Page 1

‫تسليم الدعم النقدي للذين تنتهي أرقامهم الوطنية بالرقم ‪8‬‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قالت دائرة �ضريبة الدخل واملبيعات �إنها �ستوا�صل اليوم الأربعاء توزيع الدعم النقدي لأرباب‬ ‫الأ�سر امل�ستحقني من العاملني وغري العاملني يف القطاع اخلا�ص‪ ،‬الذين تنتهي �أرقامهم الوطنية‬ ‫بالرقم ‪ 8‬وتواريخ ميالدهم ت�صادف خالل الن�صف الأول من �أي عام‪.‬‬ ‫و�أكدت انه �سيتم اعتبارا من �صباح يوم ال�سبت املقبل ت�سليم الدعم لأرباب الأ�سر امل�ستحقني‬ ‫من مواليد الن�صف الثاين من �أي عام للرقم ‪ 8‬للذين تنطبق عليهم �شروط ا�ستحقاق الدعم‬ ‫للعام احلايل ‪ 2014‬من خالل فروع بنك الإ�سكان يف كافة مناطق اململكة‪.‬‬ ‫الأربعاء ‪ 2‬جمادى الآخرة ‪ 1435‬هـ ‪ 2‬ني�سان‬

‫‪ 2014‬م ‪ -‬ال�سنة ‪21‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫‪ 250‬فل�س ًا‬

‫العدد ‪2611‬‬

‫دعت �إىل اال�ستفادة من بياناتها مبكافحة الف�ساد‬

‫لجنة التخاصية‪ :‬جوانب كثرية يف موضوع‬ ‫الخصخصة لم يتم إلقاء الضوء عليها‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫ع�برت جلنة تقييم التخا�صية ال��ت��ي ير�أ�سها الدكتور‬ ‫عمر ال��رزاز عن �أمل اللجنة �أن ت�ستفيد اجلهات املخت�صة يف‬ ‫مكافحة الف�ساد من البيانات والتحليل الذي وفرته اللجنة يف‬ ‫حما�سبة املتورطني يف ق�ضايا ف�ساد‪ ،‬و�سد الثغرات القانونية‬ ‫والإدارية وتطوير الأنظمة لتحقيق احلاكمية الر�شيدة‪.‬‬ ‫وق���ال ال��دك��ت��ور ال����رزاز يف م ؤ���مت��ر �صحايف ع��ق��ده �أم�س‬ ‫الثالثاء ت�أمل اللجنة �أن تتم اال�ستفادة من بيانات اللجنة‬ ‫ملحا�سبة املتورطني يف ق�ضايا ف�ساد ممن يثبت تورطهم بالبينة‬ ‫وبقرار ق�ضائي‪« ،‬فمحاكمة الف�ساد تتطلب التحقق والتحقيق‬ ‫واملحاكمة‪ ،‬على �أ�سا�س البينة ووجود �ضمانات املحاكمة العادلة‬ ‫وااللتزام مببد�أ براءة املتهم حتى تثبت �إدانته بحكم قطعي»‪.‬‬ ‫و�أك����د ال��دك��ت��ور ال����رزاز يف امل ؤ���مت��ر �أن ج��وان��ب ك��ث�يرة يف‬ ‫مو�ضوع اخل�صخ�صة مل يتم �إلقاء ال�ضوء عليها �إىل جانب‬ ‫تباين كبري بني اال�ست�شارات املالية اخلارجية وامل�ست�شار املايل‬ ‫لل�شركات التي متت خ�صخ�صتها‪ ،‬دون تدقيق كاف من جانب‬ ‫ال�شركات‪.‬‬ ‫وانتقد �أداء احلكومة يف ال�شركات التي متت خ�صخ�صتها‬ ‫ولها فيها م�ساهمة‪ ،‬وقال‪« :‬اداء احلكومة مل يكن فعاال‬ ‫يف الرقابة على اداء ال�شركة و�إداراتها»‪.‬‬ ‫‪4‬‬

‫ق���ال م��وق��ع (ت��امي��ز �أوف �إ���س��رائ��ي��ل) ال��ع�بري �إن‬ ‫رئي�س هيئة الأرك����ان امل�شرتكة الأم��ري��ك��ي��ة اجل�نرال‬ ‫م���ارت���ن دمي��ب�����س��ي ال�����ذي اخ��ت��ت��م زي������ارة �إىل ال��ك��ي��ان‬ ‫الإ���س��رائ��ي��ل��ي أ�م�������س‪ ،‬وا���س��ت��م��رت ث�لاث��ة أ�ي����ام‪ ،‬رك���ز يف‬ ‫مباحثاته مع امل�س�ؤولني الإ�سرائيليني على الرتويج‬ ‫ل��ت��ع��اون أ�م��ن��ي ب�ين دول���ة االح��ت�لال وال���دول العربية‬ ‫خا�صة اخلليجية منها‪.‬‬ ‫ون����ق����ل امل����وق����ع ع����ن دمي���ب�������س���ي ق����ول����ه ل�����ص��ح��ي��ف��ة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫الأردين‪� ،‬إنه وبالإ�ضافة لقوات الدرك الأردنية يوجد‬ ‫على �أر����ض البحرين‪ ،‬ق��وات درع اجل��زي��رة ال�سعودية‪،‬‬ ‫واللتان �ساهمتا يف توقيف املد ال�صفوي‪ ،‬وفق قولها‪.‬‬ ‫ي�شار �أن احلكومة كانت تنفي با�ستمرار وج��ود قوات‬ ‫لها‪ ،‬يف اخل��ارج‪ ،‬بعد ت�سريبات أ�ك��د م�شاركة �أف��راد من‬ ‫قوات الدرك الأردين‪ ،‬يف قمع املتظاهرين يف البحرين‪،‬‬ ‫والكويت‪.‬‬

‫�أكدت �سمرية رجب وزيرة الدولة ل�ش�ؤون االعالم‬ ‫والناطق الر�سمي با�سم احلكومة البحرينية‪ ،‬وجود‬ ‫قوات درك �أردنية على �أر�ض بالدها‪ ،‬مربرة ذلك‪ ،‬بوجود‬ ‫اتفاقية �أمنية بني الأردن والبحرين ت�سمح بذلك‪.‬‬ ‫وق��ال��ت رج���ب يف حم��ا���ض��رة ل��ه��ا مبعهد الإع��ل�ام‬

‫األمانة تبدأ برتخيص األراجيل اعتبارًا من اليوم‬

‫عهود حم�سن‬

‫اللجنة امل�شرتكة من ال�سياحة النيابية و�أمانة عمان‪،‬‬ ‫وجمعية مطاعم ال�سياحة دون دف���ع م���ايل‪� ،‬ضمن‬ ‫�شروط حمددة‪ ،‬بعد التو�صل لتفاهمات مع �أ�صحاب‬ ‫امل��ق��اه��ي ال���ذي���ن رف�����ض��وا ال���ق���رار وه������ددوا بت�صعيد‬ ‫احتجاجاتهم �ضد القرار‪ .‬واقرتحت اللجنة �شروط‬ ‫احل�صول على رخ�صة ت��ق��دمي الأرج��ي��ل��ة‪ ،‬يف الكويف‬ ‫�شوب واملقهى ال�شعبي غري ال�سياحيني‪ :‬منع تقدمي‬ ‫الطعام‪ ،‬وال�سماح بالتدخني وتقدمي الأرجيلة‪ ،‬منع‬ ‫ك��ل م��ن ه��م دون ‪ 18‬ع��ام��اً م��ن ع��م��ره��م م��ن دخ��ول‬ ‫منطقة التدخني ول��و كانوا مبرافقة ذوي��ه��م‪ ،‬و�ضع‬ ‫�إ�شارات دالة وا�ضحة على �أن املن�ش�أة منطقة تدخني‪،‬‬ ‫و�ضع �أنظمة تهوية وفلرتة للهواء‪ ،‬كما اقرتحت على‬ ‫املطاعم ال�شعبية واملحالت غري امل�صنفة �سياحياً مبنع‬ ‫التدخني فيها بن�سبة ‪.% 100‬‬

‫تبد أ� الأم��ان��ة اعتباراً من �صباح اليوم الأرب��ع��اء‪،‬‬ ‫بتجديد تراخي�ص املقاهي و"الكويف �شوبات"‪ ،‬بعد‬ ‫رف���ع وزارة ال�����ص��ح��ة احل��ظ��ر ع���ن ت��ق��دمي��ه��ا يف ه��ذه‬ ‫الأماكن وفقاً مل�صادر مطلعة يف الأمانة‪.‬‬ ‫و�أك��دت امل�صادر لـ"ال�سبيل" م�ساء الثالثاء‪� ،‬أن‬ ‫وزارة ال�صحة �أر�سلت كتابا ين�ص �صراحة على رفع‬ ‫احلظر عن تقدمي الأرجيلة يف هذه الأماكن‪ ،‬منوها‬ ‫�إىل �أن���ه ل��ن ي��ك��ون هنالك رخ�����ص ج��دي��دة با�ستثناء‬ ‫التعامل مع املفعلة منها‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة قد وافقت يف جل�ستها املنعقدة‬ ‫بنهاية �آذار امل��ا���ض��ي على ال�سماح برتخي�ص حمال‬ ‫الأراج��ي��ل �ضمن ال�شروط ال�ضابطة التي و�ضعتها‬

‫مقابل �إطالق �أ�سرى وجتميد ا�ستيطان‬

‫من م�ؤمتر جلنة التخا�صية‬

‫واشنطن تدعو إىل تعاون أمني إسرائيلي‪ -‬خليجي‬ ‫القد�س املحتلة– وكاالت‬

‫البحرين تؤكد وجود قوات درك أردنية على أراضيها‬

‫(نيويورك تاميز) الأمريكية بعد لقائه رئي�س هيئة‬ ‫�أركان جي�ش االحتالل اجلرنال بيني غانتز «�إن هناك‬ ‫�إمكانية لتعاون �أمني بني (�إ�سرائيل) وجريانها العرب‬ ‫ملواجهة حتديات �إقليمية م�شرتكة»‪.‬‬ ‫واعترب دميب�سي �أن تعاو ًنا كهذا بني البلدان «التي‬ ‫رمب��ا مل تكن على ا�ستعداد لل�شراكة يف امل��ا���ض��ي» قد‬ ‫يكون ممكنًا ب�شكل متزايد ب�سبب امل�صالح امل�شرتكة‬ ‫ويف وج��ه ال��ت��ه��دي��دات ال��ت��ي ت�شكلها ط��م��وح��ات إ�ي���ران‬ ‫النووية وما و�صفه احلرب الأهلية يف �سوريا والفو�ضى‬ ‫اجلارية يف م�صر‪.‬‬

‫جمعيات حقوقية‪ :‬تعديالت‬ ‫القوانني تبقى يف إطار أمني‬ ‫جناة �شناعة‬ ‫انتقدت جمعيات حقوقية م��راوح��ة التعديالت التي تطال ع��ددًا‬ ‫من القوانني الناظمة حلقوق الإن�سان وحرياته مكانها يف �إطار منظور‬ ‫�أمني‪ ،‬على نحو يخلق �شعورا �شعبيا برتاجع �أو�ضاع احلقوق رغم العديد‬ ‫من حماوالت التح�سني املحدودة‪.‬‬ ‫ودع��ت ع��دد م��ن اجلمعيات يف لقائها م���ؤخ��را م��ع �أع�ضاء جمل�س‬ ‫الأعيان �صانع القرار �إىل �إدراك مدى خطورة النهج احل��ايل ال��ذي ال‬ ‫يعطي االهتمام الكايف لق�ضايا حقوق الإن�سان يف الواقع العملي‪ ،‬واعتماد‬ ‫�سيا�سة ر�سمية وقانونية وا�ضحة بالعمل على بناء وتعزيز املواطنة‪.‬‬ ‫وت�ضمن اللقاء الدعوة �إىل �ضرورة وقف جميع املمار�سات احلكومية‬ ‫و�شبه احلكومية ال��ت��ي ت��ه��ادن‪� ،‬أو تقبل �ضمن ًيا الإذع����ان للمتطلبات‬ ‫الفئوية والع�شائرية واجلهوية املعرقلة لتطبيق القانون و�سيادته‪.‬‬ ‫و�أ�شار اللقاء �إىل �أن التعديالت اخلطرية املقرتحة على ما ي�سمى‬ ‫بقانون «منع الإره����اب»‪ ،‬وم��راوح��ة تعديالت م�شروع ق��ان��ون الأح���زاب‬ ‫ال�سيا�سية ل�سنة ‪ ،2014‬بقيت يف �إط��ار املنظور الأمني نف�سه ال��ذي �ساد‬ ‫القوانني ال�سابقة للأحزاب‪.‬‬ ‫وا���س��ت��ن��ك��رت اجل��م��ع��ي��ات ال��ت�����ص��ري��ح��ات احل��ك��وم��ي��ة ال��ت��ي ت��زع��م �أن‬ ‫منظمات املجتمع املدين «�شركاء» لها يف التنمية امل�ستدامة‪ ،‬وال مت ّل من‬ ‫الت�صريح يف املحافل الدولية ب�أنها تت�شاور وتتعاون معها‪ ،‬يف حني �أن‬ ‫احلقيقة على �أر�ض الواقع خالف الت�صريحات‪ ،‬داعية �إىل التخ ّلي عن‬ ‫املنظور الأمني ال��ذي ي�سيطر على الفهم واملمار�سة احلكوميني جتاه‬ ‫منظمات املجتمع املدين والأحزاب والنقابات‪.‬‬

‫صندوق البحث العلمي يدعم جامعة‬ ‫أمريكية بمليون و‪ 250‬ألف دينار‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫قدم �صندوق البحث العلمي مليونا و‪� 250‬أل��ف دينار اىل �إحدى‬ ‫اجلامعات الأمريكية التي لها فرع يف العا�صمة عمان‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل‪ ،‬فقد قام ال�صندوق بتقدمي دعم يقدر بـ‪� 500‬ألف‬ ‫دينار‪ ،‬ويف العام التايل ‪� 750‬ألف دينار جلامعة ومدير مركز كولومبيا‬ ‫يف عمان‪ .‬ورفع ديوان املحا�سبة خماطبات اعرتا�ض اىل احلكومة على‬ ‫منح هذه املنح؛ لأنها ‪-‬بر�أيه‪ -‬دون وجه حق خمالفة للأ�س�س مطالبا‬ ‫با�سرتدادها‪ ،‬حيث �إن لي�س من �صالحية جمل�س �إدارة ال�صندوق تقدمي‬ ‫هذا املبلغ الذي ي�شرتط منحه للباحثني فقط ال مل�ؤ�س�سات �أو جامعات‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته‪ ،‬اعرت�ض رئي�س اللجنة املالية االقت�صادية حممد‬ ‫ال�سعودي يف ت�صريحات �صحفية على ه��ذه امل��ن��ح‪ ،‬م��وك��دًا �أن��ه‬ ‫�سي�صار �إىل مناق�شة تفا�صيلها �ضمن تقارير ديوان املحا�سبة‪3 .‬‬

‫الحكومة تحصر نقابة «األوقاف»‬ ‫بـ«األئمة» وتستثني الوعاظ واملؤذنني‬ ‫�أمين ف�ضيالت ورائد رمان‬ ‫رف�����ض رئ��ي�����س ال��ل��ج��ن��ة ال��ت��ح�����ض�يري��ة ل��ن��ق��اب��ة الأئ���م���ة وال���وع���اظ‬ ‫والعاملني يف االوقاف ذياب �أبو �صيني التعديالت الأخرية التي �أقرتها‬ ‫احلكومة على ق��ان��ون اللجنة‪ ،‬معتربا انها ج��اءت لإ���ض��ع��اف النقابة‬ ‫وتفريغها من م�ضمونها‪.‬‬ ‫وقال �أبو �صيني لـ«ال�سبيل»‪« :‬نرف�ض وب�شدة التعديالت احلكومية‬ ‫الأخ�يرة على م�سودة م�شروع قانون نقابة الأئمة العاملني يف وزارة‬ ‫الأوقاف بعد �سحبه من جمل�س االعيان‪ ،‬املكون من ‪ 28‬مادة قانونية»‪.‬‬ ‫واعترب �أن اقت�صار ع�ضوية اللجنة على الأئمة فقط دون امل�ؤذنني‬ ‫والإداريني العاملني وزارة الأوقاف‪ ،‬هدفه تفريغ واختزال اللجنة من‬ ‫�أجل �إ�ضعافها حتى ال يكون لها ت�أثري يف القرار‪ ،‬ولعدم متكنها‬ ‫‪5‬‬ ‫من حت�صيل حقوق اع�ضائها القانونية‪.‬‬

‫و�أ�ضاف دميب�سي «ما �أعنيه هو �أن دول اخلليج على‬ ‫وج��ه اخل�صو�ص‪ ،‬التي ق��د ال تكون حتى الآن منفتحة‬ ‫ع��ل��ى �إم��ك��ان��ي��ة ال��ت��ع��اون م��ع (�إ���س��رائ��ي��ل) ب����أي �شكل من‬ ‫الأ�شكال»‪ .‬وح�سب املوقع ف�إن دميب�سي روج �إىل �أن تعاونا‬ ‫كهذا قد ي�ضم م�شاركة معلومات ا�ستخباراتية وتدريبات‬ ‫م�شرتكة‪.‬‬ ‫ونقل املوقع عن غانتز قوله يف تعليقه على ح�صيلة‬ ‫زي�����ارة رئ��ي�����س ه��ي��ئ��ة الأرك������ان امل�����ش�ترك��ة الأم��ري��ك��ي��ة �إن‬ ‫«العالقات الأمنية بني اجلي�شني الإ�سرائيلي والأمريكي‬ ‫هي �أكرث ثبا ًتا من �أي وقت م�ضى»‪.‬‬

‫صفقة كريي الجديدة تشمل‬ ‫تمديــد املفاوضــات حـــتى ‪2015‬‬ ‫القد�س املحتلة‪� -‬صفا‬ ‫ن�شر موقع «واال» العربي �أم�س الثالثاء ً‬ ‫بع�ضا‬ ‫من تفا�صيل ال�صفقة الأمريكية املقرتحة لتمديد‬ ‫املفاو�ضات الفل�سطينية الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أ�����ش����ار امل���وق���ع �إىل �إح�������راز وزي�����ر اخل��ارج��ي��ة‬ ‫الأم��ري��ك��ي ج��ون ك�يري تقدما ملمو�سا يف التو�صل‬ ‫�إىل هذه ال�صفقة‪ ،‬وذل��ك خالل لقائه نتنياهو على‬ ‫مدار الليلة املا�ضية و�صباح �أم�س‪� ،‬إال �أن التفا�صيل‬ ‫النهائية لل�صفقة مل تنجز بعد‪ .‬وت�شمل ال�صفقة‬ ‫موافقة اجلانب الفل�سطيني على متديد املفاو�ضات‬ ‫حتى العام ‪ ،2015‬مع تعهدهم بعدم القيام بخطوات‬

‫املعارضة السورية تقرتب من أبواب درعا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫اقرتبت املعار�ضة ال�سورية �أم�س الثالثاء‬ ‫م��ن أ�ب���واب مدينة درع��ا ع�بر اجلهتني ال�شرقية‬ ‫واجلنوبية ال�شرقية بعد �أن �سيطرت على منطقة‬ ‫غ���رز‪ ،‬يف ح�ين توا�صلت اال���ش��ت��ب��اك��ات يف حميط‬ ‫ال�ب�رج ‪ 45‬بجبل ال�ترك��م��ان ب��ري��ف ال�لاذق��ي��ة يف‬

‫انطالق حملة السيسي‬ ‫وسط مظاهرات منددة‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬

‫د�شن قائد االنقالب امل�شري‬ ‫ع��ب��د ال��ف��ت��اح ال�����س��ي�����س��ي حملته‬ ‫لالنتخابات الرئا�سية بالت�أكيد‬ ‫ع����ل����ى م�����واج�����ه�����ة ال����ت����ح����دي����ات‬ ‫االق��ت�����ص��ادي��ة يف ال���ب�ل�اد‪ ،‬بينما‬ ‫���س��ج��ل��ت م�����ؤ�����ش����رات ال��ب��ور���ص��ة‬ ‫خ�����س��ائ��ر ك��ب�يرة و���ص��ل��ت �إىل ‪33‬‬ ‫م��ل��ي��ار دوالر يف ث�ل�اث جل�سات‬ ‫ف������ق������ط م������ن������ذ �إع������ل�����ان‬ ‫ال�سي�سي تر�شحه‪.‬‬ ‫‪9‬‬

‫حماولة م�ستمرة من قبل قوات النظام القتحام‬ ‫املنطقة‪ ،‬بعدما ذاع��ت �أنباء عن �سيطرة النظام‬ ‫عليه‪ .‬وبعد �أن �سيطرت املعار�ضة ال�سورية على‬ ‫منطقة غ��رز تكون قد و�صلت مبا�شرة �إىل فرع‬ ‫املخابرات اجلوية‪ ،‬وفتحت جبهة جديدة ت�ضم‬ ‫ك��ث�يرا م��ن الأف����رع الأم��ن��ي��ة وامل��ن�����ش���آت احليوية‪،‬‬ ‫التي جعل النظام منها مربعا �أمنيا ثانيا يحيط‬

‫مبراكز اتخاذ القرار داخل حمافظة درعا‪.‬‬ ‫كما �شهدت أ�م�����س منطقة الالذقية ق�صفا‬ ‫���ص��اروخ��ي��ا عنيفا‪ ،‬ح��ي��ث �شنت ط��ائ��رات النظام‬ ‫�أرب����ع غ����ارات ج��وي��ة على ق���رى جبل ال�ترك��م��ان‪،‬‬ ‫و�أكد نا�شطون �أن كتائب املعار�ضة امل�سلحة �أ�سرت‬ ‫ثمانية عنا�صر من جي�ش الدفاع الوطني‬ ‫خالل تلك اال�شتباكات‪.‬‬ ‫‪8‬‬

‫هل سيلعب النشامى يف مونديال‬ ‫الربازيل بدال من األوروغواي؟‬ ‫يعقوب احلو�ساين‬ ‫ن�شرت وكالة روي�ترز م�ساء �أم�س الأول‬ ‫الإث���ن�ي�ن خ�ب�را ج���اء ف��ي��ه‪� ،‬أث������ارت ا���س��ت��ق��ال��ة‬ ‫احت���اد ك���رة ال��ق��دم يف �أوروغ������واي احتجاجا‬ ‫على رف�ض ال�شرطة ت�أمني مباريات الدوري‬ ‫�أزم���ة يف الأو���س��اط الأوروغ��واي��ن��ة وو�صفته‬ ‫و���س��ائ��ل اع��ل�ام ه��ن��اك ب����أن���ه �أم����ر ق���د يكلف‬

‫�أحادية اجلانب يف الأمم املتحدة‪ .‬مقابل �إطالق مزيد‬ ‫من الأ�سرى الفل�سطينيني «»غ�ير ملطخة �أيديهم‬ ‫ب��ال��دم��اء ح�سب التو�صيف الإ���س��رائ��ي��ل��ي»‪ ،‬وجتميد‬ ‫ال��ب��ن��اء يف غ��ال��ب��ي��ة امل�����س��ت��وط��ن��ات ع����دا م�ستوطنات‬ ‫�شرقي القد�س‪ ،‬و�ستقوم بلجم طرح عطاءات البناء‬ ‫احلكومية وت�سويق الأرا�ضي للمقاولني‪ ،‬وذلك ملدة‬ ‫‪� 8‬أ�شهر ودون �إعالن احلكومة الإ�سرائيلية عن هذا‬ ‫التجميد ب�شكل ر�سمي‪.‬‬ ‫وم�ساء �أم�س �أعلن رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫حم��م��ود عبا�س موافقة ال��ق��ي��ادة الفل�سطينية على‬ ‫االن�������ض���م���ام حل�����وايل ‪ 12‬م��ن��ظ��م��ة وات��ف��اق��ي��ة‬ ‫ومعاهدة‪ ،‬ووقع �إحداها على الهواء مبا�شرة‪7 .‬‬

‫امل��ن��ت��خ��ب ال��وط��ن��ي خ�����س��ارة م��ك��ان��ه يف ك أ������س‬ ‫العامل بالربازيل �صيف العام اجلاري‪.‬‬ ‫وي���ب���دو ان اال���س��ت��ق��ال��ة ج����اءت ردا على‬ ‫ق��رار احلكومة يف �أوروغ����واي �سحب ت�أمني‬ ‫ال�����ش��رط��ة ل��ل��م��ب��اري��ات ال���ت���ي ي���ك���ون ط��رف��ه��ا‬ ‫�أكرب فريقني يف البالد بينارول ونا�سيونال‬ ‫ب�سبب اع��م��ال �شغب ت��ق��وم بها رواب��ط‬ ‫امل�شجعني يف الناديني‪.‬‬ ‫‪14‬‬

‫ضبط محاسبني حكوميني بقضايا‬ ‫اختالس بقيمة ‪ 700‬الف دينار‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫ك�شفت �سجالت ووثائق ارتفاع الق�ضايا على املحا�سبني واجلباة‬ ‫يف خمتلف الوزارات وامل�ؤ�س�سات احلكومية‪ ،‬وبلغ �إجمايل عدد ق�ضايا‬ ‫االعتداء على امل��ال العام‪ ،‬ما جمموعه ‪ 130‬ق�ضية‪� ،‬إذ بلغ �إجمايل‬ ‫قيمة املبالغ امل�ستحقة مبوجبها ما يقارب ‪� 700‬ألف دينار‪.‬‬ ‫و�أ�شارت وثائق ح�صلت «ال�سبيل» عليها �أن ق�سم دعاوى احلكومة‬ ‫يف وزارة املالية �أ�شارت �إىل �أن بع�ض الق�ضايا املنظورة �أمام الق�ضاء‬ ‫مل يتم الف�صل بها بعد‪� ،‬أما الق�ضايا املنتهية فقد بلغ جمموعها ‪13‬‬ ‫ق�ضية بناء على جلان التدقيق اخلا�ص من �ست �سنوات‪.‬‬ ‫ويف ر���ص��د ملجمل ه���ذه ال��ق�����ض��اي��ا وامل��خ��ال��ف�ين ف����إن ع���دداً من‬ ‫اجلباة واملحا�سبني متهمون بالتورط يف اتهامات بعمليات تالعب‬ ‫ب��و���ص��ول امل��ق��ب��و���ض��ات وال�����ش��ي��ك��ات وامل�����س��ت��ن��دات وط��ل��ب��ات امل�شرتين‬ ‫واخ��ت�لا���س تعوي�ضات نهاية اخل��دم��ة وت��ق��دي��رات قطع الأرا���ض��ي‬ ‫وال��وث��ائ��ق والكتب الر�سمية والتالعب ب��الأدوي��ة ونق�ص �أع�لاف‬ ‫و�شطب �أر�صدة ال�ضريبة واختال�س �إي��رادات وعمليات اختال�س‬ ‫للأموال العامة عن طريق التزوير والتالعب يف و�صول القب�ض‬ ‫وال��ت�لاع��ب بال�سجالت امل��ال��ي��ة واالح��ت��ف��اظ ب���الأم���وال املقبو�ضة‬ ‫مبوجبها و�إ�ضافة �أ�سماء وهمية او غري م�ستحقة على الك�شوفات‬ ‫اخلا�صة باملوظفني و�صرف �شيكات ب�أ�سماء وهمية و�إرفاق‬ ‫‪2‬‬ ‫معززات مزورة‪.‬‬

‫األردن من أكثر ‪ 4‬دول عربية اهتمت بانتخابات تركيا‬ ‫عمان‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أث���ار ف��وز ح��زب ال��ع��دال��ة والتنمية احلاكم‬ ‫يف ت��رك��ي��ا‪ ،‬ب��االن��ت��خ��اب��ات ال��ب��ل��دي��ة‪ ،‬ف��رح��ة قطاع‬ ‫من مواطني ب�ضع دول عربية‪ ،‬وحفلت مواقع‬ ‫ال��ت��وا���ص��ل االج��ت��م��اع��ي يف بع�ض ت��ل��ك ال��ب��ل��دان‬ ‫ب��ع��ب��ارات التهاين للحزب ورئي�سه رج��ب طيب‬ ‫�أردوغان‪.‬‬ ‫ف��ف��ي الأردن‪ ،‬أ�����ش���اد ب���رمل���ان���ي���ون‪ ،‬أ�ب���رزه���م‬ ‫ع�����ض��و جل��ن��ة ال�������ش����ؤون اخل���ارج���ي���ة يف جمل�س‬ ‫ال����ن����واب ال���ن���ائ���ب ه���اي���ل ال���دع���ج���ة و أ�م���ي��ن ���س��ر‬ ‫ج��م��اع��ة الإخ�����وان امل�����س��ل��م�ين يف الأردن حممد‬ ‫خليل عقل‪ ،‬بفوز ح��زب �أردوغ����ان‪ ،‬وا إلجن���ازات‬ ‫التي حققتها احلكومة املنبثقة عنه‪ ،‬با�ستثناء‬ ‫احلزب ال�شيوعي الأردين الذي قلل �أمينه العام‬ ‫منري حمارنة م��ن �أهمية ال���دالالت ال�سيا�سية‬ ‫لالنتخابات البلدية الرتكية‪.‬‬ ‫ور�أى ح���م���ارن���ة يف ح���دي���ث���ه ل�ل��أن���ا����ض���ول‬ ‫�أن «ال��ن��اخ��ب�ين يف �أي اق��ت��راع ب��ل��دي ي��ه��ت��م��ون‬ ‫ب��اخل��دم��ات الإن�شائية والبنى التحتية ولي�س‬ ‫الق�ضايا ال�سيا�سية‪ ،‬وبالتايل ال ميكن اعتبارها‬ ‫ان��ت�����ص��ارا ل��ل��ح��زب احل��اك��م يف ت��رك��ي��ا �أو هزمية‬ ‫خل�صومه ال�سيا�سيني»‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من �أن احلكومة امتنعت عن‬ ‫التعليق على ه��ذه االنتخابات بو�صفها «�ش�أنا‬ ‫داخ��ل��ي��ا ت��رك��ي��ا» كما أ�ف���اد وزي���ر طلب ع��دم ذكر‬ ‫ا�سمه‪.‬‬ ‫�إال �أن وزي��ري الإع�لام والتنمية ال�سيا�سية‬ ‫ال�����س��اب��ق�ين‪ ،‬ن��ب��ي��ل ال�����ش��ري��ف‪ ،‬وب�����س��ام ح��دادي��ن‪،‬‬

‫طفل فل�سطيني �أمام �صورة لأردوغان على خلفية العلمني الرتكي والفل�سطيني (االنا�ضول)‬

‫اعتربا يف ت�صريحات للأنا�ضول �أن نتائج هذه‬ ‫االنتخابات ت�ؤكد على �شعبية حكومة �أردوغان‬ ‫وتثبت جناحها يف االرت��ق��اء �إىل طموح ال�شارع‬ ‫الرتكي‪.‬‬ ‫ويف فل�سطني‪ ،‬ع�بر ال��ن��ا���ش��ط الفل�سطيني‬ ‫ال�����ش��اب ���س��م�ير أ�ب����و ���ش��ع��ي��ب‪ ،‬ال����ذي ت���اب���ع �سري‬ ‫العملية االنتخابية منذ حلظة بدايتها وحتى‬ ‫�إعالن النتائج‪ ،‬عن فرحته الكبرية لفوز حزب‬ ‫رئي�س الوزراء �أردوغان‪ ،‬يف االنتخابات‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن «ت��رك��ي��ا ل��ه��ا ت���أث�ير ك��ب�ير ع��ل��ى الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية وعلى العامل الإ�سالمي �أجمع»‪.‬‬ ‫أ�م������ا ع���ب���د ال���رح���م���ن ع���و����ض (‪ 28‬ع���ام���ا)‪،‬‬

‫الإعالمي يف م�ؤ�س�سة الت�ضامن الدويل حلقوق‬ ‫الإن�سان (منظمة دولية غري حكومية) يف نابل�س‬ ‫�ل�ن��ا���ض��ول‪:‬‬ ‫���ش��م��ايل ال�����ض��ف��ة ال��غ��رب��ي��ة‪ ،‬ف��ق��ال ل أ‬ ‫«تركيا يف ه��ذه الأوق��ات هي احلا�ضنة لق�ضايا‬ ‫ال���دول العربية والإ���س�لام��ي��ة وحت��دي��دا ق�ضية‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬وم��ا يحدث الآن انت�صار‬ ‫حقيقي وا�ضح للق�ضية الفل�سطينية»‪.‬‬ ‫فيما قال �سامي ال�صدر‪ ،‬اخلبري يف اجلودة‬ ‫وال��ت��ط��وي��ر الإداري م��ن م��دي��ن��ة ن��اب��ل�����س‪« ،‬لقد‬ ‫تابعت االنتخابات‪ ،‬وكنت �أنتظر فوز �أردوغ��ان‪،‬‬ ‫لأنه داعم لل�شعب الفل�سطيني‪ ،‬و�شعرت بالفخر‬ ‫عندما وجه ال�شكر �أوال لفل�سطني»‪.‬‬

‫�أما �صفحات التوا�صل االجتماعي‪ ،‬فعجت‬ ‫ب��ع��ب��ارات ال��ت��ه��اين لأردوغ������ان وت��رك��ي��ا ب��ع��د �أن‬ ‫�أعلنت النتائج الأول��ي��ة عن ف��وز ح��زب العدالة‬ ‫والتنمية باالنتخابات‪ ،‬و أ�ب��رز عبارات التهاين‬ ‫والتعبري عن الفرحة‪ ،‬ك��ان لعدنان �أب��و عامر‪،‬‬ ‫الأ����س���ت���اذ يف ج��ام��ع��ة الأم����ة يف غ����زة‪ ،‬وال��ب��اح��ث‬ ‫والكاتب �سري �سمور‪.‬‬ ‫ويف ال�صومال‪ ،‬تفاعل مواطنون يف املطاعم‬ ‫ال�����ش��ع��ب��ي��ة وع���ل���ى ���ص��ف��ح��ات م���واق���ع ال��ت��وا���ص��ل‬ ‫االجتماعي مع االنتخابات البلدية‪ ،‬ونتائجها‬ ‫الأولية‪.‬‬ ‫وقالت حبيبة عثمان‪ ،‬املواطنة ال�صومالية‬ ‫ل��وك��ال��ة الأن��ا���ض��ول �إن «�أردوغ�����ان ه��و الرئي�س‬ ‫ال���وح���ي���د ال������ذي زار ب��ي��ت��ي يف خم���ي���م ب���دب���ادو‬ ‫لالجئني (ج��ن��وب غ��رب مقدي�شو) ع��ام ‪،2011‬‬ ‫و�شاهد حالتي الإن�سانية ولبى حاجاتنا فهو‬ ‫ي�ستحق الفوز �أينما كان»‪.‬‬ ‫ويف ب��ي��ت امل���واط���ن حم��م��د ���ش��اف��ع��ي و���س��ط‬ ‫ال��ع��ا���ص��م��ة جت��م��ع ع����دد م���ن ال�����ش��ب��اب مل��ت��اب��ع��ة‬ ‫االنتخابات املحلية يف احدى القنوات الرتكية‬ ‫والأخبار العاجلة للأنا�ضول التي تظهر �أ�سفل‬ ‫ال�شا�شات العربية وكلما ت��ق��دم ح��زب العدالة‬ ‫وال��ت��ن��م��ي��ة يف �أح�����د ال����والي����ات ت�����ض��ج ال��غ��رف��ة‬ ‫بت�صفيق ع��ال وك��ل��م��ا انح�سر يف والي���ة �أخ��رى‬ ‫يلتزم اجلميع ال�صمت‪.‬‬ ‫وق���د زار �أردوغ�����ان ال��ع��ا���ص��م��ة ال�صومالية‬ ‫عام ‪ ،2011‬يف وقت كانت الهيئات الأمم املتحدة‬ ‫تتقاع�س عن زيارة ال�صومال بذريعة �أنها لي�ست‬ ‫منطقة �آمنة‪.‬‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫خفايـا *‬ ‫‪ m‬جمل�س ال�ضمان االجتماعي ا�ستبدل ممثلي احلكومة‬ ‫بخروج الأمناء العامني ل��وزارات املالية‪ ،‬والعمل‪ ،‬وال�صحة‪،‬‬ ‫ودخ� ��ول مم�ث��ل ع��ن ال �ق ��وات امل���س�ل�ح��ة وا ألج� �ه ��زة ا ألم �ن �ي��ة‪،‬‬ ‫وممثلَ نْي عن النقابات املهنية‪.‬‬ ‫‪ m‬مل يقدم لبحوث �صندوق البحث العلمي �سوى‬ ‫‪� 100‬أ�ستاذ جامعي من ا�صل ‪ 1000‬بحث �سنوي‪ ،‬علما‬ ‫ان �أ�ساتذة اجلامعات عددهم �أكرث من �أربعة �آالف‪.‬‬ ‫‪ m‬طرح �أحد املر�شحني النتخابات رئا�سة احتاد الكتاب‬ ‫واالدب��اء رفع مكاف�آت ك ّتاب جم ّلة (الكاتب الأردين)‪ ،‬بواقع‬ ‫ع�شرين دينارا‪ ،‬بد ًال من ع�شرة دنانري‪.‬‬ ‫‪ m‬رب���ع ال�����ص��ح��ف��ي�ين ي��ح��ق ل��ه��م امل�����ش��ارك��ة يف‬ ‫االنتخابات نهاية ال�شهر احل��ايل‪ ،‬حيث �سدد ‪250‬‬ ‫فقط الر�سوم املالية من ا�صل ‪ 1100‬من الأع�ضاء‪.‬‬ ‫‪ m‬احلكومة الأردنية تقدمت بطلب ر�سمي من نظريتها‬ ‫يف ال�سعودية لنقل ال�سجناء ال�سعوديني؛ من �أجل ق�ضاء باقي‬ ‫حمكومتيهم يف اململكة ‪-‬وفق تقارير يف ال�صحف ال�سعودية‪.-‬‬ ‫‪ m‬كلف وزي��ر ال�صحة الدكتور علي حيا�صات‪،‬‬ ‫م�ساعد �ش�ؤون ال�صحة النف�سية يف ال��وزارة الدكتور‬ ‫ب�شري الق�صري بتويل �إدارة الرعاية ال�صحية الأولية‬ ‫بالوكالة‪ ،‬خلفا للدكتور ب�سام حجاوي ال��ذي تقرر‬ ‫نقله �إىل املكتب الفني منذ �أ�سبوعني تقريبا‪.‬‬ ‫‪� m‬سيتم توقيع مذكرة تفاهم بني العمل وجتارة عمان‬ ‫لزيادة ت�شغيل وتدريب الأردنيني‪ ،‬وت�سهيل اخلدمات املقدمة‬ ‫للقطاع التجاري ا�ستحداث مكتب للت�شغيل لدى الغرفة عرب‬ ‫اتفاقية توقع الأحد املقبل‪.‬‬ ‫‪kafiea2000@gmail.com‬‬

‫مليون و‪ 265‬ألف دينار الرسوم‬ ‫املحصلة لدائرة املسالخ بـ"األمانة"‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ك�شف التقرير الربعي لدائرة امل�سالخ التابعة لأمانة عمان �أن قيمة‬ ‫الر�سوم التي ا�ستوفتها الدائرة خالل الربع الأول من العام احلايل بلغت‬ ‫مليو ًنا و‪ 265‬الف دينار‪ ،‬كما �أتلفت كوادرها ‪ 181‬ط ًنا من اللحوم‪ ،‬وبزيادة‬ ‫ن�سبتها ‪ 16‬يف املئة عن نف�س الفرتة من العام املا�ضي‪ ،‬وبلغ جمموع ما مت‬ ‫معاينته من اللحوم املربدة واملوا�شي والدواجن واال�سماك ‪� 12‬ألف طن‪،‬‬ ‫و‪ 157‬ط ًنا من اللحوم املجمدة وامل�صنعة‪.‬‬ ‫وارت�ف�ع��ت ذب��ائ��ح ال��دائ��رة م��ن الأغ �ن��ام بن�سبة ‪ 75‬يف امل�ئ��ة ع��ن العام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬مقارنة مع انخفا�ض ذبائح الأبقار بن�سبة ‪ 21‬يف املئة للفرتة ذاتها‪،‬‬ ‫وارتفاع بن�سبة ‪ 29‬يف املئة من معاينة االغنام‪ ،‬وانخفا�ض بن�سبة ‪ 21‬يف املئة‬ ‫لعمليات املعاينة لالبقار‪.‬‬ ‫وح�سب التقرير‪ ،‬ارتفعت �أعمال الذبح واملعاينة للدواجن بن�سبة ‪ 7‬يف‬ ‫املئة لنف�س الفرتة يف العام املا�ضي‪ ،‬يف حني تعاملت الدائرة مع ‪� 623‬أل ًفا‬ ‫و‪ 836‬كغم من الأ�سماك الطازجة امل�ستوردة ومعاينتها بزيادة ن�سبتها ‪11‬‬ ‫يف املئة للفرتة ذاتها‪.‬‬ ‫ومت��ت معاينة ‪� 24‬أل ًفا و‪ 320‬كغم من االح�شاء امل�ستوردة‪ ،‬ومعاينة‬ ‫نحو ‪ 6‬ماليني و‪ 980‬الف كغم من اللحوم الطازجة والفاكيوم امل�ستوردة‪.‬‬ ‫ونفذت ك��وادر املراقبة امليدانية يف ال��دائ��رة خ�لال الربع االول من‬ ‫العام احلايل ‪ 75‬جولة تفتي�شية‪ ،‬و‪ 414‬زيارة ميدانية يف مناطق العا�صمة‪،‬‬ ‫ح��ررت خاللها ‪ 50‬خمالفة �صحية‪ ،‬و�إت�ل�اف نحو ‪ 983‬كيلو غ��را ًم��ا من‬ ‫اللحوم‪.‬‬

‫إعالن مشرتك إلطالق شراكة‬ ‫تنقل بني األردن واالتحاد األوروبي‬ ‫ال�سبيل– جناة �شناعة‬ ‫اعترب تقرير قطري �أن الف�ساد يف الأردن بقي خالل العام املا�ضي‬ ‫م�س�ألة تثري قلقا بالغا‪ ،‬وال ميكن ذكر �أي تقدم حمرز يف تعزيز فعالية‬ ‫وا�ستقاللية الق�ضاء‪.‬‬ ‫وك�شف تقرير لالحتاد الأوروبي ب�ش�أن �سري العمل يف �سيا�سة اجلوار‬ ‫الأوروبية �أن احلوار بني االحتاد الأوروبي والأردن حول الهجرة والتنقل‬ ‫ربا �أن املناق�شات مثمرة‪ ،‬و�أطلقت‬ ‫والأم��ن توا�صل خالل عام ‪ ،2013‬معت ً‬ ‫املفاو�ضات إلع�لان م�شرتك لإقامة �شراكة تنقل بني االحت��اد الأوروب��ي‬ ‫والأردن يف كانون الأول‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بحرية التجمع ذكر التقرير �أن االحتجاجات العامة‬ ‫��ض��د ال �� �ش ��ؤون املحلية والإق�ل�ي�م�ي��ة ا��س�ت�م��رت طيلة ال �ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬و�إن‬ ‫كانت على نطاق �أ�صغر مما كانت عليه يف ال�سنوات ال�سابقة‪ ،‬وتوا�صلت‬ ‫االعتقاالت املتعلقة بحرية التعبري‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص حرية الإع�لام لفت التقرير حلظر الو�صول �إىل ‪250‬‬ ‫موق ًعا؛ كونها مل ت�سجل لدى دائرة املطبوعات والن�شر كجهة حكومية‪،‬‬ ‫ومل حت�صل على ترخي�ص منها؛ ما جعل ر�ؤ�ساء التحرير م�س�ؤولني من‬ ‫الناحية القانونية عن جميع ما ين�شر على مواقعهم‪ ،‬مبا يف ذلك تعليقات‬ ‫امل�ستخدمني‪ ،‬يف الوقت ال��ذي اعتربت فيه منظمات جمتمع م��دين �أن‬ ‫القرار حماولة لتنظيم التعبري على االنرتنت‪.‬‬

‫اإلعالن عن منح دراسية باملعاهد‬ ‫والجامعات الروسية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫�أع �ل��ن امل��رك��ز ال�ث�ق��ايف ال��رو��س��ي يف ع�م��ان ع��ن ت��وف��ر م�ن��ح يف املعاهد‬ ‫واجل��ام �ع��ات يف رو� �س �ي��ا االحت ��ادي ��ة ل �ل��راغ �ب�ين ب��احل �� �ص��ول ع �ل��ى درج��ة‬ ‫البكالوريو�س واملاج�ستري والدكتوراة للعام الدرا�سي ‪.2015 /2014‬‬ ‫وت�شمل قائمة التخ�ص�صات املتاحة يف درجة البكالوريو�س ومدتها‬ ‫ارب��ع ��س�ن��وات (ال�ع�م��ارة وع�ل��وم الكمبيوتر وال�ط��اق��ة ال��ذري��ة والفيزياء‬ ‫احلرارية وتكنولوجيا النانو امليكرو�سي�ستم)‪ ،‬فيما ت�شمل درجة املاج�ستري‬ ‫ومدتها خم�س �سنوات تخ�ص�صات (الهند�سة املدنية) و(ال�صحة العامة)‬ ‫و(الت�صميم)‪.‬‬ ‫اما درجة (االخت�صا�ص‪ -‬البكالوريو�س واملاج�ستري) ومدتها خم�س‬ ‫�سنوات‪ ،‬فت�شمل تخ�ص�صات (الهند�سة املدنية وكهرباء االالت الب�صرية‬ ‫واالنظمة اخلا�صة) و(طب اال�سنان) و(ال�صيدلة)‪ ،‬فيما درجة الدكتوراة‬ ‫ومدتها من ثالث اىل اربع �سنوات فت�شمل تخ�ص�صات (تكنولوجيا النانو‬ ‫واملواد النانوية) و(الطب االكلينيكي "الطب العيادي")‪.‬‬ ‫ووفق القائمني على املركز‪ ،‬متول حكومة رو�سيا االحتادية الدرا�سة‬ ‫وت���ص��رف للم�ستفيدين رات�ب��ا �شهريا‪ ،‬مثلما ت��وف��ر م�سكنا طيلة فرتة‬ ‫الدرا�سة‪� ،‬شاملة ال�سنة التح�ضريية ملن ال يتقنون اللغة الرو�سية‪.‬‬ ‫فعلى الراغبني تقدمي وثائق ت�شمل �صورة عن ج��واز ال�سفر‪ ،‬وهي‬ ‫بالن�سبة للراغبني االلتحاق بربنامج املاج�ستري وال��دك�ت��وراة واالقامة‬ ‫لالطباء‪ ،‬عليهم تقدمي ال�شهادة اجلامعية االوىل (البكالوريو�س)‪ ،‬بينما‬ ‫يقدم طلبة الثانوية العامة �شهادة الف�صل االول على �أال يقل املعدل العام‬ ‫عن ‪ 75‬باملئة‪.‬‬ ‫وي�ستقبل امل��رك��ز ال�ث�ق��ايف ال��رو��س��ي الطلبات بعد ال�ساعة الرابعة‬ ‫والن�صف ع�صرا حتى الثامن من �شهر ني�سان احل��ايل يف مقر املركز يف‬ ‫جبل عمان ال��دوار االول‪� �/‬ش��ارع �شاهد ا�سماعيل (‪ )7‬خلف مكتبة عبد‬ ‫احلميد �شومان‪ ،‬علما ان هواتف املركز( ‪.)06 -4658343 -0779385657‬‬

‫الأربعاء (‪ )2‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2611‬‬

‫بحث تضمني "قانون العقوبات" إجراءات للتعامل مع‬ ‫أموال املتسولني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ب �ح �ث��ت اجل � �ه ��ات امل �خ �ت �� �ص��ة ال �ث�ل�اث��اء‬ ‫ت�ضمني ق��ان��ون العقوبات إ�ج ��راءات حم��ددة‬ ‫للتعامل مع أ�م��وال املت�سولني امل�ضبوطني‪،‬‬ ‫وذل��ك يف اج�ت�م��اع عقدته يف وزارة التنمية‬ ‫االجتماعية‪.‬‬ ‫وناق�ش املجتمعون �أي�ضا تعديل امل��ادة‬ ‫‪ 389‬م��ن ق��ان��ون ال�ع�ق��وب��ات؛ ب�ه��دف تغليظ‬ ‫عقوبة الت�سول يف ح��ال تكرار العملية‪ ،‬و�أن‬ ‫تكون غرامة مَن يُقب�ض عليه ي�ستول �أكرث‬ ‫من مرة‪ ،‬رادعة ومت�صاعدة‪.‬‬ ‫و� �س �ب��ق ل �ل �ح �ك��وم��ة �أن ع ��دل ��ت ق��ان��ون‬ ‫العقوبات عام ‪ 2010‬لتغليظ العقوبات على‬ ‫مكرري الت�سول‪ ،‬مع ال�سماح ي�سمح للمحكمة‬ ‫مب�صادرة الأموال املجموعة من الت�سول‪.‬‬ ‫ورغ� ��م م� ��رور ث�ل�اث � �س �ن��وات ع�ل��ى تلك‬

‫التعديالت‪ ،‬ف�إنها بقيت على الأغ�ل��ب غري‬ ‫مفعلة؛ �إذ انتهت احل��ال ب� أ�ك�ثر م��ن ن�صف‬ ‫امل �ت �� �س��ول�ين امل �� �ض �ب��وط�ين‪ ،‬دون ات� �خ ��اذ �أي‬ ‫�إجراءات بحقهم‪ ،‬ح�سب �أرقام ح�صلت عليها‬ ‫"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫وتك�شف الأرقام �أنّ ‪ 55‬يف املئة من ‪2520‬‬ ‫�شخ�صا �ضبطتهم فرق مكافحة الت�سول العام‬ ‫ً‬ ‫املا�ضي‪� ،‬أفرجت عنهم اجلهات املخت�صة‪� ،‬أو‬ ‫ق�ضت املحاكم بعدم م�س�ؤوليتهم‪.‬‬ ‫فيما ر�صدت "ال�سبيل" حك ًما ق�ضائ ًيا‬ ‫وح� �ي� �دًا مل ��دة ع ��ام ع �ل��ى م�ت���س��ول��ة يف �أح �ك��ام‬ ‫ق�ضائية ن�شرتها اجلريدة الر�سمية يف �أكرث‬ ‫من عدد‪ ،‬بينما كانت غالبية العظمى الأحكام‬ ‫ترتاوح بني �أ�سبوع و�أ�سبوعني مع الغرامة‪.‬‬ ‫يف وق��ت ين�ص ق��ان��ون العقوبات النافذ‬ ‫على معاقبة من يكرر الت�سول للمرة الثانية‬ ‫باحلب�س من ثالثة ا�شهر �إىل �سنة‪ ،‬و�إذا كان‬ ‫التكرار للمرة الثالثة ف�أكرث يعاقب باحلب�س‬

‫من �أربعة ا�شهر �إىل �سنة‬ ‫بينما م��ا ت ��زال وزارة ال�ت�ن�م�ي��ة تنتظر‬ ‫ان�ت�ه��اء وزارة ال�ع��دل م��ن فتح ح�ساب بنكي‬ ‫خا�ص لتحويل �أموال املت�سولني امل�ضبوطني‬ ‫�إليه ‪-‬بح�سب م�صادر مطلعة‪.-‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت ‪-‬امل �� �ص��ادر ال�ت��ي ف�ضلت ع��دم‬ ‫الإ�شارة �إليها‪� -‬أنّ اجلهات املخت�صة مل حتول‬ ‫�إىل وزارة التنمية �أية أ�م��وال تعود ملت�سولني‬ ‫منذ �إقرار تعديل على قانون العقوبات �أواخر‬ ‫ع��ام ‪ ،2010‬ي�سمح للمحكمة مب�صادرة تلك‬ ‫الأموال‪.‬‬ ‫ون�ص التعديل الذي �أ�صبح نافذا مطلع‬ ‫عام ‪� 2011‬أنه "يف جميع الأحوال‪ ،‬للمحكمة‬ ‫م�صادرة الأم��وال والأ�شياء املوجودة بحوزة‬ ‫من ارتكب �أ ًي��ا من �أفعال الت�سول"‪ ،‬والأم��ر‬ ‫بت�سليمها ل � ��وزارة ال�ت�ن�م�ي��ة ل���ص��رف�ه��ا على‬ ‫جهات وم�ؤ�س�سات تعنى باملت�سولني‪.‬‬

‫موظفو "املالريا"يلوحون بالتصعيد‬ ‫أمام تهميش "الصحة" ملطالبهم‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫انتقد موظفو امل�لاري��ا يف وزارة ال�صحة تهمي�ش مطالبهم‬ ‫بتح�سني �أو�ضاعهم الوظيفية وظروفهم املعي�شية‪ ،‬املتمثلة ب�صرف‬ ‫ع�ل�اوات ب��دل التنقل والعمل الإ� �ض��ايف‪ ،‬ملوحني باتخاذ �إج��راءات‬ ‫ت�صعيدية يف حال عدم تلبية مطالبهم‪.‬‬ ‫وحذروا من زيادة يف عدد اال�صابات مبر�ض املالريا يف الأردن‪،‬‬ ‫وخا�صة يف مناطق الأغ��وار؛ جراء تدين رواتب العاملني يف جمال‬ ‫مكافحة امل�لاري��ا والبلهار�سيا‪ ،‬م�شريين �إىل �أن رات��ب امل��وظ��ف ال‬ ‫يتجاوز ‪ 272‬دينارا رغم خدمته ‪ 20‬عاما‪.‬‬ ‫و�أكدوا لـ"ال�سبيل" �أنهم ال يتقا�ضون عالوة بدل عمل ا�ضايف �أو‬ ‫بدل تنقالت‪ ،‬وال عالوة خطورة عمل‪� ،‬أو عالوة ميدان �أ�سوة بباقي‬ ‫املوظفني‪.‬‬ ‫وطالبوا وزير ال�صحة الدكتور علي حيا�صات بالنظر �إىل هذه‬ ‫الفئة املعدومة اجتماعيا ‪-‬على حد و�صفهم‪ -‬وزيادة رواتبهم‪.‬‬ ‫وكانت وزارة ال�صحة �شرعت منذ عامني بتثبيت عمال املالريا‬ ‫على دفعات‪ ،‬بعد �سل�سلة اعت�صامات نفذها املوظفون‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫تلقيهم وعودًا متكررة بتح�سني �أو�ضاعهم الوظيفية‪.‬‬

‫جمموعها ‪ 130‬ق�ضية يف املحاكم‬

‫ضبط محاسبني حكوميني بمختلف الوزرات بقضايا‬ ‫اختالس بقيمة ‪ 700‬ألف دينار‬ ‫ال�سبيل‪-‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ك�شفت �سجالت ووث��ائ��ق ارت�ف��اع الق�ضايا‬ ‫على املحا�سبني واجل�ب��اة يف خمتلف ال��وزارات‬ ‫وامل � ؤ�� �س �� �س��ات احل �ك��وم �ي��ة‪ ،‬وب �ل��غ إ�ج �م��ايل ع��دد‬ ‫ق�ضايا االعتداء على امل��ال العام‪ ،‬ما جمموعه‬ ‫‪ 130‬ق�ضية‪ ،‬ح�ي��ث ب�ل��غ إ�ج �م��ايل قيمة املبالغ‬ ‫امل�ستحقة مبوجبها ما يقارب ‪� 700‬ألف دينار‪.‬‬ ‫و�أ�شارت وثائق ح�صلت «ال�سبيل» عليها �أن‬ ‫ق�سم دع��اوى احلكومة يف وزارة املالية �أ�شارت‬ ‫�إىل �أن بع�ض الق�ضايا املنظورة أ�م��ام الق�ضاء‬ ‫مل يتم الف�صل بها بعد‪� ،‬أم��ا الق�ضايا املنتهية‬ ‫فقد بلغ جمموعها ‪ 13‬ق�ضية بناء على جلان‬ ‫التدقيق اخلا�ص من �ست �سنوات‪.‬‬ ‫ويف ر� � �ص� ��د مل� �ج� �م ��ل ه � � ��ذه ال �ق �� �ض ��اي ��ا‬ ‫واملخالفني ف�إن عدداً من اجلباة واملحا�سبني‬ ‫م �ت �ه �م��ون ب��ال �ت��ورط يف ات �ه��ام��ات ب�ع�م�ل�ي��ات‬ ‫ت�ل�اع ��ب ب��و� �ص��ول امل �ق �ب��و� �ض��ات وال �� �ش �ي �ك��ات‬ ‫وامل���س�ت�ن��دات وط�ل�ب��ات امل���ش�تري��ن واخ�ت�لا���س‬ ‫تعوي�ضات نهاية اخل��دم��ة وت�ق��دي��رات قطع‬ ‫الأرا�� � �ض � ��ي وال ��وث ��ائ ��ق وال� �ك� �ت ��ب ال��ر� �س �م �ي��ة‬ ‫والتالعب ب��الأدوي��ة ونق�ص �أع�لاف و�شطب‬ ‫�أر� � �ص � ��دة ال �� �ض��ري �ب��ة واخ� �ت�ل�ا� ��س إ�ي� � � ��رادات‬ ‫وع �م �ل �ي��ات اخ �ت�لا���س ل�ل��أم ��وال ال �ع��ام��ة عن‬ ‫طريق التزوير والتالعب يف و�صول القب�ض‬ ‫وال �ت�لاع��ب ب��ال���س�ج�لات امل��ال�ي��ة واالح�ت�ف��اظ‬ ‫بالأموال املقبو�ضة مبوجبها و�إ�ضافة �أ�سماء‬ ‫وه�م�ي��ة او غ�ير م�ستحقة ع�ل��ى ال�ك���ش��وف��ات‬ ‫اخلا�صة باملوظفني و�صرف �شيكات ب�أ�سماء‬ ‫وهمية و�إرفاق معززات مزورة‬ ‫وح ��دث ت�لاع��ب يف و� �ص��والت مقبو�ضات‬ ‫يف مديرية وزارة ال��زراع��ة وال�صحة والتنمية‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة وال �ث �ق��اف��ة واخل��ارج �ي��ة وال �ع��دل‬ ‫ووزارة الرتبية والتعليم والأرا��ض��ي وامل�ساحة‬ ‫وامل � ؤ�� �س �� �س��ة الأردن � �ي� ��ة ل�ل�ت�ط��وي��ر وال���ص�ن��اع��ة‬ ‫والتجارة والبيئة والأرا�ضي وامل�ساحة وا آلث��ار‬ ‫العامة واملتقاعدين الع�سكريني ويف م�ست�شفي‬ ‫ا ألم�ي�ر حمزة احلكومي مت �أح��ال��ت �أرب�ع��ة من‬ ‫حم��ا��س�ب�ي�ه��ا �إىل جل ��ان ال�ت�ح�ق�ي��ق وال��رق��اب��ة‬ ‫امل�شرتكة بني وزارت��ي ال�صحة واملالية ب�سبب‬

‫عدم اعتماد معايري اجلودة والرقابة املالية يف‬ ‫الو�صوالت املالية بق�سم الطوارئ والتي تعطى‬ ‫للمراجعني‪.‬‬ ‫م���ص��ادر حكومية ك�شفت ان ‪ 11‬م�ؤ�س�سة‬ ‫ودائرة ال يوجد فيها وحدات رقابة داخلية على‬ ‫خمتلف الأم��ور املالية‪ ،‬ما ي�شكل ثغرة حتتاج‬ ‫�إىل معاجلة فورية‬ ‫وان الأخ � �ط� ��اء ن��اجت��ة ع ��ن ع� ��دم تفعيل‬ ‫ا ألن�ظ�م��ة املحو�سبة امل�ستخدمة يف ال� ��وزارات‬ ‫والدوائر وامل�ؤ�س�سات العامة امل�ستقلة و�إ�شغال‬ ‫ال ��وظ ��ائ ��ف امل��ال �ي��ة م ��ن ق �ب��ل م��وظ �ف�ي�ن غ�ير‬ ‫م�ؤهلني وخا�صة يف يتعلق بقاب�ضي الأم��وال‬ ‫العامة و�أمناء امل�ستودعات ‪،‬ولهذا خاطبت هيئة‬ ‫مكافحة الف�ساد احلكومة لت�صويب �أو�ضاع هذه‬ ‫امل�ؤ�س�سات‬ ‫امل�شاركون امل�شكالت التي تواجه وزاراتهم‬ ‫ودوائ� ��ره� ��م وم � ؤ�� �س �� �س��ات �ه��م وامل� �ع ��وق ��ات‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫حت� ��ول دون ت �ط��ور ال �ع �م��ل ال��وظ �ي �ف��ي ج ��راء‬ ‫بع�ض ال�سيا�سات الإداري ��ة واملالية وم��ا يتعلق‬ ‫ب��امل�ح���س��وب�ي��ة وال��وا� �س �ط��ة ال �ت��ي أ�ب �ع��دت ك�ث�يراً‬ ‫من الكفاءات لت�ضع الرجل املنا�سب يف املكان‬ ‫املنا�سب‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت ه��ذه امل���ص��ادر اىل ق�ي��ام ع��دد من‬ ‫املكلفني بدفع ال�ضرائب وال��ر��س��وم امل�ستحقة‬ ‫عليهم م��ن خ�ل�ال ت�ق��دمي �شيكات مكتبية �أو‬ ‫��ش�ي�ك��ات ب ��دون ر��ص�ي��د ا ألم� ��ر ال ��ذي �أدى اىل‬ ‫�إقامة دع��اوى جزائية عليهم لتح�صيل املبالغ‬ ‫امل�ستحقة‪ ،‬وعزت م�صادر حكومية �أهم الأ�سباب‬ ‫التي �أدت �إىل االعتداء على امل��ال العام نتيجة‬ ‫عدم �إحكام �أنظمة ال�ضبط والرقابة الداخلية‬ ‫وع��دم تفعيل دور وح ��دات ال��رق��اب��ة الداخلية‬ ‫يف ب�ع����ض اجل �ه��ات اخل��ا��ض�ع��ة ل��رق��اب��ة دي ��وان‬ ‫املحا�سبة‪،‬من جهة اخ��رى ��ش��دد د ان �سالمة‬ ‫ال�ق��رارات االداري��ة والتقارير الفنية و�سالمة‬ ‫االن �ف��اق امل ��ايل حت �ت��اج اىل ح�م��اي��ة متوا�صلة‬ ‫ومتابعة‪.‬‬ ‫وي�شدد ديوان املحا�سبة ان التحديات التي‬ ‫ت��واج��ه عمل ال��دي��وان ومنها �ضعف االدارات‬ ‫الرقابية يف امل�ؤ�س�سات وال��دوائ��ر وع��دم توفر‬ ‫ك� �ف ��اءات م��ال �ي��ة م�ت�خ���ص���ص��ة و� �ض �ع��ف ان�ظ�م��ة‬ ‫الرقابة الداخلية على رقابة املال العام‪.‬‬

