وقال �إن "االنقالب �سي�سقط حتما"‪.‬‬ ‫وبد�أت حمكمة جنايات القاهرة‪ ،‬ظهر الأربعاء‪ ،‬رابع جل�سات حماكمة‬ ‫الرئي�س مر�سي و‪� 35‬آخرين‪ ،‬فى الق�ضية املعروفة �إعالميا بــ(التخابر)‪.‬‬ ‫وكان �شعبان ال�شامي رئي�س هيئة املحكمة‪� ،‬أ�صدر يف ‪� 27‬شباط املا�ضي‪،‬‬ ‫ق��رارا بوقف نظر ق�ضية «التخابر»‪ ،‬حلني البت يف طلب ال��رد (تغيري‬ ‫هيئة املحكمة)‪ ،‬الذي تقدم به القيادي يف جماعة الإخوان حممد‬ ‫‪8‬‬ ‫البلتاجي‪.‬‬ ‫عاطف اجلوالين‬

‫مب� � � �ع � � ��زل ع� � � ��ن ال� � � ��دواف� � � ��ع‬ ‫والأ� �س �ب��اب‪ ،‬ل�ي����س ث�م��ة م��ا ي�برر‬ ‫عملية خطف ال�سفري الأردين يف‬ ‫ليبيا التي �صدمت ال��ر�أي العام‬ ‫الأردين‪.‬‬ ‫م� � �ن � ��ذ ال � � � �ق� � � ��دم‪ ،‬ت � �ع� ��ارف� ��ت‬ ‫املجتمعات ع�ل��ى جت� ّن��ب معاقبة‬ ‫امل��وف��دي��ن وال��ر��س��ل ال��ذي��ن توكل‬ ‫إ�ل �ي �ه��م م �ه �م��ة مت �ث �ي��ل ب�ل��دان�ه��م‬ ‫وجمتمعاتهم ونقل الر�سائل من‬ ‫ط��رف �إىل �آخ��ر‪� ،‬أي��ا كانت ق�سوة‬ ‫م���ض��ام�ين ت�ل��ك ال��ر��س��ائ��ل‪ ،‬حتى‬ ‫لو و�صلت ح ّد التهديد والوعيد‬ ‫والإنذار‪.‬‬ ‫ويف ال� � �ع � ��رف ال� ��� �س� �ي ��ا�� �س ��ي‪،‬‬ ‫ي���ش� ّك��ل االع� �ت ��داء ع �ل��ى املمثلني‬ ‫الدبلوما�سيني لدولة من الدول‬ ‫انتهاكا حلرماتها‪ ،‬واعتداء على‬ ‫� �س �ي��ادت �ه��ا وك��رام �ت �ه��ا مب�خ�ت�ل��ف‬ ‫م�ك��ون��ات�ه��ا‪ ،‬ال ف��رق يف ذل��ك بني‬ ‫�سلطة ومعار�ضة‪ ،‬بني ر�سميني‬

‫حما�س تدعو لـ «انتفا�ضة غ�ضب»‬

‫مجلس النواب‬ ‫يجري تعديالت‬ ‫على نظامه الداخلي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أقر جمل�س النواب عددا‬ ‫م��ن ال �ت �ع��دي�لات ع�ل��ى نظامه‬ ‫ال ��داخ �ل ��ي ل �ت �� �س��ري��ع م�ن��اق���ش��ة‬ ‫ال�ق��وان�ين و إ�ق��راره��ا‪ ،‬وحتافظ‬ ‫على وقت املجل�س‪ ،‬بحيث تكون‬ ‫ال �ل �ج��ان ال�ن�ي��اب�ي��ة ه��ي املطبخ‬ ‫احل�ق�ي�ق��ي مل�ن��اق���ش��ة ال �ق��وان�ين‬ ‫املعرو�ضة على املجل�س‪.‬‬ ‫ويف اجلل�سة ال�ت��ي عقدها‬ ‫�أم�س الأربعاء برئا�سة املهند�س‬ ‫عاطف الطراونة �أق��ر املجل�س‬ ‫م�شروع تعديل النظام الداخلي‬ ‫ل �ل �م �ج �ل ����س وف � ��ق م ��ا ورد م��ن‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة ال�ن�ي��اب�ي��ة‪،‬‬ ‫ووفق املواد التي �أقرها املجل�س‬ ‫يف ن �ظ��ام��ه ال ��داخ � �ل ��ي؛ ف ��إن��ه‬ ‫على كل ع�ضو يرغب بتقدمي‬ ‫اق�تراح على الن�ص الأ�صلي �أو‬ ‫على ق��رار اللجنة املخت�صة �أو‬ ‫إ���ض��اف��ة م ��واد ج��دي��دة يتوجب‬ ‫عليه �أن يتقدم ب��ه خطيا �إىل‬ ‫ال��رئ�ي����س ق�ب��ل ب��دء الت�صويت‬ ‫ع �ل��ى م� � ��واد امل� ��� �ش ��روع‪ ،‬م�ب�ي�ن��ا‬ ‫ف�ي��ه ال�صيغة امل�ق�ترح��ة امل��راد‬ ‫مناق�شتها‪.‬‬

‫امر�أة مقد�سية م�صابة خالل دفاعها عن الأق�صى‬

‫�أدى لإ�صابة ع�شرة منهم‪.‬‬ ‫وحذر �أبو العطا من خطورة املواجهات‬ ‫الدائرة‪ ،‬م�ؤكدا �أنها تفوق خطورة املواجهات‬ ‫ال�سابقة‪� ،‬إذ �أن قوات االحتالل حاولت ت�صفية‬ ‫ال�شبان املتواجدين يف امل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫م��ن جهتها‪ ،‬دع��ا املتحدث با�سم حركة‬

‫املقاومة الإ�سالمية (حما�س)‪ ،‬فوزي برهوم‬ ‫�إىل انتفا�ضة غ�ضب وقال يف ت�صريح ن�شره‬ ‫على �صفحته بالفي�س ب��وك �إن ما يقوم به‬ ‫االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي يف ال�ق��د���س املحتلة‬ ‫وامل �� �س �ج��د الأق �� �ص ��ى امل� �ب ��ارك ح��رب‬ ‫‪7‬‬ ‫دينية‪.‬‬

‫وزارة الرتبية والتعليم تقر مناهج‬ ‫جديدة للصفوف الثالثة األوىل‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫�أق� � ��رت وزارة ال�ت�رب �ي��ة وال �ت �ع �ل �ي��م اخل �ط��ة‬ ‫ال��درا� �س �ي��ة مل��رح�ل��ة ال�ت�ع�ل�ي��م الأ� �س��ا� �س��ي وحت��دي��داً‬ ‫ال�صفوف الثالثة الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫وقال وزير الرتبية والتعليم الدكتور حممد‬ ‫الذنيبات �إن املناهج اجلديدة �ستكون اعتباراً من‬

‫محكمة مصرية حظرت‬ ‫أنشطة حماس ترفض‬ ‫حظر «إسرائيل»‬ ‫القاهرة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ق�ضت حمكمة م�صرية‬ ‫�أم� �� ��س‪ ،‬ب �ع��دم االخ �ت �� �ص��ا���ص‬ ‫"والئ ًيا" يف ن �ظ��ر دع ��وى‬ ‫ق���ض��ائ�ي��ة ت �ط��ال��ب بـ"حظر‬ ‫�أن�شطة "�إ�سرائيل"‪ ،‬وغلق‬ ‫مقارها بالقاهرة‪ ،‬و�إدراج�ه��ا‬ ‫�ضمن املنظمات "الإرهابية"‪،‬‬ ‫بح�سب م�صادر ق�ضائية‪ ،‬وهي‬ ‫ذات املحكمة التي ق�ضت بان‬ ‫حما�س ارهابية‪.‬‬ ‫ون� �ق� �ل ��ت وك � ��ال � ��ة �أن � �ب� ��اء‬ ‫"الأنا�ضول" ال�ت�رك� �ي ��ة‬ ‫ع��ن ه��ذه امل �� �ص��ادر ق��ول�ه��ا �إن‬ ‫"حمكمة ال �ق��اه��رة الأم� ��ور‬ ‫امل �� �س �ت �ع �ج �ل��ة �أم � � � ��رت ب �ع��دم‬ ‫االخت�صا�ص الوالئي يف نظر‬ ‫الق�ضية(�أي �أنه لي�س من حق‬ ‫املحكمة تناول مو�ضوع‬ ‫الق�ضية)"‪.‬‬ ‫‪8‬‬

‫العام الدرا�سي املقبل‪ ،‬مبينا �أن الوزارة تعمل على‬ ‫درا� �س��ة الت�شريعات ال�ترب��وي��ة املتعلقة بتعليمات‬ ‫النجاح والإكمال والر�سوب‪ .‬و�أوع��ز الوزير خالل‬ ‫زيارته عددا من املدار�س يف لواء بني كنانة ببناء‬ ‫مدر�سة متكاملة يف منطقة كفر�سوم على قطعة‬ ‫�أر���ض تربعت بها البلدية ل�ل��وزارة‪ ،‬و�إع��ادة ت�أهيل‬ ‫مدر�سة كفر�سوم الأ�سا�سية للبنني‪.‬‬

‫شغب يف «أردنية العقبة»‬ ‫لفصل خمسة طالب‬ ‫رائد �صبحي‬ ‫ت�سبب ق ��رار جل�ن��ة التحقيق يف "�أردنية العقبة"‪ ،‬القا�ضي‬ ‫بف�صل خم�سة م��ن الطلبة على خلفية االنتخابات التي ج��رت يف‬ ‫الآونة الأخرية اىل اندالع �أعمال �شغب يف حرم اجلامعة‪� ،‬أ�سفر عنها‬ ‫تك�سري عدد من املمتلكات وا�صابة م�س�ؤول يف الأمن اجلامعي‬ ‫بجروح متو�سطة ‪-‬وفق ما �أفاد به �شهود عيان من الطلبة‪2 .-‬‬

‫الحكومة تلزم شركات الكهرباء بتقديم‬ ‫كفالة بنكية سنوية خالل سريان الرخصة‬ ‫عهود حم�سن‬ ‫�أ�صدرت احلكومة م�شروع نظام جديد لر�سوم ترخي�ص �شركات‬ ‫الكهرباء‪ ،‬ليحل مكان النظام املعمول به حاليا وال�صادر يف العام‬ ‫‪ 2001‬مبوجب قانون الكهرباء‪ .‬ووفقا مل�شروع النظام اجلديد الذي‬ ‫يتكون من ‪ 8‬مواد يلتزم املرخ�ص له بتقدمي كفالة بنكية �سنوية غري‬ ‫قابلة للنق�ض جتدد تلقائياً ل�صالح هيئة تنظيم قطاع الكهرباء‪،‬‬ ‫طيلة مدة �سريان الرخ�صة املمنوحة له تعادل قيمة مبالغ الت�أمينات‬ ‫املالية التي يحددها املجل�س لرد ما ي�ستحقه امل�شرتكون من‬ ‫‪2‬‬ ‫ر�سوم وت�أمينات يف حال �إلغاء الرخ�صة‪.‬‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫خفايـا *‬ ‫�أ� �ش��ار دي ��وان املحا�سبة �إىل �أن ج ��زءا م��ن خم�ص�صات‬ ‫م�شروع تنموي هام‪ ،‬عُني فيه ابن مدير امل�شروع‪ ،‬وابن مدير‬ ‫بنك يف امل�ؤ�س�سة نف�سها‪.‬‬ ‫و�صلت ا�سئلة النائب عن منطقة العقبة حممد‬ ‫الرياطي للحكومة �إىل ‪� 500‬س�ؤال نيابي‪.‬‬ ‫وزي��ر ال��دول��ة ل�ش�ؤون الإع�ل�ام حممد املومني �سيكون‬ ‫�آخر وزير اعالم ي�ؤدي ال�صحفيني �أمامه اليمني القانونية‬ ‫ك�أع�ضاء؛ مبوجب قانون نقابة ال�صحفيني الذي ق�ضى ب�أن‬ ‫تكون اليمني القانونية �أمام جمل�س النقابة‪.‬‬ ‫�صندوق النقد ال��دويل �أك��د �أن �إجمايل الدين‬ ‫العام ارتفع اىل ‪ ،%86‬بعد بلوغها ‪ 25‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫��ش��رك��ة ال�ب��وت��ا���س ط��ال�ب��ت ‪ 28‬م��وظ�ف��ا م�ت�ق��اع��دا بدفع‬ ‫�أق���س��اط قر�ض الإ��س�ك��ان‪ ،‬بعد تخلفهم ع��ن ال��دف��ع لثالثة‬ ‫�أق�ساط‪ .‬البوتا�س ن�شرت الأ�سماء‪ ،‬وه��ددت بتحويلهم �إىل‬ ‫الق�ضاء‪.‬‬ ‫طالب �صندوق البحث العلمي ال�صندوق جامعات‪:‬‬ ‫م�ؤتة واحل�سني بن ط�لال والعلوم والتكنولوجيا‬ ‫وال�يرم��وك والبيت والأملانية‪ -‬الأردن��ي��ة بتزويده‬ ‫بفوائ�ض مالية‪.‬‬ ‫وزارة الرتبية والتعليم تعقد م�ؤمترا وطنيا للتطوير‬ ‫الرتبوي يف الربع الأخري من العام احلايل؛ ملناق�شة حماور‬ ‫خطة الإ�صالح الرتبوي‪.‬‬ ‫ط��ل��ب بع�ض ال��ن��واب ح��رم��ان��ه��م م��ن ال��ك�لام يف‬ ‫اجلل�سات‪ ،‬بدل حرمانهم من خ�صم مئة دينار من‬ ‫مكاف�أتهم ال�شهرية‪.‬‬ ‫‪kafiea2000@gmail.com‬‬

‫ضبط نصف مليون حبة مخدر معدة للتهريب‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�ضبط العاملون يف �إدارة مكافحة املخدرات ن�صف مليون حبة‬ ‫خم��درة كانت معدة لتهريبها م��ن قبل جمموعة م��ن الأ�شخا�ص‬ ‫�إىل احدى الدول العربية با�ستخدام �إحدى املواد الغذائية لغايات‬ ‫�إخفائها‪.‬‬ ‫وقال املركز االعالمي االمني يف بيان له‪ ،‬االربعاء‪� ،‬إن جمموعة‬ ‫من الأ�شخا�ص يحملون جن�سيات عربية و�أردن�ي��ة ا�ست�أجروا احد‬ ‫املحال التجارية يف ارب��د؛ لغايات تخزين امل��واد الغذائية وتعليبها‪،‬‬ ‫وت�صديرها لإحد البلدان املجاورة حيث كانت هذه هي النية املعلنة‬ ‫من وراء ذلك املحل‪.‬‬ ‫وتابع ان �شبهات دارت حول طبيعة �أعمال ه��ؤالء الأ�شخا�ص؛‬ ‫فبدئ بجمع املعلومات عنهم‪ ،‬وطبيعة عملهم‪ ،‬فتبني بعد املراقبة‬ ‫أ�ن�ه��م ك��ان��وا يخفون احل�ب��وب امل�خ��درة داخ��ل علب م��ادة الطحينية‬ ‫الغذائية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل��رك��ز اىل ان��ه نتيجة ا��س�ت�م��رار أ�ع �م��ال امل��راق�ب��ة لهذه‬ ‫املجموعة تبني �أنهم �سينقلون "الب�ضائع الغذائية املعلبة للعا�صمة‬ ‫وحدد مكان‬ ‫عمان؛ لغايات تهريبها لإحدى الدول العربية املجاورة‪ُ ،‬‬ ‫تواجدهم ومداهمة املكان و�ضبط �شخ�صني‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل العلب‪،‬‬ ‫وبعد تفريغها من حمتوياتها تبني وج��ود أ�ك�ثر من ن�صف مليون‬ ‫حبة خمدرة بداخلها عُبئت بطريقة فنية حمكمة"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح امل��رك��ز �أن ال�ب�ح��ث ج��ار ع��ن جميع ال���ش��رك��اء يف ه��ذه‬ ‫العملية‪ ،‬طالبا م��ن املواطنني مم��ن ي��ودون ت��أج�ير حم��ال جتارية‬ ‫ميتلكونها �ضرورة الت�أكد من هوية الأ�شخا�ص الذين ي�ست�أجرون‬ ‫حمالتهم وال�س�ؤال عنهم حتى ال يقعوا �ضحايا ل�ضعيفي النفو�س‪.‬‬

‫الحكومة تلزم شركات الكهرباء بتقديم‬ ‫كفالة بنكية سنوية خالل سريان الرخصة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أ�صدرت احلكومة م�شروع نظام جديد‬ ‫لر�سوم ترخي�ص �شركات الكهرباء‪ ،‬ليحل‬ ‫مكان النظام املعمول به حاليا وال�صادر يف‬ ‫العام ‪ 2001‬مبوجب قانون الكهرباء‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا مل���ش��روع ال�ن�ظ��ام اجل��دي��د ال��ذي‬ ‫ي �ت �ك��ون م ��ن ‪ 8‬م � ��واد ي �ل �ت��زم امل��رخ ����ص له‬ ‫ب�ت�ق��دمي ك�ف��ال��ة بنكية ��س�ن��وي��ة غ�ير قابلة‬ ‫للنق�ض جتدد تلقائياً ل�صالح هيئة تنظيم‬ ‫قطاع الكهرباء‪ ،‬طيلة مدة �سريان الرخ�صة‬ ‫املمنوحة له تعادل قيمة مبالغ الت�أمينات‬ ‫امل��ال �ي��ة ال �ت ��ي ي �ح��دده��ا امل �ج �ل ����س ل� ��رد م��ا‬ ‫ي�ستحقه امل�شرتكون من ر�سوم وت�أمينات يف‬ ‫حال �إلغاء الرخ�صة‪.‬‬ ‫وت �� �س �ت��ويف ال �ه �ي �ئ��ة مب ��وج ��ب ال �ن �ظ��ام‬ ‫اجلديد من ال�شركة املرخ�ص لها‪ ،‬ر�سم منح‬ ‫الرخ�صة بن�سبة (‪ )%2‬من ر�أ�سمال ال�شركة‬ ‫وملرة واحدة‪ ،‬ور�سم ترخي�ص بن�سبة (‪،)%2‬‬ ‫على �أي زي��ادة تطر أ� على ر�أ�سمال ال�شركة‪،‬‬ ‫ور�سم ترخي�ص �سنوي بن�سبة (‪ )0,1‬فل�س‬ ‫لكل كيلو واط‪� /‬ساعة من مبيعات ال�شركة‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�ن�ظ��ام ت�ستويف الهيئة من‬ ‫ال�شركة ال�صناعية عند منحها رخ�صة لبناء‬ ‫حم�ط��ة ت��ول�ي��د خ��ا��ص��ة ب�ه��ا ر��س��م ترخي�ص‬ ‫م �ق��داره (‪ )100‬فل�س ل�ك��ل كيلو واط من‬ ‫ق� ��درة حم �ط��ة ال �ت��ول �ي��د مل ��رة واح � ��دة‪ ،‬كما‬ ‫ت�ستويف الهيئة ر�سوما ا�ضافية يف حال اي‬ ‫زيادة تطر أ� على ا�ستطاعة حمطة التوليد‬ ‫مقدارها (‪ )100‬فل�س لكل كيلو واط عن كل‬ ‫زيادة وملرة واحدة‪.‬‬ ‫�أم� ��ا � �ش��رك��ات ت��ول �ي��د ال �ك �ه��رب��اء ال�ت��ي‬ ‫ت�ستخدم م�صادر الطاقة املتجددة لتوليد‬ ‫الطاقة الكهربائية ت�ستويف الهيئة منها‬ ‫ر�سم منح الرخ�صة بن�سبة (‪ )%1‬من ر�أ�سمال‬ ‫ال�شركة وملرة واحدة‪ ،‬ور�سم ترخي�ص بن�سبة‬

‫أ�ك��د رئي�س جمعية حماية امل�ستهلك الدكتور‬ ‫حممد عبيدات انحياز اجلمعية التام اىل قانون‬ ‫امل�ساءلة الطبية الذي يوفر احلماية للمواطنني‪،‬‬ ‫يف ظل تزايد االخطاء الطبية يف ال�سنوات االخرية‬

‫ق��ال وزي��ر ال�صحة د‪.‬علي حيا�صات‪ ،‬الثالثاء‪،‬‬ ‫�إن ال ��وزارة رخ�صت ‪ 385‬خمترب �صناعة �أ�سنان يف‬ ‫القطاع اخلا�ص‪� ،‬إىل جانب ‪ 56‬خمتربا يف ال��وزارة‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن عدد فنيي اال�سنان العاملني يف الوزارة‬ ‫‪ 195‬من �أ�صل ‪ 1451‬فنيا مرخ�صا‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح يف اف �ت �ت��اح ف�ع��ال�ي��ات امل�ل�ت�ق��ى العلمي‬ ‫اخلام�س لتكنولوجيا الأ�سنان‪ ،‬ال��ذي تقيمه نقابة‬ ‫�أ�صحاب خمتربات الأ�سنان‪� ،‬أن تكنولوجيا �صناعة‬ ‫الأ� �س �ن��ان ��ش�ه��دت اف�ت�ت��اح ك�ل�ي��ات متخ�ص�صة متنح‬ ‫درجتي البكالوريو�س‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫قال مدير �إدارة الت�أمني ال�صحي بوزارة‬ ‫ال�صحة د‪.‬خالد اب��و هديب �إن ‪ 30‬بلدية مل‬ ‫ت�سدد منذ نحو �سنتني ا�شرتاكات العاملني‬ ‫فيها ل�صندوق الت�أمني ال�صحي املدين‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف �أن املبالغ املالية املرتتبة على‬ ‫ه ��ذه ال�ب�ل��دي��ات ب�ل�غ��ت ن�ح��و م�ل�ي��ون ون�صف‬ ‫املليون دينار عن ال�سنتني املا�ضيتني‪ ،‬واتفق‬ ‫مع بنك تنمية املدن والقرى على جدولتها‬ ‫ب�أق�ساط �شهرية على العامني املقبلني‪.‬‬ ‫ودع��ا أ�ب��و هديب العاملني يف البلديات‬ ‫�إىل م��راج �ع��ة �أق �� �س��ام ال �ت ��أم�ين ال���ص�ح��ي يف‬

‫ب�شكل ملفت‪.‬‬ ‫وا�ضاف يف بيان �صحفي‪ ،‬االربعاء‪� ،‬أن "حماية‬ ‫امل�ستهلك" تثمن عاليا ال��دور ال��ذي ت�ضطلع به‬ ‫نقابة االطباء يف تنظيم �ش�ؤون املهنة‪ ،‬اال ان تطبيق‬ ‫ق��ان��ون امل�ساءلة الطبية ي�خ��دم جميع االط ��راف‪،‬‬ ‫ويحقق م�صلحة كافة أ�ط��راف العملية ال�صحية‬ ‫والعالجية يف مقدمتها املواطن املري�ض‪.‬‬

‫و أ�� �ش��ار يف امللتقى املُختتمة فعالياته اجلمعة‪،‬‬ ‫ويناق�ش ‪� 10‬أوراق عمل ملحا�ضرين ع��رب و�أجانب‪،‬‬ ‫�إىل تطبيق �أ�س�س ومتطلبات اال�سترياد وال�ت��داول‬ ‫ل �ل �م��واد امل �خ�بري��ة ال���س�ن�ي��ة واالج� �ه ��زة م��ن خ�لال‬ ‫امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء والدواء؛ حفاظا على �صحة‬ ‫املواطن‪.‬‬ ‫نقيب �أطباء الأ�سنان �إبراهيم الطراونة �شدد‬ ‫على دعمه للمطالبة بت�أ�سي�س نقابة لفنيي اال�سنان؛‬ ‫لت�ساهم يف تطور املهنة واالرتقاء بها‪.‬‬ ‫و أ�ك��د نقيب �أ�صحاب خمتربات الأ�سنان مازن‬ ‫احلويل �إن�صاف نظام فنيي اال�سنان‪ ،‬ال�صادر يف �أيار‬ ‫املا�ضي‪ ،‬للنقابة ب�إ�شراكها يف امتحان املزاولة كع�ضو‪.‬‬

‫‪ 19‬يف املئة من جامعيي البادية‬ ‫عاطلون من العمل‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫ذكرت بيانات �صادرة عن وزارة العمل �أن ن�سبة‬ ‫املتعطلني م��ن ال��ذك��ور م��ن اجلامعيني يف ال�ب��وادي‬ ‫(ال�شمالية ال�شرقية اجلنوبية) تتجاوز ‪ ،%19‬فيما‬ ‫ن�سبة الإن��اث املتعطالت من العمل من اجلامعيات‬ ‫تبلغ ‪.%84‬‬ ‫وا� � �ش ��ارت ال �ب �ي��ان��ات �إىل �أن ت�ك�ل�ف��ة امل �� �ش��اري��ع‬ ‫ال�سياحية املتوقعة يف البوادي ال�شمالية واجلنوبية‬ ‫وال�شرقية ت�ق��رب م��ن ‪ 5‬م�لاي�ين دي�ن��ار‪ ،‬ت��وف��ر ‪186‬‬

‫(‪ ،)%1‬على �أي زي ��ادة ت�ط��ر أ� على ر أ���س�م��ال‬ ‫ال�شركة‪ ،‬ا�ضافة اىل ر�سم ترخي�ص �سنوي‬ ‫بن�سبة (‪ )0,01‬فل�س لكل كيلو واط‪� /‬ساعة‬ ‫من مبيعات ال�شركة‪.‬‬ ‫وق��ررت احلكومة مبوجب النظام‪ ،‬ان‬ ‫ت��دف��ع ر��س��وم منح الرخ�صة دف�ع��ة واح��دة‪،‬‬ ‫�أما ر�سوم الرتخي�ص ال�سنوي فتدفع على‬ ‫�أربعة �أق�ساط مت�ساوية ربع �سنوية (اليوم‬ ‫الأول من �شهر كانون الثاين من كل �سنة)‪،‬‬ ‫(اليوم الأول من �شهر ني�سان من كل �سنة)‪،‬‬ ‫(ال�ي��وم الأول م��ن �شهر �آب م��ن ك��ل �سنة)‪،‬‬ ‫(ال �ي��وم الأول م��ن �شهر ك��ان��ون الأول من‬

‫كل �سنة)‪ .‬و�ستقوم الهيئة ب��اج��راء ت�سوية‬ ‫مع ال�شركة املرخ�ص لها يف نهاية كل �سنة‬ ‫لتح�صيل �أو إ�ع � ��ادة ال �ف��رق ب�ي�ن ال��ر��س��وم‬ ‫امل�ستوفاة وال��ر��س��وم امل�ستحقة عليها بعد‬ ‫الت�أكد من كمية الطاقة الكهربائية التي‬ ‫مت بيعها لل�سنة نف�سها‪.‬‬ ‫و�أعطى م�شروع النظام اجلديد احلق‬ ‫للهيئة لغايات �ضمان التزام املرخ�ص لهم‬ ‫ب�أحكام هذا النظام‪ ،‬فر�ض غرامات مالية‬ ‫وف� ��ق ال �ق �ي��م امل� �ح ��ددة مب��وج��ب ت�ع�ل�ي�م��ات‬ ‫ي�صدرها لهذه الغاية‪ ،‬على �أي مرخ�ص له‬ ‫يخالف �أحكام هذا النظام‪.‬‬

‫«التأمني الصحي»‪ 30 :‬بلدية لم تسدد‬ ‫لسنتني اشرتاكات موظفيها‬

‫حياصات‪ :‬رخصنا ‪ 441‬مخترب صناعة أسنان‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬

‫مقر �شركة الكهرباء‬

‫بلغت ‪ 1.5‬مليون دينار رغم اقتطاعها من رواتبهم‬

‫«حماية املستهلك»‪« :‬املساءلة الطبية»‬ ‫يوفر الحماية للمواطنني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫اخلمي�س (‪ )17‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2626‬‬

‫فر�صة عمل‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب��ال �ع �م��ال��ة ال ��واف ��دة امل�خ��ال�ف��ة‪،‬‬ ‫�أو�ضحت البيانات ال��وزارة عن وج��ود ن�صف مليون‬ ‫ع��ام��ل واف��د خم��ال��ف ل�شروط العمل‪ ،‬حيث �ضبط‬ ‫‪� 24‬ألفا و‪ 683‬عامال وعاملة العام املا�ضي‪ ،‬و‪� 7‬آالف‬ ‫و‪ 558‬عامال وعاملة خالل عام ‪.2012‬‬ ‫وبخ�صو�ص القوى العاملة يف املناطق ال�صناعية‬ ‫امل�ؤهلة "‪� ،"QUZ‬أ�شارت البيانات اىل ان العمالة‬ ‫الوافدة من خمتلف اجلن�سيات العربية والآ�سيوية‬ ‫تتجاوز ‪ %75‬مقارنة مع العمالة الأردنية‪.‬‬

‫امل��دي��ري��ات ال�ق��ري�ب��ة م��ن �سكنهم؛ لإ� �ص��دار‬ ‫بطاقات الت�أمني لهم وللمنتفعني معهم‪.‬‬ ‫ولفت �إىل إ�ج��راء ات�صاالت واجتماعات‬ ‫عديدة مع �إدارة بنك تنمية امل��دن والقرى‪،‬‬ ‫وال �ت��و� �ص��ل �إىل االت� �ف ��اق وامل � �ب� ��ادرة ل���س��داد‬ ‫قيمة املديونية‪ ،‬متابعا‪" :‬البلديات التزمت‬ ‫مبوجب االتفاق الأخري مع بنك تنمية املدن‬ ‫ب��دف��ع ا��ش�تراك��ات العاملني فيها ل�صندوق‬ ‫الت�أمني ال�صحي � اً‬ ‫أول ب ��أول؛ لكي ال يرتتب‬ ‫عليها �أية مديونية"‪.‬‬ ‫يذكر �أن العديد م��ن البلديات �شهدت‬ ‫احتجاجات واعت�صامات؛ للمطالبة بت�سديد‬ ‫االل �ت��زام��ات امل��ال�ي��ة ل�ل�ت��أم�ين ال���ص�ح��ي غري‬

‫«املحامني» تحيل عضوا‬ ‫بمجلسها على «التأديبي»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫أ�ح � � � � ��ال جم� �ل� �� ��س ن �ق ��اب ��ة‬ ‫امل �ح��ام�ي�ن الأردن� � �ي �ي��ن‪� ،‬أم�ي�ن‬ ‫ال �� �ص �ن��دوق امل���س�ت�ق�ي��ل ن��ا��ص��ر‬ ‫كمال على جمل�سه الت�أديبي‪،‬‬ ‫بعد ت�شكيله جلنة حتقيق معه‬ ‫ب �خ�لاف ع�ل��ى إ�ي� �ج ��ارات ع�ق��ار‬ ‫تابع للنقابة‪.‬‬ ‫ع �ل��ى �أ َّن م��راق �ب�ين داخ��ل‬ ‫النقابة قالوا �إن الإحالة جاءت‬ ‫نتيجة خالفات انتخابية‪.‬‬ ‫ويف ح ��ال ات �خ��اذ املجل�س‬ ‫الت�أديبي عقوبة ب�إيقاف كمال‬ ‫ع��ن م��زاول��ة امل�ه�ن��ة‪ ،‬فلن يحق‬ ‫ل��ه الرت�شح ل��دورات انتخابية‬ ‫قادمة‪.‬‬ ‫و�سبق للنقابة �أن أ�ح��ال��ت‬ ‫يف ف �ت�رات ��س��اب�ق��ة �أع �� �ض��اء يف‬ ‫جم��ال����س �سابقة ع�ل��ى جمل�س‬ ‫ت�أديبي‪.‬‬

‫«حقي» أول محطة‬ ‫معلومات لحقوق اإلنسان‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫يطلق معنيون خالل الأيام‬ ‫القادمة �أول حمطة متخ�ص�صة‬ ‫يف معلومات ح�ق��وق الإن���س��ان‪.‬‬ ‫ويف ح� ��دي� ��ث لـ"ال�سبيل"‬ ‫للقائمني على تنفيذ املحطة‪،‬‬ ‫ف ��إن حمطة "حقي – حمطة‬ ‫م�ع�ل��وم��ات ح �ق��وق الإن�سان"‪،‬‬ ‫�أول قاعدة بيانات �أ�س�سها مركز‬ ‫املعلومات والبحوث يف م�ؤ�س�سة‬ ‫امللك ح�سني‪ ،‬جمعت فيها كافة‬ ‫ال ��درا�� �س ��ات امل �ت �ع �ل �ق��ة ب�ح�ق��وق‬ ‫الإن� ��� �س ��ان ب��ال �ل �غ �ت�ين ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫والإجنليزية‪� ،‬سواء التي �أعدها‬ ‫املركز �أم نفذتها مراكز درا�سات‬ ‫�أخرى‪.‬‬

‫امل�سددة ل�سنوات‪ ،‬رغم اقتطاعها من رواتب‬ ‫املوظفني‪.‬‬ ‫وكانت وزارة ال�صحة وبنك تنمية املدن‬ ‫والقرى وقعتا على ت�سديد البنك ‪ 1.5‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬ترتبت على عدد من البلديات؛ لعدم‬ ‫ت�سديدها ا�شرتاكات العاملني فيها ل�صالح‬ ‫�صندوق الت�أمني ال�صحي‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر ال�صحة د‪.‬علي حيا�صات يف‬ ‫بيان‪ ،‬االربعاء‪� ،‬إن من �ش�أن االتفاق اال�ستمرار‬ ‫ب� � إ��� �ش ��راك ج �م �ي��ع ال �ع��ام �ل�ي�ن يف ال �ب �ل��دي��ات‬ ‫ب��ال�ت��أم�ين ال���ص�ح��ي‪ ،‬وع ��دم اال� �ض �ط��رار �إىل‬ ‫وقفه عنهم؛ لعدم ت�سديد االلتزامات املالية‬ ‫املرتتبة على ا�شرتاكهم‪.‬‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫قراءات‬

‫القلق القادم‬ ‫من كل مكان‬ ‫بعد ما �أعلنت القيادة العامة للقوات امل�سلحة عن قيام‬ ‫طائرات �سالح اجل��و با�ستهداف �أرب��ع �سيارات حاولت عبور‬ ‫حدودنا ال�شمالية �شعرنا ب�أننا نقف �إزاء مرحلة جديدة من‬ ‫القلق القادم من ال�شمال‪.‬‬ ‫اجلديد �أن ثم معارك ب��د�أت �أك�ثر �شرا�سة بالقرب من‬ ‫حدودنا ال�شمالية ناهيك عن بوادر ح�سم بد�أت بالظهور‪ ،‬ما‬ ‫يعني مزيدا من التوتر �سواء على م�ستوى تدفق الالجئني‬ ‫او هروب قوات مهزومة‪.‬‬ ‫امللفت ان قيام �سالح اجلو ب�ضرب ال�سيارات االربع والتي‬ ‫اعتربت ع�سكرية كونها مموهة بالطني جاء بعد زيارة امللك‬ ‫للقيادة العامة ما يعني ان ثمة حت��والت يف اال�سرتاتيجية‬ ‫الع�سكرية االردنية جتاه حماية حدودنا‪.‬‬ ‫نعم هناك قادم قلق �سوف ي�أتينا من االرا�ضي ال�سورية‬ ‫وهذا يتطلب �سلوكا ور�ؤية خمتلفة ال �سيما اننا ن�شهد حراكا‬ ‫دول�ي��ا ج��دي��دا م��ن �ش�أنه ان يعيد فكفكة امللف ال�سوري اىل‬ ‫اجتاهات قد تكون جمهولة‪.‬‬ ‫على اجلانب الآخر �ألقت ق�صة اختطاف �سفرينا يف ليبيا‬ ‫فواز العيطان ال�ضوء مرة اخرى على احتماالت دخولنا يف‬ ‫مواجهة مع اجلماعات املت�شددة هنا وهناك‪.‬‬ ‫ولعلي �أ�شرت يف �أكرث من مقالة �سابقة على �ضرورة عدم‬ ‫خو�ض �أي معركة ال تخ�صنا‪ ،‬فاللعب هنا قد يكلفنا الكثري‬ ‫كما انه �سيجاب الدم اىل كرمنا بال ادنى �شك‪.‬‬ ‫كل امللفات قلقة دون ا�ستثناء والهدوء والرتوي واملبادرة‬ ‫يف مثل ه��ذه احلالة كله مطلوب؛ لكن احل�صافة �أن منلك‬ ‫�إنتاج خلطة تقينا �شر القلق القادم من كل جانب‪.‬‬

‫البحث الجنائي يضبط ‪ 3‬أشخاص‬ ‫يف قضايا مختلفة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�ضبط العاملون يف �شعبة بحث جنائي العا�صمة ثالثة �أ�شخا�ص‬ ‫ت��ورط��وا يف ق�ضايا خطف حقائب ال���س�ي��دات‪ ،‬ورب�ط�ه��م ب�ع��دد من‬ ‫الق�ضايا امل�سجلة ل��دى م�ف��ارز البحث اجلنائي �ضمن اخت�صا�ص‬ ‫العا�صمة عمان‪ .‬وق��ال املركز الإعالمي الأمني يف مديرية االمن‬ ‫العام يف ت�صريح �صحفي �أم�س االربعاء‪� ،‬إن عددا من جرائم خطف‬ ‫حقائب ال�سيدات ارتكبت خ�لال ال�شهر امل��ا��ض��ي‪ ،‬وجميعها كانت‬ ‫ب� أ���س�ل��وب واح ��د‪ ،‬وق��د أ�ع �ط��ت ال���س�ي��دات ال�لائ��ي ت�ع��ر��ض��ن خلطف‬ ‫حقائبهن �أو�صافا مت�شابهة للأ�شخا�ص الذين قاموا باجلرمية‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ك��ان الأ� �س �ل��وب ب��ا��س�ت�غ�لال غفلة ال���س�ي��دة وخ�ط��ف حقيبتها‬ ‫والفرار وا�ستقالل مركبة تنتظره‪� ،‬أو �أن يتم اخلطف مبا�شرة من‬ ‫قبل �شخ�ص داخل مركبة متحركة‪.‬‬ ‫ووف�ق��ا للمركز االم�ن��ي ك��ان��ت ال�ت�ح��ري��ات والتحقيقات ق��د مت‬ ‫تكثيفها و�صوال لعدد من امل�شتبهني الذين مت �ضبطهم واعرتافهم‬ ‫بارتكاب هذه اجلرائم‪ ،‬كما مت �ضبط املركبات امل�ستخدمة يف ارتكاب‬ ‫عمليات خ�ط��ف احل�ق��ائ��ب‪ ،‬وت�ع��رف��ت ال���س�ي��دات ع�ل��ى ه��وي��ة �أول�ئ��ك‬ ‫الأ�شخا�ص‪ ،‬و�أكدن �أنهم من قام بخطف حقائبهن‪.‬‬ ‫وجدد املركز الإعالمي الأمني دعوته للحذر والتنبه من هذا‬ ‫الأ�سلوب‪ ،‬حيث يقع على ال�سيدة جزء كبري من م�س�ؤولية الوقاية‬ ‫م�ن��ه‪ ،‬وذل��ك م��ن خ�لال قيامها بتعليق احلقيبة يف الكتف‪ ،‬وعلى‬ ‫الذراع من جهة الر�صيف ولي�س ال�شارع‪ ،‬وعدم و�ضع �أ�شياء ثمينة‬ ‫وقيمة بداخلها قدر الإمكان‪.‬‬

‫بتقدمي م�شروع معدل لقانون «التنفيذ الق�ضائي»‬

‫توجه حكومي ملعالجة إشكاليات التبليغ والعناوين الوهمية‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫ك�شف م�صدر لـ"ال�سبيل" عن توجه‬ ‫ل ��دى احل�ك��وم��ة ل�ت�ق��دمي م���ش��روع ق��ان��ون‬ ‫معدل لقانون التنفيذ الق�ضائي؛ ملعاجلة‬ ‫"ا�شكاليات التنفيذ" واال� �س �ت �ئ �ن��اف��ات‬ ‫املتعددة واملتكررة للأحكام‪ ،‬اجلاعلة تنفيذ‬ ‫االحكام م�ستع�صية‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض ��ح امل �� �ص��در �أن ت��وج �ه��ا ق��ري�ب��ا‬ ‫لوزارة العدل لت�شكيل جلنة من املخت�صني‬ ‫ل��درا� �س��ة‪ ،‬وم��راج �ع��ة ق��ان��ون ال �ع �ق��وب��ات‪،‬‬ ‫وت� �ق ��دمي م �ق�ت�رح��ات ل �ت �ع��دي��ل ال �ق��ان��ون‬ ‫ل �ت �ع��ال��ج امل �� �س �ت �ج��دات يف ع ��امل اجل��رمي��ة‬ ‫والعقاب يف ظل تطور مفاهيمها عن زمن‬ ‫و�ضع القانون يف �ستينيات القرن املا�ضي‪.‬‬

‫ول� �ف ��ت امل� ��� �ص ��در اىل ان احل �ك��وم��ة‬ ‫ت�سعى ملراجعة ق��وان�ين البينات‪ ،‬و�أ��ص��ول‬ ‫امل �ح��اك �م��ات امل��دن �ي��ة وال �ع �ق��وب��ات وا� �ص��ول‬ ‫املحاكمات اجلزائية‪ ،‬باال�ضافة اىل قانون‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذ وم ��راج� �ع ��ة ب �ع ����ض االج � � ��راءات‬ ‫االدارية التي قد تكون �سببا يف ت�أخري بت‬ ‫الق�ضايا‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل���ص��در �إىل ات �خ��اذ اج� ��راءات‬ ‫ج��دي��دة يف دوائ � ��ر ال�ت�ن�ف�ي��ذ‪ ،‬وجت�ه�ي��زه��ا‬ ‫بو�سائل �أمت�ت��ة ج��دي��دة بعد االن�ت�ه��اء من‬ ‫ار� �ش �ف��ة ال�ق���ض��اي��ا وال��وث��ائ��ق وت��زوي��ده��ا‬ ‫بو�سائل التتبع االل �ك�تروين‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫زي ��ادة ��س��اع��ات ا��س�ت�ق�ب��ال امل �ع��ام�لات ل��دى‬ ‫دوائ��ر التنفيذ؛ لعدم متكن املحامني من‬ ‫اجناز معامالتهم بالوقت املنا�سب‪.‬‬

‫وق��ال امل���ص��در �إن وزارة ال�ع��دل تعمل‬ ‫على م�شروع ان�شاء بنك‪ ،‬او �سجل عناوين‪،‬‬ ‫ب��ال �ت �ع��اون م ��ع دائ � ��رة االح� � ��وال امل��دن �ي��ة‪،‬‬ ‫و�� �ش ��رك ��ات امل� �ي ��اه وال� �ك� �ه ��رب ��اء‪ ،‬وم��راق �ب��ة‬ ‫ال�شركات وامانة عمان ونقابة املحامني‪،‬‬ ‫للتعرف على عناوين املطلوب تبليغهم‪،‬‬ ‫وا�ستخدامها يف التبليغات وتنفيذ االحكام‬ ‫لتجاوز عقبة العناوين الوهمية التي تعد‬ ‫�سببا رئي�سيا يف اطالة امد التقا�ضي‪.‬‬ ‫وا�ضاف امل�صدر �أن لدى وزارة العدل‬ ‫خطة لتزويد املح�ضرين واملبلغني ب�أجهزة‬ ‫‪ GPRS‬لت�سهيل ال�ع�ث��ور على العناوين‪،‬‬ ‫و��س�ي�ت��م ادخ� ��ال ن���ص��و���ص ق��ان��ون�ي��ة تعالج‬ ‫التق�صد يف ا�ستخدام العناوين الوهمية‬ ‫واتخاذ االجراءات الالزمة بحقه‪.‬‬

‫شغب يف «أردنية العقبة» لفصل خمسة طالب‬ ‫العقبة – رائد �صبحي‬ ‫ت�سبب قرار جلنة التحقيق يف "�أردنية‬ ‫العقبة"‪ ،‬ال�ق��ا��ض��ي ب�ف���ص��ل خ�م���س��ة من‬ ‫الطلبة على خلفية االنتخابات التي جرت‬ ‫يف الآونة الأخرية اىل اندالع �أعمال �شغب‬ ‫يف حرم اجلامعة‪� ،‬أ�سفر عنها تك�سري عدد‬ ‫من املمتلكات وا�صابة م�س�ؤول يف الأم��ن‬ ‫اجلامعي بجروح متو�سطة ‪-‬وفق ما �أفاد‬ ‫به �شهود عيان من الطلبة‪.-‬‬ ‫و�أك ��دت م���ص��ادر �أن الأم ��ن اجلامعي‬ ‫أ�غ�ل��ق املنطقة التي اندلعت فيها �أعمال‬ ‫ال�شغب‪ ،‬فيما �سحب عدد من �أولياء �أمور‬ ‫الطلبة �أبناءهم من داخل اجلامعة؛ خوفا‬ ‫من جتدد امل�شاجرات الطالبية‪.‬‬ ‫خالل نقل امل�شاجرة‬ ‫ال��دك�ت��ور ح��ام��د ال �ب��دور ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫فرع "�أردنية العقبة"‪ ،‬قال لـ"ال�سبيل" �إن م�شريا �إىل �إمكانية الطلبة االع�ترا���ض اجلامعية‪ ،‬زار العديد من وجهاء العقبة‬ ‫م �ق��ر اجل ��ام� �ع ��ة‪ ،‬وج �ل �� �س��وا م ��ع ط�ل�ب�ت�ه��ا‬ ‫ما حدث هو اعتداء على م�س�ؤول يف الأمن على العقوبات املتخذة بحقهم‪.‬‬ ‫اجل��ام �ع��ي وم �ك �ت��ب االم� ��ن يف اجل��ام �ع��ة‪،‬‬ ‫ويف حم� ��اول� ��ة ت� �ط ��وي ��ق امل �� �ش ��اج ��رة و�إدارتها‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )17‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2626‬‬

‫«العمل اإلسالمي» يدين اختطاف السفري األردني يف ليبيا‬

‫با�سم �سكجها‬ ‫بسرعة‬

‫‪3‬‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫على المأل‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫لغز الغاز يف األردن‬ ‫ب�ين ي��وم �آخ ��ر‪ ،‬ن �ق��ر�أ خ�ب�راً ج��دي��داً يتع ّلق بالغاز‬ ‫الطبيعي‪ ،‬فالأردن ي�ستورده من م�صر ويتع ّر�ض اخلط‬ ‫الناقل لتفجريات‪ ،‬والأردن يتّفق مع �شركات �إ�سرائيلية‬ ‫ال�سترياد ال�غ��از‪ ،‬والأردن يتباحث مع قطر لبناء خط‬ ‫�أنابيب ال�سترياد الغاز‪ ،‬والأردن يفعل ال�شيء نف�سه مع‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫ويف ال ��وق ��ت ن �ف �� �س��ه‪ ،‬ف �م �� �ص��ر ك��ان��ت ت �� �ص � ّدر ال �غ��از‬ ‫ل"�إ�سرائيل"‪ ،‬و"�إ�سرائيل" ُت�ص ّدره‪ ،‬وم�صر تبحث �أي�ضاً‬ ‫عن م�صادر خارجية للغاز بينها قطر‪ ،‬وبني "�إ�سرائيل"‬ ‫ولبنان حرب تتعلق بالنفط والغاز يف املناطق احلدودية‬ ‫البحرية‪ ،‬وغري ذلك من الأخبار املتناق�ضة‪.‬‬ ‫ولو �صدق ّ‬ ‫كل تلك الأخبار وت�ص ّورنا خريطة الأردن‬ ‫ل��ر�أي �ن��اه �شبكة أ�ن��اب �ي��ب غ��از آ�ت �ي��ة م��ن ال���ش��رق وال�غ��رب‬ ‫وال�شمال واجلنوب‪ ،‬وال �أظنّ �أنّ عاق ً‬ ‫ال ُي�ص ّدق �أنّ حاجة‬ ‫ال �ب�لاد تقت�ضي ك� ّ�ل ت�ل��ك ال�ك�م�ي��ات ا آلت �ي��ة م��ن م�صادر‬ ‫متنوعة خمتلفة‪.‬‬ ‫ق�صتنا مع الغاز؟ ومن حقّنا �أن‬ ‫نحن ن�س�أل‪ ،‬هنا‪ ،‬ما ّ‬ ‫نح�صل على �إجابة �شافية من م�صادر حكومية م�س�ؤولة‪.‬‬

‫حياصات‪ :‬رخصنا ‪ 441‬مخترب‬ ‫صناعة أسنان‬

‫�أدان ح��زب جبهة العمل الإ��س�لام��ي حادثة‬ ‫اخ �ت �ط��اف ال���س�ف�ير الأردين يف ط��راب �ل ����س ف��واز‬ ‫العيطان‪.‬‬ ‫وطالب احل��زب يف بيان له اجلهة اخلاطفة‬ ‫ب��الإ� �س��راع يف �إط�ل�اق � �س��راح ال�سفري املختطف‪،‬‬ ‫حم � ّم�ل�ا احل �ك��وم��ة ال�ل�ي�ب�ي��ة واجل �ه��ة اخل��اط�ف��ة‬ ‫امل�س�ؤولية الكاملة عن حياة ال�سفري‪.‬‬ ‫وطالب بتغليب احل��وار يف الق�ضايا البينية‬ ‫ب�ين ال ��دول‪ ،‬ودع��ا �إىل ح��ل امل�شاكل ب�ط��رق �أك�ثر‬ ‫ح�ضارية‪.‬‬ ‫وناق�ش احلزب ما يرتدد عن عزم احلكومة‬ ‫رف ��ع ر� �س��وم ج � ��وازات ال���س�ف��ر ب ��أن��واع �ه��ا‪ ،‬داع �ي �اً‬ ‫احلكومة �إىل الكف ع��ن الإج� ��راءات التي ترهق‬ ‫كاهل امل��واط��ن مالياً‪ ،‬حيث �إن و�ضع امل��واط��ن مل‬ ‫يعد يحتمل مزيداً من فر�ض الر�سوم وال�ضرائب‪.‬‬ ‫ويف ال�ش�أن الفل�سطيني‪ ،‬حيا احلزب ف�صائل‬ ‫امل �ق ��اوم ��ة ع �ل��ى ال �� �س��اح��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬وح�ي��ا‬ ‫امل��راب�ط�ين يف �ساحات امل�سجد الأق���ص��ى امل�ب��ارك‪،‬‬ ‫ودع ��ا الأم� ��ة ال�ع��رب�ي��ة والإ� �س�لام �ي��ة �إىل ال�ق�ي��ام‬ ‫بواجباتها جتاه االعتداءات املتكررة التي يتعر�ض‬ ‫لها الأق�صى‪.‬‬ ‫وط��ال��ب احل� ��زب احل �ك��وم��ة ب�ح�ك��م والي�ت�ه��ا‬ ‫ال��دي�ن�ي��ة ب��ال��دف��اع ع��ن امل�ق��د��س��ات‪ ،‬ويف طليعتها‬ ‫امل �� �س �ج��د الأق� ��� �ص ��ى امل� � �ب � ��ارك‪ ،‬داع � �ي ��ا ال���س�ل�ط��ة‬ ‫الفل�سطينية �إىل �إطالق يد املقاومني لالحتالل‬ ‫ال�سفري العيطان‬ ‫يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬و� �ض��رورة الإ� �س��راع ب��إط�لاق‬ ‫�سراح املعتقلني لديها‪ ،‬ووقف املفاو�ضات العبثية لالنقالب الع�سكري يف م�صر‪ ،‬مطالبا االحت��اد ط�ل�اب اجل ��ام �ع ��ات‪ ،‬واع �ت �ق��ال �ه��م وحم��اك�م�ت�ه��م‪،‬‬ ‫الأوروب � � ��ي ب ��اح�ت�رام �إرادة ال �� �ش �ع��وب‪ ،‬واح �ت�رام و�إج� � � ��راءات ح �ك��وم��ة االن� �ق�ل�اب ع �ل��ى ال���ش��رع�ي��ة‬ ‫مع االحتالل‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب ��أح��داث م�صر‪� ،‬أدان احل��زب خياراتها الدميقراطية‪ ،‬والوقوف مع حرياتها‪ .‬باقتحام اجلامعات ب�صورة تتنافى مع الد�ساتري‬ ‫وا�ستنكر احل��زب االع �ت��داءات امل�ت�ك��ررة على والقوانني املرعية يف كل دول العامل‪.‬‬ ‫موقف ال�سفرية كاثرين �آ�شتون امل�ؤ�سف امل�ؤيد‬

‫«األعلى للسكان»‪ :‬مليون و‪ 300‬ألف سوري يف األردن‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ق��ال وزي��ر ال�صحة د‪.‬ع�ل��ي ح�ي��ا��ص��ات‪ ،‬ال�ث�لاث��اء‪� ،‬إن ال ��وزارة‬ ‫رخ�صت ‪ 385‬خمترب �صناعة �أ�سنان يف القطاع اخلا�ص‪� ،‬إىل جانب‬ ‫‪ 56‬خمتربا يف الوزارة‪ ،‬الفتا �إىل �أن عدد فنيي اال�سنان العاملني يف‬ ‫الوزارة ‪ 195‬من �أ�صل ‪ 1451‬فنيا مرخ�صا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح يف افتتاح فعاليات امللتقى العلمي اخلام�س لتكنولوجيا‬ ‫الأ� �س �ن��ان‪ ،‬ال ��ذي تقيمه ن�ق��اب��ة �أ��ص�ح��اب خم �ت�برات الأ� �س �ن��ان‪� ،‬أن‬ ‫تكنولوجيا �صناعة الأ�سنان �شهدت افتتاح كليات متخ�ص�صة متنح‬ ‫درجتي البكالوريو�س‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار يف امللتقى املُختتمة فعالياته اجل�م�ع��ة‪ ،‬ويناق�ش ‪10‬‬ ‫�أوراق عمل ملحا�ضرين عرب و�أجانب‪� ،‬إىل تطبيق �أ�س�س ومتطلبات‬ ‫اال�سترياد والتداول للمواد املخربية ال�سنية واالجهزة من خالل‬ ‫امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء والدواء؛ حفاظا على �صحة املواطن‪.‬‬ ‫نقيب �أط �ب��اء الأ��س�ن��ان �إب��راه�ي��م ال�ط��راون��ة ��ش��دد على دعمه‬ ‫للمطالبة بت�أ�سي�س نقابة لفنيي اال�سنان؛ لت�ساهم يف تطور املهنة‬ ‫واالرتقاء بها‪.‬‬ ‫و�أكد نقيب �أ�صحاب خمتربات الأ�سنان مازن احلويل �إن�صاف‬ ‫نظام فنيي اال�سنان‪ ،‬ال�صادر يف �أي��ار املا�ضي‪ ،‬للنقابة ب�إ�شراكها‬ ‫يف امتحان املزاولة كع�ضو‪ ،‬م�ستدر ًكا ب��أن املفاج�أة كانت برف�ض‬ ‫ع�ضوية النقابة يف اللجان امل�شرتكة امل�شكلة من الوزارة‪.‬‬ ‫واعترب رف�ض الع�ضوية خط�أً ي�ستجوب الت�صحيح؛ لإ�ساءته‬ ‫للنقابة وللوزارة‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال��ت أ�م�ي��ن ع ��ام امل�ج�ل����س الأع� �ل ��ى لل�سكان‬ ‫د‪��.‬س��و��س��ن امل �ج��ايل �إن الأردن ع�م��ل ع�ل��ى ترجمة‬ ‫حم ��اور ب��رن��ام��ج ع�م��ل م ��ؤمت��ر ال���س�ك��ان والتنمية‬ ‫��ض�م��ن ال���س�ي��ا��س��ات واال� �س�ترات �ي �ج �ي��ات واخل�ط��ط‬ ‫الوطنية‪ ،‬وت�ضمني الق�ضايا ال�سكانية يف اخلطط‬ ‫التنموية للمملكة‪.‬‬ ‫واو�ضحت يف كلمة ت�ضمنت موقف الأردن من‬ ‫�أولويات برنامج عمل ال�سكان والتنمية ما بعد عام‬ ‫‪ 2014‬ح�سب بيان ا��ص��دره املجل�س االرب�ع��اء‪ ،‬عقب‬ ‫م�شاركتها اال�سبوع املا�ضي يف جل�سة جلنة ال�سكان‬ ‫والتنمية ال�سابعة والأرب �ع�ي�ن ل ل��أمم امل�ت�ح��دة يف‬ ‫نيويورك‪ ،‬ان ترجمة حم��اور عمل امل�ؤمتر متثلت‬ ‫بو�ضع اال�سرتاتيجية الوطنية لل�سكان ‪2020-1996‬‬ ‫وخطط العمل الوطنية لل�صحة الإجنابية وتنظيم‬ ‫الأ�سرة للفرتة ‪.2017-2003‬‬ ‫و�أ�شارت املجايل �إىل �أن خطط العمل الوطنية‬ ‫انعك�ست ايجابيا على حت�سن امل�ؤ�شرات التنموية يف‬ ‫الأردن‪ ،‬وال �سيما الأهداف الإمنائية للألفية‪.‬‬

‫«الزراعيني واألسنان» تستنكران‬ ‫اختطاف العيطان‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستنكر نقيب املهند�سني الزراعيني حممود ابو غنيمة‬ ‫عملية اختطاف ال�سفري االردين يف ليبيا قائال "ان عمليات‬ ‫االختطاف هي مهمات �سوداء دخيلة على ثقافتنا العربية‬ ‫واال��س�لام�ي��ة وجم�ت�م�ع��ات�ن��ا‪ .‬وق ��ال اب��و غنيمة ان عملية‬ ‫االختطاف لل�سفري االردين بالقطع ال متثل ال�شعب الليبي‬

‫ك�شف نائب مدير املدينة ل�ش�ؤون البيئة واملناطق‬ ‫ب�أمانة عمان الكربى املهند�س با�سم الطراونة �أن الأمانة‬ ‫عينت ‪ 500‬عامل وط��ن �سيتبعها تعيينات �أخ��رى ح�سب‬ ‫احل��اج��ة‪ ،‬م ��ؤك��داً �أن الأم��ان��ة ت�سعى ل�ت��وف�ير بيئة عمل‬ ‫منا�سبة ل�ه��م م��ن خ�ل�ال ت��زوي��ده��م ب��امل�لاب����س والأدوات‬ ‫املخ�ص�صة للنظافة وتوزيعهم على املناطق ح�سب احلاجة‬ ‫والأه�م�ي��ة‪ .‬و�أك��د �أن الأم��ان��ة ع��ززت �أ�سطول النظافة يف‬ ‫عمان ب�شراء ‪ 42‬طاحنة نفايات‪ ،‬و‪ 22‬بكب ديانا‪� ،‬إ�ضافة‬

‫و�أين يف غريك يا �شام ميوت احلجر ملا �أ�صبح الطرب‬ ‫فيك من �صوت النار وانفجارات ال تهد�أ‪ ،‬وهي تعزف من‬ ‫بنادق ودبابات وهدير طائرات حمملة ب�أحلان عبئت يف‬ ‫براميل‪ ،‬وماي�سرتو اجلوقة برتبة مقاتل او قاتل‪ .‬ولو �أن‬ ‫�سعيد عقل يعود اليوم لكتب‪ ،‬على من غريك يا�شام نبكي‬ ‫اليوم‪ ،‬وما عدت �سالما حتى مطلع الفجر؟‪.‬‬ ‫و�إن ب��اب احل��ارة زاد ل��ك ي��ا �شام يف القلوب ع�شقا ملا‬ ‫�أع��اد من التاريخ ما�ضيا لأبطال وكنت واع��دة مل�ستقبل‪،‬‬ ‫ف��إن ح��ارات ال��زع��ران اليوم تقفل على قهر منك عليك‪،‬‬ ‫وق��د �أ�ضاعت معها �أهلها ملا �أ�صبح العقيد فيها �شبيحا‬ ‫او م��رت��زق��ا وب�ل�ا ح��اج��ة الم زك��ي ل�ك�ثرة عقمها وعقها‬ ‫معا‪ .‬ثم ما عاد �صيفك موعدا‪ ،‬وهو ينق�ضي بال نغمات‬ ‫تعتق‪ ،‬وير�شف اليوم اجلمر يف امل�ساءات احلمر‪ ،‬ولي�س‬ ‫يف االنخاب اال الدم مقطرا من �أوردتك التي تتقطع بال‬ ‫ظالل يا�سمني‪.‬‬ ‫ومن احلمدية اىل مدحت با�شا وحتى امليدان تبكي‬ ‫الأ�سواق روادا غابوا‪ ،‬والأموي ي�س�أل عن م�صلني‪ ،‬والنوفرة‬ ‫خالية من �ضيوفها‪ ،‬وباب توما �شبه خال‪ .‬والبحرات ما‬ ‫عادت �سبعا‪ ،‬وامل��اء فيها لي�س نف�سه‪ ،‬وال�صاحلية ابتعدت‬ ‫عن احلمرا خوفا متبادال‪ ،‬وفندق ال�شام بال وفود اعتادها‬ ‫من كل �صوب وحدب تنا�صر وال تنت�صر اليوم‪.‬‬ ‫والبكاء دمع على ميت‪ ،‬لكنه على احلي دم‪ ،‬و�إن �أنت يا‬ ‫�شام الآن جريحة ف�إنك ال متوتني �أبدا‪ .‬ومرار يف القلب‬ ‫وغ�صة باحللق ال يكفي عليك‪ ،‬والقهر مو�صول اىل ان‬ ‫ترجعي يوما اليك‪ ،‬وتعود معك الدنيا كما كانت‪ .‬ومل‬ ‫يعد مهما بعد كل ه��ذا االمل كل الوجع‪ ،‬وال كل اخلوف‬ ‫او احلزن عليك‪ ،‬وع�ساك �أال تقتلي �أكرث‪ ،‬و�أن ينتهي فلم‬ ‫الذبيحة الأم��ري�ك��ي ال��ذي يتابعه الإ�سرائيلي مبت�سما‪،‬‬ ‫ونحن ببله لي�س فيه خجال‪.‬‬

