Page 1

‫مباحثات أردنية ونمساوية تتناول التبادل التجاري بني البلدين‬ ‫فيينا‪ -‬برتا‬

‫الأربعاء ‪ 9‬جمادى الآخرة ‪ 1435‬هـ ‪ 9‬ني�سان‬

‫‪ 2014‬م ‪ -‬ال�سنة ‪21‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫عقد امللك عبداهلل الثاين‪ ،‬يف العا�صمة النم�ساوية فينا �أم�س الثالثاء‪ ،‬مباحثات مع‬ ‫الرئي�س النم�ساوي هاينز في�شر تناولت �سبل تعزيز العالقات الثنائية يف خمتلف املجاالت‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل امل�ستجدات ال�سيا�سية يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬خ�صو�صا �سبل حتقيق ال�سالم بني‬ ‫الفل�سطينيني والإ�سرائيليني وتطورات الأزمة ال�سورية‪.‬‬ ‫و�أكد امللك‪ ،‬خالل اللقاء‪ ،‬حر�ص الأردن على متتني العالقات مع النم�سا التي تر�أ�س‬ ‫حاليا املجل�س الأوروبي‪� ،‬ضمن �إطار ال�شراكة اال�سرتاتيجية مع االحتاد الأوروبي‪ ،‬والبناء‬ ‫عليها وتطويرها‪ ،‬و�إدام���ة التن�سيق والت�شاور ب�ين البلدين يف خمتلف امل��ج��االت‪،‬‬ ‫‪4‬‬ ‫خ�صو�صا االقت�صادية والتجارية منها‪.‬‬

‫‪ 250‬فل�س ًا‬

‫العدد ‪2618‬‬

‫اشتداد املعارك يف جنوب سوريا وشمالها‬ ‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬

‫قوات املعار�ضة تخو�ض معارك عنيفة يف عدة مناطق‬

‫�أف��اد مركز حماة الإع�لام��ي �أم�س الثالثاء باقتحام اجلي�ش‬ ‫ال�سوري احلر مدينة طيبة الإمام بريف حماة ال�شمايل‪ ،‬مما �أدى‬ ‫�إىل �أ�سر العديد من العنا�صر املوالية للنظام داخل املدينة‪.‬‬ ‫ويف ال��ري��ف ذات���ه‪ ،‬ق��ال امل��رك��ز �إن ا�شتباكات عنيفة ج��رت بني‬ ‫اجلي�شني احلر والنظامي على حواجز ح�صرايا وتل ملح واجللمة‬ ‫والقرامطة‪ .‬و�أعلنت ق��وات املعار�ضة االثنني مقتل و�أ���س��ر قرابة‬ ‫�أربعني جنديا من قوات النظام خالل معارك حلب‪.‬‬ ‫ويقول نا�شطون �إن املعار�ضة ال�سورية امل�سلحة ب��د�أت �سل�سلة‬ ‫عمليات �ضد قوات النظام جنوبي البالد و�شمالها بهدف تخفيف‬ ‫ال�ضغط عن مقاتليها يف الالذقية‪ ،‬كما ب��د�أت �سل�سلة معارك �ضد‬ ‫قوات النظام بـالقنيطرة و�إدلب وحلب‪.‬‬ ‫ويف دم�شق‪ ،‬قال احتاد تن�سيقيات الثورة ال�سورية �إن الطريان‬ ‫احل��رب��ي �أغ���ار بالرباميل املتفجرة وال�صواريخ املوجهة على حي‬ ‫ج��وب��ر ومدينتي داري���ا ومع�ضمية ال�����ش��ام ب��ال��ري��ف ال��غ��رب��ي وبلدة‬ ‫املليحة ومدينة دوما وكفر بطنا بالغوطة ال�شرقية‪ ،‬مو�ضحا �أن هذه‬ ‫املناطق �شهدت �أي�ضا ق�صفا مدفعيا و�صاروخيا‪ .‬ولليوم ال�ساد�س على‬ ‫التوايل‪� ،‬شنت قوات النظام حملة مكثفة على بلدة املليحة‪ ،‬وقد جرت‬ ‫ا�شتباكات عنيفة على جبهات البلدة‪ ،‬كما �أ�سفرت احلملة عن‬ ‫وقوع ع�شرات القتلى واجلرحى‪ ،‬معظمهم يف حالة خطرة‪8 .‬‬

‫«راصد»‪ :‬األردن يرتاجع ‪ 47‬درجة بمقياس‬ ‫األمم املتحدة لتطور أنظمة الحكومة املفتوحة‬

‫�أمين ف�ضيالت‬

‫ك�شف تقرير لفريق را�صد (مركز احلياة لتنمية‬ ‫امل��ج��ت��م��ع امل�����دين) �أن احل��ك��وم��ة مل حت��ق��ق ���س��وى �ستة‬ ‫التزامات يف خطتها مببادرة ال�شراكة احلكومية ال�شفافة‪،‬‬ ‫من �أ�صل ‪ 31‬التزاما‪ ،‬تتعلق بتعزيز ال�شفافية ومتكني‬ ‫امل��واط��ن�ين وحم���ارب���ة ال��ف�����س��اد وت��وظ��ي��ف التكنولوجيا‬ ‫احلديثة لتكري�س احلاكمية الر�شيدة‪.‬‬ ‫وج��اء يف التقرير ال��ذي احتوى على ‪� 91‬صفحة �أن‬ ‫درجة حتقق التزام احلكومة بالعمل على ربط امل�ؤ�س�سات‬ ‫احلكومية باحلكومة االلكرتونية‪ ،‬كانت حمدودة‪ ،‬حيث‬ ‫�شهد قطاع احلكومة االلكرتونية ان��ح��دارا �شديدا يف‬

‫التقييم الدويل‪� ،‬إذ �إن التقييم اخلا�ص بالأردن قد تراجع‬ ‫‪ 47‬درجة مبقيا�س الأمم املتحدة لتطور �أنظمة احلكومة‬ ‫املفتوحة‪ ،‬من ‪ 51‬يف عام ‪ 2010‬اىل ‪ 98‬يف عام ‪.2012‬‬ ‫و�أ����ض���اف ال��ت��ق��ري��ر ال�����ص��ادر �أم�����س ال��ث�لاث��اء وج��اء‬ ‫م���وازي���اً لتقرير احل��ك��وم��ة املتعلق مب��ب��ادرة ال�شراكة‬ ‫احل��ك��وم��ي��ة ال�����ش��ف��اف��ي��ة‪� ،‬أن احل��ك��وم��ة م��ن��ذ م�شاركتها‬ ‫يف امل����ب����ادرة ع����ام ‪ ،2011‬ب��ج��ان��ب ‪ 62‬دول������ة‪ ،‬مل ت��ب��د�أ‬ ‫بالعمل ب�ستة ال��ت��زام��ات وه��ي‪� :‬سن ق��ان��ون املعامالت‬ ‫االل���ك�ت�رون���ي���ة اجل����دي����د‪ ،‬وت���ع���زي���ز اال���س��ت��ق�لال امل���ايل‬ ‫والتنفيذي للمركز الوطني حلقوق الإن�سان‪ ،‬و�إن�شاء‬ ‫حم��ك��م��ة �إداري������ة‪ ،‬و�إك���م���ال امل��رح��ل��ة ال��ث��ان��ي��ة م��ن نظام‬ ‫�إدارة امل�ساعدات اخلارجية ل�ل��أردن (‪ )JAIMS‬لدرجة‬

‫تجديد رخصة أورنج موبايل‬ ‫خمسة عشر عاما‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ق���رر جم��ل�����س م��ف��و���ض��ي ه��ي��ئ��ة ت��ن��ظ��ي��م ق��ط��اع االت�������ص���االت م�ساء‬ ‫�أم�س املوافقة على الطلب ال��ذي تقدمت به �شركة البرتاء الأردنية‬ ‫لالت�صاالت املتنقلة (�أوراجن موبايل) لتجديد رخ�صة �شبكة ات�صاالتها‬ ‫العامة التي تنتهي يف الثامن من ايار املقبل وذلك متا�شياً مع تعليمات‬ ‫الهيئة اخلا�صة بتجديد رخ�ص االت�صاالت العامة التي تتطلب �إ�شعار‬ ‫املرخ�ص له باملوافقة على جتديد رخ�صته قبل �شهر من تاريخ انتهائها‪.‬‬ ‫وجتدر الإ�شارة يف هذا املجال ب�أن عملية جتديد ترخي�ص م�شغلي‬ ‫�شبكات االت�صاالت املتنقلة تتكون من مرحلتني وفقاً ملعطيات الإطار‬ ‫التنظيمي املتكامل للرتخي�ص الذي تطبقه الهيئة والذي يعتمد على‬ ‫مبد�أ وج��ود رخ�صة ات�صاالت عامة ورخ�صة ت��رددات راديوية لتمكني‬ ‫املرخ�ص له من ت�شغيل �شبكة االت�صاالت املتنقلة املعنية‪.‬‬ ‫م��ن جهة اخ��رى تعمل الهيئة حالياً على ا�ستكمال الإج����راءات‬ ‫ال��ت��ي ك��ان��ت ق��د ب����د�أت ب��ه��ا ل��ت��ح��دي��د قيمة ال��ع��وائ��د امل��ال��ي��ة املرتبطة‬ ‫برخ�صة ال�ترددات (‪ 900‬م‪.‬هـ) امل�صاحبة لرخ�صة االت�صاالت العامة‪،‬‬ ‫و�سيقوم جمل�س مفو�ضي الهيئة بتحديد قيمة هذه العوائد بنا ًء على‬ ‫�صالحياته املمنوحة له مبوجب املرجعيات القانونية‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان التعليمات حت��دد م��دة الرخ�صة بخم�سة‬ ‫ع�شر عاما‪.‬‬ ‫‪3‬‬

‫«الصحة العاملية»‪ :‬مليار شخص‬ ‫يعيشون إعاقة ما عامليا‬ ‫�أحمد برقاوي‬ ‫قدر ممثل منظمة ال�صحة العاملية يف عمان د‪.‬با�سل اليو�سف �أن‬ ‫‪ %15‬من �سكان العامل يعي�شون مع �شكل من �أ�شكال الإعاقة‪ ،‬ما يبلغ‬ ‫نحو مليار �شخ�ص‪ ،‬و�أن �أكرث من ‪ 80‬مليون من ذوي االعاقة يعي�شون‬ ‫يف اقليم �شرق املتو�سط‪.‬‬ ‫و�أط��ل��ق��ت منظمة ال�����ص��ح��ة ال��ع��امل��ي��ة وامل��ج��ل�����س الأع���ل���ى ل�����ش���ؤون‬ ‫الأ�شخا�ص املعوقني‪ ،‬الثالثاء‪ ،‬الن�سخة العربية من الدالئل الإر�شادية‬ ‫للت�أهيل املجتمعي‪.‬‬ ‫وتابع �أن الدالئل االر�شادية للت�أهيل املجتمعي تقدم مقرتحات‬ ‫عملية ح��ول و�ضع وتقوية ال�برام��ج على م�ستوى املجتمع املحلي؛‬ ‫لتح�سني جودة احلياة للأ�شخا�ص ذوي االعاقة و�أ�سرهم‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ه���ذه ال���دالئ���ل ت�����س��ع��ى اىل ت��ع��زي��ز ال�����ص�لات ب�ي�ن ذوي‬ ‫االعاقة ومبادرات املنظمة باجلهود امل�شرتكة لذوي االعاقة و�أ�سرهم‪،‬‬ ‫واملجتمعات والهيئات احلكومية وغري احلكومية‪.‬‬ ‫ا ألم�ي�ن ال��ع��ام ل����وزارة ال�صحة ال��دك��ت��ور �ضيف اهلل ال��ل��وزي قال‬ ‫يف كلمة االفتتاح‪� ،-‬إن لذوي االعاقة القدرات واالمكانات الكافية‪،‬‬‫للم�شاركة يف املجتمع واالندماج فيه ك�أع�ضاء فاعلني اذا توفرت لهم‬ ‫الفر�ص‪.‬‬ ‫ودع��ا اللوزي املجتمع �إىل حتمل م�س�ؤولياته يف �ضمان ح�صول‬ ‫املعوقني على حقهم يف التعليم وال�صحة والعمل‪ ،‬واحل�صول على‬ ‫ال��ف��ر���ص املتكافئة لنيل ه��ذه احل��ق��وق‪ ،‬مبينا دع��م الأردن للجهود‬ ‫الوطنية والعاملية‪ ،‬الرامية لرتجمة فل�سفة الت�أهيل املجتمعي �إىل‬ ‫واقع َمعِي�ش لهذه الفئة من �أبناء املجتمع‪.‬‬ ‫وي�أتي �إطالق الن�سخة العربية وور�شة العمل الدولية؛ ان�سجاما‬ ‫مع قرارات الأمم املتحدة ومنظمة ال�صحة العاملية‪ ،‬الداعية �إىل تعزيز‬ ‫ال��ق��درات للتطبيق املنظم والفعلي حلقوق ذوي االع��اق��ة كما ن�صت‬ ‫عليها اتفاقية حقوق ذوي االعاقة‪.‬‬ ‫وتهدف الدالئل االر�شادية للت�أهيل املجتمعي �إىل مكافحة الفقر‪،‬‬ ‫وامل�ساواة بالفر�ص وتعزيز م�شاركة ذوي االعاقة مبنهجية مرنة ميكن‬ ‫�أن تطبق يف خمتلف املواقع يف �أنحاء العامل‪ ،‬مع مراعاة التنوع الثقايف‬ ‫وامل�ستويات املختلفة للتنمية والدخل يف خمتلف البلدان‪.‬‬

‫«أجواء حميمية» يف لقاء‬ ‫عريقات ليفني األخري‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬

‫ك�شفت �إذاع��ة «غايل �إ�سرائيل» العربية �أم�س‬ ‫ال��ث�لاث��اء �أن ال��ل��ق��اء ال��ت��ف��او���ض��ي ال���ذي ج��م��ع بني‬ ‫رئي�سة طاقم املفاو�ضات وزير الق�ضاء الإ�سرائيلية‬ ‫ت�سيبي ليفني ورئي�س طاقم املفاو�ضات الفل�سطيني‬ ‫�صائب عريقات‪ ،‬بح�ضور املبعوث الأمريكي لعملية‬ ‫ال�سالم مارتن �أنديك �سادته �أجواء حميمية‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف��ت الإذاع�����ة �أن ليفني‪� ،‬أن��ه��ت اللقاء‬ ‫ب��اب��ت�����س��ام��ة يف وج�����ه ع���ري���ق���ات ب���خ�ل�اف ال��ل��ق��اء‬ ‫ال��ت��ف��او���ض��ي ال�����س��اب��ق ق��ب��ل ع���دة �أي����ام ال����ذي انتهى‬ ‫بتوجيه تهديد م��ن ليفني للوفد الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وانتهى الليلة املا�ضية‪ ،‬االجتماع الثالث الذي يعقد‬ ‫خالل �أ�سبوع بني ال�سلطة الفل�سطينية و«�إ�سرائيل»‬ ‫برعاية �أمريكية‪ ،‬بالقد�س الغربية‪ ،‬من �أجل ك�سر‬ ‫الهوة يف م�سار عملية الت�سوية‪ ،‬دون الإعالن عن �أي‬ ‫نتائج‪ ،‬يف وقت قالت فيه متحدثة �أمريكية‬ ‫�إن «الهوة ما زالت قائمة بني الطرفني»‪7 .‬‬

‫االرتباط بقيم ال�شراكة‪ ،‬وتعزيز ال�شفافية وامل�ساءلة يف‬ ‫ا�ستخدام الأموال العامة‪ ،‬والبدء مبناق�شات االن�ضمام‬ ‫�إىل مبادرة ال�شفافية يف ال�صناعات اال�ستخراجية‪� ،‬إال‬ ‫�أنها متكنت من حتقيق �ستة التزامات ممثلة باملوافقة‬ ‫ع��ل��ى ق��ان��ون الهيئة امل�ستقلة ال��وط��ن��ي��ة لالنتخابات‪،‬‬ ‫و�إن�شاء حمكمة د�ستورية‪ ،‬وتقييم �أنظمة امل�شرتيات‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة‪ ،‬واع��ت��م��اد ن��ظ��ام م�����ش�تري��ات ج��دي��د م��وح��د‪،‬‬ ‫وتعزيز ال�شفافية يف �إعداد املوازنة العامة للدولة ون�شر‬ ‫معلومات عن العملية‪ ،‬ون�شر التقارير ال�سنوية لعام‬ ‫‪ 2011‬لديوان املحا�سبة وهيئة مكافحة الف�ساد‪ ،‬يف حني‬ ‫حققت �أربعة التزامات ب�شكل جزئي و‪ 13‬ب�شكل‬ ‫حمدود‪ ،‬ومل يتم التحقق من درجة التزامني‪5 .‬‬

‫تدشني حملة عاملية إلطالق سراح «الدقامسة»‬ ‫هديل الد�سوقي‬ ‫�أط����ل����ق ن�����ش��ط��اء ح��م��ل��ة ت���وق���ي���ع���ات ع��امل��ي��ة؛‬ ‫ل��ل��م��ط��ال��ب��ة ب������إط��ل��اق �����س����راح اجل����ن����دي اح��م��د‬ ‫ال���دق���ام�������س���ة‪ ،‬م�����س��ت��غ��رب�ين م���ن الإ������ص�����رار على‬ ‫�سجنه رغ���م �أن����ه �أن��ه��ى م���دة احل��ك��م ع��ل��ي��ه؛ «م��ا‬ ‫ي�شكل خمالفة لكل االنظمة والقوانني املحلية‬ ‫والدولية»‪.‬‬ ‫حملة ال��ت��وق��ي��ع��ات ال��ت��ي أ�ط��ل��ق��ه��ا �أردن��ي��ون‬ ‫م���ؤخ��را ع�بر م��وق��ع امل��ن��ظ��م��ة ال��ع��امل��ي��ة «�آف����از»‪،‬‬ ‫ط��ال��ب��ت رئ��ي�����س احل���ك���وم���ة ع���ب���داهلل ال��ن�����س��ور‬ ‫ب�إطالق �سراح الدقام�سة‪ ،‬امل�سجون منذ عام‬ ‫‪1997‬؛ إلط�لاق��ه النار من �سالح ر�شا�ش على‬ ‫إ����س��رائ��ي��ل��ي��ات على احل���دود االردن��ي��ة و�أرا���ض��ي‬

‫النواب يستثني حملة «التوجيهي» من عضوية نقابة الصحفيني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫وا���ص��ل جم��ل�����س ال���ن���واب يف جل�سة م�����س��اء �أم�����س‬ ‫ال��ث�لاث��اء ب��رئ��ا���س��ة رئ��ي�����س املجل�س امل��ه��ن��د���س عاطف‬ ‫ال��ط��راون��ة وح�ضور هيئة ال����وزارة مناق�شة م�شروع‬ ‫قانون معدل لقانون نقابة ال�صحفيني‪.‬‬ ‫وا���س��ت��ث��ن��ى ال����ن����واب ح��م��ل��ة ال�������ش���ه���ادة ال��ث��ان��وي��ة‬ ‫«ال��ت��وج��ي��ه��ي» م���ن ع�����ض��وي��ة ال��ن��ق��اب��ة‪ ،‬ع��ل��ى ان يتم‬ ‫توفيق �أو���ض��اع العاملني منهم‪ ،‬ب�شرط �أن يكون قد‬ ‫�أم�ضى بالعمل ال�صحفي داخل الأردن قبل نفاذ هذا‬ ‫القانون م��دة ال تقل عن ثماين �سنوات‪ ،‬مع تقدمي‬ ‫الوثائق امل��ع��ززة لذلك خ�لال م��دة ال تتجاوز ثالثة‬

‫نظم ط�لاب وطالبات حتالف دعم‬ ‫ال�شرعية ورف�����ض االن��ق�لاب الع�سكري‬ ‫ام�����س ال��ث�لاث��اء‪ ،‬م��ظ��اه��رات و���س�لا���س��ل‬ ‫ب�شرية يف معظم اجل��ام��ع��ات امل�صرية؛‬ ‫رف�����ض��ا ل�تر���ش��ح وزي���ر ال��دف��اع ال�����س��اب��ق‪،‬‬ ‫ق��ائ��د االن��ق�لاب الع�سكري عبد الفتاح‬ ‫ال�����س��ي�����س��ي‪ ،‬ل�ل�ان���ت���خ���اب���ات ال��رئ��ا���س��ي��ة‪،‬‬ ‫ومت���رك���ز ال�����ش��رط��ة داخ����ل اجل��ام��ع��ات‪.‬‬ ‫وك��������ان «ال����ت����ح����ال����ف ال����وط����ن����ي ل���دع���م‬ ‫ال�����ش��رع��ي��ة ورف�������ض االن����ق��ل�اب» امل ؤ����ي���د‬

‫�أ�شهر م��ن ت��اري��خ نفاذ ال��ق��ان��ون‪ .‬وي�شرتط القانون‬ ‫على من ي�سجل يف النقابة �أن يكون �أردين اجلن�سية‪،‬‬ ‫وغري حمكوم عليه بجناية �أو جنحة خملة بال�شرف‪،‬‬ ‫ومتمتعاً بالأهلية القانونية‪ ،‬وحا� ً‬ ‫صال على م�ؤهالت‬ ‫علمية جامعة �أو كلية معرتف بها‪ ،‬وان يتفرغ ملمار�سة‬ ‫العمل ال�صحفي ممار�سة فعلية‪.‬‬ ‫وي��ح��دد ال��ق��ان��ون امل ؤ����ه�ل�ات العلمية ب�����ش��ه��ادات‬ ‫ال��دك��ت��وراة يف ال�صحافة او ا إلع�ل�ام واملاج�ستري �أو‬ ‫الدبلوم العايل يف ال�صحافة �أو الإعالم‪ ،‬مع التدريب‬ ‫على ممار�سة املهنة مدة ال تقل عن �ستة �أ�شهر‪ ،‬ومدة‬ ‫ال تقل عن �سنة ملن يحمل ال�شهادة اجلامعية‬ ‫الأوىل يف ال�صحافة �أو الإعالم‪.‬‬ ‫‪6‬‬

‫تجميد العمل بتعليمات نقدية جديدة الحتجاج مستثمرين‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫علقت هيئة الأوراق املالية العمل بالتعليمات‬ ‫اجل��دي��دة (ال��ت��ع��ام��ل ال��ن��ق��دي)‪ ،‬املتعلقة ب�شراء‬ ‫وت���ب���ادل ا أل����س���ه���م؛ ج����راء �إ����ض���راب م�ستثمرين‪،‬‬ ‫وتهديد �آخرين باالعت�صام �أمام ال�سوق‪.‬‬ ‫و�شكلت "الهيئة" جلنة خمت�صة لدرا�سة‬ ‫التعليمات اجل��دي��دة‪ ،‬و�إع����ادة النظر فيها‪ ،‬يف‬ ‫وقت بلغت فيه ديون �شركات الو�ساطة يف �سوق‬ ‫ع��م��ان امل���ايل على امل�ستثمرين ورج���ال �أع��م��ال‬

‫مظاهرات طالبية بمصر رفضا لرتشح‬ ‫«السيسي» وتواجد األمن بالجامعة‬ ‫مدن م�صرية‪ -‬الأنا�ضول‬

‫االحتالل‪ ،‬ا�ستهز�أن ب�صالته‪.‬‬ ‫ون�شطت ال���دع���وات امل��ط��ال��ب��ة ب���ا إلف���راج عن‬ ‫الدقام�سة م�ؤخرا‪ ،‬بعد ا�ست�شهاد القا�ضي االردين‬ ‫رائ��د زعيرت على اي��دي جنود �إ�سرائيليني على‬ ‫ج�سر امللك احل�سني‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن « آ�ف���از» منظمة عاملية‪� ،‬أُطلقت‬ ‫ع���ام ‪ ،2007‬ل��ت��ن��ا���ض��ل م���ن �أج����ل ق�����ض��اي��ا البيئة‬ ‫وحقوق الإن�سان وحرية التعبري والف�ساد والفقر‬ ‫وال�صراع‪ ،‬ومهمتها ‪-‬وفق م�ؤ�س�سيها‪ -‬ردم الهوة‬ ‫ب�ين ال��ع��امل ال���ذي نعي�شه ال��ي��وم وال��ع��امل ال��ذي‬ ‫يريده �أغلب النا�س يف كل مكان‪.‬‬ ‫وتطلق «�آف��از» حمالتها بـ‪ 15‬لغة‪ ،‬وتقول �إن‬ ‫عدد �أع�ضائها يتجاوز ‪ 20‬مليون �شخ�ص يف جميع‬ ‫دول العامل‪.‬‬

‫للرئي�س حممد مر�سي‪ ،‬دعا �إىل �أ�سبوع‬ ‫اح��ت��ج��اج��ي‪ ،‬حت��ت ���ش��ع��ار «ع��ا���ش �صمود‬ ‫الطلبة»‪ ،‬ب��د أ� اجلمعة امل��ا���ض��ي‪ ،‬ل��ـ«دع��م‬ ‫�صمود احلركة الطالبية ويف مقدمتهم‬ ‫طالب جامعة الأزهر»‪.‬‬ ‫ويف ج��ام��ع��ة ب��ن��ي ���س��وي��ف (و���س��ط)‪،‬‬ ‫ن��ظ��م جم��م��وع��ة م���ن ال���ط�ل�اب م�����س�يرة‬ ‫جابت �أرج���اء اجلامعة �ضمن فعاليات‬ ‫أ������س����ب����وع «ع����ا�����ش ���ص��م��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ود ال��ط��ل��ب��ة»‬ ‫ل��ل��م��ط��ال��ب��ة ب�����ا إلف�����راج ع���ن امل��ع��ت��ق��ل�ين‪،‬‬ ‫وراف�����������ض�����ة ل��ت�ر�����ش����ح ال�����س��ي�����س��ي‬ ‫‪8‬‬ ‫لرئا�سة اجلمهورية‪.‬‬

‫نحو ‪ 300‬مليون دينار‪.‬‬ ‫رئي�س اجلمعية الأردن��ي��ة مل�ستثمري الأوراق‬ ‫امل��ال��ي��ة �سامي ���ش��رمي‪ ،‬ا�ستغرب ت�شكيل اللجنة‪،‬‬ ‫م��ع��ت�برا �أن الأوىل �إل��غ��اء التعليمات اجل��دي��دة‪،‬‬ ‫مبينا �أن �إقرار التعامل النقدي �سي�ؤدي اىل نك�سة‬ ‫�سوقية كما يف عام ‪.2008‬‬ ‫وذكر �أن التعليمات اجلديدة جاءت بعد انتعا�ش‬ ‫ال�سوق امل��ايل‪ ،‬ودون ا�ست�شارة امل�ستثمرين‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل �أن هناك فر�صا كبرية لال�ستثمار يف ال�سوق‪،‬‬ ‫بدل ذهاب اال�ستثمارات خارج الأردن‪.‬‬

‫السجن ‪ 3‬أشهر لعضوي حزب‬ ‫التحرير اليف والخرابشة‬ ‫رائد رمان‬ ‫أ����ص��درت حمكمة �أم��ن ال��دول��ة ظهر الثالثاء ق��رارا بحب�س ع�ضوي‬ ‫ح��زب التحرير ن��اي��ف اليف واب��راه��ي��م اخلراب�شة ‪� 3‬أ���ش��ه��ر‪ ،‬وف��ق حمامي‬ ‫الدفاع عنهما مو�سى العبدالالت‪ .‬وقال العبدالالت لـ«ال�سبيل» �إنه �سيقوم‬ ‫با�ستبدال احلكم بالر�سوم املالية‪ ،‬يف حال وافقت املحكمة‪ ،‬م�ستدركا �أنه‬ ‫يف حال عدم املوافقة ف�إنه �سيقدم على ا�ستئناف القرار‪ .‬وكانت الأجهزة‬ ‫الأم��ن��ي��ة اعتقلت الطبيب اليف‪� ،‬إ���ض��اف��ة �إىل زميله اب��راه��ي��م اخلراب�شة‬ ‫الع�ضوين يف حزب التحرير‪� ،‬أثناء قيامهما بتوزيع بيان للنواب متعلق‬ ‫مب��وق��ف احل����زب م��ن ال��ق��ان��ون امل��ع��دل ل��ق��ان��ون م��ك��اف��ح��ة الإره������اب‪ ،‬ومت‬ ‫حتويلهما �إىل حمكمة �أمن الدولة‪.‬‬ ‫وكان رئي�س املكتب الإعالمي حلزب التحرير ممدوح قطي�شات قال يف‬ ‫ت�صريحات �سابقة �إن اليف واخلراب�شة‪ ،‬مت اعتقالهما من قبل �أفراد الأجهزة‬ ‫الأمنية‪ ،‬واقتيادهما �إىل مكتب الأمن الوقائي يف العبديل‪ ،‬للتحقيق معهما‪،‬‬ ‫من ثم مت حتويلهما �إىل حمكمة �أمن الدولة‪ ،‬بعد �ضبط من�شورات معهم‪.‬‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫خفايـا *‬ ‫‪ m‬طلب ديوان املحا�سبة التحقق بخ�صو�ص تلزمي توريد‬ ‫ع�شر حافالت بقيمة مليون و‪� 480‬ألف دينار‪ ،‬خالفا لنظام‬ ‫لوازم �سلطة منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة‪.‬‬ ‫‪ m‬خ�ص�صت رئا�سة الوزراء يف موازنة العام احلايل‬ ‫مليون دنيار لدعم هيئة الأفالم‪ ،‬بينما كان الدعم‬ ‫العام املا�ضي ‪� 689‬ألف دينار‪.‬‬ ‫‪ m‬وزارة ال��زراع��ة ون��ق��اب��ة املهند�سني غ�ير ممثلني يف‬ ‫جمل�س التنظيم الأعلى‪ ،‬رغم اهمية وجودهم يف ا�ستعماالت‬ ‫الأرا�ضي الزراعية وتنظيم املدن‪.‬‬ ‫‪� m‬شركة مايكر�سوفت ت�سجل نحو ‪ 40‬ق�ضية �شهري ًا‬ ‫يف املحاكم؛ ملطاردة القرا�صنة يف الأردن بالتعاون مع‬ ‫الأمن العام والبحث اجلنائي‪.‬‬ ‫‪ m‬دي����وان اخل��دم��ة امل��دن��ي��ة ح���دد بالتن�سيق وال��ت��ع��اون‬ ‫م��ع وزارة العمل ‪ 20‬مديرية عمل يف املحافظات والأل��وي��ة‬ ‫ال�ستقبال طلبات التعيني‪ ،‬وعر�ض الإر�شادات على املواطنني‬ ‫الذين يقومون بتقدمي طلباتهم‪.‬‬ ‫‪ m‬طالب موظفون و�سائقون بتفعيل متابعة ال�سيارات‬ ‫احلكومية عرب الأقمار ال�صناعية بعد ازدياد �سرقتها‬ ‫من قبل بع�ض الل�صو�ص بعد �سرقة با�ص «الغذاء‬ ‫والدواء»‪.‬‬ ‫‪ m‬و���ص��ل ع��دد ال�صحفيني امل�سددين ل�لا���ش�تراك��ات يف‬ ‫النقابة قبل ع�شرين يوما من االنتخابات �إىل ‪� 525‬صحفيا‪،‬‬ ‫و�سط توقعات بارتفاع العدد م�ستقبال‪.‬‬ ‫‪ m‬من املتوقع و�صول خرباء �أجانب ملتابعة مو�ضوع‬ ‫انطالق البا�ص ال�سريع يف �شارع اجلامعة الأردنية‬ ‫قريبا‪.‬‬ ‫‪� m‬أدى عدم وجود م�ساحات يف مركز جمرك عمان �إىل‬ ‫وقف ا�ستقبال طلبات ال�شركات اخلا�صة ب�شطب ال�سيارات‪،‬‬ ‫بعد ان �أغلقت ال�شوارع مقابل مالحم القوي�سمة‪.‬‬ ‫‪kafiea2000@gmail.com‬‬

‫بدء ندوة طبية يف عالج مصابي‬ ‫الحروب‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫افتتحت اللجنة الدولية لل�صليب الأح��م��ر‪ ،‬الثالثاء‪� ،‬أعمال‬ ‫ن���دوة "جراحة احلرب"‪ ،‬ال��ث��ان��ي��ة م��ن ن��وع��ه��ا يف م�ست�شفى امللك‬ ‫عبداهلل امل�ؤ�س�س اجلامعي يف مدينة �إربد‪ ،‬مب�شاركة نحو ‪ 55‬طبيبا‬ ‫�أردنيا و�سور ًيا‪.‬‬ ‫من�سق الأن�����ش��ط��ة ال��ط��ب��ي��ة لبعثة ال��ل��ج��ن��ة ال��دول��ي��ة يف عمان‬ ‫د‪.‬ح�سني الدهوي‪ ،‬قال �إن الندوة تهدف �إىل دعم الأطباء امل�شاركني‬ ‫يف عالج م�صابي النزاع امل�سلح الدائر يف �سوريا‪ ،‬مبينا �أن "امل�شاركني‬ ‫�س ُي ْطلَعون على خربة اللجنة الدولية لل�صليب الأحمر يف التعامل‬ ‫مع �إ�صابات الأ�سلحة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬س ُيع ِّرف جراحو اللجنة الدولية امل�شاركني بتقنيات‬ ‫اجلراحة والتخدير املالئمة‪ ،‬وتعليمهم كيفية التعامُل مع اجلروح‪،‬‬ ‫والعناية باملر�ضى يف ظروف احلروب‪ ،‬ف�ضال عن تعريفهم بقواعد‬ ‫ال��ق��ان��ون ال����دويل الإن�����س��اين ال��ت��ي حتكـم احل�����ص��ول ع��ل��ى ال��رع��اي��ة‬ ‫الطبية"‪.‬‬

‫هيئة إدارية مؤقتة التحاد الجمعيات‬ ‫الخريية بمحافظة العاصمة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قررت وزيرة التنمية االجتماعية املحامية رمي �أبو ح�سان �أم�س‬ ‫الثالثاء ت�شكيل هيئة �إداري���ة م�ؤقتة الحت��اد اجلمعيات اخلريية‬ ‫مبحافظة العا�صمة‪ ،‬برئا�سة �أمني عام وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫الأ�سبق الدكتور ح�سني �أبو الرز وع�ضوية مدير اجلمعيات م�صلح‬ ‫اخلري�شة ومدير التنمية االجتماعية بغرب عمان �سالمة الفاليلة‬ ‫ومندوب ديوان املحا�سبة وعايد العبادي من �سجل اجلمعيات وفواز‬ ‫�شريحة وماهر اخلزوز وبا�سل اجلالد‪.‬‬ ‫وتتويل اللجنة امل�شكلة االخت�صا�صات املخولة للهيئة الإدارية‬ ‫املحددة يف نظام االحت��اد مع دع��وة الهيئة العامة لالجتماع خالل‬ ‫الفرتة املحددة يف املادة ‪�19‬أ‪ ،1/‬وذلك النتخاب هيئة �إدارية جديدة‬ ‫لالحتاد‪.‬‬

‫مؤتمر دولي لتأسيس بنك‬ ‫األنسجة السرطانية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ينظم مركز احل�سني لل�سرطان‪ ،‬بالتعاون مع االحتاد الأوروبي‪،‬‬ ‫اخل��م��ي�����س م����ؤمت���را دول��ي��ا ح���ول "ت�أ�سي�س ال��ب��ن��ك احل��ي��وي الأول‬ ‫للأن�سجة ال�سرطانية يف الأردن"‪.‬‬ ‫وت��رع��ى الأم��ي��رة غ��ي��داء ط�ل�ال رئ��ي�����س هيئة �أم���ن���اء م�ؤ�س�سة‬ ‫احل�سني لل�سرطان‪� ،‬أعمال امل�ؤمتر الدويل الذي يعقد يف ع ّمان‪.‬‬ ‫وي��ع��رف ال�سرطان ب���أن��ه جمموعة م��ن الأم��را���ض التي تتميز‬ ‫خالياها بالعدائية‪� ،‬أي النمو واالنق�سام من غري حدود‪ ،‬وقدرة هذه‬ ‫اخلاليا املنق�سمة على غزو �أن�سجة جماورة وتدمريها‪� ،‬أو االنتقال‬ ‫�إىل �أن�سجة بعيدة يف عملية نطلق عليها ا�سم النقيلة‪.‬‬ ‫وه���ذه ال��ق��درات ه��ي �صفات ال���ورم اخلبيث على عك�س ال��ورم‬ ‫احلميد‪ ،‬املتميز بنمو حم��دد‪ ،‬وع��دم ال��ق��درة على الغزو ولي�س له‬ ‫القدرة على الأنتقال �أو النقلية‪.‬‬ ‫وي�ستطيع ال�����س��رط��ان �أن ي�صيب ك��ل امل���راح���ل ال��ع��م��ري��ة عند‬ ‫الإن�سان حتى الأجنة‪ ،‬ولكن تزيد خماطر الإ�صابة به كلما تقدم‬ ‫الإن�سان يف العمر‪.‬‬

‫الأربعاء (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2618‬‬

‫وفق وزير الزراعة عاكف الزعبي يف م�ؤمتر �صحفي‬

‫دونم أرض زراعية سنويا بتنظيم املدن‬ ‫خسارة ‪ 25‬ألف‬ ‫ِ‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫ارتفعت خ�سائر القطاع الزراعي من الأرا�ضي‬ ‫الزراعية اخل�صبة يف خمتلف املناطق يف اململكة؛‬ ‫جراء تنظيم املدن والقرى‪ ،‬اىل ‪� 25‬ألف دومن من‬ ‫الأرا�ضي الزراعية‪� ،‬إ�ضافة �إىل نق�ص املياه‪ ،‬و�ضعف‬ ‫القرو�ض املقدمة للمزارعني‪- ،‬وفق وزير الزراعة‬ ‫عاكف الزعبي‪.-‬‬ ‫وق���ال ال��زع��ب��ي يف م���ؤمت��ر �صحفي‪ ،‬ال��ث�لاث��اء‪،‬‬ ‫يف مركز البحث والإر���ش��اد ال��زراع��ي‪� ،‬إن متنفذين‬ ‫حاولوا تبديل �أرا���ض حرجية يف مواقع مرتفعة؛‬ ‫لال�ستفادة من فروق الأ�سعار‪ ،‬م�شريا �إىل مبادلة‬ ‫الأرا�ضي كانت جائزة قبل عام ‪.2002‬‬ ‫وا�ستدرك ب�أن الن�ص يف القانون امل�ؤقت املناق�ش‬ ‫مبجل�س الأعيان‪ ،‬جاء لو�ضع حد لالنفالت الذي‬ ‫كان قبل عام ‪ ،2002‬داعيا اىل عدم فتح باب املبادلة‬ ‫ً‬ ‫حفاظا على الأرا�ضي احلرجية‪.‬‬ ‫وا����ش���ار اىل �أن احل��ك��وم��ة ���س��ت��دع��م امل���ؤ���س�����س��ة‬ ‫التعاونية الأردن��ي��ة مببلغ ‪ 350‬ال��ف دي��ن��ار �سنويا‬ ‫ن��ف��ق��ات ت�شغيلية وروات����ب ت�����ض��اف اىل م��وازن��ت��ه��ا‪،‬‬ ‫البالغة ‪ 850‬الف دينار؛ ما يعزز التعاونيات ويعيد‬ ‫االعتبار لها‪.‬‬ ‫ووف�����ق ال���زع���ب���ي‪ ،‬ف������إن احل��ك��وم��ة ال�����س��ودان��ي��ة‬ ‫خ�ص�صت للحكومة �أر� ً��ض��ا زراع��ي��ة م�ساحتها ‪168‬‬ ‫الف دومن‪ ،‬غري �أنها مل ت�ستغل‪ ،‬م�شريا اىل االتفاق‬

‫قرو�ض م�شروع الري بالتنقيط؛ حيث �ست�ست�أنف‬ ‫"امل�ؤ�س�سة" دع��م امل�����ش��روع‪ ،‬ملمحا �إىل احتمال‬ ‫�إعفائه من الفوائد‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن جمل�س الوزراء وافق �ضمن املنحة‬ ‫اخلليجية على �شراء �آليات زراعية خمتلفة �ضمن‬ ‫امل�شاريع املقررة للوزارة‪ ،‬ت�شتمل على‪ :‬تراكتورات‬ ‫ع��دد ‪ ،12‬وب��ك اب ع��دد ‪ ،12‬وتنكات ر���ش ع��دد ‪،14‬‬ ‫وباكو لودر عدد ‪ ،1‬وحماريث عدد ‪ ،8‬وحافلة (‪23‬‬ ‫راكبا) عدد ‪ ،3‬ودراجة نارية عدد ‪ ،5‬و�صهاريج مياه‬ ‫عدد ‪ ،1‬و�آلية واح��دة لتعقيم الرتبة‪ ،‬وماتور �ضخ‬ ‫مياه كهربائي عدد ‪.2‬‬ ‫وبح�سب وزير الزراعة‪ ،‬بلغت �صادرات الأردن‬ ‫من اخل�ضار والفواكه خالل ال�شهور الثالثة االوىل‬ ‫من العام اجلاري ‪ 193‬الف طن‪ ،‬ومن ت�صدير ‪150‬‬ ‫الف ر�أ�س غنم نحو ‪ 110‬ماليني دينار‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ا�ستعر�ض مدير عام املركز الوطني‬ ‫للبحث واالر���ش��اد ال��زراع��ي د‪.‬ف��وزي ال�شياب جملة‬ ‫امل�����ش��اري��ع‪ ،‬امل��زم��ع تنفيذها م��ن ق��ب��ل امل��رك��ز ال��ذي‬ ‫ي�ضم‪ 8 :‬م��راك��ز بحثية‪ ،‬و‪ 13‬حم��ط��ة‪ ،‬و‪ 13‬وح��دة‬ ‫ار�شادية‪.‬‬ ‫و�أف������اد ب�����أن م���وازن���ة امل���رك���ز ب��ل��غ��ت ‪ 8‬م�لاي�ين‬ ‫البناء يغزو الأرا�ضي الزراعية دينار‪ %90 ،‬منها تدفع روات��ب للموظفني ‪-‬البالغ‬ ‫عددهم ‪� 850‬إىل جانب ‪ 100‬على ح�ساب امل�شاريع‬ ‫على م�شاريع ال�سنة احلالية لتنفيذها‪.‬‬ ‫على ا�سترياد املاجنا من ال�سودان واليمن‪.‬‬ ‫املو�سمية‪ -‬مو�ضحا �أن عدد امل�شاريع التي ينفذها‬ ‫ولفت الزعبي �إىل تلقي الوزارة الدفعة االوىل‬ ‫وب��خ�����ص��و���ص ب���رن���ام���ج م���ؤ���س�����س��ة الإق����را�����ض ‪ 111‬م�شروعا؛ ‪ 53‬منها مدعومة من املوازنة‪ ،‬و‪58‬‬ ‫م��ن املنحة اخلليجية‪ ،‬مبينا �أن �إح��ال��ة العطاءات ال��زراع��ي‪ ،‬ف���إن هناك ق��رارا ‪-‬وف��ق الزعبي‪ -‬ب�إعادة من املنظمات الدولية‪.‬‬

‫"املياه"‪ :‬نتعر�ض لإطالق نار يف �أثناء �أدائنا واجبنا‬

‫اعتداءات متكررة "لغياب الردع" تكشف أساليب‬ ‫لصوص املياه بالكرك‬ ‫الكرك‪ -‬برتا‬ ‫ت�شكل االع��ت��داءات املتزايدة‪ ،‬وب�أ�ساليب متنوعة‬ ‫على خ��ط��وط امل��ي��اه الرئي�سة يف ال��ك��رك‪ ،‬م�صدر قلق‬ ‫حقيقيا للمواطنني وامل�����س���ؤول�ين ع��ل��ى ح��د ���س��واء؛ ملا‬ ‫ت�سببه من ازم��ة كبرية يف التزويد املائي‪ ،‬والت�أثري يف‬ ‫دور املناطق اال�سبوعي‪ ،‬عدا عن ن�سبة الفاقد املرتفعة‪،‬‬ ‫والإنفاق املايل على ال�صيانة‪.‬‬ ‫و�أكرث الطرق غرابة ‪-‬بح�سب م�س�ؤولني مبديرية‬ ‫م��ي��اه ال��ك��رك‪ -‬متثلت ببناء جم��ه��ول خيمة على احد‬ ‫اخلطوط الرئي�سية لتنفيذ غايته يف فك اجهزة حتكم‬ ‫باهظة الثمن‪ ،‬او لوحات الكرتونية لغايات بيعها‪ ،‬فيما‬ ‫عب�أ �آخ��رون �صهاريج لغايات بيع املياه ب�إطالق عيارات‬ ‫نارية‪ ،‬وغريهم ا�ستخدموا اال�سلوب ذاته لت�سريب املياه‬ ‫ل�سقاية امل��وا���ش��ي‪ ،‬وب��ال��ذات يف املناطق ال�صحراوية يف‬ ‫اللجون والقطرانة و�شرق بلدة الغوير‪ ،‬رغم ان اجلهات‬

‫املخت�صة وفرت مظلة خا�صة ل�سقاية املوا�شي جمانا يف‬ ‫منطقة الفجيج‪.‬‬ ‫ب��امل��ق��اب��ل‪ ،‬ين�شط ل�صو�ص متخ�ص�صون ب�سرقة‬ ‫ك���واب���ل االب�����ار االرت����وازي����ة‪ ،‬وال���ل���وح���ات االل��ك�ترون��ي��ة‪،‬‬ ‫وامل���ح���والت وف���ك ال��ه��واي��ات امل���وج���ودة ع��ل��ى اخل��ط��وط‬ ‫الناقلة؛ بربطها ب�آليات وتركيب انابيب لتعبئة املياه‪،‬‬ ‫وبيعها املزارع وامل�صانع وال�شركات‪.‬‬ ‫وميد �آخرون �أنابيب مل�سافات طويلة باجتاه �أرا�ض‬ ‫زراعية على ح�ساب املياه الوا�صلة للمنازل‪ ،‬فيما يعمد‬ ‫البع�ض اىل التالعب بعدادات املياه برتكيب خط قبل‬ ‫ال��ع��داد‪ ،‬و�إخ��ف��ائ��ه باال�سمنت‪ ،‬او تركيب �صنبور مياه‬ ‫م�ؤقت قبل العداد يُفك بعد �سحب كميات املياه املطلوبة‬ ‫من امل�ساء حتى الفجر‪ .‬ويلج أ� �آخ��رون اىل فك العداد‬ ‫ك��ام�لا‪ ،‬واع����ادة تركيبه ل��غ��اي��ات ع��دم احت�ساب كميات‬ ‫اال�ستهالك‪ ،‬او �إذابة الفرا�شة البال�ستيكية بالت�سخني‪.‬‬ ‫م���دي���ر م���ي���اه ال���ك���رك امل��ه��ن��د���س ���س��ام��ر امل��ع��اي��ط��ة‬ ‫�أك��د معاناة ادارة امل��ي��اه؛ ج��راء ه��ذه "الت�صرفات غري‬

‫االخالقية" ال��ت��ي تتنافى وروح امل�س�ؤولية الوطنية‪،‬‬ ‫م�����ش�يرا اىل ان ال���ك���وادر الفنية تتعر�ض لإط��ل�اق ن��ار‬ ‫يف بع�ض املناطق يف �أثناء ادائها واجبها املهني لك�شف‬ ‫االع�����ت�����داءات‪ ،‬وه����ذه احل������وادث م��ث��ب��ت��ة ل����دى اجل��ه��ات‬ ‫االمنية‪.‬‬ ‫وبني املعايطة ان ن�سبة الفاقد بلغت خالل الربع‬ ‫الثالث من العام املا�ضي ما ن�سبته ‪ 53‬باملئة‪ ،‬م�صنفا‬ ‫الفاقد ب�أمرين‪ :‬فاقد فني؛ نتيجة ك�سور اخلطوط او‬ ‫تلف ال�شبكات‪ ،‬وفاقد اداري يتعلق بال�سرقة واالعتداء‬ ‫واال�ستعمال غري امل�شروع‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ‪ 170‬حالة ا�ستعمال غري م�شروع‪ ،‬و‪92‬‬ ‫اع���ت���داء ك�سر و���س��رق��ة م��وث��ق��ة ل���دى اجل��ه��ات االمنية‬ ‫بق�ضايا مرفوعة على املعتدين املكفولني؛ "ما ي�شكل‬ ‫غيابا للردع القانوين" ‪-‬بح�سب املعايطة‪ -‬ا�ضافة اىل‬ ‫ف�صل ‪ 325‬ع���دادا؛ لال�ستعمال غ�ير امل�����ش��روع‪ ،‬وتغيري‬ ‫‪ 1616‬ع����دادا؛ ب�سبب ال��ت�لاع��ب بها ال��ع��ام امل��ا���ض��ي؛ ما‬ ‫اعتربه ارتفاعا كبريا يف ح��االت االعتداء يف حمافظة‬

‫«نقابة جرش»‪ :‬رؤيتنا أن يكون للمعلم حصانة األمري‬ ‫ْ‬ ‫وهيبة القاضي وراتب الوزير‬ ‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫ن��ظ��م ف����رع ن��ق��اب��ة امل��ع��ل��م�ين يف ج��ر���ش ح��ف ً‬ ‫�لا‬ ‫م��رك��زي��اً؛ للتعريف بهيئة ال��ف��رع ور�ؤي��ت��ه ل��ل��دورة‬ ‫احلالية‪.‬‬ ‫رئي�س فرع نقابة املعلمني يف جر�ش علي جميل‬ ‫العمور �ألقى كلمة االحتفال قال فيها‪ " :‬يف هذه‬ ‫املرحلة �سيكون العمل على حمورين الأول‪� :‬إكمال‬ ‫ما مت البدء به‪ ،‬والثاين‪ :‬اال�ستمرار بتح�سني و�ضع‬ ‫املعلم مهنياً واجتماعياً واقت�صادياً لي�صبح واقعاً‬ ‫ملمو�ساً"‪.‬‬ ‫وح���ول ر�ؤي����ة ال��ف��رع يف ال��ع��م��ل ال��ن��ق��اب��ي ق��ال‪:‬‬ ‫"ر�ؤيتنا �أن يكون للمعلم ح�صانة الأم�ير وهيبة‬ ‫القا�ضي ورات��ب الوزير"‪ ،‬متابعاً‪" :‬نقابتكم قوية‬ ‫بكم فهي مل ت�أتِ من خالل الأعطيات �أو املكرمات‪،‬‬ ‫بل جاءت من خالل �إرادتكم القوية و�إ�صراركم على‬ ‫�أن يكون لكم نقابة متثلكم وت�صدح عالياً ب�صوتكم‪،‬‬ ‫و�إ ّن ع��دم احل�صول على كامل احل��ق لي�س م�برراً‬ ‫للتق�صري يف �أداء ال���واج���ب‪ ،‬وامل��ط��ال��ب��ة ب��احل��ق��وق‬ ‫م�شروع با�ستخدام جميع الو�سائل املتاحة"‪.‬‬ ‫و�أ�شاد ب��دور نقابة املعلمني‪ ،‬وق��ال‪" :‬نقابتكم‬ ‫ه���ي ن��ق��اب��ة الأردن����ي��ي�ن ك��اف��ة وه���ي ن��ق��اب��ة ال�شعب‬ ‫الأردين بجميع �أطيافه وفئاته‪ ،‬و�إ ّن ما ن�سبته ‪%54‬‬ ‫من موظفي القطاع العام معلمون‪ ،‬وال يكاد يوجد‬

‫�صورة تذكارية للم�شاركني‬ ‫بيت يف الأردن يخلو من معلم �أو طالب‪ ،‬وهي نقابة‬ ‫وطنية بامتياز رغم االفرتاءات والإ�شاعات"‪.‬‬ ‫و�أ�شاد مدير تربية جر�ش علي عقلة عبد الغني‬ ‫بالهيئة العامة ملعلمي ومعلمات حمافظة جر�ش‪،‬‬ ‫وق����ال‪" :‬ن�شكر امل��ع��ل��م�ين وامل��ع��ل��م��ات يف املحافظة‬ ‫الذين كان لهم ال��دور الرائع يف االنتخابات الذي‬ ‫يعك�س ال�����ص��ورة الإي��ج��اب��ي��ة ع��ن امل��ع��ل��م؛ ح��ي��ث مل‬ ‫يحدث �أي موقف يع ّكر �صفو العملية االنتخابية‪،‬‬ ‫وهذا يدل على الوعي التام عند املعلمني"‪ ،‬م�ؤكداً‬

‫تعاون مديرية الرتبية مع فرع النقابة يف جر�ش‪،‬‬ ‫وقال‪" :‬ن�أمل �أن ي�ستمر هذا التعاون بني مديرية‬ ‫ال�ترب��ي��ة وف���رع ال��ن��ق��اب��ة ج��ر���ش ح��ت��ى ن�ستطيع �أن‬ ‫ننه�ض ب�أبنائنا الطلبة وزمالئنا املعلمني واملعلمات‪،‬‬ ‫ور���س��ال��ة املعلم ه��ي ر�سالة الأنبياء"‪.‬وكان عريف‬ ‫احلفل وائل عزام ع�ضو نقابة املعلمني يف جر�ش �أكد‬ ‫�أ ّن "العمل النقابي لي�س مطالبة باحلقوق فقط بل‬ ‫إ�مي��ان بعدالة ومنطقية الواجبات واحل��ق��وق‪ ،‬و�أ ّن‬ ‫احلق ال يرتتب �إال بعد �أداء واجب"‪.‬‬

‫مطالب بتوسعة طريق بغداد الدولي ضمن حدود "الزعرتي"‬ ‫املفرق‪ -‬برتا‬ ‫طالب قاطنو منطقة الزعرتي وزارة الأ�شغال‬ ‫ال��ع��ام��ة مب��ب��ا���ش��رة ال��ع��م��ل‪ ،‬ل��ت��و���س��ع��ة ط��ري��ق ب��غ��داد‬ ‫ال��دويل �ضمن حدود منطقتهم‪ ،‬امتدادا من مثلث‬ ‫الباعج وحتى منطقة النا�صرية؛ ملا يعانيه الطريق‬ ‫من ت�آكل واه�ت�راء من حركة ال�سري الكثيفة التي‬ ‫���ش��ه��ده��ا م��ن��ذ اف��ت��ت��اح خم��ي��م ال���زع�ت�ري ل�لاج��ئ�ين‬ ‫ال�سوريني‪.‬‬ ‫وقال عدد منهم غن الطريق يعاين من �ضيق‬ ‫���ش��دي��د واه���ت���راءات ك���ث�ي�رة؛ ل��ع��دم ت��ن��ف��ي��ذ خلطات‬ ‫�إ�سفلتية منذ وقت طويل‪ ،‬الفتني اىل ان ا�ستحداث‬ ‫"الزعرتي" بالقرب من الطريق �ساهم ب�شكل كبري‬ ‫يف ارتفاع ن�سبة حركة ال�سري عليه‪ ،‬وال �سيما املركبات‬ ‫ذات احل��م��والت امل��ح��وري��ة امل�ساهمة ب�شكل كبري يف‬

‫اهرتاء الطريق وت�آكله‪.‬‬ ‫وب��ي��ن��وا �أن ال��ط��ري��ق ي��ع��اين م��ن وج���ود أ�ك��ت��اف‬ ‫عالية على جانبيه؛ ما ي�شكل خطورة على املركبات‬ ‫يف ح��ال االق�ت�راب م��ن حافته‪ ،‬داع�ي�ن اجل��ه��ات ذات‬ ‫العالقة �إىل االهتمام بهذا الطريق الدويل املخرتق‬ ‫ع����دة م��ن��اط��ق وجت��م��ع��ات ���س��ك��ان��ي��ة زادت م���ن ح��دة‬ ‫خطورته ون�سبة وقوع احلوادث عليه‪.‬‬ ‫وق����ال رئ��ي�����س ب��ل��دي��ة ال���زع�ت�ري ع��ب��د ال��ك��رمي‬ ‫م�شرف اخلالدي �إن البلدية خاطبت وزارة الأ�شغال‬ ‫ال��ع��ام��ة ع���دة م����رات‪ ،‬للعمل ع��ل��ى تو�سعة الطريق‬ ‫�ضمن حدود بلدية الزعرتي؛ ملا ي�شكله من خطورة‬ ‫على �أرواح املواطنني و�سالكي الطريق‪.‬‬ ‫و�أ�شار م�شرف �إىل ان امل�سافة التي حتتاج �إىل‬ ‫�إعادة ت�أهيل ال تتجاوز كيلومرتين‪ ،‬مو�ضحا ان ت�آكل‬ ‫الطريق يعود لقدمه واحلموالت الزائدة والثقيلة؛‬

‫جراء حركة ال�شاحنات و�صهاريج املياه الداخلة اىل‬ ‫"الزعرتي" ب�شكل يومي‪.‬‬ ‫وق����ال م��دي��ر ا���ش��غ��ال امل��ف��رق امل��ه��ن��د���س تي�سري‬ ‫الدعجة �إن املديرية خاطبت وزارة الأ�شغال العامة‬ ‫لإ�ضافة هذا اجلزء الذي يطالب فيه �أهايل الزعرتي‬ ‫بامل�شروع املنفذ حاليا أ�م��ام مدخل الزعرتي‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل ان تنفيذ اجل��زء املطالب به يحتاج �إىل توفري‬ ‫خم�ص�صات مالية تبلغ مليوين دينار‪ .‬وبني الدعجة‬ ‫ان وزارة الأ�شغال العامة تنفذ حاليا م�شروع �إعادة‬ ‫ت���أه��ي��ل اج����زاء م��ن ط��ري��ق ب��غ��داد ال����دويل مب�سافة‬ ‫ك��ي��ل��وم�تري��ن �أم�����ام م���دخ���ل "الزعرتي"؛ ب��واق��ع‬ ‫م�سربني وم�سرب خا�ص ملدخل املخيم‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫ان املركبات ذات احلموالت الثقيلة ت�سببت بتدمري‬ ‫واهرتاء بنية الطريق؛ ما ا�ستدعى �إعادة ت�أهيله يف‬ ‫االجزاء املت�ضررة ب�شكل كبري‪.‬‬

‫يبلغ عدد �سكانها ‪ 240‬الف ن�سمة‪ ،‬وعدد امل�شرتكني فيها‬ ‫‪ 44466‬موزعني على �سبعة �ألوية‪.‬‬ ‫و أ�����ش���ار امل��ح��ام��ي وال��ن��ائ��ب ال�����س��اب��ق ع��ب��د احلميد‬ ‫الروا�شدة �إىل �أن جترمي االعتداء على املياه‪ ،‬واعتباره‬ ‫جرما اقت�صاديا مي�س امن املجتمع‪ ،‬بات �ضرورة ملحة‬ ‫ت�ستلزم تغليظ العقوبات وعدم التهاون حيالها‪.‬‬ ‫ول��ف��ت ال��روا���ش��دة اىل ان االردن م��ن اف��ق��ر بلدان‬ ‫ال��ع��امل ب���امل���وارد امل��ائ��ي��ة‪ ،‬وامل��ح��اف��ظ��ة ع��ل��ى ه���ذه امل���وارد‬ ‫ي�����س��ت��وج��ب ت��ع��دي��ل ال��ت�����ش��ري��ع��ات ال��ن��اظ��م��ة حلمايتها‬ ‫م���ن االع����ت����داءات وت��ط��وي��ره��ا لتحقيق ال�����ردع يف ظل‬ ‫انتهاكات ت�شري اىل غياب االلتزام االخالقي او ال�شعور‬ ‫بامل�س�ؤولية الوطنية جتاه خطوط املياه الرئي�سة‪.‬‬ ‫واك��د الروا�شدة ان االع��ت��داءات بهذا ال�شكل هدر‬ ‫ل��ل��م��ال ال��ع��ام‪ ،‬واع���ت���داء مبا�شر ع��ل��ى ممتلكات ع��ام��ة‪،‬‬ ‫���س��واء م��ن حيث عن�صر امل��اء نف�سه‪� ،‬أم االدوات الفنية‬ ‫امل�����س��ت��خ��دم��ة يف ن��ق��ل��ه‪ ،‬وه���و أ�م����ر ي���ن���درج حت���ت ثقافة‬ ‫جمتمعية �سلبية جتاه املال العام‪.‬‬

