Page 1

‫مقتل طالب واحتجاجات بعدة جامعات مصرية‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬

‫االثنني ‪ 30‬جمادى الأوىل ‪ 1435‬هـ ‪� 31‬آذار‬

‫‪ 2014‬م ‪ -‬ال�سنة ‪21‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪2609‬‬

‫قتل طالب و�أ�صيب الع�شرات �أم�س الأحد �أثناء ت�صدي قوات الأمن امل�صرية ملظاهرة يف‬ ‫جامعة الأزهر معار�ضة لالنقالب ولإعالن وزير الدفاع امل�ستقيل عبد الفتاح ال�سي�سي تر�شحه‬ ‫النتخابات الرئا�سة‪ ،‬كما �شهدت عدة جامعات �أخرى مظاهرات طالبية مماثلة‪.‬‬ ‫وكانت حركة "طالب �ضد االنقالب" قد نظمت مظاهرة �أمام البوابة الرئي�سية للمدينة‬ ‫اجلامعية اعرتا�ضا على القرارات التع�سفية �ضد الطالب وف�صل �إدارة اجلامعة لبع�ض الطلبة‬ ‫ب�سبب ن�شاطهم املناه�ض لالنقالب الع�سكري‪ ،‬وذلك قبل �أن تتدخل قوات الأمن وتطلق‬ ‫‪9‬‬ ‫قنابل الغاز وطلقات اخلرطو�ش لتفريق املظاهرة‪.‬‬

‫‪ 250‬فل�س ًا‬

‫ساعات من زيارة أمري قطر إىل اململكة‬ ‫تعيد األمل لعالقات ثنائية هادئة‬

‫ال�سبيل – وكاالت‬

‫أ�ج��رى امللك عبداهلل الثاين وال�شيخ متيم بن حمد �آل ثاين‪،‬‬ ‫�أمري دولة قطر يف ق�صر ب�سمان �أم�س مباحثات تناولت العالقات‬ ‫بني البلدين و آ�ل�ي��ات تعزيزها يف خمتلف امليادين‪ ،‬يف زي��ارة �أع��ادت‬ ‫الأمل لعالقات ثنائية هادئة بني البلدين‪.‬‬ ‫وا��س�ت�م��رت ال��زي��ارة ��س��اع��ات وه��ي الأوىل م�ن��ذ ت��ول�ي��ه مقاليد‬ ‫احلكم‪ .‬و�أكد امللك وال�شيخ متيم‪� ،‬ضرورة �إدامة التن�سيق والت�شاور‬ ‫حيال خمتلف الق�ضايا الثنائية والعربية والإقليمية‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة �أنباء الأنا�ضول عن م�س�ؤول �أردين و�صفته برفيع‬ ‫امل�ستوى قوله �إن امل�ساعدات املالية وا�سترياد الغاز والعمالة على‬ ‫�أجندة املباحثات الأردنية القطرية‪.‬‬ ‫و�أكد امللك وال�شيخ متيم‪ ،‬الذي يقوم بزيارة ر�سمية �إىل اململكة‪،‬‬ ‫خ�لال اللقاء‪ ،‬حر�صهما على تعزيز عالقات الأخ��وة بني البلدين‬ ‫ال���ش�ق�ي�ق�ين‪ ،‬ومتتينها يف خم�ت�ل��ف امل �ج��االت‪ ،‬مب��ا ي�ح�ق��ق امل�صالح‬ ‫امل�شرتكة‪ ،‬ويخدم الق�ضايا العربية‪.‬‬ ‫وذكر امل�س�ؤول �أن زيارة �أمري دولة قطر ال�شيخ متيم ت�شكل نقطة‬ ‫حت��ول �إيجابية‪ ،‬للعالقات الثنائية بني البلدين يف كافة املجاالت‬ ‫خا�صة االقت�صادية منها‪.‬‬ ‫ورج��ح امل�س�ؤول �أن تفرج قطر عن املنحة التي خ�ص�صتها قبل‬ ‫ث�لاث ��س�ن��وات تقريبا ل�ل��أردن مب�ق��دار ‪ 1.25‬مليار دوالر‪� ،‬ضمن‬ ‫م�ساهمتها يف ال�صندوق اخلليجي لدعم الأردن وبواقع ‪ 250‬مليون‬ ‫دوالر �سنويا‪ ،‬والتي مل ت�سدد م�ساهمتها حتى الآن به‪.‬‬

‫الزعيمان خالل اللقاء‬

‫حزب العدالة الرتكي يتصدر نتائج االنتخابات‬ ‫�إ�سطنبول ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أو��ض�ح��ت النتائج الأول �ي��ة لالنتخابات املحلية يف‬ ‫تركيا تقدما وا�ضحا حل��زب العدالة والتنمية احلاكم‬ ‫الذي يتزعمه رئي�س الوزراء رجب طيب اردوغان‪.‬‬ ‫وت��وج��ت االن �ت �خ��اب��ات أ�م ����س ح�م�ل��ة ان�ت�خ��اب�ي��ة تعد‬ ‫الأ�شر�س والأقوى يف تاريخ االنتخابات املحلية الرتكية‪.‬‬ ‫وينظر امل��راق�ب��ون �إىل نتائج االنتخابات على �أنها‬ ‫ا�ستفتاء �شعبي على �شخ�ص �أردوغ ��ان و�سيا�سته‪� ،‬أك�ثر‬ ‫منها ا�ستفتاء على �شعبية احلزب احلاكم‪.‬‬

‫«الداخلية» املصرية‬ ‫تتوعد مطلقي «هاشتاغ»‬ ‫املناوئ للسيسي‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬

‫ق ��ال ��ت وزارة ال��داخ �ل �ي��ة‬ ‫امل �� �ص��ري��ة إ�ن� �ه ��ا ت ��راق ��ب ب���ش��دة‬ ‫ال �ه��ا� �ش �ت��اغ (ال ��و�� �س ��م) امل �� �س��يء‬ ‫لوزير الدفاع امل�صري امل�ستقيل‬ ‫امل �� �ش�ير ع �ب��د ال �ف �ت��اح ال�سي�سي‬ ‫واملنت�شر على موقعي التوا�صل‬ ‫االجتماعي تويرت وفي�سبوك‪،‬‬ ‫م�ضيفة �أنها �ستعاقب امل�شاركني‬ ‫فيه‪ ،‬الذين يبلغون املاليني‪.‬‬ ‫وي �ح �ق ��ق ه � ��ذا ال �ه��ا� �ش �ت��اغ‬ ‫امل �� �س �م��ى "انتخبوا ال �ع �ـ ‪"...‬‬ ‫انت�شارا هائال منذ حلظة �إعالن‬ ‫ال���س�ي���س��ي ت��ر��ش�ح��ه ل�ل��رئ��ا��س��ة‪.‬‬ ‫وجت � ��اوز ع ��دد امل�ت�ف��اع�ل�ين معه‬ ‫ع�شرين مليونا وج ��اء الثالث‬ ‫عامليا خ�لال ث�لاث �ساعات من‬ ‫�إطالقه‪.‬‬ ‫و�أط�ل��ق م�ستخدمو تويرت‬ ‫ه� � ��ذا ال� �ه ��ا�� �ش� �ت ��اغ ل �ل �� �س �خ��ري��ة‬ ‫م� ��ن ال �� �س �ي �� �س��ي‪ ،‬ال� � ��ذي أ�ع �ل��ن‬ ‫الأربعاء املا�ضي عزمه الرت�شح‬ ‫لالنتخابات الرئا�سية املنتظرة‬ ‫خالل �أ�سابيع‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫دراسة مقرتح وضع‬ ‫مفارز أمنية يف أقسام‬ ‫طوارئ الصحة‬ ‫�أحمد برقاوي‬

‫ت��در���س احل �ك��وم��ة م�ق�ترح��ا‬ ‫ل �ن �ق��اب��ة الأط� � �ب � ��اء ب�ت�خ���ص�ي����ص‬ ‫م� �ف ��ارز �أم �ن �ي ��ة يف م���س�ت���ش�ف�ي��ات‬ ‫وزارة ال �� �ص �ح ��ة‪ ،‬وحت � ��دي � ��دا يف‬ ‫�أق�سام اال�سعاف والطوارئ‪ ،‬جراء‬ ‫وق� ��وع ال �ع��دي��د م ��ن االع� �ت ��داءات‬ ‫على الأط �ب��اء العاملني يف وزارة‬ ‫ال�صحة‪ ،‬ح�سبما علمت "ال�سبيل"‬ ‫من م�صدر طبي‪.‬‬ ‫وط� ��ال� ��ب �أط� � �ب � ��اء ال �� �ص �ح��ة‬ ‫بو�ضع مفارز �أمنية لقوات الأمن‬ ‫ال�ع��ام وال ��درك يف مناطق قريبة‬ ‫م��ن �أق���س��ام اال��س�ع��اف وال �ط��وارئ‬ ‫يف م�ست�شفيات ال�صحة؛ لتنامي‬ ‫ظ��اه��رة اع�ت��داء مرافقي املر�ضى‬ ‫على الأطباء واملمر�ضني‪.‬‬ ‫وع�ق��د �أخ�ي�را اج�ت�م��اع��ا �ضم‬ ‫ممثلني عن نقابة الأطباء ووزارتي‬ ‫ال �� �ص �ح��ة وال ��داخ �ل �ي ��ة‪ ،‬وجم�ل����س‬ ‫الأم � ��ة ط��رح��ت خ�ل�ال��ه ال�ن�ق��اب��ة‬ ‫مطلب تخ�صي�ص م �ف��ارز �أمنية‬ ‫يف �أق�سام ال�ط��وارئ واال�سعاف يف‬ ‫امل�ست�شفيات التابعة لوزارة‬ ‫‪2‬‬ ‫ال�صحة حتديدا‪.‬‬

‫وجاءت االنتخابات يف ظروف م�شحونة‪ ،‬حيث �شنت‬ ‫حمالت �إعالمية وق�ضائية وا�سعة �ضد �أردوغ��ان و�أركان‬ ‫حكمه‪.‬‬ ‫و�أظهرت نتائج فرز ‪ 30‬يف املئة من ال�صناديق تقدم‬ ‫مر�شحي حزب العدالة يف بلديتي �أنقرة و�إ�سطنبول وهما‬ ‫�أكرب بلديتني يف تركيا‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت ان�ت�خ��اب��ات �أم����س إ�ق �ب��اال وا��س�ع��ا‪ ،‬و�صلت يف‬ ‫بع�ض املناطق �إىل ‪.%90‬‬ ‫وت��وج��ه الناخبون الأت ��راك �إىل �صناديق االق�ت�راع‬ ‫�أم�س؛ الختيار القائمني على الإدارات املحلية للواليات‬

‫والأحياء والقرى يف جميع �أنحاء تركيا‪ ،‬حيث �سيتولون‬ ‫مهامهم ملدة ‪� 5‬سنوات‪.‬‬ ‫ويبلغ ع��دد من يحق لهم الت�صويت يف االنتخابات‬ ‫املحلية ‪ 52‬مليونا و‪� 695‬ألفا و‪ 831‬ناخباً‪ ،‬منهم ‪ 26‬مليونا‬ ‫و‪� 704‬آالف و‪ 757‬امر�أة‪ ،‬و‪ 25‬مليونا و‪� 991‬ألفا و‪ 75‬رج ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك يف تنظيم االن�ت�خ��اب��ات م�ل�ي��ون و‪ 358‬أ�ل�ف��ا‬ ‫من �أع�ضاء اللجان االنتخابية‪ ،‬و�ألفان من العاملني يف‬ ‫الهيئة العليا لالنتخابات‪ ،‬و‪ 1377‬من املنتدبني ب�شكل‬ ‫م� ؤ�ق��ت‪ ،‬و‪ 250‬أ�ل��ف �شخ�ص �سيعملون يف جلب �صناديق‬ ‫االقرتاع‪.‬‬

‫اعترب برنامج مراقبة االنتخابات و�أداء املجال�س املنتخبة «را�صد» �أن‬ ‫املجل�س النيابي �شهد حدثاً غري م�سبوق عندما �أقر منع اجلامعات الأردنية‬ ‫الر�سمية واخلا�صة من �إقامة �أي تعاون �أكادميي وبحث علمي مع اجلامعات‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬كونه قرارا مل يتم اتخاذه من قبل ومنذ توقيع اتفاقية وادي‬ ‫عربه يف �شهر ت�شرين الأول �سنة ‪.1994‬‬ ‫و�أ�شار �إىل وجود م�شكلة ما تزال قائمة بني جمل�سي النواب والأعيان‬ ‫تتعلق با�ستثناء مقاومة العدو ال�صهيوين من جرائم الإرهاب الواردة‬ ‫يف تعديالت قانون حمكمة �أمن الدولة‪.‬‬ ‫‪2‬‬

‫قتلى بتفجري بدرعا وقصف بالرباميل‬ ‫املتفجرة على حمص وحلب‬ ‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫ق �ت��ل و�أ� �ص �ي��ب ع ��دد م��ن امل��دن �ي�ين ج� ��راء ان �ف �ج��ار ��س�ي��ارة‬ ‫مفخخة و�سط بلدة ت�سيل يف ريف درعا‪ ،‬يف حني ق�صفت القوات‬ ‫النظامية بالرباميل املتفجرة مناطق يف حلب وحم�ص‪ ،‬مع‬ ‫ا�ستمرار اال�شتباكات العنيفة يف دير ال��زور ومبدينة داري��ا يف‬ ‫ريف دم�شق‪.‬‬ ‫وب��ث ن��ا��ش�ط��ون ��ص��ورا لل�سيارة ال�ت��ي ق��ال��وا �إن�ه��ا ت��اب�ع��ة ملا‬ ‫ي�سمى بلواء ال�شهيد رائ��د امل�صري بعد انفجارها قرب‬ ‫مبنى البلدية‪.‬‬ ‫‪8‬‬

‫حارث عواد‬ ‫قال رئي�س الوزراء عبداهلل الن�سور �إن جمموع‬ ‫ما مت بيعه من خالل عمليات التخا�صية املختلفة‬ ‫خالل العقد املا�ضي بلغ حوايل ‪ 1.7‬مليار دينار‪،‬‬ ‫منها ‪ 1.56‬مليار دينار ذهبت ل�سداد ديون الدولة‬ ‫امل�ستحقة لنادي باري�س‪ ،‬ونحو ‪ 150‬مليونا لإن�شاء‬ ‫م�شاريع حمددة‪ ،‬ونحو ‪ 42‬مليون دينار ل�صندوق‬ ‫عوائد التخا�صية خمتلف عليها وم��ازال��ت لدى‬ ‫النائب العام ويجري التحقيق بها‪.‬‬ ‫ول�ف��ت رئي�س ال ��وزراء خ�لال افتتاح امل� ؤ�مت��ر‬ ‫ال�صحفي �أم�س ح��ول تقييم برنامج التخا�صية‬ ‫يف امل��رك��ز الثقايف امللكي �إىل �أن��ه رغ��م ال�شائعات‬ ‫وال�شبهات التي قيلت عن برنامج اخل�صخ�صة �إال‬ ‫�أن ال��واق��ع يتحدث عن �أك�ثر من ‪ 88‬يف املئة من‬ ‫�أم��وال اخل�صخ�صة ذهبت ل�سداد دي��ون الدولة‪،‬‬ ‫و�أن املبلغ املختلف عليه ال يتجاوز ال �ـ‪ 50‬مليون‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫وقال الن�سور‪« :‬الدرا�سة التي �أعدتها اللجنة‬ ‫امللكية لتقييم التخا�صية وج��دت �أن االختالف‬ ‫على برنامج اخل�صخ�صة وما ذهب �إليه البع�ض‬ ‫�أنه نزيه �صحيح‪ ..‬و�أن ما ذهب �إليه البع�ض الآخر‬

‫فل�سطني املحتلة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ع� ّم الإ��ض��راب العام جميع مرافق احلياة يف‬ ‫النقب املحتل و�أرا�ضي عام ‪� 48‬إحيا ًء لذكرى يوم‬ ‫الأر�ض وتخليدًا لل�شهداء الذين �ضحوا بدمائهم‬ ‫يف ��س�ب�ي��ل ال ��دف ��اع ع��ن �أر� �ض �ه��م‪ ،‬ف�ي�م��ا ان��دل�ع��ت‬ ‫مواجهات يف �أك�ثر من موقع يف ال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة‪ ،‬وم�شاركة امل�ئ��ات يف م�سريات �شعبية يف‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫�أقر جمل�س الوزراء يف جل�سته التي عقدها �صباح‬ ‫�أم�س برئا�سة رئي�س الوزراء الدكتور عبداهلل الن�سور‬ ‫م�شروع قانون ا�ستقالل الق�ضاء ل�سنة ‪ ،2014‬وم�شروع‬ ‫قانون الق�ضاء الإداري ل�سنة ‪ 2014‬و�إر�سالهما اىل‬ ‫جمل�س النواب‪.‬‬ ‫وي�ح�ظ��ر م���ش��روع ال�ق��ان��ون ع�ل��ى �أي �شخ�ص او‬ ‫�سلطة امل�سا�س با�ستقالل الق�ضاء والتدخل يف �ش�ؤونه‪.‬‬ ‫يف ح�ين ي� أ�ت��ي م���ش��روع ق��ان��ون الق�ضاء االداري‬ ‫لإن�شاء ق�ضاء �إداري على درجتني‪ ،‬املحكمة الإداري��ة‬ ‫واملحكمة االداري��ة العليا‪ ،‬وذل��ك تنفيذا للتعديالت‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة‪ ،‬ك�م��ا ي ��أت��ي ل�ي�ح��دد ت�شكيل املحكمتني‬

‫و�شمل اال�ضراب جميع املرافق‪ ،‬حيث مت اغالق‬ ‫املحالت وامل�صالح التجارية ا�ستجابة للجنة املتابعة‬ ‫العليا‪ ،‬فيما �ستقام اليوم م�سرية يف قرية �صووين‬ ‫غري املعرتف بها يف مت��ام ال�ساعة الرابعة ع�ص ًرا‬ ‫تخليدا لذكرى يوم االر�ض‪.‬‬ ‫ويف ال�ضفة الغربية‪� ،‬أ�صيب �أكرث من ‪ 15‬مواطنا‬ ‫ب�ح��االت اختناق يف م��واج�ه��ات اندلعت على حاجز‬ ‫«�سنيعور» املعروف بحاجز نتانيا غرب مدينة‬ ‫طولكرم عقب فعالية لإحياء يوم الأر�ض‪7 .‬‬

‫نتنياهو‪ :‬لن نفرج عن «األسرى‬ ‫الفلسطينيني» بدون مقابل‬ ‫النا�صرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ا� �س �ت �ب �ع��د رئ �ي ����س ال� � � ��وزراء ال �� �ص �ه �ي��وين‬ ‫ب �ن �ي��ام�ين ن �ت �ن �ي��اه��و �إمت � ��ام �أي � �ص �ف �ق��ة ي�ت��م‬ ‫مبوجبها �إط�لاق �سراح �أ��س��رى فل�سطينيني‬ ‫دون �أن يح�صل الكيان ال�صهيوين على �شيء‬ ‫وا�ضح باملقابل‪.‬‬ ‫ولفت نتنياهو يف ت�صريحات له يف �سياق‬

‫جل�سة ل��وزراء «الليكود» قبل انعقاد جل�سة‬ ‫جمل�س ال� ��وزراء الأ��س�ب��وع�ي��ة �أن �أي �صفقة‬ ‫ق��د يتم التو�صل �إليها �ستقدم �إىل جمل�س‬ ‫الوزراء للم�صادقة عليها‪.‬‬ ‫وطالب نتنياهو ال��وزراء بتجنب �إطالق‬ ‫�أي ت�صريحات ب���ش��أن الأزم ��ة يف املفاو�ضات‬ ‫مع الفل�سطينيني �إىل حني �أن تت�ضح �صورة‬ ‫الو�ضع‪.‬‬

‫خرباء‪ :‬نزع فتيل األزمة‬ ‫بني النظام املصري وغزة مصلحة عربية‬ ‫حممد غازي اجلمل‬ ‫ق��ال خ�براء و أ�ك��ادمي�ي��ون �إن ا�ستقرار‬ ‫الأو� �ض��اع يف ق�ط��اع غ��زة م�صلحة ملختلف‬ ‫الأط ��راف الإقليمية وال��دول�ي��ة‪ ،‬و�أن نزع‬ ‫فتيل الأزم��ة بني النظام امل�صري وقطاع‬ ‫غزة يجب �أن يكون �أولوية عربية‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف ال�صالون ال�سيا�سي الذي‬ ‫عقده مركز درا�سات ال�شرق الأو�سط �أم�س‪،‬‬ ‫بعنوان "تداعيات التحوالت يف م�صر على‬ ‫ق�ط��اع غزة"‪ ،‬مب�شاركة ك��ل م��ن الدكتور‬ ‫أ�ح �م��د ��س�ع�ي��د ن��وف��ل‪ ،‬وال �ف��ري��ق امل�ت�ق��اع��د‬ ‫ال��دك�ت��ور قا�صد حم�م��ود‪ ،‬ورئي�س حترير‬ ‫�صحيفة ال�سبيل عاطف اجل��والين‪ ،‬فيما‬ ‫�أدار ال�صالون مفو�ض حقوق الإن�سان يف‬ ‫الأردن الدكتور مو�سى بريزات‪.‬‬ ‫وت �� �س��اءل د‪ .‬ن��وف��ل �إذا ك��ان��ت الأزم ��ة‬ ‫�أزم��ة غزة؛ �أم �أنها �أزم��ة لدى الآخرين يف‬ ‫وتوقع نوفل �أن ت�شهد العالقات بني‬ ‫التعامل مع القطاع‪ ،‬م�شريا �إىل �أن أ�ب��رز‬ ‫م�شكلة ه��ي �أن أ�ك�ب�ر دول ��ة ع��رب�ي��ة تقود حركة حما�س وك��ل من إ�ي��ران وح��زب اهلل‬ ‫احل�صار على القطاع وت��وج��ه االتهامات تطورا �إيجابيا بفعل حاجتهما �إىل حت�سني‬ ‫عالقتهما م��ع ال�شعوب ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬وبفعل‬ ‫�إىل حما�س‪.‬‬

‫�أنه غري نزيه �صحيح �أي�ضا»‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س اللجنة عمر ال��رزاز �إن اللجنة‬ ‫خل�صت �إىل أ�ن��ه م��ن املجحف �أن ننعت برنامج‬ ‫التخا�صية ككل بالنجاح �أو الف�شل‪.‬‬ ‫و�شملت الدرا�سة املن�ش�آت التي خ�صخ�صتها‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة للتخا�صية وه��ي (م�صانع‬ ‫الأ�سمنت‪ ،‬البوتا�س العربية‪ ،‬مناجم الفو�سفات‪،‬‬ ‫اخل�ط��وط اجل��وي��ة امللكية‪ ،‬االت���ص��االت الأردن�ي��ة‪،‬‬ ‫توليد الكهرباء املركزية‪ ،‬توزيع الكهرباء‪ ،‬توزيع‬ ‫كهرباء �إرب��د‪ ،‬الأ��س��واق احل��رة الأردن�ي��ة‪ ،‬الأردنية‬ ‫ل�صيانة ال�ط��ائ��رات‪ ،‬الأردين ل�صيانة حمركات‬ ‫الطائرات‪ ،‬الأردنية لتموين الطائرات‪ ،‬الأردنية‬ ‫ل�صيانة حم��رك��ات ال�ط��ائ��رات‪ ،‬االردن�ي��ة لتدريب‬ ‫الطريان‪� ،‬أكادميية الطريان امللكية‪ ،‬كلية امللكة‬ ‫نور الفنية للطريان املدين‪.‬‬ ‫وم� ��ن � �ض �م��ن ال� �ت� �ج ��اوزات حل �ك��وم �ي��ة ال�ت��ي‬ ‫الح�ظ�ت�ه��ا ال�ل�ج�ن��ة ر� �س��ال��ة ال �ت �ع �ه��دات امل�م�ن��وح��ة‬ ‫ل�شركة الفو�سفات وقيام احلكومة على م�صادقة‬ ‫عقود امتياز بقوانني م�ؤقتة مثل تعديل قانون‬ ‫ت�صديق امتياز �شركة البوتا�س‪ ،‬وقانون الت�صديق‬ ‫على اتفاقية التعدين مابني هيئة الطاقة الذرية‬ ‫و�شركة �أريفا مبوجب قانون م�ؤقت‪.‬‬

‫مجلس الوزراء يقر مشروعي قانون‬ ‫استقالل القضاء والقضاء اإلداري‬

‫إضراب بالنقب ومواجهات‬ ‫ومسريات بالضفة وغزة‬

‫راصد‪ :‬منع التعاون األكاديمي مع‬ ‫الجامعات اإلسرائيلية حدث غري مسبوق‬ ‫جناة �شناعة‬

‫النسور‪ 88 :‬يف املئة من عوائد الخصخصة‬ ‫ذهــبت لســـداد ديون اململــكة‬

‫حم �م��ود ن �ق��اط ال �ق��وة ل ��دى ق �ط��اع غ��زة؛‬ ‫م �� �ش�يرا اىل "م�ضاعَف القوة"؛ وه��ي‬ ‫العامل املعنوي املرتبط بالعقيدة‪ ،‬التي‬ ‫تظهر ب�صورة ا�ستثنائية تاريخيا يف قطاع‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال‪� :‬إن ه � ��ذا ال� �ع ��ام ��ل "�صعب‬ ‫املحا�صرة"‪.‬‬ ‫�أما اجلوالين فدعا �إىل حتكيم العقل‬ ‫وامل�صالح امل�شرتكة يف التعامل بني كل من‬ ‫حركة حما�س وال�سلطات امل�صرية؛ "فال‬ ‫غنى ل�غ��زة ع��ن م�صر وال غنى مل�صر عن‬ ‫غزة"‪ ،‬م�شريا �إىل �أهمية تدخل و�سطاء‬ ‫لتهدئة التوتر بني غزة وم�صر‪.‬‬ ‫كما دع��ا اجل��والين �إىل تفعيل م�سار‬ ‫امل�صاحلة الفل�سطينية م��ن خ�لال مظلة‬ ‫عربية‪ ،‬ميكن �أن تتمثل يف املقرتح القطري‬ ‫من جل�سة ال�صالون ال�سيا�سي ‪ -‬بعقد قمة عربية ا�ستثنائية خم�ص�صة‬ ‫لهذا ال�ش�أن‪ -‬مع مراعاة �أن يكون مل�صر دور‬ ‫حاجة حما�س �إىل الدعم والإ�سناد‪ ،‬داعيا �أ�سا�سي يف عملية امل�صاحلة‪.‬‬ ‫وخ �ت��م اجل � ��والين ب�ت��وق�ع��ه �أن ي�صل‬ ‫ال�سلطة �إىل ك�شف دور حممد دح�لان يف‬ ‫الو�ضع يف غزة �إىل و�ضع الكارثة �إذا ا�ستمر‬ ‫االنق�سام الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وبدوره �أورد الفريق املتقاعد د‪.‬قا�صد احل�صار لعدة �أ�سابيع قادمة‪.‬‬

‫وهيئاتها واخت�صا�صها و إ�ج ��راءات التقا�ضي �أمامها‬ ‫و�سائر ال�ش�ؤون املتعلقة بها‪ .‬وواف��ق جمل�س ال��وزراء‬ ‫وب�ن��اء على تو�صية جلنة التنمية االقت�صادية على‬ ‫متديد الرخ�صة امل�ؤقتة املمنوحة ل�شركة الكهرباء‬ ‫االردنية حتى تاريخ ‪ 2014 / 5 / 22‬على ان يتم تقييم‬ ‫الو�ضع مع ال�شركة بتاريخ ‪ 2014 /4 /20‬حول احلاجة‬ ‫اىل ا�صدار رخ�صة ملدة (‪ )6‬ا�شهر لالنتهاء من بحث‬ ‫كافة املوا�ضيع مع ال�شركة واملتعلقة بالرخ�صة‪.‬‬ ‫ع�ل��ى �صعيد �آخ ��ر واف ��ق جم�ل����س ال � ��وزراء على‬ ‫تو�صية جلنة التنمية االقت�صادية املتعلقة بالغاء‬ ‫الهيئة التنفيذية للتخا�صية‪ ،‬وذلك ا�ستعدادا لتنفيذ‬ ‫م�شروع قانون اعادة هيكلة م�ؤ�س�سات ودوائر حكومية‬ ‫حني �إقراره‪.‬‬

‫فرج �شلهوب‬

‫الدوحة عمان الرياض‬ ‫عربت العربية ال�سعودية على مدى عقود عن �سيا�سة خارجية‬ ‫حمافظة ومتحفظة وم�ت��وازن��ة‪� ،‬إال �أنها يف العام الأخ�ير ك�سرت ما‬ ‫درجت عليه من تقليد‪ .‬و�إذا كانت الريا�ض يف املا�ضي قد ا�ستفادت من‬ ‫هذا الن�سق املحافظ واملتحفظ‪ ،‬ف�إن نزوعها الأخ�ير للتغيري‪ ،‬ورمبا‬ ‫العنيف يف �إدارة عالقاتها اخلارجية‪ ،‬قد دفع بها اىل مواقف ما كان‬ ‫ينبغي لها �أن تقع بها‪ ،‬مع توافر خربة ور�صيد كبري يف احلكم والإدارة‬ ‫ينوف على القرن‪.‬‬ ‫فاملوقف من االنقالب الع�سكري يف م�صر‪ ،‬والطريقة يف التعبري‬ ‫عن دعمه‪� ،‬أوال‪ :‬ب�إعالن اال�ستعداد الكامل لتغطية �أية دفعات مالية‪،‬‬ ‫ق��د حتجب ع��ن االنقالبيني م��ن �أي جهة دول�ي��ة‪ ،‬يف �إ��ش��ارة لأمريكا‬ ‫وترددها يف تقدمي الدعم مل�صر‪ ،‬ا�ست�شعارا للحرج من دعم انقالب‬ ‫على حكم مدين منتخب‪ .‬وثانيا ‪ :‬يف �إعالن جماعة االخوان امل�سلمني‬ ‫كحركة �إرهابية(!!) و�ضع �أ�سئلة كبرية‪ ..‬ما الذي يجري يف الريا�ض؟‬ ‫وملاذا غاب عن هذه املواقف التحفظ والت�أين ال�سعودي املعهود؟ وهل‬ ‫ال�صورة النهائية بعد ال �ق��رارات االخ�ي�رة‪ ،‬حت�سن ام ت�سيء ل�صورة‬ ‫الريا�ض‪ ،‬حني تقف داعما بهذه ال�صورة النقالب ع�سكري دموي على‬ ‫حكم مدين ب�صبغة �إ�سالمية؟‬ ‫ك��ان ي�سع العربية ال�سعودية �أن ت�صنع ه��ذا ب�صمت‪ ،‬و�أن تكل‬ ‫�م ��ارات ال�ع��رب�ي��ة مم��ار��س��ة ال�ث�رث��رة وخ��و���ض امل �ع��ارك الكالمية‬ ‫ل�ل� إ‬ ‫املبتذلة‪.‬‬ ‫كان ميكنها ان تفعل ذلك‪ ،‬ولكن ان يدفعها عدم التحفظ التخاذ‬ ‫تلك املواقف‪ ،‬ثم تخطو ابعد من ذلك فتذهب لرفع وترية ال�صدام‬ ‫والقطيعة م��ع ال��دوح��ة على ذات اخللقية‪ ،‬ف�شيء ي�ستحق وقفات‬ ‫وت�أمال طويال‪ ،‬ال اظن ان الريا�ض لن تفطن اليه و�سريعا!!‬ ‫فامل�آالت القريبة ولي�ست البعيدة تفر�ض هذا وحتتمه‪ ،‬حر�صا‬ ‫على العربية ال�سعودية ومكانتها يف املنطقة‪..‬‬ ‫يف اجتماع القمة العربية يف الكويت‪� ،‬ضغطت الريا�ض لإعطاء‬ ‫مقعد ��س��وري��ا للمعار�ضة‪ ،‬خ��ذل�ه��ا ع�سكر م���ص��ر‪ ،‬واخ�ف�ق��ت ت��ال�ي��ا يف‬ ‫مواجهة حكومة املالكي وموقفها ال�صارم �إزاء املو�ضوع‪ ،‬بالطبع خيط‬ ‫املالكي ممتد حتى طهران‪ .‬و�إعالن جماعة االخوان حركة "�إرهابية"‬ ‫مل يلق �صدى يف القمة‪ ،‬رغم ان م�صر الع�سكر واالمارات ورمبا �آخرين‬ ‫يقفون يف ذات امل��رب��ع‪ .‬وب��دل ان تعزز العربية ال�سعودية ح�ضورها‪،‬‬ ‫بد�أت احلرائق تنتقل اىل داخل بيتها‪ ،‬جمل�س التعاون ينفرط عقده‪،‬‬ ‫روحاين يف م�سقط‪ ،‬وال�سلطنة تتحقظ على اندفاعات الريا�ض كلها‪،‬‬ ‫الكويت جتامل الريا�ض ولكن ال توافقها الر�أي‪ ،‬البحرين مكرهة يف‬ ‫اعالن الت�أييد ومن الل�سان فقط‪ ..‬فقط حكام االمارات من يرطنون‬ ‫بت�أييدها‪.‬‬ ‫يف �سوريا ا�سند اليها ملف ادارة اال��ش��راف على دع��م املعار�ضة‪،‬‬ ‫فانتهى االمر اىل كارثة وانكفاء للريا�ض وعدم يقني‪.‬‬ ‫ال��دوح��ة كانت على بعد خطوتني تقود مغامرات حم�سوبة يف‬ ‫كل االجتاهات‪ ،‬حت�سن الكر والفر‪ ،‬والأهم االحتفاظ لنف�سها ب�صورة‬ ‫نظيفة داعمة لل�شعوب‪ ،‬مع لعب دور م�ؤثر يفوق م�ساحتها ووزنها‬ ‫ال�سكاين ع�شرات املرات‪ ،‬وال تزال الدوحة تثابر وتناور‪ ،‬ت�سند ظهرها‬ ‫اىل ع�لاق��ة اخ ��ذة يف التعمق م��ع ان �ق��رة‪ ،‬وت�ت�رك ال �ب��اب م��وارب��ا مع‬ ‫طهران‪ ،‬حت�سن التحرك بني قطرات املطر ال تغ�ضب امريكا ولكنها‬ ‫ال تنام يف ح�ضنها‪.‬‬ ‫اجلديد واملفاجئ �أحدثته ع ّمان‪ ،‬امللك �أثنى على �إدراة قطر يف‬ ‫قمة الكويت‪ ،‬حني حتدث عن ح�سن ادارتها مل�ؤ�س�سة القمة يف العام‬ ‫الفائت‪ ،‬وهو اليوم ي�ستقبل �أمريها يف عمان‪ ،‬امللك ال ينتوي القطيعة‬ ‫م��ع الريا�ض ولي�س يف ح�سبته ان يفعل ذل��ك‪ ،‬ولكنه يريد اخل��روج‬ ‫من رتابة االداء لل�سيا�سة اخلارجية االردنية يف ال�سنتني االخريتني‪،‬‬ ‫وعلى قاعدة االنفتاح وتعديد اخليارات‪ ،‬وعدم املراهنة على املجازفات‬ ‫الطارئة‪.‬‬ ‫ت��ذك��روا‪ ،‬بالأم�س القريب الأردن مل ي�ستجب لإع�ل�ان جماعة‬ ‫الإخ ��وان جماعة �إره��اب�ي��ة رغ��م ال���ض�غ��وط(!!) ويف مقابلة �صحفية‬ ‫للملك عبداهلل �أكد �أن االخ��وان يف الأردن جزء من الن�سيج الوطني‪،‬‬ ‫ومل يخرجوا م��ن املعادلة ال�سيا�سية‪ ،‬الأم��ر ال عالقة ل��ه بتحوالت‬ ‫عميقة يف ال�سيا�سة االردن �ي��ة‪ ،‬او م�غ��ادرة مربع حتالفاته القدمية‪،‬‬ ‫ولكنه مرة �أخرى‪ ،‬اتخاذ القرار من العقل ال البطن‪ ،‬وعدم التقوقع‬ ‫يف م�ساحة �ضيقة بالكاد تكفي لدفن الر�أ�س‪.‬‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫خفايـا *‬ ‫‪ m‬أ�ن�ه��ى دي��وان املحا�سبة تقريره امل��ايل والإداري عن‬ ‫ال �ع��ام امل��ا��ض��ي‪ .‬وي�ت��م ت�سليمه اىل رئ�ي����س ال� ��وزراء ورئي�سي‬ ‫جمل�س النواب واالعيان قريبا‪.‬‬ ‫‪ m‬تكبدت امل�ؤ�س�سة اال�ستهالكية مليون دينار خ�سائر نتيجة‬ ‫�شراء حليب وطحينية بكميات كبرية‪ ،‬ما �أدى �إىل تراكم هاتني‬ ‫املادتني يف م�ستودعات امل�ؤ�س�سة دون �أن تلقى �إقباال من املواطنني‪.‬‬

‫‪� m‬صرفت وزارة التنمية االجتماعية ‪ 400‬دينار ثمن‬ ‫قهوة برازيلية �صرفت يف بوفيهات كبار امل�س�ؤولني‪.‬‬ ‫‪ m‬عاد املوقع االلكرتوين لنقابة ال�صحفيني للعمل‪.‬‬

‫‪ m‬يلقى امللعب ال��ذي افتتحه الع��ب ن��ادي االر��س�ن��ال‬ ‫االجن�ل�ي��زي يف خميم ال��زع�تري لالجئني ال���س��وري�ين‪ ،‬لكرة‬ ‫القدم يجد �إقباال منقطع النظري‪.‬‬ ‫‪ m‬م��ن املتوقع ت�شكيل جلنة حتقق يف عطاء �شركة «اي��رث‬ ‫جلوبل» املحال من قبل وزارة املياه عام ‪ 2008‬ال�ستك�شاف م�صادر‬ ‫مياه جديدة‪ .‬وكبد اخلزينة مبلغ ‪� 400‬ألف دينار‪.‬‬

‫‪ m‬بلغت الذمم لوزارة ال�صناعة والتجارة على املطاحن‬ ‫‪ 13‬مليون دينار علما �أن بع�ض املخالفني حاولوا الدفع �إىل‬ ‫«الأموال العامة»‪.‬‬ ‫‪ m‬ت��دع��و وزارة ال�ع�م��ل ال�ب��اح�ث�ين ع��ن ع�م��ل م��ن الأردن �ي�ين‬ ‫الراغبني بالعمل يف دولة الإمارات يف �إحدى ال�شركات العاملة اىل‬ ‫�ضرورة التوجه �إىل مديرية ت�شغيل عمان الأوىل «بوابة فر�ص‬ ‫العمل» يف العبديل‪.‬‬ ‫‪kafiea2000@gmail.com‬‬

‫نتائج انتخابات الهيئة الفرعية‬ ‫لنقابة املعلمني يف معان وإربد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬براء �صالح و�سيف الدين باكري‬ ‫ف��از يف االنتخابات الفرعية لنقابة املعلمني التي ج��رت يف ف��رع معان‬ ‫بالتزكية خالد الروا�ضية ونائبا للرئي�س تي�سري الروا�شدة وامانة ال�سر‬ ‫�صايل اخلليفات وامينا لل�صندوق ابراهيم العقايلة»‪.‬‬ ‫�صرح رئي�س جلنة انتخابات املعلمني يف حمافظة معان حممد الدحيات‬ ‫لــ«ال�سبيل» ان انتخابات هيئة الفروع جرت �أم�س لنقابة املعلمني الأردنيني‬ ‫للدورة الثانية يف مقر نقابة املعلمني مبعان»‪.‬‬ ‫ويف ارب��د‪� ،‬أعلن رئي�س اللجنة املركزية النتخابات نقابة املعلمني فرع‬ ‫ارب��د م�ساء �أم����س ع��ن ف��وز قا�سم امل�صري برئا�سة الهيئة االداري ��ة للفرع‬ ‫بالتزكية‪ .‬وفاز مبن�صب نائب الرئي�س عدنان خطاطبة باالنتخاب‪ ،‬ون�صر‬ ‫العكور �أمينا لل�صندوق بالتزكية‪ ،‬و�سامل اب��و دول��ة امينا لل�سر بالتزكية‪،‬‬ ‫ود‪.‬تي�سري اجلراح ع�ضوا‪ ،‬واال�ستاذ حممد جنايدة ع�ضوا‪.‬‬

‫راصد‪ :‬منع التعاون األكاديمي مع‬ ‫الجامعات اإلسرائيلية حدث غري مسبوق‬

‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬

‫اعترب برنامج مراقبة االنتخابات و�أداء املجال�س املنتخبة "را�صد" �أن‬ ‫املجل�س النيابي �شهد حدثاً غري م�سبوق عندما �أقر منع اجلامعات الأردنية‬ ‫الر�سمية واخلا�صة من �إقامة �أي تعاون �أكادميي وبحث علمي مع اجلامعات‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬كونه قرارا مل يتم اتخاذه من قبل ومنذ توقيع اتفاقية وادي‬ ‫عربه يف �شهر ت�شرين الأول �سنة ‪ .1994‬و�أ�شار "را�صد" يف تقريره حول‬ ‫الأ�سبوع احلادي والع�شرين من �أعمال جمل�س النواب يف الدورة العادية‪ ،‬اىل‬ ‫�أن على جمل�س النواب الت�أكد من قانونية القرار‪ ،‬ومدى ان�سجامه مع بنود‬ ‫اتفاقية وادي عربة!‪ .‬فيما �إذا كان جمل�س الأعيان �سيجيزه �أم ال؟ الفتا �إىل‬ ‫وجود م�شكلة ما تزال قائمة بني جمل�سي النواب والأعيان تتعلق با�ستثناء‬ ‫مقاومة العدو ال�صهيوين من جرائم الإره��اب ال��واردة يف تعديالت قانون‬ ‫حمكمة �أمن الدولة‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار التقرير �إىل �أن املجل�س �شهد ت�سجيل �أول ائتالف برملاين يف‬ ‫تاريخ احلياة النيابية بني كتلة وط��ن‪ ،‬وكتلة الو�سط الإ��س�لام��ي‪ ،‬و�سجل‬ ‫ر�سميا ل��دى الأم��ان��ة العامة للمجل�س الثالثاء املا�ضي‪ ،‬م�شريا �إىل �أنها‬ ‫ت�ضمن وحدة املواقف‪ ،‬وتوحيد الربامج بني الكتل امل�ؤتلفة‪.‬‬ ‫و�أورد التقرير بحث خم�سة وع�شرين نائبا من خلفيات ع�سكرية يف‬ ‫اجتماع ت�شكيل تيار خارج �إطار النظام الداخلي ملجل�س النواب؛ �إذ اتفق على‬ ‫عقد لقاء مو�سع للإعالن عن التيار و�أهدافه وغاياته وخطة عمله‪ ،‬والتي‬ ‫�ستنطلق من امل�صلحة العليا للدولة‪.‬‬

‫سلطة وادي األردن تنتهي من‬ ‫إعداد مخططات األراضي الحرجية‬ ‫الأغوار الو�سطى‪ -‬ح�سن ح�سونة‬ ‫�أك��د �أم�ين ع��ام �سلطة وادي االردن املهند�س �سعد اب��و حمور ان ال�سلطة انهت‬ ‫املخططات ال�شمولية لالرا�ضي احلرجية التي �ستوزع على م�ستحقيها من ابناء‬ ‫مناطق االغ��وار لغايات ال�سكن‪ ,‬م�شريا اىل انه �سيتم ادخال هذه االرا�ضي للتنظيم‬ ‫وتوفري كافة اخلدمات ال�ضرورية لها واملبا�شرة بتوزيعها بعد االنتهاء من جميع‬ ‫االجراءات الالزمة لذلك‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة قد اعلنت يف وقت �سابق عن موافقتها على ﺗوزيع �أرا�ض ﺣرجية‬ ‫ﻲﻓ ﻣﻧطﻘﺔ ا�ﻷﻏوار ﺗﻧطﺑق ﻋﻠيها اﺣﻛﺎم اﻟﻣﺎدة ‪/28‬ج اﻟﺗﻲ ا�ﺿﺎﻓﺗها اﻟﻠﺟﻧﺔ اﻟزراﻋية‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻘﺎﻧون اﻟﻣ�ؤﻗت ﻟﻠزراﻋﺔ ﻟﻠﻌﺎم ‪ ،2002‬ﻋﻠﻰ �ﺳﻛﺎن اﻟﻣﻧطﻘﺔ ﺑ�ﺄ�ﺳﻌﺎر رﻣزي��ة‬ ‫ﻟﻠﺗﺧﻔيف ﻋﻠيهم وﺗﻌزيز اﻟﺗﻧﻣية ﻲﻓ اﻟﻣﻧطﻘﺔ‪ ،‬وذﻟك ﺑﻌد �ﺿﻣهﺎ ﻟﻠﺑﻠديات‪.‬‬ ‫وبني ابو حمور ان موافقة احلكومة احلالية على توجهات وزارة املياه والري‬ ‫و�سلطة وادي االردن بتنظيم بع�ض االرا�ضي احلرجية يف وادي االردن الغرا�ض ال�سكن‬ ‫�سيخدم ابناء ال��وادي و�سيخفف من ال�ضغط الهائل على االرا�ضي الزراعية نتيجة‬ ‫الزحف العمراين عليها’ الفتا ان ال�سلطة قامت باعداد م�شاريع خمططات �شمولية‬ ‫لعدة قطع من ارا�ضي مناطق كفرجنة و�ضرار و�سومية والعمل جار حاليا لتعديل‬ ‫قانون احلراج مبا يخدم هذا التوجه‪ .‬واو�ضح ابوحمور انه يف عام ‪ 2011‬ونتيجة لنفاد‬ ‫امل�ساحات املخ�ص�صة الغرا�ض ال�سكن يف معظم مناطق وادي االردن خا�صة يف ال�شمال‬ ‫والو�سط قامت ال�سلطة باتخاذ قرارات جمل�س ادارة بتنظيم بع�ض االرا�ضي احلرجية‬ ‫التي تقع �ضمن ح��دود ال�سلطة والتي ال يوجد عليها ا�شجار لتنظيمها الغرا�ض‬ ‫ال�سكن‪ ,‬م�ستدركا اال ان هذه القرارات جوبهت بالرف�ض كونها تتعار�ض مع قانون‬ ‫احلراج لعام ‪ 2002‬ما دفع احلكومة احلالية اىل اتخاذ قرار جمل�س وزراء باملوافقة‬ ‫على توزيع هذه االرا�ضي‪ .‬وثمن النائب �شادي العدوان قرار احلكومة باملوافقة على‬ ‫تنظيم قطع ارا�ض لغايات ال�سكن‪ ,‬م�شريا اىل �أن ال�سلطة متكنت من تنظيم ما يقارب‬ ‫من (‪ )1200‬دومن يف منطقة �سومية متهيدا للبدء بتوزيعها على م�ستحقيها من �أبناء‬ ‫اللواء‪ ،‬منوها اىل �أن عدد الطلبات املقدمة لل�سلطة لغاية احل�صول على وحدة �سكنية‬ ‫يتجاوز ‪� 13‬ألف طلب‪ .‬و�أ�شار النائب العدوان اىل ان كثريا من ارباب اال�سر ال زالوا‬ ‫ينتظرون منذ �سنوات احل�صول على قطعة ار�ض لبناء منزل للعائلة‪ ،‬منوها ان عددا‬ ‫كبريا من املتزوجني ال زالوا يقطنون مع ا�سرهم االمر الذي ت�سبب مبعاناة كبرية‬ ‫لهم ولذويهم‪ ,‬وان عددا اخر من املقتدرين اجتهوا لالعتداء على االرا�ضي الزراعية‬ ‫واقامة االبنية فيها ما قل�ص من حجم الرقعة الزراعية يف الوادي‪.‬‬

‫االثنني (‪� )31‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2609‬‬

‫انتقاد لهجرة احلكومة مقاعد الربملان‬

‫النواب يقرون ضريبة خاصة لدعم البحث العلمي‬ ‫ويتغزلون باللغة العربية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫�أق � ّر جمل�س ال�ن��واب ظهر الأح��د فر�ض‬ ‫�ضريبة خا�صة على �أرباح ال�شركات امل�ساهمة‬ ‫تخ�ص�ص لدعم البحث العلمي‪.‬‬ ‫املجل�س واف ��ق أ�ث �ن��اء مناق�شته م�شروع‬ ‫قانون معدل لقانون التعليم العايل والبحث‬ ‫العلمي على تخ�صي�ص ما ن�سبته ‪ 1‬يف املئة من‬ ‫�صايف �أرباح ل�شركات امل�ساهمة العامة ال�سنوية‬ ‫ل�صالح �صندوق دعم البحث العلمي‪ .‬و�أ�شعلت‬ ‫�ضريبة البحث العلمي جدال وا�سعا بني م�ؤيد‬ ‫ومعار�ض لذلك‪� ،‬إذ اقرتح النائب عبد الكرمي‬ ‫الدغمي �إلغاء ال�ضريبة �أو تخفي�ضها �إىل ‪0.5‬‬ ‫يف املئة وتخ�صي�ص الن�صف الباقي مل�شاريع‬ ‫تنموية على اعتبار � ّأن �صندوق البحث العلمي‬ ‫"فا�شل" ولي�س من املقبول � ّأن نراكم بني‬ ‫يديه ماليني الدنانري من �أرباح ال�شركات‪.‬‬ ‫بينما ر�أى وزير التعليم العايل والبحث‬ ‫العلمي حممود �أم�ين �أن��ه م��ن الظلم و�صف‬ ‫�صندوق البحث العلمي ب�أنه "فا�شل" وتابع‬ ‫�أن م��وج��ودات �صندوق البحث حاليا و�صلت‬ ‫�إىل ‪ 34‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وب�ي�ن أ�م�ي��ن �أن وزارت� � ��ه ب �� �ص��دد إ�ج� ��راء‬ ‫تعديالت على �سيا�سات البحث العلمي وربطه‬ ‫ب�سيا�سات الدولة التنموية ال �أن يبقى لغايات‬ ‫ترقي ا�ستاتذة اجلامعات‪.‬‬ ‫فيما �أو�ضح وزي��ر العدل ب�سام التلهوين‬ ‫�أن فر�ض ال�ضريبة ي�أتي من باب امل�س�ؤولية‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة ل �ل �� �ش��رك��ات وي �ت��وق��ع �أن ي�ع��ود‬

‫ب��ال�ف��ائ��دة ع�ل��ى ال���ش��رك��ات نف�سها �إذ ميكنها‬ ‫التقدم من ال�صندوق لتمويل �أبحاث ت�ستفيد‬ ‫منها‪.‬‬ ‫وبعد نقا�ش م�ستفي�ض وافق النواب على‬ ‫فر�ض ال�ضريبة وتكليف دائرة �ضريبة الدخل‬ ‫واملبيعات بتح�صيلها وم��ن ث��م حتويلها �إىل‬ ‫�صندوق البحث العلمي‪.‬‬ ‫و�أحال جمل�س النواب �إىل جلنة الرتبية‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي��م م���ش��روع��ي ق��ان��وين جم�م��ع اللغة‬ ‫العربية الأردين وحماية اللغة العربية بعد � ّأن‬ ‫تغزل النواب ب�أهمية اللغة العربية و�ضرورة‬ ‫املحافظة عليها‪.‬‬ ‫غ� � ��زل مل ي� �خ ��ل م� ��ن �أخ� � �ط � ��اء ن �ح��وي��ة‬ ‫وان�ت�ق��ادات الذع ��ة‪� ،‬إذ ر�أى النائب م�صطفى‬ ‫�شنيكات � ّأن رطانة النخبة ال�سيا�سية بلغات‬ ‫�أجنبية على ح�ساب لغتهم الأم ما �أ�ضاع اللغة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة وط��ال��ب احل�ك��وم��ة باملحافظة على‬ ‫اللغة العربية يف �صياغتها االتفاقيات التي‬ ‫تر�سلها �إىل الربملان مكتوبة يف الغالب باللغة‬ ‫الإجنليزية‪.‬‬ ‫بينما ر�أى وزي��ر التعليم العايل حممود‬ ‫�أم�ي�ن � ّأن ط�ل�ب��ة اجل��ام �ع��ات ي�ق���ض��ون معظم‬ ‫وقتهم وهم يرتجمون م�صطلحات اجنليزية‬ ‫�أث� �ن ��اء درا� �س �ت �ه��م اجل��ام �ع �ي��ة م��ا ي �ح��ول دون‬ ‫�إبداعهم ودعا �أمني �إىل اعتماد اللغة العربية‬ ‫يف البحث العلمي باعتبارها لغة التقدم دون‬ ‫�إهمال اللغات الأجنبية‪.‬‬ ‫ل�غ��ة ال �غ��زل مل ت�ستمر ط��وي�لا �إذا �شنّ‬ ‫ال �ن ��ائ ��ب ع ��دن ��ان ال �� �س��واع�ي�ر ه �ج��وم��ا ع�ل��ى‬

‫احلكومة نتيجة غيابها عن اجلل�سة‪.‬‬ ‫ال�سواعري قال �إن هجرة احلكومة مقاعد‬ ‫جمل�س النواب �أ�صبح �أم��را ال يطاق‪ ،‬وتابع‪:‬‬ ‫ال�ن��واب ناق�شوا قانون ال��زراع��ة طيلة ثماين‬ ‫جل�سات مل يح�ضرها من احلكومة غري وزير‬ ‫الزراعة متهما رئي�س الوزراء عبداهلل الن�سور‬ ‫ب�أنه ال يحرتم الربملان‪.‬‬ ‫ب�ي��د ان رئ�ي����س جم�ل����س ال �ن��واب ع��اط��ف‬ ‫الطراونة �أكد �أن احلكومة والربملان يحرتمان‬ ‫بع�ضهما و�أو�ضح لل�سواعري �أن رئي�س الوزراء‬ ‫ع�ب��داهلل الن�سور �أ��س�ت��أذن للخروج الرتباطه‬ ‫برتتيبات معدة �سلفا تتعلق با�ستقبال �أمري‬ ‫قطر متيم بن حمد الذي يزور اململكة حاليا‪.‬‬ ‫بينما قال وزير التعليم العايل والبحث‬ ‫ال�ع�ل�م��ي �أم �ي�ن حم �م��ود �إن غ��ال�ب�ي��ة ال� ��وزراء‬ ‫"يعقدون ح��ال�ي��ا اج�ت�م��اع��ا م �ط��وال يتعلق‬ ‫بدرا�سة تقرير جلنة تقييم التخا�صية"‪.‬‬ ‫واثناء انتقاد ال�سواعري كان هناك ثالثة‬ ‫وزراء �إىل ج��ان��ب وزي��ر التعليم ال�ع��ايل وهم‬ ‫وزير التنمية ال�سيا�سية خالد الكاللدة ووزير‬ ‫العدل ب�سام التلهوين ووزي��ر الدولة ل�ش�ؤون‬ ‫االعالم حممد املومني‪.‬‬ ‫وع�ك����س ان�ت�ق��اد ال���س��واع�ير ر�أى ال�ن��ائ��ب‬ ‫عبد اجلليل ال�ع�ب��ادي �أن��ه م��ن امل�ف��رو���ض �أن‬ ‫يبقى الوزراء يف وزارتهم ليخدموا املواطنني‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن بع�ض ال ��وزراء �أ�صبح يغيب عن‬ ‫وزارته بحجة �أنه يف جمل�س النواب وهو لي�س‬ ‫كذلك‪.‬‬

‫دراسة مقرتح وضع مفارز أمنية يف أقسام طوارئ الصحة‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫تدر�س احلكومة مقرتحا لنقابة الأطباء‬ ‫ب�ت�خ���ص�ي����ص م �ف��ارز أ�م �ن �ي��ة يف م�ست�شفيات‬ ‫وزارة ال�صحة‪ ،‬وحت��دي��دا يف �أق�سام اال�سعاف‬ ‫والطوارئ‪ ،‬جراء وقوع العديد من االعتداءات‬ ‫ع�ل��ى الأط� �ب ��اء ال�ع��ام�ل�ين يف وزارة ال���ص�ح��ة‪،‬‬ ‫ح�سبما علمت "ال�سبيل" من م�صدر طبي‪.‬‬ ‫وط��ال��ب أ�ط �ب��اء ال���ص�ح��ة ب��و��ض��ع م�ف��ارز‬ ‫�أمنية لقوات الأمن العام وال��درك يف مناطق‬ ‫ق��ري�ب��ة م��ن أ�ق �� �س��ام اال� �س �ع��اف وال� �ط ��وارئ يف‬ ‫م�ست�شفيات ال�صحة؛ لتنامي ظاهرة اعتداء‬ ‫مرافقي املر�ضى على الأطباء واملمر�ضني‪.‬‬ ‫وبينّ امل�صدر الذي ف�ضل عدم ذكر ا�سمه‪،‬‬ ‫�أن اجتماعا �ضم ممثلني عن نقابة الأطباء‬ ‫ووزارت��ي ال�صحة والداخلية‪ ،‬وجمل�س الأمة‬ ‫عقد م��ؤخ��را طرحت خالله النقابة مطلب‬ ‫تخ�صي�ص م�ف��ارز �أمنية يف أ�ق���س��ام ال�ط��وارئ‬ ‫واال� �س �ع��اف يف امل�ست�شفيات ال�ت��اب�ع��ة ل ��وزارة‬ ‫ال�صحة حتديدا‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ار �إىل �أن اجل�ه��ات الر�سمية وع��دت‬ ‫بدرا�سة هذا املطلب ك�أحد احللول املطروحة؛‬ ‫للح ّد م��ن االع �ت��داءات املتكررة على ال�ك��وادر‬

‫ق�سم الطوارئ يف �أحد امل�ست�شفيات‬

‫ال�ط�ب�ي��ة وال�ت�م��ري���ض�ي��ة‪ ،‬ف���ض�لا ع��ن تغليط‬ ‫العقوبات بحق املعتدين‪.‬‬ ‫وك �ث�يرا م��ا �أع �ل �ن��ت وزارة ال���ص�ح��ة على‬ ‫ل�سان وزراء تولوا موقع امل�س�ؤولية الأول‪� ،‬أنها‬ ‫ل��ن تتهاون مطلقا يف �أي حالة اع�ت��داء على‬ ‫كوادرها‪ ،‬و�ستتخذ الإجراءات القانونية بحق‬ ‫املعتدين على الكوادر الطبية والتمري�ضية يف‬

‫م�ست�شفياتها ومراكزها ال�صحية‪.‬‬ ‫وك��ان طبيب يف ق�سم العظام مب�ست�شفى‬ ‫الأم�ير حمزة تعر�ض العتداء �أدى لإ�صابته‬ ‫بك�سر يف �ساقه الي�سرى‪� ،‬أجريت له على اثره‬ ‫عملية جراحية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن االعتداء على طبيب العظام‬ ‫هو ‪ 19‬منذ بداية العام احلايل‪.‬‬

‫حممد عالونة‬

‫البعد الثالث‬

‫دالالت زيارة‬ ‫أمري قطر‬ ‫كتبت يف هذا املكان قبل �أيام مقاال بعنوان «حياد‬ ‫علني وانحياز �ضمني»‪ ،‬ق�صدت فيه �أن كفة العالقات‬ ‫ت��رج��ح ب��اجت��اه قطر وال�ك��وي��ت و�سلطنة ع�م��ان‪ ،‬مع‬ ‫�إبقاء العالقات مع ال�سعودية والإمارات والبحرين‬ ‫يف حدود �آمنة‪.‬‬ ‫توقعت بعد القمة التي عقدت يف الكويت �أخريا‬ ‫ات�صاالت على م�ستوى رفيع م��ع ال��دوح��ة �سبقتها‬ ‫زي��ارات مل�س�ؤولني مهمني من ُعمان والكويت‪ ،‬غري‬ ‫ذلك الدعم الذي القته القمة على الأقل مب�ستوى‬ ‫التمثيل الإعالمي‪.‬‬ ‫زيارة �أمري دولة قطر ال�شيخ متيم بن حمد �آل‬ ‫ث��اين ول�ق��ا�ؤه امللك عبداهلل الثاين حتمل أ�ك�ثر من‬ ‫دالل��ة‪ ،‬على الأق��ل اتفاق و�شيك مبا يتعلق بح�صة‬ ‫الدوحة يف منحة �صندوق جمل�س التعاون اخلليجي‬ ‫ل�ل ��أردن وال�ب��ال�غ��ة خم�سة م �ل �ي��ارات دوالر‪ ،‬ولي�س‬ ‫من باب ال�صدفة ت�أتي الر�سالة التي وجهها امللك‬ ‫لرئي�س ال� ��وزراء عبد اهلل الن�سور املتعلقة بخطة‬ ‫اقت�صادية مدتها ع�شر �سنوات‪.‬‬ ‫غ�ير ذل��ك ي�ب��دو �أن م�لام��ح بو�صلة ال�سيا�سة‬ ‫اخلارجية للأردن بد�أت تت�ضح بعد الإخفاق العربي‬ ‫غري امل�سبوق يف امللف ال�سوري‪ ،‬و�أنباء عن �إمكانية‬ ‫ت��ده��ور الأو�� �ض ��اع يف م���ص��ر‪ ،‬وحت��دي��دا ب�ع��د تر�شح‬ ‫عبد الفتاح ال�سي�سي للرئا�سة‪ ،‬ما ي�شي بتخبط يف‬ ‫اخلارطة العامة يف املنطقة‪.‬‬ ‫والعتبارات داخلية ي�أتي احلديث عن قانوين‬ ‫انتخاب و�أحزاب جديدين‪ ،‬تفيد الت�سريبات الأولية‬ ‫امكانية ا�ستبعاد ال�صوت ال��واح��د وا�ستيعاب كافة‬ ‫القوى ال�سيا�سية �أيا كانت م�شاربها‪.‬‬ ‫ال ميكن جتاهل تغري �سيا�سة الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية يف املنطقة لأكرث من اعتبار �أهمه الو�ضع‬ ‫الداخلي ل��دول��ة عظمى تئن حت��ت وط ��أة ق�صور يف‬ ‫اخلدمات ملواطنيها ب�سبب �سيا�ستها اخلارجية‪ ،‬وهو‬ ‫ما تنبه �إليه الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما �أخريا‪،‬‬ ‫دون �إغفال م�صلحة «�إ�سرائيل» التي ما زالت �ضمن‬ ‫اخلطوط احلمراء‪.‬‬ ‫من هنا ميكن القول �إن الدبلوما�سية الأردنية‬ ‫بد�أت تتماهى مع تلك التغيريات يف �إقليم يغلي من‬ ‫ال�شمال �إىل اجل�ن��وب‪ ،‬و�سط ترقب بغليان فائ�ض‬ ‫على ال�ضفة الغربية ميكن �أن متتد �إىل ال�شرق يف‬ ‫�أي حلظة ب�سبب االرت��دادات التي ب��د�أت تظهر على‬ ‫امتداد احلدود ال�سورية‪.‬‬ ‫ت�ب�ق��ى ح�ل�ق��ة م �ف �ق��ودة م��رت�ب�ط��ة ب���ش�ك��ل وط�ي��د‬ ‫باالتفاق الدويل مع �إيران‪ ،‬وتقلبات ال�ساحة الرتكية‬ ‫رغ ��م ��ض�م��ان ب �ق��اء ال�ث�ق��ل ال ��ذي يتمتع ب��ه احل��زب‬ ‫احلاكم هناك‪ ،‬فهل ن�شهد خالل فرتة ق�صرية �إعادة‬ ‫بناء حتالفات جديدة هدفها الأول �إنعا�ش االقت�صاد‬ ‫قبل امل�سائل الأمنية؟‬ ‫‪Malawneh0793@yahoo.com‬‬

‫الرباري‪ :‬اململكة اهتمت بإصدار تشريع مالي خاص‬ ‫بالرقابة املالية الحكومية‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬

‫�أكد رئي�س ديوان املحا�سبة م�صطفى الرباري‬ ‫�أن الرقابة الداخلية ت�شكل خط الدفاع الأول عن‬ ‫امل��ال العام ومتثل ركنا ا�سا�سيا يف عملية احلفاظ‬ ‫على الأم� ��وال ال�ع��ام��ة ومكافحة الف�ساد االداري‬ ‫واملايل‪.‬‬ ‫وقال الرباري خالل افتتاحه ور�شة عمل حول‬ ‫تفعيل دور وح��دات الرقابة الداخلية وفقا لنظام‬ ‫الرقابة املالية رقم (‪ )3‬ل�سنة ‪- 2011‬يف مبنى ديوان‬