‫بلتاجي‪« :‬األمانة» ستعمل على استكمال مشروع‬ ‫الباص السريع قريبا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أك � ��د أ�م �ي��ن ع �م��ان ع �ق��ل ب �ل �ت��اج��ي �أن‬ ‫"الأمانة" �ستعمل قريبا على ا�ستكمال‬ ‫م� ��� �ش ��روع ال� �ب ��ا� ��ص ال� ��� �س ��ري ��ع‪ ،‬وت �ط��وي��ر‬ ‫منظومة النقل العام مبا يحفز املواطنني‬ ‫ال��س�ت�خ��دام��ه‪ ،‬وي���ش�ك��ل ب��دي�لا ال��س�ت�خ��دام‬ ‫امل ��رك� �ب ��ات اخل ��ا�� �ص ��ة‪ ،‬ك � � إ�ح� ��دى خ �ط��وات‬ ‫"الأمانة" ل�لارت�ق��اء بخدماتها املقدمة‬ ‫ل�ل�م��واط�ن�ين ب �� �ص��ورة ن��وع�ي��ة وم ��ن خ�لال‬ ‫ال�ت�ح��ول ألم��ان��ة ذك �ي��ة‪ ،‬مب��ا ي��وف��ر اجلهد‬ ‫وال��وق��ت‪ ،‬مبينا �أن التطبيقات الذكية يف‬ ‫خمتلف املعامالت تعد عامال هاما ملعاجلة‬ ‫الروتني والرتهل الوظيفي‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن ا ألم��ان��ة ت�سعى لتعزيز‬ ‫ق � ��درة ك� ��وادره� ��ا يف م �ع��اجل��ة امل �خ��ال �ف��ات‬ ‫وامل �م��ار� �س��ات ال�سلبية ال�ت��ي ت���ش��وه ال��وج��ه‬ ‫احل�ضاري واجل�م��ايل للمدينة م��ن خالل‬ ‫ترتيب وهيكلة بيتها ال��داخ�ل��ي ال�ستثمار‬ ‫م��ا لديها م��ن ط��اق��ات ب�شرية ومب��ا يخدم‬ ‫املهام املنوطة بها‪ ،‬ومبا يتوافق مع االنظمة‬ ‫وال �ت �� �ش��ري �ع��ات ال �ت��ي حت �ك��م �إدارة امل� ��وارد‬ ‫الب�شرية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ب�ل�ت��اج��ي �أن ر ؤ�ي � ��ة "الأمانة"‬ ‫ت�ن���ص��ب ع �ل��ى ت �ط��وي��ر اخل ��دم ��ات امل�ق��دم��ة‬ ‫للمواطنني مبا ينعك�س ايجابا على واقع‬ ‫وم�ستقبل العا�صمة عمان ويليق بتاريخها‬ ‫العريق‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الأمانة تعمل على‬ ‫املحافظة على الأبنية الرتاثية وقيمتها‬ ‫اجل�م��ال�ي��ة؛ بتفعيل الأن �ظ �م��ة وال�ق��وان�ين‬

‫التي متنع تغيري �صفة اال�ستعمال‪ ،‬و�أعمال‬ ‫الهدم و�إقامة �أبنية ذات طابع جتاري‪.‬‬ ‫وج��دد ت��أك�ي��د امل �ح��اور اال�سرتاتيجية‬ ‫ل�لام��ان��ة ال �ت��ي �ستحكم عملها م�ستقبال‬ ‫ه��ي‪ :‬البيئة وال���ص�ح��ة‪ ،‬اال��ش�غ��ال وامل ��رور‪،‬‬ ‫التخطيط وال�ت�ن�ظ�ي��م‪ ،‬اال��س�ت�ث�م��ار‪ ،‬هوية‬ ‫عمان والتنمية املجتمعية‪ ،‬وهيكلة امانة‬ ‫ً‬ ‫خططا‬ ‫عمان‪ ،‬وو�ضعها املايل التي تت�ضمن‬ ‫وب��رام��ج �ستحقق ال�ع��دال��ة وال�شمولية يف‬ ‫اخل��دم��ات ملواطني عمان‪ ،‬مبينا �أن كل ما‬ ‫يطرح يف اللقاءات من مطالب واقرتحات‬ ‫تدرج �ضمن هذه املحاور‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض خطة وج�ه��ود "الأمانة"‬ ‫يف اع ��ادة الأل ��ق لو�سط امل��دي�ن��ة م��ن خالل‬ ‫االف� �ت� �ت ��اح امل� �ث ��ايل ل �ل �� �س��اح��ة ال �ه��ا� �ش �م �ي��ة‪،‬‬ ‫وحمالتها الناجحة يف احلد من املمار�سات‬ ‫ال�سلبية‪ ،‬والفو�ضى واملخالفات اخلاطئة‬ ‫واالع �ت ��داءات على ال���ش��ارع وال��ر��ص�ي��ف‪ ،‬يف‬ ‫و�سط املدينة الذي يعترب نقطة االنطالق‬ ‫ملختلف �أحياء و�شوارع عمان‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن "االمانة" تويل حمور‬ ‫ال�ب�ي�ئ��ة وال�ن�ظ��اف��ة اه�م�ي��ة خ��ا��ص��ة بتعزيز‬ ‫أ�ع �م��ال ال �ن �ظ��اف��ة‪ ،‬ورف ��ع م���س�ت��وى ال��وع��ي‬ ‫البيئي ملواكبة منو املدينة وتو�سعها‪ ،‬وايجاد‬ ‫م �� �ش��روع ل �ت��دوي��ر ال �ن �ف��اي��ات وم�ع��اجل�ت�ه��ا‬ ‫وا�ستخدامها يف انتاج الطاقة‪ ،‬مبا يخف�ض‬ ‫فاتورتها‪ ،‬وي�سهم يف التوازن البيئي‪.‬‬ ‫و أ�مل ��ح بلتاجي �إىل �أن الأم��ان��ة ت�سعى‬ ‫لـ"�أن�سنة املدينة" من خالل امل�شاريع التي‬ ‫تنفذها واخل��دم��ات ال�ت��ي تقدمها‪ ،‬لتكون‬

‫عمان رفيقة و�صديقة للمواطن وال��زائ��ر‬ ‫وال�سائح‪ ،‬باال�ضافة �إىل تطوير وحتديث‬ ‫الت�شريعات والقوانني والأنظمة املتعلقة‬ ‫ب�ع�م�ل�ه��ا ل �ت��واك��ب ال �ت��و� �س��ع وال �ن �م��و ال��ذي‬ ‫ت�شهدها املدينة واملتغريات من حولها‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �ضرورة ت�ضافر جهود كافة‬ ‫اطياف املجتمع لإح��داث تغيري �إيجابي يف‬ ‫ال�سلوكيات مب��ا ي�ع��زز االن�ت�م��اء وامل��واط�ن��ة‬ ‫ال���ص��احل��ة وال���س�ل��وك�ي��ات االي�ج��اب�ي��ة جت��اه‬ ‫املدينة‪ ،‬واحلر�ص على مكانتها و�سمعتها‬ ‫الطيبة‪.‬‬ ‫و أ�ب� � � ��دى � �س �ع��ادت��ه ب �ت �ع��دد امل � �ب� ��ادرات‬ ‫التطوعية ال�ت��ي مل�سها م��ن اب�ن��اء املجتمع‬ ‫امل�ح�ل��ي‪ ،‬وال�ت��ي تعنى بتعزيز دور امل��واط��ن‬ ‫وامل �� �س ��ؤول �ي��ة االج�ت�م��اع�ي��ة ال �ت��ي ت�ق��ع على‬ ‫عاتق اجلميع يف تبنيها و�إقامتها‪ ،‬وتنفيذ‬ ‫امل �� �ش��اري��ع امل���ش�ترك��ة ال �ت��ي ت �خ��دم اجل��ان��ب‬ ‫اجلمايل للعا�صمة‪.‬‬ ‫و�أك ��د دور الأم��ان��ة يف تعزيز م�شاركة‬ ‫املواطن وهيئات املجتمع املدين وم�ؤ�س�سات‬ ‫القطاعني العام واخلا�ص يف �صناعة القرار‪،‬‬ ‫وحتديد هوية وم�ستقبل املدينة وحت�سني‬ ‫واقعها؛ للتغلب على حالة القطيعة التي‬ ‫� �س��ادت ب�ين "الأمانة" وامل ��واط ��ن و�إع� ��ادة‬ ‫الثقة بها خلدمته مبا يحقق ر�ضاه‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أهمية ذلك يف تعزيز جهود "االمانة"‬ ‫لإح��داث نقلة نوعية يف اخلدمات البلدية‬ ‫التي تقدمها‪.‬‬

‫مبنى وزارة املالية‬

‫جمعية مساهمي "امللكية" تلوح بالتصعيد‬ ‫إلعادة رئيسها املوقوف عن العمل‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫لوح اع�ضاء جمعية م�ساهمي �شركة اخلطوط اجلوية امللكية‬ ‫بالت�صعيد يف حال عدم عودة ادارة ال�شركة عن قرار‪� ،‬إيقاف رئي�س‬ ‫اجلمعية الكابنت �أ�سامة احلياري عن الطريان منذ الثامن ع�شر‬ ‫من �شهر اذار املا�ضي وا�ستدعائه للتحقيق‪.‬‬ ‫ووفق بيان وزعته اجلمعية االثنني‪ ،‬فقد ت�سلمت ادارة ال�شركة‬ ‫مذكرة تطالب بالعودة عن القرار الذي قال البيان �إنه ي�أتي على‬ ‫خلفية قيام اجلمعية التي متثل م��ا يزيد على ‪ 400‬منت�سب من‬ ‫�أ�صحاب اال�سهم يف امللكية االردنية‪ ،‬بتحركات ون�شاطات اعتربت من‬ ‫قبل جمل�س االدارة "مبثابة ا�ساءة"‪.‬‬ ‫وقال البيان �إن �آخر هذه الن�شاطات كان االجتماع الذي عقده‬ ‫اع���ض��اء اجلمعية م��ع اع���ض��اء جل�ن��ة ال �ن��زاه��ة يف جمل�س ال �ن��واب‪،‬‬ ‫وتناولوا فيه ق�ضايا تتعلق مب�سار امللكية االردنية‪.‬‬ ‫وذك��ر البيان �أن ممثلي نقابات الطيارين ومهند�سي �صيانة‬ ‫ال �ط��ائ��رات وامل���ض�ي�ف�ين اجل��وي�ين وال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ح���ض�يري��ة لنقابة‬ ‫العاملني يف النقل اجل��وي‪ ،‬عقدوا اجتماعا اخ�يرا برئا�سة رئي�س‬ ‫االحتاد العام للنقابات امل�ستقلة املهند�س عزام ال�صمادي‪ ،‬مت خالله‬ ‫االتفاق على خماطبة ادارة امللكية‪ ،‬لثنيها عن قرار ايقاف الكابنت‬ ‫احلياري‪ ،‬ودرا�سة اخلطوات الت�صعيدية التي �سيتم اتخاذها يف حال‬ ‫ع��دم ع��دول االدارة ع��ن "االجراءات التع�سفية واخلطرية" التي‬ ‫اتخذت بحق الكابنت احلياري‪.‬‬ ‫وجرى خالل االجتماع احلديث عن �أهمية الدور الوطني الذي‬ ‫تلعبه جمعية م�ساهمي امللكية يف احلفاظ على املال العام‪ ،‬و�ضرورة‬ ‫تفعيله يف املرحلة القادمة‪ ،‬بالتعاون مع امل�ؤ�س�سات الوطنية املعنية‪.‬‬ ‫وت�أ�س�ست جمعية م�ساهمي امللكية االردنية عام ‪2012‬؛ "بهدف‬ ‫املحافظة على حقوق امل�ساهمني وتقدمي امل�ساعدة الفنية واالدارية‬ ‫لإدارة امللكية‪ ،‬وامل�ساعدة يف �إجناح ال�شركة"‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )2‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2611‬‬

‫ارتفاع أعداد اللقطاء بنسبة الثلثني‬ ‫العام املاضي‬

‫با�سم �سكجها‬ ‫بسرعة‬

‫شوارع األردن‪ ،‬فرح‪،‬‬ ‫ولكن‪...‬‬

‫‪3‬‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫على المأل‬

‫شرق املتوسط فقط‬

‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫يفوز عراقي بربنامج "�أحلى �صوت" فت�شتعل �شوارع‬ ‫ع ّمان‪ ،‬ويفوز فل�سطيني بـ"الأراب �أيدل" ف ُتغلق ال�شوارع‪،‬‬ ‫وتكاد تفوز �سورية ب�شيء من جائزة فتهتف املقاهي‪� :‬سوريا‬ ‫يا حبيبتي‪ ،‬ويفوز مدريد على بر�شلونة‪ ،‬فتخرج جماهري‬ ‫�أردنية متوحدّة رافعة الكوفيات احلمراء وال�سوداء‪ ،‬وتطلق‬ ‫الزغاريد‪...‬‬ ‫ولكن‪...‬‬ ‫حني يفوز الفي�صلي على الوحدات‪ ،‬تنطلق اجلماهري‬ ‫لتعلن �سخطها بتك�سري ال�سيارات‪ ،‬وح�ين يفوز ال��وح��دات‬ ‫على الفي�صلي ُتطلق اجل�م��اه�ير هتافاتها بك�سر الآخ��ر‪،‬‬ ‫ويف احلالتني‪ ،‬يقف الأردن‪ ،‬ك ّله‪ ،‬على رجل واحدة‪ ،‬انتظاراً‬ ‫النتهاء رحلة التك�سري‪ ،‬والك�سر‪ ،‬وبعدها تظهر تنظريات‬ ‫الك ّتاب‪ ،‬وال�سيا�سيني‪ ،‬وال�شامتني‪ ،‬ومن لفّ ل ّفهم‪.‬‬ ‫الأردن‪ ،‬مل يعد هو الأردن‪ ،‬الذي عرفناه قبل ع�شرين‬ ‫�سنة وما قبلها‪ ،‬فالتحوالت االجتماعية باتت غام�ضة وغري‬ ‫م��ر��ص��ودة‪ ،‬ويف قناعتي �أنّ ع��دد غ�ير االردن �ي�ين يف االردن‬ ‫ي�ك��اد ي�ف��وق ع��دد ه ��ؤالء احل��ائ��زي��ن على الأرق ��ام الوطنية‪،‬‬ ‫من ك ّل الأ�صول واملنابت‪ ،‬واملخاوف باتت تتعدى الهواج�س‬ ‫التقليدية‪.‬‬ ‫منذ �سنوات كثرية مل يجر لدينا �إح�صاء ع��ام‪ ،‬والكل‬ ‫ي�ع��رف �أن ال�ساعة ال�سكانية لي�ست دقيقة‪ ،‬وم�ت� أ�خ��رة عن‬ ‫الواقع احلقيقي كثرياً‪ ،‬وبات �ضرورياً �أن نعرف ما هو عدد‬ ‫ال�سكان يف الأردن‪ ،‬م��ن املواطنني وغ�ير املواطنني العرب‬ ‫والأج��ان��ب‪ ،‬فال ميكن لأي خطة �سيا�سية او اقت�صادية او‬ ‫اجتماعية �أن تنجح دون معرفة الأر�ض التي من�شي عليها‪.‬‬

‫ا�ستقبلت دور الرعاية التابعة ل��وزارة‬ ‫التنمية االجتماعية منذ بداية العام خم�سة‬ ‫�أطفال جمهويل الن�سب‪.‬‬ ‫و�أظهرت �أرقام ح�صلت عليها "ال�سبيل"‬ ‫ارت �ف��اع أ�ع� ��داد الأط �ف��ال امل�ج�ه��ويل الن�سب‬ ‫"اللقطاء" العام املا�ضي بن�سبة الثلثني‪� ،‬إذا‬ ‫ا�ستقبلت دور الرعاية العام املا�ضي ‪ 35‬طفال‬ ‫جمهول ن�سب‪ ،‬مقارنة مع ‪ 21‬طفال العام‬ ‫قبل املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أرجع خمت�صون ارتفاع �أعداد الأطفال‬ ‫املجهويل الن�سب يف دور الرعاية �إىل تغريات‬ ‫اجتماعية‪ ،‬و�أو�ضاع اقت�صادية �صعبة يعاين‬ ‫منها املجتمع‪.‬‬ ‫بينما �أرج �ع �ت��ه دائ� ��رة الإف �ت ��اء يف �أي ��ار‬ ‫‪� 2010‬إىل "عدم االل�ت��زام ب�أحكام ال�شريعة‬ ‫الإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة‪ ،‬وان� �ت� ��� �ش ��ار االخ � �ت�ل��اط ب�ين‬ ‫الرجال والن�ساء‪ ،‬من غري تقيد بال�ضوابط‬ ‫ال�شرعية‪� ،‬إىل جانب انت�شار و�سائل �إع�لام‬ ‫ت��زي��ن ال��رذي �ل��ة‪ ،‬وت���ش�ج��ع ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬وجت�ع��ل‬ ‫اخلروج على �أحكام ال�شريعة بطولة‪ ،‬ميجد‬ ‫�صاحبها"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت ال� ��دائ� ��رة يف �إج��اب �ت �ه��ا ع��ن‬ ‫"�أ�سباب انت�شار م�شكلة الأطفال اللقطاء"‬ ‫�أن ذل��ك عائد �إىل "عامل ثالث هو عزوف‬ ‫ال�شباب عن ال��زواج؛ نظ ًرا لإ�صرارهم على‬ ‫الكماليات يف بيوتهم‪ ،‬وعجزهم عن ت�أمينها‬

‫مبنى وزارة التنمية االجتماعية‬

‫لزوجاتهم"‪.‬‬ ‫و�شددت دائرة الإفتاء على �أن "اللقطاء‬ ‫لي�سوا كلهم �أب �ن��اء زن��ى‪ ،‬ب��ل بع�ضهم �أب�ن��اء‬ ‫� �ش��رع �ي��ون ت �خ �ل��ى ع �ن �ه��م �أه �ل �ه��م لأ� �س �ب��اب‬ ‫خمتلفة"‪.‬‬ ‫فيما �أكد خمت�صون �أن "املت�ضرر الأول‬ ‫م��ن امل���ش�ك�ل��ة ه��و ال�ط�ف��ل ال ��ذي ي �ح��رم من‬ ‫العي�ش يف كنف �أ�سرته الطبيعية‪ ،‬خا�صة ان‬ ‫امل�ؤ�س�سات لن تتمكن مهما قدمت من رعاية‬ ‫من توفري اجلو الأ�سري للأطفال"‪ ،‬ور�أوا‬

‫�أنّ احل� ّ�ل الأمثل مل�شكلة الأطفال املجهويل‬ ‫الن�سب هو االحت�ضان‪.‬‬ ‫وح�ضنت وزارة التنمية ع�شرة �أطفال يف‬ ‫�أول �شهرين من العام احلايل‪ ،‬بينما ح�ضنت‬ ‫ال �ع��ام امل��ا��ض��ي ‪ 50‬ط�ف�لا يف ال �ع��ام امل��ا��ض��ي‪،‬‬ ‫مقابل ‪ 55‬العام قبل املا�ضي‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا ل���س�ج�لات ال � � ��وزارة‪ ،‬ف � ��إن ع��دد‬ ‫الأط �ف��ال املحت�ضنني لأ��س��ر خ�لال الفرتة‬ ‫من ‪ ،2013-1967‬بلغ ‪ 1069‬ومبعدل �سنوي‬ ‫قدرة ‪ 23‬طفال‪.‬‬

‫ديوان املحا�سبة ونواب يعرت�ضون‬

‫صندوق البحث العلمي يدعم جامعة أمريكية بمليون‬ ‫و‪ 250‬ألف دينار‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ق��ام �صندوق البحث العلمي بتقدمي مليون‬ ‫و‪ 250‬أ�ل��ف دينار اىل إ�ح��دى اجلامعات الأمريكية‬ ‫التي لها فرع يف العا�صمة عمان‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل‪ ،‬فقد قام ال�صندوق بتقدمي دعم‬ ‫يقدر ب �ـ‪ 500‬أ�ل��ف دينار‪ ،‬ويف العام التايل ‪� 750‬ألف‬ ‫دينار جلامعة ومدير مركز كولومبيا يف عمان‪،‬‬ ‫ورفع ديوان املحا�سبة خماطبات اعرتا�ض اىل‬ ‫احلكومة على منح هذه املنح؛ لأنها ‪-‬بر�أيه‪ -‬دون‬ ‫وج��ه ح��ق خمالفة للأ�س�س مطالبا با�سرتدادها‪،‬‬ ‫حيث �إن لي�س من �صالحية جمل�س �إدارة ال�صندوق‬ ‫تقدمي ه��ذا املبلغ ال��ذي ي�شرتط منحه للباحثني‬ ‫فقط ال مل�ؤ�س�سات �أو جامعات‪.‬‬ ‫ويف ال���س�ي��اق ذات� ��ه‪ ،‬اع�ت�ر���ض رئ�ي����س اللجنة‬ ‫املالية االقت�صادية حممد ال�سعودي يف ت�صريحات‬ ‫�صحفية على ه��ذه امل�ن��ح‪ ،‬م��وك�دًا أ�ن��ه �سي�صار �إىل‬ ‫مناق�شة تفا�صيلها �ضمن تقارير ديوان املحا�سبة‪.‬‬ ‫م�صادر يف وزارة التعليم العايل بينت ان الدعم‬ ‫الذي قدم جلامعة كولومبيا االمريكية جاء لوجود‬ ‫عدة مرتكزات و�أ�س�س‪ ،‬منها وجود "�إمكانيات هائلة"‬ ‫يف توجيه الباحثني وم�ساعدتهم على العمل‪ ،‬حيث‬ ‫ير�أ�سها خ�براء دوليني يف جم��ال البحوث‪ .‬وبينت‬ ‫�أهمية اال�ستفادة من نتائج البحوث التي جترى‬

‫يف اجلامعات بوا�سطة ا�ساتذة وباحثني خمت�صني‬ ‫وتخرج بنتائج هامة يف قطاعات حيوية يف الأردن‪.‬‬ ‫ودع��ت القطاعني اخلا�ص واحلكومي �إىل‬ ‫�أهمية ترجمة نتائج هذه البحوث على الواقع‪،‬‬ ‫مبا يخدم الوطن واالقت�صاد الوطن واملواطن‪.‬‬ ‫وب �ي �ن��ت أ�ه �م �ي��ة اي �ل�اء ال �ب �ح��ث ال�ع�ل�م��ي يف‬ ‫الأردن م��زي��دا م��ن ال��رع��اي��ة وال��دع��م‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن عملية دع��م البحث العلمي يف الأردن‬ ‫متوا�ضعة �إذا مت مقارنتها بالعامل‪ ،‬اال انها يف‬ ‫م�ستوى ج�ي��د م�ق��ارن��ة ب��دول ال �ع��امل ال�ن��ام��ي‪.‬‬ ‫وينوي جمل�س �صندوق البحث العلمي اع��ادة‬ ‫جمع فوائ�ض ام��وال البحث العلمي التي مت‬ ‫تخ�صي�صها ل�ل�ج��ام�ع��ات االردن �ي ��ة ال��ر��س�م�ي��ة‪،‬‬ ‫وال�ت��ي مل يتم انفاقها والبالغة قيمتها اكرث‬ ‫من ‪ 2.7‬مليون دينار‪ ،‬وهي عن االعوام‪،2010 :‬‬ ‫و‪ ،2011‬و‪.2012‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن جم�ل����س ال �ن��واب ع ��دل ال�ق��ان��ون‬ ‫املعدل للقانون امل�ؤقت لقانون التعليم العايل‪،‬‬ ‫والبحث العلمي رقم ‪ 24‬ل�سنة ‪ 2009‬ومبقت�ضاه‬ ‫ين�ش�أ �صندوق للبحث العلمي جت��يء إ�ي��رادات��ه‬ ‫م��ن "ما ن�سبته ‪ 1‬يف امل�ئ��ة م��ن ��ص��ايف الأرب ��اح‬ ‫ال���س�ن��وي��ة ل�ل���ش��رك��ات امل���س��اه�م��ة العامة"‪ ،‬وم��ا‬ ‫يخ�ص�ص ل��ه م��ن يف امل��وازن��ة ال�ع��ام��ة ل�ل��دول��ة‪،‬‬ ‫وفائ�ض خم�ص�صات البحث العلمي والتدريب‬

‫حوادث‬ ‫النطق بالحكم على "خلية ‪"11/ 9‬‬ ‫الشهر الجاري‬ ‫ال�سبيل– رائد رمان‬ ‫ب نََّي املحامي عبد القادر اخلطيب ع�ضو هيئة الدفاع عن حممد‬ ‫خاطر املتهم يف ق�ضية خلية ‪� ،11/9‬أن هيئة الدفاع �ستتقدم مبرافعة‬ ‫دفاعية خطية عن املتهمني بتاريخ ‪ 4/14‬املقبل‪ ،‬فيما �سيتم النطق‬ ‫باحلكم بالق�ضية يف ال�شهر ذاته‪.‬‬ ‫وقال اخلطيب لـ"ال�سبيل" �إنه من املفرو�ض �أن ت�ستمع املحكمة‬ ‫للمرافعة الدفاعية اخلطية عن املتهمني ال�ـ‪ ،11‬م�شريا �إىل �أنه مت‬ ‫عقد ‪ 30‬جل�سة ملحاكمة املتهمني يف اخللية‪ ،‬برئا�سة القا�ضي حممد‬ ‫القطارنة‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �إىل �أن املتهمني �سريف�ضون التهم امل��وج�ه��ة لهم عرب‬ ‫املرافعة الدفاعية‪ ،‬م�شددين على �أنهم غري مذنبني‪ ،‬يف الوقت الذي‬ ‫طالب فيه �ساب ًقا بوقف �سري املحكمة؛ وذل��ك لعدم االخت�صا�ص‪،‬‬ ‫عالوة على انتزاع اعرتافاتهم حتت التعذيب‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن حمكمة �أم��ن ال��دول��ة وجهت �إىل خلية "‪"11/9‬‬ ‫ته ًما بق�صد القيام ب�أعمال ارهابية‪ ،‬وحيازة م��واد مفرقعة بق�صد‬ ‫ا�ستعمالها على وجه غري م�شروع‪ ،‬وت�صنيع م��واد مفرقعة بق�صد‬ ‫ا�ستعمالها على وجه غري م�شروع‪ ،‬وحيازة �سالح اتوماتيكي بق�صد‬ ‫ا�ستعماله على وجه غري م�شروع"‪.‬‬

‫إنهاء إغالق طريق جرش عمان‬ ‫ملقتل عشريني بمنطقة الرجيم‬ ‫جر�ش‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أغلقت جمموعة من ال�شباب من اهايل بلدة برما طريق جر�ش‬ ‫عمان قرب منطقة ج�سر �سيل الزرقاء على خلفية مقتل قريب لهم‬ ‫ع�شريني‪ ،‬م�ساء ام�س يف منطقة الرجيم يف �سحاب؛ ما ت�سبب ب�أزمة‬ ‫�سري خانقة‪.‬‬ ‫وقال حمافظ جر�ش ف��اروق القا�ضي �إن قوات ال��درك والأمن‬ ‫العام �أنهت حالة االغالق التي قامت بها املجموعة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "�أننا دولة قانون وم�ؤ�س�سات‪ ،‬و�أن االج��راءات املتخذة‬ ‫من قبل امل�ؤ�س�سات الر�سمية ح��ول مالب�سات مقتل ال�شاب ت�سري‬ ‫على قدم و�ساق"‪ ،‬م�ستغربا عملية قطع الطريق التي تلحق �أ�ضرارا‬ ‫بامل�صلحة العامة وت�صادر حرية الآخرين‪.‬‬

‫امل��وت جم��ان��ا وب�لا مقابل وم��ن �أج��ل ال ��ش��يء‪ ،‬وخ��راب‬ ‫يلف ك��ل امل�ك��ان م��ن تدمري ال يريد �أن يتوقف‪ ،‬وم��ا ع��ادت‬ ‫ك��ل اال�شياء مهمة وه��ي �أرخ����ص م��ن �أن يلتفت اليها كلما‬ ‫ذب��ح �شخ�ص‪ ،‬ولي�س هناك نعجة تذبح �إال مبقابل‪ ،‬فباتت‬ ‫اخلرفان �أغلى من الب�شر‪ .‬وقد اختلط على العقل ما يجري‬ ‫وا�صبح تف�سريه �أمرا معقدا‪ ،‬وال احد قادر على تغيري م�سار‬ ‫الدم الذي ينزف بال هوادة من املحيط الهادر اىل اخلليج‬ ‫الثائر‪.‬‬ ‫القتل يف العراق على مدار الوقت وال تقل ح�صيلة �أي‬ ‫ي��وم عن خم�سني كحد ادن��ى‪ ،‬ويف �سورية تبادل للر�صا�ص‬ ‫وب��رام�ي��ل و إ�ع��دام��ات وجت��وي��ع‪ ،‬ويف ليبيا م�ستمر م��ن قبل‬ ‫ومن بعد‪ ،‬ويف م�صر �ضحايا خراطي�ش وقنا�صات كثمن لأي‬ ‫مظاهرة‪ ،‬ويف لبنان من مفخخات وتبادل للنريان والبحث‬ ‫عن توافق فيه كذبة متبادلة بني القوات وحزب اهلل وجعجع‬ ‫ي�صر على �أنه الرقم ال�صعب‪ ،‬وي�سقط كل يوم فل�سطينيون‬ ‫كقرابني لكني�س اجلوهرة ال��ذي انطلق البناء فيه اعتبارا‬ ‫من اليوم يف جوار االق�صى متاما‪ ،‬وفيما تبقى على قاعدة‬ ‫من مل ميت بال�سيف‪.‬‬ ‫وهذا هو الذي يدفع من اجلنون اىل اخلبل‪ ،‬وفقدان‬ ‫ال��ذات يتكرر‪ ،‬وما يف النفو�س اق��وى من احلقد‪ ،‬واالنتقام‬ ‫فيها اقوى من كل الغرائز‪ .‬ومن دائرة الفقد نحو مربعات‬ ‫وم�ستطيالت ف�صلت قبورا جماعية لتنام فيها �أ�شالء بال‬ ‫ذن��ب ��س��وى �أن�ه��ا ك�برت يف احل�ي��اة على وق��ع الف�شل وع��دم‬ ‫امتالك الهوية‪ ،‬وبدال منها رقم ينتظر دوره لتلقي ر�صا�صة‬ ‫كمعونة‪ .‬ومن بعد احلزن بكثري يتجلى املوت يف مَن هم بعد‬ ‫على قيد حياة‪ ،‬ومما هو اكرث من القهر تفوح رائحة الذل‬ ‫ب��دون ا�ستدعاء لها‪ ،‬ولأن التعب ال ينتهي م��ن ق�سوة تلو‬ ‫�أعمال م�شينة فقد انحنت كل الظهور حد الزحف انبطاحا‬ ‫نحو املزيد‪ ،‬ولأنه تعب من اجل التعب نال من كل ال�شرف‪،‬‬ ‫حتولت الكرامة اىل مفقود �أو �سري للغاية‪ .‬وعليه يكون‬ ‫احلال طبيعيا كلما ا�ستمرت هذه احلكومة اكرث‪.‬‬

‫صندوق األمان يطلق حملة‬ ‫«بإيدك تغري قصة حياتهم»‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫والن�شر وامل�ؤمترات‪ ،‬والإيفاد التي مل ت�صرفها‬ ‫اجلامعات الأردنية خالل �آخر كل ثالث �سنوات‪،‬‬ ‫وال��ري��ع امل�ت� أ�ت��ي م��ن ب ��راءات االخ�ت�راع وحقوق‬ ‫امللكية الفكرية واال��س�ت�ث�م��ارات التكنولوجية‬ ‫املدعومة من ال�صندوق‪.‬‬ ‫م ��ن ن��اح �ي��ة ث ��ان �ي ��ة‪ ،‬ح� ��دد � �ص �ن ��دوق ال�ب�ح��ث‬

‫تعرض معلم يف الرمثا العتداء‬ ‫بدني على يد ولي أمر طالب‬

‫العلمي ما قيمته ‪ 300‬الف دينار خم�ص�صات لكافة‬ ‫م�ؤ�س�سات التعليم العايل لعام ‪ 2015‬لدعم امل�ؤمترات‬ ‫االقليمية والدولية واملحلية التي تنوي كافة تلك‬ ‫امل�ؤ�س�سات عقدها‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل ان ه �ن��اك ‪ 29‬ج��ام �ع��ة ح�ك��وم�ي��ة‬ ‫وخا�صة‪.‬‬

‫وفاتان و‪ 44‬إصابة‬ ‫بحوادث متفرقة باململكة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تويف �شاب غرقا داخ��ل مياه ال�شاطئ اجلنوبي‬ ‫بالعقبة‪ ،‬حيث قام غطا�سو الدفاع امل��دين بانت�شال‬ ‫الغريق وت�ق��دمي الإ��س�ع��اف��ات الأول �ي��ة ال�لازم��ة له‪،‬‬ ‫ومن ثم نقله �إىل م�ست�شفى الإ�سالمي‪.‬‬ ‫كما تويف �شاب داخل حفرة ترابية يبلغ عمقها‬ ‫‪� 4‬أمتار مبنطقة اجليزة �إث��ر �إنهيار الأت��رب��ة‪ ،‬حيث‬ ‫قامت ف��رق الدفاع امل��دين بانت�شاله‪ ،‬وم��ن ثم نقله‬ ‫�إىل م�ست�شفى الندمي احلكومي‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬تعاملت املديرية العامة للدفاع املدين‬ ‫من خالل مراكزها املنت�شرة يف جميع �أنحاء اململكة‬ ‫خالل الـ‪� 24‬ساعة املا�ضية مع ‪ 92‬حادثاً خمتلفاً يف‬ ‫جمال الإطفاء والإنقاذ نتج عنها ‪� 44‬إ�صابة ووفاة‬ ‫�شخ�صني اثر حادثي غرق وانهيار �أتربة يف كل من‬ ‫العقبة وم��أدب��ا‪ ،‬يف حني مت التعامل مع ‪ 482‬حالة‬ ‫مر�ضية خمتلفة‪ ،‬وعند الو�صول �أفاد الطبيب ب�أنه‬ ‫متوفى‪.‬‬

‫�صورة عن ال�شكوى‬

‫الرمثا – فار�س القرعاوي‬ ‫تعر�ض معلم مبدر�سة عمراوة الثانوية للبنني يف لواء الرمثا‬ ‫العتداء بدين على يد ويل �أمر �أحد الطلبة بح�سب �شكوى خاطب‬ ‫فيها مدير املدر�سة �أ�سامة ال�شبول مديرية الرتبية والتعليم يف لواء‬ ‫الرمثا‪.‬‬ ‫و�أطلعت ال�شكوى التي ح�صلت "ال�سبيل" على ن�سخة منها‬ ‫مدير الرتبية حممد ذيابات على حيثيات االعتداء على املعلم(ج‪،‬‬ ‫�أ‪،‬ع)‪ ،‬ال��ذي يعاين من ج��روح وك�سور ب��أج��زاء خمتلفة من ج�سمه‪،‬‬ ‫ف�ضال عن ك�سر ب�إحدى �أ�سنانه‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�شكوى ب�أن �أحد �أولياء الأمور دخل �صباح �أم�س �إىل‬ ‫ح��رم املدر�سة واعتدى بال�ضرب على املعلم �أم��ام الطلبة وزمالئه‬ ‫�أع�ضاء هيئة التدري�س‪ ،‬دون �أن يتمكن �أي منهم التدخل‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل �أن املعتدي هدد كل من يحاول التدخل بال�ضرب‪ ،‬موجها لهم‬ ‫ال�شتائم وال�سباب‪ ،‬حيث ورد ن�صا يف ال�شكوى على ل�سان املعتدي" ال‬ ‫حدا يتدخل‪ ،‬وكل واحد ي�سكر فمه"‪.‬‬ ‫وبينت ال�شكوى ب�أن الأم��ر مل ينته عند حدود االعتداء‪ ،‬حيث‬ ‫هدد املعتدي وبرفقته �أحد �أقاربه املعلم �أثناء ذهابه للمركز ال�صحي‬ ‫لتلقي العالج من التقدم ب�شكوى �أمنية �ضدهم‪.‬‬

‫‪ 846‬الجئا سوريا عربوا‬ ‫الحدود يف ‪ 48‬ساعة‬ ‫املاضية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستقبلت قوات حر�س احلدود خالل الـ‪� 48‬ساعة‬ ‫املا�ضية ‪ 846‬الجئا �سوريا معظمهم م��ن االطفال‬ ‫والن�ساء وال�شيوخ عربوا اىل اململكة من عدة نقاط‬ ‫على احل��دود االردن�ي��ة ال�سورية التي متتد مل�سافة‬ ‫تزيد على ‪ 376‬كيلومرتا‪.‬‬ ‫وتعاملت ق��وات حر�س احل��دود مع العديد من‬ ‫الالجئني ال�سوريني وقدمت لهم اخلدمات الطبية‬ ‫وال �ع�لاج �ي��ة ال�ع��اج�ل��ة وال �� �ض��روري��ة حل�ي�ن نقلهم‬ ‫لتلقي العالج ال�لازم يف امل�ست�شفيات االردن�ي��ة‪ ،‬كما‬ ‫قدمت العديد من امل�ستلزمات االن�سانية العاجلة‬ ‫وال�ضرورية‪ ،‬وت�أمينهم اىل مراكز االيواء املتقدمة‬ ‫بوا�سطة االل�ي��ات الع�سكرية ث��م نقلهم اىل خميم‬ ‫الزعرتي يف املفرق‪.‬‬

‫�أطلق �صندوق االمان مل�ستقبل االيتام اليوم الثالثاء حملة "ب�إيدك‬ ‫تغري ق�صة حياتهم"؛ بهدف توفري رواف��د لدعم أ�ي�ت��ام دور الرعاية‬ ‫الإيوائية و�أيتام دور الرعاية اخلارجية امل�ستفيدين من ال�صندوق‪.‬‬ ‫وقال نائب املدير التنفذي لل�صندوق ابراهيم االحمد �إن احلملة‬ ‫ت�أتي مبنا�سبة �أ�سبوع اليتيم العربي ال��ذي ي�صادف يف الأ�سبوع الأول‬ ‫م��ن �شهر ني�سان لكل ع��ام‪ ،‬م�ضيفا ان ال���ص�ن��دوق يعمل على توفري‬ ‫فر�ص التعليم للمنتفعني من الأيتام بعد و�صولهم �سن الثامنة ع�شر‪،‬‬ ‫وخروجهم من دور الرعاية يف جم��ال التدريب املهني �أو الأك��ادمي��ي‪،‬‬ ‫ويوفر لهم تكاليف التعليم والإقامة والإر��ش��اد والتوجيه‪ ،‬من خالل‬ ‫التوا�صل معهم قبل ع��ام من خروجهم من دور الرعاية‪ ،‬مل�ساعدتهم‬ ‫على حتديد طموحاتهم و آ�م��ال�ه��م امل�ستقبلية‪ .‬وق��ال إ�ن�ن��ا نطمح �إىل‬ ‫ربع لدعم الأيتام من خالل االت�صال على‬ ‫ت�شجيع املواطنني على الت ّ‬ ‫هاتف التربع املبا�شر ‪ ،06/5330500‬م�شريا اىل ان مندوب ال�صندوق‬ ‫ي�صل للمتربعني �أينما كانوا عند ات�صالهم‪ ،‬كما ي�ستطيع املتربع �إيداع‬ ‫تربعه يف ح�ساب جمعية �صندوق الأم��ان مل�ستقبل الأيتام لدى البنك‬ ‫الإ�سالمي الأردين ح�ساب رقم ‪� ،47022‬أو لدى جميع البنوك التجارية‬ ‫العاملة يف اململكة‪.‬‬ ‫وبني �أنه ولتحقيق هذه الغاية �سيكون مندوب ال�صندوق متواجدا‬ ‫اعتبارا من اليوم يف خمتلف مراكز الت�سوق يف اململكة مثل �سيتي مول‬ ‫وكوزمو و�سيفوي‪ ،‬وهناك �صناديق موزعة يف املحالت واملراكز التجارية‬ ‫وامل�ست�شفيات اخلا�صة والبنوك التجارية ميكن التربع من خاللها‪.‬‬ ‫واو�ضح ان احلملة التي �ست�ستمر حتى نهاية ال�شهر احلايل‪ ،‬مت ّكن‬ ‫املتربعني من م�ساعدة �صندوق الأم��ان لتوفري فر�ص تعليم �أف�ضل‬ ‫لل�شباب وال���ش��اب��ات الأي �ت��ام يف اجل��ام�ع��ات وك�ل� ّي��ات املجتمع والتدريب‬ ‫املهني؛ وبالتايل م�ساعدتهم يف االعتماد على �أنف�سهم بعد تخرجهم من‬ ‫دور الرعاية‪ .‬كما يت�ضمن حمور النفقات اليومية والنفقات اخلا�صة‬ ‫بال�سكن‪ ،‬والأدوات املكتبية‪ ،‬ونفقات التنقل‪ ،‬مع ت�أمني م�صروف �شهري‬ ‫يلبي حاجات املنتفع بالإ�ضافة �إىل الت�أمني الطبي‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان جاللة امللكة ران�ي��ا العبداهلل �أطلقت حملة الأم��ان‬ ‫مل�ستقبل الأيتام عام ‪ ،2003‬ومتت م�أ�س�ستها عام ‪ 2006‬كجمعية خريية‬ ‫غري ربحية حتت ا�سم جمعية �صندوق الأمان مل�ستقبل الأيتام‪ .‬وانتفع‬ ‫م��ن ال�صندوق حتى الآن نحو ‪ 2330‬يتيما؛ تخرج م��ن بينهم ‪،1268‬‬ ‫وانطلقوا للبدء بحياتهم العملية‪.‬‬

‫«التحرير»‪ :‬منع تزويد اليف بقرآن‬ ‫داخل زنزانته‪ ..‬واألمن ينفي‬ ‫ال�سبيل – رائد رمان‬ ‫بني الناطق الإعالمي حلزب التحرير ممدوح �أبو �سوا قطي�شات‬ ‫ان �إدارة �سجن ماركا رف�ضت تزويد املوقوف الطبيب نايف اليف بقر�آن‬ ‫داخل زنزانته‪.‬‬ ‫وق��ال أ�ب��و ��س��وا لـ"ال�سبيل" �إن الطبيب اليف �أح��د أ�ع���ض��اء حزب‬ ‫التحرير‪ ،‬امل��وق��وف يف �سجن ماركا طلب ت��زوي��ده بن�سخة من القران‬ ‫ليقر أ� بها داخ��ل زنزانته‪ ،‬م�ؤكدا �أن �إدارة ال�سجن رف�ضت طلبه الذي‬ ‫كرره �أكرث من مرة ‪-‬على حد قوله‪.-‬‬ ‫م��ن ناحيته‪ ،‬نفى م�صدر أ�م�ن��ي يف مديرية الأم��ن ال�ع��ام م��ا قاله‬ ‫ال�ن��اط��ق ب�سام ح��زب ال�ت�ح��ري��ر‪ ،‬م���ش��ددا يف ال��وق��ت ذات��ه على �أن �إدارة‬ ‫ال�سجون تعمل على تزويد النزالء بن�سخ القر�آن‪ ،‬عالوة على تخ�صي�ص‬ ‫مكتبة ثقافية يف كل �سجن ليتمكن النزالء من القراءة واالطالع‪.‬‬ ‫وت�ساءل امل�صدر الأمني‪" :‬كيف لإدارة ال�سجن منع ورف�ض �إدخال‬ ‫م�صحف لأح��د ال�ن��زالء‪ ،‬وه��ي التي تعمل على تنظيم م�سابقة حلفظ‬ ‫القران الكرمي للنزالء �سنويا؟"‪ ،‬مبينا �أن عددا من النزالء �أنهوا حفظ‬ ‫القر�آن داخل �سجنهم‪ ،‬معتربا ان هذا االدعاء باطل وغري �صحيح بتاتا‪.‬‬ ‫على ال�صعيد ذات��ه‪ ،‬ك�شف �أب��و �سوا عن فعالية احتجاجية �ستقام‬ ‫امام جمل�س النقابات اليوم؛ للمطالبة بالإفراج عن الطبيب نايف اليف‬ ‫وزميله املوقوف ابراهيم اخلراب�شة‪ ،‬م�شريا �إىل ان مدعي عام حمكمة‬ ‫امن الدولة‪ ،‬رف�ض الطلب املقدم من حمامي املوقوفني بكفالتهما‪.‬‬ ‫وكان جمموعة من زمالء الطبيب املعتقل نايف اليف‪ ،‬نفذوا وقفة‬ ‫احتجاجية على قرار توقيفه �أمام جمل�س النواب �صباح الأحد املا�ضي‪،‬‬ ‫مطالبني ب�سرعة الإفراج عنه‪.‬‬ ‫ورفع املحتجون الفتات كتب عليها "بحجة احلفاظ على جمل�س‬ ‫ال �ن��واب �أ�ضعتم كرامتكم"‪ ،‬و"كيف يعتقل أ�ب �ن��اء الأم ��ة م��ن جمل�س‬ ‫النواب"‪.‬‬ ‫وكانت الأجهزة الأمنية اعتقلت الطبيب اليف‪� ،‬إ�ضافة �إىل زميله‬ ‫ابراهيم اخلراب�شة الع�ضوين يف حزب التحرير يف �أثناء قيامهما بتوزيع‬ ‫بيان للنواب متعلق مبوقف احلزب من القانون املعدل لقانون مكافحة‬ ‫الإرهاب‪ ،‬ومت حتويلهما �إىل حمكمة �أمن الدولة‪.‬‬ ‫وكان رئي�س املكتب الإعالمي حلزب التحرير ممدوح قطي�شات قال‬ ‫يف ت�صريحات �سابقة �إن اليف واخلراب�شة‪ ،‬مت اعتقالهما من قبل �أفراد‬ ‫الأجهزة الأمنية‪ ،‬واقتيادهما �إىل مكتب الأم��ن الوقائي يف العبديل‪،‬‬ ‫للتحقيق معهما‪ ،‬من ثم مت حتويلهما �إىل حمكمة �أم��ن الدولة‪ ،‬بعد‬ ‫�ضبط من�شورات معهم‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )2‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2611‬‬

‫شيك بـ‪ 9‬ماليني دينار يوقف بث‬ ‫قناة «‪ 7‬ستار»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أوق �ف��ت ج�ه��ات جم�ه��ول��ة ب��ث ق�ن��اة "‪� 7‬ستار" الف�ضائية‬ ‫الأردنية يف �أثناء بث برنامج "بني اجتاهني"‪.‬‬ ‫وقال املذيع زهري العزة معد ومقدم الربنامج لـ"ال�سبيل"‬ ‫�إن البث �أوقف يف احللقة التي �شارك فيها كل من النائب عبد‬ ‫اهلل عبيدات م�ساعد رئي�س جمل�س النواب‪ ،‬والنائب املهند�س‬ ‫معتز ابو رمان‪.‬‬ ‫�سبب التوقف هو التطرق اىل ق�صة اختفاء �شيك لرئي�س‬ ‫تر����س جمموعة مالية حققت مكافحة‬ ‫وزراء ��س��اب��ق‪ ،‬ك��ان ي� أ‬ ‫الف�ساد يف ملفاتها‪.‬‬ ‫وال�شيك املوقع واملفقود من قبل �شخ�صية معروفة تطالب‬ ‫به �أمانة عمان‪ ،‬بدال عن غرامات مرتتبة على ال�شركة التي‬ ‫يرت�أ�س جمل�س �إدارتها رئي�س الوزراء ال�سابق‪.‬‬ ‫ويتوقع العزة �أن التوقف كان من خالل املدينة الإعالمية‬ ‫املعنية بالبث الف�ضائي‪ ،‬وا�ستمر اك�ثر من ن�صف �ساعة‪ ،‬ثم‬ ‫عاد البث بعد انتهاء احللقة‪.‬‬ ‫و�أ�شار املذيع �إىل أ�ن��ه تعر�ض لأك�ثر من مرة لإيقاف بث‬ ‫حلقات �سابقة‪� ،‬ضمن �سيا�سة تكميم االف��واه والت�ضييق على‬ ‫احلريات‪.‬‬ ‫ول� ��وح ال �ع��زة ب��ال �ل �ج��وء �إىل ال �ق �� �ض��اء مل�ح��ا��س�ب��ة اجل �ه��ات‬ ‫امل�س�ؤولة عن �إيقاف البث‪.‬‬

‫تقليص عدد مراكز امتحان‬ ‫الثانوية يف «بني عبيد»‬ ‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫ذك ��ر م��دي��ر ال�ترب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م ل �ل��واء ب�ن��ي ع�ب�ي��د ف��واز‬ ‫ال�ت�م�ي�م��ي �أن امل��دي��ري��ة �ستخ�ص�ص �سبعة م��راك��ز ام�ت�ح��ان‬ ‫ل�شهادة الدرا�سة الثانوية العامة ال��دورة ال�صيفية ‪،2014‬‬ ‫ب��دال من ‪ 18‬مركزا كانت خ�ص�صته خ�لال امتحان ال��دورة‬ ‫ال�شتوية‪.‬‬ ‫ي��أت��ي ذل��ك ‪-‬بح�سب التميمي‪ -‬تنفيذا لتوجهات وزي��ر‬ ‫الرتبية والتعليم اخلا�صة بتقلي�ص عدد قاعات االمتحان‬ ‫يف جميع مديريات الرتبية والتعليم يف اململكة‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ار �إىل ان��ه �سي�صار وف�ق��ا لعملية التقلي�ص لدمج‬ ‫ق��اع��ات ال��ذك��ور م��ع ق��اع��ات االن��اث يف م��رك��ز ام�ت�ح��ان واح��د‬ ‫يف ك��ل منطقة م��ن مناطق ل��واء بني عبيد‪ ،‬ل�ه��دف تعزيز‬ ‫الإج��راءات الأخ�يرة التي اتخذتها ال��وزارة م�ؤخرا ل�ضبط‬ ‫االم �ت �ح��ان‪ ،‬وحت �ق �ي��ق م �ب��د أ� ت �ك��اف � ؤ� ال �ف��ر���ص ب�ي�ن ال�ط�ل�ب��ة‬ ‫امل�ت�ق��دم�ين ل�لام�ت�ح��ان‪ ،‬ويف ��ض��وء م��ا حت�ق��ق م��ن خم��رج��ات‬ ‫ايجابية جراء تطبيق تلك االجراءات‪.‬‬ ‫و�أو�ضح التميمي خالل تر�ؤ�سه اجتماع جمل�س التطوير‬ ‫ال�ترب��وي يف املديرية ام�س �أن��ه متت دع��وة �أع�ضاء املجل�س‬ ‫امل �م �ث �ل�ين ف �ي��ه ع ��ن امل �ج �ت �م��ع امل �ح �ل��ي ب��ال �ع �م��ل ع �ل��ى ت��روي��ج‬ ‫الإج��راءات‪ ،‬املنوي اتخاذها حول عمليات الدمج والتجميع‬ ‫يف ق��اع��ات م��رك��زي��ة ك��ل يف منطقته؛ ب�ه��دف اق�ن��اع املجتمع‬ ‫املحلي و�أول �ي��اء الأم ��ور مب��دى و�أث��ر االج ��راءات يف �سالمة‬ ‫االم�ت�ح��ان و�ضبط عملياته وحتقيق ال�ع��دال��ة؛ حيث �أثنى‬ ‫على الت�شجيع الذي �أبداه االع�ضاء يف املجل�س على اجراءات‬ ‫الوزارة‪.‬‬ ‫وبني �أن تقلي�ص عدد املراكز االمتحانية ال يعني تقلي�ص‬ ‫ع��دد ق��اع��ات االم�ت�ح��ان‪ ،‬و إ�من��ا �سيجري جتميع القاعات يف‬ ‫املنطقة الواحدة يف مركز امتحان واحد‪ ،‬ولن تت�أثر عملية‬ ‫اختيار ر�ؤ�ساء القاعات واملراقبني مبو�ضوع التجميع‪.‬‬ ‫وكان جمل�س التطوير الرتبوي يف املديرية ناق�ش عدة‬ ‫مو�ضوعات منها ما يتعلق بامتحان �شهادة الدرا�سة الثانوية‬ ‫العامة؛ حيث �أو�صى املجل�س ب�ضرورة توعية الطلبة الذين‬ ‫�سيتقدمون المتحان الثانوية العامة باالجراءات اجلديدة‬ ‫لعقد االمتحان وت�شكيل فرق عمل من املجتمع املحلي مل�ؤازرة‬ ‫االمن العام يف �ضبط االمتحان وتوعية اولياء االمور ب�آثار‬ ‫الغياب يف ابنائهم‪ ،‬و�ضرورة التزامهم بالدوام الر�سمي اىل‬ ‫�آخر يوم درا�سي يف الف�صل الثاين‪ ،‬وتفعيل تعليمات النجاح‬ ‫والر�سوب واالكمال للم�ساهمة يف معاجلة �ضعف حت�صيل‬ ‫ال�ط�ل�ب��ة وت��وزي��ع ب��رو� �ش��رات ع�ل��ى ال�ط�ل�ب��ة واول �ي��اء االم��ور‬ ‫لتوعيتهم بتعليمات النجاح‪ ،‬واالكمال والر�سوب ومعاجلة‬ ‫ال���ض�ع��ف ال�تراك �م��ي ل��دى ال�ط�ل�ب��ة ب��و��ض��ع خ�ط��ط عالجية‬ ‫اب �ت��داء م��ن ال���ص�ف��وف ال�ث�لاث��ة االوىل اىل ن�ه��اي��ة امل��رح�ل��ة‬ ‫الثانوية‪.‬‬

‫لإعالناتكم‬ ‫يف‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫دعت �إىل اال�ستفادة من بياناتها مبكافحة الف�ساد‬

‫لجنة التخاصية‪ :‬جوانب كثرية يف موضوع‬ ‫الخصخصة لم يتم إلقاء الضوء عليها‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ع�برت جلنة تقييم التخا�صية التي ير�أ�سها‬ ‫الدكتور عمر ال��رزاز عن أ�م��ل اللجنة �أن ت�ستفيد‬ ‫اجلهات املخت�صة يف مكافحة الف�ساد من البيانات‬ ‫وال �ت �ح �ل �ي��ل ال � ��ذي وف ��رت ��ه ال �ل �ج �ن��ة يف حم��ا��س�ب��ة‬ ‫املتورطني يف ق�ضايا ف�ساد‪ ،‬و�سد الثغرات القانونية‬ ‫والإداري � ��ة وت�ط��وي��ر الأن�ظ�م��ة لتحقيق احلاكمية‬ ‫الر�شيدة‪.‬‬ ‫وقال الدكتور الرزاز يف م�ؤمتر �صحايف عقده‬ ‫�أم�س الثالثاء ت�أمل اللجنة �أن تتم اال�ستفادة من‬ ‫بيانات اللجنة ملحا�سبة املتورطني يف ق�ضايا ف�ساد‬ ‫مم��ن ي�ث�ب��ت ت��ورط �ه��م ب��ال�ب�ي�ن��ة وب �ق ��رار ق���ض��ائ��ي‪،‬‬ ‫"فمحاكمة الف�ساد تتطلب التحقق والتحقيق‬ ‫وامل�ح��اك�م��ة‪ ،‬ع�ل��ى �أ��س��ا���س البينة ووج ��ود �ضمانات‬ ‫املحاكمة العادلة وااللتزام مببد أ� براءة املتهم حتى‬ ‫تثبت �إدانته بحكم قطعي"‪.‬‬ ‫ودع��ا �إىل عدم �إغ�لاق �أي ق�ضية حتوم حولها‬ ‫� �ش �ب �ه��ات ف �� �س��اد دون ا� �س �ت �ي �ف��اء ك��ام��ل امل �ع �ل��وم��ات‬ ‫وامل�ع�ط�ي��ات ال�ت��ي م��ن ��ش� أ�ن�ه��ا �أن ت�ساهم يف ك�شف‬ ‫احلقيقة‪ ،‬و�إ�شاعة جو اال�ستقرار والطم�أنينة يف‬ ‫نفو�س املواطنني"ب�أن الدولة حت�سن �إدارتها للمال‬ ‫العام"‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �إىل �أن م�ك��اف�ح��ة ال�ف���س��اد تتطلب �سد‬ ‫ال�ث�غ��رات القانونية والإداري � ��ة وت�ط��وي��ر الأنظمة‬ ‫نحو حتقيق احلوكمة الر�شيدة يف �إدارة املال العام‬ ‫وحماية مقدرات الوطن م�ستقبال متا�شيا مع نهج‬

‫من م�ؤمتر جلنة التخا�صية‬

‫تعزيز النزاهة‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ال�ت�ق��ري��ر أ�ظ �ه��ر ث �غ��رات يف امل�ستوى‬ ‫الت�شريعي والإدارة وتداخل ال�صالحيات امل�ؤ�س�سية‬ ‫والتنفيذ واملتابعة وال��رق��اب��ة‪ ،‬حتتاج �إىل املعاجلة‬ ‫م�ستقبال‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د ال��دك�ت��ور ال ��رزاز يف امل ��ؤمت��ر �أن ج��وان��ب‬ ‫كثرية يف مو�ضوع اخل�صخ�صة مل يتم �إلقاء ال�ضوء‬ ‫عليها �إىل جانب تباين كبري بني اال�ست�شارات املالية‬ ‫اخل��ارج�ي��ة وامل�ست�شار امل��ايل لل�شركات ال�ت��ي متت‬ ‫خ�صخ�صتها‪ ،‬دون تدقيق كاف من جانب ال�شركات‪.‬‬ ‫وانتقد �أداء احلكومة يف ال�شركات التي متت‬

‫خ�صخ�صتها ول�ه��ا فيها م���س��اه�م��ة‪ ،‬وق ��ال‪" :‬اداء‬ ‫احلكومة مل يكن فعاال يف الرقابة على اداء ال�شركة‬ ‫و�إداراتها"‪.‬‬ ‫وب �ي�ن ت �ق��ري��ر ال �ل �ج �ن��ة �أن ات �ف��اق �ي��ات ق�ط��اع‬ ‫ال �ت �ع��دي��ن ج� ��اءت م �ت��واف �ق��ة م ��ع ق� � ��رارات جمل�س‬ ‫ال ��وزراء ذات العالقة با�ستثناء ر�سالة التعهدات‬ ‫التي ار�سلتها احلكومة ل�شركة الفو�سفات �أهمها‬ ‫منح احلق احل�صري يف التنقيب عن الفو�سفات يف‬ ‫كافة انحاء اململكة حتى نفاذ املخزون وعدم ال�سماح‬ ‫لأي جهة بالتنقيب او اال�ستثمار اال مبوافقة �شركة‬ ‫الفو�سفات‪.‬‬

‫وان�ت�ق��د التقرير ع��دم وج��ود ا�سرتاتيجية‬ ‫وا�ضحة خل�صخ�صة �شركة اال�سمنت االردنية‪،‬‬ ‫وغياب ا�سرتاتيجية وا�ضحة ل�صناعة البوتا�س‬ ‫وال �ف��و� �س �ف��ات‪ ،‬م��ا ادى اىل غ �ي��اب ��ش�ب��ه ك��ام��ل‬ ‫لفر�ص تطوير هذه ال�صناعة يف اململكة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب�شركة اال��س��واق احل��رة‪ ،‬فقد‬ ‫ت ��رك ��زت امل�ل�اح �ظ ��ات اجل ��وه ��ري ��ة ل �ل �ج �ن��ة ع�ل��ى‬ ‫جتديد ترخي�ص �شركة الأ�سواق احلرة الأردنية‬ ‫للم�ستثمر‪ ،‬حيث مت جتديد هذا الرتخي�ص يف‬ ‫العام ‪ 2009‬ولغاية نهاية العام ‪ 2021‬مقابل ‪4‬‬ ‫م�لاي�ين دي �ن��ار ف�ق��ط‪ ،‬وق�ب��ل ث�لاث ��س�ن��وات من‬ ‫�إنتهاء م��دة الرتخي�ص الأول‪�" ،‬أي �أن��ه ق��د مت‬ ‫جت��دي��ده ق�ب��ل إ�ن �ت �ه��اء م��دت��ه الأ� �ص �ل �ي��ة ب�ث�لاث‬ ‫�سنوات‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار الدكتور ال ��رزاز �إىل �أن تفوي�ض وزي��ر‬ ‫منفرد لتجديد حقوق ح�صرية ال يعد من ال�سبل‬ ‫املثلى‪ ،‬وخ�صو�صاً و أ�ن��ه ق��د مت منح ه��ذه احلقوق‬ ‫�إبتداء من قبل جمل�س الوزراء "وكان من الأجدر‬ ‫�أن تكون اجلهة التي منحت احلق �أ�صال‪ ،‬هي نف�سها‬ ‫�صاحبة احلق يف جتديده‪ ،‬و�أن يعاد النظر ب�شروط‬ ‫التعاقد يف �ضوء امل�ستجدات االقت�صادية من قبل‬ ‫جمل�س ال��وزراء وع��دم تفوي�ض وزي��ر منفرد لتلك‬ ‫الغاية"‪.‬‬ ‫يذكر ان موقع رئا�سة الوزراء قد حمل تقرير‬ ‫اللجنة كامال مع مرفقاته ليتاح اطالع املواطنني‬ ‫واملهتمني على التقرير وتفا�صيله على امل��وق��ع‪:‬‬ ‫‪.www.pm.gov.jo‬‬