‫«كومستري» تراقب «النواب»‬ ‫يف أيار املقبل‬ ‫ال�سبيل– جناة �شناعة‬ ‫تبا�شر جمعية الأردن ملتابعة أ�ع �م��ال ال �ن��واب "كوم�ستري"‪،‬‬ ‫�أعمالها يف متابعة املجل�س النيابي مطلع �أيار ال�شهر القادم‪� ،‬ضمن‬ ‫ب��رن��ام��ج عمل مكثف‪ ،‬ي�ستهدف متابعة أ�ع �م��ال ال �ن��واب م��ن حيث‬ ‫احل�ضور‪ ،‬و�أعمالهم قبل وبعد الت�صويت‪ ،‬وخمالفة ال�ق��ان��ون‪� ،‬أو‬ ‫التدخني حتت القبة‪.‬‬ ‫وبح�سب م��ا �أف ��اد ب��ه م�ؤ�س�سو اجلمعية لـ"ال�سبيل"‪ ،‬تعقد‬ ‫اجلمعية للنواب جل�سات وور�ش عمل مع الر�أي العام‪ ،‬وبخا�صة يف‬ ‫الق�ضايا املتعلقة بالقوانني‪� ،‬إ�ضافة �إىل عدد من الأن�شطة املعتزم‬ ‫تنفيذها‪.‬‬ ‫وك��ان��ت حمكمة ال�ع��دل العليا �أعلنت موافقتها على ت�سجيل‬ ‫اجلمعية‪ ،‬و�إلغاء قرار �سجل اجلمعيات برف�ض الت�سجيل لدى وزارة‬ ‫التنمية االجتماعية‪.‬‬

‫اجتماع رسمي ملراجعة االستجابة لألزمة السورية‬

‫الذي تربطه باالردن اوا�صر عميقة جدا من االخوة واملحبة‪,‬‬ ‫لكنها متثل فئة �ضئيلة قليلة حتكمها م�صاحلها ال�شخ�صية‬ ‫فقط‪.‬من جانبه ا�ستنكر نقيب وجمل�س نقابة اطباء الأ�سنان‬ ‫الأردن �ي�ي�ن خ�ط��ف ال���س�ف�ير االردين يف ليبيا ال���س�ي��د ف��واز‬ ‫العيطان ويحمل اجل�ه��ه اجلبانة ال�ت��ي تقف وراء احل��ادث‬ ‫ك��ام��ل امل�س�ؤولية وامل�ح��اف�ظ��ة على �صحة و��س�لام��ة ال�سفري‬ ‫ونطالب ب�إطالق �سراحه فوراً دون ت�أخري‪.‬‬

‫«األمانة» تعني ‪ 500‬عامل وطن وشراء‬ ‫آليات بخمسة ماليني دينار‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬

‫و�أك ��دت �أن الأردن يتطلع باهتمام لتطوير‬ ‫�أج�ن��دة التنمية مل��ا بعد ‪ 2014‬بعد م��رور ‪ 20‬عاماً‬ ‫على برنامج عمل امل�ؤمتر الدويل لل�سكان والتنمية‬ ‫ال �ق��اه��رة ‪ ،1994‬امل �ت��زام��ن م��ع ان �ت �ه��اء الأه � ��داف‬ ‫االمن��ائ �ي��ة ل�ل�أل �ف �ي��ة ال �ت��ي ت���ش�ك��ل �أداة ل�ت�ح��دي��د‬ ‫ال�سيا�سات الفاعلة بتطوير ر ؤ�ي��ة عاملية موحدة‬ ‫حول ق�ضايا ال�سكان‪ ،‬و�أهمية دجمها �ضمن �أجندة‬ ‫التنمية ملا بعد ‪ ،2015‬وترجمتها اىل برامج عمل‬ ‫وخطط وطنية واقليمية‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن الأردن يجدد التزامه ال�سيا�سي‬ ‫والتنموي بتنفيذ برنامج عمل ال�سكان والتنمية يف‬ ‫�ضوء �أولوياته الوطنية‪ ،‬وخ�صائ�صه االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية‪.‬‬ ‫وح��ذرت املجايل يف كلمتها من عدم احلفاظ‬ ‫ع �ل��ى ا� �س �ت��دام��ة ه ��ذه ا إلجن � � ��ازات ال �ت��ي حت�ق�ق��ت؛‬ ‫ب���س�ب��ب ت��دف��ق م��وج��ات م��ن ال �ه �ج��رات ال�ق���س��ري��ة‬ ‫امل�ت�ت��ال�ي��ة خ��ا��ص��ة ال�ه�ج��رة ال�ق���س��ري��ة ل�ل���س��وري�ين؛‬ ‫ب�سبب االو�ضاع الداخلية يف �سوريا خالل ال�سنوات‬ ‫الثالث املا�ضية نحو الأردن وعدم ا�ستقرار الأو�ضاع‬ ‫ال�سيا�سية يف املنطقة العربية املحيطة التي �أ�ضرت‬

‫باملجهود ال�ت�ن�م��وي‪ ،‬وك�ب��دت اململكة تكاليف غري‬ ‫م�ت��وق�ع��ة و��ض�غ�ط��ا م �ت��زاي��داً ع�ل��ى ال�ب�ن��ى التحتية‬ ‫واملرافق العامة واخلدمات‪.‬‬ ‫وا�ستقبل االردن منذ عام ‪ 2011‬موجة كبرية‬ ‫م��ن امل�ه�ج��ري��ن ق���س��ري��ا م��ن � �س��وري��ا وف ��ق امل�ج��ايل‬ ‫التي قالت ان عدد ال�سوريني يف الأردن قدر حتى‬ ‫نهاية ال�شهر املا�ضي بنحو مليون وثالثمائة �ألف‬ ‫�شخ�ص‪ ،‬وبلغ عدد امل�سجلني منهم كالجئني حوايل‬ ‫‪� 587‬ألف الجئ بح�سب تقديرات املفو�ضية ال�سامية‬ ‫ل�ش�ؤون الالجئني‪ ،‬وم��ن املتوقع ان ي�صل عددهم‬ ‫اىل ‪� 800‬ألف الجئ مع نهاية ‪.2014‬‬ ‫و�أ�ضافت املجايل ان ‪ 80‬باملئة من الالجئني‬ ‫ال���س��وري�ين ي�ق�ي�م��ون خ ��ارج امل�خ�ي�م��ات‪ ،‬م ��ؤك��دة �أن‬ ‫احل��ال��ة ال���س��وري��ة ف��ر��ض��ت واق �ع �اً دمي�غ��راف�ي�اً على‬ ‫الأردن �سيكون له ت�أثري كبري يف �سيناريو التحول‬ ‫ال ��دمي ��وغ ��رايف‪ ،‬واالن �ت �ف��اع م��ن ع��وائ��د ال�ف��ر��ص��ة‬ ‫ال�سكانية‪.‬واكدت امل�ج��ايل �أن الأردن ال ميكنه �أن‬ ‫يتخلى يف نف�س الوقت عن واجباته الإن�سانية جتاه‬ ‫املواطنني والالجئني‪.‬‬

‫إليك أيها القمر‬

‫�إىل �شراء ع�شرة ر�ؤو�س تريالت جديدة و‪ 6‬ون�شات لتعزيز‬ ‫نقل ال�ن�ف��اي��ات م��ن حمطة ال�شعائر �إىل مكب الغباوي‬ ‫بكلفة بلغت ح��وايل ‪ 5‬ماليني دي�ن��ار مم��ا يتيح للأمانة‬ ‫ومي ّكنها من املحافظة على نظافة املدينة وجماليتها‪.‬‬ ‫ول�ف��ت ال�ط��راون��ة �إىل �أن حجم النفايات ال�ت��ي يتم‬ ‫نقلها �إىل مكب الغباوي ت�صل �إىل ‪ 2300‬طن يومياً قابل‬ ‫ل�ل��زي��ادة �إىل ‪ 2500‬ط��ن يومياً م��ع دخ��ول ف�صل ال�صيف‬ ‫وعودة املغرتبني وقرب حلول �شهر رم�ضان املبارك‪ .‬ودعا‬ ‫املواطنني للتعاون مع الأمانة ورمي النفايات يف احلاويات‬ ‫و�ضمن الأوقات املخ�ص�صة لذلك‪ ،‬وامل�ساهمة يف احلفاظ‬ ‫على نظافة مدينة عمان‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫��ش��ارك وزي��ر التخطيط وال�ت�ع��اون ال ��دويل الدكتور‬ ‫اب��راه�ي��م �سيف أ�م����س يف اج�ت�م��اع رف�ي��ع امل�ستوى ملراجعة‬ ‫ا إلط � � ��ار اال� �س�ت�رات �ي �ج��ي ل �ل �خ �ط��ة االق �ل �ي �م��ة ال �� �ش��ام �ل��ة‬ ‫لال�ستجابة لالزمة ال�سورية‪ ،‬حيث ح�ضر هذا االجتماع‬

‫وزراء مي�ث�ل��ون ال ��دول امل�ست�ضيفة ل�لاج�ئ�ين وع ��دد من‬ ‫كبار موظفي الأمم املتحدة واملنظمات الدولية واجلهات‬ ‫املانحة‪ ،‬ووزارة اخلارجية و�ش�ؤون املغرتبني‪.‬‬ ‫وتطرق �سيف يف بداية االجتماع �إىل الأزمة ال�سورية‬ ‫وو�ضعها احل��ايل‪ ،‬حيث �إن ه��ذه الأزم ��ة توا�صل التعمق‬ ‫والت�أثري يف دول اجل��وار؛ ما يتطلب زي��ادة اجلهد يف رفع‬ ‫م�ستويات تن�سيق اجلهود الدولية‪ ،‬للتخفيف من �أعباء‬

‫هذه الأزمة على دول اجلوار وخ�صو�صاً يف الأردن ولبنان‪،‬‬ ‫فاملجتمعات امل�ست�ضيفة لالجئني واحلكومات على حد‪،‬‬ ‫�سواء مت�أثرة ب�شكل كبري من هذه الأزمة‪.‬‬ ‫و أ��� �ش ��ار �إىل �أن ��ه وب��ال��رغ��م م��ن حم��دودي��ة امل �� �ص��ادر‪،‬‬ ‫�ساهمت الأردن يف حتمل جزء كبري من �أعباء هذه الأزمة‪،‬‬ ‫وحافظت احلكومة على �سيا�سة الأبواب املفتوحة للأخوة‬ ‫ال�سوريني الذين يلتم�سون اللجوء واحلماية من ال�صراع ‪.‬‬

‫ورشة حول تنسيق املساعدات الخليجية‬ ‫لالجئني السوريني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫تعقد املفو�ضية ال�سامية ل ل��أمم امل�ت�ح��دة ل���ش��ؤون‬ ‫ال�لاج �ئ�ين‪ ،‬الأرب� �ع ��اء‪ ،‬ور� �ش��ة ع�م��ل ح��ول التن�سيق بني‬ ‫املفو�ضية و�شركائها يف العمل الإن�ساين‪ ،‬ب�ش�أن امل�ساعدات‬ ‫املقدمة لالجئني ال�سوريني يف الأردن من دول جمل�س‬ ‫التعاون لدول اخلليج العربية‪.‬‬

‫وتهدف الور�شة �إىل مناق�شة �أوج��ه التعاون القائم‬ ‫بني املفو�ضية و�شركائها من م�ؤ�س�سات حكومية و�سفارات‬ ‫دول جمل�س التعاون اخلليجي‪ ،‬واجلمعيات الإن�سانية‬ ‫اخلليجية الرئي�سية‪ ،‬واجلمعيات اخلريية املحلية‪.‬‬ ‫وي�ن��اق����ش امل�ج�ت�م�ع��ون �سبل ت�ط��وي��ر ورف ��ع م�ستوى‬ ‫التن�سيق امل �� �ش�ترك‪ ،‬ل�ي�ك��ون �أك�ث�ر ف�ع��ال�ي��ة وت�ن�ظ�ي�م��ا يف‬ ‫م�ساعدة الالجئني ال�سوريني يف الأردن‪.‬‬

‫يذكر �أن دائرة الإح�صاءات العامة ذكرت �أن امل�ساعدات‬ ‫املقدمة فعل ًيا لل��أردن حتت بند م�ساعدات ال�ست�ضافة‬ ‫الالجئني ال�سوريني قدرت بنحو ‪ 777‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وت���ش�ير الأرق � ��ام �إىل �أن ن�ح��و ‪ %80‬م��ن ال�لاج�ئ�ين‬ ‫ال�سوريني يعي�شون خ��ارج املخيمات‪ ،‬و�أن نحو ‪ %75‬من‬ ‫اجمايل عدد الالجئني ال�سوريني‪ ،‬يقيمون يف املحافظات‬ ‫املحاذية للمنافذ احلدودية مع �سوريا يف �إربد واملفرق‪.‬‬

‫سرتومبريغ‪ :‬افتتاح مخيم األزرق لالجئني السوريني ‪ 27‬الشهر الجاري‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫قال بول �سرتومبريغ م�ساعد ممثل املفو�ضية‬ ‫ال �� �س��ام �ي��ة ل�ل��امم امل �ت �ح��دة ل� ��� �ش� ��ؤون ال�لاج �ئ�ين‬ ‫يف الأردن‪� ،‬إن اف �ت �ت��اح خم �ي��م الأزرق ل�لاج�ئ�ين‬ ‫ال�سوريني �سيكون يف ال�سابع والع�شرين من �شهر‬ ‫ني�سان اجلاري‪ ،‬ويحتوي على ‪� 4‬آالف وحدة �سكنية‬ ‫جم �ه��زة ��ض��د ال�ع��وا��ص��ف ال��رم�ل�ي��ة ال �ت��ي ت�ك�ثر يف‬ ‫منطقة الأزرق‪ ،‬ويتحمل الربد واحلرارة‪.‬‬ ‫و أ��� �ش ��ار �إىل �أن ح� ��وايل ‪ 1000 - 800‬الج��ئ‬ ‫�سوري ي�صلون الأردن يوميا‪ ،‬من خمتلف املنافذ‬ ‫احل� ��دودي� ��ة وه� ��م ب � أ�م ����س احل ��اج ��ة �إىل ال �ط �ع��ام‬ ‫وال�شراب والدواء‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف � �س�تروم �ب�يرغ‪ ،‬خ�ل�ال ل �ق��ائ��ه وف��دا‬ ‫من م�ؤ�س�سة ال�شيخ عيد اخلريية القطرية يزور‬ ‫الأردن حاليا للوقوف على احتياجات الالجئني‬ ‫ال�سوريني‪" :‬املفو�ضية قدمت م�ساعدات لنحو ‪3‬‬ ‫ماليني الجئ �سوري يف الداخل واخل��ارج‪ ..‬نعمل‬ ‫بكل قوة ممكنة لتخفيف املعاناة امل�ستمرة لل�شعب‬ ‫ال�سوري‪ ..‬االحتياجات ال تنتهي واملطلوب كبري"‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض ��ح �أن ع �م �ل �ي��ات ال �ل �ج��وء �إىل الأردن‬ ‫تت�صاعد يوما بعد يوم مع ا�شتداد املعارك يف �سوريا‬

‫ويف ظل غياب �أي �أفق حلل �سيا�سي هناك‪.‬‬ ‫و�أو� �ض ��ح يف ا��س�ت�ف���س��ارات��ه ع��ن �أ��س�ئ�ل��ة "عيد‬ ‫اخلريية" �أن املفو�ضية ت�ق��دم ك��وب��ون��ات �شهرية‬ ‫لكل �شخ�ص م�سجل لديها بقيمة ‪ 24‬دوالرا متكن‬ ‫ال�لاج�ئ�ين م��ن � �ش��راء اح�ت�ي��اج��ات�ه��م ال��ذي��ن يقدر‬ ‫أ�ع ��داده ��م بنحو ‪ 650‬أ�ل ��ف الج��ئ � �س��وري م�سجل‬ ‫يف امل�ف��و��ض�ي��ة ال���س��ام�ي��ة ل�ل��أمم امل �ت �ح��دة ل���ش��ؤون‬ ‫الالجئني يف الأردن‪.‬‬ ‫وبني �أن املفو�ضية تقدم كفالة مالية �شهرية‬ ‫لنحو ‪ 20‬أ�ل��ف �أ��س��رة �سورية بانتظام بقيمة ‪120‬‬ ‫دوالرا‪ ،‬ت�صرف من خالل بطاقة ال�صراف الآيل‬ ‫لأ�شد الأ�سر ال�سورية احتياجا‪ ،‬وذل��ك بعد �إج��راء‬ ‫درا� �س��ة ح��ال��ة م�ي��دان�ي��ة مل�ع��رف��ة ال��و��ض��ع احلقيقي‬ ‫للأ�سر‪.‬‬ ‫ووجه �سرتومبريغ حديثه �إىل وفد م�ؤ�س�سة‬ ‫ال�شيخ عيد اخل�يري��ة ق��ائ�لا‪" :‬ينق�صنا ال��دع��م‪..‬‬ ‫منذ بداية العام مل ت�صلنا م�ساعداتا مالية جديدة‬ ‫من اجلهات املانحة‪ ،‬ونخ�شى ان تتوقف امل�ساعدات‬ ‫من الدول واجلهات املانحة"‪.‬‬ ‫م��ن جهتها‪ ،‬اق�ترح��ت م�ؤ�س�سة ال�شيخ عيد‬ ‫اخل�يري��ة ع�ل��ى املفو�ضية إ�ن���ش��اء م��راك��ز انتاجية‬ ‫ل�ي�ت�ح��ول ال�لاج��ئ �إىل منتج يك�سب لينفق على‬ ‫نف�سه بدال من انتظار املعونات ال�شهرية‪.‬‬

‫� �س�تروم �ب�يرغ ق ��ال �إن امل �ف��و� �ض �ي��ة ف �ك��رت يف‬ ‫ذلك‪ ،‬لكن امل�شكلة تكمن يف ان ال�سلطات الأردنية‬ ‫لي�ست متحم�سة لإن�شاء معامل ومراكز انتاجية‬ ‫يعمل فيها الالجئون‪ ،‬الفتا �إىل �أن املفو�ضية تتبع‬ ‫ل�سيا�سات الدول التي تعمل فيها‪.‬‬ ‫وبني �أن��ه تقدم ببع�ض الأفكار �إىل احلكومة‬ ‫الأردن�ي��ة التي الت�صب يف االنتاج‪ ،‬و إ�من��ا يف ت�أهيل‬ ‫الالجئ ال�سوري وتعليمه �صناعة احلرف اليدوية‪.‬‬ ‫وقدم �سرتومبريغ �شرحا مف�صال عن املخيم‬ ‫اجل��دي��د لالجئني ال���س��وري�ين يف منطقة الأزرق‬ ‫(� �ش��رق الأردن) ال ��ذي �سيتم اف�ت�ت��اح��ه يف ‪ 27‬من‬ ‫ني�سان اجل��اري يحتوي على ‪� 4‬آالف وحدة �سكنية‬ ‫جم �ه��زة ��ض��د ال�ع��وا��ص��ف ال��رم�ل�ي��ة ال �ت��ي ت�ك�ثر يف‬ ‫منطقة الأزرق‪ ،‬ويتحمل الربد واحلرارة‪.‬‬ ‫وتبلغ م�ساحة كل وحدة �سكنية نحو ‪ 24‬مرتا‬ ‫مربعا‪ ،‬ويت�سع املخيم يف البداية اىل نحو‪ 51‬الف‬ ‫الج��ئ‪ ،‬و�سيتم تو�سيع املخيم ال�ستيعاب ‪� 130‬ألف‬ ‫الجئ وفق تطورات الأزمة يف �سورية‪.‬‬ ‫وبلغت تكلفة �إن�شاء خميم الأزرق ‪ 45‬مليون‬ ‫دوالر‪ ،‬ت�ضمنت ت�ع�ب�ي��د ال �� �ش��وارع وان �� �ش��اء ب�ي��وت‬ ‫جاهزة‪ ،‬حيث ال توجد فيه خيمة واح��دة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل امل�ست�شفيات و�أنظمة امل�ي��اه وع��دد م��ن مباين‬ ‫ال�شرطة‪ ،‬و�أنظمة البنية التحتية‪.‬‬

‫وق��ال �إن��ه �سيتم حتويل الالجئني ال�سوريني‬ ‫اجل��دد �إىل خميم الأزرق عند افتتاحه‪ ،‬و�سيغلق‬ ‫خم �ي��م ال ��زع�ت�ري ام � ��ام �أي الج� ��ئ ج��دي��د ليتم‬ ‫االكتفاء ب��الأع��داد املوجودة فيه التي بلغت لغاية‬ ‫الآن ‪� 105‬آالف الجئ يزيدون يوميا‪.‬‬ ‫وع��ر���ض ��س�تروم�ب�يرغ‪ ،‬احتياجات املفو�ضية‬ ‫�أمام وفد "عيد اخلريية" لت�ستطيع اال�ستمرار يف‬ ‫تقدمي خدماتها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن خميم الأزرق اجلديد يحتاج �إىل‬ ‫كهرباء وتوفري دع��م م��ايل لإن�شاء م�شروع طاقة‬ ‫�شم�سية بدال من الكهرباء‪ ،‬الفتا �إىل �أن خبريا من‬ ‫املفو�ضية �سي�صل الأ�سبوع القادم لو�ضع املوا�صفات‬ ‫الالزمة مل�شروع الطاقة ال�شم�سية يف خميم الأزرق‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت�ه��ا أ�ك � ��دت م��ؤ��س���س��ة ع �ي��د اخل�يري��ة‬ ‫اه�ت�م��ام�ه��ا ب��ال�ت�ع��اون م��ع امل�ف��و��ض�ي��ة ف�ي�م��ا يتعلق‬ ‫مب�شاريع الطاقة ال�شم�سية‪.‬‬ ‫وقال علي بن خالد الهاجري �إن م�ؤ�س�سة عيد‬ ‫اخلريية تنفذ م�شاريع طاقة �شم�سية يف ال�سودان‪،‬‬ ‫وهي حري�صة على التوا�صل يف هذا املجال من باب‬ ‫اال�ستفادة من اخلربات‪.‬‬ ‫وات �ف��ق اجل��ان�ب��ان ع�ل��ى م��د ج���س��ور التوا�صل‬ ‫وتبادل اخلربات مبا ينعك�س �إيجابا على الالجئني‬ ‫ال�سوريني‪.‬‬

‫خميم الزعرتي‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )17‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2626‬‬

‫نادر الذهبي‬

‫حممد الذهبي‬

‫با�سم عو�ض اهلل‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫عبداهلل الن�سور‬

‫معروف البخيت‬

‫ملاذا غابت هيبة الدولة؟‬

‫«الوالية العامة»‪ ..‬حلم يراود رؤساء الحكومات‬ ‫كتب‪ :‬حممد عالونة‬ ‫ال ين�سى �أي من ر�ؤ�ساء الوزراء املكلفني �أن يذ ِّكروا‬ ‫حم��دث�ي�ه��م ب�شكل ر��س�م��ي �أو غ�ي�ره مب���س� أ�ل��ة ال��والي��ة‬ ‫العامة للحكومة‪� ،‬أو "هيبة الدولة" و�أهميتهما يف‬ ‫�إحقاق العدل وتطبيق القوانني‪ ،‬مع العلم �أن الوالية‬ ‫بتفا�صيلها م��ذك��ورة �ضمن بنود الد�ستور والقوانني‬ ‫املعمول بها يف البالد‪.‬‬ ‫"هيبة ال ��دول ��ة ه��ي ال �ع �ن��وان االب� ��رز يف جملة‬ ‫الق�ضايا الوطنية"‪ .‬ذلك ما قاله رئي�س ال��وزراء عبد‬ ‫اهلل ال�ن���س��ور يف ال��رئ��ا��س��ة ل��دى ل�ق��ائ��ه أ�خ �ي�را ر�ؤ� �س��اء‬ ‫حترير �صحف‪ ،‬وي� ؤ�ك��د ان احلكومة ما�ضية يف �إنفاذ‬ ‫ال�ق��ان��ون على اجلميع دون ت��ردد‪ ،‬و� �ض��رورة الت�صدي‬ ‫لكافة ا�شكال التطاول على الدولة‪ ،‬وو�ضع هذا االمر‬ ‫ف��وق ك��ل االع�ت�ب��ارات؛ كونه يتعلق بالتنمية وال�سالم‬ ‫االجتماعي‪.‬‬ ‫النزاع وال�صراع بني مراكز قوى‬ ‫لكن ماذا لو بلغ امل�س بالوالية العامة درجة النزاع‬ ‫وال���ص��راع ب�ين م��راك��ز ق��وى‪ ،‬و أ�� �ض��ر مب�صالح ال��دول��ة‬ ‫وم�ؤ�س�ساتها‪ ،‬كيف ميكن عالج ذلك �أو �إيقافه‪ ،‬وبخا�صة‬ ‫�أن تلك ال��والي��ة ب�شكل ع��ام م��ؤ��ش��ر ا��س�ت�ق��رار �سيا�سي‬ ‫وجمتمعي‪.‬‬ ‫ت �ع��ري��ف م���ص�ط�ل��ح ال ��والي ��ة ال �ع��ام ب � أ�ن��ه "�سلطة‬ ‫�شرعية عامة م�ستمدة من اختيار عام‪� ،‬أو بيعة عامة‪� ،‬أو‬ ‫تعيني خا�ص من ويل الأمر �أو من يقوم مقامه‪ُ ،‬تخول‬ ‫را يف ��ش��أن من‬ ‫�صاح َبها تنفيذ �إرادت ��ه على ا ألم��ة ج�ب ً‬ ‫م�صاحلها العامة يف �ضوء اخت�صا�صه" ‪-‬بح�سب درا�سة‬ ‫�أعدها املحامي عدنان اخل�شا�شنة‪.-‬‬ ‫النائب ال�سابق الدكتور ممدوح العبادي قلل من‬ ‫�ش�أن ال�صراعات على اعتبار انها اجتهادات وتف�سريات‬ ‫و�آراء متباينة م��ا ب�ين أ�ف ��راد املجتمع �أولاً ‪ ،‬ميكن �أن‬ ‫حت��دث يف ك��ل مكان وعلى م�ستوى امل�ؤ�س�سة ال��واح��دة‬ ‫�أو احلزب الواحد ثانيا‪ ،‬يراه �أمرا �صحيا؛ �إذ �إن وجود‬ ‫مراكز قوى يف كل دولة لي�س باجلديد‪.‬‬ ‫�صالحيات امللك‬ ‫لكن العبادي يلفت �إىل �أمر مهم جلي يف الد�ستور‬ ‫ب��امل��ادت�ين ‪ 25‬و ‪ 26‬منه ال�ت��ي ين�ص يف الأوىل "تناط‬ ‫ال�سلطة الت�شريعية مبجل�س الأم ��ة وامل�ل��ك‪ ،‬ويت�ألف‬ ‫جمل�س الأم ��ة م��ن جمل�سي ا ألع �ي��ان والنواب"‪ ،‬ويف‬ ‫الثانية "تناط ال�سلطة التنفيذية بامللك‪ ،‬ويتوالها‬ ‫بوا�سطة وزرائه وفق �أحكام هذا الد�ستور"‪.‬‬ ‫ك �م��ا ن �� ّ��ص��ت امل� � ��ادة ‪ 27‬م �ن��ه ع �ل��ى �أن "ال�سلطة‬ ‫ال�ق���ض��ائ�ي��ة م�ستقلة ت�ت��واله��ا امل�ح��اك��م ع�ل��ى اخ�ت�لاف‬ ‫انواعها ودرجاتها‪ ،‬وت�صدر جميع االحكام وفق القانون‬ ‫با�سم امللك"‪.‬‬ ‫احلكومة مل متلك يو ًما الوالية العامة‬ ‫ي�شرح العبادي ذلك ب�أن احلكومة مل متلك يوما‬ ‫الوالية العامة؛ كون بع�ض القرارات حتتاج �إىل �إرادة‬ ‫م�ل�ك�ي��ة‪ ،‬و�أخ� ��رى حت�ت��اج �إىل م��واف�ق��ة جمل�س ا ألم ��ة‪.‬‬ ‫وي�ستدرك ب�أن هنالك توازنا غري م�سبوق يف الد�ستور‬ ‫رغ ��م ��ص�لاح�ي��ة امل �ل��ك‪ ،‬ف�م�ث�ًلااً امل �ل��ك ي�ك�ل��ف ال��رئ�ي����س‬ ‫ويطلب منه بعد ذلك اختيار الطاقم ال��وزاري خالل‬ ‫‪ 30‬يوما؛ �إ ًذا للحكومة ح�صة يف هذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫الوالية اخلا�صة �أقوى من العامة‬ ‫اخل�شا�شنة ال ��ذي �شغل من�صب ق��ا���ض مبحكمة‬ ‫ال���ش��رط��ة‪ ،‬وم��دع��ي ع��ام ��ش��رط��ة ال�ع��ا��ص�م��ة‪ ،‬ي���ش��رح يف‬ ‫درا�سته الفرق بني ال��والي��ة العامة واخلا�صة‪ ،‬يقول‪:‬‬ ‫"يتبادر اىل ال��ذه��ن ان ال �ع��ام اق ��وى م��ن اخل��ا���ص‪،‬‬ ‫وان ال��والي��ة العامة اق��وى م��ن ال��والي��ة اخل��ا��ص��ة‪ ،‬ويف‬ ‫الت�شريع ف ��إن ال�ق��ان��ون اخل��ا���ص يقيد ال�ع��ام‪ ،‬والن�ص‬ ‫اخلا�ص اوىل بالتطبيق‪ ،‬وهو مقيد للن�صو�ص العامة‪،‬‬ ‫وقد ورد يف املادة ‪ 59‬من جملة االحكام العدلية –وهي‬ ‫جزء من الت�شريع الأردين‪� -‬أن الوالية اخلا�صة �أقوى‬ ‫من الوالية العامة‪ ،‬مثالها يف ع�صرنا الوالية اخلا�صة‬ ‫لقائد ال�شرطة ‪-‬مدير الأمن العام مث ً‬ ‫ال‪ -‬على جنده‬ ‫فهو الذي ينقل ويعزل وينهي اخلدمة ‪..‬ال��خ‪ ،‬يف حني‬ ‫ان رئي�س الوزراء مث ً‬ ‫ال ال �سلطة له بتجنيد �شرطي او‬ ‫دركي"‪.‬‬ ‫�أحداث عام ‪2007‬‬ ‫يف عام ‪ 2007‬كانت "الوالية العامة" للحكومة �أو‬ ‫هيبة الدولة العنوان االبرز لتلك املرحلة‪ ،‬بعد �أن اتخذ‬

‫مبنى رئا�سة الوزراء‬ ‫ممدوح العبادي‪:‬‬ ‫ال���والي���ة للملك‬ ‫���ض��م��ن د���س��ت��ور‬ ‫م��ت��زن وال��ع��ي��ب‬ ‫يف ال��ت��ط��ب��ي��ق‬

‫||‬

‫||‬

‫ع��ل��ى امل���ؤ���س�����س��ات االل���ت���زام‬ ‫بحدود �سلطاتها الد�ستورية‬ ‫وهذه �إحدى قواعد الدميقراطية‬

‫ط��ال��ب وزي ��ر ال��دول��ة ل �� �ش ��ؤون ا إلع�ل�ام‬ ‫ال�ن��اط��ق الر�سمي با�سم احل�ك��وم��ة الدكتور‬ ‫حم�م��د امل��وم �ن��ي‪ ،‬جم�ل����س ا ألم� ��ن وامل�ج�ت�م��ع‬ ‫ال ��دويل بتحمل امل���س��ؤول�ي��ة جت��اه الت�صعيد‬ ‫الإ�سرائيلي واعتداءات قوات االحتالل على‬ ‫حرمة امل�سجد الأق�صى وامل�صلني‪ .‬وق��ال ان‬ ‫ال��واج��ب ال�ق��ان��وين وا إلن �� �س��اين والأخ�لاق��ي‬ ‫يحتم على جمل�س الأم��ن واملجتمع ال��دويل‬ ‫ات�خ��اذ الإج� ��راءات املنا�سبة ملنع االنتهاكات‬ ‫ال �ت��ي ي �ق��وده��ا م �ت �ط��رف��ون ي �ه��ود للم�سجد‬ ‫ا ألق �� �ص ��ى وت �ع �م��ل ع �ل��ى ا� �س �ت �ف��زاز م���ش��اع��ر‬ ‫امل�سلمني يف كل �أنحاء العامل وميكن �أن ت�ؤدي‬ ‫اىل زع��زع��ة �أم��ن وا�ستقرار منطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪.‬‬

‫ع����ل����ى ���ض��ع��ف‬

‫ال������والي������ة ي��ج��ب‬

‫امل�������س����ؤول���ي���ة‬

‫�أن ت���ك���ون يف‬

‫وجت������������������������������اوز‬

‫�إط�����ار ال��ت��ع��اون‬

‫ال������د�������س������ت������ور‬

‫ال ال���ت���ن���اف�������س‬

‫||‬

‫ال�����������ص�����راع�����ات �أم����������ر ���ص��ح��ي‬

‫||‬

‫واخ������ت���ل��اف وج�����ه�����ات ال��ن��ظ��ر‬

‫بابي املغاربة وال�سل�سلة‪.‬‬ ‫وع� �م ��دت � �ش��رط��ة االح � �ت �ل�ال مل�ه��اج�م��ة‬ ‫امل���ص�ل�ي�ين وامل ��راب� �ط�ي�ن وامل �ع �ت �ك �ف�ين‪ ،‬ن���س��اء‬ ‫ورج � � ��اال و أ�ط� � �ف � ��اال‪ ،‬م �� �س �ت �خ��دم��ة ال �ق �ن��اب��ل‬ ‫ال�صوتية والأعرية املطاطية‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا ان � �ت � �� � �ش� ��رت ال� � � �ق � � ��وات اخل ��ا�� �ص ��ة‬ ‫ا إل��س��رائ�ي�ل�ي��ة ع�ل��ى جميع أ�ب� ��واب ا ألق���ص��ى‪،‬‬ ‫ون�صبت احلواجز احلديدية عليهم‪ ،‬ومنعت‬ ‫موظفي دائرة الأوقاف الإ�سالمية والهيئات‬ ‫الإدارية والتدري�سية وطلبة مدار�س الأق�صى‬ ‫ال�شرعية من دخول الأق�صى‪.‬‬ ‫وقد �أف�ضى هذا الهجوم الندالع العنف‬ ‫ون�شوب حريق و�إ�صابة �أكرث من ‪ 20‬مواطنا‬ ‫من املرابطني‪ ،‬كما متكنت ق��وات االحتالل‬ ‫من �إدخ��ال جمموعة من اليهود املتطرفني‬ ‫عنوة اىل رحاب امل�سجد الأق�صى‪.‬‬

‫اخل���ط���ورة ت��ك��م��ن يف ت��راج��ع‬ ‫����س���ل���ط���ة �����س����ي����ادة ال���ق���ان���ون‬

‫||‬

‫الذي �أعقبه ا�ستقالة نادر الذهبي يف ‪ 2009‬من رئا�سة‬ ‫احلكومة ما بعد البخيت‪ ،‬كان عون اخل�صاونة املكلف‬ ‫من قبل امللك ي�ؤكد لإعالميني �أن "الوالية العامة‬ ‫ع�ل��ى ال��دول��ة ل��ن ت�ك��ون �إال للحكومة‪ ،‬ول��ن ي�ك��ون �أي‬ ‫تدخل �أو تغ ّول من قبل الأجهزة الأخرى‪� ،‬سواء دائرة‬ ‫املخابرات العامة �أم الديوان امللكي"‪.‬‬ ‫ح��دي��ث اخل �� �ص��اون��ة ت��زام��ن م��ع ق �� �ض��اء حمكمة‬ ‫اجلنايات على مدير املخابرات ال�سابق الفريق املتقاعد‬ ‫حممد الذهبي ‪�-‬أحد �أقطاب ‪ -2007‬باحلب�س ‪ 13‬عاما‬ ‫مع اال�شغال ال�شاقة‪ ،‬و‪ 3‬ا�شهر‪ ،‬وغرامة ‪ 21‬مليون دينار‬ ‫وم���ص��ادرة ‪ 24‬مليونا �أخ ��رى م��ن �أم��وال��ه‪ ،‬بعد ادان�ت��ه‬ ‫بتهم تتعلق بالف�ساد‪ ،‬و�سوء ا�ستغالل الوظيفة‪ ،‬وغ�سيل‬ ‫اموال‪.‬‬ ‫ا�ستقالة اخل�صاونة‬ ‫ال�ق��ا��ض��ي ال���س��اب��ق يف حمكمة ال �ع��دل ال��دول�ي��ة يف‬ ‫الهاي اخل�صاونة ا�ستقال يف ظروف غام�ضة من خارج‬ ‫البالد‪ ،‬وهي الأوىل من نوعها‪ ،‬بعد �أن ن�سب قبل �سفره‬ ‫�إىل تركيا بف�ض الدورة العادية ملجل�س النواب‪ ،‬و�إعطاء‬ ‫فر�صة ا�سرتاحة للنواب ملدة �شهر‪ ،‬ثم دعوتهم بعد ذلك‬ ‫لدورة ا�ستثنائية‪.‬‬ ‫و�سرت �أنباء ب�أن الديوان امللكي مل يكن را�ضيا عن‬ ‫تن�سيب اخل�صاونة؛ ما تطلب ا�ستدعاء رئي�س الوزراء‬

‫املومني يطالب املجتمع الدولي بتحمل املسؤولية‬ ‫تجاه التصعيد اإلسرائيلي على املسجد األقصى‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫النزاعات م�ؤ�شر‬

‫ا�������س������ت������ع������ادة‬

‫ب�����������س�����ب�����ب االج��������ت��������ه��������ادات‬

‫امللك عبد اهلل الثاين قرارا بتعيني نادر الذهبي رئي�سا‬ ‫للوزراء‪ ،‬خلفا ملعروف البخيت الذي و�صفت حكومته‬ ‫ب��الأ��ض�ع��ف؛ ب�سبب مناكفات م��ا ب�ين رئي�س ال��دي��وان‬ ‫امللكي با�سم ع��و���ض اهلل ‪ -‬آ�ن� ��ذاك‪ -‬وم��دي��ر امل�خ��اب��رات‬ ‫حممد ال��ذه�ب��ي‪ ،‬خلفت ت��زوي��را فا�ضحا لالنتخابات‬ ‫النيابية‪ ،‬بدليل ا�ستقالة البخيت فور اعالن النتائج‪.‬‬ ‫الكاتب واملحلل ال�سيا�سي فهد اخليطان ي�ستذكر‬ ‫خ�ط��ورة تلك امل��رح�ل��ة؛ كونها بلغت ذروة ال�صراعات‬ ‫على القرار وال�صالحيات‪ ،‬يقول‪" :‬رمبا ك��ان ال�سبب‬ ‫ال��رئ �ي ����س‪� ،‬أن ال �ن �ظ��رة ال �ت��ي � �س��ادت �آن � ��ذاك للرئي�س‬ ‫وال��وزراء �أنهم جمرد موظفني ينفذون �سيا�سات عليا‪،‬‬ ‫وجرى انتقا�ص ونقل ل�صالحياتهم جلهات �أخرى"‪.‬‬ ‫ويعترب �أن الأكرث خطورة يكمن يف تراجع �سلطة‬ ‫�سيادة القانون ل�صالح مراكز القوة‪.‬‬ ‫ال �ق �ي��ادي اال� �س�لام��ي �أم�ي�ن ��س��ر ج�م��اع��ة االخ ��وان‬ ‫امل�سلمني ال�سابق جميل �أبو بكر يتفق مع ما ذهب �إليه‬ ‫اخليطان‪ ،‬وال ي�ستبعد �أن تظهر تلك ال�صراعات �إىل‬ ‫الواجهة يف �أي وقت؛ بفعل غياب مهام د�ستورية حمددة‬ ‫للحكومات وتعدد مراكز النفوذ‪ ،‬يرى �أنه م�ؤ�شر على‬ ‫�ضعف امل�س�ؤولية وجتاوز الد�ستور‪ ،‬وهي بع�ض مظاهر‬ ‫غياب الدميقراطية احلقيقية‪.‬‬ ‫بعد أ�ح��داث ‪ 2007‬وتفجر ال�صراع يف ذلك الوقت‬

‫و�أ�ضاف �أن �إ�صرار احلكومة الإ�سرائيلية‬ ‫ع� �ل ��ى دع � ��م احل � ��رك � ��ات امل� �ت� �ط ��رف ��ة ل �ت �ك��رار‬ ‫اقتحاماتها للم�سجد الأق�صى ي�شكل �إ�ضرارا‬ ‫بكل التزام قانوين ورد يف املواثيق واملعاهدات‬ ‫الثنائية والدولية ويجرد كل قنوات االت�صال‬ ‫الدبلوما�سي من مغزاها‪.‬‬ ‫و أ���ش��اد املومني ب��ال��دور ال�ه��ام وامل�ح��وري‬ ‫الذي ي�ؤديه �أهل القد�س املرابطون يف حماية‬ ‫امل�سجد الأق�صى من االقتحامات وخمططات‬ ‫ال�ت�ق���س�ي��م‪ ،‬و� �ش��دد ع�ل��ى ا��س�ت�م��رار احل�ك��وم��ة‬ ‫وب�ت��وج�ي�ه��ات امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين يف ب��ذل‬ ‫كل اجلهود وامل�ساعي ومع خمتلف الأطراف‬ ‫ال��دول �ي��ة ل��وق��ف االن �ت �ه��اك��ات ا إل��س��رائ�ي�ل�ي��ة‬ ‫املرفو�ضة واملدانة‪.‬‬ ‫وكانت مواجهات عنيفة وقعت يف امل�سجد‬ ‫ا ألق���ص��ى امل �ب��ارك عقب اقتحام ح��وايل الف‬ ‫�شرطي إ���س��رائ�ي�ل��ي للم�سجد ا ألق���ص��ى عرب‬

‫جميل �أب��و بكر‪:‬‬

‫فهد اخليطان‪:‬‬

‫ل���������ص����ال����ح م�������راك�������ز ال�����ق�����وة‬

‫||‬

‫بالوكالة �آن��ذاك الدكتور عيد الدحيات �إىل الديوان‪،‬‬ ‫بح�ضور وزي��ر الداخلية حممد ال��رع��ود اللذين وقعا‬ ‫بح�سب الد�ستور‪ -‬على الإرادة امللكية بالتمديد ملجل�س‬‫النواب‪.‬‬ ‫اخليطان يرى �أن اخل�صاونة كان يرغب يف العمل‬ ‫اجل��اد‪� ،‬إال �أن��ه خلط م��ا ب�ين ال��والي��ة العامة وال��والي��ة‬ ‫اخلا�صة ب�شخ�ص الرئي�س‪ ،‬يقول‪" :‬ال ميكن ا�ستعادة‬ ‫ال��والي��ة م��رة واح ��دة! هنالك �إرث م��ن ال�ت�ج��اوزات ما‬ ‫كان باالمكان خالل �شهر �أو �شهرين‪ ،‬والرجل وقع يف‬ ‫باب التفرد واال�ستعجال على ح�ساب جتربته‪ ،‬وم�صالح‬ ‫الدولة ودور احلكومة"‪.‬‬ ‫�أب��و بكر يرى �أن اخل�صاونة ح��اول �أن ي�ؤكد والية‬ ‫احلكومة الد�ستورية‪ ،‬وح��اول �أن ين�أى بها عن هيمنة‬ ‫وتوجيه بع�ض الأجهزة‪ ،‬وحتقيق اال�ستقاللية �ضمن‬ ‫القواعد الد�ستورية‪ ،‬لكنه ُجوبه مبقاومة من الأجهزة‬ ‫ذات النفوذ‪.‬‬ ‫يجد العبادي هنا فر�صة ملزيد من التو�ضيح‪ ،‬يُذكر‬ ‫كيف �أن الد�ستور ال��ذي ال يجد من يطبقه متوازن؛‬ ‫�إذ مل ي�ستطع امللك مترير ال�ق��رار دون ح�ضور وزي��ر‬ ‫الداخلية ليوقع بالوكالة‪.‬‬ ‫"كلمة الوالية العامة مطاطة العيب يف التطبيق‪،‬‬ ‫د��س�ت��ورن��ا متقدم ومتميز ب��روح��ه وحرفيته"‪ ،‬يقول‬

‫العبادي؛ مبعنى �أن ال�ت��وازن �ضمن الد�ستور موجود‬ ‫يف تعامالت ت�سيري الدولة كافة‪ ،‬مع �شرط الف�صل بني‬ ‫ال�سلطات ‪-‬ت�شريعية‪ ،‬تنفيذية‪ ،‬ق�ضائية‪ -‬الذي ي�ضمنه‬ ‫الد�ستور �أي�ضا‪.‬‬ ‫تو�ضيح املجل�س العايل لتف�سري الد�ستور‬ ‫ت�شرح درا�سة اخل�شا�شنة ف�صل ال�سلطات بتو�ضيح‬ ‫املجل�س العايل لتف�سري الد�ستور يف قراره رقم ‪ 2‬ل�سنة‬ ‫‪ 1954‬ال�صادر بتاريخ ‪ 1954/2/22‬املادة ‪ 26‬الآنفة الذكر‪،‬‬ ‫بقوله‪�" :‬إن وا�ضع الد�ستور �أخ��ذ مببد أ� الف�صل بني‬ ‫ال�سلطات‪ ،‬وجعل ال�سلطة الت�شريعية م�ؤلفة من ركنني‬ ‫�أ�سا�سيني‪ :‬جمل�س االمة وامللك‪ ،‬وحدّد لكل �سلطة من‬ ‫تلك ال�سلطات‪ ،‬ولكل ركن من اركانها حقوقه املت�صلة‬ ‫بالت�شريع؛ بحيث جعل الت�شريع يف هذه اململكة ثمرة‬ ‫ثالث عمليات ا�سا�سية وهي‪:‬‬ ‫‪ -1‬عر�ض م�شروع القانون على جمل�س االمة من‬ ‫قبل ال�سلطة التنفيذية‪.‬‬ ‫‪ -2‬موافقة جمل�س االمة على هذا امل�شروع‪.‬‬ ‫‪ -3‬ت�صديق امللك‪.‬‬ ‫ومبا �أن كل عملية من هذه العمليات ت�ؤلف بحد‬ ‫ذات�ه��ا وح��دة م�ستقلة‪ ،‬وت��دخ��ل �ضمن اخت�صا�ص ركن‬ ‫معني ذي ك�ي��ان م�ستقل‪ .‬ومب��ا �أن ك��ل رك��ن م��ن ركني‬ ‫ل�خ��ر‪ ،‬وي��راج��ع‬ ‫ال�سلطة الت�شريعية يعترب مكمال ل� آ‬ ‫عمله؛ ف� إ�ن��ه ال ي�ج��وز لأيهما او لأي ع�ضو فيهما ان‬ ‫مي��ار���س �صالحياته و�صالحيات ال��رك��ن االخ��ر يف �آن‬ ‫واحد؛ اذ بذلك تفوت مزية هذه املراجعة فيما يتعلق‬ ‫ب��ه‪ .‬ه��ذا ف�ضال ع��ن ان االزدواج يف ال�ع�م��ل يتعار�ض‬ ‫مع مبد�أ حتديد االخت�صا�صات امل�شار اليه‪ ،‬ويتنافى‬ ‫مع طبيعة مركز رئي�س الدولة امل�صون من كل تبعة‬ ‫وم�س�ؤولية‪ ،‬وما ينبغي �أن يت�صف به من حياد تام يف‬ ‫ممار�سة �صالحياته‪.‬‬ ‫ونخرج من ه��ذا ب�أنه عندما يعني رئي�س او احد‬ ‫اع�ضاء جمل�س االم��ة نائبا للملك‪ ،‬او ع�ضوا يف هيئة‬ ‫ال�ن�ي��اب��ة‪ ،‬ف � إ�ن��ه ينبغي �أن ينح�صر عمله يف ممار�سة‬ ‫�صالحيات امللك فقط‪ ،‬وان ينقطع عن اال��ش�تراك يف‬ ‫اعمال جمل�س االمة طيلة مدة قيامه بتلك النيابة"‪.‬‬ ‫ووفقا للمادة ‪ 45‬من الد�ستور‪ ،‬ف�إن جمل�س الوزراء‬ ‫يتوىل ادارة جميع �ش�ؤون الدولة الداخلية واخلارجية‪،‬‬ ‫با�ستثناء م��ا ق��د عهد او يعهد ب��ه م��ن تلك ال���ش��ؤون‬ ‫مبوجب الد�ستور‪ ،‬او اي ت�شريع آ�خ��ر اىل �شخ�ص او‬ ‫هيئة اخرى‪ ،‬وهذا ي�ؤكد وجود �سلطات لأ�شخا�ص مثل‬ ‫ما هو مق ّرر للذات امللكية "امللك" او نائبه‪ ،‬ومنها ما‬ ‫ه��و اي�ضاً مقرر لهيئات �أو �سلطات �أخ��رى كال�سلطة‬ ‫الق�ضائية وال�سلطة الت�شريعية‪.‬‬ ‫بيد �أن ع��دم تطبيق ال��د��س�ت��ور مب�ضمونه املتزن‬ ‫يخلط الأمور‪ ،‬ويجعل الأطراف تتغول على بع�ضها؛ ما‬ ‫يربك الأداء العام‪ ،‬ويحدث خلال يف تطبيق القوانني‪.‬‬ ‫�إقامة العدل �أول‬ ‫يرى أ�ب��و بكر احلل يف هذه احلالة ب�إقامة العدل‬ ‫�أولاً و�إدارة ��ش��ؤون ال��دول��ة م��ن خ�لال م�ؤ�س�سات ذات‬ ‫والي��ة‪ ،‬يف مهام د�ستورية ومنهجية قانونية وا�ضحة‪،‬‬ ‫ي �ق��ول‪" :‬على امل��ؤ��س���س��ات �أن تلتزم ب �ح��دود �سلطاتها‬ ‫ال��د� �س �ت��وري��ة‪ ،‬وه� ��ذه اح� ��دى ق ��واع ��د ال��دمي �ق��راط �ي��ة‬ ‫احلقيقية‪ ،‬والإ� �ص��رار على غياب ه��ذه الدميقراطية‬ ‫ا��ص��رار على حالة التداخل‪ ،‬ثم النفوذ ال��ذي يتجاوز‬ ‫حدود املهام املحددة د�ستوريا"‪.‬‬ ‫وزاد‪" :‬ذلك يبقي ال���ص��راع يطفو على ال�سطح‬ ‫أ�ح �ي��ان��ا‪ ،‬و أ�ح �ي��ان��ا أ�خ � ��رى يف اخل �ف��اء ح���س��ب تركيبة‬ ‫احلكومات‪ ،‬فبع�ضها يقبل ب��ال��دور ال�شكلي‪ ،‬وبع�ضها‬ ‫يقبل بن�صف دور‪ ،‬و�أخرى حتاول �أن حترر �سلطتها من‬ ‫هيمنة مراكز �أخرى"‪.‬‬ ‫ي �ت �ف��ق اخل �ي �ط��ان م ��ع أ�ب � ��و ب �ك��ر ع �ل��ى �أن ر�ؤ�� �س ��اء‬ ‫احل�ك��وم��ات وال � ��وزراء مي�ل�ك��ون خ�ي��ارات�ه��م‪ ،‬ول�ي����س من‬ ‫ال�صعب �أن متار�س واليتها العامة؛ �إذ ال ميكن �إجبارهم‬ ‫التخلي عن �صالحياتهم‪ ،‬وب�إمكانهم الدفاع عنها‪.‬‬ ‫لكنه يلفت �إىل �أهمية �أن ا�ستعادة الوالية يجب �أن‬ ‫تكون يف �إطار التعاون ال التناف�س‪.‬‬ ‫ال� �ع� �ب ��ادي ي� ��رى �أن احل� ��ل ي �ك �م��ن يف ال �ت��و� �ض�ي��ح‬ ‫الد�ستوري للعامة والنخب‪ ،‬مع مراقبة حثيثة للو�ضع‬ ‫م��ن قبل امللك ال��ذي ميكن �أن يتدخل يف وق��ف تغول‬ ‫�سلطة على �أخرى و�ضمن الد�ستور‪.‬‬

‫الذنيبات‪ :‬اإلعالن عن أفضل مديرية ومدرسة‬ ‫اعتبارا من العام املقبل‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫أ�ك��د وزي��ر الرتبية والتعليم الدكتور‬ ‫حممد الذنيبات �أن ال�ضعف والوهن الذي‬ ‫ا�� �ص ��اب ال�ع�م�ل�ي��ة ال�ت�رب��وي��ة يف االردن يف‬ ‫املرحلة املا�ضية يجب ان ينتهي‪ ،‬وان الوزارة‬ ‫ب ��د�أت ب��ات�خ��اذ اخل �ط��وات ال�صحيحة التي‬ ‫تكفل اعادة العملية الرتبوية االردنية اىل‬ ‫اوجها‪.‬‬ ‫وق� ��ال خ�ل�ال ح �ف��ل اع �ل�ان امل�ج�م��وع��ة‬ ‫ال�ساد�سة من مديريات الرتبية والتعليم‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ط �ب��ق ب ��رن ��ام ��ج ت �ط��وي��ر امل��در� �س��ة‬ ‫واملديرية الذي تنفذه الوزارة بالتعاون مع‬ ‫دائرة العالقات الدولية والتجارة والتنمية‬ ‫الكندية �أم�س االربعاء �إن ايجابيات العملية‬

‫التعليمية خ�لال املرحلة املا�ضية مل تكن‬ ‫مب�ستوى الطموح رغم حجم املال واجلهد‬ ‫الذي بذل يف �سبيل حت�سينها وتطويرها‪.‬‬ ‫وك���ش��ف ال��دك �ت��ور ال��ذن �ي �ب��ات بح�ضور‬ ‫ام�ين ع��ام ال ��وزارة بالوكالة حممد العكور‬ ‫واملدير الإقليمي يف دائرة العالقات الدولية‬ ‫والتجارة والتنمية الكندية مايكل كالن �أن‬ ‫الوزارة بد�أت فعليا بار�سال ‪ 60‬فريقا لزيارة‬ ‫املدار�س يف امليدان الرتبوي ب�شكل مفاجئ‬ ‫للوقوف على حقيقة ما يجري يف املدار�س‬ ‫و�سري العملية الرتبوية والتدري�سية فيها‪.‬‬ ‫وقال ان نتائج زي��ارات الفرق هي التي‬ ‫�ستقرر م��ن ه��ي املدر�سة االوىل واملديرية‬ ‫االوىل يف االجن� ��از وال�ع�م��ل وف��ق العملية‬ ‫التقيمية ال�ت��ي �ستعمل ال� ��وزارة مبوجبها‬

‫اع �ت �ب��ارا م��ن ال �ع��ام امل �ق �ب��ل وت�ع�ت�م��د م �ب��د�أ‬ ‫امل�ساءلة‪.‬‬ ‫واو�ضح الوزير الذنيبات اننا امام خطة‬ ‫طموحة ال�صالح التعليم يف االردن خالل‬ ‫اخلم�س �سنوات املقبلة م��ن خ�لال حم��اور‬ ‫اجرائية تتعلق بال�سلم التعليمي واملناهج‬ ‫واحل��وك �م��ة واالب �ن �ي��ة امل��در� �س �ي��ة وال�ب�ي�ئ��ة‬ ‫التعليمية وتوظيف التكنولوجيا والتدريب‬ ‫وغريها‪.‬‬ ‫ب ��دوره ق��ال امل��دي��ر ا إلق�ل�ي�م��ي يف دائ��رة‬ ‫ال �ع�ل�اق��ات ال��دول �ي��ة وال �ت �ج��ارة وال�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫الكندية مايل كلن‪ ،‬ان كندا تعمل على دعم‬ ‫قطاع الرتبية والتعليم يف االردن منذ عام‬ ‫‪ 2002‬بهدف متكني االردن من اال�ستفادة‬ ‫من اخلربات الكندية يف هذا املجال‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )17‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2626‬‬

‫امللك‪ :‬اإلصالح خيار اسرتاتيجي لألردن‬

‫مجلس الوزراء يعترب سالمة السفري‬ ‫العيطان أولوية للحكومة وأجهزتها كافة‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫�أك ��د امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين �أن امل��واط��ن ه��و حم��ور‬ ‫عملية الإ�صالح ال�شامل‪ ،‬والتي هي خيار ا�سرتاتيجي‬ ‫وم�س�ؤولية م�شرتكة للجميع‪.‬‬ ‫و�شدد امللك‪ ،‬خالل لقائه يف ق�صر احل�سينية �أم�س‪،‬‬ ‫رئي�س و�أع���ض��اء كتلة جبهة العمل الوطني النيابية‪،‬‬ ‫على �ضرورة إ�ق��رار الت�شريعات الإ�صالحية والقوانني‬ ‫االقت�صادية ذات الأولوية يف املرحلة القادمة‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر امل �ل ��ك‪ ،‬خ�ل�ال االج �ت �م��اع ال� ��ذي ي � أ�ت ��ي يف‬ ‫�سياق �سل�سلة ل�ق��اءات دوري��ة يعقدها جاللة امللك مع‬ ‫�أع�ضاء جمل�س النواب والكتل النيابية‪� ،‬أن تفعيل دور‬ ‫الكتل الربملانية يف �أداء جمل�س النواب يتطلب تقييماً‬ ‫وتطويراً م�ستمراً لأداء املجل�س وامل�ساهمة يف تقدمي‬ ‫خطط براجمية ت�ساعد على و�ضع �سيا�سات فاعلة تخدم‬ ‫م�سرية البناء الوطني بالتعاون مع ال�سلطة التنفيذية‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا الإط � ��ار‪� ،‬أك ��د امل �ل��ك‪ ،‬خ�ل�ال ال�ل�ق��اء ال��ذي‬ ‫ح�ضره رئي�س الوزراء‪ ،‬ورئي�س الديوان امللكي الها�شمي‪،‬‬ ‫وم��دي��ر م�ك�ت��ب امل �ل��ك‪� ،‬أه �م �ي��ة ت�ع��زي��ز م �ب��د�أ ال���ش��راك��ة‬ ‫والتكامل والتعاون بني ال�سلطات للتعامل مع خمتلف‬ ‫التحديات‪ ،‬ودعم م�سرية الإ�صالح يف خمتلف جوانبها‪.‬‬ ‫و�شدد امللك‪ ،‬على �أن الو�ضع االقت�صادي والتعامل‬ ‫م��ع خم�ت�ل��ف ال �ت �ح��دي��ات االق �ت �� �ص��ادي��ة ال �ت��ي ت��واج�ه�ه��ا‬ ‫اململكة‪ ،‬تت�صدر الأول��وي��ات‪ ،‬م�شرياً يف هذا ال�صدد‪� ،‬إىل‬ ‫�ضرورة وجود تعاون م�ستمر مع جميع اجلهات املعنية‬ ‫للم�ساهمة يف التخفيف م��ن ال�ضغوط ال�ت��ي مي��ر بها‬ ‫املواطن‪.‬‬ ‫ومت التطرق �إىل خمتلف ق�ضايا ال�ش�أن العام‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ال�ت�ط��ورات على ال�ساحتني العربية والإقليمية‪،‬‬ ‫خ�صو�صا ج�ه��ود حتقيق ال���س�لام‪ ،‬وم�ستجدات الأزم��ة‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بجهود حتقيق ال�سالم‪� ،‬أكد جاللته �أن‬ ‫الأردن توا�صل م�ستمر مع الأطراف املعنية‪ ،‬ومطلع على‬ ‫جميع تفا�صيل مفاو�ضات ال�سالم بني الفل�سطينيني‬ ‫والإ� �س��رائ �ي �ل �ي�ين‪ ،‬مب��ا ي�ك�ف��ل احل �ف��اظ ع�ل��ى م�صاحله‬ ‫الوطنية العليا‪.‬‬ ‫بدورهم‪ ،‬ثمـّن رئي�س و�أع�ضاء كتلة العمل الوطني‬ ‫النيابية‪ ،‬نهج امللك يف التوا�صل مع �أع�ضاء جمل�س النواب‬ ‫والكتل النيابية‪ ،‬واال�ستماع �إىل ر�ؤاهم وطروحاتهم‪ ،‬مبا‬ ‫يعك�س حر�ص امللك على االطالع على خمتلف وجهات‬ ‫النظر تر�سيخاً ملبد أ� الدميقراطية والتعددية‪.‬‬ ‫وع��ر���ض ن��واب الكتلة‪ ،‬يف مداخالتهم �أم��ام امللك‪،‬‬ ‫جملة م��ن ا ألف �ك��ار وامل �ق�ترح��ات للتعامل م��ع خمتلف‬ ‫الق�ضايا‪ ،‬وامل�ساهمة يف تعزيز م�سرية العمل الربملاين‬ ‫ودور جمل�س النواب يف دعم م�سرية التنمية الوطنية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ادوا ب�ج�ه��ود امل�ل��ك يف دع��م م���س�يرة الإ� �ص�لاح‬ ‫ال�شامل‪ ،‬وقيادته احلكيمة لل�سيا�سة اخلارجية للمملكة‪،‬‬ ‫التي جنحت يف حفظ م�صالح الأردن العليا يف خمتلف‬