‫املحا�سبة‪ -‬انه كلما كانت انظمة ال�ضبط والرقابة‬ ‫الداخلية قوية وفعالة ف��إن ذل��ك ي�ساعد الديوان‬ ‫على االن�ت�ق��ال م��ن التدقيق امل�سبق اىل التدقيق‬ ‫ال�لاح��ق وف��ق م�ع��اي�ير ال��رق��اب��ة ال��دول �ي��ة وق��ان��ون‬ ‫ديوان املحا�سبة‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال�ب��راري �أن ه��ذه ال��ور� �ش��ة ت���ض��اف اىل‬ ‫ع�شرات ور���ش العمل التي نظمها ال��دي��وان خالل‬ ‫االع��وام املا�ضية وه��ذا ال�ع��ام حيث ينظم ال��دي��وان‬ ‫�سنويا م�ث��ل ه��ذه ال��ور���ش ب�ه��دف مناق�شة ح��االت‬ ‫عملية مت�ضمنة االخطاء املالية واالدارية لتالفيها‬ ‫وا�ساليب ت�صويبها وتفعيل ال�شراكة ما بني ديوان‬

‫املحا�سبة واجهزة الدولة املختلفة تطبيقا ل��ر�ؤى‬ ‫امللك عبداهلل الثاين ابن احل�سني حفظه اهلل ورعاه‬ ‫يف تعزيز مبد�أ امل�ساءلة وال�شفافية واملحافظة على‬ ‫امل��ال ال�ع��ام وجتفيف منابع الف�ساد ب�شتى ا�شكاله‬ ‫وانواعه‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف ان املنظمة الدولية للأجهزة العليا‬ ‫للرقابة املالية العامة واملحا�سبة اكدت �أن "الأجهزة‬ ‫الرقابية واملدققني الداخليني ي�ستطيعون اجناز‬ ‫نطاق كامل من عمليات الرقابة العامة‪ .‬ومع ذلك‬ ‫ف��إن��ه ل��دى الأج �ه��زة الرقابية واج��ب إ�� �ض��ايف وهو‬ ‫فح�ص فعالية التدقيق الداخلي‪ ،‬ويتحمل اجلهاز‬

‫الرقابي وحده م�س�ؤولية نتائج الرقابة وعن الآراء‬ ‫التي يعرب عنها"‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار ال�ب�راري اىل تطور التدقيق الداخلي‬ ‫وت��زاي��د االه�ت�م��ام ب��ه على ال�صعيدين الأك��ادمي��ي‬ ‫واملهني منذ ت�أ�سي�س معهد املراجعني الداخليني‬ ‫يف ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ع��ام ‪ 1941‬ال ��ذي أ�خ ��ذ على‬ ‫عاتقه مهمة تطويرها و�إ�صدار املعايري والإر�شادات‬ ‫ود�ستور الأخالق ملهنة املراجع الداخلي و�أ�صبحت‬ ‫ه��ذه املهنة حتتل مكانة ب ��ارزة يف معظم من�ش�آت‬ ‫الأعمال احلديثة يف العامل‪.‬‬

‫«األردنية لحقوق اإلنسان» تطالب األعيان رد مشروع‬ ‫قانون «مكافحة اإلرهاب»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬

‫دع� ��ا ع� ��دد م ��ن م �ن �ظ �م��ات ح �ق��وق‬ ‫الإن �� �س��ان يف الأردن اىل ال�ت�خ� ّل��ي عن‬ ‫امل �ن �ظ��ور الأم �ن��ي ال ��ذي ي�سيطر على‬ ‫ال�ف�ه��م وامل �م��ار� �س��ة احل�ك��وم�ي�ين جت��اه‬ ‫م�ن�ظ�م��ات امل�ج�ت�م��ع امل ��دين والأح � ��زاب‬ ‫وال � �ن � �ق� ��اب� ��ات‪ .‬و�� � �ش � ��ددت اجل �م �ع �ي��ات‬ ‫احل�ق��وق�ي��ة يف ل �ق��اء ج�م�ع�ه��ا ب� أ�ع���ض��اء‬ ‫جم�ل����س الأع �ي ��ان أ�م ����س ع�ل��ى � �ض��رورة‬ ‫اع �ت �م��اد � �س �ي��ا� �س��ة ر� �س �م �ي��ة وق��ان��ون �ي��ة‬ ‫وا� �ض �ح��ة ب��ال�ع�م��ل ع �ل��ى ب �ن��اء وت�ع��زي��ز‬ ‫امل ��واط� �ن ��ة‪ ،‬ل��وق��ف ج �م �ي��ع امل �م��ار� �س��ات‬ ‫احلكومية و�شبه احلكومية التي تهادن‬ ‫�أو تقبل �ضمنياً الإذع ��ان للمتطلبات‬ ‫ال �ف �ئ��وي��ة وال �ع �� �ش��ائ��ري��ة واجل �ه��وي��ة‬ ‫املعرقلة لتطبيق القانون و�سيادته‪.‬‬ ‫وخالل اللقاء الذي دعت له جلنة‬

‫احل��ري��ات ال �ع��ام��ة وح �ق��وق امل��واط�ن�ين‬ ‫يف جمل�س الأع�ي��ان‪ ،‬قدمت اجلمعيات‬ ‫� �ش��رح��ا ع��ن �أو�� �ض ��اع ح �ق��وق الإن �� �س��ان‬ ‫خل�صت ف�ي��ه الن�ت�ق��اد رب��ط ال�ت�ط��ورات‬ ‫والأح��داث يف املنطقة با�ستمرار جملة‬ ‫من انتهاكات �أو�ضاع حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫ويف م� ��ذك� ��رة رف �ع �ت �ه��ا اجل �م �ع �ي��ة‬ ‫الأردن� � �ي � ��ة حل �ق ��وق الإن� ��� �س ��ان � �ش��ددت‬ ‫فيها ع�ل��ى �أن ت���ص��دي ال��دول��ة احل��ازم‬ ‫لأي حم��اول��ة ت��ري��د �إ��ض�ع��اف �سلطتها‬ ‫وم� � ؤ��� �س� ��� �س ��ات� �ه ��ا وق ��وان� �ي� �ن� �ه ��ا ي�ع�ط��ي‬ ‫امل �� �ص��داق �ي��ة ل �ن �ه��ج ت �ع��زي��ز امل��واط �ن��ة‬ ‫ال �ق��ائ �م��ة ع �ل��ى احل� �ق ��وق وال ��واج �ب ��ات‬ ‫املن�صو�ص عليها يف الد�ستور‪ ،‬ولي�س‬ ‫على �أي �أ�سا�س �آخر‪ ،‬داعية للعمل اجلاد‬ ‫على انتهاج �سيا�سة متكاملة ملعاجلة‬ ‫ظ��اه��رة ال�ع�ن��ف امل�ت�ف��اق�م��ة يف املجتمع‬ ‫والتي تهدد �أمن وا�ستقرار �أبنائه‪.‬‬

‫و أ��� � � � �ش � � � ��ارت امل � � ��ذك � � ��رة ل �ل �ح��اج��ة‬ ‫الت�شريعية لتعديل القوانني املتعلقة‬ ‫بحقوق املواطنني وحرياتهم‪ ،‬م�شددة‬ ‫على رد م�شروع القانون املعدّل لقانون‬ ‫منع الإرهاب ل�سنة ‪ ،2014‬خ�شية القيود‬ ‫وال�ت�ق�ي�ي��دات الإ� �ض��اف �ي��ة ع�ل��ى ح��ري��ات‬ ‫املواطنني وحقوقهم والتي يت�ضمنها‬ ‫العديد من �أحكام م�شروع القانون‪.‬‬ ‫وج� � � ��ددت اجل �م �ع �ي��ة م �ط��ال �ب �ت �ه��ا‬ ‫ب�إلغاء حمكمة �أمن الدولة التي �أ�صبح‬ ‫وا�ضحاً يف الآونة الأخرية ب�أن مهمتها‬ ‫الأ�سا�سية هي معاقبة املواطنني الذين‬ ‫ي �ت �ج��ر�أون ع�ل��ى م�ع��ار��ض��ة ال�سيا�سات‬ ‫ال��ر� �س �م �ي��ة ب �� �ص��ورة ��س�ل�م�ي��ة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة‬ ‫لقانون "منع اجلرائم" ل�سنة ‪1954‬‬ ‫الذي يتناق�ض مع �أب�سط مبادئ حقوق‬ ‫الإن�سان‪ ،‬والإ�سراع يف �سن قانون حقوق‬ ‫الطفل‪.‬‬

‫جمل�س االعيان‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫امللك يؤكد أهمية البناء على نتائج‬ ‫تقرير لجنة التخاصية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أكد امللك عبداهلل الثاين �أهمية البناء على نتائج تقرير‬ ‫جلنة التخا�صية‪ ،‬واالعتماد عليها يف �إع��داد اال�سرتاتيجيات‬ ‫االقت�صادية امل�ستقبلية‪ ،‬وتعزيز ال�شراكة بني القطاعني العام‬ ‫واخلا�ص‪.‬‬ ‫و�أثنى امللك‪ ،‬خالل ا�ستقباله �أم�س الأحد يف الديوان امللكي‬ ‫الها�شمي رئي�س و أ�ع���ض��اء جلنة تقييم التخا�صية‪ ،‬بح�ضور‬ ‫رئي�س الوزراء الدكتور عبداهلل الن�سور‪ ،‬والذي كان قد ت�سلم‬ ‫تقرير اللجنة يف وقت �سابق اليوم‪ ،‬على اجلهود التي بذلتها‬ ‫اللجنة يف �إعداد التقرير‪ ،‬والتي تعرب عن نهج ال�شفاف ّية الذي‬ ‫يلتزم به الأردن قوال وعمال‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ار امل �ل��ك‪ ،‬خ�ل�ال ال �ل �ق��اء‪� ،‬إىل أ�ه�م�ي��ة ق�ي��ام احل�ك��وم��ة‬ ‫ب��درا� �س��ة ال�ت�ق��ري��ر بعمق لتقييم ال��واق��ع واع �ت �م��اد تو�صياته‬ ‫يف إ�ع � ��داد اال� �س�ترات �ي �ج �ي��ات امل���س�ت�ق�ب�ل�ي��ة‪ ،‬ومب ��ا ي�ت�م��ا��ش��ى مع‬ ‫التوجيهات التي ت�ضمنتها الر�سالة امللكية يوم �أم�س لرئي�س‬ ‫الوزراء‪.‬‬ ‫وتزامن ت�سليم تقرير جلنة التخا�صية مع ر�سالة وجهها‬ ‫امللك �إىل رئي�س ال��وزراء ي��وم �أم�س االول دع��ا فيها �إىل و�ضع‬ ‫ت�ص ّور م�ستقبلي وا�ضح لالقت�صاد الأردين لل�سنوات الع�شرة‬ ‫امل�ق�ب�ل��ة‪ ،‬وف ��ق إ�ط� ��ار م�ت�ك��ام��ل ي �ع��زز �أرك � ��ان ال���س�ي��ا��س��ة امل��ال�ي��ة‬ ‫ح�سن من تناف�سية االقت�صاد‬ ‫والنقدية وي�ضمن ات�ساقها‪ ،‬و ُي ِّ‬ ‫الوطني‪ ،‬و ُيعزِّز قيم الإنتاج واالعتماد على الذات‪ ،‬و�صو ًال �إىل‬ ‫حتقيق التنمية ال�شاملة وامل�ستدامة‪ ،‬وت�أمني احلياة الكرمية‬ ‫وامل�ستقبل امل�شرق "لأبناء وبنات �أردننا احلبيب"‪.‬‬ ‫ولفت امللك �إىل �ضرورة اال�ستفادة مما ت�ضمنه التقرير‪،‬‬ ‫ون���ش��ره ليتمكن اجلميع م��ن االط�ل�اع عليه‪ ،‬م���ش�يراً �إىل �أن‬ ‫النجاح ال يحدد بعدم ارتكاب الأخطاء‪ ،‬بل من خالل القدرة‬ ‫على ا�ستخال�ص العرب منها‪.‬‬ ‫وا�ستمع امللك‪ ،‬خالل اللقاء‪� ،‬إىل �شرح قدمه رئي�س جلنة‬ ‫تقييم التخا�صية‪ ،‬الدكتور عمر ال��رزاز‪ ،‬حول م�سار وحماور‬ ‫عمل اللجنة منذ ت�شكيلها‪ ،‬وامل��راح��ل ال�ت��ي م��ر بها التقرير‬ ‫الذي �سلمته �أم�س �إىل احلكومة‪.‬‬ ‫وعر�ض الرزاز �أهم النتائج التي ت�ضمنها التقرير‪ ،‬الفتاً‬ ‫�إىل ا�ستناد اللجنة يف عملها على الأرق��ام واحلقائق يف تقييم‬ ‫عملية اخل�صخ�صة ونتائجها‪.‬‬

‫«العمل اإلسالمي» تطالب بالتزام معايري النزاهة‬ ‫والشفافية لدى طرح العطاءات الرسمية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬مو�سى كراعني‬ ‫ط��ال��ب ح ��زب ج�ب�ه��ة ال �ع �م��ل الإ� �س�لام��ي‬ ‫ب�إخ�ضاع موازنة الدفاع للمناق�شة يف جمل�س‬ ‫النواب‪ ،‬لدى مناق�شة م�شروع قانون املوازنة‪،‬‬ ‫و�أن يب�سط دي� ��وان امل�ح��ا��س�ب��ة م��راق�ب�ت��ه على‬ ‫الإنفاق من هذه املوازنة‪.‬‬ ‫ك�م��ا أ�ك ��د � �ض��رورة االل �ت ��زام ب�ك��ل معايري‬ ‫ال �ن��زاه��ة وال���ش�ف��اف�ي��ة ل��دى ط��رح ال �ع �ط��اءات‪،‬‬ ‫لأن من �ش�أن ذلك تعزيز الثقة ب��أداء ال�سلطة‬ ‫التنفيذية‪ ،‬وحتفيز امل�ستثمرين على الإقبال‬ ‫ع�ل��ى اال��س�ت�ث�م��ار ال ��ذي ي�ح�ت��اج��ه ب�ل��دن��ا وف�ق�اً‬ ‫للبيان‪.‬‬ ‫وت� �ق ��دم احل � ��زب �إىل ال� �ق ��وات امل���س�ل�ح��ة‪،‬‬ ‫ومديرية الأم��ن ال�ع��ام‪ ،‬وذوي اجل�ن��ود الذين‬ ‫ا�ست�شهدوا يف ح��ادث �سري م�ؤ�سف‪ ،‬واىل رجل‬ ‫الأم� ��ن ال �ع��ري��ف ال ��ذي ا��س�ت���ش�ه��د أ�ث �ن ��اء �أداء‬ ‫ال��واج��ب ب��أح��ر ال�ت�ع��ازي‪ ،‬كما متنى للجرحى‬ ‫ال�شفاء العاجل‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت � ّوق��ف احل ��زب ع�ن��د ال�ت�ق��ري��ر ال��ذي‬ ‫�أعلنته املن�سقة يف منظمة ال�شفافية الدولية‬ ‫ك�ن��دة ح�تر وال ��ذي أ�� �ش��ارت فيه �إىل �أن إ�خ�ف��اء‬ ‫موازنة الدفاع‪ ،‬واالفتقار �إىل مبادئ النزاهة‬ ‫وال�شفافية يف طرح العطاءات‪ ،‬هما ال�سبب يف‬ ‫تراجع ت�صنيف الأردن على م�ؤ�شر النزاهة‪.‬‬ ‫وهن�أ احلزب الطلبة الفائزين بانتخابات‬ ‫احتاد طلبة اجلامعة الأردنية‪ ،‬ومتنى لهم �أن‬ ‫يقدموا من��وذج�اً متميزاً يف خدمة زمالئهم‪،‬‬ ‫وحتقيق براجمهم يف النهو�ض ب�أم اجلامعات‬ ‫الأردنية �إىل امل�ستوى الالئق بها‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ع �ب��ر احل � � � ��زب ع � ��ن ب� ��ال� ��غ أ��� �س� �ف ��ه‬ ‫للممار�سات ال�سلبية اخل��ارج��ة على القانون‬ ‫التي مار�سها بع�ض ال��ذي��ن ا�ستهدفوا �إف�ساد‬ ‫العر�س الدميوقراطي‪ ،‬و�أو��ض��ح �أن ا�ستخدام‬

‫النائب الحروب يف معان‪ :‬النسور عينه‬ ‫على الخزينة وليس على الشعب‬ ‫معان‪ -‬براء �صالح‬ ‫قالت النائب روىل احلروب "�أن رئي�س الن�سور عينه على‬ ‫اخلزينة ولي�س على ال�شعب"‪ .‬وقالت خالل لقاء اقيم يف معان‬ ‫م�ساء ال�سبت للمتعطلني عن العمل‪ :‬لي�س لديه حلول ابداعية‬ ‫او افكار جديدة وال يفكر خ��ارج ال�صندوق‪ ،‬وي�ستورد و�صفات‬ ‫جاهزة جتود بها اجلهات الدولية ك�صندوق النقد الدويل"‪.‬‬ ‫وح ��ول االن �ت �ق��ادات امل��وج�ه��ة ملجل�س ال �ن��واب احل ��ايل ردت‬ ‫احل��روب "منذ اق��رار ق��ان��ون ال�صوت ال��واح��د ل��ن يكون هناك‬ ‫جمل�س ن ��واب اردين ي��ر��ض��ي ط�م��وح��ات ال���ش�ع��ب االردين وم��ا‬ ‫مل يتغري القانون �سنبقى نلف يف حلقة مفرغة لذلك يجب‬ ‫تغيري القانون لتغيري ال�صورة النمطية ودفع انا�س �سيا�سيني‬ ‫للمجال�س النيابية‪ ،‬م�شددة "نريد ان نرى اردنيني حقيقني يف‬ ‫جمل�س النواب وجمل�س الوزراء من الطبقة الكادحة واملتو�سطة‬ ‫ال اولئك الربجوازيني ممن ميتكلون الرثوات او امتلكوها بعد‬ ‫و�صولهم املنا�صب فم�شكلتنا م�س�ؤولون بال انتماء"‪ ،‬وفق قولها‪.‬‬ ‫وا�ستمعت احل��روب مل�شكلة املتعطلني عن العمل واطلعت‬ ‫ع�ل��ى ه �م��وم م��دي�ن��ة م �ع��ان‪ ،‬م���ش�يرة اىل ان ل��دي�ه��ا ج�م�ل��ة من‬ ‫الت�صورات التي لو حتققت ال�صبحت معان م�صدر ثروة لالردن‬ ‫فهي "مدينة ذات حظ قليل وبعيدة ومهم�شة لذلك ف�إن احلل‬ ‫الوحيد النعا�ش مدينة معان هو احياء خط ال�سكك احلديدية‬

‫االثنني (‪� )31‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2609‬‬

‫القنابل امل�سيلة للدموع‪ ،‬والقنابل ال�صوتية‪،‬‬ ‫و�إ�شهار امل�سد�سات يف وجوه الطلبة والطالبات‪،‬‬ ‫و�إغالق الأبواب للحيلولة دون متكني الطلبة‬ ‫م��ن االق �ت�راع‪ ،‬و�إر� �س��ال ر��س��ائ��ل التهديد عرب‬ ‫الهواتف النقالة‪ ،‬كلها ج��رائ��م يعاقب عليها‬ ‫ال�ق��ان��ون‪ ،‬و�أدان احل��زب ه��ذه الأف�ع��ال حمم ً‬ ‫ال‬ ‫احل �ك��وم��ة و�إدارة اجل��ام �ع��ة م �� �س ��ؤول �ي��ة ه��ذه‬ ‫الأعمال الإجرامية‪.‬‬ ‫وط��ال��ب احل��زب اجلامعة التعامل بحزم‬ ‫م��ع مثل ه��ذه الت�صرفات ح�ف��اظ�اً على �أمننا‬ ‫واال� �س �ت �ق��رار‪ ،‬و�أك ��د �أن ال���س�ك��وت ع�ل��ى �أع�م��ال‬ ‫ال�ب�ل�ط�ج��ة ال �ت��ي م��ار��س�ت�ه��ا ف �ئ��ة حم � ��دودة يف‬ ‫اجل��ام �ع��ة‪ ،‬وال �ت��ي ت���س�ب�ب��ت يف م �غ ��ادرة بع�ض‬ ‫الطلبة والطالبات اجلامعة دون �أن ميار�سوا‬ ‫حقهم وواجبهم يف االق�ت�راع‪ ،‬ال يخدم �أمننا‬ ‫وا�ستقرارنا وم�سريتنا الرتبوية‪.‬‬ ‫و أ�� �ض ��اف‪" :‬مما ي� ؤ���س��ف ل��ه �أن ترتيبات‬ ‫�إف�ساد العر�س الدميوقراطي مت الإعداد لها يف‬ ‫وقت مبكر يف �أحد الأندية املجاورة للجامعة‪،‬‬ ‫وهذا يتطلب التحقيق وامل�ساءلة"‪.‬‬ ‫كما أ�ب��دى احل��زب قلقه من ازدي��اد ن�سبة‬ ‫ال�ط�لاق يف الأردن �إىل ‪ %12‬وف�ق�اً للتقارير‪،‬‬ ‫ور�أى �أن ه��ذه الظاهرة اخل�ط�يرة حتتاج �إىل‬ ‫�إ�سرتاتيجية وطنية للحد منها‪ ،‬و�أن غياب‬ ‫امل�ع��اي�ير امل��و��ض��وع�ي��ة ع��ن اخ�ت�ي��ار ال��زوج��ة �أو‬ ‫ال� ��زوج‪ ،‬وع ��دم ق ��درة ك��ل ط��رف ع�ل��ى التفاهم‬ ‫م��ع ال�ط��رق الآخ ��ر‪ ،‬وال�ت��دخ��ل غ�ير امل�ب�رر من‬ ‫الأ�سرتني‪ ،‬وعدم االلتزام بالقيم الإ�سالمية‪،‬‬ ‫كلها عوامل تقف وراء هذه الظاهرة اخلطرية‬ ‫ال �ت��ي ت���س�ه��م يف حت�ط�ي��م ال �ن �ف��و���س وت�خ��ري��ب‬ ‫البيوت و�ضياع الأبناء‪.‬‬ ‫كما أ���ش��ار احل��زب �إىل �أن قيام االحتالل‬ ‫ال �� �ص �ه �ي��وين ب �ب �ن��اء م �ئ��ة ك�ن�ي����س يف ال �ق��د���س‬ ‫ال�شرقية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل مدر�سة دينية‪ ،‬واىل‬

‫ا��س�ت�م��رار اق�ت�ح��ام امل�سجد الأق���ص��ى و إ�غ�لاق��ه‬ ‫��س��اع��ات أ�م ��ام امل�صلني امل�سلمني‪ ،‬تعد �أع�م��ا ًال‬ ‫عدوانية ال تقرها ال�ق��وان�ين‪ ،‬وال االتفاقيات‬ ‫ال��دول �ي��ة‪ ،‬ومت�ث��ل ع��دوان �اً ��ص��ارخ�اً وم�ستمراً‬ ‫على مقد�سات الأم��ة‪ ،‬ت�ضاف �إىل االع�ت��داءات‬ ‫الأخ � � � ��رى امل �ت �م �ث �ل��ة ب �ن �ه��ب الأر�� � � � ��ض‪ ،‬وب �ن��اء‬ ‫امل�ستوطنات‪ ،‬واقتحام املدن والبلدات‪ ،‬ومطاردة‬ ‫الن�شطاء‪ ،‬والتنكيل بالأ�سرى واملعتقلني‪.‬‬ ‫كما ر�أى �أن هذه املمار�سات توا�صلت ب�سبب‬ ‫تخلي ال�سلطة الفل�سطينية عن نهج املقاومة‪،‬‬ ‫وال�ت�ن���س�ي��ق الأم �ن��ي م��ع ال �ع��دو‪ ،‬وال �ت �ع��اون يف‬ ‫مالحقة املقاومني‪ ،‬وب�سبب الوهن والغثائية‬ ‫التي ت�سود النظام الر�سمي العربي‪ ،‬واحلماية‬ ‫ال �ت��ي ت��وف��ره��ا الإدارة الأم��ري �ك �ي��ة ل�ل�ك�ي��ان‬ ‫ال�صهيوين‪.‬‬ ‫و�أه � ��اب احل ��زب بال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫�أن توقف مهزلة املفاو�ضات‪ ،‬و�أن تتوجه �إىل‬ ‫ب�ن��اء �إج�م��اع وط�ن��ي فل�سطيني على املقاومة‪،‬‬ ‫كما دعا الدول العربية‪ ،‬ويف مقدمتها الأردن‪،‬‬ ‫�إىل ال ��وق ��وف ب �ح��زم يف م��واج �ه��ة ال���س�ي��ا��س��ة‬ ‫ال�صهيونية العن�صرية‪ ،‬وال �سيما �إزاء املقد�سات‬ ‫التي �أنيطت الوالية عليها بالأردن‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق باملذكرة املوقعة من رئي�س‬ ‫ه �ي �ئ��ة الأرك� � � ��ان م��دي��ر امل� �خ ��اب ��رات احل��رب �ي��ة‬ ‫امل�صرية ال�سابق الفريق حممود حجازي والتي‬ ‫ت�سربت م�ؤخراً‪ ،‬حيث تطالب القيادة امل�صرية‬ ‫فيها بالتعاون مع قطاع غزة وحركة املقاومة‬ ‫الإ�سالمية حما�س من �أجل الت�صدي لأعمال‬ ‫العنف يف �شبه جزيرة �سيناء‪ ،‬ب�ّي نّ احل��زب �أن‬ ‫هذه الوثيقة ت�ؤكد زيف اتهام االنقالبيني يف‬ ‫م�صر حلما�س بالقيام ب�أعمال �إره��اب�ي��ة‪ ،‬و�أن‬ ‫حما�س ظلت على الدوام حت�صر تناق�ضها مع‬ ‫االحتالل وتق�صر �ساحة عملها على الأرا�ضي‬ ‫املحتلة‪.‬‬

‫على المأل‬

‫يوم أرض‬ ‫ينقصه نهاره‬ ‫كل الأي��ام مرت ومل تكن كافية ال�ستعادة الأر���ض‪ ،‬فكيف‬ ‫ل�ي��وم واح ��د �أن ي�ق��دم ج��دي��دا‪ ،‬وم�ن��ذ ان خ�ت�م��وا ن�صف ق��رن‬ ‫على اغت�صابها وب ��د�ؤوا بالثاين وه��م ينتهكونها ب�لا ه��وادة‪،‬‬ ‫تدمريا وم�صادرات وتزويرا للملكيات و�سطوا على كل �شرب‬ ‫منها تلو االخ��ر‪ .‬وهاهي القد�س التي ينبغي ان تكون �أغلى‬ ‫الأر���ض و�أعزها بات كل حميطها م�ستوطنات وداخلها كن�س‪،‬‬ ‫ومل يخرج بعد من ين�صرها وما حولها املبارك‪ ،‬وهي ترتك‬ ‫منتهكة رغم انها عرو�س عروبة تغت�صب جهارا نهارا‪ ،‬وما زال‬ ‫ي�سرتق �سمع �صراخها بال خجل ودون �شرف‪.‬‬ ‫مل تعد الأيام دوال منذ �صار للأر�ض يوم‪ ،‬وللقد�س مثله‬ ‫م��ن اج��ل ال��ذك��رى فقط‪ ،‬وبعد ان كر�س ي��وم لال�سري و�آخ��ر‬ ‫للت�ضامن مع ال�شعب كله‪ .‬ومل تعد ال��دول دوال منذ جل�س‬ ‫عليها رجال من �شاكلتها‪ ،‬ولطاملا كان �صحيحا ان لكل دولة‬ ‫زمانا ورجاال‪ ،‬وزمان اليوم هزمية على �شاكلة رجاله‪ ،‬وحتى‬ ‫تعود الدنيا لأيام النا�صر �صالح يلزم �أكرث من انتظار خمل�ص‪.‬‬ ‫وان ما زلنا بخذالننا وخيباتنا وحالنا ي�ستمر من ال�سيئ‬ ‫لال�سو�أ‪ ،‬فانه مع كل ذلك وما هو اكرث منه‪ ،‬ينبغي للمنا�سبة‬ ‫ان تكون جر�سا‪ ،‬فلعل مرة ي�ستمر قرعه بال توقف ولي�س يوم‬ ‫واحد فقط ليعيد حطني او �شبهها‪.‬‬ ‫مل مي�ض كثري من الوقت بعد‪ ،‬و�سيظل متاحا‪ ،‬ويلزمنا‬ ‫ان نبحث عنا اك�ثر ف��أك�ثر ول���س��وف جن��د انف�سنا بالنهاية‪،‬‬ ‫وانذاك �ستكون كل الأيام للأر�ض ولنا‪ ،‬ول�سوف نعود نحن كما‬ ‫كنا مرة‪ ،‬وال يلزمنا من اجل ذلك �سوى قليل من الثقة وعزل‬ ‫الذين قتلوها وما زالوا يفعلون‪.‬‬ ‫مر حتى الآن �أقل من قرن‪ ،‬وينبغي اال يكتمل على الذين‬ ‫�سرقوا الأر� ��ض ومعهم ال��ذي��ن يتغا�ضون عنهم ويرتكونهم‬ ‫ط��وال الوقت‪ ،‬وم��ن اج��ل ذل��ك ال ينبغي ان ي�ستمر الذين يف‬ ‫قلوبهم مر�ض من حيث ي�صدقون انهم �سادة وما هم كذلك‬ ‫ابدا‪ ،‬وبدال منهم‪ ،‬من يعاهدون وال يبدلون تبديال‪.‬‬

‫ال�سبيل– رائد رمان‬ ‫نفذ جمموعة من زم�لاء الطبيب املعتقل نايف‬ ‫اليف وقفة احتجاجية على ق��رار توقيفه �أم��ام جمل�س‬ ‫النواب �صباح �أم�س الأح��د‪ ،‬مطالبني ب�سرعة الإف��راج‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫ورف� ��ع امل �ح �ت �ج��ون الف �ت ��ات ك �ت��ب ع�ل�ي�ه��ا "بحجة‬ ‫احلفاظ على جمل�س النواب �أ�ضعتم كرامتكم" و"كيف‬ ‫يعتقل �أبناء الأمة من جمل�س النواب"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة اعتقلت الطبيب اليف‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل زميله ابراهيم اخلراب�شة الع�ضوين يف حزب‬ ‫التحرير‪� ،‬أث�ن��اء قيامهما بتوزيع بيان للنواب متعلق‬ ‫مبوقف احل��زب م��ن القانون امل�ع��دل لقانون مكافحة‬ ‫الإرهاب‪ ،‬ومت حتويلهما �إىل حمكمة �أمن الدولة‪.‬‬ ‫وك ��ان رئ�ي����س امل�ك�ت��ب الإع�ل�ام��ي حل��زب التحرير‬ ‫مم��دوح قطي�شات ق��ال يف ت�صريحات �سابقة �إن اليف‬ ‫واخل��راب���ش��ة‪ ،‬مت اعتقالهما م��ن ق�ب��ل �أف ��راد الأج�ه��زة‬ ‫الأم �ن �ي��ة‪ ،‬واق�ت�ي��اده�م��ا �إىل مكتب الأم ��ن ال��وق��ائ��ي يف‬ ‫العبديل‪ ،‬للتحقيق معهما‪ ،‬من ثم مت حتويلهما �إىل‬ ‫وقفة حمكمة �أمن الدولة‪ ،‬بعد �ضبط من�شورات معهم‪.‬‬

‫املجالي ينتقد النسور يف داره بالسلط خالل عشاء الدباس‬ ‫انتقد النائب عبد ال�ه��ادي املجايل رئي�س ال ��وزراء عبداهلل الن�سور‬ ‫خالل حفل ع�شاء �أقامه الوزير ال�سابق ها�شم الدبا�س‪ ،‬وح�ضره النواب‬ ‫معتز ابو رمان وهند الفايز وجمال ال�ضمور‪ ،‬ووزي��را ال�سياحة الدكتور‬ ‫ن�ضال القطامني‪ ،‬والأ�شغال العامة �سامي هل�سة‪ ،‬والنائب ال�سابق ممدوح‬ ‫العبادي‪ ،‬ووزير اخلارجية ال�سابق عبدالإله اخلطيب‪.‬‬ ‫وبح�سب معلومات ح�صلت عليها "ال�سبيل" فقد تخلل الع�شاء‬ ‫ال�سيا�سي اال�ستثنائي حوار �سيا�سي مبا�شر بني الن�سور واملجايل على ما‬ ‫تراكم بينهما طيلة الأ�شهر املا�ضية من مالحظات نقدية متبادلة على‬ ‫�أداء احلكومة والربملان معا‪� ،‬إذ �أدار احلوار ال�سيا�سي بينهما النائب معتز‬ ‫�أبو رمان الذي �أكد مرارا خالل اللقاء �أن ال�شيخ �أبو �سهل هو قامة برملانية‬ ‫ي�صعب جتاهلها �أو القفز عنها‪ ،‬م�ؤكدا �أن املجايل هو مرجعية برملانية‬ ‫حتظى باحرتام وتقدير اجلميع داخل الربملان‪ ،‬عدا عن كونه ير�أ�س كتلة‬ ‫برملانية وازنة‪.‬‬ ‫وا�ستمع رئي�س احلكومة لكالم مبا�شر وقوي نقديا لبع�ض مفا�صل‬ ‫الأداء احلكومي‪� ،‬إذ �شدد املجايل �أنه ال ينتقد احلكومة من �أجل الت�شوي�ش‬ ‫ال�سيا�سي على رئي�سها‪ ،‬كما يتهم‪ ،‬بل �أنه يحرتم رئي�س احلكومة ب�شكل‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫وقفة أمام «النواب» للمطالبة باإلفراج عن الطبيب اليف‬

‫ال ��ذي ي��رب��ط اململكة م��ن �شمالها اىل جنوبها وي��رب��ط معان‬ ‫حت��دي��دا بال�سعودية وال �ع��راق و��س��وري��ا‪ ،‬لتتحول م�ع��ان مركزا‬ ‫لقوافل احلجيج وعندها ت�صبح معان نقطة ج��ذب وا�ستثمار‬ ‫لكل ر�ؤو�س املال ولن يكون هناك عاطل عن العمل يف املدينة"‪،‬‬ ‫وتابعت "بل انها �ست�ستقطب اه��ل عمان للعمل فيها‪ ،‬كما ال‬ ‫مي�ك��ن ل�ه��ذه امل��دي�ن��ة ان ت��رت�ق��ي ب ��دون م��دي�ن��ة �صناعية ولكن‬ ‫لال�سف املدينة ال�صناعية جدران خاوية‪ ،‬وهناك خرب جيد وهو‬ ‫م�شاريع الطاقة ال�شم�سية التي توفر فر�صة عمل لأل��ف �شاب‬ ‫ليعملوا يف تركيب الأل��واح ال�شم�سية على مدار عام او عامني"‬ ‫ح�سب و�صفها‪.‬‬ ‫ولفتت احل��روب اىل "ال�سياحة املهم�شة يف االردن التي‬ ‫مل تنل حقها يف االه�ت�م��ام واال�ستثمار كما يف مدينة البرتاء‬ ‫ال��وردي��ة ال�ت��ي ال مثيل لها يف ال�ع��امل وت�ستقطب ال�سياح من‬ ‫جميع انحاء العامل"‪ ،‬مت�سائلة "اين تذهب ام��وال ال�ضرائب‬ ‫واملنح والقرو�ض واالعانات وملاذا ال تخطط احلكومات لالمام؟‬ ‫م�ؤكدة "ال يجب ان يعامل االحرار ممن يطالبون ب�شكل �سلمي‬ ‫بحقوقهم كما يعامل املجرمون بو�ضع القيود االمنية نحوهم‬ ‫ك�م��ا ان ن �ظ��ام اخل��دم��ة امل ��دين غ�ير منطقي ب�ت��وزي��ع ال�شباب‬ ‫بالوظائف واجلامعات من ال�شمال اىل اجلنوب ومن اجلنوب‬ ‫اىل ال�شمال"‪.‬‬

‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬

‫‪3‬‬

‫كبري‪ ،‬ويكن له كل التقدير لعطائه الوطني طيلة العقود املا�ضية‪ ،‬ومن‬ ‫خمتلف امل��واق��ع‪� ،‬إذ ق��ال املجايل ان��ه �شخ�صيا عمل عن ق��رب مع الن�سور‬ ‫حينما ك��ان رئي�سا لهيئة الأرك ��ان امل�شرتكة‪ ،‬بينما ك��ان الن�سور مديرا‬ ‫للموازنة العامة‪ ،‬و�أن��ه مل�س تعامال راقيا وا�ستثنائيا من رجل دول��ة من‬ ‫طراز فريد‪� ،‬إذ �أكد املجايل �ضرورة �أن تتالقى اجلهود نحو حتالف �سيا�سي‬ ‫كبري من �أجل م�صلحة الدولة الأردنية‪ ،‬التي ال ينبغي �أن تكون فوقها �أي‬ ‫م�صلحة‪ ،‬كما �شدد املجايل على �إعادة االعتبار للحياة احلزبية يف الأردن‪،‬‬ ‫مبديا دفاعا من نوع خا�ص عن ال�سلوك الربملاين �سيا�سيا الذي اعتربه‬ ‫املجايل ب�أنه من �أجل امل�صلحة العامة‪ ،‬م�شيدا ب�أن الن�سور ي�أخذ كل الكالم‬ ‫واالن�ت�ق��ادات الربملانية ب�صدر رح��ب‪ ،‬لأن �أج ��زاء كبرية منه تقوي �أداء‬ ‫احلكومة‪ ،‬قبل �أن يتوقف بقوة عند �ضرورة �أن تتحد كل رجاالت الدولة‬ ‫خلف الأردن �صونا مل�ستقبله‪ ،‬ودرءا للأخطار التي ترتب�صه‪.‬‬ ‫من جهته قال الن�سور يف تعقيب �سيا�سي بدا عازما معه على دفن‬ ‫املا�ضي يف العالقة املت�شنجة حلكومته مع كثري من ال�ن��واب‪� ،‬أن كالم‬ ‫املجايل هو ك�لام رج��ل دول��ة حم�ترم‪ ،‬و ُم�ق�دّر وطنيا‪ ،‬وينطلق من ثقة‬ ‫ال�ع��ارف مب�شكالت البلد‪ ،‬وط��رق ت�شخي�صها‪ ،‬وم��ن �أن��ه لن ي�تردد أ�ب��دا‬ ‫يف و�ضع ي��ده يف ي��د �أي نائب م��ن �أج��ل ال�ب�لاد وال�ع�ب��اد‪ ،‬كا�شفا ع��ن نية‬ ‫حكومته فتح بابها �أكرب قدر ممكن للحوار والنقا�ش مع نواب توقريا‬

‫وتقديرا ملبد أ� امل�صلحة العامة‪ ،‬م�ؤكدا �أن العالقة مع املجايل �ست�أخذ‬ ‫�ش�أنا وحيزا �أكرب م�ستقبال ما دام الهم الوحيد لدى احلكومة والنواب‬ ‫هو م�صلحة الأردن‪.‬‬ ‫ول��دى حديث بع�ض احل�ضور عن ق�ضايا تخ�ص مفو�ضية العقبة‬ ‫االقت�صادية اخلا�صة‪ ،‬فقد ذكر الرئي�س �أن الدكتور كامل حمادين �أنه‬ ‫رجل ذو خربة كبرية‪ ،‬وكفاءة‪ ،‬و�أنه يجب تناول الق�ضايا املتعلقة بالعقبة‪،‬‬ ‫وبالأخ�ص العمالية منها بروية وحكمة‪ ،‬و�أن ين�سجم ذلك مع دور اللجنة‬ ‫الربملانية‪ ،‬موجها اىل �ضرورة م�أ�س�سة جميع ال�شكاوى العمالية �ضمن‬ ‫الأطر القانونية ال�صحيحة‪ ،‬والتي ت�ضمن حقوق العمال‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن احلديث خالل الع�شاء ال�سيا�سي كان قد ابتد�أه النائب‬ ‫�أبورمان حيث ذكر �أن الظروف ال�سيا�سية واالقت�صادية ال�صعبة التي مير‬ ‫بها الوطن‪ ،‬حتتم علينا الت�شاركية‪ ،‬والعمل املنهجي بني احلكومة والنواب‬ ‫خلدمة امل�صلحة الوطنية‪ ،‬و�أن املكا�شفة وامل�صارحة هي ال�سبيل الأمثل‬ ‫لتقريب وجهات النظر‪ ،‬موجها بذلك النقا�ش اىل الرئي�س واملجايل معا‪،‬‬ ‫مبديا ا�ستف�ساره عن وجود خالفات �سيا�سية بينهما منذ بدء انعقاد عمل‬ ‫الربملان احل��ايل‪ ،‬علما �أن اللقاء كان لقاء ناجحا‪ ،‬وثريا ودافئا‪ ،‬و�أ�سهم‬ ‫يف تو�ضيح امل�سار ال�سيا�سي القادم‪ ،‬وق��رب وجهات النظر بني أ�ب��رز نواب‬ ‫املعار�ضة والرئي�س‪.‬‬

‫"وحدة"‪ :‬مشروع قانون األحزاب‬ ‫يعكس العقلية األمنية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد حزب الوحدة ال�شعبية �أن م�شروع قانون الأح��زاب يعك�س‬ ‫ذات العقلية الأمنية يف التعامل مع الأحزاب ال�سيا�سية الأردنية‪.‬‬ ‫واعترب �أن �إعطاء احلكومة الأولوية لقانون الأحزاب وت�أجيل‬ ‫ق��ان��ون االنتخاب ال��ذي ي�شكل امل��دخ��ل وال��راف�ع��ة لعملية اال�صالح‬ ‫يعك�س عدم و�ضوح الر�ؤية لديها وع��دم امتالكها القدرة والإرادة‬ ‫لإح ��داث ا��ص�لاح حقيقي يف منظومة ال�ق��وان�ين الناظمة للحياة‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن التعديالت التي �أدخلتها احلكومة على م�شروع‬ ‫قانون الأح��زاب "�شكلية وال تالم�س اجلوهر املتمثل بتغيري �آلية‬ ‫التعامل مع الأح ��زاب‪ ،‬كم�ؤ�س�سات وطنية �شريك ب�صياغة القرار‬ ‫الوطني"‪.‬‬ ‫و�أكد �أن م�شروع القانون ال يلبي متطلبات بناء حياة حزبية‪ ،‬وال‬ ‫ي�ساهم يف تكري�س تعددية �سيا�سية حقيقية‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب��ان �ت �خ��اب��ات ن �ق��اب��ة امل �ع �ل �م�ين وجم �ل ����س طلبة‬ ‫اجلامعة الأردنية‪ ،‬اعترب �أن التدخل احلكومي والبيئة التي رافقت‬ ‫االنتخابات مل تعك�س أ�ج��واء دميقراطية‪ ،‬منتقدا طبيعة القانون‬ ‫الذي مل ي�ساهم يف تعزيز عملية امل�شاركة يف االنتخابات‪.‬‬

‫وزارة التنمية تنتظر منذ ‪� 3‬سنوات فتح ح�ساب لتحويل الأموال �إليه‬

‫أين تذهب أموال املتسولني؟‬

‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬

‫م ّرت �أكرث من ثالث �سنوات على ال�سماح مب�صادرة‬ ‫�أموال املت�سولني امل�ضبوطني‪ ،‬دون �أنّ تتلقى وزارة التنمية‬ ‫االجتماعية �أ ًي��ا من تلك الأم��وال‪ ،‬ح�سب ما ن�ص قانون‬ ‫العقوبات النافذ‪.‬‬ ‫م�صادر وزارة التنمية قالت �إنّ الوزارة تنتظر انتهاء‬ ‫وزارة العدل من فتح ح�ساب بنكي خا�ص لتحويل �أموال‬ ‫املت�سولني امل�ضبوطني �إليه ‪-‬بح�سب م�صادر مطلعة‪.-‬‬ ‫و�أ�ضافت ‪-‬امل�صادر التي ف�ضلت عدم الإ�شارة �إليها‪� -‬أنّ‬ ‫اجلهات املخت�صة مل حتول �إىل وزارة التنمية �أية �أموال‬ ‫تعود ملت�سولني منذ �إق��رار تعديل على قانون العقوبات‬ ‫�أواخر عام ‪ ،2010‬ي�سمح للمحكمة مب�صادرة تلك الأموال‪.‬‬ ‫ون�ص التعديل الذي �أ�صبح نافذا مطلع عام ‪� 2011‬أنه‬ ‫"يف جميع الأحوال‪ ،‬للمحكمة م�صادرة الأموال والأ�شياء‬ ‫املوجودة بحوزة من ارتكب �أ ًيا من �أفعال الت�سول"‪ ،‬والأمر‬ ‫بت�سليمها لوزارة التنمية ل�صرفها على جهات وم�ؤ�س�سات‬ ‫تعنى باملت�سولني‪.‬‬ ‫ويف ظ ��ل غ �ي��اب �أرق� � ��ام دق �ي �ق��ة ع ��ن ح �ج��م الأم � ��وال‬ ‫امل�ضبوطة مع املت�سولني قد ت�صل �سنويا �إىل نحو ‪110‬‬

‫�آالف دينار �سنو ًيا‪ ،‬على اعتبار �أنّ املت�سول يجمع بناء على‬ ‫خربتهم ال�شخ�صية �أربعني دينا ًرا يوم ًيا‪ ،‬بينما �ضبطت‬ ‫اجل�ه��ات املخت�صة خ�لال ال�سنوات ال�ث�لاث املا�ضية نحو‬ ‫‪ 2700‬مت�سول‪.‬‬ ‫ورغ ��م �أنّ ال�ت�ع��دي��ل ج��اء ل��و��ض��ع ح��د لتفاقم ظ��اه��رة‬ ‫ال �ت �� �س��ول يف امل �م �ل �ك��ة‪ ،‬ف � ��إن أ�ك�ث��ر م ��ن ن���ص��ف امل�ت���س��ول�ين‬ ‫امل�ضبوطني العام املا�ضي انتهى احلال بهم دون اتخاذ �أي‬ ‫�إجراءات بحقهم ‪-‬ح�سب �أرقام ح�صلت عليها "ال�سبيل"‪.-‬‬ ‫وتظهر الأرقام �أنّ املحاكم ق�ضت بعدم م�س�ؤولية ‪859‬‬ ‫ق�ضية حولتها وزارة التنمية �إليها العام املا�ضي‪ ،‬بتهمة‬ ‫الت�سول‪ ،‬ي�شكلون ‪ 61.4‬يف امل�ئ��ة م��ن ‪ 1399‬ق�ضية ت�سول‬ ‫حولتها إ�ل�ي�ه��ا‪ ،‬بينما م��ا ت��زال ‪ 540‬ق�ضية م�ن�ظ��ورة �أم��ام‬ ‫الق�ضاء‪.‬‬ ‫بينما �أوق� ��ف احل �ك��ام الإداري� � ��ون ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي ‪266‬‬ ‫اً‬ ‫مت�سول يف مراكز الإ�صالح والت�أهيل‪ ،‬و�أخلوا �سبيل ‪500‬‬ ‫اً‬ ‫مت�سول بكفاالت مالية‪ ،‬و‪180‬‬ ‫مت�سول‪ ،‬بينما �ألزموا ‪175‬‬ ‫اً‬ ‫مت�سول بكفاالت عدلية‪.‬‬ ‫و�سبق �أنّ انتقد تقرير جلنة التحقيق والتقييم يف‬ ‫دور الرعاية االجتماعية قبل عامني عدم تفعيل تعديالت‬ ‫طر�أت على املادة ‪ 389‬من قانون العقوبات‪ ،‬و�ضعت عقوبة‬ ‫حب�س مدتها �أربعة �شهور �إىل عام ملكرري الت�سول لأكرث من‬

‫ثالث مرات‪.‬‬ ‫ور�صدت "ال�سبيل" حك ًما ق�ضائ ًيا وحيدًا ملدة عام على‬ ‫مت�سولة يف �أحكام ق�ضائية‪ ،‬ن�شرتها اجلريدة الر�سمية يف‬ ‫�أكرث من عدد‪ ،‬بينما كانت غالبية العظمى الأحكام ترتاوح‬ ‫بني �أ�سبوع و�أ�سبوعني مع الغرامة‪.‬‬ ‫و�أكد التقرير �أن هناك �ضع ًفا يف حتويل املراكز الأمنية‬ ‫لكثري م��ن ح��االت الت�سول �إىل الق�ضاء‪ ،‬بعد �أن �أودعتها‬ ‫لديهم جلان مكافحة الت�سول‪.‬‬ ‫وب�ين �أنّ الأج �ه��زة املعنية بتطبيق ال�ق��ان��ون م��ا ت��زال‬ ‫تتعامل مع الت�سول من وجهة نظر �إن�سانية بحتة‪ ،‬دون �أن‬ ‫تعتربها جرمية كما تن�ص الت�شريعات النافذة‪.‬‬ ‫بينما �أكدت وزيرة التنمية رمي �أبو ح�سان يف ت�صريحات‬ ‫�صحفية قبل �أيام �أنّ الت�سول بات ظاهرة "تق�ض م�ضاجع‬ ‫اجلميع"‪ .‬وبينت �أن تغليظ عقوبة الت�سول يف حال تكرار‬ ‫العملية‪ ،‬يتطلب �إدخال تعديل يف قانون العقوبات؛ باعتبار‬ ‫الت�سول جرمية لتكون الغرامة التي تقع على مَن يُقب�ض‬ ‫اً‬ ‫مت�سول �أك�ثر من م��رة رادع��ة ومت�صاعدة؛ ما يعني‬ ‫عليه‬ ‫كذلك تعاون املجل�س الق�ضائي لتدريب ق�ضاة متخ�ص�صني‪.‬‬ ‫فيما ذهب تقرير التقييم اىل �أنّ اعتبار وزارة التنمية‬ ‫اجلهة الرئي�سية امل�س�ؤولة عن احلد من الت�سول �أمر "لي�س‬ ‫مدعو ًما ب�أي ت�شريع"‪.‬‬

‫وتابع �أنّ "الت�شريعات اعتربت ه��ذه الظاهرة نو ًعا‬ ‫م��ن أ�ن ��واع اجل��رمي��ة ال�ت��ي يعاقب عليها ال�ق��ان��ون‪ ،‬وتقع‬ ‫م�س�ؤولية حماربتها على وزارة الداخلية‪ ،‬وما يتبعها من‬ ‫الأجهزة التي تخلت عن هذا الدور ل�صالح وزارة التنمية‬ ‫االجتماعية"‪.‬‬ ‫ور�أى التقرير �أن قانون وزارة التنمية ق�صر دورها‬

‫تعبريية‬ ‫يف هذا املجال على التن�سيب ملجل�س الوزراء ب�إ�صدار نظام‬ ‫يتعلق بـ"مكافحة الت�شرد وال�ت���س��ول وال�ب�غ��اء واالجت��ار‬ ‫بالن�ساء والأطفال‪ ،‬وت�شكيل �شرطة �آداب لهذه الغايات"‪.‬‬ ‫واق�ت��رح ال�ت�ق��ري��ر م��راج �ع��ة ال�ت���ش��ري�ع��ات ال�ن��اظ�م��ة‬ ‫ملكافحة الت�سول‪ ،‬وحتميل م�س�ؤولية مالحقتها للأجهزة‬ ‫الأمنية‪ ،‬تطبيقًا لن�صو�ص قانون العقوبات الأردنية‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )31‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2609‬‬

‫"التنمية" تنتهي من مخططات‬ ‫دار ضحايا االتجار بالبشر‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫أ�ن�ه��ت وزارة التنمية االجتماعية املخططات الهند�سية ل��دار‬ ‫�إيواء �ضحايا االجتار بالب�شر ح�سب الناطق للإعالمي للوزارة فواز‬ ‫الرطروط‪.‬‬ ‫وقال الرطروط �إنّ وزارة التنمية �ستطرح قريبا عطاء ل�صيانة‬ ‫وجتهيز مبنى ال��دار لتبد�أ ا�ستقبال احل��االت بعد ذل��ك‪ ،‬وب�ين �أن‬ ‫االط��ار الت�شريعي وا ألب�ع��اد القانونية للدار ا�ستكملت يف حني �أن‬ ‫كادرها الوظيفي يفرت�ض ان يكون من م�ؤ�س�سات �شريكة للوزارة‬ ‫متتلك خربة يف التعامل مع �ضحايا االجتار بالب�شر‪.‬‬ ‫و�سبق ملجل�س ال��وزراء �أن واف��ق على تن�سيب اللجنة الوطنية‬ ‫ملنع االجت��ار بالب�شر وتو�صيات وزارت��ي التنمية والعدل املت�ضمنة‬ ‫اعتماد �إحدى املباين التابعة لوزارة التنمية االجتماعية كدار رعاية‬ ‫ل�ضحايا جرائم االجتار بالب�شر‪.‬‬ ‫بينما خ�ص�صت وزارة التنمية مبلغ ‪ 200‬الف دينار لت�شغيل الدار‬ ‫و إ�ع ��ادة ت�أهيل املبنى املعتمد ورف��ده بكامل احتياجاته من امل��وارد‬ ‫وت�شغيله‪� ،‬سندا لأحكام املادة ال�سابعة من قانون االجتار الب�شر رقم‬ ‫‪ 9‬لعام ‪.2009‬‬ ‫فيما �سيتم توفري الكوادر الالزمة للعمل يف ال��دار من خالل‬ ‫انتداب موظفني متخ�ص�صني من اجلهات ال�شريكة لوزارة التنمية‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة م��ن أ�ع���ض��اء اللجنة ال��وط�ن�ي��ة مل�ن��ع االجت ��ار بالب�شر‬ ‫واملتمثلة ب ��وزارات ال�ع��دل والداخلية والعمل وال�صحة ومديرية‬ ‫الأمن العام‪.‬‬ ‫وب�إن�شاء دار رعاية �ضحايا االجتار بالب�شر‪ ،‬ت�ضاف فئة جديدة‬ ‫من الأ�شخا�ص املحتاجني للحماية الرعاية امل�ستفيدين من خدمات‬ ‫ال� ��وزارة االي��وائ �ي��ة �إىل ج��ان��ب ا ألط �ف��ال ف��اق��دي ال�سند ا أل� �س��ري‪،‬‬ ‫الأحداث‪ ،‬امل�سنيني‪ ،‬الن�ساء املعنفات‪ ،‬ذوي االعاقة الذهنية‪.‬‬

‫املجلس األمني املحلي يف الرمثا‬ ‫يناقش قضايا السالمة العامة‬ ‫الرمثا‪ -‬برتا‬ ‫ناق�ش املجل�س االمني املحلي يف مدينة الرمثا يف االجتماع الذي عقد‬ ‫مبديرية �شرطة الرمثا ق�ضايا ال�سالمة العامة وخا�صة ق�ضايا ال�شباب‬ ‫واملخدرات واطالق االعرية النارية يف االعرا�س وال�سري واملركبات‪.‬‬ ‫وقال مدير املركز االمني يف الرمثا املقدم فادي اخلطيب الذي تر�أ�س‬ ‫االجتماع انه تقرر عقد االجتماع املقبل يف م�ست�شفى الرمثا احلكومي‬ ‫ملناق�شة ق�ضية االعتداءات التي تتم على كادر امل�ست�شفى وممتلكاته واعاقة‬ ‫العمل بامل�ست�شفى و�ضرورة و�ضع حد للخارجني على القانون �سيما وان‬ ‫م�ست�شفى الرمثا يواجه �ضغطا كبريا نتيجة ا�ستقباله االعداد املتزايدة‬ ‫من اال�شقاء ال�سوريني‪.‬‬ ‫وتطرق اخلطيب اىل االث��ار ال�سلبية الناجتة عن جتمعات ال�شباب‬ ‫ام��ام م��دار���س البنات وم�ضايقتهن و��ض��رورة و�ضع حد لهذه الظاهرة‪،‬‬ ‫وكذلك الفو�ضى املرورية والوقوف والتوقف يف بع�ض ال�شوارع احليوية‬ ‫التي تواجه �ضغطا مروريا ما يعيق حركة املرور واملخالفات التي يرتكبها‬ ‫بع�ض ال�شباب اثناء قيادة مركباتهم‪.‬‬ ‫وحذر املقدم اخلطيب من انت�شار �آفة املخدرات بجميع انواعها �سواء‬ ‫جلهة االجت��ار بها او ا�ستخدامها مل��ا لها م��ن اث��ار �سلبية على ال�شباب‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان��ه �سيتم تنفيذ حملة تثقيفية ت��وع��وي��ة مل�ضار امل�خ��درات‬ ‫واالجتار بال�سالح واملخدرات حلماية املجتمع من �آثارها‪.‬‬

‫«أهل الهمة» تتصدر نتائج «األردنية» و«العودة»‬ ‫تنفي تحالفها مع «النشامى»‬ ‫ال�سبيل– خليل قنديل‬ ‫نفت قائمة "العودة" الطالبية يف اجلامعة‬ ‫الأردن �ي��ة م��ا �أوردت ��ه ع��دد م��ن و�سائل ا إلع�ل�ام عن‬ ‫حتالفها مع قائمة "الن�شامى" الطالبية خلو�ض‬ ‫ان�ت�خ��اب��ات الهيئة الإداري � ��ة الحت ��اد الطلبة حتت‬ ‫عنوان "حتالف الوحدة الوطنية"‪.‬‬ ‫و�أظهرت نتائج انتخابات احتاد طلبة اجلامعة‬ ‫الأردنية التي �أظهرت ت�صدر قائمة "�أهل الهمة"‬ ‫املح�سوبة على االجتاه اال�سالمي للنتائج على نظام‬ ‫ال�ق��وائ��م بح�صولها ع �ل��ى‪� 7902‬صوتا بن�سبة ‪%42‬‬ ‫بواقع �أربعة مقاعد وبفارق ي�صل اىل ‪� 2500‬صوت‬ ‫عن قائمة الن�شامى املح�سوبة على تيار وطن الذي‬ ‫ح�صل على ‪� 5460‬صوتا بن�سبة ‪ %29‬بواقع ‪ 3‬مقاعد‬ ‫فيما ح�صلت قائمة العودة على ‪� 4062‬صوتا بن�سبة‬ ‫‪ .%22‬وح�صلت على مقعدين‪.‬‬ ‫واعترب النا�شط معتز الهروط الناطق با�سم‬ ‫قائمة "�أهل الهمة" �أن الإعالن عن ت�شكيل حتالف‬ ‫بني قائمتي العودة والن�شامى "والذي ثبت عدم‬ ‫�صحته ج��اء للتغطية على م��ا حققته قائمة �أه��ل‬ ‫الهمة من فوز يف االنتخابات على م�ستوى القوائم‪،‬‬ ‫و�إظهار �أنها جاءت باملرتبة الثانية وما ت�شكله هذه‬ ‫النتائج م��ن دالل��ة على �شعبيتها ك��ون الت�صويت‬ ‫عليها مت من قبل جميع طلبة اجلامعة‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫ما حققه االجتاه الإ�سالمي من نتائج على املقاعد‬ ‫الفردية"‪ ،‬راف�ضا الك�شف عن عدد اجمايل املقاعد‬ ‫التي ح�صدها مر�شحو االجتاه اال�سالمي حل�سابات‬ ‫تتعلق بانتخابات الهيئة التنفيذية لالحتاد على‬ ‫حد و�صفه‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الهروط "لقد عودتنا عدد من و�سائل‬ ‫ا إلع�لام عقب كل انتخابات باحلديث عن ح�صول‬ ‫ما ي�سمى بقائمة "وطن" على �أغلبية املقاعد يف‬

‫بوابة اجلامعة االردنية‬

‫االن�ت�خ��اب��ات بحيث يتم ح�ساب ك��ل الفائزين من‬ ‫املر�شحني امل�ستقلني على �أنهم من قائمة "وطن"‪،‬‬ ‫فيما تظهر نتائج انتخابات الهيئة التنفيذية غري‬ ‫ذلك رغم ما ت�شهده تلك االنتخابات من �ضغوط‬ ‫وتهديدات الع�ضاء االحتاد للت�صويت ل�صاحلهم"‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ما حققه االجت��اه اال�سالمي من فوز‬

‫ق��رر وزي ��ر ال�ع�م��ل ووزي ��ر ال�سياحة وا آلث� ��ار ن�ضال‬ ‫القطامني ا��س�ت�م��رار احلملة التفتي�شية ا ألم�ن�ي��ة على‬ ‫العمالة الوافدة اثناء فرتة ت�صويب �أو�ضاعها والتي بد�أت‬ ‫منذ ‪ 2014/3/16‬وتنتهي بتاريخ ‪.2014/5/15‬‬ ‫وق ��ال ال�ق�ط��ام�ين ان ال � ��وزارة م�ستمرة بحمالتها‬ ‫التفتي�شية بالتعاون مع اجلهات االمنية بهدف �ضبط‬ ‫�سوق العمل وتنظيم العمالة فيه‪ ،‬ويتزامن هذا االجراء‬ ‫مع �صدور ق��رار جمل�س ال��وزراء منح العمال الوافدين‬ ‫ف�ترة �ستني يوما لت�صويب او�ضاعهم‪ ،‬وق��د قامت فرق‬ ‫التفتي�ش ب�ضبط ‪ 9513‬من العمالة الوافدة املخالفة‪ ،‬ومت‬

‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫انتقد املفو�ض العام للمركز الوطني حلقوق‬ ‫ا إلن���س��ان م��و��س��ى ب��ري��زات ورود ��ش�ك��اوى مل�ؤ�س�سته‬ ‫تت�ضمن االدع� ��اء ب��ال�ت�ع��ر���ض للتعذيب واملعاملة‬ ‫لا�ن �� �س��ان �ي��ة‪ ،‬ف���ض�لا ع��ن ط ��ول م ��دد ال�ت��وق�ي��ف‬ ‫ال� إ‬ ‫الق�ضائي والإداري‪ .‬و��ش��دد ب��ري��زات خ�لال جل�سة‬

‫ع �ق��دت يف ج�ن�ي��ف م� ��ؤخ ��را‪ ،‬ل�ع��ر���ض ردود الأردن‬ ‫الر�سمية ب�ش�أن تو�صيات جمل�س حقوق الإن�سان‬ ‫ا ألمم ��ي‪ ،‬على �أن اجل�ه��ود ال�ت��ي تبذلها ال�سلطات‬ ‫مل ت�ف�ل��ح ب��احل��د م��ن ظ��اه��رت��ي ال�ف�ق��ر وال�ب�ط��ال��ة‬ ‫املتفاقمتني‪.‬‬ ‫ول �ف��ت يف كلمته �إىل أ�ن ��ه رغ��م ت��وف��ر الإرادة‬ ‫ال�سيا�سية ع�بر توجيه ملكي للحكومة يف العام‬

‫اتخاذ االج��راءات القانونية بحق ا�صحاب العمل‪ ،‬حيث‬ ‫مت حت��ري��ر ‪ 4428‬خم��ال�ف��ة‪ ،‬وت�سفري ال�ع�م��ال املخالفني‬ ‫بالتعاون والتن�سيق مع �سفارات بالدهم‪.‬‬ ‫و�أكد القطامني �أن الوزارة لن تتوانى عن اتخاذ اي‬ ‫اج��راء قانوين بحق ا�صحاب العمل املخالفني وتغليظ‬ ‫العقوبات بحقهم يف حال تكرار املخالفة والتي ت�صل اىل‬ ‫درجة االغالق‪ ،‬حيث قامت الوزارة باغالق ‪ 203‬م�ؤ�س�سات‬ ‫خالل الفرتة املا�ضية وتوجيه ‪ 2224‬انذارا باالغالق‪.‬‬ ‫ون��وه القطامني اىل ان م��دي��ري��ات العمل يف كافة‬ ‫حم��اف �ظ��ات امل�م�ل�ك��ة ت�ستقبل ط�ل�ب��ات ت���ص��وي��ب او� �ض��اع‬ ‫العمال الوافدين ومن خمتلف اجلن�سيات منذ ال�ساد�س‬ ‫ع�شر من ال�شهر احلايل‪ ،‬داعيا العمال الوافدين الذين‬