‫محاضرة للتعريف بجائزة «فكرتي»‬ ‫يف الجامعة األملانية األردنية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫نظم مكتب �صندوق امللك عبداهلل الثاين للت�أهيل الوظيفي‬ ‫باجلامعة الأملانية الأردنية بالتعاون مع ال�شركة الأردنية لتمويل‬ ‫امل�شاريع ال�صغرية‪� ،‬أم�س حما�ضرة عن جائزة متويلكم للم�شاريع‬ ‫الريادية (فكرتي)‪.‬‬ ‫وتهدف املحا�ضرة اىل تعريف الطلبة بفكرة اجلائزة ومراحلها‬ ‫وفئاتها ومبادئها التوجيهية التي تتمثل يف ايجاد الأثر االجتماعي‬ ‫�أو البيئي للم�شروع واملثابرة والإبداع واالبتكار‪.‬‬ ‫وقالت م�س�ؤولة اخلدمات يف متويلكم فرح مو�سى ان اجلائزة‬ ‫تهدف اىل خدمة ال�شباب الأردين بن�شر الوعي بثقافة الريادة وبناء‬ ‫ال�شراكات يف املجتمع‪ ،‬وايجاد فر�ص للتمويل والتدريب والإر�شاد‬ ‫مل�شاريع ال�شباب‪ ،‬وبناء عالقة بني �أ�صحاب امل�شاريع وامل�ستثمرين‬ ‫واملر�شدين لتطوير م�شاريعهم‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف��ت ان اجل��ائ��زة موجهة لل�شباب الأردين �ضمن الفئة‬ ‫العمرية (‪ )35-18‬عاما وت�شمل �ست فئات هي‪ :‬امل�شاريع التجارية‬ ‫واخلدمية وال�صناعية والإنتاجية واخل�ضراء‪ ،‬واالجتماعية‪.‬‬ ‫وب��ي��ن��ت م��و���س��ى ان امل��ت��ق��دم�ين ل��ل��ج��ائ��زة وامل��ت���أه��ل�ين �سيحظون‬ ‫بفر�صة لبناء �شبكة من املعارف واخلرباء و�أ�صحاب العمل والتدريب‬ ‫على امل��ه��ارات ال�لازم��ة لتح�سني وتطوير امل�شروع وال��ف��وز بتمويل‬ ‫امل�شروع لتحويل الأفكار اىل واقع ملمو�س‪.‬‬ ‫يُ�شار اىل �أن �آخر موعد لتقدمي طلبات اال�شرتاك باجلائزة هو‬ ‫نهاية �شهر ني�سان احلايل‪.‬‬

‫يابانيون يف ضيافة الجئي مخيم الوحدات‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي�ست�ضيف خميم الوحدات لالجئني الفل�سطينيني‪ ،‬اخلمي�س‪،‬‬ ‫وف��دا يابانيا �ضمن ما يعرف بـ"ركاب ق��ارب ال�سالم" ال��ذي يتبع‬ ‫منظمة يابانية دولية غري حكومية‪.‬‬ ‫وت���زور جمموعة م��ن اليابانيني مل��دة ي��وم�ين الأردن‪ ،‬تتكون‬ ‫من ‪� 40-30‬شخ�صا‪� ،‬أب���دوا رغبة ب��زي��ارة �أح��د خميمات الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني يف ع ّمان‪ ،‬حيث وقع االختيار على خميم الوحدات‪.‬‬ ‫وتت�ضمن املجموعة الزائرة فئتني عمريتني هما كبار ال�سن‬ ‫ال��ذي��ن ع��ا���ص��روا نكبة قنبلتي هريو�شيما ون��اغ��ازاك��ي ويحملون‬ ‫ذكريات عنها‪ ،‬ويافعني من اجليل املعا�صر‪.‬‬ ‫و�سيزورون املركز ال�صحي التابع لوكالة الغوث "الأونروا يف‬ ‫املخيم‪ ،‬ثم زيارة مدر�سة للبنات جماورة للمركز‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن يعاي�ش كبار ال�سن من اليابانيني نظراءهم يف‬ ‫خميم الوحدات ذكريات النكبة الفل�سطينية عام ‪ ،1948‬واالطالع‬ ‫ع��ل��ى ���ص��ور ت��ذك��اري��ة ق���دمي���ة‪ ،‬وم��ف��ات��ي��ح م��ن��ازل��ه��م يف فل�سطني‪،‬‬ ‫و"كوا�شني" ملكية الأرا�ضي واملنازل‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫با�سم �سكجها‬

‫الأربعاء (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2618‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫‪ 250‬مليون دينار مديونية "الأمانة" للبنوك‬

‫بلتاجي‪ :‬تشغيل "رغدان السياحي" بعد أسبوعني‬

‫بسرعة‬

‫على المأل‬

‫فلسطني‪..‬‬

‫األيام الصعبة‬

‫عصري وبسكويت!‬ ‫وكما جرت العادة‪ ،‬على م��دار ع�شرات ال�سنوات‪ ،‬فهي‬ ‫ح��رك��ة ب�لا ب��رك��ة‪ ،‬وم��ع ذل��ك ال يتع ّلم الفل�سطينيون‪ ،‬وال‬ ‫ي�صلون �إىل نتيجة �أنّ املفاو�ضات ال ت ؤ�دّي �إىل �أيّ �شيء �سوى‬ ‫التمهيد ملفاو�ضات جديدة‪ ،‬واملفارقة �أنّ املطالب الفل�سطينية‬ ‫باتت تتلخّ �ص الآن يف �إطالق �سراح الأ�سرى‪.‬‬ ‫وال �أح��د يتذ ّكر‪ ،‬الآن‪ ،‬جلعاد �شاليط ال��ذي ك��ان ا�سمه‬ ‫ميلأ الدنيا وي�شغل الأخبار‪ ،‬وال �أ ّنه كان �أ�سرياً بفعل مقاومة‬ ‫فل�سطينية‪ ،‬وم�ق��اب��ل االف ��راج عنه �إ��ض�ط��رت �إ��س��رائ�ي��ل �إىل‬ ‫االفراج عن �أكرث من �ألف �أ�سري من ك ّل التنظيمات‪ ،‬يف �أكرب‬ ‫عملية تبادل يف تاريخ ال�صراع العربي اال�سرائيلي‪.‬‬ ‫ال خيار �أم��ام الفل�سطينيني �سوى التفاو�ض‪ ،‬ذل��ك هو‬ ‫منطق املفاو�ض الفل�سطيني‪ ،‬باعتبار �أنّ اخليارات الأخرى‬ ‫غ�ي�ر م �ت��اح��ة‪ ،‬وه ��ذا ه��و ال �ك��ذب ال �ت��اري �خ��ي ب�ع�ي�ن��ه‪ ،‬فخيار‬ ‫املقاومة هو اجلدار الذي ال ي�سقط‪ ،‬وينبغي �أن ي�ستند �إليه‬ ‫ك ّل �شعب احتلت �أر�ضه‪ ،‬وهو يبد�أ بال�سالح واال�شتباك وال‬ ‫ينتهي بامل�سريات واملظاهرات والع�صيان املدين‪.‬‬ ‫امل�ف��ارق��ة ال�ت��ي ت�ست�أهل �ضحكاً ك��ال�ب�ك��اء‪� ،‬أنّ مفاو�ضاً‬ ‫فل�سطينياً قال �أم�س‪« :‬با�ستثناء الع�صري والب�سكويت ال �شيء‬ ‫مهم على طاولة املفاو�ضات»‪ ،‬و�س�ؤالنا هنا‪ :‬مل��اذا جتل�سون‬ ‫حول تلك الطاولة �إذن؟!‬

‫«قانونية النواب» تواصل التحقيق‬ ‫ببيع أراض يف البحر امليت‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫وا�صلت اللجنة القانونية يف جمل�س ال�ن��واب برئا�سة النائب‬ ‫امل�ح��ام��ي عبد املنعم ال �ع��ودات اجتماعاتها املغلقة باال�ستماع اىل‬ ‫ال�شهود حول ق�ضية بيع ارا�ض يف منطقة البحر امليت‪ .‬وقال النائب‬ ‫العودات ان اللجنة ا�ستمعت اىل احد ال�شهود حول جمريات ق�ضية‬ ‫بيع الأرا� �ض��ي‪ ،‬مبينا �أن اللجنة م�ستمرة يف اجتماعاتها املغلقة‬ ‫بهذا ال�ش�أن حتى يت�سنى لها جمع املعلومات الكافية حول املو�ضوع‬ ‫وعر�ضها امام املجل�س التخاذ القرار املنا�سب حولها‪.‬‬

‫أهال بالخزان يهددون بإغالق‬ ‫ٍ‬ ‫طريق الشاحنات بسبب الحفريات‬ ‫العقبة– رائد �صبحي‬ ‫ه��دد �أه��ال يقطنون منطقة اخل��زان يف العقبة ب�إغالق طريق‬ ‫ال�شاحنات املوازي ملنطقة ال�شاللة‪ ،‬يف حال ا�ستمرار �إغالق الطريق‬ ‫امل�ؤدي �إىل َح ِّيهم؛ نتيجة �أعمال ال�صيانة يف �شارع مكة‪ ،‬املت� ِّأخر لأكرث‬ ‫من خم�س �سنوات‪.‬‬ ‫وذكر �أهال �أن الإغالق اجلديد‪ ،‬القريب من م�سجد ال�شويكني‪،‬‬ ‫�أ�ضر بهم؛ فباتوا يقطعون م�سافات طويلة للو�صول �إىل حيهم‪،‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة �إىل تكبد أ���ص�ح��اب امل�ح�لات التجارية يف تلك املنطقة‬ ‫خ�سائر مالية؛ نتيجة حتويل ال�سري �إىل منطقة �أبعد‪.‬‬ ‫واق�ت��رح أ�ه� ��ال لـ"ال�سبيل" ف�ت��ح � �ش��ارع ف��رع��ي م��ن منطقة‬ ‫اخلام�سة‪� ،‬أو �سكن الأ��س�م��دة؛ تخفيفا عن املوطنني ب��دل قطعهم‬ ‫م�سافات طويلة من جهة بوابة امليناء‪� ،‬أو املجيء من طريق التا�سعة‪.‬‬ ‫وطالب قاطنون يف احلي بتوفري �سبل ال�سالمة العامة ببناء‬ ‫ج�سر م�شاة‪ ،‬وخ�صو�صا �أن املنطقة تعج باحلفريات والأن�ف��اق؛ ما‬ ‫ي�شكل خطورة على �أطفال املدار�س‪ ،‬مطالبني يف الوقت ذاته مبنع‬ ‫مرور مالحات البوتا�س املُ�ش ِّكلة خطورة على ال�شوارع والأطفال‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬وعد فروان املجايل مدير املكتب اال�ست�شاري املندوب‬ ‫من وزارة الأ�شغال للإ�شراف على تنفيذ امل�شروع‪ ،‬بفتح الطريق‬ ‫خالل �شهرين‪ ،‬وبخا�صة �أنه حتت �إ�شراف الوزارة الآن‪ ،‬عازيا ت�أخر‬ ‫تنفيذ امل�شروع �إىل وجود خط رئي�سي ملياه الدي�سي يغذي العديد‬ ‫من املناطق يف العقبة‪ ،‬بالإ�ضافة اىل �شبكة لل�صرف ال�صحي‪.‬‬ ‫وح��ول �إج ��راءات ال�سالمة ال�ع��ام��ة‪ ،‬أ�ك��د امل�ج��ايل �أن القائمني‬ ‫على امل�شروع ب�صدد بناء ج�سر يف املنطقة؛ لت�أمني امل�شاة يف �شارع‬ ‫ال�شاحنات‪.‬‬ ‫يذكر �أن وزارة الأ�شغال العامة واال�سكان ت�شرف حاليا على‬ ‫�شارع مكة‪ ،‬امل��وازي ملنطقة ال�شاللة واخل��زان‪ ،‬بعد تعرث املقاول يف‬ ‫عملية تنفيذ امل�شروع؛ لوجود �شبكات �صرف �صحي و�سكة حديد‪،‬‬ ‫و�إ�شكاليات حول ا�ستمالك بع�ض الأرا�ضي‪.‬‬

‫جممع رغدان ال�سياحي‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال �أم�ين عمان الكربى عقل بلتاجي‪،‬‬ ‫م���س��اء االث �ن�ي�ن‪� ،‬إن ت�شغيل جم�م��ع رغ ��دان‬ ‫ال�سياحي �سيكون يف الأ��س�ب��وع�ين املقبلني‪،‬‬ ‫الف�ت��ا �إىل �أن مديونية "الأمانة" للبنوك‬ ‫املحلية تبلغ ‪ 250‬مليون دينار‪ ،‬مقابل ديون‬ ‫م�ستحقة لها على املواطنني تبلغ ‪ 250‬مليون‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار خ�لال جل�سة حوارية يف املجل�س‬ ‫االقت�صادي واالجتماعي �إىل �أن "الأمانة"‬ ‫�ستوقع ات�ف��اق��ا م��ع ائ �ت�لاف ب�ن��وك حملية؛‬ ‫جل��دول��ة مديونيتها‪ ،‬مينحها ف�ت�رة �سماح‬ ‫للعامني املقبلني‪ ،‬م��ا ي�شكل فر�صة لإجن��از‬ ‫م�شاريعها وتعزيز م��وارده��ا املالية‪ ،‬معتربا‬ ‫التحول �إىل "�أمانة ذكية" ا�ستغالال للجهد‬ ‫والوقت وال�سرعة ب�إجناز املعامالت‪.‬‬ ‫و أ�ك� � ��د ب �ل �ت��اج��ي �أن "الأمانة" تعمل‬

‫ال�ستكمال م�شروع البا�ص ال�سريع‪ ،‬وتطوير‬ ‫منظومة النقل ال�ع��ام مب��ا يحفز املواطنني‬ ‫على ا�ستخدامه كبديل للمركبات اخلا�صة‪،‬‬ ‫ويعالج االختناقات املرورية بعمان‪ ،‬ويخفف‬ ‫الأعباء االقت�صادية عن املواطنني‪.‬‬ ‫و��ش��دد على �أن "االمانة" ت��ويل البيئة‬ ‫والنظافة اهمية خا�صة؛ بتعزيز �أعمالها‪،‬‬ ‫ورف ��ع م�ستوى ال��وع��ي البيئي مل��واك�ب��ة منو‬ ‫امل��دي�ن��ة وتو�سعها‪ ،‬واي �ج��اد م���ش��روع لتدوير‬ ‫النفايات ومعاجلتها‪ ،‬وا�ستخدامها يف انتاج‬ ‫ال�ط��اق��ة مب��ا يخف�ض ف��ات��ورت�ه��ا وي���س�ه��م يف‬ ‫التوازن البيئي‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن عمان تو�سعت ب�شكل ع�شوائي‪،‬‬ ‫ومل تن ُم من � ّوا طبيعيا؛ ما �أوج��د اختالالت‬ ‫تنظيمية تعمل "الأمانة" على معاجلتها‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن "الأمانة" ب��د�أت تطبيق نظام‬ ‫الأر�صفة ال�صادر م�ؤخرا‪" ،‬و�ستزيل الأ�شجار‬ ‫امل� ��زروع� ��ة أ�م� � ��ام امل� �ن ��ازل دون م��وا� �ص �ف��ات‪،‬‬

‫واحلائلة دون ا�ستخدام الر�صيف"‪.‬‬ ‫وذك � � ��ر �أن ق� ��ان� ��ون الأب � �ن � �ي ��ة اجل ��دي ��د‬ ‫يت�ضمن حوافز لت�شجيع الأبنية اخل�ضراء‪،‬‬ ‫باال�ستخدام االمثل مل�صادر الطاقة الطبيعية‬ ‫وفق كودة البناء الأخ�ضر الأردين؛ ما ينعك�س‬ ‫ايجابا على واقع املدينة البيئي واملعي�شي‪.‬‬ ‫و�أ�شار بلتاجي �إىل �أن "الأمانة" ت�سعى‬ ‫لأن�سنة املدينة مب�شاريعها املنفذة وخدماتها‪،‬‬ ‫م�ؤكدا اجلهود املبذولة لتطبيق كودة البناء‬ ‫اخل��ا��ص��ة ب��ذوي االح�ت�ي��اج��ات اخل��ا��ص��ة على‬ ‫الأر� �ص �ف��ة وال �� �ش��وارع‪ ،‬امل ُ���س� ِّه�ل��ة لتحركاتهم‬ ‫اليومية‪.‬‬ ‫وب نََّي �أن "الأمانة" تعمل على املحافظة‬ ‫على الأب�ن�ي��ة ال�تراث�ي��ة وقيمتها اجلمالية؛‬ ‫بتفعيل الأن�ظ�م��ة وال �ق��وان�ين امل��ان�ع��ة تغيري‬ ‫�صفة اال�ستعمال و�أع �م��ال ال �ه��دم‪ ،‬وت�شييد‬ ‫�أبنية بطابع جتاري‪.‬‬

‫حماميه‪ :‬موكلي موقوف منذ ‪� 4‬أ�شهر دون توجيه �أي تهمة له‬

‫دعوى أمام "العدل العليا" إلبطال قرار إبعاد مواطن‬ ‫ال�سبيل– رائد رمان‬ ‫نا�شدت والدة املواطن �صادق‬ ‫ممدوح عبيد احلكومة ومنظمات‬ ‫حقوق الإن�سان‪ ،‬بالتدخل للإفراج‬ ‫ع ��ن جن �ل �ه��ا امل� ��وق� ��وف يف ��س�ج��ن‬ ‫اجل��وي��دة دون ت��وج�ي��ه �أي تهمة‬ ‫ر�سمية له‪.‬‬ ‫وقالت لـ"ال�سبيل" �إن جنلها‬ ‫ال�ب��ال��غ (‪ 21‬ع��ام��ا)‪ ،‬يعمل ده��ا ًن��ا‪،‬‬ ‫وال ت��وج�ه��ات �سيا�سية او حزبية‬ ‫ل��ه‪ ،‬مبينة �أن الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة‬ ‫ح �� �ض��رت ق �ب��ل �أرب� �ع ��ة �أ� �ش �ه��ر �إىل‬ ‫م �ن��زل �ه��ا ل�ل�ق�ب����ض ع �ل��ى � �ص ��ادق‪،‬‬ ‫ول�ك�ن�ه��ا مل جت ��ده‪ ،‬فطلبت منها‬ ‫إ�خ �ب��اره ب���ض��رورة م��راج�ع��ة دائ��رة‬ ‫امل �خ��اب��رات ل�ت��وج�ي��ه إ�ل �ي��ه بع�ض‬ ‫الأ�سئلة فقط‪.‬‬ ‫وذك � � � � � � ��رت أ�ن� � � �ه � � ��ا أ�خ� � �ب� ��رت‬ ‫جن �ل �ه��ا �� �ص ��ادق ع �ن��د ع ��ودت ��ه من‬ ‫ع�م�ل��ه ب �� �ض��رورة م��راج �ع��ة دائ ��رة‬ ‫امل �خ��اب��رات‪ ،‬الف�ت��ة �إىل �أن ��ص��ادق‬ ‫راجع "الدائرة" منذ �أربعة �أ�شهر‪،‬‬ ‫ومل يعد بعد ذلك حتى اليوم‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ق��ال عبد ال�ق��ادر‬ ‫اخل �ط �ي��ب حم ��ام ��ي ال ��دف ��اع ع��ن‬

‫�صادق عبيد �إن الأجهزة الأمنية‬ ‫ترف�ض الإف ��راج ع��ن موكله منذ‬ ‫�أرب �ع��ة أ�� �ش �ه��ر‪ ،‬ب��ال��رغ��م م��ن ع��دم‬ ‫توجيه �أي تهمة ر�سمية له‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن هناك قرارا ب�إبعاده من اململكة‬ ‫�إىل م�صر؛ حيث �إن �صادق من �أب‬ ‫م�صري و�أم �أردن �ي��ة‪ ،‬و�أن��ه ب�صدد‬ ‫رفع دعوى ق�ضائية �أمام حمكمة‬ ‫العدل العليا لإبطال قرار الإبعاد‪.‬‬ ‫ول � �ف� ��ت �إىل ان الأج� � �ه � ��زة‬ ‫الأمنية وجهت تهمة غري ر�سمية‬ ‫ل �� �ص��ادق ب��االن �ت �م��اء �إىل ج�م��اع��ة‬ ‫الإخوان امل�سلمني‪ ،‬م�ؤكدا �أنه على‬ ‫�أث��ر ذل��ك‪ ،‬ن�سبت دائ��رة املخابرات‬ ‫ب�إبعاد ��ص��ادق �إىل م�صر‪ ،‬معتربا‬ ‫ان هذا الإج��راء خمالف للقانون‬ ‫والد�ستور‪ ،‬ويعار�ض �أب�سط حقوق‬ ‫الإن�سان‪.‬‬ ‫ووف��ق اخلطيب‪ ،‬ف ��إن �صادق‬ ‫ت� �ع ��ر� ��ض ل �ل �� �ض ��رب وال �ت �ع ��ذي ��ب‬ ‫ال�شديدين‪ ،‬يف الوقت الذي �أعلن‬ ‫فيه الإ��ض��راب عن الطعام‪ ،‬مبي ًنا‬ ‫�أن الأجهزة الأمنية كانت �أبعدت‬ ‫��ش�ق�ي��ق �� �ص ��ادق م ��ن الأردن �إىل‬ ‫م�صر‪.‬‬

‫لن يجد اليهود �أف�ضل من الظروف احلالية لتحقيق �أكرب‬ ‫ق��در م��ن مراميهم يف امل�سجد الأق���ص��ى‪ ،‬ومب��وج��ب م��ا يقررونه‬ ‫ف�إنهم على و�شك االن�ت�ق��ال م��ن مرحلة اقتحامه اىل تقا�سمه‪،‬‬ ‫وهذه �ستكون قبل الأخرية التي مبوجبها �سيتقرر هدمه و�إقامة‬ ‫الهيكل مكانه‪.‬‬ ‫ي�صف م��دي��ر الإع �ل�ام يف م�ؤ�س�سة الأق���ص��ى الأي� ��ام املقبلة‬ ‫بال�صعبة جدا على امل�سجد الأق�صى وكيف انتهت اللجان اليهودية‬ ‫من خططها لفر�ض التقا�سم املكاين والزماين فيه مع امل�سلمني‪،‬‬ ‫وان االم��ر �سيفر�ض بالقوة‪ .‬ومقابل الفعل اليهودي العلني ال‬ ‫توجد أ�ف�ع��ال م�ضادة جدية وحقيقية‪ ،‬واحل��ال على ماهو عليه‬ ‫�ستمر من خالله مرحلة التق�سيم و�ستكون أ�م��را واقعا‪ ،‬و�آن��ذاك‬ ‫�سيتك�شف مل ال تتعامل احلكومة اال�سرائيلية مع قرارات الوالية‬ ‫الها�شمية على املقد�سات‪ ،‬وكيف انهم يرونها تتناق�ض مع يهودية‬ ‫الدولة ولكونها مرفو�ضة ا�سا�سا على حائط الرباق‪.‬‬ ‫القد�س بالن�سبة ل�سلطة عبا�س مفاو�ضات من �أجل عا�صمة‬ ‫ولي�س اي مقد�سات‪ ،‬وعربيا هي حمتلة ولي�س يف اليد حيلة من‬ ‫أ�ج�ل�ه��ا‪ ،‬وال ��دول اال��س�لام�ي��ة االخ ��رى بعيدة ولي�ست م��ن �ضمن‬ ‫همومها‪ ،‬ومل��ا جتمعهم قمة منظمة امل� ؤ�مت��ر اال�سالمي يتبارون‬ ‫كالميا من �أجلها ولي�س ب�أي عمل ابدا‪ .‬وعليه فان اي فعل يهودي‬ ‫يف الأق�صى متاح االن اكرث من اي وقت م�ضى‪ ،‬واالي��ام ال�صعبة‬ ‫القادمة �أ�سا�سها نقله ليكون يهوديا ولي�س �إ�سالميا فقط‪.‬‬ ‫م���ش��روع�ي��ة �أي ح��اك��م ت�ستمد م��ن �سعيه يف ح�م��اي��ة الأم��ة‬ ‫وحقوقها و�صون كرامتها‪ ،‬وهي ت�سقط حكما ان عجز عن ذلك‪،‬‬ ‫ولو ان �صالح الدين ما ا�سرتد القد�س ل�سقط عنه حق ال�سلطان‪،‬‬ ‫ولكان �آل لغريه من االيوبيني او �سواهم‪ .‬واليوم ال ي�شبه البارحة‬ ‫اب ��دا‪ ،‬ف��رغ��م ك��ل االن�ت�ه��اك��ات ال�ت��ي ال تتوقف ملقد�سات امل�سلمني‬ ‫وت�صيب �صميم كرامتهم باملهانة ي�صر �سالطني الع�صر على‬ ‫�شرعيتهم؛ وك�أنهم ي�ستمدونها من عجز مل يعد معروفا على وجه‬ ‫الدقة �إن هو بهم �أم مبن يحكمونهم‪ .‬وحتى ذلك الزمان الذي‬ ‫يجد من ينت�صر فيه لكرامة الأمة فان للأق�صى رب يحميه‪.‬‬

‫إصابة ‪ 4‬طالب بمشاجرة يف «آل البيت»‬ ‫املفرق‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صيب ‪ 4‬طالب من جامعة �آل البيت يف م�شاجرة اندلعت‪ ،‬الثالثاء‪،‬‬ ‫داخل مبنى قري�ش يف احلرم اجلامعي‪.‬‬ ‫مدير م�ست�شفى املفرق احلكومي د‪.‬ا�سمري امل�شاقبة قال �إن امل�ست�شفى‬ ‫ا�ستقبل ‪ 4‬طلبة م�صابني مب�شاجرة يف "�آل البيت"‪ ،‬وو�ضعهم ال�صحي‬ ‫م�ستقر‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح رئ�ي����س اجل��ام�ع��ة د‪.‬ف��ار���س امل�شاقبة ت�شكيل جل�ن��ة حتقيق‬ ‫عاجلة؛ للوقوف على �أ�سباب امل�شاجرة‪ ،‬م�ؤكدا معاقبة من يثبت ارتكابه‬ ‫�أي خمالفة لأنظمة اجلامعة‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أكد مدير �شرطة املفرق العميد فواز املعايطة �أن احل�ضور‬ ‫الأمني عُزز عند بوابات اجلامعة؛ ملنع امتداد امل�شاجرة �إىل خارجها‪.‬‬

‫«متعطلو معان» يهددون بتصعيد‬ ‫احتجاجاتهم‬ ‫معان‪ -‬براء �صالح‬ ‫عقدت جلنة املتعطلني من العمل‪ ،‬م�ساء االثنني‪ ،‬اجتماعا �إثر �إغالق‬ ‫بع�ض العاطلني طرقات و�سط املدينة‪.‬‬ ‫و�أع �ل �ن��ت ال�ل�ج�ن��ة رف���ض�ه��ا لأع �م��ال بع�ض املتعطلني ال��ذي��ن أ�ن�ه��وا‬ ‫تدريبهم يف مركز التدريب املهني‪ ،‬و�أغلقوا طرقات رئي�سية باحلجارة‪،‬‬ ‫دون �أخذ امل�شورة من قبل اللجنة وب�شكل فردي‪ ،‬ح�سب اللجنة‪.‬‬ ‫ودع��ا املتحدث با�سم جلنة املتعطلني من العمل يف معان را�شد �آل‬ ‫خطاب‪� ،‬إىل االلتزام بقرارات اللجنة والرتيث حتى ا�ستنفاد كافة الطرق‬ ‫ال�سلمية‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬ن�سري بخطوات وا�ضحة وخمطط لها‪ ،‬وال نريد‬ ‫اخلروج عن ال�سلمية؛ لنفوت فر�صة ا�ستغالل �أي �أحداث مل�آرب �شخ�صية"‪.‬‬ ‫ولفت �آل خطاب "�إىل �أنه �سيقابل مع عدد من املتعطلني و�أهاليهم‬ ‫حم��اف��ظ م�ع��ان‪ ،‬لتقدمي طلب لالعت�صام �سلميا؛ احتجاجا على عدم‬ ‫حتقيق وعودات ر�سمية �سابقة بتوظيفهم يف م�ؤ�س�سات املحافظة"‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫نية الت�صعيد يف حال عدم الوفاء‪.‬‬

‫انتحار شاب يف الرمثا‬ ‫�صادق‬

‫«الرتبية النيابية» تقر مشروع قانون مجمع اللغة العربية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أقرت جلنة الرتبية والتعليم النيابية م�شروع‬ ‫ق��ان��ون جم�م��ع ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬وم���ش��روع ق��ان��ون‬ ‫حماية اللغة العربية ل�سنة ‪ 2014‬خالل اجتماعها‬ ‫ال��ذي عقدته الثالثاء‪ ،‬برئا�سة النائب الدكتور‬ ‫حم �م��د ال�ق�ط��اط���ش��ة وح �� �ض��ور رئ �ي ����س واع �� �ض��اء‬ ‫جممع اللغة العربية‪.‬‬ ‫وق��ال القطاط�شة ان اللجنة ا�ستمعت لآراء‬ ‫ووجهات نظر النخبة احل�ضور من علماء اللغة‬ ‫العربية ح��ول م�شروعي القانون اللذين احيال‬ ‫على اللجنة ب�صفة اال�ستعجال‪ ،‬م�شريا ان اللجنة‬ ‫اق��رت م��واد امل���ش��روع�ين بعد ان ت��دار��س��ة م��واده‪،‬‬ ‫حيث اجرت جملة من التعديالت عليهما‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار ال�ق�ط��اط���ش��ة اىل ان م���ش��روع ق��ان��ون‬ ‫جممع اللغة العربية يتمتع ب�شخ�صية اعتبارية‪،‬‬ ‫وبا�ستقالل م��ايل واداري يتبع لرئي�س ال��وزراء‪،‬‬ ‫وي�ت��أل��ف م��ن اع�ضاء عاملني ال يتجاوز عددهم‬ ‫ث�لاث�ين ع �� �ض��وا‪ ،‬ا� �ض��اف��ة اىل اع �� �ض��اء م ��ؤازري��ن‬ ‫واع�ضاء �شرف‪.‬‬ ‫وبني ان م�شروع القانون اعطى رئي�س املجمع‬ ‫�صالحيات ال��وزي��ر‪ ،‬وتطبق على املجمع احكام‬ ‫ن�ظ��ام اخل��دم��ة امل��دن�ي��ة وال �ل��وازم وال�ن�ظ��ام امل��ايل‬ ‫ون �ظ��ام اال��س�ت�ق�لال احل�ك��وم��ي‪ ،‬ون �ظ��ام االن�ت�ق��ال‬ ‫وال���س�ف��ر امل�ع�م��ول ب�ه��ا ل��دى ال � ��وزارات وال��دوائ��ر‬ ‫احلكومية‪.‬‬ ‫وح��ول م�شروع قانون حماية اللغة العربية‬ ‫ل �� �س �ن��ة ‪ ،2014‬او�� �ض ��ح ال �ق �ط��اط �� �ش��ة ان م��ادت��ه‬ ‫التا�سعة حظرت اط�لاق اال��س�م��اء بغري العربية‬ ‫ع�ل��ى امل��ؤ��س���س��ات ال�ت�ج��اري��ة وامل��ال�ي��ة وال�صناعية‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية والعلمية وال�سياحية‬ ‫وم��ؤ��س���س��ات اخل��دم��ات وغ�يره��ا م��ن امل��ؤ��س���س��ات‬ ‫ال�ع��ام��ة واخل��ا��ص��ة وااله �ل �ي��ة‪ ،‬وا� �ش�ترط يف امل��ادة‬ ‫‪ 11‬من امل�شروع اجتياز امتحان القدرة يف اللغة‬

‫‪3‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انتحر �شاب يف الرمثا‪ ،‬م�ساء االثنني‪ ،‬ب�إطالق النار من م�سد�سه‬ ‫على ر�أ�سه‪ ،‬وفق م�صدر �أمني‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر �إن الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة ح��اول��ت إ�ن�ق��اذ ال�شاب بعد‬ ‫تبليغها ب��احل��ادث‪ ،‬ونقلته للم�ست�شفى‪� ،‬إال �أن��ه ت��ويف قبل و�صوله‪،‬‬ ‫مبينا �أن الأجهزة املعنية فتحت حتقيقا يف احلادثة ملعرفة �أ�سبابها‪،‬‬ ‫فيما ُحوِّلت جثة ال�شاب للطب ال�شرعي؛ لتحديد �أ�سباب الوفاة‪.‬‬

‫مؤتمر دولي للتعليم العالي والتوظيف‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫جممع اللغة العربية‬

‫ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬مل��ن ي�ع�ين يف اي م��ؤ��س���س��ة تعليمية يف‬ ‫التعليم العام او التعليم العايل او مذيع او معد او‬ ‫حمرر او منتج اعالمي يف اي م�ؤ�س�سة اعالمية‪.‬‬ ‫وا�ستثنى من اجتياز هذا االمتحان املعلمون‬ ‫م��ن غ�ير ال�ن��اط�ق�ين ب��ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة او ال��ذي��ن‬ ‫يدر�سون بلغة اجنبية وت�ستقدمهم اي م�ؤ�س�سة‬ ‫تعليمية‪ ،‬كما عدلت اللجنة على املادة ‪ 13‬ب�إ�ضافة‬ ‫فقرة (ب) تعمد اللغة العربية يف كتابة العقود‬ ‫وامل�ع��اه��دات واالتفاقيات التي تعقد ب�ين اململكة‬ ‫االردن�ي��ة الها�شمية وال��دول وال�شركات االخ��رى‬

‫وي �ج��وز اع�ت�م��اد ل�غ��ة اج�ن�ب�ي��ة ع�ل��ى ان ت��رف��ق بها‬ ‫ترجمة موثقة ومعتمده باللغة العربية‪.‬‬ ‫من جانبة ثمن رئي�س جممع اللغة العربية‬ ‫الدكتور عبد الكرمي خليفة جهود جلنة الرتبية‬ ‫يف اق � ��رار م �� �ش��روع��ي ال �ق��ان��ون‪ ،‬م���ش�ي��دا ب��ال��روح‬ ‫الت�شاركية التي تعمل ب��روح الفريق ال��واح��د يف‬ ‫حماية اللغة العربية ملا تتعر�ض له من حمالت‬ ‫ت�شويه‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ا�شار الدكتور خالد الكركي اىل‬ ‫ت�شكيل جلنة يف جممع اللغه العربية منذ ‪� 3‬سنوات‬

‫بقرار من جمل�س الوزراء‪ ،‬تعنى بالنهو�ض باللغة‬ ‫العربية وحمايتها واعداد درا�سات وم�شاريع وهي‬ ‫ب�صدد االن�ت�ه��اء م��ن ا�ستكمال االع�م��ال املوكولة‬ ‫اليها‪.‬‬ ‫ويف ن�ه��اي��ة االج �ت �م��اع‪ ،‬ط��ال��ب ع�ضو اللجنة‬ ‫النائب ه��اي��ل ودع ��ان الدعجة م��ن جممع اللغه‬ ‫العربية االردين تعميم هذه التعديالت واالفكار‬ ‫اجلديدة التي انطوى عليها م�شروع القانونيني‬ ‫ع�ل��ى ك��اف��ة جم��ام��ع ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة يف االق �ط��ار‬ ‫العربية كافة‪.‬‬

‫ب��د�أت يف ع�م��ان أ�م����س ال�ث�لاث��اء فعاليات امل��ؤمت��ر وامل�ع��ر���ض ال��دويل‬ ‫للتعليم مب�شاركة ممثلني عن اجلامعات الربيطانية والأردنية ومنظمات‬ ‫�أكادميية دولية‪.‬‬ ‫وقال االمني العام امل�ساعد الحتاد اجلامعات العربية الدكتور حممد‬ ‫ر�أف��ت ان ه��ذا اللقاء ال�ه��ام يفيد ك�ث�يرا �شبابنا العربي الختيار جمال‬ ‫درا�سته للتعليم العايل الذي ينا�سب قدراته وم�ؤهالته حتى يجد فر�صة‬ ‫عمل تنا�سب تخ�ص�صه �أو موا�صلة درا�سته العليا للح�صول على املاج�ستري‬ ‫والدكتوراه للحد من ظاهرة البطالة بني �شبابنا العربي‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن احت��اد اجلامعات العربية يعطي �أهمية كبرية ملعايري‬ ‫خم��رج��ات التعليم وك��ل م��ا يتعلق م��ن �إمكانيات م��ادي��ة ومالية وتقنية‬ ‫وب�شرية لتحقيق �أف�ضل املخرجات ويواكب هذه املخرجات مع احتياجات‬ ‫�سوق العمل‪.‬‬ ‫من جهته أ���ش��ار مدير م�ؤ�س�سة نوليج يل الدكتور زي��اد احلنيطي‬ ‫اىل ان ه��ذه امل�ؤمتر �سي�سهم يف توفري املعلومات للباحثني عن عمل او‬ ‫الدرا�سة يف اململكة املتحدة‪ ،‬وان هناك تعاونا وثيقا مع �أكرث من ‪ 60‬جامعة‬ ‫بريطانية �ضمن ال�شبكة اجلامعية التي يتم العمل معها‪ ،‬بحيث يتم‬ ‫تقدمي اال�ست�شارة للطلبة بناء على التخ�ص�ص الذي يرغبون يف درا�سته‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ان الت�صنيف ال��دويل للجامعات ا�صبح يعتمد على مدى‬ ‫قوة الربنامج الأكادميي الذي تقدمه اجلامعة يف تخ�ص�ص مُعني‪ُ ،‬‬ ‫بحيث‬ ‫تكون اجلامعة االجدر هي التي تطبق املعايري الدقيقة للجودة‪.‬‬ ‫وحتدث عدد من ممثلي امل�ؤ�س�سات الر�سمية والأهلية امل�شاركة حول‬ ‫الأ�ساليب احلديثة يف بناء ق��واع��د بيانات خا�صة بالباحثني ع��ن عمل‬ ‫وا�ستخدام �شبكة االنرتنت كو�سيلة متاحة للجميع‪� ،‬سواء للباحث عن‬ ‫عمل او �صاحب العمل‪.‬‬ ‫وا�شاروا �إىل �أن هناك تعاونا م�ستمرا بني عدد من امل�ؤ�س�سات اخلا�صة‬ ‫مثل م�ؤ�س�سة بيت دوت ك��وم وال�ت��ي توفر ق��اع��دة بيانات اىل ‪ 15‬مليون‬ ‫باحث عن عمل على م�ستوى الوطن العربي ولديها برامج تن�سيقية مع‬ ‫امل�ؤ�س�سات احلكومية لإي�صال الفائدة املرجوة من هذه املعلومات املتوفرة‬ ‫حيث ا�ستفادت العمالة الأردنية وغريها من خالل وزارة العمل من هذه‬ ‫امل�ؤ�س�سات كحلقة و�صل بني طالب العمل و�صاحب العمل‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2618‬‬

‫ندوة عن الخطاب الديني اإلعالمي‬ ‫الوسطي يف جامعة الشرق األوسط‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫��ش��دد خمت�صون يف جم��ال االع�ل�ام ال��دي�ن��ي على � �ض��رورة نبذ‬ ‫اخلطاب املتع�صب يف و�سائل االعالم واالعتماد على منهج "االعالم‬ ‫الو�سطي القيمي"‪.‬‬ ‫وعر�ضوا يف ندوة حوارية عقدت �أم�س الثالثاء يف جامعة ال�شرق‬ ‫االو� �س��ط‪ ،‬بعنوان ‪(:‬االع �ت��دال والو�سطية يف اخل�ط��اب االع�لام��ي‬ ‫الديني املرئي وامل�سموع) وبح�ضور عميد كلية االعالم الدكتور كامل‬ ‫خور�شيد‪� ،‬أثر اخلطاب الديني الذي تعتمده اجلماعات اجلهادية يف‬ ‫و�سائل االعالم على اجلمهور‪ ،‬وما يقابله من �آثار اعتماد اخلطاب‬ ‫الو�سطي املعتدل النابذ للتع�صب‪ ،‬ف�ضال عن عر�ض مناذج لقنوات‬ ‫دينية ومدى انت�شارها عامليا‪.‬‬ ‫وق��ال مدير قناة "اقر�أ" يف االردن ع�لاء التميمي‪ ،‬يف الندوة‬ ‫التي نظمتها كلية االعالم‪� ،‬إن �أي و�سيلة �إعالم وحتديدا الدينية ال‬ ‫بد �أن ت�ضبطها قيم عمل �صحفية ومهنية تتمثل يف ال�صدقية ونبذ‬ ‫الغ�ش وجتنب الطعن ب��ا آلخ��ر واحل�ف��اظ على ال��ذوق ال�ع��ام‪ ،‬مبينا‬ ‫ال�سيا�سة التي حتكم عمل القناة التي تتجنب "االعالم االنفعايل"‪.‬‬ ‫من جهته عر�ض املتخ�ص�ص يف الدرا�سات اال�سالمية يف جامعة‬ ‫�آل البيت الدكتور ب�سام ال��زب��ون ت��اري��خ ظهور اجلماعات الدينية‬ ‫وكيف تطور اهتمام هذه اجلماعات بالإعالم لن�شر فكرهم وحماولة‬ ‫الت�أثري باجلمهور‪.‬‬ ‫وق��ال "بد�أت ه��ذه اجلماعات باال�ستعانة باملن�شورات والكتب‬ ‫لتتحول االن �إىل القنوات الف�ضائية وال�شبكة العنكبوتية حيث‬ ‫ي��وج��د االن �أك�ث�ر م��ن �أرب �ع��ة �آالف �شبكة ت�ستخدمها اجل�م��اع��ات‬ ‫اجلهادية التكفريية يف �سوريا لن�شر فكرها وحماولة ح�شد الت�أييد‬ ‫لها"‪.‬‬ ‫بدوره �أ�شار مدير الربامج الدينية يف االذاعة الأردنية الدكتور‬ ‫علي املنا�صري �إىل مفهوم الو�سطية يف اللغة واال�صطالح ال�شرعي‪،‬‬ ‫داعيا اىل �ضرورة تبني و�سائل االعالم "منهجا و�سطيا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ان و�سائل االعالم تنق�سم �إىل نوعني من حيث اخلطاب‬ ‫الديني‪" :‬االوىل تن�أى بنف�سها عن التع�صب‪ ،‬والثانية تتبنى خطابا‬ ‫متع�صبا"‪.‬‬ ‫وقال "هناك خماطر للخطاب الديني املنحرف ومنها املباعدة‬ ‫بني النا�س‪ ،‬ون�شر ثقافة احلقد‪ ،‬و�إعطاء �صورة غري حقيقية عن‬ ‫اال�سالم يف الغرب"‪.‬‬ ‫وج��رى يف الندوة التي �أدارات�ه��ا الدكتورة عالية �إدري�س‪ ،‬حوار‬ ‫مفتوح م��ع احل�ضور ��ش��ارك فيه الطلبة واع�ضاء هيئة التدري�س‬ ‫يف كلية االع�ل�ام ح��ول حم ��ددات تطوير اخل�ط��اب ال��دي�ن��ي املوجه‬ ‫للجمهور وحتديدا ال�شباب‪.‬‬

‫منح "االستقامة للفضائيات"‬ ‫رخصة بث برامج تلفزيونية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وق �ع��ت ه�ي�ئ��ة االع�ل��ام امل��رئ��ي وامل �� �س �م��وع و� �ش��رك��ة اال��س�ت�ق��ام��ة‬ ‫للف�ضائيات العاملية "الأردن" اتفاقية بث برامج تلفزيونية مبختلف‬ ‫�أنواعها بوا�سطة الأقمار اال�صطناعية (ال�سواتل)‪.‬‬ ‫ووق ��ع االت�ف��اق�ي��ة ع��ن الهيئة م��دي��ره��ا ال �ع��ام ال��دك �ت��ور �أجم��د‬ ‫القا�ضي‪ ،‬وعن ال�شركة مديرها خالد بن �سعيد احلارثي‪.‬‬ ‫وق��ال القا�ضي على هام�ش التوقيع �إن ه��ذه القناة العربية‬ ‫�ستقدم برامج ذات طابع تراثي وديني‪ ،‬وتهدف اىل ار�ساء قيم املحبة‬ ‫والت�سامح‪ ،‬مبينا حاجة االع�لام العربي اىل ف�ضائية حتمل مثل‬ ‫هذه القيم وتن�شر قيم اال�سالم بعيدا عن الطائفية‪ ،‬وال �سيما يف‬ ‫ظل الظروف التي تعي�شها الأمة‪.‬‬ ‫و أ�ك��د اهمية اال�ستثمار العربي بهذا القطاع مطالبا ب�ضرورة‬ ‫ت�شغيل ع��دد م��ن االردن �ي�ين ب�ه��ذه املحطة الف�ضائية‪ ،‬منوها اىل‬ ‫ان الهيئة تعمل من خالل اعطاء الرخ�ص ملثل هذه املحطات اىل‬ ‫امل�ساهمة يف حل م�شكلة البطالة وذل��ك بتوظيف عدد من االيدي‬ ‫االردنية العاملة فيها‪.‬‬ ‫وب �ي�ن �أن ل� ��دى ال �ه �ي �ئ��ة خ �ط �ط��ا ط �م��وح��ة ل�ت�ن�ف�ي��ذ م�ه��ام�ه��ا‬ ‫وم�س�ؤولياتها لتنمية القطاع الإعالمي على �أ�س�س علمية ومهنيه‪،‬‬ ‫و�صوال �إىل م�ستوى مرتفع من احلرية املت�سقة مع الفهم اجليد‬ ‫للمهنية‪� ،‬إذ �إن الهيئة ت�شكل اجلهة الناظمة واملرجعية امل�ستقلة‬ ‫لقطاع الإعالم املرئي وامل�سموع‪ ،‬معتربا ان من �أولويات مهامها يف‬ ‫هذه املرحلة ا�ستكمال تنظيم هذا القطاع مبا يف ذلك الت�شريعات‬ ‫اخلا�صة بها‪ ،‬وامل�ساهمة يف و�ضع مواثيق ال�شرف وتطوير �آليات‬ ‫التدريب والت�أهيل الإعالمي‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬أ�� �ش��ار احل��ارث��ي �إىل �أن حم�ط��ة "اال�ستقامة �ستلتزم‬ ‫ب�أخالقيات العمل االع�لام��ي‪ ،‬القائم على اح�ت�رام حقوق امللكية‬ ‫الفكرية وال�شخ�صية الإن�سانية وحرية الغري‪ ،‬وحقوقهم والطابع‬ ‫التعددي للتعبري عـن الأفكار والآراء واملحافظـة على النظام العـام‬ ‫واحرتام القيـم واملعتقدات الدينية وعادات املجتمع الأردين‪ ،‬وعدم‬ ‫الإخ�ل�ال ب��ال��وح��دة ال��وط�ن�ي��ة‪� ،‬أو احل����ض على الإره ��اب والتفرقة‬ ‫العن�صرية‪� ،‬أو الإ�ساءة �إىل عالقات اململكة بالدول الأخ��رى‪� ،‬أو ما‬ ‫ي�ؤثر يف �سالمة االقت�صاد �أو النقد الوطني‪.‬‬ ‫و�أك��د احلارثي �أن البيئة اال�ستثمارية االعالمية واال�ستقرار‬ ‫االمني يف االردن �شكال احد اهم العنا�صر اال�سا�سية الختياره االردن‬ ‫لال�ستثمار االعالمي‪ ،‬ا�ضافة اىل ما ميثله االردن من كونه حا�ضنة‬ ‫نوعية للعمل االعالمي املتميز والنموذج على كافة امل�ستويات وقيم‬ ‫الت�سامح وقبول الآخر‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب االت�ف��اق�ي��ة ت�ل�ت��زم ال���ش��رك��ة ب�ت�ق��دمي ك��اف��ة البيانات‬ ‫واملعلومات املت�صلة ب�أعمال بث الربامج التلفزيونية عرب الأقمار‬ ‫اال�صطناعية التي يطلبها الفريق الأول من حني لآخ��ر �أو ب�شكل‬ ‫دوري‪ ،‬ول��ه احل��ق يف الت�أكد م��ن �صحة ه��ذه البيانات واملعلومات‪،‬‬ ‫وال يرتتب على الفريق الأول �أي م�س�ؤولية جتاه الغري �إذا ثبت �أن‬ ‫الفريق الثاين قدم بيانات �أو �أوراق ا�شتملت على حتريف �أو تزوير‪.‬‬

‫الخميس آخر موعد لالشرتاك‬ ‫بـ"صيفية التوجيهي"‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ك��د ال�ن��اط��ق ا إلع�لام��ي با�سم وزارة ال�ترب�ي��ة والتعليم وليد‬ ‫اجلالد �أن اخلمي�س‪ ،‬العا�شر من �شهر ني�سان احلايل‪ ،‬هو �آخر موعد‬ ‫ال�ستقبال طلبات اال��ش�تراك يف امتحان �شهادة الدرا�سة الثانوية‬ ‫العامة للدورة ال�صيفية القادمة‪.‬‬ ‫ودع��ا اجل�ل�اد طلبة ال��درا��س��ة اخلا�صة ال��راغ�ب�ين باال�شرتاك‬ ‫يف امتحان �شهادة الدرا�سة الثانوية العامة يف دورت��ه املقبلة‪� ،‬إىل‬ ‫مراجعة م��دي��ري��ات الرتبية والتعليم التابعني لها يف مناطقهم‬ ‫املختلفة؛ لتقدمي طلبات اال�شرتاك ح�سب الأ�صول‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ت�ق��دمي ط�ل�ب��ات اال� �ش�ت�راك للطلبة النظاميني يتم‬ ‫عرب مدار�سهم‪ ،‬م�ؤكدا �أن ال��وزارة لن متدد فرتة ا�ستقبال طلبات‬ ‫اال�شرتاك‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫امللك والرئيس النمساوي يتفقان على أهمية التبادل‬ ‫التجاري واالستثماري والسياحي بني األردن والنمسا‬ ‫فيينا‪ -‬برتا‬ ‫ع �ق��د امل� �ل ��ك ع � �ب� ��داهلل ال � �ث� ��اين‪ ،‬يف ال �ع��ا� �ص �م��ة‬ ‫النم�ساوية فينا �أم�س الثالثاء‪ ،‬مباحثات مع الرئي�س‬ ‫النم�ساوي هاينز في�شر تناولت �سبل تعزيز العالقات‬ ‫الثنائية يف خمتلف املجاالت‪� ،‬إ�ضافة �إىل امل�ستجدات‬ ‫ال�سيا�سية يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬خ�صو�صا �سبل حتقيق‬ ‫ال�سالم بني الفل�سطينيني والإ�سرائيليني وتطورات‬ ‫الأزمة ال�سورية‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د امل�ل��ك‪ ،‬خ�لال ال�ل�ق��اء‪ ،‬ح��ر���ص الأردن على‬ ‫متتني العالقات مع النم�سا التي تر�أ�س حاليا املجل�س‬ ‫الأوروب ��ي‪� ،‬ضمن �إط��ار ال�شراكة اال�سرتاتيجية مع‬ ‫االحتاد الأوروب��ي‪ ،‬والبناء عليها وتطويرها‪ ،‬و�إدامة‬ ‫التن�سيق والت�شاور بني البلدين يف خمتلف املجاالت‪،‬‬ ‫خ�صو�صا االقت�صادية والتجارية منها‪.‬‬ ‫و�أ�شار امللك‪ ،‬يف هذا ال�صدد‪� ،‬إىل جماالت التعاون‬ ‫الثنائي‪ ،‬وب�شكل خا�ص يف قطاعات اال�ستثمار والطاقة‬ ‫وامل �ي��اه وال�ن�ق��ل وال �ت �ب��ادل ال�سياحي واال��س�ت�ث�م��اري‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل فر�ص التعاون امل�ستقبلي مع �أمانة عمان‬ ‫الكربى‪ ،‬مبا يعود بالنفع على البلدين ال�صديقني‪.‬‬ ‫واتفق اجلانبان‪ ،‬خ�لال املباحثات‪ ،‬على �أهمية‬ ‫ال �ت �ب��ادل ال �ت �ج��اري واال� �س �ت �ث �م��اري وال���س�ي��اح��ي بني‬ ‫ال�ب�ل��دي��ن مب��ا ي�ع��زز ال �ع�لاق��ات االق�ت���ص��ادي��ة بينهما‬ ‫وي��زي��د م��ن ح�ج��م ال �� �ص��ادرات الأردن �ي��ة �إىل النم�سا‬ ‫ويفتح �آفاقا �أو�سع لال�ستثمارات النم�ساوية يف اململكة‬ ‫باعتبارها بوابة لأ�سواق املنطقة‪.‬‬ ‫ول �ف��ت امل �ل��ك �إىل م��ا ت��وف��ره ات�ف��اق�ي��ة ال���ش��راك��ة‬ ‫الأردنية‪-‬الأوروبية‪ ،‬من فر�ص وميزات ميكن البناء‬ ‫عليها والإف��ادة منها يف زيادة التعاون الثنائي‪ ،‬داعياً‬ ‫رج ��ال ا ألع �م��ال وامل�ستثمرين يف ك�لا ال�ب�ل��دي��ن �إىل‬ ‫اال�ستفادة من هذه امليزات وتعظيم �أوا�صر ال�شراكة‬ ‫بينهم‪ ،‬مبا ينعك�س على حجم اال�ستثمار والتبادل‬

‫امللك والرئي�س النم�ساوي‬

‫التجاري بني البلدين‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ع��ر���ض امل � �ل� ��ك‪ ،‬يف ه � ��ذا الإط � � � ��ار امل ��زاي ��ا‬ ‫اال�ستثمارية والتناف�سية التي يحظى بها الأردن‪،‬‬ ‫وموقعه اال�سرتاتيجي كبوابة للو�صول �إىل �أ�سواق‬ ‫القارات الثالث (�آ�سيا و�أوروبا و�أفريقيا)‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن‬ ‫ارتباطه بعدد من اتفاقيات التجارة احل��رة مع دول‬ ‫العامل‪ ،‬وما يتمتع به من �أمن وا�ستقرار وقوى عاملة‬ ‫م�ؤهلة ومدربة‪ ،‬متكنه من �أن يكون مق�صداً وحا�ضناً‬ ‫للم�شاريع اال�ستثمارية الكربى‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال جل�سة امل�ب��اح�ث��ات‪ ،‬ال�ت��ي ح�ضرها كبار‬ ‫امل�س�ؤولني يف البلدين وتخللها م�أدبة غ��داء �أقامها‬ ‫الرئي�س النم�ساوي تكرميا للملك والوفد املرافق‪،‬‬ ‫ج��رى الرتكيز على الأو� �ض��اع ال�سيا�سية يف ال�شرق‬

‫الأو�سط‪ ،‬خ�صو�صاً اجلهود املبذولة لتحقيق ال�سالم‬ ‫يف ظ ��ل امل �ف��او� �ض��ات اجل ��اري ��ة ب�ي�ن ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين‬ ‫والإ�سرائيليني برعاية �أمريكية‪.‬‬ ‫و��ش��دد امل�ل��ك‪ ،‬يف ه��ذا الإط ��ار‪ ،‬على دع��م الأردن‬ ‫للمفاو�ضات اجل��اري��ة ا��س�ت�ن��ادا �إىل ح��ل ال��دول�ت�ين‪،‬‬ ‫وقرارات ال�شرعية الدولية‪ ،‬ومبادرة ال�سالم العربية‪،‬‬ ‫و� �ص��وال �إىل إ�ق��ام��ة ال��دول��ة الفل�سطينية امل�ستقلة‬ ‫والقابلة للحياة على خطوط الرابع من حزيران عام‬ ‫‪ 1967‬وعا�صمتها القد�س ال�شرقية‪.‬‬ ‫وفيما يت�صل مب�ستجدات الأزمة ال�سورية‪ ،‬جدد‬ ‫امللك الت�أكيد على �ضرورة التو�صل �إىل حل �سيا�سي‬ ‫�شامل للأزمة‪ ،‬ينهي معاناة ال�شعب ال�سوري ال�شقيق‪،‬‬ ‫م�شريا يف ه��ذا ال���ص��دد �إىل الأع �ب��اء ال�ت��ي تتحملها‬

‫اململكة جراء ا�ست�ضافة العدد الأك�بر من الالجئني‬ ‫ال�سوريني‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬رح��ب ال��رئ�ي����س ال�ن�م���س��اوي هاينز‬ ‫في�شر بزيارة امللك �إىل النم�سا‪ ،‬م�ؤكدا حر�ص بالده‬ ‫على تطوير العالقات وتو�سيعها مع الأردن خ�صو�صا‬ ‫االقت�صادية واال�ستثمارية‪ ،‬ملا فيه م�صلحة ال�شعبني‬ ‫ال�صديقني‪.‬‬ ‫و�أعرب الرئي�س في�شر عن تقديره وبالده لدور‬ ‫امللك يف العمل من �أجل حتقيق ال�سالم وتعزيز الأمن‬ ‫واال��س�ت�ق��رار يف ال���ش��رق الأو� �س��ط وم�ساعي امل�ل��ك يف‬ ‫حل الأزم��ات التي تواجهها املنطقة‪ .‬وثمـّن الرئي�س‬ ‫ال�ن�م���س��اوي اجل �ه��ود ال�ت��ي يبذلها الأردن رغ��م �شح‬ ‫م ��وارده‪ ،‬ال�ست�ضافة الالجئني ال�سوريني وتقدمي‬ ‫اخلدمات الإن�سانية والأ�سا�سية لهم‪.‬‬ ‫وح�ضر املباحثات الأمري غازي بن حممد‪ ،‬كبري‬ ‫م�ست�شاري امللك لل�ش�ؤون الدينية والثقافية واملبعوث‬ ‫ال�شخ�صي للملك‪ ،‬ورئي�س الديوان امللكي الها�شمي‪،‬‬ ‫ووزي��ر اخلارجية و��ش��ؤون املغرتبني‪ ،‬وم��دي��ر مكتب‬ ‫جاللة امللك‪ ،‬وال�سفري الأردين يف النم�سا‪ ،‬وعدد من‬ ‫كبار امل�س�ؤولني النم�ساويني‪.‬‬ ‫وك � ��ان ج� ��رى ل �ل �م �ل��ك ل� ��دى و� �ص ��ول ��ه ال�ق���ص��ر‬ ‫الرئا�سي يف فينا‪ ،‬مرا�سم ا�ستقبال ر�سمية‪ ،‬عزفت‬ ‫فيها املو�سيقى ال�سالمني امللكي الأردين والوطني‬ ‫النم�ساوي‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن الأردن والنم�سا ي��رت�ب�ط��ان بعالقات‬ ‫ت��اري�خ�ي��ة‪ ،‬ت�ع��ززه��ا ال���ش��راك��ة الأردن� �ي ��ة م��ع االحت ��اد‬ ‫الأوروب � ��ي‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل ات�ف��اق�ي��ات ت �ع��اون وم��ذك��رات‬ ‫تفاهم ثنائية بني البلدين‪ ،‬يف املجاالت االقت�صادية‬ ‫واال�ستثمارية والثقافية‪.‬‬

‫افتتاح �أعمال امل�ؤمتر الإقليمي «الربيع العربي‪ ..‬االنعكا�سات والتحديات» يف اجلامعة الأردنية‬

