Issuu on Google+

‫«األمانة» تقيم وضعها املالي إلعادة تشغيل «الباص السريع»‬ ‫عهود حم�سن‬

‫الثالثاء ‪ 8‬جمادى الآخرة ‪ 1435‬هـ ‪ 8‬ني�سان‬

‫‪ 2014‬م ‪ -‬ال�سنة ‪21‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫�أكدت م�صادر �أمانة عمان الكربى لـ"ال�سبيل" �أن الأخرية طلبت من الوكالة الفرن�سية للإمناء‬ ‫�إعادة درا�سة و�ضع م�شروع البا�ص �سريع‪ ،‬وتقييم الو�ضع املايل لعمل ملحق لالتفاقية لإعادة ت�شغيل‬ ‫امل�شروع‪ ،‬و�إعادة احت�ساب الفوائد وعموالت االلتزام لالتفاقية املربمة قبل ‪� 4‬سنوات‪.‬‬ ‫وتوقعت امل�صادر �أن تبا�شر الأمانة الأعمال االن�شائية لـ"البا�ص ال�سريع" قبل نهاية العام‬ ‫احل��ايل �إذا جنحت مفاو�ضاتها م��ع الوكالة الفرن�سية ل�ل�إمن��اء إلع��ادة اجل��دول��ة الزمنية‬ ‫التفاقية الت�شغيل املعلقة التنفيذ منذ �سنتني ون�صف ال�سنة‪ ،‬على �أن ينتهي يف ثالث �سنني ‪5‬‬ ‫كحد �أق�صى‪.‬‬

‫‪ 250‬فل�س ًا‬

‫العدد ‪2617‬‬

‫لجنة إسرائيلية تبحث ترتيب‬ ‫الصلوات اليهودية باألقصى‬ ‫القد�س املحتلة ‪� -‬صفا‬

‫م�ستوطنون يهود يف باحات امل�سجد الأق�صى «�أر�شيفية»‬

‫عقدت اللجنة الفرعية التي عينتها جلنة الداخلية يف الكني�ست‬ ‫الإ�سرائيلي �صباح �أم�س �أوىل جل�ساتها لبحث ملف ترتيب ال�صلوات‬ ‫اليهودية يف امل�سجد الأق�صى امل�ب��ارك‪ ،‬و�سبل تنفيذ ق ��رارات حكومية‬ ‫بتخ�صي�ص ثالث �ساعات ون�صف يوم ًيا القتحام اليهود‪.‬‬ ‫وقال مدير الإعالم يف م�ؤ�س�سة الأق�صى للوقف حممود �أبو العطا‪:‬‬ ‫�إن جلنة «ت�سور» �ستبحث � ً‬ ‫أي�ضا �سبل توفري �شرطة االحتالل احلماية‬ ‫الع�سكرية لليهود املقتحمني‪ ،‬وا�ستعدادات ال�شرطة القتحامات جماعية‬ ‫للأق�صى خالل عيد «الف�صح» العربي‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن اللجنة دعت عدة منظمات وجمعيات ا�ستيطانية حل�ضور‬ ‫اجلل�سة واال�ستماع �إىل وجهة نظرهم‪ ،‬واملنظمات املدعوة هي ما ي�سمى‬ ‫بـ �صندوق �إرث "جبل الهيكل"‪�(،‬أمناء جبل الهيكل)‪( ،‬منظمات ن�ساء‬ ‫من �أجل الهيكل) و(احلركة من �أجل بناء الهيكل)‪ .‬و�أ�ضاف‪ ,‬االحتالل‬ ‫ي�سعى �إىل فر�ض املقررات التي �ستخرج عن اجتماع اللجنة"‪ ،‬مبي ًنا �أن‬ ‫ق�سما من قراراتها �ستكون �سريعة املفعول مبا�شرة‪ ،‬وق�سما �آخر بحاجة‬ ‫�إىل �إقرار من جلنة الداخلية وجلان �أخرى‪.‬‬ ‫وبني �أن االحتالل يهدف �إىل الدفع مبحاوالت التق�سيم الزماين‬ ‫واملكاين للأق�صى �إىل ا ألم��ام‪ ،‬م�ؤكدًا يف الوقت ذات��ه �أن ا ألي��ام القادمة‬ ‫�ستكون �صعبة على الأق�صى‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن ا ألي��ام القادمة تتطلب ً‬ ‫رباطا دائ ًما وباك ًرا على امل�ستوى‬ ‫املقد�سي والداخل املحتل‪ ،‬داع ًيا �إىل تنظيم مظاهرات واعت�صامات يف‬ ‫ال�ضفة الغربية وقطاع غزة وكل الوطن‪ ،‬وخا�صة عند مداخل القد�س‬ ‫وعلى احلواجز الع�سكرية‪.‬‬

‫ديوان املحاسبة يوصي بالتحقيق مع «املناطق التنموية» بمخالفات مالية‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫ك�شف تقرير ديوان املحا�سبة �أن نفقات الهواتف‬ ‫اخل�ل��وي��ة لهيئة امل�ن��اط��ق ال�ت�ن�م��وي��ة وامل �ن��اط��ق احل��رة‬ ‫بلغت نحو ‪ 44‬ال��ف دينار لعام ‪ ،2009‬و‪ 11‬ال��ف دينار‬ ‫لعام ‪ ،2010‬مو�صيا اللجنة املالية يف جمل�س النواب‬ ‫بت�شكيل جلنة حتقيق للتحقيق بـ‪ 4‬خمالفات �أورده��ا‬

‫على هيئة املناطق التنموية‪.‬‬ ‫وا�شار التقرير الذي تناق�شه اللجنة املالية يف جمل�س‬ ‫ال �ن��واب ‪-‬اط�ل�ع��ت "ال�سبيل" ع�ل��ى ن�سخة م�ن��ه‪ -‬اىل ان‬ ‫الهيئة ا�شرتت ‪� 14‬سيارة مببلغ ‪ 469‬الف دينار‪ ،‬دون طرح‬ ‫عطاء وم�شاركة ديوان املحا�سبة‪ ،‬فيما بلغت تكاليف �سفر‬ ‫موظفي الهيئة ‪ 235‬الف دينار‪.‬‬ ‫و�أو�ضح التقرير �أن الهيئة ا�ست�أجرت مبنى بـ‪ 335‬الف‬

‫نقابيون‪ 20 :‬ألف عامل يعملون‬ ‫دون الحد األدنى لألجور‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫َق َّدر نقابيون �أن نحو ‪� 20‬ألف عامل يعملون دون احلد‬ ‫االدن��ى للأجور يف قطاعات اخلدمات ال�سياحية «الفنادق‬ ‫واملطاعم» والتعليم اخلا�ص والأمن واحلماية‪.‬‬ ‫نقيب اخلدمات العامة واملهن احلرة خالد �أبو مرجوب‬ ‫ق��ال لـ «ال�سبيل» ق��ال �إن هناك �آالف العمال يعملون دون‬ ‫احل��د االدن��ى ل�ل�أج��ور‪ ،‬وه� ��ؤالء يعملون يف ق�ط��اع املطاعم‬ ‫ال�شعبية و�صالونات التجميل‪ ،‬وبع�ض مهن اخلدمات مثل‪:‬‬ ‫دراي كلني‪ ،‬والأمن وحماية املن�ش�آت‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن �أغلب العمال يعملون وفق نظام «العمل‬ ‫اليومي» ل�ساعات طويلة من ‪� 18-15‬ساعة‪ ،‬وهم ال ميلكون‬ ‫عقود عمل حتفظ حقوقهم‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬أ�ك ��د رئ�ي����س احت ��اد ن �ق��اب��ات ال �ع �م��ال م��ازن‬ ‫امل �ع��اي �ط��ة لـ"ال�سبيل" �أن ه �ن��اك ق �ط��اع��ات وا� �س �ع��ة من‬ ‫العمال تعمل دون احلد االدن��ى للأجور‪ ،‬كال�سواقني‬ ‫العمومني‪ ،‬واملهن احلرة‪.‬‬ ‫‪2‬‬

‫"املياه"‪ :‬الريموك يحد من‬ ‫استنزاف املياه الجوفية‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬

‫ق��ال أ�م�ين ع��ام وزارة املياه‬ ‫والري با�سم طلفاح �إن م�شروع‬ ‫ح��و���ض ال�ي�رم ��وك ي �ه��دف �إىل‬ ‫حت �ق �ي��ق الإدارة امل �� �س �ت��دام��ة‬ ‫مل� �ي ��اه ��ه ال � �ت ��ي ت� �ع ��د م� ��ن أ�ه� ��م‬ ‫ا ألح��وا���ض امل��ائ�ي��ة امل ��زودة ملياه‬ ‫ال �� �ش ��رب وال � � ��ري‪ ،‬واحل � ��د م��ن‬ ‫ا�ستنزاف املياه اجلوفية بتنفيذ‬ ‫منهجيات احل��وار بني خمتلف‬ ‫الأطراف املعنية يف قطاع املياه‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح خ�لال م�شاركته‪،‬‬ ‫ام� � �� � ��س‪ ،‬يف اج � �ت � �م� ��اع ل �ل �ج �ن��ة‬ ‫احلوارية والت�شاورية �أن حو�ض‬ ‫الريموك مثل معظم �أحوا�ض‬ ‫املياه يعاين من ا�ستخراج املياه‬ ‫اجل� ��وف � �ي� ��ة أ�ك � �ث ��ر م��ن‬ ‫احلدود الآمنة‪.‬‬ ‫‪4‬‬

‫تشغيل محطات تنقية متنقلة‬ ‫يف الزعرتي الشهر املقبل‬ ‫نبيل حمران‬ ‫تبد�أ حمطات تنقية متنقلة مطلع ال�شهر‬ ‫امل �ق �ب��ل مب �ع��اجل��ة امل� �ي ��اه امل� �ع ��اجل ��ة يف خم�ي��م‬ ‫الزعرتي لالجئني ال�سوريني ح�سب ما توقع‬ ‫وزير املياه والري حازم النا�صر خالل تد�شني‬ ‫م�شروع تو�سعة حمطة مكب االكيدر‪.‬‬ ‫وبني النا�صر �أن ت�شغيل املحطات املتنقلة‬ ‫ي�خ�ف��ف ال �� �ض �غ��ط ع �ل��ى م �ك��ب ا ألك� �ي ��در ال ��ذي‬ ‫ي�ستقبل يوميا نحو ‪ 3500‬مرت مكعب من املياه‬

‫ال�ع��ادم��ة إ���ض��اف��ة �إىل م�ي��اه ع��ادم��ة ن��اجت��ة عن‬ ‫ا�ستخدامات �أكرث من مئة �ألف الجئ �سوري يف‬ ‫خميم الزعرتي ما �ضاعف من حجم م�شكلة‬ ‫املكب وخطورة ذلك على املياه اجلوفية‪.‬‬ ‫وب�ين النا�صر ان �سلطة املياه ت�سعى بكل‬ ‫�إمكانياتها لت�أمني احتياجات املواطنني املائية‬ ‫م��ع امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى ال��واق��ع البيئي وال�صحي‬ ‫وح �م��اي��ة امل �ي��اه اجل��وف �ي��ة يف ظ��ل ت��زاي��د‬ ‫‪3‬‬ ‫وا�ستمرار موجات اللجوء ال�سوري‪.‬‬

‫االتفاق على تسريع الصني تنفيذ‬ ‫مشروعاتها التنموية املحلية‬ ‫حارث عواد‬ ‫وق ��ع وزي� ��ر ال�ت�خ�ط�ي��ط وال �ت �ع ��اون ال ��دويل‬ ‫اب��راه�ي��م �سيف يف زي��ارت��ه الأخ�ي�رة لل�صني على‬ ‫حم���ض��ر اج �ت �م��اع��ات ال � ��دورة ال �� �س��اد� �س��ة للجنة‬ ‫امل �� �ش�ت�رك��ة ل �ل �ت �ع��اون االق� �ت� ��� �ص ��ادي وال �ت �ج ��اري‬ ‫والفني‪ ،‬بني حكومة جمهورية ال�صني ال�شعبية‬ ‫واحلكومة الأردنية‪.‬‬ ‫وت �� �ض �م��ن امل �ح �� �ض��ر ات� �ف ��اق اجل��ان �ب�ي�ن ع�ل��ى‬ ‫تعزيز التعاون الثنائي بني البلدين يف جماالت‬ ‫خمتلفة �شملت زي ��ادة ح�ج��م ال�ت�ب��ادل ال�ت�ج��اري‬ ‫ب�ين ال�ب �ل��دي��ن‪ ،‬وال �ت �ب��ادل ال���س�ي��اح��ي‪ ،‬وال �ت �ع��اون‬ ‫وت �ط��وي��ر وا� �س �ت �غ�لال خ��ام��ات ال���ص�خ��ر ال��زي�ت��ي‬ ‫وت�شجيع اال�ستثمار‪ ،‬والنقل وكذلك اال�ستفادة‬

‫من اخل�برات والتقنيات التي متلكها ال�شركات‬ ‫ال�صينية يف جم��ال تطوير وا��س�ت�غ�لال الطاقة‬ ‫املتجددة يف توليد الكهرباء‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي �ت �ع �ل��ق ب� ��زي� ��ادة ح �ج��م امل �� �س��اع��دات‬ ‫ال�صينية ل�ل ��أردن‪ ،‬ات�ف��ق ع�ل��ى � �ض��رورة ت�سريع‬ ‫تنفيذ امل�شاريع التنموية املدرو�سة‪ ،‬واالتفاق على‬ ‫متويلها باملنح ال�صينية‪ ،‬وت�شمل تنفيذ املرحلة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة م��ن م �� �ش��روع ��ش�ب�ك��ات م �ي��اه ال��ر��ص�ي�ف��ة‪،‬‬ ‫وامل��رح �ل��ة ال�ث��ان�ي��ة م��ن م���ش��روع م���س��اك��ن الأ� �س��ر‬ ‫ذات الدخل املتدين‪ ،‬واملرحلة الثانية من نظام‬ ‫امل��راق�ب��ة امل��رك��زي��ة‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة اىل االت �ف��اق على‬ ‫اي�ف��اد فريق فني �صيني لدرا�سة م�شروع اع��ادة‬ ‫ت�أهيل طريق ال�سلط العار�ضة قبل نهاية‬ ‫ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫‪2‬‬

‫دينار ملوظفيها البالغ عددهم ‪.72‬‬ ‫وبح�سب التقرير‪ ،‬ف�إن املخالفات ما تزال قائمة وقيد‬ ‫املتابعة‪.‬‬ ‫وذك� ��ر ت �ق��ري��ر دي � ��وان امل�ح��ا��س�ب��ة �أن ه�ي�ئ��ة امل�ن��اط��ق‬ ‫التنموية عينت م��وظ�ف��ة م��دي��رة مل���ش��روع ت�ط��وي��ر جبل‬ ‫عجلون ب��رات��ب �شهري يبلغ ‪� 6‬آالف دي�ن��ار‪ ،‬قبل‬ ‫توقيع عقدها بثالثة ا�شهر‪.‬‬ ‫‪3‬‬

‫امللك‪ :‬نعمل لرتسيخ الحوار والتواصل‬ ‫والتفاهم بني أتباع الديانات السماوية‬ ‫الفاتيكان‪ -‬برتا‬ ‫�أج��رى امللك عبداهلل الثاين يف الفاتيكان‪ ،‬التي‬ ‫و�صلها �أم�س االثنني‪ ،‬مباحثات مع البابا فرن�سي�س‬ ‫الأول تناولت اجلهود املت�صلة بدعم �أوا�صر التعاون‬ ‫واحل��وار والتعاي�ش واملحبة بني الأدي��ان والثقافات‬ ‫وال���ش�ع��وب‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل �سبل تعزيز ال�ع�لاق��ات بني‬ ‫الأردن والفاتيكان‪ ،‬وم�ستجدات الأو�ضاع يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط وم�ساعي حتقيق ال�سالم وتعزيز اال�ستقرار‬ ‫ل�شعوبها‪.‬‬ ‫و أ�ك��د امل�ل��ك‪ ،‬خ�لال اللقاء‪ ،‬حر�ص الأردن على‬ ‫تعزيز ع�لاق��ات ال�ت�ع��اون م��ع حا�ضرة الفاتيكان‪ ،‬يف‬ ‫�سياق الر�سالة امل�شرتكة لن�شر املحبة وال�سالم بني‬ ‫الأمم‪ ،‬وت��دع�ي��م �أ��س����س ال�ت��آخ��ي والت�سامح وال��وئ��ام‬

‫«العمل اإلسالمي» يدعو للعدول عن استقدام األئمة من مصر‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح� � ّذر ح��زب ج�ب�ه��ة ال�ع�م��ل الإ� �س�لام��ي من‬ ‫خطورة انتقال �أو�ضاع االنق�سام التي تعي�شها‬ ‫م���ص��ر ال �ت��ي ي �ع��اين م�ن�ه��ا ��ش�ع�ب�ه��ا �إىل ب�ل��دن��ا؛‬ ‫� ِإن ا�ستُقدم ا ألئ�م��ة امل�صريون يف ه��ذا الوقت‪،‬‬ ‫م�ت�م�ن�ي��ا �أن ي �ع��اد ال�ن�ظ��ر يف ت��وج�ي�ه��ات رئي�س‬ ‫الوزراء با�ستقدام الأئمة‪ ،‬واال�ستعانة باملعلمني‬

‫ن�ظ��م ط�لاب وط��ال�ب��ات م ��ؤي��دون للرئي�س‬ ‫حم �م��د م��ر� �س��ي‪ ،‬أ�م� �� ��س االث� �ن�ي�ن‪ ،‬م �ظ��اه��رات‬ ‫حا�شدة و�سال�سل ب�شرية يف معظم اجلامعات‬ ‫امل�صرية؛ رف�ضا لإع�لان وزير الدفاع ال�سابق‪،‬‬ ‫ع�ب��د ال�ف�ت��اح ال�سي�سي‪ ،‬ت��ر���شّ �ح��ه لالنتخابات‬ ‫ال��رئ��ا��س�ي��ة‪ ،‬وع ��ودة احل��ر���س م��رة �أخ ��رى داخ��ل‬ ‫�أ�سوار اجلامعة‪.‬‬ ‫وك��ان "التحالف الوطني لدعم ال�شرعية‬ ‫ورف�ض االنقالب"‪ ،‬دعا �إىل �أ�سبوع احتجاجي‪،‬‬ ‫حتت �شعار“عا�ش �صمود الطلبة”‪ ،‬بد�أ اجلمعة‬ ‫امل��ا��ض��ي‪ ،‬ل��دع��م �صمود احل��رك��ة الطالبية ويف‬ ‫مقدمتهم طالب جامعة الأزهر‪.‬‬ ‫ون �ظ��م ط�ل�اب وط��ال �ب��ات ب�ج��ام�ع��ة الأزه ��ر‬ ‫ف��رع��ا ال �ب �ن��ات وال �ب �ن�ين مب��دي�ن��ة ن���ص��ر �شرقي‬

‫و أ�� �س��ات��ذة اجل��ام�ع��ات وامل��ؤه�ل�ين م��ن العاملني‬ ‫يف م�ؤ�س�سات ال��دول��ة واملتقاعدين؛ لتعوي�ض‬ ‫النق�ص‪.‬‬ ‫ور�أى احلزب �أن امل�صلحة الوطنية تقت�ضي‬ ‫�أن يعهد مبهمة الإم��ام��ة يف امل���س��اج��د لأب�ن��اء‬ ‫الوطن‪ ،‬مقرتحا لتعوي�ض نق�ص الأئمة تبني‬ ‫ا�سرتاتيجية وطنية لت�أهيل العدد الكايف‬ ‫من �أبناء الوطن لأداء هذه املهمة‪.‬‬ ‫‪2‬‬

‫انتخاب هيئة سياسية جديدة ملعارضة سوريا‬ ‫�إ�سطنبول ‪ -‬وكاالت‬ ‫انتخبت الهيئة العامة لالئتالف الوطني‬ ‫ل �ق��وى ال� �ث ��ورة وامل �ع��ار� �ض��ة ال �� �س��وري��ة ه�ي�ئ��ة‬ ‫��س�ي��ا��س�ي��ة ج��دي��دة‪ ،‬ب�ع��د ت��و��س�ع�ت�ه��ا م��ن ت�سعة‬ ‫ع�شر ع�ضوا �إىل ‪24‬ع�ضوا‪ ،‬حيث حافظ بع�ض‬ ‫الأع �� �ض��اء ع�ل��ى م�ق��اع��ده��م م�ث��ل رئ�ي����س وف��د‬ ‫امل�ف��او��ض��ات �إىل جنيف ه��ادي ال�ب�ح��رة وخ��رج‬ ‫منها مي�شيل كيلو‪.‬‬ ‫وقد توا�صلت اجتماعات الهيئة العامة �أم�س‬

‫تظاهرات حاشدة يف جامعات مصر‬ ‫ضد عودة الحرس وفصل طالب‬ ‫مدن م�صرية‪ -‬الأنا�ضول‬

‫كقوا�سم جتمع �أبناء الديانتني الإ�سالمية وامل�سيحية‪.‬‬ ‫ول �ف��ت امل �ل��ك �إىل �أن الأردن ي�ع�م��ل م��ع جميع‬ ‫الأط��راف لرت�سيخ لغة احل��وار والتوا�صل والتفاهم‬ ‫ب�ين �أت �ب��اع ال��دي��ان��ات ال���س�م��اوي��ة‪ ،‬ون�ب��ذ ك��ل مظاهر‬ ‫االنغالق والت�شدد والتع�صب الفكري والديني‪.‬‬ ‫على �صعيد آ�خ��ر ‪ ،‬زار امللك ع�ب��داهلل الثاين‪،‬‬ ‫القائد الأعلى للقوات امل�سلحة‪ ،‬االثنني‪ ،‬مديرية‬ ‫الأمن العام‪.‬‬ ‫ووجه امللك نحو املزيد من التطوير لتوفري‬ ‫خدمات �شرطية و�إن�سانية متكاملة‪ ،‬تعزز ال�شعور‬ ‫ب��ا ألم��ن وت���ش�ي��ع ا إلح �� �س��ا���س ب��االط�م�ئ�ن��ان ل��دى‬ ‫املواطنني واملتواجدين على �أرا�ضي اململكة‪.‬‬ ‫و أ�ك��د امللك �ضرورة ا�ستمرارية جهود‬ ‫مكافحة اجلرمية‪.‬‬ ‫‪4‬‬

‫القاهرة وقفات احتجاجية مبختلف الكليات‪،‬‬ ‫�ضد ق ��رارات الف�صل الأخ�ي�رة بحق ع��دد من‬ ‫الطالب‪ ،‬وما و�صفوه بالقمع الأمني‪.‬‬ ‫وعلق بع�ض الطالب �صور بع�ض زمالئهم‬ ‫املعتقلني على ج��دران مدرجات كلية التجارة‬ ‫ب�ن�ين الأزه� ��ر‪ ،‬فيما ق��ام��ت ال�ط��ال�ب��ات بتعليق‬ ‫الف�ت��ات عليها ��ص��ور ال�ط�لاب ال��ذي��ن قتلوا يف‬ ‫املدينة اجلامعية‪.‬‬ ‫وق� ��ررت ج��ام�ع��ة الأزه� ��ر �أم ����س‪ ،‬ف���ص��ل ‪27‬‬ ‫طالبا وطالبة من ان�صار مر�سي‪ ،‬على خلفية‬ ‫ات�ه��ام�ه��م ب� ��إث ��ارة ال���ش�غ��ب وت�ع�ط�ي��ل ال��درا� �س��ة‬ ‫ب��اجل��ام �ع��ة‪ ،‬ب�ح���س��ب ق � ��رار �� �ص ��ادر ع ��ن �إدارة‬ ‫اجلامعة‪ .‬وقال �أ�سامة العبد رئي�س اجلامعة‪،‬‬ ‫�إن ��ه ي ��ؤي��د دخ ��ول ق ��وات ال���ش��رط��ة يف خمتلف‬ ‫اجلامعات امل�صرية لت�أمينها م��ن �شغب‬ ‫بع�ض الطالب ومظاهراتهم ال�سيا�سية‪8 .‬‬

‫االثنني ليومها الثالث ‪-‬الأخري‪ -‬يف �إ�سطنبول‪,‬‬ ‫حيث تناق�ش برنامج احلكومة امل�ؤقتة وتقارير‬ ‫متعلقة بق�ضايا الإغاثة والالجئني وم�ستقبل‬ ‫الثورة ال�سورية‪.‬‬ ‫وكانت الهيئة العامة لالئتالف الوطني قد‬ ‫انتخبت م�ساء الأحد وزيرين جديدين للرتبية‬ ‫وال���ص�ح��ة يف احل�ك��وم��ة ال���س��وري��ة امل��ؤق�ت��ة التي‬ ‫تر���س�ه��ا أ�ح�م��د طعمة‪ ،‬يف ح�ين بقيت حقيبة‬ ‫ي� أ‬ ‫الداخلية �شاغرة يف ظل تعرث حماوالت التوافق‬ ‫على مر�شح لتوليها‪.‬‬

‫ْ‬ ‫رفض استقالة وزير كويتي اتهمه مسؤول‬ ‫أمريكي بتعزيز «الجهاد» بسوريا‬ ‫الكويت ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫رف����ض جمل�س ال ��وزراء ال�ك��وي�ت��ي‪ ،‬ا�ستقالة ت�ق��دم بها وزي��ر‬ ‫العدل والأوق��اف‪ ،‬نايف العجمي‪ ،‬اجلمعة املا�ضية‪ ،‬بعد �أيام من‬ ‫اتهامه من قبل م�س�ؤول �أمريكي ب��أن “لديه تاريخا يف تعزيز‬ ‫اجلهاد يف �سوريا”‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ع�ج�م��ي‪ ،‬يف ت���ص��ري��ح جل��ري��دة (ال�ق�ب����س) الكوتيية‬ ‫يف ع��دده��ا ال���ص��ادر االث�ن�ين “�إنه �سي�ستمر يف عمله‪ ،‬ب�ن��ا ًء على‬ ‫طلب القيادة ال�سيا�سية‪ ،‬التي التقته �أم�س‪ ،‬م�ضيفا ‪“ :‬ال�سمع‬ ‫والطاعة لأوامر القيادة ال�سيا�سية‪ ،‬و�س�أ�ستمر على نهجي الذي‬ ‫بد�أت به يف الوزارتني‪ ،‬لتحقيق م�صلحة الكويت”‪.‬‬ ‫و أ�ع �ل��ن وزي ��ر ال �ع��دل والأوق � ��اف ال�ك��وي�ت��ي‪ ،‬ن��اي��ف العجمي‪،‬‬ ‫تقدميه ا�ستقالته م��ن من�صبه‪ ،‬ي��وم اجلمعة املا�ضي‪ ،‬بعد �أي��ام‬ ‫من اتهامه من قبل م�س�ؤول �أمريكي ب�أن «لديه تاريخا يف تعزيز‬ ‫اجلهاد يف �سوريا»‪.‬‬ ‫و�أرجع العجمي �أ�سباب اال�ستقالة اىل «�أ�سباب �صحية»‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫منتدون‪ :‬الحل اإلقليمي لألزمة السورية‬ ‫يملك حظوظا أكرب من الدولي‬ ‫عمان– ال�سبيل‬ ‫أ���ش��ار متحدثون يف ن��دوة عقدها‬ ‫منتدى ال�سبيل الإعالمي الأحد اىل‬ ‫�أهمية ا�شراك كل من تركيا وايران يف‬ ‫حتقيق التوافق الي�ج��اد ح��ل لالزمة‬ ‫ال�سورية‪ .‬وناق�شت الندوة التي جاءت‬ ‫بعنوان "االزمة ال�سورية وافاق احلل‬ ‫ال�سيا�سي" اف��اق احل��ل ال�سيا�سي يف‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫وذه��ب الدكتور حممد اب��و رمان‬ ‫اىل ان ام�ك��ان�ي��ة اي �ج��اد ح��ل �سيا�سي‬ ‫من خالل التوافق االي��راين الرتكي‬ ‫اك�ب�ر م��ن ام�ك��ان�ي��ة حت�ق�ي��ق ذل��ك من‬ ‫خ�ل�ال ال �ت��واف��ق ب�ي�ن ك��ل م��ن رو��س�ي��ا‬ ‫وامريكا‪ ،‬يف حني ذهب اللواء حممود‬ ‫اردي �� �س��ات اىل ان احل��ل االق�ل�ي�م��ي يف‬ ‫�سوريا م�ستبعد وان حتقيقه ا�شبه ما‬ ‫يكون باحللم‪ ،‬الفريق قا�صد حممود‬ ‫قال بدوره ان امكانية احلل االقليمي‬ ‫تبقى افرتا�ضية ما مل يتم العمل على‬ ‫ذل��ك م��ن خ�لال االط ��راف امل�شرتكة‬ ‫يف ال�صراع‪ ،‬ب��دوره انتقد الباحث يف‬ ‫� �ش ��ؤون احل��رك��ات اال��س�لام�ي��ة ح�سن‬ ‫اب � ��و ه �ن �ي��ة االن� �ق� ��� �س ��ام احل ��ا�� �ص ��ل يف‬ ‫��ص�ف��وف امل�ع��ار��ض��ة ال �� �س��وري��ة‪ ،‬منبها‬ ‫اىل ان غ �ي��اب ال �ت��واف��ق واال��س�ت�م��رار‬ ‫يف م�سل�سل جت ��رمي ق ��وى امل�ع��ار��ض��ة‬

‫جانب من الندوة‬

‫ال�سورية واتهامها باالرهاب ي�ضعف‬ ‫ف��ر� �ص �ه��ا يف ال �ت ��أث�ي�ر يف ��ش�ك��ل احل��ل‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي ب��ل ي �ع �ط �ل��ه‪ ،‬م �� �ش�يرا اىل‬ ‫اجلهود التي تبذل ال�ضافة املزيد من‬ ‫القوى ال�سورية اىل قوائم االره��اب‬ ‫ت�ضعف فر�ص احلل ال�سيا�سي بجعل‬ ‫املعتدلني يف املعار�ضة ال�سورية عملة‬ ‫نادرة‪.‬‬

‫املنتدون �أك��دوا �أن هناك تراجعا‬ ‫ك� �ب�ي�را يف ت � � أ�ث �ي�ر ال � � ��دول ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫لفر�ض حل يف �سوريا‪ ،‬م�شريين �إىل‬ ‫ان م�ف��ات�ي��ح احل ��ل ب��ات��ت ب�ي��د ال�ق��وى‬ ‫ال��دول �ي��ة واالق �ل �ي �م �ي��ة وع �ل��ى ر�أ� �س �ه��ا‬ ‫ت��رك�ي��ا واي� ��ران‪ .‬و"�شارك يف ال�ن��دوة‬ ‫ال� �ت ��ي ع� �ق ��دت يف م �ن �ت ��دى ال �� �س �ب �ي��ل‬ ‫االع�ل�ام ��ي‪ ،‬ك��ل م��ن ال� �ل ��واء حم�م��ود‬

‫اردي �� �س��ات وال �ف��ري��ق ق��ا� �ص��د حم�م��ود‬ ‫والدكتور حممد اب��و رم��ان والباحث‬ ‫يف �� � �ش� � ��ؤون احل � ��رك � ��ات اال� �س�ل�ام �ي��ة‬ ‫ح �� �س��ن اب� ��و ه �ن �ي��ة وب �ح �� �ض��ور م��دي��ر‬ ‫ع ��ام ال���ص�ح�ي�ف��ة ج�م�ي��ل اب ��و ب�ك��ر اىل‬ ‫جانب عدد من املهتمني واخلرباء يف‬ ‫االزمة ال�سورية‪ ،‬و�أدار الندوة رئي�س‬ ‫التحرير عاطف احلوالين‪.‬‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫خفايـا *‬

‫ت�شمل �شبكات مياه الر�صيفة وم�ساكن الأ�سر ذات الدخل املتدين و�إعادة ت�أهيل طريق ال�سلط العار�ضة‬

‫‪ m‬م��ن املتوقع و��ص��ول خ�براء �أج��ان��ب ملتابعة مو�ضوع‬ ‫انطالق البا�ص ال�سريع يف �شارع اجلامعة الأردنية قريبا‪.‬‬ ‫‪ m‬و�صل عدد ال�صحفني امل�سددين لال�شرتاكات يف‬ ‫النقابة قبل ع�شرين يوما من االنتخابات �إىل ‪500‬‬ ‫�صحفي و�سط توقعات بارتفاع العدد‪.‬‬ ‫*م�ؤ�س�سة املوا�صفات واملقايي�س تنوى طلب زي��ادة عدد‬ ‫املوظفني‪ ،‬خا�صة �أن امل�ؤ�س�سة حتتاج �إىل ‪ 100‬موظف العام‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫‪ m‬رف��ع �أح��د املواطنني ع��دة ق�ضايا على بع�ض‬ ‫و�سائل الإعالم لن�شر �صورته باخلط أ� على �أنه �شخ�ص‬ ‫متهم بالقتل‪ ،‬وهو لي�س له عالقة باملو�ضوع‪.‬‬ ‫‪ m‬طالبت بلدية الأزرق با�ستيفاء ن�صف دينار عن كل‬ ����سائح يدخل �إىل امل�شروع التنموي ال�سياحي‪.‬‬ ‫‪ m‬ا�شتكى مواطنون من وجود خراف تباع حلومها‬ ‫على ال��ط��رق��ات اخل��ارج��ي��ة ب�سعر دي��ن��اري��ن ون�صف‬ ‫الدينار للكيلو الواحد‪ ،‬و�سط خماوف من تلوثها‪.‬‬ ‫‪ m‬طرحت �أمانة عمان ‪ 13‬عطاء لإن�شاء «املواقف الذكية»‬ ‫املربجمة �إلكرتونياً يف ‪ 13‬منطقة‪ ،‬وذلك ال�ستيعاب �أكرب عدد‬ ‫من ال�سيارات‪.‬‬ ‫‪kafiea2000@gmail.com‬‬

‫�صرح م�صدر م�س�ؤول يف القيادة العامة للقوات‬ ‫امل�سلحة االردن �ي��ة‪� ،‬أن ق��وات ح��ر���س احل ��دود احبطت‬ ‫حماولة ت�سلل �أربعة ا�شخا�ص‪ ،‬بينهم فتاة من االرا�ضي‬ ‫االردنية باجتاه االرا�ضي ال�سورية‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر �إن التعامل معهم كان ح�سب قواعد‬ ‫اال�شتباك من قبل ق��وات حر�س احل��دود؛ ما ادى اىل‬

‫ا�صابة احدهم بقدمه‪ ،‬و�أخلي �إىل اقرب مركز طبي‪.‬‬ ‫و ُقب�ض على ثالثة ا�شخا�ص حاولوا الت�سلل من‬ ‫وح��ول‬ ‫االرا��ض��ي ال�سورية باجتاه االرا��ض��ي االردن�ي��ة‪ُ ،‬‬ ‫اجلميع اىل اجل�ه��ات �صاحبة االخت�صا�ص ‪-‬بح�سب‬ ‫امل�صدر‪.-‬‬ ‫ويف ال�سياق‪ ،‬ا�ستقبلت قوات حر�س احلدود خالل‬ ‫‪� 24‬ساعة املا�ضية ‪ 412‬الجئا �سوريا دخلوا من خمتلف‬ ‫املنافذ احلدودية غري ال�شرعية‪ ،‬و�أُمنوا �إىل خميمات‬ ‫الإيواء‪.‬‬

‫املؤذنون يرفضون استثناءهم‬ ‫من النقابة وحصرها باألئمة‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫رف�ض م�ؤذنون يف وزارة الأوقاف م�شروع القانون‬ ‫اجل��دي��د لنقابة الأئ�م��ة العاملني يف ال ��وزارة؛ حل�صر‬ ‫النقابة بالأئمة‪ ،‬وا�ستثناء امل�ؤذنني والوعاظ‪.‬‬ ‫واع�ت�بر امل ��ؤذن��ون يف ر��س��ال��ة �أر��س�ل��وه��ا اىل رئي�س‬ ‫ال � � ��وزراء ع �ب��داهلل ال �ن �� �س��ور � �ص �ب��اح االث �ن�ي�ن ‪-‬و��ص�ل��ت‬ ‫"ال�سبيل" ن�سخة م�ن�ه��ا‪� -‬أن "ا�ستثناء احل�ك��وم��ة‬ ‫للم�ؤذنني م��ن النقابة �إج ��راء م��رف��و���ض؛ لأ ّن��ه ب ََّخ�س‬ ‫حقنا يف �أن نكون �أع���ض��اء يف نقابتنا التي �سعينا لها‬ ‫لأك�ثر من ثالث �سنوات لإخراجها �إىل ح ّيز الوجود‪،‬‬ ‫مع �إخوتنا الأئمة والإداريني"‪.‬‬ ‫وب�ين ع�ضو اللجنة التح�ضريية لنقابة الأئمة‬ ‫والعاملني يف امل�ساجد خليل القي�سي �أن الر�سالة با�سم‬ ‫"جميع امل�ؤذنني العاملني يف وزارة الأوقاف‪ ،‬هذه الفئة‬ ‫امله ّم�شة التي عانت من ظلم احلكومة و"الأوقاف"‬

‫الواقع عليها"‪.‬‬ ‫و�شدد امل�ؤذنون يف الر�سالة على عدم تنازلهم عن‬ ‫حقهم النقابة‪ ،‬و�سعيهم بكل ق��وة م��ع املخل�صني من‬ ‫"زمالئنا الأئمة والإداري�ين يف اللجنة التح�ضريية‬ ‫وهم كرث"‪.‬‬ ‫وت�ساءلت الر�سالة‪" :‬هل يعقل �أن تف ّرق النقابة‬ ‫ب�ين امل ��ؤذن�ين والأئ �م��ة‪ ،‬وق��د جمعهم م��ن اخ�ت��ار هذه‬ ‫ال��وظ�ي�ف��ة ال���س��ام�ي��ة لهم؟"‪ ،‬م���س�ت��درك�ين ب� ��أن مئات‬ ‫امل���س��اج��د ي� ��ؤدي امل ��ؤذن��ون فيها �أع �م��ال الإم� ��ام كاملة‬ ‫وبكفاءة وجدارة وا�ستحقاق‪ ،‬ثم "ي�ستكرثون علينا �أن‬ ‫نكون �أع�ضاء يف النقابة؛ بحجة عدم مهنيتنا"‪.‬‬ ‫وطالب امل�ؤذنون احلكومة بالرتاجع عن قرارها‬ ‫ا�ستثناء امل ��ؤذن�ين والإداري �ي��ن م��ن ال�ن�ق��اب��ة‪ ،‬و�أع���ض��اء‬ ‫التح�ضريية الوفاء بالعهد الذي قطعوه على �أنف�سهم‬ ‫"حني وثقنا بهم؛ ب��أن تكون املطالب للجميع دون‬ ‫ا�ستثناء"‪.‬‬

‫«العمل اإلسالمي» يدعو للعدول‬ ‫عن استقدام األئمة من مصر‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ح � ّذر ح��زب جبهة العمل الإ�سالمي من خطورة‬ ‫انتقال �أو�ضاع االنق�سام التي تعي�شها م�صر التي يعاين‬ ‫منها �شعبها �إىل بلدنا؛ �إنْ ا�ستقدم الأئمة امل�صريون يف‬ ‫هذا الوقت‪ ،‬متمنيا �أن يعاد النظر يف توجيهات رئي�س‬ ‫الوزراء با�ستقدام الأئمة‪ ،‬واال�ستعانة باملعلمني و�أ�ساتذة‬ ‫اجلامعات وامل�ؤهلني من العاملني يف م�ؤ�س�سات الدولة‬ ‫واملتقاعدين؛ لتعوي�ض النق�ص‪.‬‬ ‫ور�أى احل� ��زب �أن امل���ص�ل�ح��ة ال��وط �ن �ي��ة تقت�ضي‬ ‫�أن يعهد مبهمة الإم��ام��ة يف امل�ساجد لأب�ن��اء الوطن‪،‬‬ ‫مقرتحا لتعوي�ض نق�ص الأئ�م��ة تبني ا�سرتاتيجية‬

‫وطنية لت�أهيل العدد الكايف من �أبناء الوطن لأداء هذه‬ ‫املهمة‪ ،‬م�ؤكدا �أن كليات ال�شريعة يف جامعاتنا ق��ادرة‬ ‫على التو�سع يف القبول‪� ،‬شريط توفري احلوافز املنا�سبة‬ ‫للعاملني يف امل�ساجد‪.‬‬ ‫و�أ�شار احلزب �إىل �أن �إمام امل�سجد مرتبط بالعمل‬ ‫امل�سجدي منذ ما قبل الفجر �إىل ما بعد �صالة الع�شاء‪،‬‬ ‫و�أن��ه يتعذر عليه التفكري ب ��أي عمل �إ��ض��ايف ي�سهم يف‬ ‫توفري الدخل الذي ي�ؤمن له الكفاية والعي�ش الكرمي؛‬ ‫م��ا يتطلب توفري مزيد م��ن احل��واف��ز الكفيلة بدفع‬ ‫�أع ��داد ك�ب�يرة م��ن خريجي �شهادة ال��درا��س��ة الثانوية‬ ‫�إىل االلتحاق بكليات ال�شريعة‪ ،‬وحتفيز خريجي كلية‬ ‫ال�شريعة على اختيار العمل يف بيوت اهلل تعاىل‪.‬‬

‫وفاة خمسيني بجرش و‪ 73‬إصابة‬ ‫بمختلف املحافظات‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تويف �شخ�ص يبلغ من العمر ‪ 55‬عاما ب�سقوطه من جدار‬ ‫ا��س�ت�ن��ادي‪ ،‬يبلغ ارت�ف��اع��ه ‪� 8‬أم �ت��ار يف منطقة ج��ر���ش القدمية‪.‬‬ ‫وقدمت ف��رق الإن�ق��اذ والإ�سعاف يف مديرية دف��اع م��دين جر�ش‬ ‫الإ��س�ع��اف��ات الأول�ي��ة ال�لازم��ة ل��ه‪ ،‬ونقلته اىل م�ست�شفى جر�ش‬ ‫احلكومي‪ ،‬و�أفاد الطبيب املناوب ب�أنه متوفى‪.‬‬ ‫زويف الزرقاء‪ ،‬تعاملت فرق الإنقاذ والإ�سعاف يف مديرية‬ ‫الدفاع امل��دين مع ح��ادث ت�صادم وقع بني مركبتني على طريق‬ ‫اوتو�سرتاد الزرقاء‪ ،‬نتج عن احلادث �إ�صابة ‪� 4‬أ�شخا�ص بجروح‬ ‫ور�ضو�ض خمتلفة يف اجل�سم‪ .‬وقدمت فرق املخت�صة الإ�سعافات‬ ‫الأول �ي��ة ال�لازم��ة للم�صابني‪ ،‬ونقلهم اىل م�ست�شفى ال��زرق��اء‬ ‫احلكومي وم�ست�شفى الأمري ها�شم الع�سكري‪ ،‬وحالتهم العامة‬

‫شغب الزعرتي‬ ‫من املسؤول؟‬

‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬

‫وقع وزي��ر التخطيط والتعاون الدويل‬ ‫ابراهيم �سيف يف زيارته الأخرية لل�صني على‬ ‫حم�ضر اجتماعات ال��دورة ال�ساد�سة للجنة‬ ‫امل���ش�ترك��ة ل�ل�ت�ع��اون االق�ت���ص��ادي وال�ت�ج��اري‬ ‫وال �ف �ن��ي‪ ،‬ب�ي�ن ح �ك��وم��ة ج �م �ه��وري��ة ال���ص�ين‬ ‫ال�شعبية واحلكومة الأردنية‪.‬‬ ‫وت�ضمن املح�ضر اتفاق اجلانبني على‬ ‫ت �ع��زي��ز ال �ت �ع��اون ال �ث �ن��ائ��ي ب�ي�ن ال �ب �ل��دي��ن يف‬ ‫جماالت خمتلفة �شملت زيادة حجم التبادل‬ ‫التجاري بني البلدين‪ ،‬والتبادل ال�سياحي‪،‬‬ ‫وال� �ت� �ع ��اون وت� �ط ��وي ��ر وا� �س �ت �غ�ل�ال خ��ام��ات‬ ‫ال�صخر الزيتي وت�شجيع اال�ستثمار‪ ،‬والنقل‬ ‫وكذلك اال�ستفادة من اخل�برات والتقنيات‬ ‫ال�ت��ي متلكها ال���ش��رك��ات ال�صينية يف جمال‬ ‫تطوير وا�ستغالل الطاقة املتجددة يف توليد‬ ‫الكهرباء‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب��زي��ادة حجم امل�ساعدات‬ ‫ال�صينية ل�ل�أردن‪ ،‬اتفق على �ضرورة ت�سريع‬ ‫تنفيذ امل�شاريع التنموية املدرو�سة‪ ،‬واالتفاق‬ ‫على متويلها باملنح ال�صينية‪ ،‬وت�شمل تنفيذ‬ ‫امل��رح�ل��ة ال�ث��ان�ي��ة م��ن م���ش��روع �شبكات مياه‬ ‫ال��ر��ص�ي�ف��ة‪ ،‬وامل��رح �ل��ة ال�ث��ان�ي��ة م��ن م���ش��روع‬ ‫م�ساكن الأ�سر ذات الدخل املتدين‪ ،‬واملرحلة‬ ‫الثانية من نظام املراقبة املركزية ‪،CCTV‬‬ ‫بالإ�ضافة اىل االتفاق على ايفاد فريق فني‬ ‫�صيني لدرا�سة م�شروع اع��ادة ت�أهيل طريق‬ ‫ال�سلط العار�ضة قبل نهاية ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫و�سلم وزير التخطيط والتعاون الدويل‬ ‫اجل��ان��ب ال�صيني قائمة امل�شاريع اجلديدة‬ ‫املقرتح متويلها بامل�ساعدات ال�صينية‪ ،‬وتعد‬ ‫م�شاريع ا�ستثمارية ج��اذب��ة تتيح الفر�صة‬ ‫ال�ك�ب�يرة ام ��ام ال���ش��رك��ات ال�صينية املهتمة‪،‬‬

‫متو�سطة‪.‬‬ ‫ويف العقبة‪� ،‬أ�صيب ‪� 4‬أ�شخا�ص بجروح ور�ضو�ض يف خمتلف‬ ‫�أنحاء اجل�سم بحادث ت�صادم وقع ما بني ثالث مركبات مبنطقة‬ ‫ميناء احلاويات‪ .‬وقدمت فرق الإ�سعاف يف مديرية الدفاع املدين‬ ‫الإ�سعافات الأولية الالزمة للم�صابني‪ ،‬ونقلتهم اىل م�ست�شفى‬ ‫الأمري ها�شم الع�سكري‪ ،‬وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫و�أدى ان � ��دالع ح��ري��ق مب��رك �ب��ة مب�ن�ط�ق��ة ال �� �س �ل �م��اين يف‬ ‫الكرك �إىل �إ�صابة ‪� 4‬أ�شخا�ص ب�ضيق يف التنف�س؛ ال�ستن�شاقهم‬ ‫ال�غ��ازات املنبعثة من احل��ري��ق‪ .‬و أ�خ�م��دت ف��رق الإط�ف��اء احلريق‬ ‫بعد ال�سيطرة عليه ب�شكل ك��ام��ل‪ ،‬فيما قدمت ف��رق الإ�سعاف‬ ‫الإ�سعافات الأولية الالزمة للم�صابني مبوقع احلادث‪ ،‬ونقلهم‬ ‫اىل م�ست�شفى ال �غ��ور ال �� �ص��ايف احل �ك��وم��ي‪ ،‬وح��ال�ت�ه��م ال�ع��ام��ة‬ ‫متو�سطة‪ ،‬علما ب�أن �سبب احلريق ناجت عن احتكاك الفرامل‪.‬‬

‫جانب من توقيع االتفاقية‬

‫لتنفيذ مثل هذه امل�شاريع‪.‬‬ ‫واتفق على �إيفاد وفد من وزار التجارة‬ ‫ال�صينية ل�ل�أردن خالل الن�صف الثاين من‬ ‫العام احلايل‪ ،‬للت�شاور حولها واالتفاق على‬ ‫ب��رن��ام��ج عمل اط ��اري ب�ين احلكومتني على‬ ‫مدى خم�س �سنوات‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬أ�ع��رب ن��ائ��ب وزي��ر التجارة‬ ‫ال�صيني عن �سعادته بااللتقاء بامل�س�ؤولني‬ ‫الأردن �ي�ين‪ ،‬واعتربها فر�صة ثمينة لتبادل‬ ‫وج � �ه� ��ات ال �ن �ظ ��ر ح � ��ول خم �ت �ل��ف جم� ��االت‬ ‫التعاون احلالية وامل�ستقبلية ب�ين البلدين‬ ‫ال���ص��دي�ق�ين ال�ت��ي ت�شهد ت �ط��ورا‪ ،‬وبخا�صة‬ ‫يف � �ض��وء زي� ��ارة امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين اب��ن‬ ‫احل�سني الأخرية لل�صني يف �شهر �أيلول عام‬ ‫‪ ،2013‬والتي مت خاللها االتفاق على ت�أ�سي�س‬ ‫�شراكة ا�سرتاتيجية بني البلدين‪ ،‬لتو�سيع‬

‫حممد عالونة‬

‫البعد الثالث‬

‫االتفاق على تسريع الصني تنفيذ‬ ‫مشروعاتها التنموية املحلية‬

‫إحباط محاولة تسلل إىل سوريا‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫الثالثاء (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2617‬‬

‫آ�ف � ��اق ال �ت �ع��اون يف ك��اف��ة جم� ��االت التنمية‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬و�ساهمت ب�شكل فاعل يف دفع‬ ‫وت��وط �ي��د ال �ع�لاق��ات ب�ين ال�ب�ل��دي��ن‪ ،‬م ��ؤك��دا‬ ‫التزام احلكومة باال�ستمرار بتوفري برامج‬ ‫ال��دع��م املختلفة املالية والفنية ل�ل��أردن يف‬ ‫خمتلف املجاالت التنموية‪ ،‬ودعم اال�ستثمار‬ ‫يف الأردن‪ ،‬ومب��ا ي�ساهم يف تطوير وتعزيز‬ ‫العالقات الثنائية بني البلدين ال�صديقني‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ج�م�ه��وري��ة ال���ص�ين ال�شعبية‬ ‫قدمت للأردن م�ساعدات على �شكل قرو�ض‬ ‫وم �ن��ح‪ ،‬وب �ل��غ �إج �م��ايل امل �� �س��اع��دات امل�ق��دم��ة‬ ‫خ�لال الأع��وام ‪�1999‬إىل ‪ 2013‬نحو ‪161.9‬‬ ‫م �ل �ي��ون دوالر‪ ،‬م�ن�ه��ا ‪ 94.6‬م �ل �ي��ون دوالر‬ ‫ع�ل��ى ��ش�ك��ل م �ن��ح‪ ،‬وم��ا ي �ع��ادل ‪ 63.8‬مليون‬ ‫دوالر على �شكل قرو�ض مي�سرة‪� ،‬إىل جانب‬ ‫امل�ساعدات الفنية‪.‬‬

‫الأح��داث امل�ؤ�سفة التي �شهدها خميم الالجئني ال�سوريني يف‬ ‫الزعرتي �أخريا حتتاج لوقفة‪ ،‬وبخا�صة بعد �أن خلفت قتيال وع�شرات‬ ‫اجلرحى‪ ،‬و�أ�ضرارا مادية ومعنوية للزائرين و�أهل البلد‪.‬‬ ‫ال��رواي��ات كانت متناق�ضة وب� أ�ك�ثر م��ن اجت��اه‪ ،‬حتى �أن و�سائل‬ ‫�إعالم خارجية نقلت ال�صورة ب�شكل خمتلف متاما وتوالت املقاالت يف‬ ‫اليوم التايل على تنوع �آرائها‪.‬‬ ‫ال ميكن جتاهل ما خلفته تلك الأح ��داث‪ ،‬لكن الأك�ثر �أهمية‬ ‫الأ�سباب التي �أدت لهذه الكارثة مع العلم �أنها لي�ست املرة الأوىل على‬ ‫�ضراوتها‪ ،‬ويبدو �أنها كانت نتيجة تراكمات ب�سبب الأو�ضاع هناك‪.‬‬ ‫يجب الأخذ بعني االعتبار �أن املخيم الذي ي�أوي �أكرث من ‪� 110‬آالف‬ ‫الجئ عبارة عن �سجن مفتوح حتى لو توفرت البنية التحتية الالزمة‬ ‫ف�إن قاطنيه يفتقدون احلرية‪.‬‬ ‫ال ميكن حتميل القائمني على ال�شغب امل�س�ؤولية عما حدث‬ ‫ب�سبب احلالة النف�سية التي يعي�شونها وخلفتها الأو�ضاع ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫فمنهم من فقد �أخاه �أو �أمه �أو �أباه يف احلرب الدائرة هناك‪ .‬يف نف�س‬ ‫الوقت ال يتحمل الأم��ن �أي�ضا م�س�ؤولية‪ ،‬فمن واجبه احلفاظ على‬ ‫ا�ستقرار الو�ضع يف املخيم والت�صدي لأي حالة فرار �أو تهريب كون‬ ‫تبعاتها الالحقة ميكن �أن تنتقل �إىل املدن‪.‬‬ ‫�إذاً من يتحمل امل�س�ؤولية؟ وللإجابة‪ ،‬على امل�س�ؤولني يف البالد‬ ‫�أن يختاروا �إن كانوا �سيتحملون مزيدا من تدفق الالجئني �أم �أن‬ ‫احتواءهم يفوق القدرات‪.‬‬ ‫هنا ن�ع��ود ل�ل��دائ��رة الأوىل ب�ق��راءة امل��وق��ف ال�سيا�سي م��ن امللف‬ ‫ال�سوري‪ ،‬فدول كثرية يف اجلوار رف�ضت ا�ست�ضافة �أي منهم و�أخرى‬ ‫تخلت عن تقدمي امل�ساعدات بحيث تبني خميمات تتمتع بخدمات‬ ‫منا�سبة وال تكون مكتظة‪.‬‬ ‫املخيم امل��ذك��ور وغ�يره قنابل موقوتة ميكن �أن تنفجر يف �أي‬ ‫وق��ت‪ ،‬غري ما حدث ف��إن عمليات التهريب يومية و�سينتقل العنف‬ ‫عما قريب �إىل داخ��ل امل��دن‪ ،‬وواه��م من يعتقد �إمكانية ال�سيطرة يف‬ ‫الداخل‪.‬‬ ‫ال ميكن املراهنة على عامل الوقت باعتبار �أن الأزمة ال�سورية‬ ‫قابلة للحل قريبا‪ ،‬بل يجب اتخاذ املوقف احلا�سم وال�سريع جتاه‬ ‫امللف ككل وحتديدا فيما يتعلق بالالجئني و�إال فلن نلوم �أنف�سنا لو‬ ‫ارتفع عدد ال�ضحايا و�صار القتلى بالع�شرات يف وقت قريب‪.‬‬ ‫‪Malawneh0793@yahoo.com‬‬

‫«الغذاء والدواء» تحذر من استعمال منقوع «الباما الصينية»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حذرت امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء والدواء املواطنني من‬ ‫ا�ستعمال منقوع ع�شبة "الباما ال�صينية"؛ كونه غري‬ ‫م�سجل لديها‪.‬‬ ‫و أ��� �ش ��ارت "الغذاء والدواء" يف ت���ص��ري��ح �صحفي‬ ‫ن�شرته على موقعها االلكرتوين �إىل ظهور �إعالنات يف‬ ‫الآونة الأخرية على بع�ض املواقع الف�ضائية‪ ،‬ويف القنوات‬ ‫التلفزيونية‪ ،‬بخ�صو�ص ادع� ��اءات طبية ملنقوع ع�شبة‬

‫"الباما ال�صينية" الذي يحل باملاء وتنقع بها الأرجل‪،‬‬ ‫الفتة �إىل �أنه هو غري م�سجل لديها‪.‬‬ ‫وقالت امل�ؤ�س�سة �إن ه��ذه االدع ��اءات ت�ضمنت �أن��ه يف‬ ‫حال تغطي�س الأقدام يف املنقوع‪ ،‬تنقل الن�شاط واحليوية‬ ‫من الأقدام �إىل �سائر �أنحاء اجل�سم‪ ،‬و�أنه ينفع يف حاالت‬ ‫عالج متنوعة كـ‪ :‬حتفيز جهاز املناعة‪ ،‬والتهاب املفا�صل‬ ‫وعالج االم�ساك واال�سهال وال�صداع‪.‬‬ ‫ولفتت �إىل �أن م��ا ورد م��ن آ�ل�ي��ة عمل ل�ه��ذا املنقوع‬ ‫لي�س لها دليل علمي وا�ضح‪ ،‬و أ�ن��ه لي�س هنالك درا�سات‬

‫�سريرية تثبت فعاليته وم�أمونيته‪ ،‬م�شددة على �ضرورة‬ ‫عدم ا�ستخدامه من قبل الن�ساء احلوامل‪ ،‬لعدم القدرة‬ ‫على التنب�ؤ بالآثار اجلانبية له‪� ،‬أو حتى من قبل املر�ضى‬ ‫الذين يعانون من الأمرا�ض املزمنة �أو احلادة‪.‬‬ ‫ون�ب�ه��ت امل� ؤ���س���س��ة ع�ل��ى � �ض��رورة الإب �ل�اغ ع��ن جميع‬ ‫الآث��ار اجلانبية للأدوية وامل�شاكل املتعلقة با�ستخدامه‬ ‫بتعبئة منوذج ر�صد الآثار اجلانبية للأدوية على املوقع‬ ‫االلكرتوين لها‪.‬‬

‫ُمدد لعام لتوافد �أعداد كبرية �إليه‬

‫استمرار استقبال الباحثني عن عمل بمقر‬ ‫«الوطنية للتشغيل»‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ي�ستمر املقر الدائم للأيام الوطنية للت�شغيل يف مديرية‬ ‫ت�شغيل عمان االوىل "بوابة فر�ص العمل" يف العبديل با�ستقبال‬ ‫ال�شباب الباحثني عن العمل‪ ،‬حيث و�ضعت الوزارة لهذه الغاية‬ ‫ب��رن��اجم��ا ل�ي��وم��ي ال �ث�لاث��اء واالرب �ع ��اء امل�ق�ب�ل�ين‪ ،‬ي�شتمل على‬ ‫ن�شاطات املعر�ض الدائم للت�شغيل ومقابالت العمل بالتن�سيق‬ ‫مع القطاع اخلا�ص وامل�ؤ�س�سات الرديفة‪.‬‬ ‫وكان وزير العمل وزير ال�سياحة واالثار ن�ضال القطامني‬ ‫قرر اقامة مقر دائم للأيام الوطنية للت�شغيل على مدار العام؛‬ ‫ل�ت��واف��د اع ��داد ك�ب�يرة م��ن الباحثني ع��ن عمل �إىل الفعاليات‬

‫الهادفة اىل ت�شغيل الباحثني عن عمل من الأردن�ي�ين‪ ،‬واحلد‬ ‫من البطالة‪ .‬وي�شتمل الربنامج على مقابالت لتعيني من يقع‬ ‫عليهم االخ�ت�ي��ار‪ ،‬وح�سب التخ�ص�صات وجم��االت العمل التي‬ ‫يختارها الباحثون يف خمتلف القطاعات‪.‬‬ ‫على �أ َّن الثالثاء املقبل يت�ضمن ‪ 60‬فر�صة عمل يف مهنة‬ ‫"عامل مطعم"‪ ،‬يف حني ي�شتمل الأرب�ع��اء على ‪ 433‬فر�صة‬ ‫عمل يف املهن الآت�ي��ة‪ :‬موظف خدمات نظافة‪ ،‬موظف �صالة‪،‬‬ ‫مبيعات الب�سة‪ ،‬كا�شري‪ ،‬مبيعات داخل املعر�ض‪ ،‬امناء �صناديق‪،‬‬ ‫ف�ن��ي م�ي�ك��ان�ي��ك‪ /‬ك �ه��رب��اء‪�� ،‬ص�ي��ان��ة �آل �ي ��ات ث�ق�ي�ل��ة (ت��وج�ي�ه��ي‪،‬‬ ‫دبلوم‪ ،‬بكالوريو�س) �شرط اخل�برة‪ ،‬فني تكييف‪ ،‬فني كهرباء‪،‬‬ ‫موا�سرجي‪ ،‬م�س�ؤول م�شريف تنظيف‪ ،‬م�شرف نظافة‪ ،‬مهند�س‬ ‫�صيانة‪ ،‬م�س�ؤول �صيانة‪� ،‬أم�ين م�ستودع‪� ،‬سائق‪ ،‬عامل نظافة‪،‬‬

‫فني �صيانة عامة‪ ،‬مندوبي مبيعات‪ ،‬امن وحماية‪ ،‬م�شرف مركز‬ ‫ات�صاالت‪ ،‬عمال مطعم‪ ،‬موظفي ت�سويق‪ ،‬كا�شري‪ ،‬عمال حتميل‬ ‫وتنزيل‪ ،‬عمال بقالة‪ ،‬عمال ق�سم خ�ضار‪ ،‬من�سق ب�ضائع‪.‬‬ ‫وي �ت��واج��د م�ن���س�ق��و ال �ق �ط��اع��ات (ال �� �ص �ح��ي‪ ،‬ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا‬ ‫املعلومات‪ ،‬التجميل‪ ،‬املحروقات‪ ،‬املطاعم‪ ،‬بيع الألب�سة‪ ،‬املخابز‪،‬‬ ‫امل ��والت‪ ،‬املحيكات) يف املقر ال��دائ��م ل�لاي��ام الوطنية للت�شغيل‬ ‫ال�ستقبال طلبات الباحثني عن عمل‪.‬‬ ‫ودع��ت وزارة العمل غ�ير م��رة جميع الباحثني م��ن كافة‬ ‫حمافظات اململكة �إىل مراجعة مديريات العمل والت�شغيل يف‬ ‫حمافظاتهم؛ للت�سجيل واال��س�ت�ف��ادة م��ن ه��ذه الفر�ص‪ ،‬علما‬ ‫ب�أنها تعمل على توفري و�سائط نقل جلميع الباحثني من واىل‬ ‫موقع املعر�ض‪.‬‬

‫يف قطاعات ال�سياحة و"التعليم اخلا�ص" و"الأمن واحلماية"‬

‫نقابيون‪ 20 :‬ألف عامل يعملون دون الحد األدنى لألجور‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫َق � �دَّر ن�ق��اب�ي��ون �أن ن�ح��و ‪ 20‬أ�ل ��ف عامل‬ ‫يعملون دون احلد االدنى للأجور يف قطاعات‬ ‫اخل��دم��ات ال���س�ي��اح�ي��ة «ال �ف �ن��ادق وامل �ط��اع��م»‬ ‫والتعليم اخلا�ص والأمن واحلماية‪.‬‬ ‫نقيب اخل��دم��ات ال�ع��ام��ة وامل �ه��ن احل��رة‬ ‫خالد �أبو مرجوب لـ"ال�سبيل" قال �إن هناك‬ ‫�آالف ال �ع �م��ال ي �ع �م �ل��ون دون احل ��د االدين‬ ‫ل�ل�أج��ور‪ ،‬وه ��ؤالء يعملون يف قطاع املطاعم‬ ‫ال�شعبية و�صالونات التجميل‪ ،‬وبع�ض مهن‬ ‫اخلدمات مثل‪ :‬دراي كلني‪ ،‬والأم��ن وحماية‬ ‫املن�ش�آت‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن �أغلب العمال يعملون وفق‬ ‫نظام «العمل ال�ي��وم��ي» ل�ساعات طويلة من‬ ‫‪�� 18-15‬س��اع��ة‪ ،‬وه��م ال مي�ل�ك��ون ع�ق��ود عمل‬ ‫حتفظ حقوقهم‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪� ،‬أك ��د رئ�ي����س احت ��اد ن�ق��اب��ات‬ ‫العمال مازن املعايطة لـ"ال�سبيل" �أن هناك‬ ‫قطاعات وا�سعة من العمال تعمل دون احلد‬ ‫االدنى للأجور‪ ،‬كال�سواقني العمومني‪ ،‬واملهن‬ ‫احل� ��رة‪ ،‬ويف ق �ط��اع��ات الإن �� �ش ��اءات‪ ،‬وال�ب��اع��ة‬ ‫املتجولني ويف املحالت و�صغار الك�سبة‪.‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل �أن ه �ن��اك حت��اي�لا يف بع�ض‬

‫امل��دار���س اخل��ا��ص��ة ب�ق�ط��اع ال�ت�ع�ل�ي��م‪ ،‬حيث‬ ‫يجربون املعلمات على التوقيع على عقود‬ ‫تت�ضمن احلد االدنى للأجور‪ ،‬ويف احلقيقة‬ ‫ف�إن الراتب اقل من ذلك‪ ،‬والإج��ازات التي‬ ‫يح�صلون عليها غري مدفوعة الأجر‪.‬‬ ‫وب�ي��ن امل �ع��اي �ط��ة �أن ه � � ��ؤالء ال �ع �م��ال‬ ‫يعانون من ع��دم ال�ق��درة على �سد الفجوة‬ ‫ب�ين ال��دخ��ل ال���ش�ه��ري‪ ،‬وت�ك��ال�ي��ف املعي�شة‬ ‫الأ��س��ا��س�ي��ة م��ن �سكن وم��وا� �ص�لات وع�لاج‬ ‫وتعليم‪.‬‬ ‫م���ص��ادر وزارة ال�ع�م��ل �أك ��دت �أن ف��رق‬ ‫التفتي�ش التابعة لها تكثف م��ن جوالتها‬ ‫على امل�ن���ش��آت يف خمتلف مناطق اململكة؛‬ ‫للت�أكد من التزام املن�ش�آت بقانون العمل‪،‬‬ ‫وبخا�صة احلد االدنى للأجور‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص ال�شكاوى الواردة ملديريات‬ ‫التفتي�ش العام احلايل بخ�صو�ص االجور‪،‬‬ ‫وجمموعها ‪� 272‬شكوى‪ 191 ،‬منها �شكوى‬ ‫ت�أخري �أجور‪ ،‬و‪ 81‬عدم تطبيق احلد االدنى‬ ‫لالجور‪.‬‬ ‫ودع � ��ت امل ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع��ام��ة ل�ل���ض�م��ان‬ ‫االج�ت�م��اع��ي �أ��ص�ح��اب ال�ع�م��ل �إىل ��ض��رورة‬ ‫ال�ت�ق�ي��د ب �ق��رار ال�ل�ج�ن��ة ال�ث�لاث�ي��ة ل���ش��ؤون‬ ‫ال�ع�م��ل‪ ،‬ال�ق��ا��ض��ي ب� ��أن ي�ك��ون احل��د الأدن ��ى‬