‫ترتتب عليهم غرامات اقامة لال�ستفادة من قرار جمل�س‬ ‫الوزراء ب�إعفائهم من هذه الغرامات وت�صويب او�ضاعهم‬ ‫وااللتحاق ب�صاحب عمل وفقا لال�س�س القانونية‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ار وزي��ر العمل اىل ان ت�صويب االو� �ض��اع االن‬ ‫مفتوح جلميع اجلن�سيات وجلميع فئات العمال مبا يف‬ ‫ذلك العامالت يف املنازل �شريطة انتهاء ت�صريح عملها‬ ‫و�أال ي�ك��ون مبلغ عنها غ�ي��اب ع��ن م�ن��زل خم��دوم�ه��ا‪ ،‬ويف‬ ‫القطاعات التي ي�سمح للعمالة الوافدة العمل بها‪.‬‬ ‫و أ�ه��اب القطامني با�صحاب العمل والعمال �ضرورة‬ ‫التقيد باحكام القانون وت�صويب او�ضاعهم جتنبا التخاذ‬ ‫االج� � ��راءات ال�ق��ان��ون�ي��ة بحقهم واال� �س �ت �ف��ادة م��ن ف�ترة‬ ‫الت�صويب التي تنتهي بتاريخ ‪.2014/5/15‬‬

‫«العمل»‪ 20 :‬ألف عامل وافد صوبوا أوضاعهم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�� �ص ��وب ن �ح��و ‪ 20‬أ�ل � ��ف ع ��ام ��ل واف ��د‬ ‫�أو� �ض��اع �ه��م يف خم�ت�ل��ف م��دي��ري��ات وزارة‬ ‫العمل خالل الفرتة املمنوحة لهم واملقدرة‬ ‫ب�شهرين من منت�صف ال�شهر‪ ،‬وفق حديث‬ ‫�أم�ين عام وزارة العمل حمادة أ�ب��و جنمة‪.‬‬ ‫وق��ال �إن معدل الت�صويب من العمال ما‬ ‫جمموعه ‪ 200‬ــ ‪ 250‬عامال واف��دا يومياً‪،‬‬ ‫�ضمن املهلة الأخرية للت�صويب‪ ،‬و�سي�شمل‬ ‫العمال املقيمني من �سنوات‪ ،‬حيث �سيتم‬ ‫إ�ع �ف��ا ؤ�ه��م م��ن دف��ع ال��ر��س��وم مهما كانت‬ ‫ال�سنوات ال�ت��ي ق�ضوها با�ستثناء ال�سنة‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح �أن إ�ج � � � ��راءات ال�ت���ص��وي��ب‬ ‫ل �ل �ع �م��ال��ة ت���ض�م�ن��ت ا�� �ش�ت�راط ��ات ل �ف�ترة‬ ‫الت�صويب وا�ستيفاء ر�سم ت�صريح العمل‬ ‫اجل��دي��د خ�لال ال �ـ‪ 30‬يوما الأوىل‪ ،‬ب��دون‬ ‫اث ��ر رج �ع��ي وت���ض�م��ن ا� �ش�ت�راط��ات ف�ترة‬ ‫الت�صويب ا�ستيفاء ر�سم ت�صريح العمل‬ ‫اجل��دي��د خ�لال ال �ـ‪ 30‬يوما الأوىل‪ ،‬ب��دون‬ ‫اثر رجعي‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا حل��دي��ث ـ �ـ �أب� ��و جن�م��ة ـ� �ـ ف ��إن‬ ‫احل� �ك ��وم ��ة � �س �ت��وق��ف ا� �س �ت �ق �ب��ال ط �ل �ب��ات‬ ‫ا� �س �ت �ق��دام ال �ع �م��ال م��ن ك��اف��ة اجلن�سيات‬ ‫خ�لال ف�ترة الت�صويب با�ستثناء طلبات‬ ‫اال�ستقدام يف املناطق ال�صناعية امل�ؤهلة‬ ‫وعامالت املنازل وي�سمح بانتقال العاملني‬ ‫م��ن ك��اف��ة ال�ق�ط��اع��ات �إىل اي ق�ط��اع اخر‬ ‫با�ستثناء االنتقال من القطاعات الأخرى‬ ‫اىل قطاع الزراعة �أو االنتقال من قطاع‬ ‫�إىل اخر‪.‬‬ ‫وت�سمح وزارة العمل للعمال الذين‬ ‫ان�ت�ه��ت ت���ص��اري��ح عملهم ب��امل �غ��ادرة خ��ارج‬ ‫اململكة مبا�شرة دون مراجعة مديريات‬ ‫ال �ع �م��ل ألخ� � ��ذ من� � ��وذج خم��ال �� �ص��ة ح��ال‬ ‫رغبتهم بذلك‬ ‫و�أو�ضحت امل�صادر ان قرار الت�صويب‬ ‫ي�شمل ال�ع�م��ال وف��ق ال �ت��ايل‪ :‬اال�ستخدام‬ ‫الول م��رة ال�ع�م��ال ال��ذي��ن دخ �ل��وا ال�ب�لاد‬ ‫ب �ع �ق��ود ا�� �س� �ت� �ق ��دام ان �ت �ه��ت م��دت �ه��ا ومل‬ ‫ي�ستكملوا �إجراءات ا�ست�صدار ت�صريح‪.‬‬

‫بالهيئة االدارية العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ق��ائ �م��ة "العودة" ال �ت��ي ف � ��ازت ب� �ـ‪13‬‬ ‫م�ق�ع��دا يف ان �ت �خ��اب��ات احت ��اد ال�ط�ل�ب��ة ال ��ذي ي�ضم‬ ‫‪ 89‬مقعدا قد اعلنت يف بيان �صادر عنها توجهها‬ ‫مل�ق��اط�ع��ة االن �ت �خ��اب��ات اىل ح�ي�ن ت�ل�ب�ي��ة مطالبها‬ ‫بالغاء العقوبات ال�صادرة بحق عدد من ن�شطائها‬

‫واعادة االنتخابات يف عدد من الكليات التي �شهدت‬ ‫جتاوزات وا�سعة واعتداءات بح�سب ما �أكدته قائمة‬ ‫"العودة"‪ ،‬كما اكد االجتاه اال�سالمي وقوع العديد‬ ‫من التجاوزات واالعتداءات خالل عملية االقرتاع‬ ‫خا�صة يف الكليات االن�سانية‪.‬‬

‫بريزات ينتقد استمرار انتهاكات أوضاع حقوق اإلنسان‬

‫«العمل» تستمر يف الحملة التفتيشية األمنية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫املا�ضي لدرا�سة تو�صيات املركز الوطني وتنفيذها‪،‬‬ ‫�إال أ�ن� ��ه م��ا ت� ��زال ب�ع����ض ال �ث �غ��رات ع �ل��ى ال�صعيد‬ ‫الت�شريعي �أو ال�سيا�سات �أو املمار�سة‪.‬‬ ‫ولفت �إىل ثغرات يف �ضمان حقوق املحتجزين‬ ‫يف م��راح��ل التحقيق الأويل ويف جم��ال ا�ستقالل‬ ‫الق�ضاء وحكم القانون ال �سيما حماكمة املدنيني‬ ‫بالكامل ام��ام حم��اك��م مدنية‪ .‬ون��وه للحاجة �إىل‬

‫ت�ع��دي��ل ق��ان��ون م�ك��اف�ح��ة الإره � ��اب ال ��ذي يجحف‬ ‫باحلريات اال�سا�سية للمواطنني وب�شروط املحاكمة‬ ‫ال �ع ��ادل ��ة‪ ،‬ف���ض�لا ع ��ن احل ��اج ��ة ل�ت�ط��وي��ر ق��وان�ين‬ ‫االنتخاب والأحزاب والعمل ورفع بقايا التقييدات‬ ‫امل �ح ��دودة يف ال �ق��وان�ين امل�ت�ع�ل�ق��ة ب�ح��ري��ة التعبري‬ ‫وت�شكيل اجلمعيات وت�شكيل النقابات العمالية‪.‬‬

‫«األمانة» تغري اتجاهات السري‬ ‫يف شوارع مرج الحمام‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ك�شف �أمني عمان الكربى عقل بلتاجي عن درا�سة‬ ‫جتريها الأمانة للواقع املروري يف منطقة مرج احلمام‬ ‫لإيجاد حلول لتنظيم احلركة امل��روري��ة ت�شمل تغيري‬ ‫اجتاهات ال�سري يف عدد من ال�شوارع احليوية‪ ،‬وت�سوية‬ ‫وتعبيد قطع �أرا� ��ض خالية بالتن�سيق م��ع �أ�صحابها‬ ‫كمواقف لل�سيارات‪ ،‬و إ�ق��ام��ة ع��دادات وق��وف ب��ا إلج��رة‬ ‫وزي ��ادة ال��رق��اب��ة امل��روري��ة يف املنطقة‪ .‬وج��دد الت�أكيد‬ ‫ع�ل��ى ان �سلوكيات امل��واط��ن يف ال�ط��ري��ق ال �ع��ام ت�سهم‬ ‫حلد كبري يف حل الواقع امل��روري املقلق يف العا�صمة‪،‬‬ ‫ولفت خالل لقائه ممثلي املجتمع املحلي يف املنطقة‬ ‫مب�شاركة ع��دد م��ن ال��دوائ��ر احلكومية املعنية لبحث‬ ‫ال��درا��س��ة امل��روري��ة لل�سوق التجارية‪ ،‬وت�ب��ادل االفكار‬ ‫التي من �ش�أنها تطوير واق��ع ال�سوق حلر�ص الأمانة‬ ‫على متابعة و إ�ي�ج��اد احللول الناجعة والتخفيف من‬ ‫الأزمات واحلوادث املرورية يف كافة مناطقها‪.‬‬ ‫من جانبه عر�ض رئي�س اللجنة املحلية ملنطقة‬ ‫مرج احلمام حممد حمود املنا�صري امل�شاكل والعقبات‬ ‫ال�ت��ي ت��واج��ه ال��واق��ع امل� ��روري يف املنطقة وب��ا ألخ����ص‬ ‫ال���س��وق ال �ت �ج��اري��ة‪ ،‬الف �ت��ا اىل � �ض��رورة ت��وف�ير حلول‬ ‫�آنية وفنية لها كتوفري مواقف ال�صطفاف ال�سيارات‪،‬‬ ‫وت�سمية وت��رق�ي��م وع�ن��ون��ة جميع امل��داخ��ل وال���ش��وارع‬ ‫والأبنية‪ ،‬ومعاجلة االزدحامات املرورية يف دوار الدلة‬

‫وعلى دوار �أم عبهرة‪ ،‬ودوار االت�صاالت‪ ،‬و إ���ش��ارة مرج‬ ‫احلمام الرئي�سة‪ ،‬وتوفري خطوط للنقل العام يف �أم‬ ‫عبهرة و�أم ال�سماق اجلنوبي‪ .‬و�أ��ش��ار اىل �أن منطقة‬ ‫مرج احلمام من املناطق اجلاذبة لل�سكان واال�ستثمار‬ ‫نظراً لوقوعها على طريق املطار الدويل وطريق ناعور‬ ‫والبحر امليت ال�سياحي و��ش��ارع القد�س ال��ذي يربط‬ ‫املنطقة مع و�سط و�شرق العا�صمة عمان‪.‬‬ ‫وع��ر� �ض��ت امل���س�ت���ش��ارة يف دائ� ��رة ت�خ�ط�ي��ط النقل‬ ‫واملرور املهند�سة رنا العوران درا�سة للواقع املروري يف‬ ‫منطقة م��رج احل�م��ام‪ ،‬و أ�ه��داف الدرا�سة الرامية �إىل‬ ‫احلد من االختناقات املرورية يف عدد من املواقع‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت اىل ان ارت� ��دادات الأب�ن�ي��ة ال�ت��ي ت�تراوح‬ ‫م��ن (�صفر– ‪4‬م) ت�ت���س�ب��ب يف اال� �ص �ط �ف��اف امل� ��زدوج‬ ‫وبالتايل حدوث الأزمات املرورية‪ ،‬وكذلك عدم وجود‬ ‫مواقف لل�سيارات‪ ،‬وع��دم ا�ستغالل مواقف العمارات‬ ‫للإ�صطفاف وما ينجم عنه من ارباكات مرورية‪ ،‬وعدم‬ ‫وج��ود م��واق��ع حم��ددة للنقل ال�ع��ام لتحميل وتنزيل‬ ‫الركاب‪.‬‬ ‫وط��رح �أع�ضاء املجل�س املحلي وممثلو الفعاليات‬ ‫التجارية وامل�ؤ�س�سات احلكومية امل�شاركة يف االجتماع‬ ‫ع��ددا من املقرتحات وا ألف�ك��ار لإي�ج��اد حلول مرورية‬ ‫يف املنطقة من تثبيت �شواخ�ص م��روري��ة يف ع��دد من‬ ‫ال �� �ش��وارع‪ ،‬وب �ن��اء ج��زر و��س�ط�ي��ة‪ ،‬وااله �ت �م��ام ب��الإن��ارة‪،‬‬ ‫وتو�سعة ال�شوارع‪.‬‬

‫«األمانة» تعمم قصص نجاح لجان‬ ‫األحياء لتوسيع دورها يف تنمية عمان‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ا��س�ت�ك�م��ا ًال ل��دوره��ا يف ال�ت� أ�ك�ي��د ع�ل��ى أ�ه�م�ي��ة دم��ج‬ ‫املجتمعات املحلية يف امل�شاريع التنموية التي تقودها‬ ‫اج�ه��زة وك ��وادر أ�م��ان��ة عمان ال�ك�برى خلدمة االحياء‬ ‫وق��اط�ن�ي�ه��ا وذل ��ك م��ن خ�ل�ال تعظيم اال� �س �ت �ف��ادة من‬ ‫املوارد الب�شرية والطاقات واخلربات يف اللجان خالل‬ ‫مراحل الإعداد والتخطيط والتنفيذ واملتابعة‪ ،‬يرعى‬ ‫�أمني عمان الكربى عقل بلتاجي اليوم االثنني الندوة‬ ‫التي تعقدها ا ألم��ان��ة بعنوان "دور جل��ان الأح�ي��اء يف‬ ‫اجل�ه��ود التنموية ألم��ان��ة عمان" يف م��رك��ز احل�سني‬ ‫الثقايف ومب�شاركة نخبة وا�سعة من ا�صحاب اخلربة يف‬ ‫جماالت العمل التطوعي وتنمية املجتمعات املحلية‪.‬‬ ‫وت �ه��دف ا ألم ��ان ��ة م��ن خ�ل�ال ه ��ذه ال �ن��دوة لنقل‬

‫ق�ص�ص جن��اح بع�ض اللجان لبقية املناطق وتو�سيع‬ ‫دوره��ا يف اجل�ه��ود التنموية لأم��ان��ة ع�م��ان م��ن خالل‬ ‫ت�شجيع االه ��ايل ع�ل��ى االع �م��ال وامل���ش��اري��ع التنموية‬ ‫املوجهة لتح�سني او�ضاعهم االجتماعية‪.‬‬ ‫ومن اجلدير بالذكر �أن �أمني عمان عقل بلتاجي‬ ‫�أكد يف وقت �سابق �أن الأمانة �ستعزز جهودها يف خمتلف‬ ‫جم��االت اخلدمات البلدية يف عمان مبا ينعك�س على‬ ‫حت�سني امل�شهد اجل�م��ايل وتعزيز النظافة ومعاجلة‬ ‫الت�شوهات املرتاكمة نتيجة ا ألخ�ط��اء �أو ال�سلوكيات‬ ‫واملمار�سات ال�سلبية من خمتلف الفئات والتي انعك�ست‬ ‫على �سمعة املدينة وتراجع مكانتها‪ ،‬م�ؤكداً �أن الأمانة‬ ‫��س�ت�ع��زز ج �ه��وده��ا لأن���س�ن��ة امل��دي �ن��ة وت�غ�ل�ي��ف خمتلف‬ ‫اخل��دم��ات ب��اجل��ان��ب االن���س��اين وت ��أث�يرات��ه االيجابية‬ ‫ولتكون عمان مدينة �صديقة ورفيقة للمعاقني وكبار‬ ‫ال�سن والأطفال‪.‬‬

‫الطراونة يمهد لوضع منهجية تنسيق‬ ‫بني مؤسسات حقوق اإلنسان‬

‫ال�سبيل– جناة �شناعة‬ ‫وان ال �ت �� �ص��وي��ب � �س�ي�رف��د اخل��زي �ن��ة‬ ‫مببالغ مالية ك�ب�يرة وك��ان ال��وف��ر امل��ايل‬ ‫امل�ت�ح�ق��ق ج� ��راء ت��وف �ي��ق �أو�� �ض ��اع ال�ع�م��ال‬ ‫ال��واف��دي��ن م��ن ال��دف �ع��ة الأوىل وح�سب‬ ‫القانون نحو ‪ 10‬ماليني دينار‪.‬‬ ‫وح��ول العقوبات التي تنوي ال��وزارة‬ ‫اتخاذها بحق العمال املخالفني ممن مل‬ ‫يوفقوا �أو�ضاعهم‪ ،‬قال �إن الوزارة �ست�ضع‬

‫ا� �ش��ارة الت�سفري ح��ول ا��س��م ك��ل ع��ام��ل مل‬ ‫ي��وف��ق �أو� �ض��اع��ه ح�سب ال �ق��ان��ون‪ ،‬و�سيتم‬ ‫ت�سفريه اىل ب�ل�اده يف ح��ال �ضبطه من‬ ‫خالل جلان التفتي�ش يف وزارة العمل‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة أ�خ� ��رى ك�شفت إ�ح���ص��ائ�ي��ة‬ ‫ل��وزارة العمل الأردن�ي��ة �أن ن�صف العمال‬ ‫ال��واف��دي��ن امل�خ��ال�ف�ين ال��ذي��ن �ضبطتهم‬ ‫خ�لال الأ��ش�ه��ر ال�ث�لاث��ة املا�ضية ه��م من‬

‫حملة اجلن�سيتني ال�سورية وامل�صرية‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان �أع��داد العمالة الوافدة‬ ‫املخالفة يف الأردن ن�صف مليون عامل‪،‬‬ ‫عو�ضا عن ع�شرات ال�سوريني الذين جل�أوا‬ ‫ل�ل�أردن وانخرطوا يف �سوق العمل ودعت‬ ‫وزارة العمل ال�شركات و أ���ص�ح��اب العمل‬ ‫وال �ع �م��ال ال ��واف ��دي ��ن اىل ع ��دم ال�تري��ث‬ ‫واملبادرة بت�صويب �أو�ضاع العمال‪.‬‬

‫يعتزم املجل�س ال��وط�ن��ي ل���ش��ؤون الأ� �س��رة تزويد‬ ‫املن�سق احل�ك��وم��ي حل�ق��وق ا إلن �� �س��ان ب��ا��س��ل ال�ط��راون��ة‬ ‫ببيانات تتعلق بر�ؤية املجل�س لأهم الق�ضايا والأولويات‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ذات ال �ع�لاق��ة ب �� �ش ��ؤون ا أل� �س ��رة يف اجل��ان��ب‬ ‫الت�شريعي‪.‬‬ ‫الطراونة الذي �صدر قرار م�ؤخر بتعيينه من�سقا‬ ‫حكوميا حلقوق الإن�سان ينفذ زيارات ر�سمية لعدد من‬ ‫م�ؤ�س�سات الدولة ذات العالقة‪ ،‬يف �إطار التمهيد لو�ضع‬ ‫منهجية للتن�سيق بني جميع امل�ؤ�س�سات الوطنية وذات‬

‫العالقة بحقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫وخ �ل��ال زي � ��ارة ن �ف��ذه��ا ل�ل�م�ج�ل����س م� � ؤ�خ ��را �أك ��د‬ ‫ال�ط��راون��ة �أن ال��زي��ارات الر�سمية م��ن �ش�أنها تذليل‬ ‫العقبات التي تواجه امل�ؤ�س�سات املعنية يف تنفيذ عملها‬ ‫والتباحث حول �أهم الأولويات الوطنية‪.‬‬ ‫وبح�سبه ف� ��إن �أوىل م �ه��ام ع�م��ل امل�ن���س��ق حلقوق‬ ‫الإن�سان تلبية احتياجات و�أخذ املالحظات لال�ستفادة‬ ‫منها الحقا يف تنظيم العمل يف جمال حقوق الإن�سان‪،‬‬ ‫��ض�م��ن حم� ��اور م��راج �ع��ة ال �ت �� �ش��ري �ع��ات وال���س�ي��ا��س��ات‬ ‫الوطنية‪ ،‬املتعلقة مبمار�سات حقوق الإن�سان على ار�ض‬ ‫ال��واق��ع ومب��ا ي�ت��واءم م��ع م�ب��ادئ ومعايري االتفاقيات‬ ‫واملعاهدات الدولية امل�صادق عليها‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )31‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2609‬‬

‫والد الشاعر‪ :‬جهات طبية أخفت الرصاصة‬ ‫التي قتل بها ابني‬ ‫اربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫مل تلق ق�ضية مقتل الطفل ان�س ال�شاعر ذي‬ ‫الـ‪ 16‬ربيعا يف �أحداث جامعة احل�سني بن طالل‬ ‫العام املا�ضي �أي اهتمام على امل�ستوى الر�سمي او‬ ‫الطبي لعالجه عقب مقتله بر�صا�صة يف ر�أ�سه‬ ‫دون اي ذنب‪.‬‬ ‫الطفل ال�شاعر الذي م�ضى عام على مقتله‪،‬‬ ‫مل تك�شف اجلهات الأمنية عن قاتله منذ ذلك‬ ‫احل�ي�ن‪ ،‬م��ؤك��دا وال��ده �سليمان لـ"ال�سبيل" ان‬ ‫اجل �ه��ات امل���س��ؤول��ة اخ�ف��ت ع�ن��ه ق��ات��ل اب �ن��ه‪ ،‬و�أن‬ ‫الق�ضية مل ت�أخذ جمراها ال�صحيح وال زالت يف‬ ‫طور التحقيق‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن مقتل ابنه خلف �آث��ارا نف�سية‬ ‫ج�سيمة على �أفراد �أ�سرته التي ما تزال ت�ستذكر‬ ‫ابنها املقتول ليل نهار‪ ،‬مت�سائال عن �أ�سباب ت�أخر‬ ‫الك�شف ع��ن التحقيقات التي جتريها اجلهات‬ ‫املعنية‪.‬‬ ‫وحمل والد الطفل وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫م�س�ؤولية كبرية يف ق�ضية مقتل ابنه لرف�ضها‬ ‫�إر�سال معلمني للإدالء ب�شهادتهم �أمام املحكمة‬ ‫ح��ول جم��ري��ات الق�ضية وال��ذي��ن �أر��س�ل��وا طلبة‬ ‫مدر�سة مبعان منهم الطفل ان�س �إىل اجلامعة‬

‫حل�ضور احتفال ذكرى ت�أ�سي�س جامعة احل�سني‬ ‫دون علم �أهله وموافقتهم‪.‬‬ ‫وطالب �أي�ضا مبحا�سبة وزارة ال�صحة لعدم‬ ‫تقدمي الإ�سعافات ال�لازم��ة البنه يف م�ست�شفى‬ ‫معان وعدم نقله �إىل اقرب م�ست�شفى‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ان��ه رغ��م وع ��ود ع��دد م��ن امل���س��ؤول�ين‬ ‫االهتمام بق�ضيته �إال �أنهم وبح�سب قوله مل يفوا‬ ‫بوعودهم و�أداروا ظهورهم‪ ،‬م�ؤكدا انه ال يبحث‬ ‫عن املال مقابل دم ابنه‪.‬‬ ‫وك�شف �سليمان ع��ن معلومات ت��ؤك��د قيام‬ ‫اجل� �ه ��ات ال �ط �ب �ي��ة ب ��إخ �ف ��اء دالئ � ��ل ق ��د ت��و��ص��ل‬ ‫اىل ق��ات��ل اب�ن��ه‪ ،‬فبعد ان نقل الطفل ان����س اىل‬ ‫م�ست�شفى معان عقب ا�صابته بر�صا�صة يف ر�أ�سه‪،‬‬ ‫حيث هناك مل يتم تقدمي اي عالج له ح�سب ما‬ ‫ذك��ر وال��ده‪ ،‬فتقرر نقله اىل م�ست�شفى الب�شري‬ ‫يف عمان على بعد اكرث من ‪ 200‬كم‪ ،‬وب��دال من‬ ‫نقله يف طائرة‪ُ ،‬نقل بوا�سطة �سيارة �إ�سعاف حيث‬ ‫وا�صل نزف الدماء اىل �أن فارق احلياة وفقا ملا‬ ‫رواه‪.‬‬ ‫وت��اب��ع "بعد ان ف ��ارق احل �ي��اة ت �ق��رر نقله‬ ‫اىل م��رك��ز ال �ط��ب ال���ش��رع��ي التعليمي يف ارب��د‬ ‫وه��و ملفوف ال��ر�أ���س ب�شا�شة بي�ضاء م��ع وج��ود‬ ‫الر�صا�صة يف ر�أ�سه اال ان �سيارة اال�سعاف اجتهت‬ ‫نحو م�ست�شفى االمري حمزة دون علمي"‪.‬‬

‫وبعد مرور �ساعة بح�سب والده ومنعه من‬ ‫دخ��ول م�ست�شفى االم�ي�ر ح�م��زة ل��ر�ؤي��ة اب�ن��ه مت‬ ‫نقله اىل اربد وهناك �سمحوا له بالدخول بعد‬ ‫�إ��ص��رار منه على ر�ؤي�ت��ه‪ ،‬تفاج�أ وقتها ب��أن �شعر‬ ‫ر�أ�سه حملوق وال اثر للر�صا�صة يف ر�أ�سه‪.‬‬ ‫�أم ��ا ب���ش��أن ال�ت�ق��اري��ر ال�ط�ب�ي��ة ال�ت��ي ح�صل‬ ‫عليها والده �أكد ان هناك تالعبا فيها فالتقرير‬ ‫الطبي ال�صادر من م�ست�شفى الب�شري ي�شري �إىل‬ ‫ان الطفل ان�س ادخل امل�ست�شفى ال�ساعة ال�ساد�سة‬ ‫وع�شر دقائق وت��ويف ال�ساعة الثامنة والن�صف‪،‬‬ ‫فيما ا��ش��ار التقرير الطبي ال���ص��ادر م��ن املركز‬ ‫الطبي ال�شرعي يف اربد انه ادخل ال�ساعة الرابعة‬ ‫والن�صف وت��ويف بعد ‪ 15‬دقيقة‪ ،‬ا�ضافة اىل ان‬ ‫هناك �شطبا يف تقرير املركز الطبي بح�سب والد‬ ‫الطفل لرقم حجم قطر الر�صا�صة احلقيقي ‪9‬‬ ‫ملم وابداله بالرقم ‪ 7‬ملم‪.‬‬ ‫وك�شف ال�شاعر عن عرو�ض مغرية تلقاها‬ ‫مقابل التنازل عن دم ابنه‪ ،‬اال �أنه رف�ضها‪ ،‬و�أ�ص ّر‬ ‫على ا�ستمرار التحقيق يف الق�ضية‪.‬‬ ‫وت�ع��ود �أح ��داث جامعة احل�سني ب��ن طالل‬ ‫�إىل وج��ود خ�لاف ب�ين �شاب م��ن حمافظة ارب��د‬ ‫و�آخرين من حمافظة معان وقام الأول باللجوء‬ ‫�إىل ع�شرية احلويطات لالحتماء بهم مما �أدى‬ ‫�إىل تطور امل�شاجرة‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫طلبة "األردنية" يمثلون األردن يف مسابقة إقليمية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت� ��أه ��ل خ �م �� �س��ة ط�ل��اب م ��ن ك �ل �ي��ة الأع � �م� ��ال يف‬ ‫اجلامعة الأردنية للم�شاركة يف م�سابقة معهد املحللني‬ ‫امل��ال�ي�ين ل�سنة ‪ 2014‬ل�ت�ح��دي ال�ب�ح��وث يف مرحلتها‬ ‫الثانية "الإقليمية" بعد ف��وزه��م يف املرحلة الأوىل‬ ‫م��ن امل�سابقة على امل�ستوى املحلي‪ .‬وج��اء ف��وز طلبة‬

‫الأردن �ي��ة باملرتبة الأوىل ع��ن بحثهم "تقييم �سهم‬ ‫��ش��رك��ة ال�ب��وت��ا���س ال�ع��رب�ي��ة وت��و��ص�ي��ة ال�ب�ي��ع وال���ش��راء‬ ‫للم�ستثمرين" اىل جانب ث�لاث جامعات اخ��رى هي‬ ‫ال�ي�رم��وك‪ ،‬وال�ه��ا��ش�م�ي��ة‪ ،‬وال �ع �ل��وم التطبيقية كانت‬ ‫�شاركت يف هذه املرحلة‪.‬‬ ‫و�ضم فريق اجلامعة الأردنية الطلبة �سالم‬ ‫اب��و خ���ض��رة‪ ،‬ودان �ي��ة ح �م��دان‪ ،‬ون��ادي��ن ح ��داد من‬ ‫ق�سم التمويل‪ ،‬وحمزة ج��رادات‪ ،‬وعمر اب��و دهيم‬

‫من ق�سم املحا�سبة‪.‬‬ ‫وقال رئي�س ق�سم التمويل الدكتور حممد تايه ان‬ ‫الطلبة الفائزين �سيمثلون الأردن يف املرحلة الإقليمية‬ ‫من امل�سابقة ملنطقة �أوروب��ا وال�شرق الأو�سط و�إفريقيا‪،‬‬ ‫والتي �ستقام يف مدينة ميالنو االيطالية يف الأول من‬ ‫ني�سان املقبل‪ ،‬و�سيناف�س فائزو الت�صفيات الإقليمية‬ ‫ملنطقة �أوروبا وال�شرق الأو�سط و�إفريقيا يف الت�صفيات‬ ‫العاملية التي �ستقام يف �سنغافورة يف ‪ 25‬من ال�شهر ذاته‪.‬‬

‫نعي فاضل‬

‫َا�ض َي ًة َم ْر ِ�ض َّي ًة َفاد ُْخ ِلي فيِ ِعبَا ِدي وَاد ُْخ ِلي جَ َّن ِتي {‬ ‫} يَا �أَ َّي ُتهَا ال َّن ْف ُ�س المْ ُ ْط َم ِئ َّن ُة ار ِْج ِعي ِ�إلىَ َرب ِِّك ر ِ‬ ‫�صدق اهلل العظيم‬

‫�أكدوا �أن تغذية الدجاج مب�ضادات حيوية �أ�سهم با�ضعاف املناعة‬

‫خرباء‪ :‬االستخدام العشوائي للمضادات الحيوية‬ ‫يفاقم حجم املشاكل الطبية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ح� � ��ذر �أط � � �ب� � ��اء وخم� �ت� ��� �ص ��ون م��ن‬ ‫اال�� �س� �ت� �خ ��دام ال �ع �� �ش��وائ��ي ل �ل �م �� �ض��ادات‬ ‫احليوية‪ ،‬م�ؤكدين ان ن�سبة امليكروبات‬ ‫املقاومة للم�ضادات احليوية ت�صل اىل‬ ‫ن�ح��و ‪ %40‬م��ن احل� ��االت ال �ت��ي ت�ع��ال��ج يف‬ ‫امل�ست�شفيات‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��و خ �ل��ال م � ��ؤمت� ��ر ��ص�ح�ف��ي‬ ‫ل� إ‬ ‫ل�ع�لان ع��ن م��ؤمت��ر طبي عربي يعقد‬ ‫ب��ال �ب �ح��ر امل� �ي ��ت‪ ،‬ح� ��ول ات �� �س��اع م �ق��اوم��ة‬ ‫امليكروبات للم�ضادات احليوية يف العامل‬ ‫والدول العربية على وجه اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫ي �ب �ح��ث �أط � �ب� ��اء ع � ��رب خم�ت���ص��ون‬ ‫يف جم ��ال االم ��را� ��ض امل �ع��دي��ة واالح �ي��اء‬ ‫ال��دق �ي �ق��ة ال �ط �ب �ي��ة ع �ل��ى م � ��دى ي��وم��ي‬ ‫االرب �ع��اء واخل�م�ي����س‪ ،‬امل�ق�ب�ل�ين يف فندق‬ ‫موفنبيك البحر امليت اال�ستخدام االمثل‬ ‫للم�ضادات امليكروبية‪.‬‬ ‫و�ألقى رئي�س امل�ؤمتر الدكتور جمال‬ ‫وادي ال��رحم��ي‪ ،‬ون��ائ��ب رئي�س اجلمعية‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ال ��دك� �ت ��ور ع��ا� �ص��م ال �� �ش �ه��اب��ي‬ ‫ب��ال�لائ�م��ة ع�ل��ى اال� �س �ت �خ��دام ال�ع���ش��وائ��ي‬ ‫للم�ضادات احل�ي��وي��ة يف ات���س��اع مقاومة‬ ‫البكترييا للم�ضادات التقليدية‪ ،‬وزي��ادة‬ ‫�سالالت امليكروبات املقاومة للم�ضادات‬ ‫احليوية‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال ال � ��دك� � �ت � ��ور ال � ��رحم � ��ي �إن‬ ‫انت�شار امل�ي�ك��روب��ات امل�ق��اوم��ة للم�ضادات‬ ‫احل�ي��وي��ة �أ�صبحت م�شكلة طبية عاملية‬ ‫خ� � �ط �ي��رة‪ ،‬حت � �ت� ��اج اىل ج � �ه� ��ود ج �م �ي��ع‬ ‫الأط �ب��اء الب�شريني واال��س�ن��ان واالط�ب��اء‬ ‫ال �ب �ي �ط��ري�ين‪ ،‬وال �� �ص �ي��ادل��ة وامل �خ �ت�برات‬ ‫ال�ط�ب�ي��ة وال�ب�ح�ث�ي��ة ل�ل�ع�م��ل ع�ل��ى تقليل‬ ‫خ �ط��ره��ا ع �ل��ى � �ص �ح��ة امل��ري ����ض واف � ��راد‬ ‫املجتمع‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف يف م ��ؤمت��ر �صحفي عقد‬ ‫للحديث عن فعاليات امل�ؤمتر �أن امل�ؤمتر‬ ‫�سيناق�ش ‪ 50‬بح ًثا وورقة علمية يقدمها‬ ‫حم��ا��ض��ري��ن م��ن ع���ش��ر دول ع��رب�ي��ة هي‬ ‫م�صر (‪ 7‬حم��ا��ض��ري��ن) وليبيا وتون�س‬ ‫واجل��زائ��ر وامل �غ��رب ول�ب�ن��ان وال�سعودية‬ ‫والعراق واليمن‪ ،‬باال�ضافة اىل االردن‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن املحا�ضرين والباحثني‬ ‫�سيعر�ضون كل ما هو جديد يف موا�ضيع‬ ‫االم� ��را�� ��ض امل� �ع ��دي ��ة‪ ،‬وخ��ا� �ص��ة ان �ت �� �ش��ار‬

‫ال �ع��دوى ب��امل �ي �ك��روب��ات يف امل�ست�شفيات‪،‬‬ ‫واال�ستخدام االمثل للم�ضادات احليوية‪،‬‬ ‫ك�م��ا �ستكون ه�ن��اك جل�سة خ��ا��ص��ة ح��ول‬ ‫مر�ض التهاب الكبد الوبائي نوع (�س)‪،‬‬ ‫وال�ت�ه��اب اجل�ه��از التنف�سي بالفطريات‬ ‫املعدية‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬قال الدكتور ال�شهابي‬ ‫�إن ان �ت��اج م �� �ض��ادات ح �ي��وي��ة ج��دي��دة ال‬ ‫تقاومها امليكروبات �أمر يف غاية ال�صعوبة‬ ‫والكلفة‪ ،‬و�أنه يف ال�سنوات الع�شر االخرية‬ ‫مل يتم �إنتاج �سوى نوعني جديدين من‬ ‫امل �� �ض��ادات احل �ي��وي��ة‪ ،‬م �ق��ارن��ة ب�ع���ش��رات‬ ‫امل�ضادات احليوية التي كانت تنتج �سابقًا‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن الأم��ر ال يقت�صر على‬ ‫تناول امل�ضادات احليوية ب�شكل ع�شوائي‬ ‫م��ن قبل املر�ضى‪ ،‬و�إمن��ا بتناولها ب�شكل‬ ‫غ�ي�ر م�ب��ا��ش��ر م��ن خ�ل�ال حل ��وم ال�ط�ي��ور‬ ‫واحل �ي��وان��ات ال �ت��ي ي�ت��م ت�غ��ذي�ت�ه��ا بتلك‬ ‫امل� ��� �ض ��ادات حل �م��اي �ت �ه��ا م ��ن االم ��را� ��ض‬

‫وحت�سني منوها‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار ال��دك �ت��ور ال���ش�ه��اب��ي �إىل �أن‬ ‫ع�ل�اج بع�ض امل�ي�ك��روب��ات ا��ص�ب��ح بحاجة‬ ‫اىل م �� �ض��ادات م�ع�ق��دة ذات ك�ل�ف��ة عالية‬ ‫وم���ض��اع�ف��ة‪ ،‬م�ق��ارن��ة ب��أ��س�ع��ار امل���ض��ادات‬ ‫التقليدية‪.‬‬ ‫ول�ف��ت اىل زي��ادة يف ع��دد ح��االت‬ ‫ال� � ��وف� � ��اة م � ��ن ج� � � ��راء ب� �ع� �� ��ض ان� � ��واع‬ ‫امل �ي �ك��روب��ات ال �ت��ي مل ت �ع��د امل �� �ض��ادات‬

‫قادرة على معاجلتها‪.‬‬ ‫وي� ��راف� ��ق امل � ��ؤمت� ��ر م �ع��ر���ض ط�ب��ي‬ ‫ي���ش��ارك ف�ي��ه ع��دد م��ن ��ش��رك��ات االدوي ��ة‬ ‫املحلية والعربية واالجنبية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن امل�ج�ل����س ال�ط�ب��ي ��ش��ارك‬ ‫يف امل��ؤمت��ر ب��واق��ع ‪� 12‬ساعة تعليم طبي‬ ‫م�ستمر‪.‬‬

‫بقلوب م�ؤمنة بق�ضاء اهلل وقدره‬ ‫تنعى جماعة اإلخوان املسلمني‪ /‬شعبة البيادر‬ ‫املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل احلاج‬

‫عبد الرزاق حمد اهلل الحاج علي أبو رمان‬ ‫( أبو أيمن )‬

‫ويتقدمون من �آل �أبو رمان الكرام‬ ‫ب�أ�صدق م�شاعر التعزية واملوا�ساة‪� ،‬سائلني املوىل عز وجل‬ ‫�أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته و�أن يلهمكم ويلهمنا ال�صرب‬ ‫و�أن يجعل ما قدمه يف حياته يف ميزان ح�سناته يوم القيامة‬ ‫إنا هلل وإنا إليه راجعون‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (مريه لالدوات ال�صحية والتدفئة املركزية) وامل�سجل لدينا يف �سجل‬ ‫الأ�سماء التجارية بالرقم (‪ )103409‬با�سم (�شركة يو�سف ف�ضل و�شريكه) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم‬ ‫(حمزه ذياب حممد فا�ضل) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬


‫‪6‬‬

‫االثنني (‪� )31‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2609‬‬

‫ضغط عمليات البيع على أسهم البنوك يهبط‬ ‫بمؤشر بورصة عمان‬

‫شركات وأعمال‬ ‫أكاديمية ليمار تعقد دورة‬ ‫الخرائط الذهنية للمعلمات‬

‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫�أغلقت بور�صة عمان يف تعامالت �أم�س الأحد‪،‬‬ ‫على تراجع‪ ،‬ب�ضغط من عمليات بيع وا�سعة على‬ ‫�أ�سهم البنوك وعلى ر�أ�سها البنك العربى و�سط‬ ‫�إنح�سار ال�سيولة‪.‬‬ ‫ب �ل��غ ح �ج��م ال� �ت ��داول الإج� �م ��ايل ح� ��وايل ‪7.2‬‬ ‫مليون دي�ن��ار وع��دد الأ�سهم امل�ت��داول��ة ‪ 6.5‬مليون‬ ‫�سهم‪ ،‬نفذت من خالل ‪ 2948‬عقداً‪.‬‬ ‫وعن م�ستويات الأ�سعار‪ ،‬فقد انخف�ض الرقم‬ ‫القيا�سي العام لأ�سعار الأ�سهم لإغ�لاق هذا اليوم‬ ‫�إىل ‪ 2151.54‬نقطة‪ ،‬بانخفا�ض ن�سبته ‪ 1.49‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغ�لاق لل�شركات املتداولة‬ ‫لهذا اليوم والبالغ عددها ‪� 125‬شركة مع �إغالقاتها‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬فقد �أظهرت ‪� 28‬شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها‪ ،‬و‪� 58‬شركة �أظهرت انخفا�ضاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أم ��ا ع�ل��ى م�ستوى ال�ق�ط��اع��ي‪ ،‬ف�ق��د انخف�ض‬ ‫الرقم القيا�سي للقطاع املايل بن�سبة ‪ 2.27‬يف املئة‪،‬‬ ‫وانخف�ض الرقم القيا�سي لقطاع ال�صناعة بن�سبة‬ ‫‪ 0.37‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬وانخف�ض ال��رق��م القيا�سي لقطاع‬ ‫اخلدمات بن�سبة ‪ 0.23‬يف املئة‬ ‫�أم��ا بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد ارتفع‬ ‫ال��رق��م القيا�سي لقطاع ال�صناعات الزجاجيه و‬ ‫اخل��زف �ي��ه‪ ،‬ال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا والإت �� �ص��االت‪ ،‬الإع �ل�ام‪،‬‬ ‫�صناعات املالب�س واجل �ل��ود والن�سيج‪ ،‬الأغذية‬ ‫وامل�شروبات‪ ،‬ال�صناعات اال�ستخراجية والتعدينية‬ ‫‪ 4.55‬يف املئة‪ 1.47 ،‬يف املئة‪ 0.48 ،‬يف املئة‪ 0.13 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.07 ،‬يف املئة‪ 0.06 ،‬يف املئة على التوايل‪ .‬يف‬ ‫حني انخف�ض الرقم القيا�سي لقطاع ال�صناعات‬ ‫الهند�سية واالن�شائية‪ ،‬اخلدمات التجارية‪ ،‬البنوك‪،‬‬ ‫وال�صناعات‬ ‫ال�صناعات الكهربائية‪ ،‬الأدوي� ��ة‬ ‫ال�ط�ب�ي��ة‪ ،‬اخل��دم��ات امل��ال�ي��ة امل�ت�ن��وع��ة‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫ال�ك�ي�م��اوي��ة‪ ،‬ال�ن�ق��ل‪ ،‬ال�ط��اق��ة وامل �ن��اف��ع‪ ،‬ال�ع�ق��ارات‪،‬‬ ‫ال�ت� أ�م�ين‪ ،‬ال�ف�ن��ادق وال���س�ي��اح��ة‪ ،‬التبغ وال�سجائر‬ ‫‪ 3.53‬يف املئة‪ 3.18 ،‬يف املئة‪ 2.71 ،‬يف املئة‪2.64 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 1.17 ،‬يف املئة‪ 1.16 ،‬يف املئة‪ 0.93 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.41‬يف املئة‪ 0.32 ،‬يف املئة‪ 0.32 ،‬يف املئة‪0.29 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 0.22 ،‬يف املئة‪ 0.07 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأكرث ارتفاعاً‬ ‫يف �أ� �س �ع��ار �أ� �س �ه �م �ه��ا ف �ه��ي امل �ت �ك��ام �ل��ة ل�ت�ط��وي��ر‬ ‫االرا��ض��ي واال�ستثمار بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪ ،‬عقاري‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عقدت مدار�س �أكادميية ليمار الدولية دورة بعنوان "اخلرائط‬ ‫الذهنية" للمعلمات قدمتها مديرة املدر�سة حرية �أبو ح�سان‪.‬‬ ‫و�شارك يف ال��دورة التي ا�ستغرقت ‪� 6‬ساعات جميع املعلمات يف‬ ‫الأكادميية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �أكادميية ليمار ب��د�أت برنامج التطوير الرتبوي‬ ‫والذي ت�ضمن العديد من الدورات التدريبية‬ ‫للهيئة التدري�سية منذ بداية الف�صل الدرا�سي الثاين‪ ،‬وت�سعى‬ ‫الأكادميية لتطوير موظفيها و�إك�سابهم املهارات الالزمة لتطوير‬ ‫العملية الرتبوية والتعليمية‪.‬‬ ‫ويتمتع ال�ك��ادر الإداري يف أ�ك��ادمي�ي��ة ليمار ب�خ�برة طويلة يف‬ ‫جم��ال �إدارة امل��دار���س اخل��ا��ص��ة‪ ،‬حيث ت�ضم كوكبة م��ن االداري�ي�ن‬ ‫الذين خدموا مهنة التعليم يف اململكة وخارجها‪.‬‬ ‫كما ونظم النادي الأدبي يف �أكادميية ليمار يوم الطالب حيث‬ ‫مت توزيع الطالبات على خمتلف الأماكن الإدارية‬ ‫بهدف القيام بتلك املهام واالحتكاك بالواقع العملي وتدريب‬ ‫الطالبات على العمل القيادي‪.‬‬ ‫ومت�ي��ز ه��ذا ال �ي��وم بالتحدث باللغة العربية الف�صيحة بني‬ ‫الطالبات واملعلمات‪ ،‬ومنع التحدث باللغة العامية‪.‬‬

‫بنك األردن دبي اإلسالمي يستضيف‬ ‫طلبة املدارس النموذجية العربية‬

‫بور�صة عمان‬

‫لل�صناعات واال�ستثمارات العقارية بن�سبة ‪ 5‬يف‬ ‫امل�ئ��ة‪ ،‬ال�صناعات والكربيت الأردن �ي��ة‪ /‬جيمكو‬ ‫بن�سبة ‪ 4.88‬يف املئة‪ ،‬م�صانع اخل��زف الأردن�ي��ة‬ ‫بن�سبة ‪ 4.55‬يف املئة‪ ،‬والوطنية الأوىل ل�صناعة‬

‫ال�ع��ام��ة ال�ق��اب���ض��ة بن�سبة ‪ 7.14‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬بنك‬ ‫وتكرير الزيوت النباتية بن�سبة ‪ 4.17‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�شركات اخلم�س الأك�ثر انخفا�ضاً يف اال�ستثمار العربي االردين بن�سبة ‪ 6.76‬يف املئة‪،‬‬ ‫�أ��س�ع��ار �أ�سهمها فهي اال� �س��واق احل��رة االردن�ي��ة بنك االردن بن�سبة ‪ 6.3‬يف املئة‪ ،‬و البنك العربي‬ ‫بن�سبة ‪ 7.47‬يف املئة‪ ،‬الأردنية للتعمري امل�ساهمة بن�سبة ‪ 5.73‬يف املئة‪.‬‬

‫بدء االجتماعات التحضريية للجنة العليا‬ ‫األردنية السودانية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫بد�أت يف عمان ام�س االحد االجتماعات الفنية‬ ‫التح�ضريية للجنة العليا الأردن �ي��ة ال�سودانية‬ ‫امل�شرتكة يف دورتها ال�ساد�سة برئا�سة االمني العام‬ ‫ل ��وزارة ال�صناعة وال�ت�ج��ارة والتموين مها علي‬ ‫ووكيل وزارة ال�صناعة ال�سودانية ب�لال املبارك‪،‬‬ ‫متهيدا الجتماعات اللجنة الوزارية العليا‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ع�ل��ي ان ه ��ذه االج �ت �م��اع��ات ت�ترج��م‬ ‫التزام البلدين ال�شقيقني بال�سعي لتعزيز عالقات‬ ‫ال �ت �ع��اون يف امل� �ج ��االت االق �ت �� �ص��ادي��ة وال �ت �ج��اري��ة‬ ‫واال�ستثمارية التي �أ�صبحت تتطلب و�ضع �أ�س�س‬ ‫و�أطر حديثة وفعالة تكفل تنمية وتطوير التبادل‬ ‫التجاري واال�ستثماري بني الأردن وال�سودان ومبا‬ ‫يعود على اجلانبني باملنافع امل�شرتكة‪.‬‬ ‫و أ�ع��رب��ت عن تطلعها �إىل مراجعة تنفيذ ما‬ ‫مت االت�ف��اق عليه خ�لال ال ��دورة ال�سابقة وم��ا مت‬

‫االتفاق عليه يف حم�ضر اجتماعات جلنة املتابعة‬ ‫التي عقدت يف اخل��رط��وم يف ع ��ام‪ ،2011‬وحتديد‬ ‫الآليات التي ميكن للطرفني من خاللها تفعيل‬ ‫االت�ف��اق�ي��ات وال�بروت��وك��والت وم��ذك��رات التفاهم‬ ‫ال �ت��ي مت ال �ت��وق �ي��ع ع�ل�ي�ه��ا يف ع ��دد م��ن جم��االت‬ ‫التعاون‪.‬‬ ‫ودع � ��ت ع �ل��ي امل �ع �ن �ي�ين م ��ن اجل ��ان �ب�ي�ن �إىل‬ ‫انتهاج �أ�سلوب جديد وف�ع��ال فيما يخ�ص تنفيذ‬ ‫ه��ذه االت�ف��اق�ي��ات وم��ذك��رات ال�ت�ف��اه��م وال�برام��ج‬ ‫التنفيذية املوقعة‪ ,‬من اجل حتقيق �أق�صى منفعة‬ ‫مم�ك�ن��ة م�ن�ه��ا وحم ��اول ��ة حت��دي�ث�ه��ا مب��ا ي�ت��واف��ق‬ ‫م��ع امل�ستجدات على االق�ت���ص��اد ال�ع��امل��ي‪ ,‬م�شرية‬ ‫اىل ان ن�سبة االجن��از ملح�ضر اجتماعات ال��دورة‬ ‫اخلام�سة ال�سابقة كانت مر�ضية‪� ,‬إال �أننا نتطلع‬ ‫للو�صول �إىل م�ستويات �أعلى من التنفيذ من قبل‬ ‫اجلانبني‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ان جم �م��ل ال �ت �ب��ادل ال �ت �ج��اري بني‬

‫البلدين للعام ‪ 2013‬و��ص��ل ح��وايل ‪ 121‬مليون‬ ‫دوالر ف�ق��ط‪ ،‬م�ق��ارن��ة ب �ـ‪ 102‬مليون دوالر لنف�س‬ ‫ال�ف�ترة م��ن ع��ام ‪ 2012‬بن�سبة من ��و‪6‬ر‪ 18‬يف املئة‪،‬‬ ‫معربة عن االمل بزيادة هذه الأرقام مبا يتنا�سب‬ ‫مع الإمكانيات الكبرية املتوفرة لدى القطاعات‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة املختلفة يف بلدينا‪ ،‬وه��ي ب�لا �شك‬ ‫م���س��ؤول�ي��ة م���ش�ترك��ة ع�ل��ى احل �ك��وم��ات وال�ق�ط��اع‬ ‫اخلا�ص‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ��ت ان اال� �س �ت �ث �م ��ارات الأردن� � �ي � ��ة يف‬ ‫ال�سودان بلغت �أك�ثر من مليار دوالر يف جماالت‬ ‫اال�سمنت والأدوي ��ة وال��زراع��ة والبنوك وغريها‪،‬‬ ‫الأمر الذي يحتم علينا اخلروج عن النمطية يف‬ ‫املباحثات واملناق�شات والعمل معا على و�ضع �آليات‬ ‫قابلة للتطبيق وفعالة لتنمية التبادل التجاري‬ ‫واال�ستثماري بني بلدينا‪.‬‬ ‫و أ�ك � ��دت أ�ه �م �ي��ة ت�ط�ب�ي��ق الإع� �ف ��اء ال � ��وارد يف‬ ‫ات �ف��اق �ي��ة ال �ت �ج��ارة احل� ��رة ال�ث�ن��ائ�ي��ة ل �ع��ام ‪2003‬‬

‫واتفاقية منطقة التجارة احلرة العربية الكربى‬ ‫وتطبيق الإع�ف��اء الكامل من الر�سوم اجلمركية‬ ‫والر�سوم وال�ضرائب الأخ��رى بالن�سبة لل�سودان‬ ‫اع �ت �ب��اراً م��ن ‪ 1‬ك��ان��ون ال �ث��اين ‪ ،2012‬ك�م��ا �أك��دت‬ ‫�ضرورة ازال��ة �أي قيود �أو معوقات غري جمركية‬ ‫حتول دون منو التبادل التجاري بني البلدين‪.‬‬ ‫من جانبه قال وكيل وزارة ال�صناعة ال�سوداين‬ ‫ب�لال امل �ب��ارك ان البلدين ي�سعيان اىل التعاون‬ ‫وال�ع�م��ل الي�ج��اد ا�ستثمارات م�شرتكة وتنويعها‬ ‫وت��ذل�ي��ل �أي ع�ق�ب��ات تعرت�ضها خ��ا��ص��ة ان هناك‬ ‫اهتماما منقطع النظري من قيادات البلدين‪.‬‬ ‫و�أك��د �أهمية فتح آ�ف��اق ور�ؤى و�أفكار جديدة‬ ‫ننتقل بها اىل مراحل متقدمة يف �إط��ار اللجنة‬ ‫العليا امل�شرتكة‪ ،‬مثمنا دور جلنة املتابعة امل�شرتكة‬ ‫والتي نعول عليها كثريا يف ر�صد ومتابعة تنفيذ‬ ‫م��ا نتفق عليه ب��الإ��ض��اف��ة اىل تذليل اي عوائق‬ ‫ورفع تقارير دورية بذلك‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ست�ضاف بنك الأردن دب��ي الإ�سالمي طلبة امل��دار���س العربية‬ ‫النموذجية للتعريف بطبيعة الأعمال امل�صرفية اال�سالمية التي‬ ‫يزاولها البنك مبا يخ�ص اخلدمات امل�صرفية ل�لاف��راد‪ ،‬وذك من‬ ‫خالل اجلولة التعريفية بفرع جبل عمان‪.‬‬ ‫وتناولت الزيارة �أح��د املنتجات التي ابتكرها بنك الأردن دبي‬ ‫الإ�سالمي حديثا ل�شريحة مهمة من �شرائح املجتمع الأردين وهي‬ ‫�شريحة الأطفال‪ ،‬حيث مت تطوير ح�ساب توفري للأطفال "كنزي"‬ ‫الذي يعترب الأول من نوعه من بنك �إ�سالمي‪ .‬وقد مت خالل الزيارة‬ ‫�شرح مم�ي��زات ه��ذا احل�ساب وال�سحوبات ال�شهرية التي تتم على‬ ‫اجلوائز االلكرتونية بالإ�ضافة اىل جوائز تغطية اق�ساط املدار�س‬ ‫وتو�ضيح �أهميته التي تهدف �إىل توفري التمويل املنا�سب لتعليم‬ ‫الأطفال وت�سديد نفقات م�شاريعهم امل�ستقبلية من خالل التوفري‬ ‫يف ح�ساب كنزي املبني على تعاليم ال�شريعة اال�سالمية ومعطياتها‪.‬‬

‫‪ BMW‬تعرض أحدث إصداراتها‬ ‫يف معرض جنيف‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عر�ضت جمموعة ‪ BMW‬يف معر�ض جنيف الدويل لل�سيارات‬ ‫لعام ‪ 2014‬مناذج رائعة من �سيارات ‪ BMW‬اجلديدة ذات التحديثات‬ ‫ال�ع��دي��دة ال�ت��ي تلبي متطلبات ال�ع�م�لاء وتتما�شى م��ع ال�ت�ط��ورات‬ ‫التكنولوجية يف الوقت احلايل‪.‬‬ ‫ا�شتمل العر�ض الك�شف الأول عن �سيارة ‪ BMW‬الفئة الثانية‬ ‫‪ Active Tourer‬املدجمة واجلديدة كلياً‪ .‬حيث يقدم هذا الطراز‬ ‫اجلديد فئة جديدة كليا بجمع ما بني الراحة والقدرة الديناميكية‬ ‫العالية‪ ،‬مع ت�صميم مميز يف يف فئة ال�سيارات املدجمة‪ .‬وت�ضم �أي�ضاً‬ ‫�سيارة ‪ BMW‬الفئة الثانية �شاحن توربيني بثالث و�أربع ا�سطونات‬ ‫م��ع تكنولوجيا ‪ EfficientDynamics‬ون �ظ��ام االت���ص��ال ‪BMW‬‬ ‫‪ConnectedDrive‬‬

‫ك�شفت ‪BMW‬‬ ‫‪Gran Coupe‬‬

‫وم��ن داخ��ل معر�ض جنيف ‪ 2014‬لل�سيارات‬ ‫عن حتفتها اجلديدة �سيارة ‪ BMW‬الفئة الرابعة‬ ‫‪ ،‬ب��أرب�ع��ة �أب ��واب لتربهن ال�ت��زام ‪ BMW‬بتو�سيع ن�ط��اق منتجاتها‬ ‫وا�ضافة طرازات جديدة‪ .‬فبعد طرح ‪ BMW‬الفئة الرابعة ‪Coupe‬‬ ‫والفئة الرابعة املك�شوفة‪ ،‬ت�أتي ‪ BMW‬الفئة الرابعة‪Gran Coupe‬‬ ‫لتكون الع�ضو الثالث يف عائلة �سيارات ‪ BMW‬الفئة الرابعة ب�أبعاد‬ ‫متوازنة فهي �أطول واعر�ض واكرث ديناميكية من �أي منوذج �سابق‬ ‫يف الفئة املتو�سطة احلجم‪.‬‬

‫خرباء اقتصاديون‪ :‬الشركات العائلية بني مطرقة‬ ‫الحوكمة وسنديان دعم االقتصاد‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫حتتل �شركات العائالت مكانة ب��ارزة يف الن�شاط االقت�صادي يف‬ ‫القطاع اخلا�ص باململكة‪ ،‬وال�سبب يعود اىل ان العمليات االقت�صادية‬ ‫االوىل يف اململكة منت بوجود بع�ض العائالت التي ميكن القول انها‬ ‫�شكلت باكورة هيكل القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫خ�براء اقت�صاديون التقتهم وكالة "برتا‪� "،‬أك��دوا �أن ال�شركات‬ ‫العائلية ت�ستحوذ على الن�سبة الأكرب من اال�ستثمارات و�أعمال القطاع‬ ‫اخلا�ص يف العامل‪ ،‬م�شريين �إىل �أن �أكرث من ‪ 85‬يف املئة من �شركات‬ ‫الأعمال حول العامل هي �شركات متتلكها العائالت و‪ 35‬يف املئة منها‬ ‫حتتل مكانة من بني �أكرب ‪� 500‬شركة عاملية وت�ساهم مبا يقدر بـ ‪ 70‬يف‬ ‫املئة من الناجت املحلي الإجمايل العاملي‪.‬‬ ‫وقال خبري اال�سوق املالية خالد الربابعة ان ال�سيطرة العائلية‬ ‫على ال�شركات امل�ساهمة العامة ي�أتي من متلك عائلة واح��دة ن�سبة‬ ‫ك�ب�يرة م��ن اج�م��ايل را���س م��ال �شركة م�ساهمة ع��ام��ة متنح العائلة‬ ‫ال�سيطرة على جمل�س ادارة ال�شركة باالنتخاب‪ ،‬وبالتايل التحكم يف‬ ‫القرارات اال�ستثمارية والت�شغيلية لل�شركة‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان اك�ثر من ‪ 40‬يف املئة من ال�شركات املدرجة يف �سوق‬ ‫عمان املايل تعترب �شركات م�سيطرا عليها من قبل جمموعات عائلية‬ ‫قليلة بغ�ض النظر عن التوزيع القطاعي لل�شركات‪ ،‬م�شريا اىل ان‬

‫احدث الدرا�سات املالية يف هذا ال�ش�أن ت�ؤكد وجود ارتباط قوي بني‬ ‫عوائد وخماطرة ا�سهم ال�شركات التي تكون حتت �سيطرة جمموعة‬ ‫عائلية واح ��دة‪ ،‬بحيث ت�ع��ود ب��الأث��ر االي�ج��اب��ي او ال�سلبي على اداء‬ ‫ال�شركات التي ت�سيطر عليها جمموعة عائليه واحدة �سواء بايرادات‬ ‫ال�شركة وتوزيعاتها النقدية �أو �سعر �سهمها يف ال�سوق يف اوقات الرواج‬ ‫او الركود‪ ،‬حيث ان اداء ال�شركة امل�سيطر عليها عائليا يت�أثر ب�أ�سلوب‬ ‫ادارة املجموعات العائلية بغ�ض النظر عن اداء القطاع الذي تنتمي‬ ‫له ال�شركة‪.‬‬ ‫وا� �ض ��اف ان ال���س�ي��ا��س��ات اال��س�ت�ث�م��اري��ة ع�ن��د ت���ش�ك�ي��ل امل�ح��اف��ظ‬ ‫اال�ستثمارية ا�صبحت ت�أخذ ب�شكل كبري جدا عامل ت�صنيف اال�سهم‬ ‫وفقا "للملكية العائلية" حيث ان متلك ا�سهم يف قطاعات خمتلفة‬ ‫ال ي�شكل تنويعا باملعنى اال�ستثماري العلمي املعروف اذا كانت تلك‬ ‫ال�شركات مملوكة من جمموعة عائلية واح��دة‪ ,‬وان ارتفاع املخاطر‬ ‫غ�ير النظامية لل�شركات العائلية ي�شكل خم��اط��ر عالية بالن�سبة‬ ‫للم�ستثمرين بحيث ت ��ؤث��ر اخل �ط��ورة يف ح��ال��ة ت�ع�ثر ��ش��رك��ة داخ��ل‬ ‫املجموعة العائلية الواحدة على باقي ال�شركات التي تنتمي لنف�س‬ ‫املجموعة العائلية‪ ,‬وهذا ما الحظناه يف فرتة انهيار ال�سوق املايل منذ‬ ‫عام ‪ 2008‬واالزم��ه املالية العاملية حيث ان جمموعات من ال�شركات‬ ‫العائلية ان �ه��ارت ب�شكل عنيف يف ال���س��وق امل��ال�ي��ة ب�سبب ال�سيطرة‬ ‫العائلية‪.‬‬

‫بدوره قال ال�صحفي االقت�صادي �سالمة الدرعاوي ان تطور دور‬ ‫العائالت يف الن�شاط االقت�صاد اخلا�ص جاء مع ت�أ�سي�س ال�شركات‪،‬‬ ‫حيث كانت البدايات ت�ستحوذ على ملكيات �شبه كاملة يف هذه ال�شركات‪،‬‬ ‫وم��ع ت�ط��ور احل �ي��اة االق�ت���ص��ادي��ة وت��و��س��ع اع �م��ال ال���ش��رك��ات وحت��ول‬ ‫معظمها اىل �شركات م�ساهمة عامة‪ ،‬تراجعت ح�ص�ص العائالت يف‬ ‫ملكيات ال�شركات لكنه مل ي�ضعف ح�ضورها االداري يف ال�سيطرة على‬ ‫قرارات ال�شركة رغم تطور انظمة احلاكمية وال�شفافية‪.‬‬ ‫من جهته بني مدير عام �شركة الرتافرتني (ترافكو) امل�ساهمة‬ ‫العامة املهند�س يحيى ال�صياد ان حوكمة ال�شركات هي جمموعة من‬ ‫القواعد التي حتدد العالقة بني �أ�صحاب امل�صلحة‪ ،‬والإدارة‪ ،‬وجمل�س‬ ‫الإدارة يف �أي �شركة‪ ،‬ومن ثم فهي ت�ؤثر على الكيفية التي تعمل بها‬ ‫هذه ال�شركة‪.‬‬ ‫وقال ا�ستاذ االقت�صاد يف جامعة �آل البيت الدكتور ح�سني الزيود‬ ‫ان ال�شركات العائلية تتميز بقدرة وحر�ص اك�بر من جمل�س ادارة‬ ‫ال�شركة على متابعة امور ال�شركة وبدقة اكرب لوجود رقابة اكرب على‬ ‫اداء اق�سام وادارات ال�شركة وجتنب الرتهل االداري وذلك طبعا فقط‬ ‫يف حال توفر اخلربة االدارية اجليدة للإدارة‪ ،‬بالإ�ضافة اىل ال�سرعة‬ ‫يف ات�خ��اذ ال �ق��رارات وامل��رون��ة وال�ق��درة على التكيف وجت��اوز امل�شاكل‬ ‫وال���ص�ع��وب��ات م��ن خ�لال ان�سجام وت�ك��ات��ف جمل�س االدارة يف اتخاذ‬ ‫ال �ق��رارات وع��دم الت�شتت ب ��الآراء‪ ،‬لكن م��ن ايجابيات ال�شركات ذات‬