‫الروابدة‪ :‬الربيع العربي وضع العالم العربي أمام‬ ‫مفرتق طرق‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال رئي�س جمل�س ا ألع�ي��ان الدكتور‬ ‫عبد ال��ر�ؤوف الروابدة �إن الربيع العربي‬ ‫و�ضعنا أ�م��ام حتديات حتتاج من اجلميع‬ ‫ح�ك��ام��ا وحم�ك��وم�ين �إىل حم��اك�م��ة واع�ي��ة‬ ‫عقالنية حتى ال يبقوا �أ�سرى االرتهان �إىل‬ ‫النظرة الأح��ادي��ة �أو ال��رك��ون �إىل نظرية‬ ‫ال�ت��آم��ر �أو التفتي�ش ع��ن اال�سرت�ضائية‬ ‫وا�ستجداء الت�صفيق‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف يف اف �ت �ت��اح �أع �م ��ال امل ��ؤمت��ر‬ ‫االقليمي" الربيع العربي‪ :‬االنعكا�سات‬ ‫والتحديات" الذي عقدته كلية الآداب يف‬ ‫اجلامعة الأردنية �أم�س الثالثاء �أن الربيع‬ ‫العربي و�ضع العامل العربي �أمام مفرتق‬ ‫طرق‪� ،‬إما �أن يب�شرنا مب�ستقبل �أف�ضل �أو‬ ‫�أن يكون م�ن��ذرا با�ستمرار نهاية النظام‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار خ�ل�ال رع��اي�ت��ه امل ��ؤمت��ر ال��ذي‬ ‫ت�ستمر اعماله يومني وي�شارك فيه نخبة‬ ‫من العلماء والأكادمييني على امل�ستويني‬ ‫امل �ح �ل��ي وال� �ع ��رب ��ي �إىل �أن ال �ع��دي��د من‬ ‫املجتمعات العربية تعر�ضت النفجارات‬ ‫غ�ي�ر م �ت��وق �ع��ة خ �ل�ال الأع � � ��وام ال �ث�لاث��ة‬ ‫املن�صرمة‪ ،‬وع�ل��ى غ�ير ت��وق��ع م��ن القوى‬ ‫املحلية والأجنبية‪ ،‬الفتا �إىل �أن �آثار تلك‬ ‫االنفجارات كانت �صاعقة ومدوية لعنفها‬ ‫وت�سارع �أحداثها‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د �أن احل� ��رك� ��ات االن �ف �ج ��اري ��ة‬ ‫ال�ت��ي ج ��اءت ع��ام��ة و��ش��ام�ل��ة وع�ف��وي��ة هي‬ ‫�شبابية ب��ام�ت�ي��از‪ ،‬ي�ق��وده��ا نا�شطون غري‬ ‫"م�ؤدجلني" وم��ن رح��م ال�شعب ال من‬ ‫نخبة �سيا�سية‪ ،‬معتمدين ع�ل��ى و�سائل‬

‫التوا�صل االجتماعي التي ال حتتاج �إىل‬ ‫خربة �أو م�ؤ�س�سة يف حتريك جموع غفرية‬ ‫بر�سالة الكرتونية ال ت�ستطيع حجبها‪.‬‬ ‫وبني ان الأردن ا�ستبق الربيع العربي‬ ‫وواك� �ب ��ه‪ ،‬وا� �س �ت �� �ش��رف م �ن��ذ م ��دة ال��واق��ع‬ ‫ال��وط �ن��ي ف �ط��رح امل � �ب� ��ادرات وال �ت��وج �ه��ات‬ ‫اجلديدة كان التعبري عنها ب�شعار �أحيانا‪:‬‬ ‫على ق��در �أه��ل ال�ع��زم والأردن �أوال وكلنا‬ ‫الأردن‪� ،‬إىل ج��ان��ب ط��رح ت��وج�ه��ات ح��ول‬ ‫ال�شباب واملر�أة والطفل والرتبية والدعوة‬ ‫الإ�سالمية بر�سالة عمان وغري ذلك‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الربيع العربي كان �أثره‬ ‫يف الأردن حراكا �شعبيا �سلميا ذا �أثر فعال‬ ‫رغم حمدوديته الن�سبية‪ ،‬م�ؤكدا منطقيته‬ ‫التي تطالب بالإ�صالح ال بالتغيري‪ ،‬وعلى‬ ‫ت�ع�ب�يره ال�ع�ق�لاين وال�ت�ع��ام��ل احل���ض��اري‬ ‫معه حيث مل تنزف نقطة دم واحدة‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ال ��رواب ��دة ع�ل��ى �أن ا إل� �ص�لاح‬ ‫��ض��رورة وطنية م�ستمرة ال تقت�صر على‬ ‫وقت بعينه‪ ،‬وهو عملية تدريجية ل�ضمان‬ ‫ا��س�ت�ي�ع��اب امل �ت �غ�ي�رات م��ن ق �ب��ل اجل�م�ي��ع‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن اجنازات الأردن يف الإ�صالح‬ ‫ك �ب�يرة وم �ت �م �ي��زة مل ت�ك�ت�م��ل ب �ع��د‪ ،‬منها‬ ‫تعديل طال ثلث مواد الد�ستور جاء لريكز‬ ‫ع�ل��ى تو�سيع ح�م��اي��ة احل��ري��ات واحل�ق��وق‬ ‫و�إن�شاء حمكمة د�ستورية وهيئة م�ستقلة‬ ‫ل�ل�ان �ت �خ��اب‪� ،‬إىل ج��ان��ب اق� � ��رار ق��وان�ين‬ ‫الأحزاب واالنتخاب وا�ستقالل الق�ضاء‪.‬‬ ‫ودع��ا ال��رواب��دة ك��ل ال�ق��وى الوطنية‬ ‫ال �ف ��اع �ل ��ة �إىل ت��ر� �س �ي��خ م �ن �ه��ج احل � ��وار‬ ‫ك�سبيل وح�ي��د للتوافق ال��وط�ن��ي و�صوال‬ ‫�إىل ال�ق��وا��س��م امل���ش�ترك��ة وحت��دي��د نقاط‬ ‫التوافق ونقاط االختالف واال�ستمرار يف‬

‫مناق�شتها‪ ،‬منوها �إىل �أن احلوار ال بد �أن‬ ‫يقوم على قواعد منها املو�ضوعية والنقد‬ ‫ال� �ه ��ادف وت �ق��دي��ر ا إلجن� � ��از وال �ب �ع��د عن‬ ‫الإرهاب الفكري والذم والتحقري وحماية‬ ‫هيبة الدولة‪.‬‬ ‫م� ��ن ج �ه �ت��ه ق � ��ال رئ �ي ����س اجل��ام �ع��ة‬ ‫الأردن �ي��ة ال��دك�ت��ور اخ�ل�ي��ف ال �ط��راون��ة ان‬ ‫ال� �ث ��ورات ال �ع��رب �ي��ة ��ش�ك�ل��ت ن�ق�ط��ة حت��ول‬ ‫م�ف���ص�ل�ي��ة يف ت ��اري ��خ امل �ن �ط �ق��ة ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫احلديث خ�صو�صا يف بع�ض ال��دول الذي‬ ‫ك� ��ان ي �ن �ظ��ر ل �ه��ا ع �ل��ى ان �ه��ا ع���ص�ي��ة على‬ ‫ال�ت�غ�ي�ير وي �ت �ج��اوز ت � أ�ث�ي�ره��ا ال���س�ي��ا��س��ي‬ ‫حدودها اجلغرافية‪.‬‬ ‫وع��زا ا�سباب قيام ال�ث��ورات اىل ف�شل‬ ‫حم� � ��اوالت ال �ت �غ �ي�ير واال� � �ص�ل��اح وط �ل��ب‬ ‫ال �� �ش �ع ��وب ل �ل �ع �ي ����ش ال � �ك� ��رمي وال� �ع ��دال ��ة‬ ‫االجتماعية وامل�ساواة‪ ،‬مرجعا الف�شل اىل‬ ‫النتائج التي ظهرت يف مرحلة ما بعد‬ ‫احل��رب العاملية الثانية وم��ا جن��م عنها‬ ‫من حتالفات وحركات �سيا�سية وعالقات‬ ‫ال��والي��ات املتحدة االمريكية يف املنطقة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫وو� � �ص� ��ف ع �م �ي��د ك �ل �ي��ة الآداب يف‬ ‫اجل ��ام� �ع ��ة ورئ� �ي� �� ��س امل � � ؤ�مت� ��ر ال��دك �ت��ور‬ ‫ع �ب��اط��ة ظ ��اه ��ر يف إ�� � �ش� ��ارة �إىل ع �ن��وان‬ ‫امل�ؤمتر" ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي‪ :‬االنعكا�سات‬ ‫والتحديات"‪ ،‬مبو�ضوع ال�ساعة‪ ،‬و�شغل‬ ‫ال �ن��ا���س ال �� �ش��اغ��ل ي�ت��اب�ع��ون��ه وي�ح�ل�ل��ون��ه‬ ‫ويفح�صون م�شاهده‪.‬‬ ‫ب � � � � � ��دوره أ�ك� � � � ��د رئ � �ي � ��� ��س ال� �ل� �ج� �ن ��ة‬ ‫التح�ضريية للم�ؤمتر ال��دك�ت��ور مو�سى‬ ‫�سمحة �أن ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي ال ��ذي حمل‬ ‫يف ط �ي��ات��ه ح ��راك ��ات وجت �م �ه��را �شعبيا‬

‫عبد الر�ؤوف الروابدة‬

‫وت��وا� �ص�ل�ا اج �ت �م��اع �ي��ا وت ��داب�ي�ر �أم�ن�ي��ة‬ ‫وت��دخ�لات خ��ارج�ي��ة وا�شتباكات حملية‬ ‫أ�ح��دث ت��ردي��ا يف خمتلف ن��واح��ي احلياة‬ ‫وعلى ر�أ�سها �ضعف الناحية االقت�صادية‬ ‫ب�أ�شكالها املتعددة‪ ،‬وانخفا�ضا يف م�ستوى‬ ‫امل�ع�ي���ش��ة وت��راج �ع��ا يف ت��وف�ير اخل��دم��ات‬ ‫ا أل� �س��ا� �س �ي��ة‪ ،‬وزي � ��ادة يف م �ع��دالت الفقر‬ ‫والبطالة و�ضعفا يف امل�ساءلة وال�شفافية‪،‬‬ ‫وغيابا للعدالة وتف�شيا للف�ساد‪.‬‬ ‫ويناق�ش امل�ؤمتر يف جل�ساته �أكرث من‬ ‫‪ 27‬ورقة بحثية متخ�ص�صة يقدمها نخبة‬ ‫من املتحدثني الرئي�سيني والباحثني من‬

‫دول م�صر وال�سودان واجلزائر والعراق‬ ‫وليبيا وال�سعودية بالإ�ضافة �إىل الأردن‪،‬‬ ‫تتناول يف مو�ضوعاتها جملة من املحاور‬ ‫امل�ه�م��ة م�ن�ه��ا ال���ش�ب��اب ال �ع��رب��ي وال�ع�ن��ف‬ ‫املجتمعي‪ ،‬وامل�شاركة والتنمية ال�سيا�سية‬ ‫يف ظل وجود الأحزاب‪.‬‬ ‫كما يتطرق امل�ؤمتر يف حم��اوره �إىل‬ ‫دور الربيع العربي يف التنمية ال�شاملة‬ ‫وان �ع �ك��ا� �س �ه��ا ع �ل��ى ال�ت�ن�م�ي��ة امل�ج�ت�م�ع�ي��ة‬ ‫وال �ت �ن �م �ي��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة‪ ،‬وا� �س �ت �� �ش��راف‬ ‫م�ستقبل الربيع و�إىل �أين �سي�ؤول يف دول‬ ‫الوطن العربي‪.‬‬

‫طبعة جديدة من كتاب «تاريخ األردن» للمؤرخ‬ ‫سليمان املوسى‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫� �ص��درت ح��دي�ث��ا طبعة ج��دي��دة م��ن ك�ت��اب ت��اري��خ‬ ‫الأردن (‪ )1994 -1958‬مل�ؤلفه امل��ؤرخ الراحل �سليمان‬ ‫املو�سى‪ ،‬بدعم من البنك الأردين الكويتي‪.‬‬ ‫وي� ��ؤرخ اجل��زء ال�ث��اين م��ن ال�ك�ت��اب للفرتة التي‬ ‫عا�شها االردن بني عامي ‪ 1958‬و‪ ،1994‬حيث يعترب‬ ‫مرجعا للباحثني للتعرف على احلقبة التاريخية‬ ‫التي مر بها االردن‪.‬‬ ‫وكتب العديد من الباحثني عن الكتاب واهميته‪،‬‬ ‫حيث قال الدكتور معن ابو ن��وار‪" :‬ال غنى عنه لكل‬ ‫طالب وباحث يف تاريخ اململكة الأردن�ي��ة الها�شمية‪،‬‬ ‫وي�ستحق كل �سيا�سي �أردين ان يخ�ص�ص لهذا الكتاب‬ ‫مكانا يف مكتبته"‪.‬‬ ‫ويروي املو�سى ق�صة و�ضعه لهذا الكتاب يف م�ؤلفه‬ ‫"خطوات على الطريق‪� :‬سرية قلم جتربة كاتب"‬ ‫بقوله‪" :‬كانت نف�سي حتدثني دائما �أن �أ�ضع جزءا‬ ‫ثانيا يغطي الن�صف ال�ث��اين م��ن ال�ق��رن الع�شرين‪،‬‬ ‫عا�شت الفكرة يف خلفية ذهني‪ ،‬وظلت تراودين‪ ،‬ومن‬ ‫هنا كنت �أغتنم الفر�ص و�أوقات الفراغ بني هذا الكتاب‬ ‫وذاك‪ ،‬جلمع املادة اخلام الالزمة من امل�صادر املختلفة‪،‬‬ ‫وو�ضعها جانبا‪ ،‬وعندما �أهل العقد الأخري من القرن‬ ‫ال�ع���ش��ري��ن‪ ،‬ب ��د�أت ال�ع�م��ل ب���ص��ورة ج��دي��ة ومنتظمة‪،‬‬

‫وال �ي��وم ن�ق��ر�أ عنها ب���ص��ورة ال �ع��ارف‪ ،‬فنتعلم منه ان‬ ‫درا�سة التاريخ وكتابته مهمة يف تكوين الوعي‪ ،‬وحتية‬ ‫مل�ؤرخنا �سليمان املو�سى الذي نذر نف�سه لهذه املهمة"‪.‬‬ ‫يف ح�ين و�صف الباحث زي��اد اب��و غنيمة الكتاب‬ ‫ب��أن��ه "وثائقي ومرجعي"‪ ،‬أ�م��ا مفيد نحلة فكتب‪:‬‬ ‫"التعامل مع زمن املتغري يف الإ�شارة التاريخية يحتاج‬ ‫ملهارات ومدركات عالية"‪.‬‬ ‫واعرتف الأكادمييون يف الغرب بف�ضل م�ؤلفات‬ ‫امل��و��س��ى م�ث��ل ال�ب��اح��ث ال�بري�ط��اين ال��دك�ت��ور يوجني‬ ‫روجان وو�صفه بانه ا�ستاذ تاريخ الأردن الكبري‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن وزارة الثقافة و�أمانة عمان الكربى‬ ‫دعمت �إ�صدار ثمانية كتب يف �سل�سلة الأعمال الكاملة‪،‬‬ ‫يف حني دع��م البنك ا أله�ل��ي الأردين ومنتدى الفكر‬ ‫ال�ع��رب��ي وال�ب�ن��ك ال�ت�ج��اري الأردين إ�� �ص��دار كتابني‪،‬‬ ‫وقدم بنك الإ�سكان دعما ماليا ملكتبة خ�شبية و�ضعت‬ ‫بها كتب الراحل ومقتنياته يف مكتبة �سليمان املو�سى‬ ‫املتخ�ص�صة بتاريخ الأردن يف مركز احل�سني الثقايف‪.‬‬ ‫وك��ان امللك عبد اهلل ال�ث��اين ك��رم امل ��ؤرخ املو�سى‪،‬‬ ‫عمان واع ��اد ال��دي��وان امللكي العامر ن�شر كتابني ل��ه هما‪:‬‬ ‫�أي��ام ال تن�سى‪ :‬الأردن يف حرب ‪ ،1948‬وكتاب‪� :‬أعالم‬ ‫وخالل �سنة ون�صف ال�سنة‪ ،‬متكنت من اجناز العمل‪ ،‬الذي ‪-‬ن�شر على حلقات يف �صحيفتي الر�أي والد�ستور م ��ن الأردن ال� ��ذي ا��ش�ت�م��ل ع �ل��ى � �س�ير ل �ث�لاث��ة من‬ ‫وكان ت�أليف الف�صل الأخري يف �أيلول ‪."1994‬‬ ‫ع��ام ‪ 1995‬بعد اكتماله‪�" -‬إن ه��ذه احللقات ت�ضيء ر�ؤ�ساء الوزارات يف الأردن هم‪ :‬و�صفي التل و�سليمان‬ ‫وقال الدكتور حممد �أحمد الق�ضاة عن الكتاب ال �ط��ري��ق وت�ع�ل��م ا إلن �� �س��ان وت�ب���س��ط �أم��ام��ه امل�ع��رف��ة‪ ،‬النابل�سي وهزاع املجايل‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫‪5‬‬

‫الأربعاء (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2618‬‬

‫�أو�صى احلكومة ب�ضرورة قيادة جمموعة من اجلهود حلماية حرية التعبري عن الر�أي و�ضمان حق املواطنني للو�صول �إىل املعلومات‬

‫«راصد»‪ :‬األردن يرتاجع ‪ 47‬درجة بمقياس األمم املتحدة‬ ‫لتطور أنظمة الحكومة املفتوحة‬

‫مبنى وزارة املالية‬

‫مبنى املركز الوطني حلقوق االن�سان‬

‫عدم تنفيذ التزام تعزيز اال�ستقالل املايل والتنفيذي للمركز‬

‫احلكومة مل تلتزم بتعزيز ال�شفافية وامل�ساءلة يف ا�ستخدام‬

‫الوطني حلقوق الإن�سان‬

‫الأموال العامة‬

‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫ك�شف تقرير لفريق را�صد (مركز احلياة لتنمية املجتمع املدين)‬ ‫�أن احلكومة مل حتقق �سوى �ستة التزامات يف خطتها مببادرة ال�شراكة‬ ‫احلكومية ال�شفافة‪ ،‬من �أ�صل ‪ 31‬التزاما‪ ،‬تتعلق بتعزيز ال�شفافية‬ ‫ومتكني املواطنني وحماربة الف�ساد وتوظيف التكنولوجيا احلديثة‬ ‫لتكري�س احلاكمية الر�شيدة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف التقرير ال�صادر أ�م����س الثالثاء وج��اء م��وازي�اً لتقرير‬ ‫احلكومة املتعلق مببادرة ال�شراكة احلكومية ال�شفافية‪� ،‬أن احلكومة‬ ‫منذ م�شاركتها يف املبادرة عام ‪ ،2011‬بجانب ‪ 62‬دولة‪ ،‬مل تبد أ� بالعمل‬ ‫ب�ستة ال�ت��زام��ات وه��ي‪� :‬سن ق��ان��ون املعامالت االلكرتونية اجلديد‪،‬‬ ‫وتعزيز اال�ستقالل املايل والتنفيذي للمركز الوطني حلقوق الإن�سان‪،‬‬ ‫و�إن�شاء حمكمة �إدارية‪ ،‬و�إكمال املرحلة الثانية من نظام �إدارة امل�ساعدات‬ ‫اخلارجية للأردن (‪ )JAIMS‬لدرجة االرتباط بقيم ال�شراكة‪ ،‬وتعزيز‬ ‫ال�شفافية وامل�ساءلة يف ا�ستخدام ا ألم��وال العامة‪ ،‬والبدء مناق�شات‬ ‫االن�ضمام �إىل مبادرة ال�شفافية يف ال�صناعات اال�ستخراجية‪� ،‬إال �أنها‬ ‫متكنت من حتقيق �ستة التزامات ممثلة باملوافقة على قانون الهيئة‬ ‫امل�ستقلة الوطنية لالنتخابات‪ ،‬و�إن���ش��اء حمكمة د�ستورية‪ ،‬وتقييم‬ ‫�أنظمة امل�شرتيات الوطنية‪ ،‬واعتماد نظام م�شرتيات جديد موحد‪،‬‬ ‫وتعزيز ال�شفافية يف �إعداد املوازنة العامة للدولة ون�شر معلومات عن‬ ‫العملية‪ ،‬ون�شر التقارير ال�سنوية لعام ‪ 2011‬لديوان املحا�سبة وهيئة‬ ‫مكافحة الف�ساد‪ ،‬يف حني حققت �أربع التزامات ب�شكل جزئي و‪ 13‬ب�شكل‬ ‫حمدود‪ ،‬ومل يتم التحقق من درجة التزامني‪.‬‬ ‫وج��اء يف التقرير ال��ذي احتوى على ‪� 91‬صفحة �أن درج��ة حتقق‬ ‫ال�ت��زام احلكومة بالعمل على رب��ط امل�ؤ�س�سات احلكومية باحلكومة‬ ‫االلكرتونية‪ ،‬كانت حمدودة‪ ،‬حيث �شهد قطاع احلكومة االلكرتونية‬ ‫ان�ح��دار �شديد يف التقييم ال ��دويل‪� ،‬إذ �إن التقييم اخل��ا���ص ب��الأردن‬ ‫قد تراجع ‪ 47‬درجة مبقيا�س الأمم املتحدة لتطور �أنظمة احلكومة‬ ‫املفتوحة‪ ،‬من ‪ 51‬يف عام ‪ 2010‬اىل ‪ 98‬يف عام ‪.2012‬‬ ‫وبخ�صو�ص الإل �ت��زام ب�إن�شاء وظيفة تدقيق داخ�ل��ي حديثة يف‬ ‫ال��وزارات‪ ،‬ج��اءت درج��ة االرتباط بقيم ال�شراكة غري وا�ضحة‪ ،‬وكان‬ ‫�أثرها الأثر املتوقع متو�سطاً‪ ،‬يف حني كانت درجة التحقق حمدودة‪،‬‬ ‫ففي الوقت الذي �شكلت به احلكومة وحدة املحا�سبة املركزية يف عام‬ ‫‪ 2011‬يف وزارة املالية‪ ،‬ما يزال هناك ‪ 11‬دائ��رة حكومية ال يوجد بها‬ ‫وحدات حما�سبة وتدقيق مايل‪ ،‬وفيما يتعلق بالتزام احلكومة حيال‬ ‫املوافقة على قانون الهيئة امل�ستقلة الوطنية لالنتخابات‪ ،‬فجاءت‬ ‫درج��ة االرت�ب��اط بقيم ال�شراكة وا�ضحة‪ ،‬وك��ان ا ألث��ر املتوقع لها ذو‬ ‫�أثر كبري‪ ،‬يف حني جاءت درجة التحقق مكتملة‪� ،‬إال �أن بع�ض �أ�صحاب‬ ‫امل�صالح ا�شاروا �إىل اعتقادهم �أن �إقرار القانون وان�شاء الهيئة امل�ستقلة‬ ‫ي�ع�ت�بران خ�ط��وة ا�صالحية ذات أ�ه�م�ي��ة ع��ال�ي��ة‪ ،‬بينما ا��ش��ار البع�ض‬ ‫الآخ��ر �إىل وج��ود العديد من اخل��روق��ات االداري��ة واملالية التي حتد‬ ‫من ا�ستقاللية الهيئة عن احلكومة‪ ،‬ويف حني ذكر االلتزام �أن للهيئة‬ ‫ال�سلطة يف ادارة االنتخابات الربملانية واي انتخابات حملية اخرى‪،‬‬ ‫مل حتظ الهيئة بال�صالحية لإدارة االنتخابات البلدية يف عام ‪،2013‬‬ ‫بل اكتفت باملتابعة واملراقبة‪ ،‬وعلى ذلك يرى فريق الباحثني �أنه ال‬ ‫بد من تقدمي التزام آ�خ��ر يعمل على تعديل االط��ر القانونية لدعم‬ ‫ا�ستقاللية الهيئة‪.‬‬ ‫م�شاركة املواطنني يف �صنع القرار‬ ‫وفيما يتعلق بالتزام احلكومة حول تعزيز م�شاركة املواطنني يف‬ ‫عملية �صنع القرار‪ ،‬فجاءت درجة االرتباط بقيم ال�شراكة وا�ضحة‪،‬‬ ‫والأثر املتوقع له متو�سط‪ ،‬يف حني كانت درجة التحقق جزئية‪ ،‬حيث‬ ‫ميكن تتبع ذلك من خالل تبني قانون جديد للأحزاب ال�سيا�سية‬ ‫عمل على حتقيق منجزات ا�صالحية مهمة منها و�ضع حد �أدنى ‪٪١٠‬‬ ‫للتمثيل الن�سوي يف االح��زاب ال�سيا�سية‪� ،‬إال �أن القانون عمل يف ذات‬ ‫ال�سياق على و�ضع �صعوبات أ�م��ام ت�أ�سي�س االح��زاب ال�سيا�سية مثل‬ ‫فر�ض ‪ ٥٠٠‬ع�ضو م�ؤ�س�س كحد �أدن��ى‪ ،‬وعلى ذل��ك ف��إن فريق البحث‬ ‫يرى ب�ضرورة اجراء تعديالت جديدة على قانون الأحزاب ال�سيا�سية‬ ‫لت�سهيل ان�شاء االحزاب اجلديدة وتقليل هيمنة وزارة الداخلية على‬ ‫الأحزاب‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تخفي�ض احلد الأدنى لت�أ�سي�س الأحزاب من‬ ‫‪ 21‬اىل ‪� 18‬سنة‪ ،‬كما مت �إقرار قانون االنتخاب‪ ،‬ويف حني احتوى القانون‬ ‫على العديد من اخلطوات اال�صالحية املهمة‪ ،‬مل يرق �إىل تطلعات‬ ‫بع�ض الأح� ��زاب ال�سيا�سية‪ ،‬ل��ذل��ك ق��ام��ت ه��ذه االح ��زاب مبقاطعة‬ ‫االنتخابات النيابية التي اجريت على �أ�سا�سه‪ ،‬وعلى ذلك ف�إن اخلطوة‬ ‫التالية تتمثل ب�إلغاء نظام ال�صوت الواحد‪ ،‬وتعزيز امل�شاركة ال�شعبية‬ ‫بالإ�ضافة اىل �ضمان التمثيل احلزبي لتحقيق الطموح ال�سيا�سي‬ ‫اخلا�ص باملواطنني‪ ،‬كما جاء عقد انتخابات بلدية يف ‪ 2012‬حيث مل‬ ‫تكمل احلكومة ه��ذا اجل��زء من االل�ت��زام وفقا جلدولها الزمني‪� ،‬إال‬ ‫�أنها �أمتته يف النهاية‪ ،‬وجذب هذا اجلزء من االلتزام االهتمام الكبري‬ ‫وح�صل على ردود فعل ك�ث�يرة م��ن املجتمع امل ��دين‪ ،‬وي��و��ص��ي فريق‬ ‫البحث يف خطة العمل املقبلة �أن يتغري هذا قانون البلديات ويعزز‬ ‫م��ن �سلطة وا�ستقاللية املجال�س البلدية املحلية املنتخبة‪ ،‬ويل ّبي‬

‫املعايري الدولية‪ ،‬و�أن ي�ضبط العالقة بني املجال�س املحلية واحلكومة‬ ‫املركزية‪ ،‬و�ضمان موارد كافية للقاء حاجات التنمية املحلية‪ ،‬والتقليل‬ ‫من هيمنة احلكومة املركزية على عملية �صنع القرار‪.‬‬ ‫املحكمة الد�ستورية‬ ‫ومتكنت احلكومة من حتقيق التزامها ب�إن�شاء حمكمة د�ستورية‪،‬‬ ‫وك��ان��ت درج��ة االرت�ب��اط بقيم ال�شراكة‪ ،‬وا�ضحة‪ ،‬وا ألث��ر املتوقع له‬ ‫كبرياً‪� ،‬إذ �أن�ش�أت احلكومة حمكمة د�ستورية ملقارنة الت�شريعات مع‬ ‫الد�ستور ولتف�سري ن�صو�صه عند احلاجة ومنذ ت�أ�سي�سها‪� ،‬ساهمت‬ ‫املحكمة ب�شكل كبري بتف�سري ن�صو�ص الد�ستور وقدمت قرارات قانونية‬ ‫مهمة‪ ،‬ويعترب هذا االلتزام من �أهم قرارات الإ�صالحات لدفع عجلة‬ ‫التقدم ب�سيادة القانون‪ ،‬لكن يف املرحلة القادمة من �شراكة احلكومة‬ ‫ال�شفافة‪ ،‬على احلكومة �أن تع ّرف �أع�ضاء الربملان بكيفية اال�ستجابة‬ ‫للمتطلبات القانونية لتوجيه طلب الطعن للمحكمة الد�ستورية‪.‬‬ ‫بالإ�ضافة اىل ذلك‪ ،‬على املحكمة �أن تتو�سع لت�سمح مبجال �أكرب من‬ ‫املمثلني لرفع اال�ستئنافات‪.‬‬ ‫عدم �إن�شاء حمكمة �إدارية‬ ‫لكن احلكومة مل تتمكن من �إن�شاء حمكمة �إدارية وفق التزامتها‬ ‫ال �ـ‪ ،31‬حيث ك��ان الهدف لهذا االل�ت��زام التو�سع بالعملية القانونية‬ ‫لل�سماح بعملية ال�ط�ع��ن يف ا ألح �ك��ام املتعلقة ب��ال �ق��رارات الإداري� ��ة‪،‬‬ ‫وحاليا الأحكام ال�صادرة عن حمكمة العدل العليا‪ ،‬املكلفة مبقا�ضاة‬ ‫النزاعات الإداري ��ة‪ ،‬ال ميكن الطعن فيها‪ ،‬ويف خطة العمل املقبلة‪،‬‬ ‫ميكن للحكومة �أن ت�شمل �إجراءات ت�شريعية حمددة ت�سمح للتقا�ضي‬ ‫الإداري يف النظام املزدوج الذي �سي�سمح ب�شفافية �أعلى يف القطاع العام‬ ‫وتعزيز الكفاءة الق�ضائية‪.‬‬ ‫احلكومة مل تنجز التزامها ب�إكمال املرحلة الثانية م��ن نظام‬ ‫�إدارة امل�ساعدات اخلارجية ل�ل�أردن‪ ،‬كما مل تبد أ� احلكومة بالتزامها‬ ‫ب�إكمال املرحلة الثانية من نظام �إدارة امل�ساعدات اخلارجية للأردن‬ ‫(‪ ،)JAIMS‬حيث �سعى ه��ذا االل�ت��زام تقيدم معلومات عن امل�ساعدة‬ ‫امل�ستمرة للمجتمع املدين وامل�شاريع الإقليمية عرب موقع الكرتوين‬ ‫متخ�ص�ص‪ ،‬وي�ت��وج��ب ع�ل��ى احل�ك��وم��ة تعيني م�ع��امل ث��اب�ت��ة وتوعية‬ ‫اجلمهور بهذا امل�شروع‪ ،‬حيث �إن �أيا من الذين متت مقابلتهم مل يكن‬ ‫لديه �أدين فكرة عن هذا النظام‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب��اع�ت�م��اد ت �ع��دي�لات ع�ل��ى ق��ان��ون احل �� �ص��ول على‬ ‫املعلومات‪ ،‬فقد كانت درج��ة التحقق من االل�ت��زام حم��دودة‪ ،‬فبينما‬ ‫الأردن �أول بلد يف العامل العربي يتبنى قانون الو�صول �إىل املعلومات‪،‬‬ ‫�إال أ�ن��ه ما ي��زال أ�م��ام احلكومة الكثري لتفعله ل�ضمان تلبية احتواء‬ ‫القانون على �أف�ضل معايري املمار�سات الدولية‪� ،‬إذ يتعني على طالب‬ ‫املعلومات حتمل النفقات املرتبطة ب�إنتاج املعلومات دون حتديد �سقف‬ ‫اعلى‪ ،‬ويف عام ‪ 2012‬قدمت احلكومة جمموعة من التعديالت على‬ ‫القانون‪ ،‬ولكن الربملان مل يوافق عليها بعد‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص ن�شر التقارير ال�سنوية لعام ‪ 2011‬لديوان املحا�سبة‬ ‫وهيئة مكافحة الف�ساد‪ ،‬فقد حتقق التزام احلكومة بذلك‪ ،‬فن�شرت‬ ‫احلكومة تقارير هيئة مكافحة الف�ساد وديوان املحا�سبة على البوابات‬ ‫االلكرتونية املعنية‪ ،‬لكن �إحدى الروابط التابعة لديوان املحا�سبة مل‬ ‫يعمل جيدا‪ ،‬وبينما ن�شرت احلكومة هذه التقارير ب�شكل دوري �إال �أن‬ ‫الربملان مل يناق�شها حتى االنتهاء من هذا التقرير واللجنة املالية‬ ‫جتاهلتها‪ ،‬وعلى احلكومة يف خطة العمل املقبلة �أن ت�ضمن الو�صولية‬ ‫اىل تقاريرها ال�سنوية‪ ،‬احلكومة و�أن ت�ضع ج��داول املواعيد لتطبق‬ ‫تو�صيات التقارير ال�سنوية وعليها الت�أكد من مناق�شة الربملان لهذه‬ ‫التقارير‪.‬‬ ‫حتقيق التزام اعتماد نظام م�شرتيات جديد موحد‬ ‫�أما االلتزام باعتماد نظام م�شرتيات جديد موحد‪ ،‬فقد متكنت‬ ‫احل �ك��وم��ة م��ن حت�ق�ي�ق��ه‪ ،‬ب�ع��د �أن ت�ب�ن��ت الئ �ح��ة ال �ق��ان��ون ال��داخ�ل��ي‬ ‫للم�شرتيات املوحدة وقدمتها للموافقة عليها يف عام ‪ 2008‬حيث كان‬ ‫ه��ذا النظام �شرطا �أ�سا�سيا الن�ضمام الأردن �إىل االتفاقية الدولية‬ ‫لل�شراء احلكومي‪ ،‬ومع ذلك‪ ،‬ال يوجد هنالك دليل يظهر النتيجة �أو‬ ‫اخلطوات القادمة‪ ،‬وهذا النظام ما يزال على م�ستوى وزارة تطوير‬ ‫القطاع العام ومل ي�صل بعد �إىل رئا�سة الوزراء ليوافق عليه‪ ،‬ويتوقع‬ ‫�أن يزيد هذا النظام من عدد امل�ستثمرين للتناف�س على املناق�صات‬ ‫العامة الكربى الذي بدوره �سيزيد املناف�سة ويوفر للحكومة فر�صة‬ ‫اختيار مقدمي العرو�ض امل�ؤهلني ب�أ�سعار تناف�سية‪ ،‬ويقرتح فريق‬ ‫البحث على احلكومة �أن ت�أخذ بالر�أي العام قبل �سن النظام‪ ،‬و�إدخال‬ ‫جدول زمني نهائي‪ ،‬وحتديد �إجراءات وا�ضحة للعمل عليه‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالتزام احلكومة بزيادة ال�شفافية يف الإنفاق العام‪،‬‬ ‫فكانت درج��ة التحقق منه حم��دودة فلم مل تبلغ احلكومة ع��ن �أي‬ ‫تقدم حمرز يف هذا االلتزام يف تقرير التقييم الذاتي‪ ،‬ولكن حينما‬ ‫ا�ستعر�ض فريق البحث وثائق حول الإنفاق العام على القطاعات يف‬ ‫قانون املوازنة العامة للدولة‪ ،‬وجدوا تقريراً �شاركت يف ت�أليفه الوكالة‬ ‫الأمريكية للتنمية والذي بني �أن احلكومة بذلت جهد يف جمال املاء‪،‬‬ ‫وال�صحة‪ ،‬والتعليم‪ ،‬والتنمية االجتماعية‪ ،‬والنقل‪ ،‬وكان من ال�صعب‬ ‫الو�صول �إىل التقرير عرب املواقع االلكرتونية احلكومية‪ ،‬ومل يقدم‬

‫�أي �أدلة تدعم �أن احلكومة تبذل جهودا قوية نحو االنفتاح وال�شفافية‪،‬‬ ‫ويف امل�ستقبل‪ ،‬يجب على احلكومة تطبيق ال��درو���س امل�ستفادة من‬ ‫تقرير الإنفاق العام‪ ،‬وينبغي تو�سيع التقرير لي�شمل قطاعات �أخرى‪.‬‬ ‫التزام اعداد ا�سرتاتيجية مل�شروع الالمركزية املالية‬ ‫وب�خ���ص��و���ص ال �ت��زام اع ��داد ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة مل���ش��روع ال�لام��رك��زي��ة‬ ‫املالية فقد ج��اءت درج��ة التحقق منه حم ��دودة‪ ،‬حيث أ�ع�ل��ن مدير‬ ‫وح��دة التنمية املحلية يف وزارة الداخلية ع��ن عمل احلكومة جتاه‬ ‫ا�سرتاتيجية الالمركزية املالية يف ثالث حمافظات‪� ،‬إال �أنه مل يوافق‬ ‫بعد �أي��ا من املجل�س التنفيذي �أو جمل�س ال�شورى للمحافظة على‬ ‫ه��ذه اال�سرتاتيجية‪ ،‬ويف ح�ين ح��اول �أ�صحاب امل�صلحة ال��دخ��ول يف‬ ‫حوار مع احلكومة حول الأولويات‪� ،‬أعربوا عن �شعورهم ب�أن احلكومة‬ ‫جتاهلت اهتماماتهم واولوياتهم‪ ،‬كما ر�أوا �أي�ضا �أن احلكومة تنفذ‬ ‫ا�سرتاتيجية الالمركزية من خالل تقنيات مركزية‪ ،‬ما يتطلب من‬ ‫احلكومة �إ�شراك املواطنني خالل مرحلة التخطيط و�إ�شراك املجتمع‬ ‫املدين يف مراقبة االجناز‪.‬‬ ‫تو�صيات بحواريات �شراكة احلكومة املفتوحة‬ ‫و�أو�صى تقرير را�صد الذي �أعده د‪.‬عامر بني عامر‪ ،‬املدير العام‬ ‫مركز احلياة ومي عليمات‪ ،‬مديرة وحدة البحث والتمويل يف املركز‪،‬‬ ‫�أن تقوم احلكومة بقيادة جمموعة من اجلهود حلماية حرية التعبري‬ ‫عن الر�أي‪ ،‬و�ضمان حق املواطنني للو�صول �إىل املعلومات‪ ،‬ودجمهم يف‬ ‫حوارات وعملية �صنع القرار‪ ،‬و�أهمية انفتاح احلكومة وارتباطها بقيم‬ ‫ال�شراكة احلكومية ال�شفافة واتخاذ خطوات جدية ل�ضمان �أن تكون‬ ‫هذه الن�شاطات منفذة مبا يخدم تنفيذ االلتزامات ال��واردة يف خطة‬ ‫عملها‪ ،‬وال�سماح للعامة بالو�صول �إىل املعلومات حول الأداء احلكومي‪،‬‬ ‫�إ��ش��راك خمتلف املكونات املجتمعية يف تعزيز التطور الدميقراطي‬ ‫وحتديد الأولويات وتقييم ال�سيا�سات العامة‪ ،‬وتعزيز الت�شاور العام‬ ‫مع اجلامعات والأك��ادمي�ي�ين‪ ،‬ومراكز البحوث‪ ،‬وا�ستخدام اخل�براء‬ ‫غري احلكوميني كركن م�ستقل ل�صنع ال�سيا�سات‪ ،‬وتوفري م�ؤ�شرات‬ ‫موثقة يف ن�صو�ص االل�ت��زام��ات لت�سهيل قيا�س االجن��از‪ ،‬وا�ستخدام‬ ‫لغة وا�ضحة تبني م�س�ؤوليات التنفيذ وامل�ؤ�س�سات امل�س�ؤولة عنها‪ ،‬و�أن‬ ‫تقوم احل�ك��وة بتعزيز ال�شراكة م��ع منظمات املجتمع امل��دين‪ ،‬وتتبع‬ ‫�أف�ضل املمار�سات الدولية لبناء ا�سرتاتيجية قوية لتعزيز ال�شراكة مع‬ ‫م�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪ ،‬ومنح الدوائر احلكومية م�ستوى �أعلى من‬ ‫اال�ستقالل لبناء ال�شراكات بفاعلية‪ ،‬وتخ�صي�ص املوارد الكافية لذلك‪،‬‬ ‫وال�سماح ملنظمات املجتمع امل��دين بو�ضع ا�سرتاتيجية لبناء ق��درات‬ ‫منظمات املجتمعات املجتمعية بحيث تكون فعالة على امل�ستويني‬ ‫املحلي والوطني‪ ،‬والعمل على تعزيز ا�ستخدام التكنولوجيا لأغرا�ض‬ ‫االنفتاح وامل�ساءلة‪ ،‬والعمل مع البلدان الأخرى للتعلم من جتاربهم‬ ‫وا�ستخدام هذه اخل�برة يف تعزيز التحول الدميقراطي‪ ،‬وا�ستخدام‬ ‫التكنولوجيا لت�شجيع امل�شاركة العامة على نطاق �أو��س��ع‪ ،‬وال�سماح‬ ‫ب��و��ص��ول اجل�م�ه��ور �إىل امل�ع�ل��وم��ات‪ ،‬وت�ع��زي��ز الت�شريعات ال�ت��ي حتفز‬ ‫التوجه نحو املزيد من الإدماج ال�شعبي‪.‬‬ ‫احلكومة على ّ‬ ‫كما �أو�صى ا�صحاب امل�صلحة امل�شاركني بحواريات �شراكة احلكومة‬ ‫امل�ف�ت��وح��ة �أن ت�ق��وم احل�ك��وم��ة بتنفيذ ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة �إ� �ص�ل�اح �شامل‬ ‫لدميقراطية البلديات‪ ،‬مب��ا يف ذل��ك تعديل ق��ان��ون البلديات ال��ذي‬ ‫ي�ضمن اال�ستقالل الإداري وامل��ايل ملجال�س احلكم ال��ذات��ي املحلية‪،‬‬ ‫وتوفري م��وارد كافية لتلبية االحتياجات التنموية املحلية‪ ،‬و�ضمان‬ ‫م�شاركة م�ستمرة من املجتمعات املحلية يف �إدارة �ش�ؤونها‪ ،‬والتقليل من‬ ‫هيمنة ال�سلطات املركزية على املجال�س البلدية‪ ،‬وااللتزام مب�ستوى‬ ‫أ�ع�ل��ى م��ن ال�شفافية يف إ�ع ��داد خم�ص�صات امل��وازن��ة العامة للدولة‪،‬‬ ‫وجتنب �أي تخ�صي�ص غ�ير مف�صل ب�شكل ك��اف‪ ،‬وو��ض��ع نظام تتبع‬ ‫متاح للجمهور للإنفاق احلكومي‪ ،‬وتعديل قانون االنتخابات ملجل�س‬ ‫النواب ل�ضمان توافق العملية االنتخابية مع املعايري الدولية للنزاهة‬ ‫وال�شفافية والعدالة‪ ،‬واحلرية‪ ،‬و�إعادة النظر يف نظام ال�صوت الواحد‬ ‫من خالل حوار وطني �شامل‪.‬‬ ‫م�صادقة الأردن على االتفاقية ومنهجية لعمل التقرير‬ ‫مت اختيار (را�صد) مركز احلياة لتنمية املجتمع املدين من قبل‬ ‫االدارة العاملية للمبادرة ليكون ال�شريك املحلي امل�ستقل‪ ،‬حيث انيطت‬ ‫به مهمة اعداد تقارير موازية للتقارير احلكومية؛ بهدف تتبع درجة‬ ‫اجن��از احلكومة الأردن�ي��ة يف حتقيق االلتزامات التي �أوردت�ه��ا �ضمن‬ ‫خطة العمل ب���ص��ورة مو�ضوعية‪ ،‬حيث ق��دم��ت احل�ك��وم��ة يف بداية‬ ‫ال�شراكة ‪ 31‬التزاماً �صنفتها حتت ‪ 3‬عناوين رئي�سية‪ :‬ممثلة بتح�سني‬ ‫اخل��دم��ات العامة وتعزيز النزاهة العامة وزي��ادة الفعالية يف ادارة‬ ‫املوارد العامة‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص منهجة عمل التقرير ف��ق ق��ام على اع ��داده فريق‬ ‫بحثي خمت�ص‪ ،‬حيث مت اج ��راء ‪ 3‬جل�سات ح��واري��ة لتلقي التغذية‬ ‫الراجعة من الأ�شخا�ص املعنيني وذوي العالقة املخت�صني بكل من‬ ‫االلتزامات الواردة يف خطة العمل احلكومية‪ ،‬باال�ضافة اىل جمموعة‬ ‫من املقابالت �شبه املمنهجة التي ت�ضمنت مقابالت �شخ�صية وهاتفية‬ ‫وزيارات ميدانية‪ ،‬لتتبع املنجز احلكومي والأثر لكل من االلتزامات‬ ‫ب�صورة مو�ضوعية وموثقة‪.‬‬

‫وتعترب م�ب��ادرة ال�شراكة احلكومية ال�شفافة م�ب��ادرة تطوعية‬ ‫دولية تهدف �إىل حتقيق التزامات ال��دول جتاه مواطنيها‪ ،‬من �أجل‬ ‫ت�ع��زي��ز ال���ش�ف��اف�ي��ة ومت �ك�ين امل��واط �ن�ين وحم��ارب��ة ال�ف���س��اد وت��وظ�ي��ف‬ ‫التكنولوجيا احلديثة لتكري�س احلاكمية الر�شيدة‪ ،‬حيث ت�شتمل �آلية‬ ‫التقارير امل�ستقلة على مراجعة تتم كل �سنتني لتقييم �أن�شطة الدول‬ ‫امل�شاركة وتقدمها يف تنفيذ خطط عملها‪.‬‬ ‫وبد�أ الأردن م�شاركته يف املبادرة ب�شكل ر�سمي يف �شهر �أيلول من‬ ‫ع��ام ‪ ،2011‬حيث �صادق جمل�س ال��وزراء الأردين على نية احلكومة‬ ‫بامل�شاركة‪ ،‬وتتم الآن ادارة ال�شراكة احلكومية ال�شفافة يف الأردن من‬ ‫قبل جلنة غ�ير دائ�م��ة مكونة م��ن ممثلني ع��ن ال ��وزارات احلكومية‬ ‫وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪ ،‬وت�شكل وزارة التخطيط والتعاون الدويل‬ ‫الأردنية ركناً �أ�سا�سياً يف �شراكة احلكومة املفتوحة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل عدد‬ ‫من اجلهات املعنية الأخرى مثل �أربع وزارات �أخرى وثالث م�ؤ�س�سات‬ ‫جمتمع م��دين �شبه حكومية ه��ي‪ :‬املركز الوطني حلقوق االن�سان‪،‬‬ ‫وجتمع جلان املر�أة الأردين‪ ،‬وجمعية رجال الأعمال الأردنيني‪.‬‬ ‫ومتر البلدان امل�شاركة يف �شراكة احلكومة املفتوحة خالل عدد‬ ‫من املراحل تت�ضمن اال�ست�شارات خالل تطوير وتنفيذ خطة العمل‬ ‫التي تقدمها كل دول��ة لل�شراكة‪� ،‬إال �أن احلكومة الأردن�ي��ة مل متنح‬ ‫م�ؤ�س�سات املجتمع امل��دين الفر�صة لتقدمي ا�ست�شاراتها ح��ول خطة‬ ‫عمل الأردن‪ ،‬الأم��ر ال��ذي عزته احلكومة �إىل �ضيق ا إلط��ار الزمني‬ ‫و�ضعف قدرات م�ؤ�س�سات املجتمع املدين بالإ�ضافة �إىل نق�ص املعرفة‬ ‫مبتطلبات �شراكة احلكومة ال�شفافة‪ ،‬كما وي�ج��در ا إل� �ش��ارة �إىل �أن‬ ‫احلكومة الأردنية مل تطلب اال�ست�شارات �إال من امل�ؤ�س�سات التابعة لها‪،‬‬ ‫حيث �أق�صت من العملية امل�ؤ�س�سات غري احلكومية واملعنيني من غري‬ ‫اجلهات احلكومية‪.‬‬ ‫كما وق��ام��ت اللجنة ذات�ه��ا بجميع اال�ست�شارات ال�لازم��ة خالل‬ ‫فرتة تنفيذ خطة العمل‪ ،‬حيث مل يتم ت�شكيل �أي جلان ا�ضافية �أو‬ ‫منابر ال�ستقطاب اال�ست�شارات ومل تقم اللجنة بن�شر �أي من معلومات‬ ‫اال�ست�شارات الداخلية التي متت‪� ،‬إال �أن احلكومة الأردنية عربت عن‬ ‫اهتمامها بعقد ا�ست�شارات مو�سعة مع خمتلف �أطياف املجتمع املدين‬ ‫خالل مرحلتي اعداد وتنفيذ خطة العمل احلكومية املقبلة‪.‬‬ ‫وعلى كل دولة م�شاركة �أن تقدم جمموعة من االلتزامات موزعة‬ ‫�ضمن اط��ار زمني مدته �سنتان‪ ،‬وقد ت�ضمنت خطة العمل الأردنية‬ ‫التزامات تقع �ضمن جمموعة كبرية من القطاعات والتي من �ش�أنها‬ ‫�إحداث �آثار جوهرية‪ ،‬حيث قام الأردن بتحقيق �ستة التزامات ب�شكل‬ ‫كامل‪.‬‬

‫احلكومة حتقق �ستة التزامات‬ ‫من �أ�صل ‪ 31‬مببادرة ال�شراكة‬ ‫احلكومية ال�شفافة‬ ‫�إخفاق يف التزامات �إن�شاء‬ ‫املحكمة الإدارية وقانون‬ ‫املعامالت الإلكرتونية‬ ‫�أو�صى ب�إلغاء نظام ال�صوت‬ ‫الواحد وتعزيز امل�شاركة‬ ‫ال�شعبية بالإ�ضافة اىل �ضمان‬ ‫التمثيل احلزبي لتحقيق‬ ‫الطموح ال�سيا�سي اخلا�ص‬ ‫باملواطنني‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االربعاء (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2618‬‬

‫بعد منح "النواب" ال�ضابطة العدلية حلر�س اجلامعات‬

‫«ذبحتونا» تؤكد توجه الحكومة لـ«قوننة قمع الحريات»‬

‫ال�سبيل– �آيات الهواو�شة‬ ‫ل �ف �ت��ت احل �م �ل��ة ال��وط �ن �ي��ة م ��ن أ�ج ��ل‬ ‫حقوق الطلبة "ذبحتونا" �إىل �أنه يف ظل‬ ‫الأحكام العرفية مل جتر�ؤ �أي حكومة على‬ ‫�إع�ط��اء �صفة ال�ضابطة العدلية حلر�س‬ ‫اجلامعات؛ ما ي�ؤكد م�ضي احلكومة قدما‬ ‫يف "قوننة قمع احلريات"‪ ،‬منبهة على �أن‬ ‫ال�ضابطة العدلية لها �صالحيات وا�سعة‬ ‫م��ن ا�ستق�صاء اجل��رائ��م‪ ،‬وج�م��ع �أدل�ت�ه��ا‪،‬‬ ‫م ��رورا بالقب�ض ع�ل��ى ف��اع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬وان�ت�ه��اء‬ ‫ب�إحالتهم على املحاكم املوكول �إليها �أمر‬ ‫معاقبتهم‪.‬‬ ‫وا�ستغربت "ذبحتونا" يف ب�ي��ان لها‬ ‫�سرعة جمل�س النواب يف �إق��رار ال�ضابطة‬

‫ال�ع��دل�ي��ة يف اجل��ام �ع��ات‪ ،‬بحجة مواجهة‬ ‫ال �ع �ن��ف اجل��ام �ع��ي‪ ،‬م �ع �ت�برة �إي � ��اه يظهر‬ ‫عدم وعي وا�ستخفاف النواب بالقوانني‪،‬‬ ‫ويعك�س ع��دم جديتهم يف م��واج�ه��ة ه��ذه‬ ‫الظاهرة‪.‬‬ ‫وا�ستنكرت ت�صريحات وزي��ر التعليم‬ ‫العايل يف جل�سة جمل�س النواب التي برر‬ ‫فيها ه��ذا ال�ت�ع��دي��ل ب�ت��أك�ي��د �أن "م�شكلة‬ ‫اجلامعات مبن يت�سلل من اخلارج‪ ،‬فطلب‬ ‫تعديل القانون مبنح ال�ضابطة العدلية؛‬ ‫للحيلولة دون اقتحام احل��رم اجلامعي‪،‬‬ ‫وت�سليم املت�سللني ل��ه للجهات املعنية"‪،‬‬ ‫م�شددا على �أن كافة امل�شاجرات اجلامعية‬ ‫ب��د�أت بالطلبة �أنف�سهم‪ ،‬ولي�س مبت�سللني‬ ‫من خارجها‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫أو��� �ش ��ارت �إىل ال�ت�ن��اق����ض يف م��واق��ف‬ ‫�إدارات اجل��ام�ع��ات واحل�ك��وم��ة؛ "�إذ كانوا‬ ‫ي � ��رون ع� ��دم �أه �ل �ي ��ة احل ��ر� ��س اجل��ام �ع��ي‬ ‫ب�ترك�ي�ب�ت��ه احل��ال �ي��ة ع�ل��ى ال �ق �ي��ام ب ��دوره‪،‬‬ ‫و�أنه جزء من �أ�سباب الظاهرة‪ ،‬ثم يعطوا‬ ‫�صالحيات ال�ضابطة العدلية"؛ ما ي�ؤدي‬ ‫�إىل � �س��وء ا��س�ت�خ��دام ه ��ذه ال���ص�لاح�ي��ات؛‬ ‫وبالتايل تفاقم الظاهرة بدل عالجها‪.‬‬ ‫وج� � � ��ددت "ذبحتونا" ت� ��أك� �ي ��د �أن‬ ‫احلكومات املتعاقبة �أبقت مئات التو�صيات‬ ‫املتعلقة بالعنف اجلامعي حبي�سة �أدراج‬ ‫وزارة التعليم العايل ل�سنوات‪ ،‬الفتة �إىل‬ ‫�أن��ه ك��ان با�ستطاعتها وق��ف ك��اف��ة �أ�شكال‬ ‫تعزيز الع�شائرية واملناطقية يف اجلامعات‬ ‫بتغيري �أ�س�س القبول اجلامعي‪.‬‬

‫«اللجنة التحضريية»‪ :‬سندعم تشكيل نقابة للمؤذنني‬ ‫ال�سبيل– رائد رمان‬ ‫ك���ش��ف رئ �ي ����س ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ح���ض�يري��ة‬ ‫لنقابة الأئمة والعاملني يف وزارة الأوقاف‬ ‫ذي��اب �أب��و �صيني �أن��ه يف حال �إق��رار جمل�س‬ ‫ال�ن��واب لنقابة الأئ�م��ة دون �ضم امل��ؤذن�ين‪،‬‬ ‫ف�إن النقابة �ستدعم �إن�شاء نقابة للم�ؤذنني‪.‬‬ ‫وقال �أبو �صيني لـ"ال�سبيل" �إن هناك‬ ‫تفكريا وتن�سيقا مع امل�ؤذنني لإن�شاء نقابة‬ ‫م�ستقلة لهم‪ ،‬يف ح��ال الإ� �ص��رار على عدم‬ ‫�ضم امل ��ؤذن�ين �إىل النقابة‪ ،‬مبينا �أن عدد‬ ‫امل�ؤذنني ي�صل �إىل ‪� 4‬آالف م�ؤذن‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل وجود ات�صاالت مع اللجنة‬ ‫القانونية يف جمل�س النواب‪ ،‬لإعادة النظر‬ ‫بقانون النقابة‪ ،‬وبخا�صة بند �ضم امل�ؤذنني‬ ‫للنقابة‪.‬‬

‫وج� ��دد رف ����ض ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ح���ض�يري��ة‬ ‫ال� �س �ت �ق��دام �أئ �م��ة م���ص��ري�ين �إىل م�ساجد‬ ‫امل� �م� �ل� �ك ��ة‪ ،‬م� �ع� �ت�ب�را �أن الإ� � � �ص � � ��رار ع�ل��ى‬ ‫ا� �س �ت �ق��دام �ه��م ا� �س �ت �ح �ق��اق � �س �ي��ا� �س��ي جت��اه‬ ‫"االنقالب يف م�صر"‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن ا�ستقدام وزارة الأوق��اف‬ ‫لأئ �م��ة م���ص��ري�ين ل��ه ان�ع�ك��ا���س ��س�ل�ب��ي من‬ ‫ن��اح�ي��ة اق�ت���ص��ادي��ة‪ ،‬م��و��ض�ح��ا �أن ��ه يف ح��ال‬ ‫تخ�صي�ص راتب بنحو ‪ 500‬دينار لكل �إمام‬ ‫م�صري‪ ،‬ف ��إن ذل��ك يعني ‪ 3‬ماليني دينار‬ ‫�سنويا‪.‬‬ ‫ور�أى �أب��و �صيني �أن الأئمة امل�صريني‬ ‫� �س�ير� �س �ل��ون م �ب �ل��غ ‪ 3‬م�ل�اي�ي�ن دي� �ن ��ار �إىل‬ ‫ب�ل�اده ��م؛ م��ا ي �ه��در م �ب��ال��غ ط��ائ �ل��ة خ��ارج‬ ‫ال��وط��ن‪ ،‬مت�سائال‪" :‬ملاذا ال ُي�ستبقى هذا‬ ‫املبلغ الكبري داخل الوطن؟"‪.‬‬

‫وك � ��ان جم �ل ����س ال� � � ��وزراء م �ن��ح وزارة‬ ‫الأوق��اف �صالحية التعاقد مع �أئمة غري‬ ‫�أردن�ي�ين م��ن خريجي الأزه��ر ال�شريف يف‬ ‫م�صر؛ ل�سد ما و�صفه املجل�س بالنق�ص يف‬ ‫الأئمة‪� ،‬شريطة �أن يكونوا م�ؤهلني �شرع ًيا‬ ‫ولفرتة م�ؤقتة حتى تعوي�ض النق�ص‪ ،‬ومبا‬ ‫ال يتجاوز خم�سني �إم��ا ًم��ا �سنويا ‪-‬بح�سب‬ ‫وزي � ��ر الأوق� � � ��اف وال� ��� �ش� ��ؤون وامل �ق��د� �س��ات‬ ‫الإ�سالمية‪.-‬‬ ‫يذكر �أن عدد امل�ساجد يف اململكة و�صل‬ ‫�إىل ‪ 5954‬م�سجدًا‪ ،‬منها ‪ 216‬م�سجدا حتت‬ ‫الإن�شاء‪ ،‬و‪ 549‬م�سجدا غري م�سجل با�سم‬ ‫ال ��وزارة‪ ،‬يف ح�ين �أن النق�ص الإج�م��ايل يف‬ ‫الأئ �م��ة وامل ��ؤذن�ي�ن و��ص��ل �إىل ‪� 4675‬إم��ا ًم��ا‬ ‫وم ��ؤذ ًن��ا ‪-‬وف�ق��ا لتقرير ر�سمي ��ص��ادر عن‬ ‫وزارة الأوقاف‪.-‬‬

‫ورشة عمل عن «احتياجات السوق‬

‫النواب يستثني حملة «التوجيهي» من عضوية نقابة الصحفيني‬

‫الكرك‪ -‬برتا‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫لتكنولوجيا املعلومات» بمؤتة‬ ‫نظم احت��اد طلبة جامعة م��ؤت��ة �أم����س الثالثاء بالتعاون م��ع ق�سم‬ ‫تكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات يف اجل��ام�ع��ة ور��ش��ة عمل علمية متخ�ص�صة عن‬ ‫ح��اج��ات �سوق العمل م��ن خم��رج��ات تعليم م�ساق تكنولوجيا املعلومات‬ ‫بهدف التوعية ب�أهمية التكنولوجيا يف حياتنا املعا�صرة والنقلة النوعية‬ ‫التي �أحدثتها و�ضرورة مواكبة امل�ستجدات يف هذا املجال والتكيف معها‪.‬‬ ‫ومت خالل الور�شة عر�ض حول �آخر امل�ستجدات يف عامل تكنولوجيا‬ ‫املعلومات واالت�صاالت وطرق و�أ�ساليب التعامل معها وفق احدث الأنظمة‬ ‫والأ�ساليب مب�شاركة جمموعة مطوري جوجل و�شركة مايكرو�سوفت‬ ‫واللجنة التح�ضريية لنقابة تكنولوجيا املعلومات و�شركة بيونري و�شركة‬ ‫موزايال فريفوك�س‪.‬‬ ‫لعدم توافر اال�شرتاطات ال�صحية والرتخي�ص‬