‫لل��أج��ور جل�م�ي��ع الأردن� �ي�ي�ن ال�ع��ام�ل�ين يف‬ ‫اململكة امللتحقني بالعمل ‪ 190‬دينا ًرا‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��ت امل ��ؤ� �س �� �س��ة �أ� �ص �ح��اب ال�ع�م��ل‬ ‫بتزويدها باال�ستمارات والك�شوف املالية‪،‬‬ ‫املت�ضمنة �أ�سماء ورواتب العاملني وتواريخ‬ ‫التحاقهم بالعمل‪ ،‬واالل �ت��زام ببنود احلد‬ ‫الأدنى للأجور يف الأوقات املحددة‪.‬‬ ‫يذكر �أن احلكومة ب��د�أت اعتماد احلد‬ ‫االدنى للأجور لأول مرة يف متوز عام ‪2000‬‬

‫بحد �أدن��ى بلغ ‪ 80‬دينارا‪ ،‬زِيد يف عام ‪2002‬‬ ‫�إىل ‪ 85‬دي �ن��ارا‪ ،‬ث��م �إىل ‪ 95‬دي �ن��ارا يف ع��ام‬ ‫‪2005‬؛ ملواجهة حزمة الإج ��راءات املتخذة‬ ‫ل��رف��ع �أ��س�ع��ار امل�شتقات النفطية‪ .‬ويف عام‬ ‫‪ُ 2006‬رف��ع احل��د الأدن��ى ل�ل�أج��ور �إىل ‪110‬‬ ‫دنانري حتى بلغ حاليا ‪ 190‬دينارا‪.‬‬ ‫على �أنَّ الإح �� �ص��اءات الر�سمية تقدر‬ ‫�أع � ��داد امل���س�ت�ف�ي��دي��ن م��ن ق ��رار رف ��ع احل��د‬ ‫الأدنى �إىل ‪ 190‬دينارا بنحو ‪� 50‬ألف عامل‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫با�سم �سكجها‬ ‫بسرعة‬

‫صحافتنا‬ ‫وجائزة دبي‬ ‫�أع���ل���ن���ت ج���ائ���زة دب����ي ل��ل�����ص��ح��اف��ة �أ����س���م���اء ���س��ت��ة‬ ‫وثالثني �صحافياً عربياً مر�شحاً للفوز باجلوائز‪،‬‬ ‫وي�ؤ�سفنا �أال يكون بينهم �صحايف �أردين واحد‪ ،‬مع �أنّ‬ ‫املناف�سة �شملت ّ‬ ‫كل �أنواع و�أ�شكال ال�صحافة تقريباً‪،‬‬ ‫ومع �أنّ يف الأردن �أك�ثر من أ�ل��ف �صحايف‪ ،‬وع�شرات‬ ‫الو�سائل الإعالمية‪.‬‬ ‫ولأ ّن���ن���ي �أث����ق ب��ل��ج��ان ال��ت��ح��ك��ي��م‪ ،‬و�أع�����رف م��دى‬ ‫ج��د ّي��ت��ه��ا ون��زاه��ت��ه��ا وح��رف��ي��ت��ه��ا‪� ،‬أع��ت�بر الأم����ر دق��اً‬ ‫لناقو�س اخل��ط��ر‪ ،‬فاملهنية ال�صحافية ت�تراج��ع يف‬ ‫بلد طال ما �ص ّدر املهنيني �إىل بالد العرب‪ ،‬وو�صلت‬ ‫���ص��ح��اف��ت��ه يف وق����ت م���ا �إىل م���وق���ع م���ت���ق��� ّدم ���ض��م��ن‬ ‫ال�صحافات العربية‪ ،‬وال ب ّد من �أخ��ذ هذه النتيجة‬ ‫باجلدية الالزمة‪.‬‬ ‫ن��ح��ن ع��ل��ى م�������ش���ارف �إج������راء ان��ت��خ��اب��ات ن��ق��اب��ة‬ ‫ال�صحافيني‪ ،‬ونتابع تفا�صيل احلمالت االنتخابية‪،‬‬ ‫وال ن�سمع ع��ن �شعارات تتبنى تطوير املهنية لدى‬ ‫�صحافيني‪ ،‬وح��ت��ى الآن م��ا زال م��رك��ز ال��ت��دري��ب يف‬ ‫ال��ن��ق��اب��ة ح�ب�راً ع��ل��ى ورق‪ ،‬وم�����ش��روع��اً ط��م��وح��اً قيد‬ ‫املجهول‪.‬‬ ‫الإعالم �سالح الع�صر‪ ،‬وهو �أه ّم من ّ‬ ‫كل الأ�سلحة‪،‬‬ ‫وهناك دول ال متلك جيو�شاً ودبابات و�أ�سلحة نووية‪،‬‬ ‫ولكنّها حت��ارب ب�إعالمها الناجح‪ ،‬ويبقى �أ ّن��ه و�ضع‬ ‫نتح�سر على �أي��ام �صحافتنا‬ ‫حم��زن‪ ،‬وينبغي ونحن‬ ‫ّ‬ ‫الذهبية �أن ن��ح��اول ت���دارك الأم����ر‪ ،‬قبل �أن تندثر‬ ‫املهنة من �أ�سا�سها‪ ،‬لأنّه لي�س فيها مهنيون‪.‬‬

‫إضراب مخلصي العقبة عن التحميل‬ ‫العقبة– رائد �صبحي‬ ‫�أ�ضرب الع�شرات من خمل�صي العقبة عن حتميل الب�ضائع من قرية‬ ‫العقبة اللوج�ستية؛ احتجاجا على �إخ�ل�ال �سلطة العقبة باالتفاقيات‬ ‫املربمة مع �شركات التخلي�ص‪ ،‬املتعلقة بنظام الدور والتحميل‪.‬‬ ‫عدد من املُخ ِّل�صني قالوا لـ"ال�سبيل" �إن �سلطة العقبة جتربهم على‬ ‫التعامل مع �أ�صحاب مركبات معينة‪ ،‬دون وجود �أي �ضمانات‪� ،‬أو كفاالت‬ ‫للب�ضائع املخرجة‪ ،‬مطالبني بالعودة اىل االتفاقيات ال�سابقة‪ ،‬وترك‬ ‫احلرية للمخل�صني يف اختيار من ينقل الب�ضائع املتعلقة بهم‪.‬‬

‫"قانونية األعيان" تقر املعدل لقانون‬ ‫تشكيل املحاكم العسكرية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫وافقت اللجنة القانونية يف جمل�س الأعيان على م�شروع القانون املعدل‬ ‫لقانون ت�شكيل املحاكم الع�سكرية ل�سنة ‪ 2014‬كما ورد من جمل�س النواب‬ ‫مع �إدخال بع�ض التعديالت‪ .‬جاء ذلك خالل اجتماع اللجنة �أم�س االثنني‬ ‫برئا�سة رئي�س املجل�س الدكتور عبد ال���ر�ؤوف ال��رواب��دة‪ ،‬وح�ضور رئي�س‬ ‫اللجنة العني حممد �صامد الرقاد‪ ،‬ومدير الق�ضاء الع�سكري العميد مهند‬ ‫حجازي‪.‬‬

‫معلمو مدرسة بسحاب ُيضربون‬ ‫احتجاجا على اعتداء تعرض‬ ‫له زمليهم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫�أ�ضرب معلمو مدر�سة القا�ضي يف �سحاب عن التدري�س املفتوح‬ ‫ملدة يومني؛ رف ضً� ا لالعتداء الذي تعر�ض له زميل لهم على يد احد‬ ‫اولياء االمور ‪-‬بح�سب ما نقل معلمون لـ"ال�سبيل"‪.-‬‬ ‫وب��ادر املعلمون �إىل اال�ضراب عقب مغادرة الطلبة للمدر�سة‪،‬‬ ‫م�ؤكدين ع��دم عودتهم للتدري�س حتى تتوقف اع��ت��داءات ا أله��ايل‬ ‫على املعلمني‪.‬‬ ‫يذكر �أن هذا االعتداء هو الرابع من نوعه بحق معلمني من‬ ‫خمتلف انحاء اململكة خالل اقل من ا�سبوع‪ ،‬وكانت وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم �أعلنت دفاعها ع��ن امل��در���س�ين املعتدى عليهم يف ك��ل من‬ ‫الرمثا و�سحاب‪.‬‬ ‫فيما طالبت نقابة املعلمني ال���وزارة ب�إن�شاء دائ��رة قانونية يف‬ ‫كل مديرية تربية؛ للدفاع عن املعلمني وحقوقهم‪ ،‬ووع��د الوزير‬ ‫د‪.‬حممد الذنيبات بتفعيل ذلك دون �أن ينفذ �شيء حتى الآن‪.‬‬

‫وزارة التنمية تتواصل مع املواطنني‬ ‫عرب «سكايب»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫�أن�����ش���أت وزارة التنمية االجتماعية ح�سابا ال��ك�تروين على موقع‬ ‫�سكايب ليتوا�صل معها املواطنون ح�سب ما �أخ�بر ح�سام العبدالالت‬ ‫يف جلنة احل��ري��ات يف جمل�س ال��ن��واب ظهر االث��ن�ين‪ .‬وب�ين العبدالالت‬ ‫�أن وزارة التنمية فعلت توا�صلها مع املواطنني من خالل �إن�شاء ح�ساب‬ ‫خا�ص لكل مدير وموظف يف ال��وزارة على موقع �سكايب للتوا�صل مع‬ ‫املواطنني وتابع �أ ّنه يجري ت�سجيل مكاملات مع املواطنني لغاية التدقيق‬ ‫على توا�صل املوظفني معهم‪.‬‬ ‫بينما �أكد �أمني عام وزارة التنمية عمر حمزة � ّأن الوزارة عملت على‬ ‫تطوير �سري العمل يف مكتب خدمة اجلمهور للت�سهيل على املواطنني‬ ‫واحل��د من املراجعات الع�شوائية ملبنى ال���وزارة‪ .‬وبني � ّأن وزارة التنمية‬ ‫ركبت كامريات مراقبة يف مكتب خدمة اجلمهور ملراقبة �أداء املوظفني‬ ‫و�آلية تعاملهم مع املراجعني‪.‬‬ ‫و�سبق � ّأن انتقدت رئي�س جلنة احلريات النيابية رىل احلروب قبل‬ ‫أ�ي���ام طريقة إ�ج����راءات وزارة التنمية امل�شددة لدخول املراجعني �إليها‬ ‫و�أكدت �أنها �ستخاطب رئي�س الوزراء بهذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫وي��راج��ع وزارة التنمية يوميا ب�ين أ�ل��ف��ي م��واط��ن �إىل �أرب��ع��ة �آالف‬ ‫مواطن ح�سب تقدير ح�سام العبدالالت م�ساعد �أمني عام الوزارة بينما‬ ‫ت�شري �إح�صاءات مكتب خدمة اجلمهور �أن��ه يراجع املكتب يوميا ‪150‬‬ ‫مراجعا ومراجعة غالبيتهم من الفقراء واملحتاجني‪.‬‬ ‫وبني العبدلالت للنواب �أن موظفي وزارة التنمية يواجهون خماطر‬ ‫و�صعوبات جمة �أثناء عملهم ت�صل يف �أحيان �إىل �شتمهم ورفع ال�سالح‬ ‫بوجوههم‪ .‬وعر�ض العبدلالت مثاال عن تلك ال�صعوبات بتهديد احد‬ ‫افراد ع�شرية رئي�س ال��وزراء ب�إح�ضار مادة �سامة ثم تناولها يف حال مل‬ ‫تقدم الوزارة له م�ساعدة مالية‪.‬‬ ‫باملقابل جددت احلروب انتقداتها طريقة تعامل موظفي الوزارة مع‬ ‫املواطنني املراجعني ور�أت ان موظفي اال�ستقبال يف الوزارة غري م�ؤهلني‬ ‫للتعامل مع املواطنني‪ ،‬م�ؤكدة �ضرورة انتقاء املوظفني وفق ا�س�س خا�صة‬ ‫ا�ضافة اىل تدريبهم وت�أهيلهم‪.‬‬

‫الثالثاء (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2617‬‬

‫‪� 44‬ألف دينار �أنفقتها على اخللويات وا�شرتت ‪� 14‬سيارة بـ‪ 469‬دون عطاء �أو م�شاورة‬

‫ديوان املحاسبة يوصي بالتحقيق مع «املناطق‬ ‫التنموية» بمخالفات مالية‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫ك�شفت تقرير ديوان املحا�سبة �أن نفقات‬ ‫الهواتف اخللوية لهيئة املناطق التنموية‬ ‫واملناطق احلرة بلغت نحو ‪ 44‬الف دينار لعام‬ ‫‪ ،2009‬و‪ 11‬ال��ف دينار لعام ‪ ،2010‬مو�صيا‬ ‫اللجنة املالية يف جمل�س ال��ن��واب بت�شكيل‬ ‫جلنة حتقيق للتحقيق بـ‪ 4‬خمالفات �أوردها‬ ‫على هيئة املناطق التنموية‪.‬‬ ‫وا���ش��ار التقرير ال��ذي تناق�شه اللجنة‬ ‫املالية يف جمل�س النواب ‪-‬اطلعت "ال�سبيل"‬ ‫على ن�سخة منه‪ -‬اىل ان الهيئة ا�شرتت ‪14‬‬ ‫���س��ي��ارة مببلغ ‪ 469‬ال���ف دي���ن���ار‪ ،‬دون ط��رح‬ ‫عطاء وم�شاركة ديوان املحا�سبة‪ ،‬فيما بلغت‬ ‫ت��ك��ال��ي��ف ���س��ف��ر م��وظ��ف��ي ال��ه��ي��ئ��ة ‪ 235‬ال��ف‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح التقرير �أن الهيئة ا�ست�أجرت‬ ‫م��ب��ن��ى ب����ـ‪ 335‬ال���ف دي��ن��ار ملوظفيها ال��ب��ال��غ‬ ‫عددهم ‪.72‬‬ ‫وبح�سب ال��ت��ق��ري��ر‪ ،‬ف����إن امل��خ��ال��ف��ات ما‬ ‫تزال قائمة وقيد املتابعة‪ ،‬مو�صية بح�صر‬ ‫نفقات الهواتف وا�سرتداد نفقات الهواتف‬ ‫عن املوظفني‪ ،‬وبيان ا�سباب �شراء ال�سيارات‬ ‫دون طرح عطاءات �أ�صولية وم�شاركة ديوان‬ ‫امل��ح��ا���س��ب��ة‪ ،‬وب��ي��ان ا���س��ب��اب ا���س��ت��ئ��ج��ار مبنى‬ ‫الهيئة بكلفة مرتفعة‪ ،‬بالرغم من امكانية‬ ‫اال�ستئجار مببلغ اقل وباملوا�صفات نف�سها‪.‬‬ ‫وذك��ر تقرير دي��وان املحا�سبة �أن هيئة‬ ‫امل��ن��اط��ق ال��ت��ن��م��وي��ة عينت م��وظ��ف��ة م��دي��رة‬ ‫مل�شروع تطوير جبل عجلون براتب �شهري‬ ‫ي��ب��ل��غ ‪� 6‬آالف دي���ن���ار‪ ،‬ق��ب��ل ت��وق��ي��ع عقدها‬ ‫بثالثة ا�شهر‪.‬‬

‫مبنى ديوان املحا�سبة‬

‫ويف ال�سياق‪ ،‬تكبد مركز اي��داع ا��لوراق‬ ‫امل��ال��ي��ة أ�ل��فً��ا و‪ 100‬دي��ن��ار ثمن "م�شروبات‬ ‫روحية"‪� ،‬صنفت �ضمن بند ال�ضيافة لدى‬ ‫املركز‪ ،‬بح�سب تقرير ديوان املحا�سبة‪.‬‬ ‫من جانبهم‪ ،‬اعرت�ض �أع�ضاء اللجنة‬ ‫املالية للنواب خالل جل�سات املناق�شة على‬ ‫ق��ي��م��ة ب���دل ع��ب��وات م��ي��اه بقيمة ‪� 10‬آالف‬ ‫دي��ن��ار‪ ،‬ب��ال��رغ��م م��ن اال����ش�ت�راك بكوبونات‬ ‫ل�ب�رادات مياه قيمتها ‪ 1200‬دي��ن��ار‪ ،‬داع�ين‬ ‫�إىل حتويل ق�ضية فواتري املياه اىل جلنة‬ ‫حتقيق �إذا مل حُت���ل م��ع دي����وان املحا�سبة‪،‬‬ ‫واملوافقة على امل�صاريف‪.‬‬ ‫وحت��م��ل م��رك��ز اي�����داع االوراق امل��ال��ي��ة‬

‫وف���ق ال��ت��ق��ري��ر‪ -‬ن��ف��ق��ات ا�ست�ضافة خ��ارج‬‫امل��م��ل��ك��ة‪ ،‬و إ�ك����رام����ي����ات دف���ع���ت ع��ل��ى بع�ض‬ ‫الفواتري عند ا�ست�ضافة الفواتري‪.‬‬ ‫ولفت التقرير اىل ان رئي�س الوزراء مل‬ ‫يوافق على ا�ست�ضافة الوفود‪ ،‬و�أن املركز مل‬ ‫يتقيد بكتاب ا�سعار املنامة ووجبات ل�ضيوف‬ ‫الدولة الر�سميني‪.‬‬ ‫وق��ال التقرير �إن هيئة االوراق املالية‬ ‫تكبدت نفقات االقامة بالفندق واملوا�صالت‬ ‫للموفدين بقيمة ‪ 3250‬دينارا‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫حتمل الهيئة بدل نفقات االقامة عن املوفد‬ ‫بنحو ‪� 5‬آالف دينار‪.‬‬

‫والد معتقل من «خلية ‪ :»11/9‬نقلوا ابني‬ ‫لـ«موقر‪ »2‬عقابا‬ ‫ال�سبيل – رائد رمان‬ ‫بني رائد خاطر والد املعتقل من "خلية‬ ‫‪� "11/9‬أن �إدارة �سجن "موقر‪ "1‬نقلت جنله‬ ‫اً‬ ‫ومعتقل �آخر يدعى فوزي ح�سني �إىل‬ ‫حممد‬ ‫�سجن "موقر‪"2‬؛ عقا ًبا منها لهما ‪-‬على حد‬ ‫قوله‪.-‬‬ ‫وقال خاطر لـ"ال�سبيل" �إن جنله ات�صل‬ ‫به و�أخ�بره �أن �إدارة �سجن "موقر‪ "1‬نقلته‬ ‫�إىل �سجن "موقر‪ "2‬مع معتقل �آخر‪ ،‬معتقدًا‬ ‫�أن �سبب النقل جاء ملعاقبتهما؛ العرتا�ضهما‬

‫على مراقبتهما يف �أثناء زيارة والدتيهما‪.‬‬ ‫و�أو������ض�����ح �أن ال���ق���وان�ي�ن وال��ت��ع��ل��ي��م��ات‬ ‫ال���داخ���ل���ي���ة ل�����س��ج��ن "موقر‪ "1‬ال ت�سمح‬ ‫مب���راق���ب���ة ال�����س��ج�ين‪ ،‬او ال��ن��ظ��ر �إىل وج��ه‬ ‫الن�ساء يف حال الزيارة‪ ،‬وهذا ما مل يحدث‬ ‫عند زي��ارة وال��دة املعتقل ف��وزي ح�سني؛ ما‬ ‫اعرت�ض عليه املعتقلني‪ ،‬وتال�سنا مع عدد‬ ‫من �أفراد الأمن‪.‬‬ ‫واع��ت�بر خ��اط��ر �أن ه���ذا ه��و ���س��ب��ب نقل‬ ‫جن��ل��ه‪� ،‬إ���ض��اف��ة �إىل املعتقل ح�����س�ين‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن �إدارة ���س��ج��ن "موقر‪ "2‬و���ض��ع��ت‬

‫املعتقلني يف زن��ازي��ن ان��ف��رادي��ة‪ ،‬ع�ل�اوة على‬ ‫ق�ص �شعر ر�أ�سيهما‪ ،‬وان هذه الإج��راءات ما‬ ‫هي �إال �إمعان يف التعذيب والإذالل النف�سي‬ ‫للمعتقلني ‪-‬بح�سب تعبريه‪.-‬‬ ‫يذكر �أن حمكمة �أمن الدولة وجهت �إىل‬ ‫خلية "‪ "11/9‬تهما بق�صد القيام ب�أعمال‬ ‫�إره���اب���ي���ة‪ ،‬وح����ي����ازة م�����واد م��ف��رق��ع��ة بق�صد‬ ‫ا�ستعمالها على وجه غري م�شروع‪ ،‬وت�صنيع‬ ‫م��واد مفرقعة بق�صد ا�ستعمالها على وجه‬ ‫غ�ي�ر م�������ش���روع‪ ،‬وح���ي���ازة ���س�لاح �أت��وم��ات��ي��ك��ي‬ ‫بق�صد ا�ستعماله على وجه غري م�شروع"‪.‬‬

‫«املهندسني» تفوض نقيبها ملتابعة مطالب‬ ‫منتسبيها يف املصفاة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫فو�ض جمل�س نقابة املهند�سني نقيب‬ ‫امل��ه��ن��د���س�ين م‪.‬ع���ب���داهلل ع��ب��ي��دات مبتابعة‬ ‫مطالب املهند�سني العاملني يف م�صفاة‬ ‫ال�����ب��ت��رول وال����ب����ال����غ ع����دده����م ن���ح���و ‪180‬‬ ‫مهند�سا‪.‬‬ ‫وج�����اء ق�����رار جم��ل�����س ال��ن��ق��اب��ة ع��ق��ب‬ ‫اج���ت���م���اع ل��ل��ه��ي��ئ��ة ال���ع���ام���ة ل��ل��م��ه��ن��د���س�ين‬ ‫ال���ع���ام���ل�ي�ن يف امل�������ص���ف���اة ن���اق�������ش���وا خ�لال��ه‬

‫‪3‬‬

‫املوقف ال�سلبي ل�شركة م�صفاة البرتول‬ ‫م����ن م���ط���ال���ب���ه���م وخ���ا����ص���ة ف���ي���م���ا ي��ت��ع��ل��ق‬ ‫بالعالوات واملكاف�آت ونهاية اخلدمة التي‬ ‫مت تقلي�صها‪ .‬وهدد املهند�سون العاملون‬ ‫يف امل�صفاة بالإ�ضراب عن العمل يف حال‬ ‫مل تتحقق مطالبهم‪.‬‬ ‫وق��ال م‪.‬ع��ب��ي��دات ان النقابة �ستطلب‬ ‫ع���ق���د ل���ق���اء م����ع ادارة ال�������ش���رك���ة ل��ب��ح��ث‬ ‫م��ط��ال��ب امل��ه��ن��د���س�ين‪ ،‬وجت���ن���ب ال��و���ص��ول‬ ‫اىل ا�ضراب املهند�سني عن العمل‪ ،‬االمر‬

‫الذي من �ش�أنه �أن يوقف العمل يف امل�صفاة‬ ‫واال�ضرار بال�شركة والوطن‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف ان ال�����ش��رك��ة �أدارت ظهرها‬ ‫ملطالب املهند�سني العادلة وخا�صة فيما‬ ‫يتعلق مبكاف�أة نهاية اخلدمة‪.‬‬ ‫وكانت ادارة �شركة م�صفاة البرتول‬ ‫ق����د ت��و���ص��ل��ت اىل ات����ف����اق م����ع ال��ع��ام��ل�ين‬ ‫يف امل�������ص���ف���اة ت�����ض��م��ن م��ن��ح��ه��م ال���ع���دي���د‬ ‫م���ن ال���ع�ل�اوات واحل���واف���ز ا���س��ت��ث��ن��ي منها‬ ‫املهند�سون‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫على المأل‬

‫مفاوضات النصب‬ ‫واالحتيال‬ ‫نتنياهو يهدد وي�صر ب�أنه لي�س �أمام الفل�سطينيني‬ ‫�سوى املفاو�ضات للح�صول على دولة‪ ،‬وقبله �أكد عبا�س‬ ‫وم��ا زال ي�ؤكد �أن املفاو�ضات خياره الوحيد لإقامتها‪،‬‬ ‫واملفاو�ضات يف واقعها م�ستمرة وقائمة بني الطرفني‬ ‫منذ اك�ثر م��ن ع�شرين عاما وه��ي مل حتقق �أم���را‪ ،‬فما‬ ‫الذي �سيحققه ا�ستمرارها والت�أكيد املتبادل ب�أنها خيار‬ ‫وحيد‪.‬‬ ‫أ�م�����س اج��ت��م��ع ���ص��ائ��ب ع��ري��ق��ات م��ع ت�سيفي ليفني‬ ‫ب��رع��اي��ة م��ارت��ن ان���دي���ك‪ ،‬واالخ��ي�ر ���ص��رح ب��ع��د االن��ت��ه��اء‬ ‫ع��ن ف�����ش��ل االج��ت��م��اع وع���دم ال��ت��و���ص��ل لأي �أم����ر‪ ،‬ول��ك��ون‬ ‫كل االجتماعات تف�شل �أ�سا�سا جلهة حتقيق اي مك�سب‬ ‫فل�سطيني ف�إنها ملا كان يعلن عن جناح واحد منها ف�إمنا‬ ‫يكون ذلك لكونه �إجنازا ما للإ�سرائيليني‪.‬‬ ‫ت�صريحات عريقات عقب االج��ت��م��اع ق��ال فيها �إن��ه‬ ‫مل يعد يعلم ما هو املطلوب‪ ،‬وفيما اذا هي مفاو�ضات‬ ‫على خارطة طريق �أو من �أجل مبادئ‪� ،‬أو اذا هي تخ�ص‬ ‫م�شروع كريي او لغايات مناق�شة �أفكاره‪ ،‬وان الكبري بات‬ ‫ح��ائ��را فما ال��ب��ال ب��ال��ذي��ن دون���ه‪ .‬وق��د ك��ان عبد رب��ه قد‬ ‫�أدىل قبله مبا ي�شي أ�ن��ه تائه اي�ضا لكرثة االخ�تراق��ات‬ ‫اال���س��رائ��ي��ل��ي��ة ل��ك��ل م��ا يتفق ع��ل��ي��ه‪ .‬نتنياهو ميتنع عن‬ ‫�إطالق اال�سرى‪ ،‬ويهدد عبا�س �أنه ذهب لتوقيع اتفاقيات‬ ‫دولية تتيح للفل�سطينيني رفع �شكاوى على االنتهاكات‬ ‫واجلرائم اال�سرائيلية يف املحاكم الدولية‪ ،‬وال�س�ؤال َ‬ ‫مل‬ ‫ْ‬ ‫مل ت��ذه��ب ق��ي��ادة ال�سلطة حتى االن للتوقيع ط��امل��ا انه‬ ‫بامكانها‪ ،‬وما الذي كانت �ستخ�سره ا�سا�سا‪ ،‬ومل ال يريد‬ ‫نتنياهو ذلك وما الذي يخ�شاه؟‬ ‫ال ي�ضاف جديد من و�صف املفاو�ضات منذ �أو�سلو‬ ‫ح��ت��ى الآن‪ ،‬إ�ن��ه��ا عبثية وف��ر���ص��ة ال��ت��ف��اف ع��ل��ى احل��ق��وق‬ ‫الفل�سطينية وت�صفيتها‪ ،‬وق��د حقق العدو اال�سرائيلي‬ ‫خاللها �أك�بر �إجن��ازت��ه يف اال�ستيطان وت��ه��وي��د القد�س‬ ‫وم�����ص��ادرة االرا����ض���ي‪ ،‬وب��ال��ه��ج��وم ع��ل��ى غ��زة وح�����ص��اره��ا‪،‬‬ ‫وممار�سة القتل واالعتقال واالبعاد‪ ،‬وجتنيد اجلوا�سي�س‬ ‫واحل�صول على املعلومات من م�صادرها مبا�شرة‪ ،‬و�أكرث‬ ‫من ذل��ك التفرغ لن�شر اخل��راب يف املحيط العربي كما‬ ‫احلال يف �سوريا والعراق االن‪ ،‬وغري ذلك الكثري اي�ضا‪،‬‬ ‫وهنا متاما ميكن �إدراك رغبة نتنياهو من املفاو�ضات‪،‬‬ ‫ترى ما الذي يرغبه عبا�س منها؟‬

‫وعود حكومية بتنفيذ مشاريع‬ ‫يف مناطق البادية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ك��د وزي��ر البيئة الدكتور طاهر ال�شخ�شري �أن املرحلة املقبلة‬ ‫�ست�شهد تنفيذ م�شاريع نوعية‪ ،‬ت�سهم يف حتقيق اال�ستدامة والتنمية‬ ‫يف البادية الأردنية؛ وذلك برفع م�ستوى االنتاجية ب�إن�شاء حمميات‬ ‫رعوية وم�صانع للألبان وغريها من امل�شاريع امل�ساهمة يف توفري‬ ‫فر�ص عمل لأبناء البادية لال�ستفادة منها‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ذل��ك �سيتم ع�بر اجلمعيات التعاونية التي �أن�شئت‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل ت�شكيل ‪ 5‬جمعيات‪ ،‬وائ��ت�لاف ي�ضم ‪ 12‬جمعية أ�خ��رى‬ ‫ملربي الرثوة احليوانية لغاية الآن؛ بهدف العمل على تنمية املراعي‪،‬‬ ‫خا�صة من خالل تنفيذ م�شاريع تنموية يف البادية اجلنوبية‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ �أن العمل ج��ار على �إن�شاء جمعيات تعاونية يف البادية‬ ‫الو�سطى ال�شمالية؛ لال�ستفادة من امل�شاريع التنموية التي يقدمها‬ ‫برنامج التعوي�ضات البيئية‪.‬‬ ‫ب���دوره‪ ،‬لفت مدير ع��ام امل�ؤ�س�سة التعاونية املهند�س حممود‬ ‫اجلمعاين �إىل ت�شكيل جلان فنية يف امل�ؤ�س�سة التعاونية ووزارة البيئة‬ ‫وبرنامج التعوي�ضات؛ لت�سهيل �إن�شاء اجلمعيات التعاونية‪ ،‬والنظر‬ ‫يف امل�شاريع التنموية التي تقدم لها؛ متهيدا لتنفيذها مبوجب‬ ‫االتفاقية املوقعة بني ال��وزارة البيئة وبرنامج التعوي�ضات البيئية‬ ‫وامل�ؤ�س�سات التعاونية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �إعداد خطة �إعالمية ملواكبة تنفيذ امل�شاريع بطباعة‬ ‫وتوزيع ن�شرات تو�ضح �آلية اال�ستفادة من هذة امل�شاريع‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫تنظيم زيارات ميدانية لو�سائل الإعالم‪.‬‬

‫تشغيل محطات تنقية متنقلة يف الزعرتي الشهر املقبل‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ت��ب��د أ� حم��ط��ات تنقية متنقلة مطلع ال�شهر‬ ‫املقبل مبعاجلة املياه املعاجلة يف خميم الزعرتي‬ ‫لالجئني ال�سوريني ح�سب م��ا ت��وق��ع وزي���ر املياه‬ ‫والري حازم النا�صر خالل تد�شني م�شروع تو�سعة‬ ‫حمطة مكب االكيدر‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال��ن��ا���ص��ر �أن ت�شغيل امل��ح��ط��ات املتنقلة‬ ‫يخفف ال�ضغط على مكب الأكيدر الذي ي�ستقبل‬ ‫يوميا نحو ‪ 3500‬م�تر مكعب م��ن امل��ي��اه العادمة‬ ‫�إ�ضافة �إىل مياه ع��ادم��ة ناجتة ع��ن ا�ستخدامات‬ ‫�أكرث من مئة �ألف الجئ �سوري يف خميم الزعرتي‬ ‫ما �ضاعف من حجم م�شكلة املكب وخطورة ذلك‬ ‫على املياه اجلوفية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال��ن��ا���ص��ر ان ���س��ل��ط��ة امل���ي���اه ت�����س��ع��ى بكل‬ ‫�إمكانياتها لت�أمني احتياجات املواطنني املائية مع‬ ‫املحافظة على ال��واق��ع البيئي وال�صحي وحماية‬ ‫امل��ي��اه اجلوفية يف ظ��ل ت��زاي��د وا���س��ت��م��رار موجات‬ ‫اللجوء ال�سوري‪� ،‬إذ يوجد يف اململكة ما يزيد على‬ ‫‪ 25‬يف املئة من �سكان اململكة من الالجئني ما حمل‬ ‫اململكة �أعباء ج�سيمة وكبرية خا�صة يف جماالت‬ ‫امل��ي��اه وال��ط��اق��ة وال�صحة والتعليم وغ�يره��ا من‬ ‫القطاعات االخرى‪.‬‬ ‫و أ������ش����ار اىل �أن وزارة امل���ي���اه �أط���ل���ق���ت خطة‬ ‫لتتمكن من اال�ستمرار بتـ�أدية خدماتها اال�سا�سية‬ ‫للمواطنني من مياه ال�شرب ت�شمل م�شاريع مائية‬ ‫وت��ن��ف��ي��ذ ���ش��ب��ك��ات ���ص��رف ���ص��ح��ي وب���ن���اء حم��ط��ات‬ ‫معاجلة وحم��ط��ات رف��ع يف مناطق خمتلفة من‬ ‫امل��م��ل��ك��ة‪ .‬وك�����ش��ف ع��ن ت�شغيل ب��ئ��ر ج��دي��د يف ل��واء‬ ‫ال��رم��ث��ا ب��ئ��ر‪ 6‬ب��ع��د االن��ت��ه��اء م��ن �أع��م��ال الت�أهيل‬ ‫وال�صيانة؛ ليكون رادف���ا للم�صادر االخ���رى قبل‬ ‫ال�����ص��ي��ف امل��ق��ب��ل وك���ذل���ك مت��دي��د خ���ط ن��اق��ل من‬ ‫االب��ار قطر ‪ 12‬ان�ش بطول ‪ 3‬كم لت�أمني مناطق‬ ‫غرب االكيدر باحتياجاتها ما �سيح�سن ويرفع من‬

‫خميم الزعرتي‬

‫كفاءة التزويد للمواطنني‪.‬‬ ‫ونوه �أن الوازرة تعمل على ا�ستكمال م�شاريعها‬ ‫ال��ه��ام��ة م��ث��ل م�����ش��روع ال��ن��اق��ل ال��وط��ن��ي ل��ت��زوي��د‬ ‫مناطق ال�شمال مبياه الدي�سي‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح النا�صر �أن م�شروع تو�سعة حمطة‬ ‫مكب االكيدر ميولها كل من ال�صندوق ال�سعودي‬ ‫للتنمية واملفو�ضية ال�سامية ل�ش�ؤون الالجئني‬

‫ومنظمة االغاثة والتنمية الدولية بكلفة جتاوزت‬ ‫‪ 1.5‬م��ل��ي��ون دي���ن���ار‪ .‬وت��ت�����ض��م��ن �أع���م���ال التو�سعة‬ ‫تنظيف برك املحطة الالهوائية وتركيب فالتر‬ ‫�صخرية وتنفيذ ط��ري��ق �إىل املحطة ب��ط��ول ‪1.4‬‬ ‫كليومرت‪ .‬وت��ه��دف �أع��م��ال التو�سعة �إىل حت�سني‬ ‫نوعية املياه املعاجلة لإعادة ا�ستخدامها يف الزراعة‬ ‫املقيدة وحماية املياه اجلوفية‪.‬‬

‫وتقع حمطة االكيدر على بعد حوايل ‪ 12‬كم‬ ‫م��ن مدينة ال��رم��ث��ا على م�ساحة ت�صل اىل ‪400‬‬ ‫دومن بطاقة ت�صميمية حوايل ‪ 4000‬مرت مكعب‪،‬‬ ‫حيث تعمل بنظام التقنية الطبيعية‪ ،‬حيث يتم‬ ‫معاجلة املياه العادمة بالرت�سيب من خالل عدة‬ ‫برك وبعد ذلك يتم جتميع املياه املعاجلة يف خزان‬ ‫ليتم ا�ستخدامها لغايات الري للزراعات املقيدة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2617‬‬

‫يف زيارته مديرية الأمن العام‬

‫امللك يدعو إىل توفري خدمات شرطية‬ ‫وإنسانية متكاملة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫زار امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين‪،‬‬ ‫القائد الأعلى للقوات امل�سلحة‪،‬‬ ‫االثنني‪ ،‬مديرية الأم��ن العام‪،‬‬ ‫واج� �ت� �م ��ع م� ��ع ال� �ف ��ري ��ق �أول‬ ‫ال��رك��ن ال��دك�ت��ور توفيق حامد‬ ‫ال�ط��وال�ب��ة م��دي��ر الأم ��ن ال�ع��ام‬ ‫ال��ذي �أط�ل�ع��ه على الإج� ��راءات‬ ‫امل� �ت� �خ ��ذة يف ت �ن �ف �ي��ذ واج� �ب ��ات‬ ‫الأمن العام واخلدمات املقدمة‬ ‫للمواطنني‪.‬‬ ‫ووج � ��ه امل �ل��ك ن �ح��و امل��زي��د‬ ‫م��ن التطوير لتوفري خدمات‬ ‫��ش��رط�ي��ة و�إن���س��ان�ي��ة متكاملة‪،‬‬ ‫ت�ع��زز ال���ش�ع��ور ب��الأم��ن وت�شيع‬ ‫الإح �� �س��ا���س ب��االط�م�ئ�ن��ان ل��دى‬ ‫امل��واط �ن�ين وامل �ت��واج��دي��ن على‬ ‫�أرا�ضي اململكة‪.‬‬ ‫و�أك� � � � � ��د امل� � �ل � ��ك �� � �ض � ��رورة‬

‫ا� �س �ت �م��راري��ة ج �ه��ود م�ك��اف�ح��ة‬ ‫اجلرمية‪ ،‬وتوظيف الإمكانات‬ ‫وال �ط��اق��ات ك��اف��ة ل�ل�ح��د منها‪،‬‬ ‫وال �ت �ع��ام��ل م ��ع م���س�ت�ج��دات�ه��ا‬ ‫امل �ت �� �س��ارع��ة يف �إط � ��ار ق��ان��وين‪،‬‬ ‫وع � �ل� ��ى �أ� � �س� ��ا�� ��س م � ��ن ال �ع �م��ل‬ ‫ال�شرطي املحرتف‪.‬‬ ‫و أ�ع ��رب امللك ع��ن اع�ت��زازه‬ ‫ب��اجل �ه��ود امل� �ب ��ذول ��ة م ��ن ق�ب��ل‬ ‫منت�سبي ج �ه��از الأم� ��ن ال �ع��ام‪،‬‬ ‫وم ��ا ي�ق��دم��ون��ه م��ن ت�ضحيات‬ ‫يف �سبيل �أداء ر�سالتهم النبيلة‪،‬‬ ‫واحل �ف��اظ ع�ل��ى �أم ��ن و�سالمة‬ ‫املواطنني وممتلكاتهم‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �م��ع امل �ل ��ك ب�ح���ض��ور‬ ‫ك�ب��ار �ضباط الأم ��ن ال�ع��ام �إىل‬ ‫�إيجاز قدمه الفريق �أول الركن‬ ‫الطوالبة‪ ،‬م�ستعر�ضا ما �أجنز‬ ‫خ �ل�ال ف �ت�رة ال �� �س �ن��ة امل��ا��ض�ي��ة‬ ‫��ض�م��ن ال��واج �ب��ات امل��وك �ل��ة �إىل‬

‫مديرية الأمن العام‪ ،‬ويف �إطار‬ ‫اال�سرتاتيجية الأمنية‪.‬‬ ‫وت�ضمن الإيجاز‪ :‬املراحل‬ ‫املنجزة من اخلطط التنفيذية‬ ‫ل�ه��ذه اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة‪ ،‬ونتائج‬ ‫جهود الأم��ن العام يف مكافحة‬ ‫اجل ��رائ ��م‪ ،‬وب��الأخ ����ص ج��رائ��م‬ ‫امل � �خ� ��درات‪ ،‬وال ��واق ��ع امل� ��روري‬ ‫وما اتخذ من �إجراءات لتعزيز‬ ‫ال�سالمة املرورية‪.‬‬ ‫و�شمل الإي �ج��از م��ا تنفذه‬ ‫م ��دي ��ري ��ة الأم� � � ��ن ال � �ع� ��ام م��ن‬ ‫برامج وخطط يف جمال تعزيز‬ ‫�أداء منت�سبيها‪ ،‬ورف ��ع ك�ف��اءة‬ ‫عملياتها ال�شرطية‪ ،‬وتر�سيخ‬ ‫مفاهيم ال�شراكة مع املجتمع‬ ‫املحلي خلدمة العملية الأمنية‬ ‫باملجمل‪ ،‬وم�شاريع التحديث‬ ‫ل �ل �ب �ن��ى الإداري� � � � � ��ة ل� �ع ��دد م��ن‬ ‫وحدات الأمن العام‪.‬‬

‫فرص عمل للمهندسني يف السعودية وقطر‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ات�ف�ق��ت ن�ق��اب��ة امل�ه�ن��د��س�ين وامل�ن�ظ�م��ة اخلليجية‬ ‫للبحث والتطوير على التعاون يف جمال ت�شغيل عدد‬ ‫م��ن مهند�سي ال�ع�م��ارة وهند�سة ال�ق��وى امليكانيكية‬ ‫االردن�ي�ين يف جم��ال التنمية امل�ستدامة يف ال�سعودية‬ ‫وقطر‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ�ل�ال ال ��زي ��ارة ال �ت��ي ق ��ام ب�ه��ا نقيب‬ ‫املهند�سني رئي�س احت��اد املهند�سني العرب م‪.‬عبداهلل‬ ‫عبيدات على ر�أ���س وف��د من النقابة اىل قطر التقى‬ ‫خ�لال�ه��ا ع ��دد م��ن امل��ؤ��س���س��ات وال �� �ش��رك��ات القطرية‬ ‫واخلليجية واملهند�سني االردنيني العاملني يف قطر‪.‬‬ ‫ومت االتفاق خالل اللقاء الذي جرى بني وفد النقابة‬ ‫واملنظمة اخلليجية بان تقوم النقابة بتوفري مكتب‬ ‫للمنظمة يف ال�ن�ق��اب��ة‪ ،‬وتفعيل ال�ت�ع��اون ال�ق��ائ��م بني‬ ‫النقابة واملنظمة يف جمال التدريب والبناء االخ�ضر‬ ‫والتنمية امل�ستدامة‪.‬‬ ‫كما مت خالل الزيارة االتفاق مع ال�شركة العربية‬ ‫للخدمات التقنية على التعاون يف جمال عقد برامج‬ ‫ال�صحة املهنية‪ ،‬وت�سويق برنامج العقود لدى ال�شركات‬ ‫وامل��ؤ��س���س��ات ال�ق�ط��ري��ة ال�ع��ام�ل��ة يف ال�ق�ط��اع�ين ال�ع��ام‬ ‫واخلا�ص‪.‬‬

‫واكد م‪.‬عبيدات خالل لقاءه عدد من املهند�سني‬ ‫االردنيني العاملني يف قطر ا�ستعداد النقابة للتعاون‬ ‫مع ال�شركات وامل�ؤ�س�سات القطرية يف جم��ال ت�شغيل‬ ‫امل�ه�ن��د��س�ين وت��وف�ير ال �ك �ف��اءات ال�ه�ن��د��س�ي��ة‪ ،‬وك��ذل��ك‬ ‫التعاون مع جلنة قبول املهند�سني يف قطر‪.‬‬ ‫وتطرق م‪.‬عبيدات اىل االجن��ازات التي حققتها‬ ‫ال�ن�ق��اب��ة وم���ش��اري�ع�ه��ا امل�ستقبلية واخل ��دم ��ات ال�ت��ي‬ ‫تقدمها الع�ضائها وللمهند�سني املغرتبني والفر�ص‬ ‫اال�ستثمارية املتاحة لهم من خالل م�شاريع النقابة‬ ‫املختلفة‪ .‬واك ��د على متيز املهند�س االردين االم��ر‬ ‫الذي جعله حمط اهتمام ال�شركات الهند�سية العربية‬ ‫والعاملية‪.‬‬ ‫وال �ت �ق��ى وف ��د ال�ن�ق��اب��ة جل�ن��ة ق �ب��ول املهند�سني‬ ‫يف وزارة ال �� �ش ��ؤون ال�ب�ل��دي��ة وال�ت�خ�ط�ي��ط ال�ع�م��راين‬ ‫ال�ق�ط��ري��ة‪ ،‬ح�ي��ث مت ب�ح��ث اوج ��ه ال �ت �ع��اون يف جم��ال‬ ‫ت�سجيل املهند�سني وامل�ك��ات��ب اال�ست�شارية‪ ،‬واط�لاع‬ ‫اللجنة على الية عمل النقابة يف جمال الت�سجيل‪.‬‬ ‫كما اتفق وفد النقابة خالل الزيارة التي قام بها‬ ‫ل�شركة هوكتيف االملانية على اعتماد النقابة يف جمال‬ ‫االبنية الذكية‪ ،‬وم�شاركة ال�شركة يف م��ؤمت��ر يعقد‬ ‫النظمة ادارة البناء يف االردن‪ ،‬والتعاون العلمي يف هذا‬ ‫املجال‪.‬‬

‫رئيس مجلس الوزراء الكويتي يصف‬ ‫عالقات بالده مع األردن باملميزة والقوية‬

‫الكويت‪ -‬برتا‬

‫�أ�شاد رئي�س جمل�س الوزراء الكويتي ال�شيخ جابر‬ ‫امل�ب��ارك ال�صباح بعمق ال�ع�لاق��ات االخ��وي��ة الكويتية‬ ‫االردن� �ي ��ة وت �ط��وره��ا يف خم�ت�ل��ف امل� �ج ��االت وخ��ا��ص��ة‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية وو��ص��ف هذه‬ ‫العالقات باملميزة والقوية‪ .‬جاء ذلك خالل ا�ستقبال‬ ‫رئ�ي����س جم�ل����س ال � ��وزراء ال�ك��وي�ت��ي ل�ل��وف��د ال�برمل��اين‬ ‫االردين ال��ذي يقوم ب��زي��ارة ر�سمية للكويت برئا�سة‬ ‫النائب االول لرئي�س جمل�س ال�ن��واب النائب احمد‬ ‫ال�صفدي وع�ضوية م�ساعد رئي�س املجل�س النائب‬ ‫ع �ب��داهلل ع �ب �ي��دات وال �ن��ائ��ب ��س�ل�ي�م��ان ح��وي�ل��ه ال��زب��ن‬ ‫وبح�ضور ال�سفري االردين يف الكويت حممد الكايد‬ ‫ورئي�س جلنة ال�صداقة الربملانية الكويتية ��الردنية‬ ‫النائب حمد الهر�شاين‪.‬‬

‫وق ��ال ان ال�ك��وي��ت ت�ق��ف اىل ج��ان��ب االردن من‬ ‫اج��ل مواجهة التحديات االقت�صادية التى مي��ر بها‬ ‫ب�سبب االعداد الكبرية من الالجئني ال�سوريني على‬ ‫ار�ضه‪ ،‬مبينا ان العالقات القوية وعالقات ال�صداقة‬ ‫يجب ان ترتجم اىل افعال؛ لذلك من واجب اجلميع‬ ‫دع��م االردن مل�ساعدته على مواجهة ه��ذه التحديات‬ ‫واالعباء االقت�صادية الكبرية التي مير بها ولتمكينه‬ ‫من اال�ستمرار القيام ب��دوره االن�ساين الكبري جتاه‬ ‫الالجئني ال�سوريني‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ان ال �ع�لاق��ات ال�ك��وي�ت�ي��ة االردن �ي��ة �شهدت‬ ‫تطورا كبريا ويف خمتلف املجاالت خا�صة االقت�صادية‬ ‫واال�ستثمارية وال�سيا�سية والتعليمية واالجتماعية‬ ‫وغريها وذل��ك بف�ضل حر�ص وتوجيهات ام�ير دولة‬ ‫الكويت ال�شيخ �صباح االحمد اجلابر ال�صباح واخيه‬ ‫امللك عبداهلل الثاين‪.‬‬

‫امللك يجري مباحثات مع بابا الفاتيكان‬ ‫الفاتيكان‪ -‬برتا‬ ‫�أج� ��رى امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين يف ال�ف��ات�ي�ك��ان‪ ،‬التي‬ ‫و�صلها �أم�س االثنني‪ ،‬مباحثات مع البابا فرن�سي�س الأول‬ ‫تناولت اجلهود املت�صلة بدعم �أوا��ص��ر التعاون واحل��وار‬ ‫والتعاي�ش وامل�ح�ب��ة ب�ين الأدي� ��ان وال�ث�ق��اف��ات وال�شعوب‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �سبل تعزيز العالقات بني الأردن والفاتيكان‪،‬‬ ‫وم�ستجدات الأو�ضاع يف ال�شرق الأو�سط وم�ساعي حتقيق‬ ‫ال�سالم وتعزيز اال�ستقرار ل�شعوبها‪.‬‬ ‫و�أكد امللك‪ ،‬خالل اللقاء‪ ،‬حر�ص الأردن على تعزيز‬ ‫عالقات التعاون مع حا�ضرة الفاتيكان‪ ،‬يف �سياق الر�سالة‬ ‫امل�شرتكة لن�شر املحبة وال�سالم بني الأمم‪ ،‬وتدعيم �أ�س�س‬ ‫الت�آخي والت�سامح والوئام كقوا�سم جتمع �أبناء الديانتني‬ ‫الإ�سالمية وامل�سيحية‪.‬‬ ‫ولفت امللك �إىل �أن الأردن يعمل مع جميع الأطراف‬ ‫لرت�سيخ ل�غ��ة احل ��وار وال�ت��وا��ص��ل وال�ت�ف��اه��م ب�ين �أت�ب��اع‬ ‫الديانات ال�سماوية‪ ،‬ونبذ كل مظاهر االنغالق والت�شدد‬ ‫والتع�صب الفكري والديني‪.‬‬ ‫و�أ�شار امللك يف موازاة ذلك �إىل ا�ست�ضافة اململكة العام‬ ‫املا�ضي م�ؤمترا حول التحديات التي تواجه امل�سيحيني‬ ‫العرب و�سبل التعامل معها‪ ،‬حفاظا على الدور املهم لهم‬ ‫خ�صو�صا يف مدينة القد�س‪ ،‬وتعزيز تواجدهم كمكونٍ‬ ‫مهم وجزء ال يتجز أ� من العامل العربي‪.‬‬ ‫ورح ��ب امل �ل��ك‪ ،‬ب��ال��زي��ارة امل��رت�ق�ب��ة ل�ب��اب��ا الفاتيكان‬ ‫فران�سي�س الأول‪ ،‬يف ال��راب��ع والع�شرين من �شهر �أي��ار‬ ‫املقبل �إىل الأردن‪ ،‬وه��ي الأوىل ل��ه منذ انتخابه على‬ ‫ر أ��� ��س ال�ك�ن�ي���س��ة ال�ك��اث��ول�ي�ك�ي��ة‪ ،‬وال �ت��ي ��س�ت�ع��زز ر��س��ال��ة‬ ‫التعاي�ش واملحبة بني �شعوب ال�شرق الأو��س��ط‪ ،‬وتدعم‬ ‫�سبل حتقيق ال�سالم‪ ،‬الذي �أحوج ما تكون املنطقة �إليه‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫وتطرق لقاء امللك وبابا الفاتيكان �إىل جهود حتقيق‬ ‫ال�سالم يف املنطقة‪ ،‬حيث �أعاد امللك الت�أكيد على موقف‬

‫امللك �أثناء مباحثاته مع بابا الفاتيكان‬

‫الأردن وج�ه��وده املوا�صلة �إىل جانب الأط��راف الدولية‬ ‫الفاعلة‪ ،‬ل��دع��م مفاو�ضات ال���س�لام ب�ين الفل�سطينيني‬ ‫والإ�سرائيليني و�صو ًال �إىل �سالم عادل و�شامل وفق حل‬ ‫الدولتني‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا يتعلق مب���س�ت�ج��دات الأزم� ��ة ال �� �س��وري��ة‪ ،‬أ�ك��د‬ ‫امللك ��ض��رورة التو�صل �إىل حل �سيا�سي �شامل للأزمة‪،‬‬ ‫ينهي معاناة ال�شعب ال�سوري‪ ،‬م�شرياً يف هذا ال�صدد �إىل‬ ‫اجلهود التي تبذلها اململكة ال�ست�ضافة �أعداد كبرية من‬ ‫الالجئني ال�سوريني على �أرا�ضيها‪ ،‬وما يفر�ضه ذلك من‬ ‫�ضغط كبري على مواردها ال�شحيحة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬أ�ع ��رب ال�ب��اب��ا ع��ن تطلعه ل�ل��زي��ارة التي‬ ‫�سيقوم بها �إىل الأردن ال�شهر القادم‪ ،‬معربا يف ذات الوقت‬

‫ع��ن �شكره للملك على زي��ارت��ه �إىل حا�ضرة الفاتيكان‪،‬‬ ‫وال �ت��ي تعك�س ح��ر���ص امل �ل��ك ع�ل��ى مت�ت�ين ال�ت��وا��ص��ل مع‬ ‫الفاتيكان‪ ،‬وتعزيز ر�سالة التقارب وال�ت��آخ��ي ب�ين �أبناء‬ ‫الديانتني الإ�سالمية وامل�سيحية‪.‬‬ ‫كما �أ�شاد البابا بجهود امللك يف حفظ ال�سالم والأمن‬ ‫واال�ستقرار يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬وحكمته يف التعامل مع‬ ‫خمتلف الأزم��ات والظروف التي تواجهه املنطقة‪ ،‬ودور‬ ‫الأردن ور�سالته يف تعزيز الو�سطية واالعتدال واالنفتاح‬ ‫على خمتلف �شعوب العامل‪.‬‬ ‫وح �� �ض��ر ال �ل �ق��اء ا ألم �ي��ر غ � ��ازي ب ��ن حم �م��د‪ ،‬كبري‬ ‫م�ست�شاري امللك لل�ش�ؤون الدينية والثقافية واملبعوث‬ ‫ال�شخ�صي للملك‪.‬‬

‫النائب الشوبكي يطالب الحكومة بضبط اللجوء السوري‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫طالب النائب ع�ساف ال�شوبكي ب�ضبط ا�ستقبال‬ ‫الالجئني ال�سوريني قائالً ‪�" :‬آن االوان ل�ضبط حركة‬ ‫هجرة �أ�شقائنا ال�سوريني والت�أكد من عدم ت�سرب من‬ ‫يحملون �أجندات تخريب واعتداء وتدمري؛ �ﻷ ن �أمن‬ ‫الوطن و�سالمته �أولوية فوق كل االولويات وفوق كل‬ ‫االعتبارات وم�صلحة فوق كل امل�صالح يف هذه املرحلة‬ ‫ويف ك��ل م��رح�ل��ة‪ ،‬وع�ل��ى ال�ك��ل ان ي��درك ان ال�ي��د التي‬ ‫متتد على أ�م��ن الوطن وحماة االم��ن يد �شريرة وال‬ ‫يجوز تركها على حالها تعاود العبث �سواء كانت يف‬ ‫الزعرتي او يف �أي مكان �آخر"‪.‬‬ ‫وح �م��ل ��س�ي��ا��س��ة ا ألم� ��ن ال �ن��اع��م يف ت�ع�ل�ي�ق��ه على‬ ‫احلادثة على �صفحته يف "الفي�س بوك" التي تتخذها‬

‫الأجهزة الأمنية و�سيلة للتعامل مع �شغب الالجئني‬ ‫ال �� �س��وري�ين وجل��وئ �ه��م ل�ل�ع�ن��ف يف خم �ي �م��ات ال�ل�ج��وء‬ ‫م �� �س ��ؤول �ي��ة ال���ش�غ��ب ال� ��ذي ح���ص��ل ال���س�ب��ت يف خميم‬ ‫ال ��زع�ت�ري‪ ،‬و� �ش��دد ع�ل��ى � �ض��رورة امل �ع��اجل��ة احل��ا��س�م��ة‬ ‫وال ��رادع ��ة مل��ا ح���ص��ل يف خم�ي��م ال��زع�ت�ري وي �ج��ب �أال‬ ‫ي���س�ك��ت ع�ن�ه��ا و�أال مت��ر م��ن غ�ير ع �ق��اب للمت�سببني‬ ‫واملعتدين؛ لأن ا ألم��ر زاد عن ح��ده‪ ،‬ف�ترك املعتدين‬ ‫دون ح�ساب وعقاب يجعلهم يتمادون �أك�ثر يف غيهم‬ ‫واعتدائهم ويفتح �شهية �شر غريهم من املرتب�صني‬ ‫�شرا وع��دوان��ا �أن متتد أ�ي��ادي�ه��م ا ألث�م��ة للعبث ب�أمن‬ ‫الوطن وا�ستقراره"‪.‬‬ ‫ول�ف��ت ال�شوبكي �إىل �أن ال�ت�ه��اون والت�ساهل مع‬ ‫حوادث ال�شغب �أدت لتكرار حاالت االعتداء على رجال‬ ‫االم��ن وال��درك‪ ،‬وحادثة البارحة يف خميم الزعرتي‬

‫لي�ست االوىل لكن طريقة معاجلة �سابقاتها يبدو �أنها‬ ‫مل تكن ناجعة ولذلك جاء التكرار ولن تكون الأخرية‬ ‫�إذا ا�ستمر نهج املعاجلة الناعم‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح �ي �ت��ه ذك ��ر امل��رك��ز االع�ل�ام ��ي ا ألم� �ن ��ي يف‬ ‫م��دي��ري��ة ا ألم � ��ن ال� �ع ��ام ان ��ه وم �� �س��اء ال �� �س �ب��ت ق��ام��ت‬ ‫جم �م��وع��ة م ��ن ال�ل�اج �ئ�ي�ن ال �� �س��وري�ين داخ� ��ل خميم‬ ‫الزعرتي ب�أعمال �شغب وحماولة االعتداء على مقار‬ ‫اجل�ه��ات االمنية داخ��ل املخيم‪ ،‬ا�ضافة اىل االع�ت��داء‬ ‫على املمتلكات احتجاجا على �ضبط ا�شخا�ص خرجوا‬ ‫اىل خ��ارج املخيم بطرق غري قانونية ونتج عن تلك‬ ‫االعمال ا�صابة ‪ 22‬رج��ل �أم��ن ع��ام ودرك �أ�سعفوا اىل‬ ‫امل�ست�شفى جراء �إلقاء احلجارة عليهم وحالتهم العامة‬ ‫ح�سنة ومتو�سطة كما ج��رى �إ��س�ع��اف ث�لاث��ة الجئني‬ ‫�سوريني للم�ست�شفى وحالتهم العامة م�ستقرة‪.‬‬

‫يف امل�ؤمتر العام الحتاد ال�صيادلة العرب‬

‫توصية بالحد من أعداد مقبولي كليات الصيدلة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال د‪.‬حممد عبابنة نائب رئي�س احت��اد ال�صيادلة‬ ‫ال �ع��رب‪ /‬نقيب ال�صيادلة االردن �ي�ي�ن‪� ،‬إن امل ��ؤمت��ر العام‬ ‫الحت��اد ال�صيادلة ال�ع��رب ‪-‬امل�م�ت��د لثالثة اي ��ام‪� -‬أو��ص��ى‬ ‫ب��زي��ادة امل�صاريف االداري ��ة لل�صيدليات التي م��ر عليها‬ ‫اكرث من ‪ 35‬عاما‪ ،‬و�إزال��ة �ضريبة املبيعات على ال��دواء؛‬ ‫لتفريغ ال���ص�ي��ديل ل��واج�ب��ه اال��س��ا��س��ي‪ ،‬والتخفيف عن‬

‫املواطنني‪ ،‬واحلد من اعداد املقبولني يف كليات ال�صيدلة‪،‬‬ ‫وعدم فتح كليات �صيدلة جديدة‪.‬‬ ‫ولفت عبابنة ‪-‬يف ت�صريح �صحفي‪� -‬إىل �أن امل�ؤمتر‬ ‫اختتم بنجاح‪ ،‬وكان لنوعية املحا�ضرات العلمية واملهنية‪،‬‬ ‫ومواكبتها للتطورات العلمية وم�ستوى املحا�ضرين دور‬ ‫يف ه��ذا النجاح‪ ،‬املنعك�س على ع��دد امل�شاركني يف امل�ؤمتر‬ ‫وامل�ح��ا��ض��رات ال ��ذي مل ي�ق��ل ع��ن ‪�� 400‬ص�ي��دالين يف كل‬ ‫حما�ضرة وجل�سة‪.‬‬

‫مذكرة تفاهم بني «الفوسفات» و«الكرك‬ ‫الدولية» لشراء منتجات الوقود الثقيل والكربيت‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وق �ع��ت ��ش��رك��ة م�ن��اج��م ال�ف��و��س�ف��ات الأردن� �ي ��ة مع‬ ‫�شركة الكرك الدولية للبرتول االثنني مذكرة تفاهم‬ ‫للتعاون يف جمال �شراء منتجات ال�شركة من الكربيت‬ ‫والوقود وتعدين الفو�سفات املتوفر يف منطقة امتياز‬ ‫ال�شركة‪ .‬ووقع االتفاقية التي ح�ضرها رئي�س جمل�س‬ ‫الإدارة امل�ه�ن��د���س ع��ام��ر امل �ج��ايل‪ ،‬ع��ن "الفو�سفات"‬ ‫ال��رئ�ي����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي ال��دك �ت��ور �شفيق الأ� �ش �ق��ر‪ ،‬وع��ن‬ ‫الكرك الدولية رئي�سها املهند�س منذر عكرو�ش‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب م��ذك��رة ال�ت�ف��اه��م‪ ،‬ف� ��إن ��ش��رك��ة مناجم‬ ‫الفو�سفات �ست�شرتي منتجات ال�شركة من الكربيت‬ ‫ب�أ�سعار ال�سوق العاملية مع ن�سبة خ�صم تف�ضيلية‪� ،‬إىل‬ ‫جانب �شراء كميات من الوقود الثقيل املتوقع �إنتاجه‬ ‫يف بداية العام ‪.2017‬‬ ‫وت�ن����ص م��ذك��رة ال�ت�ف��اه��م ع�ل��ى ا��س�ت�غ�لال �شركة‬ ‫مناجم الفو�سفات خلامات الفو�سفات التي تتواجد‬ ‫بني وحتت طبقات ال�صخر الزيتي يف منطقة امتياز‬ ‫ال�شركة يف منطقة اللجون مبحافظة الكرك‪ .‬وتتوقع‬ ‫�شركة ��لفو�سفات �أن ت�شرتي يف امل�ستقبل ج��زءا من‬ ‫الطاقة الكهربائية التي �ستنتجها ال�شركة من حمطة‬ ‫ال�ك�ه��رب��اء ال�ت��ي �ستبنيها يف امل��وق��ع إلن �ت��اج ن�ح��و ‪125‬‬ ‫ميجاوات من ال�صخر الزيتي‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �ه �ن��د���س امل �ج��ايل �إن ه ��ذه �أول ات�ف��اق�ي��ة‬ ‫توقعها الفو�سفات مع ال�شركات الأردنية‪ ،‬التي تعمل‬ ‫ع�ل��ى ا��س�ت�غ�لال خ��ام��ات ال���ص�خ��ر ال��زي �ت��ي واالع �ت �م��اد‬ ‫على مدخالت �إنتاج حملية لتعظيم القيمة امل�ضافة‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫و�أك� ��د �أن م��ذك��رة ال�ت�ف��اه��م ت �ت��واف��ق م��ع خ��ارط��ة‬ ‫الطريق التي تنتهجها ال�شركة بالتو�سع يف امل�شاريع‬ ‫الإن �ت��اج �ي��ة وا� �س �ت �ث �م��ار ال� �ث��روات ال��وط �ن �ي��ة خل��دم��ة‬ ‫االقت�صاد الوطني بال�شكل الأمثل‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال��دك �ت��ور الأ� �ش �ق��ر �إن �ه��ا ب ��اك ��ورة م��ذك��رات‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫و�أع �ل��ن �أن امل � ؤ�مت��ر ال�ع��ام الحت��اد ال�صيادلة العرب‬ ‫�سيعقد يف ت�شرين الأول املقبل يف بريوت‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن االحت ��اد ح��ث ع�ل��ى � �ض��رورة دع��م ل�صناعة‬ ‫الدوائية االردن�ي��ة‪ ،‬ملا متثله من وج��ه ح�ضاري وم�شرق‬ ‫لل�صناعات الدوائية العربية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن االحتاد بحث‬ ‫يف اجتماعاته تعديل نظامه ال��داخ�ل��ي لتطوير عمله‪،‬‬ ‫و�سبل توحيد اجلهود لكي ت�ستطيع ال�صناعة الدوائية‬ ‫العربية مناف�سة مثيالتها من ال�صناعات االجنبية‪.‬‬