‫امللكيات املوزعة اختيار اع�ضاء جمل�س االدارة واالدارة التنفيذية على‬ ‫ا�سا�س الكفاءة واخلربة والقدرة االداري��ة ولي�س على ا�سا�س القرابة‬ ‫العائلية‪.‬‬ ‫من جهته بني اخلبري االقت�صادي ح�سن ميا�سي‪ ،‬ان ال�شركات‬ ‫ال�ع��ائ�ل�ي��ة ت�شكل الن�سبة ال �ك�برى م��ن إ�ج �م��ايل ال���ش��رك��ات العاملة‬ ‫باالقت�صاد وحتتل ن�سب متقدمة اجمايل ال�شركات العاملة يف العامل‬ ‫ب�شكل عام واالردن ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫ودع��ا الرئي�س التنفيذي ملجوعة آ�ف��اق ل�ل�إع�لام خلدون ن�صري‬ ‫ال�شركات العائلية اىل مزيد من احلوكمة وال�شفافية والتحول اىل‬ ‫�شركات م�ساهمة عامة لتعزيز فر�ص النمو والتو�سع لل�شركة‪ ،‬مبينا‬ ‫اهمية االع�ت�م��اد على الإدارة امل�ح�ترف��ة وامل�ح��اف�ظ��ة على ا��س��م ودور‬ ‫العائلة يف ال�شركة ودع��م مركزها التفاو�ضي مع ال�شركات الدولية‬ ‫بتو�سيع جماالت اال�ستثمار لل�شركة‪.‬‬ ‫وا�شار ن�صري اىل ان هناك حتديات عدة تواجه ال�شركات العائلية‬ ‫االردن �ي��ة يف (ع�صر ال�ع��ومل��ة)‪ ،‬م��ا يتطلب و�ضع ر�ؤى وت�صور علمي‬ ‫وعملي ال�ست�شراف م�ستقبلها وحتديد �سبل وو�سائل مل�ساعدتها على‬ ‫التعاي�ش مع امل�ستجدات االقت�صادية والإدارية واالجتماعية‪.‬‬ ‫وت � ؤ�ك��د درا� �س��ة ح��دي�ث��ة �أن ‪ 45‬يف امل�ئ��ة ف�ق��ط م��ن اجل�ي��ل الأول‬ ‫بال�شركات العاملية ينجح يف إ�ع ��داد وتهيئة م��ن يخلفه م��ن اجليل‬ ‫الثاين‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫فلسطين‬

‫االثنني (‪� )31‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2609‬‬

‫يف ذكرى يوم الأر�ض‬

‫إضراب بالنقب ومواجهات ومسريات بالضفة وغزة‬

‫من املواجهات مع االحتالل‬

‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عم الإ�ضراب العام جميع مرافق احلياة يف النقب املحتل و�أرا�ضي‬ ‫عام ‪� 48‬إحيا ًء لذكرى يوم الأر���ض وتخليدًا لل�شهداء الذين �ضحوا‬ ‫بدمائهم يف �سبيل الدفاع عن �أر�ضهم‪ ،‬فيما اندلعت مواجهات يف �أكري‬ ‫من موقع يف ال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬وم�شاركة املئات يف م�سريات‬ ‫�شعبية يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫وق��د �شمل اال� �ض��راب جميع امل��راف��ق‪ ،‬ح�ي��ث مت اغ�ل�اق امل�ح�لات‬ ‫وامل�صالح التجارية ا�ستجابة للجنة املتابعة العليا‪ ،‬فيما �أقيمت م�سرية‬ ‫يف قرية �صووين غري املعرتف بها تخليدا لذكرى يوم االر�ض‪.‬‬ ‫ويف ال�ضفة الغربية‪� ،‬أ�صيب �أكرث من ‪ 15‬مواطنا بحاالت اختناق‬ ‫يف مواجهات اندلعت على حاجز "�سنيعور" املعروف بحاجز نتانيا‬ ‫غرب مدينة طولكرم عقب فعالية لإحياء يوم الأر�ض‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر حملية �إن م�سرية حا�شدة انطلقت من �أمام جامعة‬ ‫فل�سطني التقنية "خ�ضوري" واجتهت نحو �أرا�ضي اجلامعة امل�صادرة‬ ‫والواقعة غربي املدينة قرب منطقة "�سنيعوز" املحتلة عام ‪1948‬؛‬ ‫والتي ت�ستخدمها قوات االحتالل لتدريباتها الع�سكرية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت امل�صادر �إىل �أن قوات االحتالل اعرت�ضت امل�سرية وقامت‬ ‫باالعتداء على املواطنني‪ ،‬مما �أدى �إىل اندالع مواجهات تخللها ر�شق‬ ‫باحلجارة و�إط�لاق كثيف للقنابل الغازية‪ ،‬حيث ما زال��ت املواجهات‬ ‫م�ستمرة‪.‬‬

‫و أ�� �ض��اف��ت امل �� �ص��ادر �أن ق ��وات الأم� ��ن الفل�سطيني ت��دخ�ل��ت ملنع‬ ‫املواجهات ومنعت ال�شبان من موا�صلة امل�سرية مما �أدى �إىل وقف‬ ‫املواجهات‪.‬‬ ‫جنني‬ ‫ونظمت يف مدينة جنني �شمال ال�ضفة الغربية فعالية لإحياء‬ ‫ذكرى يوم الأر�ض من خالل زراعة �أ�شجار يف الأرا�ضي التي تتعر�ض‬ ‫لالنتهاكات يف حميط بلدة يعبد جنوب جنني‪ ،‬والتي �شهدت انتهاكات‬ ‫�إ�سرائيلية مت�صاعدة يف ال�شهور الأخرية‪.‬‬ ‫وق��ال نائب حمافظ جنني كمال أ�ب��و ال��رب خ�لال الفعالية �إن‬ ‫�سلطات االح�ت�لال ��ص��ادرت ‪ 17‬ال��ف دومن م��ن �أرا��ض��ي ق��رى وبلدات‬ ‫املحافظة وقامت ببناء جدار ال�ضم والتو�سع العن�صري بدال من ان‬ ‫تبني ج�سور التعاي�ش وال�سالم‪.‬‬ ‫و�شدد مدير زراعة حمافظة جنني وجدي ب�شارات على �أن اختيار‬ ‫ه��ذا امل��وق��ع ل��زراع��ة ا�شجار ال��زي�ت��ون فيه ب�سبب م��ا يعانيه �أ�صحاب‬ ‫االرا�ضي يف يعبد من اعتداءات متكررة �سواء بالتجريف �أو تقطيع‬ ‫اال�شجار‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض رئي�س بلدية يعبد ال��دك�ت��ور �سامر اب��و بكر املعاناة‬ ‫امل �� �س �ت �م��رة لأه � ��ايل ال �ب �ل��دة م ��ن اج � � ��راءات االح� �ت�ل�ال اال� �س��رائ �ي �ل��ي‬ ‫واع�ت��داءات��ه املتكررة من ا��ص��دار اخ�ط��ارات ب��الإزال��ة وتقطيع ا�شجار‬ ‫وم�صادرة ارا�ضي كما اكد ح�سا�سية موقع هذه البلدة حيث حتيط بها‬ ‫م�ستوطنات من جميع اجلهات‪.‬‬

‫املر�أة الفل�سطينية‪..‬االنتماء للأر�ض يف �أجلى �صوره‬

‫فعاليات غزة‬ ‫ويف قطاع غزة‪ ،‬نظمت الف�صائل الوطنية والإ�سالمية مهرجانا‬ ‫على �شارع �صالح الدين قرب حمطة حمودة للبرتول �شمال القطاع‬ ‫وذلك مبنا�سبة يوم الأر�ض‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك يف الفعالية ع��دد م��ن ق �ي��ادات الف�صائل‪ ،‬فيما حمل‬ ‫امل�شاركون الفتات و�شعارات ت�ؤكد عدم التنازل والتفريط يف الأر�ض‪،‬‬ ‫وب�أن االحتالل من �سريحل عن الأر�ض ولي�س الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وقال الناطق با�سم حما�س �سامي ابو زهري �إنه ويف يوم الأر�ض‬ ‫ن�ؤكد حق الفل�سطينيني الكامل بالرتاب والأر���ض الفل�سطينية‪،‬‬ ‫و�أنه ال مكان لالحتالل على �أر�ضنا و�سنعمل جاهدين برفقة كل‬ ‫ال�شرفاء من �أبناء �شعبنا والأمة العربية والإ�سالمية على تطهري‬ ‫الأر�ض من دن�س االحتالل وطرده اىل البلدان التي جاء منها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ابو زهري �أن على االحتالل �أن يفهم ب�أن كل يوم مير‬ ‫علينا يكون يوم �أقرب اىل زوال االحتالل واىل خروجه من كامل‬ ‫الأر�ض الفل�سطينية املحتلة كافة‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬أ�ك��د القيادي يف اجلبهة ال�شعبية زكريا العويطي �أن‬ ‫الأر���ض الفل�سطينية هي �أر���ض للفل�سطينيني خال�صة‪ ،‬وال يوجد‬ ‫حق لأحد فيها غري الفل�سطينيني‪ .‬و�أ�ضاف ب�أنه �سي�أتي اليوم الذي‬ ‫تعود فيه الأر�ض اىل �أ�صحابها الأ�صليني و�سريحل االحتالل عن‬ ‫�أر�ضنا ولن تنك�سر هاماتنا ولن ن�ستكني‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬أ�ك��د القيادي يف حركة اجلهاد الإ�سالمي يف فل�سطني‬

‫«حماس»‪ :‬ال تنازل وال تفريط ونهجنا املقاومة حتى‬ ‫التحرير والنصر‬

‫االحتالل يصادق على تحويل‬ ‫‪ 50‬مليون دوالر للمستوطنات‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت م�صادر �إعالمية عربية‪� ،‬إن اللجنة املالية التابعة‬ ‫للكني�ست ال���ص�ه�ي��وين ��ص��ادق��ت أ�م ����س الأح��د‪،‬ع �ل��ى حتويل‬ ‫ف��ائ����ض ال���س�ن��ة امل��ال�ي��ة امل��ا��ض�ي��ة �إىل م�ك�ت��ب رئ�ي����س حكومة‬ ‫يخ�ص�ص منها مبلغ ‪177‬‬ ‫االحتالل بنيامني نتنياهو‪ ،‬على �أن ّ‬ ‫مليون �شيكل (‪ 50‬مليون دوالر أ�م��ري�ك��ي) ل�صالح عمليات‬ ‫اال�ستيطان‪.‬‬ ‫وذك��رت القناة ال�سابعة يف التلفزيون ال�صهيوين على‬ ‫موقعها الإلكرتوين �أن اللجنة املالية �صادقت على حتويل‬ ‫مبلغ ‪ 703.3‬مليون �شيكل (حوايل ‪ 201‬مليون دوالر �أمريكي)‬ ‫ملكتب نتنياهو‪ ،‬كفائ�ض من ال�سنة املالية ‪.2013‬‬ ‫و�أو�ضحت القناة �أن ‪ 177‬مليون �شيكل �سيتم تخ�صي�صها‬ ‫ل�صالح دعم امل�ستوطنات وتنفيذ م�شاريع ا�ستيطانية جديدة‪،‬‬ ‫وهو املبلغ الذي مت �إرجاء حتويله لأكرث من مرة‪ .‬وي�أتي هذا‬ ‫القرار يف الوقت الذي يحيي فيه املواطنون الفل�سطينيون‬ ‫�اج��ا على‬ ‫ال��ذك��رى ال�سنوية ال� �ـ‪ 38‬لـ"يوم الأر�ض"‪ ،‬اح�ت�ج� ً‬ ‫م�صادرة �أرا�ضيهم و�إقامة م�ستوطنات عليها‪.‬‬

‫بريوت‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك� ��دت ح��رك��ة امل �ق��اوم��ة الإ� �س�لام �ي��ة "حما�س"‬ ‫رب من �أر�ض فل�سطني‪ ،‬ورف�ض‬ ‫مت�سكها الكامل بك ّل �ش ٍ‬ ‫التنازل �أو التفريط �أو امل�ساومة عن الأر�ض واملقد�سات‪،‬‬ ‫و�إ َّن خمططات االح�ت�لال ال�صهيوين املت�سارعة يف‬ ‫فر�ض �أمر واقع عرب التهويد واال�ستيطان لن تفلح‬ ‫يف تغيري �أو طم�س احلقائق‪.‬‬ ‫وق��ال��ت "حما�س" يف ت�صريح �صحفي مكتوب‪،‬‬ ‫�أم�س الأح��د‪ ،‬مبنا�سبة ذك��رى يوم الأر���ض‪" :‬يف مثل‬ ‫ه��ذا اليوم من ع��ام ‪1976‬م انتف�ضت جماهري �شعبنا‬ ‫الفل�سطيني يف املثلث واجلليل والنقب �ضد االحتالل‬ ‫ال���ص�ه�ي��وين وخم�ط�ط��ات��ه ال �ت��ي ت���س�ت�ه��دف �أر��ض�ه��م‬ ‫وتهجريهم منها‪ ،‬وت���ص�دّوا ل��ه ب�صدورهم العارية‬ ‫وعزمية ال تلني‪ ،‬ف�سقط منهم �شهداء كانت دما�ؤهم‬ ‫ال��زك � ّي��ة وق� ��ودًا مل�ع��رك��ة م��ع االح �ت�ل�ال ال تنتهي �إ ّال‬

‫بالتحرير والن�صر‪ ،‬وعنوا ًنا تهتدي به الأجيال �شعاره‬ ‫�أ َّن طريق ا��س�ترداد الأر� ��ض وان�ت��زاع احل�ق��وق �سبيله‬ ‫املقاومة وال�صمود ال التنازل والتفريط"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت احلركة‪" :‬ثمانية وثالثون عا ًما م ّرت‬ ‫على ه��ذه االنتفا�ضة‪ ،‬وال ي��زال االح�ت�لال ميعن يف‬ ‫تهويد الأر� ��ض وم���ص��ادرت�ه��ا وتهجري أ�ه�ل�ه��ا‪ ،‬وعلى‬ ‫ال ّرغم من ذلك ك ّله تبقى جماهري �شعبنا الفل�سطيني‬ ‫رب من �أر���ض فل�سطني �صامدة على‬ ‫متم�سكة بك ِّل �ش ٍ‬ ‫�أر�ضها وال تقبل �أيّ م�ساومة �أو تفريط �أو تنازل عنها‪،‬‬ ‫وهي يف كل يوم تزداد مت�س ًكا و�إ�صرا ًرا بثوابتها و�أ�ش ّد‬ ‫مت�س ًكا بالت�ضحية واملقاومة"‪.‬‬ ‫و��ش��ددت على �أن املقاومة بكافة �أ�شكالها وعلى‬ ‫ر�أ�سها املقاومة امل�س ّلحة هي ال�سبيل الأمثل ال�سرتداد‬ ‫�أر��ض�ن��ا‪ ،‬و�أن �أي ره��ان على م�ف��او��ض��ات ثبت ف�ش ُلها‬ ‫وا��س�ت�غ� ُ‬ ‫لال االح �ت�لال ل�ه��ا مل��زي��د م��ن الإج� ��رام بحق‬ ‫�شعبنا و�أر�ضنا ومقد�ساتنا هو رهان فا�شل ال يحقّق‬

‫�أدنى تط ّلعات �شعبنا ولن يجني منه �سوى املزيد من‬ ‫التنازل والتفريط‪.‬‬ ‫واعتربت �أن الت�ساوق مع ّ‬ ‫خطة الإطار التي ير ّوج‬ ‫لها "كريي" �أو قبولها‪ ،‬وال�ت��ي ت��دع��و ب��و��ض��وح �إىل‬ ‫االع�تراف بـ"يهودية" الكيان ال�صهيوين‪ ،‬هو تن ّك ٌر‬ ‫لدماء ال�شهداء وت�ضحيات �شعبنا الفل�سطيني وتنازل‬ ‫م��رف��و���ض ع��ن ال�ث��واب��ت وامل�ق��د��س��ات‪ ،‬داع�ي��ة ال�سلطة‬ ‫�إىل مراجعة �سيا�ساتها وخياراتها‪" ،‬فعوامل الق ّوة‬ ‫وال�صمود لن ُتعدم يف �شعبنا الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫وج��ددت حما�س رف�ضها القطعي لفكرة الوطن‬ ‫البديل التي ي�س ّوق لها االحتالل‪ ،‬م�ؤكدة �أ َّن حق عودة‬ ‫هجروا منها حق‬ ‫الالجئني �إىل مدنهم وقراهم التي ّ‬ ‫مقدّ�س ال يجوز لأحد التنازل عنه �أو التفريط فيه‪.‬‬ ‫وقالت إ� َّن دماء ال�شهداء التي �سالت يف انتفا�ضة‬ ‫يوم الأر���ض وقافلة �شهداء فل�سطني املباركة �ستبقى‬ ‫وق��ودًا ملعركتنا مع االحتالل وتدعونا �إىل �أن نبقى‬

‫رغم مرور ‪ 38‬عاماً على فراق �أخيه خ�ضر‪،‬‬ ‫مل ي�ستطع �أب ��و ال�سعيد خ�لاي�ل��ة ن���س�ي��ان تلك‬ ‫اللحظة التي لفظ أ�خ��وه �أنفا�سه الأخ�يرة على‬ ‫ركبتيه وهو غارق بدمه‪ ،‬بعد ا�ست�شهاده بر�صا�ص‬ ‫االحتالل يف يوم بات رمزاً لت�شبث الفل�سطينيني‬ ‫ب�أر�ضهم‪.‬‬ ‫و أ�ح�ي��ا الفل�سطينيون �أم����س ال��ذك��رى ال�ـ‪38‬‬ ‫ليوم الأر���ض ال��ذي ارتقى خالله ‪� 6‬شهداء من‬ ‫مناطق اجلليل الفل�سطيني يف �سخنني وعرابة‬ ‫وك �ف��ر ك �ن��ا ون � ��ور � �ش �م ����س‪ ،‬ب �ع��د �إط� �ل��اق ج�ن��ود‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي النار عليهم‪.‬‬ ‫وتعود حادثة ا�ست�شهاد الفل�سطينيني ال�ستة‬ ‫�إىل تاريخ الـ‪ 30‬من �آذار عام ‪ 1976‬حينما �صادرت‬ ‫�سلطات االحتالل الإ�سرائيلي �آالف الدومنات‬ ‫م��ن الأرا� �ض��ي الفل�سطينية خا�صة يف اجلليل‪،‬‬ ‫و�أعلنت هذه الأرا�ضي منطقة ع�سكرية مغلقة‪.‬‬ ‫ويف ذلك اليوم كان ال�شهيد خ�ضر خاليلة‬ ‫يبلغ من العمر (‪ 28‬عا ًما)‪ ،‬ويف ليلة مواجهات‬ ‫ب�ين ج�ن��ود االح �ت�لال والأه ��ايل ال��ذي��ن رف�ضوا‬

‫منع التجول دخ��ل اجل�ن��ود �إىل ق��ري��ة �سخنني‪،‬‬ ‫و�أطلقوا النار �صوب املنازل ب�شكل ع�شوائي ودون‬ ‫�أي �سبق �إنذار‪.‬‬ ‫وي�ستذكر �شقيقه �أبو ال�سعيد امل�شهد ويقول‬ ‫"اجلنود دخلوا �إىل القرية ويف نيتهم القتل‬ ‫ف�أطلقوا ال�ن��ار على امل�ن��ازل وج��دران�ه��ا‪ ،‬وخ�لال‬ ‫ذلك �أ�صابوا معلمة وهي يف طريقها للمدر�سة‬ ‫بالر�صا�ص و�سقطت على الأر�ض"‪.‬‬ ‫ال�شهيد خ�ضر خاليلة‬ ‫و�أث��ار م�شهد القتل م�شاعر خ�ضر فانطلق‬ ‫م�سرعًا وبرفقة �شقيقه �أب��و ال�سعيد حماولني‬ ‫�إ�سعاف املعلمة ونقلها من مرمى �إط�لاق النار‪،‬‬ ‫�إال �أن جنود االح�ت�لال مل يتقبلوا ه��ذا املوقف‬ ‫الإن���س��اين ف ��زادوا يف القتل و أ�ط�ل�ق��وا ال�ن��ار على‬ ‫امل�سعفني و�أ�صيب حينها خ�ضر‪.‬‬ ‫وك�م��ا ي�ق��ول �أب ��و ال�سعيد (‪ 57‬ع��ا ًم��ا) "مل‬ ‫يرتكونا ن�سعف امل��ر�أة ويف نف�س اللحظة �سقط‬ ‫أ�خ��ي م�صا ًبا وت�صعبنا يف نقله �إىل امل�ست�شفى‬

‫نظ ًرا لعدم وج��ود �سيارات ب�سبب منع التجول‬ ‫املفرو�ض"‪.‬‬ ‫وب �ع��د م �ع��ان��اة و� �ص �ل��ت م��رك �ب��ة وح �م��ل �أب��و‬ ‫ال�سعيد �شقيقه وا�ستقلها‪ ،‬وي�صف امل�شهد ب�صوت‬ ‫تقطعه العربات "يف طريقنا للم�ست�شفى و�ضعت‬ ‫أ�خ��ي على ركبتي و أ�ن��ا �أم�سك بيده و أ�ن�ظ��ر �إىل‬ ‫عينيه و�شفتيه وه��و ي �ح��اول �أن يتكلم وقلبي‬ ‫ملهوف ب�أن �أ�سمع ما يريد قوله"‪.‬‬ ‫وي�ستدرك "لكنها كانت اللحظة الأخ�يرة‬ ‫خل�ضر وحينها كان يتلفظ �أنفا�سه وفارق احلياة‬ ‫بني يدي‪ ،‬قبل �أن ن�صل م�ست�شفى نهارية"‪.‬‬ ‫و إ�� � �ض ��اف ��ة خل �� �ض��ر خ�ل�اي �ل��ة ا� �س �ت �� �ش �ه��د ‪5‬‬ ‫فل�سطينيني يف ذل ��ك ال �ي��وم وه� ��م‪ :‬ال���ش�ه�ي��دة‬ ‫خديجة قا�سم‪ ،‬وال�شهيد حم�سن طه ورج��ا �أبو‬ ‫ريا ور�أفت علي وال�شهيد خري يا�سني‪.‬‬ ‫حبه للأر�ض‬ ‫ومل جتف دمعة امل�سن �أبو خ�ضر (‪ 84‬عا ًما)‬ ‫ع�ل��ى جن�ل��ه الأك�ب�ر رغ��م م ��رور ه��ذه ال���س�ن��وات‪،‬‬ ‫و�سرعان ما تذرف عيناه الدموع رغم �أن عينيه‬

‫�أوف � �ي ��اء ل��دم��ائ �ه��م ودرب� �ه ��م ح �ت��ى حت �ق �ي��ق آ�م��ال �ه��م‬ ‫وتط ّلعاتهم يف حترير الأر�ض واملقد�سات‪.‬‬ ‫ور�أت �أن توحيد ال�صف الفل�سطيني وبناء �شراكة‬ ‫وطنية حقيقية على �أ��س��ا���س ا�سرتاتيجية ن�ضالية‬ ‫موحدة �سيبقى هو خيارنا اال�سرتاتيجي وعلى ر�أ�س‬ ‫ّ‬ ‫�أول��وي��ات�ن��ا لنكون ق��ادري��ن على جمابهة خمططات‬ ‫االحتالل ال�صهيوين �ص ًّفا واحدًا‪.‬‬ ‫وح �ي��ت ح�م��ا���س ج�م��اه�ير ال���ش�ع��ب الفل�سطيني‬ ‫ال�صابر املرابط على �أر�ضنا املحتلة عام ‪1948‬م �ضد‬ ‫ك� � ِّل م �� �ش��اري��ع االح� �ت�ل�ال وخم �ط �ط��ات��ه الق�ت�لاع�ه��م‬ ‫من �أر�ضهم الفل�سطينية وتهجريهم منها‪" ،‬فتلك‬ ‫فجرت‬ ‫فجرت انتفا�ضة الأر�ض والتي ّ‬ ‫اجلماهري التي ّ‬ ‫االنتفا�ضات �ضد العدو ال�صهيوين قادرة اليوم وهي‬ ‫متم�سكة بثوابتها وبخيار املقاومة على دحر االحتالل‬ ‫وحتقيق التحرير والن�صر"‪.‬‬

‫حكومة غزة تنهي إعمار ‪% 80‬‬

‫خضر‪ ..‬أحب األرض فكان شهيدها‬ ‫القد�س املحلتة‪� -‬صفا‬

‫ال�شيخ خ��ال��د البط�ش ب� ��أن الأر�� ��ض ل��ن ت�ع��ود اال ب��امل�ق��اوم��ة وب ��أن‬ ‫املقاومة هي اخليار الوحيد ال�سرتجاع الأر���ض امل�سلوبة‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫ان االحتالل ال تنفع معه املفاو�ضات وال ينفع معه احلوار‪ ،‬الأر�ض‬ ‫�أخذت بقوة ولن تعود اال بقوة املقاومة الفل�سطينية وبقوة ال�سالح‬ ‫الفل�سطيني ال�شريف‪.‬‬ ‫وكانت اجلبهة ال�شعبية لتحرير فل�سطني قد نظمت �صباح‬ ‫�أم�س يف �شمال القطاع وقفة ت�ضامنية يف يوم االر�ض من خالل زرع‬ ‫�أ�شتال من �شجر الزيتون يف حمافظة �شمال القطاع‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬نظمت بلدية بني �سهيال وقفة لإحياء الذكرى‬ ‫الثامنة والثالثني ليوم االر�ض مب�شاركة جماهريية وم�ؤ�س�ساتية‬ ‫ووطنية‪ ،‬وذل��ك يف إ�ط��ار تر�سيخ ه��ذه ال��ذك��رى يف نفو�س الأجيال‬ ‫واملحافظة على اجلذور الوطنية والتم�سك بالأر�ض والهوية‪.‬‬ ‫و�شارك يف الوقفة اجلماهريية ع��دد من امل�ؤ�س�سات الوطنية‬ ‫وال�شعبية وعلى ر�أ�سها مديرية الرتبية والتعليم و�شرطة ال�شرقية‬ ‫تابعة ملديرية الرتبية والتعليم �شرق خان يون�س وقيادات املجتمع‬ ‫املحلي والتجار وجماهري املدينة ونادي العطاء الريا�ضي‪.‬‬ ‫ورددت امل�شاركون هتافات وطنية �إحيا ًء للمنا�سبة العطرة‪ ،‬فيما‬ ‫رفع امل�شاركون �صور �شعارات دعت �إىل التم�سك بالأر�ض واحلفاظ‬ ‫على الهوية الفل�سطينية وتوحيد ال�صفوف ودعم املقاومة وعدم‬ ‫التنازل �أو التفريط بحقوق �شعبنا‪.‬‬

‫ال �� �ص �غ�يرت�ين مل ت �ع��دا ت�ت�ح�م��ل ذرف ال��دم��وع‬ ‫لتقدمه بالعمر‪.‬‬ ‫ويقول "ال �أذكر �شي ًئا جميلاً يف هذه احلياة‬ ‫�إال حبيبي وم�ه�ج��ة قلبي خ���ض��ر‪� ،‬أذك ��ر خ�ضر‬ ‫الذي يحب احلياة ويحب النا�س والأر�ض"‪.‬‬ ‫وكان خ�ضر يتميز بحمله مل�س�ؤولية الأر�ض‬ ‫وفالحتها‪ ،‬وهذا �أكرث ما كان يحب �أن ميار�سه‬ ‫قبل ا�ست�شهاده‪ ،‬وهنا يقول والده "حبه للأر�ض‬ ‫جعله �شهيدها"‪.‬‬ ‫وكما يقول �شقيقه �أبو ال�سعيد "كان ميلك‬ ‫جرارا زراعيا وطوال يومه يف الأر���ض‪ ،‬حتى �أنه‬ ‫كان يحب رائحتها وال ي�أكل �إال من خريها"‪.‬‬ ‫وم��ن �شدة تعلقه ب��الأر���ض �أث��ار غ�ض ًبا على‬ ‫قرار �سلطات االحتالل �أنداك مب�صادرة �أرا�ضي‬ ‫ج�ي�ران��ه و أ�ه� ��ل اجل�ل�ي��ل ب���ش�ك��ل ع� ��ام‪ ،‬وال ت��زال‬ ‫مقولته ل�صديقه احل��اج أ�ب��و حممد خ��ال��دة يف‬ ‫ذهنه حينما قال "�إذا �سكت عن حق جاري‪ ،‬بكرا‬ ‫راح يجي عل ّيا الدور وي�صادروا �أر�ضي وينتهكوا‬ ‫عر�ضي"‪.‬‬

‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أعلنت احلكومة الفل�سطينية �أنها �أنهت �أع��ادت اعمار معظم‬ ‫املنازل التي دمرتها قوات االحتالل خالل احلربني االخريتني على‬ ‫قطاع غزة نهاية عام ‪ 2008‬وعام ‪.2012‬‬ ‫وق��ال ن��اج��ي �سرحان وك�ي��ل وزارة الأ��ش�غ��ال العامة والإ��س�ك��ان‬ ‫امل�ساعد يف غزة خالل برنامج لقاء مع م�س�ؤول والذي نظمه مكتب‬ ‫االعالم احلكومي يف مقره بغزة �أم�س الأحد‪� ،‬إن وزارته �أنهت اعمار‬ ‫أ�ك�ثر من ‪ 80‬يف املائة من املنازل التي هدمت كليا خ�لال العدوان‬ ‫ال�صهيوين الأول على غزة عام ‪ 2008‬والعدوان الثاين عام ‪2012‬م"‪.‬‬ ‫وا��ش��ار �إىل �أن ال ��وزارة توا�صل �أعمالها يف اع�م��ار امل�ن��ازل التي‬ ‫تعر�ضت للتدمري خ�لال احل��رب الإ�سرائيلية الأخ�ي�رة على غزة‬ ‫�إىل جانب �أعمالها يف م�شاريع الإ�سكان وم�شاريع الطرق وم�شاريع‬ ‫املنحة القطرية‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن هناك برنامج ترميم بيوت الفقراء حل��وايل ‪600‬‬ ‫منزل ممول من البنك الإ�سالمي للتنمية‪ ،‬م�شريا �إىل توفر م�شروع‬ ‫�إن�شاء عمارات �سكنية للفقراء يف منطقة جحر الديك وهي توفر‬ ‫‪ 240‬وحدة �سكنية وهي ممولة من دولة الكويت من خالل البنك‬ ‫الإ�سالمي للتنمية‪.‬‬ ‫كما حتدث �سرحان �إىل أ�ن��ه مت طرح عطاءات لتنفيذ م�شروع‬ ‫�سكني ي�شمل ‪ 15‬عمارة �سكنية بتكلفة ‪ 32‬مليون دوالر والعمارات‬ ‫مق�سمة على ال�ت��ايل ‪ 4‬ع�م��ارات �سكنية يف م�شروع بي�سان يف بيت‬ ‫الهيا‪ ،‬و�ست عمارات �سكنية يف م�شروع الق�سطل بدير البلح‪ ،‬وخم�س‬ ‫عمارات �سكنية يف م�شروع حي الهدى بجحر الديك‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫عربي ودولي‬

‫االثنني (‪� )31‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2609‬‬

‫قتلى بتفجري بدرعا وقصف بالرباميل املتفجرة‬ ‫على حمص وحلب‬ ‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫قتل و�أ�صيب عدد من املدنيني جراء انفجار �سيارة مفخخة و�سط‬ ‫بلدة ت�سيل يف ريف درعا‪ ،‬يف حني ق�صفت القوات النظامية بالرباميل‬ ‫املتفجرة مناطق يف حلب وحم�ص‪ ،‬مع ا�ستمرار اال�شتباكات العنيفة‬ ‫يف دي��ر ال��زور ومبدينة داري��ا يف ري��ف دم�شق‪ .‬وب��ث نا�شطون �صورا‬ ‫لل�سيارة التي قالوا �إنها تابعة ملا ي�سمى بلواء ال�شهيد رائد امل�صري بعد‬ ‫انفجارها قرب مبنى البلدية يف ت�سيل‪.‬‬ ‫وترافق االنفجار مع ق�صف جوي لقوات النظام على مدن طف�س‬ ‫ونوى و�إنخل‪� ،‬أ�سفر عن قتلى وجرحى و�أحلق دمارا بعدد من املنازل‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذلك ق�صف الطريان املروحي بالرباميل املتفجرة حي‬ ‫الإنذارات يف حلب‪ ،‬يف حني ا�ستهدفت قوات املعار�ضة مبدافع الهاون‬ ‫جي�ش النظام املتمركز يف الق�صر البلدي و�سط مدينة حلب‪.‬‬ ‫كما دارت ا�شتباكات بني اجلي�ش احلر وق��وات النظام يف حميط‬ ‫قلعة حلب �أدت �إىل �سقوط قتلى من اجلانبني‪ ،‬بح�سب �شبكة م�سار‬ ‫بر�س‪.‬‬ ‫ا�شتباكات عنيفة‬ ‫وقبل ذلك ق�صفت قوات النظام ال�سوري باملدفعية مدينة احلولة‬ ‫بريف حم�ص‪ ،‬وا�ستهدفت بالرباميل املتفجرة حي الوعر باملدينة‬ ‫نف�سها‪ ،‬بالتزامن مع ا�شتباكات مع قوات املعار�ضة و�صفت بالأعنف‬ ‫منذ بدء احلملة التي ت�شنها قوات النظام لل�سيطرة على احلي‪.‬‬ ‫وت�سعى قوات النظام لل�سيطرة على جبهة اجلزيرة ال�سابعة بهدف‬ ‫التقدم �إىل داخل حي الوعر و�إجبار قوات املعار�ضة على الرتاجع‪.‬‬ ‫ويف ه��ذه ا ألث �ن��اء �سقط ع��دد م��ن اجل��رح��ى ج ��راء ق�صف ق��وات‬ ‫النظام بالهاون بلدة الغنطو بريف املدينة‪ ،‬بينما قالت "م�سار بر�س"‬ ‫�إن اجلي�ش احل��ر قتل ع��ددا م��ن ق��وات ال�ن�ظ��ام يف كمني ن�صبه لهم‬ ‫مبدينة تلكلخ بريف حم�ص‪.‬‬ ‫كما �شمل ق�صف ق��وات النظام مدينة كفرزيتا بريف حماة‪ ،‬يف‬

‫حني ق�صف اجلي�ش احلر مبدافع الهاون مقار قوات اجلي�ش النظامي‬ ‫يف مدينة مورك بريف حماة‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد التطورات بريف دم�شق �أفادت �شبكة �شام �أن ا�شتباكات‬ ‫جتري بني اجلي�ش احلر وقوات النظام بالقرب من مقام �سكينة و�سط‬ ‫مدينة داريا بريف دم�شق‪.‬‬ ‫ا�ستعادة �سيطرة‬ ‫ويف �شرق �سوريا‪ ،‬قال نا�شطون �إن تنظيم الدولة الإ�سالمية يف‬ ‫العراق وال�شام �أعاد �سيطرته على بلدة مركدة بني مدينتي احل�سكة‬ ‫ودير الزور بعد معارك عنيفة مع مقاتلي املعار�ضة‪ ،‬وتعترب البلدة ذات‬ ‫�أهمية كونها تقع قرب حقول �إنتاج النفط‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى قالت �شبكة �سوريا مبا�شر �إن ا�شتباكات اندلعت‬ ‫بني مقاتلي املعار�ضة والنظام يف حيي الر�صافة والعمال يف دير الزور‪،‬‬ ‫مما �أدى �إىل مقتل عن�صرين من اجلي�ش النظامي‪.‬‬ ‫ويف الالذقية أ�ف��اد احت��اد التن�سيقيات ب�سقوط قتيلني يف ق�صف‬ ‫ل�ل�ق��وات النظامية يف ح��ي ج��ول ج�م��ال‪ ،‬كما ا�ستهدف ق�صف لهذه‬ ‫القوات بالرباميل املتفجرة برج الـ‪ 45‬بريف الالذقية و�سط ا�شتباكات‬ ‫قتل فيها �أربعة من قوات النظام‪.‬‬ ‫وكان مقاتلو املعار�ضة قد �سيطروا يف الأيام املا�ضية على املر�صد‬ ‫‪ ،45‬وه��و أ�ع�ل��ى منطقة ع�سكرية كانت ت�ستخدمها ق��وات النظام يف‬ ‫ق�صف ريف الالذقية‪ .‬كما �سيطروا على مناطق �إ�سرتاتيجية جديدة‬ ‫يف ريف املدينة �أبرزها بلدة ال�سمرا ومنفذها البحري وجبل الن�سر‬ ‫ونبع املر‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ ��رى أ�ف ��اد م��رك��ز ��ص��دى ا إلع�ل�ام��ي بت�شكيل غرفة‬ ‫عمليات يف ال�ساحل ال�سوري تابعة لقيادة الأركان بقيادة العقيد مالك‬ ‫الكردي‪.‬‬ ‫ويف �إدلب قال احتاد التن�سيقيات يف وقت �سابق �إن اجلي�ش احلر‬ ‫ا�ستهدف مقار ق��وات النظام مبع�سكر احلامدية يف معرة النعمان‬ ‫بريف املدينة‪.‬‬

‫حصار حمص يدخل عامه الثالث‬

‫قتلى وجرحى يف تفجري سيارة مفخخة‬ ‫وسط الرمادي‬

‫حم�ص‪ -‬وكاالت‬ ‫م�ضى عامان على ح�صار الأحياء القدمية‬ ‫يف حم�ص‪ ،‬بعد ان��دالع الثورة ال�سورية‪ ،‬حيث‬ ‫قدمت حم�ص الكثري من الت�ضحيات من �أجل‬ ‫جناح تلك الثورة‪.‬‬ ‫وق��ال نا�شطون ه�ن��اك �إن أ�ح �ي��اء حم�ص‬ ‫ال�ق��دمي��ة ت�ع��ر��ض��ت ل�ل�ح���ص��ار اخل��ان��ق ب�سبب‬ ‫خ��روج �ه��م يف امل �ظ��اه��رات امل�ط��ال�ب��ة ب��إ��س�ق��اط‬ ‫النظام بقوة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافوا �إىل ذلك كونها جتاور �أحياء من‬ ‫طوائف خمتلفة والذي �شكل تهديداً بالن�سبة‬ ‫لبع�ضها عدا عن واقع �سكانها‪� ،‬إذ �إن غالبيتهم‬ ‫فقراء‪ ،‬وه��ذا ما جعل نظام الأ�سد يحا�صرها‬ ‫ح�صاراً �شديداً ومت منع ا أله��ايل من اخلروج‬ ‫منها وم��ور��س��ت �ضد ا ألح �ي��اء املحا�صرة �أ�شد‬ ‫�أنواع القمع واعتقل العديد من �شبانها‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب امل �ك �ت��ب الإع�ل�ام ��ي للمجل�س‬ ‫الع�سكري يف حي الوعر هناك ‪ 13‬حيا حما�صرا‬ ‫يف حم�ص منذ �أكرث من ‪ 600‬يوم‪ ،‬هي الق�صور‪،‬‬ ‫وال �ق��راب �ي ����ص‪ ،‬وج� ��ورة ال���ش�ي��اح واحل�م�ي��دي��ة‪،‬‬ ‫وب��اب ال��دري��ب‪ ،‬وب��اب ت��دم��ر‪ ،‬وب��اب ه��ود‪ ،‬وب��اب‬ ‫ال�ت�رك �م��ان‪ ,‬وب� ��اب امل �� �س��دود‪ ،‬وال���ص�ف���ص��اف��ة‪,‬‬ ‫وب�ستان ال��دي��وان‪ ،‬ووادي ال���س��اي��ح‪ ،‬ومنطقة‬ ‫ال�سوق‪.‬‬ ‫معاناة‬ ‫ويو�ضح املكتب الإعالمي �أنه بداخل هذه‬ ‫الأح�ي��اء يتواجد �أرب�ع��ة �آالف �شخ�ص تقريبا‬ ‫يعي�شون ظروفاً �إن�سانية م�أ�ساوية‪ ،‬حيث تنعدم‬ ‫كافة و�سائل احلياة‪ ،‬وذلك بعد �أن قطع النظام‬ ‫الكهرباء ومياه ال�شرب منذ بداية احل�صار‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ح �م��زة‪ ،‬وه��و أ�ح ��د ال �ث��وار يف حي‬ ‫جورة ال�شياح "لقد نفدت املواد الغذائية لدينا‬ ‫وا�ضطررنا لتناول احل�شائ�ش التي تنبت يف‬

‫العراق‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫قتل ‪� 6‬أ�شخا�ص و�أ�صيب ‪ 3‬آ�خ��رون �أم�س الأح��د‪،‬‬ ‫إ�ث��ر تفجري ب�سيارة مفخخة‪ ،‬ا�ستهدف نقطة تفتي�ش‬ ‫م�شرتكة للجي�ش وال�شرطة العراقية‪ ،‬و�سط مدينة‬ ‫الرمادي‪ ،‬مركز حمافظة الأنبار غربي البالد‪.‬‬ ‫وقال ال�شيخ �شعالن النوري قائد �صحوة منطقة‬ ‫الت�أميم بالرمادي �إن "�شخ�صا يقود �سيارة مفخخة‬ ‫فجر نف�سه‪� ،‬صباح أ�م ����س‪ ،‬و��س��ط ج�سر احل��وز و�سط‬ ‫ال��رم��ادي‪ ،‬مم��ا �أ�سفر ع��ن �سقوط أ�ح��د أ�ف��رع اجل�سر‪،‬‬ ‫وتوقف حركة املارة وال�سيارات‪ ،‬ووقوع قتلى وجرحى"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال م�صدر طبي �إن "م�شفى الرمادي‬ ‫العام ا�ستقبل جثتني خالفا ملنفذ الهجوم‪ ،‬و‪ 3‬جرحى‬ ‫�أحدهم �ضابط يف ال�شرطة‪� ،‬سقطوا نتيجة التفجري‬ ‫االنتحاري الذي ا�ستهدف ج�سر احلوز احليوي"‪.‬‬

‫�أطراف الأر�صفة لكي ن�سد بها جوعنا كما بقي‬ ‫القليل من الزيتون‪ ،‬وباتت الأمرا�ض تنت�شر‬ ‫ب�سبب قلة الغذاء واجلوع اخلانق يف املنطقة"‪.‬‬ ‫ومن واقع �إح�صائية للمناطق املحا�صرة‬ ‫قال الطبيب عماد‪ ،‬وهو �إغاثي يف حي الق�صور‬ ‫للجزيرة نت "هناك نحو �أربعة �آالف �شخ�ص‬ ‫حما�صرين‪ ،‬ما بني ‪� 300‬إىل ‪ 400‬طفل بحاجة‬ ‫للغذاء العاجل‪ ،‬و�أكرث من مائتي حالة �إ�صابة‬ ‫حتتاج لإ�سعاف �سريع‪ ،‬كما يتواجد كبار �سن‬ ‫ون�ساء وخمتلف الأعمار‪ ،‬وا�ست�شهد ما يقارب‬

‫رغم احل�صار واجلوع �أبناء حم�ص م�صرون على ال�صمود يف مواجهة النظام‬ ‫‪� 140‬شخ�صاً يف حمافظة حم�ص ب�سبب اجلوع‬ ‫وت��اب��ع "نعاين م��ن ��ص�ع��وب��ة ��ش��دي��دة يف‬ ‫وقلة الأدوية"‪.‬‬ ‫ت ��أم�ين الأدوي� ��ة ويف ح ��االت ن ��ادرة ج ��داً نتبع‬ ‫عجز �صحي‬ ‫طرقا مع بع�ض من �ضباط النظام املتعاونني‬ ‫ويكمل ع�م��اد ق��ائ� ً‬ ‫لا "�أكرث ��ش��يء نعاين يف �إدخالها مقابل املال"‪.‬‬ ‫م�ن��ه ه��و ع��دم وج ��ود امل���ش��ايف امل�ي��دان�ي��ة وع��دم‬ ‫ويف ظ��ل احل �� �ص��ار اخل��ان��ق ع �ل��ى �أح �ي��اء‬ ‫وج ��ود ا ألط �ب��اء‪ ،‬ف��أغ�ل��ب امل���ش��ايف إ�م ��ا م��دم��رة‬ ‫ب �� �ش �ك��ل ك ��ام ��ل �أو ي �� �س �ي �ط��ر ع �ل �ي �ه��ا اجل�ي����ش حم�ص ال�ق��دمي��ة ورغ ��م التعتيم ا إلع�لام��ي‬ ‫ال�ن�ظ��ام��ي‪ ,‬مم��ا �أدى �إىل ال�ع��دي��د م��ن ح��االت واالفتقار �إىل �أب�سط و�سائل العي�ش واجل��وع‬ ‫الوفاة ب�سبب انعدام الإ�سعافات الأولية وقلة وامل��وت ه�ن��اك‪ ,‬ي��ؤك��د �أهلها �أن�ه��م "�صامدون‬ ‫الأدوية"‪.‬‬ ‫حتى �إ�سقاط نظام الأ�سد"‪.‬‬

‫أهمية سيطرة املعارضة على نقاط‬ ‫بالساحل السوري‬ ‫الالذقية‪ -‬وكاالت‬ ‫ب� �ع ��د � �س �ي �ط��رت �ه��ا ع� �ل ��ى م� �ع�ب�ر ك �� �س��ب‬ ‫احل� ��دودي م��ع ت��رك�ي��ا‪ ،‬ا��س�ت�ط��اع��ت امل�ع��ار��ض��ة‬ ‫امل�سلحة خالل الأي��ام املا�ضية ال�سيطرة على‬ ‫ن�ق�ط�ت�ين ح�ي��وي�ت�ين ��ض�م��ن م�ع��رك��ة الأن �ف��ال‬ ‫يف ري��ف ال�لاذق �ي��ة‪ ،‬ه�م��ا امل��ر��ص��د ‪ 45‬وامل�ع�بر‬ ‫البحري يف بلدة ال�سمرا‪.‬‬ ‫ويعترب امل��ر��ص��د ‪- 45‬ال ��ذي ط��امل��ا عانى‬ ‫منه �سكان "القرى املحررة" وامل�ج��اورة له‪-‬‬ ‫نقطة �إ�سرتاتيجية هامة لكونه �أعلى نقطة‬ ‫يف م��دي �ن��ة ال�ل�اذق �ي��ة وري �ف �ه��ا‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫تو�سطه عددا من املواقع الهامة‪ ،‬حيث يطل‬ ‫على جبلي الأك��راد والرتكمان �شرقا‪ ،‬وعلى‬ ‫م��دي�ن��ة ك���س��ب وج �ب��ل الأق� ��رع ��ش�م��اال‪ ،‬وعلى‬ ‫البحر املتو�سط غربا‪ ،‬وعلى منطقة الب�سيط‬ ‫حتى مدينة الالذقية جنوبا‪.‬‬ ‫وب�سبب �صعوبة الو�صول �إليه الرتفاعه‬ ‫قرابة ‪900‬م عن �سطح البحر‪ ،‬مل تكن هناك‬ ‫حم��اوالت كثرية لتحريره م��ن قبل ال�ث��وار‪.‬‬ ‫وال يخلو الأم ��ر يف بع�ض الأح �ي��ان ‪-‬ح�سب‬ ‫نا�شطني‪ -‬من ا�شتباكات بني قوات املعار�ضة‬ ‫وجي�ش النظام عند �أطرافه‪.‬‬ ‫"احتاج حترير املر�صد ‪ 45‬لأربعة �أيام‬ ‫م��ن احل�صار" ي �ق��ول �أب ��و ع�م��ر ج�م�ع��ة �أح��د‬ ‫ال �ق��ادة امل�ي��دان�ي�ين ال�ت��اب�ع�ين لكتائب �أن���ص��ار‬ ‫ال�شام بريف الالذقية وامل�شاركني يف عملية‬ ‫ال �ت �ح��ري��ر‪ ،‬م� ��ؤك ��دا �أن ق� ��رار حت ��ري ��ره ج��اء‬ ‫��ض��روري��ا بعد حت��ري��ر معرب ك�سب وال قيمة‬ ‫للمعرب دون حترير املر�صد‪ ،‬و�إال �سيكون حتت‬ ‫مرمى نريانه دائما‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أبو عمر �أن "االرتفاع ال�شاهق‬ ‫للمر�صد و�ضعنا حت��ت خ��ط ن�ي�ران اجلي�ش‬

‫�صورة بثها ن�شطاء تظهر �آثار الدمار واحلرائق بعد ق�صف بالرباميل املتفجرة‬

‫خمفر قرية ال�سمرا نقطة �إ�سرتاتيجية �سيطرت عليها املعار�ضة ال�سورية امل�سلحة‬ ‫النظامي املوجود �أعلى القمة‪ ،‬ولذلك كانت متكنوا من ت�أمينه يف يوم واحد‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫احل ��اج ��ة �إىل ع�م�ل�ي��ة م �ب��اغ �ت��ة ه ��ي ال �ق��رار دفعهم للتوجه نحو بلدة ك�سب لتحريرها‪،‬‬ ‫ال�صائب يف مثل هذه احلاالت‪.‬‬ ‫وهو ما يوفر لهم غطاء حلماية املعرب‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أنه مت بالفعل تلغيم عربة "بي‪.‬‬ ‫وبعد ك�سب كان ال بد من التوجه نحو‬ ‫�أم‪.‬بي" من قبل جبهة الن�صرة وقادها �أحد ال�ب�ح��ر ح���س��ب أ�ب ��و جم ��دي احل �ف��اوي أ�ح��د‬ ‫�أف��راده��ا و��س��ط غ�ط��اء ن��اري م��ن قبل جميع ع�ن��ا��ص��ر امل �ع��ار� �ض��ة امل �� �ش��ارك�ين يف امل �ع��ارك‪.‬‬ ‫ال�ث��وار امل�شاركني يف العملية‪ ،‬وو��ص��ل بعدها وي�ضيف "توجهنا نحو قرية ال�سمرا التي‬ ‫�إىل القمة وف�ج��ر ال�ع��رب��ة‪ ،‬مم��ا ح�صد �أرواح تطل على ال�ساحل ال�سوري وكنا حري�صني‬ ‫ع�شرات من عنا�صر اجلي�ش ال�سوري‪ ،‬و�سهل ع �ل��ى حت��ري��ره��ا ب���س�ب��ب م�ن�ف��ذه��ا ال�ب�ح��ري‬ ‫ال�صعود ال�شاق نحو املر�صد و�إمتام دحر باقي ال�ه��ام‪ ،‬وا�ستغرقت ال�سيطرة عليها يومني‬ ‫العنا�صر‪.‬‬ ‫ك��ام�ل�ين ا�ستطعنا ب�ع��ده�م��ا حت��ري��ر خمفر‬ ‫ق��ادة ع�سكريون �أك ��دوا �أن املعركة التي ال�سمرا والقرية‪ ،‬وف ّر من تبقى من عنا�صر‬ ‫�أع ��دت لتحرير معرب ك�سب ق��د و��ض�ع��وا لها الأ�سد‪ ،‬وبهذا �أعلنت القرية حم��ررة ب�شكل‬ ‫�شهرا ك��ام�لا لل�سيطرة عليه‪ ،‬ول�ك��ن ال�ث��وار كامل"‪.‬‬

‫�أهمية البحر‬ ‫وع��ن فرحته ب��ر�ؤي��ة البحر بعد غياب‬ ‫دام ث�ل�اث � �س �ن��وات ع��ن م��دي�ن�ت��ه ال�لاذق�ي��ة‬ ‫ال�ساحلية‪ ،‬يقول �أبو جمدي "ما �إن و�صلنا‬ ‫ال �� �ش��اط��ئ ح �ت��ى ب ��د أ�ن ��ا ب��ال �ت �ق��اط ال �� �ص��ور‬ ‫التذكارية ورفعنا علم الثورة‪ ،‬فكانت فرحتنا‬ ‫ال تو�صف بتحرير ه��ذه القرية ال�ت��ي تعد‬ ‫رم��زا لأه��ل ال�ساحل ب�سبب �شهرتها الفنية‬ ‫لت�صوير �أح��د �أ��ش�ه��ر امل�سل�سالت ال�سورية‬ ‫فيها والذي كان بلهجة �أهل املنطقة"‪.‬‬ ‫�أم��ا ع��ن �أهمية املعرب البحري في�ؤكد‬ ‫ال �ق �ب �ط��ان ع �ب��د اهلل ف�ي���ص��ل ال � ��ذي يعمل‬ ‫يف ال �ق �ط��اع اخل��ا���ص ب��ال�ب�ح��ري��ة ال�ت�ج��اري��ة‬ ‫ال���س��وري��ة‪� ،‬أن �أهميته ت� أ�ت��ي م��ن ك��ون��ه �أول‬ ‫نافذة بحرية ت�سيطر عليها قوات املعار�ضة‬ ‫امل�سلحة‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ب �ع��د ال �ق �ب �ط��ان ف�ي���ص��ل �أن يتم‬ ‫ا��س�ت�خ��دام امل�ع�بر يف عمليات إ�م ��داد بحرية‬ ‫قائال �إن "�إمكانية ا�ستغالل املعرب لعمليات‬ ‫الإم � � ��داد ال �ب �ح��ري ق�ل�ي�ل��ة‪ ،‬لأن م �ي��اه ه��ذا‬ ‫ال�شاطئ �ضحلة وغري عميقة وال حتتمل �إال‬ ‫ب�ضعة �أطنان"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف "ال ت�صلح ه��ذه امل �ي��اه لر�سو‬ ‫ال�سفن الكبرية التي �إن ا�ستطاعت الو�صول‬ ‫�ستقف ب�ع�ي��دا ع��ن ال���ش��اط��ئ‪ ،‬وم��ن ث��م نقل‬ ‫حمولتها عرب زوارق بحرية �صغرية‪ ،‬وهذه‬ ‫العملية حت�ت��اج ألك�ث�ر م��ن ‪ 200‬نقلة لأي‬ ‫عملية تفريغ"‪.‬‬ ‫وي�خ�ت��م ال�ق�ب�ط��ان ب� ��أن عملية حماية‬ ‫ال� ��زوارق وال�سفن غ�ير متاحة ح��ال�ي��ا‪ ،‬مما‬ ‫ي�ع��ر��ض�ه��ا خل �ط��ورة ن�ي��ران ب �ح��ري��ة جي�ش‬ ‫النظام ال�سوري‪ ،‬وبالتايل ال ميكن ا�ستخدام‬ ‫ال�شاطئ حاليا لأي نوع من املالحة ب�سبب‬ ‫خطورة املنطقة‪.‬‬

‫ويف بغداد‪ ،‬قال م�صدر بال�شرطة العراقية‪ ،‬الأحد‪،‬‬ ‫�إن ‪ 4‬أ���ش�خ��ا���ص ق�ت�ل��وا‪ ،‬و�أ��ص�ي��ب ‪� 9‬آخ ��رون ب �ج��روح يف‬ ‫حادثني منف�صلني �شمايل وجنوبي العا�صمة‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر �إن "عبوة نا�سفة انفجرت يف منطقة‬ ‫اليو�سفية جنوبي بغداد‪ ،‬و�أدت �إىل مقتل اثنني و�إ�صابة‬ ‫‪� 7‬آخرين بجروح"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر �أن م�سلحني جمهولني ي�ستقلون‬ ‫�سيارة حديثة �أطلقوا ال�ن��ار م��ن �أ�سلحة ر�شا�شة على‬ ‫مدنيني‪ ،‬ك��ان��وا يتب�ضعون ب�سوق جت��اري��ة يف منطقة‬ ‫التاجي �شمايل بغداد‪ ،‬والذوا بالفرار‪ ،‬ما �أدى �إىل مقتل‬ ‫اثنني و�إ�صابة اثنني �آخرين بجروح‪.‬‬ ‫وي�شهد العراق م�ؤخ ًرا ت�صعيدًا يف �أعمال العنف‪،‬‬ ‫ي�شمل تفجريات ب�سيارات مفخخة وع�ب��وات نا�سفة‪،‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل ع�م�ل�ي��ات اغ �ت �ي��ال‪ ،‬ع� ��ادة ال ت�ع�ل��ن جهة‬ ‫م�س�ؤوليتها عنها‪ ،‬فيما ت�شري ال�سلطات ب�أ�صابع االتهام‬ ‫�إىل عنا�صر م�سلحة‪ ،‬يف مقدمتها تنظيم القاعدة‪.‬‬

‫استنكار بلبنان ملقتل ثالثة جنود‬ ‫بهجوم على الجيش‬

‫بريوت ‪ -‬وكاالت‬ ‫ا�ستنكرت ع��دة جهات ر�سمية و�سيا�سية يف لبنان‬ ‫هجوما ب�سيارة مفخخة ا�ستهدف م�ساء ال�سبت حاجزا‬ ‫للجي�ش اللبناين يف حميط بلدة عر�سال �شرقي لبنان‬ ‫قرب احلدود مع �سوريا‪ ،‬و�أ�سفر عن مقتل ثالثة جنود‬ ‫وجرح �آخرين‪.‬‬ ‫وقد ا�ستنكر رئي�س جمل�س الوزراء اللبناين متام‬ ‫�سالم‪ ،‬الهجوم وو�صفه ب�أنه "عمل �إرهابي بغي�ض"‪،‬‬ ‫وق��ال "�إن أ�ع�م��اال من ه��ذا ال�ن��وع‪ ،‬لن ت�ؤثر يف القرار‬ ‫ال�سيا�سي احلا�سم مبحاربة الإره ��اب وجميع �أ�شكال‬ ‫الإخالل بالأمن"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �سالم �أن ما تعر�ض له اجلي�ش هو "عمل‬ ‫�إرهابي بغي�ض‪ ،‬يف حلقة جديدة من حلقات امل�سل�سل‬ ‫الأ��س��ود ال��ذي يهدف �إىل زعزعة اال�ستقرار يف لبنان‬ ‫و�ضرب هيبة الدولة وقواها ال�شرعية"‪.‬‬ ‫وم��ن جانبه ا�ستنكر وزي��ر الداخلية والبلديات‬ ‫اللبناين نهاد امل�شنوق التفجري الذي ا�ستهدف اجلي�ش‬ ‫و�شدد على �أنّ ما حدث لن يثني ال�سلطات عن متابعة‬ ‫تنفيذ اخل�ط��ة ا ألم�ن�ي��ة ال�ت��ي أ�ق��ره��ا جمل�س ال ��وزراء‬ ‫اخلمي�س املا�ضي‪.‬‬ ‫ويف وقت �سابق عبرّ رئي�س احلكومة ال�سابق جنيب‬ ‫ميقاتي عن رف�ضه �أي ا�ستهداف للم�ؤ�س�سة الع�سكرية‪،‬‬ ‫وق ��ال يف ت�غ��ري��دة ل��ه ع�ل��ى ت��وي�تر "اجلي�ش اللبناين‬ ‫لكل لبنان‪ ،‬ونرف�ض ون��دي��ن �أي ا�ستهداف ل��ه يف �أي‬ ‫منطقة"‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال���ص�ع�ي��د احل ��زب ��ي �أدان ح ��زب اهلل ذل��ك‬ ‫التفجري وقال �إنه "جرمية ت�ستهدف الوطن ب�أ�سره"‬ ‫وو�صف الهجوم ب�أنه "�إرهابي �إجرامي"‪.‬‬

‫يذكر �أن الهجوم وقع بعد �ساعات فقط من كلمة‬ ‫�ألقاها الأمني العام للحزب ح�سن ن�صر اهلل �أكد فيها �أن‬ ‫حزبه ت�أخر يف الذهاب للقتال ب�سوريا‪ ,‬و�أن عدة �أطراف‬ ‫لبنانية اقرتحت �أن تن�ضم �إليه يف هذا القتال‪ ،‬واتهم‬ ‫خ�صومه ب�أنهم "يف اجلانب اخلط�أ من النزاع"‪.‬‬ ‫وم��ن جهة �أخ ��رى أ�ط�ل��ق اجلي�ش اللبناين النار‬ ‫على �سيارة كانت ت�ستقلها عائلة �سورية فارة من بلدة‬ ‫فليطة ال�سورية‪ ،‬رف�ضت االمتثال لأوامر التوقف‪ ،‬مما‬ ‫�أدى �إىل مقتل امر�أة وطفلها و�إ�صابة �شابني‪.‬‬ ‫تفا�صيل وم�س�ؤولية‬ ‫ويف ت�ف��ا��ص�ي��ل ت�ل��ك ال�ع�م�ل�ي��ة ذك ��ر م���ص��در �أم�ن��ي‬ ‫لبناين �أن ال�سيارة املفخخة ا�ستهدفت حاجزا للجي�ش‬ ‫مت ا�ستحداثه قبل �أ�سبوعني يف إ�ط��ار اخلطة الأمنية‬ ‫الأخ �ي ��رة ال �ت��ي مت ت�ن�ف�ي��ذه��ا يف ب �ل��دة ع��ر� �س��ال‪ ،‬ومت‬ ‫مبوجبها ن�شر وح��دات من القوى الأمنية يف البلدة‬ ‫وحميطها‪.‬‬ ‫وت�ضم بلدة عر�سال �آالف الالجئني ال�سوريني‬ ‫و�أي�ضا مقاتلني م��ن املعار�ضة ال�سورية وحلفاء لهم‬ ‫من اللبنانيني الذين فروا من تقدم اجلي�ش النظامي‬ ‫ال�سوري على اجلانب ال�سوري من احلدود‪.‬‬ ‫ولفتت و�سائل إ�ع�ل�ام لبنانية م�ساء ال�سبت �إىل‬ ‫ان �ق �ط��اع االت �� �ص��ال م��ع ال�ع���س�ك��ري�ين امل��وج��ودي��ن على‬ ‫احل��اج��ز‪ ،‬م�شرية �إىل �أن ال���س�ي��ارة ال�ت��ي ا�ستعملت يف‬ ‫التفجري قدمت من داخل الأرا�ضي ال�سورية‪.‬‬ ‫وبح�سب وكالة الأن�ب��اء اللبنانية الر�سمية‪ ،‬ف�إن‬ ‫مروحية ع�سكرية انطلقت م��ن ق��اع��دة ري��اق اجلوية‬ ‫ب��اجت��اه عر�سال مل�ساعدة ف��رق الإن �ق��اذ بالو�صول �إىل‬ ‫مكان االنفجار والعمل على نقل اجل��رح��ى والقتلى‪،‬‬ ‫خ�صو�صا �أن املنطقة ال�ت��ي وق��ع فيها االن�ف�ج��ار تقع‬ ‫باجتاه �سل�سلة اجلبال املحاذية ل�سوريا‪.‬‬

‫اإلفراج عن صحفيني إسبانيني‬ ‫خطفا بسوريا‬ ‫مدريد ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلنت �صحيفة �إي��ل موندو الإ�سبانية �أم�س‬ ‫ا ألح ��د ع��ن إ�ط �ل�اق � �س��راح اث �ن�ين م��ن �صحفييها‬ ‫اختطفهما ب�سوريا يف ‪� 16‬أي �ل��ول امل��ا��ض��ي تنظيم‬ ‫الدولة الإ�سالمية يف العراق وال�شام‪ ،‬ويتعلق الأمر‬ ‫مبرا�سلها املخ�ضرم خافيري �إ�سبينوزا‪ ،‬وامل�صور‬ ‫ريكاردو غار�سيا فيالنوفا‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال�صحيفة يف موقعها الإلكرتوين‬ ‫�أن ال�صحفيني ات���ص�لا ب� � ��إدارة حت��ري��ره��ا م�ساء‬ ‫ال�سبت ليخربا ب�إطالق �سراحهما وت�سليمهما �إىل‬ ‫اجلي�ش الرتكي وطلبا �إبالغ عائلتيهما باخلرب‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ارت إ�ي��ل م��ون��دو �إىل �أن االت���ص��ال جرى‬

‫من الأرا�ضي الرتكية و�أن ع�سكريني �أتراك �أبلغوا‬ ‫ال�سلطات الإ�سبانية ب�إطالق �سراح مواطنيها‪ ،‬ومل‬ ‫ت��رد معلومات ع��ن ال��و��ض��ع ال�صحي لل�صحفيني‬ ‫وع��ن مطالب خاطفيهما �أو �إذا ك��ان��ت ق��د دفعت‬ ‫فدية مقابل الإفراج عنهما‪.‬‬ ‫وكان ال�صحفيان اختطفا يف حمافظة الرقة‬ ‫قرب احلدود مع تركيا يف معرب تل �أبي�ض عندما‬ ‫ك��ان��ا ي�ستعدان مل �غ��ادرة ��س��وري��ا ب�ع��د ان�ت�ه��اء مهمة‬ ‫ا�ستمرت �أ�سبوعني‪ ،‬وقد �أفرج عن �صحفي �إ�سباين‬ ‫ثالث ا�سمه مارك مارغينيدا�س يف وقت �سابق هذا‬ ‫ال�شهر‪ ،‬وه��و يعمل ل�صحيفة يف �إقليم كاتالونيا‬ ‫الإ�سباين كان اختطف يف �أيلول املا�ضي‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪� )31‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2609‬‬