‫«األمانة» تغلق ‪ 840‬محال منذ‬ ‫بداية العام تحفظيا‬

‫امانة عمان‬

‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫أ�ك ��دت م��دي��رة دائ ��رة ال��رق��اب��ة‬ ‫ال���ص�ح�ي��ة ب ��أم��ان��ة ع �م��ان ال �ك�برى‬ ‫د‪.‬مريفت املهريات �أن فرق الدائرة‬ ‫��س�ج�ل��ت خ �ل�ال الأ� �ش �ه ��ر ال �ث�لاث��ة‬ ‫املا�ضية من العام احلايل ‪ 840‬حالة‬ ‫إ�غ�لاق حتفظيا وحرف و�صناعات‪،‬‬ ‫م�ق��اب��ل ‪ 424‬ح��ال��ة �إغ �ل�اق للفرتة‬ ‫ن�ف���س�ه��ا م��ن ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي؛ ل�ع��دم‬ ‫ت ��واف ��ر اال� � �ش�ت��راط� ��ات ال���ص�ح�ي��ة‬ ‫ال �ل��ازم � ��ة‪ ،‬وب �خ��ا� �ص��ة يف �أم ��اك ��ن‬ ‫الإع��داد والتح�ضري‪ ،‬وع��دم �إ�ضافة‬ ‫مهنة واحل �� �ص��ول �إىل الرتخي�ص‬ ‫املهني املطلوب‪.‬‬ ‫وح � � � ��ررت "الأمانة ‪-‬وف � ��ق‬ ‫املهريات‪ 3500 -‬خمالفة منع مكاره‬ ‫وح��رف و�صناعات ب �ـ‪� 31‬أل��ف جولة‬ ‫م�ي��دان�ي��ة‪ ،‬ت�ضمنت ت��وج�ي��ه ‪4650‬‬ ‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ غرب عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪11-4 :‬‬ ‫(‪� )2014/921‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا� �س��م امل �ح �ك��وم ع�ل�ي��ه ‪ /‬امل��دي��ن ‪ :‬ج�م��ال‬ ‫عبدالفتاح م�صطفى عوده‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان – مرج احلمام – خلف‬ ‫مدار�س البيان‬ ‫رق��م االع�ل�ام ‪/‬ال�سند التنفيذي ‪1-4 :‬‬ ‫(‪�)2010/323‬سجل عام‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ غرب عمان‬ ‫تاريخه ‪2011/6/19 :‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 600 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل���ص��اري��ف وات �ع��اب امل�ج��ام��اة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط ��ار �إىل‬ ‫املحكوم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن ‪ :‬زي��اد عبد الفتاح‬ ‫نخلة خوري املبلغ املبني اعاله‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬

‫م�أمور التنفيذ غرب عمان‬

‫إ�ن� ��ذارا غ��ذائ�ي��ا؛ ل��وج��ود خمالفات‬ ‫�صحية‪.‬‬ ‫ول�ف�ت��ت �إىل �أن ف��رق ال��دائ��رة‬ ‫�أغ �ل �ق ��ت م �ط �ل��ع ال �� �ش �ه��ر اجل � ��اري‬ ‫م�شغال لت�صنيع م��ادت��ي املخلالت‬ ‫وال��زي �ت��ون غ�ي�ر م��رخ ����ص‪ ،‬ويعمل‬ ‫ب �ظ��روف غ�ي�ر ��ص�ح�ي��ة‪ ،‬م�ب�ي�ن��ة �أن‬ ‫ك �م �ي��ة امل � ��واد امل �� �ض �ب��وط��ة ب��داخ �ل��ه‬ ‫بلغت ‪ 80‬ط�ن��ا أُ�ت �ل �ف��ت؛ الحتوائها‬ ‫على ح�شرات ودي��دان لت�صنيعها يف‬ ‫ظروف غري �صحية‪.‬‬ ‫وذك � ��رت امل� �ه�ي�رات �أن ال �ف��رق‬ ‫�أت�ل�ف��ت م�ي��دان�ي��ا‪ ،‬وال �ف�ترة نف�سها‪،‬‬ ‫‪ 293‬طنا م��واد غذائية‪ ،‬و‪ 819‬لرتا‬ ‫من الع�صائر وامل�شروبات املختلفة‬ ‫غ �ي��ر ال � �� � �ص ��احل ��ة ل�ل�ا� �س �ت �ه�ل�اك‬ ‫ال�ب���ش��ري‪ ،‬ف�ي�م��ا ب�ل�غ��ت احل �ج��وزات‬ ‫امليدانية ‪ 3789‬طنا‪ ،‬ونحو ‪ 25‬الف‬ ‫لرت‪.‬‬ ‫وبح�سب املهريات‪ ،‬تعامل ق�سم‬ ‫املختربات يف ال��دائ��رةخ�لال الربع‬ ‫الأول من العام احل��ايل مــــع ‪1568‬‬ ‫عينة ماء وغذاء ُفح�صت جرثوميا‪،‬‬ ‫ف�ضال عن فح�ص نحو ‪ 2230‬عينة‬ ‫ك�ي�م��اوي��ا‪ ،‬وفح�ص نحو ‪ 433‬عينة‬ ‫خا�صة كيميائيا وجرثوميا‪.‬‬ ‫وت ��اب �ع ��ت �أن ق �� �س��م ال��وق��اي��ة‬ ‫ال���ص�ح�ي��ة ق ��دم يف ال �ف�ت�رة نف�سها‬ ‫مب� �خ� �ت�ب�رات ال� � ��دائ� � ��رة خ��دم��ات��ه‬ ‫العالجية لنحو ‪ 28‬أ�ل��ف �شخ�ص‪،‬‬ ‫وتعامل مع ‪ 37‬ال��ف عينة ُفح�صت‬ ‫خم�ب�ري ��ا‪ ،‬و�أ� � �ص� ��در ن �ح��و ‪ 27‬ال�ف��ا‬ ‫و‪� 680‬شهادة خلو �أمرا�ض‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل ا� �س �ت �ف��ادة ‪�� 2911‬ش�خ���ص��ا من‬ ‫املحا�ضرات التوعوية التي قدمتها‬ ‫� �ش �ع �ب��ة ال� �ت ��وع� �ي ��ة وال �ت �ث �ق �ي��ف يف‬ ‫الدائرة‪.‬‬ ‫وق��دم��ت ال��دائ��رة خدماتها يف‬ ‫جتهيز القبور من قبل مكتب دفن‬ ‫املوتى لنحو ‪ 1483‬قربا‪ ،‬منها ‪112‬‬ ‫قربا �صغريا‪.‬‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل‬ ‫الأ�سماء التجارية يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (ا�سواق املقتدر للمواد‬ ‫التموينية) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية بالرقم (‪ )188863‬با�سم (ثائر خالد‬ ‫عبد اهلل اب��و مطحنه) قد ج��رى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (�شركة خليل اب��و �شمالة‬ ‫و�شريكه) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫وا� �ص��ل جم�ل����س ال �ن ��واب يف ج�ل���س��ة م���س��اء �أم����س‬ ‫ال �ث�لاث��اء ب��رئ��ا��س��ة رئ�ي����س امل�ج�ل����س امل�ه�ن��د���س عاطف‬ ‫الطراونة وح�ضور هيئة الوزارة مناق�شة م�شروع قانون‬ ‫معدل لقانون نقابة ال�صحفيني‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ث �ن��ى ال � �ن ��واب ح �م �ل��ة ال �� �ش �ه��ادة ال �ث��ان��وي��ة‬ ‫"التوجيهي" من ع�ضوية النقابة‪ ،‬على ان يتم توفيق‬ ‫�أو��ض��اع العاملني منهم‪ ،‬ب�شرط �أن يكون ق��د �أم�ضى‬ ‫بالعمل ال�صحفي داخل الأردن قبل نفاذ هذا القانون‬ ‫م��دة ال تقل ع��ن ث�م��اين ��س�ن��وات‪ ،‬م��ع ت�ق��دمي الوثائق‬ ‫املعززة لذلك خ�لال م��دة ال تتجاوز ثالثة �أ�شهر من‬ ‫تاريخ نفاذ القانون‪.‬‬ ‫وي�شرتط القانون على من ي�سجل يف النقابة �أن‬ ‫يكون �أردين اجلن�سية‪ ،‬وغري حمكوم عليه بجناية �أو‬ ‫جنحة خملة بال�شرف‪ ،‬ومتمتعاً بالأهلية القانونية‪،‬‬ ‫وحا�ص ً‬ ‫ال على م�ؤهالت علمية جامعة �أو كلية معرتف‬ ‫ب�ه��ا‪ ،‬وان ي�ت�ف��رغ مل�م��ار��س��ة ال�ع�م��ل ال�صحفي ممار�سة‬ ‫فعلية‪ .‬وي�ح��دد ال�ق��ان��ون امل ��ؤه�لات العلمية ب�شهادات‬ ‫ال��دك �ت��وراة يف ال�صحافة او الإع �ل�ام وامل��اج���س�ت�ير �أو‬ ‫الدبلوم العايل يف ال�صحافة �أو الإع�لام‪ ،‬مع التدريب‬ ‫على ممار�سة املهنة مدة ال تقل عن �ستة �أ�شهر‪ ،‬ومدة‬ ‫ال تقل عن �سنة ملن يحمل ال�شهادة اجلامعية الأوىل يف‬ ‫ال�صحافة �أو الإعالم‪.‬‬ ‫ك�م��ا ي�ن����ص ع�ل��ى م��ن ي�ح�م��ل ��ش�ه��ادة دب �ل��وم كلية‬ ‫جمتمع يف ال�صحافة �أو الإعالم التدريب على ممار�سة‬ ‫امل�ه�ن��ة م��دة ال ت�ق��ل ع��ن �سنتني‪ ،‬ون�ف����س امل ��دة حلملة‬ ‫ال�شهادة اجلامعية الأوىل على الأق��ل يف �أي تخ�ص�ص‬ ‫غري ال�صحافة �أو الإعالم‪.‬‬ ‫وتعترب ممار�سة مهنة ال�صحافة وفق القانون لكل‬

‫من يعمل‪ ،‬رئي�س حترير او مدير حترير او مدير عام‬ ‫مل�ؤ�س�سة �صحفية او �إعالمية �أردنية او �سكرتري حترير‬ ‫او حمرر او م�صور �صحفي او ر�سام كاريكاتري‪ ،‬او كاتب‬ ‫�صحفي او حمرر او مذيع لن�شرات االخبار‪� ،‬أو املرا�سل‬

‫ال�صحفي او امل�ن��دوب ال�صحفي لها داخ��ل اململكة او �إعالمية معتمدة ب�صورة قانونية يف اململكة‪ ،‬وع�ضو‬ ‫هيئة ال�ت��دري����س مل ��ادة ال�صحافة او م ��ادة الإع �ل�ام يف‬ ‫خارجها‪.‬‬ ‫كما يعترب ممار�سا للمهنة كل من يعمل حمررا اجلامعات االردنية‪ ،‬ومن عمل يف �أي وظيفة �إعالمية‬ ‫او مندوبا �صحفيا او مرا�سال مل�ؤ�س�سة �صحفية‪ ،‬او يف �أي م�ؤ�س�سة �إعالمية‪.‬‬

‫‪� 82‬شركة ارتفاعت �أ�سعار �أ�سهمها و ‪� 27‬شركة انخف�ضت �أ�سعار �أ�سهمها‬

‫أداء قوي لبورصة عمان بعد تأجيل «التعامل النقدي»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫ارت �ف��ع امل ��ؤ� �ش��ر ال �ع��ام يف ب��ور��ص��ة عمان‬ ‫�أم�س الثالثاء مدعوما بحالة من التفا�ؤل‬ ‫�سادت �أو�ساط املتعاملني بعد ت�أجيل تطبيق‬ ‫تعليمات التعامل النقدي‪.‬‬ ‫وب� �ل ��غ ح �ج ��م ال� � �ت � ��داول الإج� � �م � ��ايل يف‬ ‫ال�ب��ور��ص��ة أ�م����س ح��وايل ‪ 10.5‬مليون دينار‬ ‫وع��دد الأ�سهم املتداولة ‪ 12.4‬مليون �سهم‪،‬‬ ‫نفذت من خالل ‪ 4745‬عقداً‪.‬‬ ‫وع ��ن م���س�ت��وي��ات الأ� �س �ع��ار‪ ،‬ف�ق��د ارت�ف��ع‬ ‫الرقم القيا�سي العام لأ�سعار الأ�سهم لإغالق‬ ‫هذا اليوم �إىل ‪ 2183.6‬نقطة‪ ،‬بارتفاع ن�سبته‬ ‫‪ 1.43‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومب �ق��ارن��ة �أ� �س �ع��ار الإغ �ل��اق ل�ل���ش��رك��ات‬ ‫امل �ت��داول��ة ل�ه��ذا ال �ي��وم وال�ب��ال��غ ع��دده��ا ‪136‬‬ ‫�شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬فقد �أظهرت‬ ‫‪� 82‬شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪27‬‬ ‫�شركة �أظهرت انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أما على م�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد ارتفع‬ ‫الرقم القيا�سي لقطاع ال�صناعة بن�سبة ‪4.01‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬وارتفع الرقم القيا�سي للقطاع املايل‬ ‫بن�سبة ‪ 0.91‬يف املئة ‪ ،‬وارتفع الرقم القيا�سي‬ ‫لقطاع اخلدمات بن�سبة ‪ 0.37‬يف املئة‪.‬‬ ‫أ�م � ��ا ب��ال�ن���س�ب��ة ل �ل �ق �ط��اع��ات ال �ف��رع �ي��ة‪،‬‬ ‫ف�ق��د ارت �ف��ع ال��رق��م القيا�سي ل�ق�ط��اع التبغ‬ ‫وال �� �س �ج��ائ��ر‪ ،‬ال �� �ص �ن��اع��ات اال� �س �ت �خ��راج �ي��ة‬ ‫وال� �ت� �ع ��دي� �ن� �ي ��ة‪ ،‬ال� ��� �ص� �ن ��اع ��ات ال ��زج ��اج �ي ��ة‬ ‫واخل��زف�ي��ة‪ ،‬ال�ع�ق��ارات‪ ،‬اخل��دم��ات التجارية‪،‬‬ ‫ال���ص�ن��اع��ات ال �ك �ي �م��اوي��ة‪ ،‬اخل ��دم ��ات امل��ال�ي��ة‬ ‫امل �ت �ن��وع��ة‪ ،‬الإع� �ل� ��ام‪ ،‬ال �ن �ق��ل‪ ،‬ال �� �ص �ن��اع��ات‬ ‫ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة‪ ،‬ال �ط��اق��ة وامل �ن��اف��ع‪ ،‬ال �ب �ن��وك‪،‬‬ ‫الت�أمني‪� ،‬صناعات املالب�س واجللود والن�سيج‪،‬‬ ‫الفنادق وال�سياحة‪ ،‬ال�صناعات الهند�سية‪،‬‬ ‫واالن�شائية ‪ 5.61‬يف املئة‪ 5.32 ،‬يف املئة‪3.79 ،‬‬ ‫وزارة العدل‬ ‫دائرة تنفيذ �شرق عمان‬ ‫�إخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية ‪-1300 ( 11-3 :‬‬ ‫‪� )2014‬سجل عام – ع‬ ‫�إ�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين ‪ :‬تهاين فايز‬ ‫حممد املجدالوي‬ ‫ع�ن��وان��ه ‪ :‬ع�م��ان – م��ارك��ا ال�شمالية –‬ ‫خلف امل�ست�شفى الع�سكري – �شارع خريي‬ ‫حماد عمارة رقم ‪ – 4‬طابق �أر�ضي‬ ‫رقم الإعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪39032 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شرق عمان‬ ‫امل� �ح� �ك ��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن ‪ 5000 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف و�أتعاب املحاماة �إن‬ ‫وجدت والفائدة �إن وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه ��ذا الإخ� �ط ��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن ‪ :‬ن�ضال عبد الفتاح‬ ‫حممد نوفل‬ ‫املبلغ امل�ب�ين �أع�ل�اه ‪ .‬و�إذا �أنق�ضت هذه‬ ‫امل��دة ومل ت ��ؤد ال��دي��ن امل��ذك��ور �أو تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانوينة ‪� ،‬ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة‬ ‫قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ �شرق عمان‬

‫مبنى البور�صة‬

‫يف املئة‪ 2.71 ،‬يف املئة‪ 2.47 ،‬يف املئة‪ 2.08 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 2.01 ،‬يف املئة‪ 1.2 ،‬يف املئة‪ 0.79 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.71‬يف املئة‪ 0.69 ،‬يف املئة‪ 0.62 ،‬يف املئة‪0.5 ،‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ 0.48 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.2 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.2 ،‬يف‬ ‫املئة على ال�ت��وايل‪ .‬يف حني انخف�ض الرقم‬ ‫القيا�سي لقطاع التكنولوجيا والإت�صاالت‪،‬‬ ‫اخل��دم��ات التعليمية‪ ،‬الأدوي ��ة وال�صناعات‬ ‫الطبية ‪ 0.58‬يف املئة‪ 0.34 ،‬يف املئة‪ 0.06 ،‬يف‬ ‫املئة على التوايل‪.‬‬ ‫وب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل���ش��رك��ات اخل�م����س الأك�ث�ر‬ ‫ارت �ف ��اع �اً يف �أ� �س �ع��ار أ�� �س �ه �م �ه��ا ف �ه��ي احل �ي��اة‬ ‫لل�صناعات ال��دوائ�ي��ة بن�سبة ‪ 7.32‬يف املئة‪،‬‬ ‫ال �ب��وت��ا���س ال �ع��رب �ي��ة ب�ن���س�ب��ة ‪ 7.09‬يف امل �ئ��ة‪،‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عجلون‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2013/2084:‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫نادر من�صور نوفان الطعامنة‬

‫وعنوانه‪ :‬اربد ‪ -‬جامعة الريموك‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حم��ل � �ص ��دوره ‪ :‬حم�ك�م��ة ��ص�ل��ح حقوق‬ ‫عجلون‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 1303 :‬دينار و‪750‬‬ ‫فل�س والر�سوم (الف وثالثمائة وثالث‬ ‫و‪750‬فل�س)‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط ��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬احمد حامد احمد‬ ‫املومني وكيله املحامي منت�صر املومني‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عجلون‬

‫الإقبال لال�ستثمار بن�سبة ‪ 6.15‬يف املئة‪� ،‬آفاق‬ ‫للطاقة بن�سبة ‪ 5.92‬يف املئة‪ ،‬والأردن الأوىل‬ ‫لال�ستثمار بن�سبة ‪ 5.26‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم ��ا ال���ش��رك��ات اخل�م����س الأك�ث�ر انخفا�ضاً‬ ‫يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي العربية لال�ستثمارات‬ ‫املالية بن�سبة ‪ 6.98‬يف املئة‪ ،‬العاملية لل�صناعات‬ ‫ال �ك �ي �م��اوي��ة ب�ن���س�ب��ة ‪ 4.17‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬ال �ف��احت��ون‬ ‫العرب لال�ستثمار بن�سبة ‪ 3.85‬يف املئة‪� ،‬شركة‬ ‫ال�ت�راف��رت�ي�ن ب�ن���س�ب��ة ‪ 3.41‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وال�ع��امل�ي��ة‬ ‫للو�ساطة والأ�سواق املالية بن�سبة ‪ 3.23‬يف املئة‪.‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عجلون‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2014/671:‬‬ ‫التاريخ‪2014/4/7 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممود �سليمان حممود قا�سم‬

‫وعنوانه‪ :‬عجلون‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬كمبيالة‬ ‫امل� �ح� �ك ��وم ب � ��ه ‪ /‬ال� ��دي� ��ن‪ 1924 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط ��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬ح�سن احمد توفيق‬ ‫املومني وكيله املحامي منت�صر املومني‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عجلون‬

‫‪ 48‬مركزا صحيا يحصل على االعتمادية‬ ‫العام الحالي‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ح�صل ‪ 48‬مركزا �صحيا يف وزارة ال�صحة على االعتمادية‬ ‫من جمل�س اعتماد امل�ؤ�س�سات ال�صحية الأردين لعام ‪.2014‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر ال���ص�ح��ة ال��دك �ت��ور ع�ل��ي ح�ي��ا��ص��ات يف ت�صريح‬ ‫�صحفي الثالثاء �إن ال��وزارة قطعت �شوطا طويال على طريق‬ ‫االعتماد مل�ست�شفياتها وم��راك��زه��ا ال�صحية‪ ،‬يف اط��ار �سيا�ستها‬ ‫وخ �ط��ة ع�م�ل�ه��ا ال��رام �ي��ة لتح�سني الأداء‪ ،‬وت �ط��وي��ر اخل��دم��ات‬ ‫ال�صحية يف كافة �أنحاء اململكة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن جمل�س اعتماد امل�ؤ�س�سات ال�صحية �أبلغ الوزارة‬ ‫بح�صول ‪ 48‬م��رك��زا �صحيا �أول�ي��ا و�شامال على االعتماد للعام‬ ‫احلايل ‪.2014‬‬ ‫واع�ت�بر حيا�صات حتقيق ‪ 48‬م��رك��زا ملعايري االع�ت�م��اد من‬ ‫‪ 50‬مركزا مت �إعدادها‪ ،‬وت�أهيلها للم�شاركة بربنامج االعتماد‪،‬‬ ‫اجن��ازا كبريا يظهر مدى التزام وزارة ال�صحة وكوادرها بنهج‬ ‫التطوير والتحديث‪ ،‬والعمل اجل��اد للتميز يف تقدمي اخلدمة‬ ‫ال�صحية‪.‬‬ ‫ووف ��ق ال��وزي��ر‪ ،‬ف ��إن ال� ��وزارة ما�ضية يف حتقيق متطلبات‬ ‫االع�ت�م��اد وم�ع��اي�يره يف امل��راك��ز ال�صحية وامل�ست�شفيات التابعة‬ ‫لها‪ ،‬الفتا �إىل �أن اخلطة امل�ستقبلية تت�ضمن �إع��داد وت�أهيل ‪9‬‬ ‫م�ست�شفيات ع�ل��ى م��دى ع��ام�ين يف ج�م�ي��ع حم��اف�ظ��ات اململكة‪،‬‬ ‫ف���ض�لا ع��ن �إع� ��داد وت ��أه �ي��ل ‪ 31‬م��رك��زا ��ص�ح�ي��ا �أول �ي��ا و��ش��ام�لا‬ ‫للح�صول على االعتماد العام احلايل‪ ،‬بالتعاون مع م�شروع دعم‬ ‫النظم ال�صحية املمول من الوكالة الأمريكية للإمناء الدويل‪.‬‬ ‫نّ‬ ‫وبي حيا�صات �أن من فوائد االعتماد ومردوده على متلقي‬ ‫اخلدمة ال�صحية ا�ستعادة الثقة يف امل�ؤ�س�سة ال�صحية وزي��ادة‬ ‫ف��ر���ص امل��ري����ض و�أ��س��رت��ه يف احل���ص��ول على امل�ع�ل��وم��ات قبل ويف‬ ‫�أثناء وبعد الت�شخي�ص واملعاجلة‪ ،‬وتقليل احتماالت التعر�ض‬ ‫للمخاطر خالل وجود املري�ض بامل�ست�شفى وخف�ض كلفة العالج‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ‪ 5‬م�ست�شفيات و‪ 37‬م��رك��زا �صحيا ت��اب�ع��ا ل ��وزارة‬ ‫ال�صحة‪ ،‬ح�صل على االعتمادية من جمل�س اعتماد امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�صحية الأردين خالل العامني املا�ضيني‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫فلسطين‬

‫الأربعاء (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2618‬‬

‫عبا�س ي�شارك اليوم يف اجتماع وزراء اخلارجية العرب الطارئ‬

‫«أجواء حميمية» يف لقاء عريقات ليفني األخري‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شفت �إذاع ��ة "غايل �إ�سرائيل" العربية �أم�س‬ ‫الثالثاء �أن اللقاء التفاو�ضي الذي جمع بني رئي�سة‬ ‫طاقم املفاو�ضات وزي��ر الق�ضاء الإ�سرائيلية ت�سيبي‬ ‫ليفني ورئي�س طاقم املفاو�ضات الفل�سطيني �صائب‬ ‫عريقات‪ ،‬بح�ضور املبعوث الأمريكي لعملية ال�سالم‬ ‫مارتن �أنديك �سادته �أجواء حميمية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت الإذاعة �أن ليفني‪� ،‬أنهت اللقاء بابت�سامة‬ ‫يف وجه عريقات بخالف اللقاء التفاو�ضي ال�سابق قبل‬ ‫عدة �أيام الذي انتهى بتوجيه تهديد من ليفني للوفد‬ ‫الفل�سطيني‪ .‬وانتهى الليلة املا�ضية‪ ،‬االجتماع الثالث‬ ‫ال��ذي يعقد خ�لال �أ�سبوع بني ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫و"�إ�سرائيل" برعاية �أمريكية‪ ،‬بالقد�س الغربية‪ ،‬من‬ ‫�أجل ك�سر الهوة يف م�سار عملية الت�سوية‪ ،‬دون الإعالن‬ ‫عن �أي نتائج‪ ،‬يف وقت قالت فيه متحدثة �أمريكية �إن‬ ‫"الهوة ما زالت قائمة بني الطرفني"‪.‬‬ ‫غري �أن م�صادر فل�سطينية قريبة من املفاو�ضات‪،‬‬ ‫ف�ضلت عدم الك�شف عن هويتها‪ ،‬قالت‪� ،‬إن"املحادثات‬ ‫التي ت�ستمر عدة �ساعات يف كل جل�سة تتناول �أ�سا�ساً‬ ‫الإفراج عن الأ�سرى‪ ،‬ووقف اال�ستيطان الإ�سرائيلي يف‬ ‫الأرا�ضي الفل�سطينية‪ ،‬ووجوب قبول �إ�سرائيل بحدود‬ ‫‪� ،1967‬أما من اجلانب الإ�سرائيلي ف�إن املطالب ترتكز‬ ‫ع�ل��ى مت��دي��د امل �ف��او� �ض��ات‪ ،‬و��س�ح��ب ط�ل�ب��ات فل�سطني‬ ‫االن�ضمام �إىل معاهدات واتفاقيات دولية"‪.‬‬ ‫وك��ان املبعوث الأمريكي لعملية ال�سالم مارتني‬ ‫ان ��دي ��ك‪ ،‬رع ��ى اج �ت �م��اع ال�ل�ي�ل��ة امل��ا� �ض �ي��ة ب�ي�ن ��ص��ائ��ب‬ ‫ع��ري�ق��ات‪ ،‬ورئ�ي����س امل�خ��اب��رات ال�ع��ام��ة م��اج��د ف��رج من‬ ‫اجلانب الفل�سطيني‪ ،‬ووزي��رة العدل ت�سيبي ليفني‪،‬‬ ‫وم�ست�شار رئي�س ال��وزراء ا�سحق موخلو من اجلانب‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‪ ،‬يف حم ��اول ��ة ل �ل �ح��د م ��ن الأزم � � ��ة بني‬ ‫الطرفني‪.‬‬ ‫وقالت املتحدثة با�سم وزارة اخلارجية الأمريكية‬ ‫ج�ي�ن ب �� �س��اك��ي‪� ،‬إن "الهوة م��ا زال� ��ت ق��ائ �م��ة م��ا بني‬ ‫ال �ط��رف�ين‪� ،‬إال �أن �ه �م��ا م�ل�ت��زم��ان بتقلي�صها"‪ ،‬وف�ق�اً‬ ‫لبيان ن�شره م��وق��ع ت��امي��ز �أوف �إ��س��رائ�ي��ل الإخ �ب��اري‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وبح�سب امل��وق��ع ذات ��ه‪ ،‬ف�ق��د ج ��اءت االج�ت�م��اع��ات‬ ‫(الفل�سطينية الإ�سرائيلية الأمريكية‪ )،‬قبيل اجتماع‬

‫تقييمي من املقرر �أن يعقده‪ ،‬الرئي�س الأمريكي باراك‬ ‫�أوباما مع وزير خارجيته جون كريي‪.‬‬ ‫وذك � ��رت �إذاع � ��ة اجل �ي ����ش الإ� �س��رائ �ي �ل��ي �أن وزي��ر‬ ‫اخل��ارج �ي��ة الأم��ري �ك��ي ج ��ون ك�ي�ري ��س�ي�ل�ت�ق��ي ال �ي��وم‬ ‫الأرب �ع��اء م��ع وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة الإ��س��رائ�ي�ل��ي اف�ي�غ��دور‬ ‫ليربمان ال��ذي يتواجد حالياً يف ال��والي��ات املتحدة‪.‬‬ ‫كما ت�أتي االجتماعات قبيل اجتماع وزراء اخلارجية‬ ‫ال�ع��رب‪ ،‬ال�ي��وم يف ال�ق��اه��رة‪ ،‬مب�شاركة رئي�س ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية حممود عبا�س‪ ،‬لتقييم نتائج املفاو�ضات‬ ‫الفل�سطينية‪-‬الإ�سرائيلية‪.‬‬

‫وذك ��رت وزارة اخل��ارج�ي��ة الفل�سطينية يف بيان‬ ‫لها‪� ،‬أن وزير اخلارجية ريا�ض املالكي‪ ،‬غادر الثالثاء‪،‬‬ ‫�إىل القاهرة برفقة عبا�س‪" ،‬للم�شاركة يف االجتماع‬ ‫ال �ط��ارئ ال ��ذي دع ��ت ل��ه فل�سطني ملجل�س اجل��ام�ع��ة‬ ‫العربية على امل�ستوى ال��وزاري‪ ،‬لبحث آ�خ��ر تداعيات‬ ‫العملية ال�ت�ف��او��ض�ي��ة‪ ،‬و�أب �ع��اد الأزم ��ة ال�ت��ي افتعلتها‬ ‫احلكومة الإ�سرائيلية عندما نق�ضت التزامها ب�إطالق‬ ‫�سراح الدفعة الرابعة من الأ�سرى ما قبل �أو�سلو ‪1993‬‬ ‫وف��ق الإتفاقية التي رعتها الإدارة الأمريكية ممثلة‬ ‫ب�شخ�ص وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة ج��ون كريي"‪ .‬وا��س�ت� أ�ن��ف‬

‫اجلانبان الفل�سطيني والإ�سرائيلي املفاو�ضات يف متوز‬ ‫املا�ضي‪ ،‬برعاية �أمريكية‪ ،‬على �أمل التو�صل �إىل اتفاق‬ ‫�سالم خالل ‪� 9‬أ�شهر تنتهي يوم ‪ 29‬ني�سان اجلاري‪ ،‬لكن‬ ‫املفاو�ضات مل حتقق تقدماً‪.‬‬ ‫وبينما تريد �إ�سرائيل والواليات املتحدة متديد‬ ‫املفاو�ضات ملدة ع��ام‪ ،‬تطالب ال�سلطة الفل�سطينية يف‬ ‫املقابل بتجميد اال�ستيطان الإ�سرائيلي يف الأرا�ضي‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة امل �ح �ت �ل��ة‪ ،‬وه ��و م��ا ت��رف���ض��ه احل�ك��وم��ة‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬برئا�سة بنيامني نتنياهو‪.‬‬

‫السلطة تكثف من التطبيع وسط رفض فلسطيني واسع‬ ‫غزة– �صفا‬ ‫ت�ق��ود ح��رك��ة ال�ت�ح��ري��ر ال��وط�ن��ي الفل�سطيني‬ ‫"فتح" حراكاً تطبيعياً مكثفاً مع خمتلف فئات‬ ‫املجتمع الإ�سرائيلي ب��د�أه رئي�س ال�سلطة حممود‬ ‫عبا�س قبل �أك�ث�ر م��ن �شهر عندما التقى طالب‬ ‫�إ��س��رائ�ي�ل�ي�ين يف م�ق��ر امل�ق��اط�ع��ة يف رام اهلل و�سط‬ ‫ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫و��ش�ك��ل ع�ب��ا���س ل �ه��ذا ال �غ��ر���ض ق�ب��ل �أك�ث�ر من‬ ‫ث�م��ان�ي��ة �أ� �ش �ه��ر جل�ن��ة متخ�ص�صة ي��ر أ���س�ه��ا ع�ضو‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة امل��رك��زي��ة حل��رك��ة "فتح" حم�م��د امل��دين‬ ‫لدعم جهود �إقناع الر�أي العام الإ�سرائيلي بتحقيق‬ ‫الت�سوية‪ ،‬وال ��ذي ب ��دوره عقد �أك�ث�ر م��ن ل�ق��اء مع‬ ‫نخب ومثقفني �إ�سرائيليني لدعم عملية الت�سوية‬ ‫املتعرثة‪.‬‬ ‫و أ�ج� ��رى امل ��دين م�ن��ذ ت�سلمه اللجنة �سل�سلة‬ ‫لقاءات مع وف��ود يهودية متثل جمتمع االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي يف مدينتي رام اهلل والقد�س املحتلة‪،‬‬ ‫ك ��ان أ�خ��ره��ا ق�ب��ل أ�ي� ��ام ل �ق��اءه م��ع حم��ا��ض��ري��ن يف‬

‫جامعة "بار ايالن" الربوفي�سور وهم يدملن �أوري‬ ‫والدكتورة �سو�سن عزام‪ ،‬بح�ضور عدد من �أع�ضاء‬ ‫جلنة التوا�صل‪ ،‬و�سبقها ب�أ�سبوع لقا�ؤه مع جمموعة‬ ‫ال�سالم الإ�سرائيلية (من �أجل حل الدولتني بوطن‬ ‫واحد)‪.‬‬ ‫ويقول املحلل ال�سيا�سي �أ�سعد �أبو �شرخ �إن هذه‬ ‫اللقاءات ال ت�صب يف م�صلحة ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫يف ظ��ل ال �ع��دوان اال�سرائيلي وم�ستوطنيه‪ ،‬داعياً‬ ‫لإيقاف كل االت�صاالت مع "�إ�سرائيل" خا�صة يف‬ ‫ظ��ل ف�شل املفاو�ضات ومقا�ضاتها وف�ضحها على‬ ‫امل�ستوى الدويل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "نحن �ضد هذا املوقف و�ضد موقف‬ ‫ال���س�ل�ط��ة يف ال�ت�ط�ب�ي��ع‪ ،‬ون �ط��ال��ب ب��ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة‬ ‫ملقاطعة وحماكمة قادة االحتالل كمجرمي حرب‬ ‫و� �س �ح��ب اال� �س �ت �ث �م��ارات وف��ر���ض ع �ق��وب��ات عليهم‬ ‫وااللتحاق باحلملة العاملية التي ب��د�أت ت�ؤثر على‬ ‫الكيان الإ�سرائيلي‪ ،‬وعدم فتح باب لإ�سرائيل لأنه‬ ‫ال يحمل م�صلحة لل�شعب الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫وتقود معظم الدول الأوروبية حملة مقاطعة‬

‫اقت�صادية للكيان الإ�سرائيلي على خلفية ا�ستمرار‬ ‫اال��س�ت�ي�ط��ان يف م��دن ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة وال�ق��د���س‪،‬‬ ‫وال� � ��ذي ب� ��دا ي� � ؤ�ث ��ر ب �� �ش �ك��ل ك �ب�ي�ر ع �ل��ى ق �ط��اع��ات‬ ‫ا�سرائيلية هامة وبد�أت ا�سرائيل حملة لوقف هذه‬ ‫املقاطعة‪.‬‬ ‫و�شدد �أبو �شرخ على �أن من يقومون بالتطبيع‬ ‫هم قله من ال�شعب الفل�سطني ال��ذي يرف�ض هذا‬ ‫املبد�أ‪ ،‬والنه هو من يقع عليه الظلم‪ ،‬م�ؤكداً �أنهم‬ ‫م�ستفيدون م��ن ه��ذه ال�ل�ق��اءات وم��رف��و��ض��ون من‬ ‫ال�شعب‪.‬‬ ‫ع �ق��دت ال�ل�ج�ن��ة ال �ت��ي �شكلها ع�ب��ا���س �سل�سلة‬ ‫لقاءات مع فئات متثل املجتمع الإ�سرائيلي قوبلت‬ ‫�أغلبها مبعار�ضة �شعبية فل�سطينية كونها تندرج يف‬ ‫�إطار التطبيع‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬و�صف النا�شط ال�شعبي خالد من�صور‬ ‫يف ح��دي��ث لـ"�صفا" ال �ل �ق��اءات م��ع الإ��س��رائ�ي�ل�ين‬ ‫بـ"املعيبة"‪ ،‬داعياً لوقفها لأن "ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫كله ينظر ملثل هذه اللقاءات بامل�ضرة بحقوق �شعبنا‬ ‫ون�ضاالت �شهدائنا"‪.‬‬

‫وقال‪" :‬ال يجب �أن �أتوا�صل مع �أنا�س يرف�ضون‬ ‫حقنا يف اال�ستقالل والتحرر‪ ،‬فما بالك يف لقاءات‬ ‫ي�ك��ون ال �ط��رف االخ ��ر فيها ه��م ��ض�ب��اط يف جي�ش‬ ‫االحتالل‪ ،‬و�إن كانوا متقاعدين ولكنهم �سبق و�أن‬ ‫ارتكبوا جرائم بحق �شعبنا"‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف "نرف�ض ه��ذه ال�ل�ق��اءات ون��دع��و ملن‬ ‫يقومون بها �إىل التوقف‪ ،‬لأنها غري مفيدة‪ ،‬وفقط‬ ‫من ي�ستفيد منها هو االحتالل الإ�سرائيلي الذي‬ ‫يقول للعامل ها هم الفل�سطينيون م�ستعدين للقاء‬ ‫معنا‪ ،‬و�أن بيننا وبينهم حوار وعالقات يف ظل وجود‬ ‫االحتالل واال�ستمرار يف اال�ستيطان"‪.‬‬ ‫وت���س��اءل "كيف نلتقي م��ع أ�ن��ا���س م��ن اليمني‬ ‫اال�سرائيلي ومن �أنا�س �أيديهم ملطخة بالدماء‪،‬‬ ‫وهم بكل وقاحة يعلنون �أنهم ال يعرتفون بحقنا يف‬ ‫الوجود وباحلقوق الوطنية‪ ،‬وبحقنا ب�إقامة الدولة‬ ‫و�إن�ه��اء االح�ت�لال وح��ق العودة"‪ .‬و�سبق �أن هاجم‬ ‫ن�شطاء فل�سطينيون لقا ًء تطبيعيا جمع م�س�ؤولني‬ ‫ا��س��رائ�ي�ل�ي�ين وفل�سطينيني ع�ق��د مب��دي�ن��ة ال�ب�يرة‬ ‫و�سط ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬

‫متهيدا القتحامات اجلنود ب�آلياتهم‬ ‫ً‬

‫«باب املغاربة»‪ ..‬االحتالل يحوله إىل جسر عسكري‬ ‫القد�س املحتلة– �صفا‬ ‫ت��وا��ص��ل ��س�ل�ط��ات االح �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي تنفيذ‬ ‫خم�ط�ط�ه��ا ال �ت �ه��وي��دي ل�ت�ح��وي��ل ط��ري��ق ب ��اب امل�غ��ارب��ة‬ ‫امل� ��ؤدي للم�سجد الأق���ص��ى امل�ب��ارك �إىل ج�سر ع�سكري‬ ‫�ضخم‪ ،‬بعدما هدمت �أجزاء كبرية منه‪ ،‬بهدف تهيئته‬ ‫حلمل �آليات ومعدات ع�سكرية‪ ،‬والقتحام مئات اجلنود‬ ‫الإ�سرائيليني للأق�صى على دفعة واحدة‪.‬‬ ‫ويُعترب اجل�سر ج��زءاً من خمطط كامل لتهويد‬ ‫تلة املغاربة الواقعة غربي الأق�صى‪ ،‬وتدعم عدة جهات‬ ‫�إ�سرائيلية هذا املخطط‪ ،‬وتتمثل يف حكومة االحتالل‪،‬‬ ‫وم ��ا ي���س�م��ى "ب�صندوق ت� ��راث املبكى"‪ ،‬و"ال�شركة‬ ‫الإ�سرائيلية من �أجل تطوير احلي اليهودي"‪.‬‬ ‫وبد�أت طواقم بناء هند�سية وفنية �إ�سرائيلية �صباح‬ ‫�أم�س الثالثاء بن�صب �أعمدة و�أل��واح خ�شبية كبرية يف‬ ‫طريق باب املغاربة على م�ساحة ‪� 10× 10‬أمتار‪ ،‬وتدعيم‬ ‫ه��ذه الأل��واح ب��أل��واح �أخ��رى‪ ،‬وق��ام��وا بدهانها‪ .‬وف��ق ما‬ ‫يقول مدير الإعالم مب�ؤ�س�سة الأق�صى للوقف والرتاث‬ ‫حممود �أبو العطا لوكالة "�صفا"‪.‬‬ ‫وت�ب�ل��غ م�ساحة امل�خ�ط��ط‪ -‬وف��ق �أب ��و ال�ع�ط��ا‪1.6 -‬‬ ‫دومن ��ات‪ ،‬وع�م��وده الأ��س��ا��س��ي ب�ن��اء ج�سر ع�سكري على‬ ‫ح�ساب تلة املغاربة‪ ،‬وهي امل�ساحة املتبقية من حي باب‬ ‫املغاربة بعدما هدمه االحتالل يف ‪ 11‬يونيو ‪ ،1967‬وكان‬ ‫ط��وال ال�سنني ي�شكل مدخلاً للأق�صى للقادمني من‬ ‫جهتي اجلنوب والغرب‪.‬‬ ‫وي��رى مقد�سيون �أن ب�ن��اء اجل�سر ي�شكل �سابقة‬ ‫ممنهجا على وقف �إ�سالمي‪ ،‬وميثل‬ ‫خطرية‪ ،‬واعتدا ًء‬ ‫ً‬ ‫مقدمة لهدم الأق�صى وال�سيطرة الكاملة عليه‪ ،‬مما‬ ‫يتطلب ت��دخ�ًل�اً عرب ًيا ودول � ًي��ا ع��اج�ًل�اً لوقف تركيبه‪،‬‬ ‫وحماية املقد�سات الإ�سالمية‪.‬‬ ‫مرحلة جديدة‬ ‫ويو�ضح �أب��و العطا �أن ع�شرات الأع�م��دة والأل��واح‬ ‫�صباحا‪ ،‬مبا ي�شبه الت�أ�سي�س ملرحلة‬ ‫اخل�شبية مت ن�صبها‬ ‫ً‬ ‫جديدة يف ا�ستكمال بناء اجل�سر‪ ،‬وتهيئة تلة املغاربة‬ ‫يرا �إىل �أن‬ ‫لتكون �سل�سلة م��ن الكن�س ال�ي�ه��ودي��ة‪ ،‬م���ش� ً‬ ‫العمل ما زال م�ستم ًرا‪.‬‬ ‫وي�ل�ف��ت �إىل �أن ال�ع�م��ل ي�ج��ري يف و��س��ط الطريق‬ ‫بنقطة الت�صاقه ب�ساحة الرباق‪ ،‬ومن املتوقع �أن ي�ستمر‬ ‫بنف�س الوترية‪ ،‬مما ي�ؤكد �أن االحتالل بد�أ ببناء اجل�سر‬ ‫الع�سكري وحتويل ب��اب املغاربة لكن�س يهودية‪ ،‬ولكن‬ ‫ب�شكل بطيء‪.‬‬ ‫ويبلغ ط��ول اجل�سر يبلغ ‪ 200‬م�تر‪ ،‬وع��ر��ض��ه ما‬ ‫بني ‪ 18-5‬م ً‬ ‫رتا‪ ،‬يبد�أ من باب املغاربة ب�شكل مائل �إىل‬

‫الأ�سفل‪ ،‬وي�صل تقري ًبا مبحاذاة باب املغاربة اخلارجي‪،‬‬ ‫و�سيعمل على ‪ 16‬عامودًا فوالذ ًيا‪.‬‬ ‫ويبني �أن الهدف من بناء اجل�سر تهيئته لإمكانية‬ ‫�إدخ��ال �سيارات و�آليات ع�سكرية �إىل امل�سجد الأق�صى‪،‬‬ ‫والقتحام ع�سكري وا�سع للم�سجد قد ي�صل �إىل �آالف‬ ‫اجلنود الإ�سرائيليني يف حلظة واحدة‪.‬‬ ‫وه��دم��ت ��س�ل�ط��ات االح �ت�ل�ال م�ن��ذ ال �� �س��اد���س من‬ ‫ريا من طريق باب املغاربة‪،‬‬ ‫فرباير عام ‪ ،2007‬جزءا كب ً‬ ‫وق��د ا�ستمر �إىل الآن على موا�سم‪ ،‬ف�أحيا ًنا يتوا�صل‬ ‫و�أحيا ًنا �أخرى يتوقف العمل‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أن االحتالل ي�سعى لتحويل ما �سيتبقى‬ ‫من داخل الطريق �إىل حيزات م�سقوفة ل�صالة الن�ساء‬ ‫ال�ي�ه��ودي��ات �أو م��ا ميكن ت�سميته �سل�سلة م��ن الكن�س‬ ‫ال �ي �ه��ودي��ة‪ ،‬وك��ذل��ك ال �ق �ي��ام ب�ع�م�ل�ي��ات ح �ف��ر وت��دم�ير‬ ‫للموجودات الأثرية من اجلهتني ال�شمالية والغربية‬ ‫للطريق بهدف تو�سيع �ساحة الرباق لليهود‪.‬‬ ‫وك� ��ان االح� �ت�ل�ال ي �ن��وي م�ط�ل��ع ع ��ام ‪ 2007‬ه��دم‬ ‫الطريق بغالبيته‪ ،‬وبناء اجل�سر مبا�شرة‪ ،‬ولكن ردود‬ ‫الأفعال العربية والفل�سطينية �أوقفت يف حينه العمل‬

‫اعمال البناء يف ج�سر باب املغاربة‬ ‫م�ؤق ًتا‪� ،‬إىل �أن جتدد عامي ‪ ،2011-2010‬حتى و�صلت‬ ‫اخلطوات التنفيذية مع نهاية العامني �إىل جتميد قرار‬ ‫التنفيذ ب�سبب ردود الأفعال � ً‬ ‫أي�ضا‪.‬‬ ‫وب��اب املغاربة ه��و �أح��د �أق��دم و�أه��م أ�ب��واب امل�سجد‬ ‫الأق�صى‪ ،‬ويقع يف اجل��دار الغربي منه‪ ،‬ويو�صل �إليه‬ ‫بطريق �صاعدة �أقيمت ف��وق تلة ترابية ترتفع حتى‬ ‫تال�صق ج��دار الأق���ص��ى‪ ،‬ويُ�ستخدم الطريق بالأ�صل‬ ‫مم� ًرا للم�صلني القادمني من باب املغاربة الآخ��ر على‬ ‫�سور املدينة املقد�سة‪� ،‬أو من داخل البلدة القدمية ذاتها‪.‬‬ ‫�أعمال بطيئة‬ ‫ويف منت�صف عام ‪ 2012‬مت ا�ستئناف تهيئة العمل‬ ‫ببناء اجل���س��ر‪ ،‬وحت��ول االح �ت�لال م��ن اع�ت�م��اد طريقة‬ ‫ال�ه��دم املبا�شر وال�سريع �إىل العمل البطيء وال�ه��ادئ‬ ‫ال�ستكمال هدم طريق باب املغاربة‪ ،‬وتهيئة التلة لبناء‬ ‫اجل�سر‪.‬‬ ‫ويتابع �أبو العطا �أنه منذ ذلك الوقت حتى اللحظة‬ ‫يقوم ع�شرات احلفار الإ�سرائيليني باحلفر اليدوي يف‬ ‫ظاهر ال�ط��ري��ق‪ ،‬وب��ال��ذات يف املنطقة العليا‪ ،‬حيث مت‬ ‫خاللها حفر �أرب��ع حفر عميقة يف ح��دود الطريق‪ ،‬ال‬

‫ميكن م�شاهدتها �إال من الداخل‪.‬‬ ‫وي���ش�ير �إىل �أن ��ه خ�ل�ال ه��ذا ال��وق��ت ك��ان��ت جت��ري‬ ‫هناك �أعمال متوا�صلة ملا تبقى من الطريق لتحويلها‬ ‫�إىل حيزات ل�صالة اليهود �أو �إىل كن�س تخدم اليهوديات‪،‬‬ ‫منوهًا �إىل �أن احلفريات ما تزال متوا�صلة يف �أطراف‬ ‫ط��ري��ق امل �غ ��ارب ��ة م ��ن اجل� �ه ��ات اجل �ن��وب �ي��ة وال �غ��رب �ي��ة‬ ‫وال�شمالية‪.‬‬ ‫وي��ؤك��د �أن االح�ت�لال ينفذ ب�شكل ه��ادئ خمطط‬ ‫بناء اجل�سر‪ ،‬وال ن�ستبعد ب�أن ي�ستغل الظروف الإقليمية‬ ‫واملحلية من �أجل تركيبه خالل فرتة زمنية ق�صرية‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن اجل�سر موجود بهيئته الفوالذية الكاملة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ول�ك�ن�ه��م ي�ن�ت�ظ��رون ال��وق��ت امل�ن��ا��س��ب ل�ترك�ي�ب��ه ب�شكل‬ ‫�سريع‪ ،‬كما �أنه يحتوي على مركز �أمني يف بداية طريق‬ ‫املغاربة‪.‬‬ ‫وي�ن��وه �إىل أ�ن��ه خ�لال عمليات احل�ف��ر وال�ه��دم مت‬ ‫وج��ود الع�شرات م��ن املكت�شفات الأث��ري��ة م��ن الفرتات‬ ‫العبا�سية والعثمانية والأم��وي��ة والأيوبية واململوكية‪،‬‬ ‫وكذلك وج��ود حم��راب �إ�سالمي يف الغرفة التي حتت‬ ‫الطريق‪ ،‬حيث اع�ترف االح�ت�لال يف الأ�شهر الأخ�يرة‬ ‫بوجود هذا املحراب بخرائطه‪.‬‬ ‫ردود فعل‬ ‫وي��رج��ع أ�ب��و العطا ق�ي��ام االح�ت�لال بعمليات بناء‬ ‫� �س��ري��ة ل�ل�ج���س��ر �إىل خ���ش�ي�ت��ه م ��ن ردود ف �ع��ل ع��رب�ي��ة‬ ‫وفل�سطينية كبرية‪ ،‬حيث ان��ه يف كل م��رة يُ�سرع ويبد�أ‬ ‫با�ستئناف احلفريات ب�شكل كبري‪ ،‬والإع�ل�ان عن هدم‬ ‫الطريق كان يعقبه ردود �أفعال كبرية‪ ،‬وخا�صة من قبل‬ ‫الأردن وبع�ض الدول العربية‪ ،‬مما يدفعه للرتاجع عن‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أن االح�ت�لال ي��راوغ يف ذل��ك‪ ،‬مبعنى �أن‬ ‫الأردن كانت قد تقدمت مبخطط كامل لرتميم تلة‬ ‫امل�غ��ارب��ة‪ ،‬وج��رى امل�صادقة على املخطط وقبوله من‬ ‫منظمة "اليون�سكو"‪ ،‬ولكن االحتالل ي�صر على �أنه هو‬ ‫الذي يقوم بالأعمال يف طريق باب املغاربة‪.‬‬ ‫وي�ت��اب��ع "ال ��ش��ك �أن ال��و��ض��ع الإق�ل�ي�م��ي وامل�ح�ل��ي‬ ‫الفل�سطيني غ�ير م�ستقر‪ ،‬وب��ال �ت��ايل ف� ��إن االح�ت�لال‬ ‫يخ�شى م��ن ردود ف�ع��ل ك �ب�يرة مي�ك��ن م��ن خ�لال�ه��ا �أن‬ ‫تت�صدى ق�ضية القد�س والأق�صى للأحداث"‪.‬‬ ‫وتكمن خماطر بناء اجل�سر –وفق �أبو العطا‪ -‬يف‬ ‫أ�ن��ه يهيئ الأج��واء القتحامات جماعية للأق�صى‪ ،‬كما‬ ‫�أن احلفريات ت�شكل خط ًرا على �سالمته‪ ،‬حيث جتري‬ ‫حفريات عميقة حت��ت ب��اب املغاربة و�صلت �إىل �أ�سفل‬ ‫�أ�سا�سات امل�سجد‪ ،‬وت�شكل � ً‬ ‫ممنهجا للكثري‬ ‫ريا‬ ‫ً‬ ‫أي�ضا تدم ً‬ ‫من الآثار العربية والإ�سالمية العريقة‪.‬‬

‫ضباط مخابرات ومستوطنون‬ ‫يقتحمون األقصى‬ ‫القد�س املحتلة– ال�سبيل‬ ‫اقتحم ع�شرات امل�ستوطنني وعنا�صر املخابرات الإ�سرائيلية‬ ‫�أم�س الثالثاء امل�سجد الأق�صى املبارك من جهة باب املغاربة و�سط‬ ‫حرا�سة م�شددة من قبل �شرطة االحتالل اخلا�صة‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر الإع �ل�ام يف م�ؤ�س�سة الأق���ص��ى ل�ل��وق��ف وال�ت�راث‬ ‫حم�م��ود �أب��و العطا �إن نحو ‪ 45‬م�ستوط ًنا اقتحموا منذ �ساعات‬ ‫ال�صباح امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وجتولوا يف �أنحاء متفرقة من باحاته‪ ،‬يف‬ ‫حني تواجد عدد كبري من �ضباط االحتالل واملخابرات عند اجلامع‬ ‫القبلي امل�سقوف و�صحن قبة ال�صخرة امل�شرفة‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار �إىل تواجد املئات من ط�لاب م�صاطب العلم ومدار�س‬ ‫القد�س الذين ي�شاركون يف م�شروع "ربيع الأق�صى" الذي انطلق‬ ‫�أم�س االثنني‪ ،‬وي�ستمر ملدة �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫وذكر �أن �شرطة االحتالل املتمركزة على بوابات الأق�صى �شددت‬ ‫م��ن إ�ج��راءات �ه��ا الأم�ن�ي��ة بحق ال��داخ�ل�ين إ�ل �ي��ه‪ ،‬وفت�شت احلقائب‪،‬‬ ‫واحتجزت البطاقات ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن حالة من الرتقب احل��ذر ت�سود باحات امل�سجد‬ ‫يف ظل ال��دع��وات اليهودية القتحامه ب�شكل جماعي خ�لال الأي��ام‬ ‫القادمة‪ ،‬وخا�صة خالل عيد "الف�صح" العربي ال��ذي ي�صادف يف‬ ‫الرابع ع�شر من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫وب�ش�أن بحث الكني�ست ترتيب �صلوات اليهود بالأق�صى‪� ،‬أو�ضح‬ ‫أ�ب ��و ال�ع�ط��ا �أن اللجنة ال�ف��رع�ي��ة ال�ت��ي عينتها جل�ن��ة ال��داخ�ل�ي��ة يف‬ ‫الكني�ست ا�ستمعت خ�لال جل�ستها االثنني �إىل "منظمات الهيكل‬ ‫املزعوم" وادعاءاتهم ومطالبهم بتخ�صي�ص �أوقات معنية القتحام‬ ‫الأق�صى‪ ،‬الف ًتا �إىل �أنها مل تخرج ب�أي تو�صيات‪.‬‬ ‫واعترب التواجد املكثف ل�ضباط االحتالل اليوم بالأق�صى ب�أنه‬ ‫ميهد الطريق لتهيئة الظروف‪ ،‬ولت�سهيل االقتحامات اجلماعية‬ ‫ريا �إىل �أنه ي�أتي يف وقت دعت فيه الكثري من‬ ‫الأ�سبوع املقبل‪ ،‬م�ش ً‬ ‫الفعاليات الوطنية والإ�سالمية �إىل التواجد املكثف يف الأق�صى‬ ‫للدفاع عنه‪.‬‬ ‫و أ�ك��د �أب��و العطا �أن امل�سجد الأق�صى ح��ق خال�ص للم�سلمني‪،‬‬ ‫ومن حقهم الدفاع عنه‪ ،‬و�أن �أي أ�ح��داث يتحمل االحتالل و�أذرع��ه‬ ‫التنفيذية م�س�ؤوليتها الكاملة‪ ،‬م�ضي ًفا "نحن م�ستمرون بالدفاع‬ ‫عن امل�سجد الأق�صى‪ ،‬و�ستبذل ق�صارى جهدنا من �أجل ذلك"‪.‬‬

‫األسرى يبدؤون إضرابا تدريجيا‬ ‫تضامنا مع األسري حامد‬ ‫ال�ضفة الغربية– �صفا‬ ‫�أفاد مركز �أحرار لدرا�سات الأ�سرى وحقوق الإن�سان �إن احلركة‬ ‫الأ��س�يرة الفل�سطينية ق��ررت البدء ب�إ�ضراب تدريجي عن الطعام‬ ‫من يوم اخلمي�س احتجاجا على قرار م�صلحة ال�سجون بعدم �إنهاء‬ ‫العزل االنفرادي للقائد �إبراهيم حامد‪.‬‬ ‫وقال مدير املركز ف�ؤاد اخلف�ش يف بيان �صحفي �أم�س الثالثاء‬ ‫�إن جميع حم��اوالت م�صلحة ال�سجون متديد ع��زل القائد حامد‬ ‫قوبلت بالف�شل والرف�ض من احلركة الأ�سرية التي قررت البدء يف‬ ‫الإ�ضراب يف اليوم الذي من املقرر �أن ينتهي به عزل �إبراهيم حامد‬ ‫وهو يوم اخلمي�س ‪.4/10‬‬ ‫و�أو�ضح اخلف�ش �أن ع�شرات الأ�سرى من �سجون اجلنوب التي‬ ‫�ستن�ضم ل�ل�إ��ض��راب ب�شكل يومي وتدريجي لي�صل الأم��ر جلميع‬ ‫ال�سجون حتى يخرج حامد من عزل الذي عاد له قبل ‪� 3‬شهور قي‬ ‫‪.2014/3/8‬‬ ‫وطالب �أبناء ال�شعب الفل�سطيني وامل�ؤ�س�سات ب�ضرورة العمل‬ ‫اجل��اد واحلقيقي من أ�ج��ل ال��وق��وف مع مطالب احلركة الأ�سرية‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن الأ� �س�ير ح��ام��د معتقل منذ ‪ ،2006/5/22‬وحمكوم‬ ‫بال�سجن ‪ 54‬م�ؤبدًا‪.‬‬

‫االحتالل يقدم خبزًا متعفن ًا‬ ‫وخضار ًا تالفة لألسرى‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�شتكى الأ�سرى يف �سجن "�شطة" االحتاليل من الطعام املقدّم‬ ‫لهم‪ ،‬م�شريين �إىل �أن م�صلحة ال�سجون الإ�سرائيلية تقدم لهم خب ًزا‬ ‫متع ّف ًنا‪ ،‬وحل��وم ذات روائ��ح كريهة‪ ،‬وخ�ضار تالفة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫الأ�سعار العالية لـ"الكنتينة"‪.‬‬ ‫ونقل حمامي ن��ادي الأ��س�ير الفل�سطيني ع��ن الأ��س�ير عثمان‬ ‫عا�صي الذي زاره ب�سجن "�شطة" قوله �إنه يعاين من عدم انتظام‬ ‫دقات القلب‪ ،‬وم�شاكل يف املعدة‪ ،‬ومن عجز يف قدمه اليمنى بن�سبة‬ ‫‪ ،%85‬وهو يحتاج لعملية زراعة نخاع‪.‬‬ ‫و�أو�ضح عا�صي �أن حالته ال�صحية بحاجة ملتابعة يومية‪ ،‬وهو‬ ‫يفتقد لذلك يف ال�سجن‪ ،‬بل �إن ما يقدم له هو امل�سكنات فقط‪.‬‬ ‫وكانت ق��وات االح�ت�لال اعتقلت الأ��س�ير عا�صي (‪ 29‬ع��ا ًم��ا) يف‬ ‫�أكتوبر املا�ضي‪ ،‬وهو من حمافظة �سلفيت‪.‬‬