‫«املياه»‪ :‬حوض الريموك يحد من استنزاف‬ ‫املياه الجوفية‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫ق� ��ال �أم �ي��ن ع� ��ام وزارة امل� �ي ��اه وال � ��ري ب��ا��س��م‬ ‫طلفاح �إن م���ش��روع ح��و���ض ال�يرم��وك ي�ه��دف �إىل‬ ‫حتقيق الإدارة امل�ستدامة ملياهه التي تعد من �أهم‬ ‫الأحوا�ض املائية املزودة ملياه ال�شرب والري‪ ،‬واحلد‬ ‫م��ن ا��س�ت�ن��زاف امل�ي��اه اجل��وف�ي��ة بتنفيذ منهجيات‬ ‫احل ��وار ب�ين خمتلف ا ألط � ��راف امل�ع�ن�ي��ة يف قطاع‬ ‫املياه‪.‬‬ ‫و�أو�ضح خالل م�شاركته‪ ،‬االثنني‪ ،‬يف االجتماع‬ ‫الثاين للجنة احلوارية والت�شاورية الذي نظمته‬ ‫وزارة املياه بعمان‪ ،‬بالتعاون مع الوكالة الأملانية‬ ‫ل �ل �ت �ع��اون ال � � ��دويل‪� ،‬أن ح ��و� ��ض ال �ي�رم ��وك م�ث��ل‬ ‫معظم أ�ح��وا���ض امل�ي��اه ي�ع��اين م��ن ا�ستخراج املياه‬ ‫اجلوفية �أكرث من احلدود الآمنة؛ لتلبية حاجات‬ ‫اال�ستخدامات املختلفة‪ ،‬وبخا�صة ال��زراع�ي��ة؛ ما‬

‫ت�سبب بتزايد انخفا�ض من�سوب املياه اجلوفية‪.‬‬ ‫و أ��� �ش ��ار �إىل م���ش�ك�ل��ة ن�ق����ص امل �ي��اه يف الأردن‬ ‫وامل�شاكل التي يعاين منها هذا القطاع‪ ،‬واحلاجة‬ ‫�إىل بذل اجلهود وم�شاركة جميع اجلهات الفاعلة‬ ‫يف خ�ل��ق آ�ل �ي��ة ع�م��ل ت���ش��رك خمتلف املعنيني من‬ ‫�صناع القرار‪ ،‬وم�ستخدمي املياه واملنظمات املحلية‬ ‫والدولية باقرتاح حلول مل�شكلة املياه على خمتلف‬ ‫امل�ستويات‪.‬‬ ‫وقدم مدير امل�شروع �سمري عبد اجلبار موج ًزا‬ ‫خم�ت���ص� ًرا ع��ن أ�ه ��م إ�جن � ��ازات امل �� �ش��روع ال �ت��ي ك��ان‬ ‫�أب��رزه��ا توقيع االتفاقية املالية مع �سلطة املياه‪،‬‬ ‫للبدء بتنفيذ �إعادة ت�أهيل �شبكات مياه ال�شرب يف‬ ‫�أرب��ع مناطق؛ ه��ي‪ :‬ال��رو��ض��ة‪ ،‬ال�شونة اجلنوبية‪،‬‬ ‫ماعني‪ ،‬املخيبة واملروة يف حمافظة اربد‪ .‬وعر�ضت‬ ‫مالمح اخلطة الأولية امل�صاغة من قبل امل�شاركني‬ ‫باملنتدى‪.‬‬

‫تحديد ‪ 8‬مدارس مراكز قاعات‬ ‫لـ«صيفية التوجيهي» بإربد‬ ‫�إربد‪ -‬ال�سبيل‬ ‫من توقيع املذكرة‬

‫ال�ت�ف��اه��م ال �ت��ي ت��وق�ع�ه��ا ال�ف��و��س�ف��ات ل��دع��م ال���ش��رك��ات‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬وا��س�ت�ث�م��ار اخل��ام��ات ال�ت��ي تنتجها �شركة‬ ‫ال�ك��رك ال��دول�ي��ة ل�ل�ب�ترول وتوظيفها خل��دم��ة �شركة‬ ‫ال�ف��و��س�ف��ات‪ ،‬ح�ي��ث �ستكون الأوىل و�سيتبعها توقيع‬ ‫م��ذك��رات م��ع ��ش��رك��ات �أردن �ي��ة أ�خ ��رى تعمل يف املجال‬ ‫ذاته‪.‬‬ ‫و أ�ك� ��د ان ه��ذه امل��ذك��رة ��س�ت�ك��ون من��وذج��ا ل���ش��راك��ات‬ ‫م�ستقبلية �ستعقدها ال�شركة يف جمال ا�ستغالل خامات‬ ‫الكربيت والوقود مع كافة ال�شركات العاملة يف تعدين‬ ‫ال�صخر الزيتي‪.‬‬ ‫وع�ب�ر ال��دك �ت��ور اال� �ش �ق��ر ع��ن ��س�ع��ادت��ه ب��ال�ت��وج�ه��ات‬

‫واالت�ف��اق��ات ال�ستغالل ال�صخر الزيتي ال��ذي �سينعك�س‬ ‫ب�شكل اي �ج��اب��ي ع�ل��ى ال � ��دورة االق�ت���ص��ادي��ة ب�شكل ع��ام‪،‬‬ ‫وي�ساعد يف التنمية عموما‪.‬‬ ‫وقال عكرو�ش �إن الوقود الثقيل �سيكون �أول بواكري‬ ‫�إنتاج ال�شركة يف نهاية ‪" ،2016‬حيث �أظهرت التجارب �أن‬ ‫ن�سبة الزيت يف ال�صخر الزيتي نحو ‪ 11‬يف املئة وهو من‬ ‫الن�سب العالية على امل�ستوى العاملي"‪.‬‬ ‫و�أعرب عن �سعادته بتوقيع مذكرة التفاهم مع �شركة‬ ‫الفو�سفات‪ ،‬والتي تكت�سب �أهمية يف م�أ�س�سة التعاون بني‬ ‫�شركة ال�ك��رك الدولية للبرتول وال�شركات ال�صناعية‬ ‫الأردنية يف مقدمتها الفو�سفات‪.‬‬

‫ح��ددت مديرية الرتبية والتعليم ب�ل��واء بني‬ ‫ع�ب�ي��د يف حم��اف�ظ��ة ارب ��د ث �م��اين م ��دار� ��س‪ ،‬لتكون‬ ‫مراكز قاعات المتحان الثانوية العامة يف ال��دورة‬ ‫ال�صيفية ‪ ،2014‬ب� اً‬ ‫�دل م��ن ‪ 18‬اعتمدت يف ال��دورة‬ ‫ال�شتوية؛ تنفي ًذا ل�ل�إج��راءات املنوي اتخاذها من‬ ‫قبل وزارة ال�ترب�ي��ة والتعليم ل�ضبط االم�ت�ح��ان‪،‬‬ ‫و�إع��ادة الهيبة ل��ه‪ ،‬ح�سب مدير الرتبية والتعليم‬ ‫د‪.‬فواز التميمي‪.‬‬ ‫ووف � ��ق ال �ت �م �ي �م��ي‪ ،‬ف� � ��إن ال �ط �ل �ب��ة امل �ت �ق��دم�ين‬ ‫ل�لام�ت�ح��ان ��س�ي��وزع��ون ع�ل��ى امل��راك��ز الآت �ي ��ة‪ :‬كتم‬ ‫الثانوية للبنات‪ ،‬وي�ضم طلبة مدر�ستي كتم الثانوية‬ ‫للبنني وك�ت��م الثانوية للبنات‪ .‬النعيمة الثانوية‬ ‫ل�ل�ب�ن��ات‪ ،‬ومي�ت�ح��ن ف�ي�ه��ا ط�ل�ب��ة النعيمة ال�ث��ان��وي��ة‬ ‫للبنني والنعيمة الثانوية للبنات‪ .‬رابعة العدوية‬

‫الثانوية للبنات‪ ،‬ويتقدم لالمتحان فيها طلبة امللك‬ ‫عبداهلل الثانوية للبنني وامللكة رانيا العبداهلل من‬ ‫منطقة خميم ال�شهيد عزمي املفتي‪ .‬خليل ال�سامل‬ ‫ال�ث��ان��وي��ة للبنني وفيها ميتحن طلبتها‪ ،‬وط�لاب‬ ‫مدر�سة زه��ا ال��دي��ن احل�م��ود الثانوية م��ن منطقة‬ ‫ايدون‪ ،‬ا�ضافة اىل طالب املدار�س االهلية‪ .‬مدر�سة‬ ‫احل���ص��ن ال�ث��ان��وي��ة ل�ل�ب�ن��ات‪ ،‬وت�خ���ص����ص لطالبات‬ ‫احل �� �ص��ن‪ .‬م��در� �س��ة م�ي���س�ل��ون اال��س��ا��س�ي��ة ل�ل�ب�ن��ات‪،‬‬ ‫وميتحن فيها ط�لاب وطالبات امل��دار���س اخلا�صة‪.‬‬ ‫مدر�سة ال�صريح الثانوية للبنات‪ ،‬وفيها يتجمع‬ ‫طالب وطالبات مدار�س ال�صريح الثانوية للبنات‪،‬‬ ‫وا�سماء بنت ابي بكر الثانوية للبنات‪ ،‬وعمر الاليف‬ ‫ال�ث��ان��وي��ة للبنني‪ ،‬واب ��ي حنيفة ال�ث��ان��وي��ة للبنني‪.‬‬ ‫مركز زينب بنت ال��ر��س��ول‪ ،‬ومتتحن فيه طالبات‬ ‫مدار�س احل�صن املهنية للبنات‪ ،‬واي��دون الثانوية‬ ‫للبنات‪ ،‬وطالبات املدار�س االهلية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2617‬‬

‫طلبت من "الفرن�سية للإمناء" �إعادة درا�سة امل�شروع‬

‫«األمانة» تقيم وضعها املالي إلعادة تشغيل‬ ‫«الباص السريع»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أكدت م�صادر �أمانة عمان الكربى لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أن الأخ�يرة طلبت من الوكالة الفرن�سية للإمناء‬ ‫�إع��ادة درا�سة و�ضع م�شروع البا�ص �سريع‪ ،‬وتقييم‬ ‫الو�ضع املايل لعمل ملحق لالتفاقية لإعادة ت�شغيل‬ ‫امل�شروع‪ ،‬و�إعادة احت�ساب الفوائد وعموالت االلتزام‬ ‫لالتفاقية املربمة قبل ‪� 4‬سنوات‪.‬‬ ‫وتوقعت امل���ص��ادر �أن تبا�شر الأم��ان��ة الأع�م��ال‬ ‫االن�شائية لـ"البا�ص ال�سريع" قبل نهاية العام‬ ‫احلايل �إذا جنحت مفاو�ضاتها مع الوكالة الفرن�سية‬ ‫للإمناء لإعادة اجلدولة الزمنية التفاقية الت�شغيل‬ ‫املعلقة التنفيذ منذ �سنتني ون�صف ال�سنة‪ ،‬على �أن‬ ‫ينتهي يف ثالث �سنني كحد �أق�صى‪.‬‬ ‫و�أك ��د إ�م�ك��ان�ي��ة ا�ستكمال الأم��ان��ة للت�صاميم‬ ‫االن �� �ش��ائ �ي��ة‪ ،‬ب��ال �ت �ع��اون م��ع ال���ش��رك��ة اال��س�ت���ش��اري��ة‬ ‫االجنليزية و�شركاء حمليني ال�شهر املقبل‪ ،‬علما‬ ‫ب��أن الت�صاميم االن�شائية ت�شتمل على التقاطعات‬ ‫ال��رئ�ي���س�ي��ة م�ث��ل ت �ق��اط��ع‪ :‬جم�م��ع امل �ح �ط��ة‪ ،‬ودوار‬ ‫�صويلح‪ ،‬واملدينة الريا�ضية ونفق اجلامعة ونفق‬ ‫ال�صحافة اللذين مل يطر�أ عليهما �أي تغيري؛ �إذ‬ ‫�أن�شئ ج�سر من فوقهما‪.‬‬ ‫ويوجد ‪ 3‬حزم لتنفيذ البا�ص ال�سريع‪ ،‬تتلخ�ص‬ ‫يف ال �ب��دء ب��الأع �م��ال الإن �� �ش��ائ �ي��ة م��ن ال�ت�ق��اط�ع��ات‬ ‫واملجمعات‪ ،‬ثم تنفيذ الو�صالت مبا ي�ضمن حال‬ ‫مروريا خالل عملية االن�شاء‪ ،‬والأعمال التكميلية‬ ‫للمقاطع امل�ن���ش��أة يف امل��رح�ل��ة ال���س��اب�ق��ة م��ن ان��ارة‬ ‫وتعبيد وتركيب �شواخ�ص م��روري��ة‪ ،‬ت��أت��ي بعدها‬ ‫�إحدى املحطات املتوقفة من البا�ص ال�سريع‬ ‫الأعمال التكميلة للمقطعني اللذين �أن�شئا �سابقا‪،‬‬ ‫ع�ل�م��ا ب� ��أن أ�م�ي�ن ع ��ام ع�ق��ل ب�ل�ت��اج��ي أ�ف� ��اد ب ��أن‬ ‫�من��اء بقيمة ‪ 117.5‬م�ل�ي��ون دي�ن��ار‬ ‫ا�ضافة لأعمال االنارة والتعبيد وتركيب ال�شواخ�ص احلكومة على ال�سري ب��امل���ش��روع‪ -‬مبلغ ‪ 25‬مليون ال�ف��رن���س�ي��ة لل� إ‬ ‫دي �ن��ار يف م��وازن �ت �ه��ا ل�ل�ع��ام احل ��ايل ل�ل�ب��دء بتنفيذ تقريبا ك�ق��ر���ض مي�سر ل� �ـ‪ 20‬ع��ام��ا‪ ،‬يغطي �أع�م��ال جمموع املبالغ امل�صروفة م��ن القر�ض بلغت نحو‬ ‫املرورية‪.‬‬ ‫مليون و‪� 450‬ألف دينار‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن الأم ��ان ��ة خ���ص���ص��ت ‪-‬ب �ع��د م��واف�ق��ة امل���ش��روع‪ ،‬وك��ان��ت ح�صلت على متويل م��ن الوكالة البنية التحتية للم�شروع‪.‬‬

‫بعنوان "يوم الأر�ض يحاكي الكرامة"‬

‫منتدون‪ :‬وحدة األردن وفلسطني رباط مقدس‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ك ��د م�ن�ت��دون �أن الأردن ب�ق�ي��ادت��ه ��س�ن��د ق��وي‬ ‫وداعم حقيقي للمقد�سات الإ�سالمية وال�صامدين‬ ‫يف القد�س ال�شريف‪.‬‬ ‫و�أ��ش��اروا يف ن��دوة عقدت يف اجلامعة الأردن�ي��ة‪،‬‬ ‫�أم�س‪ ،‬بعنوان "يوم الأر���ض يحاكي الكرامة"‪ ،‬اىل‬ ‫�أن �أروع البطوالت وانبل الت�ضحيات التي �سطرها‬ ‫ن�شامى القوات امل�سلحة اجلي�ش العربي يف معاركه‬

‫مع العدو ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وع ��ر� ��ض رئ �ي ����س ج �م �ع �ي��ة الأخ � � ��وة الأردن � �ي� ��ة‬ ‫الفل�سطينية امل�ح��ام��ي �سعد ب�شتاوي ‪-‬ال ��ذي �أدار‬ ‫الندوة‪ -‬اهداف اجلمعية‪ ،‬خ�صو�صا تعزيز التالحم‬ ‫الأردين الفل�سطيني؛ مل��واج�ه��ة ال�ت�ح��دي��ات التي‬ ‫ت��واج��ه ال�ع��امل العربي‪ ،‬م��ؤك��دا �أن وح��دة ال�شعبني‬ ‫�ستظل العنوان الأبرز والرباط املقد�س‪.‬‬ ‫و�شارك يف الندوة التي نظمتها جمعية الأخوة‬ ‫الأردن�ي��ة الفل�سطينية‪ ،‬بالتعاون مع كلية احلقوق‬

‫ورشة عمل دولية تبحث تعزيز‬ ‫مصداقية العملية االنتخابية‬ ‫البحر امليت‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اف�ت�ت��ح رئ�ي����س جمل�س ال �ن��واب امل�ه�ن��د���س ع��اط��ف ال �ط��راون��ة‪ ،‬االث�ن�ين‪،‬‬ ‫ور�شة العمل الدولية "تعزيز م�صداقية العملية االنتخابية‪ -‬دور ال�شركاء‬ ‫والإدارات االنتخابية"‪ ،‬التي ت�شارك الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب يف تنظيمها‪،‬‬ ‫بالتعاون مع جمموعة العمل امل�شرتكة للم�ساعدة االنتخابية للمفو�ضية‬ ‫الأوروبية‪ ،‬وبرنامج الأمم املتحدة الإمنائي‪.‬‬ ‫واكد رئي�س الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب بالإنابة ريا�ض ال�شكعة خالل‬ ‫االفتتاح‪� ،‬أهمية الور�شة كونها �أحد �أهم الفعاليات الدولية التي توفر منربا‬ ‫للحوار بني الإدارات االنتخابية ب�أ�شكالها املتعددة ومن خمتلف دول العامل‪،‬‬ ‫لتبادل اخلربات واال�ستفادة من التجارب‪ ،‬و�إر�ساء قواعد التعاون الإقليمي‬ ‫والدويل بينها‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل ان م�ساهمة "الهيئة" يف تنظيم ه��ذه الور�شة‪� ،‬إىل جانب‬ ‫جمموعة العمل امل�شرتكة للمفو�ضية الأوروب �ي��ة وبرنامج الأمم املتحدة‬ ‫الإمن��ائ��ي للم�ساعدة االنتخابية‪ ،‬تعترب فر�صة للتعريف ب��الإجن��ازات التي‬ ‫حققها الأردن يف اال�صالح ال�سيا�سي عموما‪ ،‬واال�صالح االنتخابي على وجه‬ ‫التحديد‪.‬‬

‫ورشة عمل تبحث تنمية قدرات األحزاب‬

‫�إربد‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظم مركز العامل العربي للتنمية الدميقراطية وحقوق الإن�سان‪،‬‬ ‫االثنني‪ ،‬ور�شة عمل يف اربد بعنوان "تنمية قدرات الأح��زاب ال�سيا�سية من‬ ‫�أجل تعزيز الدميقراطية"‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س جمل�س �إدارة املركز د‪.‬حممد الطعاين "حر�ص املركز على‬ ‫دعم مبادئ الدميقراطية وحقوق الإن�سان يف املجتمعني الأردين والعربي"‪،‬‬ ‫مبينا ان الور�شة التي تعقد بالتعاون مع م�ؤ�س�سة هانز زايدل الأملانية تهدف‬ ‫اىل توعية امل��واط�ن�ين‪ ،‬وبخا�صة ال�شباب‪ ،‬بحقوقهم وواجباتهم؛ لإيجاد‬ ‫مواطنة فعالة ل�شباب امل�ستقبل‪.‬‬ ‫ودع��ا اىل �أن ت�ك��ون الأح� ��زاب ب�براجم�ه��ا وخططها ممثلة جلميع‬ ‫فئات املجتمع‪ ،‬تعك�س متانة الن�سيج الوطني مبختلف �ألوانه و�أطيافه‬ ‫ال�سيا�سية واالجتماعية‪.‬و�أ�شار خبري ال�ش�ؤون ال�سيا�سية‪ ،‬الباحث يف �ش�ؤون‬ ‫املجتمع املدين د‪.‬علي اخلوالدة �إىل دور الأح��زاب ال�سيا�سية يف املجتمع‬ ‫ال��دمي�ق��راط��ي‪ ،‬ويف العملية الدميقراطية‪ ،‬م�ستعر�ضا ن�ش�أة الأح��زاب‬ ‫ال�سيا�سية يف العامل وتاريخ احلياة ال�سيا�سية يف الأردن‪ ،‬وتطور الأحزاب‬ ‫فيه‪ ،‬وبخا�صة بعد عام ‪.1989‬‬ ‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ ‪/‬بالن�شر‬ ‫دائرة تنفيذ غرب عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪11-4 :‬‬ ‫(‪� )2014/809‬سجل عام ‪ -‬ك‬

‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين ‪ :‬ق�صي فهاد رداد‬ ‫احلرايزة‬ ‫وع � �ن ��وان ��ه‪ :‬ع� �م ��ان – ب � ��در اجل� ��دي� ��دة –‬ ‫الرباحية خلف م�سجد ابو الغرو�س‬ ‫رقم االعالم ‪/‬ال�سند التنفيذي ‪ :‬ك‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ غرب عمان‬ ‫تاريخه ‪2014/1/7 :‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 832 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت��ؤدي خالل �سبعة أ�ي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن ‪ :‬عبد الكرمي حممود عبد الكرمي‬ ‫�شرمي املبلغ املبني اعاله‬ ‫واذا ان�ق���ض��ت ه ��ذه امل� ��دة ومل ت � ��ؤد ال��دي��ن‬ ‫املذكور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم‬ ‫دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬

‫م�أمور التنفيذ غرب عمان‬

‫يف اجل��ام�ع��ة ال�ف��ري��ق امل�ت�ق��اع��د ف��ا��ض��ل ع�ل��ي فهيد‪،‬‬ ‫والأم�ي��ن ال �ع��ام ل �� �ش ��ؤون ال�ق��د���س ع �ب��داهلل ك�ن�ع��ان‪،‬‬ ‫ونقيب املحامني �سمري خرفان‪.‬‬ ‫وت �ن��اول امل�ت�ح��دث��ون جم��ري��ات ون�ت��ائ��ج معركة‬ ‫ال �ك��رام��ة اخل��ال��دة ال �ت��ي ج ��اءت ب�ع��د أ�ق ��ل م��ن ع��ام‬ ‫على معاناة ح��زي��ران ‪ ،1967‬مبينني أ�ن��ه رغ��م �شح‬ ‫االم �ك��ان��ات ا��س�ت�ط��اع اجل�ي����ش ال�ع��رب��ي رد ال �ع��دوان‬ ‫اال�سرائيلي‪ ،‬و�إحل��اق خ�سائر فادحة به يف الأرواح‬ ‫واملعدات واملمتلكات‪.‬‬

‫و�أ� �ش��اد امل���ش��ارك��ون يف ال �ن��دوة بن�ضال ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني �ضد الكيان ال�صهيوين ال��ذي يتعامل‬ ‫بوح�شية م��ع الفل�سطينيني‪ ،‬خ�صو�صا املقد�سيني‬ ‫املدافعني عن الهوية العربية واملقد�سات اال�سالمية‬ ‫يف بيت املقد�س‪.‬‬ ‫وح� � ّي ��ا امل �ت �ح��دث��ون ال �� �ش �ه��داء ال ��ذي ��ن ق��دم��وا‬ ‫�أرواح �ه��م رخي�صة يف �سبيل ال��دف��اع ع��ن فل�سطني‬ ‫الطاهرة‪ ،‬معربني عن اعتزازهم بتما�سك اجلبهة‬ ‫الأردنية التي اختلط بها الدم الأردين والفل�سطيني‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫"األمانة" تشرتط إذنها الخطي‬ ‫الستعمال األرصفة لغري املشاة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫دع��ت "الأمانة" يف إ�ط��ار تطبيقها لنظام الأر��ص�ف��ة اجلديد‬ ‫الذي يحظر ا�ستعمال الر�صيف لغري مرور امل�شاة‪� ،‬أ�صحاب ال�شركات‬ ‫وامل��ؤ��س���س��ات وامل �ح��ال ال�ت�ج��اري��ة وم�ع��ار���ض ال���س�ي��ارات �إىل االل�ت��زام‬ ‫بالتعليمات؛ جتنبا للغرامات‪.‬‬ ‫ويحظر النظام اجلديد ا�ستعمال الر�صيف لغري مرور امل�شاة ما‬ ‫مل يتم احل�صول على �إذن خطي م�سبق من الأمانة‪ ،‬ويعاقب كل من‬ ‫يخالف النظام بالغرامة املن�صو�ص عليها يف قانون البلديات ‪-‬وفق‬ ‫النظام‪.-‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أ�ك��د مدير دائ��رة الإزال��ة والبيع الع�شوائي ب�أمانة‬ ‫عمان الكربى املهند�س �أحمد العبيني �أن كوادر �أمانة عمان‪ ،‬بالتعاون‬ ‫مع مديرية االمن العام وقوات ال��درك‪ ،‬نفذت االثنني حملة �إزالة‬ ‫الب�سطات املخالفة واالعتداءات على ار�صفة و�شوارع منطقة و�سط‬ ‫البلد‪� ،‬إثر معاودة بع�ضها الظهور بعد احلملة الوا�سعة التي ُنفذت‬ ‫ال�شهر امل��ا��ض��ي‪ ،‬و�أن �ه��ا �ستبا�شر �صباح ال�ث�لاث��اء حملتها يف بقية‬ ‫مناطق و�سط البلد ومنطقة امل�صدار وال��وح��دات وجممع املحطة‬ ‫ي��وم اخلمي�س ال�ق��ادم؛ ل�ضمان ال�ت��زام التجار و�أ�صحاب الب�سطات‬ ‫والأك�شاك بالتعليمات والقوانني الناظمة ال�ستخدام الأر�صفة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح لـ"ال�سبيل" �أن احلملة تخللها ازالة الب�سطات واملظالت‬ ‫املخالفة واملنت�شرة ب�شكل ع�شوائي يف عدة �شوارع فرعية وممرات‬ ‫مرتبطة ب�شارعي قري�ش وط�لال‪ ،‬و�سوق ال�سكر وحميط اجلامع‬ ‫احل�سيني التي يت�سبب وجودها ب�إعاقة حركة امل�شاة‪ ،‬و�أزمات مرورية‬ ‫من �ش�أنها الت�أثري �سلبا يف احلركة التجارية باملنطقة‪.‬‬ ‫وا��ش��ار العبيني �إىل الرتكيز على اع ��ادة فتح بع�ض ال�شوارع‬ ‫وال�ساحات املغلقة؛ ب�سبب االنت�شار الع�شوائي للب�سطات لتنظيمها‬ ‫وفتحها جم��ددا ام��ام ح��رك��ة امل��رك�ب��ات‪ ،‬لت�سهيل احل��رك��ة امل��روري��ة‬ ‫باملنطقة املعنية مع ت�أكيد ا�ستمرار احلملة‪ ،‬لإزالة الب�سطات‪ ،‬و�أي‬ ‫اعتداءات خمالفة ب�صورة دورية يف عمان‪.‬‬

‫"الصحة النيابية" تقر املعدل‬ ‫لقانون مؤسسة األمل للسرطان‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أقرت جلنة ال�صحة النيابية القانون امل�ؤقت رقم ‪ 56‬ل�سنة ‪،2003‬‬ ‫القانون املعدل لقانون م�ؤ�س�سة الأمل لل�سرطان يف االجتماع الذي‬ ‫عقدته االثنني‪ ،‬برئا�سة النائب رائ��د حجازين‪ ،‬وح�ضور د‪.‬رجائي‬ ‫املع�شر نائب رئي�س جمل�س الأمناء للم�ؤ�س�سة‪ ،‬ومدير مركز الأمل‬ ‫لل�سرطان د‪.‬عا�صم من�صور‪.‬‬ ‫وقال النائب رائد حجازين �إن اللجنة �أقرت القانون امل�ؤقت مع‬ ‫�إجراء بع�ض التعديالت املنا�سبة على بع�ض مواده‪ ،‬بعد اال�ستئنا�س‬ ‫بر�أي �أ�صحاب اخلربة واالخت�صا�ص‪ ،‬م�شريا اىل ان ابرز تعديل يف‬ ‫القانون امل�ؤقت هو ا�ستعا�ضته بعبارة م�ؤ�س�سة احل�سني لل�سرطان‬ ‫عبارة م�ؤ�س�سة الأمل االردنية لل�سرطان‪.‬‬ ‫و�ألغى ن�ص املادة التي حتدد مهام امل�ؤ�س�سة يف القانون اال�صلي‪،‬‬ ‫وا�ستعا�ض عنها بو�ضع ال�سيا�سات والربامج اخلا�صة بالك�شف املبكر‬ ‫عن امرا�ض ال�سرطان والوقاية منها ومعاجلتها‪ ،‬وامل�ساهمة يف رفع‬ ‫امل�ستوى املهني والفني واالن�ساين للعاملني يف هذا املجال‪ ،‬بالتعاون‬ ‫والتن�سيق مع اجلهات ذات العالقة‪.‬‬ ‫وي�ح��ق للم�ؤ�س�سة لتحقيق اه��داف�ه��ا إ�ن���ش��اء امل��راك��ز اخلا�صة‬ ‫ب�أمرا�ض ال�سرطان‪ ،‬و إ�ج��راء البحوث املتعلقة ب�أمرا�ض ال�سرطان‪،‬‬ ‫واال�شراف عليها‪ ،‬مع �إجازة جمع التربعات‪.‬‬

‫يف ملتقى بعنوان «اليوم الجئ‪ ..‬وبكرة راجع» دعا لو�ضع خطة لتفعيل عودة فل�سطينيي ال�شتات‬

‫مشاركون‪ :‬الورقة القانونية أقوى أسلحتنا وتعطينا‬ ‫«العودة» و«التعويض» معا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫�أو�صى خ�براء �سيا�سيون و�أكادمييون قانونيون‬ ‫ب��ال �ب��دء ب��و� �ض��ع خ �ط��ة ط��ري��ق ل�ت�ف�ع�ي��ل ح ��ق ال �ع��ودة‬ ‫لفل�سطينيي ال�شتات‪.‬‬ ‫وق��ال��وا يف ملتقى "اليوم الج��ئ‪ ..‬وبكرة راجع"‬ ‫ال ��ذي ن�ظ�م��ه م��رك��ز راج ��ع للعمل ال��وط �ن��ي‪ ،‬ال�سبت‬ ‫املا�ضي‪ ،‬يف جممع النقابات املهنية‪ ،‬واحتوى على عدة‬ ‫جل�سات نقا�شية تناولت حق العودة مبختلف �أبعاده‪،‬‬ ‫�إن كافة امل�ؤ�س�سات وال�شخ�صيات باتت تتحدث عن حق‬ ‫العودة‪ ،‬وجميعها يفقد للآليات العملية التي �ستنتقل‬ ‫ب��ذل��ك احل ��ق م ��ن ح �ي��ز االق� � ��وال حل �ي��ز الإج � � ��راءات‬ ‫امللمو�سة على �أر�ض الواقع‪.‬‬ ‫وق ��در اخل�ب�راء �أع ��داد ال�لاج�ئ�ين الفل�سطييني‬ ‫يف ال���ش�ت��ات ب�ن�ح��و ‪ 14‬م�ل�ي��ون الج� ��ئ‪ ،‬م���ض�ي�ف�ين �أن‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين ح �ط �م��وا امل� �ع ��دل ال�ط�ب�ي�ع��ي للنمو‬ ‫ال�سكاين؛ �إذ تزايدت �أعدادهم �أكرث من ‪ 5‬ا�ضعاف عن‬ ‫املعدل الطبيعي مما كانوا عليه قبل عام ‪.1948‬‬ ‫خبري القانون ال��دويل د‪.‬حممد املو�سى �أك��د �أن‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية تتعر�ض لنزاع �إحاليل؛ "فعادة‬ ‫ي �خ��رج ال�لاج��ئ م��ن وط �ن��ه وت�ب�ق��ى االر�� ��ض‪ ،‬ل�ك��ن يف‬ ‫فل�سطني أُ�بعد الالجئ و�سلبت الأر�ض"‪.‬‬ ‫و��ش��دد على خ�ط��ورة تعريف "�أونروا" لالجئ‬ ‫ال��ذي يلغي ‪ %50‬م��ن ال�لاج�ئ�ين‪ ،‬مبي ًنا �أن��ه تعريف‬ ‫خا�ص لأغرا�ض تقدمي امل�ساعدة واخل��دم��ات‪ ،‬ولي�س‬ ‫لـ"العودة" وحق تقرير امل�صري‪.‬‬ ‫وقال �إن اتفاقية ‪ 1951‬تعالج حالة فردية لكنها ال‬ ‫تعالج احلالة الفل�سطينية‪ ،‬معتربا �أن الدول العربية‬ ‫وممثلي ال�شعب الفل�سطيني خذلوا الالجئني‪ ،‬و�أن‬ ‫الطريق للعودة بالتم�سك بالقانون الدويل‪.‬‬ ‫وانتقد ع��دم مت�سك ال�سلطة الفل�سطينية بحق‬ ‫مو�ضحا �أن التعوي�ض‬ ‫العودة الذي قرره قانون ‪،194‬‬ ‫ً‬ ‫لي�س بديال ع��ن ال �ع��ودة‪ ،‬و�إمن��ا تعوي�ض ع��ن �أ��ض��رار‬ ‫التهجري وع��ن اجل ��وع وال�ق�ه��ر واالذالل‪ ،‬م�ستدر ًكا‬ ‫ب�ع��دم ��س�ق��وط "حق التعوي�ض" و"�صفة اللجوء"‬ ‫عمن جُ ِّن�س خارج فل�سطني فح�صل على جن�سية دولة‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وخ � َّ�ط ��أ امل��و� �س��ى م��ن ي�ظ��ن �أن ال �ق��ان��ون ال ��دويل‬ ‫"بندقية" �ستحرر فل�سطني‪ ،‬متاب ًعا‪" :‬القوة لي�ست‬ ‫�سالحا‪ ،‬فالقانون قوة‪ ،‬والتخطيط قوة‪ ،‬والنفط قوة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ودول ترعاك قوة"‪.‬‬ ‫ودعا مدير مركز درا�سات ال�شرق الأو�سط جواد‬ ‫احل �م��د �إىل ال �ت �ح��اق وا� �ش�ت�راك ال���ش�ب��اب ب��الأح��زاب‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬م ��ؤك��دا احل��اج��ة �إىل ال���ش�ب��اب يف العمل‬ ‫ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وبينَّ �أن التاريخ الوطني بني الأردن وفل�سطني‬ ‫تاريخ واحد‪ ،‬وبينهما وحدة وطنية عميقة‪ ،‬مذ ِّك ًرا �أن‬

‫املو�سى‪ :‬تعريف "�أونروا"‬ ‫لالجئ يلغي ‪ %50‬من‬ ‫الالجئني‬ ‫احلمد‪ :‬هناك حاجة �إىل‬ ‫التحاق ال�شباب يف العمل‬ ‫ال�سيا�سي‬

‫عجوز فل�سطينية‬

‫�أبناء فل�سطني �شاركوا يف بناء اململكة‪ ،‬ويف حالة من‬ ‫اللحمة العربية‪ ،‬و�إدارة حكومات البالد‪.‬‬ ‫ول �ف ��ت احل �م ��د �إىل �أن ال �ع�ل�اق��ة ب�ي�ن الأردن‬ ‫وفل�سطني تاريخية‪ ،‬ال تف�صلها حلناجر وال املنا�شر‪.‬‬ ‫ور�أى د‪.‬ح���س�ن��ي ال���ش�ي��اب ع�ضو ملتقى حماية‬ ‫الأردن وفل�سطني‪� ،‬أ�ستاذ العلوم ال�سيا�سية‪� ،‬أن �إلغاء‬ ‫حق العودة �إلغاء حلق املواطن الأردين يف رجوعه اىل‬ ‫وطنه‪" ،‬وهو حق غري قابل للت�صرف"‪ ،‬منبهًا على �أن‬ ‫ال��دول العربية‪ ،‬بل ال�شرق الأو�سط ب�أكمله يف خطر‬ ‫ج��راء اخلطط اال�سرائيلية‪ ،‬التي جنحت يف حتويل‬ ‫ال�صراع اال�سرائيلي العربي اىل �صراع عربي عربي‪.‬‬ ‫و َع � َّد ال�شياب حماية الأردن وحت��ري��ر فل�سطني‬ ‫مفهومان متكامالن؛ "فالأردن يف ب��ؤرة اخلطر من‬ ‫م���ش��اري��ع الت�صفية احل��ال�ي��ة‪ ،‬وع�ل��ى ر�أ��س�ه��ا م�شروع‬ ‫كريي"‪ ،‬م�ؤكدا �أن "�إ�سرائيل" ال ت�ستثني الأردن من‬ ‫خطر التو�سع‪.‬‬ ‫وحث على الإ�صالح ال�شامل واحلقيقي؛ لكونه‬ ‫حام ًيا للأردن‪ ،‬وحمق ًقا لـ"العودة"‪.‬‬ ‫ووف��ق الباحث ال��دويل يف الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫د‪�.‬إب��راه �ي��م ح�م��ام��ي‪ ،‬ف� ��إن أ�ق ��وى الأوراق ال �ت��ي بني‬ ‫�أيدينا الورقة القانونية‪ ،‬م�ستغربًا خلو دوائر منظمة‬ ‫التحرير الفل�سطينية من الدائرة القانونية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن ال �ق��رار ‪ 194‬يعطينا ح�ق��ي ال �ع��ودة‬ ‫والتعوي�ض م ًعا‪ ،‬ولي�س "العودة" �أو "التعوي�ض"‪،‬‬ ‫منتقدا �سقف املفاو�ض الفل�سطيني الذي يهبط بك ّل‬

‫مرحلة من امل��راح��ل‪ ،‬ودل��ل على ه��ذا بتوقيع حممود‬ ‫عبا�س يف ام���س�تردام �أول ات�ف��اق مكتوب‪ ،‬كانت �أوىل‬ ‫مراحل هبوط ال�سقف الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�أكد �أن الهبوط الفل�سطيني الأكرب كان يف ‪1974‬‬ ‫ب� إ���س�ق��اط كلمة "مرجعية القرار"‪ ،‬مبينا �أن دوال‬ ‫كربى ت�شرف على �إ�سقاط ّ‬ ‫حق العودة‪ ،‬و�أن "ال�سلطة"‬ ‫مل تعد ممثلة ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار �إىل �أن فريق املفاو�ضات أ���ص��در كتبا عن‬ ‫مت�سك‬ ‫��س�ير امل �ف��او� �ض��ات‪ ،‬وك� ّل�ه��ا ت �ن��ازل ع�ل��ى ع�ك����س ّ‬ ‫"ا�سرائيل" مبا ُتريد‪ ،‬مو�ضحا الفرق ما بني توفري‬ ‫احل �ي��اة ال�ك��رمي��ة ل�لاج��ئ الفل�سطيني وب�ي�ن �إذاب �ت��ه‬ ‫�سيا�سيا‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬لي�س ً‬ ‫�شرطا �أن يقطر عليك الزينكو‬ ‫ليبقى مطالب بحق العودة"‪.‬‬ ‫واعترب �أن خطة كريي لي�ست جديدة‪ ،‬مبي ًنا �أنها‬ ‫�إعادة تدوير لوعد بلفور‪ ،‬والعديد من االتفاقات‪.‬‬ ‫و َنبَّه املخرج نور�س �أبو �صالح على �أهمية توظيف‬ ‫الفن يف خدمة الالجئني الفل�سطينيني‪ ،‬م�ضيفا �أن‬ ‫اليهودي خدم فكرته بحق بالفن‪" ،‬فحتى يف �أعرا�سهم‬ ‫ي�ستذكرون الهيكل‪ ،‬ويف �أفالمهم التجارية"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬لفت ر�سام الكاريكاتري نا�صر اجلعفري‬ ‫�إىل ال�ضغط ال�سيا�سي على را�سم الكاريكاتري‪ ،‬مد ًلال‬ ‫على ذلك ب�إيقافه عن العمل لثالثة �أ�شهر لر�سوم له‪.‬‬ ‫واعترب �أن ما تركه ناجي العلي خري مثال على‬ ‫دور الر�سم يف ق�ضايانا‪ ،‬منتقدا اخل�ط��اب الداخلي‬

‫�أبو �صالح‪ :‬اليهود خدموا‬ ‫فكرتهم بالفن ويف‬ ‫�أعرا�سهم ي�ستذكرون‬ ‫الهيكل‬ ‫اجلعفري‪ :‬خطابنا الداخلي‬ ‫يعبئنا دون �أن يو�صلنا �إىل‬ ‫الغرب‬ ‫ال�شياب‪ :‬حماية الأردن‬ ‫وحترير فل�سطني‬ ‫مفهومان متكامالن‬ ‫حمامي‪ :‬الهبوط الأكرب‬ ‫كان يف ‪ 1974‬ب�إ�سقاط‬ ‫"مرجعية القرار"‬ ‫العربي الذي يعبئنا دون �أن يو�صلنا �إىل الغرب‪.‬‬ ‫يذكر �أن جميعة مركز راج��ع تنبت العديد من‬ ‫االن�شطة الداعمة حلق ال�ع��ودة‪ ،‬منذ ت�أ�سي�سها قبل‬ ‫نحو ع��ام ون�صف ال�ع��ام‪ ،‬وت�سعى �إىل تدري�س منهاج‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية يف املدار�س االردنية لل�صفوف‬ ‫اال�سا�سية وما فوقها‪.‬‬


‫التنمية الحزبية‬

‫‪6‬‬ ‫بر‬

‫يد القراء‬

‫الثالثاء (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2617‬‬

‫ه��ذه ال��زاوي��ة ت��رح��ب مب�شاركة واق�تراح��ات وردود ال �ق��راء على امل���ش��ارك��ات وامل��وا��ض�ي��ع لإر� �س��ال امل���ش��ارك��ات وال ��ردود وامل�لاح�ظ��ات‬ ‫ي��رج��ى ال�ت��وا��ص��ل م��ع م�شرف ال�صفحة ع�بر ال�بري��د االل �ك�ت�روين ‪ ghrorg@gmail.com‬ه��ات��ف ‪0797316591 :‬‬

‫جميع الآراء داخل هذه ال�صفحة‬

‫ال تعرب بال�ضرورة عن ر�أي ال�سبيل‬

‫يف حوار مع مدير املعهد اجلمهوري يف الأردن جيف ليلي‬

‫األحزاب السياسية ليست واقعية وعملها‬ ‫ال يلبي رغبات املجتمع‬ ‫حاوره‪ :‬غاندي ابو �شرار‬ ‫قال مدير مكتب املعهد اجلمهوري يف عمان جيف ليلي �إن الأحزاب ال�سيا�سية‪ ،‬او اغلبها ال تعمل‬ ‫بواقعية من جهة‪ ،‬وعملها ال يلبي رغبات وطموح املجتمع واملواطنني من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف حوار خا�ص لـ»ال�سبيل»‪« :‬ندرك �أن املواطن الأردين من�شغل بالق�ضايا االقت�صادية التي‬ ‫ال ت�سمح له بالتفكري بالعمل احلزبي‪ ،‬وهذه �صعوبات تواجهها الأحزاب ال�سيا�سية»‪.‬‬ ‫و�أكد �أن التنمية احلزبية تزدهر يف الأردن وبخطوات بطيئة‪ ،‬بخالف ما يعتقد الكثريون‪ ،‬وتزداد‬ ‫�أعداد الأحزاب يف كل عام‪ ،‬ونعتقد �أن ازدهار التنمية ال�سيا�سية �سيقل�ص من عدد الأحزاب يف النهاية‪،‬‬ ‫وميكننا القول �إن �أحزا ًبا قليلة فقط من �ستكون قوية ولها ت�أثري يف �أر�ض الواقع‪.‬‬ ‫واعترب ليلي �أن ملتقى ا ألح��زاب ال�سيا�سية داخل اجلامعة الأردنية �أهم حدث حزبي يف الأردن؛‬ ‫لأنه ترجمة حقيقة للممار�سة الدميقراطية‪ ،‬وانطالق من البيئة ال�صحيحة للأحزاب‪.‬‬ ‫وفيما ي�أتي الن�ص الكامل للحوار‪..‬‬ ‫ح��دث��ن��ا ع��ن دور امل��ع��ه��د اجل��م��ه��وري‬ ‫الدويل يف الأردن؟‬ ‫امل �ع �ه��د م ��ؤ� �س �� �س��ة أ�م ��ري� �ك� �ي ��ة ت �ه �ت��م ب�ن���ش��ر‬ ‫الدميقراطية حول العامل‪ ،‬ومتواجدون يف اكرث‬ ‫م��ن ‪ 60‬دول��ة ح��ول ال�ع��امل‪ ،‬وم��ن �ضمنها االردن‬ ‫منذ ع��ام ‪ ،2005‬وه��و م�ؤ�س�سة م�ستقلة ال تتبع‬ ‫ل�ل�ح�ك��وم��ة االم��ري �ك �ي��ة‪ ،‬وال ل�ل�ح��زب اجل�م�ه��وري‬ ‫االم��ري�ك��ي ب�خ�لاف م��ا يعتقد البع�ض حتى ولو‬ ‫ك��ان م��ن بيننا م��ن ينتمون للحزب مت��ام��ا‪ ،‬مثل‬ ‫املعهد الدويل لل�ش�ؤون الدميقراطية (‪)NDI‬؛‬ ‫فيعتقد البع�ض أ�ن��ه تابع للحزب الدميقراطي‬ ‫رغ��م �أن م� ِّؤ�س�سته ه��ي م��ادل�ين اورب��راي��ت وزي��ر‬ ‫اخل��ارج �ي��ة االم��ري �ك �ي��ة اال� �س �ب��ق‪ .‬ت��أ��س����س املعهد‬ ‫اجل �م �ه��وري ال ��دويل ق�ب��ل ‪�� 31‬س�ن��ة مب �ب��ادرة من‬ ‫ع��دد من اع�ضاء الكوجنر�س االمريكي يف اثناء‬ ‫احلرب الباردة مع االحتاد ال�سوفيتي �سابقا؛ �أدا ًة‬ ‫لن�شر الدميقراطية ح��ول العامل ب��دل ا�ستعمال‬ ‫اال� �س �ل �ح��ة‪ ،‬و� �س �ب��ب ت���س�م�ي��ة امل �ع �ه��د ب �ه��ذا اال� �س��م‬ ‫(اجل �م �ه��وري) ع��ائ��د ال��س��م احل ��زب اجل�م�ه��وري؛‬ ‫ح�ي��ث �إن م��ن ب�ين امل��ؤ��س���س�ين م��ن ك��ان ع���ض��وا يف‬ ‫احلزب‪.‬‬ ‫�أما مركزنا ففي وا�شنطن‪ ،‬ونعمل يف االردن‬ ‫منذ عام ‪ 2005‬لت�شجيع املمار�سات الدميقراطية‪،‬‬ ‫خ�صو�صا لالحزاب ال�سيا�سية‪ ،‬ونعمل يف جمايل‬ ‫مت �ك�ين ال �ب �ل��دي��ات وع �م��ل ا� �س �ت �ط�لاع��ات ال� ��ر�أي‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل م�ساعدة امل��ر�أة االردنية ومتكينها‬ ‫م��ن ممار�سة حقوقها الدميقراطية كامل�شاركة‪،‬‬ ‫و�إبداء الر�أي‪.‬‬ ‫و�أنا جيف ليلي مدير مكتب املعهد يف عمان‬ ‫منذ �سنتني ون�صف ال�سنة‪ ،‬وك�ن��ت قبل قدومي‬ ‫اىل عمان �أعمل يف مقر املعهد يف مدينة وا�شنطن‬ ‫العا�صمة‪.‬‬ ‫َمن ميول �أن�شطتكم؟‬ ‫تعتمد �أن�شطتنا على دعم الوكالة االمريكية‬ ‫للتنمية الدولية (‪.)USAID‬‬ ‫ما طبيعة عملكم ودورك��م مع وزارة‬ ‫التنمية ال�سيا�سية؟‬ ‫نتعاون م��ع ال ��وزارة يف ال�برام��ج التي تعترب‬ ‫من اخت�صا�ص املعهد‪ ،‬كدعم االحزاب ال�سيا�سية‬ ‫على �سبيل املثال‪ -‬ونرى انه من ال�ضروري جدا‬‫التوا�صل امل�ستمر مع الوزارة؛ لأنها �صلة الو�صل‬ ‫بيننا وبني االحزاب ال�سيا�سية واملجتمع االردين‪.‬‬ ‫نقدر توجيهات امللك نحو تر�سيخ املمار�سات‬ ‫�ح ��زاب‬ ‫ال��دمي �ق��راط �ي��ة‪ ،‬واع� �ط ��اء دور اك�ب�ر ل�ل� أ‬ ‫ال�سيا�سية يف ر�سم م�ستقبل ال�سيا�سة الأردنية‪.‬‬ ‫ك��ي��ف ت��ت��ع��ام��ل��ون م��ع ت��وج��ه بع�ض‬ ‫الأح��زاب ال�سيا�سية ملعار�ضة �أن�شطتكم؛‬ ‫ب�سبب �سيا�سة ال��والي��ات امل��ت��ح��دة جتاه‬ ‫العامل العربي؟‬ ‫يف احل �ق �ي �ق ��ة‪ ،‬ن �ع �ل��م �أن ب �ع ����ض االح� � ��زاب‬ ‫لديها حتفظات ح��ول �سيا�سة ال��والي��ات املتحدة‬ ‫االمريكية يف ال�شرق االو��س��ط وال�ع��امل العربي‪،‬‬ ‫ولكننا ‪-‬كما قلتُ لكم‪ -‬م�ؤ�س�سة ن�ش�أت يف ظروف‬ ‫احل� ��رب ال � �ب ��اردة‪ ،‬وك� ��ان ال �ه��دف وم ��ا ي� ��زال من‬ ‫ت�أ�سي�س املعهد‪ ،‬ن�شر �سالح الدميقراطية واحلوار‬ ‫وال�ت�ع��اي����ش ال���س�ل�م��ي‪ ،‬ب ��دل ا��س�ت�ع�م��ال اال��س�ل�ح��ة‬ ‫املدمرة‪.‬‬ ‫نعمل على الدوام لإزالة هذا املفهوم اخلاطئ‬

‫أخبار حزبية‬ ‫‪ p‬اكد رئي�س اجلامعة االردنية الدكتور‬ ‫اخ�ل�ي��ف ال �ط��راون��ة ان ان�ت�خ��اب��ات احت��اد طلبة‬ ‫اجل��ام�ع��ة ال �ت��ي ج��رت م � ؤ�خ��را ع ��ززت امل���س�يرة‬ ‫ال ��دمي �ق ��راط �ي ��ة وو�� �س� �ع ��ت ق ��اع ��دة امل �� �ش��ارك��ة‬ ‫الطالبية فكان حراكا ايجابيا دميقراطيا‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان اجلامعة تعزز العمل ال�سيا�سي‬ ‫وق ��ادت خ�ل�ال ال �ع��ام امل��ا��ض��ي ح ��راك ا ألح ��زاب‬ ‫وب��ادرت اىل اقامة مناظرة بني جبهة العمل‬ ‫اال�سالمي وحزب امل�ستقبل “التيار الوطني”‬ ‫ويف م �ط �ل��ع ال � �ع ��ام دع � ��ت ا ألح � � � ��زاب ووزارة‬ ‫ال�ت�ن�م�ي��ة ال���س�ي��ا��س�ي��ة اىل م �ن��اظ��رات وع��ر���ض‬ ‫ب��راجم �ه��م وت��وزي��ع م�ن���ش��ورات�ه��م وال�ت��وا��ص��ل‬ ‫م ��ع ال �ط �ل �ب��ة وحم ��اورت� �ه ��م‪ ،‬ل�ك�ن�ن��ا ال ن���س�م��ح‬ ‫ب�إقامة مقر لالحزاب داخ��ل احل��رم اجلامعي‬ ‫لقد�سيته اخل��ا��ص��ة‪ .‬وا��ش��ار ال�ط��راون��ة اىل ان‬ ‫اجلامعة ب��د�أت بالبناء على ما اجنزته العام‬

‫ح��ول طبيعة عملنا ووج��ودن��ا‪ ،‬و�أ�ستطيع القول‬ ‫�إن أ�غ �ل��ب ا ألح� ��زاب ال�سيا�سية االردن �ي��ة ترحب‬ ‫ب�أن�شطتنا‪ ،‬وت�شارك فيها‪ ،‬وال يوجد لديها م�شكلة‬ ‫يف التعامل مع االن�شطة التي نرعاها‪.‬‬ ‫وعقدنا اك�ثر م��ن م� ؤ�مت��ر‪ ،‬واك�ثر م��ن ن��دوة‪،‬‬ ‫وكان على ال��دوام ي�شارك فيها ما ال يقل عن ‪16‬‬ ‫حزبا �سيا�سيا اردن ًيا‪.‬‬ ‫كيف ت�ساعدون الأحزاب ال�سيا�سية؟‬ ‫ن �ع �ل��م �أن ا ألح � � ��زاب ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة او اغ�ل�ب�ه��ا‬ ‫لال�سف ال تعمل بواقعية؛ �أي �أنها لي�ست جزءا‬ ‫م��ن ال�سيا�سة االردن �ي��ة م��ن ج�ه��ة‪ ،‬و�أن عملها ال‬ ‫يلبي رغبات وطموح املجتمع واملواطنني من جهة‬ ‫اخ��رى‪ ،‬كما ن��درك �أن امل��واط��ن االردين من�شغل‬ ‫بالق�ضايا االقت�صادية التي ال ت�سمح له بالتفكري‬ ‫ب��ال �ع �م��ل احل ��زب ��ي‪ ،‬وه � ��ذه � �ص �ع��وب��ات ت��واج �ه �ه��ا‬ ‫االحزاب ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ن�سعى لتميكن االح��زاب ال�سيا�سية للو�صول‬ ‫اىل ال�سلطة وال�برمل��ان؛ بتمكينهم م��ن التفاعل‬ ‫وال �ت��وا� �ص��ل م��ع امل �ج �ت �م��ع‪ .‬وك ��ل ي ��وم جن�ت�م��ع يف‬ ‫املكتب لنناق�ش كيف ميكننا م�ساعدة االح��زاب‬ ‫على االندماج يف املجتمع االردين‪ ،‬والتغلب على‬ ‫ال�صعوبات التي تواجهها‪.‬‬ ‫�آخر ن�شاط لكم كان قبل �شهر تقريبا‪،‬‬ ‫وه��و تنظيم ملتقى االح���زاب ال�سيا�سية‬ ‫داخ��ل اجلامعة االردن��ي��ة‪ ،‬الحظنا وجود‬ ‫عدم تن�سيق يف التنظيم‪ ،‬و�شكت الأحزاب‬ ‫امل�شاركة ذل��ك‪ ..‬من امل�س�ؤول عن تنظيم‬ ‫امللتقى والإعالن امل�سبق عنه؟‬ ‫�إط �ل��اق امل �ل �ت �ق��ى ي �ع �ت�بر أ�ه � ��م ح� ��دث ح��زب��ي‬ ‫ب ��ر�أي ��ي ال���ش�خ���ص��ي‪ -‬يف االردن؛ ألن ��ه ت��رج�م��ة‬‫حقيقية للممار�سة ال��دمي�ق��راط�ي��ة‪ ،‬واالن�ط�لاق‬ ‫�ح��زاب‪ ،‬ون�ت�ع��اون مع‬ ‫م��ن البيئة ال�صحيحة لل� أ‬ ‫وزارة التنمية ال�سيا�سية ب�ه��ذا ال���ش��أن‪ ،‬ووقعنا‬ ‫مذكرة تفاهم معها‪ ،‬ولقد تعاونا مبا فيه الكفاية‬ ‫وح�سب املتفق عليه م��ع ال ��وزارة وم��ع اجلامعة‬ ‫االردنية‪ ،‬ومل نتخلف عن تنفيذ �أي �إجراء متفق‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫ل�ق��د اج�ت�م�ع�ن��ا م �ط��وال‪ ،‬ون��اق���ش�ن��ا ال�سلبيات‬ ‫التي حدثت‪ ،‬واتخذنا بع�ض القرارات مثل عدم‬ ‫اطالة كلمة املتحدثني واالحزاب يف االفتتاح‪.‬‬ ‫ا�ستاءت معظم الأحزاب امل�شاركة من‬ ‫مغادرة الوزير ال�سريعة للملتقى‪ ،‬ما ر�أيكم؟‬ ‫ال تعليق‪.‬‬ ‫وماذا بالن�سبة لت�أخر وزارة التنمية‬ ‫ال�سيا�سية يف �إر�سال املوافقة لكم‪ ،‬للبدء‬ ‫بطباعة وجتهيز الإع�لان��ات؛ �إذ �أر�سلت‬ ‫امل��واف��ق��ة ق��ب��ل ‪��� 48‬س��اع��ة ف��ق��ط م��ن ب��دء‬ ‫امل��ل��ت��ق��ى‪ ،‬وه���ذه م���دة غ�ير ك��اف��ي��ة لتجيز‬ ‫مطبوعاتكم؟ ما تف�سريكم لهذا؟‬ ‫ال تعليق‪.‬‬ ‫ه��ل ت��ت��وق��ع��ون م�����ش��ارك��ة مكثفة من‬ ‫قبل االحزاب ال�سيا�سية يف امللتقى الثاين‬ ‫لالحزاب ال�سيا�سية؟‬ ‫ن �ت��وق��ع م �� �ش��ارك��ة م ��ا ال ي �ق��ل ع ��ن ‪ 16‬ح��زب��ا‬ ‫�سيا�سيا ع�ل��ى االق��ل يف امللتقى ال �ث��اين‪ ،‬ون�ت� أ�م��ل‬ ‫م�شاركة عدد اكرب من ذلك كما يف امللتقى االول‪،‬‬ ‫حيث �شارك ‪ 24‬حزبا اردنيا‪.‬‬ ‫ه���ل ���س��ت��ك��م��ل��ون م��ل��ت��ق��ى الأح�����زاب‬

‫ال�سيا�سية يف باقي اجلامعات االردنية؟‬ ‫لقد كان امللتقى ناجحا حتى و�إن كانت هناك‬ ‫ب�ع����ض امل�لاح �ظ��ات ال �ت��ي ��س�ن�ع�م��ل ع�ل��ى ت�ف��ادي�ه��ا‬ ‫يف امل��رات املقبلة‪ ،‬ونحن ن�ستعد جيدا للمرحلة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة م��ن امل�ل�ت�ق��ى ال�ت��ي ��س�ت�ك��ون داخ ��ل اح��دى‬ ‫اجلامعات االردنية يف مدينة عمان اي�ضا‪ .‬ون�أمل‬ ‫ب�ع��د ع��ام ون���ص��ف ال �ع��ام م��ن ان �ط�لاق امل�ل�ت�ق��ى �أن‬ ‫ن�صل اىل ‪ 15‬جامعة اردنية‪.‬‬ ‫كيف ت��ق��ارن من���وذج العمل احلزبي‬ ‫يف الأردن بالنموذج الناجح يف الواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية على �سبيل املثال؟‬ ‫م��ن ال���ص�ع��ب م �ق��ارن��ة ال �ن �م��وذج االم��ري �ك��ي‬ ‫ب ��االردين يف ال��وق��ت احل ��ايل‪ ،‬لكننا ن�ت��أم��ل ذل��ك‬ ‫يف امل�ستقبل‪ .‬التنمية احلزبية تزدهر يف االردن‪،‬‬ ‫وبخطوات بطيئة بخالف ما يعتقد الكثريون‪،‬‬ ‫وت� ��زداد اع ��داد االح� ��زاب يف ك��ل ع ��ام‪ ،‬ون�ع�ت�ق��د ان‬ ‫ازده� ��ار ال�ت�ن�م�ي��ة ال���س�ي��ا��س�ي��ة �سيقل�ص م��ن ع��دد‬ ‫االح��زاب يف النهاية‪ ،‬او ميكننا القول �إن �أحزابا‬ ‫قليلة هي فقط من �ستكون قوية‪ ،‬ولها ت�أثري يف‬ ‫�أر�ض الواقع‪.‬‬

‫املن�صرم وجتهيز امل��ادة االعالمية والقانونية‬ ‫لالنتخاب وتعديل التعليمات بناء على طلب‬ ‫الطلبة واعادة �صياغة تعليمات االحتاد‪.‬‬ ‫‪ p‬أ�ق ��ام ح��زب االحت ��اد ال��وط�ن��ي االردين‬ ‫ف��رع البلقاء ي��وم ال�سبت امل��واف��ق ‪2014/4/5‬‬ ‫ب��ال�ت�ع��اون م��ع ��ش��رك��ة امل��وط��ه ل�صناعة االي����س‬ ‫ك ��رمي‪ ،‬م �ب��ادرة ت��وظ�ي��ف ��س�ي��دات م��ن اع���ض��اء‬ ‫وم��ؤازرات احلزب يف حمافظة البلقاء يف مقر‬ ‫احلزب الكائن مبدينة ال�سلط‪.‬‬ ‫‪ p‬ب �ع��ث ام�ي�ن ع ��ام ح ��زب ج �ب �ه��ة ال�ع�م��ل‬ ‫اال� �س�ل�ام��ي ر� �س��ال��ة ت�ه�ن�ئ��ة ل��رئ �ي ����س ال � ��وزارء‬ ‫الرتكي رج��ب طيب اردوغ��ان مبنا�سبة الفوز‬ ‫ال � ��ذي ح �ق �ق��ه ح� ��زب ال� �ع ��دال ��ة وال �ت �ن �م �ي��ة يف‬ ‫االنتخابات البلدية يف تركيا‪.‬‬ ‫وق��ال من�صور يف ر�سالته التي بعثها يوم‬ ‫اخلمي�س �إن نتائج االنتخابات الباهرة تعرب‬ ‫ع��ن وع ��ي ال���ش�ع��ب ال�ت�رك��ي ال ��ذي ان �ح��از �إىل‬ ‫م�صاحله العليا وقيمه النبيلة‪ ،‬و�أثبتت هذه‬ ‫ال �ن �ت��ائ��ج �أن احل� ��زب ال� ��ذي ح �ق��ق الإجن � ��ازات‬ ‫الرائعة جدير بثقة ال�شعب الرتكي‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن ه��ذا ال �ف��وز ك��ان ف ��وزاً لل�شعوب‬

‫امل�ست�ضعفة‪ ،‬ويف مقدمتها ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫ال ��رازح حت��ت االح �ت�لال م�ن��ذ احل��رب العاملية‬ ‫الأوىل‪ ،‬ول �ط�ل�اب احل��ري��ة ودع� ��اة ا إل� �ص�ل�اح‬ ‫الذين جتهد ق��وى الف�ساد واال�ستبداد خلنق‬ ‫�صوتهم ‪.‬‬ ‫‪ p‬حت��دث ام�ي�ن ع��ام ح��زب جبهة العمل‬ ‫اال�سالمي يف مقابلة مع “ال�سبيل” للتنمية‬ ‫احل��زب �ي��ة ن �� �ش��رت ك��ام �ل��ة ام ����س االول‪ ،‬و أ�ك ��د‬ ‫م�ط��ال��ب احل��زب و�أول��وي��ات��ه للمرحلة املقبلة‬ ‫ور ؤ�ي �ت��ه ملاهية التنمية احل��زب�ي��ة امل�ن���ش��ودة يف‬ ‫الأردن‪ ،‬وح�صر مطالب احلزب باربعة مطالب‬ ‫رئ �ي �� �س �ي��ة ه� ��ي‪ :‬اج� � ��راء ت �ع��دي�ل�ات د� �س �ت��وري��ة‬ ‫حقيقية‪ ،‬و إ�ج��راء تعديالت قانونية‪ ،‬و�إج��راء‬ ‫�إ�صالحات اقت�صادية‪ ،‬وو�ضع حد للف�ساد ‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ام�ي�ن ع ��ام ح ��زب ج�ب�ه��ة ال�ع�م��ل‬ ‫اال�سالمي اننا ك� أ�ح��زاب و ق��وى �سيا�سية على‬ ‫اختالف الوانها ال�سيا�سية‪ ،‬مطالبون جميعنا‬ ‫مبراجعة �شاملة لتحديد اولوياتنا واهدافنا‬ ‫امل�شرتكة‪.‬‬ ‫‪ p‬ق� ��ال ن ��ائ ��ب امل ��راق ��ب ال� �ع ��ام جل�م��اع��ة‬ ‫الإخوان امل�سلمني زكي بني ار�شيد �إن اجلماعة‬

‫ الربيع العربي �أتاح التعديدية احلزبية والنتيجة‬‫النهائية هي ل�صالح تنمية العمل احلزبي يف‬

‫االردن‬

‫‪ -‬ن�ش�أت م�ؤ�س�ستنا يف ظروف احلرب الباردة وكان‬

‫هدفها ن�شر �سالح احلوار والتعاي�ش بدل ا�ستعمال‬

‫الأ�سلحة‬

‫ �أغلب الأحزاب ال�سيا�سية االردنية ترحب‬‫ب�أن�شطتنا وت�شارك فيها‬

‫ �إطالق امللتقى يعترب �أهم حدث حزبي لأنه‬‫ترجمة حقيقية للممار�سة الدميقراطية واالنطالق‬