‫أكاديمية الحفاظ توقع اتفاقية لالعتماد الكلي على الطاقة البديلة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وق �ع��ت �أك��ادمي �ي��ة احل � ّف ��اظ‪ ،‬وب��ال �ت �ع��اون مع‬ ‫�شركة الكفاءة حللول الطاقة والبيئة‪ ،‬اتقافية‬ ‫لإن���ش��اء "نظام ط��اق��ة بديل" م��ن ��ش� أ�ن��ه ت��زوي��د‬ ‫الأكادميية بالطاقة الكهربائية ب�شكل كامل‪.‬‬ ‫وب�ه��ذا ال�صدد‪ ،‬ق��ال امل��دي��ر ال�ع��ام لأكادميية‬ ‫احل � �ف � �اّظ ال ��دك� �ت ��ور � �ص�ل�اح درد�� � ��س يف م � ؤ�مت��ر‬ ‫�صحفي الأحد يف مقر االكادميية‪�" :‬إنه من باب‬ ‫احلداثة والتط ّور وا�ستمرارية تخدمي خدمات‬ ‫مم ّيزة للطالب والعاملني يف الأكادميية‪ ،‬قررنا‬ ‫ال �ت �ع��اون م ��ع � �ش��رك��ة ال �ك �ف��اءة حل �ل��ول ال �ط��اق��ة‬ ‫وال�ب�ي�ئ��ة ل�ت�ج�ه�ي��ز امل �ن �� �ش ��أة ب�ن�ظ��ام ط��اق��ة ب��دي�ل��ة‬ ‫لتوليد الكهرباء"‪ ،‬م�ضيفاً "ان الأكادميية �أول‬ ‫كلي على الطاقة‬ ‫من�ش�أة يف الأردن تعتمد ب�شكل ّ‬ ‫البديلة واملتجددة يف انتاج الطاقة الكربائية"‪.‬‬

‫وبخ�صو�ص مع ّيقات امل���ش��روع‪ ،‬ق��ال درد���س‪:‬‬ ‫"ا�ستغرقنا ق��راب��ة ثالثة �شهور للتوا�صل مع‬ ‫��ش��رك��ة ال �ك �ه��رب��اء وا��س�ت���ص��دار درا� �س��ة م�ب��دئ�ي��ة‪،‬‬ ‫ودرا�سة اثر النظام يف ال�شبكة التي كلفت مبالغ‬ ‫كبرية"‪ ،‬م�شريا اىل أ�ن��ه ب��الإم�ك��ان �إ��ص��داره��ا يف‬ ‫وقت قيا�سي جدا ومن دون تكلفة‪.‬‬ ‫و�أكد درد�س �أن احلكومة تتجه اىل ا�ستخدام‬ ‫ال�ط��اق��ة ال�ب��دي�ل��ة وتعميمها ع�ل��ى ك��اف��ة امل��راف��ق‬ ‫وامل� �ن� ��� �ش� ��آت‪� ،‬إال �أن ت �ل��ك ال �ت��وج �ه��ات ت���ص�ط��دم‬ ‫باالجراءات على ار�ض الواقع‪.‬‬ ‫وت�سائل درد�س‪" :‬ملاذا تكون هناك �صالحيات‬ ‫مطلقة ل�شركة الكهرباء فيما يتعلق بالطاقة‬ ‫البديلة؟"‪ ،‬م�ستنكراً عدم وجود �شراكة حكومية‬ ‫حتمي املواطن‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال ممثل �شركة الكفاءة حللول‬ ‫الطاقة والبيئة املهند�س ح�سان ابو �سيف‪�" :‬إن‬

‫م�شروع الطاقة البديلة ي��وف��ر ط��اق��ة مقدارها‬ ‫‪ 30‬ال��ف ك�ي�ل��وواط ��ش�ه��ري��ا‪ ،‬و�إن ال�ن�ظ��ام يعتمد‬ ‫ع�ل��ى اخل�لاي��ا ال�ك�ه��رو��ض��وئ�ي��ة ل�ت��ول�ي��د ال�ط��اق��ة‬ ‫الكهربائية وتخزينها اي�ضا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "�أن امل�شروع خالل عام واحد ي�صل‬ ‫مو�ضحا �أنه‬ ‫فيه ا�ستهالك الكهرباء اىل �صفر"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫يتم تخزين ال�ط��اق��ة ال��زائ��دة يف ف�صل ال�صيف‬ ‫ال�ستخدامها يف ف�صل ال�شتاء‪ ،‬ومعر ًبا عن �أمله‬ ‫�أن ي�ت��م االن �ت �ه��اء م��ن امل �� �ش��روع يف ب��داي��ة �صيف‬ ‫‪.2015‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن �أك��ادمي �ي��ة احل � ّف ��اظ ت�ع�ت�م��د على‬ ‫ب��رن��ام��ج م��در��س��ي متع ّلم و�آم ��ن‪ ،‬ي��رع��ى الطلبة‬ ‫نف�سيا وعقليا وق ّيما وج�سميا‪ ،‬وتنطلق ر�سالة‬ ‫الأك��ادمي�ي��ة من جمتمع مدر�سي حر وم�س�ؤول‪،‬‬ ‫ي �ط � ّور ق ��درات �أف� ��راده وم��واه�ب�ه��م‪ ،‬وي�ستنه�ض‬ ‫ف���ض��ول�ه��م ال �ف �ط��ري‪ ،‬ل�ي�م�ت�ل�ك��وا �أدوات ال�ت�ع�ل��م‬

‫وال �ت �ج��رب��ة وال�ت�ف�ك�ير ال �ن��اق��د‪ ،‬وغ��اي�ت�ه��ا إ�ع ��داد‬ ‫طلبته ليعي�شوا ح�ي��اة طيبة م�ستنريين بكتاب‬ ‫اهلل و�سرية ر�سوله الكرمي‪.‬‬ ‫وت �� �ض��م الأك ��ادمي� �ي ��ة ال �ع��دي��د م ��ن امل��راف��ق‬ ‫ال�ت��ي تلبي ك��اف��ة احتياجات العملية التعليمية‬ ‫والرتبوية من �صفوف حديثة م��ز ّودة ب��الأل��واح‬ ‫الذك ّية‪ ،‬وخم�ت�برات علم ّية وخم�ت�برات حا�سوب‬ ‫ومكتبات حديثة‪ ،‬باال�ضافة اىل امل�صل ّيات وم�سرح‬ ‫ومالعب وم�سابح وقاعات طعام‪.‬‬ ‫وتعترب �أك��ادمي�ي��ة احل � ّف��اظ �أول م��در��س��ة يف‬ ‫الأردن اعتمدت نظام "بواكري" التعليمي العاملي‬ ‫ملرحلة ري��ا���ض االط�ف��ال كمنهاج متكامل ثنائي‬ ‫ال�ل�غ��ة‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة اىل �أن�ه��ا اول م��در��س��ة طبقت‬ ‫برنامج العبقري ال�صغري (علم الألوها) �ضمن‬ ‫م�ن��اه�ج�ه��ا جل�م�ي��ع ال �ط�ل�اب م��ن ال �� �ص��ف االول‬ ‫وحتى ال�صف ال�ساد�س جماناً‪.‬‬

‫تبليغ بالن�شر �صادر عن حمكمة‬ ‫عمان ال�شرعية للمنطقة اجلنوبية‬ ‫اىل امل��دع��وة �سمر ��س��رور م�لاح‪��/‬س��وري��ة‬ ‫اجلن�سية وجمهولة مكان االقامة حاليا‬ ‫اعلمك ان زوجك حممد انور قويدر قد‬ ‫مت اج ��راء ع�ق��د زواج ��ه ع�ل��ي خمطوبته‬ ‫ب �� �س �م��ة حم �م��د ال �� �س��ري �� �س��ي ‪� � /‬س��وري��ة‬ ‫اجلن�سية ل��دى ه��ذه املحكمة وق��د �سجل‬ ‫ع�ق��د ال� ��زواج ب��رق��م (‪ )1263718‬ت��اري��خ‬ ‫‪2014/3/24‬م وعليه جرى تبليغك ذلك‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫ح�سب اال�صول حتريرا يف ‪ 1435/6/1‬هـ‬ ‫وفق ‪2014/4/1‬م‪.‬‬ ‫قا�ضي عمان ال�شرعي للمنطقة اجلنوبية‬ ‫د‪ .‬عمر ح�سن اخلري�سات‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )2‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2611‬‬

‫‪5‬‬

‫«الأئمة»‪ :‬تعديالت احلكومة على «اللجنة» تهدف لإ�ضعافها‬

‫الحكومة تحصر نقابة «األوقاف» بـ«األئمة» وتستثني الوعاظ واملؤذنني‬

‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت ورائد رمان‬ ‫رف ����ض رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ح���ض�يري��ة ل�ن�ق��اب��ة ا ألئ �م��ة وال��وع��اظ‬ ‫والعاملني يف االوق ��اف ذي��اب �أب��و �صيني التعديالت الأخ�ي�رة التي‬ ‫�أقرتها احلكومة على ق��ان��ون اللجنة‪ ،‬معتربا انها ج��اءت لإ�ضعاف‬ ‫النقابة وتفريغها من م�ضمونها‪.‬‬ ‫وق ��ال �أب ��و �صيني لـ"ال�سبيل"‪" :‬نرف�ض وب���ش��دة ال�ت�ع��دي�لات‬ ‫احلكومية الأخرية على م�سودة م�شروع قانون نقابة الأئمة العاملني‬ ‫يف وزارة الأوقاف بعد �سحبه من جمل�س االعيان‪ ،‬املكون من ‪ 28‬مادة‬ ‫قانونية"‪.‬‬ ‫واعترب �أن اقت�صار ع�ضوية اللجنة على الأئمة فقط دون امل�ؤذنني‬ ‫والإداريني العاملني وزارة الأوقاف‪ ،‬هدفه تفريغ واختزال اللجنة من‬ ‫�أجل �إ�ضعافها حتى ال يكون لها ت�أثري يف القرار‪ ،‬ولعدم متكنها من‬ ‫حت�صيل حقوق اع�ضائها القانونية‪.‬‬ ‫وبني �أنه يف حال �إقرار قانون اللجنة‪ ،‬ف�إن عدد الأع�ضاء املتوقع‬ ‫ان�ضمامهم للجنة على اك�ثر تقدير �سي�صل �إىل ‪ 2000‬ع�ضو فقط‪،‬‬ ‫بينما كان �سي�صل عددهم على القانون القدمي قبل التعديل �إىل ‪8000‬‬ ‫ع�ضو‪.‬‬ ‫وح���ص��رت ال�ت�ع��دي�لات اجل��دي��دة ال�ت��ي �أدخ�ل�ت�ه��ا احل�ك��وم��ة على‬ ‫م�شروع قانون نقابة الأئمة وال��وع��اظ والعاملني يف وزارة الأوق��اف‬ ‫وال�ش�ؤون واملقد�سات الإ�سالمية‪ ،‬ع�ضوية النقابة بـالأئمة فقط دون‬ ‫غريهم‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ث�ن��ت ال�ت�ع��دي�لات اجل��دي��دة ع�ل��ى م���ش��روع ق��ان��ون النقابة‬ ‫"الوعاظ وامل��ؤذن�ين والإداري�ي�ن العاملني يف ال ��وزارة من ع�ضوية‬ ‫النقابة‪ ،‬وهو ما يعترب "تفريغا وحتجيما" للنقابة من القيام بدورها‬ ‫بح�سب اللجنة التح�ضريية للنقابة‪.-‬‬‫وتعتزم اللجنة التح�ضريية لنقابة الأئمة والوعاظ والعاملني يف‬ ‫وزارة الأوقاف الإ�سالمية تنفيذ اعت�صام حا�شد يوم االثنني القادم يف‬ ‫ال�سابع من ال�شهر احلايل‪� ،‬إذا ما بقيت احلكومة متجاهلة مطالبهم‪.‬‬ ‫ون�ف��ذت اللجنة التح�ضريية وقفة احتجاجية �أول �أم����س �أم��ام‬ ‫مبنى وزارة الأوقاف؛ للمطالبة بت�أ�سي�س نقابة للعاملني يف الأوقاف‪،‬‬ ‫ت�شمل جميع موظفي الوزارة‪.‬‬ ‫و�أكد الناطق الإعالمي با�سم اللجنة التح�ضريية عو�ض املعايطة‬ ‫يف االعت�صام �أن الوقفة التي �شارك فيها نحو ‪ 100‬من �أع�ضاء اللجنة‬ ‫ال�ت�ح���ض�يري��ة‪ ،‬ج ��اءت ل�ت� أ�ك�ي��د � �ض��رورة ا��س�ت�ج��اب��ة احل�ك��وم��ة ملطالب‬

‫موظفي ال ��وزارة العادلة وامل�شروعة‪ ،‬املتمثلة ب� إ�ق��رار م�شروع نقابة‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين يف الأوق � ��اف‪ ،‬و�أن ي�ك��ون ��ش��ام�لا جلميع امل��وظ�ف�ين ‪�-‬أئ�م��ة‬ ‫وم�ؤذنني و�إداريني‪ -‬بال ا�ستثناء‪.‬‬ ‫ويطالب املعت�صمون كذلك بتنفيذ قرار احلكومة القا�ضي برفع‬ ‫عالوة موظفي وزارة الأوقاف ‪-‬وجلميع الفئات‪ -‬بن�سبة ‪ 100‬يف املئة‬ ‫�أ�سوة مبوظفي وزارة الرتبية والتعليم‪� ،‬إ�ضافة اىل �إلغاء قرار احلكومة‬ ‫با�ستقطاب �أئمة من خ��ارج الوطن ال��ذي أ�ق��رت��ه احلكومة بناء على‬ ‫تن�سيب وزير الأوق��اف؛ ملا لهذا القرار من نتائج �سلبية تعود �آثارها‬ ‫على الوطن وامل��واط��ن‪ ،‬وال �سيما وقد قدمت الهيئة الإداري��ة لوزير‬ ‫الأوق��اف حلوال منا�سبة للحد من م�شكلة نق�ص الأئمة والوعاظ يف‬ ‫م�ساجد اململكة‪.‬‬ ‫وا�شتملت مطالب املعت�صمني اي�ضا على �إلغاء التعديالت الأخرية‬ ‫ال�ت��ي أ�ج��ري��ت على ن�ظ��ام اخل��دم��ة املدنية الأردين‪ ،‬وال��ذي اعتربته‬ ‫اللجنة التح�ضريية بح�سب ال�ب�ي��ان ت�ع��دي�لا جمحفا ب�ح��ق جميع‬ ‫املوظفني يف ال��دول��ة‪ ،‬وطالبوا بتنفيذ وع��ود ال ��وزارة بتثبيت جميع‬ ‫العاملني ع��ل ح�ساب �صندوق ال��دع��وة‪�� ،‬س��واء ك��ان��وا م��ن املتقاعدين‬ ‫الع�سكريني �أم من غريهم‪.‬‬ ‫م�سودة م�شروع القانون اجلديد ا�صبح يحمل ا�سم "نقابة الأئمة‬ ‫العاملني يف وزارة الأوقاف ل�سنة ‪ ،"2014‬بعدما كان يحمل ا�سم "نقابة‬ ‫االئمة والوعاظ والعاملني يف االوقاف اال�سالمية ل�سنة ‪ ،"2013‬بعد‬ ‫ان �سحبته احلكومة من جمل�س االعيان‪.‬‬ ‫ومت عر�ض م�سودة القانون اجلديد على موقع دي��وان الت�شريع‬ ‫والر�أي ملعرفة الآراء ووجهات النظر املختلفة حول القانون املكون من‬ ‫‪ 28‬مادة قانونية‪.‬‬ ‫وعرفت م�سودة القانون اجلديد ع�ضو النقابة يف املادة ‪ 2‬ب�أنه "كل‬ ‫�أردين يعمل يف الوزارة بوظيفة �إمام ب�شكل دائم �أو لقاء مكاف�أة �شهرية‬ ‫بدوام كامل يف امل�ساجد"‪.‬‬ ‫وعرفت النقابة ب�أنها نقابة الأئمة العاملني يف ال��وزارة‪ ،‬والهيئة‬ ‫العامة للنقابة ب�أنها الهيئة املكونة من جميع �أع�ضاء النقابة‪.‬‬ ‫وعرفت م�سودة القانون "الإمام" ب�أنه "موظف ال��وزارة الذي‬ ‫يقوم ب�إمامة النا�س يف امل�سجد ال��ذي يحمل م�ؤهال �شرعيا او عينّ‬ ‫�إماما ح�سب اال�صول"‪ .‬واعتربت املادة ‪ 6‬من م�سودة القانون ب�أن يكون‬ ‫االنت�ساب للنقابة "�إلزاميا" للأئمة العاملني يف مالك الوزارة وفقا‬ ‫لأحكام هذا القانون‪ ،‬وتلتزم اجلهة املخت�صة يف الوزارة بتزويد املجل�س‬ ‫ب�أ�سماء جميع االئمة العاملني يف مالك الوزارة‪.‬‬

‫م�سجد امللك عبد اهلل االول‬

‫وم�ن�ع��ت امل �� �س��ودة ت��ر��ش��ح ال�ن�ق�ي��ب او ن��ائ�ب��ه ألك�ث�ر م��ن دورت�ي�ن‬ ‫متتاليتني‪ ،‬م�شرتطة ال�شهادة اجلامعية االوىل يف علوم ال�شريعة وان‬ ‫ال تقل خدمته يف الوزارة عن ‪� 10‬سنوات‪ ،‬كما ا�شرتطت يف من يرغب‬ ‫بالرت�شح لع�ضوية املجل�س ان ال تقل مدة اخلدمة يف مالك الوزارة‬ ‫عن خم�س �سنوات‪ ،‬وان يحمل �شهادة الدبلوم على االقل‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة �سحبت من جمل�س االعيان م�شروع قانون نقابة‬ ‫االئمة‪ ،‬بناء على اقرتاح اللجنة القانونية يف جمل�س الأعيان‪ ،‬املت�ضمن‬ ‫�سحب قانون نقابة االئمة والعاملني يف الأوقاف الإ�سالمية لإجراء‬ ‫تعديالت عليه‪ ،‬و�إعادته اىل جمل�س النواب نتيجة وجود رغبة لدى‬ ‫وزارة االوقاف ب�إجراء تعديالت عليه بعد �إقراره من جمل�س النواب‪،‬‬ ‫حيث �أ� �ش��ارت اللجنة القانونية يف جمل�س االع �ي��ان اىل ع��دم ج��واز‬

‫لجنة التوجيه الوطني واإلعالم النيابية تناقش‬ ‫القانون املؤقت لإلعالم املرئي واملسموع‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫خ�ص�صت جلنة التوجيه الوطني والإع�ل�ام النيابية‬ ‫اج�ت�م��اع��ا ع�ق��دت��ه أ�م ����س ب��رئ��ا��س��ة ال�ن��ائ��ب جميل النمري‬ ‫ملناق�شة ال�ق��ان��ون امل � ؤ�ق��ت رق��م (‪ 71‬ل�سنة ‪ ) 2002‬قانون‬ ‫الإعالم املرئي وامل�سموع �إ�ضافة اىل �سماع وجهة نظر عدد‬ ‫من ال�صحفيني حول قانون نقابة ال�صحفيني املعرو�ض‬ ‫على املجل�س‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د ال�ن�م��ري خ�لال االج�ت�م��اع ال��ذي ح�ضره وزي��ر‬ ‫ال��دول��ة ل�ش�ؤون ا إلع�ل�ام الدكتور حممد املومني ومدير‬ ‫ع ��ام ه�ي�ئ��ة الإع �ل ��ام امل ��رئ ��ي وامل �� �س �م��وع ال��دك �ت��ور اجم��د‬ ‫القا�ضي‪ ،‬ومدير عام م�ؤ�س�سة الإذاعة والتلفزيون رم�ضان‬ ‫ال��روا� �ش��دة‪ ،‬أ�ه�م�ي��ة إ�ق ��رار ق��ان��ون ع�صري وح��دي��ث ينظم‬ ‫عمل و�سائل الإعالم املرئية وامل�سموعة ويواكب التطورات‬ ‫التكنولوجية‪ ،‬مبينا ان هذا القانون يحتاج اىل تعديالت‬ ‫جوهرية خا�صة بعد دمج دائرتي املطبوعات والن�شر وهيئة‬ ‫املرئي وامل�سموع بهيئة مل تن�ش�أ بعد ت�سمى هيئة الإعالم‪.‬‬ ‫واعترب النمري ان امل�شكلة اال�سا�سية يف هذا القطاع‬ ‫تكمن يف تعدد املرجعيات و�آليات التنظيم م�شريا اىل وجود‬ ‫جوانب فنية مثل ال�ترددات التي مرجعيتها هيئة تنظيم‬ ‫ق�ط��اع االت �� �ص��االت‪ ،‬وك��ذل��ك ا�شكالية ترخي�ص االذاع ��ات‬

‫والف�ضائيات التي ينبغي توحيدها حتت مظلة واحدة‪.‬‬ ‫واع�ل�ن��ت ال�ل�ج�ن��ة ع�ل��ى ل���س��ان رئي�سها دع ��وة ك��ل من‬ ‫وزي ��ري ا إلع �ل�ام وت�ط��وي��ر ال�ق�ط��اع ال �ع��ام ورئ�ي����س دي��وان‬ ‫الت�شريع والر�أي ومدراء امل�ؤ�س�سات الإعالمية اىل اجتماع‬ ‫قادم لالطالع على ر�ؤية احلكومة جتاه الإعالم الأردين‪،‬‬ ‫وعالقتها بامل�ؤ�س�سات الإع�لام�ي��ة ا�ضافة اىل ت�صوراتها‬ ‫ح �ي��ال ق��ان��وين امل �ط �ب��وع��ات وال�ن���ش��ر وامل��رئ��ي وامل���س�م��وع‪،‬‬ ‫والنظام الذي �سي�صدر لتنظيم عملهما بعد الدمج وذلك‬ ‫قبل ال���ش��روع يف مناق�شة ال�ق��ان��ون امل��ؤق��ت امل�ع��رو���ض على‬ ‫اللجنة‪.‬‬ ‫و�أكد �أع�ضاء اللجنة �ضرورة توحيد املرجعيات بحيث‬ ‫يكون هناك جمل�س ادارة م�ستقل غري تابع لوزير الإعالم‬ ‫ي�ضم كافة امل�ؤ�س�سات الإعالمية ويعنى بتنظيم القطاع‬ ‫ا إلع�ل�ام��ي‪ ،‬ليكون مناف�سا حقيقيا ل�ل�إع�لام اخل��ارج��ي‬ ‫وي�سهم يف احلد من املمار�سات ال�سلبية التي ت�شوه �صورة‬ ‫الإعالميني امل�شرقة‪.‬‬ ‫ب��دوره ق��ال وزي��ر ال��دول��ة ل�ش�ؤون الإع�ل�ام واالت�صال‬ ‫الدكتور حممد املومني ان هناك حاجة ما�سة القرار هذا‬ ‫القانون ليواكب التطورات التكنولوجية التي طر�أت على‬ ‫الع�صر وخا�صة م�س�ألة الرتددات‪.‬‬ ‫من جهته دعا الدكتور القا�ضي اىل تعديل القانون‬

‫كون القانون احلايل يحتوي على �أخطاء قانونية والتبا�س‬ ‫يف ن���ص��و��ص��ه وخ��ا� �ص��ة ب �ع��د ال �ت �ط ��ورات ال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ة‪،‬‬ ‫م�شريا اىل وجود حتايل على القانون من قبل ف�ضائيات‬ ‫ال�ساليدات التي تبث عن طريق الإنرتنت والفايرب‪.‬‬ ‫وحل ��ل ج�م�ي��ع الإ� �ش �ك��ال �ي��ات وامل �ع �ي �ق��ات ال �ت��ي ت��واج��ه‬ ‫الهيئة‪� ،‬أك��د القا�ضي ان��ه الب��د م��ن وج��ود جمل�س ادارة‬ ‫يحظى با�ستقاللية يف ر��س��م ال�سيا�سات ال�ع��ام��ة ومينح‬ ‫الهيئة ��ص�لاح�ي��ات أ�ك�ث�ر خ�صو�صا يف م���س��أل��ة ترخي�ص‬ ‫و�سائل الإعالم‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ��ص�ع�ي��د م�ت���ص��ل ا��س�ت�م�ع��ت ال �ل �ج �ن��ة اىل �آراء‬ ‫وم�لاح �ظ��ات ع ��دد م��ن ال���ص�ح�ف�ي�ين ح ��ول ق��ان��ون نقابة‬ ‫ال�صحفيني املعرو�ض �أمام املجل�س لأخذها بعني االعتبار‬ ‫خالل مناق�شة القانون حتت القبة‪.‬‬ ‫وقال النائب النمري �إن هنالك العديد من املالحظات‬ ‫حول القانون خا�صة فيما يتعلق بتو�سيع قاعدة االنت�ساب‬ ‫ال �سيما العاملني يف االذاعات واملواقع االلكرتونية‪.‬‬ ‫م��ن جهته ق��ال وزي��ر الإع�ل�ام ان�ن��ا تعاملنا م��ع هذا‬ ‫القانون كما جاء من نقابة ال�صحفيني‪ ،‬وك��ان لنا دور يف‬ ‫ال�صياغة القانونية ومدى مواءمتها مع القوانني االخرى‬ ‫م� ؤ�ك��دا ��ض��رورة تو�سيع قاعدة االنت�ساب‪ ،‬واذا ك��ان هناك‬ ‫لب�س يف القانون يجب ان ن�صححه‪.‬‬

‫درا�سات اكتوارية لو�ضعه كل ثالث �سنوات‬

‫إيرادات «الضمان» منذ التأسيس وصلت‬ ‫إىل ‪ 8.77‬مليارات دينار‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫و�صلت اي��رادات ال�ضمان االجتماعي‬ ‫م �ن��ذ ان �ط�لاق �ت��ه يف ال�ث�م��ان�ي�ن�ي��ات �إىل ‪8‬‬ ‫مليارات و‪ 771‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬فيما بلغت‬ ‫ال �ن �ف �ق��ات ال�ت� أ�م�ي�ن�ي��ة ع��ن ال �ف�ت�رة ذات �ه��ا‬ ‫‪ 4‬م� �ل� �ي ��ارات و‪ 528‬م �ل �ي��ون دي � �ن� ��ار‪ ،‬وان‬ ‫ف��ات��ورة ال ��روات ��ب ال�ت�ق��اع��دي��ة ال�شهرية‬ ‫و�صلت حالياً �إىل ‪ 49‬مليون دينار ‪-‬وفق‬ ‫ت�صريحات مدير املركز الإعالمي مو�سى‬ ‫ال�صبيحي خ�ل�ال ل �ق��اء م��و��س��ع يف قطر‬ ‫ل��وف��د ال �� �ض �م��ان‪ ،‬حل ��ث الأردن � �ي �ي�ن على‬ ‫اال��ش�تراك فيه‪ ،‬وبالتن�سيق م��ع ال�سفارة‬ ‫الأردنية يف الدوحة‪.-‬‬ ‫وق� ��ال ال���ص�ب�ي�ح��ي إ�ن� ��ه ف�ي�م��ا يخ�ص‬ ‫ع��ام ‪ 2013‬وح ��ده‪ ،‬ف�ق��د بلغت ا إلي� ��رادات‬ ‫الت�أمينية ‪ 980‬مليون دينار‪ ،‬وبن�سبة منو‬ ‫بلغت ‪ 10‬يف امل�ئ��ة ع��ن ع��ام ‪ ،2012‬وبلغت‬ ‫النفقات الت�أمينية للعام ذاته ‪ 612‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬وبن�سبة منو عن العام الذي �سبقه‬ ‫بلغت ‪ 12‬يف املئة‪.‬‬ ‫وت �ط � ّرق ال�صبيحي �إىل أ�ب ��رز ثالثة‬ ‫حتديات تواجه نظم ال�ضمان االجتماعي‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ت �م �ث��ل ب��ال �ت �غ �ط �ي��ة ال �� �ش �م��ول �ي��ة‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬وامل�ل�اءم ��ة ك �ف��اي��ة امل�ن��اف��ع‬ ‫وال � �ت� ��وازن‪ ،‬واال� �س �ت��دام��ة امل��ال �ي��ة مت��وي��ل‬ ‫املنافع وا�ستمراريتها‪ ،‬م�ضيفاً �أن امل�ؤ�س�سة‬ ‫ملتزمة مبوجب قانون ال�ضمان ب�إجراء‬ ‫درا��س��ة اك�ت��واري��ة م��رة واح��دة على ا ألق��ل‬ ‫كل ثالث �سنوات؛ بهدف فح�ص مركزها‬ ‫امل � ��ايل‪ ،‬وال ��وق ��وف ع �ل��ى م ��دى م�لاءت�ه��ا‬ ‫امل��ال �ي��ة‪ ،‬و� �ض �م��ان ق��درت �ه��ا ع�ل��ى م��واج�ه��ة‬ ‫التحديات امل��ذك��ورة‪ ،‬م��ؤك��داً �أن امل�ؤ�س�سة‬ ‫يف و�ضع م��ايل م��ري��ح‪ ،‬و��س��وف يتع ّزز بعد‬

‫مبنى «ال�ضمان االجتماعي»‬

‫تطبيقها للقانون اجلديد‬ ‫و�أ� �ش ��ار �أن ال �ق��ان��ون اجل��دي��د ي�سمح‬ ‫باجلمع بني جزء من راتب التقاعد املبكر‬ ‫والأجر يف حال العودة �إىل العمل للأردين‬ ‫فقط �ضمن ��ش��روط‪ ،‬تتمثل يف �أن يكون‬ ‫�صاحب راتب التقاعد املبكر قد انقطع عن‬ ‫العمل ملدة ال تقل عن ‪� 24‬شهراً من تاريخ‬ ‫ا�ستحقاقه للراتب‪ ،‬و�أال يعود للعمل يف �أي‬ ‫من املن�ش�آت التي كان يعمل فيها خالل ‪36‬‬ ‫ا�شرتاكاً الأخرية ال�سابقة على ا�ستحقاقه‬ ‫رات��ب التقاعد املبكر‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل عدم‬

‫ع��ودة �صاحب رات��ب التقاعد املبكر الذي‬ ‫ا�ستحق رات�ب��ه؛ كونه ك��ان يعمل يف مهنة‬ ‫خ�ط��رة �إىل العمل يف مهنة خ�ط��رة‪ ،‬و�أن‬ ‫يعود لل�شمول بال�ضمان يف ح��ال العودة‬ ‫للعمل‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنه يف حال تركه العمل‬ ‫يُعاد �صرف راتب التقاعد املبكر كما هو‪،‬‬ ‫و ُت���ض��اف م��دة ا��ش�تراك��ات��ه ال�لاح�ق��ة �إىل‬ ‫ال�سابقة عند �إكماله �سن ال�ستني للذكر �أو‬ ‫اخلام�سة واخلم�سني للأنثى‪ ،‬وكذلك يف‬ ‫حالة الوفاة‪ ،‬وعندها يعاد احت�ساب راتب‬ ‫التقاعد امل�ستحق وفقاً لأحكام القانون‪.‬‬

‫وق� ��ال م��دي��ر م��دي��ري��ة ال �ت �ح��ري��ر يف‬ ‫املركز الإعالمي علي اخلتالني �إن الأجر‬ ‫ال � ��ذي ي �ت��م اال� � �ش �ت�راك ب��ال �� �ض �م��ان على‬ ‫�أ��س��ا��س��ه ي �ح �دّد م��ن ق�ب��ل ال�شخ�ص ال��ذي‬ ‫ينت�سب ب�صفة اخ�ت�ي��اري��ة للمرة الأوىل‪،‬‬ ‫ل�ج��ور‬ ‫ع�ل��ى �أال ي�ق��ل ع��ن احل��د الأدن� ��ى ل� أ‬ ‫املعتمد وف�ق�اً لقانون العمل النافذ ‪190‬‬ ‫دينارا حالياً‪ ،‬و�أال يزيد على ثالثة الآف‬ ‫دي �ن��ار‪ ،‬وي�ت��م رب��ط احل��د ا ألع �ل��ى ل�ل�أج��ر‬ ‫ال ��ذي ُي���س�م��ح ب��اال� �ش�ت�راك ع�ل��ى أ���س��ا��س��ه‬ ‫بالت�ضخم �سنوياً‪.‬‬ ‫وب� �ّي��نّ اخل� �ت ��ال�ي�ن �أن اال�� �ش�ت�راك ��ات‬ ‫ال�شهرية امل�ق� ّررة لالنت�ساب االختياري‪،‬‬ ‫مقابل ت�أمني ال�شيخوخة والعجز والوفاة‬ ‫ت�ؤدّى من قِبل امل�ؤمن عليه‪ ،‬وهي اعتباراً‬ ‫من ‪ 2014/1/1‬بن�سبة ‪ 15.25‬يف املئة من‬ ‫الأج� ��ر ال ��ذي ا� �ش�ترك ع�ل��ى �أ� �س��ا� �س��ه‪ ،‬مع‬ ‫زيادتها تدريجياً وف�ق�اً لقانون ال�ضمان‬ ‫االجتماعي رقم ‪ 1‬ل�سنة ‪ 2014‬بن�سبة ‪0.75‬‬ ‫يف املئة �سنوياً اع�ت�ب��اراً م��ن ب��داي��ة كانون‬ ‫ال�ث��اين م��ن ك��ل ع��ام‪ ،‬لت�صل بحد �أق�صاه‬ ‫‪ 17.5‬يف امل�ئ��ة يف مطلع ع��ام ‪ ،2017‬حيث‬ ‫ت�صبح اال��ش�تراك��ات ع��ام ‪ 2015‬بن�سبة ‪16‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬وعام ‪ 2016‬بن�سبة ‪ 16.75‬يف املئة‪،‬‬ ‫وعام ‪ 2017‬بن�سبة ‪ 17.5‬يف املئة‪.‬‬ ‫و أ�� � �ض � ��اف �أن ال ��وث ��ائ ��ق وال �ب �ي��ان��ات‬ ‫امل �ط �ل��وب��ة ل�لان�ت���س��اب االخ �ت �ي ��اري‪ ،‬ه��ي‪:‬‬ ‫طلب االنت�ساب االختياري مع ّب أً� من قِبل‬ ‫ال�شخ�ص الراغب باال�شرتاك االختياري‪،‬‬ ‫و��ص��ورة ع��ن البطاقة ال�شخ�صية �سارية‬ ‫املفعول‪ ،‬ويف حال عدم توفرها مع املغرتب‬ ‫يُعتمد ج��واز ال�سفر غري امل�ؤقت‪ ،‬واملثبت‬ ‫عليه الرقم الوطني على �أن يكون �ساري‬ ‫املفعول‪.‬‬

‫مناق�شة اللجنة اقرتاحات من وزارة االوق��اف على م�شروع القانون‬ ‫قبل �أن يتم عر�ضها على جمل�س النواب �صاحب احلق يف النظر �أوال‬ ‫بالت�شريع؛ وبالتايل احلل القانوين والد�ستوري املتاح يف هذه احلالة‬ ‫هو �سحب م�شروع القانون من قبل احلكومة‪.‬‬ ‫وي�ج��وز ملجل�س ال ��وزراء بعد �إح��ال��ة م�شروع ال�ق��ان��ون �أن تطلب‬ ‫ا�سرتداده من جمل�س النواب‪ ،‬بنا ًء على (قرار املجل�س العايل لتف�سري‬ ‫الد�ستور رق��م (‪ )1‬ل�سنة ‪ 2001‬ال��ذي �أج��از فيه للحكومة �أن ت�سرتد‬ ‫ال�ق��وان�ين ال�ت��ي �أح��ال�ت�ه��ا على جمل�س ال �ن��واب يف ح��ال��ة ك��ان املجل�س‬ ‫منعقداً �أو منح ً‬ ‫ال‪ ،‬حيث �أعطى التف�سري للحكومة احلق با�سرتداد‬ ‫القانون يف �أي مرحلة يكون فيها م�شروع القانون �أمام جمل�س النواب‪،‬‬ ‫وال ينطبق ذلك على القانون امل�ؤقت‪.‬‬

‫ثالثة مرشحني لعضوية مجلس نقابة‬ ‫املعلمني وواحد لنقيبها حتى أمس‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال الناطق الإعالمي با�سم اللجنة امل�شرفة‬ ‫ع �ل��ى ان �ت �خ��اب��ات ن �ق��اب��ة امل�ع�ل�م�ين ال��دك �ت��ور �أك ��رم‬ ‫عبدالقادر �إن عدد املر�شحني لع�ضوية املجل�س بلغ‬ ‫حتى نهاية �أم�س �أربعة مرت�شحني �أحدهم ملن�صب‬ ‫النقيب وثالثة للع�ضوية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه تر�شح طايل املنا�صري‪ /‬العا�صمة‪-‬‬ ‫وادي ال�سري ملن�صب نقيب املعلمني‪ ،‬فيما تر�شح‬

‫للع�ضوية ك��ل م ��ن‪ :‬ج�ل�ال ال��ذن �ي �ب��ات‪ /‬ال �ك��رك ‪-‬‬ ‫ال�ق���ص�ب��ة‪ /‬وخ���ض��ر م�صطفى ع�ث�م��ان‪ /‬العا�صمة‬ ‫ ل��واء ماركا ‪ /‬و�أجم��د حممد ال�ب��دوي ‪ /‬الزرقاء‬‫ الر�صيفية‪ .‬ودع��ا عبد القادر املعلمني الراغبني‬‫برت�شيح �أنف�سهم لع�ضوية املجل�س او النقيب ونائبه‬ ‫للم�سارعة يف الت�سجيل مب��در��س��ة ال�ن��زه��ة املهنية‬ ‫الثانوية للبنات يف اثناء �ساعات ال��دوام الر�سمي‪،‬‬ ‫م�صطحبني �أوراقهم الثبوتية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن �آخر‬ ‫موعد للت�سجيل هو نهاية دوام يوم ال�سبت املقبل‪.‬‬

‫عشرون نائبا من خلفيات عسكرية‬ ‫يشكلون تجمعا نيابيا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ب �ح��ث أ�ع �� �ض ��اء ال �ت �ج �م��ع ال �ن �ي��اب��ي اجل��دي��د‬ ‫ال��ذي ي�ضم ع�شرين نائبا م��ن خلفيات ع�سكرية‬ ‫يف اجتماع أ�م����س الثالثاء مبجل�س ال�ن��واب �أ�س�س‬ ‫ومعايري و�أهداف التجمع‪.‬‬ ‫و�ضم التجمع اجلديد ح�سب النائب عدنان‬ ‫الفرجات ك�لا م��ن النائب االول لرئي�س جمل�س‬ ‫ال� �ن ��واب أ�ح �م ��د ال �� �ص �ف��دي وخ�ي�ر ال ��دي ��ن ه��اك��وز‬ ‫و�سعد الزوايدة ومو�سى ر�شيد اخلاليلة وحممد‬ ‫اخل�شمان‪ ،‬وحممد احلجايا وم�صطفى العماوي‬ ‫وبا�سل عالونة وعلي بني عطا وعدنان الفرجات‪،‬‬ ‫ون �ع��امي ال �ع �ج��ارم��ة وي �ح �ي��ى ال �� �س �ع��ود و��س�ل�ي�م��ان‬ ‫الزبن وموفق ال�ضمور‪ ،‬ومفلح الع�شيبات ونايف‬ ‫اخل��زاع�ل��ة ور��ض��ا ح ��داد‪ ،‬و�ضيف اهلل ال�سعيديني‬ ‫و�ضيف اهلل اخلالدي ويا�سني بني يا�سني‪.‬‬ ‫وات �ف��ق امل�ج�ت�م�ع��ون ع�ل��ى اخ�ت�ي��ار ا��س��م للتجمع‬

‫ب�ط��ري�ق��ة االق �ت��راع ب�ع��د ت��ر��ش�ي��ح ��س�ت��ة ا� �س �م��اء ف��از‬ ‫ا��س��م(امل�ل�ت�ق��ى ال��وط�ن��ي) م���ش�يرا اىل ان��ه مت اختيار‬ ‫جلنة حت�ضريية للتجمع مكونة م��ن خ�ير الدين‬ ‫هاكوز وحممد ال�شرمان وحممد اخل�شمان وعدنان‬ ‫الفرجات‪ .‬ومت بحث بع�ض املوا�ضيع امل�ستعجلة لتكون‬ ‫ن��واة خطة عمل قريبة م��ن �ضمنها تبني الر�سالة‬ ‫امللكية ح��ول اخلطة الع�شرية للنهو�ض باالقت�صاد‬ ‫االردين‪ ،‬التي وجهها للحكومة للمتابعة من خالل‬ ‫جل�ن��ة ت���ش�ك��ل م��ن ب�ع����ض اع �� �ض��اء امل�ل�ت�ق��ى ال��وط�ن��ي‬ ‫للوقوف على ما مت اجنازه من خالل احلكومة‪.‬‬ ‫و�شجل امل�شاركون يف االجتماع موا�ضيع عدة‬ ‫�أهمها الوقوف اىل جانب ديوان املظامل للنهو�ض‬ ‫ب��أدائ��ه ومتابعة الق�ضايا الع�سكرية العالقة منذ‬ ‫�سنوات والآثار الناجتة عن اجللوة واالحتقان بني‬ ‫بع�ض الع�شائر‪ ،‬ا�ضافة اىل الوقوف للو�صول اىل‬ ‫جماعات وافراد احلراك وفتح حوار معهم وتذليل‬ ‫بع�ض ال�صعوبات‪.‬‬

‫ابنة الطبيب املتوفى‪ :‬ال دالئل تجزم‬ ‫بإصابته باملالريا منذ فرتة بعيدة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكدت ابنة الطبيب املتوفى مبر�ض املالريا �أنه‬ ‫ال توجد دالئل جتزم بوفاة والدها؛ جراء �إ�صابته‬ ‫بهذا املر�ض منذ «فرتة زمنية بعيدة»‪.‬‬ ‫وق��ال��ت رمي احل�سيني ل�ـ»ال���س�ب�ي��ل»‪ ،‬ردًا على‬ ‫ت���ص��ري�ح��ات ل � ��وزارة ال���ص�ح��ة ح ��ول أ�� �س �ب��اب وف��اة‬ ‫الطبيب الأردين‪� ،‬إن والدها توفاه اهلل يف ‪ 19‬من‬ ‫�آذار ع��ام ‪2014‬؛ ب�سبب �إ�صابته مبر�ض امل�لاري��ا‪،‬‬ ‫لكنها �شددت على �أنه ال توجد دالئل جتزم ب�إ�صابته‬ ‫مبر�ض املالريا منذ «فرتة زمنية بعيدة»‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف��ت �أن ال�ت�ح�ق�ي��ق م��ا ي� ��زال م���س�ت�م� ًرا‪،‬‬ ‫وعملية البحث ما تزال قيد التنفيذ‪.‬‬ ‫و�أ�شارت احل�سيني �إىل قيام الطبيب الأردين‬ ‫رحمه اهلل بزيارة منطقة البحر امليت بتاريخ ‪14‬‬ ‫�شباط عام ‪ ،2014‬فيما بد�أت �أعرا�ض املر�ض تظهر‬

‫عليه تدريج ًيا خالل �أ�سبوع من بعد هذه الزيارة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن الأعرا�ض متثلت يف الق�شعريرة‬ ‫وال�ت�ع��رق وال�غ�ث�ي��ان‪ ،‬والح � ًق��ا ال���ش�ع��ور ب�ضعف يف‬ ‫الع�ضالت �إىل �أن مت �إدخ��ال��ه ألح��د امل�ست�شفيات‬ ‫الأردنية اخلا�صة ملدة ع�شرة �أيام‪.‬‬ ‫وتابعت احل�سيني‪« :‬مل يتم ت�شخي�ص احلالة‬ ‫ال�صحية للطبيب امل�ت��وف��ى ح�ت��ى ت��اري��خ ‪� 18‬آذار‬ ‫‪ 2014‬عندما مت �إدخ��ال الطبيب ‪-‬رحمه اهلل‪� -‬إىل‬ ‫امل�ست�شفى للمرة الثانية على التوايل»‪.‬‬ ‫وب ّينت �أن الفحو�ص املخربية التي �أجريت يوم‬ ‫الثالثاء ‪� 18‬آذار ‪� ،2014‬أظهرت �أن والدها الطبيب‬ ‫ي�ع��اين م��ن «امل�لاري��ا املنجلية» �أو «‪Falciparum‬‬ ‫‪ »Malaria‬التي تعد �أ�شد �أنواع املالريا خطورة‪.‬‬ ‫وج ��ددت احل�سيني ال�ت� أ�ك�ي��د �أن التحقيق ما‬ ‫ي��زال م�ستم ًرا‪ ،‬كما ال توجد دالئ��ل جتزم ب�إ�صابة‬ ‫والدها مبر�ض املالريا‪ ،‬حملية �أم غري ذلك‪.‬‬

‫تراجع زوار مدينة البرتا األثرية الشهر املاضي‬ ‫البرتا‪ -‬برتا‬ ‫تراجع عدد زوار مدينة البرتا الأثرية خالل‬ ‫�شهر �آذار املا�ضي بن�سبة ‪ 14‬باملئة مقارنة مع ذات‬ ‫ال�شهر من العام املا�ضي ‪ 2013‬بح�سب الإح�صاءات‬ ‫الر�سمية ال�صادرة عن حممية البرتا الأثرية‪.‬‬ ‫ق ��ال ب �ي��ان ��ص�ح�ف��ي � �ص��در ع��ن ال�ه�ي�ئ��ة �أم����س‬ ‫الثالثاء ان��ه زار املدينة ال��وردي��ة خ�لال �شهر �آذار‬ ‫املا�ضي ‪ 59757‬زائرا من بينهم ‪ 47547‬زائرا اجنبيا‪،‬‬ ‫و‪ 8043‬زائرا اردنيا‪ ،‬و‪ 4167‬زائرا من �ضيوف الدولة‬

‫الر�سميني وطلبة الرحالت املدر�سية واجلامعية‪.‬‬ ‫كما �سجلت ايرادات البرتا من ر�سوم التذكرة‬ ‫امل��وح��دة لل�شهر امل��ا��ض��ي ت��راج�ع��ا م�ق��ارن��ة م��ع ذات‬ ‫الفرتة من العام املا�ضي بن�سبة ‪ 17‬باملئة‪.‬‬ ‫وب�ل�غ��ت اي � ��رادات ال �ب�ت�را ل���ش�ه��ر اذار امل��ا��ض��ي‬ ‫‪ 1037370‬دينارا فيما بلغت لذات ال�شهر من العام‬ ‫املا�ضي ‪ 1255026‬دينارا‪ .‬وكانت احلركة ال�سياحية‬ ‫يف مدينة البرتا االثرية ب��د�أت بالرتاجع نتيجة‬ ‫للأحداث ال�سيا�سية التي متر بها املنطقة منذ ما‬ ‫يزيد عن ثالثة �أعوام‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫دراســــــــات‬

‫املصريون ينتظرون صيفا طويال شديد الحرارة‬ ‫مالحظات �أبداها وزير النفط‪� ،‬شريف �إ�سماعيل‪ ،‬ف�إن‬ ‫هبة �صالح ‪ -‬فاينان�شل تاميز‬ ‫كل امل�صريني‪ ،‬وبغ�ض النظر عن دخلهم‪ ،‬ي�ستفيدون‬ ‫�أ�صبح امل�صريون معتادين على انقطاع التيار م��ن ال��وق��ود امل��دع��وم بكثافة‪ ،‬ال��ذي يتوقع �أن يكلف‬ ‫الكهربائي املتكرر يف ال�صيف الذي تزداد فيه احلاجة الدولة يف ال�سنة املالية احلالية التي تنتهي يف متوز‬ ‫للكهرباء لت�شغيل املكيفات الكهربائية‪ ،‬الأمر الذي (يوليو)‪ 20 ،‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وت��وج��د خم ��اوف م��ن �أن ي�ح��دث إ�� �ص�لاح نظام‬ ‫ميكن �أن يفوق طاقة نظام توليد الكهرباء املبعرث‬ ‫التبذير هذا الذي ي�شكل نحو ‪ 20‬يف املئة من نفقات‬ ‫يف �أنحاء البالد‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ع�ن��دم��ا ي�ك��ون ان�ق�ط��اع ال�ت�ي��ار الكهربائي احل�ك��وم��ة ا��ض�ط��راب��ات اجتماعية‪ ،‬و�سيكون واح��داً‬ ‫�شائعاً يف الأ��ش�ه��ر ال �ب��اردة م��ن ال�سنة‪ ،‬ف��إن��ه ي�صبح من �أك�ثر التحديات امللحة التي تواجه عبد الفتاح‬ ‫عالمة على تفاقم الو�ضع احلرج للطاقة‪ ،‬يف الوقت ال�سي�سي‪ ،‬وزير الدفاع الذي يتوقع على نطاق وا�سع‬ ‫ال��ذي تخفق فيه �إم ��دادات الغاز يف مواكبة الطلب �أن ي�صبح الرئي�س املقبل للبالد‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من عدم حتديد تاريخ لالنتخابات‬ ‫املت�صاعد‪.‬‬ ‫أ���ص�ب��ح ان�ق�ط��اع ال�ك�ه��رب��اء ��ش��دي��داً الآن لدرجة الرئا�سية‪� ،‬إال �أنه من املرجح �أن تتم مع حلول حرارة‬ ‫جعلت امل�س�ؤولني احلكوميني وامل�ستثمرين على حد ال�صيف‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يزيد م��ن اح�ت�م��االت انقطاع‬ ‫�سواء يعرتفون ب�أنه بات ي�شكل عائقاً خطرياً �أمام الطاقة وبالتايل زيادة تعكري املزاج العام‪.‬‬ ‫وق ��ال �إ��س�م��اع�ي��ل يف ال���ش�ه��ر امل��ا� �ض��ي �إن م�صر‬ ‫ال�صناعة يف ال �ب�لاد‪ .‬وق��ال ب��رون��و ك��اري��ه‪ ،‬الرئي�س‬ ‫التنفيذي ل�شركة �أ�سمنت ال�سوي�س‪ ،‬وهي من �أكرب ب�ح��اج��ة �إىل ا� �س �ت�يراد م��ا قيمته م�ل�ي��ار دوالر من‬ ‫املنتجني للأ�سمنت يف م�صر‪� ،‬إن انخفا�ض توريد امل�شتقات النفطية وكميات ال ي�ستهان بها من الغاز‬ ‫الغاز مل�صنعه �سبب انخفا�ضاً يف الإنتاج بن�سبة ‪ 50‬يف الطبيعي لت�ستخدم يف ف�ترة ال ��ذروة خ�لال �أ�شهر‬ ‫ال�صيف املقبلة‪.‬‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف‪�" :‬أهم م��ا يف املو�ضوع �ضخ مليارات الدوالرات و�أعلنت وزارة النفط يف �شباط‬ ‫(ف�براي��ر) امل��ا��ض��ي أ�ن�ه��ا �أ�صبحت يف‬ ‫هو حتويل الغاز �إىل حمطات الطاقة‬ ‫ع�ل��ى ح���س��اب امل�ن�ت�ج�ين ال�صناعيني واملنتجات النفطية امل ��راح ��ل ال�ن�ه��ائ�ي��ة م��ن م�ن��ح ع�ط��اء‬ ‫الكبار‪ .‬كنا نخطط لتكوين خمزون املجانية من دول لبناء حمطة عائمة لتحويل الغاز‬ ‫م ��ن الأ� �س �م �ن��ت ق �ب��ل ح �ل ��ول ف���ص��ل اخلليج مل يفلح يف ال�ط�ب�ي�ع��ي امل �� �س��ال �إىل غ� ��از‪ ،‬بحيث‬ ‫ت�سمح لواردات الغاز الطبيعي امل�سال‬ ‫ال�صيف‪ ،‬لكننا ال نتمكن الآن حتى‬ ‫وقف �أزمة الطاقة ب��ال�ت��دف��ق �إىل ال �ب�ل�اد‪ ،‬ل�ك��ن خ�ب�راء‬ ‫من الإنتاج يف امل�ستوى العادي"‪.‬‬ ‫ي�ق��ول��ون �إن ه��ذا �سيكون بعد ف��وات‬ ‫على‬ ‫وح �ت��ى حت��اف��ظ ال �� �ش��رك��ة‬ ‫املتفاقمة‬ ‫الأوان ع �ل��ى ن �ح��و ي�ج�ع��ل م��ن غري‬ ‫ح�صتها من ال�سوق‪ ،‬ب��د�أت با�سترياد‬ ‫الأ�سمنت لبيعه يف م�صر‪ .‬وه��ذا ينهك احتياطات املمكن و�صول �أية واردات جديدة بحلول ال�صيف‪.‬‬ ‫وحتذر م�صانع الأ�سمنت من �أن الغاز امل�ستورد‬ ‫البالد من العمالت الأجنبية املتناق�صة �أ�ص ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫وك��ان يُنظر �إىل م�صر منذ �سنوات قليلة فقط ��س�ي�ك��ون م�ك�ل�ف�اً ج� ��داً‪ .‬وب�ح���س��ب ت �ق��دي��رات ك��اري��ه‪،‬‬ ‫على �أنها مُ�صدر �صاعد للغاز امل�سال الطبيعي‪ ،‬لكن ال��واردات �ستكلف ما بني ‪ 12‬و‪ 15‬دوالراً لكل مليون‬ ‫احلاجات املحلية املتزايدة ل��ه‪� ،‬إ�ضافة �إىل الت�أخري وح��دة ح��راري��ة بريطانية‪ ،‬م�ق��ارن��ة ب�ستة دوالرات‬ ‫يف تطوير م�شاريع ما بعد الإن�ت��اج‪ ،‬وامل�ت��أخ��رات من ي��دف�ع�ه��ا ح��ال �ي �اً ث�م�ن�اً ل�ك��ل م�ل�ي��ون وح� ��دة ح��راري��ة‬ ‫ا�ستحقاقات ال�شركات الأجنبية كانت كلها �سبباً يف ب��ري�ط��ان�ي��ة م��ن ال �غ��از امل �ح �ل��ي‪ .‬وي���ض�غ��ط أ���ص�ح��اب‬ ‫م�صانع الأ��س�م�ن��ت ب��اجت��اه ال���س�م��اح ل�ه��م با�سترياد‬ ‫هذه الأزمة‪.‬‬ ‫وت��وق �ف��ت ك ��ل ال� ��� �ص ��ادرات ت �ق��ري �ب �اً‪ ،‬وال �ط �ل��ب الفحم احل �ج��ري‪ ،‬على ال��رغ��م م��ن امل�ع��ار��ض��ة التي‬ ‫املت�صاعد دفع احلكومة لتحويل م�ستويات عالية من تبديها وزارة البيئة‪ ،‬م��ع �أن رئي�س ال� ��وزراء طلب‬ ‫الغاز الذي تنتجه �شركات �أجنبية‪ ،‬مثل جمموعة بي درا�سة الق�ضية‪ ،‬وهو ما يعد �إ�شارة �إىل �إمكانية تغيري‬ ‫جي �إىل ال�شبكة املحلية‪ .‬ويف كانون الثاين (يناير) ال�سيا�سة يف هذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫وي �ق��ول خ�ب�راء وم �� �س ��ؤول��ون وم���س�ت�ث�م��رون �إن‬ ‫أ�ع�ل�ن��ت ه��ذه ال�شركة املنتجة للنفط وال �غ��از‪ ،‬التي‬ ‫حت�صل على ‪ 18‬يف املئة من �إنتاجها من م�صر‪� ،‬أنها تخفي�ض الدعم �سوف ميكن احلكومة من الوفاء‬ ‫دخلت يف طور "القوة القاهرة" ب�سبب �إخفاقها يف بالتزاماتها جتاه �شركائها الأجانب‪ ،‬وي�شجع �شركات‬ ‫النفط وال �غ��از على اال�ستثمار يف م�شاريع م��ا بعد‬ ‫الوفاء بتعهداتها يف الت�صدير‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك ت� � أ�خ ��رت ال �ق��اه��رة يف دف ��ع م�ستحقات الإن �ت��اج املكلفة‪ .‬وي�ج��ادل��ون ب ��أن الت�سعري املنطقي‬ ‫لل�شركات العاملية مببالغ ال تقل عن ‪ 4.8‬مليار دوالر‪ .‬ملنتجات ال�ط��اق��ة �سي�ساعد يف التقليل م��ن ال�ه��در‬ ‫وح �ت��ى � �ض��خ م �ل �ي��ارات ال� � � ��دوالرات وامل �ن �ت �ج��ات ويحفز اال�ستثمار يف الطاقة املتجددة‪ .‬قال حممد‬ ‫ال�ن�ف�ط�ي��ة امل �ج��ان �ي��ة م��ن دول اخل �ل �ي��ج مل ي�ف�ل��ح يف ��ش�ع�ي��ب‪ ،‬رئ�ي����س ق���س��م ال �ط��اق��ة يف ��ش��رك��ة �سيتاديل‬ ‫وقف �أزم��ة الطاقة املتفاقمة‪ .‬فقد �ضخت دول مثل كابيتال لال�ستثمار‪" :‬الدعم هو �سبب كل ما نعانيه‪.‬‬ ‫ال�سعودية والإمارات والكويت عقب �إق�صاء الرئي�س لقد و�صلنا �إىل نقطة حرجة"‪.‬‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬حممد مر�سي‪ ،‬نحو ‪ 16‬مليار دوالر يف‬ ‫م�صر لتعزيز نظامها اجلديد املدعوم من اجلي�ش‪.‬‬ ‫االقت�صادية‬ ‫ويقول حمللون وم�س�ؤولون �إن النق�ص تفاقم ب�سبب‬ ‫‪http://www.aleqt.com/2014/03/22/‬‬ ‫تكاليف ال��دع��م امل�ق��دم للم�ستهلكني‪ ،‬وه��و دع��م مل‬ ‫‪article_835403.html‬‬ ‫جتر�ؤ �أي حكومة على معاجلته حتى الآن‪ .‬وبح�سب‬

‫الأربعاء (‪ )2‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2611‬‬

‫يحتاج ر�ؤية �سيا�سية بديلة‬

‫أوباما يعزف منفرد ًا يف فرتته الثانية‬ ‫بينيل جوزيف ‪ -‬وا�شنطن بو�ست وبلومبريج نيوز �سريف�س‬ ‫خالل الأ�سابيع التي �أعقبت خطاب حالة «االحتاد»‪،‬‬ ‫�أ�صدر �أوباما �سل�سلة من الأوامر التنفيذية التي تهدف‬ ‫�إىل وق��ف م� ّد التمييز العن�صري واالقت�صادي املتزايد‬ ‫الذي يهدد بتقوي�ض ن�سيج املجتمع الأمريكي‪.‬‬ ‫وتعك�س ج�ه��ود �أوب��ام��ا ال��رام�ي��ة �إىل حت��وي��ل ال��واق��ع‬ ‫ال�سيا�سي للرتكيز على املظامل االقت�صادية حقيقة �أنه‬ ‫على رغم فوزه يف اثنتني من االنتخابات الوطنية و�إنقاذ‬ ‫«وول �سرتيت» واالقت�صاد الأمريكي من براثن الك�ساد‬ ‫العظيم‪� ،‬إال �أن االقت�صاد الأمريكي مل يعد يعمل ل�صالح‬ ‫ع���ش��رات امل�لاي�ين م��ن �أ� �س��ر الطبقة املتو�سطة العاملة‬ ‫والفقرية‪ .‬ويبدو �أن خدمة �إدارة �أوباما من �أجل التعايف‬ ‫االقت�صادي يف الدولة �آثر «الطبقة الرثية» على «الطبقة‬ ‫الفقرية» و«البنوك» على «�أ�صحاب املنازل»‪.‬‬ ‫و�أدرك��ت الإدارة �أي�ضاً‪ ،‬و�إن كان بعد فوات الأوان‪� ،‬أن‬ ‫ال�شركات تف�ضل حتقيق تريليونات الدوالرات من الأرباح‬ ‫وادخ��اره��ا على ا�ستثمارها يف االق�ت���ص��اد‪ .‬ويف مواجهة‬ ‫اخللل الوظيفي والت�شاك�س احلزبي ال�شديد الذي هيمن‬ ‫على جمل�س النواب‪.‬‬ ‫ارتكز الأ�سلوب اجلديد للإدارة ـ �أو ما قد يو�صف‬ ‫ب� �ـ«�أوب ��ام ��ا ‪ »2‬ـ ع �ل��ى حم��اول��ة اال� �س �ت �ف��ادة م��ن الأوام � ��ر‬ ‫التنفيذية القوية بهدف �إيجاد �سبيل يف مواجهة ق�ضايا‬ ‫التوظيف والهجرة وحتقيق العدالة من �أج��ل ال�شباب‬ ‫ال�سود‪.‬‬ ‫وخالل ال�شهر اجلاري‪� ،‬أمر الرئي�س وزارة العمل‬ ‫بتجديد قواعد من �ش�أنها �إدخ��ال تغيريات طفيفة على‬ ‫أ�ج��ور الأوق��ات الإ�ضافية ملاليني من املوظفني �أ�صحاب‬ ‫ال ��دخ ��ول امل �ت��دن �ي��ة‪ .‬ومت �ك��ن ه ��ذه ال �ت �غ �ي�يرات م�لاي�ين‬ ‫الأم��ري�ك�ي�ين م��ن احل���ص��ول ع�ل��ى دخ��ل أ�ع �ل��ى‪ ،‬ل�ك��ن ه��ذا‬ ‫الأم��ر التنفيذي من قبل �أوب��ام��ا ج��اء يف �أع�ق��اب ت�أييده‬ ‫يف خطاب حالة االحت��اد لرفع احلد الأدن��ى للأجور �إىل‬ ‫‪ 10.10‬دوالر‪ .‬وحت��ت وط ��أة �ضغوط من ن�شطاء �إ�صالح‬ ‫قوانني الهجرة الذين يتهكمون على الرئي�س بالإ�شارة‬ ‫�إليه ب�أنه «رئي�س الرتحيل»‪� ،‬أمر �أوباما مبراجعة �سيا�سة‬ ‫الهجرة بهدف تخفيف التوترات املتزايدة ب�سبب العجز‬ ‫عن مترير �إ�صالحات �شاملة لقوانني الهجرة‪.‬‬ ‫وي��وا��ص��ل �أوب��ام��ا‪ ،‬ال��ذي ي�صف نف�سه ب��أن��ه «بطل»‬ ‫�إ�صالح قوانني الهجرة‪ ،‬دعمه العلني مل�سار توطني ع�شرة‬ ‫م�لاي�ين م�ه��اج��ر ال يحملون وث��ائ��ق‪ ،‬ح�ت��ى يف مواجهة‬ ‫معار�ضة اجلمهوريني املت�صاعدة لأي �شكل من توطينهم‪.‬‬ ‫ورمبا �أن �أكرث مبادرات �أوباما التي حظيت باهتمام‬ ‫هي برنامج «حار�سي �أخ��ي»‪ ،‬التي تعهدت مبئتي مليون‬ ‫دوالر يف متويالت خا�صة على مدار خم�سة �أعوام لتعزيز‬ ‫الإجناز والتميز التعليمي لل�سود‪.‬‬ ‫وال��ش��ك يف �أن عالقة �أوب��ام��ا‪ ،‬ال��ذي �ألهمه جزئياً‬ ‫مقتل ال�شاب الأ�سود «مارتن ترايفون»‪ ،‬بهذا الربنامج‬ ‫�شخ�صية و�سيا�سية يف �آن واح��د‪� ،‬إذ و�صف التزام الدولة‬