‫التحذير من بحث الكنيست‬ ‫ترتيبات صالة اليهود باألقصى‬ ‫غزة‪� -‬صفا‬ ‫ح��ذر جتمع النقابات الفل�سطينية من خطورة بحث الكني�س‬ ‫الإ�سرائيلي ترتيبات ��ص�لاة اليهود يف امل�سجد الأق���ص��ى امل�ب��ارك‪،‬‬ ‫وال�سماح لهم باقتحامه ب�صورة يومية ودائ�م��ة‪ ،‬وب� إ���ش��راف ق��وات‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ار التجمع يف بيان �صحفي أ�م����س ال�ث�لاث��اء �إىل �أن ق��وات‬ ‫االح�ت�لال واجل�م��اع��ات اليهودية ي�ستعدون يف ه��ذه الأي��ام لتنفيذ‬ ‫اقتحامات وا�سعة يف امل�سجد الأق�صى خالل عيد "الف�صح" العربي‬ ‫الذي يوافق الرابع ع�شر من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن القد�س والأق�صى يتعر�ضان يوم ًيا للمخططات‬ ‫ً‬ ‫�صارخا لقد�سية‪،‬‬ ‫الإ�سرائيلية التهويدية ال�سافرة‪ ،‬التي متثل انتها ًكا‬ ‫وحرمة امل�سجد‪ ،‬م� ؤ�ك�دًا �أن امل�سا�س به يعد خطا �أحمر وا�ستفزازا‬ ‫كبريا مل�شاعر امل�سلمني يف �شتى �أنحاء العامل‪.‬‬ ‫و أ�ك��د �أن امل�سجد الأق�صى ال يقبل الق�سمة الزمانية واملكانية‪،‬‬ ‫خال�صا مهما بلغت جرائم التهويد ال�صهيونية‬ ‫و�أنه �سيبقى �إ�سالم ًيا ً‬ ‫برا حم ��اوالت االح �ت�لال ف��ر���ض �أم ��ر واق ��ع يف القد�س‬ ‫� �ض��ده‪ ،‬م�ع�ت� ً‬ ‫والأق�صى‪ ،‬ما هي �إال حماوالت بائ�سة ويائ�سة‪ ،‬ولن تفلح يف تغيري‬ ‫احلقائق التاريخ‪ ،‬وطم�س املعامل والآثار الإ�سالمية باملدينة‪.‬‬ ‫ودع��ا جتمع النقابات جماهري ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬وجموع‬ ‫النقابيني الفل�سطينيني �إىل �شد الرحال للم�سجد الأق�صى‪ ،‬وبيت‬ ‫امل�ق��د���س ل�ل��دف��اع عنه وال��وق��وف يف وج��ه ج��رائ��م االح �ت�لال بحقه‪.‬‬ ‫وطالب جامعة الدول العربية‪ ،‬ومنظمة التعاون الإ�سالمي بتحمل‬ ‫م�س�ؤوليتها التاريخية يف العمل على وق��ف جرائم التهويد بحق‬ ‫امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وحمايته من خطر االحتالل‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫عربي ودولي‬

‫الأربعاء (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2618‬‬

‫ا�شتداد املعارك يف جنوب �سوريا و�شمالها‬

‫قتلى بقصف عشوائي للنظام يف حماة وحلب‬

‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫ذكرت م�صادر ميدانية �أن مدنيني ُقتلوا وجرح �آخرون يف ق�صف‬ ‫ع�شوائي لقوات النظام بالرباميل املتفجرة وال�صواريخ الفراغية يف‬ ‫حماة وحلب‪ ،‬تزامنا مع ا�شتداد املعارك يف جنوب �سوريا و�شمالها‪.‬‬ ‫و�أف ��اد م��رك��ز ح�م��اة الإع�لام��ي �أم����س ال�ث�لاث��اء باقتحام اجلي�ش‬ ‫ال�سوري احلر مدينة طيبة الإمام بريف حماة ال�شمايل‪ ،‬مما �أدى �إىل‬ ‫�أ�سر العديد من العنا�صر املوالية للنظام داخل املدينة‪.‬‬ ‫وردت ق ��وات ال�ن�ظ��ام ع�ل��ى ذل��ك ب��ا��س�ت�ه��داف امل��دي�ن��ة وب�ساتينها‬ ‫بال�صواريخ الفراغية والرباميل املتفجرة‪ ،‬مما �أدى �إىل مقتل �شخ�ص‬ ‫و�سقوط عدد من اجلرحى‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬قال مركز حماة �إن قوات النظام �أعدمت ميدانياً‬ ‫خم�سة �أ�شخا�ص ‪-‬بينهم �أربعة ن�ساء‪� -‬إثر اقتحام بلدة حيالني بريف‬ ‫حماة الغربي من �أربعة حماور‪.‬‬ ‫ويف ال��ري��ف ذات� ��ه‪ ،‬ق��ال امل��رك��ز �إن ا��ش�ت�ب��اك��ات عنيفة ج��رت بني‬ ‫اجلي�شني احل��ر والنظامي على حواجز ح�صرايا وت��ل ملح واجللمة‬ ‫والقرامطة‪ ،‬تزامنا مع ق�صف عنيف تتعر�ض له املنطقة‪ ،‬خ�صو�صاً‬ ‫قريتي الرو�ضة والعوينة‪ ،‬مما �أ�سفر عن مقتل طفل و�سقوط جرحى‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل حركة ن��زوح كبرية ل� أ‬ ‫ل�ه��ايل من ه��ذه القرى خوفاً من‬ ‫ارتكاب النظام جمازر �أخرى‪.‬‬ ‫ويف مدينة حماة‪� ،‬أفاد املركز �أن قوات النظام �شنت حمالت دهم‬ ‫واع�ت�ق��ال بحق امل��دن�ي�ين يف �أح �ي��اء ال�ف��راي��ة واجل��راج�م��ة وال�شمالية‬ ‫داخل املدينة‪ ،‬تزامنا مع ق�صف م�ستمر بال�صواريخ من مطار حماة‬ ‫الع�سكري باجتاه قرى وبلدات الريف احلموي‪.‬‬ ‫ا�شتباكات‬ ‫يف �سياق م��واز‪ ،‬قالت �شبكة �شام �إن الكتائب امل�شاركة يف معركة‬ ‫"االعت�صام باهلل" على �أح��د املباين القريبة من مبنى املخابرات‬ ‫اجل��وي��ة يف منطقة ال�ل�يرم��ون بحلب �سيطرت على م���ش��ارف مبنى‬ ‫امل �خ��اب��رات و��س��ط ا��ش�ت�ب��اك��ات عنيفة م��ع ق�صف م��دف�ع��ي عنيف على‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وذكرت �سوريا مبا�شر �أن الطريان املروحي �ألقى براميل متفجرة‬ ‫على قرية تل حطابات يف ريف حلب اجلنوبي‪ ،‬كما �شنّ غارة ا�ستهدفت‬

‫بلدة قبتان اجلبل‪� ،‬إ�ضافة �إىل ق�صف مدينة دار عزة بريف حلب‪.‬‬ ‫و�أعلنت قوات املعار�ضة االثنني مقتل و�أ�سر قرابة �أربعني جنديا‬ ‫من قوات النظام خالل معارك حلب‪.‬‬ ‫كما قالت �شبكة "�سوريا مبا�شر" �إن مقاتلي اجلي�ش ال�سوري‬ ‫احلر قتلوا ‪ 38‬جنديا من قوات النظام‪ ،‬و�أ�سروا خم�سة �آخرين يف حي‬ ‫الرا�شدين غربي حلب‪.‬‬ ‫وي�ق��ول نا�شطون �إن املعار�ضة ال�سورية امل�سلحة ب��د�أت �سل�سلة‬ ‫عمليات �ضد ق��وات النظام جنوبي ال�ب�لاد و�شمالها بهدف تخفيف‬ ‫ال�ضغط عن مقاتليها يف الالذقية‪ ،‬كما بد�أت �سل�سلة معارك �ضد قوات‬ ‫النظام بـالقنيطرة و�إدلب وحلب‪.‬‬ ‫ا�ستهداف املدنيني‬ ‫ويف دم�شق‪ ،‬ق��ال احت��اد تن�سيقيات ال�ث��ورة ال�سورية �إن الطريان‬ ‫احل��رب��ي �أغ ��ار ب��ال�برام�ي��ل امل�ت�ف�ج��رة وال���ص��واري��خ امل��وج�ه��ة ع�ل��ى حي‬ ‫جوبر ومدينتي داريا ومع�ضمية ال�شام بالريف الغربي وبلدة املليحة‬ ‫ومدينة دوما وكفر بطنا بالغوطة ال�شرقية‪ ،‬مو�ضحا �أن هذه املناطق‬ ‫�شهدت �أي�ضا ق�صفا مدفعيا و�صاروخيا‪.‬‬ ‫ولليوم ال�ساد�س على التوايل‪� ،‬شنت ق��وات النظام حملة مكثفة‬ ‫على بلدة املليحة‪ ،‬وقد جرت ا�شتباكات عنيفة على جبهات البلدة‪ ،‬كما‬ ‫�أ�سفرت احلملة عن وقوع ع�شرات القتلى واجلرحى‪ ،‬معظمهم يف حالة‬ ‫خطرة‪.‬‬ ‫و�أف��اد نا�شطون �أن كتائب املعار�ضة تعمل على �صد قوات النظام‬ ‫وامللي�شيات العراقية وعنا�صر من حزب اهلل اللبناين‪ ،‬يف حماولة ملنع‬ ‫تقدمها نحو بلدة املليحة‪ ،‬وبينوا �أن هذه اال�شتباكات �أدت �إىل مقتل‬ ‫�أربعة عنا�صر من قوات النظام‪.‬‬ ‫ويف درعا‪ ،‬ذكر �شاهد عيان �أن �سالح اجلو ال�سوري �شنّ غارة جوية‬ ‫ا�ستهدفت بلدة النعيمة بريف درعا‪ ،‬بينما قتل خم�سة �أ�شخا�ص و�سقط‬ ‫عدد من اجلرحى جراء ق�صف من �سالح اجلو بالرباميل املتفجرة‪.‬‬ ‫ويف حم�ص‪� ،‬أف��ادت �سوريا مبا�شر �أن �أربعة �أطفال قتلوا و�سقط‬ ‫ع�شرات اجل��رح��ى ج��راء �سقوط ق��ذائ��ف ه��اون ق��رب مدر�سة يف حي‬ ‫امليدان‪ ،‬كما ا�ستهدفت املدفعية حي الوعر و�أحياء حم�ص املحا�صرة‪.‬‬ ‫ويف القنيطرة‪� ،‬أعلنت "�شبكة �شام" عن متكن الكتائب الإ�سالمية‬ ‫ومقاتلي اجلي�ش احلر من ال�سيطرة على كامل التل الأحمر الغربي‬

‫قوات املعار�ضة تخو�ض معارك عنيفة يف عدة مناطق‬

‫الواقع بريف القنيطرة اجلنوبي �ضمن معركة "�صدى الأنفال"‪.‬‬ ‫وجاءت هذه ال�سيطرة بعد عملية ح�صار ا�ستمرت �أكرث من �شهرين‪،‬‬ ‫مت على �إثرها تدمري عدة �آليات وقتل العديد من جنود النظام‪ ،‬كما‬ ‫دمروا دبابة للنظام يف منطقة الهور بالريف �أي�ضا‪.‬‬ ‫ويف الالذقية‪ ،‬قال احتاد التن�سيقيات �إن الطريان املروحي �ألقى‬

‫ضاحي خلفان‪ :‬لو انهار النظام يف مصر‬ ‫ستنهار األنظمة يف الخليج‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال ال�ف��ري��ق �ضاحي خلفان ن��ائ��ب رئي�س ال�شرطة‬ ‫والأمن العام ال�سابق يف دبي �إن النظام يف م�صر لو انهار‬ ‫�ستنهار الأنظمة يف اخلليج‪.‬‬ ‫وام �ت��دح خ�ل�ف��ان ل�صحيفة (الأه� � ��رام) امل���ص��ري��ة يف‬ ‫عددها ال�صادر الثالثاء ال�شعب واجلي�ش امل�صري‪ ،‬وقال‬ ‫فيه �إنه “خري جيو�ش امل�سلمني دفاعا يف �سبيل اهلل”‪.‬‬ ‫ومل يخف الفريق خلفان ع��داءه وهجومه ال�شديد‬ ‫وامل�ت��وا��ص��ل على جماعة الإخ ��وان امل�سلمني‪ ،‬وق��ال �إنها‬ ‫جماعة “ما�سونية تخطط خللق �إ�شكالية يف �صفوف‬ ‫القوات امل�سلحة امل�صرية”‪.‬‬

‫و�أ� �ش��ار �إىل وج��ود ت�ع��اون �أم�ن��ي ب�ين الإم ��ارات ودول‬ ‫اخلليج وم�صر يف جماالت مكافحة اجلرمية ومالحقة‬ ‫املتهمني‪ ،‬وق ��ال‪“ :‬ونتيجة للتحديات ال�ضخمة التي‬ ‫تواجهها املنطقة �أ�صبح هناك تعاون �أكرب يف هذه املجاالت‬ ‫بعد ما تك�شف لنا خطط تفتيت الوطن العربي”‪.‬‬ ‫وع ��ن ر ؤ�ي �ت��ه ل�ل�أو� �ض��اع يف م���ص��ر م�ستقبال �أج ��اب‬ ‫خلفان‪” :‬هناك الآن جماعة تخطط خللق �إ�شكالية يف‬ ‫�صفوف ال�ق��وات امل�سلحة امل�صرية كما فعلت يف اجلي�ش‬ ‫ال�سوري‪ ،‬لكن اجلي�ش امل�صري ق��وي ومتما�سك‪ ،‬ولديه‬ ‫خربة وجتربة كبرية يف املجال الع�سكري ال ي�ستهان بها‬ ‫وال ي�ستطيع �أحد �أن يعبث به”‪.‬‬ ‫وعن ر�أيه يف تر�شح وزير الدفاع ال�سابق عبد الفتاح‬ ‫ال�سي�سي النتخابات الرئا�سة‪ ،‬ق��ال �إن امل�شري ال�سي�سي‬

‫م��ر��ش��ح ق��وي و� �س��وف حت ��اول ج�ه��ات خ��ارج�ي��ة منعه من‬ ‫الفوز يف االنتخابات القادمة وه��ذه اجلهات هي ال��دول‬ ‫ذاتها التي تعلن �صراحة موقفها الراف�ض لل�سي�سي بدون‬ ‫ذكر �أ�سمائها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪”:‬لكنني �أمت� �ن ��ى �أن ت �ف��رز االن �ت �خ��اب��ات‬ ‫الرئا�سية القادمة يف م�صر عن �شخ�صية مثل ال�سي�سي‬ ‫لأنه رجل وطني وع�سكري وال ميكن �أن متلى عليه �أجندة‬ ‫خارجية مطلقا‪ ،‬ف�شخ�صيته ووطنيته ال تقبل ال�شك وهو‬ ‫رمز من رموز ا�ستقالل القرار امل�صري واحرتام ال�سيادة‬ ‫الوطنية وله قبول و�شعبية جارفة يف ال�شارع امل�صري‪ ،‬كما‬ ‫له عالقات متينة مع �أكرب الدول اخلليجية اال�ستثمارية‬ ‫ال �ك�برى‪ ،‬يف ال��وق��ت ال ��ذى ك��ان ف�ي��ه الإخ � ��وان يهدمون‬ ‫ج�سور التوا�صل مع دول اخلليج”‪.‬‬

‫ال�شرطة تطلق قنابل الغاز وطلقات اخلرطو�ش على طالبات جامعة الأزهر‬

‫مظاهرات طالبية بمصر رفضا لرتشح‬ ‫"السيسي" وتواجد األمن بالجامعة‬

‫مدن م�صرية‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ن �ظ��م ط �ل��اب وط ��ال� �ب ��ات حت ��ال ��ف دع��م‬ ‫ال�شرعية ورف�ض االن�ق�لاب الع�سكري ام�س‬ ‫ال �ث�ل�اث��اء‪ ،‬م �ظ��اه��رات و��س�لا��س��ل ب���ش��ري��ة يف‬ ‫معظم اجل��ام�ع��ات امل���ص��ري��ة؛ رف�ضا لرت�شح‬ ‫وزير الدفاع ال�سابق‪ ،‬قائد االنقالب الع�سكري‬ ‫عبد الفتاح ال�سي�سي‪ ،‬لالنتخابات الرئا�سية‪،‬‬ ‫ومتركز ال�شرطة داخل اجلامعات‪.‬‬ ‫وكان "التحالف الوطني لدعم ال�شرعية‬ ‫ورف ����ض االنقالب" امل ��ؤي��د ل��رئ�ي����س حممد‬ ‫م��ر� �س��ي‪ ،‬دع ��ا �إىل �أ� �س �ب��وع اح �ت �ج��اج��ي‪ ،‬حتت‬ ‫�شعار "عا�ش �صمود الطلبة"‪ ،‬ب��د�أ اجلمعة‬ ‫املا�ضي‪ ،‬لـ"دعم �صمود احلركة الطالبية ويف‬ ‫مقدمتهم طالب جامعة الأزهر"‪.‬‬ ‫ويف جامعة بني �سويف (و� �س��ط)‪ ،‬نظم‬ ‫جمموعة من الطالب م�سرية جابت �أرج��اء‬ ‫اجل��ام �ع��ة ��ض�م��ن ف �ع��ال �ي��ات �أ� �س �ب��وع "عا�ش‬ ‫��ص�م��ود الطلبة" ل�ل�م�ط��ال�ب��ة ب ��الإف ��راج عن‬ ‫املعتقلني‪ ،‬وراف�ضة لرت�شح ال�سي�سي لرئا�سة‬ ‫اجلمهورية‪.‬‬ ‫ويف ج��ام �ع��ة ال� �ق ��اه ��رة‪ ،‬ن �ظ �م��ت ح��رك��ة‬ ‫"طالب �ضد االنقالب" فاعلية احتجاجية‬ ‫�أم��ام اجلامعة‪ ،‬حيث جتمع الطالب رافعني‬ ‫�إ� �ش��ارة راب�ع��ة‪ ،‬وق��ال��وا �إن ذل��ك ي��أت��ي ردا على‬ ‫مدير �أمن اجليزة اللواء كمال الدايل الذي‬ ‫ق��ال يف ت�صريحات �صحفية م��ؤخ��را‪" :‬اللى‬ ‫هيطلع بره (خارج اجلامعة) هنك�سر رجليه"‪،‬‬ ‫(يف �إ�شارة �إىل املتظاهرين)‪ ،‬وكذلك لإعالن‬ ‫رف �� ��ض ال� �ط�ل�اب ل ��دخ ��ول ق � ��وات ال �� �ش��رط��ة‬ ‫ومتركزها داخل احلرم اجلامعي‪.‬‬ ‫ويف كلية ال�ف�ن��ون التطبيقية بجامعة‬ ‫بنها (��ش�م��ال ال �ق��اه��رة)‪ ،‬ن�ظ��م ع��دد حم��دود‬ ‫من �أع�ضاء حركة "طالب �ضد االنقالب"‪،‬‬ ‫م �ع��ر���ض �� �ص ��ور مل ��ا و�� �ص� �ف ��وه بـ"انتهاكات‬ ‫وزارة الداخلية"‪� ،‬ضم ��ص��ورا مل�ج��زرة ف�ض‬ ‫اعت�صامي رابعة العدوية (�شرقي القاهرة)‬ ‫والنه�ضة (غ��رب العا�صمة) يف �آب املا�ضي‪،‬‬ ‫كذلك �صورا النتهاكات متار�س �ضد الطالب‬ ‫من قبل رجال ال�شرطة‪.‬‬ ‫�أم��ا يف جامعة الأزه��ر‪� ،‬شرقي القاهرة‪،‬‬ ‫ف�أ�صيب عدد من الطالبات امل�ؤيدات ملر�سي‪،‬‬

‫الرباميل املتفجرة على وادي �شيخان بريف الالذقية‪ ،‬يف حني ت�صدى‬ ‫مقاتلو "معركة الأنفال" ملحاولة جي�ش النظام التقدم من جنوب‬ ‫ك�سب بريف الالذقية‪ ،‬و�سط توا�صل الق�صف على املدينة‪.‬‬ ‫كما ذكرت "�شبكة �شام" �أن قوات النظام ا�ستهدفت بيوت املدنيني‬ ‫يف مدينة ك�سب بريف الالذقية بق�صف عنيف‪.‬‬

‫«الحر»‪ :‬القس الهولندي اغتيل بخرق‬ ‫أمني من قبل النظام السوري‬ ‫حلب‪ -‬االنا�ضول‬ ‫ق��ال ق�ي��ادي يف اجلي�ش ال���س��وري احل��ر‪� ،‬أم�س‬ ‫الثالثاء‪� ،‬إن الق�س امل�سيحي الهولندي اجلن�سية‪،‬‬ ‫فرن�سي�س فان درخل��ت اغتيل‪ ،‬االثنني‪ ،‬يف حم�ص‬ ‫و�سط البالد‪ ،‬نتيجة خلرق �أمني يف �صفوف الثوار‬ ‫من قبل النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح العقيد ف��احت ح���س��ون ق��ائ��د "جبهة‬ ‫حم�ص" التابعة للجي�ش احلر‪� ،‬أن الق�س فرن�سي�س‬ ‫اغتيل عرب عمالء للنظام ال�سوري مد�سو�سني يف‬ ‫�صفوف الثوار‪ ،‬دون �أن يعطي تفا�صيل �أك�ثر عن‬ ‫عملية االغتيال‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الثوار حموا الق�س فرن�سي�س خالل‬ ‫عام ون�صف العام من ح�صار وهجمات قوات النظام‬ ‫على ع��دد م��ن الأح�ي��اء التي ت�سيطر عليها ق��وات‬ ‫املعار�ضة يف حم�ص‪ ،‬ولو �أرادوا �إيقاع �أذى به لفعلوا‬ ‫ذلك خالل تلك الفرتة‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ن ��ا�� �ش� �ط ��ون � � �س� ��وري� ��ون م� �ع ��ار�� �ض ��ون‪،‬‬ ‫االثنني‪� ،‬إن م�سلحني ملثمني دخلوا دير "الآباء‬ ‫الي�سوعيني" يف ح��ي ب���س�ت��ان ال ��دي ��وان بحم�ص‬ ‫القدمية الذي يقيم فيه الق�س فرن�سي�س واقتادوه‬ ‫�إىل اخلارج و�أطلقوا عليه ر�صا�صة يف الر�أ�س بعد‬ ‫�أن �أ�شبعوه �ضرباً‪.‬‬ ‫وحت��ا��ص��ر ق ��وات ال�ن�ظ��ام ال���س��وري م�ن��ذ �أك�ثر‬

‫نصراهلل يشيد بالتقارب السعودي اإليراني‬ ‫بريوت‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أ�شاد الأم�ين العام حلزب اهلل اللبناين ح�سن‬ ‫ن���ص��ر اهلل بـ”التقارب ال �� �س �ع��ودي ـ الإيراين”‪،‬‬ ‫معتربا �أن اخلطر الإ�سرائيلي وخطر التكفرييني‬ ‫خطران وجوديان على لبنان “الذي ال ي�شكل بيئة‬ ‫حا�ضنة للتكفرييني”‪ ،‬مبديا ا�ستعداد عنا�صر‬ ‫حزبه اىل ال�ع��ودة اىل اجلامعات واحل�ق��ول وترك‬ ‫“املقاومة” يف حال وجدت دولة قوية وعادلة يف‬ ‫لبنان‪ .‬وقال ن�صراهلل يف اجلزء الثاين من حديثه‬ ‫مع �صحيفة (ال�سفري) املحلية �أم�س الثالثاء‪� ،‬إن‬ ‫اخلطرين الإ�سرائيلي والتكفريي “هما خطران‬ ‫وجوديان”‪ ،‬معربا عن اعتقاده �أن لبنان ال ي�شكل‬ ‫“بيئة حا�ضنة للتكفرييني”‪.‬‬ ‫و�أي��د ن�صراهلل التقارب ال�سعودي ـ الإي��راين‪،‬‬ ‫“وكل جهد عربي و�إ�سالمي للحد من اخل�سائر”‪،‬‬

‫باالختناق ج��راء �إلقاء ق��وات ال�شرطة قنابل‬ ‫غاز م�سيلة للدموع وخرطو�ش ملنع الطالبات‬ ‫من اخلروج من املدينة اجلامعية للتظاهر يف‬ ‫ال�شارع الرئي�س‪ ،‬بح�سب �شهود عيان‪.‬‬ ‫ك��ان��ت ط��ال �ب��ات م� ��ؤي ��دات مل��ر� �س��ي‪ ،‬ب ��د�أن‬ ‫��ص�ب��اح ال�ث�لاث��اء ف�ع��ال�ي��ات ال �ي��وم ال �ث��اين من‬ ‫ح�م�ل��ة "ميحكم�ش (ل ��ن ي �ح �ك��م‪ ،‬وم��وج�ه��ة‬ ‫�ضد تر�شح ال�سي�سي للرئا�سة)" حيث قمن‬ ‫بعر�ض �صور م��ن و�صفوهن بـ"املعتقالت"‬ ‫و"ال�شهداء"‪.‬‬ ‫وت���ص��ر احل�ك��وم��ة امل���ص��ري��ة ع�ل��ى �أن ��ه ال‬ ‫يوجد �أي معتقل �سيا�سي داخل ال�سجون‪ ،‬و�أن‬ ‫كل من مت القب�ض عليهم يحاكمون يف ق�ضايا‬ ‫جنائية‪.‬‬ ‫فيما نظمت جمموعة من طالبات كلية‬ ‫الهند�سة باجلامعة م�سرية طالبية داخ��ل‬ ‫مبنى ال�ك�ل�ي��ة‪ ،‬اح�ت�ج��اج��ا ع�ل��ى ف�صل الكلية‬ ‫لزميلتهن الطالبة �إ�سراء نور‪ ،‬ف�صال نهائيا‬

‫بدون وجه حق على حد قولهم‪.‬‬ ‫ويف ال �� �ش��رق �ي��ة (دل� �ت ��ا ال �ن �ي��ل)‪ ،‬نظمت‬ ‫ح��رك��ة "طالبات ��ض��د االنقالب"‪ ،‬فاعلية‬ ‫"ق�صاقي�ص (�أوراق �صغرية) �ضد االنقالب"‬ ‫بكلية الدرا�سات اال�سالمية بجامعة الأزه��ر‬ ‫(فرع الزقازيق)‪ ،‬لـ"توعية الطالبات بحقهن‬ ‫يف ال�ت�ع�ب�ير ع��ن �أن�ف���س�ه��ن وامل�ط��ال�ب��ة ب�ع��ودة‬ ‫ال�شرعية املمثلة يف الرئي�س مر�سي"‪.‬‬ ‫و�ألقت الطالبات ق�صا�صات �صغرية من‬ ‫ال��ورق م��ن الطوابق العلوية للكلية مكتوبا‬ ‫عليها ع�ب��ارات مناه�ضة للجي�ش وال�شرطة‬ ‫وم���س��ؤويل جامعة الأزه��ر �أب��رزه��ا‪" ،‬ي�سقط‬ ‫ي�سقط حكم الع�سكر"‪.‬‬ ‫ك�م��ا نظمت "طالبات ��ض��د االنقالب"‬ ‫بكلية الرتبية يف جامعة الزقازيق مبحافظة‬ ‫ال �� �ش��رق �ي��ة‪ ،‬م �ع��ر���ض � �ص��ور ب���س��اح��ة ال�ك�ل�ي��ة‪،‬‬ ‫عر�ضوا خالله �صور �شهداء اجلامعة‪.‬‬ ‫و�إىل ال � �غ� ��رب م� ��ن ال � �ق� ��اه� ��رة‪ ،‬ن�ظ�م��ت‬

‫تظاهرات حا�شدة يف اجلامعات امل�صرية‬ ‫حركة "طالب �ضد االنقالب" يف جامعة ‪6‬‬ ‫�أك�ت��وب��ر‪ ،‬وق�ف��ة احتجاجية و�سل�سلة ب�شرية‬ ‫�أمام اجلامعة‪ ،‬للتنديد باالنقالب الع�سكري‬ ‫واملطالبة بالإفراج عن زمالئهم املعتقلني‪.‬‬ ‫ويف اال�سكندرية (��ش�م��اال)‪ ،‬نظم طالب‬ ‫من �أن�صار مر�سي‪ ،‬وقفة احتجاجية مبعهد‬ ‫خدمة اجتماعية‪ ،‬وقفة احتجاجية للمطالبة‬ ‫بالإفراج عن زمالئهم "املعتقلني"‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت اجل��ام�ع��ات امل���ص��ري��ة م�ن��ذ ب��دء‬ ‫الف�صل ال��درا� �س��ي الأول يف �أي �ل��ول امل��ا��ض��ي‪،‬‬ ‫مظاهرات واحتجاجات طالبية �شبه يومية‬ ‫تخللتها �أع �م��ال عنف وا�شتباكات م��ع ق��وات‬ ‫ال �� �ش��رط��ة داخ � ��ل وخ� � ��ارج احل � ��رم اجل��ام �ع��ي‬ ‫يف ال �ع��دي��د م ��ن اجل��ام �ع��ات امل �� �ص��ري��ة‪� ،‬أدت‬ ‫ل�سقوط قتلى وم�صابني يف �صفوف الطالب‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة للقب�ض على ع�شرات الطالب‪.‬‬

‫من عام ون�صف الأحياء القدمية يف حم�ص التي‬ ‫ت���س�ي�ط��ر ع�ل�ي�ه��ا ق� ��وات امل �ع��ار� �ض��ة‪ ،‬و� �س �م��ح خ�لال‬ ‫الأ�شهر املا�ضية ب�إجالء عدد من �سكانها املدنيني‬ ‫حتت �ضغط دويل‪� ،‬إال �أن جزءا منهم رف�ضوا ذلك‬ ‫ّ‬ ‫وف�ضلوا البقاء يف منازلهم‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ح�سون �أن الق�س القتيل كان منا�صراً‬ ‫لل��أه��ايل وال �ث��وار ورف ����ض اخل ��روج م��ن الأح �ي��اء‬ ‫املحا�صرة بعدما ُفتح الباب لذلك م�ؤخراً من قبل‬ ‫النظام حتت �ضغط دويل‪.‬‬ ‫ولفت قائد اجلبهة �إىل �أن النظام هو امل�ستفيد‬ ‫الوحيد من اغتيال الأب فان درخلت وذلك لت�أليب‬ ‫الر�أي العام على الثوار و�أي�ضاً لإيقاف امل�ساعدات‬ ‫الإن�سانية التي مت فر�ض �إدخالها عليه �إىل بع�ض‬ ‫املناطق التي حتا�صرها قواته ومنها حم�ص‪.‬‬ ‫واعرتف قائد اجلبهة بوجود اخرتاقات �أمنية‬ ‫يف �صفوف ال�ث��وار لي�س فقط يف حم�ص و�إمن��ا يف‬ ‫معظم املناطق ال�سورية‪ ،‬ووقع جراءها العديد من‬ ‫عمليات االغتيال يف �صفوف قيادات اجلي�ش احلر‬ ‫خالل الفرتة املا�ضية‪ ،‬مل يقدم �أمثلة‪.‬‬ ‫ون ��وه �إىل �أن م��ا و��ص�ف��ه بـ"اخلرق الأمني"‬ ‫م ��وج ��ود يف ك ��ل دول ال � �ع� ��امل‪ ،‬وم � ��ن ذل � ��ك ت�ت��م‬ ‫عمليات االغتياالت‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن اجلي�ش احلر‬ ‫ب��ا� �ش��ر ب��ال�ت�ح�ق�ي�ق��ات ال�ل�ازم ��ة ل�ل�ت��و��ص��ل للجناة‬ ‫وحما�سبتهم‪.‬‬

‫بحد قوله‪.‬‬ ‫وتابع �أن حزب اهلل رف�ض �أن يكون له ف�صيل‬ ‫جهادي يف فل�سطني “فنحن لكل فل�سطني”‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن احل ��زب “لي�س ب��دي�لا ع��ن ال��دول��ة‬ ‫اللبنانية”‪ ،‬مبديا ا�ستعداد عنا�صره للعودة اىل‬ ‫امل��دار���س واحل��وزات واجلامعات واحلقول يف حال‬ ‫وجدت الدولة القوية‪.‬‬ ‫وق ��ال ن���ص��راهلل “عندما ت�صبح ل��دي�ن��ا دول��ة‬ ‫ق��ادرة وق��وي��ة ومتلك �إمكانية ال��دف��اع ع��ن لبنان‪،‬‬ ‫فنحن يف املقاومة �أو كمقاومني �سوف نعود �إىل‬ ‫مدار�سنا وحوزاتنا وجامعاتنا وحقولنا”‪ .‬وك�شف‬ ‫�أن ح��زب��ه “ح�سم” ا��س��م امل��ر��ش��ح ال��رئ��ا��س��ي ال��ذي‬ ‫�سيدعم تر�شيحه وي�ص ّوت له‪ ،‬م�شريا اىل �أن �إعالن‬ ‫ا�سم هذا املر�شح “ينتظر الوقت املنا�سب والتن�سيق‬ ‫يف �إطار فريقنا ال�سيا�سي”‪.‬‬

‫تأجيل محاكمة مرشد اإلخوان إىل ‪ 19‬نيسان‬ ‫القاهرة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أجلت حمكمة م�صرية‪� ،‬أم�س الثالثاء‪ ،‬حماكمة‬ ‫مر�شد جماعة الإخ ��وان امل�سلمني حممد ب��دي��ع‪ ،‬و‪47‬‬ ‫متهما �آخ��ري��ن يف ق�ضية "قطع ال�ط��ري��ق ال��زراع��ي‬ ‫بقليوب"‪�� ،‬ش�م��ايل ال �ق��اه��رة‪� ،‬إىل جل�سة ‪ ١٩‬ني�سان‬ ‫اجلاري مل�شاهدة �أدلة الإثبات‪ ،‬بح�سب م�صدر ق�ضائي‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر �إن "حمكمة جنايات �شربا اخليمة‪،‬‬ ‫املنعقدة مبقر معهد �أمناء ال�شرطة يف ط��رة‪ ،‬جنوبي‬ ‫القاهرة‪ ،‬ق��ررت ت�أجيل الق�ضية �إىل جل�سة ‪ 19‬ني�سان‬ ‫اجلاري‪ ،‬مل�شاهدة �أدلة الإثبات‪ ،‬وهي عبارة عن �أقرا�ص‬ ‫مدجمة"‪.‬‬ ‫م ��ن ج�ه�ت��ه �أ�� �ش ��ار ع���ض��و ه�ي�ئ��ة ال ��دف ��اع‪�� ،‬ص�لاح‬ ‫ال�سروجي‪� ،‬إىل �أن "قيادات الإخوان املتهمني بالق�ضية‬ ‫وعلى ر�أ�سهم املر�شد العام ح�ضروا املحاكمة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ال�سروجي �أن "هيئة املحكمة ا�ستمعت �إىل‬ ‫‪� ٤‬شهود �إثبات يف اجلل�سة‪ ،‬وهم ‪� 3‬ضباط وجندي"‪.‬‬

‫ومنعت ق��وات الأم��ن املعنية بت�أمني معهد �أمناء‬ ‫ال�شرطة‪ ،‬ال�صحفيني من دخول قاعة املحكمة لتغطية‬ ‫وقائع اجلل�سة بدعوى عدم و�صول تعليمات من رئي�س‬ ‫املحكمة ب�ش�أن ال�سماح بدخولهم‪.‬‬ ‫ويحاكم يف تلك الق�ضية عدد من قيادات جماعة‬ ‫الإخ� � ��وان‪ ،‬ب �خ�لاف ب��دي��ع‪ ،‬بينهم ن��ائ��ب رئ�ي����س ح��زب‬ ‫احل��ري��ة وال�ع��دال��ة ع�صام ال�ع��ري��ان‪ ،‬وال�ق�ي��ادي حممد‬ ‫البلتاجى‪ ،‬ووزير التموين ال�سابق با�سم عودة‪.‬‬ ‫وي��واج��ه املتهمون يف الق�ضية تهم "التحري�ض‬ ‫على �أح��داث العنف وقطع الطريق ال��زراع��ي ال�سريع‬ ‫مبدينة قليوب التابعة ملحافظة القليوبية (�شمال‬ ‫القاهرة)‪ ،‬والتي راح �ضحيتها قتيالن‪ ،‬بخالف �إ�صابة‬ ‫‪� 35‬آخ��ري��ن خ�لال مقاومة املتهمني ل�ق��وات ال�شرطة‬ ‫و�إطالق الأعرية النارية"‪ ،‬بح�سب الئحة االتهام التي‬ ‫نفاها املتهمون‪ ،‬بح�سب م�صادر ق�ضائية‪.‬‬


‫‪9‬‬

‫دراســــــــات‬

‫الأربعاء (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2618‬‬

‫حقبة جديدة يف عالقة تركيا ب�إيران والعراق و�أوروبا؟‬

‫سياسة تركيا الخارجية‪...‬عودة إىل مسار االعتدال الربغماتي‬

‫دوريان جونز‬ ‫ثمة زخ��م جديد يف ال�سيا�سة الرتكية اخلارجية‪ .‬فقد �سعت‬ ‫تركيا يف ح��راك دبلوما�سي حثيث �إىل �إنهاء توترها مع جارتيها‬ ‫اجلنوبيتني إ�ي��ران والعراق‪ ،‬وذل��ك رغم االختالف حول عدد من‬ ‫الق�ضايا الإقليمية مبا فيها �سوريا‪ .‬من جانب �آخر مت فتح �صفحة‬ ‫جديدة يف مفاو�ضات ان�ضمام تركيا �إىل االحتاد الأوروبي‪ .‬دوريان‬ ‫جونز ينظر �إىل ما وراء هذا احلراك ال�سيا�سي الرتكي يف حتليله‬ ‫التايل الذي �أر�سله �إىل موقع قنطرة من �إ�سطنبول‪.‬‬ ‫لقد �شكلت ال�سنتان املا�ضيتان رحلة مليئة بال�صعود والهبوط‬ ‫يف ع�لاق��ات ت��رك�ي��ا ال��دول �ي��ة‪ ،‬ب� ��دءاً م��ن ��س�ي��ا��س��ة "ال م���ش��اك��ل مع‬ ‫اجلريان" وانتهاء بـ"العزلة الثمينة"‪ .‬وحالياً متر عالقات �أنقرة‬ ‫بتوترات مع جريانها اجلنوبيني‪ .‬لكن يبدو �أن هناك خمرجاً بد�أ‬ ‫يظهر م�ؤخراً‪.‬‬ ‫"تركيا ت�سعى لك�سر هذه احللقة املفرغة" كما يرى مراد بلهان‪،‬‬ ‫ال�سفري ال�ترك��ي ال�سابق ون��ائ��ب رئي�س جمموعة تا�سام للأبحاث‪.‬‬ ‫"فمن خالل تهدئة لهجتها‪ ،‬حتاول تركيا خلق مناخ من امل�صاحلة‬ ‫مع كل جريانها‪ .‬لقد بات �صانعو القرار يف تركيا يدركون �أن جزءاً من‬ ‫ح�ساباتهم يف املا�ضي كان خاطئاً"‪.‬‬ ‫ففي املا�ضي تبنى ح��زب ال�ع��دال��ة والتنمية الإ��س�لام��ي احلاكم‬ ‫يف تركيا نهجاً م�ع�ت��د ًال م��ع ج�يران��ه‪ ،‬م��ا �أدى �إىل حتقيق جناحات‬ ‫دبلوما�سية �سريعة‪ ،‬و�سط تطور العالقات مع طهران وبغداد ودم�شق‪.‬‬ ‫لكن الربيع العربي �أدى �إىل تخلي تركيا عن هذه ال�سيا�سة حل�ساب‬ ‫دعم القوى الرامية لإ�سقاط الأنظمة القدمية‪ .‬وهي قوى مرتبطة‬ ‫يف معظمها بجماعة الإخوان امل�سلمني‪.‬‬ ‫ح�سابات �سيا�سية خاطئة‬ ‫وبالن�سبة حل��زب ال�ع��دال��ة والتنمية‪ ،‬ال��ذي ي�شرتك يف اجل��ذور‬ ‫الإ�سالمية مع الإخوان امل�سلمني‪ ،‬فقد نا�سبه النجاح الأو ّ‬ ‫يل للثورات‬ ‫العربية كثرياً‪ .‬لكن �سيا�سته‪ ،‬وخا�صة حيال �سوريا‪� ،‬أدخلته يف �صراع‬ ‫مع �إي��ران وال�ع��راق‪ ،‬اللتني تقودهما ق��وى �شيعية‪ .‬و�أم�ست "�سوريا‬ ‫جرحاً نازفاً يف خا�صرة ال�سيا�سة اخلارجية الرتكية"‪ ،‬وفق حتذير‬ ‫بلهان‪.‬‬ ‫�ضربة �أخ��رى تلقتها �أنقرة متثلت يف الإطاحة بحليفها املقرب‪،‬‬ ‫الرئي�س امل�صري حممد مر�سي‪ ،‬ال��ذي �شكل ع��زل��ه �سقوطاً حلجر‬ ‫دومينو جديد يف ا�سرتاتيجية �أنقرة الدبلوما�سية‪ .‬لذلك‪ ،‬فقد �أدى‬ ‫ه��ذا االن �ع��زال الدبلوما�سي امل�ت��زاي��د �إىل ع��ودة جم��ددة ل�لاع�ت��دال‪،‬‬ ‫بح�سب م��ا ي�ق��ول ��س�ن��ان �أول �غ��ن ال�ب��اح��ث ال��زائ��ر يف معهد كارنيغي‬ ‫بربوك�سل‪ ،‬ويو�ضح ذلك بالقول �إن االعتدال هو "العودة �إىل �إطار‬ ‫�أكرث واقعية �سيوفر توازناً �أف�ضل بني م�صالح تركيا الوطنية والقيم‬ ‫التي يج�سدها احلزب احلاكم"‪.‬‬

‫العراق ك�شريك جديد‬ ‫"تركيا تعترب العالقات الرتكية‪-‬العراقية مفتاحاً لال�ستقرار‬ ‫يف املنطقة دائماً"‪ ،‬ك�م��ا ج��اء يف ت�صريح وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة ال�ترك��ي‬ ‫�أحمد داود �أوغلو‪ ،‬خالل م�ؤمتر �صحفي مع نظريه العراقي هو�شيار‬ ‫زيباري يف �أنقرة يف �أكتوبر‪ /‬ت�شرين الأول ع��ام ‪ .2013‬و�أعقب داود‬ ‫�أوغ�ل��و ه��ذا الإع�ل�ان ب��زي��ارة �إىل بغداد هي�أت الأج��واء ل��زي��ارة مقررة‬ ‫يف دي�سمرب‪ /‬كانون الأول لرئي�س ال��وزراء العراقي نوري املالكي �إىل‬ ‫تركيا‪.‬‬ ‫وه� ��ذه "�إعادة ت��وج �ي��ه م �ث�ي�رة لل��إع �ج��اب يف ال��دب�ل��وم��ا��س�ي��ة‬ ‫الرتكية"‪ ،‬كما ي��رى �سميح �إيديز الكاتب واملعلق الدبلوما�سي يف‬ ‫�صحيفة "طرف" الرتكية وموقع "‪ "Al Monitor‬الإل�ك�تروين‪،‬‬ ‫رئي�س ْي‬ ‫م�ضيفاً‪" :‬لقد �شهدنا ت �ب��اد ًال غ��ا��ض�ب�اً للت�صريحات ب�ين َ‬ ‫ال � ��وزراء‪ .‬ول �ك��نْ الآن ث�م��ة ت�ه��دي��د م���ش�ترك‪ ،‬خ��ا��ص��ة ذل��ك ال�ن��اج��م‬ ‫عن �سوريا والتطرف املرتبط بتنظيم القاعدة‪ .‬العراق يعاين بكل‬ ‫ت�أكيد من تبعات ذلك ب�شكل يومي تقريباً‪ .‬لكن هذا التهديد بد�أ‬

‫يلقي بظالله على تركيا �أي�ضاً‪ ،‬على الرغم من �أن �أنقرة دعمت �أو‬ ‫غ�ضت ال�ط��رف يف البداية ع��ن العنا�صر املرتبطة بالقاعدة التي‬ ‫�شاركت يف ال�صراع ال�سوري"‪.‬‬ ‫هذا التقارب مرتبط بالطاقة �أي�ضاً‪ .‬ف�أثناء جمود العالقات‬ ‫م��ع ب�غ��داد ت�ق��ارب��ت أ�ن �ق��رة عالقتها م��ع حكومة �إق�ل�ي��م كرد�ستان‬ ‫العراق‪ ،‬التي تتمتع بحكم �شبه ذاتي وتعاين من توتراتها اخلا�صة‬ ‫بها م��ع احلكومة املركزية يف ب�غ��داد ح��ول ال�سيطرة على امل��وارد‬ ‫لب هذه العالقة احلميمة‪ ،‬ترغب �أنقرة يف اال�ستفادة‬ ‫النفطية‪ .‬يف ّ‬ ‫من ه��ذا امل�خ��زون الهائل للغاز والنفط من أ�ج��ل �إ�شباع حاجتها‬ ‫املفتوحة على ال�ط��اق��ة‪ .‬ل��ذل��ك مت توقيع �سل�سلة م��ن االتفاقات‬ ‫املتعلقة بالطاقة و�أنابيب نقل النفط وال�غ��از مع حكومة �إقليم‬ ‫كرد�ستان العراق‪ ،‬ومن املقرر و�صول �أول �شحنة من النفط �إىل‬ ‫تركيا يف نهاية عام ‪.2013‬‬ ‫هذه ال�سيا�سة �أثارت غ�ضب بغداد‪ ،‬التي ت�صر على �أنها الوحيدة‬ ‫املخولة ب��إب��رام مثل ه��ذه االت�ف��اق��ات‪ ،‬وه��و �أم��ر ينكره كل من �أنقرة‬

‫بنغالدش يف مهب التغري املناخي‬ ‫واالحتباس الحراري‬

‫مارك �شامبيون‪« -‬بلومبريغ»‬ ‫ت��وج��ه وزي� ��ر اخل��ارج �ي��ة‬ ‫الأم� � ��ري � � �ك� � ��ي ج � � ��ون ك �ي�ري‬ ‫ب � �ط� ��ائ� ��رت� ��ه ع� �ط� �ل ��ة ن �ه��اي��ة‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي �إىل باري�س‪،‬‬ ‫ل � �ب� ��دء حم � ��ادث � ��ات ب �غ��ر���ض‬ ‫ح��ل الأزم ��ة يف �أوك��ران �ي��ا مع‬ ‫ن� �ظ�ي�ره ال ��رو�� �س ��ي � �س�يرغ��ي‬ ‫الف��روف‪ .‬كان ذلك اجتماعا‬ ‫ح ��ول �أوك��ران �ي��ا م��ع غ�ي��اب�ه��ا‬ ‫ع� ��ن ال � �ط� ��اول� ��ة ‪ -‬م� ��ن ن ��وع‬ ‫امل� �ف ��او�� �ض ��ات ال� �ت ��ي ي �ع �ت �ق��د‬ ‫ب�ع����ض ال��دب�ل��وم��ا��س�ي�ين ذوي‬ ‫اخل �ب��رة ال �ط��وي �ل��ة ب��ال �� �ش ��أن‬ ‫الرو�سي‪� ،‬أنها م�صيدة وفكرة‬ ‫غري جيدة ب�صورة وا�ضحة‪.‬‬ ‫و�إذا ك ��ان ��ت ه� �ن ��اك ل� �ق ��اءات‬ ‫م�ستقبلية يف ه ��ذا ال �� �ش ��أن‪،‬‬ ‫�أقرتح خم�س نقاط ت�ؤخذ يف‬ ‫احل�سبان هي‪:‬‬

‫االزدحام �أحد معامل العا�صمة البنغالية‬

‫واحل��ق �أن دل�ت��ا الأن �ه��ار على وج��ه امل�ع�م��ورة كلها‬ ‫تهددها نتائج ارتفاع م�ستويات املياه‪ .‬وال �شك يف �أن‬ ‫مدناً مثل لندن والبندقية ونيو �أورلينز مهددة‪ ،‬لكن‬ ‫ال��دول الأك�ثر فقراً �ستعاين �أ�شد آ�ث��ار الأزم��ة‪ .‬و أ�ب��رز‬ ‫ه��ذه ال��دول ه��ي بنغالد�ش‪ .‬والكثافة ال�سكانية فيها‬ ‫ه��ي الأع �ظ��م يف ال �ع��امل‪ .‬ف�ف��ي دل �ت��ا ب�ن�غ�لاد���ش‪ ،‬وه��ي‬ ‫م��ؤت�ل�ف��ة م��ن ‪ 230‬ن �ه��راً ك �ب�يراً وي�ن�ب��وع�اً‪ ،‬يعي�ش ‪160‬‬ ‫مليون ن�سمة يف مكان م�ساحته خم�س م�ساحة فرن�سا‪.‬‬ ‫وال يخفى �أن بنغالد�ش مل ت�سهم �إ�سهاماً يعتد به يف‬ ‫التلوث ال�صناعي‪ .‬وثمة عدد من العوامل التي تفاقم‬ ‫�أزمتها‪ .‬فهي ت�ستخرج مياه ال�شفة من املياه اجلوفية‬ ‫من أ�ج��ل تفادي مياه الأنهر امللوثة‪ .‬ولكن ا�ستخراج‬ ‫املياه اجلوفية و�ضخها يقو�ض متا�سك الرتبة‪ .‬ومع‬ ‫ارتفاع مياه البحار‪ ،‬تغرق �شيئاً ف�شيئاً املدن البنغالية‪،‬‬ ‫وت �ت �ع��اظ��م خم ��اط ��ر ال� �ط ��وف ��ان‪ .‬وت �� �س��اه��م ه���ش��ا��ش��ة‬ ‫احل��واج��ز امل��ائ�ي��ة امل�ب�ن�ي��ة يف ت�ف��اق��م امل���ش�ك�ل��ة‪ .‬ويجمع‬ ‫العلماء على �أن ‪ 17‬يف املئة من بنغالد�ش �ستغرق عام‬ ‫‪ ،2050‬و�سيبلغ عدد النازحني ‪ 18‬مليون ن�سمة‪ .‬وبد�أ‬ ‫ال�سكان يغادرون �أقرب القرى �إىل دلتا الأنهر يف خليج‬ ‫ال�ب�ن�غ��ال‪ .‬وي�ب�ل��غ ع��دد ال�ن��ازل�ين يف ب�ي��وت ال�صفيح يف‬ ‫العا�صمة داك��ا ‪ 5‬ماليني‪ ،‬منهم ‪ 1.5‬مليون ن��ازح من‬ ‫خليج البنغال‪ .‬و�أحزمة الفقر التي ت�ستقبلهم يف دكا‬ ‫�ش ّيدت كذلك يف �أرا�ض منخف�ضة م�شرعة على خطر‬ ‫ال �غ��رق وال�ف�ي���ض��ان��ات م�ث��ل �أرا� �ض��ي ق��راه��م‪ .‬وت�ت��واىل‬ ‫الأعا�صري والعوا�صف‪ ،‬وتزيد ملوحة الأنهار وت�سمم‬ ‫الرتبة الزراعية‪.‬‬ ‫وم�شاريع احلكومة البنغالية لدرء �آثار الأزمة ال‬ ‫ترجتى منها فائدة‪ ،‬بل هي تفاقم امل�شكلة واحتماالت‬ ‫ال �ط��وف��ان‪ .‬ف �ه��ي ت���ش�ي��د ال �� �س��دود وجت� ��رف ال��وح��ول‬ ‫وت�ستخرج امل�ي��اه اجل��وف�ي��ة‪ .‬وي��رى بع�ض العلماء �أن‬ ‫إ�ل �ق��اء الئ �م��ة الأزم � ��ة ع�ل��ى ال� ��دول ال�غ��رب�ي��ة فح�سب‬

‫قنطرة‬

‫‪http://ar.qantara.de/content/hqb-jdyd-fy-lq‬‬‫‪trky-byrn-wlrq-wwrwb-sys-trky-lkhrjywd-l‬‬‫‪msr-ltdl-lbrgmty‬‬

‫كريي ومصيدة يالطا‬

‫غارديرن هاري�س‪« -‬نيويورك تاميز»‬ ‫حني �أطاحت عا�صفة مبنزلها على �ضفاف النهر‬ ‫يف ‪ ،2009‬خ�سرت جهانارا خاتون ال�سقف الذي ي�ؤويها‪،‬‬ ‫وفقدت بعد �أيام زوجها‪ .‬وبلغ بها الفقر مبلغاً حملها‬ ‫على بيع ابنها وابنتها يف مقابل ‪ 450‬دوالراً ل�صاحب‬ ‫م�صنع م��ن أ�ج��ل ت�سديد ال��دي��ون امل�تراك�م��ة‪ .‬و�سبحة‬ ‫خ�سائرها مل تتوقف عن الكر‪ .‬وه��ي اليوم تعي�ش يف‬ ‫كوخ من ق�صب البامبو �أدنى من م�ستوى البحر على‬ ‫بعد ‪ 50‬ي��ارداً من �ساتر ترابي‪ .‬وهي مت�ضي الأي��ام يف‬ ‫جمع روث البقر من �أجل ا�ستخدامها يف �إ�شعال النار‬ ‫ويف زرع خ�ضار يف تربة �س ّممها امللح‪.‬‬ ‫ويتوقع علماء املناخ �أن �شطراً كبرياً من �ساحل‬ ‫ب�ن�غ�لاد���ش �ستغمره امل �ي��اه م��ع ارت �ف��اع م���س�ت��وى مياه‬ ‫البحر وتعاظم قوة العوا�صف‪ .‬وقد يجه�ض �إع�صار‬ ‫�آخر حياة خاتون اجلديدة‪ .‬ولكنها ت�سعى �إىل موا�صلة‬ ‫حياتها مثلها مثل ماليني الأ�شخا�ص الذين يعي�شون‬ ‫وقتاً م�ستقطعاً قبل الكارثة يف ه��ذه اجل��زر النهرية‬ ‫و أ�ك��واخ البامبو‪ ،‬ويتخذون ق��رارات ع�سرية م��ن غري‬ ‫�أمل مب�ستقبل �أف�ضل‪.‬‬ ‫ويلتقي �أبرز علماء العامل يف يوكوهاما يف اليابان‬ ‫هذا الأ�سبوع ملناق�شة نتائج ما ت�شري �إليه التوقعات‪� ،‬أي‬ ‫ارتفاع من�سوب مياه البحار ‪� 3‬أقدام يف ‪ .2100‬ويجمع‬ ‫خ�براء امل�ن��اخ على �أن ح��رق ال��وق��ود الأح �ف��وري يلعب‬ ‫دوراً بارزاً يف ارتفاع معدالت غاز الدفيئة واالحتبا�س‬ ‫احل��راري يف املعمورة‪ .‬و أ�ك�ثر ما يدعو �إىل القلق هو‬ ‫ذوب ��ان اجل�ل�ي��د يف �أق���ص��اع ال�ع��امل وارت �ف��اع م�ستويات‬ ‫مياه البحر وغرق مناطق �ساحلية‪ .‬ويتوقع �أن تخ�سر‬ ‫ال��دول – اجل��زر مثل امل��ال��دي��ف وكرييباتي وفيجي‪،‬‬ ‫� �ش �ط��راً راج �ح �اً م��ن �أرا� �ض �ي �ه��ا و�أن ي���ض�ط��ر م�لاي�ين‬ ‫ال�ب�ن�غ��ال�ي�ين �إىل ال� �ن ��زوح‪ .‬وب�ح���س��ب راف��اي��ل روف �ن��ي‪،‬‬ ‫�أ�ستاذ ال�ش�ؤون العامة والبيئية يف جامعة انديانا يف‬ ‫بلومينغتون‪ ،‬تت�صدر بنغالد�ش ل��وائ��ح خطر ارتفاع‬ ‫م�ستويات البحار‪ ،‬ويتوقع �أن تكون �أكرث املت�ضررين‪.‬‬ ‫وال �شك يف �أن ال�ع��امل مل ي� َع� ّد ال�ع��دة جلبه مثل هذه‬ ‫الأخطار‪.‬‬ ‫وت�ت�ع��اظ��م م���ش��اع��ر ال�غ���ض��ب وال�ت�ن��دي��د يف ال��دول‬ ‫ال�ن��ام�ي��ة اح�ت�ج��اج�اً ع�ل��ى حت� ّم�ل�ه��ا �أ� �ض��رار االح�ت�ب��ا���س‬ ‫احلراري يف وقت ال يعتد بن�سب م�ساهمتها يف التلوث‬ ‫البيئي‪ .‬فهذه الدول تنزل بها الكوارث املرتتبة على‬ ‫التلوث‪.‬‬ ‫ويف م�ؤمتر عن املناخ عقد يف وار��س��و يف ت�شرين‬ ‫ال �ث��اين (ن��وف�م�بر) امل��ا��ض��ي‪ ،‬ع�ل��ت �أ� �ص��وات دول جتبه‬ ‫�أخطار «وج��ودي��ة»‪ ،‬منها بنغالد�ش التي تنتج ‪ 0.3‬يف‬ ‫املئة من غازات الدفيئة امل�س�ؤولة عن التغري املناخي‪.‬‬ ‫وب�ع����ض امل �� �س ��ؤول�ين ط��ال��ب ال ��دول ال�ثري��ة بتعوي�ض‬ ‫ال ��دول ال�ف�ق�يرة ع��ن ت�ل��وي��ث امل �ن��اخ‪ ،‬وب�ع����ض �آخ ��ر دع��ا‬ ‫ال��دول املتطورة �إىل ت�شريع �أب��واب�ه��ا أ�م��ام املهاجرين‬ ‫املناخيني‪« .‬وه��ذه ق�ضية ع��دال��ة ��ش��ام�ل��ة‪ ...‬يجب �أن‬ ‫مينح ه ��ؤالء املهاجرون حق اللجوء �إىل ال��دول التي‬ ‫انبعثت منها ال �غ��ازات»‪ ،‬ي�ق��ول عتيق راح �م��ن‪ ،‬مدير‬ ‫مركز بنغالد�ش للدرا�سات املتقدمة وهو عامل مناخي‬ ‫بارز يف بنغالد�ش‪.‬‬

‫وح�ك��وم��ة إ�ق�ل�ي��م ك��رد��س�ت��ان ال �ع��راق‪ .‬ل�ك��ن وا��ش�ن�ط��ن ت��دخ�ل��ت يف ه��ذا‬ ‫اخل�لاف م��ن خ�لال ممار�سة ال�ضغط على أ�ن�ق��رة حل��ل اخل�لاف مع‬ ‫ب�غ��داد‪ .‬ويف ه��ذا ال�سياق ي�شري �أول�غ��ن �إىل �أن "ا�ستغالل احتياطات‬ ‫الطاقة ا�ستغالال كامال ل��دى �أك��راد ال�ع��راق ممكن فقط من خالل‬ ‫تعاون ثالثي بني �أنقرة و�أربيل وبغداد"‪.‬‬ ‫تطلعات تركية للعب دور �إقليمي رئي�سي‬ ‫قبل جتميد العالقات الثنائية كانت ا�سطنبول حتت�ضن املحادثات‬ ‫الدولية حول برنامج �إيران النووي التي تعقد حالياً يف جنيف‪ .‬وباتت‬ ‫�أنقرة ت��درك �أنها دفعت ثمناً دبلوما�سياً غالياً ل�سيا�ستها اخلارجية‬ ‫م� ؤ�خ��راً‪ .‬فــ "تركيا بقيت خ��ارج التفاعالت الهامة يف املنطقة‪ ،‬وهي‬ ‫تريد الآن مكاناً على الطاولة"‪ ،‬كما ي�شري املعلق الدبلوما�سي �إيديز‪،‬‬ ‫وي�ضيف‪" :‬وهذا يجعلها ت�شعر بالأمل‪ ،‬لأن هذه احلكومة كانت تتطلع‬ ‫�إىل �أن تكون العباً رئي�سياً يف املنطقة و�صانعة لل�سيا�سة فيها‪ .‬لكن‬ ‫التهمي�ش �أدى �إىل �إدراك �أنقرة ب�أن منهج �سيا�ستها اخلارجية مل يخدم‬ ‫م�صالح تركيا‪ ،‬وهذا هو �سبب تغري التوجه ال�سيا�سي الرتكي الذي‬ ‫ن�شهده حالياً"‪.‬‬ ‫ونتيجة لهذه التغري يف امل�سار ال�سيا�سي يبدو �أن هناك زخماً‬ ‫جديداً يف ال�سيا�سة الرتكية اخلارجية‪ .‬وذلك ب�إعادة فتح �صفحة‬ ‫جديدة يف املفاو�ضات حول ان�ضمام تركيا �إىل االحتاد الأوروبي يف‬ ‫نوفمرب‪ /‬ت�شرين الثاين ‪ ،2013‬وهي اخلطوة الأوىل منذ �أكرث من‬ ‫‪� 30‬شهراً‪ .‬ولأن طلب �أنقرة االن�ضمام �إىل االحتاد الأوروبي ي�سري‬ ‫ب��وت�يرة بطيئة للغاية ف ��إن ه��ذه اخل�ط��وة تعترب رم��زي��ة �أك�ثر من‬ ‫كونها م�ؤ�شراً على البدء يف تغيري حقيقي‪ .‬لكنها �أعطت امل�سعى‬ ‫الرتكي وقتاً كافياً بعد �أن ك��ان الطلب الرتكي مهدداً باالنهيار‬ ‫ب�سبب عدم إ�ح��راز �أي تقدم‪ ،‬وهو ما كان �سينتج عنه �شعور تركي‬ ‫متنام بالعزلة‪ .‬وم��ع ا�ستمرار ال���ص��راع يف �سوريا و�شبح النزاع‬ ‫الطائفي يف املنطقة ف�إن �أولوية �أنقرة الدبلوما�سية تبدو وك�أنها‬ ‫م ّد اجل�سور بد ًال من هدمها‪ .‬لكن البناء يبقى دائماً �أ�صعب من‬ ‫التدمري‪ .‬ومن جهته‪ ،‬يقول مراد بلهان من جمموعة "تا�سام"‬ ‫ل�ل�أب �ح��اث إ�ن ��ه ال ي�ت��وق��ع "�أي ت �ق��دم ب��اه��ر وم �ف��اج��ئ يف ��س�ي��اق‬ ‫�إنهاء عزلة تركيا"‪ ،‬م�ضيفاً �أن "العزلة �ست�ستمر لأن اللهجة‬ ‫ال�سيا�سية الرتكية كانت ح��ادة ل��درج��ة �أن �أي تغيري �سيتطلب‬ ‫وقتاً" (حتى ت�صفى النفو�س وتلتئم اجلروح)‪ .‬لكنه ي�ستدرك �أن‬ ‫تغيري اللهجة يبقى يف غاية الأهمية‪.‬‬