‫من البيئة ال�صحيحة للأحزاب‬

‫هل تعتقدون �أن التنمية احلزبية‬ ‫واملمار�سات الدميقراطية تتقدم اىل االمام‬ ‫يف االردن؟‬ ‫نعم وبكل ت�أكيد‪ ،‬فنحن ال نتطلع اىل ر�ؤي��ة‬ ‫ن �ت��ائ��ج � �س��ري �ع��ة‪ ،‬ون �ق��در ك��ل خ �ط��وة ت�ت�ج��ه نحو‬ ‫االجت ��اه ال���ص�ح�ي��ح؛ لأن �ن��ا ننظر اىل اخل�لا��ص��ة‪،‬‬ ‫كما ان الربيع العربي �أت��اح التعديدية احلزبية‬ ‫وال�ن�ت�ي�ج��ة ال�ن�ه��ائ�ي��ة ه��ي ل���ص��ال��ح ت�ن�م�ي��ة العمل‬ ‫احلزبي يف االردن‪.‬‬ ‫ول �ن ��ا يف � �ص �ف �ح��ة ال �ت �ن �م �ي��ة احل��زب �ي��ة ال �ت��ي‬ ‫ت �� �ص��درون �ه��ا يف “ال�سبيل”‪ ،‬دل �ي��ل ع �ل��ى وج��ود‬ ‫ت�ق��دم وت�ن�م�ي��ة؛ ف � إ�� �ص��داره��ا ��ش��يء مم�ي��ز‪ ،‬ويعرب‬ ‫عن اهتمام و�سائل الإع�لام باالحزاب ال�سيا�سية‬ ‫وتنمية عملها‪ ،‬و�أود �أن �أ�شكركم على جهودكم يف‬ ‫حترير هذه ال�صفحة‪.‬‬ ‫ه��ل هنالك �صعوبات تواجهكم يف‬ ‫عملكم؟‬ ‫ال‪ ،‬ال توجد �أي �صعوبات‪� ،‬أو تدخالت �أمنية‬ ‫او حكومية او �سيا�سية‪.‬‬ ‫لي�ست متخوفة‪ ،‬وغ�ير قلقة من ق��رار رئي�س‬ ‫ال ��وزراء ال�بري�ط��اين ديفيد ك��ام�يرون‪� ،‬إج��راء‬ ‫ال �� �س �ل �ط��ات ال�بري �ط��ان �ي��ة م��راج �ع��ة ل�ف�ل���س�ف��ة‬ ‫و أ�ن �� �ش �ط��ة ج�م��اع��ة ا إلخ � ��وان امل���س�ل�م�ين ب�شكل‬ ‫عام يف بريطانيا‪ ،‬معترباً هذا الإج��راء ذا بعد‬ ‫�سيا�سي وا�ضح‪.‬‬ ‫وا�ستبعد ب�ن��ي ار��ش�ي��د‪ ،‬يف ت�صريح نقلته‬ ‫“ال�سبيل” ت� أ� ّث��ر اجلماعة يف الأردن من �أي‬ ‫ت�ضييق قد ي�صدر �ضد ا إلخ��وان يف بريطانيا‪،‬‬ ‫كما ت���س��اءل‪ :‬م��اذا يعني �أن تعترب أ�م��ري�ك��ا �أو‬ ‫بريطانيا �أو �أي نظام انقالبي �أو ا�ستبدادي‬ ‫اعتبار الإخوان امل�سلمني جماعة �إرهابية؟‬ ‫ورج� ��ح ب �ن��ي ار� �ش �ي��د �أن ت �ك��ون م �ث��ل ه��ذه‬ ‫ّ‬ ‫ال� �ق ��رارات وال �ت � ّوج �ه��ات م��ن ب ��اب ال��دف��اع عن‬ ‫النف�س �أو الذات‪ ،‬يف ظل وجود ق�ضايا عديدة‬ ‫م �ن �ظ��ورة أ�م� � ��ام امل �ح��اك��م ال�ب�ري �ط��ان �ي��ة ��ض��د‬ ‫النظام االنقالبي يف م�صر واتهامه بارتكاب‬ ‫ج��رائ��م احل ��رب خ��ا��ص��ة يف ظ��ل ت � ّوق��ع ��ص��دور‬ ‫�إدان ��ات ق�ضائية ل��ه‪ ،‬كما �أو��ض��ح �أن ال�سيا�سة‬ ‫ال�ب�ري� �ط ��ان� �ي ��ة ب ��راغ� �م ��ات� �ي ��ة‪ ،‬وق � ��د خ���ض�ع��ت‬ ‫البتزازات �سابقة‪.‬‬

‫األردن‪ ..‬دولة أحزاب أم أحزاب دولة؟‬ ‫غاندي �أبو �شرار‬ ‫ي ��رب ��ط ب �ع ����ض الأردن � �ي�ي��ن‬ ‫للأ�سف وجود هذا العدد الكبري‬ ‫م��ن الأح ��زاب ال�سيا�سية لدينا‪،‬‬ ‫م��ع م��ا ي���س�م�ع��ون��ه ع�ب�ر و��س��ائ��ل‬ ‫ا إلع �ل��ام‪ ،‬وم ��ا ي���ص��در م��ن قبل‬ ‫امل �� �س ��ؤول�ين أ�ح �ي��ان��ا ح ��ول وع��ود‬ ‫وم�شاريع للتنمية احلزبية‪ ،‬كدعوة للتمكني الدميقراطي‬ ‫اليوم‪ ،‬ووعود م�ؤملة مبمار�سات دميقراطية ف ّعالة غداً‪ ،‬ب�أن‬ ‫هنالك و�ضعا �صحيا ونوعيا متطورا ي�شهده العمل احلزبي‬ ‫و�س ُيقبل عليه‪ ،‬وب�أن الأردن من خالله بات قاب قو�سني �أو‬ ‫�أدن��ى ل��دخ��ول ن��ادي ال��دول الدميقراطية التي تنعم فيها‬ ‫الأحزاب ال�سيا�سية بالإرادة والتمكني والعمل احلر‪.‬‬ ‫يف ال��واق��ع‪� ،‬إن حتليل �صورة الو�ضع احل��ايل للأحزاب‬ ‫ال�سيا�سية ل��دي�ن��ا يك�شف ل�ن��ا ع��ن و��ض��ع م��ز ٍر ال يخلو من‬ ‫النقد ال�سلبي املتعدد الأوجه‪ ،‬وي�ؤكد مقولة “الدولة لدينا‬ ‫م�ستعدة لإن �ف��اق امل�لاي�ين م��ن ال��دن��ان�ير لتتحدث وت��روج‬ ‫للدميقراطية وللتنمية احل��زب�ي��ة‪ ،‬ولكنها غ�ير م�ستعدة‬ ‫مطلقا يف الوقت الراهن التخاذ �أي �إجراء دميقراطي واحد‬ ‫ي�صب يف ذلك االجتاه”‪.‬‬ ‫تلك املقولة وذلك الو�ضع هو ما يجعلنا نت�ساءل على‬ ‫ال��دوام‪ :‬مِ َ‬ ‫“ل ومل��اذا و�أين” حينما نتحدث عن حقيقة هذا‬ ‫الو�ضع‪.‬‬ ‫ف��امل �ن �ط��ق ي �ق��ول �أي� ��ن دور الأح � � ��زاب االف�ت�را�� �ض ��ي يف‬ ‫التواجد بفاعلية وحيوية داخل جمل�س النواب‪ ،‬ويف ت�شكيل‬ ‫احلكومات الربملانية‪ ،‬ومتى كانت كذلك؟‬ ‫و�أين دور تلك الأحزاب االفرتا�ضي لت�ؤدي دورها الذي‬ ‫�أُن�شئت من �أجله ولأجله لتكون معار�ضة وطنية منوذجية‬ ‫ب ّناءة‪ ،‬تعار�ض احلزب احلاكم الفائز بت�شكيل احلكومة؟‬ ‫وملاذا ما تزال تتدخل الأجهزة الأمنية ‪-‬على اختالف‬ ‫م�سمياتها‪ -‬عالنية يف ت�أ�سي�س الأحزاب ال�سيا�سية و�إيقافها‬ ‫ورف�ضها‪ ،‬وزرع العيون داخلها؟‬ ‫ومل� ��اذا ��س�م�ح��ت وت���س�م��ح‪ ،‬ب��ل ت���ش�ج��ع دون وج ��ود �أدن ��ى‬ ‫معايري مُ�شرتطة لتحقيق التنمية احلزبية �إن�شاء الأحزاب‬ ‫الفردية و�أح��زاب البزن�س التي ال حتمل فكرا �أو ر�ؤي��ة �أو‬ ‫ت��وا� �ص�لا‪ ،‬وت �غ��دق عليهم ب��ال��دع��م وامل �ع��ايل وال��ر� �ض��ا‪ ،‬ومل‬ ‫تتف�ضل ولو ملرة واحدة من باب التنمية احلزبية احلقيقية‬ ‫ب� ��أداء دور ال��رق�ي��ب وال���س��ائ��ل وال �ط��ارق ألب ��واب ا ألح ��زاب؛‬ ‫لال�ست�سفار عن �أوجه الإنفاق املايل لديها‪� ،‬أو خطة العمل‬ ‫ال�سنوية‪ ،‬او مدى توا�صل �شريحة املجتمع معها؟ او ماذا‬ ‫فعلت خ�لال ال�ع��ام م��ن �أن�شطة فيما ل��و كانت ت�صبو نحو‬ ‫تنمية حزبية حقيقية ال ادعاء؟‬ ‫ومل � ��اذا ن���س�م��ع يف الأردن دون غ�ي�ره م��ن دول أ�ن��دي��ة‬ ‫الدميقراطية احلزبية ‪-‬كما يزعم مروجو ذلك االنتقال‪-‬‬ ‫مب�صطلح احلزب الو�سطي ومب�صطلح احلزب املوايل؟‬ ‫ف�ه��ل يف ال�ع�م��ل احل��زب��ي م��ا يتطلب ال�ت�روي��ج ل��وج��ود‬ ‫أ�ح��زاب و�سط بني ماذا وم��اذا‪� ،‬أم �أنه كما يُعلمنا املنطق �أن‬ ‫احلزب تقوده املواقف والظروف‪� :‬إما ت�أييد‪ ،‬و�إما معار�ضة‬ ‫لربنامج او م�شروع حكومي ما؟‬ ‫وامل ��واالة هنا �ضد م��ن ومل��ن؟ علما �أن جميع االح��زاب‬ ‫ال�سيا�سية ‪-‬ع�ل��ى اخ�ت�لاف �أل��وان�ه��ا ال�سيا�سية‪ -‬مرخ�صة‬ ‫ق��ان��ون��ا‪ ،‬وذات �أه� ��داف وا� �ض �ح��ة‪ ،‬ول�ي����س ل��دي�ه��ا �أي خ�لاف‬ ‫حول طبيعة ووجود النظام امللكي‪ ،‬فلماذا ُوجدت الأحزاب‬ ‫املوالية ويتم الرتويج لها؟‬ ‫ملاذا مل حتارب الدولة لدينا العرف ال�سائد الذي بات‬ ‫ي�أخذ حكما �أقوى من حكم القانون والد�ستور‪ ،‬كالت�ضييق‬ ‫واملنع من تويل الوظيفة‪� ،‬أو احلرمان من املقعد الدرا�سي‬ ‫�أو امل�شاركة؛ ب�سبب انتماء الأب �أو اجلد حلزب �سيا�سي‪ ،‬رغم‬ ‫�أن الد�ستور والقانون منعا م�ساءلة امل��واط��ن عن انتمائه‬ ‫احلزبي؟‬ ‫مل��اذا مل ت��روج ال��دول��ة لت�صحيح املفاهيم ال�سلبية يف‬ ‫العمل احل��زب��ي التي يعاين منها وب�سببها‪ ،‬ب��دل الرتويج‬ ‫ل�ل��وع��ود ال��دمي�ق��راط�ي��ة ح�ت��ى ت�ك��ون اق ��رب اىل امل�صداقية‬ ‫والواقعية؟‬ ‫و�أين دور وزارة ال�ش�ؤون ال�سيا�سية والربملانية الذي بات‬ ‫�شبيهاً بدور معهد التنمية احلزبية يف تنمية الفكر احلزبي‬ ‫وب��راجم��ه‪ ،‬وب�ن��اء ال�ق��درات الداخلية ل�ل�أح��زاب‪ ،‬والتمكني‬ ‫الإع�لام��ي ل�ه��ا‪ ،‬وت��وع�ي��ة امل��واط�ن�ين بالثقافة احل��زب�ي��ة‪� ،‬أم‬ ‫اختزل الدور بب�ضعة ور�ش للعمل؟‬ ‫�أين هي اخلطوات احلقيقية يف تنمية العمل احلزبي‪،‬‬ ‫ون�ح��ن ن�ت�ح��دث ع��ن ن�سبة �أق��ل م��ن ‪ %2‬ف�ق��ط م��ن جمموع‬ ‫ال�سكان ممن ينخرطون �أو ي��ؤي��دون �أو يعملون يف العمل‬ ‫احلزبي؟‬ ‫�أال ي�ستحق مثل هذا الو�ضع املزري من دولتنا �أن ت�سعى‬ ‫لت�صحيح مفهوم املعار�ضة النموذجية للأحزاب‪ ،‬وتو�ضيح‬ ‫دوره��ا احلقيقي والرتحيب به ب�أنها ُوج��دت لتحافظ على‬ ‫الوطن واملواطن كما هو دوره��ا متاما‪ ،‬و�أن وجودها حالة‬ ‫طبيعية‪ ،‬ولي�س عبئا عليها كما يتهي�أ لها وت��روج‪ ،‬نتيجة‬ ‫تطور ومنو فكر املجتمع؟‬ ‫�أال ي�ستحق مثل ه��ذا الو�ضع �أن ت�سعى ال��دول��ة لدينا‬ ‫ل�ل�ت�ع��ري��ف مب�ع�ن��ى الإخ�ل�ا���ص احل�ق�ي�ق��ي ل�ل��وط��ن‪ ،‬متمث ً‬ ‫ال‬ ‫بالعمل على مراقبه �أداء احلكومة من التغول‪� ،‬أو االعتداء‬ ‫ع �ل��ى ح �ق��وق ال��وط��ن وامل��واط �ن�ي�ن‪ ،‬و�أن ُت �ع��رف ل �ن��ا معنى‬ ‫امل��واط�ن��ة واالن�ت�م��اء احلقيقيني ب� أ�ن�ه�م��ا يتمثالن بالعمل‬ ‫على خدمة املجتمع‪ ،‬وتغليب امل�صلحة العامة‪ ،‬والدفاع عن‬ ‫حقوق املواطنني حتت قبة الربملان‪ ،‬وم�ساءلة احلكومة عن‬ ‫�أي تق�صري يحدث‪.‬‬ ‫و�أن تبادر ل ُتعرف لنا معنى الوالء احلقيقي ب�أنه يتمثل‬ ‫باحرتام وتقدير النظام ال�سيا�سي‪ ،‬ولي�س �إطالق الرتهيب‬ ‫والت�شكيك و���فة اخليانة على من ق�دّم او تقدم بانتقاد‬ ‫ب ّناء بعيد كل البعد عن اخليانة‪ ،‬وعدم الوالء كما تف�سره‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫الأح��زاب مل ُتختلق لتكون �شماع ًة �أو عبئا دميقراطياً‬ ‫ل���س��ف؛ لأن‬ ‫كما تو�ضحه ��ص��ورة ال��و��ض��ع احل��ايل لدينا ل� أ‬ ‫هذه ال�شماعة �ستنك�سر ال حمالة يوماً ما ب�سبب زيادة هذا‬ ‫احلمل الزائد‪.‬‬ ‫ومل ت �خ �ت �ل��ق ا ألح� � � � ��زاب ل �ت �ق ��دم ال � � ��والء واالن� �ت� �م ��اء‬ ‫امل��زي�ف�ين‪ ،‬وب�ي��ع امل��واق��ف والتغا�ضي ع��ن الأخ �ط��اء‪ ،‬مقابل‬ ‫حتقيق مكا�سب هي يف الأ�صل من حقوق املواطنني‪ ،‬ومن‬ ‫خم�ص�صات التنمية املفرو�ضة لها باال�صل‪ ،‬ولي�ست منة او‬ ‫منحة موهوبة‪.‬‬ ‫نريد �أحزابا فاعلة وم�ؤثرة يتلم�س املجتمع واملواطن‬ ‫مزايا وجودها‪ ،‬وقبل �أن نحلم �أو نطالب مبثل هذه ال�صورة‪،‬‬ ‫ينبغي لدولتنا امل��وق��رة �أن جتيب ع��ن ��س��ؤال تطرحه على‬ ‫نف�سها‪ :‬هل هي م�ستعدة للتنازل عن بع�ض ال�صالحيات‬ ‫ل�صالح الأح��زاب‪� ،‬إذا �أردن��ا تفعيل وجودها‪ ،‬وتنمية العمل‬ ‫احلزبي يف الأردن؟‬


‫فلسطين‬

‫‪7‬‬

‫الثالثاء (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2617‬‬

‫"انونيموس العرب" يدمرون مئات‬ ‫املواقع اإللكرتونية اإلسرائيلية‬

‫حما�س تتهم ال�سلطة بت�ضليل الر�أي العام‬

‫فشل اللقاء الرابع إلنقاذ املفاوضات‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�����ش��ف م�������س����ؤول���ون ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي��ون �أن‬ ‫االج���ت���م���اع ال���ث�ل�اث���ي ال������ذي ����ض���م ال���وف���دي���ن‬ ‫ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي ب���رئ���ا����س���ة ����ص���ائ���ب ع���ري���ق���ات‬ ‫والإ����س���رائ���ي���ل���ي ب��رئ��ا���س��ة "ت�سيبي ليفني"‬ ‫وبح�ضور املبعوث الأمريكي لعملية ال�سالم‬ ‫"مارتن �إنديك" للمرة الرابعة مل يحقق �أي‬ ‫تقدم يف املفاو�ضات بني الطرفني‪.‬‬ ‫وق�������ال م���������س�����ؤول ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي ل���وك���ال���ة‬ ‫ال�صحافة الفرن�سية �إن "اللقاء الثالثي الذي‬ ‫ا�ستمر عدة �ساعات الليلة مل يحقق �أي تقدم‬ ‫يف امللفات التي مت بحثها"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�س�ؤول الذي ف�ضل عدم الك�شف‬ ‫عن هويته "�أن �إ�صرار الوفد الإ�سرائيلي على‬ ‫ا�ستمرار ال�ضغط واالب��ت��زاز ورف�����ض �إط�لاق‬ ‫����س���راح ا أل�����س����رى ه���و ���س��ب��ب ع����دم ح����دوث �أي‬ ‫تقدم"‪.‬‬ ‫وق�����ال �أي�����ض��ا �إن "الوفد الإ���س��رائ��ي��ل��ي‬ ‫يوا�صل احل��دي��ث ع��ن رف�����ض �إط�ل�اق ثالثني‬ ‫�أ���س�يرا فل�سطينيا مم��ن ت��ب��ق��وا م��ن الأ���س��رى‬ ‫املعتقلني منذ ما قبل اتفاق �أو�سلو عام ‪."1993‬‬ ‫و أ�����ض���اف �أن ا إل���س��رائ��ي��ل��ي�ين "ما زال���وا‬ ‫ي���ط���ال���ب���وا ب��ت��ج��م��ي��د خ���ط���وة ال���ت���وق���ي���ع ع��ل��ى‬ ‫االت��ف��اق��ي��ات وامل���ع���اه���دات ال��دول��ي��ة م���ن قبل‬ ‫الرئي�س حممود عبا�س"‪.‬‬ ‫وتابع �أن اجلانب الإ�سرائيلي "يطالب‬ ‫ب���ت���م���دي���د امل����ف����او�����ض����ات و�إع�����ل�����ان اجل����ان����ب‬ ‫الفل�سطيني موافقته على ذل��ك قبل �إط�لاق‬ ‫�سراح الأ�سرى"‪.‬‬ ‫وكان م�س�ؤولون فل�سطينيون قد ك�شفوا‬ ‫الأح����د �أن ليفني طلبت �أن يعقد ل��ق��اء بني‬ ‫عبا�س ورئي�س ال���وزراء الإ�سرائيلي بنيامني‬ ‫ن��ت��ن��ي��اه��و‪ ،‬يف ح�ين رد الفل�سطينيون بطلب‬ ‫الإفراج عن الأ�سرى‪.‬‬

‫وحت��اول الإدارة الأمريكية دون جدوى‬ ‫التغلب ع��ل��ى �أزم����ة امل��ف��او���ض��ات �أو احل�صول‬ ‫على موافقة اجلانبني القبول مببد أ� متديد‬ ‫املفاو�ضات وهو ما يرف�ضه الطرفان‪.‬‬

‫حما�س م�ستمرة �سرا‬

‫وق����ال����ت ح���رك���ة امل���ق���اوم���ة الإ����س�ل�ام���ي���ة‬ ‫(ح��م��ا���س) �إن ا���س��ت��م��رار ال���ل���ق���اءات ب�ي�ن وف��د‬ ‫ال�����س��ل��ط��ة وال��ك��ي��ان الإ���س��رائ��ي��ل��ي ب��ال��و���س��اط��ة‬ ‫الأمريكية للمرة الرابعة على التوايل‪ ،‬يو�ضح‬ ‫�أن امل��ف��او���ض��ات م��ع االح��ت�لال متوقفة �شك ً‬ ‫ال‬ ‫وعل ًنا وم�ستمرة �سرا‪.‬‬ ‫واع���ت�ب�ر ال��ن��اط��ق ب��ا���س��م احل���رك���ة ف���وزي‬ ‫ب��ره��وم يف ت�صريح �صحفي �أن "ذلك ي�ؤكد‬

‫ا���س��ت��م��رار مم��ار���س��ة �سيا�سة الت�ضليل ل��ل��ر�أي‬ ‫ال��ع��ام الفل�سطيني وتالعبا مب�شاعر �شعبنا‬ ‫وق�ضاياه العادلة يف ظل التبجح الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫واق��ت��ح��ام��ات امل��ت��ط��رف�ين ال�صهاينة امل��ت��ك��ررة‬ ‫للم�سجد الأق�صى وبناء امل�ستوطنات وا�ستمرار‬ ‫احل�صار واالغتياالت"‪.‬‬ ‫ك��م��ا اع��ت�بر �أن ال���ذه���اب �إىل امل���ؤ���س�����س��ات‬ ‫ال��دول��ي��ة �أو �إر���س��ال الرئي�س حم��م��ود عبا�س‬ ‫للجنة وطنية لغزة لإجناز امل�صاحلة وحتقيق‬ ‫ال����وح����دة م���رت���ب���ط ب��ن��ت��ائ��ج ه�����ذه ال���ل���ق���اءات‬ ‫وبتح�سني �شروط التفاو�ض‪.‬‬ ‫وجدد برهوم رف�ض حركته التام للعودة‬ ‫�إىل امل���ف���او����ض���ات وحت����ت �أي ذري����ع����ة‪ ،‬ول��ه��ذا‬

‫التعامل يف الق�ضايا الوطنية وا�ستحقاقات‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني بهذه الطريقة‪.‬‬ ‫وق����ال �إن ح��م��ا���س ل��ن ت��ك��ون يف ي���وم من‬ ‫الأيام طرفاً يف �أي م�سرحية هزلية �أو تعطي‬ ‫غطاء لأي م�شاريع ت�صفوية يجري متريرها‬ ‫على ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ودع�����ا ع��ب��ا���س وح���رك���ة ف��ت��ح �أن ي��ت��ب��ن��وا‬ ‫مواقف ال�شعب الفل�سطيني الراف�ض مبجملة‬ ‫للعودة �إىل املفاو�ضات وحتت �أي مربرات‪ ،‬و�أن‬ ‫يربهنوا على جديتهم جت��اه �إجن���از م�شروع‬ ‫الوحدة وال�شراكة وامل�صاحلة دون �إخ�ضاعها‬ ‫لأزم�����ة امل��ف��او���ض��ات �أو ا���س��ت��خ��دام��ه��ا ك��ورق��ة‬ ‫لتح�سني �شروط التفاو�ض‪.‬‬

‫األمم املتحدة‪ :‬الوضع يف غزة األصعب على اإلطالق‬ ‫غزة‪� -‬صفا‬ ‫حذرت الأمم املتحدة �أم�س االثنني من �أن الأو�ضاع الإن�سانية‬ ‫ال��ت��ي يعي�شها ق��ط��اع غ��زة منذ ب��داي��ة ع��ام ‪ 2013‬وح��ت��ى الآن هي‬ ‫الأ�صعب على الإط�لاق‪ ،‬داعية االحتالل الإ�سرائيلي وال�سلطات‬ ‫امل�صرية لفتح املعابر و�إدخال امل�ساعدات للقطاع‪.‬‬ ‫وق��ال من�سق ال�����ش���ؤون الإن�سانية يف الأمم املتحدة جيم�س‬ ‫راويل خالل م�ؤمتر �صحفي مبدينة غزة لإطالق تقرير "�أوت�شا"‬ ‫الإن�����س��اين ال�سنوي للعام ‪� ،2013‬إن��ه ورغ��م ا�ستئناف املفاو�ضات‬ ‫وتوفر جو هادئ بعد "الأعمال العدائية" �إال �أن الو�ضع الإن�ساين‬ ‫يف القطاع يتدهور‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن احل�صار املفرو�ض قوّ�ض التنمية وفر�ض مزيدًا‬ ‫من العقبات �أمام االقت�صاد‪ ،‬م�شددًا على �ضرورة عودة القطاع �إىل‬ ‫االزدهار والو�ضع اجليد الذي كان يعي�شه يومًا من الأيام‪.‬‬

‫احتياجات القطاع‬

‫و�أك��د راويل �ضرورة ا�ستئناف �إدخ��ال م��واد البناء الأ�سا�سية‬ ‫ريا �إىل �أن الأمم املتحدة طالبت الكيان‬ ‫للقطاع اخل��ا���ص‪ ،‬م�ش ً‬ ‫الإ�سرائيلي با�ستئناف �إدخال مواد البناء مل�شاريعها يف القطاع‪.‬‬ ‫و�أو����ض���ح �أن ال��و���ض��ع يف ال��ق��ط��اع �سينتع�ش "لو ك���ان هناك‬ ‫جتارة مع "�إ�سرائيل" وال�ضفة الغربية"‪ ،‬م�ؤكدًا �ضرورة ال�سماح‬

‫لل�صيادين واملزارعني بالو�صول �إىل �أماكن رزقهم بحرية‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف "يجب �أن تتمتع غ��زة مبقدار جيد للو�صول ملياه‬ ‫ال�شرب النظيفة من خ�لال حتلية امل��ي��اه‪ ،‬وتكون هناك معاجلة‬ ‫ملياه ال�صرف ال�صحي و�أن يكون هناك م�صدر جيد للو�صول �إىل‬ ‫الطاقة والكهرباء"‪.‬‬ ‫و�أك��د من�سق ال�ش�ؤون الإن�سانية يف الأمم املتحدة �أن ال��دور‬ ‫امل�صري �أ�سا�سي يف التخفيف عن قطاع غ��زة‪ ،‬داع�� ًي��ا للعودة �إىل‬ ‫م�ستويات حترك ا ألف��راد والب�ضائع و�إدخ��ال امل�ستلزمات الطبية‬ ‫عرب معرب رفح �إىل ما كانت عليه‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن العمل الإن�����س��اين يف قطاع غ��زة وم��ن��اط��ق(ج)‬ ‫يف ال�ضفة الغربية املحتلة و�شرقي القد�س يتطلب ح��وايل ‪390‬‬ ‫ريا �إىل �أن برنامج الطوارئ يف �سوريا �أثر على‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬م�ش ً‬ ‫امل�ساعدات للفل�سطينيني‪.‬‬

‫ارتفاع البطالة‬

‫م��ن ج��ان��ب��ه‪� ،‬أك����د م��دي��ر ع��م��ل��ي��ات "�أنروا" يف غ���زة �سكوت‬ ‫ريا‬ ‫�أندر�سون �أن الو�ضع الإن�ساين يف القطاع هو الأ�صعب‪ ،‬م�ش ً‬ ‫�إىل �أن العام بد أ� مبحاولة الت�شايف من "الأعمال العدائية" التي‬ ‫ن�شبت يف �أواخ���ر ‪ 2012‬وانتهى مبحاولة الت�شايف م��ن العا�صفة‬ ‫القطبية "�ألك�سا"‪.‬‬ ‫و�أو����ض���ح �أن��در���س��ون خ�ل�ال كلمته يف امل���ؤمت��ر ال�صحفي �أن‬

‫‪ 8‬قتلى يف اشتباك مسلح يف مخيم‬ ‫"املية ومية" جنوب لبنان‬ ‫بريوت ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ق���ال م�����ص��در �أم��ن��ي فل�سطيني �أم�����س االث��ن�ين �إن‬ ‫م�سلحني ا�شتبكوا يف خميم "املية ومية" لالجئني‬ ‫الفل�سطينيني يف مدينة �صيدا جنوب لبنان‪ ،‬ما �أدى‬ ‫�إىل مقتل ‪� 8‬أ�شخا�ص وجرح �أكرث من ‪� 10‬آخرين‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر �إن م�سلحني من تنظيم "�أن�صار اهلل"‬ ‫امل��وايل الي��ران بقيادة جمال �سليمان تبادلوا �إط�لاق‬ ‫النار مع م�سلحني تابعني لأحمد ر�شيد‪ ،‬املن�شق عن‬ ‫حركة "فتح" والذي يقود جمموعة "كتائب العودة"‬ ‫التابعة للقيادي املف�صول من "فتح" حممد دحالن‪،‬‬ ‫يف خميم "املية ومية" على �أطراف مدينة �صيدا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن اال�شتباكات‪ ،‬التي دامت �ساعة وا�ستخدم‬ ‫فيها الأ�سلحة الفردية واملتو�سطة‪ ،‬جاءت على خلفية‬ ‫�إ�شكال فردي �س��بق بني الطرفني‪.‬‬

‫وق�����ال امل�������ص���در �إن ‪ 6‬م�����س��ل��ح�ين‪ ،‬ب��ي��ن��ه��م ر���ش��ي��د‬ ‫و�شقيقاه‪ ،‬وم��دن��ي��ان اث��ن��ان قتلوا خ�لال اال�شتباكات‬ ‫وجرح ‪� 10‬آخرين‪ ،‬نقل معظمهم اىل م�ست�شفى املخيم‪.‬‬ ‫وفر�ض اجلي�ش اللبناين �إج��راءات �أمنية م�شددة‬ ‫حول خميم "املية ومية" ومنع الدخول �إليه‪ ،‬بح�سب‬ ‫امل�صدر الأمني‪.‬‬ ‫ونفت حركة "فتح" يف بيان "عالقتها" بر�شيد‪،‬‬ ‫و�أكدت �أنه "من �أتباع" دحالن‪.‬‬ ‫وقال ممثل حركة حما�س يف لبنان علي بركة �إن‬ ‫الف�صائل الفل�سطينية يف املخيم تعمل ب�شكل "قوي‬ ‫لإيقاف اال�شتباكات"‪.‬‬ ‫وي�ضم خميم "املية ومية"حوايل ‪ 5‬االف الجئ‬ ‫فل�سطيني ويقع على اط��راف خميم "عني احللوة"‪،‬‬ ‫الذي يعد من اكرب خميمات الالجئيني الفل�سطينيني‬ ‫يف لبنان‪.‬‬

‫هآرتس‪« :‬إسرائيل» لن تتخلى‬ ‫عن التنسيق األمني‬ ‫القد�س املحتلة ‪� -‬صفا‬ ‫قال املحلل الع�سكري يف �صحيفة "ه�آرت�س" العربية‬ ‫ع��ام��و���س ه��رئ��ي��ل �إن "�إ�سرائيل" ال ت��ن��وي ال��ت��خ��ل��ي عن‬ ‫التن�سيق الأمني يف هذه املرحلة‪ ،‬ولن تدرجه �ضمن �سل�سلة‬ ‫العقوبات التي �أقرتها احلكومة الإ�سرائيلية �ضد ال�سلطة‬ ‫يف �أعقاب توجه الأخرية للأمم املتحدة‪.‬‬ ‫و أ����ض��اف هرئيل يف مقالة ن�شرتها ال�صحيفة �صباح‬ ‫االثنني �إن �أجهزة الأمن الإ�سرائيلية تخ�شى من خلق حالة‬ ‫م�شابهة لتلك التي ح�صلت يف �أعقاب ف�شل م�ؤمتر كامب‬ ‫ديفيد لل�سالم عام ‪ ،2000‬بني الرئي�س الفل�سطيني الراحل‬ ‫يا�سر عرفات ورئي�س ال��وزراء الإ�سرائيلي يف حينها ايهود‬ ‫براك‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ار �إىل �أن غ��ي��اب الأف�����ق ال�����س��ي��ا���س��ي ب��الإ���ض��اف��ة‬ ‫للتعرث االقت�صادي يف مناطق ال�سلطة وال��ذي �سيت�أزم يف‬ ‫ح��ال تقليل ال��دع��م االقت�صادي اخل��ارج��ي لأج��ه��زة الأم��ن‬

‫الفل�سطينية من �ش�أنه �أن يعيد املنطقة �إىل �أجواء م�شابهة‬ ‫لبداية انتفا�ضة الأق�صى‪� ،‬إال �أن �أجهزة الأمن الإ�سرائيلية‬ ‫متيقظة لذلك جدياً‪.‬‬ ‫ون���وه هرئيل �إىل �أن ق���درة "�إ�سرائيل" على اتخاذ‬ ‫اخل��ط��وات العقابية بحق ال�سلطة حم���دودة ج���داً‪ ،‬وذل��ك‬ ‫بالنظر �إىل خماوفها من انهيار منظومة التن�سيق الأمني‬ ‫"فت�شديد العقوبات �أكرث من الالزم �سيحد من التن�سيق‬ ‫الأم��ن��ي ال���ذي تعتمد عليه �إ���س��رائ��ي��ل كما ال�سلطة ب�شكل‬ ‫كبري"‪.‬وتطرق هرئيل �إىل �أن اخلطورة تكمن يف زعزعة‬ ‫ال��ع�لاق��ات م��ا ب�ين اجل��ي�����ش وال�����ش��اب��اك م��ن ج��ه��ة و�أج��ه��زة‬ ‫أ�م��ن ال�سلطة من جهة �أخ��رى‪ ،‬حيث تعتمد �أجهزة الأمن‬ ‫الإ�سرائيلية على نظريتها الفل�سطينية كثرياً يف مكافحة‬ ‫ما ت�صفه بالإرهاب القادم من حما�س واجلهاد الإ�سالمي‪،‬‬ ‫وكذلك ل�ضمان النظام العام والهدوء يف مناطق االحتكاك‬ ‫خارج مدن ال�ضفة‪ ،‬وت�سعى "�إ�سرائيل" �إىل عدم امل�س بهذه‬ ‫"البقرة احللوب" وتركها خارج نطاق العقوبات‪.‬‬

‫م�ستوى البطالة ارتفع خالل العام املا�ضي �إىل ‪ %38.5‬من ال�سكان‪،‬‬ ‫فيما ارتفع عدد الالجئني الذين يحتاجون �إىل م�ساعدات �إىل‬ ‫‪� 800‬ألف الجئ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "هناك تراجع �سلبي بخ�صو�ص التعليم‪ ،‬وامل�شاريع‬ ‫ال��ت��ي ك��ان��ت مت��ول غ��زة ب��ن��وع م��ن ف��ر���ص العمل توقفت يف العام‬ ‫املا�ضي"‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن الأمم املتحدة لي�ست هي من تقوم ب�شكل مبا�شر‬ ‫بتح�سني الو�ضع االقت�صادي يف غزة و�إمنا ت�أتي عن طريق م�شاريع‬ ‫القطاع اخلا�ص‪ ،‬متطلعًا ال�ستئناف �إدخال مواد البناء‪.‬‬

‫انعدام الأمن الغذائي‬

‫بدوره‪ ،‬نبه مدير مكتب الغذاء الإن�ساين التابع للأمم املتحدة‬ ‫بابلو ريكالدي �إىل انعدام الأمن الغذائي وارتفاع معدالت الفقر يف‬ ‫املناطق الفل�سطينية‪ ،‬م�شريًا �إىل �أن جمموع الفل�سطينيني الذين‬ ‫يحتاجون �إىل م�ساعدات غذائية فاق ‪ 1.6‬مليون �شخ�ص‪.‬‬ ‫و�شدد خالل كلمته يف امل�ؤمتر ال�صحفي على �ضرورة توفري‬ ‫�شبكة �ضمان اجتماعي للمحتاجني �إىل امل�ساعدات الغذائية �سيما‬ ‫و�أن عددهم ارتفع يف القطاع من ‪� %44‬إىل ‪ %57‬خالل العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ون���ا����ش���د ري���ك���ال���دي امل��ج��ت��م��ع ال�������دويل ب��ال��ن��ظ��ر �أك���ث��ر �إىل‬ ‫الفل�سطينيني يف املناطق املحتلة ومعاجلة م�شاكل الأمن الغذائي‬ ‫وتعزيز �صمودهم‪.‬‬

‫دم��������رت جم���م���وع���ة ال����ه����اك����رز امل����ع����روف����ة ب��ـ‬ ‫"انونيمو�س العرب" �أم�س االثنني مئات املواقع‬ ‫الإلكرتونية الإ�سرائيلية من خالل الهجوم الذي‬ ‫بدء منذ �ساعات الليلة املا�ضية يف �إطار ما �سمي بـ‬ ‫"‪ ،"OpIsrael‬ومن بني املواقع امل�ستهدفة مواقع‬ ‫�إخبارية وم�ؤ�س�سات حكومية‪.‬‬ ‫و�أعلنت جمموعة الهاكرز عن ا�ستهدافها ل‬ ‫‪ 2064‬ح�ساب ب��ري��د ال��ك�تروين وه��وات��ف حكومية‬ ‫�إ�سرائيلية بالإ�ضافة الخرتاق ‪� 43‬ألف راوتر ومودم‬ ‫يف "�إ�سرائيل"‪ ،‬حيث ا�ستطاع ال��ه��ك��رز مهاجمة‬ ‫موقع �صحيفة "ه�آرت�س" لبع�ض الوقت قبل �أن‬ ‫يعود للعمل‪ ،‬كما مت �إيقاف موقع �سلطة الطريان‬ ‫الإ�سرائيلية لبع�ض الوقت‪.‬‬ ‫وم������ن ب��ي�ن امل�����واق�����ع ال����ت����ي ت�������ض���ررت م��وق��ع‬ ‫امل�ؤمترات الطبية يف �إ�سرائيل حيث ال زال معط ً‬ ‫ال‪،‬‬ ‫وكتب فيه "تهانينا لإ�سرائيل ‪ ،‬لقد تورطت مع‬ ‫الأ�شخا�ص اخلط�أ‪� ،‬سنتعامل مع كل حادث مقتل‬ ‫فل�سطيني �آخر كهجوم �شخ�صي علينا و�سرند على‬ ‫ذلك ب�سرعة وبدون �إنذار"‪.‬‬ ‫ك���م���ا مت ا����س���ت���ه���داف م���وق���ع وزارة ال��ت��ع��ل��ي��م‬ ‫الإ�سرائيلية ومواقع حكومية �أخرى حيث ال زالت‬ ‫م�شلولة حتى الآن‪.‬‬ ‫وذك����رت ال��ق��ن��اة ال��ع�بري��ة ال��ث��ان��ي��ة �أن غالبية‬ ‫الهجمات م��ن ن��وع "منع الو�صول" حيث يقوم‬ ‫الهاكرز بخلق �ضغط على املوقع للحد من الدخول‬ ‫�إليه‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة "�إ�سرائيل اليوم" الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫عن م�صادر �أمنية �إ�سرائيلية �أن "�إ�سرائيل" جمدت‬ ‫م�ؤقتا بع�ض مواقعها الإلكرتونية احلكومية �أمام‬ ‫املت�صفحني من خ��ارج �إ�سرائيل للحد من هجوم‬ ‫�إلكرتوين وا�سع"‪.‬‬

‫وقامت �إ�سرائيل و�أجهزتها الأمنية باال�ستعداد‬ ‫خ�لال الأي���ام املا�ضية لهذا الهجوم حيث مت رفع‬ ‫حالة الت�أهب و أ����ص��درت �أوام��ره��ا للعاملني فيها‬ ‫بعدم فتح االمييالت وتبديل كلمات املرور‪.‬‬ ‫وك�����ان ال��ق��را���ص��ن��ة‪ ،‬ق���د ق���ال���وا يف ب���ي���ان على‬ ‫�صفحتهم الإلكرتونية‪" :‬ندعو �إخواننا و�أخواتنا‬ ‫يف يوم ‪ 7‬ني�سان ‪� 2014‬إىل اخرتاق‪ ،‬ت�شويه‪ ،‬خطف‪،‬‬ ‫ت�سريب ق��اع��دة ب��ي��ان��ات‪ ،‬اال���س��ت��ي�لاء ع��ل��ى م��واق��ع‬ ‫امل�شرفني‪ ،‬و�إنهاء الف�ضاء االفرتا�ضي الإ�سرائيلي‬ ‫بكل الو�سائل ال�ضرورية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت املجموعة‪ ،‬التي ت�أ�س�ست عام ‪:2003‬‬ ‫"يا "�إ�سرائيل"‪� ،‬إن م��ن م�صلحتك ال��ك��ف عن‬ ‫�أي عمليات ع�سكرية ون�شاطات ا�ستيطانية غري‬ ‫م�شروعة‪ ،‬و�إال فان العواقب �ستكون �أ�سو أ� مع كل‬ ‫�ساعة متر"‪.‬‬ ‫وذك�������رت ���ص��ح��ي��ف��ة "يديعوت �أحرونوت"‬ ‫على موقعها ا إلل��ك�تروين �أن"�أع�ضاء جمموعة‬ ‫أ�ن��ون��ي��م��و���س امل����ؤي���دي���ن ل��ل��ق�����ض��ي��ة الفل�سطينية‬ ‫يتواجدون يف فل�سطني‪� ،‬سوريا‪ ،‬الهند‪ ،‬ماليزيا‪،‬‬ ‫والأردن"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف��ت �أن "الأهداف ه��ي يف امل��ق��ام الأول‬ ‫امل�ؤ�س�سات املالية مثل البنوك و�شركات بطاقات‬ ‫االئتمان‪ ،‬و�أي�ضا امل�ؤ�س�سات الأكادميية والوزارات"‪.‬‬ ‫فيما �أفاد موقع "واال" الإخباري الإ�سرائيلي‬ ‫امل�����س��ت��ق��ل ب�������أن "موظفي ال�����دوائ�����ر احل��ك��وم��ي��ة‬ ‫الإ���س��رائ��ي��ل��ي��ة ت��ل��ق��وا تعليمات م�����ش��ددة ب��ع��دم فتح‬ ‫الر�سائل الإل��ك�ترون��ي��ة ال��ق��ادم��ة م��ن اخل���ارج هذه‬ ‫الأيام"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت جم��م��وع��ة ال��ق��را���ص��ن��ة ذات��ه��ا �شنت يف‬ ‫ال�سابع من ني�سان املا�ضي هجوما م�شابها‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا �أدى �إىل تعطيل م��ئ��ات امل��واق��ع الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫مب��ا فيها م��واق��ع ح��ك��وم��ي��ة‪ ،‬ون�����ش��ر ك��م��ي��ات كبرية‬ ‫م��ن املعلومات ال�شخ�صية ع��ن بطاقات االئتمان‬ ‫ملواطنني �إ�سرائيليني‪.‬‬

‫«معرب مائي» لغزة على طاولة‬ ‫املفاوضات الرتكية اإلسرائيلية‬ ‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫ت�ستلم تركيا واالحت����اد الأوروب�����ي وال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية خالل يومني مقرتحا وت�صورا كامال‬ ‫الف��ت��ت��اح مم��ر م��ائ��ي لقطاع غ��زة يربطه بالعامل‬ ‫اخلارجي‪ ،‬ليكون �أحد ملفات املفاو�ضات بني الكيان‬ ‫الإ�سرائيلي وتركيا املقررة نهاية الأ�سبوع اجلاري‪.‬‬ ‫امل��ف��او���ض��ات ال�ترك��ي��ة الإ���س��رائ��ي��ل��ي��ة �ستبحث‬ ‫التقارب و�إنهاء اخلالف الذي ن�شب عقب جمزرة‬ ‫"�أ�سطول احلرية" يف ‪ 31‬مايو ‪.2010‬‬ ‫و�أك�����دت م�����ص��ادر �أوروب���ي���ة ل�صحيفة العربي‬ ‫اجل���دي���د �أن�����ه ���س��ي��ج��ري ت�����س��ل��ي��م امل���ق�ت�رح م��رف��ق��اً‬ ‫بخرائط وت�صورات ور�ؤي���ة قانونية للممر املائي‬ ‫رح��ب��ت‬ ‫امل���ع���ن ّ���ي‪� ،‬إىل احل���ك���وم���ة ال�ت�رك���ي���ة‪ ،‬ال���ت���ي ّ‬ ‫بامل�شروع‪ ،‬ووعدت بالتعاطي معه ب�إيجابية‪.‬‬ ‫و�أك�����د رئ��ي�����س "املر�صد الأورو ـ���ـ متو�سطي‬ ‫حلقوق الإن�سان" رام��ي عبده لوكالة "�صفا" �أن‬ ‫افتتاح ممر مائي ميثل حال طويل الأجل يف �ضوء‬ ‫حتول �أزمة حرية احلركة ونقل الب�ضائع يف قطاع‬ ‫غ��زة �إىل �أزم��ة مزمنة‪ ،‬حيث االعتماد على معرب‬

‫رفح �أو على املزاج الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫الف�� ًت��ا �إىل �أن أ����ص��ح��اب امل�����ش��روع ان��ط��ل��ق��وا يف‬ ‫احل��دي��ث م��ع الأت�����راك م��ن ح��ق غ���زة مب��م��ر مائي‬ ‫يربطها ببقية العامل‪ ،‬ومن قاعدة �أن احلدود بني‬ ‫غزة ودول العامل‪ ،‬مبا فيها تركيا عرب البحر‪ ،‬هي‬ ‫احلدود نف�سها التي تربط غزة مب�صر‪ ،‬ومن �أنه �إذا‬ ‫واف��ق االحت��اد الأوروب��ي على �إن�شاء وح��دة مراقبة‬ ‫على معرب رفح‪ ،‬ي�صبح من املمكن �أن ي�ؤدّي االحتاد‬ ‫الأوروبي مثل هذا الدور بحرياً‪.‬‬ ‫وت����اري����خ���� ًي����ا ك����ان����ت غ������زة م���ي���ن���اء مب��وق��ع��ه��ا‬ ‫اال���س�ترات��ي��ج��ي م��ن��ذ ال��ق��رن ال�����س��اب��ع ق��ب��ل امل��ي�لاد‪،‬‬ ‫كانت نقطة التقاء برية بحرية بني موانئ البحر‬ ‫امل��ت��و���س��ط ع�بر منطقة ال�����ش��ام وم�����ص��ر و أ�ف��ري��ق��ي��ا‬ ‫والهند‪.‬‬ ‫وامل���رف أ���� ع��م��ل ح��ت��ى احل����رب ال��ع��امل��ي��ة الأوىل‬ ‫كميناء بحري رئي�سي للتجارة يخدم مناطق جنوب‬ ‫فل�سطني وحتى مناطق نائية يف الأردن والعراق‪.‬‬ ‫وحتى عام ‪ 1948‬كان امليناء �أحد �أهم ثالث موانئ‬ ‫يف فل�سطني بجانب عكا وحيفا‬

‫االحتالل اعتقل ثالثة حمامني و�صحفيا و�سكرترية منذ �شهر ون�صف‬

‫الشاباك‪ :‬طاقم مؤسسة التضامن متهم‬ ‫بالتعاون مع حماس‬

‫القد�س املحتلة ‪� -‬صفا‬ ‫�سمحت الرقابة الإ�سرائيلية قبل �أم�س‬ ‫االث��ن�ين بن�شر ن��ب���أ اع��ت��ق��ال ث�لاث��ة حمامني‬ ‫و�صحفي و���س��ك��رت�يرة م��ن نابل�س وع��ك��ا قبل‬ ‫ح��وايل ال�شهر ون�صف بتهمة العمل ل�صالح‬ ‫حركة حما�س‪ ،‬عرب نقل الر�سائل من قيادة‬ ‫احلركة يف قطاع غزة �إىل قيادات الأ�سرى يف‬ ‫ال�سجون الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وذك�����رت ال��ق��ن��اة ال��ع�بري��ة ال��ع��ا���ش��رة �أن‬ ‫املعتقلني هم املحامي حممد عابد من قرية‬ ‫البعينة قرب عكا باجلليل‪ ،‬واملحامي فار�س‬ ‫�أبو ح�سن والذي ميثل الأ�سرى �أمام املحاكم‬ ‫الإ�سرائيلية ويعمل �أي���ً��ض��ا كمدير م�ؤ�س�سة‬ ‫الت�ضامن الدويل حلقوق الإن�سان‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫لل�صحفي �أحمد البيتاوي‪ ،‬وهو من مواليد‬ ‫العام ‪ 82‬ومن �سكان نابل�س‪.‬‬ ‫كما مت اعتقال املحامي �أ�سامة مقبول‬ ‫م��ن مواليد ال��ع��ام ‪ 81‬م��ن نابل�س ويعمل يف‬ ‫نف�س امل�ؤ�س�سة‪ ،‬واعتقلت �أي�ضا ال�سكرترية‬ ‫نرمني �سامل التي تعمل يف امل�ؤ�س�سة وهي من‬ ‫مواليد العام ‪.74‬‬ ‫وقدمت املحكمة املركزية يف حيفا �صباح‬ ‫�أم�س الئحة اتهام خطرة �ضد املحامي حممد‬ ‫ع��اب��د م��ن ق�ضاء ع��ك��ا‪ ،‬ووج��ه��ت ل��ه تهم نقل‬ ‫ر���س��ائ��ل وت��وج��ي��ه��ات م���ن ق���ي���ادة ح��م��ا���س �إىل‬ ‫ق��ي��ادة �أ���س��رى حما�س يف ال�سجون والعك�س‪،‬‬ ‫وت�شمل التهم نقله للر�سائل لأ�سرى حما�س‬ ‫وف��ي��ه��ا ت��وج��ي��ه��ات ب���الإ����ض���راب ع���ن ال��ط��ع��ام‬ ‫واالح���ت���ج���اج���ات داخ����ل ال�����س��ج��ون‪ ،‬وط��ال��ب��ت‬ ‫النيابة الإ�سرائيلية باعتقاله حتى انتهاء‬ ‫الإجراءات بحقه‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة "يديعوت" عن ال�شاباك‬

‫الإ�سرائيلي �أن��ه "عرث يف بيت املحامي عابد‬ ‫على خزنة حتتوي على مبلغ مليون ون�صف‬ ‫املليون �شيقل‪ ،‬كان قد تلقاها من حما�س على‬ ‫ما يبدو حيث طالبت النيابة مب�صادرة هذه‬ ‫الأموال"‪.‬‬ ‫ووج��ه للمحامي عابد تهم التخابر مع‬ ‫عدو �أجنبي وم�ساعدة منظمة �إرهابية وحيازة‬ ‫�أموال تعود لتنظيم �إرهابي‪ ،‬وح�ضرت عائلته‬ ‫للمحكمة و�صفقت له �أثناء حماكمته و�سط‬ ‫نداءات "نحن فخورون بك " و"اهلل اكرب"‪.‬‬ ‫وعلق املحامي العابد على التهم املوجه‬ ‫ل���ه ب��ال��ق��ول �إن����ه ع��م��ل ك��م��ح��ام ومل ي��ت��ج��اوز‬ ‫القانون‪ ،‬و�أن كل التهم الأخرى باطلة‪ ،‬ونوه‬ ‫العابد �إىل �أنه مل يقم بنقل الر�سائل ومل يقم‬ ‫ب�أي من التهم املوجهة له‪.‬‬ ‫وم��ن التهم امل��وج��ه��ة للمحامي العابد‬ ‫�أن���ه ك���ان ع��ل��ى ت��وا���ص��ل م��ع جمعية ال��ن��ور يف‬ ‫غزة‪ ،‬وهي جمعية تدعم �أ�سرى حما�س‪ ،‬ومت‬ ‫�إ�صدار �أمر ع�سكري يعتربها منظمة خارجة‬ ‫عن القانون يف ال�سابق‪" ،‬وعرب تلك اجلمعية‬ ‫ق��ام العابد ب��ارت��ك��اب املخالفات املن�سوبة له‪،‬‬ ‫وتدور جل التهم املوجهة حول نقله للر�سائل‬ ‫التن�سيقية بني قيادة حما�س يف غزة واخلارج‬ ‫وقيادة �أ�سرى حما�س داخل ال�سجون"‪.‬‬ ‫وقد �ضبط ال�شاباك يف مكاتب املحامني‬ ‫امل�ستهدفة‪ -‬كما يقول‪ -‬الكثري من امل�ستندات‬ ‫ال��ت��ي ت��دل��ل ع��ل��ى ت��ورط��ه��م يف ن�����ش��اط��ات مع‬ ‫ح��م��ا���س ح��ي��ث مت ���ض��ب��ط ع�����ش��رات ال��ر���س��ائ��ل‬ ‫القادمة من احلركة‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�شاباك‪ ،‬فقد ا�ستخدمت قيادة‬ ‫حما�س يف اخل���ارج ه����ؤالء امل��ح��ام�ين "كذراع‬ ‫طويلة" لها لإدارة ن�شاطاتها داخل ال�سجون‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬عرب ا�ستخدام غطاء "م�ؤ�س�سة‬

‫املعتقلون متهمون بتلقي �أموال والعمل كذراع حلما�س داخل ال�سجون‬ ‫ال��ت�����ض��ام��ن ال������دويل حل���ق���وق الإن�سان" يف‬ ‫نابل�س‪ ،‬وك���ان يتوا�صل أ����س��رى حم���ررون يف‬ ‫�صفقة �شاليط يف قطاع غزة مع هذه امل�ؤ�س�سة‬ ‫‪.‬‬ ‫وق�����د ب������د�أ ال���ع���اب���د زي�����ارات�����ه ل�ل��أ����س���رى‬ ‫ومتثيلهم م��ن ال��ع��ام ‪ ،2004‬ويف ال��ع��ام ‪2012‬‬ ‫ارت��ف��ع��ت وت�ي�رة زي��ارت��ه ل�ل�أ���س��رى م��ن خالل‬ ‫ت��ن�����س��ي��ق م��ب��ا���ش��ر م���ع ق���ي���ادة ح��م��ا���س‪ .‬ح�سب‬ ‫اتهامات االحتالل‪.‬‬ ‫وكان االحتالل قد �شن حملة على مكتب‬ ‫املحامي فار�س �أبو ح�سن يف نابل�س وم�ؤ�س�سة‬ ‫ال��ت�����ض��ام��ن ال����دويل ال��ت��ي ي��دي��ره��ا يف ال ‪24‬‬

‫والع�شرين من �شهر �شباط املا�ضي‪ ،‬بينما مت‬ ‫اعتقال املحامي عابد من قريته قرب عكا يف‬ ‫ذات الليلة و�صادر جميع احلوا�سيب ومعدات‬ ‫امل�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫و أ�ف��رج االحتالل الحقاً عن ال�سكرترية‬ ‫ن��رم�ين ���س��امل و�أب��ع��ده��ا مل���دة �أ���س��ب��وع�ين �إىل‬ ‫مدينة بيت حلم‪ ،‬قبل �أن ي�سمح لها بالعودة‬ ‫�إىل م�سقط ر�أ�سها نابل�س م���ؤخ��راً‪ ،‬بينما مت‬ ‫احلكم على املحامي �أ���س��ام��ة مقبول بثالثة‬ ‫�أ���ش��ه��ر م��ن االع��ت��ق��ال الفعلي وغ��رام��ة ‪5000‬‬ ‫�شيقل بتهمة تلقي الأم��وال من حما�س لقاء‬ ‫متثيله للأ�سرى‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫عربي ودولي‬

‫الثالثاء (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2617‬‬

‫قصف بالرباميل بحلب ودرعا ومعارك بإدلب‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫وا�صلت قوات النظام ال�سوري ا�ستهدافها ملختلف املدن وال �سيما‬ ‫حلب وريفها بالرباميل املتفجرة‪ ،‬مما �أدى �إىل مقتل وجرح الع�شرات‪،‬‬ ‫فيما قال نا�شطون �إن قوات املعار�ضة خا�ضت معارك مع جي�ش النظام‬ ‫قرب بلدة حي�ش الواقعة بني مع�سكر وادي ال�ضيف يف معرة النعمان‬ ‫ومدينة خان �شيخون ب�إدلب‪ ،‬كما يوا�صل الطرفان القتال يف حميط‬ ‫بلدة ك�سب بريف الالذقية‪.‬‬ ‫و أ�ف ��اد احت��اد التن�سيقيات ب ��أن ال�ط�يران احل��رب��ي النظامي �شن‬ ‫�صباح االثنني عدة غارات على ريف حلب الغربي موقعا قتلى ودمارا‬ ‫يف املنطقة‪.‬‬ ‫وذكر م�صدر �صحفي �أن نحو ثالثني �شخ�صا قتلوا وجرح ع�شرات‬ ‫�آخرون يف �أحياء حلب وبلدتي "دارة عزة" و"عندان" يف ريف املدينة‬ ‫ج��راء غ��ارات جوية �ألقت فيها ط��ائ��رات النظام ع��ددا من الرباميل‬ ‫املتفجرة‪.‬‬ ‫ودارات ا�شتباكات عنيفة بني ق��وات املعار�ضة وق��وات النظام يف‬ ‫ح��ي ال��را��ش��دي��ن بحلب ق��رب ا ألك��ادمي �ي��ة الع�سكرية‪ ،‬م��وق�ع��ة قتلى‬ ‫وجرحى يف �صفوف النظام‪ .‬وذك��ر موقع �سوريا مبا�شر �أن مقاتلي‬ ‫املعار�ضة �سيطروا على منطقة عقرب على الطريق العام(الرامو�سة‬ ‫ احلمدانية) يف حي الرا�شدين غربي مدينة حلب‪.‬‬‫م��ن جهته أ�ف��اد احت��اد التن�سيقيات ب ��أن اجلي�ش ال���س��وري احلر‬ ‫ق�صف مواقع قوات النظام املتمركزة يف مدر�سة احلكمة جنوبي حلب‪.‬‬ ‫ويف املقابل �شن ال�ط�يران امل��روح��ي التابع للنظام هجمات على‬ ‫حميط املدر�سة ل�صد مقاتلي املعار�ضة‪ ،‬و أ�ف��اد نا�شطون ب ��أن ق��وات‬ ‫النظام �ألقت هناك �أكرث من ع�شرين برميال متفجرا‪.‬‬ ‫عملية بدم�شق‬ ‫وذك��ر نا�شطون �أن ا�شتباكات عنيفة ب�ين اجلي�ش احل��ر وق��وات‬ ‫ويف ريف دم�شق ذكر نا�شطون �أن جبهة الن�صرة نفذت تفجريا‬ ‫ا�ستهدف مقرا حل��زب اهلل اللبناين وق��وات النظام يف منطقة ر�أ���س ال�ن�ظ��ام وق �ع��ت ع�ل��ى ‫‏اجلبهة ال�غ��رب�ي��ة م��ن م��دي�ن��ة معظمية ال���ش��ام‬ ‫العني يف القلمون تبعها اقتحام وا�سع باال�شرتاك مع حركة أ�ح��رار بالر�شا�شات الثقيلة واملتو�سطة بالتزامن مع ق�صف لقوات النظام‬ ‫بالهاون على الأحياء ال�سكنية يف املدينة‪.‬‬ ‫ال�شام وف�صائل �أخرى من املعار�ضة‪.‬‬ ‫ويف القنيطرة‪ ،‬ذكرت �شبكة �شام �أن قوات املعار�ضة بد�أت معركة‬ ‫من ناحية �أخرى ق�صفت قوات النظام بالدبابات مدينة الزبداين‪.‬‬

‫مطالب بإقالة وزير داخلية مصر‬ ‫بسبب اشتباكات أسوان‬

‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ط��ال��ب ع��دد م��ن ق �ي��ادات اجلمعيات والهيئات‬ ‫ال�ن��وب�ي��ة ب ��إق��ال��ة وزي ��ر ال��داخ �ل �ي��ة يف حكومة‬ ‫االنقالب يف م�صر حممد �إبراهيم على خلفية‬ ‫م �ق �ت��ل خ�م���س��ة �أ� �ش �خ��ا���ص الأح � ��د �إث � ��ر جت��دد‬ ‫اال�شتباكات بني قبيلتي بني هالل والدابودية‬ ‫مبدينة �أ�سوان جنوب م�صر‪.‬‬ ‫وطالبت القيادات النوبية يف بيان �أر�سل‬ ‫�إىل رئي�س ال��وزراء مبحا�سبة حمافظ �أ�سوان‬ ‫وم ��دي ��ر الأم � ��ن وج �م �ي��ع ال� �ق� �ي ��ادات الأم �ن �ي��ة‬ ‫باملحافظة‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪� ،‬أع�ل��ن وزي��ر الداخلية �إر��س��ال‬ ‫ت � �ع ��زي ��زات �أم� �ن� �ي ��ة ك� �ب�ي�رة ل �ل �� �س �ي �ط��رة ع�ل��ى‬ ‫اال�شتباكات القبلية ب��أ��س��وان ال�ت��ي خلفت ‪28‬‬ ‫قتيال خالل يومني‪.‬‬ ‫وقتل خم�سة �أ�شخا�ص وجرح �آخ��رون �إثر‬ ‫جتدد اال�شتباكات الأحد بني قبيلتي الدابودية‬ ‫وبني هالل‪ ،‬وذلك بعد �أن ت�سببت اال�شتباكات‬ ‫يف وق ��ت ��س��اب��ق ب���س�ق��وط ‪ 23‬ق�ت�ي�لا وع���ش��رات‬ ‫امل�صابني‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر طبية �إن خم�سة �أ�شخا�ص‬ ‫قتلوا وجرح �أربعة �آخرون �إثر جتدد اال�شتباكات‬ ‫يف منطقة الأم�يرك��اب‪ ،‬و�أو�ضحت �أن ال�شرطة‬ ‫امل���ص��ري��ة ف��رق��ت جت�م�ع��ا ل �ع��دد م��ن امل��واط�ن�ين‬ ‫الغا�ضبني ح��اول��وا االع �ت��داء ع�ل��ى م�ست�شفى‬ ‫�أ�سوان التعليمي‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة الأن�ب��اء الأملانية عن �شهود‬ ‫ع �ي��ان ق��ول �ه��م �إن ال� �ن�ي�ران ا��ش�ت�ع�ل��ت يف ع��دد‬ ‫م��ن امل�ن��ازل ج��راء اال�شتباكات‪ ،‬كما مت �إغ�لاق‬ ‫املدخل ال�شمايل ال�شرقي ملدينة �أ�سوان ب�سبب‬ ‫الأحداث‪ ،‬يف وقت توقفت حركة القطارات من‬

‫و�إىل �أ�سوان‪.‬‬ ‫حتقيقات وت�ضارب‬ ‫وك��ان��ت النيابة العامة مبحافظة �أ��س��وان‬ ‫ق��د ب � ��د�أت حت�ق�ي�ق��ات م��و��س�ع��ة ل �ل��وق��وف على‬ ‫�أ�سباب اال�شتباكات‪ ،‬وانتقل فريق للتحقيق �إىل‬ ‫م�ست�شفى �أ� �س��وان اجل��ام�ع��ي‪ ،‬وف��ري��ق �آخ��ر �إىل‬ ‫م�شرحة �أ��س��وان‪ ،‬وثالث �إىل م�شرحة الت�أمني‬ ‫ال�صحي‪.‬‬ ‫وت �� �ض��ارب��ت رواي� �ت ��ا اجل �ي ����ش وال �� �ش��رط��ة‬ ‫ب�خ���ص��و���ص م��ا ح� ��دث‪� ،‬إذ �أف � ��اد ب �ي��ان ل� ��وزارة‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة ب� ��أن الأزم� ��ة ت �ع��ود �إىل ��ش�ج��ار وق��ع‬ ‫الأربعاء املا�ضي بني طلبة ينتمون �إىل منطقة‬ ‫ال�ن��وب��ة و�آخ��ري��ن لقبيلة ال�ه�لاي��ل‪ ،‬بينما �أمل��ح‬ ‫امل�ت�ح��دث ال�ع���س�ك��ري �إىل ت ��ورط م��ن �سماهم‬ ‫"عنا�صر �إخوانية" يف اال�شتباكات‪.‬‬ ‫وعا�شت املنطقة قبل جت��دد اال�شتباكات‬ ‫ه��دوءا ح��ذرا‪ ،‬وتوقفت الدرا�سة ب�شكل ر�سمي‬ ‫داخ � ��ل ‪ 25‬م ��در� �س ��ة‪ ،‬وغ � ��اب ال� �ط�ل�اب ب�شكل‬ ‫م�ل�ح��وظ ع��ن بقية امل��دار���س ال�ت��ي مل تتوقف‬ ‫الدرا�سة بها نظرا ملخاوف �أول�ي��اء الأم��ور من‬ ‫جتدد �أحداث العنف‪.‬‬ ‫وحلقت طائرات ع�سكرية يف �سماء مدينة‬ ‫�أ�� �س ��وان وحم �ي��ط م�ب�ن��ى امل�ح��اف�ظ��ة وم��دي��ري��ة‬ ‫الأمن ومناطق اال�شتباكات التي ت�شهد وجودا‬ ‫�أمنيا كثيفا من قبل قوات اجلي�ش وال�شرطة‪.‬‬ ‫وك ��ان رئ�ي����س ال � ��وزراء امل �� �ص��ري �إب��راه �ي��م‬ ‫حملب قرر يف ختام اجتماعات عقدها مع طريف‬ ‫الأزم��ة وقيادات اجلي�ش وال�شرطة وم�س�ؤويل‬ ‫املحافظة ال�سبت ت�شكيل جلنة تق�صي حقائق‬ ‫عاجلة للوقوف على �أ�سباب اندالع اال�شتباكات‬ ‫وح�صر اخل�سائر من اجلانبني ملحا�سبة اجلناة‬ ‫واملت�سببني يف هذه اال�شتباكات‪.‬‬