‫ناق�ش جمل�س الوزراء يف جل�سته التي عقدها‬ ‫��ص�ب��اح أ�م ����س االرب �ع��اء ب��رئ��ا��س��ة رئ�ي����س ال� ��وزراء‬ ‫ال��دك �ت��ور ع� �ب ��داهلل ال �ن �� �س��ور ج��رمي��ة اخ �ت �ط��اف‬ ‫ال�سفري االردين يف ليبيا ف��واز العيطان‪ .‬ووقف‬ ‫جمل�س ال� ��وزراء ع�ل��ى آ�خ ��ر االت �� �ص��االت االمنية‬ ‫والدبلوما�سية التي جتري من قبل كافة االجهزة‬ ‫امل �ع �ن �ي��ة‪ ،‬م� � ؤ�ك ��دا �� �ض ��رورة ت �ك��ام��ل اجل �ه ��ود بني‬ ‫االجهزة املعنية يف البلدين لت�أمني اطالق �سراح‬ ‫ال�سفري واحلفاظ على �سالمته الذي يعد اولوية‬ ‫للحكومة واجهزتها كافة‪.‬‬ ‫و أ�ك��د جمل�س ال��وزراء ان احلكومة االردنية‬ ‫كانت وم��ا زال��ت تقف اىل جانب ال�شعب الليبي‬ ‫وال�سلطات الليبية حتى ت�ستعيد ليبيا ال�شقيقة‬ ‫ا��س�ت�ق��راره��ا وي �ع��ود ل�ه��ا االم ��ن واالم� ��ان‪ .‬و��ش��دد‬ ‫جمل�س ال��وزراء على ان احلكومة �ستبذل اق�صى‬ ‫اجلهود الطالق �سراح ال�سفري العيطان‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫االعتزاز بكافة االردنيني الذين يخدمون بلدهم‬ ‫ب ��اخل ��ارج ومي �ث �ل��ون��ه وي��داف �ع��ون ع��ن م�صاحله‬ ‫العليا‪.‬‬ ‫ع �ل��ى ��ص�ع�ي��د آ�خ� ��ر ن��اق ����ش جم�ل����س ال � ��وزراء‬ ‫ال�ت�ح���ض�يرات ل�ع�ق��د اج�ت�م��اع��ات ال�ل�ج�ن��ة العليا‬ ‫االردنية الفل�سطينية امل�شرتكة التي �ستعقد يف‬ ‫رام اهلل اال�سبوع املقبل برئا�سة رئي�سي ال��وزراء‬ ‫يف البلدين واهميتها يف تعزيز العالقات الثنائية‬ ‫والتعاون امل�شرتك بني البلدين ال�شقيقني‪.‬‬ ‫وم��ن املنتظر ان يتم يف خ�ت��ام االجتماعات‬ ‫ال�ت��وق�ي��ع ع�ل��ى ع��دد م��ن االت �ف��اق �ي��ات وم��ذك��رات‬ ‫التفاهم والربامج التنفيذية التي تنظم التعاون‬ ‫بني اجلانبني يف العديد من املجاالت االقت�صادية‬ ‫والتجارية وغريها‪.‬‬ ‫ووافق جمل�س الوزراء على تعليمات النفايات‬ ‫اخلطرة املحظورة واملقيدة ل�سنة ‪ 2014‬وال�صادرة‬ ‫ا�ستنادا للمادة ال�ساد�سة من قانون حماية البيئة‬ ‫والتي تن�ص على حظر ادخال اي نفايات خطرة‬ ‫اىل اململكة‪ .‬وحت��دد التعليمات ف�ئ��ات النفايات‬ ‫اخلطرة التي يتعني التحكم بها وقائمة اخلوا�ص‬ ‫اخلطرة والنفايات اخلطرة املحظور دخولها اىل‬ ‫ارا�ضي اململكة وتلك املقيد ا�ستريادها‪.‬‬ ‫و�أقر جمل�س الوزراء اال�سباب املوجبة مل�شروع‬ ‫ق��ان��ون الت�صديق ع�ل��ى ات�ف��اق�ي��ة ان���ش��اء املنطقة‬ ‫احلرة اخلا�صة بني �شركة املناطق احلرة و�شركة‬ ‫برومني االردن‪.‬‬ ‫كما أ�ق��ر جمل�س ال� ��وزراء اال��س�ب��اب املوجبة‬ ‫لتعديل قانون اجلمعيات ل�سنة ‪ 2008‬وار�سالها‬ ‫اىل اللجنة القانونية الوزارية‪.‬‬

‫امللك خالل االجتماع‬

‫الظروف‪.‬‬ ‫و�أكدوا �أهمية تعزيز هيبة الدولة و�سيادة القانون‪،‬‬ ‫مو�ضحني �أن جمل�س ال �ن��واب �سيعمل ب��ال���ش��راك��ة مع‬ ‫احلكومة عرب �إقرار ت�شريعات تغلظ العقوبات الرادعة‬ ‫يف هذا املجال‪ .‬و�أ�شار نواب الكتلة �إىل حجم التداعيات‬ ‫التي تت�أثر بها اململكة جراء ا�ست�ضافة العدد الأكرب من‬ ‫الالجئني ال�سوريني‪ ،‬وم��ا ي�شكله ذل��ك م��ن �ضغوطات‬ ‫على بنيتها التحتية‪ ،‬داعني املجتمع الدويل ملمار�سة دور‬ ‫�أك�بر يف دع��م الأردن و�إمكاناته‪ ،‬خ�صو�صاً للمجتمعات‬ ‫املحلية والبلديات يف حمافظات ال�شمال‪ ،‬ليتمكن من‬ ‫اال�ستمرار يف تقدمي اخلدمات لهم‪.‬‬ ‫وت� �ن ��اول ��وا ق �� �ض��اي��ا ت �ن �م �ي��ة امل �ح ��اف �ظ ��ات ومت �ك�ين‬ ‫املجتمعات املحلية‪ ،‬مب��ا ينعك�س على ح�ي��اة املواطنني‬ ‫فيها‪ ،‬الفتني �إىل �أهمية تطبيق نهج الالمركزية ب�شكل‬ ‫م�ؤ�س�سي لدعم امل�شاركة ال�شعبية يف عملية �صنع القرار‬ ‫ب�شكل �أو�سع‪.‬‬ ‫ودع��وا �إىل تكاتف عمل جميع امل�ؤ�س�سات واجلهات‬ ‫املعنية خللق فر�ص عمل يف املحافظات‪ ،‬مبا يحد من‬ ‫م�شكلتي الفقر والبطالة وينه�ض بامل�ستوى املعي�شي‬ ‫ل�ل�م��واط��ن‪ ،‬ع�بر �إي �ج��اد م���ش��اري��ع تنموية وم�ستدامة‪،‬‬ ‫خ���ص��و��ص�اً و�أن اجل �ه��از احل�ك��وم��ي مل ي�ع��د ق� ��ادراً على‬ ‫ا��س�ت�ي�ع��اب امل��زي��د م��ن امل��وظ �ف�ين‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي يتطلب‬ ‫متكني القطاع اخلا�ص للقيام بدوره لتحقيق ذلك‪.‬‬ ‫ويف �سياق تناولهم للأو�ضاع االقت�صادية يف اململكة‪،‬‬ ‫لفت ن��واب الكتلة �إىل م�شكلة الطاقة‪ ،‬التي تعترب من‬ ‫التحديات الرئي�سية التي ت��واج��ه االقت�صاد الأردين‪،‬‬

‫‪ 25‬مرشح ًا يف اليوم األول الفتتاح باب‬ ‫الرتشيح يف انتخابات الصيادلة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫تقدم ام�س ‪ 25‬مر�شحا مع اول يوم الفتتاح‬ ‫باب الرت�شيح النتخابات نقابة ال�صيادلة التي‬ ‫�ستجري يف ‪ 16‬ايار القادم‪.‬‬ ‫وت��ر� �ش��ح الن �ت �خ��اب��ات ال���ص�ي��ادل��ة يف ال�ي��وم‬ ‫االول ‪ 25‬م��ر� �ش �ح��ا ب�ي�ن�ه��م م��ر� �ش �ح��ان مل��رك��ز‬ ‫النقيب هما الدكتور زيد الكيالين عن قائمة‬ ‫املهنية املوحدة (حتالف القوميني والي�ساريني‬ ‫وامل �� �س �ت �ق �ل�ين) وال ��دك� �ت ��ور اح �م��د ع�ي���س��ى عن‬ ‫ق��ائ�م��ة ال��وف��اق امل�ه�ن��ي ال���ص�ي��دالين (حت��ال��ف‬ ‫اال�سالميني)‪.‬‬ ‫وت��ر��ش��ح لع�ضوية جمل�س النقابة املكون‬ ‫من ع�شرة مقاعد كل من د‪.‬ابراهيم حدادين‬

‫ود‪.‬يو�سف جاد اهلل ود‪.‬و�صفي نوافلة ود‪.‬عاطف‬ ‫ح�سونة ود‪.‬احمد ابو غنيمة ود‪.‬عمر جرب عن‬ ‫قطاع امل�ستودعات‪ ،‬ود‪.‬حممد عبابنة ود‪.‬عمر‬ ‫ال �ع �ج �ل��وين ود‪.‬حم � �م� ��د اب��وع �� �ص��ب ود‪.‬ب� �ه ��اء‬ ‫عمارين ود‪.‬ب �ي��ان ري��االت ود‪.‬خ��ال��د احلجاوي‬ ‫ود‪.‬م �ع�ين ال�شريف ود‪.‬م ��ازن عليان ود‪.‬ر أ�ف ��ت‬ ‫اب��و� �ص��ال��ح ع��ن ق �ط��اع ال �� �ص �ي��دل �ي��ات‪ ،‬ود� �س �ن��اء‬ ‫ال�شخ�شري ود‪.‬ملي�س �سلوادي ود‪.‬ر�شيد �صالح‬ ‫ود‪.‬مل��ا احلمود ود‪.‬ام�ي�ن خالد ود‪.‬ف��را���س عودة‬ ‫ود‪.‬عي�سى العمري ود‪.‬ماهر الزيود‪ .‬عن قطاع‬ ‫املوظفني‪.‬‬ ‫وي�ب�ل��غ ع��دد ال���ص�ي��ادل��ة ال��ذي��ن ي�ح��ق لهم‬ ‫امل���ش��ارك��ة يف االن�ت�خ��اب��ات (‪� )5550‬صيدالنيا‬ ‫و�صيدالنية وعا�شت االردن حر ًة �أبي ًة‪.‬‬

‫«أوقاف الزرقاء»‪ :‬تركيب وحدات الطاقة‬ ‫الشمسية لـ‪ 20‬مسجد ًا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عالء الذيب‬ ‫قال مدير �أوقاف الزرقاء جمال البطاينة‬ ‫�إن املديرية وقعت اتفاقية مع �شركة توليد‬ ‫الكهرباء‪ ،‬لرتكيب وحدات تعمل على الطاقة‬ ‫ال�شم�سية بامل�ساجد التي ت�شهد ارتفاعا بقيمة‬ ‫فاتورة الكهرباء‪ ،‬ي�صل بع�ضها �إىل ما بني ‪4‬‬ ‫و‪ 5‬الآف دينار‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار لـ"ال�سبيل" �إىل اع�ت��زام "�أوقاف‬ ‫الزرقاء" تركيب وح��دات الطاقة ال�شم�سية‬ ‫ل � �ـ‪ 20‬م �� �س �ج��دا‪ ،‬م�ب�ي�ن��ا ت���ش�ك�ي��ل جل �ن��ة ب��ا��س��م‬ ‫"اللجنة املحلية لرعاية ��ش��ؤون امل�ساجد"‬ ‫لدرا�سة الأمور املتعلقة بـم�ساجد املحافظة‪.‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل إ�ي� �ع ��از "الأوقاف" ل�ب�ع����ض‬ ‫املعلمني بتدري�س الطالب بامل�ساجد ح�ص�ص‬ ‫التجويد والتالوة واللغة العربية‪ ،‬م�ستدركا‬ ‫ب��أن ال��درو���س اخل�صو�صية للمواد نتاج خط�أ‬ ‫املعلم ال��ذي ال يح�صن طالبه داخ��ل الغرفة‬ ‫ال�صفية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن امل��دي��ري��ة ��س�ت��زرع ‪� 20‬شجرة‬ ‫أ�م��ام ك��ل م�سجد (م��ا ي�ع��ادل ‪� 8‬آلآف �شجرة)‬ ‫يف �سعيها لتخ�ضري امل�ح��اف�ظ��ة ب�ع��د إ�ب��رام�ه��ا‬

‫ات�ف��اق�ي��ة م��ع ب�ل��دي��ة ال��زرق��اء‪ ،‬و أ�ن �ه��ا �ست�سقى‬ ‫باملاء الرمادي اخلارج من املتو�ض�أ بعد و�ضوء‬ ‫امل�صلني‪.‬‬ ‫و�أك��د البطاينة لـ"ال�سبيل" �أن "�أوقاف‬ ‫الزرقاء" �أول م��ن ا��س�ت�ط��اع ت��أه�ي��ل ال��وع��اظ‬ ‫والواعظات للإجابة عن �أ�سئلة ال�صم والبكم‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل خطبة اجلمعة املخ�ص�صة لهم‬ ‫مب�سجد احل�سن الب�صري‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �إىل توقيع اتفاقية م��ع ومديرية‬ ‫ال�ترب �ي��ة ل �ل �ت��و أ�م��ة ب�ي�ن امل���س�ج��د وامل��در� �س��ة؛‬ ‫للتوا�صل احلقيقي بني الإمام و�إدراة املدر�سة‬ ‫بتفعيل جمل�س الآب� ��اء‪ ،‬وو��ض�ع�ه��م بال�صورة‬ ‫احل �ق �ي �ق �ي��ة ل �� �س �ل��وك أ�ب �ن��ائ �ه��م‪ ،‬وا أل� �س��ال �ي��ب‬ ‫الواجب اتباعها حلمايتهم من االنحراف‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر �أن حم ��اف� �ظ ��ة ال � ��زرق � ��اء م �ث��اين‬ ‫اك�ب�ر م��دي�ن��ة يف امل�م�ل�ك��ة م��ن ح�ي��ث االم �ت��داد‬ ‫العمراين والكثافة ال�سكانية‪ ،‬وحتتوي على‬ ‫‪ 3‬مدن رئي�سية‪ :‬الر�صيفة‪ ،‬والزرقاء (املركز‬ ‫التجاري)‪ ،‬ومدينة ال�شرق‪ ،‬على �أنها تفتقر‬ ‫ل�م �ك��ان �ي��ات امل ��ادي ��ة ال �ت��ي ت � ؤ�ه �ل �ه��ا لتلبية‬ ‫ل� إ‬ ‫ح ��اج ��ات م��واط �ن �ي �ه��ا م ��ن اخل ��دم ��ات ال �ع��ام��ة‬ ‫وامل�شاريع احليوية‪.‬‬

‫انطالق الحملة الدولية لحق العودة‬ ‫بالرصيفة‬ ‫الر�صيفة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع �ل��ن م���س��اء ام ����س االول اط �ل�اق اجلمعية‬ ‫االردن�ي��ة حلق ال�ع��ودة (انتماء) يف منطقة خميم‬ ‫حطني‪� ،‬ضمن فعاليات احلملة الدولية للحفاظ‬ ‫على حق العودة‪.‬‬ ‫وا��ش��ار رئي�س اجلمعية ك��اظ��م ح�سني عاي�ش‬ ‫خالل حفل اطالق اجلمعية يف قاعة راما يف منطقة‬ ‫امل�شريفة بالر�صيفة‪ ،‬اىل ان هذه اجلمعية جاءت‬

‫للتوعية بحق ال�ع��ودة‪ ،‬وال��وق��وف يف وج��ه الهجمة‬ ‫ال�شر�سة التي يتعر�ض لها ال�شعب الفل�سطيني؛‬ ‫بحيث �ستت�ضمن برامج اجلمعية تنظيم مهرجان‬ ‫ال �ط �ف��ل يف خم �ي��م ح �ط�ي�ن‪ ،‬وم �� �ش��ارك��ة ال��رواب��ط‬ ‫واجلمعيات‪ ،‬واقامة دوري با�سم العودة يف املخيمات‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬باال�ضافة اىل عدد كبري من الندوات‬ ‫واملحا�ضرات التوعوية‪ ،‬وتوزيع من�شورات للتم�سك‬ ‫بحق ال �ع��ودة‪ ،‬ودع��م �صمود االه��ل على االرا��ض��ي‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫و�� �ض ��رورة ت���س��ري��ع ت�ن�ف�ي��ذ م �� �ش��اري��ع ال �ط��اق��ة ال�ب��دي�ل��ة‬ ‫واملتجددة‪.‬‬ ‫وتطرقوا �إىل امل�شكالت والتحديات التي يعانيها‬ ‫قطاع التعليم العايل‪ ،‬وما يرتتب على ذلك من �ضرورة‬ ‫و��ض��ع ا��س�ترات�ي�ج�ي��ات للنهو�ض ب��ه وت �ط��وي��ره ت�ضمن‬ ‫خمرجات تعليمية وتقنية تتنا�سب مع احتياجات ال�سوق‬ ‫املحلية‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض نواب الكتلة جملة من التحديات التي‬ ‫ت��واج��ه القطاع ال��زراع��ي وامل��زارع�ين‪ ،‬داع�ين �إىل زي��ادة‬ ‫االهتمام احلكومي بهذا القطاع وت�أمني احتياجاته‪ ،‬مبا‬ ‫يعزز من �سيا�سات الأمن الغذائي ومتكني املزارعني‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪� ،‬أك ��د رئ�ي����س ال� ��وزراء ال��دك�ت��ور ع�ب��داهلل‬ ‫الن�سور‪ ،‬يف نهاية اللقاء‪� ،‬أن احلكومة تقدّر الدور الذي‬ ‫ي �ق��وم ب��ه ج�م�ي��ع �أع �� �ض��اء جم�ل����س ال �ن��واب ��ض�م��ن �إط ��ار‬ ‫ال��رق��اب��ة وال�ت���ش��ري��ع‪ ،‬وت�ن�ظ��ر �إىل املجل�س ك�شريك يف‬ ‫م�سرية الإجناز والبناء الوطني‪.‬‬ ‫ول�ف��ت ال�ن���س��ور �إىل �أن احل�ك��وم��ة ��س�ت��أخ��ذ بجميع‬ ‫مالحظات ن��واب الكتلة يف �سياق ال�شراكة م��ع �أع�ضاء‬ ‫جمل�س النواب لر�سم ال�سيا�سات و�صنع القرارات يف �إطار‬ ‫امل�صلحة العامة‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن احلكومة جاهزة دوم�اً للتحاور مع جميع‬ ‫ال�ن��واب‪ ،‬ومناق�شة أ�ف�ك��اره��م وطروحاتهم الرباجمية‪،‬‬ ‫مب��ا ي�خ��دم ال�صالح ال �ع��ام‪ ،‬م�ستعر�ضاً خطط وب��رام��ج‬ ‫احلكومة للتعامل مع خمتلف الق�ضايا الوطنية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن كتلة جبهة العمل الوطني النيابية‬ ‫ت�ضم ‪ 19‬نائباً‪ ،‬وير�أ�سها النائب عبد الهادي املجايل‪.‬‬

‫و�أق��ر جمل�س ال ��وزراء م�شروع نظام حماية‬ ‫املبلغني وال�شهود واملخربين يف ق�ضايا الف�ساد‬ ‫واقاربهم واال�شخا�ص وثيقي ال�صلة بهم ل�سنة‬ ‫‪.2014‬‬ ‫وج��اء م�شروع النظام لتحفيز الكافة مبن‬ ‫فيهم �ضحايا ال�ف���س��اد ع�ل��ى االب�ل�اغ ع��ن اف�ع��ال‬ ‫الف�ساد ولتمكينهم م��ن ال�شهادة ام��ام الق�ضاء‬ ‫او اي م��ن اجل�ه��ات ذات العالقة يف التحقيق يف‬ ‫جرائم الف�ساد‪.‬‬ ‫و�سيتم ان�شاء وحدة خا�صة يف هيئة مكافحة‬ ‫الف�ساد ي��وك��ل لها ت��وف�ير احل�م��اي��ة لال�شخا�ص‬ ‫امل�شمولني بها تتوىل تلقي طلبات توفري احلماية‬ ‫منهم ويتم اخفاء بيانات طلبات توفري احلماية‬ ‫التي قد ت��ؤدي اىل ك�شف هوية املبلغ او ال�شاهد‬ ‫او املخرب او اخلبري وا�ستبدالها برموز خا�صة‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أق ��ر جم�ل����س ال � ��وزراء م �� �ش��روع ال�ن�ظ��ام‬ ‫املعدل لنظام �ش�ؤون احلج والعمرة ل�سنة ‪.2014‬‬ ‫ومب��وج��ب امل���ش��روع يتم تخ�صي�ص ن�سبة ال‬ ‫تزيد عن ‪ 10‬يف املئة من اجمايل العدد املخ�ص�ص‬ ‫حلجاج اململكة للمدخرين يف �صندوق احلج بدال‬ ‫من ‪ 20‬يف املائة توزع عليهم وفق ا�س�س يحددها‬ ‫جمل�س االوقاف وال�ش�ؤون واملقد�سات اال�سالمية‪.‬‬ ‫اىل ذل��ك واف��ق جمل�س ال��وزراء على ت�سمية‬ ‫ال�سفري االردين يف هولندا احمد املفلح ليكون‬ ‫�سفريا فوق العادة ومفو�ضا غري مقيم للمملكة‬ ‫ل� ��دى ج �م �ه��وري��ة ا� �س �ت��ون �ي��ا وت �� �س �م �ي��ة ال���س�ف�ير‬ ‫االردين يف الهند ح�سن اجلوارنة ليكون �سفريا‬ ‫ف��وق ال�ع��ادة ومفو�ضا غ�ير مقيم للمملكة لدى‬ ‫جمهورية �سريالنكا‪.‬‬ ‫وواف��ق املجل�س على مذكرة التفاهم املعنية‬ ‫بحماية وحفظ و�صيانة الرتاث الثقايف والفني‬ ‫بني وزارة الرتاث واالن�شطة الثقافية االيطالية‬ ‫ووزارة ال�سياحة واالث��ار‪ ،‬وم��ذك��رة التفاهم بني‬ ‫وزارة اال�شغال العامة واال�سكان و�سلطة اقليم‬ ‫ال�ب�ترا التنموي ال�سياحي وم��ذك��رة التفاهم يف‬ ‫جم��االت العمل والتدريب املهني بني احلكومة‬ ‫االردن� �ي ��ة وح �ك��وم��ة مم�ل�ك��ة ال�ب�ح��ري��ن وم��ذك��رة‬ ‫ال �ت �ف��اه��م امل �ن��وي ت��وق�ي�ع�ه��ا ب�ي�ن وزارة ال�صحة‬ ‫وامل ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع��امل �ي��ة ل�لا� �س �ت �� �ش��ارات وامل�ن�ت�ج��ات‬ ‫والنظم‪/‬جامعة هارفرد‪.‬‬ ‫وواف� ��ق امل�ج�ل����س ع�ل��ى ان���ض�م��ام االردن اىل‬ ‫االتفاقية الدولية ل�ضبط وادارة مياه ال�صابورة‬ ‫والروا�سب يف ال�سفن لعام ‪.2004‬‬ ‫وقرر املجل�س منح �شركة تاج للبث الف�ضائي‬ ‫رخ �� �ص��ة ب ��ث ل �ل�ب�رام��ج ال �ت �ل �ف��زي��ون �ي��ة مبختلف‬ ‫انواعها بوا�سطة االقمار ال�صناعية ومنح �شركة‬ ‫النوار�س للبث رخ�صة حمطة بث اذاعي ‪.fm‬‬

‫ما يزال يف رئا�سة الوزراء بعد التن�سيب ب�إخراج امل�ؤذنني و�إداريي «الأوقاف» منها‬

‫«تحضريية األئمة»‪ :‬الحكومة تماطل‬ ‫يف إقرار قانون النقابة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬رائد رمان‬ ‫قال الناطق الإعالمي با�سم اللجنة‬ ‫التح�ضريية لنقابة الأئمة والعاملني يف‬ ‫الأوقاف عو�ض الطراونة لـ"ال�سبيل"‪� ،‬إن‬ ‫هناك مماطلة وت�سوي ًفا حكوم ًيا ور�سم ًيا‬ ‫يف �إقرار قانون النقابة‪ ،‬حيث وعدنا رئي�س‬ ‫جمل�س الأعيان ال�سابق طاهر امل�صري يف‬ ‫�شهر �شباط امل��ا��ض��ي‪ ،‬ب � إ�ق��رار ال�ق��ان��ون يف‬ ‫�أول جل�سة للمجل�س املنعقدة يف ‪� 15‬آذار‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وت�ساءل عن �سبب ت�أخري �إقرار قانون‬ ‫النقابة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض ��ح �أن ال �ق��ان��ون مل ي �خ��رج من‬ ‫�أدراج جمل�س ا ألع �ي��ان‪ ،‬ومل ي�ق��ر كذلك‬

‫حتى اللحظة‪ ،‬الفتا �إىل �أن القانون �أعيد‬ ‫�إىل دي ��وان ال�ت���ش��ري��ع لإدخ� ��ال ت�ع��دي�لات‬ ‫ج��دي��دة ع�ل�ي��ه‪ ،‬ق���ض��ت ب� � إ�خ ��راج امل ��ؤذن�ي�ن‬ ‫و�إداري��ي وزارة الأوق��اف من النقابة‪ ،‬وما‬ ‫يزال يف رئا�سة الوزراء‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن آ�خ��ر ال��وع��ود الر�سمية‬ ‫ك��ان��ت م��ن وزي� ��ر الأوق � � ��اف ه��اي��ل داوود‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬خالل لقاء جمع اللجنة‬ ‫الإدارية به‪ ،‬حيث قال �إن القانون �سيقر يف‬ ‫جل�سة جمل�س الوزراء الأحد املا�ضي‪ ،‬بناء‬ ‫على �أخذه �صفة اال�ستعجال‪ ،‬ولكن هذا مل‬ ‫يتم‪.‬‬ ‫و�أ�شار الطراونة �إىل �أن بداية مطالبة‬ ‫ا ألئ�م��ة وامل ��ؤذن�ين بالنقابة ك��ان��ت بتاريخ‬ ‫يف ‪ 3‬ك��ان��ون ال�ث��اين ع��ام ‪ 2011‬يف م�سجد‬ ‫العمري بالكرك‪ ،‬حيث ُنفذ اعت�صام �أمام‬

‫مديرية �أوق ��اف ال�ك��رك‪ُ ،‬ع�ق��د على أ�ث��ره‬ ‫لقاء مع وزير الأوقاف حينها عبد الرحيم‬ ‫العكور؛ لال�ستماع ملطالبنا وحقوقنا‪.‬‬ ‫وب�ين �أن املطالبة عُممت على كافة‬ ‫أ�ئ�م��ة وم ��ؤذن�ين اململكة بعقد اج�ت�م��اع يف‬ ‫م�سجد ج�بران مبنطقة اجلبيهة‪ ،‬وبعد‬ ‫الت�شاور واحلوار اتفق على تنفيذ اعت�صام‬ ‫امام رئا�سة ال��وزراء يف ‪ 17‬ت�شرين الثاين‬ ‫ع��ام ‪ ،2012‬ال�ت�ق��ان��ا إ�ث ��ره وزي ��ر الأوق ��اف‬ ‫وق�ت�ه��ا ع�ب��د ال �� �س�لام ال �ع �ب��ادي‪ ،‬وا��س�ت�م��ع‬ ‫ملطالبنا‪.‬‬ ‫وت��اب��ع أ�ن ��ه ب�ع��د ل �ق��اء ال �ع �ب��ادي ُر ِّت ��ب‬ ‫ل �ق��اء م ��ع رئ �ي ����س ال � � ��وزراء ح�ي�ن�ه��ا ع��ون‬ ‫اخل�صاونة الذي �أقر �شفهيا �إن�شاء نقابة‬ ‫ل�ل�أئ�م��ة وال�ع��ام�ل�ين يف الأوق � ��اف‪ ،‬م��ؤك��دا‬ ‫اجللو�س مع اللجنة القانونية يف جمل�س‬

‫النواب لأكرث من مرة ملناق�شة �إقرار مواد‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ال �ط ��راون ��ة ع �ل��ى ت � أ�ك �ي��د حق‬ ‫العاملني يف امل�ساجد ب�إن�شاء نقابة لهم‪،‬‬ ‫م �ع �ت�برا ذل ��ك خ �ط��وة � �ض��روري��ة لإع� ��ادة‬ ‫االعتبار لكافة موظفي الأوق��اف‪ً ،‬‬ ‫راف�ضا‬ ‫الت�سويف وال�ت�ب��اط� ؤ� يف �إق ��رار ال�ق��ان��ون‪،‬‬ ‫م�ؤكدا انه ال تنازل عن املطلب واحلقوق‬ ‫امل�شروعة‪.‬‬ ‫يذكر �أن عدد امل�ساجد يف اململكة و�صل‬ ‫�إىل ‪ 5954‬م�سجدًا‪ ،‬منها ‪ 216‬م�سجدا حتت‬ ‫الإن�شاء‪ ،‬و‪ 549‬م�سجدا غري م�سجل با�سم‬ ‫ال��وزارة‪ ،‬يف حني �أن النق�ص الإجمايل يف‬ ‫الأئ�م��ة وامل ��ؤذن�ين و�صل �إىل ‪� 4675‬إم��ا ًم��ا‬ ‫وم��ؤذ ًن��ا ‪-‬وفقا لتقرير ر�سمي �صادر عن‬ ‫"الأوقاف"‪.-‬‬

‫وقفة احتجاجية أمام «النواب» انتصار ًا‬ ‫للمسجد األقصى‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫نظمت حملة "كلنا حماة الأق�صى" وقفة احتجاجية‬ ‫م���س��اء �أم ����س أ�م� ��ام جم��ا���س ال �ن��واب للمطالبة بحماية‬ ‫امل�سجد الأق�صى من االقتحامات واالنتهاكات ال�صهيونية‬ ‫امل�ستمرة‪ .‬ورف��ع امل�شاركون يف الفعالية الف�ت��ات طالبت‬ ‫جمل�س النواب باتخاذ دور فاعل كون الأردن هو امل�س�ؤول‬ ‫قانونيا عن امل�سجد الأق�صى وحمايته كما رددوا هتافات‬ ‫منها "عال يا �أق�صى عال‪ ..‬املوت وال املذلة"‪" ،‬من عمان‬ ‫جل�ن�ين ��ش�ع��ب واح ��د م��ا بلني"‪�" ،‬إحنا ال���ش�ع��ب اخل��ط‬ ‫الأحمر"‪" ،‬بالروح بالدم نفديك يا اق�صى وغريها من‬ ‫الهتافات املطالبة با�سقاط ال�سلطة الفل�سطينية و�إلغاء‬ ‫م�ع��اه��دة وادي ع��رب��ة وت �ن��دد بالتقاع�س ال��ر��س�م��ي جت��اه‬ ‫امل�سجد االق�صى‪.‬‬ ‫وح��اول امل�شاركون يف الفعالية االق�ت�راب من بوابة‬ ‫جمل�س ال�ن��واب القامة الفعالية‪ ،‬فيما ا�ستدعى حر�س‬ ‫املجل�س قوات الدرك التي اغلقت مداخل املجل�س وطالبت‬ ‫امل�شاركني بالرتاجع اىل اجلهة املقابلة للبوابة ال�ستكمال‬ ‫فعاليتهم‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل �� �ش��ارك��ون يف ال�ف�ع��ال�ي��ة ب � إ�ن �ه��اء ال�ت��دخ��ل‬ ‫ال�صهيوين يف �إدارة امل�سجد الأق���ص��ى‪ ،‬و�إن �ه��اء �سيا�سة‬ ‫الت�ضييق التي ميار�سها االحتالل على أ�ه��ل الرباط يف‬ ‫الأق�صى ومنع االقتحامات ال�صهيونية للم�سجد الأق�صى‪،‬‬ ‫مقد�سا يهوديا‪،‬‬ ‫الهادفة �إىل تهويد الأق�صى وجعله مَعلَ ًما‬ ‫ً‬ ‫وخا�صة يف املوا�سم التوراتية واالعياد اليهودية والت�أكيد‬ ‫على �أحقية امل�سلمني الكاملة يف امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وال ح َّق‬ ‫لليهو ِد فيه‪.‬‬ ‫كما طالبت احلملة احلكومة الأردنية باتخاذ موقف‬

‫من الوقفة االحتجاجية‬

‫ح��ازم جتاه هذه االنتهاكات املتكررة للم�سجد الأق�صى‪،‬‬ ‫و�إنهاء معاهدة وادي عربة‪ ،‬كردة فعل ا�ستباقية على قرار‬ ‫ال�صهاينة ل�سحب ال�سيادة الأردنية على امل�سجد انت�صارا‬ ‫لالق�صى وامل�ساهمة يف �صد العدوان ال�صهيوين عليه‪.‬‬ ‫كما اعلن منظمو احلملة عن تنظيم وقفه احتجاجية‬ ‫م�ساء اخلمي�س امام جمل�س النواب تليها م�سرية راجلة‬

‫ب��اجت��اه وزارة الأوق� ��اف الداء ��ص�لات��ي امل �غ��رب والع�شاء‬ ‫وبدء اعتكاف ليلي امام مبنى الوزارة انت�صارا للم�سجد‬ ‫االق�صى والت�ضامن م��ع امل��راب�ط�ين يف �ساحات امل�سجد‬ ‫االق���ص��ى دف��اع��ا ع�ن��ه يف وج��ه االع� �ت ��داءات ال�صهيونية‬ ‫والت�أكيد على �إ�سالمية امل�سجد الأق�صى‪ ،‬طاب ًعا وهوي ًة‬ ‫وح�صر ال�سيادة علي ِه للم�سلمني و�أوقافهم‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )17‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2626‬‬

‫«اإلسراء» أول مستشفى يف‬ ‫األردن يحصل على اآليزو ‪22000‬‬

‫رخاوة التعليم رخاوة للدولة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬

‫ح�صل م�ست�شفى الإ� �س��راء على �شهادة الآي ��زو (‪)22000 ISO‬‬ ‫املخ�ص�صة يف (تقدمي نظام �سالمة الغذاء) التي ت�صدرها امل�ؤ�س�سة‬ ‫ال�سوي�سرية العاملية (‪ )SGS‬املانحة ل�شهادات الآيزو العاملية‪.‬‬ ‫فقد حر�ص م�ست�شفى الإ�سراء ومنذ اليوم الأول لت�أ�سي�سه على‬ ‫حتقيق التميز يف تقدمي اخلدمة ال�صحية والطبية الالزمة جلميع‬ ‫املراجعني واملر�ضى‪ ،‬وحتقيقاً ل�شعار امل�ست�شفى "نتميز برعايتكم"‬ ‫حاز على �شهادة االعتماد الدويل جلودة اخلدمات ال�صحية (‪)JCIA‬‬ ‫لدورتني متتاليتني‪ ،‬وه��و الآن ي�ستعد الآن لال�شرتاك يف ال��دورة‬ ‫الثالثة خالل هذا العام‪.‬‬ ‫واليوم �إذ يحتفي م�ست�شفى الإ�سراء بح�صوله على �شهادة الآيزو‬ ‫‪ 22000‬من �أج��ل تقدمي نظام �سالمة غذائي للمر�ضى والعاملني‬ ‫فيه‪ ،‬هو الأول على م�ستوى امل�ست�شفيات الأردنية‪ .‬و�سي�ضاف هذا‬ ‫ل�جن��ازات املتحققة للقطاع ال�صحي الأردين يف خدمة‬ ‫االجن��از ل� إ‬ ‫املر�ضى الأردنيني واملر�ضى الأجانب والعرب‪.‬‬

‫اخ �ت �ل �ط��ت الأم� � � ��ور ك� �ث�ي�را ع�ل��ى‬ ‫�أع �� �ض��اء ه�ي�ئ��ة ت��دري���س�ي��ة يف �إح ��دى‬ ‫م� ��دار�� ��س ج ��ر� ��ش‪ ،‬ع �ن��دم��ا ت�ف��اق�م��ت‬ ‫م���ش�ك�ل��ة ب�ي�ن ط��ال �ب�ين ل�ت�ت�ح��ول �إىل‬ ‫�شجار ب�ين عائلتني‪ ،‬ول�ت��دار املعركة‬ ‫خ��ارج �أ��س��وار املدر�سة‪ .‬تفاقم امل�شكلة‬ ‫�إىل ه � ��ذا احل � ��د �أدى مب ��دي ��ر ت�ل��ك‬ ‫امل��در��س��ة امل��ذك��ورة للبوح ب�صوت عال‬ ‫وانتقاد �أ�ساليب التعليم احلديثة التي‬ ‫حولت التعليم واحلكومة بل الدولة‬ ‫برمتها اىل هذا احلد من "الرخاوة"‬ ‫ح�سب تعبريه‪.‬‬ ‫امل��دي��ر امل��ذك��ور ي�ل�خ����ص م�شكلة‬

‫ال�شونة اجلنوبية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت��ويف طفل يبلغ م��ن العمر �سنتني ب�ح��ادث دع����س يف منطقة‬ ‫الرو�ضة‪ /‬لواء ال�شونة اجلنوبية‪.‬‬ ‫طبيب اال�سعاف والطوارئ يف م�ست�شفى ال�شونة اجلنوبية وليد‬ ‫جرادات‪� ،‬أفاد ب�أن الطفل و�صل اىل امل�ست�شفى متوفى‪ ،‬وجرى اتخاذ‬ ‫االج��راءات الالزمة‪ ،‬وحتويله للطب ال�شرعي؛ للوقوف على �سبب‬ ‫الوفاة‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫أ�ك��د مدير عمل عمان الثانية مبنطقة �صويلح‬ ‫عافت النعيمات يف حوار لـ"ال�سبيل" �أن املديرية ت�صدر‬ ‫يوميا ‪ 300‬ت�صريح عمل ب��زي��ادة ع��ن امل�ع��دل اليومي‬ ‫املعتاد بنحو ‪150‬؛ ما يوفر �إيرادات ت�صل �إىل ‪� 110‬آالف‬ ‫دينار يوميا وهذه الزيادة يف املراجعني جاءت بعد منح‬

‫«الحصاد الرتبوي» تبدأ احتفاالتها‬ ‫الختامية لهذا العام‬ ‫�أقامت مدار�س احل�صاد الرتبوي احلفل‬ ‫الأول من احتفالتها لهذا العام حتت رعاية‬ ‫الدكتور حممد ابو قدي�س رئي�س اجلامعة‬ ‫العربية املفتوحة ل�ف��رع املتو�سطة للبنني‬ ‫يف حفل بهيج ح�ضره رئي�س و�أع�ضاء هيئة‬ ‫املديرين واملدير العام وعدد كبري من اولياء‬ ‫الأم��ور وال�ضيوف الكرام حمل عنوان �أعلى‬ ‫من ال�سحاب‪.‬‬

‫ويف كلمة لراعي احلفل �أع��رب فيها عن‬ ‫اع�ج��اب��ه الكبري يف ال�ف�ق��رات ال�ه��ادف��ة التي‬ ‫حت�م��ل يف ط�ي��ات�ه��ا ر� �س��ال��ة ��س��ام�ي��ة وت�ق��دم��ا‬ ‫زاخرا‪.‬‬ ‫كما ع�بر ع��ن رغبته يف رع��اي��ة خريجي‬ ‫املدار�س وتقدمي الفر�ص لهم ملوا�صلة رحلة‬ ‫التعليم و�صناعة امل�ستقبل‪.‬‬ ‫ويف اخل�ت��ام �سلم رئي�س هيئة املديرين‬ ‫الأ�ستاذ �أيوب خمي�س درع املدار�س التكرميي‬ ‫لراعي احلفل‪.‬‬

‫توقيع اتفاقيتي تعاون بني جامعتي‬ ‫الريموك و«اسطنبول الرتكية»‬ ‫ال�سبيل– �آيات الهواو�شة‬ ‫ا�ستقبل رئي�س جامعة ال�يرم��وك الدكتور‬ ‫ع�ب��د اهلل امل��و��س��ى وف ��دا م��ن ج��ام�ع��ة ا�سطنبول‬ ‫الرتكية‪ ،‬برئا�سة الدكتور مرت�ضى ب��در عميد‬ ‫كلية الإلهيات‪ ،‬لالطالع على جتربة الريموك‬ ‫يف جم��ال التعليم العايل ملراحل البكالوريو�س‬

‫إغالق الرتشيح النتخابات‬ ‫األطباء البيطريني‬ ‫على التطاول والتعدي على معلميهم‬ ‫دون عقاب‪.‬‬ ‫يقول املدير �إن امل�شكلة تبد أ� من‬ ‫ال���ص�غ��ر ع�ن��دم��ا ال ي�ج��د الأب �ن��اء من‬ ‫يردعهم‪ ،‬وي�ضيف من كانت �أمه تربت‬ ‫على كتفه وتقبله اذا �سرق �شيئاً من‬ ‫املدر�سة �أو من �أحد زمالئه لن يجد‬ ‫غ�ضا�ضة يف ��س��رق��ة ب�ن��ك �أو ال�سطو‬ ‫على ممتلكات الآخ��ري��ن‪ ،‬لأن��ه ر�ضع‬ ‫هذا احلليب الأ�سود منذ طفولته‪.‬‬ ‫يف احل �ق� �ي� �ق ��ة ع� �ن ��دم ��ا ا� �ض �ط��ر‬ ‫املعلمون لرفع �أيديهم عن التدخل يف‬ ‫حل امل�شاكل التي تقع بني التالميذ‬ ‫نتيجة فقدانهم �صالحيات اتخاذ �أي‬ ‫�إجراء من �ش�أنه ردع الطالب املعتدي‬ ‫ع��ن اعتدائه �أدت اىل ه��ذه النتيجة‪.‬‬

‫ومع وقوف الإدارة مبن�أى عن �ساحة‬ ‫امل �ع��رك��ة‪ ..‬ا��ض�ط��ر امل�ع�ل�م��ون لإي �ك��ال‬ ‫الأم ��ر اىل اول �ي��اء االم ��ور الت�خ��اذ ما‬ ‫يرونه منا�سبا‪.‬‬ ‫ل�ق��د ت�سببت ه ��ذه ال���س�ي��ا��س��ة يف‬ ‫خلخلة الأ��س��ا���س العلمي يف املجتمع‬ ‫ال � �ط �ل�اب ��ي ب �� �ش �ك��ل ع �ي��ر م �� �س �ب��وق‪،‬‬ ‫و�سمحت لهواة "الك�سل" وا�ستن�ساخ‬ ‫املعادالت الغربية يف التعليم لإحكام‬ ‫ق �ب �� �ض �ت �ه��م ع� �ل ��ى ن ��وع� �ي ��ة ال� �ط�ل�اب‬ ‫وبالتايل ا�ستغاللهم �أ�سو�أ ا�ستغالل‪.‬‬ ‫و أ�خ� �ي ��را مل ي �ت �ف��اج��ئ أ�ح � ��د من‬ ‫ت��راج��ع ت�صنيف االردن اىل مت�أخر‬ ‫يف ��س�ل��م ال�ت�ع�ل�ي��م ال �ع��امل��ي رغ ��م أ�ن �ن��ا‬ ‫ا�ستن�سخنا من��اذج �أمريكية و�أوروب�ي��ة‬ ‫متطورة يف التعليم‪.‬‬

‫«عمل صويلح» تصدر ‪ 300‬تصريح يوميا‬

‫وفاة طفل دعس ًا بالشونة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫البلد برمتها مب�شكلة التعليم‪ ،‬وي�ؤكد‬ ‫ت�ع�م��د ب�ع����ض اجل �ه ��ات إ�� �س �ق��اط دور‬ ‫املعلم م��ن معادلة التعليم والتقليل‬ ‫م��ن هيبته وال �ت��ي �أدت ب�ن��ا �إىل ه��ذه‬ ‫ال� ��رخ� ��اوة ال �ت��ي ج �ع �ل��ت ال �ت �ل �م �ي��ذ يف‬ ‫ال���ص�ف��وف االب�ت��دائ�ي��ة ي�ت�ط��اول على‬ ‫معلمه وال�ط��ال��ب اجل��ام�ع��ي يتطاول‬ ‫على جامعته‪ ،‬والل�ص على ال�شرطي‬ ‫و� �ص��وال �إىل ال �ت �ط��اول ع�ل��ى ال��رم��وز‬ ‫العليا‪.‬‬ ‫املدير مل يجد غ�ضا�ضة يف و�صف‬ ‫احلالة على انها انهيار كامل ملنظومة‬ ‫التعليم التي �أهملت �أهم حلقاته وهو‬ ‫املعلم‪ ،‬بل نزعت من بني يديه الكثري‬ ‫م��ن ال���ص�لاح�ي��ات ال ��رادع ��ة‪ ،‬ب��ل على‬ ‫العك�س �شجعت هذه ال�سيا�سة الطالب‬

‫والدرا�سات العليا‪.‬‬ ‫وبحث الوفد �سبل التعاون العلمي والبحثي‬ ‫ب�ين اجلامعتني‪ ،‬و��ص��وال �إىل توقيع اتفاقيتي‬ ‫تعاون بني اجلانبني؛ �إحداهما لربنامج موالنا‬ ‫امل��دع��وم م��ن احل�ك��وم��ة ال�ترك �ي��ة‪ ،‬تن�صان على‬ ‫ال �ت �ب��ادل ال �ط�لاب��ي و�أع �� �ض��اء ه�ي�ئ��ة ال�ت��دري����س‬ ‫و�إجراء البحوث العلمية امل�شرتكة‪.‬‬

‫«عمان الدولية» و«دار األرقم»‬ ‫تحتفالن بذكرى معركة الكرامة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رعى رئي�س الهيئة الإداري��ة جلمعية املركز الإ�سالمي اخلريية‬ ‫الدكتور جميل الدهي�سات فعاليات احتفاالت املدار�س بذكرى معركة‬ ‫الكرامة وا�شتمل احلفل على فقرات فنية ومتثيلية قدمتها طالبات‬ ‫املدار�س‪ ،‬ومت تقدمي و�صالت �إن�شادية وطنية تغنت ب�أجماد الأردن ‪،‬‬ ‫كما قدمت فرقة كورال اجلمعية و�صله وطنية القت �إعجاب احل�ضور‬ ‫‪ ،‬و�أقيم على هام�ش احلفل معر�ض لل�صور وجم�سمات تراثية تخلد‬ ‫معركة الكرامة و�صور قادة و�شهداء املعركة وحما�ضرات عن معركة‬ ‫الكرامة حتدث فيها كل من الدكتور �سليمان الدقور والدكتور احمد‬ ‫املومني‪.‬‬ ‫وح�ضر االحتفال مدير ع��ام امل��دار���س خليل ع�سكر وامل��دي��رون‬ ‫املخت�صون وم��دي��رو وم��دي��رات امل��دار���س وري��ا���ض الأط �ف��ال ور�ؤ��س��اء‬ ‫الأق�سام بالإ�ضافة �إىل عدد غفري من �أولياء �أمور الطلبة ‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫العمالة الوافدة فر�صا لت�صويب الأو�ضاع‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ن�ح��و �أل ��ف م��راج��ع ت�ستقبلهم يوميا‬ ‫م��دي��ري��ة ��ص��وي�ل��ح‪ ،‬امل�م�ت��دة م��ن منطقة ن��اع��ور حتى‬ ‫ال�صويفية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار النعيمات �إىل �أن املديرية ت�ستقبل يوميا‬ ‫عددا كبريا جدا من �أ�صحاب العمل والعمال؛ بهدف‬ ‫اال��س�ت�ف���س��ار �أو إ�� �ص��دار ت���ص��اري��ح ال�ع�م��ل وجت��دي��ده��ا‬

‫ل�ل�إق�ب��ال ال�شديد م��ن أ���ص�ح��اب العمل على ت�صويب‬ ‫�أو�ضاع العاملني لديهم‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ه��ذه ال �ف�ترة ت�ضمنت ا��س�ت�ي�ف��اء ر��س��وم‬ ‫الت�صريح خالل ‪ 30‬يوما الأوىل من مهلة الت�صويب‬ ‫دون اثر رجعي‪ ،‬على �أن ي�ستوفى ر�سم ت�صريح جديد‬ ‫ور�سم �سنة �سابقة خ�لال ‪ 30‬يوما الثانية التي تبد أ�‬ ‫اعتبارا من الثالثاء ‪ 15‬من ني�سان‪.‬‬

‫أ�غ � �ل� ��ق أ�م � ��� ��س ب� � ��اب ال�ت�ر� �ش �ي��ح‬ ‫النتخابات الأطباء البيطريني التي‬ ‫�ستجري يف الثالثني م��ن �شهر �أي��ار‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫وتقدم للرت�شيح ملن�صب النقيب‬ ‫م ��ر� �ش �ح ��ان ه� �م ��ا‪ :‬ال ��دك� �ت ��ور ن�ب�ي��ل‬ ‫ال �ل��وب��اين وال ��دك �ت ��ور ال �ع �ب��د جميل‬ ‫عواد‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت �ق��دم ل�ل�تر��ش�ي��ح لع�ضوية‬ ‫جمل�س النقابة للتناف�س على (‪)8‬‬ ‫مقاعد (‪ )19‬مر�شحاً وه��م الأط�ب��اء‬ ‫ه�شام عبد الرزاق املطريين ومو�سى‬ ‫حم �م��د � �س �ل �م��ان االق �ط ����ش وح� ��ارث‬ ‫ف��واز حممود طيفور وعطيه حممد‬ ‫عطيه ال�سيد وعبد احلكيم حممود‬ ‫حممد ابو غنيم ومهدي عبد العزيز‬ ‫ال �ع �ق��رب��اوي وم� ��راد حم �ف��وظ ك��ام��ل‬ ‫دروي�ش وجعفر حممد احمد عبيدات‬ ‫وعبد املجيد حممد ال�سامل ال�شرمان‬ ‫ون ��زار �شاهر ب�شاره حجازين وزي��اد‬ ‫ع�ل��ي اح�م��د امل��وم�ن��ي وحم�م��د أ�ح�م��د‬ ‫�سعيد غنيم وي��و��س��ف ��س��امل يو�سف‬ ‫ال �ف�لاح��ات وع �ب��د ال � ��ر�ؤوف حممود‬ ‫ال �ع �ج �ل��وين وع �ط ��ا ع� �ب ��داهلل ال�ع�ل��ي‬ ‫امل� �ن ��ا�� �ص�ي�ر واح � �م� ��د حم� �م ��د ح ��رب‬ ‫ال��دح �ي��ات وب �ك��ر حم �م��د ام �ي�ن ج��اد‬ ‫اهلل وزه�ير عبداهلل عو�ض ال�شرمان‬ ‫وف�ؤاد حممد �سعد اجلندي‪.‬‬

‫افتتاح مؤتمر «أنا صغري وبكرة رح أكرب»‬ ‫يف مدارس أكاديمية الرواد الدولية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫افتتح مدير عام م�ؤ�س�سة الإذاعة والتلفزيون رم�ضان‬ ‫الروا�شدة امل�ؤمتر الطفويل الثاين يف مدار�س �أكادميية‬ ‫الرواد حتت عنوان "�أنا �صغري وبكرة رح �أكرب"‪.‬‬ ‫وق��ال يف كلمة االفتتاح بعد �أن �شكر مدار�س ال��رواد‬ ‫على ال�ت�ع��اون املثمر م��ع م�ؤ�س�سة الإذاع� ��ة والتلفزيون‬ ‫بانه يجب على الطلبة �أن يفكروا دون قيود �أو و�سائط‬ ‫و�أن ال يخافوا من االخ�ت�لاف‪ ،‬ويجب علينا �أن نعلمهم‬ ‫التفكري ال�سليم واحل��ر مع احلفاظ على االح�ترام‪ ،‬ويف‬ ‫ختام كلمته أ�ع�ل��ن عطوفته ع��ن ان�ط�لاق قناة ف�ضائية‬ ‫جديدة للتلفزيون الأردين‪ .‬كما �ألقى مدير عام مدار�س‬ ‫�أكادميية ال��رواد الدكتور ه�شام يا�سني كلمة رحب فيها‬ ‫براعي احلفل �شاكراً له رعايته الكرمية للم�ؤمتر وعرب‬ ‫عن �سعادته بالطلبة امل�شاركني وجميع املدار�س امل�شاركة‬ ‫والقائمني على امل�ؤمتر على جهودهم املباركة يف اجناحه‪.‬‬ ‫وم��ن اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن ه��دف امل ��ؤمت��ر ال��ذي جاء‬ ‫حتت رعاية التلفزيون الأردين وقناة كرامي�ش الف�ضائية‬ ‫لإع��داد قيادات طالبية من عمر ‪� 10-9‬سنوات وتطوير‬ ‫��ش�خ���ص�ي��ات�ه��م وت�ن�م�ي��ة ق��درات �ه��م ال��ذه �ن �ي��ة وال�ف�ك��ري��ة‬ ‫كاملة وقاموا بتقدميها ومناق�شتها‪ ،‬وقد �شارك طلبة من بناة الغد ومدار�س الآفاق وقناة كرامي�ش بتقدمي �أوراق‬ ‫وم�ساعدتهم على التعبري عن �أنف�سهم واحتياجاتهم‪.‬‬ ‫حيث ق��ام ال�ط�لاب امل�شاركون ب��إع��داد �أوراق العمل املدار�س العمرية و�أكادميية االحرتاف الدولية ومدار�س عمل امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫نعـــــــي فــــــا�ضل‬

‫طارق املومني نقيب ال�صحفيني‬ ‫و�أع�ضاء جمل�س النقابة ومديرها‬

‫ينعون مبزيد الأ�سى واحلزن املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫خلدون �سليمان علي غنيمات‬

‫«�شقيق الزميلة الأ�ستاذة جمانة غنيمات»‬ ‫ويتقدمون من الزميلة العزيزة و�آل الفقيد وذويه جميع ًا‬ ‫ب�أ�صدق م�شاعر املوا�ساة وح�سن العزاء‬ ‫تغمد اهلل الفقيد بوا�سع رحمته ور�ضوانه وا�سكنه ف�سيح جنانه‬ ‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬ ‫نعـــــــي فــــــا�ضل‬

‫}يا �أيتها النف�س املطمئنة‪ ،‬ارجعي اىل ربك را�ضية مر�ضية‪ ،‬فادخلي يف عبادي وادخلي جنتي{‬

‫ينعى‬

‫آل خنفر يف األردن وخارجه‬ ‫مبزيد من احلزن واال�سى فقيدهم الغايل ال�صيديل احلاج‬

‫م�شهور عبد الفتاح احلاج عبد خنفر‬ ‫والد كل من الصيدلي طارق ومحمد ورواد‬ ‫وآالء والصحفية جمانة‬

‫عن عمر يناهز ‪ ٧٢‬عاما و�سي�شيع جثمانه الطاهر‬ ‫بعد �صالة ظهر اليوم اخلمي�س ‪٢٠١٤ /٤ /١٧‬‬ ‫يف م�سجد ال�شرك�س بيادر وادي ال�سري‪.‬‬ ‫تقبل التعازي للرجال والن�ساء ملدة ثالثة �أيام‬ ‫يف منزل الفقيد الكائن يف اجلندويل مقابل �أ�سواق ال�سالم‪.‬‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل ان يتغمد الفقيد‬ ‫بوا�سع رحمته ور�ضوانه‬ ‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬


‫فلسطين‬

‫‪7‬‬

‫اخلمي�س (‪ )17‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2626‬‬

‫حما�س تدعو الأمة �إىل �إ�شعال االنتفا�ضة والغ�ضب انت�صا ًرا للأق�صى‬

‫إصابات بصفوف املرابطني خالل صد اقتحام‬ ‫صهيوني لألقصى‬

‫�شرطة االحتالل متنع املقد�سيني من الو�صول للأق�صى‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�صدى املرابطون املقد�سيون للهجوم الوح�شي لقوات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي التي حاول ما يزيد عن الألف من جنودها يرافقهم قوات‬ ‫م��ن ح��ر���س احل ��دود‪ ،‬اق�ت�ح��ام ب��اح��ات امل�سجد ا ألق���ص��ى امل �ب��ارك‪� ،‬أم����س‬ ‫ً‬ ‫مرابطا جراء �إطالق وابل كثيف من القنابل‬ ‫الأربعاء‪ ،‬فيما �أ�صيب (‪)45‬‬ ‫ال�صوتية والغازية خالل املواجهات‪ ،‬يف املقابل دعت حركة حما�س �إىل‬ ‫�إ�شعال انتفا�ضة ثالثة رداً على االنتهاكات الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وقال مدير الإع�لام يف م�ؤ�س�سة الأق�صى للوقف وال�تراث حممود‬ ‫�أبو العطا‪ ،‬يف ت�صريحات �صحفية‪� ،‬إن قوات كبرية من �شرطة االحتالل‬ ‫تقدر ب�ألف جندي يرافقهم قوات من حر�س احلدود ال�صهيوين اقتحموا‬ ‫امل�سجد الأق�صى من جهة باب املغاربة‪ ،‬واعتدت على امل�صلني وحرا�س‬ ‫الأق�صى بالهراوات‪ ،‬و�أطلقوا وابلاً من القنابل احلارقة والغازية وغاز‬ ‫الفلفل باجتاههم‪ ،‬ما �أدى لإ�صابة ع�شرة منهم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ق��وات االحتالل اعتدت على اجلامع القبلي امل�سقوف‬ ‫وامل�صلني بداخله‪ ،‬ما �أدى لإ�صابة ‪ 20‬مواط ًنا بحاالت اختناق ور�ضو�ض‪.‬‬ ‫وحذر �أبو العطا من خطورة املواجهات الدائرة‪ ،‬م�ؤكدا �أنها تفوق‬ ‫خطورة املواجهات ال�سابقة‪� ،‬إذ �أن قوات االحتالل حاولت ت�صفية ال�شبان‬ ‫املتواجدين يف امل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫و�أفاد �أن قوات االحتالل اعتدت ب�شكل وح�شي على جميع املرابطني‬ ‫عند ب��اب ح�ط��ة‪ ،‬و أ�ط�ل�ق��ت ال��ر��ص��ا���ص امل�ط��اط��ي وغ��از الفلفل‪ ،‬م��ا �أدى‬

‫لإ��ص��اب��ة ‪ 15‬منهم ب�ج��راح وح��االت اخ�ت�ن��اق‪ ،‬كما اع�ت��دت على ع��دد من‬ ‫امل�صورين ال�صحفيني‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن وحدات من قنا�صة االحتالل اعتلت اجلدار الغربي‬ ‫للم�سجد الأق�صى عند ب��اب ال�سل�سلة‪ ،‬و�أطلقت واب�ًلااً م��ن الر�صا�ص‬ ‫املطاطي باجتاه امل�صلني‪ ،‬الف ًتا �إىل �أن االحتالل يحاول �إبعاد املرابطني‬ ‫عن الأق�صى‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن ق��وات االح�ت�لال ان�سحبت من امل�سجد الأق�صى‪ ،‬و�أع��ادت‬ ‫انت�شارها عند البوابات من اخل��ارج‪ ،‬وق��د ب��د�أ يف تخفيف احل�صار عن‬ ‫امل�سجد‪ ،‬وال�سماح لأعداد قليلة بالدخول‪ ،‬وخا�صة من الن�ساء‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق��وات ك�ب�يرة م��ن �شرطة االح�ت�لال حا�صرت منذ �ساعات‬ ‫�صباح �أم�س امل�سجد الأق�صى‪ ،‬و�أغلقت جميع الأبواب‪ ،‬وخا�صة بابي حطة‬ ‫واملجل�س‪.‬‬ ‫وب�ي�ن أ�ب ��و ال�ع�ط��ا �أن ق ��وات االح �ت�ل�ال م�ن�ع��ت م��وظ�ف��ي الأوق� ��اف‬ ‫الإ�سالمية وطالب م�صاطب العلم واملدار�س وطالب املدار�س ال�شرعية‬ ‫يف الأق�صى‪ ،‬والن�ساء من دخول امل�سجد الأق�صى‪ ،‬ومل ت�سمح اال لأعداد‬ ‫قليلة جدًا الدخول �إليه‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن املئات من �أه��ل القد�س والداخل املحتل وط�لاب العلم‬ ‫جتمعوا بكثافة عند بابي حطة واملجل�س‪ ،‬وقد اعتدت �شرطة االحتالل‬ ‫بالهراوات والأل�ف��اظ النابية على طالبات امل��دار���س‪ ،‬كما اعتقلت �أحد‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫و�أكد �أن االحتالل حاول �إخراج امل�صلني املتواجدين �إىل خارج حدود‬ ‫ريا �إىل �أن االحتالل �أدخل �سالمل حديدية طويلة من باب‬ ‫الأق�صى‪ ،‬م�ش ً‬