‫جت��اه ال�شباب ال�سود ب��أن��ه «م�س�ألة �أخ�لاق�ي��ة» بالن�سبة‬ ‫للواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ول� �ف ��ت �أوب� ��ام� ��ا ب �ع��د ا� �س �ت �� �ش �ه��اده مب �ج �م��وع��ة م��ن‬ ‫الإح���ص��اءات ال�سلبية بخ�صو�ص جت��ارب ال�شباب ال�سود‬ ‫يف امل��دار���س ونظام العدالة اجلنائية‪ ،‬ق��ائ� ً‬ ‫لا‪« :‬يجب �أن‬ ‫نتعامل مع املبادرة على �أنها جزء من احلياة الأمريكية‪،‬‬ ‫بد ًال من الغ�ضب منها»‪.‬‬ ‫و ُت�برز طريقة �أوب��ام��ا حيال ه��ذه الق�ضايا التحدي‬ ‫ال��ذي يواجهه يف التعامل م��ع امل�شكالت الهيكلية مثل‬ ‫البطالة والفقر والعن�صرية امل�ؤ�س�ساتية �ضمن ح��دود‬ ‫ال�صالحيات الرئا�سية وم��ن دون انت�صارات ت�شريعية‬ ‫موازية‪.‬‬ ‫وي�شري امل�ن�ت�ق��دون على نحو �صحيح �إىل ع��دد من‬ ‫الأخ �ط��اء يف اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة والتكتيكات ال�ت��ي هيمنت‬ ‫على ال�ف�ترة الأوىل للرئي�س �أوب��ام��ا‪ ،‬على رغ��م الإق��رار‬ ‫التاريخي لقانون «الرعاية ال�صحية مي�سورة التكلفة»‪.‬‬ ‫وع�ل�اوة ع�ل��ى ذل ��ك‪ ،‬ع��زز ع�ج��ز �أوب��ام��ا ع��ن �صياغة‬ ‫ر ؤ�ي � ��ة م ��وح ��دة ل �ـ«ال �ع �ه��د اجل ��دي ��د» م ��ن م��وق��ف ج�ن��اح‬ ‫ال�ي�م�ين الهي�ستريي ال ��ذي حت��ول �إىل م��ا ي�ع��رف ال�ي��وم‬ ‫بـ«حزب ال�شاي»‪ ،‬وهي جمموعة ينظر �إليها التقدميون‬ ‫وال �ل �ي�برال �ي��ون يف خ�ي��ال�ه��م ع�ل��ى �أن �ه��ا م��ن «ال��زوم �ب��ي»‬ ‫الذين يظهرون يف امل�سل�سالت التلفزيونية‪ .‬و أ� ّي �اً كانت‬ ‫االمتيازات احلقيقية لهذا النقد‪ ،‬ف�إن ع�صر الت�شريعات‬ ‫الكا�سحة ـ على الأق ��ل يف ح��ال��ة ع��دم ح��دوث معجزة يف‬ ‫انتخابات التجديد الن�صفي ـ قد ولىّ يف الوقت الراهن‪.‬‬ ‫ومن الناحية الرباجماتية‪ ،‬ف�إن �أف�ضل ما ميكن لأوباما‬ ‫فعله خالل الأعوام الثالثة املقبلة املتبقية له يف ال�سلطة‬

‫هو عر�ض ر�ؤي��ة �سيا�سية بديلة‪ ،‬مثلما �أو�ضح م�ؤخراً يف‬ ‫موازنته لعام ‪ ،2015‬ب�ش�أن تلك الأمور التي ال تتوافر لها‬ ‫فر�ص الإق��رار يف الكوجنر�س‪� ،‬إ�ضافة �إىل توقيع �أوام��ر‬ ‫تنفيذية ي�ك��ون لها �أك�ب�ر ق��در م��ن ال�ت� أ�ث�ير‪ ،‬وا�ستخدام‬ ‫البيت الأبي�ض كمنرب لتعزيز ر ؤ�ي��ة املجتمع الأمريكي‬ ‫التي رمبا لن تتج�سد �إال بعد مغادرته البيت الأبي�ض‪.‬‬ ‫وت �ع �ت�بر زي � ��ادة أ�ج � ��ور م�ل�اي�ي�ن م ��ن الأم��ري �ك �ي�ين‬ ‫املعافني على نحو غري ع��ادل من قوانني عمل الأوق��ات‬ ‫الإ�ضافية بداية جيدة‪ ،‬حتى و�إنْ كانت قد ت�أخرت كثرياً‪.‬‬ ‫وبالطبع‪ ،‬يبدو �إنهاء عمليات الرتحيل التي تهدف �إىل‬ ‫تهدئة الناخبني من جانح اليمني وال�سيا�سيني الذين لن‬ ‫ير�ضوا �إىل �أن يختفي جميع املقيمني «غري ال�شرعيني»‬ ‫ب�صورة �سحرية من حدود الدولة‪ ،‬خطوة �إيجابية للأمام‬ ‫على طريق الإ�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬على رغم ت�أجيلها‪ ،‬وهو‬ ‫ما ال ميكن �إنكاره �أبداً‪.‬‬ ‫ومتثل خطوة االعرتاف بالأزمة التي تواجه ال�شباب‬ ‫ال�سود يف ال��والي��ات املتحدة تاريخية‪ ،‬و�إن كانت رمزية‪،‬‬ ‫حتى و�إن كان م�ستوى متويل برنامج «حار�سي أ�خ��ي» ال‬ ‫يعالج عمق احلاجة التي يواجهونها‪ .‬وبعد م��رور �أكرث‬ ‫من خم�سة أ�ع��وام على دخوله البيت الأبي�ض بتوقعات‬ ‫�ضخمة وم�ستحيلة يف كثري من الأحيان‪ ،‬ال يزال الرئي�س‬ ‫يواجه التحديات بعزمية ال تفرت‪.‬‬ ‫االحتاد الإماراتية‬

‫=‪http://www.alittihad.ae/details.php?id‬‬ ‫‪25364&y=2014&article=full‬‬

‫يف حوار مع خبري �أملاين يف ال�ش�ؤون الرو�سية‬

‫«الصراع السوري يمنح الشرعية لنظام بوتني»‬

‫قنطرة‪ -‬حاوره‪ :‬ياني�س هاغمان‬

‫قبل نحو عام ون�صف قال �أوباما �إن‬

‫رو�سيا متثل قوة من الدرجة الثانية‬

‫�شتيفان ماي�سرت خبري يف �ش�ؤون ال�سيا�سة الأمنية‬ ‫واخلارجية الرو�سية وعالقات االحت��اد الأوروب���ي مع‬ ‫رو�سيا يف املجل�س الأوروبي للعالقات اخلارجية يف برلني‪.‬‬ ‫كما عمل ماي�سرت مراقب ًا لالنتخابات عن منظمة الأمن‬ ‫والتعاون يف �أوروب���ا‪� .‬أ�صدر ماي�سرت كتاب "االقت�صاد‬ ‫مقابل طموحات القوة‪� :‬إعادة التفكري يف �سيا�سة رو�سيا‬ ‫جتاه جمهوريات االحتاد ال�سوفيتي ال�سابقة"‪.‬‬ ‫يرى �شتيفان ماي�سرت‪ ،‬اخلبري ب�ش�ؤون �أوروبا ال�شرقية‪،‬‬ ‫�أن الدعم الرو�سي لنظام الأ�سد مناورة غيو�سيا�سية‪،‬‬ ‫�إذ �أن فالدميري بوتني ي�ستفيد من �سيا�سته جتاه �سوريا‬ ‫على ال�صعيد ال��داخ��ل��ي ب�شكل خ��ا���ص‪ .‬فاملواجهة مع‬ ‫الغرب جتعله �شخ�صية حمورية يف ال�سيا�سة العاملية‪.‬‬ ‫مع �شتيفان ماي�سرت �أجرى ياني�س هاغمان احلوار التايل‬ ‫ملوقع قنطرة‪.‬‬ ‫ال�سيد ماي�سرت‪ ،‬الرئي�س الرو�سي فالدميري بوتني مل يزر‬ ‫دم�شق مرة واحدة‪� .‬أال يتبادل احللفاء املقربون الزيارات؟‬ ‫ �شتيفان ماي�سرت‪ :‬يف العادة طبعاً‪ ،‬ولكن هذا يظهر �أن العالقات‬‫بني �سوريا ورو�سيا لي�ست وثيقة �إىل هذا احلد‪ .‬رو�سيا حليف براغماتي‬ ‫ل�سوريا‪ .‬هناك م�صالح م�شرتكة‪ ،‬ولكن لي�ست هناك عالقة وثيقة‪.‬‬ ‫يف ال�صراع ال�سوري ت�ساند رو�سيا نظام ب�شار الأ�سد منذ‬ ‫نحو ثالثة �أعوام‪ .‬ما هي م�صالح مو�سكو يف �سوريا؟‬ ‫ �شتيفان ماي�سرت‪ :‬حت��اول رو��س�ي��ا م��ن ناحية إ�ب �ع��اد ال��والي��ات‬‫املتحدة الأمريكية عن املنطقة‪� .‬إن تغيري النظام يف �سوريا قد يعني‬ ‫مزيداً من التو�سع يف نفوذ الواليات املتحدة‪ .‬رو�سيا تريد‪ ،‬ثانياً‪ ،‬منع‬ ‫حدوث عدم ا�ستقرار جديد ب�سبب الربيع العربي‪ .‬الأ�سد هو �ضامن‬ ‫لال�ستقرار وفق الذوق الرو�سي‪ :‬نظام �سلطوي ميكن �إبرام �صفقات‬ ‫معه‪ .‬و�أخ�يراً ف��إن املواجهة مع الأمريكان يف ال�صراع ال�سوري تزيد‬ ‫من �شرعية بوتني الذي يواجه يف فرتة واليته الثالثة �ضغطاً �سيا�سياً‬ ‫داخلياً كبرياً‪.‬‬ ‫ع�شية االنتخابات الرئا�سية ع��ام ‪ 2012‬اندلعت مظاهرات �ضد‬ ‫ن�ظ��ام ب��وت�ين‪ ،‬وه��ي الأك�ب�ر حجماً منذ ان�ه�ي��ار االحت ��اد ال�سوفيتي‪.‬‬ ‫فمواجهة الأمريكيني تلقى ترحيبا يف رو�سيا‪.‬‬ ‫ولكن بوتني ما زال يتمتع بدعم كبري لدى ال�شعب الرو�سي‪،‬‬ ‫�ألي�س كذلك؟‬ ‫ �شتيفان ماي�سرت‪ :‬لقد فقد بوتني ق��دراً ه��ائ� ً‬‫لا م��ن الت�أييد‪،‬‬ ‫فقد كان يتمتع ب�شعبية كبرية عندما تخلى عن من�صبه الرئا�سي عام‬ ‫‪ ،2008‬وكانت �شعبيته ت�صل وفق ا�ستطالعات الر�أي الواقعية �إىل نحو‬ ‫‪ 60‬حتى ‪ 70‬يف املئة‪ ،‬أ�م��ا اليوم فهي حتت الأربعني يف املئة‪ .‬بالن�سبة‬

‫واليوم يتفاو�ض الطرفان بندية‬

‫ل�شخ�صية قيادية كاريزماتية يف دول��ة �سلطوية ف ��إن ه��ذه الن�سبة‬ ‫متدنية للغاية‪ .‬ب��وت�ين بحاجة �إىل م���ص��ادر �أخ ��رى م��ن ال�شرعية‪.‬‬ ‫وال�صراع مع الأمريكان والناتو يزيد من �شعبيته ل��دى نحو ‪ 80‬يف‬ ‫املئة م��ن ال�شعب‪ .‬وعندما ُت ّ‬ ‫عطل رو�سيا جمل�س الأم��ن ف ��إن بوتني‬ ‫ي�ستعر�ض ع�ضالته‪ ،‬وهو ما ي�ستطيع ت�سويق ذلك يف الداخل ب�شكل‬ ‫جيد‪ .‬ال�صراع ال�سوري ي�ضفي ال�شرعية على نظام بوتني‪ ،‬ويزيد من‬ ‫قيمته دولياً‪ .‬قبل نحو عام ون�صف قال �أوباما �إن رو�سيا متثل قوة من‬ ‫الدرجة الثانية‪ .‬واليوم يتفاو�ض الطرفان بندية‪.‬‬ ‫لقد فقد بوتني برحيل فيكتور يانوكوفيت�ش حليف ًا مهم ًا‬ ‫يف �أوكرانيا‪ .‬هل ترى يف الأمر عالقة ما مع �سوريا؟‬ ‫ �شتيفان م��اي���س�تر‪� :‬إن ال�ن�م��اذج ال�ت��ي ت�سري عليها ال�سيا�سة‬‫الرو�سية مت�شابهة‪ .‬النموذج املبتغى هو عامل متعدد الأقطاب تلعب‬ ‫فيه رو�سيا دوراً حمورياً م�ستق ً‬ ‫ال عن الغرب‪� .‬إن اخل��وف الكامن يف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نفو�س الرو�س هو �أن يفقدوا �أهميتهم و�أال يلعبوا دورا دوليا‪ .‬لكن‬ ‫�أوكرانيا �أهم بكثري بالن�سبة لرو�سيا من �سوريا‪ ،‬ولها رمزية خمتلفة‬ ‫بالن�سبة ملنطقة االحتاد ال�سوفيتي ال�سابقة‪.‬‬ ‫لقد راح �ضحية ال�صراع يف �سوريا حتى الآن ‪� 140‬ألف‬ ‫�إن�سان‪ ،‬كثريون منهم مدنيون‪ .‬ما هو موقف ال�شعب الرو�سي‬ ‫جتاه موقف مو�سكو املتعنت يف �سوريا؟‬ ‫ �شتيفان ماي�سرت‪ :‬لدينا يف رو�سيا خطاب خمتلف متاماً‪ .‬عندما‬‫تفتح التلفزيون الرو�سي لن ت��رى الكارثة الإن�سانية‪ ،‬بل �إرهابيني‬

‫ي�ح��ارب��ون ح�ك��وم��ة �شرعية منتخبة‪ .‬أ�ن���ص��اف احل�ق��ائ��ق والأك��اذي��ب‬ ‫منت�شرة هناك‪ .‬الهجوم بالغاز ال�سام هو وفقاً لذلك جمرد �شائعات‬ ‫قام الأمريكيون بن�شرها‪� ،‬أو هجوم قام به الإرهابيون الإ�سالمويون‬ ‫�أنف�سهم‪.‬‬ ‫رو�سيا ت��ورد �أ�سلحة �إىل �سوريا‪ .‬ما هي �أهمية دم�شق‬ ‫بالن�سبة ل�صناعة الأ�سلحة الرو�سية؟‬ ‫ �شتيفان ماي�سرت‪� :‬صفقات الت�سليح م��ع �سوريا ه��ي �صفقات‬‫خا�سرة‪� ،‬إذ �أن مو�سكو هي التي تدفع دائماً ديون الأ�سد يف نهاية الأمر‪.‬‬ ‫�صحيح �أن ذل��ك يخدم �صناعة الأ�سلحة الرو�سية‪ ،‬ولكن مو�سكو ال‬ ‫تربح ما ًال من وراء ذلك‪ .‬وعموماً ف�إن الأ�سد مل يعد لديه ما يقدمه‬ ‫من الناحية املالية‪.‬‬ ‫كثري ًا ما ُتذكر القاعدة البحرية يف ميناء طرطو�س‬ ‫ال�سوري ك�سبب ملوقف رو�سيا‪ ،‬فهي �آخ��ر قاعدة للبحرية‬ ‫الرو�سية خارج نطاق االحتاد ال�سوفيتي ال�سابق‪.‬‬ ‫ �شتيفان ماي�سرت‪ :‬ولكن طرطو�س حم��دودة الأهمية ع�سكرياً‬‫وا�سرتاتيجياً‪ ،‬واملعدات املوجودة هناك ال ت�ستطيع �أن تفعل الكثري‪.‬‬ ‫ل�ي����س ه �ن��اك � �س��وى ط��رادي��ن (��س�ف�ي�ن�ت�ين ح��رب �ي �ت�ين)‪ ،‬ك�م��ا �أن ع��دد‬ ‫الأ� �ش �خ��ا���ص امل�ت�م��رك��زي��ن ه �ن��اك ق�ل�ي��ل‪ .‬يف ح ��دود م�ع��رف�ت��ي ف� ��إن كل‬ ‫الع�سكريني ق��د مت �سحبهم م��ن ط��رط��و���س لأ��س�ب��اب أ�م�ن�ي��ة‪ .‬وب�ه��ذا‬ ‫فقدت هذه القاعدة قدراً كبرياً من الأهمية‪ .‬لكن امليناء موقع مهم‬ ‫لإمداد اجلي�ش ال�سوري بالأ�سلحة وجلمع معلومات‪ .‬ويُقال �إن رجال‬

‫املخابرات ما زالوا متواجدين هناك‪� .‬أهمية طرطو�س تكمن بالأحرى‬ ‫يف اجلانب املخابراتي‪.‬‬ ‫�إذا كانت �سوريا لي�ست مهمة بالن�سبة لرو�سيا ال اقت�صادي ًا‬ ‫وال ع�سكري ًا‪ ،‬فكيف يكون الدعم الرو�سي لنظام الأ�سد رغم‬ ‫ذلك دعم ًا حموري ًا؟‬ ‫�شتيفان ماي�سرت‪ :‬الأ�سلحة الرو�سية مهمة‪ ،‬فال�سوريون لديهم‬ ‫تقنيات رو�سية عتيقة ويحتاجون �إىل قطع غيار‪ .‬من ناحية �أخرى‬ ‫ف�إن الأ�سد ميكنه ال�صمود لفرتة �أخرى حتى من دون رو�سيا‪ .‬فرو�سيا‬ ‫لي�ست بهذه الأهمية يف نهاية الأمر‪ .‬رو�سيا لن تتدخل ع�سكرياً �أبداً‬ ‫يف �سوريا‪.‬‬ ‫�أال تخاطر رو�سيا ب�سيا�ستها جت��اه �سوريا ب�سمعتها يف‬ ‫املنطقة؟ دول اخلليج وتركيا تقف على جانب املعار�ضة‬ ‫ال�سورية‪ ،‬ومعظم العرب يرون �أن الأ�سد يرتكب مذابح بحق‬ ‫�شعبه‪.‬‬ ‫ �شتيفان ماي�سرت‪ :‬فلننظر �إىل الديناميكة املوجودة يف املنطقة‪.‬‬‫�إننا نرى ع��ود ًة للأنظمة ال�سلطوية املعادية للغرب‪ ،‬مث ً‬ ‫ال يف م�صر‪.‬‬ ‫رو�سيا �ستعر�ض على تلك البالد �أن تتعاون معها ع�سكرياً واقت�صادياً‪،‬‬ ‫كنوع من تكوين قوة م�ضادة‪ .‬رو�سيا ترى نف�سها من الآن الرابح يف‬ ‫الربيع العربي‪ .‬قبل عامني كانوا يقولون �إن هذه التطور يعني نهاية‬ ‫الدور الرو�سي يف املنطقة‪ .‬والآن‪ ،‬وبالزيارة التي قام بها ال�سي�سي �إىل‬ ‫مو�سكو‪ ،‬نرى حتالفات جديدة متاماً‪.‬‬ ‫القائد العام للقوات امل�سلحة امل�صرية زار مو�سكو لتمويل‬ ‫�صفقة �سالح‪ .‬ولكن العالقات اجليدة بني الواليات املتحدة‬ ‫وم�صر لي�ست حمل نقا�ش‪ .‬رو�سيا لن ت�ستطيع �أن حتل هنا حمل‬ ‫الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ �شتيفان ماي�سرت‪ :‬ال�س�ؤال املطروح هو‪� :‬إىل �أي مدى �ست�سوء‬‫ال �ع�ل�اق��ات ب�ي�ن الأم��ري �ك �ي�ين وامل �� �ص��ري�ين؟ م���ص��ر ت���س�ير يف اجت��اه‬ ‫ديكتاتورية ع�سكرية‪ ،‬ما ميكن �أن ي�ؤدي بها �إىل العزلة‪ .‬هل ي�ستطيع‬ ‫امل�صريون حتمل ع��واق��ب املراهنة على ال��رو���س؟ ه��ذا ��س��ؤال مفتوح‬ ‫على �إج��اب��ات م�ت�ع��ددة‪ .‬ولكنني �أعطيك احل��ق يف �أن ال��رو���س لي�ست‬ ‫لديهم امل�صادر لكي ميولوا م�صر بالقرو�ض ويزودوها بال�سالح مثل‬ ‫الأمريكان‪ .‬حالة رو�سيا االقت�صادية لي�ست جيدة‪.‬‬ ‫حقوق الن�شر‪ :‬قنطرة‬

‫‪http://ar.qantara.de/content/hwr-m-lkhbyr‬‬‫‪llmny-fy-lshwwn-lrwsy-shtyfn-mystr-lsr-lswry‬‬‫‪ymnh-lshry-lnzm-bwtyn‬‬


‫‪7‬‬

‫فلسطين‬

‫الأربعاء (‪ )2‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2611‬‬

‫ا�ستغربت �صمت امل�ؤ�س�سات احلقوقية‬

‫«حماس»‪ :‬أمن السلطة يدمر أسس املصالحة‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال��ت ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة (ح�م��ا���س)‬ ‫�أم ����س‪� ،‬إن م��ا ت�ق��وم ب��ه الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة التابعة‬ ‫لل�سلطة الفل�سطينية يف ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة من‬ ‫انتهاكات بحقها وبحق �أن�صارها جرمية وطنية‬ ‫وجتاوز لكل القيم واملبادئ والأخالق وتدمري لكل‬ ‫�أ�س�س امل�صاحلة وال��وح��دة و�ضربة لكل ال��رواب��ط‬ ‫والعالقات الوطنية التي تربط مكونات ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫واتهم الناطق با�سم احلركة ف��وزي برهوم يف‬ ‫بيان لها‪� ،‬أجهزة �أمن ال�سلطة‪ ،‬و(رئي�س احلكومة‬ ‫الفل�سطينية برام اهلل رامي احلمد اهلل) با�ستكمال‬ ‫ال��دور "الال�أخالقي وامل�شني والب�شع ال��ذي يقوم‬ ‫به االحتالل الإ�سرائيلي من انتهاكات واعتداءات‬ ‫وقتل واغتياالت"‪.‬‬ ‫وذك��ر برهوم �أن "هذه االنتهاكات و�صلت �إىل‬ ‫ن�ح��و ‪ 145‬ح��ال��ة اخ�ت�ط��اف ب�ح��ق أ�ن �� �ص��ار وق �ي��ادات‬ ‫حما�س يف �شهر مار�س املا�ضي فقط"‪.‬‬ ‫وق � ��ال �إن �أج� �ه ��زة أ�م � ��ن ال �� �س �ل �ط��ة "توا�صل‬ ‫هجماتها واعتداءاتها على الطلبة وال�شباب من‬ ‫�أن�صار حما�س وقياداتها طالت عدة مدن وبلدات‬ ‫كاخلليل ونابل�س وجنني وو�صلت �إىل حد مداهمة‬ ‫بيوت النواب وق�ي��ادات احلركة وانتهاك حرماتها‬ ‫وال �ع �ب��ث ب�ك��ل حم�ت��وي��ات�ه��ا وت�خ��ري�ب�ه��ا واالع �ت��داء‬ ‫عل ن�سائهم وترويع �أطفالهم واختطاف �أبنائهم‬ ‫وتعذيبهم والتحقيق معهم"‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف �أن ه��ذا ي � أ�ت��ي "متهيدًا لت�سليمهم‬ ‫للعدو الإ�سرائيلي يف �أب�شع �صور التعاون والتخابر‬ ‫الأمني بني �أجهزة �أمن عبا�س واحلمد اهلل والعدو‬ ‫الإ�سرائيلي"‪.‬‬ ‫وتابع برهوم "كل التحية ل�شبابنا و�أن�صارنا‬ ‫وقياداتنا و أ�ه�ل�ن��ا يف ال�ضفة الغربية ال�صامدين‬ ‫والقاب�ضني عل اجلمر واملتم�سكني بخيار املقاومة‬ ‫وبحقوق �شعبهم رغم كل ما يكاد لهم ول�شعبهم من‬

‫مشعل يهاتف أردوغان مهنئ ًا‬ ‫بالفوز يف البلديات‬ ‫الدوحة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ج ��رى رئي�س املكتب ال�سيا�سي حل��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س" خالد م�شعل �أم�س ات�صا ًال هاتفياً برئي�س الوزراء الرتكي‬ ‫رج��ب ط ّيب �أردوغ ��ان‪ ،‬مه ّنئاً بالفوز الكبري ال��ذي حظي ب��ه حزب‬ ‫العدالة والتنمية يف االنتخابات البلدية‪.‬‬ ‫و�أع��رب م�شعل عن �سعادة ال�شعب الفل�سطيني والأ ّم��ة العربية‬ ‫والإ�سالمية بهذا الفوز وااللتفاف اجلماهريي الكبري حول حزب‬ ‫العدالة والتنمية بقيادة �أردوغان‪.‬‬ ‫وث�م��ن دور تركيا حكومة و�شعبا وم��واق�ف�ه��ا امل���ش� ّرف��ة يف دعم‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني وق�ضيته ال �ع��ادل��ة‪ ،‬وت�ط� ّل�ع��ات ��ش�ع��وب الأ َّم ��ة‬ ‫جمعاء‪ ،‬متم ّنيا لقيادة احل��زب التوفيق يف خدمة ال�شعب الرتكي‬ ‫وحتقيق املزيد من االزدهار والتط ّور‪ ،‬والنجاح‪.‬‬ ‫كما �أجرى م�شعل ات�صا ًال هاتفياً بوزير اخلارجية الرتكي �أحمد‬ ‫داود �أوغلو؛ مقدّماً له التهنئة بالنجاح الذي حقّقه حزب العدالة‬ ‫والتنمية يف االنتخابات البلدية‪.‬‬

‫االحتالل يهدم ‪ 17‬خيمة ومنشأة‬ ‫شرق نابلس‬

‫قوات من �أمن ال�سلطة (ار�شيفية)‬

‫م�ؤامرات"‪.‬‬ ‫وحمل حركة فتح و�أجهزتها الأمنية والرئي�س‬ ‫عبا�س واحلكومة بال�ضفة امل�س�ؤولية الكاملة عن كل‬ ‫تداعيات هذه "االنتهاكات اخلطرية والتجر ؤ� على‬ ‫�أهلنا يف ال�ضفة وعلى حما�س ونوابها و�أن�صارها‬ ‫وقياداتها و�شباب املقاومة والذي نعتربه جتاوزهم‬ ‫لكل اخلطوط احلمراء"‪.‬‬ ‫ودعا كل املقاومني وال�شباب والن�شطاء و�أبناء‬ ‫احل��رك��ة وعناوينها وم��ن ك��ل الف�صائل يف ال�ضفة‬

‫‪ 11‬نائب ًا ووزير ًا فلسطيني ًا‬ ‫بسجون االحتالل‬ ‫نابل�س‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أو�ضح مركز �أحرار لدرا�سات الأ�سرى وحقوق الإن�سان الثالثاء‬ ‫�أن �سلطات االحتالل الإ�سرائيلي حتتجز يف �سجونها ‪ 11‬نائ ًبا ووزي ًرا‬ ‫واحدًا �إدار ًيا‪.‬‬ ‫و�أ�شار املركز �إىل �أن قوات االحتالل تعمد �إىل متديد اعتقال‬ ‫النواب مع اقرتاب الإف��راج عنهم‪ ،‬الف ًتا �إىل معاناتهم من �أمرا�ض‬ ‫خمتلفة وظروف اعتقالية غاية يف ال�صعوبة‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬ق��ال مدير امل��رك��ز ف ��ؤاد اخلف�ش �إن جميع النواب‬ ‫املعتقلني �إدار ًيا هم �أ�سرى حمررون �أم�ضوا يف الأ�سر �سنوات طويلة‪،‬‬ ‫وتعتقلهم �سلطات االحتالل بعد الإفراج عنهم بفرتات ق�صرية‪.‬‬ ‫و�أك��د اخلف�ش �أن ا�ستمرار احتجاز ال�ن��واب واالع �ت��داء عليهم‬ ‫مبالحقتهم واع�ت�ق��ال�ه��م ب�شكل م�ت�ك��رر ي�شكل ��ض��رب��ة جلهودهم‬ ‫وملكانتهم‪" ،‬وهي لي�ست ب�سابقة وال بجديد على االحتالل الذي‬ ‫اعتقل يف �إح��دى ال�ف�ترات رئي�س املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني‬ ‫الدكتور عزيز دويك"‪.‬‬ ‫ويعتقل االحتالل الإ�سرائيلي حال ًيا يف �سجونه كال من النواب‪:‬‬ ‫�أحمد عطون‪ ،‬حممد �أبو طري‪ ،‬يا�سر من�صور‪ ،‬حممود الرحمي‪ ،‬عبد‬ ‫اجلابر فقها‪� ،‬أحمد �سعدات‪ ،‬مروان الربغوثي‪ ،‬نزار رم�ضان‪ ،‬حممد‬ ‫ماهر ب��در‪ ،‬حممد جمال النت�شة‪ ،‬ح��امت قفي�شة‪ ،‬وال��وزي��ر عي�سى‬ ‫اجلعربي‪.‬‬

‫"عدم اال�ستجابة مطل ًقا لكل ح��االت اال�ستدعاء‬ ‫وحم ��اوالت االع�ت�ق��ال واالخ�ت�ط��اف م��ن �أي طرف‬ ‫ك��ان‪ ،‬وع��دم ت�سليم �أنف�سهم والت�صدي وبكل قوة‬ ‫وبكل معاين الكلمة لكل من يطاردهم �أو يتج�س�س‬ ‫عليهم �أو يحاول اعتقالهم والتعدي عليهم وعلى‬ ‫ممتلكاتهم"‪.‬‬ ‫وطالب برهوم كل أ�ب�ن��اء ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫والأه��ل وف�صائل املقاومة يف ال�ضفة بالعمل على‬ ‫حماية �أبنائهم وقياداتهم وت�شكيل �سياج حماية‬

‫ج�م��اه�يري��ة و�شعبية وم�ي��دان�ي��ة ل�ه��م‪ ،‬وال�ت���ص��دي‬ ‫وب�شكل جماعي لكل من ي�شكل خط ًرا عليهم وعلى‬ ‫�أبنائهم ويحاول امل�س بحريتهم وكرامتهم‪.‬‬ ‫و أ�ع � ��رب ع��ن ا��س�ت�غ��راب��ه وا��س�ت�ه�ج��ان��ه ل�صمت‬ ‫امل� ؤ���س���س��ات احل�ق��وق�ي��ة والإن���س��ان�ي��ة ع�ل��ى ك��ل ه��ذه‬ ‫االنتهاكات واجلرائم مما جر�أ هذه الأجهزة الأمنية‬ ‫على املزيد منها واال�ستمرار فيها‪ ،‬وا�ستباحة كل‬ ‫�شيء يف ال�ضفة طال حرية وكرامة وحق مواطنة‬ ‫الإن�سان الفل�سطيني‪.‬‬

‫تفاصيل صفقة كريي لتمديد املفاوضات‬ ‫القد�س املحتلة‪� -‬صفا‬ ‫ن �� �ش��ر م ��وق ��ع "واال" ال � �ع �ب�ري أ�م ����س‬ ‫ال �ث�ل�اث ��اء ب �ع �� ً��ض��ا م ��ن ت �ف��ا� �ص �ي��ل ال���ص�ف�ق��ة‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة امل �ق�ترح��ة ل�ت�م��دي��د امل�ف��او��ض��ات‬ ‫الفل�سطينية الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أ�شار املوقع �إىل �إحراز وزير اخلارجية‬ ‫الأم��ري �ك��ي ج��ون ك�ي�ري ت�ق��دم��ا ملمو�سا يف‬ ‫ال�ت��و��ص��ل �إىل ه��ذه ال���ص�ف�ق��ة‪ ،‬وذل ��ك خ�لال‬ ‫ل�ق��ائ��ه نتنياهو ع�ل��ى م ��دار ال�ل�ي�ل��ة املا�ضية‬ ‫و��ص�ب��اح �أم ����س‪� ،‬إال �أن التفا�صيل النهائية‬ ‫لل�صفقة مل تنجز بعد‪.‬‬ ‫وفيما يلي تفا�صيل هذه ال�صفقة‪.:‬‬ ‫‪ .1‬م��واف�ق��ة اجل��ان��ب الفل�سطيني على‬ ‫مت��دي��د امل �ف��او� �ض��ات ح�ت��ى ال �ع��ام ‪ ،2015‬مع‬ ‫ت�ع�ه��ده��م ب �ع��دم ال �ق �ي��ام ب �خ �ط��وات أ�ح��ادي��ة‬ ‫اجلانب يف الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫‪� � .2‬س �ت �ف��رج ال � ��والي � ��ات امل� �ت� �ح ��دة ع��ن‬ ‫اجلا�سو�س الإ�سرائيلي جوناتان بوالرد قبل‬ ‫ل�ي�ل��ة ع�ي��د ال�ف���ص��ح ال �ق��ري��ب وال �ت��ي �ستحل‬ ‫منت�صف ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫‪� .3‬ستطلق "�إ�سرائيل" � �س��راح �أ��س��رى‬ ‫ال��دف�ع��ة ال��راب �ع��ة مب��ا ف�ي�ه��م ‪� 14‬أ� �س�ي�را من‬

‫فل�سطينيي ‪.48‬‬ ‫‪� .4‬ستفرج "�إ�سرائيل" أ�ي���ض�اً ع��ن ‪400‬‬ ‫�أ� �س�ي�ر فل�سطيني "غري م�ل�ط�خ��ة أ�ي��دي�ه��م‬ ‫ب��ال��دم��اء ح���س��ب ال�ت��و��ص�ي��ف الإ�سرائيلي"‬ ‫وتبقى للإفراج عنهم عدة �أ�شهر‪ ،‬و�ست�شمل‬ ‫ه ��ذه ال��دف �ع��ة �أ�� �س�ي�رات وق��ا� �ص��ري��ن‪ ،‬بينما‬ ‫�سيرتك حتديد الأ�سماء حلكومة االحتالل‪.‬‬ ‫‪� .5‬ستجمد "�إ�سرائيل" البناء يف غالبية‬ ‫امل�ستوطنات عدا م�ستوطنات �شرقي القد�س‪،‬‬ ‫و�ستقوم بلجم طرح عطاءات البناء احلكومية‬ ‫وت�سويق الأرا��ض��ي للمقاولني‪ ،‬وذل��ك مل��دة ‪8‬‬ ‫�أ��ش�ه��ر ودون �إع�ل�ان احل�ك��وم��ة الإ�سرائيلية‬ ‫عن هذا التجميد ب�شكل ر�سمي‪ ،‬كما �أنها لن‬ ‫ت�صدر �أي أ�م��ر يحظر البناء كما ح�صل يف‬ ‫جتميد العام ‪ ،2009‬والبناء الذي �سيبقى هو‬ ‫عملية البناء "القروي" داخ��ل امل�ستوطنات‬ ‫ال�صغري خارج الكتل اال�ستيطانية‪.‬‬ ‫وذك ��ر امل��وق��ع �أن ن�ت�ن�ي��اه��و �أب �ل��غ وزراءه‬ ‫بتفا�صيل ال�صفقة الآخ��ذة يف التبلور‪ ،‬بينما‬ ‫ل�ف��ت �إىل �أن ال�صفقة مل ت��وق��ع ب�ع��د‪ ،‬حيث‬ ‫يلزمها بع�ض التفا�صيل النهائية‪.‬‬ ‫ونقل املوقع عن م�صدر �إ�سرائيلي مطلع‬ ‫ع�ل��ى ��س�ير امل �ح��ادث��ات �أن ��ه ال ي��وج��د خ�لاف‬

‫ج��وه��ري ح��ال �ي �اً يف وج �ه��ات ال�ن�ظ��ر م��ا بني‬ ‫نتنياهو وعبا�س‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و�أ�ضاف املوقع نقال عن ذات امل�صدر �أن‬ ‫نتنياهو موافق على تفا�صيل ال�صفقة‪ ،‬مقابل‬ ‫ح�صوله على "�إجناز جوهري" ليعر�ضه‬ ‫على وزراء حكومته والإ�سرائيليني‪ ،‬ويتمثل‬ ‫ذلك يف الإفراج عن اجلا�سو�س بوالرد‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر اخل��ارج�ي��ة الأم��ري�ك��ي جون‬ ‫ك�ي�ري أ�ل �غ��ى ل �ق��اءه ال� ��ذي ك ��ان م� �ق ��ر ًرا مع‬ ‫الرئي�س الفل�سطيني حممود عبا�س �أم�س‪،‬‬ ‫وط ��ار ع�ل��ى ع�ج��ل �إىل اج�ت�م��اع ح�ل��ف �شمال‬ ‫الأطل�سي "الناتو" يف بروك�سل‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة "ه�آرت�س" عن م�صادر‬ ‫إ���س��رائ�ي�ل�ي��ة رف�ي�ع��ة امل���س�ت��وى وم�ط�ل�ع��ة على‬ ‫�سري املفاو�ضات أ�ن��ه مت االنتهاء من غالبية‬ ‫ال�ت�ف��ا��ص�ي��ل‪ ،‬وي�ن�ت�ظ��ر ال �ط��رف��ان الآن ال��رد‬ ‫الفل�سطيني على هذه ال�صفقة‪.‬‬ ‫ويف ردود الأف�ع��ال‪ ،‬هاجم �أع�ضاء حزب‬ ‫ال �ب �ي��ت ال �ي �ه��ودي امل �ت �ط��رف ه ��ذه ال�صفقة‬ ‫ق��ائ �ل�ين إ�ن �ه��ا � �س �ت � أ�ت��ي ب��امل��زي��د م��ن ال��دم��اء‬ ‫لـ"�إ�سرائيل"‪ ،‬بينما رحب بها وزير ال�شئون‬ ‫اال�ستخبارية الإ�سرائيلي يوفال �شتاينت�س‪.‬‬

‫نابل�س‪ -‬ال�سبيل‬ ‫هدمت جرافات االحتالل �أم�س ‪ 17‬خيمة ومن�ش�أة زراعية يف‬ ‫خربة جعوانة �شرق مدينة نابل�س �شمال ال�ضفة الغربية املحتلة‬ ‫و�شردت �ساكنيها يف العراء‪.‬‬ ‫وقال رئي�س بلدية بيت فوريك عارف يف ت�صريحات �صحفية"‪:‬‬ ‫"�إن جرافات ع�سكرية مدعومة بقوة كبرية من اجلي�ش اقتحمت‬ ‫اخلربة التي تبعد عن بيت فوريك ‪ 6‬كم �شرقا وهدمت ‪ 7‬خيام و‪3‬‬ ‫برك�سات زراعية و‪ 7‬حظائر لرتبية املا�شية"‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن االح�ت�لال اقتحم املنطقة يف �ساعات ال�صباح الأوىل‬ ‫و�شرع بعمليات الهدم دون ال�سماح لل�سكان ب�إخالء جميع املن�ش�آت من‬ ‫حمتوياتها‪ ،‬م�ؤكداً �أن �سبعة عائالت بينهم ن�ساء و�أطفال �أ�صبحوا‬ ‫يف العراء‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن ال�سكان يعي�شون يف اخلربة منذ ع�شرات ال�سنني‪،‬‬ ‫الف �ت��ا �إىل �أن ه��دف االح �ت�ل�ال ه��و ت�ف��ري��غ امل�ن�ط�ق��ة م��ن �ساكنيها‬ ‫وال�سيطرة عليها؛ بهدف �إقامة م�ستوطنات وب�ؤر ا�ستيطانية‪.‬‬ ‫وتقع خربة جعوانه بالقرب من خربة طانا التي تعر�ضت عدة‬ ‫م��رات للهدم‪ ،‬كما ي�ستبيحها امل�ستوطنون ب�صورة م�ستمرة بهدف‬ ‫ب�سط �سيطرتهم على املنطقة ب�أكملها‪.‬‬

‫اعتقال ‪ 14‬فلسطيني ًا يف الخليل‬ ‫ونابلس بينهم امرأة‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اعتقلت ق ��وات االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي أ�م ����س ‪ 14‬م��واط�ن��ا من‬ ‫مدينتي اخلليل ونابل�س‪ ،‬ج�ن��وب و�شمال ال�ضفة املحتلة‪ ،‬بينهم‬ ‫�أ�سريان حمرران و�صحفي وامر�أة‪.‬‬ ‫و�أفاد مرا�سلنا بال�ضفة ب�أن قوات االحتالل اعتقلت ‪ 12‬مواطناً‬ ‫وم��واط�ن��ة يف اخل�ل�ي��ل‪ ،‬بعد م��داه�م��ة وتفتي�ش ع��دة أ�ح �ي��اء وب�ل��دات‬ ‫باملحافظة‪ ،‬وه��م‪ :‬نذير ن�صار و أ�م�ين ي�سري نعمان ال�سكايف‪ ،‬وزيد‬ ‫م��اج��د حم�م��د اجل�ع�ب��ة‪ ،‬و إ�ي �ه��اب ي��و��س��ف ال �ه��ور‪ ،‬و إ�ب��راه �ي��م يو�سف‬ ‫الطوبا�سي‪ ،‬وم�صعب يون�س �أبو ه�شه�ش‪ ،‬وليث الأطر�ش‪ ،‬ونقلتهم‬ ‫�إىل جهة غري معلومة‪.‬‬ ‫وتابع �أن قوات االحتالل اعتقلت الأ�سريين املحررين عزام �أبو‬ ‫عرقوب من دورا‪ ،‬ورائد بدوي حمدان‪.‬‬ ‫ويف منطقة ج�ب��ل ج��وه��ر ب��اخل�ل�ي��ل‪ ،‬اعتقلت ق ��وات االح�ت�لال‬ ‫الطفل زي��اد ال�شنتري (‪ 15‬ع��ام�اً)‪ ،‬كما اعتقلوا املواطنة تهاين �أبو‬ ‫ميالة‪ ،‬وال�صحفي حمزة ال�سالمية يف �أثناء مرورهما على حاجز‬ ‫"الكونتيرن" املقام بالقرب من احل��رم الإبراهيمي ال�شريف يف‬ ‫املنطقة اجلنوبية من اخلليل‪.‬‬ ‫ويف نابل�س‪ ،‬نقل �شهود عيان ملرا�سلنا �أن جنود االحتالل داهموا‬ ‫منطقة اجل�سر غ��رب بلدة بيتا‪ ،‬واقتحموا منزل ال�شابني (حامت‬ ‫و�أح�م��د م�ع��ايل) وفت�شوه تفتي�شا دقيقا‪ ،‬ومت اقتيادهما �إىل جهة‬ ‫جمهولة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�شهود �أن قوات االحتالل عمدت �إىل تخريب وتدمري‬ ‫�أث��اث املنازل ومقتنيات املواطنني يف �أثناء عملية تفتي�شها لبع�ض‬ ‫منازل البلدة‪.‬‬

‫االحتالل صادق على ‪ 2000‬وحدة استيطانية شهريا خالل ‪2013‬‬ ‫رام اهلل‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ك�شفت معطيات فل�سطينية ر�سمية ال�ن�ق��اب ع��ن �أن �سلطات‬ ‫االحتالل ال�صهيوين ت�صادق �شهر ًيا على ما يزيد عن �ألفي وحدة‬ ‫ا�ستيطانية جديدة‪ ،‬م�شرية �إىل �أن االحتالل ي�سيطر على �أكرث من‬ ‫‪ 85‬يف املائة من �أر�ض فل�سطني التاريخية‪.‬‬ ‫وقال اجلهاز املركزي للإح�صاء الفل�سطيني‪ ،‬يف بيان �صادر عنه‬ ‫مبنا�سبة الذكرى الـ‪ 38‬لـ"يوم الأر�ض" الذي �صادف الأحد ‪� 30‬آذار‪:‬‬ ‫"�إن الدولة العربية ت�ستغل �أكرث من ‪ 85‬يف املئة من امل�ساحة الكلية‬ ‫لفل�سطني التاريخية التي تبلغ حوايل ‪ 27,000‬كم‪ ،2‬بينما ي�ستغل‬ ‫الفل�سطينيون حوايل ‪ 15‬يف املئة فقط من م�ساحة الأرا�ضي‪ ،‬يف ظل‬ ‫�إجراءات االحتالل ال�صهيوين يف تق�سيم الأرا�ضي الفل�سطينية �إىل‬ ‫عدة مناطق"‪.‬‬ ‫وبلغت ن�سبة فل�سطينيي ‪ 48‬يف امل�ئ��ة م��ن إ�ج �م��ايل ال�سكان يف‬ ‫فل�سطني التاريخية‪ ،‬ما يقود �إىل اال�ستنتاج ب�أن الفرد الفل�سطيني‬ ‫يتمتع ب�أقل من ُخم�س امل�ساحة التي ي�ستحوذ عليها الفرد ال�صهيوين‬ ‫من الأر�ض‪.‬‬ ‫‪ 2000‬وحدة �شهر ًيا‬ ‫و�أظهر التقرير �أن عام ‪� 2013‬شهد هجمة �شر�سة على الأرا�ضي‬ ‫يف فل�سطني‪ ،‬طالت االعتداءات نحو ثمانية �آالف دومن باال�ستيالء‪،‬‬ ‫�أو التجريف �أو احلرق‪ ،‬و�أكرث من ‪� 15‬ألف �شجرة مثمرة مت تدمريها‪،‬‬ ‫وكذلك �أعلنت �سلطات االحتالل عن امل�صادقة على �أقامة ما يزيد‬ ‫على ‪� 23‬ألف وحدة �سكنية تركزت يف امل�ستوطنات يف حميط القد�س‬ ‫املحتلة‪ .‬و�أ�شارت املعطيات �إىل قيام �سلطات االحتالل بهدم املنازل‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وو�ضع العراقيل واملعوقات لإ�صدار تراخي�ص البناء‬ ‫للفل�سطينيني يف القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫ت�صاعد هدم منازل القد�س‬ ‫وج��اء يف التقرير أ�ن��ه منذ عام ‪ 2000‬حتى ‪ 2013‬مت هدم ‪1230‬‬ ‫مبنى يف ��ش��رق ال�ق��د���س (ذل��ك اجل��زء م��ن حمافظة ال�ق��د���س ال��ذي‬ ‫وحدات ا�ستيطانية‬ ‫�ضمته "�إ�سرائيل" عنوة بعيد احتاللها لل�ضفة الغربية يف عام‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت امل�ع�ط�ي��ات �إىل ت��زاي��د وت�ي�رة ع�م�ل�ي��ات ال �ه��دم ال��ذات��ي‬ ‫‪ ،)1967‬ما �أ�سفر عن ت�شريد ما يقارب ‪� 5419‬شخ�صا منهم ‪ 2832‬ع�م�ل�ي��ات ال �ه��دم ملبانيهم يف ال�ق��د���س بنحو ‪ 3.5‬م�ل�ي��ون دوالر (ال‬ ‫ت�شمل مبالغ املخالفات املالية الطائلة التي تفر�ض على ما ي�سمى للمنازل يف القد�س منذ عام ‪ 2000‬حيث �أقدمت �سلطات االحتالل‬ ‫طفال و‪ 1423‬امر�أة‪.‬‬ ‫وت�ق��در إ�ج �م��ايل اخل�سائر ال�ت��ي تكبدها الفل�سطينيون ج��راء مبخالفات البناء)‪.‬‬ ‫على �إجبار ‪ 320‬مواطنا على هدم منازلهم ب�أيديهم‪ ،‬و�شهد عام ‪2010‬‬

‫�أعلى عملية هدم ذاتي والتي بلغت ‪ 70‬عملية‪ ،‬ويف عام ‪ 2009‬بلغت ‪49‬‬ ‫عملية هدم‪.‬‬ ‫ودلت املعطيات على �أن �إجمايل م�ساحة املنازل التي مت هدمها يف‬ ‫القد�س خالل عام ‪ 2013‬ت�ضاعفت عما هي عليه يف عام ‪ ،2012‬حيث‬ ‫بلغت �إجمايل م�ساحة املباين ال�سكنية املهدومة خالل عام ‪ 2013‬نحو‬ ‫‪ 6196‬م‪ ،2‬باملقابل بلغت �إجمايل م�ساحة املن�ش�آت املهدومة نحو ‪1150‬‬ ‫م‪.2‬‬ ‫وال ت�شمل هذه البيانات العديد من حاالت الهدم الذاتي التي‬ ‫يتكتم عليها ال�سكان وال يقومون ب�إبالغ الإعالم وم�ؤ�س�سات حقوق‬ ‫الإن�سان وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين عنها‪ .‬وت�شري بيانات م�ؤ�س�سات‬ ‫حقوقية "�إ�سرائيلية" �إىل �أن �سلطات االحتالل قامت بهدم �أكرث‬ ‫من ‪� 25‬ألف م�سكن يف فل�سطني منذ عام ‪.1967‬‬ ‫توزيع امل�ستوطنني‬ ‫و أ�ك � ��دت امل�ع�ط�ي��ات �أن ع ��دد امل ��واق ��ع اال��س�ت�ي�ط��ان�ي��ة وال �ق��واع��د‬ ‫الع�سكرية ال�صهيونية بلغ يف نهاية عام ‪ 2013‬يف ال�ضفة الغربية ‪482‬‬ ‫موقعا‪ ،‬أ�م��ا عدد امل�ستوطنني يف ال�ضفة الغربية فقد بلغ ‪563,546‬‬ ‫م�ستوطنًا نهاية عام ‪.2012‬‬ ‫ويت�ضح من املعطيات �أن ‪ 49.2‬يف املئة من امل�ستوطنني ي�سكنون‬ ‫يف حمافظة القد�س‪ ،‬حيث بلغ عـددهم حوايل ‪ 277,501‬م�ستوطن‪،‬‬ ‫منهم ‪ 203,176‬م�ستوطنًا يف �شرق القد�س‪ ،‬وت�شكل ن�سبة امل�ستوطنني‬ ‫�إىل الفل�سطينيني يف ال�ضفة الغربية حوايل ‪ 21‬م�ستوطنًا‪ ،‬مقابل كل‬ ‫‪ 100‬فل�سطيني‪ ،‬يف حني بلغت �أعالها يف حمافظة القد�س حوايل ‪69‬‬ ‫م�ستوطنًا مقابل كل ‪ 100‬فل�سطيني‪.‬‬ ‫�سرقة املياه‬ ‫وبح�سب معطيات الإح�صاء ال�صهيوين‪ ،‬بلغت امل�ساحة املزروعة‬ ‫يف امل�ستوطنات ال�صهيونية يف ال�ضفة الغربية خالل عام ‪ 2012‬حوايل‬ ‫‪ 86‬كيلومرتا مربعا‪ ،‬معظمها زراع��ات مروية‪ ،‬م�ستغلة ح��وايل ‪50‬‬ ‫مليون مرت مكعب �سنو ًيا للزراعة من املياه اجلوفية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ومل ت �ت �ج��اوز امل �� �س��اح��ة الأر� �ض �ي��ة امل ��زروع ��ة امل ��روي ��ة م��ن قبل‬ ‫الفل�سطينيني ‪ 78‬كيلومرتا مربعا‪ ،‬وال تزيد كمية املياه امل�ستهلكة‬ ‫للزراعة يف ال�ضفة الغربية عن ‪ 30‬مليون مرت مكعب �سنويا‪ ،‬ب�سبب‬ ‫القيود ال�صهيونية الكبرية على الفل�سطينيني يف ا�ستخراج مياههم‬ ‫اجلوفية‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫عربي ودولي‬

‫الأربعاء (‪ )2‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2611‬‬

‫املعارضة تقرتب من أبواب درعا والنظام يقصف الالذقية ودمشق‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫اقرتبت املعار�ضة ال�سورية �أم�س الثالثاء من �أبواب مدينة درعا‬ ‫ع�بر اجلهتني ال�شرقية واجلنوبية ال�شرقية بعد �أن �سيطرت على‬ ‫منطقة غرز‪ ،‬يف حني توا�صلت اال�شتباكات يف حميط الربج ‪ 45‬بجبل‬ ‫الرتكمان بريف الالذقية يف حماولة م�ستمرة من قبل قوات النظام‬ ‫القتحام املنطقة‪ ،‬بعدما ذاعت �أنباء عن �سيطرة النظام عليه‪ .‬وبعد �أن‬ ‫�سيطرت املعار�ضة ال�سورية على منطقة غرز تكون قد و�صلت مبا�شرة‬ ‫�إىل ف��رع املخابرات اجل��وي��ة‪ ،‬وفتحت جبهة جديدة ت�ضم كثريا من‬ ‫الأفرع الأمنية واملن�ش�آت احليوية‪ ،‬التي جعل النظام منها مربعا �أمنيا‬ ‫ثانيا يحيط مبراكز اتخاذ القرار داخل حمافظة درعا‪.‬‬ ‫كما �شهدت �أم�س منطقة الالذقية ق�صفا �صاروخيا عنيفا‪ ،‬حيث‬ ‫�شنت طائرات النظام �أرب��ع غ��ارات جوية على ق��رى جبل الرتكمان‪،‬‬ ‫و�أكد نا�شطون �أن كتائب املعار�ضة امل�سلحة �أ�سرت ثمانية عنا�صر من‬ ‫جي�ش الدفاع الوطني خالل تلك اال�شتباكات‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف وقت ت�ضاربت فيه الأنباء ب�ش�أن ا�ستيالء قوات النظام‬ ‫ال�سوري على موقع ال�برج ‪ ،45‬فبينما �أك��دت وكالة الأنباء ال�سورية‬ ‫الر�سمية "�سانا" �سيطرة اجلي�ش على هذا املوقع ب�شكل كامل‪ ،‬نفت‬ ‫م�صادر املعار�ضة حدوث ذلك‪.‬‬ ‫ونقلت "�سانا" عن م�صدر ع�سكري قوله �إن "وحدات من اجلي�ش‬ ‫العربي ال�����س��وري وال��دف��اع الوطني �أحكمت �سيطرتها ب�شكل كامل‬ ‫على النقطة ‪ 45‬بريف الالذقية ال�شمايل‪ ،‬وتتابع مالحقتها فلول‬ ‫املجموعات الإرهابية يف املنطقة"‪.‬‬ ‫لكن املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان �أ�شار �إىل "تقدم" للقوات‬ ‫النظامية التي ن�شرت راجمة �صواريخ على التلة امل�شرفة على قرى‬ ‫ع��دة تقطنها �أغلبية من العلويني"‪ ،‬مو�ضحا �أن "املعارك العنيفة‬ ‫م�ستمرة" هناك‪.‬‬ ‫وكان مقاتلو املعار�ضة �سيطروا على التلة الأ�سبوع املا�ضي يف �إطار‬ ‫هجوم ب��د�ؤوه يف ‪� 21‬آذار‪ ،‬ومتكنوا �أثناءه من طرد القوات النظامية‬ ‫وجي�ش الدفاع الوطني من بلدة ك�سب احلدودية ومعربها احلدودي‬

‫مع تركيا‪ ،‬ومن بلدة ال�سمرا التي هي مبثابة ممر جبلي مع منفذ‬ ‫على البحر والربج ‪ 45‬وبع�ض املناطق املجاورة‪.‬‬ ‫ك��م��ا ق�صفت امل��ع��ار���ض��ة �أم�����س م��ط��ارا م��دن��ي��ا ق���رب جبلة بريف‬ ‫الالذقية ت�ستخدمه قوات النظام ال�سوري لأغرا�ض ع�سكرية‪.‬‬ ‫ويف حماة‪ ،‬قالت �شبكة �سوريا مبا�شر �إن مروحيات تابعة للنظام‬ ‫�ألقت براميل متفجرة على مدينة مورك بريف املدينة ال�شمايل‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�شبكة �أن ا�شتباكات بني كتائب املعار�ضة وقوات النظام‬ ‫اندلعت على م�شارف احلي اجلنوبي للمدينة‪ .‬وقالت الهيئة العامة‬ ‫�إن ق�صفاً ب��ال�برام��ي��ل املتفجرة ا�ستهدف الأح��ي��اء ال�شرقية ملدينة‬ ‫كفرزيتا بريف حماة‪.‬‬ ‫دم�شق حتت الق�صف‬ ‫ويف دم�����ش��ق‪ ،‬ج���ددت ق���وات ال��ن��ظ��ام ق�صفها العنيف ‪-‬باملدفعية‬ ‫الثقيلة وقذائف الهاون‪� -‬أحياء جوبر ومنطقة العبا�سيني ومنطقة‬ ‫التجهيز‪ ،‬كما تعر�ضت مدينة داريا وعدة مناطق بالغوطة ال�شرقية‬ ‫وقرية �أ�شرفية الوادي بوادي بردي بدورها لق�صف عنيف‪.‬‬ ‫و���س��ق��ط قتلى وج��رح��ى نتيجة ���س��ق��وط ق��ذي��ف��ة ه���اون ع��ل��ى حي‬ ‫ال�سادات و�سط دم�شق‪.‬‬ ‫كما حتدثت �شبكة �سوريا مبا�شر عن �سقوط عدة قذائف هاون‬ ‫على ���ش��ارع حلب و�سط العا�صمة‪ ،‬بينما ذك��ر احت��اد التن�سيقيات �أن‬ ‫ال��ن��ظ��ام ق�صف ك��ذل��ك حميط م�ست�شفى الأم����ل‪� ،‬إىل ج��ان��ب مدينة‬ ‫عربني بريف دم�شق‪.‬‬ ‫و�أك���د نا�شطون �أن ث�لاث��ة �أ�شخا�ص قتلوا بعد �سقوط براميل‬ ‫متفجرة بالقرب من دوار ال�صاخور يف حي كرم اجلبل مبدينة حلب‪،‬‬ ‫كما ق�صفت باقي الأحياء باملدفعية والرباميل وخا�صة حي ال�شعار‪.‬‬ ‫وذك��رت �شبكة م�سار بر�س �أن املعار�ضة قتلت عن�صرا من قوات ب�شار‬ ‫الأ���س��د يف احل��ي الغربي من بلدة ب�صرى ال�شام‪ ،‬يف وق��ت جت��دد فيه‬ ‫ق�صف حي الوعر بـحم�ص باملدفعية الثقيلة‪.‬‬ ‫ويف �إدلب‪ ،‬قال نا�شطون �إن كتائب املعار�ضة ا�ستهدفت باملدفعية‬ ‫جتمعات لقوات الأ�سد يف قرية الفوعة بريف املدينة‪.‬‬ ‫بينما دارت ا�شتباكات عنيفة بحيي العمال واجلبيلة بـدير الزور‬

‫النظام ال�سوري يحاول ا�سرتداد مناطق بالالذقية و�سط مقاومة عنيفة لكتائب املعار�ضة‬

‫ويف ريف احل�سكة‪ ،‬دارت ا�شتباكات عنيفة يف مدينة مركدة بريف‬ ‫بني اجلي�ش ال�سوري احل��ر وق��وات النظام‪ ،‬تزامنا مع ق�صف معظم‬ ‫الأح���ي���اء ال��ت��ي ت�سيطر عليها امل��ع��ار���ض��ة ب��امل��دي��ن��ة نف�سها باملدفعية املدينة اجلنوبي بني كتائب من جبهة الن�صرة واجلبهة الإ�سالمية‬ ‫الثقيلة‪ .‬وذكر احتاد التن�سيقيات �أن املعار�ضة ا�ستهدفت معاقل النظام واجلي�ش احلر من جهة‪ ،‬والدولة الإ�سالمية بالعراق وال�شام من جهة‬ ‫بحي العمال يف دير الزور‪.‬‬ ‫�أخرى‪.‬‬