‫مقتل طالب واحتجاجات بعدة جامعات مصرية‬

‫شكاوى لألهالي بمصر‬ ‫من تعذيب أبنائهم‬ ‫املحتجزين‬

‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫قتل طالب و�أ�صيب الع�شرات �أم�س الأح��د �أثناء‬ ‫ت�صدي قوات الأمن امل�صرية ملظاهرة يف جامعة الأزهر‬ ‫معار�ضة لالنقالب ولإع�ل�ان وزي��ر ال��دف��اع امل�ستقيل‬ ‫عبد الفتاح ال�سي�سي تر�شحه النتخابات الرئا�سة‪ ،‬كما‬ ‫�شهدت عدة جامعات �أخرى مظاهرات طالبية مماثلة‪.‬‬ ‫وق��ال �شهود عيان �إن ال�شرطة ا�ستخدمت الغاز‬ ‫امل��دم��ع وط �ل �ق��ات اخل��رط��و���ش يف امل��دي �ن��ة اجل��ام�ع�ي��ة‬ ‫لتفريق املحتجني الذين حاولوا قطع طريق رئي�سية‬ ‫خارج اجلامعة‪.‬‬ ‫وكانت حركة "طالب �ضد االنقالب" قد نظمت‬ ‫مظاهرة �أم��ام البوابة الرئي�سية للمدينة اجلامعية‬ ‫اعرتا�ضا على القرارات التع�سفية �ضد الطالب وف�صل‬ ‫�إدارة اجلامعة لبع�ض الطلبة ب�سبب ن�شاطهم املناه�ض‬ ‫ل�لان�ق�لاب ال�ع���س�ك��ري‪ ،‬وذل ��ك ق�ب��ل �أن ت�ت��دخ��ل ق��وات‬ ‫الأمن وتطلق قنابل الغاز وطلقات اخلرطو�ش لتفريق‬ ‫املظاهرة‪.‬‬ ‫ويف املقابل �أ�ضرم الطالب النار يف �سيارة �شرطة‬ ‫أ�م ��ام امل��دي�ن��ة اجل��ام�ع�ي��ة‪ ،‬وف��ق م��ا ذك ��رت �شبكة ر�صد‬ ‫الإخبارية‪ .‬وت�شهد جامعة الأزه��ر حراكا وا�سعا �ضد‬ ‫االنقالب‪� ،‬أ�سفرت عن مواجهات مع قوات الأمن‪.‬‬ ‫وبالتزامن م��ع ذل��ك اقتحمت ق��وات الأم��ن حرم‬ ‫جامعة �أ�سيوط واعتقال عدد من الطالب بعد قيامهم‬ ‫مبنع ان�ع�ق��اد ن��دوه ي���ش��ارك فيها وزي��ر �سابق وكاتب‬ ‫كلية الهند�سة بجامعة الإ�سكندرية مظاهرة منددة‬ ‫�صحفي يدعمان االنقالب‪ ،‬كما قالت ر�صد‪.‬‬ ‫باالنقالب وباعتقال زمالئهم وجتديد حب�سهم على‬ ‫ذمة "ق�ضايا ملفقة"‪ ،‬وفق ما قالت ر�صد التي �أ�شارت‬ ‫جامعات خمتلفة‬ ‫ويف �سياق م��واز �شهدت جامعة القاهرة مظاهرة �إىل �أن ع��دد املعتقلني من جامعة الإ�سكندرية تعدى‬ ‫م�ع��ار��ض��ة ل�لان�ق�لاب الع�سكري للمطالبة ب�إ�سقاط ‪ 172‬طالبا‪.‬‬ ‫ويف جامعة الزقازيق مبحافظة ال�شرقية خرجت‬ ‫"حكم الع�سكر" وللمطالبة بعودة امل�سار الدميقراطي‪،‬‬ ‫و�إط �ل��اق � �س��راح زم�لائ �ه��م امل�ع�ت�ق�ل�ين وال �ت��وق��ف عن مظاهرات منددة باالنقالب وب�إعالن ال�سي�سي تر�شحه‬ ‫النتخابات الرئا�سة‪ .‬كما اعتقلت ق��وات الأم��ن ع�شر‬ ‫مالحقة معار�ضي االنقالب‪.‬‬ ‫ك �م��ا ن �ظ �م��ت ح ��رك ��ة ط�ل��اب � �ض��د االن � �ق �ل�اب يف طالبات بجامعة الأزهر بنات بالزقازيق بعد االعتداء‬

‫قوات الأمن �أطلقت القنابل املدمعة وطلقات اخلرطو�ش على مظاهرات طالب الأزهر باملدينة اجلامعية‬

‫على م�سرية نظمنها‪.‬‬ ‫ونظم طالب معار�ضون لالنقالب �سال�سل ب�شرية‬ ‫بجامعة الفيوم ت�أكيدا على رف�ض حكم الع�سكر و�أحكام‬ ‫الق�ضاء التي و�صفوها بـ"امل�سي�سة"‪ ،‬وا�ستمرار اعتقال‬ ‫الطالب‪.‬‬ ‫ويف ف ��رع ج��ام �ع��ة الأزه� � ��ر ب�ت�ف�ه�ن��ا الأ� � �ش� ��راف يف‬ ‫حمافظة الدقهلية‪ ،‬نظمت ط��ال�ب��ات وق�ف� َة احتجاج‬ ‫مناه�ضة ل�لان�ق�لاب‪ ،‬ورددن ه�ت��اف��ات راف���ض��ة حلكم‬ ‫جت�سد ب�إعالن ال�سي�سي تر�شحه‬ ‫الع�سكر الذي قلن �إنه َّ‬

‫النتخابات الرئا�سة‪.‬‬ ‫وت���ش��ارك��ت ج�م�ي��ع ال�ف�ع��ال�ي��ات ال�ط�لاب�ي��ة يف رف��ع‬ ‫امل�شاركني فيها �شعار راب�ع��ة و��ص��ور زمالئهم الذين‬ ‫قتلوا يف أ�ح��داث العنف �ضد املتظاهرين التي �أعقبت‬ ‫االن �ق�لاب الع�سكري‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل ��ص��ور زمالئهم‬ ‫املعتقلني‪.‬‬ ‫وت �ن��وع��ت ه �ت��اف��ات �ه��م ب�ي�ن امل �ط��ال �ب��ة مب�ح��اك�م��ة‬ ‫امل�س�ؤولني عن قتل زمالئهم والإف ��راج عن املعتقلني‬ ‫ووقف املالحقات الأمنية للمعار�ضني‪.‬‬

‫ميادة أشرف والحسيني أبو ضيف‪ ..‬شهيدا رصاصة غدر‬ ‫القاهرة‪� -‬شبكة ر�صد‬

‫اتهامات للداخلية‬ ‫يقول النا�شط ال�سيا�سي واحلقوقي هيثم �أبو خليل‪:‬‬ ‫"بني احل�سيني �أبو �ضيف وميادة �أ�شرف‪ ..‬مات الع�شرات‬ ‫م��ن ال�صحفيني‪ ،‬لكن ه��ل تتحول ال�ت�ج��ارة وا�ستغالل‬ ‫الأحداث �إىل حترك قوي �ضد القاتل احلقيقي؟"‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف "�أبو خليل"‪ ،‬يف ت��دوي�ن��ه ل��ه ع�بر موقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي "في�س بوك"‪" :‬هدية االنقالبيني‬ ‫لل�صحفيني يف ‪ 10‬أ�ي ��ام فقط حب�س �صحفية بجريدة‬ ‫احلرية والعدالة �سنة ظل ًما‪ ،‬وقتل �صحفية الد�ستور بدم‬ ‫بارد"‪.‬‬ ‫وي ��ؤك��د "النا�شط ال�سيا�سي" �أن �إع�ل�ام ال�ع��ار من‬ ‫ف�ضائيات و�صحف ومواقع يريدون �أن "يُلب�سوا" قتل‬ ‫ال�صحفية ميادة �أ�شرف للإخوان ب�أي طريقة؛ لأن قول‬ ‫احلقيقة بقتل الداخلية لها �سيخر�سهم وي�ضعهم مع‬ ‫ال�سي�سي يف ه�شتاج "‪#‬انتخبوا_‪ ،"...‬على حد و�صفه‪.‬‬ ‫فيما ق��ال �أح��د ن�شطاء موقع التوا�صل االجتماعي‬ ‫"في�س بوك"‪" :‬الإخوان ن��زل��وا امل�ظ��اه��رة بال�سالح‪..‬‬ ‫و�سابوا ال�ضباط والع�ساكر اللي بينفخوهم‪ ..‬و�ضربوا‬ ‫املرا�سلة اللي ميعرفو�ش هي تبع مني!"‪.‬‬ ‫وعن الت�شابه بني مقتل احل�سيني �أبو �ضيف وميادة‬ ‫�أ�شرف‪ ،‬قالت الإعالمية دينا زكريا يف ت�صريحات خا�صة‬

‫لـ"ر�صد" �إن الت�شابه الوا�ضح بني االثنني يف �أنهم كانوا‬ ‫معار�ضني ل�ل�إخ��وان‪ ،‬ويقدر اهلل �أن يتواجد االث�ن��ان يف‬ ‫فعاليتني يقوم فيها �أن�صار الرئي�س مر�سي بالدفاع عن‬ ‫حقهم ور�أيهم‪ ،‬فيكون م�صري ال�صحفيني املوت بر�صا�ص‬ ‫�أعداء �أن�صار الرئي�س‪ ،‬ويف نهاية امل�شهدين اختالف واحد‪،‬‬ ‫�أن احل�سيني متت املتاجرة بق�ضيته �أما ميادة فموتها كان‬ ‫�سب ًبا لك�شف احلقيقة‪.‬‬ ‫الداخلية تتهم الإخوان‬ ‫فيما زعم املتحدث با�سم وزارة الداخلية اللواء هاين‬ ‫عبد اللطيف‪ ،‬يف ت�صريحات تلفزيونية‪� ،‬أن ال�صحفية‬ ‫«م�ي��ادة» مت احتجازها مرتني من قبل جماعة الإخ��وان‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬و أ�ن��ه مت الإف��راج عنها بتدخل �أمني‪ ،‬على حد‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن قناة «اجل��زي��رة» قامت باملتاجرة بدم‬ ‫ال�شهيدة «م �ي��ادة»‪ ،‬محُ ��ذ ًرا اجلميع م��ن املتاجرة بدماء‬

‫ال�صحفيان ال�شهيدان‬

‫امل�صريني الأبرياء‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن مقتل «م �ي��ادة» ك��ان بنف�س �أ�ساليب مقتل‬ ‫ال�صحفي احل�سيني �أبو �ضيف‪ ،‬زاع ًما �أنها كانت م�ستهدفة‬ ‫من جماعة الإخوان امل�سلمني‪.‬‬ ‫�صديقة ميادة‬ ‫وعلى ال�صعيد الآخر‪ ،‬تروي �صديقة ميادة تفا�صيل‬ ‫ا�ست�شهادها وتقول يف ت�صريحات �إعالمية‪� ،‬إن ميادة كانت‬ ‫جتري معها عندما بد�أ �إطالق النار‪ ،‬وكان �أن�صار الرئي�س‬ ‫مر�سي‪ ،‬يجرون �أمامهما‪ ،‬والداخلية ت�ضرب من اخللف‪،‬‬ ‫م�ؤكد ًة �أن الطلقة التي �أ�صابت ميادة من اخللف‪ ،‬ولكنها‬ ‫مل ت َر القاتل بعينيها‪.‬‬ ‫فيما ت��داول الن�شطاء �صورة من ر�سالة ميادة عرب‬ ‫ر�سائل الفي�س بوك �إىل �إحدى �صديقاتها‪ ،‬حتدثها �أنها‬ ‫�ضد قائد االنقالب عبد الفتاح ال�سي�سي بعد ف�ض اعت�صام‬ ‫رابعة‪ ،‬ولكنها يف نف�س الوقت غري م�ؤيدة للإخوان‪.‬‬

‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫ي�شكو �أهايل �أكرث من خم�سني طفال معتقال‬ ‫داخ��ل ق�سم �شرطة دكرن�س مبحافظة الدقهلية‬ ‫من تدهور �صحة �أبنائهم نتيجة التعذيب امل�ستمر‬ ‫وانتهاك حقوقهم الإن�سانية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ي�شكو أ�ه ��ايل الأط �ف��ال ‪-‬امل�ع�ت�ق�ل�ين على‬ ‫خ�ل�ف�ي��ة ف�ع��ال�ي��ات رف ����ض االن� �ق�ل�اب‪ -‬م��ن تعر�ض‬ ‫أ�ب �ن��ائ �ه��م ل�ل���ص�ع��ق ب��ال �ك �ه��رب��اء وجت ��ري ��ده ��م من‬ ‫مالب�سهم وزحفهم على بطونهم على البالط بعد‬ ‫�إلقاء املاء البارد عليهم‪ ،‬ف�ضال عن احتجازهم مع‬ ‫اجلنائيني‪.‬‬ ‫ويبدو �أن الدموع والدعوات ‪-‬وفق حقوقيني‪-‬‬ ‫باتت �أق�صى ما متلكه العائالت ملواجهة ما تعتربه‬ ‫"الظلم" بحق �أبنائها املعتقلني يف ظ��روف غري‬ ‫إ�ن���س��ان�ي��ة يف حم��اف�ظ��ات م�صر املختلفة‪ ،‬يف �ضوء‬ ‫عجز ال��رواب��ط امل�شكلة لهذا الغر�ض وامل��ؤمت��رات‬ ‫ال�صحفية التي تعقدها عن �إجناز �أي �شيء‪.‬‬ ‫ويقول حقوقيون �إن ما يجري بحق الأطفال‬ ‫يف م�صر خمالف لقرار الأمم املتحدة امل ��ؤرخ بـ‪20‬‬ ‫ت�شرين الثاين ‪ 1989‬والذي ين�ص يف املادة ‪ 37‬منه‬ ‫على �أال ُي�ح��رم �أي طفل م��ن حريته ب�صورة غري‬ ‫قانونية �أو تع�سفية‪ ،‬ووج ��وب �أن ي�ج��رى اعتقال‬ ‫الطفل �أو احتجازه �أو �سجنه وفقا للقانون‪ ،‬وال‬ ‫ميار�س االحتجاز �إال كملج أ� �أخ�ير ولأق�صر فرتة‬ ‫زمنية منا�سبة‪.‬‬ ‫�أم��ا �سجون م�صر ال�ي��وم ف�لا تخلو م��ن مئات‬ ‫الأط�ف��ال املحتجزين ب�صورة تع�سفية ويواجهون‬ ‫تهما كاالن�ضمام جلماعة �إرهابية‪ ،‬وحيازة �أ�سلحة‪،‬‬ ‫وال�ع�م��ل ع�ل��ى ق�ل��ب ن �ظ��ام احل �ك��م‪ ،‬ب��ل ي�ح�ك��م على‬ ‫بع�ضهم باحلب�س ��س�ن��وات مب��وج��ب ذل��ك رغ��م �أن‬ ‫بع�ضهم اعتقلوا ووجهت التهم لهم بعدما ف�شلت‬ ‫ال�شرطة يف القب�ض على �آبائهم‪.‬‬

‫«الداخلية» املصرية تتوعد مطلقي‬ ‫الـ«هاشتاغ» املناوئ للسيسي‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬

‫مل تفرق ر�صا�صات الغدر ما بني م�ؤيد �أو معار�ض‬ ‫�أو ناقل ل�ل�أح��داث‪ ..‬كانت �آخرها ه��ذه الر�صا�صات من‬ ‫ن�صيب ال�صحفية ميادة �أ�شرف‪� ..‬أثناء تغطيتها �إحدى‬ ‫التظاهرات املناه�ضة لالنقالب مبنطقة عني �شم�س‪.‬‬ ‫االتهامات تت�سارع �إىل الإخ��وان امل�سلمني من جانب‬ ‫االن�ق�لاب‪ ،‬بعد حلظاتٍ من �إع�لان النب�أ‪ ،‬وه��و نف�س ما‬ ‫يحدث على اجلانب الآخ��ر من املناه�ضني‪ ،‬دون الت�أكد‬ ‫من اخلرب‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫قالت وزارة الداخلية امل�صرية �إنها تراقب‬ ‫ب�شدة الها�شتاغ (الو�سم) امل�سيء لوزير الدفاع‬ ‫امل�صري امل�ستقيل امل�شري عبد الفتاح ال�سي�سي‬ ‫وامل�ن�ت���ش��ر ع�ل��ى م��وق�ع��ي ال �ت��وا� �ص��ل االج�ت�م��اع��ي‬ ‫ت ��وي�ت�ر وف �ي �� �س �ب��وك‪ ،‬م �� �ض �ي �ف��ة �أن� �ه ��ا ��س�ت�ع��اق��ب‬ ‫امل�شاركني ف�ي��ه‪ .‬ويحقق ه��ذا الها�شتاغ امل�سمى‬ ‫"انتخبوا‪( "...‬كلمة نابية وم�سيئة) انت�شارا‬ ‫ه��ائ�ل�ا م �ن��ذ حل �ظ��ة �إع �ل��ان ال���س�ي���س��ي ت��ر��ش�ح��ه‬ ‫ل �ل��رئ��ا� �س��ة‪ ،‬وق ��د جت� ��اوز ع ��دد امل �ت �ف��اع �ل�ين معه‬ ‫ع�شرين مليونا وجاء الثالث عامليا خالل ثالث‬ ‫�ساعات من �إطالقه‪.‬‬ ‫و�أط �ل��ق م�ستخدمو ت��وي�تر ه��ذا ال�ه��ا��ش�ت��اغ‬ ‫لل�سخرية م��ن ال�سي�سي‪ ،‬ال��ذي أ�ع�ل��ن الأرب �ع��اء‬ ‫امل��ا��ض��ي ع��زم��ه ال�تر��ش��ح لالنتخابات الرئا�سية‬ ‫املنتظرة خالل �أ�سابيع‪.‬‬ ‫وح� ��� �س ��ب م ��وق ��ع ك� �ي� �ه ��ول امل �ت �خ �� �ص ����ص يف‬ ‫�إح�صائيات م��واق��ع التوا�صل االج�ت�م��اع��ي‪ ،‬ف��إن‬ ‫الها�شتاغ حقق انت�شارا ك�ب�يرا بعد ث�لاث��ة أ�ي��ام‬ ‫من �إن�شائه‪ ،‬بحيث حقق �أك�ثر من مائة مليون‬ ‫ظهور‪ ،‬و‪ 21‬مليون و�صول‪ ،‬و‪� 17‬ألف م�ستخدم‪،‬‬ ‫و‪� 61‬أل��ف ت�غ��ري��دة‪ .‬و�أ� �ض��اف امل��وق��ع �أن ‪ %23‬من‬ ‫م�ستخدمي الها�شتاغ من خارج م�صر‪.‬‬ ‫وق��د �أ��ص�ب��ح �شعار الها�شتاغ هتافا رئي�سيا‬ ‫ي� � ��ردده امل� �ت� �ظ ��اه ��رون امل �ن��اه �� �ض��ون ل�لان �ق�لاب‬ ‫الع�سكري‪ ،‬ال��ذي �شهدته م�صر يف متوز املا�ضي‬ ‫�ضد الرئي�س املنتخب حممد مر�سي‪ ،‬وقد رفع‬ ‫ال���ش�ع��ار يف م �ظ��اه��رات �أول ج�م�ع��ة ب�ع��د �إع�ل�ان‬ ‫ال���س�ي���س��ي ع��ن ق� ��راره ال�تر� �ش��ح‪ ،‬ك�م��ا ك�ت��ب على‬ ‫العديد من اجلدران يف ال�شوارع‪.‬‬

‫وت��رج��م الن�شطاء الها�شتاغ �إىل ع��دة لغات‬ ‫ك��الإي�ط��ال�ي��ة والأمل��ان �ي��ة وال�ف��رن���س�ي��ة وال�ترك�ي��ة‬ ‫ون �� �ش��روه ع�ل��ى م��واق��ع ال �ت��وا� �ص��ل االج�ت�م��اع��ي‪،‬‬ ‫وان �ط �ل �ق��ت ال �ن �ك��ات ل�ت���س�خ��ر م��ن حت ��ول م��وق��ف‬ ‫ال�سي�سي م��ن ال�تر��ش��ح للرئا�سة بعد �أن �أق�سم‬ ‫م� ��رارا ع�ل��ى أ�ن ��ه ل�ي����س ل��ه �أي ط �م��وح ��س�ي��ا��س��ي‪،‬‬ ‫و�أن االن �ق�لاب الع�سكري ك��ان ا�ستجابة لطلب‬ ‫امل�صريني ولي�س بدافع �شخ�صي يف ال�سلطة‪.‬‬ ‫حملة م�ضادة‬ ‫ويف م�ق��اب��ل احل�م�ل��ة ال �ت��ي ح�ق�ق��ت ان�ت���ش��ارا‬ ‫وا�سعا داخ��ل وخ��ارج م�صر‪ ،‬د�شن م�ؤيدو تر�شح‬ ‫ال�سي�سي و�سما م�ضادا يحمل ا�سم "�س�أنتخب‬ ‫ال�سي�سي"‪� ،‬إال �أن ��ه مل ي�ح�ق��ق ان �ت �� �ش��ارا ك�ب�يرا‬ ‫مقارنة مبا حققه الو�سم املعار�ض‪.‬‬ ‫وحقق الها�شتاغ امل��ؤي��د لل�سي�سي ‪ 470‬أ�ل��ف‬ ‫م�شاهدة‪ ،‬و‪� 461‬أل��ف و��ص��ول‪ ،‬و‪ 82‬م�ستخدما‪،‬‬ ‫وم��ائ��ة ت �غ��ري��دة‪ ،‬ح���س��ب م��ا ذك ��رت �إح���ص��ائ�ي��ات‬ ‫موقع كيهول‪.‬‬ ‫وق��ال أ�ح��د م�ق��دم��ي ال�برام��ج التلفزيونية‬ ‫امل� ؤ�ي��دي��ن لل�سي�سي �إن الها�شتاغ امل�ن��اوئ يهدف‬ ‫�إىل اغ�ت�ي��ال �شخ�صية ال�سي�سي وه��ز ��ص��ورت��ه‪،‬‬ ‫م�ع�ترف��ا ب ��أن ذل��ك ك��ان ي�ح��دث ��ض��د م��ر��س��ي‪� ،‬إذ‬ ‫ع�م��د م�ع��ار��ض��وه �إىل الإ�� �س ��اءة ل���ص��ورت��ه ورب��ط‬ ‫ا�سمه بجميع احلوادث واخل�سائر يف م�صر‪ ،‬حتى‬ ‫و�إن كان لي�س له دخل فيها‪.‬‬ ‫جت��در الإ� �ش��ارة �إىل �أن معار�ضي االن�ق�لاب‬ ‫ال �ع �� �س �ك��ري أ��� �ص� �ب� �ح ��وا ي� �ل� �ج� ��ؤون �إىل م��واق��ع‬ ‫التوا�صل االجتماعي للتعبري عن موافقهم بعد‬ ‫�إغ�لاق ال�سلطات امل�صرية العديد من القنوات‬ ‫وال �� �ص �ح��ف امل � ��ؤي� ��دة ع �ق��ب الإط� ��اح� ��ة مب�ح�م��د‬ ‫مر�سي‪.‬‬

‫�صورته ب�أنبوب تنف�س‪ ،‬خالل لقاء �أوباما‪ ،‬وا�ستحداث من�صب ويل ويل العهد يعزز التكهنات‬

‫تكهنات حول تنحي العاهل السعودي عن الحكم‬

‫الريا�ض ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أث� � ��ارت �� �ص ��ورة مت ت��دوال �ه��ا‬ ‫ل �ل �ع��اه��ل ال �� �س �ع��ودي امل �ل��ك عبد‬ ‫اهلل ب��ن ع�ب��د ال �ع��زي��ز(‪ 90‬ع��ام��ا)‬ ‫يظهر فيها �أن �ب��وب تنف�س رفيع‬ ‫يخرج من �أنفه بينما كان يلتقي‬ ‫الرئي�س الأمريكي باراك اوباما‪،‬‬ ‫ي ��وم اجل �م �ع��ة امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ت�ك�ه�ن��ات‬ ‫ب �� �ش ��أن ق �ي��ام ال �ع��اه��ل ال���س�ع��ودي‬ ‫بتنحيه عن احلكم نظرا حلالته‬ ‫ال�صحية‪.‬‬ ‫وامللك عبد اهلل ارتقى �سدة‬ ‫احلكم يف �آب عام ‪ 2005‬بعد وفاة‬ ‫�شقيقه امللك فهد‪ ،‬وعبد اهلل هو‬ ‫االبن الثاين ع�شر للملك الراحل‬ ‫امل�ؤ�س�س عبد العزيز �آل �سعود‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ا� �س �ت �ب �ع��د م��راق �ب��ون‬ ‫خطوة اعتزال العاهل ال�سعودي‪،‬‬ ‫ال�ت��ي ل��و مت��ت �ستكون �سابقة يف‬ ‫تاريخ ال�سعودية احلديث‪ ،‬اعترب‬ ‫�آخرون �أن هناك ‪ 4‬م�ؤ�شرات تدل‬ ‫على قرب اتخاذ تلك اخلطوة‪.‬‬

‫ويل لويل العهد‬ ‫و أ�� � �ش ��اروا �إىل �أن �أوىل ه��ذه‬ ‫امل � ؤ�� �ش��رات ال �ق��رار امل�ل�ك��ي الأخ�ي�ر‬ ‫با�ستحداث من�صب جديد مب�سمى‬ ‫ويل ويل ال�ع�ه��د‪ ،‬وتعيني الأم�ير‬ ‫مقرن بن عبد ال�ع��زي��ز(‪ 69‬عاما)‬ ‫بذلك املن�صب‪.‬‬ ‫و أ��� �ص ��در ال �ع��اه��ل ال���س�ع��ودي‪،‬‬ ‫اخل �م �ي ����س‪ ،‬أ�م � � ��را م �ل �ك �ي��ا ب �ت��ويل‬ ‫الأم�ي��ر م �ق��رن ب��ن ع�ب��د ال�ع��زي��ز‪،‬‬ ‫ول�ي��ا ل��ويل العهد احل��ايل الأم�ير‬

‫�سلمان‪ ،‬على �أن "يبايع ولياً للعهد‬ ‫يف حال خلو والي��ة العهد‪ ،‬ويبايع‬ ‫ملكاً للبالد يف حال خلو من�صبي‬ ‫امللك وويل العهد يف وقت واحد"‪.‬‬ ‫وم �ق ��رن الأخ غ�ي�ر ال���ش�ق�ي��ق‬ ‫للعاهل ال�سعودي‪ ،‬وي�شغل حاليا‬ ‫م�ن���ص��ب ال �ن��ائ��ب ال �ث��اين لرئي�س‬ ‫جم �ل ����س ال� � � � � ��وزراء‪ ،‬وامل �� �س �ت �� �ش��ار‬ ‫واملبعوث اخلا�ص للملك عبد اهلل‬ ‫بن عبد العزيز‪.‬‬ ‫وه��ذه ه��ي امل��رة الأوىل التي‬ ‫يتم فيها تعيني ويل ل��ويل العهد‬ ‫يف امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬وه ��و م��ا ي�ف��� َّّ�س��ر على‬ ‫�أن الأم�ي�ر م�ق��رن يف طريقه �إىل‬ ‫ال�ع��ر���ش ال���س�ع��ودي وذل ��ك يف ظل‬ ‫ك�ب�ر ال���س��ن وال� �ظ ��روف ال�صحية‬ ‫للعاهل ال�سعودي وويل عهده‪.‬‬ ‫وبح�سب الأم��ر امللكي‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ن�شرته وك��ال��ة الأن �ب��اء ال�سعودية‬ ‫ال ��ر�� �س� �م� �ي ��ة(وا� ��س)‪ ،‬ج� ��اء ت�ع�ي�ين‬ ‫الأم� �ي��ر م �ق��رن ب � أ�غ �ل �ب �ي��ة ك�ب�يرة‬ ‫جت��اوزت ثالثة �أرب��اع عدد �أع�ضاء‬ ‫هيئة البيعة‪.‬‬ ‫و�ضمن �آل�ي��ات اخلالفة التي‬ ‫�أقرت قبل ب�ضعة �أعوام‪ ،‬عني امللك‬ ‫عبد اهلل(‪ 90‬عاما) �أع�ضاء هيئة‬ ‫البيعة وو� �ض��ع ع�ل��ى ر أ���س�ه��ا أ�خ��اه‬ ‫غ�ير ال�شقيق الأم�ي�ر م�شعل بن‬ ‫عبد العزيز‪.‬‬ ‫وت�ضم الهيئة ‪� 34‬أم�ي�را من‬ ‫أ�ب �ن��اء و أ�ح �ف��اد امل�ل��ك ع�ب��د العزيز‬ ‫م�ه�م�ت�ه��م ت ��أم�ي�ن ان �ت �ق��ال احل�ك��م‬ ‫� �ض �م��ن �آل � �س �ع��ود ال ��س�ي�م��ا عرب‬

‫امل�شاركة يف اختيار ويل العهد‪.‬‬ ‫�صحة امللك‬ ‫امل ��ؤ� �ش��ر ال �ث��اين‪ ،‬ال ��ذي ي�ع��زز‬ ‫احتمالية اعتزال عاهل ال�سعودية‪،‬‬ ‫ي �ع��ود �إىل ��ص�ح�ت��ه ال �ت��ي �أ��ض�ح��ت‬ ‫ت� ؤ�ث��ر على �أدائ ��ه بع�ض امل�ه��ام وال‬ ‫�سيما خارج اململكة‪.‬‬ ‫و أ�ج� ��رى امل�ل��ك ع�ب��د اهلل (‪90‬‬ ‫عامًا) يف ‪ 17‬ت�شرين الثاين ‪2012‬‬ ‫عملية ج��راح�ي��ة يف م��دي�ن��ة امللك‬ ‫ع �ب��د ال �ع��زي��ز ال �ط �ب �ي��ة ل�ل�ح��ر���س‬ ‫ال��وط �ن��ي ب��ال�ع��ا��ص�م��ة ال���س�ع��ودي��ة‬ ‫ال ��ري ��ا� ��ض ل�ت�ث�ب�ي��ت راب � ��ط مثبت‬ ‫ب�ف�ق��رات ال�ظ�ه��ر ب�ع��د �أن اكت�شف‬ ‫الأطباء وجود ترا ٍخ به‪.‬‬ ‫وم� � �ن � ��ذ إ�ج� � � � � � ��راء ال �ع �م �ل �ي��ة‬ ‫يغيب ال�ع��اه��ل ال���س�ع��ودي ع��ن �أي‬ ‫م�ن��ا��س�ب��ات ر��س�م�ي��ة خ ��ارج ال��دول��ة‬ ‫ك��ان �آخ��ره��ا القمة العربية التي‬ ‫عقدت يف الكويت يف �آذار اجلاري‪،‬‬ ‫والقمة التي �سبقتها بالدوحة يف‬ ‫�آذار‪ ،2013‬كما �أ�صبح ويل العهد‬ ‫ال�سعودي يرت�أ�س غالبية جل�سات‬ ‫جمل�س الوزراء باململكة‪.‬‬ ‫والعملية اجلراحية الأخرية‬ ‫ه��ي راب��ع عملية جراحية للملك‬ ‫يف ال�سعودية خالل عامني‪ ،‬و�سبق‬ ‫�أن �أجرى عملية جراحية مماثلة‬ ‫يف امل�ست�شفى نف�سه لإع��ادة تثبيت‬ ‫تراخي الرابط املثبت حول الفقرة‬ ‫الثالثة يف �أ�سفل الظهر يف ت�شرين‬ ‫الأول ‪.2011‬‬ ‫ويف ‪ 2010‬أ�ع� �ل ��ن ال ��دي ��وان‬ ‫امللكي �أن عبد اهلل يعاين من وعكة‬ ‫�صحية �أمل��ت ب��ه يف الظهر تتمثل‬

‫بتعر�ضه الن ��زالق غ���ض��رويف‪ .‬ويف‬ ‫‪ 24‬ت�شرين الثاين من العام نف�سه‪،‬‬ ‫أ�ج ��ري ��ت ل ��ه ع�م�ل�ي��ة ج��راح �ي��ة يف‬ ‫الظهر مب�ست�شفى يف نيويورك‪ ،‬مت‬ ‫خاللها "�سحب التجمع الدموي‬ ‫وت �ع��دي��ل االن � � ��زالق ال �غ �� �ض��رويف‪،‬‬ ‫وت �ث �ب �ي��ت ال �ف �ق��رة امل�صابة"‪ ،‬ثم‬ ‫أ�ج��ري��ت عملية جراحية بعدها بـ‬ ‫‪ 10‬أ�ي ��ام لتثبيت ع��دد م��ن فقرات‬ ‫وج��ه امللك عبد‬ ‫الظهر‪ ،‬و�سبق �أن ّ‬ ‫اهلل ال� ��دي� ��وان امل �ل �ك��ي لأن يعلن‬ ‫"بكل �شفافية" ما يتعلق بحالته‬ ‫ال�صحية‪.‬‬ ‫�شخ�صية امللك‬

‫امل � ��ؤ� � �ش� ��ر ال � �ث� ��ال� ��ث‪ ،‬ب�ح���س��ب‬ ‫املراقبني‪ ،‬يعود �إىل �شخ�صية امللك‬ ‫ع�ب��د اهلل ن�ف���س�ه��ا ال �ت��ي دائ �م��ا ما‬ ‫تتخذ خطوات غري تقليدية وغري‬ ‫م�سبوقة يف �سبيل احل�ف��اظ على‬ ‫ا��س�ت�ق��رار احل�ك��م يف ب�ل�اده‪ ،‬ومنع‬ ‫�أي تنازع م�ستقبلي على ال�سلطة‪،‬‬ ‫م��دل �ل�ين ع �ل��ى ذل ��ك ب��ا��س�ت�ح��داث‬ ‫من�صب ويل ويل العهد وما �سبقه‬ ‫من خطوات ل�ضخ دماء جديدة يف‬ ‫�شرايني ال�سلطة‪ ،‬ب��دخ��ول �أحفاد‬ ‫امللك عبدالعزيز للمنا�صب العليا‪،‬‬ ‫وتدوير املنا�صب‪.‬‬ ‫و�أ�� �ص ��در ال �ع��اه��ل ال���س�ع��ودي‬

‫يف ‪ 14‬كانون الثاين ‪� 2013‬أمرين‬ ‫ملكيني �أع �ف��ى مب��وج�ب�ه�م��ا أ�م�ير‬ ‫املنطقة ال�شرقية(الأمري حممد‬ ‫بن فهد بن عبدالعزيز �آل �سعود)‪،‬‬ ‫وع�ين ب��دال منه الأم�ير �سعود بن‬ ‫نايف بن عبدالعزيز �آل �سعود جنل‬ ‫ويل العهد الراحل‪.‬‬ ‫ك �م ��ا �أع � �ف� ��ى �أم �ي ��ر م�ن�ط�ق��ة‬ ‫امل��دي �ن��ة امل �ن��ورة (ع�ب��دال�ع��زي��ز بن‬ ‫م��اج��د ب��ن عبدالعزيز �آل �سعود)‬ ‫م ��ن م �ن �� �ص �ب��ه‪ ،‬وع �ي��ن ب � ��دال م�ن��ه‬ ‫الأم �ي ��ر ف �ي �� �ص��ل ب ��ن � �س �ل �م��ان ب��ن‬ ‫ع�ب��دال�ع��زي��ز �آل ��س�ع��ود‪ ،‬جن��ل ويل‬ ‫العهد احلايل‪.‬‬

‫كما �أ�صدر العاهل ال�سعودي‬ ‫يف ‪ 22‬ك��ان��ون الأول امل��ا��ض��ي �أم��را‬ ‫ملكيا �أعفى مبوجبه �أمري منطقة‬ ‫مكة املكرمة الأمري خالد الفي�صل‬ ‫(‪� 73‬سنة) من من�صبه‪ ،‬وعني بدال‬ ‫منه جنله م�شعل ب��ن ع�ب��داهلل بن‬ ‫عبدالعزيز(‪� 41‬سنة)‪ ،‬ال��ذي كان‬ ‫�أمريا ملنطقة جنران‪.‬‬ ‫زيارة �أوباما‬ ‫امل� ��ؤ�� �ش ��ر ال� ��راب� ��ع ه ��و زي� ��ارة‬ ‫الرئي�س الأمريكي ب��اراك �أوباما‬ ‫للعا�صمة ال���س�ع��ودي��ة ال��ري��ا���ض‪،‬‬ ‫يومي اجلمعة وال�سبت املا�ضيني‪،‬‬ ‫حيث ي��رى املراقبون �أن��ه يف حال‬

‫ات �خ ��اذ ال �ع��اه��ل ال �� �س �ع��ودي تلك‬ ‫اخلطوة ف�إنه حتما فاحت الرئي�س‬ ‫الأمريكي بتلك اخلطوة‪.‬‬ ‫وتعترب زيارة �أوباما الأخرية‬ ‫ه��ي ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬ب �ع��د الأوىل ال�ت��ي‬ ‫كانت يف حزيران ‪ ،2009‬وا�ستبقت‬ ‫ال��ري��ا���ض زي ��ارة �أوب��ام��ا بحدثني‬ ‫هامني‪� ،‬أولهما عودة الأمري بندر‬ ‫بن �سلطان‪ ،‬رئي�س اال�ستخبارات‬ ‫ال � �� � �س � �ع� ��ودي� ��ة‪� ،‬إىل ال �ع��ا� �ص �م��ة‬ ‫الريا�ض‪ ،‬بعد غياب ا�ستمر �أكرث‬ ‫من �شهر عن ال�ساحة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫وه ��و غ �ي��اب مل ي�ت��م ال�ك���ش��ف عن‬ ‫�أ�سبابه‪.‬‬

‫�إنــــــذار‬ ‫بالعودة �إىل العمل‬

‫�إىل امل ��وظ ��ف ‪ /‬ف��را���س‬ ‫حممد ابراهيم الكردي‬ ‫نظراً لتغيبك عن مركز‬ ‫عملك من تاريخ ‪2014/3/16‬‬ ‫ومل� ��دة ت��زي��د ع��ن ع �� �ش��رة اي��ام‬ ‫مت�صلة وب��دون �سبب م�شروع‬ ‫وحتى تاريخه وعمال باحكام‬ ‫امل� � � � ��ادة ‪/28‬ه � � � � �ـ م � ��ن ق ��ان ��ون‬ ‫العمل االردين ف�إننا ننذرك‬ ‫ب �� �ض��رورة ال �ع��ودة اىل العمل‬ ‫خ�لال ث�لاث��ة اي��ام م��ن تاريخ‬ ‫هذا االن��ذار واح�ضار ما يربر‬ ‫غيابك واال �سيتم ف�صلك من‬ ‫العمل ا�ستنادا الحكام القانون‬ ‫املنذر‪ /‬ال�شركة االردنية‬ ‫املتطورة ل�صناعة االدوية‬


‫‪10‬‬

‫�إعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪� )31‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2609‬‬

‫نعـ ــي حاج ــة فا�ضـ ـ ــلة‬

‫}‬

‫{‬

‫ينعــــــــــى‬

‫نعـــــــي‬

‫جماعة الإخوان امل�سلمني يف الأردن‬

‫ناجح وفالح عبدالرحمن ال�شايب‬

‫حتت�سب عند اهلل تعاىل‬

‫وفاة والدتهم املرحومة باذن اهلل تعاىل‬

‫الأخت الداعية‬

‫احلاجة ثريا حممد عبداخلالق �أ�سعد‬ ‫التي انتقلت �إىل رحمة اهلل تعاىل يوم �أم�س الأحد ‪ 2014/3/30‬و�سي�شيع جثمانها‬ ‫الطاهر بعد �صالة ظهر اليوم من م�سجد حذيفة بن اليمان‬ ‫قرب دوار طرببور �إىل مقربة �أبو عليا‪.‬‬ ‫تقبل التعازي يف منزل ولدها ناجح (�أبو املعت�صم)‬ ‫الكائن يف طرببور قرب ا�سكان الق�ضاة‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمدها برحمته الوا�سعة و�أن يدخلها ف�سيح جناته‬

‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪�/277‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ب�أن‬

‫�شركة الهداية لال�ستثمار ذ‪.‬م‪.‬م «معفاة»‬

‫كانت م�سجلة لدينا يف �سجل ال�شركات ذات م�س�ؤولية حمدودة‬ ‫املعفاة حتت الرقم (‪ )1499‬بتاريخ ‪.2012/5/9‬‬ ‫وقد تقرر �شطبها من �سجل ال�شركات ذات م�س�ؤولية حمدودة‬ ‫معفاة بتاريخ ‪.2014/3/27‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫ا�ستناداً لأحكام امل��ادة (‪/254‬ب) من قانون ال�شركات رقم (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن م��راق��ب ع��ام ال�شركات يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ب�أن الهيئة العامة ل�شركة بر�شلونة لتجارة‬ ‫اال�شرطة واال�سطوانات وامل�سجلة لدينا يف �سجل ال�شركات ذات‬ ‫م�س�ؤولية حمدودة حتت الرقم (‪ )27502‬بتاريخ ‪ 2012/1/31‬قد‬ ‫قررت باجتماعها غري العادي املنعقد بتاريخ ‪ 2014/3/30‬املوافقة‬ ‫على ت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية وتعيني ال�سيد فرا�س‬ ‫عبدالوهاب �سلمان االفغاين م�صفيا لل�شركة‪ ،‬و�أن عنوان امل�صفي‬ ‫هو‪� :‬صويلح ‪� -‬شارع ا�سماعيل الزراقني ‪ -‬حي الف�ضيلة بجانب‬ ‫مكتب ارت�ب��اط اجلامعة الها�شمية منزل ‪��� 24‬ص‪.‬ب (‪)480804‬‬ ‫رمز (‪ )11181‬تلفون (‪.)0795533995‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200069403( :‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام امل��ادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن‬ ‫مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة عبداهلل ابو حمور‬ ‫وب�سام احمد وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )78255‬بتاريخ‬ ‫‪ 2005/11/27‬قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ‬ ‫‪ 2014/3/30‬وقد مت تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة ب�سام مو�سى �سليم احمد م�صفي ًا‬ ‫لل�شركة‪.‬‬ ‫علم ًا ب�أن عنوان امل�صفي عمان‪� /‬صويلح ت‪0797401983 :‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫ا�ستنادا الحكام املادة ‪�/169‬أ‪ 2/‬من نظام اخلدمة املدنية رقم ‪ 82‬ل�سنة‬ ‫‪ 2013‬ونظرا لتغيب املوظفني املدرجة ا�سما�ؤهم �أدناه عن مواقع عملهم‪،‬‬ ‫قررت اعتبار كل منهم فاقدا لوظيفته اعتبارا من التاريخ املبني �إزاء‬

‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ط�ب�رب ��ور‬ ‫ق� ��رب م���س�ت���ش�ف��ى امل�ل�ك��ة‬ ‫عليا ‪1230‬م ب�سعر مغري‬ ‫ج� ��داً ‪ 135‬دي �ن��ار للمرت‬ ‫يوجد بها من�سوب ت�صلح‬ ‫ال�� �س� �ك ��ان مي� �ك ��ن ق �ب��ول‬ ‫�شقق من الثمن الرجاء‬ ‫ع� ��دم ت ��دخ ��ل ال��و� �س �ط��اء‬ ‫للمراجعة ‪0785150089‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع خ��ري �ب��ة ال �� �س��وق‬ ‫قطعة ار�ض م�ساحة ‪522‬م‬ ‫تنظيم �سكن (ج) �سهلة‬ ‫م�ستوية جميع اخلدمات‬ ‫خ�ل��ف م�ع���ص��رة ال��زي�ت��ون‬

‫��ش�ق��ة ار� �ض �ي��ة يف امل��دي�ن��ة‬

‫جمعية العطاء للتنمية االجتماعية‬ ‫«مدر�سـة ورو�ضـــة نـــور ال�شيمـاء»‬

‫ا�سمه‪:‬‬ ‫هند ف�ضل خليل ال�شغنوبي اعتبارا من ‪.2014/1/27‬‬ ‫ الطبيب العام يف مديرية �صحة حمافظة معان الدكتور‪ /‬معاذ‬‫�سعيد ن�صار الفوارعة اعتبارا من ‪.2014/2/20‬‬

‫امل� ِّؤ�س�سة والرئي�سة الفخرية للجمعية‬

‫ مقيمة الن�سائية والتوليد يف م�ست�شفى احل�سني ‪ /‬ال�سلط الدكتورة‬‫‪ /‬نب أ� جنم عبود اجلبوري اعتبارا من ‪.2014/2/26‬‬ ‫ فني ال�صيانة يف مديرية النقل ال�سيد ‪ /‬احمد حممد حامدي‬‫احلوامدة اعتبارا من ‪.2014/3/1‬‬ ‫وزير ال�صحة‬ ‫الدكتور علي حيا�صات‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام امل��ادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن �شركة ال�سيد عو�ض اهلل و�شركاه وامل�سجلة يف �سجل‬ ‫�شركات تو�صية ب�سيطة حتت الرقم (‪ )14846‬بتاريخ ‪2009/7/26‬‬ ‫تقدمت بطلب الجراءات التغيريات التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة من �شركة‪ :‬ال�سيد عو�ض اهلل و�شركاه‬ ‫اىل �شركة‪ :‬ال�سيد عو�ض اهلل و�شريكه‬

‫ال�سيدة حورية الكردي «�أم �ساجدة»‬

‫زوجــــــة الدكتــــــور الداعيــــــة‬ ‫حممــــد عبـــدالقـــادر �أبو فــار�س‬ ‫وتتقدم اجلمعية بعزائها للدكتورة �ساجدة والدكتورة �سناء‬

‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمدها بوا�سع رحمته وعظيم غفرانه‬ ‫�إن العني لتدمع و�إن القلب ليحزن و�إنا لفراقك �أماه ملحزونون‬

‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم‪5600260 -‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناد ًا لأحك ـ ــام امل ـ ــادة (‪ )1/40‬من قانـ ــون ال�شركــات رقم‬ ‫(‪ )22‬ل�سنـ ــة ‪ 1997‬وتعديـ ــالت ــه يعلـ ــن مراقــب عام ال�شرك ـ ــات‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكم ــال اج ــراءات ت�صفيـ ــة‬ ‫�شركـة حممد احمد وهدايه قطناين وامل�سجلة يف �سجل �شركات‬ ‫ت�ضامن حتت الرقم (‪ )85766‬بتاريخ ‪ 2007/4/30‬اعتبار من‬ ‫تاريخ ن�شر هذا االعالن‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬ ‫ارا�ضــــــــــي‬

‫هلل ما �أخذ وهلل ما �أعطى وكل �شيء عنده مبقدار‬ ‫تنعــــــــــى‬

‫‪ -‬املمر�ضة القانونية يف مديرية �صحة حمافظة الطفيلة ال�سيدة‪/‬‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫ك �م ��ا ي �ت ��وف ��ر م �� �س��اح��ات‬ ‫مبواقع خمتلفة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ح��ي ن� ��زال قطعة‬ ‫ار�ض م�ساحة ‪ 485‬تنظيم‬ ‫�سكن (د) جميع اخلدمات‬ ‫�سهلة وم�ستوية مقابل‬ ‫دي� � � ��وان ال ع� �م ��رو ك�م��ا‬ ‫ي�ت��وف��ر ل��دي�ن��ا م���س��اح��ات‬ ‫مبواقع خمتلفة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫�شقة‬ ‫�شقــــــــة‬

‫ن�س�أل اهلل تعاىل �أن يتغمدها بوا�سع رحمته‬ ‫و�أن يلهم �أهلها وزوجها و�إخوانها و�أخواتها‬ ‫جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬ ‫�إنّا هلل و�إنّا �إليه راجعون‬

‫اعالن فقدان وظيفة �صادر عن وزارة ال�صحة‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫زوجة الأخ الدكتور حممد �أبو فار�س‬

‫ال� ��ري� ��ا� � �ض � �ي� ��ة م �� �س��اح��ة‬ ‫‪180‬م‪�� 2‬س��وب��ر دي�ل��وك����س‬ ‫ح��دي �ق��ة ت ��را� ��س م��دخ��ل‬ ‫م�ستقل �سعر م�غ��ري ‪88‬‬ ‫ال��ف ال��رج��اء ع��دم تدخل‬ ‫الو�سطاء ‪0797262255‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ح ��ي ن � ��زال ��ش�ق��ة‬ ‫ط��اب��ق ار� �ض �ي��ة م���س��اح��ة‬ ‫‪105‬م ‪2‬ن � � � � ��وم �� �ص ��ال ��ة‬ ‫و� �ص��ال��ون ح �م��ام مطبخ‬ ‫ب� � � ��رن� � � ��دة ‪ 4‬واج � � �ه� � ��ات‬ ‫ح� �ج ��ر خ� �ل ��ف م ��در�� �س ��ة‬ ‫م �ي �� �س �ل��ون ك� �م ��ا ي �ت��وف��ر‬ ‫لدينا م�ساحات خمتلفة‬ ‫مبواقع اخ��رى م�ؤ�س�سة‬ ‫ال �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬

‫ا���س��ت��ن��اد ًا لأح���ك���ام امل�����ادة (‪/264‬ب) م���ن ق���ان���ون ال�����ش��رك��ات‬ ‫رق����م (‪ )22‬ل�����س��ن��ة ‪ 1997‬وت���ع���دي�ل�ات���ه ارج�����و م���ن دائ��ن��ي‬ ‫�شركة بر�شلونه لتجارة اال�شرطة واال�سطوانات ذ‪.‬م‪.‬م وامل�سجلة‬ ‫ل��دى دائ���رة مراقبة ال�شركات حت��ت ال��رق��م (‪ )27502‬بتاريخ‬ ‫(‪� )2012/1/31‬ضرورة تقدمي مطالباتهم املالية جتاه ال�شركة‬ ‫�سواء كانت م�ستحقة الدفع �أم ال وذلك خالل �شهرين من تاريخه‬ ‫للدائنني داخل اململكة وثالثة ا�شهر للدائنني خارج اململكة وذلك‬ ‫على العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�سم م�صفي ال�شركة‪ :‬فرا�س عبدالوهاب �سلمان الأفغاين‬ ‫عنوان امل�صفي عمان ‪� -‬صويلح �شارع ا�سماعيل ال��زراق�ين ‪ -‬حي‬ ‫الف�ضيلة بجانب مكتب ارت��ب��اط اجلامعة الها�شمية منزل ‪24‬‬ ‫����ص‪.‬ب (‪ )480804‬ال��رم��ز ال�بري��دي (‪ )11181‬االردن تلفون‬ ‫(‪ )0775533995‬خلوي (‪)0795533995‬‬ ‫م�صفي ال�شركة‬ ‫فرا�س عبدالوهاب �سلمان الأفغاين‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2014-390( /11-1‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫الهيئة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬ام��ل �صبحي �صادق‬ ‫ابو عبيد‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان‪ /‬داب ��وق ��ش��ارع ال�شهيد‬ ‫ثابت الطراونة فيال رقم ‪4‬‬ ‫رق��م االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/3-1 :‬‬ ‫(‪� )2012-6439‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2012/9/10 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شمال عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 16000 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط ��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬فريد احمد حممود‬ ‫ال�سعدي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 3077 ( / 2-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫� �س �ل �ي �م��ان حم �م��د ع ��دن ��ان خ�ل��ف‬ ‫طبي�شات‬

‫ع �م��ان‪ /‬اجل ��اردن ��ز خ �ل��ف دائ � ��رة ق��ا��ض��ي‬ ‫الق�ضاة ��ش��ارع �صفوان اجلمحي عمارة‬ ‫رقم ‪� 9/‬شقة الت�سوية‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2014/4/9‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪� :‬شركة القب�س للتطوير العقاري‬ ‫ذ‪.‬م‪.‬م و�آخرون‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫�سامر عبدالرزاق احمد �سعيد‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫للبيع �ضاحية اليا�سمني‬ ‫�شقة م�ساحة ‪122‬م ‪ 3‬نوم‬ ‫حمامني �صالة و�صالون‬ ‫ج� � � ��دي� � � ��دة مل ت �� �س �ك ��ن‬ ‫معفى من الر�سوم قرب‬ ‫م�سجد الفقيه م�ؤ�س�سة‬ ‫ال �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫�شقة للبيع يف اجلبيهة‬ ‫ق� ��رب م���س�ج��د ال �ت�ل�اوي‬ ‫ق ��ري� �ب ��ة م � ��ن اجل ��ام �ع ��ة‬ ‫الأردن � �ي� ��ة م �� �س��اح��ة ‪165‬‬ ‫م�تر م�ط�ب��خ راك ��ب عمر‬ ‫ال�ب�ن��اء ‪�� 6‬س�ن��وات بحالة‬

‫مم� �ت ��ازة م �ك �ت��ب ج��وه��رة‬ ‫ال � �� � �ش � �م� ��ايل ال � �ع � �ق� ��اري‬ ‫ت � � �ل � � �ف� � ��ون ‪5355365‬‬ ‫‪-0797720567‬‬ ‫‬‫‪0777720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫��ش�ق��ة ل�ل�ب�ي��ع يف ال��ر��ش�ي��د‬ ‫ق� � ��رب م � ��دار� � ��س امل �ن �ه��ل‬ ‫م�ساحة ‪ 145‬مرت جديدة‬ ‫مل ت���س�ك��ن م��وق��ع مميز‬ ‫مكتب ج��وه��رة ال�شمايل‬ ‫العقاري تلفون ‪5355365‬‬ ‫‪-0797720567‬‬ ‫‬‫‪0777720567‬‬ ‫عقارات‬ ‫عقـــــــارات‬ ‫م � � ��زرع � � ��ة ل � �ل � �ب � �ي� ��ع زي‬

‫م� �غ ��اري ��ب ع� �م ��ان م�ط�ل��ة‬ ‫وا� �ص��ل جميع اخل��دم��ات‬ ‫‪ 11‬دومن مي �ك��ن ق �ب��ول‬ ‫�شقة يف عمان من الثمن‬ ‫‪ +‬م��زرع��ة اخ��رى ‪ 6‬دومن‬ ‫ب�ل�ع�م��ا ��ش�م��ال ع �م��ان مع‬ ‫ب�ي��ت ري �ف��ي ‪ +‬خ ��زان م��اء‬ ‫‪ +‬غ��رف��ة ح��ار���س ال��رج��اء‬ ‫ع� ��دم ت ��دخ ��ل ال��و� �س �ط��اء‬ ‫للمراجعة ‪0797262255‬‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــوب‬ ‫م�ط�ل��وب ق�ط�ع��ة ار� ��ض ‪-‬‬ ‫املوقع ‪ -‬خلف اليا�سمني‬ ‫ق � ��رب م �� �س �ج��د ال� �ه ��ادي‬ ‫امل�ساحة ‪500‬م‪750 - 2‬م‪2‬‬

‫ت �� �ص �ل��ح الق ��ام ��ة ع �م��ارة‬ ‫ا�� � �س� � �ك � ��ان ذا م �ن �� �س ��وب‬ ‫وي�ف���ض��ل ع �ل��ى ��ش��ارع�ين‬ ‫للمراجعة ‪0798864320‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫م �ط �ل��وب � �ش �ق��ة ار� �ض �ي��ة‬ ‫ال�ك��ر��س��ي م�ق��اب��ل ا� �س��واق‬ ‫ال���س�لام م�ساحة ‪200‬م‪2‬‬ ‫‪ +‬ح� ��دي � �ق� ��ة ‪ +‬ت� ��را�� ��س‬ ‫وع�م��ره��ا ال ي��زي��د ع��ن ‪5‬‬ ‫�سنوات م��ن امل��ال��ك فقط‬ ‫للمراجعة ‪0798864320‬‬ ‫ ‪0785672194‬‬‫‪-----------------‬‬‫م �ط �ل��وب ار�� ��ض ل�ل���ش��راء‬ ‫اجل � � � ��اد يف اب � � ��و ن �� �ص�ير‬ ‫امل � � � �ق � � ��رن‪ ،‬ب � � � � � � ��دران‪ ،‬ام‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫ح � �ج �ي��ر‪ ،‬ام ح �ل �ل �ي �ف��ة‪،‬‬ ‫ذه�ي�ب��ة ب� ��دران ال��ر��ش�ي��د‪،‬‬ ‫مكتب ج��وه��رة ال�شمايل‬ ‫العقاري تلفون ‪5355365‬‬ ‫‪-0797720567‬‬ ‫‬‫‪0777720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫م � � �ط � � �ل� � ��وب �� � �ش� � �ق � ��ق يف‬ ‫منطقة حي نزال الذراع‬ ‫واملناطق املحيطة ال يهم‬ ‫امل �� �س��اح��ة �أو ال �ع �م��ر عن‬ ‫ط��ري��ق امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع��رم��وط��ي‬ ‫ال �ع �ق��اري��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬


‫�إعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالنات‬

‫االثنني (‪� )31‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2609‬‬

‫إ سليـــم‬

‫نعـــــــي فا�ضـــــلة‬ ‫طارق املومني نقيب ال�صحفيني‬ ‫و�أع�ضاء جمل�س النقابة ومديرها‬

‫للدعاية واإلعـالن‬

‫هل مللت من وصول اعالناتك القضائية‬ ‫متأخرة؟؟‬ ‫هل مللت من عدم الدقة والمصداقية؟؟‬

‫ينعون مبزيد الأ�سى واحلزن املرحومة ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫وفــــاء فــــواز املومنــــي‬

‫ستجد معنا‪:‬‬ ‫‪ l‬الدقة والمصداقية‬ ‫‪ l‬سرعة وصول االعالن لمكتبكم‬ ‫‪ l‬نشــر االعـالن في جريدتين يوميتين‬ ‫وبسعــر ممتـــاز‬

‫�شقيقة الزميل الأ�ستاذ جهاد املومني‬

‫ويتقدمون من �آل الفقيدة وذويها جميعاً ب�أ�صدق م�شاعر املوا�ساة وح�سن العزاء‬ ‫تغمد اهلل الفقيدة بوا�سع رحمته ور�ضوانه وا�سكنها ف�سيح جنانه‬ ‫�إنّا هلل و�إنّا �إليه راجعون‬

‫نستقبل اعالناتكم عن طريق االتصال المباشر أو‬ ‫الفاكس أو البريد االلكتروني أو نحضر اليكم أينما كنتم‬

‫‪11‬‬

‫نعي حاج فا�ضل‬

‫املهند�س خالد �أبو رمان و�أقربائهم و�أن�سبائهم‬ ‫ينعون مبزيد احلزن والأ�سى فقيدهم املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫احلاج عبدالرزاق حمداهلل �أبو رمان «�أبــو �أميـــن»‬ ‫والد كل من �أمين واملهند�س خالد والدكتور ابراهيم‬ ‫والفا�ضالت اميان ووفاء ودعاء وحنان وعبري‬

‫الذي انتقل اىل رحمة اهلل تعاىل يوم اجلمعة وقد مت ت�شييع جثمانه الطاهر‬ ‫تقبل التعازي للرجال والن�ساء يف منزل الفقيد الكائن يف بيادر وادي ال�سري حي‬ ‫اجلندويل قرب م�سجد ال�شرك�س‬ ‫�إنّا هلل و�إنّا �إليه راجعون‬

‫تلفون ‪ 4749991‬فاكس ‪4749992‬‬ ‫خلوي ‪0777111113 - 0795101051‬‬ ‫‪isleemadagency@yahoo.com‬‬

‫العالناتكم يف‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام امل��ادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (خمابز حب الربكة الدولية) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء‬ ‫التجارية بالرقم (‪ )71586‬با�سم (اني�س احمد اني�س خلف) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (�سامر �سليم‬ ‫حممد �سعيد �سماره) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬

‫هاتف‪:‬‬

‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫‪5692852‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته‬ ‫يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة مروان �صالح و�شركاه‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )62789‬بتاريخ ‪2002/3/14‬‬ ‫تقدمت بطلب الجراءات التغيريات التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة من �شركة‪ :‬مروان �صالح و�شركاه‬ ‫اىل �شركة‪ :‬بني �سالمه والنجادات‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم‪5600260 -‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫للمدعــــــى‬ ‫حمكمة �صلح حقوق ال�شونة اجلنوبية‬ ‫رقم الدعوى ‪)2014- 45 ( / 1-14‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ممدوح عارف هزاع العالوين‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪-1‬خالد حممد عبدالقادر �شاهني ‪ -2‬ريا�ض‬ ‫حممد عبدالقادر �شاهني ‪ -3‬اك��رم حممد‬ ‫عبدالقادر �شاهني ‪ -4‬عمر حممد عبدالقادر‬ ‫�شاهني ‪ -5‬عبداحلميد حم�م��د عبدالقادر‬ ‫� �ش ��اه�ي�ن ‪ -6‬ف � � ��دوى حم� �م ��د ع �ب ��دال �ق ��ادر‬ ‫�شاهني ‪ -7‬ح�سن حممد عبدالقادر �شاهني‬ ‫‪ -8‬ح ��وري ��ة حم� �م ��د ع� �ب ��دال� �ق ��ادر � �ش��اه�ين‬ ‫‪ -9‬ح �م �ي��دة حم� �م ��د ع� �ب ��دال� �ق ��ادر � �ش��اه�ين‬ ‫‪ -10‬ع� � ��ادل حم� �م ��د ع� �ب ��دال� �ق ��ادر � �ش��اه�ين‬ ‫‪-11‬ف ��اط � �م ��ة ع �ب��دامل �ح �� �س��ن ع �ب��دال��رح �م��ن‬ ‫ال� �ع� �ن ��اين ‪ -12‬ع � � ��زام حم �م ��د ع �ب ��دال �ق ��ادر‬ ‫�شاهني ‪-13‬زه��رة حممد عبدالقادر �شاهني‬ ‫ال�شونة اجلنوبية ‪ /‬الرو�ضة ‪ /‬مزرعة املرحوم حممد‬ ‫عبدالقادر �شاهني‪ /‬ابو عزام‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم الثالثاء املوافق ‪2014/4/15‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�لاه والتي‬ ‫�أقامها عليك املدعي‪ :‬علي يو�سف حمدان ابو جزر‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم ال�صلح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫حمكمـــة بداية حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 3644 ( / 2 - 5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/3/27‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة ح�سني م�صطفى و�شركاه ‪/‬‬ ‫م�صانع كنوز ال�شرق‬

‫امل��وق��ر ‪ /‬ميثلها ال�شريكني ب�ه��اء ح�سني م�صطفى‬ ‫م���ص�ط�ف��ى وج � ��واد ح���س�ين م���ص�ط�ف��ى م���ص�ط�ف��ى ‪/‬‬ ‫ال�شارع الرئي�سي‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬غ�سان حممد احمد وهدان‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫عاكف مازن هرون الطوي�سي‬

‫عمان‪ /‬و�سط البلد بجانب مبنى االمانة القدمي فندق‬ ‫ومطعم ال�سلطان‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬ل��ذل��ك وت�أ�سي�ساً على م��ا ت�ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة ‪-:‬‬ ‫�إل��زام املدعى عليه بدفع مبلغ ثمانية �آالف وثمامنائة‬ ‫وث�لاث��ة و�أرب �ع��ون دي �ن��اراً للمدعية وت�ضمينه الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وبالطلب احلكم بالفائدة القانونية من‬ ‫ت��اري��خ املطالبه وح�ت��ى ال���س��داد ال�ت��ام وم�ب�ل��غ �أربعمائة‬ ‫واثنان واربعون دينار �أتعاب حماماة ‪.‬‬ ‫ق� ��راراً وج��اه�ي�اً ب�ح��ق امل��دع�ي��ة ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫املدعى عليه‬ ‫ق��اب� ً‬ ‫لا ل�لا��س�ت�ئ�ن��اف � �ص��در واف �ه��م ع�ل�ن�اً ب��ا��س��م ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة الها�شمية‬ ‫امل�ل��ك عبد اهلل ال�ث��اين ب��ن احل�سني املعظم حفظه اهلل‬ ‫بتاريخ ‪2013/03/27‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-391( /11-2‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عبدالرحمن ن�ضال‬ ‫حممد الن�صريات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‪ /‬القوي�سمة حارة الكوزه‬ ‫خ �ل��ف ك ��ازي ��ة ج� ��ردان� ��ة جم� �ه ��ول م �ك��ان‬ ‫االقامة‬ ‫رق��م االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-2 :‬‬ ‫(‪� )2012-2410‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2012/11/8 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 400 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل���ص��اري��ف وات �ع��اب امل�ح��ام��اة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط ��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬عبداحلفيظ جبارة‬ ‫عبدالعزيز الفاخوري املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 638 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫‪-1‬ي � �� � �س� ��رى اح � �م ��د حم� �م ��د ر� �س �ت��م‬ ‫‪ -2‬كاملة عبدالرحمن علي ابو �سعد‬ ‫‪ -3‬ع�ب��دال�ك��رمي ام�ين �صالح مرعي‬ ‫‪-4‬حممدحمدان مغيط ابو �صعيليك‬ ‫‪-5‬ف��اط �م��ة اب��راه �ي��م م�سلم ال�سعود‬