‫�إحدى امل�صابات خالل املواجهات مع االحتالل �أم�س‬

‫املغاربة وو�ضعها على اجلامع القبلي‪ ،‬وقد اعتلت قوات التدخل ال�سريع‬ ‫ووحدات امل�ستعربني واملخابرات �أ�سطح اجلامع‪.‬‬ ‫وتابع "يبدو �أن االحتالل يح�ضر القتحام اجلامع القبلي يف �سابقة‬ ‫خطرية مل حتدث يف تاريخ امل�سجد الأق�صى"‪ ،‬مبي ًنا �أن املئات من �أهل‬ ‫القد�س تداعوا �إىل �أبواب الأق�صى لفك احل�صار عنه‪ ،‬والدفاع عنه من‬ ‫اعتداءات االحتالل‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن كافة اال�ستعدادات الإ�سرائيلية وفر�ض احل�صار على‬ ‫الأق���ص��ى ج��اءت لتهيئة الأو� �ض��اع القتحام امل�ستوطنني‪ ،‬حيث اقتحم‬ ‫امل�سجد نحو ‪ 30‬م�ستوط ًنا من جهة باب املغاربة‪ ،‬وقد مكثوا خم�س دقائق‬ ‫فقط‪ ،‬ومن ثم �أخرجوا من باب ال�سل�سلة‪ ،‬ب�سبب ت�صدي عدد قليل من‬ ‫املرابطني لهم‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،،‬قالت حركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س) �إن ما يقوم‬ ‫به االحتالل الإ�سرائيلي يف القد�س املحتلة وامل�سجد الأق�صى املبارك‬ ‫من اقتحامات وتدني�س واع�ت��داءات وتهجري وتدمري للبيوت واملقابر‬ ‫واملقد�سات وامل�ساجد نهج �إ�سرائيلي خطري وحرب دينية بكل تفا�صيلها‬ ‫ووقائعها على الأر�ض قد بلغت ذروتها‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املتحدث با�سم احلركة فوزي برهوم يف ت�صريح ن�شره على‬ ‫�صفحته بالفي�س بوك �إن هذه االع�ت��داءات ت�ستهدف الهوية والوجود‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وبدعم �أمريكي بال حدود‪ ،‬وحتت �سمع وب�صر العامل �أجمع‬ ‫دون �أن يحرك �أحدًا �ساك ًنا‪.‬‬ ‫و�أكد �أن هذا ي�ستدعي ا�ستمرار حالة النفري العام يف كل مدن وقرى‬ ‫وبلدات فل�سطني‪ ،‬ومب�شاركة ال�شباب والرجال والن�ساء‪ ،‬وعلى ر�أ�سهم‬

‫هنية يدعو مصر لفتح معرب رفح‬

‫خالل تفقده م�شاريع للوكالة‬

‫«أونروا»‪ :‬حصار غزة عقاب جماعي واألطول بالتاريخ‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك� ��د امل �ف��و���ض ال �ع��ام اجل��دي��د ل��وك��ال��ة الأمم‬ ‫املتحدة لغوث وت�شغيل الالجئني الفل�سطينيني‬ ‫(�أونروا) بيري كراهينبول �أم�س الأربعاء �أن ح�صار‬ ‫قطاع غ��زة املفرو�ض منذ ثماين �سنوات من قبل‬ ‫"�إ�سرائيل" هو نوع من أ�ن��واع العقاب اجلماعي‪،‬‬ ‫ويعد الأطول على مر التاريخ‪.‬‬ ‫ووعد كراهينبول خالل م�ؤمتر �صحايف عقده‬ ‫يف م�ق��ر ال �ع �ي��ادة ال�ي��اب��ان�ي��ة غ ��رب حم��اف�ظ��ة خ��ان‬ ‫يون�س جنوب القطاع �أم�س‪ ،‬بالعمل جد ًيا وبذل كل‬ ‫اجلهود للتخل�ص من وقع احل�صار امل�أ�ساوي ونقل‬ ‫الأو�ضاع بغزة للم�سئولني الإ�سرائيليني ويف الأمم‬ ‫املتحدة وخمتلف املحافل‪.‬‬

‫وق��ال‪" :‬ال ميكن لأح��د �أن يخربنا عن حجم‬ ‫ريا‬ ‫الأو�ضاع امل�أ�ساوية بغزة من املمكن �أن نقر�أ كث ً‬ ‫من التقارير ون�ستمع لكثري من املنا�شدات وحديث‬ ‫امل�سئولني‪ ،‬لكن ال ميكن �أن ن�شعر بالإح�سا�س الذي‬ ‫يعي�شه �أهل غزة من عزلة عن العامل ب�شكل كامل‬ ‫ب�سبب احل�صار"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "كان من املهم �أن ن�أتي لغزة ونقابل‬ ‫النا�س والعاملني يف (�أون� ��روا) ون��رى كيف يعمل‬ ‫النا�س على بناء م�ستقبلهم الأف�ضل ب�أيديهم‪ ،‬ل�ست‬ ‫هنا ب�صدد احلديث عن حقائق‪ ،‬بل جئت لأقول هنا‬ ‫غزة ففي �ساعات ر أ�ي��ت الكثري مما يحدث وهناك‬ ‫الكثري مل �أراه لكن ما ر�أيته بكل ت�أكيد يلخ�ص جزء‬ ‫كبري من معاناة و�صمود الفل�سطينيني"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح كراهينيول �أن "القدوم لغزة يعطي‬ ‫�أمل وروح معنوية عالية‪ ،‬فنحن هنا مب�شروع �سكني‬

‫ب �خ��ان ي��ون����س ل�لاج�ئ�ين ال��ذي��ن ه��دم��ت منازلهم‬ ‫وي�ستحقون م�ستقب ً‬ ‫ال لأبنائهم"‪.‬‬ ‫وتابع "نقول �أن كل �شيء نعمله هو برمزية‬ ‫حق ال�ع��ودة‪ ،‬لدينا و أ�ن��ا �شخ�ص ًيا التزم للعمل من‬ ‫�أج��ل حت�سني الأو� �ض��اع يف الأرا� �ض��ي الفل�سطينية‬ ‫خا�صة يف غزة"‪.‬‬ ‫ول�ف��ت كراهينبول �إىل �أن ج��ل حديثه خالل‬ ‫�أي ل �ق��اء �سيجمعه ب��الإ��س��رائ�ي�ل�ي�ين وامل���س�ئ��ول�ين‬ ‫ب ��الأمم امل�ت�ح��دة �سريكز على الأو� �ض��اع امل��أ��س��اوي��ة‬ ‫يف غ��زة وح ��ول كيفية التخل�ص م�ن�ه��ا و�إن�ه��ائ�ه��ا‪،‬‬ ‫م�ضي ًفا "هناك �شعب يبحث عن الكرامة واحلرية‬ ‫والإن�سانية"‪.‬‬ ‫وبني �أنه وا�ضح للجميع حجم تدهور الأو�ضاع‬ ‫ريا من التعامل بجدية‬ ‫"نريد �أن نعطي حج ًما كب ً‬ ‫م��ع امل��و��ض��وع ففي ع��ام ‪ 2000‬كنا نقدم م�ساعدات‬

‫لنحو ‪ 80‬أ�ل��ف الج��ئ وك��ان��ت الأو� �ض��اع �إىل ح��دٍ ما‬ ‫ه��ادئ��ة ولي�ست متفاقمة‪ ،‬وال�ي��وم لنحو ‪� 800‬أل��ف‬ ‫الجئ والعدد يف ازدياد"‪.‬‬ ‫و�أكد مفو�ض "�أونروا" اجلديد �أنهم يعملون‬ ‫ح��ال � ًي��ا ع �ل��ى زي � ��ادة ال ��دع ��م امل� ��ايل � �س �ن��و ًي��ا "لكن‬ ‫علينا واج��ب البحث ع��ن م�صادر متويل جديدة‪،‬‬ ‫وه ��ذا لي�س ��س�ه� ً‬ ‫لا ويتطلب ج�ه��د ع ��الٍ ‪ ،‬ون�ح��اول‬ ‫كذلك الو�صول لفقراء ُج��دد قدر الإمكان يف ظل‬ ‫حمدودية مواردنا وتزايد �أعداد الفقر"‪.‬‬ ‫وب �� �ش ��أن الأو�� �ض ��اع ال���ص�ح�ي��ة امل �ت��ده��ورة‪ ،‬ق��ال‬ ‫كراهينبول‪" :‬نحن �أكرب مزود للخدمات ال�صحية‬ ‫بالقطاع‪ ،‬و�إ�سرائيل تفر�ض ح�صا ًرا‪ ،‬و�إغالق الأنفاق‬ ‫مع م�صر �أثر على الأو�ضاع‪ ،‬ونعد بنقل ذلك للأمم‬ ‫املتحدة وامل�سئولني الإ�سرائيليني خالل النقا�شات‬ ‫واجلل�سات ويجب �أن نبقى هنا لتقدمي اخلدمات"‪.‬‬

‫الهبا�ش‪ :‬الدم الفل�سطيني �ش�أنه �ش�أن الإ�سرائيلي‬

‫عباس‪ :‬ملتزمون بالتنسيق األمني مع «إسرائيل»‬ ‫رام اهلل‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال��ت ��ص�ح�ي�ف��ة إ�� �س��رائ �ي �ل �ي��ة �إن‬ ‫رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود‬ ‫ع�ب��ا���س �أك ��د خ�ل�ال اج �ت �م��ا ٍع ل��ه �أم����س‬ ‫الأربعاء‪ ،‬التزامه بالتن�سيق الأمني مع‬ ‫"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض� �ح ��ت ��ص�ح�ي�ف��ة "يديعوت‬ ‫�أحرونوت" ال �ع�بري��ة �أن ع�ب��ا���س ق��ال‬ ‫خالل لقا ٍء جمعه بوفد من الكني�ست‬ ‫الإ� � �س� ��رائ � �ي � �ل� ��ي ع � ��ن ح� ��زب� ��ي ال �ع �م��ل‬ ‫و"مريت�س"‪�" :‬أنا م�ل�ت��زم با�ستمرار‬ ‫التن�سيق ا ألم�ن��ي مع �إ�سرائيل مبعزل‬ ‫عن متديد �أو جناح املفاو�ضات"‪.‬‬ ‫ك�م��ا ن�ق�ل��ت الإذاع � ��ة ال �ع�بري��ة عن‬ ‫عبا�س قوله‪� ،‬إن "�إ�سرائيل" مل ت�شرك‬ ‫ال�سلطة يف التحقيق يف عملية اخلليل‪،‬‬

‫التي قتل خاللها �ضابط أ�م�ن��ي كبري‬ ‫و�أ�صيبت زوجته وابنه‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت و�� �س ��ائ ��ل إ�ع � �ل ��ام ع�بري��ة‬ ‫أ�مل �ح��ت ق�ب��ل �أ� �س �ب��وع �إىل �أن احل�ك��وم��ة‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة م��رت�ب�ك��ة ب �� �ش ��أن ف��ر���ض‬ ‫ع�ق��وب��ات ع�ل��ى ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫خ�شية �أن ت � ��ؤدي �إىل وق��ف التن�سيق‬ ‫الأمني الذي �سينعك�س �سلباً على �أمن‬ ‫"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ا�ستنكر وزي��ر الأوق��اف‬ ‫يف ح�ك��وم��ة رام اهلل حم�م��ود الهبا�ش‪،‬‬ ‫أ�م ����س الأرب � �ع� ��اء‪ ،‬ع�م�ل�ي��ة ق�ت��ل �ضابط‬ ‫�إ��س��رائ�ي�ل��ي و إ�� �ص��اب��ة �أرب �ع��ة آ�خ��ري��ن يف‬ ‫�إط�لاق نار على �سيارة قرب قرية �إذنا‬ ‫يف اخلليل االثنني املا�ضي‪.‬‬ ‫وب� �ح� ��� �س ��ب الإذاع � � � � � ��ة ال� �ع�ب�ري ��ة‪،‬‬ ‫ف � ��إن ال �ه �ب��ا���ش ق ��ال خ �ل�ال اج�ت�م��اع��ه‬

‫العلماء‪ ،‬و�شد الرحال �إىل الأق�صى من كل مكان لإنقاذه والدفاع عنه‪،‬‬ ‫وخو�ض معركة العزة والكرامة مهما بلغت الت�ضحيات‪.‬‬ ‫وطالب �أبناء الأمة العربية والإ�سالمية وكل �شعوب املنطقة‪ ،‬وعلى‬ ‫ر�أ�سهم النخب والعلماء وال�شباب �أن ي�شعلوا املنطقة برمتها انتفا�ضة‬ ‫وغ�ض ًبا‪ ،‬انت�صا ًرا للقد�س وللأق�صى ق�ضية كل الأم��ة‪ ،‬فهذا واجبهم‬ ‫الديني والعربي والقومي‪.‬‬ ‫ودع��ا كل ال��ر�ؤ��س��اء والزعماء العرب وامل�سلمني �إىل التحرك قبل‬ ‫ف��وات الأوان‪ ،‬وط��رد كل ال�سفراء الإ�سرائيليني من ب�لاده��م‪ ،‬والعمل‬ ‫على عزل االحتالل‪ ،‬وا�ستخدام كل �أوراق ال�ضغط بحقة للجمه ووقف‬ ‫عدوانه وانتهاكاته‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال القيادي يف حما�س نزيه �أبو عون "يف الوقت الذي يُدن�س‬ ‫الأق�صى ب�شكل يومي وتت�صاعد االعتداءات عليه من قبل امل�ستوطنني‬ ‫واحل��رك��ات املتطرفة و�أع���ض��اء الكني�ست‪ ،‬ومطالبات ب ��إق��رار ال�صالة‬ ‫لليهود فيه مل ن�سمع من اجلامعة العربية وال من منظمة التعاون وال‬ ‫من جلنة القد�س موق ًفا يرقى مل�ستوى اخلطر الذي يداهم امل�سجد"‪.‬‬ ‫وطالب هذه امل�ؤ�س�سات ب�أن تتخذ املوقف املطلوب منها قبل فوات‬ ‫الأوان‪ ،‬وقبل �أن ي�صبح اال�ستيالء على الأق�صى �أو جزءًا منه �أم ًرا واق ًعا‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الفل�سطينيني من�شغلون بخالفاتهم وباجتماعاتهم‬ ‫الت�صاحلية‪ ،‬والتي مل تف�ض �إىل نتيجة حتى الآن‪ ،‬وبرغم املوقف من‬ ‫املفاو�ضات الفل�سطينية مع االحتالل‪ ،‬وتعرثها تارة‪ ،‬وا�ستئنافها تارة‬ ‫�أخرى �أرى �أن يجعل املفاو�ض الفل�سطيني وقف اقتحام الأق�صى �إحدى‬ ‫�أهم ال�شروط للعودة للمفاو�ضات‪.‬‬

‫ب���ص�ح�ف�ي�ين �إ� �س��رائ �ي �ل �ي�ين يف رام اهلل‬ ‫أ�م� �� ��س‪�" :‬أي ع�م�ل�ي��ة ق �ت��ل � �س��واء ك��ان‬ ‫�ضحيتها �إ�سرائيل ًيا �أو فل�سطين ًيا هي‬ ‫ع�م�ل�ي��ة م ��ؤمل��ة وم ��ؤ� �س �ف��ة وحم �ظ��ورة‪،‬‬ ‫ف��ال��دم الفل�سطيني ��ش� أ�ن��ه � �ش ��أن ال��دم‬ ‫الإ�سرائيلي"‪.‬‬ ‫وكان مقاوم فل�سطيني فتح نريان‬ ‫�سالحه الآيل على �سيارة �إ�سرائيلية‬ ‫ق ��رب ق��ري��ة �إذن � ��ا يف اخل �ل �ي��ل االث �ن�ين‬ ‫امل��ا� �ض��ي ف�ق�ت��ل رئ�ي����س ق���س��م التن�صت‬ ‫ا إلل� � �ك �ت��روين يف ق �� �س��م ال �ت �ح �ق �ي �ق��ات‬ ‫اال�ستخباراتية يف ال�شرطة الإ�سرائيلية‬ ‫ال���ض��اب��ط ب ��روخ م��زراح��ي (‪47‬ع ��ا ًم ��ا)‬ ‫و�أ�صاب �أربعة �آخرين‪.‬‬ ‫وخدم مزراحي يف جي�ش االحتالل‬ ‫مل� ��دة ‪ 25‬ع ��ام � �اً‪ ،‬و� �ش �غ��ل ال �ع��دي��د م��ن‬ ‫املنا�صب املهمة ك��ان آ�خ��ره��ا مقد ًما يف‬

‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دعا رئي�س الوزراء الفل�سطيني �إ�سماعيل هنية جمهورية م�صر‬ ‫العربية �إىل �ضرورة فتح معرب رفح الربى على مدار ال�ساعة‪ ،‬ليكون‬ ‫معرب �أف ��راد وب�ضائع‪ ،‬و�أن ي�سمح ب��دخ��ول ك��اف��ة امل ��واد والب�ضائع‬ ‫الالزمة لإجناز م�شاريع املنحة القطرية‪.‬‬ ‫وق��ال هنية خ�لال م�ؤمتر �صحفي عقب جولته على م�شاريع‬ ‫املنحة القطرية‪� ،‬أم�س‪� :‬إن "تنفيذ هذه امل�شاريع وحتويل املغت�صبات‬ ‫�إىل مدار�س وم�شاريع وم�ساحات خ�ضراء‪ ،‬هو ر�سالة ير�سلها �أبناء‬ ‫القطاع‪� ،‬أنهم قادرون على البناء والتحرر"‪.‬‬ ‫و�أكد �أن امل�شاريع القطرية �شكلت نقلة نوعية وح�ضارية لقطاع‬ ‫غزة‪ ،‬خا�صة يف ظل ا�ستمرار احل�صار املفرو�ض عليها وهي دليل على‬ ‫�أنّ غزة انت�صرت على احل�صار واملحا�صر بف�ضل �صمود �أبناء ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني والداعمني له‪.‬‬ ‫و�شكر هنية دولة قطر على دعمها ال�سخي لل�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫معربا عن تقديره ملوقف �سمو الأمري القطري ال�شيخ متيم‪ ،‬ومن‬ ‫قبله ال�شيخ حمد‪.‬‬ ‫كما �شكر دولة �إيران‪ ،‬على دعمها لل�شعب واحلكومة الفل�سطينية‬ ‫على مدار ال�سنوات املا�ضية‪ ،‬موجهًا �شكره � ً‬ ‫أي�ضا لدولة م�صر على‬ ‫�إدخال مواد املنحة القطرية‪ ،‬بالإ�ضافة ل�شكره لدولة تركيا‪.‬‬

‫‪ 3‬شهداء و‪ 5‬إصابات بانفجار‬ ‫بموقع للمقاومة بغزة‬ ‫خان يون�س‪� -‬صفا‬ ‫ا�ست�شهد ثالثة مواطنني و�أ�صيب خم�سة آ�خ��رون بينهم حالة‬ ‫حرجة �أم�س الأربعاء يف انفجار وقع مبوقع للمقاومة بحي املنارة‬ ‫جنوب منطقة معن جنوبي �شرق خانيون�س بقطاع غزة‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق با�سم وزارة ال�صحة أ���ش��رف ال�ق��درة �إن ح�صيلة‬ ‫االنفجار بلغت ثالثة �شهداء وخم�سة من اجلرحي يف منطقة املنارة‬ ‫بخان يون�س‪.‬‬ ‫وذك��رت م�صادر حملية �أن ال�شهداء ه��م‪ :‬ربيع ث��اب��ت‪ ،‬و رام��ي‬ ‫م�شم�ش من الن�صريات باملحافظة الو�سطى‪ ،‬و �أ�سامة حجي "�أبو‬ ‫عا�شور من مدينة غزة‪ ،‬الفت ًة �إىل �أنه �سيتم ت�شييع �شهداء الو�سطى‬ ‫من م�سجد اجلمعية الإ�سالمية ظه ًرا‪.‬‬ ‫و�أفاد مرا�سل �صفا �أن طواقم الإ�سعاف نقلت ال�شهداء متفحمني‬ ‫وخم�س �إ�صابات إ�ح��داه��ا و�صفت باحلرجة‪ ،‬ومل تعرف بعد هوية‬ ‫ال�شهيدين‪.‬‬ ‫وو�صفت الطواقم الطبية حالة امل�صابني بامل�ستقرة‪ ،‬م�شرية �إىل‬ ‫�أنهم �أ�صيبوا ب�شظايا االنفجار يف مناطق خمتلفة ب�أج�سامهم‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬قالت مديرية الدفاع املدين �إن االنفجار �أدى �إىل‬ ‫�إ�صابة �أربعة من رجال الدفاع املدين �أحدهم بحالة خطرة‪ ،‬مو�ضحة‬ ‫�أنهم �أ�صيبوا جراء انفجار ثان وقع �أثناء واجبهم يف �إنقاذ امل�صابني‬ ‫من االنفجار الأول‪.‬‬


‫عربي ودولي‬

‫‪8‬‬

‫اخلمي�س (‪ )17‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2626‬‬

‫محكمة مصرية تقضي بعدم اختصاصها‬ ‫يف نظر دعوى حظر أنشطة "إسرائيل"‬

‫خالل جل�سة املحكمة يف ق�ضية التخابر مع حما�س‬

‫مرسي‪ :‬أبلغ سالمي للشعب املصري كله‬ ‫واالنقالب سيسقط حتما‬

‫القاهرة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ق���ض��ت حم�ك�م��ة م���ص��ري��ة أ�م ����س االرب� �ع ��اء‪ ،‬ب�ع��دم‬ ‫االخت�صا�ص “والئيا”‪ ،‬يف نظر دعوى ق�ضائية تطالب‬ ‫ب�ـ»ح�ظ��ر �أن�شطة �إ��س��رائ�ي��ل‪ ،‬وغ�ل��ق م�ق��اره��ا بالقاهرة‪،‬‬ ‫و�إدراجها �ضمن املنظمات الإرهابية»‪ ،‬بح�سب م�صادر‬ ‫ق�ضائية‪ .‬وقالت امل�صادر �إن “حمكمة القاهرة الأمور‬ ‫امل�ستعجلة‪ ،‬أ�م��رت بعدم االخت�صا�ص الوالئي يف نظر‬ ‫الق�ضية (�أي �أنه لي�س من حق املحكمة تناول مو�ضوع‬ ‫الق�ضية)”‪.‬‬ ‫وكان الباحث القانوين حامد �صديق‪� ،‬أقام دعوى‬ ‫ق�ضائية أ�م ��ام املحكمة امل���ص��ري��ة ذات �ه��ا ال�ت��ي حظرت‬ ‫�أن�شطة حركة املقاومة الإ�سالمية «حما�س» يف وقت‬ ‫�سابق‪ ،‬وذلك للمطالبة بوقف ن�شاط «�إ�سرائيل» داخل‬ ‫الأرا�ضي امل�صرية وغلق �سفارتها‪.‬‬ ‫واخت�صم �صديق يف دعواه‪ ،‬كل من رئي�س الوزراء‬ ‫امل �� �ص��ري ووزراء ال �ت �ج��ارة واال� �س �ت �ث �م��ار وال���س�ي��اح��ة‬ ‫والزراعة لتنفيذ منطوق احلكم يف حال حظر الأن�شطة‬ ‫الإ�سرائيلية مب�صر‪.‬‬ ‫وبرر �صديق دعواه‪ ،‬ب�أن “الكيان ال�صهيوين كان‬ ‫�سببا مبا�شرا يف و�ضع م�صر الراهن �سواء ما يحدث‬ ‫يف �سد النه�ضة الأثيوبي �أو ما يحدث على �أر�ض �سيناء‬ ‫من �إرهاب وقتل مبا يهدد �صناعة ال�سياحة”‪.‬‬ ‫و�أ�شار �صديق �إىل �أن “ق�ضايا التخابر املتهم فيها‬ ‫عنا�صر �إ�سرائيلية ال تخفي على أ�ح��د‪ ،‬وتهدد م�صر‬

‫القاهرة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ط �ل��ب ال��رئ �ي ����س امل �� �ص��ري امل�خ�ت�ط��ف‬ ‫حممد مر�سي من رئي�س حمكمة جنايات‬ ‫ال �ق��اه��رة �أم ����س االرب� �ع ��اء �إب�ل��اغ �سالمه‬ ‫ل�ل���ش�ع��ب امل �� �ص��ري وحت �ي �ت��ه ع �ل��ى ث��ورت��ه‬ ‫ال�سلمية وق��ال �إن "االنقالب �سي�سقط‬ ‫حتما"‪.‬‬ ‫حيث بد�أت حمكمة جنايات القاهرة‪،‬‬ ‫ظ�ه��ر الأرب � �ع ��اء‪ ،‬راب ��ع ج�ل���س��ات حماكمة‬ ‫الرئي�س مر�سي و‪� 35‬آخرين‪ ،‬فى الق�ضية‬ ‫املعروفة �إعالميا بــ(التخابر)‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ش�ع�ب��ان ال���ش��ام��ي رئ�ي����س هيئة‬ ‫املحكمة‪� ،‬أ�صدر يف ‪� 27‬شباط املا�ضي‪ ،‬قرارا‬ ‫ب��وق��ف ن�ظ��ر ق�ضية “التخابر”‪ ،‬حلني‬ ‫البت يف طلب الرد (تغيري هيئة املحكمة)‪،‬‬ ‫الذي تقدم به القيادي يف جماعة الإخوان‬ ‫حم �م��د ال �ب �ل �ت��اج��ي وال ��داع� �ي ��ة � �ص �ف��وت‬ ‫ح�ج��ازي‪ ،‬املتهمان يف الق�ضية‪ ،‬احتجاجا‬ ‫على القف�ص الزجاجي‪.‬‬ ‫ورف�ضت الدائرة ‪ 29‬مدين مبحكمة‬ ‫ا�ستئناف القاهرة‪ ،‬يف ‪ 9‬ني�سان اجل��اري‪،‬‬ ‫ط� �ل ��ب ال� � � ��رد‪ ،‬ق� �ب ��ل �أن حت � ��دد حم�ك�م��ة‬ ‫اال�ستئناف (املخت�صة بتحديد ال��دوائ��ر‬ ‫وت ��وزي� �ع� �ه ��ا)‪ ،‬ج �ل �� �س��ة أ�م � �� ��س االرب � �ع� ��اء‪،‬‬ ‫ال�ستئناف نظر الق�ضية من جديد‪ ،‬بنف�س‬ ‫ذات الهيئة‪.‬‬ ‫وق� ��ال م �� �ص��در ق���ض��ائ��ي �إن "جميع‬ ‫املتهمني املحبو�سني يف ق�ضية التخابر‪،‬‬ ‫مب ��ن ف �ي �ه��م م��ر� �س��ي‪ ،‬و� �ص �ل��وا �إىل مقر‬ ‫حماكمتهم‪ ،‬ب�أكادميية ال�شرطة‪� ،‬شرقي‬ ‫القاهرة‪ ،‬و�سط �إجراءات �أمنية م�شددة"‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��دت اجل �ل �� �س��ة‪ ،‬ح �� �ض��ور �أ� �س��ام��ة‬ ‫جن��ل م��ر��س��ي‪ ،‬لي�شاهد وال ��ده لأول مرة‬ ‫م�ن��ذ اجلل�سة امل��ا��ض�ي��ة ول �ث��اين م��رة منذ‬ ‫االنقالب الع�سكري يف ‪ 3‬متوز املا�ضي‪.‬‬ ‫وعقب بدء اجلل�سة‪ ،‬التف جميع من‬ ‫يف ال�ق�ف����ص ح��ول ال��رئ�ي����س م��ر��س��ي‪ ،‬مما‬ ‫دف��ع القا�ضي �شعبان ال�شامي للحديث‬ ‫ملر�سي ق��ائ�لا‪“ :‬ركز م�ع��ان��ا‪ ..‬ان��ت ت�سلم‬ ‫على باقي املتهمني و�سايبنا (تركتنا)‪ ،‬يا‬ ‫دكتور مر�سي انت �سامعني؟”‪ ،‬فريد عليه‬ ‫الرئي�س مر�سي ق��ائ�لا‪�“ :‬أرجو منك ان‬ ‫تبلغ �سالمي لل�شعب امل�صري ك�ل��ه‪ ،‬فانا‬ ‫�أحييه على ثورته ال�سلمية‪ ،‬واطمئنه �أن‬ ‫االنقالب �سي�سقط حتما و�سيحا�سب قادة‬ ‫االنقالب”‪.‬‬ ‫ك�م��ا ��ش�ه��دت ب��داي��ة اجل�ل���س��ة‪ ،‬م�شادة‬ ‫ح ��ام �ي ��ة ب �ي�ن امل� �ح ��ام�ي�ن الأ�� �ص� �ل� �ي�ي�ن يف‬

‫�أر�ضا و�شعبا”‪.‬‬ ‫وكانت نيابة �أم��ن ال��دول��ة العليا امل�صرية �أعلنت‬ ‫يف ‪� 2‬شباط املا�ضي عن �إحالة “�شبكة تخابر ل�صالح‬ ‫�إ�سرائيل” للمحاكمة بتهمة التخابر ل�صالح دول��ة‬ ‫�أجنبية بق�صد الإ� �ض��رار بامل�صالح القومية للبالد‪.‬‬ ‫وت �ت ��أل��ف ال���ش�ب�ك��ة‪ ،‬بح�سب ب�ي��ان ل�ل�ن�ي��اب��ة‪ ،‬م��ن ثالثة‬ ‫م�صريني‪ ،‬واث�ن�ين يحمالن اجلن�سية الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫و‪ 4‬من �ضباط جهاز املخابرات الع�سكرية الإ�سرائيلي‬ ‫(�آمان)‪ ،‬وجميع املتهمني الإ�سرائيليني هاربون‪.‬‬ ‫وبح�سب ال��دع��وى التي رفعها �صديق‪ ،‬اعترب �أن‬ ‫“ما يهدد �أمن م�صر ووح��دة �شعبها وار�ضها �أ�صبح‬ ‫م �� �ص��دره واح � ��دا وه ��و ال �ن �� �ش��اط الإ� �س��رائ �ي �ل��ي داخ��ل‬ ‫الأرا�ضي امل�صرية”‪.‬‬ ‫وتابع “الإرهابيون احلقيقيون هم الإ�سرائيليون‬ ‫الذين يقتلون امل�صريني والفل�سطينيني لكونهم من‬ ‫ال�شعب العربي الذى حارب ا�سرائيل و�أبى �أن يعرتف‬ ‫ب��ه رغ��م م��ا ي�ح��دث‪ ،‬مم��ا يجعل �إدراج دول��ة ا�سرائيل‬ ‫كـ(دولة �إرهابية) فر�ضا وطنيا حلماية وحدة الدولة‬ ‫�شعبا و�أر�ضا”‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن حمكمة ع��اب��دي��ن ل�ل�أم��ور امل�ستعجلة‪،‬‬ ‫�أ�صدرت‪ ،‬يف ني�سان املا�ضي‪ ،‬حكما‪ ،‬قابال للنق�ض‪ ،‬بوقف‬ ‫ن�شاط حركة «حما�س»‪ ،‬داخل م�صر‪ ،‬وحظر �أن�شطتها‬ ‫ب��ال�ك��ام��ل‪ ،‬والتحفظ على مقراتها داخ��ل مب�صر‪ ،‬يف‬ ‫خطوة و�صفتها احلركة ب�أنها «�سيا�سية بامتياز»‪ ،‬داعية‬ ‫ال�سلطات امل�صرية �إىل اعادة النظر يف احلكم‪.‬‬

‫"توثيق الكيميائي" يؤكد استهداف‬ ‫النظام مدينة كفرزيتا باملواد السامة‬ ‫الق�ضية‪ ،‬واملحامني املنتدبني الذين مت‬ ‫ا�ستدعا�ؤهم من قبل هيئة املحكمة‪ ،‬بعد‬ ‫ان�سحاب الهيئة القانونية الأ�صلية من‬ ‫اجلل�سة الأوىل اع�ترا��ض��ا ع�ل��ى القف�ص‬ ‫الزجاجي‪.‬‬ ‫و�شهدت اجلل�سة الأوىل للمحاكمة‬ ‫ال�ت��ي ج��رت يف ‪�� 16‬ش�ب��اط امل��ا��ض��ي‪ ،‬ج��دال‬ ‫ق��ان��ون�ي��ا ح��ول ال�ق�ف����ص ال��زج��اج��ي‪� ،‬أدى‬ ‫�إىل ان�سحاب هيئة ال��دف��اع الأ�صلية من‬ ‫اجلل�سة‪ ،‬بينما ح�ضرت الهيئة اجلل�سة‬ ‫الثانية يف ‪ 23‬من ال�شهر ذاته‪ ،‬وطلبوا رد‬ ‫هيئة املحكمة‪.‬‬ ‫وان �ت �ه��ت امل �� �ش��ادة ب �ت �ق��دمي امل�ت�ه�م�ين‬ ‫ال���ش�ك��ر ل�ل�م�ح��ام�ين امل �ن �ت��دب�ين‪ ،‬وت�ق��دمي‬ ‫إ�ق ��رار لهيئة املحكمة ب��ال�ت��زام�ه��م بهيئة‬ ‫الدفاع الأ�صلية‪.‬‬ ‫وعقب ذلك‪ ،‬ب��د�أت املحكمة يف عر�ض‬ ‫امل�ضبوطات‪ ،‬والتي ت�ضمنت م�ضبوطني‬ ‫خا�صني ب� أ�مي��ن هدهد امل�ست�شار الأمني‬ ‫لرئي�س اجلمهورية ال�سابق‪ ،‬وهو ما دفع‬ ‫هيئة ال��دف��اع ل�لاع�ترا���ض على القا�ضي‬ ‫وم�ق��اط�ع�ت��ه‪“ :‬هدهد ا��س�م��ه غ�ير م��درج‬ ‫يف ه ��ذه ال�ق���ض�ي��ة م��ن الأ�سا�س”‪ ،‬وه��و‬

‫م��ا رد ع�ل�ي��ه ال�ق��ا��ض��ي‪“ :‬قد ت �ك��ون ه��ذه‬ ‫امل�ضبوطات لق�ضية �أخرى”‪.‬‬ ‫كما عر�ض القا�ضي مل�ؤمتر مبجل�س‬ ‫� �ش��وري ج �م��اع��ة االخ � � ��وان‪ ،‬ي�خ�ط��ب فيه‬ ‫حم�م��د ب��دي��ع م��ر��ش��د ا إلخ� � ��وان‪ ،‬ويطلب‬ ‫من �أع�ضاء اجلماعة احلفاظ على تعاليم‬ ‫ال ��دي ��ن الإ�� �س�ل�ام ��ي وع� � ��ادات امل���ص��ري�ين‬ ‫وت�ق��ال�ي��ده��م‪ ،‬وه��و م��ا دف��ع املتهمني �إىل‬ ‫ال�ت���ص�ف�ي��ق ل�ب��دي��ع داخ� ��ل ال�ق�ف����ص عقب‬ ‫انتهاء الفيديو‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬ق��ال ح�سن �صالح ع�ضو‬ ‫الهيئة القانونية ل�ل��دف��اع ع��ن املتهمني‪،‬‬ ‫�إن “هيئة املحكمة �ستتابع �إج��راءات �ه��ا‪،‬‬ ‫باال�ستماع لطلبات الدفاع‪ ،‬الذي �سيتقدم‬ ‫بطلب ل�ت� أ�ج�ي��ل الق�ضية ل�لاط�لاع علي‬ ‫الأوراق”‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح �إن “هناك ال �ع��دي��د م��ن‬ ‫ال� �ث� �غ ��رات امل� ��وج� ��ودة يف ال �ق �� �ض �ي��ة ال �ت��ي‬ ‫تن�سفها من �أ�سا�سها‪ ،‬وهي الثغرات التي‬ ‫�سيعتمدون عليها يف دفاعهم”‪.‬‬ ‫ويحاكم يف الق�ضية ‪� 36‬شخ�صا‪ ،‬من‬ ‫بينهم ‪ 22‬حمبو�سا و‪ 14‬هاربا‪.‬‬ ‫وك ��ان ال �ن��ائ��ب ال �ع��ام امل �� �ص��ري ه�شام‬

‫الشرطة تقتحم جامعة األزهر وتطلق‬ ‫قنابل الغاز والخرطوش لتفريق الطالب‬ ‫القاهرة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫نظم "التحالف الوطني لدعم ال�شرعية‬ ‫ورف ����ض االنقالب" أ�م ����س االرب� �ع ��اء فعاليات‬ ‫احتجاجية بعدة حمافظات‪ ،‬وتظاهرات حا�شدة‬ ‫يف ال ��ذك ��رى ال �ث��ال �ث��ة حل��ل "احلزب ال��وط�ن��ي‬ ‫الدميقراطي" احلاكم �سابقا والذي كان ير�أ�سه‬ ‫الرئي�س املخلوع ح�سني مبارك‪.‬‬ ‫وعقب ث��ورة ‪ 25‬كانون الثاين ‪ ،2011‬التي‬ ‫�أطاحت بنظام مبارك‪ ،‬مت تغيري ا�سم حزبه �إىل‬ ‫"احلزب الوطني اجلديد" بعد تويل طلعت‬ ‫ال�سادات رئا�سته يف ‪ 13‬ني�سان ‪ ،2011‬قبل �أن يتم‬ ‫ح ّل احل��زب نهائياً بقرار من املحكمة الإداري��ة‬ ‫امل�صرية يف ‪ 16‬ني�سان ‪.2011‬‬ ‫ففي جامعة الأزهر مبدينة ن�صر (�شرقي‬ ‫القاهرة)‪ ،‬تظاهر الطالب داخ��ل كلية الدعوة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة ��ض��د ا��س�ت�م��رار اع�ت�ق��ال ال �ط�لاب‪،‬‬ ‫كما نظموا �سل�سلة ب�شرية خ��ارج الكلية حملوا‬ ‫خ�لال �ه��ا الف� �ت ��ات م� �ن ��ددة ب��ال �� �ش��رط��ة و أ�ح� �ك ��ام‬ ‫ال�ق���ض��اء وادارة اجل��ام �ع��ة‪ ،‬وا��س�ت�ج��اب��ة ل��دع��وة‬ ‫التحالف بالتظاهر يف ذكرى حل حزب مبارك‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ش�ه��ود ع �ي��ان �إن ال���ش��رط��ة أ�ط�ل�ق��ت‬ ‫ط�ل�ق��ات اخل��رط��و���ش لتفريق ط�ل�اب اجلامعة‬ ‫الذين خرجوا �إىل �شارع املخيم الدائم املواجه‬ ‫للحرم اجلامعة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا‪ ،‬ات�ه�م��ت ح��رك��ة "طالب �ضد‬ ‫االنقالب" ق ��وات ال���ش��رط��ة بـ"االعتداء علي‬ ‫ط�ل�اب اجل��ام �ع��ة ب�شكل وح�شى"‪ ،‬وق��ال��ت �إن‬ ‫ال�شرطة "�أطلقت طلقات اخلرطو�ش وقنابل‬ ‫ال�غ��از امل�سيل ل�ل��دم��وع‪ ،‬مم��ا �أوق��ع إ���ص��اب��ات بني‬ ‫�صفوف الطالب بالع�شرات"‪.‬‬ ‫وق � ��ال � �ش �ه��ود ع �ي��ان �إن ق � ��وات ال���ش��رط��ة‬ ‫اقتحمت جامعة الأزه��ر و�أطلقت قنابل الغاز‬ ‫امل���س�ي��ل ل �ل��دم��وع واخل��رط��و���ش ع�ل��ى ال �ط�لاب‪،‬‬ ‫الأمر الذي �أوقع �إ�صابات يف �صفوفهم‪.‬‬ ‫وقال معاذ حممد القيادي بحركة "طالب‬ ‫�ضد االنقالب" �إن "قوات ال�شرطة اقتحمت‬ ‫اجلامعة �إ�ضافة اىل ال�ق��وات امل�ت��واج��دة �أ�صال‬ ‫ب��داخ �ل �ه��ا وف �� �ض��ت م �ظ��اه��رة ط�ل�اب �ي��ة داخ ��ل‬ ‫اجلامعة بقنابل الغاز واخلرطو�ش"‬ ‫ويف جامعة عني �شم�س (�شرقي القاهرة)‬ ‫ق��رر أ�ع���ض��اء ح��رك��ة "طالب ��ض��د االنقالب"‬ ‫ت�غ�ي�ير ن�ق�ط��ة ان �ط�ل�اق م�ظ��اه��رات�ه��م لت�صبح‬ ‫م�سجد ال�ن��ور بالعبا�سية (��ش��رق��ي العا�صمة)‬ ‫ب��دال ع��ن كليات اجلامعة‪ ،‬بعد �أن أ�خ�ل��ت �إدارة‬ ‫اجلامعة الكليات من الطالب و�سط �أنباء عن‬

‫اعتزام قوات الأمن دخول اجلامعة لتم�شيطها‬ ‫بحثا عن متفجرات‪.‬‬ ‫وق � ��ال ح � ��ازم ط � ��ارق �أر�� � �س �ل��ان‪ ،‬امل �ت �ح��دث‬ ‫با�سم حركة "طالب �ضد االنقالب" بجامعة‬ ‫ع�ين �شم�س �إن �إدارة اجلامعة أ�خ�ل��ت اجلامعة‬ ‫والطالب وح��ذرت من �سيتواجد داخ��ل احلرم‬ ‫من الطالب‪ .‬و�أ�ضاف �أر�سالن �أن قوات ال�شرطة‬ ‫�أخلت أ�ف��راد ا ألم��ن الإداري (التابع للجامعة)‬ ‫من الكليات فيما تتواجد قوات ال�شرطة حاليا‬ ‫داخل حرم اجلامعة‪ .‬ويف الإ�سكندرية (�شماال)‪،‬‬ ‫نظم الطالب �سل�سلة ب�شرية �صباحية مبنطقة‬ ‫برج العرب‪ ،‬غربي املدينة‪.‬‬ ‫ورفع امل�شاركون يف ال�سل�سلة الب�شرية �صورا‬ ‫لعبد الفتاح ال�سي�سي قائد االنقالب الع�سكري‬ ‫كتبوا عليها عبارة "مبارك وال�سي�سي‪. .‬وجهان‬ ‫لعملة واحدة"‪ ،‬ك�م��ا رف��ع امل�ح�ت�ج��ون الف�ت��ات‬ ‫تطالب ب�إ�سقاط "االنقالب الع�سكري"‪.‬‬ ‫وي ��رى م ��ؤي��دو م��ر��س��ي �أن ا إلط��اح��ة ب��ه يف‬ ‫�شهر مت��وز املا�ضي على ي��د اجلي�ش مب�شاركة‬ ‫ق��وى دينية و�سيا�سية هو "انقالب ع�سكري"‬ ‫بينما يرى معار�ضوه �أنها "ثورة �شعبية"‪.‬‬ ‫ويف امل�ن�ي��ا (و� �س��ط) ن�ظ��م ط�ل�اب م � ؤ�ي��دون‬ ‫ملر�سي بجامعة املنيا من �أع�ضاء حركة "طالب‬ ‫� �ض��د االنقالب" ��س�ل���س�ل��ة ب �� �ش��ري��ة‪ ،‬أ�ت �ب �ع��وه��ا‬ ‫مب �� �س�يرة راف �� �ض��ة مل�ح��اك�م��ة م��ر� �س��ي ال �ي ��وم يف‬ ‫"ق�ضية التخابر" وا�ستجابة لدعوة التحالف‬ ‫الوطني لدعم ال�شرعية بالتظاهر يف ذكرى حل‬ ‫حزب مبارك‪.‬‬ ‫ويف دمياط (�شمايل م�صر)‪ ،‬نظم م�ؤيدون‬ ‫مل��ر��س��ي‪� ،‬سل�سلة ب�شرية ج�ن��وب امل��دي�ن��ة‪ ،‬رفعوا‬ ‫خاللها �شارات رابعة العدوية‪ ،‬و�صورا ملر�سي‪،‬‬ ‫و أ�خ��رى ل�ضحايا ا ألح��داث املا�ضية‪ .‬كما �أعرب‬ ‫امل�ت�ظ��اه��رون ع��ن رف���ض�ه��م ل�تر��ش�ي��ح ال�سي�سي‬ ‫لرئا�سة اجلمهورية‪ ،‬ومطالبهم مبحاكمته علي‬ ‫ما ارتكبه �ضد �أن�صار مر�سي‪ ،‬وردد امل�شاركون‬ ‫هتافات مناه�ضة للجي�ش وال�شرطة‪.‬‬ ‫ويف حمافظة الدقهلية (دلتا نيل م�صر)‪،‬‬ ‫ن�ظ�م��ت ط��ال�ب��ات ب �ف��رع ج��ام�ع��ة الأزه� ��ر بقرية‬ ‫"تفهنا الأ�شراف" �سل�سلة ب�شرية داخل احلرم‬ ‫اجلامعي للمطالبة بالإفراج عن "املعتقلني"‬ ‫و إ�ل �غ��اء ق ��رارات الف�صل ل�ط�لاب االزه ��ر التي‬ ‫و�صفها املتظاهرون ب�أنها "تع�سفية"‪ .‬كما نظم‬ ‫ال�ط�لاب يف جامعات ال�سوي�س (�شمال �شرق)‬ ‫والإ��س�ك�ن��دري��ة (��ش�م��اال) وال��زق��ازي��ق (دل�ت��ا نيل‬ ‫م�صر) فعاليات احتجاجية يف ذكرى حل حزب‬ ‫مبارك‪.‬‬

‫الرئي�س امل�صري املختطف حممد مر�سي‬

‫�إ�سطنبول‪ -‬الأنا�ضول‬

‫بركات �أح��ال يف ‪ 18‬كانون الثاين املا�ضي‬ ‫املتهمني للمحاكمة بتهمة “التخابر”‬ ‫م��ع ح��رك��ة حما�س الفل�سطينية‪ ،‬وح��زب‬ ‫اهلل اللبناين واحل��ر���س ال�ث��وري الإي��راين‬ ‫الرت �ك��اب “�أعمال تخريبية و�إرهابية”‬ ‫داخل البالد‪.‬‬ ‫وي�شمل قرار الإحالة الرئي�س مر�سي‬ ‫و�سبعة م��ن كبار م�ساعديه وم�ست�شاريه‬ ‫خالل فرتة توليه احلكم‪ ،‬ف�ضال عن وزير‬ ‫وحم��اف��ظ خ�ل�ال‪ ،‬ب��ا إل��ض��اف��ة �إيل املر�شد‬ ‫ال �ع ��ام ل�ل��إخ ��وان حم �م��د ب ��دي ��ع‪ ،‬و‪ 2‬من‬ ‫نوابه‪ ،‬وع�ضو مبكتب الإر�شاد باجلماعة‪،‬‬ ‫ب ��الإ�� �ض ��اف ��ة �إىل رئ �ي ����س ح� ��زب احل��ري��ة‬ ‫وال�ع��دال��ة �سعد الكتاتني‪ ،‬ون��ائ�ب��ه ع�صام‬ ‫العريان‪ ،‬و‪ 2‬من �أع�ضاء املكتب التنفيذي‬ ‫للحزب‪ ،‬كما ت�ضم قائمة املتهمني �سيدة‬ ‫واحدة‪.‬‬ ‫و�شملت �أوراق الق�ضية ات�ه��ام ‪ 2‬من‬ ‫قيادات اجلماعة و�أبنائهم‪ ،‬كما هو احلال‬ ‫مع خريت ال�شاطر وجنله ح�سن‪ ،‬وع�صام‬ ‫احلداد وجنله جهاد‪.‬‬

‫أ�ك��د مكتب توثيق امللف الكيميائي يف �سوريا �أن‬ ‫ق ��وات ال�ن�ظ��ام ال �� �س��وري ق�صفت م��دي�ن��ة “كفرزيتا”‬ ‫بريف حماة و�سط البالد باملواد ال�سامة حملتها خم�سة‬ ‫براميل متفجرة يف ‪ 11‬ني�سان املا�ضي‪ ،‬وخلفت مقتل‬ ‫طفلة ومعمر و�إ�صابة ع�شرات �آخرين‪.‬‬ ‫ويف تقرير �صدر عن املكتب �أو�ضح فيه نق ً‬ ‫ال عن‬ ‫�شهادات “ا�ستخدام النظام يف ق�صفه غازات �سامة من‬ ‫املرجح �أن طبيعتها كيميائية‪ ،‬و�إذا ما ثبت ذلك عرب‬ ‫جلنة التحقيق ا ألمم�ي��ة اخلا�صة‪ ،‬ف�إنها تعد جرمية‬ ‫ح��رب وخرقا لربوتوكول جنيف ‪ 1925‬ملنع ا�ستخدام‬ ‫الغازات اخلانقة يف احلروب”‪.‬‬ ‫ول�ف��ت امل�ك�ت��ب �إىل �أن “الهجوم ي�سجل طريقة‬ ‫ج ��دي ��دة م ��ن ط� ��رق ال �ن �ظ��ام يف ا� �س �ت �خ��دام ال �� �س�لاح‬ ‫ال�ك�ي�م�ي��اوي‪ ،‬خا�صة �أن ال�برام�ي��ل حتمل ا��س��م �شركة‬ ‫(تورينكو) ال�صينية امل�صنعة للآليات الع�سكرية واملواد‬ ‫الكيمياوية‪ ،‬ويظهر الرمز الكيميائي لغاز الكلورين‬ ‫ال�سام ‪ ،”CL2K‬على حد و�صفه‪.‬‬ ‫ودعا املكتب “منظمة حظر الأ�سلحة الكيميائية‬ ‫�إىل �إر��س��ال فريق متخ�ص�ص يف املواقع التي تعر�ضت‬ ‫لهذه الغازات وفتح حتقيق فوري للتحقق من نوع الغاز‬ ‫امل�ستخدم وحتديد امل�س�ؤولني عن تنفيذه‪ ،‬و�صو ًال �إىل‬ ‫امل�شفى امليداين الذي مت عالج امل�صابني فيه‪ ،‬يف حني‬ ‫طالب جمل�س ا ألم��ن بعقد اجتماع واحالة امللف �إىل‬ ‫حمكمة اجلنايات الدولية”‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب آ�خ� ��ر ن �ق��ل ال �ت �ق��ري��ر � �ش �ه��اد ال��دك �ت��ور‬

‫ح�سن الأعرج مدير �صحة حماة احلرة‪ ،‬الذي �أكد �أنه‬ ‫“م�ساء ‪ 11‬ني�سان املا�ضي �ألقت مروحيات النظام ‪3‬‬ ‫براميل متفجرة‪� ،‬أحدها كان �ضخما جدا و�أ�صدر بعد‬ ‫انفجاره �أبخرة �صفراء‪� ،‬أ�سفرت عن �إ�صابة نحو مئة‬ ‫باختناق وتخري�ش و�سعال ج��اف و�سعال دم��وي وزبد‬ ‫فموي و�إقياءات‪ ،‬وتنوعت �شدة �إ�صاباتهم‪ ،‬وقدمت لهم‬ ‫عالجات بالرذاذ وم�ضادات الإق�ي��اءات‪ /‬حت�سنت على‬ ‫�إثرها حالة نحو ‪ %95‬من امل�صابني‪ ،‬وحول البقية �إىل‬ ‫م�شاف يف ال�شمال وم�شاف �أخرى‪ ،‬فيما �سقط برميالن‬ ‫ٍ‬ ‫يف وقت مت�أخر من م�ساء نف�س اليوم”‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف الأع��رج‪� ،‬أن “طفلة واح��دة قتلت يرجح‬ ‫ب�أنها ت� أ�ث��رت بفعل ال�غ��ازات و�سقطت لت�صاب بر�أ�سها‬ ‫فقتلت على اثرها‪ ،‬فيما قتل رجل م�سن يبلغ من العمر‬ ‫‪ 70‬عاما لإ�صابة يف ال��ر�أ���س �أي�ضا‪ ،‬يف حني أ�ك��د عقيد‬ ‫من�شق للمكتب �أن الهجوم مل ي�صب ��س��وى املدنيني‬ ‫حيث �أ�صيب خم�سة مقاتلني فقط”‪.‬‬ ‫وف ّعل مكتب التوثيق اخلا�ص بامللف الكيماوي يف‬ ‫‪ 11‬ت�شرين الأول ‪“ 2012‬ل�ضرورة العمل ونقل �صورة‬ ‫مو�ضوعية عن هذا امللف للمجتمع الدويل باالنتهاكات‬ ‫التي ح�صلت يف �سوريا جراء ا�ستخدام ال�سالح املحرم‬ ‫دوليا”‪ ،‬بح�سب املكتب‪“ ،‬وا�صبح لدى املكتب العديد‬ ‫من الأدلة امللمو�سة واملوثقة طبياً و�إعالمياً وجغرافياً‬ ‫على كافة االرا�ضي ال�سورية‪ ،‬حلد و�إيقاف �سفك دماء‬ ‫املواطنني الأب��ري��اء‪ ،‬وف�ضح وح�شية النظام ال�سوري‬ ‫�أمام املحافل الدولية و�صو ًال �إىل جمل�س الأمن”‪ ،‬على‬ ‫حد تعبريه‪.‬‬

‫"جمتمع ال�سلم"‪ :‬بوتفليقة ي�ستحيل �أن يفوز دون حدوث تزوير‬

‫الجزائر تصوت اليوم بأكثر انتخابات‬ ‫رئاسية جد ً‬ ‫ال يف تاريخها‬ ‫اجلزائر‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫جترى اليوم اخلمي�س يف اجلزائر خام�س انتخابات‬ ‫رئا�سية تعددية يتناف�س فيها �ستة مرت�شحني بينهم‬ ‫الرئي�س احل��ايل عبد العزيز بوتفليقة وال��ذي ت�شري‬ ‫التوقعات �إىل فوزه بوالية رابعة يف اقرتاع هو الأكرث‬ ‫جدال يف تاريخ البالد‪ ،‬ب�سبب ما �صاحبه من احتجاجات‬ ‫ودعوات للمقاطعة ورحيل النظام احلاكم‪.‬‬ ‫و�أعلنت وزارة الداخلية اجلزائرية يف وقت �سابق‬ ‫�أن ق��راب��ة ‪ 23‬مليون ن��اخ��ب م��دع��وون الخ�ت�ي��ار رئي�س‬ ‫جديد للبالد �أو التجديد للرئي�س احلايل عبد العزيز‬ ‫بوتفليقة بينهم ق��راب��ة مليون ج��زائ��ري مقيمون يف‬ ‫اخلارج �شرعوا يف الت�صويت ال�سبت املا�ضي‪� ،‬إىل جانب‬ ‫زهاء ‪� 94‬ألفا من �سكان املناطق النائية والبدو الرحل‬ ‫يف ال�صحراء بد�أوا الت�صويت الإثنني املا�ضي يف �صناديق‬ ‫متنقلة باجلنوب‪.‬‬ ‫ويجري االقرتاع الرئا�سي يوما واحدا يف اجلزائر‬ ‫ع�بر ‪ 49‬أ�ل�ف��ا و‪ 979‬مكتب ت�صويت بح�ضور ممثلني‬ ‫عن املرت�شحني ال�ستة و�أك�ثر من ‪ 300‬مراقب �أجنبي‬ ‫م��ن اجلامعة العربية‪ ،‬ومنظمة التعاون الإ�سالمي‪،‬‬ ‫واالحت� ��اد ا إلف��ري �ق��ي والأمم امل�ت�ح��دة‪ ،‬وب � إ�� �ش��راف من‬ ‫جلنتني للق�ضاة و�أخ��رى للمراقبة مكونة من ممثلي‬ ‫املر�شحني‪.‬‬ ‫وم ��ن امل�ن�ت�ظ��ر �أن ت�ع�ل��ن ن �ت��ائ��ج االن �ت �خ��اب��ات ي��وم‬ ‫اجلمعة القادم من قبل وزير الداخلية الطيب بلعيز‪،‬‬ ‫عل ًما ب��أن امل��ادة ‪ 135‬من قانون االنتخابات تن�ص على‬ ‫أ�ن��ه “�إذا مل يحرز �أي مرت�شح على الأغلبية املطلقة‬ ‫للأ�صوات املعرب عنها –�أي أ�ك�ثر من ‪ 50‬يف املئة– يف‬ ‫الدور (اجلولة) الأول ينظم دور ثان”‪.‬‬ ‫أ�م��ا امل��ادة ‪ 143‬من القانون ذات��ه‪ ،‬فتن�ص على �أنه‬ ‫“يحدد تاريخ الدور الثاين لالقرتاع باليوم اخلام�س‬ ‫ع�شر بعد �إعالن املجل�س الد�ستوري نتائج الدور الأول‪،‬‬ ‫ع�ل��ى �أال ت�ت�ع��دى امل ��دة ال�ق���ص��وى ب�ين ال��دوري��ن االول‬ ‫والثاين ثالثني ‪ 30‬يوما”‪.‬‬ ‫وت�شري توقعات مراقبني �إىل �أن الرئي�س احلايل‬ ‫عبد العزيز بوتفليقة املدعوم من �أكرب �أح��زاب البالد‬ ‫وع� ��دة م�ن�ظ�م��ات أ�ه �ل �ي��ة ��س�ي�ف��وز م��ن اجل��ول��ة الأوىل‬ ‫ب�أغلبية الأ�صوات‪.‬‬ ‫وق��ال عبد ال�ع��ايل رزاق��ي‪ ،‬الأ��س�ت��اذ بكلية الإع�لام‬

‫والعلوم ال�سيا�سية بجامعة اجل��زائ��ر‪� ،‬إن “انتخابات‬ ‫الرئا�سة اجلزائرية حم�سومة ل�صالح بوتفليقة”‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف “لقد �أكد املجل�س الد�ستوري �أن منا�صري‬ ‫الرئي�س (بوتفليقة) جمعوا قرابة �أربعة ماليني توقيع‬ ‫له (توكيل) خالل �إيداع ملف تر�شحه”‪.‬‬ ‫وم���ض��ى أ���س�ت��اذ ال�ع�ل��وم ال�سيا�سية ب��ال�ق��ول “و�إذا‬ ‫افرت�ضنا �أن كل �شخ�ص من املوقعني للرئي�س �سي�صوت‬ ‫معه اثنان �آخران من �أفراد عائلته على بوتفليقة فنحن‬ ‫�أمام ‪ 12‬مليون �صوت له يف االنتخابات وهي كافية له‬ ‫للفوز من اجلولة الأوىل (عدد الناخبني اجلزائريني‬ ‫‪ 23‬مليون ناخب)”‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬اع �ت�بر ع �ب��د ال � ��رزاق م �ق��ري‪ ،‬رئ�ي����س‬ ‫حركة جمتمع ال�سلم �أكرب حزب �إ�سالمي يف اجلزائر‪،‬‬ ‫واملح�سوب على تيار ا إلخ��وان امل�سلمني‪� ،‬أن “الرئي�س‬ ‫احلايل عبد العزيز بوتفليقة ي�ستحيل �أن يفوز بوالية‬ ‫رابعة دون حدوث تزوير يف االنتخابات”‪.‬‬ ‫وتابع مقري والذي �أعلن حزبه من قبل مقاطعة‬ ‫االنتخابات “لكن االنتخابات لن تكون حرة وال نزيهة‪،‬‬ ‫ونعرف �أنه �سيعلن بوتفليقة فائزا وبالتزوير وبن�سبة‬ ‫كبرية”‪.‬‬ ‫وبجانب بوتفليقة‪ ،‬ي�ضم ال�سباق االنتخابي كال‬ ‫م��ن‪ :‬علي ب��ن فلي�س‪ ،‬رئي�س ال� ��وزراء ا أل��س�ب��ق وال��ذي‬ ‫ي��و��ص��ف باملناف�س الأول ل��ه يف ال���س�ب��اق‪ ،‬وبلعيد عبد‬ ‫العزيز‪ ،‬رئي�س ح��زب جبهة امل�ستقبل‪ ،‬وتواتي مو�سى‪،‬‬ ‫رئ�ي����س اجل�ب�ه��ة ال��وط�ن�ي��ة اجل��زائ��ري��ة‪ ،‬ورب��اع�ي�ن علي‬ ‫فوزي‪ ،‬رئي�س حزب عهد ‪ 54‬بالإ�ضافة �إىل لويزة حنون‪،‬‬ ‫الأمني العام حلزب العمال الي�ساري‪.‬‬ ‫وحذر علي بن فلي�س يف م�ؤمتر �صحفي‪ ،‬الثالثاء‪،‬‬ ‫أ�ن��ه “�إذا ك��ان هناك حيادية للدولة وانتخابات نزيهة‬ ‫�س�أقبل حتى بالعهدة املائة (يق�صد �أن��ه �سيقبل بفوز‬ ‫بوتفليقة حتى لو ف��از مبائة والي��ة متتالية) لكن لن‬ ‫�أ�سكت عن التزوير‪ ،‬و�إذا اغت�صبت الإرادة ال�شعبية فال‬ ‫و�صاية على ال�شعب بعد اليوم”‪.‬‬ ‫وت�شري �صحف حملية �إىل �أن الرئي�س احلايل عبد‬ ‫العزيز بوتفليقة رغم و�ضعه ال�صحي ال�صعب يحظى‬ ‫بدعم من امل�ؤ�س�سة الع�سكرية وه��ي من �أق��وى �أجهزة‬ ‫القرار يف البالد‪.‬‬ ‫وج� ��اء يف ع ��دد ��ش�ه��ر ن�ي���س��ان اجل� ��اري م��ن جملة‬ ‫“اجلي�ش” ال �ن��اط �ق��ة ب��ا� �س��م امل � ؤ�� �س �� �س��ة ال�ع���س�ك��ري��ة‬