‫رفض استقالة وزير كويتي اتهمه‬ ‫مسؤول أمريكي بتعزيز «الجهاد» بسوريا‬

‫الكويت ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫رف ����ض جم �ل ����س ال� � � ��وزراء ال �ك��وي �ت��ي‪،‬‬ ‫ا�ستقالة تقدم بها وزير العدل والأوقاف‪،‬‬ ‫نايف العجمي‪ ،‬اجلمعة املا�ضية‪ ،‬بعد �أيام‬ ‫م��ن ات �ه��ام��ه م��ن ق�ب��ل م �� �س ��ؤول �أم��ري�ك��ي‬ ‫ب ��أن “لديه ت��اري�خ��ا يف تعزيز اجل�ه��اد يف‬ ‫�سوريا”‪.‬‬ ‫وق��ال العجمي‪ ،‬يف ت�صريح جلريدة‬ ‫(ال�ق�ب����س) ال�ك��وت�ي�ي��ة يف ع��دده��ا ال���ص��ادر‬ ‫االث �ن�ين “�إنه �سي�ستمر يف ع�م�ل��ه‪ ،‬ب�ن��ا ًء‬ ‫على طلب القيادة ال�سيا�سية‪ ،‬التي التقته‬ ‫�أم�س‪ ،‬م�ضيفا ‪“ :‬ال�سمع والطاعة لأوامر‬ ‫القيادة ال�سيا�سية‪ ،‬و�س�أ�ستمر على نهجي‬ ‫ال ��ذي ب� ��د�أت ب��ه يف ال ��وزارت�ي�ن‪ ،‬لتحقيق‬ ‫م�صلحة الكويت”‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت ج � ��ري � ��دة (ع� � � ��امل ال � �ي� ��وم)‬ ‫ال�ك��وي�ت�ي��ة‪ ،‬ق��د ن�ق�ل��ت يف ع��دده��ا ال���ص��ادر‬ ‫االثنني‪� ،‬أن جمل�س الوزراء رف�ض ا�ستقالة‬ ‫وزي ��ر ال �ع��دل والأوق � ��اف ن��اي��ف العجمي‪،‬‬ ‫و�أن��ه �سيمار�س عمله يف ال��وزارت�ين ب�شكل‬ ‫طبيعي‪.‬‬ ‫و�أع� � �ل � ��ن وزي � � ��ر ال � �ع� ��دل والأوق � � � ��اف‬ ‫الكويتي‪ ،‬نايف العجمي‪ ،‬تقدميه ا�ستقالته‬ ‫م��ن من�صبه‪ ،‬ي��وم اجل�م�ع��ة امل��ا� �ض��ي‪ ،‬بعد‬ ‫�أيام من اتهامه من قبل م�س�ؤول �أمريكي‬ ‫ب ��أن “لديه ت��اري�خ��ا يف تعزيز اجل�ه��اد يف‬

‫�سوريا”‪.‬‬ ‫و�أرجع العجمي �أ�سباب اال�ستقالة اىل‬ ‫“�أ�سباب �صحية”‪.‬‬ ‫وكان م�ساعد وزير اخلزانة الأمريكي‬ ‫ل���ش��ؤون الإره ��اب واال��س�ت�خ�ب��ارات املالية‪،‬‬ ‫ديفيد كوهني‪ ،‬قال‪ ،‬يف ت�صريحات �سابقة‪،‬‬ ‫�إن الكويت “�أ�صبحت ب�ؤرة جلمع التربعات‬ ‫للجمعيات الإرهابية يف �سوريا”‪.‬‬ ‫ون� � ّوه يف ذات ال��وق��ت �إىل �أن الكويت‬ ‫ات �خ��ذت خ �ط��وات ل�ت�ع��زي��ز ق��درت �ه��ا على‬ ‫مكافحة التمويالت غري امل�شروعة‪ ،‬داعيا‬ ‫الكويت �إىل بذل املزيد من اجلهد لوقف‬ ‫تدفق الأموال �إىل الإرهابيني‪.‬‬ ‫وب �ي �ن �م��ا و�� �ص ��ف ك ��وه�ي�ن امل �ب��اح �ث��ات‬ ‫الأخ �ي��رة م��ع احل �ك��وم��ة ال�ك��وي�ت�ي��ة ب��أن�ه��ا‬ ‫م�شجعة غري �أنه ا�ستدرك بقوله “�إال �أن‬ ‫تعيني نايف العجمي وزي ًرا للعدل ووزي ًرا‬ ‫للأوقاف وال�ش�ؤون الإ�سالمية خطوة يف‬ ‫االجتاه اخلاطئ ال�سيما و�أن لديه تاريخً ا‬ ‫من تعزيز اجلهاد يف �سوريا”‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ك��وه�ي�ن �أن وزارة ال �ع��دل‬ ‫والأوق��اف وبعد توليها من الوزير نايف‬ ‫ال�ع�ج�م��ي ��س�م�ح��ت ل�ل�ج�م�ع�ي��ات اخل�يري��ة‬ ‫بجمع التربعات ل�صالح ال�شعب ال�سوري‬ ‫يف امل �� �س��اج��د ال �ك��وي �ت �ي��ة؛ وه ��و م ��ا ميكن‬ ‫ا� �س �ت �غ�لال��ه ب �� �س �ه��ول��ة جل �م��ع ال �ت�ب�رع��ات‬ ‫للإرهابيني‪.‬‬

‫الرباميل املتفجرة تدمر احلجر والب�شر يف حلب‬

‫"�صدى الأنفال لتحرير التالل احلمر" التي تتمركز فيها قوات‬ ‫ال �ن �ظ��ام ب��ال��ري��ف اجل �ن��وب��ي وي �� �ش��ارك ب��ال�ع�م�ل�ي��ة ع ��دد م��ن ال�ك�ت��ائ��ب‬ ‫الإ�سالمية واجلي�ش احلر‪.‬‬ ‫ا�ستهداف مع�سكرات‬ ‫ويف حمافظة �إدلب �شمايل البالد �أفاد نا�شطون ب�أن قوات املعار�ضة‬

‫ا�شتبكت مع قوات النظام قرب بلدة حي�ش الواقعة بني مع�سكر وادي‬ ‫ال�ضيف يف معرة النعمان ومدينة خان �شيخون‪.‬‬ ‫وقد بث النا�شطون �صورا لتدمري �أربع دبابات تابعة لقوات النظام‬ ‫بال�صواريخ‪ ,‬وت�ه��دف ق��وات املعار�ضة �إىل ال�سيطرة على احل��واج��ز‬ ‫الع�سكرية املنت�شرة يف بلدة حي�ش وقطع الطريق ب�شكل نهائي بني‬ ‫حماة و�إدلب‪.‬‬ ‫ويف درعا جنوبي البالد �شن �سالح اجلو ال�سوري غارة ا�ستهدفت‬ ‫بلدة النعيمة بريف املحافظة‪.‬‬ ‫وت�سعى ق��وات النظام لل�سيطرة على البلدة التي تعترب مدخل‬ ‫ريف درعا ال�شرقي‪ .‬وجتري على �أطراف البلدة معارك منذ ثالثة �أيام‬ ‫ترتافق مع ق�صف لقوات النظام على البلدة مبختلف �أنواع الأ�سلحة‪.‬‬ ‫خ�سائر للمعار�ضة‬ ‫�أم��ا يف حم�ص (و��س��ط ال �ب�لاد) ف�ق��ال نا�شطون �إن ع���ش��رات من‬ ‫م�سلحي املعار�ضة يف املدينة قتلوا جراء انفجار يف �أحد املقار التابعة‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف النا�شطون �أن من بني القتلى القائد ال�سابق للمجل�س‬ ‫الع�سكري يف �أحياء حم�ص املحا�صرة وهو �إياد زعيب �إىل جانب قائد‬ ‫"كتائب �أحفاد خالد" عبد القادر جمعة �إ�ضافة �إىل �أكرث من ع�شرين‬ ‫من مقاتلي "كتائب الأن�صار"‪.‬‬ ‫وق��د ق�صفت ال�ق��وات النظامية بقذائف ال�ه��اون مناطق يف حي‬ ‫الوعر‪ ،‬و�سقطت عدة قذائف هاون على مناطق يف حي الزهراء‪.‬‬ ‫كما نفذ ال�ط�يران احل��رب��ي غ��ارة ج��وي��ة على مناطق يف مدينة‬ ‫الر�سنت بنف�س املحافظة‪ ،‬ومل ت��رد معلومات ع��ن حجم اخل�سائر‪،‬‬ ‫وت��راف��ق ذل��ك مع ق�صف ال�ق��وات النظامية مناطق يف بلدة غرناطة‬ ‫بريف حم�ص ال�شمايل‪.‬‬ ‫ويف ريف الالذقية ال�شمايل‪ ،‬يتوا�صل القتال يف حميط بلدة ك�سب‬ ‫اخلا�ضعة للمعار�ضة‪ ،‬بينما �سقطت قذيفة �صاروخية على حي و�سط‬ ‫الالذقية‪ ،‬وفقا للمر�صد ال�سوري‪.‬‬ ‫ويف ال���س�ي��اق نف�سه‪�� ،‬ص��د مقاتلو اجل�ب�ه��ة الإ��س�لام�ي��ة حم��اول��ة‬ ‫للقوات النظامية القتحام بلدة م��ورك يف ري��ف حماة التي ت�سيطر‬ ‫عليها املعار�ضة‪.‬‬

‫قوات الأمن تطلق قنابل الغاز لتفريق امل�سريات الطالبية‬

‫تظاهرات حاشدة يف جامعات مصر ضد عودة‬ ‫الحرس وفصل طالب‬ ‫مدن م�صرية‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫نظم طالب وطالبات م�ؤيدون للرئي�س حممد مر�سي‪� ،‬أم�س‬ ‫االثنني‪ ،‬مظاهرات حا�شدة و�سال�سل ب�شرية يف معظم اجلامعات‬ ‫امل�صرية؛ رف�ضا لإعالن وزير الدفاع ال�سابق‪ ،‬عبد الفتاح ال�سي�سي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تر�شحه لالنتخابات الرئا�سية‪ ،‬وع��ودة احلر�س م��رة أ�خ��رى داخل‬ ‫�أ�سوار اجلامعة‪.‬‬ ‫وكان “التحالف الوطني لدعم ال�شرعية ورف�ض االنقالب”‪،‬‬ ‫دعا �إىل �أ�سبوع احتجاجي‪ ،‬حتت �شعار“عا�ش �صمود الطلبة”‪ ،‬بد�أ‬ ‫اجلمعة امل��ا��ض��ي‪ ،‬لدعم �صمود احل��رك��ة الطالبية ويف مقدمتهم‬ ‫طالب جامعة الأزهر‪.‬‬ ‫ويف جامعة الأزه ��ر ب�أ�سيوط(جنوبي م�صر)‪� ،‬أطلقت ق��وات‬ ‫الأمن قنابل الغاز امل�سيل للدموع لتفريق م�سرية طالبية لأن�صار‬ ‫ال�شرعية داخل احلرم اجلامعي‪ ،‬وهو ما قابله الطالب بقذف قوات‬ ‫االمن باحلجارة‪ ،‬و�سط حالة من الكر والفر بحرم اجلامعة‪.‬‬ ‫ونظم طالب وطالبات بجامعة الأزه��ر فرعا البنات والبنني‬ ‫مبدينة ن�صر �شرقي القاهرة وقفات احتجاجية مبختلف الكليات‪،‬‬ ‫�ضد ق��رارات الف�صل الأخ�يرة بحق عدد من الطالب‪ ،‬وما و�صفوه‬ ‫بالقمع الأمني‪.‬‬ ‫وع�ل��ق بع�ض ال �ط�لاب ��ص��ور بع�ض زم�لائ�ه��م املعتقلني على‬ ‫جدران مدرجات كلية التجارة بنني الأزه��ر‪ ،‬فيما قامت الطالبات‬ ‫بتعليق الفتات عليها �صور الطالب الذين قتلوا يف املدينة اجلامعية‪.‬‬ ‫وق ��ررت جامعة الأزه ��ر �أم ����س‪ ،‬ف�صل ‪ 27‬طالبا وط��ال�ب��ة من‬ ‫ان�صار مر�سي‪ ،‬على خلفية اتهامهم ب�إثارة ال�شغب وتعطيل الدرا�سة‬ ‫باجلامعة‪ ،‬بح�سب قرار �صادر عن �إدارة اجلامعة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال �أ�سامة العبد رئي�س اجلامعة‪� ،‬إنه ي�ؤيد دخول‬ ‫ق��وات ال�شرطة يف خمتلف اجلامعات امل�صرية لت�أمينها من �شغب‬ ‫بع�ض الطالب ومظاهراتهم ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ‪� ،‬أن “تواجد ال�شرطة باحلرم اجلامعي �أ�صبح �ضروريا‪،‬‬ ‫بعد �أن ف�شلت جميع امل�ح��اوالت الح�ت��واء ط�لاب جماعة ا إلخ��وان‪،‬‬ ‫و�إثنائهم عن حماوالت التخريب وال�شغب وتعطيل الدرا�سة”‪.‬‬ ‫ون�ظ�م��ت ح��رك��ة (�أح� � ��رار) امل � ؤ�ي ��دة مل��ر��س��ي ب�ج��ام�ع��ة ال�ق��اه��رة‬ ‫غربي العا�صمة‪ ،‬مظاهرة‪� ،‬أمام كلية التجارة‪ ،‬بعنوان “ال للع�سكر‬ ‫الفا�شي”‪.‬‬ ‫واجتمع م�س�ؤولو ثمانية احتادات طالبية باجلامعة‪ ،‬لتن�سيق‬ ‫تنظيم فاعليات تعرب عن رف�ضهم لعودة احلر�س اجلامعي‪ ،‬وبحث‬ ‫�سبل �إخالء �سبيل الطالب املحبو�سني‪.‬‬ ‫وقال عبد الرحمن ح�سني‪ ،‬رئي�س احتاد طالب كلية احلا�سبات‬ ‫واملعلومات‪� ،‬إنهم “�سينظمون حملة توعية مبدى �أ�ضرار تواجد‬ ‫قوات ال�شرطة يف احلرم اجلامعي‪ ،‬وما �سينتج من ذلك”‪.‬‬ ‫ويف جامعة ح�ل��وان (ج�ن��وب��ي ال �ق��اه��رة)‪ ،‬وا��ص��ل ط�لاب كلية‬

‫�صيدلة‪ ،‬اعت�صامهم �أم��ام مكتب العميد؛ للمطالبة بالإفراج عن‬ ‫زمالئهم املحبو�سني‪.‬‬ ‫فيما نظمت حركة “طالبات �ضد االنقالب” اعت�صاما �آخر‪،‬‬ ‫امام البوابة الرئي�سة للجامعة؛ رداً على مهانة واعتداء الأمن على‬ ‫الطالبات‪ ،‬رافعني الفتات منددة باعتداء اح��د اف��راد االم��ن على‬ ‫طالبة‪.‬‬ ‫ويف جامعة عني �شم�س (��ش��رق)‪ ،‬نظمت حركة “طالب �ضد‬ ‫االنقالب” بكلية الهند�سة وقفة احتجاجية بجوار م�سجد الكلية‪،‬‬ ‫تنديداً ملا �شهدته اجلامعة االح��د‪ ،‬واالح��داث التى تدور بجامعة‬ ‫االزهر‪.‬‬ ‫و�أق ��ام ال�ط�لاب على حائط الكلية معر�ضا ل�صور زمالئهم‬ ‫امل�ع�ت�ق�ل�ين وال��ذي��ن ق�ت�ل��وا خ�ل�ال الأح � ��داث الأخ �ي��رة‪ ،‬ب��ا إل��ض��اف��ة‬ ‫لالفتات مكتوب عليها‪ ”،‬ي�سقط ي�سقط حكم الع�سكر‪“ ،‬الداخلية‬ ‫بلطجية”‪.‬‬ ‫ك�م��ا ن�ظ��م ط�ل�اب ��ض��د االن �ق�ل�اب‪ ،‬بكلية ال�ترب�ي��ة يف جامعة‬ ‫ال��زق��ازي��ق مبحافظة ال���ش��رق�ي��ة(دل�ت��ا ال�ن�ي��ل) وكليتي ال��درا��س��ات‬ ‫الإ�سالمية وطب الأزهر مبدينة دمياط اجلديدة(�شماال)‪� ،‬سال�سل‬

‫طالبات الأزهر خالل م�ؤمتر جماهريي داخل اجلامعة‬ ‫ب�شرية ووق �ف��ات للمطالبة ب��الإف��راج ع��ن زم�لائ�ه��م املحبو�سني‪،‬‬ ‫ورفعوا �شعارات رابعة العدوية و�صورا ملر�سي‪.‬‬ ‫ويف الدقهلية (دلتا النيل) نظم ط�لاب جامعة االزه��ر فرع‬ ‫تفهنا اال�شراف‪“ ،‬يوماً من رابعة” داخل كلية الرتبية وال�شريعة‬ ‫والقانون‪ ،‬ن�صبوا فيها من�صة �شبيهة مبن�صة رابعة العدوية (مقر‬ ‫اعت�صام م�ؤيدي مر�سي الذي ا�ستمر ‪ 48‬يوما قبل �أن تف�ضه قوات‬ ‫الأمن بالقوة يف ‪� 14‬آب املا�ضي)‪ ،‬وهتفوا ب�سقوط حكم الع�سكر‪ ،‬كما‬ ‫طالبوا بعودة ال�شرعية واطالق �سراح املعتقلني والق�صا�ص العادل‬ ‫لل�شهداء‪.‬‬ ‫ويف جامعة املنيا و��س��ط م�صر‪ ،‬نظمت ح��رك��ة “طالب �ضد‬ ‫االنقالب”‪ ،‬وق�ف��ة �أم ��ام كلية دار ال�ع�ل��وم‪ ،‬تنديدا بالقب�ض علي‬ ‫زم�لائ�ه��م م��ن ال �ط�لاب ع�ق��ب ا��ش�ت�ب��اك��ات ان��دل�ع��ت ب�ين املحتجني‬ ‫وقوات االمن �أم�س‪ ،‬مطالبني بالإفراج عنهم‪.‬‬ ‫ون�ظ��م ط�لاب وط��ال�ب��ات م� ؤ�ي��دي��ن ملر�سي بجامعة ال�سوي�س‬ ‫�شمال �شرق م�سرية و�سال�سل ب�شرية احتجاجا على عودة احلر�س‬ ‫اجل��ام�ع��ي‪ ،‬م��رددي��ن هتافات �ضد وزارة الداخلية متهمني �إياها‬ ‫بالقيام باعتقال الطالب واالعتداء عليهم يف اجلامعات امل�صرية‪.‬‬

‫تزايد اآلمال بالعثور على الطائرة املاليزية املفقودة‬ ‫كانبريا ‪ -‬وكاالت‬

‫ر��ص��دت �سفينة �أ��س�ترال�ي��ة لأك�ث�ر م��ن �ساعتني إ�� �ش��ارات‬ ‫تطابق الذبذبات ال�صادرة عن �أجهزة ت�سجيل الرحلة اجلوية‬ ‫للطائرة املاليزية املفقودة‪.‬‬ ‫ور��ص��دت �سفينة �أو��ش��ن �شيلد ‪-‬امل ��زودة بجهاز اللتقاط‬ ‫الإ�شارات على م�سافة ثالثة �آالف مرت حتت �سطح البحر‪-‬‬ ‫ال��ذب��ذب��ات ال�صوتية يف مكان باملحيط الهندي يختلف عن‬ ‫املكان الذي ر�صدت فيه �سفينة �صينية ذبذبات يف وقت �سابق‪.‬‬ ‫وقال من�سق عملية البحث املار�شال �أنغو�س هيو�سنت يف‬ ‫م�ؤمتر �صحفي يف مدينة بريث "�إن الإ�شارات ال�صوتية تبدو‬ ‫ك�أنها �صادرة من جهاز لر�صد �إ�شارات الطوارئ"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن��ه يتم التعامل مع كل �إ�شارة بجدية‪ ،‬وال تتم‬ ‫مغادرة �أي من هذه املناطق قبل الت�أكد من �أن هذا الأمر ال‬ ‫عالقة له على ا إلط�لاق بالطائرة املاليزية‪ ،‬وو�صف ما مت‬ ‫التو�صل �إليه ب�أنه "املفتاح الأكرث �أمال حتى الآن" يف عملية‬

‫البحث‪.‬‬ ‫�أولوية البحث‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن العثور على احلطام ما زال ميثل �أولوية‬ ‫يف عملية البحث عن الطائرة املفقودة‪.‬‬ ‫وكانت هناك �سل�سلة ثانية من النب�ضات املتوافقة مع‬ ‫بيانات ال�صندوق الأ�سود للرحلة وت�سجيالت قمرة القيادة‬ ‫ملدة ‪ 13‬دقيقة‪.‬‬ ‫وحت�م��ل ال�سفينة الأ� �س�ترال �ي��ة م �ع��دات م�ع�ق��دة تابعة‬ ‫للبحرية الأمريكية ُ�صممت اللتقاط الإ��ش��ارات ال�صادرة‬ ‫عن ال�صناديق ال�سود‪ ،‬مما قد يحل لغز اختفاء الطائرة‬ ‫املاليزية على بعد �آالف الكيلومرتات عن م�سارها‪.‬‬ ‫ُي�شار �إىل �أن �سفينة البحث ال�صينية هايك�سون ‪ 1.‬التي‬ ‫ت�شارك يف عمليات البحث التقطت �إ�شارة يف جنوب املحيط‬ ‫الهندي‪ .‬وقالت وكالة �أنباء ال�صني اجلديدة �إن الإ�شارة‬ ‫ر��ص��دت ب�تردد ‪ 37.5‬كيلوهرتز يف الثانية‪ ،‬وه��ي مطابقة‬

‫ل�تردد ا إل� �ش��ارات ال���ص��ادرة ع��ن �أج�ه��زة ت�سجيل الرحلة �أو‬ ‫ال�صناديق ال�سود للطائرة املفقودة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت الوكالة �أن الإ�شارة التقطت على خط العر�ض‬ ‫‪ 25‬جنوبا وخ��ط ال �ط��ول ‪�� 101‬ش��رق��ا‪ ،‬مو�ضحة �أن��ه يجب‬ ‫العمل الآن على حتديد م��ا �إذا كانت الإ� �ش��ارة ��ص��ادرة عن‬ ‫الطائرة املفقودة‪.‬‬ ‫وتواجه اخلطوط اجلوية املاليزية وال�سلطات املاليزية‬ ‫انتقادات �شديدة ‪-‬خا�صة من ال�صني‪ -‬تتهمها ب�إ�ساءة �إدارة‬ ‫ال�ب�ح��ث وح�ج��ب امل�ع�ل��وم��ات‪ .‬و أ�غ �ل��ب م��ن ك��ان��وا ع�ل��ى منت‬ ‫ال��رح�ل��ة "�أم �أت ����ش ‪ "370‬امل�ف�ق��ودة وع��دده��م ‪� 239‬شخ�صا‬ ‫�صينيون‪.‬‬ ‫وق��ال الرئي�س التنفيذي للخطوط امل��ال�ي��زي��ة �أحمد‬ ‫جوهري يحيى �إن "الطائرة فقدت دون �أدن��ى �شك‪ ..‬ويوم‬ ‫االثنني املقبل �سيكون قد مر ‪ 30‬يوما على فقد االت�صال‬ ‫بالطائرة واختفائها من على �شا�شات الرادار املدين"‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2617‬‬

‫أقدم حزب معارض يف الجزائر يطلق مبادرة‬ ‫للتوافق حول الخروج من «األزمة الوطنية»‬ ‫�أط� � � �ل � � ��ق ح � � � ��زب "جبهة ال � �ق � ��وى‬ ‫اال�شرتاكية"‪ ،‬وال� ��ذي ي�ع��د �أق� ��دم ح��زب‬ ‫م �ع��ار���ض يف اجل� ��زائ� ��ر‪� ،‬أم� �� ��س االث �ن�ي�ن‪،‬‬ ‫م� �ب ��ادرة م��ع ك��ل ال �ف��اع �ل�ين ال���س�ي��ا��س�ي�ين‬ ‫واالج�ت�م��اع�ي�ين يف ال �ب�لاد لعقد اجتماع‬ ‫م��و��س��ع لتحقيق ت��واف��ق ل�ل�خ��روج م��ن ما‬ ‫اعتربه "الأزمة الوطنية"‪.‬‬ ‫وق��ال ب�ي��ان ل�ل�ح��زب‪" :‬جبهة القوى‬ ‫اال��ش�تراك�ي��ة ق��ررت م�ب��ا��ش��رة ل �ق��اءات مع‬ ‫ال �ف��اع �ل�ين ال���س�ي��ا��س�ي�ين واالج �ت �م��اع �ي�ين‬ ‫لعقد ندوة وفاق وطني من �أجل التو�صل‬ ‫�إىل خم��رج دمي�ق��راط��ي و�سلمي ل�ل�أزم��ة‬ ‫الوطنية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬ستنطلق ات�صاالت مع كل‬ ‫الأط� ��راف ال�ت��ي �أظ �ه��رت اهتمامها بحل‬ ‫توافقي للق�ضايا ال�سيا�سية‪ ،‬االقت�صادية‪،‬‬ ‫االجتماعية‪ ،‬البيئية والثقافية املطروحة‬ ‫يف البالد وذلك من �أجل حماية الوحدة‬ ‫وال���س�ي��ادة واالن���س�ج��ام ال��وط�ن��ي يف مناخ‬ ‫دويل و�إقليمي وك��ذا تلبية االحتياجات‬

‫طالب التبليغ وعنوانه ‪ :‬هيثم حمدان مطلق القعايده‬ ‫عمان‪ /‬وكيله املحامي يو�سف العبادي ‪ -‬جبل احل�سني‬ ‫جممع �سكينة الطابق الرابع ‪.‬‬ ‫وكيله اال�ستاذ ‪ :‬بو�سف علي حممد ال�صالح‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه ‪ :‬ن�ضال حممد خليل و�شاح‬ ‫عمان‪ -‬منطقة ب�سمان ‪ -‬النزهة ‪� -‬ضاحية االمري ح�سن‬ ‫ �شارع اب��ن اجل��راح ‪ -‬حي اجل��رن ‪ -‬عمارة عمر حممد‬‫ال�سطري ‪ -‬الطابق الثالث‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬ل�ه��ذا وت�أ�سي�سا ع�ل��ى م��ا ت �ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة ما يلي ‪:‬‬ ‫‪ .1‬عمال ب�أحكام املادتني (‪10‬و‪ )11/1‬من قانون البينات‬ ‫ال� ��زام امل��دع��ى ع�ل�ي��ه ب ��ان ي��دف��ع ل�ل�م��دع��ي م�ب�ل��غ (‪)500‬‬ ‫خم�سمائة دينار‪.‬‬ ‫‪ .2‬ع�م�لا ب��اح �ك��ام امل� ��واد (‪161‬و‪166‬و‪ )167‬م��ن ق��ان��ون‬ ‫ا� �ص��ول امل�ح��اك�م��ات امل��دن�ي��ة وامل� ��ادة (‪ )4/46‬م��ن ق��ان��ون‬ ‫نقابة املحامني النظاميني ت�ضمني املدعى عليه الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف ومبلغ (‪ )25‬دينار اتعاب حماماة والفائدة‬ ‫القانونية من تاريخ املطالبة الواقع يف ‪ 2013/2/4‬وحتى‬ ‫ال�سداد التام ‪.‬‬ ‫حكماً وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه قابال لال�ستئناف �صدر وافهم علنا با�سم ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة بتاريخ ‪. 2014/2/27‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ بالن�شر‬

‫لإعالنـــا‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق �شرق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪)2014- 381 ( / 1 - 3‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2014/2/27‬���

‫«العدل الدولية» تنظر تحميل هولندا‬ ‫املسؤولية عن مجزرة «سربينيتشا»‬ ‫الهاي‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ب ��د�أت حمكمة ال �ع��دل ال��دول�ي��ة يف اله��اي‬ ‫اجل �ل �� �س��ة الأوىل‪ ،‬ل�ل�ن�ظ��ر يف دع� ��وى ت�ق��دم��ت‬ ‫ب�ه��ا أ�م �ه��ات ��ض�ح��اي��ا جم ��زرة "�سربينيت�شا"‬ ‫�ضد ه��ول�ن��دا‪ ،‬تتهمها بالتقاع�س ع��ن حماية‬ ‫املواطنني البو�سنيني قبل وق��وع امل�ج��زرة عام‬ ‫‪.1995‬‬ ‫وت�ضمنت ال��دع��وى املفتوحة با�سم ‪6000‬‬

‫قتيل ق�ضوا ب��امل�ج��زرة‪ ،‬التي ارتكبتها القوات‬ ‫ال�صربية‪ ،‬تثيبت التهمة على ه��ول�ن��دا �أو ًال‪،‬‬ ‫ومن ثم مطالبتها بدفع تعوي�ضات‪.‬‬ ‫وك ��ان ال�ق���ض��اء ال�ه��ول�ن��دي أ�� �ص��در يف وق��ت‬ ‫��س��اب��ق ق� ��راراً ي�ح�م��ل ال �ق��وات ال�ه��ول�ن��دي��ة التي‬ ‫عملت �ضمن بعثة الأمم امل�ت�ح��دة يف البو�سنة‬ ‫وال �ه��ر� �س��ك‪ ،‬امل �� �س��و�ؤل �ي��ة ع��ن ق�ت��ل ‪ 3‬بو�سنيني‬ ‫بداعي تقاع�سهم عن حمايتهم‪ ،‬و�ألزمت الدولة‬ ‫الهولندية بدفع تعوي�ضات لذويهم‪.‬‬

‫تكــم يف ‪:‬‬

‫اجلزائر ‪ -‬الأنا�ضول‬

‫ال�ت�ن�م��وي��ة وت�ن��وي��ع االق�ت���ص��اد وال�ط�ل�ب��ات‬ ‫االجتماعية امللحة"‪.‬‬ ‫وع� ��ن ه� ��دف ال � �ن ��دوة ي� �ق ��ول ال �ب �ي��ان‬ ‫"هو و�ضع �إطار للت�شاور بني‪ :‬الأحزاب‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬املر�شحني للرئا�سة‪� ،‬شخ�صيات‬ ‫م���س�ت�ق�ل��ة‪� ،‬أ� �س��ات��ذة ج��ام �ع��ات وم�ن�ظ�م��ات‬ ‫�أهلية"‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف "كما ان� �ه ��ا ت� �ه ��دف �إىل‬ ‫ال��و� �ص��ول �إىل حت��دي��د جم�م��وع��ة ق��واع��د‬ ‫ت�سمح ب�سري �أح�سن للدولة وم�ؤ�س�ساتها‬ ‫ب �� �ش �ك��ل م �ق �ب��ول م ��ن اجل �م �ي��ع‪ ،‬ك �م��ا ي�ت��م‬ ‫حت��دي��د امل��راح��ل والآل� �ي ��ات ل��و��ض��ع ن�ظ��ام‬ ‫� �س �ي��ا� �س��ي م �ن �ف �ت��ح وج� �م� �ه ��وري ��ة ح��دي �ث��ة‬ ‫ودميقراطية واجتماعية"‪.‬‬ ‫ومل يذكر امل�صدر موعد عقد الندوة‬ ‫ولكنه �أ�شار �أنه "ال ي�ضع �أي �شرط م�سبق‬ ‫ح��ول �ه��ا و� �س �ي ��أخ��د ال ��وق ��ت ال �ك ��ايف جلمع‬ ‫�شروط جناحها"‪.‬‬ ‫وج �ب �ه��ة ال� �ق ��وى اال� �ش�ت�راك �ي��ة ح��زب‬ ‫�أ� �س �� �س��ه ال��زع �ي��م ال �ت��اري �خ��ي ح���س�ين �آي��ت‬ ‫�أح�م��د ع��ام ‪ 1963‬وظ��ل يعمل يف ال�سرية‬ ‫�إىل غ��اي��ة ع��ام ‪ 1989‬ع�ن��دم��ا ف�ت��ح جم��ال‬

‫التعددية احلزبية واعتمد احل��زب وظل‬ ‫ي �ع��ار���ض ك ��ل � �س �ي��ا� �س��ات ال �ن �ظ��ام احل ��ايل‬ ‫ويطالب برحيله‪.‬‬ ‫و أ��� �ص� �ب ��ح احل � ��زب ب �ع��د االن �ت �خ��اب��ات‬ ‫النيابية التي جرت يف مايو ‪� /‬آي��ار ‪2012‬‬ ‫رابع قوة �سيا�سية يف الربملان اجلزائري‪.‬‬ ‫وي � � �ع� � ��رف احل� � � � ��زب يف الأو�� � � �س � � ��اط‬ ‫اجلزائرية ب�أنه �أقدم حزب معار�ض‪.‬‬ ‫ودع ��ا احل ��زب م�ن��ذ أ�ي ��ام �إىل �إح ��داث‬ ‫ت�غ�ي�ير ��س�ل�م��ي ي�ج�ن��ب ال �ب�ل�اد م��ا ي�ح��دث‬ ‫يف دول م �ث��ل م �� �ص��ر‪ ،‬ل �ي �ب �ي��ا‪ ،‬وال �� �س��ودان‬ ‫و�أوكرانيا عرب �إجماع وطني على مرحلة‬ ‫انتقالية تف�ضي لإر�ساء نظام دميقراطي‪.‬‬ ‫وق��ال يف ب�ي��ان ل��ه ب���ش��أن موقفه من‬ ‫انتخابات الرئا�سة املقررة يف ‪� 17‬أبريل‪/‬‬ ‫ني�سان اجلاري‪� ،‬إن "امل�شاركة بالن�سبة لنا‬ ‫غ�ير معقولة وخ�ي��ار املقاطعة حتى ولو‬ ‫كان حمرتما‪ ،‬ال ميثل وحده بديال"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح "يف املرحلة ال��راه�ن��ة‪ ،‬إ�ع��ادة‬ ‫بناء إ�ج�م��اع وطني ح��ول رزن��ام��ة وج��دول‬ ‫زم�ن��ي للمرحلة االنتقالية‪ ،‬ه��و م�سعانا‬ ‫وهدفنا الأ�سا�سي"‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫دائرة تنفيذ غرب عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪11-4 :‬‬ ‫(‪� )2014/810‬سجل عام ‪ -‬ك‬

‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين ‪ :‬حممد كمال كامل‬ ‫مري�ش‬ ‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان – م��رج احل �م��ام – خ��رب��ة �سكا‬ ‫بجانب ا�سواق ال�صراوي‬ ‫رقم االعالم ‪/‬ال�سند التنفيذي ‪ :‬ك‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ غرب عمان‬ ‫تاريخه ‪2014/1/7 :‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 492 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‬ ‫‪ :‬عبد الكرمي حممود عبد الكرمي �شرمي املبلغ‬ ‫املبني اعاله‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة امل�ع��ام�لات التنفيذية ال�لازم��ة قانوناً‬ ‫بحقك‪.‬‬

‫‪5692853 - 5692852‬‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (مطعم البنان) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية بالرقم‬ ‫(‪ )78113‬با�سم (حممد خليل خلف امل���ص��اروه) ق��د ج��رى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (يو�سف خليل خلف‬ ‫امل�صاروه) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (�صالون اخلبري للرجال) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية‬ ‫بالرقم (‪ )144046‬با�سم (تي�سري احمد عي�سى عمر) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (امريه احمد عي�سى‬ ‫عمر) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬

‫م�أمور التنفيذ غرب عمان‬

‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (مطعم جلفار) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية بالرقم‬ ‫(‪ )176383‬با�سم (رامز حممد رامز ال�سايح) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (ابراهيم داود ابراهيم ربايعه)‬ ‫وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعــــــى‬ ‫عليـه‪/‬بالن�شر‬

‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪) 2014 / 1242 ( 1-1 :‬‬ ‫‪� /‬سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي ‪ :‬ا� �س��راء حم�م��ود ع��واد‬ ‫اخلراب�شة‬ ‫ا� �س��م امل��دع��ى ع�ل�ي��ه وع �ن��وان��ه ‪ -1 :‬جمعة‬ ‫رم�ضان عبد الفتاح ‪ -2‬ح�سام جمعة رم�ضان‬ ‫عبد الفتاح ‪ -3‬ا�سامة جمعة رم�ضان عبد‬ ‫الفتاح ‪ -4‬مروان جمعة رم�ضان عبد الفتاح‬ ‫‪� -5‬شركة خوفو للم�شاريع اال�سكانية‬ ‫��ص��وي�ل��ح ‪ /‬ال �� �ش��ارع ال��رئ�ي���س��ي م�ف��اب��ل بنك‬ ‫االردن‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االحد املوافق ‪4/ 13‬‬ ‫‪ 2014 /‬ال�ساعة ‪ 8‬للنظر يف الدعوى رقم‬ ‫�أع�لاه والتي �أقامها عليك املدعي ‪ :‬حممد‬ ‫عوده ال�سليمان الدالهمة‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية ‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2014- 4447 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال �ه �ي �ئ ��ة‪ /‬ال� �ق ��ا�� �ض ��ي‪ :‬خ ��ول ��ة ع �ب ��داهلل‬ ‫عبدالفتاح الر�شدان‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫يا�سر عدنان حممد عيد‬

‫عمان‪ /‬عمان ‪ -‬دوار الداخلية ‪ -‬جممع‬ ‫عبداجلواد ح�سونة الطابق الثالث‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/4/20‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل��دع��ي‪ :‬م� ؤ���س���س��ة ع�ب��دال��رح�ي��م حممد‬ ‫ح �م��دان عي�سى م��ال�ك��ة اال� �س��م ال�ت�ج��اري‬ ‫م�ستودع ادوية االميان‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعــــــى‬ ‫عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عجلون‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 416 ( / 1-20‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬عبدالنا�صر علي ع��ارف‬ ‫الدهون‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪-1‬حم �م ��د ح���س��ن ع �ل��ي ب �ن��ي ع �ط��ا ‪-2‬ع � ��ذراء‬ ‫حممد حم�م��ود غرايبه ‪-3‬ح�سن عبدالقادر‬ ‫ح�سن �سالمه ‪-4‬علي عبدالقادر ح�سن �سالمه‬ ‫‪-5‬م�صطفى ح�سني حم�م��ود العلي ‪-6‬امي��ان‬ ‫يو�سف ح�سني بني عطا ‪-7‬م�صطفى ح�سني‬ ‫م��و��س��ى ��س��رح��ان ‪-8‬ح���س�ين م�صطفى ح�سني‬ ‫�سرحان ‪-9‬ح�سني يو�سف ح�سني بني عطا ‪-10‬‬ ‫احمد م�صطفى ح�سني �سرحان ‪-11‬هبه جناح‬ ‫م�صطفى ال�ع�ل��ي ‪-12‬ن �� �ض��ال ي��و��س��ف ح�سني‬ ‫بني عطا ‪-13‬اجم��د يو�سف ح�سني بني عطا‬ ‫‪-14‬ع�م��ر يو�سف ح�سني بني عطا ‪-15‬م��ؤم��ن‬ ‫م�صطفى ح�سني �سرحان‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم الأرب � �ع � ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2014/4/16‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪� :‬سيف‬ ‫الدين احمد �صالح بني عطا‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫ا ألح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة‬ ‫التنفيذ‪/‬بالن�شر‬ ‫دائرة تنفيذ �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2014-1573( /11-3‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫جمال علي احمد ا�سعد‬

‫وع �ن ��وان ��ه‪ :‬ع �م ��ان‪ /‬ط�ب�ر�� ��ور ‪ -‬ب�ج��ان��ب‬ ‫جامعة العلوم اال�سالمية ‪� -‬شارع �سهيل‬ ‫بن عمرو ‪ -‬عمارة رقم ‪�/8‬أ الطابق الثاين‬ ‫رق��م االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-3 :‬‬ ‫(‪� )2014-382‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2014/2/23 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شرق عمان‬ ‫امل� �ح� �ك ��وم ب � ��ه ‪ /‬ال� ��دي� ��ن‪ 3420 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط ��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬وائل �سلمان حممد‬ ‫ال�شاعر املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شرق عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2012- 2711 ( / 1 - 10‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/10/31‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 4427 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الزرقاء ‪ /‬الغويرية بالقرب من مياه نبع ال�شالل‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬مرمي عبدالغفار فتا�ش‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪� � :‬س��وار حم�م��ود علي‬ ‫الر�شدان‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪�-1‬صيدلية ال�شفق‬ ‫‪-2‬عادل عدنان حممد عيد‬

‫عمان‪ /‬دوار الداخلية جممع عبداجلواد‬ ‫ح�سونة‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/4/20‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل��دع��ي‪ :‬م��ؤ��س���س��ة ع�ب��دال��رح�ي��م حممد‬ ‫حمدان عي�سى‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق الزرقاء‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رجاء عبد عثمان اجلمل‬

‫حم�سنه حممد علي كا�ساين‬

‫معان‪ /‬بالقرب من ك��راج نبيل املعاين وه��و عنوان زوج‬ ‫حم�سنة‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬ل��ذل��ك وت�أ�سي�ساً على م��ا ت�ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪-1‬عمال ب�أحكام املادة (‪ )3/2‬من قانون تق�سيم الأموال‬ ‫غري املنقولة امل�شرتكة احلكم ب��إزال��ة ال�شيوع يف قطعة‬ ‫الأر���ض رقم (‪ )979‬حو�ض (‪ )1‬حي (‪ )1‬لوحة (‪ )8‬من‬ ‫�أرا��ض��ي ال��زرق��اء وم��ا عليها من �إن���ش��اءات ببيعها باملزاد‬ ‫العلني مبعرفة دائ��رة التنفيذ املخت�صة وتوزيع الثمن‬ ‫بني ال�شركاء املدعون واملدعى عليهم كل ح�سب ح�صته‬ ‫يف �سند الت�سجيل‪.‬‬ ‫‪-2‬ع�م�لا ب��أح�ك��ام امل��واد (‪ 161‬و‪ )166‬م��ن ق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية و(‪ )12‬من قانون تق�سيم الأموال غري‬ ‫املنقولة واملادة (‪ )46‬من قانون نقابة املحامني ت�ضمني‬ ‫املدعني وامل��دع��ى عليهم الر�سوم وامل�صاريف كل ح�سب‬ ‫ح�صته يف �سند الت�سجيل وت�ضمني املدعى عليهم مبلغ‬ ‫(‪ )500‬دينار �أتعاب حماماة‪.‬‬ ‫ح�ك�م�اً وج��اه�ي�اً ب�ح��ق امل��دع�ي��ة ووج��اه �ي �اً اع�ت�ب��اري�اً بحق‬ ‫امل ��دع ��ى ع�ل�ي�ه��م خ��دي �ج��ة وحم �م��د ج �م��ال وم���ص�ط�ف��ى‬ ‫ومب �ث��اب��ة ال��وج��اه��ي ب�ح��ق ب��اق��ي امل��دع��ى ع�ل�ي�ه��م ق��اب�ل ً‬ ‫ا‬ ‫لال�ستئناف ��ص��در و�أف �ه��م علناً با�سم ح�ضرة �صاحب‬ ‫اجلاللة امللك عبداهلل الثاين ابن احل�سني املعظم حفظه‬ ‫اهلل ورعاه و�أفهم علناً بتاريخ ‪.2013/10/31‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2014- 1506( / 3-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ط��ارق احمد عبدالرحمن‬ ‫ال�شريده‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫‪-1‬ع� ��دن� ��ان ع� �ب ��داجل ��واد حم �م��ود‬ ‫رم�ضان‬

‫العمر‪� 35 :‬سنة‬ ‫‪ -2‬م�ؤ�س�سة عدنان رم�ضان التجارية‬ ‫العنوان‪ :‬عمان‪� /‬شارع و�صفي التل بناية رقم‬ ‫‪ 85‬مكتب رقم ‪509‬‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح � �� � �ض ��ورك ي� � ��وم االث� � �ن �ي��ن امل� ��واف� ��ق‬ ‫‪ 2014/4/28‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم‬ ‫�أعاله والتي �أقامها عليك احلق العام وم�شتكي‪:‬‬ ‫معتز عي�سى قا�سم حمداهلل‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة‬ ‫التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2014-789( /11-1‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪-1‬حممد م�صطفى حممد املجايل‬ ‫‪-2‬نهاية �سالمة مزعل املجايل‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‪�/‬ضاحية الر�شيد ‪ -‬مركز‬ ‫امن الر�شيد ‪ -‬اول دخلة على اليمني ‪-‬‬ ‫�شارع البقيع ‪ -‬عمارة ‪39‬ط‪1‬‬ ‫رق��م االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-1 :‬‬ ‫(‪� )2013-3803‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2013/11/28 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شمال عمان‬ ‫امل �ح �ك ��وم ب� ��ه ‪ /‬ال� ��دي� ��ن‪ 1337 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬من�صور عطاهلل‬ ‫ابراهيم حدادين املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شمال عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 14782 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال� �ه� �ي� �ئ ��ة‪ /‬ال � �ق� ��ا� � �ض� ��ي‪ :‬زي � � ��ن م��و� �س��ى‬ ‫عبداحلليم اخلاليله‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫فادي حممد رجا ال�سعود‬

‫عمان‪/‬جبل التاج �شارع جبل التاج ‪ -‬حي‬ ‫الطفايلة ‪� -‬شارع اب��و حنيفة النعمان ‪-‬‬ ‫عمارة رقم ‪ 59‬الطابق االر�ضي‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2014/4/15‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬عاطف عبد ربه �سلمان العكايله‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة‬ ‫التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2014-4125( /11-5‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�ضحى �شحاده يو�سف اخلطيب‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‪ /‬دوار الداخلية جممع‬ ‫ع �ب��داجل��واد ح���س��ون��ة ال �ت �ج��اري ال�ط��اب��ق‬ ‫الثاين‬ ‫رق��م االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-5 :‬‬ ‫(‪� )2013-3933‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2013/6/9 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل �ح �ك ��وم ب � ��ه ‪ /‬ال� ��دي� ��ن‪ 2500 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬امل�ستودع النوعي‬ ‫لالدوية املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬ ‫حمكمـــة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 10248 ( / 3 - 1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/10/13‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�سعاد عبدالرحمن عاي�ش عاي�ش‬

‫عمان‪/‬ال�صويفية‪�/‬ش الوكاالت بناية زعرتة ط‪1‬‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬ب�سام فريحات‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫عمر ح�سن حممد الطو�س‬

‫ع�م��ان‪ /‬اب��و ن�صري ال���س��وق ال�ت�ج��اري‪ /‬م��رك��ز الطو�سي‬ ‫للحوم والدواجن‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة ونظرا لغياب املعرت�ض‬ ‫وعمال باحكام قانون حماكم ال�صلح رد االعرتا�ض �شكال‬ ‫وتاييد القرار ال�سابق املت�ضمن‪:‬‬ ‫عمال ب��أح�ك��ام امل ��ادة ‪ 177‬م��ن ق��ان��ون أ�� �ص��ول املحاكمات‬ ‫اجلزائية ادانة امل�شتكى عليه بجرم �إ�صدار �شيك ال يقابله‬ ‫ر�صيد وفقا ألح�ك��ام امل��ادة (‪ )421‬من قانون العقوبات‬ ‫مكرر (‪ )3‬مرات واحلكم عليه عمال باحكام امل��ادة ذاتها‬ ‫باحلب�س مدة �سنة واحدة والر�سوم والغرامة ‪ 100‬دينار‬ ‫والر�سوم عن كل �شيك‪.‬‬ ‫‪-2‬ع�م�لا باحكام امل ��ادة ‪ 72‬م��ن ق��ان��ون العقوبات تنفيذ‬ ‫اح ��دى ال�ع�ق��وب��ات لت�صبح ال�ع�ق��وب��ة احل�ب����س م��دة �سنة‬ ‫واحدة والر�سوم والغرامة ‪ 100‬دينار والر�سوم‬ ‫ق��رارا قابال لال�ستئناف �صدر با�سم �صاحب اجلاللة‬ ‫امللك عبد اهلل الثاين ابن احل�سني وافهم بتاريخ و�أفهم‬ ‫بتاريخ‏‪13‬‏‪10/‬‏‪2013/‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2014- 4534 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال �ه �ي �ئ ��ة‪ /‬ال� �ق ��ا�� �ض ��ي‪ :‬خ ��ول ��ة ع �ب��داهلل‬ ‫عبدالفتاح الر�شدان‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪-1‬بالل �صالح احمد احل�سنات‬ ‫‪-2‬حممد فوزي داود طمليه‬

‫ع �م��ان ‪/‬اال� �ش��رف �ي��ة ب �ج��ان��ب م�ست�شفى‬ ‫ال�ب���ش�ير امل ��دخ ��ل ال��رئ �ي �� �س��ي ع �م ��ارة ‪15‬‬ ‫بجانب مطعم الهنيني‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب�ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2014/4/23‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬ا�سامه �سعد الدين ا�سحق عطيه‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ���حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬ ‫وزارة العدل‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى (‪)2014- 3085‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬رباع الكيالين‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليهما‪:‬‬

‫‪-1‬عهود �سعيد نايف قا�سم‬ ‫‪�-2‬شركة العارف للخدمات املطبعية‬

‫العنوان‪ :‬وادي �صقرة �شارع ال�شريف نا�صر‬ ‫بن جميل ‪ /‬جممع وادي �صقرة ‪ /‬عمارة رقم‬ ‫(‪ )47‬الطابق ال�ساد�س‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض��ورك �م��ا ي � ��وم االث � �ن �ي�ن امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2014/4/14‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم‬ ‫�أعاله والتي �أقامها عليكما احلق العام وم�شتكي‪:‬‬ ‫��ش��ارل م��راد و�صونيا نيكودمي ‪ /‬وك��ال��ة معو�ض‬ ‫للورق وكيلها املحامي تي�سري املحا�سنة‬ ‫ف�إذا مل حت�ضرا يف املوعد املحدد تطبق عليكما‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬


‫دراســــــــات‬

‫‪10‬‬

‫الثالثاء (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2617‬‬

‫للت�أثري على جو املحادثات بني الإ�سرائيليني والفل�سطينيني‬

‫ربر ًا‬ ‫إطالق سراح والرد يبدو م ّ‬ ‫ديني�س رو�س‪« -‬تامي» *‬ ‫ل �ي ����س م ��ن امل �� �س �ت �غ��رب �أن ي���ص�ب��ح‬ ‫ج��ون��اث��ان پ ��والرد ج ��زءاً م��ن املناق�شات‬ ‫ال � �ت� ��ي دارت يف حم � ��ادث � ��ات ال� ��� �س�ل�ام‬ ‫الإ�سرائيلية الفل�سطينية احلالية‪ .‬فقد‬ ‫�أث ��ار ر ؤ�� �س��اء وزراء «�إ� �س��رائ �ي��ل» م�س�ألة‬ ‫الإف� ��راج ع��ن پ ��والرد �أث �ن��اء ف�ترة والي��ة‬ ‫ك��ل �إدارة �أم��ري�ك�ي��ة‪ ،‬ويف ك��ل مفاو�ضات‬ ‫��ش��ارك��تُ فيها‪ .‬ف�ب��دءاً م��ن راب�ين وحتى‬ ‫نتنياهو‪ ،‬ك��ان هناك �شيء واح��د ميكن‬ ‫و� �ض �ع��ه يف احل �� �س �ب��ان وه ��و‪� :‬أن ق�ضية‬ ‫پ��والرد �سيتم �إث��ارت�ه��ا‪ .‬وق��د تنظر �إليه‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ب��اع�ت�ب��اره جا�سو�ساً؛‬ ‫ولكن الإ�سرائيليني ينظرون �إليه ب�شكل‬ ‫خمتلف‪ .‬فقد اكت�سب هالة كونه جندياً‬ ‫ُت��رك يف امليدان‪ ،‬واملبادئ الأخالقية يف‬ ‫«�إ�سرائيل» تقوم على عدم ترك اجلنود‬ ‫على الإطالق (يف ال�ساحة)‪.‬‬ ‫وك��ون ك��ات��ب ه��ذه ال�سطور يهودياً‬ ‫عمل �أي�ضاً يف وزارة الدفاع الأمريكية‬ ‫يف ثمانينيات ال �ق��رن امل��ا��ض��ي‪ ،‬مل يكن‬ ‫ل ��دي �أي ت �ع��اط��ف جت ��اه پ � ��والرد‪ .‬فقد‬ ‫� �س��رق وث��ائ��ق يف غ��اي��ة ال���س��ري��ة؛ وخ��ان‬ ‫بلده والأمانة املوكلة �إليه؛ ومت القب�ض‬ ‫عليه وكان منا�سباً متاماً �أن يدفع ثمن‬ ‫ما قام به‪ .‬وقد انتابتني م�شاعر قوية‬

‫حيال ذلك الأمر‪.‬‬ ‫وي� �ق� �ي� �ن� �اً‪ ،‬ك� � ��ان ل� � ��دي امل� ��زي� ��د م��ن‬ ‫الأ�سباب ال�شخ�صية لكي يراودين �شعور‬ ‫�إ�� �ض ��ايف ب��اخل �ي��ان��ة‪ .‬ف �ف��ي ذل ��ك ال��وق��ت‬ ‫كنت �أع��ار���ض حت�ي��زاً ك��ان ق��د ا�ستمر يف‬ ‫بريوقراطية الأم��ن القومي الأمريكي‬ ‫ك��ان ق��ائ�م�اً ب�شكل غ�ير م�ت�ق��ن ع�ل��ى �أن‬ ‫كل من ك��ان يهودياً ال ي�ستطيع العمل‬ ‫يف ق���ض��اي��ا ت�ت�ع�ل��ق ب��ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط؛‬ ‫لأنه �سوف يخدم امل�صالح الإ�سرائيلية‬ ‫ول�ي����س الأم��ري�ك�ي��ة ‪ -‬وه��ي وج�ه��ة نظر‬ ‫ع��ادة م��ا تبناها �أول�ئ��ك ال��ذي��ن يقولون‬ ‫�إن امل���ص��ال��ح الأم��ري�ك�ي��ة والإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‬ ‫متعار�ضة‪.‬‬ ‫ل��ذل��ك ا� �ض �ط��ررت لأ� �س �ب��اب وجيهة‬ ‫�إىل االع� �ت� �ق ��اد ب� � ��أن پ� � ��والرد ي �ج��ب �أن‬ ‫يعاقب‪ .‬وما زلت �أعتقد ذلك‪ .‬ولكن ما‬ ‫الذي ي�شكل عقوبة كافية؟‬ ‫ن �ظ��راً لأن ر ؤ�� �س��اء وزراء �إ��س��رائ�ي��ل‬ ‫ك��ان��وا ق��د �أث ��اروا ق�ضيته و�سي�ستمرون‬ ‫يف ذل��ك وي��و��ض�ح��ون �أن �ه��م ل��و ك��ان��وا يف‬ ‫طريقهم التخاذ خطوات �صعبة ب�ش�أن‬ ‫ال �� �س�ل�ام‪ ،‬ف � ��إن �إط �ل��اق � �س��راح��ه ��س��وف‬ ‫يجعل ت�ل��ك اخل �ط��وات �أك�ث�ر ا��س�ت��دام��ة‬ ‫م� ��ن ال� �ن ��اح� �ي ��ة ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة ‪ -‬وح �ي��ث‬ ‫��ش��رع ال��ر ؤ�� �س��اء الأم��ري �ك �ي��ون ب ��دءاً من‬ ‫كلينتون يف درا�سة هذه الطلبات ‪ -‬فقد‬

‫�سمعتُ �أنا�ساً من �أجهزة اال�ستخبارات‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة ي��دف �ع��ون ب�ح�ج��ج ي���ش��وب�ه��ا‬ ‫�ب� �ق ��اء ع �ل��ى ��س�ج�ن��ه‬ ‫� �ض �ع��ف امل �ن �ط��ق ل�ل� إ‬ ‫ومفادها‪� :‬إذا �أطلقت وا�شنطن �سراحه‬ ‫(وغادر) �إىل «�إ�سرائيل»‪ ،‬ف�سوف ت�ستمر‬ ‫ق��درت��ه ع �ل��ى امل �� �س��ا���س ب � أ�م��ن ال��والي��ات‬ ‫امل�ت�ح��دة‪� .‬إذا �أُف ��رج ع�ن��ه‪ ،‬ف�سوف ي�ؤ�شر‬ ‫ذل��ك �إىل رخ ��اوة وا�شنطن يف التعامل‬ ‫مع اجلوا�سي�س‪� .‬إذا �أفرجت عنه الإدارة‬ ‫الأم ��ري� �ك� �ي ��ة‪ ،‬ف �ل��ن ي� �ك ��ون ه� �ن ��اك رادع‬ ‫للتج�س�س‪� .‬إذا �أُفرج عنه‪ ،‬ف�سي�ضر ذلك‬ ‫ب��ال��روح املعنوية لأج�ه��زة اال�ستخبارات‬ ‫الأمريكية‪.‬‬ ‫(يف ت �� �س �ع �ي �ن �ي��ات ال � �ق� ��رن امل ��ا� �ض ��ي)‬ ‫وبعد م��رور خم�س �أو حتى ع�شر �سنوات‬ ‫على اعتقاله‪ ،‬رمب��ا ك��ان پ��والرد ال ي��زال‬ ‫ي�ع��رف �أ��ش�ي��اء ع��ن �أج �ه��زة اال��س�ت�خ�ب��ارات‬ ‫الأمريكية ميكن �أن تنطوي على بع�ض‬ ‫القيمة‪ ،‬لكن بعد مرور ما يقرب من ‪30‬‬ ‫�سنة‪ ،‬ما الذي ميكن �أن يبقى ذات �أهمية؟‬ ‫و�أث� �ن ��اء م�ن��اق���ش��ة ك��ان��ت يل خ�ل�ال ف�ترة‬ ‫�إدارة كلينتون عندما �أُثريت هذه امل�س�ألة‪،‬‬ ‫قلت حتى يف ذلك احلني ‪ -‬يف مرحلة كان‬ ‫فيها پوالرد قد ق�ضى ‪ 13‬عاماً يف ال�سجن‬ ‫ ب� أ�ن��ه �إن ك��ان ال ي��زال بو�سعه الإ��ض��رار‬‫باال�ستخبارات الأمريكية‪ ،‬فيجب ف�صل‬ ‫امل�س�ؤولني عن ذلك يف الواليات املتحدة‪.‬‬

‫مشروع روسي‪ :‬الفيدرالية‬ ‫يف أوكرانيا!‬ ‫كاثي اليل ‪ -‬وا�شنطن بو�ست‬ ‫وبلومبريج نيوز �سريف�س‬ ‫يف ال �ب��داي��ة‪� ،‬أخ ��ذت رو�سيا‬ ‫ج ��زءاً م��ن ال �ب�لاد‪ .‬والآن‪ ،‬وعلى‬ ‫نحو يذهل معظم الأوكرانيني‪،‬‬ ‫ت� �ق ��ول ل �ه��م ك �ي��ف ي �ن �ب �غ��ي ل�ه��م‬ ‫�أن ي��دي��روا بقية ب�لاده��م! لكن‬ ‫ال��درو���س واملحا�ضرات الرو�سية‬ ‫ال تقابل بالرتحيب هنا‪.‬‬ ‫رو� � �س � �ي� ��ا ت� � ��رى �أن� � � ��ه ع �ل��ى‬ ‫�أوك��ران�ي��ا �أن تتبنى ن�ظ��ام حكم‬ ‫ف �ي��درايل مينح امل�ن��اط��ق �سلطة‬ ‫غ�ي�ر حم� � ��دودة ت �ق��ري �ب �اً؛ ل�ك��ن‬ ‫الأوك��ران �ي�ي�ن ي�ق��ول��ون �إن تلك‬ ‫و��س�ي�ل��ة ت �ه��دف جل �ع��ل امل�ن��اط��ق‬ ‫ع��ر��ض��ة ل�ل�ت��دخ��ل ال��رو� �س��ي‪ ،‬ثم‬ ‫تفكيك البالد يف نهاية املطاف‪،‬‬ ‫م �� �ش�يري��ن �إىل �أن رو� �س �ي��ا ل��ن‬ ‫ت�ق�ب��ل �أب � ��داً مب�ث��ل ه ��ذا ال�ن�ظ��ام‬ ‫لنف�سها‪ .‬ويف هذا الإطار‪ ،‬يقول‬ ‫ي � � ��وري ي��اك �ي �م �ي �ن �ك��و‪ ،‬اخل �ب�ي�ر‬ ‫ال�سيا�سي يف مركز رازوم�ك��وف‬ ‫ل � �ل � �ب � �ح ��وث وال � � ��درا�� � � �س � � ��ات يف‬ ‫كييف‪�«:‬إن مو�ضوع الفيدرالية‬ ‫مفتعل قطعاً»‪ ،‬ثم ي�ضيف‪�«:‬إنه‬ ‫ج� � � ��زء م� � ��ن خم � �ط� ��ط رو� � �س� ��ي‬ ‫لفر�ض ال�سيطرة على �أوكرانيا‬ ‫وم� �ن� �ع� �ه ��ا م� ��ن االن� � ��دم� � ��اج م��ع‬ ‫�أوروب��ا»‪ .‬وب�شكل عام‪ ،‬يدعم ‪14‬‬ ‫يف امل�ئ��ة فقط م��ن الأوك��ران�ي�ين‬ ‫ن �ظ��ام �اً ف �ي��درال �ي �اً يف ال �ب�ل�اد‪،‬‬ ‫وف ��ق ا��س�ت�ط�لاع ل �ل��ر�أي �أج ��راه‬ ‫املعهد اجلمهوري الدويل‪ ،‬وهو‬ ‫م�ن�ظ�م��ة ت��دع��م ال��دمي�ق��راط�ي��ة‬ ‫وممولة من الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ف �ك��رة ال �ن �ظ��ام ال �ف ��درايل‬ ‫لقيت �شعبية �أك�ب�ر يف اجلنوب‬ ‫ح �ي��ث �أع� � ��رب ‪ 22‬يف امل� �ئ ��ة ع��ن‬ ‫ت�أييدهم لها؛ ويف ال�شرق حيث‬ ‫بلغت ن�سبة الت�أييد لها ‪ 26‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫ا� �س �ت �ط�ل�اع ال � � � ��ر�أي‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫�شمل �شبه جزيرة القرم‪� ،‬أج��ري‬ ‫م��ن ال��راب��ع ع���ش��ر �إىل ال���س��اد���س‬ ‫وال�ع���ش��ري��ن م��ن م��ار���س يف وق��ت‬ ‫ك��ان ي�ج��ري فيه �ضم ال�ق��رم من‬ ‫ق �ب��ل رو� �س �ي��ا؛ غ�ي�ر �أن ن�ت��ائ�ج��ه‬ ‫ت �ت �ن��اق ����ض م� ��ع امل � �ب� ��ررات ال �ت��ي‬ ‫��س��اق�ت�ه��ا رو� �س �ي��ا ل�ت�بري��ر �ضمها‬ ‫ل �ل �ق��رم وت �ه��دي��دات �ه��ا ب��ال�ت��دخ��ل‬ ‫يف ��ش��رق �أوك��ران �ي��ا؛ حيث توجد‬ ‫معار�ضة وا�سعة للغزو الرو�سي‬ ‫وتف�ضيال متزايداً للعالقات مع‬ ‫�أوروبا ولي�س رو�سيا‪.‬‬

‫بوالرد‬

‫ال�سالم بق�ضية پوالرد‪ .‬قد يقول البع�ض‬ ‫�إن��ه ميثل �أهمية �سيا�سية كبرية‪ ،‬ويجب‬ ‫�أن حت�صل الواليات املتحدة على �شيء ذي‬ ‫قيمة مقابل �إط�لاق �سراحه‪ .‬رمبا يكون‬ ‫الأم� ��ر ك��ذل��ك‪ ،‬ل�ك��ن يف وق ��ت ت���س��ود فيه‬ ‫اال�ضطرابات ال�شرق الأو�سط وحتتاج فيه‬ ‫ال�سيا�سة اخل��ارج�ي��ة الأمريكية لإظهار‬ ‫ال �ف �ع��ال �ي��ة‪ ،‬ال مي �ك��ن ل��وا� �ش �ن �ط��ن حت� ُّ�م��ل‬ ‫انهيار اجلهود احلالية يف التفاو�ض بني‬ ‫الإ�سرائيليني والفل�سطينيني‪.‬‬ ‫�إذا ج ��اء الإف � ��راج ك �ج��زء م��ن ح��زم��ة‬ ‫خ �ط��وات ال تعمل ف�ق��ط ع�ل��ى �إدارة ه��ذه‬ ‫العملية بل ميكنها �أي�ضاً �إعطائها الدفعة‬ ‫ال�ضرورية ‪ -‬وتعمل �أي�ضاً على الت�أثري‬ ‫ع�ل��ى ج��و امل �ح��ادث��ات ب�ين الإ��س��رائ�ي�ل�ي�ين‬ ‫والفل�سطينيني ‪ -‬ف�سيبدو ب�شكل م�ؤكد‬ ‫�أن لدى الرئي�س �أوباما ووزير اخلارجية‬ ‫كريي م�سوغات للعمل على ت�سوية هذه‬ ‫امل�س�ألة‪.‬‬

‫* دي��ن��ي�����س ��و������س ه���و زم���ي���ل «ول���ي���ام‬ ‫دي��ف��ي��د���س��ون» املتميز وم�ست�شار يف معهد‬ ‫وا�شنطن‪ .‬وق��د �شغل �سابق ًا من�صب مدير‬ ‫���ش��ع��ب��ة ت��خ��ط��ي��ط ال�����س��ي��ا���س��ات يف وزارة‬ ‫اخلارجية الأمريكية يف عهد الرئي�س جورج‬ ‫بو�ش الأب‪ ،‬ومن�سق خا�ص ل�ش�ؤون ال�شرق‬ ‫الأو�سط يف عهد الرئي�س كلينتون‪ ،‬وم�ساعد‬ ‫خا�ص للرئي�س �أوباما يف الفرتة بني ‪2009‬‬ ‫و‪.2011‬‬

‫معهد وا�شنطن‬

‫‪http://www.washingtoninsti‬‬‫‪tute.org/ar/policy-analysis/‬‬ ‫‪view/pollard-release-seems‬‬‫‪justified‬‬