‫جم �ح��ف‪ .‬ف��امل �� �س ��ؤول �ي��ة ت�ت�ح�م�ل�ه��ا ك��ذل��ك احل �ك��وم��ات‬ ‫املحلية‪ .‬ويتوقع �أحد العلماء �أن يرتفع من�سوب املياه‬ ‫يف بنغالد�ش ‪ 13‬ق��دم�اً ع��ام ‪� ،2100‬أي �أرب�ع��ة �أ�ضعاف‬ ‫املعدل ال��دويل‪ .‬ويف منطقة تبدو فيها الأر���ض خطاً‬ ‫ب�ن��ي ال �ل��ون ي�ف���ص��ل ب�ين ال���س�م��اء وال �ن �ه��ر‪ -‬ن�ح��و رب��ع‬ ‫م�ساحة بنغالد�ش �أدنى من م�ستوى البحر بـ‪� 7‬أقدام‪-‬‬ ‫م�ترت�ب��ات ارت �ف��اع م���س�ت��وى امل �ي��اه ك��ارث �ي��ة‪ .‬وث�م��ة من‬ ‫يخالف هذه التوقعات ويتنب أ� ب��أال يزيد ارتفاع املياه‬ ‫عن ‪� 5‬أو ‪� 6‬أقدام‪ .‬وتعم م�ؤ�شرات ت�آكل الرتبة دلتا نهر‬ ‫الغاجن‪ -‬وهي �أو�سع دلتا يف العامل وم�صب �شطر كبري‬ ‫من مياه الهيمااليا‪ .‬وت�ضاري�س بنغالد�ش اجلغرافية‬ ‫ت�شرعها على م�صائب امل�ن��اخ ال�سيئ‪ :‬فخليجها على‬ ‫�شاكلة حرف ‪ V‬الالتيني وي�ستقطب الأعا�صري �إىل‬ ‫ال�ساحل‪.‬‬ ‫و أ�م �ث��ال خ��ات��ون ك�ثر‪ .‬وليلة العا�صفة ان�ه��ار �ساتر‬ ‫ترابي‪ ،‬وتبدّد منزل عائلتها يف دقائق قليلة‪ .‬ومل ي�سعها‬ ‫�إنقاذ ممتلكاتها‪ ،‬فو�ضعت �أ�صغر �أطفالها على ظهرها‬ ‫أر�ض عالية امل�ستوى‪.‬‬ ‫وكافحت مع زوجها وولديها لبلوغ � ٍ‬ ‫وع �ل��ى ب�ع��د ك�ي�ل��وم�تر‪ « ،‬أ�ف �ل �ح��تُ يف الإم �� �س��اك ب�شجرة‬ ‫و�ساعدت زوجتي على الإم�ساك بها كذلك‪ .‬وبقينا على‬ ‫هذه احلال ‪� 3‬ساعات قبل االنتقال �إىل �سقف كوخ قريب‪.‬‬ ‫و�أم�ضينا واب�ن�ت��ي و�أوالده� ��ا ليلة ع�صيبة ن�ح��اول فيها‬ ‫ت�ف��ادي الأف��اع��ي التي هربت كذلك م��ن انهيار الرتبة‪.‬‬ ‫و�شربنا مياه املطر‪ .‬وبعد يومني و�صلت الإغاثة وزودتنا‬ ‫مياه �شفة وطعاماً‪ .‬لكن زوج ابنتي فارق احلياة بعد �أيام‪.‬‬ ‫وقبل رحيله ا�ستدانت العائلة �أموا ًال من رجل ج�شع لبناء‬ ‫الكوخ وعالج الزوج»‪ ،‬يقول قدو�س �ساتر والد خاتون‪.‬‬ ‫احلياة اللندنية‬ ‫‪/http://alhayat.com/Opinion/Letters‬‬

‫‪� - 1‬إن رو�� �س� �ي ��ا ت�ل�ع��ب‬ ‫ح���س��ب ق��واع��د خم�ت�ل�ف��ة؛ �إذ‬ ‫ي��راه��ن الف� ��روف وال��رئ�ي����س‬ ‫ال��رو� �س��ي ف�ل�ادمي�ي�ر ب��وت�ين‬ ‫ع �ل��ى واق� ��ع ب��دي��ل‪ ،‬ل�ي����س له‬ ‫�أ�سا�س يف حقيقة الأمر‪ ،‬وهو‬ ‫م��وق��ف ال �ق��وة‪ .‬ه ��ذا ال��واق��ع‬ ‫اخل � �ي� ��ايل ي �� �ش �م��ل ت �ه��دي��دا‬ ‫فا�شيا ال وجود له على حياة‬ ‫م��ن ي�ت�ح��دث��ون ال��رو��س�ي��ة يف‬ ‫�أوك� ��ران � �ي� ��ا‪ ،‬واحل � ��ق يف غ��زو‬ ‫�أوكرانيا حلمايتهم‪ ،‬ال مينح‬ ‫�شيئا ب�ن��اء على ه��ذا ال��واق��ع‬ ‫اخليايل‪.‬‬ ‫‪ - 2‬ع � � � � ��دم ال� � �ق� � �ب � ��ول‬ ‫ب��ان �� �س �ح��اب ج��زئ��ي ل �ل �ق��وات‪،‬‬ ‫ف � � ��إن ال � �ت� ��زم ب ��وت�ي�ن جت�ن��ب‬ ‫م �ه��اج �م��ة �أوك� ��ران � �ي� ��ا‪ ،‬ف�ل��ن‬ ‫ي� �ح� �ت ��اج ل� ��وج� ��ود ق � ��وة غ ��زو‬ ‫ب� � ��أي ح� �ج ��م‪ .‬ويف احل�ق�ي�ق��ة‬ ‫�إن الكثري م��ن ال�ق��وات التي‬ ‫ي �ف�تر���ض �أن �ه��ا ت �ت��درب على‬ ‫احل� ��دود م��ع �أوك ��ران� �ي ��ا‪ ،‬هي‬ ‫من قوات املجندين �إلزاميا‪،‬‬ ‫ال��ذي��ن يجب �إخ��راج�ه��م من‬ ‫اخل ��دم ��ة‪ .‬وح ��رك ��ة ال �ق��وات‬ ‫اجل � ��زئ� � �ي � ��ة ل� �ي� ��� �س ��ت �� �س ��وى‬ ‫م �� �س��اوم��ة زائ� �ف ��ة م ��ن �أج ��ل‬ ‫التنازالت احلقيقية‪.‬‬ ‫‪ - 3‬عدم مقاي�ضة جتنب‬ ‫تو�سع ال�ن��ات��و بتجنب وج��ود‬ ‫احت � ��اد �أورو�آ�� � �س� � �ي � ��وي‪ ،‬ف�ق��د‬ ‫ينجز الفروف �صفقة كبرية‬

‫م��ن ح���ص��ول��ه ع�ل��ى وع��د من‬ ‫ال� ��والي� ��ات امل �ت �ح��دة ب�ت�ج�ن��ب‬ ‫ت� ��و� � �س � �ي� ��ع م� � �ع � ��اه � ��دة ح �ل��ف‬ ‫�شمال الأطل�سي �أو االحت��اد‬ ‫الأوروب � � � � ��ي‪ ،‬ب �ح �ي��ث ي���ش�م��ل‬ ‫�أوكرانيا‪ ،‬م�ست�شهدا بتاريخ‬ ‫رو�سيا وم�صاحلها الأمنية‪.‬‬ ‫ح �ت��ى الآن ظ ��ل االن �� �ض �م��ام‬ ‫�إىل ال� �ن ��ات ��و خ� � ��ارج ط��اول��ة‬ ‫امل � �ف ��او� � �ض ��ات يف �أوك� ��ران � �ي� ��ا‬ ‫ل���س�ن��وات‪ ،‬وال ي��ري��د االحت��اد‬ ‫الأوروب��ي �أن ت�صبح �أوكرانيا‬ ‫من �أع�ضائه‪� .‬إذن يجب عدم‬ ‫امل��واف�ق��ة ع�ل��ى تعليق م� ؤ�ق��ت‬ ‫ل��دع��وة �أوك��ران�ي��ا لالن�ضمام‬ ‫ل� � �ل � ��أح� � �ل� ��اف ال� � �غ � ��رب� � �ي � ��ة‪،‬‬ ‫وليطبق ذل��ك ع�ل��ى االحت��اد‬ ‫الأورو�آ� �س �ي��وي ال��ذي يرغب‬ ‫ف �ي��ه ب��وت�ي�ن‪ ،‬وال� ��ذي ي�شمل‬ ‫ال� � � ��دول ال � �ع� ��ازل� ��ة ل��رو� �س �ي��ا‬ ‫�أي�ضا‪.‬‬ ‫وم��ن امل �ه��م �أال ي�ت�ن��ازل‬ ‫ك�ي�ري ع��ن ح��ق �أوك��ران �ي��ا يف‬ ‫توقيع االتفاقيات التجارية‬ ‫وت �ب �ن��ي م �ع��اي�ير و� �س �ي��ا� �س��ات‬ ‫االحت��اد الأوروب��ي يف غ�ضون‬ ‫ذل � ��ك‪� ،‬أو ح �ق �ه��ا يف اخ �ت �ي��ار‬ ‫�أحالفها اخلا�صة على املدى‬ ‫البعيد‪ ،‬وم��ا ه��ذه الأزم��ة �إال‬ ‫حول ذلك احلق يف االختيار‪.‬‬ ‫‪ - 4‬النقطة الرابعة التي‬ ‫�أت ��وج ��ه ب �ه��ا ه��ي احل� ��ذر من‬ ‫امل��واف�ق��ة على إ�ع ��ادة �صياغة‬ ‫الد�ستور الأوكراين لينا�سب‬ ‫ب� ��وت�ي��ن‪ .‬و�أق� � � � ��ول ل� �ك�ي�ري‪:‬‬ ‫ك ��ن م �� �ص��را ع �ل��ى م �ب��د أ�ي��ن؛‬ ‫ال ي � �ك� ��ون �أي ت �غ �ي�ي�ر ع �ل��ى‬ ‫ه�ي�ك��ل ال��د��س�ت��ور الأوك� ��راين‬ ‫�إال با�ستفتاء �أوك ��راين ع��ام‪،‬‬

‫ول �ي ����س ب��ا� �س �ت �ف �ت��اء أ�ق��ال �ي��م‬ ‫م � �ن � �ف� ��ردة‪ ،‬م� �ث� �ل� �م ��ا ي� �ق�ت�رح‬ ‫رئ �ي ����س �أوك� ��ران � �ي� ��ا امل� �ع ��زول‬ ‫ف�ي�ك�ت��ور ي��ان��وك��وف�ي�ت����ش‪ .‬كما‬ ‫ي �ج��ب �أن ي �� �ش�ير �أي ات �ف��اق‬ ‫مع رو�سيا �إىل عدم مركزية‬ ‫ال� ��� �س� �ل� �ط ��ة (الأم � � � � ��ر ال � ��ذي‬ ‫تعر�ضه احلكومة الأوكرانية‬ ‫�أ� � �ص �ل�ا) ول �ي ����س ف �ي��درال �ي��ة‬ ‫ك��ام �ل��ة‪ ،‬ك�م��ا ت�ط�ل��ب رو��س�ي��ا‪،‬‬ ‫م ��ع الأخ � ��ذ يف االع �ت �ب��ار �أن‬ ‫عدم مركزية ال�سلطة يعني‬ ‫ح � ��ق االع� �ت ��را� � � ��ض امل �ح �ل��ي‬ ‫ع �ل��ى ال���س�ي��ا��س��ات ال��داخ�ل�ي��ة‬ ‫واخل��ارج �ي��ة‪ .‬ال�ل�غ��ة مهمة‪:‬‬ ‫ف �ه��ي ت���ص�ن��ع �إط� ��ار ال�ن�ق��ا���ش‬ ‫وحتدد التوقعات‪.‬‬ ‫‪ - 5‬ت � � ��ذك � � ��ر ي� ��ال � �ط� ��ا‬ ‫ف��الأوك��ران �ي��ون ي�ت��ذك��رون�ه��ا‪،‬‬ ‫ف �ق��د ح� ��اول � �س �ت��ال�ين أ�ي �� �ض��ا‬ ‫يف م��ؤمت��ر يالطا ع��ام ‪1945‬‬ ‫اللعب وفق قواعد خمتلفة‪،‬‬ ‫ف � ��ادع � ��ى �أن «ب� ��ول � �ن� ��دا ه��ي‬ ‫م�س�ألة حياة �أو موت بالن�سبة‬ ‫لرو�سيا»‪ ،‬و�أن التحكم فيها‬ ‫ل ��ذل ��ك ال �� �س �ب��ب غ�ي�ر ق��اب��ل‬ ‫للتفاو�ض‪ .‬وح�صل الرئي�س‬ ‫ال��راح��ل ف��ران�ك�ل�ين روزف �ل��ت‬ ‫م �ق��اب��ل ذل ��ك ع �ل��ى ع ��دد من‬ ‫ال �ت �ط �م �ي �ن��ات‪ ،‬م �ن �ه��ا تنظيم‬ ‫ب ��ول� �ن ��دا الن� �ت� �خ ��اب ��ات ح ��رة‪.‬‬ ‫ويف ك��ل حالة ك��ان فرانكلني‬ ‫روزفلت يقاي�ض �شيئا مقابل‬ ‫ال ��ش��يء (مل ي�ك��ن ل�ستالني‬ ‫ن �ي��ة ب��ال �� �س �م��اح ب��ان �ت �خ��اب��ات‬ ‫ح��رة)‪� .‬أخ�ي�را‪ ..‬ال تلعب مع‬ ‫الف ��روف ال ��دور ال ��ذي لعبه‬ ‫روزفلت مع �ستالني قبل ‪70‬‬ ‫عاما‪.‬‬

‫ال�شرق الأو�سط‬ ‫&‪http://www.aawsat.com/leader.asp?section=3‬‬ ‫‪article=767606&issueno=12915#.U0PXT6Ifn-s‬‬


‫‪10‬‬

‫�إعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2618‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫ا�ستناداً لأحكام امل��ادة (‪/254‬ب) من قانون ال�شركات رقم (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن م��راق��ب ع��ام ال�شركات يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ب��أن الهيئة العامة ل�شركة را�شيا للخدمات‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة وامل�سجلة لدينا يف �سجل ال���ش��رك��ات ذات م�س�ؤولية‬ ‫حم��دودة حت��ت ال��رق��م (‪ )24422‬بتاريخ ‪ 2011/3/24‬ق��د ق��ررت‬ ‫باجتماعها غري العادي املنعقد بتاريخ ‪ 2014/4/8‬املوافقة على‬ ‫ت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية وتعيني ال�سيد ن��اف��ذ فريد‬ ‫حافظ ال�شكعة م�صفيا لل�شركة‪ ،‬و�أن عنوان امل�صفي هو‪ :‬عمان‬ ‫ ال�شمي�ساين �شارع عبداحلميد بادي�س ‪ -‬عمارة رق��م ‪� 5‬شقة‪1‬‬‫�ص‪.‬ب(‪ )941787‬رمز (‪ )11194‬تلفون (‪)0795565727‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬

‫ا���س��ت��ن��اد ًا لأح���ك���ام امل�����ادة (‪/264‬ب) م���ن ق���ان���ون ال�����ش��رك��ات‬ ‫رق����م (‪ )22‬ل�����س��ن��ة ‪ 1997‬وت���ع���دي�ل�ات���ه ارج�����و م���ن دائ��ن��ي‬ ‫�شركة را�شيا للخدمات التجارية ذ‪.‬م‪.‬م وامل�سجلة لدى دائرة مراقبة‬ ‫ال�شركات حتت الرقم (‪ )24422‬بتاريخ (‪� )2011/3/24‬ضرورة‬ ‫تقدمي مطالباتهم املالية جتاه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع‬ ‫�أم ال وذلك خالل �شهرين من تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة‬ ‫ا�شهر للدائنني خارج اململكة وذلك على العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�سم م�صفي ال�شركة‪ :‬نافذ فريد حافظ ال�شكعة‬ ‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬ال�شمي�ساين ‪� -‬شارع عبداحلميد بادي�س ‪ -‬عمارة‬ ‫رقم‪� 5‬شقة‪� 1‬ص‪.‬ب (‪ )941787‬الرمز الربيدي (‪ )11194‬االردن‬ ‫تلفون () خلوي (‪ )0795565727‬فاك�س ()‬ ‫م�صفي ال�شركة‬ ‫نافذ فريد حافظ ال�شكعة‬ ‫حمكمـــة �صلح حقوق عجلون‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪� )2014- 120 ( / 1 - 20‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2014/2/6‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪ :‬ح�سان احمد عبدالقادر فريحات‬ ‫عجلون ‪ /‬كفرجنة ‪ -‬حي التني‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬با�سل ح�سن حممد الر�شايده‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪ :‬ح�سن احمد عبدالقادر فريحات‬ ‫عجلون ‪ /‬كفرجنة و�سط البلد مقابل م�سجد كفرجنة‬ ‫الكبري‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬ب�ت�ط�ب�ي��ق ال�ن���ص��و���ص ال�ق��ان��ون�ي��ة على‬ ‫ال��وق��ائ��ع جت��د املحكمة �أن امل ��ادة (‪ )2‬م��ن ق��ان��ون تق�سيم‬ ‫الأموال غري املنقولة امل�شرتكة املعدلة قد ن�صت يف الفقرة‬ ‫‪ 3‬منها على (يزال ال�شيوع يف املال غري املنقول بتق�سيمه‬ ‫بني ال�شركاء �إذا كانت احل�ص�ص جميعها قابلة للق�سمة‪،‬‬ ‫و�إذا كانت جميعها غري قابلة للق�سمة ي��زال ال�شيوع فيه‬ ‫ببيعه مبجمله باملزاد ويوزع الثمن بني ال�شركاء كل بن�سبة‬ ‫ح�صته) وحيث �أن قطعة الأر���ض مو�ضوع الدعوى غري‬ ‫قابلة للق�سمة مبجملها وان ح�ص�ص ال�شركاء فيها غري‬ ‫قابلة للق�سمة فتقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬عمال ب��أح�ك��ام امل��ادة ‪ 3/2‬م��ن ق��ان��ون تق�سيم الأم��وال‬ ‫غ�ير املنقولة امل�شرتكة احل�ك��م ب ��إزال��ة ال�شيوع يف قطعة‬ ‫الأر���ض مو�ضوع الدعوى رقم (‪ )7‬حو�ض رقم (‪ )4‬البلد‬ ‫من �أرا�ضي بلدة كفرجنه عن طريق بيعها باملزاد العلني‬ ‫مبعرفة دائرة التنفيذ وتوزيع ثمنها بني ال�شركاء فيها كل‬ ‫ح�سب ح�صته يف �سند الت�سجيل‪.‬‬ ‫‪ -2‬عم ً‬ ‫ال ب�أحكام املادة (‪ )12‬من ذات القانون �إلزام ال�شركاء‬ ‫جميعا ب��ال��ر��س��وم وامل���ص��اري��ف ك��ل ح�سب ح�صته يف �سند‬ ‫الت�سجيل وت�ضمني امل��دع��ى عليهم مبلغ (‪ )200‬دينار‬ ‫�أتعاب حماماة‪.‬‬ ‫قراراً وجاهياً بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليهم قاب ً‬ ‫ال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علناً با�سم ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة امللك املعظم بتاريخ ‪2014/2/6‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق الر�صيفة‬ ‫رقم الدعوى ‪)2014- 385 ( / 1-13‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬حم�م��د ن��ا��ص��ر علي‬ ‫نا�صر‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪-1‬لطيفه نهار بازع ال�شواربه‬

‫ع� �م ��ان‪ /‬ط�ب�رب ��ور ق��ري��ة امل ��زي ��ر م�ق��اب��ل‬ ‫الكواحله‬

‫‪ -2‬غالب نهار بازع الدعجه‬

‫ع �م��ان‪ /‬ط�برب��ور خ�ل��ف ح�ل��وي��ات ال�سهل‬ ‫االخ�ضر‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2014/4/16‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬عبدالكرمي نهار بازع برج�س‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 223 ( / 1 - 32‬‬

‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200050599( :‬‬

‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/4/24‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�سمري عبدالرحمن �سالمه عثمان‬

‫معان‪ /‬حي اال�سرتاحه‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫�سامي �سليمان �سامل الطراونه‬ ‫عمان‪ /‬غري معروف‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬وعمال ب�أحكام امل��واد ‪ 10‬وامل ��ادة ‪ 11‬من‬ ‫ق��ان��ون ال�ب�ي�ن��ات و�أح �ك��ام امل ��ادة ‪1818‬م� ��ن جم�ل��ة الأح �ك��ام‬ ‫العدلية تقرر املحكمة �إل��زام املدعى عليه �سامي �سليمان‬ ‫�سامل الطراونة بدفع املبلغ املدعى به والبالغ ( �أربعمائة‬ ‫وخم�سون دينار ) للمدعي �سمري عبد الرحمن �سالمه‬ ‫عثمان‪.‬‬ ‫وع�م�لا ب��أح�ك��ام امل��ادة ‪ 161‬م��ن ق��ان��ون �أ��ص��ول املحاكمات‬ ‫املدنية �إلزام املدعى عليه بالر�سوم وامل�صاريف ‪.‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة‪ :‬ب�أن‬ ‫ال�سيد ‪/‬ال�سادة احمد حممود ح�سن عوده ال�شريك ‪ /‬ال�شركاء يف �شركة‬ ‫مر�شد امل�شني واحمد عوده وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم‬ ‫( ‪ ) 44807‬تاريخ ‪ 1996/11/30‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة‬ ‫وقد قام بابالغ �شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعار ًا بالربيد امل�سجل يت�ضمن‬ ‫رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة بتاريخ ‪2014/4/8‬‬ ‫وا�ستناد ًا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتبار ًا من‬ ‫اليوم التايل من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬

‫قرارا وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2012/3311‬ك‬ ‫التاريخ ‪2014/2/25 :‬‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫اكرم احمد يو�سف العي�سة‬

‫عنوانه‪ :‬الر�صيفة ال�شارع الرئي�سي‬ ‫مقابل بنك اال���س��ك��ان حم��ل قهوة‬ ‫اال�شقر‬ ‫�أخ�برك ب�أنه مت جتديد الدعوى‬ ‫التنفيذية رق���م �أع��ل�اه م��ن قبل‬ ‫امل��ح��ك��وم ل���ه حم��م��د نعيم عي�سى‬ ‫احمد‬ ‫وط��ل��ب امل��ث��اب��رة على التنفيذ من‬ ‫املرحلة التي و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫جنوب عمان‬ ‫الرقم‪2012/3726 :‬ك‬ ‫التاريخ‪2014/3/16 :‬‬ ‫اىل امل� �ح� �ك ��وم ع �ل �ي ��ه‪ /‬خ �م �ي ����س ح��رب��ي‬ ‫عبدالكرمي املعايل‬ ‫وع � �ن� ��وان� ��ه‪ :‬حم� ��ل اح� ��ذي� ��ة و� �ش �ن��ط ك��ي‬ ‫ان � � ��درم � � �ش� ��ارع امل� �ل ��ك ران � �ي� ��ا ال �ع �ب ��داهلل‬ ‫حم��ل داخ ��ل جم��دي م��ول ه��ات��ف خلوي‬ ‫(‪)0796421428‬‬ ‫نخطرك ب�أنه وبتاريخ ‪ 2014/2/18‬وافق‬ ‫املحكوم له على الت�سوية املعرو�ضة من‬ ‫قبلك ب��واق��ع ارب�ع��ون دي�ن��ار �شهريا حتى‬ ‫ال�سداد التام ت�ستحق اعتبارا من تاريخ‬ ‫اخ�ط��ارك باملوافقة وح�ت��ى ال���س��داد وعن‬ ‫ك��ام��ل امل�ب�ل��غ امل �ح �ك��وم ب ��ه‪ /‬وب �� �ش��رط اذا‬ ‫ا�ستحق ق�سط ومل يدفع يف وقته تعترب‬ ‫ك��اف��ة االق �� �س��اط م�ستحقة ال��دف��ع دفعة‬ ‫واح� ��دة‪ ،‬ل ��ذا ع�ل�ي��ك االل �ت ��زام بالت�سوية‬ ‫وب�شروطها حتى ال�سداد ال�ت��ام وامل�ب��ادرة‬ ‫اىل ت�سديد االق�ساط �شهريا لدى دائرة‬ ‫تنفيذ جنوب عمان حل�ساب الق�ضية رقم‬ ‫اعاله‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫ارا�ضي‬

‫ارا�ضــــــــــي‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ال �ب �ن �ي��ات ق�ط�ع��ة‬ ‫االر� � � ��ض دومن و‪ 5‬م�تر‬ ‫ح ��و� ��ض ‪ 5‬احل � �ن ��و ع�ل��ى‬ ‫�شارعني كا�شفة ومطلة‬ ‫ن �ه��اي��ة م �� �ش��روع ا� �س �ك��ان‬ ‫مهند�سني االمانة جميع‬ ‫اخلدمات تنظيم �سكن د‬ ‫ق��ري��ة م��ن ط��ري��ق امل�ط��ار‬ ‫ويتوفر لدينا م�ساحات‬ ‫خم � �ت � �ل � �ف� ��ة ب ��امل� �ن� �ط� �ق ��ة‬ ‫وبا�سعار معقولة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف اج �م��ل‬ ‫م� �ن ��اط ��ق خ � �ل� ��دا ح��و���ض‬ ‫‪ 1‬ت � �ل ��اع ق� ��� �ص ��ر خ� �ل ��دا‬ ‫م � �� � �س ��اح ��ة ‪ 2148‬م�ت�ر‬ ‫� �س �ك��ن أ� ب �� �س �ع��ر م �غ��ري‬ ‫مكتب ج��وه��رة ال�شمايل‬ ‫العقاري تلفون ‪5355365‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم‪5600260 -‬‬

‫االردن م� �ق ��اب ��ل ق �� �ص��ر‬ ‫االم�ي��رة ب���س�م��ة م�ساحة‬ ‫‪ 753‬مرت �سكن ب من�سوب‬ ‫ط ��اب ��ق ب �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫مكتب ج��وه��رة ال�شمايل‬ ‫العقاري تلفون ‪5355365‬‬ ‫‪-0797720567‬‬ ‫‬‫‪0777720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ار� ��ض للبيع ‪ -‬ط�برب��ور‬ ‫ق� ��رب م���س�ت���ش�ف��ى امل�ل�ك��ة‬ ‫علياء ‪ -‬م�ساحتها ‪1230‬‬ ‫وب� ��� �س� �ع ��ر م � �غ� ��ري ‪135‬‬ ‫دي � � �ن� � ��ار‪/‬م‪ 2‬ي ��وج ��د ب�ه��ا‬ ‫من�سوب ت�صلح ال�سكان‬ ‫مي �ك��ن ق �ب��ول ��ش�ق��ق من‬ ‫ال � �ث � �م� ��ن ع� � � ��دم ت ��دخ ��ل‬ ‫ال ��و�� �س� �ط ��اء ل �ل �م��راج �ع��ة‬ ‫‪0795150089‬‬ ‫�شقة‬

‫وزير ال�صحة‬

‫الدكتور علي حي�صات‬

‫اعالن طرح عطاء �صادر عن بلدية ال�شونة الو�سطى للمرة الثانية‬

‫ترغب بلدية ال�شونة الو�سطى عمل وتنفيذ �سال�سل حجرية ( غايبون ) ح�سب الكميات واملوا�صفات‬ ‫الفنية لال�شغال العامة فعلى املقاولني امل�صفني درج��ة �ساد�سة �أ�شغال �أو رخ�صة مهن �سارية املفعول‬ ‫الراغبني ب�شراء ن�سخة من العطاء مراجعة �سكرتري جلنة العطاء�آت يف مبنى البلدية خالل �ساعات‬ ‫الدوام الر�سمي مقابل (‪)20‬دينار غري م�سرتدة للن�سخة الواحدة علما ب�أن �آخر موعد لت�سليم العرو�ض‬ ‫هو ال�ساعة العا�شرة من �صباح يوم االثنني املوافق ‪ 2014. 4. 14‬وهو موعد فتح العطاء‬ ‫مالحظة ارفاق كفالة بنكية او �شيك م�صدق بقيمة ‪ %5‬من قيمة العطاء ‪.‬‬ ‫اجور االعالن على من ير�سو عليه العطاء مهما تكرر‬ ‫رئي�س بلدية ال�شونة الو�سطى‬ ‫ابراهيم فاهد العدوان‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200069090( :‬‬ ‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة‪ :‬ب�أن‬ ‫ال�سيد ‪/‬ال�سادة مازن فاروق عبدالرحمن ال�صالحي ال�شريك‪/‬ال�شركاء يف‬ ‫�شركة ال�صالحي والغزاوي وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم‬ ‫( ‪ ) 77868‬تاريخ ‪ 2005/10/12‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة‬ ‫وقد قام بابالغ �شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعار ًا بالربيد امل�سجل يت�ضمن‬ ‫رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة بتاريخ ‪2014/4/8‬‬ ‫وا�ستناد ًا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتبار ًا من‬ ‫اليوم التايل من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200074792( :‬‬ ‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة‪ :‬ب�أن‬ ‫ال�سيد ‪/‬ال�����س��ادة فايز �صربي حممد ال�صوحي ال�شريك ‪ /‬ال�شركاء يف‬ ‫�شركة حممد املفلح و�شركاه وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم‬ ‫( ‪ ) 34886‬تاريخ ‪ 1993/11/28‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة‬ ‫وقد قام بابالغ �شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعار ًا بالربيد امل�سجل يت�ضمن‬ ‫رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة بتاريخ ‪2014/4/8‬‬ ‫وا�ستناد ًا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتبار ًا من‬ ‫اليوم التايل من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2014-652( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2014-702( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‪ /‬القوي�سمة قرب ال�سكة‬ ‫حمل قهوه‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 200 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل���ص��اري��ف وات �ع��اب امل�ح��ام��اة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط ��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬حم�م��ود ف�ضالة‬ ‫حممود املريزيق املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان‪ /‬املقابلني ق��رب �صالة‬ ‫فني�سيا‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 480 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل���ص��اري��ف وات �ع��اب امل�ح��ام��اة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط ��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬ع�صام عبدالكرمي‬ ‫م�صطفى برقان املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫ابراهيم حممود �شحاده عبداهلل‬

‫ا�ستناداً الحكام املادة ‪�/169‬أ‪ 2/‬من نظام اخلدمة املدنية رقم ‪ 82‬ل�سنة ‪2013‬‬ ‫وتعديالته‪ ،‬قررت اعتبار مقيم م�ؤهل االمرا�ض الباطنية يف م�ست�شفى غور‬ ‫ال�صايف الدكتور‪ /‬ب�سام احمد ا�سعد ا�سماعيل فاقدا لوظيفته اعتبارا من‬ ‫‪.2014/2/27‬‬

‫�سمري فايز فهد ال�سوافطه‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعــــــى‬ ‫عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 774 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ايهاب ال�سيوف‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫احمد علي عطا اهلل احلرازنه‬

‫عمان‪ /‬وكيله املحامي حممد الب�ستنجي �شارع‬ ‫االمري ح�سن مقابل خمابز حطني بناية غازي‬ ‫احلديد‬ ‫وكيله اال�ستاذ وعنوانه حممد �سالمه حممود‬ ‫الب�ستنجي‬ ‫عمان‪� /‬شارع االمري ح�سن مقابل خمابز حطني‬ ‫ب �ن��اي��ة غ� ��ازي احل ��دي ��د‪ /‬ول �ف��ت ن �ظ��ر املح�ضر‬ ‫ب �� �ض��رورة اع� ��ادة م��ذك��رة ال�ت�ب�ل�ي��غ ق�ب��ل م��وع��د‬ ‫اجل�ل���س��ة ال �ق��ادم��ة حت��ت ط��ائ�ل��ة ال�ت�غ��رمي رق��م‬ ‫الهاتف‪079649313/0796925020 :‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح � �� � �ض� ��ورك ي� � ��وم االح� � � ��د امل� ��واف� ��ق‬ ‫‪ 2014/4/20‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي أ�ق��ام�ه��ا عليك امل��دع��ي‪ :‬علي‬ ‫�سلمان �سالمة الب�ستنجي‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫ا ألح� �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون �أ� �ص��ول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫برهان عكرو�ش‬

‫مذكرة تبليغ بالن�شر وفق‬ ‫�أحكام املادة ‪ 12‬من قانون ا�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‬ ‫�صـــادرة عن‬ ‫حمكمة بداية حقوق غرب عمان‬ ‫�إدارة الدعوى املدنية‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2014-764( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رقم الدعوى‪2014/184 :‬‬ ‫رقم ملف ادارة الدعوى‪2014/100 :‬‬ ‫التاريخ‪2014/3/31 :‬‬ ‫ق ��ا� �ض ��ي ادارة ال� ��دع� ��وى‪ :‬ال �ق��ا� �ض��ي ن��ا��ص��ر‬ ‫ال�صالحني‬ ‫طالب التبليغ (املدعي)‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬املقابلني قرب م�سجد‬ ‫الكتاب وال�سنة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 300 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل���ص��اري��ف وات �ع��اب امل�ح��ام��اة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط ��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪� :‬شركة عبداحلفيظ‬ ‫الفاخوري و�شركاه وكيله املحامي رايد‬ ‫ابو الزيت املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫�سالم خليل ابراهيم جراد‬

‫وكيله املحامي علي اخلطيب‬ ‫املطلوب تبليغه (املدعى عليهما)‪:‬‬

‫‪� �-1‬ش��رك��ة ب��واب��ة ال �ق��ري��ة اخل �� �ض��راء‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة ‪ -2‬جم ��دي ح��ام��د وا��ص��ل‬ ‫ابو جابر‬

‫جمهولني مكان االقامة‬ ‫الأوراق امل �ط �ل��وب ت�ب�ل�ي�غ�ه��ا‪ :‬الئ �ح��ة دع ��وى ‪+‬‬ ‫حافظة م�ستندات‬ ‫مالحظة‪ :‬عليكم مراجعة قلم �إدارة الدعوى‬ ‫امل��دن�ي��ة لت�سلم امل���س�ت�ن��دات املتعلقة ب��ال��دع��وى‬ ‫وذل ��ك خ�ل�ال ث�لاث�ين ي��وم��ا م��ن ال �ي��وم ال�ت��ايل‬ ‫من التبليغ‪.‬‬

‫حممد عبداهلل ح�سن امل�ساعدة‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫‪-0797720567‬‬ ‫‬‫‪0777720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫�أر� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف ال �ل�بن‬ ‫م�ساحة ‪ 600‬مرت حو�ض‬ ‫‪ 5‬اب� � � ��و دب� � ��و�� � ��س �� �ش ��رق‬ ‫ال �� �س �ك��ة ب �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫مكتب ج��وه��رة ال�شمايل‬ ‫العقاري تلفون ‪5355365‬‬ ‫‪-0797720567‬‬ ‫‬‫‪0777720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫�أر� ��ض للبيع يف الر�شيد‬ ‫ا��س�ك��ان امل�ه�ن��د��س�ين ق��رب‬ ‫كلية العلمية اال�سالمية‬ ‫م� � ��� � �س � ��اح � ��ة ‪ 500‬م�ت�ر‬ ‫ب�ي��ن ف� �ل ��ل م ��وق ��ع مم�ي��ز‬ ‫مكتب ج��وه��رة ال�شمايل‬ ‫العقاري تلفون ‪5355365‬‬ ‫‪-0797720567‬‬ ‫‬‫‪0777720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫�أر� ��ض للبيع ق��رب ��ش��ارع‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام امل��ادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن �شركة ف�ضل الزغري و�شركاه وامل�سجلة يف �سجل �شركات‬ ‫ت�ضامن حتت الرقم (‪ )65778‬بتاريخ ‪ 2003/1/21‬تقدمت بطلب‬ ‫الجراءات التغيريات التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة من �شركة‪ :‬ف�ضل الزغري و�شركاه‬ ‫اىل �شركة‪ :‬ف�ضل الزغري و�شريكه‬

‫برهان عكرو�ش‬

‫عليه قابال للإ�ستئناف �صدر بتاريخ ‪2012/4/24‬‬

‫اخطـــــــــار خـــــــــــا�ص‬ ‫بتجديـــد التنفيذ‬ ‫�صـــادر عـــن دائــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية جنوب عمان‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫اعالن فقدان وظيفة �صادر عن وزارة ال�صحة‬

‫�شقــــــــة‬

‫ط � � ��ري � � ��ق ي� � � ��اج� � � ��ور ق � ��رب‬

‫اجل��ام�ع��ة التطبيقية �شبه‬ ‫ف �ي�ل�ا م �� �س��اح �ت �ه��ا ‪350‬م‪2‬‬ ‫ع ��دا ال�ت�را� ��س واحل��دي �ق��ة‬ ‫اخل ��ارج� �ي ��ة م �ق ��ام ��ة ع�ل��ى‬ ‫م �� �س ��اح ��ة دومن ار� � � ��ض ‪-‬‬ ‫م�شجرة ومزروعة وم�سورة‬ ‫م ��دخ ��ل م �� �س �ت �ق��ل وب���س�ع��ر‬ ‫مغري جدا ‪� 225.000‬ألفان‬ ‫دينار عدم تدخل الو�سطاء‬ ‫للمراجعة ‪0797262255‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫للبيع �ضاحية اليا�سمني‬ ‫�شقة م�ساحة ‪122‬م ‪ 3‬نوم‬ ‫حمامني �صالة و�صالون‬ ‫م�ط�ب��خ ب��رن��دة ار� �ض �ي��ات‬ ‫�� �س�ي�رام� �ي ��ك اب � ��اج � ��ورات‬ ‫دي � � �ك � � ��ورات ج � ��دي � ��دة مل‬ ‫ت�سكن معفى من الر�سوم‬ ‫م � ؤ�� �س �� �س��ة ال �ع��رم��وط��ي‬ ‫ال �ع �ق��اري��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫�شقة للبيع يف اجلبيهة قرب‬

‫م�سجد التالوي قريبة من‬ ‫اجلامعة الأردن�ي��ة م�ساحة‬ ‫‪ 165‬م�ت��ر م �ط �ب��خ راك� ��ب‬ ‫عمر البناء ‪� 6‬سنوات بحالة‬ ‫مم � �ت� ��ازة م �ك �ت��ب ج ��وه ��رة‬ ‫ال���ش�م��ايل ال�ع�ق��اري تلفون‬ ‫‪-0797720567 - 5355365‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫عقارات‬ ‫عقـــــــارات‬ ‫للبيع ح��ي ن ��زال ال ��ذراع‬ ‫جم�م��ع جت� ��اري م �ك��ون م‬ ‫‪�� 14‬ش�ق��ة وارب � ��ع خم��ازن‬ ‫م ��ؤج��ر ب��ال �ك��ام��ل ب��دخ��ل‬ ‫� �س �ن��وي ‪ 65‬ال � ��ف دي �ن��ار‬ ‫عمر البناء ‪� 3‬سنوات بناء‬ ‫‪ 4‬واج� �ه ��ات ح �ج��ر ع�ق��ود‬ ‫اي� �ج ��ار � �س �ن��وي��ة م���ص�ع��د‬ ‫م�ساحة االر�ض ‪ 560‬مرت‬ ‫م �� �س��اح��ة ال �ب �ن��اء ح ��وايل‬ ‫‪ 1400‬م�ت�ر م��وق��ع جيد‬ ‫ب�سعر معقول بدخل ‪٪10‬‬ ‫تقريبا ويتوفر جممعات‬

‫جتارية خمتلفة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪----------------‬‬‫للبيع ح��ي ن ��زال ال ��ذراع‬ ‫عمارة مكونة من ‪� 7‬شقق‬ ‫واج�ه�ت�ين حجر م�ساحة‬ ‫االر���ض ‪300‬م�تر م�ساحة‬ ‫ال �ب �ن��اء ‪ 556‬م�ت�ر ميكن‬ ‫بناء طابق بدخل �سنوي‬ ‫‪ 11000‬ال��ف دي�ن��ار عقود‬ ‫�سنوية اذن ا�شغال حديث‬ ‫م ��وق ��ع ج� �ي ��د م ��ؤ� �س �� �س��ة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫م� �ن� �ط� �ق ��ة ال� � �ك � ��وم ق� ��رب‬ ‫اجل ��ام� �ع ��ة ال �ت �ط �ب �ي �ق �ي��ة‬ ‫خلف كازية احلرية �شبه‬ ‫ف �ي�لا م���س��اح�ت�ه��ا ‪350‬م‪2‬‬ ‫ع��دا ال�ترا���س واحلديقة‬ ‫اخل��ارج �ي��ة م �ق��ام��ة على‬ ‫م� ��� �س ��اح ��ة دومن ار� � ��ض‬

‫ م �� �ش �ج��رة وم� ��زروع� ��ة‬‫وم�سورة مدخل م�ستقل‬ ‫وب� ��� �س� �ع ��ر م � �غ� ��ري ج � ��داً‬ ‫‪ 225.000‬ال� � ��ف دي� �ن ��ار‬ ‫ع� ��دم ت ��دخ ��ل ال��و� �س �ط��اء‬ ‫للمراجعة ‪0797262255‬‬ ‫متفرقات‬ ‫متفرقــــــات‬

‫ج � �ي ��ب ت� ��وي� ��وت� ��ا ب � � ��رادو‬ ‫م � � ��ودي � � ��ل ‪ 2006‬ل � ��ون‬ ‫ا� �س��ود ف��ل �أب���ش��ن كرا�سي‬ ‫ج �ل��د ج �ن �ط��ات ف�ح����ص ‪4‬‬ ‫ج�ي��د ب�سعر م �غ��ري ج��دا‬ ‫ق��اب��ل ل�ل�ت�ب��دي��ل ب���س�ي��ارة‬ ‫ح ��دي� �ث ��ة ‪079726225‬‬ ‫ ‪- 077475114‬‬‫‪0785150089‬‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــوب‬ ‫مطلوب �شقة ار�ضية الكر�سي‬ ‫مقابل ا�سواق ال�سالم م�ساحة‬ ‫‪200‬م‪ + 2‬ح��دي �ق��ة ‪ +‬ت��را���س‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫وعمرها ال يزيد عن ‪� 5‬سنوات‬ ‫م��ن امل��ال��ك ف�ق��ط للمراجعة‬ ‫‪0785672194 - 0798864320‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫م �ط �ل��وب ار�� ��ض ل�ل���ش��راء‬ ‫اجلاد من املالك مبا�شرة‬ ‫يف ت �ل��اع ال �ع �ل��ي ب � ��دران‬ ‫اجل �ب �ي �ه��ة خ��رب��ة م�سلم‬ ‫��ش��ارع االردن اب��و ن�صري‪،‬‬ ‫مكتب ج��وه��رة ال�شمايل‬ ‫العقاري تلفون ‪5355365‬‬ ‫‪-0797720567‬‬ ‫‬‫‪0777720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫مطلوب �شقق يف منطقة‬ ‫حي نزال الذراع واملناطق‬ ‫املحيطة ال يهم امل�ساحة‬ ‫�أو ال� �ع� �م ��ر ع� ��ن ط��ري��ق‬ ‫امل��ال��ك مبا�شرة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬


‫�إعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالنــات‬

‫الأربعاء (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2618‬‬

‫‪11‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عجلون‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2014/352:‬‬ ‫التاريخ‪2014/4/8 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�سامر يعقوب عبدالكرمي العبادي‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬شيك‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 80 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط ��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال� ��دائ� ��ن‪ :‬حم �م��د اح�م��د‬ ‫حممود بني فواز املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عجلون‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعي‬ ‫باحلق ال�شخ�صي‪ /‬بالن�شر‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬

‫حمكمة �صلح جزاء عجلون‬ ‫رقم الدعوى ‪)2014- 432( / 3-20‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬امين م�صلح ثلجي عبابنه‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ا��س��راء حممود عواد‬ ‫اخلراب�شه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫العمر‪� 46 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عجلون ‪� /‬شارع الرتخي�ص‬ ‫التهمة‪ :‬ا��ص��دار �شيك لي�س ل��ه مقابل وف��اء‬ ‫كامل و�سابق ال�صداره (‪)4/275‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االرب � � �ع � ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2014/4/16‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم‬ ‫�أعاله والتي �أقامها عليك احلق العام وم�شتكي‪:‬‬ ‫وائل ظاهر من�صور املومني‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫ع �م��ان‪ /‬دوار ال ��واح ��ة ‪ -‬جم �م��ع ال �ك��وز‬ ‫ال�ت�ج��اري ‪ -‬ال�ط��اب��ق ال�ث��ال��ث ‪ -‬م�ؤ�س�سة‬ ‫بيت جدي للديكور‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم االث�ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/4/21‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬يو�سف ذيب ا�سعد ولويل‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫ن�صر �صالح �سعيد ابو الراغب‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪� )2014- 2472 ( / 1 - 5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2014/3/20‬‬ ‫ط��ال��ب ال�ت�ب�ل�ي��غ وع �ن��وان��ه‪� �:‬س �ف �ي��ان ب ��در حممد‬

‫ع�صفور‬

‫ع �م��ان‪ /‬ح��ي ن ��زال ‪ -‬ال � ��ذراع ال �غ��رب��ي ‪ -‬رق ��م ال�ه��ات��ف‪:‬‬ ‫‪0788663015‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪ :‬حممد زياد �سيد ال�صباغ‬ ‫عمان‪ /‬عمان ‪ -‬جبل اجلوفة ‪� -‬شارع م�ؤتة مقابل مكتب‬ ‫تك�سي القاد�سية ‪ -‬عمارة رقم ‪13‬‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬ل�ه��ذا وت��أ��س�ي���س��ا ع�ل��ى م��ا ت�ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة ما يلي ‪-:‬‬ ‫‪ -1‬عمال ب��أح�ك��ام امل��ادت�ين ‪ 10‬و‪ 11‬م��ن ق��ان��ون البينات‬ ‫احل�ك��م ب ��إل��زام امل��دع��ى عليه ب ��أن ي��دف��ع للمدعي املبلغ‬ ‫املدعى به والبالغ (‪ )980‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬ع�م�لا ب ��أح �ك��ام امل� ��واد ‪ 161‬و‪ 166‬و‪ 167‬م��ن ق��ان��ون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية ت�ضمني املدعى عليه الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفائدة القانونية من تاريخ املطالبة وحتى‬ ‫ال�سداد التام‪.‬‬ ‫‪ -3‬عمال ب�أحكام املادة (‪/7‬و) من قانون التنفيذ ت�ضمني‬ ‫املدعى عليه خم�س قيمة املبلغ املطلوب كن�سبة قانونية‬ ‫خلزينة الدولة‪.‬‬ ‫ح�ك�م�اً وج��اه �ي �اً ب�ح��ق امل��دع��ي ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫املدعى عليه قاب ً‬ ‫ال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علناً با�سم‬ ‫ح���ض��رة ��ص��اح��ب اجل�ل�ال��ة امل �ل��ك ع�ب��د اهلل ال �ث��اين بن‬ ‫احل�سني املعظم بتاريخ ‪2014/3/20‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 750 ( / 1-1‬‬ ‫�سجل عام‬

‫‪-1‬م� ؤ���س���س��ة ب�ي��ت ج��دي الع�م��ال‬ ‫ال��دي �ك��ور ‪-2‬حم �م��د م��اج��د علي‬ ‫ح �� �س��ن ‪-3‬ام �ي ��ن ع �ب��درب��ه ام�ي�ن‬ ‫ح�سونة‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2014- 950 ( / 2-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬م�أمون القطارنة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممود خليل حممد اخل�ضور‬

‫ع� �م ��ان‪ /‬ال �ه��ا� �ش �م��ي ال �� �ش �م��ايل ال �� �ش��ارع‬ ‫الرئي�سي ميلك مقهى اللورد‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2014/4/22‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪� :‬شركة التقنية احلديثة ل�صناعة‬ ‫الطوب والباطون اجلاهز‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه مدعى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2014- 4846 ( / 3-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال� �ه� �ي� �ئ ��ة‪ /‬ال � �ق ��ا� � �ض ��ي‪ :‬ط� � � ��ارق اح �م��د‬ ‫عبدالرحمن ال�شريده‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫ابراهيم عبداهلل علي ابو هالل‬

‫العمر‪� 27 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان‪ /‬بيادر وادي ال�سري �شارع‬ ‫ال�صناعة مركز امل�صري التجاري حمل‬ ‫رقم ‪ 21‬حمل كهرباء وتكييف ال�سيارات‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/4/20‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫احل� ��ق ال� �ع ��ام وم �� �ش �ت �ك��ي حم �م��د �سعيد‬ ‫�صبحي ا�سماعيل ع�صفور‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬ ‫حمكمـــة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2012- 5044 ( / 1 - 1‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2014/1/30‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫عزمي احمد ا�سماعيل البو‬ ‫عمان ‪ /‬خلدا‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫ان�س ا�سماعيل �سامل العطيات‬ ‫عمان‪� /‬شارع و�صفي التل بناية دع�سان ط االول فوق‬ ‫مطعم ابو جبارة‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة ما يلي ‪.‬‬ ‫‪ -1‬عم ً‬ ‫ال ب� أ�ح�ك��ام امل��واد ( ‪10‬و ‪11‬و ‪ )53‬م��ن قانون‬ ‫البينات وامل��ادة (‪ 1818‬من جملة الأح�ك��ام العدلية‬ ‫احل�ك��م ب��إل��زام امل��دع��ى عليه (ان����س ا�سماعيل �سامل‬ ‫ال �ع �ط �ي��ات) ب� � ��أن ي � � ��ؤدي ل �ل �م��دع��ي (ع ��زم ��ي اح�م��د‬ ‫ا�سماعيل البو) مبلغ (‪ )4100‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬عمال ب��أح�ك��ام امل��واد ( ‪ 161‬و ‪ 166‬و ‪ ) 167‬من‬ ‫ق��ان��ون أ�� �ص ��ول امل �ح��اك �م��ات امل��دن �ي��ة وامل � ��ادة ‪ 46‬من‬ ‫قانون نقابة املحامني ت�ضمني املدعى عليه الر�سوم‬ ‫ال�ن���س�ب�ي��ة وامل �� �ص��اري��ف وم �ب �ل��غ ‪ 410‬دن��ان�ي�ر ات �ع��اب‬ ‫حم��ام��اة وال�ف��ائ��دة القانونية ب��واق��ع ‪ %9‬م��ن تاريخ‬ ‫املطالبة الواقع يف ‪ 2012/11/7‬وحتى ال�سداد التام‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق �شرق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪� )2013- 2265 ( / 1 - 3‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2014/1/28‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬عمر داود �سليمان �شحاده‬ ‫عمان ‪ /‬غري معروف‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬قي�س احمد حممد الق�ضاه‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪ :‬جهاد عمر جابر جاد اهلل‬ ‫عمان‪ /‬ماركا ال�شمالية ا�شارة امل�صانع عمارة املت�صرفية‬ ‫ال�ق��دمي��ة بجانب مكتب ال��دك�ت��ور �سامر �سالمه لطب‬ ‫اال�سنان‬ ‫وكيلته اال�ستاذة وعنوانه‪ :‬يا�سمني حممد عطا خليل‬ ‫عمان جبل احل�سني �شارع خالد بن الوليد‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬وعليه وت�أ�سي�ساً على م��ا ت�ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة ‪. :‬‬ ‫‪ -1‬عم ً‬ ‫ال باحكام املادتني (‪ 1/246‬و‪ )665‬من القانون‬ ‫املدين احلكم بف�سخ عقد االيجار املنظم مع املدعى عليه‬ ‫(جهاد عمر جابر جاد اهلل) والزامه بت�سليم العقار املقام‬ ‫على قطعة االر� ��ض رق��م (‪ )786‬ح��و���ض (‪ )2‬ال��ون��ان��ات‬ ‫ماركا خاليا من ال�شواغل للمدعي (عمر داوود �سليمان‬ ‫� �ش �ح��اده) وال��زام��ه ب��دف��ع مبلغ ‪ 1360‬ال��ف وثالثمائة‬ ‫و�ستون دينار بدل اجور م�ستحقة ورد باقي املطالبة ‪.‬‬ ‫‪ -2‬عمال ب��اح�ك��ام امل ��واد ( ‪161‬و‪ 166‬و‪ )167‬م��ن قانون‬ ‫ا� �ص��ول امل�ح��اك�م��ات امل��دن�ي��ة وامل� ��ادة (‪ )4/46‬م��ن ق��ان��ون‬ ‫نقابة املحامني ت�ضمني املدعى عليه الر�سوم الن�سبية‬ ‫وامل�صاريف ومبلغ (‪ )158‬دينار اتعاب حماماه والفائدة‬ ‫القانونية من تاريخ املطالبة باالنذار العديل الواقعة‬ ‫بتاريخ ‪ 2012/7/3‬وحتى ال�سداد التام ‪.‬‬ ‫ح�ك�م�اً وج��اه �ي �اً ب�ح��ق امل��دع��ي ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫ً‬ ‫املدعى عليه قاب ً‬ ‫ال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم‬ ‫ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك بتاريخ ‪2014/1/28‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ( ‪)2014- 1393‬‬

‫عنوانها‪ :‬عمان �ضاحية الر�شيد دخلة‬ ‫فندق االرز جمهولة حمل االقامة‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ملحكمة �صلح حقوق‬ ‫� �ش �م��ال ع� �م ��ان ي � ��وم ال� �ث�ل�اث ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2014/4/22‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬امين حممد احمد �سعد‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫عمر ابراهيم حممد �سالمة‬

‫العمر‪� 50 :‬سنة‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬ع�م��ان‪ /‬جبل احل�سني ‪� -‬شارع‬ ‫قبيه امل�سني �شارع االن��اره ‪ -‬جممع ابن‬ ‫�سينا ‪ -‬عماره رقم ‪8‬‬ ‫التهمة التحقري (‪ )360‬ال �ق��دح (‪)359‬‬ ‫الذم (‪)358‬‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/4/27‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫احل��ق العام وم�شتكي امي��ان توفيق علي‬ ‫علي‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫عمان ‪ /‬العبديل ‪� -‬شارع ال�سلط بجانب‬ ‫ملحمة �سكرية‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/4/21‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬جالل �سامي �شاهني زراقو‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫وعنوانه‪ :‬اربد ‪ -‬قرب �صالة ال�شرق‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫عدد (‪)7‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 4800 :‬اربعة االف‬ ‫وثمامناية دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة أ�ي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط ��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪:‬اح� �م ��د حم�م��د‬ ‫حممود اب��و عبيله وكيله املحامي م��راد‬ ‫حممد الفريحات املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عجلون‬

‫م�ؤ�س�سة نهيل لتجارة ال�سيارات‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬جعفر ذيب عبد بدر‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫«حممد علي» في�صل «حممد علي»‬ ‫بطاينة‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬سوزان حيمور‬ ‫ا�� �س ��م امل ��دع ��ى ع �ل �ي��ه و� �ش �ه��رت��ه وحم��ل‬ ‫اقامته‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه مدعى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2014- 3987 ( / 3-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال� �ه� �ي� �ئ ��ة‪ /‬ال� �ق ��ا�� �ض ��ي‪ :‬م �ي �� �س��اء اح �م��د‬ ‫عبداملهدي العالوي‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 4459 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عجلون‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2014/676:‬‬ ‫التاريخ‪2014/4/8 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ع�صام حمدي علي ال�ساكت‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة بداية جر�ش‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫(‪� )2014-821‬سجل عام‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممد احمد �سالمة ابو �شمالة‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬بجانب مركز ا�صالح‬ ‫وت�أهيل اجلويدة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جر�ش‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 37000 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط ��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬ي�ح�ي��ى ��س��رح��ان‬ ‫مبارك حم�سن املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬

‫مذكرة تبليغ‬ ‫خال�صة حكم جزائي‬

‫رقم الدعوى‪� )2014-991(/3-4 :‬سجل عام‬ ‫ا�سم امل�شتكي عليه‪:‬‬

‫فهد نا�صر ح�سن الدلقموين‬

‫الرقم الوطني‪9761025691 :‬‬ ‫العنوان‪ :‬عمان‪� /‬شارع عبداهلل غو�شة عمارة‬ ‫احل�سيني ط‪ 5‬جمموعة ايالف القانونية‬ ‫نوع اجلرم �شيك ال يقابله ر�صيد‬ ‫خ�ل�ا� �ص��ة احل � �ك ��م‪ :‬ت� �ق ��رر امل �ح �ك �م��ة وع �م�لا‬ ‫باحكام املادة ‪ 177‬من قانون ا�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية ادانة امل�شتكى عليه فهد نا�صر ح�سن‬ ‫ال��دل�ق�م��وين ب �ج��رم ا� �ص��دار ��ش�ي��ك ال يقابله‬ ‫ر�صيد خ�لاف��ا الح�ك��ام امل ��ادة ‪ 421‬م��ن قانون‬ ‫ال �ع �ق��وب��ات واحل �ك��م ع�ل�ي��ه ع�م�لا ب ��ذات امل ��ادة‬ ‫باحلب�س �سنة واحدة والر�سوم والغرامة مائة‬ ‫دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫ح �ك �م��ا غ �ي��اب �ي��ا ب �ح��ق امل �� �ش �ت �ك��ى ع �ل �ي��ه ق��اب�لا‬ ‫ل�ل�اع�ت�را���ض � �ص��در ب��ا� �س��م ح �� �ض��رة ��ص��اح��ب‬ ‫اجلاللة امللك املعظم حفظه اهلل ورعاه و�أفهم‬ ‫علنا بتاريخ ‪.2014/2/20‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫(‪� )2014-1632‬ص‬ ‫التاريخ‪2014/2/27 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪-1‬احمد حامد عدنان ابو �سرية‬ ‫‪ -2‬ال�شركة العاملية للتجهيزات‬ ‫الفندقية‬