‫اجل��زائ��ري��ة‪ ،‬وال�صادر ا إلث�ن�ين املا�ضي‪ ،‬رف�ض اجلي�ش‬ ‫لدعوات لعزل بوتفليقة ب�سبب املر�ض‪.‬‬ ‫وج ��اء يف امل�ج�ل��ة �أن “اجلي�ش ال��وط �ن��ي ال�شعبي‬ ‫�سيعمل دون كلل �أو ملل وفقا ملهامه الد�ستورية‪ ،‬ولن‬ ‫يحيد عنها �أب��دا وهو باملر�صاد لإف�شال نوايا و أ�ه��داف‬ ‫�أعداء اجلزائر”‪ ،‬دون �أن ي�سميهم‪.‬‬ ‫و�شهدت اجلزائر عدة دع��وات للجي�ش للتدخل يف‬ ‫ال�ش�أن ال�سيا�سي وعزل بوتفليقة الذي تعر�ض لوعكة‬ ‫�صحية ن�ه��اي��ة ني�سان ‪ 2013‬ن�ق��ل ع�ل��ى إ�ث��ره��ا للعالج‬ ‫بفرن�سا‪ ،‬وبعد عودته للبالد يف مت��وز املا�ضي‪ ،‬مار�س‬ ‫م�ه��ام��ه يف ��ش�ك��ل ق� ��رارات ور� �س��ائ��ل ول �ق��اءات م��ع كبار‬ ‫امل�س�ؤولني يف الدولة و�ضيوف �أجانب يبثها التلفزيون‬ ‫الر�سمي دون الظهور يف ن�شاط ميداين يتطلب جهدًا‬ ‫ب��دن � ًي��ا‪ .‬ومل ي �� �ش��ارك بوتفليقة يف حملته ال��دع��ائ�ي��ة‬ ‫النتخابات الرئا�سة و�أناب عنه م�س�ؤولني يف الدولة‪.‬‬ ‫و�صاحب هذا ال�سباق عدة احتجاجات قادها تنظيم‬ ‫(بركات) املكون من نا�شطني يعار�ضون النظام احلاكم‬ ‫�إىل جانب تن�سيقية الأح ��زاب وال�شخ�صيات املقاطعة‬ ‫لالنتخابات التي ت�ضم �أربعة �أح��زاب �أعلنت مقاطعة‬ ‫االنتخابات‪ ،‬ثالثة منها �إ�سالمية وهي حركتا جمتمع‬ ‫ال�سلم والنه�ضة وجبهة العدالة والتنمية‪� ،‬إىل جانب‬ ‫التجمع من أ�ج��ل الثقافة والدميقراطية ذي التوجه‬ ‫العلماين‪.‬‬ ‫كما ت�ضم املر�شحني املن�سحبني من �سباق الرئا�سة‬ ‫وهما رئي�س احلكومة الأ�سبق �أحمد بن بيتور‪ ،‬ورئي�س‬ ‫حزب “جيل جديد” (معار�ض)‪ ،‬جياليل �سفيان‪.‬‬ ‫وبح�سب مراقبني‪ ،‬فقد �شهدت احلملة الدعائية‬ ‫النتخابات الرئا�سة بني ‪� 23‬آذار املا�ضي و‪ 13‬ني�سان‬ ‫اجلاري عدم اهتمام �شعبيا‪ ،‬وهو الأمر الذي ظهر من‬ ‫خالل عدم مباالة ال�شارع بهذه االنتخابات‪ ،‬خا�صة يف‬ ‫امل��دن ال�ك�برى‪ ،‬ف�ضال ع��ن �أن ال�صحف املحلية نقلت‬ ‫طيلة �أي ��ام احلملة ت�ق��اري��ر ع��ن مر�شحني يح�ضرون‬ ‫جتمعات انتخابية يف قاعات �شبه ف��ارغ��ة‪ ،‬ومنهم من‬ ‫ا�ستنجد ب�أطفال مللئها‪.‬‬ ‫ويف�سر م��راق�ب��ون وو��س��ائ��ل إ�ع�ل�ام حملية وحتى‬ ‫معار�ضون العزوف ال�شعبي عن االهتمام �أو امل�شاركة يف‬ ‫الفعاليات الدعائية‪ ،‬ب�أن ال�سباق الرئا�سي حم�سوم �سلفا‬ ‫للرئي�س بوتفليقة‪ ،‬الذي يخو�ض اال�ستحقاق رغبة يف‬ ‫فرتة والية رابعة‪.‬‬


‫‪9‬‬

‫دراســــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )17‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2626‬‬

‫اجلغرافيا والتاريخ ي�ؤججانها‬

‫صراعات العراق‪ ..‬وخطر البلقنة‬ ‫جني عراف‪ -‬كري�ستيان �ساين�س مونيتور‬ ‫عرب نافذة الطائرة املروحية التي كانت تقله �ألقى وزير اخلارجية‬ ‫العراقي‪ ،‬هو�شيار زي�ب��اري‪ ،‬نظرة متفح�صة على ال�شريط ال�ساحلي‬ ‫مبياهه الزرقاء املرتامية �أ�سفل منه وال��ذي كان يف �أحد الأي��ام �ساحة‬ ‫لأ�شر�س املعارك التي خا�ضها العراق يف تاريخه املعا�صر‪ ،‬هذا ال�شريط‬ ‫ال��ذي حتوم حوله الطائرة املروحية لي�س �سوى �شط العرب املحاذي‬ ‫لإيران‪ ،‬والذي ميثل �أحد املمرات املائية احليوية بالن�سبة للعراق و�سبباً‬ ‫رئي�سياً يف ال�صراع مع �إي��ران‪ .‬وي�ضيف زيباري الذي قاتل يف وقت ما‬ ‫مع امليلي�شيات الكردية وواجه نظام �صدام ح�سني من اجلبال قبل �أن‬ ‫ي�صبح وزيراً خلارجية العراق منذ انتهاء احلرب‪« :‬منذ ت�أ�سي�س العراق‬ ‫احلديث وهو يواجه م�شكلة �شط العرب‪ ،‬ويبدو �أنه كان ومازال �ضحية‬ ‫التاريخ واجلغرافيا»‪.‬‬ ‫وال�ي��وم ال يختلف ح��ال ال�ع��راق كثرياً عما ك��ان عليه �إب��ان �سنوات‬ ‫احلرب ال�صعبة مع �إيران‪ ،‬بحيث يواجه حالياً حتديات ال تقل �صعوبة‬ ‫مرتبطة بالتاريخ واجلغرافيا أ�ي���ض�اً‪ ،‬فبعد �إح��دى ع�شرة �سنة على‬ ‫إ�ط��اح��ة ال��والي��ات املتحدة بنظام �صدام ح�سني امل�ستبد انتقل اخلوف‬ ‫مما �إذا كان البلد العربي الذي طغت عليه ميول الهيمنة يف وقت من‬ ‫الأوقات ما زال ميثل خطراً على املنطقة �إىل ما �إذا كانت االنق�سامات‬ ‫الداخلية التي متزق البلد �ست�ؤدي �إىل تق�سيمه يف النهاية‪.‬‬ ‫ولعل ما يثري خماوف االنق�سام والت�شظي هو حجم ال�شروخ التي‬ ‫ما فتئت تت�صاعد يف الن�سيج االجتماعي وال�سيا�سي للعراق‪ ،‬لتت�سع يف‬ ‫ظل هذه الأج��واء الهوة املتواجدة �أ�ص ً‬ ‫ال بني طوائف العراق املتنوعة‪،‬‬ ‫ففي حمافظة نينوى �شمايل ال�ب�لاد‪ ،‬يطالب املحافظ بو�ضع �أ�شبه‬ ‫باحلكم الذاتي يربط املحافظة بالأكراد‪ ،‬فيما الأكراد �أنف�سهم الذين‬ ‫ابتعدوا عن احلكومة املركزية يف ‪� 1991‬أ�س�سوا عالقات متميزة مع‬ ‫�إيران وحتى عدوهم ال�سابق تركيا‪ ،‬وال يقت�صر الأمر على نينوى‪ ،‬بل‬ ‫ميتد �إىل الأنبار يف الغرب التي ت�شهد ا�ضطرابات خطرية ب�سبب ما‬ ‫ال�سنة تهمي�شاً لدورهم و�سوء معاملة �سرعان ما حت��ول �إىل‬ ‫يعتربه ُ‬ ‫�أعمال عنف انطلقت يف البداية كحركة احتجاجية �سلمية‪ ،‬والنتيجة‬ ‫هي عودة �أجواء احلرب جمدداً لتخيم على الفلوجة‪ ،‬فيما تظل �أحياء‬ ‫ُ�سنية يف بغداد مغلقة ب�أكملها لأيام طويلة مع ت�ضييق القوات الأمنية‬ ‫عملية الدخول‪� ،‬أو اخلروج منها‪.‬‬ ‫وم��ع �أن �أغ�ل��ب العراقيني ي� أ�م�ل��ون يف ب�ق��اء ال�ع��راق م��وح��داً‪� ،‬إال‬ ‫�أن البع�ض الآخ��ر ال يخفي قلقه م��ن �أن ي ��ؤدي ال���ص��راع ب�ين القوى‬ ‫ال�سيا�سية والدينية املختلفة يف العراق �إىل بلقنة البلد‪ ،‬وهو ما يعرب‬ ‫عنه �سعد ا�سكندر‪ ،‬املحلل ال�سيا�سي ومدير الأر�شيف الوطني ببغداد‪،‬‬ ‫قائ ً‬ ‫ال‪« :‬تظل قوى االنف�صال �أقوى بكثري من قوى الوحدة»‪.‬‬

‫وامل� ؤ�ك��د �أن انق�سام ال�ع��راق �ستكون له تداعيات كبرية �سواء يف‬ ‫ال�شرق الأو� �س��ط‪� ،‬أو خ��ارج��ه‪� ،‬إذ م��ن �ش�أنه �أن يخلط الأوراق ويعيد‬ ‫ال�سنية الكربى يف املنطقة‪ ،‬واحلكومة‬ ‫ترتيب ميزان القوى بني الدول ُ‬ ‫العراقية التي يهمني عليها ال�شيعة‪ ،‬مع ما �سيرتتب على ذل��ك من‬ ‫��ص��راع لل�سيطرة على امل�ك��ون��ات ال�ع��راق�ي��ة ال�ضعيفة وح�ق��ول النفط‬ ‫الهائلة‪ .‬والأكرث من ذلك يخ�شى البع�ض من �أن ت�صاعد حدة ال�صراع‬ ‫يف العراق وتفتته قد يف�ضي �إىل �إع��ادة ر�سم احل��دود يف املنطقة التي‬ ‫ت�شهد �أ�ص ً‬ ‫ال حتوالت مت�سارعة‪ ،‬تلك التحوالت التي يج�سدها التناف�س‬ ‫القبلي والعرقي الذي �أطلقه “الربيع العربي”‪ .‬وما فتئ ي�ضغط على‬ ‫احل��دود التي ر�سمها اال�ستعمار قبل ق��رن من الزمن من �سوريا �إىل‬ ‫ليبيا ثم اليمن‪ ،‬هذا ناهيك عن �أن تفكك العراق ومتزقه �سيكون مبعث‬ ‫�إح��راج كبري بالن�سبة للواليات املتحدة التي خ�سرت �أك�ثر من ‪4500‬‬ ‫جندي و�أنفقت ما يربو عن تريليوين دوالر يف حماولة ال�ستعا�ضة بلد‬ ‫دميقراطي وموحد عن الديكتاتورية التي كانت يف العراق‪.‬‬ ‫لكن رغم هذه امل�ؤ�شرات الباعثة على القلق ما زال العراق بعيداً‬ ‫عن النموذج اليوغو�ساليف‪ ،‬ولرمبا �سيكون االختبار الأبرز على ال�شعور‬ ‫الوطني لدى العراقيني يف االنتخابات الربملانية املقرر عقدها يف ‪30‬‬ ‫م��ن ال�شهر اجل��اري‪ ،‬بحيث ي�صر رئي�س ال ��وزراء‪ ،‬ن��وري املالكي‪ ،‬على‬ ‫�إج��راء االنتخابات يف موعدها‪ ،‬رغ��م ا�ستقالة اللجنة االنتخابية‪ ،‬ثم‬ ‫عودتها الحقاً عن اال�ستقالة‪ ،‬وعن هذا الإ�صرار على �إجراء االنتخابات‪،‬‬ ‫برغم الو�ضع الأمني املتدهور‪ ،‬يقول علي املو�سوي‪ ،‬امل�ست�شار الإعالمي‬ ‫لرئي�س ال ��وزراء «لقد �أج��ري�ن��ا انتخابات املجال�س املحلية يف ظ��روف‬ ‫�أ�صعب ك��ان العنف فيها أ�� �ش��د»‪ .‬لكن رغ��م التعقديات الأم�ن�ي��ة‪ ،‬ترى‬ ‫احلكومة �أن الأمور تتح�سن‪ ،‬و�أن االنتخابات �ستم�ضي على قدم و�ساق‪.‬‬ ‫أ�م��ا على اجل��ان��ب ال �ك��ردي‪ ،‬ف ��إن منطقتهم ال تخفي تطلعاتها‬ ‫اخلارجية‪ ،‬وخا�صة جتاه تركيا‪ ،‬فقد كان الفتاً على �سبيل املثال م�شاركة‬ ‫وزير اخلارجية الرتكي‪� ،‬أحمد داوود �أوغلو‪ ،‬يف م�ؤمتر نظمته اجلامعة‬ ‫الأمريكية يف العراق التي تتخذ من مدينة ال�سليمانية الكردية مقراً‬ ‫لها‪ ،‬بل خاطب الوزير الرتكي احلا�ضرين باللغة الكردية لت�ضج القاعة‬ ‫بالت�صفيق‪ ،‬فاملنطقة الكردية التي عانت من ح�صار خانق يف الت�سعينيات‬ ‫الن�شقاقها عن احلكم املركزي يف بغداد وت�أثرت بالعقوبات االقت�صادية‬ ‫املفرو�ضة على نظام �صدام ح�سني‪ ،‬حتولت اليوم �إىل منطقة مزدهرة‬ ‫تنت�شر فيها ناطحات ال�سحاب وامل�شاريع الكربى‪ ،‬م�ستفيدة من م�صادر‬ ‫ال�ط��اق��ة واال��س�ت�ث�م��ارات امل��ال�ي��ة ال�ق��ادم��ة م��ن ال�صني وغ�يره��ا‪ ،‬ب��ل �إن‬ ‫الأكراد ورغم انق�ساماتهم الداخلية حتولوا يف ظل ال�صراع املحتدم بني‬ ‫املكونات العراقية املختلفة �إىل عن�صر �أ�سا�سي حلفظ التوازن‪.‬‬ ‫ولعل ما ي��دل على ذل��ك الرحالت اجلوية اليومية التي تربط‬ ‫بني بغداد واملدن الكردية مثل ال�سليمانية و�أربيل التي عادة ما تغ�ص‬

‫ال�سني جتري يف �سائر العراق لقطع الطريق على املالكي‪ ،‬فمع اقرتاب موعد‬ ‫بال�سيا�سيني العراقيني‪ ،‬ومن بينهم ها�شم احل�سيني‪ ،‬ال�سيا�سي ُ‬ ‫ورئي�س الربملان العراقي ال�سابق الذي قدم �إىل ال�سليمانية للم�شاركة االنتخابات ب��د�أت تت�شكل مالمح التحالفات اجل��دي��دة ال�ساعية �إىل‬ ‫يف م�ؤمتر اجلامعة الأمريكية‪ ،‬و�أي�ضاً للتوا�صل مع ال�سيا�سيني الأكراد �إ�سقاط رئي�س الوزراء وعدم التجديد له لوالية ثالثة‪.‬‬ ‫يف حماولة على ما يبدو لت�شكيل حتالف �سيا�سي جديد �ضد املالكي‬ ‫االحتاد الإماراتية‬ ‫متهيداً خلو�ض االنتخابات الربملانية‪ ،‬وهو ما �أو�ضحه بقوله «�أعتقد‬ ‫‪http://www.alittihad.ae/details.php?i‬‬ ‫�أننا نقرتب �أك�ثر ف�أكرث من حتالف �سيا�سي مع الأك ��راد‪ ،‬و�أي�ضاً مع‬ ‫‪d=33311&y=2014&article=full‬‬ ‫بع�ض املكونات ال�سنية وال�شيعية»‪ ،‬واحلقيقة �أن حم��اوالت م�شابهة‬

‫�أبرز جناحات �إدارة حزب العدالة والتنمية ك�شف املنظمة الإرهابية املعروفة با�سم �إرغينكون‬

‫تركيا‪ ..‬ما هو التنظيم الحقيقي املوازي؟‬ ‫�آيلني كوجامان‬ ‫بد�أ االنق�سام يف تركيا بني احلكومة‬ ‫وحركة غولن مع بداية �أزمة اال�ستخبارات‬ ‫الرتكية يف فرباير(�شباط) ‪ ،2012‬عندما‬ ‫وجه املدعي العام الرتكي اتهامات لقادة‬ ‫امل�خ��اب��رات‪ ،‬ال��ذي��ن ��ش��ارك��وا يف مفاو�ضات‬ ‫ل�ع�م��ال ال�ت��ي يرتكبها حزب‬ ‫و��ض��ع ح��د ل� أ‬ ‫العمال الكرد�ستاتي يف البالد‪ ،‬باخليانة‪.‬‬ ‫و�صدرت مذكرة اعتقال بحق وكيل ونائب‬ ‫رئي�س اال�ستخبارات ال�سابق هاكان فيدان‪.‬‬ ‫يف �أعقاب ذلك �سارعت الدولة �إىل و�ضع‬ ‫م �� �س ��ؤويل اال� �س �ت �خ �ب��ارات حت ��ت ح�م��اي��ة‬ ‫الدولة‪ ،‬ودفعت مذكرات االعتقال بالبالد‬ ‫�إىل �شفري �أزم ��ة‪ .‬وك��ان حت��رك احلكومة‬ ‫�صائبا لأن �ضعف اال�ستخبارات الرتكية‬ ‫قد ي�ؤدي �إىل انهيار البالد‪.‬‬ ‫وب��دا وا��ض�ح��ا �أن��ه أ�م�ك��ن ال�سيطرة‬ ‫على الأزم��ة ب�أقل قدر من الأ�ضرار‪ ،‬لكن‬ ‫امللمح اخلفي للأزمة كان الت�أثري العميق‬ ‫للأزمة على تركيا‪ .‬فقد بد�أت اخلالفات‬ ‫بني هذين احلليفني ال�سابقني‪ ،‬يف الظهور‬ ‫�إىل العلن بعد �أحداث متنزه غيزي‪ .‬وكان‬ ‫ق ��رار إ�غ�ل�اق ال�ك�ل�ي��ات التعليمية‪ ،‬وال�ت��ي‬ ‫ينتمي البع�ض منها �إىل ح��رك��ة غولن‪،‬‬ ‫مبثابة الق�شة الأخرية التي ق�صمت ظهر‬ ‫البعري‪.‬‬ ‫كانت تركيا قد �شهدت الكثري من‬ ‫االن �ق�لاب��ات ال�ع���س�ك��ري��ة‪ ،‬ب�ي��د �أن ال�شعب‬ ‫الرتكي مل ي�شهد مثل هذه اال�ضطرابات‬ ‫ال�سيا�سية التي �شهدها يف �أعقاب �أحداث‬ ‫غ �ي��زي‪ .‬وك��ان��ت نتيجة لعمليات الف�ساد‬ ‫وح �م�ل�ات ال �ت �� �ش��وي��ه وخ �ط��ط االن �ق�ل�اب‬ ‫وت���س��ري�ب��ات امل �ك��امل��ات ال�ه��ات�ف�ي��ة و أ�ع �م��ال‬ ‫التج�س�س‪ ،‬إ�ج� ��راء وزارة ال��داخ�ل�ي��ة ‪185‬‬ ‫حتقيقا‪ ،‬غالبيتها ترتبط بالت�سريبات‬ ‫والتج�س�س‪.‬‬ ‫ال�ن�ظ��ر �إىل ال�ت���س��ري�ب��ات و أ�ح� ��داث‬ ‫التج�س�س على وج��ه اخل�صو�ص ووج��ود‬ ‫ت�ن�ظ�ي��م ��س��ري��ة م ��وازي ��ة داخ ��ل احل�ك��وم��ة‬ ‫كان من ال�صعب �أال تالحظ‪ .‬بيد �أن هذا‬ ‫التنظيم امل��وازي مو�ضع الت�سا�ؤل لي�ست‬ ‫حركة غولن‪.‬‬ ‫ق��د توحد روح املعار�ضة للحكومة‬ ‫ال �ك �ث�ير م ��ن ال �ن��ا���س � �س��وي��ا‪ ،‬وم �ث��ل ه��ذه‬ ‫املعار�ضة انتقلت �إىل احلكومة الرتكية‬ ‫الآن‪ .‬وق��د ا�ستغلت ح��رك��ة غ��ول��ن الدعم‬ ‫ال ��ذي حت�ظ��ى ب��ه احل �ك��وم��ة‪ ،‬لكنها الآن‬ ‫يف ه��ذه امل�ع��ار��ض��ة‪ .‬وب�ع�ب��ارة �أخ ��رى �إنهم‬ ‫ي�ؤيدون الأ�شخا�ص الذين ميثلون �أحزاب‬ ‫املعار�ضة ون�سبة الـ‪ 55‬يف املئة التي ت�صوت‬ ‫ل�صالح حزب العدالة والتنمية‪.‬‬ ‫ونتيجة لذلك �صارت حركة غولن‬ ‫جم��رد ج��زء من معار�ضة م��وازي��ة‪ .‬وعلى‬ ‫ال��رغ��م م��ن ال�ت��زام�ه��م ال�سرية و�أح��دث��وا‬ ‫انطباعا غام�ضا ل��دى ال�شعب ال�ترك��ي‪،‬‬ ‫ف�إنهم ميثلون الآن تنظيما موازيا‪ .‬هناك‬

‫تعبريية الحدى املحاكم الرتكية‬

‫بطبيعة احل��ال‪ ،‬أ�ف��راد من بينهم يعملون‬ ‫على �إذك��اء روح التطرف ل��دى املعار�ضة‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ل�ي���س��ت ه �ن��اك ح��اج��ة لإل �ق��اء ال�ل��وم‬ ‫ع�ل��ى ه��ذه احل��رك��ة ب�شكل ك��ام��ل‪ ،‬ب�سبب‬ ‫وجود جمموعة �صغرية من الأف��راد غري‬ ‫املن�ضبطني‪.‬‬ ‫�إذن‪ ،‬م��ا ه��و ه��ذا التنظيم امل ��وازي؟‬ ‫كما يذكر ق��را ؤ�ن��ا‪ ،‬فقد حتدثت من قبل‬ ‫يف ه��ذا ال�ع�م��ود ع��ن أ�ب ��رز جن��اح��ات �إدارة‬ ‫حزب العدالة والتنمية يف ك�شف املنظمة‬ ‫الإرهابية املعروفة با�سم �إرغينكون‪ .‬هذه‬ ‫املنظمة املزعومة التي متكنت من اخرتاق‬ ‫احل �ك ��وم ��ة ال�ت�رك �ي ��ة يف ن �ه��اي��ة ال ��دول ��ة‬ ‫العثمانية‪ ،‬ومتكنت من ا�ستخدام اجلي�ش‬ ‫والق�ضاء بحرية‪ ،‬وكانت املرة الأوىل التي‬ ‫يجري الك�شف عنها العام املا�ضي بقرار‬ ‫من املحكمة‪ .‬وقد �أدين كثري من الأفراد‬ ‫يف التحقيقات‪ ،‬و��س��وف ي��ذك��ر ال �ق��راء �أن‬ ‫قائد الأركان ال�سابق كان من بينهم‪ .‬بيد‬ ‫�أن حقيقة م�ؤملة دائما ما كان تتكرر خالل‬ ‫�سنوات ق�ضية �إرغينكون‪ ،‬وهي �أن رئي�س‬ ‫هذه املنظمة املزعومة وجناحها الق�ضائي‬ ‫مل يجر ال�ت�ع��رف عليهم مطلقا‪ ،‬وظلوا‬ ‫داخل الأجهزة التنفيذية للدولة‪.‬‬ ‫ويف �أعقاب ق�ضية �إرغينكون توقفت‬ ‫االغتياالت الغام�ضة على حني غرة‪ ،‬بيد‬

‫�أن امل�س�ؤولني عن اغتيال املفكرين حتى‬ ‫الوقت الراهن ال يزالون غري معروفني‪.‬‬ ‫وال تزال الهجمات التي تعر�ض لها الكثري‬ ‫م ��ن امل���س�ي�ح�ي�ين ل �غ ��زا‪ .‬وه� ��دف منظمة‬ ‫�إرغ �ي �ن �ك��ون الإره ��اب� �ي ��ة امل��زع��وم��ة ال��ذي‬ ‫جرى الك�شف عنه‪ ،‬هو عزو امل�س�ؤولية عن‬ ‫الهجمات �إىل احلكومة‪ ،‬ومن ثم الإعداد‬ ‫النقالب عرب �إعطاء اللجنة انطباعا ب�أن‬ ‫احلكومة ت�ضطهد امل�سيحيني‪ ،‬وقد جرى‬ ‫الك�شف عن اخلطة لكن املخطط ال يزال‬ ‫لغزا‪.‬‬ ‫ورغ � ��م ال �ت��و� �ص��ل �إىل ق � ��رار ب �� �ش ��أن‬ ‫منظمة �أرغ�ي�ن�ك��ون قبل ب�ضعة �أ�سابيع‪،‬‬ ‫�إال �أن املنظمة الإرهابية ال ت��زال ن�شطة‪.‬‬ ‫وقادرة على التن�صت و�إذاع��ة االجتماعات‬ ‫التي تعقد داخل «الغرف املغلقة» يف وزارة‬ ‫اخل��ارج �ي��ة‪ ،‬وت�ن�ظ�ي��م ت��وق �ي��ف وتفتي�ش‬ ‫ال�شاحنات التابعة لال�ستخبارات‪ ،‬والإبالغ‬ ‫عن عمليات قبل وقوعها‪ .‬يف الوقت ذاته‬ ‫مل تتخلف عن التعامل مع حزب العمال‬ ‫الكرد�ستاين‪ .‬وال��دع��م ال�صامت والقوي‬ ‫حلزب العمال الكرد�ستاين يف جنوب �شرق‬ ‫تركيا ك��ان ب�لا �شك ق��د أ�ف��اد ب�شكل كبري‬ ‫منظمة �إرغ�ي�ن�ك��ون‪ ،‬وال �ت��ي ك��ان��ت تهدف‬ ‫على الدوام �إىل تق�سيم تركيا‪.‬‬ ‫وما مل ي��درك ال�شعب الرتكي هذه‬

‫احلقيقة امل�ؤملة‪ ،‬ويفطن للهدف احلقيقي‬ ‫لها‪ ،‬ويتوقف عن �إ�ضاعة الوقت يف �أمور‬ ‫ال طائل منها‪ ،‬ف�سوف ت�ستفحل امل�شكلة‪.‬‬ ‫ي�ج��ب �أال ن�ن���س��ى �أن ج�م��اع��ة �إرغ�ي�ن�ك��ون‬ ‫وج��دت ل�ف�ترة طويلة للغاية يف التاريخ‬ ‫ال�ترك��ي‪ ،‬وت�ع��اون��ت م��ع كثري م��ن �أج�ه��زة‬ ‫اال�ستخبارات ولها وجود ملحوظ للغاية‪.‬‬ ‫إ��� �ض ��اف ��ة �إىل ك ��ل ه � ��ذا‪ ،‬ي �ج��ب �أال‬ ‫نن�سى �أن حركة غولن‪ ،‬منظمة �إ�سالمية‬ ‫�أدت خ� ��دم� ��ات ج �ل �ي �ل��ة ع� �ل ��ى م �� �س �ت��وى‬ ‫ال�ع��امل‪ .‬وال�صراع بني هاتني امل�ؤ�س�ستني‬ ‫الإ� �س�لام �ي �ت�ين ال �ق��وي �ت�ين � �س �ي ��ؤدي �إىل‬ ‫�إ�ضعافهما‪ ،‬و�سيعمل على ت�شويه �صورة‬ ‫امل �� �س �ل �م�ين يف ال� �ع ��امل‪ ،‬وه� ��و م ��ا ��س�ي�ك��ون‬ ‫مبثابة تهيئة الأج��واء للمنظمة املوازية‬ ‫احل�ق�ي�ق�ي��ة‪ ،‬وي�خ�ل��ق ف��ر��ص��ا أ�ف �� �ض��ل ل�ه��ا‪،‬‬ ‫وهو ما ال ينبغي �أن حت�صل عليه‪ .‬ينبغي‬ ‫�أن ت�سود ال��وح��دة ال اال�ستقطاب تركيا‪،‬‬ ‫وي�ن�ب�غ��ي ع�ل��ى ت��رك�ي��ا �أن ت�ب�ح��ث ع��ن حل‬ ‫للم�شكلة احلقيقية‪.‬‬ ‫ال�شرق الأو�سط‬ ‫‪http://www.aawsat.‬‬

‫=‪com/leader.asp?section‬‬ ‫‪3&article=768582&issue‬‬ ‫‪no=12923#.U05E2ig4z-s‬‬

‫الدعم ال�ستقالل �أ�سكتلندا يف تزايد‬

‫ال يزال من املمكن الحفاظ على وحدة بريطانيا‬ ‫فيليب �ستيفنز ‪ -‬فاينان�شل تاميز‬ ‫�إن ال��دع��م ال��س�ت�ق�لال �أ��س�ك�ت�ل�ن��دا يف ت��زاي��د‪ ،‬وال‬ ‫ينبغي لأحد �أن يُ�صاب بالده�شة‪ ،‬فقد كان دعاة الوحدة‬ ‫يف بريطانيا يخو�ضون حملة منا�سبة م��ن الناحية‬ ‫الفنية‪ ،‬لكنها ف��ارغ��ة عاطفيا‪ ،‬بينما ك��ان القوميون‬ ‫الأ�سكتلنديون بقيادة �أليك�س �ساملوند ي�ستفيدون من‬ ‫مورد �أعمق‪.‬‬ ‫قبل خم�سة �أ�شهر من اال�ستفتاء املقرر يف �أيلول‬ ‫(�سبتمرب)‪ ،‬ال يزال على بقية اململكة املتحدة �أن تتنبه‬ ‫الحتمال �أن �أ�سكتلندا ميكن متاما �أن ت�صوت لإنهاء‬ ‫احتادها مع �إجنلرتا ال��ذي ب��د�أ قبل ‪ 300‬ع��ام‪ .‬وهناك‬ ‫القليل م��ن ال��وع��ي بال�صدمة العميقة ال�ت��ي �ست�ؤثر‬ ‫ع�ل��ى بنية امل�م�ل�ك��ة امل�ت�ح��دة ال�سيا�سية واالق�ت���ص��ادي��ة‬ ‫واالج�ت�م��اع�ي��ة‪� ،‬أو مكانتها يف ال�ع��امل الأرح ��ب ب�سبب‬ ‫االن �ف �� �ص��ال‪ .‬وال �ق��ول �إن �إجن �ل�ت�را ��س�ت���ض� ُع��ف برحيل‬ ‫�أ�سكتلندا هو تعبري يقلل ب�صورة خطرية من تقدير‬ ‫العواقب‪.‬‬ ‫�إن بريطانيا تتجه دون �أن تعي نحو ان�ف��راط‬ ‫االحتاد‪ ،‬يف الوقت الذي يحلم فيه املحافظون الإجنليز‬ ‫بقيادة ديفيد كامريون بف�صلها عن �أوروب��ا‪ .‬و�أ�صدقاء‬ ‫بريطانيا يف العامل ‪ -‬من وا�شنطن �إىل برلني‪ ،‬ومن‬ ‫كانبريا �إىل م��دري��د ‪ -‬ي��راق�ب��ون ب��ذه��ول و ُرع ��ب‪ .‬فهل‬ ‫ميكن للبالد التي كانت ذات مرة مرتاحة جدا ملمار�سة‬ ‫النفوذ العاملي �أال تكرتث الحتمال �أن ت�صبح منق�سمة‬ ‫قليلة ال�ش�أن؟‬ ‫�صحيح �أن ا�ستطالعات الر�أي يف �أ�سكتلندا تظهر‬ ‫�أن ال��وح��دوي�ين ال ي��زال��ون يف امل �ق��دم��ة‪ .‬و��ص�ح�ي��ح �أن‬ ‫ا�ستطالعات الناخبني امللتزمني ت�شري �إىل �أن الدعم‬ ‫للحملة القومية امل�ؤيدة لال�ستقالل يت�أرجح بني احلد‬ ‫الأدن ��ى �إىل منت�صف الأرب�ع�ي�ن�ي��ات‪ ،‬و�أن ال��وح��دوي�ين‬ ‫يتقدمون بن�سبة يف منت�صف اخلم�سينيات‪ .‬لكن هذه‬ ‫اللقطات تناق�ض ديناميكيات النقا�ش التي توحي ب�أن‬ ‫جميع التطورات يف �صالح �ساملوند‪ .‬وباعتباره �أحد �أكرث‬ ‫ال�سيا�سيني متكنا يف بريطانيا‪� ،‬أظهر �ساملوند بالفعل‬ ‫براعته يف انتزاع الفوز يف الدقيقة الأخرية‪.‬‬ ‫وت �ط��رح احل�م�ل��ة �أوج ��ه �شبه غ�ير م��ري�ح��ة مع‬ ‫الت�صويت على ا�ستقالل مقاطعة كيبيك يف عام ‪،1995‬‬ ‫عندما و�صل امل�ؤيدون لالنف�صال �إىل نقطة قريبة من‬ ‫اال�ستقالل عن كندا‪ .‬فبعد �أن بد�أ بثلث الأ�صوات ب�شق‬ ‫الأنف�س‪ ،‬انتهى اجلانب امل�ؤيد لال�ستقالل يف كيبيك‬ ‫�إىل ت�سجيل ‪ 49.42‬يف املئة‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ ال �ب��داي��ة ك ��ان اف�ت�را���ض ال��وح��دوي�ين �أن‬ ‫الأ� �س �ك �ت �ل �ن��دي�ين ��س�ي���ص��وت��ون وف �ق��ا مل��ا مت�ل�ي��ه عليهم‬ ‫م�صاحلهم املالية‪ .‬وحني يثبت لهم �أنهم �سيكونون �أ�سو�أ‬ ‫ح��اال وح��ده��م‪ ،‬ف�إنهم �سيجددون على ال�ف��ور والءه��م‬ ‫�إىل وي�ستمن�سرت‪ .‬والنتيجة كانت حملة مبنية على‬ ‫�إح�صاءات جافة وتهديدات متعالية ب�شدة من �شاكلة‬ ‫�أن �أ�سكتلندا امل�ستقلة �سيكون عليها جمع ال�ضرائب‪،‬‬ ‫و�ستحرم من ا�ستخدام اجلنيه‪ ،‬و�سيو�صد باب االحتاد‬ ‫الأوروب� ��ي يف وجهها‪ .‬باخت�صار‪ ،‬الأ�سكتلنديون غري‬ ‫قادرين على �إدارة �ش�ؤونهم اخلا�صة‪.‬‬ ‫وم��ن ج��ان�ب��ه ي�ع�م��ل ��س��امل��ون��د ع�ل��ى ت��روي��ج بيان‬ ‫متهيدي يعترب �ضعيفا من حيث احلقائق لكنه قوي‬ ‫�سيا�سيا‪ .‬فهو يقول �إن الأ�سكتلنديني ينبغي �أن يفكروا‬ ‫فيما ��س�ي�ح��دث ل��و ف�ق��ط ق�ط�ع��وا ق�ي��ود االحت� ��اد‪ .‬لقد‬ ‫ا�ستفاد �ساملوند‪ ،‬ال�سيا�سي املحرتف مبعنى الكلمة‪ ،‬من‬ ‫املزاج املعا�صر امل�ضاد‪ .‬ويعترب الوزير الأول يف �أ�سكتلندا‬ ‫مب�ث��اب��ة امل�ت�م��رد ال���ش�ج��اع ال ��ذي ي�ق��ات��ل امل��ؤ��س���س��ة التي‬

‫يقودها حزب املحافظني يف وي�ستمن�سرت‪.‬‬ ‫يف هذا ال�شكل‪ ،‬لديه �شيء م�شرتك مع نايجل‬ ‫ف ��اراج‪ ،‬ق��ائ��د ح��زب اال��س�ت�ق�لال ال�بري�ط��اين املناه�ض‬ ‫لأوروبا‪ ،‬وبوري�س جون�سون‪ ،‬عمدة لندن املحافظ الذي‬ ‫يطمح �أن يحل حمل كامريون رئي�سا للوزراء‪ .‬فالثالثة‬ ‫جميعهم ال تزعجهم احلقائق االقت�صادية ال�صعبة‪� ،‬أو‬ ‫الوقائع ال�سيا�سية القا�سية‪� .‬صفاتهم امل�ستقلة جتعل‬ ‫من ال�سهل عليهم التوا�صل مع الناخبني‪ ،‬ما يتيح لهم‬ ‫التغا�ضي ع��ن احلقائق غ�ير امل��ري�ح��ة‪ .‬ويف ع�صر من‬ ‫انعدام الثقة العميق يف ال�سيا�سة‪ ،‬يحاولون �إظهار �أنهم‬ ‫خمتلفون‪.‬‬ ‫ل�ق��د ك��ان��ت ح�ك��وم��ة ي�ق��وده��ا ح��زب املحافظني‬ ‫مبثابة هبة م��ن ال�سماء �إىل ال�ق��وم�ي�ين‪ .‬ك��ذل��ك كان‬ ‫الأمر بالن�سبة �إىل عادة حزب العمال املعار�ض يف �إر�سال‬ ‫�أملع جنومه �إىل وي�ستمن�سرت بدال من �أدن�برة‪ .‬كما �أن‬ ‫الأ��س�ك�ت�ل�ن��دي�ين مل ي�غ�ف��روا أ�ب ��دا للمحافظني ب�سبب‬ ‫مارجريت تات�شر‪ ،‬التي ر�أت �أ�سكتلندا باعتبارها �ساحة‬ ‫اختبار لتطرفها الأيديولوجي‪� .‬ساملوند ال��ذي يحب‬ ‫امل��زاح قال �إن عدد دببة الباندا ال�ضخمة يف �أ�سكتلندا‬ ‫�أكرب من عدد النواب املحافظني يف الربملان‪ .‬وال�شيء‬ ‫املحزن �أن هذا �صحيح‪.‬‬ ‫يحتل حزب كامريون مقعدا واحدا من املقاعد‬ ‫الأ�سكتلندية الـ ‪ 59‬يف برملان وي�ستمن�سرت‪ .‬ومرت �أوقات‬ ‫ك ��ان ف�ي�ه��ا احل ��زب ي �ف��وز بن�صف ه ��ذه امل �ق��اع��د‪ .‬الآن‪،‬‬ ‫يقول �أحد �شعارات حملة احلزب القومي الأ�سكتلندي‬ ‫للناخبني �إن الت�صويت بنعم لال�ستقالل يف �أي�ل��ول‬ ‫(�سبتمرب) يعني �إب �ع��اد �أي اح�ت�م��ال لأن يحكم حزب‬ ‫املحافظني �أ�سكتلندا �إىل الأبد‪.‬‬ ‫ويف ح�ي�ن ��س�ل��ك ��س��امل��ون��د ال �ط��ري��ق ال���ش�ع�ب��وي‬ ‫غري الأخ�لاق��ي‪ ،‬يحتاج خ�صومه �إىل حتديد الطريق‬ ‫الأخالقي لدعاة الوحدة‪� .‬إن �إخبار الأ�سكتلنديني �أنهم‬ ‫�سي�صبحون فقراء لن ي�ؤدي �إىل ك�سب قلوب النا�س �أو‬ ‫عقولهم ‪ -‬خا�صة لأن �أ�سكتلندا‪ ،‬مهما كانت ال�صدمة‬ ‫الأوىل‪ ،‬متلك الأ�شخا�ص واملوارد لك�سب عي�ش كرمي يف‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫ينبغي �أن ت�ك��ون ال��دع��وة �إىل ال��وح��دة احتفاال‬ ‫بتاريخ وثقافة وم�شاريع م�شرتكة؛ وت�أكيدا ملزايا البقاء‬ ‫معا يف ع��امل تتحول فيه ال�ق��وة بعيدا ع��ن ال�غ��رب‪ .‬ما‬ ‫يحتاج �إليه اجلانب الوحدوي هو لهجة للحملة تقوم‬ ‫ب�إحياء ذكرى الأبطال الربيطانيني على �شكل م�سعى‬ ‫م�شرتك كان‪ ،‬وال يزال‪ ،‬مل�صلحة كال الأمتني‪.‬‬ ‫عندما يدّعي �ساملوند �أن الأ�سكتلنديني يجب �أن‬ ‫ينف�صلوا عن �إجنلرتا من �أجل �شق طريقهم يف العامل‪،‬‬ ‫فهو يتحدّى الأدل��ة الوفرية املوجودة يف التاريخ‪� .‬إنه‬ ‫يبدو مثل فاراج الذي يدعو بريطانيا لقطع عالقاتها‬ ‫مع �أوروب��ا‪ .‬ومل يتمكن �أيّ من الزعيمني من تف�سري‬ ‫كيف �أن حتقيق ت�أثري قوي حني تكون وحدك هو �أ�سهل‬ ‫من حتقيقه مب�شاركة الأ�صدقاء وال�شركاء‪.‬‬ ‫مل يفت الأوان بعد ال�ستعادة الثقة يف االحت��اد‪،‬‬ ‫لكن ال��وق��ت مي�ضي‪ .‬ول�ط��امل��ا كنت أ�ع�ت�ق��د �أن وظيفة‬ ‫ك��ام�يرون رئي�سا ل �ل��وزراء �ستجد مكانها واح ��دة من‬ ‫هوام�ش التاريخ التي ال ت�أثري لها‪ .‬لكني بد�أت �أخ�شى‬ ‫أ�ن��ه �سيتم تذكره باعتباره رئي�س ال��وزراء ال��ذي �شاهد‬ ‫بريطانيا مت�شي متمهّلة نحو االنف�صال‪.‬‬

‫االقت�صادية‬ ‫‪http://www.aleqt.‬‬ ‫‪/16/04/com/2014‬‬ ‫‪article_841575.html‬‬


‫‪10‬‬

‫�إعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )17‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2626‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200057327( :‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام امل��ادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن‬ ‫مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة �سليمان البريوين‬ ‫و�شريكه وامل�سجلة يف �سجل �شركات تو�صية ب�سيطة حتت الرقم (‪ )8482‬بتاريخ‬ ‫‪ 2000/3/23‬قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ‬ ‫‪ 2014/4/16‬وقد مت تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة �سليمان علي االحمد البريوين م�صفي ًا‬ ‫لل�شركة‪.‬‬ ‫علم ًا ب�أن عنوان امل�صفي جر�ش امللعب البلدي تلفون ‪0772245126‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫العالنـــاتكــم يف‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪�/277‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ب�أن‬

‫�شركة �ألف باء تاء لال�ست�شارات التعليمية ذ‪.‬م‪.‬م‬

‫كانت م�سجلة لدينا يف �سجل ال�شركات ذات م�س�ؤولية حمدودة‬ ‫حتت الرقم (‪ )31192‬بتاريخ ‪.2013/1/24‬‬ ‫وقد تقرر �شطبها من �سجل ال�شركات ذات م�س�ؤولية حمدودة‬ ‫بتاريخ ‪.2014/4/16‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫ا�ستناد ًا لأح��ك��ام امل���ادة (‪�/28‬أ) م��ن ق��ان��ون ال�شركات رق��م (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة‪:‬‬ ‫ب���أن ال�سيد ‪/‬ال�����س��ادة رم��زي حممود احمد لولح ال�شريك‪/‬ال�شركاء يف‬ ‫�شركة لولح وال�سحيمان وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم‬ ‫( ‪ ) 70101‬تاريخ ‪ 2004/3/9‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة وقد‬ ‫قام بابالغ �شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعار ًا بالربيد امل�سجل يت�ضمن‬ ‫رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة بتاريخ ‪2014/4/16‬‬ ‫وا�ستناد ًا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتبار ًا من‬ ‫اليوم التايل من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناد ًا لأح��ك��ام امل���ادة (‪�/28‬أ) م��ن ق��ان��ون ال�شركات رق��م (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬يعلن م��راق��ب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة وال��ت��ج��ارة ب���أن‬ ‫�شركة‪ :‬ب���أن ال�سيد ‪/‬ال�����س��ادة ع��ب��داهلل حممد حممود اخل��وال��ده وفايق‬ ‫عبداملجيد عبدالرحيم �سماره ال�شريك‪/‬ال�شركاء يف �شركة اخلوالده‬ ‫و���س��م��اره وعبداخلالق وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حت��ت الرقم‬ ‫( ‪ ) 95737‬تاريخ ‪ 2009/8/26‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة‬ ‫وقد قام بابالغ �شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعار ًا بالربيد امل�سجل يت�ضمن‬ ‫رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة بتاريخ ‪2014/4/16‬‬ ‫وا�ستناد ًا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتبار ًا من‬ ‫اليوم التايل من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬

‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200093774( :‬‬ ‫ا�ستناد ًا لأح��ك��ام امل���ادة (‪�/28‬أ) م��ن ق��ان��ون ال�شركات رق��م (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬يعلن م��راق��ب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة وال��ت��ج��ارة ب���أن‬ ‫�شركة‪ :‬ب���أن ال�سيد ‪/‬ال�سادة عمران ع��واد علي رمانه ال�شريك‪/‬ال�شركاء‬ ‫يف �شركة رمانه والع�شيبي وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم‬ ‫( ‪ ) 89555‬تاريخ ‪ 2008/3/6‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة وقد‬ ‫قام بابالغ �شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعار ًا بالربيد امل�سجل يت�ضمن‬ ‫رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة بتاريخ ‪2014/4/16‬‬ ‫وا�ستناد ًا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتبار ًا من‬ ‫اليوم التايل من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحك ـ ــام امل ـ ــادة (‪ )1/40‬من قانـ ــون ال�شركــات رقم‬ ‫(‪ )22‬ل�سنـ ــة ‪ 1997‬وتعديـ ــالت ــه يعلـ ــن مراقــب عام ال�شرك ـ ــات‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكم ــال اج ــراءات ت�صفيـ ــة‬ ‫�شركـة �أحمد و�أ�سامة الدراغمة وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن‬ ‫حتت الرقم (‪ )56729‬بتاريخ ‪ 2000/7/20‬اعتبار من تاريخ ن�شر‬ ‫هذا االعالن‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 319 ( / 1 - 5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2014/2/27‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫طالل قا�سم �سعيد م�صلح‬

‫عمان ‪ /‬وكيله املحامي م�صطفى اخل�ضور‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫وليد عبدالهادي �سعيد الهندي‬

‫عمان‪ /‬جبل احل�سني اول خميم احل�سني ال�شارع املقابل‬ ‫ملركز امن خميم احل�سني ال�شارع املقابل للمركز االمني‬ ‫��ش��ارع ا�سحق نهاية ال���ش��ارع امل�ن��زل املقابل لنهاية �سور‬ ‫مدر�سة الوكالة‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لذا وت�أ�سي�ساً على ما تقدم تقرر املحكمة‬ ‫ما يلي‪-:‬‬ ‫‪-1‬عمال ب�أحكام املادة (‪)1818‬من جملة الأحكام العدلية‬ ‫وامل��واد (‪ )260،263‬من قانون التجارة وامل��واد (‪)10،11‬‬ ‫من قانون البينات �إلزام املدعى عليه (وليد عبد الهادي‬ ‫�سعيد ال�ه�ن��دي ) ب ��أن ي��دف��ع للمدعي املبلغ امل��دع��ى به‬ ‫والبالغ (‪ ) 3175‬دينار ‪.‬‬ ‫‪-2‬عمال ب�أحكام املواد (‪ )161،166،167‬من قانون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية و امل��ادة (‪/263‬ب) من قانون التجارة‬ ‫واملادة (‪) 4/46‬من قانون نقابه املحامني ت�ضمني املدعى‬ ‫عليه ال��ر��س��وم وامل���ص��اري��ف و مبلغ (‪ )159‬دي�ن��ار �أت�ع��اب‬ ‫حماماة و الفائدة القانونية من تاريخ تقدمي ال�شيك‬ ‫للوفاء على البنك امل�سحوب عليه بتاريخ ‪2013/3/28‬‬ ‫حتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫حكما وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي املدعى‬ ‫عليه قابال لال�ستئناف �صدر وافهم علناً با�سم ح�ضرة‬ ‫��ص��اح��ب اجل�لال��ة امل �ل��ك ع�ب��د اهلل ال �ث��اين ب��ن احل�سني‬ ‫املعظم(حفظه اهلل ورعاه) بتاريخ‪2014/2/27‬‬

‫ارا�ضي‬ ‫ارا�ضــــــــــي‬ ‫ل �ل �ب �ي��ع ال �ب �ن �ي��ات ق�ط�ع��ة‬ ‫االر� � � ��ض دومن و‪ 5‬م�تر‬ ‫ح� ��و�� ��ض ‪ 5‬احل � �ن� ��و ع�ل��ى‬ ‫�شارعني كا�شفة ومطلة‬ ‫ن �ه��اي��ة م �� �ش��روع ا� �س �ك��ان‬ ‫مهند�سني االمانة جميع‬ ‫اخلدمات تنظيم �سكن د‬ ‫ق��ري��ة م��ن ط��ري��ق امل�ط��ار‬ ‫ويتوفر لدينا م�ساحات‬ ‫خم � �ت � �ل � �ف� ��ة ب ��امل� �ن� �ط� �ق ��ة‬ ‫وبا�سعار معقولة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف اج �م��ل‬ ‫م� �ن ��اط ��ق خ � �ل� ��دا ح��و���ض‬ ‫‪ 1‬ت � �ل ��اع ق� ��� �ص ��ر خ� �ل ��دا‬ ‫م � �� � �س� ��اح� ��ة ‪ 2148‬م�ت�ر‬ ‫� �س �ك��ن أ� ب �� �س �ع��ر م �غ��ري‬ ‫مكتب ج��وه��رة ال�شمايل‬ ‫العقاري تلفون ‪5355365‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام امل��ادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2014-894( /11-2‬سجل عام ‪-‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪-1‬ح�سني عبدح�سني ال�سواعري‬ ‫‪-2‬حممد ر�سول عبد ح�سني ال�سواعري‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‪ /‬ابو علندا قرب اجل�سر‬ ‫خلف مطعم جرة ونار‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل� �ح� �ك ��وم ب � ��ه ‪ /‬ال� ��دي� ��ن‪ 4500 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط ��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬فتحية عبداملجيد‬ ‫ابراهيم �شحاده املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫حمكمة �صلح �سحاب‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2014/102:‬ك‬ ‫التاريخ‪2014/4/16 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رائد حممد م�صطفى ح�سني‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫وعنوانه‪� :‬سحاب ‪ -‬املجمع اجلديد‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2012/9/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬سحاب‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ :‬ث�لاث�م��ائ��ة دي�ن��ار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة أ�ي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط ��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬جناح عثمان خلف‬ ‫العطيات املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-3483( /11-2‬سجل عام‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-3417( /11-2‬سجل عام‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-15503( /11-5‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‪ /‬عمان القوي�سمة خلف‬ ‫كازية جردانة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل� �ح� �ك ��وم ب � ��ه ‪ /‬ال� ��دي� ��ن‪ 1000 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط ��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬بهاء فتحي عبده‬ ‫ال�صالح املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان‪ /‬القوي�سمة اول طلوع‬ ‫جبل احلديد‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل� �ح� �ك ��وم ب � ��ه ‪ /‬ال� ��دي� ��ن‪ 1000 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط ��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬بهاء فتحي عبده‬ ‫ال�صالح املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‪� /‬ضاحية االم�ير ح�سن‬ ‫خلف م�سجد الفالوجه‬ ‫رق��م االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-5 :‬‬ ‫(‪� )2011-16471‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2012/5/31 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل� �ح� �ك ��وم ب � ��ه ‪ /‬ال� ��دي� ��ن‪ 5545 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة أ�ي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط ��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪�� :‬س�م�يره حممد‬ ‫�شعبان بظاظه املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2014-904( /11-2‬سجل عام ‪-‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2014-903( /11-2‬سجل عام ‪-‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2014-1002( /11-2‬سجل عام ‪-‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‪� /‬شارع مادبا قرب ك�شك‬ ‫ال�شرطة خلف كلية حطني‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪3-1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل� �ح� �ك ��وم ب � ��ه ‪ /‬ال� ��دي� ��ن‪ 1955 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط ��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬فتحية عبداملجيد‬ ‫ابراهيم �شحاده املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‪ /‬املقابلني قرب ابو زغله‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪5-1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 420 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل���ص��اري��ف وات �ع��اب امل�ح��ام��اة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط ��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬مدر�سة االفق املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة الب�شيتي وحماد‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )106257‬بتاريخ ‪2013/2/6‬‬ ‫قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2014/4/16‬وقد‬ ‫مت تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة و�سيم �سميح ف�ؤاد الب�شيتي او رائد خمي�س مفلح حماد‬ ‫ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪ -‬جبل الزهور ‪ -‬ت‪0787800896 :‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫م�صطفى حممود حممد ا�سريوه‬

‫فار�س علي فا�ضل ال�شهوان‬

‫حممد لطفي �سالمه زريقات‬

‫‪-1‬ب�سام حممد ح�سني ال�سواعري‬ ‫‪-2‬جمال حميد احمد ال�سواعري‬

‫‪-1‬هدايا حممد �شحده ابو عجالن‬ ‫‪-2‬زبيدة حممد �شحدة ابو عجالن‬

‫دميه جا�سر احمد عمر‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‪ /‬املقابلني قرب ابو زغله‬ ‫حمل خلويات‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪4-1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪4000 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل���ص��اري��ف وات �ع��اب امل�ح��ام��اة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط ��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬معتز عماد احمد‬ ‫يا�سني وكيله املحامي بالل حمدان املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫�إع�لان بيع ثالث باملزاد العلني ومل��دة ‪15‬‬ ‫يوم ًا �صادر عن دائرة تنفيذ حمكمة بداية‬ ‫غ��رب عمان يف الق�ضية التنفيذية رقم‬ ‫(‪2012/3170‬ع)‬ ‫واملتكونة بني املحكوم له بنك الأردن دبي‬ ‫الإ�سالمي وكياله املحاميان م�سعود �سقف‬ ‫احليط و�أ�شرف امل�شاقي‬ ‫وبني املحكوم عليهم املدين �شركة ف�ضل بلبل‬ ‫و�شركاه‪ .‬الكفيل �سهى ف�ضل من�صور بلبل‪.‬‬ ‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للبيع باملزاد العلني‬ ‫وع��ن ط��ري��ق ه��ذه ال��دائ��رة قطعة الأر�� ��ض رق��م‬ ‫(‪ )3172‬ح��و���ض (‪ )15‬خ��رب��ة ال���ص��وي�ف�ي��ة من‬ ‫�أرا� �ض ��ي وادي ال���س�ير م��ن �أرا� �ض ��ي غ ��رب عمان‬ ‫والبالغ م�ساحتها ‪ 1319‬م‪ ، 2‬واملطروحة للتنفيذ‬ ‫مب��وج��ب ��س�ن��د ت ��أم�ين دي ��ن م�ق��اب��ل أ�م � ��وال غري‬ ‫منقولة رق��م ال���س�ن��د(‪ )200‬رق��م امل�ع��ام�ل��ة (‪)44‬‬ ‫ت��اري��خ ‪ ،2011/3/10‬وبعد الك�شف احل�سي على‬ ‫قطعة الأر���ض ذات الرقم (‪ )3172‬حو�ض (‪)15‬‬ ‫خربة ال�صويفية من �أرا�ضي وادي ال�سري من قبل‬ ‫اخلرباء املنتخبون من قبل دائرة تنفيذ حمكمة‬ ‫بداية غرب عمان وبعد الوقوف على رقبة العقار‬ ‫وحتلفهم ال�ي�م�ين ال�ق��ان��ون�ي��ة و إ�ف�ه��ام�ه��م املهمة‬ ‫املوكولة �إليهم بكل �أمانة و�إخال�ص تبني ما يلي‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬مت ت�ط�ب�ي��ق �� �ص ��ورة خم �ط��ط الأرا�� �ض ��ي‬ ‫وخمطط امل��وق��ع التنظيمي م��ع �سند الت�سجيل‬ ‫مع بع�ضها البع�ض من جهة وعلى واق��ع قطعة‬ ‫الأر� � ��ض رق ��م (‪ )3172‬م��و� �ض��وع ال�ت�ن�ف�ي��ذ حيث‬ ‫تبني �أنها تنطبق متام االنطباق وي�صلها كامل‬ ‫اخلدمات العامة من ماء وكهرباء وهاتف وهي‬ ‫ذات تنظيم جتاري مركزي ب�أحكام خا�صة ويخدم‬ ‫العقار مو�ضوع البحث �شارع رئي�سي من اجلهة‬ ‫الغربية من القطعة وهو �شارع باري�س‪.‬‬ ‫ثانياً‪� :‬إن القطعة رقم (‪ )3172‬هي �أر���ض خالية‬ ‫م��ن الأب�ن�ي��ة والإن �� �ش��اءات وت���س�ت�خ��دم يف ال��وق��ت‬ ‫احل��ايل م�صاف وم��واق��ف لل�سيارات ذات طبيعة‬ ‫�شبه م�ستوية‪.‬‬ ‫ث��ال �ث �اً‪� :‬إن القطعة م��و��ض��وع ال�ب�ح��ث ذات �شكل‬ ‫منتظم وهي متيل باجتاه الغرب وب�شكل ب�سيط‬ ‫�إىل اجلهة اجلنوبية ذات تربة ح�م��راء �صاحلة‬ ‫للزراعة واالعمار‪ ،‬وتبلغ م�ساحة القطعة ح�سب‬ ‫�سند الت�سجيل ‪ 1319‬مرت مربع والعائد ملكيتها‬ ‫لل�سيدة �سهى ف�ضل من�صور بلبل كام ًال‪.‬‬ ‫رابعاً‪� :‬إن القطعة ذات موقع جيد و�ضمن منطقة‬ ‫جتارية مرغوبة‪ ،‬بناءا على ما تقدم ف�إننا نقدر‬ ‫قيمة املرت املربع مع الأخذ بعني االعتبار موقعها‬ ‫مببلغ ‪ 2250‬للمرت املربع الواحد وبذلك تكون‬ ‫قيمة القطعة الفعلية ح�سب ال��واق��ع مع الأخ��ذ‬ ‫بعني االعتبار كامل االعتبارات ال�سابقة وموقعها‬ ‫اجليد ي�ساوي‬ ‫قيمة املرت املربع × م�ساحة القطعة‬ ‫‪ 2250‬دينار × ‪ 1319‬مرت مربع = ‪2967750‬‬ ‫فقط مليونان وت�سعمائة و�سبعة و��س�ت��ون �أل�ف�اً‬ ‫و�سبعمائة وخم�سون دينار‪.‬‬ ‫وبذلك تكون قيمة الأر�ض وما عليها من �أ�شجار‬ ‫وم�ستحدثات مببلغ = ‪ 2967750‬فقط مليونان‬ ‫وت���س�ع�م��ائ��ة و��س�ب�ع��ة و� �س �ت��ون �أل� �ف� �اً و��س�ب�ع�م��ائ��ة‬ ‫وخم�سون دينار‪.‬‬ ‫�إن التقدير مت بناءاً على مراعاة موقع القطعة‬ ‫اجليد وتقلبات الأ��س�ع��ار يف تلك املنطقة وذل��ك‬ ‫ح�سب البيوعات املجاورة وح�سب خربتنا يف تلك‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫فعلى م��ن ي��رغ��ب ال��دخ��ول ب��امل��زاد احل�ضور �إىل‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة غرب عمان من اليوم التايل‬ ‫لن�شر الإعالن وملدة خم�سة ع�شر يوماً م�صطحباً‬ ‫معه ‪ %10‬من القيمة املقدرة عند و�ضع اليد‪ ،‬على‬ ‫�أن ال تقل امل��زاودة عن ‪ %50‬من القيمة املقدرة‪،‬‬ ‫علما ب��أن �أج��ور الن�شر والداللة والطوابع تعود‬ ‫على املزاود الأخري‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ حمكمة بداية غرب عمان‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫‪-0797720567‬‬ ‫‬‫‪0777720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫�أر� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف ال �ل�بن‬ ‫م�ساحة ‪ 600‬مرت حو�ض‬ ‫‪ 5‬اب� � � ��و دب� � ��و�� � ��س �� �ش ��رق‬ ‫ال �� �س �ك��ة ب �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫مكتب ج��وه��رة ال�شمايل‬ ‫العقاري تلفون ‪5355365‬‬ ‫‪-0797720567‬‬ ‫‬‫‪0777720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫�أر� ��ض للبيع يف الر�شيد‬ ‫ا��س�ك��ان امل�ه�ن��د��س�ين ق��رب‬ ‫كلية العلمية اال�سالمية‬ ‫م� � ��� � �س � ��اح � ��ة ‪ 500‬م�ت�ر‬ ‫ب�ي��ن ف� �ل ��ل م ��وق ��ع مم�ي��ز‬ ‫مكتب ج��وه��رة ال�شمايل‬ ‫العقاري تلفون ‪5355365‬‬ ‫‪-0797720567‬‬ ‫‬‫‪0777720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫�أر� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع ق ��رب � �ش��ارع‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200131438( :‬‬