‫الع�سكر يف كل من بكني وطوكيو لديهم منذ الآن خططهم احلربية‬

‫فكرة طورها الكرميلني لتق�سيم اجلارة الغربية‬

‫ومما ال �شك فيه �أن �أوكرانيا‬ ‫يف حاجة �إىل الالمركزية‪ ،‬يقول‬ ‫�أوليك�سي ه��اران‪� ،‬أ�ستاذ ال�سيا�سة‬ ‫امل� �ق ��ارن ��ة ب��اجل��ام �ع��ة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫لأكادميية كييف‪ -‬موهيال‪ .‬ذلك‬ ‫�أن امل ��دن وال �ب �ل��دات الأوك��ران �ي��ة‬ ‫ت� ��رغ� ��ب ف� �ع�ل�ا يف ح� �ك ��م ذات � ��ي‬ ‫حقيقي‪ ،‬كما يقول‪ ،‬لكن لي�س يف‬ ‫نظام فدرايل‪.‬‬ ‫«�إنها فكرة طورها الكرميلن‬ ‫كو�سيلة لتق�سيم �أوكرانيا وخلق‬ ‫ن ��زاع ��ات ب�ي�ن امل� �ن ��اط ��ق»‪ ،‬ي �ق��ول‬ ‫ه��اران‪ .‬غ�ير �أن وزي��ر اخلارجية‬ ‫ال��رو��س��ي �سريجي الف ��روف كان‬ ‫وا� �ض �ح �اً ع�ن��دم��ا � �ش��رح املخطط‬ ‫يف مقابلة تلفزيونية يف مو�سكو‬ ‫ق �ب��ل �أي� � ��ام‪ ،‬ق��ائ�ل�ا �إن م��ن � �ش ��أن‬ ‫ال�ن�ظ��ام ال�ف�ي��درايل �أن مينح كل‬ ‫منطقة من �أوكرانيا �سلطة على‬ ‫«اقت�صادها وماليتها وثقافتها‬ ‫ول�غ�ت�ه��ا وت��رب�ي�ت�ه��ا واق�ت���ص��اده��ا‬ ‫اخل��ارج��ي وع�لاق��ات�ه��ا الثقافية‬ ‫مع البلدان �أو املناطق املجاورة»‪.‬‬ ‫كما و�صف رئي�س الدبلوما�سية‬ ‫ال��رو��س�ي��ة الأح� ��داث الأخ �ي�رة يف‬ ‫�أوك��ران�ي��ا‪ ،‬التي �أدت فيها ثالثة‬ ‫�أ��ش�ه��ر م��ن امل �ظ��اه��رات �إىل ف��رار‬ ‫ال��رئ�ي����س ف�ي�ك�ت��ور يانوكوفيت�ش‬ ‫امل � � ��وايل ل��رو� �س �ي��ا م ��ن ال� �ب�ل�اد‪،‬‬ ‫باعتبارها «نتيجة �أزم��ة عميقة‬ ‫للهوية الوطنية» �سببها العجز‬ ‫ع��ن ال�ت��وف�ي��ق ب�ين م���ص��ال��ح ع��دد‬ ‫م��ن امل �ن��اط��ق‪ .‬ويف ه ��ذا ال���ص��دد‪،‬‬ ‫قال الفروف‪« :‬ال ميكن للأ�شياء‬ ‫�أن ت���س�ت�م��ر ع �ل��ى ه ��ذا امل� �ن ��وال»‪،‬‬ ‫م�ضيفاً‪�« :‬إننا مقتنعون باحلاجة‬ ‫�إىل �إ�� �ص�ل�اح د� �س �ت��وري ع�م�ي��ق‪.‬‬ ‫وب �� �ص��راح��ة‪ ،‬ف � إ�ن �ن��ا ال ن ��رى �أي‬ ‫طريقة �أخرى لتنمية م�ستدامة‬ ‫للدولة الأوك��ران�ي��ة غ�ير النظام‬ ‫الفدرايل»‪.‬‬ ‫وزارة اخلارجية الأوكرانية‬ ‫التي كان الغ�ضب وا�ضحاً عليها‪،‬‬ ‫�أ�� �ص ��درت رداً الأ� �س �ب��وع امل��ا��ض��ي‬ ‫ج��اء فيه �أن على رو�سيا و«ب��د ًال‬ ‫م��ن �إم�ل�اء �شروطها التي ت�شبه‬ ‫الإن��ذار على دول��ة م�ستقلة وذات‬ ‫� �س �ي��ادة‪� ،‬أن ت ��ويل االن �ت �ب��اه �أوال‬ ‫للو�ضع ال�ك��ارث��ي وال�غ�ي��اب التام‬ ‫حلقوق �أقلياتها الوطنية‪ ،‬مبن‬ ‫يف ذلك الأوكرانيون»‪.‬‬ ‫ور�سمياً‪ ،‬تعترب رو�سيا نف�سها‬ ‫احتاداً فدرالياً؛ كما �أن الد�ستور‬ ‫ال��رو� �س��ي ي�ك�ف��ل ح��ري��ة التعبري‬ ‫وال �ت �ج �م��ع‪ .‬ل �ك��ن ع �م �ل �ي �اً تعترب‬

‫فقد ك��ان��ت تقع على عاتقهم م�س�ؤولية‬ ‫تغيري طريقة �إدارة عمل اال�ستخبارات‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة‪ .‬وم��ن ال��وا��ض��ح �أن ال��والي��ات‬ ‫املتحدة قامت بتغيري �أ�ساليبها وو�سائلها‬ ‫ع �ن��دم��ا مت امل �� �س��ا���س ب ��أم �ن �ه��ا وت �ع��ر� �ض��ه‬ ‫للخطر‪ ،‬ف�ق��د ك��ان��ت ق��د ع��ان��ت خ��روق��ات‬ ‫�أم� �ن� �ي ��ة �أخ � � � ��رى‪ ،‬وك � � ��ان ع �ل �ي �ه��ا � �س �ج��ن‬ ‫جوا�سي�س �آخرين‪.‬‬ ‫و�سواء قبِل املرء بحجة �أن مدة �سجن‬ ‫پ��والرد ت�ب��دو �أك�ثر ق�سوة م��ن تلك التي‬ ‫ق�ضاها جوا�سي�س �آخرون‪ ،‬فبالت�أكيد من‬ ‫غ�ير املنطقي ال�ق��ول �إن �شخ�صاً �أم�ضى‬ ‫نحو ‪ 30‬ع��ام�اً يف ال�سجن مل يدفع ثمناً‬ ‫ب��اه �ظ �اً‪ .‬ف���س�ج��ن امل ��رء ث�لاث�ين ع��ام �اً ال‬ ‫ي���ش�ير �إىل ت���س��اه��ل م��ع ج��وا� �س �ي ����س؛ بل‬ ‫ي�شكل رادع � �اً ق��وي �اً ��ض��د التج�س�س‪ .‬ويف‬ ‫هذه املرحلة‪ ،‬وعند النظر �إىل الرتكيبة‬ ‫ال��دمي��وغ��راف �ي��ة ل �ل �م �� �س ��ؤول�ين يف ج�ه��از‬ ‫اال� �س �ت �خ �ب��ارات‪� ،‬سنجد �أن ن�سبة كبرية‬ ‫منهم �إما مل يولدوا بعد �أو كانوا �صغار‬ ‫ال���س��ن ج ��داً ل��دى �سجن پ ��والرد‪ .‬وي�ب��دو‬ ‫من غري املحتمل �أن تت�أثر املعنويات من‬ ‫�إطالق �سراحه‪.‬‬ ‫و�إذا كانت احلجج التقليدية يف دوائر‬ ‫�أجهزة اال�ستخبارات تنطوي على قيمة‬ ‫ق�ل�ي�ل��ة يف ه ��ذا ال��وق��ت‪ ،‬ف�لا ي ��زال ه�ن��اك‬ ‫�س�ؤال حول ما �إذا كان ينبغي ربط م�س�ألة‬

‫صدقية أمريكا على محك بحر الصني الشرقي‬

‫البالد �شديدة املركزية واحلرية‬ ‫فيه حم��دودة‪ ،‬كما يقول ه��اران‪.‬‬ ‫ويذكر يف هذا ال�سياق �أن الرئي�س‬ ‫ال��رو��س��ي ف�لادمي�ير بوتني عمل‬ ‫ع �ل��ى �إن� ��� �ش ��اء ن �ظ ��ام م ��ن ال�ق�م��ة‬ ‫�إىل الأ� �س �ف��ل ي�سميه «ال�سلطة‬ ‫ال��ر�أ��س�ي��ة»‪ .‬كما �أن رو��س�ي��ا‪ ،‬التي‬ ‫ا�ستولت على �شبه جزيرة القرم‬ ‫الأوكرانية بعد �أن رتبت ا�ستفتاء‬ ‫ال� ��� �س ��اد� ��س ع �� �ش ��ر م � ��ن م ��ار� ��س‬ ‫ل�صالح ال�ضم الذي خرق د�ستور‬ ‫�أوكرانيا‪ ،‬ال تبدي �أي ت�سامح مع‬ ‫النزعات االنف�صالية يف الداخل‪.‬‬ ‫ففي ع��ام ‪� ،1991‬أدى �إع�لان‬ ‫ا� �س �ت �ق�ل�ال م �ن �ط �ق��ة ال���ش�ي���ش��ان‬ ‫اجلنوبية الرو�سية �إىل حربني‬ ‫مع مو�سكو عرفتا وح�شية و�إراقة‬ ‫دماء ا�ستثنائيتني‪ .‬ورغم �أن رجال‬ ‫ُن�صباً من قبل الكرميلن‬ ‫قوياً م َّ‬ ‫مت �ك��ن م ��ن �إخ� �م ��اد ال �ع �ن��ف �إىل‬ ‫حد كبري‪� ،‬إال �أن ال�شي�شان تظل‬ ‫م�ت�ق�ل�ب��ة وغ �ي�ر م �ت��وق �ع��ة‪ .‬ففي‬ ‫الأ� �س �ب ��وع امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ع �ل��ى �سبيل‬ ‫وج��رح‬ ‫امل �ث��ال‪ُ ،‬ق�ت��ل �أرب �ع��ة ج�ن��ود ُ‬ ‫�سبعة عندما مرت مركبتهم على‬ ‫عبوة نا�سفة يف ال�شي�شان خالل‬ ‫ما و�صفته وزارة الداخلية ب�أنها‬ ‫م �ه �م��ة ا� �س �ت �ط�لاع �ي��ة‪ .‬ك �م��ا ق��ام‬ ‫االنف�صاليون الإ�سالميون بنقل‬ ‫ال�صراع �إىل داغ�ستان امل�ج��اورة‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ي�ت���س�ب��ب �إط �ل��اق ال �ن��ار يف‬ ‫مقتل املئات من �أف��راد ال�شرطة‬ ‫واملقاتلني كل عام‪.‬‬ ‫وال � � ��واق � � ��ع �أن �أوك � ��ران � �ي � ��ا‬ ‫تعترب ه��ادئ��ة ب��امل�ق��ارن��ة م��ع ه��ذا‬ ‫الو�ضع‪ .‬فرغم اال�شتباكات التي‬ ‫ان ��دل� �ع ��ت ب �ي�ن ب �ع ����ض احل �� �ش��ود‬ ‫امل � ��وال� � �ي � ��ة ل ��رو� � �س � �ي ��ا يف امل � ��دن‬ ‫الأوك ��ران� �ي ��ة ال���ش��رق�ي��ة وح���ش��ود‬ ‫م��وال�ي��ة لأوك��ران �ي��ا م�ن��ذ �سقوط‬ ‫يانوكوفيت�ش‪� ،‬إال �أن ال�سلطات‬ ‫الأوك ��ران� �ي ��ة ت �ق��ول �إن ال�ع�م�لاء‬ ‫ال � ��رو� � ��س ه � ��م ال � ��ذي � ��ن �أث � � � ��اروا‬ ‫ال�ف��و��ض��ى‪ .‬ه��ذا يف ح�ين �أ� �ش��ارت‬ ‫رو�سيا �إىل ما ت�سميها «فظاعات»‬ ‫ار ُت� � �ك� � �ب � ��ت يف ح � ��ق ال �ن ��اط �ق�ي�ن‬ ‫بالرو�سية يف �أوك��ران�ي��ا‪ ،‬موجهة‬ ‫حتذيرات تفيد ب�أنها ب�صدد جمع‬ ‫حجج قانونية لإر�سال جنود �إىل‬ ‫��ش��رق �أوك��ران �ي��ا مثلما فعلت يف‬ ‫القرم‪ .‬غري �أن ا�ستطالع ال��ر�أي‬ ‫ال��ذي �أج ��راه املعهد اجلمهوري‬ ‫الدويل و�أفرج عن نتائجه ال�سبت‬ ‫وج��د �أن الناطقني بالرو�سية يف‬ ‫�أوكرانيا ال ي�شعرون ب�أنهم حتت‬ ‫التهديد‪ .‬وحتى يف �شرق البالد‬ ‫وج �ن��وب �ه��ا ال� �ل ��ذي ��ن ي �ت �ح��دث��ان‬ ‫الرو�سية‪ ،‬مبا يف ذلك القرم‪ ،‬قال‬ ‫‪ 74‬يف املئة من امل�ستجوبني �إنهم‬ ‫ال ي�شعرون ب�أي تهديد‪.‬‬ ‫االحتاد الإمارتية‬

‫‪http://www.alitti‬‬‫?‪had.ae/details.php‬‬ ‫&‪id=30229&y=2014‬‬ ‫‪article=full‬‬

‫فيليب �ستيفنز – فاينان�شل تاميز‬ ‫من �أثمن العنا�صر يف العالقات بني‬ ‫القوى العظمى‪ ،‬بخالف القوة االقت�صادية‬ ‫والع�سكرية‪ ،‬ال�صدقية‪ .‬ينبغي �أن يفهم‬ ‫احل�ل�ف��اء واخل���ص��وم �أن ��ك تعني م��ا تقول‪.‬‬ ‫ال يوجد مكان ي�صح فيه هذا القول �أكرث‬ ‫م��ن �شرقي �آ��س�ي��ا‪ .‬رمب��ا ي�ضع �أوب��ام��ا هذا‬ ‫يف ح�سبانه عندما يحمل العلم الأمريكي‬ ‫وي � ��دور ب��ه ح ��ول امل�ن�ط�ق��ة يف �أواخ � ��ر ه��ذا‬ ‫ال�شهر‪.‬‬ ‫على ال�سطح يبدو �أن طريقة رئي�س‬ ‫ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة وا� �ض �ح��ة مب ��ا ي�ك�ف��ي؛‬ ‫ومثال ذلك هو ا�ستجابة وا�شنطن ل�صعود‬ ‫ال �� �ص�ين يف ال �ع��امل ع��ن ط��ري��ق �إ� �ش��راك �ه��ا‬ ‫وال �ت �ح��وط م �ن �ه��ا‪� ،‬أو مب�ع�ن��ى �آخ� ��ر ج��ذب‬ ‫بكني للنظام العاملي و�أث�ن��اء ذل��ك حتديث‬ ‫حتالفات �أمريكا الإقليمية‪ .‬و�أخ�ي�را �أدى‬ ‫�إظ�ه��ار ال�صني لقوتها يف ب�ح��ري ال�صني‪،‬‬ ‫ال���ش��رق��ي واجل �ن��وب��ي‪� ،‬إىل دف ��ع ال�سيا�سة‬ ‫الأمريكية للميل نحو مزيد من "امل�شاركة‬ ‫واملناف�سة" القوية‪ .‬والهدف الأ�سا�سي من‬ ‫زي��ارة الرئي�س �أوب��ام��ا �إىل اليابان وكوريا‬ ‫اجلنوبية وماليزيا والفلبني هو الت�أكيد‬ ‫على مكانة �أم��ري�ك��ا ق��وة مقيمة دائ�م��ة يف‬ ‫منطقة البا�سيفيكي‪.‬‬ ‫لكن حمطة التوقف التي تتطلب �أكرب‬ ‫قدر من احلذق واملهارة �ستكون يف طوكيو‪.‬‬ ‫اليابان هي �أه��م حلفاء �أمريكا يف املنطقة‪،‬‬ ‫لكن ه��ذا التحالف �أ�صبح �أك�ثر �صعوبة يف‬ ‫عهد رئي�س ال��وزراء الياباين‪� ،‬شينزو �آب��ي‪.‬‬ ‫و�إذا كان ��لى الواليات املتحدة تقييد حركة‬ ‫ال�صني‪ ،‬فعليها �أن تكون �أي�ضا تواقة لإيقاف‬ ‫اندفاع �آبي‪ .‬والنتيجة �ستكون وقفة �أمريكية‬ ‫ت�سعى للمزج بني ال�صدقية والإبهام‪ .‬لكن‬ ‫هذين ال�شيئني ال ميتزجان ب�سهولة‪.‬‬ ‫��ض��م رو� �س �ي��ا لأوك ��ران �ي ��ا دف ��ع ب��أخ�ب��ار‬ ‫ال�ت��وت��رات ب�ين ال�صني وال�ي��اب��ان بعيدا عن‬ ‫ال�صفحات الأوىل من ال�صحف اليابانية‪.‬‬ ‫واخل �ل ��اف ح� ��ول ج� ��زر � �س �ي �ن �ك��اك��و(دي��اي��و‬ ‫بال�صينية) يف بحر ال�صني ال�شرقي‪ ،‬وما‬

‫رافق ذلك من جدال حول التاريخ‪ ،‬لي�س �أقل‬ ‫خطورة مما حدث يف �أوكرانيا‪ .‬فالعالقات‬ ‫بني البلدين تعر�ضت لأذى كبري‪ .‬ويقول‬ ‫امل���س��ؤول��ون ال�صينيون �إن ه��ذه العالقات‬ ‫ل��ن يتم �إ�صالحها م��ا دام �آب��ي يف من�صبه‪.‬‬ ‫والعداء املتبادل ي�ضرب بجذوره عميقا يف‬ ‫الر�أي العام يف كال البلدين‪.‬‬ ‫ولقد �سمعت �أحد امل�س�ؤولني ال�صينيني‬ ‫ال �ك �ب��ار وه ��و ي �ب��دي م�لاح�ظ��ة �أث �ن��اء ل�ق��اء‬ ‫ع �ق��د يف ��ش�ن�غ�ه��اي يف م �ن �ت��دى ال �� �ص�ين يف‬ ‫ا�ستوكهومل‪ ،‬ق��ال فيها �إن رئي�س ال ��وزراء‬ ‫الياباين كان مذنبا يف التحري�ض ويف �إعادة‬ ‫ال�ن�ظ��ر يف ال �ت��اري��خ ال �ي��اب��اين والع�سكرية‬ ‫اليابانية‪ .‬و�أ�ضاف �أن اليابان ت�شكل تهديدا‬ ‫لي�س فقط للمنطقة‪ ،‬ولكن ملجمل النظام‬ ‫العاملي‪.‬‬ ‫جاء الرد من طوكيو �سريعا‪ ،‬وهو اتهام‬ ‫ال��رئ�ي����س ال�صيني‪ ،‬ت�شي جنبينج‪ ،‬باتباع‬ ‫م�سار تو�سعي منفلت‪ ،‬و�أن ال�صني ال تريد‬ ‫اقتنا�ص الأرا�ضي من اليابان فقط‪ ،‬ولكن‬ ‫�أي�ضا من فيتنام والفلبني‪ .‬وتدخلها الأخري‬ ‫يف تو�سيع منطقة التعريف الدفاعي اجلوي‬ ‫ال�صيني �شاهد وبرهان على نوايا بكني‪.‬‬ ‫وال��ذي يجعل املوقف قابال لال�شتعال‬ ‫ وي�ت�رك ال ��والي ��ات امل�ت�ح��دة ت�شعر بقلق‬‫عميق ‪ -‬هو ا�ستح�ضار التذمر من تاريخ‬ ‫املنطقة ال�ب�ع�ي��د‪ .‬فال�صني م�صممة على‬ ‫حم��و الإه��ان��ات ال�ت��ي واجهتها يف املا�ضي‪،‬‬ ‫و�آبي غري م�ستعد لالعتذار‪ .‬والنزاع حول‬ ‫ج��زر �سينكاكو قاب�ض للنف�س بقدر ما هو‬ ‫نزاع على الأرا�ضي‪.‬‬ ‫وخ �ل�ال ف�ت�رة ق �� �ص�يرة م��دت �ه��ا �سنة‬ ‫متكن الرئي�س ال�صيني من جتميع �سلطة‬ ‫�شخ�صية يف ي��دي��ه �أك�ث�ر مم��ا ا��س�ت�ط��اع �أي‬ ‫زعيم �صيني منذ حكم دينج زياوبينج‪ .‬وهو‬ ‫ي�شعر ب��االع�ت��زاز ملكانته "ك�أمري"‪ ،‬وعليه‬ ‫فقد جتاوز �آلة القيادة اجلماعية ومل يظهر‬ ‫احرتاما يذكر لآراء كبار ال�سن يف احلزب‬ ‫ال�شيوعي‪ .‬و�إع��ادة ال�صني لت�أخذ مكانها يف‬ ‫ال�صف الأمامي من الأمم يبدو للكثريين‬ ‫امتدادا طبيعيا لإعالن ت�شي ب�شكل متكرر‬

‫عن "حلم ال�صني"‪.‬‬ ‫ول ��دى �آب ��ي �أي���ض��ا �أح�لام��ه اخل��ا��ص��ة‪.‬‬ ‫فمنذ �أك�ثر من ن�صف ق��رن ت�سلك اليابان‬ ‫�سلوكا �شبيها باملواطن العاملي الأمنوذجي‪،‬‬ ‫بقبولها التعاون وجتنبها ال�صراعات‪ .‬لكن‬ ‫�آبي جاء من منط خمتلف‪ ،‬ونوعية وطنيته‬ ‫ت��دع��و �إىل �أن ي �ك��ون ��ص�ع��ود ال���ص�ين على‬ ‫ق��دم امل�ساواة مع بعث اليابان �إىل احلياة‪.‬‬ ‫وبرنامج �آب��ي االقت�صادي يف الداخل يجب‬ ‫�أن يكون مرتافقا مع التوقف عن جترمي‬ ‫اليابان والتخلي عن القيود التي فر�ضت‬ ‫عليها بعد انتهاء احلرب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫وال� ��زي� ��ارة ال �ت��ي ت ��دل ع �ل��ى الإ�� �ص ��رار‬ ‫وال�ت�ع�ن��ت‪ ،‬ال �ت��ي ق ��ام ب�ه��ا �آب ��ي �إىل �ضريح‬ ‫يا�سوكوين يف طوكيو‪ ،‬التي جتعل جمرمي‬ ‫احلرب على قدم امل�ساواة مع املقاتلني الذين‬ ‫�سقطوا فيها‪ ،‬واملراوغة حول معاملة "ن�ساء‬ ‫اال�ستجمام" ال�ك��وري��ات �أع ��ادا �إذك ��اء ج��ذوة‬ ‫ال�ت��اري��خ‪ .‬وك��ان رد الفعل يف بكني م�ساويا‬ ‫للغ�ضب يف �سيئول‪ .‬و�إح ��دى مهام �أوب��ام��ا‬ ‫ه��ذا ال�شهر �ستكون حم��اول��ة �ضمان �إع��ادة‬ ‫ال �ت �ق��ارب ب�ين ال �ي��اب��ان وك��وري��ا اجل�ن��وب�ي��ة‪،‬‬ ‫اللتني يفرت�ض �أن جتعلهما م�صاحلهما‬ ‫امل�شرتكة حليفتني طبيعيتني‪.‬‬ ‫�أح��د جوانب التفكري الأمريكي يقول‬ ‫�إن وا�شنطن‪ ،‬رغم كل ما لديها من �شكوك‪،‬‬ ‫لي�س �أمامها خيار �سوى الوقوف �إىل جانب‬ ‫�آب��ي مهما كان الثمن‪ .‬ومل ت�أخذ الواليات‬ ‫امل �ت �ح��دة ق � ��رارا ح ��ول ال �� �س �ي��ادة ع �ل��ى ج��زر‬ ‫�سينكاكو‪ ،‬ل�ك��ن م��ن ال��وا� �ض��ح �أن �سيطرة‬ ‫طوكيو على ه��ذه اجل��زر مغطاة مبعاهدة‬ ‫�أمريكا الأمنية مع اليابان‪ .‬وبح�سب احلجة‪،‬‬ ‫يف حالة وق��وع هجوم �صيني‪ ،‬ف��إن الوقوف‬ ‫جانبا يحمل معه تكاليف باهظة ال ميكن‬ ‫ت�صورها‪ .‬وهدف ال�صني النهائي هو �إخراج‬ ‫الواليات املتحدة من منطقة البا�سيفيكي‬ ‫الغربي‪ .‬والتخلي عن جزر �سينكاكو �سينزع‬ ‫عن �أمريكا �صدقيتها يف املنطقة‪ .‬وال بد �أن‬ ‫بع�ضهم يذكر انهيار هيبة بريطانيا بعد‬ ‫�سقوط �سنغافورة‪.‬‬ ‫بالتايل‪ ،‬مل��اذا يوجد غمو�ض يف الوقت‬

‫احلا�ضر حول ا�ستجابة الواليات املتحدة؟‬ ‫اجل � � ��واب ب �� �س �ي��ط؛ �إذا مل ي �ك��ن مب �ق��دور‬ ‫الواليات املتحدة الرتاجع‪ ،‬ف�إنها ال تريد �أن‬ ‫تقدم �إىل �آبي حافزا للبدء يف لعبة �إطالق‬ ‫نار‪� .‬إنها ترغب يف فر�ض �ضبط النف�س‪ ،‬ويف‬ ‫الوقت نف�سه الطم�أنة‪.‬‬ ‫وامل� �ن� �ط ��ق ي� �ق ��ول �إن ل �ك��ل م ��ن ب�ك�ين‬ ‫وطوكيو م�صلحة قوية يف ع��دم الت�صعيد‪،‬‬ ‫و�إن ك�لاه �م��ا � �س �ي �ك��ون خ��ا� �س��را ��س�ي��ا��س�ي��ا‬ ‫واقت�صاديا من تزايد التوتر‪ .‬فمن ناحية‪،‬‬ ‫ت�أكيد ال�صني على قوتها يدفع جريانها‬ ‫�إىل �أح�ضان الواليات املتحدة‪ .‬ومن الناحية‬ ‫الأخ��رى وطنية �آب��ي امل�صرة على التحدي‬ ‫حت ��رم ال �ي��اب��ان م��ن �أ� �ص��دق��ائ �ه��ا‪ .‬واخل�ط��ر‬ ‫الدائم هو ال�شيء الوحيد امل�ألوف من عدم‬ ‫الثقة التي تولد �سوء احل�سابات‪ .‬والع�سكر‬ ‫يف كل من بكني وطوكيو لديهم منذ الآن‬ ‫خططهم احلربية‪.‬‬ ‫وال �أحد على يقني من �أن فعل التوزان‬ ‫غري امل�ستقر الذي �سيقوم به �أوباما �سيفيد‬ ‫يف املحافظة على ال�سالم‪ .‬واخلطر القائم‬ ‫هو �أن واحدا من اجلانبني �سيجرب الواليات‬ ‫املتحدة على اخليار بني ه��ذا وذاك‪ ،‬بينما‬ ‫�أث��ار زح��ف رو�سيا على ال�ق��رم �أ�سئلة حول‬ ‫مكان اخلط الذي يجب �أن ير�سمه الغرب‪.‬‬ ‫هل لدى حلف الناتو ا�ستعداد للدخول يف‬ ‫حرب حول دول بحر البلطيق؟ وتثار �أ�سئلة‬ ‫يف �شرقي �آ�سيا ت�شبه الأ�سئلة ال�سابقة �إىل‬ ‫حد بعيد‪ :‬هل يحارب �أوباما لأجل جمموعة‬ ‫من ال�صخور يف بحر ال�صني ال�شرقي؟ كلما‬ ‫زادت �صدقية الواليات املتحدة وحلفائها يف‬ ‫الإجابة عن هذا ال�س�ؤال بنعم‪ ،‬قل احتمال‬ ‫اختبار عزمها على ذلك‪.‬‬

‫االقت�صادية‬

‫‪http://www.aleqt.‬‬ ‫‪com/2014/04/07/arti‬‬‫‪cle_839243.html‬‬


‫�إعــــــالنــات‬

‫الثالثاء (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2617‬‬

‫}‬

‫{‬

‫بنفو�س را�ضية بق�ضاء اهلل وقدره‬

‫ينعـــى �آل ال�ضميــري‬

‫قرية ال�ضمايرة ‪ /‬طولكرم ‪ /‬فل�سطني‬ ‫فقيدهم الغايل‬

‫الدكتور مازن ح�سن ال�ضمريي «�أبو عمر»‬ ‫الذي وافاه الأجل عن عمر يناهز ‪ 53‬عاما‬ ‫تقبل التعازي للرجال والن�ساء يف منزل والده «�أبو مازن» اعتبارا من‬ ‫اليوم الثالثاء ‪ 2014/4/8‬وحتى اخلمي�س ‪ ،2014/4/10‬والكائن‬ ‫يف اربد ‪ -‬ايدون ‪ -‬بعد بلدية ايدون ‪ -‬جامع الأمني ‪ -‬دخلة مطعم‬ ‫دكتور فالفل ‪ -‬الفتحة الأوىل على اليمني‬

‫ت‪ / 0795371986 :‬ماجد‬

‫�إ ّنا هلل و إ� ّنا �إليه راجعون‬ ‫�إعـــالن ف�صل من العمل‬ ‫ال�سيد امل��وظ��ف رائ��د غالب‬ ‫راغب �أبو �سنينه‬ ‫يرجى العلم ب�أنه وب�سبب تغيبك‬ ‫عن مركز عملك مل��دة تزيد على‬ ‫ع���ش��رة أ�ي ��ام متتالية دون اج��ازة‬ ‫ق��ان��ون �ي��ة او ع ��ذر م �� �ش��روع ‪ ،‬مت‬ ‫ف�صلك من العمل ا�ستنادا لأحكام‬ ‫املادة ( ‪ ) 28‬فقرة ( ‪ ) 5‬من قانون‬ ‫العمل االردين رق��م ( ‪ ) 8‬ل�سنة‬ ‫‪ 1996‬وتعديالته ‪.‬‬ ‫املدير العام‬ ‫�شركة مطبعة اروى‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة �صلح حقوق ناعور‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ )2014-43(:‬حقوق‬ ‫التاريخ‪2014/3/23 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫م�صطفى احمد زنكيح‬ ‫�سوري اجلن�سية‬

‫وعنوانه‪ :‬ناعور ‪ -‬العد�سية‬ ‫رق � ��م االع� �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪:‬‬ ‫‪2013/354‬‬ ‫تاريخه‪2014/1/26 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬حمكمة �صلح حقوق ناعور‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 1241 :‬دينار و‪600‬‬ ‫فل�س وف�سخ العقد‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط ��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬حم�م��د حممود‬ ‫عبداملح�سن الثوابية املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2013- 2542 ( / 1 - 1‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/10/29‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬ ‫�شركة ال�سهم الذهبي لتوزيع وت�سويق املواد الغذائية‬ ‫عمان‪ /‬وكيلها املحامون رام��ي احل��دي��دي وي��ارا مرعي‬ ‫و� �ش��ادي ال���ص��واحل��ة وح���س��ام ال��دي��ن ال��دوي �ك��ات وبا�سم‬ ‫ف��اخ��وري ورع ��د خ���ض��ر وحم �م��د ع ��ادل ح ��رب و��ش��ري��ن‬ ‫�سعيد واخرون ال�شمي�ساين بناية رقم ‪� 12‬شارع معروف‬ ‫الر�صايف‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬رامي حممد �سليمان احلديدي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪-1‬ن �ه��اد خ��ال��د ع�ل��ي رح ��ال ‪-2‬غ �� �س��ان خ��ال��د ع�ل��ي رح��ال‬ ‫‪-3‬امل حممد حممود رماحة‬ ‫عمان ‪ /‬خريبة ال�سوق الطيبة ا�سكان العكومية قرب‬ ‫مدر�سة الطيبة الثانوية للبنات‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬الفقرة احلكمية‬ ‫عليه و�سنداً لكل م��ا ت�ق��دم وحيث �أث�ب��ت امل��دع��ي وقائع‬ ‫دعواه فتقرر املحكمة مايلي ‪:‬‬ ‫�أو ًال ‪ :‬عم ً‬ ‫ال ب�أحكام املواد( ‪814‬و‪)950‬من القانون املدين‬ ‫وو‪ 19‬م��ن ق��ان��ون العمل و‪ 123‬و ‪ 222‬و ‪181‬و ‪185‬م��ن‬ ‫قانون التجارة و املادة ‪ 10‬و‪ 11‬من قانون البينات احلكم‬ ‫ب��إل��زام املدعى عليهم بالتكافل والت�ضامن بدفع مبلغ‬ ‫‪1216‬دينار و‪274‬فل�س للمدعية‪.‬‬ ‫ث��ان �ي �اً‪ :‬ع �م�ل ً‬ ‫ا ب ��أح �ك��ام امل ��ادت�ي�ن ‪ 161‬و‪164‬م � ��ن ق��ان��ون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية �إل��زام املدعى عليهم بالتكافل‬ ‫والت�ضامن بر�سوم وم�صاريف الدعوى‪.‬‬ ‫ث��ال �ث �اً‪ :‬ع �م�ل ً‬ ‫ا ب ��أح �ك��ام امل � ��ادة ‪ 166‬م��ن ق��ان��ون �أ� �ص��ول‬ ‫املحاكمات املدنية و املادة ‪ 46/4‬من قانون نقابة املحامني‬ ‫�إل ��زام امل��دع��ى عليهم بالتكافل والت�ضامن بدفع مبلغ‬ ‫(‪ )60.81‬دينار بدل �أتعاب حماماة للجهة املدعية‪.‬‬ ‫راب� �ع� �اً‪ :‬ع �م�ل ً‬ ‫ا ب ��أح �ك��ام امل � ��ادة ‪ 167‬م��ن ق��ان��ون �أ� �ص��ول‬ ‫املحاكمات املدنية �إلزام املدعى عليه بالفائدة القانونية‬ ‫م��ن ت��اري��خ املطالبة الق�ضائية يف ‪ 2013/6/16‬وحتى‬ ‫ال�سداد التام ‪.‬‬ ‫حكماً وج��اه�ي�اً بحق امل��دع�ي��ة و مبثابة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫امل��دع��ى عليهم ق��اب�ل ً‬ ‫ا لال�ستئناف �صدر با�سم ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجل�لال��ة امل�ل��ك عبد اهلل ال�ث��اين اب��ن احل�سني‬ ‫املعظم ( حفظه اهلل )و�أفهم علناً بتاريخ ‪2013/10/29‬‬

‫اعالن بيع �صادر عن دائرة تنفيذ حمكمة �صلح ال�شونة اجلنوبية بالق�ضية التنفيذية رقم ‪ 2010/5‬انابات‬ ‫الرقم‪ 2010/5 :‬انابات التاريخ‪2014/4/7 :‬‬ ‫اعالن بيع عقار باملزاد العلني‬

‫يعلن للعموم �أنه مطروح للبيع باملزاد العلني قطع الأرا�ضي العائدة للمحكوم عليه يف الق�ضية التنفيذية رقم ‪ 2010/5‬انابات لدى حمكمة ال�شونة اجلنوبية من ارا�ضي ال�شونة اجلنوبية‪ ،‬واملتكونة بني املحكوم له املحامي‬ ‫احمد �شهاب �سعيدان واملحكوم عليه نائل فرح �أبو جابر‪ .‬وهي القطع ذوات الأرق��ام‪ :‬قطعة رقم (‪ )88‬حو�ض رقم (‪� )1‬سومية ال�شمايل من ارا�ضي مزرعة �سومية وهي داخل حدود هيئة املناطق التنموية واحلرة بفئة‬ ‫(�سياحي‪�/‬سكن خا�ص)‪ ،‬يحدها من اجلهة ال�شمالية الغربية �شارع (غري مفتوح) بعر�ض (‪10‬م)‪ ،‬ويحدها من اجلهة ال�شمالية ال�شرقية �شارع (معبد) بعر�ض (‪14‬م)‪ ،‬ويحدها من اجلهة اجلنوبية الغربية �شارع (غري مفتوح)‬ ‫بعر�ض (‪10‬م)‪ ،‬والقطعة �شبه م�ستوية ومتيل من ال�شمال �إىل اجلنوب وتبعد القطعة م�سافة �أفقية تبلغ (‪44‬م) تقريبا اىل اجلنوب ال�شرقي من فندق وادي ال�شتا‪ ،‬وتبعد م�سافة �أفقية تبلغ (‪1240‬م) تقريبا اىل الغرب من‬ ‫ال�شارع الرئي�سي امل�ؤدي اىل قرية ال�سومية والبحر امليت‪ ،‬كما تبعد م�سافة �أفقية تبلغ (‪940‬م) تقريبا اىل ال�شمال الغربي من بناية �سامر برهم لال�سكان والتعمري‪ .‬والقطعة خالية من املباين والأ�شجار (با�ستثناء بع�ض‬ ‫الأ�شجار احلرجية)‪ ،‬وتتوفر اخلدمات العامة للقطعة وتبلغ م�ساحة القطعة (‪ )5160‬مرت مربع‪ ،‬وقدر اخلرباء �سعر املرت املربع الواحد من القطعة مببلغ قدره (‪ )60‬دينار‪ ،‬وقد احيلت احالة م�ؤقتة على املزاود املحكوم‬ ‫له احمد �شهاب مو�سى �سعيدان بالبدل البالغ ‪233000‬دينار‪.‬‬ ‫قطعة رقم (‪ )538‬من احلو�ض رقم (‪� )1‬سومية ال�شمايل من ارا�ضي مزرعة �سومية‪ ،‬والقطعة من النوع املريي وتقع �ضمن منطقة التطوير ال�سياحي لل�شاطئ ال�شرقي للبحر امليت ‪� /‬سلطة وادي الأردن يحدها من اجلهة‬ ‫ال�شمالية ال�شرقية �شارع (غري مفتوح) بعر�ض (‪20‬م)‪ ،‬والقطعة �شبه م�ستوية ومتيل من ال�شرق �إىل الغرب وتبعد القطعة م�سافة �أفقية تبلغ (‪390‬م) تقريبا �إىل ال�شمال ال�شرقي من فندق وادي ال�شتا‪ ،‬وتبعد م�سافة �أفقية‬ ‫تبلغ (‪900‬م) تقريباً �إىل الغرب من ال�شارع الرئي�سي امل�ؤدي �إىل قرية ال�سومية والبحر امليت‪ .‬كما تبعد م�سافة �أفقية تبلغ (‪720‬م) تقريبا �إىل ال�شمال الغربي من بناية �سامر برهم للإ�سكان والتعمري‪ .‬القطعة خالية من‬ ‫املباين والأ�شجار (با�ستثناء بع�ض الأ�شجار احلرجية) وهي بعيدة عن اخلدمات وتبلغ م�ساحة القطعة (‪ )4052.8‬مرت مربع‪ ،‬وقدر اخلرباء �سعر املرت املربع الواحد من القطعة (‪ )40‬دينار‪ .‬وقد احيلت احالة م�ؤقتة على‬ ‫املزاود الوحيد املحكوم له احمد �شهاب مو�سى �سعيدان بالبدل البالغ ‪ 121600‬دينار‪.‬‬ ‫القطعة (‪ )643‬من احلو�ض (‪� )1‬سومية ال�شمايل من ارا�ضي مزرعة �سومية القطعة من النوع املريي م�ستطيلة ال�شكل‪ ،‬وهي داخل حدود املناطق التنموية واحلرة بفئة (�سياحي‪�/‬سكن خا�ص)‪ ،‬يحدها من اجلهة اجلنوبية‬ ‫ال�شرقية �شارع (غري مفتوح) بعر�ض (‪10‬م)‪ ،‬ويحدها من اجلهة ال�شمالية ال�شرقية �شارع (معبد) بعر�ض (‪20‬م)‪ ،‬والقطعة �شبه م�ستوية يحدها من اجلهة ال�شمالية الغربية فندق وادي ال�شتا‪ ،‬وتبعد م�سافة �أفقية تبلغ‬ ‫(‪ )1280‬تقريبا �إىل الغرب من ال�شارع الرئي�سي امل�ؤدي �إىل قرية ال�سومية والبحر امليت‪ ،‬كما تبعد م�سافة �أفقية تبلغ (‪645‬م) تقريبا اىل ال�شمال ال�شرقي من �شاطئ البحر امليت ال�شمايل ال�شرقي‪ ،‬والقطعة خالية من املباين‬ ‫والأ�شجار (با�ستثناء بع�ض الأ�شجار احلرجية) وتتوفر اخلدمات العامة بجوار القطعة‪ ،‬وتبلغ م�ساحتها (‪ )2664.46‬مرت مربع‪ ،‬وقدر اخلرباء �سعر املرت املربع الواحد من القطعة مببلغ وقدره (‪ )60‬دينار‪ ،‬قد احيلت احالة‬ ‫م�ؤقتة على املزاود الوحيد املحكوم له احمد �شهاب مو�سى �سعيدان بالبدل البالغ ‪ 120000‬دينار‬ ‫القطعة رقم (‪ )414‬من احلو�ض رقم (‪ )52‬امل�شروع من ارا�ضي غور الراما‪ .‬القطعة تابعة ل�سلطة وادي الأردن‪ /‬م�شروع تطوير وادي الأردن‪ ،‬وبفئة زراعي وهي م�ستطيلة ال�شكل يحدها من اجلهة ال�شمالية جمرى وادي‬ ‫الأردن‪ ،‬ويحدها من اجلهة اجلنوبية �شارع (معبد) بعر�ض (‪12‬م) وتبعد م�سافة �أفقية تبلغ (‪650‬م) اىل ال�شمال ال�شرقي من ا�سكان املوفنبك‪ ،‬والقطعة بعيدة عن اخلدمات والقطعة خالية من املباين والأ�شجار (با�ستثناء‬ ‫بع�ض الأ�شجار احلرجية) وتبلغ م�ساحتها (‪ )53842.66‬مرت مربع‪ ،‬وقدر اخلرباء �سعر املرت املربع الواحد من القطعة مببلغ وقدره (‪ )12‬دينار‪ .‬قد احيلت احالة م�ؤقتة على املزاود الوحيد املحكوم له احمد �شهاب مو�سى‬ ‫�سعيدان بالبدل البالغ ‪ 485000‬دينار‬ ‫القطعة رقم (‪ )416‬من احلو�ض رقم (‪ )52‬امل�شروع من ارا�ضي غور الراما‪ ،‬القطعة تابعة ل�سلطة وادي الأردن ‪ /‬م�شروع تطوير وادي الأردن‪ ،‬وبفئة زراعي‪ ،‬غري منتظمة ال�شكل يحدها من اجلهة ال�شمالية جمرى وادي‬ ‫الأردن‪ ،‬ويحدها من اجلهة اجلنوبية �شارع (معبد) بعر�ض (‪12‬م) ويحدها من اجلهة الغربية ال�شارع الرئي�سي امل�ؤدي �إىل �سومية والبحر امليت‪ ،‬والقطعة خالية من املباين والأ�شجار (با�ستثناء بع�ض الأ�شجار احلرجية)‪،‬‬ ‫وتبعد م�سافة �أفقية تبلغ (‪515‬م) اىل ال�شمال ال�شرقي من ا�سكان املوفنبك‪ ،‬والقطعة بعيدة عن اخلدمات العامة وتبلغ م�ساحتها (‪ )48011‬مرت مربع‪ ،‬وقدر اخلرباء �سعر املرت املربع الواحد من القطعة مببلغ وقدره (‪)15‬‬ ‫دينار‪ .‬قد احيلت احالة م�ؤقتة على املزاود الوحيد املحكوم له احمد �شهاب مو�سى �سعيدان بالبدل البالغ ‪ 542000‬دينار‬ ‫و�إن القيمة االجمالية لكافة قطع الأرا�ضي ذات الأرقام اعاله هي ‪ 2498501.920‬مليونان واربعمائة وثمانية وت�سعني الفا وخم�سمئة ودينار واحد وت�سعمائة وع�شرون فل�ساً‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب الدخول باملزاودة احل�ضور اىل دائرة تنفيذ �صلح ال�شونة اجلنوبية خالل خم�سة ع�شر يوما من اليوم الذي يلي يوم الن�شر‪ ،‬م�صطحبا معه ‪ ٪10‬ت�أمني من القيمة املقدرة من قبل اخلرباء الفنيني املنتخبني‬ ‫اعاله‪ ،‬علما �أن اجور الداللة والن�شر ور�سوم الطوابع تعود على املزاود االخري‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ حمكمة �صلح ال�شونة اجلنوبية ‪ /‬عوين م�صطفى البزور‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬ ‫ارا�ضــــــــــي‬ ‫للبيع ح��ي ن ��زال ال ��ذراع‬ ‫قطعة ار�ض م�ساحة ‪778‬‬ ‫م�تر تنظيم ��س�ك��ن (ب)‬ ‫ج�م�ي��ع اخل��دم��ات �سهلة‬ ‫وم�ستوية على �شارعني‬ ‫خ � �ل� ��ف ك � � ��ارف � � ��ور م� ��ول‬ ‫ت�صلح لبناء ا�سكان كما‬ ‫ي�ت��وف��ر ل��دي�ن��ا م�ساحات‬ ‫مب� � � � ��واق� � � � ��ع خم� �ت� �ل� �ف ��ة‬ ‫ب��ال �ب �ي �ن��ات وال �ي��ا� �س �م�ين‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع��رم��وط��ي‬ ‫ال �ع �ق��اري��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف اج �م��ل‬ ‫م� �ن ��اط ��ق خ � �ل� ��دا ح��و���ض‬ ‫‪ 1‬ت � �ل ��اع ق� ��� �ص ��ر خ� �ل ��دا‬ ‫م � �� � �س ��اح ��ة ‪ 2148‬م�ت�ر‬ ‫� �س �ك��ن أ� ب �� �س �ع��ر م �غ��ري‬ ‫مكتب ج��وه��رة ال�شمايل‬

‫‪11‬‬

‫العقاري تلفون ‪5355365‬‬ ‫‪-0797720567‬‬ ‫‬‫‪0777720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫�أر� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف ال �ل�بن‬ ‫م�ساحة ‪ 600‬مرت حو�ض‬ ‫‪ 5‬اب� � � ��و دب� � ��و�� � ��س �� �ش ��رق‬ ‫ال �� �س �ك��ة ب �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫مكتب ج��وه��رة ال�شمايل‬ ‫العقاري تلفون ‪5355365‬‬ ‫‪-0797720567‬‬ ‫‬‫‪0777720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫�أر� ��ض للبيع يف الر�شيد‬ ‫ا��س�ك��ان امل�ه�ن��د��س�ين ق��رب‬ ‫كلية العلمية اال�سالمية‬ ‫م� � ��� � �س � ��اح � ��ة ‪ 500‬م�ت�ر‬ ‫ب�ي��ن ف� �ل ��ل م ��وق ��ع مم�ي��ز‬ ‫مكتب ج��وه��رة ال�شمايل‬ ‫العقاري تلفون ‪5355365‬‬ ‫‪-0797720567‬‬ ‫‬‫‪0777720567‬‬

‫‪-----------------‬‬‫�أر� ��ض للبيع ق��رب ��ش��ارع‬ ‫االردن م� �ق ��اب ��ل ق �� �ص��ر‬ ‫االم�ي��رة ب���س�م��ة م�ساحة‬ ‫‪ 753‬مرت �سكن ب من�سوب‬ ‫ط ��اب ��ق ب �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫مكتب ج��وه��رة ال�شمايل‬ ‫العقاري تلفون ‪5355365‬‬ ‫‪-0797720567‬‬ ‫‬‫‪0777720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ار� ��ض للبيع ‪ -‬ط�برب��ور‬ ‫ق� ��رب م���س�ت���ش�ف��ى امل�ل�ك��ة‬ ‫علياء ‪ -‬م�ساحتها ‪1230‬‬ ‫وب� ��� �س� �ع ��ر م � �غ� ��ري ‪135‬‬ ‫دي � � �ن� � ��ار‪/‬م‪ 2‬ي ��وج ��د ب�ه��ا‬ ‫من�سوب ت�صلح ال�سكان‬ ‫مي �ك��ن ق �ب��ول ��ش�ق��ق من‬ ‫ال � �ث � �م� ��ن ع� � � ��دم ت ��دخ ��ل‬ ‫ال ��و�� �س� �ط ��اء ل �ل �م��راج �ع��ة‬ ‫‪0795150089‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 3078 ( / 2-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬اياد احلوامتة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫� �س �ل �ي �م��ان حم �م��د ع ��دن ��ان خ�ل��ف‬ ‫طبي�شات‬

‫ع �م��ان‪ /‬اجل ��اردن ��ز خ �ل��ف دائ � ��رة ق��ا��ض��ي‬ ‫الق�ضاة ��ش��ارع �صفوان اجلمحي عمارة‬ ‫رقم ‪� 9/‬شقة الت�سوية‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2014/4/15‬ال���س��اع��ة ‪ 8.30‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‪:‬‬ ‫�شركة القب�س للتطوير العقاري ذ‪.‬م‪.‬م‬ ‫واخرون‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫�إعالن �صادر عن �أمني �سجل ال�شركات‬ ‫يف م�ؤ�س�سة املناطق احلرة‬ ‫ا�ستناد ًا لأحكام امل��ادة (‪ )259‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫وتعديالته يعلن �أمني �سجل ال�شركات يف م�ؤ�س�سة املناطق احلرة ب�أن ال�سادة‬ ‫�شركة ال��رواب��ط للتجارة العامة وامل�سجلة لدينا يف �سجل ال�شركات ذات‬ ‫امل�س�ؤولية املحدودة (غري امل�ست�أجرة) حتت الرقم (‪ )1737‬بتاريخ ‪2011/2/8‬‬ ‫قد تقدموا بطلب ت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2014/4/7‬ومت‬ ‫تعيني ال�سيد حممود ابراهيم عبدالكرمي الفقراء ً‬ ‫م�صفيا لها فمن له �أي حق‬ ‫�أو اعرتا�ض مراجعة امل�صفي على العنوان التايل‪ :‬عمان ‪ -‬ام الب�ساتني ت‪:‬‬ ‫‪0797776305‬‬ ‫�أمني �سجل ال�شركات‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام امل��ادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن‬ ‫مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة �آالء وافنان كامل علي‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )93455‬بتاريخ ‪2009/2/10‬‬ ‫قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2014/4/7‬وقد مت‬ ‫تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة افنان كامل نزيه علي ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي الزرقاء ‪0798177471 /‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫احمد ابو خ�ضري‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬ ‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪/264‬ب) من قانون ال�شركات رقم (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته ارجو من دائني �شركة ميجا واط‬ ‫الهند�سية ذ‪.‬م‪.‬م وامل�سجلة لدى دائرة مراقبة ال�شركات حتت‬ ‫الرقم (‪ )25957‬بتاريخ ‪� 2011/9/5‬ضرورة تقدمي مطالباتهم‬ ‫املالية جتاه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع �أم ال وذلك‬ ‫خالل �شهرين من تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة‬ ‫ا�شهر للدائنني خارج اململكة وذلك على العنوان التايل‪ :‬ا�سم‬ ‫م�صفي ال�شركة‪ :‬عدنان منري بدران بدر عنوانه‪ :‬عمان ‪-‬‬ ‫حي املن�صور ‪� -‬شارع �شوكت اخل�صاونة بناية رقم ‪� 14‬ص‪.‬ب‬ ‫(‪ )2227‬رمز (‪ )11941‬تلفون (‪)0799259465‬‬ ‫م�صفي ال�شركة‬ ‫عدنان منري بدران بدر‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200127414( :‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام امل��ادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن‬ ‫مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة ال�ساموين وجربيل‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )104840‬بتاريخ ‪2012/7/8‬‬ ‫قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2014/4/7‬وقد مت‬ ‫تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة امين ال�ساموين ومراد جربيل ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي عمان املنارة ‪0798276238‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200060502( :‬‬

‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200080354( :‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬

‫ا���س��ت��ن��اد ًا لأح���ك���ام امل����ادة (‪�/28‬أ) م��ن ق��ان��ون ال�����ش��رك��ات رق���م (‪)22‬‬

‫يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة‪ :‬ب�أن‬ ‫ال�سيد ‪/‬ال�سادة �سليمان �سالمه �سليمان الرمامنه ال�شريك‪/‬ال�شركاء يف‬ ‫�شركة �سليمان وعمر الرمامنه وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم‬ ‫( ‪ ) 62889‬تاريخ ‪ 2002/3/21‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة‬ ‫وقد قام بابالغ �شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعار ًا بالربيد امل�سجل يت�ضمن‬ ‫رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة بتاريخ ‪2014/4/7‬‬ ‫وا�ستناد ًا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتبار ًا من‬ ‫اليوم التايل من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 956 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 789 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬هبه �سامل احمد ابو‬ ‫جماعه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬هبه �سامل احمد ابو‬ ‫جماعه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫عمان‪ /‬عمان اليادودة ‪ -‬قرب كان زمان ‪-‬‬ ‫�شارع ن�صر املقد�سي ‪ -‬ط‪� 2‬شقة ‪2‬‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/4/14‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬جمال �سالمه ا�سماعيل حماد‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫ع �م��ان‪ /‬ع �م��ان ‪ -‬دوار ال���ش��رق االو� �س��ط‬ ‫ ب �ج ��ان ��ب م ��ؤ� �س �� �س��ة ه ��دي ��ب ‪ -‬حم��ل‬‫الفاخوري لالطارات‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2014/4/16‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬فريد احمد خليل عيد‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫فرا�س نعيم يو�سف الرجبي‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200101021( :‬‬

‫حممد �سعيد علي الق�صراوي‬

‫ل�سنة ‪ 1997‬يعلن مراقب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫ب����أن ���ش��رك��ة‪ :‬ب����أن ال�سيد ‪/‬ال�����س��ادة �سليمان �سالمه �سليمان الرمامنه‬ ‫ال�����ش��ري��ك‪/‬ال�����ش��رك��اء يف ���ش��رك��ة ح�����س��ن ت��وف��ي��ق ال����ع����دوان و���س��ل��ي��م��ان‬ ‫���س�لام��ه ال��رم��ام��ن��ه وامل�����س��ج��ل��ة يف ���س��ج��ل ���ش��رك��ات ت�����ض��ام��ن حت��ت ال��رق��م‬ ‫( ‪ ) 62427‬تاريخ ‪ 2002/2/12‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة‬ ‫وقد قام بابالغ �شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعار ًا بالربيد امل�سجل يت�ضمن‬ ‫رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة بتاريخ ‪2014/4/7‬‬ ‫وا�ستناد ًا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتبار ًا من‬ ‫اليوم التايل من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬

‫مراقب عام ال�شركات‬

‫برهان عكرو�ش‬

‫برهان عكرو�ش‬

‫مذكرة تبليغ الئحة ا�ستئناف‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2014-66(/2-2‬سجل عام‬ ‫ال� �ه� �ي� �ئ ��ة ‪ /‬ال � �ق ��ا� � �ض ��ي‪ :‬ي �ح �ي ��ى حم �م��د‬ ‫عبدالقادر املعايطة‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬ ‫كامل مهاو�ش �سامل �سلمان‬ ‫امل��وق��ر‪ /‬امل��وق��ر مغاير مهنا ق��رب امل�سجد‬ ‫وكيلهم املحامي عبدالرحمن اخلري�شة‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬عبدالرحمن حممد �صايل‬ ‫اخلري�شه‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪-1‬حم� �م ��د اح� �م ��د ف �ه��د ح �� �س��ن ‪-2‬خ ��ال ��د‬ ‫�سليمان حممد ابراهيم ‪-3‬خليل فيا�ض‬ ‫ال�سحوم اب��و ري�شه ‪-4‬ح�ن��ان عبداحلميد‬ ‫ر��ش�ي��د ال���س�ع��دي ‪-5‬ع �ب��دال �ك��رمي �سلمان‬ ‫دحيالن الغدي�سان ‪ -6‬عبداهلل علي ح�سن‬ ‫ع�ي���س��ى ‪ -7‬م �ع��ن حم �م��د ام �ي�ن ع �ب��داهلل‬ ‫اخل�ضراء‬ ‫املوقر‪ /‬املوقر مغاير مهنا قرب امل�سجد‬ ‫االوراق املطلوب تبليغها‪ :‬الئحة ا�ستئناف‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2014- 802 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬ي��زن ��س�م�ير حممد‬ ‫الرطروط‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫انور عبداهلل يو�سف ن�صر‬

‫ع�م��ان‪� /‬صويلح ‪ -‬ب��دالل��ة موكلي �شارع‬ ‫مفلح اللوزي منزل رقم ‪101‬‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/4/14‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬رائد �شفيق حممد حمو‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2014- 851 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬اي �ه��اب ج�م�ع��ه رب�ي��ع‬ ‫ال�سيوف‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫�سلطان حممد تي�سري احمد خطاب‬

‫عمان‪ /‬عمان ‪ -‬اب��و علندا ‪ -‬خلف البنك‬ ‫اال��س�لام��ي ‪ -‬ع�م��ارة ‪ - 27‬بجانب �سوبر‬ ‫ماركت بالل‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح� ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/4/20‬ال �� �س��ا����ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رق��م أ�ع�لاه والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬احمد يو�سف عبدالقادر ابو �شنب‬ ‫وك�ي�ل��ه اال� �س �ت��اذ وع �ن��وان��ه امل �ح��ام��ي ر��ض��ا‬ ‫ال�ضالعني عمان ‪ /‬كلية حطني‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬ ‫�شقة‬

‫�شقــــــــة‬

‫ط � � ��ري � � ��ق ي� � � ��اج� � � ��ور ق � ��رب‬ ‫اجل��ام�ع��ة التطبيقية �شبه‬ ‫ف �ي�ل�ا م �� �س��اح �ت �ه��ا ‪350‬م‪2‬‬ ‫ع ��دا ال�ت�را� ��س واحل��دي �ق��ة‬ ‫اخل ��ارج� �ي ��ة م �ق ��ام ��ة ع�ل��ى‬ ‫م �� �س ��اح ��ة دومن ار� � � ��ض ‪-‬‬ ‫م�شجرة ومزروعة وم�سورة‬ ‫م ��دخ ��ل م �� �س �ت �ق��ل وب���س�ع��ر‬ ‫مغري جدا ‪� 225.000‬ألفان‬ ‫دينار عدم تدخل الو�سطاء‬ ‫للمراجعة ‪0797262255‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ح ��ي ن� � ��زال ��ش�ق��ة‬ ‫ط��اب��ق ار� �ض �ي��ة م���س��اح��ة‬ ‫‪105‬م ‪2‬ن� � � � � ��وم �� �ص ��ال ��ة‬ ‫و� �ص��ال��ون ح �م��ام مطبخ‬ ‫ب� � � ��رن� � � ��دة ‪ 4‬واج� � � �ه � � ��ات‬ ‫ح � �ج� ��ر خ � �ل� ��ف م ��در�� �س ��ة‬ ‫م �ي �� �س �ل��ون ك� �م ��ا ي �ت��وف��ر‬ ‫لدينا م�ساحات خمتلفة‬

‫مب��واق��ع اخ��رى م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫للبيع �ضاحية اليا�سمني‬ ‫�شقة م�ساحة ‪122‬م ‪ 3‬نوم‬ ‫حمامني �صالة و�صالون‬ ‫ج� � � ��دي� � � ��دة مل ت� ��� �س� �ك ��ن‬ ‫معفى م��ن الر�سوم قرب‬ ‫م�سجد الفقيه م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫�شقة للبيع يف اجلبيهة قرب‬ ‫م�سجد التالوي قريبة من‬ ‫اجلامعة الأردن�ي��ة م�ساحة‬ ‫‪ 165‬م�ت��ر م �ط �ب��خ راك� ��ب‬ ‫عمر البناء ‪� 6‬سنوات بحالة‬ ‫مم � �ت� ��ازة م �ك �ت��ب ج ��وه ��رة‬ ‫ال���ش�م��ايل ال�ع�ق��اري تلفون‬ ‫‪-0797720567 - 5355365‬‬ ‫‪0777720567‬‬

‫عقارات‬ ‫عقـــــــارات‬ ‫للبيع ح��ي ن ��زال ال ��ذراع‬ ‫عمارة مكونة من ‪� 7‬شقق‬ ‫واجهتني حجر م�ساحة‬ ‫االر�ض ‪ 300‬مرت م�ساحة‬ ‫ال �ب �ن��اء ‪ 556‬م�ت�ر ميكن‬ ‫بناء طابق بدخل �سنوي‬ ‫‪ 11000‬اف دي �ن��ار عقود‬ ‫�سنوية اذن ا�شغال حديث‬ ‫م ��وق ��ع ج� �ي ��د م ��ؤ� �س �� �س��ة‬ ‫ال �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪----------------‬‬‫م� �ن� �ط� �ق ��ة ال� � �ك � ��وم ق� ��رب‬ ‫اجل ��ام� �ع ��ة ال �ت �ط �ب �ي �ق �ي��ة‬ ‫خلف كازية احلرية �شبه‬ ‫ف �ي�لا م���س��اح�ت�ه��ا ‪350‬م‪2‬‬ ‫ع��دا ال�ترا���س واحلديقة‬ ‫اخل��ارج �ي��ة م �ق��ام��ة على‬ ‫م� ��� �س ��اح ��ة دومن ار� � ��ض‬ ‫‪ -‬م �� �ش �ج��رة وم� ��زروع� ��ة‬

‫وم�سورة مدخل م�ستقل‬ ‫وب� ��� �س� �ع ��ر م � �غ� ��ري ج � ��داً‬ ‫‪ 225.000‬ال� � ��ف دي� �ن ��ار‬ ‫ع� ��دم ت ��دخ ��ل ال��و� �س �ط��اء‬ ‫للمراجعة ‪0797262255‬‬ ‫متفرقات‬ ‫متفرقــــــات‬

‫ج � �ي ��ب ت� ��وي� ��وت� ��ا ب � � ��رادو‬ ‫م � � ��ودي � � ��ل ‪ 2006‬ل � ��ون‬ ‫ا� �س��ود ف��ل �أب���ش��ن كرا�سي‬ ‫ج �ل��د ج �ن �ط��ات ف�ح����ص ‪4‬‬ ‫ج�ي��د ب�سعر م �غ��ري ج��دا‬ ‫ق��اب��ل ل�ل�ت�ب��دي��ل ب���س�ي��ارة‬ ‫ح ��دي� �ث ��ة ‪079726225‬‬ ‫ ‪- 077475114‬‬‫‪0785150089‬‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــوب‬ ‫مطلوب �شقة ار�ضية الكر�سي‬ ‫مقابل ا�سواق ال�سالم م�ساحة‬ ‫‪200‬م‪ + 2‬ح��دي �ق��ة ‪ +‬ت��را���س‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫وعمرها ال يزيد عن ‪� 5‬سنوات‬ ‫م��ن امل��ال��ك ف�ق��ط للمراجعة‬ ‫‪0785672194 - 0798864320‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫م �ط �ل��وب ار�� ��ض ل�ل���ش��راء‬ ‫اجلاد من املالك مبا�شرة‬ ‫يف ت �ل��اع ال �ع �ل��ي ب � ��دران‬ ‫اجل �ب �ي �ه��ة خ��رب��ة م�سلم‬ ‫��ش��ارع االردن اب��و ن�صري‪،‬‬ ‫مكتب ج��وه��رة ال�شمايل‬ ‫العقاري تلفون ‪5355365‬‬ ‫‪-0797720567‬‬ ‫‬‫‪0777720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫مطلوب �شقق يف منطقة‬ ‫حي نزال الذراع واملناطق‬ ‫املحيطة ال يهم امل�ساحة‬ ‫�أو ال� �ع� �م ��ر ع� ��ن ط��ري��ق‬ ‫امل��ال��ك مبا�شرة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬


‫‪12‬‬

‫م�����������������ق�����������������االت‬

‫الثالثاء (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2617‬‬

‫ب�سام نا�صر‬

‫االستقرار‬ ‫أم الحرية؟‬ ‫ثنائية قاتلة‬

‫بعد م��رور ث�لاث �سنوات على ان�ق��داح ��ش��رارة الربيع‬ ‫العربي‪ ،‬وا�شتعال احل��راك ال�شعبي املتمرد على �أنظمة‬ ‫الف�ساد واال��س�ت�ب��داد‪ ،‬م��ا ال��ذي �أف�ضت �إل�ي��ه االنتفا�ضات‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة وم ��ا ه��ي م ��آالت �ه��ا؟ ه��ل ا��س�ت�ط��اع��ت الأن �ظ �م��ة‬ ‫ال�سيا�سية الراف�ضة للربيع العربي حما�صرة ال�ث��ورات‬ ‫و�إج�ه��ا��ض�ه��ا وب��ال �ت��ايل �إن �ه��اء احل� ��راك ال �ث��وري ال�ع��رب��ي‬ ‫واعتباره حالة قامت وانف�ض �سوقها؟‬ ‫لي�س م��ن ال�ت���ش��ا�ؤم ال �ق��ول �إن الأن �ظ �م��ة ال�سيا�سية‬ ‫الفاعلة وامل � ؤ�ث��رة يف عاملنا العربي ا�ستطاعت حما�صرة‬ ‫الثورات العربية‪ ،‬ومتكنت من ت�شويه �صورتها با�صطناع‬ ‫حالة من الفو�ضى العارمة عمت البالد التي قامت فيها‬ ‫الثورات‪ ،‬وك�أنهم يريدون �إي�صال ر�سالة لل�شعوب العربية‬ ‫مفادها �أن الثورات ال تقود �إال �إىل انهيار البالد وخراب‬ ‫عمرانها‪.‬‬ ‫ل���س��ان ح ��ال الأن �ظ �م��ة ال��راف���ض��ة ل �ل �ث��ورات العربية‬ ‫واملرعوبة منها‪ ،‬إ�ط�لاق �صفارات النذير والتحذير من‬ ‫الأخ �ط��ار امل ��أ� �س��اوي��ة‪ ،‬وامل���ص��ائ��ب ال�ك��ارث�ي��ة ال �ت��ي �ستحل‬ ‫بال�شعوب ح��ال اندفاعها وتهورها بامل�شاركة يف الثورات‬ ‫وال�ت�م��رد ع�ل��ى �أن�ظ�م�ت�ه��ا‪ ،‬ف�ه��ي ل��ن جت�ن��ي م��ن وراء ذل��ك‬ ‫كله �إال ان�ع��دام الأم��ن وا ألم ��ان‪ ،‬وذه��اب نعمة االطمئنان‬ ‫واال�ستقرار‪.‬‬