‫الجيش الحر‪ :‬النظام يسحب قواته من‬ ‫جبهات القتال لصالح "جبهة الساحل"‬ ‫حلب‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ق����ال ال���ن���اط���ق ب��ا���س��م امل��ج��ل�����س ال��ع�����س��ك��ري ا ألع���ل���ى‬ ‫للجي�ش احل��ر‪� ،‬أم�����س ال��ث�لاث��اء‪� ،‬إن النظام ال�سوري ب��د أ�‬ ‫ب�إفراغ جبهات القتال مع ق��وات املعار�ضة ل�صالح جبهة‬ ‫"ال�ساحل" غربي البالد‪ ،‬كونها معقله الأ�سا�سي ومركز‬ ‫ثقله الطائفي‪.‬‬ ‫ويف ت�����ص��ري��ح ���ص��ح��ف��ي‪ ،‬ق����ال ال��ع��ق��ي��د ق��ا���س��م �سعد‬ ‫الدين‪ ،‬ع�ضو املجل�س الع�سكري الأعلى والناطق با�سمه‪،‬‬ ‫�إن النظام ال�����س��وري �سحب خ�لال الأي���ام املا�ضية ج��زءاً‬ ‫م��ن ق��وات��ه ب��ع��دد م��ن اجل��ب��ه��ات يف ���س��وري��ا ب��اجت��اه جبهة‬ ‫"ال�ساحل" التي بد أ� مقاتلو املعار�ضة معارك �ضد معاقل‬ ‫النظام فيها منذ نحو �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫و�أو����ض���ح �أن ال��ن��ظ��ام ���س��ح��ب ك��ت��ائ��ب م��ن ق��وات��ه من‬ ‫اجل��ب��ه��ة ال�����ش��رق��ي��ة يف حم��اف��ظ��ت��ي دي���ر ال����زور واحل�سكة‬ ‫وكذلك ال�شمالية من حمافظتي حلب و�إدلب املجاورتني‬ ‫للاّ ذقية‪ ،‬وكذلك الأمر بالن�سبة للجبهة اجلنوبية التي‬ ‫ت�شمل حمافظات دم�شق وريفها ودرعا‪.‬‬

‫ومنذ بداية الأ�سبوع املا�ضي‪� ،‬أعلنت ف�صائل �إ�سالمية‬ ‫م��ث��ل ج��ب��ه��ة "الن�صرة" وح���رك���ة "�شام" الإ���س�لام��ي��ة‬ ‫و�أخرى تابعة للجي�ش احلر‪ ،‬عن �إطالق معركتني با�سم‬ ‫"الأنفال" و"�أمهات ال�شهداء"‪ ،‬ت�ستهدف مناطق ت�سيطر‬ ‫عليها ق��وات النظام �شمايل حمافظة الالذقية (غربا)‬ ‫ذات الغالبية العلوية‪ ،‬التي ينحدر منها ر�أ�س النظام ب�شار‬ ‫الأ�سد‪ ،‬ومعظم �أركان حكمه وقادة �أجهزته الأمنية‪.‬‬ ‫وا�ستطاعت ق��وات املعار�ضة ال�سيطرة على مدينة‬ ‫"ك�سب" اال�سرتاتيجية‪ ،‬ومعربها احلدودي مع تركيا‪،‬‬ ‫وعلى قرية و�ساحل "ال�سمرا" �أول منفذ بحري لها على‬ ‫البحر املتو�سط‪ ،‬وعدد من املواقع الأخرى القريبة منها‪.‬‬ ‫و�أ�شار الناطق �إىل �أن اجلبهات املذكورة �شهدت خالل‬ ‫الأيام املا�ضية تراجعاً ملحوظاً يف هجمات قوات النظام‬ ‫عليها‪ ،‬وذل��ك الن�شغال الأخ�ي�رة مب��ع��ارك ال�ساحل التي‬ ‫ترتاجع فيها "ب�شكل كبري وخميف" بالن�سبة للنظام‪.‬‬ ‫وحول ال�سر وراء تراجع قوات النظام �أمام هجمات‬ ‫ق���وات املعار�ضة يف ال�ساحل‪ ،‬ق��ال �سعد ال��دي��ن �إن ق��وات‬ ‫املعار�ضة تعمل على �إنهاك وا�ستنزاف قوات النظام من‬

‫خالل "حرب الع�صابات"‪ ،‬وا�ستثمار الطبيعة اجلغرافية‬ ‫ملنطقة ال�ساحل التي تتكون من جبال و أ�ح��را���ش كثيفة‬ ‫ما ي�صعب من حماوالت �صدها‪.‬‬ ‫و�أ�شار الناطق �إىل �أن هذا هو الهدف الأ�سا�سي لفتح‬ ‫جبهة ال�ساحل التي "يجب عدم �إغالقها نهائياً واعتبار‬ ‫كل من يدعو �أو يعمل على ذلك خائناً و�شريكاً ب�سفك دم‬ ‫ال�شعب ال�سوري"‪ ،‬ح�سب تعبريه‪.‬‬ ‫ول��ف��ت �إىل �أن���ه ل��ط��امل��ا �أك���د �أن ال��ن��ظ��ام ال�����س��وري لن‬ ‫ي�سقط عن طريق ال�سيطرة على حاجز لقواته هنا �أو‬ ‫هناك‪ ،‬و�إمن��ا ي�سقط با�ستهداف مركز ثقله الطائفي يف‬ ‫منطقة ال�ساحل‪ ،‬وثقله ال�سيا�سي يف العا�صمة دم�شق‪،‬‬ ‫و�صلة الو�صل بينهما وهي حمافظة حم�ص التي تتو�سط‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫وتعد منطقة ال�ساحل الأك�ثر ه��دوءاً يف البالد منذ‬ ‫ب��داي��ة ال�صراع قبل ‪� 3‬أع���وام‪ ،‬ومل ت�شهد م��ع��ارك كبرية‬ ‫ف��ي��ه��ا‪ ،‬ق��ب��ل امل��ع��رك��ت�ين ال��ت��ي �أطلقتهما ق���وات املعار�ضة‬ ‫م�ؤخراً‪.‬‬

‫النظام السوري يجمد مفاوضاته مع حمص القديمة‬ ‫حم�ص‪ -‬وكاالت‬ ‫�أوق���ف ال��ن��ظ��ام ال�����س��وري ات�صاالته‬ ‫الرامية لإب��رام هدنة مع �أحياء حم�ص‬ ‫القدمية التي حتا�صرها قواته وبع�ض‬ ‫امل��ل��ي�����ش��ي��ات امل�������س���ان���دة ل��ه��ا لأك��ث��ر من‬ ‫عامني‪.‬‬ ‫و�إىل ج���ان���ب ا ألح�����ي�����اء ال��ق��دمي��ة‬ ‫حت���ا����ص���ر ق������وات ال���ن���ظ���ام ج���زئ���ي���ا ح��ي‬ ‫ال��وع��ر‪ ،‬وي ؤ���ك��د م��ع��ار���ض��ون �أن النظام‬ ‫ال�����س��وري ق���د �أر����س���ل ل��ه��م ال��ع��دي��د من‬ ‫العرو�ض عن طريق و�سيط يف الفرتة‬ ‫امل��ا���ض��ي��ة للتباحث يف �صيغة م�شرتكة‬ ‫لإعالن الهدنة‪ .‬ولكن بعد �أخذ ورد دام‬ ‫ع��دة أ����ش��ه��ر‪ ،‬ق��رر ال��ن��ظ��ام �أخ�ي�را �سحب‬ ‫م��ف��او���ض��ي��ه دون �أن ي��ج��ري م��ب��اح��ث��ات‬ ‫مبا�شرة مع املعار�ضة‪.‬‬ ‫وي���ق���ول ال�����ش��ي��خ �أب�����و حم���م���د‪ ،‬وه��و‬ ‫�أحد امل�س�ؤولني عن ملف التفاو�ض‪� ،‬إن‬ ‫ال��ن��ظ��ام راغ���ب بلقاء جل��ان م��ن وجهاء‬ ‫أ�ح����ي����اء ح��م�����ص امل���ح���ا����ص���رة وم�����ن ح��ي‬ ‫الوعر‪.‬‬ ‫وك����ان ق��د م�����ض��ى �أك��ث�ر م��ن ع�شرة‬ ‫�أيام على خروج جلنة م�ؤلفة من �أربعة‬ ‫�أ���ش��خ��ا���ص م���ن امل��ن��ط��ق��ة امل��ح��ا���ص��رة يف‬ ‫حم�ص بتجاه حي الوعر‪.‬‬ ‫�إلغاء العرو�ض‬ ‫وي�ضيف �أبو حممد �أن النظام طلب‬ ‫�إلغاء العرو�ض املكتوبة‪ ،‬ومقابلة جلنة‬ ‫م���ن وج���ه���اء الأح���ي���اء امل��ح��ا���ص��رة وح��ي‬ ‫الوعر عو�ضا عنها‪ .‬ويو�ضح �أن النظام‬ ‫�أوقف جميع �أ�شكال التوا�صل مع �أع�ضاء‬ ‫اللجنة بعد �أن �سمح لها ب��اخل��روج من‬ ‫حم�ص القدمية جت��اه ال��وع��ر‪ .‬وتعي�ش‬ ‫الأح��ي��اء املحا�صرة و�ضعا م�تردي��ا بعد‬ ‫منع جميع املواد الغذائية من الدخول‬ ‫�إليها وقطع املاء والكهرباء عنها‪.‬‬ ‫وي������رى ال���ن���ا����ش���ط الإع��ل��ام�����ي �أب����و‬ ‫رام��ي �أن النظام يفتح ب��اب املفاو�ضات‬ ‫ويدعو الثوار لها عندما ي�شعر ب�ضعفه‬ ‫ف��ق��ط‪ ،‬م�شريا �إىل �أن معركة ال�ساحل‬ ‫وتقدم ال��ث��وار �سبب تخبطا يف �صفوف‬

‫املرصد‪ :‬مقتل أكثر من ‪ 150‬ألف‬ ‫شخص منذ الثورة السورية‬ ‫بريوت‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ارت��ف��ع��ت ح�صيلة القتلى يف ال��ن��زاع ال�سوري‬ ‫امل�ستمر منذ منت�صف �آذار‪ 2011‬اىل اكرث من ‪150‬‬ ‫ال��ف �شخ�ص‪ ،‬بح�سب ح�صيلة ج��دي��دة �أ���ص��دره��ا‬ ‫املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان الثالثاء‪ .‬وجاء‬ ‫يف ب��ري��د ال���ك�ت�روين ل��ل��م��ر���ص��د ان���ه وث���ق “مقتل‬ ‫‪� 150344‬شخ�صا منذ انطالقة الثورة ال�سورية يف‬ ‫‪ 18‬من �شهر �آذار‪ ،2011‬تاريخ ارتقاء �أول �شهيد يف‬ ‫حمافظة درعا‪ ،‬حتى تاريخ ‪.2014/03/31‬‬ ‫والقتلى هم ‪ 51212‬مدنيا بينهم ‪ 7014‬طفال‪،‬‬ ‫و‪ 58480‬م��ن عنا�صر ق���وات ال��ن��ظ��ام واملجموعات‬ ‫امل�سلحة املوالية لها‪ ،‬و‪ 37781‬من مقاتلي املعار�ضة‬ ‫وب��ي��ن��ه��م ج��ه��ادي��ون‪ ،‬ب��اال���ض��اف��ة اىل ‪ 2871‬قتيال‬ ‫جمهول الهوية‪.‬‬ ‫وبني القتلى املدنيني ‪ 7014‬طفال و‪� 5266‬أنثى‬ ‫فوق �سن الثامنة ع�شرة‪.‬‬ ‫وينق�سم مقاتلو املعار�ضة اىل جنود من�شقني‬ ‫ومدنيني حملوا ال�سالح �ضد النظام وجهاديني‬ ‫ومقاتلني من جن�سيات عربية واجنبية‪.‬‬

‫‪ 60‬قتي ً‬ ‫ال يف اشتباكات بني "الدولة‬ ‫اإلسالمية" وقوات املعارضة يف سوريا‬ ‫حلب‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ق��ال ن��اط��ق با�سم هيئة �أرك���ان اجلي�ش احل��ر‪،‬‬ ‫�أم�س الثالثاء‪� ،‬إن نحو ‪ 60‬مقات ً‬ ‫ال من "الدولة‬ ‫الإ�سالمية" وجبهة "الن�صرة" واجلي�ش احلر‬ ‫قتلوا خالل اليومني املا�ضيني خالل معارك بينهم‬ ‫يف ب��ل��دة "مركدة" ج��ن��وب��ي حم��اف��ظ��ة احل�����س��ك��ة‪،‬‬ ‫�شمايل البالد‪.‬‬ ‫ويف ت�صريحات �صحفية‪ ،‬قال عمر أ�ب��و ليلى‪،‬‬ ‫الناطق با�سم هيئة �أرك���ان اجلي�ش احلر‪-‬اجلبهة‬ ‫ال�شرقية‪� ،‬إن مقاتلي "الدولة الإ�سالمية" قتلوا‪،‬‬ ‫الأح��د‪ ،‬نحو ‪ 40‬مقات ً‬ ‫ال من "الن�صرة" واجلي�ش‬ ‫احلر‪ ،‬بعدما قاموا بن�صب كمني لهم على �أطراف‬ ‫ب��ل��دة "مركدة" ال��ت��ي ت���دور فيها ا���ش��ت��ب��اك��ات بني‬ ‫الطرفني منذ نحو �شهرين‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن ‪ 25‬من القتلى مت توثيق جثثهم‬ ‫بال�صور ومقاطع الفيديو‪.‬‬ ‫و�أو������ض�����ح أ�ب������و ل��ي��ل��ى �أن م��ق��ات��ل��ي "الدولة‬ ‫الإ�سالمية" ا�ستغلوا النق�ص العددي بني مقاتلي‬

‫دمار كبري يف �أحياء حم�ص‬

‫ق��وات الأ�سد‪ .‬وي�ؤكد امل�صدر �أن النظام‬ ‫�أر�سل كتائب البعث التابعة لت�شكيالت‬ ‫ال�شبيحة �إىل جبهة ال�����س��اح��ل مل�����ؤازرة‬ ‫قواته هناك‪.‬‬ ‫وي��ق��ول اب���و رام����ي �إن ال��ن��ظ��ام ب��د�أ‬ ‫ي�ستخدم طريقة جديدة لإفراغ حم�ص‬ ‫م��ن امل��ق��ات��ل�ين ب��ع��د ع��ج��ره ع��ن اقتحام‬ ‫هذه الأحياء‪ ،‬عرب دعوة مقاتلي اجلي�ش‬ ‫احل���ر �إىل ال���ع���ودة �إىل ح�����ض��ن ال��وط��ن‬ ‫مقابل ت�سوية �أو�ضاعهم‪.‬‬ ‫وي��و���ض��ح �أن ال��ن��ظ��ام اع��ت��م��د ه��ذه‬ ‫الإ�سرتاتيجية منذ دخ��ول جلنة تابعة‬ ‫للأمم املتحدة حلم�ص و�إخراجها عددا‬ ‫من املدنيني من املنطقة املحا�صرة يف‬

‫�شباط املا�ضي‪.‬‬ ‫�إلقاء ال�سالح‬ ‫وي�����ش��رح �أب���و رام���ي �سيا�سة النظام‬ ‫اجلديدة قائال �إنه يطلب من املقاتلني‬ ‫ع�ب�ر و���س��ط��اء �إل���ق���اء ال�����س�لاح وت�سليم‬ ‫أ�ن��ف�����س��ه��م ل���ل���ق���وات احل��ك��وم��ي��ة م��ق��اب��ل‬ ‫ت�����س��وي��ة �أو���ض��اع��ه��م �أم��ن��ي��ا و�إط�لاق��ه��م‬ ‫خالل فرتة وجيزة‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أن النظام مل ي��ب��د�أ بهذه‬ ‫ال�سيا�سة اال بعد �أن �أو���ص��ل ال��ن��ا���س يف‬ ‫امل��ن��ط��ق��ة امل��ح��ا���ص��رة �إىل م��رح��ل��ة من‬ ‫اجلوع والإنهاك ال ميكن ت�صورها‪ ،‬مما‬ ‫"دفع الكثري من املقاتلني للقيام بهذا‬ ‫الأمر"‪.‬‬

‫وي���ؤك��د النا�شط امل��ي��داين أ�ب��و عمر‬ ‫�أن النظام احتجز عددا من الذين وعد‬ ‫بت�سوية �أو�ضاعهم و�أخ�ضعهم للتحقيق‬ ‫قائال �إن بينهم من �صفي‪ ،‬يف حني يعد‬ ‫بع�ضهم يف عداد املفقودين‪.‬‬ ‫وق���د أ�����ص���در امل��ج��ل�����س ال�����ش��رع��ي يف‬ ‫حم�ص املحا�صرة فتوى جديدة مفادها‬ ‫�أن ت�سليم النف�س للنظام "�إثم وعلى كل‬ ‫�شاب �أن يتجنبه و�أن ي�صرب"‪.‬‬ ‫وتعالت الأ���ص��وات الداعية للقيام‬ ‫ب��ع��م��ل ع�����س��ك��ري م���ن ك���ل امل��ن��اط��ق ال��ت��ي‬ ‫ت��ق��ع حت���ت ���س��ي��ط��رة ال���ث���وار وال��ق��ري��ب��ة‬ ‫م��ن حم�ص لفك احل�صار ع��ن الأح��ي��اء‬ ‫القدمية‪.‬‬

‫كما ا���ش��ار �إىل �أن خ�سائر النظام ت��ت��وزع على‬ ‫ال�شكل التايل‪ 35601 :‬من قوات النظام‪ ،‬و‪21910‬‬ ‫من اللجان ال�شعبية وجي�ش الدفاع الوطني‪ ،‬و‪364‬‬ ‫عن�صرا قتلوا من حزب اهلل اللبناين و‪ 605‬مقاتلني‬ ‫من الطائفة ال�شيعية من جن�سيات غري �سورية‪.‬‬ ‫وعرب املر�صد عن اعتقاده ب�أن العدد احلقيقي‬ ‫ل��ل��ق��ت��ل��ى يف ���ص��ف��وف ال��ك��ت��ائ��ب امل��ق��ات��ل��ة ال�����س��وري��ة‬ ‫وال��ق��وات النظامية اك�ثر م��ن ذل���ك‪ ،‬لكن ي�صعب‬ ‫عليه توثيقها بدقة “ب�سبب التكتم ال�شديد من‬ ‫الطرفني على اخل�سائر الب�شرية”‪.‬‬ ‫ويقول املر�صد ان��ه يعتمد على �شبكة وا�سعة‬ ‫م���ن امل��ن��دوب�ين وامل�������ص���ادر ال��ط��ب��ي��ة يف ك���ل ���س��وري��ا‬ ‫للح�صول على معلوماته‪.‬‬ ‫وا�شار يف احل�صيلة التي ا�صدرها اىل ان هناك‬ ‫اك�ثر م��ن ‪ 18000‬مفقود داخ��ل معتقالت القوات‬ ‫ال��ن��ظ��ام��ي��ة‪ ،‬والآالف مم��ن ف��ق��دوا خ�ل�ال اقتحام‬ ‫ال���ق���وات ال��ن��ظ��ام��ي��ة م��ن��اط��ق ���س��وري��ة ع����دة‪ ،‬و�أك�ث�ر‬ ‫من ‪� 8000‬أ�سري من القوات النظامية وامل�سلحني‬ ‫املوالني لها لدى مقاتلي املعار�ضة‪ ،‬باال�ضافة اىل‬ ‫مئات املخطوفني لدى االطراف املختلفة‪.‬‬

‫الن�صرة واجلي�ش احل��ر يف ال��ب��ل��دة‪ ،‬بعد ان�سحاب‬ ‫بع�ض منهم م�ؤخراً لتعزيز تواجد قوات املعار�ضة‬ ‫يف ال��ري��ف ال�شرقي ملحافظة دي��ر ال����زور‪ ،‬فقاموا‬ ‫االلتفاف عليهم ون�صب كمني لهم راح �ضحيته‬ ‫ذلك العدد الكبري من القتلى‪.‬‬ ‫و�أ�شار الناطق �إىل �أن مقاتلي الن�صرة واجلي�ش‬ ‫احل����ر ح�������ش���دوا ق��وات��ه��م��ا ب��ع��د احل����ادث����ة ودف���ع���وا‬ ‫بتعزيزات ع�سكرية �إىل م��رك��دة ومتكنوا االثنني‬ ‫م��ن ا�ستعادة ال�سيطرة على احل��اج��ز ال�شرقي يف‬ ‫ال��ب��ل��دة ال���ذي يقيمه مقاتلو ال��دول��ة الإ�سالمية‬ ‫ومتكنوا من قتل نحو ‪ 20‬عن�صراً منهم‪.‬‬ ‫ومنذ نهاية العام املا�ضي �شنّ اجلي�ش احلر‬ ‫وح��ل��ف��ا�ؤه م��ن ق���وات امل��ع��ار���ض��ة ال�����س��وري��ة �أب��رزه��ا‬ ‫"جبهة الن�صرة" و"اجلبهة الإ�سالمية"‪ ،‬حملة‬ ‫ع�سكرية‪ ،‬ما تزال م�ستمرة‪� ،‬ضد معاقل "الدولة‬ ‫الإ�سالمية" يف م��ن��اط��ق ب�شمال و���ش��رق ���س��وري��ا‪،‬‬ ‫كونهم يتهمون التنظيم بت�شويه ���ص��ورة ال��ث��وار‬ ‫والتعامل مع النظام‪.‬‬

‫مقتل ‪ 8‬وإصابة ‪ 16‬يف قصف للجيش‬ ‫العراقي على الفلوجة‬ ‫الأنبار‪ -‬االنا�ضول‬ ‫قال و�سام العي�ساوي الناطق الإعالمي با�سم‬ ‫م�ست�شفى الفلوجة العام مبحافظة الأنبار غربي‬ ‫ال��ع��راق �إن "م�ست�شفى ال��ف��ل��وج��ة ال��ع��ام ا�ستقبل‬ ‫الثالثاء ‪ 8‬جثث ملدنيني و‪ 16‬م�صابا �آخرين منهم‬ ‫بجروح خمتلفة نتيجة ا�ستمرار الق�صف املدفعي‬ ‫والهاون لقوات اجلي�ش على منازل العوائل الآمنة‬ ‫يف مناطق خمتلفة من املدينة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف العي�ساوي �أن "اجلثث مت نقلهم �إىل‬ ‫الطب ال��ع��ديل يف امل�ست�شفى‪ ،‬ومت تقدمي العالج‬ ‫الالزم للجرحى‪ ،‬وكانت حالتهم خفيفة ومتو�سطة‬ ‫وبينهم ن�ساء واطفال"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال م�صدر من م�سلحي الع�شائر‬

‫�إن "م�سلحني من ثوار ع�شائر الفلوجة ا�شتبكوا مع‬ ‫رتل ع�سكري لقوات اجلي�ش على الطريق الدويل‬ ‫ال�سريع مبختلف الأ�سلحة اخلفيفة واملتو�سطة‬ ‫والثقيلة‪� ،‬أدت اىل �إحل���اق إ����ض��رار كبرية ب�إحدى‬ ‫مركبات اجلي�ش‪ ،‬و�إ�صابة من فيها ب��ج��روح‪ ،‬دون‬ ‫وق��وع �إ�صابات يف �صفوف م�سلحي ث��وار الع�شائر‬ ‫املهاجمني"‪.‬‬ ‫من جهته قال الناطق االعالمي با�سم �ساحة‬ ‫اعت�صام "ال�شهداء" يف الفلوجة ال�شيخ حممد‬ ‫البجاري للأنا�ضول ان "قوات اجلي�ش وامللي�شيات‬ ‫ال��ت��اب��ع��ة ل��ه��ا ت��وا���ص��ل ق�����ص��ف��ه��ا مل���ن���ازل امل��واط��ن�ين‬ ‫االمنني يف منطقة حي الر�سالة و�سط الفلوجة‬ ‫وم��ن��اط��ق ال�����ش��ه��داء وجبيل (ج��ن��وب��ا)‪ ،‬ومنطقتي‬ ‫ال�سجر ومنطقة ال�صقالوية (�شماال) "‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأربعاء (‪ )2‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2611‬‬

‫"�إجمايل خ�سائر البور�صة ‪ 33‬مليار جنيه"‬

‫انطالق حملة السيسي وسط مظاهرات منددة‬

‫‪9‬‬

‫تقرير يتهم االستخبارات‬ ‫األمريكية بتضليل الرأي العام‬ ‫وا�شنطن‪ -‬وكاالت‬ ‫خل�ص تقرير �أعدته جلنة مبجل�س ال�شيوخ �إىل �أن وكالة اال�ستخبارات‬ ‫املركزية (�سي �آي �أي) �ضللت احلكومة والر�أي العام الأمريكي معاً ب�ش�أن‬ ‫�أ�ساليب اال�ستجواب الوح�شية التي اتبعتها ل�سنوات‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة وا�شنطن بو�ست عن التقرير ‪-‬ال��ذي �صاغته جلنة‬ ‫اال�ستخبارات يف جمل�س ال�شيوخ‪� -‬أن "ال�سي �آي �أي" �أخ�ف��ت تفا�صيل‬ ‫تتعلق بق�سوة الو�سائل التي ا�ستخدمتها‪ ،‬وعمدت �إىل املبالغة يف �إب��راز‬ ‫�أهمية امل�ؤامرات ودور ال�سجناء فيها‪ ،‬ون�سبت لنف�سها الف�ضل يف احل�صول‬ ‫على معلومات ا�ستخبارية ح�سا�سة كان املوقوفون قد �أدلوا بها حتى قبل‬ ‫تعر�ضهم للتعذيب‪.‬‬ ‫ولفتت ال�صحيفة �إىل �أن املعلومات اال�ستخبارية الأكرث �أهمية ب�ش�أن‬ ‫تنظيم القاعدة ‪-‬ومن بينها املعلومات التي قادت �إىل اغتيال �أ�سامة بن‬ ‫الدن يف ‪ -2011‬مل يتم احل�صول عليها بف�ضل تقنيات و�سائل اال�ستجواب‬ ‫التي اعتمدتها وكالة اال�ستخبارات املركزية‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن التقرير ال يزال م�صنفاً �سرياً‪ ،‬و�أنها اطلعت على هذه‬ ‫التفا�صيل ال��واردة فيه بف�ضل ت�سريبات تلقتها من م�س�ؤولني اطلعوا‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫وبح�سب وا�شنطن بو�ست‪ ،‬ف�إن التقرير ا�ستند �إىل "�شهادات مف�صلة‬ ‫لع�شرات الأ��ش�خ��ا���ص ال��ذي��ن اعتقلتهم "�سي �آي �أي" ب�ين ع��ام��ي ‪2002‬‬ ‫و‪ ،2006‬ويومها كانت الوكالة ر�أ�س حربة يف "احلرب على الإرهاب" التي‬ ‫�أعلنها الرئي�س ال�سابق جورج دبليو بو�ش‪.‬‬ ‫وقد ا�ستخدمت تقنيات اال�ستجواب هذه يف حتقيقاتها مع �أ�شخا�ص‬ ‫اعتقلتهم ب�شبهة التورط يف الإرهاب‪.‬‬ ‫ومن بني هذه التقنيات التي �أثارت جد ًال وا�سعاً‪ ،‬واعتربها العديد‬ ‫من املدافعني عن حقوق الإن�سان �أ�ساليب تعذيب‪ ،‬حرمان املعتقل من‬ ‫النوم �أو نزع مالب�سه وتركه عارياً متاماً �أو �إيهامه بالغرق‪.‬‬ ‫وا أل��س�ب��وع امل��ا��ض��ي اع�ت�برت رئي�سة جلنة اال��س�ت�خ�ب��ارات يف جمل�س‬ ‫ال�شيوخ داي ��ان فاين�شتان �أن أ�ع���ض��اء اللجنة يعتزمون الت�صويت غدا‬ ‫اخلمي�س على قرار يتيح لهم ر�سميا طلب رفع ال�سرية عن �أربعمائة من‬ ‫�صفحات التقرير امل�ؤلف من ‪� 6300‬صفحة‪.‬‬

‫"النهضة التونسية" تؤجل مؤتمرها‬ ‫العام إىل ما بعد االنتخابات‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫د�شن قائد االنقالب امل�شري عبد الفتاح ال�سي�سي‬ ‫حملته لالنتخابات الرئا�سية بالت�أكيد على مواجهة‬ ‫ال�ت�ح��دي��ات االق�ت���ص��ادي��ة يف ال �ب�ل�اد‪ ،‬بينما �سجلت‬ ‫م��ؤ��ش��رات البور�صة خ�سائر ك�ب�يرة و�صلت �إىل ‪33‬‬ ‫م�ل�ي��ار دوالر يف ث�ل�اث ج�ل���س��ات ف�ق��ط م�ن��ذ �إع�ل�ان‬ ‫ال�سي�سي تر�شحه‪.‬‬ ‫ورفعت احلملة �شعارا ر�سميا هو "حتيا م�صر‪،‬‬ ‫عبد الفتاح ال�سي�سي رئي�سا مل�صر"‪ .‬وبينما اعترب‬ ‫تد�شينا للحملة‪ُ ،‬ن�شرت لل�سي�سي �صور ثابتة يظهر‬ ‫فيها ب�أحد �شوارع القاهرة م�ستقال دراج��ة هوائية‬ ‫ومرتديا زيا ريا�ضيا‪.‬‬ ‫وقال ال�سي�سي عند تد�شينه حملته �إن امل�صريني‬ ‫يواجهون مهمة �شديدة ال�صعوبة‪ ،‬ثقيلة التكاليف‪،‬‬ ‫واحل�ق��ائ��ق االقت�صادية واالجتماعية وال�سيا�سية‬ ‫والأم�ن�ي��ة تفر�ض م��واج�ه��ة أ�م�ي�ن��ة و�شجاعة لهذه‬ ‫ال�ت�ح��دي��ات‪ .‬وت��اب��ع "يجب �أن ن�ك��ون ��ص��ادق�ين مع‬ ‫أ�ن�ف���س�ن��ا‪ ،‬ب�ل��دن��ا ي��واج��ه حت��دي��ات ك �ب�يرة و�ضخمة‬ ‫واقت�صادنا �ضعيف"‪.‬‬

‫وق ��ال ع���ض��و يف ح�م�ل��ة ال�سي�سي �إن �ه��ا �ستكون‬ ‫الأكرب يف تاريخ البالد رغم �أنه ي�ص ّر على التق�شف‬ ‫وتقليل النفقات‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة العليا لالنتخابات �أعلنت الأحد‬ ‫�أن انتخابات الرئا�سة �ستجرى يومي ‪ 26‬و‪� 27‬آي��ار‬ ‫امل�ق�ب��ل‪ ،‬م���ش�يرة �إىل �أن ��ه يف ح��ال ع��دم ح�سمها من‬ ‫اجلولة الأوىل ف�ستجري جولة الإع��ادة يف ‪ 16‬و‪17‬‬ ‫حزيران املقبل‪.‬‬ ‫وت �ع��د ه ��ذه االن �ت �خ��اب��ات الأوىل ب �ع��د �إع�ل�ان‬ ‫ال�سي�سي خارطة طريق يف متوز املا�ضي‪ ،‬التي انقلب‬ ‫مبوجبها ع�ل��ى ال��رئ�ي����س املنتخب حم�م��د مر�سي‪.‬‬ ‫وحتى الآن �أع�ل��ن مر�شحان فقط عزمهما خو�ض‬ ‫ال���س�ب��اق االن �ت �خ��اب��ي‪ ،‬ه�م��ا رئ�ي����س ال �ت �ي��ار ال�شعبي‬ ‫حمدين �صباحي �إ�ضافة �إىل ال�سي�سي‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذات��ه‪ ،‬فرقت ق��وات الأم��ن امل�صرية‬ ‫أ�م����س ال�ث�لاث��اء م�سرية ل�ط�لاب م��ؤي��دي��ن للرئي�س‬ ‫حممد م��ر��س��ي‪ ،‬ب��ال�ق��رب م��ن وزارة ال��دف��اع �شرقي‬ ‫القاهرة‪ ،‬بح�سب مرا�سل الأنا�ضول‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �خ��دم��ت ق� ��وات ا ألم � ��ن ال �ق �ن��اب��ل امل�سيلة‬ ‫للدموع لتفريق امل�سرية التي نظمتها حركة "طالب‬

‫�ضد االنقالب" امل��ؤي��دة ملر�سي‪ ،‬قادمة من جامعة‬ ‫عني �شم�س القريبة من وزارة الدفاع‪.‬‬ ‫وقبل تفريق امل�سرية‪ ،‬ردد املتظاهرون الهتافات‬ ‫امل�ن��ددة مبقتل ع��دد م��ن زمالئهم بجامعة الأزه��ر‬ ‫(�شرقا)‪ ،‬ورف�ض تر�شح ال�سي�سي النتخابات الرئا�سة‪.‬‬ ‫كما �أطلقت قوات الأمن مبحافظة الإ�سكندرية‪،‬‬ ‫قنابل الغاز امل�سيل للدموع على م�سريتني لطالب‬ ‫داعمني للرئي�س املعزول‪ ،‬بجامعة الإ�سكندرية‪.‬‬ ‫و� �س��ادت ح��ال��ة م��ن ال�ك��ر وال�ف��ر ب�ين الطرفني‪،‬‬ ‫�أ�صيب خاللها ع��دد م��ن ال�ط�لاب ج��راء ا�ستن�شاق‬ ‫الغاز‪ ،‬وفقا ملرا�سل الأنا�ضول‪.‬‬ ‫و ُقتل طالبان يف جامعة الأزهر‪� ،‬شرقي القاهرة‪،‬‬ ‫م�ساء الأح��د‪ ،‬خ�لال تفريق ق��وات الأم��ن ملحتجني‬ ‫بال�سكن الطالبي يف جامعة الأزهر‪.‬‬ ‫وراف� ��ق ان �ط�لاق ح�م�ل��ة ال�سي�سي ت��راج � ٌع ح��اد‬ ‫للبور�صة امل�صرية لليوم الثالث على ال �ت��وايل‪� ،‬إذ‬ ‫�سجلت خ�سائر بلغت ‪ 12‬مليار جنيه‪.‬‬ ‫وب �ه��ذا ي���ص��ل �إج �م ��ايل اخل���س��ائ��ر م�ن��ذ �إع�ل�ان‬ ‫ال�سي�سي تر�شحه للرئا�سة �إىل ‪ 33‬مليار جنيه يف‬ ‫ثالث جل�سات فقط‪.‬‬

‫توا�صل املظاهرات امل�ؤيدة للرئي�س حممد مر�سي‬

‫تون�س‪ -‬الأنا�ضول‬

‫وقال اخلبري املايل عمر عبد الفتاح �إن الأ�سهم‬ ‫ب��ال�ب��ور��ص��ة امل���ص��ري��ة خ���س��رت يف اجل�ل���س��ات ال�ث�لاث‬ ‫الأخ� �ي ��رة اع �ت �ب ��ارا م ��ن اخل �م �ي ����س امل��ا� �ض��ي جميع‬ ‫املكا�سب التي حققتها على م��دار �شهرين كاملني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عبد الفتاح ‪-‬يف ت�صريح لوكالة �أنباء ال�شرق‬ ‫الأو�سط الر�سمية‪� -‬أن الأ�سهم فقدت �أكرث من ‪%30‬‬ ‫من قيمتها يف جل�سات اخلمي�س والأح��د املا�ضيني‬ ‫بجانب تعامالت �أم�س االثنني‪ ،‬لت�صل �أ�سعارها �إىل‬ ‫م�ستوياتها قبل نحو �شهرين كاملني‪.‬‬ ‫وبح�سب اخلبري املايل‪ ،‬ف�إن ر�أ�س املال ال�سوقي‬ ‫للأ�سهم املقيدة بال�سوق خ�سر نحو ‪ 36‬مليار جنيه‬ ‫يف اجلل�سات الثالث‪ -‬لي�صل �إىل نحو ‪ 470‬مليارا‬‫يف جل�سة �أم�س االثنني مقابل ‪ 506‬مليارات الأربعاء‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وذك� ��ر �أن م ��ؤ� �ش��ر ال �� �س��وق ال��رئ �ي ����س خ���س��ر يف‬ ‫اجلل�سات ال�ث�لاث نحو ‪ ،%8.2‬م�شريا �إىل �أن ثقة‬ ‫امل�ستثمرين يف ال�سوق اهتزت ب�شكل كبري ‪-‬خا�صة‬ ‫من قبل الأفراد‪ -‬نظرا لل�ضغوط التي تبدو متعمدة‬ ‫م��ن ج��ان��ب ال���ص�ن��ادي��ق وامل��ؤ��س���س��ات م��ن �أج ��ل دف��ع‬ ‫م�ؤ�شرات ال�سوق للهبوط‪.‬‬

‫قررت حركة النه�ضة يف تون�س ت�أجيل م�ؤمترها العام العا�شر بناء‬ ‫على نتائج ا�ستفتاء داخلي �شمل �أع�ضاء احلركة نهاية الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫و�أ�سفر عن �إلغاء امل�ؤمتر �إىل ما بعد االنتخابات العامة املنتظرة العام‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن ن��ور ال � ّدي��ن ال�ب�ح�يري‪ ،‬ع�ضو امل�ك�ت��ب التنفيذي يف م��ؤمت��ر‬ ‫�صحفي �أم�س الثالثاء‪ ،‬عن نتائج اال�ستفتاء التي أ�ف��رزت عن موافقة‬ ‫‪ 70,31‬من امل�شاركني على ت�أجيل امل�ؤمتر العام �إىل ما بعد االنتخابات‪،‬‬ ‫مقابل ‪� 28.91‬ص ّوتوا �ضد الت�أجيل‪.‬‬ ‫وذكر البحريي �أن عدد امل�شاركني يف اال�ستفتاء بلغ ‪� 38‬ألف و‪ 682‬من‬ ‫جمموع املنخرطني يف احلركة‪ ،‬والذي مل يحدد عددهم‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن اال�ستفتاء جرى يف ‪ 300‬مكتب اقرتاع و�شمل ‪ 27‬دولة‬ ‫حيث يوجد منخرطي احلركة‪ ،‬الفتا �إىل �أن �أكرث من ‪ 1500‬ع�ضو �أ�شرفوا‬ ‫على تنظيم اال�ستفتاء‪.‬‬ ‫وق� ّرر جمل�س �شورى حركة النه�ضة (ال�سلطة االعلى يف احل��زب)‪،‬‬ ‫�وج��ه نحو ال�ق�ي��ام با�ستفتاء داخ��ل قواعد‬ ‫منت�صف �شباط امل��ا��ض��ي‪ ،‬ال�ت� ّ‬ ‫احلزب وهياكله للنظر يف ت�أجيل امل�ؤمتر العام العا�شر للحركة �إىل ما بعد‬ ‫االنتخابات العامة‪.‬‬ ‫و�أق ّر امل�ؤمتر العام التا�سع حلركة النه�ضة يف حزيران ‪ 2012‬تنظيم‬ ‫امل� ؤ�مت��ر ال�ع��ام العا�شر للحركة يف �شهر ّ‬ ‫مت��وز ‪ ،2014‬غ�ير ان التطورات‬ ‫التي عرفتها ال�ساحة ال�سيا�سية التون�سية يف العامني املا�ضيني وبداية‬ ‫ا�ستعداد الأحزاب لالنتخابات املقررة نهاية العام اجلاري‪ ،‬دفع مبجل�س‬ ‫ال�شورى اىل ا�ستفتاء قواعد احلزب نحو ت�أحيل امل�ؤمتر العا�شر �إىل ما‬ ‫بعد االنتخابات‪.‬‬

‫مصادر سعودية تؤكد‪ :‬امللك‬ ‫عبداهلل لن يتنحى عن الحكم‬

‫كييف تحتج على زيارة مدفيدف للقرم‬

‫الريا�ض‪ -‬وكاالت‬

‫كييف‪-‬وكاالت‬

‫قالت م�صادر �سعودية مطلعة �إن امللك ال�سعودي عبداهلل بن عبد‬ ‫العزيز ال ينوي التنحي عن احلكم‪ ،‬ليتوىل ويل العهد الأم�ير �سلمان‬ ‫مقاليد ال�سلطة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�صادر يف ت�صريح خا�ص ليونايتد بر�س انرتنا�شونال‪� ،‬إن‬ ‫“ما تردد بهذا ال�ش�أن ال ميت للحقيقة ب�صلة”‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت “�صحيح �أن امللك عبداهلل (‪ 90‬عاما) يعاين من متاعب‬ ‫�صحية معروفة لدى اجلميع‪ ..‬ولكنه ما يزال قادراً على �إدارة دفة احلكم‬ ‫بكل كفاءة واقتدار”‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن “امللك ينجز الكثري من املعامالت احلكومية ب�شكل‬ ‫يومي‪ ..‬ويتحامل على نف�سه لإنهاء �أكرب قدر ممكن منها”‪.‬‬ ‫وكانت و�سائل �إع�لام عربية ت��داول��ت �أن ال�ق��رار ال��ذي اتخذه امللك‬ ‫ال�سعودي عبداهلل بن عبد العزيز بتعيني الأمري مقرن وليا لويل العهد‬ ‫ي�أتي �ضمن ترتيبات �سيعلن عنها يف الفرتة املقبلة لرتتيب م�س�ألة العر�ش‬ ‫يف ال�سعودية من بينها و�أهمها تنحي امللك عنه‪.‬‬ ‫وظهر امللك ال�سعودي على �شا�شة التلفزيون وهو يتنف�س عن طريق‬ ‫�أنبوب �أوك�سجني خالل ا�ستقباله الرئي�س الأمريكي ب��اراك �أوباما‪ ،‬يوم‬ ‫اجلمعة املا�ضي‪ ،‬يف منتجعه يف رو�ضة خرمي �شمال �شرق الريا�ض‪.‬‬

‫ب�ع�ث��ت �أوك��ران �ي��ا ب��ر��س��ال��ة �إىل م��و��س�ك��و احتجاجا‬ ‫على زي��ارة قام بها �أم�س الأول رئي�س ال��وزراء الرو�سي‬ ‫دميرتي مدفيدف �إىل �شبه جزيرة القرم التي �ضمتها‬ ‫بالده ال�شهر املا�ضي‪ ،‬وهو ما رف�ضته �أوروبا والواليات‬ ‫املتحدة عندما و�صفا اخلطوة ب�أنها غري قانونية وغري‬ ‫م�شروعة‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م اخل��ارج �ي��ة الأوك��ران �ي��ة �إن‬ ‫ب�لاده عربت يف مذكرة لالحتاد الرو�سي عن احتجاج‬ ‫�شديد‪ ،‬وذكرت �أن "زيارة �شخ�ص م�س�ؤول لأرا�ضي دولة‬ ‫�أخرى دون موافقة م�سبقة تعد انتهاكا �صارخا لقواعد‬ ‫املجتمع الدويل"‪.‬‬ ‫وك� ��ان م��دف �ي��دف وال ��وف ��د ال � � ��وزاري امل ��راف ��ق قد‬ ‫ا��س�ت�ع��ر���ض يف اج �ت �م��اع م��ع ��س�ل�ط��ات ال �ق��رم �إج � ��راءات‬

‫إخوان الجزائر يستغربون زيارة كريي‬ ‫اجلزائر‪ -‬وكاالت‬ ‫ا�ستغرب رئي�س حركة جمتمع ال�سلم اجلزائرية (الإخوان امل�سلمون)‬ ‫عبد ال��رزاق مقري‪ ،‬الزيارة التي �سيقوم بها وزي��ر اخلارجية الأمريكي‬ ‫جون كريي اليوم الأربعاء‪� ،‬إىل اجلزائر‪ .‬وقال مقري يف ت�صريح ليونايتد‬ ‫بر�س �أنرتنا�شونال �أم�س الثالثاء‪“ ،‬نحن ن�ستغرب هذه الزيارة ومل نتعود‬ ‫على مثلها يف هذا الوقت بالذات”‪.‬‬ ‫واعترب �أن “الر�أي العام اجلزائري كما هو مالحظ م�ستغرب من‬ ‫ال��زي��ارة التي ت�أتي يف عز احلملة الإنتخابية الرئا�سية” امل�ق��ررة يف ‪17‬‬ ‫ني�سان اجلاري‪.‬‬ ‫ورف�ض مقري اخلو�ض يف تفا�صيل وخلفيات زيارة كريي على عك�س‬ ‫الت�صريحات التي �أدلت بها مر�شحة حزب العمال الي�ساري‪ ،‬لويزة حنون‪،‬‬ ‫التي و�صفتها بـ”ال�صفقة اخلفية مع النظام احلايل لغ�ض الطرف عن‬ ‫التجاوزات التي حت�صل يف االنتخابات الرئا�سية”‪.‬‬ ‫واع�ت�برت حنون �أن تلك “ال�صفقة” ه��ي يف مقابل “التنازل عن‬ ‫الكثري من الأمور مبا فيها قاعدة ‪( %49/51‬التي متنح الأغلبية للجانب‬ ‫اجل��زائ��ري يف �أي م���ش��روع م��ع الأج��ان��ب) زي ��ادة على ال�سماح لل�شركات‬ ‫الأمريكية امل�ستثمرة يف اجلزائر بتحويل �أرباحها بالعملة ال�صعبة �إىل‬ ‫اخلارج”‪ .‬وقالت �إن الزيارة تندرج �ضمن “طلب الو�ساطة اجلزائرية بني‬ ‫ال�سعودية وقطر” على خلفية الأزمة الدبلوما�سية بينهما‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث الر�سمي با�سم اخل��ارج�ي��ة اجل��زائ��ري��ة عبد العزيز‬ ‫ال�شريف‪� ،‬إن زيارة كريي تندرج �ضمن احلوار الإ�سرتاتيجي بني البلدين‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف ال�شريف �أن ال��زي��ارة “�ست�سمح بتطوير وت��وث�ي��ق احل��وار‬ ‫الإ�سرتاتيجي بني اجلزائر والواليات املتحدة الأمريكية”‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن املباحثات بني اجلانبني �ستتناول احل��وار ح��ول كافة‬ ‫م �ي��ادي��ن ال �ت �ع��اون ال�ث�ن��ائ��ي ال��س�ي�م��ا ال �ت �ع��اون يف امل �ج��االت االق�ت���ص��ادي��ة‬ ‫وال�سيا�سية وتطوير اال�ستثمار‪.‬‬

‫لإنعا�ش اقت�صاد املنطقة املتعرث‪ ،‬مو�ضحا �أن الهدف هو‬ ‫جعل �شبه اجلزيرة مق�صدا للم�ستثمرين حتى ت�ستطيع‬ ‫حتقيق "الدخل الكايف للتنمية الذاتية"‪ .‬و�أ�ضاف "لذا‬ ‫ق��ررن��ا �إق��ام��ة منطقة اقت�صادية خا�صة هنا‪ ،‬و�سيتيح‬ ‫ذلك ا�ستخدام �أنظمة خا�صة لل�ضرائب واجلمارك يف‬ ‫القرم و�سيقل�ص �أي�ضا الإجراءات الإدارية"‪.‬‬ ‫ويف ت�صريحات �أو�ضحت مبا ال يدع جماال لل�شك‬ ‫�أن رو�سيا ال تعتزم �إعادة القرم لأوكرانيا‪ ،‬حدد مدفيدف‬ ‫خ�ط��وات ل��زي��ادة الأج ��ور لنحو ‪ 140‬أ�ل�ف��ا م��ن موظفي‬ ‫القطاع العام‪ ،‬ف�ضال عن رفع معا�شات التقاعد وحتويل‬ ‫املنطقة �إىل م��زار �سياحي وحماية خطوط إ�م ��دادات‬ ‫الطاقة‪ ،‬و�إنهاء االعتماد على �أوكرانيا للح�صول على‬ ‫امل�ي��اه‪� ،‬إىل جانب حت�سني الطرق وال�سكك احلديدية‬ ‫واملطارات‪.‬‬ ‫من جانب آ�خ��ر‪ ،‬دعت �أملانيا وفرن�سا وبولندا �إىل‬ ‫م��ؤمت��ر دويل ب�ش�أن �أوك��ران�ي��ا‪ .‬واق�ت�رح وزراء خارجية‬

‫الدول الثالث �إجراء امل�ؤمتر بعد االنتخابات الرئا�سية‬ ‫ب�أوكرانيا ال�شهر املقبل‪ ،‬وحثوا رو�سيا على امل�شاركة‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح وزراء خ��ارج �ي��ة ال� ��دول ال �ث�ل�اث ‪-‬ع�ق��ب‬ ‫اجتماع يف �أملانيا‪� -‬أن الهدف من امل�ؤمتر �إر�سال �إ�شارة‬ ‫دع��م ق��وي��ة وت�ع��زي��ز ج�ه��ود ال��دع��م ال��دول�ي��ة‪ ،‬ومناق�شة‬ ‫الإ�صالحات الالزمة يف �أوكرانيا‪.‬‬ ‫واق�ت�رح��ت ال� ��دول ال �ث�لاث أ�ي �� �ض��ا �إج � ��راء رو��س�ي��ا‬ ‫واالحت��اد الأوروب��ي حمادثات مع �أوكرانيا ومولدافيا‬ ‫وجورجيا ب�ش�أن عواقب اتفاقات ال�شراكة بني االحتاد‬ ‫الأوروبي ودول �شرق �أوروبا‪.‬‬ ‫وان �ت �ق��دت ب�ع�ث��ة رو� �س �ي��ا يف الأمم امل �ت �ح��دة ال�ي��وم‬ ‫اجتماعا غ�ير ر�سمي لأع�ضاء جمل�س الأم��ن ال��دويل‬ ‫نظمته ليتوانيا ب�ش�أن حقوق الإن�سان وحرية الإعالم‬ ‫بالقرم �أم�س االث�ن�ين‪ ،‬وقالت البعثة �إن ه��ذه املنطقة‬ ‫أ���ص�ب�ح��ت �أر� �ض��ا رو��س�ي��ة ومل ت�ع��د ق�ضية ع�ل��ى ج��دول‬ ‫�أعمال جمل�س الأمن‪.‬‬

‫دراجة السيسي تثري موجة من السخرية على مواقع التواصل االجتماعي‬ ‫القاهرة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫فجر ظهور قائد االنقالب الع�سكري عبد‬ ‫الفتاح ال�سي�سي وزير الدفاع امل�ستقيل واملر�شح‬ ‫املحتمل للرئا�سة يف م�صر‪ ،‬على دراجة هوائية‬ ‫ل �ي��وم�ين م �ت �ت��ال�ين‪ ،‬م��وج��ة م ��ن ال �� �س �خ��ري��ة‪،‬‬ ‫ربطها �أن�صار الرئي�س امل�صري حممد مر�سي‪،‬‬ ‫باحلملة التي وجهت �إليه �إبان فرتة حكمه‪.‬‬ ‫وظهر ال�سي�سي فوق دراجة بزي ريا�ضي‪،‬‬ ‫يف م��وق �ف�ين خم�ت�ل�ف�ين‪ ،‬ب��ال�ت�ج�م��ع اخل��ام����س‬ ‫� �ش��رق��ي ال �ق��اه��رة‪ ،‬وم��دي �ن��ة ال ��رح ��اب ��ش��رق��ي‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة امل���ص��ري��ة‪ ،‬ي�ت�ح��دث �إىل م��واط�ن�ين‬ ‫الإثنني والثالثاء‪.‬‬ ‫ع��دد من الن�شطاء على مواقع التوا�صل‬ ‫االجتماعي‪� ،‬أخ��ذوا من هذه اللقطات جماال‬ ‫لل�سخرية والدعابة‪ ،‬والت�أكيد على �أنها ف�صل‬ ‫من متثيلية ال�سي�سي‪.‬‬ ‫وق ��ال حم�م��د ع �ل��ي‪ ،‬ن��ا��ش��ط ع�ل��ى م��واق��ع‬ ‫ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي‪“ ،‬ال�سي�سي املتق�شف‬ ‫يبد أ� حملته التمثيلية فى االنتخابات بب�سكلتة‬ ‫(دراج��ة) بيجو �سعرها ي�صل لــ‪� 40‬أل��ف جنيه‬ ‫فقط (‪ 5700‬دوالر تقريبا)” ‪.‬‬ ‫�أم��ا نريفينا �سعيد نا�شطة على مواقع‬ ‫ال �ت��وا� �ص��ل االج �ت �م��اع��ي ف��داف �ع��ت ع ��ن قيمة‬ ‫“عجلة ال�سي�سي” حيث قالت عرب ح�سابها‬ ‫ع�ل��ى م��وق��ع ت��وي�ت�ر‪“ :‬ال�سي�سي ك ��ان رئي�س‬ ‫امل�خ��اب��رات الع�سكرية ووزي��ر ال��دف��اع عاوزينه‬ ‫يركب عجلة ايه (�أي نوع)‪.‬‬ ‫ومل ت �خ��ل ال �� �س �خ��ري��ة م ��ن ال � ��زج ب��ا��س��م‬ ‫حمدين �صباحي امل��ر��ش��ح ال��رئ��ا��س��ي املحتمل‬ ‫الأب� ��رز ��ض��د ال�سي�سي ح�ت��ى الآن‪ ،‬ح�ي��ث روج‬ ‫ن���ش�ط��اء ع �ل��ى م��وق��ع ت��وي�تر � �ص��ورة ملناف�سه‬ ‫�صباحي وه��و يعتلي ح�صانا و�سط مواطنني‬ ‫وق��ال الن�شطاء عرب موقع تويرت “�أقوى رد‬ ‫من حمدين �صباحي على عجلة ال�سي�سي”‪.‬‬ ‫ودخ ��ل �سيف ع�ب��د ال�ف�ت��اح �أ� �س �ت��اذ العلوم‬ ‫ال�سيا�سية بجامعة القاهرة ه��ذا اجل��دل عرب‬

‫�صفحاته على م��واق��ع التوا�صل االجتماعي‪،‬‬ ‫مناق�شا دالالت “عجلة ال�سي�سي” �ساخرا‬ ‫بقوله “�شكلها عجلة الإنتاج‪ ..‬وهو بيلف بيها‬ ‫�شوية” و أ�ي��ده با�سم قناوي عرب ح�سابه على‬ ‫تويرت قائال “ال�سي�سي يقود عجلة الإنتاج”‪.‬‬ ‫وعجلة االن �ت��اج ع�ب��ارة �أطلقها ال�سي�سي‬ ‫خ�لال خطابه االخ�ي�ر الأرب �ع��اء امل��ا��ض��ي قبل‬ ‫إ�ع�ل�ان اع�ت��زام��ه تر�شحه للرئا�سة‪ ،‬ح�ين �أق��ر‬ ‫ب�أهمية “اعادة عجل ِة الإن �ت��ا ِج �إىل ال ��دورانِ‬ ‫الوطن من خماط َر‬ ‫فى كل القطاعات لإنقا ِذ‬ ‫ِ‬ ‫حقيقية بيمر بها”‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه ق ��ال ن��ا� �ش��ط �آخ� ��ر �إن رك��وب‬ ‫ال�سي�سي للدراجة �سبقته فيه حملة مر�سي‬ ‫االن�ت�خ��اب�ي��ة‪ ،‬م��و��ض�ح��ا “مر�سي رك��ب عجلة‬

‫قائد االنقالب عبد الفتاح ال�سي�سي‬ ‫يف حملته االنتخابية هو كمان (�أي�ضا)”‪ ،‬يف‬ ‫�إ�شارة ل�صورة متداولة لدراجة حتمل �شعارات‬ ‫حملة انتخابية ملر�سي أ�ث�ن��اء جولة انتخابية‬ ‫لأن���ص��اره ال�ع��ام قبل املا�ضي يف ق��ري��ة ال�ع��دوة‬ ‫مبحافظة املنيا (و�سط م�صر)‪.‬‬ ‫واالن� �ت� �خ ��اب ��ات ال��رئ��ا� �س �ي��ة‪ ،‬ه ��ي �إح� ��دى‬ ‫خ �ط��وات خ��ارط��ة ال �ط��ري��ق االن�ت�ق��ال�ي��ة ال�ت��ي‬ ‫�أعلنها الرئي�س امل�صري امل�ؤقت عديل من�صور‬ ‫يوم ‪ 8‬متوز املا�ضي بعد االنقالب على مر�سي‪،‬‬ ‫وت�ت���ض�م��ن �أي �� �ض��ا اال��س�ت�ف�ت��اء ع�ل��ى ال��د��س�ت��ور‬ ‫اجلديد للبالد‪ ،‬و�إجراء االنتخابات الربملانية‬ ‫الن�ت�خ��اب جمل�س ن ��واب (يف وق��ت الح��ق من‬ ‫العام اجلاري مل يحدد بعد)‪.‬‬

‫واع�ت�برت مو�سكو ه��ذه امل �ب��ادرة "حماولة �أخ��رى‬ ‫ل�صرف �أنظار املجتمع الدويل عن الو�ضع اخلطري يف‬ ‫�أوكرانيا‪ ،‬وم��ن الوا�ضح �أن هدفها لي�س تقدمي رواي��ة‬ ‫وحتليال مو�ضوعيا ل�ل�أح��داث باملنطقة و�إمن��ا تقدمي‬ ‫عر�ض دعائي متحيز"‪.‬‬ ‫وكانت رو�سيا قد �سحبت بع�ضا من جنودها قرب‬ ‫احلدود ال�شرقية لأوكرانيا‪ ،‬يف خطوة رحبت بها كل من‬ ‫الواليات املتحدة و�أملانيا‪ ،‬و�أ�شار متحدث با�سم امل�ست�شارة‬ ‫الأمل��ان �ي��ة أ�جن �ي�ل�ا م�يرك��ل �إىل �أن ال��رئ�ي����س ال��رو��س��ي‬ ‫فالدميري بوتني �أبلغ مريكل ب�أنه �أمر بان�سحاب جزئي‬ ‫يف املنطقة‪ ،‬و�أو�ضحت وزارة الدفاع الرو�سية �أنها �سحبت‬ ‫م��ن املنطقة كتيبة م���ش��اة ميكانيكية (ت���ض��م م��ا بني‬ ‫ثالثمائة و‪ 1200‬جندي)‪ .‬وت�شري التقديرات �إىل وجود‬ ‫نحو �أربعني جندياً رو�سياً على احلدود مع �أوكرانيا‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�إعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪ )2‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2611‬‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬

‫نعــــي فا�ضلــــة‬ ‫بقلوب م�ؤمنة بق�ضاء اهلل وقدره‬ ‫يتقــــدم‬

‫القطاع الن�سائي يف جبهة العمل اال�سالمي‬ ‫بالعزاء لكل حرائر الأردن بوفاة رائدة العمل الن�سائي الإ�سالمي‬ ‫يف الأردن الداعية‬

‫حوريـــــة الكـــردي‬

‫زوجة �سعادة العامل د‪ .‬حممد ابو فار�س‬ ‫ووالدة د‪� .‬ساجدة ود‪� .‬سناء‬

‫�سائلني اهلل تعاىل �أن يتغمدها بوا�سع رحمته وعظيم غفرانه‬

‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناداً لأحكـــــام املـــــادة (‪ )1/40‬من قانــــون ال�شركــات رق��م (‪ )22‬ل�سنــــة ‪1997‬‬ ‫وتعديــــالتـــه يعلــــن مراقــب عام ال�شركـــــات يف وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكمـــال‬ ‫اجـــراءات ت�صفيــــة �شركـة عليوه والبياي�ضه وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت‬ ‫الرقم (‪ )104585‬بتاريخ ‪ 2012/6/7‬اعتبار من تاريخ ن�شر هذا االعالن‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (م�ؤ�س�سة ال�شم�س الذهبية لل�صيانة) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء‬ ‫التجارية بالرقم (‪ )76485‬با�سم (�شركة جا�سر املعايطة و�شريكته) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (�شركة‬ ‫ال�شم�س الذهبية لل�صيانة) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬

‫تبليغ ح�ضور جل�سة م�صاحلة بالن�شر‬ ‫�صادر عن حمكمة مادبا ال�شرعية‬

‫تبليغ اعالم حكم غيابي بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪2013/1125‬‬

‫اىل امل��دع��ى عليها‪ :‬ح�م��ده ح�م��ود ف�ضيل احل��راوي‬ ‫(جمهولة حمل االق��ام��ة حاليا) و�آخ��ر حمل اقامة‬ ‫ل�ه��ا يف اململكة االردن �ي��ة الها�شمية ‪ /‬م��رج احل�م��ام‬ ‫‪ /‬دوار الدلة ‪ /‬جممع منور زاه��ي املنا�صري ‪ /‬فوق‬ ‫ع�ي��ادة ال�شفاء ‪ /‬الطابق الثالث ‪ /‬مقابل �صيدلية‬ ‫احلكمة‪.‬‬ ‫لقد تقرر يف الدعوى �أ�سا�س ‪ 2013/1113‬ومو�ضوعها‬ ‫تفريق لل�شقاق والنزاع واملتكونة بينك وبني املدعي‬ ‫ابراهيم �شاهر �سعد املرعي وكيلته املحامية تغريد‬ ‫��س�ل�ي��م ع�ق��د ج�ل���س��ة م���ص��احل��ة ب�ي�ن��ك وب�ي�ن امل��دع��ي‬ ‫اب��راه�ي��م امل��ذك��ور لغاية ع��ر���ض امل�صاحلة يف موعد‬ ‫اجلل�سة امل �ق��رر ي��وم االث �ن�ين ‪2014/4/7‬م ال�ساعة‬ ‫ال�ع��ا��ش��رة �صباحا ف� ��إذا مل حت�ضر يف ال��وق��ت املعني‬ ‫ومل تر�سل وك�ي�لا عنك ومل تبد للمحكمة معذرة‬ ‫م �� �ش��روع��ة ل�ت�خ�ل�ف��ك ع ��ن احل �� �ض��ور يف ه ��ذا ال �ي��وم‬ ‫تعترب معر�ضة عن ال�صلح ويجري بحقك االيجاب‬ ‫ال���ش��رع��ي وع�ل�ي��ه ف�ق��د ج ��رى تبليغك ذل ��ك ح�سب‬ ‫اال�صول حتريرا يف ‪2014/3/31‬م‬ ‫قا�ضي مادبا ال�شرعي‬ ‫عليان الغامن‬