‫وعنوانه‪ :‬الرابية ‪� -‬ضاحية احل�سني حي‬ ‫ال�سالمة �شارع جبل االطل�س عمارة «‪»6‬‬ ‫رقم االعالم‪2013/5304 :‬‬ ‫تاريخه‪2013/10/29 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 25760 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف والفائدة واالتعاب‬ ‫وتثبيت احلجز التحفظي‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط ��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال� ��دائ� ��ن‪ :‬م� � أ�م ��ون ر��ض��ا‬ ‫عبدالغني الك�سا�سبة وكيلته املحامية‬ ‫فاتن م�سعود املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان‬ ‫انذار عديل موجه بوا�سطة كاتب عدل عمان االكرم‬ ‫الرقم العديل‪� )2014-5058(/23-5 :‬سجل عام‪-‬وثيقة‬ ‫امل� �ن ��ذر‪ :‬اح �م��د من��ر حم �م��د ح �م��دان احل� ��اج رق �م��ه ال��وط�ن��ي‬ ‫(‪ )9381000111‬عنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬عرجان ‪� -‬شارع ابن الهيثم‬ ‫عمارة رق��م (‪ )57‬بالقرب من فندق النجوم وكيله املحامي‬ ‫الدكتور حممد فوزي عوجان‬ ‫امل �ن��ذر ال �ي��ه‪ :‬ع�م��اد ن��اج��ي احل ��اج ا�سماعيل ع�ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان‪/‬‬ ‫ع��رج��ان ��ش��ارع اب��ن الهيثم ‪ -‬ع�م��ارة رق��م (‪ )57‬ب��ال�ق��رب من‬ ‫فندق النجوم‬ ‫االن ��ذار‪ -1 :‬يعلم امل�ن��ذر اليه ب��أن��ه ي�ست�أجر ال�شقة ال�سكنية‬ ‫الكائنة �ضمن البناء املقام على قطعة االر���ض رق��م (‪)1266‬‬ ‫ح��و���ض (‪ )1‬ع��رج��ان م��ن ارا� �ض��ي ع�م��ان مب��وج��ب عقد ايجار‬ ‫خطي م��وق��ع بتاريخ ‪ 2000/5/1‬وحم��دد امل��دة ب�سنة واح��دة‬ ‫ب� � أ�ج ��رة ��س�ن��وي��ة م �ق��داره��ا (‪ )2000‬دي �ن��ار (ق �ب��ل ال ��زي ��ادات‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة) ت��دف��ع ع�ل��ى ارب �ع��ة اق���س��اط م�ت���س��اوي��ة وال�ع��ائ��دة‬ ‫ملكيتها للمنذر‪.‬‬ ‫‪ -2‬يعلم امل�ن��ذر ال�ي��ه ان��ه مب��وج��ب اح�ك��ام ال�ق��ان��ون فقد حلق‬ ‫االج ��رة زي ��ادة قانونية بحيث ا�صبحت االج ��رة اع�ت�ب��اراً من‬ ‫(‪ )2011/1/1‬وحتى (‪ )2013/11/31‬بواقع (‪ )2210‬دينار‪ ،‬كما‬ ‫حلق االجرة زيادة ثانية من تاريخ ا�ستحقاق الق�سط بتاريخ‬ ‫(‪ )2013/12/1‬بحيث ا�صبحت االجرة (‪.)2762.5‬‬ ‫‪-3‬ي�ع�ل��م امل �ن��ذر ال�ي��ه ب � أ�ن��ه تخلف ع��ن دف��ع االج ��ور التالية‪:‬‬ ‫ (‪ )612.5‬دي�ن��ار ال��زي��ادة القانونية امل�ستحقة حتى تاريخ‬‫(‪ )552.5( - )2013/11/30‬دي�ن��ار الق�سط امل�ستحق بتاريخ‬ ‫(‪)2013/11/1‬‬ ‫‪ -4‬يعلم املنذر اليه ان ال�شرط ال�ساد�س يق�ضي ب�أنه اذا ا�ستحق‬ ‫ق�سط تعترب جميع االق�ساط االخرى م�ستحقة وعليه يعترب‬ ‫الق�سط امل�ستحق يف (‪ )2014/2/1‬م�ستحق االداء والبالغ‬ ‫(‪ )690.625‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -5‬ع�ل��ى امل �ن��ذر ال�ي��ه امل �ب��ادرة ب��دف��ع االج ��ور امل�ستحقة عليه‬ ‫والبالغة (‪ )1855.625‬دينار خالل (‪ )15‬يوما من تاريخ تبلغه‬ ‫لهذا االن ��ذار واال ف��ان امل�ن��ذر �سيكون ا�سفا ملراجعة املحكمة‬ ‫امل�خ�ت���ص��ة ورف ��ع دع ��وى اخ�ل�اء امل ��أج ��ور وامل�ط��ال�ب��ة ب��االج��ور‬ ‫واالل �ت��زام��ات املالية االخ ��رى املرتتبة على امل�ست�أجر وذل��ك‬ ‫لغاية ت�سليم ال�شقة خالية من ال�شواغل باال�ضافة للمطالبة‬ ‫بالر�سوم وامل�صاريف والفائدة القانونية واتعاب املحاماة‪.‬‬ ‫ولقد اعذر من انذر‬ ‫وكيل املنذر‪/‬‬ ‫املحامي الدكتور حممد فوزي عوجان‬


‫‪12‬‬

‫م�����������������ق�����������������االت‬

‫الأربعاء (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2618‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫العقل بني‬ ‫حضور وغياب‬

‫يف التعامل مع الفتنة الأ�سوانية كان العقل حا�ضرا‪.‬‬ ‫فقد ذه��ب رئي�س ال��وزراء بنف�سه �إىل املدينة وا�ستمع �إىل‬ ‫�أط� ��راف ال ���ص��راع ال��دام��ي ال ��ذي �أدى �إىل مقتل ن�ح��و ‪25‬‬ ‫م�صريا و�إ�صابة خم�سني �آخرين‪ .‬يف االجتماع مت االتفاق‬ ‫على «هدنة» ملدة ثالثة �أيام المت�صا�ص االنفعال والغ�ضب‬ ‫وحماولة �إطفاء احلريق امل�شتعل‪ .‬يف ال�سياق طرحت فكرة‬ ‫ت�شكيل جلنة لتق�صي حقائق م��ا ج��رى متهيدا ملحا�سبة‬ ‫امل�س�ؤولني عن الفاجعة‪ .‬يف الوقت ذاته مت تداول مقرتحات‬ ‫الو�ساطة الأهلية بني الطرفني‪ .‬فمن حديث عن و�ساطة‬ ‫��ش�ي��خ الأزه � ��ر ودور ل�ع�ل�م��ائ��ه‪� ،‬إىل ح��دي��ث آ�خ� ��ر ع��ن دور‬ ‫لل�سلفيني‪ ،‬و أ�ب ��رز الأه ��رام على �صفحته الأوىل أ�م����س ان‬ ‫جن��وم ك��رة ال�ق��دم �أب��دوا ا�ستعدادهم للقيام بذلك ال��دور‪.‬‬ ‫ب��ال �ت��وازي م��ع ذل��ك ط��رح رئ�ي����س ال� ��وزراء م��دخ�لا تنمويا‬ ‫للأزمة‪ ،‬ووعد باالهتمام به لي�س يف �أ�سوان وحدها ولكن يف‬ ‫حمافظات ال�صعيد التي �أهملتها خطط التنمية‪.‬‬ ‫هذه مالحظة �أوىل على امل�شهد خل�صتها فيما اعتربته‬ ‫تعامال عقالنيا ومو�ضوعيا‪ ،‬مل يعول على احل��ل الأمني‬ ‫وح ��ده ال ��ذي ن ��راه يف ��س�ي�ن��اء‪ ،‬ويتمثل يف مت�شيط ال�ق��رى‬ ‫واع�ت�ق��ال أ�ك�ب�ر ع��دد م��ن الأه� ��ايل‪ ،‬وتعري�ضهم للتعذيب‬ ‫واال�ستنطاق وانتزاع االعرتافات منهم‪ .‬والباقي بعد ذلك‬

‫م�ع��روف‪ ،‬باعتبار ان تلك خلفية متهد لتلفيق ق�ضية �أو‬ ‫عدة ق�ضايا من ذلك القبيل الذي يعمم على الن�شطاء هذه‬ ‫الأي ��ام‪ ،‬فريتهنهم يف احلب�س االحتياطي �أو ي��وزع عليهم‬ ‫الأحكام اجلاهزة التي ترتاوح بني احلب�س ل�سنتني �أو ثالث‬ ‫وبني الإعدام والإحالة �إىل املفتى‪.‬‬ ‫املالحظة الثانية ان ذلك النهج يف التعامل مع الأزمة‬ ‫�صرف االنتباه عن الهرج الذي متار�سه و�سائل الإعالم‪ ،‬التي‬ ‫ما برحت ت��وزع االتهامات وجت��رى املحاكمات من جانبها‪،‬‬ ‫ل���س��ف ف ��إن املتحدث‬ ‫ق�ب��ل �إج� ��راء �أي حتقيق �أو حت��ر‪ .‬ول� أ‬ ‫الع�سكري �أ�صبح ي�شارك يف ذلك الهرج‪ ،‬ذلك انه ركب بدوره‬ ‫املوجة و�سارع �إىل اتهام الإخوان بال�ضلوع يف الفتنة و�إطالق‬ ‫�شرارتها‪ .‬الأم��ر ال��ذي مل ت�ؤيده �أي��ة �أدل��ة �أو حتى �شهادات‬ ‫من الأهايل‪ .‬وباملنا�سبة ف�إنه لي�س لدي اعرتا�ض على مبد أ�‬ ‫توجيه االتهام للإخوان �أو غريهم‪ ،‬ولكن اعرتا�ضي ين�صب‬ ‫على الت�سرع يف ذلك قبل �إجراء �أي حتقيق نزيه‪ .‬علما ب�أن‬ ‫ذلك الت�سرع ت�سبب يف تراجع �صدقية املتحدث الع�سكري‬ ‫مثال‪ ،‬لأنه فعلها يف الآون��ة الأخ�يرة‪ ،‬ثم تبني �أن احلوادث‬ ‫التي �أ��ش��ار �إليها قامت بها جماعة �أن�صار بيت املقد�س يف‬ ‫مرة‪ ،‬وما �سمي ب�أجناد م�صر يف مرة ثانية‪.‬‬ ‫امل�لاح�ظ��ة ال�ث��ال�ث��ة ان رئ�ي����س ال� ��وزراء ح�ين ذه��ب �إىل‬

‫�أ� �س��وان لكي يعاين امل�شهد على الطبيعة ا�صطحب معه‬ ‫وزي ��ري ال��داخ�ل�ي��ة وال��دف��اع‪ .‬وق��د ك��ان مفهوما ان يذهب‬ ‫وزير الداخلية‪� ،‬إال �أن انتقال وزير الدفاع اجلديد بدا امرا‬ ‫م�ستغربا‪ ،‬لأن��ه �أعطى انطباعا ب��أن ثمة حربا يف اجلنوب‬ ‫ا��س�ت��دع��ت وج� ��وده ع�ل��ى «اجل �ب �ه��ة»‪ .‬ف���ض�لا ع��ن ذل ��ك ف ��إن‬ ‫ثمة قيادة للمنطقة اجلنوبية مقرها �أ�سيوط �إ�ضافة �إىل‬ ‫القاعدة الع�سكرية املوجودة يف �أ�سوان‪ ،‬بالقرب من احلدود‬ ‫اجلنوبية‪ .‬ووجود من ميثل القيادتني على م�سرح احلدث ــ‬ ‫�إذا كان �ضروريا ــ ي�ؤدي الغر�ض‪.‬‬ ‫املالحظة ال��راب�ع��ة ان التحركات الأه�ل�ي��ة ال�ت��ي �سعت‬ ‫�إىل اح �ت��واء امل��وق��ف وردت يف ثناياها �أ��س�م��اء الريا�ضيني‬ ‫والأزه ��ري�ي�ن وال�سلفيني‪ ،‬لكننا مل نلمح إ�� �ش��ارة �إىل دور‬ ‫�ح ��زاب ال���س�ي��ا��س�ي��ة وامل��دن �ي��ة ال �ت��ي ن ��رى منت�سبيها يف‬ ‫ل ل� أ‬ ‫ا�ستديوهات التليفزيون كل م�ساء‪ .‬حتى املجل�س القومي‬ ‫حلقوق الإن�سان مل ن�سمع له �صوتا يف املعمعة‪.‬‬ ‫املالحظة اخلام�سة اقتب�سها من التقرير الذي ن�شره‬ ‫الأه � ��رام �أم ����س م��ن م���س��رح احل� ��دث‪ ،‬و��س�ل��ط ال���ض��وء على‬ ‫جانب مهم م��ن اخللفية االقت�صادية ل�ل�أزم��ة‪ .‬فقد نقل‬ ‫عن �صاحب مقهي يف �أ�سوان ــ ا�سمه �سعيد حممود ــ قوله‬ ‫ان حالة الفو�ضى والفراغ والبطالة �أ�صابت معظم �أهايل‬

‫كاظم عاي�ش‬

‫عبد اهلل كرم‪...‬‬ ‫بعد ‪ 37‬عاما‬ ‫ك��ان ط��ال�ب��ا يف م��در��س��ة العقبة ال�ث��ان��وي��ة‪،‬‬ ‫دائ ��م االب�ت���س��ام وال ي ��زال‪ ،‬اب�ت���س��ام�ت��ه ال ت�ف��ارق‬ ‫حمياه العقباوي ال��ذي لوحته �شم�س اجلنوب‪،‬‬ ‫و�سخريته ال�ت��ي ال ت�ف��ارق��ه مم��ا ي�ج��ري ح��ول��ه‪،‬‬ ‫ت�شي مبعاناة �سكان ال�شاللة التي ك��ان ي�سكنها‬ ‫م��ع ع��ائ�ل�ت��ه امل�ك��اف�ح��ة ك�ك��ل أ�ه ��ل االردن ال��ذي��ن‬ ‫مرت بهم م�شاريع التطوير والتحديث والتنمية‬ ‫ومل تقف عند حاجاتهم احلقيقية ولو للحظة‬ ‫واح � ��دة‪ ،‬ك �ن��ت أ�ظ �ن��ه ��س�ي�م���ض��ي ال �ع �م��ر وه ��و يف‬ ‫�سخريته املريرة‪ ،‬وال ي�صنع �شيئا �سواها‪ ،‬ولكنه‬ ‫خيب ظني‪ ،‬ولطاملا خاب الظن املت�سرع يف احلكم‬ ‫ع�ل��ى ظ��واه��ر اخل �ل��ق‪ ،‬ح�ت��ى ح�ين اخ �ت��ار م�ساق‬ ‫درا�سته بعد الثانوية �أح�س�ست ان��ه ال ي�سري يف‬ ‫م�سار ارت�ضاه يلبي من خالله حاجته‪ ،‬وامنا هو‬ ‫اختيار ما تي�سر مما تبقى يف معاهد العلم التي‬ ‫ت�سمت على طريقة ال�ع��رب ق��دمي��ا‪ ،‬ح�ين �سموا‬ ‫ال�صحراء باملفازة‪ ،‬وامللدوغ بال�سليم‪.‬‬ ‫يف واح��دة م��ن زي��ارات��ي اىل مدينة العقبة‪،‬‬ ‫وب�ع��د م��ا ي��زي��د على العقدين م��ن ال��زم��ان من‬ ‫م�ع��رف�ت��ي ب��ه الول م� ��رة‪�� ،‬س�م�ع�ت��ه م �ت��داخ�لا يف‬ ‫م��و��ض��وع ال مي��ت ل��درا��س�ت��ه ب���ص�ل��ة‪ ،‬ول�ك�ن��ه ك��ان‬ ‫ي �ت �ح��دث ب �ل �غ��ة اخل �ب�ي�ر احل ��اف ��ظ‪ ،‬وي���س�ت�خ��دم‬ ‫م�صطلحات كنت اراه��ا كبرية على مثل من هم‬ ‫يف ميدان اهتمامه‪ ،‬وقلت يف نف�سي(هلل يف خلقه‬ ‫�ش�ؤون)‪ ،‬هل يعقل ان عبد اهلل (ال�ساخر) يتحدث‬ ‫يف أ�م � ��ور ع�ل�م�ي��ة م�ت�خ���ص���ص��ة ب �ه��ذا امل���س�ت��وى‪،‬‬ ‫وم�ضيت متوقعا منه املزيد‪ ،‬فال �شيء يقف يف‬ ‫طريق من �أراد ب�صدق �أن ي�صل اىل ما يريد‪.‬‬ ‫باالم�س كنت يف زي��ارة اىل مدينة العقبة‪،‬‬ ‫وحني ق�ضيت ما �أردت �أحببت �أن �أ�سلم على رفقة‬ ‫قدمية فيها‪ ،‬فكان منها عطاهلل كرم �شقيق عبد‬ ‫اهلل االكرب‪ ،‬واقرتح علي ان جنل�س يف مكان قرب‬ ‫ال�شاطئ ل�ساعة م��ن ال��زم��ان‪ ،‬وك��ان��ت امل�ف��اج��أة‪،‬‬ ‫متحف تراثي مت ان�شا�ؤه قرب ال�شاطئ يف مكان‬ ‫ك��ان مهمال‪ ،‬الحظت �أن��ه �أع��د بذكاء واح�تراف‪،‬‬ ‫ويعك�س �صورة من تاريخ العقبة واالردن ع�شتها‬ ‫بنف�سي و�أعرف تفا�صيلها و�أعي�شها يف داخلي بكل‬ ‫وجدانياتها‪ ،‬فاذهلتني‪ ،‬ولكن الذي �أذهلني �أكرث‬ ‫من ذلك �أن هذا املتحف الرتاثي كان من ت�صميم‬ ‫واعداد وتنفيذ عبد اهلل كرم من �ألفه اىل يائه‪ ،‬مل‬ ‫ي�شاركه فيه �أحد‪ ،‬وجتولت يف املعر�ض و�أنا �أركز‬ ‫اهتمامي على تف�صيالته بعد ان علمت ان عبد‬ ‫اهلل ال�ساخر هو من قام على �أمره‪� ،‬أح�س�ست �أنني‬ ‫�أنا الذي قمت بهذا العمل الفذ بهذه االمكانات‬ ‫املتوا�ضعة التي تي�سرت لهذا ال�شخ�ص الذي كان‬ ‫يعي�ش معنا يوما‪ ،‬وكنا نطل على بع�ض ابداعاته‬ ‫الفنية التي تطورت اىل عمل فني متكامل ا�سمه‬ ‫(عبد اهلل كرم املنزالوي)‪.‬‬ ‫ن�ق�ل�ن��ا ع �ب��د اهلل ون �ح��ن ن �ت �ج��ول يف ارج ��اء‬ ‫املعر�ض �إىل �أيام مرت بنا ثقيلة الوطء �أحيانا‪،‬‬ ‫وجميلة �أحيانا �أخرى‪ ،‬ولكنها كانت �أيامنا بدون‬ ‫م �ن��ازع‪ ،‬ت��ذك��رت ب �ي��وت ال���ش�ع��ر وامل �غ��ر وال�ب�ي��وت‬ ‫ال�ق��دمي��ة‪ ،‬ال�ب��اب��ور وال�سعن وامل��درق��ة‪� ،‬صندوق‬ ‫ال��رادي��و ال�ك�ب�ير‪ ،‬و� �ص �ن��دوق ال �ع��رو���س‪ ،‬ت��ذك��رت‬ ‫اخلرطو�ش القدمي والطاحونة وتذكرت ال�سري‬ ‫امل�صنوع ي��دوي��ا ل�لاط�ف��ال ال��ذي كنا نح�سدهم‬ ‫عليه‪ ،‬تذكرت أ�ي��ام ه��داة البال على ر�أي كبارنا‪،‬‬ ‫وق��ارن��ت حالنا بحالنا‪ ،‬و�أدرك ��ت اننا نحتاج اىل‬ ‫ال�ع��ودة م��ن جديد ل�ق��راءة م��ا كنا عليه لندرك‬ ‫اي��ن نحن‪ ،‬وه��ذا ما فعله عبد اهلل ال�ساخر من‬ ‫متحفه الرتاثي اجلميل الرائع‪ ،‬ارادنا ان نتذكر‬ ‫من نحن وكيف كنا وم��ا نحن عليه الآن‪ ،‬وهي‬ ‫طريقة ذكية لنعرف ما يجب علينا ان نفعله‪.‬‬ ‫ح�ضر عبد اهلل اىل املتحف ح�ين علم �أننا‬ ‫هناك نتفح�ص ما قام بفعله‪ ،‬ح�ضر وهو يبت�سم‬ ‫اب�ت���س��ام�ت��ه ال �� �س��اخ��رة ال �� �س��اح��رة‪ ،‬وك � أ�ن��ه ي��وج��ه‬ ‫ايل عتابا خفيا مل يف�صح عنه ل�سانه بقدر ما‬ ‫اف�صحت عنه عيناه اللتان ي�صعب عليك ان تقر أ�‬ ‫م��ا فيهما ب�سهوله‪ ،‬احت�ضنته ب�شوق‪ ،‬و�شكرته‬ ‫على ما قام به من عمل رائع‪� ،‬أما باقي احلديث‬ ‫فكان عن �أمانيه الرائعة بعودة االي��ام اخلوايل‬ ‫التي كانت القلوب فيها �سليمة �صافية‪ ،‬وكانت‬ ‫املحبة حقيقية غري متكلفة‪ ،‬وكانت االخوة دينا‬ ‫يتقرب اىل اهلل ب��ه‪ ،‬ومتنى علينا ان تعود تلك‬ ‫االي ��ام‪ ،‬فما بقي م��ن العمر وق��ت يت�سع لفرقة‬ ‫وال حتى لعتاب‪ ،‬وتذاكرنا ايام ال�صفاء ومتنينا‬ ‫جميعا ان تعود كما كانت‪ ،‬يحدونا �أمل عري�ض‬ ‫وثقة باهلل ال حتدها احلدود‪.‬‬ ‫�شكرا أ�خ��ي عبد اهلل‪ ،‬لقد رددت ايل بع�ضا‬ ‫من روحي التي افتقدتها يف زحمة احلياة‪.‬‬

‫�أ�سوان بعد ثورة ‪ 25‬يناير‪ .‬ذلك ان غياب ال�سياحة يف املدينة‬ ‫�أدى �إىل ت�سريح عدد كبري من العمالة يف الفنادق‪ ،‬مما �أثر‬ ‫على اجلميع‪ ،‬الهاللية وال��داب��ودي��ة ال��ذي��ن ميلكون ع��ددا‬ ‫م��ن املتاجر ال�سياحية وامل�ق��اه��ي ك��ان ي��رت��اده��ا ال�سائحون‬ ‫م��ن خمتلف أ�ق�ط��ار ال�ع��امل‪ ،‬وت��در لهم دخ�لا ج�ي��دا‪ .‬وهي‬ ‫ال�ضائقة االقت�صادية ال�ت��ي ت�شكل ت��رب��ة مواتية لإ�شاعة‬ ‫التوتر وانفجار العنف‪.‬‬ ‫ال ت�ق�ل��ل ت �ل��ك امل�ل�اح �ظ��ة م ��ن �� �ش� ��أن اجل �ه��د امل �ب��ذول‬ ‫الحتواء الأزمة‪ ،‬حيث �أكرر الزعم ب�أن جمرد ح�ضور العقل‬ ‫يف التعامل معها يعد �أم��را مطمئنا‪ ،‬خ�صو�صا ان لدينا‬ ‫خربة كافية ت�سمح لنا ب��أن نحذر من مغبة تغييب العقل‬ ‫والتعويل على الع�ضالت والقمع وغري ذلك من مفردات‬ ‫احلل الأمني‪ .‬وهو ما ي�سوغ يل ان أ�ط��رح عدة �أ�سئلة منها‬ ‫ما يلي‪ :‬ما دام العقل موجودا‪ ،‬فلماذا نرى له ح�ضورا يف‬ ‫ال�صراع االجتماعي يف حني ن�ستبعده وننحيه جانبا حني‬ ‫يتعلق الأمر بال�صراع ال�سيا�سي؟ وملاذا تهدر جهود تق�صي‬ ‫احلقائق‪ ،‬وتو�صد الأبواب يف وجوه الو�ساطات؟ وملاذا يبقى‬ ‫ذلك امللف املهم يف عهدة امل�ؤ�س�سة الأمنية‪ ،‬رغم ف�شلها يف‬ ‫حتقيق الأمن املن�شود طوال الأ�شهر الثمانية املا�ضية؟‬

‫د‪ .‬علي العتوم‬

‫املفكر اإلسالمي الكبري محمد قطب يف ذمة اهلل‬ ‫ب� ��د� ُأت �أ��س�م��ع ب��ه م�ن��ذ ال�ستينيات‬ ‫من القرن الفائت‪ ،‬و�أقر أ� كتبه فيها ويف‬ ‫ال�سبعينيات وما بعدُ‪ ،‬و�أحياناً نتخذ نحن‬ ‫الإخ��وا َن َ‬ ‫بع�ضها يف مناهجنا الدعوية‪،‬‬ ‫وخ��ا��ص��ة يف و��ص��ف ال��واق��ع االجتماعي‬ ‫�أو النف�س الإن�سانية �أو املكر اليهودي‬ ‫و�أ�ساليب ِه اخلبيثة يف الد�س �أو التلويث‬ ‫الفكري و�سط املجتمعات الب�شرية‪.‬‬ ‫وال � �ش��ك �أن �أ� � �س �َي رَ َ ك �ت �ب��ه ال�ت��ي‬ ‫ارت �ب �ط��ت ب��ا��س�م��ه ال �ك��رمي‪ ،‬ون �� �ش � َرتْ له‬ ‫ال ��ذي ��وع ال��وا� �س��ع‪ ،‬ه��و ج��اه�ل�ي��ة ال �ق��رن‬ ‫ال�ع���ش��ري��ن ال ��ذي ي �ب��د�ؤه م�ن��ذ ��س�ط��وره‬ ‫الأوىل‪ ،‬بقوله ‪ :‬هل نحن حقاً يف جاهلية‬ ‫يف ه��ذا ال �ق��رن‪ ،‬ق��رن ال�ع�ل��وم العظيمة‬ ‫واالخرتاعات العجيبة ؟! فيجيب ‪ :‬نعم‬ ‫نحن يف جاهلية جهالء رغ��م كل ذلك‪،‬‬ ‫لأننا ال نتحاكم يف ق�ضايانا احليوية �إىل‬ ‫دين اهلل‪ .‬فاجلاهلية يف حقيقتها حالة‬ ‫يرف�ض فيها الفرد �أو املجتمع اخل�ضوع‬ ‫�إىل �شريعة الإ��س�لام‪ ،‬ولي�ست مرتبطة‬ ‫بع�صر ما �أو بيئة معينة‪ ،‬كانت ثم بانت‪.‬‬ ‫وراح� ��ت ه ��ذه الأ� �س �م��اء الفا�ضلة‬ ‫من �آل قطب تلتمع يف الأذه��ان الأدبية‬ ‫وال�ف�ك��ري��ة وال�سيا�سية وال��دع��وي��ة منذ‬ ‫وق ��ت م�ب� ِّك��ر‪ ،‬وه ��ي الأط �ي ��اف املالئكية‬ ‫الأربعة التي كان جنمها ال�ساطع �سيد‪،‬‬ ‫�شهيد الدعوة والفكر واحلق وال�سيا�سة‬ ‫رحمه اهلل‪ ،‬و�إىل جانبه أ�خ��وه الأ�صغر‬ ‫وتلميذه الأك�بر حممد‪ ،‬ومن ثم �أختاه‬ ‫ال� ُف���ض�ل�ي��ان ‪ :‬ح�م�ي��دة و أ�م �ي �ن��ة‪� .‬أول �ئ��ك‬ ‫الذين �أعطوا للفكر الإ�سالمي والدعوة‬ ‫�إىل اهلل �أل �ق �اً مم �ي��زاً‪ ،‬بو�صفهم م�ث��ا ًال‬ ‫للبيت امل�سلم‪.‬‬ ‫لقد قر� ُأت الكثري من �إنتاج ه�ؤالء‬ ‫ال�بررة من �أبناء قطب‪ ،‬وال �س ّيما �سيد‬ ‫رح �م��ه اهلل‪ ،‬ف ��ر�أي ��تُ أ�ق�ل�ام� �اً ��ش� ّف��اف��ة‪،‬‬ ‫وكلمات ر ّفافة‪ ،‬ونفو�ساً ر�ضية‪ ،‬و�أفكاراً‬ ‫�سوية على دروب الهدى والنور‪ .‬ق��ر� ُأت‬ ‫ل�سيد و آ�م�ن��ت ب ��أن م��ا كتبه ك��ان ب�إلهام‬ ‫من اهلل جل وعال يف النظر �إىل الأمور‪،‬‬ ‫وو�صفها الو�صف الدقيق‪ ،‬ف�أحببته حباً‬ ‫ج� ّم�اً‪ ،‬ونافحتُ عنه حتى داخ��ل الدعوة‬ ‫ري مرة‪� .‬أوىل بعد‬ ‫ما نافحتُ ‪ ،‬ورثي ُته غ َ‬ ‫ا�ست�شهاده بقليل يف ال�ستينيات املا�ضية‪،‬‬

‫و�أخرى يف الذكرى الثالثني ال�ست�شهاده‬ ‫العظيم �آواخر الت�سعينيات املا ّرة‪.‬‬ ‫حتى �إذا كانت بداية ال�سبعينيات‬ ‫من القرن ال�سالف‪ ،‬ت�شرفتُ بلقاء املفكر‬ ‫الكبري حممد قطب‪ ،‬وذل��ك يف م�ؤمتر‬ ‫ال �ن��دوة العاملية الأول يف ال��ري��ا���ض عام‬ ‫‪1973‬م‪ .‬ف�ح�ظ�ي��تُ ب��ر ؤ�ي �ت��ه رح �م��ه اهلل‬ ‫واجللو�س �إل�ي��ه‪ ،‬واال�ستماع �إىل كالمه‬ ‫ال�ط�ي��ب يف ه ��ذا امل ��ؤمت��ر ال�ع�ت�ي��د ال��ذي‬ ‫ج �م��ع ال �ع��دي��د م��ن امل �ف �ك��ري��ن وال��دع��اة‬ ‫الإ�سالميني من خمتلف �أ�صقاع العامل‬ ‫ال�ع��رب��ي خ��ا��ص��ة‪ ،‬ك��ال��دك�ت��ور م�ه��دي بن‬ ‫ع �ب ��ود م ��ن امل � �غ ��رب‪ ،‬وال ��دك� �ت ��ور ح���س��ن‬ ‫ال�تراب��ي م��ن ال���س��ودان‪ ،‬والأ��س�ت��اذ را�شد‬ ‫ال �غ �ن��و� �ش��ي م ��ن ت��ون ����س‪ ،‬وال �� �س �ي��د عبد‬ ‫احلميد بن �شيكو من اجلزائر‪ ،‬والأ�ستاذ‬ ‫ال �� �ش �ه �ي��د ن � ��زار ال �� �ص �ب��اغ م ��ن � �س��وري��ة‬ ‫والأ� �س �ت��اذ حمد �صليفيح م��ن الريا�ض‬ ‫والأ��س�ت��اذ ح��اف��ظ ال�شيخ م��ن البحرين‬ ‫وغريهم وغريهم‪.‬‬ ‫وم� ��ن ال �ط��ري��ف أ�ن� �ن ��ي ك �ن ��تُ ق��د‬ ‫ق� � ّدم ��تُ يف امل� � ؤ�مت ��ر امل ُ�� �ش��ار �إل �ي��ه ورق� � ًة‬ ‫ب �ع �ن��وان(م �� �ش �ك �ل��ة ال �ت �ع �ل �ي��م يف ال �ع��امل‬ ‫العربي)‪ .‬وكنتُ قد عر�ضتها �آنذاك على‬ ‫الأ�ستاذ املرحوم فقر�أها وا�ستح�سنها مما‬ ‫�شجعني �أن تكون إ�ح��دى كلماتي �ضمن‬ ‫كتاب يل با�سم (نب�ضات قلب) �أ�س�أل اهلل‬ ‫�أن يي�سر يل ن�شره يف فر�صة �سانحة‪.‬‬ ‫وقد كان الأ�ستاذ قطب رحمه اهلل وهو‬ ‫يح�ضر هذا امل�ؤمتر قد خرج – تقريباً‬ ‫ ل �ت � ّوه م��ن �سجن ع�ب��د ال�ن��ا��ص��ر ال��ذي‬‫مكث فيه �سبع �سنني‪ ،‬ال ل�شيء �إ ّال لفكره‬ ‫ال �ن�ِّي�رِّ ‪ ،‬وتعظيمه ل�ل�إ� �س�لام‪ ،‬وتب�شريه‬ ‫بن�صره املحقق‪.‬‬ ‫كما حظيتُ بحمد اهلل وكرمه بعد‬ ‫ذلك بثالث �سنوات �أي عام ‪1976‬م بلقائه‬ ‫يف الأردن‪ ،‬ويف ث�لاث حما�ضرات ق ِّيمة‬ ‫كذلك‪� .‬إحداها يف دار الإخوان امل�سلمني‬ ‫ال �ق��دمي��ة ب �ع �م��ان‪ ،‬وث��ان�ي�ت�ه��ا يف رح��اب‬ ‫اجل��ام�ع��ة الأردن� �ي ��ة‪ ،‬وثالثتها يف �أف�ي��اء‬ ‫جامعة الريموك التي كانت آ�ن��ذاك قد‬ ‫�أن�شئت حديثاً يف مدينة �إرب��د‪ .‬وقد كان‬ ‫الرجل يف هذه املحا�ضرات جميعاً مجُ ِّلياً‬ ‫يف فكره‪ ،‬محُ ِّلقاُ بتحليالته‪ ،‬جِ � َّد م�ؤ ّثر‬

‫يف كلماته التي كانت جتري على ل�سانه‬ ‫ُرخ ��ا ًء بكل �سال�سة وع��ذوب��ة‪ ،‬يف منطق‬ ‫�شاهر وبيانٍ باهر‪.‬‬ ‫ومم��ا �أذك� ��ره يف ه��ذه امل�ح��ا��ض��رات‬ ‫ال �ت��ي ح��ر� �ص��تُ ع �ل��ى ح �� �ض��وره��ا ك� ِّل�ه��ا‪،‬‬ ‫�أنني يف حما�ضرة اجلامعة الأردن�ي��ة –‬ ‫وق��د ح�ضرتها وزوجتي – دع� ُ‬ ‫�وت �إليها‬ ‫بع�ض �أق��رب��ائ�ن��ا م��ن ال�ب�ل��دة م��ن رج��ال‬ ‫ون �� �س��اء‪ ،‬ف �ك��ان إ�ع �ج��اب �ه��م ب�ه��ا ع�ظ�ي�م�اً‪،‬‬ ‫وب� �ع� ��� �ض� �ه ��م ك � � ��ان م� � ��ن امل� �ت� �ق ��اع ��دي ��ن‬ ‫ال�ع���س�ك��ري�ين‪ .‬و�أذك � ��ر ح�ي�ن�ه��ا �أن ق��اع��ة‬ ‫اجل��ام �ع��ة ق��د غ �� ّ��ص��ت ب��احل �� �ض��ور حتى‬ ‫ل� رده��ات �ه��ا و��س��اح��ات�ه��ا‬ ‫ف��ا��ض��ت ب ��ه‪ ،‬ف �م� أ‬ ‫اخل ��ارج� �ي ��ة‪ .‬وك ��ان ��ت امل �ح��ا� �ض��رة ت �ب� ُّ�ث‬ ‫بال�سماعات التي كانت ُتو�صل ال�صوت‬ ‫ملن هو خارج القاعة‪ ،‬بكل و�ضوح و�صفاء‪.‬‬ ‫وم ��ن ط��ري��ف م��ا �أذك � ��ره يف ه��ذه‬ ‫امل �ح��ا� �ض��رات �أن الأ� �س �ت��اذ ق�ط��ب رح�م��ه‬ ‫اهلل‪ ،‬وه ��و يتكلم يف ج��ام�ع��ة ال�يرم��وك‬ ‫ع��ن الفكر الإ��س�لام��ي وعظمته‪ ،‬وكيف‬ ‫�أن اهلل �سبحانه ع ّلم الإن�سان بحقيقته‪،‬‬ ‫وع ّرفه م�أتاه ومنتهاه‪ ،‬ووظيفته يف هذه‬ ‫احل�ي��اة‪ ،‬ال كما يقول بع�ض اجلاهليني‬ ‫ال �ي��وم ‪� :‬إن م�ع��رف��ة الإن �� �س��ان بحقيقة‬ ‫ه ��ذه احل� �ي ��اة‪ ،‬إ�من� ��ا ه ��ي ع �م ��ا ٌء ب�ع�م��اء‪،‬‬ ‫فا�ست�شهد وقتها على هذه احلال املنفلتة‬ ‫م��ن ع �ق��ال ال��دي��ن ب � أ�ب �ي��ات ��ش�ع��ر لإي�ل�ي��ا‬ ‫أ�ب ��ي م��ا� �ض��ي‪ ،‬ب�ق��ول��ه‪(:‬ك�م��ا ق ��ال �شاعر‬ ‫ج��اه�ل��ي ح��دي��ث)‪ ،‬ث��م ت�لا الأب �ي ��ات من‬ ‫ق�صيدته(الطال�سم)‪:‬‬ ‫جئتُ ال �أعل ُم من �أينَ ولك ّني �أتيتُ‬ ‫�رت ُق � �دّام� ��ي ط��ري �ق �اً‬ ‫ول� �ق ��د أ�ب� ��� �ص � ُ‬ ‫فم�شيتُ‬ ‫و�س�أبقى ما�شياً �إنْ �شئتُ هذا �أم �أبيتُ‬ ‫ُ‬ ‫أب�صرت طريقي ؟‬ ‫كيف جئتُ ؟ كيف �‬ ‫ل�ست �أدري !!‬ ‫وه � ��ي ق �� �ص �ي��دة ط��وي �ل��ة ج� � ��اءت يف‬ ‫مقطوعات كلها ت�شكيك بت�شكيك‪.‬‬ ‫ومم��ا �أذك ��ره ك��ذل��ك �أن�ن��ي تعمدت‬ ‫�أن �أ�س�أله رحمه اهلل وهو يف دار الإخوان‬ ‫امل�سلمني ع��ن ع��دة م���س��ائ��ل‪ ،‬ك��ان ي��دور‬ ‫حولها يف ال�سبعينيات املن�صرمة لغط‪،‬‬ ‫ول �ع �ل��ه ال ي � � ��زال‪ .‬ت � ��دور ح� ��ول ع�لاق��ة‬ ‫�سيد بحزب التحرير‪ ،‬وم��دى ارتباطه‬

‫أي زمن وأي‬ ‫عصر نعيش‬ ‫بجماعة الإخوان امل�سلمني‪ ،‬وعن ق�ضية‬ ‫تكفريه للمجتمع‪� ،‬إذ �أذكر جيداً – واهلل‬ ‫َ‬ ‫قال‪:‬حا�ش هلل �أن يكون �أخي‬ ‫ي�شهد– �أنه‬ ‫قد ك ّفر املجتمعات يف بالدنا‪ ،‬كما مل يكن‬ ‫�أخي يوماً من حزب التحرير‪ ،‬وقد عا�ش‬ ‫رحمه اهلل ومات من الإخ��وان امل�سلمني‪،‬‬ ‫ويف تنظيمهم‪.‬‬ ‫وق��د ك��ان ال��رج��ل رح�م��ه اهلل بعد‬ ‫�أن خ ��رج م��ن م���ص��ر‪ ،‬ق��د ع�م��ل م��در��س�اً‬ ‫للرتبية والفكر الإ�سالميني يف جامعة‬ ‫�أم القرى مبكة املكرمة‪ ،‬حيث راح ينهل‬ ‫م��ن علمه ال�غ��زي��ر ال�ك�ث�يرون م��ن �أب�ن��اء‬ ‫العروبة والإ�سالم‪ ،‬فيخرجون عن فهم‬ ‫وذواق بالفكر ال�صائب والثقافة النقية‪،‬‬ ‫على مدى �أربعني عاماً ق�ضاها يف توجيه‬ ‫وتثقيف ودعوة �إىل اهلل حتى وافاه �أجله‬ ‫املحتوم بعد نيف وت�سعني عاماً يف مدينة‬ ‫ُج � �دّة ي ��وم اجل�م�ع��ة امل��ا��ض��ي ب �ت��اري��خ (‪4‬‬ ‫جمادى الآخرة املوافق ‪ 4‬ني�سان ‪2014‬م)‪،‬‬ ‫رحمه اهلل رحمة وا�سعة‪.‬‬ ‫و إ�ن �ن��ي ‪ -‬مل��ا ل�ل�م��رح��وم م��ن ف�ضل‬ ‫ع �ل� َّ�ي وع �ل��ى غ�ي�ري م��ن �أب �ن ��اء احل��رك��ة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬ول�صحبته تلك الأي ��ام يف‬ ‫ال�سن ِِّي بالريا�ض ‪� -‬أزج��ي‬ ‫ذل��ك امل�ؤمتر َّ‬ ‫�إليه ولآله الكرام‪ ،‬هذه الأبيات للتعزية‬ ‫وال�ت���س��ري��ة‪ ،‬م��ن ق�صيدة لل�شمردل بن‬ ‫�شريك يرثي �أخاه وائ ً‬ ‫ال ‪:‬‬ ‫(جدَّة) دون ُهَ‬ ‫�سقى َجدَثاً �أكناف ُ‬ ‫ب ْ‬ ‫ِه�ضب ِة ِدمي��اتِ الربي ِع ووا ِب� ُل� ْه‬ ‫مب ْثوى غريبٍ لي�س م ّنا مزا ُر ُه‬ ‫يوا�ص ُل ْه‬ ‫قريباً وال ذو ال� ُو ِّد م ّنا ِ‬ ‫�إذا ما �أتى يو ٌم من الده ِر بيننا‬ ‫�اك م� ّن��ا ��ش��ر ُق� ُه و أ���ص��ا ِئ�ل� ْهُ‬ ‫ف�ح� ّي� َ‬ ‫حت ّي َة َمنْ �أدّى الر�سالة ُح ِّب َبتْ‬ ‫�إلينا ومل ترجع ب�شي ٍء ر�سا ِئ ُل ْه‬ ‫رحمك اهلل يا �أخانا اجلليل حممد‪،‬‬ ‫و�أ�سكنك ُغرف جنانه العال‪...‬‬ ‫�سامل الفالحات‬

‫العرصات‬ ‫ضريبة َ َ‬ ‫فح�شاً‪.‬‬ ‫ال تخ�شوا‪ ،‬معاذ اهلل �أن نقول ْ‬ ‫ل �ك��ن ال �� �ض��رائ��ب م �ي��زة احل �ك��وم��ة‬ ‫الر�شيدة �صاحبة ال��والي��ة وال�ت��ي ر�أيها‬ ‫من ر�أ�سها!!‬ ‫فال�ضرائب �أ�سهل و�سيلة لتغطية‬ ‫نفقات النهب(�أو تغطية العجز) بلفظ‬ ‫م � ��وارب ف���ض��ري�ب��ة امل �� �س �ق �ف��ات وامل �ب��اين‬ ‫و��ض��ري�ب��ة امل �ع��ارف وال��دخ��ل وامل�ب�ي�ع��ات‪،‬‬ ‫و�ضريبة ال�ضريبة وافتح املعجم وا�س�أل‬ ‫م ��ن ك ��ان ب ��ه خ �ب�ي�راً ل �ت�ترج��م م�ع�ن��اه��ا‬ ‫وال�ضريبة على املجموع‪ -‬وما �أدراك ما‬ ‫هي؟‬ ‫ال���ض��ري�ب��ة ال ا��س�م�ه��ا م ��ؤن ����س‪ ،‬وال‬ ‫حروفها م�ألوفة حمببة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وهي مبنى ومعنى وتطبيقا موجعة‬ ‫وم�ؤملة‪...‬‬ ‫م�س�ؤول �أردين �سابق �أراد �أن ي�سعف‬

‫اخل��زي �ن��ة م��ن ج �ي��وب امل��واط �ن�ين مهما‬ ‫كانت �أحوالهم وفقرهم(ونقرهم) قبل‬ ‫التحول االقت�صادي العظيم!! فتقدم‬ ‫الفريق املتزلف اجلاهز ب��أن��واع جديدة‬ ‫م �ق�ترح��ة م ��ن ال �� �ض��رائ��ب وك� ��ان منها‬ ‫�ضريبة (العر�صات) وال فرق عند ه�ؤالء‬ ‫بني ت�سكني ال��را وفتحها‪ ،‬فقال الأم�ير‬ ‫وه� ��و ي���ض�ح��ك م� ��لء � �ش��دق �ي��ه‪-:‬وك �ي��ف‬ ‫جنمع العر�صات لن�أخذ �ضريبة عنهم؟‬ ‫العر�صة وجمعها عر�صات لها �أبناء‬ ‫وبنات وذراري‪ ،‬ومن يقبل �أن يكون ابن‬ ‫العر�صة �أو �أباها �أو ابنتها‪...‬؟‬ ‫ويف بالد العرب ابن العر�صة �أ�سماء‬ ‫�شوارع �شهرية وميكن ان حت�سن ب�أ�سماء‬ ‫جديدة لبع�ض امل�شاهري الكبار ويكتب‬ ‫ا�سمه ويتبعه بني قو�سني(ابن العر�صة‬ ‫�سابقاً)‪.‬‬

‫وللنا�س فيما يع�شقون مذاهب‪.‬‬ ‫ال�ع��ر��ص��ة ل�غ��ة بفتح (ال � ��راء)‪ -‬هي‬ ‫م�ساحة الأر�ض خارج املنزل �أو امل�سافات‬ ‫ب�ين ال� ��دور ال �ت��ي ال ب �ن��اء ف�ي�ه��ا‪� ،‬أو هي‬ ‫الأرا� �ض��ي يف امل ��دن ال�ت��ي ال ي�ق��ام عليها‬ ‫�أبنية بعد‪.‬‬ ‫ال تذهبوا بعيداً وال تظنوا �أن��ه قد‬ ‫انفلت ال�ع�ق��ال وان �ف��رط عقد القيم يف‬ ‫الكتابة رغم ق�سوة الظروف‪.‬‬ ‫وال ت �ن �� �س��وا ال �� �ض��ري �ب��ة و أ�ع� �ي� �ن ��وا‬ ‫بلدكم على اال�ستقرار والأم��ن والأم��ان‬ ‫بالرتحيب بال�ضرائب‪ ،‬وفتقوا �أذهانكم‬ ‫الخرتاع �أنواع جديدة منها‪..‬‬ ‫ولكن �أين‪...‬‬ ‫�ضريبة املواطنة‪....‬‬ ‫�ضريبة احلرية‪....‬‬ ‫� � �ض� ��ري � �ب� ��ة ال � � �ك� � ��رام� � ��ة وال � � �ع� � ��زة‬

‫وال�شهامة‪....‬‬ ‫�ضريبة اال�ستقالل واالنعتاق‪....‬؟‬ ‫هذه ال�ضرائب هي التي تعود على‬ ‫االم��ة بالنفع‪ ،‬ول�ك��ن ال�ت�ه��رب منها هو‬ ‫ال �� �س��ائ��د‪ ،‬ول�ي����س ه �ن��اك م��ن ه��و معني‬ ‫بت�شجيعها‪� -‬أو احل��ر���ص ع�ل��ى دف�ع�ه��ا‪،‬‬ ‫�إال ب�ع����ض الأردن� �ي�ي�ن الأح� � ��رار ال��ذي��ن‬ ‫ال يلتفتون �إىل ال� ��وراء وال ينتظرون‬ ‫الأعطيات‪.‬‬ ‫�إن �ه��ا �أق ��ل كلفة م��ن ��ض��ري�ب��ة ال��ذل‬ ‫واال� �س �ت �ك��ان��ة واخل � ��ذالن ال �ت��ي يت�سابق‬ ‫النا�س لدفعها وب�أثر رجعي‪.‬‬ ‫عناية خالد �أ�سعد‬

‫يوميات قلم مكسور‬

‫يف ب� �ن ��اء ال �ع �م��ل امل �� �س ��رح ��ي‪ ،‬الب��د‬ ‫م��ن وج ��ود ��س�ت��ار تختفي وراءه بع�ض‬ ‫الأح � � ��داث ال �ت��ي ي �ت��م إ�ع� � ��داد خ�ي��وط�ه��ا‬ ‫ب ��ال ��داخ ��ل ق �ب��ل ظ �ه ��ور امل �م �ث �ل�ين ع�ل��ى‬ ‫خ�شبة امل�سرح‪ ،‬فهناك �أحداث اليجب �أن‬ ‫يراها امل�شاهد‪ ،‬يتم �إعدادها‪ .‬وجتهيزها‬ ‫بال�شكل امل�ن��ا��س��ب‪ ،‬ل�ت�خ��رج ع�ل��ى خ�شبة‬ ‫امل�سرح وي�ستمتع امل�شاهد بها دون النظر‬ ‫اىل �أبعادها االخرى‪.‬‬ ‫فامل�شاهد ال يرى مثال وجه املمثلة‬ ‫احلقيقي قبل �إ�ضافة م�ساحيق التجميل‬ ‫ال �ي��ه‪ ،‬ول ��و ن�ظ��ر ل�ت�ل��ك ال�ط�ب�ق��ات ال�ت��ي‬

‫وراء الستار !!‬ ‫ل‬ ‫تو�ضع على وجه بع�ض املمثالت المت أ‬ ‫قلبه منها رعبا‪ ،‬لكن ال �شيء م�ستحيل‬ ‫مع ادوات التجميل ! وهذه الطبقات من‬ ‫م�ساحيق التجميل ال تختلف كثريا عن‬ ‫�ستار امل�سرح‪ ،‬حيث ت�ؤدي نف�س الغر�ض‪،‬‬ ‫غري انها تخفي عيوبا ب�شرية !‬ ‫يف بع�ض الفنادق واملطاعم ال ي�سمح‬ ‫الي ان�سان ان يدخل املطبخ‪ ،‬ال��ذي يتم‬ ‫ف�ي��ه اع� ��داد االط �ب��اق ال��رئ�ي���س�ي��ة‪ ،‬حتى‬ ‫ال ي��رى امل��رء م��ا يو�ضع ب�ه��ذه االط�ب��اق‬ ‫من م��واد او طريقة الت�صنيع‪ ،‬وتو�ضع‬ ‫ب�ع����ض احل��واج��ز ب�ين ك��ل ط �ب��اخ و�آخ ��ر‪،‬‬

‫حتى ال يكت�شف �أح��د طريقة الت�صنيع‪،‬‬ ‫وه ��ذه احل��واج��ز ال تختلف يف مهمتها‬ ‫عن ال�ستار ال��ذي يحجب ما وراءه من‬ ‫�أحداث!!‬ ‫ك �ث�ي�ر م� ��ن ال � ��زي � ��ارات م� ��ن ب�ع����ض‬ ‫ال��زع�م��اء وق �ي��ادات ال ��دول ل��دول �أخ��رى‬ ‫ت�أتي على طريقة ما وراء ال�ستار‪ ،‬فال�ستار‬ ‫قد يكون زيارة تفقدية‪ ،‬او مباحثات‪ ،‬او‬ ‫م�ن��اق���ش��ات‪�،‬أو بحث ال�ع�لاق��ات‪ ،‬لكن ما‬ ‫وراء ال�ستار يخفي الكثري من االحداث‬ ‫التي قد تطبخ‪ ،‬وي�شت ّم ال�شعب رائحتها‪،‬‬ ‫وي�ت�ح�م��ل ت�ب�ع��ات�ه��ا‪ ،‬ف� ��إن أ�خ �ف��ى ال�ستار‬

‫ظاهر �أحمد عمرو‬

‫بع�ض مالمح هذه الأحداث لفرتة‪ ،‬ف�إنه‬ ‫لن ي��دوم بحفظ ه��ذه االح��داث لالبد‪،‬‬ ‫فالبد لل�ستار ان ي�ن��زاح ول��و بعد حني‪،‬‬ ‫ليظهر ل�ن��ا إ�م ��ا ن�ك���س��ات‪ ،‬او ان�ه��زام��ات‪،‬‬ ‫او بع�ض م��ن ال �ت �ن��ازالت‪ ،‬او ان�ه�ي��ارات‪،‬‬ ‫او أ�� �ش �ي��اء أ�خ� ��رى لي�ست ع�ل��ى ك��ل ح��ال‬ ‫انت�صارات‪!!.........‬‬

‫مل ي�خ�ط��ر ب �ب��ايل ومل �أت��وق��ع �أن‬ ‫نعود ونعي�ش الع�صور الو�سطى‪ ،‬ع�صور‬ ‫اجلهل والظالم و�أن نعي�ش ع�صر الإبادة‬ ‫كع�صر �ستالني‪ ،‬وع�صر االبادة اجلماعية‬ ‫كما يف احل��رب العاملية االوىل والثانية‪،‬‬ ‫وان نعي�ش ع�صر اال��س�ت�ب��داد واالنتقام‬ ‫والفو�ضى كما هو حا�صل االن‪ ،‬ويحدث‬ ‫يف � �س��وري��ا وال� �ع ��راق ول �ب �ن��ان واجل��زائ��ر‬ ‫وال�سودان وليبيا‪ ...‬الخ‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ر أ�� ��س ذل��ك م��ا ه��و حا�صل يف‬ ‫م�صر االن‪ ،‬ومما �أث��ارين وجعلني �أكتب‬ ‫ه ��ذا امل �ق ��ال‪ ،‬وال� ��ذي ت � أ�خ��ر ل���س�ف��ري يف‬ ‫اخلارج‪ ،‬حيث طفح الكيل وذلك ب�صدور‬ ‫حكم ب��إع��دام ‪ 529‬م�صريا من الإخ��وان‬ ‫امل���س�ل�م�ين وع �ل��ى ر أ�� �س �ه��م امل��ر� �ش��د ال�ع��ام‬ ‫للإخوان يف م�صر يف حماكمة مل ت�ستمر‬ ‫�أكرث من ‪� 48‬ساعة‪.‬‬ ‫مل ي �ك��ن االع � � ��دام اال م �� �ش��رع��ا يف‬ ‫ديننا احلنيف حيث يقول اهلل �سبحانه‬ ‫وتعاىل(ولكم يف الق�صا�ص حياة يا �أويل‬ ‫الألباب) �صدق اهلل العظيم‪.‬‬ ‫ولكن متى يحدث ذلك الق�صا�ص؟‬ ‫يحدث يف جرمية القتل العمد وجرمية‬ ‫القتل اجلماعي وعند االبادة اجلماعية‬ ‫وع �ن��د ب�ي��ع االوط � ��ان‪ ،‬وع �ن��د التج�س�س‬ ‫ل�صالح العدو وعند الف�ساد يف االر�ض‪....‬‬ ‫الخ‪ ،‬وكل ذلك بعدما يثبت على الطرف‬ ‫املجرم ذلك حتى يلقى ق�صا�صه بالعدل‬ ‫الذي ي�ستحقه‪.‬‬ ‫ان ه��ذا ال��زم��ن وه��و الع�صر ال��ذي‬ ‫نعي�ش هو ع�صر تغييب العقل واملنطق‪.‬‬ ‫�أنا مل �أكن يوما من جماعة االخوان‬ ‫امل�سلمني او منتميا حلزبهم ول��و كنت‬ ‫كذلك ملا �أ�س�سنا ح��زب احلياة االردين‪،‬‬ ‫ولكنني معجب ب�أخالقهم و�إن�سانيتهم‬ ‫و��ص��دق�ه��م وام��ان�ت�ه��م وح���س��ن تعاملهم‬ ‫ووطنيتهم وانتمائهم وع��دم تطرفهم‬ ‫و�سلميتهم‪ ،‬وذل��ك م��ن خ�لال عالقتي‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة واالن �� �س��ان �ي��ة م��ع ال�ك�ث�ير‬ ‫منهم‪.‬‬ ‫ول �ك��ن يف االم � ��ور ال���س�ي��ا��س�ي��ة لهم‬ ‫ت��وج��ه ول �ن��ا ت��وج��ه‪ ،‬وه ��ذا ي�ع�ن��ي ال ��ر�أي‬ ‫وال� � ��ر�أي الآخ� � ��ر‪ ،‬وال ي�ف���س��د ذل ��ك لغة‬ ‫احلوار واالحرتام واالجماع على خدمة‬ ‫الوطن وخدمة الأمة‪.‬‬ ‫ول�ك��ن ان ت�ك��ون يف ع�صر ال تعرف‬ ‫م��ا ه��ي احلجج ال��دام�غ��ة لإي�ق��اع عقوبة‬ ‫االع��دام �سالفة ال��ذك��ر‪ ،‬وه��ل ك��ان هناك‬ ‫وق��ت ي�سمح لهم بالرد على ذل��ك وم��اذا‬ ‫عملوا ؟ هل باعوا االوط��ان وه��ل قتلوا‬ ‫وه��ل ف���س��دوا وه��ل ن�ه�ب��وا ؟ وه��ل ك��ان��وا‬ ‫م ��وال�ي�ن ل �ل �� �ص�ه �ي��ان��ة وم �ت �ع��اون�ي�ن م��ع‬ ‫االمريكان �ضد �شعوبهم ؟‬ ‫ومل� � ��اذا ال �� �س �ك��وت ع�ل�ي�ه��م ل�ع���ش��رات‬ ‫ال�سنوات العديدة وامل��دي��دة ومل يظهر‬ ‫منهم �أي �شيء مثلما ن�سمع االن ؟‬ ‫ولكن نحن يف ع�صر القتل والذبح‬ ‫يف �سوريا وك��ل ط��رف يعترب نف�سه على‬ ‫حق حتى �أ�صبح املواطن ال ي�ستطيع ان‬ ‫يفر من املوت‪ ،‬وكذلك يف العراق وليبيا‬ ‫ويف ال �ع��دي��د م��ن دول ال �ع��امل ال�ع��رب��ي‪،‬‬ ‫وي�ق��ول��ون ل��ك ه��ذه �سيا�سة وال�سيا�سة‬ ‫ملعونة وال دخل لنا فيها ؟!‬ ‫ف�ه��ل ي��وج��د ال �ي��وم � �ش��يء ال تدخل‬ ‫فيه ال�سيا�سة ؟ ف�أكلنا و�شربنا ومعي�شتنا‬ ‫وبقا�ؤنا ووجودنا كله �سيا�سة‪ ،‬وكرامتنا‬ ‫�سيا�سة وكل �شيء �سيا�سة‪ ،‬و�أ�صبحنا يف‬ ‫و�ضع ال ي�ستطيع املواطن يف عديد من‬ ‫الدول العربية ان يعرب عن ر�ؤيته ور�أيه‪.‬‬ ‫هل هذا الع�صر هو ع�صر اال�ستعالء‬ ‫واال�ستكبار والعلو ال�صهيوين اليهودي‬ ‫امل� �ج ��رم او ع �� �ص��ر االذالل ال �ع��رب��ي او‬ ‫الع�صرين جمتمعني م��ع بع�ض‪ ،‬وم��اذا‬ ‫نطلق على هذا الع�صر من ت�سمية ؟‬ ‫كل ما �أريده و�أمتناه‪� .‬أن يبقى عقلي‬ ‫م�ع��ي ح�ت��ى �أح �ك��م ع�ل��ى الأم� ��ور بالعقل‬ ‫وامل �ن �ط��ق وامل �� �ص �ل �ح��ة ال �ع �ل �ي��ا ل���ش�ع��وب�ن��ا‬ ‫و�أمتنا‪.‬‬


‫�صباح جديد‬

‫الأربعاء (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2618‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫الأربعاء (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2618‬‬

‫ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬

‫شباب األردن يفقد الفرصة يف بلوغ الدور الثاني‬ ‫ال�سبيل – جواد �سليمان‬ ‫فقد فريق �شباب الأردن فر�صة الت�أهل للدور‬ ‫ال�ث��اين م��ن بطولة ك��أ���س االحت��اد الآ��س�ي��وي لكرة‬ ‫القدم وودع البطولة مبكراً؛ بعد اخل�سارة التي‬ ‫ت�ع��ر���ض ل�ه��ا أ�م ����س �أم ��ام �أرب �ي��ل ال �ع��راق��ي بثالثة‬ ‫�أهداف مقابل هدفني‪ ،‬يف املباراة املثرية التي جرت‬ ‫بالعا�صمة القطرية الدوحة يف اجلولة اخلام�سة‬ ‫وقبل الأخرية من الدور الأول(دور املجموعات)‪.‬‬ ‫وب �ه��ذه النتيجة ح�ج��ز �أرب �ي��ل �أوىل بطاقات‬ ‫العبور للدور الثاين عن املجموعة الرابعة‪ ،‬رافعاً‬ ‫ر�صيده اىل ‪ 12‬نقطة منفرداً بال�صدارة‪ ،‬بينما‬ ‫جتمد ر�صيد �شباب الأردن عند ‪ 6‬نقاط يف املركز‬ ‫الثالث مبتعداً بفارق ‪ 4‬نقاط عن �صاحب املركز‬ ‫الثاين فريق الرفاع البحريني‪ ،‬الذي حقق فوزاً‬ ‫متوقعاً على �ضيفه فريق ايل �أو�ش من قريقز�ستان‬ ‫بهدفني دون مقابل‪ ،‬ليحجز البطاقة الثانية دون‬ ‫احلاجة النتظار نتائج مواجهات اجلولة الأخرية‬ ‫يف هذه املجموعة‪ ،‬والتي يلتقي فيها �شباب الأردن‬ ‫مع الرفاع و�أربيل مع ايل �أو�ش‪.‬‬ ‫وتقدم �أربيل بهدف مبكر يف الدقيقة(‪ )3‬عن‬ ‫طريق الالعب ل�ؤي �صالح بكرة ر�أ�سية‪ ،‬رد عليه‬ ‫املدافع املتقدم رواد �أبو خيزران بهدف التعادل يف‬ ‫ال��دق�ي�ق��ة(‪ )45‬بعد جمهود ف��ردي رائ��ع ليخرتق‬ ‫ال��دف��اع وي�سدد ك��رة �أر�ضية قوية م�ل�أت ال�شباك‬ ‫العراقية(‪.)45‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين أ�ع��اد ل��ؤي �صالح التقدم‬ ‫لأرب�ي��ل م��ن ت�سديدة �أر��ض�ي��ة زاح�ف��ة �سكنت على‬ ‫مي�ين احل��ار���س �أن ����س ط��ري��ف يف ال��دق �ي �ق��ة(‪،)72‬‬ ‫ومتكن حممد عمر ال�شي�شاين من حتقيق التعادل‬ ‫ل���ش�ب��اب الأردن يف ال��دق �ي �ق��ة(‪ )80‬ب �ع��دم��ا تلقى‬ ‫متريره �أمامية لي�سدد كرة �صاروخية على ميني‬ ‫احلار�س‪ ،‬لكن املحرتف اال�سباين بورخا حمرتف‬ ‫ف��ري��ق �أرب� �ي ��ل ق ��ال ك �ل �م��ة احل �� �س��م يف ال�ل�ح�ظ��ات‬ ‫الأخ�ي�رة م��ن عمر امل �ب��اراة‪ ،‬و أ�ه��دى فريقه الفوز‬ ‫من ت�سديدة �أر�ضية �إثر �ضربة حرة مبا�شرة‪.‬‬