‫حازم ع ّياد‬

‫حسن نصراهلل‬ ‫والحل السياسي‬ ‫بعد م�ع��ارك ي�ب�رود ودخ ��ول ال �ق��وات التابعة‬ ‫للنظام ال���س��وري البلده �أطلقت ط�ه��ران مبادرة‬ ‫حلل االزم��ة ال�سورية‪ ،‬م�ؤ�شر وا�ضح على تعاظم‬ ‫ال �ن �ف��وذ االي� � ��راين يف � �س��وري��ا و��س�ي�ط��رت�ه��ا على‬ ‫املفا�صل ال�سيا�سية والع�سكرية يف النظام‪ ،‬اال ان‬ ‫م�ع��ارك ال�لاذق�ي��ة اع ��ادت �شيئا م��ن ال �ت��وازن اىل‬ ‫ال�ساحة ال�سورية‪ ،‬طهران بدورها تعلم ان �سرعة‬ ‫ا�ستثمار االجن ��ازات الع�سكرية مرتبط بقدرتها‬ ‫على ترجمة ذل��ك �سيا�سيا للو�صول اىل �صفقة‬ ‫�سيا�سية ت �خ��دم م���ص��احل�ه��ا ب�ع�ي��دا ع��ن م�صالح‬ ‫الدول االقليمية‪.‬‬ ‫ت�صريحات ح�سن ن�صر اهلل االخ�ي�رة ت�ؤكد‬ ‫الرغبة االي��ران�ي��ة ب�إيجاد ح��ل �سيا�سي‪� ،‬إذ نقلت‬ ‫�صحيفة ال�سفري اللبنانية ع��ن ن���ص��راهلل قوله‬ ‫ان االزم��ة ال�سورية لن جتد طريقها للحل عرب‬ ‫احل���س��م الع�سكري وال ب��د م��ن احل��ل ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫ال�ت���ص��ري�ح��ات االخ �ي�رة ت�تراف��ق م��ع امل�ف��او��ض��ات‬ ‫امل�ت�ج��ددة ب�ين ط �ه��ران وال��والي��ات امل�ت�ح��دة ح��ول‬ ‫امل �ل��ف االي� � ��راين وت� � أ�ت ��ي يف اع �ق��اب رف ��ع احل�ظ��ر‬ ‫ع��ن ا� �س �ت�يراد ق�ط��ع غ �ي��ار ل �ل �ط��ائ��رات ال�ت�ج��اري��ة‬ ‫االيرانية من ال�شركات االمريكية‪ ،‬اي��ران تبحث‬ ‫ع��ن ح��ل ال ت�شرتك فيه م��ع دول االقليم ب��ل مع‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة االم��ري�ك�ي��ة خ��دم��ة مل�صاحلها‬ ‫وتعظيما ملكانته االقليمية وهروبا يف ذات الوقت‬ ‫من التعقيدات االقليمية التي قد تفر�ض عليها‬ ‫تقدمي تنازالت لدول اقليمية بعينها‪.‬‬ ‫اي��ران تذهب بعيدا ب�سعيها لتوظيف االزمة‬ ‫ال�سورية يف مفاو�ضات ملفها النووي مع الغرب‬ ‫والواليات املتحدة االمريكية‪ ،‬متجاهلة �شركاءها‬ ‫االقليميني‪ ،‬فهي ت�سعى الجراء مقاي�ضة �سيا�سية‬ ‫ت�ه��دف اىل رف��ع ال�ع�ق��وب��ات وال�ت��و��ص��ل اىل حلول‬ ‫تتعلق بربناجمها ال�ن��ووي مع ال��والي��ات املتحدة‬ ‫االمريكية‪ ،‬وتعزيز مكانتها االقليمية من خالل‬ ‫التفاهم املبا�شر مع ال��والي��ات املتحدة‪ ،‬وكخطوة‬ ‫ت�شجيعية ع�ل��ى االرج ��ح ف�ق��د �سمحت ال��والي��ات‬ ‫امل �ت �ح��دة االم��ري �ك �ي��ة ل �ط �ه��ران ب��ا� �س �ت�يراد قطع‬ ‫غيار لطائراتها التجارية‪ ،‬وهو م�ؤ�شر آ�خ��ر على‬ ‫ا��س�ت�م��رار امل��راه �ن��ة ع�ل��ى امل �ف��او� �ض��ات االم��ري�ك�ي��ة‬ ‫االيرانية‪.‬‬ ‫االزمة ال�سورية ت�أخذ منحى جديدا فتحكم‬ ‫اي��ران مبفا�صل ال�صراع والف�شل ال��ذي واجهته‬ ‫ال��دول العربية يف ادارة ال�صراع يف �سوريا �أعطى‬ ‫ايران ثقال ا�ستثنائيا مكنها من جتاوز الدعوات‬ ‫لإق�صائها ع��ن احل��ل ال�سيا�سي ال��ذي انطلق يف‬ ‫(ج�ن�ي��ف ‪ )2‬ل�ت�ن�ف��رد الآن ط �ه��ران �أك�ث�ر م��ن �أي‬ ‫وقت م�ضى يف �صياغة احلل ال�سيا�سي املمكن يف‬ ‫امل�ستقبل‪ ،‬فهي الآن جزء مهم من املفاو�ضات حول‬ ‫م�ستقبل النظام ال�سوري بعد ان متكنت من ربطه‬ ‫باملفاو�ضات املتعلقة مبلفها النووي‪ ،‬يف املقابل ف�إن‬ ‫الواليات املتحدة االمريكية ترى يف �إبعاد طهران‬ ‫عن مو�سكو واالنفراد ب�إيجاد حل �سيا�سي للملف‬ ‫ال�ن��ووي واالزم��ة ال�سورية �سيفقد رو�سيا مزيدا‬ ‫م��ن االوراق ال�ضاغطة ع�ل��ى ال��والي��ات املتحدة‬ ‫وعلى ر�أ�سها االزمة ال�سورية وال��دور االي��راين يف‬ ‫املنطقة العربية وهو ما �سيفاقم من عزلة رو�سيا‬ ‫م�س��قبال ويفقدها حليفا مهما يف �صراعها مع‬ ‫الغرب‪.‬‬ ‫م�سارعة ح�سن ن�صراهلل إلط�لاق ت�صريحات‬ ‫ج ��دي ��دة يف اع� �ق ��اب ال �ت �� �ص��ري �ح��ات االح �ت �ف��ال �ي��ة‬ ‫لالنت�صار يف ي�ب�رود‪ ،‬ت�شري ب��و��ض��وح اىل جدية‬ ‫م���س��ار امل�ف��او��ض��ات ال ��ذي تخطه ط �ه��ران ورغ�ب��ة‬ ‫ملحة با�ستثمار ال�ت�غ�يرات ال�سيا�سية امليدانية‬ ‫والدولية‪ ،‬كما انها داللة جديدة على فقدان ب�شار‬ ‫اال��س��د ال�سيطرة ال�سيا�سية والع�سكرية وت��ويل‬ ‫طهران زمام املبادرة بالكامل‪ ،‬ما يتيح املجال لعقد‬ ‫�صفقة يتم خاللها االطاحة بب�شار اال�سد مقابل‬ ‫احل�صول على �صفقة مقبولة يف امللف النووي‪.‬‬ ‫اي��ران باتت طرفا ا�سا�سيا يف احلل ال�سيا�سي‬ ‫�إال �أن احلل ال يتوقف على مراعاة م�صالح ايران‬ ‫وملفها النووي فقط بل ميتد اىل اطراف اقليمية‬ ‫عربية اىل جانب تركيا‪ ،‬بالنهاية ف�إن ديناميكية‬ ‫ال �� �ص��راع يف ��س��وري��ا وت �ع��دد االط� ��راف االقليمية‬ ‫والدولية املنخرطة قد تعني �أنها مراهنة ايرانية‬ ‫خ�ط��رة جتعلها ره�ي�ن��ة ب��ال�ت�ح��والت امل�ي��دان�ي��ة يف‬ ‫�سوريا وب�ق��درة االط ��راف االقليمية على تعقيد‬ ‫احل�سابات االيرانية واالمريكية‪.‬‬

‫وه��ا هي الأمثلة الواقعية حا�ضرة �أمامكم‪ ،‬انظروا‬ ‫�إىل م��ا ي�ح��دث يف ليبيا و��س��وري��ا وم���ص��ر وال�ي�م��ن‪ ،‬م��اذا‬ ‫جنت �شعوب تلك الدول من وراء ثوراتها‪ ،‬ما الذي حققه‬ ‫ال�شعب الليبي بعد �إ�سقاط نظام القذايف هل جنحوا يف‬ ‫ت�أ�سي�س دولة قوية قادرة على حكم البالد �أم �أن الفو�ضى‬ ‫هي العنوان الأبرز والأظهر يف ليبيا؟ ماذا �صنعت الثورة‬ ‫امل�صرية بعد �إ�سقاطها الرئي�س مبارك؟ هل ا�ستطاعت �أن‬ ‫تقود م�صر �إىل بر الأمن والأمان �أم �أن تداعياتها �أحدثت‬ ‫حالة من اال�ستقطاب احلاد يف املجتمع امل�صري �أغرقته يف‬ ‫حالة من االنهيار واالنحدار؟‬ ‫م��اذا جنى ال���س��وري��ون م��ن وراء ث��ورت�ه��م بعد ثالث‬ ‫�سنوات على اندالعها؟ مئات �آالف القتلى واملفقودين‪،‬‬ ‫وماليني املهجرين داخل �سوريا وخارجها‪ ،‬ماذا تبقى من‬ ‫�سوريا بعد كل هذا االقتتال واالحرتاب؟ ماذا حل باليمن‬ ‫ب�ع��د ان ��دالع ث��ورت�ه��م؟ ه��ل ا�ستطاعت ال �ث��ورة �أن جتلب‬ ‫لليمن احلرية والكرامة والعدالة؟ �أم �أنها فتحت كل �أنواع‬ ‫ال�شرور عليه با�شتعال ال�صراعات القبلية والطائفية بني‬ ‫�أبنائه؟ هذه هي �سبيل طريق الثورات‪� ،‬إ�سقاط للأنظمة‬ ‫القوية املنيعة‪ ،‬وبعدها اخلراب والفو�ضى‪ ،‬هذا ما يقوله‬ ‫ويروجه مهاجمو الثورات العربية‪ ،‬واملحذرون منها‪.‬‬ ‫ه�ك��ذا ي��ري��د أ�ع ��داء الربيع العربي وخ�صومه و�ضع‬

‫ال�شعوب العربية �أمام ثنائية قاتلة‪ ،‬احلرية �أم اال�ستقرار؟‬ ‫لكي ير�سخ يف العقل اجلمعي ال�ع��رب��ي �أن ال�ط��ري��ق �إىل‬ ‫احلرية لن تكون �إال على �أك��وام من اجلماجم والأ�شالء‬ ‫وبحور الدماء‪ ،‬وخراب العمران وذهاب الأمن واال�ستقرار‪.‬‬ ‫م��اذا �ستختار ال�شعوب العربية حينما تو�ضع �أم��ام‬ ‫هذه الثنائية امل�صنوعة بعناية فائقة؟ والتي ت�شي بعبثية‬ ‫امل�ط��ال�ب��ة ب��احل��ري��ة ألن �ه��ا �ستف�ضي حتما �إىل الفو�ضى‬ ‫والقتل وال��دم��ار وتدهور االقت�صاد وانفجار ال�صراعات‬ ‫العرقية والطائفية بني �أبناء املجتمع الواحد‪.‬‬ ‫أ�م � ��ام احل � ��االت امل �� �ش��اه��دة وال �ق��ائ �م��ة م ��ن ا��ش�ت�ع��ال‬ ‫ال�صراعات يف املجتمعات العربية‪ ،‬وتو�سع دوائر االحرتاب‬ ‫الداخلي‪ ،‬مع كل ما ي�صاحبها من مظاهر اال�ستهتار بحياة‬ ‫امل��واط�ن�ين‪ ،‬واالع �ت��داء على حقهم يف احل �ي��اة‪ ،‬وممار�سة‬ ‫الأعمال الوح�شية ال�صادمة‪ ،‬ومواقعة كل �ألوان اجلرائم‬ ‫الب�شعة ال�شنيعة‪ ،‬ف�إن من املرجح �أن ال�شعوب العربية يف‬ ‫غالبها �ستنحاز �إىل خيار املحافظة على القائم خوفا من‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫ال يخفى �أن نتائج ال �ث��ورات واالن�ت�ف��ا��ض��ات العربية‬ ‫ج��اءت يف غالبها حمبطة‪ ،‬وخميبة للآمال التي عقدت‬ ‫عليها‪ ،‬وتكبدت �شعوب ال��دول العربية التي قامت فيها‬ ‫تلك الثورات خ�سائر فادحة‪ ،‬ويف الوقت نف�سه مل حتقق‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫م��ا ك��ان��ت حتلم ب��ه وتتطلع �إل �ي��ه‪ ،‬فلم متنحهم احلرية‬ ‫وال �أقامت دوال تعي�ش يف ظل حكمها بالكرامة والعدالة‬ ‫االجتماعية‪.‬‬ ‫تلك النتائج املحبطة �سترتك �آثارها العك�سية القلقة‬ ‫على نف�سية الإن�سان العربي الذي يراد له �أن يفقد الثقة‬ ‫يف �أي �سبيل م��ن �سبل التغيري‪ ،‬فكما �أن�ه��م �أف�شلوا �أم��ام‬ ‫عينيه جتربة امل�سار الدميقراطي يف م�صر‪ ،‬و�أجه�ضوا‬ ‫جتربة العمل ال�سيا�سي ال�سلمي‪ ،‬ف�إنهم �ساعون يف �إف�شال‬ ‫خ�ي��ار امل��واج�ه��ة الع�سكرية امل�سلحة ك�م��ا ه��و م�شاهد يف‬ ‫احلالة ال�سورية‪ ،‬لت�صل الر�سالة �إىل ال�شعوب العربية ب�أن‬ ‫جميع طرق التغيري �أمامكم مقفلة وم�سدودة‪.‬‬ ‫م��ن امل � ؤ�ك��د �أن ح��را���س ال�ق��ائ��م يف عاملنا ال�ع��رب��ي‪ ،‬لن‬ ‫ي �ت��وان��وا ع��ن ح��را� �س��ة �سلطانهم وح�م��اي�ت��ه ب�ك��ل ال�سبل‬ ‫املمكنة واملتاحة‪ ،‬فهي بالن�سبة لهم معركة وج��ود‪ ،‬لكن‬ ‫دع ��اة التغيري ورج ��ال ا إل� �ص�ل�اح ل��ن ي�ت��وان��وا ه��م كذلك‬ ‫ع��ن �إ��ش��اع��ة ال��وع��ي امل�ح��رك لل�شعوب ملوا�صلة م�سريتها‬ ‫املطالبة باحلريات‪ ،‬والتخل�ص من �أنظمة القمع والف�ساد‬ ‫واال��س�ت�ب��داد‪ ،‬مهما عظمت الت�ضحيات‪ ،‬فالطريق �شاق‬ ‫وطويل وباهظ التكاليف‪ ،‬وبدايته تكون ب�صناعة الإن�سان‬ ‫القادر على حتمل م�س�ؤولية ذلك اخليار وتبعاته الثقيلة‬ ‫اجل�سيمة‪.‬‬ ‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫أفق جديد‬

‫التعنت اإلسرائيلي‬ ‫بالدعم األمريكي إىل متى؟‬

‫لهذه البالد قدر مع اهلل‬ ‫مل ي���س�ل��م الأردن‪ ،‬ق��دمي��ا‬ ‫�أوح � ��دي � �ث � ��ا‪ ،‬يف ك� �ت ��ب ال� �ت ��اري ��خ‬ ‫�أو ال �ت �ح �ل �ي�ل�ات احل ��ال� �ي ��ة م��ن‬ ‫االت �ه��ام��ات امل�غ��ر��ض��ة ب � أ�ن��ه كيان‬ ‫م �� �ص �ط �ن��ع وم� �ن� �ط� �ق ��ة ع ��ازل ��ة‬ ‫وم �� �س �ت��وع��ب وم� ��� �س� �ت ��ودع ل�ك��ل‬ ‫�أزمات املنطقة! وهذه االتهامات‬ ‫جت� � �م � ��ع اجل � � �ه � ��ال � ��ة ب� ��ال� ��دي� ��ن‬ ‫والتاريخ واجلغرافيا والتكوين‬ ‫االجتماعي والدميغرايف ل�سكان‬ ‫البلد!‬ ‫ف �ف��ي ع �ق �ي��دت �ن��ا وت��اري �خ �ن��ا‬ ‫اال�� �س�ل�ام ��ي ك � ��ان ل� �ه ��ذا ال �ب �ل��د‬ ‫حمطات جعلت منه املنطلق نحو‬ ‫الن�صر والفتوحات وك��ان دائما‬ ‫ال���س�ي��اج ال� ��ذي ي�ح�م��ي يف كنفه‬ ‫املقد�سات‪ ،‬ولقد ت�شرفت املنطقة‬ ‫مبرور ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم الذي ما انفك يوجه �أنظار‬ ‫أ�م �ت��ه ن�ح��و ه��ذه ال�ب�ق�ع��ة‪ ،‬ففيها‬ ‫�سيكون م�ستقبل اال�سالم الزاهر‬ ‫و آ�خ � ��ر خ�ل�اف ��ات ال� �ه ��دى و� �س��ار‬ ‫م��ن ب �ع��ده اخل�ل�ف��اء وال���ص�ح��اب��ة‬ ‫على ذات ا ألث ��ر‪ ،‬فكانت امل�ع��ارك‬ ‫احلا�سمة من هنا من الأردن من‬ ‫الريموك‪ ،‬وا�ستمر �صالح الدين‬ ‫ع�ل��ى �سنة ��س��اب�ق�ي��ه ف�ك��ان يزنر‬ ‫الأردن بالقالع احل�صينة كقلعة‬ ‫عجلون لتبقى ال�ع�ين ال�ساهرة‬ ‫على رعاية وحماية بيت املقد�س‪.‬‬ ‫من الأردن ك��ان العبور اىل‬

‫الفتوحات فكان ال بد �أن تقد�س‬ ‫الأر���ض بدماء ورف��ات ال�صحابة‬ ‫حتى لتكاد تناف�س مكة واملدينة‪،‬‬ ‫وك��ان ال ب��د �أن يكون ج��زء منها‬ ‫من بيت املقد�س واجل��زء االخر‬ ‫م��ن ال�ك�ن��ف لتحفه ال�برك��ة من‬ ‫االنحاء كلها‪ :‬بركة يف الإن�سان‬ ‫وبركة يف الأر�ض‪ ،‬وت�صله كذلك‬ ‫بركة ال���ش��ام‪ ،‬فال�شام خ�يرة اهلل‬ ‫من �أر��ض��ه يجتبي اليها خريته‬ ‫من عباده‪ ،‬وما نق�ص يف الأر�ض‪،‬‬ ‫كما قال املف�سرون‪ ،‬زيد يف ال�شام‬ ‫وم � ��ا ن �ق ����ص يف ال� ��� �ش ��ام زي � ��د يف‬ ‫فل�سطني‪ ،‬بل جاء يف التف�سري �أن‬ ‫هذه الأر�ض هي املنجى وموطن‬ ‫الربكة للعاملني �أجمعني كما جاء‬ ‫يف قوله تعاىل "وجنيناه ولوطا‬ ‫اىل الأر� � ��ض ال �ت��ي ب��ارك �ن��ا فيها‬ ‫للعاملني"‪.‬‬ ‫بهذا املنطق يجب �أن يتعامل‬ ‫�أبناء الأردن وكرامه مع الأحداث‬ ‫ال �ت��ي ت�ع���ص��ف ب ��ا ألم ��ة م ��ن كل‬ ‫اجلهات حتى ك��ادت تتهاوى من‬ ‫كرثة ال�ضربات‪ ،‬فقد غدا الأردن‬ ‫ال�ب�ي��ت ا آلم ��ن ال ��ذي ي� ��أوي إ�ل�ي��ه‬ ‫كل م�ست�ضعف وطريد ومظلوم‪،‬‬ ‫وال�شعب الأردين الأ�صيل يجب‬ ‫�أن ي�ق��اب��ل ه ��ذا مب�ن�ط��ق ال�شكر‬ ‫وال �ف �خ��ر �أن ج�ع��ل اهلل ح��اج��ات‬ ‫ع� �ب ��اده ال �ي �ه��م ف �ه��ذا ا��ص�ط�ف��اء‬ ‫ال���س��ادة واملتف�ضلني‪ ،‬ف��رزق اهلل‬

‫وكفالته م�ضمونة لعباده‪ ،‬ولكن‬ ‫التفا�ضل فيمن ي�خ�ت��اره��م اهلل‬ ‫ليكونوا و�سيلة وج���س��را وعونا‬ ‫ون�صرا لكل �صاحب حاجة‪.‬‬ ‫مبنطق اخل�يري��ة وال��زي��ادة‬ ‫وال�برك��ة ال�لاحم��دودة يجب �أن‬ ‫نقابل ح��اج��ات اخ��وان�ن��ا‪ ،‬بعطاء‬ ‫يحاول �أن ي�سد ما ا�ستطاع من‬ ‫اخل� � ��روق دون خ� ��وف م ��ن غ��د‪،‬‬ ‫ب �ع �ط��اء م ��ن ال ي�خ���ش��ى ال�ف�ق��ر‪،‬‬ ‫ف��ال �ع �ط��اء ال �ب �� �ش��ري ي���س�ت�ح��ث‬ ‫ال �ع �ط��اء ال ��رب ��اين م��ع ال ��زي ��ادة‪،‬‬ ‫والإم �� �س��اك ي�ستحث الت�ضييق‬ ‫وحمق الربكة‪.‬‬ ‫ل�ق��د ك ��رم اهلل ه ��ذه ال�ب�لاد‬ ‫وج �ع��ل ل �ه��ا م ��وع ��دا م�ستقبليا‬ ‫م� ��ع ك� ��رام� ��ة وع � � ��زة م �ن �ت �ظ��رة‪،‬‬ ‫ه � ��ذا م ��وع ��د ي �ق �ي �ن��ي ال ي �غ�يره‬ ‫تخاذل احلكومات وال تفريطها‬ ‫وال �أخ � �ل� ��اق ب �ع ����ض ال �� �س��وق��ة‬ ‫واحل��ري���ص�ين ع�ل��ى ال��دن�ي��ا‪ ،‬ه��ذا‬ ‫ق��در إ�ل�ه��ي �سيحمله بع�ض �أه��ل‬ ‫الكرامة لينفذوا �إرادة اهلل على‬ ‫�أر�ضه ويف عباده‪ ،‬من �شرق النهر‬ ‫�ست�أتي الب�شائر ويك��ن التغيري‬ ‫ورواده ل��ن ي�ك��ون��وا املتقاع�سني‬ ‫وال املتقلقلني وال امل�شكيكني‪،‬‬ ‫بل طالئعه هم الذين ي�أخذون‬ ‫ا ألم � � � ��ر ب� �ع ��زمي ��ة ال خ� � ��ور وال‬ ‫تراجع وال �ضعف فيها‪� ،‬إن �أر�ض‬ ‫الأردن امل�ب��ارك��ة ال ت�ضيق فهذه‬

‫ك ��رام ��ة اهلل ل �ه��ا‪ ،‬ف �ه��ل ت�ضيق‬ ‫�أخالق رجاله؟‬ ‫وي� �ب� �ق ��ى ال � � �� � � �س � � ��ؤال‪ :‬أ�ي � ��ن‬ ‫ن� � �ح � ��ن م� � � ��ن � � �ص � �ن� ��اع� ��ة جم ��د‬ ‫ال��وط��ن وت�خ��زي��ق ع�ي��ون ك��ل من‬ ‫ي�ت�ه�م��ون��ه؟! �أم أ�ن �ن��ا م��ن ال��ذي��ن‬ ‫يكتفون بالعي�ش ع�ل��ى خ�يرات��ه‬ ‫دون رد اجل� �م� �ي ��ل؟ �أي �ح �م �ل �ن��ا‬ ‫ال��وط��ن ف��وق ه�م��وم��ه �أم نحمل‬ ‫بع�ض همه وه��م �أه�ل��ه ون�ح��اول‬ ‫�أن نو�صلهم اىل بر الأمان؟! هل‬ ‫يرى فينا النا�س �أخ�لاق الأردن‬ ‫و�أ�صالته التي �شوهتها الأنظمة‬ ‫واحل � �ك� ��وم� ��ات وج �ع �ل �ت �ن��ا ن �ب��دو‬ ‫كاملنتفعني م��ن امل�صائب الذين‬ ‫نتاجر بعذابات الآخ��ري��ن؟! هل‬ ‫نقدم ال�صورة الأخ��رى والوجه‬ ‫الأف�ضل؟!‬ ‫هل ن�ست�شعر عظم وجودنا‬ ‫على هذه الأر�ض ونعرف الهدف‬ ‫من وجودنا �أم نكون جمرد رقم‬ ‫ع��ا���ش وم� ��ات يف ال �ت �ي��ه دون �أن‬ ‫يحرك �ساكنا؟!‬ ‫ه�ن��ا خ�ي�رة الأر� � ��ض وخ�ي�رة‬ ‫العباد و أ�ن��ت فقط من يحدد �أن‬ ‫كنت �ستنتفع من الهبة واملنزلة‬ ‫وت � �ك� ��ون أ�ه �ل ��ا ل� �ه ��ذه ال �ع �ط �ي��ة‬ ‫الربانية‪.‬‬ ‫�أحمد الزرقان‬

‫آفــة الغـرور‬ ‫يف �أث � �ن� ��اء درا�� �س� �ت ��ي � �س�يرة‬ ‫اخل �ل �ي �ف��ة �أب � ��ي ب �ك��ر ال �� �ص��دي��ق‬ ‫وخ��ا� �ص��ة ف���ص��ل ح ��روب ال� ��ردَّة‪،‬‬ ‫الح � �ظ� ��ت يف ال � ��ذي � ��ن ت� �ن� �ب� ��أوا‬ ‫وادع � � ��وا ال �ن �ب��وة وه� ��م الأ�� �س ��ود‬ ‫ال �ع �ب �� �س��ي (ع �ب �ه �ل��ة ب ��ن ك �ع��ب)‬ ‫م��ن قبيلة عب�س‪ ،‬وطليحة بن‬ ‫خ��وي �ل��د الأ� � �س � ��دي‪ ،‬وم���س�ي�ل�م��ة‬ ‫ال� �ك ��ذاب ب ��ن ث �م��ام��ة احل �ن �ف��ي‪،‬‬ ‫وج��دت جمموعة م��ن ال�صفات‬ ‫جتمع بينهم وه��ي �أنهم �شعراء‬ ‫وخ �ط �ب��اء م �ف��وه��ون‪ ،‬وع�ن��ده��م‬ ‫م� ��ن ال �� �ش �ج��اع��ة وال �ف��رو� �س �ي��ة‬ ‫ح� ��ظ واف � � ��ر‪ ،‬وه� � ��ذه ال �� �ص �ف��ات‬ ‫ت��ؤه��ل الإن���س��ان يف ذل��ك الزمن‬ ‫ب��ال �� �س �ي��ادة وال��رئ��ا� �س��ة ل�ق��وم��ه‪،‬‬ ‫وم� ��ن ه �ن��ا �أ� �ص��اب �ه��م ال� �غ ��رور‪،‬‬ ‫وه��و �أن �صفاتهم ت�ؤهلهم لكي‬ ‫تتعدى بهم �سيادة قومهم �إىل‬ ‫��س�ي��ادة ال �ع��رب‪ ،‬وال ي�ك��ون ذل��ك‬ ‫�إال بادعاء النبوة لكي تدين لهم‬ ‫العرب جميعاً‪ ،‬وهكذا �س ّول لهم‬ ‫�شيطانهم وغرورهم واعتدادهم‬ ‫ب�أنف�سهم انتحال �صفة النبوة‪.‬‬

‫وه � ��ذه الآف� � ��ة امل �ه �ل �ك��ة امل��دم��رة‬ ‫القاتلة ق��د ت�صيب حتى بع�ض‬ ‫�أبناء الدعوات الذين ت�ساقطوا‬ ‫منها ف� ً‬ ‫ضال ع��ن �أب�ن��اء املجتمع‬ ‫ب�شكل ع ��ام‪ ،‬ف�ق��د يح�صل امل��رء‬ ‫�شيئاً من العلم والذكاء والقدرة‬ ‫والإمكانات على التحليل وقراءة‬ ‫ال��واق��ع وا��س�ت���ش��راف امل�ستقبل‬ ‫ف�يرى يف نف�سه �أن��ه �أف�ضل من‬ ‫�أق��ران��ه و�إخ ��وان ��ه فيت�سلل �إىل‬ ‫نف�سه الإع �ج��اب وال�ت�ع��ايل على‬ ‫م� ��ن ح ��ول ��ه مم� ��ا ي �ف �� �ض��ي �إىل‬ ‫الغرور وقد ي�صل به �إىل ما هو‬ ‫�أخطر �آفة الكرب �أعاذنا اهلل منها‬ ‫جميعاً‪ ،‬لأن الر�سول ق��ال‪( :‬ال‬ ‫ي��دخ��ل اجل�ن��ة م��ن ك��ان يف قلبه‬ ‫مثقال ذرة من كرب)‪ ،‬ولأن الكرب‬ ‫ك �م��ا و� �ص �ف��ه (ه� ��و ب �ط��ر احل��ق‬ ‫وغ �م��ط ال �ن��ا���س) �أي رد احل��ق‬ ‫وعدم االنقياد له وازدراء النا�س‬ ‫واال� �س �ت �خ �ف��اف ب �ه��م وم� ��ن ث��م‬ ‫اح�ت�ق��اره��م‪ .‬ف �ه ��ؤالء امل �غ��رورون‬ ‫بعلمهم و�إمكاناتهم ال يعرفون‬ ‫التوا�ضع الذي هو �صفة الأنبياء‬

‫وال� �ع� �ل� �م ��اء ال ��رب ��ان� �ي�ي�ن و�أه � ��ل‬ ‫التقوى وال�صدق وا إلخ�لا���ص‪،‬‬ ‫لأن التوا�ضع يطامن من غلواء‬ ‫ال�ن�ف����س امل� �غ ��رورة �أو امل �ت �ك�برة‪،‬‬ ‫فهذا اخلليفة عمر بن اخلطاب‬ ‫فاروق هذه الأمة حدثته نف�سه‬ ‫�شيئاً فجمع النا�س وخطب بهم‬ ‫م ��ذك ��راً ن�ف���س��ه �أن� ��ه ك ��ان ي��رع��ى‬ ‫الغنم يف مكة على قراريط من‬ ‫ق��ري ����ش‪ ،‬ف�ل�م��ا ق�ي��ل ل��ه م��ا زدت‬ ‫على �أن �أ�س�أت لنف�سك‪ ،‬قال‪ :‬لقد‬ ‫حدثتني نف�سي �شيئاً ف��أردت �أن‬ ‫�أ�أدب �ه ��ا و�أط��ام��ن م��ن غ��روره��ا‪.‬‬ ‫وكم من داعية �أو قائد �أو عامل‬ ‫�أو م�س�ؤول قاده الغرور �إىل نظر‬ ‫��س�ط�ح��ي وت�ف�ك�ير ف��اج��ر جعله‬ ‫يتبخرت ك��ال�ط��اوو���س زه ��واً مبا‬ ‫مي�ل��ك ومل ي�ت��وا��ض��ع هلل وك��أن��ه‬ ‫يحاكي ق�صة ق��ارون (ق��ال �إمنا‬ ‫�أوتيته على علم عندي) فت�أخذه‬ ‫العزة بالإثم والأنفة يف دين اهلل‬ ‫على ال�ت�ع��ايل على خلقه ويعد‬ ‫نف�سه (�أبو العريف) يف كل �شيء‬ ‫وهو الذي يفهم وغريه جهالء‪،‬‬

‫ف�ت�ت���س�ل��ل �إىل ن�ف���س��ه امل��ري���ض��ة‬ ‫�آف��ة ال�غ��رور كال�سرطان وحتتل‬ ‫خاليا عقله وفكره ثم بعد ذلك‬ ‫تدمر لديه كل القيم والأخالق‪،‬‬ ‫وجت �ع��ل ال �ن��ا���س ي�ن�ف���ض��ون من‬ ‫حوله وقد ي�ؤدي هذا الغرور �إىل‬ ‫�أمرا�ض نف�سية م�ستع�صية تقتل‬ ‫فيه كل ب��ذور اخلري وال�صالح‪.‬‬ ‫واختتم بو�صية لقمان البنه وهو‬ ‫يعظه }يا بني �أقم ال�صالة و�أمر‬ ‫باملعروف وانه عن املنكر وا�صرب‬ ‫على ما �أ�صابك �إن ذلك من عزم‬ ‫الأمور‪ ،‬وال ت�صعر خدك للنا�س‬ ‫وال مت�ش يف الأر� ��ض م��رح�اً �إن‬ ‫اهلل ال يحب ك��ل خم�ت��ال فخور‬ ‫واق�صد يف م�شيك واغ�ض�ض من‬ ‫�صوتك �إن �أنكر الأ�صوات ل�صوت‬ ‫احلمري{ «لقمان ‪.»19‬‬ ‫عناية �أ�سعد‬

‫يوميات قلم مكسور‬

‫«يلي بتعرف ديته؟!»‬ ‫أ�ع�ل�ن��ت ال��دول��ة ع��ن إ�ن���ش��اء‬ ‫خط للهاتف ال�ساخن ب�سخونة‬ ‫ولهيب دم��اء امل��واط�ن�ين‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ل�ت�ل�ق��ي ج�م�ي��ع ال �� �ش �ك��اوى حتى‬ ‫ت���ص��ل اىل امل �� �س ��ؤول�ين‪ ،‬وب��ذل��ك‬ ‫تكون الدولة قد حققت مرتبة‬ ‫م� �ت� �ق ��دم ��ة يف حت� �ق� �ي ��ق اع� �ل ��ى‬ ‫م �� �س �ت��وي��ات ال ��دمي� �ق ��راط� �ي ��ة‪..‬‬ ‫واحلرية‪.‬‬ ‫وم� ��ا �أن � �س �م��ع امل��واط �ن��ون‬ ‫بذلك حتى هب كل واحد منهم‬ ‫ليت�صل على ه��ذا اخل��ط ويديل‬ ‫ب��دل��وه‪ ،‬وي�ت�ق��دم ب���ش�ك��واه‪ ،‬فهذا‬ ‫ال� ��ذي ي���ش�ت�ك��ي م��ن اخل��دم��ات‪،‬‬ ‫وذل��ك ال��ذي ي�شتكي من ارتفاع‬ ‫اال� �س �ع��ار‪ ،‬ه �ن��اك م��ن ��ش�ك��ا على‬

‫ال ��وزراء وال�ن��واب‪ ،‬بع�ضهم طال‬ ‫ب�شكواه منا�صب قيادية‪ .‬و�صار‬ ‫الكل يفرج عن همه بال�شكوى‪.‬‬ ‫�أب� � � � ��و حم � �م� ��د �� �ش� �ك ��ا ع �ل��ى‬ ‫«وطنية» وجاجاتها ال�سارحات‬ ‫ب��احل��اك��ورة‪ ،‬ووطنية �شكت على‬ ‫اب ��و حم �م��د ب���س�ب��ب ا��س�ت�غ�لال��ه‬ ‫ق��ان��ون امل �� �س �ت ��أج��ري��ن‪ ،‬وع��روب��ة‬ ‫�شكت على مديرة املدر�سة التي‬ ‫ت�ستغل املعلمات‪ ..‬مل يبق احد‬ ‫�إال وات �� �ص��ل ب��اخل��ط ال���س��اخ��ن‬ ‫وتقدم ب�شكواه‪ ،‬وك��ان املوظفون‬ ‫مكثورين اخل�ير‪ -‬ي��ردون على‬‫ال �ه��ات��ف ب �ك��ل ل �ب��اق��ة و�أدب‪ ،‬ال‬ ‫يهملون �أي �شكوى‪ ،‬وي�سمعون‬ ‫املواطنني مو�سيقى هادئة قبل‬

‫املكاملة وبعدها ويف �أثنائها‪.‬‬ ‫وف � �ج � ��أة وع� �ن ��دم ��ا و� �ص �ل��ت‬ ‫ف� � � ��ات� � � ��ورة ال� � � �ه � � ��ات � � ��ف‪ ..‬وج � ��د‬ ‫امل��واط �ن��ون أ�ن�ف���س�ه��م مطالبني‬ ‫مببالغ خيالية‪ ..‬وه��م مدانون‬ ‫ل�ل�ح�ك��وم��ة‪ ..‬ف��احل�ك��وم��ة اعلنت‬ ‫ع ��ن وج � ��ود اخل� ��ط ال �� �س��اخ��ن‪..‬‬ ‫ل �ك �ن �ه��ا مل ت� �ق ��ل �إن امل� �ك ��امل ��ات‬ ‫جم��ان �ي��ة؟! وع �ن��دم��ا اع�تر���ض‬ ‫امل��واط �ن��ون ع �ل��ى ذل � ��ك‪� ..‬أط �ل��ق‬ ‫رئي�س ال��وزراء بيانا يقول فيه‪:‬‬ ‫على جميع املواطنني دفع فاتورة‬ ‫مكاملاتهم على اخلط ال�ساخن‪..‬‬ ‫�أنتم من طالب بالدميقراطية‬ ‫فعليكم �أن تدفعوا ثمنها؟!‬ ‫اج �ت �م��ع ال� �ن ��واب وت �ق��دم��وا‬

‫ب� �ع ��ري� ��� �ض ��ة ي � �ط ��ال � �ب ��ون ف �ي �ه��ا‬ ‫احلكومة بالتخلي عن املطالبة‬ ‫ب�ه��ذه ال�ف��وات�ير ب��اع�ت�ب��اره��ا من‬ ‫اخلدمات التي تقدم للمواطنني‪،‬‬ ‫وب � �ع� ��د اخل � �ط� ��ب ال� �ع� ��� �ص� �م ��اء‪،‬‬ ‫واالج �ت �م��اع��ات امل �ط��ول��ة‪� :‬صعد‬ ‫رئ�ي����س ال� ��وزراء امل�ن���ص��ة‪ ،‬واع�ل��ن‬ ‫خ�ط��اب��ه بكلمتني خمت�صرتني‬ ‫وجهها للنواب وتخ�ص ال�شعب‪،‬‬ ‫فقال‪ :‬يا جماعة‪ ..‬يلي بتعرف‬ ‫ديته‪ ..‬طخه!‬

‫م�ن��ذ ن�ك��و���ص ال �ق �ي��ادات الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة «جم��رم��ي‬ ‫احل��رب» عن تطبيق وتنفيذ «اتفاق �أو�سلو» بالرغم‬ ‫من �إجحافه بحق فل�سطني و�شعبها‪ ،‬كان على القيادة‬ ‫الفل�سطينية وبالرغم م��ن اخ�ت�لال م��وازي��ن القوى‬ ‫ال�سيا�سية وال�ع���س�ك��ري��ة وج�ل�ه��ا �إىل ج��ان��ب حكومة‬ ‫االح �ت�لال‪� ،‬أن تقف وق�ف��ة مراجعة وتقييم حقيقي‬ ‫ل �ل �خ �ي��ارات امل �ت��اح��ة واخل � �ي ��ارات ال �ت��ي ع �ل��ى ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني انتهاجها يف ن�ضاله م��ن �أج��ل احلرية‬ ‫واال�ستقالل و�إقامة الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة‪.‬‬ ‫�إن ال��دع��م ا ألم��ري�ك��ي املطلق ل�ل��إدارات املتعاونة‬ ‫ت�ق��ف وراء العنجهية الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي بف�ضلها‬ ‫ت �� �ض��رب ع��ر���ض احل ��ائ ��ط ب� � ��الأمم امل �ت �ح��دة ك � إ�ط��ار‬ ‫للمجتمع ال� ��دويل‪ ،‬وت�ع�ت�م��د ف�ق��ط ع�ل��ى ل�غ��ة ال�ق��وة‬ ‫الع�سكرية‪ ،‬دون االل�ت�ف��ات �أو اح�ت�رام ميثاق الأمم‬ ‫املتحدة‪� ،‬أو تعد اهتماماً للحق �أينما وج��ود ويف �أي‬ ‫منطقة من بقاع العامل‪.‬‬ ‫�إن ال��دع��م ا ألم��ري �ك��ي ال�ل�احم ��دود إل��س��رائ�ي��ل‬ ‫ومت�ك�ي�ن�ه��ا م ��ن اح� �ت�ل�ال �أرا�� � ��ض ع��رب �ي��ة وال�ت�ن�ك�ي��ل‬ ‫بال�شعب الفل�سطيني ا ألع ��زل م��ن ال�سالح‪ ،‬و إ�ع�م��ال‬ ‫امل�ج��ازر ب�شعبه‪ ،‬واحليلولة دون ات�خ��اذ �أي ق��رار ولو‬ ‫رم ��زي �اً ي��دي��ن أ�ع �م ��ال دول� ��ة االح �ت�ل�ال وجم ��ازره ��ا‪،‬‬ ‫وا��س�ت�م��رار احتاللها فل�سطني واجل ��والن ال�سورية‬ ‫من قبل جمل�س ا ألم��ن‪ ،‬لهو العامل الذي يقف �ضد‬ ‫ال�سيا�سة الأمريكية واحلقد على قادتها‪ ،‬بل تدفع‬ ‫بهذه ال�سيا�سة �إىل تطور �شعور ال�شعب العربي من‬ ‫الكراهية �إىل العداوة‪.‬‬ ‫وه ��ذه ا ألي� ��ام وب��ال��رغ��م م��ن ق�ن��اع��ة بع�ض جت��ار‬ ‫ال���س��ا��س��ة ا ألم��ري �ك �ي�ين ب � ��أن إ�� �س��رائ �ي��ل ب��ات��ت ت�شكل‬ ‫عبئاً على �أمريكا وم�صاحلها‪ ،‬برف�ضها لي�س �إنهاء‬ ‫االح �ت�لال ل�ل�أر���ض الفل�سطينية املحتلة م�ن��ذ ع��ام‬ ‫‪ ،1967‬و�إمنا الحرتام احلد الأدنى من رغبات الإدارة‬ ‫الأمريكية بالو�صول �إىل حل للق�ضية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫والذي �سي�صب بالت�أكيد مل�صلحة �إ�سرائيل‪ ،‬ف�إن جمرم‬ ‫احل��رب نتنياهو ويف خ�ط��وة ال تخلو م��ن العنجهية‬ ‫وال�صلف‪ ،‬بل ميكن و�ضعها بازدراء للقيادة الأمريكية‬ ‫ب�شكل عام وللرئي�س الأمريكي ب�شكل خا�ص‪� ،‬أعلن عن‬ ‫رف�ضه إلط�ل�اق ��س��راح الدفعة الرابعة م��ن ا أل��س��رى‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين يف ال �� �س �ج��ون ا إل� �س��رائ �ي �ل �ي��ة‪« ،‬وف �ق �اً‬ ‫لالتفاق املربم بالرعاية الأمريكية»‪.‬‬ ‫فهل ميكن لنا �أن ن�صدق �أو �أن املنطق يقبل ب�أن‬ ‫اخل ��ادم يرف�ض تعليمات ��س� ّي��ده؟ �أم �أن العك�س هو‬ ‫ال�صحيح؟‬ ‫واخل ��ارج� �ي ��ة ا ألم��ري �ك �ي��ة ب � ��د ًال م ��ن �أن حتمل‬ ‫امل���س��ؤول�ي��ة إلج �ه��ا���ض امل �ف��او� �ض��ات ال�شكلية يف ظل‬ ‫اخ�ت�لال م��وازي��ن ال �ق��وى‪ ،‬على اجل��ان��ب الإ�سرائيلي‬ ‫الذي يتخلى كعادته عن احرتام تعهداته والتزاماته‬ ‫فقام بتحميل امل�س�ؤولية بدرجة مت�ساوية للطرفني‬ ‫الفل�سطيني والإ�سرائيلي وذل��ك بعد �أن ق��ام رئي�س‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية بتوقيع خم�س ع�شرة اتفاقية‬ ‫وعهدا دوليا كردة فعل على القرار اال�سرائيلي‪.‬‬ ‫لذا ف�إن القيادة الفل�سطينية يف ظل هذه الأجواء‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬ونحن نتذكر معا امل�ج��ازر التي ارتكبتها‬ ‫الع�صابات ال�صهيونية يف دي��ر يا�سني وك�ف��ر قا�سم‬ ‫و�سقط مئات ال�شهداء املدنيني‪ ،‬ملطالبة بالعمل على‬ ‫ما يلي‪:‬‬ ‫او ًال‪� :‬إع��ادة الوحدة ال�سيا�سية واجلغرافية بني‬ ‫ال�ضفة الفل�سطينية وقطاع غزة‪ ،‬ب�أ�سرع وقت ممكن‪،‬‬ ‫فم�صلحة فل�سطني تعلو على م�صالح تنظيمية مهما‬ ‫بلغت �أهميتها‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬على القيادة الفل�سطينية �أن تكون مدعوة‬ ‫من دول عربية و�صديقة الدول الأطراف املوقعة على‬ ‫اتفاقيات جنيف من �أج��ل تعيني طرف ثالث كدولة‬ ‫حامية‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ :‬العودة �إىل عنوان امل�شكلة وهو االحتالل‪،‬‬ ‫والعمل على ا�ستخدام كافة عوامل القوة وال�ضغط‬ ‫على اجلانب الأمريكي‪ ،‬من �أجل و�ضع جدول زمني‬ ‫ق�صري املدى ينهي االحتالل للأر�ض املحتلة منذ عام‬ ‫‪.1965‬‬ ‫رابعا‪ :‬التوا�صل مع الدول العربية والإ�سالمية‬ ‫وال �� �ص��دي �ق��ة م ��ن أ�ج� ��ل وق ��ف ك��اف��ة أ�� �ش �ك��ال احل ��وار‬ ‫وال �ع�ل�اق��ات امل �ب��ا� �ش��رة وغ�ي�ر امل �ب��ا� �ش��رة م��ع اجل��ان��ب‬ ‫الإ�سرائيلي وعرب كافة الأ�صعدة‪.‬‬ ‫خام�ساً‪ :‬وقف التن�سيق الأمني بكافة �أ�شكاله مع‬ ‫�إ�سرائيل‪.‬‬ ‫وهذا �أ�ضعف الإميان‬


‫�صباح جديد‬

‫الثالثاء (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2617‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫الثالثاء (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2617‬‬

‫لقاء اجلولة اخلام�سة من بطولة ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬

‫شباب األردن وأربيل العراقي‪ ..‬رد اعتبار‬

‫ال�سبيل‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫مُي�ن��ي ��ش�ب��اب الأردن النف�س �أن يتغلب ع�ل��ى واق �ع��ه ال�صعب‬ ‫و ُي�سجل �أف�ضل نتيجة �أم��ام م�ست�ضيفه �أربيل العراقي يف املباراة‬ ‫املقرر لها �أن تبد أ� عند ال�ساد�سة من م�ساء اليوم على ملعب النادي‬ ‫العربي يف قطر‪� ،‬ضمن اجلولة اخلام�سة من بطولة كا�س االحتاد‬ ‫الآ�سيوي لكرة القدم‪.‬‬ ‫"�أ�سود غمدان" يحتلون املركز الثالث يف جمموعتهم الرابعة‬ ‫ب��ر��ص�ي��د ‪ 6‬ن �ق��اط خ�ل��ف ال��رف��اع ال�ب�ح��ري�ن��ي ال�ث��ال��ث ب�سبع نقاط‬ ‫و�أربيل املت�صدر بت�سع نقاط‪ ،‬فيما يقبع �آيل �أو�ش من قريغ�ستان‬ ‫يف املركز االخري بنقطة واح��دة وهو خارج ح�سابات الت�أهل ب�شكل‬ ‫ر�سمي‪.‬‬ ‫بعيدا عن كل الظروف التي ط��ر�أت على �شباب الأردن حمليا‬ ‫و�آ�سيويا ف��إن الفريق نه�ض ب�شكل تدريجي من كبوته يف املباراة‬ ‫ال�سابقة �أم��ام �آيل �أو���ش من قريغ�ستان‪ ،‬ول��و �أن مباراته يف لقاء‬ ‫الك�أ�س ام��ام احل�سني �إرب��د ت�أجلت‪ ،‬ف ��إن تدريبات مكثفة خا�ضها‬ ‫الفريق خ�لال الأي��ام املا�ضية ب�إ�شراف املدير الفني رائ��د ع�ساف‬ ‫وامل ��درب غ��امن حمار�شة رك ��زت على رف��ع احل�م��ل ال�ت��دري�ب��ي على‬ ‫الالعبني وحماولة تعوي�ض الغيابات وت�صحيح الأخطاء ال�سابقة‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى و�صلت بعثة �شباب الأردن �إىل الدوحة �أول من‬ ‫�أم�س وخا�ضت وجبتني تدريبيتني مبا فيهم الرئي�سة على ملعب‬ ‫امل�ب��اراة‪ ،‬وح�ضر اجلهاز الإداري االجتماع الفني ال��ذي عقد ظهر‬ ‫�أم�س للت�أكد من �أهلية الالعبني الذين يحق لهم امل�شاركة وو�ضع‬ ‫التعلميات اخلا�صة بهذه املوقعة‪.‬‬ ‫ح�سابات خمتلفة‬ ‫من الطبيعي �أن يعيد �شباب الأردن ح�ساباته‪ ،‬ويتنا�سي الآالم‬ ‫التي �أ�صابته‪� ،‬إذ �إن فر�صة الت�أهل ما تزال قائمة ورمبا تتحقق يف‬ ‫‪ 90‬دقيقة �إذا ما �أح�سن اجلهاز الفني ق��راءة املناف�س ب�شكل جيد‪،‬‬ ‫ونفذ الالعبون اخلطة بدقة و�إحكام‪.‬‬ ‫الأيام املا�ضية وقف فيها ع�ساف ورفاقه باحثني عن �أداء و�صورة‬ ‫مغايرة‪ ،‬فال ينق�ص �شباب الأردن �شيء مبا �أن املواهب متوفرة وهي‬ ‫بحاجة �إىل رفع الهمم من جهة‪ ،‬والت�أكيد عليها �أن بالإمكان �أف�ضل‬ ‫مما كان ولي�س هذا هو الفريق احلقيقي ل�شباب الأردن‪.‬‬ ‫يف كل مباراة يجد الفريق نف�سه جمربا على اللعب "منقو�صا"‬ ‫ب�سبب الإ�صابة �أو الإيقاف ويف لقاء �أربيل �سيغيب الثنائي بابا ديوب‬ ‫و�أن�س اجلبارات للحرمان‪ ،‬ومع هذا يعود الثالثي عالء مطالقة‬ ‫وعدي زهران وعدي خ�ضر بعد �أن احتجبوا عن موقعة �آيل غو�ش‬ ‫القريغ�ستاين التي جرت م�ؤخرا يف عمان‪.‬‬ ‫�أ�سماء حا�ضرة‬ ‫حت�ضر الأ��س�م��اء ال�شبابية ب�ق��وة‪ ،‬واللفت �أن�ه��ا ت�ضم عنا�صر‬

‫جانب من لقاء الذهاب بني �شباب الأردن و�أربيل العراقي‬

‫�شباب الأردن يعتمد على تامر �صالح يف حرا�سة املرمى ويقود‬ ‫خ�ب�رة و��ش�ب��اب��ا مي�ك��ن اال��س�ت�ف��ادة منهم جميعا بح�سب جم��ري��ات‬ ‫اللقاء املتوقع �أال يكون �سهال على الطرفني‪ ،‬ف�أربيل يطمع بالفوز و�سيم ال �ب��زور ورواد أ�ب��و خ�ي�رزان وع�ل�اء مطالقة وع��دي زه��ران‬ ‫واالنتقال �إىل الدور الثاين ر�سميا و�شباب الأردن يرغب يف بعرثة املنطقة الدفاعية م��ن حيث التغطية و إ�ب�ع��اد �أي خ�ط��رة‪ ،‬ويظهر‬ ‫حممد العالونة وع�صام مبي�ضني وعي�سى ال�سباح و أ�ن����س حجي‬ ‫�أوراق املجموعة وتقدمي نف�سه بقوة‪.‬‬

‫سمارة يرعى حفل ختام الدورة الدولية‬ ‫لحكام كرة القدم‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اختتمت ام�س يف مقر االحتاد دورة احلكام الدولية والتي‬ ‫اقامها احت��اد ك��رة القدم بالتعاون مع االحت��اد ال��دويل "فيفا"‬ ‫وا�ستمرت ملدة ا�سبوع مب�شاركة ‪ 35‬حكماً ومراقباً ب�إ�شراف مكتب‬ ‫تطوير "فيفا"‪.‬‬ ‫و�أك��د حممد �سمارة ع�ضو الهيئة التنفيذية الحت��اد كرة‬ ‫القدم يف حفل اخلتام حر�ص احت��اد كرة القدم برئا�سة االمري‬ ‫علي بن احل�سني على اقامة مثل هذه ال��دورات التي ت�ساهم يف‬ ‫رفع جاهزية احلكام بدنياً وفنياً‪ .‬و�أ�ضاف "نتمنى كل التوفيق‬ ‫للحكام خالل الفرتة املقبلة واحلا�سمة من عمر دوري املنا�صري‬ ‫للمحرتفني وك��ا���س االردن امل�ن��ا��ص�ير‪ ،‬حيث جن�ح��وا �سابقا يف‬ ‫ت�ق��دمي م�ستويات فنية ج�ي��دة �أ�سهمت يف نيلهم ثقة االحت��اد‬ ‫واالن��دي��ة ك��اف��ة‪ ،‬ونتقدم بال�شكر ل�لاحت��اد ال��دويل لكرة القدم‬ ‫ممث ً‬ ‫ال مبكتب تطوير فيفا واملحا�ضر ال��دويل ال�سعودي علي‬

‫ع�ضو جمل�س �إدارة االحتاد حممد �سمارة يتو�سط امل�شاركني‬ ‫الطريفي حلر�صهم على اقامة مثل ه��ذه ال��دورات التي تهتم "نتقدم بال�شكر الحتاد كرة القدم على اقامة مثل هذه الدورات‪،‬‬ ‫برفع كفاءة احل�ك��ام‪ ،‬كما نتمنى ال�شفاء العاجل ملدير الدائرة كما ن�شكر املحا�ضر علي الطريفي وا�سماعيل احل��ايف اللذين‬ ‫��س��امل حم�م��ود‪ .‬م��ن ناحيته �شكر �إ�سماعيل احل��ايف م��ن مكتب قدما كل ما هو جديد للحكام خالل الدورة"‪.‬‬ ‫تطوير فيفا احتاد كرة القدم على ا�ست�ضافة مثل هذه الدورات �أحمد في�صل الأول يف االختبارات‬ ‫وق��ال "نتقدم بال�شكر من احت��اد ك��رة القدم لقيامه بعقد مثل‬ ‫ويف ن�ه��اي��ة ح�ف��ل اخل �ت��ام ق��ام ��س�م��ارة وال�ط��ري�ف��ي بتكرمي‬ ‫هذه الدورات بالتعاون مع فيفا والتي تن�صب على رفع املعنويات احلكم احمد في�صل ال��ذي ن��ال املركز االول يف االخ�ت�ب��ارات‪ ،‬يف‬ ‫والتحفيز واالرتقاء بلعبة كرة القدم ب�شكل عام واحلكام ب�شكل حني مت توزيع ال�شهادات التقديرية على امل�شاركني وهم‪ :‬نا�صر‬ ‫خ��ا���ص وذل��ك جت�سيدا ل��ر�ؤي��ة االم�ي�ر علي ب��ن احل�سني رئي�س دروي�ش‪ ،‬فتحي عرباتي‪ ،‬حممد عادل‪ ،‬عرفات ظاهر وعبدالرازق‬ ‫الهيئة التنفيذية بالنهو�ض بالكرة االردنية للو�صول للعاملية ال�ل��وزي‪ ،‬واحل�ك��ام‪ :‬حممد عرفة‪ ،‬عمر امل�ع��اين‪ ،‬مهند عقيالن‪،‬‬ ‫ومنها اجلانب التحكيمي"‪.‬‬ ‫ط��ارق ال ��دردور‪ ،‬احمد في�صل‪ ،‬قي�س غ��وامن��ة‪ ،‬حممد مقابلة‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف "قدمت الدورة كل ما هو جديد يف عامل كرة القدم مالك �أبو جودة‪ ،‬ابراهيم �سمارة‪ ،‬و�سيم طبي�شات‪ ،‬عبدالرحمن‬ ‫من قوانني‪ ،‬كما قدمت ا�ضافة جديدة للحكام من خالل عر�ض �شتيوي‪ ،‬اب��راه�ي��م خ�لاي�ل��ة‪ ،‬حممد ب��دارن��ة‪ ،‬حممد اجلعيدي‪،‬‬ ‫منظومة عمل اجلديدة‪ ،‬ا�شكر املحا�ضر الدويل علي الطريفي احمد النواي�سة‪ ،‬وليد �أبو ح�شي�ش‪ ،‬حممد بكار‪ ،‬حممود ظاهر‪،‬‬ ‫وا�شكر امل�شاركني الذين اثروا جمريات الدورة من خالل االلتزام عبدالرحمن عقل‪ ،‬حممد الروابدة‪ ،‬منذر عقيالن‪ ،‬معتز فراية‪،‬‬ ‫املواعيد‪ ،‬وكذل النقا�ش اجلاد واملفيد طوال ايام الدورة"‪.‬‬ ‫فايز ح�سن‪ ،‬امين عبيدات‪ ،‬حممد حمرم‪ ،‬هيثم الكو�شة‪ ،‬احمد‬ ‫وقال احلكم الدويل وليد ابو ح�شي�ش بالنيابة عن امل�شاركني �سمارة‪ ،‬عمرو عجاج‪ ،‬حمزة �سعادة وحمداهلل �أبو رمان‪.‬‬

‫اجتماع للعاملني يف مراكز األمري علي‬ ‫للواعدين بعد غد‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫تعقد ال��دائ��رة الفنية يف احت��اد ك��رة القدم اجتماعاً‬ ‫للعاملني يف مراكز االمري علي للواعدين ال�ساعة الثانية‬ ‫من يوم بعد غد اخلمي�س يف مقر االحتاد‪.‬‬ ‫ويهدف االجتماع الذي �سيقام برئا�سة املدير الفني‬ ‫ملراكز الواعدين خالد عو�ض اىل �شرح �آلية العمل للفرتة‬ ‫املقبلة وكيفية التعامل مع االع�م��ار واملواليد اجلديدة‬

‫لهذا العام‪ ،‬وكذلك االعمار املعتمدة باال�ضافة لال�ستماع‬ ‫اىل اب ��رز امل�لاح �ظ��ات م��ن ال�ق��ائ�م�ين ع�ل��ى ه ��ذه امل��راك��ز‬ ‫للوقوف عليها وحلها يف ا�سرع وقت‪.‬‬ ‫ووج��ه احت��اد الكرة الدعوة حل�ضور االجتماع لكل‬ ‫م��ن‪ :‬حت�سني ال��رق��ب‪ ،‬خ��ال��د امل��زاي��دة‪ ،‬ع�ل��ي احل �ي��اري‪،‬‬ ‫�صالح اجلالد‪� ،‬سامر البداينة‪ ،‬فادي العجرمي‪ ،‬هيثم‬ ‫ال��ده��ام‪ ،‬جناتي زعرور‪،‬ه�شام اب��و ف��روة‪ ،‬ح�سن الغيث‪،‬‬ ‫ا�سماعيل ب ��زادوغ‪ ،‬ن�صار اخل��وال��دة‪ ،‬تي�سري م�صطفى‪،‬‬ ‫��ش�ك��ري م�ن��ا��ص��رة‪ ،‬اي ��اد اب��و ن��ام��و���س‪ ،‬اجم��د ال���ش��ري��ف‪،‬‬

‫حم�م��د ال ��زرق ��ان‪ ،‬حم �م��ود اجل �ع��اف��رة‪ ،‬ث��ام��ر امل �ج��ايل‪،‬‬ ‫م�ن���ص��ور ك��ري �� �ش��ان‪ ،‬اح �م��د ع �ب �ي��دو‪ ،‬م��ر��ش��د ف�ط��اف�ط��ة‪،‬‬ ‫احمد ف�ضل‪ ،‬مامون الزعبي‪ ،‬ح�سني ال�شقران‪ ،‬يو�سف‬ ‫ع �ب �ي��دات‪ ،‬ف��اي��ز اب��و ع��اق��ول��ة‪ ،‬حم�م��د ��ش��دي�ف��ات‪�� ،‬ش��ادي‬ ‫ال �ق��ا� �س��م‪� � ،‬ش��اه��ر ال �ن �ح�ل�اوي‪ ،‬ول �ي��د ذي ��اب ��ات‪ ،‬ع �ب��داهلل‬ ‫العمارين‪� ،‬ضرار ال�صفدي‪ ،‬تي�سري اخلزاعلة‪ ،‬حممد‬ ‫اب ��و زي �ت ��ة‪ ،‬زي� ��اد ط��وي �� �س��ات‪ ،‬خ��ال��د اخل �ط �ي��ب‪ ،‬حممد‬ ‫املومني‪ ،‬منيب غرايبة‪ ،‬عالء العمرات‪ ،‬عوين الربابعة‪،‬‬ ‫مالك بني يون�س‪.‬‬

‫ج�ن�ب��ا �إىل ج�ن��ب يف منطقة ال��و��س��ط ل�ت�م��وي��ل امل�ه��اج�م�ين حممد‬ ‫ال�شي�شاين وعبد الهادي املحارمة‪ .‬ويربز من فريق اربيل احلار�س‬ ‫ج�لال ح�سان وه��اردي �سليمنز وج��ورج بال�سي وبرهان �صهيوين‬ ‫و�سعد عبد الأمري و�أجمد را�ضي ول�ؤي �صالح‪.‬‬

‫العميد السحيمات يفتتح دورة اإلدارة‬ ‫الرياضية الشاملة العربية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫افتتح العميد عاطف ال�سحيمات مدير ادارة‬ ‫ال �ت��دري��ب ب�ق��اع��ة ال���ش�ه�ي��د ال �ل ��واء ال��رك��ن غ��ازي‬ ‫عربيات ب�أكادميية ال�شرطة امللكية دورة الإدارة‬ ‫الريا�ضية ال�شاملة العربية والتي ينظمها االحتاد‬ ‫ال��ري��ا��ض��ي لل�شرطة وب �ت �ع��اون م��ع كلية الرتبية‬ ‫الريا�ضة باجلامعة الأردنية وبتن�سيق مع االحتاد‬ ‫ال��ري��ا��ض��ي ال�ع��رب��ي لل�شرطة ومب���ش��ارك��ة ع�شرين‬ ‫�ضابطا من دول عربية �شقيقة هي قطر‪ ،‬لبنان‪,‬‬ ‫فل�سطني‪ ,‬الإمارات‪� ,‬سلطنة عمان‪ ,‬اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية ب��الإ��ض��اف��ة ل �ل��أردن‪ ،‬وبح�سب الناطق‬ ‫الإعالمي لالحتاد الريا�ضي لل�شرطة املالزم اول‬ ‫رام��ي ال�ع��دوان ال��ذي �أف�ضى باخلرب ف ��إن ال��دورة‬ ‫التي ت�ستمر �أ�سبوعني ت�شمل على ع��دة موا�ضيع‬ ‫من �أهمها التخطيط اال�سرتاتيجي يف الريا�ضة‬ ‫والرقابة والتقومي وكيفية تنظيم و�إدارة املناف�سات‬ ‫ال��ري��ا� �ض �ي��ة وال �ت �� �س��وي��ق واال� �س �ت �ث �م��ار ال��ري��ا��ض��ي‬ ‫وااللتزام الريا�ضي والعالقات العامة والإ�صابات‬ ‫الريا�ضية والأزم ��ات الريا�ضية (�شغب املالعب)‬ ‫ويحا�ضر ب��ال��دورة حما�ضرين متخ�ص�صني من‬ ‫اجلامعة االردنية‪/‬كلية الرتبية الريا�ضية‪.‬‬ ‫ورح ��ب ال�ع�م�ي��د ال���س�ح�ي�م��ات ب��ال���ض�ي��وف من‬ ‫ال��دول العربية ال�شقيقة وحتدث عن �أهمية عقد‬ ‫مثل هذه ال��دورات وح�ضر حفل االفتتاح الدكتور‬ ‫� �س ��اري ح �م ��دان ن��ائ��ب رئ �ي ����س ال�ل�ج�ن��ة االومل �ب �ي��ة‬ ‫ورئي�س االحتاد الأردين لكرة اليد والعقيد حممد‬