‫‪5692853‬‬

‫انور حممد �سلمه الكوز‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪)2014- 174 ( / 1 - 4‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2014/2/24‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�سعيد علي حممد الزيود‬

‫ع �م��ان‪�� /‬س�ح��اب ‪ -‬اب ��و � �ص��وان ب��ال �ق��رب م��ن دي ��وان‬ ‫االبراهيم‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد امني عبدالفتاح القا�سم‬ ‫عمان ‪�/‬سكان البيادر ‪ -‬حي املدينة ال�صناعية ‪ -‬قرحي‬ ‫ابو ال�سو�س مقابل مديرية الزراعة �شارع نائل حمادة ‪-‬‬ ‫رقم الهاتف‪0776737332 :‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة ال��زام املدعى عليه ب�أن‬ ‫يدفع للمدعي مبلغ ‪ 800‬دينار وت�ضمني املدعى عليه‬ ‫الر�سوم وامل�صاريف والفائدة القانونية بواقع ‪ ٪9‬ت�سري‬ ‫�سنويا م��ن ت��اري��خ املطالبة الق�ضائية يف ‪2014/1/13‬‬ ‫وحتى ال�سداد التام ق��رارا وجاهيا بحق املدعي ومبثابة‬ ‫ال��وج��اه��ي بحق امل��دع��ى عليه ق��اب�لا لال�ستئناف �صدر‬ ‫بتاريخ ‪2014/2/24‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2014- 2132 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬ب���ش�ير ع�ب��دال���س�لام‬ ‫�سامل القراله‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫خالد هاين عبدالعزيز عناب‬

‫حمكمة بداية حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 23 ( / 2 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2014/2/3‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة الوطنية لل�صناعات املكتبية‬

‫عمان‪ /‬الرجيب ‪ -‬قرب ا�سكان االمن العام‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬امين احمد حممود احل�سون‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫فيوال هرني هرني يو�ساب‬

‫عمان‪ /‬ق��رب دائ��رة االرا��ض��ي جنوب عمان ‪ -‬منزل رقم‬ ‫‪125‬‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬ل ��ذا وت��أ��س�ي���س�اً ع�ل��ى م��ا ت �ق��دم ت�ق��رر‬ ‫املحكمة ‪-:‬‬ ‫�أو ًال ‪ :‬احلكم ب��ال��زام املدعى عليها ب��ان تدفع للمدعي‬ ‫م�ب�ل��غ ‪ 10939.535‬دي �ن��ار اردين وذل ��ك ع �م� ً‬ ‫لا ب��أح�ك��ام‬ ‫املادتني ( ‪ 315‬و ‪ )316‬من القانون املدين ‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬ت�ضمني املدعى عليها ر�سوم الدعوى وم�صاريفها‬ ‫عم ً‬ ‫ال باحكام امل��ادة (‪ )161‬من قانون ا�صول املحاكمات‬ ‫املدنية ومبلغ خم�سمائة دينار بدل اتعاب حماماة عم ً‬ ‫ال‬ ‫باحكام املادة (‪ )166‬من قانون ا�صول املحاكمات املدنية‬ ‫وامل��ادة (‪ )4/46‬من قانون نقابة املحامني مع الفائدة‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة م��ن ت��اري��خ امل�ط��ال�ب��ة يف ‪ 2014/1/7‬وحتى‬ ‫ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ق� ��راراً وج��اه�ي�اً ب�ح��ق امل��دع�ي��ة ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫املدعى عليها‬ ‫ق��اب� ً‬ ‫لا ل�لا��س�ت�ئ�ن��اف � �ص��در واف �ه��م ع�ل�ن�اً ب��ا��س��م ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة امللك‬ ‫عبد اهلل الثاين اب��ن احل�سني حفظه اهلل ورع��اه بتاريخ‬ ‫‪2014/2/3‬‬

‫حمكمـــة بداية حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 830 ( / 2 - 5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/11/13‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫ملكه عبدالرحمن ا�سعد الطباخي‬

‫عمان‪ /‬تبليغ وكيلها املحامي علي اخلطيب‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪-1‬حممد �صالح �سليم �صالح‬ ‫عبدالنبي ‪ -2‬م�صطفى عبدالغني‬ ‫عبداجلواد عبدالنبي ‪�-3‬صالح‬ ‫�سليم �صالح عبدالنبي‬

‫ع �م��ان‪ /‬ج�ب��ل ع�م��ان ‪ -‬ال� ��دوار ال �ث��اين ‪-‬‬ ‫�شارع يو�سف عز الدين‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/4/7‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬ابراهيم مو�سى اليو�سف الفرج‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫عمان‪ /‬و�سط البلد �سوق ال�سكر بجانب امل�سجد احل�سيني‬ ‫بالقرب من فندق نبيل بقالة عبد الهادي القوا�سمي‬ ‫خ�لا� �ص��ة احل� �ك ��م‪ -1 :‬احل �ك��م ب ��ال ��زام امل ��دع ��ى عليهم‬ ‫م�صطفى عبد الغني عبد اجل��واد عبد النبي وحممد‬ ‫�صالح �سليم �صالح عبد النبي و�صالح �سليم �صالح عبد‬ ‫النبي بت�أدية ب��دل اج��ر املثل حل�صة املدعية ملكه عبد‬ ‫الرحمن ا�سعد الطباخي يف العقار مو�ضوع ال��دع��وى‬ ‫ال�ب��ال��غ �ستون ال�ف��ا و�سبعمائة وث�لاث��ة وارب �ع��ون دي�ن��ارا‬ ‫و�سبعمائة و�ستة وع�شرون فل�سا ‪.‬‬ ‫‪ -2‬عمال ب�أحكام املواد ‪ 161‬و‪ 166‬و‪ 167‬من قانون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية وبداللة امل��ادة ‪ 4/46‬من قانون نقابة‬ ‫املحامني ت�ضمينهم الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ خم�سمائة‬ ‫دي�ن��ار �إت �ع��اب حم��ام��اة وال�ف��ائ��دة ال�ق��ان��ون�ي��ة م��ن تاريخ‬ ‫اال�ستحقاق وحتى ال�سداد التام ‪.‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫انذار نهائي �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية العقبة‬

‫مذكرة تبليغ الئحة ا�ستئناف‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬

‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200009163( :‬‬

‫ا�سم املدين‪� /‬شركة علي هداب و�شريكه‬ ‫حيث ان الدائن‪ /‬ال�شركة العامة لال�ستثمارات العقارية قد قام بطرح‬ ‫ال�سند التنفيذي رق��م ‪ 2010/291‬ال�صادر بتاريخ ‪ 2010/6/17‬على‬ ‫ال�شقة رقم ‪ 149/112‬حو�ض ‪ 24‬وادي احل�صاين لوحة ‪ 49‬فقد تقرر‬ ‫يف الق�ضية التنفيذية ذات ال��رق��م اع�لاه ان��ذارك��م بدفع كامل املبلغ‬ ‫البالغ ‪ 30000‬دينار اعاله خالل خم�سة ع�شر يوما من اليوم التايل‬ ‫لتاريخ ن�شر ه��ذا االن��ذار يف جريدتني يوميتني حمليتني علما ب�أن‬ ‫امل��زاودة ال�شركة العامة لال�ستثمارات العقارية واال�سكان قد تقدم‬ ‫بالبدل االعلى والبالغ �ستة وع�شرون الف دينار ف�إن مل يتم دفع مبلغ‬ ‫الدين املطلوب منكم �سي�صار اىل احالة العقار اع�لاه احالة قطعية‬ ‫على املزاود الذي ر�ست عليه املزاودة و�سي�صار اىل ت�سجيله با�سمه‪.‬‬ ‫ال��و��ص��ف‪ :‬يقع العقار يف املنطقة التا�سعة (منطقة جمعية ا�سكان‬ ‫املوانئ) وهي اجلزء اجلنوبي الغربي منها �شمال غرب م�سجد التا�سعة‬ ‫وعلى �شارع يحدها من ال�شرق وهي خمدومة بكافة خدمات البنية‬ ‫التحتية طرق معبدة هاتف �صرف �صحي مياه وكهرباء م�ساحتها =‬ ‫‪ 83‬مرت مربع وهي عبارة عن ال�شقة الغربية من الطابق االول عدا‬ ‫�سطحها �ضمن بناء مكون من اربعة طوابق من اخلر�سانة امل�سلحة‬ ‫وال�ط��وب مق�صور وم��ده��ون م��ن ال��داخ��ل واخل��ارج وخم��دوم مب�صعد‬ ‫ودرج والت�شطيبات الداخلية جيدة امل�ستوى حيث ان االر�ضيات من‬ ‫ب�ل�اط ال�بر��س�لان وال��ده��ان اميل�شن دي �ك��وري ل�ل���ص��ال��ون وال�صالة‬ ‫وال�شقة حتتوي على غرفة �ضيوف مع �صالة معي�شة وجلو�س وغرفتي‬ ‫نوم وحمامني ومطبخ كامل بخزائن �سفلية وعلوية بنظام على مفتوح‬ ‫على �صالة املعي�شة وبرندا م�سقوفة تابعة لل�شقة وال�شبابيك املنيوم‬ ‫عمر ال�شقة ‪� 5‬سنوات وم��ؤج��رة وق��د ق��در اخل�براء قيمة ال�شقة وما‬ ‫يتبعها من ار�ض العقار مببلغ ‪ 31955‬دينارا‪.‬‬ ‫علما انه يجوز خالل مدة هذا االنذار ملن يرغب بال�شراء احل�ضور اىل‬ ‫دائ��رة التنفيذ م�صطحبا معه ‪ ٪10‬من القيمة املقدرة للعقار اعاله‬ ‫عند و�ضع اليد على �أن ال يقل بدل ال�ضم عن ‪ ٪5‬من قيمة امل��زاودة‬ ‫االخرية للعقار اعاله علما ب�أن الر�سوم والطوابع والداللة تعود على‬ ‫املزاود االخري‪.‬‬ ‫وكيل املنذر‪ /‬املحامي حممد عربيات‬

‫عمان‪ /‬اجلويدة ا�سكان املالية قرب مركز‬ ‫اال� �ص�لاح وال�ت��أه�ي��ل اجل��وي��دة ‪ -‬بجانب‬ ‫م�سجد ف�ضة القهيوي‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/4/7‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬عبدالرحمن حممد �سلمان ابو‬ ‫زايد‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة‪ :‬ب�أن‬ ‫ال�سيد ‪/‬ال�سادة مكارم خالد �سليمان داود ال�شريك‪/‬ال�شركاء يف �شركة مكارم‬ ‫داود و�سلطان الرحاحلة وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم‬ ‫( ‪ ) 69347‬تاريخ ‪ 2004/1/8‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة وقد‬ ‫قام بابالغ �شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعار ًا بالربيد امل�سجل يت�ضمن‬ ‫رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة بتاريخ ‪2014/3/26‬‬ ‫ً‬ ‫وا�ستناد ًا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتبارا من‬ ‫اليوم التايل من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬

‫ا���س��ت��ن��اد ًا لأح���ك���ام امل�����ادة (‪/264‬ب) م���ن ق���ان���ون ال�����ش��رك��ات‬ ‫رق����م (‪ )22‬ل�����س��ن��ة ‪ 1997‬وت���ع���دي�ل�ات���ه ارج�����و م���ن دائ��ن��ي‬ ‫�شركة العامل للم�ستح�ضرات الطبيعية ذ‪.‬م‪.‬م وامل�سجلة لدى دائرة‬ ‫مراقبة ال�شركات حتت الرقم (‪ )7187‬بتاريخ (‪)2009/3/27‬‬ ‫�ضرورة تقدمي مطالباتهم املالية جتاه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة‬ ‫الدفع �أم ال وذلك خالل �شهرين من تاريخه للدائنني داخل اململكة‬ ‫وثالثة ا�شهر للدائنني خارج اململكة وذلك على العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�سم م�صفي ال�شركة‪ :‬املحامي فواز عبدالرحمن �سليمان ال�صعوب‬ ‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬العبديل عمارة ل�ؤل�ؤة العبديل رقم ‪ 8‬ط‪� 3‬ص‪.‬ب‬ ‫(‪ )140181‬رمز بريدي (‪ )11814‬االردن تلفون‪-5821878( :‬‬ ‫‪ )06‬خلوي (‪ )0779977623‬فاك�س (‪)06-5821878‬‬ ‫م�صفي ال�شركة‬ ‫املحامي فواز ال�صعوب‬

‫الق�ضية التنفيذية رقم ‪2013/178‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رق��م ال��دع��وى ‪� )2011-4655(/1-1‬سجل‬ ‫عام‬ ‫الهيئة ‪ /‬القا�ضي‪ :‬منى ريا�ض ابراهيم‬ ‫م�سعود‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�صابر حممد احمد عو�ض‬

‫ع�م��ان‪ /‬ب�ي��ادر وادي ال�سري ع�م��ارة البنك‬ ‫االردين الكويتي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪�-1‬شركة احل�سيني و�سلمان ونحا�س‬ ‫م��ال �ك��ة اال�� �س ��م ال �ت �ج ��اري (ال �ب��واب��ة‬ ‫اجلوية العاملية للطريان) ‪-2‬يو�سف‬ ‫حممد يو�سف �سلمان‬ ‫عمان‪ /‬خلدا جممع قري�ش ب�لازا مقابل‬ ‫حمطة خلدا للمحروقات ط‪3‬‬

‫‪�-3‬شركة ل�ؤل�ؤة ال�سماء للطريان‬

‫ع �م��ان ‪� � /‬ش��ارع امل��دي �ن��ة ال�ط�ب�ي��ة م�ق��اب��ل‬ ‫حم �ط��ة امل �ن��ا� �ص�ير ل �ل �م �ح��روق��ات جممع‬ ‫قري�ش بالزا ط‪3‬‬ ‫االوراق املطلوب تبليغها‪ :‬الئحة ا�ستئناف‬ ‫تبلغ عن طريق الن�شر‬ ‫حمكمـــة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 2957 ( / 1 - 5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2014/2/17‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 1837 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫احمد حممود عبدالهادي ابو مطر‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬رائد عالء الدين نافع‬ ‫زعيرت‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫نور ح�سان معري‬

‫حممد غازي حممد العزه‬

‫عمان‪ /‬جمهول مكان االقامة‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2014/4/8‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪� :‬شركة �سومر للمطاعم‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫عمان‪ /‬وكيلته املحامية تهاين ال�شطل‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫ع�م��ان‪�� /‬ش��ارع امل��دي�ن��ة امل �ن��ورة بعد مطعم ال�برج��ر كنج‬ ‫عمارة �شقق العمر العمارة مقابل ج�سر امل�شاة الطابق‬ ‫الثاين �شقة ‪4‬‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬ل��ذل��ك وت�أ�سي�ساً على م��ا ت�ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة ما يلي‪-:‬‬ ‫‪-1‬ع�م�لا ب��أح�ك��ام امل��واد (‪256‬و‪266‬و‪ )276‬م��ن القانون‬ ‫امل��دين احلكم ب�إلزام املدعى عليها (ن��ور ح�سان معري)‬ ‫ب��ان ت� ��ؤدي للمدعي (اح �م��د حم�م��ود ع�ب��د ال �ه��ادي اب��و‬ ‫مطر) مبلغ (‪ )1190‬دينار‪.‬‬ ‫‪-2‬ع�م�لا ب��أح�ك��ام امل ��واد (‪161‬و‪166‬و‪ )167‬م��ن الأ��ص��ول‬ ‫املدنية واملادة (‪ )46‬من قانون نقابة املحامني النظاميني‬ ‫ت�ضمني املدعى عليها الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪)60‬‬ ‫دينار �أتعاب حماماة والفائدة القانونية بواقع (‪ )%9‬من‬ ‫تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫قرارا وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليها ق��اب�لا لال�ستئناف ��ص��در با�سم ح�ضرة �صاحب‬ ‫اجلاللة امللك املعظم عبد اهلل الثاين حفظه اهلل‬ ‫�صدر يف ‪2014/2/17‬‬

‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪� )2013- 3339 ( / 1 - 2‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2014/1/8‬‬ ‫ط��ال��ب التبليغ وع�ن��وان��ه‪ :‬ال�شركة الوطنية‬

‫لل�صناعات املكتبية ذ‪.‬م‪.‬م‬

‫عمان‪ /‬واملحامي امين احل�سون ور�سالن عو�ض‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫مو�سى يو�سف مو�سى فرح‬

‫عمان‪ /‬قرب دائرة االرا�ضي جنوب عمان ‪ -‬منزل رقم ‪125‬‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬وعليه وت�أ�سي�سا على م��ا تقدم وعلى‬ ‫�ضوء الوقائع الثابته والبينه القانونيه التي مل يرد ما‬ ‫يناق�ضها او يدح�ضها وحيث اثبتت املدعية دعواها فقد‬ ‫ثبت للمحكمة ان�شغال ذمة املدعى عليه باملبلغ املدعى به‬ ‫وعليه تقرر املحكمة احلكم مبا يلي ‪:‬‬ ‫‪ .1‬ع�م�لا ب��اح�ك��ام امل��ادت�ي�ن ‪10‬و‪ 11‬م��ن ق��ان��ون البينات‬ ‫وامل� ��واد( ‪ 1/181‬و‪ 1/185‬و ‪ ) 186‬م��ن ق��ان��ون التجاره‬ ‫وامل��اده ‪ 1818‬من جملة االحكام العدليه تقرر املحكمة‬ ‫احلكم ب��ال��زام املدعى عليه مو�سى يو�سف مو�سى فرح‬ ‫بان يدفع للمدعية ال�شركة الوطنية لل�صناعات املكتبية‬ ‫مبلغ (‪) 625‬دينار اردين‪.‬‬ ‫‪ .2‬عمال باحكام امل��اده ‪ 161‬من قانون ا�صول املحاكمات‬ ‫املدنية الزام املدعى عليه بالر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫‪ .3‬عمال باحكام امل��ادة ‪ 167‬من قانون ا�صول املحاكمات‬ ‫املدنية الزام املدعى عليه بالفائدة القانونية من تاريخ‬ ‫اال�ستحقاق وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫‪ .4‬عمال باحكام امل��ادة ‪ 166‬من قانون ا�صول املحاكمات‬ ‫املدنية واملادة ‪ 46‬من قانون نقابة املحامني الزام املدعى‬ ‫عليه باتعاب حماماة مقدارها (‪ )31.25‬دينار‪.‬‬ ‫ق ��راراً وج��اه�ي�اً بحق املدعية و مبثابة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫املدعى عليه قابال لال�ستئناف‬ ‫�صدر وافهم علناً با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك‬ ‫عبداهلل الثاين بن احل�سني املعظم بتاريخ‏‏ ‪2014/1/8‬‬

‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرةتبليغ �صيغة ميني حا�سمة‬ ‫للمدعى عليه‪/‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى‪:‬‬ ‫‪� )2013-3061( /1-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة ‪ /‬القا�ضي‪ :‬ايهاب جمعة ربيع ال�سيوف‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫زياد مون�س عبدالقادر امل�ساعيد‬

‫عمان‪� /‬شارع احلرية ‪ -‬بجانب معر�ض امين الدروع‬ ‫لتجارة ال�سيارات بجانب ق�صر الل�ؤل�ؤة لالحتفاالت‬ ‫ب�ج��ان��ب م��دار���س اال� �ص��ال��ة امل �ع��ا� �ص��رة ‪� � -‬ش��ارع علي‬ ‫حم�سن املليفي عمارة رقم ‪10‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم االثنني املوافق ‪2014/4/14‬‬ ‫ال�ساعة‪ 9:00 :‬وذل��ك لتبليغ وتفهم �صيغة اليمني‬ ‫احلا�سمة‪:‬‬ ‫اق�سم ب��اهلل العظيم اق�سم ب��اهلل العظيم ان��ا املدعى‬ ‫عليه الثاين زياد م�ؤن�س عبدالقادر امل�ساعيد املفو�ض‬ ‫عن �شركة امل�ساعيد الدولية للت�سويق يف كافة االمور‬ ‫وال�شريك املت�ضامن فيها ب�أن �شركة امل�ساعيد الدولية‬ ‫للت�سويق مل تتفق مع املدعي حممود احمد احلاج‬ ‫حم�م��د اليحيى ع�ل��ى ت��وري��د ارب �ع�ين ب��ا���ص كو�سرت‬ ‫لنقل الناخبني امل��وازري��ن للمر�شح غ��ازي عليان يف‬ ‫انتخابات ‪ 2010‬وانها مل ت�ستلم من املدعي ال بالذات‬ ‫وال بالوا�سطة مبلغ ‪ 2700‬دي�ن��ار كدفعة اوىل على‬ ‫ح�ساب اح�ضار البا�صات املتفق عليها مبوجب �شيك‬ ‫جمري من املدعي مل�صلحتي وامل�سحوب على البنك‬ ‫االردين ال�ك��وي�ت��ي م��ن ح���س��اب ال�سيد ع��ام��ر ح�سني‬ ‫ح�سن االطر�ش وانها مل تتخلف عن اح�ضار البا�صات‬ ‫املتفق عليها مع املدعي وعددها اربعني با�ص كو�سرت‬ ‫يوم انتخابات ‪ 2010‬وان ذمة �شركة امل�ساعيد الدولية‬ ‫للت�سويق غري م�شغولة للمدعي باملبلغ املدعى به وال‬ ‫اقل من ذلك وال اكرث واهلل على ما اقول �شهيد واهلل‬ ‫على ما اقول �شهيد‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك االحكام‬ ‫املن�صو�ص عليها يف قانون البينات‬

‫اخطار �صادر عن دائرة‬ ‫التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫(‪� )2014-940‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عمر احمد ح�سني الر�شايدة‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رق � ��م االع� �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪:‬‬ ‫‪2013/3414‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪2208.33 :‬دي � �ن ��ار‬ ‫ومبلغ ‪ 148.120‬اتعاب حماماة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪�� :‬ض�ح�ي��ه ��ص�ي��اح‬ ‫حم �م��د ال���ش�ي��خ وك �ي �ل��ه امل �ح��ام��ي ��ص��ال��ح‬ ‫ال�صالحني املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شمال عمان‬ ‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2014-3747( /11-5‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممود حممد حممود ح�سونة‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان‪� /‬ضاحية اليا�سمني ‪-‬‬ ‫ال�شارع الرئي�سي ‪ -‬خلف بقالة فل�سطني‬ ‫ الطابق ‪2‬‬‫رق��م االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-5 :‬‬ ‫(‪� )2010-9088‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2011/5/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل� �ح� �ك ��وم ب � ��ه ‪ /‬ال� ��دي� ��ن‪ 2900 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم‬ ‫ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪�� :‬ش��رك��ة منكو ل�ل�م�ق��اوالت‬ ‫العامة ذ‪.‬م‪.‬م املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2014- 403 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬هبه �سامل احمد ابو‬ ‫جماعه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫غ�سان خالد حممد عبدالغني‬

‫عمان‪ /‬الزهور ‪ -‬بجانب مدر�سة حطني‬ ‫ عمارة رقم ‪( 12‬لفت نظر املح�ضر اىل‬‫�ضرورة اجراء التبليغ وفق اال�صول حتت‬ ‫طائلة التغرمي)‪.‬‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/4/14‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬م�صطفى �شحادة علي برهومة‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫حمكمة �صلح حقوق �شرق‬ ‫عمان‬ ‫مذكرة اخطار جمع ح�ص�ص‬

‫رقم الدعوى ‪� )2013-449(/1-3‬سجل عام‬ ‫الهيئة ‪ /‬القا�ضي‪ :‬م�صعب م�صباح ا�سعد‬ ‫ذياب‬ ‫ا�سم ال�شريك وعنوانه‪:‬‬ ‫‪-1‬رجاء ربحي ابراهيم الهندي‬

‫‪-2‬ر�أفت ربحي ابراهيم الهندي‬ ‫‪� -3‬سهى ربحي ابراهيم الهندي‬

‫ع �م��ان ‪ /‬م ��ارك ��ا ‪ -‬ح ��ي ال ��زه ��راء ‪ -‬خلف‬ ‫م�سجد فاطمة الزهراء ‪ -‬دوار العبدالالت‬ ‫ �شارع فاطمة الزهراء ‪ -‬عمارة رقم ‪- 56‬‬‫مركز امل�شاك�س للتدخني‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك��م ام� ��ام حم�ك�م��ة �صلح‬ ‫حقوق �شرق عمان خالل ‪ 15‬يوم من تاريخ‬ ‫تبليغكم ه��ذا االخ�ط��ار وذل��ك الب��داء فيما‬ ‫�إذا كنتم ترغبون بجمع ح�ص�صكم الغري‬ ‫قابلة للق�سمة مع احد ال�شركاء يف قطعة‬ ‫االر�ض رقم ‪ 330‬حو�ض التليل رقم ‪ 4‬علماً‬ ‫ب� ��أن م��وع��د اجل�ل���س��ة ال �ق��ادم ي ��وم االث�ن�ين‬ ‫‪ 2014/4/21‬ال �� �س��اع��ة ال�ت��ا��س�ع��ة ف � ��إذا مل‬ ‫حت�ضروا يف املوعد املحدد تنفذ يف حقكم‬ ‫االحكام املن�صو�ص عليها يف قانون تق�سيم‬ ‫الأموال غري املنقولة امل�شرتكة‪.‬‬

‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬

‫مذكرة تبليغ‬ ‫خال�صة حكم جزائي‬

‫رقم الدعوى‪)2013-11458(/3-5 :‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ا�سم امل�شتكي‪:‬‬

‫‪-1‬رويدا مالك عبداهلل حدادين‬

‫الرقم الوطني‪9602027972 :‬‬

‫‪� �� -2‬ش ��رك ��ة ال � � � ��دار امل �ث��ال �ي��ة‬ ‫لت�شطيب املباين‬

‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع �م��ان‪ /‬ا� �ش ��ارات ال��راب�ي��ة‬ ‫� �ش��ارع ��ش��ط ال �ع��رب ع �م��ارة رق��م (‪)9‬‬ ‫�شركة الدار املثالية لت�شطيب املباين‬ ‫نوع اجلرم ا�صدار �شيك بدون ر�صيد‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬احلب�س م��دة �سنة‬ ‫واحدة والر�سوم والغرامة مائة دينار‬ ‫والر�سوم‬ ‫قرارا غيابيا قابال لالعرتا�ض‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 478 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫منار اليا�س عي�سى م�شرب�ش‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬حم�م��د ع�ب��دال�ف�ت��اح‬ ‫فيا�ض اخلوالده‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫�شرحبيل ح�سن خليل العودات‬

‫عمان اجلويدة حي امل�شارقة قرب مركز‬ ‫امن اجلويدة قرب م�سجد احلويان‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/4/14‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬حممود ابراهيم يو�سف العالول‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬ ‫اخطار �صادر عن دائرة‬ ‫التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2014-2567( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عمر ابراهيم خليل االمري‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع �م��ان‪ /‬ج�ب��ل اجل��وف��ة ح��ي ام‬ ‫تينة بجانب دخ�ل��ة م��رك��ز االن���ص��ار بيت‬ ‫ابو ليمونة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 10000 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬عبدالرحمن احمد‬ ‫خالد العمري املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 1605 ( / 1 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/12/30‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫ع �م��ان ‪ /‬وك�ي�ل�ه��ا امل �ح��ام��ي اب��راه �ي��م خ�ط��اي�ب��ة وامل �ن��اب‬ ‫ا�شرف االغ��وات عنوانهما جبل احل�سني ب��رج احل�سني‬ ‫التجاري عمارة رقم ‪ ،197‬طابق‪ ،5‬مكتب ‪ ،504‬موبايل‬ ‫‪ 0796304303‬مقابل جممع �سكينة‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬ابراهيم احمد حممد خطايبه‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫و�سيم حمزه يو�سف التميمي‬

‫عمان‪ /‬املقابلني اجلمرك قرب مدر�سة اال�سكان‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وعليه وتا�سي�سا على ما تقدم تقرر املحكمة‬ ‫ما يلي ‪:‬ـــ‬ ‫‪ -1‬وعم ً‬ ‫ال ب�أحكام املواد ‪ 665 658‬و ‪ 675‬من القانون املدين‬ ‫وامل��ادة ‪ 1818‬من جملة الأحكام العدلية �إل��زام املدعى عليه‬ ‫و�سيم ح�م��زه يو�سف التميمي ب ��أن ي��دف��ع للمدعــية منار‬ ‫اليا�س عي�سى م�شرب�ش مبلــغ ( ‪ )1407‬دينار اردين ‪.‬‬ ‫‪ -2‬عمال ب�أحكام امل��واد ‪ 161‬و ‪ 166‬و‪ 167‬من قانون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية واملادة ‪ 46‬من قانون نقابة املحامني �إلزام‬ ‫املدعى عليه بالر�سوم وامل�صاريف الن�سبية ومبلغ (‪)70.35‬‬ ‫�أتعاب حماماة والفائدة القانونية من تاريخ املطالبة وحتى‬ ‫ال�سداد التام ‪.‬‬ ‫قراراً وجاهياً بحق املدعية ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه ق��اب�لا لال�ستئناف ��ص��در واف�ه��م علنا با�سم ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة امللك عبد اهلل الثاين بن احل�سني املعظم‬ ‫بتاريخ ‪2013/12/30‬‬

‫تبليغ بالن�شر �صادر عن حمكمة‬ ‫عمان ال�شرعية للمنطقة‬ ‫اجلنوبية‬ ‫حمكمة عمان ال�شرعية‬

‫اىل املدعوة وفاء حممد احمد حمودة ‪/‬‬ ‫اردنية جن�سية وجمهولة مكان االقامة‬ ‫ح��ال�ي��ا اع�ل�م��ك ان زوج� ��ك ع�ل��ي ال�سيد‬ ‫ال�سيد ق��د مت اج ��راء ع�ق��د زواج ��ه علي‬ ‫خمطوبته ماجدة كام�ستيلكو �سريفرييا‬ ‫‪ /‬فلبينية اجلن�سية ل��دى ه��ذه املحكمة‬ ‫وقد �سجل عقد الزواج برقم (‪)1264688‬‬ ‫ت� ��اري� ��خ ‪2014/3/27‬م وع� �ل� �ي ��ه ج ��رى‬ ‫تبليغك ذلك ح�سب اال�صول حتريرا يف‬ ‫‪1435/5/29‬هـ وفق ‪2014/3/30‬م‬ ‫قا�ضي عمان ال�شرعي للمنطقة اجلنوبية‬ ‫د‪ .‬عمر ح�سن اخلري�سات‬

‫مذكرة �إخطار كفيل‬ ‫حمكمة �صلح عني البا�شا‬

‫انذار عديل بوا�سطة كاتب عدل‬ ‫حمكمة بداية عمان‬

‫الرقم‪2013/570 :‬ك التاريخ‪2013/4/1 :‬‬

‫املنذر‪ :‬زيد علي احلجاج املعادات ‪ -‬رقم وطني‬ ‫‪ ،9551007002‬ع �ن��وان��ه‪ /‬ج�ب��ل ع �م��ان ال ��دوار‬ ‫الثاين اول �شارع البحرتي بناية ‪77‬ط‪ 2‬وكيله‬ ‫املحامي حممد عربيات‬ ‫املنذر اليه‪ :‬اياد حمدي وليد الزرو ‪-‬رقم وطني‬ ‫‪ 9661037603‬ع �ن��وان��ه‪ /‬ج�ب��ل احل���س�ين بناية‬ ‫مولينك�س الطابق الرابع‬ ‫وقائع االنذار‪-1 :‬يعلم املنذر اليه انه ا�ستلم من‬ ‫امل�ن��ذر مبلغ �ستة وخم�سون ال��ف دي�ن��ار ك�أمانة‬ ‫مو�ضوعة لديه على �أن يعيدها غب الطلب‪.‬‬ ‫‪ -2‬يعلم امل�ن��ذر اليه �أن امل�ن��ذر طلب منه اع��ادة‬ ‫مبلغ الأمانة املذكور والبالغ �ستة وخم�سون الف‬ ‫دينار اال ان املنذر اليه ممتنع دون مربر ودون‬ ‫وجه حق‪.‬‬ ‫الطلب‪ :‬ب�صفتي وكيال للمنذر ان��ذرك باعادة‬ ‫امل�ب�ل��غ ك��ام�لا دون ن�ق���ص��ان خ�ل�ال ث�لاث��ة اي��ام‬ ‫م��ن ت��اري��خ تبلغك ه��ذا االن ��ذار وب�خ�لاف ذلك‬ ‫�س�أكون م�ضطراً ملراجعة املحاكم اجلزائية و‪/‬‬ ‫�أو احلقوقية القامة الدعاوي �ضدك وت�ضمينك‬ ‫ال ��ر� �س ��وم وامل �� �ص��اري��ف واالت � �ع� ��اب وال �ف ��وائ ��دة‬ ‫القانونية واحلجز على �أموالك املنقولة والغري‬ ‫منقولة‪.‬‬ ‫وكيل املنذر‪ /‬املحامي حممد عربيات‬

‫الكفيل‪:‬‬

‫ح�سام فايز عبد بدران‬ ‫العنـــــوان‪ :‬عني البا�شا ‪ -‬حي االمري علي قرب االت�صاالت‬ ‫املكفول‪:‬‬

‫ن�صر فايز عبد بدران‬ ‫مبا �أن حمكمة ا�ستئناف ال�سلط قررت رد اال�ستئناف املقدم‬ ‫من مكفولك ومل يقم املكفول بدفع املبالغ امل�ستحقة عليه‬ ‫ل�صالح امل�ح�ك��وم ل��ه وال�ب��ال�غ��ة (‪ 585‬دي �ن��ار) ل��ذا يتوجب‬ ‫عليك ً‬ ‫عمال ب�أحكام املادة (‪/20‬د) من قانون التنفيذ رقم‬ ‫‪ 2002/36‬دف��ع ه��ذه امل�ب��ال��غ خ�لال �سبعة �أي ��ام م��ن تاريخ‬ ‫تبلغك هذا االخطار‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ‬

‫رقم االنذار‪� )2014-13694(/23-5 :‬سجل‬ ‫عام ‪-‬وثيقة‬


‫‪12‬‬

‫م�����������������ق�����������������االت‬

‫االثنني (‪� )31‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2609‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫مالحظات على‬ ‫بيان السيسي‬

‫ل��دى ث�ل�اث م�لاح�ظ��ات ع�ل��ى ال�ب�ي��ان ال ��ذي أ�ل �ق��اه امل�شري‬ ‫ع�ب��دال�ف�ت��اح ال���س�ي���س��ي و أ�ع �ل��ن ف�ي��ه اع �ت��زام��ه ال�تر� �ش��ح ل��رئ��ا��س��ة‬ ‫اجلمهورية‪� ،‬أرجو �أن تت�سع لها ال�صدور‪ .‬ولو �أن �أي �أحد اتهمني‬ ‫بالتعجل لأن بيان الرت�شح لي�س جم��اال ال�ستعرا�ض برناجمه‬ ‫فلن �أختلف معه‪� ،‬إال �أنني مع ذلك وجدت �أن البيان كان عاك�سا‬ ‫لطريقة التفكري ومعربا عن ح��دود و آ�ف��اق ال��ر ؤ�ي��ة ا ألم��ر الذي‬ ‫ي�ستحق الر�صد واملناق�شة‪ .‬كذلك لن �أختلف مع الذين وجدوا يف‬ ‫البيان �إ�شارات �إيجابية تناف�س كثريون يف ا�ستعرا�ضها‪ .‬و�إذ اعترب‬ ‫تلك ا إل� �ش��ارات مبثابة اجل��زء امل�ل�آن من الكوب ف�إنني �أزع��م �أنه‬ ‫الي��زال يعاين من بع�ض الفراغ ال��ذي �إذا مت تداركه فقد ميتلئ‬ ‫الكوب وي�صبح يف و�ضع �أف�ضل �إذا مل يكن �أمثل‪.‬‬ ‫• مالحظتي الأوىل �أن امل�شري ال�سي�سي اهتم يف بيانه‬ ‫باحلديث عن ا�ستعادة هيبة ال��دول��ة و�إع��ادة بناء جهازها‪ ،‬كما‬ ‫حت��دث ع��ن �أزم��ة االق�ت���ص��اد وم�شكلة البطالة وعجلة ا إلن�ت��اج‬ ‫املتعرثة واجلهد ال�شاق املطلوب لتلبية احتياجات النا�س‪ .‬وتلك‬ ‫نقاط مهمة ال ري��ب‪ .‬لكنني وج��دت �أن��ه مل ي�شر �إىل نقطتني‬ ‫�أ�سا�سيتني هما احل��ري��ة وال��دمي�ق��راط�ي��ة م��ن ناحية وال�ع��دال��ة‬ ‫االجتماعية م��ن ناحية ثانية‪� .‬صحيح �أن احل��ري��ة ذك��رت مرة‬ ‫واح ��دة وك��ذل��ك ال��دمي�ق��راط�ي��ة �إال �أن احل��دي��ث ع��ن ال�ه��م ك��ان‬ ‫طاغيا بحيث �شحبت ا إل� �ش��ارة �إىل احللم ال��ذي حتتل احلرية‬

‫والدميقراطية عنوانا رئي�سيا له‪ .‬يف حني مل ي�شر البيان �إىل‬ ‫ق�ضية العدل االجتماعي‪ .‬و�إذا قال قائل �إن ال�سي�سي ركز على‬ ‫خماطبة ب�سطاء ال�ن��ا���س ك��ى ي�صل �إىل قلوبهم‪ ،‬ف ��إن ذل��ك قد‬ ‫ي�صح لكنه ال يكفي‪ ،‬لأن �إ�شباع حاجات النا�س مهم حقا‪ ،‬لكن‬ ‫ممار�ستهم للحرية و إ�ق��ام��ة نظامهم على �أ�س�س دميقراطية‪.‬‬ ‫واقتناعهم ب�أنهم ما�ضون باجتاه حتقيق العدل االجتماعي ال‬ ‫يقل �أهمية‪� ،‬إن مل يكن �أك�ثر‪ .‬و�أخ�شى �أن يكون الرتكيز على‬ ‫�إ�شباع احلاجات مت�أثرا ب��أج��واء التحالف مع ال��دول املحافظة‬ ‫امل�ساندة مل�صر حاليا‪ ،‬التي تفتح الباب على م�صراعيه ل�سيا�سة‬ ‫الإ�شباع والكفاية‪ ،‬يف حني تو�صد الأب��واب متاما أ�م��ام احلرية‬ ‫وتنفر من احلديث عن العدالة االجتماعية‪.‬‬ ‫• املالحظة الثانية �أن امل�شري ال�سي�سي ركز يف بيانه على‬ ‫م�صر املكان‪ .‬لكنني مل �أج��د يف اخلطاب �شيئا عن م�صر املكانة‪.‬‬ ‫�إن �شئت فقل إ�ن��ه حدثنا ط��ول الوقت عن م�صر امل�صرية ولكنه‬ ‫مل ي�شر بكلمة �إىل م�صر العربية‪ .‬حدثنا عن م�صر القطر الذي‬ ‫يتطلع �إىل التعايف والنهو�ض ولي�س القاطرة التي تتقدم م�سرية‬ ‫ا ألم��ة وتقود نه�ضتها‪ .‬وهو ال��دور الذي قامت به م�صر على مر‬ ‫التاريخ وب�أمر اجلغرافيا‪ .‬ذلك النظر القطري امل�شغول باملكان‬ ‫ال��ذي تغيب عنه آ�ف ��اق امل�ك��ان��ة ب��دا أ�ك�ث�ر و��ض��وح��ا يف حديثه عن‬ ‫التحديات التي تواجه م�صر‪ .‬وه��ي التي ح�صرها يف العناوين‬ ‫الداخلية التي ت�شغل امل�صلح يف �أي دولة عادية‪ .‬لكن الأمر ينبغي‬

‫�أن يختلف حني يتعلق الأمر ب�أكرب دولة عربية كانت حتتل موقع‬ ‫قيادة الأم��ة يوما ما‪ .‬و�أثبتت الأي��ام �أنها حني انك�سرت و�صغرت‬ ‫ف�إن الأم��ة انك�سر دورها‪،‬كما �أن مقعد القيادة يف العامل العربي‬ ‫ظ��ل � �ش��اغ��را‪ ،‬ومل ي�ستطع �أح ��د �أن مي �ل��أه‪ .‬وت�ت���ض��اع��ف درج��ة‬ ‫االختالف �إذا ما حتدثنا عن «�أم الدنيا» التي ذكر ال�سي�سي يوما‬ ‫ما ب�أنه يتطلع لأن تكون «قد الدنيا»‪ .‬وذلك حلم جميل ال يريب‪.‬‬ ‫مل جند له �أث��را �أو �صدى يف ر�ؤيته التي قدمها �إلينا وهو مقبل‬ ‫على الرت�شح للرئا�سة‪.‬‬ ‫• املالحظة الثالثة لها بع�ض �صلة بالثانية‪ .‬ذلك �أن بيان‬ ‫امل�شري ال�سي�سي ال��ذي ظ��ل حمكوما ب�ح��دود امل�ك��ان واجلغرافيا‬ ‫امل�صرية ومل ت��رد فيه �أي��ة �إ��ش��ارة �إىل العمق �أو االنتماء العربي‬ ‫تخلى عن هذا املوقف يف نهايته عند احلديث عن الإرهاب‪ .‬ذلك‬ ‫�أنه ذكر �أن م�صر مهددة من الإرهابيني‪ .‬و�أ�ضاف قائال �إنه �سيظل‬ ‫يحارب الإره��اب كل ي��وم‪ ..‬لي�س يف م�صر فقط و�إمن��ا يف املنطقة‬ ‫كلها ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫ا�ستوقفتني املالحظة الأخ�يرة من عدة �أوج��ه‪ .‬من ناحية‬ ‫لأن�ه��ا ا إل��ش��ارة الوحيدة التي وردت يف البيان ل��دور �ستقوم به‬ ‫م�صر خارج حدودها‪ .‬ومن ناحية ثانية لأن ال�سي�سي مل يتحدث‬ ‫عن قيام م�صر بذلك الدور يف العامل العربي‪ ،‬و�إمنا يف «املنطقة»‬ ‫وهو الو�صف الذي يثري �س�ؤالني‪ .‬الأول ما هي الدول الأخرى‬ ‫املق�صودة يف املنطقة‪ ،‬وهل تكون �إ�سرائيل مثال �أم �إيران؟ والثاين‬

‫يتعلق بطبيعة الإره ��اب املق�صود يف ه��ذه احل��ال��ة‪ .‬م��ن ناحية‬ ‫ثالثة لأن هذه الر�سالة التي حر�ص ال�سي�سي على �أن ي�سجلها‬ ‫يف ب�ي��ان ت��ر��ش�ح��ه أ�ط�ل�ق�ه��ا يف ال �ي��وم ال �ت��ايل م�ب��ا��ش��رة حل�ضوره‬ ‫ح�ف��ل ت��د��ش�ين �أول ق��وة للتدخل ال���س��ري��ع يف ت��اري��خ الع�سكرية‬ ‫امل�صرية (االحتفال ك��ان ي��وم االثنني ‪ 24‬مار�س والبيان �ألقاه‬ ‫يوم الثالثاء ‪ 25‬مار�س)‪ .‬ويف حفل تخرج تلك القوة قال امل�شري‬ ‫ال�سي�سي �إنها �ستقوم مبهام نوعية خا�صة داخل م�صر وخارجها‪.‬‬ ‫من ناحية رابعة لأن فكرة قيام م�صر بدور يف مواجهة الإرهاب‬ ‫باملنطقة ا�ستبعدتها م�صر مبكرا‪ ،‬حني طرحت يف �أعقاب توقيع‬ ‫ال���س��ادات التفاقية ال�سالم م��ع �إ�سرائيل يف ع��ام ‪� ،1979‬إذ قيل‬ ‫وقتذاك �إن وا�شنطن اقرتحت على م�صر بعد انتهاء احلرب �ضد‬ ‫�إ�سرائيل �أن تركز يف خططها الع�سكرية على مواجهة الإرهاب‬ ‫يف «املنطقة»‪ .‬علما ب��أن الواليات املتحدة �شكلت يف ذلك العام‪،‬‬ ‫مبا�شرة (بعد قيام الثورة الإ�سالمية يف �إي��ران) قوة االنت�شار‬ ‫ال�سريع لت�أمني نفط اخلليج واملحيط الهندي‪� .‬أخ�يرا ف�إنني‬ ‫الحظت �أن الإع�لان عن ت�شكيل قوة التدخل ال�سريع امل�صرية‬ ‫مت بعد �شهر من امل�ن��اورات الع�سكرية امل�شرتكة التي متت مع‬ ‫الإم��ارات لأول مرة يف تاريخ الع�سكرية امل�صرية �أي�ضا‪ ،‬ول�ست‬ ‫واثقا من وجود عالقة بني املناورات التي متت يف �أواخر فرباير‬ ‫وت�شكيل القوة املذكورة يف �أواخر مار�س‪� .‬إال �أن ال�سياق ي�ستحق‬ ‫االنتباه واملالحظة‪.‬‬

‫د‪ .‬فوزي زايد ال�سعود‬

‫«صناع القرار‪ ....‬وتمثيل اإلسالميني»‬ ‫الحالة األردنية ‪1‬‬ ‫بعد النتائج التي �أحرزها التيار الإ�سالمي‬ ‫ع �ل��ى ال �� �س��اح��ة امل �ح �ل �ي��ة‪ ،‬ول �ي ����س آ�خ ��ره ��ا ن�ق��اب��ة‬ ‫امل �ع �ل �م�ي�ن‪ ،‬واحت� � � ��ادات ال �ط �ل �ب��ة يف اجل��ام �ع��ات‬ ‫الأردن�ي��ة‪ ،‬ف��إن ه��ذا يجعل تلك احلالة يف دائ��رة‬ ‫اال� �س �ت �ه��داف ب��ال��درا� �س��ة وامل �ت��اب �ع��ة وااله �ت �م��ام‬ ‫بالتحليل والت�شخي�ص‪ ،‬وق��راءة امل�شهد الأردين‬ ‫من جهات حملية و�إقليمية ودولية‪ ،‬وال يغيب‬ ‫عن البال �أن هناك مراكز �أبحاث ودرا�سات ترقب‬ ‫كل حركة و�سكنة يف حتوالت املجتمع‪ ،‬بل و�صل‬ ‫ا ألم��ر لدرا�سة حالة امل�صلني الذين ي�ستمعون‬ ‫خلطبة اجلمعة‪ ،‬وكيف كانت �إمياءات وجوههم‬ ‫وانفعاالتهم وهم يخرجون من بوابة امل�سجد ؟‬ ‫فكيف بالتح ّول العملي على الأر���ض والو�صول‬ ‫ملواقع متقدمة يف �إدارة �ش�ؤون البالد ؟!‬ ‫حتديد امل�صطلحات‪ :‬البد �أن نحدّد بع�ض‬ ‫امل�صطلحات ال�ت��ي ت��رد يف ث�ن��اي��ا ه��ذه احللقات‬ ‫وه�م��ا‪� :‬صناع ال �ق��رار‪ ،‬وا إل��س�لام�ي�ين‪ ،‬وال �شك‬ ‫�أن لك ًّل ر�ؤيته وا�سرتاتيجيته‪ ،‬و�أدوات��ه و�أذرع��ه‬ ‫و آ�ل�ي��ات عمله‪ ...‬قد تت�شابه وق��د تتداخل‪ ،‬وقد‬ ‫تتعار�ض �أحيا ًنا‪.‬‬ ‫� ّأم� � ��ا � ُ��ص� � ّن ��اع ال� �ق ��رار ف �ه ��م‪ ،‬ر أ��� � ��س ال �ه��رم‬ ‫ورج ��ال ��ه‪ ،‬وم �ف � ّك��روه وم �� �س �ت �� �ش��اروه و�إع�ل�ام ��ه‪،‬‬ ‫و أ�ج �ه��زت��ه امل�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬م��دن�ي��ة وع���س�ك��ري��ة‪ ،‬منهم‬ ‫املرئي و�أغلبهم غري مرئي‪ ،‬ولكن له دور ور�أي‬ ‫وكلمة‪ ...‬وميتلك م�ؤ�س�سات منوعة ذات تاريخ‬ ‫تراكمي يف ال ّر�صد واملتابعة والتقومي‪.‬‬ ‫�أ ّما الإ�سالمي فهو مي ّثل التيار الإ�سالمي‬ ‫عموماً‪ ،‬التيار الذي يعنى بال�ش�أن العام‪ ،‬وتثبيت‬ ‫عوامل الوعي والإميان يف نفو�س النا�س لتتحول‬ ‫�إىل واق ��ع ح�ي��ات��ي ُم �ع��ا���ش‪ ...‬وه �ن��اك جتمعات‬ ‫إ���س�لام�ي��ة يف ال�ساحة املحلية ال تتب ّنى العمل‬ ‫ال�سيا�سي �أو النقابي �أو املطلبي‪ ،‬و�إمن ��ا تركز‬ ‫على الدعوة وتبليغ الر�سالة وال متنع �أفرادها‬ ‫– ك�أفراد – من امل�شاركة يف الفعل ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫وهناك قوى �إ�سالمية حم��دودة الت�أثر ترف�ض‬ ‫بالكلية العمل ال�سيا�سي والدميقراطي والعمل‬ ‫العام‪.‬‬ ‫على العموم هذا التيار الإ�سالمي الو�سطي‬ ‫الفاعل يفتح �أبوابه لتحالفات مع القوى املحلية‪،‬‬ ‫جماعات �أو أ�ف��راد كوجهاء ورم��وز و�شخ�صيات‬ ‫م�ستقلة وازن ��ة‪ ،‬ورم��وز ع�شائرية نقية نظيفة‬ ‫ال���س�يرة وال �ف �ك��رة‪ ،‬ورمب ��ا ي � ؤ�م��ن أ�غ �ل��ب ه ��ؤالء‬ ‫بامل�شروع الإ�سالمي فكراً وممار�س ًة ويندفعون‬ ‫للتحالف والتن�سيق مع التيار الإ�سالمي لأنه‬ ‫الأ�سلم والأحكم والأقرب لفطرتهم وتربيتهم‪.‬‬ ‫ول� �ه ��ذا ال �ت �ي��ار م �� �ش��روع��ات��ه وم � ؤ�� �س �� �س��ات��ه‬ ‫ال�شورية املنتخبة‪ ،‬وقياداته امليدانية التي ت�سعى‬ ‫�إىل إ�ح��راز مواقع متقدمة وحتقيق مكت�سبات‬ ‫قانونية �أو د�ستورية‪ ،‬و�إ�صالحات على م�ستوى‬ ‫الفرد والدولة وال�سلطات الثالث‪.‬‬ ‫ال�شك �أن التيار الإ�سالمي له قراءته حول‬ ‫نتائجه يف االنتخابات التمثيلية �سواء لقطاعات‬ ‫ع��ام��ة �أو حم� ��ددة‪ ..‬ع�م��ال�ي��ة‪ ،‬م�ه�ن�ي��ة‪ ،‬طالبية‪،‬‬ ‫ت�شريعية‪ ...‬ورمب��ا �أي�ضاً ل��ه أ�ه��داف قريبة �أو‬ ‫بعيدة من هذه امل�شاركة �أو التمثيل‪ ،‬وكذلك يف‬ ‫حالة املقاطعة وال ّتجايف له �أه��داف‪ ،‬ويتم ذلك‬ ‫يف كال الأم��ر ْي��ن بعد درا�سة م�ستفي�ضة مت�أنية‬ ‫�شورية‪ ،‬وا�ستطالعات وا�ستمزاج ر�أي ال�شارع‪،‬‬ ‫املح�صلة لي�س الأمر �أ ّياً كان يف دائرة احلرمة‬ ‫ويف ّ‬ ‫و�إمنا �ضمن دائرة االجتهاد وترجيح امل�صلحة �أو‬ ‫املف�سدة وتغليب امل�صلحة الوطنية العليا �سواء‬ ‫لل�شعب �أو مل�ستقبل التيار الإ�سالمي‪.‬‬ ‫ر�ؤية الإ�سالميني وحلفائهم للم�شاركة‪:‬‬ ‫ي��رى الإ��س�لام�ي��ون �أن امل���ش��ارك��ة الوا�سعة‬ ‫� �س��واء يف ال �� �س�ل �ط��ات ال� �ث�ل�اث‪� ،‬أو االن �ت �خ��اب��ات‬

‫املهنية �أو الطالبية واردة‪ ،‬وممكنة وم�أمونة‪� ،‬إذا‬ ‫توافرت لها جمموعة من ال�ضمانات واملعايري‪،‬‬ ‫وب �ك��ل ت � أ�ك �ي��د �أن ل �ك��ل ��س�ل�ط��ة م ��ن ال���س�ل�ط��ات‬ ‫ال �ث�ل�اث‪ ،‬ول �ك��ل ن��وع م��ن االن �ت �خ��اب��ات م�ع��اي�يره‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬وم�شاركته النوعية‪ ،‬لكن ُي َر َّكز دائماً يف‬ ‫االنتخابات على �أن تتيح القوانني واالج��راءات‬ ‫املتعلقة ب�سري العملية االنتخابية‪ ،‬ج ّواً مريحاً‬ ‫وم�شجعاً على امل�شاركة‪ ،‬وذل��ك كحد �أدن��ى من‬ ‫ال �ن��زاه��ة وامل��و��ض��وع�ي��ة وال���ش�ف��اف�ي��ة واحل�ي��ادي��ة‬ ‫واحرتام �إرادة الناخب و�صوته‪ ،‬ولعل هذا التيار‬ ‫ق��د م � ّر ب�ت�ج��ارب خ�ل�ال ��س�يرت��ه ك��ان ل�ه��ا ا ألث��ر‬ ‫ال�سلبي امل��ري��ر م��ن ق��وى ترتب�ص ب��ا إلي�ق��اع به‬ ‫و�إف�شاله وح�صوله على �أقل من م�ستوى متثيله‬ ‫احلقيقي للقواعد االنتخابية‪.‬‬ ‫�أم��ر آ�خ��ر يطرحه هذا التيار وهو �أن يُتاح‬ ‫للفائزين ال�ق��درة على �صناعة حت � ّول �إيجابي‬ ‫و إ�جن� � ��از خ��دم��ة وا� �ض �ح��ة ل �ل �ع �ي��ان يف ال �ق �ط��اع‬ ‫ال��ذي ميثله‪ ،‬ول�ع��ل اجل��ان��ب الإع�لام��ي امل�ضاد‬ ‫�إذا ُ�س ِّل َط على فئة م�ستهدفة فهنا ق��د و�ضعنا‬ ‫ال�ع���ص��ا يف ال � ��دوالب وال �ع��رب��ة أ�م� ��ام احل���ص��ان‪،‬‬ ‫وب��د أ�ن��ا يف ع��رق�ل��ة امل���س�يرة و إ�ف �� �ش��ال امل���ش��ارك��ة‪،‬‬ ‫واملالحظ �أي�ضاً �أن التيار الإ�سالمي وحتالفاته‬ ‫وع�بر ت��اري�خ��ه ال�ط��وي��ل مل يقاطع االنتخابات‬ ‫يف ال �ن �ق��اب��ات امل �ه �ن �ي��ة‪ ،‬م��ع م �� �ش��ارك��ة رم��زي��ة يف‬ ‫النقابات العمالية‪ ،‬وال�ت�ردد أ�ح�ي��ان�اً ومقاطعة‬ ‫لبع�ض املجال�س النيابية‪ ،‬رمبا لأ�سباب �أن بع�ض‬ ‫النقابات �صورية و�شكلية وخا�صة يف اجلانب‬ ‫ال�ع� ّم��ايل‪ ،‬وبع�ض �إدارات �ه��ا متوارثة �أو ُت� ْف� َرز يف‬ ‫دوائر معروفة‪ ،‬و�أثرها يف جانب العمل والعمال‬ ‫�ضعيف ج ��داً‪ ،‬أ�م ��ا مقاطعة امل�ج��ال����س النيابية‬ ‫فوا�ضح للجميع �أن ال�ق��وان�ين التي ُت�ف�رِز هذه‬ ‫امل�ج��ال����س ال ت�ع�ط��ي �إال ه��ام���ش�اً ��ض�ي�ق�اً لن�سبة‬ ‫ال�ف��ائ��زي��ن م��ن خ�ل�ال ق��ان��ون ال���ص��وت امل �ج��زوء‬ ‫الفريد يف ت��اري��خ دول ال�ع��امل "قانون ال�صوت‬ ‫الواحد"‪.‬‬ ‫على العموم هنالك منطلقات رئي�سة لدى‬ ‫التيار ا إل��س�لام��ي م��ن امل���ش��ارك��ة؛ منها‪ :‬خدمة‬ ‫امل�ج�ت�م��ع ب��وج��وه إ�� �س�لام �ي��ة ووط �ن �ي��ة ن�ظ�ي�ف��ة‪،‬‬ ‫واعتبار ه��ذا املنحى و�سيلة من و�سائل الدعوة‬ ‫والرتغيب باحلل الإ�سالمي واملنهج الإ�سالمي‪،‬‬ ‫وت� �ق ��دمي �� �ص ��ورة واق �ع �ي��ة ت�ط�ب�ي�ق�ي��ة ل�ل�ن�م��وذج‬ ‫الإ�سالمي �سواء على م�ستوى الأفراد �أو الأفكار‬ ‫والتوجهات‪.‬‬ ‫وبكل ت�أكيد – ح�سب فهمي – ال يدور يف‬ ‫ّ‬ ‫ومنظريه فكرة املغالبة‬ ‫خلد التيار الإ�سالمي‬ ‫�أو ال�ث��أري��ة �أو االنت�صار �أو مزاحمة ا آلخ��ري��ن‬ ‫�أو االق�صاء واال�ستفراد �أو �أننا هنا‪ ..‬انظروا‬ ‫�إلينا‪ ،‬كل هذه الت�صورات �أقل من �أن تفكر بها‬ ‫احل��رك��ة الإ�سالمية ب��ل ه ّمها الرئي�س �إن�شاء‬ ‫ومت �ك�ين ألج � ��واء ال ُي���ص�ن��ع ف�ي�ه��ا اال��س�ت�ب��داد‬ ‫واحتكار احلقيقة و�إلغاء ا آلخ��ر‪ ..‬فهي حركة‬ ‫مدنية �شعبية موجودة على الأر�ض متجذّرة يف‬ ‫كافة ثنايا املجتمع‪ ،‬و�صالح املجتمع وخدمته‬ ‫من أ�ب��رز ا أله��داف اال�سرتاتيجية التي ت�سعى‬ ‫�إليها‪.‬‬ ‫�أمر �آخر ال يغيب عن البال وهو �أن التيار‬ ‫الإ�سالمي يهدف من وراء امل�شاركة �إىل �إن�شاء‬ ‫وتكوين و�صناعة قيادات واعية‪ ،‬تتدرب ومتار�س‬ ‫الإدارة وات� �خ ��اذ ال� �ق ��رار وحت �م��ل امل �� �س ��ؤول �ي��ة‬ ‫والتعرف عن قرب‪ ،‬ومن خالل املمار�سة العملية‬ ‫على �إدارة م�ؤ�س�سات املجتمع وم�ؤ�س�سات الدولة‪،‬‬ ‫ف� إ�ق��ام��ة املجتمع ال��ر��ش��د ال �ع��ادل‪ ،‬ال ي�ت��أ ّت��ى من‬ ‫ف��راغ وال ي�أتي على طبق من ذهب بل البد من‬ ‫ا إلع��داد والتخطيط و�صناعة القادة واملبدعني‬ ‫وامل�ؤثرين ورجال الدولة‪.‬‬

‫منبر السبيل‬

‫‪ -1‬مدخل‪.‬‬ ‫ن� �ح ��ن أ�م� � � ��ام � �ش �ع��ب م �ل��يء‬ ‫ب��ال �ع �ق��د م �� �س �ك��ون ب��ال �ه��واج ����س‬ ‫وامل �خ��اوف وال���ش�ك��وك‪ ،‬م�شحون‬ ‫ب��احل�ق��د وال�ع��دوان�ي��ة وال��دون�ي��ة‬ ‫امل�ت���س��رب�ل��ة بنقي�ضها م��ن ثياب‬ ‫ال � �ك �ب�ر واال� � �س � �ت � �ع �ل�اء وادع � � ��اء‬ ‫الأف �� �ض �ل �ي��ة‪ ،‬و أ�ن� �ه ��م � �ش �ع��ب اهلل‬ ‫املختار من بني كل ال�شعوب‪.‬‬ ‫والعجيب �أن الذي فتح باب‬ ‫ال�ت�ح�ل�ي��ل ال�ن�ف���س��ي وال� ��ذي ك��ان‬ ‫وراء م�صطلح "العقد النف�سية"‬ ‫هو واحد من هذا ال�شعب املعقد‬ ‫أ�ع� �ن ��ي م ��ن ال� �ي� �ه ��ود‪ .‬ذل �ك ��م ه��و‬ ‫"�سيجموند فرويد" �صاحب‬ ‫مدر�سة التحليل النف�سي‪.‬‬ ‫ول�سنا مع التعميم بطبيعة‬ ‫احلال‪ .‬ولكن �إذا قال اهلل عنهم‪:‬‬ ‫"و�أ�شربوا يف قلوبهم العجل"‬ ‫وق ��ال‪�" :‬ضربت ع�ل�ي�ه��م ال��ذل��ة‬ ‫وامل�سكنة‪ "..‬و�إذا قال يف خوفهم‬ ‫وهلعهم وجبنهم‪" :‬ولتجدنهم‬ ‫�أحر�ص النا�س على حياة‪ "..‬فما‬ ‫بقي لأحد بعد قول من خلقهم‬ ‫وهو �أعلم بهم وبطبائعهم‪.‬‬ ‫ف� �م ��ا � � �س �ل�ام م� ��ع � �ش �ع��ب ال‬ ‫ي� � ؤ�م ��ن ب��ال �ت �ع��اي ����ش وال ي �ع��رف‬ ‫ال���س�لام �إىل قلبه ��س�ب�ي�ل ً‬ ‫ا؟ وم��ا‬ ‫�سالم مع من ال ي�ؤمن �إال ب�إبادة‬ ‫ا آلخ � � ��ر‪ ،‬وال ي� ��رى الأر� � � ��ض �إال‬ ‫خالية من �أهلها‪" :‬لن ندخلها‬ ‫ح� �ت ��ى ي� �خ ��رج ��وا منها" "لن‬ ‫ندخلها �أبداً ما داموا فيها"؟‬ ‫إ�ن�ن��ا نغالط ال��دي��ن والعقل‬ ‫وامل �ن �ط��ق وع �ل��م ال �ن �ف ����س وع �ل��م‬ ‫التاريخ واجلغرافيا وال�سيا�سة‬ ‫واال�� �س�ت�رات� �ي� �ج� �ي ��ا وامل �� �ص �ل �ح��ة‬ ‫وال��وط�ن�ي��ة‪ ..‬ف �م��اذا ب�ق��ي؟ و�إىل‬ ‫موا�صلة الرحلة مع مقال وليم‬ ‫كوك‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال� ��وك� ��ال� ��ة ال� �ي� �ه ��ودي ��ة‬ ‫والأحد ع�شر متحكماً‪.‬‬ ‫ي � �ق� ��ول ول � �ي� ��م ك � � ��وك ب �ع��د‬ ‫حتليل نف�سية اليهود من خالل‬ ‫�أدب ك��اف �ك��ا وب� ��ال� ��ذات ك �ت��اب��ه‪:‬‬ ‫"التحوالت" يقول‪ :‬لن�أخذ بعني‬ ‫االع�ت�ب��ار م��ا اق�ترف�ت��ه وتقرتفه‬ ‫احل� �ك ��وم ��ة ال �� �ص �ه �ي��ون �ي��ة م�ن��ذ‬ ‫ن�ش�أتها حتت �سيطرة "الوكالة‬ ‫اليهودية"‪ ،‬وا ألح� � � � ��د ع �� �ش��ر‬ ‫متحكماً بهذه الوكالة اليهودية‬ ‫يف "البيت الأحمر"‪ ،‬والقرارات‬ ‫ال�ت��ي ات�خ��ذه��ا ه ��ؤالء نيابة عن‬ ‫اليهود الذين كانوا قد و�صلوا‬ ‫�إىل ف�ل���س�ط�ين‪( .‬ك ��ات ��ب غ��رب��ي‬ ‫ال ي �ق��ول �إال فل�سطني وك�ت��اب�ن��ا‬