‫برهان عكرو�ش‬

‫برهان عكرو�ش‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200105502( :‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200064375( :‬‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (م�صبغة النبالء) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية بالرقم‬ ‫(‪ )44835‬با�سم (�شركة ح�سني بدير و�شريكه) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (�سامي مفيد ابراهيم‬ ‫ال�شلبي) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬

‫االردن م � �ق� ��اب� ��ل ق �� �ص��ر‬ ‫االم� �ي��رة ب���س�م��ة م���س��اح��ة‬ ‫‪ 753‬م � �ت� ��ر �� � �س� � �ك � ��ن ب‬ ‫م� �ن� ��� �س ��وب ط� ��اب� ��ق ب �� �س �ع��ر‬ ‫م �ن��ا� �س��ب م �ك �ت��ب ج��وه��رة‬ ‫ال�شمايل ال�ع�ق��اري تلفون‬ ‫‪-0797720567 - 5355365‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ار� ��ض للبيع ‪ -‬ط�برب��ور‬ ‫ق� ��رب م���س�ت���ش�ف��ى امل�ل�ك��ة‬ ‫علياء ‪ -‬م�ساحتها ‪1230‬‬ ‫وب� ��� �س� �ع ��ر م � �غ� ��ري ‪135‬‬ ‫دي � � �ن� � ��ار‪/‬م‪ 2‬ي ��وج ��د ب�ه��ا‬ ‫من�سوب ت�صلح ال�سكان‬ ‫مي �ك��ن ق �ب��ول ��ش�ق��ق من‬ ‫ال � �ث � �م� ��ن ع� � � ��دم ت ��دخ ��ل‬ ‫ال ��و�� �س� �ط ��اء ل �ل �م��راج �ع��ة‬ ‫‪0795150089‬‬ ‫�شقــــــــة‬

‫�شقة‬ ‫للبيع �ضاحية اليا�سمني‬ ‫�شقة م�ساحة ‪122‬م ‪ 3‬نوم‬

‫حمامني �صالة و�صالون‬ ‫م�ط�ب��خ ب��رن��دة ار� �ض �ي��ات‬ ‫�� �س�ي�رام� �ي ��ك اب � ��اج � ��ورات‬ ‫دي� � � �ك � � ��ورات ج � ��دي � ��دة مل‬ ‫ت�سكن معفى من الر�سوم‬ ‫م � ؤ�� �س �� �س��ة ال �ع��رم��وط��ي‬ ‫ال �ع �ق ��اري ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫�شقة للبيع يف اجلبيهة قرب‬ ‫م�سجد التالوي قريبة من‬ ‫اجلامعة الأردن�ي��ة م�ساحة‬ ‫‪ 165‬م�ت��ر م �ط �ب��خ راك� ��ب‬ ‫عمر البناء ‪� 6‬سنوات بحالة‬ ‫مم � �ت� ��ازة م �ك �ت��ب ج ��وه ��رة‬ ‫ال���ش�م��ايل ال�ع�ق��اري تلفون‬ ‫‪-0797720567 - 5355365‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫عقارات‬ ‫عقـــــــارات‬ ‫للبيع ح��ي ن ��زال ال ��ذراع‬ ‫جم �م��ع جت� ��اري م �ك��ون م‬

‫‪�� 14‬ش�ق��ة وارب � ��ع خم��ازن‬ ‫م ��ؤج��ر ب��ال �ك��ام��ل ب��دخ��ل‬ ‫� �س �ن��وي ‪ 65‬ال � ��ف دي �ن��ار‬ ‫عمر البناء ‪� 3‬سنوات بناء‬ ‫‪ 4‬واج� �ه ��ات ح �ج��ر ع�ق��ود‬ ‫اي� �ج ��ار � �س �ن��وي��ة م���ص�ع��د‬ ‫م�ساحة االر�ض ‪ 560‬مرت‬ ‫م �� �س��اح��ة ال �ب �ن��اء ح ��وايل‬ ‫‪ 1400‬م�ت�ر م��وق��ع جيد‬ ‫ب�سعر معقول بدخل ‪٪10‬‬ ‫تقريبا ويتوفر جممعات‬ ‫جتارية خمتلفة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪----------------‬‬‫للبيع ح��ي ن ��زال ال ��ذراع‬ ‫عمارة مكونة من ‪� 7‬شقق‬ ‫واج�ه�ت�ين حجر م�ساحة‬ ‫االر���ض ‪300‬م�تر م�ساحة‬ ‫ال �ب �ن��اء ‪ 556‬م�ت�ر ميكن‬ ‫بناء طابق بدخل �سنوي‬ ‫‪ 11000‬ال��ف دي�ن��ار عقود‬ ‫�سنوية اذن ا�شغال حديث‬

‫م� ��وق� ��ع ج� �ي ��د م ��ؤ� �س �� �س��ة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫�شبه فيال للبيع منطقة‬ ‫ال � �ك� ��وم ق� � ��رب اجل��ام �ع��ة‬ ‫ال �ت �ط �ب �ي �ق �ي��ة م���س��اح�ت�ه��ا‬ ‫‪350‬م‪ 2‬ع� � ��دا ال �ت�را�� ��س‬ ‫واحل��دي �ق��ة م �ق��ام��ة على‬ ‫ار� ��ض م�ساحتها ‪1‬دومن‬ ‫م � �� � �ش � �ج� ��رة وم � � ��زروع � � ��ة‬ ‫وم��دخ��ل م�ستقل وب�سعر‬ ‫م� �غ ��ري ‪ 225.000‬ال ��ف‬ ‫دينار الرجاء عدم تدخل‬ ‫ال ��و�� �س� �ط ��اء ل �ل �م��راج �ع��ة‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫متفرقات‬ ‫متفرقــــــات‬ ‫ن��داء ال�سماء‪« :‬ي��ا حممد‬ ‫او� ��ص أ�م �ت��ك باحلجامة»‬ ‫هذا مو�سمها ‪ 17‬اخلمي�س‪،‬‬ ‫‪ 19‬ال���س�ب��ت‪ 21 ،‬االث �ن�ين‪،‬‬

‫احجز على‪0795800799 :‬‬ ‫و ‪ 065675267‬مركز عامل‬ ‫احلكمة للرقية ال�شرعية‬ ‫واحلجامة‬ ‫مطلــــــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫م �ط �ل��وب � �ش �ق��ة �أر� �ض �ي��ة‬ ‫مب �� �س��اح��ة ال ت ��زي ��د ع��ن‬ ‫‪200‬م‪ 2‬ي�ف���ض��ل ج��دي��دة‬ ‫ا� � �س � �ت � �ع � �م� ��ال ق � �ل � �ي� ��ل يف‬ ‫مناطق الر�شيد ‪ -‬املدينة‬ ‫الريا�ضية ‪ -‬اال�ستقالل‬ ‫ احل �� �س�ي�ن م� ��ن امل��ال��ك‬‫م � �ب� ��ا� � �ش� ��رة ل� �ل� �م ��راج� �ع ��ة‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫مطلوب �شقة ار�ضية الكر�سي‬ ‫مقابل ا�سواق ال�سالم م�ساحة‬ ‫‪200‬م‪ + 2‬ح��دي �ق��ة ‪ +‬ت��را���س‬ ‫وعمرها ال يزيد عن ‪� 5‬سنوات‬ ‫م��ن امل��ال��ك ف�ق��ط للمراجعة‬ ‫‪0785672194 - 0798864320‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫‪-----------------‬‬‫م �ط �ل��وب ار�� � ��ض ل �ل �� �ش��راء‬ ‫اجلاد من املالك مبا�شرة يف‬ ‫تالع العلي بدران اجلبيهة‬ ‫خربة م�سلم ��ش��ارع االردن‬ ‫ابو ن�صري‪ ،‬مكتب جوهرة‬ ‫ال�شمايل ال�ع�ق��اري تلفون‬ ‫‪-0797720567 - 5355365‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫مطلوب �شقق يف منطقة‬ ‫حي نزال الذراع واملناطق‬ ‫املحيطة ال يهم امل�ساحة‬ ‫�أو ال� �ع� �م ��ر ع� ��ن ط��ري��ق‬ ‫امل��ال��ك مبا�شرة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬


‫�إعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالنات‬

‫اخلمي�س (‪ )17‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2626‬‬

‫العالناتكم يف‬

‫هاتف‪5692853 - 5692852 :‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعى‬ ‫عليه �صادرة عن حمكمة بداية‬ ‫حقوق عمان‬

‫اعالن تبليغ حكم غيابي �صادر عن حمكمة‬ ‫اربد ال�شرعية ال�شمالية‬ ‫ب��ا��س��م ح���ض��رة ��ص��اح��ب اجلل��ال��ة امل �ل��ك ع�ب��د اهلل‬ ‫الثاين بن احل�سني املعظم اي��ده اهلل تعاىل لدى‬ ‫هيئة القا�ضي د – وديع ابداح‬ ‫اىل املدعى عليه ‪ :‬احمد مهند ر�شيد طراقجي –‬ ‫جمهول حمل االقامة حاليا يف امريكا‬ ‫اعلمك ان��ه يف الق�ضية رق��م ‪ 2013/2328‬املقامة‬ ‫عليك من قبل املدعية م��روه مفيد عبداهلل وهر‬ ‫وك�ي�ل�ه��ا امل�ح��ام��ي حم�م��د ال���ص�م��ادي يف ال��دع��وى‬ ‫التي مو�ضوعها “ تفريق لالفتداء” ق��د �صدر‬ ‫احل�ك��م عليك بف�سخ ال�ع�ق��د اجل ��اري بينك وب�ين‬ ‫املدعية مروه املذكوره الداخل بها ب�صحيح العقد‬ ‫ال�شرعي نظري حقوقها الزوجية وهو عبارة عن‬ ‫مهر معجل مبلغ ثالثة االف دوالر امريكي نقدا‬ ‫وذه��ب ابي�ض وخ��امت زواج بقيمة �ست االف دوالر‬ ‫امريكي وم�ؤخر �صداق بقيمة ع�شرة االف دوالر‬ ‫امريكي وان ل��ك احل��ق بالرجوع على املدعيه او‬ ‫كفيلها بقيمة امل�ه��ر املعجل ان تبني ع��دم �صحة‬ ‫قول املدعيه بعدم ا�ستالم املهر املعجل وان على‬ ‫املدعيه العدة ال�شرعية اعتبارا من تاريخه ادناه‬ ‫وق��د �سجل احل�ك��م ب��رق��م ‪ 113/100/301‬ت��اري��خ‬ ‫‪ 2014/3/13‬و��ض�م�ن�ت��ك ال��ر� �س��وم وامل �� �ص��اري��ف‬ ‫وع�شرين دينار اتعاب حماماة حكما غيابيا قابال‬ ‫ل�لاع�ترا���ض واال��س�ت�ئ�ن��اف م��وق��وف ال �ن �ف��اذ على‬ ‫ت�صديقه م��ن قبل حمكمة اال�ستئناف ال�شرعية‬ ‫املوقرة حتريرا يف ‪ 1435/5/13‬ه وفق ‪2014/3/13‬‬ ‫القا�ضي املنتدب‬ ‫عبدالفتاح غوامنه‬

‫اعالن بيع عقار ‪ /‬للمرة الأوىل‬ ‫الرقم‪2013/4645 :‬ع‬ ‫التاريخ‪2014/4/15 :‬‬ ‫يعلن للعموم ب � أ�ن��ه م �ط��روح للبيع ب��امل��زاد العلني‬ ‫وع��ن ط��ري��ق دائ ��رة تنفيذ ��ش��رق ع�م��ان يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية رقم اعاله املتكونة بني املحكوم له �صالح‬ ‫عبداملجيد ر��ض��وان اب��و رم��ان واملحكوم عليه اك��رم‬ ‫عبدالكرمي ح�سن �أبو ال�سعود بيع ال�شقة رقم ‪102‬‬ ‫ من طابق الت�سوية من اجلهة الغربية من عمارة‬‫دون �سطحها الواقعة على قطعة االر�ض رقم ‪5404‬‬ ‫حو�ض ‪ 3‬خني�سة من ارا�ضي �شرق عمان النويجي�س‬ ‫ال�ك��ائ�ن��ة يف ال�ه��ا��ش�م��ي ال���ش�م��ايل � �ش��ارع ام ال ��درواء‬ ‫وال �ب��ال �غ��ة م���س��اح�ت�ه��ا ‪71‬م‪ ،2‬وان ج�م�ي��ع واج �ه��ات‬ ‫العمارة مبا فيها ال�شقة من احلجر النظيف وان‬ ‫ال�شقة م�ؤجرة‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب باملزاودة التوجه اىل دائ��رة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية �شرق عمان خالل خم�سة ع�شر يوم‬ ‫تلي ت��اري��خ ه��ذا االع�ل�ان م�صطحبا معه ‪ ٪10‬من‬ ‫القيمة املقدرة والبالغة (‪ )24850‬دينار مع العلم‬ ‫ب�أن ر�سم الداللة والطوابع على املزاود االخري‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ �شرق عمان‬ ‫هالة عو�ض اهلل‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2014- 3153( / 3-1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬فهد منور ف�ضيل النهار‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫رائد مبارك ال�صابر العويدي‬

‫العمر‪� 36 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان‪� /‬شارع امللكة رانيا العبداهلل‬ ‫باجتاه �صويلح مقابل االحوال املدنية عمارة‬ ‫بنك القاهرة عمان ط‪2‬‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االحد املوافق ‪2014/4/27‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم �أعاله والتي‬ ‫�أق��ام�ه��ا عليك احل��ق ال �ع��ام وم�شتكي‪ :‬م�ؤ�س�سة‬ ‫التكامل الوطنية للزراعة والتجارة‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ �صيغة ميني‬ ‫حا�سمة للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2014-294( / 1-4‬سجل عام‬ ‫ال� �ه� �ي� �ئ ��ة‪ /‬ال� �ق ��ا�� �ض ��ي ت� � أ�ي� �ي ��د حم� �م ��د ذي� ��اب‬ ‫عبدالرحمن اخلاليله‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد وليد �سعيد احل�سن‬

‫ع�م��ان‪ /‬ال��دوار ال�سابع ‪ -‬خلف ال�سي ت��اون ‪-‬‬ ‫عمارة رقم ‪12‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم ال �ث�ل�اث ��اء امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/4/22‬ال�ساعة ‪ 9.00‬وذلك لتبليغ وتفهم‬ ‫�صيغة اليمني احلا�سمة‪:‬‬ ‫�أق�سم ب��اهلل العظيم أ�ن��ا املدعى عليه (حممد‬ ‫ول �ي��د �سعيد احل �� �س��ن) مل أ�ق ��م ب�ب�ي��ع امل��دع��ي‬ ‫(ه �ي �ث��م مم� ��دوح ن ��وح م���ش�خ��ج) امل��رك �ب��ة رق��م‬ ‫(‪ )15-77580‬ن��وع كيا �سبكرتا مبوجب عقد‬ ‫بيع �سيارة م ��ؤرخ بتاريخ ‪ 2012/9/24‬مببلغ‬ ‫(‪ )5513‬دينار وانني مل اقب�ض من املدعي هذا‬ ‫املبلغ وان ذمتي غري م�شغولة للمدعي مببلغ‬ ‫(‪ )5513‬دينار واهلل على ما اقول �شهيد‪.‬‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫االحكام املن�صو�ص عليها يف قانون البينات‪.‬‬

‫ ‬

‫رقم الدعوى‪2014/667 :‬‬ ‫القا�ضي‪ :‬حممد غالب ال�ضمور‬ ‫�إ�سم املدعى عليهم‪ :‬‬ ‫‪� � -1‬ش��رك��ة ول �ي��د حم �م��د ��س�ع�ي��د و� �ش��رك��اه‬ ‫مالكة الإ�سم التجاري «امل�ؤ�س�سة الأردنية‬ ‫للت�صميم والطباعة»‪.‬‬ ‫‪ -2‬وليد حممد فايز �سعيد‪.‬‬ ‫‪� -3‬أماين زهري حمدي اخلليلي‪.‬‬ ‫عنوانهما‪ :‬جمهويل مكان الإقامة‪.‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضوركم ي��وم اخلمي�س امل��واف��ق‬ ‫‪ ،2014/04/24‬ال���س��اع��ة (‪� )9:00‬صباحاً‬ ‫للنظر يف الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامتها‬ ‫عليكم املدعية �شركة ا إل��س��راء للإ�ستثمار‬ ‫والتمويل الإ�سالمي وكيلها املحامي �شادي‬ ‫�أبو ها�شم ف�إذا مل حت�ضروا يف املوعد املحدد‬ ‫تطبق عليكم الأحكام املن�صو�ص عليها يف‬ ‫قانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2014- 4673 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد طه علي فندي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ف��را���س ن��ور ال��دي��ن ن�صر ال��دي��ن‬ ‫اريدين‬

‫ع�م��ان‪ /‬ع�م��ان ‪ -‬اب��و ن�صري ��ش��ارع بالط‬ ‫ال�شهداء‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2014/4/29‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل� ��دع� ��ي‪� � :‬ش��رك��ة دل� ��ة الدارة ال �ف �ن��ادق‬ ‫واال�ستثمارات ال�سياحية‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫اخطار بيع �أموال منقولة‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪/11-5 :‬‬ ‫(‪� )2014-1495‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫���ش��رك��ة ال���ع���رب���ي ل�����ص��ن��اع��ة‬ ‫امل�شروبات ال�ساخنة ذ‪.‬م‪.‬م‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‪ /‬جبل عمان �شارع‬ ‫الكلية العلمية اال�سالمية بناية رقم‬ ‫‪ 1‬فوق �سوبرماركت عابدين ال��دوار‬ ‫الثاين‬ ‫ل��ق��د ت��ق��رر يف ال��دع��وى رق���م �أع�ل�اه‬ ‫اخ���ط���ارك���م ب��دف��ع امل��ب��ل��غ امل��ط��ل��وب‬ ‫منكم خ�لال �سبعة �أي���ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغكم و�إال �سي�صار اىل بيع �أموالكم‬ ‫املحجوزة يف هذه الدعوى وفق �أحكام‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2014-1444( /11-1‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫علي عبداهلل علي اللوزي‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‪/‬اجلبيهة �شارع البلدية‬ ‫مقابل امل�سجد‬ ‫رق��م االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-1 :‬‬ ‫(‪� - )2013-4232‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2014/1/28 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شمال عمان‬ ‫امل� �ح� �ك ��وم ب � ��ه ‪ /‬ال� ��دي� ��ن‪ 1905 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط ��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال� ��دائ� ��ن‪� � :‬ش��رك��ة ال�ن�م��و‬ ‫الرتبوي (مدار�س النمو الرتبوي) املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2014- 1502 ( / 1-1‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬مل��ى ع�ب��دامل�ع��ز داري‬ ‫البكري‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫�شم�سه حممود حممد ابو خ�ضره‬

‫ع�م��ان‪ /‬اجلبيهة ‪�� -‬ش��ارع ال�شهيد عمر‬ ‫ال�ع�م��ري ‪ -‬م�ن��زل ‪ - 5‬ب�ج��ان��ب م�ؤ�س�سة‬ ‫نهر االردن‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2014/4/29‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪� :‬شركة النمو الرتبوي ذ‪.‬م‪.‬م‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 1455 ( / 1-1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪�� :‬س�م��اح ��س�م�ير ح�سني‬ ‫ال�صدر‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪� � �-1‬ص� ��ال� ��ح حم � �م� ��ود م �� �ص �ط �ف��ى ال �ع �ي��ه‬ ‫‪� �-2‬ش��ري �ف��ة حم �م��د ع �ي��د اح �م��د ‪-3‬ن � ��وال‬ ‫حم � �م� ��ود م �� �ص �ط �ف��ى ال� �ع� �ي ��ة ‪-4‬ف ��اط� �م ��ة‬ ‫حممود م�صطفى العية ‪-5‬حمزة حممود‬ ‫م�صطفى العية ‪-6‬عمر حممود م�صطفى‬ ‫العية ‪-7‬حممود غالب احمد عبدالرحيم‬ ‫‪-8‬ا�سالم حممود م�صطفى العية ‪-9‬اميان‬ ‫حممود م�صطفى العية ‪-10‬زينب حممود‬ ‫م���ص�ط�ف��ى ال �ع �ي��ة ‪-11‬م �� �ص �ط �ف��ى حم�م��ود‬ ‫م�صطفى العية‬ ‫عمان ‪� /‬شفا بدران ‪ -‬مقابل الدرك‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم ال �ث�لاث��اء امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/4/22‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل �ل �ن �ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي أ�ق��ام�ه��ا عليك‬ ‫املدعي‪ :‬حممد زهري رفيق ح�سني اخلليلي‬ ‫ف � ��إذا مل حت���ض��ر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق‬ ‫عليك ا ألح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وق��ان��ون �أ��ص��ول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫م�����������������ق�����������������االت‬

‫اخلمي�س (‪ )17‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2626‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫«بركات»‬ ‫يف الجزائر‬

‫جت ��رى يف اجل��زائ��ر ال �ي��وم واح� ��دة م��ن االن�ت�خ��اب��ات‬ ‫النمطية ال�ت��ي � �ص��ارت م��ن ��س�م��ات ال �ع��امل ال �ث��ال��ث‪ ،‬حيث‬ ‫النتيجة معلومة �سلفا‪ ،‬وال��رئ�ي����س احل ��ايل ه��و الرئي�س‬ ‫ال�ق��ادم‪ .‬وطقو�س االنتخابات جت��ري على �سبيل التجمل‬ ‫الدميقراطي‪ .‬وهي يف حقيقتها جتديدا للبيعة وتكري�سا‬ ‫للو�ضع القائم‪ .‬مع ذلك ف�إنها تكت�سب بع�ض اخل�صو�صية‬ ‫التي متيزها ع��ن اجلمهوريات املتعارف عليها يف العامل‬ ‫ال�ع��رب��ي‪ ،‬ذل��ك ان اجلميع ي�ع��رف��ون �أن اجل��زائ��ر يحكمها‬ ‫اجلي�ش منذ اال�ستقالل يف عام ‪ .1962‬ومن املقوالت التي‬ ‫ت�شخ�ص هذه احلالة قول البع�ض ب�أن كل دولة يف العامل‬ ‫لها جي�ش‪ .‬اجلزائر حالة ا�ستثنائية لأن اجلي�ش فيها له‬ ‫دول ��ة‪ .‬يف ه��ذا ال�سياق ت�ستدعى جت��رب��ة اجلي�ش الرتكي‬ ‫ال��ذي اعترب نف�سه م�ؤ�س�س اجلمهورية وحار�سها‪ ،‬بعدما‬ ‫حرر البلد من االحتالل يف احلرب العاملية الأوىل‪ ،‬وهو ما‬ ‫فعلته جبهة حترير اجلزائر‪ .‬وان اختلف الأمر يف امل�آالت‪.‬‬ ‫لأن قوى املجتمع جنحت يف التخل�ص من قب�ضة الع�سكر‬ ‫يف تركيا‪ ،‬لكنها ف�شلت يف ذلك يف اجلزائر‪ ،‬حتى الآن على‬ ‫الأقل‪.‬‬ ‫م�ن��ذ اال� �س �ت �ق�لال وامل��ؤ��س���س��ة ا ألم �ن �ي��ة ال �ت��ي ي��دي��ره��ا‬ ‫اجلي�ش هو ال��ذي يحكم من وراء �ستار‪ .‬فري�شح الر�ؤ�ساء‬ ‫�أو ي���س�ت�ب��ده��م‪ .‬وم �ن��ذ ج ��اء اجل�ي����ش ب��ال���س�ي��د ع�ب��دال�ع��زي��ز‬ ‫بوتفليقة وقدمه رئي�سا يف ع��ام ‪ 1999‬والرجل م�ستمر يف‬

‫وظيفته‪ .‬ولأن الد�ستور اجلزائري كان ين�ص على واليتني‬ ‫فقط للرئي�س‪ ،‬ف��إن ذلك مل يكن عقبة‪ ،‬لأن الن�ص جرى‬ ‫تعديله(كما فعل ال�سادات يف م�صر) و�صار من حق الرئي�س‬ ‫�أن يرت�شح لعدة واليات ولي�س اثنتني فقط‪ .‬وبناء على ذلك‬ ‫انتخب بوتفليقة لوالية ثالثة يف عام ‪ ،2009‬وها هو الآن‬ ‫يرت�شح للمرة الرابعة‪ .‬ولكن ذلك يتم يف ظروف مغايرة �إىل‬ ‫حد كبري‪ .‬ذلك ان الرجل البالغ من العمر ‪ 77‬عاما �أ�صيب‬ ‫بجلطة دماغية يف العام املا�ضي ا�ضطرته لل�سفر �إىل فرن�سا‬ ‫للعالج‪ ،‬وبعد �أن ق�ضى هناك حواىل ثالثة �أ�شهر‪ ،‬عاد على‬ ‫مقعد متحرك وغري قادر على التعبري عن نف�سه‪ ،‬حيث بات‬ ‫يجد �صعوبة يف النطق‪ .‬ولذلك ف�إنه مل يظهر يف منا�سبات‬ ‫عامة �إال يف مرات ن��ادرة‪ .‬ومل يتحدث �إىل اجلماهري وهو‬ ‫اخلطيب امل�ف��وه‪ .‬لذلك ف ��إن حملته االنتخابية يبا�شرها‬ ‫م�ساعدوه‪ .‬الأمر الذي يعني �أن الرجل الذي �أ�صبح عاجزا‬ ‫عن ال�سري على قدميه قرر �أن يخو�ض املعركة االنتخابية‬ ‫م�صرا على �أن ي�ستمر يف ت�سيري �شئون الدولة‪.‬‬ ‫وب���س�ب��ب ح��ال�ت��ه ال�صحية غ�ير املطمئنة ف� ��إن ن�ق��اده‬ ‫وم�ع��ار��ض�ي��ه �أ��ص�ب�ح��وا ي�شكون يف دواف ��ع ال �ق��وى املحيطة‬ ‫ب��ه‪ .‬التي تتمثل �أ�سا�سا يف امل�ؤ�س�سة الأمنية كما تتمثل يف‬ ‫حميطه العائلي‪ ،‬وبخا�صة �شقيقه ال��ذي يثار ح��ول دوره‬ ‫لغط كثري‪.‬‬ ‫حجة م�ؤيدي بوتفليقة �أن ال�ساحة اجلزائرية تفتقد‬

‫�إىل قيادة كاريزمية تلتف من حولها اجلماهري‪ .‬من ثم‬ ‫ف�إنهم اعتربوا بوتفليقة الأكرث قبوال والأوفر حظا‪ .‬ورغم‬ ‫انه مل ي�ستخدموا م�صطلح «مر�شح ال�ضرورة» الذي جرى‬ ‫�ص َّكه وت�سويقه يف م�صر‪� ،‬إال �أن ال�سلوك ال�سيا�سي املتبع‬ ‫ق� َّدم��ه يف ه��ذا ا إلط ��ار‪ .‬وفيما �سمعت م��ن بع�ض املثقفني‬ ‫اجل��زائ��ري�ين ف ��إن أ�ن���ص��ار بوتفليقة ا�ستخدموا ل�صاحله‬ ‫املتغريات ال�سلبية التي ح�صلت على العامل العربي بعدما‬ ‫هبت عليه رياح «الربيع» يف عام ‪ .2011‬وحذروا من ان يتكرر‬ ‫يف اجلزائر ما حدث يف م�صر وليبيا و�سوريا واليمن‪ .‬حيث‬ ‫ادعوا يف هذا ال�صدد ان التعبري الذي حدث مل يجلب الأمن‬ ‫�أو اال�ستقرار لتلك ا ألق �ط��ار‪ .‬ووج��دت تلك املقولة �آذان��ا‬ ‫�صاغية يف بع�ض الأو��س��اط خ�صو�صا ان بقايا اجلماعات‬ ‫املتطرفة الي��زال لها وج��ود يف جنوب اجلزائر‪ .‬وما حدث‬ ‫يف مايل على �أيدى اجلماعات املن�سوبة �إىل «القاعدة» لي�س‬ ‫منها ببعيد‪.‬‬ ‫املتغري الآخر املهم كان يف بنية املجتمع اجلزائري ذاته‪.‬‬ ‫لي�س فقط لأن عامل القرن الواحد والع�شرين خمتلف عن‬ ‫عامل القرن الع�شرين‪ ،‬ولكن �أي�ضا لأن ري��اح الربيع التي‬ ‫ه�ب��ت ع�ل��ى ال �ع��امل ال�ع��رب��ي مل ت�ستثن دول امل �غ��رب‪ ،‬حيث‬ ‫م��ا ك��ان لها ان تهب بغري ��ص��دى لها يف اجل��زائ��ر‪ .‬ورغ��م‬ ‫ال�سلبيات التي �شهدتها دول الربيع‪ ،‬ف�إن ذلك مل يغري من‬ ‫حقيقة �شوق النا�س �إىل التغيري وجر�أتهم على املطالبة‬ ‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫�سامل الفالحات‬

‫بحقوقهم يف احل��ري��ة وال �ع��دل‪ .‬آ�ي ��ة ذل��ك ان��ه ح�ين �أع�ل��ن‬ ‫الوزير الأول اجلزائري(رئي�س ال��وزراء) عبداملالك �سالل‬ ‫ع��ن اع �ت��زام بوتفليقة ال�تر��ش��ح ل��والي��ة راب �ع��ة‪ ،‬ف ��إن بع�ض‬ ‫��ش��رائ��ح املجتمع �أع��رب��ت ع��ن احتجابها ب�سرعة يف حركة‬ ‫رفعت �شعار«بركات» وهو م�صطلح مماثل لكلمة «كفاية»‬ ‫يف م�صر‪ .‬ونظم ه�ؤالء بع�ض امل�سريات يف العا�صمة‪� ،‬شارك‬ ‫فيها مثقفون ومواطنون من كل الفئات‪ .‬كما انطلقت �أغان‬ ‫بالفرن�سية والعامية اجلزائرية‪ ،‬نددت برت�شيح بوتفليقة‬ ‫و�سخرت منه‪� ،‬إال �أن ذلك لن يغري الكثري يف النتيجة التي‬ ‫يعرف اجلميع انها حم�سومة ل�صالح الرجل الذي ت�سانده‬ ‫امل�ؤ�س�سة الع�سكرية والأجهزة الأمنية �إ�ضافة �إىل الإعالم‬ ‫ال��ر��س�م��ي و�شبكة امل���ص��ال��ح امل��رت�ب�ط��ة ب��ال�ن�ظ��ام املتحكم يف‬ ‫ال�سيا�سة وم�صري البلد منذ �أكرث من ن�صف قرن‪.‬‬ ‫املالحظة الأخرية اجلديرة باالنتباه �أنه يف حالة جناح‬ ‫بوتفليقة ف�إنه لن ي�صبح يف العامل العربي اية انتخابات‬ ‫رئا�سية دميقراطية حقيقية‪ ،‬ذلك �أنها جميعا �ستكون �أقرب‬ ‫�إىل امللكيات التي يتوىل ال�سلطة فيها �أ�شخا�ص مت�شبثون‬ ‫بال�سلطة ومعروفون �سلفا‪ .‬و�ستكون تون�س وحدها ا�ستثناء‬ ‫يف العامل العربي‪ ،‬حيث �سي�صبح الدكتور من�صف املرزوقي‬ ‫ه��و ال��رئ �ي ����س ال��وح �ي��د ال� ��ذي ت ��وىل ال���س�ل�ط��ة م��ن خ�لال‬ ‫انتخابات دميقراطية حرة مل حت�سم قبل �إجرائها‪.‬‬ ‫حازم ع ّياد‬

‫أفق جديد‬

‫لم الصراخ؟‬

‫مل ال�صراخ؟‬ ‫هل هو اخلوف من الإخوان �أم من الدميقراطية؟‬ ‫ال غرابة فقد قال فرعون الفراعنة فيما �أثبته‬ ‫القر�آن الكرمي «�إين �أخاف �أن يبدل دينكم �أو �أن يظهر‬ ‫يف الأر�ض الف�ساد»‪ .‬غافر (‪)26‬‬ ‫ا أل� �ص��وات العالية م��ن �أج��ل إ�خ�ف��اء احلقيقة �أو‬ ‫�ضحالة املعنى �أو ت�شوهات الأداء لعله �أ�سلوب ي�شرتك‬ ‫فيه‪...‬‬ ‫· احلكام املحكومون‪.‬‬ ‫· ال�سيا�سيون الفا�شلون‪.‬‬ ‫· الكتاب املغمورون‪.‬‬ ‫· احلزبيون الهام�شيون‪.‬‬ ‫· املن�شدون ذوو الأ�صوات العادية جداً �أو الأقل‬ ‫من عادية‪.‬‬ ‫· اخلطباء الفا�شلون‪.‬‬ ‫· امل � � � � � � � �ح� � � � � � � ��اورون ال � � �� � � �ض � � �ع � � �ف� � ��اء ع � �ل ��ى‬ ‫الف�ضائيات(اال�ستثمارية)‪.‬‬ ‫· املدانون بالأدلة الدامغة القطعية‪.‬‬ ‫�إنّ احلقيقة ت�ستلزم الهدوء لأنها قوية بذاتها‪.‬‬ ‫�أما ال�صوت العايل امل�ضخم‪ ،‬واالنفعال املفتعل‪،‬‬ ‫وحت��ري��ك ا ألي� ��دي والأرج � ��ل وال ��ر�ؤو� ��س‪ ،‬وال���ص��راخ‬ ‫والهدير‪ ،‬واالت�ه��ام بال دليل‪ ،‬والتهويل والتهوي�ش‪،‬‬ ‫وانتحال �شخ�صية املفكر امل ُ ّ‬ ‫نظر املُطرِق الذي يحمل‬ ‫بيده القلم(ويخرب�ش) �إنْ لزم‪.‬‬ ‫وكذلك �إطالق الأخبار امللفقة على �أنها معلومات‬ ‫م�س ّلمات؛ هذه كلها من «عدة ال�شغل» كما يقولون!!‬ ‫ُو َ‬ ‫وما هي �إال من فنون الت�ضليل واخلداع وال�شطارة‪.‬‬ ‫على من متار�س الفهلوة وال�شطارة والت�ضليل؟‬ ‫�إ ّن� �ه ��ا مت��ار���س ف �ق��ط ع �ل��ى ��ش��ري�ح��ة ال�ب���س�ط��اء‪،‬‬ ‫و�أ�� �ص� �ح ��اب ال �ع �ق��ول(امل �� �س�تري �ح��ة) و(امل���س�ت�ع�م�ل��ة)‬ ‫(وامل�ن�ت�ه�ي��ة ال���ص�لاح�ي��ة)‪ ،‬وع�ل��ى مثقوبي ال��ذاك��رة‪،‬‬ ‫وعلى الذين ال ثوابت من فكر �أو جتربة �أو قيم �أو‬ ‫ايديولوجيا لهم‪.‬‬ ‫ميكن ال�سباحة �ضد التيار �إىل مدة حمدودة جداً‬ ‫فقط‪..‬‬ ‫ول�ك��ن ال�ت�ي��ار ال �ه��ادر �سيجرف م�ع��ان��دي��ه‪ ،‬وم��ن‬ ‫َغا َلب ال�سنن الكونية الطبيعية غلبته وانهزم فهل‬ ‫من معترب؟‬ ‫وال بد لليل �أن ينجلي وال بد للقيد �أن ينك�سر‬ ‫لن يُ�سمح لل�شعوب العربية �أن ُترتجم رغباتها‬ ‫بحرية يف �صناعة حا�ضرها وم�ستقبلها‪ ،‬ولن ميوت‬ ‫أ�ح��د برغبته لو َع ّمر الف �سنة ولكنَ امل��وت غاية كل‬ ‫حي واحلقيقة التي ال يناق�ش فيها �أحد‪.‬‬ ‫�إن املمانعني لإرادة ال�شعوب واملعيقني لها يلعبون‬ ‫بالوقت ال�ضائع فقط‪ ،‬وينتظرون املعجزات وقد ذهب‬ ‫وقتها‪.‬‬ ‫ل��و ��ص��دق�ت��م ال �ن��ا���س‪ ،‬ووف� ��رمت ال�ت�ن��اق����ض ال��ذي‬ ‫تعي�شون لكان خرياً لكم و�أقل �ضرراً‪.‬‬ ‫�إنّ الإ��ص��رار على الت�أكيد على ثنائية الإخ��وان‬ ‫واالنظمة ت�ضليل واف�ت�راء وا�ستقواء بالكذب على‬ ‫عني احلقيقة امل ُ ّرة ال�ساطعة‪.‬‬ ‫�إنهم ال يخافون الإخوان وال احلركة الإ�سالمية‬ ‫� مّإنا يخ�شون تبعات الدميقراطية على دكتاتوريتهم‬ ‫و�أنانيتهم‪.‬‬ ‫ومن تبعات القانون على خمالفاتهم‪.‬‬ ‫وم � ��ن ت� �ب� �ع ��ات ال � �ع� ��دل ع� �ل ��ى ظ �ل �م �ه��م وذه � ��اب‬ ‫امتيازاتهم‪.‬‬ ‫وم��ن ت�ب�ع��ات ال��وق��وف أ�م ��ام امل�ح��اك��م خ��وف �اً من‬ ‫جترميهم‪.‬‬ ‫ومن �آثار احلريات على �إنطالق طاقات ال�شعوب‬ ‫التي �ستدحرهم‪.‬‬ ‫�إنهم يخ�شون احلكم الر�شيد لكنهم �أ�ضعف من‬ ‫ان يقولوا احلقيقة‪ ،‬فريكزون على اخرتاع تهم باطلة‬ ‫وفزاعات كاذبة ال ت�صمد امام املنطق �ساعة واحدة‪.‬‬ ‫قالها خلفان املحارب العنيد وال�ضابط ال�شهري‬ ‫الذي (وقف) �أمام اجلربوت ال�صهيوين!!! يف اغتيال‬ ‫املبحوح رحمه اهلل قال‪ :‬ال نريد الدميقراطية دعونا‬ ‫فيما نحن فيه حتى ك��اد يرتب حملة ع�سكرية على‬ ‫القوات الأمريكية‪...‬‬ ‫ي��ا �صلحاء ال �ع��امل ال�ع��رب��ي ان�ت�ب�ه��وا ق�ب��ل ف��وات‬ ‫الأوان‪.‬‬ ‫ي��ا أ�ي �ه��ا امل���ص�ل�ح��ون ي��ا م��ن ت�ن���ش��دون الإ� �ص�لاح‬ ‫والتغيري الطريق َبينّ ‪ ،‬واملمر �إجباري‪ ،‬و�إال ف�ست�ؤكلون‬ ‫جميعاً‪..‬‬ ‫هل ا�ستبان لكم ال�صبح؟‬

‫حبيب وبيه»‬ ‫«واد ّ‬ ‫ال ي�خ�ف��ى ع�ل��ى �أح ��د ال�ت�ردي‬ ‫ال �ك �ب�ي�ر ال � ��ذي و� �ص ��ل ل ��ه م���س�ت��وى‬ ‫التعليم ال�ع��ايل يف الأردن؛ فثقافة‬ ‫ال �غ ����ش م���ش�ف��وع��ة ب���ض�ع��ف ال�ب�ح��ث‬ ‫العلمي و�ضعف نوعية اخلريجني‬ ‫يف تخ�ص�صاتهم �أو�صلتنا اىل آ�خ��ر‬ ‫ال�ق��اف�ل��ة‪ ،‬وا�ستحدثنا ن��وع��ا جديدا‬ ‫من الأمية املعرفية فرتى الطالب‬ ‫يحمل �شهادة ورقية ال يعرف كيف‬ ‫ح�صلها �سوى بالفهلوة واالحتيال‪،‬‬ ‫وال يعرف البديهيات يف تخ�ص�صه‬ ‫وال مي�ل��ك م��ن ال�ث�ق��اف��ة ��ش�ي�ئ��ا!! بل‬ ‫وق��د زادت جمتمعاتنا وحكوماتنا‬ ‫الطني بلة فهونت من �أهمية العلم‬ ‫وال�شهادات متاما ومل يعد التعليم‬ ‫كما كان �سابقا ق�شة النجاة وال�سبيل‬ ‫اىل ح �ي��اة وم�ستقبل �أف �� �ض��ل! فقد‬ ‫متلك اع�ل��ى ال���ش�ه��ادات وت�ق��ف �أم��ام‬ ‫جم�ل����س ال �ن��واب يف اح�ت�ج��اج رم��زي‬ ‫ل�ت�ب�ي��ع اب �ن��ائ��ك الن ��ك ال ت�ستطيع‬ ‫اط�ع��ام�ه��م!! بينما ي�ستطيع االول‬ ‫من االخري ان يحرز اعلى الدرجات‬ ‫وامل �ن��ا� �ص��ب ب��ال �ن �� �س��ب اوال��وا� �س �ط��ة‬ ‫اواالح�ت�ي��ال! و أ���ص�ب��ح املجتمع يربر‬ ‫حالة الف�شل الذي و�صل اليه ب�ضرب‬ ‫ام �ث �ل��ة ت���ش��ذ ع ��ن ال �ق ��اع ��دة‪ ،‬فمثال‬ ‫ب �ي��ل غ �ي �ت ����س مل ي ��دخ ��ل اجل��ام �ع��ة‬ ‫و�ستيف جوبز ف�شل يف اول حياته‪،‬‬ ‫وي� � أ�خ ��ذون م��ن ام �ث��ال ه � ��ؤالء ق��دوة‬ ‫يف ه��ذه اجل��زئ�ي��ة ف�ق��ط‪ ،‬متجاهلني‬ ‫بقية �سريتهم التي عو�ضت الف�شل‬ ‫والنقائ�ص بحياة وكد للنجاح‪.‬‬

‫ال� �ث ��روة ال �� �س��ري �ع��ة وال �� �ش �ه��رة‬ ‫ال�سريعة ب�أقل اجلهد �أ�صبحت حلم‬ ‫ال�شباب‪ ،‬ويف الوقت ال��ذي تراجعت‬ ‫ف �ي��ه أ�ه �م �ي��ة ال�ت�ع�ل�ي��م زاد ال�ترك�ي��ز‬ ‫ع�ل��ى م��ا ي���س�م��ى ب��امل��واه��ب واحل ��ظ‪،‬‬ ‫ف ��أ� �ص �ب �ح �ن��ا ال ن �ل �ح��ق ع �ل��ى ب��رام��ج‬ ‫�صناعة ال�ن�ج��وم واك�ت���ش��اف امل��واه��ب‬ ‫بينما ك��ان م��ن ي�ع��رف��ون بالفنانني‬ ‫ي�ع��دون على اال��ص��اب��ع �سابقا واالن‬ ‫ا� �ص �ب��ح اغ �ل��ب ال���ش�ع��ب ي ��رى نف�سه‬ ‫�صاحب موهبة قد حتجز له تذكرة‬ ‫على ق�ط��ار ال�ن�ج��اح ال���س��ري��ع‪ ،‬ب��ل ان‬ ‫االمر و�صل اىل التوهم؛ وما بع�ض‬ ‫ع ��رو� ��ض االداء ال �ب��ائ �� �س��ة ال�ه��زي�ل��ة‬ ‫امل���ض�ح�ك��ة ح��د ال �ب �ك��اء‪ ،‬وال�سخيفة‬ ‫ح��د ال�سفه؛ اال دالل��ة على الغ�سيل‬ ‫ال��دم��اغ��ي ال ��ذي ��س��اه��م االع �ل�ام يف‬ ‫�صناعته وتر�سيخه يف عقول ال�شباب‪.‬‬ ‫قد يقول قائل ان هذه الربامج‬ ‫ترجمة لربامج غربية وهذا �صحيح‬ ‫ول�ك��ن م��ع ه��ذه ال�ب�رام��ج يف ال�غ��رب‬ ‫ه� �ن ��اك ج ��ام� �ع ��ات ب �ح �ث �ي��ة وت� �ف ��وق‬ ‫اك��ادمي��ي وب ��راءات اخ�ت�راع وت�صنيع‬ ‫وقوة اقت�صادية وع�سكرية و�سيا�سية‪،‬‬ ‫ون�ح��ن ح�ت��ى يف ال�ف��ن مل نفلح كما‬ ‫يجب فالفن يجب ان تنه�ض ر�سالته‬ ‫ب��ال�ن�ف����س ال�ب���ش��ري��ة وت�ب�رز جمالها‬ ‫ومكامن ف�ضائلها ولكن يف ن�سختنا‬ ‫الفنية خ��رج��ت لنا «ف�ن��ان��ة» تقول‪:‬‬ ‫النا�س حتبني لقلة �أدبي وهذه لديها‬ ‫ق�ن��اة اع�لام�ي��ة اي���ض��ا!! ال�ف��ن �شيء‬ ‫جميل واملوهبة عطية ربانية ولكن‬

‫سوريا تداخل امللفات‬ ‫لها اخالق ور�سالة اي�ضا‪.‬‬ ‫ان�ت���ش��رت م�ن��ذ ��س�ن��وات م��ع اح��د‬ ‫االف�لام اغنية ا�شتهرت ب�شكل كبري‬ ‫م ��ع ان ال �ن��ا���س مل ت �ع��رف م�ع�ن��اه��ا‬ ‫ب�ع�ن��وان «ك�م�ن�ن��ا» ول�ل�ان م��ا زل��ت مل‬ ‫اع ��رف م�ع�ن��اه��ا وم ��ا ه��ي اال و��ص��ف‬ ‫غ ��ري ��ب حل ��ال ��ة ال� �ت� �ي ��ه وال� �غ ��راب ��ة‬ ‫وال�سطل الذي نعي�شه اذ تقول بع�ض‬ ‫كلماتها» ان��ا نف�سي القى نف�سي واد‬ ‫ح�ب�ي��ب وب �ي��ه وم �ع ��اي ف �ل��و���س كتري‬ ‫تالتني ت�لاف جنيه ا�شرب ازوزة يف‬ ‫العجوزة م��ع ا�ستكوزة واجبلي د�ش‬ ‫مع املوبايل واحلتة الكوبية»‬ ‫ان�ظ��روا اىل الكلمات �ستجدون‬ ‫اح �ل��ام م �ع �ظ��م ال �� �ش �ب��اب ال ت �خ��رج‬ ‫عنها!!‬ ‫خ ��رج خ ��ايل اال� �س �ت��اذ اجل��ام�ع��ي‬ ‫الذي حرم نف�سه من كثري من املتع‬ ‫م��ن اج��ل اك �م��ال درا��س�ت��ه م��ن حفلة‬ ‫دع��ي لها يرعد ويزبد بعد ان عرف‬ ‫ان امل�غ�ن��ي امل�ط�م��ور ال ��ذي ال يعرفه‬ ‫اح ��د اخ ��ذ ث�لاث��ة االف دي �ن��ار على‬ ‫� �س��اع �ت�ين و� �س �ت��ة أ�غ � ��اين وظ� ��ل مل��دة‬ ‫ا� �س �ب��وع يف ح��ال��ة نف�سية ي��رث��ى لها‬ ‫وحلال االكادمييني واملتعلمني حتى‬ ‫ف�ك��ر ان يفتح دك��ان��ة اح���س��ن ل��ه من‬ ‫التعليم! وال يالم على ذلك!‬ ‫�أح��د معارفنا ك��ان م��ن االوائ��ل‬ ‫على اململكة وك��وال��ده الطبيب دخل‬ ‫ك�ل�ي��ة ال� �ط ��ب! يف م�ن�ت���ص��ف ال���س�ن��ة‬ ‫االوىل ج��اء ل��وال��ده ق��ائ�لا ��س��أغ�ير‬ ‫التخ�ص�ص قال له وال��ده ماذا تريد‬

‫وتعدد املسارات‬

‫ان تدر�س اج��اب ‪:‬اي �شيء يجعلني‬ ‫غنيا ب�أقل جهد و�أق�صر وقت!‬ ‫ق��ال ل��ه وال ��ده ��س��اخ��را‪ :‬ا�شتغل‬ ‫رقا�صة!!‬ ‫االجابة لي�ست �ساخرة بقدر ما‬ ‫ه��ي واق�ع�ي��ة ون��راه��ا الآن يف تهافت‬ ‫ال�شباب على ما ي�سمى بالفن!‬ ‫ل�سنا ��ض��د ال�ف��ن ع�ل��ى ان يكون‬ ‫فنا راق �ي��ا‪ ،‬ل�سنا �ضد ال�ف��ن على ان‬ ‫يتزامن مع نه�ضة �شاملة يف مناحي‬ ‫احلياة االخرى لرتقى باالن�سان من‬ ‫كل اجلوانب‪.‬‬ ‫ام ��ا ان ي��زي��د ال �ف �ن��ان��ون وي�ق��ل‬ ‫العلماء وامل�خ�ترع��ون ف�ه��ذه و�صفة‬ ‫اخلراب التي نطبقها حتى االن!!!‬ ‫واذا ان�ت�ظ��رن��ا احل �ك��وم��ات فهي‬ ‫قاعدة ال نية لديها لإ�صالح الو�ضع‬ ‫لأنها تخاف العلم والعلماء؛ فالعلم‬ ‫حترير من العبودية بكافة �أ�شكالها‬ ‫و�أول �ه��ا الت�سلط واال� �س �ت �ب��داد‪ ،‬ول��و‬ ‫تعلم النا�س حقا فلن يبقى كر�سي‬ ‫على حاله؛ ل��ذا فهي م�ستفيدة من‬ ‫حالة اجلهالة والغث التعليمي الذي‬ ‫تعي�شه ال�شعوب!‬ ‫د‪� .‬أحمد ال�شوابكة‬

‫ّ‬ ‫عظم اهلل أجركم بأمكم‬ ‫م �ن��ذ ع� ��ام ون �� �ص��ف �أ ّ‬ ‫مل ب� ��أم‬ ‫ال��دن�ي��ا(م���ص��ر) م��ر���ض ع���ض��ال‪ ،‬مل‬ ‫تنجح م�ع��ه ك��ل امل �� �ض��ادّات احليوية‬ ‫واال� �س �ع��اف��ات الأول � � ّي� ��ة وال�ع�م�ل�ي��ات‬ ‫اجلراح ّية با�ستعادة الوعي لها‪ .‬وهي‬ ‫تو�شك �أن تلفظ �آخ��ر �أنفا�سها‪ ،‬بعد‬ ‫�أن لفظت �أول �أنفا�سها باالنقالب‬ ‫على �أول �شرعية َنعِمت بها‪ ،‬ونف�سها‬ ‫الثاين الذي لفظته مبجرد �أن نطق‬ ‫أ�ح��د ق�ضاتها ب� إ�ع��دام م��ا يزيد على‬ ‫ن�صف �ألف من خرية �أبنائها بتهمة‬ ‫ع�ضويتهم جلماعة متار�س الإرهاب‪،‬‬ ‫مع �أنها وعلى مدى قرن من الزمان‪،‬‬ ‫ك��ان��ت ��ض�ح�ي��ة ل�ل��إره ��اب مبختلف‬ ‫�أ��ش�ك��ال��ه‪ .‬وت��و��ش��ك �أن تلفظ نف�سها‬ ‫الثالث وا ألخ�ير بت�سمية رئي�س لها‬ ‫مت تعيينه واالحتفاء به قبل �إج��راء‬ ‫انتخاباتها ليتوىل ق�ي��ادة جنازتها‬ ‫�إىل مثواها الأخري‪.‬‬ ‫ننعى لكل ال�ع��رب وامل�سلمني‬

‫أ�م �ه��م م �� �ص��ر‪ ،‬ال �ت��ي ك��ان��ت ل�ع���ص��ور‬ ‫طويلة ر�أ���س العروبة املف ّكر وعقلها‬ ‫امل� ��د ّب� ��ر‪ ،‬وق �ل��ب الإ� � �س �ل�ام ال � ّن��اب ����ض‬ ‫باحليوية واحلياة‪.‬‬ ‫لقد ك��ان وراء اغتيال م�صر‬ ‫ثالوث غري مقدّ�س �أولهم عدو غا�شم‬ ‫ي��رى يف م�صر ال�ت��اري��خ واحل���ض��ارة‬ ‫واجلغرافيا وال�شعب تهديداً لأمنه‬ ‫و�شبحاً يطارد وجوده وكيانه‪ .‬ومهما‬ ‫ح��اول��وا م��داراة ه��ذا اخل��وف والفزع‬ ‫و�س ّد ذرائعه‪ ،‬ت�س ّرب �إليهم ريح م�صر‬ ‫القوية ري��ح �إ�سالمها وري��ح �أزهرها‬ ‫ب�أ�ساطينه العظام وم�شاهري علمائه‬ ‫الذين ي�صدعون باحلق ويحاربون‬ ‫ال �ظ �ل��م واال� �س �ت �ب ��داد وال ي �خ��اف��ون‬ ‫يف اهلل ل��وم��ة الئ� ��م‪ ،‬ول �ي �� �س��وا كمن‬ ‫يُباعون ويُ�شرتون بالدرهم والدينار‬ ‫وال��ري��ال وال � ��دوالر‪ .‬ري��ح ع�م��رو بن‬ ‫ال�ع��ا���ص ال��ذي جعل منها �شوكة يف‬ ‫ح�ل��ق ك��ل م��ن حت��دث��ه نف�سه ب��إي�ق��اع‬

‫الأذى يف ديار اال�سالم وامل�سلمني‪.‬‬ ‫م�صر احلانية على فل�سطني‬ ‫و�أهلها وغ��زة يف ح�صارها حن ّو الأ ّم‬ ‫املر�ضعة على ر�ضيعها‪ .‬م�صر التي‬ ‫كانت م�صدر خري وبركة تو ّزعه على‬ ‫جريانها غ��رب�اً و��ش��رق�اً دون مِ � ّن��ة �أو‬ ‫ثمن‪ .‬م�صر التي كانت ت�س ّد حاجة‬ ‫ن�صف ��س�ك��ان امل�ع�م��ورة يف ع�صورها‬ ‫الو�سطى بفائ�ض انتاجها‪� ،‬أ�صبحت‬ ‫ت�ق��ف ال �ي��وم ع�ل��ى ق��ارع��ة ال�ط��ري��ق‪،‬‬ ‫هب‬ ‫تعر�ض �أع � ّز ما عندها لكل من ّ‬ ‫ودب‪ ،‬ل�س ّد حاجة يومها ب�سبب عقوق‬ ‫ّ‬ ‫�أبنائها‪.‬‬ ‫مل ي�ش�أ العدو الغادر �أن تبقى‬ ‫م�صر على ه��ذا احل��ال م�صدر قلق‬ ‫وع �ن��وان َف � � َرق ال��س�ي�م��ا و أ�ن� ��ه يعرف‬ ‫يف ق��رارة نف�سه أ�ن��ه غا�صب وحمتل‬ ‫وغدّار و�أن احلقوق ال ب ّد راجعة �إىل‬ ‫اهلها �أعتم الليل �أو طال النهار‪.‬‬ ‫ف��ا� �س �ت �ع��ان��ت ب �ب �ع ����ض أ�ب �ن��ائ �ه��ا‬

‫ال� �ع ��ا ّق�ي�ن امل �� �ض �ب��وع�ي�ن‪ ،‬وامل �� �ض �ب��وع‬ ‫ه��و م��ن ي��رك����ض وراء ال���ض�ب��ع بعد‬ ‫�أن ُخ�ط��ف عقله يح�سبه �أب ��اه‪ ،‬حتى‬ ‫�إذا دخ� ��ل ج �ح ��ره اف�ت�ر�� �س ��ه‪ .‬وك ��ذا‬ ‫ه ��ؤالء يرك�ضون وراء م��ن �ضبعهم‬ ‫م��ن اليهود حتى �إذا م��ا ا�سقطوهم‬ ‫يف � �ش �ب��اك ��ص�ي��ده��م و�أوق� �ع ��وه ��م يف‬ ‫م �� �س��اق��ط اخل �� �س��ة وال ��رذي� �ل ��ة ال�ت��ي‬ ‫ين�صبها لهم �أمثال ليفني و�أ�شباهها‪،‬‬ ‫أ��� �ص� �ب� �ح ��وا م � �ع� ��اول ه � ��دم و�أدوات‬ ‫تخريب يحركونهم ح�سب �إرادت�ه��م‬ ‫و�أوامرهم‪.‬‬ ‫ث � ��م ت �ك �ت �م��ل ال � �� � �ص� ��ورة ب �ث��ال��ة‬ ‫ا ألث� ��ايف وه��و امل ��ال ال���س�ح��ت احل��رام‬ ‫ُي��دف��ع ثمناً لتكفني م�صر وجتهيز‬ ‫جنازتها‪ ،‬وما درى ه�ؤالء �أنه �سي�أتي‬ ‫ي��وم يُحمى فيه على ه��ذه ا ألم ��وال‬ ‫يف ن��ار جه ّنم(فتكوى بها جباههم‬ ‫وجنوبهم وظهورهم‪ ،‬هذا ما كنزمت‬ ‫لأنف�سكم‪ ،‬فذوقوا ما كنتم تكنزون)‪.‬‬

‫�شعبان عبدالرحمن (*)‬ ‫في دائرة الحدث‬

‫«األمم املتحدة» وصلت‪ ..‬ولكن للعزاء!‬

‫�أخ �ي��راً ن�ط�ق��ت الأمم امل�ت�ح��دة‬ ‫عن م�سلمي �أفريقيا الو�سطى‪ ،‬ولكن‬ ‫بعد ان�ت�ه��اء امل �ج��زرة و�إمت ��ام خمطط‬ ‫التطهري العرقي‪ ،‬ثم ا�ستيقظت الأمم‬ ‫املتحدة لتعلن على ل�سان مفو�ضتها‬ ‫حل �ق��وق الإن� ��� �س ��ان «ن � ��ايف ب �ي �ل �ي��ه» �أن‬ ‫امللي�شيات امل�سيحية ��ش��ردت ‪ %80‬من‬ ‫م�سلمي �أفريقيا الو�سطى‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت �أم� � � ��ام جم �ل ����س الأم � ��ن‬ ‫الدويل‪ ،‬م�ساء الثالثاء ‪2014/4/8‬م‪:‬‬ ‫«�إن �أع�م��ال امللي�شيات امل�سيحية �أدت‬ ‫�إىل الت�شريد الإج �ب��اري لنحو ‪%80‬‬ ‫من ال�سكان امل�سلمني»‪ ،‬و�أكدت قائلة‪:‬‬ ‫«ل�ق��د ذه�ب��ت بنف�سي ال�شهر املا�ضي‬ ‫ور أ�ي��ت بيوتهم وحمالهم ومتاجرهم‬ ‫مدمرة متاماً»‪.‬‬ ‫مل ت�ستنكر املفو�ضة ومل ي�ستنكر‬ ‫املجل�س ومل يفكر �أحد من اجلال�سني‬ ‫على مقاعد املنظمة الدولية يف �أدنى‬ ‫عقوبة للمجرمني الذين ارتكبوا –‬ ‫وم��ازال��وا – تلك اجلرمية ال�شنيعة‪،‬‬ ‫فقط كل ما تفتق عنه ذهن امل�س�ؤولة‬