‫رئي�س حمكمة مادبا ال�شرعية‬

‫رئي�س حمكمة مادبا ال�شرعية‬

‫القا�ضي‪ :‬عليان حممد الغامن‬

‫القا�ضي‪ :‬عليان حممد الغامن‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 1283 ( / 2-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 786 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫اىل امل��دع��ى عليها‪ :‬ح�م��ده ح�م��ود ف�ضيل احل��راوي‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪�/277‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ب�أن‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-1375( /11-3‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 834 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 3814 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫(جمهولة حمل االقامة يف االردن)‬ ‫نعلمك ب�أنه قد �صدر بحقك يف الدعوى ال�شرعية‬ ‫�أ��س��ا���س رق��م ‪2013/1126‬م ومو�ضوعها قطع �أج��رة‬ ‫م �� �س �ك��ن احل �ك ��م ب �ق �ط��ع اج � ��رة امل �� �س �ك��ن امل �ف��رو� �ض��ة‬ ‫للمحكوم عليها املذكورة على املدعي ابراهيم �شاهر‬ ‫�سعد املرعي مبوجب اعالم احلكم ال�صادر عن هذه‬ ‫امل�ح�ك�م��ة ب��رق��م ‪ 128/30/236‬ت��اري��خ ‪2004/6/3‬م‬ ‫وال �ب��ال �غ��ة ‪ 55‬دي� �ن ��ارا ��ش�ه��ري��ا ح�ك�م��ا غ�ي��اب�ي��ا ق��اب�لا‬ ‫ل�ل�اع�ت�را���ض واال� �س �ت �ئ �ن��اف وذل� ��ك مب��وج��ب اع�ل�ام‬

‫أ�ع� �ل� �م ��ك أ�ن� � ��ه يف ال� ��دع� ��وى �أ�� �س ��ا� ��س ‪2013/1125‬‬ ‫وم��و��ض��وع�ه��ا ق�ط��ع اج ��رة ح���ض��ان��ة وامل �ق��ام��ة عليك‬ ‫من قبل زوج��ك املدعي ابراهيم �شاهر �سعد املرعي‬ ‫‪ /‬وكيلته امل�ح��ام�ي��ة ت�غ��ري��د �سليم ق��د ��ص��در احلكم‬ ‫ق �ط��ع اج� ��رة احل �� �ض��ان��ة وذل� ��ك اع �ت �ب��ارا م��ن ت��اري��خ‬ ‫‪2013/11/10‬م ح�ك�م��ا غ�ي��اب�ي��ا ق��اب�لا ل�لاع�ترا���ض‬ ‫واال� �س �ت �ئ �ن��اف وذل� ��ك مب��وج��ب اع�ل��ام احل �ك��م رق��م‬ ‫‪ 58/72/45‬ت��اري��خ ‪2013/3/16‬م ال���ص��ادر ع��ن هذه‬

‫احلكم ال�صادر ع��ن ه��ذه املحكمة برقم ‪41/95/44‬‬

‫املحكمة وعليه ج��رى تبليغك ذل��ك ح�سب اال�صول‬

‫تاريخ ‪2014/2/23‬م وعليه جرى تبليغك ذلك ح�سب‬

‫حت��ري��را يف ‪ 1435/5/30‬ه�ج��ري وف��ق ‪2013/3/31‬‬

‫اال�صول حتريرا يف ‪1435/5/15‬هـ وفق ‪2014/3/16‬م‬

‫ميالدية‪.‬‬

‫ذي �ب ��ان ‪ /‬احل ��ي ال �� �ش��رق��ي ب��ال �ق��رب من‬ ‫جممع الدوائر‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/4/7‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬رائد حممد ابراهيم الهواو�شه‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫فاطمة حمد عبداهلل الفقهاء‬

‫عزاز خالد حممد �شحاده‬

‫وع� �ن ��وان ��ه‪ :‬ع� �م ��ان‪ /‬ج �ب��ل ال �ن �� �ص��ر ‪ -‬حي‬ ‫االم�ي�ر ح���س��ن ن ��زول م��دار���س ال��وك��ال��ة ‪-‬‬ ‫دخلة قبل مطعم ابو جمعة عالي�سار‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شرق عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 500 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل �� �ص��اري��ف وات �ع��اب امل �ح��ام��اة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا ا إلخ�ط��ار �إىل املحكوم‬ ‫له ‪ /‬الدائن‪ :‬وائل احمد عبدالهادي نوفل‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا ان�ق���ض��ت ه��ذه امل ��دة ومل ت� ��ؤد ال��دي��ن‬ ‫امل��ذك��ور �أو ت�ع��ر���ض ال�ت���س��وي��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة‪،‬‬ ‫�ستقوم دائ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شرق عمان‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ار�� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف اج �م��ل‬ ‫م �ن ��اط ��ق خ� �ل ��دا ح ��و� ��ض ‪1‬‬ ‫ت�ل�اع ق�صر خ�ل��دا م�ساحة‬ ‫‪ 2148‬م�ت�ر ��س�ك��ن أ� ب�سعر‬ ‫م � �غ� ��ري م� �ك� �ت ��ب ج ��وه ��رة‬ ‫ال���ش�م��ايل ال�ع�ق��اري تلفون‬ ‫‪-0797720567 - 5355365‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫�أر�ض للبيع يف اللنب م�ساحة‬ ‫‪ 600‬م �ت�ر ح ��و� ��ض ‪ 5‬اب ��و‬ ‫دب��و���س ��ش��رق ال�سكة ب�سعر‬ ‫م �ن��ا� �س��ب م �ك �ت��ب ج��وه��رة‬ ‫ال���ش�م��ايل ال�ع�ق��اري تلفون‬ ‫‪-0797720567 - 5355365‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫�أر� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف ال��ر��ش�ي��د‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫يف الدعوى ا�سا�س رقم ‪2013/1126‬‬

‫ال�شفاء ‪ /‬الطابق الثالث ‪ /‬مقابل �صيدلية احلكمة‪.‬‬

‫ا� �س �ك��ان امل �ه �ن��د� �س�ين ق��رب‬ ‫كلية العلمية اال�سالمية‬ ‫م�ساحة ‪ 500‬مرت بني فلل‬ ‫موقع مميز مكتب جوهرة‬ ‫ال���ش�م��ايل ال�ع�ق��اري تلفون‬ ‫‪-0797720567 - 5355365‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫�أر� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع ق� ��رب � �ش��ارع‬ ‫االردن م � �ق� ��اب� ��ل ق �� �ص��ر‬ ‫االم �ي ��رة ب �� �س �م��ة م���س��اح��ة‬ ‫‪ 753‬م� � �ت� ��ر �� � �س� � �ك � ��ن ب‬ ‫م� �ن� ��� �س ��وب ط� ��اب� ��ق ب �� �س �ع��ر‬ ‫م �ن��ا� �س��ب م �ك �ت��ب ج��وه��رة‬ ‫ال���ش�م��ايل ال�ع�ق��اري تلفون‬ ‫‪-0797720567 - 5355365‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ‪ -‬ط�ب�رب��ور‬ ‫قرب م�ست�شفى امللكة علياء‬

‫ م�ساحتها ‪ 1230‬وب�سعر‬‫مغري ‪ 135‬دينار‪/‬م‪ 2‬يوجد‬ ‫بها من�سوب ت�صلح ال�سكان‬ ‫مي� �ك ��ن ق � �ب� ��ول � �ش �ق��ق م��ن‬ ‫الثمن عدم تدخل الو�سطاء‬ ‫للمراجعة ‪0795150089‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع خ ��ري� �ب ��ة ال� ��� �س ��وق‬ ‫قطعة ار���ض م�ساحة ‪522‬م‬ ‫ت�ن�ظ�ي��م � �س �ك��ن (ج) �سهلة‬ ‫م�ستوية جميع اخل��دم��ات‬ ‫خ �ل��ف م �ع �� �ص��رة ال��زي �ت��ون‬ ‫ك � �م ��ا ي � �ت ��وف ��ر م� ��� �س ��اح ��ات‬ ‫مب��واق��ع خمتلفة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫للبيع حي نزال قطعة ار�ض‬ ‫م�ساحة ‪ 485‬تنظيم �سكن‬ ‫(د) جميع اخلدمات �سهلة‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬اي �ه��اب جمعه ربيع‬ ‫ال�سيوف‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫م� ��روان ع�ب��دال�ك��رمي ع�ب��دال�ق��ادر‬ ‫ع�سكر‬

‫ع� �م ��ان‪ /‬ع �م��ان ‪ -‬ال �ق��وي �� �س �م��ة ‪� � -‬ش��ارع‬ ‫احل�ضارة رقم ال�شارع ‪ - 178‬منزل رقم‬ ‫‪ 176‬منزل ابو خالد‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب�ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2014/4/9‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪� :‬صائل ماجد ح�سني م�شعل‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكـــــام املـــــادة (‪ )1/40‬من قانــــون ال�شركــات رقم‬ ‫(‪ )22‬ل�سنــــة ‪ 1997‬وتعديــــالتـــه يعلــــن مراقــب عام ال�شركـــــات‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكمـــال اجـــراءات ت�صفيــــة‬ ‫�شركـة نور الدين ال�سليتي وعبدال�سالم الداودي وامل�سجلة يف �سجل‬ ‫�شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )69940‬بتاريخ ‪ 2004/2/29‬اعتبار‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫اىل املحكوم عليها‪ :‬حمده حمود ف�ضيل احل��راوي‬

‫عمان‪ /‬بيادر وادي ال�سري ‪ -‬حي ال�صناعة‬ ‫ مقابل �شركة الفا ال�سياحية ‪ -‬ال�شركة‬‫الوطنية للدواجن ‪ -‬يعمل لدى ال�شركة‬ ‫الوطنية للدواجن‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم االرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2014/4/9‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬حممود �سليمان خليل اخلاليفه‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫ارا�ضي‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم‪5600260 -‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫يف اململكة االردنية الها�شمية ‪ /‬مرج احلمام ‪ /‬دوار‬ ‫ال��دل��ة ‪ /‬جممع منور زاه��ي املنا�صري ‪ /‬ف��وق عيادة‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫من تاريخ ن�شر هذا االعالن‬

‫(جم�ه��ول��ة حم��ل االق��ام��ة) و�آخ ��ر حم��ل اق��ام��ة لها‬

‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪�� :‬س�ل�ي�م��ان حم�م��ود‬ ‫ف�ضيل �صبح‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ارا�ضــــــــــي‬

‫مذكرة تبليغ موعد جلسة‬ ‫للمدعى عليــــــــه ‪/‬بالنشر‬ ‫محكمة صلح حقوق شمال عمان‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪/264‬ب) من قانون ال�شركات رقم‬ ‫(‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته‬ ‫�أرجو من دائني �شركة ال�سدن ل�صناعة الأجهزة الكهربائية واملنزلية‬ ‫ذ‪ .‬م‪ .‬م وامل�سجلة ل��دى دائ��رة مراقبة ال�شركات حت��ت ال��رق��م (‪)19204‬‬ ‫بتاريخ (‪� )2009/7 /15‬ضرورة تقدمي مطالباتهم املالية جتاه ال�شركة‬ ‫��س��واء ك��ان��ت م�ستحقة ال��دف��ع �أم ال‪ /‬وذل��ك خ�لال �شهرين م��ن تاريخه‬ ‫للدائنني داخل اململكة‪ ،‬وثالثة �أ�شهر للدائنني خارج اململكة‬ ‫وذلك على العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�سم م�صفي ال�شركة ‪ :‬حممد عبد احلميد احمد احل�سنات‬ ‫عنوان امل�صفي‪:‬‬ ‫عمان‪ -‬اجل�سور الع�شرة‪ -‬ام نوارة ‪ -‬مقابل حمطة الفنار‪ -‬بناية رقم ‪47‬‬ ‫�ص‪.‬ب (‪ )1552‬رمز (‪ )11118‬الأردن‬ ‫تلفون (‪)0795290520‬‬ ‫م�صفي ال�شركة‬ ‫حممد عبد احلميد احمد احل�سنات‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام امل��ادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن �شركة حممد وثامر «ال�شيخ خ�ضر» وامل�سجلة يف �سجل‬ ‫�شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )80226‬بتاريخ ‪ 2006/3/27‬تقدمت‬ ‫بطلب الجراءات التغيريات التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة من �شركة‪ :‬حممد وثامر «ال�شيخ خ�ضر»‬ ‫اىل �شركة‪ :‬حممد وعبدالرحمن «ال�شيخ خ�ضر»‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 1348 ( / 1-1‬‬ ‫سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القاضي‪ :‬سماح سمير‬ ‫حسني الصدر‬ ‫اسم المدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫محمد احمد عبداهلل الشنيطي‬ ‫عمان ‪ /‬الجبيهة ‪ /‬حي المنصور‬ ‫مقابل جامع الرحمن عمارة ‪45‬‬ ‫ش��ارع احمد العابد اب��و سويلم‬ ‫طابق تسوية اولى مقابل الكراج‬ ‫يقتضي حضورك ي��وم الثالثاء‬ ‫الموافق ‪ 2014/4/8‬الساعة ‪9.00‬‬ ‫للنظر في الدعوى رقم أعاله والتي‬ ‫أقامها عليك المدعي‪ :‬سعد زياد‬ ‫محمد زيد الكيالني واخرون‬ ‫فإذا لم تحضر في الموعد المحدد‬ ‫تطبق عليك األحكام المنصوص‬ ‫عليها في قانون محاكم الصلح‬ ‫وقانون أصول المحاكمات المدنية‪.‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬رائ ��دة حممد احمد‬ ‫بوادي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫�سليم احمد �سليم عوده‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫تبليغ اعالم حكم �صادر عن حمكمة‬ ‫مادبا ال�شرعية‬ ‫هيئة القا�ضي عليان حممد الغامن‬

‫ا���س��ت��ن��اد ًا لأح���ك���ام امل�����ادة (‪/264‬ب) م���ن ق���ان���ون ال�����ش��رك��ات‬ ‫رق����م (‪ )22‬ل�����س��ن��ة ‪ 1997‬وت���ع���دي�ل�ات���ه ارج�����و م���ن دائ��ن��ي‬ ‫�شركة بتري للمطاعم ذ‪.‬م‪.‬م وامل�سجلة لدى دائرة مراقبة ال�شركات‬ ‫حتت الرقم (‪ )25360‬بتاريخ (‪� )2011/6/30‬ضرورة تقدمي‬ ‫مطالباتهم املالية جتاه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع �أم ال‬ ‫وذلك خالل �شهرين من تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة ا�شهر‬ ‫للدائنني خارج اململكة وذلك على العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�سم م�صفي ال�شركة‪ :‬مالك اليا�س خالد املعايطة‬ ‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬م��رج احلمام ‪ -‬خربة �سكا ���ص‪.‬ب (‪ )55‬الرمز‬ ‫الربيدي (‪ )11733‬االردن تلفون ( ) خلوي (‪)0776568856‬‬ ‫فاك�س ( )‬ ‫م�صفي ال�شركة‬ ‫مالك اليا�س خالد املعايطة‬

‫�إعالن �صادر عن م�صفي �شركة‬

‫�شركة الطموح لإدارة امل�شاريع ذ‪.‬م‪.‬م‬

‫كانت م�سجلة لدينا يف �سجل ال�شركات ذات م�س�ؤولية حمدودة‬ ‫حتت الرقم (‪ )29336‬بتاريخ ‪.2012/7/17‬‬ ‫وقد تقرر �شطبها من �سجل ال�شركات ذات م�س�ؤولية حمدودة‬ ‫بتاريخ ‪.2014/4/1‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬سو�سن حممد عيد‬ ‫هندي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫�سعيد زهري �سعيد البواب‬

‫عمان‪ /‬اال�شرفية حي ام تينة ق��رب من‬ ‫م���س�ج��د ان ����س ب��ن م��ال��ك � �ش��ارع ال��رج��م‬ ‫ال�شمايل عمارة ‪ 11‬منزل �سعيد البواب‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب�ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2014/4/9‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬جالل �سامي �شاهني زراقو‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫انذار عديل نهائي‬ ‫بو�ساطة كاتب عدل �سحاب‬

‫الرقم‪2014/258 :‬‬

‫املنذر‪ :‬عدنان فار�س يو�سف ح�سونة‬ ‫املنذر اليه‪� :‬شاي�ش عزات ا�سماعيل الع�سعي�س‬ ‫تعلمون أ�ن �ك��م ت���س�ت� أ�ج��رون حم��ل جت ��اري ع�ل��ى قطعة‬ ‫الأر� ��ض رق��م (‪ )41‬ح��و���ض رق��م (‪ )2‬ج��دار البلد حي‬ ‫(‪ )14‬من �أرا�ضي �سحاب والعائدة ملكيتها يل مبوجب‬ ‫عقد ايجار موقع بيننا بتاريخ ‪ 2011/7/1‬ملدة خم�س‬ ‫�سنوات‪ ،‬وب�أجرة �شهرية مقدارها مائتا دينار‪ ،‬وبواقع‬ ‫أ�ل �ف��ان و�أرب�ع�م��اي��ة دي�ن��ار �سنوياً‪ ،‬وتعلمون �أن ا ألج��رة‬ ‫ال�شهرية تدفع يف بداية كل �شهر‪ ،‬ومبا �أنكم قد�سبق‬ ‫وتخلفتم عن دف��ع ا ألج��رة ال�شهرية خ�لال ع��ام ‪2012‬‬ ‫ملدة �شهرين متتالني‪ .‬مما ا�ستدعى توجيه انذار عديل‬ ‫لكم بتاريخ ‪ ،2012/11/8‬ومبا �أنكم قد تخلفتم عن دفع‬ ‫أ�ج��رة املحل ع��ن �شهر ك��ان��ون ال�ث��اين اجل��اري م��ن عام‬ ‫‪ ،2014‬حتى تاريخه ومب��ا�أن العقد املربم بيننا وامل�شار‬ ‫اليه اعاله ين�ص يف البند ال�سابع على �أن امل�ست�أجر �إذا‬ ‫تخلف �أو ت�أخر عن دفع ق�سط من الأق�ساط يف ميعاد‬ ‫ا�ستحقاقه وهو بداية كل �شهر فت�صبح جميع الأق�ساط‬ ‫ا ألخ��رى م�ستحقة الأداء حتى نهاية ف�ترة العقد لذا‬ ‫ف�إنني �أن ��ذرك بدفع جميع ا ألق���س��اط ال�شهرية حتى‬ ‫نهاية م��دة العقد وقيمتها �ستة االف دي�ن��ار اردين‪،‬‬ ‫وكذلك �ضريبة املعارف لعامي ‪ 2014/2013‬وقيمتها‬ ‫�ستة وت�سعون دينارا خالل مدة خم�سة ايام من ت�سلمك‬ ‫هذا االنذار‪ ،‬وبعك�س ذلك �س�أكون م�ضطرا لرفع دعوى‬ ‫ق�ضائية ومطالبتك بكافة امل�ب��ال��غ امل��ذك��ورة آ�ن �ف �اً مع‬ ‫�إخ�لاء امل�أجور وت�ضمينك الر�سوم وامل�صاريف واتعاب‬ ‫املحاماة وكافة الر�سوم الأخرى املرتتبة على ذلك علما‬ ‫ب�أن عنوان املنذر اليه‪ /‬حمل خلويات الع�سعي�س ‪ /‬دوار‬ ‫ال�شهيد جممع عدنان ح�سونة ‪�/‬سحاب‬ ‫املنذر‪ /‬عدنان فار�س يو�سف ح�سونة‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200086338( :‬‬ ‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام امل��ادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن‬ ‫مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة حممود وطالل الدوخ‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )81052‬بتاريخ ‪2006/5/15‬‬ ‫قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2014/4/1‬وقد مت‬ ‫تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة حممد عي�سى عطا احلوراين ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي عمان �أم �أذينة ‪0796060631‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬ ‫حمكمـــة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010- 9913 ( / 3 - 1‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/1/6‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬جمدي حممد عبدالعظيم ابو غزاله‬ ‫عمان‪ /‬وكيله املحامي احمد حممود احلوراين وعنوانه عمان‬ ‫ العبديل ‪ -‬مقابل م�سجد ال�شهيد امللك امل�ؤ�س�س عبد اهلل ‪-‬‬‫جممع حممد خورما‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬احمد حممود ح�سن احلوراين‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪ :‬مازن �سليمان ار�شيد العكاليك‬ ‫عمان ‪� /‬شارع مكة �شارع ابراهيم الفيومي رقم ‪4‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬عمال ب�أحكام املادة ‪ 4/12‬من قانون حماكم‬ ‫ال�صلح ت�أييد احلكم ال�صلحي ال�صادر يف الق�ضية ال�صلحية‬ ‫اجل��زائ �ي��ة رق ��م ‪ 2010/8213‬واحل �ك��م ع�ل��ى امل���ش�ت�ك��ى عليه‬ ‫(املعرت�ض) بـــ‪:‬‬ ‫• بالن�سبة لل�شق اجل��زائ��ي وع�م�ل ً‬ ‫ا ب�أحكام امل��ادة ‪ 177‬من‬ ‫الأ�صول اجلزائية �إدان��ة امل�شتكى عليه بجرم �إعطاء �شيك ال‬ ‫يقابله ر�صيد خالفا لأحكام امل��ادة ‪ 421‬من قانون العقوبات‬ ‫م�ك��رر ث�ل�اث م ��رات وع �م�ل ً‬ ‫ا ب � أ�ح �ك��ام ذات امل ��ادة احل�ك��م على‬ ‫امل�شتكى عليه باحلب�س ملدة �سنه واح��دة والر�سوم والغرامة‬ ‫مائة دينار والر�سوم عن كل جرم ‪.‬‬ ‫• وعم ً‬ ‫ال ب�أحكام امل��ادة (‪ )72‬من قانون العقوبات تنفيذ‬ ‫إ�ح��دى العقوبات بحقه لت�صبح العقوبة ال��واج�ب��ة التنفيذ‬ ‫بحقه هي احلب�س مدة �سنة واحدة والر�سوم والغرامة مائة‬ ‫دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫• و أ�م��ا فيما يتعلق ب��الإدع��اء باحلق ال�شخ�صي ‪ ،‬وحيث �أن‬ ‫الإدع� ��اء ب��احل��ق ال�شخ�صي ي ��دور وج ��وداً وع��دم �اً م��ع ال�شق‬ ‫اجل��زائ��ي ‪ ،‬وح �ي��ث ث � ُب��ت للمحكمة ارت �ك��اب امل���ش�ت�ك��ى عليه‬ ‫املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي للجُ رم املُ�سند �إليه مما يعقد‬ ‫االخت�صا�ص لهذه املحكمة لنظر الإدع��اء باحلق ال�شخ�صي‪،‬‬ ‫وح�ي��ث ث� ُب��ت للمحكمة �أن ذم��ة امل�شتكى عليه امل��دع��ى عليه‬ ‫ب��احل��ق ال�شخ�صي ال زال��ت م�شغولة بقيمة الإدع ��اء باحلق‬ ‫ال�شخ�صي‪ ،‬لذا تقرر املحكمة وعم ً‬ ‫ال ب�أحكام املادة ‪ 1818‬من‬ ‫جملة ا ألح �ك��ام العدلية وامل ��ادة ‪ 1/278‬م��ن ق��ان��ون التجارة‬ ‫وامل��ادت�ين ‪ 10‬و ‪ 11‬من قانون البينات ‪ ،‬إ�ل��زام امل�شتكى عليه‬ ‫املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي ب��أداء مبلغ (ت�سعمائة) دينار‬ ‫للم�شتكي امل��دع��ي ب��احل��ق ال���ش�خ���ص��ي وت���ض�م�ي�ن��ه ال��ر��س��وم‬ ‫وامل�صاريف ومبلغ (خم�س وارب�ع��ون) دي�ن��اراً أ�ت�ع��اب حماماة‬ ‫وال�ف��ائ��دة القانونية م��ن ت��اري��خ اال�ستحقاق وح�ت��ى ال�سداد‬ ‫التام ‪.‬‬ ‫حكماً مبثابة الوجاهي عن ال�شق اجلزائي وجاهيا اعتباريا‬ ‫عن ال�شق احلقوقي قاب ً‬ ‫ال لال�ستئناف �صدر با�سم ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة الها�شمية امللك عبد اهلل الثاين بن احل�سني‬ ‫حفظه اهلل ورعاه وافهم علناً بتاريخ ‪2011/1/6‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫حمكمة �صلح �سحاب‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪� )2014-131(:‬ص‬ ‫التاريخ‪2014/3/4 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫كامل ح�سني يعقوب بدر‬

‫وع �ن ��وان ��ه‪� � :‬س �ح��اب ‪ -‬ح ��ي ال�ت�رك �م��ان ‪-‬‬ ‫مقابل بقالة النجار ‪ -‬بيت �سكن ملك‬ ‫رق � ��م االع� �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪:‬‬ ‫‪2013/422‬‬ ‫تاريخه‪2013/12/18 :‬‬ ‫حم��ل � �ص ��دوره ‪ :‬حم�ك�م��ة ��ص�ل��ح حقوق‬ ‫�سحاب‬ ‫امل� �ح� �ك ��وم ب � ��ه ‪ /‬ال� ��دي� ��ن‪ 2500 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم والفائدة واالتعاب‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط ��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬عبداهلل ا�سماعيل‬ ‫�أحمد وكيله املحامي ع��ارف طاهر املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬ ‫وم �� �س �ت��وي��ة م �ق��اب��ل دي ��وان‬ ‫ال عمرو كما يتوفر لدينا‬ ‫م�ساحات مبواقع خمتلفة‬ ‫م� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة ال� �ع ��رم ��وط ��ي‬ ‫ال� �ع� �ق ��اري ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫�شقة‬ ‫�شقــــــــة‬

‫ط� � ��ري� � ��ق ي� � � ��اج� � � ��ور ق � ��رب‬ ‫اجل��ام�ع��ة التطبيقية �شبه‬ ‫ف �ي�ل�ا م �� �س��اح �ت �ه��ا ‪350‬م‪2‬‬ ‫ع ��دا ال�ت�را� ��س واحل��دي �ق��ة‬ ‫اخل ��ارج� �ي ��ة م �ق ��ام ��ة ع�ل��ى‬ ‫م �� �س ��اح ��ة دومن ار� � � ��ض ‪-‬‬ ‫م�شجرة ومزروعة وم�سورة‬ ‫م ��دخ ��ل م �� �س �ت �ق��ل وب���س�ع��ر‬ ‫مغري جدا ‪� 225.000‬ألفان‬ ‫دينار عدم تدخل الو�سطاء‬ ‫للمراجعة ‪0797262255‬‬ ‫‪------------------‬‬

‫للبيع حي نزال �شقة طابق‬ ‫ار�ضية م�ساحة ‪105‬م ‪2‬نوم‬ ‫�� �ص ��ال ��ة و� � �ص� ��ال� ��ون ح �م��ام‬ ‫م�ط�ب��خ ب��رن��دة ‪ 4‬واج �ه��ات‬ ‫ح� � �ج � ��ر خ� � �ل � ��ف م� ��در� � �س� ��ة‬ ‫مي�سلون كما يتوفر لدينا‬ ‫م�ساحات خمتلفة مبواقع‬ ‫اخرى م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال� �ع� �ق ��اري ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫للبيع ��ض��اح�ي��ة اليا�سمني‬ ‫�شقة م�ساحة ‪122‬م ‪ 3‬نوم‬ ‫ح�م��ام�ين ��ص��ال��ة و��ص��ال��ون‬ ‫ج��دي��دة مل ت���س�ك��ن معفى‬ ‫م��ن ال��ر��س��وم ق��رب م�سجد‬ ‫الفقيه م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال� �ع� �ق ��اري ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪------------------‬‬

‫�شقة للبيع يف اجلبيهة قرب‬ ‫م�سجد التالوي قريبة من‬ ‫اجلامعة الأردن�ي��ة م�ساحة‬ ‫‪ 165‬م �ت�ر م �ط �ب��خ راك� ��ب‬ ‫عمر البناء ‪� 6‬سنوات بحالة‬ ‫مم � �ت� ��ازة م �ك �ت��ب ج ��وه ��رة‬ ‫ال���ش�م��ايل ال�ع�ق��اري تلفون‬ ‫‪-0797720567 - 5355365‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫عقارات‬ ‫عقـــــــارات‬ ‫فيال للبيع طرببور اخلزنة‬ ‫مقامة على دومن م�سورة‬ ‫وم �� �ش �ج��رة ‪ +‬ك� ��راج ب�سعر‬ ‫م� �غ ��ري ‪ 250‬أ�ل� � ��ف ب���س�ع��ر‬ ‫الأر�� � � ��ض ف �ق��ط وال ��رج ��اء‬ ‫ع� � ��دم ت� ��دخ� ��ل ال ��و�� �س� �ط ��اء‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫‪------------------‬‬

‫متفرقات‬ ‫متفرقــــــات‬ ‫ج � �ي � ��ب ت � ��وي � ��وت � ��ا ب � � � ��رادو‬ ‫م ��ودي ��ل ‪ 2006‬ل ��ون ا� �س��ود‬ ‫ف ��ل �أب �� �ش ��ن ك ��را� �س ��ي ج�ل��د‬ ‫ج �ن �ط��ات ف �ح ����ص ‪ 4‬ج�ي��د‬ ‫ب���س�ع��ر م �غ��ري ج� ��دا ق��اب��ل‬ ‫ل�ل�ت�ب��دي��ل ب �� �س �ي��ارة حديثة‬ ‫‪077475114 - 079726225‬‬ ‫ ‪0785150089‬‬‫مطلــــــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫مطلوب �شقة ار�ضية الكر�سي‬ ‫م� �ق ��اب ��ل ا� � � �س� � ��واق ال� ��� �س�ل�ام‬ ‫م�ساحة ‪200‬م‪ + 2‬حديقة ‪+‬‬ ‫ترا�س وعمرها ال يزيد عن‬ ‫‪� � 5‬س �ن��وات م��ن امل��ال��ك فقط‬ ‫للمراجعة ‪- 0798864320‬‬ ‫‪0785672194‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫‪-----------------‬‬‫م �ط �ل ��وب ار�� � ��ض ل �ل �� �ش��راء‬ ‫اجلاد من املالك مبا�شرة يف‬ ‫تالع العلي بدران اجلبيهة‬ ‫خربة م�سلم ��ش��ارع االردن‬ ‫ابو ن�صري‪ ،‬مكتب جوهرة‬ ‫ال���ش�م��ايل ال�ع�ق��اري تلفون‬ ‫‪-0797720567 - 5355365‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫م�ط�ل��وب �شقق يف منطقة‬ ‫حي ن��زال ال��ذراع واملناطق‬ ‫امل�ح�ي�ط��ة ال ي�ه��م امل�ساحة‬ ‫�أو ال � �ع � �م ��ر ع � ��ن ط ��ري ��ق‬ ‫امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬


‫�إعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالنات‬

‫الأربعاء (‪ )2‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2611‬‬

‫اعالن �صادر عن‬ ‫دائرة �ضريبة الدخل واملبيعات‬ ‫تبليغ ثاين‬

‫خا�ص مبكلفي ال�ضريبة العامة على املبيعات‬ ‫مبوجب �أحكام الفقرة (ج) من املادة (‪ )48‬من قانون ال�ضريبة العامة على املبيعات رقـم (‪ )6‬ل�سنة ‪ 1994‬وتعديالته‪ .‬نظرا لتعذر تبليغكم وفق احكام‬ ‫ ‬ ‫الفقرتني ( أ� ‪ ،‬ب) من ذات املادة فقد قررت تبليغكم �إياها بوا�سطة الن�شر يف ال�صحف اليومية املحلية‪ .‬لذلك يرجى من ال�سادة املكلفني املبينة �أ�سما�ؤهم �أدناه مراجعة‬ ‫ً‬ ‫وفقا لأحكام قانون حت�صيل الأموال الأمريية وذلك دون حاجة التخاذ �أي من‬ ‫الدائرة خالل مده اق�صاها �شهر من تاريخه وخالف ذلك �سيتم ا�ستكمال الإجراءات‬ ‫�إجراءات التبليغ �أو الن�شر املن�صو�ص عليها يف املادتني (‪ )7،6‬من قانون حت�صيل الأموال الأمريية وذلك ا�ستناداً لأحكام املادة (‪ )27‬من قانون ال�ضريبة العامة على‬ ‫ً‬ ‫املبيعات رقم ‪ 6‬ل�سنة ‪ 1994‬وتعديالته‬ ‫علما ب�أن هذه اال�سماء �سيتم ن�شرها على موقع الدائرة الألكرتوين(‪.)www.istd.gov.jo‬‬

‫اياد الق�ضاة‬ ‫املديــر العـــــام‬

‫‪11‬‬


‫‪12‬‬

‫م�����������������ق�����������������االت‬

‫الأربعاء (‪ )2‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2611‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫عسكرة‬ ‫املستقبل‬

‫مل تكرتث ال�صحف امل�صرية بالتقرير ال��ذي بثته وكالة‬ ‫روي �ت��رز �أخ �ي��را (يف ‪ )3/28‬ح ��ول مت ��دد اجل �ي ����ش يف ال�ق�ط��اع‬ ‫االق�ت���ص��ادي وحت��ول��ه �إىل امل �ق��اول الأ��س��ا��س��ي ل�ن�ظ��ام ‪ 3‬يوليو‪،‬‬ ‫وال��وك �ي��ل احل���ص��ري ل �ل��دول اخلليجية ال�ت��ي ��س��ان��دت النظام‬ ‫اجلديد وتعهدت بانقاذ االقت�صاد امل�صري من االنهيار‪ .‬ركز‬ ‫التقرير على دور دولة الإمارات التي باتت تت�صدر ومعها اململكة‬ ‫ال�سعودية تلك الدول‪ .‬ونقل التقرير على ل�سان رئي�س الهيئة‬ ‫الهند�سية التابعة للقوات امل�سلحة اللواء طاهر عبداهلل قوله‬ ‫�إن الإم ��ارات اخ�ت��ارت منذ اللحظات الأوىل بعد �سقوط نظام‬ ‫الدكتور حممد مر�سي ان يكون ن�شاطها االقت�صادي يف م�صر‬ ‫م��ن خ�لال ال�ق��وات امل�سلحة‪ .‬بالتايل ف ��إن خمتلف م�شروعات‬ ‫ال�ت�ن�م�ي��ة امل�ت�ف��ق عليها �سيتم ع��ن ذل ��ك ط��ري��ق‪ ،‬م��ن امل��دار���س‬ ‫وامل�ست�شفيات �إىل امل�ساكن وال�صوامع واملزلقانات وغري ذلك‪.‬‬ ‫فهمنا من التقرير ان ثمة اجتماعات تعقد �أ�سبوعيا بني‬ ‫الطرفني امل�صري والإم��ارات��ي للتباحث حول �سري امل�شروعات‬ ‫امل �ت �ف��ق ع �ل �ي �ه��ا‪ ،‬وان اجل �ي ����ش امل �� �ص��ري مم �ث��ل دائ� �م ��ا يف تلك‬ ‫االجتماعات باعتباره وكيل التنفيذ‪ .‬وان ال�ق��وات امل�سلحة ال‬ ‫تبا�شر بنف�سها تلك امل�شروعات‪ .‬ولكنها تقوم بالإ�شراف‪ ،‬الذي‬ ‫تنه�ض به من الباطن �شركات القطاع اخلا�ص امل�صرية‪ .‬وحني‬ ‫�س�أل مندوب وكالة الأن�ب��اء املتحدث با�سم احلكومة امل�صرية‬

‫ع��ن مت��دد ال�ق��وات امل�سلحة يف الن�شاط االق�ت���ص��ادي و إ���ش��راك��ه‬ ‫يف بناء �صوامع تخزين احلبوب ك��ان رده‪ :‬ان اجلي�ش ج��زء ال‬ ‫يتجز�أ من البلد‪ ،‬وهو معروف بالنزاهة واالن�ضباط واخلربة يف‬ ‫تنفيذ امل�شروعات الوطنية‪ .‬ما قاله �صاحبنا �صحيح‪ ،‬وهو ي�ؤكد‬ ‫ما �سبق ان �سمعته من م�س�ؤول كبري (�سابق) يف تربير تو�سع‬ ‫الن�شاط االقت�صادي للقوات امل�سلحة‪ ،‬باعتبارها �أكرث امل�ؤ�س�سات‬ ‫ان�ضباطا وكفاءة يف التنفيذ‪ ،‬الأمر الذي ي�ضمن حتقيق االجناز‬ ‫املن�شود الذي ي�سمح بتدوير عجلة االقت�صاد دون �أي تباط�ؤ ومن‬ ‫ثم ميكن ال�سلطة من الوفاء مبا تعهدت به يف املواعيد املعلنة‪.‬‬ ‫ه��ذا التوجه رمب��ا كانت ل��ه ايجابياته االقت�صادية‪ ،‬لكن‬ ‫�أثره ال�سلبي من الناحية ال�سيا�سية ال ينكر‪ .‬وقبل الدخول يف‬ ‫التفا�صيل فاننا ال ن�ستطيع ان نوجه �أي عتاب �أو ل��وم لدولة‬ ‫الإمارات التي حققت نهو�ضها االقت�صادي واجنازاتها العمرانية‬ ‫يف �أب��وظ�ب��ي ودب��ي وال���ش��ارق��ة م��ن خ�لال ج�ه��از الإدارة امل��دين‪،‬‬ ‫لكن يبدو ان الثقة معدومة يف جهاز الإدارة والبريوقراطية‬ ‫امل �� �ص��ري��ة‪ .‬و�إن ��ص��ح ل�ن��ا ان ن���س�ج��ل �أن ��ه ح�ي�ن ت�ت��وف��ر الإرادة‬ ‫ال�سيا�سية اجلادة واحلازمة ف�إن جهاز الإدارة امل�صري قادر على‬ ‫اجناز الكثري‪ .‬ي�شهد بذلك ما مت يف بناء ال�سد العايل و�إدارة قناة‬ ‫ال�سوي�س بعد ت�أميمها‪.‬‬ ‫لي�س �سرا ان ثمة لغطا يف الف�ضاء امل�صري حول الأن�شطة‬

‫االقت�صادية للقوات امل�سلحة‪ ،‬التي تو�سعت ب�شكل ملحوظ خالل‬ ‫العقود الثالثة الأخ�يرة‪� .‬إذ جت��اوزت ح��دود تلبية احتياجاتها‬ ‫وحتقيق االكتفاء الذاتي‪ .‬ودخلت يف جم��االت مقاوالت البناء‬ ‫و�إقامة الفنادق والنوادي و�صاالت الأف��راح‪ ،‬وو�صلت �إىل تعبئة‬ ‫امل�ي��اه وت�صنيع امل�ك��رون��ة وحم�ط��ات ال�ب�ن��زي��ن‪ .‬ورغ��م ان��ه لي�س‬ ‫معروفا ما ميثله ذلك كله يف االقت�صاد امل�صري‪� ،‬إال �أن الذي ال‬ ‫�شك فيه ان القوات امل�سلحة �أ�صبحت ت�ؤدي مب�ضي الوقت دورا‬ ‫مهما يف املجال االقت�صادي ال ميكن التقليل من �ش�أنه‪ .‬ويف ظل‬ ‫الو�ضع امل�ستجد ال��ذي �أ�صبحت م�شروعات االقت�صاد متر من‬ ‫خالل الهيئة الهند�سية التابعة للقوات امل�سلحة فان ذلك الدور‬ ‫�سوف يت�ضاعف عدة مرات بكل ت�أكيد‪.‬‬ ‫يف هذا ال�صدد ينبغي ان نالحظ ان دخول اجلي�ش بذلك‬ ‫االت�ساع يف املجال االقت�صادي مبثابة تطور طر�أ بعد حرب ‪73‬‬ ‫التي اعتربها ال���س��ادات حينها «�آخ��ر احل ��روب»‪ ،‬ث��م ان��ه تنامى‬ ‫بعد توقيع ات�ف��اق ال���س�لام م��ع �إ��س��رائ�ي��ل يف ع��ام ‪ ،١٩٧٩‬الأم��ر‬ ‫الذي �أفرز مناخا عربت عنه الفتات ظهرت على واجهات بع�ض‬ ‫م�شروعات الإعمار التي قام بها اجلي�ش معلنة عن ان «القوات‬ ‫امل�سلحة قاطرة التنمية»‪ .‬وهو ما ي�ستدعي �س�ؤاال حول الدور‬ ‫ال��ذي تقوم ب��ه بقية م�ؤ�س�سات ال��دول��ة‪ .‬كما يثري ��س��ؤاال آ�خ��ر‬ ‫حول حدود تعاظم تلك القوة االقت�صادية ومدى تنا�سبها مع‬

‫تنامي قدراتها الدفاعية وكفاءتها الع�سكرية‪ ،‬التي هي الأ�صل‬ ‫والأ�سا�س يف مهمتها‪.‬‬ ‫امل�س�ألة الأخرى التي يثريها ذلك امل�شهد تتعلق باالحتماالت‬ ‫املرجحة لتويل امل�شري عبد الفتاح ال�سي�سي رئا�سة م�صر‪ .‬وهو‬ ‫ما يفرت�ض ان يفتح الباب تلقائيا الن�خ��راط ق�ي��ادات القوات‬ ‫امل�سلحة يف ال�ش�أن ال�سيا�سي‪ .‬خ�صو�صا بعد حت�صني من�صب‬ ‫وزير الدفاع وحتويل امل�ؤ�س�سة الع�سكرية �إىل كيان مواز له قوته‬ ‫االقت�صادية املتعاظمة‪ .‬وهي عوامل جتعل من ع�سكرة امل�ستقبل‬ ‫خيارا واردا‪ ،‬يف ظل تعاظم دور امل�ؤ�س�سة الع�سكرية يف املجالني‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬ف�ضال عن االقت�صادي‪ .‬وهو ما يجعل مطلب الدولة‬ ‫املدنية والدميقراطية التي كانت �ضمن تطلعات ثورة ‪ 25‬يناير‬ ‫حلما بعيد املثال‪ .‬وهو الأثر ال�سلبي الذي ي�ستحق التنبيه �إليه‬ ‫والتحذير من مغبته‪.‬‬ ‫ملحوظة‪ :‬ورد يف مقال �أم�س خط�آن نبهت �إليهما‪ .‬الأول‬ ‫�أين ذكرت �أن �إطالق النار على املتظاهرين ال يكون مبوجب �إذن‬ ‫�صادر من وزير الداخلية‪ .‬وال�صحيح �أنه يكون مبوجب الإذن‪،‬‬ ‫الثاين �أين ذكرت �أن قرار اعتبار الإخوان جماعة �إرهابية �صدر‬ ‫بعد تفجري مديرية �أمن القاهرة وال�صحيح �أنها مديرية �أمن‬ ‫الدقهلية‪.‬‬

‫علي العتوم‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫صرخة من على ع َلم‬ ‫يدفعني واع � ُز ب ِّر البن ّوة‪،‬‬ ‫وحنان الأمومة والأبوة‪ ،‬وحبي‬ ‫العميق لأمتي‪ ،‬وحدبي ال�شديد‬ ‫على قومي بني الفينة والفينة‪،‬‬ ‫بل – �إن ا�ستطعتُ ‪ -‬يف كل وقت‬ ‫وح�ي�ن‪� ،‬أنْ �أ� �ص �ع � َد ع�ل��ى �شرف‬ ‫�أو �أ ِث ��ب على ن�شز‪ ،‬لأخاطبهم‬ ‫رافعاً عقريتي بكل ما �أ�ستطيع‬ ‫من ُمنّة‪� ،‬صائحاً بجماهريهم‬ ‫بجميع ما �أوتيت من قوة ‪� :‬أن‬ ‫�أف �ي �ق��ي أ�ي �ت �ه��ا الأم� ��ة ال���س��اب�ت��ة‪،‬‬ ‫وا��ص� ُ�ح��وا �أي�ه��ا ال�ق��وم الهجود‪،‬‬ ‫فقد طمى ال�سيل حتى غا�صت‬ ‫الركب !!‬ ‫�أي� �ه ��ا ال � �ق� ��وم‪� ،‬أت �ع �ل �م��ون‬ ‫م��ن �أن�ت��م ؟! �أن�ت��م ال��ذي��ن كنتم‬ ‫ت�شركون ب��اهلل‪ ،‬وت�أكلون امليتة‪،‬‬ ‫وت�ع�ب��دون الأ��ص�ن��ام‪ ،‬وتقطعون‬ ‫الأرح��ام‪ ،‬وثالثة �أرب��اع زواجكم‬ ‫خ � �ن � �اً وف� � �ج � ��ور‪ ،‬وم� �ك ��ان� �ك ��م يف‬ ‫ال �ق��اف �ل��ة ال �ب �� �ش��ري��ة ال ��ذي ��ل �أو‬ ‫ال�ساقة‪ ،‬ويف ال�ساحة الدولية‬ ‫ج��زي��رة �أو �شبهها ك��أن�ك��م فيها‬ ‫ال�شيهم داخل �شوكه‪ ،‬ف�أ�صبحتم‬ ‫بعد نظرة اهلل احلانية �إليكم‪،‬‬ ‫القوم الذين ا�صطفى اهلل منهم‬ ‫أ�ع �ظ��م ر�� �س ��ول‪ ،‬و�أن � ��زل عليهم‬ ‫�أوث��ق كتاب‪ ،‬واختار لهم �أعظم‬ ‫دينٍ ‪.‬‬ ‫وبعد نظرة اهلل احلانية‬ ‫هذه �إليكم‪� ،‬أ�ضحيتم �أعظم قوم‬ ‫و�أك��رم �أمة ب�شهادة رب الأرب��اب‪،‬‬ ‫ري �أً ّم ٍة �أُخر َِجتْ‬ ‫بقوله‪( :‬كن ُتم خ َ‬ ‫َ‬ ‫�روف‪،‬‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫مل‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫ل �ل � ّن��ا���س‪ ،‬ت � ��أ ُم � � ُرو‬ ‫ِ‬ ‫وت�ن� َه��و َن ع��ن امل�ن� َك�رِ‪ ،‬وت��ؤمِ � ُن��و َن‬ ‫ب��اهللِ)‪� ،‬إذ بعث فيكم ر�سو ًال من‬ ‫خياركم‪ .‬وقد ذ َّكركم بهذا املنِّ ‪،‬‬ ‫فقال �سبحانه ‪( :‬لق ْد م��نَّ ُ‬ ‫اهلل‬ ‫ع�ل��ى امل ��ؤم � ِن�ي َ‬ ‫�ن �إذ ب �ع� َ�ث فيهِم‬ ‫ر�سو ًال من �أن ُف�سِ هم‪ ،‬يت ُلو عليهِم‬ ‫آ�ي � ��ا ِت � �هِ‪ ،‬وي��ز ِّك �ي �ه��م‪ ،‬وي�ع�ل�م� ُه��م‬ ‫الكتاب واحلِ كم َة‪ ،‬و�إنْ كا ُنوا من‬ ‫َ‬ ‫قب ُل لفي �ضاللٍ مُبنيٍ)‪.‬‬ ‫ل� �ق ��د ك ��رم� �ك ��م ت �ع��اىل‬ ‫ف �� �س �ل �م �ك��م ق� �ي ��اد ال �ب �� �ش��ري��ة‪،‬‬ ‫وج� �ع ��ل ل �ك��م أ��� ْ��س�َي� رَ�ر ذك� ��ر يف‬ ‫امل�شارق واملغارب بهذا الكتاب‬ ‫ال� �ع� �ظ� �ي ��م‪ ،‬وق� � ��ال ل� �ك ��م وه ��و‬ ‫ين ِز ُله على ر�سولكم �صلى اهلل‬ ‫ع�ل�ي��ه و��س�ل��م‪ ،‬ي�خ��اط�ب��ه فيه‪:‬‬ ‫(و�إ ّن� � ُه َل��ذِ ْك � ٌر ل� َ�ك ول�ق��ومِ � َ�ك)‪،‬‬ ‫وم � � ��ن ث � ��م خ ��اط� �ب� �ك ��م أ�ن� �ت ��م‬ ‫ب�ق��ول��ه‪( :‬ل �ق��دْ أ�ن��ز ْل �ن��ا إ�ل�ي� ُك��م‬ ‫ك �ت��اب �اً ف �ي��ه ذك � � ُر ُك� ��م)‪ ،‬ول�ك�ن��ه‬ ‫ع� َّق��ب يف اخل�ط��اب�ين ي�ضعكم‬ ‫أ�م ��ام م�س�ؤولياتكم اجلِ ���س��ام‪،‬‬ ‫ق��ائ�ل ً�ا يف الأوىل‪( :‬و� �س� َ‬ ‫�وف‬ ‫ُت ْ�س�ألو َن)‪ ،‬ويف الأخرى‪�(:‬أفال‬ ‫تت َف َّك ُرو َن) ؟!‬ ‫وم��ن ب�ع� ُد خاطبكم �أم��ة‬ ‫عظمى بعد خماطبته لكم �أول‬ ‫ح��ام �ل��ي ر� �س��ال �ت��ه ل �ل �ع��امل‪ ،‬بعد‬ ‫�أن ع � َّرف �ك��م ن���س�ب�ك��م امل��و� �ص��ول‬ ‫ب ��ه � �س �ب �ح��ان��ه‪ ،‬ب �ق��ول��ه ‪�( :‬إ َّن‬ ‫ه��ذ ِه � ّأم� ُت� ُك��م‪ ،‬أُ� ّم� � ًة واحِ � � َد ًة‪ ،‬و�أن��ا‬ ‫ر ّب� � ُك ��م ف ��اع� �ب ��دونِ )‪ .‬وم ��ن ثمة‬ ‫أ�م��رك��م �أن تعت�صموا ب�شطنه‬ ‫الوطيد‪ ،‬م��ذ ِّك��راً �إي��اك��م بف�ضله‬ ‫امل �ب�ي�ن ع �ل �ي �ك��م‪� ،‬إذ ن�ق�ل�ك��م من‬ ‫اجلاهلية �إىل الإ�سالم‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫هلل جميعاً‬ ‫(واع َت ِ�ص ُموا بحبلِ ا ِ‬ ‫هلل‬ ‫وال تف ّر ُقوا‪ ،‬واذ ُك��روا نعم َة ا ِ‬ ‫ع�ل�ي� ُك��م إ� ْذ ك�ن� ُت��م �أع � ��دا ًء ف ��أ ّل� َ�ف‬ ‫ب َ‬ ‫ني قلوب ُكم‪ ،‬ف�أ�صبح ُتم بنع َم ِت ِه‬ ‫�إخ��وان�اً‪ ،‬وكن ُتم على �شفا حف َر ٍة‬ ‫من النّا ِر ف�أنقذ ُكم مِ نها)‪.‬‬ ‫ف � أ�ي��ن أ�ن �ت��م ال �ي��وم أ�ي�ه��ا‬ ‫القوم من كل هذا ؟! و�أين �أنتِ‬ ‫أ�ي�ت�ه��ا الأم��ة ؟! أ�ي��ن أ�ن�ت��م من‬ ‫ع�ه��د اهلل ال ��ذي أ�خ ��ذه عليكم‬ ‫ل�ت�ك��ون��ن ع �ب ��اداً ل��ه �أوف� �ي ��اء؟!‬ ‫�أين �أنتم من تكرميه العظيم‬ ‫ل�ك��م‪� ،‬إذ جعلكم ��س��ادة الدنيا‪،‬‬ ‫وم � �ل� ��وك الأر� � � � � ��ض‪ ،‬وخ �ل �ف��اء‬ ‫الإن �� �س��ان �ي��ة‪ ،‬و أ�ع �ظ��م دول ��ة يف‬ ‫ال �ب �� �س �ي �ط��ة ب��دي �ن��ه ال �ط��اه��ر‪،‬‬ ‫وك �ت��اب��ه امل �ه �ي �م��ن‪ ،‬و��ش��ري�ع�ت��ه‬ ‫ال � �غ� ��راء‪ ،‬وق �ب �ل �ت��ه ال �� �ش��ري �ف��ة‪،‬‬ ‫و�أر�ضه املباركة ؟! �أمة و�سطاً‪:‬‬ ‫م �ع �ت �ق��داً وم� �ك ��ان� �اً وح �� �ض ��ار ًة‬ ‫وم � � �ك � ��ان � � � ًة‪ ،‬ب � � أ�ع � �ل� ��ى م� �ع ��اين‬ ‫اخلريية وال�سمو والعالء‪.‬‬ ‫ل �ق��د ق� ��ال ل �ك��م اهلل عز‬ ‫وجل على ل�سان ر�سوله‪( :‬قل‪:‬‬ ‫�إنْ كن ُتم حت ُّبو َن َ‬ ‫اهلل فاتبعونيِ‬

‫يُحبب ُكم ُ‬ ‫اهلل)‪ ،‬ف�أعر�ضتم بكل‬ ‫ف �ج��اج��ة‪ ،‬وات �ب �ع �ت��م ك ��ل ن��اع��ق‪،‬‬ ‫ف��ات�خ��ذ بع�ضكم ل��ه م��ن �إجن�ل��ز‬ ‫ر� � �س� ��و ًال وم � ��ن ج��رج ����س ن �ب �ي �اً‬ ‫ومن هرتزل مر�شداً ون�صيحاً‪،‬‬ ‫وب�ع���ض�ك��م وب �ع �� �ض �ك��م‪ ...‬ورمب��ا‬ ‫ات � �خ� ��ذ ه� � ��ذا (ال� �ب� �ع� �� ��ض) م��ن‬ ‫ه � ��ؤالء آ�ل �ه��ة ُت �ع �ب��د‪ ،‬و�أ� �ص �ن��ام �اً‬ ‫يعنو لها وي�سجد !! ولقد قال‬ ‫لكم ع��ن كتابكم العظيم‪�( :‬إ َّن‬ ‫ه��ذا ال �ق ��ر�آ َن َي � ْه��دِ ي ل�ل� ِت��ي هِ � َ�ي‬ ‫�أَ ْق � � � َومُ)‪ ،‬ف��ات�خ��ذمت ُك�ت�ب�اً �أخ��رى‬ ‫متهافتة‪ ،‬تعكفون عليها‪ ،‬مما‬ ‫دعا ر�سو َلكم �أن ي�شكوكم غداً يف‬ ‫�ساحة املح�شر �أمام اهلل بقوله‪:‬‬ ‫رب �إنّ قومي ا ّت�خ��ذوا‬ ‫(ي��ا ِّ‬ ‫هذا القر�آ َن مهجوراً)‪.‬‬ ‫ل� �ق ��د �� �ض� �ح ��ك ع �ل �ي �ك��م‬ ‫ال�ك�ف��رة وامل���ش��رك��ون م��ن �أراذل‬ ‫الأمم‪ُ ،‬‬ ‫و�ش ّذاذ الآفاق ب�أفكارهم‬ ‫الوطيئة وتقاليدهم املم�سوخة‬ ‫ودياناتهم املحرفة وروابطهم‬ ‫اجل� ��اه � �ل � �ي� ��ة‪ ،‬ف��ات �ب �ع �ت �م��وه��م‬ ‫ت�ه�ج��رون م��ا ع�ن��دك��م م��ن خري‬ ‫وح�سنى �إىل ما عندهم من �ش ٍّر‬ ‫و�� ُ�س��و�أى‪ ،‬وت�شدون �أيديكم على‬ ‫زيفهم �شد احلري�ص‪ ،‬و َت َع َّ�ضون‬ ‫ع� �ل� �ي� �ه ��ا ب� ��ال � �ن� ��واج� ��ذ‪ ،‬ك� ��أن� �ه ��ا‬ ‫مفاتيحكم �إىل �سعادة الدارين‪،‬‬ ‫وما هي يف احلقيقة �إال �أقاليد‬ ‫نا ٍر و�سعار ت�أخذكم �إىل كل بوار‬ ‫ودمار‪.‬‬ ‫ل �ق��د ك � ��ان رع� � ��اة �أم �ت��ي‬ ‫يف ال� �ع� ��� �ص ��ور ال � �غ� ��اب� ��رة و�إىل‬ ‫وق ��ت ق��ري��ب ع �ل��ى ال ��رغ ��م من‬ ‫ان �ح��راف �ه��م ب�ع����ض ال �� �ش��يء عن‬ ‫جادة ال�سلف‪ ،‬وحمبتهم للملك‬ ‫والأبهة‪ ،‬مل ينكر �أحدهم يوماً‬ ‫وجود اهلل �أو ف�ضله عليه وعلى‬ ‫�أم �ت��ه‪� ،‬أو ي�ن�ح��رف ع��ن ال �ق��ر�آن‬ ‫الكرمي و�سنة الر�سول املطهرة‪،‬‬ ‫ليحكم بقوانني فا�سدة اجتلبها‬ ‫من �أعداء اهلل و�أعداء الأمة‪� .‬أما‬ ‫ُّ‬ ‫جل رعاة �أمتي اليوم‪ ،‬فموالون‬ ‫لأعداء اهلل من طواغيت العامل‬ ‫اجل ��اه� �ل ��ي‪ ،‬ي �� �س �ت �خ � ّف��ون ب��اهلل‬ ‫و�شرعه وبالر�سول و�سنته‪� ،‬إذ �أنّ‬ ‫لهم �آلهة �أخرى ُمدّعاة ور� ً‬ ‫سال‬ ‫�آخرين مزعومني‪.‬‬ ‫لقد كان لنا �إىل حني غري‬ ‫بعيد حاكم واحد وجي�ش واحد‬ ‫و� �ش �ع��ب واح� ��د ودول � ��ة واح� ��دة‪،‬‬ ‫يفكر ال�ع��دو �أل��ف م��رة قبل �أن‬ ‫حت��دث��ه نف�سه ب��االع �ت��داء على‬ ‫م �ق��درات �ه��ا‪� ،‬أو االن�ت�ق��ا���ص من‬ ‫مناطقها‪ ،‬لأنه يعلم علم اليقني‬ ‫�أن راي��ة اجلهاد فيها مرفوعة‪،‬‬ ‫وفري�ضة ال��ذب ع��ن احل�م��ى يف‬ ‫رج��ال �ه��ا ح�ي��ة وح� ��ارة‪ ،‬و�إذا بنا‬ ‫اليوم حتت وقع مبادئ القومية‬ ‫اجل��اه �ل �ي��ة ن �ت �ف��رق � �ش��ذر م��ذر‬ ‫�إىل دول �أو دوي�ل�ات‪ ،‬وتت�شرذم‬ ‫�أوطاننا مزقاً ومقاطعات‪.‬‬ ‫ان�ظ��ر �إىل واقعنا لرتى‬ ‫�أننا على �أ�صداء هجرنا ملبادئنا‬ ‫الكرمية وا�ستريادنا من الغرب‬ ‫وال �� �ش��رق وه ��م �أل� � � ّد �أع��دائ �ن��ا‪،‬‬ ‫قوانينهم ون�ظ��م حكمهم من‪:‬‬ ‫ا� �ش�تراك �ي��ة ك��اذب��ة ور أ���س�م��ال�ي��ة‬ ‫ب��اغ�ي��ة ودمي��وق��راط�ي��ة م�ف�تراة‬ ‫وت�سلط ع�سكر ُر ُّبوا على �أعينهم‬ ‫ي�صوبون ف��وه��ات بنادقهم �إىل‬ ‫��ش�ع��وب�ه��م‪ ،‬ب ��دل �أن ي��وج�ه��وه��ا‬ ‫ملغت�صبي ب�لاده��م‪� .‬أج ��ل انظر‬ ‫�إىل هذا الواقع البئي�س لرتى‬ ‫فل�سطني ق��د ��ض��اع��ت و�أج� ��زا ًء‬ ‫�أخ ��رى م��ن ب�لادن��ا‪ .‬ل�ق��د ُق ِّ�سم‬ ‫ال�سودان ود ُّمرت �سوريا و ُم ّزقت‬ ‫ال � �ع� ��راق وت �ن � َّك��ر م �ع �ظ��م ع��رب‬ ‫اجل��زي��رة للر ّبيني م��ن ال��دع��اة‬ ‫�إىل اهلل‪.‬‬ ‫ومع كل هذا الذل ب�ضياع‬ ‫ال� �ب�ل�اد‪ ،‬ب ��ل ب�ب�ي�ع�ه��ا و إ�ف� �ق ��ار‬ ‫ال�شعوب و�سرقة �أم��وال الأمة‬ ‫وجلب املفا�سد وال�شرور على‬ ‫�أر� � � ��ض ال� �ف ��احت�ي�ن‪ ،‬وال �ت �ن �ك��ر‬ ‫لدين الأمة وتاريخها‪ ،‬يوا�صل‬ ‫امل� ��� �س� ��ؤول ��ون يف ب�ل�ادن ��ا ن�ه��ج‬ ‫ال �غ��واي��ة وط��ري��ق ال���ض�لال��ة‪،‬‬ ‫ول�ي����س ع�ن��ده��م مل��ن يطالبهم‬ ‫ب� �ح� �ق ��وق ��ه‪ ،‬وي � �ب �ي�ن ل� �ه ��م م��ا‬ ‫نحن فيه م��ن ا�ستخذا ٍء �أم��ام‬ ‫حمتلي دي��ارن��ا‪ ،‬وه ��وان وزن�ن��ا‬ ‫يف املجتمع الدويل‪ ،‬واختطاف‬ ‫ق � � � ��رارن � � � ��ا‪ ،‬ن� � �ع � ��م ل � �ي � ��� ��س ل��ه‬