‫الغليالت مدير �أكادميية ال�شرطة امللكية والأمني‬ ‫العام لالحتاد الريا�ضي لل�شرطة بالإنابة املقدم‬ ‫خالد عبدالرحيم‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه ��ة أ�خ� � � ��رى ا� �س �ت �ق �ب��ل أ�م� �ي ��ن ال� �ع ��ام‬ ‫االحت��اد الريا�ضي لل�شرطة بالإنابة املقدم خالد‬ ‫عبدالرحيم مببنى احت��اد ال�شرطة فريق العاب‬ ‫القوى للأمن العام واحلا�صل على نتائج مميزة‬ ‫ب�سباق الرتامارثون البحر امليت والذي �أقيم يوم‬ ‫اجلمعة املا�ضي ومب�شاركة أ�ك�ثر من ثالثة �آالف‬ ‫مت�سابق ومت�سابقة و�شكر االم�ين العام لالحتاد‬ ‫الريا�ضي لل�شرطة الفريق ومدربهم امل�لازم �أول‬ ‫عي�سى ال�ع��دوان على ه��ذه النتائج ومتثيل الأم��ن‬ ‫العام باملحافل الريا�ضية وحثهم على املزيد من‬ ‫العطاء يف املحافل الريا�ضية القادمة وكانت نتائج‬ ‫الأمن العام عن طريق املت�سابق علي ال�سواملة املركز‬ ‫الأول ب�سباق ‪ 21‬كم (رجاال) واملركز الأول ب�سباق‬ ‫‪ 10‬كم (رج��اال) على الكر�سي املتحرك واملت�سابقة‬ ‫رزان مقبل ب�سباق ‪ 50‬ك��م ( إ�ن��اث��ا) ح�صلت على‬ ‫املركز الثاين‪.‬‬ ‫وامل �ت �� �س��اب��ق ح �م��زة ال�ع���ش��و���ش ب���س�ب��اق ‪ 10‬كم‬ ‫(رجاال) ح�صل على املركز الثاين‪.‬‬ ‫وامل �ت �� �س��اب��ق اح �م��د امل�ح�ي���س��ن ب���س�ب��اق ‪ 50‬كم‬ ‫(رجاال) ح�صل على املركز الرابع‪.‬‬ ‫واملت�سابقة ناهد البوات ب�سباق ‪ 21‬كم (�إناثا)‬ ‫ح�صلت على املركز الرابع‪.‬‬ ‫وامل�ت���س��اب��ق حم�م��د احل �م��وري ب���س�ب��اق ‪ 21‬كم‬ ‫(رجاال) ح�صل على املركز اخلام�س‪.‬‬

‫الصحف السعودية تتوشح باألصفر‬ ‫واألزرق احتفاء بتتويج النصر بالدوري‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫احتفت ال�صحف ال�سعودية ال���ص��ادرة ام�س‬ ‫ب �ع��ودة ال�ن���ص��ر �إىل م�ن���ص��ات ال �ب �ط��والت‪ ،‬عقب‬ ‫تتويجه �أول من �أم�س يف حفل �أ�سطوري‪ ،‬بفوزه‬ ‫ر�سميا ب ��دوري ع�ب��د اللطيف جميل ال�سعودي‬ ‫للمحرتفني‪ ،‬بعد غياب ا�ستمر ‪ 19‬عاما لي�ضم‬ ‫الن�صر ال��دوري �إىل ك� أ����س ويل العهد يف مو�سم‬ ‫واح ��د‪ ،‬وه��و اجن��از يح�سب ل�ل��إدارة الن�صراوية‬ ‫برئا�سة الأمري في�صل بن تركي‪ ،‬وللجهاز الفني‬ ‫بقيادة الأوروج��وي��اين كارينيو‪ ،‬وكتيبة النجوم‬ ‫التي يتقدمها املخ�ضرمان حممد ن��ور وح�سني‬ ‫عبد الغني‪.‬‬ ‫وات���ش�ح��ت ك��ل ال���ص�ح��ف امل�ح�ل�ي��ة ب��ال�ل��ون�ين‬ ‫الأ��ص�ف��ر والأزرق �شعار ن��ادي الن�صر مبنا�سبة‬ ‫هذا التتويج‪ ،‬و أ�ف��ردت له العناوين‪ ،‬حيث واكبت‬ ‫جريدة املدينة احلدث بتغطية مو�سعة‪ ،‬و�أفردت‬ ‫عنوانا �ضخما قالت فيه "بعد بطولة الدوري‪..‬‬ ‫ردد الن�صراويون تعال احلني وكلمني" يف �إ�شارة‬ ‫لله�شتاج ال��ذي انت�شر ب�شكل مو�سع على مواقع‬ ‫ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي "مت�صدر ال تكلمني"‪،‬‬ ‫عندما كان الفريق مت�صدرا الدوري‪.‬‬

‫وع��زف��ت ج��ري��دة ع�ك��اظ على امل �ن��وال نف�سه‪،‬‬ ‫عندما زينت عناوينها يف تغطية تتويج الن�صر‬ ‫بالدوري باللونني الأ�صفر والأزرق وخرجت على‬ ‫قرائها بعناوين "�شم�س العاملي ت�شرق مرتني‬ ‫يف الدرة" وقالت يف عنوان �آخر "ذهب غاب من‬ ‫عقدين‪ ..‬جبناه مرتني"‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا ط �ب �ع��ت ج ��ري ��دة ال ��وط ��ن �� �ص ��ورا من‬ ‫اجلماهري يف االحتفال �أم�س‪ ،‬عنونت مو�ضوعها‬ ‫" �أل � ��وان ال�ب�ط��ل حت��ا��ص��ر ال� ��درة حت��ت لهيب‬ ‫ال�شم�س‪ ،‬ث��م قالت يف مو�ضوع �آخ��ر "بعد ليلة‬ ‫التتويج‪ ..‬أ�ف��راح العاملي بني رحيل واعتزال" يف‬ ‫�إ�شارة �إىل نية بع�ض النجوم يف الرحيل واملق�صود‬ ‫ه�ن��ا حم�م��د ن ��ور‪ ،‬و�آخ ��ري ��ن ب��االع �ت��زال‪ ،‬وتعني‬ ‫ح�سني عبد الغني‪ .‬يف الوقت ال��ذي خرجت فيه‬ ‫�صحيفة مكة بتغطية مو�سعة و�شاملة عن تاريخ‬ ‫ال�ن��ادي منذ الت�أ�سي�س و�أه��م ال�شخ�صيات وعلى‬ ‫ر�أ��س�ه��م رم��ز الن�صر‪-‬كما يف�ضل ع�شاق ال�ن��ادي‬ ‫ت�سميته– الراحل الأمري عبد الرحمن بن �سعود‪،‬‬ ‫وبعد ذل��ك قالت يف عنوان على �صدر �صفحتها‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة الأوىل "يوم ��س�ع�ي��د ل�ل�ن���ص��راوي�ين‬ ‫ومرهق لل�صحفيني"‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2617‬‬

‫‪15‬‬

‫يف �إياب دور الثمانية من دوري �أبطال �أوروبا‬

‫تشلسي يف مهمة صعبة أمام «الباريسي» والريال‬ ‫«مرتاح» يف موقعة دورتموند‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫يزعم جوزيه مورينيو �أن فريقه ال ميتلك مهاجمني جيدين لكن‬ ‫مهما ك��ان ما يفكر فيه ف��ان ت�شيل�سي ال ي��زال ميتلك القوة الكافية‬ ‫للتغلب على باري�س �سان جريمان بطل فرن�سا ��الت�أهل لقبل نهائي‬ ‫دوري �أبطال اوروبا لكرة القدم اليوم‪.‬‬ ‫وال ي�ح�ت��اج ب��اري����س ��س��ان ج�يرم��ان ‪ -‬ال ��ذي �سيلعب ب ��دون ر�أ���س‬ ‫احلربة زالتان ابراهيموفيت�ش ‪ -‬يف الواقع لت�سجيل �أي �أهداف با�ستاد‬ ‫�ستامفورد ب��ري��دج ل�لاط��اح��ة بت�شيل�سي عقب ف��وزه ‪ 1-3‬يف م�ب��اراة‬ ‫الذهاب يف باري�س‪.‬‬ ‫لكن الأم��ور لن تكون مبثل هذه الب�ساطة �إذ يدرك ت�شيل�سي �أن‬ ‫فوزه ‪�-2‬صفر �سي�ضمن له الت�أهل بقاعدة الهدف خارج الأر�ض‪.‬‬ ‫وح�ت��ى اذا ف�شل م�ه��اج�م��وه م��رة �أخ ��رى يف اب �ه��ار م��وري�ن�ي��و ف��ان‬ ‫ت�شيل�سي لديه جمموعة من العبي الو�سط الذين بو�سعهم �أن يجعلوا‬ ‫الأمور يف �صالح النادي اللندين‪.‬‬ ‫وم��ع ذل��ك �سيبد أ� باري�س �سان ج�يرم��ان اللقاء ول��دي��ه �أف�ضلية‬ ‫مريحة بعد هدف خافيري با�ستوري يف اللحظات الأخرية من املباراة‬ ‫التي جرت با�ستاد بارك دي برين�س اال�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫لكن ت�شيل�سي با�ستاد �ستامفورد بريدج هو فريق خمتلف متاما‬ ‫ع��ن ال�ف��ري��ق ال��ذي خ�سر اخ��ر ث�لاث م�ب��اري��ات خ��ارج �أر� �ض��ه بجميع‬ ‫امل�سابقات‪.‬‬ ‫ويوم ال�سبت �سحق �ستوك �سيتي ‪�-3‬صفر يف الدوري االجنليزي‬ ‫املمتاز وج��اءت الأه ��داف كلها ع��ن طريق العبي و�سط وه��م حممد‬ ‫�صالح وويليان وفرانك المبارد الذي ميتلك االن ‪ 250‬هدفا مع �أندية‬ ‫و�ست هام يونايتد و�سوانزي �سيتي وت�شيل�سي‪.‬‬ ‫كما �سجل ‪ 29‬هدفا �آخر مع منتخب اجنلرتا‪.‬‬ ‫وكانت مباراة ال�سبت �أي�ضا الثامنة على التوايل يف �ستامفورد‬ ‫بريدج دون �أن تتلقى �شباك ت�شيل�سي �أي هدف وظل مت�أخرا بنقطتني‬ ‫وراء ليفربول املت�صدر يف �سباق لقب الدوري االجنليزي املمتاز‪.‬‬ ‫ومل يكن مورينيو يقود ت�شيل�سي عندما عو�ض هزميته ‪ 1-3‬يف‬ ‫الذهاب �أمام نابويل يف دور ال�ستة ع�شر عام ‪ 2012‬وفاز ‪ 1-4‬على �أر�ضه‬ ‫يف لقاء االياب قبل �أن ي�شق طريقه نحو احراز اللقب يف ميونيخ‪.‬‬ ‫وبينما مل يخ�سر مورينيو �أي مواجهة يف دور الثمانية مع بورتو‬ ‫وت�شيل�سي وانرتنا�سيونايل وري��ال م��دري��د �إال أ�ن��ه مل يعو�ض �أي�ضا‬ ‫ت�أخره بهدفني يف الذهاب يف �أي م�سابقة اوروبية‪.‬‬ ‫وقال العب الو�سط ايدن هازارد الذي هز ال�شباك من ركلة جزاء‬ ‫و�سدد يف �إطار املرمى يف لقاء الذهاب "نعرف �أن الأمر لن يكون �سهال‬ ‫على ملعبنا لكننا ن�ستطيع �أن نقلب الأمور‪".‬‬ ‫و�أ�ضاف "اثبتنا �أننا ن�ستطيع القيام بذلك من قبل‪ ..‬وبو�سعنا �أن‬ ‫نفعله جمددا‪".‬‬ ‫واتفق اجلناح اندريه �شورله ‪ -‬الذي ف�ضله مورينيو على فرناندو‬ ‫توري�س البالغة قيمته ‪ 50‬مليون جنيه ا�سرتليني (‪ 82.95‬مليون‬ ‫دوالر) يف الذهاب يف باري�س ‪ -‬يف �أن الفريق �شعر باحباط بعد الهزمية‬ ‫لكنه مل يخرج من البطولة‪.‬‬

‫وقال الالعب االملاين "ا�سو أ� وقت يف املو�سم �أن حتقق نتائج كهذه‬ ‫(لكننا) فريق خمتلف يف �ستامفورد بريدج يف وجود اجلماهري خلفنا‪.‬‬ ‫�سيكون الأمر �صعبا لكن لي�س م�ستحيال‪".‬‬ ‫و�سي�ستمد ت�شيل�سي بع�ض الراحة من غياب ابراهيموفيت�ش الذي‬ ‫�أحرز ‪ 25‬هدفا هذا املو�سم يف الدوري يف ‪ 30‬مباراة ولعب حتت قيادة‬ ‫مورينيو يف ايطاليا‪.‬‬ ‫و�سيغيب بعد ا�صابته يف ع�ضالت الفخذ اخللفية يف لقاء الذهاب‪.‬‬ ‫ويت�صدر ب��اري����س ��س��ان ج�يرم��ان ترتيب دوري ال��درج��ة الأوىل‬ ‫الفرن�سي ب�ف��ارق ‪ 13‬نقطة ع��ن موناكو ويثق يف ق��درت��ه على جت��اوز‬ ‫ت�شيل�سي بدون هدافه‪.‬‬ ‫وقدم ايزيكيل الفيت�سي عر�ضا رائعا با�ستاد بارك دي برين�س �ضد‬ ‫ت�شيل�سي و�سجل ادين�سون كافاين الهدف الأول يف فوز باري�س �سان‬ ‫جريمان ‪�-3‬صفر على �ستاد ران�س يف الدوري يوم ال�سبت‪.‬‬ ‫وك��ان ال�لاع�ب��ان �ضمن �صفوف ن��اب��ويل حينما خ�سر ‪ 4-5‬أ�م��ام‬ ‫ت�شيل�سي يف النتيجة االجمالية عام ‪.2012‬‬ ‫ويف غياب ابراهيموفيت�ش �سي�شرك امل��درب ل��وران ب�لان مهاجم‬ ‫اوروج��واي كافاين كمهاجم �صريح ومن خلفه الفيت�سي ولوكا�س يف‬ ‫اجلهتني الي�سرى واليمنى على الرتتيب‪.‬‬ ‫و�أك��د بالن �أن باري�س �سان جريمان �سيتم�سك ب�أ�سلوبه حتى يف‬ ‫غياب ابراهيموفيت�ش‪.‬‬ ‫وقال "فل�سفتنا وخططنا لن تتغري‪".‬‬ ‫وال�شيء الوحيد غري امل�ؤكد �سيكون من �سي�شغل مركز الظهري‬ ‫االمين رغم �أن جريجوري فان دير فيل يبدو يف و�ضع جيد بعد عودته‬ ‫�أمام ران�س عقب تعافيه من ا�صابة يف الركبة ومرر الكرة العر�ضية‬ ‫التي جاء منها هدف كافاين‪.‬‬ ‫"املدريدي" ي�سعى لتجنب املفاج�أة �أمام دورمتوند‬ ‫من جهته �سيكون كري�ستيانو رونالدو الئقا الزعاج دفاع برو�سيا‬ ‫دورمتوند رغم ا�صابة طفيفة يف الركبة وللبناء على فوز ريال مدريد‬ ‫‪�-3‬صفر يف لقاء الإياب من �أجل الت�أهل اىل قبل نهائي دوري �أبطال‬ ‫اوروبا لكرة القدم‪.‬‬ ‫واراح كارلو ان�شيلوتي مدرب ريال رونالدو مت�صدر قائمة هدايف‬ ‫دوري الأبطال يف الفوز ‪�-4‬صفر على ريال �سو�سيداد يف دوري الدرجة‬ ‫الأوىل اال�سباين يوم ال�سبت وهي نتيجة �ساعدته على موا�صلة �سباق‬ ‫اللقب مع اتليتيكو مدريد املت�صدر وبر�شلونة حامل اللقب و�صاحب‬ ‫املركز الثاين‪.‬‬ ‫وا�شتكى قائد الربتغال ‪ -‬الذي �سجل ‪ 14‬هدفا يف م�سابقة امل�ستوى‬ ‫الأول للأندية يف اوروبا هذا املو�سم ليعادل الرقم القيا�سي ‪ -‬من �أمل‬ ‫يف ركبته الي�سرى لكن ان�شيلوتي ق��ال إ�ن��ه �سيخو�ض لقاء االي��اب يف‬ ‫املانيا بعد ب�ضعة �أيام من الراحة والعالج‪.‬‬ ‫و�شارك رونالدو يف مباراته ‪ 100‬بدوري الأبطال يف لقاء الذهاب‬ ‫با�ستاد �سانتياجو برنابيو وعادل هدفه الرقم القيا�سي لعدد الأهداف‬ ‫يف مو�سم واحد والذي �سجله ليونيل مي�سي يف ‪.2012-2011‬‬ ‫ويبلغ اجمايل �أهداف رونالدو يف دوري الأبطال ‪ 64‬هدفا بفارق‬ ‫ثالثة �أهداف وراء مي�سي العب بر�شلونة و�أحرز ‪ 54‬هدفا يف اخر ‪44‬‬

‫الربتغايل رونالدو م�صدر ثقة واطمئنان للريال‬

‫مباراة مع ريال ومنتخب الربتغال بينها خم�س ثالثيات‪.‬‬ ‫وه�ن��اك �شكوك يف ري��ال ح��ول لياقة ج��اري��ث بيل أ�غ�ل��ى الع��ب يف‬ ‫العامل وال��ذي ا�صيب بجرح يف ركبته اليمنى خالل الفوز يف مباراة‬ ‫ال�سبت يف �سان �سيبا�ستيان‪.‬‬ ‫واحتاج اجلناح الويلزي ‪ -‬الذي �سجل هدفا رائعا بت�سديدة من‬ ‫م�سافة بعيدة ليجعل النتيجة ‪�-2‬صفر ‪ -‬اىل عدة غرز لعالج اجلرح‬ ‫وفقا لو�سائل اعالم حملية‪.‬‬ ‫ومل يبد القلق على ان�شيلوتي خ�لال امل��ؤمت��ر ال�صحفي ال��ذي‬ ‫�أعقب املباراة‪.‬‬ ‫وقال املدرب االيطايل "الفوز يعطينا قوة كما جتنبنا اال�صابات‬ ‫ونحن يف حالة جيدة من الناحية البدنية‪ .‬لعبنا بطريقة جيدة جدا‪..‬‬ ‫بذكاء‪ .‬بد�أنا املباراة ب�سرعة كبرية وكنا �أكرث �شدة يف ال�شوط الثاين‪".‬‬ ‫وع��زز دورمت��ون��د ثقته بعدما ح��ول ت ��أخ��ره النت�صار ‪ 1-2‬على‬ ‫فولف�سبورج يوم ال�سبت لي�شدد قب�ضته على املركز الثاين يف دوري‬ ‫الدرجة الأوىل االملاين وينزع ال�ضغط من على كاهله يف �سعيه ل�ضمان‬ ‫الت�أهل مبا�شرة لدوري الأبطال املو�سم القادم‪.‬‬ ‫وقال يورجن كلوب مدرب دورمتوند "هذا الفوز جيد جدا لنا‪.‬‬ ‫اذا خ�سرنا كنا �سنتعر�ض ل�ضغط قاتل‪ .‬كان من املهم للغاية �أن نفوز‬

‫مشاعر ليفربول متضاربة بني سعادة‬ ‫الصدارة‪ ..‬وحزن ذكرى مأساة هيلسربه‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫هي أ� ليفربول نف�سه ب�أف�ضل طريقة‬ ‫ممكنة لأ�سبوع يف غاية الأهمية عندما فاز‬ ‫‪ 1-2‬على و�ست هام يونايتد االحد ليعود‬ ‫اىل � �ص��دارة ال� ��دوري االجن�ل�ي��زي املمتاز‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫وان�ت�ه��ت م �ب��اراة مليئة ب��الأح��داث يف‬ ‫ا�ستاد ابتون بارك بح�صول ليفربول على‬ ‫النقاط الثالث بف�ضل ركلتي ج��زاء من‬ ‫�ستيفن ج�ي�رارد رف��ع بهما ر��ص�ي��ده اىل‬ ‫‪ 74‬نقطة ب �ف��ارق نقطتني ع��ن ت�شيل�سي‬ ‫الذي ت�صدر لفرتة ق�صرية ال�سبت بفوزه‬ ‫‪�-3‬صفر على �ستوك �سيتي‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ق��ائ��د ج �ي��رارد ب �ع��د امل �ب��اراة‬ ‫"كانت مباراة �صعبة‪ ..‬لكن الت�صميم كان‬ ‫قويا و�أظهر الفريق �شخ�صية‪ .‬كل �شخ�ص‬ ‫ي�س�ألنا �أ�سئلة خمتلفة يف هذه اللحظة‪..‬‬ ‫وكلها �أ�سئلة مبا�شرة‪".‬‬ ‫و أ���ض��اف "نريد ه��ذا (اللقب) ب�شدة‬ ‫و�أظهرنا ذلك يف ال�شوط الثاين‪".‬‬ ‫وت��اب��ع "ل�ست مقتنعا ب� أ�ن�ن��ا �سنفوز‬ ‫ب� ��ال� ��دوري ح �ت��ى االن‪ .‬أ�م ��ام� �ن ��ا خ�م����س‬

‫م �ب��اري��ات وك �ل �ه��ا ك �ب�ي�رة‪ .‬اذا ف��زن��ا على‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي اال�سبوع القادم فهذا لن‬ ‫يعطينا �سوى ثالث نقاط �إ�ضافية‪".‬‬ ‫ومع تبقي خم�س مباريات على نهاية‬ ‫املو�سم ي�ق�ترب ليفربول �أك�ث�ر م��ن لقبه‬ ‫الأول م�ن��ذ ‪ 1990‬ع�ن��دم��ا ق ��اده ال�لاع��ب‬ ‫وامل ��درب كيني داجللي�ش للتتويج للمرة‬ ‫‪.18‬‬ ‫وك ��ان داجل�ل�ي����ش م��وج��ودا يف اب�ت��ون‬ ‫بارك لي�شاهد ليفربول وهو يحقق فوزه‬ ‫التا�سع على التوايل يف الدوري بينما رفع‬ ‫جريارد ر�صيده اىل ‪ 173‬هدفا مع النادي‬ ‫لي�صبح يف امل��رك��ز ال���س��اد���س يف الرتتيب‬ ‫ال �ع ��ام ل �ه ��دايف ل �ي �ف��رب��ول ع�ب�ر ال�ع���ص��ور‬ ‫م �ت �ق��دم��ا ب �ه��دف واح� ��د ع �ل��ى داجل�ل�ي����ش‬ ‫نف�سه‪.‬‬ ‫وك� � ��ان ح �� �ض��ور داجل �ل �ي ����ش مب �ث��اب��ة‬ ‫��ص�ل��ة ب ��الأي ��ام ح�ي�ن�م��ا ك ��ان ل�ي�ف��رب��ول ما‬ ‫ي��زال يهيمن على كرة القدم االجنليزية‬ ‫وتذكرة ب�أ�سبوعني مفعمني بامل�شاعر �أمام‬ ‫اجلماهري‪.‬‬ ‫و�ستحل اال�سبوع القادم الذكرى ‪25‬‬ ‫مل�أ�ساة ا�ستاد هيل�سربه التي قتل خاللها‬

‫جانب من لقاء �سابق بني ليفربول ومان�ش�سرت �سيتي‬

‫‪ 96‬من م�شجعي ليفربول يف قبل نهائي‬ ‫ك�أ�س االحت��اد االجنليزي �ضد نوتنجهام‬ ‫فور�ست وهي ا�سو أ� كارثة ريا�ضية يف تاريخ‬ ‫بريطانيا‪.‬‬ ‫و�أ�صبح داجللي�ش رمزا لقوة ليفربول‬ ‫خالل تلك الفرتة ال�سيئة وح�ضر جنازة‬ ‫كل ال�ضحايا‪.‬‬ ‫والكارثة لي�ست ببعيدة عن ذهن �أي‬ ‫�شخ�ص م��رت�ب��ط ب�ل�ي�ف��رب��ول وع� ��ادت اىل‬ ‫اال�� �ض ��واء جم ��ددا االن م��ع ف�ت��ح حتقيق‬ ‫جديد يف مقتل امل�شجعني ‪.96‬‬ ‫و� �س �ت �ب��د أ� ك ��ل م �ب��اري��ات ال� � ��دوري يف‬ ‫اجنلرتا ومباراتا قبل نهائي ك�أ�س االحتاد‬ ‫االجنليزي با�ستاد وميبلي بعد �سبع دقائق‬ ‫م��ن ال���س��اع��ة �أو الن�صف ��س��اع��ة يف ب��داي��ة‬ ‫اال� �س �ب��وع ال �ق��ادم يف تعبري ع��ن ال��دق��ائ��ق‬ ‫ال�ست من اللعب يف املباراة امل�أ�ساوية بقبل‬ ‫نهائي الك�أ�س يوم ‪ 15‬ابريل ني�سان ‪1989‬‬ ‫و�أي�ضا لل�سماح بالوقوف دقيقة �صمت‪.‬‬ ‫وب �ي �ن �م��ا ��س�ي�ت��م ت��ذك��ر أ�ح� � ��داث ذل��ك‬ ‫اليوم اال�سبوع القادم �سيحاول ليفربول‬ ‫احل��دي��ث �أن يقطع خ�ط��وة أ�خ ��رى كبرية‬ ‫نحو لقبه الأول منذ العام التايل لكارثة‬

‫هيل�سربه‪.‬‬ ‫وق� � ��ال امل � � ��درب ب ��ري� �ن ��دان رودج� � ��رز‬ ‫لل�صحفيني يف ا�ستاد ابتون بارك �إنه رغم‬ ‫�أن الرتكيز ين�صب على حتقيق انت�صار‬ ‫�آخر �إال �أن كارثة هيل�سربه مل تكن بعيدة‬ ‫ابدا عن �أذهانهم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف رودج��رز "نعلم �أن هناك ‪96‬‬ ‫�شخ�صا يف ال�سماء ي�ساندون الفريق دائما‪.‬‬ ‫ونحن حققنا الفوز يف ت�سع مباريات على‬ ‫ال� �ت ��وايل‪ ..‬اجن ��از رائ ��ع يف ه ��ذا امل�ستوى‬ ‫و�سيكون م��ن اجلميل �أن جنعلها ع�شرة‬ ‫انت�صارات على ال�ت��وايل اال��س�ب��وع القادم‬ ‫من بني كل اال�سابيع‪".‬‬ ‫وافتقر انت�صار ليفربول لكرة القدم‬ ‫الهجومية ال�سل�سة التي اكت�سحت توتنهام‬ ‫هوت�سبري اال�سبوع املا�ضي لكنه اثبت �أن‬ ‫ليفربول ي�ستطيع ان �ت��زاع ال�ف��وز عندما‬ ‫يكون بحاجة اليه‪.‬‬ ‫واذا ا�ستطاع �أن يفعل ال�شيء نف�سه‬ ‫��ض��د مان�ش�سرت �سيتي اال� �س �ب��وع ال �ق��ادم‬ ‫ف�سيكون بو�سع ليفربول �أن ي� ؤ�م��ن ب��أن‬ ‫انتظاره الطويل من أ�ج��ل اللقب �سي�صل‬ ‫لنهايته اخريا‪.‬‬

‫لندخل مباراة الثالثاء ب�شعور جيد‪".‬‬ ‫و�أ�ضاف "لن ن�ست�سلم ب�سهولة‪ .‬نريد تقدمي �شوطني جيدين يوم‬ ‫الثالثاء و�سرنى بعد ذلك ما �سنحققه فيهما‪".‬‬ ‫و�سي�ستعيد ك�ل��وب ه��داف��ه روب ��رت ليفاندوف�سكي ب�ع��دم��ا غ��اب‬ ‫مهاجم بولندا عن لقاء الذهاب ب�سبب االيقاف‪.‬‬ ‫وهز ليفاندوف�سكي ال�شباك يف الفوز على فولف�سبورج و�ستكون‬ ‫قدراته التهديفية مهمة يف مباراة الثالثاء �إن اراد الفريق االملاين‬ ‫االحتفاظ بفر�صته يف الت�أهل‪.‬‬ ‫وعو�ض دورمتوند ت�أخره بهدف و�سجل مرتني يف ال�شوط الثاين‬ ‫ليفوز على فولف�سبورج وقال ماركو ريو�س �صاحب هدف االنت�صار �إن‬ ‫اداء مماثال �ضد ريال هو ما يحتاجه فريقه‪.‬‬ ‫وقال ريو�س "�أمامنا وقت طويل قبل اال�ست�سالم يف هذه املواجهة‪.‬‬ ‫اذا لعبنا مثلما فعلنا يف ال�شوط الأول �سيكون الأمر �صعبا‪".‬‬ ‫و�أ�ضاف مهاجم منتخب املانيا "اذا لعبنا مثل ال�شوط الثاين فمن‬ ‫املمكن �أن ننجح‪ .‬الأمر �صعب للغاية لكننا �سنبذل كل ما يف و�سعنا‪ .‬يف‬ ‫كرة القدم �أي �شيء من املمكن �أن يحدث‪.‬‬

‫ديسرتو يقرتب من تشكيلة إيطاليا‬ ‫املشاركة بكأس العالم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�شاركت �إيطاليا يف بطولة �أوروب��ا لكرة القدم‬ ‫‪ 2012‬بت�شكيلة تفتقد املهاجمني اجلاهزين لكن‬ ‫م��ن غ�ير امل��رج��ح �أن يتكرر ذل��ك يف ك��أ���س العامل‬ ‫ال�صيف املقبل يف ظل ظهور عدة مهاجمني ب�شكل‬ ‫رائع‪.‬‬ ‫وب� ��ات م��ات�ي��ا دي �� �س�ترو م�ه��اج��م روم� ��ا أ�ح ��دث‬ ‫املر�شحني للمناف�سة على مكان يف ت�شكيلة �إيطاليا‬ ‫وعزز فر�صته يف االن�ضمام بت�سجيل ثالثة �أهداف‬ ‫ليقود ناديه للفوز ‪ 1-3‬على كالياري يف ال��دوري‬ ‫املحلي �أم�س الأحد‪.‬‬ ‫وغاب دي�سرتو عن املالعب ع�شرة �أ�شهر ب�سبب‬ ‫الإ�صابة قبل �أن يعود يف دي�سمرب املا�ضي وي�سجل‬ ‫‪ 13‬هدفا يف ‪ 18‬مباراة العديد منها بعد م�شاركته‬ ‫كبديل‪.‬‬ ‫وق��ال رودي جار�سيا م��درب روم��ا لل�صحفيني‬ ‫"لقد �أظهر �أنه مهاجم متكامل ولي�س العبا يت�ألق‬ ‫فقط داخل منطقة اجلزاء‪� .‬إنه يدرك �ضرورة بذل‬ ‫�أق�صى جمهود ممكن يف كل ثانية يكون فيها داخل‬ ‫امللعب وينبغي عليه دائما �أن ميلك رغبة الفوز‪".‬‬ ‫ولعب دي�سرتو (‪ 23‬عاما) على كافة امل�ستويات‬ ‫م��ع منتخب �إيطاليا لكنه م��ر بفرتة �صعبة منذ‬ ‫ان�ضمامه لروما يف ‪ 2012‬قادما من �سيينا‪.‬‬ ‫ووجد دي�سرتو �صعوبة يف دخول ت�شكيلة روما‬ ‫ق�ب��ل �أن يتعر�ض لإ� �ص��اب��ة يف رك�ب�ت��ه ال�ي���س��رى يف‬ ‫مباراة بك�أ�س �إيطاليا �أمام انرتنا�سيونايل يف يناير‬ ‫من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وك� ��ان م ��ن امل �ت��وق��ع �أن ي�غ�ي��ب دي �� �س�ت�رو عن‬ ‫املالعب لنحو �شهرين وبد�أ يف العودة �إىل �صفوف‬

‫روما ب�شكل تدريجي يف نهاية املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ب�ع��د م���ش��ارك�ت��ه يف م �ب��اراة م��ع إ�ي�ط��ال�ي��ا‬ ‫ببطولة �أوروب ��ا حت��ت ‪ 21‬عاما يف يونيو حزيران‬ ‫امل��ا� �ض��ي أ�� �ص �ي��ب جم� ��ددا وت���س�ب��ب ذل ��ك يف ح��رب‬ ‫كالمية بني م�س�ؤويل النادي واملنتخب‪.‬‬ ‫وع��اد دي�سرتو �أخ�يرا �إىل املالعب يف الثامن‬ ‫م��ن دي�سمرب امل��ا��ض��ي و�صنع ال �ف��ارق �سريعا بعد‬ ‫م�شاركته كبديل �أم��ام فيورنتينا بت�سجيل هدف‬ ‫الفوز لناديه‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ ذل ��ك احل�ي�ن مل ي�ن�ظ��ر دي �� �س�ترو �إىل‬ ‫الوراء‪.‬‬ ‫وق ��ال دي���س�ترو "الكل يعلم �أين مل أ�ك ��ن يف‬ ‫م��وق��ف �سهل ب�سبب معاناتي م��ن إ���ص��اب��ة لفرتة‬ ‫ط��وي�ل��ة‪ .‬ق ��دوم ج��ار��س�ي��ا واه�ت�م��ام��ه ب��ي يف ال��وق��ت‬ ‫الذي مل �أكن حتى �أتدرب فيه منحني ثقة كبرية‪".‬‬ ‫و�شارك دي�سرتو يف �أربع مباريات مع منتخب‬ ‫إ�ي�ط��ال�ي��ا يف ‪ 2012‬وان���ض��م لت�شكيلة ب�ل�اده أ�م��ام‬ ‫�إ�سبانيا ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫ويبقى دي�سرتو ي��واج��ه مناف�سة م��ع العبني‬ ‫م ��ن ع�ي�ن��ة ل��وك��ا ت��وت��ي (‪ 16‬ه��دف��ا م ��ع ف�ي�رون��ا)‬ ‫و�شريو �إميوبيلي (‪ 18‬هدفا مع تورينو) و�ألربتو‬ ‫ج �ي�لاردي �ن��و (‪ 13‬ه��دف��ا م��ع ج �ن��وة) ودوم�ي�ن�ي�ك��و‬ ‫ب�ي��راردي (‪ 12‬ه��دف��ا م��ع ��س��ا��س��ول��و) ل�ك�ن��ه رف�ض‬ ‫احلديث عن فر�صته يف اللعب يف ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫وقال دي�سرتو "�أ�ؤدي عملي بانتظام و أ�ح��اول‬ ‫م�ساعدة روما على قدر ا�ستطاعتي‪".‬‬ ‫و�ستلعب �إيطاليا يف املجموعة الرابعة بك�أ�س‬ ‫ال �ع��امل م��ع إ�جن �ل�ت�را و�أوروج � � ��واي وك��و��س�ت��اري�ك��ا‪.‬‬ ‫وتنطلق البطولة يف ‪ 12‬يونيو ‪.‬‬

‫الريال يفوز دائم ًا مع الحكم‬ ‫السلوفيني دامري‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫قررت جلنة امل�سابقات باالحتاد الأوروبي لكرة‬ ‫القدم " يويفا " �إ�سناد مباراة العودة بني بورو�سيا‬ ‫دورمتوند الأمل��اين وري��ال مدريد الإ�سباين املقرر‬ ‫لها اليوم ‪ ،‬على ملعب " �سيجنال �إيدونا ب��ارك "‬ ‫للحكم دامري �سكومينا من �سلوفينيا ‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �صحيفة " ماركا " �إىل �أن احلكم‬ ‫ال�سلوفيني مل يحكم �أي مباراة للفريقني يف "‬ ‫ال�شامبيونز ليج " هذا املو�سم ‪� ،‬إال �أن��ه مبثابة‬ ‫ف � ��أل ح �� �س��ن ع �ل��ى ال �ف��ري��ق امل �ل �ك��ي ‪ ،‬ح �ي��ث �أدار‬ ‫�سكومينا ل��ري��ال م��دري��د ث�ل�اث م�ب��اري��ات ‪ ،‬ف��از‬ ‫فيها جمي ًعا على �أياك�س أ�م���س�تردام الهولندي‬ ‫‪ ،‬ومان�ش�سرت �سيتي الإجنليزي ‪ ،‬و�أوملبيك ليون‬ ‫الفرن�سي ‪.‬‬ ‫ويدخل " املريينجي " مباراة العودة يف �أملانيا‬

‫‪ ،‬ب�أف�ضلية ن�سبية ‪ ،‬بف�ضل فوزه يف مباراة الذهاب‬ ‫على ملعبه " �سانتياجو برنابيو " ي��وم الأرب�ع��اء‬ ‫املا�ضي بثالثية نظيفة ‪� ،‬سجلها الويلزي جاريث‬ ‫ب�ي��ل ‪ ،‬و إ�� �س �ك��و ‪ ،‬وال �ن �ج��م ال�برت �غ��ايل كري�ستيانو‬ ‫رونالدو ‪.‬‬ ‫يف � �س �ي��اق م�ت���ص��ل ‪ ،‬أ�� �س �ن��دت جل �ن��ة احل �ك��ام‬ ‫ب��االحت��اد الأوروب� ��ي م �ب��اراة ال �ع��ودة ب�ين ت�شيل�سي‬ ‫الإجنليزي وباري�س �سان جريمان الفرن�سي على‬ ‫ملعب " �ستامفورد بريدج " معقل الفريق اللندين‬ ‫للحكم الربتغايل بيدرو بروين�سا ‪.‬‬ ‫وكان لقاء الذهاب انتهى بفوز كبري للفريق‬ ‫الباري�سي على ملعبه " بارك دي برن�س " بنتيجة‬ ‫‪� ، 3 / 1‬سجل �أهدافه �إيزيكيل الفيتزي ‪ ،‬وديفيد‬ ‫لويز باخلط�أ يف مرماه ‪ ،‬وخافيري با�ستوري ‪ ،‬بينما‬ ‫�سجل هدف " البلوز " الوحيد ‪ ،‬العبه البلجيكي‬ ‫�إيدين هازارد من ركلة جزاء‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الأخ������������������ي������������������رة‬

‫الثالثاء (‪ )8‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2617‬‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫قراءات‬

‫باختصار‬

‫وزير الداخلية‬

‫حكايا الزعرتي‬

‫والزعرتي‬ ‫ا� �س �ت ��أث ��رت ا� �ش �ت �ب��اك��ات‬ ‫ق ��وات ال ��درك م��ع ��س��اك�ن��ي خم�ي��م ال��زع�ت�ري لالجئني‬ ‫ال �� �س��وري�ي�ن اه �ت �م��ام��ا ك �ب�ي�را ل� ��دى الإع �ل ��ام ال �ع��رب��ي‬ ‫والعاملي‪ .‬طبعا التغطيات يف معظمها �أخرجت االردن‬ ‫مبظهر امل�سيء له�ؤالء الالجئني وقد قامت �آلة النظام‬ ‫ال�سوري الإعالمية بت�شويه كبري ل�صورتنا ودورنا‪.‬‬ ‫طبعا �أن حتدث ا�شتباكات يف الزعرتي فهذا متوقع‪،‬‬ ‫فاملخيم يزدحم بالفو�ضى واخلاليا النائمة جاهزة لأي‬ ‫طارئ كي توتر الأجواء وت�ستغل اللحظة املنا�سبة‪.‬‬ ‫ل�ك��ن �أن ت�صل االم ��ور اىل ه��ذا احل��د م��ن العنف‪،‬‬ ‫حيث ي�صاب قرابة الثالثني من ق��وات ال��درك ويقتل‬ ‫الجئ فهذا ما مل �أكن �أتوقعه‪ ،‬فقد راهنت على احلكمة‬ ‫االردنية يف التعاطي مع عنف املخيم‪.‬‬ ‫ومع ذلك حدث ما حدث ومت ال�سيطرة على املوقف‪،‬‬ ‫ونطالب اجلميع ب�ضبط النف�س وعدم حتميل اال�شقاء‬ ‫ال�سوريني جريرة وذنب البع�ض املوجه يف الزعرتي‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أن �ن��ا ن�ط��ال��ب ب ��إع��ادة ال�ن�ظ��ر باال�سرتاتيجية‬ ‫االردنية التي يتم التعامل معها يف التعاطي مع اللجوء‬ ‫ال�سوري ال �سيما �أننا مقبلون على احتماالت ملوجات‬ ‫من الهجرة قد تكون �أك�بر مما نظن‪ .‬وزي��ر الداخلية‬ ‫احل ��ايل ال ي�صلح لإدارة امل �ل��ف‪ ،‬ف�ق��د أ�ث �ب��ت �أن يجيد‬ ‫الإخ�ف��اق م��رة تلو اخ��رى و�أن��ه ال يتقن �إال ف��ن الكالم‬ ‫وتدوير زوايا الألفاظ‪.‬‬ ‫ال ��رج ��ل يف ح��دي �ث��ه ام� ��ام جم �ل ����س ال� �ن ��واب و��ص��ف‬ ‫احلادثة ك�أنه ق�صة ترويها جدة لأحفادها ومل ينتبه �أن‬ ‫املخيم قام و�شيد الحتواء عزل مهجرين‪ ،‬ف�إذا به اليوم‬ ‫خمزن لل�سالح ومرتع للع�صابات‪.‬‬ ‫امل �� �س ��ؤول ع��ن ذل��ك ال��داخ�ل�ي��ة‪ ،‬ف��ال���س��ؤال ه�ن��ا �أي��ن‬ ‫ك��ان��ت ال��دول��ة وال��داخ�ل�ي��ة والأم ��ن ح�ين ا��ص�ب��ح املخيم‬ ‫على �شاكلته احلالية وم��ن امل���س��ؤول ع��ن ذل��ك ي��ا وزي��ر‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫ال نريد �أن ن�ستمع جلل�سات و�صف وتذمر وتربير‪،‬‬ ‫ما نريده حلول جتمع بني احت�ضان اال�شقاء و�ضبطهم‬ ‫وردعهم حتى يعودوا لديارهم �ساملني عندها �سن�صفق‬ ‫للوزير ولن نراه خمفقا‪.‬‬

‫ّ‬ ‫ما ّ‬ ‫ودل‬ ‫قل‬

‫خالد �أبو اخلري‬ ‫كل ما في األمر‬

‫االنتخابات‬ ‫العراقية‪..‬‬ ‫دعاية‬ ‫«مفضوحة»‬ ‫الثمن‬

‫يظهر رئي�س وزراء عراقي �أ�سبق‬ ‫« علماين» على الف�ضائيات‪ ،‬يف �إعالن‬ ‫دع��ائ��ي « ان �ت �خ��اب��ي» م��دف��وع ال�ث�م��ن‪،‬‬ ‫ق��ائ�لا‪�« :‬إن ث��روة ال�ع��راق نهبت‪ ،‬ومن‬ ‫حق العراقيني �أن يتمتعوا برثوتهم»‪.‬‬ ‫تلك افتتاحية �ضرورية للت�سخني �ضد‬ ‫ن��وري املالكي ال��ذي ب��دد ث��روة العراق‬ ‫وجعل العراقيني ي�ستفون اخلطابات‬ ‫وغبار املعارك اجلارية يف الأنبار‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل �سيا�سي �شيعي يطمح‬ ‫�إىل دور �سيا�سي ك�ب�ير يظهر بكامل‬ ‫قيافته يف �إعالن �آخر «مف�ضوح الثمن»‪،‬‬ ‫يقبل ر�ؤو���س العجائز اللواتي يقعدن‬ ‫الأر�صفة و�أي��دي الأطفال الفقراء‪ ،‬يف‬ ‫مفارقة تنبي بال�ضحك على الذقون‪،‬‬ ‫ليقول �إنه ميتلك البديل‪ ،‬ملا �ساد منذ‬ ‫احتالل بغداد عام ‪.2003‬‬ ‫امل �ل��اح � ��ظ �أن ك �ل��ا امل��ر� �ش �ح�ي�ن‬ ‫ال �ل ��ذي ��ن ي �ه��اج �م��ان امل ��ال �ك ��ي ح��ال �ي��ا‪،‬‬ ‫وتياريهما‪� ،‬سبق �أن حتالفا �أو عمال‬ ‫معه على الأق��ل طيلة �سنوات ما�ضية‪،‬‬

‫وكانا ممثلني يف ال�برمل��ان واحلكومة‪،‬‬ ‫م��ا يجعلهما م�س�ؤولني ع��ن ج��زء من‬ ‫ال�سيا�سات التي �أودت وت�ؤدي بالعراق‪،‬‬ ‫وعن اخلراب الذي حل‪� ،‬أو على الأقل‬ ‫«وفرا الغطاء لتلك ال�سيا�سات»‪ ،‬مهما‬ ‫جت�م�لا �أو جت ��ددا يف حم��اول��ة لقطف‬ ‫ثمار االنتخابات املقبلة‪.‬‬ ‫وال يعني ذل��ك �أن ن ��وري املالكي‬ ‫وق��ائ�م�ت��ه «دول� ��ة ال �ق��ان��ون» ه��ي احل��ل‬ ‫الأم� �ث ��ل ل �ل �ع��راق‪ ،‬ف��ال���س�ي��ا��س��ات ال�ت��ي‬ ‫انتهجها طيلة �سني حكمه الطويلة‪،‬‬ ‫ك��ر��س��ت اخل� ��راب وال�ف���س��اد وامل��راوح��ة‬ ‫فيهما‪ ،‬ومل تقدم للعراقيني �أدنى �أمل‬ ‫مل�ستقبل �أف�ضل‪.‬‬ ‫الأن � � �ك� � ��ى �أن امل ��ر�� �ش� �ح�ي�ن ع �ل��ى‬ ‫ك�ثرت�ه��م‪ ،‬ع �ب��ارة ع��ن وج ��وه م �ك��رورة‪،‬‬ ‫خربها العراقيون‪ ،‬وما عاد ممكناً �أن‬ ‫يثقوا بهم‪� ،‬سواء خم�ضتهم املرجعية‬ ‫ثقتها‪� ،‬أو �إيران و�أمريكا‪� ،‬أو دول �أخرى‬ ‫ما تزال تلعب يف �ساحتهم‪.‬‬ ‫ق �ط��ار االن �ت �خ��اب��ات مي���ض��ي ول��ن‬

‫ي� �ت� � أ�خ ��ر يف ال ��و�� �ص ��ول �إىل حم�ط�ت��ه‬ ‫ال �ن �ه��ائ �ي��ة‪ ،‬رغ� ��م دع� � ��وات ج��دي��ة �إىل‬ ‫مقاطعتها‪ ،‬ك��ون�ه��ا ل��ن ت � أ�ت��ي بجديد‪،‬‬ ‫و�ستد�شن مرحلة جديدة لن تختلف‬ ‫عن �سواها‪ ،‬فاملكتوب يقر أ� من عنوانه‪،‬‬ ‫و�سيا�سيون من هذا النوع لن ينتجوا‬ ‫�إال تكرارا للو�ضع ال�سائد‪� ،‬إن مل يكن‬ ‫�أ�سو أ� منه‪.‬‬ ‫املليارات ت�صرف يف هذه الدعايات‬ ‫االن �ت �خ��اب �ي��ة‪ ،‬ال� �ت ��ي ك� ��ان أ�ج � � ��دى ل��و‬ ‫�صرفت لإي�صال مياه ال�شرب النقية‬ ‫�إىل املواطنني �أو حل م�شكلة املجاري �أو‬ ‫�ضمان عدم انقطاع التيار الكهربائي‪،‬‬ ‫لكي ال �أق��ول إ�ق ��رار الأم��ن والآم ��ان‪..‬‬ ‫ومن عجب‪� ،‬أن يلج�أ مر�شح �إىل طبع‬ ‫ب��و��س�ترات��ه وت��وزي�ع�ه��ا ع�ل��ى امل��واط�ن�ين‬ ‫مل�صقة على دج��اج��ة م�شوية‪ ،‬يف بلد‬ ‫ك ��ان ب �ل��د خ�ي�ر‪ ،‬و»� �ش �ع��ب ��ش�ب�ع��ان من‬ ‫ي��وم��ه»‪ ،‬ف��أي احتقار وامتهان لكرامة‬ ‫العراقيني هو هذا؟‬

‫اعتقال ‪ 100‬شخص بسبب أعمال‬ ‫عنف يف كاليفورنيا‬ ‫وا�شنطن ‪ -‬برتا‬ ‫اعتقل نحو ‪� 100‬شخ�ص ونقل ما ال يقل عن ‪� 44‬آخرين �إىل امل�ست�شفى‬ ‫بعد �أن حتول حفل يف �إحدى الكليات �إىل �أعمال عنف يف اي�سال في�ستيا يف‬ ‫�ساوث كاليفورنيا‪.‬‬ ‫وذك��رت كيللي هوفر املتحدثة با�سم مكتب �شريف مقاطعة �سانتا‬ ‫ب��رب��ارا‪� ،‬إن العنف اندلع يف جممع مزدحم على �شاطئ البحر يف ا�سال‬ ‫في�ستا خ�ل�ال ح�ف��ل عطلة ال��رب�ي��ع ال�سنوية امل �ع��روف ب��ا��س��م(دل�ت��وب�ي��ا)‪،‬‬ ‫وت�صاعدت الأمور بعد �إ�صابة �ضابط �شرطة يف وجهه جراء �إلقاء حقيبة‬ ‫عليه مليئة بزجاجات كبرية‪.‬‬ ‫و أ���ش��ارت �إىل �أن أ�ف��رادا من ح�شد ي�ضم نحو ‪ 15‬أ�ل��ف �شخ�ص ب��د�ؤوا‬ ‫ب�إلقاء احلجارة والطوب والزجاجات على أ�ف��راد ال�شرطة و�إ�شعال النار‬ ‫وتدمري عربات �سلطات تنفيذ القانون‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن ال�شرطة ا�ستخدمت الغاز امل�سيل للدموع والفلفل احلار‬ ‫واملقذوفات الرغوية لتفريق املحت�شدين‪ ،‬و�أ�صيب ما ال يقل عن ‪ 5‬من‬ ‫�أفراد ال�شرطة‪.‬‬

‫يكتبها‪ :‬خالد �أبو اخلري‬

‫بدل دعم اخلبز‪.‬‬ ‫‪ :‬فكركم نفي احللواين ت�أكيد‪ ..‬و�إال ملاذا كل هذا احلكي عن اخلبز‪ ..‬م�ش معقول‬ ‫�أن معاليه مثال �أراد �أن ينفي للأردنيني ما �سبق �أن نفاه �سابقاً‪ ،‬وحكاية الدعم النقدي‬ ‫بالت�أكيد لن ت�شمل جميع الأردنيني‪ ..‬زي ما قالت احلكومة بالأول عن دعم املحروقات‬ ‫بعدين غريت ر�أيها‪..‬‬

‫النسور ديمقراطي‬

‫اخل�بر ال��ذي �أورده موقع الإم ��ارات �سبورت وم�ف��اده �أن امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين بن‬ ‫احل�سني من م�شجعي فريق ري��ال م��دري��د‪ ،‬و�أن ويل العهد الأم�ير ح�سني بن عبداهلل‬ ‫واالمري علي بن احل�سني رئي�س احتاد كرة القدم من م�شجعي فريق بر�شلونة‪ ،‬وتناقلته‬ ‫و�سائل الإعالم املحلية واخلارجية لي�س باخلرب اجلديد‪.‬‬ ‫فمن املعلوم �أن امللك عبداهلل يع�شق خمتلف �أنواع الريا�ضات وعلى وجه اخل�صو�ص‬ ‫كرة القدم‪ ،‬وقد �سبق للملك �أن تابع مباريات الفريق امللكي يف �سانتياغو برنابيو كما‬ ‫ا�ست�ضاف رئي�س نادي ريال مدريد قبل �أ�شهر‪.‬‬ ‫‪ :‬ع فكرة ال�شعب كله يوزع ت�شجيعه بني الناديني‪.‬‬

‫الكوز مشتاق لــــ«والدنا»‬ ‫الر�سالة التي وجهها النائب حممد الكوز اىل رئي�س الوزراء عبداهلل الن�سور ي�ستحثه‬ ‫على زيارة الدائرة الثانية ونقلتها �إحدى الف�ضائيات‪ ،‬جاء فيها‪ :‬الدائرة ا�شتاقت لكم‬ ‫وا�شتقنا لكم يا والدنا‪.‬‬ ‫‪ :‬منيح �أنه ما كتب ا�شتقنا لكم يا �أبونا‪!..‬‬

‫ارفع يا بلتاجي‬

‫ق � � � � � � ��دم أ�ع � � � �� � � � �ض� � � ��اء‬ ‫م� �ن� �ت� �خ� �ب ��ون يف جم �ل ����س‬ ‫�أمانة عمان الكربى �أم�س‬ ‫مذكرة يف اجتماع عقد مع‬ ‫�أمني عمان عقل بلتاجي‪.‬‬ ‫امل� � � ��ذك� � � ��رة ت �� �ش �ت �م��ل‬ ‫على مطالب ع��دة‪ ،‬بينها‬ ‫رف� ��ع امل� �ك ��اف� ��أة ال���ش�ه��ري��ة‬ ‫�ع � �� � �ض� ��اء وم �ن �ح �ه��م‬ ‫ل�ل � أ‬ ‫�سيارات‪.‬‬ ‫‪ :‬ارف ��ع ي��ا ب�ل�ت��اج��ي‪..‬‬ ‫�أ��ص�لا ال��دف��ع قبل الرفع‬ ‫على ر�أي طيب الذكر عبد‬ ‫الكرمي الكباريتي؟‬

‫خبزنا وخبز الحكومة‬ ‫منذ �أ�شهر واحلكومة ت��دور وحت��وم ح��ول مو�ضوع اخلبز‪ ،‬بدعوى �ضمان �إي�صال‬ ‫ال��دع��م اىل م�ستحقيه‪ .‬آ�خ��ر م��ا �صدر يف ه��ذا ال�ش�أن ورد يف ت�صريح على ل�سان وزي��ر‬ ‫ال�صناعة والتجارة والتموين حامت احللواين وقال فيه‪�« :‬إنه مل يتم اتخاذ قرار حتى‬ ‫الآن ب�ش�أن اعتماد نظام جديد لدعم اخلبز بدال من الآلية املطبقة حالياً‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن‬ ‫وزارتي املالية وال�صناعة والتجارة ما زالتا تدر�سان هذا الأمر»‪.‬‬ ‫الأغرب �أن احللواين ك�شف عن وجود درا�سة لتقدمي دعم نقدي مبا�شر للأردنيني‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ما زال خميم الالجئني ال�سوريني يف منطقة الزعرتي‬ ‫ي�ؤدي دوره على �أكمل وجه‪.‬‬ ‫يف كل ي��وم حكاية‪ ،‬لي�ست حتكى داخ�ل��ه‪ ،‬بل ت�صبح على‬ ‫كل ل�سان من الرمثا �شماال �إىل العقبة جنوبا‪ .‬مئات الآالف‬ ‫م��ن ال�ب���ش��ر حم �� �ش��ورة يف م���س��اح��ة ��ض�ي�ق��ة‪ ،‬حم��اط��ة ب�سياج‬ ‫وا�ستحكامات ونقاط تفتي�ش‪.‬‬ ‫من مقت�ضيات الزعرتي �أن يكون له حكايا‪ ،‬و�أن تنت�شر‬ ‫حكاياه يف كل مكان‪.‬‬ ‫هناك �أ�سباب �إن�سانية‪ ،‬و�أ�سباب قومية‪ ،‬و�أ�سباب دينية‪،‬‬ ‫تقدم �صباح م�ساء لت�سويغ وج��ود ال��زع�تري‪ ،‬وهناك جانب‬ ‫اقت�صادي‪ ،‬قلما يتحدث عنه أ�ح��د‪ ،‬ي��در على ال��دول��ة وعلى‬ ‫بع�ض القطاعات التجارية أ�م ��واال طائلة‪ ،‬ت��رى ه��ل ميلك‬ ‫ال�سوريون البيوت وال�شقق التي ت�ضاعفت �إيجاراتها؟‬ ‫وه �ن ��اك ج��ان��ب ��س�ي��ا��س��ي ال أ�ح� ��د ي �ت �ح��دث ع �ن��ه‪ ،‬وم��ن‬ ‫مقت�ضيات الزعرتي �أن تكون حكاياه حا�ضرة دوما لتحقيق‬ ‫الهدف املن�شود‪� .‬ألي�س من اجلميل �أن يتذكر الأردنيون نعمة‬ ‫الأم��ن والأم ��ان‪� ،‬أول�ي����س م��ن ال��رائ��ع �أن ين�شدوا قبل النوم‬ ‫�أن�شدوة الأمن والأمان‪� ،‬ألي�س الزعرتي يذكرهم مب�صري قوم‬ ‫فقدوا نعمة الأمن والأمان‪.‬‬ ‫يف طريقي �إىل الكرك �أ�شاهد ع�شرات اخليم املمهورة‬ ‫ب�شعار الأمم املتحدة‪ ،‬هل هي فروع للزعرتي؟!‬

‫املفكر العالمة حممد قطب‬

‫امللك يشجع «امللكي» وولي العهد «برشلوني»‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س ال��وزراء "ال ف�ض‬ ‫فوه" أ�ع� � ��اد ال �ت � أ�ك �ي��د ع�ل��ى‬ ‫اخليار الدميقراطي وحقوق‬ ‫االن�سان‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ال� �ن� ��� �س ��ور �أم� �� ��س‬ ‫�إن م���س� أ�ل��ة ح �ق��وق االن���س��ان‬ ‫ت �ق��ع ع �ل��ى ر أ�� � � ��س اول� ��وي� ��ات‬ ‫واهتمامات الدولة االردنية‬ ‫ولي�س احلكومة فقط‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن خيار االردن‬ ‫ب� � ��اجت� � ��اه ال� ��دمي � �ق� ��راط � �ي� ��ة‬ ‫وح� � �ق � ��وق االن � �� � �س� ��ان ك �ن �ه��ج‬ ‫قد ح�سم وال جمال للرتدد فيه‪ ،‬م�ؤكدا �أنه ال ميكن لأحد �أيا كان �إيقاف هذه امل�سرية‬ ‫باجتاه الدميقراطية ب�سبب خلفيته �أو عجزه او عدم فهمه و�إحاطته ب�ضرورات املرحلة‬ ‫ومتطلبات الب�شرية االن�سانية التي حتتم على الدول �أن ت�سري يف هذا اخلط‪.‬‬ ‫ح��دي��ث رئي�س ال ��وزراء ه��ذا ج��اء خ�لال زي��ارت��ه أ�م����س اىل امل��رك��ز ال��وط�ن��ي حلقوق‬ ‫االن�سان يرافقه وزراء الداخلية ح�سني املجايل والدولة ل�ش�ؤون رئا�سة ال��وزراء احمد‬ ‫ال��زي��ادات وال�ع��دل ال��دك�ت��ور ب�سام التلهوين ورئي�س دي��وان الت�شريع وال ��ر�أي الدكتور‬ ‫نوفان العجارمة‪ ،‬حيث �أكد �أن هذه الزيارة لي�ست تفقدية او عابرة وامنا ت�أتي يف �صلب‬ ‫اهتمامات الدولة االردنية ودعمها املركز الوطني للحقوق االن�سان‪.‬‬ ‫‪ :‬ومن حقوق االن�سان اي�ضا يا دولة الرئي�س "العي�ش بكرامة"‪..‬‬

‫األسد يرتشح‬

‫قال �أمني عام حزب اهلل‬ ‫اللبناين ح�سن ن�صراهلل يف‬ ‫م �ق��اب �ل��ة ن �� �ش��رت ام �� ��س �إن‬ ‫ح�ل�ي�ف��ه ال��رئ�ي����س ال���س��وري‬ ‫ب �� �ش��ار الأ� � �س� ��د ��س�ي�خ��و���ض‬ ‫االنتخابات لوالية رئا�سية‬ ‫ج ��دي ��دة ه� ��ذا ال� �ع ��ام و إ�ن� ��ه‬ ‫مل ي �ع��د ي ��واج ��ه ال�ت�ه��دي��د‬ ‫ب�إ�سقاطه‪.‬‬ ‫‪ :‬و��ش��و جبت ج��دي��د يا‬ ‫ن �� �ص��راهلل‪ ،‬م�ين أ�� �ص�لا ك��ان‬ ‫عنده �شك ب�أن الأ�سد لن يرت�شح‪ ..‬حتى لو بقي يف �سوريا مركز اقرتاع واحد‪.‬‬

‫الفوسفات والكرك الدولية‬

‫وت � � �ت� � ��وق� � ��ع � � �ش ��رك ��ة‬ ‫ال �ف��و� �س �ف��ات �أن ت���ش�تري‬ ‫يف امل���س�ت�ق�ب��ل ج� � ��زءاً من‬ ‫الطاقة الكهربائية التي‬ ‫��س�ت�ن�ت�ج�ه��ا ال �� �ش��رك��ة من‬ ‫حم �ط��ة ال �ك �ه��رب��اء ال �ت��ي‬ ‫�ستبنيها يف املوقع لإنتاج‬ ‫ن�ح��و ‪ 125‬م �ي �ج��اوات من‬ ‫ال�صخر الزيتي‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س جمل�س‬ ‫ادارة �� �ش ��رك ��ة م �ن��اج��م‬ ‫الفو�سفات املهند�س عامر‬ ‫امل � �ج� ��ايل �إن ه� � ��ذه �أول‬ ‫اتفاقية توقعها الفو�سفات‬ ‫مع ال�شركات الأردنية‪ ،‬التي تعمل على ا�ستغالل خامات ال�صخر الزيتي واالعتماد على‬ ‫مدخالت �إنتاج حملية لتعظيم القيمة امل�ضافة الوطنية‪.‬‬ ‫و�أكد �أن مذكرة التفاهم تتوافق مع خارطة الطريق التي تنتهجها ال�شركة بالتو�سع‬ ‫يف امل�شاريع الإنتاجية وا�ستثمار ال�ثروات الوطنية خلدمة االقت�صاد الوطني بال�شكل‬ ‫الأمثل‪.‬‬ ‫‪ :‬املراقبون لل�ش�أن االقت�صادي يرون �أن �شركة الفو�سفات حققت جناحات مهمة يف‬ ‫الفرتة القليلة املا�ضية وتفتح �آفاقاً لعملها مبا يرفد االقت�صاد الوطني‪ ..‬برافو‪.‬‬

‫تهديد‬

‫هدد أ�ح��د أ�ف��راد ع�شرية رئي�س ال��وزراء باالنتحار عن طريق تناول م��ادة �سامة �إن‬ ‫مل تقم وزارة التنمية االجتماعية مب�ساعدته ماليا‪ .‬وفق ما �أف�ضى به م�ساعد االمني‬ ‫العام لوزارة التنمية االجتماعية الدكتور ح�سام العبدالالت خالل ح�ضوره اجتماع جلنة‬ ‫احلريات النيابية برئا�سة النائب روىل احلروب‪.‬‬ ‫‪ :‬عل�شان تعرفوا �أن الرئي�س نزيه وما عنده حماباة وال حلية م�شطة‪!..‬‬

‫سؤال لألمانة؟‬ ‫هل املنظر غري احل�ضاري ملجمع املحطة يلقى قبوال من الإدارة العليا عندكم؟ وما‬ ‫دامت الأمانة تقوم بحمالت �ضد ب�سطات و�سط البلد التي تعتدي على االر�صفة‪ ،‬فلماذا‬ ‫تبقى االعتداءات يف املجمع املذكوووور‪.‬‬

‫الرصيفة بكفيها‬ ‫ا�ستغرب النائب حممد الظهراوي ما ورد يف تقارير �صحفية تتحدث عن تدريب‬ ‫م�سلحني �أجانب يف الر�صيفة و�إر�سالهم �إىل �سوريا للقتال يف �صفوف املعار�ضة‪.‬‬ ‫وقال النائب الظهراوي على �صفحته ال�شخ�صية على موقع التوا�صل االجتماعي‬ ‫"الفي�سبوك"‪ :‬ن�ستغرب �أن يزج ا�سم الر�صيفة يف هكذا مهاترات‪ ،‬والر�صيفة يكفيها‬ ‫همها‪ ،‬ليزج با�سمها يف حرب ال ناقة لها فيها وال جمل‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬ل�سنا من �صنعنا الأزم��ة ال�سورية‪ ،‬ومن �أ�شعلها ليطفئها بعيداً عن �أمننا‬ ‫و�سكينتنا وطم�أنينتنا الوطنية‪ ،‬ولك اهلل يا �شعب ال�شام‪.‬‬ ‫‪ :‬فعال الر�صيفة فيها اللي مكفيها‪..‬‬

‫وقعت �شركة مناجم الفو�سفات الأردنية مع �شركة الكرك الدولية للبرتول �أم�س‬ ‫مذكرة تفاهم للتعاون يف جمال �شراء منتجات ال�شركة من الكربيت والوقود وتعدين‬ ‫الفو�سفات املتوفر يف منطقة امتياز ال�شركة‪.‬‬ ‫ومبوجب مذكرة التفاهم‪ ،‬ف�إن �شركة مناجم الفو�سفات �ست�شرتي منتجات ال�شركة‬ ‫من الكربيت ب�أ�سعار ال�سوق العاملية مع ن�سبة خ�صم تف�ضيلية‪� ،‬إىل جانب �شراء كميات‬ ‫من الوقود الثقيل املتوقع �إنتاجه يف بداية العام ‪.2017‬‬ ‫وتن�ص مذكرة التفاهم على ا�ستغالل �شركة مناجم الفو�سفات خلامات الفو�سفات‬ ‫التي تتواجد بني وحتت طبقات ال�صخر الزيتي يف منطقة امتياز ال�شركة يف منطقة‬ ‫اللجون مبحافظة الكرك‪.‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫أفق‬

‫َومن َ�صحِ َب الدّنيا َطوِي ً‬ ‫ال َت َق ّل َبتْ‬ ‫على َع ْي ِن ِه حتى َي َرى ِ�ص ْد َقها كِذبَا‪.‬‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


01 16 2617