‫الأمم � �ي � ��ة‪ ،‬ه ��و الإع � �ل ��ان ع ��ن دع ��وة‬ ‫الأم�ين العام لن�شر بعثة حفظ �سالم‬ ‫ت��اب �ع��ة ل�ل ��أمم امل �ت �ح��دة يف أ�ف��ري �ق �ي��ا‬ ‫الو�سطى ت�ضم ‪ 2000‬ف��رد م��ن ق��وات‬ ‫ال �� �ش��رط��ة‪ ،‬الف �ت��ة �إىل �أن «ال� �ق ��وات‬ ‫ال��دول �ي��ة امل��وج��ودة ه�ن��اك تنظر �إىل‬ ‫امللي�شيات امل�سيحية على �أنها جمرمة‬ ‫وتقوم بالت�صدي لهم»‪.‬‬ ‫� �س �ع��ادة امل �ف��و� �ض��ة مل ُت �� �ش��ر من‬ ‫قريب �أو بعيد لدور القوات الفرن�سية‬ ‫ال�ت��ي ت�ق��ود ق��وات البعثة الأمم �ي��ة يف‬ ‫امل���ش��ارك��ة يف ت�ل��ك اجل��رائ��م‪ ،‬رغ��م �أن‬ ‫فرن�سا تعلن �صباح م�ساء �أنها ذهبت‬ ‫�إىل هناك لتحقيق اال�ستقرار يف ذلك‬ ‫البلد!‬ ‫�أف��ري�ق�ي��ا ال��و��س�ط��ى ب�ل��د غالبية‬ ‫��س�ك��ان��ه م���س�ل�م��ون‪ ،‬ل �ك��ن اال��س�ت�ع�م��ار‬ ‫امل � �ج� ��رم ي �ت �ع��ام��ل م� �ع ��ه م� �ث ��ل ب�ق�ي��ة‬ ‫البلدان الأفريقية بالتالعب يف ن�سب‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬حيث يهوي بها للح�ضي�ض‪،‬‬ ‫ويرتفع بن�سب الن�صارى �إىل �أعلى‪،‬‬ ‫ثم مي ِّكن لهم بالقوة حيناً وباحل�صار‬

‫وال�ضغوط �أحياناً �أخ��رى‪ ،‬و�إن قوبل‬ ‫مب�ق��اوم��ة �سيا�سية �أو �شعبية تكون‬ ‫ح �م�ل�ات ال �ت �ط �ه�ير ال �ع��رق��ي عليهم‬ ‫جاهزة وب�صورة منظمة بقيادة دول‬ ‫مثل فرن�سا‪.‬‬ ‫ك��ان يحكم ه��ذا البلد قبل تلك‬ ‫املجازر رئي�س م�سلم‪ ،‬لكن اال�ستعمار‬ ‫اجل��دي��د مل ي�ط��ق ذل ��ك‪ ،‬ومل ي�صرب‬ ‫عليه مثلما فعل مع الرئي�س «مر�سي»‬ ‫يف م�صر‪ ،‬فت�شكل حتالف دويل برئا�سة‬ ‫ف��رن���س��ا وع���ض��وي��ة جم�ل����س الكنائ�س‬ ‫العاملي واملنظمات امل�سيحية املختلفة‪،‬‬ ‫وك � ��ل م ��ن ال � �ك ��ام �ي�رون وال �ك��ون �غ��و‪،‬‬ ‫وم �� �س ��ؤول�ين يف احل �ك��وم��ة ال�ت���ش��ادي��ة‬ ‫وال�ك �ن �ي�� �س��ة ال �ك��اث��ول �ي �ك �ي��ة يف ت �� �ش��اد‪،‬‬ ‫ومتكنوا من �إ�سقاط حكومة «�سيلكا»‬ ‫امل���س�ل�م��ة‪ ،‬وت�ن���ص�ي��ب ح�ك��وم��ة م��ؤق�ت��ة‬ ‫م�سيحية هي التي تقوم الآن بحملة‬ ‫التطهري العرقي �ضد امل�سلمني الذين‬ ‫مي�ث�ل��ون غ��ال�ب�ي��ة ال���س�ك��ان حت��ت زع��م‬ ‫مقاومة «امل�شعوذين»؛ �أي امل�سلمني‪،‬‬ ‫ه �ك��ذا ي���س�م��ون�ه��م‪ ..‬ن �ع��م‪ ..‬يف ب�لادن��ا‬

‫ي �� �س �م��ون �ه��م �إره ��اب� �ي�ي�ن‪ ،‬ويف �أدغ � ��ال‬ ‫�أفريقيا ي�سمونهم «امل�شعوذين»‪ ،‬وكان‬ ‫«القذايف» ي�سميهم «الزنادقة»‪ ،‬وكلها‬ ‫عبارات وم�سميات لل�شيطنة؛ تربيراً‬ ‫للقتل واالجتثاث‪ ..‬اجتثاث الإ�سالم‪..‬‬ ‫وامل�سلمني!‬ ‫(*) كاتب م�صري ـ مدير‬ ‫حترير جملة املجتمع الكويتية‬

‫‪Shaban1212@gmail.‬‬ ‫‪com‬‬ ‫‪h t t p s ://w w w .‬‬ ‫‪facebook.com/shaban.‬‬ ‫‪abdelrahman.1?fref=ts‬‬ ‫‪twitter: @shabanpress‬‬

‫ت�ت��داخ��ل الأزم � ��ات م��ن �أوك��ران �ي��ا �إىل ��س��وري��ا‪،‬‬ ‫وت�ت�ع��دد امل �� �س��ارات وامل �ق��ارب��ات للتعامل م��ع الأزم ��ة‬ ‫الأوك��ران�ي��ة وال�سورية بتعدد الفاعلني االقليميني‬ ‫والدوليني‪ ،‬فامللف النووي الإيراين حا�ضر بقوة يف‬ ‫الأزمة ال�سورية كما ان الأزمة الأوكراينة حا�ضرة يف‬ ‫املقاربات الأمريكية يف التعامل مع الأزمة ال�سورية‪،‬‬ ‫النجاح الإي��راين يف رفع العقوبات و إ�ح��راز تقدم يف‬ ‫املفاو�ضات املتعلقة بربناجمها ال�ن��ووي يرفع من‬ ‫خماطر حتقيق �إيران جناحات موازية جيو�سيا�سية‬ ‫يف امل�ن�ط�ق��ة ال�ع��رب�ي��ة يف ��س��وري��ا ب��ال�ت�ح��دي��د؛ فرفع‬ ‫ال�ع�ق��وب��ات ع��ن إ�ي ��ران ��س�ي��ؤدي اىل ت�ع��زي��ز ق��درات�ه��ا‬ ‫وقدرة حلفائها على الت�سلح والتمدد بح�سب ديفيد‬ ‫برتايو�س مدير اال�ستخبارات الأمريكية ال�سابق يف‬ ‫مقالته التي ن�شرها يف �صحيفة الوا�شنطن بو�ست‬ ‫قبل ايام‪ ،‬متفقا بذلك مع ما ذهب اليه باحثون يف‬ ‫معهد وا�شنطن ب�ضرورة ا�ضافة �شروط جديدة او‬ ‫و�ضع حزمة ج��دي��دة م��ن العقوبات تتعلق بن�شاط‬ ‫إ�ي��ران وحتالفاتها يف االقليم وع��دم االكتفاء بربط‬ ‫العقوبات مبلفها النووي‪.‬‬ ‫ذات ال �� �ص��ورة ت�ب�رز ع�ن��د احل��دي��ث ع��ن الأزم ��ة‬ ‫الأوك��ران �ي��ة ف��ال��والي��ات املتحدة ا ألم��ري�ك�ي��ة تخ�شى‬ ‫على �صورتها التي اهتزت امام حلفائها االوروبيني‬ ‫والعرب‪ ،‬ما جعل �سوريا و�سيلة لتبادل الر�سائل مع‬ ‫مو�سكو فالنجاح الرو�سي يف �أوكرانيا يجب ان يواجه‬ ‫يف �سوريا كما ان تقدم النظام ال�سوري واحراز جناح‬ ‫ميداين يجب ان يواجه يف �أوكرانيا‪ ،‬الأزم��ات تزداد‬ ‫تعقيدا خ�صو�صا وان ب�شار اال�سد دخ��ل على م�سار‬ ‫الأزمة الأوكرانية ليوجه ر�سالة اىل بوتني بانه لي�س‬ ‫يانكوفيت�ش ليتنازل عن الرئا�سة‪.‬‬ ‫الت�ت��وق��ف امل�ل�ف��ات عند ح��دود امل�ل��ف ال �ن��ووي او‬ ‫امل��واج�ه��ة اجليو�سيا�سية يف ��ش��رق اوروب ��ا وامل���ش��رق‬ ‫العربي(�سوريا والعراق ولبنان) بل متتد اىل ملفات‬ ‫اك�ثر تعقيدا حتى ب�ين احللفاء وعلى ر�أ�سها ملف‬ ‫ال�ط��اق��ة‪ ،‬ف��رف��ع العقوبات ع��ن ط�ه��ران وال�ت��ي باتت‬ ‫طرفا مبا�شرا يف ال�صراع ال�سوري ي�أتي يف توقيت‬ ‫غري منا�سب لرو�سيا التي ت�سعى اىل م�ساومة �أوروبا‬ ‫وتركيا على �إمدادات الغاز وتوظيف القوة النفطية‬ ‫والغازية الرو�سية يف تفكيك التحالفات الأمريكية‬ ‫و إ���ض�ع��اف�ه��ا‪ ،‬يف ح�ين ان ال��والي��ات امل�ت�ح��دة اي�ضا ال‬ ‫ت��رغ��ب يف خ ��روج إ�ي � ��ران م��ن �أزم �ت �ه��ا االق�ت���ص��ادي��ة‬ ‫لتوظف ذلك يف تو�سيع نفوذها اجليو�سيا�سي مقاربة‬ ‫قد تدفع نحو مراوحة امللف امللف النووي الإيراين‬ ‫مكانه خالل اال�شهر املقبلة‪.‬‬ ‫الالفت ان ه��ذه املعادلة �ستقود اىل مزيد من‬ ‫التقارب الإي��راين الرتكي الرو�سي‪ ،‬فرو�سيا ت�سعى‬ ‫اىل تو�سيع خط انابيبها الناقلة للغاز عرب البحر‬ ‫اال��س��ود ب��اجت��اه تركيا ل�ت��دارك خ�سائرها املحتملة‬ ‫من املقاطعة االوروب�ي��ة وب�شكل يوطد العالقة مع‬ ‫تركيا وي�ضعف اخليار اال�سرائيلي الطامح لت�صدير‬ ‫الغاز عرب تركيا اىل اوروب ��ا‪ ،‬يف مقابل ذل��ك تدرك‬ ‫�إي��ران ان �صفقة ناجحة يف ملفها النووي لن تنهي‬ ‫العقوبات بل �ستقود بال�ضرورة اىل فتح املزيد من‬ ‫امللفات االقليمية وال�سيا�سية يف اخلليج وامل�شرق‬ ‫العربي‪ ،‬وتدرك بدورها اهمية تركيا ملواجهة حتدي‬ ‫ال �ع �ق��وب��ات اال ان �ه��ا ت� ��راوغ ح�ت��ى ح�ل�ف��ائ�ه��ا ال��رو���س‬ ‫وتعمل يف ذات الوقت على تو�سيع خياراتها مبزيد‬ ‫من االنفتاح على االم ��ارات‪ ،‬والتي عرب عنها وزير‬ ‫اخلارجية االم��ارات��ي يف لقائه مع نظريه ا إلي��راين‬ ‫يوم اول ام�س على هام�ش اجتماعات اللجنة العليا‬ ‫امل�شرتكة الإيرانية االماراتية بالقول «�إيران �شريك‬ ‫ا�سرتاتيجي ون�سعى لتمتني العالقات معها»‪.‬‬ ‫االقليم يعي�ش مع�ضلة �سيا�سية وا�سرتاتيجية‬ ‫اليوجد فيه �صديق دائم او عدو دائم فهو يف حركة‬ ‫متوا�صلة ومرهقة و�سوريا هي اح��د اه��م املياديني‬ ‫التي يتم فيها اختبار التبدل امل�ستمر يف موازيني‬ ‫القوة‪ ،‬بيد ان هذه املع�ضلة �ستزيد من اهمية تركيا‬ ‫وترفع من ر�صيدها ال�سيا�سي وتقدم لها مزيدا من‬ ‫القدرة على املناورة‪ ،‬فرو�سيا تواجه خطرا حمدقا‬ ‫وعزلة �سيا�سية لن تخرج منها اال باالنفتاح على دول‬ ‫اجلنوب والعامل العربي وا�سيا‪ ،‬وتركيا هي واحدة‬ ‫م��ن اه��م ال�ب��واب��ات اىل ال�ع��امل العربي واال�سالمي‬ ‫وال���س��وق ال��واع��دة للنفط وال�غ��از ال��رو��س��ي‪ ،‬بالقدر‬ ‫ذاته جتد الواليات املتحدة الأمريكية نف�سها تعاين‬ ‫من �أزمة ثقة مع حلفائها االوروبيني واخلليجيني‬ ‫العرب ناجمة عن رغبة عميقة بتجنب العودة اىل‬ ‫�أج��واء ومناخات احل��رب الباردة وهي حرب ال رابح‬ ‫فيها بل مزيد من الأزم��ات التي �ستتنقل من اقليم‬ ‫اىل �آخر على م�ساحة الكرة االر�ضية‪.‬‬ ‫�ستظل �إي��ران ت��راوغ يف ظل هذه الفو�ضى على‬ ‫�أمل �أن حتقق مزيدا من املكت�سبات ال�سيا�سية بيد ان‬ ‫�صعود تركيا وقدرتها على �إدارة ملف العالقات مع‬ ‫رو�سيا والواليات املتحدة �سيزيد من فر�صه بناء قوة‬ ‫اقت�صادية وتعزيز نفوذها يف �سوريا والعامل العربي‪،‬‬ ‫و��س�ي�ب�ق��ى ال �ع��امل ال �ع��رب��ي الع �ب��ا ه��ام���ش�ي��ا اىل ان‬ ‫تتخل�ص م�صر من الفو�ضى التي ت�سبب بها الع�سكر‬ ‫ا�ستجابة لرغبات �إقليمية ولي�س ا�ستجابة مل�صلحة‬ ‫م�صرية او عربية‪.‬‬


‫�صباح جديد‬

‫اخلمي�س (‪ )17‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2626‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫العدوان ممثال آلسيا يف لجنة العالقات العامة‬ ‫والتسويق باالتحاد الدولي الرياضي للشرطة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اخ � �ت� ��ار االحت� � � ��اد ال � ��دويل‬ ‫الريا�ضي لل�شرطة امل�لازم �أول‬ ‫رامي �سامل ابو عرابي العدوان‬ ‫م� ��� �س� ��ؤول ال� �ع�ل�اق ��ات ال �ع��ام��ة‬ ‫ب��االحت��اد ال��ري��ا��ض��ي لل�شرطة‪،‬‬ ‫مم �ث�ل�ا ل� �ق ��ارة �آ� �س �ي��ا يف جل�ن��ة‬ ‫ال �ع�لاق��ات ال �ع��ام��ة وال�ت���س��وي��ق‬ ‫ال��ري��ا��ض��ي لي�صبح �أول �أردين‬ ‫يتم اخ�ت�ي��اره م��ن قبل االحت��اد‬ ‫الدويل الريا�ضي لل�شرطة‪.‬‬ ‫وجاء قرار االحتاد الدويل‬ ‫وال��ذي يرت�أ�سه الفريق ال�شيخ‬ ‫�أح �م��د ن ��واف الأح �م��د ال�صباح‬ ‫بف�ضل التعاون الكبري وتفاعل‬ ‫االحت � � ��اد ال ��ري ��ا� �ض ��ي الأردين‬ ‫لل�شرطة مع برامج ون�شاطات‬ ‫االحت ��اد ال� ��دويل‪ ،‬وج ��اء تعيني‬ ‫ال�ع��دوان يف ظل ما ميتلكه من‬ ‫خربة وا�سعة يف جمال الإعالم‬ ‫وال � �ع�ل��اق� ��ات ال� �ع ��ام ��ة وال� �ت ��ي‬ ‫اكت�سبها م��ن خ�ل�ال م�شاركته‬ ‫املتوا�صلة بن�شاطات واجتماعات‬ ‫االحت ��ادي ��ن ال � ��دويل وال �ع��رب��ي‬ ‫خالل الفرتة املا�ضية‪.‬‬ ‫واخ� �ت ��ار الإحت � � ��اد ال� ��دويل‬ ‫الريا�ضي لل�شرطة �أي���ض��ا كال‬ ‫م��ن ج�يرج��ان��ا فيل�شكوفا من‬ ‫ب �ل �غ��اري��ا وف ��رن ��ان ��دا ن��و� �س��ا من‬ ‫ال�برازي��ل وم�صطفى و�سيدان‬ ‫م��ن امل�غ��رب وج ��ورج �سرينا من‬ ‫كولومبيا وجور�س ديرك�س من‬ ‫هولندا يف ذات اللجنة ممثلني‬

‫اخلمي�س (‪ )17‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2626‬‬

‫لقاءان يف افتتاح اجلولة الــ‪ 16‬من دوري املحرتفني لكرة القدم‬

‫الوحدات يطلب األفضل أمام الشيخ حسني‬ ‫والعربي ينظر بحذر نحو البقعة‬

‫ال�سبيل‪ -‬ثائر م�صطفى‬

‫املالزم �أول رامي العدوان‬

‫عن باقي ق��ارات العامل‪ ،‬جدير‬ ‫بالذكر ب�أن املالزم �أول العدوان‬ ‫م� ��� �س� ��ؤول ال� �ع�ل�اق ��ات ال �ع��ام��ة‬ ‫ب��االحت��اد ال��ري��ا� �ض��ي لل�شرطة‬ ‫و�� �ض ��اب ��ط االرت � �ب� ��اط ل� �ل ��أردن‬ ‫م��ع االحت ��اد ال ��دويل الريا�ضي‬ ‫ل�ل���ش��رط��ة وع �� �ض��و ب��ال�ع�لاق��ات‬

‫ال � �ع ��ام ��ة ب � ��االحت � ��اد الأردين‬ ‫ل �ل �م�لاك �م��ة وه� ��و خ ��ري ��ج كلية‬ ‫الرتبية الريا�ضية من اجلامعة‬ ‫الأردن �ي��ة و� �ش��ارك ب�ع��دة دورات‬ ‫متخ�ص�صة يف جم��ال الإع�ل�ام‬ ‫ال��ري��ا��ض��ي وال �ع�لاق��ات ال�ع��ام��ة‬ ‫والت�سويق الريا�ضي‪.‬‬

‫دورة التدريب اآلسيوية لحراس املرمى‬ ‫تختتم اليوم الخميس‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تختتم اع�م��ال ال ��دورة التدريبية الأ�سيوية‬ ‫حلرا�س املرمى للم�ستوى الثالث اليوم اخلمي�س‬ ‫عند ال�ساعة ‪ 12.00‬ظهرا والتي اقامها احتاد كرة‬ ‫القدم بالتعاون مع االحت��اد اال�سيوي لكرة القدم‬ ‫ب � إ�� �ش��راف امل�ح��ا��ض��ر الأ� �س �ي��وي خ �ل��دون �أر� �ش �ي��دات‬ ‫وم���س��اع��ده امل� ��درب ال��وط�ن��ي ��س�م�ير رح ��ال وال�ت��ي‬

‫�أقيمت خ�لال الأي��ام اخلم�سة املا�ضية مب�شاركة‪:‬‬ ‫ع �ل�اء اب��راه �ي��م دعدور– زي ��د �شاكر– حممد‬ ‫عي�سى– حممد اخلاليلة– م��ازن عبيد– جهاد‬ ‫غدير– رائ��د اجلبور– عمر عبداللطيف– اكرم‬ ‫عبدالقادر– ا�سامة عبدالفتاح– خالد �سلطان–‬ ‫ن �� �ش ��أت العبا�سي– حم �م��ود اجلراح– خ �ل��دون‬ ‫البكار– من ال�سعودية احمد البحريي– حممد‬ ‫ب��ن مبارك– ع�ل��ي عتودي– ف��ري��د الع�سريي–‬ ‫ماجد الغامن‪ ،‬ال�سيد عزيز من الكويت‪.‬‬

‫ال بديل أ�م��ام الوحدات املت�صدر �إال‬ ‫�أن ي�ق��دم م���س�ت��واه احلقيقي يف امل �ب��اراة‬ ‫التي جتمعه مع ال�شيخ ح�سني على �ستاد‬ ‫احل�سن عند ال�ساد�سة من م�ساء اليوم‬ ‫يف افتتاح مباريات اجلولة ‪ 16‬من دوري‬ ‫املحرتفني بكرة القدم �إذا ما �أراد التقدم‬ ‫خ�ط��وات اك�بر نحو حتقيق اللقب‪ ،‬كما‬ ‫تبدو احلاجة ما�سة للنقاط يف املوقعة‬ ‫التي جتمع البقعة والعربي على �ستاد‬ ‫عمان بذات التوقيت‪ .‬وينتظر �أن ت�ستكمل‬ ‫م �ب��اري��ات اجل��ول��ة ي ��وم غ��د مب��واج�ه�ت��ي‬ ‫ال�صريح م��ع احل�سني �إرب��د على ملعب‬ ‫االمري ها�شم‪ ،‬والرمثا مع �شباب الأردن‬ ‫على �ستاد احل�سن‪ ،‬فيما تختتم املرحلة‬ ‫يوم بعد غد بلقائي الفي�صلي مع املن�شية‬ ‫ع �ل��ى � �س �ت��اد الأم �ي��ر حم �م��د ب��ال��زرق��اء‪،‬‬ ‫واجلزيرة مع ذات را���س على �ستاد امللك‬ ‫عبداهلل الثاين بالقوي�سمة‪.‬‬ ‫ال�شيخ ح�سني * الوحدات �ستاد‬ ‫احل�سن‬ ‫ب �غ ����ض ال �ن �ظ��ر ع ��ن م ��راك ��ز ال �ف��رق‬ ‫وترتيبها‪ ،‬ال بد من الإ�شارة �إىل التقلبات‬ ‫يف ال �ن �ت��ائ��ج وع� ��دم ث �ب��ات ا ألن ��دي ��ة على‬ ‫م�ستوى معني‪ ،‬فالكل معر�ض للخ�سارة‬ ‫و�إن كان فريق ذات را�س "اال�ستثناء" من‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫ع �ل��ى ه ��ذا الأ�� �س ��ا� ��س ت�ب�ق��ى م �ب��اراة‬ ‫ال �ف��ري �ق�ي�ن م ��ره ��ون ��ة مب ��ا ي �ق��دم��ه ك��ل‬ ‫ط��رف‪ ،‬حتى و�إن ك��ان اللقاء يجمع �أول‬ ‫الرتتيب م��ع �آخ ��ره‪ ،‬فخ�سارة ال��وح��دات‬ ‫�أم� � ��ام ال �� �ص��ري��ح وف � ��وز ال �� �ش �ي��خ ح���س�ين‬ ‫العري�ض على العربي دق ناقو�س اخلطر‬ ‫و أ�ك��د مبا ال يدعو جماال لل�شك �أن لكل‬ ‫جم�ت�ه��د ن���ص�ي�ب��ا ح �ت��ى ل��و ل �ع��ب ال�شيخ‬ ‫ح�سني ال�صاعد حديثا �إىل م�صاف �أندية‬ ‫امل �ح�ت�رف�ي�ن م ��ع ال ��وح ��دات "العريق"‬ ‫�صاحب التاريخ والبطوالت‪.‬‬ ‫الأماين والأحالم الوحداتية ترغب‬ ‫يف العودة �إىل �سكة االنت�صارات‪ ،‬فموا�صلة‬ ‫نزيف النقاط يعني البقاء ب��ذات املكان‬ ‫و�إف� ��� �س ��اح امل� �ج ��ال �أم� � ��ام "املرتب�صني"‬ ‫ل�ل�ت�ق��دم‪ ،‬ف�ي�م��ا ال���ش�ي��خ ح���س�ين ال�ب��اح��ث‬ ‫عن ذاته والبقاء بني الكبار يطلب فعل‬ ‫الكثري �أم��ام "الأخ�ضر" كما ح��دث مع‬

‫الوحدات ي�سعى ملداواة جراحه مبواجهة ال�شيخ ح�سني‬

‫العربي‪.‬‬ ‫يربز من الوحدات حممد الدمريي‬ ‫وم�ع�ت��ز ��ص��احل��اين ور أ�ف� ��ت ع�ل��ي وح�سن‬ ‫عبد الفتاح وم��ن ال�شيخ ح�سني حممد‬ ‫ال���ص�ق��ري وع �م��اد ال �ط��راي��رة وحم�م��ود‬ ‫مر�ضي وفادي اليف‪.‬‬ ‫البقعة * العربي �ستاد الأمري‬ ‫حممد‬ ‫ك�م��ا انت�صر البقعة ب��ال�ث�لاث��ة على‬

‫افتتاح دورة اإلعالميني الرياضيني العرب يف الدوحة‬ ‫الدوحة‪ -‬وفد االحتاد العربي‬ ‫لل�صحافة الريا�ضية‬ ‫حت� ��ت ع � �ن� ��وان االع � �ل� ��ام واحل� ��داث� ��ة‬ ‫املعا�صرة "�صحفيون �شباب" افتتحت يف‬ ‫العا�صمة القطرية ال��دوح��ة أ�م����س الأول‬ ‫(الثالثاء) دورة الإعالميني الريا�ضيني‬ ‫ال �ع��رب امل�ب�ت��دئ�ين ال�ت��ي ينظمها االحت��اد‬ ‫ال�ع��رب��ي لل�صحافة ال��ري��ا��ض�ي��ة ب��ال�ت�ع��اون‬ ‫والتن�سيق م��ع اللجنة االوملبية القطرية‬ ‫وجلنة االع�ل�ام الريا�ضي يف قطر خالل‬ ‫ال �ف�ت�رة م��ن "‪ "18-14‬ن�ي���س��ان اجل ��اري‬ ‫مب�شاركة عربية وا��س�ع��ة وح���ض��ور ر�سمي‬ ‫كبري‪ ..‬وا�ستهل حفل االفتتاح ال��ذي اقيم‬ ‫ب��رع��اي��ة االم�ي��ن ال �ع ��ام ل�ل�ج�ن��ة االومل �ب �ي��ة‬ ‫ال�ق�ط��ري��ة ال ��ذي ان ��اب ع�ن��ه االم�ي�ن ال�ع��ام‬ ‫امل�ساعد للجنة اال�ستاذ م�شعل ب��ن نا�صر‬ ‫ال خليفة بكلمة االحتاد العربي لل�صحافة‬ ‫الريا�ضية ال�ق��اه��ا ال��زم�ي��ل حممد جميل‬ ‫عبد القادر رئي�س االحتاد عرب من خاللها‬ ‫عن �شكر االحت��اد العربي وتقديره للجنة‬ ‫االومل�ب�ي��ة القطرية على دعمها املتوا�صل‬ ‫للريا�ضة العربية واالع�ل�ام الريا�ضي يف‬ ‫الوطن العربي‪ ،‬وا�شار اىل �أهمية عقد هذه‬ ‫الدورة وبهذا احل�شد اجليد من امل�شاركني‬ ‫وامل�شاركات الذين ميثلون اجليل اجلديد‬ ‫م��ن زم �ل�اء امل �ه �ن��ة يف امل���س�ت�ق�ب��ل وال��ذي��ن‬ ‫و��ص�ف�ه��م ب��ال�ف��ر��س��ان وه��م ال �ق��ادم��ون اىل‬ ‫دول��ة قطر املزدهرة وهم يدركون ان هذه‬ ‫الدولة ال�صغرية بحجمها الكبرية ب�أهلها‬ ‫وعطائها �ستوفر لهم كل االج��واء املريحة‬ ‫ل�لا� �س �ت �ف��ادة م��ن ه ��ذه ال� � ��دورة يف ت�ع��زي��ز‬ ‫م�سرية م�ستقلبهم االع�لام��ي ومت�ن��ى ان‬ ‫ي�ستفيد امل�شاركون وان يختزنوا املعرفة‬ ‫والذكريات والت�ألف والتعارف والتحاور‪..‬‬ ‫وقدم يف ختام كلمته ال�شكر اىل �سمو امري‬ ‫دول��ة قطر على ح�سن احل�ف��اوة والرعاية‬ ‫التي تلقاها الريا�ضة العربية من �سموه‬ ‫من دعم ورعاية‪.‬‬ ‫ثم �ألقى الزميل حممد املالكي نائب‬ ‫رئي�س االحتاد الدويل لل�صحافة الريا�ضية‬ ‫رئي�س جلنة االع�ل�ام الريا�ضي القطري‬ ‫كلمة رحب فيها باحل�ضور وقال ي�سعدين‬ ‫وي�شرفني ان تقام الدورة يف قطر احلا�ضنة‬ ‫دوم��ا لكل االن�شطة االعالمية يف �سل�سلة‬ ‫من العمل الد�ؤوب واالن�شطة التي ت�صدت‬ ‫قطر لتنظيمها‪ ..‬وا��ش��اد املالكي باجلهود‬ ‫ال �ك �ب�يرة ال �ت��ي ي�ب��ذل�ه��ا االحت � ��اد ال�ع��رب��ي‬ ‫لل�صحافة الريا�ضية الذي و�صفه باملنارة‬ ‫للعلم واملعرفة خدمة لالعالم الريا�ضي‬

‫�شباب الأردن‪ ،‬ف ��إن العربي تقبل مثلها‬ ‫أ�م � ��ام ال �� �ش �ي��خ ح �� �س�ين‪ ،‬ولأن الأه � ��داف‬ ‫وا�ضحة وتتمثل يف ح�صد النقاط وهي‬ ‫الأه��م يف معادلة ك��رة ال�ق��دم‪ ،‬ينتظر �أن‬ ‫تكون امل�ب��اراة مثرية وق��وي��ة حيث ي�ضم‬ ‫ال �ط��رف��ان يف ��ص�ف��وف�ه�م��ا ع�ن��ا��ص��ر ع��دة‬ ‫مت �ت��از ب��اخل�برة وال� �ق ��درات ال�ف�ن�ي��ة �إىل‬ ‫جانب ال�سرعة يف تنفيذ الواجبات‪.‬‬ ‫البقعة ب��دا ي�ستعيد م�ستواه ب�شكل‬

‫كبري‪ ،‬والعربي رغم معاناته من امل�شاكل‬ ‫الإداري ��ة "اخلانقة" ق��ادر �أن ُيبدي ردة‬ ‫ف�ع��ل ينجح م��ن خ�لال�ه��ا يف رد اع�ت�ب��اره‬ ‫جراء ال�سقوط املدو �أمام ال�شيخ ح�سني‪.‬‬ ‫ي�برز م��ن البقعة ع��دن��ان ع��دو���س وي��زن‬ ‫�� �ش ��ات ��ي وحم� �م ��د اخل� �ط� �ي ��ب وحم� �م ��ود‬ ‫امل��زاي��دة‪ ،‬وم��ن العربي ه�شام الهزامية‬ ‫وحممود الب�صول ويو�سف ذوذان وان�س‬ ‫بني يا�سني‪.‬‬

‫قرعة الدور الثاني من بطولة الدرجة‬ ‫الثالثة اليوم‬ ‫من ظهر اليوم يف مقر االحت��اد‪ ،‬مع ا إل��ش��ارة اىل‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أن الفرق اخلم�سة التي ح�صلت على �أف�ضل مركز‬ ‫ق��رر احت��اد ك��رة ال�ق��دم إ�ج ��راء م��را��س��م قرعة‬ ‫ال��دور الثاين من بطولة دوري الدرجة والثالثة ث��اين يف البطولة هي ف��رق (الوحدة– اخلليج–‬ ‫ملو�سم ‪ 2014/2013‬يف متام ال�ساعة الثانية ع�شرة �شباب النعيمة– جر�ش– كفرابيل)‪.‬‬

‫ورشة عمل «تعزيز منظومة القيم لدى‬ ‫الشباب األردني» يف نادي وادي السري الرياضي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫جانب من حما�ضرات الدورة‬

‫يف ال��وط��ن ال�ع��رب��ي‪ ..‬م�شريا اىل ان هذه‬ ‫ال ��دورة ت� أ�ت��ي �ضمن م���ش��روع "�صحفيون‬ ‫�شبان" ل �ت �غ��دو م�ن�ط�ل�ق��ا ن �ح��و ��ص�ن��اع��ة‬ ‫جيل جديد م��ن االعالميني الريا�ضيني‬ ‫يوا�صلون م�شوار الرواد من اعمدة االعالم‬ ‫الريا�ضي يف الوطن العربي‪ ..‬وح�ضر حفل‬ ‫االف �ت �ت��اح ال���س�ف�ير الفل�سطيني يف قطر‬ ‫ورئي�س اللجنة االوملبية الفل�سطينية اللواء‬ ‫جربيل ال��رج��وب ورئي�س االحت��اد العربي‬ ‫لل�صحافة الريا�ضية الزميل حممد جميل‬ ‫عبد القادر ونائب رئي�س االحت��اد ال��دويل‬ ‫لل�صحافة الريا�ضية في�صل القناعي وعدد‬ ‫ك�ب�ير م��ن ال���ش�خ���ص�ي��ات ورج� ��ال االع�ل�ام‬ ‫الريا�ضي‪.‬‬ ‫�إعالم ال�سرعة وامل�صداقية‬ ‫وك��ان��ت اع �م��ال ال � ��دورة ق��د انطلقت‬ ‫عرب حما�ضرة القاها االعالمي القطري‬ ‫ال�ع��ري��ق اال��س�ت��اذ �سعد الرميحي �صاحب‬ ‫اخلربة والتجربة الطويلة الذي ا�ستعر�ض‬ ‫تاريخ االعالم الريا�ضي والقفزات الهائلة‬ ‫التي خطاها وثورة املعلومات الغنية التي‬ ‫م�ك�ن��ت اجل �ي��ل اجل��دي��د م��ن االع�لام�ي�ين‬ ‫التعامل م��ع تكنولوجيا الع�صر ب�سهولة‬ ‫وي���س��ر وا� �ص �ف��ا اع �ل�ام ال �ي��وم ب��ان��ه اع�ل�ام‬ ‫ال���س��رع��ة يف ن�ق��ل امل�ع�ل��وم��ة ع�بر االج �ه��زة‬ ‫الذكية واحلديثة والتي اخت�صرت الوقت‬

‫وق ��رب ��ت امل �� �س��اف��ات‪ ..‬وط ��ال ��ب ال��رم�ي�ح��ي‬ ‫ج �ي��ل ال� �ي ��وم م ��ن االع�ل�ام �ي�ي�ن ب��ال�ت�ح�ل��ي‬ ‫بامل�صداقية مع النف�س ويف نقل املعلومة‬ ‫بامانة التي هي اح��دى ميزات ومرتكزات‬ ‫النجاح‪ ..‬وع��دم االجن��راف وراء العواطف‬ ‫اجلماهريية حتى ال تكون نتيجة مباراة‬ ‫�سببا ل�ل�ت��وت��ر واالن �ف �ع��ال واث� ��ارة امل�شاكل‬ ‫واخلالفات‪ ..‬وحيا يف ختام كلمته ابداعات‬ ‫ال��ري��ا��ض��ة الفل�سطينية واجن��ازات �ه��ا رغ��م‬ ‫املعاناة التي تكابدها‪ .‬بدورها ا�ستعر�ضت‬ ‫مديرة امل�شاريع اخلا�صة يف املركز الدويل‬ ‫ل�ل�ام ��ن ال ��ري ��ا� �ض ��ي � �س �ه��ام ال� �ع ��وام ��ي يف‬ ‫حما�ضرتها اهمية العمل ال��ذي يقوم به‬ ‫امل��رك��ز ب�ه��دف احل��د م��ن ال�ع�ن��ف وال�شغب‬ ‫ال ��ذي ي��راف��ق بع�ض ال �ل �ق��اءات الريا�ضية‬ ‫م��ن خ�ل�ال ال� �ن ��دوات وامل �ح��ا� �ض��رات ال�ت��ي‬ ‫ت ��وج ��ه يف امل� �ق ��ام االول اىل اجل �م��اه�ير‬ ‫واالع�لام‪ ،‬م�شرية اىل اهمية ال��دور الذي‬ ‫ي�ل�ع�ب��ه ال���ص�ح�ف��ي ال��ري��ا� �ض��ي ب��احل��د من‬ ‫ال�شغب بالتوجيه وال�ب�ع��د ع��ن االث ��ارة يف‬ ‫الو�صف والتحليل‪ ..‬والقى الزميل ر�ضوان‬ ‫ال��زي��ات��ي ن��ائ��ب رئ �ي ����س االحت � ��اد ال�ع��رب��ي‬ ‫ل�ل���ص�ح��اف��ة ال��ري��ا� �ض �ي��ة حم��ا� �ض��رة ح��ول‬ ‫اهمية التوثيق يف العمل الريا�ضي والدور‬ ‫امللقى على االعالمي هذا اجلانب احليوي‬ ‫امل �ه��م‪ ..‬م�شريا اىل ان الريا�ضة العربية‬ ‫ع�م��وم��ا تفتقد ل�ه��ذا االم ��ر رغ��م اهميته‬

‫وحاجة االج�ي��ال القادمة ل�ق��راءة التاريخ‬ ‫ال��ري��ا��ض��ي‪ ..‬وط��ال��ب ال��زي��ات��ي م��ن اجليل‬ ‫اجلديد من االعالميني �ضرورة التحلي‬ ‫ب��امل���ص��داق�ي��ة وال �ن��زاه��ة واحل �ي��ادي��ة ال�ت��ي‬ ‫يفر�ض م��ن خاللها االح�ت�رام يف الو�سط‬ ‫الريا�ضي‪.‬‬ ‫ن�شاطات متعددة‪ ..‬واخلتام اليوم‬ ‫م � ��ن ج � �ه� ��ة اخ � � � ��رى ت� �خ� �ت� �ت ��م دورة‬ ‫االع�لام�ي�ين ال��ري��ا��ض�ي�ين اع�م��ال�ه��ا م�ساء‬ ‫اليوم بعد ان يكون امل�شاركون قد ا�ستمعوا‬ ‫ملحا�ضرات يلقيها الزميل حممد جميل‬ ‫ع �ب ��د ال � �ق � ��ادر رئ �ي �� ��س االحت� � � ��اد ال �ع��رب��ي‬ ‫لل�صحافة الريا�ضية حول تطور االعالم‬ ‫الريا�ضي بو�سائله احلديثة‪ ..‬اىل جانب‬ ‫امل �ح��ا� �ض��رة امل �� �ش�ترك��ة ل�ل��زم�ي�ل�ين في�صل‬ ‫القناعي وحممد املالكي ح��ول جتربتهما‬ ‫يف ال�ع�م��ل ال���ص�ح�ف��ي‪ ..‬وي�خ�ت�ت��م ال��زم�ي��ل‬ ‫ال��دك �ت��ور م��اج��د ع���س�ي�ل��ه ب��رن��ام��ج ال �ي��وم‬ ‫االخ�ير مبحا�ضرة حتمل ع�ن��وان االع�لام‬ ‫اجل��دي��د اع�ل�ام ال�ع���ص��ر‪ .‬وك��ان��ت جمعية‬ ‫ال�صحافيني ال��ري��ا��ض�ي�ين ال�ق�ط��ري�ين قد‬ ‫نظمت للم�شاركني العديد م��ن االن�شطة‬ ‫والزيارات املختلفة للم�ؤ�س�سات واالحتادات‬ ‫الريا�ضية كما اف��اد بذلك الزميل عوين‬ ‫ف ��ري ��ج االم �ي��ن ال� �ع ��ام ل�ل�احت ��اد ال �ع��رب��ي‬ ‫لل�صحافة الريا�ضية‪.‬‬

‫نظمت مديرية االن��دي��ة والهيئات ال�شبابية‬ ‫يف املجل�س االع�ل��ى لل�شباب يف ن��ادي وادي ال�سري‬ ‫الريا�ضي ور�شة عمل حول تعزيز منظومة القيم‬ ‫ل��دى ال�شباب االردين‪ ،‬التي تعالج ظاهرة الغ�ش‬ ‫يف الثانوية العامة وذلك مب�شاركة ‪ 75‬م�شارك من‬ ‫ابناء املجتمع املحلي‪.‬‬ ‫الدكتور با�سم �شنك الذي ادار الور�شة حتدث‬ ‫عن مفهوم الرتبية وعنا�صرها وعالقتها بال�سلوك‬ ‫والظواهر املجتمعية والفردية التي نلم�سها ومنها‬

‫ظاهرة الغ�ش يف التوجيهي واث��ر اال�سرة والبيئه‬ ‫امل��در��س�ي��ة واملجتمع يف احل��د م��ن ه��ذه ال�ظ��اه��رة‪،‬‬ ‫و�أكد دور و�سائل الإعالم يف تقدمي برامج �إعالمية‬ ‫ت��وع��وي��ة ت��رك��ز ع�ل��ى م�ن�ظ��وم��ة م�ت�ك��ام�ل��ة ت�ت�ن��اول‬ ‫االجتاهات واملهارات واملعارف‪.‬‬ ‫بدوره �أكد رئي�س هيئة اال�شراف احمد احل�سن‬ ‫دور امل�ج�ل����س االع �ل��ى ل�ل���ش�ب��اب يف ع�ق��د ال �ل �ق��اءات‬ ‫وتنظيم ور� ��ش ال�ع�م��ل وال�ب�رام��ج ال�شبابية التي‬ ‫من �ش�أنها رف��ع ق��درات وم�ع��ارف ال�شباب االردين‬ ‫وت� أ�ه�ي�ل��ه وت��وع�ي�ت��ه جت ��اه ال �ظ��واه��ر االجتماعية‬ ‫املختلفة‪.‬‬

‫املنتخب النسوي يواجه نظريه القطري‬ ‫ببطولة غرب آسيا اليوم‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي��واج��ه املنتخب الن�سوي لكرة ال�ق��دم نظريه‬ ‫القطري عند ال�ساعة الرابعة م�ساء اليوم اخلمي�س‬ ‫ع�ل��ى ��س�ت��اد ال �ب�ترا مب��دي�ن��ة احل���س�ين ل�ل���ش�ب��اب يف‬ ‫اجل��ول��ة الثانية م��ن الن�سخة اخلام�سة لبطولة‬ ‫غرب ا�سيا التي �ستقام يف عمان خالل الفرتة من‬ ‫‪ 15‬حتى ‪ 19‬اجل��اري مب�شاركة منتخبات الأردن‪،‬‬ ‫فل�سطني‪ ،‬البحرين وقطر‪.‬‬ ‫ويلتقي �ضمن اجلولة ذاتها اي�ضا البحرين‬ ‫مع فل�سطني ال�ساعة ‪ 8‬م�ساء‪ ،‬فيما تقام اجلولة‬ ‫الثالثة والأخ�ي�رة ي��وم ال�سبت املقبل لقاء الأردن‬ ‫مع فل�سطني ال�ساعة ‪ 4‬ع�صراً وقطر مع البحرين‬ ‫ال�ساعة ‪ 8‬م�ساء وت�ق��ام البطولة بنظام ال��دوري‬ ‫من مرحلة واح��دة ويتوج باللقب املنتخب الذي‬ ‫يح�صل على �أعلى عدد من النقاط‪.‬‬ ‫وكان املنتخب الوطني حقق الفوز على نظريه‬ ‫البحريني ‪ 0/5‬يف اجلولة االوىل فيما فاز املنتخب‬

‫الفل�سطيني على نظريه القطري ‪.0/4‬‬ ‫وي �� �س �ع��ى امل �ن �ت �خ��ب ال �ن �� �س��وي اىل م��وا� �ص �ل��ة‬ ‫االنت�صارات وزي��ادة الر�صيد النقطي لالقرتاب‬ ‫ك�ث�يرا م��ن ال�ل�ق��ب يف ح�ين يتطلع اجل �ه��از الفني‬ ‫لالطمئنان على اجل��اه��زي��ة وم�شاركة اك�بر عدد‬ ‫م��ن ال�لاع �ب��ات ل�ل��وق��وف ع�ل��ى اجل��اه��زي��ة الفنية‬ ‫وال�ب��دن�ي��ة‪ ،‬ل��ذا م��ن امل�ت��وق��ع ان ت�شهد الت�شكيلة‬ ‫تعديالت طفيفة بعد ان مت ر�صد االوراق القطرية‬ ‫امام فل�سطني مع الدفع بعدد من العبات اخلربة‬ ‫امثال زينة ال�سعدي‪ ،‬لونا امل�صري‪ ،‬يا�سمني خري‪،‬‬ ‫اية املجايل‪� ،‬ستيفاين النرب‪ ،‬االء ابو ق�شة‪ ،‬ان�شراح‬ ‫حيا�صات‪� ،‬شنهاز يا�سني‪� ،‬سما خري�سات‪� ،‬شروق‬ ‫ال�شاذيل‪ ،‬مي�ساء جبارة‪.‬‬ ‫ويهدف اجلهاز الفني بقيادة الياباين اوكياما‬ ‫اىل ا� �ش��راك ال�ع��دي��د م��ن ال�لاع �ب��ات يف البطولة‬ ‫ل�لاط�م�ئ�ن��ان ع �ل��ى اجل��اه��زي��ة ق �ب��ل امل �� �ش��ارك��ة يف‬ ‫النهائيات اال�سيوية التي �ستقام يف فيتنام ال�شهر‬ ‫املقبل‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )17‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2626‬‬

‫الخليفي يؤكد رغبته يف بقاء بالن‬ ‫مدرب ًا لسان جرمان‬

‫الذنيبات يرعى ختام دورة الأمري في�صل الأوملبية املدر�سية اليوم‬

‫مديرية قصبة عمان تحسم اللقب‪..‬‬ ‫الجامعة ثانيا ولواء ماركا باملركز الثالث‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكد رئي�س نادي باري�س �سان جرمان مت�صدر‬ ‫ال� ��دوري الفرن�سي ل�ك��رة ال �ق��دم ال�ق�ط��ري نا�صر‬ ‫اخلليفي رغ�ب�ت��ه يف ب�ق��اء ل ��وران ب�ل�ان ع�ل��ى ر�أ���س‬ ‫االدارة الفنية للنادي الباري�سي‪.‬‬ ‫وق � ��ال اخل �ل �ي �ف��ي يف ت �� �ص��ري��ح م ��ن ال ��دوح ��ة‬ ‫ل�صحيفة ل��وب��اري��زي��ان‪/‬اوج��وردوي‪-‬اون فران�س‬ ‫الفرن�سية ن�شرته �أم����س االرب �ع��اء‪�" :‬أنا منده�ش‬ ‫ل�ل�غ��اي��ة ب �ق��راءة ال�ت�ع�ل�ي�ق��ات امل�خ�ت�ل�ف��ة بخ�صو�ص‬ ‫مدربنا لوران بالن‪ .‬امل�س�ألة �سهلة جدا‪� :‬إنه مدربنا‬ ‫اليوم و�أنا �أ�صر على �أنني �أريد بقاءه"‪.‬‬ ‫وت�ت���س��اءل ال�ع��دي��د م��ن و��س��ائ��ل االع �ل�ان عن‬ ‫م�ستقبل بالن مع باري�س �سان جرمان منذ خروج‬ ‫االخري من الدور ربع النهائي مل�سابقة دوري ابطال‬ ‫اوروب��ا بخ�سارته امام م�ضيفه ت�شل�سي االنكليزي‬ ‫(�صفر‪ )2-‬يف ‪ 8‬ني�سان املا�ضي تلتها خ�سارة �أخرى‬ ‫بعد ‪ 5‬ايام امام م�ضيفه ليون (�صفر‪ )1-‬يف الدوري‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب��رع��اي��ة وزي � ��ر ال�ت�رب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م‬ ‫ال��دك�ت��ور حم�م��د ال��ذن�ي�ب��ات تختتم عند‬ ‫ال���س��اع��ة ال��واح��دة م��ن ب�ع��د ظ�ه��ر ال�ي��وم‬ ‫ف�ع��ال�ي��ات دورة الأم�ي�ر في�صل الأومل�ب�ي��ة‬ ‫امل��در� �س �ي��ة ال���س��اب�ع��ة ل�ل�ن��ا��ش�ئ�ين ب��اق��ام��ة‬ ‫حفل اخلتام على مالعب مدر�سة كلية‬ ‫احل�سني وال ��ذي يت�ضمن �إق��ام��ة نهائي‬ ‫م�سابقة خما�سي ك��رة ال �ق��دم للطالب‪،‬‬ ‫ح�ي��ث �سيتم ت�ت��وي��ج امل��دي��ري��ات ال�ف��ائ��زة‬ ‫باملراكز الع�شر الأوىل ا�ضافة اىل تكرمي‬ ‫اجل �ه��ات ال��داع �م��ة ل �ل��دورة وان � ��زال علم‬ ‫الدورة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م��دي��ري��ة ال�ترب�ي��ة والتعليم‬ ‫ل �ل ��واء ق���ص�ب��ة ع �م��ان ق ��د ح���س�م��ت لقب‬ ‫ال� � ��دورة‪ ،‬ف�ي�م��ا اح �ت �ل��ت م��دي��ري��ة ت��رب�ي��ة‬ ‫ل ��واء اجل��ام�ع��ة امل��رك��ز ال �ث��اين ع�ل��ى �سلم‬ ‫الرتتيب العام للفرق ولواء ماركا باملركز‬ ‫ال�ث��ال��ث‪ .‬وك��ان �أم�ي�ن ع��ام وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم الدكتور حممد العكور قد توج‬ ‫ف��ري��ق م��دي��ري��ة ل ��واء اجل��ام�ع��ة بذهبية‬ ‫خما�سي ك��رة ال�ق��دم للطالبات وق�صبة‬ ‫ع�م��ان بامليدالية الف�ضية وق�صبة ارب��د‬ ‫االربونزية‪ .‬وج��اءت نتائج اليوم التا�سع‬ ‫(�أم�س)على النحو التايل‪:‬‬ ‫ك ��رة ال� �ق ��دم ل �ل �ط�ل�اب‪ -‬ف ��وز ف��ري��ق‬ ‫ال��زرق��اء الأوىل بامليدالية الذهبية بعد‬ ‫تغلبه على الرمثا ال��ذي حل ثانيا ونال‬ ‫ال �ف �� �ض �ي��ة ب�ن�ت�ي�ج��ة (‪ )1-2‬وف � ��وز ارب ��د‬ ‫ب��امل�ي��دال�ي��ة ال�ب�رون��زي��ة اث ��ر ت�غ�ل�ب��ه على‬ ‫ق�صبة عمان (‪.)0-3‬‬ ‫ك��رة ال�سلة للطالب‪ -‬ق�صبة عمان‬ ‫على ق�صبة اربد (‪ )28-36‬واجلامعة على‬ ‫الزرقاء الأوىل (‪.)13-33‬‬ ‫ك��رة ال�ي��د ل�ل�ط�لاب‪ -‬اجل��ام�ع��ة على‬

‫‪15‬‬

‫املحلي‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف اخلليفي "كنت وا��ض�ح��ا ج��دا بهذا‬ ‫ال�ش�أن قبل مباراة االياب �ضد ت�شل�سي ومل يتغري‬ ‫ر�أيي بعد املباراة"‪.‬‬ ‫وخ �ت��م اخل�ل�ي�ف��ي ت�صريحه ب��ال �ق��ول‪" :‬اقدم‬ ‫دعمي الالم�شروط للوران بالن ولن يتغري ذلك‬ ‫مهما كانت النتائج"‪.‬‬ ‫وي �خ��و���ض ب��اري ����س � �س��ان ج��رم��ان‪ ،‬ال ��ذي ب��ات‬ ‫احتفاظه بلقب ال��دوري املحلي م�س�ألة وقت لي�س‬ ‫�إال‪ ،‬امل�ب��اراة النهائية مل�سابقة ك�أ�س الرابطة �أم��ام‬ ‫ليون ال�سبت املقبل على ملعب فرن�سا‪.‬‬ ‫يذكر ان ب�لان (‪ 48‬عاما) ان�ضم اىل باري�س‬ ‫�سان جرمان مطلع املو�سم احلايل خلفا لاليطايل‬ ‫ك��ارل��و ان�شيلوتي ال ��ذي ان�ت�ق��ل اىل ت��دري��ب ري��ال‬ ‫مدريد اال�سباين‪ .‬ووقع بالن عقدا حتى عام ‪2015‬‬ ‫يت�ضمن بندا للتمديد حتى ‪.2016‬‬ ‫وكان بالن اعلن ال�سبت املا�ضي انه �سريد "بعد‬ ‫‪ 10‬ايام على االقرتاح الذي تقدم به امل�س�ؤولون عن‬ ‫النادي لتمديد العقد"‪.‬‬

‫بيع أكثر من ‪ 126‬ألف تذكرة من‬ ‫مونديال الربازيل يف ‪ 4‬ساعات‬ ‫�شعار الدورة‬

‫ال�سلط (‪ )18-20‬وال��زرق��اء الأوىل على‬ ‫بني كنانة (‪.)15-16‬‬ ‫الكرة الطائرة للطالب‪ -‬ماركا على‬ ‫القوي�سمة (‪ )0-2‬وفوزالطيبة والو�سطية‬ ‫على الطفيلة بالتنيجة ذاتها‪.‬‬ ‫ال�ع��اب ال�ق��وى للطالبات‪ -‬دف��ع الكر‬ ‫ة احلديدية‪ -‬ره��ف اب��و الليل من ق�صبة‬ ‫ع �م��ان‪100 ،‬م ح��واج��ز‪� � -‬س��ارة ك �ت��وت من‬ ‫وادي ال�سري‪ ،‬رمي الرمح‪� -‬شم�س على من‬ ‫جر�ش‪ ،‬الوثب الثالثي‪ -‬حال عبد احلميد‬ ‫م��ن م��ارك��ا‪200 ،‬م‪� -‬آي� ��ات ال�ن�ع�ي�م��ات من‬ ‫وادي ال�سري‪800 ،‬م‪�-‬صابرين �سميح من‬ ‫دي��رع�لا‪2000 ،‬م م��وان��ع – �سو�سن �سامل‬ ‫من الزرقاء الثانية‪ ،‬تتابع متنوع‪ -‬فريق‬

‫الأغوار اجلنوبية‬ ‫مناف�سات اليوم‬ ‫وت�خ�ت�ت��م ال �ي��وم م�ن��اف���س��ات ال� ��دورة‬ ‫ب � ��دءا م ��ن ال �� �س��اع��ة ال �ع��ا� �ش��رة ��ص�ب��اح��ا‬ ‫ب��اق��ام��ة امل �ب ��اراة ال�ن�ه��ائ�ي��ة مل�سابقة ك��رة‬ ‫ال�سلة للطالب والتي جتمع فريقي لواء‬ ‫اجل��ام�ع��ة وق�صبة ع�م��ان يف �صالة تالع‬ ‫العلي ت�سبقها م�ب��اراة حتديد املركزين‬ ‫الثالث وال��راب��ع وجتمع ال��زرق��اء الأوىل‬ ‫م��ع ق���ص�ب��ة ارب� ��د‪ ،‬ف�ي�م��ا ��س�ت�ق��ام امل �ب��اراة‬ ‫النهائية مل�سابقة الكرة الطائرة للطالب‬ ‫وال�ت��ي �ستجمع فريقي م��ارك��ا والطيبة‬ ‫وال��و��س�ط�ي��ة يف ��ص��ال��ة م��در� �س��ة �سكينة‬ ‫ت�سبقها مباراة املركزين الثالث والرابع‬

‫رين إىل نهائي كأس فرنسا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ت�أهل ري��ن اىل امل�ب��اراة النهائية من م�سابقة‬ ‫ك ��أ���س فرن�سا ل�ك��رة ال �ق��دم اث��ر ف ��وزه ع�ل��ى �ضيفه‬ ‫اجنيه من الدرجة الثانية ‪ 2-3‬على ملعب الروت‬ ‫دي لوريان وام��ام ‪ 28857‬متفرجا يف ال��دور ن�صف‬ ‫النهائي‪ .‬و�سجل ال�سويدي اوال تويفونن (‪)15‬‬ ‫والبولندي كميل غرو�سي�سكي (‪ )36‬والكامريوين‬ ‫ج��ان م��اك��ون (‪ )48‬اه ��داف ري��ن‪ ،‬والغيني حممد‬ ‫ياتارا (‪ 3‬و‪ 89‬من ركلة جزاء) هديف اجنيه‪.‬‬

‫ويلتقي ري��ن يف امل�ب��اراة النهائية امل�ق��ررة يف ‪3‬‬ ‫اي��ار املقبل على ملعب فرن�سا يف �سان دوين‪ ،‬مع‬ ‫غانغان او موناكو اللذان التقيا يف �ساعة مت�أخرة‬ ‫من م�ساء �أم�س‪.‬‬ ‫وي�سعى ري��ن اىل اول لقب كبري يف تاريخه‬ ‫منذ ع��ام ‪ 1971‬عندما ت��وج بلقب م�سابقة الك�أ�س‬ ‫للمرة الثاين بعد االول عام ‪ ،1965‬علما بانه خ�سر‬ ‫نهائي ‪ 1922‬و‪ 1935‬و‪ ،2009‬كما يطمح اىل تعوي�ض‬ ‫خ�سارته نهائي ك��أ���س ال��راب�ط��ة ام��ام �سانت اتيان‬ ‫العام املا�ضي‪.‬‬

‫فوز كبري ألوليمبو يف الدوري األرجنتيني‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ف��از ف��ري��ق �أول�ي�م�ب��و على �ضيفه �أرخنتينو�س‬ ‫ج �ي��ون �ي��ورز (‪� ،)0-3‬أول م��ن �أم ����س ال �ث�ل�اث��اء‪ ،‬يف‬ ‫افتتاح مناف�سات املرحلة الرابعة ع�شرة من الدوري‬ ‫الأرجنتيني لكرة القدم‪.‬‬ ‫اف�ت�ت��ح دام �ي��ان مو�ستو الت�سجيل لفريقه يف‬ ‫ال��دق�ي�ق��ة اخل��ام���س��ة‪ ،‬ق�ب��ل �أن ي�ضيف الكولومبي‬ ‫جوزيه فالن�سيا الهدفني الآخ��ري��ن يف الدقيقتني‬ ‫‪ 13‬و‪.42‬‬

‫رف��ع �أوليمبو ر�صيده �إىل ‪ 19‬نقطة يف املركز‬ ‫العا�شر‪ ،‬فيما جت ّمد ر�صيد �أرخنتينو�س عند ‪15‬‬ ‫نقطة يف املركز ال�سابع ع�شر‪.‬‬ ‫ويف م�ب��اراة ثانية ف��از كويلمي�س (‪ ،)1-3‬على‬ ‫�سار�سفيلد‪�.‬سجل غونزالو ريو�س‬ ‫م�ضيفه فيليز‬ ‫ّ‬ ‫(‪ ،)6‬والأورغ � ��وي � ��اين خ��واك�ي�ن ب��وغ��و� �ص �ي��ان (‪)9‬‬ ‫وكري�ستيان ليما لفريق كويلمي�س‪ ،‬ولوكا�س براتو‬ ‫(‪ )29‬لفيليز �سار�سفيلد‪ .‬قفز ال�ف��ائ��ز �إىل املركز‬ ‫ال�ساد�س ع�شر بر�صيد ‪ 15‬نقطة‪ ،‬فيما ظل ر�صيد‬ ‫اخلا�سر ‪ 20‬نقطة يف املركز ال�سابع م�ؤقتاً‪.‬‬

‫ب�ي�ن ف��ري �ق��ي ال�ق��وي���س�م��ة وال�ط�ف�ي�ل��ة يف‬ ‫ذات التوقيت ال��ذي �ستقام فيه امل�ب��اراة‬ ‫ال�ن�ه��ائ�ي��ة مل���س��اب�ق��ة ك ��رة ال �ي��د ل�ل�ط�لاب‬ ‫وجت� �م ��ع ف ��ري �ق ��ا اجل ��ام� �ع ��ة وال� ��زرق� ��اء‬ ‫الأوىل يف �صالة مدر�سة الكلية العلمية‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة ت�سبقها م �ب��اراة امل��رك��زي��ن‬ ‫الثالث والرابع وجتمع ال�سلط مع بني‬ ‫كنانة‪ .‬كما �سيقام اليوم نهائي م�سابقة‬ ‫خما�سي كرة القدم للطالب على مالعب‬ ‫ك�ل�ي��ة احل���س�ين ح�ي��ث ي�ل�ت�ق��ي يف امل �ب��اراة‬ ‫النهائية فريقا الزرقاء الأوىل و�سحاب‬ ‫فيما يلتقي يف م�ب��اراة املركزين الثالث‬ ‫والرابع فريقا الزرقاء الثانية والرمثا‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن االحتاد الدويل لكرة القدم (فيفا) بيع‬ ‫نحو ‪ 126837‬تذكرة يف ال�ساعات االربع االوىل بعد‬ ‫افتتاح املرحلة الثالثة لبيع تذاكر نهائيات ك�أ�س‬ ‫العامل املقررة يف الربازيل ال�صيف املقبل‪.‬‬ ‫واو�ضح االحتاد الدويل يف بيان له ان ‪4‬ر‪%63‬‬ ‫(‪ 80496‬تذكرة) مت �شرا�ؤها من طرف برازيليني‬ ‫و‪ 46341‬ت��ذك��رة م��ن ط��رف م�شجعني م��ن بلدان‬ ‫خم�ت�ل�ف��ة‪ ،‬م���ش�يرا اىل ان ال �ب �ل��دان ال�ع���ش��رة التي‬ ‫حت �ت��ل امل �ق��دم��ة م ��ن ح �ي��ث � �ش ��راء ال �ت��ذاك��ر ه��ي‪:‬‬ ‫الربازيل والواليات املتحدة الأمريكية وكولومبيا‬ ‫والأرج�ن�ت�ين و�أمل��ان�ي��ا واملك�سيك وفرن�سا وانكلرتا‬ ‫وت�شيلي و�أ�سرتاليا‪.‬‬