‫إنفاق أهل الضالل وإمساك أهل الهدى‬

‫عندهم �إال لغة ال�سالح ُت َو َّج ُه‬ ‫�إىل هامته و�صدره‪ ،‬ولي�س �إال‬ ‫ال�سجون واملعتقالت‪ ،‬وامل�شانق‬ ‫والإعدامات !!‬ ‫�أي�ت�ه��ا ال���ش�ع��وب املنكوبة‬ ‫مب�س�ؤوليها‪ ،‬اعلمي �أنّ غ�ضب‬ ‫اهلل �أع �ظ��م م��ن غ�ضب ال�ع�ب��اد‪،‬‬ ‫فانه�ضي للمطالبة بحقوقك‬ ‫امل�سلوبة‪ ،‬فهو �سبحانه �سائلك‬ ‫غداً عن كل ما ترين اليوم من‬ ‫ف���س��اد وت�سكتني ع�ل�ي��ه‪ .‬اعلمي‬ ‫�أنّ الأع �ن��اق والأرزاق ب�ي��د اهلل‬ ‫وح ��ده‪ ،‬وان �ت��م �أي �ه��ا امل���س��ؤول��ون‬ ‫اعلموا �أنكم غداً موقوفون بني‬ ‫ي ��دي امل�ن�ت�ق��م اجل �ب��ار‪ ،‬ح�ي��ث ال‬ ‫ع�سكر وال ج��وق��ة وال هيل وال‬ ‫ه�ي�ل�م��ان‪ .‬و� �ص��دق اهلل العظيم‬ ‫هلل ال��واحِ ��دِ‬ ‫‪( :‬ملَ��نْ امل ُ� ْل� ُ�ك ال�ي��و َم ِ‬ ‫القهّارِ) ؟! واعلموا �أنّ الر�سول‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم ق��د دعا‬ ‫ع�ل��ى ك��ل م �� �س ��ؤول ظ ��امل ب�ه��ذا‬ ‫ال��دع��اء امل��زل��زل ‪( :‬ال�ل�ه��م من‬ ‫وليِ َ من �أم � ِر ُ�أ َم�ت��ي �شيئاً ف�شقَّ‬ ‫عليهم فا�شقُقْ عليه‪ ،‬ومن و َ‬ ‫يل‬ ‫من �أم� ِر �أمتي �شيئاً ف َر َف َق بهم‬ ‫فا ْر ُفقْ به)‪.‬‬ ‫و�أنتم �أيها الع�ساكر التي‬ ‫جتابه �شعوبها بحديدها ونارها‬ ‫وع�ص ِّيها وب���س��اط�يره��ا‪ ،‬ع��ودوا‬ ‫�إىل ث�ك�ن��ات�ك��م ف�م�ك��ان�ك��م ه�ن��اك‬ ‫على احل��دود‪ ،‬ولي�س يف �أو�ساط‬ ‫ال �� �ش �ع��وب ل�ت�ق�ت�ل��وه��ا وت ��دمُّ ��وا‬ ‫�زج��وا بال�صادقني‬ ‫وجوهها‪ ،‬وت� ُّ‬ ‫م ��ن �أب �ن��ائ �ه��ا خ �ل��ف ال�ق���ض�ب��ان‬ ‫�إر� � �ض� ��ا ًء ل �� �ش �ه��وات اجل �ن��راالت‬ ‫م�صا�صي ال��دم��اء‪ ،‬ه��واة الظلم‬ ‫واال� �س �ت �ب��داد‪ .‬ب�ل��ى‪� ،‬إن مكانكم‬ ‫هناك على الثغور لردع الأعداء‬ ‫وحت��ري��ر ال �ب�لاد‪ ،‬واال�ست�شهاد‬ ‫حتت راية اجلهاد‪.‬‬ ‫أ�ي �ت �ه��ا الأم � ��ة احل�ب�ي�ب��ة‪،‬‬ ‫أ��� � �ص� � �ي� � �خ � ��ي �إىل �� �ص� �ي� �ح ��ات‬ ‫ال �ن��ا� �ص �ح�ين م ��ن ع �ل��ى م�ن��اب��ر‬ ‫احل � ��ق‪ ،‬ف� � إ�من ��ا ه ��ي ت ��ذك�ي�رات‬ ‫ل ��ك وت �ن �ب �ي �ه��ات م ��ن �أخ� �ط ��ار‬ ‫قادمة محُ يقة‪� ،‬إ�شفاقاً عليك‬ ‫وع �ل��ى ك �ي��ان��ك‪ ،‬ف�ه��ي �صيحات‬ ‫امل �ح �ب�ين امل �� �ش �ف �ق�ين‪ ،‬م�ت� أ��� ِّ�س�ين‬ ‫يف ذل � ��ك ب ��ر�� �س ��ول اهلل ع�ل�ي��ه‬ ‫ال �� �ص�لاة وال �� �س�لام ال ��ذي ك��ان‬ ‫ع � �ن� ��دم� ��ا ي� �خ� �ط ��ب م � ��ن ف� ��وق‬ ‫م �ن�بره‪ ،‬يعلو ��ص��وت��ه‪ ،‬وتنتفخ‬ ‫�أوداج��ه‪ ،‬ويحم ُّر وج��ه‪ ،‬وي�شتد‬ ‫غ �� �ض �ب��ه‪ ،‬ك � � أ�ن ��ه م� �ن ��ذر ج�ي����ش‬ ‫وم�سا ُكم‪ .‬و�إنني‬ ‫يقول �ص ّبح ُكم ّ‬ ‫لأخ��اط�ب� ِ�ك وم��لء قلبي ح�سرة‬ ‫ع�ل�ي��ك‪ ،‬مب��ا خ��اط�ب��ك ب��ه عمر‬ ‫أ�ب��و ري�شة ع�شية هزمية حرب‬ ‫‪ 1948‬بقوله ‪:‬‬ ‫لك ب َ‬ ‫أمم‬ ‫� ّأمتي هل ِ‬ ‫ني ال ِ‬ ‫للقلم‬ ‫من ٌ‬ ‫رب لل�سيف �أو ِ‬ ‫�أتلقاكِ وطريف م ٌ‬ ‫ُطرق‬ ‫خج ً‬ ‫أم�سك املن�صر ِم‬ ‫ال من � ِ‬ ‫كيف �أغ�ضيتِ على الذ ِّل و ْ‬ ‫مل‬ ‫عنك ُغبا َر ال ُّته َِم‬ ‫تنف�ضي ِ‬ ‫ا�سمعي نو َح احلزانى واطربي‬ ‫وانظري دم َع اليتامى واب�سِ مي‬ ‫ودعي القادة يف �أهوائها‬ ‫املغنم‬ ‫تتفانى يف‬ ‫ِ‬ ‫خ�سي�س ِ‬ ‫فاحب�سي ال�شكوى فلوالكِ لمَ ا‬ ‫احلكم عبي ُد الدره َِم‬ ‫كا َن يف‬ ‫ِ‬ ‫أ�ي� �ت� �ه ��ا الأم� � � ��ة ال� �ع ��زي ��زة‪،‬‬ ‫هُ �ب��ي ه � ّب � ًة رب��ان �ي��ة‪ ،‬واغ���ض�ب��ي‬ ‫هلل غ�ضبة إ�مي��ان �ي��ة‪ ،‬وا�سمعي‬ ‫ل���ص��وت ال�ن��ا��ص�ح�ين‪ ،‬واح ��ذري‬ ‫�أن ي���ص��دق ع�ل�ي� ِ�ك ق��ول��ه عليه‬ ‫ال �� �ص�ل�اة وال� ��� �س�ل�ام‪َ ( :‬م � َث � ِل ��ي‬ ‫ومث ُلكم ك َم َثل رج��لٍ �أوق � َد ن��اراً‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫الفرا�ش واجلناد ُِب يق ْعنَ‬ ‫فجع َل‬ ‫ف�ي�ه��ا وه��و ي��ذ ُّب � ُه��نَّ ع�ن�ه��ا‪ ،‬و�أن��ا‬ ‫بح َج ِز ُكم عن النار‪ ،‬و�أنتم‬ ‫آ�خ� ٌذ ُ‬ ‫ُت� ْف� ِل� ُت��و َن م��ن ي��ديَّ ) !! واعلمي‬ ‫�أي�ت�ه��ا الغالية �أن ه��ذه الوقفة‬ ‫تتبعها م�ن��ي ل��ك وق �ف��ات‪ ،‬ول��نْ‬ ‫�أم� � َّل ب�ع��ون اهلل م��ن ا�ستنها�ض‬ ‫همتك وت��ذك�يرك ب��اخل�ير‪ ،‬من‬ ‫ع �ل��ى �أي م �ن�بر م �ت��اح‪ ،‬م��ا ك��ان‬ ‫ال�ل�ي��ل وال �ن �ه��ار‪ ،‬واهلل م��ن بعد‬ ‫�صاحب الأمر‪...‬‬

‫م�ن��ذ �أن ك�ن��ا ط�لاب��ا يف اجلامعة‬ ‫كانت تواجهنا ال�صعوبات املادية لإقامة‬ ‫�أي ن�شاط �أو م���ش��روع‪ ،‬وك��ون�ن��ا �ضمن‬ ‫االجت��اه اال�سالمي‪ ،‬مل نكن نتوقع �أن‬ ‫يح�صل �أي دع��م م��ن �إدارة اجلامعة‪،‬‬ ‫ف �ك��ان ل��زام��ا ع�ل�ي�ن��ا �أن ن�ت�ع�ل��م ت��أم�ين‬ ‫امل���ص��ادر املالية ب�أنف�سنا‪ ،‬وم��ن يومها‬ ‫تعلمنا "ال�شحدة املهذبة �أو امل�سترتة"‬ ‫وكنا قبل �أن نطلب من االخرين نبدء‬ ‫مب���ص��روف�ن��ا ث��م ن�ن�ت�ق��ل اىل ال��دوائ��ر‬ ‫الأو�� �س ��ع م��ن ال�ط�ل�ب��ة وجن �م��ل االم��ر‬ ‫ب��ال�ت�ح�ف�ي��ز ل�ل�ت�برع وت�ن���ش��ف �أل�سنتنا‬ ‫وجت��ف أ�ق�لام�ن��ا يف التذكري بف�ضائل‬ ‫عمل اخلري وال�صدقة واجلهاد باملال!‬ ‫وال �أذك��ر يوما فرحنا فيه بالوفرة بل‬ ‫ك��ان اخل ��ارج دائ�م��ا أ�ك�ث�ر م��ن ال��داخ��ل‬ ‫وال���ص��ادر أ�ك�ب�ر م��ن ال ��وارد والنفقات‬ ‫ت��زي��د ع �ل��ى ال ��رب ��ح! وم ��ع ك��ل ن���ش��اط‬ ‫جديد كان يعود الهم بتوفري ال�سيولة‬ ‫وكم من �أفكار عظيمة و�إبداعية طواها‬ ‫الن�سيان لعدم توفر املال!‬ ‫مل ي �ت �غ�ير االم � ��ر ب �ع��د ال �ت �خ��رج‬ ‫م��ن اجل��ام �ع��ة‪ ،‬ف��امل�لاح��ظ �أن العمل‬ ‫اال��س�لام��ي ي�ع��اين دائ�م��ا م��ن ع�ج��ز يف‬

‫امل ��وارد امل��ادي��ة ب�سبب �ضعف امل�شاريع‬ ‫اال�ستثمارية املنتجة للدخل‪ ،‬فالعمل‬ ‫االج �ت �م��اع��ي والإغ � ��اث � ��ي ق ��ائ ��م ع�ل��ى‬ ‫ت��وف�ي�ر ال �ل �ق �م��ة وال �ه��دم��ة وال�ق���س��ط‬ ‫والإي�ج��ار وال�ع�لاج ومتطلبات احلياة‬ ‫ال �ي ��وم �ي ��ة دون �أن ي �غ �ط �ي �ه��ا ع��ائ��د‬ ‫ي�ضمن ا�ستمرارية ال��دخ��ل وبالتايل‬ ‫ا�ستمرارية الكفالة والعطاء والأه��م‬ ‫من ذلك نقل الفقري واملعوز من حالة‬ ‫الأخذ الدائم واليد ال�سفلى اىل حالة‬ ‫االن�ت��اج�ي��ة لي�ستطيع ت ��أم�ين معا�شه‬ ‫بنف�سه وما ينتجه ذلك من ا�ستقاللية‬ ‫ورف ��ع ل�ل�ك��رام��ة أ�م ��ا ب�غ�ير ذل��ك تبقى‬ ‫الأمور يف مهب الريح مرتبطة ب�إقبال‬ ‫او �إدب ��ار املتربعني بح�سب القلقالت‬ ‫االقت�صادية‪،‬‬ ‫وحتى العاملني يف هذا املجال مل‬ ‫بع�ضهم م��ن ك�ثرة ال���س��ؤال والتذكري‬ ‫و�أح�سوا بالتطفل و�إراق ��ة م��اء الوجه‬ ‫ب ��دل �أن ي�ك��ون��وا حم�ف��وظ��ي ال�ك��رام��ة‬ ‫واملكانة كوا�سطة خري بني املتربعني‬ ‫و�أ�صحاب احلاجات‪.‬‬ ‫�إن ه��ذه امل��و��س�م�ي��ة ه��ي دا ؤ�ن� ��ا يف‬ ‫ك ��ل �� �ش ��يء‪ ،‬ف ��اهلل ج �ع��ل ل�ل�م�ح�ت��اج�ين‬

‫حقا معلوما يف أ�م��وال�ن��ا بالزكاة وزاد‬ ‫ب��ال �� �ص��دق��ة وال� �ك� �ف ��ارة وف �ت ��ح أ�ب � ��واب‬ ‫االح�سان املادي على م�صارعها‪ ،‬فجعل‬ ‫دواء امل��ري ����ض ب��ال���ص��دق��ة وا��س�ت�ج��اب��ة‬ ‫ال��دع��اء وزي� ��ادة ال ��رزق اال �أن ال�ن��ا���س‬ ‫جت�ع��ل ل��ذل��ك ف�ضلة وف���ض��ول مالها‬ ‫م �ت��ذرع��ة ب� ��أن ال ��ذي ي�ح�ت��اج��ه البيت‬ ‫يحرم على اجلامع! ويف ظل احلاجة‬ ‫والفقر العام الذي نعي�شه‪ ،‬حتى �أ�صبح‬ ‫املوظف احلكومي جتوز عليه ال�صدقة‬ ‫و�أ�صبح معظم النا�س حتت خط الفقر‪،‬‬ ‫فالبيت �إذن �سيبقى دائما حمتاجا ولن‬ ‫يبقى للجامع‪ ،‬باملعنى الكبري ال��ذي‬ ‫ي�شمل الأر���ض كلها م�سجدا وطهورا‪،‬‬ ‫�أي فائ�ض �إذن!‬ ‫وق� ��د ن �ت �� �س��اءل ه �ن ��ا‪ :‬م � ��اذا ك��ان‬ ‫يعني ر�سول اهلل �صل اهلل عليه و�سلم‬ ‫�أن إ�خ ��راج �شق التمرة يقي م��ن النار‬ ‫و�أن ال ��دره ��م ي �ف �� �ض��ل أ�ل � ��ف دره� ��م؟‬ ‫ه��ل امل�ع�ن��ى ح�ق�ي�ق��ي �أم جم� ��ازي؟ هل‬ ‫ال��زي��ادة حقيقية ام زي ��ادة ال�برك��ة ام‬ ‫كالهما؟ �أم �أن يف الأم��ر �أي�ضا تربية‬ ‫للنفو�س على العطاء يف كل الأح��وال‬ ‫وب��ال��ذات �أ�ضيقها‪ ،‬تربية للنفو�س �أن‬

‫تقر�ض اهلل‪ ،‬وهو الغني‪ ،‬يف كل واقعة‬ ‫ي�ستقر�ضها فيها‪ ،‬هذه النف�س املعطاءة‬ ‫ه��ي ال �ت��ي ت�ث�ق��ل امل �ي��زان ف�ت�ج�ع��ل �شق‬ ‫ال �ت�م��رة وال ��دره ��م ك �ن��وزا يفي�ض بها‬ ‫امليزان ويبارك بها اهلل‬ ‫ع�ن��دم��ا أ�ل ��زم ال�صهاينة اليهود‬ ‫حول العامل ب��دوالر من �أجل �صهيون‬ ‫مل يكونوا يعولون على ذل��ك يف بناء‬ ‫دولتهم او ا�ستقرار ميزانيتهم ولكن‬ ‫الفكرة كانت �أك�بر من ذلك يف �إ�شعال‬ ‫ج��ذوة ال�ف�ك��رة واالل �ت��زام يف نفو�سهم‬ ‫جتاه هذا امل�شروع ولو مبقدار دوالر!‬ ‫�أما ق�ضايانا فلكرثتها فال خرق‬ ‫ال�ف�ق��ر واجل ��وع رت�ق�ن��اه وال املقد�سات‬ ‫� �ص � ّن ��اه ��ا ورمم � �ن ��اه ��ا وال امل �� �ش��اري��ع‬ ‫االن�ت��اج�ي��ة أ�ق�م�ن��اه��ا يف ال��وق��ت ال��ذي‬ ‫مي ��ول ��ش�خ����ص واح� ��د ه��و امل �ل �ي��اردي��ر‬ ‫االم � ��ري � �ك � ��ي م ��و� �س �ك ��وف �ي �ت �� ��ش ب �ن ��اء‬ ‫امل�ستوطنات يف القد�س حتديدا ب�شيك‬ ‫مفتوح من �أجل تطرف و�ضالل فكرته‬ ‫يف عودة �أر�ض امليعاد وبناء الهيكل وهو‬ ‫لي�س أ�ك�ثر من مدير مافيا للمالهي‬ ‫ون� ��وادي ال �ق �م��ار‪ ،‬ول �ك��ن ع�ن��دم��ا ي��أت��ي‬ ‫الأمر للقد�س جتده ي�صرح "طموحي‬

‫ت �ق��دمي ك��ل م��ا أ���س�ت�ط�ي�ع��ه ال��س�ت�ع��ادة‬ ‫ال �ق��د���س ك��ام �ل��ة لليهود"! ل��و ق��ارن��ا‬ ‫�أنف�سنا يف نف�س امل��ر�آة �سنجد ال�صورة‬ ‫ب�شعة وغري مفهومة فكيف ينفق �أهل‬ ‫ال���ض�لال ان�ف��اق م��ن ال يخ�شى الفقر‬ ‫من أ�ج��ل �ضاللهم وكيف مي�سك �أهل‬ ‫احلق والهدى والإنفاق احدى �سبلهم‬ ‫لعي�ش جنة الدنيا والآخرة؟‬ ‫ل�ق��د �أدرك �سيدنا ع�م��ر �أن ه��ذه‬ ‫احل��ال��ة ق��د حت���ص��ل ف�ت�ع��وذ ب ��اهلل من‬ ‫جلد الفاجر و�إ�صراره وا�ستماتته ومن‬ ‫عجز الثقة وبخله و�ضعفه‪.‬‬ ‫ف�أي الفريقني نحن وهل عندما‬ ‫ي�ستقر�ضنا اهلل نقر�ضه ول��و بدرهم‬ ‫�أو ما يعادل �شق مترة �أم تبقى قلوبنا‬ ‫م �ع �ل �ق��ة مب� ��ؤ�� �ش ��ر ال��ر� �ص �ي��د ك ��م زاد‬ ‫ونق�ص؟!‬

‫حبيب �أبو حمفوظ‬

‫الدولة العثمانية‪ ..‬عدالة وتنمية‬ ‫مل ي� �ك ��ن ف� � ��وز ح� � ��زب ال� �ع ��دال ��ة‬ ‫والتنمية باالنتخابات البلدية مفاجئاً‪،‬‬ ‫كما �أنه يف الوقت عينه مل يكن �سه ًال‪،‬‬ ‫فحلفاء الأم ����س ك� أ�م�ث��ال جماعة فتح‬ ‫غ��ول��ن‪� � ،‬ص��وت��وا يف ه ��ذه االن �ت �خ��اب��ات‬ ‫مل �ع��ار� �ض��ي �أردوغ � � ��ان م��ن ال�ع�ل�م��ان�ي�ين‬ ‫ك �ح��زب ال���ش�ع��ب اجل �م �ه��وري‪ ،‬وك��ذل��ك‬ ‫للقومني على ح�ساب الإ�سالميني‪ ،‬لكن‬ ‫حزب الزعيم الرتكي الأبرز وال�سلطان‬ ‫الأكرب كما يلقبه معار�ضوه‪ ،‬كناية على‬ ‫الدولة العثمانية‪ ،‬ا�ستطاع الفوز يف هذه‬ ‫املعركة االنتخابية التي اعتربت الأكرث‬ ‫�سخونة و�أهمية يف ت��اري��خ االنتخابات‬ ‫الرتكية كافة‪ ،‬نظراً للحجم الهائل من‬ ‫اال�ستقطبات وال �ت��دخ�لات اخلارجية‬ ‫لإجن��اح ط��رفٍ على ح�ساب ط��رفٍ �آخر‬ ‫ن�ت�ي�ج��ة م ��واق ��ف �أردوغ � � � ��ان امل �ن��ا� �ص��رة‬

‫للق�ضايا العربية التي تقف على ر�أ�سها‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية ال �سيما ح�صار‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫ا��س�ت�ح��وذت االن�ت�خ��اب��ات الرتكية‬ ‫ونتائجها على اهتمام خمتلف و�سائل‬ ‫الإع �ل��ام امل�ح�ل�ي��ة وال�ع��امل�ي��ة الهميتها‬ ‫وانعكا�ساتها ال�ك�ب�يرة؛ ك��ون�ه��ا جت��ري‬ ‫يف دول��ة حكمت ج��زءاً مهماً من العامل‬ ‫ذات ي��وم‪ ،‬وه��ي بكل ت� أ�ك�ي��د ت� ؤ�ث��ر على‬ ‫حميطها الإقليمي اقت�صادياً و�سيا�سياً‬ ‫ح �ت��ى ع �� �س �ك��ري �اً‪ ،‬وه � ��و الأم � � ��ر ال ��ذي‬ ‫ان�ع�ك����س ع�ل��ى ن�سبة امل���ش��ارك��ة يف ه��ذه‬ ‫االنتخابات حيث فاقت الن�سبة الت�سعني‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ 52( ،‬مليون تركي ��ش��ارك��وا يف‬ ‫االنتخابات)‪.‬‬ ‫ال أ�ح ��د ي�ن�ك��ر �أن ال�ن�ت��ائ��ج فاقت‬ ‫ك��ل التوقعات ب��ال��رغ��م م��ن االجن ��ازات‬

‫ال �ت��ي ح�ق�ق�ه��ا �أردوغ� � � ��ان ل���ش�ع�ب��ه‪ ،‬ويف‬ ‫خمتلف امل �ج��االت؛ �أهمها و�ضعه ح��داً‬ ‫نهائياً مل�سل�سل الف�ساد ال��ذي ا�ست�شرى‬ ‫يف البالد‪� ،‬أ�ضف �إىل ذلك كله حتييده‬ ‫التام للع�سكر وتدخالتهم املفرطة يف‬ ‫احلياة ال�سيا�سية‪ ،‬بل مداومتهم على‬ ‫االنقالبات الع�سكرية يف كل حني‪ ،‬لذا‬ ‫ا�ستطاع �أردوغان �إبراز ال�صورة امل�شرقة‬ ‫للإ�سالم‪ ،‬بعيدا عن العنف والتطرف‪،‬‬ ‫ع � ��دا ع� ��ن االجن � � � � ��ازات االق �ت �� �ص��ادي��ة‬ ‫واالجتماعية وال�سيا�سية املختلفة‪.‬‬ ‫لي�س �أمراً عفوياً �أو عادياً �أن جتد‬ ‫ام ��ر�أ ًة تركية ع�ج��وزا وق��د و�صلت �إىل‬ ‫�أحد مراكز االقرتاع يف الربد القار�ص‬ ‫ب�سيارة الإ�سعاف وهي ت�ضع الأوك�سجني‬ ‫وتتنف�س ب�صعوبة ك��ي ت���ص��وت حل��زب‬ ‫ال�ع��دال��ة والتنمية‪ ،‬ف��االجن��ازات التي‬

‫حققها احل��زب احلاكم دل��ت الناخبني‬ ‫عليه حينما احتجاهم الرجل للت�صويت‬ ‫حلزبه بعيداً كل البعد عن اخلطابات‬ ‫وال �� �ش �ع��ارات ال��رن��ان��ة ال �ت��ي حترتفها‬ ‫منطقتنا العربية �أميا احرتاف‪.‬‬ ‫ح � � ��زب ال� � �ع � ��دال � ��ة وال �ت �ن �م �ي��ة‬ ‫احلاكم ح�صل على �أك�ثر من ن�صف‬ ‫أ�� �ص��وات ال�ن��اخ�ب�ين؛ وب��ال�ت��ايل حقق‬ ‫زعيمه �أردوغ��ان �أرقاماً قيا�سي ًة غري‬ ‫م�سبوقة‪ ،‬م��ن خ�لال زي ��ادة أ���ص��وات‬ ‫ح��زب��ه للمرة الثالثة على ال�ت��وايل‪،‬‬ ‫لتك�شف النتائج �أن ال�شعب الرتكي‬ ‫وبرغم �سنوات العلمانية ال�سوداء �إال‬ ‫�أنه يتمتع بقوة ونظام �أخالقي راق؛‬ ‫ل�ك��ن الأه ��م م��ن ذل��ك ه��و �أن �صوت‬ ‫ال �ن��اخ��ب ال�ت�رك ��ي م �ق ��د ٌر وحم�ت�رم‬ ‫وي��ذه��ب ب��ال���ض��رورة اىل ال�صندوق‬

‫الذي و�ضعه فيه ولي�س العك�س‪.‬‬ ‫بكل ت�أكيد خ�سر الكيان ال�صهيوين‬ ‫كثرياً من هذا الفوز‪ ،‬وال�شعب الرتكي‬ ‫اليوم �صوت لفل�سطني ول�سفينة مايف‬ ‫مرمرة ولل�شعب ال�سوري وامل�صري‪ ،‬قبل‬ ‫�أن ي�صوت لأرودغ ��ان ال��ذي �شكل فوزه‬ ‫يف االنتخابات راف�ع��ة �صلبة وف��والذي��ة‬ ‫مهمة للق�ضية الفل�سطينية ودع�م�اً‬ ‫�إ�ضافياً لها‪ ،‬و�أعتقد �أن املطلوب منا �أن‬ ‫جنل�س على مقاعد الدرا�سة كي نتعلم‬ ‫ال��دمي�ق��راط�ي��ة ال�ترك�ي��ة ع�بر النافذة‬ ‫العثمانية القدمية‪.‬‬

‫فدوى حلمي‬

‫إلفشال الثورة الحمقاء‬ ‫أن�س فيما بعد‬ ‫ع�ن��دم��ا ��ص��اغ امل�ف�ك��ر ال�ث��ائ��ر عبدالرحمن و�ألِفت الطغيان لعقود طويلة ت� ُ‬ ‫النف�سي‬ ‫ال �ك��واك �ب��ي م �� �ش��روع��ه الإ�� �ص�ل�اح ��ي الج �ت �ث��اث ب��ال��ذ ّل واخل �ن��وع‪ ،‬ف�ي�ك��ون ا��س�ت�ع��داده��ا‬ ‫ّ‬ ‫اال�ستبداد ال�سيا�سي ح ّذر من ال�سقوط يف َّ�ش َرك وال �ع �م �ل� ّ�ي ل�ق�ب��ول احل��ر ّي��ة ال �ت��ا ّم��ة ب��االن�ف�ك��اك‬ ‫م��ا �س ّماه (ال�ث��ورة احل�م�ق��اء)‪ ،‬وه��ي تلك الثورة اجلذريّ عن اال�ستبداد لي�س بامل�ستوى املطلوب‬ ‫ال�ت��ي ت�ق��اوم امل�ستب ّد وت�ن�ج��ح يف التخ ّل�ص منه خلو�ض جتربة �إب��ادة اال�ستبداد‪ ،‬كما تفتقر �إىل‬ ‫لك ّنها ت��أت��ي مب�ستب ّد اخ��ر �أك�ث�ر ُظ�ل�م�اً‪ ،‬ووف�ق�اً ال �ق��درة الكافية لتح ّمل م���ش��روع حت � ّرر طويل‬ ‫للكواكبي ف � إ� ّن �سبب ه��ذا الإخ�ف��اق م��ن ال�شعب الأج��ل تحُ ْ �صَ د ثماره تباعاً ولي�س دفعة واحدة‪،‬‬ ‫الثائر ال�صادق يف ثورته �ضد اال�ستبداد هو �أ ّن ب��الإ��ض��اف��ة �إىل ��س�ي�ط��رة ه��واج����س اخل ��وف مما‬ ‫ه�ن��اك ث�لاث ق��واع��د �أ�سا�سية ل��رف��ع اال�ستبداد ق��د ينتظر ت�ل��ك ال���ش�ع��وب ب�ع��د عملية التغيري‬ ‫مل ي��راع �ه��ا ال �� �ش �ع��ب يف ع�م�ل�ي��ة حت�ط�ي��م بنية ال�شامل وخ��ا�ّ��ص��ة يف ظ��ل املثبطات الإع�لام�ي��ة‬ ‫اال�ستبداد‪� ،‬أوىل تلك القواعد �أ ّن‪":‬الأمّة التي ال التي تنتق�ص من عزمية ال�شعوب‪ ،‬وت��روّج بني‬ ‫املحلي لن‬ ‫ي�شعر كلها �أو �أكرثها ب�آالم اال�ستبداد ال ت�ستحق العامّة �أ ّن اخلال�ص من اال�ستبداد‬ ‫ّ‬ ‫احلرية"‪ .‬وه �ن��ا ي �ف � ّرق ال �ك��واك �ب��ي ب�ي�ن ث ��ورة يُنج َي ال�شعوب الثائرة من بط�ش القوى العاملية‬ ‫الأ ّم ��ة على �شخ�ص امل�ستب ّد وب�ين ثورتها على العُظمى‪ ،‬و ُتع ّمق ر�سائل الت�شكيك والتخوين يف‬ ‫منظومة اال�ستبداد ككل‪ ،‬ف��الأ ّم��ة الناقمة على ق�ص�ص امل�ؤامرة الكونية على الوطن با�ستغالل‬ ‫�شخ�ص امل�ستب ّد ت�صبح ثورتها طلباً لالنتقام ثورة ال�شعب‪.‬‬ ‫منه وتنتهي مطالبها باختفاء ذاك امل�ستب ّد عن‬ ‫ول��ذل��ك ي�ق�ترح ال�ك��واك�ب��ي لن�سف اجل�سر‬ ‫ال�صورة و� ْإن بق َي اال�ستبداد‪� ،‬أمّا طبيعة احلرية الأول امل�ؤدي �إىل الثورة احلمقاء‪ْ � ،‬أن ُتب َّث احلياة‬ ‫ال�ت��ي ي�ن��ال�ه��ا ال���ش�ع��ب ب�ع��د ث ��ورة اخل�لا���ص من يف الأ ّم ��ة م��ن خ�ل�ال ال�ع�ل��م مب��اه�ي��ة اال��س�ت�ب��داد‬ ‫�شخ�ص امل�ستب ّد فتكون م�ؤقتة �سرعان ما ي�سطو وخطورته والتحري�ض الفكري على اجلور‪ ،‬وهذا‬ ‫عليها م�ستب ّد ج��دي��د �أ� �ش � ّد بط�شاً م��ن �سابقه‪ ،‬العلم �سي�ؤدي لزاماً �إىل ال�شعور بالآم اال�ستبداد‪.‬‬ ‫والأمّة يف هذه احلالة وبح�سب تعبري الكواكبي وه�ن��ا تكمن اخل �ط��ورة بالن�سبة ل�ل�ط�غ��اة‪ ،‬وه��ي‬ ‫"�إنمّ ا ت�ستبدل ً‬ ‫مر�ضا مبر�ض"‪ .‬و�أ�سا�س هذه و�صول العامّة �إىل مرحلة الإح�سا�س عن علم‬ ‫ال�ق��اع��دة �أ ّن ال�شعوب ال�ت��ي اع �ت��ادت اال�ستبداد ب�أوجاع معاناة املظلومني واملقهورين يف مقابل‬

‫العلم مب�س ّرة َّ‬ ‫الظلَمة ورخاء عي�شهم‪ ،‬فمن هذه امل�ستب ّد من علوم احلياة مثل احلكمة النظرية‪،‬‬ ‫النقطة ال�ت��ي جتتمع فيها م�شاعر ال �ع��وام مع والفل�سفة العقلية‪ ،‬وحقوق الأمم‪ ..،‬ونحو ذلك‬ ‫�إدراكهم املعريف باال�ضطهاد يبد�أ م�سار التغيري‪ ،‬من العلوم التي تكرب النفو�س وتو�سع العقول‬ ‫لأ ّن ه��ذا الإح �� �س��ا���س ال��واع��ي ��س�ي�ن��ازع م�شاعر وتع ّرف الإن�سان ما هي حقوقه وكم هو مغبون‬ ‫اال��س�ت�ك��ان��ة �إىل ال�ظ�ل��م‪ ،‬وي �ق��اوم ح��ال��ة االرت�ي��اح ف �ي �ه��ا‪ ،‬وك �ي��ف ال �ط �ل��ب‪ ،‬وك �ي��ف ال� �ن ��وال‪ ،‬وك�ي��ف‬ ‫ل��واق��ع ت�ف� ّرد الظاملني بالنفوذ وال�سلطة‪ ،‬ولن احلفظ‪ ".‬وال ُي ْغ َفل عن التنبيه �أ ّن ذوي ال�شهامة‬ ‫ي�ست�سيغ ع��راك امل�غ�ل��وب على أ�م ��ره م��ع نف�سه‪ ،‬ال ب ّد �أن يكونوا راغبني يف الإق��دام على تك�سري‬ ‫وك�ل�م��ا ازدادت م���ش��اع��ر م�ق��اوم��ة ال�ظ�ل��م مت ّكناً الأبواب املغلقة واقتحام وكر اال�ستبداد‪ ،‬وتتحقق‬ ‫يف ال �ف��رد ���سَ � ُه��ل عليه نقلها �إىل غ�ي�ره يف خط فيهم �صفة االن��دف��اع �إىل تعليم ال�ع��ا ّم��ة فكما‬ ‫مت�سل�سل داخل املجتمع يقفز عن املمانع للفكرة ي�ق��ول ال�ك��واك�ب��ي‪" :‬و�أخوف م��ا ي�خ��اف امل�ستب ّد‬ ‫وال ي�ضعُف‪ ،‬و� �ص��و ًال �إىل امل ��راد بالق�ضاء على من �أ�صحاب هذه العلوم املندفعني منهم لتعليم‬ ‫اال�ستبداد ال�سيا�سي لوقف ذاك الأمل‪.‬‬ ‫النا�س باخلطابة �أو الكتابة وهم املعبرّ عنهم يف‬ ‫وامل�س�ؤولون عن وظيفة توعية العامّة هم ال �ق��ر�آن بال�صاحلني واملُ�صلحني يف نحو قوله‬ ‫من �أطلق عليهم الكواكبي ا�سم (ذوو ال�شهامة) تعاىل‪ ( :‬أَ� َّن ْ أ‬ ‫الَ ْر�� َ�ض َي ِر ُثهَا عِ بَادِيَ ال�صَّ الحِ ُ و َن)‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ه� ��ؤالء ف�ئ��ة م��ن ال�شعب م� ؤ�ه�ل��ة دي�ن�ي�اً وعلمياً ويف قوله‪َ ( :‬و َم��ا ك��ا َن َر ُّب��ك ِل ُي ْهلِك القرى ِبظ ْل ٍم‬ ‫و�أخالقياً �أعمارهم من �سن الثالثني فما فوق َو أَ�هْ � ُل � َه��ا ُم��ْ��ص� ِل��حُ ��و َن)‪ ..‬واخل�لا��ص��ة �أن امل�ستب ّد‬ ‫بح�سب ر�ؤية الكواكبي‪ ،‬يتمتعون بنيل ثقة زمرة يخاف من ه ��ؤالء العلماء العاملني الرا�شدين‬ ‫لي�ست بالقليلة يف جمتمعاتهم‪ ،‬فتك�سبهم تلك املر�شدين"‪ .‬وعليه فمن املبكر ج��داً حماكمة‬ ‫الثقة ال�ن�ف��وذ ال���ض��روري ل�ق�ي��ادة �شعوبهم �إىل الربيع العربي و�إ�صدار الأحكام على م�آل ثوراته‬ ‫النه�ضة‪ ،‬من خالل التدرج بالإر�شاد ال�سيا�سي والبتّ يف ف�شلها �أو جناحها ما دام الدر�س جارياً‬ ‫حول مفاهيم احلرية والعدالة والقيم الإن�سانية يجتهد فيه ذوو ال�شهامة بكل ما ميلكون حتى‬ ‫الكفيلة بخلع مفا�صل اال�ستبداد ملجرد تبني ب��أرواح�ه��م‪ ،‬وم��ن الظلم لعدالة ق�ضية �شهداء‬ ‫املرء لها كمبادئ حياتية ُتع ّرف مفهوم الإن�سان الثورات �إقرار �آلية الثورة احلمقاء بح�صر قيمة‬ ‫احل ّر‪ ،‬ويف هذا يقول الكواكبي‪" :‬ترتعد فرائ�ص احلرية يف �إخالء كر�سي‪.‬‬

‫يف رحلة بحث عن قناة أطفال هادفة!‬ ‫يف �أوىل خطوات رحلتي الرتبوية‬ ‫م��ع طفلي البكر ال�ت��ي ت�ب��دو �شديدة‬ ‫ال�صعوبة م��ع م��ا فيها م��ن متعة ِب� ُّ�ت‬ ‫أ�حل � ��ظ م ��دى اه �ت �م��ام��ه ب��الأ� �ص��وات‬ ‫وم�ت��اب�ع��ة الأ� �ش �ي��اء امل�ت�ح��رك��ة أ�م��ام��ه‪،‬‬ ‫الأم��ر ال��ذي دفعني للبحث ع��ن قناة‬ ‫تلفزيونية للأطفال تتمتع مبقايي�س‬ ‫اجلودة الرتبوية التي �أر�ضاها لطفلي‬ ‫ال ��ذي ال ي ��زال يف ��ش�ه��وره الأوىل‪ .‬ال‬ ‫�أدري ان كانت متابعتي ملا يعر�ض على‬ ‫قنوات الأطفال االن�شادية يف هذه املرة‬ ‫ناقدة �أكرث من الالزم‪ ،‬لكن مل ا�ست�سغ‬ ‫فكرة �أح��د "الكليبات" التي تتمحور‬

‫حول طفلة تالحظ �أن اجلميع يهتم‬ ‫بجدها ال��ذي تعر�ض لوعكة �صحية‪،‬‬ ‫وي �ح �ف��ون��ه ب��ال �ه��داي��ا دون� �ه ��ا! ل��ذل��ك‬ ‫ذه �ب��ت ول �ف��ت ي��ده��ا وع�ي�ن�ه��ا وك��أن�ه��ا‬ ‫ت�شكو م��ن الأمل لتحظى ه��ي �أي���ض�اً‬ ‫ب��ال �ه��داي��ا‪ ،‬وك �ل �م��ات ال�ن���ش�ي��دة حت��وي‬ ‫مقارنة خارجة عن الأدب يف اخلطاب‪،‬‬ ‫ث��م ت�ع�تر���ض ع�ل��ى ت�ق��دمي "اجلاتو"‬ ‫لل�ضيوف دونها! بطريقة تعلم الطفل‬ ‫عدم القناعة مبا لديه ومقارنة نف�سه‬ ‫مبن هم �أك�بر منه �سناً ب�أ�سلوب يُلغي‬ ‫كل القيم الرتبوية التي تبذل الأم من‬ ‫أ�ج��ل تر�سيخها وقتاً ثميناً‪ ،‬كاحرتام‬

‫اجل ��دة واجل ��د وال �ت ��أدب �أث �ن��اء وج��ود‬ ‫ال�ضيوف وع��دم تناول ما هو �أمامهم‬ ‫وغ�ي�ر ذل ��ك! ال �أدري م��ا ه��و ال�ه��دف‬ ‫الرتبوي الذي كان يدور يف ذهن كاتب‬ ‫ال�ك�ل�م��ات‪ ،‬ق��د ي�ك��ون عقلي ق�صر عن‬ ‫ادراكه! ال يخلو كليب من وجود فرقة‬ ‫راق�صة من الفتيات خلف املن�شد‪ ،‬ما‬ ‫الداعي لذلك؟ بع�ض القنوات مل تراع‬ ‫اللبا�س ال�ساتر لفتيات يظهرن عربها‬ ‫ك�م�ن���ش��دات ب��ال��رغ��م م��ن م�ق��ارب�ت�ه��ن‬ ‫ل�سن البلوغ! بع�ض الأنا�شيد "كوبي‬ ‫بي�ست" لأحلان �أغان �أو مقاطع دعائية‬ ‫يف ق �ن��وات غ�ير م�ل�ت��زم��ة‪ ،‬ل�ك��ي ت�صبح‬

‫ب�صبغة ا�سالمية �أ�ضيف لها "احلمد‬ ‫هلل" و"يا رب" وغريها من العبارات‬ ‫اال�سالمية ال اكرث! مو�سيقى �صاخبة‪،‬‬ ‫ح��رك��ات م�ب�ت��ذل��ة‪ ،‬ك�ل�م��ات ان��ا��ش�ي��د ال‬ ‫حتمل اال قلة من القيم‪ ،‬مل �أجد وجهة‬ ‫دائ�م��ة لتكون خ�ي��اري‪ ،‬فكان امل�لاذ �أن‬ ‫�أجمع ما �أراه جيداً وذا قيمة ك�أنا�شيد‬ ‫احل � � ��روف واخل � �� � �ض� ��راوات وم �ق��اط��ع‬ ‫الأذك��ار يف "فال�ش ميموري" ليتكرر‬ ‫عر�ضها لطفلي اىل �أن يكرب وي�صبح‬ ‫�صاحب ا�ستيعاب لنقا�ش �صواب وخط أ�‬ ‫ما يعر�ض أ�م��ام��ه‪ .‬حتتاج الكثري من‬ ‫االعمال االن�شادية اال�سالمية للعودة‬

‫م�ؤمنة معايل‬ ‫مل��رج�ع�ي��ة ت��رب��وي��ة ق ��وي ��ة‪ ،‬امل�ن���ش��دون‬ ‫وادارة القناة لي�ست قادرة على مراعاة‬ ‫الق�ضايا الرتبوية كما �سيقوم بذلك‬ ‫امل�خ�ت���ص��ون‪ ،‬حت �ت��اج ق �ن��وات الأط �ف��ال‬ ‫مل�ت��اب�ع��ة م ��ن ق �ب��ل �أ� �س ��ات ��ذة ت��رب��وي�ين‬ ‫معتربين لتوجيهها مل��ا ي�ع��ود بالنفع‬ ‫للطفل يف ظ��ل ال�صبغة اال�سالمية‬ ‫ال��راق�ي��ة‪ ،‬احت��اد اجل�ه��ود ب�ين املخت�ص‬ ‫و� �ص��اح��ب ال �ف �ك��رة ��س�ي�خ�ل��ق أ�م��ام �ن��ا‬ ‫منوذجاً مر�ضياً لو�سائل الرتفيه هذه‬ ‫دون خ�شية �أن ترت�سخ امل�آخذ والأخطاء‬ ‫يف �أذهان الأبناء‪.‬‬

‫‪wellcome mo2menah facebook‬‬


‫�صباح جديد‬

‫الأربعاء (‪ )2‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2611‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫االجتماع التنسيقي ملباراة الرمثا‬ ‫والفيصلي يعقد اليوم‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يعقد ال�ساعة ‪ 12‬من ظهر اليوم االربعاء االجتماع التن�سيقي‬ ‫ملباراة الرمثا والفي�صلي والرمثا يف ذه��اب ال��دور ربع النهائي من‬ ‫كا�س االردن املنا�صري التي �ستقام ال�ساعه ال�ساد�سة من م�ساء يوم‬ ‫اجلمعة على �ستاد االمري احل�سن يف اربد‪.‬‬ ‫و�سوف يتوىل احتاد كرة القدم اال�شراف التنظيمي على املباراة‬ ‫من كافة جوانبها من خالل ت�شكيل فريق عمل الدارة املباراة‪.‬‬ ‫ووج ��ه االحت ��اد ال��دع��وة الدارت� ��ي ال�ن��ادي�ين واجل �ه��ات االمنية‬ ‫ذات العالقة حل�ضور االجتماع بهدف االتفاق على كافة اجلوانب‬ ‫التنظيمية وال�ف�ن�ي��ة واالم �ن �ي��ة‪ ،‬ولتج�سيد ر ؤ�ي ��ة االم�ي�ر ع�ل��ي بن‬ ‫احل�سني م��ن خ�لال ر�سالته ال�ت��ي وجهها �سموه اىل ا��س��رة الكرة‬ ‫االردنية‪ ،‬والتي اكد من خاللها �إميانه مببد�أ اللعب النظيف الذي‬ ‫يعترب الركن الأ�سا�سي لريا�ضة كرة القدم لي�س فقط داخل امللعب‬ ‫بل خارجه الذي ينطبق على اجلميع اركان اللعبة‬ ‫ومن قناعه الأم�ير التامة بالأهمية البالغة لف�صل الريا�ضة‬ ‫عن ال�سيا�سة كقاعدة رئي�سية‪.‬‬ ‫وك��ذل��ك ت�أكيد اي�ضا النظام اال�سا�سي ل�لاحت��اد امل��ادة رق��م ‪،3‬‬ ‫وكذلك ميثاق االحتاد الدويل للنظام وال�سلوك الذي ي�ؤكد �ضرورة‬ ‫منع امل��واد التالية من دخ��ول كافة امل��دن الريا�ضية واملالعب التي‬ ‫تقام عليها امل�سابقات املحلية الودية واال�سيوية والدولية وهي‪:‬‬ ‫ اليافطات التي حتمل �شعارات �سيا�سية ودينية او �شعارات من‬‫�ش�أنها �إثارة النعرات‪.‬‬ ‫ االلعاب النارية ب�أنواعها (الدخانية وال�صوتية)‪.‬‬‫ اجهزة الليزر ب�أنواعها‪.‬‬‫ ال �� �ص��اف��رات (ال���ش�ب�ي�ه��ة ب�ت�ل��ك امل���س�ت�خ��دم��ة م��ن ق�ب��ل ح�ك��ام‬‫املباريات)‪.‬‬ ‫ اع�ل�ام ال ��دول (غ�ير تلك ال�ت��ي تخ�ص املنتخبات او الفرق‬‫املتبارية)‪.‬‬

‫الأربعاء (‪ )2‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2611‬‬

‫هل سيلعب النشامى يف مونديال الربازيل‬ ‫بدال من األوروغواي؟‬

‫"تربية وتعليم" محافظة جرش‬ ‫و"األغوار الشمالية" يتقاسمان لقب‬ ‫بطولة القائد لسباق الضاحية‬ ‫ال�شونة اجلنوبية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تقا�سمت مديريتا ال�ترب�ي��ة والتعليم ملحافظة ج��ر���ش ول��واء‬ ‫الأغ��وار ال�شمالية لقبي بطولة القائد ل�سباق ال�ضاحية للطالب‬ ‫ال��ذي �أق��ام�ت��ه وزارة الرتبية والتعليم ب�ضيافة مديرية الرتبية‬ ‫والتعليم للواء ال�شونة اجلنوبية و�أقيم يف مدر�سة ال�سومية الثانوية‬ ‫للبنات برعاية وزي��ر الرتبية والتعليم د‪ .‬حممد الذنيبات‪ ،‬حيث‬ ‫جنح فريق جر�ش بالفوز بلقب �سباق املرحلة الأ�سا�سية الدنيا فيما‬ ‫فاز فريق الأغوار ال�شمالية بلقب املرحلة الثانوية‪.‬‬ ‫ال�سباق ال��ذي ح�ضره مت�صرف ل��واء ال�شونة اجلنوبية �سميح‬ ‫العبي�سات وم��دي��ر ادارة ال�ن���ش��اط��ات ال�ترب��وي��ة يف وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم ح�سني ال���ش��رع��ة وم��دي��ر ال��ري��ا��ض��ة امل��در��س�ي��ة د‪ .‬نعمان‬ ‫ع�ضيبات و�شهد م�شاركة (‪ )400‬طالب ميثلون خمتلف مديريات‬ ‫الرتبية والتعليم يف اململكة‪� ،‬أك��د خالله وزي��ر الرتبية والتعليم‬ ‫د‪ .‬حممد الذنيبات �أهمية الن�شاط الريا�ضي يف تعزيز ال�شخ�صية‬ ‫وال�ه��وي��ة الوطنية للطلبة‪ ،‬م�شيداً بال�شراكة ال�ت��ي جتمع وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم ب��االحت��ادات الريا�ضية بهدف تطوير الريا�ضة‬ ‫املدر�سية‪.‬‬ ‫وكان املدير االداري يف تربية ال�شونة اجلنوبية وا�صف العدوان‬ ‫�ألقى كلمة �أ�شار فيها اىل تزامن اقامة ال�سباق مع ذك��رى معركة‬ ‫الكرامة مبا حتمله من معاين فيما القى رئي�س بلدية ال�سومية‬ ‫حممد اجلعارات كلمة املجتمع املحلي‪ .‬وجاءت النتائج الفنية على‬ ‫النحو التايل‪:‬‬ ‫�سباق املرحلة الأ�سا�سية‪ -‬نتائج الفردي‪ :‬الأول‪ -‬حمد البوات‬ ‫من الأغوار اجلنوبية‪،‬الثاين‪ -‬ر�أفت املعاقلة من الأغوار اجلنوبية‪،‬‬ ‫الثالث‪ -‬عي�سى جعارات من ال�شونة اجلنوبية‪ ،‬الرابع‪ -‬معاذ الزبون‬ ‫من جر�ش‪ ،‬اخلام�س‪� -‬سليمان ع��واد من الزرقاء الثانية‪ .‬وحققت‬ ‫مديرية جر�ش املركز الأول يف املجموع العام فيما حلت مديرية‬ ‫الرتبية والتعليم للواء الأغ��وار اجلنوبية املركز الثاين والبادية‬ ‫ال�شمالية املركز الثالث‪..‬‬ ‫� �س �ب��اق امل��رح �ل��ة ال �ث��ان��وي��ة‪ -‬ن �ت��ائ��ج ال� �ف ��ردي‪ :‬الأول‪ -‬حممد‬ ‫ال�شماالت من الأغ��وار اجلنوبية‪ ،‬ال�ث��اين‪ -‬عبداهلل ال�شماالت من‬ ‫الأغوار اجلنوبية‪ ،‬الثالث‪ -‬حممد ال�صخور من الأغوار ال�شمالية‪،‬‬ ‫الرابع‪ -‬علي العمراين من الزرقاء الثانية‪ ،‬اخلام�س‪ -‬معن احمد‬ ‫من الأغوار ال�شمالية‪ .‬وحقق فريق الأغوار الأغوار ال�شمالية املركز‬ ‫الأول يف املجموع ال�ع��ام الأغ ��وار اجلنوبية امل��رك��ز ال�ث��اين والبادية‬ ‫ال�شمالية الغربية املركز الثالث‪.‬ويف نهاية ال�سباق توج راعي ال�سباق‬ ‫وزي��ر الرتبية والتعليم د‪ .‬حممد الذنيبات الفائزين بت�سليمهم‬ ‫امليداليات امللونة والك�ؤ�س للفرق الفائزة باملراكز الأوىل‪.‬‬

‫فرحة �سابقة ملنتخبنا الوطني‬

‫ال�سبيل‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫ن�شرت وكالة رويرتز م�ساء �أم�س الأول الإثنني‬ ‫خربا جاء فيه‪� ،‬أثارت ا�ستقالة احتاد كرة القدم يف‬ ‫�أوروغ� ��واي احتجاجا على رف�ض ال�شرطة ت�أمني‬ ‫مباريات ال��دوري �أزم��ة يف الأو��س��اط الأوروغواينة‬ ‫وو�صفته و�سائل اع�لام هناك ب�أنه أ�م��ر قد يكلف‬ ‫املنتخب ال��وط�ن��ي خ���س��ارة م�ك��ان��ه يف ك ��أ���س ال�ع��امل‬ ‫بالربازيل �صيف العام اجلاري‪.‬‬ ‫وي �ب��دو ان اال��س�ت�ق��ال��ة ج� ��اءت ردا ع�ل��ى ق��رار‬

‫احل�ك��وم��ة يف �أوروغ� � ��واي ��س�ح��ب ت � أ�م�ين ال�شرطة‬ ‫ل�ل�م�ب��اري��ات ال�ت��ي ي�ك��ون ط��رف�ه��ا أ�ك�ب�ر ف��ري�ق�ين يف‬ ‫البالد بينارول ونا�سيونال ب�سبب اعمال �شغب تقوم‬ ‫بها روابط امل�شجعني يف الناديني‪.‬‬ ‫وب �ن��اء ع�ل��ى ت�ق��ري��ر روي�ت��رز ف � ��إن ال�ف�ي�ف��ا قد‬ ‫يعاقب الأوروغواي ويحرمها من اللعب باملونديال‬ ‫ب�سبب التدخل احلكومي يف �ش�ؤون اللعبة‪ ،‬وتن�ص‬ ‫التعليمات وال �ق��وان�ين يف الفيفا �أن �أي منتخب‬ ‫ين�سحب م��ن البطولة بعد ان�ت�ه��اء الت�صفيات �أو‬ ‫يتم حرمانه م��ن اللعب فيها ف ��إن املنتخب ال��ذي‬

‫يليه �سيحل مكانه‪ ،‬وه��ذه ال���ش��روط تنطبق على‬ ‫منتخبنا �إذ انه و�صل �إىل امللحق العاملي وخرج على‬ ‫يد الأوروغ��واي بالذات بعد خ�سارته هنا يف عمان‬ ‫‪ ٠-٥‬وتعادله مهعا �إيابا هناك يف الأوروغواي ‪.٠-٠‬‬ ‫وقال �سيبا�ستيان بوزا رئي�س احتاد كرة القدم‬ ‫يف �أوروغ��واي يف خطاب اال�ستقالة "بعد االحداث‬ ‫االخرية التي حظيت بتغطية اعالمية كبرية بات‬ ‫يتعني على احت��اد ك��رة ال�ق��دم ات�خ��اذ خ�ط��وات من‬ ‫جانب واح��د لف�ضح التدخالت ال�سيا�سية يف كرة‬ ‫القدم املحلية‪".‬‬

‫وق��ال��ت �صحيفتا ال�ب��اي�ي����س واالوب �� �س��رف��ادور‬ ‫وا��س�ع�ت��ا االن�ت���ش��ار مبوقعيهما ع�ل��ى االن�ترن��ت ان‬ ‫االحت ��اد ال ��دويل (ال�ف�ي�ف��ا) ق��د يف�سر ق��رار رئي�س‬ ‫�أوروغ ��واي خو�سيه موخيكا بانه تدخل يف �ش�ؤون‬ ‫اللعبة وي��وق��ف احت��اد ك��رة ال�ق��دم ومي�ن��ع املنتخب‬ ‫الوطني من امل�شاركة يف البطوالت‪".‬‬ ‫لكن ايوغينيو فيغريدو رئي�س احت��اد امريكا‬ ‫اجلنوبية لكرة القدم ابلغ رويرتز انه مل ي�سمع باي‬ ‫قرار للفيفا بالتحقيق يف هذه الواقعة‪.‬‬

‫ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬

‫شباب األردن يجدد فوره على "عالي ايش" ويعزز‬ ‫آماله بالصعود للدور الثاني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حقق فريق ن��ادي �شباب االردن لكرة القدم‬ ‫فوزا مهما على فريق عالي اي�ش القريغي�ستاين‬ ‫بنتيجة ‪ 0-1‬يف امل�ب��اراة التي ج��رت ظهر �أم�س يف‬ ‫قريغي�ستان ومل تبث تلفزيونيا �ضمن مناف�سات‬ ‫اجلولة الرابعة لبطولة كا�س االحتاد اال�سيوي‪.‬‬ ‫و�سجل ه��دف ال�ف��وز الثمني ل�شباب االردن‬

‫الالعب عبدالهادي املحارمة يف الدقائق االخرية‬ ‫م��ن امل �ب��اراة ل�يرف��ع �شباب االردن ر��ص�ي��ده اىل ‪6‬‬ ‫نقاط من انت�صارين‪ ،‬حيث كان �شباب الأردن قد‬ ‫ف��از ذهابا يف عمان على الفريق القريغي�ستاين‬ ‫‪ 1-2‬ليبقي على �آم��ال��ه قائمة يف املناف�سة على‬ ‫بطاقتي ال�ت� أ�ه��ل رغ��م اخل�سارتيني اللتني مني‬ ‫ب �ه �م��ا أ�م � ��ام ارب� �ي ��ل ال �ع��راق��ي "‪ "3-1‬وال ��رف ��اع‬ ‫البحريني" ‪."2-0‬‬ ‫ويلعب �شباب االردن يف املجموعة الرابعة‬

‫التي ت�ضم فرق الرفاع البحريني واربيل العراقي‬ ‫وعالي اي�ش القريغي�ستاين‪.‬‬ ‫ويرحتل �شباب الأردن �إىل العراق يف اجلولة‬ ‫القادمة ملالقاة �آرب�ي��ل ‪ ،‬قبل �أن ي�ستقبل الرفاع‬ ‫البحريني يف اجلولة ال�ساد�سة والأخرية‪.‬‬ ‫تاجيل مباراة �شباب االردن واحل�سني بكا�س‬ ‫االردن‬ ‫ويف �سياق �أخر قرر احتاد كرة القدم ت�أجيل‬ ‫م �ب��اراة ف��ري�ق��ي احل���س�ين و��ش�ب��اب الأردن �ضمن‬

‫بطولة كا�س الأردن وامل�ق��ررة ي��وم ال�سبت القادم‬ ‫على �ستاد عمان الدويل ال�ساعة ال�ساد�سة م�ساءاً‬ ‫وذل��ك ب�سبب ح�ج��وزات ال�ط�يران �إذ تعود البعثة‬ ‫يوم بعد غدا اجلمعة �أي قبل موعد املباراة التي‬ ‫كانت مقررة ال�سبت بـ‪� 24‬ساعة وهذا ي�شكل عبئ‬ ‫على الالعبني ب�سبب الإره ��اق م��ن �أث��ار ال�سفر‪،‬‬ ‫مع الت�أكيد على انه �سيتم حتديد املوعد اجلديد‬ ‫لهذه املباراة خالل الأيام القليلة القادمة‪.‬‬

‫"فار�س اجلنوب" ي�سعى �إىل االقرتاب �أكرث من الت�أهل �آ�سيويا‬

‫ذات راس ورافشان الطاجكستاني‪ ..‬الظروف مواتية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫تعد الظروف مهي�أة أ�م��ام ذات را�س للخروج‬ ‫ب�أف�ضل نتيجة �أم��ام راف�شان الطاجك�ستاين يف‬ ‫املواجهة التي جتمعهما عند ال�ساد�سة من م�ساء‬ ‫اليوم‪ ،‬على �ستاد عمان ال��دويل يف �إط��ار اجلولة‬ ‫ال��راب �ع��ة م��ن ب �ط��ول��ة ك ��أ���س االحت � ��اد الآ� �س �ي��وي‬ ‫لكرة ال�ق��دم‪ .‬ويقبع "فار�س اجلنوب" ثانيا يف‬ ‫املجموعة الأوىل بر�صيد ‪ 6‬نقاط وبفارق ‪ 3‬نقاط‬ ‫عن املت�صدر ال�صفاء اللبناين ‪ 9‬نقاط‪ ،‬فيما ي�أتي‬ ‫ال�سويق العماين ثالثا ب�ث�لاث ن�ق��اط وراف�شان‬ ‫اخريا بال �أي نقطة‪.‬‬ ‫ويعي�ش مم�ث��ل ال �ك��رة الأردن �ي ��ة راح ��ة فنية‬ ‫ونف�سية كبرية‪ ،‬خا�صة بعد اللم�سات الوا�ضحة‬ ‫ل�ل�م��درب أ�ح �م��د ع�ب��د ال �ق��ادر ع�ل��ى اداء ال�ف��ري��ق‪،‬‬ ‫�إىل جانب توفري �إدارة ال�ن��ادي روات��ي ومكاف�أت‬ ‫ال�لاع �ب�ين و آ�خ ��ره ��ا ع �ق��ب ال �ف��وز ع �ل��ى ال��رم�ث��ا‬ ‫بهدفني دون رد يف مباراة اجلولة ‪ 14‬من دوري‬ ‫املحرتفني لكرة القدم‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك أ�ن�ه��ى ك�لا الفريقني تدريباتهما‬ ‫على "م�سرح املواجهة" وو�ضع املدربني اخلطوط‬ ‫العري�ضة على طريقة اللعب �إىل جانب الأ�سماء‬ ‫املنتظر االعتماد عليها منذ البداية‪ ،‬كما و�أقيم‬ ‫امل� ؤ�مت��ر الفني وج��رى فيه مناق�شة الرتتيبات‬

‫كافة لإجناح اللقاء‪.‬‬ ‫على نف�س املنوال‬ ‫يتمنى �أن ي�سري ذات را�س على نف�س منوال‬ ‫الت�ألق‪ ،‬فبالرغم من ازدح��ام م�شاركات الفريق‬ ‫حمليا و�آ��س�ي��وي��ا �إال �أن النتائج ت� أ�ت��ي �إيجابية‪،‬‬ ‫وتعزز من ال��روح املعنوية لالعبني‪ ،‬ل��ذا وبغ�ض‬ ‫النظر عن طبيعة املناف�س القادم من طاجك�ستان‪،‬‬ ‫ف�إن نتيجة الذهاب تعطي �إ�شارات �أن ممثل الكرة‬ ‫الأردنية قادر على امل�ضي قدما وقطع �شوط مهم‬ ‫نحو الت�أهل �إىل الدور الثاين‪.‬‬ ‫ذات را���س ا�ستفاد م��ن "احلكمة" الإداري ��ة‬ ‫ال �ت��ي جن�ح��ت يف ا��س�ت�ق�ط��اب أ�� �س �م��اء م � ؤ�ث��رة لها‬ ‫خربات‪ ،‬ومل ترهبه امل�شاركة الأوىل �آ�سيويا وبات‬ ‫ب��ان�ت�ظ��ار حتقيق �إجن ��از �آخ ��ر �إذا م��ا � �س��ارت معه‬ ‫الأمور نحو الأف�ضل‪.‬‬ ‫وت �ب �ق��ى م �ع��ان��اة ال �ف��ري��ق ال��وح �ي��دة �إره� ��اق‬ ‫ال�لاع�ب�ين وع ��دم ح�صولهم ع�ل��ى ف�ت�رات راح��ة‬ ‫كافية‪� ،‬إذ �إنه بعد لقاء راف�شان ينتظر ذات را�س‬ ‫الوحدات يف الك�أ�س ثم ال�صفاء يف �آ�سيا وبعدها‬ ‫الفي�صلي يف ال ��دوري‪ ،‬وذل��ك ي�شكل �أرق��ا كبريا‬ ‫ل�ل�ج�ه��از ال �ف �ن��ي ال� ��ذي ي�خ���ش��ى م ��ن الإ� �ص��اب��ات‬ ‫والإي �ق��اف��ات‪ ،‬خ�صو�صا �أن دك��ة ال �ب��دالء تفتقد‬ ‫لالعب احلا�سم القادر على ت�شكيل الفارق الفني‬ ‫املطلوب‪.‬‬