‫فريق �شباب الأردن‬

‫اللجنة األوملبية الدولية تختار األمري‬ ‫فيصل لعضوية العديد من لجانها‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اخ�ت�ير االم�ير في�صل ب��ن احل�سني رئي�س‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة االومل �ب �ي��ة االردن� �ي ��ة وع �� �ض��و ال�ل�ج�ن��ة‬ ‫االوملبية الدولية ليكون ع�ضوا يف العديد من‬ ‫اللجان العاملة يف اللجنة االومل�ب�ي��ة الدولية‬ ‫ل�ع��ام ‪ 2014‬م��ن ق�ب��ل رئ�ي����س اللجنة االومل�ب�ي��ة‬ ‫الدولية االملاين توما�س باخ‪.‬‬ ‫و�سيلعب االم�ير في�صل بن احل�سني دورا‬ ‫ا�سا�سيا م��ن ح�ي��ث ت�ق��دمي امل���ش��ورة وامل���س��اع��دة‬ ‫يف كل من اللجان التالية يف اللجنة االوملبية‬ ‫ال ��دول �ي ��ة‪ :‬جل �ن��ة ال �ع�ل�اق��ات ال ��دول �ي ��ة‪ ،‬جلنة‬ ‫ح�ق��وق ال�ب��ث ال�ت�ل�ف��زي��وين واالع �ل�ام اجل��دي��د‪،‬‬ ‫جلنة املر�أة والريا�ضة‪ ،‬جلنة الريا�ضة والبيئة‬ ‫وم�ؤ�س�سة الهدنة االوملبية الدولية‪.‬‬ ‫وحت��دث رئي�س اللجنة االوملبية االردن�ي��ة‬ ‫ع��ن م ��دى ت �ط��ور ال�ل�ج�ن��ة االومل �ب �ي��ة ال��دول �ي��ة‬ ‫و�سعيها اجل��اد يف ن�شر ال ��روح االومل�ب�ي��ة وبناء‬ ‫ع ��امل اف �� �ض��ل م ��ن خ�ل�ال ال��ري��ا� �ض��ة‪ .‬وت��اب��ع‪:‬‬ ‫«ي�شرفني ان ا�ستمر يف العمل كجزء من التزام‬ ‫احلركة االوملبية جتاه الق�ضايا ذات االهتمام‬ ‫ال�ع��امل��ي‪ ،‬ون�ح��ن يف اللجنة االومل�ب�ي��ة االردن �ي��ة‬ ‫ل��دي�ن��ا ر�ؤي ��ة وا��ض�ح��ة ن�سعى لتحقيقها وه��ي‬ ‫ان ت���ص�ب��ح ال��ري��ا� �ض��ة ج ��زءا ا��س��ا��س�ي��ا يف ح�ي��اة‬ ‫االردنيني‪ ،‬وو�صوال لتحقيق هذه الر�ؤية يجب‬ ‫ان ي�صل �صدى الروح االوملبية لكل العامل من‬ ‫خالل الرتويج للقيم االوملبية»‪.‬‬

‫�سيتم�سك اجلي�ش ال�سوري ب�آماله ال�ضعيفة يف‬ ‫الت�أهل لدور ال�ستة ع�شر وحتقيق انت�صاره الأول‬ ‫يف املجموعة الثانية عندما يواجه فنجاء العماين‬ ‫اليوم يف ك�أ�س االحتاد اال�سيوي لكرة القدم‪ .‬وجمع‬ ‫اجلي�ش بطل الن�سخة الأوىل م��ن البطولة عام‬ ‫‪ 2004‬نقطتني فقط م��ن �أرب ��ع م�ب��اري��ات ويتذيل‬ ‫ترتيب املجموعة بفارق ث�لاث نقاط وراء فنجاء‬ ‫والنجمة اللبناين‪.‬‬ ‫وي �ن �ف ��رد ال �ك ��وي ��ت ال �ك��وي �ت��ي ح ��ام ��ل ال�ل�ق��ب‬ ‫بال�صدارة ول��ه ت�سع نقاط قبل مواجهة النجمة‬ ‫اليوم �أي�ضا‪.‬‬ ‫وق��ال ح�سن �سويدان مدير الكرة يف اجلي�ش‬ ‫ل��روي�ت�رز «ف��ري�ق�ن��ا مل ي �خ��رج ب�ع��د م��ن امل�سابقة‬ ‫رغم احتالله املركز الرابع يف جمموعته بر�صيد‬ ‫نقطتني‪ .‬نحن نبتعد عن فنجاء والنجمة بثالث‬ ‫نقاط وف��وزن��ا الأرب �ع��اء ث��م على النجمة يف ختام‬ ‫املباريات �سريفع ر�صيدنا ب�ست نقاط وهذا يكفي‬

‫ذات راس والصفاء اللبناني‪ ..‬لتدوين تاريخ جديد‬

‫ال�سبيل– ثائر م�صطفى‬

‫الأمري في�صل‬

‫وب��اال� �ض��اف��ة ل �ه��ذه امل�ن��ا��ص��ب اجل��دي��دة يف‬ ‫اللجنة االوملبية الدولية يعترب االمري في�صل‬ ‫نا�شطا ك�ب�يرا بالن�سبة ال��س�ت�خ��دام الريا�ضة‬ ‫لل�سالم ف�ه��و اي���ض��ا ع�ضو املجل�س التنفيذي‬ ‫ل�ل�م�ج�ل����س االومل� �ب ��ي اال� �س �ي��وي ورئ �ي ����س جلنة‬ ‫الريا�ضة لل�سالم يف املجل�س‪.‬‬

‫الجيش يتمسك بآماله الضعيفة يف‬ ‫مواجهة فنجاء بكأس االتحاد اآلسيوي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫نقطة تف�صل «فار�س اجلنوب» عن الت�أهل يف البطولة الآ�سيوية‬

‫للعودة للمناف�سة‪».‬‬ ‫و�أ�ضاف «لذلك مل نفقد الأمل يف الت�أهل اىل‬ ‫الدور الثاين‪� .‬سنقاتل حتى الرمق الأخري لتحقيق‬ ‫ذلك‪ .‬لي�س من امل�ستحيل جتاوز فنجاء والنجمة‪».‬‬ ‫واجلي�ش هو الفريق الوحيد يف دور املجموعات‬ ‫ه��ذا امل��و��س��م ال ��ذي مل ي�سجل �أي ه��دف واه�ت��زت‬ ‫�شباكه �أربع مرات‪.‬‬ ‫وتعادل اجلي�ش ب��دون �أه��داف على �أر�ضه مع‬ ‫فنجاء وبنف�س النتيجة مع النجمة يف لبنان لكنه‬ ‫خ�سر ‪�-2‬صفر مرتني متتاليتني �أمام الكويت‪.‬‬ ‫وق��ال ��س��وي��دان «ظ��روف�ن��ا �صعبة ورغ��م ذلك‬ ‫ن�سعى لتقدمي �أداء ونتائج جيدة‪ .‬خ�سارتنا أ�م��ام‬ ‫ال�ك��وي��ت يف اجل��ول�ت�ين الثالثة وال��راب�ع��ة متوقعة‬ ‫ومنطقية لفارق االمكانات واخلربة واالعداد‪».‬‬ ‫و أ�� � �ض� ��اف «� �س �ن �ب��ذل ق �� �ص��ارى ج �ه��دن��ا لقلب‬ ‫التوقعات يف اجلولتني الأخريتني واحتالل املركز‬ ‫ال�ث��اين يف املجموعة وال�ت� أ�ه��ل ل�ل��دور ال �ث��اين‪ .‬اذا‬ ‫حتقق ذلك فهو اجناز �ضمن الظروف التي نعي�شها‬ ‫يف �سوريا‪.‬‬

‫ي�أمل ذات را�س وهو يواجه ال�صفاء اللبناين عند اخلام�سة‬ ‫م��ن م���س��اء ال �ي��وم‪ ،‬ع�ل��ى ��س�ت��اد ع �م��ان ال� ��دويل يف �إط� ��ار اجل��ول��ة‬ ‫اخلام�سة م��ن بطولة ك��أ���س االحت ��اد الآ��س�ي��وي ل�ك��رة ال�ق��دم‪� ،‬أن‬ ‫يخطف البطاقة الثانية للمجموعة الأوىل‪ ،‬حيث ال يحتاج ممثل‬ ‫الكرة الأردن�ي��ة من ه��ذه املوقعة �سوى نقطة واح��دة فقط حتى‬ ‫ي�ضمن ت�أهله �إىل دور الـ»‪ »16‬ر�سميا‪.‬‬ ‫يف �أول م�شاركة لـ«فار�س اجلنوب» ا�ستطاع �أن يفر�ض نف�سه‬ ‫وي�ؤكد رغبته يف امل�شاركة الفاعلة‪ ،‬وم��ا جتميعه ‪ 9‬نقاط من ‪4‬‬ ‫مباريات �إال دليل على ذل��ك‪� ،‬إذ متكن ذات را���س من الفوز على‬ ‫راف�شان ذهابا و�إيابا وكذلك ال�سويق العُماين‪ ،‬ووحدها اخل�سارة‬ ‫الوحيدة جاءت �أمام ال�صفاء اللبناين‪.‬‬ ‫تبدو كل الظروف منا�سبة لتحقيق �أماين وتطلعات ذات را�س‬ ‫وجماهريه الكبرية‪ ،‬فبعد التميز يف بطولتي دوري املحرتفني‬ ‫وك�أ�س الأردن‪ ،‬وعدم قبول اخل�سارة لفرتة طويلة‪ ،‬ال مانع من �أن‬ ‫يتم �ضرب �أكرث من ع�صفور بحجر واحد اهمها رد الدين للفريق‬ ‫املناف�س وكتابة تاريخ جديد يف البطولة الآ�سيوية‪.‬‬ ‫على ال�صعيد الإداري والفني‪� ،‬أجنزت يف مقر �إقامة الوفد‬ ‫ال�ضيف ال�ترت�ي�ب��ات الإداري� ��ة بح�ضور م��راق��ب امل �ب��اراة وطاقم‬ ‫التحكيم ومندوبني عن الفريقني واجلهات �أ�صحاب العالقة‪،‬‬ ‫فيما و�ضع كال املدربني �أحمد عبد القادر (ذات را�س) والروماين‬ ‫تيتا فالريو (ال�صفاء) املالمح النهائية لواقع اخلطة املنتظر‬ ‫تنفذها والت�شكيلة الأ�سا�سية على حد �سواء‪.‬‬

‫لكل جمتهد ن�صيب‬

‫بح�سب املعطيات التي قدمها ذات را�س خالل الفرتة املا�ضية‪،‬‬ ‫ف�إنه ي�ستحق ما و�صل �إليه حتى اللحظة حمليا و�آ�سيويا‪ ،‬و�إذا ما‬ ‫�أراد امل�ضي قدما يف طريق النجاح ف�إن قدرته على ذلك كبرية‪،‬‬ ‫خا�صة م��ع ال��دع��م الإداري املتوا�صل وج ��ودة الالعبني وق��درة‬ ‫اجلهاز الفني على توزيع الأدوار‪� ،‬إذا ما علمنا �أن «فار�س اجلنوب»‬ ‫ي�ح��ارب على �أك�ثر م��ن جبهة‪ ،‬وتلك حالة حتتاج �إىل مقومات‬

‫وجمهود �إ��ض��ايف‪ .‬الالعبون �أدرك ��وا �أنهم متابعون من اجلهات‬ ‫كافة‪ ،‬فالكل بات ينظر �إىل ذات را�س �أنه حالة ا�ستثنائية‪ ،‬فبالرغم‬ ‫من حداثة عهده يف البطولة الآ�سيوية‪� ،‬إال �أنه �سجل نف�سه بني‬ ‫الكبار ب�سرعة عرب نتائج ملفتة ومميزة‪ .‬اجتهد ذات را�س وح�صل‬ ‫على ن�صيبه من الإبداع واال�شادة‪ ،‬وكما تعلم املنظومة التي تدير‬ ‫�ش�ؤون الفريق �أن املهمة تزداد �صعوبة يف كل مرحلة وعليهم �أن‬ ‫يكونوا يقظني ومتنبهني‪.‬‬

‫«الكتيبة جاهزة»‬

‫كتيبة ذات را�س التي فر�ضت احرتامها على اجلميع ب�أدائها‬ ‫«الراقي» جاهزة ملوقعة الأن�صار اللبناين‪ ،‬فال �إ�صابات �أو غيابات‬ ‫ما يعني ذلك �أن اخليارات بيد املدرب «املجتهد» �أحمد عبد القادر‬ ‫متعددة �سواء لالعبني الأ�سا�سني �أو دكة البدالء‪.‬‬

‫ولأن الثبات على توليفة معينة يقت�ضيها «العُرف الكروي»‬ ‫فلن يكون هناك �أي تغيريات تذكر‪� ،‬إذ �إن احلار�س معتز يا�سني‬ ‫م�صدر الثقة ب��ات ج��اه��زا للم�شاركة‪ ،‬و أ�م��ام��ه �سيقف الرباعي‬ ‫ح��امت عقل وم��ال��ك ال�شلوح يف العمق ال��دف��اع��ي‪ ،‬وف��ادي �شاهني‬ ‫(رامي جابر) و�أحمد عبد احلليم على الأطراف‪ ،‬و�سيكون �أحمد‬ ‫�أب��و ح�لاوة وبهاء عبد الرحمن على املوعد يف منطقة الو�سط‬ ‫حيث البناء والتح�ضري على �أن ينطلق فهد يو�سف وعبد القادر‬ ‫جمرم�ش لتعزيز ح�ضور املهاجمني �شريف النواي�شة وحممد‬ ‫طلعت‪ .‬من جهته يلعب الأن�صار اللبناين الذي و�صل �إىل عمان‬ ‫�أول من �أم�س دون �ضغوطات بعد �ضمانه الت�أهل و�سيحاول العودة‬ ‫�إىل ب�لاده ب�أقل اخل�سائر‪ ،‬حيث يعتمد على مزيج من عنا�صر‬ ‫اخلربة وال�شباب ومن �أبرزهم ال�سوريان تامر حاج حممد وطه‬ ‫دياب ونور من�صور وزياد ال�صمد وعلى كركي‪.‬‬

‫نجاح اتليتيكو مدريد أوقف الحديث عن وضعه املالي الكارثي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ي�ستند �صعود اتليتيكو م��دري��د ك�ق��وة ثالثة يف ك��رة القدم‬ ‫اال�سبانية ومناف�سته للكبار يف اوروب��ا على �أ�سا�س اقت�صادي ه�ش‬ ‫وقد ي�أتي ال�سقوط فج�أة �إن ف�شل يف موا�صلة م�سرية انت�صاراته‪.‬‬ ‫وين�سب للمدرب امللهم دييجو �سيميوين الف�ضل يف جناح‬ ‫اتليتيكو فمنذ تعيينه يف ‪� 2011‬صنع ت�شكيلة ال ت�ضم �أ�سماء كثرية‬ ‫ب��ارزة لكنه و�ضعها يف قالب ق��ادر على حتدي �أغنى �أندية القارة‬ ‫ومنها ريال مدريد وبر�شلونة‪.‬‬ ‫ومرة �أخرى اعتلى ريال وبر�شلونة ال�صدارة يف قائمة �أغنى‬ ‫�أندية العامل من حيث الإي ��رادات بعدما جت��اوز دخ��ل كل منهما‬ ‫‪ 500‬مليون يورو (‪ 687‬مليون دوالر) بينما �شق اتليتيكو طريقه‬ ‫ب�صعوبة �ضمن �أغنى ‪ 20‬ناديا ب�إيرادات بلغت ‪ 120‬مليونا‪.‬‬ ‫ورغ��م الفارق امل��ايل الهائل ف��إن اتليتيكو يتفوق يف �صدارة‬ ‫الرتتيب ب��دوري ال��درج��ة الأوىل اال�سباين بفارق نقطة واح��دة‬ ‫على بر�شلونة وثالث نقاط على ريال قبل �ست جوالت من النهاية‬ ‫ويبدو مر�شحا لنيل لقبه الأول يف امل�سابقة منذ ‪ 1996‬بت�شكيلة‬ ‫بناها �سيميوين حول خط الو�سط‪.‬‬

‫ويف نف�س الوقت ي�سري الفريق بنجاح يف دوري �أبطال اوروبا‬ ‫�إذ بلغ دور الثمانية وي�ستعد ال�ست�ضافة بر�شلونة يف مباراة الإياب‬ ‫بعدما تعادال ‪ 1-1‬ذهابا يف عا�صمة كتالونيا الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫لكن بعيدا عن الطفرة احلالية ت�صنع النظرة املت�أملة للو�ضع‬ ‫احل ��ايل م�شهدا ق��امت��ا‪ .‬وتظهر �أرق ��ام م��ن مو�سم ‪2012-2011‬‬ ‫جمعها خو�سيه ماريا جاي الأ�ستاذ بجامعة بر�شلونة واخلبري يف‬ ‫ماليات كرة القدم �أن اتليتيكو غارق يف ديون تتجاوز ن�صف مليار‬ ‫ي��ورو بينما تبتلع �أدور الالعبني وامل��درب�ين �أك�ثر من ‪ 90‬يف املئة‬ ‫من �إيراداته ال�سنوية‪ .‬ويحقق النادي توازنا يف ميزانيته بف�ضل‬ ‫انت�صاراته يف �أر���ض امللعب وبعدما أ�ق�ن��ع احلكومة بال�سماح له‬ ‫بت�أخري �سداد �ضرائب تتجاوز مئة مليون ي��ورو وفقا لتقديرات‬ ‫ل�ع �م��ال يف‬ ‫خ��وام��ي ل��وب�ي����س الأ� �س �ت��اذ ب�ك�ل�ي��ة �آي‪.‬ئ ��ي‪.‬ا� ��س‪.‬ئ ��ي ل� أ‬ ‫بر�شلونة‪ .‬ويعتقد لوبي�س �أنه بف�ضل بيع العبني بارزين من عينة‬ ‫فرناندو توري�س وديفيد دي خيا و�سريجيو ادويرو لفرق ثرية يف‬ ‫ال��دوري االجنليزي املمتاز وبف�ضل �شراكة مع هيئة ال�سياحة يف‬ ‫اذربيجان يقدر دخلها بنحو ‪ 12‬مليون يورو على مدار ‪� 18‬شهرا‬ ‫و�صفقة أ�خ ��رى م��ع �شركة نايكي للمالب�س الريا�ضية ال ي��زال‬ ‫النادي قادرا على ال�صمود‪.‬‬ ‫وقال لرويرتز "املوقف املايل التليتيكو مدريد كارثي‪ .‬لكنه‬

‫ه��ذا ال�ع��ام وب�سبب النتائج املمتاز للفريق ال يتحدث أ�ح��د عن‬ ‫امل�شاكل املالية‪ ".‬و�أ��ض��اف "لن ي�ستطيع ال�ن��ادي حت�سني و�ضعه‬ ‫امل��ايل �إال بالوجود املتوا�صل يف دوري �أبطال اوروب��ا واالحتفاظ‬ ‫بعقد رعاية مع �أذربيجان وجذب رعاة جدد وبيع �أف�ضل الالعبني‪.‬‬ ‫�إما �أن يظل الفريق يف دوري الأبطال �أو يفوز باللقب املحلي الذي‬ ‫�سيبقي الرعاة �سعداء �أو لن ينجح النادي يف تعزيز موقفه املايل‪".‬‬ ‫وقال بال�سيدو رودريجيز �أ�ستاذ االقت�صاد بجامعة �أوفيديو‬ ‫�إن االنتقال من اال�ستاد احل��ايل القدمي في�سنتي كالديرون �إىل‬ ‫�ستاد حديث ي�سع ‪� 70‬أل��ف متفرج �سي�ساعد ال�ن��ادي �أي�ضا على‬ ‫حت�سني و��ض�ع��ه‪ .‬وه �ن��اك ك��ذل��ك خ�ط��ط إلن���ش��اء جم�م��ع ت��دري��ب‬ ‫هائل جديد ي�ضم مكاتب و"�ستاد" ي�سع ‪ 15‬أ�ل��ف متفرج لتلعب‬ ‫عليه فرق النادي الأخ��رى‪ .‬و�سي�ضم املجمع �أي�ضا حماال جتارية‬ ‫ومن�ش�آت للجمهور‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف رودريجيز "لو مت هذان امل�شروعان ومل يقدم النادي‬ ‫على �أي قرارات مالية جنونية يف الوقت احلايل مثلما يحدث عادة‬ ‫حني ترتاجع النتائج ف�سي�شهد املوقف امل��ايل التليتيكو مدريد‬ ‫حت�سنا‪ ".‬و�ضمن اتليتيكو بالفعل الت�أهل ل��دوري �أبطال اوروب��ا‬ ‫املو�سم املقبل وينتظر �أن يحقق تقدما يف ت�صنيف ا ألن��دي��ة من‬ ‫حيث املوقف املايل‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2618‬‬

‫‪15‬‬

‫انتصارات مانشسرت يونايتد تثري قلق البايرن‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫بعد �أط��ول ف�ترة غياب لبايرن ميونيخ‬ ‫االمل����اين ع��ن االن��ت�����ص��ارات يف ث�ل�اث ���س��ن��وات‬ ‫و�سجل �ضعيف على �أر�ضه يف مواجهة �أندية‬ ‫اجنليزية يبدو الآن وعلى نحو مفاجئ ان‬ ‫مهمة مان�ش�سرت يونايتد خارج ملعبه اليوم‬ ‫�أمام حامل اللقب �أقل �صعوبة عما كانت عليه‬ ‫عند �سحب قرعة دور الثمانية بدوري ابطال‬ ‫ارووبا لكرة القدم‪.‬‬ ‫ك��م��ا �سيفتقد ب��اي��رن ج��ه��ود ث�لاث��ة من‬ ‫العبيه الأ�سا�سيني يف خط الو�سط من بينهم‬ ‫با�ستيان �شفاين�شتايجر يف لقاء العودة بدور‬ ‫الثمانية بعد ط��رده يف م��ب��اراة ال��ذه��اب التي‬ ‫انتهت ب��ال��ت��ع��ادل‪ 1-1‬يف مان�ش�سرت الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫ومنذ �ضمان االح��ت��ف��اظ بلقب ال��دوري‬ ‫االملاين �أمام هريتا برلني يوم ‪ 25‬مار�س �آذار‬ ‫املا�ضي غابت االنت�صارات عن بايرن يف كافة‬ ‫امل�سابقات التي ي�شارك فيها ليتعادل مرتني‬ ‫مقابل هزمية واحدة يف ثالث مباريات‪.‬‬ ‫وهذ املرة الأوىل منذ مار�س ‪ 2011‬التي‬ ‫يغيب فيها الفوز عن بايرن لثالث مباريات‬ ‫متتالية رغ��م �ضمان الفريق بالفعل للقب‬ ‫الدوري االملاين‪.‬‬ ‫لكن جماهري بايرن اعتادت م�ؤخرا على‬ ‫االن��ت�����ص��ارات املتتالية لفريقها ال���ذي جمع‬ ‫بني �ألقاب ال��دوري والك�أ�س يف املانيا ا�ضافة‬ ‫لدوري االبطال املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫وما يدعو بايرن للقلق �أي�ضا ان الفريق‬ ‫مل يحقق �أي ف��وز يف �آخ��ر �أرب���ع م��ب��اري��ات له‬ ‫على ملعبه �أمام �أندية من اجنلرتا‪.‬‬ ‫وب���د�أ ه��ذا يف نهائي دوري االب��ط��ال عام‬ ‫‪� 2012‬أمام ت�شيل�سي الذي نال اللقب بركالت‬ ‫الرتجيح بعد التعادل ‪ 1-1‬يف املباراة‪.‬‬ ‫وب��ع��د ذل���ك خ�����س��ر ب��اي��رن �أم����ام ار���س��ن��ال‬ ‫ومان�ش�سرت �سيتي قبل ان يتعادل مرة �أخرى‬ ‫يف الدور ال�سابق بدوري االبطال مع ار�سنال‪.‬‬ ‫و�أظهرت تلك املباراة ان بايرن من املمكن‬ ‫ان يهتز حتت ال�ضغوط مثلما �أ�شار الفرن�سي‬

‫ار�سني فينجر مدرب ار�سنال يف ذلك الوقت‪.‬‬ ‫وق����ال فينجر ال����ذي خ�����س��ر ف��ري��ق��ه ‪1-3‬‬ ‫يف جم��م��وع امل���ب���ارات�ي�ن "بايرن ف��ري��ق جيد‬ ‫لكنه معر�ض للهجوم �شكل �أكرب هذا املو�سم‬ ‫مقارنة بالعام املا�ضي‪".‬‬ ‫و�أ����ض���اف امل����درب ال��ف��رن�����س��ي "�أعتقد ان‬ ‫بايرن ه�ش للغاية من الناحية الدفاعية ومل‬ ‫ن�ستغل هذه النقطة‪� .‬شعرت انه كانت هناك‬ ‫مواقف ميكننا ا�ستغاللها ب�شكل �أف�ضل‪".‬‬ ‫وم���ا ي��زي��د م���ن ق��ل��ق ب���اي���رن ان��ط�لاق��ات‬ ‫احل��ار���س مانويل ن��وي��ر خ���ارج منطقة ج��زاء‬ ‫فريقه الذي ي�سعى للو�صول اىل نهائي دوري‬ ‫االبطال للمرة الثالثة على التوايل‪.‬‬ ‫لكن م�ستوى يونايتد حت�سن كثريا يف‬ ‫الفرتة الأخرية و�سجل الفريق �أربعة �أهداف‬ ‫يف ك���ل م����ب����اراة م���ن اجل���ول���ت�ي�ن ال�����س��اب��ق��ت�ين‬ ‫ب���ال���دوري االجن��ل��ي��زي وه���و م��ا مي��ن��ح امل���درب‬ ‫ديفيد مويز دفعة جيدة رغم ال�شكوك التي‬ ‫حتيط مب�شاركة املهاجم وين روين واجلناح‬ ‫ا�شلي ياجن ب�سبب اال�صابة‪.‬‬ ‫و�سيفتقد ب��اي��رن جهود �شفاين�شتايجر‬ ‫وخ��اب��ي مارتينيز ل�لاي��ق��اف ا���ض��اف��ة لتياجو‬ ‫الكانتارا لال�صابة‪.‬‬ ‫وق����ال ال�برازي��ل��ي دان��ت��ي م��داف��ع ب��اي��رن‬ ‫"يجب علينا اللعب من �أجل الفوز و�سينتهي‬ ‫بنا الأمر بالهزمية اذا لعبنا من �أجل التعادل‬ ‫بدون �أهداف‪".‬‬ ‫و�أ�ضاف "يجب ان نلعب بقوة يف الهجوم‬ ‫منذ البداية وحماولة الت�سجيل‪ .‬مان�ش�سرت‬ ‫ي��ون��اي��ت��د ���س��ي��ن��ت��ظ��ر م����رة �أخ������رى‪��� .‬س��ي��ح��اول‬ ‫املناف�س املجازفة ب�شكل �أكرب مبرور الوقت يف‬ ‫املباراة‪".‬‬ ‫ك��م��ا ي��ت��وق��ع اال���س��ب��اين ب��ي��ب ج���واردي���وال‬ ‫مدرب بايرن ان يعتمد يونايتد على الهجمات‬ ‫املرتدة‪.‬‬ ‫وقال جوارديوال "�سي�سعى املناف�س للنيل‬ ‫منا عن طريق الهجمات امل��رت��دة والركالت‬ ‫الثابتة‪ .‬نحن يف م��ب��اراة نهائية ال��ي��وم‪ .‬انها‬ ‫م�س�ألة حياة �أو موت‪.‬‬

‫بايرن ميونيخ يخ�شى �صحوة «اليونايتد»‬

‫كوستا يسابق الزمن للحاق بمباراة برشلونة‬

‫الزمالك يسعى إىل انتصار يعدل‬ ‫وضعه يف الدوري املصري‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫بر�شلونة واتلتيكو مدريد ‪ ..‬موقعة الهبة‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ي����أم���ل ات��ل��ي��ت��ي��ك��و م���دري���د اال���س��ب��اين يف ان‬ ‫ي�ستعيد املهاجم دييجو كو�ستا لياقته من �أجل‬ ‫لقاء غرميه املحلي بر�شلونة اليوم عندما يتطلع‬ ‫الفريق لتحقيق مفاج�أة �أخ��رى والو�صول اىل‬ ‫قبل نهائي دوري ابطال اوروبا لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل كو�ستا مهاجم ا�سبانيا ‪ 33‬هدفا‬ ‫هذا املو�سم مع اتليتيكو ال��ذي يت�صدر ال��دوري‬ ‫اال���س��ب��اين م��ت��ف��وق��ا ع��ل��ى ال��ع��م�لاق�ين بر�شلونة‬ ‫وري���ال م��دري��د حت��ت ق��ي��ادة امل���درب االرجنتيني‬ ‫دييجو �سيميوين‪.‬‬ ‫وتعادل اتليتيكو ‪ 1-1‬مع م�ضيفه بر�شلونة‬ ‫يف ذهاب دور الثمانية الأ�سبوع املا�ضي بعد مباراة‬ ‫�شهدت خروج كو�ستا من �أر�ض امللعب يف ال�شوط‬ ‫الأول مت�أثرا ب�شد يف ع�ضالت الفخذ اخللفية‪.‬‬ ‫بعد ن��زول��ه ب��دال م��ن كو�ستا ���س��دد دييجو‬ ‫ك��رة ق��وي��ة م��ن م��دى بعيد ليحرز ه��دف��ا غاليا‬

‫التليتيكو خارج �أر�ضه قبل ان يدرك الربازيلي‬ ‫نيمار التعادل لرب�شلونة‪.‬‬ ‫وي��خ�����ض��ع ك��و���س��ت��ا ل��ع�لاج م��ك��ث��ف م��ن �أج��ل‬ ‫اللحاق بلقاء العودة لكن يف ظل ارتباط الفريق‬ ‫ب��ع��دة م��ب��اري��ات مهمة يف ال��ف�ترة ال��ق��ادم��ة ف��ان‬ ‫اجلهاز الطبي التليتيكو يتوخى احلذر يف الدفع‬ ‫به جتنبا لتفاقم اال�صابة‪.‬‬ ‫كما حتوم �شكوك حول م�شاركة اردا توران‬ ‫ب�سبب �شد يف ع�ضالت الفخذ واذا مل يلحق بلقاء‬ ‫اليوم فانه من املرجح ان يلعب دييجو بدال منه‬ ‫وادريان لوبيز بدال من كو�ستا‪.‬‬ ‫و���ش��ارك ادري����ان ك��ب��دي��ل وظ��ه��ر ن�شيطا يف‬ ‫امل���ب���اراة ال��ت��ي ف���از فيها اتليتيكو ‪���-1‬ص��ف��ر على‬ ‫�ضيفه ف��ي��اري��ال ي���وم ال�����س��ب��ت امل��ا���ض��ي لي�ستمر‬ ‫الفريق يف ���ص��دارة ال���دوري اال���س��ب��اين متقدما‬ ‫بنقطة واحدة على بر�شلونة حامل اللقب‪.‬‬ ‫وقال ادريان لل�صحفيني "انا م�ستعد وكلنا‬ ‫م�����س��ت��ع��دون ع��ن��دم��ا ي��ج��ب علينا ان ن��ل��ع��ب‪� .‬أي‬

‫فر�صة يف هذا الفريق مهمة ويجب على املرء ان‬ ‫يكون م�ستعدا ال�ستغاللها‪".‬‬ ‫و�أ�ضاف "هذا مو�سم رائع حتى الآن وكلنا‬ ‫���س��ع��داء‪ .‬لعبنا ب�شكل جيد للغاية لكن نحتاج‬ ‫ملوا�صلة ه��ذا م��ن م��ب��اراة لأخ���رى‪ .‬الآن نواجه‬ ‫بر�شلونة يف دوري االب��ط��ال و�سنخو�ض اللقاء‬ ‫كمباراة نهائية‪".‬‬ ‫وتابع "نتيجة م��ب��اراة ال��ذه��اب جيدة لكن‬ ‫امل��واج��ه��ة ال ت����زال م��ت��ك��اف��ئ��ة ل��ل��غ��اي��ة‪ .‬ن��ع��ل��م ما‬ ‫ي�ستطيع بر�شلونة ان يفعله ويجب علينا تقدمي‬ ‫اداء رائع اذا �أردنا الت�أهل للقب النهائي‪ .‬يجب ان‬ ‫نكافح منذ البداية حتى النهاية‪".‬‬ ‫ومل يقدم بر�شلونة �أف�ضل م�ستوياته �أي�ضا‬ ‫�أم����ام ري���ال بيتي�س لكنه ف���از ‪ 1-3‬ع��ل��ى متذيل‬ ‫ال�ترت��ي��ب ي���وم ال�����س��ب��ت امل��ا���ض��ي بف�ضل هدفني‬ ‫من املهاجم االرجنتيني ليونيل مي�سي لي�ستمر‬ ‫يف مطاردة اتليتيكو قبل ا�ست�ضافة مناف�سه يف‬ ‫اجلولة الأخرية من الدوري‪.‬‬

‫و�سيغيب ج�يرار بيكي ع��ن دف��اع بر�شلونة‬ ‫ب�سبب ا�صابة يف الفخذ وم��ن املمكن ان يلعب‬ ‫م����ارك ب���ارت���را م��ن��ه م����رة �أخ�����رى ب��ي��ن��م��ا يبتعد‬ ‫كارلي�س بويول لفرتة طويلة‪.‬‬ ‫ك��م��ا �سي�ضطر ب��ر���ش��ل��ون��ة ل�لاع��ت��م��اد على‬ ‫خو�سيه م��ان��وي��ل بينتو حتى نهاية امل��و���س��م مع‬ ‫غياب احلار�س الأ�سا�سي فيكتور فالدي�س ب�سبب‬ ‫ا�صابة يف �أربطة الركبة‪.‬‬ ‫وق��ال بينتو ملحطة بر�شلونة التلفزيونية‬ ‫"كانت مباراة �صعبة على ملعب اتليتيكو وبذلنا‬ ‫جم��ه��ودا ك��ب�يرا والآن يجب ان ن��ك��ون يف حالة‬ ‫ممتازة من �أجل لقاء العودة‪".‬‬ ‫و�أ�����ض����اف "من امل���رج���ح ان ت���ك���ون م���ب���اراة‬ ‫الم�����ر يف ل��ق��اء ال��ذه��اب‬ ‫م��ت��ق��ارب��ة م��ث��ل��م��ا ك����ان أ‬ ‫والتفا�صيل ال�صغرية �ست�صنع الفارق‪ .‬نتمنى ان‬ ‫ت�سري هذه التفا�صيل ال�صغرية يف �صاحلنا‪.‬‬

‫ستاد حديث يف جدة اكتمل الستضافة‬ ‫نهائي كأس ملك السعودية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت �صحيفة �سعودية ام�س الثالثاء �إن "�ستادا"‬ ‫حديثا يف ج��دة ب��ات جاهزا ال�ست�ضافة امل��ب��اراة النهائية‬ ‫لك�أ�س ملك ال�سعودية لكرة القدم يف مطلع ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وذك����رت �صحيفة ع��ك��اظ �أن امل�����ش��رف�ين ع��ل��ى ت�شييد‬ ‫اال�ستاد �أج���روا جتربة على امل���ؤث��رات ال�صوتية و�إ���ض��اءة‬ ‫امللعب ال���ذي ك��ان م��ق��ررا افتتاحه مب��ب��اراة ب�ين غرميي‬ ‫جدة االحتاد والأهلي لكن تقرر ت�أجيل انطالقه لنهائي‬

‫الك�أ�س‪.‬‬ ‫ومل يتحدد بعد طرفا النهائي‪� ،‬إذ و�صلت امل�سابقة‬ ‫ل��دور الثمانية لكن ب��ات م���ؤك��دا �أن تكون ه��ذه انطالقة‬ ‫�ستاد مدينة امللك عبداهلل اجلديد حني يح�سم اللقب‬ ‫يف الثالث من ايار‪ .‬وح�سم الن�صر لقب دوري املحرتفني‬ ‫ليناله للمرة الأوىل منذ ‪ 1995‬لكنه لن يكون طرفا يف‬ ‫دور الثمانية بعدما �أطاح به ال�شباب من دور ال�ستة ع�شر‪.‬‬ ‫و�سيلعب ال�����ش��ب��اب م��ع ال��ه�لال ي���وم اجل��م��ع��ة املقبل‬ ‫وكذلك �سيوا�صل االحت��اد دفاعه عن اللقب يف مواجهة‬ ‫الرائد يف اليوم نف�سه‪.‬‬

‫ويف اليوم التايل �سيلعب الطائي مع الأهلي ويلعب‬ ‫الفي�صلي مع االتفاق الهابط من دوري املحرتفني هذا‬ ‫املو�سم‪.‬‬ ‫ويت�سع اال�ستاد اجلديد لـــ‪� 60‬أل��ف متفرج ويقع يف‬ ‫قلب املدينة الريا�ضية احلديثة‪.‬‬ ‫ور�شحت جدة ال�ست�ضافة ك�أ�س اخلليج لكرة القدم‬ ‫يف وق���ت الح���ق ه���ذا ال��ع��ام ب��ع��د �سحب تنظيم البطولة‬ ‫م��ن الب�صرة العراقية قبل �أن ي�صدر ق��رار الح��ق بنقل‬ ‫البطولة �إىل العا�صمة ال�سعودية الريا�ض‪.‬‬

‫ان�����ش��غ��ل ال��زم��ال��ك مب�����ش��واره يف دوري �أب��ط��ال‬ ‫افريقيا لكرة القدم فغاب عنه الفوز يف �أربع مباريات‬ ‫متتالية بالدوري املمتاز يف م�صر لكن مدربه �أحمد‬ ‫ح�سام م��ي��دو ي��ق��ول �إن الفريق �سي�سعى للتعوي�ض‬ ‫اعتبارا من مباراته �ضد وادي دجلة اليوم‪.‬‬ ‫وحتى الآن ي�سري ال��زم��ال��ك بخطى موفقة يف‬ ‫دوري الأب��ط��ال �إذ �سيكمل امل�����ش��وار يف دور الثمانية‬ ‫ك��م��م��ث��ل وح���ي���د ل���ك���رة ال���ق���دم امل�����ص��ري��ة ب��ع��د خ���روج‬ ‫الأهلي حامل اللقب وانتقاله للعب يف ك�أ�س االحتاد‬ ‫االفريقي لكنه ال يحقق نف�س النجاح يف املجموعة‬ ‫الثانية بالدوري املحلي فرتتيبه ال�سابع بفارق ع�شر‬ ‫نقاط كاملة عن برتوجيت املت�صدر‪.‬‬ ‫والزمالك هو �أق��ل الفرق خو�ضا للمباريات يف‬ ‫ال���دوري امل�صري ه��ذا املو�سم وج��م��ع ‪ 16‬نقطة من‬ ‫‪ 11‬مباراة بينما خا�ض برتوجيت ‪ 14‬مباراة وخا�ض‬ ‫الإ�سماعيلي �صاحب املركز الثاين ‪ 13‬مباراة ح�صل‬ ‫منها على ‪ 21‬نقطة ول��ع��ب وادي دج��ل��ة ‪ 12‬م��ب��اراة‬ ‫منحته ‪ 19‬نقطة يف املركز الثالث‪.‬‬ ‫لكن الزمالك ال�ساعي للقبه الأول يف امل�سابقة‬ ‫منذ ع�شر �سنوات مل يحقق �أي فوز منذ �سحق القناة‬ ‫برباعية نظيفة يف مطلع فرباير �شباط املا�ضي‪ .‬ويف‬ ‫�أربع مباريات تلت ذلك تعادل ثالث مرات وتعر�ض‬ ‫لهزميته ال��وح��ي��دة منذ ع�ين ميدو يف مطلع العام‬ ‫احلايل‪.‬‬

‫وق��ال ميدو الالعب ال�سابق �صاحب التجربة‬ ‫الطويلة يف اوروب����ا "مباراة دج��ل��ة حتظى ب�أهمية‬ ‫ك��ب��رى مل���ح���اول���ة ت��ع��وي�����ض ال���ن���ق���اط ال���ت���ي ف��ق��ده��ا‬ ‫الفريق‪".‬‬ ‫و�أ����ض���اف م��ي��دو "�أتوقع �أن يلعب وادي دجلة‬ ‫مباراة مفتوحة عك�س طالئع اجلي�ش (الذي تعادل‬ ‫معه الزمالك ‪ 1-1‬يوم اخلمي�س املا�ضي) وهذا يزيد‬ ‫من فر�صتنا يف هجمات �أكرث قوة‪".‬‬ ‫و���س��ي��ع��ت��م��د م���ي���دو م����رة �أخ������رى ع��ل��ى امل��ه��اج��م‬ ‫دومينيك دا �سيلفا والظهريين ح��ازم �إم��ام وحممد‬ ‫عبد ال�����ش��ايف بينما �سيغيب امل��ه��اج��م امل�����ص��اب �أحمد‬ ‫جعفر‪.‬‬ ‫ولعل الزمالك �سي�ستفيد من خو�ض �آخر مباراة‬ ‫يف برنامج ال��ي��وم حيث �سيعرف قبلها م��ا �آل��ت �إليه‬ ‫مواجهة برتوجيت والقناة �صاحب املركز اخلام�س‪.‬‬ ‫ولبرتوجيت �أي�ضا �أن يتطلع للفوز لي�س فقط‬ ‫ملوا�صلة ال�صدارة وفر�صه يف الت�أهل جلولة رباعية‬ ‫لتحديد ال��ب��ط��ل ب��ع��دم��ا اك��ت��ف��ى بانت�صار وح��ي��د يف‬ ‫مبارياته اخلم�س الأخ�ي�رة‪ .‬وق��ال خمتار لرويرتز‬ ‫"ن�سعى بكل �إ���ص��رار لك�سر حلقات ال��ت��ع��ادل التي‬ ‫يعي�شها الفريق‪".‬‬ ‫و�أ�ضاف "طالبت الالعبني بتحقيق الفوز على‬ ‫امل��ن��اف�����س م��ع ع���دم اال���س��ت��ه��ان��ة ب��ه وه��دف��ن��ا موا�صلة‬ ‫اح��ت�لال ���ص��دارة املجموعة وتو�سيع ال��ف��ارق م��ع كل‬ ‫املناف�سني‪.‬‬

‫الزمالك امل�صري مطالب بتح�سني نتائجه يف الدوري‬

‫الدعوة عامة إىل جماهري األهلي‬ ‫يف يوم الحسم املرتقب باإلمارات‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫يتطلع الأه��ل��ي على م��ا يبدو الحتفال كبري‬ ‫و�سط جماهريه حني يح�صل على فر�صة حل�سم‬ ‫ل��ق��ب دوري امل��ح�ترف�ين الإم����ارات����ي ل��ك��رة ال��ق��دم‬ ‫فقرر فتح �أبواب �ستاده جمانا �أمام اجلماهري غدا‬ ‫اخلمي�س‪ .‬و�ستكون هذه �أول فر�صة للأهلي الذي‬ ‫مل ينل اللقب منذ مو�سم ‪ 2009-2008‬للتتويج‬ ‫حني ي�ست�ضيف الو�صل حيث يحتاج لنقطة وحيدة‬ ‫ليح�سم كل �شيء قبل ثالث جوالت من النهاية‪.‬‬ ‫وا�شرتط الأهلي على م�شجعيه احل�ضور يف‬ ‫مدرجات الدرجة الأوىل مرتدين قمي�ص النادي‬ ‫املميز بلونه الأحمر‪.‬‬ ‫وجمع الأهلي املنتمي لدبي ‪ 54‬نقطة من ‪22‬‬ ‫م��ب��اراة وتف�صله ‪ 12‬نقطة ع��ن مالحقه ال�شباب‬ ‫الذي يحل �ضيفا على الن�صر يوم اجلمعة‪.‬‬ ‫اله��ل��ي مبوقعه على االن�ترن��ت "قرر‬ ‫وق���ال أ‬ ‫اله��ل��ي لكرة القدم‬ ‫جمل�س �إدارة �شركة ال��ن��ادي أ‬

‫دخ��ول جمهور الفريق يف مباراته القادمة �أم��ام‬ ‫ال��و���ص��ل ب��امل��ج��ان ل��ل��درج��ة االوىل مي�ي�ن وي�����س��ار‬ ‫املن�صة والدرجة الثانية‪".‬‬ ‫و�أ�ضاف "ا�شرتطت �إدارة النادي من اجلمهور‬ ‫احلا�ضر يف الدرجة الأوىل ارتداء قمي�ص الفريق‬ ‫باللون الأحمر‪".‬‬ ‫وحقق الأهلي م�سرية جيدة هذا املو�سم حتت‬ ‫ق��ي��ادة امل����درب ال���روم���اين ك��وزم�ين �أوالري������و فهو‬ ‫الق���ل هزمية‬ ‫الأك�ث�ر انت�صارا بر�صيد ‪ 17‬م��رة و أ‬ ‫مبرتني فقط كما �أنه الأكرث تهديفا بعدما �سجل‬ ‫يف �شباك املناف�سني ‪ 46‬ه��دف��ا بينها ‪ 17‬لهدافه‬ ‫الربازيلي جرافيتي‪.‬‬ ‫كما ال يزال الأهلي الذي �سيكون اللقب هذا‬ ‫امل��و���س��م ه��و اخل��ام�����س ل��ه امل�����س��اب��ق��ة مناف�سا على‬ ‫الت�أهل للدور الثاين يف دوري �أبطال �آ�سيا حيث‬ ‫يت�صدر جمموعته ب�ست نقاط من �أرب��ع مباريات‬ ‫ق��ب��ل �أن ي�ست�ضيف ال��ه�لال ال�����س��ع��ودي ال��ث�لاث��اء‬ ‫املقبل‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الأخ������������������ي������������������رة‬

‫الأربعاء (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2618‬‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫قراءات‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫باختصار‬

‫السفارة املصرية‪...‬‬

‫صور الزعيم‬

‫هال هال‬

‫ردا على ت�صريحات ال�شيخ حمزة من�صور‬ ‫التي حذر فيها من تداعيات جلب �أئمة م�صريني‬ ‫ع �ل��ى ال���س�ل��م الأه� �ل ��ي الأردين ق��ام��ت ال���س�ف��ارة‬ ‫امل���ص��ري��ة ب ��إ� �ص��دار ب �ي��ان ع�ل�ي��ه م��ن امل�لاح�ظ��ات‬ ‫الكثري‪.‬‬ ‫�أوال‪ :‬ه��اه��ي ال���س�ف��ارة امل�صرية حت��ذو حذو‬ ‫ال�سفارة ال�سورية والعراقية يف التدخل بال�ش�ؤون‬ ‫الداخلية الأردنية دون رادع من وزارة خارجيتنا‪.‬‬ ‫ث��ان�ي��ا‪� :‬أعجبتني ق�صة «ف�ك��ر بعينه» التي‬ ‫حت��دث عنه بيان ال�سفارة امل�صرية م�شريا اىل‬ ‫فكر االخوان امل�سلمني الذي فاز �أن�صاره يف خم�س‬ ‫انتخابات �شعبية نزيهة وغري م�سبوقة يف م�صر‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬البيان و�صف علماء االزهر بالو�سطية‬ ‫وهم كذلك يف حالتهم الطبيعية؛ لكن بع�ضهم‬ ‫اليوم �أيتها ال�سفارة ي�شرعنون ال��دم وي�شبهون‬ ‫ازالما يف م�صر ب�أنبياء و�صحابة كرام‪.‬‬ ‫ال�سفارة غا�ضبة من حتذيرات ال�شيخ حمزة‬ ‫لكنها يف بيانها ا�ستخدمت لغة ل�لام��ان��ة «هي‬ ‫اكرث �أدبا من لغة �سفري �سوريا» لكنها مل تخرج‬ ‫عن �إطار الأقاويل‪.‬‬ ‫مل �أت��وق��ع ان ت�صدر ال�سفارة بيانا يتناول‬ ‫�ش�أنا �أردنيا لكنه وعلى ما يبدو ان �سيولة ورخاوة‬ ‫وزي��ر اخلارجية الأردين جعلتهم يتمادون اىل‬ ‫احلد الذي ك�سر كل التقاليد‪.‬‬ ‫على كل حال ما زلنا نطالب بعدم جلب �أئمة‬ ‫من االزهر لأ�سباب كثرية؛ اهمها ان بع�ض ه�ؤالء‬ ‫قد تلوثوا وا�صبحوا اداة �أمنية‪ ،‬وهنا ميكن القول‬ ‫انكم يا وزارة االوقاف امنا جتلبون لنا �أمن دولة‬ ‫م�صريا ولي�س جمرد �أئمة م�ساجد‪.‬‬ ‫يا اهلل ما �أغرب االحداث‪ ،‬وكيف هي تقلبات‬ ‫ال��دن�ي��ا! فباالم�س ال�ق��ري��ب ك��ان حممد مر�سي‬ ‫حاكما و�صوره يف ال�سفارة‪ ،‬واليوم �أ�صبح ي�سمى‬ ‫«فكر بعينه»‪ ،‬وهنا نقول تريثوا فااليام دول ويا‬ ‫�سفارة م�صر «هال هال»‪.‬‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫زار �صحفي �أجنبي بلدا يف �شرق �آ�سيا‪ ،‬فلفت انتباهه‬ ‫االنت�شار الكثيف ل�صور زعيم ذلك البلد؛ يف كل �شارع‪ ،‬وعلى‬ ‫كل نا�صية‪ ،‬ويف الأزقة‪ ،‬وامليادين العامة‪ ،‬ويف املحالت التجارية‬ ‫واملطاعم واملقاهي‪.‬‬ ‫كان الزعيم يظهر ب�أو�ضاع خمتلفة؛ مرة مبت�سما‪ ،‬ومرة‬ ‫يحنو على ال�شعب‪ ،‬وم��رة يلوح لل�شعب‪ ،‬ولكل �صورة خلفية‬ ‫مميزة توحي بفكرة معينة عن الزعيم امللهم‪.‬‬ ‫ال�ق��ا��س��م امل���ش�ترك الأك�ب�ر يف ك��ل ت�ل��ك ال���ص��ور‪ ،‬ه��و وج��ه‬ ‫الزعيم الب�شو�ش ونظراته‪.‬‬ ‫مل يقتنع ال�صحفي مبا قدم له من تربيرات لهذا االنت�شار‬ ‫الكثيف ل�صور الزعيم‪ ،‬ف�أو�ضاع البلد ومواطنيه و إ�جن��ازات‬ ‫الزعيم كما يعرفها بدقة‪ ،‬ال ت�ستقيم وتلك التربيرات التي‬ ‫تتحدث عن التبجيل والتعظيم الذي يحظى به الزعيم جراء‬ ‫–كما يقولون‪� -‬إجنازاته العظيمة التي جعلت بلده يف م�صاف‬ ‫الدول املتقدمة‪ ،‬ومواطنيه من �أ�سعد �سكان الأر�ض!‬ ‫مل ي�ج��د ال�صحفي ��س��وى ت�بري��ر واح ��د م�ق�ن��ع‪ ،‬وه��و �أن‬ ‫الزعيم يريد �أن يقول ل�شعبه‪ :‬انتبهوا �أنا معكم يف كل مكان‪،‬‬ ‫�أنا �أراقبكم‪.‬‬

‫علي �سعادة‬

‫الجغرافيا‬ ‫لن ترحم‬ ‫«وكالء‬ ‫الحروب»‬ ‫يف الوطن‬ ‫العربي‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫من امل�ؤكد �أن الت�صعيد والتوتر وجر الأطراف �إىل املواجهة‬ ‫ال تفيد �أح��دا‪ ،‬واجلميع �سيخ�سر‪ ،‬ويف نهاية الأم��ر �ست�ستنزف‬ ‫ماليني الدوالرات يف حروب �إعالمية (تذهب �إىل ح�سابات بنكية‬ ‫لأ�شخا�ص يتقنون لعبة الثالث ورق��ات) ورمبا يف حروب فعلية‪،‬‬ ‫و�سي�سقط جراءها �آاللف القتلى واجلرحى‪ ،‬ويُهجر املاليني‪.‬‬ ‫يف ن �ه��اي��ة احل� ��رب (ال �ف �ع �ل �ي��ة‪ /‬الإع�ل�ام �ي ��ة) وب �ع��د ال�ت�ع��ب‬ ‫والإن �ه��اك وال��دم��ار‪� ،‬سيلج أ� اجل�م�ي��ع �إىل ط��اول��ة احل ��وار و�إىل‬ ‫املفاو�ضات والتنازالت‪ ،‬وثمة ع�شرات النماذج على ذلك‪ ،‬انظروا‬ ‫�إىل لبنان والبو�سنة والهر�سك وكو�سوفو‪.‬‬ ‫وثمة اتفاقيات حديثة دخلت التاريخ؛ لأنها �أنهت نزاعا داميا‬ ‫مثل اتفاقية باري�س (فر�ساي) التي �أنهت احلرب العاملية الأوىل‪،‬‬ ‫واتفاق الطائف (لبنان)‪ ،‬واتفاق دايتون (البو�سنة والهر�سك)‪.‬‬ ‫واحل ��روب حتى ت�شتعل ال حتتاج �إىل �سبب حم��دد‪� ،‬أو �إىل‬ ‫حت�ضري‪ ،‬ف��الأج��واء يف املنطقة م�شحونة ومهي�أة لل�صدام لأتفه‬ ‫و�أوه��ن �سبب‪ ،‬واملغامرون كرث يف كل طرف من �أط��راف املعادلة‬ ‫ال�سيا�سية يف املنطقة‪ ،‬انظر �إىل احلرب العاملية الأوىل‪ ،‬حادث مثل‬ ‫اغتيال ويل عهد النم�سا جر العامل �إىل احل��رب العاملية الأوىل‬ ‫�أع��وام‪ 1914 :‬و‪ .1918‬وا�ستعملت يف احل��رب لأول مرة الأ�سلحة‬ ‫الكيميائية‪ ،‬كما مت ق�صف امل��دن�ي�ين م��ن ال�سماء لأول م � ّرة يف‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫التاريخ‪.‬‬ ‫و�شهدت احل��رب �ضحايا ب�شرية مل ي�شهدها ال�ت��اري��خ من‬ ‫قبل‪ ،‬و�سقطت ال�سالالت احلاكمة املهيمنة على �أوروبا التي يعود‬ ‫من�ش�ؤها �إىل احلمالت ال�صليبية‪ ،‬ومت تغيري اخلارطة ال�سيا�سية‬ ‫لأوروب��ا‪ .‬وقدرت خ�سائر احلرب العاملية الأوىل بـنحو ‪ 8‬ماليني‬ ‫قتيل‪ ،‬و‪ 21‬مليون جريح‪ ،‬و‪ 7‬ماليني �أ�سري ومفقود‪.‬‬ ‫فيما كانت احلرب العاملية الثانية �أكرث ال�صراعات الع�سكرية‬ ‫دموية على مر التاريخ‪ ،‬و ُقدّر �إجمايل عدد �ضحاياها ب�أكرث من‬ ‫‪ 60‬مليون قتيل مثلوا يف ذلك الوقت �أكرث من ‪ %2.5‬من �إجمايل‬ ‫تعداد ال�سكان العاملي‪.‬‬ ‫لنعد �إىل ت�أكيد �أن احل��روب تقوم دون ق�صد �أحيانا‪ ،‬وقد‬ ‫يجد �أحد الأطراف نف�سه يغرق يف م�ستنقع مل يكن يخطط له‪،‬‬ ‫واجلغرافيا ال حتمي �أي طرف من التورط ب�شكل دموي‪ .‬لن�أخذ‬ ‫حرب فيتنام مثال‪ :‬تبعد فيتنام ال�شمالية عن الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية �آالف الأميال‪ ،‬وال ت�شكل خط ًرا عليها من �أي نوع‪ ،‬كما‬ ‫�أنها مل تتورط يف �أي �شيء مي�س الواليات املتحدة من قريب �أو‬ ‫من بعيد‪.‬‬ ‫ال�ت��دخ��ل الأم�ي�رك��ي ك��ان يف ال�ب��داي��ة ب ��إر� �س��ال م�ست�شارين‬ ‫مدنيني وع�سكريني لفيتنام اجلنوبية‪ ،‬وبحلول عام ‪ 1965‬بد�أت‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫ب�إر�سال قوات ع�سكرية‪ ،‬و�شن غارات جوية على فيتنام ال�شمالية‪،‬‬ ‫وا�ستمر التورط الأمريكي يف هذه احلرب حتى عام ‪ ،1973‬لتنتهي‬ ‫احل��رب بهزمية مذلة �أ�سفرت عن مليون ومائة �أل��ف قتيل‪ ،‬و‪3‬‬ ‫ماليني جريح‪ ،‬ونحو ‪ 13‬مليون الجئ من اجلانب الفيتنامي‪� ،‬أما‬ ‫الأمريكيون فقدرت خ�سائرهم بـ‪� 58‬ألف قتيل‪ ،‬و‪� 153‬ألف جريح‪،‬‬ ‫و‪� 587‬أ�سريا بني مدين وع�سكري‪.‬‬ ‫ل��ن نتو�سع كثريا يف ه��ذا اجل��ان��ب‪ ،‬و إ�من��ا عرجنا على هذه‬ ‫املحطات الدامية حتى ن�شري �إىل �أن احلرب ‪�-‬أي حرب‪ -‬مدمرة‬ ‫للجميع‪ ،‬واجلغرافية ال ترحم‪ ،‬وبُعد �أي دول��ة عن ب ��ؤر التوتر‬ ‫ال�ساخنة‪� ،‬أو عن �ساحات احلرب �سيجرها �شاءت �أم �أبت �إىل ميدان‬ ‫القتال‪ ،‬و�ستكتوي بنار الدمار‪ ،‬و�س ُتغطى �سما�ؤها برائحة املوت‪.‬‬ ‫والذين يقودون بع�ض ال��دول العربية للمواجهة بني �أبناء‬ ‫�شعبها �سيدفعون الثمن الحقا‪ ،‬حتى و�إن كانت بالدهم بعيدة‬ ‫جغراف ًيا عن �ساحة املعركة‪ ،‬فال�شرر �سي�صلهم رغما عنهم‪.‬‬ ‫وب ��دال م��ن ال �ت ��أزم و�إ� �ش �ع��ال احل��رائ��ق‪ ،‬ف� ��إن ط��رح امل �ب��ادرات‬ ‫واحل � ��وارات ال��وط�ن�ي��ة وامل���ص��احل��ات ال��وط�ن�ي��ة أ�ق ��ل كلفة م��ادي��ة‬ ‫وب�شرية و�أخالقية‪ ،‬والأه��م �أنه ي�ضع رعاة مثل هذه امل�صاحلات‬ ‫يف قائمة الزعماء الذين ينحني لهم املرء احرتاما و�إكبارا‪ ،‬بدال‬ ‫من القائمة الأخرى‪.‬‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

01 16 2618  

صحيفة السبيل اليومية الأردنية

Advertisement