‫وت��اب��ع ان ��ه ط ��رح ‪ 199519‬ت��ذك��رة ل�ل�ب�ي��ع يف‬ ‫املرحلة الثالثة‪ ،‬وتتعلق ب�ـ‪ 54‬مباراة من املباريات‬ ‫ال� �ـ‪ 64‬للمونديال امل�ق��رر م��ن ‪ 12‬ح��زي��ران �إىل ‪13‬‬ ‫متوز املقبلني يف ‪ 12‬ملعبا‪ ،‬مربزا انه لن يتم طرح‬ ‫اي تذكرة للبيع بخ�صو�ص املباراتني االفتتاحية‬ ‫(بني الربازيل وكرواتيا) والنهائية‪.‬‬ ‫وم��ن ب�ين امل�ب��اري��ات ال�ت��ي مل ت�ط��رح تذاكرها‬ ‫للبيع يف ال �ف�ترة ال�ث��ال�ث��ة ف���ض�لا ع��ن امل �ب��ارات�ين‬ ‫االفتتاحية والنهائية‪ ،‬املباريات ذات االرقام ‪ 2‬بني‬ ‫املك�سيك وال�ك��ام�يرون‪ ،‬و‪ 8‬بني انكلرتا وايطاليا‪،‬‬ ‫و‪ 11‬بني االرجنتني والبو�سنة‪ ،‬و‪ 17‬بني الربازيل‬ ‫وامل�ك���س�ي��ك‪ ،‬و‪ 19‬ب�ين ا�سبانيا وت�شيلي‪ ،‬و‪ 33‬بني‬ ‫الكامريون والربازيل‪ ،‬و‪ 34‬بني كرواتيا واملك�سيك‪،‬‬ ‫و‪ 35‬بني ا�سرتاليا وا�سبانيا‪ .‬وبيعت يف املرحلتني‬ ‫ال�سابقتني نحو ‪57‬ر‪ 2‬مليون تذكرة بح�سب الفيفا‪.‬‬

‫بوروسيا دورتموند يتخطى فولفسبورغ‬ ‫ويبلغ نهائي كأس أملانيا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫بلغ بورو�سيا دورمتوند املباراة النهائية مل�سابقة ك�أ�س‬ ‫املانيا لكرة القدم بفوزه على �ضيفه فولف�سبورغ ‪�-2‬صفر‬ ‫�أول من �أم�س الثالثاء على ملعب "�سيغنال ايدونا بارك"‬ ‫يف دورمتوند يف ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫وح�سم بورو�سيا دورمتوند نتيجة املباراة يف �شوطها‬ ‫االول بت�سجيله الهدفني عرب الدويل االرميني هرنيك‬ ‫خميرتيان من جمهود فردي رائع انهاه بت�سديدة قوية‬ ‫زاحفة من خارج املنطقة على ي�سار احلار�س ماك�س غرون‬ ‫(‪ )12‬والدويل البولندي روبرت ليفاندوف�سكي بت�سديدة‬ ‫قوية رائعة من داخل املنطقة اثر متريرة على طبق من‬ ‫ذه��ب م��ن م��ارك��و ري��و���س (‪ )43‬م�سجال هدفه املئة يف ‪4‬‬ ‫موا�سم مع دورمتوند علما بانه �سيرتكه يف نهاية املو�سم‬ ‫لالن�ضمام اىل بايرن ميونيخ‪.‬‬ ‫وب �ل��غ ف��ري��ق امل� ��درب ي��ورغ��ن ك �ل��وب ال�ن�ه��ائ��ي للمرة‬ ‫ال�ساد�سة يف تاريخه وه��و ي�أمل يف الفوز باللقب للمرة‬ ‫الرابعة بعد اع��وام ‪ 1965‬و‪ 1989‬و‪ 2012‬م��ن اج��ل انقاذ‬ ‫مو�سمه بعد ان خرج من ربع نهائي دوري ابطال اوروبا‬ ‫على ي��د ري��ال م��دري��د اال�سباين رغ��م ف��وزه على االخ�ير‬

‫‪�-2‬صفر يف اياب ربع النهائي (خ�سر ذهابا �صفر‪.)3-‬‬ ‫وك � ��رر ب��ورو� �س �ي��ا دورمت� ��ون� ��د � �س �ي �ن��اري��و م��واج�ه�ت��ه‬ ‫االخ�ي�رة م��ع فولف�سبورغ وال �ت��ي ان�ت�ه��ت مل�صلحته على‬ ‫ملعب "�سيغنال ايدونا بارك" بهدفني للبولندي روبرت‬ ‫ليفاندوف�سكي واملت�ألق ماركو روي�س مقابل هدف لالعب‬ ‫بايرن ال�سابق الكرواتي ايفيت�سا اوليت�ش وذلك يف املرحلة‬ ‫قبل املا�ضية من الدور املحلي‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان��ه �سبق لفولف�سبورغ ال��ذي ف�شل يف تكرار‬ ‫ف��وزه على هوفنهامي بخ�سارته ام��ام��ه �صفر‪ 2-‬االح��د‬ ‫يف ال ��دوري امل�ح�ل��ي‪ ،‬ال��و��ص��ول اىل النهائي م��رة واح��دة‬ ‫ف�ق��ط وك ��ان ذل��ك ع��ام ‪ 1995‬ح�ين خ�سر ام ��ام بورو�سيا‬ ‫مون�شنغالدباخ �صفر‪.3-‬‬ ‫وي�ل�ت�ق��ي ب��ورو��س�ي��ا دورمت ��ون ��د يف امل �ب ��اراة النهائية‬ ‫املقررة يف ‪� 17‬أيار املقبل مع بايرن ميونيخ حامل اللقب‬ ‫او كايزر�سالوترن من الدرجة الثانية واللذين التقيا يف‬ ‫�ساعة مت�أخرة من م�ساء �أم�س على ملعب اليانز ارينا يف‬ ‫ميونيخ‪.‬‬ ‫وي���س�ع��ى ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ اىل ب �ل��وغ ال�ن�ه��ائ��ي للمرة‬ ‫الثالثة على التوايل والع�شرين يف تاريخه (رقم قيا�سي)‬ ‫وم��وا��ص�ل��ة حلمه ب��اح��راز الثالثية للمرة الثانية على‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني‬

‫كليربز يعزز آماله يف انتزاع املركز الثاني يف املنطقة الغربية‬

‫ع � ��زز‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫او� � � � � � � � � � � ��س‬ ‫اجن �ل �ي ����س‬ ‫كليربز حظوظه يف انتزاع املركز الثاين يف املنطقة الغربية‬ ‫ب�ف��وزه الكبري على �ضيفه دنفر ناغت�س ‪� 105-117‬أم�س‬ ‫الأول الثالثاء يف دوري كرة ال�سلة االمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫على ملعب "�ستيبلز �سنرت" وام��ام ‪ 19330‬متفرجا‪،‬‬ ‫حقق لو�س اجنلي�س كليربز فوزه الـ‪( 57‬مقابل ‪ 24‬خ�سارة)‬ ‫وهو رقم قيا�سي له يف الدور االول عزز به موقعه يف املركز‬ ‫ال�ث��ال��ث يف املنطقة الغربية خلف ��س��ان انطونيو �سبريز‬ ‫و�صيف بطل املو�سم املا�ضي ومت�صدر البطولة (‪ 62‬فوزا‬ ‫مقابل ‪ 19‬خ�سارة) واوكالهوما �سيتي ثاندر و�صيف بطل‬ ‫املو�سم قبل املا�ضي (‪ 58‬فوزا مقابل ‪ 23‬خ�سارة)‪.‬‬ ‫وب��ات لو�س اجنلي�س كلبريز بحاجة اىل الفوز على‬ ‫م�ضيفه بورتالند ترايل باليزرز م�ساء اليوم االربعاء يف‬ ‫اليوم االخري من الدور االول وخ�سارة اوكالهوما �سيتي‬ ‫ثاندر امام �ضيفه ديرتويت بي�ستونز النتزاع املركز الثاين‪.‬‬ ‫وي��دي��ن ل��و���س اجنلي�س كليربز ب�ف��وزه اىل الثالثي‬ ‫باليك غريفني ال��ذي �سجل ‪ 24‬نقطة مع ‪ 5‬متابعات و‪4‬‬ ‫متريرات حا�سمة‪ ،‬وكري�س بول �صاحب "دابل دابل" ‪21‬‬ ‫نقطة مع ‪ 10‬متريرات حا�سمة‪ ،‬وج��ي جي ريديك الذي‬ ‫�سجل ‪ 18‬نقطة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف دي��ان��دري��ه ج � ��وردان "دابل دابل" اي���ض��ا‬ ‫بت�سجيله ‪ 13‬نقطة مع ‪ 16‬متابعة و‪ 3‬متريرات حا�سمة‪،‬‬ ‫االول بح�سمه ال��رب�ع�ين االول �ي�ين ‪ 26-38‬و‪ 20-25‬على غ��رار فريقني عريقني اخرين هما لو�س اجنلي�س ليكرز‬ ‫والبديل دارين كولي�سون ‪ 10‬نقاط‪.‬‬ ‫و�سيفتقد لو�س اجنلي�س كليربز جهود غريفني يف التوايل‪ ،‬وتفوق ال�ضيوف يف الربع الثالث ‪ 25-34‬قبل ان وبو�سطن �سلتيك�س‪.‬‬ ‫مباراة بورتالن درتيل باليزرز جلمعه ‪ 16‬خط�أ فنيا ما ي�ستعيد ا�صحاب االر���ض االف�ضلية يف الربع االخري ‪-29‬‬ ‫وه��ي امل��رة االوىل ال�ت��ي �سيغيب فيها ه��ذا الثالثي‬ ‫ي�ستوجب ايقافه مباراة واح��دة مبوجب قوانني ال��دوري ‪.25‬‬ ‫ع��ن ال�ب�لاي اوف يف ت��اري��خ ال ��دوري االم�يرك��ي‪ ،‬علما بان‬ ‫ويف مباراة ثانية على ملعب "باركاليز �سنرت" وامام الفرق الثالثة احرزت ‪ 35‬لقبا يف الدوري (ليكرز ‪ 16‬مرة‬ ‫االمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ب��رز كينيث ف��اري��د يف ��ص�ف��وف اخل��ا��س��ر ‪ 17732‬متفرجا‪ ،‬حقق نيويورك نيك�س فوزا معنويا على وبو�سطن ‪ 17‬مرة)‪.‬‬ ‫بر�صيد ‪ 21‬نقطة مع ‪ 6‬متابعات‪ ،‬و�أ��ض��اف ارون بروك�س م�ضيفه بروكلني نت�س ‪.89-109‬‬ ‫وفر�ض نيويورك نيك�س اف�ضليته يف االرباع الثالثة‬ ‫وخرج نيويورك نيك�س حامل اللقب مرتني وو�صيف االوىل وك�سبها ‪ 18-29‬و‪ 25-26‬و‪ 24-28‬على التوايل‪ ،‬قبل‬ ‫‪ 19‬نقطة مع ‪ 4‬متابعات و‪ 5‬متريرات حا�سمة‪ ،‬والرو�سي‬ ‫بطل املو�سم قبل املا�ضي‪ ،‬خايل الوفا�ض هذا املو�سم وخرج ان يتفوق بروكلني نت�س ال��ذي �ضمن ت�أهله اىل البالي‬ ‫تيمويف غوزموف "دابل دابل"‪ 18 :‬نقطة و‪ 11‬متابعة‪.‬‬ ‫وفر�ض لو�س اجنلي�س كليربز اف�ضليته يف ال�شوط من الدور االول حيث �سيكون غائبا عن البالي اوف على اوف هذا املو�سم‪ ،‬يف الربع االخري ويك�سبه ‪ 26-31‬دون ان‬

‫من مباراة كليربز ودنفر ناغت�س‬ ‫يتجنب اخل�سارة الـ‪( 37‬مقابل ‪ 4‬فوزا)‪.‬‬ ‫يف املقابل حقق نيويورك نيك�س الذي انهى املو�سم يف‬ ‫املركز التا�سع يف املنطقة ال�شرقية‪ ،‬فوزه الـ‪( 36‬مقابل ‪45‬‬ ‫خ�سارة) وتبقى له مباراة واح��دة �سيخو�ضها م�ساء اليوم‬ ‫مع تورونتو رابتورز‪.‬‬ ‫وح�صد نيويورك نيك�س فوزه يف غياب جنمه كارميلو‬ ‫انطوين‪ .‬وب��رز يف �صفوفه البديل تيم ه��ارداواي �صاحب‬ ‫‪ 16‬نقطة وا�ضاف كل من ام��ار �ستودمري وجي ار �سميث‬ ‫و�شانون ب��راون ‪ 14‬نقطة‪� .‬أم��ا يف �صفوف اخلا�سر‪ ،‬فربز‬ ‫البديل ماركو�س ثورنتون بت�سجيله ‪ 24‬نقطة‪.‬‬

‫التوايل من خالل جتاوز كايزر�سالوترن الذي بلغ دور‬ ‫االرب�ع��ة بعدما اط��اح بالكبري االخ��ر باير ليفركوزن يف‬ ‫الدور ربع النهائي‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ت��وق��ع �أال ي��واج��ه ب��اي��رن ال��ذي اح��رز اللقب‬ ‫املو�سم املا�ضي للمرة ال�ساد�سة ع�شرة يف تاريخه (رقم‬ ‫قيا�سي) على ح�ساب �شتوتغارت بعد ان خ�سر نهائي ‪2012‬‬ ‫امام دورمتوند‪� ،‬صعوبة يف تخطي كايزر�سالوترن رغم‬ ‫الهزميتني املتتاليتني اللتني مني بهما يف الدوري املحلي‬ ‫على يد م�ضيفه اوغ�سبورغ (�صفر‪ )1-‬ودورمتوند على‬ ‫ار�ضه (�صفر‪.)3-‬‬ ‫وقد اظهر بايرن رغم تلك الهزميتني الهام�شيتني‬ ‫ك��ون��ه ق��د ح���س��م ال�ل�ق��ب ق�ب��ل ��س�ب��ع م��راح��ل ع�ل��ى خ�ت��ام‬ ‫املو�سم (اجن��از قيا�سي)‪ ،‬انه ال يقهر عندما يكون هناك‬ ‫الكثري على املحك‪ ،‬كما ح�صل يف منت�صف اال�سبوع امام‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد االنكليزي يف اياب الدور ربع النهائي‬ ‫من م�سابقة دوري ابطال اوروبا حني تخلف �صفر‪ 1-‬قبل‬ ‫ان ي��رد بثالثة ويخرج فائزا ‪ 1-3‬يف طريقه اىل ن�صف‬ ‫النهائي حيث �أوقعته القرعة يف مواجهة ري��ال مدريد‬ ‫اال��س�ب��اين ال��ذي �سي�ستقبل م �ب��اراة ال��ذه��اب على ار�ضه‬ ‫االربعاء املقبل‪.‬‬

‫أنيلكا‪ :‬لم أوقع ألي نادٍ برازيلي‬ ‫وأنا يف إجازة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك��د املهاجم ال ��دويل الفرن�سي ال�سابق نيكوال �أنيلكا �أن��ه مل‬ ‫يوقع على عقد مع اي ناد برازيلي لكرة القدم‪ ،‬وذلك خالل م�ؤمتر‬ ‫�صحايف عقد يف الكويت على هام�ش م�شاركته يف امل�ؤمتر ال�شبابي‬ ‫الرابع والذي تنظمه وزارة الأوقاف وال�ش�ؤون الإ�سالمية الكويتية‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال حول ما اذا كان �سيلتزم بالعقد املوقع مع اتلتيكو‬ ‫مينريو‪ ،‬قال‪" :‬مل اوقع الحد‪ .‬انا يف اجازة"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت جماهري الفريق ال�برازي�ل��ي ت�ساءلت ع��ن �سبب غياب‬ ‫�أنيلكا بعد �أكرث من �أ�سبوع على �إعالن رئي�س النادي التعاقد معه‪.‬‬ ‫وان�ت���ش��رت ع�ل��ى م��واق��ع ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي ت�ع�ل�ي�ق��ات من‬ ‫جماهري اتلتيكو ت�شكك يف ال�صفقة وجناحها‪.‬‬ ‫وكان من املفرت�ض �أن يتم تقدمي الالعب ر�سميا يف الربازيل‬ ‫ام�س الإثنني‪ ،‬لكن احلفل �ألغي ومل يعلق �أي م�س�ؤول من الفريق‬ ‫على الأمر‪ ،‬كما ات�صلت و�سائل �إعالم عدة بوكيل �أعماله الذي رف�ض‬ ‫الرد‪.‬‬ ‫يذكر ان انيلكا كان يدافع هذا املو�سم عن الوان و�ست بروميت�ش‬ ‫البيون االنكليزي قبل ان يلغي االخ�ير عقده بعد اتهامه بالقيام‬ ‫ب�إ�شارة تعد على نطاق وا�سع معادية لل�سامية عندما �أحرز هدفا يف‬ ‫مرمى و�ست هام يونايتد خالل كانون االول املا�ضي �ضمن الدوري‬ ‫االن�ك�ل�ي��زي‪ ،‬وب�ق��ي دون ن��اد اىل ان �أع�ل��ن ع��ن رحيله اىل ال�برازي��ل‬ ‫ليلعب اىل جوار رونالدينيو زميله ال�سابق يف باري�س �سان جرمان‪.‬‬ ‫وكان انيلكا الذي اعتنق اال�سالم قبل اعوام‪ ،‬رف�ض احلديث عن‬ ‫االمور ذي ال�صلة بالريا�ضة بعيد و�صوله اىل الكويت االحد حيث‬ ‫اكتفى بالقول انه فخور بكونه م�سلما‪ ،‬م�ضيفا ان الإعالم الغربي‬ ‫يعطي �صورة مغلوطة يف �أوقات كثرية عن الدين الإ�سالمي‪.‬‬ ‫وا�شار الالعب البالغ من العمر ‪� 35‬سنة اىل ان اف�ضل الفرتات‬ ‫يف م�سريته ام�ضاها مع ريال مدريد اال�سباين وت�شل�سي االنكليزي‪،‬‬ ‫وانه ال ميانع يف درا�سة اي عر�ض خليجي قد ي�صله‪.‬‬ ‫يف املقابل‪� ،‬أعلن اتلتيكو مينريو انه �صرف النظر عن التعاقد‬ ‫مع انيلكا‪ ،‬وقال املدير الفني للنادي ادواردو مالوف يف ت�صريحات‬ ‫نقلتها و�سائل االع�ل�ام الربازيلية "مكانة اتلتيكو مينريو اكرب‬ ‫بكثري من مكانة �أنيلكا" الذي "�أبان عن ت�صرف غري احرتايف"‪.‬‬ ‫و�أك��د متحدث با�سم النادي تلك الت�صريحات لوكالة فران�س‬ ‫بر�س‪.‬‬


‫�صفحة املال والإ�سالم‬ ‫ما�ض مزدهر وم�ستقبل م�رشق‬ ‫�إعداد وحترير‪ :‬حممد كمال ر�شيد‬

‫اخلمي�س (‪ )17‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2626‬‬

‫على هام�ش فعاليات «امل�ؤمتر الثالث ع�شر للهيئات ال�شرعية للم�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية»‬

‫د‪ .‬عبد الباري م�شعل‬

‫الشيخ خليفة بن إبراهيم‪ :‬على املؤسسات املالية‬ ‫توفري فرص عمل لسيل قادم من الشباب العرب‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق� ��ال حم��اف��ظ م �� �ص��رف ال �ب �ح��ري��ن امل��رك��زي‬ ‫ر��ش�ي��د حم�م��د امل �ع��راج‪� ،‬إن «ال�ب�ن��ك امل��رك��زي �أل��زم‬ ‫جميع امل�صارف العاملة يف اململكة باتباع تعليمات‬ ‫�صارمة‪ ،‬لتطبيق مبد أ� من ال�شفافية الكاملة فيما‬ ‫يتعلق باخلدمات التي تقدمها للعمالء‪ ،‬من خالل‬ ‫اطالعهم على كل �شروط العقود التي تربم بينهم‬ ‫وبني البنك فيما يتعلق باخلدمة امل�صرفية حمل‬ ‫العقد»‪ ،‬و�أ��ض��اف �أن «البنوك �أب��دت ان�ضباطا تاما‬ ‫بااللتزام بتطبيق �شفافية مطلقة �إزاء ذلك»‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �ح��اف��ظ يف ح��دي��ث م �ط��ول ل��و��س��ائ��ل‬ ‫الإعالم على هام�ش فعاليات «امل�ؤمتر الثالث ع�شر‬ ‫للهيئات ال�شرعية للم�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية»‬ ‫ال �ت��ي ت���س�ت���ض�ي�ف��ه ع �ل��ى م ��دى ي ��وم�ي�ن‪� ،‬إن «ه ��ذه‬ ‫ا إلج� ��راءات ت� أ�ت��ي كجزء م��ن ا��س�ت�ع��دادات امل�صارف‬ ‫البحرينية لتطبيق قانون (بازل ‪ )III‬الذي يدخل‬ ‫قيد التنفيذ الفعلي يف اململكة مطلع العام املقبل»‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ق��ال رئ�ي����س جمل�س أ�م �ن��اء هيئة‬ ‫املحا�سبة واملراجعة للم�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية‬ ‫ال�شيخ �إبراهيم بن خليفة �آل خليفة �إن «امل�ؤ�س�سات‬ ‫املالية تتحمل دورا مركزيا يف توفري فر�ص عمل‬ ‫ك��اف�ي��ة ال��س�ت�ي�ع��اب ال �ق��وى ال�ب���ش��ري��ة ال���ش��اب��ة التي‬ ‫ت�شكل ‪ %62‬من جمموع القوى العاملة يف الوطن‬ ‫العربي»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل �أن «ع ��دم ت��وف�ير وظ��ائ��ف الئ�ق��ة‬ ‫للداخلني اجلدد ل�سوق العمل والذين يتوقع ارتفاع‬ ‫عددهم �إىل ‪ 100‬مليون �شخ�ص بحلول ‪� ،2017‬سوف‬ ‫ي�سهم يف زعزعة اال�ستقرار االقت�صادي والأمني‬ ‫وال�سيا�سي يف هذه املنطقة»‪.‬‬ ‫وقال ال�سيد املعراج يف كلمة �ألقاها �أمام امل�ؤمتر‬ ‫�إن «النمو املطرد يف عمليات امل�صارف الإ�سالمية‬ ‫وانت�شارها على امل�ستوى ال�ع��امل��ي م��ع ق�ب��ول كثري‬ ‫م��ن ال ��دول غ�ير الإ��س�لام�ي��ة لعمليات ال�صريفة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة ي�ل�ق��ي علينا �أع �ب��اء ك �ب�يرة م��ن حيث‬ ‫االه�ت�م��ام بتطوير ا ألن�ظ�م��ة وامل�ع��اي�ير املحا�سبية‬ ‫والرقابية مبا يتوافق مع �أف�ضل املمار�سات العاملية‬ ‫وي�ؤكد ق��درة ه��ذه ال�صناعة والقائمني عليها من‬ ‫جهات رقابية وهيئات �شرعية ومنظمات الدعم‪،‬‬ ‫على مواكبة ه��ذه التطورات لإر��س��اء قواعد عمل‬ ‫�صلبة ومرتكزات قوية لنمو وتطور هذه ال�صناعة‬ ‫ودخولها للأ�سواق اجلديدة كمناف�س قوي»‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س جم�ل����س أ�م �ن��اء ه�ي�ئ��ة املحا�سبة‬ ‫وامل��راج�ع��ة للم�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية �إن هذا‬ ‫امل� ��ؤمت ��ر ال � ��ذي ي �ع��د م �ن�ب�را ف ��ري ��دا ي �ج �م��ع حتت‬ ‫مظلته كوكبة من العلماء والفقهاء البارزين على‬ ‫ال�صعيدين الإ��س�لام��ي وال ��دويل‪� ،‬إىل جانب عدد‬ ‫من اخل�براء يف جم��ال امل��ال وا ألع�م��ال وال�صريفة‬ ‫والتمويل الإ�سالمي‪ ،‬بهدف الو�صول �إىل فتاوى‬ ‫وتو�صيات ترثي ال�سوق املايل الإ�سالمي‪ ،‬وتطرح‬ ‫حلوال ناجعة للإ�شكاالت التي تواجهه‪.‬‬ ‫تعترب املعرفة املحرك الرئي�س للإنتاج والنمو‬ ‫االقت�صادي‪ ،‬ولقد �أ�ضحت التكنولوجيا يف زماننا‬ ‫ه ��ذا أ�ح ��د أ�ه ��م ع�ن��ا��ص��ر ا إلن� �ت ��اج ب�ح�ي��ث اع�ت�بره��ا‬ ‫املحللون االقت�صاديون م��ورد الإنتاج ومدخله‪ ،‬بل‬ ‫ال��داف��ع الأ�سا�سي للنمو امل�ستدام‪ .‬ولقد ك��ان من‬ ‫ثمار ه��ذا التقدم التحرر امل��ايل وانفتاح الأ��س��واق‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬ف�ب�رزت ال�ع��ومل��ة ك ��أح��د أ�ب� ��رز ال�ت�ح��دي��ات‬ ‫ل�ل�م��ؤ��س���س��ات امل��ال �ي��ة الإ� �س�لام �ي��ة ال �� �ص��اع��دة‪ ،‬مما‬ ‫أ�� �ض��اف عليها �إىل ج��ان��ب ع��بء ا إلث �ب��ات امل��واك�ب��ة‬ ‫وامل �ح ��اك ��اة‪ ،‬ف �ك��ان ح�ت�م��ا ع�ل�ي�ه��ا ت �ط��وي��ر ق��درات �ه��ا‬ ‫وتنظيم �أدوات�ه��ا للحفاظ على هوية التميز التي‬ ‫رفعتها منذ ن�ش�أتها‪ ،‬وبالتايل االجتهاد يف االبتكار‬ ‫واال�ستجابة الحتياجات ال�سوق مبرونة وحرفية‬ ‫�ضمن الإط��ار ال�شرعي الناظم لها‪ ،‬و�إيجاد �أف�ضل‬ ‫الو�سائل لدخول الأ��س��واق العاملية‪ ،‬ب��دءا من ن�شر‬ ‫الوعي والثقافة و إ�ي�ج��اد قاعدة متينة لالنطالق‬ ‫�إىل ت�صدير �أدوات التمويل‪ ،‬والدخول يف م�شروعات‬ ‫م���ش�ترك��ة واال��س�ت�ث�م��ار امل�ب��ا��ش��ر يف االق�ت���ص��ادي��ات‬ ‫الأخرى‪ ،‬وذلك عرب ممار�سة الأن�شطة الت�سويقية‬ ‫الفعالة‪ ،‬مع مراعاة البيئات الثقافية املختلفة‪.‬‬ ‫�إن دخول التمويل الإ�سالمي الأ�سواق العاملية‬ ‫ب��ات أ�م��را واقعا‪ ،‬و�إن له �أث��را �إيجابيا على تطوير‬ ‫املنتجات و�شحذ العقول وا�ستفراغ الهمم يف تلبية‬ ‫الطلب العاملي‪.‬‬ ‫ف��ال��دور املتوقع للم�ؤ�س�سات املالية �أن تلعبه‬

‫حمافظ م�صرف البحرين املركزي ر�شيد حممد املعراج‬

‫ه��و‪ :‬تو�سيع ن�ط��اق �أدوات التمويل م��ع تخفي�ض‬ ‫الكلفة و�إدارة املخاطر‪ ،‬بغية ت�سهيل تدفق ال�سلع‬ ‫واخل ��دم ��ات‪ ،‬وب��ال �ت��ايل دف��ع ال�ع�ج�ل��ة االق�ت���ص��ادي��ة‬ ‫واملحافظة على ا�ستقرار االقت�صاد‪� ،‬إذ �إن حتقيق‬ ‫كفاءة اجلهاز امل�صريف وتفعيل م�ساهمته يف التنمية‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة ال ي��رت�ك��ز ع�ل��ى إ�جن� ��از ا إل� �ص�لاح��ات‬ ‫فقط‪ ،‬بل انفتاحه على املناف�سة الأجنبية كذلك‬ ‫واحل�ضور يف الأ�سواق املالية املحلية والعاملية‪.‬‬ ‫ولقد ب��ات من امللح احلاجة �إىل �إيجاد فر�ص‬ ‫عمل جديدة جليل ال�شباب والذي ي�شكل ما ن�سبته‬ ‫‪ %62‬من تعداد ال�سكان يف عاملنا العربي وه�ؤالء هم‬ ‫الذين مل تتجاوز �أعمارهم �سن التا�سعة والع�شرين‪،‬‬ ‫وي�شري التقرير الأخري للمركز الدويل للإح�صاء‬ ‫�إىل �أن عدد �سكان ال�شرق الأو�سط و�شمال �إفريقيا‬ ‫��س��وف ي��رت�ف��ع بن�سبة ‪ %26‬ب�ح�ل��ول ع��ام ‪� 2025‬أي‬ ‫بزيادة تقدر مبائة مليون �إن�سان‪.‬‬ ‫ونتيج ًة لذلك ف�إن �إيجاد فر�ص العمل وت�أمني‬ ‫امل�سكن وال�صحة والتعليم وغريها من متطلبات‬ ‫احلياة لهذه الفئة ي�شكل �ضغطا �إ�ضافيا حموريا‬ ‫بالن�سبة �إىل احلكومات العربية‪ .‬وعليه ال بد من‬ ‫تظافر جهود اجلميع رج��اال ون�ساء ك��راود �أعمال‬ ‫�إ�ضافة �إىل حتقيق �شراكة حقيقية بني القطاعني‬ ‫ال �ع��ام واخل��ا���ص وامل�ن�ظ�م��ات ا إلق�ل�ي�م�ي��ة وال��دول�ي��ة‬ ‫للإ�سالم يف التغلب على هذه التحديات من خالل‬ ‫و�ضع الربامج والآليات حلفز ال�شباب وم�ساعدتهم‬ ‫لدخول �سوق العمل اخلا�ص مما ي��ؤدي �إىل �إيجاد‬ ‫ف��ر���ص ع�م��ل والإ� �س �ه��ام ال�ف�ع�ل��ي يف ال�ت�ق�ل�ي��ل من‬ ‫حدة الفقر و�صوال �إىل حتقيق منو االقت�صاديات‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫ومن هنا يكمن الدور املهم للم�ؤ�س�سات املالية‬ ‫يف التمكني االقت�صادي واحلد من الفقر من خالل‬ ‫ت�ط��وي��ر امل��ؤ��س���س��ات امل�ت�ن��اه�ي��ة ال���ص�غ��ر وال���ص�غ�يرة‬ ‫واملتو�سطة وبرامج ريادة الأعمال‪ .‬وقد قامت هيئة‬ ‫املحا�سبة واملراجعة للم�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية‬ ‫يف امل�ؤمتر العام للبنك الإ�سالمي للتنمية ب�إطالق‬ ‫مبادرة فريدة ورائ��دة للربط بني اخلدمات الغري‬ ‫املالية واخلدمات املالية الإ�سالمية بالإ�ضافة �إىل‬ ‫إ�ط�لاق �آليات متويلية �إ�سالمية حديثة ومبتكرة‬ ‫لرواد الأعمال بهدف حفز الإبداع والإبكار‪.‬‬ ‫وتقوم هيئة املحا�سبة بتنفيذ هذا النموذج يف‬ ‫جمهورية ال�سودان بالتعاون مع املركز واالبتكار‪.‬‬ ‫وتقوم هيئة املحا�سبة هذا النموذج يف جمهورية‬ ‫ال�سودان بالتعاون مع املركز العربي الدويل لريادة‬ ‫ا ألع� �م ��ال واال� �س �ت �ث �م��ار وب �ن��ك اخل ��رط ��وم ووزارة‬ ‫اال�ستثمار ووالية اخلرطوم وبنك الأ�سرة‪.‬‬ ‫وم� ��ع ال �ن �م��و ال � ��ذي ح �ق �ق��ه ق �ط ��اع امل �� �ص��ارف‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة يف ال�ع�ق��ود ال�ث�لاث��ة املا�ضية بطريقة‬

‫�أده �� �ش��ت ال �ك �ث�يري��ن و أ�ث� � ��ارت ��ش�ك��وك��ا وت �� �س��ا�ؤالت‬ ‫آلخ��ري��ن‪ ،‬وم��ع ه��ذا ال�ت�ط��وي��ر يف ح�ج��م التمويل‬ ‫الإ��س�لام��ي ودوره ب��رزت �أهمية االل�ت��زام باملعايري‬ ‫وال�ضوابط ال�شرعية‪ ،‬كونها �أ�سا�س العمل امل�صريف‬ ‫الإ�سالمي و�سر جناحه و�إك�سري دوامه‪.‬‬ ‫�إن املعايري ال�شرعية والفنية نقطة انطالق‬ ‫بناء وتطوير نظام ي�ستجيب ويواكب امل�ستجدات‬ ‫واملتغريات يف عامل املال والأعمال ويقدم ت�صورا ملا‬ ‫ميكن �أن تت�صف به بيئة الأعمال لتكون املنتجات‬ ‫التمويلية �أك�ث�ر و��ض��وح��ا وال�ت�ق��اري��ر امل��ال�ي��ة أ�ك�ثر‬ ‫�شفافية و�إف�صاحا‪.‬‬ ‫�إن من �أهم �آثار االحتكام �إىل معايري من�ضبطة‬ ‫موحدة ومتنا�سقة‪:‬‬ ‫‪ -1‬إ�ي �ج��اد م��ؤ��ش��ر من�ضبط لل�سوق‪ ،‬وتوجيه‬ ‫فعال لعمليات التمويل املوافقة لأحكام ال�شريعة‪.‬‬ ‫‪ -2‬ب�ن��اء ال �ق��اع��دة امل�ت�ي�ن��ة ال�ت��ي ت��رت�ك��ز عليها‬ ‫هيكلة املنتجات امل��ال�ي��ة وتخفي�ض كلفة الإن �ت��اج‪،‬‬ ‫وبالتايل زيادة فعالية العمليات‪.‬‬ ‫‪ -3‬ن�شر وب��ث الثقة يف ال�سوق ك��ون املنتجات‬ ‫م��رت �ك��زة ع�ل��ى م�ع��اي�ير من�ضبطة م �ع��روف��ة‪ ،‬مما‬ ‫ينعك�س �إيجابا على اال�ستثمار وبالتايل يزيد من‬ ‫النمو‪.‬‬ ‫‪� -4‬إف�ساح املجال للمقابلة واملقارنة‪ ،‬وبالتايل‬ ‫متكني امل�ستثمرين من اتخاذ قراراتهم بناء على‬ ‫تقومي �صحيح ومت�سا ٍو لأداء امل�ؤ�س�سات‪.‬‬ ‫‪ -5‬ت�سهيل عمل ال�سلطات الرقابية يف مراقبة‬ ‫امل�ؤ�س�سات وتوجيها‪.‬‬ ‫‪ -6‬حتفيز اال�ستثمارات اخلارجية‪.‬‬ ‫هذا وتبقى املعايري ال�شرعية من حيث «املاهية»‬ ‫�أ�شمل من املعايري املحا�سبية بالن�سبة �إىل �صيغة‬ ‫معينة لأنها تت�ضمن الت�أ�صيل إلج��راءات تنفيذية‬ ‫�أخرى غري القيود املحا�سبية‪ .‬وعملية �إ�صدار املعيار‬ ‫ال�شرعي تتم على مراحل متعددة‪ ،‬تبد�أ برت�شيح‬ ‫املجل�س ال�شرعي للمو�ضوع م��ع تر�شيح الباحث‬ ‫وحت��دي��د امل��دة الكافية لإجن��از البحث‪� ،‬إىل �إع��داد‬ ‫الباحث ملخطط البحث �أو ملعيار مبدئي للمو�ضوع‬ ‫ملناف�سته مع اللجنة متهيدا لكتابة البحث واملعيار‪،‬‬ ‫وم ��ن ث��م ي�ت��م ع��ر���ض ال�ب�ح��ث يف اج�ت�م��اع اللجنة‬ ‫ومناف�سته و�إج ��راء التعديالت �إن وج��دت‪ ،‬ويقوم‬ ‫املجل�س ال�شرعي بعدها مبناق�شة امل�ع��اي�ير ومن‬ ‫ث��م �إج ��راء ال�ت�ع��دي�لات وا� �س �ت��دراك امل�لاح�ظ��ات �إن‬ ‫وج��دت متهيدا لدرا�سة اللجنة للمعيار وم��ن ثم‬ ‫�إجراء التعديالت وا�ستدراك املالحظات �إن وجدت‪،‬‬ ‫متهيدا لدرا�سة اللجنة للمعيار يف �صورته الأخرية‬ ‫بعد التعديل املقرتح من املجل�س‪ ،‬وبعد ذلك يعر�ض‬ ‫املعيار على «جل�سة ا�ستماع» يدعى �إليها اخل�براء‬ ‫وال�ع��ام�ل��ون يف ه��ذا امل�ج��ال لإب ��داء �آرائ �ه��م الفنية‪،‬‬

‫تنطلق يف تون�س يف ني�سان اجلاري فعاليات دورة واختبار �شهادة‬ ‫الأخ�صائي الإ�سالمي املعتمد يف التدقيق ال�شرعي (‪)CISSA‬‬ ‫وال�صادرة عن املجل�س العام للبنوك وامل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية‬ ‫يف البحرين (‪ ،)CIBAFI‬وت�أتي هذه الفعالية يف �إطار اتفاقية‬ ‫التعاون العلمي بني رقابة وجامعة الزيتونة‪.‬‬ ‫الربنامج الذي �سيقدمه الدكتور عبد الباري م�شعل رئي�س‬ ‫جمموعة “رقابة” �سينعقد يف جامعة الزيتونة‪ ،‬قاعة ابن خلدون‬ ‫أ�ي��ام (‪ ،12‬و‪ ،13‬و‪ ،19‬و‪ ) 20‬ني�سان (‪ ،)2014‬وذل��ك مبعدل (‪)24‬‬ ‫�ساعة تدريبية للربنامج كام ً‬ ‫ال من ال�ساعة‪ 3:00 – 8:30‬ظهراً‪.‬‬ ‫و�سيعقد اختبار الربنامج عقب انتهاء الدورة الت�أهيلية يف ‪26‬‬ ‫ني�سان يف نف�س اجلامعة من ال�ساعة ‪� 10‬صباحا حتى ال�ساعة ‪12‬‬ ‫حيث يعترب االختبار فر�ص ًة ملن يجد يف نف�سه الكفاءة واخل�برة‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫امل��ا��ض��ي‪ .‬وذل��ك يف �سياق امل�س�ؤولية االجتماعية “رقابة” جتاه‬ ‫ال�صناعة املالية الإ�سالمية‪ ،‬وتعزيزاً للجهود امل�شرتكة التي تبذلها‬ ‫مع املجل�س العام للبنوك وامل�ؤ�س�سات املالية الإٍ�سالمية وغريه من‬ ‫امل�ؤ�س�سات الدولية يف �سبيل ن�شر الوعي املهني واملعريف بامل�صرفية‬ ‫الإ�سالمية واالقت�صاد الإ�سالمي ب�صفة عامة‪ .‬ويف �إطار التعاون‬ ‫بني الطرفني ت�شرف “رقابة” بتقدمي خدمات التوجيه والت�أطري‬ ‫العلمي لطلبة الدرا�سات العليا يف جامعة الزيتونة املوقرة وتتاح‬ ‫من خ�لال ه��ذا التعاون العلمي الفر�صة للطلبة للح�صول على‬ ‫ا�ست�شارات علمية يف اختيار مو�ضوعات ا ألب�ح��اث ب�شكل يواكب‬ ‫امل�ستجدات على �صعيد املالية الإ�سالمية ويالم�س تطبيقاتها‬ ‫ح ��ول ال �ع��امل‪ ،‬ف���ض� ً‬ ‫لا ع��ن ت��وف�ير م ���ص��ادر م�ع�ل��وم��ات ح��دي�ث��ة يف‬ ‫جماالت البحث‪.‬‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫األسهم والسندات‬

‫وبعدها تعر�ض اللجنة املعيار مع املالحظات من‬ ‫جديد على املجل�س ال�شرعي لتتم مناق�شة املعيار‬ ‫يف �ضوء املالحظات متهيدا لإقراره‪ ،‬وعندها يحال‬ ‫املعيار �إىل جلنة ال�صياغة متهيدا لطبعه ون�شره‬ ‫ومتو�سط ال�ف�ترة التي ي�ستغرقها إ�� �ص��دار املعيار‬ ‫على هذا النحو عام ون�صف العام تقريبا‪.‬‬ ‫و�أم��ا معايري املحا�سبة الإ�سالمية فت�ستند يف‬ ‫طريقة معاجلتها �إىل �إثبات العمليات يف الدفاتر‬ ‫�إىل أ�� �س ����س � �ش��رع �ي��ة ت�ع�ك����س ج��ان �ب��ا م ��ن امل�ع��اي�ير‬ ‫ال���ش��رع�ي��ة‪ ،‬مبعنى �أن امل�ع�ي��ار املحا�سبي ال ب��د �أن‬ ‫ي�ستند �إىل معيار �شرعي �صادر عن الهيئة‪.‬‬ ‫وي�سهم �إ��ص��دار املعايري ال�شرعية واملحا�سبة‬ ‫الإ�سالمية و�إق��رار العمل بها على نحو ملزم من‬ ‫ال���س�ل�ط��ات ال�ن�ق��دي��ة الإ� �ش��راف �ي��ة يف ال��دف��ع قدما‬ ‫ب �ت �ط��وي��ر ال �ت��دق �ي��ق ال �� �ش��رع��ي وت�ن�ظ�ي�م��ه كمهنة‬ ‫متكاملة مبنية على قواعد و�أ�س�س متينة و�إجراءات‬ ‫متبعة �ضمن �إطار حمكم للرقابة الداخلية‪.‬‬ ‫ه��ذا ون��ود �أن نبني أ�ن�ن��ا م��ع نهاية ه��ذا العام‬ ‫نتوقع ��ص��دور �سبعة (‪ )7‬معايري �شرعية جديدة‬ ‫ب ��إذن اهلل تعاىل (م��رف��ق ‪ ،)1‬ويتم يف ه��ذه ا ألث�ن��اء‬ ‫�أي�ضا العمل على ثمانية (‪ )8‬معايري �شرعية �أخرى‬ ‫جديدة مت اختيار مو�ضوعاتها وتكليف الباحثني‬ ‫البدء ب�إعداد الدرا�سة وم�شروع املعايري (مرفق‪.)2‬‬ ‫و�أما بالن�سبة �إىل املعايري املحا�سبية‪ ،‬فمجل�س‬ ‫امل�ح��ا��س�ب��ة وجل��ان��ه ي�ع�ك�ف��ون الآن ع �ل��ى م��راج�ع��ة‬ ‫معايري الت�أمني الإ�سالمي (‪ 4‬معايري)‪ ،‬وح�سابات‬ ‫اال�ستثمار (معيارين)‪ ،‬ومعيار الإج��ارة واملراجعة‪،‬‬ ‫ومراجعة معايري املراجعة (‪ 5‬معايري)‪.‬‬ ‫كما يعمل املجل�س على �إ�صدار معايري جديدة‬ ‫منها‪ :‬حما�سبة كمعيار �إ�صدار ال�صكوك‪ ،‬و أ�خ��رى‬ ‫يف الإدارة الر�شيدة كمعيار يتعلق بهيكلية �أو �إطار‬ ‫الرقابة الداخلية والإدارة الر�شيدة‪ ،‬و�آخر ذو �صلة‬ ‫بالهيئات ال�شرعية للم�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية‪.‬‬ ‫و�إننا ن�أمل �أن تظهر طالئع هذه املعايري مع‬ ‫نهاية ه��ذا ال�ع��ام �أو ب��داي��ة ال�ع��ام ال�ق��ادم ب ��إذن اهلل‬ ‫ت�ع��اىل‪� .‬إىل ج��ان��ب ذل��ك‪ ،‬و�إك �م��اال ملنهجية الهيئة‬ ‫يف دوام مواكبة التطور‪ ،‬تقوم الهيئة حاليا بدعم‬ ‫ك ��رمي م��ن � �ص �ن��دوق ال��وق��ف وم �� �ص��رف البحرين‬ ‫امل ��رك ��زي ب�ت�ط��وي��ر � �ش �ه��ادة امل �ح��ا� �س��ب ا إل� �س�لام��ي‬ ‫القانوين ‪ CIPA‬لتالئم متطلبات ال�سوق املتنامية‪،‬‬ ‫و�سيبد أ� العمل بها مع مطلع العام القادم‪ ،‬على �أن‬ ‫يبد أ� بعد ذل��ك العمل على تطوير �شهادة املراقب‬ ‫ال�شرعي ‪ CSAA‬ب�إذن اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫وللهيئة ‪ -‬كما تعلمون ‪� -‬إ�سهامات وم�شاركات‬ ‫يف امل�ؤمترات املحلية والعاملية للتمويل الإ�سالمي‬ ‫بحيث جتاوز ح�ضور الهيئة وم�شاركتها الثالثني‬ ‫م�ؤمترا يف ال�سنة املن�صرمة‪.‬‬ ‫�إننا ن�ؤكد لكم �أن الهيئة �سائرة ب�إذن اهلل تعاىل‬ ‫على درب حتقيق أ�ه��داف�ه��ا بالتعاون م��ع اجلهات‬ ‫امل�ع�ن�ي��ة‪ ،‬إ�مي��ان��ا منها مب��ا ي�ب��ذل��ه ال���س��ادة الفقهاء‬ ‫وخ���ص��و��ص��ا أ�� �ص �ح��اب ال�ف���ض�ي�ل��ة أ�ع �� �ض��اء املجل�س‬ ‫ال�شرعي وجمل�س املحا�سبة الكرميني من جهود‬ ‫نوعية ك�ب�يرة م��ن خ�لال إ�� �ص��دار معايري جديدة‬ ‫وم��راج �ع��ة م��ا مت إ��� �ص ��داره ق��دمي��ا آ�خ ��ذي ��ن بعني‬ ‫االعتبار �أن �إ�صدار املعايري ما هو �إال عملية م�ستمرة‬ ‫تراعي اختالف الأعراف والأزمنة والأمكنة‪.‬‬ ‫ل �ق��د مت�ك�ن��ت ال �ه �ي �ئ��ة‪ ،‬ب�ف���ض��ل اهلل ��س�ب�ح��ان��ه‬ ‫وتعاىل‪ ،‬من خالل امل�ؤمترات التي تعقدها �سنويا‬ ‫م��ن إ�� �ص��دار م��ا جمموعه ‪ 88‬م�ع�ي��ارا‪ ،‬ون�ت��وق��ع �أن‬ ‫يالم�س عدد املعايري ال�صادرة مع نهاية هذا العام‬ ‫املئة معيار ب�إذن اهلل تعاىل)‪.‬‬ ‫ويجري الآن اتباع وتطبيق معايري الهيئة ‪-‬‬ ‫�إما ب�صفتها جزءا من املتطلبات الرقابية �أو كمبادئ‬ ‫توجيهية داخلية ‪ -‬من قبل جميع امل�ؤ�س�سات املالية‬ ‫الإ�سالمية الرائدة يف جميع �أنحاء العامل‪ ،‬مبا يف‬ ‫ذلك ال�شرق الأو�سط و�آ�سيا واملحيط الهادئ �آ�سيا‬ ‫و�آ�سيا الو�سطى و�أوروبا و�إفريقيا‪.‬‬

‫«رقابة» تعلن عن برنامج جديد لالختصاصي اإلسالمي املعتمد‬ ‫يف التدقيق الشرعي (‪ )CISSA‬يف جامعة الزيتونة‪ -‬تونس‬ ‫لدخوله مبا�شرة دون ح�ضور الدورة الت�أهيلية‪.‬‬ ‫وق��د �شهد ال�ع��ام احل��ايل (‪ )2014‬فعاليات مماثلة ل�شهادة‬ ‫االخت�صا�صي الإ�سالمي املعتمد يف الت�أمني التكافلي (‪،)CISTI‬‬ ‫حيث بلغ ع��دد املتدربني ‪ 71‬متدربا‪ ،‬و�شهادة امل�صريف الإ�سالمي‬ ‫املعتمد (‪ ،)CIB‬حيث بلغ عدد املتدربني ‪ 45‬متدربا‪ ،‬وبلغ �أي�ضاً‬ ‫عدد املتدربني يف �شهادة الأخ�صائي الإ�سالمي املعتمد يف التدقيق‬ ‫ال�شرعي (‪ )CISSA‬التي عقدت يف يونيو العام املا�ضي (‪)2013‬‬ ‫بلغ عدد ‪ 74‬متدربا‪ .‬وت�سعى رقابة يف عام (‪ )2014‬لطرح برامج‬ ‫ال��دب�ل��وم��ات وامل��اج���س�ت�ير امل�ه�ن��ي ع�ل��ى ن�ط��اق وا� �س��ع وب�شكل م��وا ٍز‬ ‫لل�شهادات املهنية املنف�صلة‪.‬‬ ‫يذكر �أن اتفاقية تعاون علمي كانت قد وقعت بني “رقابة”‬ ‫وب�ين جامعة الزيتونة اجلامعة ا ألع��رق عربياً و�إ�سالمياً العام‬

‫الصكوك بني‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫أ�ط�ل�ق��ت يف الآون� ��ة ا ألخ �ي�رة دع ��وى ال�ت�ق��ارب ب�ين الأ��س�ه��م‬ ‫وال���ص�ك��وك و�أن ال���ص�ك��وك م��ا ه��ي �إال ��س�ن��دات �إن ان�ح��رف��ت عن‬ ‫�ضوابطها ال�شرعية‪ ،‬وم��ا هي �إال �أ�سهم �إن التزمت ب�ضوابطها‬ ‫ال���ش��رع�ي��ة‪ ،‬وق ��د ي �ك��ون ل �ه��ذه امل �ق��دم��ة � �ص��دى حقيقي بالنظر‬ ‫ل��واق��ع ال���ص�ك��وك امل�ن�ح��رف��ة‪ ،‬ل�ك��ن لي�س ا ألم ��ر ع�ل��ى �إط�لاق��ه يف‬ ‫الت�صور النظري املن�ضبط ب�ضوابط ال�شريعة لل�صكوك والذي‬ ‫� �ص��در ب �ق��رارات امل�ج��ام��ع ال�ف�ق�ه�ي��ة‪ ،‬وامل �ع��اي�ير ال���ش��رع�ي��ة لهيئة‬ ‫املحا�سبة واملراجعة للم�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية يف البحرين‪.‬‬ ‫و�سيبني ه��ذا امل�ق��ال ال�ف��رق ب�ين ا أل��س�ه��م وال�صكوك وال�سندات‬ ‫التقليدية‪ .‬ال�صكوك كالأ�سهم قائمة على امل�شاركة بني حملتها‬ ‫�أرب ��اب ا ألم� ��وال‪ ،‬لكن لها باعتبار ا�ستثمار ح�صيتلها حالني‪:‬‬ ‫احل��ال الأوىل‪� :‬إن ك��ان ا�ستثمار ح�صيلة ال�صكوك مطلقاً يف‬ ‫أ�ع�م��ال ال�شركة امل�صدرة ويتحمل مب�صاريف ال�شركة الإداري��ة‬ ‫والعمومية ف�إن ال�صكوك يف نظري تت�ساوى مع زيادة ر�أ�س مال‬ ‫ال�شركة‪ ،‬وت�صبح كالأ�سهم من الناحية الفقهية دون من الناحية‬ ‫القانونية‪ .‬وبالتايل يجب �أن تت�ساوى عوائدها مع عوائد حملة‬ ‫الأ�سهم‪ ،‬لكن ال يكون حلملة ال�صكوك حق الت�صويت لأنها لي�س‬ ‫�أ�سهماً قانونية‪ .‬احلال الثانية‪� :‬إن كان ا�ستثمار ح�صيلة ال�صكوك‬ ‫مقيداً بخط إ�ن�ت��اج��ي معني على �سبيل امل�شاركة املتناق�صة يف‬ ‫الربح واخل�سارة‪� ،‬أو يف �أ�صل معني على �سبيل الإجارة‪� ،‬أو املرابحة‬ ‫أ���ص�ب�ح��ت يف ن�ظ��ري ك��امل���ض��ارب��ة امل�ق�ي��دة وت�ت�ح�م��ل ب��امل���ص��روف��ات‬ ‫املبا�شرة ملا قيدت به‪ ،‬وحت�صل على عوائده‪ .‬وت�سميتها ب�صكوك‬ ‫املرابحة �أو الإجارة �إمنا هو باعتبار ما �آل �إليه ا�ستثمار ح�صيلتها‬ ‫�أو قيد به هذا اال�ستثمار وال م�شاحة يف اال�صطالح‪ .‬والتفرقة‬ ‫بني احلالني كالتفرقة بني التمول بزيادة ر�أ�س املال والتمول على‬ ‫قوته بالرافعة املالية عن طريق االقرت�ض بال�سندات التقليدية‬ ‫�أو القرو�ض املبا�شر‪ .‬والفرق الفقهي بني امل�شاركة يف احلالني ما‬ ‫ي�أتي‪ :‬يف احل��ال الأوىل ي�صبح حامل ال�صك م�ساهماً �أي مالكاً‬ ‫حل�صة من الكيان القانوين �أو ال�شخ�صية االعتبارية لل�شركة‪� .‬أما‬ ‫يف احلال الثانية لي�س حلامل ال�صك احلق يف امل�شاركة يف ملكية‬ ‫الكيان ال�ق��ان��وين �أو ال�شخ�صية االعتبارية لل�شركة‪ ،‬و إ�من��ا له‬ ‫احلق فقط يف �أ�صول الوعاء املحدد مل�شاركته �سواء �أكان م�ستقال‬ ‫ًحلملة ال�صكوك �أو م�شرتكاً بينهم وبني �أموال ال�شركة امل�ستفيدة‬ ‫م��ن ال�صكوك‪ .‬وتتفق ال�صكوك م��ع الأ��س�ه��م يف �أن ك� ً‬ ‫لا منهما‬ ‫قائم على امل�شاركة بني حملتها‪ ،‬لكن بع�ض ال�صكوك قد يكون‬ ‫م�ؤقتاً ب�سبب القيد املو�ضوع على اال�ستثمار‪ ،‬كامل�ضاربة‪ ،‬والإجارة‬ ‫واملرابحة وامل�شاركة املتناق�صة‪ .‬وجميع هذه القيود تنهي امل�شاركة‬ ‫عقدا ً �أو باتفاق الطرفني‪ .‬وه��ذا يخالف الأ�سهم التي ال يوجد‬ ‫قيد ي�ؤقت امل�شاركة من خاللها‪ .‬ومن نافلة القول �إنه ال �ضمان‬ ‫للعائد على ال�صكوك �إال تبعاً للقيد املفرو�ض على اال�ستثمار‪.‬‬ ‫ف�صكوك املرابحة مث ً‬ ‫ال وهي �أعلى ال�صكوك رتبة يف ال�ضمان فهي‬ ‫جتنب حملتها التعر�ض ملخاطر تقلبات �سعر ال�سوق �أو املخاطر‬ ‫الت�شغيلية‪ ،‬لكنها بالت�أكيد ال جتنبهم املخاطر االئتمانية املتعلقة‬ ‫ب�ضمان ال�سداد �إال مبقدار التوثيقات امل�صاحبة لدين املرابحة‬ ‫من رهن �أو كفالة‪ .‬و�صكوك الإجارة التي تليها يف ال�ضمان فهي‬ ‫تتعر�ض ملخاطر الت�شغيل وخماطر احليازة بالإ�ضافة للمخاطر‬ ‫االئتمانية‪ .‬و�أما خماطر امل�شاركة فتتعر�ض ملخاطر �سعر ال�سوق‬ ‫بالإ�ضافة ملا �سبق‪ .‬وتطبيقات ال�صكوك ت�ؤكد �أنها انحرفت عن‬ ‫الذي ُذكر يف نقطتني‪:‬‬ ‫النقطة الأوىل‪ :‬حم ��اوالت فقهية ل�ضمان ر أ�� ��س امل��ال مع‬ ‫العائد يف �صورة امل�شاركة وامل�ضاربة املقيدة على �أ�سا�س التعهد‬ ‫من ال�شريك املدير �أو امل�ضارب ب�شراء �أ�صول ال�صكوك بقيمتها‬ ‫اال�سمية‪ .‬ورائ��د ه��ذه الفكرة الدكتور ح�سني حامد ح�سان كما‬ ‫وثقها يف �أبحاثه‪� ،‬أو على �أ�سا�س التعهد امل�ستقل من امل�ضارب �أو‬ ‫ال�شريك املدير ورائد هذه الفكرة الهيئة ال�شرعية لبنك امل�ؤ�س�سة‬ ‫العربية امل�صرفية الإٍ�سالمية يف البحرين يف ت�شكيلها الأول وقد‬ ‫وثقت يف فتاوى امل�ؤ�س�سة املن�شورة‪.‬‬ ‫النقطة الثانية‪ :‬الدخول يف طرق قانونية �ضيقة لتبدو معها‬ ‫ملكية حملة ال�صكوك للأ�صل �أو ملكية املنفعة �صورية وغري‬ ‫حقيقية كما يف حال الأ�صول ال�سيادية �أو حتى الأ�صول التي ال‬ ‫حق حلملة ال�صكوك يف الت�صرف فيها �أو الت�سلط عليها يف حال‬ ‫تعرث امل�ست�أجر يف ال�سداد‪ ،‬والن�ص يف الفقرات القانونية لن�شرة‬ ‫االكتتاب ب�أن حق حملة ال�صكوك ينح�صر يف املطالبة بالدين وهو‬ ‫ما ظهر يف �صكوك �شركة نخيل عندما واجهت خطر التعرث يف‬ ‫عام ‪ .2008‬وقريب من هذا التفرقة بني حق االنتفاع وحق املنفعة‬ ‫وما �آل �إليه الأمر ب�أن حق االنتفاع مال قابل لإ�صدار ال�صكوك‬ ‫عليه وتداوله وهو متكرر يف التجربة املاليزية‪ .‬و�أختم بالقول‪:‬‬ ‫�إن ال�سعي احلثيث البتكار منتج بديل عن ال�سندات يرتقي �إىل‬ ‫حتقيق �أغرا�ضها الإيجابية (و أ�ه�م�ه��ا التمويل على ق��وة ر�أ���س‬ ‫املال ولي�س زيادته)‪ ،‬هو �أمر حممود �إىل احلد الذي حتتفظ فيه‬ ‫بالفرق اجلوهري عن ال�سندات‪ .‬وهو �أن العائد الإ�سالمي يجب‬ ‫�أن ين� أش� عن متلك الأ�صل �أو املنفعة حقيقة ولي�س �صورة‪ .‬كما‬ ‫علينا �أن نرت�ضي �أي�ضاً �أن احل�صول على التمويل على �أ�سا�س‬ ‫زي ��ادة ر أ�� ��س امل��ال ق��ان��ون�اً �أو ��ش��رع�اً كما ذك��ر لي�س ه��و الطريقة‬ ‫املف�ضلة �أو املمكنة دائماً للأطراف ذات العالقة‪.‬‬

‫«الربكة املصرفية» راعي ًا‬ ‫بالتينيا ملؤتمر العمل املصريف‬ ‫�أعلنت جمموعة الربكة امل�صرفية‪ ،‬املجموعة امل�صرفية‬ ‫الإ�سالمية الرائدة التي تتخذ من البحرين مقرا لها‪� ،‬أنها‬ ‫قامت برعاية م�ؤمتر العمل امل�صريف واملايل الإ�سالمي لهيئة‬ ‫املحا�سبة واملراجعة للم�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية (‪)AAIOFI‬‬ ‫بامل�ستوى البالتيني وال��ذي انعقد ام�س املوافق ‪ 14‬ني�سان يف‬ ‫مملكة البحرين‪.‬‬ ‫و�شارك يف هذا امل�ؤمتر نخبة من امل�صرفيني واخلرباء يف‬ ‫جماالت ال�صريفة الإ�سالمية �إ�ضافة �إىل الباحثني واملهتمني‬ ‫يف ال�ش�ؤون املالية �إىل جانب التنفيذيني يف امل�ؤ�س�سات املالية‬ ‫الإ�سالمية من داخل اململكة وخارجها‪.‬‬ ‫واملحاور التي مت مناق�شتها خالل امل�ؤمتر عديدة‪ ،‬ومنها‪:‬‬ ‫م��وق��ف ال�شريعة م��ن تق�سيم امللكية اىل نفعية‪ ،‬ال�ت��واط� ؤ� يف‬ ‫م�ع��ام�لات امل� ؤ���س���س��ات امل��ال�ي��ة ا إل��س�لام�ي��ة و��ض��واب�ط��ه وب��دائ��ل‬ ‫ال�سحب على املك�شوف‬ ‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

01 16 2626  

صحيفة السبيل اليومية الأردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you