‫ما بعد جريمة السالم العربي‪ :‬صناعة الالسالم (‪)6‬‬ ‫و�إعالمنا ومنظمة حتريرنا ال‬ ‫تقول �إال "�إ�سرائيل"‪ .‬وعجبي!)‬ ‫يقول ك��وك‪ :‬وكما ق��ام الدكتور‬ ‫"�آيالن بابيه" بو�صفه يف كتاب‬ ‫"التطهري العرقي لفل�سطني"‬ ‫(ل �ع �ل��ي أ�خل �� ��ص ب�ع����ض ك�ت��اب��ات‬ ‫آ�ي �ل��ان ب��اب �ي��ه ق��ري �ب �اً رمب ��ا بعد‬ ‫االنتهاء من الال�سالم!)‬ ‫ي� ��وا� � �ص� ��ل ك � � ��وك احل ��دي ��ث‬ ‫ع��ن الإره � ��اب ال ��ذي ا�ستخدمه‬ ‫ال�صهاينة �ضد حكومة االنتداب‬ ‫ال�بري �ط��اين‪ ،‬يف ف�ل���س�ط�ين‪ ،‬من‬ ‫أ�ج ��ل ال���ض�غ��ط ع�ل��ى ال�برمل��ان يف‬ ‫ل �ن��دن ل�ل�ت�غ��ا��ض��ي ع��ن اجل��رائ��م‬ ‫التي ارتكبوها �ضد الربيطانيني‬ ‫�أنف�سهم‪� ،‬إ�ضافة �إىل التغا�ضي‬ ‫عن املجزرة التي اقرتفوها بحق‬ ‫امل��دن�ي�ين الفل�سطينيني يف دي��ر‬ ‫يا�سني (وغريها كثري بالطبع)‬ ‫و�أك �ث��ر م��ن ‪ 30‬جم� ��زرة أ�خ ��رى‬ ‫ق��ام��وا ب��ارت�ك��اب�ه��ا ع�ل��ى �أرا� �ض��ي‬ ‫�سكانها الأ�صليني يف فل�سطني‪.‬‬ ‫وم��ن �أج��ل التحكم باملهاجرين‬ ‫اجل� ��دد م ��ن ال �ي �ه��ود ال �ق��ادم�ين‬ ‫م��ن �أورب ��ا‪ ،‬ا�ستخدموا �أ�ساليب‬ ‫ال �ت �خ��وي��ف وال �ت �ه��دي��د ك �م��ا هو‬ ‫موثق بالوثائق التي �صادرتها‬ ‫�شرطة �سلطات االن �ت��داب‪ ،‬وكل‬ ‫م��ا ه��و الآن م�ت��وف��ر م��ن ملفات‬ ‫ال�سري "ريت�شارد كاتلنغ" يف دار‬ ‫حمفوظات رود�س‪ ،‬والتي ما هي‬ ‫�سوى واحدة من ال�صور اجللية‬ ‫ل�سطوة ال�صهيونية بالقوة على‬ ‫اليهود من �أملانيا‪ ،‬وغري �أملانيا‪،‬‬ ‫ومن ثم فر�ض �إرادتها على كال‬ ‫ال�شعبني الفل�سطيني واليهودي‬ ‫خالل �أواخر الثالثينيات وحتى‬ ‫�سنة ‪ 1948‬من القرن املا�ضي‪.‬‬ ‫‪ -3‬ط �ب �ي �ع��ة ع� ��دوان � �ي� ��ة‪..‬‬ ‫وانتهاك للقوانني الدولية‪.‬‬ ‫عندما يتم فر�ض التواط�ؤ‬ ‫باجلرمية على النا�س الأبرياء‬ ‫م��ن خ�لال الإك ��راه والتخويف‪،‬‬ ‫ي �� �ص �ب��ح ل��دي �ن��ا ف �ه��م ل�ل�ح�ق�ي�ق��ة‬ ‫ال� �ك ��ام� �ن ��ة يف � � �س ��رد "كافكا"‬ ‫ال�ق���ص���ص��ي‪ ،‬وب��ال �ت��ايل ي �ت��اح لنا‬ ‫ال�ت��وق��ف ل�بره��ة‪ ،‬و�إدراك كيف‬ ‫ل��دول��ة ك �ه��ذه ��ش��ن ع ��دوان على‬ ‫ب�ل��د ك��ال �ع��راق م��ن أ�ج ��ل ت��دم�ير‬ ‫من�ش�آته النووية‪ ،‬وعلى �سورية‬ ‫�أي���ض�اً‪ ،‬وحم��اول��ة �إج �ب��ار العامل‬ ‫الغربي على االع�ت��داء على بلد‬ ‫مثل �إي��ران‪ ،‬إ�ن��ه �إدراك للدوافع‬ ‫ال�ك��ام�ن��ة وراء غ��زو ب�ل��د كلبنان‬ ‫ب ��دون م �ب�ررات ��ش��رع�ي��ة‪ ،‬وغ��زو‬ ‫م��رت �ف �ع��ات اجل � ��والن ال �� �س��وري��ة‬

‫الضوء األخضر‪...‬لنحيا فيه!‬ ‫ال �� �ش��ارع‪..‬ه �ن��اك م��ن ي�ن�ت�ظ��ر‪...‬‬ ‫الإ� �ش��ارة ت�صرخ الع�ل�ان حقوق‬ ‫ال�سري‪ ،‬لكنه يتجاهلها يحاول‬ ‫ادارة ال �� �س�ير ب�سلطته وف �ك��ره‬ ‫الرجعي ال�ساذج‪ ،‬فهو ال ي�سمع‬ ‫وال يرى اال نف�سه‪ ،‬وال يتوانى يف‬ ‫خمالفة كل من يعرت�ض عليه‬ ‫حتى لو بكلمة! فال �سلطة تعلو‬ ‫على �سلطته‪ ،‬فهو وح��دة ال��ذي‬ ‫ميكنه اعطاء اللون الأخ�ضر ‪...‬‬ ‫ه��ي لي�ست م�س�ؤولية ذلك‬ ‫ال� ��رج� ��ل ال � � ��ذي ن �� �ص��ب ن�ف���س��ه‬ ‫� �ش��رط �ي��ا ل� �ل� �م ��رور‪ ،‬وامن� � ��ا ه��ي‬ ‫م���س��ؤول�ي��ة اجل�م�ي��ع‪ ،‬ينتظرون‬ ‫على الإ�شارة ‪ ،‬ويحاولون امل�سري‬ ‫ب�ه��دوء وام��ان‪ ،‬ول�ك��ن‪..‬ال فائدة‬ ‫ف�ه��و ال يف�سح جم ��اال للم�سري‬ ‫اال أل� �ص �ح��اب ال �ن �ف��وذ وه � ��ؤالء‬

‫أ�� �ص �ح��اب ال �� �س �ي��ارات ال �ف��اره��ة‪،‬‬ ‫واح�ي��ان��ا لل�شاحنات‪ ،‬لكن بقية‬ ‫ال�سيارات تنتظر‪ ...‬ذلك ال�ضوء‬ ‫الأخ�ضر ‪..‬او تلك الإ�شارة التي‬ ‫ي�ط�ل�ق�ه��ا م ��ن ي��دي��ه لتعطيهم‬ ‫�أم��ل امل � ��رور‪...‬وال ينتظرون اال‬ ‫�أمال‪....‬ال يتحقق !‬ ‫يتزاحم اجلميع بني ف�ساد‬ ‫ال �� �ش ��رط ��ي‪ ،‬و إ��� � �ش � ��ارة ت��ائ �ه��ة‪..‬‬ ‫متنا�سني ان هناك م��ن ي�صارع‬ ‫امل � � � ��وت يف ت� �ل ��ك احل � ��اف � �ل � ��ة‪...‬‬ ‫ه ��ل ت �ع��رف��ون م ��ن ه ��و ؟؟ إ�ن ��ه‬ ‫ال��وط��ن؟!! ال��ذي يحيا فينا‪...‬‬ ‫ونحيا فيه!‪.‬‬

‫وال�ت�ح�ف��ظ ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬ب��ل ق�ضمها‬ ‫و�ضمها‪ ،‬وتدمري قطاع غزة مبا‬ ‫ي�خ��ال��ف ك��ل ال �ق��وان�ين ال��دول�ي��ة‬ ‫التي ينبغي مراعاتها يف حتديد‬ ‫�سلوك ال��دول جت��اه غ�يره��ا من‬ ‫ال � ��دول ا ألع� ��� �ض ��اء الأخ� � ��رى يف‬ ‫امل�ن�ظ��وم��ة ال��دول �ي��ة‪ ،‬ب��ل �إدراك‬ ‫ك�ي��ف ل �ه��ذه ال��دول��ة امل��ارق��ة �أن‬ ‫تذهب بعيداً يف حتديها للأمم‬ ‫امل�ت�ح��دة وال���س�ي�ط��رة عليها من‬ ‫خ�لال ال�سيطرة على ال��والي��ات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫(يطرح الكاتب يف احلقيقة‬ ‫أ�ف �ك ��اراً ك �ث�يرة وم�ه�م��ة يف ثنايا‬ ‫م �ق��ال��ه م��ن ذل ��ك م �ث�ل ً�ا ل��و كنا‬ ‫ن �� �س �ت �غ��ل ن� �ق ��اط � �ض �ع��ف ال �ع��دو‬ ‫ق ��ول ��ه‪ :‬ف��ر���ض �إرادة ال��وك��ال��ة‬ ‫ال � �ي � �ه� ��ودي� ��ة ع � �ل� ��ى ال �� �ش �ع �ب�ي�ن‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي وال �ي �ه��ودي‪ ،‬وه��ي‬ ‫ح�ق�ي�ق��ة مل ن�ن�ب��ه ل�ه��ا ال �شعبنا‬ ‫وال �شعبهم ومل ن�شتغل عليها‬ ‫ومل ن�ستغلها‪ .‬وقوله كذلك عن‬ ‫الوثائق التي متت م�صاردتها‪.‬‬ ‫وت �ع��داده ل �ع��دوان��ات �إ��س��رائ�ي��ل‪.‬‬ ‫وقوله عن ال�سيطرة على الأمم‬ ‫امل �ت �ح��دة م��ن خ�ل�ال ال���س�ي�ط��رة‬ ‫على الواليات املتحدة!)‬ ‫ث��م ي �ق��ول ك ��وك م��وا� �ص�ل ً‬ ‫ا‪:‬‬ ‫"�إن كل ما نحن يف حاجة �إليه‬ ‫من �أجل فهم العقلية العدوانية‬ ‫ل �ه��ذه ال ��دول ��ة‪ ،‬ه��و م��ا يعك�سه‬ ‫غزوها لقطاع غزة خالل �أعياد‬ ‫ميالد �سنة ‪ ،2008‬وعدوانها على‬ ‫��ش�ع��ب ��ض�ع�ي��ف حم��ا��ص��ر ب�ق��وات‬ ‫جي�ش هذه الدولة و�سالح جوها‬ ‫وبحريتها‪� ،‬إ�ضافة �إىل ا�ستخدام‬ ‫الف�سفور الأبي�ض املحرم دولياً‬ ‫�ضد �شعب ال ميكنه ال�ف��رار من‬ ‫حتفه �أو الآالم احلارقة املهولة‬ ‫ال�ت��ي يت�سبب ب�ه��ا ه��ذا ال���س�لاح‬ ‫غري الإن�ساين (هل قر�أت لعربي‬ ‫م �ث��ل ه � ��ذا ال � �ك �ل�ام ع ��ن � �س�لاح‬ ‫�إ� �س��رائ �ي��ل ال �ك �ي �م��اوي و��ض��رب�ه��ا‬ ‫ل�غ��زة �أم �إن �شغل ال �ع��رب ال�ي��وم‬ ‫ال �ت�بري��ر جل��رائ��م "�إ�سرائيل"‬ ‫ع�بر ات�ه��ام ه��ذا ال�شريط ال��ذي‬ ‫ط ��ول ��ه ‪ 20‬ك �ل��م ب �ت��دم�ي�ر �أم ��ن‬ ‫ال � �ع� ��امل ال� �ع ��رب ��ي امل �م �ت ��د ع�ل��ى‬ ‫�آالف ال �ك �ي �ل��وم�ت�رات!) ف�ل�م��اذا‬ ‫ا��س�ت�خ��دام م�ث��ل ه��ذه الوح�شية‬ ‫� �ض��د � �ش �ع��ب حم��ا� �ص��ر م ��ن ك��ل‬ ‫اجل��وان��ب‪ ،‬ال ميتلك م��ن القوة‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة م��ا ي�ع�ط�ي��ه ال �ق��درة‬ ‫للدفاع ع��ن نف�سه �أو بيوته‪� ،‬أو‬ ‫حتى �إمكانية الفرار من �إرهاب‬ ‫الغزو اليهودي وعدوانه؟ وملاذا‬ ‫ي�ت��م ا��س�ت�خ��دام م�ث��ل ت�ل��ك ال�ق��وة‬ ‫الرببرية‪ ،‬مع العلم ب�أن ال�شعب‬

‫امل �ح��ا� �ص��ر ه� ��ذا‪ ،‬ال مي �ت �ل��ك من‬ ‫و�سائل القوة ما يكفي لتدمري‬ ‫ال ��دول ��ة ال �� �ص �ه �ي��ون �ي��ة؟ (ب ��ل ال‬ ‫ي �ك �ف��ي لأق � ��ل م ��ن ه� ��ذا ال �ه��دف‬ ‫الكبري بكثري!!)‬ ‫ما حقيقة هذا ال�سلوك غري‬ ‫العقالين املالزم لثوران غ�ضب‬ ‫دولة تزعم التح�ضر‪� ،‬إال �إن كان‬ ‫ه ��و ذات � ��ه خ ��وف� �اً غ�ي�ر ع �ق�لاين‬ ‫م ��ن "التدمري الذاتي"‪� ،‬إن‬ ‫مل ي�ت��م ال�ق���ض��اء ع�ل��ى ا ألع� ��داء‬ ‫االف�ترا� �ض �ي�ين ك���ض�م��ان ال من‬ ‫�شعب �إ�سرائيل‪(.‬ميكن االطالع‬ ‫ع�ل��ى "غريزة البقاء" يف ه��ذا‬ ‫ال�سياق‪ .‬املالحظة من كوك)‬ ‫ه ��ل ي �ج��ب اال� �س �ت �م ��اع �إىل‬ ‫�أ�صوات �أولئك الذين يف مواقع‬ ‫ال�سلطة وال�ن�ف��وذ يف تربيرهم‬ ‫ملحاولة الق�ضاء على �شعب غزة‪.‬‬ ‫‪ -4‬م��ن �أق ��وال ق�ي��ادات�ه��م يف‬ ‫تدمري غزة‪.‬‬ ‫· ابن �شارون قال‪�" :‬سووا‬ ‫غ � � ��زة ب� � � ��الأر�� � � ��ض‪� .‬أع � �ي� ��دوه� ��ا‬ ‫للع�صور الو�سطى‪ ،‬إ�ن�ه��م يجب‬ ‫�أن ميوتوا"‪.‬‬ ‫· وزي � � � � � � ��ر ال � ��داخ � � �ل � � �ي � ��ة‬ ‫الإ�سرائيلي "�إيلي ي�شاي" قال‪:‬‬ ‫"�إن ع�م�ل�ي��ة "عمود الدفاع"‬ ‫��س�ت���س�ت�م��ر و��س�ت�ت��و��س��ع واحل ��رب‬ ‫على غ��زة يجب �أن ت�ك��ون م�ؤملة‬ ‫و�صعبة‪� .‬إن هدف هذه العملية‬ ‫ه ��و �إع � � ��ادة غ� ��زة �إىل ال �ع �� �ص��ور‬ ‫ال��و��س�ط��ى‪ .‬وح�ي�ن يتحقق ذل��ك‬ ‫��س�ت�ه��د�أ "�إ�سرائيل" لل�سنوات‬ ‫الأرب �ع�ين املقبلة" (ح�ت��ى يفهم‬ ‫امل �ج��رم��ون ال��ذي��ن ي �ع��ادون غ��زة‬ ‫�أنهم هم "�إ�سرائيل" وعمال�ؤها‬ ‫واخلونة املنفذون ملخططاتهم‪،‬‬ ‫وهم يقاي�ضون وجودهم مبحو‬ ‫غ ��زة‪ ،‬و�إال ف�م��ا م�ع�ن��ى احل���ص��ار‬ ‫ال��ذي ف��ر��ض��ه م�ب��ارك ع�ل��ى غ��زة‬ ‫و� �ش��دده ال�سي�سي �أل ��ف �ضعف؟‬ ‫ه ��ل ت ��ري ��دون �أن ت �ف �ه �م��ون��ا �أن‬ ‫ه��ؤالء وطنيون؟ متى ي�ستيقظ‬ ‫امل�غ�ف�ل��ون؟) (ووا� �ض��ح �أي���ض�اً �أن‬ ‫غزة هي البقية الباقية بعد �أن‬ ‫دجنت ك��ل املنطقة ودخ�ل��ت بيت‬ ‫ال �ط��اع��ة الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‪ ،‬وح�ت��ى‬ ‫�إي� ��ران وح ��زب اهلل مل ي��ذك��ره��م‬ ‫ه ��ذا امل �ج ��رم وزي� ��ر داخ�ل�ي�ت�ه��م‪،‬‬ ‫ف��ال�ع�ق�ب��ة ال��وح �ي��دة �أم� ��ام راح��ة‬ ‫�إ� �س��رائ �ي��ل ه ��ي ه ��ذا ال �� �ش��ري��ط‪.‬‬ ‫جعله اهلل م�شرطاً ي�شق حلوق‬ ‫ال�صهاينة املجرمني!)‪.‬‬ ‫·"مايكل ب � � ��ن �آري"‬ ‫م ��ن ح� ��زب ال� ��وح� ��دة ال��وط �ن �ي��ة‬

‫الإ� � �س� ��رائ � �ي � �ل� ��ي‪ ،‬دع� � ��ا اجل� �ن ��ود‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي�ي�ن �إىل ق �ت��ل �أه ��ل‬ ‫غزة بدون تفكري وبدون رحمة‪،‬‬ ‫وك � �م ��ا ق � ��ال ل �ل �ج �ن ��ود �أي� ��� �ض� �اً‪:‬‬ ‫"لي�س هناك �أبرياء يف غزة وال‬ ‫ت��دع��وا ال��دب�ل��وم��ا��س�ي�ين ال��ذي��ن‬ ‫يريدون الظهور مبظهر ح�سن‬ ‫أ�م ��ام ال�ع��امل يعر�ضون حياتكم‬ ‫للخطر‪ ،‬ق��وم��وا بقتلهم الآن"‬ ‫(يق�صد �أهل غزة)‪.‬‬ ‫( أ�ي � � ��ن ال� �ع ��امل امل �ت �ح �� �ض��ر‪.‬‬ ‫وب ��اهلل ل��و ق��ال ع��رب��ي �أو م�سلم‬ ‫م �ث��ل ه � ��ذا ال � �ك�ل��ام‪ ،‬م� � ��اذا ك��ان‬ ‫ق�ي��ل ل ��ه؟ وك�ل�م��ة أ���س�ت�ح���ض��ره��ا‬ ‫دائ� �م� �اً ع �ن��دم��ا ا� �س �ت��دع��ي ب��ا��س��م‬ ‫يو�سف للتحقيق �أو لل�س�ؤال قال‬ ‫ال �ن��اط��ق ال��ر� �س �م��ي الأم��ري �ك��ي‪:‬‬ ‫"�إن م��ر��س��ي ال ي���ص�ل��ح رئ�ي���س�اً‬ ‫مل�صر ال�ستدعائه با�سم يو�سف"‬ ‫وه��ذا جمرد �صنيعة لهم فكيف‬ ‫لو ق��ال مر�سي نريد �أن نحارب‬ ‫�إ��س��رائ�ي��ل؟ وك�ي��ف ل��و ق��ال نريد‬ ‫قتلهم بال رحمة كما يقولون؟‬ ‫هذا ملجرد التخيل! فتخيلوا!)‬ ‫ونختم ه��ذا امل�ق��ال مب��ا قال‬ ‫احل ��اخ ��ام الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ال �ب��ارز‪،‬‬ ‫ك� �م ��ا ي � �ق� ��ول ك� � ��وك ن � �ق �ل� ً‬ ‫ا ع �ن��ه‬ ‫وا��س��م احل��اخ��ام‪ :‬يو�سف يعقوب‬ ‫اب��ن احل��اخ��ام ع��وف��ادي��ا يو�سف‪،‬‬ ‫ويف خ�ط�ب��ة ل��ه يف ك �ه��ف احل��رم‬ ‫الإب��راه �ي �م��ي يف اخل �ل �ي��ل‪ ،‬ب��ارك‬ ‫اجل �ن��ود ا إل��س��رائ�ي�ل�ي�ين وحثهم‬ ‫ع �ل��ى �أخ� ��ذ ال �ع�ب�ر م ��ن ال �ت��اري��خ‬ ‫وتعلم كيفية ذبح العدو‪.‬‬ ‫‪ -5‬وبعد‪.‬‬ ‫فهذه هي حقيقة من عقدنا‬ ‫معهم اتفاقيات ال�سالم وراهنا‬ ‫على التعاي�ش معهم‪ ،‬ها هم على‬ ‫�صورتهم احلقيقية ب�لا رتو�ش‬ ‫��ص��ورة �شوهاء كريهة متع�صبة‬ ‫�ن �� �س��ان �ي��ة‪،‬‬ ‫م �ن �غ �ل �ق��ة ع� � ��دوة لل� إ‬ ‫ودع��ك م��ن ال��دع��اي��ة والتهريج‪،‬‬ ‫والأدهى �أن كثريين منا يعملون‬ ‫ل� ��� �ص ��احل� �ه ��م ويف خ ��دم� �ت� �ه ��م‪،‬‬ ‫وين�سقون أ�م�ن�ي�اً م�ع�ه��م‪� .‬آن �أن‬ ‫ينتهي ك��ل ه��ذا ول��ن ينتهي �إال‬ ‫بربيع قادم دائم‪.‬‬ ‫و�إىل ال � �ل � �ق ��اء م � ��ع ح �ل �ق��ة‬ ‫اخلتام‪.‬‬ ‫نا�صر اليف‬

‫يحدث يف األردن‬

‫عناية خالد �أ�سعد‬

‫يوميات قلم مكسور‬

‫ما نعي�شه اليوم من �أو�ضاع‬ ‫ي�شبه وقوفنا على �إ�شارة املرور‪،‬‬ ‫وا إل�� � �ش � ��ارة ت �ع �م��ل ل �ك��ن ل�سبب‬ ‫م��ا وق��ف �شخ�ص وو��ض��ع نف�سه‬ ‫أ�م��ام�ه��ا �شرطيا‪ ،‬واخ��ذ يحاول‬ ‫تنظيم ال���س�ير‪ ،‬ه�ن��اك ��س�ي��ارات‬ ‫ك�ب�يرة واخ ��رى ��ص�غ�يرة‪ ،‬هناك‬ ‫�شاحنات وهناك درجات‪ ،‬واي�ضا‬ ‫ه�ن��اك م��ن مي�شي على قدميه‪،‬‬ ‫هناك �سيارة �إ�سعاف حتاول نقل‬ ‫م���ص��اب ي �� �ص��ارع امل� ��وت‪ ،‬وه�ن��اك‬ ‫�أنا�س يركبون �سياراتهم الفارهة‬ ‫وي�شربون �سجائرهم الفاخرة‪،‬‬ ‫ي �ق��ف ذل ��ك ال��رج��ل‪...‬م �ت �ع��دي��ا‬ ‫ا إل�� �ش ��ارة وي�ن�ظ��م ال �� �س�ير‪� ،‬أخ��ذ‬ ‫يدير ال�ش�ؤون فيجعل ال�سيارات‬ ‫الفارهة مت�شي باحرتام‪..‬يرفع‬ ‫لها كفه احرتاما‪..‬تتمخرت يف‬

‫د‪�.‬أحمد نوفل‬

‫اعتقلت الأجهزة الأمنية‪،‬الثالثاء‪ ،‬املواطنني‬ ‫إ�ب��راه�ي��م اخلراب�شة ون��اي��ف اليف‪ ،‬م��ن داخ��ل جمل�س‬ ‫النواب إ�ث��ر قيامهما بتو�صيل موقف يعرت�ض على‬ ‫م �� �ش��روع ق��ان��ون الإره � ��اب امل �ع��دل‪ ،‬واق �ت��ادت �ه �م��ا اىل‬ ‫ال�سجن‪ ،‬فيما وجه مدعي عام حمكمة �أمن الدولة‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة ل�ه�م��ا ت�ه�م��ة ح�م��ل م�ن���ش��ورات حم�ظ��ورة‬ ‫(ورقة تعرت�ض على بع�ض بنود امل�شروع)‪.‬‬ ‫املواطنان اخلراب�شة واليف كانا قد دخال املجل�س‬ ‫�ضمن وف��د يتكون م��ن خم�سة �أ�شخا�ص‪ ،‬ا�ستقبلته‬ ‫جلنة التوجيه الوطني‪ ،‬وج��رى نقا�ش مو�سع حول‬ ‫القانون ان�صرف يف ختامه ثالثة من �أع�ضاء الوفد‪،‬‬ ‫فيما بقي اثنان هما اخلراب�شة واليف وا�صال النقا�ش‬ ‫مع �أح��د النواب‪ ،‬قبل �أن يحتد الأخ�ير ويطلب من‬ ‫حر�س املجل�س اعتقالهما‪ ،‬بح�سب ت�أكيد املعتقلني‪.‬‬ ‫وب�صرف النظر عن حيثيات اعرتا�ض املعتقلني‬ ‫على امل�شروع املثري للجدل‪ ،‬والذي ا�ستهجنته جهات‬ ‫�سيا�سية و�شخ�صيات ع��ام��ة ع��دي��دة‪ ،‬ف� ��إن احل��ادث��ة‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة تك�شف ج�م�ل��ة م��ن امل �ف��ارق��ات‪ ،‬ف��امل��واط�ن��ان‬ ‫اع�تر� �ض��ا ع�ل��ى م �� �ش��روع ق��ان��ون مل ي�ق��ر ب �ع��د‪ ،‬وك��ان��ا‬ ‫ي�ح�م�لان �أوراق� ��ا ول�ي����س ق�ن��اب��ل‪ ،‬وت��وج�ه��ا �إىل "بيت‬ ‫ال�شعب" إلب� ��داء وج �ه��ة ن�ظ��ره�م��ا‪ ،‬وع��ر��ض��ا �أف �ك��اراً‬ ‫يتبناها ‪-‬على الأقل‪ -‬جزء معترب من املواطنني‪.‬‬ ‫م� � ��ا ج� � � ��رى ي� �ك� ��� �ش ��ف م � �� � �س � �ت ��وى م� � ��ا ي ��و�� �ص ��ف‬

‫بالدميوقراطية يف البلد‪ ،‬فاالعتقال �سيا�سي بكل‬ ‫و�ضوح وعلى خلفية التعبري عن ال��ر�أي‪ ،‬ويعرب عن‬ ‫ن��زق ال�سلطة باملعار�ضني ل�ه��ا‪ ،‬وي� ؤ�ك��د ب ��أن م�شروع‬ ‫قانون الإرهاب املعدل جمرد ف�صل جديد من �سل�سلة‬ ‫الإجراءات املقيدة للحريات العامة‪.‬‬ ‫ا ألن �ك��ى يف ه��ذه الق�صة امل�ضحكة ب�سرياليتها‪،‬‬ ‫املبكية بظالميتها‪ ،‬ذاك اجل��ان��ب ال�شخ�صي فيها‬ ‫وال ��ذي يك�شف ع��ن ق�ي��م احل��ري��ة وال��دمي��وق��راط�ي��ة‬ ‫ل��دى بع�ض ال �ن��واب‪ ،‬ف�م��اذا يعني �أن ينت�صر بع�ض‬ ‫ال�ن��واب لآرائ �ه��م باعتقال م��ن يخالفهم يف انقالب‬ ‫ب�ين على ال��دور ال��ذي ميثلونه وك�شكل م��ن �أ�شكال‬ ‫إ��� �س ��اءة ا� �س �ت �خ��دام ال���س�ل�ط��ة وال �ن �ف ��وذ‪ ،‬و�إال ف �م��اذا‬ ‫يعني �أن ت�ستقبل أ�ح��دا لي�سلمك بياناً ث��م حتب�سه‬ ‫ل��دى االخ �ت�لاف م�ع��ه مب�برر أ�ن��ه ي��وزع "من�شورات‬ ‫ممنوعة"‪� ،‬إن ك��ان ه��ذا �صحيحا ف�ل�م��اذا ا�ستقبلته‬ ‫ون��اق���ش�ت��ه‪ ،‬ومل� ��اذا مل حت ��دث ع�م�ل�ي��ة االع �ت �ق��ال منذ‬ ‫دخول املجل�س؟ وملاذا اعتقل الرجالن امل�شار �إليهما‬ ‫إ�ث��ر اح�ت��دام اجل��دل على خلفية ت�سليم "املمنوعات‬ ‫اخلطرية"؟‪.‬‬ ‫هذا هو م�ستوى احلوار يف بلدنا‪ ،‬اذا مل تعجبك‬ ‫�آراء غريك �أطلق النار عليه حتى لو كان زميال لك‬ ‫يف جمل�س النواب‪� ،‬أما اذا كان مواطنا م�ساملا ي�سعى‬ ‫ل�ل�إ��ص�لاح ور�أي��ت ب ��أن لديك ال�ق��درة على �شتمه �أو‬

‫�ضربه �أواعتقاله فال توفر جهدا‪ ،‬فاالنت�صار لأهواء‬ ‫الذات ال�صغرية �أولوية‪.‬‬ ‫�أعرف الطبيب نايف(�إ�سحق) اليف‪ ،‬ومل �أت�شرف‬ ‫مبعرفة زميله �إبراهيم اخلراب�شة‪ ،‬ومعرفة ه�ؤالء‬ ‫�شرف‪ ،‬يكفي ب�أنهم يحملون هموم �أمتهم ويحر�صون‬ ‫ع�ل��ى �أب�ن��ائ�ه��ا وي�ع�ط�ل��ون �أع�م��ال�ه��م ل�ي��دف�ع��وا ب�ك��ل ما‬ ‫ي�ستطيعون م��ن �أج��ل �إ� �ص�لاح م��ا مي�ك��ن �إ��ص�لاح��ه‪،‬‬ ‫ذه �ب��وا �إىل جمل�س ال �ن��واب ب��اذل�ين اجل�ه��د وال��وق��ت‬ ‫للن�صح "معذرة �إىل ربنا"‪ ،‬بينما غريهم ال يكلف‬ ‫نف�سه جم��رد االه�ت�م��ام مب��ا ي�ج��ري ألم�ت��ه ولوطنه‪،‬‬ ‫ف�ضال عن اجلهر باحلق او الدفاع عن املظلومني �أو‬ ‫الدفع للإ�صالح‪.‬‬ ‫عندما تقابل ال��دك�ت��ور اليف (‪ 65‬ع��ام��ا) بوجهه‬ ‫الب�شو�ش‪ ،‬وت�ستمع �إىل عباراته التي حتمل م�شاعر‬ ‫الأمل على ح��ال ا ألم��ة‪ ،‬ت�ست�شعر معاين ال�صدق‪ ،‬ال‬ ‫ميل من التب�شري بالن�صر‪ ،‬ت�أ�سرك دماثة �أخالقه‬ ‫وحر�صه ع��ل �آداب احل��وار‪ ،‬يختلف معه البع�ض يف‬ ‫كثري من ال�ش�ؤون لكن هذا مل يدفعه ولو ملرة لرفع‬ ‫�صوته بوجه حم��اوري��ه‪ ،‬مثل ه��ذا الرجل يقتاد �إىل‬ ‫ال�سجن بينما ي�سرح الفا�سدون واالنتهازيون متزلفو‬ ‫ال�سلطة و��ش��ذاذ الفكر وال�سلوك وجت��ار امل�ب��ادئ يف‬ ‫وط�ن��ي‪ ،‬املبتلى ب��اال��س�ت�ب��داد وال�ف���س��اد مي��رح��ون بال‬ ‫رقيب وال ح�سيب‪.‬‬


‫�صباح جديد‬

‫االثنني (‪� )31‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2609‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫االثنني (‪� )31‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2609‬‬

‫قراءة للجولة الــ‪ ١٤‬من دوري املنا�صري للمحرتفني‬

‫الوحدات يعزز صدارته يف جولة سقوط الكبار‪ ..‬وحليم‬ ‫املنشية يف صدارة الهدافني‬

‫الوحدات عزز �صدارته رغم التعادل مع اجلزيرة‬

‫ال�سبيل‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫عزز الوحدات �صدارته لدوري املنا�صري للمحرتفني بعد ختام‬ ‫اجل��ول��ة ‪( ١٤‬ج��ول��ة �سقوط الكبار) رغ��م تعادله م��ع اجل��زي��رة ‪،١-١‬‬ ‫م�ستفيدا م��ن خ�سارة الفي�صلي أ�م ��ام احل�سني �إرب ��د ‪ ١-٢‬وخ�سارة‬ ‫الرمثا �أمام ذات را�س ‪�-٢‬صفر‪ ،‬وبهذا التعادل رفع الوحدات ر�صيده‬ ‫النقطي �إىل ‪ ٢٩‬نقطة بفارق ‪ ٤‬نقاط عن مطارده الفي�صلي بر�صيد‬ ‫‪ ٢٥‬نقطة و‪ ٦‬نقاط عن �صاحب املكز الثالث الرمثا بر�صيد ‪ ٢٣‬نقطة‪،‬‬ ‫بينما دخل فريق اجلزيرة يف ال�صراع على اللقب بعدما رفع ر�صيده‬ ‫النقطي �إىل ‪ ٢٢‬نقطة باملركز الرابع ودخل �أي�ضا ذات را�س يف ال�صراع‬ ‫على اللقب بعدما رف��ع ر�صيده النقطي �إىل ‪ ٢١‬نقطة ول��ه مباراة‬ ‫م�ؤجلة مع �شباب الأردن‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اجل��ول��ة ‪ ١٤‬ج��ول��ة �سقوط ال�ك�ب��ار بامتياز بعد خ�سارة‬ ‫الفي�صلي أ�م��ام احل�سني �إرب��د ‪ ١-٢‬وخ�ساراة الرمثا أ�م��ام ذات را�س‬ ‫‪�-٢‬صفر وخ�سارة �شباب الأردن املذلة �أم��ام املن�شية ‪ ،١-٥‬بينما جنا‬ ‫ال��وح��دات املت�صدر من فخ اجلزيرة بتعادله معه ‪ ١-١‬وجن��ا البقعة‬ ‫�أي�ضا من فخ ال�شيخ ح�سني بعدما تعادال ‪ ،٢-٢‬ويف بقية النتائج فاز‬ ‫العربي على ال�صريح ‪.١-٣‬‬ ‫ب�سرعة‬ ‫ فريق ال��وح��دات �أك�ثر الفرق حتقيقا للفوز ‪ 9‬م��رات وال�شيخ‬‫ح�سني وال�صريح �أقلها مرة واحدة‪.‬‬ ‫ فريقا ال�صريح وذات را���س �أك�ثر ال�ف��رق ت�ع��ادال ‪ 9‬م��رات لكل‬‫منهما‪ ،‬فيما حقق ال�شيخ ح�سني تعادل واحد حتى االن‪.‬‬ ‫ ذات را���س الوحيد ال��ذي مل يتذوق طعم اخل�سارة حتى الآن‪،‬‬‫بينما يعد فريق ال�شيخ ح�سني الأكرث خ�سارة ‪ 12‬مرة‪.‬‬ ‫ البقعة الأقوى هجوما �سجل العبوه ‪ 1٩‬هدفا‪ ،‬فيما يعد ال�شيخ‬‫ح�سني الأ�ضعف و�سجل ‪� ١٠‬أهداف‪.‬‬ ‫ ذات را�س الأقوى دفاعا حيث دخل مرماه ‪� 7‬أهداف‪ ،‬فيما يعد‬‫ال�شيخ ح�سني الأ�ضعف دفاعا ا�ستقبلت �شباكه ‪ 2٨‬هدفا‪.‬‬

‫ ذات را�س و�شباب االردن لعبا مباراة �أقل الن�شغالهما ببطولة‬‫ك�أ�س االحتاد اال�سيوي‪.‬‬ ‫ ال��وح��دات والفي�صلي والرمثا واجل��زي��رة وذات را���س الأق��رب‬‫حل�سم لقب الدوري‪.‬‬ ‫ ال�ع��رب��ي واحل���س�ين �إرب ��د وال���ص��ري��ح وال���ش�ي��خ ح�سني الأق ��رب‬‫للهبوط‪.‬‬ ‫ البقعة واملن�شية و�شباب الأردن يقبعون يف املنطقة الدافئة‬‫بعيدا عن ال�صداراة ومب�أمن ن�سبي عن الهبوط‪.‬‬ ‫‪ ٢١‬هدفا و‪ 1٨٤‬املجموع‬ ‫�شهد اجل��ول��ة املا�ضية ت�سجيل‪ ٢١‬ه��دف��ا يف ‪ 6‬م�ب��اري��ات مبعدل‬ ‫‪ ٣.٥‬يف امل�ب��اراة ال��واح��دة‪ ،‬لي�صبح اجمايل ع��دد االه��داف امل�سجلة يف‬ ‫‪ ٨٣‬مباراة �أقيمت حتى الآن ‪ ١٨٤‬هدفا‪ ،‬علما �أن هناك مباراة م�ؤجلة‬ ‫ينتظر �أن جتمع ذات را�س و�شباب الأردن يف الآول من �آيار املقبل‪.‬‬ ‫حممد عبد احلليم يت�صدر الهدافني‬ ‫بعد الثالثية يف مرمى �شباب الأردن �صعد مهاجم املن�شية حممد‬ ‫عبد احلليم �إىل �صدارة الهدافني بعدما رفع ر�صيده التهديفي �إىل‬ ‫‪ 7‬اه ��داف‪ ،‬ويليه مهاجم الرمثا حمزة ال ��دردور بر�صيد ‪ ٦‬أ�ه��داف‬ ‫ويتقا�سم عي�سى ال�سباح وا�سامة �أبو طعيمة و�أحمد �أبو كبري وعدنان‬ ‫عدو�س وحمزة البدارنة املركز اخلام�س بر�صيد ‪� ٥‬أهداف‪.‬‬ ‫ترتيب الهدافني‬ ‫‪� 7‬أه � ��داف‪ :‬حم�م��د ع�ب��داحل�ل�ي��م "املن�شية"‪ ٦ ،‬اه� ��داف‪ :‬حمزة‬ ‫ال � ��دردور "الرمثا"‪ ٥ ،‬اه� ��داف‪ :‬عي�سى ال���س�ب��اح "�شباب الأردن"‬ ‫وا�سامة �أبو طعيمة "ال�صريح" و�أحمد �أبو كبري "املن�شية" وعدنان‬ ‫�سليمان "البقعة" وحمزة البدرانة "احل�سني اربد"‪ ٤ ،‬اهداف‪ :‬رائد‬ ‫النواطري ويو�سف النرب "الفي�صلي" وحممود �شلباية ور�أف��ت علي‬ ‫"الوحدات"‪ ٣ ،‬اهداف‪ :‬ماهر اجلدع "العربي" و�سامر ال�سامل ول�ؤي‬ ‫عمران واحمد ال�شقران "احل�سني اربد" و�صالح اجلوهري ويو�سف‬ ‫الروا�شدة واحمد �سمري "اجلزيرة" وحامت �أبو خ�ضرا "الفي�صلي"‬ ‫وم �ن��ذر �أب ��و ع �م��ارة وم�ع�ت��ز ال���ص��احل��اين "الوحدات" وي ��زن �شاتي‬

‫جعفر يتهم أطراف ًا خليجية بعرقلة عقد‬ ‫اجتماع وزراء الشباب والرياضة العرب‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ات�ه��م وزي��ر ال�شباب وال��ري��ا��ض��ة ال�ع��راق��ي جا�سم‬ ‫حم �م��د ج�ع�ف��ر دوال واط ��راف ��ا خ�ل�ي�ج�ي��ة م��ن دون ان‬ ‫ي�سميها مبحاولة عرقلة عقد اجتماع وزراء ال�شباب‬ ‫والريا�ضة العرب املقرر يف ايار املقبل يف بغداد والعمل‬ ‫على نقله اىل م�صر‪.‬‬ ‫ونقل املكتب االعالمي لوزارة ال�شباب والريا�ضة‬ ‫عن جعفر قوله "يف الوقت الذي قرر فيه وزراء ال�شباب‬ ‫والريا�ضة العرب يف ال��دورة ال�ساد�سة والثالثني التي‬ ‫عقدت العام املا�ضي يف لبنان‪ ،‬وبالإجماع عقد امل�ؤمتر يف‬ ‫بغداد‪ ،‬مع العلم ان الوزارة اكملت جميع اال�ستعدادات‪،‬‬ ‫لإجناحه ن�ستغرب بع�ض املواقف والتحركات"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف جعفر "�سبق ان ا�ستقبلت ب �غ��داد وف��د‬

‫اجلامعة العربية الذي اطلع على مقر �إقامة الوفود‬ ‫امل�شاركة وق��اع��ات االج�ت�م��اع و�سجل انطباعا ايجابيا‬ ‫للتح�ضريات قبل ان تتدخل اط��راف خليجية لنقل‬ ‫االجتماع اىل م�صر"‪.‬‬ ‫واعترب الوزير العراقي "انها حماولة مك�شوفة‬ ‫ل�ع��زل ال �ع��راق ع��ن حميطه ال�ع��رب��ي بعد حماوالتهم‬ ‫لعزله ريا�ضيا عندما تعمدوا على نقل بطولة خليجي‬ ‫‪ 22‬اىل م��دي�ن��ة ج��دة ال���س�ع��ودي��ة وم��ن ث��م اىل مدينة‬ ‫الريا�ض"‪.‬‬ ‫ول �ف ��ت ج �ع �ف��ر اىل ان "العراق ي��رف ����ض ه��ذه‬ ‫الت�صرفات رف�ضا قاطعا وي�ؤكد احقيته يف ا�ست�ضافة‬ ‫اجتماعات وزراء ال�شباب والريا�ضة العرب‪ ،‬وان وزارة‬ ‫ال�شباب والريا�ضة �سيكون لها موقف ر�سمي ازاء هذا‬ ‫االمر"‪.‬‬

‫وفاة عامل يف حادث بــ"ستاد كأس‬ ‫العالم" يف ساو باولو‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال متحدث با�سم م�ست�شفى �سانتا مار�سيلينا‬ ‫ال�سبت �إن رج ً‬ ‫ال �آخر تويف �أثناء م�شاركته يف بناء �ستاد‬ ‫يف �ساو باولو �سي�ست�ضيف املباراة االفتتاحية لنهائيات‬ ‫ك�أ�س العامل لكرة القدم يف الربازيل هذا العام‪ .‬وهو‬ ‫ثالث عامل بناء ميوت �أثناء العمل يف �ستاد كورنثيانز‬ ‫يف �ضواحي �ساو باولو وال�سابع يف املجمل خالل عملية‬ ‫ت�شييد مالعب ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ت�ح��دث ب��ا��س��م امل�ست�شفى‪ ،‬ح�ي��ث مت نقل‬ ‫العامل �إن فابيو هاميلتون دا ك��روز �سقط من ارتفاع‬ ‫نحو ‪ 25‬قدماً ليلقى حتفه �صباح ال�سبت‪.‬‬ ‫وق ��ال ن ��ادي ك��ورن�ث�ي��ان��ز يف ب�ي��ان �إن ال�ع��ام��ل ك��ان‬ ‫ي�ساعد يف تركيب �أر�ضيات مدرجات م�ؤقتة يتم بنا�ؤها‬ ‫يف امل�ل�ع��ب‪ ،‬ال ��ذي �سي�ست�ضيف م �ب��اراة ال�ب�رازي��ل �ضد‬ ‫كرواتيا يف افتتاح ك�أ�س العامل يوم ‪ 12‬حزيران‪.‬‬

‫و�أك ��دت وزارة الريا�ضة ال�برازي�ل�ي��ة ال��وف��اة التي‬ ‫حدثت �أم�س ال�سبت وقالت �إنها �ستنتظر حتى حت�صل‬ ‫على تقرير كامل حول الواقعة‪.‬‬ ‫وكتب جريوم فالك الأمني العام لالحتاد الدويل‬ ‫لكرة القدم (الفيفا) يف ح�سابه على موقع تويرت �أنه‬ ‫"حزين للغاية ب�سبب الوفاة امل�أ�ساوية للعامل و�أر�سل‬ ‫تعازيه لأ�سرته"‪.‬‬ ‫و�شهدت ماناو�س وبرازيليا حوادث مميتة �أي�ضاً‪،‬‬ ‫وتويف عامل �آخر خالل عمله يف �ستاد باملريا�س يف �ساو‬ ‫باولو لكن هذا امللعب لن ي�ستخدم يف ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫وي �ع��د � �س �ت��اد ك��ورن �ث �ي��ان��ز � �ض �م��ن �أغ� �ل ��ى م�لاع��ب‬ ‫ال�برازي��ل ال �ـ‪ 12‬لك�أ�س ال�ع��امل وه��و �آخ��ر �ستاد مت بدء‬ ‫العمل فيه‪.‬‬ ‫وه��و م�صمم ال�ستيعاب ‪� 48‬أل��ف �شخ�ص لكن مت‬ ‫�إ�ضافة ‪� 20‬ألف مقعد �آخر من �أجل ا�ستخدامها �أثناء‬ ‫ك�أ�س العامل‪.‬‬

‫الفي�صلي �سقط �أمام احل�سني �أربد ‪�-٢‬صفر وبقي ثانيا‬

‫"البقعة" وحممود مر�ضي "ال�شيخ ح�سني" وبهاء عبدالرحمن‬ ‫"ذات را�س"‪.‬‬ ‫ه��دف��ان‪ :‬اب��راه�ي��م ال��زواه��رة "الفي�صلي" وحم�م��ود الرياحنة‬ ‫واحمد عبداحلليم واميانويل ومعاذ عفانة "ال�صريح" وعبدالهادي‬ ‫املحارمة "�شباب الأردن" وعثمان اخلطيب واياد �أبو غرقود "البقعة"‬ ‫وفهد يو�سف وحم�م��ود م��وايف وحممد طلعت "ذات ر�أ�س" خلدون‬ ‫اخل��زام��ي وي��ا��س��ر ال��روا��ش��دة وحم�م��د ال�ب�ك��ار وي��و��س��ف ذودان وان�س‬ ‫بني يا�سني "العربي" وراك��ان اخلالدي واجم��د ال�شعيبي و�سليمان‬ ‫ال�سلمان "الرمثا"‪ ،‬وا�سراء حموية ونهار �شديفات "ال�شيخ ح�سني"‪.‬‬ ‫ه��دف‪ :‬ب�لال قويدر ومو�سى وت��را وح�سن عبدالفتاح وحممود‬ ‫زع�ت�رة وع��ام��ر ذي ��ب والع ��ب الفي�صلي ي��و��س��ف االل��و� �س��ي ب��اخل�ط��أ‬ ‫"الوحدات"‪ ،‬وردريغو وح�سونة ال�شيخ واحمد اخلاليلة وق�صي �أبو‬ ‫عالية "الفي�صلي"‪ ،‬عدي خ�ضر وع�لاء مطالقة واحمد العي�ساوي‬ ‫ومهند خالد ورواد �أب��و خيزران و�أن�س اجل�ب��ارات وحممد العالونة‬ ‫وحممد عمر وان�س حجة وع��دي زه��ران وع�صام مبي�ضني "�شباب‬ ‫الأردن"‪ ،‬ابراهيم دل��دوم وحممد اخلطيب وحممد وائ��ل وحممود‬ ‫عطية وا��س��ام��ة �أب��و غ��امن وحم�م��د ال��رف��اع��ي وع�م��ر ط��ه "البقعة"‪،‬‬ ‫�شريف النواي�شة واح�م��د �أب��و ح�ل�اوة وع�ب��دال�ق��ادر جمرم�ش "ذات‬ ‫را�س"‪ ،‬ع�ل��ي خ��وي�ل��ة واح �م��د غ ��ازي وحم �م��د خ�ير واح �م��د العمري‬ ‫"الرمثا"‪ ،‬علي ال�شبول و�سائد ال�شقران وفرا�س العلي وحممود‬ ‫مر�ضي "ال�شيخ ح�سني"‪� ،‬سامل العجالني وعامر �أبو حويطي وحيان‬ ‫احلموي وح�سن امل�ساعيد "املن�شية"‪� ،‬أدمري "احل�سني اربد"‪ ،‬وبالل‬ ‫ال��داود والع��ب الفي�صلي يو�سف االلو�سي باخلط�أ "العربي" وعمر‬ ‫خليل ومهدي عالمة ومهند جمجوم ويو�سف ال�سموعي "اجلزيرة"‪.‬‬ ‫حاالت طرد‬ ‫مل ت�سجل اجلولة املا�ضية �أي حالة طرد ليبقى عدد اخلارجني‬ ‫باحلمراء بعد اجلوالت املا�ضية عند ‪ 13‬حالة‪.‬‬ ‫‪ ٦‬ركالت جزاء نفذ ‪ ٥‬منها بنجاح‬ ‫ا��س�ت�ط��اع ‪ ٥‬الع �ب�ين م��ن �أ� �ص��ل ‪ ٦‬الع �ب�ين بتفيذ رك�ل�ات ج��زاء‬

‫احت�سبت خ�لال اجل��ول��ة املا�ضية بنجاح حيث جن��ح رائ��د النواطري‬ ‫بالت�سجيل يف مرمى احل�سني اربد و�أ�سامة �أبو طعيمة العب ال�صريح‬ ‫يف مرمي العربي وعي�سى ال�سباح العب �شباب الأردن يف مرمى املن�شية‬ ‫و�أحمد �سمري العب اجلزيرة يف مرمى الوحدات ومنذر �أب��و عمارة‬ ‫العب الوحدات يف مرمى اجلزيرة وف�شل حممود العلوم العب ال�شيخ‬ ‫ح�سني برتجمة ركلة ج��زاء فريقه بعد ت�صدي حممود املزايدة لها‬ ‫الوحدات عامر ذيب والعب املن�شية املحرتف ال�سوري حممد احلموي‬ ‫تنفيذ ركلتي اجلزاء التي احت�سبت يف الأ�سبوع احلايل بنجاح‪ ،‬الأول‬ ‫يف مرمى حار�س الفي�صلي حممد �شطناوي والثاين يف مرمى حار�س‬ ‫ذات را�س معتز يا�سني‪ ،‬لي�صبح بذلك عدد ركالت اجلزاء املحت�سبة يف‬ ‫الدوري ‪ 29‬ركلة نفذت ‪ ٢١‬منها بنجاح‪.‬‬ ‫نتائج اجلولة املا�ضية‬ ‫الوحدات * اجلزيرة ‪.1-1‬‬ ‫ذات را�س * الرمثا ‪.0-2‬‬ ‫احل�سني اربد * الفي�صلي ‪1-2‬‬ ‫العربي * ال�صريح ‪1-3‬‬ ‫املن�شية * �شباب الأردن ‪1-5‬‬ ‫ال�شيخ ح�سني * البقعة ‪2-2‬‬ ‫مواعيد مباريات اال�سبوع اخلام�س ع�شر‬ ‫اخلمي�س ‪٤-١٠‬‬ ‫العربي * ال�شيخ ح�سني‪� ،4-10 ،‬ستاد احل�سن‪.‬‬ ‫املن�شية * الرمثا‪� ،4-10 ،‬ستاد الأمري حممد‪.‬‬ ‫اجلمعة ‪٤-١١‬‬ ‫احل�سني اربد * اجلزيرة‪� ،‬ستاد احل�سن‪.‬‬ ‫الوحدات * ال�صريح‪� ،‬ستاد امللك عبداهلل‬ ‫ال�سبت ‪٤-١١‬‬ ‫�شباب الأردن * البقعة‪� ،‬ستاد عمان‪.‬‬ ‫‪ -‬ذات را�س * الفي�صلي‪� ،‬ستاد الأمري في�صل‪.‬‬

‫املنتخب النسوي يواجه البحرين يف أول‬ ‫مبارياته يف بطولة غرب آسيا‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أجنز احتاد غرب �آ�سيا لكرة القدم �أم�س االحد قرعة‬ ‫بطولة غرب �آ�سيا اخلام�سة لل�سيدات والتي ي�ست�ضيفها‬ ‫االردن خالل الفرتة من اخلام�س ع�شر ولغاية الع�شرين‬ ‫م��ن �شهر ني�سان امل�ق�ب��ل‪ ،‬مب�شاركة منتخبات (الأردن‪،‬‬ ‫فل�سطني‪ ،‬قطر والبحرين) وتقام كافة مبارياتها على‬ ‫�ستاد البرتاء مبدينة احل�سني لل�شباب‪.‬‬ ‫وجرى حفل القرعة مبقر احتاد كرة القدم بح�ضور‬ ‫أ�م�ين ع��ام احت��اد غ��رب ا�سيا واالم�ي�ن ال�ع��ام الحت��اد كرة‬ ‫القدم ال�سيد فادي زريقات اىل جانب ال�سيدة امل بو�شالخ‬ ‫نائبة رئي�س اللجنة الن�سوية يف احتاد غرب �آ�سيا وممثلي‬ ‫املنتخبات امل�شاركة (الأردن‪ ،‬فل�سطني‪ ،‬قطر والبحرين)‬ ‫و�أ� �ش��رف على مرا�سم القرعة �سليمان ن��وار املدير‬ ‫التنفيذي الحتاد غرب ا�سيا وطالل ال�سويليمني وعروب‬ ‫احل�سيني م�س�ؤولة ال�ش�ؤون االدارية باحتاد غرب ا�سيا اىل‬ ‫جانب مدراء الدوائر باحتاد كرة القدم‪.‬‬ ‫ونقل فادي زريقات حتيات االمري علي بن احل�سني‬ ‫رئي�س احتاد غرب �آ�سيا ورئي�س الهيئة التنفيذية الحتاد‬ ‫كرة القدم للمنتخبات امل�شاركة‪ ،‬متمنيا التوفيق للجميع‬ ‫يف البطولة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "احتاد غرب ا�سيا مي�ضى قدما من خالل‬ ‫اقامة البطوالت الن�سوية وهي جت�سد ر�ؤية �سمو االمري‬ ‫علي بن احل�سني باالهتمام بالكرة الن�سوية بكافة املجاالت‬ ‫وتوفري كل متطلبات الرعاية على اعتبار ان �سمو االمري‬ ‫علي ومن خالل موقعه كنائب لرئي�س االحت��اد الدويل‬ ‫ع��ن ا��س�ي��ا ي��ر��س��خ م�ف�ه��وم ح��ق ال�ل�ع��ب للجميع ول�ك��اف��ة‬ ‫الفئات العمرية‪ ،‬م�شريا اىل ان اقامة بطولة غرب �آ�سيا‬ ‫لل�سيدات‪ ،‬وا�ست�ضافة بطولة ال��واع��دات حتت ‪ 14‬عاما‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك ا�ست�ضافة احل��دث االه��م على م�ستوى العامل‬ ‫وهو ا�ست�ضافة مباريات ك�أ�س العامل للنا�شئات حتت ‪17‬‬ ‫عاما يف ‪ 2016‬ت�أتي تنفيذا ملفهوم �سمو االم�ير علي بن‬ ‫احل�سني‪.‬‬

‫و�أ� �ض��اف "التطور ال��ذي ح�صل للكرة الن�سوية يف‬ ‫االردن م��ن حيث الت�أهل للنهائيات الآ�سيوية‪ ،‬وكذلك‬ ‫ال�ت�ط��ور احل��ا��ص��ل ل�ل�ك��رة الن�سوية ع�ل��ى م�ستوى غ��رب‬ ‫�آ�سيا هو العنوان الذي اتخذه االمري علي عند تر�شحه‬ ‫ملن�صب نائب رئي�س فيفا‪ ،‬وق��د حتققت ر�ؤي��ة �سموه من‬ ‫خالل التطور ال��ذي راف��ق الكرة الن�سوية يف االردن ويف‬ ‫�آ�سيا‪ ،‬وكان �آخر ذلك املك�سب الذي حتقق من خالل قرار‬ ‫املجل�س ال��دويل لكرة القدم "فيفا" الذي �سمح بارتداء‬ ‫احلجاب خالل مباريات كرة القدم‪ ،‬ليثبت �سموه مقولته‬ ‫"ب�أن كرة القدم للجميع"‪ .‬وختم "كنا ن�أمل م�شاركة‬ ‫ع��دة منتخبات‪ ،‬لكن ظ��روف بع�ض املنتخبات ح��ال دون‬ ‫ذلك‪ ،‬ب�سبب موعد اقامة البطولة‪ ،‬او م�شاركة العبات‬ ‫املنتبخات يف الدوري الن�سوي يف بالدهم"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن املنتخب ال�ن���س��وي ن��ال ل�ق��ب ال�ب�ط��ول��ة يف‬ ‫الن�سختني االوىل والثانية‪ ،‬فيما توج املنتخب االماراتي‬ ‫بلقب البطولتني الثالثة والرابعة‪ ،‬فيما متثل له امل�شاركة‬ ‫يف هذه البطولة ت�أهبا مل�شاركته يف النهائيات الآ�سيوية‬ ‫التي �ستقام يف فيتنام خالل الفرتة ما بني ‪� 25-14‬أيار‬ ‫املقبل‪ ،‬حيث تعترب البطولة فر�صة ام��ام اجلهاز الفني‬ ‫بقيادة الياباين اوكياما‪ ،‬للوقوف على م�ستوى املنتخب‬ ‫الفني والبدين‪.‬‬ ‫حفل القرعة‬ ‫ومت خ� �ل ��ال �� �س� �ح ��ب ال � �ق� ��رع� ��ة ت �� �س �ك�ي�ن االردن‬ ‫"امل�ست�ضيف" باملركز الأول‪ ،‬وخالل القرعة جاء املنتخب‬ ‫الفل�سطني "ثانيا"‪ ،‬وال�ق�ط��ري "ثالثا"‪ ،‬والبحرين‬ ‫"رابعاً"‪ ،‬وح�سب القرعة يلتقي املنتخب الوطني يف اول‬ ‫مبارياته يوم اخلام�س ع�شر من ني�سان املقبل املنتخب‬ ‫البحريني‪ ،‬يف حني يلتقي املنتخب الفل�سطيني قطر‪.‬‬ ‫وتقام مباريات البطولة بنظام ال��دوري من مرحلة‬ ‫واح��دة (جمموعة واح��دة) ويتوج باللقب املنتخب الذي‬ ‫يح�صل على اعلى النقاط‪.‬‬ ‫جدول املباريات‬ ‫الثالثاء ‪2015/4/15‬‬

‫االردن – البحرين‬ ‫فل�سطني – قطر‬ ‫اخلمي�س ‪2014/4/17‬‬ ‫قطر – االردن‬ ‫البحرين – فل�سطني‬ ‫ال�سبت ‪2015/4/19‬‬ ‫االردن – فل�سطني‬ ‫قطر – البحرين‬ ‫املنتخب يوا�صل حت�ضرياته‬ ‫وق��ال ال�ي��اب��اين اوك�ي��ام��ا بعد حفل القرعة للموقع‬ ‫الر�سمي لالحتاد "املنتخب جاهز للبطولة من خالل‬ ‫التدريبات التي يقيمها يوميا‪ ،‬املناف�سة �ستكون جيدة‪،‬‬ ‫والبطولة فر�صة لتجربة اكرب عدد ممكن من الالعبات‪،‬‬ ‫كذلك �سنقوم با�شراك الالعبات االحتياط للوقوف على‬ ‫م�ستواهن ورف��ع اجل��اه��زي��ة الفنية والبدنية لهم قبل‬ ‫امل�شاركة يف النهائيات"‪ .‬و�أ�ضاف "�ستكون البطولة اف�ضل‬ ‫ا�ستعدادا للمنتخب قبل اال�ستحقاق الآ�سيوي‪ ،‬نحاول يف‬ ‫الفرتة املقبلة اجراء مباراتني وديتني مع منتخبات من‬ ‫امل�ستوى االول قبل امل�شاركة يف النهائيات"‪.‬‬ ‫ووا� �ص��ل امل�ن�ت�خ��ب ت��دري �ب��ات��ه ال�ي��وم�ي��ة ع�ل��ى ملعب‬ ‫الراحل ق�صي اخلوالدة مبدينة احل�سني لل�شباب بقيادة‬ ‫اوكياما واملدرب العام منري �أبو هنط�ش‪ ،‬وم�ساعدة املدرب‬ ‫�آ�سيل ال�ب�رب��راوي‪ ،‬وم��درب احل��را���س اح�م��د �أب��و نا�صوح‬ ‫والالعبات‪ :‬ملك �شنك‪ ،‬زينة ال�سعدي‪� ،‬شريين ال�شلبي‪،‬‬ ‫�سما خري�سات‪ ،‬تريزا العودات‪� ،‬ستيفاين النرب‪ ،‬يا�سمني‬ ‫خ�ير‪�� ،‬ش��روق ال���ش��اذيل‪ ،‬مي�سم أ�ب��و خ�شبة‪ ،‬عبري النهار‪،‬‬ ‫�شهناز جربيل‪ ،‬مي�ساء جبارة‪ ،‬ان�شراح حيا�صات‪ ،‬عايدة‬ ‫ال�صويف‪� ،‬أنفال ال�صويف‪ ،‬لونا امل�صري‪� ،‬آية املجايل‪ ،‬هبة‬ ‫فخر الدين‪� ،‬آالء �أبو ق�شة‪ ،‬وعد الروا�شدة‪ ،‬زين مظهر‪،‬‬ ‫مي �سويلم‪ ،‬رزان الزاغة‪ ،‬هيا خليل ومرام دعم�س‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪� )31‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2609‬‬