‫الأوراق مك�شوفة‬ ‫مل يعد أ�م��ام املدير الفني ل��ذات را���س �أحمد‬ ‫عبد القادر �أي ح��ذر ممكن من راف�شان‪ ،‬بعد �أن‬ ‫اكت�شف ق��درات العبيه واطلع على م�ستوياتهم‪،‬‬ ‫وم�صادر اخللل واخلطورة يف الوقت ذاته‪ ،‬من هنا‬ ‫تبقى الأمور �سهلة يف و�ضع التكتيك الفني املنا�سب‬ ‫لهذا ال�ل�ق��اء‪ ،‬و�إذا م��ا جن��ح "فار�س اجلنوب" يف‬ ‫إ�ب��داء نف�س احل�ضور ال��رائ��ع يف طاجك�ستان ف�إن‬ ‫انت�صاره يبقى م�س�ألة وقت لي�س �إال‪.‬‬ ‫ال غيابات م�ؤثرة عن ذات را�س �إذا ما ا�ستثنينا‬ ‫احتجاب املهاجم �شريف النواي�شة للإ�صابة‪ ،‬فيما‬ ‫ت��دور التوقعات حول ثبات يف الأ�سماء امل�شاركة‪،‬‬ ‫ح�ي��ث م�ع�ت��ز ي��ا��س�ين يف ح��را��س��ة امل��رم��ى و أ�م��ام��ه‬ ‫حامت عقل ومالك ال�شلوح وفادي �شاهني و�أحمد‬ ‫عبد احلليم‪ ،‬وي�ق��ود بهاء عبد الرحمن منطقة‬ ‫العمليات �إىل جانب �أحمد �أبو حالوة وعبد القادر‬ ‫املجرم�ش وحممود موايف ويتقدم "املبدع" فهد‬ ‫يو�سف خلف املهاجم الوحيد حممد طلعت‪.‬‬ ‫�إىل ذلك و�صلت بعثة راف�شان �إىل عمان �أم�س‬ ‫وخا�ضت تدريبها الأول والرئي�سي على ملعب‬ ‫امل�ب��اراة‪ ،‬وينتظر �أن "يح�صن" املناف�س دفاعاته‬ ‫ل�ه��داف يف وق��ت مبكر‬ ‫خوفا م��ن تلقى �شباكه ل� أ‬ ‫واالعتماد على الهجمات املرتدة بعد �أن تال�شت‬ ‫�آماله بالت�أهل‪.‬‬

‫ذات را�س ي�سعى ملوا�صلة الت�ألق بالبطولة‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪ )2‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2611‬‬

‫يف ذهاب دور ربع النهائي من م�سابقة دوري �أبطال �أوروبا‬

‫ريال مدريد للثأر من دورتموند ومواجهة‬ ‫األثرياء يف باريس‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ي�ب�ح��ث ري ��ال م��دري��د اال� �س �ب��اين عن‬ ‫ال �ث ��أر م��ن ب��ورو��س�ي��ا دورمت ��ون ��د االمل ��اين‬ ‫ال� ��ذي اق �� �ص��اه يف ن���ص��ف ن �ه��ائ��ي امل��و��س��م‬ ‫امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ف�ي�م��ا ي���ص�ط��دم اث��ري��اء رو��س�ي��ا‬ ‫وق �ط��ر يف م��واج �ه��ة ن��اري��ة ب�ي�ن ت�شل�سي‬ ‫االنكليزي وباري�س �سان جرمان الفرن�سي‬ ‫يف ذهاب ال��دور ربع النهائي من م�سابقة‬ ‫دوري اب �ط��ال اوروب� � ��ا امل �ق��ررت�ي�ن ال �ي��وم‬ ‫االربعاء‪.‬‬ ‫ريال مدريد ‪ -‬بورو�سيا دورمتوند‬ ‫يتابع ريال مدريد حملة البحث عن‬ ‫لقبه العا�شر (رقم قيا�سي) امام بورو�سيا‬ ‫دورمت� ��ون� ��د االمل� � ��اين و� �ص �ي��ف ال�ن���س�خ��ة‬ ‫االخرية وبطل ‪.1997‬‬ ‫ويعتمد ريال ب�شكل كبري على هدافه‬ ‫ال�برت�غ��ايل كري�ستيانو رون��ال��دو اف�ضل‬ ‫الع��ب يف العامل و�صاحب ‪ 13‬هدفا حتى‬ ‫االن ب �ف��ارق ه��دف ع��ن ال��رق��م القيا�سي‬ ‫امل�سجل با�سم مي�سي‪.‬‬ ‫وال�ت�ق��ى ال�ف��ري�ق��ان يف ن�صف نهائي‬ ‫امل��و��س��م امل��ا��ض��ي‪ ،‬فحقق دورمت��ون��د ف��وزا‬ ‫رباعيا خارقا على ار�ضه وقعه البولندي‬ ‫روبرت ليفاندوف�سكي‪ ،‬قبل ان يرد بخجل‬ ‫اي ��اب ��ا ب �ه��ديف ال �ف��رن �� �س��ي ك� ��رمي ب�ن��زمي��ة‬ ‫و�سريخيو رامو�س‪ ،‬بعد ان فاز دورمتوند‬ ‫‪ 1-2‬يف دور املجموعات وت�ع��ادال ‪ -2-2‬يف‬ ‫مدريد ايابا‪.‬‬ ‫ك�م��ا ال�ت�ق�ي��ا يف ن���ص��ف ن�ه��ائ��ي ‪1998‬‬ ‫ع �ن��دم��ا ت � أ�ه��ل ري� ��ال ‪� �-2‬ص �ف��ر مب�ج�م��وع‬ ‫املباراتني يف طريقه اىل اللقب‪ ،‬ويف الدور‬ ‫الثاين ملو�سم ‪ 2003‬عندما فاز ريال على‬ ‫ار�ضه ‪ 1-2‬وتعادال ‪ 1-1‬ايابا‪.‬‬ ‫وف � � � ��از ري � � � ��ال ث� �ل ��اث م � � � ��رات ع �ل��ى‬ ‫دورمت��ون��د اوروب �ي��ا وت�ع��ادال ث�لاث م��رات‬ ‫وخ�سر مرتني‪.‬‬ ‫ومي� ��ر ري � ��ال يف ف�ت��رة ان � �ع ��دام وزن‬ ‫يف ال� � ��دوري امل �ح �ل��ي‪ ،‬اذ ف �ق��د ال �� �ص��دارة‬ ‫ب�ع��د خ���س��ارت�ين متتاليتني ام ��ام غرميه‬ ‫بر�شلونة ‪ 3-4‬وم�ضيفه ا�شبيلية ‪.1-2‬‬ ‫ور�أى جناحه الويلزي غ��اري��ث بايل‬ ‫ال� �ق ��ادم ب���ص�ف�ق��ة خ �ي��ال �ي��ة م ��ن ت��وت�ن�ه��ام‬ ‫االنكليزي ان فريقه تعافى من ال�صدمة‪،‬‬ ‫ب�ع��د ف ��وزه ال���س��اح��ق ع�ل��ى ري ��او ف��اي�ك��ان��و‬ ‫‪�-5‬صفر يف الليغا �سجل خاللها اجلناح‬ ‫ال�سريع هدفني‪" :‬اعتقد ان��ه ك��ان مهما‬ ‫ال ��رد ب�ه��ذه ال�ط��ري�ق��ة‪ .‬نتطلع ب�ق��وة اىل‬ ‫م �ب��اراة دورمت ��ون ��د‪ .‬ت��ري��د ان تلعب ك��رة‬ ‫القدم للم�شاركة يف هكذا انواع مباريات"‪.‬‬ ‫ويتوقع ان يجري امل��درب االيطايل‬ ‫ك��ارل��و ان���ش�ي�ل��وت��ي ث�لاث��ة ت�غ�ي�يرات على‬ ‫ال �ت �� �ش �ك �ي �ل��ة االخ� �ي ��رة‪ ،‬ف �ي �ح��ل احل ��ار� ��س‬ ‫ال ��دويل اي�ك��ر كا�سيا�س ب��دال م��ن دييغو‬ ‫لوبيز وال�برازي�ل��ي مار�سيلو وال�ك��روات��ي‬ ‫لوكا مودريت�ش بدال من الربتغايل فابيو‬ ‫كوينرتاو وا�سيري ايارامندي‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬يعاين املدرب يورغن كلوب‬ ‫م��ن اخ�ت�ي��ار ت�شكيلته يف ظ��ل اال��ص��اب��ات‬ ‫املتالحقة يف ظل غياب املدافع ال�صربي‬ ‫نيفني �سوبوتيت�ش‪ ،‬مار�سيل �شملت�سر‪،‬‬ ‫البولندي ياكوب بالت�سيكوف�سكي‪ ،‬ايلكاي‬

‫‪15‬‬

‫النصر الكويتي يستقبل الخريطيات‬ ‫القطري يف املنامة ببطولة األندية الخليجية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ي�ل�ت�ق��ي ال �ن �� �ص��ر ال �ك��وي �ت��ي م ��ع اخل��ري �ط �ي��ات‬ ‫ال�ق�ط��ري يف العا�صمة البحرينية امل�ن��ام��ة اليوم‬ ‫االربعاء �ضمن اجلولة الرابعة ملناف�سات املجموعة‬ ‫الرابعة من الدور االول لبطولة الأندية اخلليجية‬ ‫التا�سعة والع�شرين يف كرة القدم‪ .‬وكانت اللجنة‬ ‫التنظيمية للم�سابقة ار��س�ل��ت كتابا اىل جمل�س‬ ‫ادارة الن�صر تبلغه بنقل لقائه ام��ام اخلريطيات‬ ‫م��ن م�ل�ع��ب ع�ل��ي ��ص�ب��اح ال �� �س��امل يف ال �ك��وي��ت اىل‬ ‫�ستاد خليفة يف املنامة نظرا لعدم ح�صول القناة‬ ‫الكويتية الريا�ضية على حقوق نقل املناف�سات اثر‬ ‫تعرث املفاو�ضات مع اللجنة نف�سها‪.‬‬ ‫و�شهدت املجموعة حتى االن ارب��ع مباريات‬ ‫�شهدت تعادل الن�صر مع النه�ضة العماين ‪ 1-1‬ثم‬ ‫مع م�ضيفه اخلريطيات ‪ 4-4‬قبل ان يخ�سر امام‬ ‫النه�ضة خارج ملعبه برباعية نظيفة‪.‬‬ ‫وبالتايل يحتل النه�ضة املركز االول بر�صيد‬ ‫‪ 7‬ن�ق��اط م��ن ‪ 3‬م�ب��اري��ات ام ��ام الن�صر (نقطتان‬ ‫من ‪ 3‬مباريات) واخلريطيات (نقطة واح��دة من‬ ‫مباراتني)‪.‬‬ ‫وي�خ��و���ض ال�ن���ص��ر م �ب��ارات��ه االخ �ي�رة غ��دا يف‬ ‫ال ��دور االول علما ان ب�ط��ل امل�ج�م��وع��ة وو�صيفه‬

‫يت�أهالن اىل الدور ربع النهائي‪.‬‬ ‫و�أعلنت ادارة الن�صر ا�ستياءها من التلفزيون‬ ‫الكويتي الذي ت�سبب بنقل املباراة اىل خارج البالد‪،‬‬ ‫وهو االمر الذي يخل مببد�أ تكاف�ؤ الفر�ص‪.‬‬ ‫ال�ن���ص��ر ق� ��ادم م��ن خ �� �س��ارت�ين م�ت�ت��ال�ي�ت�ين يف‬ ‫ال��دوري املحلي امام كل من الكويت حامل اللقب‬ ‫واملت�صدر ‪ 4-2‬وال�ساملية �صفر‪ ،2-‬وهو يحتل املركز‬ ‫ال�سابع بر�صيد ‪ 30‬نقطة متخلفا بفارق ‪ 26‬نقطة‬ ‫عن �صاحب املركز االول وي�سعى مدربه الربتغايل‬ ‫ج��وزي��ه غ��اري��دو اىل اخ ��راج الع�ب�ي��ه م��ن االج ��واء‬ ‫ال�سلبية‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ي��دخ��ل اخل��ري�ط�ي��ات اىل امل �ب��اراة‬ ‫مب�ع�ن��وي��ات م �ه��زوزة اث ��ر خ���س��ارت��ه ام ��ام م�ضيفه‬ ‫الغرافة �صفر‪ 1-‬يف ‪ 29‬اذار املقبل �ضمن ال��دوري‬ ‫املحلي‪.‬‬ ‫وي�شغل اخلريطيات املركز التا�سع يف الرتتيب‬ ‫العامل بر�صيد ‪ 28‬نقطة متخلفا بفارق ‪ 25‬نقطة‬ ‫ع��ن خلويا امل�ت��وج بطال وذل��ك قبل جولتني على‬ ‫ختام امل�سابقة‪.‬‬ ‫واب�صرت بطولة االندية اخلليجية النور عام‬ ‫‪ 1982‬ويتقا�سم االهلي واالتفاق ال�سعوديان الرقم‬ ‫القيا�سي يف عدد مرات الفوز بلقبها (‪ 3‬القاب لكل‬ ‫منهما)‪.‬‬

‫مواجهة قوية بني االتحاد وضيفه لخويا‬ ‫يف دوري أبطال آسيا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫دورمتوند �أق�صى ريال مديد من اللقب املو�سم املا�ضي‬

‫غوندوغان و�سفن بندر‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي �غ �ي��ب ع ��ن ت �� �ش �ك �ي �ل��ة ال �ف��ري��ق‬ ‫اال�صفر هدافه البولندي ليفاندوف�سكي‬ ‫ب�سبب االي�ق��اف‪ ،‬ويتوقع ان مينح ال��دور‬ ‫الهجومي ملاركو روي�س او الغابوين بيار‪-‬‬ ‫اميرييك اوباميانغ‪.‬‬ ‫وعلق كلوب (‪ 46‬ع��ام��ا)‪" :‬لقد كان‬ ‫مو�سما �صعبا منذ البداية‪ .‬لقد واجهنا‬ ‫حت ��دي ��ات ك �ب�ي�رة وازم� � ��ة ا�� �ص ��اب ��ات غ�ير‬ ‫م�سبوقة"‪.‬‬ ‫وتابع كلوب‪" :‬برغم كل ذل��ك‪ ،‬نحن‬ ‫يف موقع لتحقيق اهدافنا التي حددناها‬ ‫يف ب��داي��ة امل��و� �س��م‪ .‬ب�ل�غ�ن��ا ن���ص��ف ن�ه��ائ��ي‬ ‫الك�أ�س ونحن يف ربع نهائي دوري االبطال‬ ‫واملركز الثاين يف الدوري"‪.‬‬ ‫باري�س �سان جرمان ‪ -‬ت�شل�سي‬ ‫وي�شهد ملعب "بارك دي بران�س"‬ ‫معركة طاحنة ب�ين ت�شل�سي االنكليزي‬ ‫امل�م�ل��وك م��ن امل�ل�ي��اردي��ر ال��رو��س��ي روم��ان‬ ‫اب��رام��وف �ي �ت ����ش وم���ض�ي�ف��ه ب��اري ����س ��س��ان‬ ‫جرمان اململوك قطريا‪.‬‬ ‫وال �ت �ق��ى ال �ف��ري �ق��ان يف ال� ��دور االول‬ ‫ملو�سم ‪ 2005‬ف�ف��از ت�شل�سي خ��ارج ملعبه‬ ‫بثالثية نظيفة حملت توقيع جون تريي‬ ‫والعاجي ديدييه دروغبا (ثنائية) وتعادال‬ ‫ايابا من دون اهداف يف لندن‪.‬‬ ‫وه� ��ذه امل� ��رة ال �ث��ان �ي��ة ع �ل��ى ال �ت��وايل‬

‫ي �خ��و���ض ف�ي�ه��ا ال �ف��ري��ق ال �ب��اري �� �س��ي رب��ع‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي‪ ،‬ف�ي�م��ا ي�ب�ح��ث ت�شل�سي ب�ق�ي��ادة‬ ‫م ��درب ال�برت�غ��ايل ج��وزي��ه م��وري�ن�ي��و عن‬ ‫لقبه الثاين بعد ‪.2012‬‬ ‫وبعد خ�سارته مرتني يف اخ��ر ثالث‬ ‫مباريات‪ ،‬يف الدوري املحلي‪ ،‬وتراجعه اىل‬ ‫املركز الثاين ح�سابيا بفارق نقطتني عن‬ ‫ليفربول والثالث منطقيا يف ظل خو�ض‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي الثالث مباراتني اق��ل‪،‬‬ ‫ا�ستبعد مدربه مورينيو امكانية مناف�سته‬ ‫على الربميري ليغ بعد النتيجة املفاجئة‬ ‫على ار���ض كري�ستال ب��اال���س (�صفر‪)1-‬‬ ‫اال�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وع�ل��ق م��وري�ن�ي��و ع�ل��ى م��واج�ه��ة �سان‬ ‫جرمان‪" :‬مواجهة باري�س �سان جرمان‬ ‫كبرية مبلعب عظيم وخ�صم ميلك نوعية‬ ‫هائلة"‪.‬‬ ‫وتابع مورينو ال��ذي ي�أمل ان ي�صبح‬ ‫اول مدرب يحرز اللقب مع ثالثة اندية‬ ‫خم�ت�ل�ف��ة ب �ع��د ب��ورت��و ال�ب�رت �غ��ايل ‪2004‬‬ ‫وانرت ميالن االيطايل ‪" :2010‬ي�ضمون‬ ‫العبني من االف�ضل يف العامل‪ ،‬وهم من‬ ‫ابرز املر�شحني للفوز باللقب"‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ي �ع��ول ف��ري��ق العا�صمة‬ ‫الفرن�سية على هدافه ال�سويدي زالت��ان‬ ‫اب��راه�ي�م��وف�ت����ش (‪ 32‬ع��ام��ا) ��ص��اح��ب ‪40‬‬ ‫هدفا هذا املو�سم يف خمتلف امل�سابقات‪.‬‬

‫وخ��ال��ف مورينيو (‪ 51‬ع��ام��ا) ال��ذي‬ ‫ا�شرف على زالتان يف انرت (‪)2009-2008‬‬ ‫ر�أي ك �ث�يري��ن ب ��ان ال �ع �م�لاق ال���س��وي��دي‬ ‫ال ي�ف��ر���ض نف�سه يف امل �ب��اري��ات ال�ك�برى‪:‬‬ ‫"دربته ف�ق��ط ل�سنة لكنها ك��ان��ت �سنة‬ ‫ج �ي��دة‪ ،‬واع �ت�ب�ره م��ن اف���ض��ل ال�لاع�ب�ين‬ ‫الذين ا�شرفت عليهم"‪.‬‬ ‫ومل يخ�سر �سان جرمان يف ‪ 28‬مباراة‬ ‫اوروب�ي��ة على ار��ض��ه‪ ،‬وحقق ‪ 9‬انت�صارات‬ ‫م �ت �ت��ال �ي��ة يف م� �ب ��ارات ��ه االخ �ي ��رة يف ك��ل‬ ‫امل�سابقات وا�صبح على �شفري االحتفاظ‬ ‫بلقبه يف الدوري الفرن�سي‪.‬‬ ‫ور�أى م ��درب ال �ف��ري��ق ل� ��وران ب�لان‬ ‫ان الع�ب�ي��ه ال��ذي��ن ف� ��ازوا ب���ص�ع��وب��ة على‬ ‫ني�س ‪�-1‬صفر كانوا يفكرون يف مواجهة‬ ‫ت�شل�سي‪" :‬يف م �ب��اراة االرب �ع��اء يجب ان‬ ‫نلعب اف�ضل يف اجلزء الثالث من امللعب"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ب�ل�ان (‪ 48‬ع��ام��ا) ال ��ذي ك��ان‬ ‫الع �ب��ا يف ب��ر��ش�ل��ون��ة اال� �س �ب��اين يف نهاية‬ ‫ال�ت���س�ع�ي�ن�ي��ات ع �ن��دم��ا ك ��ان م��وري �ن �ي��و يف‬ ‫اجل� �ه ��از ال �ف �ن��ي ل �ل �ف��ري��ق‪" :‬التح�ضري‬ ‫االه��م ملباراة ت�شل�سي ك��ان الفوز‪ ،‬وبرغم‬ ‫ان �ن��ا مل ن�ل�ع��ب ج �ي��دا ام ��ام ن�ي����س اال اننا‬ ‫حققنا النتيجة‪ .‬احيانا نواجه مباريات‬ ‫مماثلة"‪.‬‬ ‫وت �ق��ام م �ب��ارات��ا االي� ��اب يف ‪ 8‬ني�سان‬ ‫احلايل‪.‬‬

‫يحل خلويا املنت�شي من تتويجه بطال لقطر‬ ‫ع�ل��ى االحت ��اد ال���س�ع��ودي يف اجل��ول��ة ال��راب �ع��ة من‬ ‫املجموعة الثالثة ل��دوري ابطال ا�سيا لكرة القدم‬ ‫اليوم االربعاء يف جدة‪.‬‬ ‫ويت�صدر العني االماراتي الذي واجه تراكتور‬ ‫�سازي االيراين م�ساء �أم�س الثالثاء الرتتيب مع ‪6‬‬ ‫نقاط مقابل ‪ 4‬لكل من خلويا والفريق االيراين‪،‬‬ ‫فيما يقبع االحتاد بطل ‪ 2004‬و‪ 2005‬يف القاع مع‬ ‫‪ 3‬نقاط من ‪ 3‬مباريات‪ .‬وتوج خلويا بطال للمرة‬ ‫الثالثة يف آ�خ��ر ارب��ع �سنوات يف ال��دوري القطري‪،‬‬ ‫باحثا عن تكرار فوزه على االحتاد ذهابا ‪�-2‬صفر‬ ‫قبل ا�سبوعني‪.‬‬

‫وط��وى خلويا ال��ذي ي�شرف عليه البلجيكي‬ ‫اريك غرييت�س �صفحة الدوري‪ ،‬وتفرغ للم�سابقة‬ ‫القارية الكربى‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬يعي�ش االحت ��اد م��و��س�م��ا متعرثا‬ ‫حمليا وم�شكالت ادارية اذ يحتل املركز ال�ساد�س يف‬ ‫الدوري الذي احرز لقبه الن�صر قبل ايام‪.‬‬ ‫وي � �ح� ��وم ال� ��� �ش ��ك ح � ��ول م� ��� �ش ��ارك ��ة ال� �ه ��داف‬ ‫�سيبا�ستيان �سوريا مع خلويا‪ ،‬فيما يغيب قلب دفاع‬ ‫االحتاد حمد املنت�شري املوقوف‪.‬‬ ‫ويعول االحتاد على هداف خمتار فالتة وعبد‬ ‫الفتاح ع�سريي‪ ،‬وخل��وي��ا على امل��داف��ع اجل��زائ��ري‬ ‫جم �ي��د ب��وق��رة وال� �ك ��وري اجل �ن��وب��ي ن ��ام ت ��اي هي‬ ‫واملهاجم التون�سي يو�سف امل�ساكني‪.‬‬

‫سبريز يصدم بيسرز ويتابع تحليقه‬ ‫يف الدوري األمريكي للمحرتفني‬

‫الجزيرة اإلماراتي يقطع خطوة مهمة نحو‬ ‫ثاني أدوار دوري أبطال آسيا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫� �س �ي �ك��ون اجل ��زي ��رة االم� ��ارات� ��ي ام ��ام‬ ‫ف��ر��ص��ة ك�ب�يرة لقطع خ�ط��وة مهمة نحو‬ ‫الت�أهل اىل الدور الثاين عندما ي�ست�ضيف‬ ‫اال�ستقالل االي��راين االرب�ع��اء يف ابوظبي‬ ‫يف اجلولة الرابعة من مناف�سات املجموعة‬ ‫االوىل ل��دوري اب�ط��ال ا�سيا لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويلعب الأربعاء اي�ضا الريان القطري مع‬ ‫�ضيفه ال�شباب ال�سعودي �ضمن املجموعة‬ ‫نف�سها‪.‬‬ ‫ويت�صدر اجلزيرة الرتتيب بر�صيد ‪7‬‬ ‫نقاط مقابل ‪ 6‬لل�شباب و‪ 3‬للريان ونقطة‬ ‫واحدة لال�ستقالل‪.‬‬ ‫وق ��دم اجل��زي��رة ب��داي��ة ��ص��اروخ�ي��ة يف‬ ‫البطولة اال�سيوية عندما فاز على الريان‬ ‫‪ 2-3‬يف ابوظبي وال�شباب ال�سعودي ‪1-3‬‬ ‫يف الريا�ض‪ ،‬قبل ان يفر�ض التعادل على‬ ‫اال�ستقالل ‪ 2-2‬يف طهران‪.‬‬ ‫وي�ع��ي اجل��زي��رة ال ��ذي ي �ق��وده امل��درب‬ ‫االي � �ط ��ايل وال �ت��ر زي �ن �غ��ا ان ف � ��وزه ع�ل��ى‬ ‫اال� �س �ت �ق�ل�ال غ� ��دا وخ �� �س ��ارة ال ��ري ��ان مع‬ ‫ال�شباب �ستو�صله اىل ال��دور الثاين الذي‬ ‫مل ي �ت � أ�ه��ل ال �ي��ه � �س��وى م ��رة واح � ��دة ع��ام‬ ‫‪ 2012‬من ا�صل خم�س م�شاركات له‪ ،‬قبل‬ ‫ان يخرج بخ�سارته امام االهلي ال�سعودي‬ ‫ب��رك�لات الرتجيح ‪( 4-2‬ال��وق��ت اال�صلي‬ ‫واال�ضايف ‪.)3-3‬‬ ‫وي�صب التاريخ ل�صالح اجلزيرة حيث‬ ‫ان ��ه ي���ش�ك��ل ع �ق��دة ح�ق�ي�ق�ي��ة ل�لا��س�ت�ق�لال‬ ‫بعدما �سبق له ان فاز عليه مرتني عامي‬ ‫‪ 2010‬يف ابوظبي (‪ )1-2‬و‪ 2012‬يف طهران‬ ‫(‪ ،)1-2‬يف حني تعادال ‪ 5‬م��رات اخرها يف‬ ‫مباراة ذهاب الن�سخة احلالية‪.‬‬ ‫ويعد املغربي عبد العزيز ب��راده ابرز‬ ‫الع�ب��ي اجل��زي��رة يف ال�ف�ترة احل��ال�ي��ة وهو‬ ‫ه��داف الفريق يف البطولة بعدما �سجل‬ ‫ثالثة اهداف منها ثنائية يف لقاء الذهاب‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫فرحة العبي اجلزيرة الإماراتي يف مباراة الذهاب يف طهران‬

‫ام ��ام اال� �س �ت �ق�لال‪ ،‬اال ان م���ش��ارك�ت��ه غ��دا‬ ‫لي�ست م�ؤكدة بعدما خرج م�صابا يف اللقاء‬ ‫االخري امام الن�صر يف الدوري التي انتهت‬ ‫بالتعادل �صفر‪�-‬صفر‪.‬‬ ‫وي�ضم اجلزيرة الكثري من الالعبني‬ ‫ال �ب��ارزي��ن م�ث��ل ال�ث�ن��ائ��ي ال� ��دويل ح��ار���س‬ ‫امل� ��رم� ��ى ع �ل��ي خ �� �ص �ي��ف وامل� �ه ��اج ��م ع�ل��ي‬ ‫مبخوت وال�برازي �ل��ي جو�سيلي دا �سيلفا‬ ‫واالك � ��وادوري فيليبي كا�سيدو وال�ك��وري‬ ‫اجلنوبي �شني هيونغ مني‪ .‬ولن يكون امام‬ ‫اال�ستقالل ال��ذي المي�ل��ك يف ر�صيده اال‬ ‫نقطة واحدة �سوى خيار الفوز واال �سيفقد‬ ‫نظريا فر�صة الت�أهل اىل الدور الثاين‪.‬‬ ‫الريان القطري‪ -‬ال�شباب‬ ‫ال�شعودي‬ ‫ت�ع��د امل� �ب ��اراة ف��ر��ص��ة م�ه�م��ة ل�ل��ري��ان‬

‫م��ن اج ��ل اال� �س �ت �م��رار يف امل�ن��اف���س��ة على‬ ‫خطف اح��دى بطاقتي الت�أهل الول مرة‬ ‫يف تاريخه‪ ،‬وهي �صعبة يف ظل ال�ضغوط‬ ‫التي يعي�شها الفريق على امل�ستوى املحلي‬ ‫بعد تراجعه اىل املراكز االخرية بجدول‬ ‫ال � ��دوري ال �ق �ط��ري وع ��ودت ��ه اىل � �ص��راع‬ ‫البقاء والهبوط‪.‬‬ ‫ويخو�ض الريان املباراة وهو مكتمل‬ ‫ال�صفوف با�ستثناء غياب مدافعه الكوري‬ ‫اجلنوبي ت�شو يونغ لال�صابة‪.‬‬ ‫وي� � �ع � ��اين ال� � ��ري� � ��ان م � ��ن االخ � �ط� ��اء‬ ‫ال��دف��اع�ي��ة وك��ان��ت ال�سبب الرئي�س وراء‬ ‫خ�سارته ام��ام ال�شباب ‪ 3-4‬يف ال�سعودية‬ ‫وحرمته من انت�صار كان بني يديه بعد ان‬ ‫تقدم على مناف�سه فى عقر داره بال�شوط‬ ‫االول ‪.1-2‬‬

‫وي� �ع ��ول م � ��درب ال ��ري ��ان اال� �س �ب��اين‬ ‫مانويل خيمينيز على مهاجمه اخلطري‬ ‫وهدافه اجلديد النيجريي كالو اوت�شي‬ ‫وبجانبه مواطنه ياكوبي الذي �سجل اول‬ ‫اه��داف��ه م��ع ال��ري��ان يف مرمى العربي يف‬ ‫اجل��ول��ة االخ�ي�رة م��ن ال ��دوري القطري‪،‬‬ ‫ك �م��ا ي�ع�ت�م��د ع �ل��ى االرج �ن �ت �ي �ن��ي ل��وت���ش��و‬ ‫غوانزلي�س �صانع اللعب بجانب الثنائي‬ ‫بارو �صديقي ودانيال غوما‪.‬‬ ‫وال يقل طموح ال�شباب عن الريان فى‬ ‫حتقيق الفوز خ�صو�صا وان ح�صوله على‬ ‫االنت�صار قد يجعله على بعد خطوات من‬ ‫الت�أهل‪ ،‬لكنه مطالب مثل الريان بعالج‬ ‫االخطاء الدفاعية التي �أدت اىل اهتزاز‬ ‫�شباكه يف عقر داره ثالث مرات‪.‬‬

‫حقق �سان انطونيو �سبريز فوزه الثامن ع�شر‬ ‫على التوايل على ح�ساب م�ضيفه انديانا بي�سرز‬ ‫مت�صدر املنطقة ال�شرقية ال�سابق ‪� 77-103‬أول‬ ‫من �أم�س االثنني يف دوري ك��رة ال�سلة االمريكي‬ ‫للمحرتفني‪.‬‬ ‫وحطم �سبريز رقما �شخ�صيا حققه يف مو�سم‬ ‫‪ 1996-1995‬عندما حقق ‪ 17‬ف��وزا متتاليا‪ ،‬فرفع‬ ‫ر�صيده هذا املو�سم اىل ‪ 58‬فوزا و‪ 16‬خ�سارة‪.‬‬ ‫ويف وق��ت يحقق �سبريز االنت�صار تلو االخ��ر‪،‬‬ ‫ي�سري بي�سرز يف االجت��اه املعاك�س‪ ،‬فعانى خ�سارته‬ ‫ال�ساد�سة يف اخر ثماين مباريات‪.‬‬ ‫وعلق م��درب انديانا فرانك فوغل‪" :‬ينبغي‬ ‫على اجلميع ان يلعب اف�ضل‪ ،‬اال�سا�سيون والبدالء‪.‬‬ ‫هناك م�شكلة يف االيقاع والتوقيت‪ .‬ال�صدارة هي‬ ‫اخر ما نفكر فيها راهنا‪ ،‬يجب ان نعود اىل ال�سكة‬ ‫ال�صحيحة"‪.‬‬ ‫على ملعب "بانكرز اليف فيلدهاو�س" وامام‬ ‫‪ 18165‬م�ت�ف��رج��ا‪� ،‬صنع ��س�ب�يرز ت�ق��دم��ا ك�ب�يرا يف‬ ‫ال��رب��ع االخ�ير (‪ )18-34‬ف�سجل امل��وزع الفرن�سي‬ ‫طوين باركر ‪ 22‬نقطة وا�ضاف كاوهي ليونارد ‪13‬‬ ‫نقطة و‪ 11‬متابعة والبديل الفرن�سي بوري�س دياو‬ ‫‪ 14‬نقطة‪.‬‬ ‫وع�ل��ق ب��ارك��ر على �سل�سلة ف��ري�ق��ه‪" :‬ال نفكر‬ ‫فيها‪ .‬نريد فقط ان نلعب جيدا‪ .‬ن�أمل اال ن�صل اىل‬ ‫القمة قريبا‪ ،‬نريد الفوز يف كل مباراة"‪.‬‬ ‫اما بول جورج جنم بي�سرز (‪ 16‬نقطة) فاعترب‬ ‫ان �سبريز "هو اف�ضل فريق يف ال��دوري‪ .‬خ�سرنا‬ ‫لكننا اف�ضل من ذلك"‪.‬‬ ‫وك � ��ان م �ي��ام��ي ه �ي��ت ح��ام��ل ال �ل �ق��ب يف اخ��ر‬ ‫مو�سمني اكرب امل�ستفيدين فت�سلق �صدارة املنطقة‬ ‫ال�شرقية الول مرة هذا املو�سم‪ ،‬بفوزه على �ضيفه‬ ‫ت��ورون�ت��و راب �ت��ورز ‪ 83-93‬على ملعب "امرييكان‬ ‫ايرالينز ارينا" امام ‪ 19831‬متفرجا‪.‬‬ ‫وب��رغ��م ا��ص��اب�ت��ه يف ظ �ه��ره‪�� ،‬س�ج��ل "امللك"‬

‫ليربون جيم�س ‪ 32‬نقطة و‪ 8‬متريرات حا�سمة و‪7‬‬ ‫متابعات‪ ،‬وا�ضاف العب االرتكاز كري�س بو�ش ‪18‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وعلق جيم�س‪ ،‬اف�ضل العب يف ال��دوري‪ ،‬على‬ ‫�صدارة هيت‪" :‬هي غري م�ؤثرة ابدا‪ .‬نريد ان نقدم‬ ‫م�ستويات جيدة ونتطور‪ .‬مل نتحدث عن ال�صدارة‬ ‫ولن نتحدث عنها"‪.‬‬ ‫ويف ظل غياب هدافه باليك غريفني وجمال‬ ‫ك��روف��ورد ب�سبب اال��ص��اب��ة‪ ،‬تغلب ل��و���س اجنلي�س‬ ‫ك �ل �ي�برز ث��ال��ث امل �ن �ط �ق��ة ال �غ��رب �ي��ة ع �ل��ى م�ضيفه‬ ‫م�ي�ن�ي���س��وت��ا مت�ب�روول �ف��ز ‪ 104-114‬ع �ل��ى ملعب‬ ‫"تارغت �سنرت" يف مينيابولي�س ام ��ام ‪12172‬‬ ‫متفرجا‪.‬‬ ‫مل ي�ست�سلم املوزع كري�س بول للغيابات ونا�شد‬ ‫رف��اق��ه‪" :‬يجب ان ت��اب��ع ال���س�ير وال ن �ت � أ�ث��ر‪ .‬هيا‬ ‫بنا‪ ،"...‬ف�سجل ‪ 22‬نقطة و‪ 9‬مت��ري��رات حا�سمة‬ ‫و‪ 7‬متابعات وا� �ض��اف داري ��ن ك��ول�ي��زون ‪ 28‬نقطة‬ ‫و‪ 7‬مت��ري��رات حا�سمة‪ ،‬وك��ان الفتا التقاط العب‬ ‫االرتكاز دي اندري جوردان ‪ 11‬نقطة و‪ 24‬متابعة‬ ‫(رقم قيا�سي �شخ�صي)‪.‬‬ ‫ويف ظ��ل ف��وز اتالنتا هوك�س على فيالدلفيا‬ ‫�سفنتي �سيك�سرز ‪ ،95-103‬تابع نيويورك نيك�س‬ ‫مناف�سته على مركز ثامن يف ال�شرقية ي�ؤهله اىل‬ ‫االدور االق�صائية ب�ف��وزه على م�ضيفه يوتا جاز‬ ‫‪ 83-92‬على ملعب "انرجي �سولو�شونز ارينا" يف‬ ‫�سولت اليك �سيتي امام ‪ 18653‬متفرجا‪.‬‬ ‫وت � أ�ل��ق م��ع ن�ي�ك����س جن�م��ه ك��ارم�ي�ل��و ان�ط��وين‬ ‫م���س�ج�لا ‪ 34‬ن�ق�ط��ة و‪ 8‬م�ت��اب�ع��ات وا� �ض��اف الع��ب‬ ‫االرتكاز تاي�سون ت�شاندلر ‪ 15‬نقطة و‪ 9‬متابعات‪،‬‬ ‫ل�يرف��ع نيك�س ر��ص�ي��ده اىل ‪ 32‬ف��وزا و‪ 43‬خ�سارة‬ ‫مقابل ‪ 32‬فوزا و‪ 41‬خ�سارة لهوك�س‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬فاز ت�شارلوت بوبكات�س على‬ ‫وا�شنطن وي ��زاردز ‪ ،94-100‬ودي�تروي��ت بي�ستونز‬ ‫على ميلووكي باك�س ‪ ،111-116‬و�شيكاغو بولز‬ ‫على بو�سطن �سلتيك�س ‪ ،80-94‬و�ساكرامنتو كينغز‬ ‫على نيو اورل �ي��ان��ز بيليكانز ‪ ،97-102‬وممفي�س‬ ‫غريزليز على دنفر ناغت�س ‪.92-94‬‬


‫‪16‬‬

‫الأخ������������������ي������������������رة‬

‫الأربعاء (‪ )2‬ني�سان (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2611‬‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫قراءات‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫باختصار‬

‫خطاب النصر‬

‫الجمل والرسن‬ ‫والخصخصة‬

‫ه �ن��اك ن��وع��ان م��ن خ �ط��اب��ات ال�ن���ص��ر‪ ،‬ن ��وع ذو ن�برة‬ ‫��ص��اخ�ب��ة مي�ت�ل��ئ ب��ال��وع �ي��د وال �ت �ه��دي��د وال ��وي ��ل وال �ث �ب��ور‬ ‫للمهزومني‪ ،‬خطاب ال ر�أفة فيه وال �صفح‪.‬‬ ‫وخطاب نبي اهلل حممد �صلى اهلل عليه و�سلم يف فتح‬ ‫م�ك��ة‪ ،‬ذل��ك اخل�ط��اب املقت�ضب املفعم ب��ال�ه��دوء وال�صفح‬ ‫والعفو حني قال‪ :‬ما تظنون �أين فاعل بكم‪ ،... ،‬اذهبوا‬ ‫ف�أنتم الطلقاء‪.‬‬

‫تعبنا ونحن نقول �إن اخل�صخ�صة ال تتنا�سب مع البنية‬ ‫االجتماعية الأردنية و�إنها �ست�شكل طريقا لت�صدع قواعد دعم‬ ‫الدولة التي اعتمدت تاريخيا على القطاع العام‪.‬‬ ‫مل يكن هناك يف اجلانب الر�سمي من ي�صدق او ي�ستجيب‪،‬‬ ‫بل التفت املعنيون اىل اخل�صخ�صة كبئر ميكن االغرتاف منها‬ ‫والتك�سب دون ح�ساب او عقاب‪.‬‬ ‫اليوم تطل علينا جلنة ت�شكلت قبل �أ�شهر لدرا�سة وتقييم‬ ‫التخا�صية فتفاج�أنا ان امل�شروع كان فا�شال وعبئا على البلد‬ ‫وطريقا للف�ساد والإف�ساد‪.‬‬ ‫ه��ذه اللجنة �أ��ص��درت تقريرها وو�ضعته بني ي��دي امللك‬ ‫الي��ام‪ ،‬وهنا‬ ‫وعلى طاولة احلكومة كي ن�ستفيد منه يف ق��ادم أ‬ ‫يظهر ال�س�ؤال ما الفائدة وما نفع العليقة عند الغارة؟‪.‬‬ ‫ه��ذا التقرير �أثبت �أننا بعنا �أ�صولنا املحلية دون فائدة‬ ‫تذكر؛ فاملديونية مل ت�سدد وخ�سرنا م�ؤ�س�سات هامة بع�ضها‬ ‫�سيادي ال يجوز االقرتاب منه‪.‬‬ ‫اللجنة تعرتف من غري ق�صد ان اقت�صادنا ال ي�صلح معه‬ ‫اال ذلك الفكر االجتماعي الوطني الذي يحافظ على القطاع‬ ‫العام باعتباره «�ش�صي» حامل للوطنية االردنية‪.‬‬ ‫«الفو�سفات‪ ،‬الأ�سمنت‪ ،‬الكهرباء‪� ،‬أمنية» ا�سماء اعرتف‬ ‫التقليل بكبائر ك��ان��ت ح��ول�ه��ا‪ ،‬وه��ي ملفات ال ي�ستهان بها‪،‬‬ ‫ويكفي اخلط أ� فيها ان ترحل حكومات وي�سجن �أ�شخا�ص ذوو‬ ‫ياقات بي�ضاء‪.‬‬ ‫التقرير ي�ؤكد احلاجة اىل مراجعة النهج االقت�صادي‬ ‫االردين بكل تف�صيالته واع��ادت��ه اىل ال�سكة الوطنية‪ ،‬ومن‬ ‫ثم البد من اعادة تعريف منطنا االنتاجي بدقة و»ولزه» اىل‬ ‫الزراعي بكل ما ا�ؤتينا من قوة‪.‬‬ ‫ام��ا اللجنة وال�ت�ق��ري��ر دون امل��راج�ع��ة فهي ا�شبه بتمثل‬ ‫املثل االردين العتيق ‪»:‬اذا راح اجلمل ما ح�سيفه على الر�سن»‬ ‫فالأ�صول راحت واحلل �إعادة النظر بكل التف�صيالت‪.‬‬

‫طفل يتصل باإلسعاف‬ ‫فينقذ والدته‬

‫ذكرى الشيخ إبراهيم زيد الكيالني‬ ‫ي��واف��ق ال �ي��وم ال��ذك��رى ال�سنوية الأوىل‬ ‫لوفاة ال�شيخ �إبراهيم زيد الكيالين‪ ،‬العالمة‬ ‫والقيادي يف جماعة الإخوان امل�سلمني‪.‬‬ ‫وال�شيخ الكيالين مفكر �إ�سالمي‪ ،‬حا�صل‬ ‫على ال��دك�ت��وراة يف علم التف�سري م��ن جامعة‬ ‫الأزه� ��ر ال���ش��ري��ف‪� ،‬شغل من�صب عميد كلية‬ ‫ال�شريعة يف اجلامعة الأردنية‪ ،‬وانتخب نائباً‬ ‫يف برملان �سنة ‪ ،1993‬وحمل حقيبة الأوق��اف‬ ‫وال�ش�ؤون واملقد�سات اال�سالمية خ�لال �أزم��ة‬ ‫اخلليج ‪.1990‬‬ ‫وامل ��رح ��وم �إىل ذل ��ك ع���ض��و ح ��زب جبهة‬ ‫العمل الإ� �س�لام��ي‪ ،‬ورئ�ي����س جمل�س الفقهاء‬ ‫فيه‪ ،‬ورئي�س جمعية القر�آن‪.‬‬ ‫وامل � �ع� ��روف �أن ال �ك �ي�ل�اين � �ش��اع��ر جم��د‪،‬‬ ‫وم��ؤل��ف ل��ه ال�ع��دي��د م��ن الكتب و�أ� �ش��رف على‬ ‫ع �� �ش��رات ال��ر� �س��ائ��ل اجل��ام �ع �ي��ة يف اجل��ام �ع��ة‬ ‫الأردن�ي��ة‪ ،‬وك��ان له دور ب��ارز يف و�ضع القانون‬ ‫امل � � ��دين الأردين امل �� �س �ت �م��د م� ��ن ال �� �ش��ري �ع��ة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬فقد ط��ال��ب ب ��أن ت�ك��ون مرجعية‬ ‫ال �ق��ان��ون ه��ي ال���ش��ري�ع��ة الإ� �س�لام �ي��ة مل��ا ك��ان‬ ‫خطيبا خلطبة اجلمعة امل��ذاع��ة‪ ،‬وك��ان مقرر‬ ‫اللجنة التح�ضريية التي �صاغت القانون عام‬ ‫‪ ،1976‬وكان وقتها قانونا م�ؤقتا‪ ،‬وعندما ر�أ�س‬ ‫اللجنة القانونية يف ال�برمل��ان‪� ،‬أق��ر القانون‬

‫افتتاح مركز بإنجلرتا يحاكي‬ ‫بيئة املريخ‬ ‫اف ُتتح يف مدينة �ستيفينيج‪� ،‬شمال العا�صمة الربيطانية لندن‪،‬‬ ‫مركز �ضخم يحاكي �أر�ض كوكب املريخ ويتدرب على �أر�ضه جم�سم‬ ‫لعربة الف�ضاء "�إك�سومار�س" متهيدا لإر�سالها �إىل الكوكب الأحمر‬ ‫بعد نحو �أربعة �أعوام‪.‬‬ ‫وي�سعى اخل�ب�راء م��ن ه��ذا امل��رك��ز �إىل درا� �س��ة ك��ل االح�ت�م��االت‬ ‫التي قد تعرت�ض العربة على �أر���ض املريخ‪ ،‬خا�صة و�أنها �ستتمتع‬ ‫با�ستقاللية احلركة ب�شكل �شبه كامل‪.‬‬ ‫وحتاكي �أر�ضية املركز كوكب املريخ برماله وحجارته و�أوديته‬ ‫و�شعابه‪ ،‬ويتجول عليها جم�سم حقيقي �شبيه بالعربة التي �ستبعث‬ ‫بها وكالة الف�ضاء الأوروبية �إىل الكوكب الأحمر عام ‪.2018‬‬ ‫ّ‬ ‫ما ّ‬ ‫ودل‬ ‫قل‬

‫قانونا دائما‪.‬‬ ‫والكيالين املولود يف مدينة ال�سلط عام‬ ‫‪ 1937‬هو جنل ال�شيخ عبد احلليم الكيالين‬ ‫�إمام ال�سلط ومفتيها‪.‬‬

‫تويف رحمه اهلل بعد �أن �صلى الفجر يوم‬ ‫الثالثاء ‪� 2‬أبريل ‪ ،2013‬عن عمر يناهز الـ‪76‬‬ ‫عاماً‪ ،‬وكان مداوما على قراءة القر�آن واجلهاد‬ ‫على �أنواعه يف �سبيل رفعة اال�سالم وامل�سلمني‪.‬‬

‫د‪ .‬ابراهيم زيد الكيالين‬

‫�أنقذ طفل يبلغ عامني من العمر حياة والدته عندما ات�صل‬ ‫بخدمات الطوارئ‪ ،‬بعد �أن �سقطت على الأر�ض بحالة �إغماء‪.‬‬ ‫وقالت هيئة الإذاعة الربيطانية (بي بي �سي) �أم�س الثالثاء‪� ،‬إن‬ ‫الطفل رايلي وارد قام باالت�صال من تلقاء نف�سه بخدمة الإ�سعاف يف‬ ‫مقاطعة مدالندز ال�شرقية و�أبلغها ب�أن والدته نائمة‪ ،‬عندها �أر�سلت‬ ‫خدمة الإ�سعاف م�سعفني على حممل ال�سرعة �إىل منزل عائلته يف‬ ‫بلدة ب��ارون‪ ،‬حيث مت نقل الأم �إىل امل�ست�شفى و�أٌج��ري��ت لها عملية‬ ‫جراحية طارئة لإ�صابتها بتجلط بالدم‪.‬‬ ‫ونقلت الهيئة عن دانا هرني‪ ،‬والدة الطفل قولها �إنها «تفاج�أت‬ ‫الحقاً حني علمت ووال��ده �أي�ضا ب�أنه ات�صل بخدمة الإ�سعاف من‬ ‫تلقاء نف�سه بعد �أن فقدت وعيها‪ ،‬وت�شعر بالفخر لأنه عرف ما يجب‬ ‫القيام به»‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت الهيئة �إىل �أن خدمة الإ�سعاف يف مقاطعة مدالندز‬ ‫ال�شرقية منحت الطفل رايلي �شهادة �شجاعة ودمية دب م�سعف‪،‬‬ ‫تقديراً ملا فعله‪ ،‬حيث تعتقد ب�أنه �أ�صغر مت�صل �سناً برقم الإ�سعاف‬ ‫حتى الآن‪( .‬برتا)‬

‫يكتبها‪ :‬خالد �أبو اخلري‬

‫الحكومة بني الرحيل والتمديد‬

‫�صالون م�ش �سيا�سي‬

‫ا�ستعادت ال�صالونات ال�سيا�سية نغمة رحيل احلكومة يف �أعقاب‬ ‫الر�سالة امللكية �إىل رئي�س الوزراء عبداهلل الن�سور‪.‬‬ ‫ال�صالونات ارتكزت يف تو�صيفها للو�ضع اىل �أن دالالت الر�سالة‬ ‫ت�ؤ�شر �ضمنا اىل تقومي ملكي �سلبي لبع�ض القطاعات‪.‬‬ ‫الغريب �أن نف�س الر�سالة قر�أت من احلكومة باعتبارها م�ؤ�شراً‬ ‫على متديد عمرها‪.‬‬ ‫‪:‬طال العمر �أم ق�صر‪ ،‬فالرحيل �سنة احلكومات يا �أبا زهري‪!..‬‬

‫زادت الأو�ضاع تعقيدا و�صعوبة‪ .‬وكذا كل برامج التنمية االقت�صادية‬ ‫واالج�ت�م��اع�ي��ة وع�ل��ى ر�أ� �س �ه��ا ب��رن��ام��ج ال�ت�ح��ول االج�ت�م��اع��ي ال��ذي‬ ‫حتول اىل مف�سدة كربى‪ ،‬كلها باءت بالف�شل‪ ..‬كيف ميكن الوثوق‬ ‫بقدرة احلكومة على و�ضع برنامج لل�سنوات الع�شر املقبلة للتنمية‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬وفقا ملا طلبه امللك!‬ ‫‪:‬احلكومة حازت الثقة من الربملان يا زميلنا العزيز‪ ..‬ب�أجندة‬ ‫خمتلفة ع��ن تلك ال�ت��ي و�ضعتها جلنة الأج �ن��دة ب�ق�ي��ادة الدكتور‬ ‫مروان املع�شر‪.‬‬

‫و�أردف��ت‪" :‬هو الر�سول الوحيد اللي قال (كلمني)‪ ..‬قاله‪� :‬أنا‬ ‫ربنا �أكلمك؟ قاله‪ :‬كلمني زيكم كدة بالظبط‪ ،‬فقال له‪( :‬انظر �إىل‬ ‫اجلبل)"‪.‬‬ ‫‪:‬يا ريت يا �ست اماين حتكي عن فرعون النبي مو�سى‪� ..‬ساعتها‬ ‫ل��و �شططت يف اف �ك��ارك‪" ،‬يا ��س�لام على افكارك"‪ ،‬م��ا ح��دا ق��ارئ‬ ‫تاريخ‪..‬‬

‫أطباء وممرضون ونواب‪ ..‬مدخنون‬

‫�أظ �ه��رت �أح� ��دث �إح���ص��ائ�ي��ات وزارة ال���ص�ح��ة �أن ح ��وايل ثلث‬ ‫الأردنيني الذين تزيد اعمارهم عن ‪ 18‬عاما‪ ،‬وثلث االطباء‪ ،‬ون�صف‬ ‫نائب كاد يجلط أمه‬ ‫نقل عن نائب و�سطي قوله �إنه كاد يجلط �أمه مرتني‪ ،‬الأوىل طلبة كلية التمري�ض يف اجلامعات االردن�ي��ة‪ ،‬وزه��اء ‪ 100‬نائب يف‬ ‫ح�ين ح�ج��ب ال�ث�ق��ة ع��ن ح�ك��وم��ة رئ�ي����س ال� ��وزراء م �ع��روف البخيت الربملان‪ ،‬من مدخني ال�سجائر‪.‬‬ ‫‪:‬هذا نتيجة �سيا�سة "دخن عليها تنجلي" التي كانت متعبة يف‬ ‫والثانية حني منحها حكومة عبداهلل الن�سور‪.‬‬ ‫العقود املا�ضية‪ ..‬وال�سيا�سات احلكومية التي تثري الأع�صاب‪.‬‬ ‫‪:‬ب�صراحة �شكلك راح جتلطنا �إحنا‪..‬؟‬

‫صدق أو ال تصدق‪ :‬طبيب وبائع‬ ‫شاورما‪ ..‬مع ًا!‬

‫كود ملصعد وزير البيئة‬

‫املقامرة باملستقبل‬

‫والفكني مبركز طب الأ�سنان التخ�ص�صي بتبوك‪ ،‬ويف امل�ساء يرتدي‬ ‫قبعة معلم �شاورما”‪.‬‬ ‫والعمل يف وظيفة �إ�ضافية لتح�سني الظروف املعي�شية لي�س‬ ‫و�صمة عار‪ ،‬ولكن الأمر يبدو م�ستغر ًبا عندما يجمع �شخ�ص بني‬ ‫وظيفتني ال متتان لبع�ضهما ب�أي �صلة‪.‬‬ ‫‪�:‬شو فيها‪ ،‬الزملة ب��ده ي�ستغل غربته و"يلم" م�صاري ب�أ�سرع‬ ‫ما ميكن‪ ،‬متاما زي �صاحب الدولة �أو املعايل عندنا الع�ضو يف عدة‬ ‫جمال�س �إدارات‪ ،‬وم��ع ذل��ك ي�تر�أ���س جاهات �أع��را���س وال��ذي منه؟‪.‬‬ ‫يبقى‪ :‬هل ال�شاورما حلمة وال دجاج!‬

‫والد طالب "يهشم" أستاذ ًا أثناء‬ ‫الحصة الدراسية‬

‫اعتدى وال��د طالب يف مدر�سة حكومية كائنة يف الرمثا على‬ ‫املعلم (ج‪� ،‬أ) بال�ضرب املربح �أمام الطلبة داخل الغرفة ال�صفية‪.‬‬ ‫ونقلت م��واق��ع الكرتونية ع��ن �شهود ع�ي��ان �أن وال��د الطالب‬ ‫اقتحم الغرفة ال�صفية �أث�ن��اء احل�صة الدرا�سية الثانية‪ ،‬وانهال‬ ‫على املعلم بال�ضرب ما �أدى �إىل �إ�صابته بكدمات وجروح وتك�سري يف‬ ‫�أ�سنانه‪ ،‬وقام املعتدي مبنع الطالب واملعلمني من �إ�سعافه‪.‬‬ ‫ال��س�ع��اف‬ ‫وب�ع��د ال�سيطرة على امل��وق��ف مت �إ��س�ع��اف��ه �إىل ق�سم إ‬ ‫والطوارئ يف م�ست�شفى الرمثا احلكومي‪ ،‬و�أدخ��ل ق�سم اجلراحة‪.‬‬ ‫كما قدمت �شكوى لل�شرطة باحلادثة‪.‬‬ ‫‪:‬طبعا �إحنا ما عرفنا ال�سبب‪ ،‬ال��ذي دفع املواطن لإظهار كل‬ ‫هذه العدائية‪ ،‬و�إذا عرف ال�سبب �أحيانا‪ ،‬يبطل العجب‪ .‬ب�س بر�ضه‬ ‫احنا �ضد االعتداء على املعلمني و�أي موظف حكومي لأي �سبب‪.‬‬

‫فيسبوكس‪..‬‬ ‫ينتظرون كذبة ني�سان ليكذبوا!‪.‬‬ ‫وك�أنهم عا�شوا طوال حياتهم �صادقني‪...‬‬

‫وزير البيئة‬

‫ال�شواهني يحاول �أن ي�سمع احلكومة‬

‫تفاج�أ مراجعو وزارة البيئة بو�ضع «ك��ود رق�م��ي» يف امل�صعد‬ ‫الرئي�س‪ ،‬مينع ا�ستخدامه �إال م��ن قبل ال��وزي��ر طاهر ال�شخ�شري‬ ‫ومرافقيه‪ .‬وفق خرب ملوقع «عمون»‬ ‫وال ي�سمح ه��ذا اجلهاز‪ ،‬بح�سب خرب الزميلة ن��وف ال��ور‪ ،‬لأي‬ ‫كان با�ستعمال امل�صعد من دون �إدخ��ال الرقم ال�سري‪ ،‬وعند دخول‬ ‫�أي زائر �إىل امل�صعد يهرع موظف اال�ستقبال ليقول له �إن امل�صعد‬ ‫معطل‪ ،‬في�سقط يف يده‪.‬‬ ‫‪:‬الوزير بيطلعله يحط «كود» حتى على �أماكن امل�شي يف وزارته‪..‬‬ ‫حماية للبيئة!‬

‫الزميل جمال ال�شواهني كتب مقاال حمل عنوانا الفتا «املقامرة‬ ‫بامل�ستقبل»‪ ،‬قال فيه �إن «م�ستقبل الأجيال القادمة ال ينبغي �أن يكون‬ ‫رهن التجريب واالعتمادات الفردية وال�شخ�صية‪ ،‬وينبغي �أن يخرج‬ ‫أجدر‬ ‫التخطيط الوطني برمته على �أ�سا�س امل�س�ؤولية التاريخية‪،‬‬ ‫ميزاتوالفردية‪ ،‬مذيعة مصرية تتطاول على اهلل‬ ‫يف من يحكم ويخطط �أن يكون منتخبا ال يبحث عن‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫احلر‪،‬‬ ‫ال�شعبي‬ ‫و�أن يكون بالإمكان حما�سبته على قاعدة اخليار‬ ‫ونبيه موسى‬ ‫عائلته‬ ‫ولي�س‬ ‫ؤ�س�سية‬ ‫تكون مرجعيته يف املح�صلة جهة وطنية م�‬ ‫تطاولت مذيعة م�صرية على اهلل وعلى نبيه مو�سى –عليه‬ ‫و�أفراد �‬ ‫أ�سرته»‪.‬جمال مبا قاله �شوبنهاور‪ :‬املقامرة هي �إعالن �إفال�س ال�سالم‪ -‬بطريقة م�سيئة‪ ،‬وذلك يف معر�ض حديثها عن ال�شخ�صية‬ ‫ذكرين‬ ‫‪:‬‬ ‫امل�صرية كثرية ال�س�ؤال واجلدال‪ ،‬ل ُت�سقط هذه ال�صفات على �شخ�ص‬ ‫الب�شري!‬ ‫الذكاء‬ ‫النبي ال�ك��رمي‪ ،‬بح�سب زعمها‪ .‬وف��ق الفيديو ال��ذي ن�شره موقع‬ ‫"ال�سبيل" االلكرتوين‪.‬‬ ‫األجندة يا أجندة‬ ‫وقالت املذيعة امل�صرية "�أماين اخلياط"‪" :‬عودوا لقراءة ق�صة‬ ‫"بو�ست"‬ ‫ن�شر‬ ‫عي�سى‬ ‫الزميل املغرتب يف الإمارات عبداهلل بني‬ ‫"الفي�سبوك" ذكر فيه الأجندة �سيدنا مو�سى وك��ل عالقته ب��اهلل؛ لأن��ه الر�سول الوحيد امل�صري‬ ‫على موقع التوا�صل‬ ‫االجتماعيكانت مقررة خالل االعوام ‪ -2007‬ال��ذي ي�شبه طبائعنا و�شخ�صياتنا‪ ،‬وكيف ظ��ل ي�ج��ادل �أن��ه (عايز‬ ‫يعمل طبيب �أ��س�ن��ان مغرتب يف ال�سعودية طبيباً يف ال�صباح‬ ‫التي‬ ‫تنفيذها‬ ‫الوطنية وخطط‬ ‫وعايز وعايز)"‪.‬‬ ‫و"معلم" �شاورما يف �ساعات امل�ساء‪.‬‬ ‫‪ 2017‬دون �أن ينفذ منها �شيئاً‬ ‫‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬قال‪( :‬خلي ه��ارون �أخي ي�ساعدين) وهو الر�سول‬ ‫و�أظ �ه��ر تقرير عر�ضته ق�ن��اة ‪� MBC‬أن الطبيب املقيم يف‬ ‫ق��ال ف�ي��ه‪ :‬بقي ‪� 3‬سنوات فقط على نهاية االج�ن��دة لتحقيق‬ ‫بل الوحيد الذي طلب امل�ساعدة من �أهله‪ ،‬فخد �أخوه كرمه"‪.‬‬ ‫اململكة “همام اجلنديل” يعمل يف النهار اخت�صا�صي جراحة للوجه‬ ‫امل�ستهدفات الواردة فيها‪ ..‬لكن النتيجة‪ :‬مل يتحقق منها �شيء‪.‬‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

01 16 2611  

صحيفة السبيل اليومية الأردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you