‫فوز صعب وثمني لكل من أتلتيكو مدريد‬ ‫وبرشلونة وكبري لريال مدريد‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫حقق كل من اتلتيكو مدريد املت�صدر‬ ‫وب��ر��ش�ل��ون��ة ال �ث��اين وح��ام��ل ال�ل�ق��ب ف��وزا‬ ‫�صعبا وثمينا االول على م�ضيفه اتلتيك‬ ‫بلباو ‪ ،1-2‬والثاين على م�ضيفه ا�سبانيول‬ ‫‪�- 1‬صفر �أول من �أم�س ال�سبت يف افتتاح‬ ‫املرحلة احل��ادي��ة والثالثني من ال��دوري‬ ‫اال�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫ورفع اتلتيكو مدريد ر�صيده اىل ‪76‬‬ ‫نقطة وبقي متقدما بفارق نقطة واحدة‬ ‫على الفريق الكاتالوين‪ ،‬مقابل ‪ 73‬لريال‬ ‫مدريد الذي حقق فوزا كبريا على �ضيفه‬ ‫رايو فايكانو ‪� -5‬صفر‪.‬‬ ‫يف امل� �ب ��اراة االوىل ع�ل��ى م�ل�ع��ب �سان‬ ‫مامي�س وام��ام نحو ‪ 36‬ال��ف متفرج‪ ،‬كان‬ ‫اتلتيك بلباو �سباقا اىل الت�سجيل يف وقت‬ ‫مبكر جدا عن طريق ايكر مونيايني الذي‬ ‫تابع م��ن داخ��ل املنطقة ك��رة و�صلته من‬ ‫اريتز ادوريز (‪.)6‬‬ ‫لكن رد اتلتيكو مدريد جاء يف الوقت‬ ‫املنا�سب عندما ار�سل خورخي كوكي كرة‬ ‫اىل دييغو كو�ستا الذي تابعها بي�سراه يف‬ ‫ال���ش�ب��اك (‪ )22‬م�سجال ه��دف��ه اخلام�س‬ ‫والع�شرين يف املركز الثاين على الالئحة‪.‬‬ ‫ويف ال���ش��وط ال �ث��اين‪ ،‬منح ك��وك��ي التقدم‬ ‫لل�ضيوف ب�ضربة ر�أ�س من داخل املنطقة‬ ‫(‪.)55‬‬ ‫ويف املباراة الثانية على ملعب كورنيا‬ ‫دل بارت وامام نحو ‪ 32‬الف متفرج‪� ،‬صحت‬ ‫ت��وق �ع��ات امل � ��درب االرج �ن �ت �ي �ن��ي خ �ي�راردو‬ ‫مارتينو‪ ،‬حيث قال يف ت�صريحات �سبقت‬ ‫امل �ب��اراة ان ا�سبانيول ميلك فريقا قويا‬ ‫جدا ي�صل اىل درجة اتلتيكو مدريد‪.‬‬ ‫وزج م��ارت �ي �ن��و ب�ت���ش�ك�ي�ل�ت��ه امل �ث��ال �ي��ة‬ ‫للو�صول اىل هدفه بت�صدر ال��دوري ولو‬ ‫ل�ساعات‪ ،‬وجنح لكن ب�صعوبة وما �ساعده‬ ‫على ذل��ك احت�ساب مل�سة ي��د �ضد املدافع‬ ‫خ��ايف لوبيز ورك�ل��ة ج��زاء ترجمها بنجاح‬ ‫النجم االرجنتيني ليونيل مي�سي (‪)77‬‬ ‫م�سجال ه��دف��ه ال�ث��ال��ث وال�ع���ش��ري��ن ه��ذا‬ ‫املو�سم يف املركز الثالث على الئحة ترتيب‬ ‫الهدافني‪.‬‬ ‫ون�ق���ص��ت ��ص�ف��وف ا��س�ب��ان�ي��ول ب�ط��رد‬ ‫حار�سه فران�شي�سكو كا�سيا الذي ثار بعد‬

‫بر�شلونة فاز على ا�سبانيول ‪� - 1‬صفر بركلة جزاء م�شكوك يف �صحتها‬

‫اح�ت���س��اب مل�سة ي��د ��ض��ده خ ��ارج منطقته‬ ‫(‪ ،)83‬بيد ان بر�شلونة مل يتمكن من رفع‬ ‫الغلة وك��ان ال�ه��دف الوحيد كافيا لبقاء‬ ‫مناف�سا قويا على اللقب‪.‬‬ ‫ويف ال� �ل� �ق ��اء ال� �ث ��ال ��ث ع� �ل ��ى م�ل�ع��ب‬ ‫�سانتياغو برنابيو حيث مل ينت�صر رايو‬ ‫فايكانو على ري��ال م��دري��د منذ اك�ثر ‪17‬‬ ‫ع��ام��ا وحت ��دي ��دا ع ��ام ‪ 1996‬ان �ت �ق��م ري��ال‬ ‫م��دري��د خل���س��ارت�ي��ه ال���س��اب�ق�ت�ين ال�ل�ت�ين‬ ‫اف �ق��دات��ه ال �� �ص��دارة يف ال�ك�لا��س�ي�ك��و على‬ ‫ار�ضه اما غرميه التقليدي بر�شلونة ‪4-3‬‬ ‫ثم امام ا�شبيلية ‪.2-1‬‬ ‫وب ��د�أ ر� �س��ال ب�ه�ج��وم ��ض��اغ��ط‪ ،‬وفتت‬ ‫عليه فر�صة مبكرة م��ن ق��دم الربتغايل‬ ‫كري�ستاينو رون��ال��دو حيث جنح احلار�س‬ ‫روبن يف الت�صدي لكرته (‪ ،)3‬ورفع املدافع‬ ‫الربتغايل فابيو كوينرتاو كرة من اجلهة‬ ‫الي�سرى قطعها مدافع من امام رونالدو‬ ‫املرتب�ص اىل ركنية وفاتت فر�صة جديدة‬ ‫(‪.)14‬‬ ‫وجن��ح رون��ال��دو ه��ذه امل ��رة ب�ع��د ك��رة‬ ‫ع��ر� �ض �ي��ة م ��ن اجل �ه��ة ال �ي �م �ن��ى ال��وي �ل��زي‬ ‫غاريث بايل اغلى العب يف العامل فاخرتق‬

‫االول اخلط الدفاعي االخري املكون من ‪3‬‬ ‫العبني وار�سل الكرة اىل الزاوية اليمنى‬ ‫البعيدة عن روب��ن (‪ )15‬م�سجال الهدف‬ ‫ال �ث��ام��ن وال �ع �� �ش��ري��ن يف �� �ص ��دارة ت��رت�ي��ب‬ ‫الهدافني‪.‬‬ ‫وك� ��رر ب��اي��ل ال���س�ي�ن��اري��و م��ن اجل�ه��ة‬ ‫ال�ي���س��رى بعر�ضية اىل الفرن�سي ك��رمي‬ ‫بنزمية غري املراقب‪ ،‬لكن االخري ف�شل يف‬ ‫ال�سيطرة عليها كما ينبغي وا�ضاع فر�صة‬ ‫هدف ثان ال تعو�ض (‪ ،)26‬قبل ان ينفرد‬ ‫بايل عندما هم بالت�سديد ارتطمت قدمه‬ ‫ال�ي���س��رى ب��االر���ض دون ان ت�ط��ال ال�ك��رة‬ ‫و�ضاعت فر�صة غنية اي�ضا (‪.)28‬‬ ‫وح��اول رون��ال��دو واالرجنتيني انخل‬ ‫دي ماريا وبايل وبنزمية تعزويز التقدم‬ ‫فلم ينجحوا يف الوقت املتبقي من زمن‬ ‫ال�شوط االول‪.‬‬ ‫ويف ال���ش��وط ال �ث��اين‪ ،‬ا� �ض��اف دان�ي��ال‬ ‫ك��ارف��اخ��ال ال�ه��دف ال�ث��اين ال�صحاب بعد‬ ‫متريرة من رونالدو (‪.)55‬‬ ‫وعمق بايل ج��راح ال�ضيوف بالهدف‬ ‫ال�ث��ال��ث بعدما جنح دي م��اري��ا يف اجلهة‬ ‫الي�سرى وار�سل عر�ضية قابلها الويلزي‬

‫ب �ه��دوء م��ن ان �ف ��راد ت ��ام ول �ك��زه��ا بيمناه‬ ‫يف ال���ش�ب��اك (‪ .)68‬وا��س�ت�ل��م ب��اي��ل ك��رة يف‬ ‫منت�صف امل�ل�ع��ب م��ن امل��داف��ع ال�برت�غ��ايل‬ ‫بيبي وغ��رب��ل ك��ل م��ن واج �ه��ه ح�ت��ى دخ��ل‬ ‫امل �ن �ط �ق��ة وار� �س �ل �ه��ا ار� �ض �ي��ة زاح� �ف ��ة اىل‬ ‫ال�شباك هدفا رابعا للفريق امللكي وثانيا‬ ‫له (‪ )70‬هو الثاين ع�شر يف البطولة‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع رون� ��ال� ��دو ك� ��رة ط ��ائ ��رة ب�ق��وة‬ ‫ذهبت عالية وفاتت فر�صة جديدة لهدف‬ ‫(‪ ،)76‬واكمل الفارو موراتا بديل بنزمية‬ ‫اخلما�سية بت�سديدة ميينية بعد ان تلقى‬ ‫كرة موزونة من اي�سكو (‪ .)78‬ويف الدقائق‬ ‫االخ�ي�رة اه��در الع�ب��و ري��ال م��دري��د اكرث‬ ‫من ‪ 3‬فر�ص منا�سبة للت�سجيل‪.‬‬ ‫وف��از �سلتا فيغو على �ضيفه ا�شبيلية‬ ‫ب �ه��دف وح �ي��د وم �ت ��أخ��ر ��س�ج�ل��ه ن��ول�ي�ت��و‬ ‫من ركلة ج��زاء بعد مل�سة يد على املدافع‬ ‫االرجنتيني فيديريكو فازيو (‪.)87‬‬ ‫وب� ��ات ا��ش�ب�ي�ل�ي��ة (‪ 50‬ن �ق �ط��ة) م�ه��دد‬ ‫ب �ف �ق��دان امل��رك��ز اخل��ام ����س ل���ص��ال��ح ري��ال‬ ‫و�سييداد الذي يحل �ضيفا على او�سا�سونا‪،‬‬ ‫فيما ارتقى �سلتا فيغو اىل املركز احلادي‬ ‫ع�شر وله ‪ 36‬نقطة‪.‬‬

‫املرحلة الثانية من بطولة العامل ل�سباقات فورموال واحد‬

‫هاميلتون يحرز املركز األول يف جائزة‬ ‫ماليزيا الكربى‬

‫‪15‬‬

‫رقم قياسي لسان أنطونيو سبريز‬ ‫وتوقف هزائم فيالدلفيا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫عادل �سان انطونيو �سبريز و�صيف بطل املو�سم‬ ‫املا�ضي رقمه القيا�سي يف عدد االنت�صارات املتتالية‬ ‫عندما حقق فوزه ال�سابع ع�شر على ح�ساب �ضيفه‬ ‫نيو اورليانز بيليكانز ‪� 80-96‬أول من �أم�س ال�سبت‬ ‫يف دوري كرة ال�سلة االمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬اوق��ف فيالدلفيا �سفنتي �سيك�سرز‬ ‫ع��دد هزائمه املتتالية عند ‪ 26‬عندما تغلب على‬ ‫�ضيفه ديرتويت بي�ستونز ‪.93-123‬‬ ‫يف املباراة االوىل‪ ،‬تعترب �سل�سلة انت�صارات �سان‬ ‫انطونيو هي االطول هذا املو�سم اذ مل ي�ستطع اي‬ ‫فريق �آخر حتقيقها‪ ،‬وهي االط��ول له منذ مو�سم‬ ‫‪.1996-1995‬‬ ‫ورفع �سان انطونيو مت�صدر جمموعة اجلنوب‬ ‫ال�غ��رب��ي وال�ب�ط��ول��ة ع�م��وم��ا وامل �ت ��أه��ل اىل االدوار‬ ‫النهائية (ب�ل�اي اوف) ر��ص�ي��ده اىل ‪ 57‬انت�صارا‬ ‫مقابل ‪ 16‬هزمية‪.‬‬ ‫لكن مهمته املقبلة ال�ي��وم االث�ن�ين ل��ن تكون‬ ‫�سهلة مل�ت��اب�ع��ة ه��ذا امل�سل�سل ع�ن��دم��ا ي�ح��ل �ضيفا‬ ‫على انديانا بي�سرز مت�صدر املجموعة الو�سطى‬ ‫و�صاحب اف�ضل �سجل حاليا يف املنطقة ال�شرقية‬ ‫(‪ 52‬فوزا مقابل ‪ 21‬هزمية)‪.‬‬ ‫وك � ��ان االي� �ط ��ايل م ��ارك ��و ب�ي�ل�ي�ن�ي�ل��ي االك�ث�ر‬ ‫ت�سجيال يف ��ص�ف��وف � �س��ان ان�ط��ون�ي��و ويف امل �ب��اراة‬ ‫اي�ضا م�شاركة مع جنم بيليكانز براين روبرت�س‬ ‫(‪ 18‬نقطة لكل منهما)‪ ،‬فيما ا�ضاف االرجنتيني‬ ‫مانو جينوبيلي (‪ 15‬نقطة) وك��اوي ليونارد (‪15‬‬ ‫اي�ضا) والعمالق تيم دنكان (‪ 12‬مع ‪ 8‬متابعات و‪6‬‬ ‫متريرات حا�سمة) للفائز‪.‬‬ ‫ويف امل� �ب ��اراة ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬ل��ن ي��دخ��ل فيالدلفيا‬ ‫ال�ت��اري��خ ك ��أ� �س��و�أ ف��ري��ق يف دوري امل�ح�ترف�ين الن��ه‬ ‫يتقا�سم ه��ذا "ال�شرف" مع كليفالند كافاليريز‬ ‫الذي تعر�ض لـ‪ 26‬هزمية متتالية يف مو�سم ‪-2010‬‬ ‫‪.2011‬‬ ‫ول��ن ي�ك��ون ف�ي�لادل�ف�ي��ا (‪ 16‬ف ��وزا م�ق��اب��ل ‪57‬‬ ‫هزمية) على االرج��ح ا�سو�أ فريق هذا املو�سم النه‬ ‫ال ي��زال يتقدم على ميلووكي باك�س ال��ذي مني‬ ‫بهزميته التا�سعة واخلم�سني (مقابل ‪ 14‬ف��وزا)‬ ‫عندما �سقط ام�س امام �ضيفه ميامي هيت بطل‬ ‫املو�سمني املا�ضيني ومت�صدر جمموعة اجلنوب‬ ‫ال�شرقي ‪.88-67‬‬ ‫و�ضمن ميامي حتى نهاية الدور االول بطولة‬

‫جمموعته بعد ان رفع ر�صيده اىل ‪ 50‬فوزا مقابل‬ ‫‪ 22‬خ�سارة‪ ،‬وبعد ان كان ثاين فريق ي�ضمن مقعده‬ ‫يف البالي اوف بعد انديانا‪.‬‬ ‫و�سيطر ميامي متاما على جمريات ال�شوط‬ ‫االول وانهاه ‪( 29-46‬الربع االول ‪ 12-21‬والثاين‬ ‫‪ )17-25‬قبل ان ي�تراخ��ى الع�ب��وه يف ال�ث��اين دون‬ ‫ان يتخلفوا يف اي ح�صة (ال��رب��ع ال�ث��ال��ث ‪17-19‬‬ ‫واالخري ‪.)21-23‬‬ ‫ورغ ��م ع ��دم ت � أ�ل��ق جن��وم��ه ك�م��ا ج ��رت ال �ع��ادة‬ ‫على ال�صعيد الفردي‪ ،‬كان االداء اجلماعي ال�سمة‬ ‫البارزة لهم يف غياب دواي��ن واي��د وماريو ت�شاملرز‬ ‫وراي الن وغريغ اودن بداعي اال�صابة‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل ‪ 5‬الع �ب�ين م��ا ي��زي��د ع �ل��ى ‪ 10‬ن�ق��اط‬ ‫للفائز ابرزهم كري�س بو�ش (‪ 14‬نقطة)‪ ،‬فيما جنح‬ ‫االحتياطي كري�س اندر�سن يف ‪ 14‬متابعة‪.‬‬ ‫وعلى ال�ط��رف املقابل‪ ،‬مل ي�برز الع��ب بعينه‬ ‫يف �صفوف ميلووكي وجنح ‪ 4‬منهم يف ت�سجيل ما‬ ‫يزيد على ‪ 10‬نقاط اف�ضلهم رام��ون �سي�شنز (‪15‬‬ ‫نقطة)‪.‬‬ ‫وتابع لو�س اجنلي�س كليربز م�شواره الناجح‬ ‫ه��ذا املو�سم وحجز لنف�سه مقعدا يف البالي بعد‬ ‫ان رفع ر�صيده اىل ‪ 52‬ف��وزا مقابل ‪ 22‬هزمية يف‬ ‫�صدارة جمموعة الهادىء الغربية بعد تغلبه على‬ ‫م�ضيفه هيو�سنت روكت�س ‪.107-118‬‬ ‫وت �ق��دم ��ص��اح��ب االر� ��ض ب �ف��ارق ‪ 10‬ن�ق��اط يف‬ ‫الربع االول وهو فارق كبري ن�سبيا ‪ ،23-33‬بيد ان‬ ‫كليربز رد عليه يف الثاين متفوقا بفارق ‪ 13‬نقطة‬ ‫(‪ ،)25-38‬ث��م ت��اب��ع تفوقه حتى النهاية (ال��رب��ع‬ ‫الثالث ‪ 26-27‬واالخري ‪.)23-30‬‬ ‫و�سجل كري�س بول احد اف�ضل الالعبني هذا‬ ‫املو�سم ‪ 30‬نقطة (و‪ 12‬متريرة حا�سمة) وجمال‬ ‫ك��روف��ورد ‪ 22‬نقطة (منها ‪ 14‬يف ال�شوط الثاين)‬ ‫ودي ان��دري��ه ج� ��وردان (‪ 20‬ن�ق�ط��ة و‪ 12‬متابعة)‬ ‫لكليربز‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اعتمد هيو�سنت ب�شكل خا�ص على‬ ‫جيم�س هاردن (‪ 32‬نقطة و‪ 7‬متابعات) وت�شاندلر‬ ‫بار�سونز (‪ 28‬نقطة و‪ 9‬متابعة) فكانت اخل�سارة‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة وال�ع���ش��ري��ن (م�ق��اب��ل ‪ 49‬ف ��وزا) يف امل��رك��ز‬ ‫ال �ث��اين ع �ل��ى الئ �ح��ة ت��رت �ي��ب جم �م��وع��ة اجل �ن��وب‬ ‫الغربي خلف �سان انطونيو‪.‬‬ ‫وف ��از اي���ض��ا وا��ش�ن�ط��ن وي � ��زاردز ع�ل��ى اتالنتا‬ ‫ه��وك ����س ‪ ،97-101‬وداال� � � � ��س م��اف��ري �ك ����س ع�ل��ى‬ ‫�ساكرامنتو كينغز ‪.100-103‬‬

‫سلتيك يحتفظ بلقب بطولة أسكتلندا‬ ‫للمرة الثالثة على التوالي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫احتفظ �سلتيك باللقب للمرة الثالثة على‬ ‫ال �ت��وايل وق�ب��ل ‪ 6‬م��راح��ل م��ن ان�ت�ه��اء امل��و��س��م بعد‬ ‫تعادله مع �ضيفه رو�س كاونتي ‪� 1-1‬أول من �أم�س‬ ‫ال�سبت يف املرحلة الثانية والثالثني من الدوري‬ ‫اال�سكتلندي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل كري�س كومونز (‪ )35‬ه��دف �سلتيك‪،‬‬ ‫والهولندي دي ليوف (‪ )16‬هدف رو�س كاونتي‪.‬‬ ‫وت� �ع ��ادل اب ��ردي ��ن ال �ث ��اين م ��ع ��ض�ي�ف��ه دن ��دي‬ ‫يونايتد الرابع بهدف لنيال ماكجني (‪ )52‬مقابل‬

‫هدف لاليرلندي ال�شمايل بول بايتون (‪.)6‬‬ ‫و�سقط مذرويل الثالث امام �ضيفه كيلمارنوك‬ ‫بهدف الي��ان فيغورز (‪ )41‬مقابل هدفني لروري‬ ‫ماكينزي (‪ )66‬وكريغ �ستايرت (‪.)6+90‬‬ ‫وتعادل اينفرني�س اخلام�س مع �سانت مريين‬ ‫بهدفني لالنكليزيني رو���س دراي�ب�ر (‪ )16‬وكريغ‬ ‫تان�سي (‪ )34‬مقابل هدفني جلاي�سون ناي�سميث‬ ‫(‪ )3‬و�شون كيلي (‪.)62‬‬ ‫وت�ع��ادل �سانت جون�ستون مع باتريك بهدف‬ ‫ل�ستيف ماي (‪ )9‬مقابل هدف لكري�س دوالن (‪.)90‬‬ ‫وتختتم املرحلة بلقاء هارت�س مع هيربنيان‪.‬‬

‫سقوط موناكو وتعثر جديد ملرسيليا‬ ‫يف الدوري الفرنسي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫�سقط م��ون��اك��و ال�ث��اين ام��ام م�ضيفه ايفيان‬ ‫‪��-1‬ص�ف��ر‪ ،‬وت�ع�ثر مر�سيليا و��ص�ي��ف ب�ط��ل املو�سم‬ ‫امل��ا� �ض��ي جم ��ددا ب���س�ق��وط��ه ب�ت�ع��ادل��ه م��ع م�ضيفه‬ ‫�سو�شو ‪� 1-1‬أم�س الأول ال�سبت يف املرحلة احلادية‬ ‫والثالثني من الدوري الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫يف امل � �ب� ��اراة االوىل‪ ،‬وج� ��ه اي �ف �ي��ان ال���ض��رب��ة‬ ‫القا�ضية ملوناكو يف وقت حرج وقاتل عندما ح�صل‬ ‫ع�ل��ى رك �ل��ة ج ��زاء ت���س�ب��ب ب�ه��ا امل��داف��ع ال�برت�غ��ايل‬ ‫امل �خ �� �ض��رم ري �ك��اردي��و ك��ارف��ال �ي��و ون �ف��ذه��ا ب�ن�ج��اح‬ ‫ال�ك��ون�غ��ويل ال��دمي��وق��راط��ي �سيدريك مونغونغو‬ ‫(‪.)84‬‬ ‫ووقف ر�صيد موناكو عند ‪ 63‬نقطة وبقي على‬ ‫بعد ‪ 10‬نقاط م��ن باري�س �سان ج��رم��ان املت�صدر‬ ‫الذي افتتح املرحلة ام�س بفوز �صعب على م�ضيفه‬ ‫ني�س ‪�-1‬صفر وباتت الطريق امامه �شبه معبدة‬ ‫لالحتفاظ باللقب‪.‬‬ ‫وعلى ملعب بونال‪ ،‬افلت مر�سيليا من هزمية‬ ‫ك��ان��ت و��ش�ي�ك��ة ب �ع��دم��ا ت �ق��دم ��س��و��ش��و ع��ن ط��ري��ق‬

‫الربيطاين لوي�س هاميلتون‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫�أح��رز ال�بري�ط��اين لوي�س هاميلتون‬ ‫�سائق مر�سيد�س امل��رك��ز االول يف جائزة‬ ‫م��ال�ي��زي��ا ال �ك�ب�رى‪ ،‬امل��رح �ل��ة ال�ث��ان�ي��ة من‬ ‫بطولة ال�ع��امل ل�سباقات ف��ورم��وال واح��د‬ ‫�أم����س االح��د على حلبة �سيبانغ‪ .‬وقطع‬ ‫هاميلتون الذي انطلق من املركز االول‪،‬‬ ‫م�سافة ‪408‬ر‪ 310‬كلم بزمن ‪974‬ر‪25‬ر‪40‬ر‪1‬‬ ‫��س��اع��ة مب�ع��دل ��س��رع��ة و��س�ط��ي ‪442‬ر‪185‬‬ ‫كلم‪�/‬ساعة‪ ،‬وحل بفارق مريح امام زميله‬ ‫االملاين يف الفريق نيكو روزبرغ و�صل اىل‬ ‫‪313‬ر‪ 17‬ثانية‪.‬‬ ‫وجاء بطل العامل يف املوا�سم االربعة‬ ‫االخرية‪ ،‬االملاين االخر �سيبا�ستيان فيتل‬ ‫(ريد بول‪-‬رينو) والذي انطلق من املركز‬ ‫الثاين‪ ،‬ثالثا‪ ،‬فيما كان املركز الرابع من‬ ‫ن�صيب بطل العامل مع رينو عامي ‪2005‬‬ ‫و‪ 2007‬و�سائق ف�يراري احل��ايل اال�سباين‬ ‫ف��رن��ان��دو ال��ون���س��و‪ ،‬واك �م��ل االمل ��اين نيكو‬ ‫هولكنربغ (فور�س اينديا‪-‬مر�سيد�س)‪.‬‬ ‫املراكز اخلم�سة االوىل‪.‬‬

‫والفوز هو الثاين لفريق مر�سيد�س‬ ‫بعد تتويج روزبرغ قبل ا�سبوعني يف جائزة‬ ‫ا��س�ترال�ي��ا ال �ك�ب�رى‪ ،‬امل��رح�ل��ة االوىل من‬ ‫بطولة العامل‪ ،‬وحقق الفريق اول ثنائية‬ ‫له بعد حلول �سائقيه يف املركزين االولني‬ ‫اليوم‪ .‬من جانبه‪ ،‬حقق هاميلتون‪ ،‬بطل‬ ‫ال �ع��امل ع��ام ‪ 2008‬م��ع ف��ري��ق م��اك�لاري��ن‬ ‫مر�سيد�س‪ ،‬ف��وزه الثالث والع�شرين منذ‬ ‫اح�ت�راف��ه ب�ع��د ا� �س �ب��وع مم �ت��از ث�ب�ت��ت فيه‬ ‫�سيطرة مر�سيد�س على التجارب احلرة‬ ‫والر�سمية‪.‬‬ ‫ومل ي�ستطع‪ ،‬على حلبة نا�شفة متاما‪،‬‬ ‫اي من ال�سائقني اق�لاق راح��ة هاميلتون‬ ‫يف اللفات الـــــ‪ 56‬لهذا ال�سباق الذي �سبقته‬ ‫دق�ي�ق��ة ��ص�م��ت ت�ك��رمي��ا ل��رك��اب ال�ط��ائ��رة‬ ‫املاليزية (‪ 239‬راك�ب��ا) ال�ت��ي اختفت بعد‬ ‫اقالعها من كواالملبور يف ‪� 8‬آذار‪.‬‬ ‫واح ��راز فيتل للمركز ال�ث��ال��ث يعني‬ ‫ع ��ودة ري��د ب��ول‪-‬ري �ن��و اىل ال��واج�ه��ة بعد‬ ‫خروجه من اجلولة االوىل �صفر اليدين‪،‬‬ ‫ورغ ��م خ ��روج زم�ي�ل��ه اال� �س�ت�رايل دان �ي��ال‬ ‫ري �ك �ي��اردو م��ن ��س�ب��اق ال �ي��وم ب�ع��د تعر�ض‬

‫�سيارته لعدة م�شاكل‪.‬‬ ‫ ترتيب ال�سائقني الع�شرة االوائل‪:‬‬‫‪ -1‬ال�ب�ري �ط��اين ل��وي ����س ه��ام�ي�ل�ت��ون‬ ‫(مر�سيد�س) ‪974‬ر‪25‬ر‪40‬ر‪� 1‬ساعة‬ ‫‪ -2‬االملاين نيكو روزبرغ (مر�سيد�س)‬ ‫بفارق ‪313‬ر‪ 17‬ثانية‬ ‫‪ -3‬االمل ��اين �سيبا�ستيان فيتل (ري��د‬ ‫بول‪-‬رينو) بفارق ‪534‬ر‪ 24‬ث‬ ‫‪ -4‬اال�� �س� �ب ��اين ف ��رن ��ان ��دو ال��ون �� �س��و‬ ‫(فرياري) بفارق ‪992‬ر‪ 35‬ث‬ ‫‪ -5‬االمل��اين نيكو هولكنربغ (فور�س‬ ‫اينديا) بفارق ‪199‬ر‪ 47‬ث‬ ‫‪ -6‬ال �ب�ري � �ط� ��اين ج �ن �� �س��ون ب ��ات ��ون‬ ‫(ماكالرين‪-‬مر�سيد�س) بفارق ‪691‬ر‪23‬ر‪1‬‬ ‫دقيقة‬ ‫‪ -7‬ال �ب��رازي� � �ل � ��ي ف �ي �ل �ي �ب ��ي م��ا� �س��ا‬ ‫(ماكالرين مر�سيد�س) بفارق ‪076‬ر‪25‬ر‪1‬‬ ‫د‬ ‫‪ -8‬ال �ف �ن �ل �ن��دي ف ��ال� �ت�ي�ري ب��وت��ا���س‬ ‫(وليام�س مر�سيد�س) بفارق ‪537‬ر‪25‬ر‪ 1‬د‬ ‫‪ -9‬ال ��دمن ��ارك ��ي ك �ي �ف��ن م��اغ�ن��و��س��ن‬ ‫(وليام�س مر�سيد�س) بفارق لفة‬

‫‪ -10‬ال��رو��س��ي دان�ي�ي��ل كفيات (ت��ورو‬ ‫رو�سو رينو) بفارق لفة‬ ‫ ترتيب بطولة العامل‪:‬‬‫‪ -1‬روزبرغ ‪ 43‬نقطة‬ ‫‪ -2‬هاميلتون ‪25‬‬ ‫‪ -3‬الون�سو ‪24‬‬ ‫‪ -4‬باتون ‪23‬‬ ‫‪ -5‬ماغنو�سن ‪18‬‬ ‫‪ -6‬فيتل ‪15‬‬ ‫‪ -7‬بوتا�س ‪14‬‬ ‫‪ -8‬الفنلندي كيمي رايكونن ‪6‬‬ ‫‪ -9‬ما�سا ‪6‬‬ ‫‪ -10‬الفرن�سي جان اريك فارين ‪4‬‬ ‫ ترتيب ال�صانعني‪:‬‬‫‪ -1‬مر�سيد�س ‪ 68‬نقطة‬ ‫‪ -2‬ماكالرين ‪43‬‬ ‫‪ -3‬فرياري ‪30‬‬ ‫‪ -4‬وليام�س ‪20‬‬ ‫‪ -5‬فور�س اينديا ‪19‬‬ ‫‪ -6‬ريد بول ‪15‬‬ ‫‪ -7‬تورو رو�سو ‪7‬‬

‫الزامبي �سوفريا �شونزو (‪ 25‬من �ضربة ر�أ�س)‪.‬‬ ‫ويف ال��دق�ي�ق��ة االخ�ي�رة م��ن ال��وق��ت اال��ص�ل��ي‪،‬‬ ‫�سجل الكامريوين نيكوال�س نكولو هدف التعادل‬ ‫ملر�سيليا بالطريقة ذاتها (‪ 90‬من �ضربة ر�أ�س)‪.‬‬ ‫و� �ص��ار ر��ص�ي��د مر�سيليا ‪ 45‬نقطة يف امل��رك��ز‬ ‫ال���س��اد���س م�ق��اب��ل ‪ 26‬ل�سو�شو ال�ت��ا��س��ع ع�شر قبل‬ ‫االخري‪.‬‬ ‫وتعادل �أجاك�سيو مع �ضيفه تولوز ‪.2-2‬‬ ‫وهز اجاك�سيو عر�ش �ضيفه بثنائية نظيفة يف‬ ‫ال�شوط االول بف�ضل ال�سنغايل ريكاردو فاتي (‪)4‬‬ ‫والعاجي جونيور تالو (‪ )35‬قبل ان يقل�ص الغيني‬ ‫اي�سياغا �سيال الفارق (‪.)37‬‬ ‫ويف ال���ش��وط ال �ث��اين‪ ،‬ادرك كليمان �شانتوم‬ ‫التعادل لل�ضيوف (‪.)60‬‬ ‫وت� �ع ��ادل ري �ن ����س م ��ع ��ض�ي�ف��ه ل ��وري ��ان ب�ه��دف‬ ‫الوداير فورت�س من الر�أ�س االخ�ضر (‪ )49‬مقابل‬ ‫هدف للكامريوين فن�سان ابو بكر (‪ 3+45‬من ركلة‬ ‫جزاء)‪.‬‬ ‫وت �ع ��ادل ��س�ل�ب��ا م��ون�ب�ل�ي�ي��ه ب�ط��ل امل��و� �س��م قبل‬ ‫املا�ضي مع فالن�سيان‪ ،‬ونانت مع بوردو‪.‬‬

‫الشرطة والجيش الربازيلي يحتالن‬ ‫أحياء ماريه الفقرية قرب مطار ريو‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫دخ �ل��ت ال���ش��رط��ة واجل �ي ����ش ال�ب�رازي �ل��ي فجر‬ ‫�أم�س االح��د اىل احياء ماريه الفقرية ال�شا�سعة‬ ‫الحتاللها و"ب�سط االمن فيها" قبل ‪ 74‬يوما من‬ ‫ك�أ�س العامل يف كرة القدم‪ ،‬كما ذكر مرا�سل وكالة‬ ‫فران�س بر�س‪.‬‬ ‫وي�ق��ع جم�م��ع م��اري��ه معقل جت ��ارة امل �خ��درات‬ ‫و�أحد اخطر االماكن يف ريو‪ ،‬يف بقعة ا�سرتاتيجية‬ ‫يف امل��دي �ن��ة �ستمر ف�ي�ه��ا ج �م��وع امل���ش�ج�ع�ين خ�لال‬ ‫املونديال‪.‬‬ ‫فقد دخلت �سرية من فوج العمليات اخلا�صة‬ ‫لل�شرطة و‪� 15‬آلية مدرعة (‪ 14‬للبحرية وواح��دة‬ ‫لل�شرطة الع�سكرية) عرب جادة الربازيل اىل هذا‬ ‫املجمع امل�ؤلف من ‪ 16‬من االحياء ال�شعبية التي‬ ‫يبلغ ع��دد �سكانها ‪ 130‬ال��ف ن�سمة ويبعد ب�ضعة‬ ‫كيلومرتات عن مطار ريو الدويل‪.‬‬ ‫و� �ص��وب عنا�صر ال���ش��رط��ة ا�سلحتهم احيانا‬ ‫ن�ح��و ال���س�ط��وح او االزق ��ة امل �ق �ف��رة‪ .‬وع�ل��ى مدخل‬ ‫م��اري اب��دى معظم ال�ن��ا���س الم �ب��االة مب��ا يح�صل‬

‫وك ��ان بع�ض احل��ان��ات ي�ستقبل ال��زب��ائ��ن‪ .‬وحتتل‬ ‫ق ��وات االم ��ن م�ن��ذ ��ص�ب��اح ه ��ذا االح ��د "االحياء‬ ‫الفقرية اخلم�سة ع�شر" التي يت�ألف منها جممع‬ ‫م ��اري‪ ،‬ك�م��ا او��ض�ح��ت ام��ان��ة ال �� �ش ��ؤون االم�ن�ي��ة يف‬ ‫والية ريو يف بيان‪ .‬ويقوم بعملية االحتالل ‪1180‬‬ ‫�شرطيا وجنديا باالجمال من خمتلف الوحدات‬ ‫الع�سكرية‪ .‬ويرافقهم ‪� 132‬شرطيا بالزي املدين‬ ‫واربع مروحيات‪.‬‬ ‫وت �ن��درج ال���س�ي�ط��رة ع�ل��ى ه��ذا احل��ي يف اط��ار‬ ‫عملية "ب�سط االمن" التي ب��د�أت يف ‪ 2008‬لدى‬ ‫اقامة ‪ 38‬وحدة من �شرطة ب�سط االمن مراكز يف‬ ‫‪ 174‬من االحياء الفقرية لطرد مهربي املخدرات‬ ‫منها‪.‬‬ ‫وي � أ�ت��ي ه��ذا االن�ت���ش��ار اي���ض��ا يف ف�ت�رة �شهدت‬ ‫ع ��ودة اع �م��ال ال �ع �ن��ف‪ .‬ف�ق��د ��ش�ن��ت وح� ��دات ب�سط‬ ‫االم��ن جمموعة من الهجمات ملكافحة اجلرمية‬ ‫املنظمة يف اال�سابيع االخرية‪ .‬ومنذ كانون الثاين‪،‬‬ ‫قتل ثمانية من عنا�صر ال�شرطة منهم اربعة من‬ ‫وحدات ب�سط االمن‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الأخ������������������ي������������������رة‬

‫االثنني (‪� )31‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2609‬‬

‫قراءات‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫باختصار‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫بني الحرية‬ ‫والقفص‬

‫زيارة أمري قطر‬ ‫زيارة امري قطر لالردن لي�ست بالعادية بل امل�ؤكد انها حتمل �أهدافا‬ ‫عاجلة متعلقة بالأزمة االخ�يرة بني دول��ة قطر من جهة وال�سعودية‬ ‫واالمارات من جهة اخرى‪.‬‬ ‫ه��ذا التحليل يفر�ضه التوقيت‪ ،‬فالقطريون يواجهون قطيعة‬ ‫خليجية متثلت ب�سحب ال�سفراء كما انهم يبدون تعنتا وا�ضحا �أثبتته‬ ‫كلمة االمري القطري يف قمة الكويت‪.‬‬ ‫االم�ي�ر ال�ق�ط��ري ي��ري��د م��ن ع�م��ان ا��ش�ي��اء حم ��ددة ت��رى ال��دوح��ة‬ ‫�إن ب�إمكان االردن القيام بها يف ظل انفتاح البلد على جميع االطراف‬ ‫اخلليجية وقدرتها على اي�صال الر�سائل والت�أثري يف بع�ض املواقف‪ .‬مل‬ ‫ير�شح من اللقاء بني امللك عبداهلل وال�شيخ متيم �شيء يذكر‪ ،‬فقد �أعلن‬ ‫الديوان ان اللقاء ي�أتي يف اطار تعزيز العالقات الثنائية وهذه ديباجة‬ ‫روتينية ال تعني انها احلقيقة‪.‬‬ ‫نحن يف ال�صراع اخلليجي االخري التزمنا احلياد ويف هذا ال�سلوك‬ ‫ما ميكن الثناء عليه‪ ،‬وقد طالبنا به وها نحن جنني ثماره من خالل‬ ‫لعب دور و�ساطة قد تعود بالفائدة علينا‪.‬‬ ‫قطر دول��ة مهمة وقدراتها تفوق حجمها ونحن يف إ�ط��ار املنحة‬ ‫اخلليجية ال زل�ن��ا مدينني لها مبليار ورب ��ع متوقفة على الطاولة‬ ‫ال�سيا�سية‪ ..‬ولعل الفر�صة اليوم مواتية وال�شيخ متيم بني ظهرانينا ان‬ ‫نعمل على اقناع الدوحة �أن تلني موقفها من املنحة‪ ،‬وبالتايل حت�صيل‬ ‫اموال نحن احوج ما نكون اليها‪.‬‬ ‫ال م�صلحة تذكر يف معاداة دول��ة قطر او ازعاجها‪ ،‬فهناك اكرث‬ ‫من ثالثني أ�ل��ف اردين يعملون يف ال��دوح��ة‪ ،‬وهنا تكمن فكرة احلياد‬ ‫والو�ساطة واال�ستثمار يف ال�ع�لاق��ات‪ ..‬حتى الريا�ض التي تت�شدد يف‬ ‫موقفها من قطر تبقى يف الدهاليز راغبة ب�إبقاء الباب مفتوحا ولن‬ ‫متانع ان يلعب االردن دورا من نوع الو�سيط او من يحمل الر�سائل‪.‬‬ ‫�أنا �شخ�صيا �أرى �أن قطر متت �شيطنتها يف االردن دون وجه حق‪،‬‬ ‫وقد �آن االوان لنعدد خياراتنا يف اطار من حتقيق الفائدة واملحافظة‬ ‫على م�صاحلنا احليوية‪.‬‬

‫إطفاء األضواء يف معالم تاريخية‬ ‫بمناسبة «ساعة األرض»‬ ‫لندن ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أطف�أت مدن كربى يف خمتلف �أنحاء العامل �أ�ضواءها يف �إطار حملة‬ ‫«�ساعة الأر���ض» هذا العام م�ساء ال�سبت‪ .‬ويف �أوروب��ا خففت �ساعة بيج بن‬ ‫وق�صر وي�ستمن�سرت الأ�ضواء فيهما وكذلك فعلت قلعة �سفورزا يف ميالنو‬ ‫بايطاليا وكتدرائية املودينا يف العا�صمة اال�سبانية مدريد‪ .‬وعند مدخل‬ ‫بوابة براندنربج يف برلني �أ�ضاء �أنا�س �شموعا و�صفوها ف��وق الر�صيف‪.‬‬ ‫وت�ه��دف حملة �ساعة الأر� ��ض اىل زي ��ادة ال��وع��ي ب�أهمية ت��وف�ير الطاقة‪.‬‬ ‫وانطلقت حملة «�ساعة الأر� ��ض» يف ع��ام ‪ 2007‬كحدث منفرد يف �سيدين‬ ‫با�سرتاليا مب�شاركة �أكرث من مليوين �شخ�ص‪ .‬وقال منظمو احلملة انهم‬ ‫يريدون تو�ضيح ما ميكن �أن يقوم به الأف��راد خلف�ض انبعاثات الكربون‬ ‫وتوفري الطاقة وبالتايل لفت الأنظار مل�شكالت التغري املناخي‪.‬‬

‫مررت مغربا من جانب حمل لبيع طيور الزينة‪،‬‬ ‫ك��ان امل�ح��ل يعج ب��الأق�ف��ا���ص املليئة ب��ال�ط�ي��ور‪ ،‬وكانت‬ ‫�أ�صواتها متلأ املكان‪ ،‬لكنها تختلط ب�أ�صوات ع�شرات‬ ‫الع�صافري التي تتخذ من �شجرة كبرية �أم��ام املحل‬ ‫م ��أوى ت ��أوي �إل�ي��ه عند ال�غ��روب‪ ،‬وت�غ��ادره يف ال�صباح‬ ‫لتلتقط رزقها ال��ذي ق��دره لها اهلل‪ .‬ت�ساءلت‪ ،‬ما هو‬ ‫الفرق بني �شعور تلك الع�صافري يف الأقفا�ص التي‬ ‫يعتني بها الب�شر‪ ،‬ويقدمون لها الطعام وامل��اء وهي‬ ‫جال�سة‪ ،‬وب�ين تلك الع�صافري ال�ت��ي تنطلق ح��رة يف‬ ‫ال�سماء لكنها ت�شقى وتتعر�ض للأخطار للح�صول‬ ‫على طعامها ومائها‪.‬‬ ‫امل���ش�ه��د ال �ث��اين يلخ�ص حقيقة و� �ض��ع ال�شعوب‬ ‫العربية البائ�س‪ ،‬ف�إما �أن تبقى داخل القف�ص لي�صلك‬ ‫علفك دون عناء ودون حرية ودون طموح‪ ،‬و�إذا �أرادت‬ ‫اخلروج من القف�ص عليها �أن ت�شقى وتتعب وتتعر�ض‬ ‫لكافة �أنواع املهالك‪.‬‬

‫دراسة‪ :‬العمل بالتوقيت الصيفي‬ ‫مرتبط باإلصابة باألزمات القلبية‬

‫�شاب غزي يحيي ذكرى يوم الأر�ض على طريقته اخلا�صة (الأنا�ضول)‬

‫وا�شنطن‪ -‬وكاالت‬

‫هل يبدأ الزهايمر قبل الوالدة؟‬ ‫العربية نت‬ ‫حذرت البحوث الطبية من �أن احلوامل‬ ‫ال�ل��وات��ي يتبعن ن�ظ��ام�اً غ��ذائ�ي�اً غ�ن�ي�اً ب��امل��واد‬ ‫الدهنية‪ ،‬يعر�ضن �أطفالهن ل��زي��ادة �أخطار‬ ‫وقوعهم فري�سة للإ�صابة بالزهامير‪� ،‬إذ تبني‬ ‫�أن أ�خ�ط��ار الإ��ص��اب��ة باملر�ض ت�ب��د�أ يف مرحلة‬ ‫تكون اجلنني يف رحم الأم‪ ،‬بح�سب ما جاء يف‬ ‫�صحيفة "تليغراف" الربيطانية‪.‬‬ ‫وهذا يعني �أن العادات الغذائية للحامل‬ ‫ت�ؤثر على �صحة اجلنني قبل والدت��ه وتزيد‬ ‫فر�ص �إ�صابته مبر�ض الزهامير يف مراحل‬

‫متقدمة من عمره‪ .‬وقد �أج��ري البحث على‬ ‫جمموعة م��ن ف�ئ��ران ال�ت�ج��ارب ّ‬ ‫مت �إطعامها‬ ‫عنا�صر غذائية مرتفعة بالدهون‪.‬‬ ‫ولوحظ �أن الفئران التي متت تغذيتهم‬ ‫ب �ن �ظ��ام غ ��ذائ ��ي غ �ن��ي ب ��ال ��ده ��ون‪� ،‬أ��ص�ب�ح��ت‬ ‫عقولهم أ�ق��ل ق��درة على التخل�ص من طبقة‬ ‫بروتني "االميلويد" ال�ضارة املرتاكمة على‬ ‫خاليا املخ‪ ،‬والتي ترتاكم يف ت�شابك لزج على‬ ‫اخلاليا الع�صبية يف املخ م�سببة الزهامير‪.‬‬ ‫ول��وح��ظ �أي �� �ض �اً ت��راج��ع ت��دف��ق ال� ��دم �إىل‬ ‫خاليا املخ بني الفئران يف مراحل متقدمة من‬ ‫�أعمارهم‪ ،‬مما يهيئ لفر�ص الإ�صابة بالزهامير‪.‬‬

‫وي�أتي املر�ض على مراحل عدة حيث يبد�أ‬ ‫املري�ض بن�سيان مواعيده وال يتنبه �إىل مرور‬ ‫الوقت‪ ،‬وال يتذكر �أحداث املا�ضي القريب ويف‬ ‫نهاية املرحلة مييل �إىل العزلة واالنطواء‪ ،‬ثم‬ ‫ي�صبح يعجز عن القيام ب�أمور يدوية كما يجد‬ ‫�صعوبة يف فهم الكلمات‪ ،‬وتنتهي هذه املرحلة‬ ‫واملري�ض يف حاجة �إىل من ي�ساعده يف احلركة‪،‬‬ ‫ويعاين من نوبات الغ�ضب والإح�ب��اط لتبد�أ‬ ‫املرحلة الأهم والأ�صعب حيث يعجز املري�ض‬ ‫ع��ن ال�ق�ي��ام مب��ا ي�ق��وم ب��ه الإن �� �س��ان الطبيعي‬ ‫وتنتهي ب�أن ي�صبح ال ي�ستطيع عمل �أي �شيء‬ ‫من دون م�ساعدة الآخرين‪.‬‬

‫ذكرت درا�سة �أمريكية جديدة ن�شرت ال�سبت �إن التحول �إىل‬ ‫العمل بالتوقيت ال�صيفي وفقدان �ساعة من �ساعات النوم ي�ؤدي‬ ‫�إىل زي��ادة خطر الإ��ص��اب��ة ب��أزم��ة قلبية بن�سبة ‪ 25‬باملئة يف �أول‬ ‫يوم عمل بالتوقيت ال�صيفي‪ ،‬وهو عادة ما يكون يوم االثنني يف‬ ‫الواليات املتحدة والدول الغريبة مقارنة ب�أيام االثنني الأخرى‬ ‫يف باقي العام‪.‬‬ ‫وع�ل��ى النقي�ض ف ��إن خ�ط��ر الإ� �ص��اب��ة ب ��أزم��ة قلبية ت��راج��ع‬ ‫بن�سبة ‪ 21‬باملئة �سنويا يف ي��وم ال�ث�لاث��اء ال��ذي يلي ب��دء العمل‬ ‫بالتوقيت العادي وزي��ادة �ساعات النوم �ساعة �إ�ضافية‪ .‬ولوحظ‬ ‫ت�أثري تقدمي وت�أخري ال�ساعة وهو ت�أثري لي�س بخفي عند مقارنة‬ ‫حاالت الدخول �إىل امل�ست�شفيات من قاعدة بيانات امل�ست�شفيات‬ ‫غري االحتادية بوالية مي�شجان‪ .‬وفح�صت الدرا�سة معدل دخول‬ ‫امل�ست�شفيات قبل بداية العمل بالتوقيت ال�صيفي ويوم االثنني‬ ‫الذي يلى بدء العمل بالتوقيت ال�صيفي فورا ملدة �أرب��ع �سنوات‬ ‫متتالية‪.‬‬

‫ت�شكل خطرا على ال�صحة والبيئة والغالف اجلوي‬

‫النفايات اإللكرتونية أين تذهب؟‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ت�شكل ال�ن�ف��اي��ات الإل�ك�ترون�ي��ة خ�ط��را على‬ ‫ال�صحة والبيئة والغالف اجل��وي‪ ،‬وتتزايد هذه‬ ‫النفايات ب�شكل م�ضطرد مع ت�سارع التكنولوجيا‬ ‫واملتغريات التي تواكبها من خالل متابعة �آخر‬ ‫م��ا تو�صلت ال�ي��ه‪ ،‬م��ا ينجم عنه زي ��ادة يف حجم‬ ‫نفاياتها‪ ..‬ف�أين تذهب ه��ذه النفايات‪ ،‬وم��ا دور‬ ‫اجلهات املعنية �إزاءها؟‬ ‫يقول وزير البيئة الدكتور طاهر ال�شخ�شري‬ ‫ان ال � ��وزارة �ستوا�صل م��ن خ�ل�ال احل�م�ل��ة التي‬ ‫�أطلقتها م ��ؤخ��را ح��ول حت�سني ادارة النفايات‬ ‫الإل�ك�ترون�ي��ة والكهربائية العمل �ضمن ثالثة‬ ‫حماور‪ ،‬وهي الت�شريع وال�سيا�سات والتكنولوجيا‬ ‫واملهارات والتوعية والتعليم والتدريب‪.‬‬ ‫وي �� �ض �ي��ف ان ال� � � ��وزارة ت �ع �م��ل ع �ل��ى اي �ج��اد‬ ‫ت�شريع لت�شجيع ال�شركات اخلا�صة على اع��ادة‬ ‫تدوير النفايات الإلكرتونية‪ ،‬مبا يكفل ت�شجيع‬ ‫االقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫م��دي��ر �إدارة امل� ��واد اخل �ط��رة وال �ن �ف��اي��ات يف‬ ‫ال � ��وزارة ال��دك �ت��ور حم�م��د اخل�شا�شنة ي �ق��ول ان‬ ‫االطراف املوقعة على اتفاقية بازل املنظمة لإدارة‬ ‫النفايات اخلطرة ونقلها عرب احل��دود‪ -‬والأردن‬ ‫ع�ضو فاعل فيها‪ -‬اعتربت يف م�ؤمتر االط��راف‬ ‫ال���س��اب��ع ال ��ذي ع�ق��د يف ن�يروب��ي ال �ع��ام ‪ 2007‬ان‬ ‫ال �ن �ف��اي��ات الإل �ك�ترون �ي��ة وال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة خ�ط��رة‪،‬‬ ‫م�شريا اىل املبادرة املنبثقة عن االتفاقية(مبادرة‬ ‫ال �� �ش��راك��ة م ��ن اج� ��ل ال �ت �خ �ل ����ص م ��ن ال �ن �ف��اي��ات‬ ‫الإلكرتونية)‪.‬‬ ‫وي�ضيف انه مت يف اطار هذه املبادرة ح�صول‬ ‫الأردن ع�ل��ى مت��وي��ل لتنفيذ م���ش��روع النفايات‬ ‫الإلكرتونية‪ ،‬ونحن فخورون ب�أن نكون �أول دولة‬ ‫ريادية على م�ستوى العامل النامي لتنفيذ هذا‬ ‫امل�شروع ليكون امنوذجا للدول االخرى‪.‬‬ ‫ويبني انه بدئ بتنفيذ امل�شروع الذي يعترب‬ ‫ح��دي��ث الن�ش�أة عامليا م��ن خ�لال ب��رن��ام��ج االمم‬ ‫املتحدة الإمن��ائ��ي‪� ،‬إذ مت �شراء جمموعة كبرية‬ ‫من احلاويات وزعت على ما يقارب �أربعني نقطة‬ ‫جتميع بيئية مبا يعرف بالنقاط اخل�ضراء يف‬ ‫كل حمافظات اململكة؛ متهيدا لزيادة �إعدادها يف‬ ‫امل�ستقبل �ضمن مبادرة �سيتم �إطالقها بالتعاون‬ ‫مع مديريات حماية البيئة يف املحافظات وامانة‬ ‫عمان الكربى والبلديات لغايات جتميع النفايات‬ ‫الإلكرتونية‪.‬‬ ‫وي�شري الدكتور اخل�شا�شنة اىل ان��ه �سيتم‬ ‫فرز وجمع �أربعة انواع من النفايات الإلكرتونية‬ ‫ ال �ك �م �ب �ي��وت��رات وم�لاح �ق �ه��ا واك �� �س �� �س��وارات �ه��ا‬‫وال �ب �ط��اري��ات اجل ��اف ��ة وال �ت �ل �ف��ون��ات امل�ح�م��ول��ة‬ ‫و(ال�ل�م�ب��ات) امل�ستهلكة‪ ،‬معربا ع��ن �أم�ل��ه يف �أن‬ ‫يكون لدينا �أكرث من مئة نقطة جتميع بيئية من‬ ‫خالل هذا امل�شروع‪.‬‬ ‫ويقول �إن��ه كلما كرب احلجم مثل الثالجة‬ ‫او الغ�سالة ف��ان احتمالية اع��ادة التدوير تكون‬ ‫جم ��دي ��ة‪ ،‬وح�ي��ن ي �ك ��ون احل �ج ��م � �ص �غ�ي�را مثل‬ ‫البطارية او اللمبة فان اعادة التدوير تكون غري‬ ‫جم��دي��ة‪ ،‬لذلك مت التفكري بطريقة ال�ستيفاء‬ ‫اجور م�سبقة‪ ،‬فعندما يتم ا�سترياد ملبات موفرة‬

‫للطاقة ي�ستوفى ثالثون قر�شا ك�أجور على كل‬ ‫ملبة تو�ضع يف �صندوق حماية البيئة‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫ان��ه ح�ين تتلف مل�ب��ة وي�ت��م ت�سليمها لل�صندوق‬ ‫نعيد خم�سة ع�شر قر�شا من ثمنها ملن �سلمها‪،‬‬ ‫ويف هذه احلالة يتم احكام ال�سيطرة من خالل‬ ‫جمع اللمبات وا�سرتجاعها‪ ،‬كزجاجات امل�شروبات‬ ‫الغازية القدمية حني تو�ضع لها رهنية‪.‬‬ ‫وي �ن��وه ب��ان��ه مت �إ� �ص��دار تعليمات ا�ستيفاء‬ ‫االجور التي تتقا�ضاها وزارة البيئة مقابل تقدمي‬ ‫خدماتها ل�سنة ‪ ،2014‬ووفقا لهذه التعليمات ف�إن‬ ‫املادة الرابعة منها تن�ص على ان الوزارة ت�ستويف‬ ‫م��ن منتجي امل ��واد ال���ض��ارة وال�ن�ف��اي��ات اخلطرة‬ ‫اج� ��ورا ب ��دل خ��دم��ات�ه��ا يف ال�ت�خ��زي��ن وامل�ع��اجل��ة‬ ‫والتخل�ص النهائي من امل��واد والنفايات ال�ضارة‬ ‫واخلطرة‪ ،‬غري �شاملة لتكاليف النقل اىل مركز‬ ‫املعاجلة ع��ن ك��ل ط��ن او ج��زء م��ن الطن او من‬ ‫املرت املكعب‪ ،‬او جزء من املرت املكعب ايهما اعلى‪،‬‬ ‫او عن اي وحدة وح�سب النفايات املدرجة �ضمن‬ ‫جدول التعليمات‪.‬‬ ‫ويقول انه يف مو�ضوع كمية النفايات نعود‬ ‫اىل ع�شرين �سنة م�ضت‪ ،‬فنجد ان امل��وب��اي�لات‬ ‫ب ��د�أت ب�ح��وايل ‪� 30‬أل��ف م�شرتك‪ ،‬واالن و�صلت‬ ‫اىل حوايل ثمانية ماليني‪ ،‬وهذا يعني ان ن�سبة‬ ‫انت�شار اخللوي بالن�سبة لعدد ال�سكان �أكرث من‬ ‫مئة وع�شرة باملئة‪ ،‬واذا كان وزن كل تلفون مئة‬ ‫ج��رام ن�ك��ون جمعنا خ�لال ف�ترة ح��وايل �سنتني‬ ‫‪ 800‬طن فقط نفايات �إلكرتونية من التلفونات‪،‬‬ ‫ونقي�س بذلك على االجهزة االخرى‪.‬‬ ‫مدير االدارة امللكية حلماية البيئة العقيد‬ ‫الدكتور حمزة القيام يقول ان االدارة‪ ،‬ذراع مهم‬ ‫لتنفيذ ال�ق��ان��ون م��ن خ�ل�ال ال���ش��رط��ة البيئية‪،‬‬ ‫م�شريا اىل دورها يف التوعية والقاء املحا�ضرات‬ ‫املتخ�ص�صة ع��ن النفايات الإلكرتونية وكيفية‬ ‫ال�ت�خ�ل����ص م �ن �ه��ا واحل� �ل ��ول امل �ق�ت�رح��ة مل�ع��اجل��ة‬ ‫امل�شكلة‪.‬‬ ‫م���س�ت���ش��ار م��دي��ر امل��دي �ن��ة يف ام ��ان ��ة ع�م��ان‬ ‫ال� �ك�ب�رى امل �ه �ن��د���س زي � ��دون ال �ن �� �س��ور ي �ق��ول ان‬ ‫االمانة خ�ص�صت ثالثة مواقع جلمع النفايات‬ ‫الإلكرتونية بالتعاون مع وزارة البيئة؛ بهدف‬ ‫التخل�ص من هذه النفايات التي يتم معاجلتها‬ ‫يف مكب نفايات �سواقة‪.‬‬ ‫وي �� �ش�ي�ر اىل ان اخل � �ط� ��ورة ت �ك �م��ن يف ان‬ ‫التخل�ص ال�سلبي م��ن ال�ن�ف��اي��ات الإل�ك�ترون�ي��ة‬ ‫ي�ؤدي اىل ت�ش ّكل معادن يف الرتبة‪ ،‬وهذا له ت�أثري‬ ‫كبري على �صحتنا وزراعتنا‪ ،‬فعند تفاعل امل��واد‬ ‫الكيميائية يف ال�ترب��ة‪ ،‬ف�إنها تتفاعل م��ع امل��واد‬ ‫الغذائية وبالتايل ت�ؤثر على �صحة االن�سان كما‬ ‫ان الغازات الناجمة عن االحرتاق تلوث البيئة‪.‬‬ ‫وي��و��ض��ح م��دي��ر جمعية االر� ��ض واالن���س��ان‬ ‫لدعم التنمية املهند�س زياد عالونة ان النفايات‬ ‫الإلكرتونية ق�ضية طارئة وجديدة‪ ،‬مبينا عدم‬ ‫وجود ت�شريع حملي لتنظيم �سوق هذه النفايات‪،‬‬ ‫وم �ث��ل ه ��ذه ال �ن �ف��اي��ات ي ��ؤث ��ر ��س�ل�ب��ا ع �ل��ى ح�ي��اة‬ ‫و�صحة العاملني يف مطامر ومكبات النفايات‬ ‫عند قيامهم بفرزها‪ ،‬كما ان امل�ع��ادن واملكونات‬ ‫الإلكرتونية ال�سامة الأخ��رى تعمل على تلويث‬ ‫املياه اجلوفية‪.‬‬ ‫املدير العام‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫ويقول انه عند حرق هذه النفايات ال�شديدة‬ ‫ال�سمية ينتج غاز ثنائي اوك�سيد الكربون واكا�سيد‬ ‫احلديد والنحا�س الثنائية ما ي ��ؤدي �إىل تلوث‬ ‫الهواء‪ ،‬وعند تعر�ض هذه الغازات �إىل الرطوبة‬ ‫والأمطار تتكون الأمطار احلام�ضية ما يت�سبب‬ ‫بتلوث املياه والرتبة‪.‬‬ ‫وي �ج �م��ع اط� �ب ��اء ع �ل��ى خ� �ط ��ورة ال �ن �ف��اي��ات‬ ‫الإلكرتونية من حيث مكوناتها ال�سامة املتمثلة‬ ‫يف ع�ن��ا��ص��ر ال�بري �ل �ي��وم‪ ،‬ال��زئ �ب��ق‪ ،‬وال �ك��ادم �ي��وم‪،‬‬ ‫ف�ضال ع��ن غ��از ال�ب�روم ال ��ذي ي ��ؤث��ر �سلبا على‬ ‫ال�صحة والبيئة‪ ،‬والنمو العقلي للأطفال‪ ،‬كما ان‬ ‫الر�صا�ص الذي يرتكز يف الأجهزة الإلكرتونية‬ ‫م��ن ل��وح��ات ال�ت�ح�ك��م وال �ط��اب �ع��ات وال���ش��ا��ش��ات‬ ‫وب �ط��اري��ات احل��وا��س�ي��ب ي�شكل خ �ط��را مبا�شرا‬ ‫على اجلهاز الع�صبي وال��دورة الدموية والكلى‬ ‫واجلهاز املناعي يف اجل�سم‪ ،‬ويعمل الزئبق على‬ ‫تدمري الأع�ضاء الداخلية خا�صة الدماغ والكلى‬ ‫وي�ؤثر على اجلنني‪.‬‬ ‫مدير احدى �شركات اعادة التدوير جمال‬ ‫�صالحات ي�شري اىل ان ال�شركة التي با�شرت‬ ‫عملها ال �ع��ام ‪ 2010‬ال ت�ق��وم بعملية ال�ت��دوي��ر‬ ‫ب�شكل ك��ام��ل‪ ،‬اذ يتم تفكيك ج�ه��از احلا�سوب‬ ‫وف ��رز امل �ك��ون��ات ع �ن��ه‪ ،‬واع �ط��اء ه�ي�ك��ل اجل�ه��از‬ ‫امل�ع��دين والبال�ستيكي للم�صانع‪ ،‬اىل جانب‬ ‫و� �ض��ع امل� ��واد ال���س��ام��ة واخل �ط ��رة امل ��وج ��ودة يف‬ ‫االجهزة الإلكرتونية مثل الزئبق والكادميوم‬ ‫وال �ن �ح��ا���س وال �ب��اري��وم مب�غ�ل�ف��ات بال�ستيكية‬ ‫وتزويد امل�صانع املتخ�ص�صة يف اخلارج بها مثل‬ ‫ال�صني واملانيا‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ان وزارة البيئة خ��اط�ب��ت ال�شركة‬ ‫ل �ت �ك��ون ع �� �ض��وا يف م� ��� �ش ��روع ج �م��ع ال �ن �ف��اي��ات‬ ‫الإلكرتونية واع��ادة تدويرها‪ ،‬ووقعت ال�شركة‬ ‫ات�ف��اق�ي��ات م��ع م��ا ي��زي��د ع��ن ‪�� 56‬ش��رك��ة ل�غ��اي��ات‬ ‫ت��زوي��ده��ا ب��االج�ه��زة الإل�ك�ترون�ي��ة والكهربائية‬ ‫امل�ستعملة‪ ،‬علما ب�أن �سوق النفايات الإلكرتونية‬ ‫م��رب��ح جل��ام �ع��ي ال �� �س �ك��راب‪ ،‬م �ن��وه��ا ب �� �ض��رورة‬ ‫الت�شجيع على اعادة التدوير حلماية البيئة‪.‬‬ ‫وتبني درا�سة �صدرت عن ال�شركة خالل هذا‬ ‫العام تتعلق بواقع النفايات الإلكرتونية يف اململكة‬ ‫بان هناك �أماكن لتجميع النفايات الإلكرتونية‪،‬‬ ‫منها وادي ال�ع����ش ال ��ذي ي�ق��ع ع�ل��ى �أوت��و� �س�تراد‬ ‫ال��زرق��اء‪ ،‬و��ش��ارع �سقف ال�سيل‪ ،‬وجممع رغ��دان‬ ‫اجلديد يف املحطة‪ ،‬اذ تباع الأجهزة الإلكرتونية‬ ‫والكهربائية ب�شكل مبا�شر للمواطنني‪ ،‬وم��ا مل‬ ‫يتم بيعه يبقى على الر�صيف‪.‬‬ ‫وت �� �ش�ي�ر اىل ان االج � �ه � ��زة ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة‬ ‫والإلكرتونية على الر�صيف وال�شارع يف جممع‬ ‫رغدان ال يوجد �ضمان ب�أنها �صاحلة لال�ستعمال‪،‬‬ ‫وم���ص��دره��ا عمليات ال�ب�ح��ث يف ح��اوي��ات أ�ح�ي��اء‬ ‫عمان واملدن الأخرى؛ حيث يقوم جامع ال�سكراب‬ ‫بتفريغ هذه احلاويات بحثا عن �أي �شيء ميكن‬ ‫اال�ستفادة منه وبيعه على الر�صيف‪.‬‬ ‫واو� �ص��ت ب��اع��داد درا� �س��ة تقييمية �شاملة‬ ‫للنفايات الإلكرتونية‪ ،‬و�سنّ وتعديل الت�شريعات‬ ‫ال �ت ��ي ت� �ت�ل�اءم م ��ع ح��اج �ي��ات �إدارة ال �ن �ف��اي��ات‬ ‫الإلكرتونية‪ ،‬وت�ضمني املفاهيم املتعلقة بالنفايات‬ ‫الإلكرتونية يف املناهج املدر�سية واجلامعات‪.‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

01 16 2609  

صحيفة السبيل اليومية الأردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you